الغدیر المجلد 9

اشارة

نوان و نام پدیدآور : الغدیر فی الکتاب و السنه و الادب: الفهارس الفنیه/ اعداد مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه
مشخصات نشر : قم: دائره معارف الفقه الاسلامی طبقا لمذهب اهل البیت(ع)، مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه، ۱۴۲۲ق. = ۲۰۰۲م. = - ۱۳۸۱.
یادداشت : عربی
یادداشت : این کتاب جلد دوازدهم "الغدیر" و فهرست آن می‌باشد
یادداشت : کتابنامه
موضوع : امینی، عبدالحسین، ۱۳۴۹ - ۱۲۸۱. الغدیر فی الکتاب و السنه و الادب -- فهرستها
موضوع : علی‌بن ابی‌طالب(ع)، امام اول، ۲۳ قبل از هجرت - ۴۰ق. -- اثبات خلافت
شناسه افزوده : موسسه دایره‌المعارف فقه اسلامی. مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه
رده بندی کنگره : BP۲۲۳/۵۴/الف۸غ۴۰۷۷ ۱۳۸۱
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۴۵۲
شماره کتابشناسی ملی : م‌۸۱-۱۴۴۰۱

[بقیَّة شعراء الغدیر فی القرن التاسع]

[بقیَّة البحث عن المغالاة فی الفضائل]

[بقیَّة البحث فی فضائل عثمان بن عفان]

اشارة

الغدیر
فی الکتاب و السنة و الأدب
9
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:3
الغدیر
فی الکتاب و السنة و الأدب
العلامة الشیخ عبد الحسین الأمینی
الجزء التاسع
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:4
هویة الکتاب
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:5
بسم اللَّه الرحمن الرحیم
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:7
الجزء التاسع یتضمّن تراجم جمع من أعاظم الصحابة رجال الدعوة الصالحة. و البحث عمّا لفّقته ید الافتعال من التاریخ المزوّر. و ما ألّفته سماسرة الجهل و الدجل من الکتب. و الإعراب عن صحیح ما فی قصّة قتیل الصحابة عثمان، و إخفاق ما هنالک من جلبة و لغط، أو مکاء و تصدیة. و اللَّه ولیّ التوفیق.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:9
بسم الله الرحمن الرحیم
سُبحانَکَ مَا کانَ یَنبَغِی لَنا أنْ نَتَّخِذَ مِن دُوِنکَ مِنْ أوْلِیَاء، فَالحَقُّ وَ الحَقَّ أَقُولُ، حَقیقٌ عَلَیَّ أنْ لا أَقُولَ عَلی اللَّهِ إلّا الحَقَّ، وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُجادِلُ فِی اللَّهِ بِغیرِ عِلمٍ و لا هُدیً و لا کِتابٍ مُنِیرٍ، وَ لَدَینا کِتابٌ یَنطِقُ بِالحَقِّ، کِتابٌ مُصَدِّقٌ لِساناً عَرَبِیّا، اذهبْ بِکتابِی هذا فألقِهِ إلَیهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنهُمْ، و قُلْ جاءَ الحَقُّ وَ زَهَقَ الباطِلُ إنَّ الباطِلَ کانَ زَهُوقاً، و لقَدْ وَصَّلْنا لَهُمُ القَولَ لَعَلَّهُمْ یَتذَکّرونَ، وَ لِیَعْلَمَ الَّذِینَ اوتُوا العِلمَ أنَّهُ الحَقُّ مِنْ رَبِّکَ فَیُؤمِنُوا بِهِ فَتُخبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ، إنَّما کان قَولَ المُؤمِنِینَ إذا دُعُوا إلی اللَّهِ وَ رَسُولِهِ لِیَحکُمَ بَینَهُمْ أنْ یقُولُوا سَمِعْنا وَ أطَعْنا، الَّذِینَ یستمِعُونَ القَولَ فَیَتَّبِعُونَ أحسَنَهُ أُولئِکَ الَّذِینَ هَداهُمُ اللَّهُ وَ أُولئِکَ هُم أُولُوا الألبَابِ، وَ یَا قَومِ لا أسْألُکُمْ عَلَیهِ مالًا إنْ أجْرِیَ إلّا عَلَی اللَّهِ، لا أسْألُکُمْ عَلیهِ أَجراً إلّا المَوَدَّة فِی القُربی، وَ مَا عَلَینا إلَّا البَلاغُ المُبینُ، إنَّما وَلیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذینَ یُقِیمونَ الصَّلاةَ وَ یُؤتُونَ الزَّکاةَ وَ هُم راکِعُون. فَالحَمدُ للَّهِ وَ سلامُ عَلی المُرسلینَ. الأمینی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:11

42- الخلیفة یخرج ابن مسعود من المسجد عنفاً

اشارة

أخرج البلاذری فی الأنساب «1» (5/ 36) قال: حدّثنی عبّاس بن هشام عن أبیه عن أبی مخنف و عوانة فی إسنادهما: أنّ عبد اللَّه بن مسعود حین ألقی مفاتیح بیت المال إلی الولید بن عقبة قال: من غیّر غیّر اللَّه ما به، و من بدّل أسخط اللَّه علیه، و ما أری صاحبکم إلّا و قد غیّر و بدّل، أ یُعزل مثل سعد بن أبی وقّاص و یولّی الولید؟ و کان یتکلّم بکلام لا یدعه و هو:
إنّ أصدق القول کتاب اللَّه، و أحسن الهدی هدی محمد صلی الله علیه و آله و سلم، و شرّ الأُمور مُحدَثاتها، و کلّ مُحدَث بدعة، و کلّ بدعة ضلالة، و کلّ ضلالة فی النار «2».
فکتب الولید إلی عثمان بذلک و قال: إنّه یعیبک و یطعن علیک، فکتب إلیه عثمان یأمره بإشخاصه، فاجتمع الناس فقالوا: أقم و نحن نمنعک أن یصل إلیک شی‌ء تکرهه، فقال: إنّ له علیّ حقّ الطاعة و لا أُحبّ أن أکون أوّل من فتح باب الفتن. و فی لفظ أبی عمر: إنّها ستکون أمور و فتن لا أُحبّ أن أکون أوّل من فتحها. فردّ الناس و خرج إلیه «3».
قال البلاذری: و شیّعه أهل الکوفة، فأوصاهم بتقوی اللَّه و لزوم القرآن، فقالوا له: جُزِیت خیراً فلقد علّمت جاهلنا، و ثبّت عالمنا، و أقرأتنا القرآن، و فقّهتنا فی الدین، فنعم أخو الإسلام أنت و نعم الخلیل. ثمّ ودّعوه و انصرفوا.
______________________________
(1). أنساب الأشراف: 6/ 146.
(2). هذه جملة من کلمة ابن مسعود، و قد أخرجها برمّتها أبو نعیم فی حلیة الأولیاء: 1/ 138 [رقم 21] و هی کلمة قیّمة فیها فوائد جمّة. (المؤلف)
(3). الاستیعاب: 1/ 373 [القسم الثالث/ 993 رقم 1659]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:12
و قدم ابن مسعود المدینة و عثمان یخطب علی منبر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فلمّا رآه قال: ألا إنّه قد قدمت علیکم دُویبة سوء، من یمشی علی طعامه یقی‌ء و یسلح، فقال ابن مسعود: لست کذلک و لکنّی صاحب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یوم بدر و یوم بیعة الرضوان. و نادت عائشة: أی عثمان أ تقول هذا لصاحب رسول اللَّه؟ ثمّ أمر عثمان به فأُخرج من المسجد إخراجاً عنیفاً، و ضرب به عبد اللَّه بن زمعة «1» الأرض، و یقال: بل احتمله- یحموم- غلام عثمان و رجلاه تختلفان علی عنقه حتی ضرب به الأرض فدُقّ ضلعه، فقال علیّ: «یا عثمان- أ تفعل هذا بصاحب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بقول الولید ابن عقبة؟» فقال: ما بقول الولید فعلت هذا و لکن وجّهت زُبید بن الصلت الکندی إلی الکوفة فقال له ابن مسعود فقال علیّ: «أحلت عن زبید علی: إنّ دم عثمان حلال، غیر ثقة».
و فی لفظ الواقدی: إنّ ابن مسعود لمّا استقدم المدینة دخلها لیلة جمعة، فلمّا علم عثمان بدخوله قال: یا أیّها الناس إنّه قد طرقکم اللیلة دویبة؛ من یمشی علی طعامه یقی‌ء و یسلح، فقال ابن مسعود: لست کذلک و لکنّنی صاحب رسول اللَّه یوم بدر، و صاحبه یوم بیعة الرضوان، و صاحبه یوم الخندق، و صاحبه یوم حنین. قال: و صاحت عائشة: یا عثمان أ تقول هذا لصاحب رسول اللَّه؟ فقال عثمان: اسکتی.. ثمّ قال لعبد اللَّه بن زمعة: أخرجه إخراجاً عنیفاً، فأخذه ابن زمعة فاحتمله حتی جاء به باب المسجد فضرب به الأرض فکسر ضلعاً من أضلاعه، فقال ابن مسعود: قتلنی ابن زمعة الکافر بأمر عثمان.
قال البلاذری «2»: و قام علیّ بأمر ابن مسعود حتی أتی به منزله، فأقام ابن مسعود بالمدینة لا یأذن له عثمان فی الخروج منها إلی ناحیة من النواحی، و أراد حین
______________________________
(1). هو عبد اللَّه بن زمعة بن الأسود القرشی الأسدی، قُتل مع عثمان یوم الدار.
(2). أنساب الأشراف: 6/ 147.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:13
برئ الغزوَ، فمنعه من ذلک و قال له مروان: إنّ ابن مسعود أفسد علیک العراق، أ فترید أن یُفسد علیک الشام؟ فلم یبرح المدینة حتی توفّی قبل مقتل عثمان بسنتین، و کان مقیماً بالمدینة ثلاث سنین.
و قال قوم: إنّه کان نازلًا علی سعد بن أبی وقّاص، و لمّا مرض ابن مسعود مرضه الذی مات فیه أتاه عثمان عائداً فقال: ما تشتکی؟ قال: ذنوبی. قال: فما تشتهی؟ قال: رحمة ربّی. قال: ألا أدعو لک طبیباً؟ قال: الطبیب أمرضنی. قال: أ فلا آمر لک بعطائک «1»؟ قال: منعتنیه و أنا محتاج إلیه، و تعطینیه و أنا مستغنٍ عنه؟ قال: یکون لولدک، قال: رزقهم علی اللَّه. قال: استغفر لی یا أبا عبد الرحمن، قال: أسأل اللَّه أن یأخذ لی منک بحقّی، و أوصی أن لا یصلّی علیه عثمان. فدفن بالبقیع و عثمان لا یعلم. فلمّا علم غضب و قال: سبقتمونی به؟ فقال له عمّار بن یاسر: إنّه أوصی أن لا تصلّی علیه. فقال ابن الزبیر «2»:
لأعرفنّک بعد الموت تندبنی‌و فی حیاتی ما زوّدتنی زادی
و فی لفظ ابن کثیر فی تاریخه «3» (7/ 163): جاءه عثمان فی مرضه عائداً فقال له: ما تشتکی؟ قال: ذنوبی. قال: فما تشتهی؟ قال: رحمة ربّی. قال: ألا آمر لک بطبیب؟ قال: الطبیب أمرضنی. قال: ألا آمر لک بعطائک؟- و کان قد ترکه سنتین- فقال: لا حاجة لی. فقال: یکون لبناتک من بعدک، فقال: أ تخشی علی بناتی الفقر؟ إنّی أمرت بناتی أن یقرأن کلّ لیلة سورة الواقعة، و إنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «من قرأ الواقعة کلّ لیلة لم تصبه فاقة أبداً».
______________________________
(1). قال ابن کثیر فی تاریخه: 7/ 163 [7/ 183 حوادث سنة 32 ه]: کان قد ترکه سنتین. (المؤلف)
(2). کذا، و الصحیح کما فی شرح ابن أبی الحدید: 1/ 236 [3/ 42 خطبة 43]: فتمثل الزبیر. (المؤلف) [و سیأتی فی صفحة 201 أنّ البیت لعَبِید بن الأبرص].
(3). البدایة و النهایة: 7/ 183 حوادث سنة 32 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:14
و قال البلاذری «1»: کان الزبیر وصیّ ابن مسعود فی ماله و ولده، و هو کلّم عثمان فی عطائه بعد وفاته حتی أخرجه لولده، و أوصی ابن مسعود أن یصلّی علیه عمّار بن یاسر، و قوم یزعمون أنّ عمّاراً کان وصیّه، و وصیّة الزبیر أثبت.
و أخرج البلاذری «2» من طریق أبی موسی القروی بإسناده: أنّه دخل عثمان علی ابن مسعود فی مرضه فاستغفر کلّ واحد منهما لصاحبه، فلمّا انصرف عثمان قال بعض من حضر: إنّ دمه لحلال. فقال ابن مسعود: ما یسرّنی أنّنی سدّدت إلیه سهماً یخطئه و أنّ لی مثل أُحد ذهباً.
و قال الحاکم و أبو عمر و ابن کثیر: أوصی ابن مسعود إلی الزبیر بن العوام، فیقال: إنّه هو الذی صلّی علیه و دفنه بالبقیع لیلًا بإیصائه بذلک إلیه و لم یعلم عثمان بدفنه، ثمّ عاتب عثمان الزبیر علی ذلک، و قیل: بل صلّی علیه عثمان، و قیل: عمّار «3».
و فی روایة توجد فی شرح ابن أبی الحدید «4» (1/ 236): لمّا حضره الموت قال: من یتقبّل منّی وصیّة أوصیه بها علی ما فیها؟ فسکت القوم و عرفوا الذی یرید. فأعادها، فقال عمّار: أنا أقبلها، فقال ابن مسعود: أن لا یصلّی علیّ عثمان. قال: ذلک لک. فیقال: إنّه لمّا دفن جاء عثمان منکراً لذلک، فقال له قائل: إنّ عمّاراً ولی الأمر. فقال لعمّار: ما حملک علی أن لم تؤذنّی؟ فقال: عهد إلیّ أن لا أوذنک... إلخ. و ذکر کلّ ما رویناه عن البلاذری مع زیادة، فراجع.
و فی لفظ الیعقوبی: اعتلّ ابن مسعود، فأتاه عثمان یعوده، فقال له: ما کلام
______________________________
(1). أنساب الأشراف: 6/ 148.
(2). أنساب الأشراف: 6/ 148.
(3). المستدرک: 3/ 313 [3/ 353 ح 5363]، الاستیعاب: 1/ 373 [القسم الثالث/ 994 رقم 1659] تاریخ ابن کثیر: 7/ 163 [7/ 183 حوادث سنة 32 ه]. (المؤلف)
(4). شرح نهج البلاغة: 3/ 42 خطبة 43.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:15
بلغنی عنک؟ قال: ذکرت الذی فعلته بی، إنّک أمرت بی فوُطئ جوفی فلم أعقل صلاة الظهر و لا العصر و منعتنی عطائی. قال: فإنّی أقیدک من نفسی فافعل بی مثل الذی فُعل بک. قال: ما کنت بالذی أفتح القصاص علی الخلفاء. قال: فهذا عطاؤک فخذه، قال: منعتنیه و أنا محتاج إلیه، و تعطینیه و أنا غنیّ عنه، لا حاجة لی به، فانصرف. فأقام ابن مسعود مغاضباً لعثمان حتی توفّی. تاریخ الیعقوبی «1» (2/ 147).
و أخرج محمد بن إسحاق عن محمد بن کعب القرظی: إنّ عثمان ضرب ابن مسعود أربعین سوطاً فی دفنه أبا ذر. شرح ابن أبی الحدید «2» (1/ 237).
و فی تاریخ الخمیس (2/ 268): حبس- عثمان- عن عبد اللَّه بن مسعود و أبی ذر عطاءهما، و أخرج أبا ذر إلی الربذة و کان بها إلی أن مات. و أوصی- عبد اللَّه- إلی الزبیر و أوصاه أن یصلّی علیه و لا یستأذن عثمان لئلّا یصلّی علیه، فلمّا دفن وصل عثمان ورثته بعطاء أبیهم خمس سنین. و أجاب بأنّ عثمان کان مجتهداً و لم یکن من قصده حرمانه، إمّا التأخیر إلی غایة أدباً، و إمّا مع حصول تلک الغایة أو دونها وصل به ورثته و لعلّه کان أنفع له.
و فی السیرة الحلبیة «3» (2/ 87): من جملة ما انتقم به علی عثمان أنّه حبس عبد اللَّه بن مسعود و هجره، و حبس عطاء أُبیّ بن کعب، و أشخص عبادة بن الصامت من الشام لمّا شکاه معاویة، و ضرب عمّار بن یاسر و کعب بن عبدة ضربه عشرین سوطاً و نفاه إلی بعض الجبال، و قال لعبد الرحمن بن عوف: إنّک منافق... إلخ.
قال الأمینی: لعلّک لا تستکنه هذه الجرأة و لا تبلغ مداها حتی تعلم أنّ ابن مسعود من هو، فهنالک تؤمن بأنّ ما فعل به حوب کبیر لا یبرّر فعل مرتکبه أیّ
______________________________
(1). تاریخ الیعقوبی: 2/ 170.
(2). شرح نهج البلاغة: 3/ 44 خطبة 43.
(3). السیرة الحلبیة: 2/ 78.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:16
عذر معقول فضلًا عن التافهات.
1- أخرج «1» مسلم و ابن ماجة من طریق سعد بن أبی وقّاص، قال: نزل قوله تعالی: (وَ لا تَطْرُدِ الَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداةِ وَ الْعَشِیِّ یُرِیدُونَ وَجْهَهُ ما عَلَیْکَ مِنْ حِسابِهِمْ مِنْ شَیْ‌ءٍ وَ ما مِنْ حِسابِکَ عَلَیْهِمْ مِنْ شَیْ‌ءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَکُونَ مِنَ الظَّالِمِینَ) «2».
فی ستة نفر منهم عبد اللَّه بن مسعود.
راجع «3»: تفسیر الطبری (7/ 128)، المستدرک للحاکم (3/ 319)، تاریخ ابن عساکر (6/ 100)، تفسیر القرطبی (16/ 432، 433)، تفسیر ابن کثیر (2/ 135)، تفسیر ابن جزی (2/ 10)، تفسیر الدرّ المنثور (3/ 13)، تفسیر الخازن (2/ 18)، تفسیر الشربینی (1/ 404)، تفسیر الشوکانی (2/ 115).
2- أخرج ابن سعد فی الطبقات الکبری «4» (3/ 108) طبع لیدن، من طریق عبد اللَّه بن مسعود نزول قوله تعالی: (الَّذِینَ اسْتَجابُوا لِلَّهِ وَ الرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ ما أَصابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَ اتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِیمٌ) «5». فی ثمانیة عشر رجلًا هو أحدهم.
و ذکر ابن کثیر و الخازن فی تفسیرهما «6»: أنّ ابن مسعود ممّن نزلت فیهم الآیة.
______________________________
(1). صحیح مسلم: 5/ 31 ح 45 کتاب فضائل الصحابة، سنن ابن ماجة: 2/ 1383 ح 4128.
(2). الأنعام: 52.
(3). جامع البیان: مج 5/ ج 7/ 202، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 360 ح 5393، تاریخ مدینة دمشق: 20/ 330 رقم 2426 و 33/ 74 رقم 3573، الجامع لأحکام القرآن: 6/ 278، الدرّ المنثور: 3/ 274، فتح القدیر: 2/ 121.
(4). الطبقات الکبری: 3/ 152- 153.
(5). آل عمران: 172.
(6). تفسیر ابن کثیر: 1/ 430، تفسیر الخازن: 1/ 305.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:17
3- ذکر الشربینی و الخازن «1» نزول قوله تعالی: (أَمَّنْ هُوَ قانِتٌ آناءَ اللَّیْلِ ساجِداً وَ قائِماً یَحْذَرُ الْآخِرَةَ) «2» فی ابن مسعود و عمّار و سلمان. یأتی تفصیله بُعید هذا فی ترجمة عمّار.
4-
عن علیّ علیه السلام مرفوعاً: «عبد اللَّه یوم القیامة فی المیزان أثقل من أُحد».
و فی لفظ: «و الذی نفسی بیده لهما- یعنی ساقَی ابن مسعود- أثقل فی المیزان من أُحد».
و فی لفظ: «و الذی نفسی بیده لساقا عبد اللَّه یوم القیامة أشدّ و أعظم من أُحد و حراء».
راجع «3»: مستدرک الحاکم (3/ 317)، حلیة الأولیاء (1/ 127)، الاستیعاب (1/ 371) صفة الصفوة (1/ 157)، تاریخ ابن کثیر (7/ 163)، الإصابة (2/ 370)، مجمع الزوائد للهیثمی (9/ 289)، و قال: أخرجه أحمد و أبو یعلی و الطبرانی و رجالهم رجال الصحیح غیر أمّ موسی و هی ثقة، و رواه من طریق البزّار و الطبرانی، فقال «4»: رجالهما رجال الصحیح، کنز العمّال (6/ 180، 181 و 7/ 55) نقلًا عن الطبرانی و الضیاء و ابن خزیمة و صحّحه.
5-
عن علقمة و عمر فی حدیث عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «من سرّه أن یقرأ
______________________________
(1). تفسیر الخازن: 4/ 50.
(2). الزمر: 9.
(3). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 358 ح 5385، الاستیعاب: القسم الثالث/ 989 رقم 1659، صفة الصفوة: 1/ 399 رقم 17، البدایة و النهایة: 7/ 183 حوادث سنة 32 ه، مسند أحمد: 1/ 693 ح 3981، مسند أبی یعلی: 9/ 209 ح 5310، المعجم الکبیر: 9/ 78 ح 8452- 8454، کنز العمّال: 11/ 709 ح 33456 و 33457 و 13/ 466 ح 37212.
(4). أی: الهیثمی فی مجمع الزوائد.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:18
القرآن غضّا أو رطباً کما أُنزِل، فلیقرأه علی قراءة ابن أُمّ عبد».
أخرجه «5»: أبو عبید فی فضائله، أحمد، الترمذی، النسائی، البخاری فی تاریخه، ابن أبی خزیمة، ابن أبی داود، ابن الأنباری، عبد الرزاق، ابن حبّان، الدارقطنی، ابن عساکر، أبو نعیم، الضیاء المقدسی، البزّار، الطبرانی، أبو یعلی، و غیرهم.
راجع «6»: سنن ابن ماجة (1/ 63)، حلیة الأولیاء (1/ 124)، مستدرک الحاکم (3/ 318)، الاستیعاب (1/ 371)، صفة الصفوة (1/ 156)، طرح التثریب (1/ 85)، الإصابة (2/ 369)، مجمع الزوائد (9/ 287)، کنز العمّال (6/ 181)
. 6-
عن أبی الدرداء مرفوعاً فی حدیث: «رضیت لأُمّتی ما رضی اللَّه لها و ابن أُمّ عبد، و سخطت لأُمّتی ما سخط اللَّه لها و ابن أُمّ عبد».
أخرجه «7» البزّار و الطبرانی، و رجال البزّار ثقات کما قاله الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 290)، و رواه الحاکم فی المستدرک (3/ 317، 318)، و أبو عمر فی الاستیعاب (1/ 371) و یوجد فی کنز العمّال (6/ 181 و 7/ 56).
______________________________
(5). مسند أحمد: 1/ 44 ح 176، السنن الکبری: 5/ 71 ح 8255، التاریخ الکبیر: مج 7/ 199 رقم 875، صحیح ابن خزیمة: 2/ 186 ح 1156، الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبان: 15/ 542 ح 7066، تاریخ مدینة دمشق: 33/ 62 رقم 3573، مسند البزّار (البحر الزخار): 4/ 239، المعجم الکبیر: 9/ 67 ح 8415، مسند أبی یعلی: 1/ 172 ح 193، 194.
(6). سنن ابن ماجة: 1/ 49 ح 138، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 359 ح 5390، الاستیعاب: القسم الثالث/ 990 رقم 1659، صفة الصفوة: 1/ 399 رقم 19، طرح التثریب: 1/ 75، کنز العمّال: 11/ 710 ح 33461- 33463 و 13/ 460 ح 37197.
(7). مسند البزّار (البحر الزخار): 5/ 354، المعجم الکبیر: 9/ 80 ح 8458، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 359 و 360 ح 5387 و 5394، الاستیعاب: القسم الثالث/ 989 رقم 1659، کنز العمّال: 11/ 710 ح 33460 و 13/ 466 ح 37213.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:19
7-
عن عبد اللَّه بن مسعود قال: قال لی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «آذنک علی «1» أن ترفع الحجاب و تسمع سِوادی «2» حتی أنهاک». قال ابن حجر: أخرجه أصحاب الصحاح.
مسند أحمد (1/ 388)، سنن ابن ماجة (1/ 63)، حلیة الأولیاء (2/ 126)، الاستیعاب (1/ 371)، تاریخ ابن کثیر (7/ 162)، الإصابة (3/ 369) «3».
8-
أخرج الترمذی «4» من طریق عبد اللَّه فی حدیث قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «تمسّکوا بعهد ابن أُمّ عبد».
و فی لفظ أحمد: «تمسّکوا بعهد عمّار، و ما حدّثکم ابن مسعود فصدّقوه».
راجع «5»: مسند أحمد (5/ 385)، حلیة الأولیاء (1/ 128)، تاریخ ابن کثیر (2/ 162)، الإصابة (2/ 369)، کنز العمّال (7/ 55).
9- سُئل علیّ أمیر المؤمنین عن ابن مسعود، قال: «علم القرآن و علم السنّة ثمّ انتهی و کفی به علماً».
راجع «6»: حلیة الأولیاء لأبی نعیم (1/ 129)، المستدرک للحاکم (3/ 318)،
______________________________
(1). کذا فی الحلیة، و فی غیرها: إذنک علیّ.
(2). کذا فی جمیع المصادر، و السواد بالکسر: السرار. یقال: ساودت الرجل أی ساررته. و حسبه ناشر حلیة الأولیاء غلطاً فجعله فی المتن: سراری. و قال فی التعلیق: فی الأصلین: سوادی. (المؤلف)
(3). مسند أحمد: 1/ 642 ح 3675، سنن ابن ماجة: 1/ 49 ح 139، الاستیعاب: القسم الثالث/ 988 رقم 1659، البدایة و النهایة: 7/ 182 حوادث سنة 32 ه.
(4). سنن الترمذی: 5/ 630 ح 3805.
(5). مسند أحمد: 6/ 533 ح 22765، البدایة و النهایة: 7/ 183 حوادث سنة 32 ه، کنز العمّال: 13/ 465 ح 37211.
(6). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 360 ح 5392، الاستیعاب: القسم الثالث/ 993 رقم 1659، صفة الصفوة: 1/ 401 رقم 19.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:20
الاستیعاب (1/ 373)، صفة الصفوة (1/ 157).
10-
أخرج الحاکم فی المستدرک «1» (3/ 315) من طریق حبّة العرنی قال: إنّ ناساً أتوا علیّا فأثنوا علی عبد اللَّه بن مسعود، فقال: «أقول فیه مثل ما قالوا و أفضل: من قرأ القرآن و أحلّ حلاله، و حرّم حرامه، فقیه فی الدین، عالم بالسنّة».
11- أخرج الترمذی «2» بإسناد رجاله ثقات من طریق حذیفة بن الیمان: أنّ أشبه الناس هدیاً و دلّا و سمتاً بمحمد صلی الله علیه و آله و سلم عبد اللَّه.
و فی لفظ البخاری: ما أعرف أحداً أقرب سمتاً و هدیاً و دلّا برسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من ابن أمّ عبد، و زاد الترمذی: و لقد علم المحفوظون من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أنّ ابن أمّ عبد أقربهم إلی اللَّه زلفی. و فی لفظ أبی نعیم: إنّه من أقربهم وسیلة یوم القیامة. و فی لفظ أبی عمر: سمع حذیفة یحلف باللَّه: ما أعلم أحداً أشبه دلّا و هدیاً برسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من حین یخرج من بیته إلی أن یرجع إلیه من عبد اللَّه بن مسعود، و لقد علم المحفوظون من أصحاب محمد صلی الله علیه و آله و سلم أنّه من أقربهم وسیلة إلی اللَّه یوم القیامة.
و فی لفظ علقمة: کان یشبّه بالنبیّ فی هدیه و دلّه و سمته.
راجع «3»: صحیح البخاری کتاب المناقب، مسند أحمد (5/ 389)، المستدرک (3/ 315، 320)، حلیة الأولیاء (1/ 126، 127)، الاستیعاب (1/ 372)، مصابیح السنّة (2/ 283)، صفة الصفوة (1/ 156، 158)، تاریخ ابن کثیر (7/ 162)، تیسیر الوصول (3/ 297) الإصابة (2/ 369)، کنز العمّال (7/ 55).
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 357 ح 5380.
(2). سنن الترمذی: 5/ 631 ح 3807.
(3). صحیح البخاری: 3/ 1373 ح 3551، مسند أحمد: 6/ 538 ح 22797، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 356 و 361 ح 5376 و 5396، الاستیعاب: القسم الثالث/ 991 رقم 1659، مصابیح السنّة: 4/ 204 ح 4855، صفة الصفوة: 1/ 398 و 402 رقم 19، البدایة و النهایة: 7/ 183 حوادث سنة 32 ه، تیسیر الوصول: 3/ 324 ح 1، کنز العمّال: 13/ 465 رقم 37210.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:21
12- أخرج «1» الشیخان و الترمذی عن أبی موسی قال: قدمت أنا و أخی من الیمن و ما نری ابن مسعود إلّا أنّه رجل من أهل بیت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم لما نری من دخوله و دخول أُمّه علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم.
راجع «2»: المستدرک للحاکم (3/ 314)، مصابیح السنّة (2/ 284)، تیسیر الوصول (3/ 279) نقلًا عن الشیخین و الترمذی، تاریخ ابن کثیر (7/ 162)، مرآة الجنان للیافعی (1/ 87)، الإصابة (2/ 369) قال: عند البخاری فی التاریخ بسند صحیح «3».
13- أخرج أحمد فی مسنده «4» (4/ 203) من طریق عمرو بن العاصی قال: مات رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و هو یحبّ عبد اللَّه بن مسعود و عمّار بن یاسر.
و ذکره الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 290) بلفظ: مات رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و هو راضٍ عنهما. حکاه عن أحمد و الطبرانی فقال: رجال أحمد رجال الصحیح. و أخرجه ابن عساکر «5» من طریق عثمان بن أبی العاص الثقفی کما فی کنز العمّال «6» (7/ 56).
______________________________
(1). صحیح البخاری: 3/ 1373 ح 3552، صحیح مسلم: 5/ 63 ح 110 کتاب فضائل الصحابة، سنن الترمذی: 5/ 631 ح 3806.
(2). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 355 ح 5375، مصابیح السنّة: 4/ 204 ح 4856، تیسیر الوصول: 3/ 324، البدایة و النهایة: 7/ 183 حوادث سنة 32 ه.
(3). قال ابن حجر فی الإصابة: و عند البخاری فی التاریخ [الصغیر: 1/ 60] بسند صحیح عن حریث ابن ظهیر: جاء نعی عبد اللَّه بن مسعود إلی أبی الدرداء فقال: ما ترک بعده مثله. انتهی. فما ورد فی المتن من نسبة العبارة المذکورة إلی ابن حجر و إلحاقها بما أخرجه الشیخان و الترمذی عن أبی موسی، سهو من قلمه الشریف منشؤه مجی‌ء العبارة فی الإصابة عقیب ما اخرج عن أبی موسی مباشرة و بلا فصل.
(4). مسند أحمد: 5/ 230 ح 17351.
(5). مختصر تاریخ دمشق: 18/ 213.
(6). کنز العمّال: 13/ 468 ح 37218.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:22
14- أخرج البخاری «1» من طریق عبد اللَّه بن مسعود، قال: أخذت من فی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم سبعین سورة و إنّ زید بن ثابت لصبیّ من الصبیان. و فی لفظ: أحکمتها قبل أن یسلم زید بن ثابت و له ذؤابة یلعب مع الغلمان. و فی لفظ: ما ینازعنی فیها أحد «2». الغدیر، العلامة الأمینی ج‌9 22 42 - الخلیفة یخرج ابن مسعود من المسجد عنفا ..... ص : 11
یة الأولیاء (1/ 125)، الاستیعاب (1/ 373)، تهذیب التهذیب (6/ 28) و صحّحه، کنز العمّال (7/ 56) نقلًا عن ابن أبی داود.
15- أخرج البغوی من طریق تمیم بن حرام «3»، قال: جالست أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فما رأیت أحداً أزهد فی الدنیا و لا أرغب فی الآخرة و لا أحبّ إلیّ أن أکون فی صلاحه من ابن مسعود، الإصابة لابن حجر (2/ 370).
و أخرجه البخاری فی تاریخه (1/ قسم 2/ ص 152) و لفظه: أدرکت أبا بکر و عمر و أصحاب محمد علیهم السلام فما رأیت أحداً... إلی آخره.
16- عن عبید اللَّه بن عبد اللَّه بن عتبة: کان عبد اللَّه صاحب سِواد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یعنی سرّه. و عن أبی الدرداء: أ لم یکن فیکم صاحب السواد عبد اللَّه؟ و عن عبد اللَّه بن شدّاد: إنّ عبد اللَّه کان صاحب السواد و الوِساد و السواک و النعلین «4».
راجع «5»: طبقات ابن سعد (3/ 108)، حلیة الأولیاء (1/ 126)، الاستیعاب (1/ 371)، صفة الصفوة (1/ 156)، طرح التثریب (1/ 75).
______________________________
(1). التاریخ الکبیر: مج 3/ 227 رقم 762.
(2). الاستیعاب: القسم الثالث/ 993 رقم 1659، تهذیب التهذیب: 6/ 25، کنز العمّال: 13/ 468 ح 37217.
(3). فی تاریخ البخاری: حذلم. (المؤلف)
(4). کان یلزم رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم و یحمل نعلیه. قاله ابن حجر فی تهذیب التهذیب: 6/ 28 [6/ 25]. (المؤلف)
(5). الطبقات الکبری: 3/ 153، الاستیعاب: القسم الثالث/ 988 رقم 1659، صفة الصفوة: 1/ 397 رقم 19.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:23
17- عن أبی وائل، قال ابن مسعود: إنّی لأعلمهم بکتاب اللَّه و ما أنا بخیرهم و ما فی کتاب اللَّه سورة و لا آیة إلّا و أنا أعلم فیم أُنزلت و متی نزلت. قال أبو وائل: فما سمعت أحداً أنکر ذلک علیه.
أخرجه «1» الشیخان و النسائی کما فی تیسیر الوصول (3/ 279)، و أبو عمر فی الاستیعاب (1/ 372)، و ذکره الیافعی فی مرآته (1/ 87).

هذا ابن مسعود:

و هذا علمه و هدیه و سمته و صلاحه و زلفته إلی نبیّ العظمة صلی الله علیه و آله و سلم، أضف إلی ذلک کلّه سابقته فی الإسلام و هو سادس ستة، و هجرته إلی الحبشة ثمّ إلی المدینة، و شهوده بدراً و مشاهد النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کلّها، و هو أحد العشرة المبشّرة بالجنّة کما فی روایة أبی عمر فی الاستیعاب، و لعّلک لا تشکّ بعد سیرک الحثیث فی غضون السیرة و التاریخ فی أنّه لم یکن له دأب إلّا علی نشر علم القرآن و سنّة الرسول و تعلیم الجاهل، و تنبیه الغافل، و تثبیت القلوب، و شدّ أزر الدین، فی کلّ ذلک هو شبیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی هدیه و سمته و دلّه، فلا تجد فیه مغمزاً لغامز، و لا محلّا لِلَمز لامز، و قد بعثه عمر إلی الکوفة لیعلّمهم أُمور دینهم، و بعث عمّاراً أمیراً و کتب إلیهم: إنّهما من النجباء من أصحاب محمد من أهل بدر، فاقتدوا بهما و اسمعوا من قولهما، و قد آثرتکم بعبد اللَّه بن مسعود علی نفسی «2». و قد سمعتَ ثناء أهل الکوفة علیه بقولهم: جُزیت خیراً، فلقد علّمت جاهلنا و ثبّت عالمنا، و أقرأتنا القرآن، و فقّهتنا فی الدین، فنعم أخو الإسلام أنت و نعم الخلیل.
______________________________
(1). صحیح البخاری: 4/ 1912 ح 4716، صحیح مسلم: 5/ 65 ح 115 کتاب فضائل الصحابة: السنن الکبری: 5/ 72 ح 8260، تیسیر الوصول: 3/ 324 ح 2، الاستیعاب: القسم الثالث/ 991 رقم 1659.
(2). الاستیعاب: 1/ 373 و 2/ 436 [القسم الثالث/ 988 رقم 1659 و 1140 رقم 1863]، الإصابة: 2/ 369 [رقم 4954]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:24
کان ابن مسعود أوّل من جهر بالقرآن بمکة، اجتمع یوماً أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقالوا: و اللَّه ما سمعت قریش هذا القرآن یجهر لها به قطّ، فمن رجلٌ یسمعهموه؟ فقال عبد اللَّه بن مسعود: أنا. قالوا: إنّا نخشاهم علیک، إنّما نرید رجلًا له عشیرة یمنعونه من القوم إن أرادوه، قال: دعونی فإنّ اللَّه سیمنعنی، قال: فغدا ابن مسعود حتی أتی المقام فی الضحی، و قریش فی أندیتها، حتی قام عند المقام ثمّ قرأ: بسم اللَّه الرحمن الرحیم- رافعاً بها صوته- الرحمن علّم القرآن. قال: ثمّ استقبلها یقرؤها، قال: و تأمّلوه، فجعلوا یقولون: ما ذا قال ابن أُم عبد؟ قال: ثمّ قالوا: إنّه لیتلو بعض ما جاء به محمد صلی الله علیه و آله و سلم فقاموا إلیه، فجعلوا یضربون فی وجهه، و جعل یقرأ حتی بلغ منها ما شاء اللَّه أن یبلغ، ثمّ انصرف إلی أصحابه و قد أثّروا فی وجهه، فقالوا له: هذا الذی خشینا علیک، فقال: ما کان أعداء اللَّه أهون علیّ منهم الآن، و لئن شئتم لأُغادینّهم بمثلها غداً، قالوا: لا، حسبک قد أسمعتهم ما یکرهون «1».
و قد هذّبته تلکم الأحوال و کهربته، فلم یُسق لمغضبة علی باطل، و لم یحدهُ طیش إلی غایة، فهو إن قال فعن هدیً، و إن حدّث فعن الصادع الکریم صدقاً، و إن جال ففی مستوی الحقّ، و إن صال فعلی الضلالة، و عرفه بذلک من عرفه من أوّل یومه، و کان معظّماً مبجّلًا لدی الصحابة و کانوا یحذرون خلافه و الردّ علیه و یعدّونه حوباً. قال أبو وائل: إنّ ابن مسعود رأی رجلًا قد أسبل إزاره فقال: ارفع إزارک. فقال: و أنت یا ابن مسعود فارفع إزارک. فقال: إنّی لست مثلک إنّ بساقی حموشة و أنا آدم «2» الناس. فبلغ ذلک عمر، فضرب الرجل و یقول «3»: أ تردّ علی ابن مسعود «4»؟
______________________________
(1). سیرة ابن هشام: 1/ 337 [1/ 336]. (المؤلف)
(2). کذا فی الإصابة، و فی کنز العمّال: أَؤم.
(3). کذا فی الإصابة، و فی تاریخ دمشق: 33/ رقم 3573، و سیر أعلام النبلاء: 1/ 491- 492 رقم 87، و کنز العمّال: فجعل یضرب الرجل و یقول.
(4). الإصابة: 2/ 370 [رقم 4954]، کنز العمّال: 7/ 55 [13/ 464 رقم 37206]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:25
و أخرج أبو عمر فی الاستیعاب «1» (1/ 372) بالإسناد عن علقمة قال: جاء رجل إلی عمر و هو بعرفات فقال: جئتک من الکوفة و ترکت بها رجلًا یحکی المصحف عن ظهر قلبه، فغضب عمر غضباً شدیداً و قال: ویحک و من هو؟ قال: عبد اللَّه بن مسعود. قال: فذهب عنه ذلک الغضب و سکن و عاد إلی حاله، و قال: و اللَّه ما أعلم من الناس أحداً هو أحقّ بذلک منه.
فلما ذا یحرم هذا البدریّ العظیم عطاءه سنین؟ ثمّ یأتیه من سامه سوء العذاب و قد خالجه الندم و لات حین مندم متظاهراً بالصلة فلا یقبلها ابن مسعود و هو فی منصرم عمره، و یسأل ربّه أن یأخذ له منه بحقّه، ثمّ یتوجّه إلی النعیم الخالد مُعرضاً عن الحطام الزائل، موصیاً بأن لا یصلّی علیه من نال منه ذلک النیل الفجیع.
لما ذا فُعل به هذا؟ و لما ذا شُتم علی رءوس الأشهاد؟ و لما ذا أُخرج من مسجد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم مُهاناً عنفاً، و لما ذا ضُرب به الأرض فدُقّت أضالعه؟ و لما ذا بطشوا به بطش الجبّارین؟
کلّ ذلک لأنّه امتنع عن أن یبیح للولید بن عقبة الخالع الماجن من بیت مال الکوفة یوم کان علیه ما أمر به، فألقی مفاتیح بیت المال لمّا لم یجد من الکتاب و السنّة و هو العلیم بهما مساغاً لهاتیک الإباحة و لا لأثرة الآمر بها، و علم أنّها سوف تتبعها من الأعطیات التی لا یقرّها کتاب و لا سنّة، فتسلّل عن عمله و تنصّل، و ما راقه أن یبوء بذلک الإثم، فلهج بما علم، و أبدی معاذیره فی إلقاء المفاتیح، فغاظ تلکم الأحوال داعیة الشهوات، و شاخص الهوی الولید بن عقبة، فکتب فی حقّه و نمّ و سعی، فکان من ولائد ذلک أن ارتکب من ابن مسعود ما عرفت، و لم تمنع عن ذلک سوابقه فی الإسلام و فضائله و فواضله و علمه و هدیه و ورعه و معاذیره و حججه، فضلًا علی أن یُشکر علی ذلک کلّه، فأوجب نقمة الصحابة علی من نال ذلک منه،
______________________________
(1). الاستیعاب: القسم الثالث/ 992 رقم 1659.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:26
و إنکار مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام و صیحة أُمّ المؤمنین فی خدرها، و لم تزل البغضاء محتدمة علی هذه و أمثالها حتی کان فی مغبّة الأمر ما لم یحمده خلیفة الوقت و زبانیته الذین جرّوا إلیه الویلات.
و لو ضرب المسیطر علی الأمر صفحاً عن الفظاظة فی الانتقام، أو أعار لنصح صلحاء الأُمّة أُذناً واعیة، أو لم یستبدل جراثیم الفتن بمحنکی الرجال، أو لم ینبذ کتاب اللَّه و سنّة نبیّه وراء ظهره، لما استقبله ما جری علیه و علی من اکتنفه من الوأد و الهوان. لکنّه لم یفعل ففعلوا، و لمحکمة العدل الإلهیّ غداً حکمها الباتّ.
و لابن مسعود عند القوم مظلمة أُخری و هی جلده أربعین سوطاً فی موقف آخر، لما ذا کان ذلک؟ لأنّه دفن أبا ذر لمّا حضر موته فی حجّته. وجد بالربذة فی ذلک الوادی القفر الوعر میتاً کان فی الغارب و السنام من العلم و الإیمان.
وجد صحابیّا عظیماً کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقرّبه و یدنیه قد فارق الدنیا.
وجد عالماً من علماء المسلمین قد غادرته الحیاة.
وجد مثالًا للقداسة و التقوی، فتمثّل أمام عینیه تلک الصورة المکبّرة التی کان یشاهدها علی العهد النبویّ.
وجد شبیه عیسی بن مریم فی الأُمّة المرحومة هدیاً و سمتاً و نُسکاً و زُهداً و خلقاً، طرده خلیفة الوقت عن عاصمة الإسلام.
وجد عزیزاً من أعزّاء الصحابة علی اللَّه و رسوله و علی المؤمنین قد أودی علی مستوی الهوان فی قاعة المنفی مظلوماً مضطهداً.
وجد فی قارعة الطریق جثمان طیّب طاهر غریب وحید نازح عن الأوطان تصهره الشمس، و تسفی علیه الریاح، و ذکر
قول رسول اللَّه: «رحم اللَّه أبا ذر یمشی وحده، و یموت وحده، و یُحشر وحده».
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:27
فلم یدع العلم و الدین ابن مسعود و من معه من المؤمنین أن یمرّوا علی ذلک المنظر الفجیع دون أن یمتثلوا حکم الشریعة بتعجیل دفن جثمان کلّ مسلم، فضلًا عن أبی ذر الذی بشّر بدفنه صلحاء المؤمنین رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فنهضوا بالواجب فأودعوه فی مقرّه الأخیر و العیون عبری، و القلوب واجدة علی ما ارتکب من هذا الإنسان المبجّل، فلمّا هبطوا یثرب نقم علی ابن مسعود من نقم علی أبی ذر، فحسب ذلک الواجب الذی ناء به ابن مسعود حوباً کبیراً، حتی صدر الأمر بجلده أربعین سوطاً، و ذلک أمر لا یُفعل بمن دفن زندیقاً لطمّ جیفته فضلًا عن مسلم لم یبلغ مبلغ أبی ذر من العظمة و العلم و التقوی و الزلفة، فکیف بمثل أبی ذر وعاء العلم، و موئل التقوی، و منبثق الإیمان، و للعداء مفعول قد یبلغ أکثر من هذا.
أیّ خلیفة هذا لم یُراعِ حرمة و لا کرامة لصلحاء الأُمّة و عظماء الصحابة من البدریّین الذین نزل فیهم القرآن، و أثنی علیهم النبیّ العظیم؟
و قد جاء فی مجرم بدریّ «1» قوله صلی الله علیه و آله و سلم لمّا قال عمر: إئذن لی یا رسول اللَّه فأضرب عنقه، فقال: مهلًا یا ابن الخطّاب إنّه قد شهد بدراً، و ما یدریک لعلّ اللَّه قد اطّلع علی أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم فإنّی غافر لکم «2».
و اختلق القوم حدیثاً لإدخال عثمان فی زمرتهم لفضلهم المتسالم علیه عند الأُمّة جمعاء، کأنّ الرجل آلی علی نفسه أن یُطلّ علی الأُمّة الداعیة إلی الخیر، الآمرة بالمعروف و الناهیة عن المنکر، بالذلّ و الهوان، و یُسرّ بذلک سماسرة الأهواء من بنی أبیه، فطفق بمراده، و اللَّه من ورائهم حسیب.
و المدافع إن أعوزته المعاذیر تشبّث بالطحلب فقال «3»: حداه إلی ذلک الاجتهاد! ذلک العذر العام المصحّح للأباطیل، و المبرّر للشنائع، و الوسیلة المتّخذة لإغراء بسطاء
______________________________
(1). هو حاطب بن بلتعة حین کتب إلی کفار قریش کتاباً یتنصّح لهم فیه.
(2). أحکام القرآن: 3/ 535 [3/ 435]. (المؤلف)
(3). راجع: التمهید للباقلانی: 221 [ص 231] الریاض النضرة: 2/ 145 [3/ 82]، الصواعق: ص 68 [ص 113]، تاریخ الخمیس: 2/ 268. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:28
الأُمّة، و ذلک قولهم بأفواههم: (وَ إِنَّ رَبَّکَ لَیَعْلَمُ ما تُکِنُّ صُدُورُهُمْ وَ ما یُعْلِنُونَ) «1» (بَلِ الْإِنْسانُ عَلی نَفْسِهِ بَصِیرَةٌ* وَ لَوْ أَلْقی مَعاذِیرَهُ) «2».

43- مواقف الخلیفة مع عمّار

اشارة

1-
أخرج البلاذری فی الأنساب «3» (5/ 48) بالإسناد من طریق أبی مخنف قال: کان فی بیت المال بالمدینة سفط فیه حلیّ و جوهر، فأخذ منه عثمان ما حلّی به بعض أهله فأظهر الناس الطعن علیه فی ذلک و کلّموه فیه بکلام شدید حتی أغضبوه، فخطب فقال: لنأخذنّ حاجتنا من هذا الفی‌ء و إن رغمت أُنوف أقوام. فقال له علیّ: إذاً تُمنع من ذلک و یُحال بینک و بینه. و قال عمّار بن یاسر: أُشهد اللَّه أنّ أنفی أوّل راغم من ذلک. فقال عثمان: أ علیّ یا ابن المتکاء «4» تجترئ؟ خذوه، فأُخذ و دخل عثمان و دعا به فضربه حتی غُشی علیه، ثمّ أخرج فحمل حتی أُتی به منزل أُمّ سلمة زوج رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فلم یصلِّ الظهر و العصر و المغرب، فلمّا أفاق توضّأ و صلّی و قال: الحمد للَّه لیس هذا أوّل یوم أُوذینا فیه فی اللَّه.
و قام هشام بن الولید بن المغیرة المخزومی و کان عمّار حلیفاً لبنی مخزوم، فقال: یا عثمان أمّا علیّ فاتّقیته و بنی أبیه، و أمّا نحن فاجترأت علینا و ضربت أخانا حتی أشفیتَ به علی التلف. أما و اللَّه لئن مات لأقتلنّ به رجلًا من بنی أُمیّة عظیم السُرّة، فقال عثمان: و إنّک لهاهنا یا ابن القسریّة؟ قال: فإنّهما قسریّتان- و کانت أُمّه و جدّته قسریّتین من بجیلة- فشتمه عثمان و أمر به فأُخرج، فأتی أُمّ سلمة فإذا هی قد غضبت لعمّار، و بلغ عائشة ما صنع بعمّار، فغضبت و أخرجت شعراً من شعر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و ثوباً من ثیابه و نعلًا من نعاله ثمّ قالت: ما أسرع ما ترکتم سنّة
______________________________
(1). النمل: 74.
(2). القیامة: 14- 15.
(3). أنساب الأشراف: 6/ 161.
(4). المتکاء: البظراء، المفضاة التی لا تمسک البول، العظیمة البطن. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:29
نبیّکم و هذا شعره و ثوبه و نعله لم یبلَ بعد! فغضب عثمان غضباً شدیداً حتی ما دری ما یقول، فالتجّ المسجد «1» و قال الناس: سبحان اللَّه، سبحان اللَّه، و کان عمرو بن العاص واجداً علی عثمان لعزله إیّاه عن مصر و تولیته إیّاها عبد اللَّه بن سعد بن أبی سرح، فجعل یُکثر التعجب و التسبیح.
و بلغ عثمان مصیر هشام بن الولید و من مشی معه من بنی مخزوم إلی أُمّ سلمة و غضبها لعمّار فأرسل إلیها: ما هذا الجمع؟ فأرسلت إلیه: دع ذا عنک یا عثمان، و لا تحمل الناس فی أمرک علی ما یکرهون. و استقبح الناس فعله بعمّار و شاع فیهم فاشتدّ إنکارهم له.
و فی لفظ الزهری کما فی أنساب البلاذری «2» (ص 88): کان فی الخزائن سفط فیه حلیّ، و أخذ منه عثمان فحلّی به بعض أهله، فأظهروا عند ذلک الطعن علیه و بلغه ذلک فخطب فقال: هذا مال اللَّه أُعطیه من شئت و أمنعه من شئت فأرغم اللَّه أنف من رغم، فقال عمّار: أنا و اللَّه أوّل من رغم أنفه من ذلک. فقال عثمان: لقد اجترأت علیّ یا ابن سمیّة! و ضربه حتی غشی علیه، فقال عمّار: ما هذا بأوّل ما أوذیت فی اللَّه. و أطلعت عائشة شعراً من رسول صلی الله علیه و آله و سلم و نعله و ثیاباً من ثیابه- فیما یحسب وهب- ثمّ قالت: ما أسرع ما ترکتم سنّة نبیّکم! و قال عمرو بن العاص: هذا منبر نبیّکم و هذه ثیابه و هذا شعره لم یبلَ فیکم و قد بدّلتم و غیّرتم. فغضب عثمان حتی لم یدرِ ما یقول.
2- قال البلاذری فی الأنساب «3» (5/ 49): إنّ المقداد بن عمرو و عمّار بن یاسر و طلحة و الزبیر فی عدّة من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کتبوا کتاباً عدّدوا فیه أحداث عثمان، و خوّفوه ربّه، و أعلموه أنّهم مواثبوه إن لم یُقلع، فأخذ عمّار الکتاب و أتاه به
______________________________
(1). التجّت الأصوات: ارتفعت فاختلطت.
(2). أنساب الأشراف: 6/ 209.
(3). أنساب الأشراف: 6/ 162.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:30
فقرأ صدراً منه، فقال له عثمان: أ علیّ تقدم من بینهم؟ فقال عمّار: لأنّی أنصحهم لک. فقال: کذبت یا ابن سمیّة. فقال: أنا و اللَّه ابن سمیّة و ابن یاسر. فأمر غلمانه فمدّوا بیدیه و رجلیه ثمّ ضربه عثمان برجلیه و هی فی الخفّین علی مذاکیره، فأصابه الفتق، و کان ضعیفاً کبیراً فغُشی علیه.
و ذکره ابن أبی الحدید فی الشرح «1» (1/ 239) نقلًا عن الشریف المرتضی من دون غمز فیه.
و قال أبو عمر فی الاستیعاب «2» (2/ 422): و للحلف و الولاء اللذین بین بنی مخزوم و بین عمّار و أبیه یاسر کان اجتماع بنی مخزوم إلی عثمان حین نال من عمّار غلمان عثمان ما نالوا من الضرب، حتی انفتق له فتق فی بطنه، و رغموا و کسروا ضلعاً من أضلاعه، فاجتمعت بنو مخزوم و قالوا: و اللَّه لئن مات لا قتلنا به أحداً غیر عثمان.

صورة مفصّلة:

قال ابن قتیبة: ذکروا أنّه اجتمع ناس من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کتبوا کتاباً ذکروا فیه:
1- ما خالف فیه عثمان من سنّة رسول اللَّه و سنّة صاحبیه.
2- و ما کان من هبته خمس إفریقیة لمروان و فیه حقّ اللَّه و رسوله، و منهم ذوو القربی و الیتامی و المساکین.
3- و ما کان من تطاوله فی البنیان، حتی عدّوا سبع دور بناها بالمدینة داراً لنائلة و داراً لعائشة و غیرهما من أهله و بناته.
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 3/ 50 خطبة 43.
(2). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1136 رقم 1863.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:31
4- و بنیان مروان القصور بذی خشب، و عمارة الأموال بها من الخمس الواجب للَّه و لرسوله.
5- و ما کان من إفشائه العمل و الولایات فی أهله و بنی عمّه من بنی أُمیّة من أحداث و غلمة لا صحبة لهم من الرسول و لا تجربة لهم بالأُمور.
6- و ما کان من الولید بن عقبة بالکوفة إذ صلّی بهم الصبح و هو أمیر علیها سکران أربع رکعات ثمّ قال لهم: إن شئتم أن أزیدکم رکعة «1» زدتکم.
7- و تعطیله إقامة الحدّ علیه و تأخیره ذلک عنه.
8- و ترکه المهاجرین و الأنصار لا یستعملهم علی شی‌ء و لا یستشیرهم و استغنی برأیه عن رأیهم.
9- و ما کان من الحمی الذی حمی حول المدینة.
10- و ما کان من إدراره القطائع و الأرزاق و الأعطیات علی أقوام بالمدینة لیست لهم صحبة من النبیّ- علیه الصلاة و السلام- ثمّ لا یغزون و لا یذبّون.
11- و ما کان من مجاوزته الخیزران إلی السوط، و أنّه أوّل من ضرب بالسیاط ظهور الناس، و إنّما کان ضرب الخلیفتین قبله بالدرّة و الخیزران.
ثم تعاهد القوم لیدفعُنَّ الکتاب فی ید عثمان، و کان ممّن حضر الکتاب عمّار بن یاسر و المقداد بن الأسود و کانوا عشرة، فلمّا خرجوا بالکتاب لیدفعوه إلی عثمان و الکتاب فی ید عمّار جعلوا یتسلّلون عن عمّار حتی بقی وحده، فمضی حتی جاء دار عثمان، فاستأذن علیه، فأذن له فی یوم شاتٍ، فدخل علیه و عنده مروان بن الحکم و أهله من بنی أُمیّة، فدفع إلیه الکتاب فقرأه، فقال له: أنت کتبت هذا الکتاب؟ قال:
______________________________
(1). فی الإمامة و السیاسة: صلاة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:32
نعم. قال: و من کان معک؟ قال: معی نفر تفرّقوا فرقاً منک. قال: و من هم؟ قال: [لا] «1» أُخبرک بهم. قال: فلم اجترأت علیّ من بینهم؟ فقال مروان: یا أمیر المؤمنین، إنّ هذا العبد الأسود- یعنی عمّاراً- قد جرّأ علیک الناس، و إنّک إن قتلته نکّلت به من وراءه. قال عثمان: اضربوه. فضربوه و ضربه عثمان معهم حتی فتقوا بطنه، فغشی علیه، فجرّوه حتی طرحوه علی باب الدار، فأمرت به أُمّ سلمة زوج النبیّ علیه الصلاة و السلام فأُدخل منزلها و غضب فیه بنو المغیرة و کان حلیفهم، فلمّا خرج عثمان لصلاة الظهر؛ عرض له هشام بن الولید بن المغیرة فقال: أما و اللَّه لئن مات عمّار من ضربه هذا لأقتلنّ به رجلًا عظیماً من بنی أُمیّة، فقال عثمان: لست هناک. قال: ثمّ خرج عثمان إلی المسجد فإذا هو بعلیّ و هو شاکٍ معصوب الرأس، فقال له عثمان: و اللَّه یا أبا الحسن ما أدری أشتهی موتک أم أشتهی حیاتک؟! فو اللَّه لئن متّ ما أُحبّ أن أبقی بعدک لغیرک، لأنّی لا أجد منک خلفاً، و لئن بقیت لا أعدم طاغیاً یتّخذک سُلّماً و عضداً و یعدّک کهفاً و ملجأ، لا یمنعنی منه إلّا مکانه منک و مکانک منه، فأنا منک کالابن العاقّ من أبیه، إن مات فجعه و إن عاش عقّه، فإمّا سلم فنسالم و إمّا حرب فنحارب، فلا تجعلنی بین السماء و الأرض، فإنّک و اللَّه إن قتلتنی لا تجد منّی خلفاً، و لئن قتلتک لا أجد منک خلَفاً، و لن یلی أمر هذه الأُمّة بادئ فتنة.
فقال علیّ: إنّ فی ما تکلّمت به لجواباً، و لکنّی عن جوابک مشغول بوجعی، فأنا أقول کما قال العبد الصالح (فَصَبْرٌ جَمِیلٌ وَ اللَّهُ الْمُسْتَعانُ عَلی ما تَصِفُونَ) «2»
قال مروان: إنّا و اللَّه إذاً لنکسرن رماحنا و لنقطعن سیوفنا و لا یکون فی هذا الأمر خیر لمن بعدنا، فقال له عثمان: اسکت، ما أنت و هذا؟ الإمامة و السیاسة «3» (1/ 29).
______________________________
(1). من المصدر.
(2). یوسف: 18.
(3). الإمامة و السیاسة: 1/ 35.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:33
و ذکره مختصراً ابن عبد ربّه فی العقد الفرید «1» (3/ 272) نقلًا عن أبی بکر بن أبی شیبة من طریق الأعمش، قال: کتب أصحاب عثمان عیبه و ما ینقم الناس علیه فی صحیفة، فقالوا: من یذهب بها إلیه؟ قال عمّار: أنا. فذهب بها إلیه، فلمّا قرأها قال: أرغم اللَّه أنفک، قال: و بأنف أبی بکر و عمر، قال: فقام إلیه فوطئه حتی غشی علیه. ثمّ ندم عثمان، و بعث إلیه طلحة و الزبیر یقولان له: اختر إحدی ثلاث: إمّا أن تعفو، و إمّا أن تأخذ الأرش، و إمّا أن تقتصّ، فقال: و اللَّه لا قبلت واحدةً منها حتی ألقی اللَّه.
3-
قال البلاذری فی الانساب «2» (5/ 54): و قد روی أیضاً: أنّه لمّا بلغ عثمان موت أبی ذر بالربذة قال: رحمه اللَّه. فقال عمّار بن یاسر: نعم فرحمه اللَّه من کلِّ أنفسنا. فقال عثمان: یا عاضّ أیر أبیه أ ترانی ندمت علی تسییره؟ و أمر فدفع فی قفاه و قال: الحق بمکانه، فلمّا تهیّأ للخروج جاءت بنو مخزوم إلی علیّ فسألوه أن یکلّم عثمان فیه، فقال له علیّ: «یا عثمان اتّق اللَّه، فإنّک سیّرت رجلًا «3» صالحاً من المسلمین فهلک فی تسییرک، ثمّ أنت الآن ترید أن تنفی نظیره» و جری بینهما کلام حتی قال عثمان: أنت أحقّ بالنفی منه. فقال علیّ: «رُم ذلک إن شئت» و اجتمع المهاجرون فقالوا: إن کنت کلّما کلّمک رجل سیّرته و نفیته فإنّ هذا شی‌ء لا یسوغ. فکفّ عن عمّار.
و فی لفظ الیعقوبی: لمّا بلغ عثمان وفاة أبی ذر قال: رحم اللَّه أبا ذر. قال عمّار: نعم رحم اللَّه أبا ذر من کلّ أنفسنا. فغلظ ذلک علی عثمان، و بلغ عثمان عن عمّار کلام، فأراد أن یسیّره أیضاً، فاجتمعت بنو مخزوم إلی علیّ بن أبی طالب علیه السلام و سألوه إعانتهم، فقال علیّ: لا ندع عثمان و رأیه. فجلس عمّار فی بیته، و بلغ عثمان ما تکلّمت
______________________________
(1). العقد الفرید: 4/ 119.
(2). أنساب الأشراف: 6/ 169.
(3). یعنی سیّدنا أبا ذر الغفاری. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:34
بنو مخزوم فأمسک عنه. تاریخ الیعقوبی «1» (2/ 150).
4- قال البلاذری فی الأنساب «2» (5/ 49): إنّ عثمان مرّ بقبر جدید فسأل عنه فقیل: قبر عبد اللَّه بن مسعود، فغضب علی عمّار لکتمانه إیّاه موته إذ کان المتولّی للصلاة علیه و القیام بشأنه فعندها وطئ عمّاراً حتی أصابه الفتق.
و ذکره ابن أبی الحدید فی شرحه «3» (1/ 239) نقلًا عن الشریف المرتضی من دون غمز فیه.
و فی لفظ الیعقوبی: توفّی- ابن مسعود- و صلّی علیه عمّار بن یاسر، و کان عثمان غائباً فستر أمره، فلمّا انصرف رأی عثمان القبر فقال: قبر من هذا؟ فقیل: قبر عبد اللَّه ابن مسعود، قال: فکیف دُفن قبل أن أعلم؟ فقالوا: ولی أمره عمّار بن یاسر، و ذکر أنّه أوصی أن لا یُخبرَ به، و لم یلبث إلّا یسیراً حتی مات المقداد «4»، فصلّی علیه عمّار و کان أوصی إلیه و لم یؤذن عثمان به، فاشتدّ غضب عثمان علی عمّار و قال: ویلی علی ابن السوداء، أما لقد کنت به علیماً. تاریخ الیعقوبی «5» (2/ 147).
و فی طبقات ابن سعد «6» (3/ 185) طبع لیدن: إنّ عقبة بن عامر هو الذی قتل عمّاراً، و هو الذی کان ضربه حین أمره عثمان بن عفّان.
قال الأمینی: هذه أفاعیل الخلیفة فی رجل نزل فیه القرآن شهیداً علی طمأنینته بالإیمان و الرضا بقنوته آناء اللیل ساجداً و قائماً یحذر الآخرة، فی رجل هو أوّل مسلم
______________________________
(1). تاریخ الیعقوبی: 2/ 173.
(2). أنساب الأشراف: 6/ 163.
(3). شرح نهج البلاغة: 3/ 50 خطبة 43.
(4). اتّفقوا علی أنّه مات سنة ثلاث و ثلاثین، و توفّی ابن مسعود قبله بسنة أو أقلّ أو أکثر. (المؤلف)
(5). تاریخ الیعقوبی: 2/ 170.
(6). الطبقات الکبری: 3/ 259.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:35
اتّخذ مسجداً فی بیته یتعبّد فیه «1»، فی رجل تضافر الثناء علیه عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم مشفوعاً بالنهی المؤکّد عن بغضه و معاداته و سبّه و تحقیره و انتقاصه بألفاظ ستقف علیها إن شاء اللَّه تعالی. و قد أکبرته الصحابة الأوّلون و نقمت علی من آذاه و أغضبه و أبغضه و فُعل به کلّ تلکم المناهی، و لم یؤثر عن عمّار إلّا الرضا بما یُرضی اللَّه و رسوله و الغضب لهما و الهتاف بالحقّ و التجهّم أمام الباطل رضی الناس أم غضبوا، و لم یزل علی ذلک کلّه منذ بدء أمره الذی أوذی فیه هو و أبواه، فکان مرضیّا عند اللَّه إیمانهم و خضوعهم و بعین اللَّه ما قاسوه من المحن فعاد ذکرهم و رداً لنبیّ الإسلام فلم یزل یلهج بهم و یدعو لهم و
یقول:
«اصبروا آل یاسر موعدکم الجنّة». من طریق عثمان بن عفّان «2».
و یقول: «ابشروا آل یاسر موعدکم الجنّة». من طریق جابر «3».
و یقول: «اللّهمّ اغفر لآل یاسر و قد فعلتَ». رواه عثمان أیضاً «4».
______________________________
(1). طبقات ابن سعد: 3/ 178 طبع لیدن [3/ 250]، و ذکره ابن کثیر فی تاریخه: 7/ 311 [7/ 345 حوادث سنة 37 ه، و الحاکم فی المستدرک: 3/ 434 ح 5655، 5656، و الذهبی فی تاریخ الإسلام: ص 572 عهد الخلفاء الراشدین، و ابن أبی شیبة فی المصنّف: 7/ 524]. (المؤلف)
(2). أخرجه الطبرانی [فی المعجم الکبیر: 24/ 303 ح 769] کما فی مجمع الزوائد: 9/ 293 فقال: رجاله ثقات، و أخرجه الطبرانی عن عمّار، و البغوی، و ابن مندة، و الخطیب [فی تاریخ بغداد: 11/ 343 رقم 6182]، و أحمد، و ابن عساکر [مختصر تاریخ دمشق: 18/ 205] عن عثمان کما فی کنز العمّال: 6/ 185 [11/ 728 ح 33568، و الحاکم فی المستدرک 3/ 432 رقم 5644]. (المؤلف)
(3). مجمع الزوائد: 9/ 293 نقلًا عن الطبرانی [فی المعجم الأوسط: 2/ 305 ح 1531] فقال: رجاله رجال الصحیح غیر إبراهیم و هو ثقة [و أخرجه البیهقی فی دلائل النبوّة: 2/ 282، و الحاکم فی المستدرک: 3/ 438 ح 5666، و الذهبی فی تاریخ الإسلام: ص 572 عهد الخلفاء الراشدین]. (المؤلف)
(4). مسند أحمد: 1/ 62 [1/ 100 ح 441]، مجمع الزوائد: 9/ 293 فقال: رجاله رجال الصحیح، و أخرجه البیهقی، و البغوی، و العقیلی، و الحاکم فی الکنی، و ابن الجوزی [فی صفة الصفوة: 1/ 443 رقم 27]، و ابن عساکر [انظر: مختصر تاریخ دمشق: 18/ 208] کما فی کنز العمّال: 7/ 72 [13/ 528 ح 37365، و أخرجه الذهبی فی تاریخ الاسلام: ص 572 عهد الخلفاء الراشدین]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:36
و کانت بنو مخزوم یخرجون بعمّار و بأبیه و أُمّه- و کانوا أهل بیت إسلام- إذا حَمِیت الظهیرة یعذّبونهم برمضاء مکة، فیمرّ بهم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فیقول: «صبراً آل یاسر موعدکم الجنّة، صبراً آل یاسر فإنّ مصیرکم إلی الجنّة» «1»
. نعم؛ کان عمّار هکذا عند مفتتح حیاته الدینیّة إلی منصرم عمره الذی قتلته فیه الفئة الباغیة.
و قد أخبر به النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بقوله:
«ویحک یا ابن سمیّة تقتلک الفئة الباغیة».
و فی لفظ: «تقتل عمّاراً الفئة الباغیة، و قاتله فی النار».
و فی لفظ: «ویح عمّار أو ویح ابن سمیّة تقتله الفئة الباغیة».
و فی لفظ معاویة: «تقتل عمّاراً الفئة الباغیة».
و فی لفظ عثمان: «تقتلک الفئة الباغیة، قاتل عمّار فی النار».
و فی لفظ: «تقتل عمّاراً الفئة الباغیة عن الطریق، و إنّ آخر رزقه من الدنیا ضیاح من لبن».
و فی لفظ عمّار: أخبرنی حبیبی صلی الله علیه و آله و سلم أنّه تقتلنی الفئة الباغیة، و أنّ آخر زادی مذقة من لبن.
و فی لفظ حذیفة: «إنّک لن تموت حتی تقتلک الفئة الباغیة الناکبة عن الحقّ، یکون آخر زادک من الدنیا شربة لبن».
و فی لفظ: «ویح عمّار تقتله الفئة الباغیة، یدعوهم إلی الجنّة و یدعونه إلی النار».
______________________________
(1). سیرة ابن هشام: 1/ 342، حلیة الأولیاء: 1/ 140 [رقم 22]، طرح التثریب: 1/ 87، و أخرجه الحارث، و الضیاء، و الحاکم [فی المستدرک علی الصحیحین: 3/ 432 ح 5646]، و الطیالسی، و البغوی، و ابن مندة، و ابن عساکر [أنظر مختصر تاریخ دمشق: 8/ 208] کما فی کنز العمّال: 7/ 72 [13/ 528 ح 37366]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:37
و فی لفظ أنس: «ابن سمیّة تقتله الفئة الباغیة قاتله و سالبه فی النار».
و فی لفظ عائشة: «اللّهمّ بارک فی عمّار، ویحک ابن سمیّة تقتلک الفئة الباغیة، و آخر زادک من الدنیا ضیاح من لبن».
و فی لفظ: «ویح ابن سمیّة لیسوا بالذین یقتلونک إنّما تقتلک الفئة الباغیة».
جاء هذا الحدیث من طرق کثیرة تربو حدّ التواتر منها طریق: عثمان بن عفّان، عمرو بن العاص، معاویة بن أبی سفیان، حذیفة بن الیمان، عبد اللَّه بن عمر، خزیمة بن ثابت، کعب بن مالک، جابر بن عبد اللَّه، ابن عباس، أنس بن مالک، أبی هریرة الدوسی، عبد اللَّه بن مسعود، أبی سعد، أبی أُمامة، أبی رافع، أبی قتادة، زید ابن أبی أوفی، عمّار بن یاسر، عبد اللَّه بن أبی هذیل، أبی الیسر، زیاد بن الفرد، جابر ابن سمرة، عبد اللَّه بن عمرو بن العاص، أُمّ سلمة، عائشة.
راجع «1»: طبقات ابن سعد (3/ 180)، سیرة ابن هشام (2/ 114)، مستدرک الحاکم (3/ 386، 387، 391)، الاستیعاب (2/ 436) و قال: تواترت الآثار عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أنّه قال: «تقتل عمّاراً الفئة الباغیة»
، و هذا من إخباره بالغیب و أعلام نبوّته صلی الله علیه و آله و سلم و هو من أصحّ الأحادیث. طرح التثریب (1/ 88) و صحّحه، تیسیر الوصول (3/ 278)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 274)، تاریخ ابن کثیر (7/ 267، 270)، مجمع الزوائد (9/ 296) و صحّحه من عدّة طرق، تهذیب التهذیب (7/ 409) و ذکر تواتره، الإصابة (2/ 512) و قال: تواترت الأحادیث [عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 3/ 251، السیرة النبویّة: 2/ 142، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 435 ح 5657 و 436 ح 5659 و 442 ح 5676، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1140 رقم 1863، تیسیر الوصول: 3/ 323 ح 2، شرح نهج البلاغة: 8/ 24 خطبة 124، البدایة و النهایة: 7/ 296 و 298 حوادث سنة 37 ه، تهذیب التهذیب: 7/ 358، کنز العمّال: 11/ 726 ح 33555 و 13/ 529 ح 37370 و 536 ح 37400، الخصائص الکبری: 2/ 239.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:38
أنّ عمّاراً تقتله الفئة الباغیة]، کنز العمّال (6/ 184 و 7/ 73، 74)، و نصّ علی تواتره السیوطی فی الخصائص کما مرّ فی الجزء الثالث (250).
و أخرجه «1»: البخاری، و مسلم، و أحمد، و البزّار، و عبد الرزّاق، و الطبرانی، و الدارقطنی، و أبو یعلی، و أبو عوانة، و الإسماعیلی، و الضیاء المقدسی، و أبو نعیم، و تمام، و ابن قانع، و ابن مندة، و البارودی، و البرقانی، و ابن عساکر، و الخطیب.

عمّار فی الذکر الحکیم:

هذا عمّار بین البدء و الختام المحمودین و هو بینهما کما أثنی علیه الذکر الحکیم بقوله تعالی (أَمَّنْ هُوَ قانِتٌ آناءَ اللَّیْلِ ساجِداً وَ قائِماً یَحْذَرُ الْآخِرَةَ) «2».
أخرج «3» ابن سعد فی الطبقات (3/ 178)- طبع لیدن- و ابن مردویه و ابن عساکر عن ابن عباس: أنها نزلت فی عمّار بن یاسر.
و ذکر الزمخشری فی تفسیره «4» (3/ 22): أنّها نزلت فی عمّار و أبی حذیفة بن المغیرة المخزومی.
و ذکر القرطبی فی تفسیره «5» (15/ 239) عن مقاتل: أنّ من هو قانت: عمّار بن یاسر.
______________________________
(1). صحیح البخاری: 1/ 172 ح 436، صحیح مسلم: 5/ 431 ح 73 کتاب الفتن، مسند أحمد: 6/ 281 ح 21366، مسند البزّار (البحر الزخّار): 4/ 256 ح 1428، المصنّف: 11/ 240 ح 20426 و 20427، المعجم الکبیر: 5/ 266 ح 5296، مسند أبی یعلی: 11/ 403 ح 6524، حلیة الأولیاء: 4/ 172، 7/ 197- 198، تاریخ مدینة دمشق: 13/ 9 رقم 1279، تاریخ بغداد: 7/ 414 رقم 3965.
(2). الزمر: 9.
(3). الطبقات الکبری: 3/ 250، مختصر تاریخ دمشق: 18/ 210.
(4). الکشّاف: 4/ 117.
(5). الجامع لأحکام القرآن: 15/ 156.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:39
و ذکر الخازن فی تفسیره «1» (3/ 53): أنّها نزلت فی ابن مسعود و عمّار و سلمان. و ذکره الخطیب الشربینی فی تفسیره «2» (3/ 410). و ذکر الشوکانی فی تفسیره «3» (4/ 442) حدیث ابن سعد و ابن مردویه و ابن عساکر. و زاد الآلوسی علیه فی تفسیره (23/ 247) قوله: و أخرج جویبر عن ابن عباس أنّها نزلت فی عمّار و ابن مسعود و سالم مولی أبی حذیفة. و عن عکرمة: الاقتصار علی عمّار. و عن مقاتل: المراد بمن هو قانت: عمّار و صهیب و ابن مسعود و أبو ذر. و جلّ ما ذکره الآلوسی مأخوذ من الدرّ المنثور «4» (5/ 323).
آیة ثانیة: أخرج ابن ماجة «5» فی قوله تعالی: (وَ لا تَطْرُدِ الَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداةِ وَ الْعَشِیِّ یُرِیدُونَ وَجْهَهُ ما عَلَیْکَ مِنْ حِسابِهِمْ مِنْ شَیْ‌ءٍ) الآیة (الأنعام: 52) أنّها نزلت فی عمّار و صهیب و بلال و خبّاب.
راجع «6»: تفسیر الطبری (7/ 127، 128)، تفسیر القرطبی (16/ 432)، تفسیر البیضاوی (1/ 380)، تفسیر الزمخشری (1/ 453)، تفسیر الرازی (4/ 50)، تفسیر ابن کثیر (2/ 134)، تفسیر ابن جزی (2/ 10)، الدرّ المنثور (3/ 14)، تفسیر الخازن (2/ 18)، تفسیر الشربینی (1/ 404)، تفسیر الشوکانی (2/ 115).
آیة ثالثة: أخرج جمع من الحفّاظ نزول قوله تعالی: (إِلَّا مَنْ أُکْرِهَ وَ قَلْبُهُ
______________________________
(1). تفسیر الخازن: 4/ 50.
(2). السراج المنیر: 3/ 436.
(3). فتح القدیر: 4/ 454.
(4). الدرّ المنثور: 7/ 214.
(5). سنن ابن ماجة: 2/ 1383 ح 4128.
(6). جامع البیان: مج 5/ ج 7/ 200- 201، الجامع لأحکام القرآن: 6/ 278، أنوار التنزیل و أسرار التأویل: 1/ 302، الکشّاف: 2/ 27، التفسیر الکبیر: 12/ 234، الدرّ المنثور: 3/ 273، فتح القدیر: 2/ 120.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:40
مُطْمَئِنٌّ بِالْإِیمانِ) «1» فی عمّار. و قال أبو عمر فی الاستیعاب: هذا ممّا اجتمع أهل التفسیر علیه. و قال القرطبی: نزلت فی عمّار فی قول أهل التفسیر. و قال ابن حجر فی الإصابة: اتّفقوا علی أنّه نزل فی عمّار.
قال ابن عبّاس- فی لفظ الواحدی-: نزلت فی عمّار بن یاسر؛ و ذلک أنّ المشرکین أخذوه و أباه یاسراً و أُمّه سمیّة و صهیباً و بلالًا و خبّاباً و سالماً، فأمّا سمیّة فإنّها رُبطت بین بعیرین و وُجئ قُبلها بحربة، و قیل لها: إنّک أسلمت من أجل الرجال. فقتلت، و قتل زوجها یاسر، و هما أوّل قتیلین قُتلا فی الإسلام، و أمّا عمّار فإنّه أعطاهم ما أرادوا بلسانه مکرهاً فأُخبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بأنّ عمّاراً کفر. فقال: «کلّا إنّ عمّاراً ملئ إیماناً من قرنه إلی قدمه، و اختلط الإیمان بلحمه و دمه» فأتی عمّار رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و هو یبکی، فجعل رسول اللَّه- علیه الصلاة و السلام- یمسح عینیه و قال: «إن عادوا لک فعُد لهم بما قلت». فأنزل اللَّه تعالی هذه الآیة.
أخرج حدیث نزولها فی عمّار: ابن المنذر، و ابن أبی حاتم، و ابن مردویه، و الطبری عن ابن عبّاس، و عبد الرزّاق، و ابن سعد، و ابن جریر، و ابن أبی حاتم، و الحاکم و صحّحه، و ابن مردویه، و البیهقی، و ابن عساکر «2» من طریق أبی عبیدة بن محمد بن عمّار عن أبیه، و ابن أبی شیبة «3»، و ابن جریر، و ابن المنذر، و ابن عساکر عن أبی مالک.
راجع «4»: طبقات ابن سعد (3/ 178)، تفسیر الطبری (14/ 122)، أسباب
______________________________
(1). النحل: 106.
(2). مختصر تاریخ دمشق: 18/ 209.
(3). مصنّف ابن أبی شیبة: 7/ 524.
(4). الطبقات الکبری: 3/ 249، جامع البیان: مج 8/ ج 14/ 181، أسباب النزول: ص 190، المستدرک علی الصحیحین: 2/ 389 ح 3362، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1136 رقم 1863، الجامع لأحکام القرآن: 10/ 118، الکشّاف: 2/ 636، تفسیر البیضاوی: 1/ 558، التفسیر الکبیر: 20/ 121، غرائب القرآن و رغائب الفرقان: 4/ 309، الدرّ المنثور: 5/ 169- 170، تفسیر الخازن: 3/ 136، فتح القدیر: 3/ 198.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:41
النزول للواحدی (ص 212)، مستدرک الحاکم (2/ 357)، الاستیعاب (2/ 435)، تفسیر القرطبی (10/ 180)، تفسیر الزمخشری (2/ 176)، تفسیر البیضاوی (1/ 683)، تفسیر الرازی (5/ 365)، تفسیر ابن جزی (2/ 162)، تفسیر النیسابوری هامش الطبری (14/ 122)، بهجة المحافل (1/ 94)، تفسیر ابن کثیر (2/ 587)، الدرّ المنثور (4/ 132)، تفسیر الخازن (3/ 143)، الإصابة (2/ 512)، تفسیر الشوکانی (3/ 191)، تفسیر الآلوسی (14/ 237).
آیة رابعة: ذکر الواحدی من طریق السدّی أنّ قوله تعالی: (أَ فَمَنْ وَعَدْناهُ وَعْداً حَسَناً فَهُوَ لاقِیهِ کَمَنْ مَتَّعْناهُ مَتاعَ الْحَیاةِ الدُّنْیا ثُمَّ هُوَ یَوْمَ الْقِیامَةِ مِنَ الْمُحْضَرِینَ) «1»؛ نزل فی عمّار و الولید بن المغیرة.
راجع «2»: أسباب النزول للواحدی (ص 255)، تفسیر القرطبی (13/ 303)، تفسیر الزمخشری (2/ 286)، تفسیر الخازن (3/ 43)، تفسیر الشربینی (3/ 105).
آیة خامسة: أخرج أبو عمر من طریق ابن عبّاس فی قوله تعالی: (أَ وَ مَنْ کانَ مَیْتاً فَأَحْیَیْناهُ وَ جَعَلْنا لَهُ نُوراً یَمْشِی بِهِ فِی النَّاسِ) «3»؛ أنّه عمّار بن یاسر.
و أخرج نزولها فی عمّار: ابن أبی شیبة، و ابن المنذر، و ابن أبی حاتم، و أبو الشیخ.
راجع «4»: الاستیعاب (2/ 435)، تفسیر ابن جزّی (2/ 20)، تفسیر ابن کثیر (2/ 172)، تفسیر البیضاوی (1/ 400)، تفسیر السیوطی (3/ 43)، تفسیر الشربینی
______________________________
(1). القصص: 61.
(2). أسباب النزول: ص 229، الجامع لأحکام القرآن: 13/ 200، الکشّاف: 3/ 425، تفسیر الخازن: 3/ 409 السراج المنیر: 3/ 112.
(3). الأنعام: 122.
(4). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1137 رقم 1863، تفسیر البیضاوی: 1/ 319، الدرّ المنثور: 3/ 352، تفسیر الخازن: 2/ 50، فتح القدیر: 2/ 160.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:42
(1/ 429)، تفسیر الخازن (2/ 32)، تفسیر الشوکانی (2/ 152).

الثناء الجمیل علی عمّار:

أمّا الأحادیث الواردة فی الثناء علیه فحدّث عنها و لا حرج، و إلیک نزراً منها:
1-
عن ابن عبّاس عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی حدیث: «إنّ عمّاراً مُلئ إیماناً من قرنه إلی قدمه، و اختلط الإیمان بلحمه و دمه».
راجع «1»: حلیة الأولیاء (1/ 139)، تفسیر الزمخشری (2/ 176)، تفسیر البیضاوی (1/ 683)، بهجة المحافل (1/ 94)، تفسیر الرازی (5/ 365)، تفسیر الخازن (3/ 143)، کنز العمّال (6/ 184 و 7/ 75)، تفسیر الآلوسی (14/ 237).
2-
أخرج ابن عساکر «2» من طریق علیّ: «عمّار خلط اللَّه الإیمان ما بین قرنه إلی قدمه، و خلط الإیمان بلحمه و دمه، یزول مع الحقّ حیث زال، و لیس ینبغی للنار أن تأکل منه شیئاً». کنز العمّال «3» (6/ 183).
3-
أخرج البزّار من طریق عائشة، قالت: ما أحد من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلّا لو شئت لقلت فیه ما خلا عمّاراً، فإنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «مُلئ إیماناً إلی مُشاشه «4»». و فی لفظ أبی عمر: «مُلئ عمّار إیماناً إلی أخمص قدمیه». و فی لفظ له: «إنّ عمّار بن یاسر حُشِی ما بین أخمص قدمیه إلی شحمة أُذنیه إیماناً».
______________________________
(1). الکشّاف: 2/ 636، تفسیر البیضاوی: 1/ 558، التفسیر الکبیر: 20/ 121، تفسیر الخازن: 3/ 136، کنز العمّال: 11/ 724 ح 33541.
(2). مختصر تاریخ دمشق: 18/ 213.
(3). کنز العمّال: 11/ 720 ح 33520.
(4). المُشاش: رءوس العظام کالمرفقین و الکفّین و الرکبتین.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:43
ذکره الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 295) و قال: رجاله رجال الصحیح، و أخرجه ابن ماجة «1» من طریق علیّ کما فی طرح التثریب (1/ 87)، و أخرجه ابن دیزیل و النسائی «2» من طریق عمرو بن شرحبیل عن رجل مرفوعاً کما فی تیسیر الوصول «3» (3/ 279)، و البدایة و النهایة «4» (7/ 311) و لفظه: «لقد مُلئ عمّار إیماناً من قدمه إلی مُشاشه». و رواه عبد الرزاق و الطبرانی و ابن جریر «5» و ابن عساکر «6» کما فی کنز العمّال «7» (6/ 184). و أخرجه أبو عمر بالألفاظ الثلاثة فی الاستیعاب «8» (2/ 435).
4-
أخرج ابن ماجة و أبو نعیم من طریق هانی بن هانی، قال: کنّا عند علیّ فدخل علیه عمّار فقال: «مرحباً بالطیّب المطیّب، سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: عمّار مُلئ إیماناً إلی مُشاشه».
سنن ابن ماجة «9» (1/ 65)، حلیة الأولیاء (1/ 139)، الإصابة (2/ 512).
5- أخرج ابن سعد فی الطبقات «10» (3/ 187)- طبع لیدن- مرفوعاً: «إنّ عمّاراً مع الحقّ و الحقّ معه، یدور عمّار مع الحقّ أینما دار، و قاتل عمّار فی النار».
______________________________
(1). سنن ابن ماجة: 1/ 52 ح 147.
(2). السنن الکبری: 5/ 74 ح 8273.
(3). تیسیر الوصول: 3/ 323.
(4). البدایة و النهایة: 7/ 345 حوادث سنة 37 ه.
(5). تهذیب الآثار: ص 157 ح 33450 مسند علیّ بن أبی طالب.
(6). مختصر تاریخ دمشق: 18/ 213.
(7). کنز العمّال: 11/ 724 ح 33540.
(8). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1137 رقم 1863.
(9). سنن ابن ماجة: 1/ 52 ح 147.
(10). الطبقات الکبری: 3/ 262.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:44
و أخرج الطبرانی «1» و البیهقی «2» و الحاکم «3» من طریق ابن مسعود مرفوعاً: «إذا اختلف الناس کان ابن سمیّة مع الحقّ».
ذکره ابن کثیر فی تاریخه «4» (7/ 270)، و السیوطی فی الجامع الکبیر کما فی ترتیبه «5» (6/ 184)، و فی لفظ إبراهیم بن الحسین بن دیزیل- فی سیرة علیّ-: جاء رجل إلی ابن مسعود فقال: أ رأیت إذا نزلت فتنة کیف أصنع؟ قال: علیک بکتاب اللَّه. قال: أ رأیت إن جاء قوم کلّهم یدعون إلی کتاب اللَّه؟ فقال: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «إذا اختلف الناس کان ابن سمیّة مع الحقّ»
. و أخرج أبو عمر فی الاستیعاب «6» (2/ 436) من طریق حذیفة: «علیکم بابن سمیّة، فإنّه لن یُفارق الحقّ حتی یموت»، أو قال: «فإنّه یدور مع الحقّ حیث دار».
6-
أخرج ابن ماجة «7» من طریق عطاء بن یسار عن عائشة، مرفوعاً: «عمّار ما عُرض علیه أمران إلّا اختار الأرشد منهما».
و فی لفظ أحمد من طریق ابن مسعود مرفوعاً: «ابن سمیّة ما عُرض علیه أمران قطّ إلّا أخذ بالأرشد منهما». و فی لفظ آخر له من طریق عائشة: «لا یخیّر بین أمرین إلّا اختار أرشدهما». و فی لفظ الترمذی: «ما خُیّر عمّار بین أمرین إلّا اختار أرشدهما».
______________________________
(1). المعجم الکبیر: 10/ 95 ح 10071.
(2). دلائل النبوّة: 6/ 422.
(3). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 442 ح 5676.
(4). البدایة و النهایة: 7/ 300 حوادث سنة 37 ه.
(5). کنز العمّال: 11/ 721 ح 33525.
(6). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1139 رقم 1863.
(7). سنن ابن ماجة: 1/ 52 ح 148.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:45
راجع «1»: مسند أحمد (1/ 389 و 6/ 113)، سنن ابن ماجة (1/ 66)، مصابیح البغوی (2/ 288)، تفسیر القرطبی (10/ 181)، تیسیر الوصول (3/ 279)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 274)، کنز العمّال (6/ 184)، الإصابة (2/ 512).
7-
أخرج الترمذی «2» من طریق علیّ، قال: استأذن عمّار علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقال: «إئذنوا له، مرحباً بالطیّب المطیّب»، فقال: حسن صحیح.
و أخرجه «3»: الطبرانی «4»، و ابن أبی شیبة، و أحمد فی المسند (1/ 100، 126، 138)، و البخاری فی تاریخه (4/ 229) من القسم الثانی، و ابن جریر و صحّحه، و الحاکم و الشاشی، و سعید بن منصور، و أبو نعیم فی حلیة الأولیاء (1/ 140)، و البغوی فی المصابیح (2/ 288)، و أبو عمر فی الاستیعاب (2/ 435)، و ابن ماجة فی السنن (1/ 65)، و ابن کثیر فی البدایة (7/ 311)، و ابن الدیبع فی التیسیر (3/ 278)،
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 643 ح 3685 و 7/ 163 ح 24299، سنن ابن ماجة: 1/ 52 ح 148، مصابیح السنّة: 4/ 220 ح 4895، الجامع لأحکام القرآن: 10/ 119، تیسیر الوصول: 3/ 323 ح 3، شرح نهج البلاغة: 8/ 26 خطبة 124، کنز العمّال: 11/ 721 ح 33528، سنن الترمذی: 5/ 627 ح 3799.
(2). سنن الترمذی: 5/ 626 ح 3798.
(3). المصنّف: 12/ 118 ح 12293، مسند أحمد: 1/ 160 ح 781 و 202 ح 1036 و 222 ح 1164، تهذیب الآثار: ص 155 ح 14- 17 مسند علی بن أبی طالب، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 437 ح 5662، مصابیح السنّة: 4/ 220 ح 4894، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1138 رقم 1863، سنن ابن ماجة: 1/ 52 ح 146، البدایة و النهایة: 7/ 345 حوادث سنة 37 ه، تیسیر الوصول: 3/ 323 ح 1، جامع الأحادیث: 21/ 53 ح 18314.
(4). الحدیث أخرجه أبو داود الطیالسی فی المسند: ص 18 ح 117، و الذی رمز له المتقی الهندی فی کنز العمّال: 13/ 526 ح 37362 بالحرف (ط) و حسبه المؤلف 1 رمزاً للطبرانی، کما حسب (طس) رمزاً للطیالسی و الحال أنه رمز للطبرانی فی الأوسط، و قد أشرنا إلی ذلک فی هامش: 8/ 218.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:46
و العراقی فی طرح التثریب (1/ 87)، و السیوطی فی الجامع الکبیر (7/ 71).
8-
عن أنس بن مالک مرفوعاً: «إنّ الجنّة تشتاق إلی أربعة: علیّ بن أبی طالب، و عمّار بن یاسر؛ و سلمان الفارسی، و المقداد».
و فی لفظ الترمذی و الحاکم و ابن عساکر: «اشتاقت الجنّة إلی ثلاثة: علیّ و عمّار و سلمان».
و فی لفظ لابن عساکر: «اشتاقت الجنّة إلی ثلاثة: إلی علیّ و عمّار و بلال».
أخرجه «1» أبو نعیم فی الحلیة (1/ 142)، و الحاکم فی المستدرک (3/ 137)، و صحّحه هو و الذهبی، و الترمذی و الطبرانی کما فی تفسیر القرطبی (10/ 181)، و تاریخ ابن کثیر (7/ 311)، و مجمع الزوائد للهیثمی (9/ 307)، و أخرجه ابن عساکر فی تاریخه (3/ 306 و 6/ 198، 199)، و أبو عمر فی الاستیعاب (2/ 435).
9-
أخرج البزّار من طریق علیّ مرفوعاً: «دم عمّار و لحمه حرام علی النار أن تطعمه». و فی لفظ ابن عساکر «2»: «دم عمّار و لحمه حرام علی النار أن تأکله أو تمسّه».
مجمع الزوائد (9/ 295)، کنز العمّال «3» (6/ 184 و 7/ 75).
10-
أخرج ابن هشام مرفوعاً: «مالهم و لعمّار؟ یدعوهم إلی الجنّة و یدعونه
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 148 ح 4666، و کذا فی تلخیصه، سنن الترمذی: 5/ 626 ح 3797، المعجم الکبیر: 6/ 215 ح 6045، الجامع لأحکام القرآن: 10/ 119، البدایة و النهایة: 7/ 354 حوادث سنة 37 ه. تاریخ مدینة دمشق: 10/ 451 رقم 974، 21/ 410- 411 رقم 2599 و فی مختصر تاریخ دمشق: 5/ 259، 10/ 40، 18/ 212، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1138 رقم 1863.
(2). و فی مختصر تاریخ دمشق: 18/ 215.
(3). کنز العمّال: 11/ 721 ح 33521 و 13/ 539 ح 37412.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:47
إلی النار، إنّ عمّاراً جلدة ما بین عینی و أنفی، فإذا بلغ ذلک من الرجل فلم یُستبق فاجتنبوه».
سیرة ابن هشام (2/ 115)، العقد الفرید (2/ 289)، شرح ابن أبی الحدید (3/ 274) و لفظه: «ما لقریش و لعمّار یدعوهم إلی الجنّة و یدعونه إلی النار، قاتله و سالبه فی النار» «4». و بهذا اللفظ ذکره ابن کثیر فی تاریخه «5» (7/ 268).
11-
أخرج «6» الطبرانی و ابن عساکر من طریق عائشة مرفوعاً: «کم من ذی طمرین لا ثوب له لو أقسم علی اللَّه لأبرّه، منهم: عمّار بن یاسر». مجمع الزوائد (9/ 294)، کنز العمّال «7» (6/ 184).
12-
أخرج أحمد «8» من طریق خالد بن الولید مرفوعاً: «من عادی عمّاراً عاداه اللَّه، و من أبغض عمّاراً أبغضه اللَّه». صحّحه الحاکم و الذهبی بطریقین «9»، و صحّحه الهیثمی «10».
و فی لفظ: «من یسبّ عمّاراً یسبّه اللَّه، و من یبغض عمّاراً یبغضه اللَّه، و من یسفّه عمّاراً یسفّهه اللَّه». صحّحه الحاکم و الذهبی «11».
و فی لفظ: «من یسبّ عماراً، یسبّه اللَّه و من یُعادِ عمّاراً یُعادِه اللَّه». صحّحه
______________________________
(4). السیرة النبویّة: 2/ 143، العقد الفرید: 4/ 143، شرح نهج البلاغة: 8/ 25 خطبة 124.
(5). البدایة و النهایة: 7/ 298 حوادث سنة 37 ه.
(6). المعجم الأوسط: 6/ 321 ح 5682، مختصر تاریخ دمشق: 18/ 216.
(7). کنز العمّال: 11/ 721 ح 33523.
(8). مسند أحمد: 5/ 50 ح 16373.
(9). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 441 ح 5674، و کذا فی تلیخصه.
(10). مجمع الزوائد: 9/ 293.
(11). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 439 ح 5667، و کذا فی تلخیصه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:48
الحاکم و الذهبی «1».
و فی لفظ لأحمد «2»: «من یعادِ عمّاراً یعادِه اللَّه عزّ و جلّ، و من یبغضه یبغضه اللَّه عزّ و جلّ، و من یسبّه یسبّه اللَّه عزّ و جلّ».
و فی لفظ الحاکم «3»: «من یحقّر عمّاراً یحقّره اللَّه، و من یسبّ عمّاراً یسبّه اللَّه، و من یبغض عمّاراً یبغضه اللَّه».
و فی لفظ ابن النجار: «من سبّ عمّاراً سبّه اللَّه، و من حقّر عمّاراً حقّره اللَّه، و من سفّه عمّاراً سفّهه اللَّه».
و فی لفظ ابن عساکر «4»: «من یبغض عمّاراً یبغضه اللَّه، و من یلعن عمّاراً یلعنه اللَّه».
و فی لفظ الطبرانی «5»: «من یُعادی عمّاراً یعادیه اللَّه، و من یبغض عمّاراً یبغضه اللَّه، و من یسبّ عمّاراً یسبّه اللَّه، و من یسفّه عمّاراً یسفّهه اللَّه، و من یحقّر عمّاراً یحقّره اللَّه».
و فی لفظ الطبرانی «6» أیضاً: «من یحقّر عمّاراً یحقّره اللَّه، و من یسب عمّاراً یسبّه اللَّه، و من ینتقص عمّاراً ینتقصه اللَّه، و من یعاد عمّاراً یعاده اللَّه»
. قال الهیثمی «7»: رجاله ثقات.
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 439 ح 5670، و کذا فی تلخیصه.
(2). مسند أحمد: 5/ 52 ح 16380.
(3). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 440 ح 5673.
(4). مختصر تاریخ دمشق: 18/ 214.
(5). المعجم الکبیر: 4/ 112 ح 3831.
(6). المعجم الکبیر: 4/ 113 ح 3232.
(7). مجمع الزوائد: 9/ 294.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:49
أخرج هذا الحدیث علی اختلاف ألفاظه جمع کثیر من الحفّاظ و أئمّة الفنّ، راجع «1»: مسند أحمد (4/ 89)، مستدرک الحاکم (3/ 390، 391)، تاریخ الخطیب (1/ 152)، الاستیعاب (2/ 435)، أُسد الغابة (4/ 45)، طرح التثریب (1/ 88)، تاریخ ابن کثیر (7/ 311)، الإصابة (2/ 512)، کنز العمّال (6/ 185 و 7/ 71- 75).
13- عن حذیفة أنّه قیل له: إنّ عثمان قد قُتل فما تأمرنا؟ قال: الزموا عمّاراً. قیل: إنّ عمّاراً لا یفارق علیّا، قال: إنّ الحسد هو أهلک للجسد، و إنّما ینفّرکم من عمّار قربه من علیّ، فو اللَّه لعلیّ أفضل من عمّار أبعد ما بین التراب و السحاب، و إنّ عمّاراً من الأخیار. أخرجه ابن عساکر کما فی کنز العمّال «2» (7/ 73).
14- عن عبد اللَّه بن جعفر قال: ما رأیت مثل عمّار بن یاسر و محمد بن أبی بکر کانا لا یحبّان أن یعصیا اللَّه طرفة عین، و لا یخالفان الحقّ قید شعرة.
أخرجه الطبرانی کما فی مجمع الزوائد (9/ 292).
15-
ذکر الأبشیهی فی المستطرف «3» (1/ 166) فی حدیث: هبط جبرئیل علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یوم أُحد- و کان یسأل عن أصحابه- إلی أن قال: من هذا الذی بین یدیک یتّقی عنک؟ قال: «عمّار بن یاسر». قال: بشّره بالجنّة حرمت النار علی عمّار.

هذا عمّار:

إذا درست هذه کلّها، فهل تجد من الحقّ أن یُعمل معه تلکم الفظاظات مرّة بعد
______________________________
(1). مسند أحمد: 5/ 50 ح 16373، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 440 ح 5670 و 441 ح 5673، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1138 رقم 1863، أُسد الغابة: 4/ 132 رقم 3798، البدایة و النهایة: 7/ 345 حوادث سنة 37 ه، کنز العمّال: 11/ 722 ح 33534 و 13/ 532 ح 37387.
(2). کنز العمّال: 13/ 532 ح 37385.
(3). المستطرف: 1/ 137.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:50
أخری؟ و هل تجد مبرّراً لشی‌ء منها؟ فإن زعمت أنّها تأدیب من خلیفة الوقت فإنّ التأدیب لا یسوغ إلّا علی إساءة فی الأدب، و زور من القول، و مناقضة للحقّ، و مضادّة للشریعة، و یجلّ عمّار عن کلّ ذلک، فلم یصدر منه غیر دعاء إلی الحقّ، و أذان بالحقیقة، و تضجّر لمظلوم، و عمل بالوصیّة واجب، و رسالة عن أناس مؤمنین یأمرون بالمعروف و ینهون عن المنکر، فهل حظر الإسلام شیئاً من هذه فأراد الخلیفة أن یعید عمّاراً إلی نصاب الحقّ؟ أو أنّ الخلیفة مُفوّض فی النفوس کما یری أنّه مفوض فی الأموال، فیراغم فیها عامّة المسلمین بإرضاء من یجب إرغامهم من أُناس لا خلاق لهم؟ و کذلک یفعل بالنفوس فعل المستبدّین و لوازم الدکتاتوریّة و مقتضیات الملک العضوض.
و لو کان الخلیفة ناصباً نفسه للتأدیب فهل أدّب أمثال عبید اللَّه بن عمر، و الحکم بن أبی العاص، و مروان بن الحکم، و الولید بن عقبة، و سعید بن العاص، و نظراءهم من رجال العیث و الفساد المستحقّین للتأدیب حیناً بعد حین؟ و هو کان یرنو إلی أعمالهم من کثب، لکنّه لم یصدر منه إلّا إرضاؤهم و توفیر العطاء لهم و الدفاع عنهم، و تسلیطهم علی النفوس و الأموال حتی أوردوه مورد الهلکة، و لقد ادّخر تأدیبه کلّه لصلحاء الأُمّة مثل عمّار و أبی ذر و ابن مسعود و من حذا حذوهم، فإلی اللَّه المشتکی.
و إنّک لو أمعنت النظرة فی أعماله و أفعاله لتجدنّه لا یقیم وزناً لأیّ صالح من الأُمّة، و لقد ترقی ذلک أو تسافل حتی إنّه جابه مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام غیر مرّة بقوارص کلماته، و ممّا قال له ممّا مرّ فی صفحة (18- 19) قوله: أنت أحقّ بالنفی منه. و قوله: لئن بقیت لا أعدم طاغیاً یتخذک سلّماً و عضداً و کهفاً و ملجأً، یرید بالطاغی أبا ذر و عمّار و أمثالهما، و یجعل الإمام علیه السلام سلّماً و عضداً و کهفاً و ملجأً لمن سمّاهم الطغاة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:51
(کَبُرَتْ کَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْواهِهِمْ) «1».
کأنّ الرجل لم یصاحب النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم، أو لم یَعِ ما هتف به من فضائل مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام من أوّل یومه آناء اللیل و أطراف النهار فی حلّه و مرتحله، فی ظعنه و إقامته، عند أفراد من أصحابه أو فی محتشد منهم، و لدی الحوادث و الوقائع، و عند کلّ مناسبة، و فی حروبه و مغازیه.
و کأنّه لم یشهد بلاء مولانا الإمام علیه السلام فی مآزق الإسلام الحرجة، و لم یشهد کرّاته و قد فرّ أصحابه، و تفانیه فی سبیل الدعوة عند خذلان غیره، و اقتحامه المهالک لصالح الإسلام حیث رکنوا إلی دعة، و تقهقر بهم الفرق، و ثبّطهم الخول «2».
یزعم القوم أنّ الخلیفة کان حافظاً للقرآن و أنّه کان یتلوه فی رکعة فی لیالیه. و لو صحّ ما یقولون فهلّا کان یمرّ بآیة التطهیر و مولانا الإمام علیه السلام أحد الخمسة الذین أُریدوا بها، و بآیة المباهلة و هو نفس النبیّ فیها. إلی آیات أُخری نازلة فیه بالغة إلی ثلاثمائة آیة کما یقوله حبر الأُمّة عبد اللَّه بن العباس «3» أو أنّه کان یمرّ بها علی حین غفلة من مفادها؟ أو یمرّ بها و قد بلغ منه اللغوب من کثرة التلاوة فلا یلتفت إلیها؟ أو أنّه کان یرتّلها ملتفتاً إلی مغازیها؟ و لکن ....
أنا لا أدری بما ذا یُعلّل قوارص الخلیفة علیّا علیه السلام ابنا حجر و کثیر و أمثالهما المعلّلون أقوال الخلیفة و أفعاله فی مثل‌أبی ذر و ابن مسعود و مالک الأشتر، بأنّ مصلحة بقائهم فی الأوساط الإسلامیّة مع الحریة فی المقال لا تکافئ المفسدة المترتّبة علیه من سقوط أُبّهة الخلافة؟ علی أنّه ما کان عند القوم إلّا الأمر بالمعروف و النهی
______________________________
(1). الکهف: 5.
(2). لعله بمعنی التفرّق، من: ذهب القوم أخولَ أخول، إذا تفرّقوا شتّی.
(3). راجع ما مرّ فی الجزء الأوّل: ص 334. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:52
عن المنکر فهل یجرّهم الحبّ المعمی و المصمّ إلی أن یقولوا بمثل ذلک فی حقّ عظیم الدنیا و الدین مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام؟ فهل کانت مفسدة هنالک مترتّبة علی مقام الإمام فی المدینة حتی یکون نفیه عنها أولی؟ و هل هو إلّا الصلاح کلّه؟ و هل المصالح النوعیّة و الفردیّة تُستقی من غیره؟ و لعمر الحقّ إنّ أُبّهة تسقط لمکان أمیر المؤمنین علیه السلام و فضله و نزاهته و علمه و إصلاحه لَحرِیّة بالسقوط، و ایم اللَّه لو وسع أُولئک المدافعین عن تلکم العظائم لدنّسوا ساحة قدس الإمام بالفریة الشائنة، و اتّهموه بمثل ما اتّهموا به غیره من صُلحاء الأُمّة و أعلام الصحابة و الخیرة الآمرین بالمعروف و الناهین عن المنکر، و لکن ....
و لو کان الخلیفة یعیر لنصائح الإمام علیه السلام أُذناً واعیة لصانه عن المهالک، و لم تزل الأُبّهة مصونة له، و العزّ و النجاح ذخراً له و لأهل الإسلام، و کان خیراً له من رکوبه النهابیر التی جرّعته الغصص و أودت به و جرّت الویلات علی الأُمّة حتی الیوم، و لکنّه ....
(لا جَرَمَ أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما یُسِرُّونَ وَ ما یُعْلِنُونَ) «1»
(إِنَّ هؤُلاءِ یُحِبُّونَ الْعاجِلَةَ وَ یَذَرُونَ وَراءَهُمْ یَوْماً ثَقِیلًا) «2»

44- تسییر الخلیفة صلحاء الکوفة إلی الشام‌

اشارة

روی البلاذری عن عبّاس بن هشام عن أبیه عن أبی مخنف فی إسناده قال: لمّا عزل عثمان رضی الله عنه الولید بن عقبة عن الکوفة ولّاها سعید بن العاص و أمره بمداراة أهلها، فکان یجالس قرّاءها و وجوه أهلها و یسامرهم فیجتمع عنده منهم: مالک بن
______________________________
(1). النحل: 23.
(2). الإنسان: 27.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:53
الحارث الأشتر النخعی، و زید و صعصعة ابنا صوحان العبدیّان، و حرقوص بن زهیر السعدی، و جندب بن زهیر الأزدی، و شریح بن أوفی بن یزید بن زاهر العبسی، و کعب بن عبدة النهدی، و کان یقال لعبدة بن سعد: ابن ذی الحبکة- و کان کعب ناسکاً و هو الذی قتله بُسر بن أرطاة بتثلیث «1»- و عدیّ بن حاتم الجواد الطائی و یکنّی أبا طریف، و کدام بن حضری بن عامر، و مالک بن حبیب بن خراش، و قیس ابن عطارد بن حاجب، و زیاد بن خصفة بن ثقف، و یزید بن قیس الأرحبی، و غیرهم، فإنّهم لعنده و قد صلّوا العصر إذ تذاکروا السواد و الجبل ففضّلوا السواد، و قالوا: هو ینبت ما ینبت الجبل و له هذا النخل، و کان حسّان بن محدوج الذهلی الذی ابتدأ الکلام فی ذلک، فقال عبد الرحمن بن خُنیس الأسدی صاحب شرطته: لوددت أنّه للأمیر و أنّ لکم أفضل منه. فقال له الأشتر: تمنّ للأمیر أفضل منه و لا تمنّ له أموالنا. فقال عبد الرحمن: ما یضرّک من تمنّی حتی تزوی ما بین عینیک فو اللَّه لو شاء کان له. فقال الأشتر: و اللَّه لو رام ذلک ما قدر علیه. فغضب سعید و قال: إنّما السواد بستان لقریش. فقال الاشتر: أ تجعل مراکز رماحنا و ما أفاء اللَّه علینا بستاناً لک و لقومک؟ و اللَّه لو رامه أحد لقُرع قرعاً یتصأصأ «2» منه. و وثب بابن خُنیس فأخذته الأیدی.
فکتب سعید بن العاص بذلک إلی عثمان و قال: إنّی لا أملک من الکوفة مع الأشتر و أصحابه الذین یُدعون القرّاء و هم السفهاء شیئاً. فکتب إلیه أن سیّرهم إلی الشام. و کتب إلی الأشتر: إنّی لأراک تضمر شیئاً لو أظهرته لحلّ دمک، و ما أظنّک منتهیاً حتی یصیبک قارعة لا بُقیا بعدها، فإذا أتاک کتابی هذا فسر إلی الشام لإفسادک من قبلک و إنّک لا تألوهم خبالا. فسیّر سعید الأشتر و من کان وثب مع
______________________________
(1). تثلیث: موضع بالحجاز قرب مکة: معجم البلدان: 2/ 15.
(2). تصأصأ من الرجل إذا فرِق منه و خاف.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:54
الأشتر و هم: زید و صعصعة ابنا صوحان، و عائذ بن حملة الطُهوی من بنی تمیم، و کمیل بن زیاد النخعی، و جُندب بن زهیر الأزدی، و الحارث بن عبد اللَّه الأعور الهمدانی، و یزید بن المکفف النخعی، و ثابت بن قیس بن المنقع النخعی، و أصعر «1» بن قیس بن الحارث الحارثی.
فخرج المسیّرون من قرّاء أهل الکوفة فاجتمعوا بدمشق، نزلوا مع عمرو بن زرارة فبرّهم معاویة و أکرمهم، ثمّ إنّه جری بینه و بین الأشتر قول حتی تغالظا فحبسه معاویة، فقام عمرو بن زرارة فقال: لئن حبسته لتجدنّ من یمنعه. فأمر بحبس عمرو فتکلّم سائر القوم فقالوا: أحسن جوارنا یا معاویة، ثمّ سکتوا فقال معاویة: ما لکم لا تکلّمون؟ فقال زید بن صوحان: و ما نصنع بالکلام؟ لئن کنّا ظالمین فنحن نتوب إلی اللَّه، و إن کنّا مظلومین فإنّا نسأل اللَّه العافیة. فقال معاویة: یا أبا عائشة أنت رجل صدق. و أذن له فی اللحاق بالکوفة، و کتب إلی سعید بن العاص: أمّا بعد: فإنّی قد أذنت لزید بن صوحان فی المسیر إلی منزله بالکوفة لما رأیت من فضله و قصده و حسن هدیه، فأحسن جواره و کفّ الأذی عنه و أقبل إلیه بوجهک و ودّک، فإنّه قد أعطانی موثقاً أن لا تری منه مکروهاً. فشکر زید معاویة و سأله عند وداعه إخراج من حبس ففعل.
و بلغ معاویة أنّ قوماً من أهل دمشق یجالسون الأشتر و أصحابه فکتب إلی عثمان: إنّک بعثت إلیّ قوماً أفسدوا مصرهم و أنغلوه، و لا آمن أن یفسدوا طاعة من قبلی و یعلّموهم ما لا یُحسنونه حتی تعود سلامتهم غائلة، و استقامتهم اعوجاجا.
فکتب إلی معاویة یأمره أن یسیّرهم إلی حمص، ففعل و کان والیها عبد الرحمن ابن خالد بن الولید بن المغیرة، و یقال: إنّ عثمان کتب فی ردّهم إلی الکوفة فضجّ منهم
______________________________
(1). کذا فی أنساب الأشراف بالعین المهملة، و فی الإصابة: بالمعجمة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:55
سعید ثانیة فکتب فی تسییرهم إلی حمص فنزلوا الساحل. الأنساب «1» (5/ 39- 43).

صورة مفصّلة:

إنّ عثمان أحدث أحداثاً مشهورة نقمها الصحابة علیه من تأمیر بنی أُمیّة و لا سیّما الفسّاق منهم و أرباب السفه و قلّة الدین، و إخراج مال الفی‌ء إلیهم و ما جری فی أمر عمّار و أبی ذر و عبد اللَّه بن مسعود و غیر ذلک من الأُمور التی جرت فی أواخر خلافته، ثمّ اتّفق أنّ الولید بن عقبة لمّا کان عاملًا علی الکوفة و شُهِد علیه بشرب الخمر صرفه و ولّی سعید بن العاص مکانه، فقدم سعید الکوفة و استخلص من أهلها قوماً یسمرون عنده، فقال سعید یوماً: إنّ السواد بستان لقریش و بنی أُمیّة، فقال الأشتر النخعی: و تزعم أنّ السواد الذی أفاءه اللَّه علی المسلمین بأسیافنا بستان لک و لقومک؟ فقال صاحب شرطته: أ تردّ علی الأمیر مقالته؟ و أغلظ له، فقال الأشتر لمن حوله من النخع و غیرهم من أشراف الکوفة: ألا تسمعون؟ فوثبوا علیه بحضرة سعید فوطؤه وطأً عنیفاً و جرّوا برجله، فغلظ ذلک علی سعید و أبعد سمّاره، فلم یأذن بعدُ لهم فجعلوا یشتمون سعیداً فی مجالسهم ثمّ تعدّوا ذلک إلی شتم عثمان، و اجتمع إلیهم ناس کثیر حتی غلظ أمرهم، فکتب سعید إلی عثمان فی أمرهم فکتب إلیه أن یسیّرهم إلی الشام لئلا یفسدوا أهل الکوفة و کتب إلی معاویة و هو والی الشام: إنّ نفراً من أهل الکوفة قد همّوا بإثارة الفتنة و قد سیّرتهم إلیک، فانهَهم، فإن آنست منهم رشداً فأحسن إلیهم و ارددهم إلی بلادهم. فلمّا قدموا علی معاویة، و کانوا: الأشتر، و مالک بن کعب الأرحبی، و الأسود بن یزید النخعی، و علقمة بن قیس النخعی، و صعصعة بن صوحان العبدی و غیرهم، جمعهم یوماً و قال لهم:
إنّکم قوم من العرب ذوو أسنان و ألسنة و قد أدرکتم بالإسلام شرفاً و غلبتم
______________________________
(1). أنساب الأشراف: 6/ 151- 156.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:56
الأمم و حویتم مواریثهم؛ و قد بلغنی أنّکم ذممتم قریشاً، و نقمتم علی الولاة فیها، و لولا قریش لکنتم أذلّة، إنّ أئمّتکم لکم جُنّة فلا تَفرّقوا عن جُنّتکم. إنّ أئمّتکم لیصبرون علی الجور و یحتملون فیکم العتاب، و اللَّه لَتنتهُنّ أو لیبتلینّکم اللَّه بمن یسومکم الخسف و لا یحمدکم علی الصبر، ثمّ تکونون شرکاءهم فیما جررتم علی الرعیّة فی حیاتکم و بعد وفاتکم.
فقال له صعصعة بن صوحان: أمّا قریش فإنّها لم تکن أکثر العرب و لا أمنعها فی الجاهلیّة، و إنّ غیرها من العرب لأکثر منها و أمنع.
فقال معاویة: إنّک لخطیب القوم و لا أری لک عقلًا، و قد عرفتکم الآن و علمت أنّ الذی أغراکم قلّة العقول، أُعظّم علیکم أمر الإسلام فتذکّرونی الجاهلیّة، أخزی اللَّه قوماً عظّموا أمرکم، افقهوا عنّی و لا أظنّکم تفقهون: إنّ قریشاً لم تعزّ فی جاهلیّة و لا إسلام إلّا باللَّه وحده، لم تکن بأکثر العرب و لا أشدّها و لکنّهم کانوا أکرمهم أحساباً، و أمحضهم أنساباً، و أکملهم مروءة، و لم یمتنعوا فی الجاهلیّة و الناس تأکل بعضهم بعضا إلّا باللَّه، فبوّأهم حرماً آمناً یُتَخَطَّفُ الناس من حولهم، هل تعرفون عرباً أو عجماً أو سوداً أو حمراً إلّا و قد أصابهم الدهر فی بلدهم و حرمهم؟ إلّا ما کان من قریش، فإنّه لم یُردهم أحد من الناس بکید إلّا جعل اللَّه خدّه الأسفل، حتی أراد اللَّه تعالی أن یستنقذ من أکرمه باتّباع دینه من هوان الدنیا و سوء مردّ الآخرة، فارتضی لذلک خیر خلقه، ثمّ ارتضی له أصحاباً، و کان خیارهم قریشاً، ثمّ بنی هذا الملک علیهم و جعل هذه الخلافة فیهم فلا یصحّ الأمر إلّا بهم، و قد کان اللَّه یحوطهم فی الجاهلیّة و هم علی کفرهم، أ فتراه لا یحوطهم و هم علی دینه؟ أُفّ لک و لأصحابک، أمّا أنت یا صعصعة فإنّ قریتک شرّ القری، أنتنها نبتاً، و أعمقها وادیاً، و ألأمها جیراناً، و أعرفها بالشرّ، لم یسکنها شریف قطّ، و لا وضیع إلّا شبّ بها، نُزّاع الأُمم و عبید فارس، و أنت شرّ قومک، أحین أبرزک الإسلام و خلطک بالناس أقبلت تبغی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:57
دین اللَّه عوجا، و تنزع إلی الغوایة؟ إنّه لن یضرّ ذلک قریشاً و لا یضعهم و لا یمنعهم من تأدیة ما علیهم، إنّ الشیطان عنکم لغیر غافل، قد عرفکم بالشرّ فأغراکم بالناس، و هو صارعکم و إنّکم لا تدرکون بالشرّ أمراً إلّا فتح علیکم شرّ منه و أخزی، قد أذنت لکم فاذهبوا حیث شئتم، لا ینفع اللَّه بکم أحداً أبداً و لا یضرّه، و لستم برجال منفعة و لا مضرّة، فإن أردتم النجاة فالزموا جماعتکم و لا تبطرنّکم النعمة، فإنّ البطر لا یجرّ خیراً، اذهبوا حیث شئتم، فسأکتب إلی أمیر المؤمنین فیکم.
و کتب إلی عثمان: إنّه قدم علیّ قوم لیست لهم عقول و لا أدیان، أضجرهم العدل لا یریدون اللَّه بشی‌ء، و لا یتکلّمون بحجّة، إنّما همّهم الفتنة و اللَّه مبتلیهم و فاضحهم، و لیسوا بالذین نخاف نکایتهم، و لیسوا الأکثر ممّن له شغب و نکیر «1». ثمّ أخرجهم من الشام.
و روی الحسن المدائنی: إنّه کان لهم مع معاویة بالشام مجالس طالت فیها المحاورات و المخاطبات بینهم، و إنّ معاویة قال لهم فی جملة ما قاله: إنّ قریشاً قد عرفت أنّ أبا سفیان أکرمها و ابن أکرمها إلّا ما جعل اللَّه لنبیّه صلی الله علیه و آله و سلم فإنّه انتجبه و أکرمه، و لو أنّ أبا سفیان ولد الناس کلّهم لکانوا حلماء.
فقال له صعصعة بن صوحان: کذبت، قد ولدهم خیر من أبی سفیان، من خلقه اللَّه بیده و نفخ فیه من روحه و أمر الملائکة فسجدوا له، فکان فیهم البرّ و الفاجر و الکیّس و الأحمق.
قال: و من المجالس التی دارت بینهم أنّ معاویة قال لهم: أیّها القوم ردّوا خیراً و اسکنوا «2» و تفکّروا و انظروا فیما ینفعکم و المسلمین فاطلبوه و أطیعونی.
______________________________
(1). فی شرح النهج: و لیسوا بأکثر ممّن له شغب و نکیر. و فی تاریخ الطبری و الکامل: فإنهم لیسوا لأکثر من شغب و نکیر.
(2). کذا فی الطبعة المعتمدة لدی المؤلف من شرح النهج، و فی الطبعة المعتمدة لدینا: أو اسکتوا.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:58
فقال له صعصعة: لست بأهل لذلک و لا کرامة لک أن تطاع فی معصیة اللَّه.
فقال: إنّ أول کلام ابتدأت به أن أمرتکم بتقوی اللَّه و طاعة رسوله و أن تعتصموا بحبل اللَّه جمیعاً و لا تفرّقوا.
فقال صعصعة: بل أمرت بالفرقة و خلاف ما جاء به النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم.
فقال: إن کنت فعلت فإنّی الآن أتوب و آمرکم بتقوی اللَّه و طاعته و لزوم الجماعة و أن توقّروا أئمّتکم و تطیعوهم.
فقال صعصعة: إذا کنت تبت فإنّا نأمرک أن تعتزل أمرک؛ فإنّ فی المسلمین من هو أحقّ به منک ممّن کان أبوه أحسن أثراً فی الإسلام من أبیک، و هو أحسن قدماً فی الإسلام منک.
فقال معاویة: إنّ لی فی الإسلام لقدماً و إن کان غیری أحسن قدماً منّی لکنّه لیس فی زمانی أحد أقوی علی ما أنا فیه منّی، و لقد رأی ذلک عمر بن الخطّاب، فلو کان غیری أقوی منّی لم یکن عند عمر هوادة لی و لغیری، و لا حدث ما ینبغی له أن اعتزل عملی، و لو رأی ذلک أمیر المؤمنین لکتب إلیّ فاعتزلت عمله، و لو قضی اللَّه أن یفعل ذلک لرجوت أن لا یعزم له علی ذلک إلّا و هو خیر، فمهلًا فإنّ فی دون ما أنتم فیه ما یأمر فیه الشیطان و ینهی، و لعمری لو کانت الأمور تُقضی علی رأیکم و أهوائکم ما استقامت الأُمور لأهل الإسلام یوماً و لیلة، فعاودوا الخیر و قولوه.
فقالوا: لست لذلک أهلًا. فقال: أما و اللَّه إنّ للَّه لسطوات و نقمات، و إنّی لخائف علیکم أن تتبایعوا إلی مطاوعة الشیطان و معصیة الرحمن فیحلّکم ذلک دار الهوان فی العاجل و الآجل.
فوثبوا علیه فأخذوا برأسه و لحیته، فقال: مه، إنّ هذه لیست بأرض الکوفة، و اللَّه لو رأی أهل الشام ما صنعتم بی و أنا إمامهم ما ملکت أن أنهاهم عنکم حتی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:59
یقتلوکم، فلعمری إنّ صنیعکم لیشبه بعضه بعضا. ثمّ قام من عندهم فقال: و اللَّه لا أدخل علیکم مدخلًا ما بقیت، و کتب إلی عثمان:
بسم اللَّه الرحمن الرحیم. لعبد اللَّه عثمان أمیر المؤمنین من معاویة بن أبی سفیان، أمّا بعد: یا أمیر المؤمنین فإنّک بعثت إلیّ أقواماً یتکلّمون بألسنة الشیاطین و ما یملون علیهم و یأتون الناس- زعموا- من قبل القرآن فیشبّهون علی الناس، و لیس کلّ الناس یعلم ما یریدون، و إنّما یریدون فرقة، و یقرّبون فتنة، قد أثقلهم الإسلام و أضجرهم، و تمکّنت رُقی الشیطان من قلوبهم، فقد أفسدوا کثیراً من الناس ممّن کانوا بین ظهرانیهم من أهل الکوفة، و لست آمن إن أقاموا أهل الشام أن یغرّوهم بسحرهم و فجورهم فارددهم إلی مصرهم، فلتکن دارهم فی مصرهم الذی نجم فیه نفاقهم. و السلام.
فکتب إلیه عثمان یأمره أن یردّهم إلی سعید بن العاص بالکوفة، فردّهم إلیه فلم یکونوا إلّا أطلق ألسنة منهم حین رجعوا، و کتب سعید إلی عثمان یضجّ منهم، فکتب عثمان إلی سعید: أن سیّرهم إلی عبد الرحمن بن خالد بن الولید و کان أمیراً علی حمص و هم: الأشتر، و ثابت بن قیس الهمدانی «1» و کمیل بن زیاد النخعی، و زید بن صوحان و أخوه صعصعة، و جندب بن زهیر الغامدی، و حبیب بن کعب الأزدی، و عروة بن الجعد «2» و عمرو بن الحمق الخزاعی.
و کتب عثمان إلی الأشتر و أصحابه: أمّا بعد: فإنّی قد سیّرتکم إلی حمص فإذا أتاکم کتابی هذا فاخرجوا إلیها، فإنّکم لستم تألون الإسلام و أهله شرّا. و السلام.
فلمّا قرأ الأشتر الکتاب قال: اللّهمّ أسوأنا نظراً للرعیّة، و أعملنا فیهم بالمعصیة فعجّل له النقمة. فکتب بذلک سعید إلی عثمان، و سار الأشتر و أصحابه إلی حمص
______________________________
(1). فی تاریخ الطبری [4/ 326 حوادث سنة 33 ه]: النخعی، بدل: الهمدانی. (المؤلف)
(2). فی أُسد الغابة: 3/ 403 [4/ 27 رقم 3640]: کان ممّن سیّره عثمان رضی اللَّه عنه إلی الشام من أهل الکوفة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:60
فأنزلهم عبد الرحمن بن خالد الساحل و أجری علیهم رزقاً.
و روی الواقدی: أنّ عبد الرحمن بن خالد جمعهم بعد أن أنزلهم أیّاماً و فرض لهم طعاماً قال لهم: یا بنی الشیطان لا مرحباً بکم و لا أهلًا، قد رجع الشیطان محسوراً و أنتم بعد فی بساط ضلالکم و غیّکم، جزی اللَّه عبد الرحمن أن لم یؤذکم «1»، یا معشر من لا أدری أعرب هم أم عجم، أتراکم تقولون لی ما قلتم لمعاویة؟ أنا ابن خالد بن الولید، أنا ابن من عجمته العاجمات، أنا ابن فاقئ عین الردّة، و اللَّه یا ابن صوحان لأطیرنّ بک طیرة بعیدة المهوی، إن بلغنی أنّ أحداً ممّن معی دقّ أنفک فاقتنعت رأسک. قال: فأقاموا عنده شهراً کلّما رکب أمشاهم معه و یقول لصعصعة: یا بن الخطیئة! إنّ من لم یصلحه الخیر أصلحه الشرّ، ما لک لا تقول کما کنت تقول لسعید و معاویة؟ فیقولون: نتوب إلی اللَّه، أقلنا أقالک اللَّه، فما زال ذاک دأبه و دأبهم حتی قال: تاب اللَّه علیکم. فکتب إلی عثمان یسترضیه عنهم و یسأله فیهم فردّهم إلی الکوفة «2».
تاریخ الطبری (5/ 88- 90)، الکامل لابن الأثیر (3/ 57- 60)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 158- 160) و رأی هذه الصورة أصحّ ما ذکر فی القضیّة، تاریخ ابن خلدون (2/ 387- 389)، تاریخ أبی الفداء (1/ 168) فی حوادث سنة (33).
قال الأمینی: کان فی عظمة أکثر هؤلاء القوم و صلاحهم المتسالم علیه و تقواهم المعترف بها مرتدع عن أذاهم و إجفالهم عن مستوی عزّهم و موطن إقامتهم و تسییرهم من منفیً إلی منفی، و الإصاخة إلی سعایة ذلک الشابّ المستهتر، و اللَّه سبحانه یقول: (إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَیَّنُوا أَنْ تُصِیبُوا قَوْماً بِجَهالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلی
______________________________
(1). کذا فی شرح نهج البلاغة، و فی الکامل فی التاریخ و تاریخ ابن خلدون: خسّر اللَّه عبد الرحمن إن لم یؤدّبکم.
(2). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 317 حوادث سنة 33 ه، الکامل فی التاریخ: 2/ 267 حوادث سنة 33 ه، شرح نهج البلاغة: 2/ 129- 134 خطبة 30، تاریخ ابن خلدون: 2/ 589- 591.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:61
ما فَعَلْتُمْ نادِمِینَ) «1». و کان علی الخلیفة أن یبعث إلیه باللائمة بل یعاقبه علی ما فرّطفی جنب أولیاء اللَّه بتسمیته إیّاهم السفهاء و هم قرّاء المصر، و زعماء الملأ، و نسّاک القطر، و فقهاء القارة، و هم القدوة فی التقوی و النسک، و بهم الأُسوة فی الفقه و الأخلاق، و لم یکن علیهم إلّا عدم التنازل لمیول ذلک الغلام الزائف، و عدم مماشاتهم إیّاه علی شهواته و مزاعمه، و هلّا استشفّ الخلیفة حقیقة ما شجر بینه و بین القوم حتی یحکم فیه بالحقّ، لکنّه بدل أن یتّخذ تلکم الطریقة المثلی فی القضیّة استهواه ذلک الشابّ المترف فمال إلیه بکلّه، و نال من القوم ما نال، و أوقع بهم ما حبّذه له الحبّ المعمی و المصمّ، لکن الدین و ملأه أنکرا ذلک علیه و حفظه التاریخ ممّا نقم به علی عثمان.
کانت لائمة معاویة للقوم مزیجها الملاینة لا عن حلم، و خشونة لا یستمرّ علیها، کلّ ذلک لم یکن لنصرة حقّ أو ابتغاء إصلاح، و إنّما کان یکاشفهم جلباً لمرضاة الخلیفة، و یوادعهم لما کان یدور فی خلده من هوی الخلافة غداً، و کان یعرف القوم بالشدّة و المتبوعیّة، فما کان یروقه قطع خطّ الرجعة بینه و بینهم متی تسنّی له الحصول علی غایته المتوخّاة، و کانت هذه الخواطر لا تبارحه، و لا یزال هو یعدّ الدقائق و الثوانی للتوصّل إلیها، و کان أحبّ الأشیاء إلیه اکتساح العراقیل دونها، و لذلک أطلق سراح القوم و تثبّط عن النهضة لنصرة عثمان لمّا استنصره- کما سیأتی تفصیله- حتی قتل و معاویة فی الخاذلین له.
و أمّا ابن خالد فقد جری مجری أبیه فی الفظاظة و الغلظة، فلم یعاملهم إلّا بالرعونة و لم یجاملهم إلّا بالقسوة، و کلّ إناء بالذی فیه ینضح.
و هاهنا نوقفک علی نُبذ من أحوال من یهمّک الوقوف علی حیاته الثمینة من أولئک الرجال المنفیّین الأبرار، حتی تعلم أنّ ما تقوّلوه فیهم و فعلوه بهم فی منتأیً
______________________________
(1). الحجرات: 6.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:62
عنهم، و إنّما کان ذلک ظلماً و عدواناً، و تعلم أنّ ابن حجر مائن فیما یصف به الأشتر من المروق «1» غیر مصیب فی قذفه، متجانف للإثم فی الدفاع عن عثمان بقوله: إنّ المجتهد لا یُعترض علیه فی أُموره الاجتهادیّة، لکن أُولئک الملاعین المعترضین لا فهم لهم بل و لا عقل «2».

الأشتر:

1- مالک بن الحارث الأشتر: أدرک النبیّ الأعظم و قد أثنی علیه کلّ من ذکره؛ و لم أجد أحداً یغمز فیه، وثّقه العجلی «3» و ذکره ابن حبّان فی الثقات «4»، و لا یُحمل عدم روایة أیّ إمام عنه علی تضعیفه، قال ابن حجر فی تهذیب التهذیب «5» (10/ 12): قال مهنّا: سألت أحمد عن الأشتر یروی عنه الحدیث؟ قال: لا. قال: و لم یرد أحمد بذاک تضعیفه، و إنّما نفی أن تکون له روایة.
و کفاه فضلًا و منعة کلمات مولانا أمیر المؤمنین فی الثناء علیه فی حیاته و بعد المنون، و إلیک بعض ما جاء فی ذلک البطل العظیم:
1-
من کتاب لمولانا أمیر المؤمنین کتبه إلی أهل مصر لمّا ولّی علیهم الأشتر: «أمّا بعد: فقد بعثت إلیکم عبداً من عباد اللَّه لا ینام أیّام الخوف، و لا ینکل عن الأعداء ساعات الروع، أشدّ علی الفجّار من حریق النار. و هو مالک بن الحارث أخو مذحج، فاسمعوا له و أطیعوا أمره فیما طابق الحقّ، فإنّه سیف من سیوف اللَّه، لا
______________________________
(1). راجع الصواعق: ص 68 [ص 115]. (المؤلف)
(2). راجع الصواعق: 68 [ص 113]. (المؤلف)
(3). تاریخ الثقات: ص 417 رقم 1520.
(4). الثقات: 5/ 389.
(5). تهذیب التهذیب: 10/ 11.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:63
کلیل الظُبة «6» و لا نابی الضریبة، فإن أمرکم أن تنفروا فانفروا، و إن أمرکم أن تقیموا فأقیموا، فإنّه لا یُقدم و لا یُحجم، و لا یؤخّر و لا یُقدّم إلّا عن أمری، و قد آثرتکم به علی نفسی لنصیحته لکم، و شدّة شکیمته علی عدوّکم «7»».
تاریخ الطبری (6/ 55)، نهج البلاغة (2/ 61)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 30).
صورة أخری:
رواها الشعبی من طریق صعصعة بن صوحان.
«أمّا بعد: فإنّی قد بعثت إلیکم عبداً من عباد اللَّه لا ینام أیّام الخوف، و لا ینکل عن الأعداء حذار الدوائر، لا ناکِلٌ من قدم، و لا واهٍ فی عزم، من أشدّ عباد اللَّه بأساً و أکرمهم حسباً، أضرّ علی الفجّار من حریق النار، و أبعد الناس من دنس أو عار، و هو مالک بن الحارث الأشتر، حسام صارم، لا نابی الضریبة، و لا کلیل الحدّ، حکیم فی السلم، رزین فی الحرب، ذو رأی أصیل، و صبر جمیل، فاسمعوا له و أطیعوا أمره، فإن أمرکم بالنفر فانفروا، و إن أمرکم أن تقیموا فأقیموا، فإنّه لا یُقدم و لا یُحجم إلّا بأمری، و قد آثرتکم به علی نفسی نصیحةً لکم، و شدّة شکیمته علی عدوّکم» ... إلخ «8».
2-
من کتاب للمولی أمیر المؤمنین کتبه إلی أمیرین من أُمراء جیشه:
«و قد أمّرت علیکما و علی من فی حیّزکما مالک بن الحارث الأشتر، فاسمعا له
______________________________
(6). الظبة: بتخفیف الموحدة: حدّ السیف. (المؤلف)
(7). تاریخ الأُمم و الملوک: 5/ 96 حوادث سنة 38 ه، نهج البلاغة: ص 410 خطبة 38، شرح نهج البلاغة: 6/ 77 خطبة 67.
(8). شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: 2/ 29 [6/ 75 خطبة 67]، جمهرة الرسائل: 1/ 549 [رقم 504]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:64
و أطیعا و اجعلاه درعاً و مجنّا، فإنّه ممّن لا یُخاف وهنه و لا سقطته، و لا بطؤه عمّا الإسراع إلیه أحزم، و لا إسراعه إلی ما البطء عنه أمثل».
قال ابن أبی الحدید فی شرحه «9» (3/ 417): فأمّا ثناء أمیر المؤمنین علیه السلام علیه فی هذا الفصل فقد بلغ مع اختصاره ما لا یبلغ بالکلام الطویل، و لعمری لقد کان الأشتر أهلًا لذلک، کان شدید البأس جواداً رئیساً حلیماً فصیحاً شاعراً، و کان یجمع بین اللّین و العنف، فیسطو فی موضع السطوة، و یرفق فی موضع الرفق؛ و من کلام عمر: إنّ هذا الأمر لا یصلح إلّا لقویّ فی غیر عنف، و لیّن فی غیر ضعف. انتهی.
3-
من کتاب کتبه مولانا أمیر المؤمنین إلی محمد بن أبی بکر یذکر فیه الأشتر فیقول:
«إنّ الرجل الذی کنت ولیّته مصر کان لنا نصیحاً، و علی عدوّنا شدیداً، و قد استکمل أیّامه، و لاقی حمامه، و نحن عنه راضون، فرضی اللَّه عنه، و ضاعف له الثواب، و أحسن له المآب» «10».
تاریخ الطبری (6/ 55)، نهج البلاغة (2/ 59)، الکامل لابن الأثیر (3/ 153)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 30).
4-
لمّا بلغ علیّا- أمیر المؤمنین- موت الأشتر قال: «إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ و الحمد للَّه ربّ العالمین؛ اللّهمّ إنّی أحتسبه عندک، فإنّ موته من مصائب الدهر. ثمّ قال: رحم اللَّه مالکاً فقد کان وفّی «11» بعهده، و قضی نحبه، و لقی ربّه، مع أنّا قد وطّنّا
______________________________
(9). شرح نهج البلاغة: 15/ 101 کتاب 13.
(10). تاریخ الأُمم و الملوک: 5/ 97 حوادث سنة 38 ه، نهج البلاغة: ص 407 خطبة 34، الکامل فی التاریخ: 2/ 411 حوادث سنة 38 ه، شرح نهج البلاغة: 6/ 78 خطبة 67.
(11). کذا فی الطبعة التی اعتمدها المؤلف قدس سره، و فی الطبعة المعتمدة لدینا: فلقد وفّی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:65
أنفسنا أن نصبر علی کلّ مصیبة بعد مصابنا برسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فإنّها من أعظم المصائب»
، قال المغیرة الضبی: لم یزل أمر علیّ شدیداً حتی مات الأشتر «12».
5-
عن جماعة من أشیاخ النخع، قالوا: دخلنا علی علیّ أمیر المؤمنین حین بلغه موت الأشتر فوجدناه یتلهّف و یتأسّف علیه ثمّ قال: «للَّه درّ مالک، و ما مالک؟ لو کان من جبل لکان فنداً «13»، و لو کان من حجر لکان صلداً، أما و اللَّه لیهدّنّ موتک عالَماً، و لیُفرحنّ عالماً، علی مثل مالک فلیبکِ البواکی، و هل موجود کمالک؟».
و قال علقمة بن قیس النخعی: فما زال علیّ یتلهّف و یتأسّف؛ حتی ظننّا أنّه المصاب به دوننا، و عُرف ذلک فی وجهه أیّاماً.
و فی لفظ الشریف الرضی و الزبیدی: «لو کان جبلًا لکان فنداً، لا یرتقیه الحافر، و لا یوفی علیه الطائر» «14».
نهج البلاغة (2/ 239)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 30)، لسان العرب (4/ 336)، الکامل لابن الأثیر (3/ 153)، تاج العروس (2/ 454).
6- قال ابن أبی الحدید فی شرحه «15» (3/ 416): کان فارساً شجاعاً رئیساً من أکابر الشیعة و عظمائها، شدید التحقّق بولاء أمیر المؤمنین علیه السلام و نصره، و
قال فیه بعد موته: «رحم اللَّه مالکاً، فلقد کان لی کما کنت لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم».
7- دسّ معاویة بن أبی سفیان للأشتر مولیً لآل عمر، فسقاه شربة سویق
______________________________
(12). شرح ابن أبی الحدید: 2/ 29 [6/ 77 الأصل 67]. (المؤلف)
(13). الفند بالکسر: القطعة العظیمة من الجبل. (المؤلف)
(14). نهج البلاغة: ص 554 خطبة 443، شرح نهج البلاغة: 6/ 77 خطبة 67، لسان العرب: 10/ 333، الکامل فی التاریخ: 2/ 410.
(15). شرح نهج البلاغة: 15/ 98 کتاب 13.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:66
فیها سمّ فمات.
فلمّا بلغ معاویة موته قام خطیباً فی الناس فحمد اللَّه و أثنی علیه و قال: أمّا بعد: فإنّه کان لعلیّ بن أبی طالب یدان یمینان، قطعت إحداهما یوم صفّین و هو عمّار بن یاسر، و قطعت الأخری الیوم و هو مالک الأشتر «1».
تاریخ الطبری (6/ 255)، الکامل لابن الأثیر (3/ 153)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 29).
قال الأمینی: ما أجرأ الطلیق ابن الطلیق الطاغیة علی السرور و التبهّج بموت الأخیار الأبرار بعد ما یقتلهم، و یقطع عن أدیم الأرض أُصول برکاتهم، و یبشّر بذلک أُمّته الفئة الباغیة، و یأمرهم بالدعاء علیهم (أُوْلئِکَ الَّذِینَ لَهُمْ سُوءُ الْعَذابِ وَ هُمْ فِی الْآخِرَةِ هُمُ الْأَخْسَرُونَ) «2»، (وَ سَوْفَ یَعْلَمُونَ حِینَ یَرَوْنَ الْعَذابَ مَنْ أَضَلُّ سَبِیلًا) «3».
8- و قبل هذه کلّها ما
جاء عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی دفن أبی ذر سیّد غفار من قوله فی لفظ الحاکم و أبی نعیم و أبی عمر: «لیموتنّ أحدکم بفلاة من الأرض یشهده عصابة من المؤمنین»، و فی لفظ البلاذری: «یلی دفنه رهط صالحون»، و قد دفنه مالک الأشتر و أصحابه الکوفیّون، کما فی «4» أنساب البلاذری (5/ 55)، و حلیة الأولیاء لأبی نعیم (1/ 170)، و المستدرک للحاکم (3/ 337)، و الاستیعاب لأبی عمر (1/ 83)، و شرح ابن أبی الحدید (3/ 416)
فقال: هذا الحدیث یدلّ علی فضیلة عظیمة للأشتر رحمه الله؛ و هی شهادة قاطعة من النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بأنّه مؤمن.
قال الأمینی: ما أبعد المسافة بین هذه الشهادة و بین وصف ابن حجر إیّاه فی
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 5/ 96 حوادث سنة 38 ه، الکامل فی التاریخ: 2/ 410، شرح نهج البلاغة: 6/ 76 خطبة 67.
(2). النمل: 5.
(3). الفرقان: 42.
(4). أنساب الأشراف: 6/ 171، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 388 ح 5470، الاستیعاب: القسم الأول/ 254 رقم 339، شرح نهج البلاغة: 15/ 99 کتاب 13.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:67
الصواعق «1» (ص 68) بالمروق و عدم الفهم و العقل، و لعنه إیّاه و أصحابه الصلحاء، و قد عزب عنه أنّه لا یلفظ من قول إلّا و لدیه رقیب عتید.
نحن لسنا الآن فی صدد التبسّط فی فضائل مالک و تحلیل نفسیّاته الکریمة و مآثره الجمّة و إلّا لأریناک منه کتاباً ضخماً، و لقد ناء بشطر مهمّ منها الفاضلان الشریفان السیّد محمد الرضا آل السیّد جعفر الحکیم النجفی، و ابن عمّه السیّد محمد التقی ابن السیّد السعید الحکیم النجفی فی کتابیهما المطبوعین المخصوصین بمالک، و قد سبقهما إلی ذلک بعض علمائنا السابقین، یوجد کتابه المخطوط فی مکتبة مولانا الإمام الرضا علیه السلام بخراسان المشرّفة، حیّا اللَّه حملة العلم سلفاً و خلفاً.
2- زید بن صوحان العبدی، الشهیر بزید الخیر: أدرک النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم و ترجمه أبو عمر و ابن الأثیر و ابن حجر فی معاجم الصحابة، قال أبو عمر: کان فاضلًا دیّناً سیّداً فی قومه.
أخرج أبو یعلی «2»، و ابن مندة، و الخطیب، و ابن عساکر من طریق علیّ علیه السلام مرفوعاً: «من سرّه أن ینظر إلی من یسبقه بعض أعضائه إلی الجنّة فلینظر إلی زید بن صوحان».
و فی حدیث آخر: «الأقطع الحبر زید، زید رجل من أُمّتی تدخل الجنّة یده قبل بدنه»- قطعت یده یوم القادسیّة.
و فی حدیث أخرجه ابن مندة، و أبو عمر، و ابن عساکر، عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «زید و ما زید؟! یسبقه بعض جسده إلی الجنّة، ثمّ یتبعه سائر جسده إلی الجنّة».
و أخرج ابن عساکر من طریق الحکم بن عیینه «3»، قال: لمّا أراد زید أن یرکب
______________________________
(1). الصواعق المحرقة: ص 115.
(2). مسند أبی یعلی: 1/ 393 ح 511.
(3). فی تاریخ دمشق و مختصره: عتیبة، ترجمه الذهبی فی سیر أعلام النبلاء: 5/ 208.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:68
دابّته أمسک عمر برکابه ثمّ قال لمن حضره: هکذا فاصنعوا بزید و إخوته و أصحابه «1».
تاریخ ابن عساکر (6/ 11- 13)، تاریخ الخطیب (8/ 440)، الاستیعاب (1/ 197)، أُسد الغابة (3/ 234)، بهجة المحافل (2/ 237)، الإصابة (1/ 582).
و فی الفائق للزمخشری «2» (1/ 35): قال فیه النبیّ علیه الصلاة و السلام: «زید الخیر الأجذم من الخیار الأبرار».
و فی معارف ابن قتیبة «3» (ص 176): کان من خیار الناس،
و روی فی الحدیث أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قال: «زید الخیر الأجذم، و جندب ما جندب» فقیل: یا رسول اللَّه أتذکر رجلین؟ فقال: «أمّا أحدهما فسبقته یده إلی الجنة بثلاثین عاماً، و أمّا الآخر فیضرب ضربة یفصل بها بین الحقّ و الباطل»، فکان أحد الرجلین زید بن صوحان شهد یوم جلولاء فقطعت یده و شهد مع علیّ یوم الجمل، فقال: یا أمیر المؤمنین ما أرانی إلّا مقتولًا، قال: «و ما علمک بهذا یا أبا سلیمان؟» قال: رأیت یدی نزلت من السماء و هی تستشیلنی. فقتله عمرو بن یثربی و قتل أخاه سلیمان «4» یوم الجمل.
و فی تاریخ الخطیب (8/ 439): کان زید یقوم اللیل و یصوم النهار، و إذا کانت لیلة الجمعة أحیاها، و قال: قتل یوم الجمل و قال: ادفنونی فی ثیابی فإنّی مخاصم. و فی روایة: لا تغسلوا عنّی دماً، و لا تنزعوا عنّی ثوباً إلّا الخفّین، و ارمسونی فی الأرض رمساً فإنّی رجل مُحاجٌّ. زاد أبو نعیم: أُحاجّ یوم القیامة.
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 19/ 434، 436، 438 رقم 2339 و فی مختصر تاریخ دمشق: 9/ 143- 144، الاستیعاب: القسم الثانی/ 555- 556 رقم 852، أُسد الغابة: 2/ 291 رقم 1848.
(2). الفائق: 1/ 78.
(3). المعارف: ص 402.
(4). فی المصدر: و قتل أخاه سیحان.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:69
و فی مرآة الجنان للیافعی (1/ 99): کان زید من سادة التابعین صوّاماً قوّاماً. و فی شذرات الذهب «1» (1/ 44): من خواصّ علیّ من الصلحاء الأتقیاء.
و قال عقیل بن أبی طالب لمعاویة فی حدیث مروج الذهب «2» (2/ 75): أمّا زید و عبد اللَّه- أخوه- فإنّهما نهران جاریان یصبّ فیهما الخلجان، و یغاث بهما اللّهفان «3»، رجلا جدّ لا لعب معه.
و وصفه أخوه صعصعة لابن عبّاس لمّا قال له: أین أخواک منک زید و عبد اللَّه؟ صفهما. فقال: کان زید و اللَّه یا بن عبّاس عظیم المروّة، شریف الأُخوّة، جلیل الخطر، بعید الأثر، کمیش العروة، ألیف البدوة، سلیم جوانح الصدر، قلیل وساوس الدهر، ذاکراً للَّه طرفی النهار و زلفیً من اللیل، الجوع و الشبع عنده سیّان، لا ینافس فی الدنیا، و أقلّ فی أصحابه من ینافس فیها، یطیل السکوت، و یحفظ الکلام، و إن نطق نطق بمقام، یهرب منه الدُّعّار «4» الأشرار، و یألفه الأحرار الأخیار. فقال ابن عباس: ما ظنّک برجل من أهل الجنّة، رحم اللَّه زیداً.
3- صعصعة بن صوحان العبدی، أخو زید الخیر المذکور: ذکر فی معاجم الصحابة، قال أبو عمر: کان مسلماً علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لم یلقه و لم یره. کان سیّداً فصیحاً خطیباً دیّناً. قال الشعبی: کنت أتعلّم منه الخطب، و قال عقیل بن أبی طالب لمعاویة فی حدیث: أمّا صعصعة فعظیم الشأن، عضب اللسان، قائد فرسان، قاتل أقران، یرتق ما فتق، و یفتق ما رتق، قلیل النظیر.
و قال ابن الأثیر: کان سیّداً من سادات قومه عبد القیس، و کان فصیحاً خطیباً
______________________________
(1). شذرات الذهب: 1/ 209 حوادث سنة 36 ه.
(2). مروج الذهب: 3/ 48.
(3). فی الطبعة المعتمدة لدینا: و یُغاث بهما البلدان.
(4). جمع داعر، و هو الخبیث المفسد.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:70
لسناً دیّناً فاضلًا یُعدّ فی أصحاب علیّ رضی الله عنه.
له مع عثمان محاورة سیوافیک شی‌ء منها، و مواقفه مع معاویة ذکرت جملة منها فی مروج الذهب (2/ 76- 83)، و تاریخ ابن عساکر (6/ 424- 427). وثّقه ابن سعد و النسائی و ابن حبّان «1» و ابن عساکر و ابن الأثیر و ابن حجر.
أخرج ابن شبّة: أنّ عمر بن الخطّاب قسّم المال الذی بعث إلیه أبو موسی، و کان ألف ألف درهم و فضلت منه فضلة فاختلفوا علیه حیث یضعها، فقام خطیباً فحمد اللَّه و أثنی علیه، و قال: أیّها الناس قد بقیت لکم فضلة بعد حقوق الناس فما تقولون فیها؟ فقام صعصعة بن صوحان و هو غلام شابّ فقال: یا أمیر المؤمنین إنّما تُشاور الناس فیما لم یُنزل اللَّه فیه قرآناً، أمّا ما أنزل اللَّه به القرآن و وضعه مواضعه فضعه فی مواضعه التی وضعه اللَّه تعالی فیها. فقال: صدقت. أنت منّی و أنا منک. فقسّمه بین المسلمین.
راجع «2»: طبقات ابن سعد، مروج الذهب، تاریخ ابن عساکر، الاستیعاب، أُسد الغابة، الإصابة، تهذیب التهذیب، خلاصة الخزرجی.
4- جندب بن زهیر الأزدی: صحابیّ مترجم له «3» فی الاستیعاب، و أُسد الغابة، و الإصابة. و له فی یومی الجمل و صفّین مواقف محمودة مع أمیر المؤمنین علیه السلام.
______________________________
(1). الثقات: 4/ 382.
(2). الطبقات الکبری: 6/ 221، مروج الذهب: 3/ 49- 54، تاریخ مدینة دمشق: 24/ 90- 96 رقم 2881، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 84- 88، الاستیعاب: القسم الثانی/ 717 رقم 1211، أُسد الغابة: 3/ 21 رقم 2503، الإصابة: 2/ 186 رقم 4069، تهذیب التهذیب: 4/ 370، خلاصة الخزرجی: 1/ 469 رقم 3092.
(3). الاستیعاب: القسم الأوّل/ 258 رقم 343، أُسد الغابة: 1/ 359 رقم 802، الإصابة: 1/ 248 رقم 1217.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:71
5- کعب بن عبدة: سمعت فیما مرّ عن البلاذری «1» أنّه کان ناسکاً.
6- عدیّ بن حاتم الطائی: صحابیّ عظیم قدم علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم سنة (7)، لم یختلف اثنان فی ثقته، أخرج حدیثه أئمّة الصحاح الستّة، و قد أثنی علیه عمر بن الخطّاب لمّا قال له: یا أمیر المؤمنین أ تعرفنی؟ فقال: نعم و اللَّه إنّی لأعرفک، أکرمک اللَّه بأحسن المعرفة، أعرفک و اللَّه آمنت إذ کفروا، و عرفت إذ أنکروا، و وفیت إذ غدروا، و أقبلت إذ أدبروا، و إنّ أوّل صدقة بیّضت وجه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و وجوه أصحابه صدقة طیئ جئت بها إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. ثمّ أخذ یعتذر.
أخرجه «2»: أحمد فی المسند (1/ 45)، و ابن سعد فی الطبقات، و مسلم فی صحیحه، و أبو عمر فی الاستیعاب، و الخطیب فی تاریخه، و ابن الأثیر فی أُسد الغابة و فیه: إنّه کان منحرفاً عن عثمان، و ابن حجر فی تهذیب التهذیب (7/ 166).
و أعجب ما أجده من التحریف فی تاریخ الخطیب ما أخرجه فی (1/ 191) بالإسناد عن المغیرة قال: خرج عدیّ بن حاتم و جریر بن عبد اللَّه البجلی و حنظلة الکاتب من الکوفة، فنزلوا قرقیسیاء «3» و قالوا: لا نقیم ببلد یُشتم فیه عثمان.
و الصواب: یُشتم فیه علیّ. فبدّلت ید التحریف علیّا بعثمان، و ذکره علی علّاته ابن حجر فی تهذیب التهذیب «4» (7/ 167).
______________________________
(1). أنساب الأشراف: 6/ 154.
(2). مسند أحمد: 1/ 74 ح 318، صحیح مسلم: 5/ 111 ح 196 کتاب فضائل الصحابة، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1058 رقم 1781، أُسد الغابة: 4/ 9 رقم 3604، تهذیب التهذیب: 7/ 151.
(3). قرقیسیاء: بلد علی نهر الخابور، عندها مصب الخابور فی الفرات، فهی مثلث بین الخابور و الفرات.
(4). تهذیب التهذیب: 7/ 151.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:72
توجد ترجمة عدی فی «1»: الاستیعاب، تاریخ بغداد (ج 1)، أُسد الغابة، الإصابة، تهذیب التهذیب.
7- مالک بن حبیب: له إدراک، عُدّ من الصحابة.
8- یزید بن قیس الأرحبی: له إدراک، و کان رئیساً کبیراً عظیماً عند الناس، و لمّا ثار أهل الکوفة علی عثمان اجتمع قرّاء الکوفة و أمّروه، و کان مع علیّ فی حروبه و ولّاه شرطته ثمّ ولّاه أصبهان و الریّ و همذان، و هو المعنیّ فی قول ثمامة:
معاوی إن لا تُسرع السیر نحونافبایع علیّا أو یزید الیمانیا
و له یوم صفّین مواقف و خطابات تُعرب عن نفسیّاته الکریمة و ملکاته الفاضلة، تُذکر و تُشکر، ذکر جملة منها ابن مزاحم فی کتاب صفّین، و الطبری فی تاریخه، و ابن الأثیر فی الکامل «2»، و ممّا ذکروه قوله:
إنّ المسلم السلیم من سلم دینه و رأیه، إنّ هؤلاء القوم [و اللَّه] «3» ما إن یقاتلونا علی إقامة دین رأونا ضیّعناه، و لا إحیاء عدل رأونا أمتناه، و لا یقاتلونا إلّا علی إقامة الدنیا، لیکونوا جبابرة فیها ملوکاً، فلو ظهروا علیکم- لا أراهم اللَّه ظهوراً و لا سروراً- إذاً ألزموکم مثل سعید و الولید و عبد اللَّه بن عامر السفیه، یحدّث أحدهم فی مجلسه بذیت و ذیت، و یأخذ مال اللَّه و یقول: هذا لی و لا إثم علیّ فیه، کأنّما أُعطی تراثه من أبیه، و إنّما هو مال اللَّه أفاءه علینا بأسیافنا و رماحنا، قاتلوا، عباد اللَّه القوم الظالمین الحاکمین بغیر ما أنزل اللَّه، و لا تأخذکم فی جهادهم لومة لائم، إنّهم إن
______________________________
(1). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1057 رقم 1781، تاریخ بغداد: 1/ 189 رقم 29، أُسد الغابة: 4/ 8 رقم 3906، الإصابة: 2/ 468 رقم 5475.
(2). الکامل فی التاریخ: 2/ 373 حوادث سنة 37 ه.
(3). من المصادر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:73
یظهروا علیکم یُفسدوا دینکم و دنیاکم، و هم من قد عرفتم و جرّبتم، و اللَّه ما أرادوا إلی هذا إلّا شرّا، و أستغفر اللَّه العظیم لی و لکم «1».
9- عمرو بن الحَمِق «2» بن حبیب الخزاعی الکعبی: صحب النبیّ الأعظم و حفظ عنه أحادیث، و حظی بدعائه صلی الله علیه و آله و سلم له لمّا سقاه لبناً
بقوله: «اللّهمّ أمتعه بشبابه»
، فاستکمل الثمانین من عمره و لم یرَ شعرة بیضاء «3». أخرج حدیثه البخاری فی التعالیق، و ابن ماجة «4»، و النسائی «5» و غیرهم، و کان من أعوان حجر بن عدی سلام اللَّه علیه و علیهم، ترجمه أبو عمر فی الاستیعاب «6»، و ابن الأثیر فی أُسد الغابة، و ابن حجر فی الإصابة، و لم أجد کلمة غمز لأیّ أحد فیه مع قولهم: کان ممّن سار إلی عثمان بن عفّان رضی الله عنه و هو أحد الأربعة الذین دخلوا علیه الدار فیما ذکروا، و صار بعد ذلک من شیعة علیّ. و قولهم: إنّه کان ممّن قام علی عثمان. و قولهم: کان أحد من ألّب علی عثمان.
و له یوم صفین مواقف مشکورة و کلم قیّمة خالدة مع الأبد تُعرب عن إیمانه الخالص، و روحه النزیهة الطاهرة، راجع کتاب صفّین لابن مزاحم «7» (ص 115، 433، 454، 551).
قال ابن الأثیر فی أُسد الغابة «8» (4/ 101): قبره مشهور بظاهر الموصل یزار،
______________________________
(1). کتاب صفّین: ص 279 [ص 247]، تاریخ الطبری: 6/ 10 [5/ 17 حوادث سنة 37 ه]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 485 [5/ 194 خطبة 65]، الإصابة: 3/ 675 [رقم 9407]. (المؤلف)
(2). بفتح المهملة و کسر المیم. (المؤلف)
(3). أُسد الغابة: 4/ 100 [4/ 217 رقم 3906]، الإصابة: 2/ 533 [رقم 5818]. (المؤلف)
(4). سنن ابن ماجة: 2/ 896 ح 2688.
(5). السنن الکبری: 5/ 225 ح 8739- 8741.
(6). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1173 رقم 1909.
(7). وقعة صفّین: ص 103، 381، 399، 482.
(8). أُسد الغابة: 4/ 219 رقم 3906.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:74
و علیه مشهد کبیر، ابتدأ بعمارته أبو عبد اللَّه سعید بن حمدان- و هو ابن عمّ سیف الدولة و ناصر الدولة ابنی حمدان- فی شعبان من سنة ستّ و ثلاثین و ثلاثمائة، و جری بین السنّة و الشیعة فتنة بسبب عمارته.
10- عروة بن الجعد، و یقال: أبی الجعد البارقی الأزدی، صحابیّ مرضیّ مترجم له فی معاجم الصحابة «1» الاستیعاب، أُسد الغابة، الإصابة.
روی حدیث: «الخیل معقود فی نواصیها الخیر إلی یوم القیامة الأجر و المغنم».
قال شبیب بن غرقدة: رأیت فی دار عروة سبعین فرساً رغبة فی رباط الخیل «2»، أخرج حدیثه أئمّة الصحاح الستّة فیها.
11- أصعر بن قیس بن الحارث الحارثی: له إدراک، ذکره ابن حجر فی الإصابة (1/ 109).
12- کمیل بن زیاد النخعی: کان شریفاً فی قومه، قتله الحجّاج سنة (82)، وثّقه «3» ابن سعد، و ابن معین، و العجلی، و ابن عمّار، و ذکره ابن حبّان فی الثقات «4».
13- الحارث بن عبد اللَّه الأعور الهمدانی: من رواة الصحاح الأربعة من الستّة، قال ابن معین «5»: ثقة. و قال ابن أبی داود: کان أفقه الناس، و أحسب الناس، و أفرض الناس، تعلّم الفرائض من علیّ، قال ابن أبی خیثمة: قیل لیحیی: یُحتجّ
______________________________
(1). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1065 رقم 1802، أُسد الغابة: 4/ 26 رقم 3640، الإصابة: 2/ 476 رقم 5518.
(2). صحیح البخاری فی المناقب [3/ 1332 ح 3443]، باب قول اللَّه تعالی: (یَعرِفُونَهُ کَمَا یَعرِفُونَ أبنَاءَهُم). [البقرة: 146]. (المؤلف)
(3). الطبقات الکبری: 6/ 179، تاریخ الثقات للعجلی: ص 398 رقم 1423، کتاب الثقات: 5/ 341.
(4). تهذیب التهذیب: 8/ 447 [8/ 402]. (المؤلف)
(5). التاریخ: 3/ 361 رقم 6751.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:75
بالحارث؟ فقال: ما زال المحدّثون یقبلون حدیثه. و قال أحمد بن صالح المصری: ثقة ما أحفظه و ما أحسن ما روی عن علیّ و أثنی علیه. و وثّقه ابن سعد «1».
و هناک من کذّبه، و العمدة فی ذلک الشعبی. قال ابن عبد البرّ فی کتاب العلم «2»: أظنّ الشعبی عوقب بقوله فی الحارث: کذّاب، و لم یَبِنْ من الحارث کذبه، و إنّما نقم علیه إفراطه فی حبّ علیّ.
و قال أحمد بن صالح: لم یکن الحارث یکذب فی الحدیث، إنّما کان کذبه فی رأیه.
و قال الذهبی «3»: و النسائی مع تعنّته فی الرجال قد احتجّ به [و قوّی أمره]، و الجمهور علی توهینه مع روایتهم لحدیثه فی الأبواب. تهذیب التهذیب «4» (2/ 145- 147).
فمحصّل القول فی الهمدانی: أنّه لا مغمز فیه غیر نزعته العلویّة الممدوحة عند اللَّه و عند رسوله.

45- تسییر الخلیفة کعب بن عبدة و ضربه‌

کتب جماعة من القرّاء إلی عثمان منهم: معقل بن قیس الریاحی، و عبد اللَّه بن الطفیل العامری، و مالک بن حبیب التمیمی، و یزید بن قیس الأرحبی، و حجر بن عدی الکندی، و عمرو بن الحمق الخزاعی، و سلیمان بن صرد الخزاعی و یُکنّی أبا مطرف، و المسیّب بن نجبة الفزاری، و زید بن حصن الطائی، و کعب بن عبدة النهدی،
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 6/ 168.
(2). جامع بیان العلم و فضله: ص 387 رقم 1890.
(3). میزان الاعتدال: 1/ 437 رقم 1627. و ما بین المعقوفین منه.
(4). تهذیب التهذیب: 2/ 126- 128. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌9 76 45 - تسییر الخلیفة کعب بن عبدة و ضربه ..... ص : 75
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:76
و زیاد بن النضر بن بشر بن مالک بن الدیّان الحارثی، و مسلمة بن عبد القاری من القارة من بنی الهون بن خزیمة بن مدرکة:
إنّ سعیداً کثّر علی قوم من أهل الورع و الفضل و العفاف، فحملک فی أمرهم علی ما لا یحلّ فی دین و لا یحسن فی سماع، و إنّا نُذکرک اللَّه فی أُمّة محمد، فقد خفنا أن یکون فساد أمرهم علی یدیک، لأنّک قد حملت بنی أبیک علی رقابهم، و اعلم أنّ لک ناصراً ظالماً، و ناقماً علیک مظلوماً، فمتی نصرک الظالم و نقم علیک الناقم تباین الفریقان و اختلفت الکلمة، و نحن نشهد علیک اللَّه و کفی به شهیدا، فإنّک أمیرنا ما أطعت اللَّه و استقمت، و لن تجد دون اللَّه مُلتحداً و لا عنه منتقذاً.
و لم یُسمِّ أحد منهم نفسه فی الکتاب و بعثوا به مع رجل من عنزة یکنّی أبا ربیعة، و کتب کعب بن عبدة کتاباً من نفسه تسمّی فیه و دفعه إلی أبی ربیعة، فلمّا قدم أبو ربیعة علی عثمان سأله عن أسماء القوم الذین کتبوا الکتاب فلم یخبره، فأراد ضربه و حبسه فمنعه علیّ من ذلک و قال: إنّما هو رسول أدّی ما حُمّل، و کتب عثمان إلی سعید أن یضرب کعب بن عبدة عشرین سوطاً، و یحوّل دیوانه إلی الری، ففعل. ثمّ إنّ عثمان تحوّب و ندم فکتب فی إشخاصه إلیه، ففعل. فلمّا ورد علیه قال له: إنّه کانت منّی طیرة ثمّ نزع ثیابه و ألقی إلیه سوطاً و قال: اقتص، فقال: قد عفوت یا أمیر المؤمنین.
و یقال: إنّ عثمان لمّا قرأ کتاب کعب کتب إلی سعید فی إشخاصه إلیه، فأشخصه إلیه مع رجل أعرابیّ من أعراب بنی أسد، فلمّا رأی الأعرابیّ صلاته و عرف نسکه و فضله قال:
لیت حظّی من مسیری بکعبِ‌عفوه عنّی و غفران ذنبی
فلمّا قدم به علی عثمان قال عثمان: لأن تسمع بالمعیدیّ خیر من أن تراه، و کان شابّا حدیث السنّ نحیفاً ثمّ أقبل علیه فقال: أ أنت تعلّمنی الحقّ و قد قرأت کتاب اللَّه
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:77
و أنت فی صلب رجل مشرک؟ فقال له کعب: إنّ إمارة المؤمنین إنّما کانت لک بما أوجبته الشوری حین عاهدت اللَّه علی نفسک فی أن تسیرنّ بسیرة نبیّه، لا تقصّر عنها، و إن یشاورونا فیک ثانیة نقلناها عنک، یا عثمان إنّ کتاب اللَّه لمن بلغه و قرأه و قد شرکناک فی قراءته، و متی لم یعمل القارئ بما فیه کان حجّة علیه. فقال عثمان: و اللَّه ما أظنّک تدری أین ربّک؟ فقال: هو بالمرصاد. فقال مروان: حلمک أغری مثل هذا بک و جرّأه علیک. فأمر عثمان بکعب فجرّد و ضُرب عشرین سوطاً، و سیّره إلی دباوند «1»، و یقال: إلی جبل الدخان. فلمّا ورد علی سعید حمله مع بکیر بن حمران الأحمری، فقال الدهقان الذی ورد علیه: لم فُعل بهذا الرجل ما أری؟ قال بکیر: لأنّه شریر، فقال: إنّ قوماً هذا من شرارهم لخیار.
ثمّ إنّ طلحة و الزبیر وبّخا عثمان فی أمر کعب و غیره، و قال طلحة: عند غبّ الصدر یحمد عاقبة الورد. فکتب فی ردّ کعب رضی الله عنه و حمله إلیه، فلمّا قدم علیه نزع ثوبه و قال: یا کعب اقتص. فعفا رضی اللَّه عنهم أجمعین «2».
و عدّ الحلبی فی السیرة «3» (2/ 87) من جملة ما انتقم به علی عثمان: أنّه ضرب کعب بن عبدة عشرین سوطاً و نفاه إلی بعض الجبال.
قال الأمینی: ألا تعجب فی أمر هذا الخلیفة؟ إنّ مناوئیه کلّهم فی عاصمة الخلافة و بقیّة الأوساط الإسلامیّة خیار البلاد و صلحاء الأُمّة، کما أنّ من اکتنف به و أغراه بالأبرار هم المتهتّکون فی الدین، المفضوحون بالسمعة الشائنة، روّاد الشره،
______________________________
(1). بفتح المهملة و تضم، و یقال: دنباوند، و دماوند بالمیم بدل الموحدة: کورة من کور الریّ [معجم البلدان: 2/ 436]. (المؤلف)
(2). أنساب البلاذری: 5/ 41- 43 [6/ 153- 155]، تاریخ الطبری: 5/ 137 [4/ 401 حوادث سنة 35 ه]، الریاض النضرة: 2/ 140- 149 [3/ 76]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 168 [2/ 160 خطبة 30]، الصواعق المحرقة: ص 68 [ص 114]، و اللفظ للبلاذری. (المؤلف)
(3). السیرة الحلبیة: 2/ 78.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:78
و سماسرة المطامع، من طُغمة الأمویّین و من یقتصّ أثرهم، فلا تری له سوط عذاب یُرفع إلّا و کان مصبّه أُولئک الصالحین، کما أنّک لا تجد جمیلًا له یُسدی و لا یداً موفورة إلّا لأُولئک الساقطین، فهل بُعث الخلیفة- و هو رحمة للعالمین- نقمةً علی المؤمنین؟ أم ما ذا کانت حقیقة الأمر؟ أنا لا أدری لما ذا أسخط الخلیفة کتاب القوم فأراد بحامله السوء من حبس و ضرب بعد یأسه عن معرفة کاتبیه لو لا أنّ علیّا أمیر المؤمنین حال بینه و بین ما یشتهیه، و هل کان الرجل إلّا وسیطاً کلّف بالرسالة فأدّاها؟ و لعلّه لم یکن یعلم ما فیها، و لیس فی الکتاب إلّا التذکیر باللَّه، و التحذیر عمّا یوجب تفریق الکلمة و إقلاق السلام، و إظهار الطاعة بشرط طاعة اللَّه و الاستقامة الذی هو مأخوذ فی الخلیفة قبل کلّ شی‌ء- و علیه جری انتخاب یوم الشوری- و إیقافه علی مکان سعید الشابّ الغرّ من السعایة التی خافوا أن تکون وبالًا علیه، و أخیراً وقع ما خافوا منه و حذّروا الخلیفة عنه، و الشهادة لأُولئک المنفیّین بالبراءة ممّا نُبزوا به و أنّهم من أهل الورع و الفضل و العفاف، و أنّ تسییرهم لا یحلّ فی دین اللَّه، و یشوّه سمعة الخلیفة.
و لما ذا أغضبه کتاب کعب، و هو بطبع الحال لدة ما کتبه القوم من النصح الجمیل؟ و لما ذا أمر بإشخاصه إلی المدینة و ضربه و جازاه علی نصحه بجزاء سنمّار؟
فهلّا انبعث الخلیفة إلی التفاهم مع القوم فیما أظهروا أنّهم یتحرّون ما فیه صلاحه و صلاح الأُمّة، فإمّا أن یُقنعهم بما عنده، أو یقتنع بما یبدونه، فیرتفع ذلک الحوار، و تُدفع عنه المثُلات، لکنّه أبی إلّا أن یستمرّ علی ما ارتآه و حبّذه له المحتفّون به الذین اتّخذوه قنطرة إلی شهواتهم، و لذلک لم یتفاهم مع کعب إلّا بالغلظة فقال له: أ أنت تُعلّمنی. إلخ. أنا لا أدری موقع هذا الکلام التافه، هل الکون فی صُلب رجل مشرک یحطّ من کرامة الإنسان و قد آمن باللَّه و رسوله؟ إذن لتسرّب النقص إلی الصحابة الذین نقلوا من أصلاب المشرکین و ارتکضوا فی أرحام المشرکات، و کثیر
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:79
منهم أشرکوا باللَّه قبل إسلامهم، لکن الإسلام یجبّ ما قبله، و هل الأصلاب و الأرحام إلّا أوعیة؟
ثمّ السبق إلی قراءة الکتاب العزیز هل هو بمجرّده یرفع من قدر الرجل حتی إذا لم یعمل به کما أجاب به و فصّله کعب؟
و لا أدری ما یرید الخلیفة بقوله: و اللَّه ما أظنّک تدری أین ربّک. هل هو یرید المکان؟ تعالی اللَّه عن ذلک علوّا کبیراً، و أیّ مسلم لا یعرف أنّ ربّه لا یُقلّه حیّز، فإنّه حریّ بالسقوط، و ما أحسن جواب کعب من قوله: هو بالمرصاد، فإن کان یرید مثل ما قاله کعب فلما ذا احتمل أنّ مثل کعب الموصوف بالفضیلة و التقوی لا یعرف ذلک؟ و هل یرید عندئذٍ إلّا إهانة الرجل و هتکه؟
ثمّ ما ذا کان فی هذه المحاورة حتی عدّ مروان سکوت الخلیفة عنه من الحلم و کلام کعب من الجرأة و ثوّر الخلیفة علی الرجل؟ و هنالک انفجر برکان غضبه فأمر به فجُرّد و ضُرِب و سُیِّر، و عوقب لنصحه و صلاحه، و لا حول و لا قوّة إلّا باللَّه العلیّ العظیم.
لقد أراد القوم أن یزحزحوا التبعة عن عثمان فاختلق کلّ شیئاً من غیر تواطؤ بینهم حتی یفتعلوا أمراً واحداً، ففی ذیل هذه الروایة أنّ الخلیفة ندم علی ما فعل و تاب بعد توبیخ طلحة و الزبیر إیّاه و استعفی الرجل فعفا عنه، و لم یعلم المتقوّل أنّ خلیفةً لا یملک طیشه حیث لا موجب له لا یُؤتمن علی دین و لا دنیا، فإنّ من الممکن عندئذ أن یقتحم المهالک حیث لا مُوبّخ فیستمرّ علیها فیهلک و یُهلک، و إنّ ممّا قاله الخلیفة نفسه یوم الدار عن الثائرین علیه: إنّهم یخیّرونی إحدی ثلاث: إمّا یقیدوننی بکلّ رجلٍ أصبته خطأً أو صواباً غیر متروک منه شی‌ء، فقلت لهم: أمّا إقادتی من نفسی فقد کان من قبلی خلفاء تخطئ و تصیب فلم یُستقد من أحد منهم. إلخ. و هذه الکلمة تعطینا أنّه ما کان یتنازل للإقادة حتی فی أحرج ساعاته المشارفة لقتله، فکیف
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:80
بآونة السعة و ساعة المقدرة. فما یزعمه هذا الناحت لذیل الروایة من أنّه تنازل لکعب لأن یقیده بنفسه لا یکاد یلائم هذه‌النفسیّة، و لو کان فعل شیئاً من ذلک لتشبّث به فی ذلک المأزق الحرج.
و هناک روایة أُخری جاء بها الطبری من طریق السری الکذّاب المتروک، عن شعیب المجهول، عن سیف الوضّاع المرمیّ بالزندقة المتّفق علی ضعفه «1»، عن محمد و طلحة: أنّ کعباً کان یعالج نیرنجاً «2» فبلغ ذلک عثمان فأرسل إلی الولید بن عقبة لیسأله عن ذلک فإن أقرّ به فأوجعه، فدعا به فسأله فقال: إنّما هو رفق و أمر یُعجب منه، فأمر به فعزّر، و أخبر الناس خبره و قرأ علیهم کتاب عثمان: إنّه قد جُدّ بکم فعلیکم بالجدّ و إیّاکم و الهزّال، فکان الناس علیه و تعجبّوا من وقوف عثمان علی مثل خبره، فغضب، فنفر فی الذین نفروا فضرب معهم، فکتب إلی عثمان فیه. فلمّا سیّر إلی الشام من سیّر، سیّر کعب بن ذی الحبکة و مالک بن عبد اللَّه و کان دینه کدینه إلی دُنباوند لأنّها أرض سحرة، فقال فی ذلک کعب بن ذی الحبکة للولید:
لعمری لئن طرّدتنی ما إلی التی‌طمعتُ بها من سقطتی لسبیلُ
رجوت رجوعی یا ابن أروی و رجعتی‌إلی الحقّ دهراً غال ذلک غولُ
و إنَّ اغترابی فی البلاد و جفوتی‌و شتمیَ فی ذاتِ الإلهِ قلیلُ
و إنَّ دعائی کلَّ یومٍ و لیلةٍعلیک بدُنباوندکمْ لطویلُ
فلمّا ولّی سعید أقفله و أحسن إلیه و استصلحه، فکفره، فلم یزدد إلّا فسادا «3». شوّه الطبری صحیفة تاریخه بمکاتبات السری و قد أسلفنا فی الجزء الثامن أنّها
______________________________
(1). راجع ما مرّ فی: 8/ 84، 140، 141، 326- 333 من کلمات الحفّاظ حول رجال الإسناد. (المؤلف)
(2). النیرج و النیرنج: أخذ کالسحر و لیس به. (المؤلف)
(3). تاریخ الطبری: 5/ 137 [4/ 401 حوادث سنة 35 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:81
موضوعة کلّها، اختلق الرجل فی کلّ ما ینتقد به عثمان روایة تظهر فیها لوائح الکذب، یرید بها رفاء لما هنالک من فتق، و هو الذی قذف أبا ذر و نظراءه من الصالحین، غیر مکترث لمغبّة الکذب و الافتراء، و من ملامح الکذب فی هذه الروایة أنّ تسییر من سُیّر إلی الشام من قرّاء الکوفة و نُسّاکها و ضرب کعب إنّما هو علی عهد سعید بن العاص لا الولید بن عقبة کما زعمه مختلق الروایة.
و إنّ کتاب عثمان إلی الولید لا یصحّ، و لم یؤثر فی أیّ من مدوّنات التاریخ و السیر، و لو کان تفرّد به أُناس یوثق بهم لکان مجالًا للقبول، لکن الروایة کما قیل:
صحاحهم عن سجاح عن مسیلمةعن ابن حیّان و الدوسیّ یملیهِ
و کلّهم ینتهی إسناد باطله‌إلی عزازیل مُنشیه و مُنهیهِ «1» علی أنّه یقول فیها: إنّ ولیداً قرأه علی رءوس الأشهاد، کأنّه یحاول معذرةً عمّا ارتکب من کعب، و إنّه کان برضیً من المسلمین، و لو صحّت المزعمة لکانت مستفیضة، إذ الدواعی کانت متوفّرة علی نقلها، لکنهم لم یسمعوها فلم یرووها، مضافاً إلی أنّ المعروف من کعب بن عبدة أنّه کان من نسّاک الکوفة و قرّائها کما سمعته من کلام البلاذری و غیره لا ممّن یتلهّی بالنیرنجات و أشباهها.
و إن تعجب فعجب أنّ صاحب النیرنج- لو صدقت الأحلام- یُعزّر و یعاقب، و مُعاقر الخمور- ولید الفجور- لا یحدّ لشربه الخمر إلّا بعد نقمة الصحابة علی خلیفة الوقت من جرّاء ذلک، ثمّ یکون مُقیم الحدّ علیه غیره و هو مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام.
و لم یکن فی أُولئک المسیّرین من یسمّی مالک بن عبد اللَّه، و إنّما کان فیهم مالک ابن الحارث الأشتر و مالک بن حبیب الصحابیّان کما تقدّم ذکرهما.
و أبیات کعب تناسب أن یخاطب بها عثمان لا الولید؛ فإنّه هو ابن أروی بنت
______________________________
(1). البیتان من قصیدة للشریف ابن فلاح الکاظمی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:82
کریز و فیها صراحة بسبب اغتراب کعب و جفوته و شتمه، و أنّها کانت فی ذات اللَّه، یقول ذلک بمل‌ء فمه، و لا یردّ علیه رادّ بأنّها لیست فی ذات اللَّه و إنّما هی لأنّه کان یعالج نیرنجاً.
هکذا لعبت بالتاریخ ید الأهواء و الشهوات تزلّفاً إلی أُناس و انحیازاً عن آخرین (فَذَرْهُمْ یَخُوضُوا وَ یَلْعَبُوا حَتَّی یُلاقُوا یَوْمَهُمُ الَّذِی یُوعَدُونَ) «1».

46- تسییر الخلیفة عامر بن عبد قیس التمیمی البصری‌

الزاهد الناسک إلی الشام
أخرج الطبری «2» من طریق العلاء بن عبد اللَّه بن زید العنبری أنّه قال: اجتمع ناس من المسلمین فتذاکروا أعمال عثمان و ما صنع، فاجتمع رأیهم علی أن یبعثوا إلیه رجلًا یکلّمه و یخبره بأحداثه، فأرسلوا إلیه عامر بن عبد اللَّه التمیمی ثم العنبری و هو الذی یدعی عامر بن عبد قیس، فأتاه فدخل علیه فقال له: إنّ ناساً من المسلمین اجتمعوا فنظروا فی أعمالک فوجدوک قد رکبت أموراً عظاماً فاتّق اللَّه عزّ و جلّ و تب إلیه و انزع عنها. قال له عثمان: انظر إلی هذا فإنّ الناس یزعمون أنّه قارئ ثمّ هو یجی‌ء فیکلّمنی فی المحقّرات فو اللَّه ما یدری أین اللَّه. قال عامر: أنا لا أدری أین اللَّه؟ قال: نعم، و اللَّه ما تدری أین اللَّه. قال عامر: بلی و اللَّه إنّی لأدری إنّ اللَّه بالمرصاد لک. فأرسل عثمان إلی معاویة بن أبی سفیان، و إلی عبد اللَّه بن سعد بن أبی سرح، و إلی سعید بن العاص، و إلی عمرو بن العاص، و إلی عبد اللَّه بن عامر فجمعهم لیشاورهم فی أمره و ما طلب إلیه و ما بلغ عنهم. فلمّا اجتمعوا عنده قال لهم: إنّ لکلّ امرئ وزراء و نصحاء و إنّکم وزرائی و نصحائی و أهل ثقتی، و قد صنع الناس ما قد رأیتم، و طلبوا
______________________________
(1). الزخرف: 83، و المعارج: 42.
(2). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 333 حوادث سنة 34 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:83
إلیّ أن أعزل عمّالی و أن أرجع عن جمیع ما یکرهون إلی ما یحبّون فاجتهدوا رأیکم و أشیروا علیّ.
فقال له عبد اللَّه بن عامر: رأیی لک یا أمیر المؤمنین أن تأمرهم بجهاد یشغلهم عنک و أن تجمّرهم فی المغازی حتی یذلّوا لک، فلا یکون همّة أحدهم إلّا نفسه و ما هو فیه من دبرة دابته و قمل فروه.
ثمّ أقبل عثمان علی سعید بن العاص فقال له: ما رأیک؟ قال: یا أمیر المؤمنین إن کنت ترید رأینا فاحسم عنک الداء و اقطع عنک الذی تخاف، و اعمل برأیی تصب. قال: و ما هو؟ قال: إنّ لکلّ قوم قادة متی تهلک یتفرّقوا و لا یجتمع لهم أمر. فقال عثمان: إنّ هذا الرأی لو لا ما فیه.
ثمّ أقبل علی معاویة فقال: ما رأیک؟ قال: أری لک یا أمیر المؤمنین أن تردّ عمّالک علی الکفایة لما قبلهم و أنا ضامن لک قبلی.
ثمّ أقبل علی عبد اللَّه بن سعد فقال: ما رأیک؟ قال: أری یا أمیر المؤمنین أنّ الناس أهل طمع فأعطهم من هذا المال تعطف علیک قلوبهم.
ثمّ أقبل علی عمرو بن العاص فقال له: ما رأیک؟ قال: أری أنّک قد رکبت الناس بما یکرهون فاعتزم أن تعتدل، فإن أبیت فاعتزم أن تعتزل، فإن أبیت فاعتزم عزماً و امض قدماً.
فقال عثمان: مالک قمل فروک؟ أ هذا الجدّ منک؟ فأسکت عنه دهراً، حتی إذا تفرّق القوم قال عمرو: لا و اللَّه یا أمیر المؤمنین لأنت أعزّ علیّ من ذلک، و لکن قد علمت أن سیبلغ الناس قول کلّ رجل منّا فأردت أن یبلغهم قولی فیثقوا بی فأقود إلیک خیراً أو أدفع عنک شرّا.
فردّ عثمان عمّاله علی أعمالهم و أمرهم بالتضییق علی من قبلهم و أمرهم
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:84
بتجمیر «1» الناس فی البعوث، و عزم علی تحریم أعطیاتهم لیطیعوه و یحتاجوا إلیه «2».
و قال البلاذری فی الأنساب «3» (5/ 57): قال أبو مخنف لوط بن یحیی و غیره: کان عامر بن [عبد] قیس التمیمی یُنکر علی عثمان أمره و سیرته، فکتب حُمران بن أبان مولی عثمان إلی عثمان بخبره، فکتب عثمان إلی عبد اللَّه بن عامر بن کریز فی حمله فحمله، فلمّا قدم علیه فرآه و قد أعظم الناس إشخاصه و إزعاجه عن بلده لعبادته و زهده، ألطفه و أکرمه و ردّه إلی البصرة.
و روی ابن المبارک فی الزهد من طریق بلال بن سعد أنّ عامر بن عبد قیس وُشِی به إلی عثمان، فأمر أن یُنفی إلی الشام علی قتب، فأنزله معاویة الخضراء و بعث إلیه بجاریة و أمرها أن تعلمه ما حاله، فکان یقوم اللیل کلّه و یخرج من السحر فلا یعود إلّا بعد العتمة، و لا یتناول من طعام معاویة شیئاً، کان یجی‌ء معه بکسر فیجعلها فی ماء فیأکلها و یشرب من ذلک الماء، فکتب معاویة إلی عثمان بحاله فأمره أن یصله و یدنیه فقال: لا أرب لی فی ذلک. الإصابة لابن حجر (3/ 85).
و ذکر «4» ابن قتیبة فی المعارف (ص 84 و 194)، و ابن عبد ربّه فی العقد الفرید (2/ 261)، و الراغب فی المحاضرات (2/ 212) جملة ممّا نُقم به علی عثمان و عدّوا منه: أنّه سیّر عامر بن عبد قیس من البصرة إلی الشام، و قال ابن قتیبة: کان خیّراً فاضلًا.
قال الأمینی: منظر غریب لعمرک فی ذلک الیوم، ألیس من المستغرب أنّ صلحاء البلاد مضطهدون فیه علی بکرة أبیهم؟ فمن راسف تحت نیر الاضطهاد، و من معتقل فی غیابة الجبّ، و من مغترب یجفل به من منفی إلی منفی، و من منقطع عن
______________________________
(1). تجمیر الجیش: جمعهم فی الثغور و حبسهم عن العود إلی أهلیهم.
(2). أنساب البلاذری: 5/ 43 [6/ 156]، تاریخ الطبری: 5/ 94 [4/ 333 حوادث سنة 34 ه]، الکامل لابن الأثیر: 3/ 92 [2/ 275 حوادث سنة 34 ه]، تاریخ ابن خلدون: 2/ 390 [2/ 592]. (المؤلف)
(3). أنساب الأشراف: 6/ 172.
(4). المعارف: ص 195 و 436، العقد الفرید: 4/ 103، محاضرات الأُدباء: 2/ 476.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:85
العطاء، و من ممقوت ینظر إلیه شزراً، و من مضروب تُدق به أضالعه، إلی مشتوم یُهتک فی الملأ الدینی. لما ذا ذلک کلّه؟ لأنّهم غضبوا للحق، و أنکروا المنکر، فهلّا کان فی وسع من یفعل بهم ذلک إقناعهم بالإقلاع عمّا ینکرونه و فیه رضا اللَّه قبل کلّ شی‌ء، و مرضاة رسوله من بعده، و مرضاة الأُمّة جمعاء، و به کانت تُدحر عنه المثلات و تخمد الفتن، و کانت فیه مجلبة للمودّة، و مکتسح للقلاقل، و هو أدعی لجمام النفس، و سیادة الأمن، و إزاحة الهرج، و کان خیراً له من ارتکاب العظائم بالنفی و الضرب و الشتم و الإزعاج و الجفوة. و لو کان الخلیفة یری خطأهم فی إنکارهم علیه فإنّه کان فی وسعه أن یعقد لهم محتفلًا للتفاهم، فإمّا أن یتنازلوا عن بعض ما أرادوا، أو یتنازل هو عن بعض ما یبتغیه، أو یتکافآ فی التنازل فتقع خیرة الکلّ علی أمر واحد، و کان عقد هذا المنتدی خیراً له ممّا عقده للنظر فی شأن عامر بن عبد قیس، و جمع خلقاً من أُصول الجور، و جذوم الفتن، و جراثیم العیث و الفساد، فروع الشجرة الملعونة، و هم الذین جرّوا إلیه الویلات بجورهم و فجورهم و استعبادهم الأُمّة و ابتغائهم الغوائل، و هملجتهم وراء المطامع فلم یسمع منهم فی ذلک المجتمع و لا فی غیره إلّا رأی مُستغش، و نظریّة خائن، أو أفیکة مائن، أو دسیسة لعین بلسان النبیّ الأقدس مرّة بعد أُخری، و هو مع ذلک یراهم وزراءه و نصحاءه و أهل ثقته، أ وَ لا تعجب من خلافة یکون هؤلاء وزراءها و نصحاءها و أهل ثقة صاحبها؟!
ثمّ انظر کیف کان التفاهم بین الرجلین: الخلیفة و سفیر المسلمین إلیه، هذا یذکّره بالتقوی و التوبة إلی اللَّه و ینهاه عن ارتکاب العظائم التی استعظمها المسلمون العلماء منهم و القرّاء و النسّاک و ذوو الرأی و المسکة، و الخلیفة یعدّ ما استعظمته الأُمّة من المحقّرات، ثمّ یهزأ به و یقذفه بقلّة المعرفة مشفوعاً ذلک بالیمین کما قذف به کعباً و صعصعة بن صوحان و سمع منهما ما سمعه من عامر لأنّهم حملة العلم، و العلم حرف واحد کثّره الجاهلون.
و الأعجب کیف یعیر الخلیفة إلی سعایة حُمران بن أبان أُذناً واعیة و قد رآه
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:86
علی الفاحشة هو بنفسه؛ و ذلک أنه تزوّج امرأة فی العدّة، فضربه و نفاه إلی البصرة «1» و أسرّ إلیه سرّا فأخبر به عبد الرحمن بن عوف، فغضب علیه عثمان و نفاه «2». و قال البلاذری فی الأنساب «3» (5/ 57): کان عثمان وجّه حُمران إلی الکوفة حین شکا الناس الولید بن عقبة لیأتیه بحقیقة خبره فرشاه الولید، فلمّا قدم علی عثمان کذب عن الولید و قرّظه. ثمّ إنّه لقی مروان فسأله عن الولید فقال له: الأمر جلیل فأخبر مروان عثمان بذلک، فغضب علی حمران و غرّبه إلی البصرة لکذبه علیه و أقطعه داراً.
کیف وثق خلیفة المسلمین بخبر إنسان هذا شأنه من الفسق و التهوّر، و اللَّه جلّ اسمه یقول: (إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَیَّنُوا أَنْ تُصِیبُوا قَوْماً بِجَهالَةٍ) «4».
ثمّ اعجب أنّ حمران نفاه الخلیفة علی فسقه و أقطعه داراً لجمع شمله، و العبد الصالح أبو ذر الغفاری الصادق المصدوق أُجفل إلی الربذة، و تُرک فی البرّ الأقفر لا یأوی إلی مضرب، و لا یظلّه خباء، هذا من هوان الدنیا علی اللَّه.
و هل الخلیفة عرف عامراً و مکانته فی الأُمّة و منزلته من الزهد و التقوی و محلّه من التعبّد و النزاهة، فأصاخ فیه إلی قول الوشاة و أشخصه إلی المدینة مرّة و سیّره إلی الشام علی القتب أخری، و أزری به و أهانه حین مثل بین یدیه؟ أو أنّه لم یعرفه و لا شیئاً من فضله، فوثق بما قالوه؟ و کان علیه أن یعرفه لمّا علم بسفارته من قبل وجهاء البصرة و أهل الحریجة و التقوی، ذوی الحلوم الراجحة، و الآراء الناضجة، فإنّهم لا یرسلون طبعاً إلّا من یرضونه فی مکانته و علمه و عقله و تقواه. و هل کان فیما یقوله
______________________________
(1). تاریخ الطبری: 5/ 91 [4/ 327 حوادث سنة 33 ه]، الکامل لابن الأثیر: 3/ 60 [2/ 271 حوادث سنة 33 ه]. (المؤلف)
(2). تهذیب التهذیب: 3/ 24 [3/ 22]. (المؤلف)
(3). أنساب الأشراف: 6/ 172.
(4). الحجرات: 6.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:87
مغضبة؟ أو أنّه ما کان یتحرّی صالح الأُمّة و صلاح من یسوسها؟
إنّ من العصیب أن نعترف بأنّه ما کان یعرف عامراً و صلاحه، فقد کان یسیر بذکره الرکبان، و هبّت بأریج فضله النسائم فی الأجواء و الأرجاء، و فی طیّات المعاجم و السِّیر الیوم نماذج من تلکم الشهرة الطائلة عن عامر بین العباد و فی البلاد یوم ألزم نفسه أن یصلّی فی الیوم و اللیلة ألف رکعة «1» فکانوا یعدّونه من أولیاء اللَّه المقرّبین، و أوّل الزهّاد الثمانیة، و ذکروا له کرامات و مکرمات.
أ فمن الممکن إذن أن لا یعرفه الخلیفة؟ و لم یکن فیما ینکره إلّا ما أصفقت علی إنکاره أهل الحلّ و العقد یومئذٍ من الصالح العام فی الحواضر الإسلامیّة کلّها، غیر أنّهم لم یجدوا- کما أنّ عامراً لم یجد- أُذناً مصغیة لهتافهم، فتکافأ دؤوب الخلیفة علی التصامم و دؤوب القوم علی الإنکار حتی استفحل الخطب و دارت الدوائر.
و هلمّ معی ننظر إلی روایة الضعفاء روایة کذّاب متروک، عن مجهول منکر، عن وضّاع متّهم بالزندقة متّفق علی ضعفه: السری، عن شعیب، عن سیف بن عمر، عن محمد و طلحة: أنّ عثمان سیّر حمران بن أبان أن تزوّج امرأة فی عدّتها و فرّق بینهما و ضربه و سیّره إلی البصرة، فلمّا أتی علیه ما شاء اللَّه و أتاه عنه الذی یحبّ، أذن له فقدم علیه المدینة و معه قوم سعوا بعامر أنّه لا یری التزویج، و لا یأکل اللحم، و لا یشهد الجمعة فألحقه عثمان بمعاویة، فلمّا قدم علیه رأی عنده ثریداً فأکل أکلًا عربیّا «2»، فعرف أنّ الرجل مکذوب علیه فعرّفه معاویة سبب إخراجه، فقال: أمّا الجمعة فإنّی أشهدها فی مؤخّر المسجد ثمّ أرجع فی أوائل الناس، و أمّا التزویج فإنّی
______________________________
(1). تاریخ ابن عساکر: 7/ 169 [26/ 17 رقم 3052، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 277]، الإصابة: 3/ 85 [رقم 6284]. (المؤلف)
(2). کذا فی کامل ابن الأثیر، و فی بقیة المصادر: أکلًا غریباً.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:88
خرجت و أنا یُخطب علیّ، و أمّا اللحم فقد رأیت «1».
أ وَ لا تعجب من الذین اتّخذوا هذه الروایة مصدراً فی تعذیر عثمان عن نفی عامر و إشخاصه و هم یبطلون الروایة فی غیر هذا المورد بوجود واحد من رجال هذا السند الثلاثة، لکنّهم یحتجّون بروایتهم جمیعاً هاهنا، و فی کلّ ما نقم به علی عثمان؟!
ثمّ لننظر فیما وُشی به علی الرجل بعد الفراغ من النظرة فی حال الواشی و هو حمران المتقدّم ذکره، هل یوجب شی‌ء منها ذمّا أو تعزیراً أو تأدیباً أو تغریباً؟ و هل هی من المعاصی المسقطة لمحلّ الإنسان؟ أمّا ترک التزویج فلم یثبت حرمته إن لم یکن من باب التشریع و أخذه دیناً، و إنّما النکاح من المرغّب فیه، علی أنّه کان لم یزل یخطب لنفسه لکنّه لا یجد من یلائمه فی خفّة المئونة. أخرج أبو نعیم فی الحلیة (2/ 90): إنّ عامر بن عبد قیس بعث إلیه أمیر البصرة، فقال: إنّ أمیر المؤمنین أمرنی أن أسألک مالک لا تزوّج النساء؟ قال: ما ترکتهنّ و إنّی لدائب فی الخطبة، قال: و مالک لا تأکل الجبن؟ قال: أنا بأرض فیها مجوس فما شهد شاهدان من المسلمین أن لیس فیه میتة أکلته. قال: و ما یمنعک أن تأتی الأمراء؟ قال: إنّ لدی أبوابکم طلّاب الحاجات فادعوهم و اقضوا حوائجهم، و دعوا من لا حاجة له إلیکم.
و أخرج من طریق أحمد بن حنبل بإسناده عن الحسن قال: بعث معاویة إلی عبد اللَّه بن عامر أن انظر عامر بن عبد قیس فأحسن إذنه و أکرمه و مره أن یخطب إلی من شاء و أمهر عنه من بیت المال، فأرسل إلیه أنّ أمیر المؤمنین قد کتب إلیّ و أمرنی أن آمرک أن تخطب إلی من شئت و أمهر عنک من بیت المال. قال: أنا فی الخطبة دائب. قال: إلی من؟ قال: إلی من یقبل منّی الفلقة و التمرة.
______________________________
(1). تاریخ الطبری: 5/ 91 [4/ 327 حوادث سنة 33 ه]، تاریخ ابن عساکر: 7/ 167 [26/ 9 رقم 3052]، الکامل لابن الأثیر: 3/ 60 [2/ 272 حوادث سنة 33 ه]، أُسد الغابة [3/ 132 رقم 2712]، تاریخ ابن خلدون: 2/ 389 [2/ 591]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:89
و هذان الحدیثان یکذّبان ما جاء به السری، و لو صحّ ذلک فما وجه هذه المسألة فی أیّام معاویة عن تزویج عامر؟
و أمّا ترک اللحوم فلیس من المحرّم أیضاً و قد جاءت السنّة بتحلیلها کلّها من غیر إیجاب، نعم ترکها النهائی مکروه إن لم یکن من باب التدیّن، و قد تستدعی المبالغة فی الزهادة الذهول عن شئون الدنیا بأسرها فلا یلتفت صاحبها إلی الملاذّ کلّها، و کان مع ذلک لعامر عذر، قال ابن قتیبة فی المعارف «1» (ص 194): و کان سبب تسییره أنّ حمران بن أبان کتب فیه: أنّه لا یأکل اللحم، و لا یغشی النساء، و لا یقبل الأعمال- یعرّض بأنّه خارجیّ «2»- فکتب عثمان إلی ابن عامر: أن ادعُ عامراً فإن کانت فیه الخصال فسیّره. فسأله، فقال: أمّا اللحم فإنّی مررت بقصّاب یذبح و لا یذکر اسم اللَّه، فإذا اشتهیت اللحم اشتریت شاة فذبحتها، و أمّا النساء فإنّ لی عنهنّ شغلًا، و أمّا الأعمال فما أکثر من تجدونه سوای. فقال له حمران: لا أکثر اللَّه فینا أمثالک، فقال له عامر: بل أکثر اللَّه فینا من أمثالک کسّاحین و حجّامین.
و أمّا عدم الحضور للجمعة: فقد بیّن عامر نفسه حقیقته لمعاویة و هو الصادق الأمین علی أنّه کان له أن لا یحضر الجمعة و الجماعة إن لم یر لمقیمها أهلیّة للائتمام به، و لیس من المنکر ذلک فی حقّ الولاة الأمویّین یومئذٍ.
و علی فرض صحّة الروایة و کون کلّ ممّا نُبز به حوباً کبیراً، فکان من المیسور تحقیق حال الرجل من قبل والی البصرة کما وقع ذلک فیما مرّ من روایة أبی نعیم بالنسبة إلی التزویج و أکل الجبن و إتیان الأمراء. و لا أدری هل من الفرائض فی
______________________________
(1). المعارف: ص 439.
(2). کذا فی المعارف، فإذا کان المراد بالخارجی نسبته إلی الخوارج، فإن هذا لا یصح کما هو معلوم؛ لأنّ هؤلاء فرقة وُجدت تأریخیاً بعد وقعة صفین. و قد یکون أراد بهذا الوصف الخروج عن سنة رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:90
الشریعة السمحاء أکل الجبن بحیث یوجب ترکه التجسّس و التفتیش؟ و علی کلّ فما الموجب لإجفال الرجل العظیم من مستقرّ أمنه علی قتب إلی الشام منفی الثائرین علی الخلیفة؟ و أیّ عقل یقبل تسییره و تعذیبه لتلک الأُمور التافهة؟ نعم: الغریق یتشبّث بکلّ حشیش.

47- تسییر الخلیفة عبد الرحمن الجمحی‌

عدّ ممّن سیّره الخلیفة عبد الرحمن بن حنبل الجمحی. قال الیعقوبی: سیّر عبد الرحمن صاحب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلی القموس «1» من خیبر، و کان سبب تسییره إیّاه أنّه بلغه کرهه مساوئ ابنه و خاله، و أنّه هجاه.
و قال العلائی عن مصعب و أبو عمر فی الاستیعاب «2»: إنّه لمّا أعطی عثمان مروان خمسمائة ألف من خمس إفریقیة قال عبد الرحمن:
و أحلف باللَّه جهد الیمین‌ما ترک اللَّه أمراً سُدی
و لکن جُعِلتَ لنا فتنةًلکی نُبتلی بک أو تُبتلی
دعوتَ الطریدَ فأدنیته‌خلافاً لِما سنّه المصطفی
و ولّیتَ قرباکَ أمرَ العبادخلافاً لسنّة من قد مضی
و أعطیت مروان خمس الغنیم- آثرته و حمیت الحمی
و مالًا أتاک به الأشعری‌من الفی‌ء أعطیته من دنا
فإنَّ الأمینینِ قد بیّنامنارَ الطریق علیه الهدی
______________________________
(1). کذا فی لفظ الیعقوبی [2/ 173]، و فی الإصابة [2/ 395 رقم 5107]: الغموص کما فی الأبیات. و الصحیح: القموص، بالقاف المفتوحة و آخره صاد مهملة [و هو جبل بخیبر علیه حصن أبی الحُقیق الیهودی. معجم البلدان: 4/ 398]. (المؤلف)
(2). الاستیعاب: القسم الثانی/ 828 رقم 1401.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:91 فما أخذا درهماً غیلةًو لا قسّما درهماً فی هوی «1»
فأمر به فحُبِس بخیبر، و أنشد له المرزبانی فی معجم الشعراء أنّه قال و هو فی السجن:
إلی اللَّه أشکو لا إلی الناس ما عداأبا حسنٍ غلّا شدیداً أُکابدُه
بخیبر فی قعر الغموص کأنَّهاجوانب قبرٍ أعمق اللحدّ لاحدُه
أ إن قلتُ حقاً أو نشدتُ أمانةقُتِلت؟ فمن للحقِّ إن مات ناشدُه؟
و کتب إلی علیّ و عمّار من الحبس:
أبلغ علیّا و عمّاراً فإنّهمابمنزلِ الرشدِ إنَّ الرشدَ مُبتدرُ
لا تترکا جاهلًاحتی یوقّره‌دین الإله و إن هاجت به مُررُ
لم یبق لی منه إلّا السیف إذ علقت‌حبائل الموت فینا الصادق البررُ
یعلم بأنیَ مظلومٌ إذا ذکرت‌وسط الندیِّ حجاج القوم و العذرُ
فلم یزل علیّ یکلّم عثمان حتی خلّی سبیله علی أنّه لا یساکنه بالمدینة فسیّره إلی خیبر فأنزله قلعة بها تسمّی القموص، فلم یزل بها حتی ناهض المسلمون عثمان و ساروا إلیه من کلّ بلد، فقال عبد الرحمن:
لو لا علیٌّ فإنَّ اللَّه أنقذنی‌علی یدیه من الأغلال و الصفدِ
لما رجوتُ لدی شدٍّ بجامعةٍیُمنی یدیّ غیاث الفوت من أحدِ
نفسی فداءُ علیٍّ إذ یخلّصنی‌من کافرٍ بعد ما أغضی علی صمدِ
کان عبد الرحمن مع علیّ فی صفّین، قال الطبری من طریق عوانة: إنّه جعل ابن حنبل یقول یومئذٍ:
إن تقتلونی فأنا ابن حنبل‌أنا الذی قد قلت فیکم نعثل
______________________________
(1). قد تنسب هذه الأبیات إلی أسلم، راجع: 8/ 258. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:92
راجع «1»: تاریخ الطبری (6/ 25)، تاریخ الیعقوبی (2/ 150)، الاستیعاب (2/ 410)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 66)، الإصابة (2/ 395).
قال الأمینی: هذا أحد المعذّبین الذین أقلّتهم غیابة الجبّ مُصفّداً بالحدید و لم یجهز علیه إلّا إنکاره المنکر، و جنوحه إلی الحقّ المعروف، و الکلام فیه لدة ما کرّرناه فی غیر واحد من زملائه الصالحین، و أحسن ما ینمّ عن سریرته شعره الطافح بالإیمان.

48- تسییر الخلیفة علیّا أمیر المؤمنین‌

لعلّ التبسّط فی البحث عمّا جری بین عثمان أیّام خلافته و بین علیّ أمیر المؤمنین یوجب خدش العواطف، و ینتهی إلی ما لا یُحمد عقباه، و التاریخ و إن لم یحفظ منه إلّا النزر الیسیر غیر أنّ فی ذلک القلیل غنیً و کفایة و به تُعرف جلیّة الحال، و نحن نمرّ به کراماً، فلا نحوم حول البحث عن کلمه القوارص لعلیّ علیه السلام، البعیدة عن ساحة قدسه، النائیة عن مکانته الراقیة التی لا یُدرک شأوها، و یقصر دون استکناهها البیان.
أ یسع لمن أسلم وجهه للَّه و هو محسن و آمن بالکتاب و بما نزل من آیه فی سیّد العترة، و صدّق بالنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و بما صدع به من فضائل علیّ علیه السلام، و جاوره مع ذلک حقباً و أعواماً بیت بیت، و وقف علی نفسیّاته الکریمة و هو علی ضمادة من أفعاله و تروکه و شاهد مواقفه المبرورة و مساعیه المشکورة فی تدعیم الدین الحنیف، أ یسع لمسلم هذا شأنه أن یخاطب أخا الرسول المطهّر بلسان اللَّه بقوله: لم لا یشتمک- مروان- إذا شتمته، فو اللَّه ما أنت عندی بأفضل منه و مروان طرید رسول اللَّه و ابن طریده
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 5/ 46 حوادث سنة 37 ه، تاریخ الیعقوبی: 2/ 173، الاستیعاب: القسم الثانی/ 828 رقم 1401، شرح نهج البلاغة: 1/ 198 خطبة 3.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:93
و لعینه و ابن لعینه «1»؟
أم بقوله له: و اللَّه یا أبا الحسن ما أدری أشتهی موتک؟ أم اشتهی حیاتک؟ فو اللَّه لئن متّ ما أُحبّ أن أبقی بعدک لغیرک لأنی لا أجد منک خلفاً، و لئن بقیت لا أعدم طاغیاً یتّخذک سلّماً و عضداً، و یعدّک کهفاً و ملجأ، لا یمنعنی منه إلّا مکانه منک و مکانک منه، فأنا منک کالابن العاقّ من أبیه إن مات فجعه و إن عاش عقّه. إلی آخر ما مرّ فی (ص 18).
أم بقوله له: ما أنت بأفضل من عمّار، و ما أنت أقلّ استحقاقاً للنفی منه «2».
أم بقوله له: أنت أحقّ بالنفی من عمّار «3»؟
أم بقوله الغلیظ الذی لا یحبّ المؤرّخون ذکره و نحن سکتنا عن الإعراب عنه «4»؟
و بعد هذه کلّها یزحزحه علیه السلام عن مدینة الرسول صلی الله علیه و آله و سلم و یقلقه من عقر داره و یخرجه إلی ینبُع مرّة بعد أخری قائلًا لابن عبّاس: قل له فلیخرج إلی ماله بینبُع، فلا أغتمّ به و لا یغتمّ بی.
ألا مُسائل الرجل عمّا أوجب أولویّة الإمام الطاهر المنزّه عن الخطل، المعصوم من الزلل بالنفی ممّن نفاهم من الأُمّة الصالحة؟ أ کان- بزعمه- علیّ علیه السلام شیوعیّا اشتراکیّا شیخاً کذّاباً کأبی ذر الصادق المصدّق؟ أم کان عنده دویبة سوء کابن مسعود أشبه الناس هدیاً و دلّا و سمتاً برسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟
______________________________
(1). راجع: 8/ 397، 302. (المؤلف)
(2). الفتنة الکبری: ص 165 [المجموعة الکاملة لمؤلّفات طه حسین- الفتنة الکبری-: مج 4/ 360]. (المؤلف)
(3). راجع: صفحة 19 من هذا الجزء. (المؤلف)
(4). راجع: 8/ 298، 299، 306، 323. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:94
أم کان الرجل یراه ابن متکإ، عاضّا أیر أبیه، طاغیاً کذّاباً یجتری‌ء علیه و یجرّی علیه الناس کعمّار جلدة ما بین عینی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم؟
أم کان یحسبه معالجاً نیرنجاً ککعب بن عبدة الصالح الناسک؟ أم کان یراه تارکاً الجبن و اللحم و الجمعة و التزویج کعامر بن عبد قیس القاری الزاهد المتعبّد؟
أم کان الإمام متکلّماً بألسنة الشیاطین غیر عاقل و لا دیّن کصلحاء الکوفة المنفیّین؟
حاشا صنو النبیّ الأقدس عن أن یُرمی بسقطة فی القول أو فی العمل بعد ما طهّره الجلیل، و اتّخذه نفساً لنبیّه، و اختارهما من بین بریّته نبیّا و وصیّاً.
و حاشا أُولئک المنفیّین من الصحابة الأوّلین الأبرار و التابعین لهم بإحسان عن تلکم الطامّات و الأفائک و النسب المفتعلة.
نعم؛ کان یری الرجل کلّا من أُولئک الصفوة البررة الآمرین بالمعروف و الناهین عن المنکر طاغیاً اتّخذ علیّا علیه السلام سلّماً و یعدّه کهفاً و ملجأ یدافع عنهم بوادر غضب الخلیفة، و یحول بینهم و بین ما یرومه من عقوبة تلک الفئة الصالحة الناقمة علیه لما رکبه من النهابیر «1»، فدفع هذا المانع الوحید عن تحقّق هواجس الرجل کان عنده أولی بالنفی من أُولئک الرجال المنفیّین، و لولاه لکان یشفی منهم غلیله، و یتسنّی له ما کان یبتغیه من البغی علیهم، و اللَّه یدافع عن الذین آمنوا و أنّه علی نصرهم لقدیر.
علی أنّه لیس من المعقول أن یکون من یأوی إلی مولانا أمیر المؤمنین و آواه هو طاغیاً کما یحسبه هذا الخلیفة، فإنّه لا یأوی إلی مثله إلّا الصالح الراشد من
______________________________
(1). النهابیر: جمع نهبورة: و هی المهالک، و أصلها الحُفَر بین الآکام.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:95
المظلومین و هو علیه السلام لا یحمی إلّا من هو کذلک، و هو ولیّ المؤمنین، و أمیر البررة، و قائد الغرّ المحجّلین، و إمام المتّقین، و سیّد المسلمین، کلّ ذلک نصٌّ من الرسول الصادق الأمین. و لیتنی أدری ممّ کان یغتمّ عثمان من مکان أمیر المؤمنین علیه السلام بالمدینة؟ و وجوده رحمة و لطف من اللَّه سبحانه و تعالی علی الأُمّة جمعاء لا سیّما فی البیئة التی تُقلّه، یکسح عن أهلها الفساد، و یکبح جماح المتغلّبین، و یقف أمام نعرات المتهوّسین، و یسیر بالناس علی المنهج اللاحب سیراً صحیحاً.
نعم؛ یغتمّ به سماسرة النهمة و الشره فیروقهم بعاده لیهملج کلّ منهم إلی غایاته قلق الوضین «1». و ما کان هتاف الناس به یومئذ إلّا لأن یقیم أود الجامعة، و یعدّل الخطّة العوجاء، و یقف بهم علی المحجّة الواضحة، غیر أنّ ذلک الهتاف لا یروق من لا یروقه ذلک کلّه، فالاغتمام به جنایة علی المجتمع الدینی، و وقوف أمام سیر الصالح العام.
و لعمر اللَّه إنّ هذه القوارص هی التی فتحت باب الجرأة علی أمیر المؤمنین بمصراعیه طیلة حیاته، و هتکت منه حجاب حرمته و کرامته، و أطالت علیه ألسنة البذاءة و الوقیعة فیه، و عثمان هو الذی أزری بالإمام فی الملأ الدینی، و صغّره فی أعین الناس و جرّأ علیه طغام الأمویّین و سفلة الأعراب، فباذأه أبناء أُمیّة و هم علی آسال خلیفتهم اتّخذوه أُسوة و قدوة فی شتیمته و قذیعته و آذوا نبیّهم فی أخیه علم الهدی. (إِنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذاباً مُهِیناً) «2»، (وَ الَّذِینَ یُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ) «3»، (وَ الَّذِینَ یُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ
______________________________
(1). الوضین: بطان منسوج بعضه علی بعض یُشدُّ به الرحل علی البعیر، و قوله: قلق الوضین أی سریع الحرکة یوصف بالخفّة و قلة الثبات، کالحزام إذا کان رخواً.
(2). الأحزاب: 57.
(3). التوبة: 61.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:96
بِغَیْرِ مَا اکْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتاناً وَ إِثْماً مُبِیناً) «1».

49- آیة نازلة فی الخلیفة

أخرج الواحدی و الثعلبی من طریق ابن عباس و السدی و الکلبی و المسیب بن شریک، قالوا: نزل قوله تعالی فی سورة النجم (33، 34، 35): (أَ فَرَأَیْتَ الَّذِی تَوَلَّی* وَ أَعْطی قَلِیلًا وَ أَکْدی «2»* أَ عِنْدَهُ عِلْمُ الْغَیْبِ فَهُوَ یَری): نزلت فی عثمان رضی الله عنه کان یتصدّق و ینفق فی الخیر، فقال له أخوه من الرضاعة عبد اللَّه بن أبی سرح: ما هذا الذی تصنع؟ یوشک أن لا یُبقی لک شیئاً. فقال عثمان: إنّ لی ذنوباً و خطایا و إنّی أطلب بما أصنع رضا اللَّه تعالی و أرجو عفوه، فقال له عبد اللَّه: أعطنی ناقتک برحلها و أنا أتحمّل عنک ذنوبک کلّها. فأعطاه و أشهد علیه و أمسک عن بعض ما کان یصنع من الصدقة، فأنزل اللَّه تعالی: (أَ فَرَأَیْتَ الَّذِی تَوَلَّی). إلخ. فعاد عثمان إلی أحسن ذلک و أجمله.
و ذکره جمع من المفسّرین، و فی تفسیر النیسابوری: معنی تولّی: ترک المرکز یوم أُحد.
راجع «3»: أسباب النزول للواحدی (ص 298)، تفسیر القرطبی (17/ 111)، الکشّاف (3/ 146)، تفسیر النیسابوری هامش الطبری (27/ 50)، تفسیر الشربینی (4/ 128).
______________________________
(1). الأحزاب: 58.
(2). قال ابن عباس و مجاهد و طاوس و قتادة و الضحّاک: أکدی: انقطع فلا یعطی شیئاً. یقال: البئر أکدت. (المؤلف)
(3). أسباب النزول: ص 267، الجامع لأحکام القرآن: 17/ 73، الکشّاف: 4/ 427، غرائب القرآن للنیسابوری: 6/ 209، السراج المنیر: 4/ 134.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:97
قال الأمینی: لا غرابة من ابن أبی سرح و قد تشاکلت أحواله یوم کفره و إسلامه و ردّته و زلفته من عثمان علی عهد خلافته إن لهج بهذه السخافة التی لا تلائم أیّا من نوامیس العدل، و لکن إن تعجب فعجب قبول عثمان تلکم الخرافة منه، و منحه إیّاه ناقته برحلها علی أن یحمل عنه ذنوبه (وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری) «1». و إشهاده علیه و إمساکه عن الصدقات، و حسبانه أنّ ما قاله ذلک الساخر کائن لا محالة، کأنّ بید ابن أبی سرح أزمّة الحساب، و عنده مقالید یوم القیامة، و هو الخبیر بما یکون فیه، فأنبأه بأنّ ذنوبه مُحیت بتلک المبادلة، أو أنّ عثمان نفسه کان یعلم الغیب، فهو یری أنّ ما یقوله حمیمه حقّ، و کأنّه نسی قوله تعالی: (وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لِلَّذِینَ آمَنُوا اتَّبِعُوا سَبِیلَنا وَ لْنَحْمِلْ خَطایاکُمْ وَ ما هُمْ بِحامِلِینَ مِنْ خَطایاهُمْ مِنْ شَیْ‌ءٍ إِنَّهُمْ لَکاذِبُونَ* وَ لَیَحْمِلُنَّ أَثْقالَهُمْ وَ أَثْقالًا مَعَ أَثْقالِهِمْ وَ لَیُسْئَلُنَّ یَوْمَ الْقِیامَةِ عَمَّا کانُوا یَفْتَرُونَ) «2». و قوله تعالی: (مَنْ یَعْمَلْ سُوءاً یُجْزَ بِهِ وَ لا یَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِیًّا وَ لا نَصِیراً) «3». و قوله تعالی: (فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَیْراً یَرَهُ* وَ مَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ شَرًّا یَرَهُ) «4». و قوله تعالی: (کُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ رَهِینَةٌ) «5». (وَ مَنْ یَکْسِبْ إِثْماً فَإِنَّما یَکْسِبُهُ عَلی نَفْسِهِ) «6». (الْیَوْمَ تُجْزی کُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ لا ظُلْمَ الْیَوْمَ) «7». (وَ لِتُجْزی کُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ) «8» إلی آی کثیرة من أمثالها، و هی کلّها تقرّر حکم العقل بقبح أخذ أیّ أحد بجریمة غیره.
______________________________
(1). الأنعام: 164.
(2). العنکبوت: 12، 13.
(3). النساء: 123.
(4). الزلزلة: 7، 8.
(5). المدّثّر: 38.
(6). النساء: 111.
(7). غافر: 17.
(8). الجاثیة: 22.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:98
و العدل یحکم بأنّ ابن أبی سرح و هو مثال المآثم و المخازی إن حُمّل إثماً من جرّاء قولته هذه فإنّما هو جرأته علی اللَّه تعالی و تصغیره عظمة نیران القسط الإلهی و نهیه عن الصدقة لا ما سبق لعثمان اقترافه من السیّئات، لکن هلمّ معی إلی ضئولة عقل من یصدّق تلکم المهزأة، و یرتّب علیها آثاراً عملیّة حتی ندّد به الذکر الحکیم.
وهب أنّا غاضینا الراوی علی عود الرجل إلی ما کان بعد نزول الآیة الکریمة، لکن ذلک لا یُجدیه نفعاً یُزیح عنه وصمة ضعف الرأی و قوّة الرعونة فیه، نعم؛ کان یُجدیه لو لم یعبأ بتلکم الضلالة، أو أنّه عدل عنها بقوّة التفکیر لا بتوبیخ الوحی الإلهی، و لیته لم یعدل فإنّه عدل إلی ما عرفت من سیرته فی الصدقات، و جاء یخضم مال اللَّه خضمة الإبل نبتة الربیع.

50- الخلیفة لا یعرف المخلص من النار

أخرج ابن عساکر فی تاریخه «1» (2/ 58) من طریق أحمد بن محمد، أبی علیّ بن مکحول البیروتی قال: مرّ عمر علی عثمان بن عفّان فسلّم علیه، فلم یردّ علیه السلام، فجاء عمر إلی أبی بکر الصدّیق فقال: یا خلیفة رسول اللَّه ألا أُخبرک بمصیبة نزلت بنا من بعد رسول اللَّه؟ قال: و ما هی؟ قال: مررت علی عثمان فسلّمت علیه فلم یردّ علیّ السلام. فقال أبو بکر: أَ وَ کان ذلک؟ قال: نعم. فأخذ بیده و جاء إلی عثمان فسلّما علیه، فردّ علیهما السلام فقال أبو بکر: جاءک عمر فسلّم علیک فلم تردّ علیه؟ فقال: و اللَّه یا خلیفة رسول اللَّه ما رأیته. قال: و فی أیّ شی‌ء کانت فکرتک؟ قال: کنت مفکّراً فی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فارقناه و لم نسأله کیف الخلاص و المخلص من النار؟ فقال أبو بکر: و اللَّه لقد سألت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فأخبرنی، فقال عثمان: ففرّج عنّا،
قال أبو بکر: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: تمسّکوا بالعروة الوثقی: قول لا إله إلّا اللَّه.
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 5/ 387 رقم 164، و فی مختصر تاریخ دمشق: 3/ 268.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:99
قال الأمینی: أ کان فی أُذن الرجل وقر علی عهد النبوّة عمّا کان یتهالک دونه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و یهتف به آناء اللیل و أطراف النهار منذ بدء البعثة إلی أن لقی ربّه من الإشادة بکلمة التوحید، و أنّ الإخلاص بها هو المنقذ الفذّ، و السبب الوحید للنجاة من الهلکة التی من ورائها النار، و أنّ (وَ مَنْ یُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَی اللَّهِ وَ هُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَکَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقی) «1». (فَمَنْ یَکْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَکَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقی) «2». (وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أُولئِکَ أَصْحابُ الْجَنَّةِ) «3». و (إِنَّهُ مَنْ یُشْرِکْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَیْهِ الْجَنَّةَ وَ مَأْواهُ النَّارُ) «4».
أ لم یک یسمع
نداءه صلی الله علیه و آله و سلم: «قولوا لا إله إلّا اللَّه تفلحوا» «5»؟
و قوله: «من شهد أن لا إله إلّا اللَّه، و أنّ محمداً رسول اللَّه، حرّم اللَّه علیه النار».
و قوله: «من قال: لا إله إلّا اللَّه مخلصاً دخل الجنّة».
و قوله: «ما من أحد یشهد أن لا إله إلّا اللَّه، و أنّ محمداً رسول اللَّه، صدقاً من قلبه إلّا حرّمه اللَّه علی النار».
و قوله: «إنّی لأعلم کلمة لا یقولها عبد حقّا من قلبه فیموت علی ذلک إلّا حرم علی النار: لا إله إلّا اللَّه».
إلی أحادیث کثیرة جمع جملة ضافیة منها الحافظ المنذری فی الترغیب و الترهیب «6» (2/ 160- 164).
______________________________
(1). لقمان: 22.
(2). البقرة: 256.
(3). البقرة: 82.
(4). المائدة: 72.
(5). تاریخ البخاری: ج 4/ القسم الثانی/ ص 14 [مج 8/ 14 رقم 1977]. (المؤلف)
(6). الترغیب و الترهیب: 2/ 412- 416.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:100
أو أنّ الرجل کان یسمع هذه الکلمات الذهبیّة، لکنّه لا یعیرها أُذناً واعیة فنسیها؟ فإن کان لم یعِ هذه و هی أساس الدعوة فما الذی وعاه؟ و ما الذی تعقّله من نبیّ جاء و ذهب و لم یعرف ما هو المخلص من النار؟ و لم یبعث إلّا لانتشال أُمّته منها، و فی یده کتابه الکریم فیه تبیان کلّ شی‌ء، و أیّ نبیّ کان یحسبه عثمان، نبیّ العظمة؟ و علی أیّ أساس علا صُروح إسلامه؟ و أیّ مسلم هذا یدرک أیّام دعوة نبیّه کلّها ثمّ یدرکه صلی الله علیه و آله و سلم الموت و لم یعرف المسکین بعدُ ما ینجیه من النار؟ نعم؛ لم یألُ نبیّ الإسلام فی تنویر سبل السلام، و إنقاذ البشر من النار، فما ذا علیه إن لم تصادفه نفس صاغیة إلی تعالیمه فلم تحفظها؟

51- ترک الخلیفة التکبیر فی کلّ خفض و رفع‌

أخرج أحمد بالإسناد عن مطرف عن عمران بن حصین قال: صلّیت خلف علیّ صلاة ذکّرنی صلاة صلّیتها مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و الخلیفتین، قال: فانطلقت فصلّیت معه فإذا هو یکبّر کلّما سجد و کلّما رفع رأسه من الرکوع فقلت: یا أبا نجید من أوّل من ترکه؟ قال: عثمان رضی الله عنه حین کبر و ضعف صوته ترکه «1».
قال الأمینی: سیوافیک البحث الضافی فی الجزء العاشر إن شاء اللَّه تعالی حول التکبیرة فی الصلاة عند کلّ رفع و خفض و أنّها سنّة ثابتة عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم تسالمت علیها الأُمّة، و عمل بها الصحابة، و استقرّ علیهاإجماع أئمّة المذاهب، و هذا الحدیث یعطینا خُبراً بأنّ أوّل من ترکها هو عثمان و تبعه معاویة و بنو أُمیّة، و ما زال الناس علی هذا المزن و تمرّنت علیه الأُمّة طوعاً أو کرهاً حتی ضاعت السنّة الثابتة و نُسیت، و کان من جاء بها یُعدّ أحمق کأنّه ارتکب أمراً شاذّا عن الشرع المقدّس، و التبعة فی ذلک
______________________________
(1). مسند أحمد: 4/ 428، 429، 440، 444 [5/ 590 ح 19339 و 593 ح 19359 و 597 ح 19380 و 609 ح 19450 و 616 ح 19493]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:101
کلّه علی الخلیفة البادی بترک سنّة اللَّه التی لا تبدیل لها. قال الزرقانی فی شرح الموطّأ «1» (1/ 145): و لأحمد «2» عن عمران: أوّل من ترک التکبیر عثمان حین کبر، و للطبری عن أبی هریرة: أوّل من ترکه معاویة. و لأبی عبید: أوّل من ترکه زیاد. و لا ینافی ما قبله لأنّ زیاداً ترکه بترک معاویة، و کأنّه ترکه بترک عثمان و قد حمله جماعة من العلماء علی الإخفاء. انتهی.
و تبریر عمل عثمان بالحمل علی الإخفاء یأباه صریح لفظ: ترک، و إنّما یخبر ابن حصین عن تکبیر أمیر المؤمنین فی الهویّ و الانتصاب لا عن جهره به، و السائل إنّما یسأله عن أوّل من ترکه لا عمّن خافتَ به أوّلًا، و یزیّفه ما یأتی عن ابن حجر «3» و الشوکانی «4» و غیرهما من قولهم کما سمعت عن الزرقانی: کان معاویة ترکه بترک عثمان. و لم یؤثر عن معاویة غیر الترک و التنقیص کما یأتی حدیثه بلفظ نقص، و قد اتّبع أثر عثمان فی أُحدوثته فإلی الملتقی.

نتاج البحث:

هذه نبذ قلیلة نشرتها ید التاریخ الجانیة بعد أن طوی کشحاً عن ذکر مهمّات ما جری فی ذلک العهد المشحون بالقلاقل، الطافح بالفتن، المفعم بالهنابث «5»، و قد عرفناه جانیاً بستر تلکم الحقائق، جنوحاً إلی العاطفة، سائراً مع المیول، و التاریخ حرّ یجب أن یمضی مع الواقع و أن لا یلویه مع القصد تعصبّ لأحد أو تحیّز إلی فئة، لکن القوم لم یسیروا فی سرد التاریخ کما یجب علیهم، فطفقوا یُحرّفون الکلم عن مواضعه،
______________________________
(1). شرح الموطّأ: 1/ 159 ح 163.
(2). مسند أحمد: 5/ 597 ح 19380.
(3). فتح الباری: 2/ 270.
(4). نیل الأوطار: 2/ 268.
(5). الهنابث: الدواهی، واحدتها هنبثة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:102
و یُثبتون ما یوافق هواهم، و یدَعون ما لا یروقهم.
قال الطبری فی تاریخه «1» (5/ 108): إنّ الواقدی ذکر فی سبب مسیر المصریّین إلی عثمان و نزولهم ذا خُشب أموراً کثیرة، منها ما تقدّم ذکره، و منها ما أعرضت عن ذکره کراهة منّی ذکره لبشاعته.
و قال «2» فی (5/ 113): قد ذکرنا کثیراً من الأسباب التی ذکر قاتلوه أنّهم جعلوها ذریعة إلی قتله، فأعرضنا عن ذکر کثیر منها لعلل دعت إلی الإعراض عنها.
و قال «3» فی (ص 232): إنّ محمد بن أبی بکر کتب إلی معاویة لمّا وُلّی؛ فذکر مکاتبات جرت بینهما کرهت ذکرها لما فیه ممّا لا یتحمّل سماعها العامّة.
و مرّ فی (8/ 306) فی ذکر ما جری بین علیّ علیه السلام و عثمان قول الواقدی «4»: فأجابه عثمان بجواب غلیظ لا أُحبّ ذکره و أجابه علیّ بمثله.
و قال ابن الأثیر فی الکامل «5» (3/ 70): قد ترکنا کثیراً من الأسباب التی جعلها الناس ذریعة إلی قتله لعلل دعت إلی ذلک.
و قال ابن کثیر فی البدایة و النهایة «6» (7/ 166): و فی هذه السنة- یعنی (33)- سیّر عثمان بعض أهل البصرة منها إلی الشام، و إلی مصر بأسباب مسوّغة لما فعله رضی الله عنه، فکان هؤلاء ممّن یؤلّب علیه و یُمالئ الأعداء فی الحطّ و الکلام فیه، و هم الظالمون فی ذلک، و هو البارّ الراشد رضی الله عنه.
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 356 حوادث سنة 35 ه.
(2). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 365 حوادث سنة 35 ه.
(3). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 557 حوادث سنة 36 ه.
(4). أنظر شرح نهج البلاغة: 8/ 259 خطبة 130.
(5). الکامل فی التاریخ: 2/ 286 حوادث سنة 35 ه.
(6). البدایة و النهایة: 7/ 186 حوادث سنة 33 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:103
و قال «1» فی (ص 177): جرت أُمور سنورد منها ما تیسّر و باللَّه المستعان. ثمّ ذکر من الأُمور ما راقه و یلائم ذوقه و لم یذکر إلّا سلسلة أکاذیب لم یصحّ شی‌ء منها.
و قال الدکتور أحمد فرید رفاعی فی عصر المأمون (1/ 5): أمّا نحن فلا یُطلب منّا أن نبدی رأینا فی عثمان، فهو صحابیّ عظیم و له أثره الخالد فی جمع القرآن و غیر القرآن و له دینه السمح الذی لا تشوبه شائبة، و ما کان الدین لیحتّم علی الناس جمیعاً أن یکون نظرهم إلی الحیاة الدنیا نظر التقشّف و الزهد، و لا یُطلب منّا أن نثبت ضعف الحکومة العثمانیّة، و إنّما یُطلب منّا أن نسرد الحوادث بإیجاز، و لنا فی تسلسل هذه الحوادث و دراستها و تقیید آثارها ما قد سمح لنا بالتعرّض له حین معالجتنا الکلام عن عصرنا فیما بعد. انتهی.
ثمّ ذکر ما جاء به الیعقوبی من الإیعاز إلی بعض ما نُقم به علی عثمان، فتخلّص عن البحث فیه بما أتی به ابن الأثیر من روایة الطبری، عن السریّ الکذّاب، عن شعیب المجهول، عن سیف المتروک الساقط المتّهم بالزندقة أو عن أُناس آخرین أمثال هؤلاء.
أضف إلی هذه کثیراً من کتب التاریخ المؤلّفة قدیماً و حدیثاً، فإنّها أُلّفت بید أثیمة علی ودائع العلم و الدین، و لعلّ فی المذکور فی کتابنا هذا و هو قلیل من کثیر مقنعاً للحصول علی العلم بنفسیّات الخلیفة من شتّی نواحیه، و مبلغه من العلم، و مقداره من التقوی، و مداه من الرأی، و مآثره من ناحیة ملکاته، و قد عرف کلّ ذلک من عاصره و عاشره، فکانت کلمتهم فی حقّه واحدة، و رأیهم فیه فذّا، و أعمالهم معه کلّ یشبه الآخر، و نحن نذکر لک نماذج ممّا لفظ به من قول و عمل به من فعل فی ذلک الدور القاتم بالفجائع و الفظائع فدونکها:
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 7/ 198 حوادث سنة 35 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:104

الاحادیث فی حق عثمان بن عفان‌

1- حدیث أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب صلوات اللَّه علیه‌

1-
من کلام له علیه السلامفی معنی قتل عثمان: «لو أمرت به لکنت قاتلًا، أو نهیت عنه لکنت ناصراً، غیر أنّ من نصره لا یستطیع أن یقول: خذله من أنا خیر منه، و من خذله لا یستطیع أن یقول: نصره من هو خیر منّی، و أنا جامع لکم أمره: استأثر فأساء الأثرة، و جزعتم فأسأتم الجزع، و للَّه حکم واقع فی المستأثر و الجازع» «1».
قال ابن أبی الحدید فی الشرح «2» (1/ 158): قوله: غیر أنّ من نصره؛ معناه أنّ خاذلیه کانوا خیراً من ناصریه، لأنّ الذین نصروه کان أکثرهم فسّاقاً، کمروان بن الحکم و أضرابه، و خذله المهاجرون و الأنصار.
2-
من کلام له علیه السلام قاله لابن عبّاس و قد جاءه برسالة من عثمان و هو محصور یسأله فیها الخروج إلی ماله بینبع فقال علیه السلام:
«یا بن عبّاس ما یرید عثمان إلّا أن یجعلنی جملًا ناضحاً بالغرْب «3» أُقبل و أدبر، بعث إلیّ أن أخرج، ثمّ بعث إلیّ أن أَقدُم، ثمّ هو الآن یبعث إلیّ أن أخرج، و اللَّه لقد دفعت عنه حتی خشیت أن أکون آثماً» «4».
3-
أخرج البلاذری فی الأنساب «5» (5/ 98) من طریق أبی خلدة أنّه سمع علیّا رضی الله عنه یقول و هو یخطب فذکر عثمان، فقال: «و اللَّه الذی لا إله إلّا هو ما قتلته،
______________________________
(1). نهج البلاغة: 1/ 76 [ص 73 خطبة 30]. (المؤلف)
(2). شرح نهج البلاغة: 2/ 128 خطبة 30.
(3). الناضح: البعیر یستقی علیه. الغرب: الدلو العظیمة. (المؤلف)
(4). نهج البلاغة: 1/ 468 [ص 358 خطبة 240]. (المؤلف)
(5). أنساب الأشراف: 6/ 221.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:105
و لا مالأت علی قتله، و لا ساءنی».
4-
أخرج ابن سعد «6» من طریق عمّار بن یاسر قال: رأیت علیّا علی منبر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حین قُتل عثمان و هو یقول: «ما أحببت قتله و لا کرهته، و لا أمرت به و لا نهیت عنه».
الأنساب للبلاذری «7» (5/ 101).
و أوعز شاعر أهل الشام کعب بن جعیل إلی قول الإمام علیه السلام بأبیات له، ألا و هی:
و ما فی علیّ لمستعتبٍ‌مقالٌ سوی ضمّه المحدِثینا
و إیثاره الیوم أهل الذنوب‌و رفع القصاص عن القاتلینا
إذا سیل عنه حذا «8» شبهةً «9»و عمّی الجوابَ علی السائلینا
فلیس براضٍ و لا ساخطٍو لا فی النُّهاةِ و لا الآمرینا
و لا هو ساءَ و لا سرَّه‌و لا بدّ من بعض ذا أن یکونا «10»
قال ابن أبی الحدید بعد ذکر الأبیات: ما قال هذا الشعر إلّا بعد أن نقل إلی أهل الشام کلام کثیر لأمیر المؤمنین فی عثمان یجری هذا المجری نحو
قوله: «ما سرّنی و لا ساءنی»
، و قیل له: أرضیت بقتله؟ فقال: «لم أرضَ»؛ فقیل له: أسخطت قتله؟ فقال: «لم أسخط».
و قوله تارة: «اللَّه قتله و أنا معه».
و قوله تارة أخری: «ما قتلت
______________________________
(6). الطبقات الکبری: 3/ 82.
(7). أنساب الأشراف: 6/ 224.
(8). فی وقعة صفین: حدا.
(9). فی العقد الفرید: زوی وجهه. (المؤلف)
(10). کتاب صفّین لابن مزاحم: ص 63 [ص 57]، العقد الفرید: 2/ 267 [4/ 111]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 158 [2/ 128 خطبة 30]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:106
عثمان و لا مالأت فی قتله».
و قوله تارة أخری: «کنت رجلًا من المسلمین أوردت إذ أوردوا، و أصدرت إذ أصدروا»
. و لکلّ شی‌ء من کلامه إذا صحّ عنه تأویل یعرفه أُولو الألباب.
5-
أخرج أبو مخنف من طریق عبد الرحمن بن عبید: إنّ معاویة بعث إلی علی: حبیب بن مسلمة الفهری و شرحبیل بن سمط و معن بن یزید بن الأخنس، فدخلوا علیه و أنا عنده. إلی أن قال بعد کلام حبیب و شرحبیل و ذکر جواب مولانا أمیر المؤمنین: فقالا: أتشهد أنّ عثمان رضی الله عنه قتل مظلوماً؟ فقال لهما: «لا أقول ذلک». قالا: فمن لم یشهد أنّ عثمان قُتل مظلوماً فنحن منه برآء. ثمّ قاما فانصرفا، فقال علیّ: (فإِنَّکَ لَا تُسْمِعُ المَوتَی وَ لَا تُسمِعُ الصُمَّ الدُّعَاءَ إذَا وَلَّوا مُدبِرِینَ* وَ مَا أنتَ بِهَادِ العُمْی عَنْ ضَلَالَتِهِم إنْ تُسمِعُ إلَّا مَن یُؤمِنُ بِآیَاتِنَا فَهُم مُسْلِمُونَ) «11».
کتاب صفّین لابن مزاحم (ص 227) و اللفظ له، تاریخ الطبری (6/ 4)، الکامل لابن الأثیر (3/ 125) «12».
6-
ذکر البلاذری فی الأنساب «13» (5/ 44) فی حدیث قول علیّ علیه السلام لعثمان: «یا عثمان إنّ الحق ثقیل مَری‌ء، و إنّ الباطل خفیف وبی‌ء، و إنّک متی تُصدَق تسخطْ و متی تُکذب ترض».
7- کان علیّ کلّما اشتکی الناس إلیه أمر عثمان أرسل ابنه الحسن إلیه، فلمّا أکثر علیه قال له: إنّ أباک یری أنّ أحداً لا یعلم ما یعلم، و نحن أعلم بما نفعل، فکفّ عنّا، فلم یبعث علیّ ابنه فی شی‌ء بعد ذلک.
و ذکروا أنّ عثمان صلّی العصر ثمّ خرج إلی علیّ
______________________________
(11). الروم: 52- 53.
(12). وقعة صفین: ص 200- 202، تاریخ الأُمم و الملوک: 5/ 8 حوادث سنة 37 ه، الکامل فی التاریخ: 2/ 369 حوادث سنة 37 ه.
(13). أنساب الأشراف: 6/ 156.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:107
یعوده فی مرضه و مروان معه، فرآه ثقیلًا، فقال: أما و اللَّه لو لا ما أری منک ما کنت أتکلّم بما أُرید أن أتکلّم به، و اللَّه ما أدری أیّ یومیک أحبّ إلیّ أو أبغض، أ یوم حیاتک؟ أو یوم موتک؟ أما و اللَّه لئن بقیت لا أعدم شامتاً یعدّک کهفاً، و یتّخذک عضداً، و لئن متّ لأفجعنّ بک، فحظّی منک حظّ الوالد المشفق من الولد العاقّ، إن عاش عقّه، و إن مات فجعه، فلیتک جعلت لنا من أمرک لنا علماً نقف علیه و نعرفه، إمّا صدیق مسالم، و إمّا عدوّ معانی، و لا تجعلنی کالمختنق بین السماء و الأرض، لا یرقی بید و لا یهبط برجل، أما و اللَّه لئن قتلتک لا أصیب منک خَلَفاً، و لئن قتلتنی لا تصیب منی خَلَفاً، و ما أُحبّ أن أبقی بعدک. قال مروان: إی و اللَّه، و أخری أنّه لا ینال ما وراء ظهورنا حتی تکسرَ رماحنا، و تقطعَ سیوفنا، فما خیر العیش بعد هذا؟ فضرب عثمان فی صدره و قال: ما یدخلک فی کلامنا؟ فقال علیّ: «إنّی و اللَّه فی شغل عن جوابکما و لکنّی أقول کما قال أبو یوسف (فَصَبْرٌ جَمِیلٌ وَ اللَّهُ الْمُسْتَعانُ عَلی ما تَصِفُونَ) «1».
العقد الفرید (2/ 274)، الإمامة و السیاسة (1/ 30) «2».
8-
فی کتاب لمولانا أمیر المؤمنین یجیب به معاویة بن أبی سفیان قال: «و ذکرت إبطائی عن الخلفاء و حسدی إیّاهم و البغی علیهم، فأمّا البغی فمعاذ اللَّه أن یکون، و أمّا الکراهة لهم فو اللَّه ما أعتذر للناس من ذلک، و ذکرت بغیی علی عثمان و قطعی رحمه، فقد عمل عثمان بما قد علمت، و عمل به الناس ما قد بلغک، فقد علمت أنّی کنت من أمره فی عزلة إلّا أن تجنّی فتجنَّ ما شئت، و أمّا ذکرک قتلة عثمان و ما سألت من دفعهم إلیک؛ فإنّی نظرت فی هذا الأمر و ضربت أنفه و عینه فلم یسعنی دفعهم إلیک و لا إلی غیرک، و إن لم تنزع عن غیّک لنعرفنّک «3» عمّا قلیل یطلبونک
______________________________
(1). یوسف: 18.
(2). العقد الفرید: 4/ 120، الإمامة و السیاسة: 1/ 36.
(3). فی العقد الفرید: لتعرفنّهم.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:108
و لا یکلّفونک أن تطلبهم فی سهل و لا جبل و لا برّ و لا بحر».
کتاب صفّین لابن مزاحم (ص 102)، العقد الفرید (2/ 268)، نهج البلاغة (2/ 10)، شرح ابن أبی الحدید (3/ 409) «4».
9-
أخرج الطبری من طریق إسماعیل بن محمد: أنّ عثمان صعد یوم الجمعة المنبر، فحمد اللَّه و أثنی علیه، فقام رجل فقال: أقم کتاب اللَّه، فقال عثمان: اجلس، فجلس حتی قام ثلاثاً، فأمر به عثمان فجلس، فتحاثوا بالحصباء حتی ما تری السماء و سقط عن المنبر و حمل فأُدخل داره مغشیّا علیه، فخرج رجل من حجّاب عثمان و معه مصحف فی یده و هو ینادی: (إِنَّ الَّذِینَ فَرَّقُوا دِینَهُمْ وَ کانُوا شِیَعاً لَسْتَ مِنْهُمْ فِی شَیْ‌ءٍ إِنَّما أَمْرُهُمْ إِلَی اللَّهِ) «5» و دخل علیّ بن أبی طالب علی عثمان «6» و هو مغشیّ علیه و بنو أُمیّة حوله، فقال: مالک یا أمیر المؤمنین؟ فأقبلت بنو أُمیّة بمنطق واحد، فقالوا: یا علیّ أهلکتنا و صنعت هذا الصنیع بأمیر المؤمنین، أما و اللَّه لئن بلغت الذی ترید لتمُرنّ علیک الدنیا. فقام علیّ مغضباً.
تاریخ الطبری (5/ 113)، الکامل لابن الأثیر (3/ 67) «7».
10-
ذکر ابن قتیبة فی الإمامة و السیاسة () (1/ 42) فی حدیث مساءلة عمرو ابن العاص راکباً: فقال له عمرو: ما الخبر؟ قال: قتل عثمان، قال: فما فعل الناس؟ فقال: بایعوا علیّا. قال: فما فعل علیّ فی قتلة عثمان؟ قال: دخل علیه الولید بن عقبة فسأله عن قتله، فقال: «ما أمرت و لا نهیت، و لا سرّنی و لا ساءنی». قال: فما فعل بقتلة عثمان؟ فقال: آوی و لم یرضَ، و قد قال له مروان: إن لا تکن أمرت فقد تولّیت
______________________________
(4). وقعة صفّین: ص 90، العقد الفرید: 4/ 138، نهج البلاغة: ص 368 خطبة 9، شرح نهج البلاغة: 15/ 78 کتاب 9.
(5). الأنعام: 159.
(6). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 364 حوادث سنة 35 ه، الکامل فی التاریخ: 2/ 282 حوادث سنة 35 ه.
(7). الإمامة و السیاسة: 1/ 48.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:109
الأمر، و إن لا تکن قتلت فقد آویت القاتلین، فقال عمرو بن العاص: خلط و اللَّه أبو الحسن.
11-
روی الأعمش، عن الحکم بن عتیبة، عن قیس بن أبی حازم، قال: سمعت علیّا علیه السلام علی منبر الکوفة و هو یقول: «یا أبناء المهاجرین انفروا إلی أئمّة الکفر، و بقیّة الأحزاب، و أولیاء الشیطان، انفروا إلی من یقاتل علی دم حمّال الخطایا، فو اللَّه الذی فلق الحبّة، و برأ النسمة؛ إنّه لیحمل خطایاهم إلی یوم القیامة لا ینقص من أوزارهم شیئا» «1».
قال الأمینی: طعن ابن أبی الحدید فی هذا الحدیث بمکان قیس «2» بن أبی حازم و قال: هو الذی روی حدیث: إنّکم لترون ربّکم یوم القیامة کما ترون القمر لیلة البدر لا تضامون فی رؤیته، و قد طعن مشایخنا المتکلّمون فیه و قالوا: إنّه فاسق و لا تُقبل روایته.
لأنّه قال: إنّی سمعت علیّا یخطب علی منبر الکوفة و یقول: «انفروا إلی بقیّة الأحزاب»
فأبغضته و دخل بغضه فی قلبی، و من یبغض علیّا علیه السلام لا تقبل روایته. ثمّ حمله علی فرض الصحّة علی إرادة معاویة من قوله: حمّال الخطایا فقال: لأنّهم یحامون عن دمه، و من حامی عن دم إنسان فقد قاتل علیه. انتهی.
ألا مسائل الرجل عن أنّ روایة حدیث الرؤیة أیّ منقصة و حزازة فیها و قد أخرجها «3» البخاری و مسلم فی صحیحیهما، و أحمد فی مسنده؟ فهل طعن أحد فی أولئک الأئمّة لروایتهم إیّاها؟.
ثمّ لو کان من أبغض علیّا علیه السلام فاسقاً غیر مقبول الروایة- کما هو الحقّ- فما
______________________________
(1). شرح ابن أبی الحدید: 1/ 179 [2/ 194 خطبة 34]. (المؤلف)
(2). من رجال الصحیحین: البخاری و مسلم. (المؤلف)
(3). صحیح البخاری: 4/ 1671 ح 4305، صحیح مسلم: 1/ 213 ح 299 کتاب الإیمان، مسند أحمد: 5/ 482 ح 18708.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:110
قیمة الصحاح عندئذٍ فی سوق الاعتبار؟ و ما أکثر ما فیها من الروایة عن مناوئی أمیر المؤمنین و منهم نفس الرجل- قیس بن أبی حازم- فقد أخرج أئمّة الصحاح أحادیث من طریقه و هو من رجالهم.
علی أنّ علماء الفنّ من القوم مع قولهم بأنّه کان یحمل علی علیّ نصوّا علی ثقة الرجل، و قالوا: متقن الروایة، و الحدیث عنه من أصحّ الإسناد، و قال ابن خراش: کوفیّ جلیل، و قال ابن معین «1»: ثقة. و ذکره ابن حبّان فی الثقات «2»، و قال ابن حجر: أجمعوا علی الذهبی الاحتجاج به و من تکلّم فیه فقد آذی نفسه.
راجع: تهذیب التهذیب «3» (8/ 386).
و أمّا تأویل: «حمّال الخطایا» بإرادة معاویة منه، فمن التافه البعید عن سیاق العربیّة نظیر تأویل معاویة الحدیث الوارد فی عمّار من
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «تقتلک الفئة الباغیة».
12-
کان مولانا أمیر المؤمنین یخطب و یلوم الناس علی تثبیطهم و تقاعدهم و یستنفرهم إلی أهل الشام، فقال له الأشعث بن قیس: هلّا فعلت فعل ابن عفّان؟ فقال له: «إنّ فعل ابن عفّان لمخزاة علی من لا دین له و لا وثیقة معه، إنّ امرأً أمکن عدوّه من نفسه یهشم عظمه و یفری جلده لضعیف رأیه، مأفون عقله، أنت فکن ذاک إن أحببت، فأمّا أنا فدون أن أعطی ذاک ضرب بالمشرفیّة الفصل ...» «4».
13-
من کتاب له علیه السلام کتبه إلی أهل مصر لمّا ولّی علیهم الأشتر:
«من عبد اللَّه علیّ أمیر المؤمنین إلی القوم الذین غضبوا للَّه حین عُصی فی أرضه
______________________________
(1). التاریخ: 3/ 431 رقم 2116.
(2). الثقات: 5/ 307.
(3). تهذیب التهذیب: 8/ 346.
(4). شرح ابن أبی الحدید: 1/ 178 [2/ 191 خطبة 34]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:111
و ذُهب بحقّه، فضرب الجور سرادقه علی البرّ و الفاجر، و المقیم و الظاعن، فلا معروف یُستراح إلیه، و لا منکر یُتناهی عنه» «5».
قال ابن أبی الحدید فی شرحه «6» (4/ 58): هذا الفصل یشکل علیّ تأویله؛ لأنّ أهل مصر هم الذین قتلوا عثمان، و إذا شهد أمیر المؤمنین علیه السلام أنّهم غضبوا للَّه حین عُصی فی الأرض، فهذه شهادة قاطعة علی عثمان بالعصیان و إتیان المنکر. ثمّ تأوّله بما رآه تعسّفاً، و التعسّف لا یغنی عن الحقّ شیئاً و لا تتمّ به الحجّة.
هَب ابن أبی الحدید تعسّف هاهنا و تأوّل، فما یصنع ببقیّة کلمات مولانا أمیر المؤمنین و کلمات سائر الصحابة لدة هذه الکلمة و هی تربو علی مئات؟ فهل یسعنا أن نکون متعسّفین فی کلّ ذلک؟ سل عنه خبیراً.
14-
من کلام لأمیر المؤمنین قاله لعثمان لمّا اجتمع الناس إلیه و شکوا إلیه ما نقموه علی عثمان فدخل علیه السلام علیه فقال:
«إنّ الناس ورائی و قد استفسرونی بینک و بینهم، و و اللَّه ما أدری ما أقول لک، ما أعرف شیئاً تجهله، و لا أدلّک علی أمر لا تعرفه، إنّک لتعلم ما نعلم، ما سبقناک إلی شی‌ء فنخبرک عنه، و لا خلونا بشی‌ء فنبلّغکه و قد رأیت کما رأینا، و سمعت کما سمعنا و صحبت رسول اللَّه کما صحبنا، و ما ابن أبی قحافة و لا ابن الخطّاب بأولی بعمل الحقّ منک، و أنت أقرب إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم وشیجة رحم منهما، و قد نلت من صهره ما لم ینالا، فاللَّه اللَّه فی نفسک، فإنّک و اللَّه ما تُبصّر من عمی، و لا تُعلّم من جهل، و إنّ الطرق لواضحة، و إنّ أعلام الدین لقائمة، فاعلم أنّ أفضل عباد اللَّه عند اللَّه إمام عادل، هُدی و هدی، فأقام سنّةً معلومةً، و أمات بدعة مجهولة، و إنّ السنن لنیّرة لها
______________________________
(5). تاریخ الطبری: 6/ 55 [5/ 96 حوادث سنة 38 ه]، نهج البلاغة: 2/ 63 [ص 410 خطبة 38]، شرح ابن أبی الحدید: 2/ 29 [6/ 77 خطبة 38]. (المؤلف)
(6). شرح نهج البلاغة: 16/ 156 کتاب 38.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:112
أعلام، و إنّ البدع لظاهرة لها أعلام، و إنّ شرّ الناس عند اللَّه إمام جائر، ضلّ و ضُلّ به، فأمات سنّة مأخوذةً، و أحیا بدعةً متروکةً، و إنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: یؤتی یوم القیامة بالإمام الجائر و لیس معه نصیر و لا عاذر فیُلقی فی نار جهنّم فیدور فیها کما تدور الرحی ثمّ یرتبط فی قعرها، و إنّی أنشدک اللَّه أن تکون إمام هذه الأُمّة المقتول فإنّه کان یُقال: یُقتل فی هذه الأُمّة إمام یفتح علیها القتل و القتال إلی یوم القیامة، و یُلبّس أُمورها علیها، و یُثبّت الفتن فیها، فلا یبصرون الحقّ من الباطل، یموجون فیها موجاً، و یمرجون فیها مرجاً، فلا تکوننّ لمروان سیّقة یسوقک حیث شاء بعد جُلال «7» السنّ و تقضّی العمر». فقال له عثمان: کلّم الناس فی أن یؤجّلونی حتی أخرج إلیهم من مظالمهم، فقال علیه السلام: «ما کان بالمدینة فلا أجل فیه، و ما غاب فأجله وصول أمرک إلیه» «8».
تاریخ الطبری (5/ 96)، الأنساب للبلاذری (5/ 60)، نهج البلاغة (1/ 303)، الکامل لابن الأثیر (3/ 63)، تاریخ ابن کثیر (7/ 168) «9».
15-
أخرج ابن السمّان من طریق عطاء: إنّ عثمان دعا علیّا فقال: یا أبا الحسن إنّک لو شئت لاستقامت علیّ هذه الأُمّة فلم یخالفنی واحد. فقال علیّ: «لو کانت لی أموال الدنیا و زخرفها ما استطعت أن أدفع عنک أکفّ الناس؛ و لکنّی سأدلّک علی أمر هو أفضل ممّا سألتنی: تعمل بعمل أخویک أبی بکر و عمر، و أنا لک بالناس لا یخالفک أحد».
______________________________
(7). الجُلال: العظیم.
(8). سیأتی تمام الحدیث فی صور توبة الخلیفة و حنثه إیّاها مرّة بعد أخری. (المؤلف)
(9). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 337 حوادث سنة 34 ه، نهج البلاغة: ص 234 خطبة 164، الکامل فی التاریخ: 2/ 275 حوادث سنة 34 ه، أنساب الأشراف: 6/ 175، البدایة و النهایة: 7/ 188 حوادث سنة 34 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:113
الریاض النضرة «1» (2/ 129).
16-
من الخطبة الشقشقیة لمولانا أمیر المؤمنین علیه السلام، قوله: «إلی أن قام ثالث القوم نافجاً حضنیه بین نثیله و معتلفه، و قام معه بنو أبیه یخضمون مال اللَّه خضمة الإبل نبتة الربیع، إلی أن أنتکث فتله، و أجهز علیه عمله، و کبت به بطنته».
مرّت مصادر هذه الخطبة فی الجزء السابع (ص 82- 85).
17- قال ابن عبد ربّه فی العقد الفرید «2» (2/ 267): قال حسّان بن ثابت لعلیّ: إنّک تقول: ما قتلت عثمان و لکن خذلته، و لم آمر به و لکن لم أنهَ عنه، فالخاذل شریک القاتل، و الساکت شریک القاتل.
18- أخرج البلاذری فی الأنساب «3» (5/ 13) من طریق عبد اللَّه بن عباس قال: إنّ عثمان شکا علیّا إلی العبّاس فقال له: یا خال إنّ علیّا قد قطع رحمی، و ألّب الناس ابنک، و اللَّه لئن کنتم یا بنی عبد المطلّب أقررتم هذا الأمر فی أیدی بنی تیم وعدی فبنو عبد مناف أحقّ أن لا تنازعوهم فیه و لا تحسدوهم علیه. قال عبد اللَّه بن العبّاس: فأطرق أبی طویلًا ثمّ قال: یا ابن أخت لئن کنت لا تحمد علیّا فما یُحمدک له، و إنّ حقّک فی القرابة و الإمامة للحقّ الذی لا یُدفع و لا یُجحد، فلو رقیت فیما تطأطأ أو تطأطأت فیما رقی تقاربتما، و کان ذلک أوصل و أجمل، قال: قد صیّرت الأمر فی ذلک إلیک فقرّب الأمر بیننا. قال: فلمّا خرجنا من عنده دخل علیه مروان فأزاله عن رأیه، فما لبثنا أن جاء أبی رسول عثمان بالرجوع إلیه، فلمّا رجع قال: یا خال أُحبّ أن تؤخّر النظر فی الأمر الذی ألقیت إلیّ حتی أری من رأیی، فخرج أبی من عنده ثمّ
______________________________
(1). الریاض النضرة: 3/ 62.
(2). العقد الفرید: 4/ 111.
(3). أنساب الأشراف: 6/ 116.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:114
التفت إلیّ فقال: یا بنیّ لیس إلی هذا الرجل من أمره شی‌ء، ثمّ قال: اللّهمّ أسبق بی الفتن و لا تُبقنی إلی ما لا خیر لی فی البقاء إلیه. فما کانت جمعة حتی هلک.
19-
أخرج البلاذری فی الأنساب «1» (5/ 14) من طریق صهیب مولی العبّاس: إنّ العبّاس قال لعثمان: أُذکرک اللَّه فی أمر ابن عمّک و ابن خالک و صهرک و صاحبک مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فقد بلغنی أنّک ترید أن تقوم به و بأصحابه، فقال: أوّل ما أُجیبک به أنّی قد شفّعتک، أنّ علیّا لو شاء لم یکن أحد عندی إلّا دونه و لکنّه أبی إلّا رأیه، ثمّ قال لعلیّ مثل قوله لعثمان، فقال علیّ: «لو أمرنی عثمان أن أخرج من داری لخرجت».
20-
من کتاب لأمیر المؤمنین علیه السلام إلی معاویة: «أمّا بعد: فو اللَّه ما قتل ابن عمّک غیرک، و إنی لأرجو أن ألحقک به علی مثل ذنبه و أعظم من خطیئته».
العقد الفرید «2» (2/ 223)
، و فی طبعة (ص 285).
و لا تنس فی الختام قول حسّان بن ثابت:
صبراً جمیلًا بنی الأحرار لا تهنواقد ینفع الصبر فی المکروه أحیانا
یا لیت شعری و لیت الطیر تُخبرنی‌ما کان شأنُ علیٍّ و ابنِ عفّانا
لتسمعنَّ وشیکاً فی دیارِکمُ‌اللَّهُ أکبرُ یا ثارات عثمانا «3»
قال الأمینی: یُعطینا الأخذ بمجامع هذه الأحادیث أنّ الإمام علیه السلام ما کان یری الخلیفة إمام عدل یسوؤه قتله، أو یهمّه أمره، أو یُسخطه التجمهر علیه، بل کان یعتزل عن أمره و یخشی أن یکون آثماً إن دأب علی الدفاع عنه، و لا یری الثائرین
______________________________
(1). أنساب الأشراف: 6/ 117.
(2). العقد الفرید: 4/ 137.
(3). أنساب البلاذری: 5/ 104 [6/ 228]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:115
علیه متحوّبین فی نهضتهم و إلّا لساءه ذلک فضلًا عن أن یسکت عنهم، أو یطریهم کما سمعته من کتابه إلی أهل مصر، أو یری الخاذلین له خیراً ممّن نصره و لو کان یراه إمام عدل، فأقلّ المراتب أن یقول: إنّ ناصره خیر من خاذله. بل الشأن هذا فی أفراد المسلمین العدول من الرعیّة فضلًا عن إمامها.
و حدیث شکایة عثمان إلی عمّه العبّاس المتوفّی سنة (32) یعلمنا بأنّ الخلاف و التشاجر بینهما کانا قبل تجمهر الثائرین علیه فی أواسط أیّام خلافته قبل وفاته بأعوام، و
قول أمیر المؤمنین له: «لو أمرنی عثمان أن أخرج من داری لخرجت»
. فیه إیعاز إلی أنّ إنکاره علیه السلام علی الرجل لم یکن قطّ فی الملک، و ما کان یرضی بشقّ عصا المسلمین بالخلاف علیه فی أمره، و إنّما کان للأمر بالمعروف و النهی عن المنکر، و لم یک یری لنفسه بُدّا من ذلک.
و لو أمعنت النظر فیما سردناه من ألفاظه الدرّیّة لانفتح علیک أبواب من رأی الإمام علیه السلام فی الخلیفة لم نوعز إلیها، و یُعرب عن رأیه فیه ما مرّ فی (8/ 287).
من خطبة له علیه السلام خطبها فی الیوم الثانی من بیعته من قوله: «ألا إنّ کلّ قطیعة أقطعها عثمان، و کلّ مال أعطاه من مال اللَّه فهو مردود فی بیت المال».
فلو کان الرجل إمام عدل عند الإمام علیه السلام لکان أخذه و ردّه و قطعه و عطاؤه حجّة لا یتطرّق إلیها الردّ، و لکن ....

2- حدیث عائشة بنت أبی بکر أُمّ المؤمنین‌

1- قال ابن سعد «1»: لمّا حُصر عثمان کان مروان یُقاتل دونه أشدّ القتال، و أرادت عائشة الحجّ و عثمان محصور، فأتاها مروان و زید بن ثابت و عبد الرحمن بن
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 5/ 36.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:116
عتاب فقالوا: یا أُمّ المؤمنین لو أقمت فإنّ أمیر المؤمنین علی ما ترین محصور و مقامک ممّا یدفع اللَّه به عنه. فقالت: قد حلبتُ ظهری، و عرّیتُ غرائری، و لست أقدر علی المقام. فأعادوا علیها الکلام، فأعادت علیهم مثل ما قالت لهم، فقام مروان و هو یقول:
و حرَّق قیسٌ علیَّ البلاد حتی إذا استعرت أجذما «1»
فقالت عائشة: أیّها المتمثّل علیّ بالأشعار وددتُ و اللَّه أنّک و صاحبک هذا الذی یعنیک أمره فی رجل کلّ واحد منکما رحاً و أنّکما فی البحر، و خرجت إلی مکة.
و فی لفظ البلاذری «2»: لمّا اشتدّ الأمر علی عثمان أمر مروان بن الحکم و عبد الرحمن بن عتاب بن أسید فأتیا عائشة و هی ترید الحجّ، فقالا لها: لو أقمتِ فلعلّ اللَّه یدفع بک عن هذا الرجل: فقالت: قد قرنت رکابی و أوجبت الحجّ علی نفسی، و و اللَّه لا أفعل. فنهض مروان و صاحبه، و مروان یقول:
و حرَّق قیسٌ علیَّ البلاد حتی إذا اضطرمت أجذما
فقالت عائشة: یا مروان وددت و اللَّه أنّه فی غرارة «3» من غرائری هذه و أنّی طوّقت حمله حتی أُلقیه فی البحر.
2- مرّ عبد اللَّه بن عبّاس بعائشة و قد ولّاه عثمان الموسم و هی بمنزل من منازل طریقها، فقالت: یا بن عبّاس، إنّ اللَّه قد آتاک عقلًا و فهماً و بیاناً فإیّاک أن تردّ الناس عن هذا الطاغیة. أخرجه البلاذری «4».
______________________________
(1). البیت للربیع بن زیاد بن عبد اللَّه العبسی، شاعر جاهلی. کان له اتصال بالنعمان بن المنذر، توفّی سنة (30 قبل الهجرة). راجع لسان العرب: 2/ 224 و فیه: إذا اضطرمت، الأعلام: 3/ 14.
(2). أنساب الأشراف: 6/ 192.
(3). الغرارة بکسر المعجمة: الجوالق [و هو وعاء من الأوعیة معروف عند العرب]. (المؤلف)
(4). أنساب الأشراف: 6/ 193.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:117
و فی لفظ الطبری «1»: خرج ابن عبّاس فمرّ بعائشة فی الصلصل «2» فقالت: یا بن عبّاس أنشدک اللَّه- فإنّک قد أُعطیت لساناً إزعیلا «3»- أن تخذّل عن هذا الرجل و أن تشکّک فیه الناس؛ فقد بانت لهم بصائرهم و أنهجت و رفعت لهم المنار و تحلّبوا من البلدان لأمر قد جمّ، و قد رأیت طلحة بن عبید اللَّه قد اتّخذ علی بیوت الأموال و الخزائن مفاتیح، فإن یل یَسِرْ بسیرة ابن عمّه أبی بکر رضی الله عنه. قال: قلت: یا أُمّه لو حدث بالرجل حدث ما فزع الناس إلّا إلی صاحبنا. فقالت: أیهاً عنک إنّی لستُ أرید مکابرتک و لا مجادلتک. و حکاه ابن أبی الحدید عن تاریخ الطبری فی شرح النهج «4» غیر أنّ فیه: فقالت: یا بن عبّاس أنشدک اللَّه فإنّک قد أُعطیت فهماً و لساناً و عقلًا أن لا تخذّل الناس عن طلحة فقد بانت لهم بصائرهم فی عثمان، و أنهجت و رفعت لهم المنابر و تجلّبوا من البلدان لأمر عظیم قد حمّ، و أنّ طلحة قد اتخذ رجالًا علی بیوت الأموال، و أخذ مفاتیح الخزائن، و أظنّه یسیر إن شاء اللَّه بسیرة ابن عمّه أبی بکر. الحدیث.
3- کانت عائشة و أُمّ سلمة حَجّتا ذلک العام- عام قتل عثمان- و کانت عائشة تؤلّب علی عثمان، فلمّا بلغها أمره و هی بمکة أمرت بقبّتها فضربت فی المسجد الحرام، و قالت: إنّی أری عثمان سیشأم قومه کما شأم أبو سفیان قومه یوم بدر. رواه البلاذری «5».
4- أخرج عمر بن شبّة من طریق عبید بن عمرو القرشی قال: خرجت عائشة و عثمان محصور، فقدم علیها مکة رجل یقال له أخضر، فقالت: ما صنع
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 407 حوادث سنة 35 ه.
(2). صُلصُل بالضم و التکریر: موضع بنواحی المدینة علی سبعة أمیال منها [معجم البلدان: 3/ 421]. (المؤلف)
(3). الإزعیل: الذلق.
(4). شرح نهج البلاغة: 10/ 6 خطبة 175.
(5). أنساب الأشراف: 6/ 212.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:118
الناس؟ فقال: قتل عثمان المصریین. قالت: إنّا للَّه و إنّا إلیه راجعون أ یقتل قوماً جاءوا یطلبون الحقّ و ینکرون الظلم؟ و اللَّه لا نرضی بهذا. ثمّ قدم آخر فقالت: ما صنع الناس؟ قال: قتل المصریّون عثمان، قالت: العجب لأخضر، زعم أنّ المقتول هو القاتل فکان یضرب به المثل: أکذب من أخضر. و أخرجه الطبری «1».
5- مرّ فی الجزء الثامن صفحة (123): أن الشهود علی الولید بن عقبة بشربه الخمر استجاروا بعائشة، و أصبح عثمان فسمع من حجرتها صوتاً و کلاماً فیه بعض الغلظة، فقال: أما تجد مرّاق أهل العراق و فسّاقهم ملجأ إلّا بیت عائشة؟ فسمعت فرفعت نعل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و قالت: ترکت سنّة رسول اللَّه صاحب هذا النعل. الحدیث فراجع.
6- أسلفنا فی هذا الجزء صفحة (16) فی مواقف عمّار: إنّ عائشة لمّا بلغها ما صنع عثمان بعمّار؛ غضبت و أخرجت شعراً من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و ثوباً من ثیابه و نعلًا من نعاله، ثمّ قالت: ما أسرع ما ترکتم سنّة نبیّکم و هذا شعره و ثوبه و نعله لم یبل بعد! فغضب عثمان غضباً شدیداً حتی ما دری ما یقول. الحدیث.
و قال أبو الفداء: کانت عائشة تنکر علی عثمان مع من ینکر علیه، و کانت تخرج قمیص رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و شعره و تقول: هذا قمیصه و شعره لم یبل و قد بلی دینه.
7-
و فی کتاب لأمیر المؤمنین علیه السلام کتبه لمّا قارب البصرة إلی طلحة و الزبیر و عائشة: «و أنت یا عائشة فإنّک خرجت من بیتک عاصیة للَّه و لرسوله تطلبین أمراً کان عنک موضوعاً، ثمّ تزعمین أنّک تریدین الإصلاح بین المسلمین، فخبّرینی ما للنساء وقود الجیوش و البروز للرجال، و الوقوع بین أهل القبلة و سفک الدماء المحرّمة؟ ثمّ إنّک طلبت علی زعمک دم عثمان، و ما أنت و ذاک؟ عثمان رجل من بنی
______________________________
(1). تاریخ الأُمم الملوک: 4/ 449 حوادث سنة 36 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:119
أُمیّة و أنت من تیم، ثمّ بالأمس تقولین فی ملأ من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: اقتلوا نعثلًا قتله اللَّه فقد کفر، ثمّ تطلبین الیوم بدمه؟ فاتّقی اللَّه و ارجعی إلی بیتک، و اسبلی علیک سترک، و السلام» «2».
8- أخرج الطبری «3» و ابن قتیبة «4»: أنّ غلاماً من جهینة أقبل علی محمد بن طلحة- یوم الجمل- و کان محمد رجلًا عابداً، فقال: أخبرنی عن قتلة عثمان، فقال: نعم، دم عثمان ثلاثة أثلاث: ثلث علی صاحبة الهودج یعنی عائشة، و ثلث علی صاحب الجمل الأحمر یعنی طلحة، و ثلث علی علیّ بن أبی طالب. و ضحک الغلام و قال: ألا أرانی علی ضلال! و لحق بعلیّ و قال فی ذلک شعراً:
سألتُ ابنَ طلحةَ عن هالکٍ‌بجوفِ المدینة لم یُقبرِ
فقال ثلاثةُ رهطٍ هُمُ‌أماتوا ابنَ عفّان و استعبرِ
فثلثٌ علی تلک فی خِدرِهاو ثلثٌ علی راکبِ الأحمرِ
و ثلثٌ علی ابنِ أبی طالبٍ‌و نحن بدویّةٍ قرقرِ
فقلتُ صدقتَ علی الأوّلینِ‌و أخطأتَ فی الثالث الأزهرِ
9- أخرج الطبری «5» من طریقین: أنّ عائشة رضی الله عنها لمّا انتهت إلی سرف «6» راجعةً فی طریقها إلی مکة، لقیها عبد بن أُمّ کلاب و هو عبد بن أبی سلمة ینسب إلی أُمّه فقالت له: مهیم؟ قال: قتلوا عثمان رضی الله عنه فمکثوا ثمانیاً. قالت: ثمّ صنعوا ما ذا؟ قال: أخذها أهل المدینة بالاجتماع، فجازت بهم الأُمور إلی خیر مجاز، اجتمعوا علی علیّ
______________________________
(2). تذکرة الخواص: ص 69.
(3). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 465 حوادث سنة 36 ه.
(4). الإمامة و السیاسة: 1/ 61.
(5). تاریخ الأمم و الملوک: 4/ 458 حوادث سنة 36 ه، تذکرة الخواص: ص 64.
(6). سَرِف بالفتح ثمّ الکسر: موضع علی ستّة أمیال من مکة [معجم البلدان: 3/ 212]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:120
ابن أبی طالب. فقالت: و اللَّه لیت أنّ هذه انطبقت علی هذه إن تمّ الأمر لصاحبک ردّونی ردّونی. فانصرفت إلی مکة و هی تقول: قُتل و اللَّه عثمان مظلوماً، و اللَّه لأطلبنّ بدمه. فقال لها ابن أُمّ کلاب: و لم؟ فو اللَّه إنّ أوّل من أمال حرفه لأنتِ، و لقد کنت تقولین: اقتلوا نعثلًا فقد کفر «1». قالت: إنّهم استتابوه ثمّ قتلوه، و قد قلت و قالوا، و قولی الأخیر خیر من قولی الأوّل. فقال لها ابن أُم کلاب «2»:
منکِ البداءُ و منکِ الغِیَرْو منکِ الریاحُ و منکِ المطَرْ
و أنتِ أمرتِ بقتل الإمامِ‌و قلتِ لنا: إنّه قد کفرْ
فهبنا أطعناکِ فی قتله‌و قاتله عندنا من أمرْ
و لم یسقط السقفُ من فوقناو لم ینکسف شمسُنا و القمرْ
و قد بایع الناس ذا تُدرأ «3»یزیل الشبا و یُقیم الصَّعَرْ
و یلبس الحرب أثوابَهاو ما مَن و فی مثلُ مَن قد غدر
فانصرفت إلی مکة، فنزلت علی باب المسجد فقصدت للحجر فستّرت و اجتمع إلیها الناس فقالت: یا أیُّها الناس إنّ عثمان رضی الله عنه قُتل مظلوماً و و اللَّه لأطلبنّ بدمه.
10- قال أبو عمر صاحب الاستیعاب «4»: إنّ الأحنف بن قیس کان عاقلًا حلیماً ذا دین و ذکاء و فصاحة و دهاء، لمّا قدمت عائشة البصرة أرسلت إلی الأحنف ابن قیس، فأبی أن یأتیها «5»، ثمّ أرسلت إلیه فأتاها، فقالت: ویحک یا أحنف بم
______________________________
(1). فی لفظ ابن قتیبة [فی الإمامة و السیاسة: 1/ 51]: فجر. (المؤلف)
(2). فی لفظ ابن قتیبة [فی الإمامة و السیاسة: 1/ 51]: عذر و اللَّه ضعیف یا أُمّ المؤمنین. ثمّ ذکر الأبیات. (المؤلف)
(3). ذو تُدرأ: ذو عدّة و قوّة.
(4). الاستیعاب: القسم الثانی/ 716 رقم 1209.
(5). هذه العبارة حذفت من الطبعة الجدیدة، و هی موجودة فی الاستیعاب المطبوع فی هامش الإصابة: 2/ 192 فی ترجمة صخر بن قیس.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:121
تعتذر إلی اللَّه من ترک جهاد قتلة أمیر المؤمنین عثمان رضی الله عنه؟ أ من قلّة عدد؟ أو أنّک لا تُطاع فی العشیرة؟ قال: یا أُم المؤمنین ما کبرت السنّ و لا طال العهد، و إنّ عهدی بک عام أوّل تقولین فیه و تنالین منه. قالت: ویحک یا أحنف إنّهم ماصوه موص الإناء ثمّ قتلوه. قال: یا أُم المؤمنین إنی آخذ بأمرک و أنت راضیة، و أدعه و أنت ساخطة.
11- أخرج ابن عساکر «1» من طریق أبی [إدریس الخولانی أن أبا] مسلم [الخولانی]، قال لأهل الشام و هم ینالون من عائشة فی شأن عثمان: یا أهل الشام أضرب لکم مثلکم و مثل أُمّکم هذه: مثلها و مثلکم کمثل العین فی الرأس تؤذی صاحبها و لا یستطیع أن یعاقبها إلّا بالذی هو خیر لها.
12- قال ابن أبی الحدید «2»: قال کلّ من صنّف فی السیر و الأخبار: إنّ عائشة کانت من أشدّ الناس علی عثمان حتی أنّها أخرجت ثوباً من ثیاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فنصبته فی منزلها و کانت تقول للداخلین إلیها: هذا ثوب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لم یبل و عثمان قد أبلی سنّته.
قالوا: أوّل من سمّی عثمان نعثلًا عائشة، و کانت تقول: اقتلوا نعثلًا، قتل اللَّه نعثلًا.
13- روی المدائنی فی کتاب الجمل، قال: لمّا قُتل عثمان کانت عائشة بمکة و بلغ قتله إلیها و هی بشراف فلم تشکّ فی أنّ طلحة هو صاحب الأمر و قالت: بُعداً لنعثل و سحقاً، إیه ذا الإصبع! إیه أبا شبل! إیه یا ابن عمّ! لکأنّی أنظر إلی إصبعه و هو یُبایَع له، حثوا الإبل و دعدعوها «3».
قال: و قد کان طلحة حین قُتل عثمان أخذ مفاتیح بیت المال و أخذ نجائب
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 27/ 221 رقم 3213.
(2). شرح نهج البلاغة: 6/ 215 خطبة 79.
(3). دعدع بالإبل: زجرها.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:122
کانت لعثمان فی داره ثمّ فسد أمره فدفعها إلی علیّ بن أبی طالب «1».
14- قال أبو مخنف لوط بن یحیی الأزدی فی کتابه: إنّ عائشة لمّا بلغها قتل عثمان و هی بمکة أقبلت مسرعة و هی تقول: إیهِ ذا الإصبع للَّه أبوک، أما إنّهم وجدوا طلحة لها کفواً، فلمّا انتهت إلی شراف «2» استقبلها عبید بن أبی سلمة اللیثی، فقالت له: ما عندک؟ قال: قُتل عثمان. قالت: ثمّ ما ذا؟ قال: ثمّ حارت بهم الأُمور إلی خیر محار، بایعوا علیّا. فقالت: لوددت أنّ السماء انطبقت علی الأرض إن تمّ هذا، ویحک انظر ما ذا تقول. قال: هو ما قلت لک یا أُمّ المؤمنین، فولولت. فقال لها: ما شأنک یا أُمّ المؤمنین؟ و اللَّه ما أعرف بین لابتیها أحداً أولی بها منه و لا أحقّ، و لا أری له نظیراً فی جمیع حالاته، فلما ذا تکرهین ولایته؟ قال: فما ردّت علیه جواباً.
و قد روی من طرق مختلفة: أنّ عائشة لمّا بلغها قتل عثمان و هی بمکة قالت: أبعده اللَّه، ذلک بما قدّمت یداه و ما اللَّه بظلّام للعبید «3».
15- قال: و قد روی قیس بن أبی حازم: أنّه حجّ فی العام الذی قُتل فیه عثمان و کان مع عائشة لمّا بلغها قتله فتحمّل إلی المدینة، قال: فسمعها تقول فی بعض الطریق إیهِ ذا الإصبع. و إذا ذکرت عثمان قالت: أبعده اللَّه. حتی أتاها خبر بیعة علیّ، فقالت: لوددت أنّ هذه وقعت علی هذه. ثمّ أمرت بردّ رکائبها إلی مکة فرددت معها، و رأیتها فی سیرها إلی مکة تخاطب نفسهاکأنّها تخاطب أحداً: قتلوا ابن عفّان مظلوماً. فقلت لها: یا أُمّ المؤمنین أ لم أسمعک آنفاً تقولین أبعده اللَّه؟ و قد رأیتک قبل أشدّ الناس علیه و أقبحهم فیه قولًا، فقالت: لقد کان ذلک و لکنّی نظرت فی أمره فرأیتهم استتابوه حتی إذا ترکوه کالفضّة البیضاء أتوه صائماً محرماً فی شهر حرام
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 6/ 215 خطبة 79.
(2). راجع صفحة: 236 من الجزء الثامن، و 80 من هذا الجزء. (المؤلف)
(3). شرح نهج البلاغة: 6/ 215 خطبة 79.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:123
فقتلوه «1».
16- قال: و روی من طرق أخری: أنّها قالت لمّا بلغها قتله: أبعده اللَّه قتله ذنبه، و أقاده اللَّه بعمله، یا معشر قریش لا یسومنّکم قتل عثمان کما سام أحمر ثمود قومه، إنّ أحقّ الناس بهذا الأمر ذو الإصبع. فلمّا جاءت الأخبار ببیعة علیّ علیه السلام قالت: تعسوا لا یردّون الأمر فی تیم أبداً.
کتب طلحة و الزبیر إلی عائشة و هی بمکة کتباً أن خذّلی الناس عن بیعة علیّ، و أظهری الطلب بدم عثمان. و حملا الکتب مع ابن أختها عبد اللَّه بن الزبیر، فلمّا قرأت الکتب کاشفت و أظهرت الطلب بدم عثمان، و کانت أُمّ سلمة بمکة فی ذلک العام، فلمّا رأت صنع عائشة قابلتها بنقیض ذلک و أظهرت موالاة علیّ علیه السلام و نصرته علی مقتضی العداوة المرکوزة فی طباع الضرّتین «2».
17- قال أبو مخنف: جاءت عائشة إلی أُمّ سلمة تخادعها علی الخروج للطلب بدم عثمان، فقالت لها: یا بنت أبی أُمیّة أنت أوّل مهاجرة من أزواج رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و أنت کبیرة أُمّهات المؤمنین، و کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقسم لنا من بیتک، و کان جبریل أکثر ما یکون فی منزلک. فقالت أُمّ سلمة: لأمرٍ ما قلتِ هذه المقالة! فقالت عائشة: إنّ عبد اللَّه أخبرنی أنّ القوم استتابوا عثمان فلمّا تاب قتلوه صائماً فی شهر حرام، و قد عزمت علی الخروج إلی البصرة و معی الزبیر و طلحة فاخرجی معنا لعلّ اللَّه أن یصلح هذا الأمر علی أیدینا و بنا. فقالت: أنا أُمّ سلمة، إنّک کنت بالأمس تحرّضین علی عثمان و تقولین فیه أخبث القول، و ما کان اسمه عندک إلّا نعثلًا، و إنّک لتعرفین منزلة علیّ بن أبی طالب عند رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم «3». الحدیث «4».
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 6/ 216 خطبه 79.
(2). شرح نهج البلاغة: 6/ 216 خطبه 79.
(3). شرح نهج البلاغة: 6/ 217
(4). فیه فوائد جمّة لا تفوت الباحث و علیه به. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:124
18- روی ابن عبد ربّه «1» عن العتبی قال: قال رجل من بنی لیث: لقیت الزبیر قادماً فقلت: یا أبا عبد اللَّه ما بالک؟ قال: مطلوب مغلوب یغلبنی ابنی و یطلبنی ذنبی، قال: فقدمت المدینة فلقیت سعد بن أبی وقّاص فقلت: أبا إسحاق من قتل عثمان؟ قال: قتله سیف سلّته عائشة، و شحذه طلحة، و سمّه علیّ. قلت: فما حال الزبیر؟ قال: أشار بیده و صمت بلسانه.
و فی الإمامة و السیاسة «2»: کتب عمرو بن العاص إلی سعد بن أبی وقّاص یسأله عن قتل عثمان و من قتله و من تولّی کبره، فکتب إلیه سعد: إنّک سألتنی من قتل عثمان، و إنّی أُخبرک أنّه قُتل بسیف سلّته عائشة، و صقله طلحة، و سمّه ابن أبی طالب، و سکت الزبیر و أشار بیده، و أمسکنا نحن و لو شئنا دفعناه عنه، و لکن عثمان غیّر و تغیّر و أحسن و أساء، فإن کنّا أحسنّا فقد أحسنّا، و إن کنّا أسأنا فنستغفر اللَّه، و أُخبرک أنّ الزبیر مغلوب بغلبة أهله و بطلبه بذنبه، و طلحة لو یجد أن یشقّ بطنه من حبّ الإمارة لشقّه.
19- و قال ابن عبد ربّه: دخل المغیرة بن شعبة علی عائشة، فقالت: یا أبا عبد اللَّه لو رأیتنی یوم الجمل قد أنفذت النصل هودجی حتی وصل بعضها إلی جلدی، قال لها المغیرة: وددت و اللَّه أنّ بعضها کان قتلک، قالت: یرحمک اللَّه و لم تقول هذا؟ قال: لعلّها تکون کفّارة فی سعیک علی عثمان، قالت: أما و اللَّه لئن قلت ذلک لما علم اللَّه أنی أردت قتله، و لکن علم اللَّه أنی أردت أن یُقاتَل فقوتلت، و أردت أن یُرمی فرمیت، و أردت أن یُعصی فعُصیت، و لو علم منّی أنّی أردت قتله لقتلت «3».
20- و روی ابن عبد ربّه عن أبی سعید الخدری قال: إنّ أُناساً کانوا عند
______________________________
(1). العقد الفرید: 4/ 111.
(2). الإمامة و السیاسة: 1/ 48.
(3). العقد الفرید: 4/ 111.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:125
فسطاط عائشة و أنا معهم بمکة فمرّ بنا عثمان فما بقی أحد من القوم إلّا لعنه غیری، فکان فیهم رجل من أهل الکوفة فکان عثمان علی الکوفی أجرأ منه علی غیره، فقال: یا کوفی أتشتمنی؟ فلمّا قدم المدینة کان یتهدّده، قال: فقیل له: علیک بطلحة، قال: فانطلق معه حتی دخل علی عثمان فقال عثمان: و اللَّه لأجلدنّه مائة سوط. قال طلحة: و اللَّه لا تجلده مائة إلّا أن یکون زانیاً. قال: و اللَّه لأحرمنّه عطاءه. قال: اللَّه یرزقه «1».
21- قال ابن الأثیر و الفیروزآبادی و ابن منظور و الزبیدی: النعثل: الشیخ الأحمق، و نعثل: یهودیّ کان بالمدینة. قیل شبّه به عثمان رضی الله عنه کما فی التبصیر، و نعثل رجل من أهل مصر کان طویل اللحیة، قال أبو عبید: کان یشبه عثمان، و شاتمو عثمان یسمّونه نعثلًا، و فی حدیث عثمان أنّه کان یخطب ذات یوم فقام رجل فنال منه فوذأه ابن سلام فاتّذأ «2»، فقال له رجل: لا یمنعنّک مکان ابن سلام أن تسبّ نعثلًا فإنّه من شیعته، و کان أعداء عثمان یسمّونه نعثلًا، و فی حدیث عائشة: اقتلوا نعثلًا قتل اللَّه نعثلًا. تعنی عثمان، و کان هذا منها لمّا غاضبته و ذهبت إلی مکة، و فی حیاة الحیوان: النعثل کجعفر: الذکر من الضباع و کان أعداء عثمان یسمّونه نعثلًا «3».
22- روی البلاذری فی الأنساب قال: خرجت عائشة رضی اللَّه تعالی عنها باکیة تقول: قتل عثمان رحمه الله. فقال لها عمّار بن یاسر: أنت بالأمس تحرّضین علیه ثمّ أنت الیوم تبکینه.
______________________________
(1). العقد الفرید: 4/ 118.
(2). وذأه فاتّذأ: عابه و زجره فانزجر.
(3). النهایة: 5/ 80، القاموس المحیط: ص 1374، لسان العرب: 14/ 198، تاج العروس: 8/ 141، حیاة الحیوان: 2/ 365.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:126
راجع «1» طبقات ابن سعد (5/ 25) طبع لیدن، أنساب البلاذری (5/ 70، 75، 91)، الإمامة و السیاسة (1/ 43، 46، 57)، تاریخ الطبری (5/ 140، 166، 172، 176)، العقد الفرید (2/ 267، 272)، تاریخ ابن عساکر (7/ 319)، الاستیعاب ترجمة الأحنف صخر بن قیس، تاریخ أبی الفداء (1/ 172)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 77، 506)، تذکرة السبط (ص 38، 40)، نهایة ابن الأثیر (4/ 166)، أُسد الغابة (3/ 15)، الکامل لابن الأثیر (3/ 87)، القاموس (4/ 59)، حیاة الحیوان (2/ 359)، السیرة الحلبیّة (3/ 314)، لسان العرب (14/ 193)، تاج العروس (8/ 141).
قال الأمینی: هذه الروایات تُعطینا درساً ضافیاً بنظریّة عائشة فی عثمان، و أنّها لم تکن تری له جدارة تسنّم ذلک العرش، و بالغت فی ذلک حتی ودّت إزالته عن مستوی الوجود. فأحبّت له أن یُلقی فی البحر و برجله رحی تجرّه إلی أعماقه، أو أنّه یُجعل فی غرارة من غرائرها و تشدّ علیه الحبال فیقذف فی عباب الیمّ فیرسب فیه من غیر خروج، أو أن یودی به حراب المتجمهرین علیه فتکسح عن الملأ معرّة أُحدوثاته.
و لذلک کانت تثیر الناس علیه بإخراج شعر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و ثوبه و نعله، و لم تبرح تؤلّب الملأ الدینی علیه و تحثهم علی مقته و تخذّلهم عن نصرته فی حضرها
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 5/ 36، أنساب الأشراف: 6/ 187 و 193 و 212، الإمامة و السیاسة: 1/ 47 و 51 و 61، تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 407 و 449 و 458 و 465 حوادث سنة 36 ه، العقد الفرید: 4/ 111 و 118، تاریخ مدینة دمشق: 27/ 221 رقم 3213، الاستیعاب: القسم الثانی/ 716 رقم 1209، شرح نهج البلاغة: 6/ 215 خطبة 79 و 10/ 5- 9 خطبة 175، تذکرة الخواص: ص 61 و 64 و 69، النهایة: 5/ 80، أُسد الغابة: 3/ 14 رقم 2491، الکامل فی التاریخ: 2/ 313 حوادث سنة 36 ه، القاموس المحیط: ص 1374، حیاة الحیوان: 2/ 365، السیرة الحلبیة: 3/ 286، لسان العرب: 14/ 198.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:127
و سفرها، و إنّها لم تعدل عن تلکم النظریّة حتی بعد ما أُجهز علی عثمان إلّا لمّا علمت من انفلات الأمر عن طلحة الذی کانت عائشة تتهالک دون تأمیره و تضمر تقدیمه منذ کانت تُرهج النقع علی عثمان، و تهیج الأُمّة علی قتله، فکانت تروم أن تُعید الإمرة تیمیّة مرّة أُخری، و لعلّها حجّت لبثّ هاتیک الدعایة فی طریقها و عند مجتمع الحجیج بمکة، فکان یُسمع منها قولها فی طلحة: إیه ذا الإصبع! إیه أبا شبل! إیه یا ابن عمّ! لکأنّی أنظر إلی إصبعه و هو یبایَع له، و قولها: إیه ذا الإصبع! للَّه أبوک، أما إنّهم وجدوا طلحة لها کفواً.
و قولها فی عثمان: اقتلوا نعثلًا قتله اللَّه فقد کفر، و قولها لابن عبّاس: إیّاک أن تردّ الناس عن هذا الطاغیة، و قولها بمکة: بُعداً لنعثل و سحقاً، و قولها لمّا بلغها قتله: أبعده اللَّه، ذلک بما قدّمت یداه و ما اللَّه بظلّام للعبید.
لکنّها لمّا علمت أنّ خلافة اللَّه الکبری عادت علویّة و استقرّت فی مقرّها الجدیر بها- و لم یکن لها مع أمیر المؤمنین علیه السلام هوی- قلبت علیها ظهر المجنّ، فطفقت تقول: لوددت أنّ السماء انطبقت علی الأرض إن تمّ هذا، و أظهرت الأسف علی قتل عثمان و رجعت إلی مکة بعد ما خرجت منها، و نهضت ثائرة تطلب بدم عثمان لعلّها تجلب الإمرة إلی طلحة من هذا الطریق، و إلّا فما هی من أولیاء ذلک الدم، و قد وضع عنها قود العساکر و مباشرة الحروب، لأنّها امرأة خلقها اللَّه لخدرها، و قد نهیت کبقیّة نساء النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم خاصّة عن التبرّج، و قد أنذرها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و حذّرها عن خصوص واقعة الجمل، غیر أنّها أعرضت عن ذلک کلّه لما ترجّح فی نظرها من لزوم تأیید أمر طلحة، و تصاممت عن نبح کلاب الحوأب، و قد ذکره لها الصادق الأمین عند الإنذار و التحذیر، و لم تزل یقودها الأمل حتی قتل طلحة فألمّت بها الخیبة، و غلب أمر اللَّه و هی کارهة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:128

3- حدیث عبد الرحمن بن عوف‌

أحد العشرة المبشّرة، شیخ الشوری، بدریّ
1-
أخرج البلاذری عن سعد، قال: لمّا توفّی أبو ذر بالربذة تذاکر علیّ و عبد الرحمن بن عوف فعل عثمان، فقال علیّ: «هذا عملک». فقال عبد الرحمن: إذا شئت فخذ سیفک و آخذ سیفی، إنّه قد خالف ما أعطانی.
2- قال أبو الفداء: لمّا أحدث عثمان رضی الله عنه ما أحدث من تولیته الأمصار للأحداث من أقاربه؛ روی أنّه قیل لعبد الرحمن بن عوف: هذا کلّه فعلک. فقال: ما کنت أظنّ هذا به، لکن للَّه علیّ أن لا أکلّمه أبداً، و مات عبد الرحمن و هو مهاجر لعثمان، و دخل علیه عثمان عائداً فی مرضه فتحوّل إلی الحائط و لم یُکلّمه.
3- روی البلاذری من طریق عثمان بن الشرید، قال: ذُکر عثمان عند عبد الرحمن بن عوف فی مرضه الذی مات فیه، فقال عبد الرحمن: عاجلوه قبل أن یتمادی فی ملکه. فبلغ ذلک عثمان، فبعث إلی بئر کان یُسقی منها نعم عبد الرحمن بن عوف فمنعه إیّاها، فقال عبد الرحمن: اللّهمّ اجعل ماءها غوراً، فما وجدت فیها قطرة.
4- عن عبد اللَّه بن ثعلبة، قال: إنّ عبد الرحمن بن عوف کان حلف ألّا یکلّم عثمان أبداً.
5- عن سعد، قال: إنّ عبد الرحمن أوصی أن لا یصلّی علیه عثمان، فصلّی علیه الزبیر أو سعد بن أبی وقّاص، و توفی سنة اثنتین و ثلاثین.
6- قال ابن عبد ربّه: لمّا أحدث عثمان ما أحدث من تأمیر الأحداث من أهل بیته علی الجلّة من أصحاب محمد، قیل لعبد الرحمن: هذا عملک. قال: ما ظننت هذا. ثمّ مضی و دخل علیه و عاتبه و قال: إنّما قدّمتک علی أن تسیر فینا بسیرة أبی بکر
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:129
و عمر فخالفتهما، و حابیت أهل بیتک و أوطأتهم رقاب المسلمین. فقال: إنّ عمر کان یقطع قرابته فی اللَّه، و أنا أصل قرابتی فی اللَّه. قال عبد الرحمن: للَّه علیّ أن لا أُکلّمک أبداً. فلم یکلّمه أبداً حتی مات و هو مهاجر لعثمان، و دخل علیه عثمان عائداً له فی مرضه فتحوّل عنه إلی الحائط و لم یکلّمه.
راجع «1»: أنساب البلاذری (5/ 57)، العقد الفرید (2/ 258، 261، 272)، تاریخ أبی الفداء (1/ 166).
7- أخرج الطبری من طریق المسور بن مخرمة، قال: قدمت إبل من إبل الصدقة علی عثمان، فوهبها لبعض بنی الحکم، فبلغ ذلک عبد الرحمن بن عوف، فأرسل إلی المسور بن مخرمة و إلی عبد الرحمن بن الأسود بن عبد یغوث فأخذاها، فقسّمها عبد الرحمن فی الناس و عثمان فی الدار.
تاریخ الطبری (5/ 113)، الکامل لابن الأثیر (3/ 70)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 165) «2».
8- قال أبو هلال العسکری فی کتاب الأوائل: أُستجیبت دعوة علیّ علیه السلام فی عثمان و عبد الرحمن، فما ماتا إلّا متهاجرین متعادیین. أرسل عبد الرحمن إلی عثمان یعاتبه. إلی أن قال: لمّا بنی عثمان قصره طمار الزوراء، و صنع طعاماً کثیراً، و دعا الناس إلیه، کان فیهم عبد الرحمن فلمّا نظر إلی البناء و الطعام قال: یا ابن عفّان لقد صدّقنا علیک ما کنّا نکذّب فیک، و إنّی أستعیذ باللَّه من بیعتک، فغضب عثمان و قال: أخرجه عنّی یا غلام، فأخرجوه و أمر الناس أن لا یجالسوه، فلم یکن یأتیه أحد إلّا
______________________________
(1). أنساب الأشراف: 6/ 171، 172، العقد الفرید: 4/ 101، 118.
(2). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 365 حوادث سنة 35، الکامل فی التاریخ: 2/ 286 حوادث سنة 35، شرح نهج البلاغة: 2/ 149 خطبة 30.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:130
ابن عبّاس، کان یأتیه فیتعلّم منه القرآن و الفرائض، و مرض عبد الرحمن فعاده عثمان و کلّمه فلم یکلّمه حتی مات.
شرح ابن أبی الحدید «1» (1/ 65، 66).
قول العسکری: أُستجیبت دعوة علیّ؛ إشارة إلی ما
ورد من قوله علیه السلام یوم الشوری لعبد الرحمن بن عوف: «و اللَّه ما فعلتها إلّا لأنّک رجوت منه ما رجا صاحبکما من صاحبه، دقّ اللَّه بینکما عِطْر مَنْشِم» «2».
و مَنْشِم: امرأة عطّارة من حمیر، و کانت خزاعة و جرهم اذا أرادوا القتال تطیّبوا من طیبها، و کانوا إذا فعلوا ذلک کثر القتلی فیما بینهم، فکان یقال: أشأم من عطر مَنْشِم، فصار مثلًا «3».
و قول عبد الرحمن: لقد صدّقنا علیک ما کنّا نکذّب فیک. إیعاز إلی
قول مولانا أمیر المؤمنین یوم الشوری أیضاً: «أما إنی أعلم أنّهم سیولّون عثمان، و لیحدثنّ البدع و الأحداث، و لئن بقی لأذکرنّک، و إن قتل أو مات لیتداولنّها بنو أُمیّة بینهم، و إن کنت حیّا لتجدنی حیث تکرهون» «4».
قال الشیخ محمد عبده فی شرح نهج البلاغة «5» (1/ 35): لمّا حدث فی عهد عثمان ما حدث من قیام الأحداث من أقاربه علی ولایة الأمصار، و وجد علیه کبار الصحابة، روی أنّه قیل لعبد الرحمن: هذا عمل یدیک. فقال: ما کنت أظنّ هذا به
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 1/ 196 خطبة 3.
(2). شرح ابن أبی الحدید: 1/ 63 [1/ 188 خطبة 3]. (المؤلف)
(3). أنظر مجمع الأمثال: 2/ 191 رقم 2038.
(4). شرح ابن أبی الحدید: 1/ 64 [1/ 192 خطبة 3]. (المؤلف)
(5). شرح نهج البلاغة: ص 88.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:131
و لکن للَّه علیّ أن لا أُکلّمه أبداً، ثمّ مات عبد الرحمن و هو مهاجر لعثمان، حتی قیل: إنّ عثمان دخل علیه فی مرضه یعوده فتحوّل إلی الحائط لا یکلّمه، و اللَّه أعلم و الحکم للَّه یفعل ما یشاء.
و قال ابن قتیبة فی المعارف «1» (ص 239): کان عثمان بن عفّان مهاجراً لعبد الرحمن بن عوف حتی ماتا.
قال الأمینی: لا بدّ أن یُساءل هؤلاء عن أشیاء، فیقال لهم: إنّ سیرة الشیخین التی بویع عثمان علیها هل کانت تطابق سنّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أو تخالفها؟ و علی الأوّل فشرطها مستدرک، و لا شرط للخلافة إلّا مطابقة کتاب اللَّه و سنّة نبیّه صلی الله علیه و آله و سلم و لا نقمة علی تارکها إلّا بترک السنّة لا السیرة، فذکرها إلی جانب السنّة الشریفة کضمّ اللّاحجّة إلی الحجّة، أو کوضع الحجر إلی جنب الإنسان، و علی الثانی فإنّ من الواجب علی کلّ مسلم مخالفتها بعد فرض إیمانه باللَّه و بکتابه و رسوله و الیوم الآخر، فکان من حقّ المقام أن ینکروا علی عثمان مخالفة السنّة فحسب. و لهذا لم یقبل مولانا أمیر المؤمنین لمّا ألقی إلیه عبد الرحمن أمر البیعة علی الشرط المذکور إلّا مطابقة أمره للسنّة و الاجتهاد فیها «2».
و لیت شعری إنّه لمّا شرط ابن عوف علی عثمان ذلک هل کان یعلم بما قلناه من الموافقة أو المخالفة أو لا؟ و علی فرض علمه یتوجّه علیه ما سطرناه علی کلّ من الفرضین، و علی تقدیر عدم علمه و هو أبعد شی‌ء یفرض فکیف شرط علیه ما لا یعلم حقیقته، و کیف یناط أمر الدین و زعامته الکبری بحقیقة مجهولة؟ و ما الفائدة فی اشتراطه؟
______________________________
(1). المعارف: ص 550.
(2). مسند أحمد: 1/ 75 [1/ 120 ح 558]، تاریخ الطبری: 5/ 40 [4/ 238 حوادث سنة 23]، تمهید الباقلانی: ص 209، تاریخ ابن کثیر: 7/ 146 [7/ 165 حوادث سنة 24]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:132
و للباقلانی فی التمهید (ص 210) فی بیان هذا الشرط وجه نُجلّ عنه ساحة کلّ متعلّم فاهم فضلًا عن عالم مثله.
ثمّ نأتی إلی عثمان فنحاسبه علی قبوله لأوّل وهلة، هل کان یعلم شیئاً ممّا قدّمناه من النسبة بین السنّة و السیرة أو لا؟ فهلّا شرط الأمر علی تقدیر الموافقة، و رفضه علی فرض المخالفة. و إن کان لا یعلم فکیف قبل شرطاً لا یدری ما هو؟
ثمّ هل کان یعلم یومئذٍ أنّه یطیق علی ذلک أو لا؟ أو کان یعلم أنّه لا یطیقه؟ و علی الأخیر فکیف قبل ما لا یطیقه؟ و علی الثانی کیف أقدم علی الخطر فیما لا یعلم أنّه یتسنّی له أن ینوء به؟ و علی الأوّل فلما ذا خالف ما اشترط علیه و قبله و وقعت البیعة علیه، و حصل القبول و الرضا من الأُمّة به؟ ثمّ جاء یعتذر لمّا أخذه ابن عوف بمخالفته إیّاها بأنّه لا یطیق‌ذلک، فقال فیما أخرجه أحمد فی مسنده «1» (1/ 68) من طریق شقیق: و أمّا قوله: إنی لم أترک سنّة عمر، فإنّی لا أُطیقها و لا هو. و ذکره ابن کثیر فی تاریخه «2» (7/ 206).
و کیفما أُجیب عن هذه المسائل فعبرتنا الآن بنظریّة عبد الرحمن بن عوف الأخیرة فی الخلیفة، و هی من أوضح الحقائق لمن استشفّ ما ذکرناه من قوله له: إنّی أستعیذ باللَّه من بیعتک. و قوله لمولانا أمیر المؤمنین علیه السلام: إذا شئت فخذ سیفک و آخذ سیفی. إلخ. مستحلّا قتاله، و قوله: عاجلوه قبل أن یتمادی فی ملکه. و قد بالغ فی الإنکار علیه و رأیه فی سقوطه أنّه لم یره أهلًا للصلاة علیه و أوصی بذلک عند وفاته فصلّی علیه الزبیر، و هجره و حلف أن لا یکلّمه أبداً حتی أنّه حوّل وجهه إلی الحائط لمّا جاء عائداً، و أنّه کان لا یری لتصرّفاته نفوذاً و لذلک لمّا بلغه إعطاء عثمان إبل الصدقة لبعض بنی الحکم أرسل إلیها المسور بن مخرمة و عبد الرحمن بن الأسود
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 109 ح 492.
(2). البدایة و النهایة: 7/ 231 حوادث سنة 35 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:133
فأخذها فقسّمها عبد الرحمن فی الناس و عثمان فی الدار، و لهذه کلّها کان یراه عثمان منافقاً و یقذفه بالنفاق کما ذکره ابن حجر فی الصواعق «1» (ص 68) و أجاب عنه متسالماً علیه بأنّه کان متوحّشاً منه لأنّه کان یجیئه کثیراً. إقرأ و اضحک. و ذکره الحلبی فی السیرة «2» (2/ 87) فقال: أجاب عنه ابن حجر. و لم یذکر الجواب لعلمه بأنّه أُضحوکة.
و نسائل القوم بصورة أخری مع قطع النظر عن جمیع ما قلناه: إنّ ما اشتُرط علی عثمان و عقد علیه أمره هل کان واجب الوفاء؟ أو کان لعثمان منتدح عنه بترکه؟ و علی الأوّل فما وجه مخالفة الخلیفة له؟ و لما ذا لم یقبله مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام و هو عیبة علم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و العارف بأحکامه و سننه و بصلاح الأُمّة منذ بدء أمرها إلی منصرمه، و هل یخلع الخلیفة فی صورة المخالفة؟ فلما ذا کان عثمان لا یروقه التنازل عن أمره لمّا أرادت الصحابة خلعه للمخالفة؟ أو أنّه لا یُخلع؟ فلما ذا تجمهروا علیه فخلعوه و قتلوه؟ و هم أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم العدول کلّهم فی نظر القوم، و إن کان لا یجب الوفاء به فلما ذا لم یبایعوا مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام لمّا جابههم بعدم الالتزام بما لا یجب الوفاء به؟ و ما معنی اعتذار عبد الرحمن بن عوف فی تقدیمه عثمان علی أمیر المؤمنین علیه السلام بأنّه قبل متابعة سیرة الشیخین و لم یقبلها علیّ علیه السلام؟ و لما ذا ألزموا عثمان به؟ و لما ذا التزم به عثمان؟ و لما ذا تمّت البیعة علیه؟ و لما ذا تجمهروا علیه لمّا شاهدوا منه المخالفة؟
(وَ لَیُسْئَلُنَّ یَوْمَ الْقِیامَةِ عَمَّا کانُوا یَفْتَرُونَ) «3»
(فَیَوْمَئِذٍ لا یَنْفَعُ الَّذِینَ ظَلَمُوا مَعْذِرَتُهُمْ وَ لا هُمْ یُسْتَعْتَبُونَ) «4»
______________________________
(1). الصواعق المحرقة: ص 114.
(2). السیرة الحلبیة: 2/ 78.
(3). العنکبوت: 13.
(4). الروم: 57.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:134

4- حدیث طلحة بن عبید اللَّه‌

أحد العشرة المبشّرة، و أحد الستّة أصحاب الشوری
1-
من کلام لمولانا أمیر المؤمنین فی طلحة: «و اللَّه ما استعجل متجرّداً للطلب بدم عثمان إلّا خوفاً من أن یُطالب بدمه لأنّه مظنّته، و لم یکن فی القوم أحرض علیه منه، فأراد أن یغالط بما أجلب فیه لیلبس الأمر و یقع الشک، و و اللَّه ما صنع فی أمر عثمان واحدة من ثلاث: لئن کان ابن عفّان ظالماً- کما کان یزعم- لقد کان ینبغی له أن یوازر قاتلیه أو ینابذ ناصریه. و لئن کان مظلوماً لقد کان ینبغی له أن یکون من المنهنهین عنه و المعذّرین فیه. و لئن کان فی شکّ من الخصلتین لقد کان ینبغی له أن یعتزله و یرکد جانباً و یدع الناس معه، فما فعل واحدة من الثلاث، و جاء بأمر لم یعرف بابه، و لم تسلم معاذیره» «1».
قال ابن أبی الحدید فی الشرح «2» (2/ 506): فإن قلت: یمکن أن یکون طلحة اعتقد إباحة دم عثمان أوّلًا، ثمّ تبدّل ذلک الاعتقاد بعد قتله فاعتقد أنّ قتله حرام، و أنّه یجب أن یقتصّ من قاتلیه. قلت: لو اعترف بذلک لم یقسّم علیّ علیه السلام هذا التقسیم؛ و إنّما قسّمه لبقائه علی اعتقاد واحد، و هذا التقسیم مع فرض بقائه علی اعتقاد واحد صحیح لا مطعن فیه، و کذا کان حال طلحة؛ فإنّه لم یُنقل عنه أنّه قال: ندمت علی ما فعلت بعثمان.
فإن قلت: کیف قال أمیر المؤمنین علیه السلام: فما فعل واحدة من الثلاث، و قد فعل واحدة منها، لأنّه وازر قاتلیه حیث کان محصوراً. قلت: مراده علیه السلام: أنّه إن کان عثمان
______________________________
(1). نهج البلاغة: 1/ 323 [ص 249 خطبة 174]. (المؤلف)
(2). شرح نهج البلاغة: 10/ 9 خطبة 175.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:135
ظالماً وجب أن یوازر قاتلیه بعد قتله، یحامی عنهم، و یمنعهم ممّن یروم دماءهم، و معلوم أنّه لم یفعل ذلک، و إنّما وازرهم و عثمان حیّ؛ و ذلک غیر داخل فی التقسیم. انتهی.
2-
أخرج الطبری من طریق حکیم بن جابر، قال: قال علیّ لطلحة- و عثمان محصور-: «أنشدک اللَّه إلّا رددت الناس عن عثمان». قال: لا و اللَّه حتی تعطی بنو أُمیّة الحقّ من أنفسها «1».
تاریخ الطبری (5/ 139)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 168) فقال: فکان علیّ علیه السلام یقول: «لحا اللَّه ابن الصعبة أعطاه عثمان ما أعطاه و فعل به ما فعل».
3-
أخرج الطبری من طریق بشر بن سعید، قال: حدّثنی عبد اللَّه بن عبّاس ابن أبی ربیعة «2» قال: دخلت علی عثمان رضی الله عنه، فتحدّثت عنده ساعة، فقال: یا ابن عبّاس تعال، فأخذ بیدی فأسمعنی کلام من علی باب عثمان، فسمعنا کلاماً؛ منهم من یقول: ما تنتظرون به؟ و منهم من یقول: انظروا عسی أن یراجع، فبینا أنا و هو واقفان إذ مرّ طلحة بن عبید اللَّه، فوقف فقال: أین ابن عدیس؟ فقیل: ها هو ذا. قال: فجاءه ابن عدیس، فناجاه بشی‌ء، ثم رجع ابن عدیس فقال لاصحابه: لا تترکوا أحداً یدخل علی هذا الرجل و لا یخرج من عنده. قال: فقال لی عثمان: هذا ما أمر به طلحة بن عبید اللَّه. ثمّ قال عثمان: اللّهمّ اکفنی طلحة بن عبید اللَّه، فإنّه حمل علیّ هؤلاء و ألّبهم، و اللَّه إنّی لأرجو أن یکون منها صفراً و أن یُسفک دمه، إنّه انتهک منّی ما لا یحلّ له، سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «لا یحلّ دم امرئ مسلم إلّا فی إحدی ثلاث: رجل کفر بعد إسلامه فیقتل، أو رجل زنی بعد إحصانه فیرجم، أو
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 405 حوادث سنة 35 ه، شرح نهج البلاغة: 2/ 161 خطبة 30، 10/ 5 خطبة 175.
(2). فی الطبعة المعتمدة: عبد اللَّه بن عیّاش بن أبی ربیعة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:136
رجل قتل نفساً بغیر نفس». ففیم أُقتل؟ قال: ثمّ رجع عثمان. قال ابن عبّاس: فأردت أن أخرج فمنعونی حتی مرّ بی محمد بن أبی بکر فقال: خلّوه، فخلّونی.
تاریخ الطبری (5/ 122)، الکامل لابن الأثیر (3/ 73) «3».
4- أخرج الطبری من طریق الحسن البصری: أنّ طلحة بن عبید اللَّه باع أرضاً له من عثمان بسبعمائة ألف فحملها إلیه، فقال طلحة: إنّ رجلًا تتّسق هذه عنه «4» و فی بیته لا یدری ما یطرقه من أمر اللَّه عزّ و جلّ لغریر باللَّه سبحانه، فبات و رسوله یختلف بها فی سکک المدینة یقسّمها حتی أصبح، فأصبح و ما عنده منها درهم. قال الحسن: و جاء هاهنا یطلب الدینار و الدرهم. أو قال: الصفراء و البیضاء.
تاریخ الطبری (5/ 139)، تاریخ ابن عساکر (7/ 81) «5».
5- حکی ابن أبی الحدید «6» عن الطبری: أنّ عثمان کان له علی طلحة خمسون الفاً، فخرج عثمان یوماً إلی المسجد، فقال له طلحة: قد تهیّأ مالک فاقبضه، فقال: هو لک یا أبا محمد معونة لک علی مروءتک. قال: فکان عثمان یقول و هو محصور: جزاء سِنِمّار «7».
و قال ابن أبی الحدید: کان طلحة من أشدّ الناس تحریضاً علیه، و کان الزبیر
______________________________
(3). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 378 حوادث سنة 35 ه، الکامل فی التاریخ: 2/ 291 حوادث سنة 35 ه.
(4). فی شرح ابن أبی الحدید [10/ 5 خطبة 175]: عنده. (المؤلف)
(5). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 405 حوادث سنة 35 ه، تاریخ مدینة دمشق: 25/ 101 رقم 2983، و فی مختصر تاریخ دمشق 11/ 201.
(6). شرح نهج البلاغة: 10/ 5 خطبة 175.
(7). هذا الحدیث أخرجه الطبری فی تاریخه: 5/ 139 [4/ 405 حوادث سنة 35 ه]، و لیس فیه ما حکاه عنه ابن أبی الحدید: فکان عثمان یقول و هو محصور: جزاء سنمّار. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:137
دونه فی ذلک. روی أنّ عثمان قال: ویلی علی ابن الحضرمیّة- یعنی طلحة- أعطیته کذا و کذا بهاراً ذهباً، و هو یروم دمی یحرّض علی نفسی، اللّهمّ لا تمتّعه به و لقّه عواقب بغیه.
قال: و روی الناس الذین صنّفوا فی واقعة الدار: أنّ طلحة کان یوم قُتل عثمان مقنّعاً بثوب قد استتر به عن أعین الناس یرمی الدار بالسهام، و رووا أیضاً: أنّه لمّا امتنع علی الذین حصروه الدخول من باب الدار، حملهم طلحة إلی دار لبعض الأنصار، فأصعدهم إلی سطحها و تسوّروا منها علی عثمان داره فقتلوه.
شرح ابن أبی الحدید «1» (2/ 404).
6- روی المدائنی فی کتاب مقتل عثمان: أنّ طلحة منع من دفنه ثلاثة أیّام، و أنّ علیّا لم یبایع الناس إلّا بعد قتل عثمان بخمسة أیّام، و أنّ حکیم بن حزام أحد بنی أسد ابن عبد العزّی و جبیر بن مطعم بن الحرث بن نوفل استنجدا بعلیّ علی دفنه فأقعد طلحة لهم فی الطریق ناساً بالحجارة، فخرج به نفر یسیر من أهله و هم یریدون به حائطاً بالمدینة یُعرف بحشّ کوکب کانت الیهود تدفن فیه موتاهم، فلمّا صار هناک رجم سریره و همّوا بطرحه، فأرسل علیّ إلی الناس یعزم علیهم لیکفّوا عنه، فکفّوا فانطلقوا به حتی دفنوه فی حشّ کوکب.
و أخرج المدائنی فی الکتاب، قال: دُفن عثمان بین المغرب و العتمة، و لم یشهد جنازته إلّا مروان بن الحکم و ابنة عثمان و ثلاثة من موالیه، فرفعت ابنته صوتها تندبه و قد جعل طلحة ناساً هناک أکمنهم کمیناً، فأخذتهم الحجارة و صاحوا: نعثل نعثل. فقالوا: الحائط الحائط. فدفن فی حائط هناک «2».
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 9/ 35- 36 خطبة 136.
(2). أنظر شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: 10/ 6- 7 خطبة 175.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:138
7- أخرج الواقدی قال: لمّا قُتل عثمان تکلّموا فی دفنه، فقال طلحة: یُدفن بدیر سلع. یعنی مقابر الیهود. و رواه الطبری فی تاریخه «1» (5/ 143) غیر أنّ فیه مکان طلحة: رجل.
8-
أخرج الطبری بالإسناد، قال: حُصر عثمان و علیّ بخیبر، فلمّا قدم أرسل إلیه عثمان، یدعوه فانطلق، فقلت: لأنطلقنّ معه و لأسمعنّ مقالتهما، فلمّا دخل علیه کلّمه عثمان، فحمد اللَّه و أثنی علیه ثمّ قال: أمّا بعد؛ فإنّ لی علیک حقوقاً، حقّ الإسلام و حقّ الإخاء، و قد علمت أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حین آخی بین الصحابة آخی بینی و بینک، و بیّن حقّ القرابة و الصهر، و ما جعلت لی فی عنقک من العهد و المیثاق، فو اللَّه لو لم یکن من هذا شی‌ء ثمّ کنّا إنّما نحن فی جاهلیة لکان مبطّأً علی بنی عبد مناف أن یبتزّهم أخو بنی تیم ملکهم. فتکلّم علیّ فحمد اللَّه و أثنی علیه، ثمّ قال:
«أمّا بعد: فکل ما ذکرت من حقّک علیّ علی ما ذکرت، أمّا قولک: لو کنّا فی جاهلیّة لکان مُبطّئاً علی بنی عبد مناف أن یبتزّهم أخو بنی تیم ملکهم، فصدقت و سیأتیک الخبر». ثم خرج فدخل المسجد فرأی أُسامة جالساً، فدعاه فاعتمد علی یده، فخرج یمشی إلی طلحة و تبعته، فدخلنا دار طلحة بن عبید اللَّه و هی رجّاس «2» من الناس، فقام إلیه فقال: «یا طلحة ما هذا الأمر الذی وقعت فیه؟» فقال: یا أبا حسن بعد ما مسّ الحزام الطبیَین «3». فانصرف علیّ و لم یحر إلیه شیئاً حتی أتی بیت المال، فقال: «افتحوا هذا الباب». فلم یقدر علی المفاتیح فقال: «اکسروه»، فکُسر باب بیت المال، فقال: «أخرجوا المال». فجعل یُعطی الناس فبلغ الذین فی دار
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 413 حوادث سنة 35 ه. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌9 138 4 - حدیث طلحة بن عبید الله ..... ص : 134
(2). الرجّاس: صوت الشی‌ء المختلط العظیم.
(3). أی: اشتدّ الأمر و تفاقم. کتب عثمان إلی علیّ علیه السلام: قد بلغ السیل الزبی و جاوز الحزام الطُّبْیَین. تاج العروس: 10/ 222. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:139
طلحة الذی صنع علی، فجعلوا یتسلّلون إلیه حتی تُرک طلحة وحده، و بلغ الخبر عثمان فسرّ بذلک، ثمّ أقبل طلحة یمشی عائداً إلی دار عثمان، فقلت: و اللَّه لأنظرنّ ما یقول هذا فتتبّعته، فاستأذن علی عثمان، فلمّا دخل علیه قال: یا أمیر المؤمنین أستغفر اللَّه و أتوب إلیه، أردت أمراً فحال اللَّه بینی و بینه، فقال عثمان: إنّک و اللَّه ما جئت تائباً و لکنّک جئت مغلوباً، اللَّه حسیبک یا طلحة.
تاریخ الطبری (6/ 154)، کامل ابن الأثیر (3/ 70)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 165)، تاریخ ابن خلدون (2/ 397) «1».
قال الأمینی: هذا لفظ تاریخ الطبری المطبوع و قد لعبت به أیدی الهوی بالتحریف و زادت فیه حدیث الإخاء بین عثمان و علیّ المتسالم علی بطلانه بین فرق المسلمین، کأنّ القوم آلوا علی أنفسهم بأن لا یدعوا حدیثاً إلّا شوّهوه بالاختلاق، و قد حکی ابن أبی الحدید هذا الحدیث عن تاریخ الطبری فی شرحه «2» (2/ 506) و لا توجد فیه مسألة الإخاء و إلیک لفظه:
روی الطبری فی التاریخ: أنّ عثمان لمّا حصر کان علیّ علیه السلام بخیبر فی أمواله، فلمّا قدم أرسل إلیه یدعوه، فلمّا دخل علیه قال له: إنّ لی علیک حقوقاً: حقّ الإسلام، و حقّ النسب، و حقّ مالی علیک من العهد و المیثاق، و و اللَّه إن لو لم یکن من هذا کلّه شی‌ء و کنّا فی جاهلیّة؛ لکان عاراً علی بنی عبد مناف أن یبتزّهم أخو تیم ملکهم- یعنی طلحة-، فقال له علیه السلام: سیأتیک الخبر ... إلی آخر الحدیث باللفظ المذکور.
و قد أسلفنا فی الجزء الثالث (ص 112- 124) حدیث المواخاة بأوسع ما یُسطر
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 430 حوادث سنة 35 ه، الکامل فی التاریخ: 2/ 286 حوادث سنة 35 ه، شرح نهج البلاغة: 2/ 148 خطبة 30، تاریخ ابن خلدون: 2/ 598.
(2). شرح نهج البلاغة: 10/ 8 خطبة 175.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:140
و فیه: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم هو الذی واخی أمیر المؤمنین علیه السلام لا غیره.
9- ذکر البلاذری فی حدیث: أنّ طلحة قال لعثمان: إنّک أحدثت أحداثاً لم یکن الناس یعهدونها، فقال عثمان: ما أحدثت أحداثاً و لکنّکم أظنّاء تفسدون علیّ الناس و تؤلّبونهم.
الأنساب «1» (5/ 44).
10- حکی البلاذری عن أبی مخنف و غیره: حرس القوم عثمان و منعوا من أن یُدخل علیه، و أشار علیه سعید بن العاص بأن یُحرم و یُلبّی و یخرج فیأتی مکة فلا یقدم علیه. فبلغهم قوله، فقالوا: و اللَّه لئن خرج لا فارقناه حتی یحکم اللَّه بیننا و بینه، و اشتدّ علیه طلحة بن عبید اللَّه فی الحصار، و منع من أن یدخل إلیه الماء حتی غضب علیّ بن أبی طالب من ذلک، فأدخلت علیه روایا الماء.
الأنساب «2» (5/ 71).
11-
فی روایة للبلاذری «3» (ص 90): کان الزبیر و طلحة قد استولیا علی الأمر، و منع طلحة عثمان من أن یدخل علیه الماء العذب، فأرسل علیّ إلی طلحة و هو فی أرض له علی میل من المدینة: أن دع هذا الرجل فلیشرب من مائه و من بئره یعنی بئر رومة، و لا تقتلوه من العطش، فأبی، فقال علیّ: لو لا أنّی قد آلیت یوم ذی خُشب أنّه إن لم یُطعنی لا أردّ عنه أحداً لأدخلت علیه الماء.
و فی الإمامة و السیاسة «4» (1/ 34): أقام أهل الکوفة و أهل مصر بباب عثمان
______________________________
(1). أنساب الأشراف: 6/ 156.
(2). أنساب الأشراف: 6/ 188.
(3). أنساب الأشراف: 6/ 211.
(4). الإمامة و السیاسة: 1/ 40.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:141
لیلًا و نهاراً، و طلحة یحرّض الفریقین جمیعاً علی عثمان، ثمّ إنّ طلحة قال لهم: إنّ عثمان لا یبالی ما حصرتموه و هو یدخل إلیه الطعام و الشراب فامنعوه الماء أن یدخل علیه.
12- قال البلاذری: قالوا: مرّ مجمع بن جاریة الأنصاری بطلحة بن عبید اللَّه فقال: یا مجمع ما فعل صاحبک؟ قال: أظنکم و اللَّه قاتلیه. فقال طلحة: فإن قُتل فلا ملک مقرّب و لا نبیّ مرسل.
الأنساب «1» (5/ 74).
13- و روی البلاذری فی حدیث: و سلّم عثمان علی جماعة فیهم طلحة فلم یردّوا علیه، فقال: یا طلحة ما کنت أری أنی أعیش إلی أن أُسلّم علیک فلا تردّ علیّ السلام.
الأنساب «2» (5/ 76).
کأنّ هذه القضیّة غیر ما وقع فی أیّام الحصار الثانی ممّا ذکره الدیاربکری فی تاریخ الخمیس (2/ 260) قال: أشرف عثمان علیهم ذات یوم و قال: السلام علیکم. فما سمع أحداً من الناس یردّ علیه إلّا أن یردّ فی نفسه. و سیوافیک حدیث جبلة بن عمرو الأنصاری و نهیه الناس عن ردّ السلام علی عثمان إذا سلّم علیهم.
14- أخرج البلاذری من طریق یحیی بن سعید قال: کان طلحة قد استولی علی أمر الناس فی الحصار، فبعث عثمان عبد اللَّه بن الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطّلب إلی علیّ بهذا البیت:
______________________________
(1). أنساب الأشراف: 6/ 192.
(2). أنساب الأشراف: 6/ 195.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:142 و إن کنت مأکولًا فکن أنت آکلی‌و إلّا فأدرِکنی و لمّا أُمزَّق «1»
و قال أبو مخنف: صلّی علیّ بالناس یوم النحر و عثمان محصور، فبعث إلیه عثمان ببیت الممزّق «2»، و کان رسوله به عبد اللَّه بن الحارث ففرّق علیّ الناس عن طلحة، فلمّا رأی ذلک طلحة دخل علی عثمان فاعتذر، فقال له عثمان: یا بن الحضرمیّة ألّبت علیَّ الناس و دعوتهم إلی قتلی حتی إذا فاتک ما ترید جئت معتذراً، لا قبل اللَّه ممّن قبل عذرک.
الأنساب «3» (5/ 77).
15- روی البلاذری بإسناده من طریق ابن سیرین أنّه قال: لم یکن من أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أشدّ علی عثمان من طلحة.
الأنساب (5/ 81)، و ذکره ابن عبد ربّه فی العقد الفرید (2/ 269) «4».
16- أخرج ابن سعد و ابن عساکر، قال: کان طلحة یقول یوم الجمل: إنّا داهنّا فی أمر عثمان، فلا نجد [الیوم] «5» شیئاً أمثل من أن نبذل دماءنا فیه، اللّهمّ خذ لعثمان منّی الیوم حتی ترضی.
طبقات ابن سعد، تاریخ ابن عساکر (7/ 84)، تذکرة السبط (ص 44) «6».
______________________________
(1). هذا البیت للممزّق العبدی: شاش بن لها بن الأسود. و به سمّی الممزق. (المؤلف)
(2). هو شأس بن نهار بن أسود، من بنی عبد القیس، شاعر جاهلی قدیم، من أهل البحرین، لقّب بالممزّق، لقوله الآنف.
(3). أنساب الأشراف: 6/ 196.
(4). أنساب الأشراف: 6/ 201، العقد الفرید: 4/ 113.
(5). ما بین المعقوفین إضافة من المصادر الثلاثة.
(6). الطبقات الکبری: 3/ 222، تاریخ مدینة دمشق: 25/ 109 رقم 2983، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 204، تذکرة الخواص: ص 77.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:143
17- أخرج ابن عساکر، قال: کان مروان بن الحکم فی الجیش- یوم الجمل- فقال: لا أطلب بثاری بعد الیوم، فهو الذی رمی طلحة فقتله، ثمّ قال لأبان بن عثمان: قد کفیتک بعض قتلة أبیک، و کان السهم قد وقع فی عین رکبته، فکانوا إذا أمسکوها انتفخت و إذا أرسلوها انبعثت، فقال: دعوها فإنّها سهم أرسله اللَّه.
تاریخ ابن عساکر «1» (7/ 84).
قال أبو عمر فی الاستیعاب «2»: لا یختلف العلماء الثقات فی أنّ مروان قتل طلحة یومئذ و کان فی حزبه. روی عبد الرحمن بن مهدی، عن حماد بن زید، عن یحیی بن سعید، قال: قال طلحة یوم الجمل:
ندمت ندامة الکُسَعیِّ لمّاشریت رضا بنی جرم برغمی «3»
اللّهمّ خذ منّی لعثمان حتی یرضی.
بیان: الکُسَع: حیّ من قیس عیلان، و قیل: هم حیّ من الیمن رماة، و منهم الکسعیّ الذی یضرب به المثل فی الندامة، و هو رجل رام رمی بعد ما أسدف اللیل عیراً فأصابه، و ظنّ أنّه أخطأه فکسر قوسه و قیل: قطع إصبعه ثمّ ندم من الغد حین نظر إلی العیر مقتولًا و سهمه فیه، فصار مثلًا لکلّ نادم علی فعل یفعله. و إیّاه عنی الفرزدق بقوله:
ندمت ندامة الکُسَعیِّ لمّاغدت منِّی مطلّقةً نوارُ
و قال آخر:
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 25/ 112- 113 رقم 2983، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 207.
(2). الاستیعاب: القسم الثانی/ 766 رقم 1280.
(3). هذا البیت معه ثلاثة أبیات أخر ذکرها ابن الأثیر فی أُسد الغابة: 3/ 104 [3/ 87 رقم 2625]، و سبط ابن الجوزی فی التذکرة: ص 44 [ص 76]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:144 ندمت ندامة الکُسَعیِّ لمّارأت عیناه ما فعلت یداه
و قیل: کان اسم الکُسَعیّ محارب بن قیس.
و أخرج أبو عمر «1» من طریق ابن أبی سبرة قال: نظر مروان إلی طلحة یوم الجمل فقال: لا أطلب بثاری بعد الیوم. فرماه بسهم فقتله.
و أخرج «2» من طریق یحیی بن سعید عن عمّه أنّه قال: رمی مروان طلحة بسهم، ثمّ التفت إلی أبان بن عثمان، فقال: قد کفینا بعض قتلة أبیک.
و أخرج «3» من طریق قیس نقلًا عن ابن أبی شیبة أنّ مروان قتل طلحة، و من طریق وکیع و أحمد بن زهیر، بإسنادهما عن قیس بن أبی حازم حدیث: لا أطلب بثاری بعد الیوم. و زاد فی أُسد الغابة «4» ما مرّ من قول مروان لأبان.
و قال ابن حجر فی الإصابة (2/ 230): روی ابن عساکر «5» من طرق «6» متعدّدة: أنّ مروان بن الحکم هو الذی رماه فقتله، منها: و أخرجه أبو القاسم البغوی بسند صحیح عن الجارود بن أبی سبرة، قال: لمّا کان یوم الجمل نظر مروان إلی طلحة فقال: لا أطلب ثاری بعد الیوم، فنزع له بسهم فقتله.
و أخرج یعقوب بن سفیان، بسند صحیح عن قیس بن أبی حازم؛ أن مروان
______________________________
(1). الاستیعاب: القسم الثانی/ 768 رقم 1280.
(2). الاستیعاب: القسم الثانی/ 768 رقم 1280.
(3). الاستیعاب: القسم الثانی/ 768 رقم 1280.
(4). أُسد الغابة: 3/ 88 رقم 2625.
(5). تاریخ مدینة دمشق: 25/ 112 رقم 2983، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 207.
(6). حذفتها ید الطبع الأمینة علی ودائع العلم حیّا اللَّه الأمانة! لقد لعبت ید الشیخ عبد القادر بن بدران بتاریخ ابن عساکر لمّا هذّبه و رتّبه علی زعمه فأخرجه عمّا هو علیه، و جعله مسیخاً مشوّهاً بإدخال آرائه الساقطة فیه، و أسقط منه أحادیث کثیرة متناً و إسناداً ممّا لا یروقه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:145
ابن الحکم رأی طلحة فی الخیل، فقال: هذا أعان علی عثمان، فرماه بسهم فی رکبته، فما زال الدم یسیح حتی مات. و أخرجه الحاکم فی المستدرک «1» (3/ 370).
أخرجه عبد الحمید بن صالح عن قیس، و أخرجه الطبرانی «2» من طریق یحیی ابن سلیمان الجعفی عن وکیع بهذا السند، قال: رأیت مروان بن الحکم حین رمی طلحة یومئذ بسهم فوقع فی عین رکبته، فما زال الدم یسیح إلی أن مات.
و أخرج الحاکم فی المستدرک «3» (3/ 370) من طریق عکراش قال: کنّا نقاتل علیّا مع طلحة و معنا مروان، قال: فانهزمنا، فقال مروان: لا أدرک بثاری بعد الیوم من طلحة. فرماه بسهم فقتله.
و قال محبّ الدین الطبری فی الریاض «4» (2/ 259): المشهور أنّ مروان بن الحکم هو الذی قتله، رماه بسهم و قال: لا أطلب بثاری بعد الیوم. و ذلک أنّ طلحة زعموا أنّه کان ممّن حاصر عثمان و اشتدّ علیه.
و أخرج البلاذری فی الأنساب «5» (ص 135)، فی حدیث عن روح بن زنباع: أنّه قال: رمی مروان طلحة فاستقاد منه لعثمان.
یوجد حدیث قتل مروان بن الحکم طلحة بن عبید اللَّه أخذاً بثار عثمان فی «6»:
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 418 ح 5591.
(2). المعجم الکبیر: 1/ 113 ح 201.
(3). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 417 ح 5589.
(4). الریاض النضرة: 4/ 230.
(5). أنساب الأشراف: 6/ 267.
(6). مروج الذهب: 2/ 382، العقد الفرید: 4/ 128، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 418 ح 5593، الکامل فی التاریخ: 2/ 338 حوادث سنة 36 ه، صفة الصفوة: 1/ 341 رقم 6، أُسد الغابة: 3/ 88 رقم 2625، دول الإسلام: ص 23، البدایة و النهایة: 7/ 269 حوادث سنة 36 ه، تذکرة الخواص: ص 77، تهذیب التهذیب: 5/ 20، تاریخ ابن شحنة: 1/ 217.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:146
مروج الذهب (2/ 11)، العقد الفرید (2/ 279)، مستدرک الحاکم (3/ 370)، الکامل لابن الأثیر (3/ 104)، صفة الصفوة لابن الجوزی (1/ 132)، أُسد الغابة (3/ 61)، دول الإسلام للذهبی (1/ 18)، تاریخ ابن کثیر (7/ 247)، تذکرة السبط (ص 44)، مرآة الجنان للیافعی (1/ 97)، تهذیب التهذیب (5/ 21)، تاریخ ابن شحنة هامش الکامل (7/ 189).
18- أخرج ابن سعد «1» بالإسناد عن شیخ من کلب، قال: سمعت عبد الملک ابن مروان یقول: لو لا أنّ أمیر المؤمنین مروان أخبرنی أنّه قتل طلحة ما ترکت أحداً من ولد طلحة إلّا قتلته بعثمان.
19- أخرج الحمیدی فی النوادر من طریق سفیان بن عیینة، عن عبد الملک بن مروان، قال: دخل موسی بن طلحة علی الولید، فقال له الولید: ما دخلت علیّ قطّ إلّا هممتُ بقتلک لو لا أنّ أبی أخبرنی أنّ مروان قتل طلحة.
تهذیب التهذیب «2» (5/ 22).
20- أخرج الطبری فی حدیث: فقام طلحة و الزبیر خطیبین- یعنی بالبصرة- فقالا: یا أهل البصرة توبة بحوبة، إنّما أردنا أن یستعتب أمیر المؤمنین عثمان و لم نُرد قتله، فغلب سفهاء الناس الحلماء حتی قتلوه، فقال الناس لطلحة: یا أبا محمد قد کانت کتبک تأتینا بغیر هذا.
تاریخ الطبری «3» (5/ 179).
21-
ذکر المسعودی فی حدیث وقعة الجمل: ثمّ نادی علیّ رضی الله عنه طلحة حین
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 3/ 223.
(2). تهذیب التهذیب: 5/ 20.
(3). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 469 حوادث سنة 36 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:147
رجع الزبیر: «یا أبا محمد ما الذی أخرجک؟» قال: الطلب بدم عثمان. قال علیّ: «قتل اللَّه أولانا بدم عثمان» «1».
مروج الذهب «2» (2/ 11).
22- لمّا نزل طلحة و الزبیر السبخة «3»، أتاهما عبد اللَّه بن حکیم التمیمی بکتبٍ کانا کتباها إلیه، فقال لطلحة: یا أبا محمد أما هذه کتبک إلینا؟ قال: بلی. قال: فکتبت أمس تدعونا إلی خلع عثمان و قتله حتی إذا قتلته أتیتنا ثائراً بدمه، فلعمری ما هذا رأیک، لا ترید إلّا هذه الدنیا، مهلًا إذا کان هذا رأیک فلم قبلت من علیٍّ ما عرض علیک من البیعة؟ فبایعته طائعاً راضیاً ثمّ نکثت بیعتک، ثمّ جئت لتدخلنا فی فتنتک «4». الحدیث.
23- قال ابن قتیبة: ذکروا أنّه لمّا نزل طلحة و الزبیر و عائشة البصرة اصطفّ لها الناس فی الطریق یقولون: یا أُمّ المؤمنین ما الذی أخرجک من بیتک؟ فلمّا أکثروا علیها تکلّمت بلسان طلق و کانت من أبلغ الناس، فحمدت اللَّه و أثنت علیه، ثمّ قالت:
أیّها الناس و اللَّه ما بلغ من ذنب عثمان أن یستحلّ دمه «5» و لقد قتل مظلوماً، غضبنا لکم من السوط و العصا و لا نغضب لعثمان من القتل! و إنّ من الرأی أن تنظروا إلی قتلة عثمان فیقتلوا به، ثمّ یردّ هذا الأمر شوری علی ما جعله عمر بن الخطّاب. فمن قائل یقول: صدقت، و آخر یقول: کذبت. فلم یبرح الناس یقولون ذلک حتی ضرب
______________________________
(1). لقد استجاب اللَّه تعالی دعاء الإمام علیه السلام، فقتل طلحة فی أسرع وقت. (المؤلف)
(2). مروج الذهب: 2/ 382.
(3). السبخة بالتحریک: موضع بالبصرة [معجم البلدان: 3/ 183]. (المؤلف)
(4). شرح ابن أبی الحدید: 2/ 500 [9/ 318 خطبة 173]. (المؤلف)
(5). أنّی هذا المحال و التمحّل من قوارصها التی مرّت فی ص 77- 85. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:148
بعضهم وجوه بعض، فبینما هم کذلک أتاهم رجل من أشراف البصرة بکتاب کان کتبه طلحة فی التألیب علی قتل عثمان. فقال لطلحة: هل تعرف هذا الکتاب؟ قال: نعم. قال: فما ردّک علی ما کنت علیه، و کنت أمس تکتب إلینا تؤلّبنا علی قتل عثمان، و أنت الیوم تدعونا إلی الطلب بدمه؟ و قد زعمتما أنّ علیّا دعاکما إلی أن تکون البیعة لکما قبله، إذ کنتما أسنّ منه فأبیتما إلّا أن تقدّماه لقرابته و سابقته فبایعتماه، فکیف تنکثان بیعتکما بعد الذی عرض علیکما؟ قال طلحة: دعانا إلی البیعة بعد أن اغتصبها و بایعه الناس، فعلمنا حین عرض علینا أنّه غیر فاعل، و لو فعل أبی ذلک المهاجرون و الأنصار، و خفنا أن نردّ بیعته فنقتل، فبایعناه کارهین، قال: فما بدا لکما فی عثمان؟ قال: ذکرنا ما کان من طعننا علیه و خذلاننا إیّاه، فلم نجد من ذلک مخرجاً إلّا الطلب بدمه. قال: ما تأمرانی به؟ قال: بایعنا علی قتال علیّ و نقض بیعته، قال: أرأیتما إن أتانا بعدکما من یدعونا [إلی ما تدعوان] «1» إلیه، ما نصنع؟ قالا: لا تبایعه. قال: ما أنصفتما، أ تأمرانی أن أُقاتل علیّا و أنقض بیعته و هی فی أعناقکما، و تنهیانی عن بیعة من لا بیعة له علیکما؟ أما إنّنا قد بایعنا علیّا، فإن شئتما بایعناکما بیسار أیدینا. قال: ثمّ تفرّق الناس، فصارت فرقة مع عثمان بن حنیف، و فرقة مع طلحة و الزبیر.
ثمّ جاء جاریة بن قدامة، فقال: یا أُمّ المؤمنین لقتل عثمان کان أهون علینا من خروجک من بیتک علی هذا الجمل الملعون، إنّه کانت لک من اللَّه تعالی حرمة و ستر، فهتکت سترک، و أبحت حرمتک، إنّه من رأی قتالک فقد رأی قتلک، فإن کنت یا أُمّ المؤمنین أتیتِنا طائعة فارجعی إلی منزلک، و إن کنت أتیتِنا مستکرهة فاستعتبی [اللَّه] «2».
______________________________
(1). من المصدر.
(2). الإمامة و السیاسة: 1/ 60 [1/ 64 و ما بین المعقوفین منه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:149
24-
ذکر أبو مخنف من طریق مسافر بن عفیف من خطبة «1» لمولانا أمیر المؤمنین قوله: «اللّهمّ إنّ طلحة نکث بیعتی و ألّب علی عثمان حتی قتله ثمّ عضهنی «2» به و رمانی، اللّهمّ فلا تمهله، اللهمَّ إنّ الزبیر قطع رحمی و نکث بیعتی و ظاهر علی عدوّی، فاکفنیه الیوم بما شئت» «3».
25- أخرج الطبری فی تاریخه «4» (5/ 183)؛ من طریق علقمة بن وقّاص اللیثی، قال: لمّا خرج طلحة و الزبیر و عائشة رأیت طلحة و أحبّ المجالس إلیه أخلاها و هو ضاربٌ بلحیته علی زوره «5»، فقلت: یا أبا محمد أری أحبّ المجالس إلیک أخلاها، و أنت ضارب بلحیتک علی زورک، إن کرهت شیئاً فاجلس. قال: فقال لی: یا علقمة بن وقّاص، بینا نحن ید واحدة علی من سوانا، إذ صرنا جبلین من حدید یطلب بعضنا بعضاً، إنّه کان منّی فی عثمان شی‌ء لیس توبتی إلّا أن یسفک دمی فی طلب دمه.
الوجه فی هذه التوبة إن صحّت و کان الموءود من النفوس المحترمة أن یسلّم نفسه لأولیاء القتیل أو لإمام الوقت فیقیدوا منه، لا أن یلقح فتنة کبری تراق فیها دماء بریئة من دم عثمان، و تزهق أنفس لم تکن هنالک فی حلّ و لا مرتحل، فیکون قد زاد ضغثاً علی إبّالة «6»، و جاء بها حشفاً و سوء کیلة «7».
______________________________
(1). ذکرها ابن أبی الحدید فی شرح النهج: 1/ 101 [1/ 306 خطبة 22]. (المؤلف)
(2). العَضه و العضیهة: البهتان و الافتراء.
(3). یا لها من دعوة مستجابة أصابت الرجلین من دون مهلة. (المؤلف)
(4). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 476 حوادث سنة 36 ه.
(5). الزور: الصدر. و قیل: وسط الصدر. و قیل: أعلی الصدر. و قیل: ملتقی أطرف عظام الصدر. (المؤلف)
(6). مجمع الأمثال: 2/ 260 رقم 2202.
(7). مجمع الأمثال: 1/ 367 رقم 1098. و المثل: أَحَشَفاً و سُوءَ کیلَةٍ؟ و یضرب لمن یجمع بین خصلتین مکروهتین.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:150

5- حدیث الزبیر بن العوام‌

أحد العشرة المبشّرة، و أحد أصحاب الشوری الستّة
1-
أخرج الطبری فی حدیث وقعة الجمل: خرج علیّ علی فرسه فدعا الزبیر فتواقفا، فقال علیّ للزبیر: «ما جاء بک؟» قال: أنت، و لا أراک لهذا الأمر أهلًا و لا أولی به منّا. فقال علیّ: «لست «1» له أهلًا بعد عثمان رضی الله عنه؟ قد کنّا نعدّک من بنی عبد المطّلب حتی بلغ ابنک ابن السوء ففرّق بیننا و بینک». و عظّم علیه أشیاء، فذکر أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم مرّ علیهما فقال لعلیّ: «ما یقول ابن عمّتک؟ لیقاتلنّک و هو لک ظالم» «2».
فانصرف عنه الزبیر و قال: فإنّی لا أُقاتلک، فرجع إلی ابنه عبد اللَّه، فقال: مالی فی هذه الحرب بصیرة. فقال له ابنه: إنّک قد خرجت علی بصیرة، و لکنّک رأیت رایات ابن أبی طالب، و عرفت أنّ تحتها الموت فجبنت، فأحفظه حتی أرعد و غضب، و قال: ویحک إنّی قد حلفت له ألّا أُقاتله. فقال له ابنه: کفّر عن یمینک بعتق غلامک سرجیس فأعتقه و قام فی الصفّ معهم، و کان علیّ قال للزبیر: «أ تطلب منّی دم عثمان، و أنت قتلته؟ سلّط اللَّه علی أشدّنا علیه الیوم ما یکره» «3».
و قول علیّ علیه السلام للزبیر: «أ تطلب منّی دم عثمان و أنت قتلته؟ ...» إلخ. أخرجه أیضاً الحافظ العاصمی فی زین الفتی.
و فی لفظ المسعودی: قال علیّ: «ویحک یا زبیر ما الذی أخرجک؟» قال: دم عثمان. قال علیّ: «قتل اللَّه أولانا بدم عثمان».
______________________________
(1). فی الکامل لابن الأثیر [2/ 335 حوادث سنة 36 ه]: أ لست. (المؤلف)
(2). هذا الحدیث أخرجه جمع من الحفّاظ کما أسلفناه فی الجزء الثالث: ص 191. (المؤلف)
(3). تاریخ الطبری: 5/ 204 [4/ 508 حوادث سنة 36 ه]، مروج الذهب: 2/ 10 [2/ 380]، الکامل لابن الأثیر: 3/ 102 [2/ 335 حوادث سنة 36 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:151
قال الأمینی: إنّما حلف الزبیر علی ترک القتال لأنّه وجده بعد تذکیر الإمام علیه السلام له الحدیث النبویّ، و بعد إتمام الحجّة علیه بذلک محرّماً علیه فی الدین، و أنّه من الظلم الفاحش الذی استقلّ العقل بتحریمه، فهل التکفیر بعتق الغلام یُبیح ذلک المحرّم بالعقل و الشریعة، و یسوّغ الخروج علی الإمام المفترض طاعته؟ لا، لکن تسویل عبد اللَّه هو الذی فرّق بین الزبیر و بین آل عبد المطّلب، و أباح له کلّ محظور، فقاتل إمام الوقت ظالماً کما ورد فی النصّ النبویّ، و صدّق الخبر الخبر.
2- ذکر المسعودی فی حدیث: إنّ مروان بن الحکم قال- یوم الجمل-: رجع الزبیر، و یرجع طلحة، ما أُبالی رمیت هاهنا أم هاهنا، فرماه فی أکحله فقتله. مروج الذهب «1» (2/ 11).
3- قال ابن أبی الحدید فی شرح النهج «2» (2/ 404): کان طلحة من أشدّ الناس تحریضاً علیه، و کان الزبیر دونه فی ذلک، رووا أنّ الزبیر کان یقول: اقتلوه فقد بدّل دینکم. فقالوا له: إنّ ابنک یحامی عنه بالباب. فقال: ما أکره أن یُقتل عثمان و لو بُدئ بابنی، إنّ عثمان لجیفة علی الصراط غداً.
4- أخرج البلاذری فی الأنساب «3» (5/ 76) من طریق أبی مخنف قال: جاء الزبیر إلی عثمان فقال له: إنّ فی مسجد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم جماعة یمنعون من ظلمک، و یأخذونک بالحقّ، فاخرج فخاصم القوم إلی أزواج النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، فخرج فوثب الناس علیه بالسلاح فقال: یا زبیر ما أری أحداً یأخذ بحقّ، و لا یمنع من ظلم، و دخل و مضی الزبیر إلی منزله.
______________________________
(1). مروج الذهب: 2/ 382.
(2). شرح نهج البلاغة: 9/ 35- 36 خطبة 137.
(3). أنساب الأشراف: 6/ 195.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:152
5- قال البلاذری فی الأنساب «1» (5/ 14): وجدت فی کتاب لعبد اللَّه عن صالح العجلی، ذکروا: أنّ عثمان نازع الزبیر، فقال الزبیر: إن شئت تقاذفنا، فقال عثمان: بما ذا أ بالبعیر یا أبا عبد اللَّه؟ قال: لا و اللَّه و لکن بطبع خبّاب، و ریش المقعد، و کان خبّاب یطبع السیوف، و کان المقعد یریش النبل. و قال ابن المغیرة بن الأخنس متغنّیاً علی قعود له:
حکیم و عمّار الشجا و محمدو أشتر و المکشوح جرّوا الدواهیا
و قد کان فیها للزبیر عجاجةو صاحبه الأدنی أشاب النواصیا «2»

6- حدیث طلحة و الزبیر

1-
من کلام لمولانا أمیر المؤمنین فی شأن الرجلین: «و اللَّه ما أنکروا علیّ منکراً و لا جعلوا بینی و بینهم نصفاً، و إنّهم لیطلبون حقّا هم ترکوه، و دماً هم سفکوه، فإن کنت شریکهم فیه، فإنّ لهم نصیبهم منه، و إن کانوا ولوه دونی فما الطلبة إلّا قبلهم، و إنّ أوّل عدلهم للحکم علی أنفسهم، و إنّ معی لبصیرتی ما لبّست و لا لُبّس علیّ، و إنّها للفئة الباغیة فیها الحمأ و الحمّة» «3».
نهج البلاغة «4» (1/ 254).
و فی لفظ أبی عمر فی الاستیعاب «5» فی ترجمة طلحة بن عبید اللَّه: «إنّی مُنیت
______________________________
(1). أنساب الأشراف: 6/ 117.
(2). کتاب صفّین لابن مزاحم، طبع مصر: ص 60، 66 [ص 54]. (المؤلف)
(3). قال ابن أبی الحدید [9/ 33 خطبة 137]: کنّی علیّ علیه السلام عن الزوجة بالحمّة. و هی: سمّ العقرب. و الحمأ: یضرب مثلا لغیر الطیّب و لغیر الصافی. (المؤلف)
(4). نهج البلاغة: ص 194 خطبة 137.
(5). الاستیعاب: القسم الثانی/ 767 رقم 1280. و مُنیة اسم أمّ یعلی أو جدّته لأبیه، و اسم أبیه أُمیّة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:153
بأربعة: أدهی الناس و أسخاهم طلحة، و أشجع الناس الزبیر، و أطوع الناس فی الناس عائشة، و أسرع الناس إلی الفتنة یعلی بن منیة، و اللَّه ما أنکروا علیّ شیئاً منکراً، و لا استأثرت بمال، و لا ملت بهوی، و إنّهم لیطلبون حقّا ترکوه، و دماً سفکوه، و لقد ولّوه دونی، و إن کنت شریکهم فی الإنکار لما أنکروه، و ما تبعة عثمان إلّا عندهم، و إنّهم لهم الفئة الباغیة». إلی قوله علیه السلام: «و اللَّه إنّ طلحة و الزبیر و عائشة لیعلمون أنّی علی الحقّ و أنّهم مبطلون».
2-
من کتاب له علیه السلام إلی أهل الکوفة عند مسیره من المدینة إلی البصرة: «أمّا بعد؛ فإنّی أخبرکم عن أمر عثمان حتی یکون سمعه کعیانه: إنّ الناس طعنوا علیه فکنت رجلًا من المهاجرین أُکثر استعتابه، و أُقلّ عتابه، و کان طلحة و الزبیر أهون سیرهما فیه الوجیف، و أرفق حدائهما العنیف، و کان من عائشة فیه فلتة غضب فأُتیح له قوم فقتلوه، و بایعنی الناس غیر مستکرهین و لا مجبرین، بل طائعین مخیّرین».
نهج البلاغة (2/ 2)، الإمامة و السیاسة (1/ 58) «6».
قال ابن أبی الحدیث فی الشرح «7» (3/ 290): أمّا طلحة و الزبیر فکانا شدیدین علیه- علی عثمان- و الوجیف: سیر سریع، و هذا مثل یقال للمشمّرین فی الطعن علیه، حتی أنّ السیر السریع أبطأ ما یسیران فی أمره، و الحداء العنیف أرفق ما یحرّضان به علیه.
3-
قال البلاذری «8»: حدّثنی المدائنی عن ابن الجعدبة، قال: مرّ علیّ بدار بعض آل أبی سفیان، فسمع بعض بناته تضرب بدف و تقول:
______________________________
(6). نهج البلاغة: ص 363 کتاب 1، الإمامة و السیاسة 1/ 63.
(7). شرح نهج البلاغة: 14/ 7 کتاب 1.
(8). أنساب الأشراف: 6/ 229.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:154 ظلامة عثمان عند الزبیرو أوتر منه لنا طلحهْ
هما سعّراها بأجذالهاو کانا حقیقین بالفضحهْ
فقال علیّ: «قاتلها اللَّه، ما أعلمها بموضع ثأرها!».
4-
أخرج الطبری من طریق ابن عبّاس، قال: قدمت المدینة من مکة بعد قتل عثمان رضی الله عنه بخمسة أیّام، فجئت علیّا أدخل علیه، فقیل لی: عنده المغیرة بن شعبة، فجلست بالباب ساعة، فخرج المغیرة فسلّم علیّ فقال: متی قدمت؟ فقلت: الساعة.
فدخلت علی علیّ فسلّمت علیه، فقال لی: «لقیت الزبیر و طلحة؟» قال: قلت: لقیتهما بالنواصف. قال: «من معهما؟» قلت: أبو سعید بن الحارث بن هشام فی فئة من قریش. فقال علیّ: «أما إنّهم لن یدعوا أن یخرجوا یقولون: نطلب بدم عثمان، و اللَّه یعلم أنّهم قتلة عثمان».
تاریخ الطبری «1» (5/ 160).
5- أخرج الطبری عن عمر بن شبّه، من طریق عتبة بن المغیرة ابن الأخنس، قال: لقی سعید بن العاص مروان بن الحکم و أصحابه بذات عرق، فقال: أین تذهبون و ثأرکم علی أعجاز الإبل؟ اقتلوهم «2» ثمّ ارجعوا إلی منازلکم لا تقتلوا أنفسکم. قالوا: بل نسیر فلعلّنا نقتل قتلة عثمان جمیعاً. فخلا سعید بطلحة و الزبیر، فقال: إن ظفرتما لمن تجعلان الأمر؟ أصدقانی. قالا: لأحدنا أیّنا اختاره الناس. قال: بل اجعلوه لولد عثمان فإنّکم خرجتم تطلبون بدمه. قالا: ندع شیوخ المهاجرین و نجعلها لأبنائهم؟ قال: أ فلا أرانی أسعی لأخرجها من بنی
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 440 حوادث سنة 35 ه.
(2). یعنی طلحة و الزبیر و أصحابهما. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:155
عبد مناف؟ فرجع و رجع عبد اللَّه بن خالد بن أسید، فقال المغیرة بن شعبة: الرأی ما رأی سعید، من کان هاهنا من ثقیف فلیرجع، فرجع. الحدیث.
تاریخ الطبری «1» (5/ 168).
6- و فی کتاب کتبه ابن عبّاس إلی معاویة جواباً: و أمّا طلحة و الزبیر؛ فإنّهما أجلبا علیه و ضیّقا خناقه، ثمّ خرجا ینقضان البیعة، و یطلبان الملک، فقاتلناهما علی النکث، کما قاتلناک علی البغی.
کتاب نصر بن مزاحم (ص 472)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 289) «2».
7- قدم علی حابس بن سعد سیّد طیّ بالشام ابن عمّه فأخبره أنّه شهد قتل عثمان بالمدینة المنوّرة، و سار مع علیّ إلی الکوفة، و کان له لسان و هیبة، فغدا به حابس إلی معاویة فقال: هذا ابن عمّی قدم من الکوفة، و کان مع علیّ و شهد قتل عثمان بالمدینة، و هو ثقة. فقال معاویة: حدّثنا عن أمر عثمان. قال: نعم ولیه محمد بن أبی بکر، و عمّار بن یاسر، و تجرّد فی أمره ثلاثة نفر: عدیّ بن حاتم، و الأشتر النخعی، و عمرو بن الحمق. و دبّ «3» فی أمره رجلان: طلحة و الزبیر، و أبرأ الناس منه علیّ بن أبی طالب، ثمّ تهافت الناس علی علیّ بالبیعة تهافت الفراش حتی ضلّت «4» النعل، و سقط الرداء و وطئ الشیخ و لم یذکر عثمان و لم یذکروه. إلخ.
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 453 حوادث سنة 36 ه.
(2). وقعة صفین: ص 415، شرح نهج البلاغة: 8/ 66 خطبة 134.
(3). لفظ ابن مزاحم: و جدّ فی أمره رجلان. (المؤلف)
(4). و فی لفظ: ضاعت النعل. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:156
الإمامة و السیاسة (1/ 74)، کتاب صفّین لابن مزاحم (ص 72)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 259) «1».
8-
أخرج الحاکم فی المستدرک «2» (3/ 118)، بإسناده عن إسرائیل بن موسی أنّه قال: سمعت الحسن یقول: «جاء طلحة و الزبیر إلی البصرة، فقال لهم الناس: ما جاء بکم؟ قالوا: نطلب دم عثمان. قال الحسن: أیا سبحان اللَّه أ فما کان للقوم عقول فیقولون: و اللَّه ما قتل عثمان غیرکم؟».
9- لمّا انتهت عائشة و طلحة و الزبیر إلی حفر أبی موسی «3» قریباً من البصرة، أرسل عثمان بن حنیف- و هو یومئذ عامل علیّ علی البصرة- إلی القوم أبا الأسود الدؤلی، فجاء حتی دخل علی عائشة، فسألها عن مسیرها، فقالت: أطلب بدم عثمان. قال: إنّه لیس بالبصرة من قتلة عثمان أحد، قالت: صدقت و لکنهم مع علیّ بن أبی طالب بالمدینة و جئت أستنهض أهل البصرة لقتاله، أ نغضب لکم من سوط عثمان و لا نغضب لعثمان من سیوفکم؟ فقال لها: ما أنت من السوط و السیف؟ إنّما أنت حبیس رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أمرک أن تقرّی فی بیتک، و تتلی کتاب ربّک، و لیس علی النساء قتال، و لا لهنّ الطلب بالدماء، و إنّ علیّا لأولی بعثمان منک و أمسّ رحماً، فإنّهما ابنا عبد مناف. فقالت: لست بمنصرفة حتی أمضی لما قدمت إلیه، أ فتظنّ یا أبا الأسود أنّ أحداً یقدم علی قتالی؟ قال: أما و اللَّه لتُقاتَلِنّ قتالًا أهونه الشدید.
ثمّ قام فأتی الزبیر، فقال: یا أبا عبد اللَّه عهد الناس بک و أنت یوم بویع أبو بکر
______________________________
(1). الإمامة و السیاسة: 1/ 78، وقعة صفین: ص 65، شرح نهج البلاغة: 3/ 111 خطبة 124.
(2). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 128 ح 4606.
(3). حُفر أبی موسی: هی رکایا حفرها أبو موسی الأشعری علی جادة البصرة إلی مکة، بینها و بین البصرة خمس لیال [معجم البلدان: 2/ 275]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:157
آخذ بقائم سیفک تقول: لا أحد أولی بهذا الأمر من ابن أبی طالب و أین هذا المقام من ذاک؟ فذکر له دم عثمان، قال: أنت و صاحبک ولیتماه فیما بلغنا. قال: فانطلق إلی طلحة فاسمع ما یقول. فذهب إلی طلحة فوجده سادراً فی غیّه، مصرّا علی الحرب و الفتنة. الحدیث.
الإمامة و السیاسة (1/ 57)، العقد الفرید (2/ 278)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 81) «1».
10- خرج عثمان بن حُنیف إلی طلحة و الزبیر فی أصحابه، فناشدهما اللَّه و الإسلام و أذکرهما بیعتهما علیّا، فقالا: نطلب بدم عثمان. فقال لهما: و ما أنتما و ذاک؟ أین بنوه؟ أین بنو عمّه الذین هم أحقّ به منکم؟ کلّا و اللَّه، و لکنّکما حسدتماه حیث اجتمع الناس علیه، و کنتما ترجوان هذا الأمر و تعملان له، و هل کان أحد أشدّ علی عثمان قولًا منکما؟ فشتماه شتماً قبیحاً و ذکرا أُمّه. الحدیث.
شرح ابن أبی الحدید «2» (2/ 500).
11- لمّا نزل طلحة و الزبیر و عائشة بأوطاس من أرض خیبر، أقبل علیهم سعید بن العاصی علی نجیب له، فأشرف علی الناس، و معه المغیرة بن شعبة، فنزل و توکّأ علی قوس له سوداء، فأتی عائشة، فقال لها: أین تریدین یا أُمّ المؤمنین؟ قالت: أرید البصرة.
قال: و ما تصنعین بالبصرة؟ قالت: أطلب بدم عثمان. قال: فهؤلاء قتلة عثمان معک، ثمّ أقبل علی مروان فقال له: و أنت أین ترید أیضاً؟ قال: البصرة. قال: و ما تصنع بها؟ قال: أطلب قتلة عثمان. قال: فهؤلاء قتلة عثمان معک،
______________________________
(1). الإمامة و السیاسة: 1/ 61، العقد الفرید: 4/ 124، شرح نهج البلاغة: 6/ 225 خطبة 79.
(2). شرح نهج البلاغة: 9/ 319 خطبة 137.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:158
إنّ هذین الرجلین قتلا عثمان: طلحة و الزبیر، و هما یریدان الأمر لأنفسهما، فلمّا غُلبا علیه قالا: نغسل الدم بالدم، و الحوبة بالتوبة.
ثمّ قال المغیرة بن شعبة: أیّها الناس إن کنتم إنّما خرجتم مع أُمّکم، فارجعوا بها خیراً لکم، و إن کنتم غضبتم لعثمان، فرؤساؤکم قتلوا عثمان، و إن کنتم نقمتم علی علیّ شیئاً، فبیّنوا ما نقمتم علیه، أنشدکم اللَّه، فتنتین فی عام واحد. فأبوا إلّا أن یمضوا بالناس.
الإمامة و السیاسة «1» (1/ 55).
12- لمّا نزل طلحة و الزبیر البصرة، قال عثمان بن حنیف: نعذر إلیهما برجلین. فدعا عمران بن حصین صاحب رسول اللَّه، و أبا الأسود الدؤلی، فأرسلهما إلی الرجلین فذهبا إلیهما فنادیا: یا طلحة فأجابهما، فتکلّم أبو الأسود الدؤلی، فقال: یا أبا محمد إنّکم قتلتم عثمان غیر مؤامرین لنا فی قتله، و بایعتم علیّا غیر مؤامرین لنا فی بیعته، فلم نغضب لعثمان إذ قتل، و لم نغضب لعلیّ إذ بویع، ثمّ بدا لکم فأردتم خلع علیّ، و نحن علی الأمر الأوّل، فعلیکم المخرج ممّا دخلتم فیه. ثمّ تکلّم عمران، فقال: یا طلحة إنّکم قتلتم عثمان و لم نغضب له إذ لم تغضبوا، ثمّ بایعتم علیّا و بایعنا من بایعتم، فإن کان قتل عثمان صواباً، فمسیرکم لما ذا؟ و إن کان خطأ فحظّکم منه الأوفر، و نصیبکم منه الأوفی، فقال طلحة: یا هذان إنّ صاحبکما لا یری أنّ معه فی هذا الأمر غیره، و لیس علی هذا بایعناه، و ایم اللَّه لیسفکنّ دمه. فقال أبو الأسود: یا عمران أمّا هذا فقد صرّح أنّه إنّما غضب للملک. ثمّ أتیا الزبیر فقالا: یا أبا عبد اللَّه إنّا أتینا طلحة. قال الزبیر: إنّ طلحة
______________________________
(1). الإمامة و السیاسة: 1/ 60.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:159
و إیّای کروح فی جسدین، و إنّه و اللَّه یا هذان قد کانت منّا فی عثمان فلتات، احتجنا فیها إلی المعاذیر، و لو استقبلنا من أمرنا ما استدبرنا نصرناه. الحدیث.
الإمامة و السیاسة «1» (1/ 56).
13- من خطبة لعمّار بن یاسر خطبها بالکوفة، فقال: یا أهل الکوفة إن کان غاب عنکم أنباؤنا فقد انتهت إلیکم أُمورنا، إنّ قتلة عثمان لا یعتذرون من قتله إلی الناس و لا ینکرون ذلک، و قد جعلوا کتاب اللَّه بینهم و بین محاجّیهم، فیه أحیا اللَّه من أحیا و أمات من أمات، و إنّ طلحة و الزبیر کانا أوّل من طعن و آخر من أمر، و کانا أوّل من بایع علیّا، فلمّا أخطأهما ما أمّلاه نکثا بیعتهما من غیر حدث. الحدیث.
الإمامة و السیاسة «2» (1/ 59).
14- روی البلاذری عن المدائنی، قال: ولَّی عبد الملک علقمة بن صفوان بن المحرث مکة فشتم طلحة و الزبیر علی المنبر. فلما نزل قال لأبان بن عثمان: أرضیتک فی المدهنین فی أمیر المؤمنین عثمان؟ قال: لا و اللَّه، و لکن سؤتنی بحسبی بلیّة أن تکون شرکاً فی دمه.
الأنساب للبلاذری «3» (5/ 120).
15-
أخرج أبو الحسن علی بن محمد المدائنی من طریق عبد اللَّه بن جنادة خطبة لمولانا أمیر المؤمنین منها قوله: «بایعنی هذان الرجلان فی أوّل من بایع، تعلمون ذلک و قد نکثا و غدرا، و نهضا إلی البصرة بعائشة لیفرّقا جماعتکم، و یلقیا بأسکم بینکم، اللّهمّ فخذهما بما عملا أخذةً واحدةً رابیة، و لا تنعش لهما صرعة،
______________________________
(1). الإمامة و السیاسة: 1/ 61.
(2). الإمامة و السیاسة: 1/ 64.
(3). أنساب الأشراف: 6/ 249.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:160
و لا تُقِل لهما عثرة، و لا تمهلهما فواقا، فإنّهما یطلبان حقّا ترکاه، و دماً سفکاه، اللّهمّ إنّی أقتضیک وعدک، فإنّک قلت و قولک الحقّ: لمن بغی علیه لینصرنّه اللَّه، اللّهمّ فأنجز لی موعدک، و لا تَکِلنی إلی نفسی إنّک علی کلّ شی‌ء قدیر».
شرح ابن أبی الحدید «4» (1/ 102).
16-
من خطبة لمولانا أمیر المؤمنین ذکرها الکلبی کما فی شرح ابن أبی الحدید «5» (1/ 102): «فما بال طلحة و الزبیر و لیسا من هذا الأمر بسبیل؟ لم یصبرا علیّ حولًا و لا شهراً حتی وثبا و مرقا، و نازعانی أمراً لم یجعل اللَّه لهما إلیه سبیلا، بعد أن بایعا طائِعینِ غیرَ مکرهَینِ، یرتضعان أُمّا قد فطمت، و یُحییانِ بدعة قد أُمیتت، أدم عثمان زعما؟ و اللَّه ما التبعة إلّا عندهم و فیهم، و إنّ أعظم حجّتهم لعلی أنفسهم، و أنا راضٍ بحجّة اللَّه علیهم و علمهُ فیهم». الحدیث.
17- من کلمة لمالک الأشتر: لعمری یا أمیر المؤمنین ما أمر طلحة و الزبیر و عائشة علینا بمخیّل، و لقد دخل الرجلان فیما دخلا فیه، و فارقا علی غیر حدث أحدثت، و لا جور صنعت، فإن زعما أنّهما یطلبان بدم عثمان فلیقیدا من أنفسهما، فإنّهما أوّل من ألّب علیه و أغری الناس بدمه، و أُشهد اللَّه لئن لم یدخلا فیما خرجا منه لنلحقنّهما بعثمان، فإنّ سیوفنا فی عواتقنا، و قلوبنا فی صدرونا، و نحن الیوم کما کنا أمس.
شرح ابن أبی الحدید «6» (1/ 103).
قال الأمینی: إنّ الأخذ بمجامع هذه الأخبار البالغة خمسین حدیثاً یعطینا درساً ضافیاً بأنّ الرجلین هما أساس النهضة فی قصّة عثمان، و هما اللذان أسعرا علیه الفتنة
______________________________
(4). شرح نهج البلاغة: 1/ 307 و 308 خطبة 22.
(5). شرح نهج البلاغة: 1/ 307 و 308 خطبة 22.
(6). شرح نهج البلاغة: 1/ 311 خطبة 22.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:161
و أنّهما لم یَریا حرجاً فی إراقة دمه، و قد استباحا عندئذ ما یحرم ارتکابه فی المسلمین إلّا أن یکون مهدور الدم بسبب من الأسباب الموجبة لذلک، فلم یترکاه حتی أودیا به، و کان لطلحة هنالک مواقف مشهودة، فمنع عنه الماء الذی هو شرع سواء بین المسلمین، و أنّه لم یردّ علی عثمان لمّا سلّم علیه و من الواجب شرعاً ردّ السلام علی کلّ مسلم، و قد منع عن دفنه ثلاثاً فی مقابر المسلمین، و قد أوجبت الشریعة الإسلامیّة المبادرة إلی دفن المسلم، و قد أمر برمی الجنازة و رمی من یتولّی تجهیزها بالحجارة و المسلم حرمته میتاً کحرمته حیّا، فلم یرض طلحة بالأخیر إلّا دفنه فی مقبرة الیهود حشّ کوکب. و هل لهذه الأعمال وجه بعد حفظ کرامة صحبتهما؟ و القول بعدالة الصحابة کلّهم؟ و قبول ما ورد فی الرجلین أنّهما من العشرة المبشّرة؟ إلّا أن یُقال: إنّهما کانا یریان القتیل خارجاً عن حوزة المسلمین؛ و إلّا لردعتهما الصحبة و العدالة و البشارة عن ارتکاب تلکم الأعمال فی أیّ من ساقة المسلمین فضلًا عن خلیفتهم.
و نحن فی هذا المقام نقف موقف المحاید، و لسنا هاهنا إلّا فی صدد بیان آراء الصحابة الأوّلین فی عثمان، و ما أفضناه من رأیهما کان معروفاً عنهما فی وقتهما، و لم یزل کذلک فی الأجیال المتأخّرة عنهما حتی العصر الحاضر، إن کانت الآراء تُؤخذ من المصادر الوثیقة، و کانت حرّة غیر مشوبة بحکم العاطفة، نزهة عن المیول و الشهوات.
و أمّا ما أظهراه من التوبة بعد أن نکثا البیعة الصحیحة المشروعة فقد قدّمنا وجهها فی (ص 101) فی طلحة و یشارکه فی ذلک الزبیر أیضاً. فقد قفّیا الحوبة بالحوبة لا بالتوبة حسبا- إن کانا یصدقان- أنّها تمحو السیّئة، بل الحوبة الأخیرة أعظم عند اللَّه، فقد أراقا بها من الصفّین فی واقعة الجمل دماءً تعدّ بالآلاف بریئة من دم عثمان.
و هتکا حرمة رسول اللَّه بإخراج حشیّة من حشایاه من خدرها، و قد
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:162
نهی صلی الله علیه و آله و سلم نساءه عن ذلک، و أوقفاها فی محتشد العساکر و جبهة القتال الدامی، و قصدا قتل إمام الوقت المفترض طاعته الواجب حفظه، (یَقُولُونَ بِأَفْواهِهِمْ ما لَیْسَ فِی قُلُوبِهِمْ) «1» (وَ اللَّهُ مِنْ وَرائِهِمْ مُحِیطٌ) «2».

7- حدیث عبد اللَّه بن مسعود

الصحابیّ البدریّ العظیم
مرّ فی هذا الجزء (ص 3- 6) شطر من أحادیثه المعربة عن رأیه السدید فی عثمان و عمّا کان حاملًا بین جنبیه من الموجدة علیه، و أنّه کان من الناقمین علیه یعیبه و یقدح فیه، أفسد علیه العراق بذکر محدثاته، و أخذه عثمان بذلک أخذاً شدیداً و حبسه و هجره و منعه عطاءه سنین و أمر به و أُخرج من مسجد رسول اللَّه إخراجاً عنیفاً، و ضرب به الأرض فدقّ ضلعه و ضربه أربعین سوطاً.
و کان ابن مسعود علی اعتقاده السیّئ فی الرجل مغاضباً له حتی لفظ نفسه الأخیر و أوصی أن لا یصلّی علیه، و فی الفتنة الکبری «3» (ص 171): روی أنّ ابن مسعود کان یستحلّ دم عثمان أیّام کان فی الکوفة، و هو کان یخطب الناس، فیقول: إنّ شرّ الأُمور محدثاتها، و کلّ محدث بدعة، و کلّ بدعة ضلالة، و کلّ ضلالة فی النار «4». یعرّض فی ذلک بعثمان و عامله الولید. انتهی.
هذا رأی ذلک الصحابیّ العظیم فی الرجل، فبأیّ تمحّل یتأتّی للباحث تقدیس
______________________________
(1). آل عمران: 167.
(2). البروج: 20.
(3). المجموعة الکاملة لمؤلفات طه حسین: مج 4/ 366.
(4). راجع: ص 3 من هذا الجزء: (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:163
عثمان بعد ما یستحلّ دمه أو یشدّد النکیر علیه و یراه صاحب محدثات و بدع مثل ابن مسعود أشبه الناس هدیاً و دلّا و سمتاً بمحمد نبیّ العظمة صلی الله علیه و آله و سلم؟

8- حدیث عمّار بن یاسر

البدریّ العظیم الممدوح بالکتاب و السنّة
1- من خطبة لعمّار خطبها یوم صفّین قال:
انهضوا معی عباد اللَّه إلی قوم یزعمون أنّهم یطلبون بدم ظالم، إنّما قتله الصالحون المنکرون للعدوان، الآمرون بالإحسان، فقال هؤلاء الذین لا یبالون إذا سلمت لهم دنیاهم و لو درس هذا الدین: لم قتلتموه؟ فقلنا: لإحداثه، فقالوا: إنّه لم یُحدِث شیئاً، و ذلک لأنّه مکّنهم من الدنیا، فهم یأکلونها و یرعونها، و لا یبالون لو انهدمت الجبال، و اللَّه ما أظنّهم یطلبون بدم، و لکن القوم ذاقوا الدنیا فاستحلَوْها و استمرءوها، و علموا أنّ صاحب الحقّ لو ولیهم لحال بینهم و بین ما یأکلون و یرعون منها. إنّ القوم لم یکن لهم سابقة فی الإسلام یستحقّون بها الطاعة و الولایة، فخدعوا أتباعهم بأن قالوا: قتل إمامنا مظلوماً لیکونوا بذلک جبابرة و ملوکاً، تلک مکیدة قد بلغوا بها ما ترون، و لولاها ما تابعهم من الناس رجل. إلخ.
و فی لفظ نصر بن مزاحم فی کتاب صفّین: امضوا معی عباد اللَّه إلی قوم یطلبون فیما یزعمون بدم الظالم لنفسه، الحاکم علی عباد اللَّه بغیر ما فی کتاب اللَّه، إنّما قتله الصالحون المنکرون للعدوان... إلی آخره، و له لفظ آخر یأتی بعید هذا.
و فی لفظ الطبری فی تاریخه: أیّها الناس اقصدوا بنا نحو هؤلاء الذین یبغون دم
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:164
ابن عفّان، و یزعمون أنّه قتل مظلوماً.
راجع «1»: کتاب صفّین لابن مزاحم طبع مصر (ص 361، 369)، تاریخ الطبری (7/ 21)، الکامل لابن الأثیر (3/ 123)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 504)، تاریخ ابن کثیر (7/ 266)، جمهرة الخطب (1/ 81).
2- خطب معاویة یوم وفد إلیه وفد «2» بعثه إلیه أمیر المؤمنین علیه السلام فقال:
أمّا بعد؛ فإنّکم دعوتم إلی الطاعة و الجماعة، فأمّا الجماعة التی دعوتم إلیها فمعنا هی، و أمّا الطاعة لصاحبکم فإنّا لا نراها، إنّ صاحبکم قتل خلیفتنا، و فرّق جماعتنا، و آوی ثأرنا و قتلتنا، و صاحبکم یزعم أنّه لم یقتله، فنحن لا نردّ ذلک علیه، أرأیتم قتلة صاحبنا؟ أ لستم تعلمون أنّهم أصحاب صاحبکم؟ فلیدفعهم إلینا فلنقتلهم به، ثمّ نحن نجیبکم إلی الطاعة و الجماعة.
فقال له شبث بن ربعی: أ یسرّک یا معاویة أنّک أُمکنت من عمّار تقتله؟ و فی لفظ ابن کثیر: لو تمکّنت من عمّار أ کنت قاتله بعثمان؟ فقال معاویة: و ما یمنعنی من ذلک؟ و اللَّه لو أُمکنت «3» من ابن سمیّة ما قتلته بعثمان رضی الله عنه، و لکن کنت قاتله بناتل مولی عثمان.
فقال شبث: و إله الأرض و إله السماء ما عدلت معتدلًا، لا و الذی لا إله إلّا هو، لا تصل إلی عمّار حتی تندر الهام عن کواهل الأقوام، و تضیق الأرض الفضاء علیک برحبها. إلخ.
______________________________
(1). وقعة صفین: ص 319 و 326، تاریخ الأُمم و الملوک: 5/ 39 حوادث سنة 137 ه، الکامل فی التاریخ: 2/ 380 حوادث سنة 37 ه، شرح نهج البلاغة: 5/ 252 خطبة 65، البدایة و النهایة: 7/ 296 حوادث سنة 37 ه، جمهرة خطب العرب: 1/ 357 خطبة 245.
(2). کان فیه: عدیّ بن حاتم، یزید بن قیس، شبث بن ربعی، زیاد بن حفصة. (المؤلف)
(3). فی لفظ ابن مزاحم: لو أمکننی صاحبکم من ابن سمیّة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:165
کتاب صفّین لابن مزاحم (ص 223)، تاریخ الطبری (6/ 3)، الکامل لابن الأثیر (3/ 124)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 344)، تاریخ ابن کثیر (7/ 257)، جمهرة الخطب (1/ 158) «1».
3-
أرسل أمیر المؤمنین ابنه الحسن و عمّار بن یاسر إلی الکوفة، فلمّا قدماها کان أوّل من أتاهما مسروق بن الأجدع فسلّم علیهما، و أقبل علی عمّار فقال: یا أبا الیقظان علام قتلتم عثمان رضی الله عنه؟ قال: علی شتم أعراضنا، و ضرب أبشارنا «2». فقال: و اللَّه ما عاقبتم بمثل ما عوقبتم به، و لئن صبرتم لکان خیراً للصابرین.
فخرج أبو موسی، فلقی الحسن فضمّه إلیه، و أقبل علی عمّار فقال: یا أبا الیقظان أ عدوت «3» فیمن عدا علی أمیر المؤمنین، فأحللت نفسک مع الفجّار؟ قال: لم أفعل و لم یسؤنی، فقطع علیهما الحسن، فأقبل علی أبی موسی فقال: «یا أبا موسی لم تُثبّط الناس عنّا؟ فو اللَّه ما أردنا إلّا الإصلاح، و ما مثل أمیر المؤمنین یخاف علی شی‌ء»، فقال: صدقت بأبی أنت و أُمّی، و لکن المستشار مؤتمن، سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «إنّها ستکون فتنة القاعد فیها خیر من القائم، و القائم خیر من الماشی، و الماشی خیر من الراکب»، و قد جعلنا اللَّه عزّ و جلّ إخواناً و حرّم علینا أموالنا و دماءنا و قال: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَأْکُلُوا أَمْوالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْباطِلِ إِلَّا أَنْ تَکُونَ تِجارَةً عَنْ تَراضٍ مِنْکُمْ وَ لا تَقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ إِنَّ اللَّهَ کانَ بِکُمْ رَحِیماً) «4» و قال عزّ و جلّ:
______________________________
(1). وقعة صفّین: ص 198، تاریخ الأُمم و الملوک: 5/ 6 حوادث سنة 37 ه، الکامل فی التاریخ: 2/ 368 حوادث سنة 37 ه، شرح نهج البلاغة: 4/ 21 خطبة 54، البدآیة و النهایة: 7/ 287 حوادث سنة 37 ه، جمهرة خطب العرب: 1/ 333 خطبة 224.
(2). أبشار جمع البشرة: أعلی جلدة الوجه و الجسد من الإنسان. (المؤلف)
(3). شرح ابن أبی الحدید: غدوت فیمن غدا. (المؤلف)
(4). النساء: 29.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:166
(وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ) «1» الآیة. فغضب عمّار و ساءه، و قام و قال: یا أیّها الناس إنّما قال رسول اللَّه له خاصّة: «أنت فیها قاعداً خیر منک قائماً». و قام رجل من بنی تمیم فقال لعمّار: أُسکت أیّها العبد أنت أمس مع الغوغاء و الیوم تسافه أمیرنا. و ثار زید بن صوحان. الحدیث «2».
تاریخ الطبری (5/ 187)، شرح ابن أبی الحدید (3/ 285)، الکامل لابن الأثیر (3/ 97) «3».
4- قال الباقلانی فی التمهید (ص 220): روی أنّ عمّاراً کان یقول: عثمان کافر. و کان یقول بعد قتله: قتلنا عثمان یوم قتلناه کافراً. و هذا سرف عظیم من خرج إلی ما هو دونه استحقّ الأدب من الإمام. فلعلّ عثمان انتهره و أدّبه لکثرة قوله: قد خلعت عثمان و أنا بری‌ء منه، فأدّی الأدب إلی فتق أمعائه، و لو أدّی الأدب إلی تلف النفس لم یکن بذلک مأثوماً و لا مستحقّا للخلع، فإمّا أن یکون ضربه باطلًا، و إمّا أن یکون صحیحاً فیکون ردعاً و تأدیباً و نهیاً عن الإغراق و السرف، و ذلک صواب من فعل عثمان و هفوة من عمّار.
قال الأمینی: هذه التمحّلات تضادّ ما صحّ و ثبت عن النبیّ الأقدس فی عمّار، و نحن لا یسعنا تکذیب النبیّ الصادق الأمین تحفّظاً علی کرامة أیّ ابن أُنثی فضلًا عن أن یکون من أبناء الشجرة المنعوتة فی القرآن.
5- روی أبو مخنف، عن موسی بن عبد الرحمن بن أبی لیلی، عن أبیه، قال:
______________________________
(1). النساء: 93.
(2). فی هذا الحدیث أشیاء موضوعة حذف بعضها ابن الأثیر فی الکامل و زاد فیه أیضاً، و هو من مکاتبات السری و کلّها باطل فیها دجل. (المؤلف)
(3). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 482 حوادث سنة 36 ه، شرح نهج البلاغة: 14/ 19 خطبة 1، الکامل فی التاریخ: 2/ 327 حوادث سنة 36 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:167
أقبلنا مع الحسن و عمّار بن یاسر من ذی قار، حتی نزلنا القادسیّة، فنزل الحسن و عمّار، و نزلنا معهما، فاحتبی عمّار بحمائل سیفه، ثمّ جعل یسأل الناس عن أهل الکوفة و عن حالهم، ثمّ سمعته یقول: ما ترکت فی نفسی حزّة أهمّ إلیّ من ألّا نکون نبشنا عثمان من قبره ثمّ أحرقناه بالنار.
شرح ابن أبی الحدید «1» (3/ 292).
6- جاء فی محاورة وقعت بین عمّار بن یاسر و عمرو بن العاص، فیما أخرجه نصر فی کتابه: قال له عمرو: فما تری فی قتل عثمان؟ قال: فتح لکم باب کلّ سوء. قال عمرو: فعلیٌّ قتله، قال عمّار: بل اللَّه ربّ علیٍّ قتله و علیٌّ معه. قال عمرو: أ کنت فیمن قتله؟ قال: کنت مع من قتله و أنا الیوم أُقاتل معهم. قال عمرو: فلِمَ قتلتموه؟ قال عمّار: أراد أن یغیّر دیننا فقتلناه. فقال عمرو: ألا تسمعون؟ قد اعترف بقتل عثمان. قال عمّار: و قد قالها فرعون قبلک لقومه ألا تستمعون؟ الحدیث.
کتاب صفّین لابن مزاحم (ص 384)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 273) «2».
7- إنّ عمّار بن یاسر نادی یوم صفّین «3»: أین من یبغی رضوان ربّه و لا یئوب إلی مال و لا ولد؟ قال: فأتته عصابة من الناس، فقال: أیّها الناس اقصدوا بنا نحو هؤلاء القوم الذین یبغون دم عثمان و یزعمون أنّه قتل مظلوماً، و اللَّه إن کان إلّا ظالماً لنفسه، الحاکم بغیر ما أنزل اللَّه.
کتاب صفّین «4» (ص 369).
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 14/ 11 خطبة 1.
(2). وقعة صفّین: ص 338، شرح نهج البلاغة: 8/ 22 خطبة 124.
(3). فی شرح ابن أبی الحدید: 2/ 269 [8/ 10 خطبة 124]: ناداه فی صفّین قبل مقتله بیوم أو یومین. (المؤلف)
(4). وقعة صفّین: ص 326.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:168
و فی الفتنة الکبری «1» (ص 171): فقد روی أنّ عمّار بن یاسر کان یکفّر عثمان و یستحلّ دمه و یسمّیه نعثلًا.
قال الأمینی: هذا الصحابی البطل الذی عرفته فی صفحة (20- 28) من هذا الجزء؛ عمّار بن یاسر المعنیّ فی عدّة آیات کریمة من الذکر الحکیم، و مصبّ الثناء البالغ المتکرّر المستفیض من صاحب الرسالة، من ذلک: أنّه مُلئ إیماناً من قرنه إلی قدمه، و أنّه مع الحقّ و الحقّ معه یدور معه أینما دار، و أنّه ما عُرض علیه أمران إلّا أخذ بالأرشد منهما، و أنّه من نفر تشتاق إلیهم الجنّة، و أنّه جلدة بین عینیه صلی الله علیه و آله و سلم، و أنّه تقتله الفئة الباغیة، فمعتقد هذا الرجل العظیم، و هو متلفّع بهاتیک الفضائل کلّها فی الخلیفة ما تراه یکرّره من أنّه کان ظالماً لنفسه، حاکماً بغیر ما أنزل اللَّه، مریداً تغییر دین اللَّه تغییراً أباح لهم قتله، و أنّه قتله الصالحون، المنکرون للعدوان، الآمرون بالإحسان، إلی ما لهذه من عقائد ترکته جازماً بما نطق به، مصرّا علی ما ارتکبه، معترفاً بأنّه کان مع المجهزین علیه، متأسّفاً علی ما فاته من نبش قبره و إحراقه بالنار، فلم یبرح کذلک حتی أخذ یقاتل الطالبین بثاره مع قاتلیه و خاذلیه، مذعناً بأنّ الثائرین له مبطلون یجب قتالهم فلم یفتأ علی هذا المعتقد حتی قتلته الفئة الباغیة، أصحاب معاویة، و قاتله و سالبه و باغضه فی النار نصّا من النبیّ المختار صلی الله علیه و آله و سلم.

9- حدیث المقداد بن الأسود الکندی‌

فارس یوم بدر
قال الیعقوبی فی تاریخه «2» (2/ 140) فی بیعة عثمان و استخلافه: مال قوم مع علیّ ابن أبی طالب، و تحاملوا فی القول علی عثمان، فروی بعضهم قال: دخلت مسجد
______________________________
(1). المجموعة الکاملة لمؤلّفات طه حسین: مج 4/ 366.
(2). تاریخ الیعقوبی: 2/ 163.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:169
رسول اللَّه، فرأیت رجلًا جاثیاً علی رکبتیه یتلهّف تلهّف من کأنّ الدنیا کانت له فَسُلِبها، و هو یقول: وا عجباً لقریش، و دفعهم هذا الأمر علی «1» أهل بیت نبیّهم، و فیهم أوّل المؤمنین، و ابن عمّ رسول اللَّه، أعلم الناس و أفقههم فی دین اللَّه، و أعظمهم عناءً فی الإسلام، و أبصرهم بالطریق، و أهداهم للصراط المستقیم، و اللَّه لقد زووها عن الهادی المهتدی الطاهر النقیّ، و ما أرادوا إصلاحاً للأمّة، و لا صواباً فی المذهب، و لکنّهم آثروا الدنیا علی الآخرة، فبعداً و سحقاً للقوم الظالمین.
فدنوت منه فقلت: من أنت یرحمک اللَّه، و من هذا الرجل؟ فقال: أنا المقداد بن عمرو، و هذا الرجل علیّ بن أبی طالب، قال: فقلت: ألا تقوم بهذا الأمر فأعینک علیه؟ فقال: یا ابن أخی إنّ هذا الأمر لا یجزی فیه الرجل و لا الرجلان، ثمّ خرجت، فلقیت أبا ذر، فذکرت له ذلک، فقال: صدق أخی‌المقداد، ثمّ أتیت عبد اللَّه بن مسعود، فذکرت ذلک له، فقال: لقد أخبرنا فلم نألُ.
و ذکر ابن عبد ربّه فی العقد «2» (2/ 260) فی حدیث بیعة عثمان: فقال عمّار بن یاسر- لعبد الرحمن-: إن أردت أن لا یختلف المسلمون فبایع علیّا، فقال المقداد بن الأسود: صدق عمّار إن بایعت علیّا، قلنا: سمعنا و أطعنا. قال ابن أبی سرح: إن أردت أن لا تختلف قریش فبایع عثمان، إن بایعت عثمان سمعنا و أطعنا. فشتم عمّار بن أبی سرح و قال: متی کنت تنصح للمسلمین؟ فتکلّم بنو هاشم و بنو أُمیّة، فقال عمّار: أیّها الناس إنّ اللَّه أکرمنا بنبیّنا و أعزّنا بدینه، فأنّی تُصرفون هذا الأمر عن بیت نبیّکم؟ فقال له رجل من بنی مخزوم: لقد عدوت طورک یا ابن سمیّة، و ما أنت و تأمیر قریش لأنفسها؟ فقال سعد بن أبی وقّاص: أفرغ قبل أن یفتتن الناس، فلا تجعلنّ أیّها الرهط علی أنفسکم سبیلا، و دعا علیّا فقال: علیک عهد اللَّه و میثاقه لتعملنّ بکتاب
______________________________
(1). کذا فی المصدر.
(2). العقد الفرید: 4/ 100.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:170
اللَّه و سنّة نبیّه و سیرة الخلیفتین من بعده، قال: «أعمل بمبلغ علمی و طاقتی». ثمّ دعا عثمان، فقال: علیک عهد اللَّه و میثاقه لتعملنّ بکتاب اللَّه و سنّة نبیّه و سیرة الخلیفتین من بعده. فقال: نعم، فبایعه. فقال علیّ «حبوته محاباة لیس ذا بأوّل یوم تظاهرتم فیه علینا، أما و اللَّه ما ولّیت عثمان إلّا لیردّ الأمر إلیک، و اللَّه کلّ یوم هو فی شأن». فقال عبد الرحمن: یا علیّ لا تجعل علی نفسک سبیلًا، فإنّی قد نظرت و شاورت الناس، فإذا هم لا یعدلون بعثمان أحداً، فخرج علیّ و هو یقول: «سیبلغ الکتاب أجله»، قال المقداد: أما و اللَّه لقد ترکته من الذین یقضون بالحقّ و به یعدلون، فقال: یا مقداد و اللَّه لقد اجتهدت للمسلیمن. قال: لئن کنت أردت بذلک اللَّه فأثابک اللَّه ثواب المحسنین. ثمّ قال المقداد: ما رأیت مثل ما أوتی أهل هذا البیت بعد نبیّهم، و لا أقضی منهم بالعدل، و لا أعرف بالحقّ، أما و اللَّه لو أجد أعواناً. قال له عبد الرحمن: یا مقداد اتّق اللَّه فإنّی أخشی علیک الفتنة.
و أخرج «1» الطبری نحوه فی تاریخه (5/ 37)، و ذکره ابن الأثیر فی الکامل (3/ 29، 30)، و ابن أبی الحدید فی شرح النهج (1/ 65).
و فی لفظ المسعودی فی المروج «2» (1/ 440): فقام عمّار فی المسجد فقال: یا معشر قریش أمّا إذا صرفتم هذا الأمر عن أهل بیت نبیّکم هاهنا مرّة و هاهنا مرّة فما أنا بآمن أن ینزعه اللَّه [منکم] فیضعه فی غیرکم کما نزعتموه من أهله و وضعتموه فی غیر أهله. و قام المقداد فقال: ما رأیت مثل ما أوذی به أهل هذا البیت بعد نبیّهم. فقال له عبد الرحمن بن عوف: و ما أنت و ذاک یا مقداد بن عمرو؟ فقال: إنّی و اللَّه لأُحبّهم بحبّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و إنّ الحقّ معهم و فیهم، یا عبد الرحمن أعجب من
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 232 حوادث سنة 23 ه، الکامل فی التاریخ: 2/ 223 حوادث سنة 23، شرح نهج البلاغة: 1/ 193 خطبة 3.
(2). مروج الذهب: 2/ 360. و ما بین المعقوفین منه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:171
قریش- و إنّما تطوّلهم علی الناس بفضل أهل هذا البیت- قد اجتمعوا علی نزع سلطان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بعده من أیدیهم، أما و ایم اللَّه یا عبد الرحمن لو أجد علی قریش أنصاراً لقاتلتهم کقتالی إیّاهم مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یوم بدر. و جری بینهم من الکلام خطب طویل قد أتینا علی ذکره فی کتابنا أخبار الزمان فی أخبار الشوری و الدار.
و مرّ فی هذا الجزء (ص 17): أنّ المقداد أحد الجمع الذین کتبوا کتاباً عدّدوا فیه أحداث عثمان و خوّفوه ربّه و أعلموه أنّهم مواثبوه إن لم یقلع. راجع حدیث البلاذری «1» المذکور.
قال الأمینی: لعلّک تعرف المقداد و مبلغه من العظمة، و مبوّأه من الدین، و مثواه من الفضیلة. قال أبو عمر: کان من الفضلاء النجباء الکبار الخیار. هاجر الهجرتین و شهد بدراً و المشاهد کلّها، أوّل من حارب فارساً فی الإسلام. کان فارساً یوم بدر، و لم یثبت أنّه کان فیها علی فرس غیره، و هو عند القوم أحد السبعة الذین أظهروا الإسلام، و أحد النجباء الأربعة عشر وزراء رسول اللَّه و رفقائه «2» سمّاه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أوّاباً، کما فی حدیث أخرجه أبو عمر فی الاستیعاب.
و أنّی یسع للباحث أن یستکنه ما لهذا الصحابیّ العظیم من الفضائل، أو یدرک شأوه و بین یدیه
قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی الثناء علیه: «إنّ اللَّه أمرنی بحبّ أربعة، و أخبرنی أنّه یحبّهم: علیّ، و المقداد، و أبو ذر، و سلمان» «3».
______________________________
(1). أنساب الأشراف: 6/ 162.
(2). مستدرک الحاکم: 3/ 348، 349 [3/ 391 ح 5484 و 392 ح 5487]، الاستیعاب: 1/ 289 [القسم الرابع/ 1481 رقم 2561]، أُسد الغابة: 4/ 410 [5/ 251 رقم 5069]، الإصابة: 3/ 455 [رقم 8183]. (المؤلف)
(3). أخرجه الترمذی فی جامعه [5/ 594 ح 3718]، و أبو عمر فی الاستیعاب: 1/ 290 [القسم الرابع/ 1482 رقم 2561]، و ذکره ابن الأثیر فی أُسد الغابة: 4/ 410 [5/ 252 رقم 5069]، و ابن حجر فی الإصابة: 3/ 455 [رقم 8183]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:172
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّ الجنّة تشتاق إلی أربعة: علیّ، و عمّار، و سلمان، و المقداد»، أخرجه أبو نعیم فی حلیة الأولیاء (1/ 142).
فهذا الرجل الدینیّ الذی یحبّه اللَّه و یأمر نبیّه صلی الله علیه و آله و سلم بحبّه کان ناقماً علی الخلیفة واجداً علی خلافته من أوّل یومه، متلهّفاً علی استخلافه تلهّف من کأنّ الدنیا کانت له فَسُلبها، و کان یُثبّط الناس و یُخذّلهم عنه، و یری إمرته إمراً من الأمر «1» و إدّا، یعتقدها ظلماً علی أهل بیت العصمة، و یستنجد أعواناً یقاتل بهم مستخلفیه کقتاله إیّاهم یوم بدر، هذا رأیه فی عثمان من یوم الشوری قبل بوائقه، فکیف بعد ما شاهد منه من هنات و هنات؟

10- حدیث حجر بن عدی الکوفی‌

سلام اللَّه علیه و علی أصحابه
إنّ معاویة بن أبی سفیان لمّا ولّی المغیرة بن شعبة الکوفة فی جمادی سنة (41) دعاه فحمد اللَّه و أثنی علیه ثمّ قال: أمّا بعد؛ فإنّ لذی الحلم قبل الیوم ما تُقرَع العصا، و قد قال المتلمّس «2»:
لذی الحلم قبل الیوم ما تُقرع العصاو ما عُلّم الإنسان إلّا لیعلما
و قد یجزی عنک الحکیم بغیر التعلیم، و قد أردت إیصاءک بأشیاء کثیرة فأنا تارکها اعتماداً علی بصرک بما یرضینی، و یسعد سلطانی، و یصلح به رعیّتی، و لست تارکاً إیصاءک بخصلة: لا تتحمّ «3» عن شتم علیٍّ و ذمّه، و الترحّم علی عثمان
______________________________
(1). یقال: أمر إمر أی عجب منکر.
(2). هو جریر بن عبد المسیح من بنی ضبیعة، توجد ترجمته فی الشعر و الشعراء لابن قتیبة: ص 52 [ص 99]، و فی المؤتلف و المختلف: ص 71، 202، 207. (المؤلف)
(3). کذا فی المصدر، و الصحیح ظاهراً: لا تتحامَ، من التحامی و هو التهیّب و التورع.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:173
و الاستغفار له و العیب علی أصحاب علیٍّ و الإقصاء لهم و ترک الإسماع منهم، و بإطراء شیعة عثمان رضوان اللَّه علیه و الإدناء لهم و الاستماع منهم. فقال المغیرة: قد جرّبت و جُرّبت و عملت قبلک لغیرک فلم یُذمم بی دفع و لا رفع و لا وضع، فستبلو فتحمد أو تذمّ. ثمّ قال: بل نحمد إن شاء اللَّه.
فأقام المغیرة بالکوفة عاملًا لمعاویة سبع سنین و أشهراً لا یدع ذمّ علیّ و الوقوع فیه، و العیب لقتلة عثمان و اللعن لهم، و الدعاء لعثمان بالرحمة و الاستغفار له و التزکیة لأصحابه، فکان حُجر بن عدی إذا سمع ذلک قال: بل إیّاکم فذمّم اللَّه و لعن. ثمّ قام فقال: إنّ اللَّه عزّ و جلّ یقول: (کُونُوا قَوَّامِینَ بِالْقِسْطِ شُهَداءَ لِلَّهِ) «1»، و أنا أشهد أنّ من تذمّون و تعیّرون لأحقّ بالفضل، و أنّ من تزکّون و تُطهرون أولی بالذمّ. فیقول له المغیرة: یا حجر لقد رُمی بسهمک إذ کنت أنا الوالی علیک، یا حجر ویحک اتّق السلطان، اتّق غضبه و سطوته، فإنّ غضبة السلطان أحیاناً ممّا یهلک أمثالک کثیراً، ثمّ یکفّ عنه و یصفح، فلم یزل حتی کان فی آخر إمارته، قام المغیرة فقال فی علیّ و عثمان کما کان یقول و کانت مقالته: اللّهمّ ارحم عثمان بن عفّان و تجاوز عنه و اجزه بأحسن عمله فإنّه عمل بکتابک و اتّبع سنّة نبیّک صلی الله علیه و آله و سلم و جمع کلمتنا و حقن دماءنا و قُتل مظلوماً، اللّهمّ فارحم أنصاره و أولیاءه و محبّیه و الطالبین بدمه، و یدعو علی قتلته. فقام حجر بن عدی فنعر نعرة بالمغیرة سمعها کلّ من کان فی المسجد و خارجاً منه و قال: إنّک لا تدری بمن تولّع من هرمک أیّها الإنسان، مُر لنا بأرزاقنا و أُعطیاتنا فإنّک قد حبستها عنّا و لیس ذلک لک، و لم یکن یطمع فی ذلک من کان قبلک، و قد أصبحت بذمّ أمیر المؤمنین و تقریظ المجرمین. قال: فقام معه أکثر من ثلثی الناس یقولون: صدق و اللَّه حجر و برّ، مُر لنا بأرزاقنا و أعطیاتنا، فإنّا لا ننتفع بقولک هذا، و لا یجدی علینا شیئاً، و أکثروا فی مثل هذا القول و نحوه.
______________________________
(1). النساء: 135.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:174
إلی أن هلک المغیرة سنة (51)، فجمعت الکوفة و البصرة لزیاد بن أبی سفیان فأقبل حتی دخل القصر بالکوفة ثمّ صعد المنبر فخطب ثمّ ذکر عثمان و أصحابه فقرّظهم و ذکر قتلته و لعنهم، فقام حجر ففعل مثل الذی کان یفعل بالمغیرة.
قال محمد بن سیرین: خطب زیاد یوماً فی الجمعة فأطال الخطبة و أخّر الصلاة فقال له حجر بن عدی: الصلاة. فمضی فی خطبته ثمّ قال: الصلاة. فمضی فی خطبته، فلمّا خشی حجر فوت الصلاة ضرب بیده إلی کفّ من الحصی و ثار إلی الصلاة و ثار الناس معه، فلمّا رأی ذلک زیاد نزل فصلّی بالناس، فلمّا فرغ من صلاته کتب إلی معاویة فی أمره و کثّر علیه فکتب إلیه معاویة: أن شدّه فی الحدید ثمّ احمله إلیّ، فلمّا أن جاء کتاب معاویة أراد قوم حجر أن یمنعوه فقال: لا، و لکن سمع و طاعة. فشُدّ فی الحدید ثمّ حُمل إلی معاویة [ثمّ] ساروا به و بأصحابه و هم:
1- الأرقم بن عبد اللَّه الکندی من بنی الأرقم.
2- شریک بن شدّاد الحضرمی.
3- صیفی بن فسیل الشیبانی.
4- قبیصة بن ضبیعة بن حرملة العبسی.
5- کریم بن عفیف الخثعمی من بنی عامر ثمّ من قحافة.
6- عاصم بن عوف البجلی.
7- ورقاء بن سمیّ البجلی.
8- کدام بن حیّان العنزی.
9- عبد الرحمن بن حسّان العنزی.
10- محرز بن شهاب التمیمی من بنی منقر.
11- عبد اللَّه بن حویة السعدی من بنی تمیم.
و أتبعهم زیاد برجلین و هما: عتبة بن الأخنس السعدی، و سعید بن نمران
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:175
الهمدانی، فمضوا بهم حتی انتهوا إلی مرج عذراء- بینها و بین دمشق اثنا عشر میلًا- فحبسوا بها فجاء رسول معاویة إلیهم بتخلیة ستّة و بقتل ثمانیة، فقال لهم رسول معاویة: إنّا قد أُمرنا أن نعرض علیکم البراءة من علیّ و اللعن له فإن فعلتم ترکناکم، و إن أبیتم قتلناکم، و إنّ أمیر المؤمنین یزعم أنّ دماءکم قد حلّت له بشهادة أهل مصرکم علیکم غیر أنّه قد عفا عن ذلک، فابرؤوا من هذا الرجل نخلّ سبیلکم، قالوا: اللّهمّ إنّا لسنا فاعلی ذلک. فأمر بقبورهم فحفرت و أُدنیت أکفانهم، و قاموا اللیل کلّه یصلّون. فلمّا أصبحوا قال أصحاب معاویة: یا هؤلاء لقد رأیناکم البارحة قد أطلتم الصلاة و أحسنتم الدعاء فأخبرونا ما قولکم فی عثمان؟ قالوا: هو أوّل من جار فی الحکم و عمل بغیر الحقّ. فقال أصحاب معاویة: أمیر المؤمنین کان أعلم بکم. ثمّ قاموا إلیهم فقالوا: تبرءون من هذا الرجل؟ قالوا: بل نتولّاه و نتبرّأ ممّن تبرّأ منه. فأخذ کلّ رجل منهم رجلًا لیقتله و أقبلوا یقتلونهم واحداً واحداً حتی قتلوا ستّة و هم:
1- حجر. 2- شریک. 3- صیفی. 4- قبیصة. 5- محرز. 6- کدام.
أخذنا من القصّة ما یهمّنا ذکره. راجع: الأغانی لأبی الفرج (16/ 2- 11)، تاریخ الطبری (6/ 141- 160)، تاریخ ابن عساکر (2/ 370- 381)، الکامل لابن الأثیر (3/ 202- 210)، تاریخ ابن کثیر (8/ 49- 55).
قال الأمینی: هذه نظریّة الصحابیّ العظیم حجر و أصحابه العظماء الصلحاء الأخیار فی عثمان، فکانوا یرونه أوّل من جار فی الحکم و عمل بغیر الحقّ، و کان حجر یراه من المجرمین فیما جابه به المغیرة بالکوفة، و قد بلغ هو و زملاؤه الأبرار من ذلک
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:176
حدّا استساغوا القتل دون ما یرونه، و أبوا أن یتحوّلوا عن عقائدهم، و برز الذین کُتب علیهم القتل إلی مضاجعهم، فاستمرؤوا جُرع الموت فی سبیلها زعافاً ممقراً.

11- حدیث عبد الرحمن بن حسّان العنزی الکوفی‌

لمّا قُتل حجر بن عدی سلام اللَّه علیه و خمسة من أصحابه رضوان اللَّه علیهم، قال عبد الرحمن بن حسّان و کریم بن عفیف الخثعمی- و کانا من أصحاب حجر-: ابعثوا بنا إلی أمیر المؤمنین، فنحن نقول فی هذا الرجل مثل مقالته. فبعثوا إلی معاویة فأخبروه، فبعث: ائتونی بهما. فالتفتا إلی حجر، فقال له العنزی: لا تبعد یا حجر و لا یبعد مثواک، فنعم أخو الإسلام کنت. و قال الخثعمی نحو ذلک، ثمّ مضی بهما فالتفت العنزی، فقال متمثّلًا:
کفی بشفاة القبر بُعداً لهالک‌و بالموت قطّاعاً لحبلِ القرائن فلمّا دخل علیه الخثعمی قال له: اللَّه اللَّه یا معاویة إنّک منقول من هذه الدار الزائلة إلی الدار الآخرة الدائمة، و مسؤول عمّ أردت بقتلنا و فیم سفکت دماءنا. فقال: ما تقول فی علیّ؟ قال: أقول فیه قولک، أ تتبرّأ من دین علیّ الذی کان یدین اللَّه به؟ و قام شمر بن عبد اللَّه الخثعمی فاستوهبه، فقال: هو لک، غیر أنّی حابسه شهراً، فحبسه، ثمّ أطلقه علی أن لا یدخل الکوفة ما دام له سلطان، فنزل الموصل فکان ینتظر موت معاویة لیعود إلی الکوفة، فمات قبل معاویة بشهر.
و أقبل علی عبد الرحمن بن حسّان، فقال له: یا أخا ربیعة ما تقول فی علیّ؟ قال: أشهد أنّه من الذاکرین اللَّه کثیراً و الآمرین بالمعروف و الناهین عن المنکر
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:177
و العافین عن الناس. قال: فما تقول فی عثمان؟ قال: هو أوّل من فتح أبواب الظلم، و أرتج أبواب الحقّ. قال: قتلت نفسک. قال: بل إیّاک قتلت، لا ربیعة بالوادی- یعنی أنّه لیس ثمّ أحد من قومه فیتکلّم فیه- فبعث به معاویة إلی زیاد، و کتب إلیه: إنّ هذا شرّ من بعثت به، فعاقبه بالعقوبة التی هو أهلها، و اقتله شرّ قتلة. فلمّا قدم به علی زیاد بعث به إلی قُسّ الناطف «1»، فدفنه حیّا.
الأغانی لأبی الفرج (16/ 10)، تاریخ الطبری (6/ 155)، تاریخ ابن عساکر (2/ 379)، الکامل لابن الأثیر (3/ 209) «2».
قال الأمینی: أنظر إلی تصلّب الرجل الدینیّ فی معتقده فی حقّ الرجلین: علیّ أمیر المؤمنین، و عثمان، و کیف بلغ من ذلک حدّا استباح فیه أن یراق دمه دون أن یعدل عمّا عقد علیه ضمیره، و أخبتت إلیه نفسه، و کان یری من واجبه الإشادة بما ذکر و إن أُریق علیه دمه الطاهر، و أُسیلت نفسه الزکیّة.

12- حدیث هاشم المرقال‌

خرج یوم صفّین- من عسکر معاویة- فتیً شابّ و هو یقول:
أنا ابن أرباب الملوک غسّانْ‌و الدائنُ الیومَ بدینِ عثمانْ
أنبأنا أقوامنا بما کانْ‌أنَّ علیاً قَتَل ابن عفّانْ
______________________________
(1). هو موضع قریب من الکوفة علی شاطئ الفرات الشرقی. معجم البلدان: 4/ 349.
(2). الأغانی: 17/ 156، تاریخ الأُمم و الملوک: 5/ 276 حوادث سنة 51 ه، تاریخ مدینة دمشق: 8/ 26- 27 رقم 588، و فی تهذیب تاریخ دمشق: 2/ 382- 383، الکامل فی التاریخ: 2/ 498 حوادث سنة 51 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:178
ثمّ شدّ فلا ینثنی یضرب بسیفه، ثمّ جعل یلعن علیّا و یشتمه و یسهب فی ذمّه، فقال له هاشم بن عتبة: إنّ هذا الکلام بعده الخصام، و إن هذا القتال بعده الحساب. فاتّق اللَّه فإنّک راجع إلی ربّک فسائلک عن هذا الموقف و ما أردت به، قال: فإنّی أقاتلکم لأنّ صاحبکم لا یصلّی کما ذُکر لی، و أنّکم لا تصلّون، و أُقاتلکم أنّ صاحبکم قتل خلیفتنا و أنتم وازرتموه علی قتله. فقال له هاشم: و ما أنت و ابن عفّان؟ إنّما قتله أصحاب محمد و قرّاء الناس حین أحدث أحداثاً و خالف حکم الکتاب، و أصحاب محمد هم أصحاب الدین، و أولی بالنظر فی أُمور المسلمین، و ما أظنّ أنّ أمر هذه الأُمّة و لا أمر هذا الدین عناک طرفة عین قطّ. قال الفتی: أجل أجل و اللَّه لا أکذب فإنّ الکذب یضرّ و لا ینفع، و یشین و لا یزین. فقال له هاشم: إنّ هذا الأمر لا علم لک به فخلّه و أهل العلم به، قال: أظنّک و اللَّه قد نصحتنی، و قال له هاشم: و أمّا قولک: إنّ صاحبنا لا یصلّی، فهو أوّل من صلّی مع رسول اللَّه، و أفقهه فی دین اللَّه، و أولاه برسول اللَّه، و أمّا من تری معه فکلّهم قارئ الکتاب، لا ینامون اللیل تهجّداً، فلا یغررک عن دینک الأشقیاء المغرورون. قال الفتی: یا عبد اللَّه إنّی لأظنّک امرأً صالحاً، و أظنّنی مخطئاً آثماً، أخبرنی هل تجد لی من توبة؟ قال: نعم، تب إلی اللَّه یتب علیک؛ فإنّه یقبل التوبة عن عباده و یعفو عن السیئات، و یحبّ التوّابین و یحبّ المتطهّرین. الحدیث «1».
قال الأمینی: هذا هاشم المرقال الصحابیّ المقدّس، و بطل الدین العظیم، و هذا رأیه فی عثمان و هو یبوح به فی موقف قتال حصل من جرّاء قتله، مبرّراً فیه عمل المجهزین علیه، و یری أنّه خالف حکم الکتاب و أحدث أحداثاً أباحت لأصحاب محمد صلی الله علیه و آله و سلم قتله و أنّ من قتله هم أهل الدین و القرآن.
______________________________
(1). کتاب صفّین لابن مزاحم طبعة مصر: ص 402 [ص 354]، تاریخ الطبری: 6/ 23 [5/ 43 حوادث سنة 37 ه]، شرح ابن أبی الحدید: 2/ 278 [8/ 35 خطبة 124]، الکامل لابن الأثیر: 3/ 135 [2/ 384 حوادث سنة 37 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:179

13- حدیث جهجاه بن سعید الغفاری‌

ممّن بایع تحت الشجرة «1»
ورد من طریق أبی حبیبة أنّه قال: خطب عثمان الناس، فقام إلیه جهجاه الغفاری: فصاح: یا عثمان ألا إنّ هذه شارف «2» قد جئنا بها، علیها عباءة و جامعة، فانزل فلندرّعک العباءة، و لنطرحک فی الجامعة و لنحملک علی الشارف، ثمّ نطرحک فی جبل الدخان. فقال عثمان: قبّحک اللَّه و قبّح ما جئت به. قال أبو حبیبة: و لم یکن ذلک منه إلّا عن ملأً من الناس، و قام إلی عثمان خیرته و شیعته من بنی أُمیّة فحملوه فأدخلوه الدار.
و جاء من طریق عبد الرحمن بن حاطب قال: أنا أنظر إلی عثمان یخطب علی عصا النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم التی کان [یخطب] «3» علیها و أبو بکر و عمر، فقال له جهجاه: قم یا نعثل فانزل عن هذا المنبر. و أخذ العصا فکسرها علی رکبته الیمنی، فدخلت شظیّة منها فیها، فبقی الجرح حتی أصابته الأکلة فرأیتها تدود، فنزل عثمان و حملوه و أمر بالعصا فشدّوها فکانت مضبّبة، فما خرج بعد ذلک الیوم إلّا خرجة أو خرجتین حتی حُصر فقتل.
و فی لفظ البلاذری: خطب عثمان فی بعض أیّامه فقال له جهجاه بن سعید الغفاری: یا عثمان انزل ندرّعک عباءة و نحملک علی شارف من الإبل إلی جبل الدخان کما سیّرت خیار الناس، فقال له عثمان: قبّحک اللَّه و قبّح ما جئت به، و کان جهجاه متغیّظاً علی عثمان، فلمّا کان یوم الدار دخل علیه و معه عصاً کان النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یتخصّر
______________________________
(1). الاستیعاب: [القسم الأوّل/ 268 رقم 352]، أُسد الغابة: [1/ 365 رقم 818]، الإصابة: [1/ 253 رقم 1245]. (المؤلف)
(2). الشارف من النوق: المسنّة الهرمة.
(3). من تاریخ الطبری.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:180
بها فکسرها علی رکبته فوقعت فیها الأکلة.
راجع «1»: الأنساب للبلاذری (5/ 47)، تاریخ الطبری (5/ 114)، الاستیعاب فی ترجمة جهجاه، الکامل لابن الأثیر (3/ 70)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 165)، الریاض النضرة (2/ 123)، تاریخ ابن کثیر (7/ 175)، الإصابة (1/ 253)، تاریخ الخمیس (2/ 260).
قال الأمینی: جهجاه من أهل بیعة الشجرة الذین رضی اللَّه عنهم و رضوا عنه بنصّ الذکر الحکیم و هو یستبیح خلع عثمان و نفیه و تشهیره ملفوفاً بعباءة مکبّلًا بالحدید إلی جبل الدخان، و لا یتحرّج من هتکه و کسر مخصرته، و إنّما قال ما قاله و فعل ما فعل بمحضر من المهاجرین و الأنصار، فلم یؤاخذه علی ذلک أحد منهم و لا ردّ علیه رادّ، فکأنّه کان یُخبر عن صمیم أفئدتهم، و أظهر ما أضمروه، و جاء بما أحبّوه حتی قضی ما کان مقتضیاً.
إنّ حدوث الجرح فی رکبة جهجاه لولوج شی‌ء من کسرات العصا فیها المتحوّل أُکلة إن صحّ فمن ولائد الاتفاق و لیس بکرامة للقتیل، کما أنّ وقوع عبد اللَّه ابن أبی ربیعة المخزومی والی عثمان علی الیمن من مرکبه و موته و قد جاء لنصرة عثمان لم یکن نقمة و لا نکبة له. قال أبو عمر و غیره: جاء عبد اللَّه المخزومی لینصره لمّا حُصر فسقط عن راحلته بقرب مکة فمات «2».
و قال البلاذری فی الأنساب «3» (5/ 87): أقبل عبد اللَّه المخزومی و کان عامله
______________________________
(1). أنساب الأشراف: 6/ 160، تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 366 حوادث سنة 35 ه، الاستیعاب: القسم الأوّل/ 269 رقم 352، الکامل فی التاریخ: 2/ 287 حوادث سنة 35 ه، شرح نهج البلاغة: 2/ 149 خطبة 3، الریاض النضرة: 3/ 55، البدایة و النهایة: 7/ 197 حوادث سنة 35 ه.
(2). الاستیعاب: 1/ 351 [القسم الثالث/ 897 رقم 1528]، أُسد الغابة: 3/ 155 [3/ 233 رقم 2937]، الإصابة: 2/ 305 [رقم 4671]. (المؤلف)
(3). أنساب الأشراف: 6/ 207.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:181
علی مخالیف الجند لینصره، فلمّا انتهی إلی بطن نخلة سقط عن راحلته فانکسرت رجله فانصرف إلی أهله.

14- حدیث سهل بن حنیف أبی ثابت الأنصاری (بدریّ)

15- حدیث رفاعة بن رافع بن مالک أبی معاذ الأنصاری (بدریّ)

16- حدیث الحجّاج بن غزیّة الأنصاری‌

قال البلاذری فی الأنساب «1» (5/ 78): قال أبو مخنف فی روایته: إنّ زید بن ثابت الأنصاری قال: یا معشر الأنصار إنّکم نصرتم اللَّه و نبیّه فانصروا خلیفته. فأجابه قوم منهم، فقال سهل بن حنیف: یا زید أشبعک عثمان من عضدان المدینة- و العضیدة نخلة قصیرة ینال حملها- فقال زید: لا تقتلوا الشیخ و دعوه حتی یموت فما أقرب أجله. فقال الحجّاج بن غزیّة الأنصاری أحد بنی النجّار: و اللَّه لو لم یبقَ من عمره إلّا بین الظهر و العصر لتقرّبنا إلی اللَّه بدمه.
و جاء رفاعة بن مالک الأنصاری ثمّ الزرقی بنار فی حطب، فأشعلها فی أحد البابین فاحترق و سقط، و فتح الناس الباب الآخر و اقتحموا الدار.
و فی لفظ للبلاذری «2» (ص 90): قال زید للأنصار: إنّکم نصرتم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فکنتم أنصار اللَّه فانصروا خلیفته تکونوا أنصاراً للَّه مرّتین. فقال الحجّاج بن غزیّة: و اللَّه إن تدری هذه البقرة الصیحاء ما تقول، و اللَّه لو لم یبقَ من أجله إلّا ما بین العصر إلی اللیل لتقرّبنا إلی اللَّه بدمه.
______________________________
(1). أنساب الأشراف: 6/ 197.
(2). أنساب الأشراف: 6/ 211.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:182
و قال ابن حجر فی الإصابة (1/ 313): روی للحجّاج بن غزیّة أصحاب السنن حدیثاً صرّح بسماعه فیه من النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی الحجّ، قال ابن المدینی: هو الذی ضرب مروان یوم الدار حتی سقط «1».
قال الأمینی: نظریّة هؤلاء الثلاثة لیست بأقلّ صراحة من نظریّات إخوانهم المهاجرین و الأنصار فی استباحة دم الخلیفة، و إزالته عن منصّة الملک الإسلامی الدینی.

17- حدیث أبی أیوب الأنصاری‌

من السابقین من جلّة الصحابة البدریّین
قال فی خطبة له: إنّ أمیر المؤمنین- أکرمه اللَّه- قد أسمع من کانت له أُذن واعیة، و قلب حفیظ، إنّ اللَّه قد أکرمکم به کرامة ما قبلتموها حقّ قبولها، حیث نزل بین أظهرکم ابن عمّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و خیر المسلمین و أفضلهم و سیّدهم بعده، یفقّهکم فی الدین و یدعوکم إلی جهاد المحلّین، فو اللَّه لکأنّکم صمٌّ لا تسمعون، و قلوبکم غلف مطبوع علیها فلا تستجیبون. عباد اللَّه ألیس إنّما عهدکم بالجور و العدوان أمس؟ و قد شمل العباد، و شاع فی الإسلام، فذو حقّ محروم مشتوم عرضه، و مضروب ظهره، و ملطوم وجهه، و موطوء بطنه، و مُلقیً بالعراء، فلمّا جاءکم أمیر المؤمنین صدع بالحقّ، و نشر العدل، و عمل بالکتاب، فاشکروا نعمة اللَّه علیکم و لا تتولّوا مجرمین، و لا تکونوا کالذین قالوا: سمعنا و هم لا یسمعون، اشحذوا السیوف، و جدّدوا آلة الحرب، و استعدّوا للجهاد، فإذا دعیتم فأجیبوا، و إذا أُمرتم فأطیعوا، تکونوا بذلک من الصادقین.
الإمامة و السیاسة (1/ 112) فی طبع، و فی آخر (ص 128)، جمهرة الخطب
______________________________
(1). سیوافیک حدیث ضربه مروان. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:183
(1/ 236) «1».
قال الأمینی: هذا أبو أیّوب الأنصاری، عظیم الصحابة الذی اختار اللَّه داره منزلًا لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من بین الأنصار، و حسبه ذلک شرفاً، و هو من البدریّین، و شهد المغازی کلّها، و قد دعا له رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لمّا أخذ شیئاً من کریمته الشریفة
بقوله: «لا یصیبک السوء یا أبا أیّوب» «2»
، و هذا یعمّ الأسواء الظاهرة من قتلٍ بهوان، و أسر و سجن فی مذلّة، و أمراض مخزیة من جذام و برص و غیرهما و اختلال فی العقل، و الأسواء المعنویّة من تزحزح عن الإیمان و تضعضع فی العقیدة، و انحیاز عن الدین، فهو رضوان اللَّه علیه مکلوء عن هذه کلّها بتلک الدعوة المجابة، و هو مع فضله هذا یعدّ عهد عثمان عهد جور و عدوان، و یعدّد ما حدث هنالک من البوائق النازلة علی صلحاء الأُمّة کأبی ذر و عمّار و ابن مسعود و غیرهم ممّا مرّ تفصیله، و لو لم یکن إلّا شهادة أبی أیّوب لکفت حجّة فی کلّ مهمّة، فکیف و قد صافقه علی ما یقول سروات المهاجرین و الأنصار؟

18- حدیث قیس بن سعد بن عبادة الأنصاری‌

سید الخزرج، (بدری)
1- من خطبة له خطبها بمصر، فی أخذ البیعة لأمیر المؤمنین علیّ صلوات اللَّه علیه، قال: الحمد للَّه الذی جاء بالحقّ، و أمات الباطل، و کبت الظالمین. أیّها الناس؛ إنّا قد بایعنا خیر من نعلم بعد محمد نبیّنا، صلی الله علیه و آله و سلم فقوموا أیّها الناس فبایعوا علی کتاب اللَّه و سنّة رسوله صلی الله علیه و آله و سلم.
تاریخ الطبری (5/ 228)، الکامل لابن الأثیر (3/ 115)، شرح ابن أبی
______________________________
(1). الإمامة و السیاسة: 1/ 131، جمهرة خطب العرب: 1/ 423 خطبة 321.
(2). کنز العمّال: 3/ 614 ح 37568.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:184
الحدید (2/ 23) «1».
2- من کتاب لمعاویة إلی قیس بن سعد قبل وقعة صفّین: أمّا بعد؛ فإنّکم إن کنتم نقمتم علی عثمان بن عفّان رضی الله عنه فی أثرة رأیتموها، أو ضربة سوط ضربها، أو شتیمة رجل، أو فی تسییره آخر، أو فی استعماله الفُتی، فإنّکم قد علمتم إن کنتم تعلمون أنّ دمه لم یکن یحلّ لکم، فقد رکبتم عظیماً من الأمر و جئتم شیئاً إدّا، فتب إلی اللَّه عزّ و جلّ یا قیس بن سعد! فإنّک کنت فی المجلبین علی عثمان بن عفّان رضی الله عنه إن کانت التوبة من قتل المؤمن تغنی شیئاً.
فأمّا صاحبک فإنّا استیقنّا أنّه الذی أغری به الناس، و حملهم علی قتله حتی قتلوه، و أنّه لم یسلم من دمه عظم قومک، فإن استطعت یا قیس أن تکون ممّن یطلب بدم عثمان فافعل، تابعنا علی أمرنا و لک سلطان العراقین إذا ظهرت ما بقیت، و لمن أحببت من أهل بیتک سلطان الحجاز ما دام لی سلطان، و سلنی غیر هذا ممّا تحبّ فإنّک لا تسألنی شیئاً إلّا أُوتیته، و اکتب إلیّ برأیک فیما کتبت به إلیک. و السلام.
فکتب إلیه قیس:
أمّا بعد؛ فقد بلغنی کتابک، و فهمت ما ذکرت فیه من قتل عثمان رضی الله عنه، و ذلک أمر لم أُقارفه و لم أطف به. و ذکرت صاحبی هو أغری الناس بعثمان، و دسّهم إلیه حتی قتلوه، و هذا لم أطّلع علیه، و ذکرت عظم عشیرتی لم تسلم من دم عثمان، فأوّل الناس کان فیه قیاماً عشیرتی. إلخ.
و فی لفظ: فلعمری إنّ أولی الناس فی أمره عشیرتی. فلعمری إنّ أوّل الناس کان فیه قیاماً عشیرتی و لهم أُسوة.
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 549 حوادث سنة 36 ه، الکامل فی التاریخ: 2/ 354 حوادث سنة 36 ه، شرح نهج البلاغة: 6/ 59 خطبة 67.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:185
تاریخ الطبری (5/ 227)، کامل ابن الأثیر (3/ 116)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 23)، النجوم الزاهرة (1/ 99)، جمهرة الرسائل (1/ 524) «1».
3- تحاور قیس بن سعد و النعمان بن بشیر بین الصفَّین بصفّین، فقال النعمان: یا قیس بن سعد أما أنصفکم من دعاکم إلی ما رضی لنفسه؟ إنّکم یا معشر الأنصار أخطأتم فی خذل عثمان یوم الدار، و قتلکم أنصاره یوم الجمل، و إقحامکم علی أهل الشام بصفّین، فلو کنتم إذ خذلتم عثمان خذلتم علیّا کان هذا بهذا، و لکنّکم خذلتم حقّا، و نصرتم باطلًا، ثم لم ترضوا أن تکونوا کالناس، شعلتم الحرب، و دعوتم إلی البراز، فقد و اللَّه وجدتم رجال الحرب من أهل الشام سراعاً إلی برازکم، غیر أنکاس عن حربکم... الکلام.
فضحک قیس و قال: و اللَّه ما کنت أراک یا نعمان تجترئ علی هذا المقام، أمّا المنصف المُحقّ فلا ینصح أخاه من غشّ نفسه، و أنت و اللَّه الغاشّ لنفسه، المبطل فیما نصح غیره.
أمّا ذکر عثمان فإن کان الإیجاز یکفیک فخذه: قتل عثمان من لست خیراً منه، و خذله من هو خیر منک، و أمّا أصحاب الجمل فقاتلناهم علی النکث، و أمّا معاویة فلو اجتمعت العرب علی بیعته لقاتلتهم الأنصار، و أمّا قولک: إنّا لسنا کالناس، فنحن فی هذه الحرب کما کنّا مع رسول اللَّه، نلقی السیوف بوجوهنا و الرماح بنحورنا، حتی جاء الحقّ و ظهر أمر اللَّه و هم کارهون. و لکن انظر یا نعمان هل تری مع معاویة إلّا طلیقاً أعرابیّا، أو یمانیّا مستدرجاً؟ و انظر أین المهاجرون و الأنصار و التابعون بإحسان، الذین رضی اللَّه عنهم و رضوا عنه؟ ثمّ انظر هل تری مع معاویة غیرک و صویحبک «2»؟
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 550 حوادث سنة 36 ه، الکامل فی التاریخ: 2/ 355 حوادث سنة 36 ه، شرح نهج البلاغة: 6/ 60 خطبة 67.
(2). یعنی به عمرو بن العاص. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:186
و لستما و اللَّه بدریّین و لا عقبیّین «1» و لا لکما سابقة فی الإسلام و لا آیة فی القرآن.
کتاب صفّین لابن مزاحم (ص 511)، الإمامة و السیاسة (1/ 94)، و فی طبعة (ص 83)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 298)، جمهرة الخطب (1/ 190) «2».
4- قدم المدینة قیس بن سعد، فجاءه حسّان بن ثابت شامتاً به، و کان حسّان عثمانیّا، فقال له: نزعک علیّ بن أبی طالب و قد قتلت عثمان، فبقی علیک الإثم، و لم یحسن لک الشکر. فقال له قیس: یا أعمی القلب و البصر، و اللَّه لو لا أن ألقی بین رهطی و رهطک حرباً لضربت عنقک، أُخرج عنّی.
تاریخ الطبری (5/ 231)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 25) «3».
قال الأمینی: إنّ فتی الأنصار و أمیر الخزرج و ابن أمیرها قیس بن سعد الذی تقدّمت فضائله و فواضله فی الجزء الثانی (ص 69- 110)؛ تراه یتبجّح فی کتابه إلی معاویة بأنّ عشیرته الأنصار کانوا أوّل الناس قیاماً فی دم عثمان، و فی خطبته یری أنّ الحقّ المحیی مع مولانا أمیر المؤمنین، و أنّ الباطل الذی أُمیت کان فی العهد البائد بقتل عثمان، و أنّ المقتولین فی واقعة الدار هم الظالمون، و أعطف علی هذه کلّها محاورته مع النعمان بن بشیر بصفّین، فالکلّ لهجة واحدة من رئیّ فی الدین و الدنیا واحد.

19- حدیث فروة بن عمرو بن و دقة البیاضی الأنصاری (بدریّ)

أخرج مالک فی الموطّأ حدیثه فی باب العمل فی القراءة، و سکت عن اسمه و لم
______________________________
(1). یعنی ممّن بایعوه صلی اللَّه علیه و آله و سلم فی العقبة. (المؤلف)
(2). وقعة صفّین: ص 448، الإمامة و السیاسة: 1/ 97، شرح نهج البلاغة: 8/ 87 خطبة 124، جمهرة خطب العرب: 1/ 366- 367 خطبة 255- 256.
(3). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 555 حوادث سنة 36 ه، شرح نهج البلاغة: 6/ 64 خطبة 67.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:187
یسمّه، بل ذکره بلقبه البیاضی. و قال ابن وضاح «1» و ابن مزین «2»: إنّما سکت مالک عن اسمه، لأنّه کان ممّن أعان علی قتل عثمان.
و عقّبه أبو عمر فی الاستیعاب فقال: هذا لا یُعرف و لا وجه لما قالاه فی ذلک و لم یکن لقائل هذا علم بما کان من الأنصار یوم الدار.
الاستیعاب ترجمة فروة، أُسد الغابة (4/ 179)، الإصابة (3/ 204)، شرح الموطّأ للزرقانی (1/ 152) «3».
قال الأمینی: الذی یشهد ببطلان ما قالاه أنّ ما حسبوه جریمة من فروة إن کان مسقطاً لعدالته فالإخراج عنه باطل سمّاه أو لم یسمّه، و إن کان غیر مسقط لها فهو مشمول لما عمّ الصحابة عند القوم من الفضل و العدالة، و إنّ روایته حجّة یُؤخذ بها و لا یضرّه إذن إلغاء الاسم، ثمّ إن کانت هذه الجریمة ممّا یُؤاخذ به صاحبه فهی عامّة للأنصار کلّهم کما أوعز إلیه أبو عمر بقوله: لم یکن لقائل هذا علم بما کان من الأنصار یوم الدار. فیجب إسقاط روایاتهم أو السکوت عن أسمائهم جمعاء. و بالجملة: أنّ هذا الأنصاریّ البدریّ عُدّ ممّن أعان علی قتل عثمان، و لم یشذّ فی رأیه عن الأنصار أو عن بقیّة الصحابة أجمع.

20- حدیث محمد بن عمرو بن حزم أبی سلیمان الأنصاری‌

أحد المحامدة الذین سمّاهم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم محمداً. قال أبو عمر فی الاستیعاب «4»
______________________________
(1). أبو عبد اللَّه محمد بن الحسین بن علیّ بن الوضاح الأنباری المتوفّی: 345. (المؤلف)
(2). کذا فی الاستیعاب و أُسد الغابة و شرح الموطّأ للزرقانی، و فی الإصابة: ابن سیرین. (المؤلف)
(3). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1260 رقم 2074، أُسد الغابة: 4/ 357 رقم 4213، شرح موطّأ مالک: 1/ 167 ح 174.
(4). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1375 رقم 2339.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:188
فی ترجمته: یقال: إنّه کان أشدّ الناس علی عثمان المحمّدون: محمد بن أبی بکر، محمد ابن أبی حذیفة، محمد بن عمرو بن حزم.

21- حدیث جابر بن عبد اللَّه أبی عبد اللَّه الأنصاریّ‌

الصحابیّ العظیم و قوم آخرین من الصحابة لمّا فرغ الحجّاج من أمر ابن الزبیر کنس المسجد الحرام من الحجارة و الدم و أتته ولایة مکة و المدینة، و کان عبد الملک حین بعثه لقتال عبد اللَّه بن الزبیر عقد له علی مکة و لکنّه أحبّ تجدید ولایته إیّاها، فشخص الحجّاج إلی المدینة، و استخلف علی مکة عبد الرحمن بن نافع بن عبد الحارث الخزاعی، فلمّا قدم المدینة أقام بها شهراً أو شهرین فأساء إلی أهلها و استخفّ بهم و قال: إنّهم قتلة أمیر المؤمنین عثمان، و ختم ید جابر بن عبد اللَّه برصاص و أیدی قوم آخرین کما یُفعل بالذمّة، منهم: أنس بن مالک
ختم عنقه، و أرسل إلی سهل بن سعد فدعاه فقال: ما منعک أن تنصر أمیر المؤمنین عثمان بن عفّان؟ قال: قد فعلت. قال: کذبت. ثمّ أمر به فختم فی عنقه برصاص.
أنساب البلاذری (5/ 373)، تاریخ الطبری (7/ 206)، الکامل لابن الأثیر (4/ 149) «1».
قال الأمینی: تُعطی هذه الروایة أنّ مؤاخذة الحجّاج لبقیّة الصحابة و فیهم جابر- صاحب الحلقة فی مسجد النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یُؤخذ منه العلم کما فی الإصابة (1/ 213)- کانت لتدخّلهم فی واقعة عثمان بمباشرة أو تخذیل عنه أو بتقاعد
______________________________
(1). أنساب الأشراف: 7/ 134، تاریخ الأُمم و الملوک: 6/ 195 حوادث سنة 74 ه، الکامل فی التاریخ: 3/ 74 حوادث سنة 73 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:189
عن نصرته، نحن لا نقول بوثاقة الرجل فیما یرویه کما لا نقول بسداده فیما یرتئیه، غیر أنّ الحالة تشهد أنّ تلکم النسبة کانت مشهورة بین الملأ فاحتجّ بها الحجّاج علی ما ارتکبه من إهانتهم و لم یظهر من القوم أیّ إنکار لما رُموا به ردءاً لعادیة الطاغیة، لکنّهم صبروا علی البلاء و شدّة النازلة ثباتاً منهم علی ما ارتکبوه فی واقعة الدار.

22- حدیث جبلة بن عمرو «1» بن ساعدة الساعدی الأنصاری (بدریّ)

أخرج الطبری من طریق عثمان بن الشرید قال؛ مرّ عثمان علی جبلة بن عمرو الساعدی و هو بفناء داره و معه جامعة، فقال: یا نعثل و اللَّه لأقتلنّک و لأحملنّک علی قلوص جرباء، و لأخرجنّک إلی حرّة النار، ثمّ جاءه مرّة أخری و عثمان علی المنبر فأنزله عنه.
و أخرج من طریق عامر بن سعد؛ قال: کان أوّل من اجترأ علی عثمان بالمنطق السیّئ جبلة بن عمرو الساعدی، مرّ به عثمان و هو جالس فی ندیّ قومه، و فی ید جبلة بن عمرو جامعة، فلمّا مرّ عثمان سلّم، فردّ القوم، فقال جبلة: لم تردّون علی رجل فعل کذا و کذا؟ قال: ثمّ أقبل علی عثمان فقال: و اللَّه لأطرحنّ هذه الجامعة فی عنقک أو لتترکنّ بطانتک هذه. قال عثمان: أیّ بطانة؟ فو اللَّه إنّی لأَتخیّر الناس. فقال: مروان تخیّرته! و معاویة تخیّرته! و عبد اللَّه بن عامر بن کریز تخیّرته! و عبد اللَّه بن سعد تخیّرته! منهم من نزل القرآن بذمّه و أباح رسول اللَّه دمه «2» قال: فانصرف عثمان، فما زال الناس مجترئین علیه إلی هذا الیوم.
______________________________
(1). قال البلاذری فی الأنساب: 5/ 47 [6/ 160]: قال الکلبی: هو رخیلة بن ثعلبة البیاضی، بدریّ. (المؤلف)
(2). هو عبد اللَّه بن سعد، راجع ما أسلفناه فی: 8/ 280. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:190
تاریخ الطبری (5/ 114)، الکامل لابن الأثیر (3/ 70)، تاریخ ابن کثیر (7/ 176) شرح ابن أبی الحدید (1/ 165) «1».
و أخرج البلاذری فی الأنساب «2» (5/ 47) الحدیث الأوّل باللفظ المذکور فقال: ثمّ أتاه و هو علی المنبر فأنزله، و کان أوّل من اجترأ علی عثمان و تجهّمه بالمنطق الغلیظ و أتاه یوماً بجامعة فقال: و اللَّه لأطرحنّها فی عنقک، أو لتترکنّ بطانتک هذه، أطعمت الحارث بن الحکم السوق و فعلت و فعلت، و کان عثمان ولّی الحارث السوق فکان یشتری الجَلَب «3» بحکمه و یبیعه بسومه، و یجبی مقاعد المتسوّقین، و یصنع صنیعاً منکراً، فکلّم فی إخراج السوق من یده فلم یفعل.
و قیل لجبلة فی أمر عثمان و سُئل الکفّ عنه، فقال: و اللَّه لا ألقی اللَّه غداً فأقول: إنّا أطعنا سادتنا و کبراءنا فأضلّونا السبیل.
و أخرج ابن شبّة فی أخبار المدینة «4» من طریق عبد الرحمن بن أزهر: أنّهم لمّا أرادوا دفن عثمان، فانتهوا إلی البقیع، فمنعهم من دفنه جبلة بن عمرو، فانطلقوا إلی حشّ کوکب فدفنوه فیه «5».
قال الأمینی: إنّک جدّ علیم بما فی هذا الرجل المبجّل البدریّ الذی أثنی علیه أبو عمر فی الاستیعاب «6» بقوله: کان فاضلًا من فقهاء الصحابة. و هو أحد
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 365 حوادث سنة 35 ه، الکامل فی التاریخ: 2/ 287 حوادث سنة 35 ه، البدایة و النهایة: 7/ 197 حوادث سنة 35 ه، شرح نهج البلاغة: 2/ 149 خطبة 30.
(2). أنساب الأشراف: 6/ 160.
(3). الجَلَب: ما جُلِب من خیل و إبلٍ و متاع.
(4). تاریخ المدینة: 1/ 112، 4/ 1240.
(5). الإصابة: 1/ 223 [رقم 1080]. (المؤلف)
(6). الاستیعاب: القسم الأوّل/ 236 رقم 317.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:191
الصحابة العدول الذین یُحتجّ بما رووه أو رأوه من شدّة علی عثمان و ثبات علیها، حتی إنّه یعدّ المحایدة یومئذٍ من الضلال الذی یأمر به السادة و الکبراء الضالّون، و یهدّد عثمان و یرعد و یبرق و ینهی عن ردّ السلام علیه الذی هو تحیّة المسلمین، و من الواجب شرعاً ردّها، و ینزله عن منبر الخطابة إنزالًا عنیفاً بین الملأ، ثمّ لم یزل یستخفّ به و یهینه و لا تأخذه فیه هوادة حتی منعه عن الدفن فی البقیع، فدفن فی حشّ کوکب مقابر الیهود، و کلّ هذه لا تلتئم مع حسن ظنّه به فضلًا عن حسن عقیدته.
نعم، إنّ جبلة فعل هذه الأفاعیل بین ظهرانی الملأ الدینی الصحابة العدول و هم بین متجمهر معه، و مخذّل عن الخلیفة المقتول، و متثبّط عنه، و راضٍ بما دارت علی الخلیفة من دائرة سوء، ما خلا شذّاذاً من الأمویّین الذین وصفهم جبلة فی بیانه، و قدّمنا نحن تفصیل ما نزل من القرآن فیهم فی الجزء الثامن «1»، و لم تقم الجامعة الدینیّة لهم و لآرائهم وزناً.

23- حدیث محمد بن مسلمة أبی عبد الرحمن الأنصاری (بدریّ)

أخرج الطبری؛ من طریق محمد بن مسلمة، قال: خرجت فی نفر من قومی إلی المصریّین و کان رؤساؤهم أربعة: عبد الرحمن بن عدیس البلوی، و سودان بن حمران المرادی، و عمرو بن الحمِق الخزاعی، و ابن النباع «2»، قال: فدخلت علیهم و هم فی خباء لهم أربعتهم، و رأیت الناس لهم تبعاً، قال: فعظّمت حقّ عثمان، و ما فی رقابهم من البیعة، و خوّفتهم بالفتنة، و أعلمتهم أنّ فی قتله اختلافاً و أمراً عظیماً، فلا
______________________________
(1). راجع صفحة: 247- 249، 275، 318. (المؤلف)
(2). کذا فی تاریخ الطبری و فیما حکی عنه، و الصحیح: ابن البیاع و هو عروة بن شُیَیم اللیثی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:192
تکونوا أوّل من فتحه، و أنّه ینزع عن هذه الخصال التی نقمتم منها علیه، و أنا ضامن لذلک. قال القوم: فإن لم ینزع؟ قال: قلت: فأمرکم إلیکم. قال: فانصرف القوم و هم راضون، فرجعت إلی عثمان، فقلت: أَخلِنی. فأخلانی، فقلت: اللَّه اللَّه یا عثمان فی نفسک، إنّ هؤلاء القوم إنّما قدموا یریدون دمک و أنت تری خذلان أصحابک لک، لا بل هم یقوّون عدوّک علیک، قال: فأعطانی الرضا، و جزّانی خیراً. قال: ثمّ خرجت من عنده فأقمت ما شاء اللَّه أن أُقیم.
قال: و قد تکلّم عثمان برجوع المصریّین، و ذکر أنّهم جاءوا لأمر فبلغهم غیره فانصرفوا. فأردت أن آتیه فأُعنّفه، ثمّ سکتّ فإذا قائل یقول: قد قدم المصریّون و هم بالسویداء «1» قال: قلت: أحقّ ما تقول؟ قال: نعم. قال: فأرسل إلیّ عثمان، قال: و إذا الخبر قد جاءه، و قد نزل القوم من ساعتهم ذا خُشب «2» فقال: یا أبا عبد الرحمن هؤلاء القوم قد رجعوا، فما الرأی فیهم؟ قال: قلت: و اللَّه ما أدری، إلّا أنّی أظنّ أنّهم لم یرجعوا لخیر، قال: فارجع إلیهم فارددهم، قال: قلت: لا و اللَّه ما أنا بفاعل، قال: و لم؟ قال: لأنّی ضمنت لهم أموراً تنزع عنها، فلم تنزع عن حرف منها، قال: فقال: اللَّه المستعان.
قال: و خرجت و قدم القوم و حلّوا بالأسواف و حصروا عثمان. و جاءنی عبد الرحمن بن عدیس و معه سودان بن حمران و صاحباه، فقالوا: یا أبا عبد الرحمن أ لم تعلم أنّک کلّمتنا و رددتنا و زعمت أنّ صاحبنا نازع عمّا نکره؟ فقلت: بلی، فإذا هم یُخرجون إلیّ صحیفة صغیرة، و إذا قصبة من رصاص، فإذا هم یقولون: وجدنا جملًا من إبل الصدقة علیه غلام عثمان، فأخذنا متاعه ففتّشناه، فوجدنا فیه هذا الکتاب. الحدیث یأتی بتمامه «3».
______________________________
(1). السویداء: موضع علی لیلتین من المدینة علی طریق الشام [معجم البلدان: 3/ 286]. (المؤلف)
(2). وادٍ علی مسیرة لیلة من المدینة [معجم البلدان: 2/ 372]. (المؤلف)
(3). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 372 حوادث سنة 35 ه، الکامل فی التاریخ: 2/ 287 حوداث سنة 35 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:193
تاریخ الطبری (5/ 118)، الکامل لابن الأثیر (3/ 70) «1».
قال الأمینی: إنّک تجد محمد بن مسلمة هاهنا لا یشک فی أنّ ما نقمه القوم علی الخلیفة موبقات یستحلّ بها هتک الحرمات ممّن ارتکبها، لکنّه کره المناجزة و حاول الإصلاح حذار الفتنة المستتبعة لطامّات و هنابث، و سعی سعیه فی ردّ القوم بضمانه عسی أن ینزع الخلیفة عمّا فرّط فی جنب اللَّه، و أن یکون ذلک توبة نصوحاً، فلعلّ الفورة تهدأ، و لهیب الثورة یخبأ، لکنّه لمّا شاهد الفشل فی مسعاه، و أخفق ظنّه بعثمان، و رأی منه حنث الإلّ، و عدم النزوع عن أحداثه، ترکه و القوم، فارتکبوا منه ما ارتکبوا و لم یجبه حینما استنصره، و لم یُقم لطلبته وزناً، و لم یرَ له حرمة یدافع بها عنه، و لذلک خاشنه فی القول، فکان ما کان مقضیّا.

24- حدیث ابن عباس‌

حبر الأُمّة ابن عمّ النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم
1- أخرج أبو عمر فی الاستیعاب «2»؛ فی ترجمة مولانا أمیر المؤمنین علیّ صلوات اللَّه علیه من طریق طارق، قال: جاء ناس إلی ابن عبّاس، فقالوا: جئناک نسألک، فقال: سلوا عمّا شئتم، فقالوا: أیّ رجل کان أبو بکر؟ فقال: کان خیراً کلّه. أو قال: کالخیر کلّه، علی حدّة کانت فیه. قالوا: فأیّ رجل کان عمر؟ قال: کان کالطائر الحذر الذی یظنّ أنّ له فی کلّ طریق شرکاً. قالوا: فأیّ رجل کان عثمان؟ قال: رجل ألهته نومته عن یقظته. قال: فأیّ رجل کان علیّ؟ قال: کان قد مُلئ جوفه حکماً و علماً و بأساً و نجدةً مع قرابته من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و کان یظنّ أن لا یمدّ یده إلی
______________________________
(1). راجع الصحائف 243- 245.
(2). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1129 رقم 1855.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:194
شی‌ء إلّا ناله، فما مدّ یده إلی شی‌ء فناله.
2- من کتاب لمعاویة إلی ابن عبّاس: لعمری لو قتلتک بعثمان رجوت أن یکون ذلک للَّه رضا، و أن یکون رأیاً صواباً، فإنّک من الساعین علیه، و الخاذلین له، و السافکین دمه، و ما جری بینی و بینک صلح فیمنعک منّی و لا بیدک أمان «1».
فکتب إلیه ابن عبّاس جواباً طویلًا یقول فیه: و أمّا قولک: إنّی من الساعین علی عثمان و الخاذلین له، و السافکین له، و ما جری بینی و بینک صلح فیمنعک منّی؛ فأقسم باللَّه لأنت المتربّص بقتله، و المحبّ لهلاکه، و الحابس الناس قبلک عنه علی بصیرة من أمره، و لقد أتاک کتابه و صریخه یستغیث بک و یستصرخ، فما حفلت به، حتی بعثت إلیه معذراً بأجرة، أنت تعلم أنّهم لن یترکوه حتی یُقتل، فقتل کما کنت أردت، ثمّ علمت عند ذلک أنّ الناس لن یعدلوا بیننا و بینک، فطفقت تنعی عثمان و تُلزمنا دمه، و تقول قُتل مظلوماً، فإن یک قُتل مظلوماً فأنت أظلم الظالمین، ثمّ لم تزل مصوّباً و مصعّداً و جاثماً و رابضاً، تستغوی الجهّال، و تنازعنا حقّنا بالسفهاء، حتی أدرکت ما طلبت (وَ إِنْ أَدْرِی لَعَلَّهُ فِتْنَةٌ لَکُمْ وَ مَتاعٌ إِلی حِینٍ) «2».
قال الأمینی: إنّ حبر الأُمّة و إن لم یکن له أیّ تدخّل فی واقعة الدار، و کان أمیر الحاجّ فی سنته تلک، لکنّک تراه لا یشذّ عن الصحابة فی الرأی حول الخلیفة، و لا یقیم له وزناً، و لا یری له مکانة، و من أجل ذلک أعطی المقام حقّه فی جواب السائل عن الخلفاء، غیر أنّه لم یصف عثمان إلّا بما یُنبئ عن عدم کفاءته برقدته الطویلة الغاشیة علی یقظته، و سباته العمیق الساتر لانتباهته، و من جرّاء ذلک الاعتقاد تجده لم یهتم
______________________________
(1). شرح ابن أبی الحدید: 4/ 58 [16/ 154 کتاب رقم 37] قال: کتبه إلیه عند صلح الحسن علیه السلام یدعوه إلی بیعته. (المؤلف)
(2). الأنبیاء: 111.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:195
بشی‌ء من أمره لمّا جاءه نافع بن طریف بکتاب «1» من الخلیفة یستنجد الحجیج و یستغیث بهم، علی حین أنّه محصور، فقرأه نافع علی الناس بینما کان ابن عبّاس یخطب، فلمّا نجزت قراءته أتمّ خطبته من حیث أفضت إلیه، و لم یلو إلی أمر عثمان و حصاره، و لم ینبس فی أمره ببنت شفة، و کان فی وسعه أن یستثیرهم لنصرته، و هل ذلک کلّه لسوء رأی منه فی الخلیفة؟ أو لعدم الاهتمام فی أمره؟ أو لحسن ظنّه بالثائرین علیه؟ إخترما شئت، و لعلّک تختار تحقّق الجمیع لدی ابن عبّاس، و کأنّ عائشة شعرت منه ذلک، فقالت یوم مرّ بها ابن عبّاس فی منزل من منازل الحجّ: یا ابن عبّاس إنّ اللَّه قد آتاک عقلًا و فهماً و بیاناً فإیّاک أن تردّ الناس عن هذا الطاغیة «2».
و من جرّاء رأیه الذائع الشائع کان یحذر معاویة و یخاف بطشه، و لمّا
قال له أمیر المؤمنین علیه السلام: «إذهب أنت إلی الشام فقد ولّیتکها».
قال: إنّی أخشی من معاویة أن یقتلنی بعثمان، أو یحبسنی لقرابتی منک، و لکن اکتب معی إلی معاویة فمنّه و عِدْه. الحدیث «3».
و فی أثر ذلک الرأی کان یسکت عن لعن قتلة عثمان، و لمّا کتب إلیه معاویة: أن اخرج إلی المسجد و العن قتله عثمان. أجاب بقوله: لعثمان ولد و خاصّة و قرابة، هم أحقّ بلعنهم منّی، فإن شاءوا أن یلعنوا فلیلعنوا، و إن شاءوا أن یمسکوا فلیمسکوا «4».
______________________________
(1). یأتی تفصیله فی هذا الجزء عند ذکر کتب عثمان إن شاء اللَّه. (المؤلف)
(2). راجع ما مرّ فی هذا الجزء من حدیث عائشة. (المؤلف)
(3). تاریخ ابن کثیر: 7/ 228 [7/ 255 حوادث سنة 35 ه]، الکامل لابن الأثیر: 3/ 83 [2/ 307 حوادث سنة 35 ه]. (المؤلف)
(4). الإمامة و السیاسة لابن قتیبة: 1/ 148 [1/ 155]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:196

25- حدیث عمرو بن العاصی‌

الذی عرّفناکه فی (2/ 120- 176)
أخرج الطبری من طریق أبی عون مولی المسور، قال: کان عمرو بن العاصی علی مصر عاملًا لعثمان فعزله عن الخراج، و استعمله علی الصلاة، و استعمل عبد اللَّه ابن سعد علی الخراج، ثمّ جمعهما لعبد اللَّه بن سعد، فلمّا قدم عمرو بن العاصی المدینة جعل یطعن علی عثمان، فأرسل إلیه یوماً عثمان خالیاً به، فقال: یا ابن النابغة ما أسرع ما قمل به جربّان جبّتک! إنّما عهدک بالعمل عاماً أوّل، أتطعن علیّ و تأتینی بوجه و تذهب عنّی بآخر؟ و اللَّه لو لا أکلة ما فعلت ذلک. فقال عمرو: إنّ کثیراً ممّا یقول الناس و ینقلون إلی ولاتهم باطل، فاتّق اللَّه یا أمیر المؤمنین فی رعیّتک، فقال عثمان: و اللَّه لقد استعملتک علی ظلعک و کثرة القالة فیک، فقال عمرو: قد کنت عاملًا لعمر بن الخطّاب، ففارقنی و هو عنّی راضٍ، فقال عثمان: و أنا و اللَّه لو آخذتک بما آخذک به عمر لاستقمت و لکنّی لنت علیک فاجترأت علیّ، أمّا و اللَّه لأنا أعزّ منک نفراً فی الجاهلیّة، و قبل أن ألی هذا السلطان، فقال عمرو: دع عنک هذا، فالحمد للَّه الذی أکرمنا بمحمد صلی الله علیه و آله و سلم و هدانا به، قد رأیت العاصی بن وائل و رأیت أباک عفّان؛ فو اللَّه للعاصی کان أشرف من أبیک «1». فانکسر عثمان و قال: مالنا و لذکر الجاهلیّة.
و خرج عمرو، و دخل مروان فقال: یا أمیر المؤمنین، و قد بلغت مبلغاً یذکر عمرو بن العاصی أباک! فقال عثمان: دع هذا عنک، من ذکر آباء الرجال ذکروا أباه.
قال: فخرج عمرو من عند عثمان و هو محتقد علیه، یأتی علیّا مرّة فیؤلّبه علی
______________________________
(1). لیت شعری ما مکانة عفّان من الشرف إن کان یفضل علیه العاصی الساقط الشرف بقوله تعالی: (إنَّ شَانِئَکَ هُوَ الأبتَر) کما مرّ تفصیله فی الجزء الثانی: ص 120. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:197
عثمان، و یأتی الزبیر مرةً فیؤلّبه علی عثمان و یأتی طلحة مرّة فیؤلّبه علی عثمان و یعترض الحاج فیخبرهم بما أحدث عثمان، فلمّا کان حصر عثمان الأوّل؛ خرج من المدینة، حتی انتهی إلی أرض له بفلسطین یقال لها: السبع، فنزل فی قصر له یقال له: العجلان، و هو یقول: العجب ما یأتینا عن ابن عفّان. قال: فبینا هو جالس فی قصره ذلک، و معه ابناه محمد و عبد اللَّه، و سلامة بن روح الجذامی إذ مرّ بهم راکب، فناداه عمرو: من أین قدم الرجل؟ فقال: من المدینة، قال: ما فعل الرجل؟ یعنی عثمان. قال: ترکته محصوراً شدید الحصار. قال عمرو: أنا أبو عبد اللَّه، قد یضرط العَیر و المکواة فی النار. فلم یبرح مجلسه ذلک حتی مرّ به راکب آخر، فناداه عمرو. ما فعل الرجل؟ یعنی عثمان. قال: قتل. قال: أنا أبو عبد اللَّه إذا حککت قرحة نکأتها، إن کنت لأحرّض علیه حتی إنّی لأحرّض علیه الراعی فی غنمه فی رأس الجبل. فقال له سلامة بن روح: یا معشر قریش إنّه کان بینکم و بین العرب باب وثیق فکسرتموه، فما حملکم علی ذلک؟ فقال: أردنا أن نخرج الحقّ من حافرة الباطل، و أن یکون الناس فی الحقّ شرعاً سواء، و کانت عند عمرو أُخت عثمان لأُمّه أُمّ کلثوم بنت عقبة بن أبی معیط، ففارقها حین عزله «1».
2- لمّا رکب علیّ و رکب معه ثلاثون رجلًا من المهاجرین و الأنصار إلی أهل مصر فی أوّل مجیئهم المدینة ناقمین علی عثمان و ردّهم عنه فانصرفوا راجعین، رجع علیّ علیه السلام إلی عثمان و أخبره أنّهم قد رجعوا، حتی إذا کان الغد جاء مروان عثمان فقال له: تکلّم و أعلم الناس أنّ أهل مصر قد رجعوا، و أنّ ما بلغهم عن إمامهم کان
______________________________
(1). تاریخ الطبری: 5/ 108 و 203 [4/ 356 حوادث سنة 35 ه و 558 حوادث سنة 36 ه]، الأنساب للبلاذری: 5/ 74 [6/ 192]، الإمامة و السیاسة: 1/ 42 [1/ 47]، الاستیعاب ترجمة عبد اللَّه بن سعد بن أبی سرح [القسم الثالث/ 919 رقم 1553]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 63 [2/ 144 خطبة 30]، و أوعز إلیه ابن کثیر فی تاریخه: 7/ 170 [7/ 191 حوادث سنة 35 ه] بصورة مصغّرة جریاً علی عادته فیما لا یروقه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:198
باطلًا، فإنّ خطبتک تسیر فی البلاد قبل أن یتحلّب الناس علیک من أمصارهم فیأتیک من لا تستطیع دفعه. فأبی عثمان أن یخرج، فلم یزل به مروان حتی خرج فجلس علی المنبر فحمد اللَّه و أثنی علیه ثمّ قال: أما بعد: إنّ هؤلاء القوم من أهل مصر کان بلغهم عن إمامهم أمر فلمّا تیقّنوا أنّه باطل ما بلغهم عنه رجعوا إلی بلادهم «1». فناداه عمرو ابن العاصی من ناحیة المسجد: اتّق اللَّه یا عثمان! فإنّک قد رکبت نهابیر «2» و رکبناها معک فتب إلی اللَّه نتب، فناداه عثمان و إنّک هناک یا ابن النابغة! قملت و اللَّه جبّتک منذ ترکتک من العمل، فنودی من ناحیة أخری: تب إلی اللَّه و أظهر التوبة یکفّ الناس عنک. فرفع عثمان یدیه مدّا و استقبل القبلة فقال: اللّهمّ إنّی أوّل تائب تاب إلیک. و رجع إلی منزله، و خرج عمرو بن العاصی حتی نزل منزله بفلسطین فکان یقول: و اللَّه إن کنت لألقی الراعی فأحرّضه علیه. و فی لفظ البلاذری: یا ابن النابغة و إنّک ممّن تؤلّب علیّ الطغام. و فی لفظ: قال عمرو: یا عثمان إنّک قد رکبت بهذه الأُمّة نهایة من الأمر و زغت فزاغوا فاعتدل أو اعتزل. و فی لفظ: رکبت بهذه الأمّة نهابیر من الأُمور فرکبوها منک، و ملت بهم فمالوا بک، اعدل أو اعتزل.
تاریخ الطبری (5/ 110، 114)، أنساب البلاذری (5/ 74)، الاستیعاب ترجمة عثمان، شرح ابن أبی الحدید (2/ 113)، الکامل لابن الأثیر (3/ 68)، الفائق للزمخشری (2/ 296)، نهایة ابن الأثیر (4/ 196)، تاریخ ابن کثیر (7/ 175)، تاریخ ابن خلدون (2/ 396)، لسان العرب (7/ 98)، تاج العروس (3/ 592) «3».
______________________________
(1). ما عذر الخلیفة فی هذا الکذب الفاحش علی منبر النبیّ الأعظم و هو بین یدی قبره الشریف، لعلّه یعتذر بأنّ مروان حثّه علیه و لم یکن له منتدح من قبول أمره، و الملک عقیم. (المؤلف)
(2). النهابیر و النهابر: المهالک، الواحدة: نهبرة و نهبور. (المؤلف)
(3). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 359 و 366 حوادث سنة 35 ه، أنساب الأشراف: 6/ 192، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1041 رقم 1778، شرح نهج البلاغة: 2/ 143 خطبة 30، الکامل فی التاریخ: 2/ 283 حوادث سنة 35 ه، الفائق: 4/ 35، النهایة: 5/ 134، البدایة و النهایة: 7/ 196 حوادث سنة 35 ه، تاریخ ابن خلدون: 2/ 597، لسان العرب: 14/ 299.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:199
3- قال ابن قتیبة: ذکروا أنّ رجلًا من همدان یقال له برد قدم علی معاویة فسمع عمراً یقع فی علیّ، فقال له: یا عمرو إنّ أشیاخنا سمعوا
رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «من کنت مولاه فعلیّ مولاه»
، فحقّ ذلک أم باطل؟ فقال عمرو: حقّ، و أنا أزیدک أنّه لیس أحد من صحابة رسول اللَّه له مناقب مثل مناقب علیّ. ففزع الفتی، فقال عمرو: إنّه أفسدها بأمره فی عثمان، فقال برد: هل أمر أو قتل؟ قال: لا، و لکنه آوی و منع، قال: فهل بایعه الناس علیها؟ قال: نعم. قال: فما أخرجک من بیعته؟ قال: اتّهامی إیّاه فی عثمان. قال له: و أنت أیضاً قد اتُّهمت. قال: صدقت، فیها خرجت إلی فلسطین. فرجع الفتی إلی قومه فقال: إنّا أتینا قوماً أخذنا الحجّة علیهم من أفواههم، علیٌّ علی الحقّ فاتّبعوه.
الإمامة و السیاسة «1» (1/ 93).
4- أخرج الطبری فی تاریخه «2» (5/ 234) من طریق الواقدی، قال: لمّا بلغ عمراً قتل عثمان رضی الله عنه قال: أنا أبو عبد اللَّه، قتلته و أنا بوادی السباع، من یلی هذا الأمر من بعده؟ إن یله طلحة فهو فتی العرب سیباً، و إن یله ابن أبی طالب فلا أراه إلّا سیستنظف الحقّ، و هو أکره من یلیه إلیّ.
5- أسلفنا فی حدیث طویل فی الجزء الثانی (ص 133- 136) من
قول الإمام الحسن السبط الزکی لعمرو بن العاصی «و أمّا ما ذکرت من أمر عثمان فأنت سعّرت علیه الدنیا ناراً ثم لحقت بفلسطین، فلمّا أتاک قتله قلت: أنا أبو عبد اللَّه إذا نکأت- أی قشرت- قرحة أدمیتها، ثمّ حبست نفسک إلی معاویة، و بعت دینک بدنیاه، فلسنا نلومک علی بغض، و لا نعاتبک علی ودّ، و باللَّه ما نصرت عثمان حیّا، و لا غضبت له مقتولًا».
______________________________
(1). الإمامة و السیاسة: 1/ 97.
(2). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 560.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:200
قال أبو عمر فی الاستیعاب «1» فی ترجمة عبد اللَّه بن سعد بن أبی سرح: کان عمرو بن العاصی یطعن علی عثمان و یؤلّب علیه و یسعی فی إفساد أمره، فلمّا بلغه قتل عثمان و کان معتزلًا بفلسطین قال: إنّی إذا نکأت قرحة أدمیتها، أو نحو هذا.
و قال «2» فی ترجمة محمد بن أبی حذیفة: کان عمرو بن العاص مذ عزله عثمان عن مصر یعمل حیلة فی التألیب و الطعن علی عثمان.
و فی الإصابة (3/ 381): إنّ عثمان لمّا عزل عمرو بن العاص عن مصر قدم المدینة فجعل یطعن علی عثمان، فبلغ عثمان فزجره، فخرج إلی أرض له بفلسطین فأقام بها.
قال الأمینی: لعلّ ممّا یستغنی عن الإفاضة فیه مناوأة ابن العاصی لعثمان و رأیه فی سقوطه، و تبجّحه بالتألیب علیه، و مسرّته علی قتله، و قوله بمل‌ء فمه: أنا أبو عبد اللَّه قتلته و أنا بوادی السباع. و قوله: إنّی إذا نکأت قرحة أدمیتها. و هل الإحن بینهما استفحلت فتأثّرت بها نفسیّة ابن العاصی حتی أنّه اجتهد فأخطأ أو أنّه أصاب الحقّ، فکان اجتهاده عن مقدّمات صحیحة مقطوعة عن الضغائن الثائرة، معتضدة بآراء الصحابة، و أیّا ما کان فهو عند القوم من أعاظم الصحابة العدول یری فی الخلیفة هذا الرأی!

26- حدیث عامر بن واثلة أبی الطفیل‌

الشیخ الکبیر الصحابی
قدم أبو الطفیل الشام یزور ابن أخٍ له من رجال معاویة، فأخبر معاویة بقدومه، فأرسل إلیه فأتاه و هو شیخ کبیر، فلمّا دخل علیه قال له معاویة: أنت أبو
______________________________
(1). الاستیعاب: القسم الثالث/ 919 رقم 1553. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌9 200 26 - حدیث عامر بن واثلة أبی الطفیل ..... ص : 200
(2). الاستیعاب: القسم الثالث ص 1369 رقم 2326.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:201
الطفیل عامر بن واثلة؟ قال: نعم. قال معاویة: أ کنت ممّن قتل عثمان أمیر المؤمنین؟ قال: لا، و لکن ممّن شهده فلم ینصره. قال: و لم؟ قال: لم ینصره المهاجرون و الأنصار. فقال معاویة أما و اللَّه إنّ نصرته کانت علیهم و علیک حقّا واجباً و فرضاً لازماً، فإذ ضیّعتموه فقد فعل اللَّه بکم ما أنتم أهله، و أصارکم إلی ما رأیتم. فقال أبو الطفیل: فما منعک یا أمیر المؤمنین إذ تربّصت به ریب المنون أن تنصره و معک أهل الشام؟ قال معاویة: أ وَ ما تری طلبی لدمه نصرة له؟ فضحک أبو الطفیل و قال: بلی، و لکنّی و إیّاک «1» کما قال عبید بن الأبرص «2»:
لأعرفنّک بعد الموت تندبنی‌و فی حیاتی ما زوّدتنی زادی
فدخل مروان بن الحکم و سعید بن العاص و عبد الرحمن بن الحکم، فلمّا جلسوا نظر إلیهم معاویة ثمّ قال: أ تعرفون هذا الشیخ؟ قالوا: لا. فقال معاویة: هذا خلیل علیّ بن أبی طالب، و فارس صفّین، و شاعر أهل العراق، هذا أبو الطفیل. قال سعید بن العاص: قد عرفناه یا أمیر المؤمنین! فما یمنعک منه؟ و شتمه القوم، فزجرهم معاویة و قال: مهلًا فربّ یوم ارتفع عن الأسباب قد ضقتم به ذرعاً، ثمّ قال: أ تعرف هؤلاء یا أبا الطفیل؟ قال: ما أُنکرهم من سوء و لا أعرفهم بخیر، و أنشد شعراً:
فإن تکنِ العداوةُ قد أکنّت‌فشرُّ عداوة المرء السبابُ
فقال معاویة: یا أبا الطفیل ما أبقی لک الدهر من حبّ علیّ؟ قال: حبّ أُم موسی، و أشکو إلی اللَّه التقصیر. فضحک معاویة و قال: و لکن و اللَّه هؤلاء الذین حولک لو سُئلِوا عنّی ما قالوا هذا. فقال مروان: أجل و اللَّه لا نقول الباطل.
الإمامة و السیاسة (1/ 158)، مروج الذهب (2/ 62)، تاریخ ابن عساکر
______________________________
(1). کذا و الصحیح کما فی مروج الذهب [3/ 26]: و لکنک و إیّاه. (المؤلف)
(2). دیوان عَبِید بن الأبرص: ص 56.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:202
(7/ 201)، الاستیعاب فی الکنی، تاریخ الخلفاء للسیوطی (ص 133) «1».
قال الأمینی: أ تری هذا الشیخ الکبیر الصالح کیف یعترف بخذلانه عثمان؟ و یحکی مصافقته علی ذلک عن المهاجرین و الأنصار الصحابة العدول، غیر متندّم علی ما فرّط هنالک، و لو کان یتحرّج هو و من نقل عنهم موافقتهم له لردعتهم الصحبة و العدالة عمّا ارتکبوه من القتل و الخذلان، و لو کان لحقه و إیّاهم شی‌ء من الندم لباح به و باحوا، لکنّهم اعتقدوا أمراً فمضوا علی ضوئه، و إنّهم کانوا علی بصیرة من أمرهم، و ما اعتراهم الندم إلی آخر نفس لفظوه.

27- حدیث سعد بن أبی وقّاص‌

أحد العشرة المبشّرة، و أحد الستّة أصحاب الشوری
1- روی ابن قتیبة فی الإمامة و السیاسة «2» (1/ 43)، قال: کتب عمرو بن العاص إلی سعد بن أبی وقّاص یسأله عن قتل عثمان و من قتله و من تولّی کبره؟ فکتب إلیه سعد: إنّک سألتنی من قتل عثمان، و إنّی أُخبرک أنّه قتل بسیف سلّته عائشة، و صقله طلحة، و سمّه ابن أبی طالب، و سکت الزبیر و أشار بیده، و أمسکنا نحن، و لو شئنا دفعناه عنه، و لکن عثمان غیّر و تغیّر و أحسن و أساء، فإن کنّا أحسنّا، فقد أحسنّا و إن کنّا أسأنا فنستغفر اللَّه. الحدیث مرّ بتمامه (ص 83).
2-
عن أبی حبیبة، قال: نظرت إلی سعد بن أبی وقّاص یوم قتل عثمان دخل علیه ثمّ خرج من عنده و هو یسترجع ممّا یری علی الباب، فقال له مروان: الآن
______________________________
(1). الإمامة و السیاسة: 1/ 165، مروج الذهب: 3/ 25، تاریخ مدینة دمشق 26/ 116- 117 رقم 3064، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 293، الاستیعاب: القسم الرابع/ 1697 رقم 3054، تاریخ الخلفاء: ص 186.
(2). الإمامة و السیاسة: 1/ 48.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:203
تندم؟ أنت أشعرته. فأسمع سعداً یقول: أستغفر اللَّه لم أکن أظنّ الناس یجترءون هذه الجرأة و لا یطلبون دمه، و قد دخلت علیه الآن فتکلّم بکلام لم تحضره أنت و لا أصحابک، فنزع عن کلّ ما کُره منه، و أعطی التوبة، و قال: لا أتمادی فی الهلکة، إنّ من تمادی فی الجور کان أبعد من الطریق، فأنا أتوب و أنزع. فقال مروان: إن کنت ترید أن تذبّ عنه، فعلیک بابن أبی طالب فإنّه متستّر و هو لا یُجبه.
فخرج سعد حتی أتی علیّا و هو بین القبر و المنبر، فقال: یا أبا الحسن قم فداک أبی و أُمّی جئتک و اللَّه بخیر ما جاء به أحد قطّ إلی أحد، تصل رحم ابن عمّک، و تأخذ بالفضل علیه، و تحقن دمه، و یرجع الأمر علی ما نحبّ، قد أعطی خلیفتک من نفسه الرضا. فقال علیّ: «تقبّل اللَّه منه یا أبا إسحاق و اللَّه ما زلت أذبّ عنه حتی إنّی لأستحی، و لکن مروان و معاویة و عبد اللَّه بن عامر و سعید بن العاص هم صنعوا به ما تری، فإذا نصحته و أمرته أن ینحّیهم استغشّنی حتی جاء ما تری». قال: فبیناهم کذلک جاء محمد بن أبی بکر، فسارّ علیّا، فأخذ علیّ بیدی، و نهض علیّ و هو یقول: «و أیّ خیر توبته هذه؟» فو اللَّه ما بلغت داری حتی سمعت الهائعة أنّ عثمان قد قتل، فلم نزل و اللَّه فی شرّ إلی یومنا هذا.
تاریخ الطبری «1» (5/ 121).
قال الأمینی: یتراءی للقارئ من هذه الجمل أنّ سعداً خذل الخلیفة علی حین أنّه مکثور لا یُراد به إلّا القتل و هو علی علم منه أنّه مقتول لا محالة لما کان یری أنّه غیّر و تغیّر، و غیر عازب عن سعد حینئذ حکم الشریعة بوجوب کلاءة النفس المحترمة للمتمکّن منها و هو یقول: و أمسکنا نحن و لو شئنا دفعناه عنه. حتی أنّه بعد هدوء الثورة غیر جازم بأنّه ارتکب حوباً فی خذلانه فیقول: إن کنّا أحسنّا فقد أحسنّا، و إن کنّا أسأنا فنستغفر اللَّه، و علی تقدیر کونه إساءة یراها من اللمم الممحوّ
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 377 حوادث سنة 35 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:204
بالاستغفار، و لعلّ الشقّ الأخیر من کلمته مجاملة مع عمرو بن العاصی لئلّا یلحقه الطلب بدم عثمان، و لذلک ألقی المسؤولیّة علی أُناس آخرین من علّیّة الأُمّة ذکرهم فی کتابه، و علیه فصمیم رأیه هو ما ارتکبه ساعة القتل من الخذلان.

28- حدیث مالک الأشتر بن الحارث‌

المترجم له فیما مرّ (ص 38- 40)
ذکر البلاذری فی الأنساب «1» (5/ 46): أنّ عثمان کتب إلی الأشتر و أصحابه مع عبد الرحمن بن أبی بکر، و المسور بن مخرمة یدعوهم إلی الطاعة و یُعلمهم أنّهم أوّل من سنّ الفرقة، و یأمرهم بتقوی اللَّه و مراجعة الحقّ، و الکتاب إلیه بالذی یحبّون.
فکتب إلیه الأشتر:
من مالک بن الحارث إلی الخلیفة المبتلی الخاطئ الحائد عن سنّة نبیّه، النابذ لحکم القرآن وراء ظهره:
أمّا بعد؛ فقد قرأنا کتابک فانهَ نفسک و عمّالک عن الظلم و العدوان و تسییر الصالحین نسمح لک بطاعتنا، و زعمت أنّا قد ظلمنا أنفسنا، و ذلک ظنّک الذی أرداک، فأراک الجور عدلًا، و الباطل حقّا. و أمّا محبّتنا فإن تنزع و تتوب و تستغفر اللَّه من تجنّیک علی خیارنا، و تسییرک صلحاءنا، و إخراجک إیّانا من دیارنا، و تولیتک الأحداث علینا، و أن تولّی مصرنا عبد اللَّه بن قیس أبا موسی الأشعری و حذیفة فقد رضیناهما، و احبس عنّا ولیدک و سعیدک و من یدعوک إلیه الهوی من أهل بیتک إن شاء اللَّه و السلام.
و خرج بکتابهم یزید بن قیس الأرحبی، و مسروق بن الأجدع الهمدانی،
______________________________
(1). أنساب الأشراف: 6/ 159.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:205
و عبد اللَّه بن أبی سبرة الجعفی، و علقمة بن قیس أبو شبل النخعی، و خارجة بن الصلت البرجمی فی آخرین. فلمّا قرأ عثمان الکتاب قال: اللّهمّ إنّی تائب و کتب إلی أبی موسی و حذیفة: أنتما لأهل الکوفة رضیً و لنا ثقة، فتولّیا أمرهم و قوما به بالحقّ غفر اللَّه لنا و لکما. فتولّی أبو موسی و حذیفة الأمر، و سکّن أبو موسی الناس، و قال عتبة بن الوغل:
تصدّق علینا یا ابن عفّان و احتسب‌و أمّر علینا الأشعریّ لیالیا
فقال عثمان: نعم و شهوراً إن بقیت.
قال الأمینی: نظریّة مالک الذی عرفته صحیفة (38) فی عثمان صریحة واضحة لا تحتاج إلی تحلیل و تعلیل، و إنّما أعطی من نفسه الرضا فی کتابه بشرط النزوع و التوبة، لکنّه لمّا لم یجد للشرط وفاءً بل وجد منه إصراراً علی ما نقمه هو و الصحابة کلّهم تنشّط للمخالفة، و أجلب علیه خیلًا و رجلًا، و لم یزل مشتدّا فی ذلک حتی بلغ ما أراد.
و سنوقفک علی حقیقة أمر الخلیفة من توبته بعد توبته فی المستقبل القریب إن شاء اللَّه تعالی.

29- حدیث عبد اللَّه‌بن عکیم‌

أخرج ابن سعد و البلاذری؛ بإسنادهما عن عبد اللَّه بن عکیم الجهنی- الصحابیّ-، قال: لا أعین علی دم خلیفة أبداً بعد عثمان. فقیل له: یا أبا معبد و أعنت علی دمه؟ قال: إنّی أعدّ ذکر مساوئه إعانة علی دمه.
طبقات ابن سعد (3/ 56)، الأنساب للبلاذری (5/ 101) «1».
قال الأمینی: هذا الحدیث صریح فی أنّ الرجل کان یعتقد فی عثمان مساوئ
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 6/ 115، أنساب الأشراف: 6/ 226.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:206
و مثالب، و قد اطمأنّ بثبوتها له، فتحدّث بها فی الأندیة و المحاشد إعانة علی دمه، فکان ذلک من موجبات قتله، و لم یزل معترفاً به بعد أن أُسیلت نفسه و أریق دمه.

30- حدیث محمد بن أبی حذیفة

کان أبو القاسم محمد بن أبی حذیفة العبشمی من أشدّ الناس تألیباً علی عثمان، و ذکر البلاذری فی الأنساب قال: کان محمد بن أبی بکر بن أبی قحافة، و محمد بن أبی حذیفة، خرجا إلی مصر عام مخرج عبد اللَّه بن سعد بن أبی سرح إلیها، فأظهر محمد ابن أبی حذیفة عیب عثمان و الطعن علیه و قال: استعمل عثمان رجلًا أباح رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم دمه یوم الفتح و نزل القرآن بکفره حین قال: سأُنزل مثل ما أنزل اللَّه «1».
و کانت غزاة ذات الصواری فی المحرّم سنة أربع و ثلاثین و علیها عبد اللَّه بن سعد، فصلّی بالناس فکبّر ابن أبی حذیفة تکبیرة أفزعه بها، فقال: لو لا أنّک أحمق لقرّبت بین خطوک، و لم یزل یبلغه عنه و عن ابن أبی بکر ما یکره، و جعل ابن أبی حذیفة یقول: یا أهل مصر إنّا خلّفنا الغزو وراءنا، یعنی غزو عثمان.
إنّ محمد بن أبی حذیفة و محمد بن أبی بکر حین أکثر الناس فی أمر عثمان قدما مصر و علیها عبد اللَّه بن سعد بن أبی سرح، و وافقا بمصر محمد بن طلحة بن عبید اللَّه و هو مع عبد اللَّه بن سعد، و إنّ ابن أبی حذیفة شهد صلاة الصبح فی صبیحة اللیلة التی قدم فیها ففاتته الصلاة فجهر بالقراءة فسمع ابن أبی سرح قراءته فسأل عنه، فقیل: رجل أبیض وضی‌ء الوجه. فأمر إذا صلّی أن یؤتی به، فلمّا رآه قال: ما جاء بک إلی بلدی؟ قال: جئت غازیاً، قال: و من معک؟ قال: محمد بن أبی بکر. فقال: و اللَّه
______________________________
(1). یعنی بذلک عبد اللَّه بن سعد بن أبی سرح و هو صاحب یوم الفتح و فیه نزلت الآیة کما مرّ فی: ص 281 من الجزء الثامن. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:207
ما جئتما إلّا لتُفسدا الناس، و أمر بهما فسجنا، فأرسلا إلی محمد بن طلحة یسألانه أن یکلّمه فیهما لئلّا یمنعهما من الغزو، فأطلقهما ابن أبی سرح و غزا ابن أبی سرح إفریقیة فأعدّ لهما سفینة مُفردة لئلّا یُفسدا علیه الناس، فمرض ابن أبی بکر فتخلّف و تخلّف معه ابن أبی حذیفة، ثمّ إنّهما خرجا فی جماعة الناس فما رجعا من غزاتهما إلّا و قد أوغرا صدور الناس علی عثمان، فلمّا وافی ابن أبی سرح مصر وافاه کتاب عثمان بالمصیر إلیه، فشخص إلی المدینة و خلف علی مصر رجلًا کان هواه مع ابن أبی بکر و ابن أبی حذیفة، فکان ممّن شایعهم و شجّعهم علی المسیر إلی عثمان.
قالوا: و بعث عثمان إلی ابن أبی حذیفة بثلاثین ألف درهم و بحمل علیه کسوة فأمر فوضُع فی المسجد و قال: یا معشر المسلمین ألا ترون إلی عثمان یخادعنی عن دینی و یرشونی علیه؟ فازداد أهل مصر عیباً لعثمان و طعناً علیه، و اجتمعوا إلی ابن أبی حذیفة فرأسوه علیهم، فلمّا بلغ عثمان ذلک دعا بعمّار بن یاسر فاعتذر إلیه ممّا فعل به و استغفر اللَّه منه و سأله أن لا یحقده علیه، و قال: بحسبک من سلامتی لک ثقتی بک، و سأله الشخوص إلی مصر لیأتیه بصحّة خبر ابن أبی حذیفة، و حقّ ما بلغه عنه من باطله، و أمره أن یقوم بعذره، و یضمن عنه العُتبی لمن قدم علیه، فلمّا ورد عمّار مصر «1» حرّض الناس علی عثمان و دعاهم إلی خلعه، و أشعلها علیه، و قوی رأی ابن أبی حذیفة و ابن أبی بکر و شجّعهما علی المسیر إلی المدینة، فکتب ابن أبی سرح إلی عثمان یُعلمه ما کان من عمّار، و یستأذنه فی عقوبته، فکتب إلیه: بئس الرأی رأیت یا ابن أبی سرح فأحسن جهاز عمّار و احمله إلیّ، فتحرّک أهل مصر و قالوا: سُیّر عمّار، و دبّ فیهم ابن أبی حذیفة و دعاهم إلی المسیر فأجابوه «2».
______________________________
(1). سنوقفک علی أنّ بعث عمّار إلی مصر قطّ لا یصحّ. (المؤلف)
(2). أنساب البلاذری: 5/ 49- 51 [6/ 163- 165]، تاریخ ابن کثیر: 7/ 157 [7/ 177 حوادث سنة 31 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:208
و ذکر أبو عمر الکندی فی أُمراء مصر: أنّ عبد اللَّه بن سعد أمیر مصر کان توجّه إلی عثمان لمّا قام الناس علیه، فطلب أمراء الأمصار فتوجّه إلیه فی رجب سنة (35) و استناب عقبة بن عامر، فوثب محمد بن أبی حذیفة علی عقبة- و کان یوم ذاک بمصر- فأخرجه من مصر و غلب علیها، و ذلک فی شوّال منها، و دعا إلی خلع عثمان، و أسعر البلاد، و حرّض علی عثمان «1».
و أخرج من طریق اللیث عن عبد الکریم الحضرمی کما فی الإصابة (3/ 373): أنّ ابن أبی حذیفة کان یکتب الکتب علی [ألسنة] «2» أزواج النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی الطعن علی عثمان، کان یأخذ الرواحل فیحصرها ثمّ یأخذ الرجال الذین یرید أن یبعث بذلک معهم، فیجعلهم علی ظهور بیت فی الحرّ، فیستقبلون بوجوههم الشمس لیلوحهم تلویح المسافر، ثمّ یأمرهم أن یخرجوا إلی طریق المدینة، ثمّ یرسل رسلًا یخبروا بقدومهم فیأمر بتلقّیهم، فإذا لقوا الناس قالوا لهم: لیس عندنا خبر، الخبر فی الکتب، فیتلقّاهم ابن أبی حذیفة و معه الناس، فیقول لهم الرسل: علیکم بالمسجد، فیقرأ علیهم الکتب من أُمّهات المؤمنین: إنّا نشکو إلیکم یا أهل الإسلام کذا و کذا من الطعن علی عثمان، فیضجّ أهل المسجد بالبکاء و الدعاء، فلمّا خرج المصریّون و وجّهوا نحو المدینة علی عثمان شیّعهم محمد بن أبی حذیفة إلی عجرود ثمّ رجع.
قال الأمینی: أ تری هذا الصحابیّ العظیم کیف یجدّ و یجتهد فی إطفاء هذه النائرة و لا یخاف- فیما یعتقد أنّه فی اللَّه- لومة لائم، غیر مکترث لما بهته به العثمانیّون من اختلاق الکتب علی أُمّهات المؤمنین، و تسوید الوجوه بمواجهة الشمس، و لم یزل علی
______________________________
(1). تاریخ الطبری: 5/ 109 [4/ 357 حوادث سنة 35 ه]، الاستیعاب: 1/ 233 [القسم الثالث/ 1369 رقم 2326]، الکامل لابن الأثیر: 3/ 67 [2/ 280 حوادث سنة 35 ه]، الإصابة: 3/ 373 [رقم 7767]. (المؤلف)
(2). الزیادة من المصدر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:209
دأبه و اجتهاده حتی قضی الأمر، و أُزیحت المثلات، و ما نبزوه به من الافتعال و التزویر هو حرفة کلّ عاجز، و لعلّه دُبّر فی الأزمنة الأخیرة کما دُبّرت أمثاله فی کلّ من الثائرین علی عثمان ستراً علی الحقائق الراهنة.
و هل من المستبعد أن تکتب فی التألیب علی عثمان صاحبة قول: اقتلوا نعثلًا قتل اللَّه نعثلًا إنّه قد کفر. [و قائلة: وددت و اللَّه أنه فی غرارةٍ من غرائری هذهِ و أنی طوّقت حمله حتی ألقیه فی البحر] «1» و قائلة: وددت و اللَّه أنّک- یا مروان- و صاحبک هذا الذی یعنیک أمره فی رجل کلّ واحد منکما رحاً و أنّکما فی البحر. و قائلة: بُعداً لنعثل و سحقاً. و قائلة: أبعده اللَّه، ذلک لما قدّمت یداه و ما اللَّه بظلّام للعبید. و قائلة: یا ابن عبّاس إنّ اللَّه قد آتاک عقلًا و فهماً و بیاناً فإیّاک أن تردّ الناس عن هذا الطاغیة.
و هی کانت فی الرعیل الأوّل من الثائرین علی عثمان بشتّی الحیل و الطرق الثائرة.
هب أنّهم بهتوا القوم بتلکم الأفائک لکن هل یسعهم إنکار تألّبهم علی الخلیفة یومئذ؟ و قد التزموا بعدالتهم، و الصحاح و المسانید مشحونة بالاحتجاج بهم و الإخراج عنهم، نعم غایة ما یمکّنهم من التقوّل الحکم بالخطإ فی الاجتهاد شأن کلّ متقابلین فی حکم شرعیّ، و لیس تحکّمهم هذا بأرجح من رأی من یری أنّهم أصابوا فی الاجتهاد و إجماع الصحابة یومئذ کان معاضداً لهم، و هم یقولون: إنّ أُمّة محمد لا تجتمع علی خطأ.

31- حدیث عمرو بن زرارة النخعی‌

أدرک عصر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم
قال البلاذری و غیره: إنّ أوّل من دعا إلی خلع عثمان و البیعة لعلیّ عمرو بن زرارة بن قیس النخعی، و کمیل بن زیاد بن نهیک النخعی، فقام عمرو بن زرارة
______________________________
(1). ساقط من الطبعة الثانیة و أثبتناه من الأُولی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:210
فقال: أیّها الناس إنّ عثمان قد ترک الحقّ و هو یعرفه، و قد أغری بصلحائکم یولّی علیهم شرارکم، فبلغ الولید فکتب إلی عثمان بما کان من ابن زرارة، فکتب إلیه عثمان، أنّ ابن زرارة أعرابیّ جلف، فسیّره إلی الشام. و شیّعه الأشتر و الأسود بن یزید بن قیس و علقمة بن قیس بن یزید و هو عمّ الأسود و الأسود أکبر منه، فقال قیس بن قهدان یومئذٍ:
أُقسمُ باللَّه ربّ البیت مجتهداًأرجو الثواب به سرّا و إعلانا
لأخلعنّ أبا وهبٍ و صاحبه‌کهف الضلالة عثمان بن عفّانا
و قال ابن الأثیر: هو ممّن سیّره عثمان من أهل الکوفة إلی دمشق.
راجع «1»: الأنساب للبلاذری (5/ 30)، أُسد الغابة (4/ 104)، الإصابة (1/ 548 و 2/ 536).
قال الأمینی: لیس علی نظریّة هذا الصحابی ستر یماط عنها، و لا أنّه کان یلهج بغیر المکشوف حتی یُسدل علیه شی‌ء من التمویه، فإنّک لا تجد رأیه إلّا فی عداد آراء الصحابة جمعاء یومئذٍ.

32- حدیث صعصعة بن صوحان‌

سیّد قومه عبد القیس
أخرج ابن عساکر فی تاریخه «2» (6/ 424) من طریق حمید بن هلال العدوی، قال: قام صعصعة إلی عثمان بن عفّان و هو علی المنبر فقال: یا أمیر المؤمنین ملت فمالت أُمّتک، اعتدل یا أمیر المؤمنین تعتدل أُمّتک.
______________________________
(1). أنساب الأشراف: 6/ 139، أُسد الغابة: 4/ 223 رقم 3920.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 24/ 84، 88 رقم 2881، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 85.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:211
قال: و تکلّم صعصعة یوماً فأکثر، فقال عثمان: یا أیّها الناس إنّ هذا البجباج النفّاج ما یدری من اللَّه و لا أین اللَّه. فقال: أمّا قولک: ما أدری من اللَّه: فإنّ اللَّه ربّنا و ربّ آبائنا الأوّلین، و أمّا قولک: لا أدری أین اللَّه: فإنّ اللَّه لبالمرصاد، ثمّ قرأ: (أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَ إِنَّ اللَّهَ عَلی نَصْرِهِمْ لَقَدِیرٌ) «1». فقال عثمان: ما نزلت هذه الآیة إلّا فیّ و فی أصحابنا، أخرجنا من مکة بغیر حقّ.
و ذکره الزمخشری فی الفائق «2» (1/ 35) فقال: البجباج: الذی یهبر الکلام و لیس لکلامه جهة، و روی: الفجفاج؛ و هو الصیّاح المکثار. و قیل: المأفون المختال. و النفّاج: الشدید الصلف.
و أوعز إلیه ابن منظور فی لسان العرب «3» (3/ 32)، و قال: البجباج من البجبجة التی تفعل عند مناغاة الصبی، و بجباج فجفاج کثیر الکلام، و البجباج: الأحمق، و النفّاج: المتکبّر.
و کذا ذکره ابن الأثیر فی النهایة «4» (1/ 72)، و الزبیدی فی تاج العروس (2/ 6).
قال الأمینی: هذا صعصعة الذی أسلفنا صفحة (43) من هذا الجزء ذکر عظمته و فضله و بطولته وثقته فی الدین و الدنیا، یری أنّ الخلیفة مال عن الحقّ فمالت أُمّته و لو اعتدل اعتدلت، و فی تلاوته الآیة الکریمة فی محاورته إیذان بالحرب، و أنّه و من شاکله مظلومون من ناحیة عثمان منصورون باللَّه تعالی، فهو بذلک مستبیح لمنابذته و مناجزته، لقد لهج صعصعة بهذه علی رءوس الأشهاد و الخلیفة علی المنبر یخطب، فلم یسمع إنکاراً أو دفاعاً من أفاضل الصحابة العدول.
______________________________
(1). الحج: 39.
(2). الفائق: 1/ 78.
(3). لسان العرب: 1/ 316.
(4). النهایة فی غریب الحدیث و الأثر: 1/ 96.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:212

33- حدیث حکیم بن جبلة العبدی‌

الشهید یوم الجمل
کان هذا الرجل العظیم صالحاً دیّناً مطاعاً فی قومه کما وصفه أبو عمر، و أثنی علیه المسعودی بالسیادة و الزهد و النسک. کان أحد زعماء الثائرین علی عثمان من أهل البصرة کما یأتی. و قال المسعودی: إنّ الناس لمّا نقموا علی عثمان ما نقموا، سار فیمن سار إلی المدینة حکیم بن جبلة. و قال الذهبی: کان ممّن ألّب علی عثمان رضی الله عنه. و جاء فی مقال خفاف الطائی فی الحدیث عن عثمان: حصره المکشوح، و حکم فیه حکیم، و ولیه محمد و عمّار، و تجرّد فی أمره ثلاثة نفر: عدیّ بن حاتم، و الأشتر النخعی، و عمرو بن الحمق، و جدّ فی أمره رجلان: طلحة و الزبیر. الحدیث.
و قال أبو عمر: کان ممّن یعیب عثمان من أجل عبد اللَّه بن عامر و غیره من عمّاله. قال أبو عبید: قطعت رجل حکیم یوم الجمل فأخذها ثمّ زحف إلی الذی قطعها، فلم یزل یضربه بها حتی قتله، و قال:
یا نفس لن تراعی‌دعاک خیر داعی
إن قُطِعَتْ کراعی‌إنّ معی ذراعی «1»
فالباحث یجد لهذا البطل الصالح الدیّن الزاهد الناسک قدماً أیّ قدم فی التألیب علی الخلیفة، و له خطواته الواسعة فی استحلال دمه و التجمهر علیه، و هو مع ذلک کلّه بعد صالح یُذکر و یُشکر و یُثنی علیه، ما اسودّت صحیفة تاریخه بمناجزته الخلیفة
______________________________
(1). راجع: کتاب صفین لابن مزاحم: ص 82 [ص 65]، مروج الذهب: 2/ 7 [2/ 361 و 375]، الاستیعاب: 1/ 121 [القسم الأوّل/ 366 رقم 540]، دول الإسلام للذهبی: 1/ 18 [ص 23 حوادث سنة 36 ه]، ابن أبی الحدید: 1/ 259 [3/ 111 خطبة 43]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:213
و الوقیعة فیه و مقته و النقمة علیه، و لم یتضعضع بها أرکان صلاحه، و ما اختلّ بها نظام نسکه، و لا شوّهت سمعته الدینیّة، و لا دنّست ساحة قدسه، و هذه کلّها لا تلتئم مع کون الخلیفة إمام عدل.

34- حدیث هشام بن الولید المخزومی أخی خالد

مرّ فی (ص 15) من هذا الجزء قول الرجل لعثمان لمّا ضرب عمّاراً حتی غُشی علیه: یا عثمان أمّا علیّ فاتّقیته و بنی أبیه، و أمّا نحن فاجترأت علینا و ضربت أخانا حتی أشفیت به علی التلف، أما و اللَّه لئن مات لأقتلنّ به رجلًا من بنی أُمیّة عظیم السرّة. فقال عثمان: و إنّک لهاهنا یا ابن القسریّة؟ قال: فإنّهما قسریّتان، و کانت أُمّه و جدّته قسریّتین من بجیلة، فشتمه عثمان و أمر به فأخرج.
و لهشام أبیات فی عثمان ذکرها المرزبانی فی معجم الشعراء کما قاله ابن حجر فی الإصابة (3/ 606) و ذکر منها قوله:
لسانی طویلٌ فاحترسْ من شدائِهِ‌علیک و سیفی من لسانیَ أطولُ
لعلّ الباحث لا یعزب عنه رأی هذا الصحابی- العادل- فی الخلیفة، و لا یجده شاذّا عن بقیّة الصحابة فی إصفاقهم علی مقته بعد ما یراه کیف یجابه الرجل بفظاظة و خشونة، و یقابله بالقول القارص، و یهدّده بالهجاء و القتل، غیر راع له أیّ حرمة و کرامة، لا یحسب تلکم القوارص زوراً من القول، و فنداً من الکلام، بل یری الخلیفة أهلًا لکلّ ذلک، فهل یجتمع هذا مع کون الرجل إمام عدل عند المخزومی؟

35- حدیث معاویة بن أبی سفیان الأموی‌

1-
من کتاب لأمیر المؤمنین إلی معاویة: «فسبحان اللَّه ما أشدّ لزومک
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:214
للأهواء المبتدعة و الحیرة المتّبعة، و مع تضییع الحقائق و اطّراح الوثائق التی هی للَّه طلبة، و علی عباده حجّة، فأمّا إکثارک الحجاج فی عثمان و قتله، فإنّک إنّما نصرت عثمان حیث کان النصر لک، و خذلته حیث کان النصر له» «1».
2-
و من کتاب له علیه السلام إلی معاویة: «فو اللَّه ما قتل ابن عمّک غیرک».
راجع ما مرّ من حدیث أمیر المؤمنین.
3-
و من کتاب له علیه السلام إلی الرجل: «قد أسهبت فی ذکر عثمان، و لعمری ما قتله غیرک، و لا خذله سواک، و لقد تربّصت به الدوائر، و تمنّیت له الأمانی، طمعاً فیما ظهر منک، و دلّ علیه فعلک».
شرح ابن أبی الحدید «2» (3/ 411).
4- من کتاب لابن عبّاس إلی معاویة: أمّا ما ذکرت من سرعتنا إلیک بالمساءة إلی أنصار ابن عفّان، و کراهتنا لسلطان بنی أُمیّة، فلعمری لقد أدرکت فی عثمان حاجتک حین استنصرک فلم تنصره، حتی صرت إلی ما صرت إلیه، و بینی و بینک فی ذلک ابن عمّک و أخو عثمان: الولید بن عقبة.
کتاب نصر (ص 472)، الإمامة و السیاسة (1/ 96)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 289) «3».
5- من کتاب لابن عبّاس إلی معاویة: و أمّا قولک: إنّی من الساعین علی عثمان و الخاذلین له و السافکین دمه، و ما جری بینی و بینک صلح فیمنعک منّی، فأُقسم باللَّه لأنت المتربّص بقتله، و المحبّ لهلاکه، و الحابس الناس قبلک عنه علی بصیرة من
______________________________
(1). نهج البلاغة: 2/ 62 [ص 410 کتاب 37]. (المؤلف)
(2). شرح نهج البلاغة: 15/ 84 کتاب 10.
(3). وقعة صفّین: ص 415، الإمامة و السیاسة: 1/ 100، شرح نهج البلاغة: 8/ 66 خطبة 124.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:215
أمره، و لقد أتاک کتابه و صریخه یستغیث و یستصرخ، فما حفلت به حتی بعثت إلیه معذراً بأجرة أنت تعلم أنّهم لن یترکوه حتی یُقتل، فقتل کما کنت أردت، ثمّ علمت عند ذلک أنّ الناس لن یعدلوا بیننا و بینک فطفقت تنعی عثمان و تلزمنا دمه و تقول: قُتل مظلوماً. فإن یک قُتل مظلوماً فأنت أظلم الظالمین. مرّ تمام الکتاب فی صفحة (134).
6- روی البلاذری فی الأنساب «1» قال: لمّا أرسل عثمان إلی معاویة یستمدّه، بعث یزید بن أسد القسری جدّ خالد بن عبد اللَّه بن یزید أمیر العراق و قال له: إذا أتیت ذا خشب فأقم بها و لا تتجاوزها و لا تقل: الشاهد یری ما لا یری الغائب. فإنّنی أنا الشاهد و أنت الغائب، قال: فأقام بذی خُشب حتی قُتل عثمان، فاستقدمه حینئذٍ معاویة، فعاد إلی الشام بالجیش الذی کان أرسل معه، و إنّما صنع ذلک معاویة لیقتل عثمان فیدعو إلی نفسه.
راجع شرح ابن أبی الحدید «2» (4/ 57).
7- من خطبة لشبث بن ربعی یخاطب معاویة: إنّه و اللَّه لا یخفی علینا ما تغزو و ما تطلب، إنّک لم تجد شیئاً تستغوی به الناس، و تستمیل به أهواءهم، و تستخلص به طاعتهم، إلّا قولک: قُتل إمامکم مظلوماً، فنحن نطلب بدمه. فاستجاب له سفهاء طغام، و قد علمنا أن قد أبطأت عنه بالنصر، و أحببت له القتل لهذه المنزلة التی أصبحت تطلب. الخ.
کتاب صفّین لابن مزاحم (ص 210)، تاریخ الطبری (5/ 243)، الکامل لابن الأثیر (3/ 123)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 342) «3».
______________________________
(1). أنساب الأشراف: 6/ 188.
(2). شرح نهج البلاغة: 16/ 154 کتاب 37.
(3). وقعة صفّین: ص 187، تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 573 حوادث سنة 36 ه، الکامل فی التاریخ: 2/ 365 حوادث سنة 36 ه، شرح نهج البلاغة: 4/ 15 خطبة 54.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:216
8- من کتاب لأبی أیّوب الأنصاری جواباً لمعاویة: فما نحن و قتلة عثمان، إنّ الذی تربّص بعثمان و ثبّط أهل الشام عن نصرته لأنت، و إنّ الذین قتلوه غیر الأنصار.
الإمامة و السیاسة (1/ 93) و فی طبعة (ص 81)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 281) «1».
9- من کتاب لمحمد بن مسلمة الأنصاری جواباً لمعاویة: و لئن کنت نصرت عثمان میّتاً لقد خذلته حیّا، و نحن و من قبلنا من المهاجرین و الأنصار أولی بالصواب.
الإمامة و السیاسة (1/ 87)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 260) «2».
10- فی محاورة بین معاویة و أبی الطفیل الکنانی: قال معاویة: أ کنت فیمن حضر قتل عثمان؟ قال: لا، و لکنّی فیمن حضر فلم ینصره، قال: فما منعک من ذلک و قد کانت نصرته علیک واجبة؟ قال: منعنی ما منعک إذ تربّصت به ریب المنون و أنت بالشام، قال: أ وَ ما تری طلبی بدمه نصرة له؟ قال: بلی و لکنّک و إیّاه کما قال الجعدی «3»:
لألفینّک بعد الموت تندبنی‌و فی حیاتی ما زوّدتنی زادی
راجع ما مرّ فی هذا الجزء (ص 139)
11- لمّا أتی معاویة نعی عثمان و بیعة الناس علیّا علیه السلام ضاق صدراً بما أتاه و تظاهر بالندم علی خذلانه عثمان، و قال کما فی کتاب صفّین «4» (ص 88):
أتانیَ أمرٌ فیه للنفس غمّةٌو فیه بکاءٌ للعیون طویلُ
______________________________
(1). الإمامة و السیاسة: 1/ 97، شرح نهج البلاغة: 8/ 44 خطبة 124.
(2). الإمامة و السیاسة: 1/ 91، شرح نهج البلاغة: 3/ 115 خطبة 43.
(3). مرّ فی صفحة 201 أنّ البیت لعَبِید بن الأبرص.
(4). وقعة صفّین: ص 79.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:217 و فیه فناءٌ شاملٌ و خزایةٌو فیه اجتداعٌ للأنوف أصیلُ
مصابُ أمیر المؤمنین و هذه‌تکاد لها صمّ الجبال تزولُ
فلِلّه عیناً من رأی مثل هالک‌أُصیب بلا ذنب و ذاک جلیلُ
تداعت علیه بالمدینةِ عصبةٌفریقان منها قاتلٌ و خذولُ
دعاهم فصمُّوا عنه عند جوابه‌و ذاکم علی ما فی النفوس دلیلٌ
ندمت علی ما کان من تبعی الهوی‌و قصری «1» فیه حسرةٌ و عویلُ قال الأمینی: إنّ زبدة مخض هذه الکلمات المعتضدة بعضها ببعض أنّ ابن هند لم یشذّ عن الصحابة فی أمر عثمان، و إنّما یفترق عنهم بأنّ أُولئک کانوا مهاجمین علیه أو خاذلین له، و أمّا معاویة فقد اختصّ بالخذلان و التخذیل اللذین کان یروقه نتاجهما حتی وقع ما کان یحبّه و یتحرّاه، و حتی حسب صفاء الجوّ لما کان یضمره من التشبّث بثارات عثمان، و الظاهر بعد الأخذ بمجامع هذه النقول عن أعاظم الصحابة و بعد تصویر الحادثة نفسها من شتّی المصادر أنّ لخذلان معاویة أتمّ مدخلیّة فی انتهاء أمر الخلیفة إلی ما انتهی إلیه، و الخاذل غیر بعید عن المجهز، و من هنا و هنا
یقول له الإمام علیه السلام: «فو اللَّه ما قتل ابن عمّک غیرک».
و یقول: «و لعمری ما قتله غیرک، و لا خذله سواک»
، إلی کلمات آخرین لا تخفی علیهم نوایا الرجل، فلو کان مستعجلًا بکتائبه إلی دخول المدینة، غیر متربّص قتل ابن عمّه لحاموا عنه و نصروه، و کان مبلغ أمره عندئذٍ إمّا إلی الفوز بهم، أو تراخی الأمر إلی أن یبلغه بقیّة الأنصار من بلاد أُخری، فیکون النصر بهم جمیعاً، لکن معاویة ما کان یرید ذلک و إنّما کان مستبطئ أجل الرجل، طامعاً فی تقلّده الخلافة من بعده، فترکه و القوم، فهو أظلم الظالمین إن کان قُتل مظلوماً کما قاله حبر الأُمّة، أو أنّه من الصحابة العدول- کما یحسبه القوم- و هذا رأیه فی الخلیفة المقتول.
______________________________
(1). قصری: أی حسبی، یقال، قصرک: أی حسبک و کفایتک. کما یقال: قصارک و قصاراک. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:218

36- حدیث عثمان نفسه‌

اشارة

دخل المغیرة بن شعبة علی عثمان رضی الله عنه و هو محصور فقال: یا أمیر المؤمنین إنّ هؤلاء قد اجتمعوا علیک فإن أحببت فالحق بمکة، و إن أحببت أن نخرق لک باباً من الدار فتلحق بالشام، ففیها معاویة و أنصارک من أهل الشام، و إن أبیت فاخرج و نخرج و تحاکم القوم إلی اللَّه. فقال عثمان: أمّا ما ذکرت من الخروج إلی مکة فإنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «یُلحد بمکة رجل من قریش علیه نصف عذاب هذه الأُمّة من الإنس و الجنّ». فلن أکون ذلک الرجل إن شاء اللَّه. الحدیث.
و فی لفظ أحمد: «یُلحد رجل من قریش بمکة یکون علیه نصف عذاب العالم» فلن أکون أنا إیّاه.
و فی لفظ الخطیب: «یُلحد بمکة رجل من قریش علیه نصف عذاب الأُمّة»، فلن أکونه.
و فی لفظ الحلبی: إنّ ابن الزبیر لمّا قال لعثمان رضی الله عنه و هو محاصر: إنّ عندی نجائب أعددتها لک فهل لک أن تنجو إلی مکة؟ فإنّهم لا یستحلّونک بها، قال له عثمان: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «یُلحد رجل فی الحرم من قریش أو بمکة یکون علیه نصف عذاب العالم»، فلن أکون أنا.
راجع «1»: مسند أحمد (1/ 67)، رجال إسناده کلهم ثقات، الإمامة و السیاسة
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 107 ح 483، الإمامة و السیاسة: 1/ 41، الریاض النضرة: 3/ 62، البدایة و النهایة: 8/ 374 حوادث سنة 39 ه، الصواعق المحرقة: ص 111، تاریخ الخلفاء: ص 151، السیرة الحلبیة: 1/ 175.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:219
لابن قتیبة (ص 35)، تاریخ الخطیب (14/ 272)، الریاض النضرة (2/ 129)، تاریخ ابن کثیر (7/ 210)، مجمع الزوائد (7/ 230) قال: و رواه أحمد و رجاله ثقات و له طرق، الصواعق (ص 66)، تاریخ الخلفاء للسیوطی (ص 109)، السیرة الحلبیّة (1/ 188)، تاریخ الخمیس (2/ 263)، إزالة الخفاء (2/ 343).

الإنسان علی نفسه بصیرة:

تعطینا هذه الروایة أنّ ثقة عثمان بانطباق ما ذکره عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی الرجل الملحد بمکة علی نفسه من جرّاء ما علم أنّه مرتکبه من الأعمال أشدّ و أکثر من ثقته بإیمانه بما رووه له من البشارة بالجنّة فی العشرة المبشّرة إلی فضائل أخری صنعتها له أیدی الولاء و المحبّة، علی أنّ هذه کلّها نصوص فیه، و أمّا ما خشی انطباقه علیه فهو وارد فی رجل مجهول استقرب الخلیفة أن یکونه هو، فامتنع عن الانفلات إلی مکة و آثر علیه بقاءه فی الحصار حتی أُودی به، و لم یکن یعلم أنّه یقتل بمکة لو خرج إلیها، و علی فرض قتله بها فمن ذا الذی أخبره أنّه یکون هو ذلک الرجل؟
کیف یخاف عثمان أن یکون هو ذلک الرجل و قد اشتری الجنّة من النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم مرّتین بیع الحقّ: حیث حفر بئر رومة، و حیث جهّز جیش العسرة «1»؟
کیف یخاف عثمان و قد عهد إلیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بأنّه یُقتل و یُبعث یوم القیامة أمیراً علی کلّ مخذول، یغبطه أهل المشرق و المغرب، و یشفع فی عدد ربیعة و مضر «2»؟
کیف یخاف عثمان و قد سمع وصیّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلی أُمّته به بقوله: علیکم
______________________________
(1). أخرجه الحاکم فی المستدرک: 3/ 107 [3/ 115 ح 4570] و صحّحه غیر ممعن نظره فی إسناده و عقّبه الذهبی بتضعیف عیسی بن المسیّب من رجال إسناده و قال، ضعّفه أبو داود و غیره. (المؤلف)
(2). سنوافیک الحدیث بإسناده و متنه کملًا. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:220
بالأمیر و أصحابه. و أشار إلی عثمان؟
کیف یخاف عثمان و قد أخبر صلی الله علیه و آله و سلم عن شأنه فی الجنّة لمّا سُئل: أفی الجنّة برق؟ فقال: نعم و الذی نفسی بیده إنّ عثمان لیتحوّل من منزل إلی منزل فتبرق له الجنّة «1».
کیف یخاف عثمان و قد قال صلی الله علیه و آله و سلم بمشهد منه و مسمع: لیس من نبیّ إلّا و له رفیق من أُمّته معه فی الجنّة و إنّ عثمان رفیقی و معی فی الجنّة «2»؟
کیف یخاف عثمان و قد قال له صلی الله علیه و آله و سلم معتنقاً إیّاه: أنت ولیّی فی الدنیا و الآخرة. أو قال: هذا جلیسی فی الدنیا و ولیّی فی الآخرة «3»؟
کیف یخاف عثمان بعد ما جاء عن جابر أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ما صعد المنبر فنزل حتی قال: عثمان فی الجنّة «4»؟
نعم؛ للباحث أن یجیب بأنّ هذه کلّها أباطیل و أکاذیب لا یصحّ شی‌ء منها، فما ذنب عثمان؟ و کیف لا یخاف و الإنسان علی نفسه بصیرة و لو ألقی معاذیره؟

قریض یؤکد ما سبق:

ذکر البلاذری فی الأنساب «5» (5/ 105) للأعور الشنّی بشر بن منقذ یکنّی أبا منقذ أحد بنی شنّ بن أقصی کان مع أمیر المؤمنین یوم الجمل، ترجمه المرزبانی فی معجم الشعراء (ص 39) قوله:
______________________________
(1). راجع الجزء الخامس من کتابنا هذا ص 313. (المؤلف)
(2). سیأتیک الحدیث بإسناده و أنّه باطل. (المؤلف)
(3). سنوقفک فی هذا الجزء علی أنّه باطل لا یصح. (المؤلف)
(4). من أکاذیب جاء بها محبّ الطبری فی ریاضه: 2/ 104 [3/ 31]. (المؤلف)
(5). أنساب الأشراف: 6/ 229.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:221 بکت عینُ من یبکی ابنَ عفّان بعد مانفی ورق الفرقان کلّ مکانِ
ثوی تارکاً للحقّ متّبعَ الهوی‌و أورثَ حرباً حشّها بطِعانِ
برئت إلی الرحمنِ من دینِ نعثلٍ‌و دینِ ابن صخرٍ أیّها الرجلانِ و یقال: ابن الغریرة النهشلی، و یقال: الحباب بن یزید المجاشعی «1».
و قال علیّ بن الغدیر المضرّس الغنوی، و یقال: إهاب بن همام بن صعصعة المجاشعی:
لعمرُ أبیکِ فلا تکذبی‌لقد ذهب الخیرُ إلّا قلیلا
لقد فُتنَ الناسُ فی دینِهمْ‌و خلّی ابن عفّان شرّا طویلا
أَ عاذلُ کلُّ امرئٍ هالکٌ‌فسیری إلی اللَّه سیراً جمیلا
راجع «2»: الأنساب (5/ 104)، تاریخ الطبری (5/ 152)، الاستیعاب (2/ 480)، تفسیر ابن کثیر (1/ 143).
و أخرج نصر بن مزاحم فی کتاب صفّین «3» (ص 435) من رجز همام بن الأغفل یوم صفّین قوله:
قد قرّت العین من الفسّاقِ‌و من رءوس الکفر و النفاقِ
إذ ظهرت کتائبُ العراقِ‌نحن قتلنا صاحبَ المُرّاقِ
و قائدَ البُغاة و الشقاقِ‌عثمانَ یومَ الدار و الإحراقِ «4»
______________________________
(1). فی تاریخ ابن عساکر: 3/ 258 [10/ 275 رقم 910، و فی مختصر تاریخ دمشق: 5/ 219]: الحتات بن یزید. (المؤلف)
(2). أنساب الأشراف: 6/ 228، تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 426 حوادث سنة 35 ه، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1052 رقم 1778.
(3). وقعة صفّین: ص 383.
(4). إشارة إلی إحراق باب دار عثمان کما مرّ حدیثه و یأتی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:222 لمّا لففنا ساقَهم بساقِ‌بالطعنِ و الضربِ مع العناقِ
و قال محمد بن أبی سبرة بن أبی زهیر القرشی کما فی کتاب صفّین «1» (ص 436):
نحن قتلنا نعثلًا بالسیره‌إذ صدَّ عن أعلامنا المنیره
یحکم بالجور علی العشیره‌نحن قتلنا قبله المغیره «2»
نالته أرماحٌ لنا موتوره‌إنّا أُناسٌ ثابتو البصیره
و قال الفضل بن العبّاس مجیباً الولید بن عقبة بن أبی معیط عن أبیات له:
أ تطلب ثأراً لست منه و لا له‌و أین ابن ذکوان الصفوریّ من عمروِ
کما اتّصلت بنتُ الحمار بأُمّهاو تنسی أباها إذ تُسامی أُولی الفخرِ
ألا إنَّ خیرَ الناسِ بعد محمدٍوصیُّ النبیّ المصطفی عند ذی الذکرِ
و أوّلُ من صلّی و صنوُ نبیِّه‌و أوّلُ من أردی الغواةَ لدی بدرِ
فلو رأتِ الأنصارُ ظلمَ ابنِ عمِّکمْ‌لکانوا له من ظلمهِ حاضری النصرِ
کفی ذاک عیباً أن یُشیروا بقتله‌و أن یُسلموه للأحابیش من مصرِ
تاریخ الطبری «3» (5/ 151).
نادی عمرو بن العاص یوم صفّین بأعلی صوته:
یا أیّها الجند الصَّلیب الایمانْ‌قوموا قیاماً و استعینوا الرحمنْ
إنِّی أتانی خبرٌ ذو ألوانْ «4»أنَّ علیّا قتل ابن عفّانْ
ردّوا علینا شیخنا کما کان
______________________________
(1). وقعة صفّین: ص 383.
(2). هو المغیرة بن الأخنس المقتول یوم الدار مع عثمان کما یأتی حدیثه. (المؤلف)
(3). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 426 حوادث سنة 35 ه.
(4). فی کتاب نصر: فأشجان. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:223
فردّ علیه أهل العراق و قالوا:
أبت سیوف مذحجٍ و همدانْ‌بأن تردَّ نعثلًا کما کانْ
خلقاً جدیداً مثل خلق الرحمن‌ذلک شأنٌ قد مضی و ذا شانْ
ثمّ نادی عمرو بن العاص ثانیة برفع صوته:
رُدّوا علینا شیخنا ثمّ بجلْ‌أو لا تکونوا حرّزاً من الأسلْ «1»
فردّ علیه أهل العراق:
کیف نردُّ نعثلًا و قد قحلْ‌نحن ضربنا رأسه حتی انجفلْ «2»
و أبدل اللَّه به خیر بدلْ‌أعلم بالدین و أزکی بالعملْ «3»
شدّ الأشتر مالک بن الحارث یوم صفّین علی محمد بن روضة و هو یقول:
لا یبعد اللَّه سوی عثماناو أنزل اللَّه بکم هوانا
و لا یسلّی عنکم الأحزانامخالف قد خالف الرحمانا
نصرتموه عابداً شیطاناً «4»

37- حدیث المهاجرین و الأنصار

1-
من کتاب کتبه مولانا أمیر المؤمنین إلی معاویة: «زعمت أنّک إنّما أفسد
______________________________
(1). فی کتاب صفّین: جزراً من الأسل. الجزر: قطع اللحم تأکله السباع. الأسل: الرماح. (المؤلف)
(2). قحل: یبس فهو قاحل. انجفل: انقلب و سقط. (المؤلف)
(3). کتاب صفّین: ص 256، 257، 454 [ص 228، 229]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 482 [5/ 185 خطبة 65]، لسان العرب: 14/ 70 [11/ 46]، تاج العروس: 8/ 77. (المؤلف)
(4). کتاب صفّین: ص 199 [ص 178]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 330 [3/ 329 خطبة 51]. حذف منها الشطرین الأخیرین. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:224
علیک بیعتی خفری بعثمان، و لعمری ما کنت إلّا رجلًا من المهاجرین، أوردت کما أوردوا و أصدرت کما أصدروا، و ما کان اللَّه لیجمعهم علی ضلال، و لا لیضربهم بالعمی، و ما أمرت فلزمتنی خطیئة الأمر، و لا قتلت فأخاف علی نفسی قصاص القاتل» «5».
2- روی البلاذری، عن المدائنی، عن عبد اللَّه بن فائد أنّه قال: نظر ثابت بن عبد اللَّه بن الزبیر إلی أهل الشام فقال: إنّی لأُبغضهم. فقال سعید بن خالد بن عمرو ابن عثمان: تبغضهم لأنّهم قتلوا أباک. قال: صدقت، قتل أبی علوج الشام و جفاته و قتل جدّک المهاجرون و الأنصار.
أنساب البلاذری «6» (5/ 195، 372).
3- قال ابن قتیبة فی الإمامة و السیاسة «7» (1/ 92): ذکروا أنّ أبا هریرة و أبا الدرداء «8» قدما علی معاویة من حمص و هو بصفّین، فوعظاه و قالا له: یا معاویة علام تُقاتل علیّا؟ و هو أحقّ بهذا الأمر منک فی الفضل و السابقة. لأنّه رجل من المهاجرین الأوّلین السابقین بالإحسان، و أنت طلیق، و أبوک من الأحزاب. أما و اللَّه ما نقول لک
______________________________
(5). الإمامة و السیاسة: 1/ 87 [1/ 91]، العقد الفرید: 2/ 284 [4/ 137]، الکامل للمبرّد: 1/ 157 [1/ 271]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 252 [3/ 89 خطبة 43]. (المؤلف)
(6). أنساب الأشراف: 6/ 350 و 134.
(7). الإمامة و السیاسة: 1/ 96.
(8). کذا فی الإمامة و السیاسة، و هو لا یتم؛ لأنّ أبا الدرداء عویمر أو عامر الصحابی المعروف توفّی سنة 32 ه علی الأشهر أی قبل مقتل عثمان بثلاث سنین، و قیل: بسنتین، و قیل: سنة 31 ه. أنظر: المعارف لابن قتیبة: ص 268، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1229 و 1230 رقم 2006 و القسم الرابع/ 1646 و 1648 رقم 2940، المنتظم: 5/ 18 رقم 256، أُسد الغابة: 4/ 319 رقم 4136، الکامل فی التاریخ: 2/ 262 حوادث سنة 31 ه، الإصابة: 3/ 45 رقم 6117 و غیرها.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:225
أن تکون العراق أحبّ إلینا من الشام، و لکنّ البقاء أحبّ إلینا من الفناء، و الصلاح أحبّ إلینا من الفساد، فقال: لست أزعم أنّی أولی بهذا الأمر من علیّ، و لکنّی أُقاتله حتی یدفع إلیّ قتلة عثمان. فقالا: إذا دفعهم إلیک ما ذا یکون؟ قال: أکون رجلًا من المسلمین، فأتیا علیّا، فإن دفع إلیکما قتلة عثمان جعلتها شوری. فقدما علی عسکر علیّ، فأتاهما الأشتر، فقال: یا هذان إنّه لم ینزلکما الشام حبّ معاویة، و قد زعمتما أنّه یطلب قتلة عثمان، فعمّن أخذتما ذلک فقبلتماه، أ عمّن قتله؟ فصدّقتموهم علی الذنب کما صدّقتموهم علی القتل؟ أم عمّن نصره؟ فلا شهادة لمن جرّ إلی نفسه، أم عمّن اعتزل إذ علموا ذنب عثمان و قد علموا ما الحکم فی قتله؟ أو عن معاویة و قد زعم أنّ علیّا قتله؟ اتّقیا اللَّه، فإنّا شهدنا و غبتما، و نحن الحکّام علی من غاب. فانصرفا ذلک الیوم.
فلمّا أصبحا أتیا علیّا، فقالا له: إنّ لک فضلًا لا یدفع، و قد سرت مسیر فتی إلی سفیه من السفهاء، و معاویة یسألک أن تدفع إلیه قتلة عثمان، فإن فعلت ثمّ قاتلک کنّا معک. قال علیّ: «أ تعرفانهم؟» قالا. نعم. قال: «فخذاهم»
، فأتیا محمد بن أبی بکر و عمّار بن یاسر و الأشتر، فقالا. فخرج إلیهما أکثر من عشرة: أنتم من قتلة عثمان و قد أُمرنا بأخذکم آلاف رجل، فقالوا: نحن قتلنا عثمان. فقالا: نری أمراً شدیداً ألبس علینا الرجل.
فانصرف أبو هریرة و أبو الدرداء إلی منزلهما بحمص. فلمّا قدما حمص لقیهما عبد الرحمن بن عثمان «1»، و سأل عن مسیرهما، فقصّا علیه القصّة، فقال: العجب منکما إنّکما من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، أما و اللَّه لئن کففتما أیدیکما ما کففتما ألسنتکما،
______________________________
(1). هناک شخصان بهذا الاسم؛ أحدهما عبد الرحمن بن عثمان بن عبید اللَّه التیمی ابن أخی طلحة التیمی، من مسلمة الفتح، قتل مع ابن الزبیر بمکة؛ و ثانیهما عبد الرحمن بن عثمان بن مظعون، و لعله هو الذی لقی أبا هریرة و صاحبه و نصحهما.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:226
أ تأتیان علیّا و تطلبان إلیه قتلة عثمان؟ و قد علمتما أنّ المهاجرین و الأنصار لو حرّموا دم عثمان نصروه و بایعوا علیّا علی قتلته، فهل فعلوا؟ و أعجب من ذلک رغبتکما عمّا صنعوا و قولکما لعلیّ: اجعلها شوری و اخلعها من عنقک! و إنّکما لتعلمان أنّ من رضی بعلیّ خیر ممّن کرهه، و أنّ من بایعه خیر ممّن لم یبایعه، ثمّ صرتما رسولی رجل من الطلقاء لا تحلّ له الخلافة. ففشا قوله و قولهما، فهمّ معاویة بقتله، ثمّ راقب فیه عشیرته.
و فی لفظ ابن مزاحم من کتاب صفّین «1» (ص 213): خرج أبو أمامة الباهلی و أبو الدرداء «2»، فدخلا علی معاویة و کانا معه فقالا: یا معاویة علام تقاتل هذا الرجل؟ فو اللَّه لهو أقدم منک سلماً، و أحقّ بهذا الأمر منک، و أقرب من النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، فعلام تقاتله؟ فقال: أُقاتله علی دم عثمان، و أنّه آوی قتلته؛ فقولوا له: فلیقدنا من قتلته، فأنا أوّل من بایعه من أهل الشام. فانطلقوا إلی علیّ فأخبروه بقول معاویة، فقال: «هم الذین ترون»، فخرج عشرون ألفاً أو أکثر مسربلین فی الحدید لا یُری منهم إلّا الحدق فقالوا: کلّنا قتله، فإن شاءوا فلیروموا ذلک منّا.
4- مرّ فی صفحة (139) من حدیث أبی الطفیل قول معاویة له: أ کنت ممّن قتل عثمان أمیر المؤمنین؟ قال: لا، و لکن ممّن شهده فلم ینصره، قال: و لم؟ قال: لم ینصره المهاجرون و الأنصار. الحدیث، فراجع.
5- قال شعبة: ما رأیت رجلًا أوقع فی رجال أهل المدینة من القاضی أبی إسحاق سعد- بن إبراهیم بن عبد الرحمن بن عوف المدنی الزهری المتوفّی سنة (125)- ما کنت أرفع له رجلًا منهم إلّا کذّبه، فقلت له فی ذلک، فقال: إنّ أهل المدینة قتلوا عثمان.
______________________________
(1). وقعة صفّین: ص 190.
(2). أنظر هامش رقم (1) من الصحیفة السابقة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:227
تاریخ ابن عساکر «1» (6/ 83).
6- ذکر ابن عساکر فی تاریخه «2» (7/ 319) قال: کان أبو مسلم الخولانی التابعی فی المدینة، فسمع مکفوفاً یقول: اللّهمّ العن عثمان و ما ولد، فقال: یا مکفوف أ لعثمان تقول هذا؟ یا أهل المدینة کنتم بین قاتل و خاذل فکلّا جزی اللَّه شرّا، یا أهل المدینة لأنتم شرّ من ثمود، إنّ ثمود قتلوا ناقة اللَّه و أنتم قتلتم خلیفة اللَّه، و خلیفة اللَّه أکرم علیه من ناقته.
قال الأمینی: غایتنا الوحیدة فی نقل هذا الحدیث إیقاف الباحث علی موقف الصحابة من أهل المدینة و أنّهم کانوا بین قاتل و خاذل، و أمّا رأی أبی مسلم الخولانی فیهم فتعرف جوابه من قول الأشتر قبیل هذا.
7-
قال الواقدی فی إسناده: لمّا کانت سنة أربع و ثلاثین کتب بعض أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلی بعض یتشاکون سیرة عثمان و تغییره و تبدیله، و ما الناس فیه من عمّاله و یکثرون علیه و یسأل بعضهم أن یقدموا المدینة إن کانوا یریدون الجهاد، و لم یکن أحد من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یدفع عن عثمان و لا یُنکر ما یقال فیه إلّا زید ابن ثابت، و أبو أُسید الساعدی، و کعب بن‌مالک، و حسان بن ثابت الأنصاری، فاجتمع المهاجرون و غیرهم إلی علیّ فسألوه أن یکلّم عثمان و یعظه، فأتاه فقال له: «إنّ الناس ورائی قد کلّمونی فی أمرک، و و اللَّه ما أدری ما أقول لک، ما أعرّفک شیئاً تجهله، و لا أدلّک علی أمر لا تعرفه، و إنّک لتعلم ما نعلم، و ما سبقناک إلی شی‌ء فنخبرک عنه، لقد صحبت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و سمعت و رأیت مثل ما سمعنا و رأینا، و ما ابن أبی قحافة و ابن الخطّاب بأولی بالحقّ منک، و لأنت أقرب إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم رحماً، و لقد نلت من صهره ما لم ینالا، فاللَّه اللَّه فی نفسک، فإنّک لا تُبصّر من عمی،
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 20/ 223 رقم 2411، و فی تهذیب تاریخ دمشق: 6/ 85.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 27/ 220 رقم 3213، و فی مختصر تاریخ دمشق: 12/ 63.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:228
و لا تُعلّم من جهل» فقال له عثمان: و اللَّه لو کنت مکانی ما عنّفتک و لا أسلمتک و لا عتبت علیک إن وصلت رحماً «1» و سددت خلّة، و آویت ضائعاً، و ولّیت من کان عمر یولّیه، نشدتک اللَّه أ لم یولّ عمر المغیرة بن شعبة و لیس هناک؟ قال: نعم. قال: فلم تلومنی إن ولّیت ابن عامر فی رحمه و قرابته؟ قال علیّ: «سأخبرک أنّ عمر بن الخطّاب کان کلّ من ولّی فانّما یطأ علی صماخه إن بلغه عنه حرف جلبه، ثمّ بلغ به أقصی الغایة، و أنت لا تفعل، ضعفت و رفقت علی أقربائک»، قال عثمان: هم أقرباؤک أیضاً. فقال علیّ: «لعمری إنّ رحمهم منّی لقریبة و لکن الفضل فی غیرهم» قال: أ وَ لم یولّ عمر معاویة؟ فقال علیّ: «إنّ معاویة کان أشدّ خوفاً و طاعة لعمر من یرفأ «2» و هو الآن یبتزّ الأُمور دونک و أنت تعلمها و یقول للناس: هذا أمر عثمان. و یبلغک فلا تُغیّر علی معاویة».
راجع «3»: الأنساب للبلاذری (5/ 60)، تاریخ الطبری (5/ 97)، الکامل لابن الأثیر (3/ 63)، تاریخ ابی الفداء (1/ 168)، تاریخ ابن خلدون (2/ 391).
8- أخرج ابن سعد فی طبقاته «4» (3/ 47) طبع لیدن عن مجاهد، قال: أشرف عثمان علی الذین حاصروه فقال: یا قوم لا تقتلونی فإنّی والٍ و أخ مسلم- إلی أن
______________________________
(1). أُنظر إلی الرجل یحسب کلمته هذه تبرّر أعماله الشاذّة عن الکتاب و السنّة و تجعل أعطیاته لأبناء أُمیّة من الغنائم و الصدقات صلة للرحم، و دفعه القناطیر المقنطرة من الذهب و الفضّة إلی رجال الفتن و الثورات المدلهمّة سدّا للخلّة، و ردّ الحکم و أبنائه مطرودی النبیّ الأعظم إلی المدینة إیواءً للضائع، دعه و حسبانه، لکن العجب کلّ العجب أنّه یروم إفحام مثل أمیر المؤمنین علیه السلام بهذه الخزعبلات. (المؤلف)
(2). هو غلام عمر بن الخطاب.
(3). أنساب الأشراف: 6/ 174، تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 336 حوادث سنة 34 ه، الکامل فی التاریخ: 2/ 275 حوادث سنة 34 ه، تاریخ ابن خلدون: 2/ 593.
(4). الطبقات الکبری: 3/ 67.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:229
قال-: فلمّا أبوا قال: اللّهمّ احصهم عدداً، و اقتلهم بدداً، و لا تُبقِ منهم أحداً. قال مجاهد: فقتل اللَّه منهم من قتل فی الفتنة، و بعث یزید إلی المدینة عشرین ألفاً فأباحوا المدینة ثلاثاً یصنعون ما شاءوا لمداهنتهم.
و قال حسان بن ثابت فیمن تخلّف عن عثمان و خذله من الأنصار و غیرهم، و أعان علی قتله من أبیات له:
خذلته الأنصار إذ حضر الموت و کانت ولاته الأنصارُ «1»
من عذیری من الزبیر و من طل- حة إذ جا أمرٌ له مقدارُ «2»
فتولّی محمد بن أبی بکرٍعیاناً و خلفه عمّارُ
و علیُّ فی بیته یسأل الناس ابتداءً و عنده الأخبارُ
باسطاً للذی یرید یدیه‌و علیه سکینةٌ و وقارُ «3»
و قال حمید بن ثور أبو المثنّی الهلالی فی قتل عثمان، کما فی تاریخ ابن عساکر «4» (4/ 458):
إنَّ الخلافةَ لمّا أُظعِنت ظعنت‌من أهل یثرب إذ غیرَ الهدی سلکوا
صارت إلی أهلها منهم و وارثهالمّا رأی اللَّهُ فی عثمانَ ما انتهکوا
السافکی دمَه ظلماً و معصیةًأیَّ دمٍ لا هُدوا من غیّهم سَفکوا
و الهاتکی سترَ ذی حقٍّ و محرمةٍفأیَّ شرٍّ علی أشیاعهم هتکوا
______________________________
(1). فی العقد الفرید: ثقاته الأنصار.
(2). فی العقد الفرید: من عذیری من الزبیر و من طل حة هاجا أمراً له إعصار (المؤلف)
(3). مروج الذهب: 1/ 442 [2/ 364]، العقد الفرید: 2/ 267 [4/ 112]. (المؤلف)
(4). تاریخ مدینة دمشق: 15/ 273 رقم 1790، و فی تهذیب تاریخ دمشق: 4/ 461.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:230 و الخیلُ عابسةٌ نضج الدماء بهاتنعی ابن أروی علی أبطالها الشککُ
من کلِّ أبیض هندیّ و سابغةٍتغشی البنان لها من نسجها حبکُ
قد نال جلّهمُ حصرٌ بمحصرةٍو نال فتّاکهم فتکٌ بما فتکوا
قرّت بذاک عیونٌ و اشتفین به‌و قد تقرُّ بعین الثائر الدرکُ

38- کتاب أهل المدینة إلی الصحابة فی الثغور

أخرج الطبری من طریق عبد الرحمن بن یسار أنّه قال: لمّا رأی الناس ما صنع عثمان کتب مَن بالمدینة من أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم إلی من بالآفاق منهم و کانوا قد تفرّقوا فی الثغور:
إنّکم إنّما خرجتم أن تجاهدوا فی سبیل اللَّه عزّ و جلّ، تطلبون دین محمد صلی الله علیه و آله و سلم فإنّ دین محمد قد أفسده من خلفکم و تُرِک، فهلمّوا فأقیموا دین محمد صلی الله علیه و آله و سلم. و فی لفظ ابن الأثیر: فإنّ دین محمد قد أفسده خلیفتکم فأقیموه. و فی لفظ ابن أبی الحدید. قد أفسده خلیفتکم فاخلعوه، فاختلفت علیه القلوب. فأقبلوا من کلّ أُفق حتی قتلوه «1».
و أخرج «2» من طریق محمد بن مسلمة قال: لمّا کانت سنة (34) کتب أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بعضهم إلی بعض یتشاکون سیرة عثمان و تغییره و تبدیله و یسأل بعضهم بعضاً: أن اقدموا، فإن کنتم تریدون الجهاد فعندنا الجهاد. و کثر الناس علی عثمان و نالوا منه أقبح ما نِیل من أحد، و أصحاب رسول اللَّه یرون و یسمعون لیس فیهم أحد ینهی و لا یذبّ إلّا نُفَیر: زید بن ثابت، و أبو أُسید الساعدی، و کعب بن
______________________________
(1). تاریخ الطبری: 5/ 115 [4/ 367 حوادث سنة 35 ه]، الکامل لابن الأثیر: 5/ 70 [2/ 287 حوادث سنة 35 ه]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 165 [2/ 149 خطبة 30]. (المؤلف)
(2). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 336 حوادث سنة 34 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:231
مالک، و حسان بن ثابت. فاجتمع المهاجرون و غیرهم إلی علیّ فسألوه أن یکلّم عثمان و یعظه، فأتاه فقال له: إنّ الناس ورائی. إلی آخر ما مرّ فی (ص 74).

39- کتاب المهاجرین إلی مصر

بسم الله الرحمن الرحیم
من المهاجرین الأوّلین و بقیّة الشوری إلی من بمصر من الصحابة و التابعین:
أمّا بعد؛ أن تعالوا إلینا و تدارکوا خلافة رسول اللَّه قبل أن یُسْلَبَها أهلها، فإنّ کتاب اللَّه قد بُدّل، و سنّة رسول اللَّه قد غیّرت، و أحکام الخلیفتین قد بُدّلت، فننشد اللَّه من قرأ کتابنا من بقیّة أصحاب رسول اللَّه و التابعین بإحسان إلّا أقبل إلینا، و أخذ الحقّ لنا و أعطاناه، فأقبلوا إلینا إن کنتم تؤمنون باللَّه و الیوم الآخر، و أقیموا الحقّ علی المنهاج الواضح الذی فارقتم علیه نبیّکم و فارقکم علیه الخلفاء، غلبنا علی حقّنا، و استولی علی فیئنا، و حیل بیننا و بین أمرنا، و کانت الخلافة بعد نبیّنا خلافة نبوّة و رحمة، و هی الیوم ملک عضوض من غلب علی شی‌ء أکله «1».

40- کتاب أهل المدینة إلی عثمان‌

اشارة

أخرج الطبری فی تاریخه «2» (5/ 116)؛ من طریق عبد اللَّه بن الزبیر، عن أبیه، قال: کتب أهل المدینة إلی عثمان یدعونه إلی التوبة و یحتجّون و یقسمون له باللَّه لا یمسکون عنه أبداً حتی یقتلوه، أو یعطیهم ما یلزمه من حقّ اللَّه، فلمّا خاف القتل شاور نصحاءه و أهل بیته. إلی آخر ما یأتی.
______________________________
(1). الإمامة و السیاسة: 1/ 32 [1/ 37]. (المؤلف)
(2). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 369 حوادث سنة 35 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:232

الإجماع و الخلیفة:

تُعلمنا هذه الأحادیث المتضافرة الواردة عن آحاد الصحابة من المهاجرین و الأنصار أو عامّة الفریقین، أو عن جامعة الصحابة البالغة مائتین حدیثاً أنّه لم یشذّ عن النقمة علی عثمان منهم أحد ما خلا أربعة و هم: زید بن ثابت، و حسان بن ثابت، و کعب بن مالک، و أُسید الساعدی. فمن مُجهز علیه إلی محبّذ لعمله، إلی محرّض علی قتله، إلی ناشر لأحداثه، إلی مؤلّب علیه یسعی فی إفساد أمره، إلی متجاسر علیه بالوقیعة فیه، إلی مُناقد فی فعاله یأمره بالمعروف و ینهاه عن المنکر، إلی خاذل له بترک نصرته لا یری هنالک فی الناقمین الثائرین علیه منکراً ینهی عنه، أو فی جانب الخلیفة حقّا یتحیّز إلیه، و هم کما مرّ فی (ص 157)
عن مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام: «ما کان اللَّه لیجمعهم علی ضلال، و لا لیضربهم بالعمی»
فکان ذلک إجماعاً منهم أثبت من إجماعهم علی نصب الخلیفة فی الصدر الأوّل، فإن کانت فیه حجّة فهی فی المقامین إن لم تکن فی المقام الثانی أولی بالاتّباع.
و من أمعن النظر فیما مرّ و یأتی من النصوص الواردة عن:
1- مولانا أمیر المؤمنین.
2- عائشة أُمّ المؤمنین.
3- عبد الرحمن بن عوف، أحد العشرة المبشّرة و رجالات الشوری.
4- طلحة بن عبید اللَّه، أحد العشرة المبشّرة.
5- الزبیر بن العوام، أحد العشرة المبشّرة.
6- عبد اللَّه بن مسعود صاحب سرّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم- بدری.
7- عمّار جلدة ما بین عینی النبیّ، النازل فیه القرآن- بدری.
8- المقداد بن أبی الأسود، الممدوح بلسان النبیّ الطاهر- بدری.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:233
9- حجر بن عدیّ الکوفی الصالح الناسک.
10- هاشم المرقال، الذی کان من الفضلاء الخیار کما فی الاستیعاب «1».
11- جهجاه بن سعید الغفاری، من رجالات بیعة الشجرة.
12- سهل بن حنیف الأنصاری- بدری.
13- رفاعة بن رافع الأنصاری- بدری.
14- حجّاج بن غزیّة الأنصاری.
15- أبی أیّوب الأنصاری صاحب منزل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم- بدری.
16- قیس بن سعد الأنصاری، أمیر الخزرج الصالح- بدری.
17- فروة بن عمرو البیاضی الأنصاری- بدری.
18- محمد بن عمرو بن حزم الأنصاری- بدری.
19- جابر بن عبد اللَّه الأنصاری.
20- جبلة بن عمرو الساعدی الأنصاری- بدری.
21- محمد بن مسلمة الأنصاری- بدری.
22- عبد اللَّه بن عبّاس، حبر الأُمّة.
23- عمرو بن العاصی.
24- عامر بن واثلة أبی الطفیل الکنانی اللیثی.
25- سعد بن أبی وقاص، أحد العشرة المبشّرة.
26- مالک بن الحارث الأشتر:
«و هل موجود کمالک؟». قاله أمیر المؤمنین.
27- عبد اللَّه بن عکیم.
28- محمد بن أبی حذیفة العبشمی.
29- عمرو بن زرارة بن قیس النخعی.
30- صعصعة بن صوحان، سیّد عبد القیس.
______________________________
(1). الاستیعاب: القسم الرابع/ 1546 رقم 2700.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:234
31- حکیم بن جبلة العبدی، الشهید یوم الجمل.
32- هشام بن الولید المخزومی.
33- معاویة بن أبی سفیان.
34- زید بن صوحان، من الخیار الأبرار کما فی الحدیث.
35- عمرو بن الحمق الخزاعی، المشرّف بدعاء النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم.
36- عدی بن حاتم الطائی الصحابی العظیم.
37- عروة بن الجعد الصحابی.
38- عبد الرحمن بن حسان العنزی الکوفی.
39- محمد بن أبی بکر بن أبی قحافة، الممدوح بلسان مولانا أمیر المؤمنین.
40- کمیل بن زیاد النخعی.
41- عائذ بن حملة الطهوی التمیمی.
42- جندب بن زهیر الأزدی.
43- الأرقم بن عبد اللَّه الکندی.
44- شریک بن شداد الحضرمی.
45- قبیصة بن ضبیعة العبسی.
46- کریم بن عفیف الخثعمی العامری.
47- عاصم بن عوف البجلی.
48- ورقاء بن سمیّ البجلی.
49- کدام بن حیّان العنزی.
50- صیفی بن فسیل الشیبانی.
51- محرز بن شهاب التمیمی المنقری.
52- عبد اللَّه بن حویّة السعدی التمیمی.
53- عتبة بن الأخنس السعدی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:235
54- سعید بن نمران الهمدانی.
55- ثابت بن قیس النخعی.
56- أصعر بن قیس الحارثی.
57- یزید بن المکفکف النخعی.
58- الحارث بن عبد اللَّه الأعور الهمدانی.
59- الفضل بن العبّاس الهاشمی.
60- عمرو بن بدیل بن ورقاء الخزاعی.
61- زیاد بن النضر الحارثی.
62- عبد اللَّه الأصم العامری.
63- عمرو بن الأهتم، نزیل الکوفة.
64- ذریح بن عباد العبدی.
65- بشر بن شریح القیسی.
66- سودان بن حمران السکونی.
67- عبد الرحمن بن عدیس أبی محمد البلوی.
68- عروة بن شییم بن البیّاع الکنانی اللیثی.
69- کنانة بن بشر السکونی التجیبی.
70- الغافقی بن حرب العکّی.
71- کعب بن عبدة، الزاهد الناسک.
72- مثنّی بن مخربة العبدی.
73- عامر بن بکیر بن عبد یالیل اللیثی الکنانی- بدری.
74- عبید بن رفاعة بن رافع الزرقی.
75- عبد الرحمن بن عبد اللَّه الجمحی.
76- مسلم بن کریب القابضی الهمدانی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:236
77- عمرو بن عبید الحارثی الهمدانی.
78- عمرو بن حزم الأنصاری.
79- عمیر بن ضابئ التمیمی البرجمی.
80- أسلم بن أوس بن بجرة الساعدی.
إلی نظرائهم ممّن مرّ حدیثه أو یأتی فی هذا الجزء یزداد بصیرةً فی انعقاد هذا الإجماع الذی لا محید عن مؤدّاه، و لا منتدح عن الجری معه، و لا محیص عن أخذه حجّة قاطعة، و کیف لا؟ و فیهم عُمد الصحابة و دعائمها، و عظماء الملّة و أعضادها، و ذوو الرأی و التقوی و الصلاح من البدریّین و غیرهم، و فیهم أُمّ المؤمنین و غیر واحد من العشرة المبشّرة، و رجال الشوری، فإذا لم یحتجّ بإجماع مثله لا یحتجّ بأیّ إجماع قطّ، و لو جاءت عن أحد من هؤلاء کلمة واحدة فی حقّ أی إنسان مدحاً أو ذمّا لاتّخذوه حجّة دامغة، فکیف بهم، و قد اجتمعوا علی کلمة واحدة.
و بهذه کلّها تظهر قیمة الکلم التافهة التی جاء بها القوم لإغراء الدهماء بالجهل أمثال ما فی تاریخ ابن کثیر «1» (8/ 12) من قوله: قال أیّوب و الدارقطنی: من قدّم علیّا علی عثمان فقد أزری بالمهاجرین و الأنصار. و هذا الکلام حقّ و صدق و صحیح و ملیح. انتهی.
إقرأ و اضحک أو ابک. فمن قدّم عثمان علی أیّ موحّد أسلم وجهه للَّه و هو مؤمن بعد هذا الإجماع المتسالم علیه فضلًا عن مولی المؤمنین علیّ صلوات اللَّه علیه فقد أزری بالمهاجرین و الأنصار، و الصحابة الأوّلین و التابعین لهم بإحسان.
(لَقَدْ جاءَکَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ فَلا تَکُونَنَّ مِنَ المُمْتَرِینَ) «2»
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 8/ 13 حوادث سنة 40 ه.
(2). یونس: 94.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:237

41- قصّة الحصار الأوّل‌

اشارة

الاجتماع علی عثمان من أهل الأمصار: المدینة، الکوفة، البصرة، مصر
أخرج البلاذری و غیره بالإسناد: التقی أهل الأمصار الثلاثة: الکوفة و البصرة و مصر فی المسجد الحرام قبل مقتل عثمان بعام، و کان رئیس أهل الکوفة کعب بن عبدة، و رئیس أهل البصرة المثنی بن مخربة العبدی، و رئیس أهل مصر کنانة بن بشر ابن عتّاب بن عوف السکونی ثمّ التجیبی، فتذاکروا سیرة عثمان و تبدیله و ترکه الوفاء بما أعطی من نفسه و عاهد اللَّه علیه، و قالوا: لا یسعنا الرضا بهذا، فاجتمع رأیهم علی أن یرجع کلّ واحد من هؤلاء الثلاثة إلی مصره فیکون رسول من شهد مکة من أهل الخلاف علی عثمان إلی من کان علی مثل رأیهم من أهل بلده، و أن یوافوا عثمان فی العام المقبل فی داره فیستعتبوه، فإن أعتب، و إلّا رأوا رأیهم فیه ففعلوا ذلک.
فلمّا حضر الوقت خرج الأشتر مع أهل الکوفة إلی المدینة فی مائتین، و قال ابن قتیبة: أقبل الأشتر من الکوفة فی ألف رجل فی أربع رفاق، و کان أُمراؤهم هو و زید بن صوحان العبدی، و زیاد بن النضر الحارثی، و عبد اللَّه بن الأصم العامری، و علی الجمیع عمرو بن الأهتم.
و خرج حکیم بن جبلة العبدی فی مائة من أهل البصرة و لحق به بعد ذلک خمسون، فکان فی مائة و خمسین و فیهم: ذریح بن عبّاد العبدی، و بشر بن شریح القیسی، و ابن المحرّش- ابن المحترش- و قال ابن خلدون: و کلّهم فی مثل عدد أهل مصر فی أربع رایات.
و جاء أهل مصر و هم أربعمائة، و یقال: خمسمائة، و یقال: سبعمائة، و یقال: ستمائة، و یقال: ألف، و فی شرح ابن أبی الحدید: کانوا ألفین. و کان فیهم: محمد بن
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:238
أبی بکر، و سودان بن حمران السکونی، و میسرة- و یقال قتیرة- السکونی، و عمرو ابن الحمق الخزاعی و کان من رءوسهم، و علیهم أُمراء أربعة:
1- عمرو بن بدیل بن ورقاء الخزاعی، علی ربع.
2- عبد الرحمن بن عدیس أبو محمد البلوی، علی ربع.
3- عروة بن شُیَیم بن البیاع الکنانی اللیثی، علی ربع.
4- کنانة بن بشر السکونی التجیبی، علی ربع.
و علیهم جمیعاً: الغافقی بن حرب العکّی، و کان یصلّی بالناس فی أیّام الحصار، قال الطبری: کان جماع أمرهم جمیعاً إلی عمرو بن بدیل الخزاعی، و کان من أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و إلی عبد الرحمن بن عدیس التجیبی.
فلمّا أتوا المدینة أتوا دار عثمان، و وثب معهم رجال من أهل المدینة من المهاجرین و الأنصار منهم: عمّار بن یاسر العبسی و کان بدریّا، و رفاعة بن رافع الأنصاری و کان بدریّا، و الحجاج بن غزیة و کانت له صحبة، و عامر بن بکیر و کان بدریّا أحد بنی کنانة.
و فی کتاب لنائلة امرأة عثمان إلی معاویة فی روایة ابن عبد ربّه: و أهل مصر قد أسندوا أمرهم إلی علیّ و محمد بن أبی بکر و عمّار بن یاسر و طلحة و الزبیر فأمروهم بقتله، و کان معهم من القبائل خزاعة، و سعد بن بکر، و هذیل، و طوائف من جهینة و مزینة و أنباط یثرب، و هؤلاء کانوا أشدّ الناس علیه.
و فی حدیث سعید بن المسیّب فی الأنساب و العقد و الفرید و غیرهما: و قد کانت من عثمان قبل هنات إلی عبد اللَّه بن مسعود و أبی ذر و عمّار بن یاسر، فکان فی قلوب هذیل و بنی زهرة و بنی غفار و أحلافها من غضب لأبی ذر ما فیها، و حنقت بنو مخزوم لحال عمّار بن یاسر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:239
و فی لفظ المسعودی: و فی الناس بنو زهرة لأجل عبد اللَّه بن مسعود، لأنّه کان من أحلافها، و هذیل لأنّه کان منها، و بنو مخزوم و أحلافها لعمّار، و غفار و أحلافها لأجل أبی ذر، و تیم بن مرّة مع محمد بن أبی بکر، و غیر هؤلاء ممّن لا یحمل ذکره کتابنا. فحصروا عثمان الحصار الأوّل «1».

کتاب المصریّین إلی عثمان:

أخرج الطبری فی تاریخه «2» (5/ 116) من طریق عبد اللَّه بن الزبیر عن أبیه، قال: کتب أهل مصر بالسقیا «3» أو بذی خُشب «4» إلی عثمان بکتاب، فجاء به رجل منهم حتی دخل به علیه، فلم یردّ علیه شیئاً، فأمر به فأُخرِج من الدار، و کان فیما کتبوا إلیه:
بسم الله الرحمن الرحیم
أمّا بعد؛ فاعلم أنّ اللَّه لا یغیّر ما بقوم حتی یغیّروا ما بأنفسهم، فاللَّه اللَّه ثمّ اللَّه
______________________________
(1). راجع طبقات ابن سعد طبع لیدن: 3/ 49 [3/ 66]، الأنساب للبلاذری: 5/ 26 و 59 [134 173]، الإمامة و السیاسة: 1/ 34 [1/ 35]، المعارف لابن قتیبة: ص 84 [ص 196]، تاریخ الطبری: 5/ 116 [4/ 369 حوادث سنة 35 ه]، مروج الذهب: 1/ 441 [2/ 362]، العقد الفرید: 2/ 262 و 263 و 269 [4/ 106 و 108 و 114]، الریاض النضرة: 2/ 123 و 124 [3/ 56- 58]، الکامل لابن الأثیر: 3/ 66 [2/ 280 حوادث سنة 35 ه]، تاریخ ابن خلدون: 2/ 393 [2/ 593]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 102 [2/ 140 خطبة 30]، تاریخ ابن کثیر: 7/ 170 و 173، 174 [7/ 194 و 195 و 197 حوادث سنة 35 ه]، حیاة الحیوان للدمیری: 1/ 53 [1/ 77]، الإصابة: 2/ 411 [رقم 5163]، الصواعق المحرقة: ص 69 [ص 116]، تاریخ الخلفاء للسیوطی: ص 106 [ص 148]، تاریخ الخمیس: 2/ 259 [2/ 261]. (المؤلف)
(2). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 369 حوادث سنة 35 ه.
(3). من أسافل أودیة تهامة [معجم البلدان: 3/ 228]. (المؤلف)
(4). وادٍ علی مسیرة لیلة من المدینة کما مرّ. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:240
اللَّه، فإنّک علی دنیا فاستتمّ إلیها معها آخرة، و لا تلبس «1» نصیبک من الآخرة، فلا تسوغ لک الدنیا، و اعلم أنّا و اللَّه للَّه نغضب و فی اللَّه نرضی، و إنّا لن نضع سیوفنا عن عواتقنا حتی تأتینا منک توبة مصرّحة أو ضلالة مجلّحة مبلّجة، فهذه مقالتنا لک و قضیّتنا إلیک، و اللَّه عذیرنا منک. و السلام.

عهد الخلیفة علی نفسه أن یعمل بالکتاب و السنّة و ذلک فی سنة (35 ه):

أخرج البلاذری من روایة أبی مخنف فی الأنساب «2» (5/ 62): إنّ المصریّین وردوا المدینة فأحاطوا و غیرهم بدار عثمان فی المرّة الأولی. إلی أن قال: و أتی المغیرة ابن شعبة [عثمان] «3» فقال له: دعنی آت القوم فأنظر ما یریدون، فمضی نحوهم، فلمّا دنا منهم صاحوا به: یا أعور وراءک، یا فاجر وراءک، یا فاسق وراءک. فرجع، و دعا عثمان عمرو بن العاص فقال له: ائت القوم فادعهم إلی کتاب اللَّه و العتبی ممّا ساءهم. فلمّا دنا منهم سلّم فقالوا لا سلّم اللَّه علیک، ارجع یا عدوّ اللَّه، ارجع یا ابن النابغة فلست عندنا بأمین و لا مأمون، فقال له ابن عمر و غیره: لیس لهم إلّا علیّ بن أبی طالب. [فبعث عثمان إلی علیّ] «4» فلمّا أتاه قال: یا أبا الحسن ائت هؤلاء القوم فادعهم إلی کتاب اللَّه و سنّة نبیّه. قال: «نعم إن أعطیتنی عهد اللَّه و میثاقه علی أنّک تفی لهم بکلّ ما أضمنه عنک»، قال: نعم. فأخذ علیّ علیه عهد اللَّه و میثاقه علی أوکد ما یکون و أغلظ، و خرج إلی القوم فقالوا: وراءک. قال: «لا، بل أمامی، تُعطون کتاب اللَّه و تُعتبون من کلّ ما سخطتم»، فعرض علیهم ما بذل عثمان، فقالوا: أتضمن ذلک عنه؟ قال: «نعم». قالوا: رضینا. و أقبل وجوههم و أشرافهم مع علیّ حتی دخلوا علی
______________________________
(1). کذا، و لعلّه: لا تنس نصیبک، أخذاً من القرآن الکریم. (المؤلف)
(2). أنساب الأشراف: 6/ 179.
(3). الزیادة من المصدر.
(4). أنساب الأشراف: 6/ 179.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:241
عثمان و عاتبوه فأعتبهم من کلّ شی‌ء فقالوا: اکتب بهذا کتاباً. فکتب:
بسم الله الرحمن الرحیم
هذا کتاب من عبد اللَّه عثمان أمیر المؤمنین لمن نقم علیه من المؤمنین و المسلمین، إنّ لکم أن أعمل فیکم بکتاب اللَّه و سنّة نبیّه، یُعطی المحروم، و یُؤمن الخائف، و یردّ المنفی، و لا تجمّر «1» البعوث، و یُوفّر الفی‌ء، و علیّ بن أبی طالب ضمین المؤمنین و المسلمین علی عثمان بالوفاء [بما] «2» فی هذا الکتاب.
شهد: الزبیر بن العوام، و طلحة بن عبید اللَّه، و سعد بن مالک بن أبی وقّاص «3»، و عبد اللَّه بن عمرو «4»، و زید بن ثابت، و سهل بن حُنیف، و أبو أیوب خالد ابن زید.
و کتب فی ذی القعدة سنة خمس و ثلاثین.
فأخذ کلّ قوم کتاباً فانصرفوا.
و قال علیّ بن أبی طالب لعثمان: «أخرج فتکلّم کلاماً یسمعه الناس و یحملونه عنک و أَشهِد اللَّهَ ما فی قلبک، فإنّ البلاد قد تمخّضت علیک، و لا تأمن أن یأتی رکب آخر من الکوفة أو من البصرة أو من مصر فتقول: یا علیّ ارکب إلیهم. فإن لم أفعل قلت: قطع رحمی، و استخفّ بحقّی»، فخرج عثمان فخطب الناس فأقرّ بما فعل و استغفر اللَّه منه، و قال: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «من زلّ فلیُنب». فأنا أوّل من اتّعظ، فإذا نزلت فلیأتنی أشرافکم فلیردّونی برأیهم، فو اللَّه لو ردّنی إلی الحقّ عبد
______________________________
(1). تجمّر الجیش: تحبّس فی أرض العدو و لم یقفل. (المؤلف)
(2). الزیادة من المصدر.
(3). هو سعد بن أبی وقاص مالک بن أهیب الزهری.
(4). فی المصدر: عبد اللَّه بن عمر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:242
لاتّبعته و ما عن اللَّه مذهب إلّا إلیه، فسرّ الناس بخطبته و اجتمعوا إلی بابه مبتهجین بما کان منه.
فخرج إلیهم مروان فزبرهم و قال: شاهت وجوهکم ما اجتماعکم؟ أمیر المؤمنین مشغول عنکم، فإن احتاج إلی أحد منکم فسیدعوه، فانصرفوا، و بلغ علیّا الخبر فأتی عثمان و هو مُغضب فقال: «أما رضیت من مروان و لا رضی منک إلّا بإفساد دینک، و خدیعتک عن عقلک؟ و إنّی لأراه سیوردک ثمّ لا یُصدرک، و ما أنا بعائدٍ بعد مقامی هذا لمعاتبتک».
و قالت له امرأته نائلة بنت الفرافصة: قد سمعت قول علیّ بن أبی طالب فی مروان و قد أخبرک أنّه غیر عائد إلیک، و قد أطعت مروان و لا قدر له عند الناس و لا هیبة، فبعث إلی علیّ فلم یأتِه.
و أخرج ابن سعد من طریق أبی عون قال: سمعت عبد الرحمن بن الأسود بن عبد یغوث ذکر مروان فقال: قبّحه اللَّه خرج عثمان علی الناس فأعطاهم الرضا و بکی علی المنبر حتی استهلّت دموعه، فلم یزل مروان یفتله فی الذروة و الغارب «1» حتی لفته عن رأیه.
قال: و جئت إلی علیّ فأجده بین القبر و المنبر و معه عمّار بن یاسر و محمد بن أبی بکر و هما یقولان: صنع مروان بالناس. قلت: نعم «2».
صورة أخری من توبة الخلیفة:
أخرج الطبری من طریق علیّ بن عمر عن أبیه، قال: إنّ علیّا جاء عثمان بعد
______________________________
(1). لم یزل یفتل فی الذروة و الغارب. مثل فی المخادعة، أی یدور من وراء خدیعته. (المؤلف)
(2). و أخرج الطبری [فی تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 363 حوادث سنة 35 ه] حدیث أبی عون هذا و تبعه ابن الأثیر [فی الکامل فی التاریخ: 2/ 285 حوادث سنة 35 ه] و سیوافیک لفظه، و أوعز إلیه الدمیری فی حیاة الحیوان: 1/ 53 [1/ 77]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:243
انصراف المصریّین، فقال له: «تکلّم کلاماً یسمعه الناس منک، و یشهدون علیه و یشهد اللَّه علی ما فی قلبک من النزوع و الإنابة، فإنّ البلاد قد تمخّضت علیک، فلا آمن رکباً آخرین یقدمون من الکوفة فتقول: یا علیّ ارکب إلیهم، و لا أقدر أن أرکب إلیهم و لا أسمع عذراً، و یقدم رکب آخرون من البصرة فتقول: یا علیّ ارکب إلیهم، فإن لم أفعل رأیتنی قد قطعت رحمک و استخففت بحقّک». قال: فخرج عثمان و خطب الخطبة التی نزع فیها و أعطی الناس من نفسه التوبة، فقام فحمد اللَّه و أثنی علیه بما هو أهله، ثمّ قال:
أمّا بعد؛ أیّها الناس فو اللَّه ما عاب من عاب منکم شیئاً أجهله، و ما جئت شیئاً إلّا و أنا أعرفه، و لکنّی منّتنی نفسی و کذّبتنی، و ضلّ عنّی رشدی، و لقد سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «من زلّ فلیتب «1» و من أخطأ فلیتب و لا یتمادی فی الهلکة، إنّ من تمادی فی الجور کان أبعد من الطریق»، فأنا أوّل من اتّعظ، أستغفر اللَّه ممّا فعلت، و أتوب إلیه، فمثلی نزع و تاب، فإذا نزلت فلیأتنی أشرافکم فلیُرونی رأیهم، فو اللَّه لئن ردّنی إلی الحقّ عبد لأستننّ بسنّة العبد، و لأذلنّ ذلّ العبد، و لأکوننّ کالمرقوق، إن مُلک صبر، و إن عُتق شکر، و ما من اللَّه مذهب إلّا إلیه، فلا یعجزنّ عنکم خیارکم أن یدنوا إلیّ، لئن أبت یمینی لتتابعنی شمالی.
قال: فرقّ الناس له یومئذٍ، و بکی من بکی منهم، و قام إلیه سعید بن یزید «2» فقال: یا أمیر المؤمنین لیس بواصل لک من لیس معک، اللَّه اللَّه فی نفسک، فأتمم علی ما قلت.
فلمّا نزل عثمان وجد فی منزله مروان و سعیداً «3» و نفراً من بنی أُمیّة و لم یکونوا
______________________________
(1). کذا فی تاریخ الطبری: و الصحیح ما مرّ فی روایة البلاذری: من زلّ فلیُنب. (المؤلف)
(2). فی تاریخ الطبری: سعید بن زید.
(3). هو سعید بن العاص. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:244
شهدوا الخطبة، فلمّا جلس قال مروان: یا أمیر المؤمنین: أتکلّم أم اصمت؟ فقالت نائلة ابنة الفرافصة امرأة عثمان الکلبیّة: لا بل اصمت فإنّهم و اللَّه قاتلوه و مؤثِّموه، إنّه قد قال مقالة لا ینبغی له أن ینزع عنها. فأقبل علیها مروان فقال: ما أنتِ و ذاک؟ فو اللَّه لقد مات أبوک و ما یحسن یتوضّأ. فقالت له: مهلًا یا مروان عن ذکر الآباء، تخبر عن أبی و هو غائب تکذب علیه، و إنّ أباک لا یستطیع أن یدفع عنه، أما و اللَّه لو لا أنّه عمّه و أنّه یناله غمّه أخبرتک عنه ما لن أکذب علیه. قال: فأعرض عنها مروان، ثم قال: یا أمیر المؤمنین أتکلّم أم اصمت؟ قال: بل تکلّم. فقال مروان: بأبی أنت و أُمّی و اللَّه لوددت أنّ مقالتک هذه کانت و أنت مُمنّع منیع فکنت أوّل من رضی بها و أعان علیها و لکنّک قلت ما قلت حین بلغ الحزام الطُبیین، و خلف السیل الزبی، و حین أعطی الخطّة الذلیلة الذلیل، و اللَّه لإقامة علی خطیئة تستغفر اللَّه منها أجمل من توبة تخوّف علیها، و إنّک إن شئت تقرّبت بالتوبة و لم تقرر بالخطیئة، و قد اجتمع إلیک علی الباب مثل الجبال من الناس. فقال عثمان: فاخرج إلیهم فکلّمهم فإنّی استحی أن أُکلّمهم. قال: فخرج مروان إلی الباب و الناس یرکب بعضهم بعضاً فقال: ما شأنکم قد اجتمعتم؟ کأنّکم قد جئتم لنهب، شاهت الوجوه، کلّ إنسان آخذ بأذن صاحبه ألا من أُریدَ «1»؟ جئتم تریدون أن تنزعوا ملکنا من أیدینا اخرجوا عنّا، أما و اللَّه لئن رُمتمونا لیمرنّ علیکم منّا أمر لا یسرّکم و لا تحمدوا غبّ رأیکم، ارجعوا إلی منازلکم، فإنّا و اللَّه ما نحن مغلوبین علی ما فی أیدینا، قال: فرجع الناس و خرج بعضهم حتی أتی علیّا فأخبره الخبر، فجاء علیّ علیه السلام مغضباً حتی دخل علی عثمان فقال: «أما رضیت من مروان و لا رضی منک إلّا بتحرّفک «2» عن دینک و عن عقلک مثل جمل الظعینة یُقاد حیث یسار به؟ و اللَّه ما مروان بذی رأی فی دینه و لا نفسه،
______________________________
(1). کذا فی تاریخ الطبری، و فی الکامل: شاهت الوجوه إلی من أرید. (المؤلف)
(2). فی لفظ البلاذری: إلّا بإفساد دینک، و خدیعتک عن عقلک. و فی لفظ ابن کثیر: إلّا بتحویلک عن دینک و عقلک، و إنّ مثلک مثل جمل الظعینة سار حیث یسار به. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:245
و ایم اللَّه إنّی لأراه سیوردک ثمّ لا یُصدرک، و ما أنا بعائدٍ بعد مقامی هذا لمعاتبتک، أذهبت شرفک، و غُلبت علی أمرک».
فلمّا خرج علیّ دخلت علیه نائلة ابنة الفرافصة امرأته، فقالت: أتکلّم أو أسکت؟ فقال: تکلّمی. فقال: قد سمعت قول علیّ لک و أنّه لیس یعاودک، و قد أطعت مروان یقودک حیث شاء، قال: فما أصنع؟ قالت: تتّقی اللَّه وحده لا شریک له و تتّبع سنّة صاحبیک من قبلک، فإنّک متی أطعت مروان قتلک، و مروان لیس له عند الناس قدر و لا هیبة و لا محبّة، و إنّما ترکک الناس لمکان مروان، فأرسل إلی علیّ فاستصلحه فإنّ له قرابة منک و هو لا یُعصی. قال: فأرسل عثمان إلی علیّ فأبی أن یأتیه، و قال: «قد أعلمته أنّی لست بعائد». فبلغ مروان مقالة نائلة فیه، فجاء إلی عثمان فجلس بین یدیه، فقال: أتکلّم أو أسکت؟ فقال: تکلّم. فقال: إنّ بنت الفرافصة، فقال عثمان: لا تذکرنّها بحرف فأسوء لک وجهک فهی و اللَّه أنصح لی منک، فکفّ مروان «3».
صورة أخری من التوبة:
من طریق أبی عون، قال: سمعت عبد الرحمن بن الأسود بن عبد یغوث یذکر مروان بن الحکم، قال: قبّح اللَّه مروان، خرج عثمان إلی الناس فأعطاهم الرضا، و بکی علی المنبر و بکی الناس حتی نظرت إلی لحیة عثمان مخضلّة من الدموع و هو یقول: اللّهمّ إنّی أتوب إلیک، اللّهمّ إنّی أتوب إلیک، اللّهمّ إنّی أتوب إلیک، و اللَّه لئن ردّنی الحقّ إلی أن أکون عبداً قنّا لأرضینّ به، إذا دخلت منزلی فادخلوا علیّ، فو اللَّه
______________________________
(3). الأنساب للبلاذری: 5/ 64 و 65 [6/ 177 و 179]، تاریخ الطبری: 5/ 111 [4/ 360 حوادث سنة 35 ه]، الکامل لابن الأثیر: 3/ 68 [2/ 285 حوادث سنة 35 ه]، تاریخ ابن کثیر: 7/ 172 [7/ 193 حوادث سنة 35 ه]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 163 و 164 [2/ 146- 147 خطبة 30]، تاریخ ابن خلدون: 2/ 396 و 397 [2/ 597- 598]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:246
لا أحتجب منکم و لأعطینّکم [الرضا] «1» و لأزیدنّکم علی الرضا، و لأُنَحِیَنَّ مروان و ذویه.
قال: فلمّا دخل أمر بالباب ففتح، و دخل بیته و دخل علیه مروان، فلم یزل یفتله فی الذروة و الغارب حتی فتله عن رأیه، و أزاله عمّا کان یرید، فلقد مکث عثمان ثلاثة أیّام ما خرج استحیاء من الناس، و خرج مروان إلی الناس، فقال: شاهت الوجوه إلّا من أُرید، ارجعوا إلی منازلکم، فإن یکن لأمیر المؤمنین حاجةبأحد منکم یرسل إلیه و إلّا قرّ فی بیته. قال عبد الرحمن: فجئت إلی علیّ فأجده بین القبر و المنبر و أجد عنده عمّار بن یاسر و محمد بن أبی بکر و هما یقولان: صنع مروان بالناس و صنع. قال: فأقبل علیَّ علیٌّ، فقال: «أحضرت خطبة عثمان؟» قلت: نعم. قال: «أ فحضرت مقالة مروان للناس؟» قلت: نعم. قال علیّ: «عیاذ اللَّه یا للمسلمین، إنّی إن قعدت فی بیتی قال لی: ترکتنی و قرابتی و حقّی، و إنّی إن تکلّمت فجاء ما یرید یلعب به مروان، فصار سیقة له یسوقه حیث شاء بعد کبر السنّ و صحبة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم».
قال عبد الرحمن بن الأسود: فلم یزل حتی جاء رسول عثمان: ائتنی. فقال علیّ بصوت مرتفعٍ عالٍ مغضب: «قل له: ما أنا بداخل علیک و لا عائد». قال: فانصرف الرسول، فلقیت عثمان بعد ذلک بلیلتین جائیاً «2»، فسألت ناتلًا غلامه: من أین جاء أمیر المؤمنین؟ فقال: کان عند علیّ، فقال عبد الرحمن بن الأسود: فغدوت فجلست مع علیّ علیه السلام فقال لی: «جاءنی عثمان البارحة، فجعل یقول: إنّی غیر عائد و إنّی فاعل، قال: فقلت له: بعد ما تکلّمت به علی منبر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و أعطیت من نفسک، ثمّ دخلت بیتک، و خرج مروان إلی الناس فشتمهم علی بابک و یؤذیهم؟ قال:
______________________________
(1). الزیادة من المصدر.
(2). فی المصدر: خائباً.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:247
فرجع و هو یقول: قطعت رحمی و خذلتنی و جرّأت الناس علیّ. فقلت: و اللَّه إنّی لأذبّ الناس عنک، و لکنّی کلّما جئتک بهنةٍ أظنّها لک رضاً جاء بأخری، فسمعت قول مروان علیّ و استدخلت مروان». قال: ثمّ انصرف إلی بیته، فلم أزل أری علیّا منکّباً عنه لا یفعل ما کان یفعل «1».

عهد آخر بعد حنث الأوّل:

أخرج الطبری من طریق عبد اللَّه بن الزبیر عن أبیه، قال: کتب أهل المدینة إلی عثمان یدعونه إلی التوبة، و یحتجّون و یقسمون له باللَّه لا یمسکون عنه أبداً حتی یقتلوه، أو یعطیهم ما یلزمه من حقّ اللَّه، فلمّا خاف القتل شاور نصحاءه و أهل بیته، فقال لهم: قد صنع القوم ما قد رأیتم فما المخرج؟ فأشاروا علیه أن یرسل إلی علیّ بن أبی طالب فیطلب إلیه أن یردّهم عنه و یعطیهم ما یرضیهم لیطاولهم حتی یأتیه أمداده، فقال: إنّ القوم لن یقبلوا التعلیل، و هم محمّلی عهداً و قد کان منّی فی قدمتهم الأولی ما کان، فمتی أعطهم ذلک یسألونی الوفاء به.
فقال مروان بن الحکم: یا أمیر المؤمنین مقاربتهم حتی تقوی أمثل من مکاثرتهم علی القرب، فأعطهم ما سألوک، و طاولهم ما طاولوک، فإنّما هم بغوا علیک فلا عهد لهم.
فأرسل إلی علیّ فدعاه، فلمّا جاءه قال: یا أبا حسن إنّه قد کان من الناس ما قد رأیت، و کان منّی ما قد علمت، و لست آمنهم علی قتلی، فارددهم عنّی، فإنّ لهم اللَّه عزّ و جلّ أن أُعتبهم من کلّ ما یکرهون، و أن أُعطیهم الحقّ من نفسی و من غیری و إن کان فی ذلک سفک دمی.
فقال له علیّ: «الناس إلی عدلک أحوج منهم إلی قتلک، و إنّی لأری قوماً
______________________________
(1). تاریخ الطبری: 5/ 112 [4/ 363 حوادث سنة 35 ه]، الکامل لابن الأثیر: 3/ 96 [2/ 286 حوادث سنة 35 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:248
لا یرضون إلّا بالرضا، و قد کنت أعطیتهم فی قدمتهم الأولی عهداً من اللَّه لترجعنّ عن جمیع ما نقموا، فرددتهم عنک، ثمّ لم تفِ لهم بشی‌ء من ذلک، فلا تغرّنی هذه المرّة من شی‌ء، فإنّی معطیهم علیک الحقّ».
قال: نعم، فأعطهم فو اللَّه لَأَفِینّ لهم.
فخرج علیّ إلی الناس، فقال: «أیّها الناس إنّکم إنّما طلبتم الحقّ فقد أُعطِیتموه، إنّ عثمان قد زعم أنّه منصفکم من نفسه و من غیره، و راجع عن جمیع ما تکرهون، فاقبلوا منه و وکّدوا علیه». قال الناس: قد قبلنا، فاستوثق منه لنا، فإنّا و اللَّه لا نرضی بقول دون فعل. فقال لهم علیّ: «ذلک لکم». ثمّ دخل علیه فأخبره الخبر، فقال عثمان: اضرب بینی و بینهم أجلًا یکون لی فیه مهلة، فإنّی لا أقدر علی ردّ ما کرهوا فی یوم واحد، قال له علیّ: «ما حضر بالمدینة فلا أجل فیه، و ما غاب فأجله وصول أمرک»، قال: نعم، و لکن أجّلنی فی ما بالمدینة ثلاثة أیّام. قال علیّ: «نعم». فخرج إلی الناس فأخبرهم بذلک، و کتب بینهم و بین عثمان کتاباً أجّله فیه ثلاثاً علی أن یردّ کلّ مظلمة، و یعزل کلّ عامل کرهوه، ثمّ أخذ علیه فی الکتاب أعظم ما أخذ اللَّه علی أحد من خلقه من عهد و میثاق، و أشهد علیه ناساً من وجوه المهاجرین و الأنصار، فکفّ المسلمون عنه و رجعوا إلی أن یفی لهم بما أعطاهم من نفسه.
فجعل یتأهّب للقتال و یستعدّ بالسلاح، و قد کان اتّخذ جنداً عظیماً من رقیق الخمس، فلمّا مضت الأیّام الثلاثة و هو علی حاله لم یغیّر شیئاً ممّا کرهوه، و لم یعزل عاملًا، ثار به الناس، و خرج عمرو بن حزم الأنصاری حتی أتی المصریّین و هم بذی خُشب، فأخبرهم الخبر و سار معهم حتی قدموا المدینة، فأرسلوا إلی عثمان: أ لم نفارقک علی أنّک زعمت أنّک تائب من إحداثک، و راجع عمّا کرهنا منک، و أعطیتنا علی ذلک عهد اللَّه و میثاقه؟ قال: بلی أنا علی ذلک. قال: فما هذا الکتاب الذی وجدنا مع رسولک؟ الحدیث «2».
______________________________
(2). تاریخ الطبری: 5/ 116 [4/ 369 حوادث سنة 35 ه]، الکامل لابن الأثیر: 3/ 71 و 72 [2/ 288- 289 حوادث سنة 35 ه]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 166 [2/ 149 خطبة 30]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:249

سیاسة ضئیلة:

لمّا تکلّم علیّ مع المصریّین و رجّعهم إلی بلادهم و رجع هو إلی المدینة دخل علی عثمان و أخبره أنّهم رجعوا، فمکث عثمان ذلک الیوم، حتی إذا کان الغد جاءه مروان فقال له: تکلّم و أعلم الناس أنّ أهل مصر قد رجعوا، و أنّ ما بلغهم عن إمامهم کان باطلًا فإنّ خطبتک تسیر فی البلاد قبل أن یتحلّب الناس علیک من أمصارهم فیأتیک من لا تستطیع دفعه، فأبی عثمان أن یخرج، فلم یزل به مروان حتی خرج فجلس علی المنبر فحمد اللَّه و أثنی علیه ثم قال: أمّا بعد: إنّ هؤلاء القوم من أهل مصر کان بلغهم عن إمامهم أمر فلمّا تیقّنوا أنه باطل ما بلغهم عنه رجعوا إلی بلادهم.
فناداه الناس من کلّ ناحیة: اتّق اللَّه یا عثمان و تب إلی اللَّه. و کان أوّلهم عمرو ابن العاصی. قال: اتّق اللَّه یا عثمان فإنّک قد رکبت نهابیر و رکبناها معک فتب إلی اللَّه نتب. إلی آخر ما مرّ فی هذا الجزء صفحة (137).

43- قصّة الحصار الثانی «1»

اشارة

أخرج البلاذری من طریق أبی مخنف قال: لمّا شخص المصریّون بعد الکتاب
______________________________
(1). مصادرها: الأنساب: 5/ 26- 69 و 95 [6/ 133- 185 و 219]، الإمامة و السیاسة: 1/ 33- 37 [1/ 39]، المعارف لابن قتیبة: ص 84 [ص 194]، العقد الفرید: 2/ 263 [4/ 106]، تاریخ الطبری: 5/ 119 و 120 [4/ 372 حوادث سنة 35 ه]، الریاض النضرة: 2/ 123 و 125 [3/ 56]، الکامل لابن الأثیر: 3/ 70 و 71 [2/ 287 حوادث سنة 35 ه]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 165 و 166 [2/ 151 خطبة 30]، تاریخ ابن خلدون: 2/ 397 [2/ 598]، تاریخ ابن کثیر: 7/ 173، 174 و 186 و 189 [7/ 194- 211 حوادث سنة 35 ه]، حیاة الحیوان للدمیری: 1/ 53 [1/ 77]، الصواعق المحرقة: ص 69 [ص 117]، تاریخ الخلفاء للسیوطی: ص 106 و 107 [ص 148 و 151]، السیرة الحلبیة: 2/ 84 و 86 و 87 [2/ 75 و 77 و 78]، تاریخ الخمیس: 2/ 259، و اللفظ للبلاذری و الطبری. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:250
الذی کتبه عثمان فصاروا بأیلة «1» أو بمنزل قبلها رأوا راکباً خلفهم یرید مصر فقالوا له: من أنت؟ فقال: رسول أمیر المؤمنین إلی عبد اللَّه بن سعد، و أنا غلام أمیر المؤمنین. و کان أسود، فقال بعضهم لبعض: لو أنزلناه و فتّشناه ألّا یکون صاحبه قد کتب فینا بشی‌ء، ففعلوا فلم یجدوا معه شیئاً، فقال بعضهم لبعض: خلّوا سبیله، فقال کنانة بن بشر: أما و اللَّه دون أن أنظر فی إداوته فلا. فقالوا: سبحان اللَّه أ یکون کتاب فی ماء؟ فقال: إنّ للناس حِیَلًا. ثمّ حلّ الإداوة فإذا فیها قارورة مختومة، أو قال: مضمومة، فی جوف القارورة کتاب فی أنبوب من رصاص فأخرجه فقرئ فإذا فیه:
أمّا بعد: فإذا قدم علیک عمرو بن بدیل فاضرب عنقه، و اقطع یدی ابن عدیس و کنانة و عروة، ثمّ دعهم یتشحّطون فی دمائهم حتی یموتوا، ثمّ أوثقهم علی جذوع النخل.
فیقال: إنّ مروان کتب الکتاب بغیر علم عثمان، فلمّا عرفوا ما فی الکتاب، قالوا: عثمان مُحلّ. ثمّ رجعوا عودهم علی بدئهم حتی دخلوا المدینة فلقوا علیّا بالکتاب و کان خاتمه من رصاص، فدخل به علیّ علی عثمان فحلف باللَّه ما هو کتابه و لا یعرفه و قال: أمّا الخطّ فخطّ کاتبی، و أمّا الخاتم فعلی خاتمی، قال علیّ: «فمن تتّهم؟» قال: أتّهمک و أتّهم کاتبی. فخرج علیّ مغضباً و هو یقول: «بل هو أمرک».
قال أبو مخنف: و کان خاتم عثمان بدءاً عند حمران بن أبان ثمّ أخذه مروان حین شخص حمران إلی البصرة فکان معه.
و فی لفظ جُهیم الفهری قال: أنا حاضر أمر عثمان فذکر کلاماً فی أمر عمّار. فانصرف القوم راضین، ثمّ وجدوا کتاباً إلی عامله علی مصر أن یضرب أعناق رؤساء المصریّین، فرجعوا و دفعوا الکتاب إلی علیّ فأتاه به فحلف له أنّه لم یکتبه و لم
______________________________
(1). أیله بالفتح: مدینة علی ساحل بحر القلزم ممّا یلی الشام. و قیل: هی آخر الحجاز و أوّل الشام [معجم البلدان: 1/ 292]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:251
یعلم به. فقال له علیّ: «فمن تتّهم فیه؟» فقال: أتهم کاتبی و أتّهمک یا علیّ! لأنّک مُطاع عند القوم و لم تردّهم عنّی.
و جاء المصریّون إلی دار عثمان فأحدقوا بها و قالوا لعثمان و قد أشرف علیهم: یا عثمان أ هذا کتابک؟ فجحد و حلف، فقالوا: هذا شرّ، یکتب عنک بما لا تعلمه، ما مثلک یلی أُمور المسلمین، فاختلع من الخلافة. فقال: ما کنت لأنزع قمیصاً قمّصنیه اللَّه، أو قال: سربلنیه اللَّه. و قالت بنو أُمیّة: یا علیّ أفسدت علینا أمرنا و دسست و ألّبت، فقال: «یا سفهاء إنّکم لتعلمون أنّه لا ناقة لی فی هذا و لا جمل، و أنّی رددت أهل مصر عن عثمان ثمّ أصلحت أمره مرّة بعد أخری فما حیلتی؟» و انصرف و هو یقول: «اللّهمّ إنّی بری‌ء ممّا یقولون و من دمه إن حدث به حدث».
قال: و کتب عثمان حین حصروه کتاباً قرأه ابن الزبیر علی الناس یقول فیه: و اللَّه ما کتبت الکتاب و لا أمرت به و لا علمت بقصّته و أنتم مُعتبون من کلّ ما ساءکم، فأمّروا علی مصرکم من أحببتم، و هذه مفاتیح بیت مالکم فادفعوها إلی من شئتم. فقالوا: قد اتّهمناک بالکتاب فاعتزلنا.
و أخرج ابن سعد «1» من طریق جابر بن عبد اللَّه الأنصاری، قال: إنّ عثمان وجّه إلی المصریّین لمّا أقبلوا یریدونه محمد بن مسلمة فی خمسین من الأنصار أنا فیهم فأعطاهم الرضا و انصرفوا، فلمّا کانوا ببعض الطریق رأوا جملًا علیه میسم الصدقة فأخذوه، فإذا غلام لعثمان ففتّشوه، فإذا معه قصبة من رصاص فی جوف إداوة فیها کتاب إلی عامل مصر: أن افعل بفلان کذا، و بفلان کذا، فرجع القوم إلی المدینة فأرسل إلیهم عثمان محمد بن مسلمة، فلم یرجعوا و حصروه.
صورة أخری:
عن سعید بن المسیّب قال: إنّ عثمان لمّا ولی کره ولایته نفر من أصحاب
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 3/ 65.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:252
رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لأنّ عثمان کان یحبّ قومه، فولی الناس اثنتی عشرة سنة، و کان کثیراً ما یولّی بنی أُمیّة ممّن لم یکن له من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم صحبة، و کان یجی‌ء من أُمرائه ما یکره أصحاب محمد، فکان یُستعتب فیهم فلا یعزلهم، فلمّا کان فی الحجج الآخرة استأثر ببنی عمّه فولّاهم و ولّی عبد اللَّه بن سعد بن أبی سرح مصر، فمکث علیها سنین فجاء أهل مصر یشکونه و یتظلّمون منه، و قد کانت من عثمان قبل هنات إلی عبد اللَّه بن مسعود و أبی ذر و عمّار بن یاسر، فکان فی قلوب هُذیل و بنی زهرة و بنی غفار و أحلافها من غضب لأبی ذر ما فیها، و حنقت بنو مخزوم لحال عمّار بن یاسر، فلمّا جاء أهل مصر یشکون ابن أبی سرح، کتب إلیه کتاباً یتهدّده فیه، فأبی أن ینزع عمّا نهاهُ عثمان عنه و ضرب بعض من شکاه إلی عثمان من أهل مصر حتی قتله، فخرج من أهل مصر سبعمائة رجل إلی المدینة فنزلوا المسجد و شکوا ما صنع بهم ابن أبی سرح فی مواقیت الصلاة إلی أصحاب محمد، فقام طلحة إلی عثمان فکلّمه بکلام شدید، و أرسلت إلیه عائشة رضی اللَّه تعالی عنها تسأله أن ینصفهم من عامله، و دخل علیه علیّ بن أبی طالب- و کان متکلّم القوم- فقال له: «إنّما یسألک القوم رجلًا مکان رجل، و قد ادّعوا قِبَله دماً فاعزله عنهم و اقض بینهم، فإن وجب علیه حقّ فأنصفهم منه». فقال لهم: اختاروا رجلًا أُولّیه علیکم مکانه. فأشار الناس علیهم بمحمد بن أبی بکر الصدّیق فقالوا: استعمل علینا محمد بن أبی بکر. فکتب عهده و ولّاه و وجّه معهم عدّة من المهاجرین و الأنصار ینظرون فیما بینهم و بین ابن أبی سرح، فشخص محمد بن أبی بکر و شخصوا جمیعاً، فلمّا کانوا علی مسیرة ثلاث من المدینة إذا هم بغلام أسود علی بعیر و هو یخبط البعیر خبطاً کأنّه رجل یطلب أو یُطلب، فقال له أصحاب محمد بن أبی بکر: ما قصّتک؟ و ما شأنک؟ کأنّک هارب أو طالب. فقال لهم مرّة: أنا غلام أمیر المؤمنین، و قال أخری: أنا غلام مروان، وجّهنی إلی عامل مصر برسالة، قالوا: فمعک کتاب؟ قال: لا. ففتّشوه، فلم یجدوا معه شیئاً و کانت معه إداوة قد یبست فیها شی‌ء یتقلقل فحرّکوه لیخرج فلم یخرج، فشقّوا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:253
الإداوة فإذا فیها کتاب من عثمان إلی ابن أبی سرح.
فجمع محمد من کان معه من المهاجرین و الأنصار و غیرهم ثمّ فکّ الکتاب بمحضر منهم فإذا فیه: إذا أتاک محمد بن أبی بکر و فلان و فلان فاحتل لقتلهم و أبطل کتاب محمد و قرّ علی عملک حتی یأتیک رأیی، و احبس من یجی‌ء إلیّ متظلّماً منک إن شاء اللَّه، فلمّا قرأوا الکتاب فزعوا و غضبوا و رجعوا إلی المدینة و ختم محمد بن أبی بکر الکتاب بخواتیم نفر ممّن کان معه و دفعه إلی رجل منهم و قدموا المدینة، فجمعوا علیّا و طلحة و الزبیر و سعداً و من کان من أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ثمّ فکّوا الکتاب بمحضر منهم و أخبروهم بقصّة الغلام و أقرأوهم الکتاب، فلم یبق أحد من أهل المدینة إلّا حنق علی عثمان، و زاد ذلک من کان غضب لابن مسعود و عمّار بن یاسر و أبی ذر حنقاً و غیظاً، و قام أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بمنازلهم ما منهم أحد إلّا و هو مغتمّ لما فی الکتاب.
و حاصر الناس عثمان و أجلب علیه محمد بن أبی بکر ببنی تیم و غیرهم، و أعانه علی ذلک طلحة بن عبید اللَّه، و کانت عائشة تقرصه کثیراً، و دخل علیّ و طلحة و الزبیر و سعد و عمّار فی نفر من أصحاب محمد صلی الله علیه و آله و سلم کلّهم بدریّ علی عثمان و مع علیّ الکتاب و الغلام و البعیر، فقال له علیّ: «هذا الغلام غلامک؟» قال: نعم. قال: «و البعیر بعیرک؟» قال: نعم. قال: «و أنت کتبت هذا الکتاب؟» قال: لا، و حلف باللَّه: ما کتبت هذا الکتاب و لا أمرت به و لا علمت شأنه، فقال له علیّ: «أ فالخاتم خاتمک؟» قال: نعم. قال: «فکیف یخرج غلامک ببعیرک بکتاب علیه خاتمک و لا تعلم به؟» فحلف باللَّه: ما کتبت الکتاب و لا أمرت به و لا وجّهت هذا الغلام إلی مصر قطّ. و عرفوا أن الخطّ خطّ مروان فسألوه أن یدفع إلیهم مروان فأبی، و کان مروان عنده فی الدار، فخرج أصحاب محمد صلی الله علیه و آله و سلم من عنده غضاباً و علموا أنّه لا یحلف بباطل، إلّا أنّ قوماً قالوا: لن یبرأ عثمان فی قلوبنا إلّا أن یدفع إلینا مروان
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:254
حتی نبحثه عن الأمر و نعرف حال الکتاب، و کیف یؤمر بقتل رجال من أصحاب رسول اللَّه بغیر حقّ؟ فإن یکن عثمان کتبه عزلناه، و إن یکن مروان کتبه عن لسان عثمان نظرنا ما یکون منّا فی أمر مروان، فلزموا بیوتهم فأبی عثمان أن یخرج مروان.
فحاصر الناس عثمان و منعوه الماء، فأشرف علی الناس فقال: أ فیکم علیّ؟ فقالوا: لا. قال: أ فیکم سعد؟ فقالوا: لا. فسکت، ثمّ قال ألا أحد یبلّغ علیّا فیسقینا ماءً؟ فبلغ ذلک علیّا فبعث إلیه بثلاث قرب مملوءة ماءً فما کادت تصل إلیه، و جُرح بسببها عدّة من موالی بنی هاشم و بنی أُمیّة حتی وصلت.
لفظ الواقدی:
من طریق محمد بن مسلمة، و قد أسلفنا صدره فی (ص 132، 133)، و إلیک بقیّته: فوجدنا فیه هذا الکتاب فإذا فیه:
بسم الله الرحمن الرحیم
أمّا بعد: فإذا قدم علیک عبد الرحمن بن عدیس فاجلده مائة، و احلق رأسه و لحیته، أَطِل حبسه حتی یأتیک أمری، و عمرو بن الحمق، فافعل به مثل ذلک، و سودان بن حمران مثل ذلک، و عروة بن البیّاع اللیثی مثل ذلک. قال: فقلت: و ما یدریکم أنّ عثمان کتب بهذا؟ قالوا: فیقتات «1» مروان علی عثمان بهذا؟ فهذا شرّ، فیخرج نفسه من هذا الأمر. ثمّ قالوا: انطلق معنا إلیه فقد کلّمنا علیّا و وعدنا أن یکلّمه إذا صلّی الظهر، و جئنا سعد بن أبی وقاص فقال: لا أدخل فی أمرکم، و جئنا سعید بن زید بن عمرو فقال مثل هذا، فقال محمد: فأین وعدکم علیّ؟ قالوا: وعدنا إذا صلّی الظهر أن یدخل علیه. قال محمد: فصلّیت مع علیّ، قال: ثمّ دخلت أنا و علیّ علیه فقلنا: إنّ هؤلاء المصریّین بالباب فأذن لهم، قال: و مروان جالس فقال مروان:
______________________________
(1). لعله: یفتات. مخفف: یفتئت، بمعنی: یفتری و یختلق.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:255
دعنی جُعلت فداک أُکلّمهم. فقال عثمان: فضّ اللَّه فاک اخرج عنّی، و ما کلامک فی هذا الأمر؟ فخرج مروان و أقبل علیّ علیه، قال: و قد أنهی المصریّون إلیه مثل الذی أنهوا إلیّ فجعل علیّ یُخبره ما وجدوا فی کتابهم، فجعل یُقسم باللَّه ما کتب و لا علم و لا شووِر فیه، فقال محمدبن مسلمة: و اللَّه إنّه لصادق، و لکن هذا عمل مروان، فقال علیّ: «فأدخلهم علیک فلیسمعوا عذرک». قال: ثمّ أقبل عثمان علی علیّ فقال: إنّ لی قرابة و رحماً و اللَّه لو کنت فی هذه الحلقة لحللتها عنک، فاخرج إلیهم فکلّمهم فإنّهم یسمعون منک. قال علیّ: «و اللَّه ما أنا بفاعل و لکن أدخلهم حتی تعتذر إلیهم» قال: فأدخلوا.
قال محمد بن مسلمة: فدخلوا یومئذ فما سلّموا علیه بالخلافة، فعرفت أنّه الشرّ بعینه، قالوا: سلام علیکم، فقلنا: و علیکم السلام. قال: فتکلّم القوم و قد قدّموا فی کلامهم ابن عدیس، فذکر ما صنع ابن سعد بمصر و ذکر تحاملًا منه علی المسلمین و أهل الذمّة و ذکر استئثاراً منه فی غنائم المسلمین، فإذا قیل له فی ذلک قال: هذا کتاب أمیر المؤمنین إلیّ، ثمّ ذکروا أشیاء ممّا أحدث بالمدینة و ما خالف به صاحبیه، قال: فرحلنا من مصر و نحن لا نرید إلّا دمک أو تنزع، فردّنا علیّ و محمد بن مسلمة و ضمن لنا محمد النزوع عن کلّ ما تکلّمنا فیه، ثمّ أقبلوا علی محمد بن مسلمة فقالوا: هل قلت ذاک لنا؟ قال محمد: فقلت: نعم. ثمّ رجعنا إلی بلادنا نستظهر باللَّه عزّ و جلّ علیک و یکون حجّة لنا بعد حجّة، حتی إذا کنّا بالبُویب «1» أخذنا غلامک فأخذنا کتابک و خاتمک إلی عبد اللَّه بن سعد تأمره فیه بجلد ظهورنا، و المثل بنا فی أشعارنا، و طول الحبس لنا، و هذا کتابک، قال: فحمد اللَّه عثمان و أثنی علیه ثم قال: و اللَّه ما کتبت و لا أمرت و لا شووِرت و لا علمت، قال: فقلت و علیّ جمیعاً: قد صدق. قال: فاستراح إلیها عثمان، فقال المصریّون: فمن کتبه؟ قال: لا أدری. قال: أ فیُجترأ علیک
______________________________
(1). البویب: مدخل أهل الحجاز إلی مصر [معجم البلدان: 1/ 512]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:256
فیُبعث غلامک و جمل من صدقات المسلمین، و یُنقش علی خاتمک، و یُکتب إلی عاملک بهذه الأُمور العظام و أنت لا تعلم؟ قال: نعم. قالوا. فلیس مثلک یلی، اخلع نفسک من هذا الأمر کما خلعک اللَّه منه. قال: لا أنزع قمیصاً ألبسنیه اللَّه عزّ و جلّ. قال: و کثرت الأصوات و اللغط فما کنت أظنّ أنّهم یخرجون حتی یواثبوه قال: و قام علیّ فخرج، فلمّا قام علیّ قمت و قال للمصریّین: اخرجوا، فخرجوا، و رجعت إلی منزلی و رجع علیّ إلی منزله فما برحوا محاصریه حتی قتلوه.
و أخرج الطبری من طریق عبد الرحمن بن یسار أنّ الذی کان معه هذه الرسالة من جهة عثمان إلی مصر أبو الأعور السلمی «1» و هو الذی کان یدعو علیه أمیر المؤمنین علیه السلام فی قنوته مع أناس کما مرّ حدیثه فی (2/ 132)، و ذکره ابن أبی الحدید فی شرحه «2» (1/ 165).
و أخرج من طریق عثمان بن محمد الأخنسی قال: کان حصر عثمان قبل قدوم أهل مصر، فقدم أهل مصر یوم الجمعة، و قتلوه فی الجمعة الأخری. تاریخ الطبری «3» (5/ 132).

الخلیفة توّاب عوّاد:

أخرج الطبری من طریق سفیان بن أبی العوجاء، قال: قدم المصریّون القدمة الأولی، فکلّم عثمان محمد بن مسلمة، فخرج فی خمسین راکباً من الأنصار، فأتوهم بذی خشب فردّهم، و رجع القوم حتی إذا کانوا بالبویب وجدوا غلاماً لعثمان معه کتاب إلی عبد اللَّه بن سعد، فکرّوا و انتهوا إلی المدینة و قد تخلّف بها من الناس الأشتر
______________________________
(1). تاریخ الطبری: 5/ 115 [4/ 367 حوادث سنة 35 ه]. (المؤلف)
(2). شرح نهج البلاغة: 2/ 150 خطبة 30.
(3). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 394 حوادث سنة 35 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:257
و حکیم بن جبلة فأتوا بالکتاب، فأنکر عثمان أن یکون کتبه، و قال: هذا مُفتعل. قالوا: فالکتاب کتاب کاتبک؟ قال: أجل، و لکنّه کتبه بغیر إذنی. قالوا: فالجمل جملک؟ قال: أجل، و لکنّه أخذ بغیر علمی. قالوا: ما أنت إلّا صادق أو کاذب، فإن کنت کاذباً فقد استحققت الخلع لما أمرتَ به من سفک دمائنا بغیر حقّها، و إن کنت صادقاً فقد استحققت أن تُخلع لضعفک و غفلتک و خبث بطانتک، لأنّه لا ینبغی لنا أن نترک علی رقابنا من یُقتطع مثل [هذا] «1» الأمر دونه لضعفه و غفلته، و قالوا له: إنّک ضربت رجالًا من أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و غیرهم حین یعظونک و یأمرونک بمراجعة الحقّ عندما یستنکرون من أعمالک، فأقِد من نفسک من ضربته و أنت له ظالم، فقال: الإمام یُخطئ و یُصیب فلا أقید من نفسی؛ لأنّی لو أقدت کلّ من أصبته بخطإ آتی علی نفسی. قالوا: إنّک قد أحدثت أحداثاً عظاماً فاستحققت بها الخلع، فإذا کلّمت فیها أعطیت التوبة، ثمّ عدت إلیها و إلی مثلها، ثمّ قدمنا علیک فأعطیتنا التوبة و الرجوع إلی الحقّ، و لامنا فیک محمد بن مسلمة، و ضمن لنا ما حدث من أمر، فأخفرته فتبرّأ منک و قال: لا أدخل فی أمره، فرجعنا أوّل مرّة لنقطع حجّتک و نبلغ أقصی الأعذار إلیک، نستظهر باللَّه عزّ و جلّ علیک، فلحقنا کتاب منک إلی عاملک علینا تأمره فینا بالقتل و القطع و الصلب. و زعمت أنّه کُتب بغیر علمک و هو مع غلامک و علی جملک و بخطّ کاتبک و علیه خاتمک، فقد وقعت علیک بذلک التهمة القبیحة، مع ما بلونا منک قبل ذلک من الجور فی الحکم و الأثرة فی القسم و العقوبة للأمر بالتبسّط من الناس، و الإظهار للتوبة، ثمّ الرجوع إلی الخطیئة، و لقد رجعنا عنک و ما کان لنا أن نرجع حتی نخلعک و نستبدل بک من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من لم یُحدث مثل ما جرّبنا منک، و لم یقع علیه من التهمة ما وقع علیک، فاردد خلافتنا و اعتزل أمرنا، فإنّ ذلک أسلم لنا منک، و أسلم لک منّا، فقال عثمان: فرغتم من جمیع ما تریدون؟ قالوا: نعم. قال:
______________________________
(1). من تاریخ الطبری.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:258
الحمد للَّه أَحمدَهُ و أستعینه، و أومن به و أتوکّل علیه، و أشهد أن لا إله إلّا اللَّه وحده لا شریک له، و أنّ محمداً عبده و رسوله، أرسله بالهدی و دین الحقّ لیظهره علی الدین کلّه و لو کره المشرکون، أمّا بعد؛ فإنّکم لم تعدلوا فی المنطق و لم تنصفوا فی القضاء، أمّا قولکم: تخلع نفسک، فلا أنزع قمیصاً قمّصنیه اللَّه عزّ و جلّ و أکرمنی به و خصّنی به علی غیری، و لکنّی أتوب و أنزع و لا أعود لشی‌ء عابه المسلمون، فإنّی و اللَّه الفقیر إلی اللَّه الخائف منه.
قالوا: إنّ هذا لو کان أوّل حدث أحدثته ثمّ تُبت منه و لم تقم علیه، لکان علینا أن نقبل منک، و أن ننصرف عنک، و لکنّه قد کان منک من الإحداث قبل هذا ما قد علمت، و لقد انصرفنا عنک فی المرّة الأولی و ما نخشی أن تکتب فینا، و لا من اعتللت به بما وجدنا فی کتابک مع غلامک، و کیف نقبل توبتک؟ و قد بلونا منک أنّک لا تُعطی من نفسک التوبة من ذنب إلّا عُدت إلیه، فلسنا منصرفین حتی نعزلک و نستبدل بک، فإن حال من معک من قومک و ذوی رحمک و أهل الانقطاع إلیک دونک بقتال قاتلناهم، حتی نخلص إلیک فنقتلک، أو تلحق أرواحنا باللَّه.
فقال عثمان: أمّا أن أتبرّأ من الإمارة؛ فإن تصلبونی أحبّ إلیّ من أن أتبرّأ من أمر اللَّه عزّ و جلّ و خلافته. و أمّا قولکم: تقاتلون من قاتل دونی؛ فإنّی لا آمر أحداً بقتالکم «1»، فمن قاتل دونی فإنّما قاتل بغیر أمری، و لعمری لو کنت أُرید قتالکم، لقد کنت کتبت إلی الأجناد «2» فقادوا الجنود و بعثوا الرجال، أو لحقت ببعض أطرافی بمصر أو عراق، فاللَّه اللَّه فی أنفسکم فأبقوا علیها إن لم تُبقوا علیّ؛ فإنّکم مجتلبون بهذا الأمر إن قتلتمونی دماً. قال: ثمّ انصرفوا عنه و آذنوه بالحرب، و أرسل إلی محمد بن
______________________________
(1). لم یکن معه هناک غیر بنی أبیه حتی یأمر أحداً بالقتال، و هم لیسوا هناک و قد تحصّنوا یوم قتله بکندوج أمّ حبیبة کما یأتیک حدیثه. (المؤلف)
(2). کان یتأهّب للقتال، و یستعدّ بالسلاح، و یکتب إلی الأجناد، و یجلب إلی المدینة الجنود المجنّدة من الشام و غیرها، غیر أنّه کان یغفّل الناس بکلماته هذه و ستوافیک کتبه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:259
مسلمة فکلّمه أن یردّهم، فقال: و اللَّه لا أکذب اللَّه فی سنة مرّتین. تاریخ الطبری «1» (5/ 120، 121).

نظرة فی أحادیث الحصارین‌

أوّل ما یقع علیه النظر من هذه الأحادیث: أنّ المجهزین علی عثمان هم المهاجرون و الأنصار من الصحابة- و لم یشذّ عنهم إلّا أربعة أسلفنا ذکرهم فی صفحة (ص 163)- و هم الذین أصفقوا مع أهل مصر و الکوفة و البصرة علی مقت الخلیفة و قتله بعد أن أعیتهم الحیل، و أعوزهم السعی فی استتابته، و إکفائه عن الأحداث، و نزوعه عمّا هو علیه من الجرائم و إنّ فی المقبلین من تلکم البلاد من عظماء الصحابة، و من رجال الفضیلة و الفقه و التقی من التابعین جماعات لا یستهان بعدّتهم، و لا یُغمز فی دینهم، و هم رؤساء هاتیک الجماهیر و المؤلّبین لهم علی عثمان:
فمن الکوفیّین:
1- زید الخیر، له إدراک أثنی علیه النبیّ الأعظم، و أنّه من الخیار الأبرار.
2- مالک بن الحارث الأشتر، له إدراک، أوقفناک علی عظمته و فضله و موقفه من الإیمان، و مبلغه من الثقة و الصلاح.
3- کعب بن عبدة النهدی، و قد سمعت عن البلاذری أنّه کان ناسکاً.
4- زیاد بن النضر الحارثی، له إدراک.
5- عمرو بن الأهتم، صحابیّ خطیب بلیغ شریف فی قومه، ترجمه «2» ابن عبد البرّ فی الاستیعاب، و ابن الأثیر فی أُسد الغابة، و ابن حجر فی الإصابة.
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 375 و 376 حوادث سنة 35 ه.
(2). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1163 رقم 1892، أُسد الغابة: 4/ 196 رقم 3862، الإصابة: 2/ 524 رقم 5770.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:260
و فی المصریّین:
6- عمرو بن الحمق الخزاعی، صحب النبیّ و حفظ عنه أحادیث، و حظی بدعائه صلی الله علیه و آله و سلم له کما مرّ تفصیله (ص 45).
7- عمرو بن بدیل الخزاعی، صحابیّ عادل مترجم فی معاجم الصحابة.
8- عبد اللَّه بن بدیل الخزاعی، قال أبو عمر: کان سید خزاعة و خزاعة عیبة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و شهد حنیناً و الطائف و تبوک، و کان له قدر و جلالة، و کان من وجوه الصحابة.
راجع «1»: الاستیعاب، و أُسد الغابة، و الإصابة.
9- عبد الرحمن بن عدیس أبو محمد البلوی، صحب النبیّ و سمع منه، و کان ممّن بایع تحت الشجرة من الذین رضی اللَّه عنهم و رضوا عنه.
10- محمد بن أبی بکر، و حسبک فیه ما فی الاستیعاب و الإصابة «2» من أنّ علیّا- أمیر المؤمنین- کان یُثنی علیه و یفضّله و کانت له عبادة و اجتهاد، و کان من أفضل أهل زمانه.
و رئیس البصریّین:
11- حکیم بن جبلة العبدی، قال أبو عمر فی الاستیعاب «3»: أدرک النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و کان رجلًا صالحاً له دین، مطاعاً فی قومه. و قال المسعودی فی المروج «4» (2/ 7): کان
______________________________
(1). الاستیعاب: القسم الثالث/ 872 رقم 1481، أُسد الغابة: 3/ 184 رقم 2832، الإصابة: 2/ 280 رقم 4559.
(2). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1367 رقم 3220، الإصابة: 3/ 472 رقم 8294.
(3). الاستیعاب: القسم الأوّل/ 366 رقم 540.
(4). مروج الذهب: 2/ 375.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:261
من سادات عبد القیس و زهّادها و نسّاکها. و أثنی علیه مولانا أمیر المؤمنین بقوله کما فی الکامل «1» (3/ 96):
دعا حکیم دعوةً سمیعه‌نال بها المنزلة الرفیعه
یالهف ما نفسی علی ربیعه‌ربیعة السامعة المطیعه
قد سبقتنی فیهم الوقیعه
و إنّ ما جری فی غضون تلکم المعامع، و تضاعیف ذلک الحوار من أخذ و ردّ و هتاف و قول، کلّها تنمّ عن صلاح القوم و تقواهم، و أنّهم لم یغضبوا إلّا للَّه، و لا دعوا إلّا إلی أمره، و لا نهضوا إلّا لإقامة الأمت و العوج، و تقویم دین اللَّه و تنزیهه عن المعرّات و الأحداث، و لم یجلبهم إلی ذلک الموقف مطمع فی إمارة، أو نزوع إلی حکم أو هوی فی مال، و لذلک کان یرضیهم کلّ ما یبدیه الخلیفة من النزول علی رغباتهم، و النزوع عن أحداثه، و الإنابة إلی اللَّه ممّا نقموا به علیه، غیر أنّه کان یثیرهم فی الآونة بعد الأخری ما کانوا یشاهدونه من المقام علی الهنات، و نقض العهد مرّة بعد مرّة حتی إذا اطمأنّوا إلی أنّ الرجل غیر منکفئ عمّا کان یقترفه، و لا مطمئنّ عمّا کان یفعله، فاطمأنّوا إلی بقاء التکلیف علیهم بالوثوب، فوقفوا لإزالة ما رأوه منکراً ذلک الموقف الشدید حتی قضی من الأمر ما کان مقدوراً.
و لو کان للقوم غایة غیر ما وصفناه لما أثنی مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام علی المصریّین منهم
بقوله من کتاب کتبه إلی أهل مصر: «إلی القوم الذین غضبوا للَّه حین عُصی فی أرضه، و ذُهب بحقّه»
، إلی آخر ما مرّ فی صفحة (74). و لما کانوا مذکورین فی المعاجم و الکتب بالثناء الجمیل علیهم بعد تلکم المواقف المشهودة، و لو صدر عن أیّ أحد أقلّ ممّا صدر من أولئک الثائرین علی عثمان فی حقّ فرد من أفراد المسلمین
______________________________
(1). الکامل فی التاریخ: 2/ 326 حوادث سنة 36 ه. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌9 262 نظرة فی أحادیث الحصارین ..... ص : 259
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:262
فضلًا عن الخلیفة لعُدّ جنایةً لا تغفر، و ذنباً لا یبرّر، و سقط صاحبه إلی هوّة الضعة، و لا تبقی له بعد حرمة و لا کرامة، غیر أنّ....
الثانی من مواقع النظر فی الأحادیث المذکورة: أنّ الخلیفة کانت عنده جرائم یستنکرها المسلمون و ینکرونها علیه و هو یعترف بها فیتوب عنها، ثمّ یروغ عن التوبة فیعود إلیها، و لا أدری أنّه فی أیّ الحالین أصدق؟ أحین اعترف بالأحداث فتاب؟ أم حین عبث به مروان فرقی المنبر و قال: إنّ هؤلاء القوم من أهل مصر کان بلغهم عن إمامهم أمر فلمّا تیقّنوا أنّه باطل ما بلغهم عنه رجعوا إلی بلادهم؟
الثالث: أنّه أعطی العهود و المواثیق المؤکّدة علی النزوع عمّا کان یرتکبه ممّا ینقمونه علیه و سجّل ذلک فی صکوک یبثّها فی البلاد بأیدی الناهضین علیه، إذ کان علی علم بأنّ البلاد قد تمخّضت علیه کما مرّ فی کلام لمولانا أمیر المؤمنین علیه السلام ثمّ لم یلبث حتی نکثها بعد ما ضمن له العمل علی ذلک مثل مولانا أمیر المؤمنین و محمد ابن مسلمة ذلک الصحابیّ العظیم، و قد شهدت ذلک الضمان أُمّة کبیرة من الصحابة، فکأنّه ما کان یری للعهد لزوماً، و لا للضمان حرمة، و لا للضامنین مکانة، و لا لنکث العهد معرّة، و لعلّه کان یجد مبرّراً لتلکم الفجائع أو الفضائح، و علی أیّ فالمسلمون- و یقدمهم الصحابة العدول- لم یرُقهم ذلک المبرّر و لا اعترفوا به، فمضوا إلی ما فعلوه قدماً غیر مُتحوّبین و لا متأثّمین.
الرابع: أنّ التزامه فی کتاب عهده فی الحصار الأوّل بالعمل بالکتاب و السنّة و هو فی حیّز النزوع عمّا کان یرتکبه قبل ذلک، و قد أعتب بذلک المتجمهرین علیه المنکرین علی أحداثه المنحازة عنهما، یرشدنا إلی أنّه کان فی أعماله قبل ذلک الالتزام حائداً عن الکتاب و السنّة، و حسب أیّ إنسان من الضعة أن تکون أعماله منتئیة عنهما.
الخامس: إنّ الطرید ابن الطرید، أو قل
عن لسان النبیّ الأمین «1»: «الوزغ ابن
______________________________
(1). راجع ما مرّ فی الجزء الثامن: ص 260. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:263
الوزغ، اللعین ابن اللعین»
، مروان بن الحکم کان یؤثّر فی نفسیّات الخلیفة حتی یحوّله کما قال مولانا أمیر المؤمنین «2» عن دینه و عقله، و یجعله مثل جمل الظعینة یقاد حیث یسار به. فلم یزل به حتی أربکه عند منتقض العهود و منتکث المواثیق، فأورده مورد الهلکة. و عجیب من الخلیفة أن یتأثّر بتسویلات الرجل و هو یعلم محلّه من الدین و موقفه من الإیمان، و مبوّأه من الصدق و الأمانة، و هو یعلم أنّه هو و زبانیته هم الذین جرّوا علیه الویلات و أرکبوه النهابیر، و أنّهم سیوردونه ثمّ لا یصدرونه، یعلم ذلک کلّه و هو بین الناب و المخلب و فی منصرم الحیاة، و مع ذلک کلّه لا یزال مقیماً علی هاتیک الوساوس المروانیّة، فیا للعجب.
و أعجب من ذلک أنّه مع هذا التأثّر یتّخذ نصح الناصحین له کمولانا أمیر المؤمنین علیه السلام و کثیر من الصحابة العدول بأعتاب الناس و رفض تمویهات مروان الموبقة له ظهریّا فلا یُعیر لهم بعد تمام الحجّة و قطع سُبل المعاذیر أُذناً واعیة، و هو یعلم أنّهم لا یعدون الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر، و یدعونه إلی ما فیه نجاته و نجاح الأُمّة.

لفت نظر:

وقع فی عدّ أیّام حصار عثمان خلاف بین المؤرّخین فقال الواقدی: حاصروه تسعة و أربعین یوماً. و قال الزبیر: حاصروه شهرین و عشرین یوماً. و فی روایة أنّهم حصروه أربعین لیلة. و قال ابن کثیر: استمرّ الحصر أکثر من شهر. و قیل: بضعاً و أربعین. و قال الشعبی: کانت مدّته اثنتین و عشرین لیلة. و فی روایة للطبری: کان الحصر أربعین لیلة و النزول سبعین. و فی بعض الروایات: حصروه عشرین یوماً بعد قضیّة جهجاه المذکورة (ص 123) إلی أقوال أخری، و لعلّ کلّا منها ناظر إلی ناحیة من مدّة أیّام الحصارین أو مدّة أحدهما، و من مدّة نزول المتجمهرین حول داره، و من أیّام ضاق علیه الخناق، و مُنِع من إدخال الماء علیه،
______________________________
(2). راجع ما مضی فی هذا الجزء صفحة: 174. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:264
و حیل بینه و بین اختلاف الناس إلیه، و من حصار الثائرین علیه من الأمصار، و من إصفاق أهل المدینة معهم علی الحصار. إلی تأویلات أخری یتأتّی بها الجمع بین تلکم الأقوال.

کتب عثمان أیام الحصار «1»

أخرج الطبری فی تاریخه من طریق ابن الکلبی، قال: إنّما ردّ أهل مصر إلی عثمان بعد انصرافهم عنه أنّه أدرکهم غلام لعثمان علی جمل له بصحیفة إلی أمیر مصر أن یقتل بعضهم، و أن یصلب بعضهم. فلمّا أتوا عثمان، قالوا: هذا غلامک؟ قال: غلامی انطلق بغیر علمی، قالوا: جملک؟ قال: أخذه من الدار بغیر أمری. قالوا: خاتمک؟ قال: نقش علیه. فقال عبد الرحمن بن عدیس التجیبی حین أقبل أهل مصر:
أقبلن من بلبیس و الصعید «2»خوصاً کأمثال القسیِّ عود
مُستحقبات حلق الحدیدیطلبن حقَّ اللَّه فی الولید
و عند عثمان و فی سعیدیا ربّ فارجعنا بما نرید
فلمّا رأی عثمان ما قد نزل به و ما قد انبعث علیه من الناس، کتب إلی معاویة
______________________________
(1). الإمامة و السیاسة: 2/ 32- 33 [1/ 37- 38]، الأنساب: 5/ 71 و 72 [6/ 188 و 189]، تاریخ الطبری: 5/ 105، 115، 116، 119 [4/ 351 و 367 و 369 و 373 حوادث سنة 35 ه]، تاریخ الیعقوبی: 2/ 152 [2/ 175]، الکامل لابن الأثیر: 5/ 67، 71 [2/ 287 و 288 حوادث سنة 35 ه]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 165 [2/ 150 خطبة 30]، تاریخ ابن خلدون: 2/ 394 [2/ 595]، الفتنة الکبری: ص 226 [المجموعة الکاملة لمؤلّفات طه حسین:- الفتنة الکبری-: مج 4/ 421]. (المؤلف)
(2). بلبیس: بکسر الباءین و سکون اللام: مدینة بینها و بین فسطاط مصر عشرة فراسخ علی طریق الشام [معجم البلدان: 1/ 479]، الصعید: بلاد واسعة کبیرة بمصر یقال: إنها تسعمائة و سبع و خمسون قریة [معجم البلدان: 3/ 408]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:265
ابن أبی سفیان و هو بالشام:
بسم الله الرحمن الرحیم
أمّا بعد، فإنّ أهل المدینة قد کفروا و أخلفوا الطاعة و نکثوا البیعة، فابعث إلیّ من قبلک من مقاتلة أهل الشام علی کلّ صعب و ذلول.
فلمّا جاء معاویة الکتاب تربّص به و کره إظهار مخالفة أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و قد علم اجتماعهم، فلمّا أبطأ أمره علی عثمان کتب إلی یزید بن أسد بن کرز، و إلی أهل الشام یستنفرهم و یعظّم حقّه علیهم، و یذکر الخلفاء و ما أمر اللَّه عزّ و جلّ به من طاعتهم و مناصحتهم، و وعدهم أن یجنّدهم «1» جنداً و بطانة دون الناس، و ذکّرهم بلاءه عندهم و صنیعه إلیهم، فإن کان عندکم غیاث فالعجل العجل؛ فإنّ القوم معاجلی.
فلمّا قرئ کتابه علیهم قام یزید بن أسد بن کرز البجلی ثمّ القسری، فحمد اللَّه و أثنی علیه، ثمّ ذکر عثمان فعظّم حقّه، و حضّهم علی نصره، و أمرهم بالمسیر إلیه، فتابعه ناس کثیر، و ساروا معه حتی إذا کانوا بوادی القری «2»، بلغهم قتل عثمان رضی الله عنه، فرجعوا.
و أخرج البلاذری من طریق الشعبی قال: کتب عثمان إلی معاویة: أن أمددنی، فأمدّه بأربعة آلاف مع یزید بن أسد بن کریز «3» البجلی، فتلقّاه الناس بمقتل عثمان فرجع من الطریق و قال: لو دخلت المدینة و عثمان حیّ ما ترکت بها محتلماً إلّا قتلته، لأنّ الخاذل و القاتل سواء.
______________________________
(1). فی تاریخ الطبری: ینجدهم.
(2). وادی القری: وادٍ بین المدینة و الشام من أعمال المدینة [معجم البلدان: 5/ 345]. (المؤلف)
(3). فی المصدر: کُرْز، و هو کما مرَّ قبل قلیل.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:266
کتابه إلی أهل الشام:
قال ابن قتیبة: و کتب إلی أهل الشام عامّة و إلی معاویة و أهل دمشق خاصّة:
أمّا بعد؛ فإنّی فی قوم طال فیهم مقامی، و استعجلوا القدر فیّ، و قد خیّرونی بین أن یحملونی علی شارف من الإبل إلی دحلِ «1»، و بین أن أنزع لهم رداء اللَّه الذی کسانی، و بین أن أَقِیدهم ممّن قتلت. و من کان علی سلطان یخطئ و یصیب، فیا غوثاه یا غوثاه، و لا أمیر علیکم دونی، فالعجل العجل یا معاویة، و أدرک ثمّ أدرک و ما أراک تدرک.
کتابه إلی أهل البصرة:
و کتب إلی عبد اللَّه بن عامر: أن اندب إلیّ أهل البصرة- نسخة کتابه إلی أهل الشام- فجمع عبد اللَّه بن عامر الناس فقرأ کتابه علیهم، فقامت خطباء من أهل البصرة یحضّونه علی نصر عثمان و المسیر إلیه، فیهم: مجاشع بن مسعود السلمی، و کان أوّل من تکلّم و هو یومئذٍ سیّد قیس بالبصرة، و قام أیضاً قیس بن الهیثم السلمی، فخطب و حضّ الناس علی نصر عثمان، فسارع الناس إلی ذلک، فاستعمل علیهم عبد اللَّه بن عامر مجاشع بن مسعود فسار بهم، حتی إذا نزل الناس الربذة و نزلت مقدّمته عند صرار ناحیة من المدینة أتاهم قتل عثمان.
و قال البلاذری: و کتب عثمان إلی عبد اللَّه بن عامر بن کریز و معاویة بن أبی سفیان یعلمهما أنّ أهل البغی و العدوان من أهل العراق و مصر و المدینة قد أحاطوا بداره فلیس یُرضیهم بزعمهم شی‌ء دون قتله أو یخلع السربال الذی سربله اللَّه إیّاه، و یأمرهما بإغاثته برجال ذوی نجدة و بأس و رأی، لعلّ اللَّه أن یدفع بهم عنه بأس من یکیده و یریده، و کان رسوله إلی ابن عامر جبیر بن مُطعم، و إلی معاویة المسور بن
______________________________
(1). هی جزیرة بین الیمن و بلاد البَجَة بین الصعید و تهامة. معجم البلدان: 2/ 444.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:267
مخرمة الزهری. فأمّا ابن عامر فوجّه إلیه مجاشع بن مسعود السلمی فی خمسمائة أعطاهم خمسمائة خمسمائة درهم، و کان فیمن ندب مع مجاشع زفر بن الحارث علی مائة رجل. و أمّا معاویة فبعث إلیه حبیب بن مسلمة الفهری فی ألف فارس، فقدم حبیب أمامه یزید بن أسد البجلی جدّ خالد بن عبد اللَّه بن یزید القسری من بجیلة، و بلغ أهل مصر و من معهم ممّن حاصر عثمان ما کتب به إلی ابن عامر و معاویة، فزادهم ذلک شدّة علیه و جدّا فی حصاره و حرصاً علی معاجلته بالقتل.
کتابه إلی أهل الامصار:
أخرج الطبری و غیره و قالوا: کتب عثمان إلی أهل الأمصار یستمدّهم:
بسم الله الرحمن الرحیم
أمّا بعد؛ فإنّ اللَّه عزّ و جلّ بعث محمداً بالحقّ بشیراً و نذیراً، فبلّغ عن اللَّه ما أمره به ثمّ مضی و قد قضی الذی علیه، و خلّف فینا کتابه فیه حلاله و حرامه، و بیان الأمور التی قدّر، فأمضاها علی ما أحبّ العباد و کرهوا، فکان الخلیفة أبو بکر رضی الله عنه و عمر رضی الله عنه، ثمّ أدخلت فی الشوری عن غیر علم و لا مسألة عن ملأ من الأُمّة، ثمّ أجمع أهل الشوری عن ملًا منهم و من الناس علی غیر طلب منّی و لا محبّة، فعملت فیهم ما یعرفون و لا ینکرون، تابعاً غیر مستتبع، متّبعاً غیر مبتدع، مقتدیاً غیر متکلّف، فلمّا انتهت الأُمور، و انتکث الشرّ بأهله، بدت ضغائن و أهواء علی غیر إجرام و لا ترة فیما مضی إلّا إمضاء الکتاب، فطلبوا أمراً و أعلنوا غیره بغیر حجّة و لا عذر، فعابوا علیّ أشیاء ممّا کانوا یرضون و أشیاء عن ملًا من أهل المدینة لا یصلح غیرها، فصبّرت لهم نفسی و کففتها عنهم منذ سنین، و أنا أری و أسمع، فازدادوا علی اللَّه عزّ و جلّ جرأة، حتی أغاروا علینا فی جوار رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و حرمه و أرض الهجرة، و ثابتْ إلیهم الأعراب، فهم کالأحزاب أیّام الأحزاب أو من غزانا بأُحد إلّا ما یظهرون، فمن قدر علی اللحاق بنا فلیلحق.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:268
فأتی الکتاب أهل الأمصار، فخرجوا علی الصعبة و الذلول، فبعث معاویة حبیب بن مسلمة الفهری، و بعث عبد اللَّه بن سعد معاویة بن خدیج السکونی، و خرج من أهل الکوفة القعقاع بن عمرو. الحدیث.
کتابه إلی أهل مکة و من حضر الموسم سنة (35):
ذکر ابن قتیبة قال: کتب عثمان کتاباً بعثه مع نافع بن طریف إلی أهل مکة و من حضر الموسم یستغیثهم، فوافی به نافع یوم عرفة بمکة و ابن عبّاس یخطب، و هو یومئذٍ علی الناس کان قد استعمله عثمان علی الموسم، فقام نافع ففتح الکتاب فقرأه، فإذا فیه:
بسم الله الرحمن الرحیم
من عبد اللَّه عثمان أمیر المؤمنین إلی من حضر الحجّ من المسلمین:
أمّا بعد؛ فإنّی کتبت إلیکم کتابی هذا و أنا محصور أشرب من بئر القصر، و لا آکل من الطعام ما یکفینی، خیفة أن تنفد ذخیرتی فأموت جوعاً أنا و من معی، لا أُدعی إلی توبة أقبلها، و لا تسمع منی حجّة أقولها، فأنشد اللَّه رجلًا من المسلمین بلغه کتابی إلّا قدم علیّ فأخذ الحقّ فیّ، و منعنی من الظلم و الباطل.
قال: ثمّ قام ابن عبّاس، فأتمّ خطبته و لم یعرض لشی‌ء من شأنه.
قال الأمینی: هذا ما یمکننا أن نؤمن به من کتاب عثمان إلی الحضور فی الموسم، و هناک کتاب مفصّل إلی الحاجّ یُنسب إلیه یتضمّن آیاً من الحکم و الموعظة الحسنة یطفح عن جوانبه الورع الشدید فی دین اللَّه، و الأخذ بالکتاب و السنّة، و الاحتذاء بسیرة الشیخین، یبعد جدّا عن نفسیّات عثمان و عمّا عرفته الأُمّة من تاریخ حیاته، و الکتاب أخرجه الطبری فی تاریخه «1» (5/ 140- 143)، وراق الدکتور طه حسین ما
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 407 حوادث سنة 35 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:269
وجد فیه من المعانی الراقیة و الجمل الرائقة، و الفصول القیّمة، فذکره فی ملحق کتابه الفتنة الکبری «1» (ص 227- 231) ذاهلًا عن أنّ الکتاب لم یرو إلّا من طریق ابن أبی سبرة القرشی العامری المدنی الوضّاع الکذّاب السابق ذکره فی سلسلة الوضّاعین فی الجزء الخامس، قال الواقدی: کان کثیر الحدیث و لیس بحجّة، و قال صالح بن أحمد عن أبیه: کان یضع الحدیث. و قال عبد اللَّه بن أحمد عن أبیه: لیس بشی‌ء کان یضع الحدیث و یکذب، و عن ابن معین «2»: لیس حدیثه بشی‌ء، ضعیف الحدیث، و قال ابن المدینی: کان ضعیفاً فی الحدیث، و قال مرّة: کان منکر الحدیث. و قال الجوزجانی: یضعف حدیثه. و قال البخاری «3»: ضعیف. و قال مرّة: منکر الحدیث. و قال النسائی «4»: متروک الحدیث. و قال ابن عدی «5»: عامّة ما یرویه غیر محفوظ، و هو فی جملة من یضع الحدیث. و قال ابن حبّان «6»: کان ممّن یروی الموضوعات عن الثقات لا یجوز الاحتجاج به. و قال الحاکم أبو عبد اللَّه: یروی الموضوعات عن الأثبات «7».

نظرة فی الکتب المذکورة:

لقد تضمّنت هذه الکتب أشیاء هی کافیة فی إثارة عواطف المؤمنین علی من کتبها و لو لم یکن له سابقة سوء غیرها. منها:
قوله عن المهاجرین و الأنصار و لیس فی المدینة غیرهم: إنّ أهل المدینة قد
______________________________
(1). المجموعة الکاملة لمؤلّفات طه حسین- الفتنة الکبری-: مج 4/ 421.
(2). التاریخ: 3/ 157 رقم 659.
(3). التاریخ الکبیر: مج 8/ 9 رقم 65 کتاب الکنی 56.
(4). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 262 رقم 697.
(5). الکامل فی ضعفاء الرجال: 7/ 297 رقم 2200.
(6). کتاب المجروحین: 3/ 147.
(7). راجع: تاریخ الخطیب: 14/ 367- 372 [رقم 7697]، تهذیب التهذیب: 12/ 27 [12/ 31]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:270
کفروا، و أخلفوا الطاعة، و نکثوا البیعة. و قوله: فهم کالأحزاب أیّام الأحزاب أو من غزانا بأُحد و هو یرید أصحاب محمد صلی الله علیه و آله و سلم المشهود لهم جمعاء بالعدالة عند قاطبة أهل السنّة، و لقد صعّدوا و صوّبوا فی إثبات ذلک بما لا مزید علیه عندهم، و لا یزالون یحتجّون بأقوالهم و ما یؤثر عنهم من قول أو عمل فی أحکام الدین، کما یحتجّون بما یؤثر عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من السنّة، ثقة بإیمانهم، و طمأنینة بعدالتهم، و یرون أنّهم لا ینبسون ببنت شفة و لا یخطون فی أمر الدین خطوة إلّا بأثر ثابت عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم مسموع أو منقول أو مشاهدة عمل منه صلی الله علیه و آله و سلم یطابق ما یرتئونه أو یعملون به، فهل علی مؤمن هذا شأنه قذف أثقل علیه من هذا؟ أو تشویه أمسّ بکرامته من ذلک؟ و لعمر الحقّ إنّ من یغضّ عن مثله فلا یستثیره خلو عن العاطفة الدینیّة، خلو عن الحماس الإسلامی، خلو عن الشهامة المبدئیّة، خلو عن الغیرة علی الحقّ، خلو و خلو و لذلک اشتدّت الصحابة علیه بعد وقوفهم علی هذا و أمثاله.
ثمّ إنّه لیس لأحد طاعة مفترضة فی أعناق المسلمین بعد اللَّه و رسوله إلّا إمام حقّ یعمل بکتاب اللَّه و سنّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و المتجمهرون علی عثمان و هم الصحابة أجمع کانوا یرون أنّه تخطّاهما، و أنّ ما کان ینوء به من فعل أو قول قد عدیا الحقّ منهما، فأیّ طاعة واجبة و الحال هذه- و حسبان القوم کما ذکرناه- حتی یُؤاخذوا علی الخلف؟
و البیعة إنّما لزمت إن کان صاحبها باقیاً علی ما بویع علیه، و القوم إنّما بایعوه علی متابعة الکتاب و السنّة و المضیّ علی سیرة الشیخین، و بطبع الحال أنّها تنتکث عند نکوص صاحبها عن الشروط. و هو الذی نقمه المسلمون علی خلیفتهم، فلا موجب لمؤاخذتهم أو منابذتهم، و هاهنا رأی المسلمون أنّ الرجل زاد ضغثاً علی إبّالة، فهو علی أحداثه الممقوتة طفق یستثیر الجنود علیهم، و یحرّضهم علی القتل و النهب، فتدارکوا الأمر فأوردوه حیاض المنیّة قبل أن یجلب إلیهم البلیّة، و تلافوا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:271
الأمر قبل أن یمسّهم الشرّ، و ما بالهم لا تستثیرهم تلکم القذائف؟ و هم یرون أنّهم هم الذین آووا و نصروا و لم یألوا جهداً فی جهاد الکفّار حتی ضرب الدین بجرانه، فمن العجیب و الحالة هذه أن یشبّهوا بالأحزاب و الکفرة یوم أحد.
و منها: تلوّنه فی باب التوبة التی تظاهر بها علی صهوة المنبر بملإ من الصحابة، و سجّل ذلک بکتاب شهد علیه عدّة من أعیان الأمّة و فی مقدّمهم سیّدنا أمیر المؤمنین علیه السلام، و کتب ذلک إلی الأمصار النائیة کما تقدّم فی صفحة (176) و هو فی کلّ ذلک یعترف بالخطیئة و یلتزم بالإقلاع عنها، لکنّه سرعان ما نکث التوبة و أبطل المواثیق المؤکّدة بکتبه هذه، إذ حسب أنّ من یکتب إلیهم سینفرون إلیه مقانب و کتائب و هم أولیاؤه و موالیه، فنفی عنه المآثم التی شهد علیها أهل المدینة بل و أهل الأمصار من خیرة الأُمّة، و هو یرید أن یقلب علیهم ظهر المجن، فیؤاخذ و ینتقم و کأنّه نسی ذلک کلّه حتی قال فی کتابه إلی أهل مکة: لا أدعی إلی توبة أقبلها، و لا تُسمع منّی حجّة أقولها.
یقول له المحامی عن المدنیّین: أو لم تُدْعَ أیّها الخلیفة إلی التوبة فتبت علی الأعواد و علی رءوس الأشهاد مرّة بعد أخری؟ لکنّهم وجدوک لا تقرّ علی قرار، و لا تستمرّ علی مبدأ، و شاهدوک تتلوّن تلوّن الحرباء «1» فجزموا بأنّ التوبة لا تردعک عن الأحداث، و أنّ النزوع لا یزعک عن الخطایا، و جئت تماطل القوم بذلک کلّه حتی یوافیک جیوشک فتهلک الحرث و النسل، و تمکن من أهل دار الهجرة مثل یزید بن کرز الذی یقول: لو دخلت المدینة و عثمان حیّ ما ترکت بها محتلماً إلّا قتلته. إلخ.
عرف القوم أیّها الخلیفة نوایاک السیّئة فیهم، و عرفوا انحرافک عن الطریقة المثلی بإبعاد مروان إیّاک عنها کما قال مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام و هو یخاطبک: أما
______________________________
(1). الحرباء: ضرب من الزواحف تتلوّن فی الشمس ألواناً مختلفة، یضرب بها المثل فی التقلّب. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:272
رضیت من مروان و لا رضی منک إلّا بتحرّفک عن دینک و عن عقلک؟ و إنّ مثلک مثل الظعینة یُقاد حیث یُسار به «1»، فنهضوا للدفع عنهم و عن بیضة الإسلام من قبل أن یقعوا بین الناب و المخلب، فوقع ما وقع و کان أمر اللَّه قدراً مقدورا.
و لنا هاهنا مناقشة أخری فی حساب الخلیفة فنقول له: ما بالک تکرّر أیّها الخلیفة قولک عن الخلافة: إنّها رداء اللَّه الذی کسانی، أو أنّها قمیص سربلنیه اللَّه. أو ما یماثل ذلک؟ تطفح به کتبک أو یطفو علی خُطَبِک، و یلوکها فمک بین کلمک، کأنّک قد حفظتها کلمة ناجعة لدینک و دنیاک، و اتّخذتها و رداً لک کأنّک تحاذر فی ترکها النسیان غیر أنّه عزب عنک محاسبة من تخاطبهم بها إیّاک، فما جواب قومک إن قالوا لک متی سربلک اللَّه بهذا القمیص؟ و قد مات من سربلک، و انقلب علیک بعدُ قبل موته و عددته لذلک منافقاً، و أوصی أن لا تصلّی علیه أنت، و کان یقول لعلیّ أمیر المؤمنین: خذ سیفک و آخذ سیفی إنّه قد خالف ما أعطانی، و کان یحثّ الناس علیک و یقول: عاجلوه قبل أن یتمادی فی ملکه، و حلف أن لا یکلّمک أبداً، و قد دخلت علیه عائداً فی مرضه فتحوّل إلی الحائط و لم یکلّمک «2» و هاجرک إلی آخر نفس لفظه. و تبعه علی خلافک الباقون من أهل الشوری.
و کنّا نحسب أنّ نصب الخلیفة لا یجب علی اللَّه سبحانه إن کنّا مقتفین أثر الشیخین و إنّما هو مفوّض إلی الأُمّة تختار علیها من شاءت، و إن حدنا فی ذلک عن قول اللَّه تعالی: (وَ رَبُّکَ یَخْلُقُ ما یَشاءُ وَ یَخْتارُ ما کانَ لَهُمُ الْخِیَرَةُ) «3» (وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ وَ لا مُؤْمِنَةٍ إِذا قَضَی اللَّهُ وَ رَسُولُهُ أَمْراً أَنْ یَکُونَ لَهُمُ الْخِیَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ) «4» و عن نصوص النبیّ الأعظم و قد مرّ شطر منها فی غضون أجزاء کتابنا هذا.
______________________________
(1). راجع ما مرّ فی صفحة: 174، 175 من هذا الجزء. (المؤلف)
(2). راجع ما مرّ فی هذه الجزء من حدیث عبد الرحمن بن عوف: ص 86- 90. (المؤلف)
(3). القصص: 68.
(4). الأحزاب: 36.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:273
فهل تری أیّها الخلیفة أنّه کان یجب علی اللَّه سبحانه أن یمضی خیرة الأمّة؟ أ کان فی رأی الجلیل إعواز فی تقییض الإمام بنفسه حتی ینتظر فی ذلک مشتبک آراء الأُمّة أو مرتبک أهوائهم فیمضی ما ارتأوه؟ و بهذه المناسبة تنسب ذلک السربال إلیه، لا أظنّک أیّها الخلیفة یسعک أن تقرّر ما استفهمناه، غیر أنّ آخر دعواک بعد العجز عن الجواب: لا أنزع قمیصاً ألبسنیه اللَّه.
و علی کلّ لقد أوقفنا موقف الحیرة فی أمر هذا السربال و من حاکه و النول الذی حیک علیه، فقد وجدنا أوّل الخلفاء تسربله بانتخاب غیر دستوری، بانتخاب جرّ الویلات علی الأُمّة حتی الیوم، بانتخاب سوّد صحیفة التاریخ و شوّه سمعة السلف، و قد تقمّصه ابن أبی قحافة و هو یعلم أنّ فی الأُمّة من محلّه من الخلافة محلّ القطب من الرحی، ینحدر عنه السیل و لا یرقی إلیه الطیر، کما قاله مولانا أمیر المؤمنین ثمّ مضی الأوّل لسبیله فأدلی بها إلی ابن الخطّاب بعده، فیا عجباً یستقیلها فی حیاته إذ عقدها لآخر بعد وفاته «1» فتقمّصه الثانی بالنصّ ممّن قبله و هو یعلم أنّ فی الأُمّة من هو أولی منه کما قال مولانا أمیر المؤمنین «2» و سربلک إیّاه‌أیّها الخلیفة عبد الرحمن بن عوف و فی لسانه قوله لعلیّ: بایع و إلّا ضربت عنقک، و لم یکن مع أحد یومئذ سیف غیره، فخرج علیّ مغضباً فلحقه أصحاب الشوری قائلین: بایع و إلّا جاهدناک «3». فأیّ من هذه السرابیل منسوج بید الحقّ حتی یصحّ عزوه إلیه سبحانه؟ و لهذا البحث ذیول ضافیة حولها أبحاث مترامیة الأطراف، حول خلافة الخلفاء من بنی أُمیّة و غیرهم یشبه بعضها بعضاً، و لعلّک فی غنیً عن التبسّط فی ذلک و الاسترسال حول توثّبهم علی عرش الإمامة.
نعم؛ الخلافة التی یصحّ فیها أن یقال: إنّها سربال من اللَّه سبحانه هی التی
______________________________
(1). راجع ما أسلفناه فی الجزء السابع: ص 81. (المؤلف)
(2). یأتی حدیثه بلفظه. (المؤلف)
(3). الأنساب للبلاذری: 5/ 22 [6/ 128]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:274
قیّض صاحبها المولی جلّت قدرته، و بلّغ عنه نبیّه الأمین صلی الله علیه و آله و سلم، هی التی أخبر به النبیّ الأعظم من أوّل یومه
فقال: «إنّ الأمر إلی اللَّه یضعه حیث یشاء «1» فهی إمرة إلهیّة لا تتمّ إلّا بالنصّ و لیس لصاحبها أن ینزعها»
، هی التی قرنت بولایة اللَّه و رسوله فی قوله تعالی: (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا) «2» و هی التی أکمل اللَّه بها الدین و أتمّ بها النعمة «3» و شتّان بینها و بین رجال الانتخاب و إن کان دستوریّا.
و أمّا ما ارتآه المتجمهرون و عبثت به المیول و الشهوات، فهی سلطة عادیة یفوز بها المتغلّبون، و بید الأُمّة حلّها و عقدها، و الغایة منها عند من یحذو حذو الخلیفة فی جملة من الصولات: کلاءة الثغور، و اقتصاص القاتل، و قطع المتلصّص، إلی آخر ما مرّ تفصیله فی الجزء السابع (صفحة 131- 152) و لیس فی عهدة المتسلّق علی عرشه تبلیغ الأحکام، و ترویض النفوس، و تهذیب الأخلاق، و تعلیم الملکات الفاضلة، و تربیة الملأ فی عالم النشوء و الارتقاء، فإنّ تلکم الغایات فی تلکم السلطات تحصل بمن هو خلو عن ذلک کلّه کما شوهد فیمن فاز بها عن غیر نصّ إلهیّ.

یوم الدار و القتال فیها

اشارة

أخرج ابن سعد فی طبقاته «4» (5/ 25) طبع لیدن؛ من طریق أبی حفصة مولی مروان، قال: خرج مروان بن الحکم یومئذ یرتجز و یقول: من یبارز؟ فبرز إلیه عروة ابن شییم بن البیاع اللیثی فضربه علی قفاه بالسیف فخرّ لوجهه، فقام إلیه عبید بن رفاعة بن رافع الزرقی بسکّین معه لیقطع رأسه، فقامت إلیه أمّه التی أرضعته و هی
______________________________
(1). مرّ حدیثه فی الجزء السابع: ص 134. (المؤلف)
(2). راجع ما مضی فی الجزء الثانی: ص 47، و الجزء الثالث: ص 155- 162. (المؤلف)
(3). راجع الجزء الأوّل من کتابنا هذا: ص 230- 238. (المؤلف)
(4). الطبقات الکبری: 5/ 37.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:275
فاطمة الثقفیّة و هی جدّة «1» إبراهیم بن العربیّ صاحب الیمامة فقالت: إن کنت ترید قتله فقد قتلته، فما تصنع بلحمه أن تبضّعه؟ فاستحیا عبید بن رفاعة منها فترکه.
و روی عن عیّاش بن عبّاس، قال: حدّثنی من حضر ابن البیّاع یومئذٍ یبارز مروان بن الحکم، فکأنّی أنظر إلی قبائه قد أدخل طرفیه فی منطقته و تحت القباء الدرع، فضرب مروان علی قفاه ضربة فقطع علابیّ رقبته و وقع لوجهه، فأرادوا أن یذفّفوا علیه فقیل: تبضّعون اللحم؟ فترک.
و أخرج البلاذری «2» من طریق خالد بن حرب قال: لجأ بنو أُمیّة یوم قتل عثمان إلی أمّ حبیبة «3» فجعلت آل العاص و آل حرب و آل أبی العاص و آل أُسید فی کندوج «4» و جعلت سائرهم فی مکان آخر، و نظر معاویة یوماً إلی عمرو بن سعید یختال فی مشیته فقال: بأبی و أُمّی أُمّ حبیبة، ما کان أعلمها بهذا الحیّ حین جعلتک فی کندوج!
قال: و مشی الناس إلی عثمان و تسلّقوا علیه من دار بنی حزم الأنصاری، فقاتل دونه ثلاثة من قریش: عبد اللَّه بن وهب بن زمعة بن الأسود «5»، و عبد اللَّه بن عوف
______________________________
(1). کذا فی الطبقات الکبری، و سیأتی فی صفحة 278 أنّها أم إبراهیم بن عربی الکنانی کما فی أنساب الأشراف: 6/ 198. إلَّا أنّ ما فی تاریخ الطبری: 4/ 381 فاطمة بنت أوس جدّة إبراهیم ابن عدیّ، و لیس إبراهیم بن عربی و هو الصواب حسب الظاهر، إذ إنّ إبراهیم بن عربی هو صاحب دیوان عبد الملک بن مروان، و أمّا إبراهیم بن عدیّ فهو والیه علی الیمامة. راجع: تاریخ الأمم و الملوک: 6/ 144، 146 حوادث سنة 69 ه، الکامل فی التاریخ: 3/ 177.
(2). أنساب الأشراف: 6/ 199.
(3). زوجة رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم. (المؤلف)
(4). کندوج: شبه المخزن بالبیت. (المؤلف)
(5). قال ابن الأثیر فی أُسد الغابة: 3/ 273 [3/ 415 رقم 3241]: قتل یوم الجمل أو یوم الدار، و قال ابن حجر فی الإصابة: 2/ 381 [رقم 5027]: قتل یوم الدار. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:276
ابن السبّاق «1»، و عبد اللَّه «2» بن عبد الرحمن بن العوام، و کان عبد اللَّه بن عبد الرحمن بن العوام یقول: یا عباد اللَّه بیننا و بینکم کتاب اللَّه. فشدّ علیه عبد الرحمن بن عبد اللَّه الجمحی و هو یقول:
لأضربنّ الیوم بالقرضابِ «3»بقیّة الکفّار و الأحزابِ
ضرب امرئٍ لیس بذی ارتیابِ‌أ أنت تدعونا إلی الکتابِ
نبذته فی سائر الأحقابِ
فقتله، و شدّ جماعة من الناس علی عبد اللَّه بن وهب بن زمعة، و عبد اللَّه بن عوف بن السبّاق، فقتلوهما فی جانب الدار.
جاء مالک الأشتر حتی انتهی إلی عثمان، فلم یر عنده أحداً فرجع، فقال له مسلم بن کریب القابضی من همدان: أیا أشتر دعوتنا إلی قتل رجل فأجبناک حتی إذا نظرت إلیه نکصت عنه علی عقبیک. فقال له الأشتر: للَّه أبوک أما تراه لیس له مانع و لا عنه وازع؟ فلمّا ذهب لینصرف قال ناتل مولی عثمان: وا ثکلاه هذا و اللَّه الأشتر الذی سعّر البلاد کلّها علی أمیر المؤمنین، قتلنی اللَّه إن لم أقتله. فشدّ فی أثره فصاح به عمرو بن عبید الحارثی من همدان: وراءک الرجل یا أشتر، فالتفت الأشتر إلی ناتل فضربه بالسیف فأطار یده الیسری و نادی الأشتر: یا عمرو بن عبید إلیک الرجل، فاتبع عمرو ناتلًا فقتله.
______________________________
(1). هو عبد اللَّه بن أبی مرّة- أبی میسرة- العبدری، قتل مع عثمان کما فی الاستیعاب: 2/ 3 [القسم الثالث/ 998 رقم 1672] و الإصابة 2/ 367 [رقم 4950]. (المؤلف)
(2). ذکر أبو عمر فی الاستیعاب [القسم الثانی/ 844 رقم 1446] و ابن الأثیر فی أُسد الغابة [3/ 480 رقم 3363] فی ترجمة عبد الرحمن، و ابن حجر فی الإصابة: 2/ 415 [رقم 5178]: أنّه ممّن قتل یوم الدار. (المؤلف)
(3). القرضوب و القرضاب: السیف القاطع یقطع العظام.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:277
و قال مروان فی یوم الدار:
و ما قلت یوم الدار للقوم حاجزوارُویداً و لا اختاروا الحیاة علی القتلِ
و لکنَّنی قد قلت للقوم قاتلوابأسیافکم لا یوصلنَّ إلی الکهلِ
و فی روایة أبی مخنف: تهیّأ مروان و عدّة معه للقتال فنهاهم عثمان فلم یقبلوا منه و حملوا علی من دخل الدار فأخرجوهم. و رُمی عثمان بالحجارة من دار بنی حزم بن زید الأنصاری و نادوا: لسنا نرمیک، اللَّه یرمیک، فقال: لو رمانی اللَّه لم یخطئنی، و شدّ المغیرة بن الأخنس بالسیف و هو یقول:
قد علمت جاریةٌ عطبول‌لها وشاحٌ و لها جدیل
أنِّی لمن حاربت ذو تنکیل
فشدّ علیه رفاعة بن رافع و هو یقول:
قد علمت خودٌ سحوب للذیلْ‌ترخی قروناً مثل أذناب الخیلْ أنّ لِقرنی فی الوغی منِّی الویلْ
فضربه علی رأسه بالسیف فقتله. و یقال: بل قتله رجل من عرض الناس، و خرج مروان بن الحکم و هو یقول:
قد علمت ذات القرون المیل‌و الکفّ و الأنامل الطفول
أنّی أروع أوّل الرعیل
ثمّ ضرب عن یمینه و شماله فحمل علیه الحجّاج بن غزیة و هو یقول:
قد علمت بیضاء حسناء الطلل‌واضحة اللیتین قعساء الکفل
أنِّی غداة الروع مقدامٌ بطل
فضربه علی عنقه بالسیف فلم یقطع سیفه، و خرّ مروان لوجهه، و جاءت
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:278
فاطمة بنت شریک الأنصاریّة من بُلَیّ «1»- و هی أمّ «2» إبراهیم بن عربی الکنانی الذی کان عبد الملک بن مروان ولّاه الیمامة، و هی التی کانت ربّت مروان- فقامت علی رأسه ثمّ أمرت به فحمل، و أُدخل بیتاً فیه کُنّة «3» و شدّ عامر بن بکیر الکنانی و هو بدری علی سعید بن العاص بن سعید بن العاص بن أمیة فضربة بالسیف علی رأسه، و قامت نائلة بنت الفرافصة علی رأسه ثمّ احتملته فأدخلته بیتاً و أغلقت بابه «4».
و فی روایة الطبری «5» من طریق أبی حفصة مولی مروان: لمّا حُصر عثمان رضی الله عنه شمّرت معه بنو أُمیّة، و دخل معه مروان الدار، فکنت معه فی الدار، فأنا و اللَّه أنشبتُ القتال بین الناس، رمیت من فوق الدار رجلًا من أسلم فقتلته، و هو نیار الأسلمی فنشب القتال، ثمّ نزلت فاقتتل الناس علی الباب، فأرسلوا إلی عثمان أن أمکنّا من قاتله. قال: و اللَّه ما أعرف له قاتلًا، فباتوا ینحرفون علینا لیلة الجمعة بمثل النیران، فلمّا أصبحوا غدوا، فأوّل من طلع علینا کنانة بن عتاب فی یده شعلة من نار علی ظهر سطوحنا، قد فتح له من دار آل حزم، ثمّ دخلت الشعل علی أثره تُنضح بالنفط فقاتلناهم ساعة علی الخشب و قد اضطرم الخشب، فأسمع عثمان یقول لأصحابه: ما بعد الحریق شی‌ء، قد احترق الخشب و احترقت الأبواب، و من کانت لی علیه طاعة فلیمسک داره، ثم قال لمروان: اجلس فلا تخرج. فعصاه مروان، فقال: و اللَّه لا تُقتل و لا یُخلص إلیک و أنا أسمع الصوت، ثمّ خرج إلی الناس، فقلت: ما لمولای مُتّرک. فخرجت معه أذبّ عنه و نحن قلیل، فأسمع مروان یقول:
______________________________
(1). بُلَی: تلّ قصیر أسفل حاذة- موضع بنجد- بینها و بین ذات عرق. معجم البلدان: 1/ 494.
(2). کذا فی أنساب الأشراف: 6/ 198. راجع تعلیقتنا فی هامش صفحة 275.
(3). کُنّة بالضم: جناح یخرج من الحائط. و السقیفة تشرع فوق باب الدار. و قیل: هو مخدع أو رفّ یشرع فی البیت. (المؤلف)
(4). الأنساب: 5/ 78- 81 [6/ 197- 199]. (المؤلف)
(5). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 379 حوادث سنة 35 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:279 قد علمت ذات القرون المیلِ‌و الکفّ و الأنامل الطفولِ
أنِّی أروع أوّل الرعیلِ‌بفارهٍ مثل قطا الشلیلِ
و قال أبو بکر بن الحارث: کأنّی أنظر إلی عبد الرحمن بن عدیس البلوی و هو مسند ظهره إلی مسجد نبیّ اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و عثمان محصور، فخرج مروان فقال: من یبارز؟ فقال عبد الرحمن بن عدیس لفلان بن عروة «1»: قم إلی هذا الرجل. فقام إلیه غلام شابّ طوال فأخذ رفیف الدرع فغرزه فی منطقته، فأعور له عن ساقه، فأهوی له مروان و ضربه ابن عروة علی عنقه، فکأنّی أنظر إلیه حین استدار، و قام إلیه عبید بن رفاعة الزرقی لیدفّف علیه ... إلی آخر ما مرّ عن ابن سعد.
و من طریق حسین بن عیسی، عن أبیه، قال: لمّا مضت أیّام التشریق أطافوا بدار عثمان رضی الله عنه، و أبی إلّا الإقامة علی أمره، و أرسل إلی حشمه و خاصّته فجمعهم. فقام رجل من أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یقال له: نیار بن عیاض «2»- و کان شیخاً کبیراً- فنادی: یا عثمان، فأشرف علیه من أعلی داره، فناشده اللَّه و ذکّره اللَّه لمّا اعتزلهم، فبینا هو یراجعه الکلام إذ رماه رجل من أصحاب عثمان فقتله بسهم، و زعموا أنّ الذی رماه کثیر بن الصلت الکندی، فقالوا لعثمان عند ذلک: ادفع الینا قاتل نیار بن عیاض فلنقتله به. فقال: لم أکن لأقتل رجلًا نصرنی و أنتم تریدون قتلی، فلمّا رأوا ذلک ثاروا إلی بابه فأحرقوه، و خرج علیهم مروان بن الحکم من دار عثمان فی عصابة، و خرج سعید بن العاص فی عصابة، و خرج المغیرة بن الأخنس الثقفی فی عصابة، فاقتتلوا
______________________________
(1). لعل الصحیح: عروة بن شُیَیم بن البیّاع اللیثی، کما جاء فی روایة الطبری فی تاریخه: 5/ 133 [4/ 381 حوادث سنة 35 ه و فیه: ابن النبّاع، و قد تقدّم تصحیح المؤلّف لما ذکره الطبری فی هامش ص 191]، و مرّ فی: ص 198 من روایة ابن سعد فی طبقاته. (المؤلف)
(2). کذا ذکره الطبری فی تاریخه: 4/ 328 و أورده فی الصفحة 390 باسم: نیار بن عبد اللَّه الأسلمی، و بهذا الاسم أیضاً ذکره ابن حجر العسقلانی فی الإصابة: 3/ 578 رقم 8836، و ابن الأثیر فی الکامل فی التاریخ: 3/ 175، و ابن عساکر فی تاریخ مدینة دمشق: 39/ 438.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:280
قتالًا شدیداً، و کان الذی حداهم علی القتال أنّه بلغهم أنّ مدداً من أهل البصرة قد نزلوا صِراراً- و هی من المدینة علی لیلة-، و أنّ أهل الشام قد توجّهوا مقبلین، فقاتلوهم قتالًا شدیداً علی باب الدار، فحمل المغیرة بن الأخنس الثقفی علی القوم و هو یقول مرتجزاً:
قد علمت جاریةٌ عُطبولُ‌لها وشاحٌ و لها حُجولُ
أنّی بنصل السیف خنشلیلُ
فحمل علیه عبد اللَّه بن بُدیل بن ورقاء الخزاعی، و هو یقول:
إن تکُ بالسیف کما تقولُ‌فاثبت لِقرنٍ ماجدٍ یصولُ
بمشرفیٍّ حدُّهُ مصقولُ
فضربه عبد اللَّه فقتله، و حمل رفاعة بن رافع الأنصاری ثمّ الزّرقی علی مروان ابن الحکم، فضربه فصرعه، فنزع عنه و هو یری أنّه قد قتله، و جرح عبد اللَّه بن الزبیر جراحات و انهزم القوم حتی لجأوا إلی القصر، فاعتصموا ببابه، فاقتتلوا علیه قتالًا شدیداً، فقتل فی المعرکة علی الباب زیاد بن نعیم الفهری «1» فی ناس من أصحاب عثمان، فلم یزل الناس یقتتلون حتی فتح عمرو بن حزم الأنصاری باب داره و هو إلی جنب دار عثمان بن عفّان، ثم نادی الناس، فأقبلوا علیهم «2» من داره، فقاتلوهم فی جوف الدار حتی انهزموا، و خلّی لهم عن باب الدار فخرجوا هُرّاباً فی طرق المدینة، و بقی عثمان فی أُناس من أهل بیته و أصحابه فقتلوا معه، و قُتل عثمان رضی الله عنه «3».
______________________________
(1). عدّه من قتلی یوم الدار: أبو عمر فی الاستیعاب [القسم الثانی/ 534 رقم 835]، و ابن حجر فی الإصابة [1/ 559 رقم 2867]. (المؤلف)
(2). فی الطبری: فأقبلوا علیه.
(3). تاریخ الطبری: 5/ 122- 125 [4/ 379 حوادث سنة 35 ه]، الکامل لابن الأثیر: 3/ 73، 74 [2/ 293، 294 حوادث سنة 35]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:281
و فرّ خالد بن عقبة بن أبی معیط أخو الولید یوم الدار، و إلیه أشار عبد الرحمن ابن سیحان «1» بقوله:
یلوموننی أن جُلتُ فی الدار حاسراًو قد فرّ منها خالدٌ و هو دارعُ «2»
فإن کان نادی دعوةً فسمعتهافشلّت یدی و استکَّ منِّی المسامعُ
فقال خالد:
لعمری لقد أبصرتهم فترکتهم‌بعینک إذ ممشاک فی الدار واسعُ «3»
و قال أبو عمر: قتل المغیرة بن الأخنس یوم الدار مع عثمان رحمه الله و له یوم الدار أخبار کثیرة، و منها: أنّه قال لعثمان حین أحرقوا بابه: و اللَّه لا قال الناس عنّا إنّا خذلناک، و خرج بسیفه و هو یقول:
لمّا تهدّمت الأبوابُ و احترقتْ‌یمّمتُ منهنَّ باباً غیرَ محترقِ
حقّا أقولُ لعبدِ اللَّهِ آمره‌إن لم تقاتل لدی عثمانَ فانطلقِ
و اللَّهِ لا أترکُه ما دام بی رمقٌ‌حتی یُزایَلَ بین الرأس و العنقِ
هو الإمامُ فلست الیومَ خاذلَهُ‌إنّ الفرارَ علیّ الیوم کالسرقِ
و حمل علی الناس فضربه رجل علی ساقه فقطعها، ثمّ قتله. فقال رجل من بنی زهرة لطلحة بن عبید اللَّه: قُتل المغیرة بن الأخنس، فقال: قُتل سیّد حلفاء قریش.
______________________________
(1). کذا فی الأنساب، و فی الاستیعاب، و الإصابة: أزهر بن سحبان. (المؤلف)
(2). الأنساب للبلاذری: یلوموننی فی الدار أن غبت عنهم و قد فرّ عنهم خالد و هو دارع (المؤلف)
(3). الأنساب: 5/ 117 [6/ 246]، الاستیعاب: 1/ 155 [القسم الثانی/ 432 رقم 609]، الإصابة: 1/ 103 [رقم 442]، 410 [رقم 2183]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:282
راجع الاستیعاب «1» ترجمة المغیرة.
و قال ابن کثیر فی تاریخه «2» (7/ 188): و من أعیان من قتل من أصحاب عثمان زیاد بن نعیم الفهری، و المغیرة بن الأخنس بن شریق، و نیار بن عبد اللَّه الأسلمی، فی أُناس وقت المعرکة.
قال الأمینی: لقد حدتنی إلی سرد هذه الأحادیث الدلالة بها منضمّة إلی ما سبقها من الأخبار علی أنّه لم یکن مع عثمان من یدافع عنه غیر الأمویِّین و موالیهم و حثالة ممّن کان ینسج علی نولهم تجاه هیاج المهاجرین و الأنصار فقتل من أولئک من قتل، و ضمّ إلیه کندوج أمّ حبیبة آخرین، و تفرّق شذّاذ منهم هاربین فی أزقّة المدینة، فلم یبق إلّا الرجل نفسه و أهله حتی انتهت إلیه نوبة القتل من دون أیّ مُدافع عنه، فتحفّظ علی هذا؛ فإنّه سوف ینفعک فیما یأتی من البحث عن سلسلة الموضوعات.

لفت نظر:

عدّ نیار بن عبد اللَّه من أصحاب عثمان کما فعله ابن کثیر غلط فاحش دعاه إلیه حبّه إکثار عدد المدافعین عن الخلیفة، المقتولین دونه، و قد عرفت أنّه کان شیخاً کبیراً حضر ذلک الموقف للنصیحة و الموعظة الحسنة لعثمان فقتله مولی مروان بسهم، فشبّ به القتال، و طولب عثمان بقاتله لیقتصّ منه و امتنع عن دفعه فهاج بذلک غضب الأنصار علیه.

43- حدیث مقتل عثمان‌

اشارة

إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ
أخرج الطبری فی تاریخه و غیره؛ من طریق یوسف بن عبد اللَّه بن سلام، قال:
______________________________
(1). الاستیعاب: القسم الرابع/ 1444 رقم 2479.
(2). البدایة و النهایة: 7/ 210 حوادث سنة 35 ه
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:283
أشرف عثمان علی الناس و هو محصور و قد أحاطوا بالدار من کلّ ناحیة، فقال: أنشدکم باللَّه جلّ و عزّ هل تعلمون أنّکم دعوتم اللَّه عند مصاب أمیر المؤمنین عمر بن الخطّاب رضی الله عنه أن یخیر لکم، و أن یجمعکم علی خیرکم؟ فما ظنّکم باللَّه؟ أ تقولونه «1»: لم یستجب لکم، وهنتم علی اللَّه سبحانه؟ و أنتم یومئذ أهل حقّه من خلقه، و جمیع أمورکم لم تتفرّق، أم تقولون: هان علی اللَّه دینه فلم یُبال من ولاه؟ و الدین یومئذ یُعبد به اللَّه و لم یتفرّق أهله، فتوکلوا أو تخذلوا و تعاقبوا، أم تقولون: لم یکن أخذ عن مشورة؟ و إنّما کابرتم مکابرة، فوکل اللَّه الأُمّة إذا عصته، لم تشاوروا فی الإمام، و لم تجتهدوا فی موضع کراهته، أم تقولون: لم یدر اللَّه ما عاقبة أمری؟ فکنت فی بعض أمری مُحسناً و لأهل الدین رضی فما أحدثت بعد فی أمری ما یسخط اللَّه و تسخطون ممّا لم یعلم اللَّه سبحانه یوم اختارنی و سربلنی سربال کرامته، و أنشدکم باللَّه هل تعلمون لی من سابقة خیر و سلف خیر قدّمه اللَّه لی، و أشهدنیه من حقّه و جهاد عدوّه، حقّ علی کلّ من جاء من بعدی أن یعرفوا لی فضلها؟ فمهلًا لا تقتلونی فإنّه لا یحلّ إلّا قتل ثلاثة: رجل زنی بعد إحصانه، أو کفر بعد إسلامه، أو قتل نفساً بغیر نفس فیُقتل بها، فإنّکم إن قتلتمونی وضعتم السیف علی رقابکم ثمّ لم یرفعه اللَّه عزّ و جلّ عنکم إلی یوم القیامة، و لا تقتلونی فإنّکم إن قتلتمونی لم تصلّوا من بعدی جمیعاً أبداً، و لم تقتسموا بعدی فیئاً جمیعاً أبداً، و لن یرفع اللَّه عنکم الاختلاف أبداً.
قالوا له: أمّا ما ذکرت من استخارة اللَّه عزّ و جلّ الناس بعد عمر رضی الله عنه فیمن یولّون علیهم ثمّ ولّوک بعد استخارة اللَّه، فإنّ کلّ ما صنع اللَّه الخیرة، و لکنّ اللَّه سبحانه جعل أمرک بلیّة ابتلی بها عباده.
و أمّا ما ذکرت من قدمک و سبقک مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فإنّک قد کنت ذا قدم و سلف و کنت أهلًا للولایة و لکن بدّلت بعد ذلک و أحدثت ما قد علمت.
______________________________
(1). کذا فی المصدر، و لعله: أ تقولون.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:284
و أمّا ما ذکرت ممّا یصیبنا إن نحن قتلناک من البلاء فإنّه لا ینبغی ترک إقامة الحقّ علیک مخافة الفتنة عاماً قابلًا.
و أمّا قولک: إنّه لا یحلّ‌إلّا قتل ثلاثة فإنّا نجد فی کتاب اللَّه قتل غیر الثلاثة الذین سمّیت: قتل من سعی فی الأرض فساداً، و قتل من بغی ثمّ قاتل علی بغیه، و قتل من حال دون شی‌ء من الحقّ و منعه ثمّ قاتل دونه و کابر علیه، و قد بغیت، و منعت الحقّ و حُلت دونه و کابرت علیه، تأبی أن تقید من نفسک من ظلمت عمداً، و تمسّکت بالإمارة علینا، و قد جرت فی حکمک و قسمک، فإن زعمت أنّک لم تُکابرنا علیه و أنّ الذین قاموا دونک و منعوک منّا إنّما یقاتلون بغیر أمرک فإنّما یقاتلون لتمسّکک بالإمارة، فلو أنّک خلعت نفسک لانصرفوا عن القتال دونک.
قال البلاذری و غیره: لمّا بلغ أهل مصر و من معهم ممّن حاصر عثمان ما کتب به إلی ابن عامر و معاویة فزادهم ذلک شدّة علیه و جدّا فی حصاره و حرصاً علی معاجلته بالقتل.
و کان طلحة قد استولی علی أمر الناس فی الحصار، و أمرهم بمنع من یدخل علیه و الخروج من عنده، و أن یُدخل إلیه الماء، و أتت أمّ حبیبة بنت أبی سفیان بأداوة و قد اشتدّ علیه الحصار فمنعوها من الدخول، فقالت: إنّه کان المتولّی لوصایانا و أمر أیتامنا و أنا أُرید مناظرته فی ذلک، فأذنوا لها فأعطته الأداوة.
و قال جبیر بن مطعم: حصر عثمان حتی کان لا یشرب إلّا من فقیر «1» فی داره فدخلت علی علیّ فقلت: أرضیت بهذا أن یُحصر ابن عمّتک حتی و اللَّه ما یشرب إلّا من فقیر فی داره؟ فقال: سبحان اللَّه أو قد بلغوا به هذه الحال؟ قلت: نعم، فعمد إلی روایا ماء فأدخلها إلیه فسقاه.
______________________________
(1). الفقیر: البئر القلیلة الماء.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:285
و لمّا وقعت الواقعة، و قام القتال، و قتل فی المعرکة زیاد بن نعیم الفهری فی ناس من أصحاب عثمان، فلم یزل الناس یقتتلون حتی فتح عمرو بن حزم الأنصاری باب داره و هو إلی جنب دار عثمان بن عفّان ثمّ نادی الناس فأقبلوا علیهم من داره فقاتلوهم فی جوف الدار حتی انهزموا و خلّی لهم عن باب الدار فخرجوا هراباً فی طرق المدینة. و بقی عثمان فی أُناس من أهل بیته و أصحابه فقتلوا معه و قتل عثمان رضی الله عنه.
أخرج ابن سعد و الطبری من طریق عبد الرحمن بن محمد قال: إنّ محمد بن أبی بکر تسوّر علی عثمان من دار عمرو بن حزم و معه کنانة بن بشر بن عتاب، و سودان ابن حمران، و عمرو بن الحمق، فوجدوا عثمان عند امرأته نائلة و هو یقرأ فی المصحف سورة البقرة، فتقدّمهم محمد بن أبی بکر فأخذ بلحیة عثمان فقال: قد أخزاک اللَّه یا نعثل، فقال عثمان: لست بنعثل، و لکن عبد اللَّه و أمیر المؤمنین. فقال محمد: ما أغنی عنک معاویة و فلان و فلان. فقال عثمان: یا ابن أخی دع عنک لحیتی، فما کان أبوک لیقبض علی ما قبضت علیه، فقال محمد: ما أُرید بک أشدّ من قبضی علی لحیتک. فقال عثمان: أستنصر اللَّه علیک و أستعین به، ثمّ طعن جبینه بمشقص «1» فی یده.
و فی لفظ البلاذری: تناول عثمان المصحف و وضعه فی حجره و قال: عباد اللَّه لکم ما فیه، و العتبی ممّا تکرهون، اللّهمّ اشهد، فقال محمد بن أبی بکر: الآن و قد عصیت قبل و کنت من المفسدین! ثمّ رفع جماعة قداح کانت فی یده فوجأ بها فی خُششائه «2» حتی وقعت فی أوداجه فحزّت و لم تقطع، فقال: عباد اللَّه لا تقتلونی فتندموا و تختلفوا.
و فی لفظ ابن کثیر: جاء محمد بن أبی بکر فی ثلاثة عشر رجلًا فأخذ بلحیته فعال بها حتی سمعت وقع أضراسه، فقال: ما أغنی عنک معاویة، و ما أغنی عنک ابن
______________________________
(1). المشقص: نصل السهم إذا کان طویلًا غیر عریض. (المؤلف)
(2). الخششاء: العظم الدقیق العاری من الشعر الناتئ خلف الأذن. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:286
عامر، و ما أغنت عنک کتبک.
و فی لفظ ابن عساکر: قال محمد بن أبی بکر: علی أیّ دین أنت یا نعثل؟ قال: علی دین الاسلام، و لست بنعثل و لکنّی أمیر المؤمنین. قال: غیّرت کتاب اللَّه. فقال: کتاب اللَّه بینی و بینکم. فتقدّم إلیه و أخذ بلحیته و قال: إنّا لا یُقبل منّا یوم القیامة أن نقول: ربّنا إنّا أطعنا سادتنا و کبراءنا فأضلّونا السبیل، و شحطه بیده من البیت إلی باب الدار و هو یقول: یا ابن أخی ما کان أبوک لیأخذ بلحیتی.
قال ابن سعد و الطبری: و رفع کنانة بن بشر مشاقص کانت فی یده فوجأ بها فی أصل أُذن عثمان فمضت حتی دخلت فی حلقه ثمّ علاه بالسیف حتی قتله.
و فی روایة ابن أبی عون ضرب کنانة بن بشر التجیبی جبینه و مقدّم رأسه بعمود حدید فخرّ لجنبه، قال الولید بن عقبة أو غیره:
علاه بالعمود أخو تجیب‌فأوهی الرأسَ منه و الجبینا «1»
و ضربه سودان بن حمران المرادی بعد ما خرّ لجنبه فقتله، و أمّا عمرو بن الحمق فوثب علی عثمان فجلس علی صدره و به رمق فطعنه تسع طعنات، و قال: أمّا ثلاث منهنّ فإنّی طعنتهنّ للَّه، و أما ستّ فإنّی طعنت إیّاهنّ لما کان فی صدری علیه.
و أقبل عمیر بن ضابئ علیه فکسر ضلعاً من أضلاعه، و فی الإصابة: لمّا قتل عثمان وثب عمیر بن ضابئ علیه فکسر ضلعین من أضلاعه. و قال المسعودی: و کان فیمن مال علیه عمیر بن ضابئ البرجمی و خضخض بسیفه بطنه. و سیوافیک حدیث
______________________________
(1). من المستغرب جداً أنّ أبا عمر بن عبد البر ذکر هذا البیت فی الاستیعاب فی ترجمة مولانا أمیر المؤمنین بعد ذکر قتله و قال: قال شاعرهم: علاه بالعمود أخو تجوبٍ فأوهی الرأس منه و الجبینا (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:287
آخر عنه لدة هذا.
و فی لفظ الطبری و ابن عبد ربّة و ابن کثیر: ضربوه علی رأسه ثلاث ضربات، و طعنوه فی صدره ثلاث طعنات، ضربوه علی مقدّم العین فوق الأنف ضربة أسرعت فی العظم و قد أثخنوه و به حیاة و هم یریدون قطع رأسه، فألقت نائلة و ابنة شیبة بن ربیعة زوجتاه بنفسهما علیه. فقال ابن عدیس: اترکوه. فترکوه و وطئتا وطئاً شدیداً. و فی لفظ ابن کثیر: فی روایة: إنّ الغافقی بن حرب تقدّم إلیه بعد محمد بن أبی بکر فضربه بحدیدة فی فیه.
و ذکر البلاذری من طریق الحسن عن وثاب، و کان مع عثمان یوم الدار و أصابته طعنتان کأنّهما کیّتان، قال: بعثنی عثمان فدعوت الأشتر له، فقال: یا أشتر ما یرید الناس منّی؟ قال: یخیّرونک أن تخلع لهم أمرهم، أو تقصّ من نفسک و إلّا فهم قاتلوک. قال: أمّا الخلع فما کنت لأخلع سربالًا سربلنیه اللَّه، و أمّا القصاص فو اللَّه لقد علمت أنّ صاحبیّ کانا یعاقبان، و ما یقوم بدنی للقصاص، و أمّا قتلی فو اللَّه لئن قتلتمونی لا تتحابّون بعدی أبداً و لا تقاتلون عدوّا جمیعاً أبداً.
و قال وثاب: أصابتنی جراحة فأنا أنزف مرّة و أقوم مرّة، فقال لی عثمان: هل عندک وضوء؟ قلت: نعم. فتوضّأ ثمّ أخذ المصحف فتحرّم به من الفسقة، فبینا هو کذلک إذ جاء رُویجل کأنّه ذئب فاطّلع ثمّ رجع، فقلنا لقد ردّهم أمر و نهاهم، فدخل محمد بن أبی بکر حتی جثا علی رکبتیه، و کان عثمان حسن اللحیة، فجعل یهزّها حتی سمع نقیض أضراسه ثمّ قال: ما أغنی عنک معاویة، ما أغنی عنک ابن عامر؟ فقال: یا ابن أخی مهلًا فو اللَّه ما کان أبوک لیجلس منّی هذا المجلس، قال: فأشعره «1» و تعاونوا علیه فقتلوه.
______________________________
(1). الإشعار: الإدماء بطعن أو رمی أو وج‌ءٍ.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:288
و أخرج من طریق ابن سیرین، قال: جاء ابن بدیل إلی عثمان:- و کان بینهما شحناء- و معه السیف و هو یقول: لأقتلنّه، فقالت له جاریة عثمان: لأنت أهون علی اللَّه من ذلک، فدخل علی عثمان فضربه ضربة لا أدری ما أخذت منه.
راجع «1»: طبقات ابن سعد طبع لیدن (3/ 51)، أنساب البلاذری (5/ 72، 82، 83، 92، 97، 98)، الإمامة و السیاسة (1/ 39)، تاریخ الطبری (5/ 125، 131، 132)، العقد الفرید (2/ 270)، مروج الذهب (1/ 442)، الاستیعاب (2/ 477، 478)، تاریخ ابن عساکر (4/ 372)، الکامل لابن الأثیر (3/ 72، 75)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 166، 168)، تاریخ ابن خلدون (2/ 401)، تاریخ أبی الفداء (1/ 170)، تاریخ ابن کثیر (7/ 184، 185، 187، 188)، حیاة الحیوان للدمیری (1/ 54)، مجمع الزوائد (7/ 232)، تاریخ الخمیس (2/ 263)، السیرة الحلبیة (2/ 85)، الإصابة (2/ 215)، إزالة الخفاء (2/ 239- 343).

تجهیز الخلیفة و دفنه‌

أخرج الطبری؛ من طریق أبی بشیر العابدی، قال: نُبذ عثمان رضی الله عنه ثلاثة أیّام لا یُدفن، ثمّ إنّ حکیم بن حزام القرشی ثمّ أحد بنی أسد بن عبد العزّی، و جُبیر ابن مطعم کلّما علیّا فی دفنه و طلبا إلیه أن یأذن لأهله فی ذلک، ففعل و أذن لهم علیّ،
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 3/ 73، أنساب الأشراف: 6/ 189 و 202 و 213 و 220، الإمامة و السیاسة: 1/ 44، تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 382 و 383 و 395 حوادث سنة 35 ه، العقد الفرید: 4/ 113، مروج الذهب: 2/ 362، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1037 رقم 1778، تاریخ مدینة دمشق: 39/ 403 رقم 4619، و فی مختصر تاریخ دمشق: 16/ 222، الکامل فی التاریخ: 2/ 293 حوادث سنة 35 ه، شرح نهج البلاغة: 2/ 155 خطبة 30، تاریخ ابن خلدون: 2/ 300، البدایة و النهایة: 7/ 206 و 207 و 209 و 210، 211 حوادث سنة 35 ه، حیاة الحیوان: 1/ 78، السیرة الحلبیة: 2/ 76.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:289
فلمّا سُمع بذلک قعدوا له فی الطریق بالحجارة، و خرج به ناس یسیر من أهله و هم یریدون به حائطاً بالمدینة یُقال له: حُشّ کوکب «1» کانت الیهود تدفن فیه موتاهم، فلمّا خرج به علی الناس رجموا سریره و همّوا بطرحه، فبلغ ذلک علیّا، فأرسل إلیهم یعزم علیهم لَیکُفُنّ عنه، ففعلوا، فانطلق به حتی دفن رضی الله عنه فی حشّ کوکب، فلمّا ظهر معاویة بن أبی سفیان علی الناس أمر بهدم ذلک الحائط حتی أفضی به إلی البقیع، فأمر الناس أن یدفنوا موتاهم حول قبره حتی اتّصل ذلک بمقابر المسلمین.
و من طریق أبی کرب- و کان عاملًا علی بیت مال عثمان- قال: دفن عثمان رضی الله عنه بین المغرب و العتمة، و لم یشهد جنازته إلّا مروان بن الحکم و ثلاثة من موالیه و ابنته الخامسة فناحت ابنته و رفعت صوتها تندبه، و أخذ الناس الحجارة و قالوا: نعثل نعثل، و کادت ترجم، فقالوا: الحائط الحائط، فدفن فی حائط خارجاً.
و من طریق عبد اللَّه بن ساعدة، قال: لبث عثمان بعد ما قتل لیلتین لا یستطیعون دفنه ثمّ حمله أربعة: حکیم بن حزام، و جبیر بن مطعم، و نیار بن مکرم، و أبو جهم بن حذیفة، فلمّا وضع لیصلّی علیه، جاء نفر من الصحابة یمنعونهم الصلاة علیه، فیهم: أسلم بن أوس بن بجرة الساعدی، و أبو حیّة المازنی فی عدّة و منعوهم أن یُدفن بالبقیع، فقال أبو جهم: ادفنوه فقد صلّی اللَّه علیه و ملائکته، فقالوا: لا و اللَّه لا یُدفن فی مقابر المسلمین أبداً، فدفنوه فی حشّ کوکب، فلمّا ملکت بنو أُمیّة أدخلوا ذلک الحشّ فی البقیع، فهو الیوم مقبرة بنی أُمیّة.
و من طریق عبد اللَّه بن موسی المخزومی، قال: لمّا قُتل عثمان رضی الله عنه أرادوا حزّ رأسه، فوقعت علیه نائلة و أمّ البنین فمنعنهم و صحن و ضربن الوجوه و خرقن ثیابهنّ، فقال ابن عدیس: اترکوه، فأُخرِج عثمان و لم یُغسّل إلی البقیع، و أرادوا أن یصلّوا علیه
______________________________
(1). قال أبو عمر فی الاستیعاب [القسم الثالث/ 1048 رقم 1778]، و یاقوت فی المعجم [2/ 262]، و المحبّ الطبری فی الریاض [3/ 65]: کوکب: رجل من الأنصار، و الحشّ: البستان. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:290
فی موضع الجنائز فأبت الأنصار، و أقبل عمیر بن ضابئ و عثمان موضوع علی باب، فنزا علیه فکسر ضلعاً من أضلاعه و قال: سجنت ضابئاً حتی مات فی السجن.
و أخرج ابن سعد و الطبری من طریق مالک بن أبی عامر، قال: کنت أحد حملة عثمان رضی الله عنه حین قتل، حملناه علی باب، و إنّ رأسه لتقرع الباب لإسراعنا به، و إنّ بنا من الخوف لأمراً عظیماً حتی واریناه فی قبره فی حشّ کوکب.
و أخرج البلاذری من روایة أبی مخنف: أنّ عثمان رضی الله عنه قتل یوم الجمعة، فترک فی داره قتیلًا، فجاء جبیر بن مطعم، و عبد الرحمن بن أبی بکر، و مسور بن مخرمة الزهری، و أبو الجهم بن حذیفة العدوی لیصلّوا علیه و یجنّوه «1»، فجاء رجال من الأنصار فقالوا: لا ندعکم تصلّون علیه، فقال أبو الجهم: إلَّا تَدَعونا نصلّی علیه فقد صلّت علیه الملائکة، فقال الحجّاج بن غزیّة: إن کنت کاذباً فأدخلک اللَّه مدخله، قال: نعم حشرنی اللَّه معه، قال ابن غزیّة: إنّ اللَّه حاشرک معه و مع الشیطان، و اللَّه إنّ ترک إلحاقک به لخطأ و عجز. فسکت أبو الجهم، ثمّ إنّ القوم أغفلوا أمر عثمان و شغلوا عنه، فعاد هؤلاء النفر فصلّوا علیه و دفنوه، و أَمَّهم جبیر بن مطعم و حملت أم البنین بنت عُیینة بن حصن امرأة عثمان لهم السراج، و حمل علی باب صغیر من جرید قد خرجت عنه رجلاه، و أخرج حدیث منع الصلاة علیه أبو عمر فی الاستیعاب من طریق هشام بن عروة عن أبیه.
و قال: إنّه لقیهم قوم من الأنصار فقاتلوهم حتی طرحوه، ثمّ توطّأ عمیر بن ضابئ بن الحارث بن أرطاة التمیمی ثمّ البرجمی بطنه، و جعل یقول: ما رأیت کافراً ألین بطناً منه، و کان أشدّ الناس علی عثمان، فکان یقول یومئذ: أرنی ضابئاً، أحی لی ضابئاً لیری ما علیه عثمان من الحال. و قال ابن قتیبة فی الشعر و الشعراء «2» (ص 128):
______________________________
(1). الإجنان: الدفن.
(2). الشعر و الشعراء: ص 219.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:291
جاء عمیر بن ضابئ فرفسه برجله.
قال البلاذری: و دفن عثمان فی حشّ کوکب و هو نخل لرجل قدیم یقال له: کوکب، ثمّ أقبل الناس حین دفن إلی علیّ فبایعوه. و أرادوا دفن عثمان بالبقیع فمنعهم من ذلک قوم فیهم أسلم بن بجرة الساعدی، و یقال: جبلة بن عمرو الساعدی، و قال ابن داب: صلّی علیه مسور بن مخرمة.
و قال المدائنی عن الوقاصی عن الزهری: امتنعوا من دفن عثمان، فوقفت أُمّ حبیبة بباب المسجد، ثمّ قالت: لتخَلُّنّ بیننا و بین دفن هذا الرجل أو لأکشفنّ ستر رسول اللَّه. فخلّوا بینهم و بین دفنه.
و أخرج من طریق أبی الزناد، قال: خرجت نائلة امرأة عثمان لیلة دُفن و معها سراج و قد شقّت جیبها و هی تصیح: وا عثماناه، وا أمیر المؤمنیناه، فقال لها جبیر بن مطعم: اطفئی السراج فقد ترین من بالباب، فأطفأت السراج و انتهوا إلی البقیع، فصلّی علیه جبیر و خلفه حکیم بن حزام، و أبو جهم، و نیار بن مکرم، و نائلة و أُم البنین امرأتاه و نزل فی حفرته نیار و أبو جهم و جُبیر، و کان حکیم و الامرأتان یدلّونه علی الرجال حتی قبر و بنی علیه و غمّوا «1» قبره و تفرّقوا. و فی لفظ أبی عمر: فلمّا دفنوه غیّبوا قبره، و ذکره السمهودی فی وفاء الوفا (2/ 99) من طریق ابن شبّة «2» عن الزهری.
و أخرج ابن الجوزی، و المحبّ الطبری، و الهیثمی «3»، من طریق عبد اللَّه بن فروخ، قال: شهدت عثمان بن عفّان دفن فی ثیابه بدمائه و لم یغسّل. و قال المحبّ: خرّجه البخاری و البغوی فی معجمه. و ذکر ابن الأثیر فی الکامل و ابن أبی الحدید فی
______________________________
(1). غما البیت یغموه غمواً إذا غطّاه.
(2). تاریخ المدینة: 4/ 1240.
(3). مجمع الزوائد: 7/ 233.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:292
الشرح؛ أنّه لم یغسَّل و کفّن فی ثیابه.
و أخرج أبو عمر فی الاستیعاب من طریق مالک، قال: لمّا قُتل عثمان رضی الله عنه أُلقی علی المزبلة ثلاثة أیّام، فلمّا کان من اللیل أتاه اثنا عشر رجلًا «1»، فیهم حویطب بن عبد العزّی، و حکیم بن حزام، و عبد اللَّه بن الزبیر [و جدّی] «2» فاحتملوه، فلمّا صاروا به إلی المقبره لیدفنوه ناداهم قوم من بنی مازن: و اللَّه لئن دفنتموه هاهنا لنخبرنّ الناس غداً، فاحتملوه و کان علی باب، و إنّ رأسه علی الباب لیقول: طق طق، حتی صاروا به إلی حشّ کوکب، فاحتفروا له، و کانت عائشة بنت عثمان معها مصباح فی جرّة، فلمّا أخرجوه لیدفنوه صاحت، فقال لها ابن الزبیر: و اللَّه لئن لم تسکتی لأضربنّ الذی فیه عیناک، قال: فسکتت، فدفن.
و ذکره المحبّ الطبری فی الریاض نقلًا عن القلعی، و ذکر عن الخجندی أنّه أقام فی حشّ کوکب ثلاثاً مطروحاً لا یصلّی علیه.
و ذکر الصفدی فی تمام المتون «3» (ص 79) عن مالک أنّ عثمان أُلقی علی المزبلة ثلاثة أیّام.
و قال الیعقوبی: أقام ثلاثاً لم یُدفن، و حضر دفنه حکیم، و جبیر، و حویطب، و عمرو بن عثمان ابنه، و دُفن لیلًا فی موضع یُعرف بحشّ کوکب، و صلّی علیه هؤلاء الأربعة و قیل: لم یصلّ علیه، و قیل: أحد الأربعة قد صلّی علیه، فدفن بغیر صلاة.
و قال ابن قتیبة: ذکروا أنّ عبد الرحمن بن أزهر قال: لم أکن دخلت فی شی‌ء من أمر عثمان لا علیه و لا له، فإنّی لجالس بفناء داری لیلًا بعد ما قتل عثمان بلیلة إذ
______________________________
(1). أحادیث الباب مطلقة علی أنّ الذین تولّوا إجنانه کانوا أربعة. و قال المحبّ الطبری [3/ 65]: و قد قیل: إنّ الذین تولّوا تجهیزه کانوا خمسة أو ستّة، أربعة رجال و امرأتان: نائلة و أمّ البنین. (المؤلف)
(2). الزیادة من المصدر.
(3). تمام المتون: ص 191.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:293
جاءنی المنذر بن الزبیر، فقال: إنّ أخی یدعوک فقمت إلیه، فقال لی: إنّا أردنا أن ندفن عثمان فهل لک؟ قلت: و اللَّه ما دخلت فی شی‌ء من شأنه و ما أرید ذلک، فانصرفت عنه ثمّ اتّبعته، فإذا هو فی نفر فیهم جبیر بن مطعم، و أبو الجهم، و المسور، و عبد الرحمن بن أبی بکر، و عبد اللَّه بن الزبیر، فاحتملوه علی باب و إنّ رأسه لیقول: طق طق، فوضعوه فی موضع الجنائز، فقام إلیهم رجال من الأنصار فقالوا لهم: لا و اللَّه لا تصلّون علیه، فقال أبو الجهم: ألا تدعونا نصلّی علیه؟ فقد صلّی اللَّه تعالی علیه و ملائکته. فقال له رجل منهم: إن کنت کاذباً فأدخلک اللَّه مدخله، فقال له: حشرنی اللَّه معه، فقال له: إنّ اللَّه حاشرک مع الشیاطین، و اللَّه إن ترکناکم به لعجز منّا. فقال القوم لأبی الجهم: اسکت عنهم و کفّ، فسکت، فاحتملوه ثمّ انطلقوا مسرعین کأنّی أسمع وقع رأسه علی اللوح، حتی‌وضعوه فی أدنی البقیع فأتاهم جبلة ابن عمرو الساعدی من الأنصار فقال: لا و اللَّه لا تدفنوه فی بقیع رسول اللَّه و لا نترککم تصلّون علیه، فقال أبو الجهم: انطلقوا بنا إن لم نصلِّ علیه فقد صلّی اللَّه علیه، فخرجوا و معهم عائشة بنت عثمان معها مصباح فی حُقّ، حتی إذا أتوا به جسر «1» کوکب حفروا له حفرة، ثمّ قاموا یصلّون علیه و أمّهم جبیر بن مطعم، ثمّ دلّوه فی حفرته، فلمّا رأته ابنته صاحت، فقال ابن الزبیر: و اللَّه لئن لم تسکتی لأضربنّ الذی فیه عیناک فدفنوه، و لم یلحدوه بلبن، و حثوا علیه التراب حثواً.
و قال یاقوت الحموی: لمّا قتل عثمان أُلقی فی حشّ کوکب ثمّ دفن فی جنبه.
و ذکر ابن کثیر بعض ما أسلفناه نقلًا عن البلاذری فقال: ثمّ أخرجوا بعبدی عثمان اللذین قتلا فی الدار و هما: صُبیح و نُجیح فدفنا إلی جانبه بحشّ کوکب،
______________________________
(1). کذا فی النسخة: و الصحیح: حش. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:294
و قیل: إنّ الخوارج لم یمکّنوا من دفنهما، بل جرّوهما بأرجلهما حتی ألقوهما بالبلاط «1» فأکلتهما الکلاب، و قد اعتنی معاویة فی أیّام إمارته بقبر عثمان، و رفع الجدار بینه و بین البقیع و أمر الناس أن یدفنوا موتاهم حوله.
و ذکر الحلبی فی السیرة، عن ابن الماجشون، عن مالک: أنّ عثمان بعد قتله أُلقی علی المزبلة ثلاثة أیّام، و قیل، أُغلق علیه بابه بعد قتله ثلاثة أیّام، لا یستطیع أحد أن یدفنه .. إلی آخر ما مرّ من حدیث مالک. و لمّا دفنوه عفوا قبره خوفاً علیه أن یُنبش، و أمّا غلاماه اللذان قتلا معه فجرّوهما برجلیهما و ألقوهما علی التلال، فأکلتهما الکلاب.
و ذکر ابن أبی الحدید و ابن الأثیر و الدمیری أنّه أقام ثلاثة أیّام لم یُدفن و لم یصلّ علیه، و قیل لم یغسّل و لم یکفّن، و قیل: صلّی علیه جبیر بن مطعم و دُفن لیلًا.
و ذکر السمهودی فی وفاء الوفا عن عثمان بن محمد الأخنسی عن أُمّ حکیمة قالت: کنت مع الأربعة الذین دفنوا عثمان بن عفّان: جبیر، حکیم، أبو جهم، نیار الأسلمی و حملوه علی باب اسمع قرع رأسه علی الباب کأنّه دباة و یقول: دب دب. حتی جاءوا به حشّ کوکب فدفن به ثمّ هدم علیه الجدار و صُلّی علیه هناک.
راجع «2»: طبقات ابن سعد طبع لیدن (3/ 55)، أنساب البلاذری (83- 86،
______________________________
(1). البلاط من الأرض: وجهها، أو منتهی الصلب منها. و فی لفظ الحلبی کما یأتی: التلال، و لعله الصحیح. (المؤلف)
(2). الطبقات الکبری: 3/ 78، أنساب الأشراف: 6/ 203 و 205 و 222، الإمامة و السیاسة: 1/ 46، تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 412، 413، 414 حوادث سنة 35 ه، تاریخ الیعقوبی: 2/ 176، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1047- 1049. رقم 1778، صفة الصفوة: 1/ 305 رقم 4، الکامل فی التاریخ: 2/ 295 حوادث سنة 35 ه، الریاض النضرة: 3/ 65- 66، معجم البلدان: 2/ 262، شرح نهج البلاغة: 2/ 158 خطبة 30، البدایة و النهایة: 7/ 213 حوادث سنة 35 ه، حیاة الحیوان: 1/ 78، وفاء الوفا: 3/ 913، السیرة الحلبیة: 2/ 76.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:295
99)، الإمامة و السیاسة (1/ 40)، تاریخ الطبری (5/ 143، 144)، تاریخ الیعقوبی (2/ 153)، الاستیعاب (2/ 478، 479) صفة الصفوة (1/ 117)، الکامل لابن الأثیر (3/ 76)، الریاض النضرة (2/ 131، 132)، معجم البلدان (3/ 281)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 168)، تاریخ ابن کثیر (7/ 190، 191)، حیاة الحیوان للدمیری (1/ 54)، وفاء الوفا للسمهودی (2/ 99)، السیرة الحلبیة (2/ 85)، تاریخ الخمیس (2/ 265).
و قال الشاعر المفلق أحمد شوقی بک فی دول العرب (ص 49).
من لقتیل بالسفا «1» مکفّنِ‌مرّت به ثلاثة لم یُدفنِ
تعرضه نوادباً أراملُه‌و یشفق النعش و یأبی حامله
قد حیل بین الأرض و ابن آدماو نوزعت دار البقاء قادما
قال الأمینی: إنّ هاهنا صحیفة غامضة أقف تجاهها موقف السادر لا تطاوعنی النفس علی الرکون إلی أیّ من شقَّی الاحتمال اللّذین یختلجان فی الصدر، و ذلک أنّ ما ارتکب من الخلیفة فی التضییق علیه و قتله بتلکم الصور المشدّدة، ثمّ ما نیل منه بعد القتل من المنع عن تجهیزه و تغسیله و دفنه و الصلاة علیه و الوقیعة فیه بالسباب المقذع و تحقیره برمی جنازته بالحجارة و کسر بعض أضلاعه، یستدعی إمّا فسق الصحابة أجمع فإنّهم کانوا بین مباشر لهاتیک الأحوال، و بین خاذل للمودی به، و بین مؤلّب علیه، إلی مثبّط عنه، إلی راضٍ بما فعلوا، إلی محبّذ لتلکم الأهوال، و کان یرنّ فی مسامعهم قوله تعالی: (وَ لا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِ) «2». و قوله تعالی: (مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَیْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسادٍ فِی الْأَرْضِ فَکَأَنَّما قَتَلَ النَّاسَ جَمِیعاً) «3». و قوله
______________________________
(1). السفا: الغبار. (المؤلف)
(2). الأنعام: 151.
(3). المائدة: 32.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:296
تعالی: (وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِیها وَ غَضِبَ اللَّهُ عَلَیْهِ وَ لَعَنَهُ وَ أَعَدَّ لَهُ عَذاباً عَظِیماً) «1».
و ما جاء فی ذلک من السنّة أکثر، و ما یؤثر عن نبیّ العظمة صلی الله علیه و آله و سلم من وجوب دفن موتی المؤمنین و تغسیلهم و تکفینهم و الصلاة علیهم، و أنّ حرمة المؤمن میّتاً کحرمته حیّا، فالقوم إن کانوا متعمّدین فی مخالفة هذه النصوص فهم فسّاق إن لم نقل إنّهم مرّاق عن الدین بخروجهم علی الإمام المفترض طاعته.
أو أنّ هذه الأحوال تستدعی انحراف الخلیفة عن الطریقة المثلی، و أنّ القوم اعتقدوا بخروجه عن مصادیق تلکم الأوامر و المناهی المؤکّدة التی تطابق علیها الکتاب و السنّة. و لیس من السهل الهیّن البخوع إلی أیّ من طرفی التردید. أمّا الصحابة فکلّهم عدول عند القوم یُرکن إلیهم و یُحتجّ بأقوالهم و أفعالهم و یوثق بإیمانهم، و قد کهربتهم صحبة الرسول صلی الله علیه و آله و سلم فأخرج درن نفوسهم، و کان فی المعمعة منهم بقایا العشرة المبشّرة کطلحة و الزبیر، و لطلحة خاصّة فُظاظات حول ذلک الجلاد، إلی أُناس آخرین من ذوی المآثر نظراء عمّار بن یاسر، و مالک الأشتر، و عبد اللَّه بن بُدیل، و کان بین ظهرانیهم إمام المسلمین أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام و هو المرموق یومئذ للخلافة، و قد انثنت إلیه الخناصر، و الأُمّة أطوع له من الظلّ لذیه. أ فتراه و الحالة هذه سکت عن تلکم الفظائع و هو مطلّ علیها من کثب و هو أعلم الناس بنوامیس الشریعة، و أهداهم إلی طریقها المهیع، و هو یعلم أنّ من المحظور ارتکابها؟ لاها اللَّه.
أو أنّه علیه السلام أخذ الحیاد فی ذلک المأزق الحرج و هو مستبیح للحیاد أو لما یعملون به؟ أنا لا أدری.
______________________________
(1). النساء: 93.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:297
و لیس من المستطاع القول بأنّ معظم الصحابة ما کانوا عالمین بتلکم الوقائع، أو أنّهم ما کانوا یحسبون أنّ الأمر یبلغ ذلک المبلغ، أو أنّهم کانوا غیر راضین بهاتیک الأحدوثة، فإنّ الواقعة ما کانت مُباغتة و لا غیلة حتی یعزب عن أحد علمها، فإنّ الحوار استدام أکثر من شهرین، و طیلة هذه المدّة لم یکن للمتجمهرین طلبة من الخلیفة إلّا الإقلاع عن إحداثه، أو التنازل عن عرش الخلافة، و کانوا یهدّدونه بالقتل إن لم یخضع لإحدی الطلبتین، و کانت نعرات القوم فی ذلک تتموّج بها الفضاء، و عقیرة عثمان فی التوبة تارة و عدم التنازل أخری و تخویفهم بمغبّات القتل ثالثة تتسرّب فی فجوات الجوّ، فلو کان معظم الصحابة منحازین عن ذلک الرأی لکان فی وسعهم تفریق الجمع بالقهر أو الموعظة، لکن بالرغم ممّا یزعم علیهم لم یُؤثَرْ عن أحد منهم ما یثبت ذلک أو یُقرّبه، و ما أسلفناه من الأحادیث الجمّة النامّة عن معتقدات الصحابة فی الخلیفة و فی التوثّب علیه تُفنّد هذه المزعمة الفارغة، إن لم نقل إنّها تثبت ما یعلمه الکلّ من الإجماع علی مقت الخلیفة و التصافق علی ما نقموا علیه و الرضا بما نیل منه، حتی إنّ أحداً لم یُرو عنه أنّه ساءه نداء قاتله حین طاف بالمدینة ثلاثاً قائلًا: أنا قاتل نعثل «1».
و أمّا ثانی الاحتمالین فمن المستصعب أن یبلغ سوء الظن بالخلیفة هذا المدی، و إن کانت الصحابة جزموا بذلک، و الشاهد یری ما لا یراه الغائب، و قد أوقفناک علی قول السیّدة عائشة: اقتلوا نعثلًا قتله اللَّه فقد کفر.
و قولها لمروان: وددت و اللَّه أنّه فی غرارة من غرائری هذه و أنّی طوّقت حمله حتی ألقیه فی البحر. و قولها لابن عبّاس: إیّاک أن تردّ الناس عن هذا الطاغیة.
و قول عبد الرحمن بن عوف للإمام أمیر المؤمنین علیه السلام: إذا شئت فخذ سیفک و آخذ سیفی، إنّه قد خالف ما أعطانی. و قوله: عاجلوه قبل أن یتمادی فی ملکه. و قوله له: للَّه علیّ أن لا أکلّمک أبداً.
______________________________
(1). الاستیعاب: 2/ 478 [القسم الثالث/ 1046 رقم 1778]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:298
و قول طلحة لمجمع بن جاریة- لمّا قال له: أظنّکم و اللَّه قاتلیه-: فإن قتل فلا ملک مقرّب و لا نبیّ مرسل. و قد مرّ أنّ طلحة کان أشدّ الناس علی عثمان فی قتله یوم الدار، و قتل دون دمه.
و قول الزبیر: اقتلوه فقد بدّل دینکم.
و قوله: إنّ عثمان لجیفة علی الصراط غداً.
و قول عمّار یوم صفّین: امضوا معی عباد اللَّه إلی قوم یطلبون فیما یزعمون بدم الظالم لنفسه الحاکم علی عباد اللَّه بغیر ما فی کتاب اللَّه. و قوله: ما ترکت فی نفسی حزّة أهمّ إلیّ من أن لا نکون نبشنا عثمان من قبره ثمّ أحرقناه بالنار. و قوله: أراد أن یغیّر دیننا فقتلناه. و قوله: و اللَّه إن کان إلّا ظالماً لنفسه الحاکم بغیر ما أنزل اللَّه. و قوله: إنّما قتله الصالحون المنکرون للعدوان الآمرون بالإحسان.
و قول حجر بن عدی و أصحابه: و هو أوّل من جار فی الحکم و عمل بغیر الحقّ.
و قول عبد الرحمن العنزی: هو أوّل من فتح أبواب الظلم، و أرْتَجَ أبواب الحقّ.
و قول هاشم المرقال: إنّما قتله أصحاب محمد و قرّاء الناس حین أحدث أحداثاً و خالف حکم الکتاب، و أصحاب محمد هم أصحاب الدین، و أولی بالنظر فی أُمور المسلمین.
و قول عمرو بن العاص: أنا أبو عبد اللَّه إذا حککت قرحة نکأتها، إن کنت لأحرّض علیه حتی إنّی لأحرّض علیه الراعی فی غنمه فی رأس الجبل. و قوله له: رکبت بهذه الأُمّة نهابیر من الأُمور فرکبوها معک، و ملت بهم فمالوا بک، اعدل أو اعتزل. و قوله: أنا أبو عبد اللَّه قتلته و أنا بوادی السباع.
و قول سعد بن أبی وقاص: إنّه قُتل بسیف سلّته عائشة، و صقَله طلحة، و سمّه
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:299
ابن أبی طالب، و سکت الزبیر و أشار بیده، و أمسکنا نحن و لو شئنا دفعناه عنه. إلخ.
و قول جهجاه الغفاری: قم یا نعثل فانزل عن هذا المنبر، ندرّعک عباءةً، و لنطرحک فی الجامعة، و لنحملک علی شارف من الإبل ثمّ نطرحک فی جبل الدخان.
و قول مالک الأشتر: إلی الخلیفة المبتلی الخاطئ الحائد عن سنّة نبیّه، النابذ لحکم القرآن وراء ظهره.
و قول عمرو بن زرارة: إنّ عثمان قد ترک الحقّ و هو یعرفه. إلخ.
و قول الحجاج بن غزیّة الأنصاری: و اللَّه لو لم یبق من عمره إلّا بین الظهر و العصر لتقرّبنا إلی اللَّه بدمه.
و قول قیس بن سعد الأنصاری: أوّل الناس کان فیه- قتل عثمان- قیاماً عشیرتی و لهم أُسوة.
و قول جبلة بن عمرو الأنصاری: یا نعثل و اللَّه لأقتلنّک و لأحملنّک علی قلوص جرباء و لأخرجنّک إلی حرّة النار. و قوله و قد سئل الکفّ عن عثمان: و اللَّه لا ألقی اللَّه غداً فأقول: إنّا أطعنا سادتنا و کبراءنا فأضلّونا السبیل.
و قول محمد بن أبی بکر له: علی أیّ دین أنت یا نعثل؟ غیّرت کتاب اللَّه. و قوله له: الآن و قد عصیت قبلُ و کنت من المفسدین.
و قول الصحابة مجیبین لقوله: لا تقتلونی فإنّه لا یحلّ إلّا قتل ثلاثة: إنّا نجد فی کتاب اللَّه قتل غیر الثلاثة الذین سمیّت، قتل من سعی فی الأرض فساداً، و قتل من بغی ثم قاتل علی بغیه، و قتل من حال دون شی‌ء من الحقّ و منعه ثمّ قاتل دونه و کابر علیه، و قد بغیت، و منعت الحقّ، و حلت دونه و کابرت علیه. إلخ.
و قول عبد اللَّه بن أبی سفیان بن الحارث من أبیات مرّت (8/ 288):
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:300 و شبَّهته کسری و قد کان مثله‌شبیهاً بکسری هدیه و ضرائبه
إلی کلمات آخرین محکمات و أُخر متشابهات، یشبه بعضها بعضاً.
إنّ فی هذا المأزق الحرج لا بدّ لنا من رکوب إحدی الصعبتین، و الحکم هو الفطرة السلیمة مهما دار الأمر بین تخطئة إنسان واحد محتفّ بالأحداث، و بین تضلیل آلاف مؤلّفة فیهم الأئمّة و العلماء و الحکماء و الصالحون و قد ورد فی فضلهم ما ورد کما نرتئیه نحن، أو أنّ کلهم عدول یُحتجّ بأقوالهم و أفعالهم کما یحسبه أهل السنّة، و إن کان فی البین اجتهاد کما یحسبونه فی أمثال المقام فهو فی الطرفین، و التحکّم بإصابة إنسان واحد و خطأ تلک الأُمّة الکبیرة فی اجتهادها، تهوّر بحت، و تمحّل لا یُصار إلیه (وَ إِنْ حَکَمْتَ فَاحْکُمْ بَیْنَهُمْ بِالْقِسْطِ إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الْمُقْسِطِینَ) «1».
______________________________
(1). المائدة: 42.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:301

سلسلة الموضوعات فی قصّة الدار و تبریر الخلیفة و النظر فیها

اشارة

1- قال الطبری فی تاریخه «1» (5/ 98): فیما کتب به إلیّ السری، عن شعیب، عن سیف، عن عطیّة، عن یزید الفقعسی قال: کان عبد اللَّه بن سبأ یهودیّا من أهل صنعاء، أُمّه سوداء، فأسلم زمان عثمان، ثمّ تنقّل فی بلدان المسلمین یحاول ضلالتهم، فبدأ بالحجاز ثمّ البصرة ثمّ الکوفة ثمّ الشام، فلم یقدر علی ما یرید عند أحد من أهل الشام، فأخرجوه حتی أتی مصر، فاعتمر فیهم، فقال لهم فیما یقول: لعجب ممّن یزعم أنّ عیسی یرجع، و یکذّب بأنّ محمداً یرجع، و قد قال اللَّه عزّ و جلّ: (إِنَّ الَّذِی فَرَضَ عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لَرادُّکَ إِلی مَعادٍ) «2». فمحمد أحقّ بالرجوع من عیسی. قال: فقُبل ذلک عنه، و وضع لهم الرجعة فتکلّموا فیها، ثمّ قال لهم بعد ذلک: إنّه کان ألف نبیّ و لکلّ نبیّ وصیّ و کان علیّ وصیّ محمد. ثمّ قال: محمد خاتم الأنبیاء و علیّ خاتم الأوصیاء. ثمّ قال بعد ذلک: من أظلم ممّن لم یُجز وصیّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و وثب علی وصیّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و تناول أمر الأُمّة، ثمّ قال لهم بعد ذلک: إنّ عثمان أخذها بغیر حقّ و هذا وصیّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فانهضوا فی هذا الأمر فحرّکوه، و ابدأوا بالطعن علی أُمرائکم و أظهروا الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر تستمیلوا الناس، و ادعوهم إلی
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 340 حوادث سنة 35 ه.
(2). القصص: 85.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:302
هذا الأمر. فبثّ دعاته، و کاتب من کان استفسد فی الأمصار و کاتبوه، و دعوا فی السرّ إلی ما علیه رأیهم، و أظهروا الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر، و جعلوا یکتبون إلی الأمصار بکتب یضعونها فی عیوب ولاتهم، و یکاتبهم إخوانهم بمثل ذلک، و یکتب أهل کلّ مصر منهم إلی مصر آخر بما یصنعون فیقرأه أولئک فی أمصارهم و هؤلاء فی أمصارهم، حتی تناولوا بذلک المدینة و أوسعوا الأرض إذاعة، و هم یریدون غیر ما یظهرون، و یُسرّون غیر ما یُبدون، فیقول أهل کلّ مصر: إنّا لفی عافیة ممّا ابتُلی به هؤلاء، إلّا أهل المدینة فإنّهم جاءهم ذلک عن جمیع الأمصار، فقالوا: إنّا لفی عافیة ممّا فیه الناس، و جامعه محمد و طلحة من هذا المکان، قالوا: فأتوا عثمان فقالوا: یا أمیر المؤمنین أ یأتیک عن الناس الذی یأتینا؟ قال: لا و اللَّه ما جاءنی إلا السلامة. قالوا: فإنّا قد أتانا ... و أخبروه بالذی أسقطوا إلیهم، قال: فأنتم شرکائی و شهود المؤمنین فأشیروا علیّ، قالوا: نشیر علیک أن تبعث رجالًا ممّن تثق بهم إلی الأمصار حتی یرجعوا إلیک بأخبارهم، فدعا محمد بن مسلمة فأرسله إلی الکوفة، و أرسل أُسامة ابن زید إلی البصرة، و أرسل عمّار بن یاسر إلی مصر، و أرسل عبد اللَّه بن عمر إلی الشام، و فرّق رجالًا سواهم، فرجعوا جمیعاً قبل عمّار، فقالوا: أیّها الناس ما أنکرنا شیئاً و لا أنکره أعلام المسلمین و لا عوامّهم، و قالوا جمیعاً: الأمر أمر المسلمین إلّا أنّ أمراءهم یُقسطون بینهم و یقومون علیهم، و استبطأ الناس عمّاراً حتی ظنّوا أنّه قد اغتیل، فلم یفجأهم إلّا کتاب من عبد اللَّه بن سعد بن أبی سرح یُخبرهم أنّ عمّاراً قد استماله قوم بمصر و قد انقطعوا إلیه، منهم: عبد اللَّه بن السوداء، و خالد بن مُلجم، و سودان بن حمران، و کنانة بن بشر.
قال الأمینی: لو کان ابن سبأ بلغ هذا المبلغ من إلقاح الفتن، و شقّ عصا المسلمین و قد علم به و بعیثه أُمراء الأُمّة و ساستها فی البلاد، و انتهی أمره إلی خلیفة الوقت، فلما ذا لم یقع علیه الطلب؟ و لم یبلغه القبض علیه، و الأخذ بتلکم الجنایات الخطرة، و التأدیب بالضرب و الإهانة، و الزجّ إلی أعماق السجون؟ و لا آل أمره إلی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:303
الإعدام المریح للأمّة من شرّه و فساده، کما وقع ذلک کلّه علی الصلحاء الأبرار الآمرین بالمعروف و الناهین عن المنکر، و هتاف القرآن الکریم یرنّ فی مسامع الملأ الدینی: (إِنَّما جَزاءُ الَّذِینَ یُحارِبُونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ یَسْعَوْنَ فِی الْأَرْضِ فَساداً أَنْ یُقَتَّلُوا أَوْ یُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَیْدِیهِمْ وَ أَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ یُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذلِکَ لَهُمْ خِزْیٌ فِی الدُّنْیا وَ لَهُمْ فِی الْآخِرَةِ عَذابٌ عَظِیمٌ) «1».
فهلّا اجتاح الخلیفة جرثومة تلکم القلاقل بقتله، و هل کان تجهّمه و غلظته قصراً علی الأبرار من أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم؟ ففعل بهم ما فعل ممّا أسلفنا بعضه فی هذا الجزء و الجزء الثامن.
هب أنّ ابن سبأ هو الذی أمال الأمصار علی مناوأة الخلیفة فهل کان هو مختلقاً تلکم الأنباء من دون انطباقها علی شی‌ء من أعمال عثمان و ولاته؟ فنهضت الأُمّة و فیهم وجوه المهاجرین و الأنصار علی لا شی‌ء؟ أو أنّ ما کان یقوله قد انطبق علی ما کانوا یأتون به من الجرائم و المآثم، فکانت نهضة الأُمّة لاکتساحها نهضةً دینیّة یخضع لها کلّ مسلم، و إن کان ابن الیهودیّة خلط نفسه بالناهضین لأیّ غایة راقته، و ما أکثر الأخلاط فی الحرکات الصحیحة من غیر أن یمسّ کونهم مع الهائجین بشی‌ء من کرامتهم!
و لو کان ما أنهاه إلیهم ابن سبأ عزواً مختلقاً فهلّا- لمّا قدمت وفود الأمصار المدینة- قال لهم المدنیّون: إنّ الرجل بری‌ء من هذه القذائف و الهنات و هو بین ظهرانیهم یرون ما یفعل، و یسمعون ما یقول؟ لکنّهم بدلًا من ذلک أصفقوا مع القادمین، بل صاروا هم القدوة و الأسوة فی تلک النهضة، و کانوا قبل مقدمهم ناقمین علیه.
و نحن نصافق الدکتور طه حسین عند رأیه هاهنا، حیث قال فی کتابه الفتنة
______________________________
(1). المائدة: 33.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:304
الکبری «1» (ص 134): و أکبر الظنّ أنّ عبد اللَّه بن سبأ هذا- إن کان کلّ ما یُروی عنه صحیحاً- إنّما قال ما قال و دعا إلی ما دعا إلیه بعد أن کانت الفتنة و عظم الخلاف، فهو قد استغلّ الفتنة و لم یُثِرْها، و أکبر الظنّ کذلک أنّ خصوم الشیعة أیّام الأمویّین و العبّاسیّین قد بالغوا فی أمر عبد اللَّه بن سبأ هذا، لیشکّکوا فی بعض ما نُسب من الأحداث إلی عثمان و ولاته من ناحیة، و لیشنّعوا علی علیّ و شیعته من ناحیة أخری، فیردّوا بعض أُمور الشیعة إلی یهودیّ أسلم کیداً للمسلمین، و ما أکثر ما شنّع خصوم الشیعة علی الشیعة! و ما أکثر ما شنّع الشیعة علی خصومهم فی أمر عثمان و فی غیر أمر عثمان!
فلنقف من هذا کلّه موقف التحفّظ و التحرّج و الاحتیاط، و لنکبر المسلمین فی صدر الإسلام عن أن یعبث بدینهم و سیاستهم و عقولهم و دولتهم رجل أقبل من صنعاء و کان أبوه یهودیّا و کانت أُمّه سوداء، و کان هو یهودیّا ثمّ أسلم لا رغباً و لا رهباً و لکن مکراً و کیداً و خداعاً، ثمّ أُتیح له من النجح ما کان یبتغی، فحرّض المسلمین علی خلیفتهم حتی قتلوه، و فرّقهم بعد ذلک أو قبل ذلک شیعاً و أحزاباً.
هذه کلّها أُمور لا تستقیم للعقل، و لا تثبت للنقد، و لا ینبغی أن تقام علیها أُمور التاریخ، و إنّما الشی‌ء الواضح الذی لیس فیه شکّ هو أنّ ظروف الحیاة الإسلامیّة فی ذلک الوقت کانت بطبعها تدفع إلی اختلاف الرأی و افتراق الأهواء و نشأة المذاهب السیاسیّة المتباینة، فالمستمسکون بنصوص القرآن و سنّة النبیّ و سیرة صاحبیه کانوا یرون أموراً تطرأ ینکرونها و لا یعرفونها، و یریدون أن تُواجَه کما کان عمر یواجهها فی حزم و شدّة و ضبط للنفس و ضبط للرعیّة، و الشباب الناشئون فی قریش و غیر قریش من أحیاء العرب کانوا یستقبلون هذه الأمور الجدیدة بنفوس جدیدة، فیها الطمع، و فیها الطموح، و فیها الأثرة، و فیها الأمل البعید، و فیها الهمّ الذی لا یعرف
______________________________
(1). المجموعة الکاملة لمؤلّفات طه حسین- الفتنة الکبری-: مج 4/ 329.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:305
حدّا یقف عنده، و فیها من أجل هذا کلّه التنافس و التزاحم لا علی المناصب وحدها بل علیها و علی کلّ شی‌ء من حولها. و هذه الأمور الجدیدة نفسها کانت خلیقة أن تدفع الشیوخ و الشباب إلی ما دفعوا إلیه، فهذه أقطار واسعة من الأرض تفتح علیهم، و هذه أموال لا تحصی تُجبی لهم من هذه الأقطار، فأیّ غرابة فی أن یتنافسوا فی إدارة هذه الأقطار المفتوحة و الانتفاع بهذه الأموال المجموعة؟ و هذه بلاد أخری لم تفتح و کلّ شی‌ء یدعوهم إلی أن یفتحوها کما فتحوا غیرها، فما لهم لا یستبقون إلی الفتح؟ و ما لهم لا یتنافسون فیما یکسبه الفاتحون من المجد و الغنیمة إن کانوا من طلّاب الدنیا، و من الأجر و المثوبة إن کانوا من طلّاب الآخرة؟ ثمّ ما لهم جمیعاً لا یختلفون فی سیاسة هذا الملک الضخم و هذا الثراء العریض؟ و أیّ غرابة فی أن یندفع الطامعون الطامحون من شباب قریش إلی هذه الأبواب التی فُتحت لهم لیلجوا منها إلی المجد و السلطان و الثراء؟ و أیّ غرابة فی أن یهمّ بمنافستهم فی ذلک شباب الأنصار و شباب الأحیاء الأخری من العرب؟ و فی أن تمتلئ قلوبهم موجدةً و حفیظة و غیظاً إذا رأوا الخلیفة یحول بینهم و بین هذه المنافسة، و یؤثر قریشاً بعظائم الأمور، و یؤثر بنی أُمیّة بأعظم هذه العظائم من الأمور خطراً و أجلّها شأناً.
و الشی‌ء الذی لیس فیه شکّ هو أنّ عثمان قد ولّی الولید و سعیداً علی الکوفة بعد أن عزل سعداً، و ولّی عبد اللَّه بن عامر علی البصرة بعد أن عزل أبا موسی. و جمع الشام کلّها لمعاویة و بسط سلطانه علیها إلی أبعد حدّ ممکن بعد أن کانت الشام ولایات تشارک فی إدارتها قریش و غیرها من أحیاء العرب، و ولّی عبد اللَّه بن أبی سرح مصر بعد أن عزل عنها عمرو بن العاص، و کلّ هؤلاء الولاة من ذوی قرابة عثمان، منهم أخوه لأُمّه، و منهم أخوه فی الرضاعة، و منهم خاله، و منهم من یجتمع معه فی نسبه الأدنی إلی أُمیّة بن عبد شمس.
کلّ هذه حقائق لا سبیل إلی إنکارها، و ما نعلم أنّ ابن سبأ قد أغری عثمان بتولیة من ولّی و عزل من عزل، و قد أنکر الناس فی جمیع العصور علی الملوک
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:306
و القیاصرة و الولاة و الأمراء إیثار ذوی قرابتهم بشؤون الحکم، و لیس المسلمون الذین کانوا رعیّة لعثمان بدعاً من الناس، فهم قد أنکروا و عرفوا ما ینکر الناس و یعرفون فی جمیع العصور. انتهی حرفیّا.
علی أنّ ما تضمّنته هذه الروایة من بعث عمّار إلی مصر و غیره إلی بقیّة البلاد ممّا لا یکاد أن یُذعن به، أو أن یکون له مقیل من الصحّة، و لم یُذکر فی غیر هذه الروایة الموضوعة المکذوبة علی ألسنة رواتها المتراوحین بین زندقة و کذب و جهالة، فإنّ ما یعطیه النظر فی مجموع ما روی حول مشکلة عثمان أنّ عمّاراً و محمد بن مسلمة لم یفارقا المدینة طیلة أیّامها و منذ مبدئها إلی غایتها المفضیة إلی مقتل عثمان، و عمّار هو الذی کان فی مقدّم الثائرین علیه من أوّل یومه الناقمین علی أعماله، و قد أراد نفیه إلی الربذة منفی أبی ذر بعد وفاته فیها رضوان اللَّه علیهما فمنعته المهاجرون و الأنصار کما مرّ حدیثه، و کم وقع علیه فی تضاعیف تلکم الأحوال تعذیب و ضرب و تعنیف، و کان عثمان یعلم بکراهة عمّار إیّاه منذ یومه الأوّل، فمتی کان یستنصح عمّاراً حتی یبعثه إلی البلاد فیحکی له أخبارها، أو یستمیله ابن سبأ و أصحابه؟ و هذا ممّا لا یعزب علمه عن أیّ باحث کما تنبّه له الدکتور طه حسین فی الفتنة الکبری «1» (ص 128) حیث قال: أکاد أقطع بأنّ عمّاراً لم یُرسل إلی مصر و لم یشارک هذین الفتیَین «2» فیما کانا بسبیله من التحریض، و إنّما هی قصّة اخترعها العاذرون لعثمان فیما کان بینه و بین عمّار قبل ذلک أو بعده، ممّا سنراه بعد حین. انتهی.
2- قال الطبری «3» (ص 99): کتب إلیّ السری، عن شعیب، عن سیف، عن محمد و طلحة و عطیة، قالوا: کتب عثمان إلی أهل الأمصار:
______________________________
(1). المجموعة الکاملة لمؤلّفات طه حسین- الفتنة الکبری-: مج 4/ 324.
(2). یعنی بهما: محمد بن أبی بکر و محمد بن أبی حذیفة. (المؤلف)
(3). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 342 حوادث سنة 35 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:307
أمّا بعد؛ فإنّی آخذ العمّال بموافاتی فی کلّ موسم، و قد سلّطت الأُمّة منذ ولیت علی الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر، فلا یُرفع علیّ شی‌ء و لا علی أحد من عمّالی إلّا أعطیته، و لیس لی و لعیالی حقّ قبل الرعیّة إلّا متروک لهم، و قد رفع إلیّ أهل المدینة أنّ أقواماً یُشتمون، و آخرون یُضربون، فیا من ضُرب سرّا و شُتم سرّا، من ادّعی شیئاً من ذلک فلیوافِ الموسم فلیأخذ بحقّه حیث کان منّی أو من عمّالی أو تَصدّقوا فإنّ اللَّه یجزی المتصدّقین.
فلمّا قرئ فی الأمصار أبکی الناس و دعوا لعثمان و قالوا: إنّ الأُمّة لَتمخض بشرّ، و بعث إلی عمّال الأمصار فقدموا علیه: عبد اللَّه بن عامر، و معاویة، و عبد اللَّه بن سعد، و أدخل معهم فی المشورة سعیداً و عمراً، فقال: و یحکم ما هذه الشکایة و ما هذه الإذاعة؟ إنّی و اللَّه لخائف أن تکونوا مصدوقاً علیکم و ما یُعصب هذا إلا بی، فقالوا له: أ لم تبعث؟ أ لم نرجع إلیک الخبر عن القوم؟ أ لم یرجعوا و لم یشافههم أحد بشی‌ء؟ لا و اللَّه ما صدقوا و لا برّوا و لا نعلم لهذا الأمر أصلا، و ما کنت لتأخذ به أحداً فیقیمک علی شی‌ء، و ما هی إلا إذاعة لا یحلّ الأخذ بها و لا الانتهاء إلیها.
قال: فأشیروا علیّ، فقال سعید بن العاص: هذا أمر مصنوع یصنع فی السرّ فیلقی به غیر ذی المعرفة، فیخبر به فیتحدّث به فی مجالسهم، قال: فما دواء ذلک؟ قال: طلب هؤلاء القوم، ثمّ قتل هؤلاء الذین یخرج هذا من عندهم.
و قال عبد اللَّه بن سعد: خُذ من الناس الذی علیهم إذا أعطیتهم الذی لهم، فإنّه خیر من أن تدعهم.
قال معاویة: قد ولّیتنی فولّیت قوماً لا یأتیک عنهم إلّا الخیر و الرجلان أعلم بناحیتیهما.
قال: فما الرأی؟ قال: حسن الأدب. قال: فما تری یا عمرو؟ قال: أری أنّک قد لنت لهم، و تراخیت عنهم، و زدتهم علی ما کان یصنع عمر، فأری أن تلزم طریقة
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:308
صاحبیک فتشتدّ فی موضع الشدّة و تلین فی موضع اللین، إنّ الشدّة تنبغی لمن لا یألو الناس شرّا، و اللین لمن یخلف الناس بالنصح، و قد فرشتهما جمیعاً اللین.
و قام عثمان فحمد اللَّه و أثنی علیه و قال: کلّ ما أشرتم به علیّ قد سمعت، و لکلّ أمر باب یؤتی منه، إنّ هذا الأمر الذی یُخاف علی هذه الأُمّة کائن، و إنّ بابه الذی یغلق علیه فیکفکف به اللین و المؤاناة و المتابعة إلّا فی حدود اللَّه تعالی ذکره التی لا یستطیع أحد أن یبادی بعیب أحدها، فإن سدّه شی‌ء فرفق، فذاک و اللَّه لیفتحنّ، و لیست لأحد علیّ حجّة حقّ، و قد علم اللَّه أنّی لم آل الناس خیراً و لا نفسی، و و اللَّه إنّ رحی الفتنة لدائرة، فطوبی لعثمان إن مات و لم یحرّکها، کفکفوا الناس وهبوا لهم حقوقهم و اغتفروا لهم، و إذا تُعوطیت حقوق اللَّه فلا تدهنوا فیها.
فلمّا نفر عثمان أشخص معاویة و عبد اللَّه بن سعد إلی المدینة، و رجع ابن عامر و سعید معه، و لمّا استقلّ عثمان رجز الحادی:
قد علمت ضوامرُ المطیّ‌و ضُمّراتُ عُوَّجِ القسیّ
أنّ الأمیر بعده علیّ‌و فی الزبیر خلفٌ رضیّ
و طلحة الحامی لها ولیّ
فقال کعب و هو یسیر خلف عثمان: الأمیر بعده صاحب البغلة، و أشار إلی معاویة.
3- و أخرج «1» (ص 101) بالإسناد الشعیبی المذکور:
کان معاویة قد قال لعثمان غداة ودّعه و خرج: یا أمیر المؤمنین انطلق معی إلی الشام قبل أن یهجم علیک من لا قِبَل لک به، فإنّ أهل الشام علی الأمر لم یزالوا. فقال: أنا لا أبیع جوار رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بشی‌ء و إن کان فیه قطع خیط عنقی. قال:
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 345 حوادث سنة 35 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:309
فأبعث إلیک جنداً منهم یقیم بین ظهرانی أهل المدینة لنائبة إن نابت المدینة أو إیّاک. قال: أنا أقتر علی جیران رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الأرزاق بجندٍ تُساکنهم، و أُضیّق علی أهل دار الهجرة و النصرة؟ قال: و اللَّه یا أمیر المؤمنین لتُغتالُنّ و لتُغْزَیَنّ. قال: حسبی اللَّه و نعم الوکیل. و قال معاویة: یا أیسار الجزور، و أین أیسار الجزور. الحدیث بطوله.
4- و أخرج «1» (ص 103) بالإسناد الشعیبی:
لمّا کان فی شوّال سنة (35) خرج أهل مصر فی أربع رفاق علی أربعة أُمراء المقلل یقول: ستمائة. و المکثر یقول: ألف. علی الرفاق: عبد الرحمن بن عدیس البلوی، و کنانة بن بشر اللیثی، و سودان بن حمران السکونی، و قتیرة بن فلان السکونی «2»، و علی القوم جمیعاً الغافقی بن حرب العکّی. و لم یجترئوا أن یعلموا الناس بخروجهم إلی الحرب، و إنّما خرجوا کالحجّاج و معهم ابن السوداء. و خرج أهل الکوفة فی أربع رفاق، و علی الرفاق: زید بن صوحان العبدی، و الأشتر النخعی، و زیاد بن النضر الحارثی، و عبد اللَّه بن الأصم، أحد بنی عامر بن صعصعة، و عددهم کعدد أهل مصر و علیهم جمیعاً عمرو بن الأصم. و خرج أهل البصرة فی أربع رفاق، و علی الرفاق: حکیم بن جبلة العبدی، و ذریح بن عبّاد العبدی، و بشر بن شریح الحطم بن ضبیعة القیسی، و ابن المحرّش بن عبد عمرو الحنفی، و عددهم کعدد أهل مصر، و أمیرهم جمیعاً حرقوص بن زهیر السعدی، سوی من تلاحق بهم من الناس، فأمّا أهل مصر فإنّهم کانوا یشتهون علیّا، و أمّا أهل البصرة فإنّهم کانوا یشتهون طلحة، و أمّا أهل الکوفة [فإنّهم] «3» کانوا یشتهون الزبیر، فخرجوا و هم
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 348 حوادث سنة 35 ه.
(2). کذا فی الطبعة المعتمدة عند المؤلف. و فی الطبعة المعتمدة عندنا: عبد الرحمن بن عُدَیس البلوی، و کنانة بن بشر التجیبی، و عروة بن شییم اللیثی، و أبو عمرو بن بدیل بن ورقاء الخزاعی، و سواد بن رومان الأصبحی، و زرع بن یشکر الیافعی، و سودان بن حمران السکونی، و قُتیرة بن فلان السکونی.
(3). الزیادة من المصدر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:310
علی الخروج‌جمیع و فی الناس شتّی لا یشکّ کلّ فرقة إلّا أنّ الفلج معها، و أمرها سیتمّ دون الأُخْرَیَین، فخرجوا حتی إذا کانوا من المدینة علی ثلاث تقدّم ناس من أهل البصرة فنزلوا ذا خُشب «1»، و ناس من أهل الکوفة فنزلوا الأعوص «2»، و جاءهم ناس من أهل مصر و ترکوا عامّتهم بذی المروة «3»، و مشی فیما بین أهل مصر و أهل البصرة زیاد بن النضر و عبد اللَّه بن الأصم و قالا: لا تعجلوا و لا تُعجلونا حتی ندخل لکم المدینة و نرتاد، فإنّه بلغنا أنّهم قد عسکروا لنا، فو اللَّه إن کان أهل المدینة قد خافونا و استحلّوا قتالنا و لم یعلموا علمنا فهم إذا علموا علمنا أشدّ، و إنّ أمرنا هذا لباطل، و إن لم یستحلّوا قتالنا و وجدنا الذی بلغنا باطلًا لنرجعنّ إلیکم بالخبر. قالوا: اذهبا، فدخل الرجلان فلقیا أزواج النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و علیّا و طلحة و الزبیر «4» و قالا: إنّما نأتمّ هذا البیت و نستعفی هذا الوالی من بعض عمّالنا، ما جئنا إلّا لذلک و استأذنا للناس بالدخول، فکلّهم أبی و نهی و قال: بیض ما یفرخن. فرجعا إلیهم، فاجتمع من أهل مصر نفر فأتوا علیّا، و من أهل البصرة نفر فأتوا طلحة، و من أهل الکوفة نفر فأتوا الزبیر، و قال کلّ فریق منهم: إن بایعوا صاحبنا و إلّا کدناهم و فرّقنا جماعتهم، ثمّ کررنا حتی نبغتهم. فأتی المصریّون علیّا و هو فی عسکر عند أحجار الزیت «5» علیه حُلّة أفوافٍ معتمّ بشقیقة حمراء یمانیّة متقلّد السیف لیس علیه قمیص، و قد سرّح الحسن إلی عثمان فیمن اجتمع إلیه، فالحسن جالس عند عثمان و علیّ عند أحجار الزیت، فسلّم علیه المصریّون و عرضوا له فصاح بهم و اطردهم و قال: لقد علم الصالحون أنّ جیش ذی المروة و ذی خُشب ملعونون علی لسان محمد صلی الله علیه و آله و سلم فارجعوا
______________________________
(1). ذو خشب: وادٍ علی مسیرة لیلة من المدینة.
(2). الأعوص: موضع علی أمیال من المدینة یسیرة [معجم البلدان: 1/ 223]. (المؤلف)
(3). ذو المروة: قریة بین خُشب و وادی القری.
(4). لا تنس هاهنا ما أسلفنا لک فی هذا الجزء من حدیث أمّ المؤمنین و علیّ أمیر المؤمنین و طلحة و الزبیر. (المؤلف)
(5). أحجار الزیت: موضع بالمدینة داخلها قریب من الزوراء [معجم البلدان: 1/ 109]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:311
لا صحبکم اللَّه «1». قالوا: نعم. فانصرفوا من عنده علی ذلک.
و أتی البصریّون طلحة و هو فی جماعة أخری إلی جنب علیّ و قد أرسل ابنیه إلی عثمان، فسلّم البصریّون علیه و عرضوا له، فصاح بهم و اطردهم و قال: لقد علم المؤمنون أن جیش ذی المروة و ذی خُشب و الأعوص ملعونون علی لسان محمد صلی الله علیه و آله و سلم «2».
و أتی الکوفیّون الزبیر و هو فی جماعة أخری، و قد سرّح ابنه عبد اللَّه إلی عثمان، فسلّموا علیه و عرضوا له، فصاح بهم و أطردهم و قال: لقد علم المسلمون أنّ جیش ذی المروة و ذی خُشب و الأعوص ملعونون علی لسان محمد صلی الله علیه و آله و سلم «3».
فخرج القوم و أروهم أنّهم یرجعون، فانفشّوا «4» عن ذی خُشب و الأعوض، حتی انتهوا إلی عساکرهم و هی ثلاث مراحل، کی یفترق أهل المدینة ثم یکرّوا راجعین. فافترق أهل المدینة لخروجهم. فلمّا بلغ القوم عساکرهم کرّوا بهم فبغتوهم، فلم یفجأ أهل المدینة إلّا و التکبیر فی نواحی المدینة، فنزلوا فی مواضع عساکرهم و أحاطوا بعثمان و قالوا: من کفّ یده فهو آمن. و صلّی عثمان بالناس أیّاماً، و لزم الناس بیوتهم و لم یمنعوا أحداً من کلام، فأتاهم الناس فکلّموهم و فیهم علیّ، فقال: ما ردّکم بعد ذهابکم و رجوعکم عن رأیکم؟ قالوا: أخذنا مع برید کتاباً بقتلنا، و أتاهم طلحة فقال البصریّون مثل ذلک، و أتاهم الزبیر فقال الکوفیّون [مثل ذلک، و قال الکوفیّون] «5» و البصریّون: فنحن ننصر إخواننا و نمنعهم جمیعاً، کأنّما کانوا علی
______________________________
(1). راجع ما مضی من حدیث علیّ أمیر المؤمنین تعرف جلیّة الحال. (المؤلف)
(2). راجع ما مرّ من حدیث طلحة و صولته و جولته فی تلک الثورة تعلم صدق الخبر. (المؤلف)
(3). راجع ما أسلفنا من حدیث الزبیر حتی یتبیّن لک الرشد من الغی. (المؤلف)
(4). انفشّوا: تفرّقوا.
(5). الزیادة من المصدر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:312
میعاد، فقال لهم علیّ: کیف علمتم یا أهل الکوفة و یا أهل البصرة بما لقی أهل مصر و قد سرتم مراحل ثمّ طویتم نحونا؟ هذا و اللَّه أمر أبرم بالمدینة، قالوا: فضعوه علی ما شئتم لا حاجة لنا فی هذا الرجل لیعتزلنا و هو فی ذلک یُصلّی بهم و هم یصلّون خلفه، و یغشی من شاء عثمان و هم فی عینه أدقّ من التراب، و کانوا لا یمنعون أحداً من الکلام، و کانوا زمراً بالمدینة یمنعون الناس من الاجتماع ... إلخ.
قال الأمینی: تُعطی هذه الروایة أنّ الذی ردّ الکتائب المقبلة من مصر و البصرة و الکوفة هم زعماء جیش أحجار الزیت: أمیر المؤمنین علیّ و طلحة و الزبیر یوم صاحوا بهم و طردوهم و رووا روایة اللعن عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و فیهم البدریّون و غیرهم من أصحاب محمد العدول، فما تمکّنت الکتائب من دخول المدینة و قد أسلفنا إصفاق المؤرّخین علی أنّهم دخلوها و حاصروا الدار مع المدنیّین أربعین یوماً أو أکثر أو أقلّ حتی توسّل عثمان بعلیّ أمیر المؤمنین علیه السلام، فکان هو الوسیط بینه و بین القوم، و جری هنالک ما مرّ تفصیله من توبة عثمان علی صهوة المنبر، و من کتاب عهده إلی البلاد علی ذلک، فانکفأت عنه الجماهیر الثائرة بعد ضمان علیّ علیه السلام و محمد بن مسلمة بما عهد عثمان علی نفسه، لکنّهم ارتجعوا إلیه بعد ما وقفوا علی نکوصه و کتابه المتضمّن لقتل من شخص إلیه من مصر فوقع الحصار الثانی المفضی إلی الإجهاز علیه، و أنت إذا عطفت النظرة إلی ما سبق من أخبار الحصارین و أعمال طلحة و الزبیر فیهما و قبلهما و بعدهما نظرة ممعنة لا تکاد أن تستصحّ دفاعهما عنه فی هذا الموقف، و کان طلحة أشدّ الناس علیه، حتی منع من إیصال الماء إلیه، و من دفنه فی مقابر المسلمین، لکن رواة السوء المتسلسلة فی هذه الأحادیث راقهم إخفاء مناوأة القوم لعثمان فاختلقوا له هذه و أمثالها.
5- و أخرج «1» (ص 126) بالإسناد الشعیبی:
آخر خطبة خطبها عثمان رضی الله عنه فی جماعة: إنّ اللَّه عزّ و جلّ إنّما أعطاکم الدنیا
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 384 حوادث سنة 35 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:313
لتطلبوا بها الآخرة و لم یْعطِکموها لترکنوا إلیها، إنّ الدنیا تفنی و الآخرة تبقی، فلا تبطرنّکم الفانیة، و لا تشغلنّکم عن الباقیة، فآثروا ما یبقی علی ما یفنی، فإنّ الدنیا منقطعة، و إنّ المصیر إلی اللَّه، اتّقوا اللَّه جلّ و عزّ فإنّ تقواه جنّة من بأسه، و وسیلة عنده، و احذروا من اللَّه الغِیَر، و الزموا جماعتکم، لا تصیروا أحزاباً، (وَ اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ کُنْتُمْ أَعْداءً فَأَلَّفَ بَیْنَ قُلُوبِکُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْواناً) «1».
قالوا: لمّا قضی عثمان فی ذلک المجلس حاجاته، و عزم له المسلمون علی الصبر و الامتناع علیهم بسلطان اللَّه، قال: اخرجوا رحمکم اللَّه فکونوا بالباب، و لیجامعکم هؤلاء الذین حبسوا عنّی، و أرسل إلی طلحة و الزبیر و علیّ و عدّة: أن ادنوا فاجتمعوا فأشرف علیهم، فقال: یا أیّها الناس اجلسوا، فجلسوا جمیعاً، المحارب الطارئ، و المسالم المقیم، فقال: یا أهل المدینة إنی أستودعکم اللَّه و أسأله أن یحسن علیکم الخلافة من بعدی، و إنّی و اللَّه لا أدخل علی أحد بعد یومی هذا حتی یقضی اللَّه فیّ قضاه، و لأدعنّ هؤلاء وراء بابی غیر معطیهم شیئاً یتّخذونه علیکم دخلًا فی دین اللَّه أو دنیا حتی یکون اللَّه عزّ و جلّ الصانع فی ذلک ما أحبّ، و أمر أهل المدینة بالرجوع و أقسم علیهم، فرجعوا إلّا الحسن و محمد و ابن الزبیر و أشباهاً لهم، فجلسوا بالباب عن أمر آبائهم، وثاب إلیهم ناس کثیر، و لزم عثمان الدار.
6- و روی «2» (ص 126) بالإسناد الشعیبی:
قالوا: کان الحصر أربعین لیلة و النزول سبعین، فلمّا مضت من الأربعین ثمانی عشرة قدم رکبان من الوجوه فأخبروا خبر من قد تهیّأ إلیهم من الآفاق: حبیب من الشام، و معاویة من مصر، و القعقاع من الکوفة، و مجاشع من البصرة، فعندها حالوا بین الناس و بین عثمان، و منعوه کلّ شی‌ء حتی الماء، و قد کان یدخل علیّ بالشی‌ء ممّا
______________________________
(1). آل عمران: 103.
(2). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 385 حوادث سنة 35 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:314
یرید، و طلبوا العلل فلم تطلع علیهم علّة، فعثروا فی داره بالحجارة لیُرْموا فیقولوا: قوتلنا و ذلک لیلًا، فناداهم؛ ألا تتّقون اللَّه؟ ألا تعلمون أنّ فی الدار غیری؟ قالوا: لا و اللَّه ما رمیناک. قال: فمن رمانا؟ قالوا: اللَّه. قال: کذبتم إنّ اللَّه عزّ و جلّ لو رمانا لم یخطئنا و أنتم تخطئوننا، و أشرف عثمان علی آل حزم و هم جیرانه، فسرح ابناً لعمرو إلی علیّ بأنّهم قد منعونا الماء، فإن قدرتم أن ترسلوا إلینا شیئاً من الماء فافعلوا، و إلی طلحة و الزبیر و إلی عائشة و أزواج النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فکان أوّلهم إنجاداً له علیّ و أُمّ حبیبة، جاء علیّ فی الغلس فقال: یا أیّها الناس إنّ الذی تصنعون لا یشبه أمر المؤمنین و لا أمر الکافرین، لا تقطعوا عن هذا الرجل المادّة، فإنّ الروم و فارس لتأسر فتطعم و تسقی، و ما تعرّض لکم هذه الرجل، فبم تستحلّون حصره و قتله؟ قالوا: لا و اللَّه و لا نعمة عین، لا نترکه یأکل و لا یشرب، فرمی بعمامته فی الدار بأنّی قد نهضت فیما أنهضتنی، فرجع.
و جاءت أُمّ حبیبة علی بغلة لها برحالة مشتملة علی إداوة، فقیل: أُمّ المؤمنین أُمّ حبیبة، فضربوا وجه بغلتها، فقالت: إنّ وصایا بنی أُمیّة إلی هذا الرجل، فأحببت أن ألقاه فأسأله عن ذلک کیلا تهلک أموال أیتام و أرامل. قالوا: کاذبة و أهووا لها و قطعوا حبل البغلة بالسیف، فندّت بأُمّ حبیبة فتلقّاها الناس و قد مالت رحالتها، فتعلّقوا بها و أخذوها و قد کادت تقتل، فذهبوا بها إلی بیتها.
و تجهّزت عائشة خارجة إلی الحجّ هاربة، و استتبعت أخاها، فأبی، فقالت: أما و اللَّه لئن استطعت أن یحرمهم اللَّه ما یحاولون لأفعلنّ. و جاء حنظلة الکاتب حتی قام علی محمد بن أبی بکر، فقال: یا محمد تستتبعک أمّ المؤمنین فلا تتبعها و تدعوک ذؤبان العرب إلی ما لا یحلّ فتتبعهم؟ فقال: ما أنت و ذاک یا ابن التمیمیّة؟ فقال: یا ابن الخثعمیّة إنّ هذا الأمر إن صار إلی التغالب غلبتک علیه بنو عبد مناف، و انصرف و هو یقول:
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:315 عجبتُ لِما یخوضُ الناس فیه‌یرومون الخلافة أنْ تزولا
و لو زالت لزال الخیر عنهم‌و لاقوا بعدها ذلّا ذلیلا
و کانوا کالیهود أو النصاری‌سواءٌ کلّهم ضلّوا السبیلا
و لحق بالکوفة، و خرجت عائشة و هی ممتلئة غیظاً علی أهل مصر، و جاءها مروان بن الحکم فقال: یا أُمّ المؤمنین لو أقمت کان أجدر أن یراقبوا هذا الرجل. فقالت: أ ترید أن یُصنع بی کما صُنع بأُمّ حبیبة، ثمّ لا أجد من یمنعنی، لا و اللَّه و لا أعیر و لا أدری إلی ما یسلم أمر هؤلاء، و بلغ طلحة و الزبیر ما لقی علیّ و أُمّ حبیبة، فلزموا بیوتهم، و بقی عثمان یسقیه آل حزم فی الغفلات علیهم الرقباء، فأشرف عثمان علی الناس فقال: یا عبد اللَّه بن عبّاس، فدعی له، فقال: اذهب فأنت علی الموسم. و کان ممّن لزم الباب فقال: و اللَّه یا أمیر المؤمنین، لجهاد هؤلاء أحبّ إلیّ من الحجّ، فأقسم علیه لینطلقنّ، فانطلق ابن عبّاس علی الموسم تلک السنة، و رمی عثمان إلی الزبیر بوصیّته فانصرف بها، و فی الزبیر اختلاف أ أدرک مقتله أو خرج قبله؟ و قال عثمان: (وَ یا قَوْمِ لا یَجْرِمَنَّکُمْ شِقاقِی أَنْ یُصِیبَکُمْ مِثْلُ ما أَصابَ قَوْمَ نُوحٍ) «1» الآیة. اللّهمّ حُل بین الأحزاب و بین ما یأملون کما فُعل بأشیاعهم من قبل.
قال الأمینی: هذه الروایة مفتعلة من شیعة عثمان المصطفّین فی إسنادها تجاه ما ثبت عن عائشة و طلحة و الزبیر و غیرهم من جهودهم المتواصلة فی التضییق علی الرجل، و إسعار نار الحرب و الإجهاز علیه بما أسلفناه فی هذا الجزء لکن أکدی الظنّ و أخفق الأمل أنّ هاتیک الروایات أخرجها الأثبات من حملة التاریخ، و أصفق علیها المؤرّخون و هذه تفرّد بها هؤلاء الوضّاعون، و من ذا الذی یعیر سمعاً لها بعد الإخبات إلی التاریخ الصحیح، و مل‌ء أُذنه هتاف عائشة: اقتلوا نعثلًا قتله اللَّه فقد کفر. إلی کلمات أخری لها مرّ مجملها فی هذا الجزء (ص 215) و فصّلناها فی (ص 77- 86).
______________________________
(1). هود: 89.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:316
و إنّ تهالک طلحة دون التشدید علیه و قتله بکلّ ما تسنّی له ممّا لا یجهله مُلمّ بالحدیث و التاریخ، و کان یوم الدار مقنّعاً بثوب یرمیها بالسهام، و هو الذی منع منه الماء، و هو الذی حمل الناس إلی سطح دار ابن حزم فتسوّروا منها دار عثمان، و هو الذی منعه من أن یدفن فی مقابر المسلمین، و هو الذی أقعد لمجهّزیه فی الطریق ناساً یرمونهم بالحجارة، و هو الذی قتله مروان ثمّ قال لأبان بن عثمان: قد کفیتک بعض قتلة أبیک، و هو الذی
قال فیه و فی صاحبه مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام: «کان طلحة و الزبیر أهون سیرهما فیه الوجیف «1»، و أرفق حدائهما العنیف».
و لو کان طلحة کما زعمه الوضّاعون فما معنی هتاف عثمان: اللّهمّ اکفنی طلحة ابن عبید اللَّه فإنّه حمل علیّ هؤلاء و ألّبهم. و قوله: وَ یلی علی ابن الحضرمیة- یعنی طلحة- أعطیته کذا و کذا بهاراً ذهباً و هو یروم دمی یحرّض علی نفسی، اللّهمّ لا تمتّعه به و لقّه عواقب بغیه.
و إلی الآن یرنّ فی الأسماع قول الزبیر یومئذ: اقتلوه فقد بدّل دینکم. و قوله: ما أکره أن یُقتل عثمان و لو بُدئ بابنی، إنّ عثمان لجیفة علی الصراط غداً. و قوله لعثمان: إنّ فی مسجد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم جماعة یمنعون من ظلمک، و یأخذونک بالحقّ. إلخ.
و إلی الآن فی صفحات التاریخ قول سعد بن أبی وقّاص: قتله سیف سلّته عائشة و شحّذه طلحة، و سمّه علیّ. قیل: فما حال الزبیر؟ قال: أشار بیده و صمت بلسانه. إلی کلمات آخرین مرّت فی هذا الجزء.
و لو کان ابن عبّاس کما اختلق علیه هؤلاء فلما ذا لم یکترث بکتاب عثمان و استغاثته به لمّا أُلقی علی الحجیج و هو أمیرهم و هو علی منصّة الخطابة، فمضی فی خطبته من حیث انقطعت، و لم یتعرّض لذلک بشی‌ء، و لا اعتدّ بخطابه حتی جری
______________________________
(1). الوجیف: ضرب من السیر السریع.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:317
المقدور المحتّم؟ و لما ذا کان یحاذر بطش معاویة به علی مقتل عثمان لمّا أراد أمیر المؤمنین علیه السلام أن یرسله إلی الشام.
راجع مصادر هذه کلّها فیما مرّ من صفحات هذا الجزء.
7- و أخرج «1» (ص 128) بالإسناد الشعیبی:
قالوا: فلمّا بویع الناس السابق «2» فقدم بالسلامة فأخبرهم من الموسم أنّهم یریدون جمیعاً المصریّین و أشیاعهم، و أنّهم یریدون أن یجمعوا ذلک إلی حجّهم، فلمّا أتاهم ذلک مع ما بلغهم من نفور أهل الأمصار أعلقهم الشیطان و قالوا: لا یخرجنا ممّا وقعنا فیه إلّا قتل هذا الرجل، فیشتغل بذلک الناس عنّا، و لم یبق خصلة یرجون بها النجاة إلّا قتله، فراموا الباب فمنعهم من ذلک الحسن و ابن الزبیر و محمد بن طلحة و مروان بن الحکم و سعید بن العاص و من کان من أبناء الصحابة أقام معهم، و اجتلدوا فناداهم عثمان: اللَّه اللَّه أنتم فی حلٍّ من نصرتی، فأبوا، ففتح الباب و خرج و معه الترس و السیف لینهنههم، فلمّا رأوه أدبر البصریّون و رکبهم هؤلاء و نهنههم فتراجعوا و عظم علی الفریقین، و أقسم علی الصحابة لیدخلُنّ فأبوا أن ینصرفوا، فدخلوا فأغلق الباب دون المصریّین، و قد کان المغیرة بن الأخنس بن شریق فیمن حجّ ثمّ تعجّل فی نفر حجّوا معه، فأدرک عثمان قبل أن یُقتل و شهد المناوشة و دخل الدار فیمن دخل و جلس علی الباب من داخل، و قال: ما عذرنا عند اللَّه إن ترکناک و نحن نستطیع ألّا ندعهم حتی نموت؟ فاتّخذ عثمان تلک الأیّام القرآن نحباً یصلّی و عنده المصحف فإذا أعیا جلس فقرأ فیه، و کانوا یرون القراءة فی المصحف من العبادة، و کان القوم الذین کفکفهم بینه و بین الباب، فلمّا بقی المصریّون لا یمنعهم أحد من الباب و لا یقدرون علی الدخول جاءوا بنار فأحرقوا الباب و السقیفة، فتأجّج
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 387 حوداث سنة 35 ه.
(2). کذا فی الطبعة المعتمدة لدی المؤلف، و فی الطبعة المعتمدة لدینا: فلما بویع الناس جاء السابق.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:318
الباب و السقیفة، حتی إذا احترق الخشب خرّت السقیفة علی الباب، فثار أهل الدار و عثمان یصلّی حتی منعوهم الدخول، و کان أوّل من برز لهم المغیرة بن الأخنس و هو یرتجز:
قد علمت جاریةٌ عُطبولُ‌ذاتُ وشاح و لها جدیلُ
أنّی بنصلِ السیفِ خنشلیلُ‌لأَمنَعنَّ منکمُ خلیلی
بصارم لیس بذی فلولِ
و خرج الحسن بن علی و هو یقول:
لا دینهم دینی و لا أنا منهمُ‌حتی أسیر إلی طمارِ شمام
و خرج محمد بن طلحة و هو یقول:
أنا ابن من حامی علیه باحدو ردَّ أحزاباً علی رغم معد
و خرج سعید بن العاص و هو یقول:
صبرنا غداة الدار و الموتُ واقبُ‌بأسیافنا دون ابن أروی نُضاربُ
و کنّا غداة الروع فی الدار نصرةًنُشافههم بالضرب و الموت ثاقبُ
فکان آخر من خرج عبد اللَّه بن الزبیر، أمره عثمان أن یصیر إلی أبیه فی وصیّة بما أراد و أمره أن یأتی أهل الدار فیأمرهم بالانصراف إلی منازلهم، فخرج عبد اللَّه بن الزبیر آخرهم فما زال یدّعی و یحدّث الناس عن عثمان بآخر ما مات علیه.
8- و أخرج «1» (ص 129) بالإسناد الشعیبی:
قالوا: و أحرقواالباب و عثمان فی الصلاة، و قد افتتح (طه* ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 389 حوادث سنة 35 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:319
الْقُرْآنَ لِتَشْقی) «1»، و کان سریع القراءة، فما کرثه ما سمع، و ما یُخطئ و ما یتتعتع حتی أتی علیها قبل أن یصلوا إلیه، ثمّ عاد فجلس إلی عند المصحف و قرأ: (الَّذِینَ قالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَکُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزادَهُمْ إِیماناً وَ قالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَ نِعْمَ الْوَکِیلُ). و ارتجز المغیرة بن الأخنس و هو دون الدار فی أصحابه: «2»
قد علمت ذات القرون المیلِ‌و الحلی و الأنامل الطفولِ
لتصدقنّ بیعتی خلیلی‌بصارمٍ ذی رونقٍ مصقولِ
لا أستقیل إن أقلت قیلی
و أقبل أبو هریرة و الناس محجمون عن الدار إلّا أولئک العصبة، فدسروا «3» فاستقتلوا، فقام معهم و قال: أنا أُسوتکم. و قال: هذا یوم طاب امضرب- یعنی أنّه حلَّ القتال و طاب، و هذه لغة حمیر- و نادی: یا قوم مالی أدعوکم إلی النجاة و تدعوننی إلی النار، و بادر مروان یومئذ و نادی: رجل رجل. فبرز له رجل من بنی لیث یُدعی النباع «4»، فاختلفا ضربتین، فضربه مروان أسفل رجلیه و ضربه الآخر علی أصل العنق فقلبه، فانکبّ مروان و استلقی، فاجترّ هذا أصحابه، و اجترّ الآخر أصحابه، فقال المصریّون: أما و اللَّه لا أن «5» تکونوا حجّة علینا فی الأُمّة لقد قتلناکم بعد تحذیر. فقال المغیرة: من بارز؟ فبرز له رجل فاجتلدا و هو یقول:
أضربهم بالیابسِ
ضرب غلام بائسِ
من الحیاة آیسِ
______________________________
(1). سورة طه: 1- 2.
(2). آل عمران: 173.
(3). دسروا: دفعوا.
(4). کذا و الصحیح: البیاع، و هو عروة بن شییم اللیثی کما مرّ. (المؤلف)
(5). فی الطبعة المعتمدة لدینا من تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 390: لو لا أن تکونوا.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:320
فأجابه صاحبه... و قال الناس: قُتل المغیرة بن الأخنس، فقال الذی قتله: إنّا للَّه. فقال له عبد الرحمن بن عدیس: مالک؟ قال: إنّی أُتِیت فیما یری النائم، فقیل لی: بشّر قاتل المغیرة بن الأخنس بالنار، فابتلیت به. و قتل قباث الکنانی نیار بن عبد اللَّه الأسلمی، و اقتحم الناس الدار من الدور التی حولها حتی ملؤوها، و لا یشعر الذین بالباب، و أقبلت القبائل علی أبنائهم، فذهبوا بهم إذ غلبوا علی أمیرهم، و ندبوا رجلًا لقتله، فانتدب له رجل، فدخل علیه البیت، فقال: اخلعها و ندعک. فقال: ویحک و اللَّه ما کشفتُ امرأة فی جاهلیّة و لا إسلام و لا تغنّیت و لا تمنّیت، و لا وضعت یمینی علی عورتی مذ بایعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و لست خالعاً قمیصاً کسانیه اللَّه عزّ و جلّ، و أنا علی مکانی حتی یُکرم اللَّه أهل السعادة و یُهین أهل الشقاء.
فخرج و قالوا: ما صنعت؟ فقال: علقنا و اللَّه، و اللَّه ما ینجینا من الناس إلّا قتله و ما یحلّ لنا قتله، فأدخلوا علیه رجلًا من بنی لیث، فقال: ممّن الرجل؟ فقال: لیثیّ. فقال: لست بصاحبی. قال: و کیف؟ فقال: أ لست الذی دعا لک النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی نفر أن تحفظوا یوم کذا و کذا؟ قال: بلی. قال: فلن تضیع. فرجع و فارق القوم، فأدخلوا علیه رجلًا من قریش، فقال: یا عثمان إنّی قاتلک. قال: کلّا یا فلان لا تقتلنی. قال: و کیف؟ قال: إنّ رسول اللَّه استغفر لک یوم کذا و کذا، فلن تقارف دماً حراماً، فاستغفر و رجع و فارق أصحابه، فأقبل عبد اللَّه بن سلام حتی قام علی باب الدار ینهاهم عن قتله، و قال: یا قوم لا تسلّوا سیف اللَّه علیکم فو اللَّه إن سللتموه لا تغمدوه، ویلکم إنّ سلطانکم الیوم یقوم بالدرّة، فإن قتلتموه لا یقیم إلّا بالسیف، ویلکم إنّ مدینتکم محفوفة بملائکة اللَّه، و اللَّه لئن قتلتموه لتترکنّها. فقالوا: یا ابن الیهودیّة و ما أنت و هذا؟ فرجع عنهم.
قالوا: و کان آخر من دخل علیه ممّن رجع إلی القوم محمد بن أبی بکر، فقال له عثمان: ویلک أعلی اللَّه تغضب؟ هل لی إلیک جُرم إلّا حقّه أخذته منک، فنکل و رجع. قالوا: فلمّا خرج محمد بن أبی بکر و عرفوا انکساره ثار قتیرة و سودان بن حمران
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:321
السکونیّان و الغافقی فضربه الغافقی بحدیدة معه، و ضرب المصحف برجله فاستدار المصحف، فاستقرّ بین یدیه و سالت علیه الدماء، و جاء سودان بن حمران لیضربه، فانکبّت علیه نائلة ابنة الفرافصة و اتّقت السیف بیدها، فتعمّدها و نفح أصابعها، فأطنّ أصابع یدها و ولّت فغمز أوراکها، و قال: إنّها لکبیرة العجیزة. و ضرب عثمان فقتله، و دخل غِلمة لعثمان مع القوم لینصروه، و قد کان عثمان أعتق من کفّ منهم، فلمّا رأوا سودان قد ضربه، أهوی له بعضهم فضرب عنقه فقتله، و وثب قتیرة علی الغلام فقتله، و انتهبوا ما فی البیت و أخرجوا من فیه، ثمّ أغلقوه علی ثلاثة قتلی، فلمّا خرجوا إلی الدار وثب غلام لعثمان آخر علی قتیرة فقتله، و دار القوم فأخذوا ما وجدوا حتی تناولوا ما علی النساء، و أخذ رجل ملاءة نائلة و الرجل یُدعی کلثوم بن تجیب فتنحّت نائلة، فقال: ویح أُمّک من عجیزة ما أتمّک! و بصر به غلام لعثمان فقتله و قُتل، و تنادی القوم: أبصر رجل من صاحبه، و تنادوا فی الدار: أدرکوا بیت المال لا تُسبَقوا إلیه، و سمع أصحاب بیت المال أصواتهم و لیس فیه إلّا غرارتان «1»، فقالوا: النجاء، فإنّ القوم إنّما یحاولون الدنیا فهربوا، و أتوا بیت المال فانتهبوه، و ماج الناس فیه، فالتانئ «2» یسترجع و یبکی، و الطارئ یفرح، و ندم القوم، و کان الزبیر قد خرج من المدینة، فأقام علی طریق مکّة لئلّا یشهد مقتله، فلمّا أتاه الخبر بمقتل عثمان و هو بحیث هو قال: إنّا للَّه و إنّا إلیه راجعون، رحم اللَّه عثمان و انتصر له. و قیل: إنّ القوم نادمون. فقال: دبّروا دبّروا: (وَ حِیلَ بَیْنَهُمْ وَ بَیْنَ ما یَشْتَهُونَ) «3» الآیة. و أتی الخبر طلحة فقال: رحم اللَّه عثمان و انتصر له و للإسلام و قیل له: إنّ القوم نادمون. فقال: تبّا لهم و قرأ: (فَلا یَسْتَطِیعُونَ تَوْصِیَةً وَ لا إِلی أَهْلِهِمْ یَرْجِعُونَ) «4». و أتی علیّ فقیل: قُتل
______________________________
(1). ذکره ابن کثیر فی تاریخه: 7/ 189 [7/ 210 حوادث سنة 35 ه] و حرّفه و بدّله بقوله: فأخذوا بیت المال و کان فیه شی‌ء کثیر جداً. (المؤلف)
(2). التانئ: المقیم.
(3). سبأ: 54.
(4). سورة یس: 50.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:322
عثمان، فقال: رحم اللَّه عثمان و خلف علینا بخیر. و قیل: ندم القوم. فقرأ: (کَمَثَلِ الشَّیْطانِ إِذْ قالَ لِلْإِنْسانِ اکْفُرْ) «1» الآیة. و طُلب سعد، فإذا هو فی حائطه، و قد قال: لا أشهد قتله. فلمّا جاءه قتله قال: فررنا إلی المُدنِیَة فدنینا و قرأ: (الَّذِینَ ضَلَّ سَعْیُهُمْ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ هُمْ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعاً) «2». اللّهمّ أندمهم ثمّ خذهم.
9- و أخرج «3» (ص 131) بالإسناد الشعیبی:
قال المغیرة بن شعبة لعلیّ: إنّ هذا الرجل مقتول، و إنّه إن قُتل و أنت بالمدینة اتّخذوا فیک، فاخرج فکن بمکان کذا و کذا، فإنّک إن فعلت و کنت فی غار بالیمن طلبک الناس. فأبی و حُصر عثمان اثنین و عشرین یوماً ثمّ أحرقوا الباب، و فی الدار أُناس کثیر؛ فیهم عبد اللَّه بن الزبیر و مروان، فقالوا: ائذن لنا. فقال: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عهد إلیّ عهداً فأنا صابر علیه، و إنّ القوم لم یحرقوا باب الدار إلّا و هم یطلبون ما هو أعظم منه، فأُحرِّج علی رجل یستقتل و یقاتل، و خرج الناس کلّهم و دعا بالمصحف یقرأ فیه و الحسن عنده، فقال: إنّ أباک الآن لفی أمر عظیم، فأقسمت علیک لمّا خرجت. و أمر عثمان أبا کَرِب- رجلًا من همدان- و آخر من الأنصار أن یقوما علی باب بیت المال، و لیس فیه إلّا غرارتان من ورِق، فلمّا أطفئت النار بعد ما ناوشهم ابن الزبیر و مروان و توعّد محمد بن أبی بکر ابن الزبیر و مروان، فلمّا دخل علی عثمان هربا، و دخل محمد ابن أبی بکر علی عثمان؛ فأخذ بلحیته، فقال: أرسل لحیتی فلم یکن أبوک لیتناولها، فأرسلها، و دخلوا علیه، فمنهم من یجؤه بنعل سیفه و آخر یلکزه، و جاءه رجل بمشاقص معه، فوجأه فی ترقوته، فسال الدم علی المصحف و هم فی ذلک یهابون فی قتله، و کان کبیراً، و غُشی علیه و دخل آخرون، فلمّا رأوه مغشیّا علیه
______________________________
(1). الحشر: 16.
(2). الکهف: 104.
(3). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 392 حوادث سنة 35 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:323
جرّوا برجله، فصاحت نائلة و بناته، و جاء التجیبی مخترطاً سیفه لیضعه فی بطنه، فوقته نائله، فقطع یدها، و اتّکأ بالسیف علیه فی صدره، و قتل عثمان رضی الله عنه قبل غروب الشمس، و نادی منادٍ: ما یحلّ دمُه و یحرج ماله، فانتهبوا کلّ شی‌ء، ثمّ تبادروا بیت المال، فألقی الرجلان المفاتیح و نجوا، و قالوا: الهرب الهرب، هذا ما طلب القوم.
10- و أخرج «1» (ص 135) بالإسناد الشعیبی:
لمّا حدثت الأحداث بالمدینة خرج منها رجال إلی الأمصار مجاهدین، و لیدنوا من العرب، فمنهم من أتی البصرة، و منهم من أتی الکوفة، و منهم من أتی الشام. فهجموا جمیعاً من أبناء المهاجرین بالأمصار علی مثل ما حدث فی أبناء المدینة، إلّا ما کان من أبناء الشام، فرجعوا جمیعاً إلی المدینة إلّا من کان بالشام، فأخبروا عثمان بخبرهم، فقام عثمان فی الناس خطیباً، فقال:
یا أهل المدینة أنتم أصل الإسلام، و إنّما یفسد الناس بفسادکم، و یصلحون بصلاحکم، و اللَّه و اللَّه و اللَّه لا یبلغنی عن أحد منکم حدثٌ أحدثه إلّا سیّرته، ألا فلا أعرفنّ أحداً عرض دون أُولئک بکلام و لا طلب، فإنّ من کان قبلکم کانت تُقطع أعضاؤهم دون أن یتکلّم أحد منهم بما علیه و لا له. و جعل عثمان لا یأخذ أحداً منهم علی شرّ أو شَهْرِ سلاح عصاً فما فوقها إلّا سیّره. فضجّ آباؤهم من ذلک حتی بلغه أنّهم یقولون: ما أحدث التسییر إلّا أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم سیّر الحکم بن أبی العاص، فقال: إنّ الحکم کان مکیّا، فسیّره رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم منها إلی الطائف، ثمّ ردّه إلی بلده، فرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم سیّره بذنبه و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ردّه بعفوه، و قد سیّره الخلیفة من بعده، و عمر رضی الله عنه من بعد الخلیفة، و ایم اللَّه لآخذنّ العفو من أخلاقکم، و لأبذلنّه لکم من خلقی، و قد دنت أُمور، و لا أُحبّ أن تحلّ بنا و بکم و أنا علی وجلٍ و حذر، فاحذروا و اعتبروا.
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 398 حوادث سنة 35 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:324
قال الأمینی: هذه سلسلة بلاء و حلقة أکاذیب جاء بها أبو جعفر الطبری فی تاریخه بإسناد واحد أبطلناه و زیّفناه و أوقفناک علیه و علی ترجمة رجاله فی الجزء الثامن (ص 84، 140، 141، 333)، أضف إلیها ما ذکره المحبّ الطبری ممّا أسلفنا صدره فی هذا الجزء صفحة (179) من طریق سعید بن المسیب ممّا اتّفق الرواة و الحفّاظ و المؤرّخون علی نقله و جاء بعض بزیادة مفتعلة و تبعه المحبّ الطبری و إلیک نصّها:
ثمّ بلغ علیّا أنّهم یریدون قتل عثمان، فقال: إنّما أردنا منه مروان فأمّا قتل عثمان فلا. و قال للحسن و الحسین: اذهبا بسیفکما حتی تقوما علی باب عثمان فلا تدعا أحداً یصل إلیه، و بعث الزبیر ابنه، و بعث طلحة ابنه، و بعث عدّة من أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أبناءهم یمنعون الناس أن یدخلوا علی عثمان و یسألونه إخراج مروان، فلمّا رأی الناس ذلک رموا باب عثمان بالسهام حتی خضب الحسن بن علیّ بدمائه و أصاب مروان سهم و هو فی الدار و کذلک محمد بن طلحة، و شجّ قنبر مولی علیّ، ثمّ إنّ بعض من حصر عثمان خشی أن یغضب بنو هاشم لأجل الحسن و الحسین فتنتشر الفتنة، فأخذ بید رجلین فقال لهما: إن جاء بنو هاشم فرأوا الدم علی وجه الحسن کشفوا الناس عن عثمان و بطل ما تریدون، و لکن اذهبوا بنا نتسوّر علیه الدار فنقتله من غیر أن یعلم أحد، فتسوّروا من دار رجل من الأنصار حتی دخلوا علی عثمان، و ما یعلم أحد ممّن کان معه، لأنّ کلّ من کان معه کان فوق البیت و لم یکن معه إلّا امرأته، فقتلوه و خرجوا هاربین من حیث دخلوا، و صرخت امرأته فلم یُسمع صراخها من الجلبة، فصعدت إلی الناس فقالت: إنّ أمیر المؤمنین قتل. فدخل علیه الحسن و الحسین و من کان معهما فوجدوا عثمان مذبوحاً فانکبّوا علیه یبکون، و دخل الناس فوجدوا عثمان مقتولًا فبلغ علیّا و طلحة و الزبیر و سعداً و من کان بالمدینة فخرجوا و قد ذهبت عقولهم حتی دخلوا علی عثمان فوجدوه مقتولًا فاسترجعوا، و قال علیّ لابنیه: کیف قتل أمیر المؤمنین و أنتما علی الباب؟ و رفع یده فلطم الحسن و ضرب صدر الحسین، و شتم محمد بن طلحة، و لعن عبد اللَّه بن الزبیر، و خرج علیّ و هو
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:325
غضبان، فلقیه طلحة فقال: مالک یا أبا الحسن ضربت الحسن و الحسین؟ و کان یری أنّه أعان علی قتل عثمان. فقال: علیک کذا و کذا، رجل من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بدریّ لم تقم علیه بیّنة و لا حجّة. فقال طلحة: لو دفع مروان لم یُقتل. فقال علیّ: لو أخرج إلیکم مروان لقتل قبل أن تثبت علیه حکومة. و خرج علی فأتی منزله و جاء الناس کلّهم إلی علیّ لیبایعوه، فقال لهم: لیس هذا إلیکم إنّما هو إلی أهل بدر، فمن رضی به أهل بدر فهو الخلیفة. فلم یبق أحد من أهل بدر إلّا قال: ما نری أحقّ لها منک، فلمّا رأی علیّ ذلک جاء المسجد فصعد المنبر، و کان أوّل من صعد إلیه و بایعه طلحة و الزبیر و سعد و أصحاب محمد صلی الله علیه و آله و سلم، و طلب مروان فهرب، و طلب نفراً من ولد مروان و بنی أبی معیط فهربوا «1».
و فی لفظ المسعودی فی مروج الذهب «2» (1/ 441): لمّا بلغ علیّا أنّهم یریدون قتله بعث بابنیه الحسن و الحسین و موالیه بالسلاح إلی بابه لنصرته، و أمرهم أن یمنعوه منهم، و بعث الزبیر ابنه عبد اللَّه، و بعث طلحة ابنه محمداً، و أکثر أبناء الصحابة أرسلهم آباؤهم اقتداءً بمن ذکرنا، فصدّوهم عن الدار، فرمی من وصفنا بالسهام، و اشتبک القوم، و جرح الحسن، و شجّ قنبر، و جرح محمد بن طلحة، فخشی القوم أن یتعصّب بنو هاشم و بنو أُمیّة، فترکوا القوم فی القتال علی الباب، و مضی نفر منهم إلی دار قوم من الأنصار فتسوّروا علیها، و کان ممّن وصل إلیه محمد بن أبی بکر و رجلان آخران، و عند عثمان زوجته، و أهله و موالیه مشاغیل بالقتال، فأخذ محمد بن أبی بکر بلحیته، فقال: یا محمد و اللَّه لو رآک أبوک لساءه مکانک، فتراخت یده و خرج عنه إلی الدار، و دخل رجلان فوجداه فقتلاه، و کان المصحف بین یدیه یقرأ فیه، فصعدت
______________________________
(1). الریاض النضرة: 2/ 125 [3/ 57]، تاریخ الخلفاء للسیوطی: ص 108 [ص 149]، نقلًا عن ابن عساکر [تاریخ مدینة دمشق: 39/ 418- 419 رقم 4619]، تاریخ الخمیس: 2/ 261، 262، نقلًا عن الریاض. (المؤلف)
(2). مروج الذهب: 2/ 362.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:326
امرأته فصرخت و قالت: قد قتل أمیر المؤمنین.
فدخل الحسن و الحسین و من کان معهما من بنی أُمیّة، فوجدوه و قد فاضت نفسه رضی الله عنه فبکوا. فبلغ ذلک علیّا و طلحة و الزبیر و سعداً و غیرهم من المهاجرین و الأنصار، فاسترجع القوم، و دخل علیّ الدار و هو کالواله الحزین، فقال لابنیه: کیف قتل أمیر المؤمنین و أنتما علی الباب، و لطم الحسن و ضرب الحسین و شتم محمد بن طلحة و لعن عبد اللَّه بن الزبیر، فقال له طلحة: لا تضرب یا أبا الحسن و لا تشتم و لا تلعن، و لو دفع مروان [إلیهم] «1» ما قتل، و هرب مروان و غیره من بنی أُمیّة، و طلبوا لیقتلوا فلم یوجدوا. و قال علیّ لزوجته نائلة بنت الفرافصة: من قتله و أنت کنت معه؟ فقالت: دخل إلیه رجلان، و قصّت خبر محمد بن أبی بکر، فلم ینکر ما قالت، و قال: و اللَّه لقد دخلت [علیه] «2» و أنا أُرید قتله، فلمّا خاطبنی بما قال خرجت، و لا أعلم بتخلّف الرجلین عنّی، و اللَّه ما کان لی فی قتله [من] «3» سبب، و لقد قُتل و أنا لا أعلم بقتله.
و روی ابن الجوزی فی التبصرة «4» من طریق ابن عمر، قال: جاء علیّ إلی عثمان یوم الدار و قد أغلق الباب و معه الحسن بن علیّ و علیه سلاحه فقال للحسن: ادخل إلی أمیر المؤمنین فأقرأهُ السلام و قل له: إنّما جئت لنصرتک فمرنی بأمرک، فدخل الحسن ثمّ خرج فقال لأبیه: إنّ أمیر المؤمنین یقرئک السلام و یقول لک: لا حاجة لی بقتال و إهراق الدماء، قال: فنزع علیّ عمامة سوداء و رمی بها بین یدی الباب و جعل ینادی: (ذلِکَ لِیَعْلَمَ أَنِّی لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَیْبِ وَ أَنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی کَیْدَ الْخائِنِینَ) «5».
و عن شداد بن أوس- نزیل الشام و المتوفّی بها فی عهد معاویة- أنّه قال: لمّا اشتدّ الحصار بعثمان رضی الله عنه یوم الدار رأیت علیّا خارجاً من منزله معتّماً بعمامة رسول اللَّه
______________________________
(1). الزیادة من المصدر.
(2). الزیادة من المصدر.
(3). الزیادة من المصدر.
(4). راجع تلخیصه قرة العیون المبصرة: 1/ 180. (المؤلف)
(5). یوسف: 52.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:327
متقلّداً سیفه و أمامه ابنه الحسن و الحسین و عبد اللَّه بن عمر فی نفر من المهاجرین و الأنصار، فحملوا علی الناس و فرّقوهم ثمّ دخلوا علی عثمان.
فقال علیّ: السلام علیک یا أمیر المؤمنین إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لم یلحق هذا الأمر حتی ضرب بالمقبل المدبر، و إنّی و اللَّه لا أری القوم إلّا قاتلیک فمرنا فلنقاتل. فقال عثمان: أنشد اللَّه رجلًا رأی للَّه عزّ و جلّ علیه حقّا و أقرّ أن لی علیه حقّا أن یهریق فی سببی مل‌ء محجمة من دم أو یهریق دمه فیَّ. فأعاد علیّ رضی الله عنه القول فأجاب عثمان بمثل ما أجاب، فرأیت علیّا خارجاً من الباب و هو یقول: اللّهمّ إنّک تعلم أنّا قد بذلنا المجهود. ثمّ دخل المسجد و حضرت الصلاة فقالوا له: یا أبا الحسن تقدّم فصلّ بالناس، فقال: لا أُصلّی بکم و الإمام محصور و لکن أُصلّی وحدی، فصلّی وحده و انصرف إلی منزله فلحقه ابنه و قال: و اللَّه یا أبت قد اقتحموا علیه الدار، قال: إنّا للَّه و إنّا إلیه راجعون، هم و اللَّه قاتلوه، قالوا: أین هو یا أبا الحسن؟ قال: فی الجنّة و اللَّه زلفی، قالوا: و أین هم یا أبا الحسن؟ قال: فی النار و اللَّه- ثلاثاً.
الریاض النضرة «1» (2/ 127)، تاریخ الخمیس (2/ 262).
و من طریق محمد بن طلحة عن کناسة «2» مولی صفیّة، قال: شهدت مقتل عثمان فأُخرج من الدار أمامی أربعة من شباب قریش مضرّجین بالدم محمولین کانوا یدرءون عن عثمان و هم: الحسن بن علیّ و عبد اللَّه بن الزبیر و محمد بن حاطب و مروان، فقلت له: هل تدری محمد بن أبی بکر بشی‌ء من دونه «3»؟ قال: معاذ اللَّه، دخل علیه فقال له عثمان: یا ابن أخی لست بصاحبی. و کلّمه بکلام فخرج «4».
______________________________
(1). الریاض النضرة: 3/ 60.
(2). کذا فی بعض النسخ، و الصحیح: کنانة. (المؤلف)
(3). کذا فی تهذیب التهذیب، و فی الاستیعاب: هل ندی محمد بن أبی بکر بشی‌ء من دمه؟
(4). الاستیعاب: 2/ 478 [القسم الثالث/ 1046 رقم 1778]، تهذیب التهذیب: 7/ 141 [7/ 129]، تاریخ الخمیس: 2/ 264. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:328
فی الإسناد کنانة: ذکره الأزدی فی الضعفاء، و قال: لا یقوم إسناد حدیثه. و قال الترمذی: لیس إسناده بذاک. و قال أیضاً: لیس إسناده بمعروف «1».
و روی البخاری فی تاریخه (4 قسم 1 ص 237)، من طریق کنانة مولی صفیّة، قال: کنت أقود بصفیّة لتردّ عن عثمان، فلقیها الأشتر فضرب وجه بغلتها حتی قالت: ردّونی و لا یفضحنی هذا الکلب، و کنت فیمن حمل الحسن جریحاً، و رأیت قاتل عثمان من أهل مصر یقال له: جبلة.
و قال سعید المقبری عن أبی هریرة: کنت محصوراً مع عثمان فی الدار، فرمی رجل منّا، فقلت: یا أمیر المؤمنین الآن طاب الضراب، قتلوا رجلًا منّا. قال: عزمت علیک یا أبا هریرة إلّا رمیت بسیفک، فإنّما تراد نفسی، و سأقی المؤمنین بنفسی الیوم، قال أبو هریرة: فرمیت بسیفی، فلا أدری أین هو حتی الساعة «2».
لم أقف علی رجال إسناد هذه الأسطورة غیر سعید المقبری، و هو سعید بن أبی سعید أبو سعد المدنی، و المقبری نسبة إلی مقبرة بالمدینة کان مجاوراً لها. قال یعقوب بن شیبة و الواقدی و ابن حبّان «3»: إنّه تغیّر و کبر و اختلط قبل موته بأربع سنین. راجع تهذیب التهذیب «4» (4/ 38)، و متن الروایة أقوی شاهد علی اختلاط الرجل، فإنّ أوّل من رمی یوم الدار هو رجل من أصحاب عثمان، رمی نیار بن عیاض الأسلمی و کان شیخاً کبیراً فقتله الرجل، کما مرّ فی (ص 201) و مضی فی (ص 200): أنّ أبا حفصة مولی مروان هو الذی أنشب القتال و رمی نیاراً الأسلمی، و لعلّک تعرف أبا هریرة و مبلغه من الصدق و الأمانة علی ودائع العلم و الدین، و إن
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 8/ 450 [8/ 403]. (المؤلف)
(2). الاستیعاب: 2/ 478 [القسم الثالث/ 1046 رقم 1778]، تهذیب التهذیب: 7/ 142 [7/ 129]، تاریخ الخمیس: 2/ 263. (المؤلف)
(3). الثقات: 4/ 284.
(4). تهذیب التهذیب: 4/ 34.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:329
کنت فی جهل من هذا فراجع کتاب أبی هریرة لسیّدنا الحجّة شرف الدین العاملی حیّاه اللَّه و بیّاه، و لعلّ تقاعد أبی هریرة عن نصرة الإمام أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام فی حروبه الدامیة کان لأنّه لم یک یدری أین سیفه.
و عن أشعب بن حنین مولی عثمان: أنّه کان مع عثمان فی الدار، فلمّا حصر جرّد ممالیکه السیوف فقال لهم عثمان: من أغمد سیفه فهو حرّ. فلمّا وقعت فی أذنی کنت و اللَّه أوّل من أغمد سیفه، فأعتقت.
قال الذهبی: هذا الخبر باطل لأنّه یقتضی أنّ لأشعب صحبة و لیس کذلک. لسان المیزان «1» (4/ 126).

صورة مفصلة

عن أبی أُمامة الباهلی رضی الله عنه، قال: کنّا مع عثمان رضی الله عنه و هو محصور فی الدار، فقال: و بم یقتلوننی؟
و قد سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «لا یحلّ دم امرئٍ مسلم إلّا بإحدی ثلاث: رجل کفر بعد إسلام، أو زنی بعد إحصان، أو قتل نفساً بغیر حقّ فیقتل بها»
، فو اللَّه ما أحببت لدینی بدلًا منذ هدانی اللَّه تعالی، و لا زنیت فی جاهلیّة و لا إسلام، و لا قتلت نفساً بغیر حقّ، فبم یقتلوننی؟ فلمّا اشتدّ عطشه أشرف علی الناس فقال: أ فیکم علیّ؟ فقالوا: لا. فقال: أ فیکم سعد؟ فقالوا: لا. فسکت ثمّ قال: ألا أحد یبلغ علیّا فیسقینا ماءً؟ فبلغ ذلک علیّا، فبعث إلیه بثلاث قرب مملوءة ماءً، فما وصل إلیه حتی جرح بسببها عدّة من بنی هاشم و بنی أُمیّة، فلمّا بلغ علیّا أنّ عثمان محاصر یراد قتله قام خارجاً من منزله معتّماً بعمامة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم متقلّداً سیفه و أمامه ابنه الحسن و عبد اللَّه بن عمر فی نفر من الصحابة و المهاجرین و الأنصار رضی الله عنهم، و دخلوا علی عثمان و هو محصور فقال له علیّ کرّم اللَّه وجهه: السلام علیک یا أمیر المؤمنین، إنّک إمام العامّة و قد نزل بک ما تری، و إنّنی أعرض علیک خصالًا ثلاثاً
______________________________
(1). لسان المیزان: 4/ 146 رقم 5487.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:330
اختر إحداهنّ: إمّا أن تخرج فتقاتلهم و نحن معک و أنت علی الحقّ و هم علی الباطل، و إمّا أن تخرق باباً سوی الباب الذی هم علیه، فترکب رواحلک و تلحق بمکة فإنّهم لن یستحلّوک و أنت بها، و إمّا أن تلحق بالشام فإنّهم أهل الشام و فیهم معاویة، فقال عثمان: أمّا أن أخرج إلی مکة
فإنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «یُلحد رجل من قریش بمکة یکون علیه نصف عذاب العالم».
فلن أکون أنا، و أمّا أن ألحق بالشام فلن أُفارق دار هجرتی و مجاورة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، قال: فأذن لنا أن نقاتلهم و نکشفهم عنک، قال: فلا أکون أوّل من یأذن فی محاربة أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم، فخرج علیّ و هو یسترجع و قال للحسن و الحسین: اذهبا بسیفکما حتی تقوما علی باب عثمان فلا تدعا أحداً یصل إلیه، و بعث الزبیر ابنه، و بعث طلحة ابنه، و بعث عدّة من أصحاب محمد أبناءهم یمنعون الناس أن یدخلوا علی عثمان و یسألونه إخراج مروان. فلمّا رأی ذلک محمد بن أبی بکر و قد رمی الناس عثمان بالسهام حتی خضب الحسن بالدماء علی بابه و غیره، فخشی محمد بن أبی بکر أن یغضب بنو هاشم لحال الحسن و یکشفوا الناس عن عثمان، فأخذ بید رجلین من أهل مصر فدخلوا من بیت کان بجواره، لأنّ کلّ من کان مع عثمان کانوا فوق البیوت و لم یکن فی الدار عند عثمان إلّا امرأته، فنقبوا الحائط فدخل علیه محمد بن أبی بکر فوجده یتلو القرآن فأخذ بلحیته، فقال له عثمان: و اللَّه لو رآک أبوک لساءه فعلک، فتراخت یده و دخل الرجلان علیه فقتلاه، و خرجوا هاربین من حیث دخلوا، قیل: جلس عمرو بن الحمق علی صدره و ضربه حتی مات، و وطئ عمیر بن ضابئ علی بطنه فکسر له ضلعین من أضلاعه، و صرخت امرأته فلم یسمع صراخها لما کان حول الدار من الناس، و صعدت امرأته فقالت: إنّ أمیر المؤمنین قد قُتل، فدخل الناس فوجدوه مذبوحاً، و انتشر الدم علی المصحف علی قوله تعالی: (فَسَیَکْفِیکَهُمُ اللَّهُ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ) «1»، و بلغ الخبر علیّا و طلحة
______________________________
(1). البقرة: 137.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:331
و الزبیر و سعداً و من کان بالمدینة، فخرجوا و قد ذهبت عقولهم للخبر الذی أتاهم، حتی دخلوا علی عثمان فوجدوه مقتولًا فاسترجعوا، و قال علیّ لابنیه: کیف قُتل أمیر المؤمنین و أنتما علی الباب؟ و رفع یده فلطم الحسن، و ضرب علی صدر الحسین، و شتم محمد بن طلحة و عبد اللَّه بن الزبیر، و خرج و هو غضبان حتی أتی منزله، و جاء الناس یهرعون إلیه فقالوا له: نبایعک فمدّ یدک فلا بدّ لنا من أمیر. فقال علیّ: و اللَّه إنّی لأستحی أن أبایع قوماً قتلوا عثمان، و إنّی لأستحی من اللَّه تعالی أن أُبایع و عثمان لم یُدفن بعد، فافترقوا ثمّ رجعوا فسألوه البیعة، فقال: اللّهمّ إنّی مشفق ممّا أقدم علیه، ثم قال «1» لهم: لیس ذلک إلیکم، إنّما ذلک لأهل بدر فمن رضی به أهل بدر فهو خلیفة، فلم یبق أحد من أهل بدر حتی أتی علیّا، فقالوا: ما نری أحداً أحقّ بها منک، مدّ یدک نبایعک. فبایعوه، فهرب مروان و ولده، و جاء علیّ و سأل امرأة عثمان، فقال لها: من قتل عثمان؟ قالت: لا أدری دخل علیه محمد بن أبی بکر و معه رجلان لا أعرفهما، فدعا محمداً فسأله عمّا ذکرت امرأة عثمان، فقال محمد: لم تکذب، و اللَّه دخلت علیه و أنا أرید قتله، فذکر لی أبی فقمت عنه و أنا تائب إلی اللَّه تعالی، و اللَّه ما قتلته و لا أمسکته. فقالت امرأته: صدق و لکنّه أدخلهما علیه.
راجع أخبار الدول للقرمانی «2»- هامش الکامل لابن الأثیر- (1/ 210- 213).

نظرة فی الموضوعات‌

هذه الموضوعات اختلقت تجاه التاریخ الصحیح المتسالم علیه المأخوذ من مئات الآثار الثابتة المعتضد بعضها ببعض، فیضادّها ما أسلفناه فی البحث عن آراء أعاظم الصحابة فی عثمان و ما جری بینهم و بینه من سیّئ القول و الفعل، و فیهم بقیّة
______________________________
(1). فی الطبعة التی اعتمدها المؤلف من أخبار الدول: فقال لهم.
(2). أخبار الدول: 1/ 298- 301.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:332
أصحاب الشوری و غیر واحد من العشرة المبشّرة و عدّة من البدریّین، و قد جاء فیه ما یربو علی مائة و خمسین حدیثاً راجع (ص 69- 157) من هذا الجزء.
و تکذّبها أحادیث جمّة ممّا قدمنا ذکرها (ص 157- 163) من حدیث المهاجرین و الأنصار و أنّهم هم قتلة عثمان.
و من حدیث کتاب أهل المدینة إلی الصحابة فی الثغور من أنّ الرجل أفسد دین محمد فهلمّوا و أقیموا دین محمد صلی الله علیه و آله و سلم.
و من حدیث کتاب أهل المدینة إلی عثمان یدعونه إلی التوبة و یقسمون له باللَّه أنّهم لا یمسکون عنه أبداً حتی یقتلوه أو یعطیهم ما یلزمه من اللَّه.
و من حدیث کتاب المهاجرین إلی مصر أن تعالوا إلینا و تدارکوا خلافة رسول اللَّه قبل أن یُسْلَبَها أهلها، فإنّ کتاب اللَّه قد بُدّل و سنّة رسوله قد غُیّرت. إلی آخر ما مرّ فی (ص 161، 162).
و من حدیث الحصار الأوّل المذکور فی صفحة (168- 177).
و من حدیث کتاب المصریّین إلی عثمان: إنّا لن نضع سیوفنا عن عواتقنا حتی تأتینا منک توبة مصرحة، أو ضلالة مجلحة مبلجة. إلی آخر ما مرّ (ص 170).
و من حدیث عهد الخلیفة علی نفسه أن یعمل بالکتاب و السنّة سنة (35) کما مرّ (ص 170- 172).
و من حدیث توبته مرّة بعد أخری کما فصّلناه (ص 172- 177).
و من حدیث الحصار الثانی الذی أسلفناه (ص 177- 189).
و من حدیث کتاب عثمان إلی معاویة فی أنّ أهل المدینة قد کفروا و أخلفوا الطاعة. إلی آخر ما سبق فی صفحة (190).
و من حدیث کتابه إلی الشام عامة: إنّی فی قوم طال فیهم مقامی و استعجلوا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:333
القدر فیّ. و خیّرونی بین أن یحملونی علی شارف من الإبل الدحیل، و بین أن أنزع لهم رداء اللَّه. إلی آخر ما مرّ (ص 190).
و من حدیث کتابه إلی أهل البصرة المذکور صفحة (191).
و من حدیث کتابه إلی أهل الأمصار مستنجداً یدعوهم إلی الجهاد مع أهل المدینة و اللحوق به لنصره کما مرّ (ص 191).
و من حدیث کتابه إلی أهل مکة و من حضر الموسم ینشد اللَّه رجلًا من المسلمین بلغه کتابه إلّا قدم علیه. إلخ.
و من حدیث یوم الدار و القتال فیه، و حدیث من قُتل فی ذلک المعترک ممّا مضی فی (ص 198- 203).
و من حدیث مقتل عثمان و تجهیزه و دفنه بحش کوکب بدیر سلع مقابر الیهود المذکور (ص 204- 217).
و ممّا ثبت من أحوال هؤلاء الذین زعموا أنّهم بعثوا أبناءهم للدفاع عن عثمان، و إنّهم لم یفتئوا مناوئین له إلی أن قُتل، و بعد مقتله إلی أن قُبر فی أشنع الحالات. أمّا علیّ أمیر المؤمنین فمن المتسالم علیه أنّه لم یحضر مقتل الرجل فی المدینة فضلًا عن دخوله علیه قبیل ذلک و استئذانه منه للذبّ عنه و بعد مقتله و بکائه علیه و صفعه و دفعه و سبّه و لعنه و حواره حول الواقعة، قال الهیثمی فی مجمع الزوائد (7/ 230) ردّا علی الحدیث: الظاهر أنّ هذا ضعیف لأنّ علیّا لم یکن بالمدینة حین حصر عثمان و لا شهد قتله.
و قد سأله عثمان أن یخرج إلی ماله بینبع لیقلّ هتف الناس باسمه للخلافة، و کان ذلک مرّة بعد أخری، و فی إحداهما قال لا بن عبّاس: قل له فلیخرج إلی ماله بینبع فلا أغتمّ به و لا یغتمّ بی. فأتی ابن عبّاس علیّا فأخبره
فقال علیه السلام: «یا ابن عبّاس ما یرید عثمان إلّا أن یجعلنی جملًا ناضحاً بالغرب أُقبل و أُدبر، بعث إلیّ أن اخرج، ثمّ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:334
بعث إلیّ أن اقدم، ثمّ هو الآن یبعث إلیّ أن اخرج».
و علیّ علیه السلام هو الذی مرّ حدیث رأیه فی عثمان، فراجع حتی یأتیک الیقین بأنّه صلوات اللَّه علیه لم یکن کالواله الحزین، و لم یکن ذاهباً عقله یوم الدار، و لا یقذفه بهذه الفریة الشائنة إلّا من ذهبت به الخیلاء، و تخبّطه الشیطان من المسّ، و خبل حبّ آل أُمیّة قلبه و اختبله، فلا یبالی بما یقول، و لا یکترث لما یتقوّل.
و أما طلحة فحدّث عنه و لا حرج، کان أشدّ الناس علی عثمان نقمة، و له أیّام الحصارین و فی یومی الدار و التجهیز خطوات واسعة و مواقف هائلة خطرة ثائرة علی الرجل کما مرّ تفصیل ذلک کلّه، و إن کنت فی ریب من ذلک فاسأل عنه مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام لتسمع منه
قوله: «و اللَّه ما استعجل متجرّداً للطلب بدم عثمان إلّا خوفاً من أن یطالب بدمه لأنّه مظنّته، و لم یکن فی القوم أحرص علیه منه، فأراد أن یغالط ممّا أجلب فیه لیلبس الأمر و یقع الشکّ»
و قوله: «لحا اللَّه ابن الصعبة أعطاه عثمان ما أعطاه و فعل به ما فعل».
إلی أقواله الأخری التی أوقفناک علیها.
و سل عنه عثمان نفسه و قد مرّت فیه کلماته المعربة عن جلیّة الحال، و سل عنه مروان لما ذا قتله؟ و ما معنی قوله حین قتله لأبان بن عثمان: قد کفیتک بعض قتلة أبیک؟ و سل عنه سعداً و محمد بن طلحة و غیرهما ممّن مرّ حدیثهم.
و أمّا الزبیر فإن سألت عنه مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام فعلی الخبیر سقطت
قال علیه السلام له: «أ تطلب منّی دم عثمان و أنت قتلته؟ سلّط اللَّه علی أشدّنا علیه الیوم ما یکره»
، و قال فیه و فی طلحة: «إنّهم یطلبون حقّا هم ترکوه، و دماً هم سفکوه، فإن کنت شریکهم فیه فإنّ لهم نصیبهم منه، و إن کان ولوه دونی فما الطلبة إلّا قبلهم».
إلی آخر ما أسلفناه من کلماته علیه السلام.
و قد مرّ قول ابن عبّاس: أمّا طلحة و الزبیر فإنّهما أجلبا علیه و ضیّقا خناقه. و قول عمّار بن یاسر فی خطبة له: إنّ طلحة و الزبیر کانا أوّل من طعن و آخر من أمر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:335
و قول سعید بن العاص لمروان: هؤلاء قتلة عثمان معک إنّ هذین الرجلین قتلا عثمان: طلحة و الزبیر، و هما یریدان الأمر لأنفسهما، فلمّا غُلبا علیه قالا: نغسل الدم بالدم و الحوبة بالحوبة.
و أمّا سعد بن أبی وقّاص فهو القائل کما مر حدیثه: و أمسکنا نحن و لو شئنا دفعنا عنه و لکن عثمان غیّر و تغیّر، و أحسن و أساء فإن کنّا أحسنّا فقد أحسنّا، و إن کنّا أسأنا فنستغفر اللَّه.
و اعطف علی هؤلاء بقیّة الصحابة الذین حسب واضعو هذه الروایات أنّهم بعثوا أبناءهم للدفاع عن عثمان، و قد أسلفنا إجماعهم عدا ثلاثة رجال منهم علی مقته المفضی إلی قتله، و هل تری من المعقول أن یمقته الآباء إلی هذا الحدّ الموصوف ثمّ یبعثوا أبناءهم للمجالدة عنه؟ إن هذا إلّا اختلاق.
و هل من المعقول أنّ القوم کانوا یمحضون له الولاء، و حضروا للمناضلة عنه، فباغتهم الرجلان اللذان أجهزا علیه و فرّا و لم یعلم بهما أحد إلی أن أخبرتهم بهما بنت الفرافصة و لم تعرفهما هی أیضاً، و کانت إلی جنب القتیل تراهما و تبصر ما ارتکباه منه؟
و هل عرف مختلق الروایة التهافت الشائن بین طرفی ما وضعه من تحرّیه تقلیل عدد المناوئین لعثمان المجهزین علیه حتی کاد أن یخرج الصحابة الآباء منهم و الأبناء عن ذلک الجمهور، و ممّا عزاه إلی مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام من قوله لمّا انثال إلیه القوم لیبایعوه: و اللَّه إنّی لأستحی أن أبایع قوماً قتلوا عثمان. إلخ. و هو نصّ علی أنّ مبایعیه أولئک هم کانوا قتلوا عثمان و هم هم المهاجرون و الأنصار الصحابة الأوّلون الذین جاء عنهم یوم صفّین لمّا طلب معاویة من الإمام علیه السلام قتلة عثمان و أمر علیه السلام بتبرّزهم فنهض أکثر من عشرة آلاف قائلین: نحن قتلته، یقدمهم عمّار بن یاسر، و مالک الأشتر، و محمد بن أبی بکر، و فیهم البدریّون. فهل الکلمة المعزوّة إلی الإمام علیه السلام
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:336
لمبایعیه عبارة أخری عن الرجلین المجهولین اللذین فرّا و لم یعرف أحد خبرهما؟ أو هما و أخلاط من الناس الذین کانت الصحابة تضادّهم فی المرمی؟ و هل فی المعقول أن یلهج بهذا إلّا معتوه؟
و هل نحت هذا الإنسان الوضّاع إن صدق فی أحلامه عذراً مقبولًا لأُولئک الصحابة العدول الذابّین عن عثمان بأنفسهم و أبنائهم الناقمین علی من ناوأه فی تأخیرهم دفنه ثلاثاً و قد أُلقی فی المزبلة حتی زجّ بجثمانه إلی حشّ کوکب، دیر سلع، مقبرة الیهود، و رمی بالحجارة، و شُیّع بالمهانة، و کُسر ضلع من أضلاعه، و أودع الجدث بأثیابه من غیر غسل و لا کفن، و لم یشیّعه إلّا أربعة، و لم یمکنهم الصلاة علیه؟ فهل کلّ هذا مشروع فی الإسلام، و الصحابة العدول یرونه و یعتقدون بأنّه خلیفة المسملین، و أنّ من قتله ظالم، و لا ینبسون فیه ببنت شفة، و لا یجرون فیه أحکام الإسلام؟ أو أنّهم ارتکبوا ذلک الحوب الکبیر و هم لا یتحوّبون متعمدین؟ معاذ اللَّه من أن یقال ذلک. أو أنّ هذا الإنسان زحزحته بوادره‌عن مجاری تلکم الأحکام، و حالت شوارده بینه و بین حرمات اللَّه، و شرشرت منه جلباب الحرمة و الکرامة و مزّقته تمزیقاً، حتی وقعت الواقعة لیس لوقعتها کاذبة؟
و من الکذب الصریح فی هذه الروایات عدّ سعد بن أبی وقاص فی الرعیل الأوّل ممّن بایع علیّا علیه السلام، و هو من المتقاعدین عن بیعته إلی آخر نفس لفظه، و هذا هو المعروف منه و المتسالم علیه عند رواة الحدیث و رجال التاریخ، و قد نحتت ید الافتعال فی ذلک له عذراً أشنع من العمل، راجع مستدرک الحاکم «1» (3/ 116).
و من المضحک جدّا ما حکاه البلاذری فی الأنساب «2» (5/ 93) عن ابن سیرین من قوله: لقد قتل عثمان و إنّ فی الدار لسبعمائة منهم الحسن و ابن الزبیر، فلو أذن لهم لأخرجوهم من أقطار المدینة.
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 126 ح 4601.
(2). أنساب الأشراف: 6/ 215.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:337
و عن الحسن البصری «1» قال: أتت الأنصار عثمان فقالوا: یا أمیر المؤمنین ننصر اللَّه مرّتین، نصرنا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و ننصرک. قال: لا حاجة لی فی ذلک ارجعوا. قال الحسن: و اللَّه لو أرادوا أن یمنعوه بأردیتهم لمنعوه.
أیّ عذر معقول أو مشروع هذا؟ یُقتل خلیفة المسلمین فی عُقر داره بین ظهرانی سبعمائة صحابی عادل و هم ینظرون إلیه، و محمد بن أبی بکر قابض علی لحیته عال بها حتی سمع وقع أضراسه، و شحطه من البیت إلی باب داره، و عمرو بن الحمق یثب و یجلس علی صدره، و عمیر بن ضابئ یکسر أضلاعه، و جبینه موجوء بمشقص کنانة بن بشر، و رأسه مضروس بعمود التجیبی، و الغافقی یضرب فمه بحدید، و ترد علیه طعنة بعد أخری حتی أثخنته الجراح و به حیاة، فأرادوا قطع رأسه فألقت زوجتاه بنفسهما علیه، کلّ هذه بین یدی أولئک المئات العدول أنصار الخلیفة غیر أنّهم ینتظرون حتی الیوم إلی إذن القتیل و إلّا کانوا أخرجوهم من أقطار المدینة، و لو أرادوا أن یمنعوه بأردیتهم لمنعوه!! أین هذه الأُضحوکة من الإسلام و الکتاب و السنّة و العقل و العاطفة و المنطق و الإجماع و التاریخ الصحیح؟

نظرة فی المؤلّفات‌

إنّ ما سطرناه فی عثمان إلی هذا الحدّ أساس ما علّوا علیه بنیان فضله، و تبریر ساحته عن لوث أفعاله و تروکه، و تعذیره فی النهابیر التی رکبها و الدفاع عنه، و قد أوقفناک علی الصحیح الثابت ممّا جاء فیه، و علی المزیّف الباطل ممّا وضع له، و من جنایات المؤرّخین ضربهم الصفح عن الأوّل، و رکونهم إلی الفریق الثانی من الروایات فبنوا ما شادوه علی شفا جُرف هارٍ، فلم یأت بغیرها أیّ عثمانی فی العقیدة، أمویّ فی النزعة، ضع یدک علی أیّ کتاب لأحدهم فی التاریخ و الحدیث مثل تاریخ الأُمم و الملوک للطبری، و التمهید للباقلانی، و الکامل لابن الأثیر، و الریاض النضرة
______________________________
(1). راجع إزالة الخفاء: 2/ 242. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:338
للمحبّ الطبری، و تاریخ أبی الفداء، و تاریخ ابن خلدون، و البدایة و النهایة لابن کثیر، و الصواعق لابن حجر، و تاریخ الخلفاء للسیوطی، و روضة المناظر لابن الشحنة الحنفی، و تاریخ أخبار الدول للقرمانی، و تاریخ الخمیس للدیار بکری، و نزهة المجالس للصفوری، و نور الأبصار للشبلنجی، تجده مشحوناً بتلکم الموضوعات المسلسلة، أتوا بها مرسلین إیّاها إرسال المسلّم، و شوّهوا بها صحیفة التاریخ بعد ما سوّدوا صحائفهم، و موّهوا بها علی الحقائق الراهنة.
و جاء بعد هؤلاء المحدثون المتسرّعون و هم یحسبون أنّهم یمحّصون التاریخ و الحدیث تمحیصاً، و یحلّلون القضایا و الحوادث تحلیلًا صحیحاً، متجرّدین عن الأهواء و النزعات غیر متحیّزین إلی فئة، و لا جانحین إلی مذهب، لکنّهم بالرغم من هاتیک الدعوی وقعوا فی ذلک و هم لا یشعرون، فحملوا إلینا کلّ تلکم الدسائس فی صور مبهرجة رجاء أن تنطلی عند الرجرجة الدهماء، لکن قلم التنقیب أماط الستار عن تمویههم، و عرّف الملأ الباحث أنّهم إنّما ردّوا ما هنالک من بوائق و مخازی.
کما ردّها یوماً بسوأته عمرو
و أثبتوا فضائل بنیت علی أساس منهدم، و ربطوها بعری متفککة.

[الفتوحات الإسلامیة:]

فهلمّ معی نقرأ صحیفة من الفتوحات الإسلامیة تألیف مفتی مکة السیّد أحمد زینی دحلان ممّا ذکره فی الجزء الثانی من سیرة الخلفاء الأربعة (ص 354- 517) قال «1» فی (ص 492) تحت عنوان: ذکر ما کان لسیّدنا عثمان من الاقتصاد فی الدنیا و حسن السیرة: کان عثمان رضی الله عنه زاهداً فی الدنیا، راغباً فی الآخرة، عادلًا فی بیت المال «2» لا یأخذ لنفسه منه شیئاً «3» لأنّه کان غنیّا، و غناه کان مشهوراً فی حیاة
______________________________
(1). الفتوحات الإسلامیة: 2/ 323- 325.
(2). فلما ذا نقم علیه الصحابة أجمع؟ و لما ذا قتلوا ذلک الزاهد الراغب العادل. (المؤلف) الغدیر، العلامة الأمینی ج‌9 338 [الفتوحات الإسلامیة:] ..... ص : 338
(3). راجع الجزء الثامن: ص 281، 282. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:339
النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و بعد وفاته، و کان کثیر الإنفاق، فی نهایة الجود و السماحة و البذل فی القریب و البعید «1» و أنزل اللَّه فیه: (الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ ثُمَّ لا یُتْبِعُونَ ما أَنْفَقُوا مَنًّا وَ لا أَذیً لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ) «2» و قوله تعالی: (أَمَّنْ هُوَ قانِتٌ آناءَ اللَّیْلِ ساجِداً وَ قائِماً یَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَ یَرْجُوا رَحْمَةَ رَبِّهِ) «3». و قوله تعالی: (رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللَّهَ عَلَیْهِ) «4».
و کان یخطب الناس و علیه إزار غلیظ عدنیّ ثمنه أربعة دراهم «5» و کان یطعم الناس طعام الإمارة و یدخل بیته یأکل الخلّ و الزیت. قال الحسن البصری: دخلت المسجد فإذا أنا بعثمان متّکئاً علی ردائه فأتاه سقّاءان یختصمان إلیه فقضی بینهما، و عن عبد اللَّه بن شدّاد قال: رأیت عثمان رضی الله عنه یوم الجمعة و هو یومئذٍ أمیر المؤمنین و علیه ثوب قیمته أربعة دراهم. و سئل الحسن البصری ما کان رداء عثمان؟ قال: کان قطریاً. قالوا: کم ثمنه؟ قال: ثمانیة دراهم. و کان رضی الله عنه شدید التواضع، قال الحسن البصری: رأیت عثمان و هو أمیر المؤمنین نائماً فی المسجد و رداؤه تحت رأسه فیجی‌ء الرجل فیجلس إلیه، ثمّ یجی‌ء الرجل فیجلس إلیه، فیجلس هو کأنّه أحدهم، و روی خیثمة قال: رأیت عثمان نائماً فی المسجد فی ملحفة لیس حوله أحد و هو أمیر المؤمنین، و فی روایة أخری لخیثمة أیضاً: رأیت عثمان یقیل فی المسجد و یقوم و أثر الحصاة فی جنبه فیقول الناس: یا أمیر المؤمنین، و کان یلی وضوءه فی اللیل بنفسه
______________________________
(1). إلّا من کان یمتّ للبیت الهاشمی و یحمل ولاء العترة کأبی ذر و عمار و ابن مسعود و نظرائهم. (المؤلف)
(2). مرّ فی الجزء الثامن: ص 57 بطلان هذا التقوّل علی اللَّه. (المؤلف)
(3). أسلفنا فی هذا الجزء فی ترجمة عمّار القول الصحیح فی نزول الآیة. (المؤلف)
(4). مرّ فی الجزء الثانی: ص 51 نزولها فی علیّ و حمزة و عبیدة بن الحرث. و أخرج البخاری فی صحیحه فی التفسیر: 7/ 91 [4/ 1795 ح 4505] نزولها فی أنس بن النضر، و ذکر ابن حجر نزولها فی جماعة و لم یذکر فیهم عثمان، راجع فتح الباری: 8/ 420 [8/ 518]. (المؤلف)
(5). راجع ما رویناه فی الجزء الثامن: ص 285. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:340
فقیل له: لو أمرت بعض الخدم لکفوک، قال: لا، اللیل لهم یستریحون فیه، و کان رضی الله عنه یعتق فی کلّ جمعة رقبة منذ أسلم إلّا أن لا یجد ذلک تلک الجمعة فیجمعها فی الجمعة الأخری.
قال العلّامة ابن حجر فی الصواعق «1»: إنّ جملة ما أعتقه عثمان رضی الله عنه ألفان و أربعمائة. و من تواضعه: أنّه کان یردف غلامه خلفه أیّام خلافته و لا یعیب ذلک، و کان یصوم النهار و یقوم اللیل إلّا هجعة من أوّله، و کان یختم القرآن کلّ لیلة فی صلاته، و کان کثیراً ما یختمه فی رکعة، و کان إذا مرّ علی المقبرة یبکی حتی تبتلّ لحیته، و کان من العشرة المبشّرین بالجنّة، و من أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم توفّی و هو عنهم راض، و کان من السابقین للإسلام، فإنّه أسلم بعد أبی بکر و علیّ و زید بن حارثة، و شهد له النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بالجنّة و الزهد فی الدنیا، فقد صحّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم أنّه قال: رحمک اللَّه یا عثمان ما أصبت من الدنیا و لا أصابت منک «2». و کثرت الفتوحات فی زمن خلافته فقد فتح فی زمنه إفریقیة و سواحل الأردن و سواحل الروم و إصطخر و فارس و طبرستان و سجستان و غیر ذلک، و کثرت أموال الصحابة فی خلافته حتی بیعت جاریة بوزنها، و فرس بمائة ألف، و نخلة بألف، و عن الحسن البصری قال: کانت الأرزاق فی زمن عثمان وافرة و کان الخیر کثیراً، و أصاب الناس مجاعة فی غزوة تبوک فاشتری طعاماً یصلح العسکر.
و أخرج أبو یعلی «3»، عن جابر عن النبیّ، صلی الله علیه و آله و سلم قال: عثمان فی الجنّة، و قال: لکلّ نبیّ خلیل فی الجنّة و إنّ خلیلی عثمان بن عفان. و فی روایة: لکلّ نبیٍّ رفیق فی
______________________________
(1). الصواعق المحرقة: ص 112.
(2). هل تؤیّد هذه الصحیحة المزعومة و ما قبلها سیرة الرجل؟ (ما لَهُمْ بِذلِکَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلَّا یَخْرُصُونَ) [الزخرف: 20]. (المؤلف)
(3). مسند أبی یعلی: 2/ 28 ح 665.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:341
الجنّة و رفیقی فیها عثمان بن عفان. و قال صلی الله علیه و آله و سلم: لیدخلنّ بشفاعة عثمان سبعون ألفاً کلّهم استحقّوا النار الجنّة بغیر حساب. و أخرج أبو یعلی عن أنس رضی الله عنه: أوّل من هاجر إلی الحبشة بأهله عثمان بن عفان، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: صحبهما اللَّه إنّ عثمان لأوّل من هاجر إلی اللَّه تعالی بأهله بعد لوط «1»، و لمّا زوّج النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بنته أُمّ کلثوم لعثمان قال لها: إنّ بعلک لأشبه الناس بجدّک إبراهیم و أبیک محمد صلی الله علیه و آله و سلم. و قال صلی الله علیه و آله و سلم أشدّ أُمّتی حیاءً عثمان بن عفان. و قال صلی الله علیه و آله و سلم: إنّ اللَّه أوحی إلیّ أن أزوّج کریمتیّ یعنی رقیّة و أُمّ کلثوم من عثمان. و قال صلی الله علیه و آله و سلم: إنّ عثمان حیی تستحی منه الملائکة، و قال صلی الله علیه و آله و سلم: إنّما یشبّه عثمان بأبینا إبراهیم. و قال صلی الله علیه و آله و سلم: و ما زوّجت عثمان بأُمّ کلثوم إلّا بوحی من السماء. و قال صلی الله علیه و آله و سلم لعثمان: یا عثمان هذا جبریل یخبرنی أنّ اللَّه زوّجک أُمّ کلثوم بمثل صداق رقیّة و علی مثل صحبتها.
و أخرج الترمذی «2»، عن عبد الرحمن بن خبّاب، قال: شهدت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و هو یحثّ علی جیش العسرة، فقال عثمان بن عفان: یا رسول اللَّه علیّ مائة بعیر بأحلاسها و أقتابها فی سبیل اللَّه، ثمّ حضّ علی الجیش فقال عثمان: یا رسول اللَّه: علیّ ثلاثمائة بعیر بأحلاسها و أقتابها فی سبیل اللَّه، فنزل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و هو یقول: ما علی عثمان ما فعل «3» بعد الیوم. و عن عبد الرحمن بن سمرة قال: جاء عثمان إلی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بألف دینار حین جهّز جیش العسرة فنثره فی حجره، فجعل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقلّبها و یقول: ما ضرّ عثمان ما عمل بعد الیوم. و فی روایة عن حذیفة: إنّها عشرة آلاف دینار فجعل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقلّبها و یقول: غفر اللَّه لک یا عثمان ما أسرَرتَ و ما أعلنتَ و ما هو کائن إلی یوم القیامة، ما یبالی عثمان ما عمل بعدها، و أخرج
______________________________
(1). أنظر: الجامع لأحکام القران: 13/ 225، الدر المنثور: 6/ 409.
(2). سنن الترمذی: 5/ 584 ح 3700.
(3). فی سنن الترمذی: ما عمل.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:342
الواحدی «1»: أنّ اللَّه أنزل بسبب ذلک فی حقّ عثمان: (الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ ثُمَّ لا یُتْبِعُونَ ما أَنْفَقُوا مَنًّا وَ لا أَذیً لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ) و عن أبی سعید الخدری قال: ارتقبت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم لیلة من أوّل اللیل إلی أن طلع الفجر یدعو لعثمان بن عفان یقول: اللّهمّ عثمان بن عفان رضیتُ عنه فارض عنه، فما زال رافعاً یدیه حتی طلع الفجر. و عن جابر بن عطیّة قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: غفر اللَّه لک یا عثمان ما قدّمتَ و ما أخّرتَ، و ما أسررتَ و ما أعلنتَ، و ما أخفیتَ و ما أبدیتَ، و ما هو کائن إلی یوم القیامة... إلخ.
هذه بلایا تمنّتها ید الغلو فی الفضائل، مُنیت بها الأُمّة، و طمست تحت أطباقها حقائق العلم و الدین، و انطمست بها أنوار الهدایة، و ستعرف أنّها روایات مختلقة زیّفتها نظّارة التنقیب و لا یصحّ منها شی‌ء، غیر أنّ المفتی دحلان علی مطمار «2» قومه أرسلها إرسال المسلّم، و موّهها علی أغرار الملأ الدینیّ، و لا یجد عن سردها منتدحاً، ذلک مبلغهم من العلم إن هم إلّا یظنّون، (وَ لا تَقْفُ ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَ الْبَصَرَ وَ الْفُؤادَ کُلُّ أُولئِکَ کانَ عَنْهُ مَسْؤُلًا) «3».

الفتنة الکبری:

اشارة

و اقرأ صحیفة من الفتنة الکبری للدکتور طه حسین: قال فی بدء کتابه «4»: هذا حدیث أُرید أن أخلصه للحقّ ما وسعنی إخلاصه للحقّ وحده، و أن أتحرّی فیه الصواب ما استطعت إلی تحرّی الصواب سبیلا، و أن أحمل نفسی فیه علی الإنصاف لا أحید عنه و لا أمالئ فیه حزباً من أحزاب المسلمین علی حزب، و لا أُشایع فیه
______________________________
(1). أسباب النزول: ص 55.
(2). یقال: جاء الرجل علی مطمار أبیه أی جاء یشبهه فی خلْقه و خلُقه.
(3). الإسراء: 36.
(4). المجموعة الکاملة لمؤلّفات طه حسین- الفتنة الکبری-: مج 4/ 199.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:343
فریقاً من الذین اختصموا فی قضیّة عثمان دون فریق، فلست عثمانیّ الهوی، و لست شیعة لعلیّ، و لست أفکّر فی هذه القضیّة کما کان یفکّر فیها الذین عاصروا عثمان و احتملوا معه ثقلها و جنوا معه أو بعده نتائجها.
و أنا أعلم أنّ الناس ما زالوا ینقسمون فی أمر هذه القضیّة إلی الآن کما کانوا ینقسمون فیها أیّام عثمان؛ فمنهم العثمانیّ الذی لا یعدل بعثمان أحداً من أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بعد الشیخین، و منهم الشیعیّ الذی لا یعدل بعلیّ رحمه الله بعد النبیّ أحداً، لا یستثنی الشیخین و لا یکاد یرجو لمکانهما وقاراً، و منهم من یتردّد بین هذا و ذاک، یقتصد فی عثمانیّته شیئاً، أو یقتصد فی تشیّعه لعلیّ شیئاً، فیعرف لأصحاب النبیّ کلّهم مکانتهم، و یعرف لأصحاب السابقة منهم سابقتهم، ثم لا یفضّل بعد ذلک أحداً منهم علی الآخر، یری أنّهم جمیعاً قد اجتهدوا و نصحوا للَّه و لرسوله و للمسلمین، فأخطأ منهم من أخطأ، و أصاب منهم من أصاب، و لأولئک و هؤلاء أجرهم لأنّهم لم یتعمّدوا خطیئة و لم یقصدوا إلی إساءة، و کلّ هؤلاء إنّما یرون آراءهم هذه یستمسکون بها و یذودون عنها و یتفانون فی سبیلها، لأنّهم یفکّرون فی هذه القضیّة تفکیراً دینیّا، یصدرون فیه عن الإیمان، و یبتغون به ما یبتغی المؤمن من المحافظة علی دینه و الاستمساک بیقینه و ابتغاء رضوان اللَّه بکلّ ما یعمل فی ذلک أو یقول.
و أنا أُرید أن أنظر إلی هذه القضیّة نظرة خالصة مجرّدة لا تصدر عن عاطفة و لا هوی، و لا تتأثّر بالإیمان و لا بالدین، و إنّما هی نظرة المؤرّخ الذی یجرّد نفسه تجریداً کاملًا من النزعات و العواطف و الأهواء مهما تختلف مظاهرها و مصادرها و غایاتها... إلخ.
هکذا یحسب الدکتور و یبدی أنّه لا یروقه النزول علی حکم العاطفة و لا التحیّز إلی فئة أو جنوح إلی مذهب، و قد تجرّد فیما کتب عن کلّ ذلک حتی عن الإیمان و الدین، و زعم أنّه قصر نظرته فی قضایا عثمان علی البساطة لیتسنّی له الحکم
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:344
الطبیعی، و القول فی تلکم الحوادث علی الحقائق المحضة، هکذا یحسب الدکتور، لکنّه سرعان ما انقلب علی عقبیه کرّا علی ما فرّ منه، فلم یسعه إلّا الرکون إلی العواطف و متابعة النزعات، فلم یرتد إلّا تلکم السفاسف التی اختلقتها سماسرة العثمانیین، و لم یسرح فی مسیره إلّا مقیّداً بسلاسل أساطیر الأوّلین التی سردها الطبری و من شایعه أو سبقه بتلک الأسانید الواهیة و المتون المزیّفة التی أوقفناک علیها فی هذا الجزء و فیما سبقه من الأجزاء، فلم نجد مائزاً بین هذا الکتاب و بین غیره من الکتب التی حسب الدکتور أنّ مؤلّفیها حدت بهم المیول و النزعات، فما هو إلّا فتنة کبری کما سمّاه هو بذلک!
تری الدکتور یحاید حذراً من أن یحید عن مهیع الحقّ و یجور فی الحکم، و زعم الحیاد أسلم فی الیوم الحاضر کما کان فی الأمس الدابر، فذهب مذهب سعد بن أبی وقّاص الحائد فی القضیّة و اتّبع أثره، قال فی دیباجة کتابه «1»: عاش قوم من أصحاب النبیّ حین حدثت هذه القضیّة و حین اختصم المسلمون حولها أعنف خصومة عرفها تاریخهم فلم یشارکوا فیها و لم یحتملوا من أعبائها قلیلًا و لا کثیراً، و إنّما اعتزلوا المختصمین و فرّوا بدینهم إلی اللَّه، و قال قائلهم سعد بن أبی وقّاص رحمه الله: لا أُقاتل حتی تأتونی بسیف یعقل و یبصر و ینطق فیقول: أصاب هذا و أخطأ ذاک.
فأنا أُرید أن أذهب مذهب سعد و أصحابه رحمهم الله، لا أُجادل عن أُولئک و لا عن هؤلاء، و إنّما أُحاول أن أتبیّن لنفسی و أُبیّن للناس الظروف التی دفعت أُولئک و هؤلاء إلی الفتنة، و ما استتبعت من الخصومة العنیفة التی فرّقتهم و ما زالت تفرّقهم إلی الآن، و ستظلّ تفرّقهم فی أکبر الظنّ إلی آخر الدهر، و سیری الذین یقرؤون هذا الحدیث أنّ الأمر کان أجلّ من عثمان و علیّ و ممّن شایعهما و قام من دونهما، و أنّ غیر عثمان لو ولی خلافة المسلمین فی تلک الظروف التی ولیها عثمان لتعرّض لمثل ما تعرّض له من
______________________________
(1). الفتنة الکبری: 4/ 200.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:345
ضروب المحن و الفتن، و من اختصام الناس حوله و اقتتالهم بعد ذلک فیه. انتهی.
هاهنا نجد الدکتور جاریاً علی ما عهد إلی نفسه تجرّد عن العواطف، و جانب المبادئ الدینیّة، و حاید الدین الحنیف حقّا، و نظر إلی القضیّة بالحریّة المحضة، و حسبها فتنةً یحقّ للعاقل أن یکون فیها کابن لبون لا ظهر فیرّکب و لا ضرع فیحلب، و نعم الرأی هذا لو لا الإسلام المقدّس، لو لا ما جاء به نبیّ العظمة، لو لا ما نطق به کتاب اللَّه العزیز، لو لا ما تقتضیه فروض الإنسانیّة و العواطف البشریّة القاضیة بخلاف ما ذهب إلیه الدکتور، و إنّی لست أقضی العجب منه، و لست أدری کیف یُقدّس مذهب ابن أبی وقّاص؟ أ یسوغ للباحث المسلم أن یصفح فی تلکم القضایا عن حکم الدین المقدّس، و یشذّ عمّا قرّره نبیّ الإسلام، و یسحق العواطف کلّها حتی ما یستدعیه الطبع الإنسانی و الغریزة العادلة فی کسح الفساد و التفانی دون صالح المجتمع العام؟ أ لم یکن هنالک کتاب ناطق أو سنّة محکمة أو شریعة حاکمة أو عقل سلیم یبعث الملأ الدینیّ إلی الدفاع عن کلّ مسلم مُدَّت إلیه ید الظلم و الجور فضلًا عن خلیفة الوقت الواجب طاعته؟
ما الذی أحوج المتمسّک بعری الدین الحنیف إلی سیف یعقل و یبصر و ینطق و اللَّه یقول: (فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْ‌ءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللَّهِ وَ الرَّسُولِ إِنْ کُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ) «1». (أَ وَ لَمْ یَکْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ یُتْلی عَلَیْهِمْ) «2». (وَ ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ إِلَّا لِتُبَیِّنَ لَهُمُ الَّذِی اخْتَلَفُوا فِیهِ) «3»؟
ما الذی أذهل الدکتور عن قول الصحابی العظیم حذیفة بن الیمان: لا تضرّک الفتنة ما عرفت دینک، إنّما الفتنة إذا اشتبه علیک الحقّ و الباطل؟ و کیف یشتبه الحکم
______________________________
(1). النساء: 59.
(2). العنکبوت: 51.
(3). النحل: 64.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:346
فی القضیّة علی المسلم النابه و هی لا تخلو عن وجهین، فإنّ عثمان إن کان إماماً عادلًا قائماً بالقسط عاملًا بالکتاب و السنّة مرضیّا عند اللَّه، فالخروج علیه معلوم الحکم عند جمیع فرق المسلمین لا یختلف فیه اثنان، و لا تشذّ فئة عن فئة، و إن لم یکن کذلک و کان کما حسبه أُولئک العدول من أصحاب محمد صلی الله علیه و آله و سلم، و مرّت آراؤهم و معتقداتهم فیه فالحکم أیضاً بیّن مبرهن بالکتاب العزیز کما استدلّ بذلک الثائرون علیه لمّا قال لهم: لا تقتلونی فإنّه لا یحلّ إلّا قتل ثلاثة: رجل زنی بعد إحصانه، أو کفر بعد إسلامه أو قتل نفساً بغیر نفس فیقتل بها. فقالوا: إنّا نجد فی کتاب اللَّه قتل غیر الثلاثة الذین سمیّت: قتل من سعی فی الأرض فساداً، و قتل من بغی ثمّ قاتل علی بغیه، و قتل من حال دون شی‌ء من الحقّ و منعه ثمّ قاتل دونه و کابر علیه، و قد بغیت، و منعت الحقّ، و حلت دونه و کابرت علیه. الحدیث. راجع (ص 205).
فنحن لا نعرف وجهاً للحیاد کما ذهب إلیه ابن أبی وقّاص فی القضیّة و فی المواقف الهائلة بعدها، فالحیاد- و إن راق الدکتور- تقاعد عن حکم اللَّه، و تقاعس عن الواجب الدینیّ، و خروج عمّا قرّرته الحنیفیّة البیضاء، نعم، الحیاد حیلة أُولئک المتشاغبین المتقاعدین عن بیعة إمام المتّقین أمیر المؤمنین، المتقاعسین عن نصرته، المتحایدین عن حکم الکتاب و السنّة فی حروبه و مغازیه، و عذر تترّس به سعد بن أبی وقّاص و عبد اللَّه بن عمر و أبو هریرة و أبو موسی الأشعری و محمد بن مسلمة السابقون الأوّلون من رجال الحیاد الزائف، و الإنسان علی نفسه بصیرة و لو ألقی معاذیره.

کتاب: عثمان بن عفّان‌

و اعطف علی کتاب عثمان بن عفّان للمدرّس فی کلّیة اللغة العربیّة بمصر الأستاذ صادق إبراهیم عرجون نظرة ممعنة حیث یقول فی فاتحته: فهذا طراز من البحث فی سیرة ثالث الراشدین عثمان رضی الله عنه، صوّرت به حیاته صورة لا أعیذها من
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:347
إجمال غیر مجحف بحقّ، و لا أعضها عن تفصیل یظهر حجّة أو یدفع شبهة.
و قد احتفلت فیه بتحقیق ما احتفّ بهذه السیرة الأسیفة من عوامل اجتماعیّة و سیاسیّة، دفعت المجتمع الإسلامی دفعاً عاصفاً إلی أخطر انقلاب عرفه‌التاریخ فی الإسلام.
و سیرة عثمان رضی الله عنه حریّة بالبحث الممحّص الهادئ، لیکشف منها ما سترته الأقاصیص العابثة من فضائل، و ما شوّهته الروایات الغالطة من محاسن، و یصحّح ما غالطت فیه من حقائق، و یزیّف ما بهرجه المتقوّلون من أکاذیب مزوّرة و حکایات باطلة.
و قد حاولت جهدی أن أتتبّع الخطوط الأصیلة فی حیاة عثمان رضی الله عنه، فلاءمت بینها حتی ارتسمت منها هذه الصورة التی أرجو أن تکون لبنة بین لبنات متساندة فی دراسة حیاة رجالات الإسلام، و سیر أبطاله الغرّ المیامین، تبصرة و ذکری للمؤمنین. و اللَّه ولیّ التوفیق. انتهی.
ثمّ ألق نظرة أخری علی مواضیع کتابه تجدها غیر منطبقة علی ما تقوّل فی شی‌ء منها، و إنّما هی نعرات طائفیّة ممقوتة، و فضائل مفتعلة دسّتها ید الغلو فیها، و سفاسف موضوعة حبّذت الشهوات اختلاقها. کلّل أساطیر السلف بزخرف القول، و زخرف أباطیل الأوّلین بالبیان المزوّر، لم نجد له فحصاً عن حال الأسانید، و تهافت المتون، و فقه الحدیث، و طرق مواضیع مهمّة من فقه عثمان و أغالیطه و أحداثه و هو یروقه التفصّی عنها، فلم یتفصّ إلّا بالتافهات لا سیّما فی المسائل الفقهیّة التی هو بمجنب عنها، فنحت لها أعذاراً باردة، أو أنّها أعظم من تلکم المآثم، فلنمرّ علیها کراماً.
و ما ظنّک بکتاب یکون من مصادره کتاب فجر الإسلام لأحمد أمین ذلک المتحذلق المختلق، و کتاب الخضری ذلک الأمویّ المباهت، و محاضرات کرد علی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:348
العثمانی الشامی المناوئ لأهل بیت الوحی، و أمثال هذه من کتب السلف و الخلف ممّا لا یعرّج علیه؟ و فیه الخلط و الخبط، و ضوضاء الدجّالین، و لغط المستأجرین.
و من أعجب ما رأیت قوله فی (ص 41) من الکتاب تحت عنوان: الکذب علی رسول اللَّه: و فی هذه المرحلة من تاریخ الإسلام بُدئت أکاذیب الفرق و الأحزاب فیما یکید به بعضها لبعض، حتی أخذت تلک الأکاذیب صورة الحجاج بأحادیث یتقوّلها زعماء الفرق و رؤساء الأحزاب علی سیّدنا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و قد کثر من هذه الأکاذیب ما زعموه کان فی حقّ الأئمّة و الخلفاء، و قالت کلّ شیعة فیمن شایعته و فی منافسیه عندها ما شاء لها الهوی، و تجاذب هذا النوع طرفی الإفراط و التفریط مدحاً و ذمّا، و اختلاقاً و تقوّلا، حتی غشّی سیر هؤلاء الأجلّاء بغشاء من الغموض حجب الحقائق عن کثیر من الناظرین.
و لیس بأقلّ خطراً من ذلک ما اقترفوه فی جنب القرآن الکریم من تأویلات محرّفة لآیات اللَّه تعالی عن مواضعها، و من هنا و هناک تألّفت سلسلة الموضوعات و الخرافات و الأساطیر التی ابتلی بها المسلمون، و انتشرت بینهم التلبیسات الملتویة و الشُّبَه الغامضة، فشوّهت جمال الشریعة المطهّرة، و حُشی بها کثیر من کتب المؤلّفین المتقدّمین و المتأخرین، حتی أصبحت وبالًا علی الدین، و شرّا علی المسلمین، و حائلًا دون نهضتهم و تقدّمهم، و سلاحاً فی أیدی خصوم الإسلام، و عائقاً عن الوصول إلی کثیر من الحقائق التاریخیّة و العلمیّة و الدینیّة، و لولا توفیق اللَّه تعالی رحمةً بهذه الأمّة، و رعایة لهذا الدین الکریم، لطائفة من أئمّة المسلمین المصطفین الأخیار، انتهضوا لنقد الأسانید و تنقیح الروایات، و بهرجة الزائف منها، و حظر الروایة عن کلّ صاحب بدعة فی الإسلام، لما بقیت للإسلام صورته النیّرة التی جاء بها القرآن الحکیم، و أدّاها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلی أصحابه نقیّة صافیة. انتهی.
هذه نفثات الأستاذ الصادق، و هذه حسراته وزفراته المتصاعدة وراء ضیاع التاریخ الإسلامی، وراء طمس الحقائق تحت أطباق الظلمات، وراء تشویه الأساطیر
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:349
و المخاریق و الأباطیل جمال الشریعة المطهّرة، و لعمر الحقّ لقد أحسن و أجاد، و الرائد لا یکذب، غیر أنّ المسکین هو من أُسراء تلکم السلاسل المتسلسلة من الموضوعات و الخرافات التی أُبتلی بها المسلمون، و عاقته الأغشیة المدلهمّة عن الوصول إلی الحقائق التاریخیّة و العلمیّة و الدینیّة، و ثبّطته التلبیسات الملتویة عن نیل الصحیح الناصع من التاریخ و الحدیث، فما أصاب من الحقّ نیلًا، و ما أسعفته فکرته هذه علی الطامّات و لا قدر شعرة، و ما أوضحت له سبل النجاح، و ما هدته إلی المهیع اللائح، فلیته ثمّ لیته کان یأخذ بأقوال أُولئک الأئمّة المصطفین الأخیار فی نقد الأسانید فی الجرح و التعدیل، و کان یعمل بها و یتّخذها دستوراً لنفسه، مقیاساً فیما سطره من الأکاذیب و الأفائک، و لیته کان یرحم هذه الأُمّة، و یرعی هذا الدین الکریم مثلما هم رحموا و رعوا، و ما زرّف «1» فی تألیفه، و ما أعاد لأساطیر الأوّلین الخلقة جدّتها بعد ألف و ثلاثمائة عامٍ من عمرها.
و هل هو بعد ما وقف علی هذا الجزء و وجد کتابه مؤلّفاً من سلسلة بلایا و حلقة أباطیل زیّفها أُولئک الأئمّة الذین هو اصطفاهم و اختارهم و أثنی علیهم یقرع سنّ الندم و یتّبع سنن الحقّ اللاحب؟ أو أنّه یلج فیما سوّد به صحائف کتابه أو صحیفة تاریخه و یتمادی فی عیّه ولیّه؟ و ما التوفیق إلّا باللَّه.

کتاب: إنصاف عثمان‌

تألیف الأستاذ محمد أحمد جاد المولی بک:
هذا الکتاب أخدع من السراب، صفر من شواهد الإنصاف، شرجه الأستاذ من سلسلة أخبار مدسوسة و روایات مختلقة، و إن درس هو بزعمه تاریخ عثمان دراسة الحذر منها فقال فی دیباجته (ص 4): درسنا تاریخ عثمان و عصره و الثورة علیه دراسة الحذر من الأخبار المدسوسة، الیقظ لمواطن العبرة، المرجع کلّ حدث إلی
______________________________
(1). یقال: زرّف فی الحدیث إذا زاد فیه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:350
بواعثه الأصلیّة و إن رانت علیها الشبهات.
و لم نکتف بما قال المؤرخون، بل مددنا بصرنا إلی أبعد من ذلک، فحلّلنا شخصیّته، و بینّا ما لها من صلة بالثورة علیه، و درسنا حال المسلمین و قد نعموا بالراحة و الثراء و انساحوا فی الأصقاع یخالطون الأعاجم و یصهرون إلیهم و یتخلّقون بعاداتهم، و حال قریش و ما انتابها من تفرّق و تنازع علی الرئاسة، و بینّا صلة ذلک بالتجنّی علی الخلیفة، و جلونا الفتنة التی أرّثها فی الأمصار أعداء عثمان و أعداء الإسلام، و نخلنا ذلک کله و صفّیناه، و استخلصنا منه الأسباب الصریحة للفتنة.
و لم نغفل أن نعرض لما أُخذ علی عثمان، و لا أن ننتصف له حیث یستحقّ الإنصاف.
و من حقّ عثمان أن تُخصّص لدراسته و دراسة عصره عشرات الکتب، فإنّه الخلیفة المهضوم الحقّ، المظلوم فی الحکم علیه، علی ما له من سابقة و فضل و إصلاحات، و عصره عصر انتقال و اضطراب و ثورات سیاسیّة و اجتماعیّة.
و نحن و إن بالغنا فی الإحاطة و توقّی الزلل عرضة للتقصیر، و لکنّا اجتهدنا رأینا، فنرجو أن نکون قد وُفّقنا لإبراز صورة واضحة لهذه الحقبة من تاریخ المسلمین ففیها عظات و عبر. و اللَّه المستعان. انتهی.
هذه لُفاظته، و هذا حسن طویّته و حرصه علی النجاح، غیر أنّک تجده فی جمعه و تألیفه کحاطب لیل رزم فی حزمته کلّ رطب و یابس، و جاء یخبط خبط عشواء من دون أیّ فحص و تنقیب، لا یفقه و لا ینقه، لا یستصحب درایة فی الحدیث توقفه علی الصحیح الثابت، و تعرّفه الزائف البهرج، و لا بصیرة تمیّز له الحوّ من اللوّ «1»، و لا علماً ناجعاً یجعجعه و یهدیه إلی الفوز و النجاح، و لا فقهاً ینجیه من غمرات تلکم المعارک الوبیلة، و لا تثبّتاً یُرشده إلی ما یُنقذه من تلکم التلبیسات الملتویة، جوّل فی مضمار تلکم الطامّات التی جاء بها الطبری و غیره و حسبها أصولًا مُسلّمة، و استند فی آرائه
______________________________
(1). أی: لا یعرف الحقّ من الباطل.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:351
إلی فضائل مفتعلة نتاج أیدی الأمویّین نسباً و نزعة، و من المأسوف علیه جدّا أنّه أکدی و إن اجتهد رأیه، و لم یظفر بأمله و إن بالغ فی الإحاطة بزعمه، و أبرز لهذه الحقبة من تاریخ المسلمین صورة معقّدة معضلةً تخلو عن کلّ عظة و عبرة.
بسط القول فی عبد اللَّه بن سبأ و عزا إلیه کل تلکم المعامع و الثورات، و حسبه مادّة الفکرة الناقمة علی الخلیفة و أساسها الوحید فی البلاد، و رأی معظم الصحابة أتباع نعرات ذلک المبتدع الغاشم، و طوع تلبیس ذلک الیهودیّ المهتوک، قال فی (ص 42): عند ذلک یجد ابن سبأ منفذاً إلی هذا الشیخ الزاهد- یعنی أبا ذر- فی عرض الدنیا فینشر آراءه فی مجلسه و یغریه بالحکومة و یحرّضه علی الأغنیاء، و صار یقول له: یا أبا ذر ألا تعجب لمعاویة یقول: المال مال اللَّه، ألا کلّ شی‌ء للَّه؟ کأنّه یرید أن یحتجنه دون المسلمین و یمحو اسم المسلمین. ظلّ أبو ذر یدعو إلی الاشتراکیّة المتطرّفة بإرغام الأغنیاء أن یساعدوا الفقراء و یترکوا أموالهم لهم، و اتّخذ برّ الإسلام بالفقراء سبیلًا إلی ذهاب المال من أربابه، و ما قصد الإسلام هذا بل کما قال اللَّه تعالی: (وَ الَّذِینَ فِی أَمْوالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ* لِلسَّائِلِ وَ الْمَحْرُومِ) «1». زیادة علی الزکاة الشرعیّة. إلخ.
و قال فی (ص 61): أمّا عمّار فقد توجّه إلی مصر و کان حاکمها مُبغَضاً من المصریّین لا یجدون حرجاً فی رمیه بکلّ نقیصة، و استطاع أتباع ابن سبأ بحذقهم و مهارتهم فی ذلک المکفهر أن یخدعوه بزخرف القول و زوره، و کان مع هذا فی نفس عمّار شی‌ء من عثمان لأنّه نفّذ فیه حکم اللَّه لمّا تقاذف هو و العبّاس بن عتبة بن أبی لهب، و لهذا لم یعد إلی الخلیفة، و لم یطلعه علی شی‌ء ممّا رأی، و مال إلی اتباع ابن سبأ. انتهی.
هذه صفحة من تلک الصورة الواضحة التی وفّق الأستاذ لإبرازها، هذه هی
______________________________
(1). المعارج: 24- 25.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:352
الغایة المتوخّاة التی بزعمه فیها عظات و عبر، هل یدری القارئ عن أیّ أبی ذر و عمّار یحدّث هذا الثرثار المجازف حتی لا یبالی بما یقول و لا یکترث لما أسرف فیهما من القول؟ و لست أدری لما ذا اقتحم الرجل فی هذه الأبحاث الغامضة الخطرة التی یتیه فیها الناقد البصیر؟ لما ذا اقتحم فیها مع ضئولة رأیه و جهله بأحوال الرجال و مقادیر أفذاذ الأُمّة، و عدم عرفانه نفسیّات خیرة البشر و صلحاء الصحابة و مبلغهم من الدین؟ لما ذا اقتحم فیها مع بعده عن درایة الحدیث، و علم الدین، و فقه التاریخ؟
تراه تشزّر و تعبّأ للدفاع عمّن شغفه حبّه بکل ما تیسّر له و لو بالوقیعة فی عدول الصحابة أو فی الصحابة العدول، و قد بینّا فی الجزء الثامن (ص 349) حدیث الرجل فی أبی ذر و أنّه موضوع عنعنه أُناس لا یعوّل علیهم عند مهرة الفنّ، و فصّلنا القول فی هذا الجزء فی حدیث عمّار و أنّه قطّ لم یتوجّه إلی مصر، و أنّ ما رکن إلیه الأستاذ لا یصحّ إسناده، و نحاشی عمّاراً عن أن یحمل ضغینة علی أحد لإنفاذه حکم اللَّه فیه، و هل الأستاذ طبّق المفصل فی رأیه هذا و بین یدیه الذکر الحکیم و آیهِ النازلة فی عمّار؟ و فی صفحات الکتب
قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «ملئ عمّار إیماناً إلی أخمص قدمیه».
و قوله: «إنّ عمّاراً مع الحقّ و الحقّ معه، یدور عمّار مع الحقّ أینما دار».
و قوله: «ما خُیّر عمّار بین أمرین إلّا اختار أرشدهما»
إلی أحادیث أخری مرّت فی هذا الجزء (ص 20- 28) تضادّ تلکم الخزعبلات.
و للأستاذ فی تبریر الخلیفة کلمات ضخمة موجزة فی طیّها دسائس مطمورة، و تمویه علی الحقائق التاریخیة، یتلقّاها الدهماء بالقبول و لا یری عن الصفح عنها مندوحة قال فی (ص 35): من المسلّم به أنّ الولید هذا عُیّن سنة (25) هجریة و هی السنة الأُولی من حکم عثمان، و قد أجمع الناقدون و المؤرّخون علی أنّه لم یقع منه خلال الستّ سنوات الأُولی ما یسوّغ توجیه النقد إلیه، إذ کانوا یرون رائده تحرّی المصلحة العامة، و إسناد المناصب إلی الجدیرین بها لا فرق بین قریب و بعید. انتهی.
دعوی الإجماع و الاتّفاق و الإصفاق المکذوبة سیرة مطّردة عند القوم جیلًا بعد
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:353
جیل سلفاً و خلفاً، و کتب الفقه و الکلام و الحدیث و التاریخ مشحونة بهذه السیرة الممقوتة، و من أمعن النظر فی کتاب المحلّی لابن حزم، و کتابه الفصل فی الملل و النحل، و منهاج السنّة لابن تیمیّة، و البدایة و النهایة لابن کثیر، یجد مئات من الإجماعات المدّعاة المشمرجة، و الأستاذ اقتفی أثر أُولئک الأمناء علی ودائع العلم و الدین و حذا حذوهم، کأنّه لم یکُ یحسب أن یأتی علیه یوم یناقشه قلم التنقیب الحساب، أو أنّه غیر مکترث لأیّ تبعة و مغبّة.
أنّی من المتسالم علیه تولیة الولید سنة (25)؟ و إن هو إلّا قول سیف بن عمر کما نصّ علیه الطبری فی تاریخه «1» (7/ 47) و زیّفه، و عزاه ابن الأثیر فی الکامل «2» إلی البعض، و قد عرّفناک سیفاً فی الجزء الثامن (ص 84) و أنّه: ضعیف متروک، ساقط، وضّاع، اتّهم بالزندقة، فالمعتمد عند المؤرّخین أنّ تولیة الولید کانت سنة (26).
ثمّ أنّی یصحّ کون السنة ال (25) هی السنة الأُولی من حکم عثمان؟ و إنّما توفّی عمر فی أواخر ذی الحجّة سنة (23) و بویع عثمان بعد ثلاثة أیّام من موت عمر، فالسنة الأُولی من حکم عثمان هی (24).
و أین و أنّی یسع لناقد أو مؤرّخ فضلًا عن إجماع الناقدین و المؤرّخین أن یحسب صفو الجوّ من بوائق عثمان و بوادره و نوادره خلال الستّ سنوات الأُولی، و هذه صفحات تاریخه فی تلکم السنین مسودّة بهنات و هنات؟ بل التاریخ سجّل له من أوّل یوم تسنّم عرش الخلافة، و قام نافجاً حضنیه بین نثیله و معتلفه، صرعة و عثرةً لا تُستقال، منها:
1- أبطل القصاص لمّا استُخلف و لم یقد عبید اللَّه بن عمر و قد أتی عظیماً و قتل الهرمزان و الجفینة و ابنة أبی لؤلؤة، و أجمع رأی المهاجرین و الأنصار علی کلمة واحدة
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 251 حوادث سنة 26 ه.
(2). الکامل فی التاریخ: 2/ 230 حوادث سنة 26 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:354
یشجّعون عثمان علی قتل ابن عمر أخذاً بالکتاب و السنّة، غیر أنّ عمرو بن العاص فتلهُ عن رأیه، فذهب دم أُولئک الأبریاء هدراً. و کانت أوّل قارورة کُسرت فی الإسلام بید عثمان یوم ولی الأمر.
2- لمّا استخلف صعد المنبر و جلس فی الموضع الذی کان یجلس فیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و لم یجلس أبو بکر و عمر فیه، و جلس أبو بکر دونه بمرقاة، و جلس عمر دون أبی بکر بمرقاة، فتکلّم الناس فی ذلک فقال بعضهم: الیوم ولد الشرّ «1».
3- ردّ الحکم بن أبی العاص طرید النبیّ الأقدس و لعینه إلی المدینة لمّا ولی الخلافة، و بقی فیها حتی لعق لسانه، و هذا الإیواء ممّا نُقم به علی عثمان کما مرّ حدیثه فی (8/ 242، 254، 258).
4- ولّی الولید بن عقبة سنة (25، 26) و عزل سعد بن أبی وقّاص أحد العشرة المبشّرة، و کان هذا فی طلیعة ما نقموا علی عثمان «2» ثمّ وقع ما وقع من الولید من شرب الخمر و تقاعد الخلیفة عن حدّه. راجع الجزء الثامن (ص 120- 125).
5- هبته الولید ما استقرض عبد اللَّه بن مسعود من مال المسلمین لمّا قدم الولید الکوفة و کان ابن مسعود علی بیت المال، حتی نقم الخلیفة علی ابن مسعود و عزله و حبس عطاءه أربع سنین إلی أن مات سنة (32) و جری بینه و بین الخلیفة ما مرّ حدیثه فی هذا الجزء، و هذا ممّا أخذت الأُمّة خلیفتهم به.
6- زاد الأذان الثالث فی أولیات خلافته کما فی تاریخ ابن کثیر، و قد فصّلنا القول فی أُحدوثته هذه فی الجزء الثامن (ص 125- 128).
7- وسّع المسجد الحرام سنة (26) و ابتاع من قوم منازلهم، و أبی آخرون فهدم
______________________________
(1). تاریخ الیعقوبی: 2/ 140 [2/ 162]، تاریخ ابن کثیر: 7/ 148 [7/ 167 حوادث سنة 25 ه]. (المؤلف)
(2). دول الإسلام: 1/ 9 [ص 13]، البدایة و النهایة: 2/ 151 [7/ 169 حوادث سنة 25 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:355
علیهم و وضع الأثمان فی بیت المال، فصاحوا بعثمان فأمر بهم للحبس و قال: ما جرّأکم علیّ إلّا حلمی. راجع الجزء الثامن (ص 129).
8- أعطی خُمس الغنائم فی غزوة إفریقیة الثانیة مروان بن الحکم و هو من عمدة مآثم الخلیفة، و کان ذلک سنة (27) من الهجرة الشریفة. راجع (8/ 257- 260).
9- حجّ سنة (29) و أتمّ الصلاة فی مکان القصر فی عامه هذا کما فی تاریخ ابن کثیر «1» (7/ 154)، و هذه الأُحدوثة مرّت علی تفصیلها فی (8/ 98- 119).
10- أعطی خُمس إفریقیة عبد اللَّه بن سعد بن أبی سرح فی غزوتها الأُولی. راجع الجزء الثامن (ص 279).
إلی بوادر و عثرات أخری صدرت من الخلیفة خلال الست سنوات الأُولی کل منها یسوّغ توجیه النقد إلیه، و کان من أوّل یومه مهما قرع سمعه نقد ناقد أو نصح ناصح لا یصیخ إلیه، بل کان یؤاخذ من أغمز فیه، و یسومه سوء العذاب، و کان یُلقی العری إلی بنی أُمیّة فی البلاد، و یفوّض إلیهم مقالید الأُمور، و یحسبه العلاج الوحید فی حلّ تلکم المشاکل، و تقصیر خُطی أُولئک الناقدین الآمرین بالمعروف و الناهین عن المنکر، حتی تمخّضت علیه البلاد و وعرت القلوب، و اتّسع الخرق علی الراقع.
و فی ظنّی الغالب أنّ تقدّم ثقافة مصر الیوم هو الذی بعث أساتذتها إلی الإکثار فی التألیف حول عثمان و تدعیم فضائله و فواضله، و شططوا فی إطرائه و بالغوا فی الذبّ عنه بتلفیق الکلام و تزویره، و تسطیر الحدد من القول، و سرد المبوّق البهرج، و ذلک روماً لتقدیس ساحتهم عمّا اقترفته أیدی سلفهم الثائر المتجمهر علی الخلیفة، إذ حسبوه وصمةً شوّهت سمعة الخلف منهم و السلف، و سوّدت صحیفة تاریخ مصر و المصریّین، فهل یتأتّی أمل الخلف بهذه الکتیبات المزخرفة؟ لعلّه یتأتّی مثلما رام
______________________________
(1). تاریخ ابن کثیر: 7/ 173 حوادث سنة 29 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:356
السلف تحقّق توبتهم بالحوبة (لا یَعْلَمُونَ الْکِتابَ إِلَّا أَمانِیَّ وَ إِنْ هُمْ إِلَّا یَظُنُّونَ) «1».

نظرة فی کتب أخری:

و قس علی هذه الکتب کتاب تاریخ الخلفاء تألیف الأستاذ عبد الوهاب‌النجّار المشحونة صفحاته بمرمّعات «2» الروایة و سقطات التاریخ، و کتاب عثمان للأستاذ عمر أبی نصر، لیس فیه إلّا إعادة لما سبق إلیه الشیخ محمد الخضری من نفسیّاته الأمویّة جدّتها، فما ینقمه الباحث من مواضیع جار فیما بهرجه اللاحق فی کتابه.
و کتاب تاریخ الخلفاء الراشدین للأستاذ السیّد علی فکری و هو الجزء الثالث من کتابه أحسن القصص و هذا أهدأ ما أُلّف فی الموضوع، ینمّ عن سلامة نفس المؤلّف و نزاهة قلمه، و هو و إن ألّفه من تلکم السلاسل الوبیلة من الموضوعات، غیر أنّه لا یتطرّق إلی الأبحاث الخطرة، و لا یقتحم المعارک المدلهمّة، ممّا نُقم به علی الخلیفة من الطامّات و الأحداث، و ما قیل فی براءته عن لوثها، و کأنّه ترجم لخلیفة خضعت الرقاب لعظمته، و تسالمت الأُمّة علیه من جمیع نواحیه، و لم یطرق سمعه ما هنالک من حوار و أخذ و ردّ، و نقد و دفاع، و کأنّ ما سطّره فی فضل الخلیفة، و کرم طباعه، و سلامة نفسه، أصول موضوعة لا یتوجّه إلیها غمز و لا انتقاد، و ستعرف حالها و محلّها من الاعتبار، فلا تعجل بالقرآن من قبل أن یُقضی إلیک وحیه.
ذکر السیّد الأستاذ ما جاء فی مناقب عثمان من الحدیث المختلق من دون أیّ بحث و تنقیب، من دون أیّ نقض و إبرام، إلی أن تخلّص من البحث عنه بقوله فی (ص 163): بعد أن فتح المسلمون تلک الأقالیم و اطمأنّوا و کثرت عندهم الخیرات و الأموال، أخذوا ینقمون علی الخلیفة حیث رأی من الصالح للأُمّة عزل بعض الولاة
______________________________
(1). البقرة: 78.
(2). یقال: دعه یترمّع فی طمّته، أی: یتسکع فی ضلالته.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:357
فعزلهم، و ولّی من فیه الکفایة من أقاربه و ذوی رحمه، فظنّ الناس به ظنوناً هو بری‌ء منها، و فشت الفتنة و استفحل أمرها، حتی ظهرت وفود من الکوفة و البصرة و مصر فی وقت واحد طالبین تولیة غیر عثمان، أو عزل من ولّاهم علی الأمصار.
و أخیراً استقرّ الحال علی إجابتهم لما طلبوا من عزل بعض العمّال، و علی ذلک اختار أهل مصر أن یولّی علیهم محمد بن أبی بکر الصدّیق، فکتب عثمان لهم بذلک عهداً و رحلوا من المدینة مع والیهم الجدید، و بینما هم ذاهبون رأوا عبداً من عبید الخلیفة علی راحلة من إبله یستحثّها فأوقفوه و فتّشوه، فوجدوا معه کتاباً مختوماً بختم الخلیفة لعبد اللَّه بن أبی سرح مضمونه: إذا قدم علیک ابن أبی بکر و من معه فاحتل فی قتلهم.
فأخذوا الکتاب و رجعوا إلی المدینة، و أطلعوا الخلیفة علیه فأقسم لهم أنّه ما فعل و لا أمر و لا علم فقالوا: هذا أشدّ، یؤخذ خاتمک، و بعیر من إبلک، و عبد من عبیدک و أنت لا تعلم! ما أنت إلّا مغلوب علی أمرک، فطلبوا منه الاعتزال أو تسلیم الکاتب فأبی، فأجمعوا علی محاصرته، فحاصروه فی داره و منعوا عنه الزاد و الماء أیّاماً عدیدة، و هاجت الثوّار، و کثر القیل و القال، فطلب منه بعض الصحابة الإذن بالمدافعة عنه فلم یقبل، و لم یأذن لأحد حتی إنّه قال لعبیده الذین هبوا للدفاع عنه: من أغمد منکم سیفه فهو حرّ. استسلاماً للقضاء فتسلّق بعض الأشرار الدار، و دخلوا علیه و قتلوه، و المصحف بین یدیه یتلو فیه سورة البقرة فنزلت قطرة من دمه علی: (فَسَیَکْفِیکَهُمُ اللَّهُ). و کان یومئذٍ صائماً. انتهی.
و لعلّ الأستاذ بعد الوقوف علی هذا الجزء من کتابنا ینتبه لمواقع النظر فی تألیفه فیمیّز الحیّ من اللیّ، و یعرف الصحیح من المعلول، و یتّبع الحقّ و الحقّ أحقّ أن یُتّبع.
و فی مقدّم هؤلاء الأساتذة أستاذ تاریخ الأُمم الإسلامیّة بالجامعة المصریّة و وکیل مدرسة القضاء الشرعی الشیخ محمد الخضری صاحب المحاضرات، و قد
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:358
قدّمنا فی الجزء الثالث (ص 249- 265) شیئاً ممّا یرجع إلیه و إلی کتابه، و عرّفناک موقفه من الدجل و الجنایة علی التاریخ الصحیح، و بُعده عن أدب الدین، عن أدب العلم، عن أدب الإنسانیّة، و أنّ کتابه علبة السفاسف، و عیبة السقطات، و صحائفه مشحونة بالأکاذیب و الأفائک و النسب المفتعلة، و الآراء الساقطة، فإن کان الإسلام هذا تاریخه فعلی الإسلام السلام.

عهد النبی الأقدس صلی الله علیه و آله و سلم إلی عثمان‌

اشارة

1- أخرج إمام الحنابلة أحمد فی المسند «1» (6/ 86، 149)، قال: حدّثنا أبو المغیرة الحمصی، حدّثنا الولید بن سلیمان الدمشقی، حدّثنی ربیعة بن یزید الدمشقی، عن عبد اللَّه بن عامر الدمشقی، عن النعمان بن بشیر- قاضی دمشق-، عن عائشة، قالت: أرسل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلی عثمان بن عفان فأقبل علیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فلمّا رأینا إقبال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی عثمان أقبلت إحدانا علی الأخری، فکان من آخر کلمته أن ضرب منکبه و قال: یا عثمان إنّ اللَّه عسی أن یلبسک قمیصاً فإن أرادک المنافقون علی خلعه فلا تخلعه حتی تلقانی. ثلاثاً. فقلت لها: یا أُمّ المؤمنین فأین کان هذا عنک؟ قالت: نسیته و اللَّه، ما ذکرته. قال: فأخبرته معاویة بن أبی سفیان فلم یرضَ بالذی أخبرته حتی کتب إلی أُمّ المؤمنین: أن اکتبی إلیّ به، فکتبت إلیه به کتاباً.
رجال الإسناد کلّهم شامیّون عثمانیّون، و فی مقدّمهم النعمان بن بشیر الخارج علی إمام زمانه و محاربه تحت رایة الفئة الباغیة، و جاء فیه عن قیس بن سعد الأنصاری الصحابیّ العظیم أنّه ضالّ مضلّ. و متن الروایة کما یأتی بیانه یکذّب نفسها.
2- أخرج أحمد فی المسند «2» (6/ 114)، من طریق محمد بن کناسة الأسدی
______________________________
(1). مسند أحمد: 7/ 126 ح 24045 و 214 ح 24636.
(2). مسند أحمد: 7/ 165 ح 24316.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:359
أبی یحیی، عن إسحاق بن سعید الأموی حفید العاص-، عن أبیه سعید- ابن عمّ عثمان الذی کان بدمشق-، قال: بلغنی أنّ عائشة قالت: ما استمعت علی رسول اللَّه إلا مرّة فإنّ عثمان جاءه فی نحر الظهیرة فظننت أنّه جاءه فی أمر النساء، فحملتنی الغیرة علی أن أصغیت إلیه فسمعته یقول: إنّ اللَّه ملبسک قمیصاً تریدک أُمّتی علی خلعه فلا تخلعه، فلمّا رأیت عثمان یبذل لهم ما سألوه إلّا خلعه علمت أنّه عهد من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الذی عهد إلیه.
عمد رجال الإسناد أُمویّون أبناء بیت عثمان بنی أبیه، ینتهی إلی عائشة و قد أوقفناک علی حدیثها فی هذا الجزء، و هو مع ذلک مرسل لا یُعلم من بلّغه سعید بن العاص و لعلّه أحد الکذّابین الوضّاعین.
3- أخرج الطبرانی «1»، عن مطلب بن شعیب الأزدی، عن عبد اللَّه بن صالح، عن اللیث، عن خالد بن یزید، عن سعید بن أبی هلال، عن ربیعة بن سیف، قال: کنّا عند شفی الأصبحی، فقال: حدّثنا عبد اللَّه بن عمر قال: التفت رسول اللَّه، فقال: یا عثمان إنّ اللَّه کساک قمیصاً فأرادک الناس علی خلعه فلا تخلعه، فو اللَّه لئن خلعته لا تری الجنّة حتی یلج الجمل فی سمّ الخیاط.
ذکره ابن کثیر فی تاریخه «2» (7/ 208) فقال: و قد رواه أبو یعلی من طریق عبد اللَّه بن عمر عن أُخته حفصة أُمّ المؤمنین. و فی سیاق متنه غرابة و اللَّه أعلم.
رجال الإسناد:
1- عبد اللَّه بن صالح أبو صالح المصری کاتب اللیث، قال أحمد «3»: کان أوّل
______________________________
(1). المعجم الأوسط: 3/ 398 ح 2854.
(2). البدایة و النهایة: 7/ 233 حوادث سنة 35 ه.
(3). العلل و معرفة الرجال: 3/ 213 رقم 4919.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:360
أمره متماسکاً ثم فسد بآخره و لیس هو بشی‌ء. و قال عبد اللَّه بن أحمد: سمعت أبی ذکره یوماً فذمّه و کرهه. و قال صالح بن محمد: کان ابن معین یوثقه، و عندی أنّه کان یکذب فی الحدیث. و قال ابن المدینی: ضربت علی حدیثه و ما أروی عنه شیئاً. و قال أحمد بن صالح: متّهم لیس بشی‌ء. و قال النسائی «1»: لیس بثقة، و قال أبو زرعة: کذّاب. و قال أبو حاتم «2»: الأحادیث التی أخرجها أبو صالح فی آخر عمره فأنکروها علیه أری أنّ هذا ممّا افتعل خالد بن نجیح، و کان أبو صالح یصحبه... إلخ. و قال أبو أحمد الحاکم: ذاهب الحدیث. و قال ابن حبّان «3»: منکر الحدیث جدّا یروی عن الأثبات ما لیس من حدیث الثقات، و کان صدوقاً فی نفسه و إنّما وقعت المناکیر فی حدیثه من قبل جار له کان یضع الحدیث علی شیخ عبد اللَّه بن صالح، و یکتب بخطّ یشبه خطّ عبد اللَّه، و یرمیه فی داره بین کتبه، فیتوهّم عبد اللَّه أنّه خطّه فیحدّث به.
تهذیب التهذیب «4» (5/ 256- 260).
2- سعید بن أبی هلال المصری، قال أحمد: ما أدری أیّ شی‌ء یخلط فی الأحادیث. و قال ابن حزم: لیس بالقوی. و قال ابن حجر: لعلّه اعتمد علی قول الإمام أحمد فیه.
تهذیب التهذیب «5» (4/ 95).
3- ربیعة بن سیف الإسکندرانی، قال ابن حبّان «6»: یُخطئ کثیراً. و قال ابن یونس: فی حدیثه مناکیر. و قال البخاری «7»: روی أحادیث لا یُتابَع علیها. و قال
______________________________
(1). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 149 رقم 351.
(2). الجرح و التعدیل: 5/ 87 رقم 398.
(3). کتاب المجروحین: 2/ 40.
(4). تهذیب التهذیب: 5/ 225.
(5). تهذیب التهذیب: 4/ 83.
(6). الثقات: 6/ 301.
(7). التاریخ الکبیر: 3/ 290 رقم 987 و فیه: عنده مناکیر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:361
النسائی: ضعیف.
تهذیب التهذیب «1» (3/ 256).
4- أخرج أحمد «2»؛ من طریق سنان بن هارون، عن کلیب بن وائل، عن ابن عمر، قال: ذکر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فتنة، فقال: یُقتل فیها هذا المقنّع یومئذٍ مظلوماً. فنظرت فإذا هو عثمان بن عفان.
تاریخ ابن کثیر «3» (7/ 208).
سنان بن هارون: کوفی، قال النسائی: ضعیف. و قال الساجی: ضعیف منکر الأحادیث. و قال ابن حبّان «4»: منکر الحدیث جداً یروی المناکیر عن المشاهیر «5»، و کلیب بن وائل ضعّفه أبو زرعة کما فی تهذیب التهذیب «6» (8/ 447).
5- أخرج أحمد فی المسند «7» (2/ 345) من طریق موسی بن عقبة، قال: حدّثنی جدّی أبو أُمّی أبو حبیبة أنّه دخل الدار و عثمان محصور فیها، و أنّه سمع أبا هریرة یستأذن عثمان فی الکلام، فأذن له، فقام فحمد اللَّه و أثنی علیه، ثم قال: إنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: إنّکم تلقون بعدی فتنة و اختلافاً- أو قال: اختلافاً و فتنة-، فقال له قائل من الناس: فمن لنا یا رسول اللَّه؟ قال: علیکم بالأمین و أصحابه، و هو یشیر إلی عثمان بذلک. و ذکره ابن کثیر فی تاریخه «8» (7/ 209) فقال:
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 3/ 221.
(2). مسند أحمد: 2/ 261 ح 5917.
(3). البدایة و النهایة: 7/ 234 حوادث سنة 35 ه.
(4). کتاب المجروحین 1/ 354.
(5). تهذیب التهذیب: 4/ 243 [4/ 213]. (المؤلف)
(6). تهذیب التهذیب: 8/ 401.
(7). مسند أحمد: 3/ 18 ح 8336.
(8). البدایة و النهایة: 7/ 234 حوادث سنة 35 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:362
تفرّد به أحمد و إسناده جیّد حسن، و لم یخرجوه من هذا الوجه.
نحن لا نعرف جودة هذا الإسناد و حسنه و فیه جدّ أُم موسی و هو نکرة لا یُعرف و لا یوجد له قطّ ذکر فی المعاجم. و هل من المعقول عزو هذه الروایة إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و هو جدّ علیم بأنّ أصحاب عثمان هم مروان و من یشاکله فی العیث و الفساد حشوة بنی أُمیّة، حثالة أُمّته صلی الله علیه و آله و سلم؟ أ فمن الجائز أن یوصی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أُمّته باتّباع أُولئک الخابلین خلاف وجوه صحابته و عدولهم المتجمهرین علی عثمان؟ حاشا نبیّ العظمة عن هذه الأفائک.
6- أخرج الترمذی «1»: عن طریق سعید الجریری «2»، عن عبد اللَّه بن شقیق، عن عبد اللَّه بن حوالة، قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: کیف أنت و فتنة تکون فی أقطار الأرض؟ قلت: ما خار اللَّه لی و رسوله. قال: اتّبع هذا الرجل فإنّه یومئذ و من اتّبعه علی الحقّ قال: فاتّبعته، فأخذت بمنکبه ففتلته، فقلت: هذا یا رسول اللَّه؟ فقال: نعم. فإذا هو عثمان بن عفّان.
و أخرجه أحمد فی المسند «3» (4/ 109)، من طریق سعید الجریری، بالإسناد المذکور و لفظه: کیف تفعل فی فتنة تخرج فی أطراف الأرض کأنّها صیاصی بقر «4»؟ قلت: لا أدری ما خار اللَّه لی و رسوله، قال: و کیف تفعل فی أخری تخرج بعدها کأنّ الأولی فیها انتفاحة أرنب؟ قلت: لا أدری ما خار اللَّه لی و رسوله، قال: اتّبعوا هذا. قال: و رجل مقفّیً حینئذٍ، قال: فانطلقت فسعیت و أخذت بمنکبیه فأقبلت بوجهه إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فقلت: هذا؟ قال: نعم. قال: و إذا هو عثمان بن عفّان رضی الله عنه.
قال الأمینی: ستوافیک ترجمة سعید الجریری فی حدیث (25) من مناقب عثمان
______________________________
(1). سنن الترمذی: 5/ 586 ح 3704.
(2). زاد ابن کثیر [7/ 235 حوادث سنة 35 ه] هاهنا فی الإسناد: عبد اللَّه بن سفیان. (المؤلف)
(3). مسند أحمد: 5/ 82 ح 16556.
(4). صیاصی البقر: قرونها.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:363
و أنّ روایته لا تصحّ لاختلاله ثلاث سنین. و أمّا عبد اللَّه بن شقیق المنتهی إلیه أسانید الروایة فهو من تابعی أهل البصرة، قال ابن سعد فی الطبقات «1»: کان عثمانیّا و کان ثقة. و قال یحیی بن سعید: کان سلیمان التیمی سیّئ الرأی فی عبد اللَّه. و قال أحمد بن حنبل: ثقة و کان یحمل علی علیّ. و قال ابن معین: ثقة من خیار المسلمین، و قال ابن خراش: کان ثقة و کان عثمانیّا یبغض علیّا «2».
ألا تعجب من توثیق الحفّاظ هذا الرجل المتحامل علی علیّ أمیر المؤمنین و مبغضه و عدّه من خیار المسلمین و بین أیدینا
قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الصحیح الثابت: «لا یحبّ علیّا منافق و لا یبغضه مؤمن»، و «لا یحبّه إلّا مؤمن و لا یبغضه إلّا منافق»
، و قول علیّ أمیر المؤمنین الوارد فی الصحیح: «و الذی فلق الحبّة و برأ النسمة إنّه لعهد النبیّ الأُمیّ إلیّ أنّه لا یحبّنی إلّا مؤمن و لا یبغضنی إلّا منافق»
، و قوله: «لو ضربت خیشوم المؤمن بسیفی هذا علی أن یبغضنی ما أبغضنی، و لو صببت الدنیا بجمّاتها علی المنافق علی أن یحبّنی ما أحبّنی». الحدیث.
و ثبت عن غیر واحد من الصحابة قولهم: ما کنّا نعرف المنافقین إلّا ببغض علیّ بن أبی طالب «3».
و جاء فی الصحیح مرفوعاً: «لو أنّ رجلًا صفن بین الرکن و المقام فصلّی و صام ثم لقی اللَّه و هو مبغض لأهل بیت محمد دخل النار» «4».
و فی حدیث: «لو أنّ عبداً عبد اللَّه سبعة آلاف سنة ثم أتی اللَّه عزّ و جلّ ببغض علیّ جاحداً لحقّه ناکثاً لولایته لأتعس اللَّه خیره و جدع أنفه».
و فی حدیث: «لو أنّ عبداً عبد اللَّه عزّ و جلّ مثل ما قام نوح فی قومه و کان له مثل أُحد ذهباً فأنفقه فی سبیل اللَّه و مدّ فی عمره حتی حجّ ألف عام علی قدمیه ثم قُتل
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 7/ 126.
(2). تهذیب التهذیب: 5/ 254 [5/ 223 و انظر أیضاً تهذیب الکمال: 5/ 89 رقم 3333]. (المؤلف)
(3). راجع ما أسلفناه فی الجزء الثالث: ص 182- 187. (المؤلف)
(4). راجع ما مرّ فی الجزء الثانی: ص 301. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:364
بین الصفا و المروة مظلوماً ثمّ لم یُوالِک یا علیّ لم یشمّ رائحة الجنّة و لم یدخلها».
و فی حدیث: «لو أنّ عبداً من عباد اللَّه عزّ و جلّ عبد اللَّه ألف عام بین الرکن و المقام ثمّ لقی اللَّه عزّ و جلّ مبغضاً لعلیّ و عترتی أکبّه اللَّه علی منخره یوم القیامة فی نار جهنّم».
و فی حدیث: «یا علیّ لو أنّ أُمّتی صاموا حتی یکونوا کالحنایا و صلّوا حتی یکونوا کالأوتار ثم أبغضوک لأکبّهم اللَّه فی النار» «5».
و فی الصحیح علی شرط الشیخین مرفوعاً: «من أحبّ علیّا فقد أحبّنی و من أبغض علیّا فقد أبغضنی» «6».
و فی المستدرک علی الصحیحین للحاکم «7» (3/ 135) مرفوعاً: «یا علیّ طوبی لمن أحبّک و صدق فیک، و ویل لمن أبغضک و کذب فیک».
و فی حدیث مرفوعاً: أرسل رسول اللَّه الأنصار، فأتوه، فقال لهم: «یا معشر الأنصار ألا أدلّکم علی ما إن تمسّکتم به لن تضلّوا بعده أبداً؟» قالوا: بلی یا رسول اللَّه. قال: «هذا علیّ فأحبّوه بحبّی، و أکرموه بکرامتی، فإنّ جبریل أمرنی بالذی قلت لکم عن اللَّه عزّ و جلّ» «8».
و فی حدیث مرفوعاً: «إنّ علیّا رایة الهدی، و إمام أولیائی، و نور من أطاعنی، و هو الکلمة التی ألزمتها المتّقین، من أحبّه أحبّنی، و من أبغضه أبغضنی» «9».
______________________________
(5). مرّت هذه الأحادیث بمصادرها فی الجزء الثانی: ص 301، 302. (المؤلف)
(6). المستدرک للحاکم: 3/ 130 [3/ 141 ح 4648]. (المؤلف)
(7). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 145 ح 4657.
(8). حلیة الأولیاء لأبی نعیم: 1/ 63. (المؤلف)
(9). حلیة الأولیاء: 1/ 67. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:365
و فی مرفوع: «ألا من أبغض هذا- یعنی علیّا- فقد أبغض اللَّه و رسوله، و من أحبّ هذا فقد أحبّ اللَّه و رسوله».
و فی حدیث مرفوعاً: «هذا جبریل یخبرنی أنّ السعید حقّ السعید من أحبّ علیّا فی حیاته و بعد موته، و أنّ الشقیّ کلّ الشقیّ من أبغض علیّا فی حیاته و بعد موته».
إلی أحادیث مرّت فی الجزء الثالث (ص 26).
و قبل هذه کلّها قوله تعالی: (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی) «1». و قوله: (إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَیَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمنُ وُدًّا) «2». و قوله: (إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ) «3». راجع الجزء الثانی فیما ورد فی هذه الآیات الکریمة.
و لا تنسَ دعاء النبیّ الأعظم یوم الغدیر فی ذلک المحتشد الرحیب
بقوله: «اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، اللّهمّ من أحبّه من الناس فکن له حبیباً، و من أبغضه فکن له مبغضاً».
و فی لفظ: «اللهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و أحبّ من أحبّه، و ابغض من أبغضه، و انصر من نصره، و اخذل من خذله».
و فی لفظ: «اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و انصر من نصره، و أعن من أعانه، و أحبّ من أحبّه».
و فی لفظ: «اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و أحبّ من أحبّه، و ابغض
______________________________
(1). الشوری: 23.
(2). مریم: 96.
(3). البیّنة: 7.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:366
من أبغضه، و انصر من نصره، و أعزّ من أعزّه، و أعن من أعانه».
و هناک ألفاظ أخری مرّت فی الجزء الأوّل من کتابنا هذا.
فعبداللَّه بن شقیق أخذاً بمجامع تلکم النصوص شهادة اللَّه و رسوله، منافق شقیّ عدوّ للَّه و لرسوله یبغضه المولی سبحانه، لا خیر فیه و لا فی حدیثه، لا یُقبل قوله و لا یُصدّق فی روایته، أتعس اللَّه خیره و جدع أنفه، و أکبّه علی منخره یوم القیامة فی نار جهنّم. دع الحفّاظ یقولون: ثقة من خیار المسلمین.
7- أخرج أحمد فی المسند «4» (5/ 33، 35) من طریق عبد اللَّه بن شقیق البصری، قال: حدّثنی هرم بن الحارث و أسامة بن خزیم، عن مرّة البهزی، قال: بینما نحن مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی طریق من طرق المدینة، فقال: کیف تصنعون فی فتنة تثور فی أقطار الأرض کأنّها صیاصی بقر؟ قالوا: نصنع ما ذا یا رسول اللَّه؟ قال: علیکم هذا و أصحابه- أو: اتبعوا هذا و أصحابه- قال: فأسرعت حتی عییت فأدرکت الرجل فقلت: هذا یا رسول اللَّه؟ قال: هذا. فإذا هو عثمان بن عفّان. فقال: هذا و أصحابه.
عرفت عبد اللَّه بن شقیق، و أنّه منافق لا یُؤخذ بحدیثه و لا یُعوّل علیه إن صدّقنا النبی الأقدس فیما جاء به.
8- أخرج أحمد فی المسند «5» (6/ 75)؛ من طریق فرج بن فضالة، بإسناده عن عائشة، قالت: کنت عند النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقال: یا عائشة لو کان عندنا من یحدّثنا، قالت: قلت: یا رسول اللَّه ألا أبعث إلی أبی بکر؟ فسکت، ثم قال: لو کان عندنا من یحدّثنا، فقلت: ألا أبعث إلی عمر، فسکت، قالت: ثمّ دعا وصیفاً بین یدیه فسارّه فذهب،
______________________________
(4). مسند أحمد: 6/ 10 ح 19840 و 13 ح 19859.
(5). مسند أحمد: 7/ 111 ح 23945.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:367
قالت: فإذا عثمان یستأذن، فأذن له، فدخل فناجاه النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم طویلًا ثمّ قال: یا عثمان إنّ اللَّه عزّ و جلّ مقمّصک قمیصاً فإن أرادک المنافقون علی أن تخلعه فلا تخلعه لهم و لا کرامة. یقولها له مرّتین أو ثلاثاً. و أخرجه الحاکم فی المستدرک «1» (3/ 100) من طریق فرج بن فضالة و قال: هذا حدیث صحیح عالی الإسناد و لم یخرجاه. و عقّبه الذهبی فی تلخیصه فقال: أنّی له الصحّة و مداره علی فرج بن فضالة؟
أقول: فرج بن فضالة متّفق علی ضعفه و عدم الاحتجاج به، و ستوافیک ترجمته فی الحدیث ال (17) من مناقب عثمان فی هذا الجزء إن شاء اللَّه.
و أخرج أحمد فی مسنده «2» (6/ 52) من طریق قیس بن أبی حازم، عن أبی سهلة مولی عثمان، عن عائشة قالت: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: ادعوا لی بعض أصحابی، قلت: أبو بکر؟ قال: لا، قلت: عمر، قال: لا، قلت: ابن عمّک علی؟ قال: لا، قلت: عثمان، قال: نعم، فلمّا جاء قال: تنحّی، جعل یسارّه و لون عثمان یتغیّر، فلمّا کان یوم الدار و حُصر فیها قلنا: یا أمیر المؤمنین ألا تقاتل؟ قال: لا إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عهد إلیّ عهداً و إنّی صابر نفسی علیه.
و أخرجه «3» أبو نعیم فی الحلیة (1/ 58)، و الحاکم فی المستدرک (3/ 99)، و أبو عمر فی الاستیعاب (2/ 477)، و ذکره ابن کثیر فی تاریخه (6/ 205) نقلًا عن أحمد و الأسانید کلّها تنتهی إلی قیس بن أبی حازم، قالوا: کان یحمل علی علیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و قال ابن حجر: و المشهور عنه أنّه کان یقدّم عثمان و لذلک تجنّب کثیر من قدماء الکوفیّین الروایة عنه، و کبر قیس حتی جاوز المائة بسنین کثیرة حتی خرف و ذهب عقله.
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 106 ح 4544، و کذا فی تلخیصه.
(2). مسند أحمد: 7/ 78 ح 23732.
(3). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 106 ح 4543، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1043 رقم 1778، البدایة و النهایة: 7/ 202 حوادث سنة 35 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:368
تهذیب التهذیب «1» (8/ 388).
لنا أن نصافق الکوفیّین علی تجنّب الروایة عن قیس المتحامل علی مولانا أمیر المؤمنین إن اتّبعنا الرسول الأمین فی النصوص المذکورة قُبیل هذا (ص 267- 269) و لا یسوغ لأیّ باحث أن یعوّل علی روایة منافق شقیّ خرف و ذهب عقله، و قد مرّ عن ابن أبی الحدید فی صفحة (ص 73) من هذا الجزء قوله: و قد طعن مشایخنا المتکلّمون فی قیس و قالوا: إنّه فاسق و لا تُقبل روایته.
9- أخرج ابن عدی «2»؛ عن أبی یعلی، عن المقدمی محمد بن أبی بکر، عن أبی معشر یوسف بن یزید البراء البصری، عن إبراهیم بن عمر بن أبان بن عثمان، عن أبیه، عن عثمان: أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أسرّ إلیه أنّه یُقتل ظلماً «3».
زیّفه ابن عدی کما فی لسان المیزان، و عدّه من أحادیث عمر بن أبان التی کلّها غیر محفوظة، و أبان بن عثمان لم یسمع من أبیه کما قاله أحمد بن حنبل فکیف بعمر بن أبان، و سنوقفک علی ترجمة أبی معشر و إبراهیم بن عمر فی المنقبة الثالثة من مناقب عثمان و أنّهما لا یعوّل علیهما و لا یصحّ حدیثهما.
10- ذکر الذهبی فی المیزان «4» (1/ 300) من طریق أنس مرفوعاً: یا عثمان إنّک ستلی الخلافة من بعدی و سیریدک المنافقون علی خلعها فلا تخلعها، و صُم ذلک الیوم تفطر عندی.
قال الذهبی: فی سنده خالد بن أبی الرحال الأنصاری عنده عجائب، قال ابن حبّان «5»:
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 8/ 346.
(2). الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 57 رقم 1232.
(3). لسان المیزان: 4/ 282 [4/ 325 رقم 1662]. (المؤلف)
(4). میزان الاعتدال: 1/ 639 رقم 2459.
(5). کتاب المجروحین 1/ 284.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:369
لا یجوز الاحتجاج به. و فی لسان المیزان «1» (6/ 794) قال: أبو حاتم «2»: لیس بالقویّ.

نظرة فی أحادیث العهد

هذه سلسلة روایات أصفق علی وضعها دجّالون تتراوح أسانیدها بین أُموی و شامی و بصری، و بین عثمانی متحامل علی سیّد العترة، و بین أُناس آخرین من ضعیف إلی کذّاب إلی متروک إلی ساقط. علی أنّ متونها أکثر عللًا من أسانیدها فإنّ الخضوع لصحّتها یستدعی الوقیعة فی الصحابة کلّهم؛ لأنّ المنصوص علیه فی غیر واحد منها أنّ الذین أجلبوا علی عثمان و أرادوا خلعه أُناس منافقون، و فی بعضها: فإنّ عثمان یومئذٍ و أصحابه علی الحقّ، و علیکم بالأمین و أصحابه. و قد علمت أنّ المتجمهرین علیه هم الصحابة کلّهم المهاجرون منهم و الأنصار ما خلا ثلاثة: زید بن ثابت، حسّان بن ثابت، أسید الساعدی. أو: هم و کعب بن مالک، و أُناس من زعانفة الأمویّین، و أین هذا من الاعتقاد بعدالتهم جمعاء کما عند القوم؟ و من الخضوع لجلالة کثیرین منهم الذین علمت منهم نوایاهم الصالحة، و أعمالهم البارّة، و النصوص النبویّة الصادرة فیهم، و ثناء اللَّه تعالی علیهم فی کتابه الکریم کما عند الأُمّة أجمع؟
ثمّ إنّ عثمان و إن کان یتظاهر بامتثال الأمر الموجود فی هذه الروایات و غیرها بالصبر و عدم القتال، غیر أنّ عمله کان مبایناً لذلک لمکاتبته إلی الأوساط الإسلامیّة یستجلب منها الجیوش لمقاتلة أهل المدینة، و یری قتالهم قتال الأحزاب یوم بدر، و ینصّ علی أنّ القوم قد کفروا، فلو اتّصلت به کتائب الأمداد یومئذٍ لألقحها حرباً زبوناً و فتنةً عمیاء، و إنّما کان ینکص عن النضال لإعواز الناصر لإصفاق الصحابة علیه عدا أُولئک الثلاثة و ما کانوا یغنون عنه شیئاً، و لا سیّما حسان بن ثابت الذی لم یکن یجسر أن یأخذ سلب القتیل الذی قتلته امرأة «3».
______________________________
(1). لسان المیزان: 7/ 469 رقم 5454.
(2). الجرح و التعدیل: 7/ 242 رقم 1327.
(3). راجع الجزء الثانی من کتابنا هذا: ص 64. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:370
علی أنّه لم یتقاعد عن المقاتلة أیضاً بمن کان معه من حثالة بنی أُمیّة فقد بذلوا کلّ ما حووه من بسالة و شجاعة، غیر أنّ القضاء الحاتم أخزاهم و حال بینهم و بین النجاح، إلی أن لجأوا إلی أمّ حبیبة فجعلتهم فی کندوج ثمّ خرجوا من المدینة هاربین.
ثمّ هب أنّ عائشة کانت نسیت ما روته حین ألّبت الجماهیر علی عثمان و أمرت بقتله و سمّته نعثلًا کافراً، فهل بقیّة الرواة و هم: عبد اللَّه بن عمر و أبو هریرة و مرّة البهزی و عبد اللَّه بن حوالة و أبو سهلة و أنس أصفقوا معها علی النسیان؟ أو أنّهم ما کانوا یروونها یومئذٍ ثمّ اقتضت الظروف أن یرووها؟ أو أنّها اختلقت بعدهم علی ألسنتهم؟
و لو کان لهذه الکلمات المعزوّة إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم- من قوله: علیکم بالأمین و أصحابه، و قوله: اتّبعوا هذا و أصحابه، و قوله: اتّبع هذا الرجل فإنّه یومئذٍ و من اتّبعه علی الحقّ- مقیلٌ من الصحّة لاستدعی أن یفیضها علی الصحابة کلّهم، لأنّ قضیّتها انّ تلک الفتنة الموعود بها من الفتن المضلّة، و أنّ عثمان عندئذٍ فی جانب الحقّ، و ما کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بالذی یشحّ علی أُمّته بالإرشاد إلی ما فیه هدایتهم و صلاحهم الدینی، و هو مقیّض لذلک و مبعوث لأجله، فلما ذا لم یروها غیر هؤلاء؟ و لا عرفها غیرهم و لو بوساطتهم؟ و هل کان إلقاؤها علیهم مسارة لا یطّلع علیها أحد؟ و لما ذا ترک هؤلاء الاحتجاج بها یوم الدار؟ و فی القوم- و هم الأکثرون- من إن یسمع بها لا یتباطأ عن الخضوع للأمر النبویّ المطاع.
(أَ فَلَمْ یَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جاءَهُمْ ما لَمْ یَأْتِ آباءَهُمُ الْأَوَّلِینَ) «1»، (إِنْ هذا إِلَّا اخْتِلاقٌ) «2».
______________________________
(1). المؤمنون: 68.
(2). سورة ص: 7.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:371

نظرة فی مناقب عثمان‌

الواردة فی الصحاح و المسانید
إلی هنا سبرنا صحیفة من حیاة عثمان و لا أدری أ هی بیضاء أم غیرها؟ لکن الباحث الممعن فیها یوقفه التنقیب علی نفسیّاته و مقداره، و الغایة من هذا الإسهاب أن نجعل نتیجة هذا الخوض و البحث مقیاساً فی أمره نردّ إلیه کلّ ما یؤثر فی حقّه فإن ساوی المقیاس أثبتناه، و إن طاله أو قصر عنه عرفنا أنّه من الغلوّ فی الفضائل.
و ما سردنا إلی هنا من دعارة فی الخلق، و عرامة فی الطباع، و عرارة فی الشکیمة، و شرّة فی الغرائز، و فظاظة فی الأعمال، و تعسّف فی الحکم، و اتّباع للشهوات، و میل عن الحقّ، و دناءة فی النفس، و سقطة فی الرأی، و سرف فی القول، إلی الکثیر المتوفر من أمثال هذه ممّا لا تحمد فعلیّته و لا عقباه، لا یدع الباحث أن یخضع لشی‌ء ممّا قیل أو تقوّل فیه من الفضل قویت أسانیده أو وهنت.
کما أنّ آراء الصحابة الأوّلین التی زففناها إلی مناظرک فی هذا الجزء من صفحة (69- 168) لا تدع مجالًا للبحث عن صحّة تلکم المفتعلات فضلًا عن إثباتها، و أنّک تجد فی مرسلیها أو مسندیها لفائف من زبانیة المیول و الأهواء من بصری أو شامی أنهوا أسانیدهم فی الغالب إلی موالی عثمان أو إلی رجال بیته الساقط، و ذلک ممّا یُعطی أنّها من صنائع معاویة للخلیفة المقتول الذی اتّخذ أمره سلّماً إلی ما کان یبتغیه من المرتقی، و کان معاویة یهب القناطیر المقنطرة لوضع الأحادیث فی فضائل أبناء بیته الشجرة المنعوتة فی القرآن، من بنی أُمیّة عامّة، و من آل أبی العاص خاصّة، أضف إلی ذلک ما یکتنف أغلب تلک المتون من الموهنات التی لا یقاومها أیّ تمحّل فی تصحیحها.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:372
و إلیک نبذة من تلکم الموضوعات:
1- أخرج مسلم و أحمد من طریق عُقیل الأمویّ، عن اللیث العثمانی «1»، عن یحیی بن سعید الأمویّ، عن سعید بن العاص ابن عمّ عثمان، عن عائشة و عثمان قالا: إنّ أبا بکر استأذن علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و هو مضطجع علی فراشه، لابس مِرْط «2» عائشة، فأذن لأبی بکر و هو کذلک، فقضی إلیه حاجته ثمّ انصرف، ثمّ استأذن عمر، فأذن له و هو علی تلک الحال فقضی إلیه حاجته ثمّ انصرف، قال عثمان: ثمّ استأذنت علیه فجلس و قال لعائشة: اجمعی علیک ثیابک. فقضیت إلیه «3» حاجتی ثمّ انصرفت، فقالت عائشة: یا رسول اللَّه؟ ما لی لم أرک فزعت لأبی بکر و عمر کما فزعت لعثمان؟ قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: إنّ عثمان رجل حیی «4» و إنّی خشیت إن أذنت له علی تلک الحال أن لا یبلغ إلیّ فی حاجته «5».
2- أخرج مسلم و غیره من طریق عائشة قالت: کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم مضطجعاً فی بیتی کاشفاً عن فخذیه أو ساقیه، فاستأذن أبو بکر فأذن له و هو علی تلک الحال فتحدّث. ثمّ استأذن عمر فأذن له و هو کذلک فتحدّث. ثمّ استأذن عثمان فجلس رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و سوّی ثیابه، فلمّا خرج قالت عائشة: دخل أبو بکر فلم تهتش له و لم تُباله، ثمّ دخل عمر فلم تهتش له و لم تُباله، ثمّ دخل عثمان فجلست
______________________________
(1). ورد سند الحدیث فی صحیح مسلم، و مسند أحمد هکذا: عن اللیث، عن عُقیل، عن ابن شهاب، عن یحیی بن سعید بن العاص ....
(2). المرط: کساء من صوف أو کتّان.
(3). و فی أحد ألفاظ أحمد: فقضی إلیّ حاجتی.
(4). حیی کغنی: ذو حیاء. و فی شرح مسلم: أی کثیر الحیاء. (المؤلف)
(5). صحیح مسلم: 7/ 117 [5/ 18 ح 27 کتاب فضائل الصحابة]، مسند أحمد: 1/ 71 و 6/ 155، 167 [1/ 114 ح 516 و 7/ 222 ح 24690 و 239 ح 24811]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:373
و سوّیت ثیابک.
فقال: ألا أستحیی من رجل تستحی منه الملائکة «1».
و أخرج البخاری «2» فی مناقب عثمان حدیثاً، و قال فی ذیله: زاد عاصم: أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کان قاعداً فی مکان فیه ماء، قد کشف «3» عن رکبتیه أو رکبته- فلمّا دخل عثمان غطّاها. قال ابن حجر فی فتح الباری «4» (7/ 43): قال ابن التین: أنکر الداودی هذه الروایة و قال: هذه الروایة لیست من هذا الحدیث بل دخل لرواتها حدیث فی حدیث، و إنّما ذلک الحدیث: إنّ أبا بکر أتی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و هو فی بیته قد انکشف فخذه فجلس أبو بکر ثمّ دخل عمر ثمّ دخل عثمان فغطّاها. الحدیث.
قال الأمینی: الحیاء هو انقباض النفس عمّا لا یلائم خطّة الشرف من الناحیة الدینیّة أو الإنسانیّة، و أصله فطریّ للإنسان، و کماله اکتسابیّ یتأتّی بالإیمان، فهو یتدرّج فی الرقیّ بتدرّج الإیمان و المعرفة، فتنتهی إلی ملکة راسخة تأبی لصاحبهما التورّط فی المخازی کلّها، فیکون بها الإنسان محدوداً فی أفعاله و تروکه و شهواته و میوله، و تنبسط تلکم الحدود علی الأعضاء و الجوارح و علی النفس و العقل فلا یسع أیّا منها الخروج عن حدّه،
قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «الاستحیاء من اللَّه حقّ الحیاء أن تحفظ الرأس و ما وعی، و البطن و ما حوی، و تذکر الموت و البلی» «5».
فکلّ عمل خارج عن حدود الدین و الإنسانیّة منافٍ للحیاء، و هو الرادع الوحید عن الفحشاء
______________________________
(1). مسند أحمد: 6/ 62 [7/ 92 ح 23809]، صحیح مسلم: 7/ 116 [5/ 18 ح 26 کتاب فضائل الصحابة]، مصابیح السنّة: 2/ 273 [4/ 164 ح 4748]، الریاض النضرة: 2/ 88 [3/ 12]، تاریخ ابن کثیر: 7/ 202 [7/ 227 حوادث سنة 35 ه]. (المؤلف)
(2). صحیح البخاری: 3/ 1351 ح 3492.
(3). فی المصدر: قد انکشف.
(4). فتح الباری: 7/ 55.
(5). أخرجه الترمذی فی الجامع الصحیح [4/ 550 ح 2458] و المنذری فی الترغیب و الترهیب: 3/ 166 [3/ 400 ح 13]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:374
و المنکر، و عن کلّ ما یلوّث ذیل الإنسانیّة و العفّة و الإیمان من صغیرة أو کبیرة، و من لم یستح فله أن یفعل ما یشاء، و
جاء فی النبویّ علی المحدّث به و آله السلام: «إذا لم تستح فاصنع- فافعل- ما شئت» «1».
و علی هذا فکلّ من الفحش و البذاء و الکذب و الخیانة و الغدر و المکر و نقض العهد و التخلّع و المجون و ما یجری مجراها أضداد للحیاء، و قد وقع التقابل بینها و بینه فی لسان المشرّع الأعظم منها
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «الحیاء من الإیمان و الإیمان فی الجنّة، و البذاء من الجفاء و الجفاء فی النار» «2».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «الحیاء و العیّ من الإیمان و هما یقرّبان من الجنّة و یباعدان من النار، و الفحش و البذاء من الشیطان و هما یقرّبان من النار و یباعدان من الجنّة».
أخرجه الطبرانی «3» کما فی الترغیب و الترهیب (3/ 165).
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «یا عائشة لو کان الحیاء رجلًا کان رجلًا صالحاً، و لو کان الفحش رجلًا کان رجل سوء».
رواه «4» الطبرانی و أبو الشیخ کما فی الترغیب و الترهیب (3/ 166).
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «ما کان الفحش فی شی‌ء إلّا شانه، و ما کان الحیاء فی شی‌ء إلّا زانه».
______________________________
(1). أخرجه البخاری فی کتاب الأدب من صحیحه [5/ 2268 ح 5769]. (المؤلف)
(2). قال المنذری فی الترغیب و الترهیب: 3/ 165 [3/ 398 ح 5]: أخرجه أحمد [فی مسنده: 3/ 294 ح 10134] و رجاله رجال الصحیح، و الترمذی [فی سننه: 5/ 12 ح 2615]، و ابن حبّان فی صحیحه [2/ 373 ح 608]، و قال الترمذی: حدیث حسن صحیح. (المؤلف)
(3). المعجم الکبیر: 18/ 178 ح 409، الترغیب و الترهیب: 3/ 398 ح 6.
(4). المعجم الصغیر: 1/ 240، الترغیب و الترهیب: 3/ 399 ح 8.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:375
أخرجه «1» ابن ماجة فی سننه (2/ 546)، و الترمذی فی الصحیح.
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّ اللَّه عزّ و جلّ إذا أراد أن یهلک عبداً نزع منه الحیاء، فإذا نزع منه الحیاء لم تلقه إلّا مقیتاً ممقّتاً، فإذا لم تلقه إلّا مقیتاً ممقّتاً نُزِعت منه الأمانة، فإذا نُزِعت منه الأمانة لم تلقه إلّا خائنا مخوّناً، فإذا لم تلقه إلّا خائناً مخوّناً نزعت منه الرحمة، فإذا نزعت منه الرحمة لم تلقه إلّا رجیماً مُلَعّناً، فإذا لم تلقه إلّا رجیماً مُلَعّناً نزعت منه ربقة الإسلام».
أخرجه «2» ابن ماجة کما فی الترغیب و الترهیب (2/ 167).
و قال صلی الله علیه و آله و سلم: «الحیاء لا یأتی إلّا بخیر» «3».
و قال المناوی فی شرحه فی فیض القدیر (3/ 427): لأنّ من استحیا من الناس أن یروه یأتی بقبیح دعاه ذلک إلی أن یکون حیاؤه من ربّه أشدّ فلا یضیع فریضة، و لا یرتکب خطیئة، قال ابن عربی: الحیاء أن لا یفعل الإنسان ما یخجله إذا عرف منه أنّه فعله، و المؤمن یعلم بأنّ اللَّه یری کلّ ما یفعله، فیلزمه الحیاء منه لعلمه بذلک، و بأنّه لا بدّ أن یقرّره یوم القیامة علی ما عمله فیخجل فیؤدّیه إلی ترک ما یخجل منه، و ذلک هو الحیاء فمن ثمّ لا یأتی إلّا بخیر.
و قال: حقیقة الحیاء خلق یبعث علی ترک القبیح، و یمنع من التقصیر فی حقّ الغیر، و قال بعض الحکماء: من کسا «4» الحیاء ثوبه لم یر الناس عیبه.
______________________________
(1). سنن ابن ماجة: 2/ 1400 ح 4185، سنن الترمذی: 4/ 307 ح 1974.
(2). سنن ابن ماجة: 2/ 1347 ح 4054، الترغیب و الترهیب: 2/ 400 ح 14.
(3). أخرجه البخاری [فی صحیحه: 5/ 2267 ح 5766]، و مسلم [فی صحیحه: 1/ 93 ح 60 کتاب الإیمان]، و ابن ماجة، و المنذری [فی الترغیب الترهیب: 3/ 397 ح 2]. (المؤلف)
(4). لعل الصحیح: من کساه الحیاء ثوبه. (المؤلف) [و صحیح أیضاً ما ذکر فی المتن، فیکون الضمیر العائد علی الاسم الموصول محذوفاً- أی الهاء- فهو من قبیل: (فمنهم من هدی اللَّهُ)].
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:376
إذن هلمّ معی لنسبر حیاة الخلیفة- عثمان- علّنا نجد فیها ما یصحّ للبرهنة علی ثبوت هذه الملکة له إن لم یُکفِئنا الإیاس منها بخفّی حنین، فارجع البصر کرّتین فیما سردناه من أفعال الخلیفة و تروکه و محاوراته و أقواله، ثمّ انظر هل تجد فی شی‌ء منها ما یدعم هذه الدعوی له فضلًا عن أن یکون أحیا الناس، أو أشدّ الأُمّة حیاءً، أو تستحیی منه الملائکة؟
أ یصلح شاهداً لذلک قوله لمولانا أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام: و اللَّه ما أنت عندی أفضل من مروان؟ هلّا کان یعلم أنّ اللَّه عدّ علیّا فی کتابه نفس النبیّ الأقدس و قد طهّره بنصّ الذکر الحکیم، و مروان طرید ابن طرید، وزغ ابن وزغ، لعین ابن لعین؟ راجع الجزء الثامن (ص 260).
أو اتّهامه ذلک الإمام الطاهر سیّد العترة بکتاب کتبه هو فی قتل محمد بن أبی بکر و أصحابه و تعذیبهم و تنکیلهم، فینکر ما کتب و یقول له علیه السلام: أتّهمک و أتّهم کاتبی مروان؟!
أو قوله للإمام علیه السلام: لئن بقیت لا أعدم طاغیاً یتّخذک سُلّماً و عضداً و یعدّک کهفاً و ملجأ؟ أو قوله له علیه السلام لمّا کلّمه فی أمر عمّار و نفیه إیّاه: أنت أحقّ بالنفی منه؟
أو قوله لأصحابه مروان و من کان علی شاکلته یستشیرهم فی أمر أبی ذر: أشیروا علیّ فی هذا الشیخ الکذّاب إمّا أن أضربه أو أحبسه أو أقتله؟ و مل‌ء مسامع الصحابة
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «ما أظلّت الخضراء، و ما أقلّت الغبراء علی ذی لهجة أصدق من أبی ذر»
، إلی کلمات أخری له صلی الله علیه و آله و سلم فی الثناء علیه. راجع الجزء الثامن (ص 312).
أو قوله لعمّار لمّا سمع منه- رحم اللَّه أبا ذر من کلّ أنفسنا-: یا عاضّ أیر أبیه أ ترانی ندمت علی تسییره؟! و أمر فدُفِعَ فی قفاه، و عمّار کما عرفته فی هذا الجزء
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:377
(ص 20- 28) جلدة ما بین عینی رسول اللَّه و أنفه، و هو الطیّب المطیّب، ملئ إیماناً من قرنه إلی قدمه، اختلط الإیمان بلحمه و دمه، یدور مع الحقّ حیث دار، و قد جاء الثناء علیه فی الذکر الحکیم.
إذا کان حقّا ما یدّعیه عثمان لنفسه «1» من أنّه لم یمسّ فرجه قط بیمینه منذ بایع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم تشریفاً لید النبیّ الکریمة. فلیت شعری لما ذا طفق یلوک بلسانه اسم أیر یاسر أبی عمّار؟ و طالما لهج بأحادیث النبوّة به، و رتّل کتاب اللَّه ترتیلًا، أما کان علیه أن یکفّ لسانه عن البذاءة کرامةً للکتاب و السنّة، کما ادّعی کلاءة نفسه عن مسّ فرجه کرامة لید النبوّة؟ إن لم یُداحمنا «2» هنالک من یُنکر دعواه فی الید قیاساً علی ما شوهد منه فی اللسان مرّة بعد أخری.
أ یصلح شاهداً لذلک قوله علی صهوة المنبر بین ملأ المسلمین فی ابن مسعود لمّا قدم المدینة: ألا إنّه قد قدمت علیکم دویبة سوء من یمشی علی طعامه یقی‌ء و یسلح؟ و ابن مسعود أحد الذین أطراهم الکتاب العزیز، و کان أشبه الناس برسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم هدیاً و دلّا و سمتاً. راجع ما مرّ فی هذا الجزء (ص 3- 11).
أو قوله لعبد الرحمن بن عوف: إنّک منافق «3»؟ و هو أحد العشرة المبشّرة فیما یحسبون.
أو قوله لصعصعة بن صوحان: البجباج النفّاج؟ و هو ذلک السیّد الخطیب الفصیح الدیّن. کما مرّ فی (ص 43) من هذا الجزء.
أو شتمه المغیرة بن الولید المخزومی لمّا دافع عن عمّار حینما ضربه عثمان حتی غُشی علیه؟
______________________________
(1). یأتی حدیثه بتمامه. (المؤلف)
(2). الدحم: الدفع الشدید، و داحمه: دافعه بشدة.
(3). السیرة الحلبیة: 2/ 87 [2/ 78]، الصواعق: ص 68 [ص 114]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:378
أو قوله فی کتابه إلی معاویة: إنّ أهل المدینة قد کفروا؟ أو قوله فی کتاب آخر له: فهم کالأحزاب أیام الأحزاب أو من غزانا بأُحد؟ و هو یرید الأنصار الذین آووا و نصروا، و المهاجرین الذین صدّقوا و اتّبعوا، و هم الذین یحسب أتباع الخلیفة أنّ کلّهم عدول، و لم یکن بینهم متخلّف عن النقمة علیه إلّا ثلاثة أو أربعة حفظ التاریخ ترجمة حیاتهم الموصومة.
أو قوله فی کتابه إلی الأشتر و أصحابه: إنّی قد سیّرتکم إلی حمص، فإنّکم لستم تألون الإسلام و أهله شرّا؟
أو قوله المائن علی منبر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: إنّ هؤلاء القوم من أهل مصر کان بلغهم عن إمامهم أمر فلمّا تیقّنوا أنّه باطل ما بلغهم عنه رجعوا إلی بلادهم؟ یقول ذلک بعد ما عهد علی نفسه أن یعمل بالکتاب و السنّة، و کتب بهذا کتاباً و شهد علیه أُمّة من الصحابة بعد ما اعترف بهناته بین الملأ أو أظهر الندامة منها و تاب عنها و لذلک کلّه رجع المصریّون و غیرهم من الثائرین علیه إلی بلادهم، و کان یحنث عهده و ینقض توبته بتلبیس أبالسته مروان و نظرائه، فهل یفعل مثل هذا من تردّی بأبراد الحیاء؟
أو مقارفته لیلة وفاة أُمّ کلثوم کریمة النبیّ الأقدس؟ و کان ذلک ممقوتاً جدّا لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حتی إنّه ألمح إلیه
بقوله: «هل فیکم من أحد لم یقارف اللیلة؟»
فمنعه بذلک عن دفن حلیلته، و ألصق به هوان الأبد.
أو تربّعه علی صهوة منبر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لمّا استخلف؟ و کان أبو بکر یجلس دون مقامه صلی الله علیه و آله و سلم بمرقاة ثمّ عمر دونه بمرقاة، و کان من حقّ عثمان الذی کان أشدّ حیاءً من صاحبیه أن لا یطأ ذلک المرتقی، و أن یتّبع- و لا أقلّ- سیرة الشیخین فی الحیاء و الأدب، لکنّه....
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:379
أو مخالفته الکتاب و السنّة؟ کما کتب المهاجرون الأوّلون و بقیّة الشوری إلی من بمصر من الصحابة و التابعین: أن تعالوا إلینا و تدارکوا خلافة رسول اللَّه قبل أن یُسلبَها أهلُها فإنّ کتاب اللَّه قد بُدّل، و سنّة رسوله قد غُیّرت «1». و کتبوا إلی الصحابة فی الثغور: إنّ دین محمد قد أفسده من خلفکم و ترک، فهلمّوا فأقیموا دین محمد صلی الله علیه و آله و سلم. و رفعت عائشة نعل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و هی تقول: ترکت سنّة رسول اللَّه صاحب هذا النعل. و تقول: ما أسرع ما ترکتم سنّة نبیّکم و هذا شعره و ثوبه و نعله لم یبل بعدُ. و تقول: عثمان قد أبلی سنّة رسول اللَّه. و تقول: اقتلوا نعثلًا، قتل اللَّه نعثلًا إنّه قد کفر. إلی کلمات أخری لها و لغیرها فی مخالفة الرجل الکتاب و السنّة.
أو إعرابه عن تلکم الآراء الشاذّة عن الکتاب و السنّة فی الصلاة و الصّلات و الصدقات و الأخماس و الزکوات و الحجّ و النکاح و الحدود و الدیات بلهجة شدیدة بمثل قوله: هذا رأی رأیته؟ و قوله: لنأخذنّ حاجتنا من هذا الفی‌ء و إن رغمت أُنوف أقوام، هذا مال اللَّه أُعطیه من شئت و أمنعه من شئت فأرغم اللَّه أنف من رغم.
فقال له علیّ: «إذن تُمنع من ذلک و یحال بینک و بینه».
و قال عمّار: أُشهد اللَّه أنّ أنفی أوّل راغم من ذلک. أو قال: أنا و اللَّه أوّل من رغم أنفه من ذلک.
راجع صفحة (15) من هذا الجزء.
أو حثّه الناس علی الأخذ بتلکم الآراء المنتئیة عن ناموس الإسلام المقدّس حتی
قال له أمیر المؤمنین، لمّا قال له عثمان: لا ترانی أنهی الناس عن شی‌ء و تفعله أنت، «و لم أکن لأدع سنّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لقول أحد من الناس» أو قال له: «لم أکن لأدع قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لقولک»
و کاد أمیر المؤمنین یُقتل من جرّاء تلک الأحدوثة؟ مرّ حدیثه فی (6/ 219 و 8/ 130).
و قد فتح بذلک باب الجرأة علی اللَّه و التقوّل علیه بمصراعیه، فجاء بعده معاویة
______________________________
(1). راجع ما مرّ: ص 162 من هذا الجزء. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:380
و مروان و أبناء أبیه الآخرون یلعبون بدین اللَّه لعبة الصبیان بالدوّامة «1».
أو إیواؤه عبید اللَّه بن عمر لمّا قتل نفوساً أبریاء و لم یقتصّ منه و نقم علیه بذلک جلّ الصحابة- لو لم نقل کلّهم- ممّن یأبه به و برأیه؟
أو تعطیله الحدّ علی الولید بن عقبة لرحمه و قرابته منه و قد شرب الخمر وقاء فی محراب المسجد الأعظم بالکوفة، حتی وقع التحاور و التحارش بین المسلمین، و احتدم الحوار و المکالمة و تضاربوا بالنعال؟ مرّ فی الجزء الثامن (ص 120- 125).
أو تسلیطه بنی أُمیّة رجال العیث و الفساد أبناء الشجرة الملعونة فی القرآن علی رقاب الناس و نوامیس الإسلام المقدّسة و توطیده لهم الملک العضوض، و تأسیسه بهم حکومة أمویّة غاشمة فی الحواضر الإسلامیّة؟ کما فصّلنا القول فیه فی الجزء الثامن (ص 288- 292).
أو ردّه إلی المدینة و إیواؤه عمّه و أبناءه و کان قد طردهم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم تنزیهاً لتلک الأرض المقدّسة من أولئک الأدناس الأرجاس؟
أو تفویضه الصالح العام إلی مروان المهتوک، و تطوّره فی سیاسة العباد بتقلّباته؟ کأنّ بیده مقالید أُمور الأُمّة حتی
قال له مولانا أمیر المؤمنین: «أما رضیت من مروان و لا رضی منک إلّا بتحویلک عن دینک و عقلک مثل جمل الظعینة یُقاد حیث یُسار به؟». و قال: «ما رضیت من مروان و لا رضی منک إلّا بإفساد دینک و خدیعتک عن عقلک، و إنّی لأراه سیوردک ثمّ لا یُصدرک».
أو کتابه إلی وُلاته فی قتل صلحاء الأمّة و حبسهم و تنکیلهم و تعذیبهم؟
أو تسییره عباد اللَّه الصالحین من الصحابة الأوّلین و التابعین لهم بإحسان من
______________________________
(1). لعبة من خشب یلفّ الصبیّ علیها خیطاً ثمّ ینفضه بسرعة فتدوم أی تدور علی الأرض. و فی اللغة الدارجة: مرصع، و شاخة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:381
معتقل إلی معتقل، و نفیهم عن عقر دورهم من المدینة و البصرة و الکوفة، و إیذاؤهم بکلّ ما یمکنه من ضرب و وقیعة و تنکیل؟
مشرّدین نفوا عن عقر دارِهمُ‌کأنّهم قد جَنوا ما لیس یغتفرُ
حتی هلک فی تسییره سیّد غفار أبو ذر الصدّیق المصدّق بعد ما تسلّخ لحم أفخاذه من الجهد فی تسییره.
هذه نبذ یسیرة قرأناها فی صحیفة حیاء الخلیفة لیعطی الباحث الممعن فیها للنصفة حقّها، فیصدق السائل فی جوابه، فهل یجد فی شی‌ء منها دلالة علی تلفّع الرجل بشی‌ء من أبراد الحیاء؟ أو یجدها أدلّة واضحة علی فقده لهاتیک الملکة الفاضلة، و یجده متردّیاً بضدّ هذه الغریزة فی کلّ تلکم الأحوال؟ و علی هذه فقس ما سواها.
علی أنّ أبا بکر کان أولی بالاستحیاء منه إن صحّ ما مرّ فی الجزء السابع (ص 248) من روایة استحیاء اللَّه منه، و تکذیبه نبیّه استحیاء من أبی بکر «1»، فکیف لم یهتش صلی الله علیه و آله و سلم له و لم یُبال به و یهتش لعثمان؟
لنا کرّة ثانیة لروایة الحیاء من ناحیة أخری، فإنّ مختلق هذه الأفیکة أعشاه الحبّ المعمی و المصمّ حیث أراد إثبات فضیلة رابیة للخلیفة ذاهلًا أو متذاهلًا عن أنّ لازم ذلک سلب تلک الفضیلة عن نبیّ الإسلام صلی الله علیه و آله و سلم- و العیاذ باللَّه- حیث نسب إلیه صلی الله علیه و آله و سلم الکشف عن أفخاذه بمنتدیً من صحابته غیر مکترث لحضورهم حتی إذا جاء الذی تستحی منه الملائکة فاستحی منه و سترها، و نحن نقول أوّلًا: إنّ هذا الفعل ممّا لا یرتکبه عظماء الناس و رجالات الأُمم و إنّما تجی‌ء بمثله الطبقات الواطئة من أذناب الأعراب، فنبیّ العظمة الذی یهزأ بالطود فی وقاره، و یُزری بالبحر فی
______________________________
(1). من المخازی المفتعلة کما مرّ تفصیله. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:382
معارفه، و کان کما وصفه أبو سعید الخدری أشدّ حیاءً من العذراء فی خدرها «1» و کان إذا کره شیئاً عرفناه فی وجهه. و قد أدّبه اللَّه تعالی فلم یدع فیه من شائنة، و هذّبه حتی استعظم خلقه الکریم بقوله تعالی: (وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ) «2»، لا یستسیغ ذو لبّ مؤمن به و بفضله أن یعزو إلیه مثل هذا التخلّع الشائن.
علی أنّ الشریعة التی صدع بها جعلت الأفخاذ عورة و أمرت بسترها:
1-
أخرج أحمد إمام الحنابلة فی مسنده «3» (5/ 290)، بالإسناد عن محمد بن جحش ختن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم مرّ علی معمّر «4» بفناء المسجد محتبیاً کاشفاً عن طرف فخذه، فقال له النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: «خمّر فخذک یا معمّر فإنّ الفخذ عورة».
و فی لفظ بإسناد آخر من طریق ابن جحش، قال: مرّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و أنا معه علی معمر و فخذاه مکشوفتان، فقال: «یا معمر غطّ فخذیک فإنّ الفخذ [ین] «5» عورة».
و أخرجه البخاری «6» بهذا الطریق و طریقی ابن عبّاس و جرهد فی صحیحه باب ما یذکر فی الفخذ (1/ 138) ثمّ ذکر من طریقی أنس أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم حسر عن فخذه، فقال: حدیث أنس أسند، و حدیث جرهد أحوط، و أخرجه من طریق ابن جحش فی تاریخه (1 قسم 1/ 12)، و أخرجه البیهقی فی سننه (2/ 228)، و الحاکم فی المستدرک «7» (4/ 180).
______________________________
(1). أخرجه الشیخان: البخاری فی صحیحه باب صفة النبی: 5/ 203 [3/ 1306 ح 3369]، و مسلم فی صحیحه: 7/ 78 [4/ 488 ح 67 کتاب الفضائل]. (المؤلف)
(2). القلم: 4.
(3). مسند أحمد: 6/ 392 ح 21988 و 21989.
(4). هو معمّر بن عبد اللَّه بن نضلة القرشی العدوی.
(5). من المصدر.
(6). صحیح البخاری: 1/ 145 باب 11.
(7). المستدرک علی الصحیحین: 4/ 200 ح 7361.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:383
قال ابن حجر فی الإصابة (3/ 448): أخرجه أحمد و الحاکم و صحّحه، و أخرجه ابن قانع من وجه آخر عن الأعرج عن معمّر أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم مرّ به و هو کاشف عن فخذه. الحدیث.
و قال العسقلانی فی فتح الباری «1» (1/ 380): رجاله رجال الصحیح غیر أبی کثیر، فقد روی عنه جماعة لکن لم أجد فیه تصریحاً بتعدیل، و قد أخرج ابن قانع هذا الحدیث من طریقه أیضاً. و وقع لی حدیث محمد بن جحش مسلسلًا بالمحمدین من ابتدائه إلی انتهائه و قد أملیته فی الأربعین المتباینة.
و ذکره الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (2/ 52) عن أحمد و الطبرانی فی الکبیر «2»
فقال: رجال أحمد ثقات.
2-
عن علیّ رضی الله عنه مرفوعاً: «لا تُبرز فخذک- فخذیک- و لا تنظر إلی فخذ حیّ و لا میّت».
أخرجه «3»: البیهقی فی سننه (2/ 228)، و الحاکم فی المستدرک (4/ 180)، و البزّار کما فی نیل الأوطار (2/ 48).
3-
عن جرهد الأسلمی قال: مرّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و علیَّ بردة و قد انکشفت فخذی، فقال: «غطّ فخذک فإنّ الفخذ عورة».
أخرجه «4»: البخاری فی صحیحه کما سمعت تعلیقاً، و رواه مالک فی الموطّأ و أبو داود و أحمد و الترمذی و قال: حسن. و ذکره القسطلانی فی إرشاد الساری عن مالک
______________________________
(1). فتح الباری: 1/ 479.
(2). المعجم الکبیر: 2/ 271 ح 2138.
(3). المستدرک علی الصحیحین: 4/ 200 ح 7362، نیل الأوطار: 2/ 69.
(4). صحیح البخاری: 1/ 145 باب 11، سنن أبی داود: 4/ 40 ح 4014، مسند أحمد: 4/ 526 ح 15499، سنن الترمذی: 5/ 103 ح 2798، إرشاد الساری: 2/ 32، الإحسان فی صحیح ابن حبّان: 4/ 609 ح 1710، نیل الأوطار: 2/ 71، المستدرک علی الصحیحین: 4/ 200 ح 7360.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:384
و الترمذی فقال: و صحّحه ابن حبّان، و ذکر الشوکانی فی نیل الأوطار (2/ 50) تصحیح ابن حبّان إیّاه، و أخرجه البیهقی فی سننه (2/ 228) من طریقین، و الحاکم فی المستدرک (4/ 180).
4-
عن ابن عبّاس: مرّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی رجل و فخذه خارجة، فقال: «غطّ فخذیک، فإنّ فخذ الرجل من عورته».
أخرجه «1»: البخاری تعلیقاً کما مرّ، و رواه الترمذی و أحمد فی مسنده (1/ 275)، و البیهقی فی سننه (2/ 228) فقال: قال الشیخ: و هذه «2» أسانید صحیحة یُحتجّ بها، و أخرجه الحاکم فی المستدرک (4/ 181).
5-
أخرج الدارقطنی فی سننه «3» من طریق عبد اللَّه بن عمر، قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «مروا صبیانکم بالصلاة فی سبع سنین، و اضربوهم علیها فی عشر، و فرّقوا بینهم فی المضاجع، و إذا زوّج أحدکم أمته عبده أو أجیره فلا ینظر إلی ما دون السرّة و فوق الرکبة، فإنّ ما تحت السرّة إلی الرکبة من العورة».
و أخرجه «4»: أحمد فی مسنده (2/ 187) و لفظه: «فلا ینظرنّ إلی شی‌ء من عورته فإنّما أسفل من سرّته إلی رکبتیه من عورته» و ذکره الزیلعی فی نصب الرایة (1/ 296) نقلًا عن الدارقطنی و أبی داود و أحمد و العقیلی فقال: و له طریق آخر عند
______________________________
(1). التاریخ الکبیر: 1/ 12 رقم 2، سنن الترمذی: 5/ 103 ح 2796 مسند أحمد: 1/ 454 ح 2489، المستدرک علی الصحیحین: 4/ 200 ح 7363.
(2). یعنی أسانید حدیث ابن جحش و جرهد و ابن عباس. (المؤلف)
(3). سنن الدارقطنی: 1/ 230 ح 2.
(4). مسند أحمد: 2/ 387 ح 6717، سنن أبی داود: 1/ 133 ح 495، الضعفاء الکبیر: 2/ 168 رقم 682، الکامل فی ضعفاء الرجال: 3/ 60 رقم 610، إرشاد الساری: 2/ 33.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:385
ابن عدی فی الکامل. و أخرجه البیهقی فی سننه (2/ 229) من أربعة طرق، و ذکره القسطلانی فی إرشاد الساری (1/ 389).
6-
أخرج الدارقطنی فی سننه «1» (ص 85)، و البیهقی فی سننه (2/ 229) من طریق أبی أیّوب مرفوعاً: «ما فوق الرکبتین من العورة و ما أسفل من السرّة من العورة».
و ذکره الزیلعی فی نصب الرایة (1/ 297).
هذه الأحادیث أخذها الأعلام أئمّة الفقه و الفتیا و ذهبوا إلی أنّ الفخذ عورة، و هو رأی أکثر العلماء کما قال النووی «2»، و الجمهور کما قاله القسطلانی و الشوکانی «3»، قال ابن رشد فی بدایة المجتهد «4» (1/ 111): ذهب مالک و الشافعی إلی أنّ حدّ العورة من الرجل ما بین السرّة إلی الرکبة، و کذلک قال أبو حنیفة. و قال قوم: العورة هما السوأتان فقط من الرجل، و سبب الخلاف فی ذلک أثران متعارضان کلاهما ثابت، أحدهما:
حدیث جرهد: أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قال: «الفخذ عورة»
، و الثانی: حدیث أنس: أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم حسر عن فخذه و هو جالس مع أصحابه، ثمّ ذکر قول البخاری المذکور.
و قال القسطلانی فی إرشاد الساری «5» (1/ 389): قال الجمهور من التابعین و أبو حنیفة و مالک فی أصحّ أقواله، و الشافعی و أحمد فی أصحّ روایتیه، و أبو یوسف و محمد: الفخذ عورة. و ذهب ابن أبی ذئب و داود و أحمد فی إحدی روایتیه،
______________________________
(1). سنن الدارقطنی: 1/ 230 ح 5.
(2). فتح الباری: 1/ 382 [1/ 481]، نیل الأوطار: 2/ 49 [2/ 70]. (المؤلف) [و انظر شرح صحیح مسلم للنووی: 9/ 219].
(3). إرشاد الساری: 1/ 389 [2/ 33]، نیل الأوطار: 2/ 50 [2/ 71]. (المؤلف)
(4). بدایة المجتهد: 1/ 117.
(5). إرشاد الساری: 2/ 33.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:386
و الإصطخری من الشافعیة و ابن حزم إلی أنّه لیس بعورة.
و فی الفقه علی المذاهب الأربعة «1» (1/ 142): أمّا عورة الرجل خارج الصلاة فهی ما بین سرّته و رکبته، فیحلّ النظر إلی ما عدا ذلک من بدنه مطلقاً عند أمن الفتنة. و فیه: قال المالکیّة و الشافعیّة: إنّ عورة الرجل خارج الصلاة تختلف باختلاف الناظر إلیه، فبالنسبة للمحارم و الرجال هی ما بین سرّته و رکبته، و بالنسبة للأجنبیّة منه هی جمیع بدنه، إلّا أنّ المالکیّة استثنوا الوجه و الأطراف و هی الرأس و الیدان و الرجلان، فیجوز للأجنبیّة النظر إلیها عند أمن التلذّذ، و إلّا منع، خلافاً للشافعیّة فإنّهم قالوا: یحرم النظر إلی ذلک مطلقاً.
و قال الشوکانی فی نیل الأوطار «2» (2/ 49) بعد ذکر حدیث علیّ أمیر المؤمنین المذکور مرفوعاً: و الحدیث یدلّ علی أنّ الفخذ عورة، و قد ذهب إلی ذلک العترة و الشافعی و أبو حنیفة، قال النووی: ذهب أکثر العلماء إلی أنّ الفخذ عورة. و عن أحمد و مالک فی روایة: العورة القبل و الدبر فقط. إلی أن قال: و الحقّ أنّ الفخذ من العورة، و حدیث علیّ هذا، و إن کان غیر منتهض علی الاستقلال، ففی الباب من الأحادیث ما یصلح للاحتجاج به علی المطلوب. و قال بعد ذکر حدیث جرهد: الحدیث من أدلّة القائلین بأنّ الفخذ عورة و هم الجمهور. انتهی.
هب أنّ النهی عن کشف الأفخاذ تنزیهیّ إلّا أنّه لا شکّ فی أنّ سترها أدب من آداب الشریعة، و من لوازم الوقار، و مقارنات الأبّهة، و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أولی برعایة هذا الأدب الذی صدع به هو. قال ابن رشد فی تمهیدات المدوّنة الکبری (1/ 110): و الذی أقول به أنّ ما روی عن النبیّ علیه الصلاة و السلام فی الفخذ لیس باختلاف تعارض، و معناه أنّه لیس بعورة یجب سترها فرضاً کالقبل و الدبر و أنّه عورة یجب
______________________________
(1). الفقه علی المذاهب الأربعة: 1/ 192.
(2). نیل الأوطار: 2/ 70- 71.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:387
سترها فی مکارم الأخلاق و محاسنها، فلا ینبغی التهاون بذلک فی المحافل و الجماعات و لا عند ذوی الأقدار و الهیئات، فعلی هذا تستعمل الآثار کلّها و استعمالها کلّها أولی من اطّراح بعضها. انتهی.
فعلی کلا التقدیرین نحاشی نبیّ العظمة و الجلال أن یکشف عن فخذیه فی الملأ غیر مکترث للحضور- و هو أشدّ حیاءً من العذراء- و لا یأبه بهم حتی یأتی رضیع ثدی الحیاء، و ربیب بیت القداسة، ولید آل أُمیّة، أشدّ الأُمّة حیاءً، و قد قتلته أفعاله النائیة عن تلک الملکة الفاضلة.
و لا یهولنّک وجود الروایة فی، الصحیحین فإنّهما- کما قلنا عنهما- علبتا السفاسف و عیبتا السقطات و فیهما من المخازی و المخاریق ما شوّه سمعة التألیف، و فتّ فی عضد علم الحدیث، و لعلّنا سوف ندعم ما ادّعیناه بالبرهنة الصادقة إن شاء اللَّه تعالی، و لیتهما اقتصرا من الخزایة علی روایة کشف الفخذ فحسب و لم یُخرجا تعرّیه صلی الله علیه و آله و سلم بین الناس. أخرج البخاری فی صحیحه باب بنیان الکعبة «1» (6/ 13)، و مسلم فی صحیحه «2» (1/ 184) من طریق جابر بن عبد اللَّه، قال: لمّا بُنیت الکعبة ذهب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و عبّاس ینقلان حجارة، فقال العبّاس للنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: اجعل إزارک علی عاتقک یقیک من الحجارة. ففعل، فخرّ إلی الأرض و طمحت عیناه إلی السماء، ثمّ قام فقال: إزاری إزاری، فشدّ علیه إزاره.
و فی لفظ لمسلم «3»: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کان ینقل معهم الحجارة للکعبة و علیه إزاره، فقال له العبّاس عمّه: یا ابن أخی لو حللت إزارک فجعلته علی منکبک دون الحجارة. قال: فحلّه فجعله علی منکبیه فسقط مغشیّا علیه، قال: فما رؤی بعد ذلک الیوم عریاناً.
______________________________
(1). صحیح البخاری: 2/ 573 ح 1505.
(2). صحیح مسلم: 1/ 340 ح 76 کتاب الحیض.
(3). صحیح مسلم: 1/ 340 ح 77 کتاب الحیض.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:388
و فی قصّة لابن هشام فی السیرة «1» (1/ 197) قال: کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فیما ذکر لی یُحدّث عمّا کان [اللَّه] یحفظه به فی صغره و أمر جاهلیّته أنّه قال: لقد رأیتُنی فی غلمان قریش ننقل حجارة لبعض ما یلعب به الغلمان، کلّنا قد تعرّی و أخذ إزاره فجعله علی رقبته یحمل علیه الحجارة، فإنّی لأُقبل معهم کذلک و أُدبر، إذ لکمنی لا کم ما أراه، لکمةً وجیعة ثمّ قال: شدّ علیک إزارک، قال: فأخذته و شددته علیّ، ثمّ جعلت أحمل الحجارة علی رقبتی، و إزاری علیّ من بین أصحابی.
هلمّوا معی أیّها المسلمون جمیعاً نسائل هذین الرجلین- صاحبی الصحیحین- أ هذا جزاء نبیّ العظمة علی جهوده، و حقّ شکره علی إصلاحه؟ أ هذا من إکباره و تعظیمه؟ أ صحیح أنّ محمداً صلی الله علیه و آله و سلم کان یمشی بین ملأ العمّال عاریاً قد نضا عنه ثیابه، و ألقی عنه إزاره، غیر ساتر عن الحضور عورته؟ و کان عمره صلی الله علیه و آله و سلم یومئذٍ خمساً و ثلاثین سنة کما قال ابن إسحاق «2».
هب أنّ رواة السوء أخرجوه لغایة مستهدفة، لکن ما المبرّر للرجلین أن یستصحّاه و یُثبتاه فی صحیحیهما کأثر ثابت؟ أ یحسبان أنّ هذا العمل الفاضح من مصادیق ما أثبتاه له صلی الله علیه و آله و سلم- و هو الصحیح الثابت- من أنّه صلی الله علیه و آله و سلم کان أشدّ حیاء من العذراء؟ «3» و هل تجد فی العذراء من یستبیح هذه الخلاعة؟ لاها اللَّه، لاها اللَّه.
أو یحسبان صاحب هذا المجون غیر نبیّ الإسلام الذی نهی جرهداً و معمراً عن کشف فخذیهما لأنّهما عورة؟ أو ینهی صلی الله علیه و آله و سلم عن کشف الفخذ یوماً و یکشف هو عمّا
______________________________
(1). سیرة ابن هشام: 1/ 194، و ما بین المعقوفین منه.
(2). راجع سیرة ابن هشام: 1/ 209 [1/ 204]، الروض الأُنف: 1/ 127 [2/ 228]، عیون الأثر: 1/ 51 [1/ 75]، و ما فی فتح الباری: 7/ 5 [7/ 145] نقلًا عن ابن إسحاق من أن عمره کان خمساً و عشرین سنة فغیر صحیح، و الذی صحّ عنه خمس و ثلاثون. (المؤلف)
(3). راجع ما مرّ فی هذا الجزء صفحة 281. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:389
فوقها یوماً آخر؟ أو من الهیّن أن نعتقد أنّ الفخذ عورة لکن ما یعلوها من السوأة لیس بعورة؟ هلمّ معی نعطف النظرة بین ما أثبته الصحیحان علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و بین ما جاء به أحمد فی مسنده «1» (1/ 74) عن الحسن البصری؛ أنّه ذکر عثمان و شدّة حیائه فقال: إن کان لیکون فی البیت و الباب علیه مغلق فما یضع عنه الثوب لیفیض علیه الماء یمنعه الحیاء أن یقیم صلبه «2» أنظر إلی حیاء نبیّ العصمة و القداسة، و حیاء ولید الشجرة المنعوتة فی القرآن، و شتّان بینهما!!
أ وَ لیس هذا النبیّ الأعظم هو الذی
سأله معاویة بن حیدة فقال له: یا رسول اللَّه عوراتنا ما نأتی منها و ما نذر؟ قال صلی الله علیه و آله و سلم: «احفظ عورتک إلّا من زوجتک أو ما ملکت یمینک» قال: فإذا کان القوم بعضهم فی بعض؟ قال: «إن استطعت أن لا یراها أحد فلا یرینّها». قال: فإذا کان أحدنا خالیاً؟ قال: «فاللَّه تبارک و تعالی أحقّ أن یُستحیا منه» «3».
لقد أغرق صلی الله علیه و آله و سلم نزعاً فی ستر العورة حتی إنّه لم یرض بکشفها و المرء خالٍ حیاءً من اللَّه تعالی، و استدّل به من قال: إنّ التعرّی فی الخلاء غیر جائز مطلقاً «4». لکن من عذیری من صاحبی الصحیحین حیث یحسبان أنّه صلی الله علیه و آله و سلم کشفها بملإ من الأشهاد؟ و اللَّه من فوقهم رقیب. و علی فرضه- و هو فرض محال- فأین الحیاء المربی
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 118 ح 544.
(2). و ذکره ابن الجوزی فی صفة الصفوة: 1/ 117 [1/ 304 رقم 4]، و المحبّ الطبری فی الریاض: 2/ 88 [3/ 12]. (المؤلف)
(3). قال ابن تیمیّة فی المنتقی: رواه الخمسة إلّا النسائی [صحیح البخاری: 1/ 107 باب 20، سنن ماجة: 1/ 618 ح 1920، سنن الترمذی: 5/ 90 ح 2769، سنن أبی داود: 4/ 41 ح 4017]، نیل الأوطار: 2/ 47 [2/ 68]. (المؤلف)
(4). راجع نیل الأوطار: 2/ 47 [2/ 69]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:390
علی حیاء العذراء؟ و أین الحیاء من اللَّه؟ غفرانک اللّهمّ هذا بهتان عظیم.
هل یحسب الشیخان أنّ ذلک الحیاء فاجأه صلی الله علیه و آله و سلم بعد هذه الوقائع أو الفظائع، و ما کان غریزة فیه منذ صیغ فی بوتقة القداسة؟ إن کانا یزعمان ذلک فبئس ما زعما، و إنّ الحقّ الثابت أنّه صلی الله علیه و آله و سلم کان نبیّا و آدم بین الروح و الجسد «1» و قد اکتنفته الغرائز الکریمة کلّها منذ ذلک العهد المتقادم، شرع سواء فی ذلک و هو فی عالم الأنوار، أو فی عالم الأجنّة، و فی أدوار کونه رضیعاً و طفلًا و یافعاً و غلاماً و کهلًا و شیخاً، صلّی اللَّه علیه و آله و سلم یوم ولد و یوم مات و یوم یُبعث حیّا.
أ وَ لیس
مسلم هو الذی یروی من طریق المسور بن مخرمة أنّه قال: أقبلت بحجر ثقیل أحمله و علیّ إزار خفیف فانحلّ إزاری و معی الحجر لم أستطع أن أمنعه حتی بلغت به إلی موضعه، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «ارجع إلی إزارک فخذه و لا تمشوا عراة» «2»؟
أ فمن المستطاع أن یقال: إنّه صلی الله علیه و آله و سلم ینهی مسوراً عن المشی عاریاً و یزجره عن حمل الحجر کذلک و یرتکب هو ما نهی عنه؟ إنّ هذا لشی‌ء عجاب.
و أعجب منه أنّه صلی الله علیه و آله و سلم کان یری أنّ المشرک إذا شاهد الناظر المحترم لم یکشف
______________________________
(1). لهذا الحدیث عدّة ألفاظ من طریق میسرة و أبی هریرة و ابن ساریة و ابن عباس و أبی الجدعاء، و أخرجه ابن سعد [فی الطبقات الکبری: 1/ 148]، و أحمد بن حنبل [فی مسنده: 5/ 110 ح 16700]، و البخاری فی التاریخ الکبیر [مج 6/ 68 رقم 1736]، و البغوی [فی تفسیره: 3/ 508]، و ابن السکن، و الطبرانی [فی المعجم الکبیر: 12/ 73 ح 12571]، و أبو نعیم فی الحلیة [7/ 122 رقم 395] و الدلائل، و صحّحه الحاکم [فی المستدرک: 2/ 453 ح 3566]، و الترمذی [فی سننه: 5/ 545 ح 3609] حسّنه و صحّحه، و ابن حبّان فی صحیحه [14/ 312 ح 6404]، و ابن عساکر، و ابن قانع، و الدارمی فی السنن، راجع کشف الخفاء للعجلونی: 2/ 129، و الجامع الکبیر کما فی ترتیبه ج 6 [کنز العمّال: 11/ 449- 450 ح 32114 32118]. (المؤلف)
(2). صحیح مسلم: 1/ 105 و فی طبعة مشکول: 1/ 174 [1/ 341 ح 78 کتاب الحیض]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:391
عن عورته، فکیف هو بنفسه؟
جاء فی السیر فی قصّة الغار، أنّ رجلًا کشف عن فرجه و جلس یبول، فقال أبو بکر: قد رآنا یا رسول اللَّه، قال: «لو رآنا لم یکشف عن فرجه». فتح الباری «1» (7/ 9).
و أعجب من الکلّ أنّه صلی الله علیه و آله و سلم کان یری لعورة الصغیر حرمة کما
جاء فی صحیح أخرجه الحاکم فی المستدرک «2» (3/ 257) من طریق محمد بن عیاض، قال: رفعت إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی صغری و علیّ خرقة و قد کشفت عورتی، فقال: «غطّوا حرمة عورته فإنّ حرمة عورة الصغیر کحرمة عورة الکبیر، و لا ینظر اللَّه إلی کاشف عورة».
و أنّی یصحّ حدیث الشیخین إن صحّ ما مرّ عن ابن هشام (ص 286) من قصّة لعبه صلی الله علیه و آله و سلم مع الغلمان فی صغره و قد حلّ إزاره و جعله علی رقبته، إذ لکمه لاکم فأوجعه، و هتف بقوله: شدّ علیک إزارک. أبعد تلکم اللکمة و ذلک الهتاف عاد صلی الله علیه و آله و سلم إلی ما نُهی عنه لمّا کبر و بلغ مبلغ الرجال؟
و کیف یتّفق حدیث الشیخین مع ما أخرجه البزّار من طریق ابن عبّاس قال: کان صلی الله علیه و آله و سلم یغتسل وراء الحجرات و ما رأی أحد عورته قطّ. و قال: إسناده حسن «3». و أبلغ من ذلک ما رواه القاضی عیاض فی الشفا «4» (1/ 91) عن عائشة قالت: ما رأیت فرج رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قطّ.
کونی أنتِ یا أُمّ المؤمنین حکماً عدلًا بیننا و بین رواة السفاسف، و احکمی
______________________________
(1). فتح الباری: 7/ 11.
(2). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 288 ح 5119.
(3). راجع فتح الباری: 6/ 450 [6/ 577]، شرح المواهب للزرقانی: 4/ 284. (المؤلف)
(4). الشفا بتعریف حقوق المصطفی: 1/ 159.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:392
قسطاً فیمن یعزو إلی بعلک المقدّس ممّا یُربی بنفسه عنه کلّ سافل ساقط، و یقولون: إنّ رجلًا لم یر عورته قطّ أحد حتی حلیلته، و أنت من أطلع الناس علی خلواته و سرّیّاته، کان یحمل الحجر بین العمّال عاریاً و قد حلّ إزاره و جعله علی منکبیه!
أیّهما صحیح عنک یا أُمّ المؤمنین ممّا أسندوه إلیک؟ أ حدیثک هذا؟ أم ما حدّثتِ به- إن کنتِ حدّثتِ به- من حدیث عثمان مشفوعاً بما ثبت عن بعلک صلی الله علیه و آله و سلم من أنّ الفخذ عورة؟
و کأنّی بأُمّ المؤمنین تقول: حسبک أیّها السائل لقد مُنیتُ بالکذّابة کما مُنی بها بعلی صلی الله علیه و آله و سلم قبلی، (کَبُرَتْ کَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْواهِهِمْ إِنْ یَقُولُونَ إِلَّا کَذِباً) «1».
و سیعلم المبطلون غبّ ما فرّطوا فی جنب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم غلوّا فی فضائل أُناس آخرین، و نعم الحکم اللَّه غداً و الخصیم محمد صلی الله علیه و آله و سلم.
لیت شعری هل کانت عائشة تعتقد باستقرار ملکة الحیاء فی عثمان فی کلّ تلک المدّة التی روت عن أولیاتها حدیث الفخذین، و طفقت فی أُخریاتها تثیر الناس علی عثمان و تقول فیه تلکم الکلم القارصة الفظّة التی أسلفناها فی هذا الجزء صفحة (77- 86) و لم تفتأ حتی أوردته حیاض المنیّة؟ و هل کانت تری استمرار حیاء الملائکة منه طیلة ما بین الحدّین؟! أو أنّها ترتئی انفصام عراه بتقطّع حلقات ما أثبتت له من ملکة الحیاء؟ و لذلک قلبت علیه ظهر المجن، فإن کان الأوّل فما المبرّر للهجاته الأخیرة؟ و إن کان غیره فالحدیث باطل أیضاً لأنّ تبجیل عالم الملکوت لا یکون إلّا علی حقیقة مستوعبة لمدّة حیاة الإنسان کلّها، و التظاهر بالفضل المنصرم لا حقیقة له تکبرها الملائکة و تستحی من جهتها، هذا إن لم تُعد أمّ المؤمنین علینا جوابها الأوّل مرّة أخری من أنّها مُنیت بالکذّابة، کما أنّه جوابها المطّرد فی کلّ ما یُروی عنها من فضل عثمان، و أنّها کلّها من ولائد عهد معاویة المحشوّ بالأکاذیب و المفتریات طمعاً فی رضائخه.
______________________________
(1). الکهف: 5.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:393
3- أخرج الطبرانی «1» من حدیث أبی معشر البراء البصری، عن إبراهیم بن عمر بن أبان بن عثمان، عن أبیه عمر بن أبان، عن أبیه أبان بن عثمان بن عفّان، قال: سمعت عبد اللَّه بن عمر یقول: بینما رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم جالس و عائشة وراءه إذ استأذن أبو بکر فدخل، ثمّ استأذن 3- عمر فدخل، ثمّ استأذن سعد بن مالک فدخل، ثمّ استأذن عثمان بن عفّان فدخل و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یتحدّث کاشفاً عن رکبته فردّ، ثوبه علی رکبته حین استأذن عثمان و قال لامرأته: استأخری، فتحدّثوا ساعة ثمّ خرجوا، فقالت عائشة: یا نبیّ اللَّه دخل أبی و أصحابه فلم تصلح ثوبک علی رکبتک و لم تؤخّرنی عنک، فقال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: ألا أستحی من رجل تستحی منه الملائکة؟ و الذی نفسی بیده إنّ الملائکة لتستحی من عثمان کما تستحی من اللَّه و رسوله، و لو دخل و أنتِ قریب منّی لم یتحدّث، و لم یرفع رأسه حتی یخرج.
ذکره ابن کثیر فی تاریخه «2» (7/ 203) فقال: هذا حدیث غریب و فی سنده ضعف. و أوعز الذهبی إلیه فی المیزان «3» (2/ 250) فقال: قال البخاری «4»: فی حدیث عمر بن أبان نظر.
قال الأمینی: هذه الروایة لدة ما أسلفناه من مسلم و أحمد مشفوعاً بتفنیده و إبطاله و نزیدک هاهنا: أنّ البراء أبا معشر البصری ضعّفه ابن معین، و قال أبو داود: لیس بذاک «5»، و فیها إبراهیم بن عمر بصریّ أُمویّ حفید الممدوح، قال أبو حاتم «6»: ضعیف الحدیث، و قال ابن أبی حاتم: ترک أبو زرعة حدیثه فلم یقرأه علینا. و قال
______________________________
(1). المعجم الکبیر: 12/ 252 ح 13253.
(2). البدایة و النهایة: 7/ 228 حوادث سنة 35 ه.
(3). میزان الاعتدال: 3/ 181 رقم 6047.
(4). التاریخ الکبیر: 6/ 142 رقم 1962.
(5). تهذیب التهذیب: 11/ 430 [11/ 378]. (المؤلف)
(6). الجرح و التعدیل: 2/ 114 رقم 342.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:394
ابن حبّان «1»: لا یحتجّ بخبره إذا انفرد «2»، و قال ابن عدی «3»: حدّثنا أبو یعلی، عن المقدمی، عن أبی معشر، عن إبراهیم بن عمر بن أبان بأحادیث کلّها غیر محفوظة منها: أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أسرّ إلی عثمان أنّه یقتل ظلماً «4».
4- أخرج الطبرانی من طریق أبی مروان محمد بن عثمان الأموی العثمانی، عن أبیه عثمان بن خالد حفید عثمان بن عفّان، عن مالک، عن أبی الزناد- مولی بنت عثمان- عن الأعرج، عن أبی هریرة أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: عثمان حیی تستحی منه الملائکة «5».
قال الأمینی: فی الإسناد أبو مروان محمد، قال صالح الأسدی: یروی عن أبیه المناکیر، و قال ابن حبّان «6»: یخطئ و یخالف «7».
و فیه عثمان بن خالد، قال البخاری «8»: عنده مناکیر، و قال النسائی: لیس بثقة، و قال العقیلی «9»: الغالب علی حدیثه الوهم، و قال أبو أحمد: منکر الحدیث، و قال ابن عدی «10»: أحادیثه کلّها غیر محفوظة، و قال الساجی: عنده مناکیر غیر معروفة، و قال الحاکم و أبو نعیم: حدّث عن مالک و غیره بأحادیث موضوعة «11»، و قال ابن
______________________________
(1). کتاب المجروحین: 1/ 110.
(2). میزان الاعتدال: 1/ 24 [1/ 50 رقم 160]، لسان المیزان: 1/ 86 [1/ 82 رقم 245]. (المؤلف)
(3). الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 57 رقم 1232.
(4). لسان المیزان: 4/ 282 [4/ 325 رقم 1662]. (المؤلف)
(5). تاریخ ابن کثیر: 7/ 203 [7/ 228 سنة 35]. (المؤلف)
(6). الثقات: 9/ 94.
(7). تهذیب التهذیب: 9/ 336 [9/ 299]. (المؤلف)
(8). التاریخ الکبیر: مج 6/ 220 رقم 2221.
(9). الضعفاء الکبیر: 3/ 198 رقم 1198.
(10). الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 175 رقم 1335.
(11). روایته هذه عن مالک من تلکم الموضوعات. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:395
حبّان «1»: یروی المقلوبات عن الثقات لا یجوز الاحتجاج به «2»، و قال السندی فی شرح سنن ابن ماجة (1/ 53) فی حدیث یأتی: إسناده ضعیف، فیه عثمان بن خالد و هو ضعیف باتّفاقهم.
و قد فصّلنا القول قُبیل هذا فی حیاء الرجل بما لا مزید علیه، و بذلک تعلم أنّ الحدیث باطل و إن صحّ إسناده، فکیف به و إسناده أوهن من متنه؟!
5- أخرج أبو نعیم فی حلیة الأولیاء (1/ 56) من طریق هشیم أبی نصر التمّار، عن الکوثر بن حکیم، عن نافع، عن ابن عمر، قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: أشدّ أُمّتی حیاء عثمان بن عفّان.
قال الأمینی: تغمرنی الحیرة فی حیاء أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم و مبلغها منه بعد أن کان عثمان أشدّها حیاءً و بین یدیک أفعاله و تروکه، فعلی الأُمّة العفا إن صدقت الأحلام. نعم: هذا لا یکون، و نبیّ العظمة لا یسرف فی القول، و لا یجازف فی الإطراء، و الإسناد باطل لا یعوّل علیه لمکان کوثر بن حکیم قال أبو زرعة: ضعیف، و قال یحیی بن معین: لیس بشی‌ء، و قال أحمد بن حنبل «3»: أحادیثه بواطیل، لیس بشی‌ء، و قال الدارقطنی «4» و غیره: مجهول، و قال أبو طالب: سألت أحمد عنه فقال: لیس هو من عیالنا، و کان أحمد إذ لم یرو عن رجل قال: لیس هو من عیالنا، متروک الحدیث، و قال: ضعیف منکر الحدیث، و قال الجوزجانی: لا یحلّ کتابة حدیثه عندی؛ لأنّه متروک، و قال ابن عدی «5»: عامّة ما یرویه غیر محفوظة، و قال ابن أبی حاتم عن
______________________________
(1). کتاب المجروحین: 2/ 102.
(2). تهذیب التهذیب: 7/ 114 [7/ 105 و انظر أیضاً تهذیب الکمال: 19/ 364]. (المؤلف)
(3). العلل و معرفة الرجال: 1/ 436 رقم 972 و 2/ 46 رقم 1505.
(4). الضعفاء و المتروکون: ص 332 رقم 447.
(5). الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 78 رقم 1610.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:396
أبیه «1»: ضعیف الحدیث، قلت: هو متروک؟ قال: لا، و لا أعلم له حدیثاً مستقیماً و هو لیس بشی‌ء، و قال ابن أبی شیبة: منکر الحدیث، و قال أبو الفتح و الساجی: ضعیف، و قال البرقانی و الدارقطنی «2»: متروک الحدیث. و ذکره العقیلی «3» و الدولابی و ابن الجارود و ابن شاهین فی الضعفاء.
میزان الاعتدال (2/ 359)، لسان المیزان (4/ 491) «4».
6- أخرج أبو نعیم فی الحلیة (1/ 56) من طریق زکریّا بن یحیی المقری «5» عن ابن عمر قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: عثمان أحیا أُمّتی و أکرمها.
قال الأمینی: ما خطر أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم إن کان أحیاها و أکرمها قتیل الصحابة العدول إثر هناته و موبقاته، ولید الشجرة الملعونة فی القرآن، ولید أبی العاص
و قد صحّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم فی ولده قوله: «إذا بلغوا ثلاثین رجلًا اتّخذوا مال اللَّه دولا، و عباده خولا، و دینه دخلا»
و قد کان بلاغهم ثلاثین یوم عثمان و هو أحدهم و رأسهم، و أسلفنا فی ذلک قول أبی ذر الناظر إلیه و إلیهم من کثب. فهل یثمر الشوک العنب؟ لاها اللَّه.
أ یحسب الباحث أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أسرّ بهذه المنقبة الرابیة إلی ابن عمر فحسب من بین الصحابة؟ أم أعلن بها فی ملأ من أصحابه و کان فی الآذان وقر؟ أم سمعوها و نسوها من یومهم الأوّل؟ أم حفظوها و نبذوها وراء ظهورهم یوم ترکوا جثمان أحیا الأُمّة و أکرمها منبوذاً ثلاثة أیّام فی مزبلة من غیر دفن؟ ثمّ دفنه عدّة أُناس لیلًا و ما
______________________________
(1). الجرح و التعدیل: 7/ 176 رقم 1005.
(2). الضعفاء و المتروکون: ص 335 رقم 525.
(3). الضعفاء الکبیر: 4/ 11 رقم 1566.
(4). میزان الاعتدال: 3/ 416 رقم 6983، لسان المیزان: 4/ 579 رقم 6768.
(5). فی النسخة: المنقری. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:397
أمکنهم تغسیله و تکفینه و تجهیزه و الصلاة علیه، دُفن فی مقبرة الیهود بعد ما رُجم سریره و کُسر ضلعٌ من أضلاعه، و عُفی قبره خوفاً علیه من النبش.
علی أنّ الإسناد لا یصحّ لمکان زکریّا بن یحیی و هو ضعیف و شیخه یخطئ فی الإسناد و المتن و قد أخطأ فی أحادیث کثیرة، و غرائب حدیثه و ما ینفرد به کثیر.
راجع «1»: تاریخ الخطیب البغدادی و میزان الاعتدال و لسانه.
7- أخرج ابن عساکر «2» فی ترجمة عثمان من طریق أبی هریرة مرفوعاً: الحیاء من الإیمان و أحیا أُمّتی عثمان.
ضعّفه السیوطی فی الجامع الصغیر «3» و أقرّه المناوی. راجع فیض القدیر (3/ 429).

لفت نظر:

یُعطینا سبر التاریخ و الحدیث خُبراً بأنّ السیرة المطّردة لرجال الوضع و الاختلاق فی شنشنة التقوّل و الافتعال فی الفضائل هی العنایة الخاصّة بالملکات التی کان یفقدها الممدوح رأساً. و المبالغة و الإکثار فی کلّ غریزة ثبت خلافها ممّا عُلم من تاریخ حیاة الرجل و من سیرته الثابتة المشهورة، فنجدهم یبالغون فی شجاعة أبی بکر بما لا مزید علیه حتی حسبوه أشجع الصحابة، و قد شهد مشاهد النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کلّها و ما سلّ فیها سیفاً، و لا نزل فی معترک قتال، و لا تقدّم لبراز أیّ مجالد، و ما رُؤی قطّ مناضلًا، و ما شوهد یوماً فی میادین الحراب منازلًا، فأکثروا القول فیها و جاؤوا بأحادیث خرافة فی شجاعته رجاء أن یثبت له منها شی‌ء تجاه تلک الدرایة الثابتة بالمحسوس المشاهد «4».
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 79 رقم 2894، لسان المیزان: 2/ 602 رقم 3474.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 39/ 92 رقم 4619 و فی مختصر تاریخ دمشق: 16/ 131.
(3). الجامع الصغیر: 1/ 596. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌9 397 لفت نظر: ..... ص : 397
(4). راجع ما أسلفناه فی الجزء السابع: ص 200- 215. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌9،ص:398
و یبالغون فی زهده و تقواه و جعلوا کبده مشویّا من خوف اللَّه و الدخان یتصاعد من فمه إلی السماء مهما تنفّس، و لم یثبت له میز فی العبادة و لم یُروَ عنه الإکثار من الصوم و الصلاة و من کلّ ما یقرّبه إلی اللَّه زلفی «1».
و یبالغون فی علم عمر و جعلوه أعلم الصحابة فی یومه علی الإطلاق و أفقههم فی دین اللَّه، و حابوه تسعة أعشار العلم، راجحاً علمه علم أهل الأرض،