الغدیر المجلد 8

اشارة

نوان و نام پدیدآور : الغدیر فی الکتاب و السنه و الادب: الفهارس الفنیه/ اعداد مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه
مشخصات نشر : قم: دائره معارف الفقه الاسلامی طبقا لمذهب اهل البیت(ع)، مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه، ۱۴۲۲ق. = ۲۰۰۲م. = - ۱۳۸۱.
یادداشت : عربی
یادداشت : این کتاب جلد دوازدهم "الغدیر" و فهرست آن می‌باشد
یادداشت : کتابنامه
موضوع : امینی، عبدالحسین، ۱۳۴۹ - ۱۲۸۱. الغدیر فی الکتاب و السنه و الادب -- فهرستها
موضوع : علی‌بن ابی‌طالب(ع)، امام اول، ۲۳ قبل از هجرت - ۴۰ق. -- اثبات خلافت
شناسه افزوده : موسسه دایره‌المعارف فقه اسلامی. مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه
رده بندی کنگره : BP۲۲۳/۵۴/الف۸غ۴۰۷۷ ۱۳۸۱
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۴۵۲
شماره کتابشناسی ملی : م‌۸۱-۱۴۴۰۱

[بقیَّة شعراء الغدیر فی القرن التاسع]

اشارة

الغدیر
فی الکتاب و السنة
8
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:3
الغدیر
فی الکتاب و السنة و الأدب
العلامة الشیخ عبد الحسین الأمینی
الجزء الثامن
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:4
هویة الکتاب
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:5
بسم اللَّه الرحمن الرحیم
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:7
الجزء الثامن فیه أبحاث قیّمة و دروس دینیّة راقیة لا منتدح لأیّ دینیّ ارتاد مهیع الحق،
و ابتغی لاحب الحقیقة عن عرفانها و الخوض فیها، و البحث عنها بضمیرٍ حُرّ
غیر جانِحٍ إلی العصبیّة العمیاء و العاطفة الحمقاء..
و اللَّه ولیّ التوفیق
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:8

[بقیَّة البحث عن ایمان ابی طالب و سیرته]

[مقدمة]

أدب أمیر المؤمنین علیه السلام أدب الشیعة، أدب الأمینی
قال مولانا أمیر المؤمنین لحجر بن عدی و عمرو بن الحَمِق:
«کرهت لکم أن تکونوا لعّانین شتّامین، تشتمون و تبرءون، و لکن لو وصفتم مساوئ أعمالهم فقلتم من سیرتهم کذا و کذا، و من أعمالهم کذا و کذا، کان أصوب فی القول، و أبلغ فی العذر، و لو قلتم مکان لعنکم إیّاهم و براءتکم منهم: اللّهمّ احقن دماءهم و دماءنا، و اصلح ذات بینهم و بیننا، و اهدهم من ضلالتهم، حتی یَعرف الحقّ منهم من جهله، و یرعوی عن الغیّ و العدوان منهم من لهج به، لکان أحبّ إلیّ و خیراً لکم».
فقالا: یا أمیر المؤمنین نقبل عظتک، و نتأدّب بأدبک «1».
و قال الأمینی مثل ما قالا، و هو مقال الشیعة جمعاء.
و السلام علی من اتّبع الهدی
______________________________
(1). کتاب صفّین لنصر بن مزاحم ص 115 [ص 103]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:9
سُبْحَانَکَ مَا یَکُونُ لی أَنْ أقُولَ مَا لَیسَ لِی بِحَقٍّ، الَّذِینَ آتَینَاهُمُ الکِتَابَ یَتلُونَهُ حَقَّ تِلَاوتِهِ أُولئِکَ یُؤمِنوُنَ بِهِ، وَ إنَّ الَّذِینَ أُوتُوا الکِتَابَ لَیعلَموُنَ أَنَّهُ الحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ، الَّذِینَ آتَینَاهُمُ الکِتَابَ یَعرِفُونَهُ کَمَا یَعرِفُونَ أَبنَاءَهُمْ، مَا فرَّطْنَا فِی الکِتَابِ مِنْ شَی‌ءٍ، وَ إنَّ فَرِیقَاً مِنْهُمْ لَیکتُمُونَ الحَقَّ وَ هُمْ یَعلَموُن، إذ یَقُولُ المُنافِقُونَ وَ الَّذینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ غَرَّ هَؤلَاءِ دِینُهُمْ، کَبُرَتْ کلِمَةً تَخرُجُ مِنْ أَفوَاهِهِمْ إنْ یَقُولُونَ إلّا کَذِباً، فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَ الأرضِ إنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّکُمْ تَنطِقوُنَ، قُلْ إیْ وَ رَبِّی إِنَّهُ لَحَقٌّ، وَ إِنّا لَمّا سَمِعْنَا الهُدَی آمَنّا بِهِ، مَا کَانَ حَدِیثَاً یُفتَرَی وَ لَکِن تَصدِیقَ الَّذِی بَینَ یَدَیهِ، فَهدَی اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا لِما اخْتَلَفُوا فِیهِ مِنَ الحَقِّ بِإذنِهِ، فَمَاذا بَعدَ الحَقِّ إلَّا الضَّلالُ، وَ قُلِ الحَقُّ مِن رَبِّکُمْ فَمَن شاءَ فَلیُؤمِنْ وَ مَنْ شَاءَ فَلیَکْفُرْ، قُلِ الحَمدُ للَّهِ وَ سلامٌ عَلی عِبادِهِ الَّذِین اصطَفی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:11

حدیث الضحضاح‌

إلی هنا انتهی کلّ ما للقوم من نَبل تقلّه کنانة الأحقاد، أو ذخیرة فی علبة الضغائن رموا بها أبا طالب، و قد أتینا علیها فجعلناها هباءً منثوراً، و لم یبق لهم إلّا روایة الضحضاح، و ما لأعداء أبی طالب حولها من مُکاء و تصدیة، و هی علی ما یلی:
أخرج البخاری و مسلم من طریق سفیان الثوری عن عبد الملک بن عمیر، عن عبد اللَّه بن الحارث قال: حدّثنا العبّاس بن عبد المطّلب أنّه قال: قلت للنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: ما أغنیت عن عمّک فإنّه کان یحوطک و یغضب لک. قال: هو فی ضحضاح من نار، و لولا أنا لکان فی الدرک الأسفل.
و فی لفظ آخر: قلت: یا رسول اللَّه إنّ أبا طالب کان یحفظک و ینصرک فهل نفعه ذلک؟ قال: نعم وجدته فی غمرات من النار فأخرجته إلی ضحضاح.
و من حدیث اللیث حدّثنی ابن الهاد عن عبد اللَّه بن خباب، عن أبی سعید أنّه سمع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ذُکر أبو طالب عنده فقال: لعلّه تنفعه شفاعتی یوم القیامة، فیجعل فی ضحضاح من النار یبلغ کعبیه یغلی منه دماغه.
و فی صحیح البخاری من طریق عبد العزیز بن محمد الدراوردی عن یزید بن الهاد نحوه، غیر أنّ فیه تغلی منه أمّ دماغه.
راجع «1»: صحیح البخاری فی أبواب المناقب باب قصّة أبی طالب (6/ 33، 34)، و فی کتاب الأدب باب کنیة المشرک (9/ 92)، صحیح مسلم کتاب الإیمان،
______________________________
(1). صحیح البخاری: 3/ 1408 ح 3670، ص 1409 ح 3672 و 5/ 2293 ح 5855، ص 2400- 2401 ح 6196، صحیح مسلم: 1/ 247 ح 357 کتاب الإیمان، الطبقات الکبری: 1/ 124، مسند أحمد: 1/ 339 ح 1766، ص 340 ح 1771، عیون الأثر: 1/ 172، البدایة و النهایة: 3/ 154.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:38
طبقات ابن سعد (1/ 106) طبعة مصر، مسند أحمد (1/ 206، 207)، عیون الأثر (1/ 132)، تاریخ ابن کثیر (3/ 125).
قال الأمینی: نحن لا تروقنا المناقشة فی الأسانید لمکان سفیان الثوری و ما مرّ فیه (ص 4) من أنّه کان یدلّس عن الضعفاء و یکتب عن الکذّابین. و لا لمکان عبد الملک بن عمیر اللخمی الکوفی الذی طال عمره و ساء حفظه، قال أبو حاتم «1»: لیس بحافظ تغیّر حفظه، و قال أحمد «2»: ضعیف، و قال ابن معین «3» مخلط، و قال ابن خراش: کان شعبة لا یرضاه، و ذکر الکوسج عن أحمد أنّه ضعّفه جدّا «4».
و لا لمکان عبد العزیز الدراوردی، قال أحمد بن حنبل: إذا حدّث من حفظه یهم لیس هو بشی‌ء، و إذا حدّث من کتابه فنعم، و إذا حدّث جاء ببواطیل، و قال أبو حاتم «5»: لا یحتجّ به، و قال أبو زرعة: سیِّئ الحفظ «6».
کما أنّا لا نناقش بتضارب متون الروایة بأنّ قوله: لعلّه تنفعه شفاعتی یوم القیامة، یعطی أنّ الضحضاح مؤجّل له إلی یوم القیامة بنحو من الرجاء المدلول علیه لقوله: لعلّه. و إنّ قوله: وجدته فی غمرات النار فأخرجته إلی ضحضاح. هو واضح فی تعجیل الضحضاح له و ثبوت الشفاعة قبل صدور الکلام.
لکن لنا هاهنا کلمة واحدة و هی أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أناط شفاعته لأبی طالب عند وفاته بالشهادة بکلمة الإخلاص
بقوله صلی الله علیه و آله و سلم: یا عم قل لا إله إلّا اللَّه کلمة
______________________________
(1). الجرح و التعدیل: 5/ 361 رقم 1700.
(2). العلل و معرفة الرجال: 1/ 249 رقم 339.
(3). التاریخ: 2/ 373.
(4). میزان الاعتدال: 2/ 151 [2/ 660 رقم 5235]. (المؤلف)
(5). الجرح و التعدیل: 5/ 395 رقم 1833.
(6). میزان الاعتدال: 2/ 128 [2/ 633 رقم 5125]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:39
استحلّ لک بها الشفاعة یوم القیامة «1»
، کما أنّه صلی الله علیه و آله و سلم أناطها بها فی مطلق الشفاعة، و جاء ذلک فی أخبار کثیرة جمع جملة منها الحافظ المنذری فی الترغیب و الترهیب «2» (4/ 150- 158) منها
فی حدیث عن عبد اللَّه بن عمر مرفوعاً: قیل لی: «سل فإنّ کلّ نبیّ قد سأل فأخّرت مسألتی إلی یوم القیامة فهی لکم و لمن شهد أن لا إله إلّا اللَّه» فقال: رواه أحمد «3» بإسناد صحیح.
و منها: عن أبی ذرّ الغفاری مرفوعاً فی حدیث: «أُعطیت الشفاعة و هی نائلة من أمّتی من لا یشرک باللَّه شیئاً»: فقال: رواه البزّار
و إسناده جیّد إلّا أنّ فیه انقطاعاً.
و منها: عن عوف بن مالک الأشجعی فی حدیث: «إنّ شفاعتی لکلّ مسلم» فقال: رواه الطبرانی «4» بأسانید أحدها جیّد، و ابن حبّان فی صحیحه «5» و فی لفظه: «الشفاعة لمن مات لا یشرک باللَّه شیئاً».
و منها: عن أنس فی حدیث: أوحی اللَّه إلی جبریل علیه السلام أن اذهب إلی محمد فقل له: ارفع رأسک سل تُعط و اشفع تُشفّع- إلی قوله-: أدخل من أُمّتک من خلق اللَّه من شهد أن لا إله إلّا اللَّه یوماً واحداً مخلصاً و مات علی ذلک.
فقال المنذری «6»: رواه أحمد «7»
و رواته محتجّ بهم فی الصحیح.
______________________________
(1). مستدرک الحاکم: 2/ 336 [2/ 366 ح 3291، و کذا فی تلخیصه] صححه هو و الذهبی فی التلخیص، تاریخ أبی الفداء: 1/ 120، المواهب اللدنیّة: 1/ 71 [1/ 262]، کشف الغمّة للشعرانی: 2/ 144، کنز العمّال: 7/ 128 [14/ 37 ح 37874]، شرح المواهب للزرقانی: 1/ 291. (المؤلف)
(2). الترغیب و الترهیب: 4/ 432- 437 ح 91، 93، 94، 96، 98.
(3). مسند أحمد: 2/ 444 ح 7028.
(4). المعجم الکبیر: 18/ 59 ح 107.
(5). الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبان: 14/ 376 ح 6463.
(6). الترغیب و الترهیب: 4/ 436، ح 96.
(7). مسند أحمد: 3/ 561 ح 11743.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:40
و منها: عن أبی هریرة مرفوعاً فی حدیث: «شفاعتی لمن شهد أن لا إله إلّا اللَّه مخلصاً، و أنّ محمداً رسول اللَّه، یصدّق لسانه قلبه و قلبه لسانه». رواه أحمد «1» و ابن حبّان فی صحیحه «2».
و منها: ما مرّ فی (ص 13) من طریق أبی هریرة و ابن عبّاس من أنّه صلی الله علیه و آله و سلم دعا ربّه و استأذنه أن یستغفر لأُمّه و یأذن له فی شفاعتها یوم القیامة فأبی أن یأذن.
و قال السهیلی فی الروض الأُنف «3» (1/ 113): و فی الصحیح أنّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: أستأذنت ربّی فی زیارة قبر أمّی فأذن لی، و استأذنته أن أستغفر لها فلم یأذن لی.
و فی مسند البزّار من حدیث بریدة أنّه صلی الله علیه و آله و سلم حین أراد أن یستغفر لأُمّه ضرب جبریل علیه السلام فی صدره و قال له: لا تستغفر لمن کان مشرکاً، فرجع و هو حزین «4».
فالمنفیّ فی صورة انتفاء الشهادة جنس الشفاعة بمعنی عدمها کلّیة لعدم أهلیّة الکافر لها حتی فی بعض مراتب العذاب، فالشفاعة للتخفیف فی العذاب من مراتبها المنفیّة، کما أنّها نفیت کذلک فی کتاب اللَّه العزیز بقوله تعالی: (وَ الَّذِینَ کَفَرُوا لَهُمْ نارُ جَهَنَّمَ لا یُقْضی عَلَیْهِمْ فَیَمُوتُوا وَ لا یُخَفَّفُ عَنْهُمْ مِنْ عَذابِها کَذلِکَ نَجْزِی کُلَّ کَفُورٍ) فاطر: 36.
و بقوله تعالی: (وَ إِذا رَأَی الَّذِینَ ظَلَمُوا الْعَذابَ فَلا یُخَفَّفُ عَنْهُمْ وَ لا هُمْ یُنْظَرُونَ) النحل: 85.
و بقوله تعالی: (خالِدِینَ فِیها لا یُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذابُ وَ لا هُمْ یُنْظَرُونَ) البقرة: 162، آل عمران: 88.
______________________________
(1). مسند أحمد: 3/ 323 ح 10335.
(2). الإحسان فی تقریب ابن حبّان: 14/ 384 ح 6466.
(3). الروض الأُنف: 2/ 185.
(4). نحن لا نقیم لمثل هذه الروایة وزناً و لا کرامة، غیر أنّ خضوع القوم لها یلجئنا إلی الحجاج بها. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:41
و بقوله تعالی: (وَ قالَ الَّذِینَ فِی النَّارِ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَبَّکُمْ یُخَفِّفْ عَنَّا یَوْماً مِنَ الْعَذابِ* قالُوا أَ وَ لَمْ تَکُ تَأْتِیکُمْ رُسُلُکُمْ بِالْبَیِّناتِ قالُوا بَلی قالُوا فَادْعُوا وَ ما دُعاءُ الْکافِرِینَ إِلَّا فِی ضَلالٍ) غافر: 49، 50.
و بقوله تعالی: (أُولئِکَ الَّذِینَ اشْتَرَوُا الْحَیاةَ الدُّنْیا بِالْآخِرَةِ فَلا یُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذابُ وَ لا هُمْ یُنْصَرُونَ) البقرة: 86.
و بقوله تعالی: (وَ ذَرِ الَّذِینَ اتَّخَذُوا دِینَهُمْ لَعِباً وَ لَهْواً وَ غَرَّتْهُمُ الْحَیاةُ الدُّنْیا وَ ذَکِّرْ بِهِ أَنْ تُبْسَلَ نَفْسٌ بِما کَسَبَتْ لَیْسَ لَها مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِیٌّ وَ لا شَفِیعٌ وَ إِنْ تَعْدِلْ کُلَّ عَدْلٍ لا یُؤْخَذْ مِنْها أُولئِکَ الَّذِینَ أُبْسِلُوا بِما کَسَبُوا لَهُمْ شَرابٌ مِنْ حَمِیمٍ وَ عَذابٌ أَلِیمٌ بِما کانُوا یَکْفُرُونَ) الأنعام: 70.
و بقوله تعالی: (کُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ رَهِینَةٌ* إِلَّا أَصْحابَ الْیَمِینِ* فِی جَنَّاتٍ یَتَساءَلُونَ* عَنِ الْمُجْرِمِینَ* ما سَلَکَکُمْ فِی سَقَرَ) إلی قوله تعالی (فَما تَنْفَعُهُمْ شَفاعَةُ الشَّافِعِینَ). المدّثّر: 38- 48.
و بقوله تعالی: (وَ أَنْذِرْهُمْ یَوْمَ الْآزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَی الْحَناجِرِ کاظِمِینَ ما لِلظَّالِمِینَ مِنْ حَمِیمٍ وَ لا شَفِیعٍ یُطاعُ) غافر: 18.
و بقوله تعالی (وَ نَسُوقُ الْمُجْرِمِینَ إِلی جَهَنَّمَ وِرْداً* لا یَمْلِکُونَ الشَّفاعَةَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمنِ عَهْداً) مریم: 86، 87.
الاستثناء فی الآیة الشریفة منقطع، و العهد: شهادة أن لا اله إلّا اللَّه و القیام بحقّها. أی لا یشفع إلّا للمؤمن.
راجع «1»: تفسیر القرطبی (11/ 154)، تفسیر البیضاوی (2/ 48)، تفسیر ابن کثیر (3/ 138)، تفسیر الخازن (3/ 243).
______________________________
(1). الجامع لأحکام القرآن: 11/ 102- 103، تفسیر البیضاوی: 2/ 40، تفسیر الخازن: 3/ 232.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:42
فروایة الضحضاح علی تقدیر أنّ أبا طالب علیه السلام مات مشرکاً- العیاذ باللَّه- و ما فیها من الشفاعة لتخفیف العذاب عنه بجعله فی الضحضاح منافیة لکلّ ما ذکرناه من الآیات و الأحادیث، فحدیث یخالف الکتاب و السنّة الثابتة یضرب به عرض الحائط،
و قد جاء فی الصحیح مرفوعاً: «تکثر لکم الأحادیث من بعدی فإذا روی لکم حدیث فاعرضوه علی کتاب اللَّه تعالی فما وافق کتاب اللَّه فاقبلوه و ما خالفه فردّوه» «1» «2».
و لا یغرّنّک إخراج البخاری لها، فإنّ کتابه المعبّر عنه بالصحیح هو علبة السفاسف و عیبة السقطات، و سنوقفک علی جلیّة الحال فی البحث عنه إن شاء اللَّه تعالی.
نختم البحث هاهنا عن إیمان سیّدنا أبی طالب- سلام اللَّه علیه- بقصیدة شیخ الفقه و الفلسفة و الأخلاق شیخنا الأکبر آیة اللَّه الشیخ محمد الحسین الأصبهانی النجفی «3» قال:
نورُ الهدی فی قلبِ عمِّ المصطفی‌فی غایةِ الظهور فی عین الخفا
فی سرِّه حقیقةُ الإیمانِ‌سرٌّ تعالی شأَنُه عن شانِ
إیمانُه یمثِّلُ الواجبَ فی‌مقامِ غیبِ الذاتِ و الکنزِ الخفی
إیمانه المکنون سام اسمه‌إلّا المطهّرون لا یمسّه
إیمانه بالغیب غیب ذاته‌له التجلّی التامُ فی آیاته
آیاتُه عند أُولی الأبصارِأجلی من الشمسِ ضحی النهارِ
______________________________
(1). أخرجه البخاری فی صحیحه. (المؤلف)
(2). سنن الدارقطنی: 4/ 208- 209 ح 17- 20، المعجم الکبیر للطبرانی: 2/ 97 ح 1429، مجمع الزوائد: 1/ 170، کنز العمال: 1/ 179 و 196 ح 907 و 992- 994 بألفاظ مختلفة.
(3). أحد شعراء الغدیر فی القرن الرابع عشر تأتی ترجمته إن شاء اللَّه تعالی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:43 و هو کفیلُ خاتمِ النبوّه‌و عنه قد حامی بکلِّ قوّه
ناصرُه الوحیدُ فی زمانِه‌و رکنُه الشدیدُ فی أوانِه
عمیدُ أهلِه زعیمُ أُسرتِه‌و کهفُه الحصینُ یومَ عسرتِه
حجابهُ العزیزُ عن أعدائِه‌و حرزُه الحریزُ فی ضرّائِه
فما أجلّ شرفاً و جاهامن حرزِ یاسینَ و کهفِ طه
قام بنصرةِ النبیّ السامی‌حتی استوت قواعدُ الإسلامِ
جاهد عنه أعظمَ الجهادِحتی علا أمرُ النبیِّ الهادی
حماه عن أذی قریشِ الکفره‌بصولةٍ ذلّت لها الجبابره
صابرَ کلَّ محنةٍ و کربه‌و الشِّعبُ من تلک الکروبِ شُعبه
أکرم به من ناصرٍ و حامی‌و کافلٍ لسیّدِ الأَنامِ
کفاه فخراً شرفُ الکفاله‌لصاحبِ الدعوةِ و الرساله
لسانُه البلیغُ فی ثنائِه‌أمضی من السیفِ علی أعدائه
له من المنظومِ و المنثورِما جعل العالم مل‌ء النورِ
ینبئ عن إیمانِه بقلبِه‌و أنَّه علی هدیً من ربِّه
و أشرقت أُمُّ القری بنوره‌و کلُّ نورٍ هو نورُ طورِه
و کیف لا و هو أبو الأنوارِو مطلعُ الشموسِ و الأقمارِ
مبدأ کلِّ نیّرٍ و شارقِ‌و کیف و هو مشرقُ المشارق
بل هو بیضاءُ سماءِ المجدِملیکُ عرشهِ أباً عن جدِّ
له السموّ کابراً عن کابرِفهو تراثُه من الأکابرِ
أزکی فروعِ دوحةِ الخلیلِ‌فیا له من شرفٍ أصیلِ
بل شرفُ الأشراف من عدنانِ‌ملاذُها فی نوبِ الزمانِ
له من السموِّ ما یسمو علی‌ذری الصراحِ و السماوات العلی
و کیف لا و هو کفیل المصطفی‌أبو المیامینِ الهداةِ الخلفا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:44 و والدُ الوصیِّ و الطیّارِو هو لعمری منتهی الفخارِ
بضوئِهِ أضاءتِ البطحاءُلا بل به أضاءتِ السماءُ
و النیِّر الأعظمُ فی سمائه‌مثلُ السها فی النور من سیمائه
کیف و من غرّته تجلّی‌لأهله نورُ العلیِّ الأعلی
ساد الوری بمکةَ المکرّمه‌فحاز بالسؤددِ کلَّ مکرمه
بل هو فخرُ البلدِ الحرامِ‌بل شرفُ المشاعرِ العظامِ
و قبلةُ الآمال و الأمانی‌بل مستجارُ کعبةِ الإیمانِ
و فی حمی سؤددِه و هیبتِه‌تمَّ لداع الحقِّ أمرُ دعوتهِ
ما تمّتِ الدعوةُ للمختارِلولاه فهو أصلُ دینِ الباری
کیف و ظلُ اللَّهِ فی الأنامِ‌فی ظلّهِ دعا إلی الإسلامِ
و انتشر الإسلامُ فی حماهُ‌مکرمةٌ ما نالها سواهُ
رایتُه علت بعالی همّتِه‌کفاه هذا فی علوِّ رتبتِه
مفاخرٌ یعلو بها الفخارُمآثرٌ تحلو بها الآثارُ
ذاک أبو طالبٍ المنعوتُ‌من قَصُرتْ عن شأنِه النعوتُ
یجلُّ عن أیِّ مدیحٍ قدرُهُ‌لکنَّه یُحیی القلوبَ ذکرُهُ
القصیدة و من قصیدة للعلّامة الحجّة شیخنا الشیخ عبد الحسین صادق العاملی قدّس سرّه قوله:
لولاه ما شُدَّ أزرُ المسلمین و لاعین الحنیفة سالت فی مجاریها
آوی و حامی و ساوی قیدَ طاقتِهِ‌عن خیرِ حاضرِها طرّا و بادیها
ما کان ذاک الحفاظُ المرُّ أطّةَ أرحامٍ و ضربَ عروقٍ فار غالیها «1»
______________________________
(1). أطیط الإبل: حنینها.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:45 بل للإلهِ کما فاهت روائعُه ال- عصماءُ فی کلِّ شطرٍ من قوافیها
ضاقت بما رحبت أُمُّ القری برسولِ اللَّهِ من بعدِه و اسودّ ضاحیها
فانصاع یدعو له بالخیرِ مبتهلًابدعوةٍ لیس بالمجبوهِ داعیها
لو لم تکن نفسُ عمِّ المصطفی طهُرتْ‌ما فاه فوه بما فیه یُنجّیها
عاماً قضی عمُّه فیه و زوجتُه‌قضاهُ بالحزنِ یبکیه و یبکیها
أَعظِمْ بإیمانِ مبکیِّ المصطفی سنةًأیّامُها البیضُ أدجی من لیالیها
من صلبهِ انبثَّتِ الأنوارُ قاطبةًفالمرتضی بدؤها و الذخرُ تالیها
هذا أبو طالب شیخ الأباطح و هذه نبذة من آیات إیمانه الخالص. (ما کَتَبْناها عَلَیْهِمْ إِلَّا ابْتِغاءَ رِضْوانِ اللَّهِ) «1» (لِیَسْتَیْقِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ وَ یَزْدادَ الَّذِینَ آمَنُوا إِیماناً وَ لا یَرْتابَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ وَ الْمُؤْمِنُونَ) «2» (وَ الَّذِینَ جاؤُ مِنْ بَعْدِهِمْ یَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنا وَ لِإِخْوانِنَا الَّذِینَ سَبَقُونا بِالْإِیمانِ وَ لا تَجْعَلْ فِی قُلُوبِنا غِلًّا لِلَّذِینَ آمَنُوا رَبَّنا إِنَّکَ رَؤُفٌ رَحِیمٌ) «3».
______________________________
(1). الحدید: 27.
(2). المدّثر: 31.
(3). الحشر: 10.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:46

[عود إلی المغالاة فی الفضائل]

عود إلی بدء أحادیث الغلوّ فی فضائل أبی بکر

29- ملَک یردّ علی شاتم الخلیفة

أخرج یوسف بن أبی یوسف فی الآثار (ص 208) عن أبیه یعقوب بن إبراهیم القاضی عن أبی حنیفة قال: بلغنی أنّ رجلًا شتم أبا بکر فحلم أبو بکر رضی الله عنه و النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قاعد، ثمّ إنّ أبا بکر ردّ علیه، فقام النبیّ، فقال أبو بکر: شتمنی فلم تقم و قمت حین رددت علیه. فقال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: إنّ ملَکاً کان یردّ عنک فلمّا رددت أنت ذهب فقمت.
و أخرجه أحمد فی مسنده «1» (2/ 436) من طریق أبی هریرة: إنّ رجلًا شتم أبا بکر و النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم جالس، فجعل النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یعجب و یتبسّم، فلمّا أکثر ردّ علیه بعض قوله، فغضب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و قام فلحقه أبو بکر فقال: یا رسول اللَّه کان یشتمنی و أنت جالس فلمّا رددت علیه بعض قوله غضبت و قمت، قال: إنّه کان معک ملک یردّ عنک، فلما رددت علیه بعض قوله وقع الشیطان فلم أکن لأقعد مع الشیطان.
قال الأمینی: لم نعرف طریق بلاغ الحدیث أبا حنیفة حتی نقف علی مبلغه من
______________________________
(1). مسند أحمد: 3/ 177 ح 9341.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:47
الصحّة، و لعلّ أبا یوسف القاضی بمفرده یکفیه وهناً نظراً إلی بعض ما قیل فیه کقول الفلاس: صدوق کثیر الخطأ.
و قول أبی حفص: صدوق کثیر الغلط.
و قول البخاری «1»: ترکوه.
و قول یحیی بن آدم: شهد أبو یوسف عند شریک فردّه و قال: لا أقبل من یزعم أنّ الصلاة لیست من الإیمان.
و قول ابن عدیّ «2»: یروی عن الضعفاء.
و قول ابن المبارک بسند صحیح: إنّه وهّاه، و قوله لرجل: إن کنت صلّیت خلف أبی یوسف صلوات تحفظها فأعدها. و قوله: لأن أخرّ من السماء إلی الأرض فتخطفنی الطیر أو تهوی بی الریح فی مکان سحیق أحبّ إلیّ من أن أروی عن ذلک. و قال رجل لابن المبارک: أیّهما أصدق أبو یوسف أو محمد؟ قال: لا تقل أیّهما أصدق. قل: أیّهما أکذب!
و قول عبد اللَّه بن إدریس: کان أبو یوسف فاسقاً من الفاسقین.
و قول وکیع لرجل قال: أبو یوسف یقول کذا و کذا: أما تتّقی اللَّه، بأبی یوسف تحتجّ عند اللَّه عزّ و جلّ؟
و قول أبی نعیم الفضل بن دکین: سمعت أبا حنیفة یقول لأبی یوسف: ویْحَکُم کم تکذبون علیّ فی هذه الکتب ما لم أقل!
و قول یحیی بن معین: لا یکتب حدیثه. و قوله: کان ثقة إلّا أنّه کان ربّما غلط.
______________________________
(1). التاریخ الکبیر: 8/ 397 رقم 3463.
(2). الکامل فی ضعفاء الرجال: 7/ 144 رقم 2055.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:48
و قول یزید بن هارون: لا تحلّ الروایة عنه کان یُعطی أموال الیتامی مضاربة و یجعل الربح لنفسه.
و قول ابن أبی کثیر مولی بنی الحارث [بن کعب] أو النظام لمّا دفن أبو یوسف:
سقی جدثاً به یعقوبُ أمسی‌من الوسمیِّ منبجسٌ رکامُ
تلطّف فی القیاسِ لنا فأضحتْ‌حلالًا بعد حرمتِها المدامُ
و لولا أنّ مدّتَهُ تقضّت‌و عاجله بمیتتِهِ الحِمامُ
لأعمل فی القیاسِ الفکرَ حتی‌تحلَّ لنا الخریدةُ و الغلامُ «1»
و أمّا طریق أحمد ففیه سعید بن أبی سعید المدنی و قد اختلط قبل موته بأربع سنین کما فی تهذیب التهذیب «2» (4/ 39، 40)، و متن الروایة یشهد علی صدورها منه فی أیّام اختلاطه.
و ممّا لا ریب فیه إساءة الأدب من کلا المتسابَّین بحضرة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و رفع أصواتهما بطبع من حال التشاتم، فإنّه لا یؤتی به همساً و اللَّه یقول: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْواتَکُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِیِّ وَ لا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ) الآیة و قد نزلت فی أبی بکر و عمر لمّا تماریا عند رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کما مرّ حدیثه فی الجزء السابع (ص 223).
و ما ذا علی أبی بکر لو بقی متحلّماً مراعیاً لأدب حضرة النبیّ إلی آخر مجلسه؟ کما فعله أوّلًا لذلک- أو أنّ ما فعله أوّلًا کان منه رمیة من غیر رامٍ؟- فلا ینقلب إلی الإساءة و إزعاج رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حتی قام عنه.
______________________________
(1). تاریخ الخطیب البغدادی: 14/ 257 [رقم 7558]، میزان الاعتدال [4/ 447 رقم 9794]، لسان المیزان: 6/ 300 [6/ 368 رقم 9319]. (المؤلف)
(2). تهذیب التهذیب: 4/ 34.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:49
و ما ذا علیه لو قام معه فیقطع مادّة البغضاء؟ و ما ذا علیه لو سکت عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و لم یُسی‌ء الأدب بالاعتراض و النقد علی قیامه؟
و ما ذا علیه لو أبقی الملَک و هو یحسبه مظلوماً فیسبّ الرجل ردّا علیه؟ لکنّه رآه مکافئ الظالم فترکه.
و عجبی ممّا فی لفظ أحمد من قول النبیّ لأبی بکر: فلمّا رددتَ علیه بعض قوله وقع الشیطان. إلی آخره. کیف کان ذلک المحفل خلواً من الشیطان إلی أن ردّ علیه أبو بکر و الرجل کان یشتم أبا بکر و یُکثر، و لمّا ردّ علیه وقع الشیطان؟ فکأنّ ردّ أبی بکر کان من همزات الشیطان دون سبّ الرجل إیّاه، و کأنّ النبیّ الأعظم لم تکن له مندوحة عن سماع شتم الرجل أبا بکر، أو لم تکن فیه مغضبة دون ردّ أبی بکر إیّاه؟ إنّ هذا لشی‌ء عجاب!
ثمّ هل فی عالم الملکوت من یقابل البذاءة بمثلها؟ أو أنّ هناک عالم القداسة لا یطرقه الفحش و السباب المقذع لقبحهما الذاتی؟ و هل للَّه سبحانه ملائکة قیّضهم لذلک العمل القبیح؟ و هل هذا التقییض مخصوص بأبی بکر فحسب؟ أو أنّه یکون لکلّ متسابّین من المؤمنین إذا سکت أحدهما؟ و هل قُیّضت الملائکة للردّ علی من هجا رسول اللَّه من المشرکین؟ أنا لم أقف علی أثر فی هذه کلّها، و لیست المسألة عقلیّة فتعضدها البرهنة، مع قطع النظر عن استهجان العقل السلیم لذلک، و المتیقّن أنّ جزاء الشاتم إن کان ظالماً مُرجَأ إلی یوم الجزاء، و أمّا ردّه بقول لا یسمعه الظالم فیتأدّب و یرتدع، و لا المظلوم فیشفی غلیله، و لا أیّ أحد فیکون فضیحة لمرتکب القبیح فعساه یترک شنعته، فمن التافهات «1»، نعم؛ أخرج الخطیب فی تاریخه (5/ 280)
______________________________
(1). من التافهات: متعلق بخبر لمبتدأ محذوف إذ التقدیر: فهو من التافهات، و الجملة الاسمیة خبر للمبتدإ فی قوله و أما ردّه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:50
من طریق سهل بن صقین عن أبی هریرة مرفوعاً: إنّ للَّه تعالی فی السماء سبعین ألف ملَک یلعنون من شتم أبا بکر و عمر.
غیر أنّ الخطیب نفسه أردفه بقوله: سهل یضع. راجع ما أسلفناه فی الجزء الخامس صفحة (328).

30- خطبة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی فضل الخلیفة

أخرج البخاری «1» فی المناقب باب قول النبیّ: سدّوا الأبواب إلّا باب أبی بکر (5/ 242) و باب الهجرة (6/ 44) من طریق أبی سعید الخدری قال: خطب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الناس و قال: إنّ اللَّه خیّر عبداً بین الدنیا و بین ما عنده فاختار ذلک العبد ما عند اللَّه قال: فبکی أبو بکر فعجبنا لبکائه أن یخبر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن عبد خیّر فکان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم هو المخیّر، و کان أبو بکر أعلمنا، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: إنّ أمنّ الناس علیّ فی صحبته و ماله أبو بکر، و لو کنت متّخذاً خلیلًا غیر ربّی لاتّخذت أبا بکر، و لکن أخوّة الإسلام و مودّته، لا یبقین فی المسجد باب إلّا سُدّ إلّا باب أبی بکر.
و زاد فی لفظ ابن عساکر «2»: فعلمنا أنّه مستخلفه. و فی لفظ الرازی فی تفسیره «3» (2/ 347): ما من الناس أحد أمنّ علینا فی صحبته و لا ذات یده من ابن أبی قحافة.
قال الأمینی: راجع الجزء الثالث من کتابنا هذا صفحة (202- 215) تزدد
______________________________
(1). صحیح البخاری: 3/ 1337 ح 3454، ص 1417 ح 3691.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 30/ 246 رقم 3398.
(3). التفسیر الکبیر: 7/ 46.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:51
وثوقاً بما تضمّنته هذه الروایة من أُکذوبة حدیث الأبواب و سدّها، و ما لابن تیمیّة هنالک من مکاء و تصدیة.
و أمّا بقیّة الحدیث فممّا فیه قول أبی سعید: و کان أبو بکر أعلمنا. لم یخصّ هذا العلم بأبی بکر و إنّما تحمّله کلّ من سمعه صلی الله علیه و آله و سلم و وعی أقواله فی حجّة الوداع الذی
کان یقول فیها: «یوشک أن أُدعی فأجیب».
إلی ما یقارب ذلک ممّا هو مذکور فی الجزء الأوّل. وهب أنّ العلم بذلک کان مقصوراً علی الخلیفة لکنّه أیّ علم هذا یباهی به؟ أهو حلّ عویصة من الفقه؟ أو بیان مشکلة من الفلسفة؟ أو شرح غوامض من علوم الدین؟ أو کشف مخبّأ من أسرار الکون؟ لم یکن فی هذا العلم شی‌ء من ذلک کلّه و إنّما هو علی فرض الصحّة تنبّه منه إلی أنّه صلی الله علیه و آله و سلم یرید نفسه، و لعلّه سمعه قبل ذلک فتذکّره عندئذٍ، و قد أسلفناه فی الجزء السابع عند البحث عن أعلمیّة الرجل بما لا مزید علیه. فراجع.
أمّا قوله: إنّ أمنّ الناس علیّ فی صحبته و ماله أبو بکر. فأیّ منٍّ لأیّ أحد فی صحبته صلی الله علیه و آله و سلم و إنفاق ماله فی دعوته؟ (مَنْ عَمِلَ صالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَ مَنْ أَساءَ فَعَلَیْها) «1»، (إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِکُمْ وَ إِنْ أَسَأْتُمْ فَلَها) «2»، و کانت لرسول اللَّه المنّة علی البشر عامّة بالدعوة و الهدایة و التهذیب، و إن صاحَبه أحد و ناصَره فلنفسه نظر و لها نصح، (یَمُنُّونَ عَلَیْکَ أَنْ أَسْلَمُوا قُلْ لا تَمُنُّوا عَلَیَّ إِسْلامَکُمْ بَلِ اللَّهُ یَمُنُّ عَلَیْکُمْ أَنْ هَداکُمْ لِلْإِیمانِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ) «3» (لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ إِذْ بَعَثَ فِیهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ إِنْ کانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ) «4».
______________________________
(1). فصّلت: 46.
(2). الإسراء: 7.
(3). الحجرات: 17.
(4). آل عمران: 164.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:52
علی أنّ منّة المال لأبی بکر سالبة بانتفاء الموضوع و سنوقفک علی جلیّة الحال، و قصّة الخلّة فی ذیل الروایة أوقفناک علیها فی الجزء الثالث و أنّها موضوعة، و یعارضها موضوع آخر أخرجه الحافظ السکری من طریق أبیّ بن کعب أنّه قال: إنّ أحدث الناس عهدی «1» بنبیّکم صلی الله علیه و آله و سلم قبل وفاته بخمس لیال، دخلت علیه و هو یقلّب یدیه و هو یقول: إنّه لم یکن نبیّ إلّا و قد اتّخذ من أُمّته خلیلًا و إنّ خلیلی من أُمّتی أبو بکر بن أبی قحافة، ألا و إنّ اللَّه قد اتّخذنی خلیلًا کما اتّخذ إبراهیم خلیلًا «2».
و موضوع آخر أخرجه الطبرانی «3» من طریق أبی أمامة: إنّ اللَّه اتّخذنی خلیلًا کما اتّخذ إبراهیم خلیلًا و إنّ خلیلی أبو بکر. کنز العمّال «4» (6/ 138).
و موضوع آخر أخرجه أبو نعیم من طریق أبی هریرة: لکلّ نبی خلیل فی أُمّته و إنّ خلیلی أبو بکر. کنز العمّال «5» (6/ 140).
هکذا تعارض سلسلة الموضوعات بعضها بعضاً لجهل کلّ من واضعیها بما أتی به الآخر. و لکلّ مُنّته «6» و سعة باعه فی نسج الأکاذیب: (وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا یَعْمَلُونَ) «7».
و قبل هذه کلّها ما فی رجال سند الروایة من الآفة لمکان إسماعیل بن عبد اللَّه أبی عبد اللَّه بن أبی أویس ابن أُخت مالک و نسیبه و الراوی عنه.
______________________________
(1). کذا فی الریاض النضرة، و فی إرشاد الساری: إنّ أحدث عهدی بنبیّکم قبل موته بخمس.
(2). الریاض النضرة للمحبّ الطبری: 1/ 83 [1/ 110]، إرشاد الساری للقسطلانی: 6/ 83 [8/ 169]. (المؤلف)
(3). المعجم الکبیر: 8/ 201 ح 7816.
(4). کنز العمّال: 11/ 548 ح 32572.
(5). کنز العمّال: 11/ 553 ح 32598.
(6). المُنّة: القوّة.
(7). البقرة: 144.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:53
قال ابن أبی خیثمة: صدوق ضعیف العقل لیس بذلک، یعنی أنّه لا یحسن الحدیث و لا یعرف أن یؤدّیه أو یقرأ من غیر کتابه.
و قال معاویة بن صالح: هو و أبوه ضعیفان.
و قال ابن معین «1»: هو و أبوه یسرقان الحدیث. و قال إبراهیم بن الجنید عن یحیی بن معین: مخلّط یکذب لیس بشی‌ء.
و قال النسائی «2»: ضعیف. و قال فی موضع آخر: غیر ثقة. و قال اللالکائی: بالغ النسائی فی الکلام علیه إلی أن یؤدّی إلی ترکه، و لعلّه بانَ له ما لم یبِن لغیره لأنّ کلام هؤلاء کلّهم یؤول إلی أنّه ضعیف.
و قال ابن عدی «3»: روی عن خاله أحادیث غرائب لا یتابعه علیها أحد.
قال الأمینی: هذه الروایة التی رواها عن خاله من تلک الغرائب.
و ذکره الدولابی فی الضعفاء و قال: سمعت النصر بن سلمة المروزی یقول: ابن أبی أویس کذّاب کان یحدّث عن مالک بمسائل ابن وهب.
و قال العقیلی فی الضعفاء «4» عن یحیی بن معین أنّه قال: ابن أبی أویس لا یسوی فلسین «5» و قال الدارقطنی: لا أختاره فی الصحیح.
و ذکره الإسماعیلی فی المدخل فقال: کان ینسب فی الخفّة و الطیش إلی ما أکره ذکره.
______________________________
(1). معرفة الرجال: 1/ 65 رقم 121.
(2). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 51 رقم 44.
(3). الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 323 رقم 151.
(4). الضعفاء الکبیر: 1/ 87 رقم 100.
(5). فی الضعفاء الکبیر: یسوی فلساً، و فی تهذیب التهذیب: یسوی فلسین.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:54
و قال بعضهم: جانبناه للسنّة.
و قال ابن حزم فی المحلّی: قال أبو الفتح الأزدی: حدّثنی سیف بن محمد، أنّ ابن أبی أویس کان یضع الحدیث.
و أخرج النسائی من طریق سلمة بن شبیب أنّه قال: سمعت إسماعیل بن أبی أویس یقول: ربّما کنت أضع الحدیث لأهل المدینة إذا اختلفوا فی شی‌ء فیما بینهم «1».
ألیس من الجزاف و قول الزور، قول النووی فی مقدّمة شرح صحیح مسلم «2»: اتّفق العلماء رحمهم اللَّه علی أنّ أصحّ الکتب بعد القرآن العزیز الصحیحان: البخاری و مسلم؟ أکتاب هذا حدیثه و هذه ترجمة رجال إسناده و هو أخف ما فیه من الطامّات یصلح أن یکون أصحّ الکتب بعد القرآن؟ کبرت کلمة تخرج من أفواههم، و لو کان هذا شأن الأصحّ المتّفق علیه فما قیمة غیره فی سوق الاعتبار؟!

31- ثناء أمیر المؤمنین علیه السلام علی الخلیفة

أخرج ابن الجوزی فی صفة الصفوة «3» (1/ 97) من طریق الحسن قال: قال علیّ علیه السلام: لمّا قبض رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم نظرنا فی أمرنا فوجدنا النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قد قدّم أبا بکر فی الصلاة، فرضینا لدنیانا من رضی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لدیننا فقدّمنا أبا بکر.
و أخرجه مرسلًا أیضاً المحبّ الطبری فی الریاض النضرة «4» (1/ 150) فقال:
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 1/ 312 [1/ 272].
(2). شرح صحیح مسلم: 1/ 14.
(3). صفة الصفوة: 1/ 257 رقم 2.
(4). الریاض النضرة: 1/ 188.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:55
و عنه «1» قال: قال علیّ: قدّم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أبا بکر یصلّی بالناس و قد رأی مکانی و ما کنت غائباً و لا مریضاً، و لو أراد أن یقدّمنی لقدّمنی، فرضینا لدنیانا من رضیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لدیننا.
و عن قیس بن عبادة، قال: قال لی علیّ بن أبی طالب: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم مرض لیالی و أیّاماً ینادی بالصلاة فیقول: مروا أبا بکر فلیصلّ بالناس، فلمّا قبض رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم نظرت فإذا الصلاة علم الإسلام، و قوام الدین، فرضینا لدنیانا من رضیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لدیننا فبایعنا.
قال الأمینی: ما أجرأ الحفّاظ علی روایة هذه الأکاذیب الفاحشة، و إغراء بسطاء الأُمّة المسکینة بالجهل، و التمویه علی الحقائق بأمثال هذه الأفائک! و هم مهرة الفنّ، و لا یعزب عن أیّ أحد منهم عرفان ما فی تلکم المختلقات من الغمز و الاعتلال.
نعم؛ و کم و کم یجد الباحث فی طیّات أجزاء کتابنا هذا ممّا یکذّب هذه الأفیکة من التاریخ المتسالم علیه، و الحدیث الصحیح، و النصوص الصریحة من کلمات مولانا أمیر المؤمنین؛ و شتّان بینه و بین کلمات الحفّاظ و المؤرّخین حول تخلّف علیّ علیه السلام عن بیعة أبی بکر؛ مثل قول القرطبی فی المفهم شرح صحیح مسلم فی شرح حدیث منه، قوله: کان لعلیّ من الناس جهة حیاة فاطمة. قال: جهة أی جاه و احترام، کان الناس یحترمون علیّا فی حیاتها کرامةً لها کأنّها بضعة من رسول اللَّه و هو مباشر لها، فلمّا ماتت و هو لم یبایع أبا بکر. انصرف الناس عن ذلک الاحترام لیدخل فیما دخل فیه الناس و لا یفرّق جماعتهم.
نعم؛ أکثر الوضّاعون فی الکذب علی سیّد العترة أمیر المؤمنین و بان ذلک فی الملأ حتی قال عامر بن شراحیل «2»: أکثر من کُذِب علیه من الأُمّة الإسلامیّة هو
______________________________
(1). أی: عن الحسن.
(2). هو المعروف بالشعبی، و نصُّ قوله: ما کُذب علی أحد فی هذه الأُمة ما کذب علی علیّ رضی الله عنه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:56
أمیر المؤمنین علیه السلام «1». و إلیک نماذج ممّا یُعزی إلیه و هو سلام اللَّه علیه بری‌ء منه، أضفها إلی أحادیث الغلوّ فی فضائل أبی بکر.

32- احادیث تعزی الی امیر المؤمنین علیه السلام فی حق ابی بکر

عن علیّ: أوّل من یدخل من الأُمّة الجنّة أبو بکر و عمر، و إنّی لموقوف مع معاویة للحساب.

33-

عن علیّ مرفوعاً: یا علیّ لا تکتب جوازاً لمن سبّ أبا بکر و عمر فإنّهماسیّدا کهول أهل الجنّة بعد النبیّین. و یأتی بلفظ آخر.

34

-
عن علیّ مرفوعاً: الخلیفة بعدی أبو بکر و عمر ثمّ یقع الاختلاف.

35

-
عن علیّ مرفوعاً: یا علیّ سألت اللَّه ثلاثاً أن یقدّمک فأبی عَلَیَّ إلّا أن یقدّم أبا بکر.

36

-
عن علیّ: لم یمت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حتی أسرّ إلیّ أنّ أبا بکر سیتولّی بعده ثمّ عمر ثمّ عثمان ثمّ أنا.

37

-
عن علیّ: إنّ اللَّه فتح هذه الخلافة علی یدی أبی بکر و ثنّاه عمر و ثلّثه عثمان و ختمها بی بخاتمة نبوّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم.
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ للذهبی: 1/ 77 [1/ 82 رقم 76]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:57

38

-
عن علیّ: ما خرج رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من الدنیا حتی عهد إلیّ أنّ أبا بکر یلی الأمر بعده ثمّ عمر ثمّ عثمان ثمّ إلیّ فلا یُجتمع علیَّ.

39

-
عن علیّ مرفوعاً: أتانی جبرئیل فقلت: من یهاجر معی؟ قال: أبو بکر، ویلی أمر أُمّتک من بعدک و هو أفضل أُمّتک من بعدک.

40

-
عن علیّ مرفوعاً: أعزّ أصحابی إلیّ، و خیرهم عندی، و أکرمهم علی اللَّه، و أفضلهم فی الدنیا و الآخرة: أبو بکر الصدّیق. الحدیث بطوله.

41

-
عن علیّ: إنّا نری أبا بکر أحقّ الناس بها بعد رسول اللَّه، إنّه لصاحب الغار، و ثانی اثنین، و إنّا لنعلم بشرفه و کبره. الحدیث.

42

-
عن علیّ مرفوعاً: یا علیّ إنّ اللَّه أمرنی أن اتّخذ أبا بکر وزیراً، و عمر مشیراً، و عثمان سنداً، و إیّاک ظهیراً، أنتم أربعة فقد أخذ اللَّه میثاقکم فی أمّ الکتاب، لا یحبّکم إلّا مؤمن و لا یبغضکم إلّا فاجر، أنتم خلائف نبوّتی، و عقدة ذمّتی، و حجّتی علی أمّتی لا تقاطعوا، و لا تدابروا، و لا تعافوا.

43

-
قیل لعلیّ: یا أمیر المؤمنین من خیر الناس بعد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ قال: أبو بکر. قیل: ثمّ من؟ قال عمر. قیل: ثمّ من؟ قال: ثمّ عثمان. قیل: ثمّ من؟ قال: أنا.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:58

44

-
خطب علیّ خطبة و قال فی آخرها: و اعلموا أنّ خیر الناس بعد نبیّهم صلی الله علیه و آله و سلم أبو بکر الصدّیق، ثمّ عمر الفاروق، ثمّ عثمان ذو النورین، ثمّ أنا. و قد رمیت بها فی رقابکم وراء ظهورکم فلا حجّة لکم علیّ.

45

-
سئل علیّ عن أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قالوا: أخبرنا عن أبی بکر بن أبی قحافة قال: ذاک امرؤ سمّاه اللَّه الصدّیق علی لسان جبریل علیه السلام و علی لسان محمد صلی الله علیه و آله و سلم، کان خلیفة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم رضیه لدیننا فرضیناه لدنیانا.

46

-
عن علیّ: إنّه کان یحلف باللَّه إنّ اللَّه تعالی أنزل اسم أبی بکر من السماء: الصدّیق.

47

-
عن علیّ: أوّل من أسلم من الرجال أبو بکر، و أوّل من صلّی إلی القبلة علیّ ابن أبی طالب.

48

-
عن عبد الرحمن «1» بن أبی الزناد عن أبیه قال: أقبل رجل فتخلّص الناس حتی وقف علی علیّ بن أبی طالب فقال: یا أمیر المؤمنین ما بال المهاجرین و الأنصار قدّموا
______________________________
(1). قال ابن معین [فی معرفة الرجال: 1/ 73 رقم 183]: لیس ممّن یحتجّ به أصحاب الحدیث، لیس بشی‌ء. و عن ابن المدینی: کان عند أصحابنا ضعیفاً. و کان عبد الرحمن یخطّ علی حدیثه، و ضعّفه الساجی و ابن شیبة، و قال النسائی [فی کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 160 رقم 387]: لا یحتجّ بحدیثه. تهذیب التهذیب: 6/ 171 [6/ 157]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:59
أبا بکر و أنت أوری منقبة، و أقدم إسلاماً، و أسبق سابقة؟ قال: إن کنت قرشیّا فأحسبک من عائذة، قال نعم. قال: لو لا أنّ المؤمن عائذ اللَّه لقتلتک. ویحک إنّ أبا بکر سبقنی لأربع لم أوتهنّ و لم أعتض منهنّ: سبقنی إلی الإمامة. أو: تقدّم الإمامة.
و تقدّم الهجرة، و إلی الغار، و إفشاء الإسلام. الحدیث بطوله و فی آخره: ثمّ قال: لا أجد أحداً یفضّلنی علی أبی بکر إلّا جلدته جلد المفتری. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌8 59 49 ..... ص : 59

49

-
عن علیّ: جاء جبریل علیه السلام إلی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقال له: من یهاجر معی؟ فقال: أبو بکر، و هو الصدّیق. مرّ بلفظ آخر.

50

-
جاء أبو بکر و علیّ یزوران النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بعد وفاته بستة أیّام فقال علیّ لأبی بکر: تقدّم یا خلیفة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فقال أبو بکر؛ ما کنت لأتقدّم رجلًا سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: علیّ منّی کمنزلتی من ربّی. فقال علیّ: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: ما منکم من أحد إلّا و قد کذّبنی غیر أبی بکر، و ما منکم من أحد یصبح إلّا علی بابه- علی باب قلبه- ظلمة إلّا باب أبی بکر. فقال أبو بکر: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقوله؟ قال: نعم. فأخذ أبو بکر بید علیّ و دخلا جمیعاً.

51

-
عن علیّ مرفوعاً: ما طلعت شمس و لا غربت علی أحد بعد النبیّین و المرسلین أفضل من أبی بکر.

52

-
عن علیّ: دخلنا علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقلنا: یا رسول اللَّه ألا تستخلف؟
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:60
فقال: إن یعلم اللَّه فیکم خیراً استعمل علیکم خیرکم. فعلم اللَّه فینا خیراً فاستعمل علینا أبا بکر.

53

-
عن علیّ قال: أفضلنا أبو بکر.

54

-
عن علیّ مرفوعاً: ینادی منادٍ یوم القیامة: أین السابقون الأوّلون؟ فیقال: من؟ فیقول: أین أبو بکر الصدّیق؟ فیتجلّی اللَّه لأبی بکر خاصّة و للناس عامّة.

55

-
عن علیّ مرفوعاً: الخیر ثلاثمائة و سبعون خصلة، إذا أراد اللَّه بعبد خیراً جعل فیه واحدةً منهنّ فدخل بها الجنّة، قال: فقال أبو بکر: یا رسول اللَّه هل فیّ شی‌ء منها؟ قال: نعم جمع من کلّ.

56

-
عن علیّ مرفوعاً: یا أبا بکر إنّ اللَّه أعطانی ثواب من آمن به منذ خلق آدم إلی أن بعثنی، و إنّ اللَّه أعطاک ثواب من آمن بی منذ بعثنی إلی أن تقوم الساعة.

57

-
التقی أبو بکر الصدّیق و علیّ بن أبی طالب، فتبسّم أبو بکر فی وجه علیّ فقال له علیّ: مالک تبسّمت؟ فقال: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: لا یجوز أحد الصراط إلّا من کتب له علیّ بن أبی طالب الجواز. فضحک علیّ و قال: ألا أُبشّرک یا أبا بکر. قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: لا تکتب الجواز إلّا لمن أحبّ أبا بکر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:61

58

-
عن علیّ مرفوعاً: نازلت ربّی فیک ثلاثاً فأبی إلّا أبا بکر.

59

-
عن علیّ: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لم یعهد إلینا عهداً نأخذ به فی الإمارة، و لکنّه شی‌ء رأیناه من قبل أنفسنا، فإن یکن صواباً فمن اللَّه، و إن یکن خطأ فمن قبل أنفسنا. ثمّ استخلف أبو بکر فأقام و استقام، ثمّ استخلف عمر فأقام و استقام، حتی ضرب الدین بجرانه.

60

-
قال أبو بکر لعلیّ بن أبی طالب: قد علمت أنّی کنت فی هذا الأمر قبلک؟ قال: صدقت یا خلیفة رسول اللَّه، فمدّ یده فبایعه.

61

-
قال أبو بکر بعد ما بویع له و بایع له علیّ و أصحابه فأقام ثلاثاً یقول: أیّها الناس قد أقلتکم بیعتکم، هل من کاره؟ قال: فیقوم علیّ فی أوائل الناس یقول: لا و اللَّه لا نقیلک و لا نستقیلک قدّمک رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فمن ذا الذی یؤخّرک؟
و فی لفظ: و لولا أنّا رأیناک أهلًا ما بایعناک.
و فی لفظ سوید بن غفلة: لمّا بایع الناس أبا بکر قام خطیباً فحمد اللَّه و أثنی علیه ثمّ قال: أیّها الناس اذکر باللَّه أیّما رجل ندم علی بیعتی لمّا قام علی رجلیه، قال: فقام إلیه علیّ بن أبی طالب و معه السیف، فدنا منه حتی وضع رجلًا علی عتبة المنبر و الأخری علی الحصی، و قال و اللَّه لا نقیلک. الحدیث.

62

-
عن علیّ مرفوعاً: خیر أُمّتی بعدی أبو بکر و عمر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:62

63

-
عن علیّ: إنّه دخل علی أبی بکر و هو مسجّی فقال: ما أحد لقی اللَّه بصحیفة أحبّ إلیّ من هذا المسجّی.

64

-
عن علیّ: ما مات رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حتی عرفنا أنّ أفضلنا بعد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أبو بکر، و ما مات رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حتی عرفنا أنّ أفضلنا بعد أبی بکر عمر رضی اللَّه تعالی عنهما.

65

-
عن علیّ: مرفوعاً: یا علیّ هذان سیّدا کهول أهل الجنّة من الأوّلین و الآخرین إلّا النبیّین و المرسلین، لا تخبرهما یا علیّ. قال: فما أخبرتهما حتی ماتا.

66-

عن علیّ مرفوعاً: أوّل من یحاسب یوم القیمة أبو بکر. یأتی بطوله.
هذه غیاهب الإفک و الإحن، و أغشیة التمویه و الدجل، ظلمات بعضها فوق بعض، أو قل: هی أساطیر الأوّلین التی اکتتبوها، أحادیث الغلوّ و قصص الخرافة لفّقتها ید الأمانة الخائنة علی السنّة النبویّة تقوّلًا علی مولانا أمیر المؤمنین، لقد فصّلنا القول فیها طیّات أجزاء «1» کتابنا هذا، (وَ إِنَّهُمْ لَیَقُولُونَ مُنْکَراً مِنَ الْقَوْلِ وَ زُوراً) «2».
______________________________
(1). تجد بسط المقال حول جلّها فی الجزء الخامس: ص 297- 375. (المؤلف)
(2). المجادلة: 2.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:63

67- لیلة الغار و الخلیفة فیها

أخرج أبو نعیم الأصبهانی فی حلیة الأولیاء (1/ 33) عن عبد اللَّه بن محمد بن جعفر، عن محمد بن العبّاس بن أیّوب، عن أحمد بن محمد بن حبیب المؤدّب، عن أبی معاویة، عن هلال بن عبد الرحمن، عن عطاء بن أبی میمونة أبی معاذ، عن أنس ابن مالک قال: لمّا کان لیلة الغار قال أبو بکر: یا رسول اللَّه دعنی فلأدخل قبلک، فإن کانت حیّة أو شی‌ء کانت لی قبلک. قال: ادخل، فدخل أبو بکر فجعل یلتمس بیدیه، فکلّما رأی جحراً جاء بثوبه فشقّه ثمّ ألقمه الجحر حتی فعل ذلک بثوبه أجمع، قال: فبقی جحر فوضع عقبه علیه، ثمّ أدخل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، قال: فلمّا أصبح قال له النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: فأین ثوبک یا أبا بکر؟ فأخبره بالذی صنع، فرفع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یده فقال: اللّهمّ اجعل أبا بکر معی فی درجتی یوم القیامة. فأوحی اللَّه تعالی إلیه: إنّ اللَّه قد استجاب لک.
و قال ابن هشام فی السیرة «1» (2/ 98): حدّثنی بعض أهل العلم أنّ الحسن البصری قال: انتهی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أبو بکر إلی الغار لیلًا، فدخل أبو بکر رضی الله عنه قبل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فلمس الغار لینظر أ فیه سبع أو حیّة، یقی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بنفسه.
و ذکره ابن کثیر فی تاریخه «2» (3/ 179) فقال: فیه انقطاع من طرفیه.
و فی مرسل المحبّ الطبری فی الریاض «3» (1/ 65): دخل أبو بکر الغار فلم یرَ فیه جحراً إلّا أدخل إصبعه فیه حتی أتی علی جحر کبیر فأدخل رجله فیه إلی فخذه
______________________________
(1). السیرة النبویّة: 2/ 130.
(2). البدایة و النهایة: 3/ 220.
(3). الریاض النضرة: 1/ 89.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:64
ثمّ قال: أُدخل یا رسول اللَّه فقد مهّدت لک الموضع تمهیداً.
و بات أبو بکر بلیلة منکرة من الأفعی، فلمّا أصبح قال له رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: ما هذا یا أبا بکر؟ و قد تورّم جسده فقال: یا رسول اللَّه الأفعی، فقال له رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: فهلّا أعلمتنی؟ فقال أبو بکر: کرهت أن أفسد علیک، فأمرّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یده علی أبی بکر فاضمحلّ ما کان بجسده من الألم و کأنّه أُنشط من عقال.
و قال فی مرسل آخر عن عمر «1» فی (ص 68): کان فی الغار خروق فیها حیّات و أفاعٍ، فخشی أبو بکر أن یخرج منها شی‌ء یؤذی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فألقمه قدمه، فجعلن یضربنه و یلسعنه الحیّات و الأفاعی، و جعلت دموعه تتحادر و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول له: یا أبا بکر لا تحزن إنّ اللَّه معنا، فأنزل اللَّه سکینته و هی الطمأنینة لأبی بکر.
و الذی صحّحه الحاکم فی المستدرک «2» من طریق عمر من الحدیث قوله: فلمّا انتهیا إلی الغار قال أبو بکر: مکانک یا رسول اللَّه حتی أستبرئ الحجرة، فدخل و استبرأ ثمّ قال: انزل یا رسول اللَّه، فنزل، فقال عمر: و الذی نفسی بیده لتلک اللیلة خیر من آل عمر. فقال الحاکم: صحیح لو لا إرسال فیه.
و فی حدیث زیّفه ابن کثیر بالإرسال أیضاً: قال أبو بکر: کما أنت حتی أدخل یدی فأحسّه و أقصّه، فإن کانت فیه دابّة أصابتنی قبلک. قال نافع: فبلغنی أنّه کان فی الغار جحر فألقم أبو بکر رجله ذلک الجحر تخوّفاً أن یخرج منه دابّة أو شی‌ء یؤذی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.
و فی لفظ: لمّا دخل الغار سدّد تلک الأجحرة کلّها و بقی منها جحر واحد،
______________________________
(1). الریاض النضرة: 1/ 93.
(2). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 7 ح 4268.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:65
فألقمه کعبه فجعلت الأفاعی تنهشه و دموعه تسیل، تاریخ ابن کثیر «1» (3/ 180) فقال: فی هذا السیاق غرابة و نکارة.
و زاد علیه الحلبی فی السیرة: قد کان صلی الله علیه و آله و سلم وضع رأسه فی حجر أبی بکر رضی اللَّه تعالی عنه و نام فسقطت دموع أبی بکر رضی اللَّه تعالی عنه علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: مالک یا أبا بکر؟ قال: لُدِغت فداک أبی و أُمّی، فتفل رسول اللَّه علی محلّ اللدغة فذهب ما یجده.
و قال: زاد فی روایة: و أنّه رأی علی أبی بکر أثر الورم فسأل عنه فقال: من لدغة الحیة، فقال: هلّا أخبرتنی؟ قال: کرهت أن أوقظک، فمسحه النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فذهب ما به من الورم و الألم.
و قال: قال بعضهم: و السرّ فی اتخاذ رافضة العجم اللباد المقصّص علی رءوسهم تعظیماً للحیّة التی لدغت أبا بکر فی الغار، لأنّهم یزعمون أنّ ذلک علی صورة تلک الحیّة.
السیرة الحلبیّة «2» (2/ 39، 40)، السیرة النبویّة لزینی دحلان هامش الحلبیّة «3» (1/ 342).
قال الأمینی: للباحث حقّ النظر فی هذه الروایة من عدّة نواحٍ:
أوّلًا: من حیث رجال السند و لا إسناد لها منذ یوم وضعت، و لا تروی فی کتب السلف و الخلف إلّا مرسلة إمّا من الطرفین کروایة ابن هشام، و إمّا من طرف واحد کإسناد الحاکم و أبی نعیم، و من الغریب جدّا أنّ القضیّة مشترکة بین اثنین لیس إلّا،
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 3/ 220- 221.
(2). السیرة الحلبیة: 2/ 35.
(3). السیرة النبویّة: 1/ 163.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:66
و هما: رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أبو بکر، و روایتها بطبع الحال تنحصر بهما غیر أنّها لم تنقل عنهما و لم یوجد لهما ذکر فی أیّ سند، و الدواعی فی مثلها متوفّرة لأن یذکر مع الأبد، و تتداولها الألسن، إذ فیها من أعلام النبوّة، و کرامة مع ذلک لأبی بکر.
و إسناد أبی نعیم المذکور لا یعوّل علیه لمکان عبد اللَّه بن محمد بن جعفر، قال ابن یونس: خلط فی الآخر، و وضع أحادیث علی متون معروفة، و زاد فی نسخ مشهورة فافتضح و حرقت الکتب فی وجهه.
و قال الحاکم عن الدارقطنی: کذّاب ألّف کتاب سنن الشافعی و فیها نحو مائتی حدیث لم یحدّث بها الشافعی.
و قال الدارقطنی: وضع فی نسخة عمرو بن الحارث أکثر من مائة حدیث.
و قال علیّ بن رزیق: کان إذا حدّث یقول لأبی جعفر بن البرقی فی حدیث بعد حدیث: کتبت هذا عن أحد؟ فکان یقول: نعم عن فلان و فلان. فاتّهمه الناس بأنّه یفتعل الأحادیث، و یدّعیها ابن البرقی کعادته فی الکذب. قال: و کان یصحّف أسماء الشیوخ «1».
علی أنّ عبد اللَّه بن محمد توفی سنة (315) کما فی لسان المیزان فلا تتمّ روایة أبی نعیم عنه و هو من موالید (336).
و فیه: محمد بن العباس بن أیّوب الحافظ الشهیر بابن الأخرم، قال أبو نعیم نفسه: اختلط قبل موته بسنة، کما فی لسان المیزان «2» (5/ 216)، و لمّا لم یُعلم تاریخ صدور الروایة منه أهو قبل الاختلاط أم بعده؟- إن لم تعدّ الروایة من بیّنات اختلاطه- سقطت عن الاعتبار کما هو الشأن فی روایة کلّ من اختلط. عن:
______________________________
(1). لسان المیزان: 3/ 345 [3/ 425 رقم 4772]. (المؤلف)
(2). لسان المیزان: 5/ 244 رقم 7539.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:67
أحمد بن محمد بن حبیب المؤدّب، أحسبه السرخسی، أخرج الخطیب فی تاریخه (5/ 140) حدیثاً من طریقه فقال: رجاله کلهم ثقات معروفون بالثقة إلّا المؤدّب. عن:
أبی معاویة محمد بن خازم، مرجئ مدلّس رئیس المرجئة بالکوفة کما فی تهذیب التهذیب «1» (9/ 139). عن:
هلال بن عبد الرحمن، قال العقیلی «2»: منکر الحدیث، و قال بعد ما ذکر له أحادیث: کلّ هذه مناکیر لا أُصول لها و لا یتابع علیها. و قال الذهبی «3»: الضعف علی أحادیثه لائح فلیترک. لسان المیزان «4» (6/ 202). عن:
عطاء بن أبی میمونة، ثقة صالح قدریّ لا یحتجّ بحدیثه. راجع تهذیب التهذیب «5» (7/ 215).
و لمّا لم یصحّ شی‌ء من أسانید الروایة و متونها لم یوعز إلیها السیوطی فی الخصائص الکبری فی باب ما وقع فی الهجرة النبویّة من الآیات و المعجزات، و قد ذکر فیه أحادیث ضعیفة مع النصّ علی ضعفها، فکأنّه عرف بأنّ ذکر هذه الروایة تمسّ کرامة المؤلّف و تحطّ مکانة تألیفه عن الأنظار، و هکذا لم یذکرها أحد ممّن ألّف فی أعلام النبوّة و معاجز النبیّ الأعظم.
ثانیاً: إنّ الأُصول القدیمة فی القرون الأولی لا یوجد فیها إلّا أنّ أبا بکر دخل
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 9/ 121.
(2). الضعفاء الکبیر: 4/ 350 رقم 1956.
(3). میزان الاعتدال: 4/ 315 رقم 9273.
(4). لسان المیزان: 6/ 243 رقم 8955.
(5). تهذیب التهذیب: 7/ 192.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:68
الغار قبل النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم لینظر أ فیه سبع أو حیّة کما فی سیرة ابن هشام «1»، و لم یصحّ عند الحاکم من القصّة إلّا هذا المقدار کما سمعت، و لو صحّ شی‌ء زائد علی هذا لما فاتته روایته و لو مرسلة.
و زیدت فی القرن الرابع قصّة الثوب و بقاء جحر و اتّکاء أبی بکر علیه بعقبه و دعاء النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم له لاتّقائه عنه صلی الله علیه و آله و سلم بثوبه عن لدغ الحشرات المزعومة.
و جدّدت النغمات فی قرن المحبّ الطبری المتخصّص الفنّان فی روایة الموضوعات و جمع شتاتها، فجاء فی روایته ما سمعت، غیر أنّ ألفاظه مع وجازته مضطربة جدّا لا یلتئم شی‌ء منها مع الآخر.
ثمّ جاء الحلبی فنوّم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و رأسه فی حجر أبی بکر، و سقی وجه رسوله الکریم بدموع أبی بکر المتساقطة من الألم، کلّ هذه لم یبرّد کبد الحلبی و ما شفی غلیله، فوجّه قوارصه علی الرافضة و ألبس رءوسهم لباداً مقصّصاً علی صورة تلک الحیّة الموهومة التی لم یُذعن رافضیّ قطّ بوجودها.
ثمّ لمّا أدخل أبو بکر رجله إلی فخذه فی الجحر و نزل النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و وجده قاعداً لا یتحرّک، و رام أن ینام، و وضع رأسه الشریف فی حجره، هلّا سأل صلی الله علیه و آله و سلم صاحبه عن حالته العجیبة و جلوسه المستغرب الذی لا یقوم عنه؟ و هل یمکن له أن یستر علی صاحبه کلّ ما فعل و هو معه ینظر إلیه من کَثب؟
و أیّ لدیغ هذا؟! و أیّ تصبّر و تجلّد؟! و أیّ منظر مهول؟! رجل الرجل فی الجحر إلی فخذه و لا ثوب علیه، و رأس النبیّ العظیم فی حجره، و الأفاعی و الحیّات تلدغه و تلسعه من هنا و هنا، لا اللدیغ یتململ تململ السلیم، حتی یحرّک رجله أو عقبه فتجد تلکم الحشرات مسرحاً فتبعد عنه، و لا یئنّ و لا یحنّ و لا تُسمع له زفرة،
______________________________
(1). السیرة النبویة: 2/ 130.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:69
و إنّ الدموع تتحادر حتی یستیقظ النبیّ الذی تنام عینه و لا ینام قلبه «1» فینجی صاحبه الذی اختاره لصحبته من لسعة الحیّات و الأفاعی.
و هل من العدل و العقل و المنطق أن یحفظ اللَّه نبیّه عن کلّ هاتیک النوازل؟ و یری له فی الدرء عنه آیة بعد آیة فی سویعات؛ من ستره عن أعین مشرکی قریش لمّا مرّ بهم من بین أیدیهم، و إنباته شجرةً فی وجهه تستره بها، و إیقاعه حمامتین وحشیّتین بفم الغار، و نسج العناکیب باب الغار بأمر منه تعالی شأنه «2»، و یدع صاحبه الذی اتّخذه بأمره، و تفانی فی حبّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و عرّض نفسه للمهالک دونه بدخوله الغار قبله، فلم یدفع عنه لدغ الحیّات و الأفاعی، و لا یرحمه فی تلک الحالة التی تکسر القلوب، و تشجی الأفئدة، و ینظر إلیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و یقول له: لا تحزن إنّ اللَّه معنا. و المسکین یبکی و تسیل دموعه.
و هلّا کان یعلم أبو بکر أنّ اللَّه الذی أمر نبیّه بالهجرة و أدخله الغار یکلؤه عن لدغ الحیات و الأفاعی بقدرته کما أعمی عنه عیون البشر الضاری، و قصّر عن النیل منه مخالب تلک الفئة الجاهلة؟
و هلّا کان یؤمن بأنّ صاحبه المفدّی لو اطّلع علی حاله لینجیه بمسحة مسیحیّة أو بدعوة مستجابة، فکلّ ما حُکی عنه لما ذا؟
نعم؛ أعمی الحبّ مختلق الروایة و أصمّه فجاء بالتافهات غلوّا فی الفضائل.
______________________________
(1).
أخرج الشیخان فی الصحیحین [صحیح البخاری: 1/ 385 ح 1096، صحیح مسلم: 2/ 174 ح 125 کتاب صلاة المسافرین] مرفوعاً: «إنّ عینیّ تنامان و لا ینام قلبی»، و أخرجا أیضاً [صحیح البخاری: 3/ 1308 ح 3377، صحیح مسلم: 2/ 197 ح 186 بلفظ: أن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم تنام عیناه و لا ینام قلبه] مرفوعاً: «إن الأنبیاء تنام أعینهم و لا تنام قلوبهم». (المؤلف)
(2). طبقات ابن سعد: 1/ 213 [1/ 229]، الخصائص الکبری: 1/ 185، 186 [1/ 306]. المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:70

68- الشیطان لا یتمثّل بأبی بکرِ

أخرج الخطیب البغدادی فی تاریخه (8/ 334) عن محمد بن الحسین قطیط أبی الفتح الشیبانی الذی ترجمه فی تاریخه و لم یذکره بثقة. عن:
2- خلف بن عامر الضریر، قال الذهبی فی میزانه «1»: فیه جهالة، قال ابن الجوزی «2»: روی حدیثاً منکراً- یعنی هذا الحدیث- «3». عن:
3- محمد بن إسحاق بن مهران أبی بکر الشافعی قال الخطیب فی تاریخه (1/ 258): حدیثه کثیر المناکیر. و حسبک فی عرفان حاله حدیثه الذی أخرجه الخطیب فی ترجمته مرفوعاً: إذا رأیتم معاویة یخطب علی منبری فاقبلوه فإنّه أمین مأمون. فراوٍ یکون هذا حدیثه لا یرتاب فی کذبه و وضعه. عن:
4- أحمد بن عبید بن ناصح النحوی ذکره یاقوت فی المعجم (3/ 228) و قال: قالوا: کان ضعیفاً فیما یرویه. قال ابن عدی الحافظ «4»: یحدّث عن الأصمعی و القرقسانی بمناکیر، و قال أبو أحمد الحافظ: لا یتابع علی جلّ حدیثه.
و حکی ابن حجر فی تهذیب التهذیب «5» (1/ 60) کلمة ابن عدیّ و أبی أحمد و زاد علیها: قال الحاکم أبو عبد اللَّه: سکت مشایخنا عن الروایة عنه، و قال ابن حبّان «6»:
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 661 رقم 2541.
(2). کتاب الضعفاء و المتروکین: 1/ 255 رقم 1118.
(3). لسان المیزان: 2/ 403 [2/ 492 رقم 3177]. (المؤلف)
(4). الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 188 رقم 26.
(5). تهذیب التهذیب: 1/ 52.
(6). الثقات: 8/ 43.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:71
ربّما خالف، و قال الذهبی «1»): لیس بعمدة.
و قال السیوطی فی بغیة الوعاة «2» (5/ 144): قال ابن عیسی «3»: یحدّث بمناکیر.
عن رجال ثقات عن حذیفة قال: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: من رآنی فی المنام فقد رآنی فإنّ الشیطان لا یتمثّل بی، و من رأی أبا بکر الصدّیق فی المنام فقد رآه فإنّ الشیطان لا یتمثّل به.
قال الأمینی: لم یدع القوم خاصّة للأنبیاء أماثل البشر إلّا و قد أشرکوا بهم فیها أُناساً لیسوا أمثالهم فی العصمة و القداسة و النفسیّات الکریمة و الملکات الفاضلة،
أخرج الشیخان «4» حدیث «من رآنی فی المنام فقد رآنی فإنّ الشیطان لا یتمثّل بی»
و رواه الحفّاظ من طرق صحیحة لا مغمز لها، و نصّ السیوطی کما فی شرح المناوی «5» علی تواتره، و رآه أئمّة الفنّ من خاصّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و من فضائله التی تخصّ به، و فصّلوا القول فی بیان أسراره، و عدّه السیوطی من خصائصه صلی الله علیه و آله و سلم فی الخصائص الکبری «6» (2/ 258) تحت عنوان- باب و من خصائصه أنّ رؤیته فی المنام حقّ- و لم أجد أحداً من شرّاح الحدیث سلفاً و خلفاً یوعز إلی هذه الموضوعة التی جاء بها الخطیب فی القرن الخامس، فکأنّ الکلّ ضربوا عنها صفحاً و عرفوا أنّها مکذوبة مختلقة، غیر أنّ الخطیب راقه أن یرویها و یسکت عمّا فی إسنادها من العلل شأنه فی فضائل غیر العترة الطاهرة، و أعجب منه أنّ ابن حجر ذکرها فی لسان
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 662 رقم 5240.
(2). بغیة الوعاة: 1/ 333 رقم 632.
(3). کذا فی الطبعة التی اعتمدها المؤلف، و فی الطبعة المحققة: عدی، بدلًا من: عیسی، و أشار محقّقها فی الهامش إلی أن: عیسی، تصحیف.
(4). صحیح البخاری: 6/ 2568 ح 6593، صحیح مسلم: 4/ 451 ح 10 کتاب الرؤیا.
(5). فیض القدیر: 6/ 132 ح 8688.
(6). الخصائص الکبری: 2/ 452.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:72
المیزان «1» (2/ 403) فی ترجمة خلف بن عامر فقال: روی عن محمد بن إسحاق بن مهران بسند صحیح. و هو الذی ترجم ثلاثة من رجال السند بما سمعت. هکذا تخطّ ید الغلوّ فی الفضائل الجانیة علی ودائع العلم و الدین (فَوَیْلٌ لَهُمْ مِمَّا کَتَبَتْ أَیْدِیهِمْ وَ وَیْلٌ لَهُمْ مِمَّا یَکْسِبُونَ) «2».

69- أبو بکر لم یسؤ النبیّ قطّ

أخرج الخلعی و ابن مندة و غیرهما من طریق سهل بن مالک قال: لمّا قدم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من حجّة الوداع صعد المنبر فقال: أیّها الناس إنّ أبا بکر لم یسؤنی قط فاعرفوا له ذلک «3».
قال ابن منده: غریب لا نعرفه إلّا من وجه خالد بن عمرو الأموی. و قال ابن حجر بعد نقله: قلت: خالد بن عمرو متروک واهی الحدیث. إلی أن قال نقلًا عن أبی عمر: و مدار حدیثه «4» علی خالد بن عمرو و هو متروک، و إسناد حدیثه مجهولون ضعفاء یدور علی سهل بن یوسف أو مالک بن یوسف «5».
و قال ابن حجر فی تهذیب التهذیب «6» (3/ 109) فی ترجمة خالد بن عمرو: قال أحمد «7»: منکر الحدیث، لیس بثقة یروی أحادیث بواطیل، و عن یحیی بن
______________________________
(1). لسان المیزان: 2/ 492 رقم 3177.
(2). البقرة: 79.
(3). الریاض النضرة: 1/ 127 [1/ 160]، الإصابة: 2/ 90 [رقم 3552]. (المؤلف)
(4). یعنی حدیث سهل. (المؤلف)
(5). الإصابة 2/ 90 [رقم 3552]. (المؤلف)
(6). تهذیب التهذیب: 3/ 94.
(7). العلل و معرفة الرجال: 3/ 254 رقم 5122.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:73
معین «1» قال: لیس حدیثه بشی‌ء، کان کذّاباً یکذب، حدّث عن شعبة أحادیث موضوعة. و قال البخاری «2» و الساجی و أبو زرعة: منکر الحدیث. و قال أبو حاتم «3»: متروک الحدیث ضعیف. و قال أبو داود: لیس بشی‌ء. و قال النسائی «4»: لیس بثقة. و قال صالح بن محمد البغدادی: کان یضع الحدیث. و قال ابن حبّان «5»: کان یتفرّد عن الثقات بالموضوعات لا یحلّ الاحتجاج بخبره. و قال ابن عدی «6»: روی عن اللیث و غیره أحادیث مناکیر و أورد له أحادیث من روایته عن اللیث عن یزید. ثمّ قال: و هذه الأحادیث کلّها باطلة، و عندی أنّه وضعها علی اللیث، و نسخة اللیث عن یزید عندنا لیس فیها من هذا شی‌ء.
و له غیر ما ذکرت و عامّتها أو کلّها موضوعة، و هو بیّن الأمر من الضعفاء. و عن أحمد بن حنبل أنّه قال: أحادیثه موضوعة. إلی آخره.
قال الأمینی: اقرأ ثمّ انظر إلی أمانة الحافظ المحبّ الطبری یروی هذه الأکذوبة محذوفة الإسناد مرسِلًا إیّاها إرسال المسلّم و یعدّها من فضائل أبی بکر، و تبعه فی جنایته هذه غیر واحد من المؤلّفین، (وَ هُمْ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعاً) «7» (وَ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلی شَیْ‌ءٍ أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْکاذِبُونَ) «8».
______________________________
(1). التاریخ: 3/ 518 رقم 2536، معرفة الرجال: 1/ 60 رقم 85.
(2). التاریخ الکبیر: 3/ 164 رقم 563.
(3). الجرح و التعدیل: 3/ 343 رقم 1551.
(4). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 95 رقم 174.
(5). کتاب المجروحین: 1/ 283.
(6). الکامل فی ضعفاء الرجال: 3/ 31 رقم 593.
(7). الکهف: 104.
(8). المجادلة: 18.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:74

70- الآیات النازلة فی أبی بکر

قال العبیدی المالکی فی عمدة التحقیق «1» (ص 134) عن الشیخ زین العابدین البکری: لمّا قرأت علیه قصیدة جدّه محمد البکری و منها:
لئن کان مدح الأوّلین صحائفاًفإنّا لآیات الکتاب فواتحُ
قال: المراد بأوّل الکتاب: (الم ذلِکَ الْکِتابُ) فالألف أبو بکر، و اللام للَّه، و المیم محمد.
و ذکر البغوی «2» أنّ المراد من قوله تعالی (وَ اتَّبِعْ سَبِیلَ مَنْ أَنابَ إِلَیَ) «3» هو أبو بکر.
و ذکر أهل التفسیر فی قوله تعالی: (وَ لا یَأْتَلِ أُولُوا الْفَضْلِ مِنْکُمْ وَ السَّعَةِ) «4» أنّه الصدّیق. قال الشیخ محمد زین العابدین: کان للصدّیق ثلاثمائة کرسی و ستون کرسیّا علی کلّ کرسی حلّة بألف دینار.
قال الأمینی: هاهنا نُنهی البحث عن فضائل أبی بکر، و لا یسعنا الولوج فی الکلام حول الآیات التی تقوّل القوم نزولها فیه، و قد حرّفوا آیاً کثیرة، و قالوا فی کتاب اللَّه ما سوّلت لهم المیول و الشهوات، و راقهم الغلوّ فی الفضائل لدة ما سمعت من المخازی، کما لا نفیض القول فی الغلوّ الفاحش فیه بالقریض مثل قول الشاعر العلّامة
______________________________
(1). عمدة التحقیق: ص 228.
(2). تفسیر البغوی: 3/ 492.
(3). لقمان: 15.
(4). النور: 22.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:75
الملّا حسن أفندی البزّار الموصلی فی دیوانه (ص 42):
إنَّ قدرَ الصدِّیقِ جلَّ فأضحی‌کلُّ مدحٍ مقصّراً عن عُلاهُ
لیت شعری ما قیمةُ الشعرِ فیمن‌جاء فی محکمِ الکتاب ثناهُ
کلُّ من فی الوجود یبغی رضااللَّه تعالی و اللَّهُ یبغی رضاهُ
و قوله فی مدحه أیضاً:
إنَّ ذکرَ الصدِّیقِ ما دارَ إلّاملأَ الکونَ هیبةً و وقارا
صاحبُ الغار کان للسیّدِالمختارِ و اللَّهِ صاحباً مختارا
تاهَ فی ذکره الوجودُ فلو لاهیبةٌ منه أوقرته لطارا
نعم؛ لنا حقّ النظر فی ثروة أبی بکر التی منحوه إیاها، فکانت من جرّائها له المنن علی رسول اللَّه و علی الدین و المسلمین، تلک الثروة الطائلة التی هیأت له ألف ألف أوقیة- کما جاء فیما أخرجه النسائی «1» عن عائشة قالت: فخرت بمال أبی فی الجاهلیّة و کان ألف ألف أوقیة «2»- و نضّدت له ثلاثمائة و ستّین کرسیّا فی داره، و أسدلت علی کلّ کرسی حلّة بألف دینار، کما سمعته عن الشیخ محمد زین العابدین البکری، و أنت تعلم ما یستتبع هذا التجمّل من لوازم و آثار، و أثاث و ریاش، و مناضد و أوانی و فرش، لا تقصر عنها فی القیمة، و ما یلزم من خدم و حشم، و قصور شاهقة، و غرف مشیّدة، و ما یلازم هذه البسطة فی المال من خیل و رکاب و أغنام و مواشی وضیعة و عقار، إلی غیرها من توابع الجاه و المال.
أنا لا أدری أیّ باحة کانت تقلّ ذلک کلّه؟ و لم یفز بمثلها یومئذٍ أحد من ملوک الدنیا، و هل کانت الکراسی المذکورة منضّدة فی غرفة واحدة؟ فما أکبرها من غرفة!
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 341 [3/ 375 رقم 6823]، تهذیب التهذیب: 8/ 325 [8/ 291]. (المؤلف)
(2). الأوقیة: أربعون درهماً. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:76
تضاهی میادین القتال، و مفازات البراری، و ما أکبر الدار التی هی إحدی غرفها! و أیّ یوم کان یوم قبول أبی بکر؟ تزدلف إلیه فیه الرجال فتجلس علی تلکم الکراسی، و لِمَ لا نسمع من السیر و التواریخ عن ذلک الیومِ رکزاً؟ أ کان فی أفواه الجالسین علیها أوکیة عن نقل شی‌ء من حدیثه؟ و طبع الحال یقضی أن یکون فی ذلک المحتشد العظیم المتکرّر فی کلّ أسبوع، و علی الأقلّ فی کلّ شهر. و أقلّ منه فی کلّ سنة، و لا أقلّ من انعقاده فی العمر مرّة، من الأنباء ما لا یلهو التاریخ عن ذکره، و لا یستسهل المؤرّخ ترکه، لکنّک بالرغم من ذلک کلّه لا تجد عنه إلّا همساً یتخافت به العبیدی بعد لأی من عمر الدهر.
و من أیّ حرفة أو مهنة أو صنعة أو ضیاع حصل الرجل علی ملیون أوقیة من النقود؟ و کان یومئذٍ یوم فاقة لقریش، و کانوا کما وصفتهم الصدِّیقة الطاهرة فی خطبتها مخاطبة أبا بکر و القوم معه:
«کنتم تشربون الطَّرَق «1» و تقتاتون الورق، أذلّة خاشعین تخافون أن یتخطّفکم الناس من حولکم فأنقذکم اللَّه برسوله» «2».
و لعلّ فی ذلک الیوم کان ما رواه الماوردی فی أعلام النبوّة «3» (ص 146) من طریق مالک بن أنس أنّه بلغه أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم دخل المسجد فوجد أبا بکر و عمر رضی الله عنهما فسألهما فقال: ما أخرجکما؟ فقالا: أخرجنا الجوع. فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: و أنا أخرجنی الجوع فذهبوا إلی أبی الهیثم بن التیّهان فأمر له بحنطة أو شعیر عنده یعمل. الحدیث.
ثمّ متی أدرکت عائشة العهد الجاهلی و قد ولدت بعد المبعث بأربع أو خمس
______________________________
(1). الطرق بفتح المهملة: الماء المجتمع الذی خیض فیه وبیل و بعر فکدر. لسان العرب [8/ 151]. (المؤلف)
(2). بلاغات النساء: ص 13 [ص 24]، أعلام النساء: 3/ 1208 [4/ 117]. (المؤلف)
(3). أعلام النبوة: ص 220 باب 20.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:77
سنین «1»؟ و هل کانت تفخر فی دور الإسلام بثروة بائدة فی الجاهلیّة و صاحبها جائع فی الحال الحاضر؟
و لست أدری ما الذی قضی علی تلکم الآلاف المؤلّفة؟ و ما الذی أفناها و أبادها و أفقر صاحبها؟ حتی أصبح و لا یملک شیئاً، أو کان لا یملک یوم هجرته إلّا أربعة أو خمسة أو ستة آلاف من الدراهم- إن کان ملکها- و لو کان أنفق أیّ أحد عشر معشار ذلک المال لدوّخ العالم صیته، و کان یومئذٍ یُعدّ فی الرعیل الأوّل من أجواد الدنیا و لم یوجد فی صحیفة التاریخ ذکر من تلکم الآلاف و الکراسی و الحلل، هب أنّ الذهبی قال فی حدیث عائشة: ألف الثانیة باطلة قطعاً فإنّ ذلک لا یتهیّأ لسلطان العصر.
و أقرّ ابن حجر تعقیبه فی تهذیب التهذیب «2»، فأین قصّة ألف أوقیة الصحیحة فی صحائف التاریخ؟
و إن صحّت الأحلام، و صُدّقت هذه القصص الوهمیّة، و کان لأبی بکر ذلک المال الطائل الخیالی لما افتقر أبو قحافة والده لأن یکون أجیر عبد اللَّه بن جدعان للنداء علی طعامه، و لم یکن یقتنی بتلک الخسّة لماظة من العیش کما قاله الکلبی فی المثالب، و أشار إلیه أُمیّة بن الصلت فی قصیدة یمدح بها ابن جدعان بقوله:
له داعٍ بمکة مشمعلٌ‌و آخر فوق دارته ینادی «3»
______________________________
(1). الإصابة: 4/ 359 [رقم 704]، و یستفاد ذلک من صحیح البخاری فی باب زواج عائشة [3/ 1415 ح 3683]، و تاریخ ابن عساکر: 1/ 304 [3/ 197]، و الاستیعاب [القسم الرابع/ 1882 رقم 4029]. (المؤلف)
(2). میزان الاعتدال للذهبی: 2/ 341 [3/ 375 رقم 6823]، تهذیب التهذیب: 8/ 325 [8/ 291]. (المؤلف)
(3). اشمعلّ الرجل: ارتفع و شرف.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:78 إلی رُدُحٍ من الشیزی علیها «1»لبابُ البُرِّ یُلبَکُ بالشهادِ «2»
قال الکلبی: المشمعل هو: سفیان بن عبد الأسد. و آخر: أبو قحافة، و فی تعلیق مسامرة الأوائل (ص 88) یقال: إنّ الداعی هو أبو قحافة والد الصدّیق.
بل یحقّ علی صاحب ألف ألف أوقیة، و ثلاثمائة و ستّین کرسیّا محلّیً بالدیباج أن ینادی علی الطعام فی دور ضیافته عشرة مثل أبی قحافة، فضلًا عن أن یکون أجیر أُناس آخرین بدراهم زهیدة، أو بشبع من الطوی.
و إن کان لأبی بکر عندئذٍ ما حسبوه من الثروة أو شطر منها لما احتاج إلی أن یبتاع للهجرة مع صحابة الرسول صلی الله علیه و آله و سلم راحلتین بثمانمائة درهم «3» ثمّ قدّم إحداهما لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فلم یقبلها إلّا بالثمن،
و قال صلی الله علیه و آله و سلم: إنّی لا أرکب بعیراً لیس لی، قال أبو بکر: فهو لک یا رسول اللَّه بأبی أنت و أُمّی. قال: لا، و لکن ما الثمن الذی ابتعتها به؟ قال: کذا و کذا قال: قد أخذتها بذلک «4».
و لم یکن ردّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إیّاها إلّا لضعف حال أبی بکر من ناحیة المال، أو أنّه لم یرقه أن یکون لأحد علیه منّة حتی لا یُفتعل علیه بعد ملاوة من الدهر بقول من افتعل علیه: إنّ أمنّ الناس علیّ فی صحبته و ماله أبو بکر. کما مرّ فی (ص 33) من هذا الجزء.
______________________________
(1). الردُح: جمع رداح و هی القصعة. الشیزی: خشب أسود تصنع منه القصاع.
(2). مثالب الکلبی، الأغانی لأبی الفرج الأصبهانی: 8/ 4 [8/ 342]، مسامرة الأوائل: ص 88. (المؤلف)
(3). طبقات ابن سعد: 1/ 212 [1/ 228]، تاریخ ابن کثیر: 3/ 177، 178 [3/ 218، 220]. (المؤلف)
(4). صحیح البخاری: 6/ 47 [3/ 1419 ح 3692]، تاریخ الطبری: 2/ 245 [2/ 376]، سیرة ابن هشام: 3/ 98، 100 [2/ 131]، طبقات ابن سعد: 1/ 213 [1/ 228]، تاریخ ابن کثیر: 3/ 184، 188 [3/ 225، 231]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:79
علی أنّ للنظر فی روایة الراحلتین مجالًا واسعاً بما رواه ابن الصبّاغ فی الفصول المهمّة «1» و الحلبی فی السیرة «2» (2/ 44) من أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أمر أسماء بنت أبی بکر أن تأتی علیّا و تخبره بموضعهما، و تقول له یستأجر لهما دلیلًا و یأتی معه بثلاث من الإبل بعد مضیّ ساعة من اللیلة الآتیة و هی اللیلة الرابعة، فجاءت أسماء إلی علیّ- کرّم اللَّه وجهه- فأخبرته بذلک، فاستأجر لهما رجلًا یقال له الأُریقط بن عبد اللَّه اللیثی، و أرسل معه بثلاث من الإبل، فجاء بهنّ إلی أسفل الجبل لیلًا، فلمّا سمع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم رغاء الإبل نزل من الغار هو و أبو بکر فعرفاه.
و فیه صراحة بأنّه لم تکن هناک راحلتان لأبی بکر معبّأتان لرکوبهما، و إنّما جی‌ء بالرواحل مستأجرة، و قد جمع الحلبی بین هذا و بین حدیث الراحلتین بأنّ المراد باستئجار علیّ رضی الله عنه إعطاؤه الأجرة. و هذا الجمع یأباه لفظ الحدیثین کما تری.
و لقد روی کما یأتی أنّ الذی استصحبه أبو بکر من المال- یوم هاجر من المدینة- و هو کلّ ما یملکه أربعة أو خمسة أو ستّة آلاف درهم، فأین هذا من الألف ألف أُوقیة؟ و الکراسی المذکورة و حللها المقوّمة بثلاثمائة و ستین ألف دینار و ما یتبعها؟ و أیّ نسبة بین صاحب تلک الثروة و بین ما لا یملک إلّا هذه الدراهم المعدودة؟
و أیّ نسبة بینها و بین أیّامه و أیّام أبیه بمکة و بین ما کان یحترف به فی المدینة من بیع الأبراد و الأقمشة علی عنقه و علی ساعده، حرفةً ضئیلة یدور بها فی الأزقّة و الأسواق من دون أن یستقرّ فی متجر أو حانوت.
أخرج ابن سعد من طریق عطاء قال: لمّا استخلف أبو بکر أصبح غادیاً إلی السوق و علی رقبته أثواب یتّجر بها فلقیه عمر بن الخطّاب و أبو عبیدة الجرّاح، فقالا
______________________________
(1). الفصول المهمّة: ص 48.
(2). السیرة الحلبیّة: 2/ 40.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:80
له: أین ترید یا خلیفة رسول اللَّه؟ قال: السوق. قالا: تصنع ما ذا و قد ولیت أمر المسلمین؟ قال: فمن أین أطعم عیالی؟ قالا له: انطلق حتی نفرض لک شیئاً. فانطلق معهما ففرضوا له کلّ یوم شطر شاة و ماکسوه فی الرأس و البطن.
و روی من طریق عمیر بن إسحاق: إنّ رجلًا رأی علی عنق أبی بکر الصدّیق عباءة فقال: ما هذا؟ هاتها أکفیکها. فقال: إلیک عنّی لا تغرّنی أنت و ابن الخطّاب من عیالی.
و فی لفظ آخر لابن سعد أیضاً: إنّ أبا بکر لمّا استخلف راح إلی السوق یحمل أبراداً له و قال: لا تغرّونی من عیالی.
و فی لفظ الحلبی: لمّا بویع أبو بکر بالخلافة أصبح رضی الله عنه علی ساعده قماش و هو ذاهب إلی السوق، فقال له عمر: أین ترید؟ إلی آخره «1».
ثمّ متی کان إنفاقه لثروته الطائلة علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و فی مناجحه و مصالحه، حتی کان به أمنّ الناس علیه بماله؟ و کیف أنفق و لم یره أحدّ و لا رواه أیّ ابن أُنثی؟ و لِمَ لم یذکر التاریخ مورداً من موارد نفقاته؟ و قد حفظ له تقدیم راحلة واحدة للنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم مع ردّه إیّاها و أخذه ثمنها، کما حفظ لکلّ من أنفق شیئاً فی مهمّات الرسول صلی الله علیه و آله و سلم و غزواته و مصالح الإسلام و المسلمین.
و لم یکن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یحتاجه فی شخصیّاته و ما یتعلّق بها بمکة قبل الهجرة، فإنّ عمّه أبا طالب سلام اللَّه علیه کان متکفّلًا لذلک کلّه قبل زواجه بخدیجة، و بعده کان مال خدیجة تحت یده و هی فی طوعه، و إنّما وقعت الحاجة بعد الهجرة لتوسّع نطاق الإسلام، و تمطّط أمره فکان یحتاج إلی تجهیز الجیوش و قیادة العساکر، و هؤلاء
______________________________
(1). راجع طبقات ابن سعد طبع لیدن: 3/ 130، 131 [3/ 184، 185]، صفة الصفوة لابن الجوزی: 1/ 97 [1/ 257]، السیرة الحلبیة: 2/ 388 [3/ 359]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:81
رجال بنی سالم بن عوف، و رجال بنی بیاضة، و رجال بنی ساعدة و فی مقدّمهم سعد ابن عبادة، و رجال بنی الحرث بن الخزرج، و رجال بنی عدیّ أخوال رسول اللَّه الأکرمین، کلّ منهم رفع عقیرته یوم دخوله صلی الله علیه و آله و سلم المدینة بقوله: هلمّ إلینا إلی العَدد و العُدّة و المنعة «1».
و لم یکن عند أبی بکر یومئذٍ من المال غیر ما جاء به من مکّة أربعة أو خمسة أو ستّة آلاف درهم- إن کان جاء به و أنّی لک بإثباته؟- و ما عساها أن تجدی نفعاً لو أنفقها کلّها؟ و ما هی و ما قیمتها تجاه ذلک السلطان العظیم؟ لکنّا مع غضّ النظر عن ذلک نسائل أیضاً مدّعی الإنفاق أنّه متی أنفقها؟ و فی أیّ مصرف أدرّها؟ و فی أیّ أمر بذلها؟ و لأیّ حاجة سمح بها؟ و لِمَ خفی ذلک علی خلق اللَّه من أولئک الصحابة؟ و لما ذا عزب عن المؤرّخین؟ فلم یسطروها فی صحائف التاریخ و لا ذکروها فی فضائل الخلیفة، و هل قام عمود الإسلام و تمّ أمره بهذه الدریهمات المجهول مصرفها؟ و عاد أبو بکر أمنّ الناس علی رسول اللَّه بماله؟
و العجب کلّ العجب أنّ أمیر المؤمنین علیّا علیه السلام کانت له أربعة دراهم فتصدّق بدرهم لیلًا، و بدرهم نهاراً، و بدرهم سرّا، و بدرهم جهراً، فأنزل اللَّه فیه القرآن فقال: (الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ بِاللَّیْلِ وَ النَّهارِ سِرًّا وَ عَلانِیَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ) «2» سورة البقرة (274).
______________________________
(1). أسلفنا حدیثه فی الجزء السابع: ص 269. (المؤلف)
(2). أخرجه عبد الرزاق و عبد بن حمید و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و الطبرانی [فی المعجم الکبیر: 11/ 80 ح 11164] و ابن عساکر [ترجمة الإمام علی بن أبی طالب: رقم 918، 919، و فی مختصر تاریخ دمشق: 18/ 9] و ابن جریر. راجع تفسیر القرطبی: 3/ 347 [3/ 225]، تفسیر البیضاوی: 1/ 185 [1/ 141]، تفسیر الزمخشری: 1/ 286 [1/ 319]، تفسیر الرازی: 2/ 369 [7/ 83]، تفسیر ابن کثیر: 1/ 326، تفسیر الدرّ المنثور: 1/ 363 [2/ 100- 101]، تفسیر الخازن: 1/ 208 [1/ 201]، تفسیر الشوکانی: 1/ 265 [1/ 294]، تفسیر الآلوسی: 3/ 48. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:82
و هو سلام اللَّه علیه تصدّق بخاتمه للسائل فذکره تعالی فی کتابه العزیز بقوله: (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُونَ) «1» سورة المائدة (55).
و أطعم هو و أهله مسکیناً و یتیماً و أسیراً فأنزل اللَّه فیهم قوله (وَ یُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلی حُبِّهِ مِسْکِیناً وَ یَتِیماً وَ أَسِیراً) سورة هل أتی. و قد أسلفنا تفصیل أمرهم هذا فی الجزء الثالث (ص 106- 111).
و أمّا أبو بکر فینفق جمیع ماله فی سبیل اللَّه و یراه النبیّ الأعظم أمنّ الناس علیه فی صحبته و ماله، و لم یوجد له مع ذلک کلّه ذکر فی الکتاب العزیز، هذا لما ذا؟ أنت تدری.
و الأعجب: أنّ أبا بکر غدا أمنّ الناس علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بإنفاق أربعة أو خمسة أو ستّة آلاف درهماً- إن کانت له- و لم یکن عثمان کذلک و قد أنفق أضعاف ما أنفقه أبو بکر، و بعث إلی رسول اللَّه فی غزوة بعشرة آلاف دینار کما جاء فی مکذوبة أبی یعلی «2» فوضعها بین یدیه فجعل صلی الله علیه و آله و سلم یقلّبها و یدعو له بقوله: غفر اللَّه لک یا عثمان ما أسررت و ما أعلنت و ما أخفیت و ما هو کائن إلی یوم القیامة «3»، ما یبالی عثمان ما فعل بعدها!
و إنّی أری الأنجح للمدّعی أن یسحب کلامه و یقول: لا أعلم بشی‌ء من ذلک و لا أُثبت شیئاً منه، و إنّما اختلقه الغلوّ فی الفضائل.
و لعلّ الباحث یقف علی ما أخرجه الحافظان الحاکم و أبو نعیم، أو علی ما جاء
______________________________
(1). راجع ما مرّ فی 2/ 47 و 3/ 155- 163. (المؤلف)
(2). أخرجه بإسناد واهٍ و ذکره ابن کثیر فی تاریخه: 7/ 212 [7/ 238 حوادث سنة 35 ه]. (المؤلف)
(3). هذه الجملة توهن متن الروایة، و تعرب عن أنّها مکذوبة علی رسول اللَّه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:83
به البیضاوی و الزمخشری، فیقع ذلک منه موقعاً حسناً و یطالبنی المخرج منه، فإلیک البیان:
أمّا الأخیران فقد ذکر البیضاوی فی تفسیره «1» (1/ 185)، و الزمخشری فی الکشاف «2» (1/ 286) أنّ قوله تعالی: (الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ بِاللَّیْلِ وَ النَّهارِ سِرًّا وَ عَلانِیَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ) الآیة. نزلت فی أبی بکر حین تصدّق بأربعین ألف دینار، عشرة باللیل، و عشرة بالنهار، و عشرة بالسرّ، و عشرة بالعلانیة.
هذه المرسلة التی لم أعرف قائلها من الصحابة و التابعین، و لم أقف علی عزوها إلی أحد من السلف فی کتب القوم إلّا سعید بن المسیّب المعروف بانحرافه عن أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام، اختلقتها ید الوضع تجاه ما أخرجه الحفّاظ من نزولها فی علیّ أمیر المؤمنین، و منحت فیها لأبی بکر أربعین ألف دینار لتقریب نزول الآیة فیمن أنفق کمّیة کبیرة کهذه إلی فهم بسطاء الأمّة دون مُنفق أربعة دراهم، ذاهلًا عمّا هو المتسالم علیه عند القوم من أخذ أبی بکر یوم هجرته إلی المدینة أربعة أو خمسة أو ستّة آلاف درهم، و هی جمیع ما کان یملکه. و الآیة المذکورة فی سورة البقرة، و قد أصفقت أئمّة الحدیث و التفسیر علی نزولها بالمدینة فی أُولیات الهجرة «3»، قال ابن کثیر فی تفسیره: هکذا قال غیر واحد من الأئمّة و العلماء و المفسّرین، و لا خلاف فیه.
فأنّی لأبی بکر عند نزول الآیة الأربعون ألف دینار؟ تصدّق بها أم لم یتصدّق، و لم یکن یملک إلّا دریهمات إن صحّ حدیثها أیضاً، و ستعرف أنّه لا یصحّ.
______________________________
(1). تفسیر البیضاوی: 1/ 141.
(2). الکشّاف: 1/ 319.
(3). تفسیر القرطبی: 1/ 132 [1/ 107]، تفسیر ابن کثیر: 1/ 35، تفسیر الخازن: 1/ 91 [1/ 19] تفسیر الشوکانی 1/ 61 [1/ 27]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:84
و تعقّب السیوطی «1» هذه المرسلة بقوله: خبر أنّ الآیة نزلت فیه لم أقف علیه. و کأنّ من ادّعی ذلک فهمه ممّا أخرجه ابن المنذر عن ابن إسحاق قال: لمّا قُبض أبو بکر رضی اللَّه تعالی عنه و استخلف عمر خطب الناس فحمد اللَّه و أثنی علیه بما هو أهله ثمّ قال: أیّها الناس إنّ بعض الطمع فقر، و إنّ بعض الیأس غنی، و إنّکم تجمعون مالا تأکلون، و تؤمّلون ما لا تدرکون، و اعلموا أنّ بعضاً من الشحّ شعبة من النفاق، فأنفقوا خیراً لأنفسکم، فأین أصحاب هذه الآیة؟ و قرأ الآیة الکریمة، و أنت تعلم أنّها لا دلالة فیها علی المدّعی «2». انتهی.
و جاء مختلق آخر «3» فروی عن سعید بن المسیّب مرسلًا من الطرفین أنّ الآیة المذکورة نزلت فی عثمان بن عفّان و عبد الرحمن بن عوف فی نفقتهم فی جیش العسرة یوم غزوة تبوک.
و ذکره الرازی فی تفسیره «4» (2/ 347) فقال: إنّ التی نزلت فی عثمان لإنفاقه جیش العسرة هی قوله تعالی: (الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ ثُمَّ لا یُتْبِعُونَ ما أَنْفَقُوا مَنًّا وَ لا أَذیً) الآیة.
و قد أعمی الحبّ بصائر القوم، فحرّفوا الکلم عن مواضعه، و قالوا فی کتاب اللَّه ما زیّن لهم الشیطان، خفی علی المغفّلین أنّ الآیتین من سورة البقرة آیة (262 و 274)، و هی أوّل سورة نزلت بالمدینة المشرّفة کما قاله المفسّرون «5»، و قد نزلت قبل
______________________________
(1). الدرّ المنثور: 2/ 101.
(2). راجع تفسیر الآلوسی: 3/ 48. (المؤلف)
(3). راجع تفسیر الشوکانی: 1/ 265 [1/ 294]، تفسیر الآلوسی: 3/ 48. (المؤلف)
(4). التفسیر الکبیر: 7/ 45.
(5). راجع تفسیر القرطبی: 1/ 132 [1/ 107]، تفسیر الخازن: 1/ 19، تفسیر الشوکانی: 1/ 16 [1/ 27]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:85
غزوة تبوک و جیشها- جیش العسرة الواقعة فی شهر رجب سنة تسع- بعدّة سنین، فلا یصحّ نزول أیّ من الآیتین فی عثمان.
و أمّا ما أخرجه الحافظان:
1- فأخرج أبو نعیم فی الحلیة (1/ 33) عن محمد بن أحمد بن محمد الورّاق، عن إبراهیم بن عبد اللَّه بن أیوب المخرمی، عن سلمة بن حفص السعدی، عن یونس بن بکیر، عن محمد بن إسحاق، عن هشام بن عروة، عن یحیی بن عباد بن عبد اللَّه بن الزبیر، عن أبیه عن أسماء بنت أبی بکر قالت: کانت ید النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی مال أبی بکر و ید أبی بکر واحدة حین حجّا.
رجال السند:
(1) محمد بن أحمد الورّاق. کذّبه أبو بکر بن إسحاق قاله الحاکم. لسان المیزان «1» (5/ 51).
(2) إبراهیم بن عبد اللَّه المخرمی. قال الدارقطنی: لیس بثقة حدّث عن الثقات بأحادیث باطلة. لسان المیزان «2» (1/ 72).
(3) سلمة بن حفص السعدی، شیخ کوفیّ. قال ابن حبّان «3»: کان یضع الحدیث. فذکر له حدیثاً منکراً. و قال: لا یحلّ الاحتجاج به و لا الروایة عنه. و روی عنه حدیثاً فقال: لا أصل له. لسان المیزان «4» (3/ 67).
______________________________
(1). لسان المیزان: 5/ 60 رقم 6957.
(2). لسان المیزان: 1/ 65 رقم 194.
(3). کتاب المجروحین: 1/ 339.
(4). لسان المیزان: 3/ 81 رقم 3832.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:86
2- أخرج الحاکم فی المستدرک «1» (3/ 5) من طریق أحمد بن عبد الجّبار عن یونس بن بکیر عن محمد بن إسحاق عن یحیی بن عباد [بن عبد اللَّه بن الزبیر]، عن أسماء بنت أبی بکر قالت: لمّا توجّه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من مکّة إلی المدینة و معه أبو بکر حمل أبو بکر معه جمیع ماله خمسة ألف أو ستّة ألف «2» درهم، فأتانی جدّی أبو قحافة و قد ذهب بصره فقال: إنّ هذا و اللَّه قد فجعکم بماله مع نفسه، فقلت: کلّا یا أبتِ قد ترک لنا خیراً کثیراً، فعمدت إلی أحجار فجعلتهنّ فی کوّة البیت، و کان أبو بکر یجعل أمواله فیها و غطّیت علی الأحجار بثوب، ثمّ جئت فأخذت بیده فوضعتها علی الثوب فقال: أمّا إذا ترک هذا فنعم. قالت: و و اللَّه ما ترک قلیلًا و لا کثیراً.
رجال السند:
(1) أحمد بن عبد الجبّار أبو عمر الکوفی. قال ابن أبی حاتم «3»: کتبت عنه و أمسکت عن الروایة عنه لکثرة کلام الناس فیه، و قال مطین: کان یکذب. و قال أبو أحمد الحاکم: لیس بالقویّ عندهم ترکه ابن عقدة. و قال ابن عدی «4»: رأیت أهل العراق مجمعین علی ضعفه، و کان ابن عقدة لا یحدّث عنه. و کان أحمد یلعب بالحمام الهدّی «5».
(2) محمد بن إسحاق. أسلفنا فی الجزء السابع صفحة (319) کلمات الحفّاظ فیه و أنّه کذّاب دجّال مدلّس لا یحتجّ به.
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 6 ح 4267.
(2). کذا فی الموضعین و الصحیح: آلاف، کما فی جمیع المصادر. (المؤلف)
(3). الجرح و التعدیل: 2/ 62 رقم 99.
(4). الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 191 رقم 30.
(5). تاریخ الخطیب: 4/ 263 [رقم 2004]، تهذیب التهذیب: 1/ 51 [1/ 44]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:87
(3) أخرج أبو نعیم فی حلیة الأولیاء (1/ 32) من طریق هشام بن سعد، عن زید بن أرقم، عن أبیه قال: سمعت عمر بن الخطّاب رضی الله عنه یقول: أمرنا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أن نتصدّق و وافق ذلک مال عندی، فقلت: الیوم أسبق أبا بکر إن سبقته یوماً، قال: فجئت بنصف مالی قال: فقال لی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: ما أبقیت لأهلک؟ قال: فقلت: مثله، و أتی أبو بکر بکلّ ما عنده. فقال له رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: ما أبقیت لأهلک؟ قال: أبقیت لهم اللَّه و رسوله. قلت: لا أُسابقک إلی شی‌ء أبداً.
و رواه من طریق عبد اللَّه بن عمر العمری عن نافع عن ابن عمر عن عمر.
کفی الإسناد ضعفاً هشام بن سعد أبو عباد المدنی. کان یحیی بن سعد لا یروی عنه.
و عن أحمد «1» قال: لیس هو محکم الحدیث. و قال حرب: لم یرضه أحمد. و قال ابن معین «2»: ضعیف، لیس بذاک القوی، لیس بشی‌ء حدیثه مختلط. و قال أبو حاتم «3»: یکتب حدیثه و لا یحتج به. و قال النسائی «4»: ضعیف. و قال مرّة: لیس بالقویّ. و قال ابن سعد «5»: کثیر الحدیث یستضعف و کان متشیّعاً. و قال ابن المدینی: صالح و لیس بالقویّ. و قال الخلیلی: أنکر الحفّاظ حدیثه فی المواقع. و ذکره ابن سفیان فی الضعفاء «6».
و أمّا عبد اللَّه بن عمر العمری فقال أبو زرعة الدمشقی عن أحمد: کان یزید فی الأسانید و یخالف، و کان رجلًا صالحاً. و قال ابن المدینی: ضعیف. و عن یحیی ابن سعید: لا یحدّث عنه. و قال صالح جزرة: لیّن مختلط الحدیث. و قال
______________________________
(1). العلل و معرفة الرجال: 2/ 507 رقم 3343.
(2). التاریخ: 3/ 195 رقم 893، معرفة الرجال: 1/ 70 رقم 158.
(3). الجرح و التعدیل: 9/ 61 رقم 241.
(4). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 242 رقم 640.
(5). الطبقات الکبری- القسم المتمم-: ص 445 رقم 374.
(6). تهذیب التهذیب: 11/ 40 [11/ 37]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:88
النسائی «1»: ضعیف الحدیث. و قال ابن سعد «2»: کثیر الحدیث. و قال أبو حاتم «3»: یکتب حدیثه و لا یحتجّ به. و قال ابن حبّان «4»: کان ممّن غلب علیه الصلاح حتی غفل عن الضبط فاستحقّ الترک. و قال البخاری «5»: کان یحیی بن سعید یضعّفه. و قال أبو أحمد الحاکم: لیس بالقویّ عندهم. و قال ابن شیبة: یزید فی الأسانید کثیراً «6».
و أمّا زید بن أرقم فالصحیح: زید بن أسلم مولی عمر ففی النسخة تصحیف.
(وَ لَقَدْ وَصَّلْنا لَهُمُ الْقَوْلَ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ)
(وَ إِذا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَ قالُوا لَنا أَعْمالُنا)
(وَ لَکُمْ أَعْمالُکُمْ سَلامٌ عَلَیْکُمْ لا نَبْتَغِی الْجاهِلِینَ) «7»
______________________________
(1). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 146 رقم 341.
(2). الطبقات الکبری- القسم المتمم-: ص 367 رقم 288.
(3). الجرح و التعدیل: 5/ 109 رقم 499.
(4). کتاب المجروحین: 2/ 6.
(5). التاریخ الکبیر: 5/ 145 رقم 441.
(6). تهذیب التهذیب: 5/ 327 [5/ 285]. (المؤلف)
(7). القصص: 51، 55.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:89

الغلوّ فی فضائل عمر

اشارة

قدّمنا فی الجزء السادس من نفسیّات الخلیفة الثانی و ملکاته من فقهه و علمه و خطواته الواسعة فی شتّی النواحی ما یوقفک علی أنّ کلّ ما نسرد هاهنا من ولائد الغلوّ فی الفضائل، و قد التمط «1» بحیاته الروحیّة، من أوّل یومه إلی أن تسنّم عرش الخلافة بإدلاء من الخلیفة الأوّل إلیه، حصوله علی لماظة من العیش یقتات بها.
کان ردحاً من الزمن یرعی الإبل فی وادی ضجنان «2» یُرعب و یُتعب إذا عمل، و یُضرب إذا قصر «3».
و آونة کان یحتطب و یحمل فوق رأسه حزمة من الحطب مع أبیه الخطّاب و ما منهما إلّا فی نمرة «4» لا تبلغ رسغیه «5».
______________________________
(1). الالتماط بالشی‌ء: الذهاب به.
(2). جبل بناحیة مکّة. (المؤلف)
(3). الاستیعاب: 2/ 428 [القسم الثالث/ 1157 رقم 1878]، الریاض النضرة: 2/ 50 [2/ 324- 325]، تاریخ أبی الفدا: 1/ 165، الخلفاء للنجّار: ص 113، و أوعز إلی حدیثه ابن منظور فی لسان العرب: 17/ 112 [8/ 24]، و الزبیدی فی تاج العروس: 9/ 263. (المؤلف)
(4). النمرة فی القاموس [ص 627]: بردة من صوف تلبسها الأعراب. و فی الفائق للزمخشری [4/ 27]: بردة تلبسها الإماء فیها تخطیط. (المؤلف)
(5). الرسغ: مفصل ما بین الساعد و الکف، و الساق و القدم. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:90
و کان مدّة یقف فی سوق عکاظ و بیده عصا ترعُّ الصبیان «1» به، و کان یوم ذاک یُسمّی عمیراً «2».
و کان برهة من أیّام إسلامه یمتهن بالبرطشة «3»، و کان مبرطشاً یلهیه عن أخذ الکتاب و السنّة الصفق بالأسواق «4».
و کان دهراً یبیع الخیط و القرظة بالبقیع «5».
أنا لا أدری فی أیّ من أیّامه هذه حصل علی جدارة لما یخبرنا به ابن الجوزی فی سیرة عمر «6» (ص 6): من أنّه کانت السفارة- فی الجاهلیّة- إلی عمر بن الخطّاب إن وقعت حرب بین قریش و غیرهم بعثوه سفیراً؟ و زاد علیه أبو عمر فی الاستیعاب «7» قوله: و إن نافرهم منافر أو فاخرهم مفاخر رضوا به و بعثوه منافراً و مفاخراً «8».
أ وَ کانت قریش کلّهم من هذه الطبقة الواطئة؟ فکانوا یبعثون للسفارة و المفاخرة غلاماً هذا شأنه؟ و فیهم الصنادید و العظماء و الرؤساء و ذوو العارضة و رجال الکلام.
______________________________
(1). کذا فی الإصابة، و الرعُّ: السکون و معنی: تُرعّ الصبیان به، تُسکّت الصبیان به. و فی الاستیعاب: ترعی الضأن.
(2). الاستیعاب [القسم الرابع/ 1831 رقم 3320] هامش الإصابة: 4/ 291، الإصابة: 4/ 290 [رقم 361]، الفتوحات الإسلامیة: 2/ 413 [2/ 272] و فیه تحریف نلفت إلیه الأنظار. (المؤلف)
(3). المبرطش: الذی یکتری للناس الإبل و الحمیر و یأخذ علی ذلک جُعْلًا.
(4). مرّ تفصیله فی الجزء السادس: ص 146، 287، 302 الطبعة الأولی [223، 429، 433]. (المؤلف)
(5). راجع ما أسلفناه فی الجزء السادس: ص 303. (المؤلف)
(6). سیرة عمر: ص 9 باب 5.
(7). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1145 رقم 1878.
(8). و ذکر ابن عساکر ما رواه أبو عمر و ابن الجوزی فی تاریخه: 6/ 432 [المنتظم: 24/ 118 رقم 2883]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:91
أم کانوا لا یبالون بمن یرسلونه؟- و الرسول دلیل عقل المرسل- لم یکن هذا و لا ذاک و لکن الحبّ یُعمی و یصمّ، و إنّک تجد من نظائر هذه شیئاً کثیراً، و إلیک جملة منه مضافاً علی ما مرّ فی الجزء الخامس ممّا وضعته ید الغلوّ فی فضائله:

1- کلمات فی علم عمر

[1-] ورد فی علمه عن ابن مسعود: لو وضع علم أحیاء العرب فی کفّة میزان و وضع علم عمر فی کفّة لرجح علم عمر، و لقد کانوا یرون أنّه ذهب بتسعة أعشار العلم.
و فی لفظ المحبّ الطبری: لو وُضع علم عمر فی کفّة و علم أهل الأرض فی کفّة لرجح علم عمر.
مستدرک الحاکم (3/ 86)، الاستیعاب (2/ 430)، الریاض النضرة (2/ 8)، أعلام الموقّعین لابن القیّم (ص 6)، تاریخ الخمیس (2/ 268)، عمدة القاری (5/ 410) «1».
2- و قال حذیفة: کان علم الناس کلّهم قد درس فی حجر عمر مع علم عمر. الاستیعاب «2» (2/ 420)، أعلام الموقّعین (ص 6) «3».
3- و قال مسروق: شاممت أصحاب محمد صلی الله علیه و آله و سلم فوجدت علمهم ینتهی إلی ستّة: إلی علی، و عبد اللَّه، و عمر، و زید بن ثابت، و أبی الدرداء، و أُبیّ. ثم شاممت
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 92 ح 4497، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1149- 1150 رقم 1878، الریاض النضرة: 2/ 274، أعلام الموقّعین: 1/ 16، تاریخ الخمیس: 2/ 240.
(2). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1149 رقم 1878. و فیه: کان علم الناس کلّهم قد درس فی علم عمر.
(3). و فیه: کأن علم الناس مع علم عمر دُسّ فی جحر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:92
الستّة فوجدت علمهم انتهی إلی علیّ و عبد اللَّه. أعلام الموقّعین «1» (ص 6).
4- و قال الشعبی: إذا اختلف الناس فی شی‌ء فخذوا بما قال عمر. أعلام الموقّعین (ص 6).
5- و قال ابن المسیّب: ما أعلم أحداً بعد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أعلم من عمر بن الخطّاب. أعلام الموقّعین «2» (ص 7).
6- و قال بعض التابعین: دفعت إلی عمر، فإذا الفقهاء عنده مثل الصبیان قد استعلی علیهم فی فقهه و علمه. أعلام الموقّعین «3» (ص 7).
7- و قال خلد الأسدی: صحبت عمر فما رأیت أحداً أفقه فی دین اللَّه و لا أعلم بکتاب اللَّه و لا أحسن مدارسة منه. الریاض النضرة «4» (2/ 8).
هاهنا لا نطیل القول و إنّما نحیلک إلی الجزء السادس من هذا الکتاب من صفحة (83- 325) فإنّ هنالک ما یغنی الباحث عن الإسهاب فی المقام، و أنت أیّها المخبت إلی هذه الأقاویل هل علمت شیئاً ممّا قدّمناه؟ و دریت فذلکة ذلک البحث الضافی أو لا؟
فإن کنتَ لا تدری فتلک مصیبةٌو إن کنتَ تدری فالمصیبة أعظمُ
و أنت جدّ علیم بأنّ هذه التقوّلات لا تلائم ما حفظه التاریخ من نوادر الأثر فی علم عمر، و الحریّ هو الأخذ بما مرّ من أقواله نفسه فی علمه (6/ 328) و بها تتضح جلیّة الحال، و الإنسان علی نفسه بصیرة.
______________________________
(1). أعلام الموقّعین: 1/ 16.
(2). أعلام الموقّعین: 1/ 20.
(3). أعلام الموقّعین: 1/ 20.
(4). الریاض النضرة: 2/ 274.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:93

2- عمر أقرأ الصحابة و أفقههم‌

عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أنّه قال: أُمرت أن أقرأ القرآن علی عمر، ذکره الحکیم الترمذی فی نوادر الأُصول «1» (ص 58).
و عن ابن مسعود رضی الله عنه قال: کان عمر أتقانا للربّ، و أقرأنا الکتاب اللَّه. أخرجه الحاکم فی المستدرک «2» (3/ 86).
و ذکر المحبّ الطبری نقلًا عن علیّ بن حرب الطائی من طریق ابن مسعود أنّه قال لزید بن وهب: إقرأ بما أقرأکه عمر، إنّ عمر أعلمنا بکتاب اللَّه و أفقهنا فی دین اللَّه «3».
هذه مراسیل مقطوعة عن الإسناد، و أنصف الحاکم إذ سکت عن إسناد ما أخرجه أو أنّه لم یقف علیه فیصحّحه، و سکت عنه الذهبی للعلّة نفسها، و أحسب أنّ بطلان هذه الروایات فی غنیً عن إبطال إسنادها، فإنّ العنایة الالهیة لو شملت الخلیفة بحیث أمر نبیّه صلی الله علیه و آله و سلم بقراءة القرآن علیه، لا بدّ و أن تشمله بالتمکّن من تلقیّه و ضبطه و حفظه و فقهه و الوقوف علی مغازیه و العمل به، و أن یکون أقرأ کما فی روایة الحاکم، أو أعلم و أفقه کما فی روایة الطائی، إذن فما تلکم الجهود المتعبة فی تعلّم سورة البقرة فحسب طیلة اثنتی عشرة سنة؟ کما مرّ فی الجزء السادس (ص 196).
و ما هاتیک الأحکام الشاذّة عن موارد من القرآن الکریم؟:
______________________________
(1). نوادر الأصول: 1/ 142 الأصل 43.
(2). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 92 ح 4498.
(3). الریاض النضرة: 2/ 8 [2/ 274]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:94
1- کحکمه للجنب الفاقد للماء بترک الصلاة، ذاهلًا عن قوله تعالی فی سورة النساء (43)، و فی سورة المائدة (6).
2- و حکمه علی امرأة ولدت لستة أشهر بالرجم، و نصب عینه الآیة الکریمة (وَ حَمْلُهُ وَ فِصالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً) «1» و قوله تعالی: (وَ الْوالِداتُ یُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَیْنِ کامِلَیْنِ) «2».
3- و نهیه عن المغالاة فی مهور النساء و بین یدیه قوله تعالی: (وَ آتَیْتُمْ إِحْداهُنَّ قِنْطاراً) «3».
4- و جهله بمعنی الأبّ و هو یتلو: (مَتاعاً لَکُمْ وَ لِأَنْعامِکُمْ) «4».
5- و حسبانه أنّ الحجر الأسعد لا یضرّ و لا ینفع جهلًا بمغزی قوله تعالی: (وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ) «5» الآیة.
6- و نهیه عن الطیّبات فی الحیاة الدنیا تمسّکاً بقوله تعالی: (أَذْهَبْتُمْ طَیِّباتِکُمْ فِی حَیاتِکُمُ الدُّنْیا) «6» ذاهلًا عمّا قبله، غیر ملتفت إلی الآیة الأخری: (قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِینَةَ اللَّهِ الَّتِی أَخْرَجَ لِعِبادِهِ وَ الطَّیِّباتِ مِنَ الرِّزْقِ) «7» الآیة.
7- و جهله بمعاریض الکلم المتّخذة من الکتاب.
8- و أمره برجم الزانیة المضطرّة، و فی الذکر الحکیم:
______________________________
(1). الأحقاف: 15.
(2). البقرة: 233.
(3). النساء: 20.
(4). النازعات: 33.
(5). الأعراف: 172.
(6). الأحقاف: 20.
(7). الأعراف: 32.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:95
(فَمَنِ اضْطُرَّ غَیْرَ باغٍ وَ لا عادٍ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ) «1».
9- و تجسّسه عن صوت ارتاب به، فتسلّق الحائط و دخل البیت و لم یسلّم، غیر مکترث لآیات ثلاث: (وَ لا تَجَسَّسُوا) «2» (وَ أْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ أَبْوابِها) «3» (فَإِذا دَخَلْتُمْ بُیُوتاً فَسَلِّمُوا) «4».
10- و جهله بالکلالة، و بمسمع منه آیة الصیف.
11- و قوله بتعذیب المیت ببکاء الحیّ کأنّه لم یقرأ قوله تعالی: (وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری) «5».
12- و قوله الشاذّ فی الطلاق قصوراً منه عن فهم قوله تعالی: (الطَّلاقُ مَرَّتانِ) «6».
13- و نهیه عن متعة الحجّ و هو یتلو قوله تعالی: (وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَةَ لِلَّهِ) «7».
14- و تحریمه متعة النساء ذهولًا منه عن قوله تعالی: (فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَ) «8» الآیة.
تجد تفاصیل هذه الجمل فی نوادر الأثر من الجزء السادس من کتابنا هذا، و هناک موارد کثیرة من القرآن، لم یهتدِ إلیها، و تجد جملة منها فی طیّات أجزاء کتابنا هذا.
______________________________
(1). البقرة: 173.
(2). الحجرات: 12.
(3). البقرة: 189.
(4). النور: 61.
(5). الأنعام: 164.
(6). البقرة: 229.
(7). البقرة: 196.
(8). النساء: 24.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:96
فهل من السائغ فی شریعة الحجی أن یکون الأقرأ و الأعلم و الأفقه بهذه المثابة من الابتعاد عن الآی الشریفة، و مرامیها الکریمة؟ و لو کان کما زعموه فما قوله فی خطبته الصحیحة الثابتة له بإسناد صحیح رجاله کلهم ثقات: من أراد أن یسأل عن القرآن فلیأت أُبیّ بن کعب، و من أراد أن یسأل عن الحلال و الحرام فلیأت معاذ بن جبل، و من أراد أن یسأل عن الفرائض فلیأت زید بن ثابت؟ راجع (6/ 191).

3- الشیطان یخاف و یفرّ من عمر

اشارة

1- عن بریدة: خرج رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی بعض مغازیه، فلمّا انصرف جاءت جاریة سوداء فقالت: یا رسول اللَّه إنّی کنت نذرت إن ردّک اللَّه صالحاً أن أضرب بین یدیک بالدفّ و أتغنّی، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: إن کنت نذرت فاضربی و إلّا فلا. فجعلت تضرب فدخل أبو بکر و هی تضرب، ثمّ دخل علیّ و هی تضرب، ثمّ دخل عثمان و هی تضرب، ثمّ دخل عمر فألقت الدفّ تحت استها ثمّ قعدت علیها، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: إنّ الشیطان لیخاف منک یا عمر، إنّی کنت جالساً و هی تضرب، فدخل أبو بکر و هی تضرب ثمّ دخل علیّ و هی تضرب، ثمّ دخل عثمان و هی تضرب، فلمّا دخلت أنت یا عمر ألقت الدفّ!
و فی لفظ أحمد: إنّ الشیطان لیفرَق منک یا عمر.
و عن جابر قال: دخل أبو بکر رضی الله عنه علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و کان یُضرب بالدفّ عنده، فقعد و لم یزجر لما رأی من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فجاء عمر رضی الله عنه فلمّا سمع رسول اللَّه صوته کفّ عن ذلک، فلمّا خرجا قالت عائشة رضی الله عنها: یا رسول اللَّه کان حلالًا فلمّا دخل عمر صار حراماً؟ فقال علیه السلام: یا عائشة لیس کلّ الناس مُرخیً علیه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:97
أخرجه «1»: أحمد فی مسنده (5/ 353)، و الترمذی فی جامعه (2/ 293) فقال: هذا حدیث حسن صحیح غریب، و الحکیم الترمذی فی نوادر الأصول (ص 58) من طریق بریدة، و (ص 138) من حدیث جابر، فقال فی الموضع الأوّل: فلا یظنّ ذو عقل أنّ عمر فی هذا أفضل من أبی بکر، و أبو بکر شبیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی ذلک، و لکن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قد جمع الأمرین و الدرجتین، فله درجة النبوّة لا یلحقه أحد، و أبو بکر له درجة الرحمة، و عمر له درجة الحقّ.
و رواه البیهقی فی سننه (10/ 77)، و الخطیب التبریزی فی مشکاة المصابیح (ص 550)، و ابن الأثیر فی أُسد الغابة (4/ 64)، و الشوکانی فی نیل الأوطار (8/ 271).
2- عن عائشة قالت: کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم جالساً فسمعنا لغطاً و صوت صبیان، فقام رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فإذا حبشیّة تزفن- أی ترقص- و الصبیان حولها، فقال: یا عائشة تعالی فانظری، فجئت فوضعت لحیی علی منکب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فجعلت أنظر إلیها ما بین المنکب إلی رأسه، فقال لی: أما شبعت؟ أما شبعت؟ فجعلت أقول: لا لأنظر منزلتی عنده، إذ طلع عمر فارفضّ الناس عنها، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: إنّی لأنظر شیاطین الجنّ و الإنس قد فرّوا من عمر، قالت: فرجعتُ.
أخرجه «2»: الترمذی فی صحیحه (2/ 294) فقال: هذا حدیث حسن صحیح غریب، و البغوی فی مصابیح السنّة (2/ 271)، و الخطیب العمری التبریزی فی مشکاة المصابیح (ص 550)، و المحبّ الطبری فی الریاض (2/ 208).
______________________________
(1). مسند أحمد: 6/ 485 ح 22480، سنن الترمذی: 5/ 580 ح 3690، مشکاة المصابیح: 3/ 343 ح 6048، نوادر الأصول: 1/ 143- 144 الأصل 43، ص 298 الأصل 100، أُسد الغابة: 4/ 161 رقم 3824، نیل الأوطار: 8/ 119.
(2). سنن الترمذی: 5/ 580 ح 3691، مصابیح السنة: 4/ 159 ح 4737، مشکاة المصابیح: 3/ 343 ح 6049، الریاض النضرة: 2/ 255.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:98
3- أخرج أحمد فی مسنده «1» (2/ 208) من حدیث أبی هریرة قال: بینا الحبشة یلعبون عند رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بحرابهم، دخل عمر فأهوی إلی الحصباء یحصبهم بها، فقال له النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: دعهم یا عمر.
و أخرج أبو داود الطیالسی فی مسنده (ص 204) من حدیث عائشة قال: کانت الحبشة یدخلون المسجد، فجعلوا یلعبون، و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یسترنی و أنا أنظر إلیهم جاریة حدیثة السن، فجاء عمر فنهاهنّ، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: دعهنّ یا عمر. ثمّ قال: هنّ بنات أرفدة.
4- روی أبو نصر الطوسی فی اللمع «2» (ص 274): أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم دخل بیت عائشة، فوجد فیه جاریتین تغنّیان و تضربان بالدفّ فلم ینههما عن ذلک، و قال عمر بن الخطّاب رضی الله عنه حین غضب: أ مزمار الشیطان فی بیت رسول اللَّه؟ فقال صلی الله علیه و آله و سلم: دعهما یا عمر؛ فإنّ لکلّ قوم عیداً.
قال الأمینی: لا حاجة لنا إلی البحث عن إسناد هذه الروایات فإنّ فی متونها من الخزایة ما فیه غنی عن ذلک. فدع الترمذی یستحسن إسناد ما رواه و یصحّحه، و دع الحفّاظ یملؤون عیاب علمهم بعیوب مثلها، و دع شاعر النیل یتّبع من لا خلاق له من الحفّاظ و یعدّها من فضائل عمر، و یقول تحت عنوان: مثال من هیبته:
فی الجاهلیّةِ و الإسلام هیبتهُ‌تثنی الخطوبَ فلا تعدو عوادیها
فی طیّ شدّتِهِ أسرارُ مرحمةٍللعالمین و لکن لیس یُفشیها
و بین جنبیه فی أوفی صرامتِهِ‌فؤادُ والدةٍ ترعی ذراریها
أغنت عن الصارمِ المصقولِ دِرَّتُه‌فکم أخافتْ غویّ النفس عاتیها
______________________________
(1). مسند أحمد: 2/ 594 ح 8019.
(2). اللمع: ص 345 رقم 153.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:99 کانت له کعصا موسی لصاحبهالا ینزل البُطْلُ مجتازاً بوادیها «1»
أخاف حتی الذراری فی ملاعبهاو راع حتی الغوانی فی ملاهیها
أَرَیْتَ تلک التی للَّه قد نذرت‌أُنشودةً لرسول اللَّه تهدیها «2»
قالت نذرتُ لَئن عاد النبیّ لنامن غزوه لعَلی دُفّی أُغنّیها
و یمّمت حضرةَ الهادی و قد ملأت‌أنوارُ طلعتِه أرجاءَ وادیها
و استأذنت و مشت بالدُّفّ و اندفعتْ‌تشجی بألحانِها ما شاء مشجیها «3»
و المصطفی و أبو بکرٍ بجانبه‌لا ینکران علیها من أغانیها
حتی إذا لاح عن بُعدٍ لها عمرٌخارت قواها و کاد الخوف یُردیها
و خبّأت دُفَّها فی ثوبِها فَرَقاًمنه و ودّت لو انّ الأرضَ تطویها
قد کان علمُ رسولِ اللَّه یؤنسُهافجاءَبطشُ أبی حفصٍ یخشّیها
فقال مهبطُ وحیِ اللَّهِ مبتسماًو فی ابتسامته معنیً یواسیها
قد فرّ شیطانُها لمّا رأی عمراًإنَّ الشیاطینَ تخشی بأس مخزیها «4»
لقد عزب عن المساکین أنّ ما تحرّوه من إثبات فضیلة للخلیفة الثانی یجلب الفضائح إلی ساحة النبوّة- تقدّست عنها- فأیّ نبیّ هذا یروقه النظر إلی الراقصات و الاستماع لأهازیجهنّ و شهود المعازف، و لا یقنعه ذلک کلّه حتی یُطلع علیها حلیلته عائشة، و الناس ینظر إلیهما من کثَب، و هو یقول لها: شبعتِ شبعتِ؟ و هی تقول: لا. لعرفان منزلتها عنده و لا تزعه أُبّهة النبوّة عن أن یقف مع الصبیان للتطلّع علی مشاهد اللهو شأن الذنابی و الأوباش و أهل الخلاعة و المجون، و قد جاءت شریعته
______________________________
(1). البُطْل: الباطل.
(2). أریت: أی أ رأیت.
(3). تشجی: تثیر الشعور و تشوق. (المؤلف)
(4). هذه الأبیات من العمریة الشهیرة لشاعر النیل محمد حافظ إبراهیم [دیوان حافظ إبراهیم: 1/ 94]، و قد مرّ الإیعاز إلیها فی الجزء السابع: ص 86، 87. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:100
المقدّسة بتحریم کلّ ذلک بالکتاب و السنّة الشریفة.
[1-]

الغناء فی الذکر الحکیم‌

هذا قوله تعالی: (وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْتَرِی لَهْوَ الْحَدِیثِ لِیُضِلَّ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ بِغَیْرِ عِلْمٍ وَ یَتَّخِذَها هُزُواً أُولئِکَ لَهُمْ عَذابٌ مُهِینٌ) «1».
و قد جاء عنه صلی الله علیه و آله و سلم، من حدیث أبی أُمامة: «لا تبیعوا القینات، و لا تشروهنّ و لا تعلّموهنّ و لا خیر فی تجارة فیهنّ، و ثمنهنّ حرام»
فی مثل هذا أُنزلت هذه الآیة: (وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْتَرِی) الآیة.
و فی لفظ الطبری و البغوی: «لا یحلّ تعلیم المغنّیات و لا بیعهنّ، و أثمانهنّ حرام» و فی مثل ذلک نزلت هذه الآیة.
أخرجه «2»: سعید بن منصور، أحمد، الترمذی، ابن ماجة، ابن جریر، ابن المنذر، ابن أبی حاتم، ابن أبی شببة، ابن مردویه، الطبرانی، البیهقی، ابن أبی الدنیا. و غیرهم. راجع تفسیر الطبری (21/ 39)، تفسیر القرطبی (14/ 51)، نقد العلم و العلماء لابن الجوزی (ص 347)، تفسیر ابن کثیر (3/ 442)، تفسیر الخازن (3/ 36)، إرشاد الساری (9/ 163)، الدرّ المنثور (5/ 159)، تفسیر الشوکانی (4/ 228)، نیل الأوطار (8/ 263)، تفسیر الآلوسی (21/ 68).
و أخرج ابن أبی الدنیا و ابن مردویه من طریق عائشة مرفوعاً: «إن اللَّه تعالی
______________________________
(1). لقمان: 6.
(2). مسند أحمد: 6/ 335 ح 21665، ص 354 ح 21777، ص 343 ح 21715، ص 360 ح 21804، سنن الترمذی: 3/ 579 ح 1282، سنن ابن ماجة: 2/ 733 ح 2168، مصنّف ابن أبی شیبة: 6/ 309 ح 1171، المعجم الکبیر: 8/ 180 ح 7749، السنن الکبری للبیهقی: 6/ 14، جامع البیان: مج 11/ ج 21/ 60، الجامع لأحکام القرآن: 14/ 36، تلبیس ابلیس (نقد العلم و العلماء): ص 232، 233، تفسیر الخازن: 3/ 438، إرشاد الساری: 13/ 350، الدرّ المنثور: 6/ 504، فتح القدیر: 4/ 236، نیل الأوطار: 8/ 112.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:101
حرّم القینة و بیعها و ثمنها و تعلیمها و الاستماع إلیها» ثمّ قرأ: (وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْتَرِی لَهْوَ الْحَدِیثِ)، الدرّ المنثور (5/ 159)، تفسیر الشوکانی (4/ 228)، تفسیر الآلوسی (21/ 68).
و عن ابن مسعود أنّه سُئل عن قوله: (وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْتَرِی لَهْوَ الْحَدِیثِ).
قال: هو و اللَّه الغناء. و فی لفظ: هو الغناء و اللَّه الذی لا إله إلّا هو، یردّدها ثلاث مرّات. و عن جابر فی الآیة قال: هو الغناء و الاستماع له. و معنی یشتری یستبدل، کما فی قوله تعالی (أُولئِکَ الَّذِینَ اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ بِالْهُدی) «1» أی استبدلوه منه و اختاروه علیه، و قال مطرف: شراء لهو الحدیث استحبابه. و قال قتادة: سماعه شراؤه.
و بالغناء فسّر لهو الحدیث فی الآیة الشریفة و أنّها نزلت فیه: ابن عبّاس، و عبد اللَّه بن عمر، و عکرمة، و سعید بن جبیر، و مجاهد، و مکحول، و عمرو بن شعیب، و میمون بن مهران، و قتادة، و النخعی، و عطاء، و علیّ بن بذیمة، و الحسن، کما أخرجه: ابن أبی شیبة، ابن أبی الدنیا، ابن جریر، ابن المنذر، الحاکم، البیهقی فی شعب الإیمان «2»، ابن أبی حاتم، ابن مردویه، الفریابی، ابن عساکر.
راجع «3»: تفسیر الطبری (21/ 39، 41)، سنن البیهقی (10/ 221، 223، 225)، مستدرک الحاکم (2/ 441)، تفسیر القرطبی (14/ 51، 52، 53)، نقد العلم و العلماء
______________________________
(1). البقرة: 16.
(2). شعب الإیمان: 4/ 278 ح 5096.
(3). جامع البیان: مج 11/ ج 21/ 61، المستدرک علی الصحیحین: 2/ 445 ح 3542، الجامع لأحکام القرآن: 14/ 36- 37، (نقد العلم و العماء) تلبیس إبلیس: ص 231، إرشاد الساری: 13/ 350، تفسیر الخازن: 3/ 438، تفسیر النسفی: 3/ 278، الدرّ المنثور: 6/ 504، فتح القدیر: 4/ 236، نیل الأوطار: 8/ 113.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:102
لابن الجوزی (ص 246)، تفسیر ابن کثیر (3/ 441، 442)، إرشاد الساری للقسطلانی (9/ 163)، تفسیر الخازن (3/ 460)، تفسیر النسفی هامش الخازن (3/ 460)، تفسیر الدرّ المنثور (5/ 159، 160)، تفسیر الشوکانی (4/ 228)، تفسیر الآلوسی (21/ 67)، نیل الأوطار (8/ 263).
2- ینذر اللَّه تعالی أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم فی الکتاب العزیز بقوله: (وَ أَنْتُمْ سامِدُونَ) «1»، قال عکرمة عن ابن عبّاس، إنّه قال: هو الغناء بلغة حِمیَر. یُقال: سمّد لنا. أی غنّ لنا، و یقال للقینة: اسمدینا. أی: ألهینا بالغناء.
أخرجه: سعید بن منصور، عبد بن حمید، ابن جریر، عبد الرزّاق، الفریابی، أبو عبید، ابن أبی الدنیا، البزّار، ابن المنذر، ابن أبی حاتم، البیهقی.
راجع «2»: تفسیر الطبری (28/ 48)، تفسیر القرطبی (17/ 122)، نقد العلم و العلماء لابن الجوزی (ص 246)، نهایة ابن الأثیر (2/ 195)، الفائق للزمخشری (1/ 305)، تفسیر ابن کثیر (4/ 260)، تفسیر الخازن (4/ 212)، الدرّ المنثور (6/ 132)، تاج العروس (2/ 381)، تفسیر الشوکانی (5/ 115)، تفسیر الآلوسی (27/ 72)، نیل الأوطار (8/ 263).
3- و فی خطاب اللَّه العزیز قوله تعالی لإبلیس: (وَ اسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِکَ) «3».
______________________________
(1). النجم: 61.
(2). جامع البیان: مج 13/ ج 27/ 82، الجامع لأحکام القرآن: 17/ 80، تلبیس إبلیس (نقد العلم و العلماء): ص 231، النهایة لابن الأثیر:: 2/ 398، الفائق للزمخشری: 2/ 199، تفسیر الخازن: 4/ 201، الدرّ المنثور: 7/ 667، فتح القدیر: 5/ 118.
(3). الإسراء: 64.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:103
قال ابن عبّاس و مجاهد: إنّه الغناء و المزامیر و اللهو «1». کما فی تفسیر الطبری (15/ 81)، تفسیر القرطبی (10/ 288)، نقد العلم و العلماء لابن الجوزی (ص 247)، تفسیر ابن کثیر (3/ 49)، تفسیر الخازن (3/ 178)، تفسیر النسفی (3/ 178)، تفسیر ابن جزی الکلبی (2/ 175)، تفسیر الشوکانی (3/ 233)، تفسیر الآلوسی (15/ 111).

الغناء و المعازف فی السنّة

[1-] قد جاء فی السنّة الشریفة عنه صلی الله علیه و آله و سلم: «ما من رجل یرفع صوته بالغناء إلّا بعث اللَّه علیه شیطانین أحدهما علی هذا المنکب و الآخر علی هذا المنکب، فلا یزالان یضربانه بأرجلهما حتی یکون هو الذی یسکت».
و فی لفظ ابن أبی الدنیا و ابن مردویه: «ما رفع أحد صوته بغناء إلّا بعث اللَّه تعالی إلیه شیطانین یجلسان علی منکبیه یضربان بأعقابهما علی صدره حتی یمسک».
راجع «2»: تفسیر القرطبی (14/ 53)، تفسیر الزمخشری (2/ 411)، نقد العلم و العلماء لابن الجوزی (ص 248)، تفسیر الخازن (3/ 460)، تفسیر النسفی هامش الخازن (3/ 460)، إرشاد الساری (9/ 164)، الدرّ المنثور (5/ 159)، تفسیر الشوکانی (4/ 228)، تفسیر الآلوسی (21/ 68).
2- عن عبد الرحمن بن عوف: أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: «إنّما نهیت عن صوتین أحمقین فاجرین: صوت عند نغمة لهو و مزامیر الشیطان، و صوت عند مصیبة خمش وجوه، و شقّ جیوب، و رنّة شیطان».
______________________________
(1). جامع البیان: مج 9/ ج 15/ 118، 10/ 187، الجامع لأحکام القرآن: تلبیس إبلیس (نقد العلم و العلماء): ص 232، تفسیر الخازن: 3/ 170، تفسیر النسفی: 2/ 320، فتح القدیر: 3/ 241.
(2). الجامع لأحکام القرآن: 14/ 37، الکشّاف: 3/ 490 و 491، تلبیس إبلیس (نقد العلم و العلماء): ص 232، تفسیر الخازن: 3/ 438، تفسیر النسفی: 3/ 278، إرشاد الساری: 13/ 351، الدرّ المنثور: 6/ 506، فتح القدیر: 4/ 236.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:104
و فی لفظ الترمذی «1» و غیره «2» من حدیث أنس مرفوعاً: «صوتان ملعونان فاجران أنهی عنهما: صوت مزمار و رنّة شیطان عند نغمة و مرح، و رنّة عند مصیبة، لطم خدود، و شقّ جیوب».
تفسیر القرطبی (14/ 53)، نقد العلم و العلماء (ص 248)، الدرّ المنثور (5/ 160)، کنز العمّال (7/ 333)، تفسیر الشوکانی (4/ 229)، نیل الأوطار (8/ 268) «3».
3- عن عمر بن الخطّاب مرفوعاً: «ثمن القینة سحت، و غناؤها حرام، و النظر إلیها حرام، و ثمنها من ثمن الکلب و ثمن الکلب سحت».
أخرجه «4» الطبرانی کما فی إرشاد الساری للقسطلانی (9/ 163) و نیل الأوطار للشوکانی (8/ 264).
4- عن أبی موسی الأشعری مرفوعاً: «من استمع إلی صوت غناء لم یؤذن له أن یسمع الروحانیّین» فقیل: و من الروحانیون یا رسول اللَّه؟ قال: «قرّاء أهل الجنّة».
أخرجه «5»: الحکیم الترمذی فی نوادر الأصول، و القرطبی فی تفسیره (14/ 54).
5- مرفوعاً: «لیکوننّ فی أُمّتی قوم یستحلّون الخزّ و الخمر و المعازف» «6».
______________________________
(1). سنن الترمذی: 3/ 328 ح 1005.
(2). أنظر: شرح معانی الآثار: 4/ 293 ح 6975، المصنّف لابن أبی شیبة: 3/ 175 ح 7.
(3). الجامع لأحکام القرآن: 14/ 37، تلبیس إبلیس (نقد العلم و العلماء): ص 233، الدرّ المنثور: 6/ 507، کنز العمّال: 15/ 219 ح 40661، فتح القدیر: 4/ 236، نیل الأوطار: 8/ 117.
(4). المعجم الکبیر: 1/ 73 ح 87، إرشاد الساری: 13/ 351، نیل الأوطار: 8/ 113.
(5). نوادر الأصول: 1/ 333 الأصل 121، الجامع لأحکام القرآن: 14/ 37.
(6). فی حواشی الدمیاطی: المعازف: الدفوف و غیرها ممّا یضرب به. و یطلق علی الغناء عزف و علی کل لعب. نیل الأوطار: 8/ 261 [8/ 109]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:105
أخرجه «1»: أحمد، و ابن ماجة، و أبو نعیم، و أبو داود بأسانید صحیحة لا مطعن فیها، و صحّحه جماعة آخرون من الأئمّة، کما قاله بعض الحفّاظ. قاله الآلوسی فی تفسیره (21/ 76)، و أخرجه البیهقی فی السنن الکبری (10/ 221) فقال: أخرجه البخاری فی الصحیح.
6- عن ابن عبّاس و أنس و أبی أمامة مرفوعاً: «لیکونن فی هذه الأمّة خسف و قذف و مسخ، و ذلک إذا شربوا الخمور، و اتّخذوا القینات، و ضربوا بالمعازف».
أخرجه «2»): ابن أبی الدنیا، و أحمد، و الطبرانی، کما فی الدرّ المنثور (2/ 324) و تفسیر الآلوسی (21/ 76).
7- عن عبد اللَّه بن عمر- عمرو- قال: إنّ قوله تعالی (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَ الْمَیْسِرُ وَ الْأَنْصابُ وَ الْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّیْطانِ) «3» هی فی التوراة: إنّ اللَّه أنزل الحقّ لیذهب به الباطل، و یبطل به اللعب، و الزفن، و المزامیر، و الکبارات یعنی البرابط، و الزمارات یعنی الدف، و الطنابیر.
أخرجه ابن أبی حاتم، و أبو الشیخ، و البیهقی فی سننه (10/ 222)، و راجع تفسیر ابن کثیر (2/ 96)، و الدرّ المنثور «4» (2/ 317).
8- عن أنس و أبی أمامة مرفوعاً: «بعثنی اللَّه رحمة و هدی للعالمین؛ و بعثنی بمحق المعازف و المزامیر و أمر الجاهلیّة» «5». کتاب العلم لابن عبد البرّ (1/ 153)، الدرّ
______________________________
(1). سنن ابن ماجة: 2/ 1333 ح 4020، سنن أبی داود: 4/ 46 ح 4039، صحیح البخاری: 5/ 2123 ح 5268.
(2). مسند أحمد: 2/ 347 ح 6485، المعجم الکبیر: 6/ 150 ح 5810، الدرّ المنثور: 3/ 179.
(3). المائدة: 90.
(4). الدرّ المنثور: 3/ 163.
(5). جامع بیان العلم: ص 183 ح 937، الدرّ المنثور: 3/ 178.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:106
المنثور (2/ 323)، نیل الأوطار «1» (8/ 262).
9- عن علیّ مرفوعاً: «تمسخ طائفة من أُمّتی قردة، و طائفة خنازیر، و یُخسف بطائفة، و یرسل علی طائفة الریح العقیم بأنّهم شربوا الخمر، و لبسوا الحریر، و اتّخذوا القیان، و ضربوا بالدفوف». الدرّ المنثور «2» (2/ 324).
10- عن أبی هریرة مرفوعاً: «یُمسخ قوم من هذه الأُمّة فی آخر الزمان قردةً و خنازیر» قالوا: یا رسول اللَّه ألیس یشهدون أن لا إله إلّا اللَّه و أنّ محمداً رسول اللَّه؟ قال: «بلی و یصومون و یصلّون و یحجّون»، قالوا: فما بالهم؟ قال: «اتّخذوا المعازف و الدفوف و القینات، و باتوا علی شربهم و لهوهم، فأصبحوا قد مسخوا قردة و خنازیر».
و قریب من هذا حدیث عبد الرحمن بن سابط، و الغازی بن ربیعة، و صالح بن خالد، و أنس بن مالک، و أبو أمامة، و عمران بن حصین.
أخرجها «3»: ابن أبی الدنیا، ابن أبی شیبة، ابن عدی، الحاکم، البیهقی، أبو داود، ابن ماجة. راجع الدرّ المنثور (2/ 324).
11- عن أنس بن مالک مرفوعاً: «من جلس إلی قینة یسمع منها صُبّ فی أذنه الآنک «4» یوم القیامة» «5». تفسیر القرطبی (14/ 53)، نیل الأوطار (8/ 264).
______________________________
(1). نیل الأوطار: 8/ 111.
(2). الدرّ المنثور: 3/ 179.
(3). المصنّف: 7/ 107 ح 3810، المستدرک علی الصحیحین: 4/ 560- 561 ح 8572، السنن الکبری: 8/ 295، سنن أبی داود: 4/ 46 ح 4039 سنن ابن ماجة: 2/ 1333 ح 4020، الدرّ المنثور: 3/ 179.
(4). الآنک: الرصاص. (المؤلف)
(5). الجامع لأحکام القرآن: 14/ 37، نیل الأوطار: 8/ 113.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:107
12- عن عائشة مرفوعاً: «من مات و عنده جاریة مغنیة فلا تصلّوا علیه». تفسیر القرطبی «1» (14/ 53).
13- أخرج الترمذی «2» من حدیث علیّ مرفوعاً: «إذا فعلت أمّتی خمس عشرة خصلة حلّ بها البلاء- فذکر منها-: إذا اتّخذت القینات و المعازف». و فی لفظ أبی هریرة: «ظهرت القیان و المعازف» «3».
نقد العلم و العلماء لابن الجوزی (ص 249)، تفسیر القرطبی (ص 14/ 53)، نیل الأوطار (8/ 263).
14- عن ابن المنکدر: بلغنا أنّ اللَّه تعالی یقول یوم القیامة: أین عبادی الذین کانوا ینزّهون أنفسهم و أسماعهم عن اللهو و مزامیر الشیطان؟ أحلّوهم ریاض المسک و أخبروهم أنّی قد أحللت علیهم رضوانی. تفسیر القرطبی «4» (14/ 53).
15- عن ابن مسعود: أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم سمع رجلًا یتغنّی من اللیل فقال: «لا 15- صلاة له، لا صلاة له، لا صلاة له» نیل الأوطار «5» (8/ 264).
16- قال رسول اللَّه علیه السلام یوم فتح مکّة: «إنّما بعثت بکسر الدفّ و المزمار»، فخرج الصحابة رضوان اللَّه علیهم یأخذونها من أیدی الولدان و یکسرونها. بهجة النفوس شرح مختصر صحیح البخاری لأبی محمد بن أبی جمرة الأزدی (2/ 74).
17- فی حدیث من طریق معاویة: یا أیّها الناس إنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم نهی عن تسع
______________________________
(1). الجامع لأحکام القرآن: 14/ 37.
(2). سنن الترمذی: 4/ 428 ح 2210.
(3). تلبیس إبلیس (نقد العلم و العلماء): ص 233- 234، الجامع لأحکام القرآن: 14/ 37، نیل الأوطار: 8/ 112.
(4). الجامع لأحکام القرآن: 14/ 37.
(5). نیل الأوطار: 8/ 113.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:108
و أنا أنهی عنهنّ. و عدّ منها: الغناء. تاریخ البخاری (4 قسم 1/ 234).

الغناء فی المذاهب الأربعة

1- حرّمه إمام الحنفیّة و عدّه و سماعه من الذنوب، و هذا مذهب مشایخ أهل الکوفة: سفیان، و حمّاد، و إبراهیم، و الشعبی، و عکرمة.
2- عن مالک إمام المالکیة أنّه نهی عن الغناء و عن استماعه و قال: إذا اشتری أحد جاریة فوجدها مغنّیة فله أن یردّها بالعیب. و هو مذهب سائر أهل المدینة إلّا إبراهیم بن سعد وحده.
و سُئل مالک: ما ترخّص فیه أهل المدینة من الغناء؟ فقال: إنّما یفعله عندنا الفسّاق. و سُئل مالک عن الغناء؟ فقال: قال اللَّه تعالی: (فَما ذا بَعْدَ الْحَقِّ إِلَّا الضَّلالُ) «1». أ فحقّ هو؟
3- و نقل التحریم عن جمع من الحنابلة علی ما حکاه شارح المقنع، و عن عبد اللَّه ابن الإمام أحمد أنّه قال: سألت أبی عن الغناء. فقال: ینبت النفاق فی القلب لا یعجبنی، ثمّ ذکر قول مالک: إنّما یفعله عندنا الفسّاق.
4- و صرّح أصحاب الشافعی العارفون بمذهبه بتحریمه، و أنکروا علی من نسب إلیه حلّه کالقاضی أبی الطیّب، و له فی ذم الغناء و المنع عنه کتاب مصنّف، و الطبری و الشیخ أبی إسحاق فی التنبیه.
و قال أبو الطیّب الطبری: أمّا سماع الغناء من المرأة التی لیست بمحرم فإنّ أصحاب الشافعی لا یجوّزونه سواء کانت حرّة أو مملوکة. قال: و قال الشافعی: و صاحب الجاریة إذا جمع الناس لسماعها فهو سفیه تردّ شهادته، ثمّ غلّظ القول فیه
______________________________
(1). یونس: 32.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:109
فقال: فهی دیاثة. و إنّما جعل صاحبها سفیهاً لأنّه دعا الناس إلی الباطل، و من دعا الناس إلی الباطل کان سفیهاً.
و قال ابن الصلاح: هذا السماع حرام بإجماع أهل الحلّ و العقد من المسلمین.
و قال الطبری: أجمع علماء الأمصار علی کراهة الغناء و المنع منه، و إنّما فارق الجماعة إبراهیم بن سعد، و عبید اللَّه العنبری.
و سُئل القاسم بن محمد عن الغناء فقال: أنهاک عنه و أکرهه لک. فقال السائل: أحرام هو؟ قال: أُنظر یا ابن أخی إذا میّز اللَّه تعالی الحقّ من الباطل فی أیّهما یجعل سبحانه الغناء؟ و قال: لعن اللَّه المغنّی و المغنّی له.
و قال المحاسبی فی رسالة الإنشاء: الغناء حرام کالمیتة.
و فی کتاب التقریب: إنّ الغناء حرام فعله و سماعه.
و قال النحّاس: ممنوع بالکتاب و السنّة.
و قال القفّال: لا تقبل شهادة المغنّی و الرقّاص. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌8 109 الغناء فی المذاهب الأربعة ..... ص : 108
جع «1»: سنن البیهقی (10/ 224)، نقد العلم و العلماء لابن الجوزی (ص 242- 246)، تفسیر القرطبی (14/ 51، 52، 55، 56)، الدرّ المنثور (5/ 159)، عمدة القاری للعینی (5/ 160)، تفسیر الآلوسی (21/ 68، 69).
و فی مفتاح السعادة «2» (1/ 334): و قد قیل: التلذّذ بالغناء و ضرب الملاهی کفر.
قال الأمینی: لعلّ القائل أخذ بما
أخرجه أبو یعقوب النیسابوری من حدیث
______________________________
(1). تلبیس إبلیس (نقد العلم العلماء): ص 228- 231، الجامع لأحکام القرآن: 14/ 36- 39، الدرّ المنثور: 6/ 504- 507، عمدة القاری: 6/ 271.
(2). مفتاح السعادة: 1/ 376.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:110
أبی هریرة مرفوعاً: «استماع الملاهی معصیة، و الجلوس علیها فسق، و التلذّذ بها کفر». نیل الأوطار (8/ 264).
«1»
و عن إبراهیم بن مسعود: الغناء باطل و الباطل فی النار. و عنه: الغناء ینبت النفاق فی القلب کما ینبت الماء البقل. و عنه: إذا رکب الرجل الدابّة و لم یسمّ ردفه شیطان فقال: تغنّه. فإن کان لا یحسن قال: تمنّه «2».
و مرّ ابن عمر رضی الله عنه بقوم محرمین و فیهم رجل یغنّی، قال: ألا لا سمع اللَّه لکم. و مرّ بجاریة صغیرة تغنّی فقال: لو ترک الشیطان أحداً لترک هذه.
و قال الضحّاک: الغناء منفدة للمال، مسخطة للربّ، مفسدة للقلب.
و قال یزید بن الولید الناقص: یا بنی أُمیّة إیّاکم و الغناء فإنّه ینقص الحیاء، و یزید فی الشهوة، و یهدم المروءة، و أنّه لینوب عن الخمر، و یفعل ما یفعل السکر، فإن کنتم لا بدّ فاعلین فجنّبوه النساء فإنّ الغناء داعیة الزنا.
و فیما کتب عمر بن عبد العزیز إلی سهل مولاه: بلغنی عن الثقات من حملة العلم أنّ حضور المعازف و استماع الأغانی و اللهج بهما، ینبت النفاق فی القلب، کما ینبت الماء العشب.
و قیل: الغناء جاسوس القلب، و سارق المروءة و العقول، یتغلغل فی سویداء القلوب، و یطّلع علی سرائر الأفئدة، و یدبّ إلی بیت التخییل، فینشر ما غرز فیها الهوی و الشهوة و السخافة و الرعونة، فبینما تری الرجل و علیه سمت الوقار، و بهاء العقل، و بهجة الإیمان، و وقار العلم، کلامه حکمة، و سکوته عبرة، فإذا سمع الغناء نقص عقله و حیاؤه، و ذهبت مروءته و بهاؤه، فیستحسن ما کان قبل السماع یستقبحه، و یبدی من أسراره ما کان یکتمه، و ینتقل من بهاء السکوت و السکون
______________________________
(1). نیل الأوطار: 8/ 113.
(2). الهاء فی تغنّه و تمنّه للسکت و لیست ضمیراً.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:111
إلی کثرة الکلام و الهذیان و الاهتزار کأنّه جانّ و ربّما صفق بیدیه، و دقّ الأرض برجلیه، و هکذا تفعل الخمر إلی غیر ذلک.
راجع «1»: سنن البیهقی (10/ 223)، نقد العلم و العلماء لابن الجوزی (ص 250)، تفسیر الزمخشری (2/ 411)، تفسیر القرطبی (14/ 52)، إرشاد الساری (9/ 164)، الدرّ المنثور (5/ 159، 160)، کنز العمّال (7/ 333)، تفسیر الخازن (3/ 46)، تفسیر الشوکانی (4/ 228)، نیل الأوطار (8/ 264)، تفسیر الآلوسی (21/ 67، 68).

نظرة فی الأحادیث المعنونة:

هذا شأن الغناء و الملاهی، و تلک ما یؤثر عن نبیّ الإسلام صلی الله علیه و آله و سلم أ فمن المعقول إذاً أن تعزی إلیه تلک المسامحة المزریة بعصمته، المسقطة لمحلّه، المسفّة به إلی هوّة الجهل؟ ثمّ یُحسب أنّ الذی تذمّر منهما و تجهّم أمام الباطل و دحضه هو عمر فحسب دون رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ و ما هذا الشیطان الذی کان یفرَقُ «2» من عمر و ما کان یخاف رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟
أیّ نبیّ هذا و هو یسمع الملاهی، و ترقص بین یدیه الرقّاصة الأجنبیّة، و تضرب بالدفّ و تغنّی، أو یوقِف هو حلیلته علی تلک المواقف المخزیة، ثمّ
یقول: «لست من ددٍ و لا الدد «3» منّی.
أ
و یقول: لست من ددٍ و لا ددٌ منّی.
أ
و یقول: لست من الباطل و لا الباطل منّی» «4»؟
______________________________
(1). تلبیس إبلیس (نقد العلم و العلماء): ص 235- 236، الکشّاف: 3/ 491، الجامع لأحکام القرآن: 14/ 36- 39، إرشاد الساری: 13/ 351، الدرّ المنثور: 6/ 506، کنز العمّال: 15/ 219 ح 40659، تفسیر الخازن: 3/ 438، فتح القدیر: 4/ 236، نیل الأوطار: 8/ 113- 119.
(2). یفرَق: یخاف.
(3). الدّد: اللهو و اللعب.
(4). أخرجه البخاری فی الأدب [الأدب المفرد: ص 216 ح 806]، و البیهقی [فی سننه: 10/ 217]، و الخطیب، و ابن عساکر. راجع کنز العمّال: 7/ 333 [15/ 219 ح 40664]، فیض القدیر: 5/ 265 [ح 7241]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:112
أیّ عظیم هذا یری فی بیته غناء الجواری و ضربهنّ بالدف و لا ینبس ببنت شفة غیر أنّ عمر یغضبه ذلک و یقول: أ مزمار الشیطان فی بیت رسول اللَّه؟ ألیس هذا النبیّ هو الذی کان إذا سمع مزماراً یضع إصبعیه علی أذنیه و نأی عن الطریق؟
قال نافع: سمع عبد اللَّه بن عمر مزماراً فوضع إصبعیه علی أُذنیه و نأی عن الطریق و قال لی: یا نافع هل تسمع شیئاً؟ فقلت: لا، فرفع إصبعیه من أُذنیه و قال: کنت مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فسمع مثل هذا فصنع مثل هذا «1». ألیس ابن عبّاس قال أخذاً بالسنّة الشریفة: الدّفُ حرام، و المعازف حرام، و الکوبة حرام، و المزمار حرام؟
ألا تعجب من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و الحبشة تلعب فی مسجده الشریف أشرف بقاع الدنیا و تزفن و تغنّی و هو صلی الله علیه و آله و سلم و حلیلته ینظران إلیها، و عمر ینهاهنّ، و یقول النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: دعهنّ یا عمر؟
أ صحیح ما جاء
عن النبیّ الأقدس صلی الله علیه و آله و سلم من قوله بعدّة طرق: «جنّبوا مساجدکم صبیانکم، و مجانینکم، و شراءکم، و بیعکم، و خصوماتکم، و رفع أصواتکم، و إقامة حدودکم»؟
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من سمع رجلًا ینشد ضالّة فی المسجد فلیقل: لا ردّها اللَّه علیک. فإنّ المساجد لم تبن لهذا»؟ أخرجه «2» مسلم و أبو داود و ابن ماجة و الترمذی.
و ما أخرجه «3» مسلم و النسائی و ابن ماجة عن بریدة: أنّ رجلًا نشد فی
______________________________
(1). سنن أبی داود: 2/ 304 [4/ 281 ح 4924]، سنن البیهقی: 10/ 222، تاریخ ابن عساکر: 7/ 206، 284 [26/ 169 رقم 3068، 27/ 35 رقم 3153]. (المؤلف)
(2). صحیح مسلم: 2/ 39 ح 79 کتاب المساجد، سنن أبی داود: 1/ 128 ح 473، سنن ابن ماجة: 1/ 252 ح 767، سنن الترمذی: 2/ 139 ح 322.
(3). صحیح مسلم: 2/ 39 ح 80، ص 40 ح 81 کتاب المساجد، السنن الکبری: 1/ 263 ح 796، سنن ابن ماجة: 1/ 252 ح 765.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:113
المسجد الجمل، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «لا وجدت، إنّما بنیت المساجد لِما بنیت له»؟
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «سیکون فی آخر الزمان قوم یکون حدیثهم فی مساجدهم لیس للَّه فیهم حاجة»؟ أخرجه ابن حبّان فی صحیحه «1».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لا تتّخذوا المساجد طرقاً إلّا لذکر أو صلاة» «2»؟
و ما ظنّک بنبیّ العصمة یحول المولی سبحانه بینه و بین ما یهمّه من سماع المعازف و المزامیر قبل بعثته تشریفاً و تعظیماً لمکانته من القداسة، و یخلّیه واسع السرب رخیّ البال بعد مبعثه الشریف یسمع غناء الأجنبیّات و هی تزفن «3»؟
أخرج الحفّاظ بالإسناد عن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: ما هممت بشی‌ء ممّا کان فی الجاهلیّة یعملون به غیر مرّتین، کلّ ذلک یحول اللَّه تعالی بینی و بین ما أرید، فإنّی قلت لیلة لغلام من قریش کان یرعی معی بأعلی مکة: لو أبصرت إلی غنمی حتی أدخل مکة فأسمر بها ما یسمر الشباب. فقال: ادخل. فخرجت أُرید ذلک حتی إذا جئت أوّل دار من دور مکّة سمعت عزفاً بالدفوف و المزامیر، فقلت: ما هذا؟ قالوا: فلان ابن فلان تزوّج فلانة ابنة فلان، فجلست أنظر إلیهم فضرب اللَّه علی أُذنی فنمت فما أیقظنی إلّا مسّ الشمس، قال: فجئت صاحبی فقال: ما فعلت؟ فقلت: ما صنعت شیئاً، و أخبرته الخبر. قال: ثمّ قلت له لیلة أخری مثل ذلک، فقال: افعل، فخرجت فسمعت حین جئت مکة مثل ما سمعت و دخلت مکة تلک اللیلة فجلست أنظر فضرب اللَّه علی أُذنی فو اللَّه ما أیقظنی إلّا مسّ الشمس، فرجعت إلی صاحبی
______________________________
(1). الإحسان فی صحیح ابن حبّان: 15/ 162 ح 6761.
(2). جمع هذه الأحادیث و أمثالها الحافظ المنذری فی الترغیب و الترهیب: 1/ 89- 92 [1/ 196- 225]. (المؤلف)
(3). الزّفن: الرقص.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:114
فأخبرته الخبر، ثمّ ما هممت بعدهما بسوء حتی أکرمنی اللَّه برسالته «1».
قال الماوردی فی أعلام النبوّة «2» (140): هذه أحوال عصمته قبل الرسالة، و صدّه عن دنس الجهالة، فاقتضی أن یکون بعد الرسالة أعظم، و من الأدناس أسلم، و کفی بهذه الحال أن یکون من الأصفیاء الخیرة إن أمهل، و من الأتقیاء البررة إن أغفل، و من أکبر الأنبیاء عند اللَّه تعالی من أرسل مستخلص الفطرة، علیّ النظرة، و قد أرسله اللَّه تعالی بعد الاستخلاص، و طهّره من الأدناس، فانتفت عنه تهم الظنون، و سلم من ازدراء العیون، لیکون الناس إلی إجابته أسرع، و إلی الانقیاد له أطوع. انتهی.
و إلیّ نسائل ذلک الحکیم المتأوّل الذی مرّ کلامه (ص 65) عن أنّه کیف خصّ محمداً صلی الله علیه و آله و سلم بالنبوّة، و أبا بکر بالرحمة، و عمر بالحقّ، و حسب أنّه فتح باباً مُرتجاً من المعضلات، أو أتی بقرنی حمار، أیّ نبوّة تفارق الحقّ؟ و أیّ نبیّ هو أوضع من صاحب الحقّ؟ و أیّ حقٍّ اقتناه عمر لنفسه و عزب عن الرسول صلی الله علیه و آله و سلم عرفانه؟
و هلمّ معی إلی طامّة أُخری من الزرکشی فی الإجابة «3» (ص 67)، الذی عدّ فیها من خصائص عائشة: أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کان یتبع رضاها کلعبها باللعب، و وقوفه فی وجهها لتنظر إلی الحبشة یلعبون. فقال: و استنبط العلماء من ذلک أحکاماً کثیرة فما أعظم برکتها! انتهی.
______________________________
(1). دلائل النبوّة لأبی نعیم: 1/ 58 [1/ 236 ح 128]. أعلام النبوّة للماوردی: ص 140 [ص 211 باب 19]. تاریخ الطبری: 2/ 196 [2/ 279]، الکامل لابن الأثیر: 2/ 14 [1/ 471]، عیون الأثر لابن سیّد الناس: 1/ 44 [1/ 65]، تاریخ ابن کثیر: 2/ 287 [2/ 350]، الخصائص الکبری: 1/ 88 [1/ 149]، السیرة الحلبیة: 1/ 132 [1/ 122]. (المؤلف)
(2). أعلام النبوّة: ص 212 باب 19.
(3). الإجابة: ص 63 باب 1.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:115
أو هل یرید هذا الرجل إثبات مأثرة لعائشة؟ أو ذکر مَزلّة لبعلها؟ و هل کان صلی الله علیه و آله و سلم یتّبع رضاها فی المشروع؟ أو کان اتّباعه أعمّ من ذلک؟- معاذ اللَّه- و هل من الممکن أن یتّبع رضاها حتی فی نقض ما جاء به هو من الشریعة الالهیّة؟ و أیّ حکم یستنبط من مثل هذا المدرک الساقط؟ فمرحباً بالکاتب، و زهٍ بالعلماء المستنبطین، و کثّر اللَّه أمثال هذه البرکات- لاکثّرها.
ثمّ هل النذر یبیح المحظور؟
و فی الحدیث الشریف قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لا نذر فی معصیة و لا نذر فیما لا یملک ابن آدم» «1».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من نذر أن یطیع اللَّه فلیطعه، و من نذر أن یعصی اللَّه فلا یعصه» «2».
و قال عقبة بن عامر: إنّ أخته نذرت أن تمشی حافیة غیر مختمرة و أنّه ذکر ذلک لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقال: «مرها فلترکب و لتختمر» «3».
و عن ابن عبّاس قال: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم مرّ برجل بمکة و هو قائم فی الشمس فقال: «ما هذا؟» قالوا: نذر أن یصوم و لا یستظلّ إلی اللیل و لا یتکلّم و لا یزال
______________________________
(1). صحیح مسلم: 2/ 17 [3/ 462 ح 8 کتاب النذر]، سنن أبی داود: 2/ 81 [3/ 228 ح 3274]، سنن ابن ماجة: 1/ 652 [1/ 686 ح 2124]، سنن النسائی: 7/ 19، 29 [3/ 136 ح 4754]. (المؤلف)
(2). صحیح البخاری: 9/ 245، 246 [6/ 2463 ح 6318، ص 2464 ح 6322]، صحیح الترمذی: 1/ 288 [4/ 88 ح 1526]، سنن ابن ماجة: 1/ 653 [1/ 687 ح 2126]، سنن أبی داود: 2/ 78 [3/ 233 ح 3289]، سنن النسائی: 7/ 17 [3/ 134 ح 4749، 4750]، سنن البیهقی: 10/ 75. (المؤلف)
(3). سنن ابن ماجة: 1/ 654 [1/ 689 ح 2134]، سنن النسائی: 7/ 20 [3/ 136 ح 4757]، صحیح الترمذی: [4/ 94 ح 1536] کما فی تیسیر الوصول: 4/ 279 [4/ 335]، سنن البیهقی: 10/ 80. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:116
قائماً. قال: «لیتکلّم و لیستظلّ و لیجلس و لیتمّ صومه» «1».
و قال صلی الله علیه و آله و سلم: «لا نذر إلّا فیما یُبتغی به وجه اللَّه تعالی» «2».
و قال صلی الله علیه و آله و سلم: «النذر نذران، فمن کان نذره فی طاعة اللَّه فذلک للَّه و فیه الوفاء، و من کان نذره فی معصیة اللَّه فذلک للشیطان و لا وفاء فیه» «3».
أ وَ لیس من شرط انعقاد النذر علی هذا الرجحان فی متعلّقه و کونه ممّا یُبتغی به وجه اللَّه لیکون مقرّباً إلیه سبحانه زلفی، فیصحّ للناذر أن یقول: للَّه علیّ کذا؟ فأیّ رجحان فی ضرب المرأة الأجنبیّة الدفّ بین یدی الرجل الأجنبیّ و فی غنائها و رقصها أمامه؟ إلّا أن یقول القائل: إنّ تلک الجاریة أو مسجد النبیّ الأعظم أباحا تلکم المحظورات. أو الغلوّ فی الفضائل- فضائل الخلیفة- أباح أن تستساغ.

رأی عمر فی الغناء

إن تعجب فعجب أنّ هذه المهازئ تشعر بکراهة عمر للغناء و قد عدّه العینی فی عمدة القاری شرح صحیح البخاری «4» (5/ 160) نقلًا عن کتاب التمهید لأبی عمر صاحب الاستیعاب ممّن ذهب إلی إباحته فی عداد عثمان، و عبد الرحمن بن عوف، و سعد بن أبی وقّاص، و عبد اللَّه بن عمر، و معاویة، و عمرو بن العاصی، و النعمان بن بشیر، و حسّان بن ثابت.
______________________________
(1). سنن ابن ماجة: 1/ 655 [1/ 690 ح 2136]، صحیح البخاری: 9/ 247 [6/ 2465 ح 6326]، سنن أبی داود: 2/ 79 [3/ 235 ح 3300]، سنن البیهقی: 10/ 75. (المؤلف)
(2). أخرجه أبو داود [فی سننه: 2/ 258 ح 2192] کما فی تیسیر الوصول: 4/ 281 [4/ 337]، و أخرجه البیهقی فی السنن الکبری: 10/ 75. (المؤلف)
(3). أخرجه النسائی [فی سننه: 7/ 29 طبعة دار الکتاب العربی] کما فی التیسیر: 4/ 281 [4/ 338]. (المؤلف)
(4). عمدة القاری: 6/ 272.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:117
و قال الشوکانی فی نیل الأوطار «1» (8/ 266): قد روی الغناء و سماعه عن جماعة من الصحابة و التابعین، فمن الصحابة: عمر. کما رواه ابن عبد البرّ «2» و غیره، ثمّ عدّ جمعاً منهم: عثمان، عبد الرحمن بن عوف، أبو عبیدة الجرّاح، سعد بن أبی وقّاص، عبد اللَّه بن عمر.
و روی المبرّد و البیهقی فی المعرفة کما فی نیل الأوطار «3» (8/ 272) عن عمر: أنّه إذا کان داخلًا فی بیته ترنّم بالبیت و البیتین. و استدلال الشوکانی بهذا علی إباحة الغناء فی بعض المواقف یومی إلی أنّ المراد من الترنّم: التغنّی.
و قال ابن منظور فی لسان العرب «4» (19/ 374): قد رخّص عمر رضی الله عنه فی غناء الأعراب.
و یُعرب عن جلیّة الحال حدیث خوات بن جبیر الصحابی، قال: خرجنا حجّاجاً مع عمر، فسرنا فی رکب فیهم أبو عبیدة بن الجرّاح و عبد الرحمن بن عوف، فقال القوم: غنّنا من شعر ضرار، فقال عمر: دعوا أبا عبد اللَّه فلیغنّ من بنیّات فؤاده «5». فما زلت أُغنّیهم حتی کان السحر، فقال عمر: ارفع لسانک یا خوات فقد أسحرنا «6».
و زاد ابن عساکر فی تاریخه «7» (7/ 163): فقال أبو عبیدة: هلمّ إلی رجل أرجو
______________________________
(1). نیل الأوطار: 8/ 115.
(2). الاستیعاب: القسم الثانی/ 457 رقم 686.
(3). نیل الأوطار: 8/ 120.
(4). لسان العرب: 10/ 135.
(5). یعنی: من شعره.
(6). سنن البیهقی: 10/ 224، الاستیعاب: 1/ 170 [القسم الثانی/ 457 رقم 686]، الإصابة: 1/ 457 [رقم 2298]، کنز العمّال: 7/ 335 [15/ 228 ح 40697]. (المؤلف)
(7). تاریخ مدینة دمشق: 25/ 483 رقم 3051.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:118
أن لا یکون شرّا من عمر. قال: فتنحّیت أنا و أبو عبیدة فما زلنا کذلک حتی صلّینا الفجر.
و فی کنز العمّال «1» (7/ 336): کلّم أصحاب النبیّ خوات بن جبیر أن یغنّیهم فقال: حتی أستأذن عمر. فاستأذنه فأذن له، فغنّی خوات، فقال عمر: أحسن خوات، أحسن خوات.
و فی حدیث رباح بن المعترف: قال: إنّه کان مع عبد الرحمن بن عوف یوماً فی سفر، فرفع صوته رباح یغنّی غناء الرکبان، فقال له عبد الرحمن: ما هذا؟ قال: غیر ما بأس نلهو و نقصّر عنّا السفر. فقال عبد الرحمن: إن کنتم لا بدّ فاعلین فعلیکم بشعر ضرار بن الخطّاب، و یقال: إنّه کان معهم فی ذلک السفر عمر بن الخطّاب و کان یغنّیهم غناء النصب «2». فی تاج العروس «3»: النصب ضرب من أغانی الأعراب.
و عن عثمان بن نائل عن أبیه قال: قلنا لرباح بن المعترف: غنّنا بغناء أهل بلدنا، فقال: مع عمر؟ قلنا: نعم، فإن نهاک فانته.
و ذکر الزبیر بن بکار: أنّ عمر مرّ به و رباح یغنّیهم غناء الرکبان «4» فقال: ما هذا؟ قال عبد الرحمن: غیر ما بأس یقصّر عنّا السفر، فقال: إذا کنتم فاعلین فعلیکم بشعر ضرار بن الخطّاب. الإصابة (1/ 502).
و عن السائب بن یزید قال: بینا نحن مع عبد الرحمن بن عوف فی طریق مکّة إذ
______________________________
(1). کنز العمّال: 15/ 229 ح 40700.
(2). سنن البیهقی: 10/ 224، الاستیعاب: 1/ 186 [القسم الثانی/ 486 رقم 746]. (المؤلف)
(3). تاج العروس: 1/ 485.
(4). قال ابن الأعرابی: کانت العرب تتغنّی بالرکبانی إذا رکبت و إذا جلست فی الأفنیة و علی أکثر أحوالها، فأحبّ النبی صلی الله علیه و آله و سلم أن یکون هِجّیراهم [أی: عادتهم و دأبهم] بالقرآن مکان التغنّی بالرکبانی. لسان العرب: 19/ 337 [10/ 135]، تاج العروس: 10/ 273. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:119
قال عبد الرحمن لرباح: غنّنا. فقال له عمر: إن کنت آخذاً فعلیک بشعر ضرار بن الخطّاب. الإصابة (2/ 209).
و فی لفظ ابن عساکر فی تاریخه «1» (7/ 35): فقال عمر: ما هذا؟ فقال عبد الرحمن: ما بأس بهذا اللهو و نقصّر عنّا سفرنا. فقال عمر: إن کنت... إلی آخره.
و عن العلاء بن زیاد: أنّ عمر کان فی مسیر فتغنّی فقال: هلا زجرتمونی إذا لغوت. کنز العمّال «2» (7/ 335).
و عن الحارث بن عبد اللَّه بن عباس: أنّه بینا هو یسیر مع عمر فی طریق مکّة فی خلافته و معه المهاجرون و الأنصار فترنّم عمر ببیت، فقال له رجل من أهل العراق لیس معه عراقیّ غیره: غیرک فلیقلها یا أمیر المؤمنین، فاستحیا عمر و ضرب راحلته حتی انقطعت من الرکب. أخرجه الشافعی و البیهقی کما فی الکنز «3» (7/ 336).
هذا عمر و هذا رأیه و هذه سیرته فی الغناء، فهل من المعقول أن یهابه المغنّون فیجفلون عمّا کانوا یقترفونه، و یسمعه النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و لا یتحرّج؟ و یری أنّ الشیطان یفرق من عمر، و لا یفرق منه؟ المستعاذ بک یا اللَّه.
و قد تروی هذه المنقبة الموهومة لعثمان فیما أخرجه أحمد فی مسنده «4» (4/ 353) من طریق ابن أبی أوفی قال: استأذن أبو بکر رضی الله عنه علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و جاریة تضرب بالدُّف فدخل، ثمّ استأذن عمر رضی الله عنه فدخل، ثمّ استأذن عثمان رضی الله عنه فأمسکت. قال: فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: إن عثمان رجل حیی.
و أخرجه فی (ص 354) بإسناد آخر بلفظ: کانت جاریة تضرب بالدفّ عند
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 24/ 400 رقم 2932.
(2). کنز العمّال: 15/ 228 ح 40696.
(3). کنز العمّال: 15/ 228 ح 40698.
(4). مسند أحمد: 5/ 470 ح 18634، ص 471 ح 18638.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:120
رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فجاء أبو بکر ثمّ جاء عمر، ثمّ جاء عثمان فأمسکت، فقال: إلی آخره. و سنوقفک علی حیاء عثمان حتی تعرف صحّة هذا الحدیث أیضاً.
ثمّ لنتوجّه إلی شاعر النیل المشبّه دِرّة عمر بعصا موسی التی کانت معجزة قاهرة لنبیٍّ معصوم أبطل بها الباطل، و أقام الحقّ، فقال کما مرّ فی (ص 66):
أغنتْ عن الصارمِ المصقولِ درّتهُ‌فکم أخافت غویَّ النفسِ عاتیها
کانت له کعصا موسی لصاحبِهالا ینزلُ البُطْلُ مجتازاً بوادیها
فنسأل الرجال عن وجه الشبه بین تلک العصا و بین هذه الدِرّة التی قیل فیها: لعلّ درّته لم یسلم من خفقتها إلّا القلائل من کبار الصحابة، و کانت الدرّة فی یده علی الدوام أنّی سار، و کان الناس یهابونها أکثر ممّا تخیفهم السیوف، و کان یقول: أصبحت أضرب الناس لیس فوقی أحد إلّا ربّ العالمین «1»، فقیل بعده: لدرّة عمر أهیب من سیف الحجّاج کما فی محاضرة السکتواری (ص 169).
فما وجه الشبه بین عصا نبیّ معصوم و بین درّة إنسان لم یسلم منها إلّا القلائل من کبار الصحابة؟ أ هی تشبهها حین ضرب صاحبها النساء الباکیات علی بنت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أخذ صلی الله علیه و آله و سلم بیده
و قال: «مه یا عمر»؟ (غ) (6/ 159) «2».
أم حین ضرب أمّ فروة بنت أبی قحافة حین بکت علی أبیها؟ (غ) (6/ 161).
أم حین ضرب تمیم الداری لإتیانه الصلاة بعد العصر و هی سنّة؟ (غ) (6/ 183- 184).
أم حین ضرب المنکدر و زید الجهنی و آخرین للصلاة بعد العصر؟ (غ) (6/ 184).
______________________________
(1). محاضرات الخضری: 2/ 15، الخلفاء للنجّار: ص 113، 239. (المؤلف)
(2). غ: رمز کتابنا هذا (الغدیر) فی جمیع الأجزاء. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:121
أم حین ضرب فی المجزرة کلّ من اشتری اللحم لأهله یومین متتابعین؟ (غ) (6/ 267).
أم حین ضرب رجلًا أتی بیت المقدس و إتیانه سنّة؟ (غ) (6/ 278).
أم حین ضرب الصائمین فی رجب و صومه سنّة مؤکّدة؟ (غ) (6/ 282).
أم حین ضرب سائلًا عن آیة من القرآن لا یعرف مغزاها؟ (غ) (6/ 290).
أم حین ضرب مسلماً أصاب کتاباً فیه العلم؟ (غ) (6/ 297).
أم حین ضرب مسلماً اقتنی کتاباً لدانیال؟ (غ) (6/ 298).
أم حین ضرب من کنّی بأبی عیسی؟ (غ) (6/ 308).
أم حین ضرب سیّد ربیعة من غیر ذنب أتی به؟ (غ) (6/ 157).
أم حین ضرب معاویة من دون أن یقترف إثماً؟ کما فی تاریخ ابن کثیر «1» (8/ 125).
أم حین ضرب أبا هریرة لابتیاعه أفراساً من ماله؟ (غ) (6/ 271).
أم حین ضرب من صام دهراً؟ (غ) (6/ 322).
إلی مواقف لا تحصی. فانظر إلی من تتوجّه قارصة الرجل فی قوله: فکم أخافت غویّ النفس عاتیها.
(وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُعْجِبُکَ قَوْلُهُ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ یُشْهِدُ اللَّهَ عَلی ما فِی قَلْبِهِ وَ هُوَ أَلَدُّ الْخِصامِ) «2».
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 8/ 134 حوادث سنة 60 ه.
(2). البقرة: 204.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:122

4- کرامات عمر الأربع‌

1- لمّا فتح عمر مصر أتی أهلها إلی عمرو بن العاص حین دخل بؤنة من أَشهُر العجم، فقالوا له: أیّها الأمیر إنّ لنیلنا هذا سنّة لا یجری إلّا بها. فقال لهم: و ما ذاک؟ فقالوا له: إنّا إذا کانت ثلاث عشرة لیلة نحواً «1» من هذا الشهر عمدنا إلی جاریة بکر بین أبویها، فأرضینا أباها و حملنا علیها من الحلیّ و الثیاب أفضل ما یکون ثمّ ألقیناها فی النیل، فقال لهم عمرو: إنّ هذا شی‌ء لا یکون فی الإسلام و إنّ الإسلام یهدم ما کان قبله، فأقاموا بؤنة و أبیب و مسری «2»، لا یجری قلیلًا و لا کثیراً، فکتب إلی عمر بن الخطّاب رضی الله عنه، فکتب إلیه عمر: أنّک قد أصبت بالذی فعلت، إنّ الإسلام یهدم ما قبله، و کتب إلی عمرو أنّی قد بعثت إلیک بطاقة داخل کتابی هذا إلیک فألقها فی النیل إذا وصل کتابی إلیک، فلمّا قدم کتاب عمر رضی الله عنه إلی عمرو بن العاص فإذا فیها مکتوب:
من عبد اللَّه عمر أمیر المؤمنین إلی نیل مصر: أمّا بعد: فان کنت إنّما تجری من قبلک فلا تجرِ، و إن کان اللَّه الواحد القهّار هو مجریک فنسأل اللَّه الواحد القهّار أن یجریک.
و فی لفظ الواقدی: فان کنت مخلوقاً لا تملک ضراً و لا نفعاً و أنت تجری من قِبَل نفسک و بأمرک فانقطع و لا حاجة لنا بک، و إن کنت تجری بحول اللَّه و قوّته فاجر کما کنت، و السلام.
فألقی البطاقة فی النیل قبل یوم الصلیب بشهر فقد تهیّأ أهل مصر للجلاء
______________________________
(1). فی البدایة و النهایة: خلت.
(2). أسماء الأشهر القبطیة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:123
و الخروج فإنّه لا تقوم مصلحتهم فیها إلّا بالنیل، فلمّا ألقی البطاقة أصبحوا یوم الصلیب و قد أجراه اللَّه تعالی ستة عشر ذراعاً فی لیلة واحدة، فقطع اللَّه تلک السنّة عن أهل مصر إلی الیوم.
2- قال الرازی فی تفسیره: وقعت الزلزلة فی المدینة فضرب عمر الدرّة علی الأرض و قال: اسکنی بإذن اللَّه. فسکنت و ما حدثت الزلزلة بالمدینة بعد ذلک.
3- فی تفسیر الرازی: وقعت النار فی بعض دور المدینة فکتب عمر علی خرقة: یا نار اسکنی بإذن اللَّه. فألقوها فی النار فانطفأت فی الحال.
4- فی محاضرة الأوائل للسکتواری: أوّل زلزلة کانت فی الإسلام سنة عشرین من الهجرة فی خلافة عمر رضی الله عنه فضرب أمیر المؤمنین رضی الله عنه برمحه قائلًا: یا أرض اسکنی، أ لم أعدل علیک؟ فسکنت. فکان من جملة کرامته، فظهرت له کرامات أربعة فی العناصر الأربعة: تصرّف فی عنصر التراب، و الماء فی قصّة رسالته إلی نیل مصر، و فی الهواء فی قصّة ساریة الجبل، و فی النار فی قصّة احتراق قریة رجل حین کلّفه أن یغیّر اسمه فأبی، و کان اسمه یتعلّق بالنار کالشهاب و القبس و الثاقب کما ذکر فی تبصرة الأدلّة و دلائل النبوّة.
راجع «1»: فتوح الشام للواقدی (2/ 44)، تفسیر الرازی (5/ 478)، سیرة عمر لابن الجوزی (ص 150)، الریاض النضرة (2/ 12)، تاریخ ابن کثیر (7/ 100)، تاریخ الخلفاء للسیوطی (ص 86)، محاضرة الأوائل للسکتواری (ص 168)، خزانة الأسرار (ص 132) تاریخ القرمانی هامش الکامل (1/ 203)، الروض الفائق
______________________________
(1). فتوح الشام: 2/ 69، التفسیر الکبیر: 21/ 88، سیرة عمر: ص 155- 157 باب 55، الریاض النضرة: 2/ 278، البدایة و النهایة: 7/ 114 حوادث سنة 19 ه، تاریخ الخلفاء: ص 117- 119، خزانة الأسرار: ص 93، أخبار الدول و آثار الأوَل: 1/ 288، الفتوحات الإسلامیة: 2/ 282، نور الأبصار: ص 127- 128.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:124
(ص 246)، الفتوحات الاسلامیّة (2/ 437)، نور الأبصار (ص 62)، جوهرة الکلام للقراغولی الحنفی (ص 44).
قال الأمینی: أمّا روایة النیل فراویها الوحید هو عبد اللَّه بن صالح المصری أحد الکذّابین الوضّاعین کما مرّ فی الجزء الخامس (ص 239) قال أحمد بن حنبل «1»: کان أوّل أمره متماسکاً ثمّ فسد بآخره، و قال أحمد بن صالح: متّهم لیس بشی‌ء، و قال صالح جزرة: کان ابن معین یوثّقه و هو عندی یکذب فی الحدیث، و قال النسائی «2»: لیس بثقة، و قال ابن المدینی: لا أروی عنه شیئاً، و قال ابن حبّان «3»: کان فی نفسه صدوقاً إنّما وقعت المناکیر فی حدیثه من قبل جارٍ له [رجل سوء] «4» فسمعت ابن خزیمة یقول: کان له جار کان بینه و بینه عداوة کان یضع الحدیث علی شیخ أبی «5» صالح و یکتبه بخطّ یشبه خطّ عبد اللَّه [بن صالح] «6» و یرمیه فی داره بین کتبه فیتوهّم عبد اللَّه أنّه خطّه فیحدّث به، و قال ابن عدی «7»: یقع فی أسانیده و متونه غلط و لا یتعمّد.
قامت القیامة علی عبد اللَّه بهذا الخبر الذی قال عن جابر مرفوعاً: إنّ اللَّه اختار أصحابی علی العالمین سوی النبیّین و المرسلین، و اختار من أصحابی أربعة: أبا بکر و عمر و عثمان و علیّا فجعلهم خیر أصحابی و أصحابی کلّهم خیر. ثمّ ذکر أقوال الحفّاظ فی بطلان هذا الحدیث و أنّه موضوع. راجع میزان الاعتدال «8» (2/ 46).
______________________________
(1). العلل و معرفة الرجال: 3/ 212 رقم 4919.
(2). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 149 رقم 351.
(3). کتاب المجروحین: 2/ 40.
(4). من المصدر.
(5). فی المصدر: عبد اللَّه بن صالح.
(6). من المصدر.
(7). الکامل فی ضعفاء الرجال: 4/ 208 رقم 1015.
(8). میزان الاعتدال: 2/ 442 رقم 4383.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:125
فالروایة مکذوبة اختلقتها ید الغلوّ فی الفضائل، و إن کنّا لا نناقش فی إمکان خضوع النیل لتلکم الکتابة، فیکون معجزة للإسلام لمسیس حاجة القوم إلی مثلها لحداثة عهدهم بالإسلام.
و أمّا ما جاء به الرازی من حدیث الزلزلة فلم یوجد فی حوادث عهد عمر لا مسنداً و لا مرسلًا، و لم یذکره قطّ مؤرّخ ضلیع، و لم یخرجه الحفّاظ حتی ینظر فی إسناده. و قوله: و ما حدثت الزلزلة بالمدینة بعد ذلک، فکرامة مکذوبة یکذّبها التاریخ، و قد وقعت الزلزلة بعد ذلک غیر مرّة فقد وقعت زلزلة عظیمة بالحجاز سنة (515) فتضعضع بسببها الرکن الیمانی و تهدّم بعضه، و تهدّم بها شی‌ء من مسجد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کما ذکره ابن کثیر فی تاریخه «1» (12/ 188).
و حدثت بالمدینة زلزلة عظیمة لیلًا و استمرّت أیّاماً، و کانت تزلزل کلّ یوم و لیلة قدر عشر نوبات. و ذلک سنة (654) و قصّتها طویلة توجد فی تاریخ ابن کثیر «2» (13/ 188، 190، 191، 192).
و اعطف علی ما قاله الرازی قول السکتواری من أنّها أوّل زلزلة کانت فی الإسلام سنة عشرین من الهجرة. فقد وقعت سنة ستّ من الهجرة الشریفة کما فی تاریخ الخمیس «3» (1/ 565)
فقال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: إنّ اللَّه عزّ و جلّ یستعتبکم فأعتبوه.
و أمّا حدیث قول عمر: یا ساریة الجبل الجبل، فقال السیّد محمد بن درویش الحوت فی أسنی المطالب «4» (ص 265): هو من کلام عمر قاله علی المنبر حین کُشِف
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 12/ 233 حوادث سنة 515 ه.
(2). البدایة و النهایة: 13/ 220 حوادث سنة 654 ه.
(3). تاریخ الخمیس: 1/ 502.
(4). أسنی المطالب: ص 553 ح 1764.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:126
له عن ساریة «1» و هو بنهاوند من أرض فارس، روی قصّته الواحدی و البیهقی بسند ضعیف و هم فی المناقب یتوسّعون. انتهی.
کنّا نری السید ابن الحوت غیر منصف فی حکمه علی الحدیث بالضعف و أنّه کان حقّا علیه الحکم بالوضع إلی أن أوقفنا السیر علی تصحیح ابن بدران المتوفی (1346) إیّاه فیما علّق علیه فی تاریخ ابن عساکر (6/ 46) بعد ذکر الحدیث من طریق سیف بن عمر، فوجدنا ابن الحوت عندئذٍ أنّه جاء بإحدی بنات طبق «2» فی حکمه ذلک، ما أجرأ ابن بدران علی هذا التمویه و الدجل! أ لیست بین یدیه أقوال أعلام قومه حول سیف بن عمر؟ أم لیسوا أولئک الحفّاظ رجال الجرح و التعدیل فی کلّ إسناد؟ قال ابن حبّان «3»: کان سیف بن عمر یروی الموضوعات عن الأثبات. و قال: قالوا: إنّه کان یضع الحدیث و اتّهم بالزندقة. و قال الحاکم: اتّهم بالزندقة و هو فی الروایة ساقط، و قال ابن عدی «4»: بعض أحادیثه مشهورة و عامّتها منکرة لم یتابع علیها. و قال ابن عدی: عامّة حدیثه منکر. و قال البرقانی عن الدارقطنی «5»: متروک. و قال ابن معین «6»: ضعیف الحدیث فلیس خیر منه. و قال أبو حاتم «7»: متروک الحدیث یشبه حدیثه حدیث الواقدی. و قال أبو داود: لیس بشی‌ء. و قال النسائی «8»: ضعیف. و قال السیوطی: وضّاع، و ذکر حدیثاً من طریق السری بن یحیی عن
______________________________
(1). اسم قائد الجیش.
(2). بنات طبق: الدواهی. یقال للداهیة إحدی بنات طبق، و أصلها الحیّة. أی أنها استدارت حتی صارت مثل الطبق.
(3). کتاب المجروحین: 1/ 345.
(4). الکامل فی ضعفاء الرجال: 3/ 435 رقم 851.
(5). الضعفاء و المتروکون: ص 243 رقم 283.
(6). التاریخ: 3/ 460 رقم 2262.
(7). الجرح و التعدیل: 4/ 278 رقم 1198.
(8). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 123 رقم 271.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:127
شعیب بن إبراهیم عن سیف فقال: موضوع، فیه ضعفاء أشدّهم سیف.
راجع «1»: میزان الاعتدال (1/ 438)، تهذیب التهذیب (4/ 295)، اللآلئ المصنوعة (1/ 157، 1990، 429).
و أمّا احتراق القریة بإباء الرجل تغییر اسمه فخرافة یأباها الشرع و العقل و المنطق. إنّ ما تقدّم فی الجزء السادس (ص 308- 315) من آراء الخلیفة الخاصّة به فی الأسماء و الکنی- و من جرّائها غیّر کنی رجال کنّاهم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أسماء آخرین سمّاهم بها هو صلی الله علیه و آله و سلم بحجّة داحضة من أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم مات و غفر له و نحن لا ندری ما یفعل بنا- یستدعی ألّا یُمتثل فی أمثال ذلک لا أن یُعذّب اللَّه قریة آمنة مطمئنّة لعدم امتثال صاحبها بما یقوله الخلیفة دون أمر مباحٍ، و هو من الظلم الفاحش لما احترق فیها من أبریاء و تلفت من أموال، و لو وقفت بمطلع الأکمة من تلک القریة المضطرمة لبکیت علی الرضّع و البهائم بکاء الثکلی، نحاشی ربّنا الحکم العدل عن مثل ذلک، و نحاشی أعلام الأمّة عن قبول هذه المخاریق المخزیة. قاتل اللَّه الحبّ، ما ذا یفعل و یفتعل و یختلق!

5- تسمیة عمر بأمیر المؤمنین‌

قال الواقدی: حدّثنا أبو حمزة «2» یعقوب بن مجاهد، عن محمد بن إبراهیم، عن أبی عمرو قال: قلت لعائشة: من سمّی عمر الفاروق أمیر المؤمنین؟ قالت: النبی صلی الله علیه و آله و سلم قال: أمیر المؤمنین هو. ذکره ابن کثیر فی تاریخه «3» (7/ 137).
قال الأمینی: کان أبو حزرة قاصّا یقصّ، فَرَاقه أن یکذب علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 255 رقم 3637، تهذیب التهذیب: 4/ 259.
(2). کذا فی تاریخ ابن کثیر و الصحیح: أبو حزرة. بفتح المهملتین بینهما معجمة ساکنة. (المؤلف)
(3). البدایة و النهایة: 7/ 154 حوادث سنة 23 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:128
و علی حلیلته أمّ المؤمنین، لإرضاء مستمعیه بافتعال منقبة لعمر ذاهلًا عن أنّ التاریخ یکذّبه و یکشف عن سوأته و لو بعد حین.
أخرج الحاکم من طریق ابن شهاب قال: إنّ عمر بن عبد العزیز سأل أبا بکر ابن سلیمان بن أبی خیثمة: لأیّ شی‌ء کان یُکتب: من خلیفة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی عهد أبی بکر رضی الله عنه ثمّ کان عمر یکتب أوّلًا: من خلیفة أبی بکر؟ فمن أوّل من کتب: من أمیر المؤمنین؟ فقال: حدّثتنی الشفاء و کانت من المهاجرات الأوّل: إنّ عمر بن الخطّاب رضی الله عنه کتب إلی عامل العراق بأن یبعث إلیه رجلین جلدین یسألهما عن العراق و أهله، فبعث عامل العراق بلبید بن ربیعة و عدیّ بن حاتم، فلمّا قدما المدینة أناخا راحلتیهما بفناء المسجد ثمّ دخلا المسجد فإذا هما بعمرو بن العاص فقالا: استأذن لنا یا عمرو علی أمیر المؤمنین، فقال عمرو: أنتما و اللَّه أصبتما اسمه، هو الأمیر و نحن المؤمنون، فوثب عمرو فدخل علی أمیر المؤمنین. فقال: السلام علیک یا أمیر المؤمنین، فقال عمر: ما بدا لک فی هذا الاسم یا ابن العاص، ربّی یعلم لتخرجنّ ممّا قلت. قال: إنّ لبید بن ربیعة وعدی بن حاتم قدما فأناخا راحلتیهما بفناء المسجد ثمّ دخلا علیّ فقالا لی: استأذن لنا یا عمرو علی أمیر المؤمنین فهما و اللَّه أصابا اسمک، نحن المؤمنون و أنت أمیرنا، قال: فمضی به الکتاب من یومئذٍ.
أخرجه الحاکم فی المستدرک «1» و صحّحه. و قال الذهبی فی تلخیص المستدرک: صحیح. و قال السیوطی فی شرح شواهد المغنی «2» (ص 57): روینا بسند صحیح أنّ لبید بن ربیعة و عدیّ بن حاتم هما اللذان سمّیا عمر بن الخطّاب أمیر المؤمنین حین قدما علیه من العراق. و ذکر القصّة فی تاریخ الخلفاء «3» (ص 94).
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 87 ح 4480.
(2). شرح شواهد المغنی: 1/ 155 رقم 59.
(3). تاریخ الخلفاء: ص 129.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:129
و أخرج الطبری فی تاریخه «1» (5/ 22) بالإسناد عن حسّان الکوفی قال: لمّا ولی عمر قیل: یا خلیفة خلیفة رسول اللَّه، فقال عمر رضی الله عنه: هذا أمر یطول، کلّ ما جاء خلیفة قالوا: یا خلیفة خلیفة خلیفة رسول اللَّه، بل أنتم المؤمنون و أنا أمیرکم، فسمّی أمیر المؤمنین.
و قال ابن خلدون فی مقدّمة تاریخه «2» (ص 227): اتّفق أن دعا بعض الصحابة عمر رضی الله عنه: یا أمیر المؤمنین فاستحسنه الناس و استصوبوه و دعوه به، یقال: إنّ أوّل من دعا بذلک عبد اللَّه بن جحش، و قیل: عمرو بن العاصی، و المغیرة بن شعبة، و قیل: برید جاء بالفتح من بعض البعوث و دخل المدینة و هو یسأل عن عمر و یقول: أین أمیر المؤمنین؟ و سمعها أصحابه فاستحسنوه و قالوا: أصبت و اللَّه اسمه، إنّه و اللَّه أمیر المؤمنین حقّا، فدعوه بذلک و ذهب لقباً له فی الناس، و توارثه الخلفاء من بعده سمة لا یشارکهم فیها أحد سواهم إلّا سائر دولة بنی أُمیّة. انتهی.
فصریح هذه النقول أنّ عمر نفسه ما کانت له سابقة علم بهذا اللقب لا عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و لا عن غیره، و لذلک استغربه و قال: ربّی یعلم لتخرجنّ ممّا قلت. و لا کان عمرو بن العاصی یعلم ذلک و لذلک نسب الإصابة بالتسمیة إلی الرجلین و نحت لها من عنده ما یبرّرها. و لا کانت عند الرجلین- اللذین صحّ کما مرّ أنّهما هما اللذان سمّیاه- أثارة من علم بما جاء به ابن کثیر و إنّما هو شی‌ء جری علی لسانهما، ثمّ أعطف نظرةً ثانیة علی کلمة ابن خلدون المقرّرة للخلاف فی أوّل من سمّاه بأمیر المؤمنین و لم یذکر فیه قولًا بأنّ الرسول صلی الله علیه و آله و سلم هو الذی سمّاه، و صریح روایة الطبری أنّ عمر هو الذی رأی هذه التسمیة.
نعم؛ إنّ الذی سمّاه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أمیر المؤمنین هو مولانا علیّ علیه السلام.
أخرج
______________________________
(1). تاریخ الأمم و الملوک: 4/ 208.
(2). مقدّمة ابن خلدون: 1/ 283 فصل 32.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:130
أبو نعیم فی حلیة الأولیاء (1/ 63) بإسناده عن أنس قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «یا أنس اسکب لی و ضوءاً». ثمّ قام فصلّی رکعتین. ثمّ قال: «یا أنس أوّل من یدخل علیک من هذا الباب أمیر المؤمنین، و سیّد المسلمین، و قائد الغرّ المحجّلین، و خاتم الوصیّین»، قال أنس: قلت: اللهمّ اجعله رجلًا من الأنصار و کتمته إذ جاء علیّ، فقال: «من هذا یا أنس؟» فقلت: علیّ، فقام مستبشراً فاعتنقه ثمّ جعل یمسح عرق وجهه بوجهه، و یمسح عرق علیّ بوجهه. قال علیّ: «یا رسول اللَّه لقد رأیتک صنعت شیئاً ما صنعت بی من قبل؟ قال: و ما یمنعنی و أنت تؤدّی عنّی، و تُسمِعهم صوتی، و تبیّن لهم ما اختلفوا فیه بعدی».
و أخرج ابن مردویه من طریق ابن عبّاس قال: کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی بیته فغدا علیه علیّ بن أبی طالب- کرّم اللَّه وجهه- بالغداة أن لا یسبقه إلیه أحد، فدخل فإذا النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی صحن البیت، فإذا رأسه فی حجر دحیّة بن خلیفة الکلبی فقال: «السلام علیک، کیف أصبح رسول اللَّه؟» قال: بخیر یا أخا رسول اللَّه، فقال علیّ «جزاک اللَّه عنّا خیراً أهل البیت» فقال له دحیة: إنّی لأحبّک و إنّ لک عندی مدحةً أزفّها لک، أنت أمیر المؤمنین، و قائد الغرّ المحجّلین إلی آخره. و فیه: فأخذ رأس النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فوضعه فی حجره فقال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: «ما هذه الهمهمة؟» فقال علیّ بما جری، فقال: «یا علیّ لم یکن دحیّة و لکن کان جبرائیل سمّاک باسم سمّاک اللَّه به».
و أخرج الحافظ أبو العلا الحسن بن أحمد العطّار من طریق ابن عبّاس فی حدیث: قال صلی الله علیه و آله و سلم: «یا أمّ سلمة اشهدی و اسمعی هذا علیّ بن أبی طالب أمیر المؤمنین». الحدیث مرّ بتمامه فی الجزء السادس (ص 80).
و أخرج الطبرانی فی معجمه «1» من طریق عبد اللَّه بن علیم الجهنی مرفوعاً: «إنّ اللَّه عزّ و جلّ أوحی إلیّ فی علیّ ثلاثة أشیاء لیلة أسری بی: أنّه سیّد المؤمنین،
______________________________
(1). المعجم الصغیر: 2/ 88.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:131
و إمام المتّقین، و قائد الغرّ المحجّلین».
و تعضد هذه الأحادیث و تؤکّدها عدّة أحادیث، منها ما
أخرجه أبو نعیم فی حلیة الأولیاء من طریق ابن عبّاس قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «ما أنزل اللَّه آیة فیها یا أیّها الذین آمنوا إلّا و علیّ رأسها و أمیرها».
و فی لفظ الطبرانی «2» و ابن أبی حاتم: «إلّا و علیّ أمیرها و شریفها»
و لقد عاتب اللَّه أصحاب محمد فی غیر مکان و ما ذکر علیّا إلّا بخیر «3».
و منها ما أخرجه الخطیب و الحاکم و صحّحه من طریق جابر بن عبد اللَّه، قال: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یوم الحدیبیة و هو آخذ بید علیّ یقول: «هذا أمیر البررة، و قاتل الفجرة، منصور من نصره، مخذول من خذله» «4».
و أخرجه ابن أبی حاتم من طریق ابن عبّاس کما فی تاریخ الخلفاء للسیوطی (ص 115)، و نور الأبصار «5» (ص 80)، و أخرجه شیخ الإسلام الحمّوئی «6» من طریق عبد الرحمن بن سهمان فی فرائد السمطین، و ذکره ابن حجر فی الصواعق «7» نقلًا عن الحاکم و حرّفه و جعل مکان أمیر البررة: إمام البررة. حیّا اللَّه الأمانة.
______________________________
(2). المعجم الکبیر: 11/ 210 ح 11687.
(3). راجع حلیة الأولیاء: 1/ 64 [رقم 4]، الریاض النضرة: 2/ 206 [3/ 158]، کفایة الکنجی: ص 54 [ص 140 باب 31]، تذکرة السبط: ص 8 [ص 13]، درر السمطین لجمال الدین الزرندی [ص 89]، الصواعق لابن حجر: ص 76 [ص 127]، کنز العمّال: 6/ 291 [11/ 604 ح 32920]، تاریخ الخلفاء: ص 115 [ص 160]. (المؤلف)
(4). تاریخ الخطیب البغدادی: 2/ 377 [رقم 887] و 4/ 219 [رقم 1915]، مستدرک الحاکم: 3/ 129 [3/ 140 ح 4644]. (المؤلف)
(5). نور الأبصار: ص 163.
(6). فرائد السمطین: 1/ 157 ح 119 باب 32.
(7). الصواعق المحرقة: ص 125.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:132
و منها ما أخرجه ابن عدی فی کامله «1» من طریق علیّ: إنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قال: «علیّ یعسوب «2» المؤمنین، و المال یعسوب المنافقین»، و فی روایة: «یعسوب الظلمة» و فی روایة «یعسوب الکفّار» ذکره الدمیری فی حیاة الحیوان «3» (2/ 412)، و ابن حجر فی الصواعق «4» (ص 75)،
و قال الدمیری: و من هنا قیل لأمیر المؤمنین علیّ کرّم اللَّه وجهه: أمیر النحل.
و منها قول علیّ: «أنا یعسوب المؤمنین، و المال یعسوب الکفّار» و فی لفظ: «المنافقین»، و فی لفظ: «الفجّار» نهج البلاغة «5» (2/ 211)، تاج العروس (1/ 381).
هذه هی الحقیقة الراهنة لکن القوم نحتوا تجاهها بقضاء من الغلوّ فی الفضائل ما عرفته من روایة القصّاص أبی حزرة.

6- عمر لا یحبّ الباطل‌

أخرج أبو نعیم فی حلیة الأولیاء (2/ 46) من طریق الأسود بن سریع قال: أتیت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقلت: قد حمدت ربّی بمحامد و مِدَح و إیّاک. فقال: إنّ ربّک عزّ و جلّ یحبّ الحمد. فجعلت أنشده، فاستأذن رجل طویل أصلع، فقال لی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: اسکت، فدخل فتکلّم ساعة ثمّ خرج فأنشدته، ثمّ جاء فسکّتنی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فتکلّم ثمّ خرج، ففعل ذلک مرّتین أو ثلاثاً فقلت: یا رسول اللَّه من هذا الذی أسکتّنی له؟ فقال: هذا عمر، رجل لا یحب الباطل.
______________________________
(1). الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 244 رقم 1389.
(2). الیعسوب: الأمیر. الرئیس. (المؤلف)
(3). حیاة الحیوان: 2/ 441.
(4). الصواعق المحرقة: ص 125.
(5). نهج البلاغة: ص 530 رقم 316.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:133
و من طریق آخر عن الأسود التمیمی قال: قدمت علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فجعلت أنشده فدخل رجل أقنی «1» فقال لی: أمسک. فلمّا خرج قال: هات. فجعلت أنشده فلم ألبث أن عاد فقال لی: أمسک. فلمّا خرج قال: هات. فقلت: من هذا یا نبیّ اللَّه الذی إذا دخل قلت: أمسک، و إذا خرج قلت: هات؟ قال: هذا عمر بن الخطّاب، و لیس من الباطل فی شی‌ء.
و من طریق آخر عن الأسود قال: کنت أنشده صلی الله علیه و آله و سلم و لا أعرف أصحابه حتی جاء رجل بعید ما بین المناکب أصلع، فقیل: اسکت اسکت: قلت: وا ثکلاه، من هذا الذی أسکت له عند النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم؟ فقیل: عمر بن الخطّاب، فعرفت و اللَّه بعد أنّه کان یهون علیه لو سمعنی أن لا یکلّمنی حتی یأخذ برجلی فیسحبنی إلی البقیع.
قال الأمینی: هل علمت رواة السوء بالذی تلوکه بین أشداقها؟ أم درت فتعمّدت؟ أم أنّ حبّ عمر و المغالاة فی فضائله أعمیاهم عن تبعات هذه القول الشائن (فَإِنَّها لا تَعْمَی الْأَبْصارُ وَ لکِنْ تَعْمَی الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُورِ) «2».
یقول القائل: إنّ ما أراد إنشاده محامد و مدح للَّه و لرسوله فیجیزه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و یقول: إنّ ربّک عزّ و جلّ یحبّ الحمد. فأیّ باطل فی هذا حتی یبغضه عمر؟ و لو کان باطلًا لمنعه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قبل عمر، و أیّ نبیّ هذا یتّقی رجلًا من أمّته و لا یتّقی اللَّه؟ و کیف خشی الرجل أن یسحبه عمر برجله إلی البقیع و لم یخش رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أن یفعل به ذلک أو یأمر فیُفعل به؟ أو أنّ عمر ما کان یمیّز بین الحقّ و الباطل فیحسب أنّ کل ما ینشد من الباطل، فیجاریه النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم علی مزعمته؟ فهل علم الراوی أو المؤلّف بهذه المفاسد، أو لا؟
فإنّ کان لا یدری فتلک مصیبةٌو إن کان یدری فالمصیبةُ أعظمُ
______________________________
(1). قنی الأنف و أقنی: ارتفع وسط قصبته و ضاق منخراه. (المؤلف)
(2). الحج: 46.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:134

7- الملائکة تُکلّم عمر بن الخطّاب‌

أخرج البخاری فی کتاب المناقب «1» باب مناقب عمر عن أبی هریرة قال: قال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: لقد کان فیمن قبلکم من بنی إسرائیل رجال یکلّمون من غیر أن یکونوا أنبیاء، فإن یکن من أُمّتی منهم أحد فعمر.
و أخرج فی الصحیح «2» بعد حدیث الغار عن أبی هریرة قال: قال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: إنّه قد کان فیما مضی قبلکم من الأُمم محدّثون، إن کان فی أُمّتی هذه منهم فإنّه عمر ابن الخطّاب. أسلفنا ألفاظ هذه الروایة فی الجزء الخامس (42- 46)، و مرّ هناک عن القسطلانی قوله: لیس قوله- فإن یکن- للتردید بل للتأکید کقولک: إن یکن لی صدیق ففلان؛ إذ المراد الاختصاص بکمال الصداقة لا نفی الأصدقاء. إلی آخره.
قال الأمینی: أنا لست أدری ما الغایة فی حدیث الملائکة مع عمر؟ أ هی محض إیناسه باختلاف الملک إلیه و تکلیمه إیّاه؟ أم هی إقالة عثراته، و تسدید خطاه، و ردّ أخطائه و تعلیمه ما لم یعلم؟ حتی لا یکون خلیفة المسلمین خلواً عن جواب مسألة، صفراً عن حلّ معضلة، و لا یفتی بخلاف الشریعة المطهّرة، و لا یرمی القول علی عواهنه، إن کانت للمحادثة المزعومة غایة معقولة فهی هذه لا غیرها، إذاً فراجع الجزء السادس و تتبّع الخطی، و تروّ فی الأخطاء، و اسمع مالا یعنی، و انظر إلی التافهات، و عندنا أضعاف ما هنالک لعلّ بعض الأجزاء الآتیة یتکفّل بعضها إن شاء اللَّه تعالی، فهل هذا الملَک طیلة صدور ما فی نوادر الأثر فی الجزء السادس منه کان فی
______________________________
(1). صحیح البخاری: 3/ 1349 ح 3486.
(2). صحیح البخاری: 3/ 1279 ح 3282.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:135
سنة عن أداء وظیفته؟ أو کان ما یصدر خافیاً علیه؟ أو أنّ الاستبداد فی الرأی کان یحول بینهما؟ أو أنّ الملک فی حلّه و ترحاله قد یتأخّر عن الأوبة إلیه، فیقع ما یقع فی غیبته، أو أنّ القصّة مفتعلة لا مقیل لها فی مستوی الصحّة؟ و هذه أقوی الوجوه و لعلّه غیر خاف علی البخاری نفسه لکنّه ...

8- قرطاس فی کفن عمر

إنّ الحسن و الحسین دخلا علی عمر بن الخطّاب و هو مشغول، ثمّ انتبه لهما فقام فقبّلهما و وهب لکلّ واحد منهما ألفاً، فرجعا فأخبرا أباهما فقال: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: عمر نور الإسلام فی الدنیا و سراج أهل الجنّة فی الجنّة. فرجعا إلی عمر فحدّثاه فاستدعی دواة و قرطاساً و کتب: حدّثنی سیّدا شباب أهل الجنّة عن أبیهما عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أنّه قال کذا و کذا، فأوصی أن یجعل فی کفنه ففعل ذلک، فأصبحوا و إذا القرطاس علی القبر و فیه: صدق الحسن و الحسین و صدق رسول اللَّه!
قال الأمینی: بلغ هذه القصّة الخیالیّة من الخرافة حدّا ذکرها ابن الجوزی فی الموضوعات کما فی تحذیر الخواصّ للسیوطی «1» صفحة (53) فقال: و العجب من هذا الذی بلغت به الوقاحة إلی أن یصنّف مثل هذا و ما کفاه حتی عرضه علی أکابر الفقهاء فکتبوا علیه تصویب هذا التصنیف. انتهی.
قاتل اللَّه الغلوّ فی الفضائل فإنّه شوّه سمعة أکابر الفقهاء، کما سوّد صحیفة التاریخ، و قبّح وجه التألیف.
______________________________
(1). تحذیر الخواص: ص 207.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:136

9- لسان عمر و قلبه‌

أخرج إمام الحنابلة أحمد فی المسند «1» (2/ 401) عن نوح بن میمون، عن عبد اللَّه ابن عمر العمری، عن جهم بن أبی الجهم، عن مسور بن المخرمة عن أبی هریرة قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: إنّ اللَّه جعل الحقّ علی لسان عمر و قلبه.
قال الأمینی: أمّا قلب الرجل فلا صلة لنا به لأنّ ما فیه من السرائر لا یعلمه إلّا اللَّه، نعم ربّما ینمّ عنه ما جری علی لسانه، و إن شئت فسائل الإمام أحمد أ کان الحقّ علی لسان عمر لمّا جابه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بقوله الفظّ حین أراد الکتف و الدواة لیکتب للمسلمین کتاباً لا یضلّون بعده؟ فحال بینه و بین ما أراده من هدایة الأمّة. و مهما کانت الکلمة القارصة فإنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم منزّه عنها فی کلّ حین فلا یغلبه الوجع، و لا یهجر من شدّة ما به، و لا سیّما و هو فی صدد تبلیغ ما به من الهدایة و الصون عن الضلال (وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی* إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْیٌ یُوحی) «2». و انتظر لهذه الجملة بحثاً ضافیاً إن شاء اللَّه تعالی.
أم کان الحقّ علی لسانه فی المائة مورد التی أخطأ فیها جمعاء؟ و قد فصّلناها تفصیلًا فی نوادر الأثر من الجزء السادس، و قد اتّخذناها مقیاساً لمعرفة حال هذه الروایة و أمثالها ممّا نسجته ید الغلوّ فی الفضائل.
أضف إلی هذا ما فی سنده من الضعف فإنّ فیه: نوح بن میمون، قال ابن حبّان «3»: ربّما أخطأ «4».
______________________________
(1). مسند أحمد: 3/ 116 ح 8960.
(2). النجم: 3 و 4.
(3). الثقات: 9/ 211.
(4). تهذیب التهذیب: 10/ 489 [10/ 435]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:137
و فیه: عبد اللَّه بن عمر العمری. قال أبو زرعة عن أحمد إمام الحنابلة: إنّه کان یزید فی الأسانید و یخالف. و قال علیّ بن المدینی: ضعیف. و قال یحیی بن سعید: لا یحدّث عنه. و قال یعقوب بن شیبة: فی حدیثه اضطراب. و قال صالح جزرة: لیّن مختلط الحدیث. و قال النسائی «1»: ضعیف الحدیث. و قال ابن سعد «2»: کثیر الحدیث یستضعف. و قال أبو حاتم «3»: یکتب حدیثه و لا یحتجّ به. و قال ابن حبّان «4»: کان ممّن غلب علیه الصلاح حتی غفل عن الضبط فاستحقّ الترک. و قال البخاری فی التاریخ «5»: کان یحیی بن سعید یضعّفه. و قال أبو أحمد الحاکم: لیس بالقویّ عندهم. و قال المروزی: ذکره أحمد «6») فلم یرضه «7».
و فیه: جهم بن أبی الجهم، قال الذهبی فی میزان الاعتدال «8»: لا یعرف.

10- رؤیا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی علم عمر

أخرج البخاری فی صحیحه «9» (5/ 355) فی مناقب عمر، عن عبد اللَّه بن عمر، عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أنّه قال: بینا أنا نائم شربت- یعنی اللبن- حتی أنظر إلی الریّ یجری فی ظفری أو فی أظفاری، ثمّ ناولت عمر. فقالوا: فما أوّلته؟ قال: العلم.
______________________________
(1). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 146 رقم 341.
(2). الطبقات الکبری- القسم المتمّم-: ص 367 رقم 288.
(3). الجرح و التعدیل: 5/ 109 رقم 499.
(4). کتاب المجروحین: 2/ 6.
(5). التاریخ الکبیر: 5/ 145 رقم 441.
(6). العلل و معرفة الرجال: 2/ 605 رقم 3877.
(7). تهذیب التهذیب: 5/ 327 [5/ 287]. (المؤلف)
(8). میزان الاعتدال: 1/ 426 رقم 1583.
(9). صحیح البخاری: 3/ 1346 ح 3478.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:138
و أخرجه «1» الحکیم الترمذی فی نوادر الأصول (ص 119)، و البغوی فی المصابیح (2/ 270)، و ابن عبد البرّ فی الاستیعاب (2/ 429)، و المحبّ الطبری فی الریاض (2/ 8). و فی لفظهم:
بینا أنا نائم أُتِیتُ بقدح لبن فشربت حتی رأیت الریّ یخرج من أظفاری ثمّ أعطیت فضلی عمر. الحدیث.
قال الحافظ ابن أبی جمرة الأزدی الأندلسی فی بهجة النفوس (4/ 244) عند شرحه الحدیث: فانظر بنظرک إلی الذی شرب فضله علیه السلام کیف کان قوّة علمه الذی لم یقدر أحد من الخلفاء یماثله فیه؟ فکیف بغیرهم من الصحابة؟ و کیف ممّن بعد الصحابة؟ إلی آخر ما جاء به من التافهات.
قال الأمینی: إنّ طبع الحال یستدعی أن تکون هذه الرؤیا بعد إسلام عمر و بعد مضیّ سنین من البعثة، و هل کان صلی الله علیه و آله و سلم طیلة هذه المدّة خلواً من العلم؟ و هو فی دور الرسالة، أو کان فی علمه إعواز أکمله هذا اللبن الساری ریّه فی ظفره أو أظفاره؟ أو کان فیها إعلام بمبلغ علم عمر فحسب، و کنایة عن أنّه من مستقی الوحی؟ فهل تخفی علی من هو هذا شأنه جلیّة المسائل فضلًا عن معضلاتها؟ و هل یسعه أن یعتذر فی الجهل بکتاب اللَّه بقوله: ألهانی عنه الصفق بالأسواق؟
و هلّا تأثّرت نفس الرجل بالعلم لمّا شرب من منهل علم النبیّ العظیم؟ فما معنی قوله: کلّ الناس أفقه من عمر حتی ربّات الحجال؟ و أمثاله «2»، و ما الوجه فی أخطائه التی لا تحصی فی الفتیا و غیرها؟ ممّا سبق و یأتی إن شاء اللَّه تعالی.
و لقد تلطّف المولی سبحانه علی الأمّة المرحومة أنّه ولی أمرها بعد شرب تلک
______________________________
(1). نوادر الأصول: 1/ 260 الأصل 77، مصابیح السنّة: 4/ 155 ح 4728، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1148 رقم 1878، الریاض النضرة: 2/ 274.
(2). راجع ما مرّ فی الجزء السادس: ص 328. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:139
الکأس. و أنا لا أدری لو کان ولیه قبل ذلک ما ذا کان یصدر من ولائد الجهل؟ و أیّ حدّ کانت تبلغ نوادر الأثر فی علمه؟
و لیت مصطنع هذه المهزأة اصطنعها علی وجه ینطبق حکمها علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و علی الخلیفة، لکنّه لا ینطبق علی أیّ منهما کما بینّاه، غیر أنّ وظیفة المائن أن یأتی بأساطیره علی کلّ حال، و إنّما العتب علی البخاری الذی یعتبرها و یدرجها فی الصحیح غلوّا منه فی الفضائل، و أشدّ منه و أعظم علی أمثال ابن أبی جمرة الأزدی من الذین یموّهون الحقائق بزخرف القول علی أغرار الأمّة، و یحسبونه هیّناً و هو عند اللَّه عظیم.

11- عمر و فَرَق الشیطان منه‌

أخرج البخاری فی صحیحه «1» فی کتاب بدء الخلق باب صفة إبلیس و جنوده (5/ 89)، و فی کتاب المناقب باب مناقب عمر (5/ 256) عن سعد بن أبی وقّاص قال: استأذن عمر علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و عنده نساء من قریش یُکلّمنه و یستکثرنه، عالیة أصواتهنّ، فلمّا استأذن عمر قمن یبتدرن الحجاب، فأذن له رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یضحک، فقال عمر: أضحک اللَّه سنّک یا رسول اللَّه، قال: عجبت من هؤلاء اللاتی کنّ عندی فلمّا سمعن صوتک ابتدرن الحجاب. قال عمر: فأنت یا رسول اللَّه کنت أحقّ أن یهبنَ، ثمّ قال- عمر-: أی عدوّات أنفسهنّ، أ تهبنَنی و لا تهبْنَ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ قلن: نعم، أنت أفظّ و أغلظ من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: و الذی نفسی بیده ما لقیک الشیطان قطّ سالکاً فجّا إلّا سلک فجّا غیر فجّک.
قال الأمینی: ما أوقح هذا الراوی الذی ساق هذا الحدیث فی عداد الفضائل و هو بعدِّه عند سیاق السفاسف أولی، حسب أوّلًا أن النساء لم یکنَّ یهبنَ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم
______________________________
(1). صحیح البخاری: 3/ 1199 ح 3120، ص 1347 ح 3480.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:140
وهبن عمر، فعلی هذا نسائله: أ کنّ هذه النسوة نساءَه صلی الله علیه و آله و سلم؟ کما ذکره شرّاح الحدیث «1» ستراً لعوار الروایة، أم کنّ أجنبیّات عنه صلی الله علیه و آله و سلم؟ و علی الأوّل فلا وجه لهیبتهنّ إیّاه علی الإسفار أو الإکثار أمامه، فإنّ للحلائل مع أزواجهنّ شئوناً خاصّة، فتسترهنّ عن عمر لکونه أجنبیّا عنهنّ لا هیبةً له.
و علی الثانی و هو الذی یعطیه سیاق الحدیث کقوله: و عنده نساء من قریش. و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: عجبت من هؤلاء اللاتی کنّ عندی. إلی آخره. و قول عمر: فأنت یا رسول اللَّه کنت. إلی آخره. و قوله: یا عدوّات أنفسهن إلی آخره. فکلّ هذه لا یلتئم مع کونهنّ نساءَه لتنکیر النساء فی الأوّل، و ظهور قوله: کنّ عندی فی أنّ حضورهنّ لدیه من ولائد الاتفاق لا أنّهنّ نساؤه الکائنات معه أطراف اللیل و آناء النهار، و قلنا أیضاً: إنّه لا وجه للهیبة مع کونهنّ أزواجه، و لا هنّ علی ذلک عدوّات أنفسهنّ، فإنّ إبداء الزینة و الجمال للزوجة عبادة لا معصیة، فجلوسهنّ و هنّ أجنبیّات عند رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم سافرات علی هذا الوجه إمّا لأنّه صلی الله علیه و آله و سلم لم یحرّم السفور، و إمّا لأنّه حرّمه و نسیه، أو أنّه صلی الله علیه و آله و سلم تسامح فی النهی عنه، أو أنّه هابهنّ و إن لم یهبن، و کان مع ذلک یروقه أن ینتهین عمّا هنّ علیه، و لذلک استبشر لمّا بادرن الحجاب و أثنی علی عمر، و لازم هذا أن یکون عمر أفقه من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، أو أثبت منه علی المبدأ، أو أخشن منه فی ذات اللَّه، أو أقوی منه نفساً. أعوذ باللَّه من التقوّل بلا تعقّل.
و أمّا ما عُزی إلیه صلی الله علیه و آله و سلم ثانیاً من قوله: و الذی نفسی بیده ما لقیک الشیطان قطّ سالکاً فجّا إلّا سلک فجّا غیر فجّک، فما بال الشیطان یهاب الخلیفة فیسلک فجاً غیر فجّه و لا تروعه عظمة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و لاقوّة إیمانه؟ فیسلک فی فجّه فلا یدعه أن ینهی عن المنکر، و یحدو بصواحب المنکر إلی أن یتظاهرن به أمامه. بل الشیطان لعنه اللَّه یعرض له صلی الله علیه و آله و سلم لیقطع علیه صلاته و إن رجع عنه خائباً، کما أخرجه البخاری فی
______________________________
(1). راجع إرشاد الساری: 5/ 290 [8/ 198 ح 3683]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:141
صحیحه «1» (1/ 143) فی کتاب الصلاة باب ما لا یجوز من العمل فی الصلاة. و مسلم فی صحیحه «2» (1/ 204) باب جواز لعن الشیطان فی الصلاة،
أخرجا بالإسناد عن أبی هریرة قال: صلّی رسول اللَّه صلاة فقال: إنّ الشیطان عرض لی فشدّ علیّ لیقطع الصلاة علیّ، فأمکننی اللَّه منه فذعتُّه «3». الحدیث.
هب أنّ اللعین فی هذه المرّة لم یصب من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لکنّه تجرّأ علی مقامه الأسمی،
و قد جاء فی الصحیحین «4» عن أبی هریرة: أنّ الشیطان إذا سمع الأذان للصلاة من أی مسلم کان أدبر هارباً و ولّی فرقاً، و له ضراط هلِعٍ جزِع.
کیف یجرؤ اللعین علی رسول اللَّه حتی فی حال صلاته؟ و لم یتجرّأ قطّ علی عمر لأنّه یسلک فجّا غیر فجّه. و جاء فیما أخرجه «5» أحمد و الترمذی و ابن حبّان عن بریدة: أنّ الشیطان لَیفرَقُ منک یا عمر «6»، و فیما أخرجه الطبرانی «7» و ابن مندة و أبو نعیم، عن سدیسة مولاة حفصة، عن حفصة بنت عمر مرفوعاً: إنّ الشیطان لم یلق عمر منذ أسلم إلّا خرّ لوجهه «8».
إنّی و إن لا یروقنی خدش العواطف بذکر مواقف الرجل التی لم یکن العامل الوحید فیها إلّا الشیطان، غیر أنّی لست أدری هل الشیطان کان یفرق و یفرّ منه،
______________________________
(1). صحیح البخاری: 1/ 405 ح 1152.
(2). صحیح مسلم: 2/ 23 ح 39 کتاب الصلاة.
(3). فذعتّه: فخنقته. و الذعت و الدعت بالمهملة و المعجمة: الدفع العنیف. (المؤلف)
(4). صحیح البخاری: 1/ 78 کتاب الأذان: [1/ 220 ح 583]. صحیح مسلم: 1/ 153 [1/ 369 ح 16]، باب فضل الأذان. (المؤلف)
(5). مسند أحمد: 6/ 485 ح 22480، سنن الترمذی: 5/ 580 ح 3690، الإحسان فی صحیح ابن حبان: 15/ 315 ح 6892.
(6). فیض القدیر: 2/ 359 [ح 2037]. (المؤلف)
(7). المعجم الکبیر: 24/ 305 ح 774.
(8). الإصابة: 4/ 326 [رقم 533]، فیض القدیر: 2/ 352 [ح 2026]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:142
و یخرّ علی وجهه، و یسلک فجّا غیر فجّه أیضاً منذ أسلم إلی سنة الفتح الثامنة من الهجرة النبویّة؟ إلی نزول آیة (فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ)؟ إلی یوم قول الرجل: انتهینا انتهینا؟ إلی یوم النادی فی دار أبی طلحة الأنصاری «1»؟ فعلی الباحث الوقوف علی ما أسلفناه فی الجزء السادس (ص 251- 261) و فی الجزء السابع (ص 95- 102).
ثمّ أین کانت تلک البسالة من رسول اللَّه- الحاجزة بین الشیطان الرجیم و بین صلاته صلی الله علیه و آله و سلم لمّا عرض له و شدّ علیه- یوم کانت عنده نساء قریش فتخنقه و تردع النسوة؟
فبهذه کلّها تعلم مقدار هذه الروایة و مقیلها من الصدق، و مبلغ صحیح البخاری من الاعتبار، و تعرف ما یفعله الغلوّ فی الفضائل و الحبّ المعمی و المصمّ.
أضف إلی هذه المخاریق ما أسلفناه فی الجزء الخامس فی سلسلة الموضوعات ممّا وضعته ید الغلوّ فی فضائل عمر.
(کَذلِکَ نَقُصُّ عَلَیْکَ مِنْ أَنْباءِ ما قَدْ سَبَقَ وَ قَدْ آتَیْناکَ مِنْ لَدُنَّا ذِکْراً* مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ فَإِنَّهُ یَحْمِلُ یَوْمَ الْقِیامَةِ وِزْراً) «2».
______________________________
(1). هو زید بن سهل الأنصاری، فتح نادیاً لشرب الخمر فی داره، و کان یحضره جماعة من الصحابة منهم عمر بن الخطاب.
(2). سورة طه: 99، 100.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:143

الغلوّ فی فضائل عثمان‌

اشارة

ابن عفان بن أبی العاص بن أمیّة الخلیفة الأموی
قبل الشروع فی سرد الفضائل نوقفک علی موادّ تعرّفک مبلغ الخلیفة من العلم، و مقداره من النفسیّات الفاضلة، و موقفه من التقوی، و مبوّأه من الإیمان، حتی یکون نظرک فی فضائله نظر عارف به و بها.

1- قضاؤه فی امرأة ولدت لستّة أشهر

أخرج الحفّاظ عن بعجة بن عبد اللَّه الجهنی قال: تزوج رجل منّا امرأة من جهینة فولدت له تماماً لستّة أشهر، فانطلق زوجها إلی عثمان، فأمر بها أن ترجم، فبلغ ذلک علیّا رضی الله عنه فأتاه فقال: «ما تصنع؟ لیس ذلک علیها، قال اللَّه تبارک و تعالی: (وَ حَمْلُهُ وَ فِصالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً) «1». و قال: (وَ الْوالِداتُ یُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَیْنِ کامِلَیْنِ) «2» فالرضاعة أربعة و عشرون شهراً. و الحمل ستّة أشهر». فقال عثمان: و اللَّه ما فطنت لهذا. فأمر بها عثمان أن تردّ فوجدت قد رجمت، و کان من قولها لأختها: یا أُخیّة لا تحزنی فو اللَّه ما کشف فَرجی أحد قطّ غیره، قال: فشبّ الغلام بعد فاعترف
______________________________
(1). الأحقاف: 15.
(2). البقرة: 233.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:144
الرجل به و کان أشبه الناس به، و قال: فرأیت الرجل بعد یتساقط عضواً عضواً علی فراشه.
أخرجه «1»: مالک، و ابن المنذر، و ابن أبی حاتم، و البیهقی، و أبو عمر، و ابن کثیر، و ابن الدیبع، و العینی، و السیوطی کما مرّ فی الجزء السادس صفحة (94).
قال الأمینی: إن تعجب فعجب أنّ إمام المسلمین لا یفطن لما فی کتاب اللَّه العزیز ممّا تکثر حاجته إلیه فی شتّی الأحوال، ثمّ یکون من جرّاء هذا الجهل أن تودی بریئة مؤمنة، و تتّهم بالفاحشة، و یهتک ناموسها بین الملأ الدینی و علی رءوس الأشهاد.
و هلّا کان حین عزب عنه فقه المسألة قد استشار أحداً من الصحابة یعلم ما جهله فلا یبوء بإثم القتل و الفضیحة؟ و هلّا تذکّر لدة هذه القضیّة و قد وقعت غیر مرّة علی عهد عمر؟ حین أراد أن یرجم نساء ولدن ستّة أشهر فحال دونها أمیر المؤمنین و ابن عبّاس کما مرّت فی الجزء السادس (ص 93- 95).
ثمّ هب أنّه ذهل عن الآیتین الکریمتین، و نسی ما سبق فی العهد العمری، فما ذا کان مدرک حکمه برجم تلک المسکینة؟ أهو الکتاب؟ فأنّی هو؟ أو السنّة؟ فمن ذا الذی رواها؟ أو الرأی و القیاس؟ فأین مدرک الرأی؟ و ما ترتیب القیاس؟ و إن کانت فتوی مجرّدة؟ فحیّا اللَّه المفتی، و زه بالفتیا، و مرحباً بالخلافة و الخلیفة، نعم؛ لا یُربّی بیت أُمیّة أربی من هذا البشر، و لا یجتنی من تلک الشجرة أشهی من هذا الثمر.
______________________________
(1). موطّأ مالک: 2/ 825 ح 11، السنن الکبری للبیهقی: 7/ 442، تفسیر ابن کثیر: 4/ 158، تیسیر الوصول: 2/ 11، عمدة القاری: 21/ 18، الدرّ المنثور: 7/ 441.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:145

2- إتمام عثمان الصلاة فی السفر

اشارة

أخرج الشیخان و غیرهما بالإسناد عن عبد اللَّه بن عمر قال: صلّی بنا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بمنی رکعتین و أبو بکر بعده و عمر بعد أبی بکر و عثمان صدراً من خلافته، ثمّ إنّ عثمان صلّی بعد أربعاً، فکان ابن عمر إذا صلّی مع الإمام صلّی أربعاً، و إذا صلّی وحده صلّی رکعتین «1».
و فی لفظ ابن حزم فی المحلّی (4/ 270): إنّ ابن عمر کان إذا صلّی مع الإمام بمنی أربع رکعات انصرف إلی منزله فصلّی فیه رکعتین أعادها.
و أخرج مالک فی الموطّأ «2» (1/ 282) عن عروة: أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم صلّی الرباعیة بمنی رکعتین،
و أنّ أبا بکر صلّاها بمنی رکعتین، و أنّ عمر بن الخطاب صلّاها بمنی رکعتین، و أنّ عثمان صلّاها بمنی رکعتین شطر إمارته ثمّ أتمّها بعد.
و أخرج النسائی فی سننه «3» (3/ 120) عن أنس بن مالک أنّه قال: صلّیت مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بمنی و مع أبی بکر و عمر رکعتین و مع عثمان رکعتین صدراً من إمارته.
و بإسناده عن عبد الرحمن بن یزید قال: صلّی عثمان بمنی أربعاً حتی بلغ ذلک عبد اللَّه فقال: لقد صلّیت مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم رکعتین. الحدیث.
و رواه إمام الحنابلة أحمد فی المسند «4» (1/ 378)، و أخرج حدیث أنس المذکور
______________________________
(1). صحیح البخاری: 2/ 154 [2/ 596 ح 1572]، صحیح مسلم: 2/ 260 [2/ 142 ح 17 کتاب صلاة المسافرین]، مسند أحمد: 2/ 148 [2/ 319 ح 6316]، سنن البیهقی: 3/ 126. (المؤلف)
(2). موطّأ مالک: 1/ 402 ح 201.
(3). السنن الکبری: 1/ 586 ح 1095 و 1907.
(4). مسند أحمد: 1/ 625 ح 3582، 3/ 611 ح 12069.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:146
فی مسنده (3/ 145) و لفظه: صلّی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الصلاة بمنی رکعتین
و صلّاها أبو بکر بمنی رکعتین، و صلّاها عمر بمنی رکعتین، و صلّاها عثمان بن عفان بمنی رکعتین أربع سنین ثمّ أتمّها بعدُ.
و أخرج الشیخان و غیرهما بالإسناد عن عبد الرحمن بن یزید قال: صلّی بنا عثمان بن عفان رضی الله عنه بمنی أربع رکعات، فقیل ذلک لعبد اللَّه بن مسعود، فاسترجع ثمّ قال: صلّیت مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بمنی رکعتین، و صلّیت مع أبی بکر رضی الله عنه بمنی رکعتین، و صلّیت مع عمر بن الخطّاب رضی الله عنه بمنی رکعتین، فلیت حظّی من أربع رکعات رکعتان متقبّلتان «1».
و أخرج أبو داود و غیره عن عبد الرحمن بن یزید قال: صلّی عثمان رضی الله عنه بمنی أربعاً، فقال عبد اللَّه: صلّیت مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم رکعتین،
و مع أبی بکر رکعتین، و مع عمر رکعتین، و مع عثمان صدراً من إمارته ثمّ أتمّها، ثمّ تفرّقت بکم الطرق فلوددت أنّ لی من أربع رکعات رکعتین متقبّلتین. قال الأعمش: فحدّثنی معاویة بن قرّة عن أشیاخه: أنّ عبد اللَّه صلّی أربعاً فقیل له: عبت علی عثمان ثمّ صلّیت أربعاً؟ قال: الخلاف شرّ «2».
و أخرج البیهقی فی السنن الکبیر (3/ 144) عن عبد الرحمن بن یزید قال: کنّا مع عبد اللَّه بن مسعود بجمع، فلمّا دخل مسجد منی فقال: کم صلّی أمیر المؤمنین؟ قالوا: أربعاً، فصلّی أربعاً قال: فقلنا: أ لم تحدّثنا أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم صلّی رکعتین، و أبا بکر صلّی رکعتین؟ فقال: بلی و أنا أحدّثکموه الآن، و لکن عثمان کان إماما فما أخالفه و الخلاف شرّ.
______________________________
(1). صحیح البخاری: 2/ 154 [1/ 368 ح 1034]، صحیح مسلم: 1/ 261 [2/ 143 ح 19 کتاب صلاة المسافرین]، مسند أحمد: 1/ 425 [1/ 700 ح 4024]. (المؤلف)
(2). سنن أبی داود: 1/ 308 [2/ 199 ح 1960]، الآثار للقاضی أبی یوسف: ص 30، کتاب الأمُ للشافعی: 1/ 159 و 7/ 175 [1/ 185 و 7/ 248]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:147
و أخرج البیهقی فی السنن (3/ 144) عن حمید، عن عثمان بن عفّان أنّه أتمّ الصلاة بمنی، ثمّ خطب الناس فقال: یا أیّها الناس إنّ السنّة سنّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و سنّة صاحبیه، و لکنّه حدث العام من الناس فخفت أن یستنّوا. و أخرجه ابن عساکر کما فی کنز العمّال «1» (4/ 239).
و أخرج أبو داود و غیره عن الزهری: أنّ عثمان بن عفّان رضی الله عنه أتمّ الصلاة بمنی من أجل الأعراب لأنّهم کثروا عامئذٍ فصلّی بالناس أربعاً لیعلمهم أنّ الصلاة أربعاً «2».
و روی ابن حزم فی المحلی (4/ 270) من طریق سفیان بن عیینه عن جعفر بن محمد عن أبیه قال: اعتلّ عثمان و هو بمنی، فأتی علیّ فقیل له: صلّ بالناس فقال: إن شئتم صلّیت بکم صلاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. یعنی رکعتین قالوا: لا، إلّا صلاة أمیر المؤمنین- یعنون عثمان- أربعاً. فأبی.
و ذکره ابن الترکمانی فی ذیل سنن البیهقی (3/ 144).
و أخرج إمام الحنابلة أحمد فی مسنده «3» (2/ 44) عن عبد اللَّه بن عمر قال: خرجنا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فکان یصلّی صلاة السفر- یعنی رکعتین- و مع أبی بکر و عمر و عثمان ستّ سنین من إمرته ثمّ صلّی أربعاً.
و أخرج البیهقی فی السنن الکبری (3/ 153) بالإسناد عن أبی نضرة: أنّ رجلًا سأل عمران بن حصین عن صلاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی السفر فقال: ائت مجلسنا. فقال: إنّ هذا قد سألنی عن صلاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی السفر فاحفظوها عنّی:
______________________________
(1). کنز العمّال: 8/ 234 ح 22701.
(2). سنن أبی داود: 1/ 308 [2/ 199 ح 1964]، سنن البیهقی: 3/ 144، تیسیر الوصول: 2/ 286 [2/ 343]، نیل الأوطار: 2/ 260 [3/ 241]. (المؤلف)
(3). مسند أحمد: 2/ 137 ح 5021.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:148
ما سافر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم سفراً إلّا صلّی رکعتین حتی یرجع و یقول: یا أهل مکة قوموا فصلّوا رکعتین فإنّا سفر، و غزا الطائف و حنین فصلّی رکعتین، و أتی الجعرانة فاعتمر منها،
و حججت مع أبی بکر رضی الله عنه و اعتمرت فکان یصلّی رکعتین، و مع عمر بن الخطّاب رضی الله عنه فکان یصلّی رکعتین، و مع عثمان فصلّی رکعتین صدراً من إمارته، ثمّ صلّی عثمان بمنی أربعاً. و فی لفظ الترمذی فی الصحیح «1» (1/ 71): و مع عثمان ستّ سنین من خلافته أو ثمانی سنین فصلّی رکعتین. فقال: حسن صحیح.
و فی الکنز «2» (4/ 240) من طریق الدارقطنی عن ابن جریج قال: سأل حمید الضمری ابن عبّاس فقال: إنّی أسافر؛ فأقصر الصلاة فی السفر أم أتمّها؟ فقال ابن عبّاس: لست تقصرها و لکن تمامها و سنّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، خرج رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم آمناً لا یخاف إلّا اللَّه فصلّی اثنتین حتی رجع، ثمّ خرج أبو بکر لا یخاف إلّا اللَّه فصلّی رکعتین حتی رجع، ثمّ خرج عمر آمناً لا یخاف إلّا اللَّه فصلّی اثنتین حتی رجع، ثمّ فعل ذلک عثمان ثلثی إمارته أو شطرها ثمّ صلّاها أربعاً، ثمّ أخذ بها بنو أُمیّة. قال ابن جریج: فبلغنی أنّه أوفی أربعاً بمنی فقط من أجل أنّ أعرابیّا ناداه فی مسجد الخیف بمنی: یا أمیر المؤمنین ما زلت أُصلّیها رکعتین منذ رأیتک عام الأوّل صلّیتها رکعتین. فخشی عثمان أن یظنّ جهّال الناس الصلاة رکعتین و إنّما کان أوفاها بمنی.
و أخرج أحمد فی المسند «3» (4/ 94) من طریق عباد بن عبد اللَّه قال: لمّا قدم علینا معاویة حاجّا صلّی بنا الظهر رکعتین بمکة، ثمّ انصرف إلی دار الندوة فدخل علیه مروان و عمرو بن عثمان فقالا له: لقد عبت أمر ابن عمّک لأنّه کان قد أتمّ الصلاة. قال: و کان عثمان حیث أتمّ الصلاة إذا قدم مکّة صلّی بها الظهر و العصر و العشاء أربعاً أربعاً، ثمّ إذا خرج إلی منی و عرفة قصّر الصلاة فإذا فرغ الحجّ و أقام
______________________________
(1). سنن الترمذی: 2/ 430 ح 545.
(2). کنز العمّال: 8/ 238 ح 22720.
(3). مسند أحمد: 5/ 58 ح 16415.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:149
بمنی أتمّ الصلاة. و ذکره ابن حجر فی فتح الباری «1» (2/ 457)، و الشوکانی فی نیل الأوطار «2» (2/ 260).
و روی الطبری فی تاریخه «3» و غیره: حجّ بالناس فی سنة (29) عثمان فضرب بمنی فسطاطاً فکان أوّل فسطاطٍ ضربه عثمان بمنی، و أتمّ الصلاة بها و بعرفة، فذکر الواقدی بالإسناد عن ابن عبّاس قال: إنّ أوّل ما تکلّم الناس فی عثمان ظاهراً أنّه صلّی بالناس بمنی فی ولایته رکعتین حتی إذا کانت السنة السادسة أتمّها، فعاب ذلک غیر واحد من أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و تکلّم فی ذلک من یرید أن یکثر علیه حتی جاءه علیّ فیمن جاءه فقال: و اللَّه ما حدث أمر و لا قَدُم عهد و لقد عهدت نبیّک صلی الله علیه و آله و سلم یصلّی رکعتین، ثمّ أبا بکر، ثم عمر، و أنت صدراً من ولایتک، فما أدری ما یرجع إلیه؟ فقال: رأی رأیته.
و عن عبد الملک بن عمرو بن أبی سفیان الثقفی عن عمّه قال: صلّی عثمان بالناس بمنی أربعاً فأتی آتٍ عبد الرحمن بن عوف فقال: هل لک فی أخیک؟ قد صلّی بالناس أربعاً، فصلّی عبد الرحمن بأصحابه رکعتین، ثمّ خرج حتی دخل علی عثمان فقال له: أ لم تُصلّ فی هذا المکان مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم رکعتین؟ قال: بلی. قال: أ لم تُصلّ مع أبی بکر رکعتین؟ قال: بلی. قال: أ فلم تصلّ مع عمر رکعتین؟ قال: بلی. قال؟ أ لم تُصلّ صدراً من خلافتک رکعتین؟ قال: بلی. قال: فاسمع منّی یا أبا محمد إنّی أُخبِرت أنّ بعض من حجّ من أهل الیمن و جفاة الناس قد قالوا فی عامنا الماضی: إنّ الصلاة للمقیم رکعتان هذا إمامکم عثمان یصلّی رکعتین. و قد اتّخذت بمکّة أهلًا فرأیت أن أصلّی أربعاً لخوف ما أخاف علی الناس، و أخری قد اتّخذت بها زوجة، و لی بالطائف مال، فربّما اطلعته فأقمت فیه بعد الصدر.
______________________________
(1). فتح الباری: 2/ 571.
(2). نیل الأوطار: 3/ 240- 241.
(3). تاریخ الأمم و الملوک: 4/ 267 حوادث سنة 29 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:150
فقال عبد الرحمن بن عوف: ما من هذا شی‌ء لک فیه عذر، أمّا قولک: اتّخذت أهلًا، فزوجتک بالمدینة تخرج بها إذا شئت، و تقدم بها إذا شئت، إنّما تسکن بسکناک.
و أمّا قولک: و لی مال بالطائف. فإنّ بینک و بین الطائف مسیرة ثلاث لیال و أنت لست من أهل الطائف.
و أمّا قولک: یرجع من حجّ من أهل الیمن و غیرهم فیقولون: هذا إمامکم عثمان یصلّی رکعتین و هو مقیم؛ فقد کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ینزل علیه الوحی و الناس یومئذٍ الإسلام فیهم قلیل، ثمّ أبو بکر مثل ذلک، ثمّ عمر، فضرب الإسلام بجرانه فصلّی بهم عمر حتی مات رکعتین. فقال عثمان: هذا رأی رأیته.
قال: فخرج عبد الرحمن فلقی ابن مسعود فقال: أبا محمد غیّر ما یُعلم؟ قال: لا. قال: فما أصنع؟ قال: اعمل أنت بما تعلم. فقال ابن مسعود: الخلاف شرّ، قد بلغنی أنّه صلّی أربعاً فصلّیت بأصحابی أربعاً. فقال عبد الرحمن بن عوف: قد بلغنی أنّه صلّی أربعاً فصلّیت بأصحابی رکعتین، و أمّا الآن فسوف یکون الذی تقول، یعنی نصلّی معه أربعاً.
أنساب البلاذری (5/ 39)، تاریخ الطبری (5/ 56)، کامل ابن الأثیر (3/ 42)، تاریخ ابن کثیر (7/ 154)، تاریخ ابن خلدون (2/ 386) «1».

نظرة فی رأی الخلیفة:

قال الأمینی: أنت تری أنّ ما ارتکبه الرجل مجرّد رأی غیر مدعوم ببرهنة و لا معتضد بکتاب أو سنّة، و لم یکن عنده غیر ما تترّس به من حججه الثلاث التی دحضها عبد الرحمن بن عوف بأوفی وجه حین أدلی بها، بعد أن أربکه النقد، و کان
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 268 حوادث سنة 29 ه، الکامل فی التاریخ: 2/ 244 حوادث سنة 29 ه، البدایة و النهایة: 7/ 173 حوادث سنة 29 ه، تاریخ ابن خلدون: 2/ 588.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:151
ذلک منه تشبّثاً کتشبّث الغریق، و من أمعن النظر فیها لا یشکّ أنّها ممّا لا یفوه به ذو 8/ 103 مرّة فی الفقاهة فضلًا عن إمام المسلمین، و لو کان مجرّد أنّ زوجته مکّیة من قواطع السفر فأیّ مهاجر من الصحابة لیس کمثله؟ فکان إذن من واجبهم الإتمام، لکنّ الشریعة فرضت التقصیر علی المسافر مطلقاً، و الزوجة فی قبضة الرجل تتبعه فی ظعنه و إقامته، فلا تخرج زوجها عن حکم المسافر لمحض أنّه بمقربة من بیئتها الأصلیّة التی هاجر عنها و هاجرت.
قال ابن حجر فی فتح الباری «1» (2/ 456): أخرج أحمد و البیهقی من حدیث عثمان و أنّه لمّا صلّی بمنی أربع رکعات أنکر الناس علیه فقال: إنّی تأهّلت بمکة لمّا قدمت و إنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: من تأهّل ببلدة فإنّه یصلّی صلاة مقیم.
قال: هذا الحدیث لا یصحّ منقطع، و فی رواته من لا یُحتجّ به، و یردّه أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کان یسافر بزوجاته و قصّر.
و قال ابن القیّم «2» فی عدّ أعذار الخلیفة: إنّه کان قد تأهّل بمنی، و المسافر إذا أقام فی موضع و تزوّج فیه، أو کان له به زوجة أتمّ. و یُروی فی ذلک حدیث مرفوع عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم،
فروی عکرمة بن إبراهیم الأزدی عن أبی ذئاب عن أبیه قال: صلّی عثمان بأهل منی أربعاً و قال: یا أیّها الناس لمّا قدمت تأهّلت بها، و إنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: إذا تأهّل الرجل ببلدة فإنّه یصلّی بها صلاة مقیم. رواه الإمام أحمد رحمه الله فی مسنده «3» (1/ 62)، و عبد اللَّه بن الزبیر الحمیدی فی مسنده «4»
أیضاً، و قد أعلّه البیهقی بانقطاعه، و تضعیفه عکرمة بن إبراهیم، قال أبو البرکات بن تیمیّة:
______________________________
(1). فتح الباری: 2/ 270.
(2). زاد المعاد: 1/ 129- 130.
(3). مسند أحمد: 1/ 100 ح 445.
(4). مسند الحمیدی: 1/ 21 ح 36.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:152
و یمکن المطالبة بسبب الضعف، فإنّ البخاری ذکره فی تاریخه «1» و لم یطعن فیه، و عادته ذکر الجرح و المجروحین، و قد نصّ أحمد و ابن عباس قبله: إنّ المسافر إذا تزوّج لزمه الإتمام، و هذا قول أبی حنیفة رحمه الله، و مالک و أصحابهما، و هذا أحسن ما اعتذر به عن عثمان. انتهی.
قال الأمینی: لو کان عثمان لهج بهذه المزعمة فی وقته علی رءوس الأشهاد، و کان من المسلّم فی الإسلام أنّ التزویج من قواطع السفر- و لیس کذلک- لما بقیت کلمة مطویّة تحت أستار الخفاء حتی یکتشفها هذا الأثریّ المتمحّل، أو یختلقها له رماة القول علی عواهنه.
ثمّ لأیّ شی‌ء کانت، و الحالة هذه، نقود الصحابة الموجّهة إلی الرجل؟ أو لم یسمعوه لمّا رفع عقیرته بعذره الموجّه؟ أو سمعوه و لم یقیموا له وزنا؟ أو أنّ الخطاب من ولائد أمّ الفریة بعد منصرم أیّامه؟
علی أنّ النکاح لا یتمّ عند القوم إلّا بشاهدین عدلین، و ورد عن ابن عبّاس: «لا نکاح إلّا بأربعة: ولیّ، و شاهدین، و خاطب» «2»، فأین کان أرکان‌نکاح الخلیفة یوم توجیه النقود إلیه؟ حتی یدافعوا عنه تلک الجلبة و اللغط.
و متی تأهّل الرجل بهذه المرأة الموهومة قاطعة السفر له؟ و ما المسوّغ له ذلک و قد دخل مکة محرماً؟ و کیف یشیع المنکر و یقول: تأهّلت بمکة مذ قدمت؟ و لم یکن متمتّعاً بالعمرة- لأنّه لم یکن یبیح ذلک أخذاً برأی من حرّمها کما یأتی تفصیله- حتی یقال: إنّه تأهّل بین الإحرامین بعد قضاء نسک العمرة، فهو کان لم یزل محرماً من مسجد الشجرة حتی أحلّ بعد تمام النسک بمنی، فیجب أن یکون إتمامه الصلاة إن
______________________________
(1). التاریخ الکبیر: 7/ 50 رقم 227.
(2). سنن البیهقی: 7/ 124- 127، 142. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:153
صحّ الإتمام بالتأهّل، و أنّی؟ من حیث أحلّ و تأهّل، و قد صلّاها تامّة بمنی أیّام منی و بعرفات أیضاً محرماً مع الحاج، فهذه مشکلة أخری قطّ لا تنحلّ لما صحّ
من طریق عثمان نفسه عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من قوله: «لا یَنکِحُ المحرمُ و لا یُنکَحُ و لا یخطب» «1».
و عن مولانا أمیر المؤمنین قال: «لا یجوز نکاح المحرم، إن نکح نزعنا منه امرأته» «2».
قال ابن حزم فی المحلّی (7/ 197): مسألة: لا یحلّ لرجل و لا لامرأة أن یتزوّج أو تتزوّج، و لا أن یزوّج الرجل غیره من ولیّته، و لا أن یخطب خطبة نکاح مذ یحرمان إلی أن تطلع الشمس من یوم النحر، و یدخل وقت رمی جمرة العقبة، و یفسخ النکاح قبل الوقت المذکور، کان فیه دخول و طول مدّة و ولادة أو لم یکن، فإذا دخل الوقت المذکور حلّ لهما النکاح و الإنکاح. ثمّ ذکر دلیل الحکم فقال:
فإن نکح المحرم أو المحرمة فسخ
لقول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: من عمل عملًا لیس علیه أمرنا فهو ردّ.
و کذلک إن أنکح من لا نکاح لها إلّا بإنکاحه فهو نکاح مفسوخ لما ذکرنا، و لفساد الإنکاح الذی لا یصحّ النکاح إلّا به، و لا صحّة لما لا یصحّ، إلّا بما یصحّ، و أمّا الخطبة فإن خطب فهو عاصٍ و لا یفسد النکاح، لأنّ الخطبة لا متعلّق لها
______________________________
(1). الموطّأ لمالک: 1/ 321، و فی طبعة 254 [1/ 348 ح 70]، الأُم للشافعی: 5/ 160 [5/ 178]، مسند أحمد: 1/ 57، 64، 65، 68، 73 [1/ 92 ح 403، ص 104 ح 464، ص 105 ح 468، ص 110 ح 494، ص 117 ح 535]، صحیح مسلم: 1/ 935 [3/ 201 ح 41 کتاب النکاح]، سنن الدارمی: 2/ 38 [2/ 141]، سنن أبی داود: 1/ 290 [2/ 169 ح 1841]، سنن ابن ماجة: 1/ 606 [1/ 632 ح 1966]، سنن النسائی: 5/ 192 [2/ 376 ح 3825]، سنن البیهقی: 5/ 65، 66. (المؤلف)
(2). المحلّی لابن حزم: 7/ 199 [مسألة 869]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:154
بالنکاح، و قد یخطب و لا یتمّ النکاح إذا ردّ الخاطب، و قد یتمّ النکاح بلا خطبة أصلًا، لکن بأن یقول لها: أنکحینی نفسک فتقول: نعم قد فعلت. و یقول هو: قد رضیت، و یأذن الولیّ فی ذلک. ثمّ بسط القول فی ردّ من زعم جواز نکاح المحرم بأحسن بیان. فراجع. و للإمام الشافعی فی کتابه الأمّ «1» کلمة حول نکاح المحرم ضافیة لدة هذه، راجع (5/ 160).
و لیتنی أدری بأیّ کتاب أم بأیّة سنّة قال أبو حنیفة و مالک و نصّ أحمد- کما زعمه ابن القیّم «2»-: علی أنّ المسافر إذا تزوّج ببلدة لزمه الإتمام بها؟ و سنّة رسول اللَّه الثابتة عنه صلی الله علیه و آله و سلم خلافه؛ و کان المهاجرون کلّهم یقصّرون بمکّة، و هی قاعدة أزواجهم کما سمعت، و لیس مستند القوم إلّا روایة عکرمة بن إبراهیم التی أعلّها البیهقی، و قد مرّ عن ابن حجر أنّها لا تصحّ. و قال یحیی «3» و أبو داود: عکرمة لیس بشی‌ء. و قال النسائی «4»: ضعیف لیس بثقة. و قال العقیلی «5»: فی حدیثه اضطراب. و قال ابن حبّان «6»: کان ممّن یقلّب الأخبار، و یرفع المراسیل، لا یجوز الاحتجاج به. و قال یعقوب: منکر الحدیث. و قال أبو أحمد الحاکم: لیس بالقوی، و ذکره ابن الجارود و ابن شاهین فی الضعفاء «7».
نعم راق أولئک الأئمة التحفظ علی کرامة الخلیفة و لو بالإفتاء بغیر ما أنزل اللَّه، و کم له من نظیر! و نوقفک فی الأجزاء الآتیة علی شطر مهمّ من الفتاوی الشاذّة عن
______________________________
(1). کتاب الأُم: 5/ 178.
(2). زاد المعاد: 1/ 130.
(3). التاریخ: 4/ 171 رقم 3770.
(4). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 194 رقم 506.
(5). الضعفاء الکبیر: 3/ 377 رقم 1414.
(6). کتاب المجروحین: 2/ 188.
(7). لسان المیزان: 4/ 182 [4/ 210 رقم 5676]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:155
الکتاب و السنّة عند البحث عنها، و العجب کلّ العجب عدّ ابن القیّم هذا العذر المفتعل أحسن ما اعتذر به عن عثمان، و هو مکتنف بکلّ ما ذکرناه من النقود و العلل، هذا شأن أحسن ما اعتذر به، فما ظنّک بغیره؟!
و أمّا وجود مال له بالطائف فالرجل مکّی قد هاجر عنها لا طائفیّ، و بینه و بین الطائف عدّة مراحل، هب أنّ له مالًا بمکة أو بنفس منی و عرفة اللتین أتمّ فیهما الصلاة، فإنّ مجرّد المال فی مکان لیس یقطع السفر ما لم یجمع الرجل مکثاً، و قد قصّر أصحاب النبی صلی الله علیه و آله و سلم معه عام الفتح، و فی حجة أبی بکر و لعدد منهم بمکة دار أو أکثر و قرابات. کما رواه الشافعی، قال فی کتاب الأم «1» (1/ 165): قد قصّر أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم معه عام الفتح، و فی حجّته، و فی حجّة أبی بکر، و لعدد منهم بمکّة دار أو أکثر و قرابات منهم: أبو بکر له بمکّة دار و قرابة، و عمر له بمکة دور کثیرة، و عثمان له بمکة دار و قرابة؛ فلم أعلم منهم أحداً أمره رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بالإتمام، و لا أتمّ و لا أتمّوا بعد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی قدومهم مکة، بل حفظ عمّن حفظ عنه منهم القصر بها. و ذکره البیهقی فی السنن (3/ 153).
و أمّا الخیفة ممّن حجّ من أهل الیمن و جفاة الناس الذین لم یتمرّنوا بالأحکام أن یقولوا: إنّ الصلاة للمقیم رکعتان هذا إمام المسلمین یصلّیها کذلک. فقد کانت أولی بالرعایة علی العهد النبویّ و الناس حدیثو عهد بالإسلام، و لم تطرق جملة من الأحکام أسماعهم، و کذلک علی العهدین قبله، لکنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لم یرعها بعد بیان حکمی الحاضر و المسافر، و کذلک من اقتصّ أثره من بعده، و لقد صلّی صلی الله علیه و آله و سلم بمکة رکعتین أیّام إقامته بها ثمّ
قال: أتمّوا الصلاة یا أهل مکة فإنّا سفر.
أ
و قال: یا أهل البلد صلّوا أربعاً فإنّا سفر «2».
فأزال صلی الله علیه و آله و سلم ما حاذره الخلیفة فی تعلیله المنحوت بعد
______________________________
(1). کتاب الأُم: 1/ 187.
(2). سنن البیهقی: 3/ 136، 157، سنن أبی داود: 1/ 191 [2/ 9 ح 1229]، أحکام القرآن للجصّاص: 2/ 310. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:156
الوقوع، فهلّا کان منه اقتصاص لأثر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فیما لم یزل دائباً علیه فی أسفاره؟ فهلّا اقتصّ أثره مع ذلک البیان الأوفی؟ و لم یکن علی الأفواه أوکیة «1»، و لا علی الآذان صمم، و هل الواجب تعلیم الجاهل؟ أو تغییر الحکم الثابت من جرّاء جهله؟
علی أنّ الخلیفة إن أراد أن ینقذ الهمج من الجهل بتشریع الصلاة أربعاً فقد ألقاهم فی الجهل بحکم صلاة المسافر، فکان تعلیمه العملی إغراء بالجهل، و واجب التعلیم هو الاستمرار علی ما ثبت فی الشریعة مع البیان، کما فعله رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی مکة کما مرّ، و کان عمر إذا قدم مکة صلّی لهم رکعتین ثمّ یقول: یا أهل مکة أتمّوا صلاتکم فإنّا قوم سفر، و روی البیهقی عن أبی بکر مثل ذلک. سنن البیهقی (3/ 126، 157)، المحلّی لابن حزم (5/ 18)، موطّأ مالک «2» (1/ 126).
هذه حجج الخلیفة التی أدلی بها یوم ضایقه عبد الرحمن بن عوف لکنّها عادت عنده مدحورة، و قد أربکه عبد الرحمن بنقد ما جاء به فلم یبق عنده إلَّا أن یقول: هذا رأی رأیته، کما أنّ مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام لمّا دخل علیه و خصمه بحجاجه
فقال: و اللَّه ما حدث أمر و لا قدم عهد.
إلخ. و عجز الرجل عن جوابه فقال: رأی رأیته.
هذا منقطع معاذیر عثمان فی تبریر أُحدوثته فلم یبق له بعد ارتحاضه إلّا قوله: رأی رأیته، لکنّ للرجل من بعده أنصاراً اصطنعوا له أعذاراً أخری هی أوهن من بیت العنکبوت، و لم یهتد إلیها نفس الخلیفة حتی یُغبّر بها فی وجه منتقدیه، و لکن کم ترک الأوّل للآخر، منها:
1- إنّ منی کانت قد بنیت و صارت قریة، کثر فیها المساکن فی عهده و لم یکن ذلک فی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، بل کانت فضاء و لهذا
قیل له: یا رسول اللَّه ألا تبنی لک
______________________________
(1). جمع وکاء و هو ما یشدّ به فم القربة.
(2). موطّأ مالک: 1/ 402 ح 202.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:157
بمنی بیتاً یظلّک من الحرّ؟ فقال: لا، منی مناخ من سبق،
فتأوّل عثمان أنّ القصر إنّما فی حال السفر «1».
أنا لا أدری ما صلة کثرة المساکن و صیرورة المحلّ قریة بحکم القصر و الإتمام؟ و هل السفر یتحقّق بالمفاوز و الفلوات دون القری و المدن حتی إذا لم ینو فیها الإقامة؟ إنّ هذا لحکم عجاب، و هذه فتوی من لا یعرف مغزی الشریعة، و لا ملاک تحقق السفر و الحضر المستتبعین للقصر و الإتمام، علی أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم صلّی أیّام إقامته بمکة قصراً و کذلک فی خیبر، و کانت مکة أمّ القری، و فی خیبر قلاع و حصون مشیّدة و قری و رساتیق، و کذلک کان یفعل فی أسفاره، و کان یمرّ بها علی قریة و یهبط أخری.
علی أنّ صیرورة المحلّ قریة لم تکن مفاجأة منها و إنّما عادت کذلک بالتدریج، ففی أیّ حدّ منها کان یلزم الخلیفة تغییر الحکم؟ و علی أیّ حدّ غیّر؟ أنا لا أدری.
2- إنّه أقام بها ثلاثاً و
قد قال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: «یقیم المهاجر بعد قضاء نسکه بمکة 2- ثلاثاً»
فسمّاه مقیماً و المقیم غیر مسافر «2».
و فی لفظ مسلم «3»: «یمکث المهاجر بمکة بعد قضاء نسکه ثلاثاً».
و فی لفظ البخاری: «للمهاجر إقامة ثلاث بعد الصدر بمکة».
انتهی «4».
إنّ ملاک قطع السفر لیس صدق لفظ الإقامة، فلیست المسألة لغویّة و إنّما هی شرعیّة، و قد أناطت السنّة الشریفة الإتمام فی السفر بإقامة محدودة لیس فیما دونها إلّا
______________________________
(1). ذکره ابن القیّم فی زاد المعاد [1/ 129] هامش شرح المواهب للزرقانی: 2/ 24 و فنّده بقول موجز. (المؤلف)
(2). هذا الوجه ذکره ابن القیّم فی زاد المعاد [1/ 129] هامش شرح المواهب: 2/ 24 و نقده بکلام وجیز. (المؤلف)
(3). صحیح مسلم: 3/ 159 ح 444 کتاب الحج.
(4). ألفاظ هذا الحدیث مذکورة فی تاریخ الخطیب: 6/ 267- 270 [رقم 3299]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:158
التقصیر فی الصلاة، و لیس لمکة حکم خاصّ یُعدل به عمّا سنّه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و المراد من الإقامة فیما تشبّث به ناحت المعذرة هو المکث للمهاجر بمکة لما لهم بها من سوابق و علائق و قرابات، لا الإقامة الشرعیّة التی هی موضوع حکم الإتمام، و قد أقام رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بمکة عشراً کما فی الصحیحین «1» أو أکثر منها کما فی غیره «2» و لم یزد علی التقصیر فی الصلاة، فقصر المکث بمکة ثلاثاً علی المهاجر دون غیره من الوافدین إلی مکة، و علی مکة دون غیرها کما هو صریح تلکم الألفاظ المذکورة یُعرب عن إرادة المعنی المذکور، و لا یسع لفقیه أن یری الإقامة ثلاثاً بمکة خاصّة من قواطع السفر للمهاجر فحسب، و قد أعرض عن استیطانها بالهجرة، و لم یتمّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی حجّة الوداع بمکة و قد أقام بها أکثر من ثلاثة أیام بلغ عشراً أو لم یبلغ أو زاد علیها.
علی أنّ الشافعی و مالکاً و أصحابهما و آخرین احتجّوا بالألفاظ المذکورة علی استثناء مکث المهاجر بمکة ثلاثاً من الإقامة المکروهة لهم بها، قالوا: کره رسول اللَّه للمهاجرین الإقامة بمکة التی کانت أوطانهم فأخرجوا عنها، ثمّ أباح لهم المقام بها ثلاثاً بعد تمام النسک. و قال ابن حزم: إنّ المسافر مباح له أن یقیم ثلاثاً و أکثر من ثلاث لا کراهیة فی شی‌ء من ذلک، و أمّا المهاجر فمکروه له أن یقیم بمکة بعد انقضاء نسکه أکثر من ثلاث «3»، فأین هذا الحکم الخاصّ بمکة للمهاجر فحسب من الإقامة القاطعة للسفر؟ ثمّ لو کان هذا عذر الرجل لکان علیه أن یتمّ بمکة لا بمنی و عرفة و قد أتمّ بهما.
______________________________
(1). صحیح البخاری: 2/ 153 [1/ 367 ح 1031 و 4/ 1564 ح 4046]، صحیح مسلم: 1/ 260 [2/ 141 ح 15]. (المؤلف)
(2). المحلّی لابن حزم: 5/ 27 [المسألة 515]. (المؤلف)
(3). المحلّی لابن حزم: 5/ 24. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:159
3- إنّه کان قد عزم علی الإقامة و الاستیطان بمنی و اتّخاذها دار الخلافة، فلهذا أَتمّ ثمّ بدا له أن یرجع إلی المدینة. انتهی.
کأنّ هذا المتأوّل استشفّ عالم الغیب من وراء ستر رقیق و لا یعلم الغیب إلّا اللَّه، إنّ مثل هذه العزیمة و فسخها ممّا لا یُعلم إلّا من قبل صاحبها، أو من یخبره بها هو، و قد علمت أنّ الخلیفة لمّا ضویق بالنقد لم یعدّ ذلک من معاذیره، و إلّا لکانت له فیه منتدح، و کان خیراً له من تحشید التافهات، لکن کشف ذلک لصاحب المزعمة بعد لأی من عمر الدهر فحیّا اللَّه الکشف و الشهود.
و کان من المستصعب جدّا و البعید غایته تغییر العاصمة الإسلامیّة و التعریجة علی التعرّب بعد الهجرة من دون استشارة أحد من أکابر الصحابة، و إلغاء مقدّمات تستوعب برهة طویلة من الزمن کأبسط أمر ینعقد بمحض النیّة و یفسخ بمثلها.
و قال ابن حجر فی الفتح «1» (2/ 457)، و الشوکانی فی نیل الأوطار «2» (3/ 260): روی عبد الرزاق عن معمر، عن الزهری، عن عثمان: إنّما أتمّ الصلاة لأنّه نوی الإقامة بعد الحجّ و أُجیب بأنّه مرسل، و فیه أیضاً نظر لأنّ الإقامة بمکة علی المهاجرین حرام، و قد صحّ عن عثمان أنّه کان لا یودّع البیت إلّا علی ظهر راحلته، و یسرع الخروج خشیة أن یرجع فی هجرته، و ثبت أنّه قال له المغیرة لمّا حاصروه: ارکب رواحلک إلی مکّة. فقال: لن أُفارق دار هجرتی. انتهی.
و لابن القیّم فی زاد المعاد «3» (2/ 25) وجه آخر فی دحض هذه الشبهة. فراجع.
4- إنّه کان إماماً للناس و الإمام حیث نزل فهو عمله و محلّ ولایته، فکأنّه وطنه.
______________________________
(1). فتح الباری: 2/ 571.
(2). نیل الأوطار: 3/ 241.
(3). زاد المعاد: 1/ 129.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:160
قال الأمینی: إنّ ملاک حکم الشریعة هو المقرّر من قبل الدین لا الاعتبارات المنحوتة، و الإمام و السوقة شرع سواء فی شمول الأحکام، بل هو أولی بالاتّباع لنوامیس الدین حتی یکون قدوة للناس و تکون به أُسوتهم، و هو و إن سرت ولایته و عمله مع مسیر نفوذه فی البلاد أو فی العالم کلّه إلّا أنّ التکلیف الشرعیّ غیر منوط بهذا السیر، بل هو مرتبط بتحقّق الموازین الشرعیّة، فإن أقام فی محلّ جاءه حکم الإقامة، و إن لم ینوِ الإقامة فهو علی حکم السفر، و کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إمام الخلائق علی الإطلاق، و مع ذلک کان یقصّر صلاته فی أسفاره، و لا یعزی إلیه أنّه ربّع بمکة أو فی منی أو بعرفة أو بغیرها، و إنّما اتّبع ما استنّه للأمّة جمعاء و بهذا ردّه ابن القیّم فی زاد المعاد، و ابن حجر فی فتح الباری «1» (2/ 456).
أضف إلیه هتاف النبیّ الأعظم و أبی بکر و عمر بن الخطّاب بما مرّ (ص 107) من قولهم: أتمّوا صلاتکم یا أهل مکة فإنّا قوم سفر. فإنّه یعرب عن أنّ حکم القصر و الإتمام یعمّ الصادع الکریم و من شغل منصّة الخلافة بعده.
علی أنّه لو کان تربیع الرجل من هذه الناحیة لوجب علیه أن یهتف بین الناس بأنّ ذلک لمقام الإمامة فحسب، و أمّا من لیس له ذلک المقام فحکمه التقصیر، و إلّا لکان إغراءً بالجهل بعمله، و إبطالًا لصلاتهم بترک البیان، فإذ لم یهتف بذلک و لم یعلّل عمله به جواباً لمنتقدیه علمنا أنّه لم یرد ذلک، و أنّ من تابعه من الصحابة لم یعلّلوا عمله بهذا التعلیل، و إنّما تابعوه دفعاً لشرّ الخلاف کما مرّ فی صفحة (99، 102) و هذا ینبئ عن عدم صحّة عمله عندهم.
و یشبه هذا التشبّث فی السقوط ما نحتوه لأمّ المؤمنین عائشة فی تربیعها الصلاة فی السفر بأنّها کانت أمّ المؤمنین، فحیث نزلت فکان وطنها کما ذکره ابن القیّم فی زاد
______________________________
(1). فتح الباری: 2/ 570.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:161
معاده «1» (2/ 26)، فإن کان لأمّ المؤمنین هذا الحکم الخاصّ، وجب أن تکون أُمومتها منتزعة من أُبوّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و إنّ ثبوت الحکم فی الأصل أولی من الفرع، لکن رسول اللَّه کان یصلّی فی أسفاره عامّة رکعتین، و لیس من الهیّن تغییر حکم اللَّه بأمثال هذه السفاسف، و لا من السهل نحت العذر لکلّ من یخالف حکماً من أحکام الدین لرأی ارتآه، أو غلط وقع فیه، أو لسیاسة وقتیّة حدته إلیه، و لا ینقضی عجبی من العلماء الذین راقتهم أمثال هذه التافهات فدوّنوها فی الکتب، و ترکوها أساطیر من بعدهم یهزأ بها.
5- إنّ التقصیر للمسافر رخصة لا عزیمة، ذکره جمع، و قال المحبّ الطبری فی الریاض «2» (2/ 151): عذره فی ذلک ظاهر، فإنّه ممّن لم یوجب القصر فی السفر. و تبعه فی ذلک شرّاح صحیح البخاری، و هذا مخالف لنصوص الشریعة، و المأثورات النبویّة، و السنّة الشریفة الثابتة عن النبیّ الأقدس، و کلمات الصحابة، و إلیک نماذج منها:

النصوص الوارده فی صلاه المسافر

1- عن عمر: صلاة السفر رکعتان، و الجمعة رکعتان، و العید رکعتان تمام غیر قصر علی لسان محمد. و فی لفظ: علی لسان النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم «3».
مسند أحمد (1/ 37)، سنن ابن ماجة (1/ 329)، سنن النسائی (3/ 118)، سنن البیهقی (3/ 199)، أحکام القرآن للجصّاص (2/ 308، 309)، المحلّی لابن حزم (4/ 265)، زاد المعاد هامش شرح المواهب (2/ 21) فقال: ثابت عن عمر.
2- عن یعلی بن أُمیّة قال: سألت عمر بن الخطّاب قلت (فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاةِ) «4» الآیة. و قد أمن الناس؟ فقال: عجبت ممّا عجبت منه،
______________________________
(1). زاد المعاد: 1/ 129.
(2). الریاض النضرة: 3/ 89.
(3). مسند أحمد: 1/ 62 ح 259، سنن ابن ماجة: 1/ 338 ح 1063، السنن الکبری: 1/ 584 ح 1898، أحکام القرآن: 2/ 252، زاد المعاد: 1/ 128.
(4). النساء: 101.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:162
فسألت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن ذلک، فقال: صدقة تصدّق اللَّه بها علیکم فاقبلوا صدقته «1».
صحیح مسلم (1/ 191، 192)، سنن أبی داود (1/ 187)، سنن ابن ماجة (1/ 329)، سنن النسائی (3/ 116)، سنن البیهقی (3/ 134، 141)، أحکام القرآن للجصاص (2/ 308)، المحلّی لابن حزم (4/ 267).
3- عن عبد اللَّه بن عمر قال: کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إذا خرج من هذه المدینة لم یزد علی رکعتین حتی یرجع إلیها. و فی لفظ: صحبت رسول اللَّه فکان لا یزید فی السفر علی الرکعتین «2». الحدیث.
مسند أحمد (2/ 45)، سنن ابن ماجة (1/ 330)، سنن النسائی (3/ 123)، أحکام القرآن للجصّاص (2/ 310)، زاد المعاد هامش شرح المواهب للزرقانی (2/ 29) و صحّحه.
4- عن ابن عبّاس قال: فرض اللَّه الصلاة علی لسان نبیّکم صلی الله علیه و آله و سلم فی الحضر أربعاً و فی السفر رکعتین، و فی الخوف رکعة.
و فی لفظ لمسلم: إنّ اللَّه عزّ و جلّ فرض الصلاة علی لسان نبیّکم صلی الله علیه و آله و سلم علی المسافر رکعتین و علی المقیم أربعاً «3».
______________________________
(1). صحیح مسلم: 2/ 138 ح 4 کتاب صلاة المسافرین، سنن أبی داود: 2/ 3 ح 1399، سنن ابن ماجة: 1/ 339 ح 1065، السنن الکبری: 1/ 583 ح 1891، أحکام القرآن: 2/ 252.
(2). مسند أحمد: 2/ 137 ح 5022، سنن ابن ماجة: 1/ 339 ح 1067، السنن الکبری: 1/ 588 ح 1916، أحکام القرآن: 2/ 254، زاد المعاد: 1/ 129.
(3). صحیح مسلم: 2/ 138 ح 5 و 6 کتاب صلاة المسافرین، مسند أحمد: 1/ 585 ح 3322، سنن ابن ماجة: 1/ 339 ح 1068، السنن الکبری: 1/ 585 ح 1900، أحکام القرآن: 2/ 251 و 254، الجامع لأحکام القرآن: 5/ 226، زاد المعاد: 1/ 128.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:163
صحیح مسلم (1/ 258)، مسند أحمد (1/ 355)، سنن ابن ماجة (1/ 330)، سنن النسائی (3/ 119)، سنن البیهقی (3/ 135)، أحکام القرآن للجصّاص (2/ 307، 310)، المحلّی لابن حزم (4/ 271) فقال: و رویناه أیضاً من طریق حذیفة، و جابر، و زید بن ثابت، و أبی هریرة، و ابن عمر کلّهم عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بأسانید فی غایة الصحّة.
تفسیر القرطبی (5/ 352)، تفسیر ابن جزی (1/ 155)، زاد المعاد لابن القیّم هامش شرح الزرقانی (2/ 221)، مجمع الزوائد (2/ 154) من طریق أبی هریرة.
5- عن عائشة قالت: فرضت الصلاة رکعتین رکعتین فی الحضر و السفر فأُقرّت صلاة السفر، و زید فی صلاة الحضر.
و فی لفظ ابن حزم من طریق البخاری: فرضت الصلاة رکعتین، ثمّ هاجر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ففرضت أربعاً، و ترکت صلاة السفر علی الأولی.
و فی لفظ أحمد: کان أوّل ما افترض علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الصلاة رکعتان رکعتان إلّا المغرب فإنّها کانت ثلاثة، ثمّ أتمّ اللَّه الظهر و العصر و العشاء الآخرة أربعاً فی الحضر، و أقرّ الصلاة علی فرضها الأوّل فی السفر.
راجع «1»: صحیح البخاری (1/ 159 و 2/ 105 و 5/ 172)، صحیح مسلم (1/ 257)، موطّأ مالک (1/ 124)، سنن أبی داود (1/ 187)، کتاب الأم للشافعی (1/ 159) أحکام القرآن للجصّاص (2/ 310)، سنن البیهقی (3/ 135)، المحلّی (4/ 265)، زاد المعاد (2/ 21)، تفسیر القرطبی (5/ 352، 358).
______________________________
(1). مسند أحمد: 7/ 387 ح 25806، صحیح البخاری: 1/ 137 ح 343، ص 369 ح 1040 و 3/ 1431 ح 3720، صحیح مسلم: 2/ 137 ح 1 کتاب صلاة المسافرین و قصرها، موطّأ مالک: 1/ 146 ح 8، سنن أبی داود: 2/ 3 ح 1198، کتاب الأم: 1/ 180، أحکام القرآن: 2/ 254، زاد المعاد: 1/ 128، الجامع لأحکام القرآن: 5/ 226.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:164
6- عن موسی بن مسلمة قال: قلت لابن عباس: کیف أُصلّی بمکة إذا لم أُصلِّ فی جماعة؟ قال: رکعتین؛ سنّة أبی القاسم صلی الله علیه و آله و سلم «1».
مسند أحمد (1/ 290، 337)، صحیح مسلم (1/ 258)، سنن النسائی (3/ 119).
7- عن أبی حنظلة قال: سألت ابن عمر عن الصلاة فی السفر فقال: رکعتان سنّة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و فی لفظ البیهقی: قصر الصلاة فی السفر سنّة سنّها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.
مسند أحمد «2» (2/ 57)، سنن البیهقی (3/ 136).
8- عن عبد اللَّه بن عمر قال: الصلاة فی السفر رکعتان من خالف السنّة فقد کفر.
سنن البیهقی (3/ 140)، المحلّی لابن حزم (4/ 270)، أحکام القرآن للجصّاص «3» (2/ 310)، المعجم الکبیر للطبرانی کما فی مجمع الزوائد (2/ 154) و قال: رجاله رجال الصحیح.
9- عن ابن عبّاس قال: من صلّی فی السفر أربعا کمن صلّی فی الحضر رکعتین.
مسند أحمد «4» (1/ 349)، المحلّی (4/ 270).
10- عن ابن عبّاس قال: کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إذا خرج مسافراً صلّی رکعتین حتی یرجع. و فی لفظ: کان النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم إذا خرج لم یزد علی رکعتین حتی یرجع «5».
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 477 ح 2627، ص 554 ح 3109، صحیح مسلم: 2/ 139 ح 7 کتاب صلاة المسافرین، السنن الکبری: 1/ 585 ح 1901 و 1902.
(2). مسند أحمد: 2/ 160 ح 5191.
(3). أحکام القرآن: 2/ 254، المعجم الأوسط: 8/ 412 ح 7842.
(4). مسند أحمد: 1/ 575 ح 3258.
(5). مسند أحمد: 1/ 469 ح 2570، ص 587، ح 3339، أحکام القرآن: 2/ 254.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:165
مسند أحمد (1/ 285، 356)، أحکام القرآن للجصّاص (2/ 309).
11- عن عمران بن حصین قال: ما سافرت مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم سفراً قطّ إلّا صلّی رکعتین حتی یرجع، و حججت مع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فکان یصلّی رکعتین حتی یرجع إلی المدینة، و أقام بمکة ثمانی عشرة لا یصلّی إلّا رکعتین و قال لأهل مکة: صلّوا أربعاً فإنّا قوم سفر «1». الغدیر، العلامة الأمینی ج‌8 165 النصوص الوارده فی صلاه المسافر ..... ص : 161
راجع سنن البیهقی (3/ 135)، أحکام القرآن للجصّاص (3/ 310).
و عن عمران فی لفظ آخر: ما سافر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلّا صلّی رکعتین إلّا المغرب. أخرجه أبو داود و أحمد کما فی مجمع الزوائد (2/ 155).
12- عن عمر بن الخطّاب عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قال: صلاة المسافر رکعتان حتی یئوب إلی أهله أو یموت. أحکام القرآن للجصّاص «2» (3/ 310).
13- عن إبراهیم: إنّ عمر بن الخطّاب رضی الله عنه صلّی الظهر بمکة رکعتین، فلمّا انصرف قال: یا أهل مکة إنّا قوم سفر، فمن کان منکم من أهل البلد فلیکمل. فأکمل أهل البلد.
الآثار للقاضی أبی یوسف (ص 30، 75)، و راجع ما مرّ صفحة (107) من هذا الجزء.
14- عن أنس بن مالک قال: خرجنا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من المدینة إلی مکة، فکان یصلّی رکعتین رکعتین حتی رجعنا إلی المدینة «3».
______________________________
(1). أحکام القرآن: 2/ 254، سنن أبی داود: 2/ 9 ح 1229، مسند أحمد: 5/ 594 ح 19364.
(2). أحکام القرآن: 2/ 254.
(3). صحیح البخاری: 1/ 367 ح 1031، صحیح مسلم: 2/ 141 ح 15 کتاب صلاة المسافرین، مسند أحمد: 4/ 40 ح 12653.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:166
صحیح البخاری (2/ 153)، صحیح مسلم (1/ 360)، مسند أحمد (3/ 190)، سنن البیهقی (3/ 136، 145).
15- عن عبد اللَّه بن عمر قال: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أتانا و نحن فی ضلال فعلّمنا، فکان فیما علّمنا: أنّ اللَّه عزّ و جلّ أمرنا أن نصلّی رکعتین فی السفر «1».
أخرجه النسائی کما مرّ فی تفسیر الخازن (1/ 412)، و نیل الأوطار (3/ 250).
16- عن أبی الکنود عبد اللَّه الأزدی قال: سألت ابن عمر عن صلاة السفر فقال: رکعتان نزلتا من السماء، فان شئتم فردّوهما.
أخرجه الطبرانی فی الصغیر «2» کما فی مجمع الزوائد للحافظ الهیثمی (2/ 154) فقال: رجاله موثّقون.
17- عن السائب بن یزید الکندی قال: فرضت الصلاة رکعتین رکعتین، ثمّ زید فی صلاة الحضر و أقرّت صلاة السفر.
قال الهیثمی فی مجمع الزوائد (2/ 155): رواه الطبرانی فی الکبیر «3» و رجاله رجال الصحیح.
18- عن ابن مسعود قال: من صلّی فی السفر أربعاً أعاد الصلاة.
أخرجه الطبرانی «4» کما فی مجمع الزوائد (2/ 155).
19- عن حفص بن عمر قال: انطلق بنا أنس بن مالک إلی الشام إلی عبد الملک
______________________________
(1). تفسیر الخازن: 1/ 395، نیل الأوطار: 3/ 232.
(2). المعجم الصغیر: 2/ 84، و فیه: فردّوها.
(3). المعجم الکبیر: 7/ 155 ح 6676.
(4). المعجم الکبیر: 9/ 289 ح 9459.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:167
و نحن أربعون رجلًا من الأنصار لیفرض لنا، فلمّا رجع و کنّا بفجّ الناقة صلّی بنا الظهر «1» رکعتین ثمّ دخل فسطاطه؛ و قام القوم یضیفون إلی رکعتیهم رکعتین أُخریین فقال: قبّح اللَّه الوجوه، فو اللَّه ما أصابت السنّة و لا قبلت الرخصة، فأشهد لسمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «إنّ قوماً «2» یتعمّقون فی الدین یمرقون کما یمرق السهم من الرمیّة».
أخرجه أحمد فی المسند «3» (3/ 159)، و ذکره الهیثمی فی المجمع (2/ 155).
20- عن سلمان قال: فرضت الصلاة رکعتین رکعتین فصلّاها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بمکة حتی قدم المدینة و صلّاها بالمدینة ما شاء اللَّه، و زید فی صلاة الحضر رکعتین و ترکت الصلاة فی السفر علی حالها.
رواه الطبرانی فی الأوسط کما فی مجمع الزوائد (2/ 156).
21- عن ثمامة بن شراحیل قال: خرجت إلی ابن عمر فقلت: ما صلاة المسافر؟ قال: رکعتین رکعتین إلّا صلاة المغرب ثلاثاً. قلت: أ رأیت إن کنّا بذی المجاز؟ قال: ما ذو المجاز؟ قلت: مکان نجتمع فیه و نبیع فیه و نمکث عشرین لیلة أو خمس عشرة لیلة. فقال: یا أیّها الرجل کنت بآذربیجان لا أدری قال: أربعة أشهر أو شهرین، فرأیتهم یصلّونها رکعتین رکعتین، و رأیت نبیّ اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بصر عینی یصلّیها رکعتین، تمّ نزع إلیّ بهذه الآیة: (لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ) «4».
أخرجه أحمد فی المسند «5» (2/ 154).
______________________________
(1). فی مسند أحمد: صلّی بنا العصر.
(2). فی المسند: أقواماً.
(3). مسند أحمد: 3/ 633 ح 12204.
(4). الأحزاب: 21.
(5). مسند أحمد: 2/ 330 ح 6388.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:168
22- أخرج أحمد فی المسند «1» (2/ 400) من طریق أبی هریرة قال: أیّها الناس إنّ اللَّه عزّ و جلّ فرض لکم علی لسان نبیّکم صلی الله علیه و آله و سلم الصلاة فی الحضر أربعاً و فی السفر رکعتین.
23- عن عمر بن عبد العزیز قال: الصلاة فی السفر رکعتان حتمان لا یصحّ غیرهما. ذکره ابن حزم فی المحلّی (4/ 271).
و ذهب عمر و ابنه، و ابن عبّاس، و جابر، و جبیر بن مطعم، و الحسن، و القاضی إسماعیل، و حمّاد بن أبی سلیمان، و عمر بن عبد العزیز، و قتادة و الکوفیّون إلی أنّ القصر واجب فی السفر. کما فی تفسیر القرطبی «2» (5/ 351)، و تفسیر الخازن «3» (1/ 413).
أ تری مع هذه الأحادیث مجالًا للقول بأنّ القصر فی السفر رخصة لا عزیمة؟ و لو کان یسوغ الإتمام فی السفر لکان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یُعرب عنه بقول أو بفعل، و لو بإتیانه فی العمر مرّة لبیان جوازه کما کان یفعل فی غیر هذا المورد،
أخرج مسلم فی صحیحه «4» من حدیث بریدة قال: کان النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یتوضّأ عند کلّ صلاة، فلمّا کان یوم الفتح صلّی الصلوات بوضوء واحد، فقال له عمر: إنّک صنعت شیئاً لم تکن تصنعه. فقال: «عمداً صنعته یا عمر»
قال الشوکانی فی نیل الأوطار «5» (1/ 258) بعد ذکر الحدیث: أی لبیان الجواز.
و أخرج أحمد «6» و أبو یعلی «7» عن عائشة قالت: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بال فقام
______________________________
(1). مسند أحمد: 3/ 115 ح 8947.
(2). الجامع لأحکام القرآن: 5/ 226.
(3). تفسیر الخازن: 1/ 396.
(4). صحیح مسلم: 1/ 122 [1/ 294 ح 86 کتاب الطهارة]. (المؤلف)
(5). نیل الأوطار: 1/ 248.
(6). مسند أحمد: 7/ 138 ح 24122.
(7). مسند أبی یعلی: 8/ 262 ح 4850.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:169
عمر خلفه بکوز فقال: ما هذا یا عمر؟ فقال: ماء تتوضّأ به یا رسول اللَّه. قال: «ما أُمرت کلّما بلت أن أتوضّأ و لو فعلت کانت سنّة». مجمع الزوائد (1/ 241).
و کم للحدیثین من نظیر فی أبواب الفقه!
و لو کان هناک ترخیص لما خفی علی أکابر الصحابة حتی نقدوا عثمان نقداً مرّا و فنّدوا معاذیره و فیهم مولانا أمیر المؤمنین صلی الله علیه و آله و سلم الذی هو باب مدینة علم النبیّ، و مستقی أحکام الدین من بعده، یعرف رُخصها من عزائمها قبل کلّ الصحابة، فهل یعزب عنه حکم الصلاة و هو أوّل من صلّی من ذکر مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟
حتی إنّ الخلیفة نفسه لم یفُه بهذا العذر البارد، و لو کان یعرف شیئاً ممّا قالوه لما أرجأ بیانه إلی هؤلاء المدافعین عنه، و لما کان فی منصرم معاذیره بعد أن أعوزته أنّه رأی رآه، و لما کان تابعه علی ذلک من تابعه محتجّا بدفع شرّ الخلاف فحسب من دون أیّ تنویه بمسألة الرخصة.
و أنت تعرف بعد هذه الأحادیث قیمة قول المحبّ الطبری فی ریاضه النضرة «1» (2/ 151): إنّها مسألة اجتهادیّة و لذلک اختلف فیها العلماء، فقوله- یعنی عثمان- فیها لا یوجب تکفیراً و لا تفسیقاً. انتهی.
خفی علی المغفّل أنّ الاجتهاد فی تجاه النصّ لا مساغ له، و أنّ المسألة لم یکن فیها خلاف إلی یوم أُحدوثة عثمان بل کانت السنّة الثابتة عند جمیع الصحابة بقول واحد وجوب القصر للمسافر، و ما کان عمل الخلیفة إلّا مجرّد رأی رآه خلاف سنّة أبی القاسم صلی الله علیه و آله و سلم و یعرب عن جلیّة الحال صحیح أحمد الآتی فی ترجمة مروان و فیه: إنّ معاویة لمّا قدم مکة صلّی الظهر قصراً فنهض إلیه مروان و عمرو بن عثمان فقالا له: ما عاب أحد ابن عمّک ما عبته به، فقال لهما: و ما ذاک؟ فقالا له: أ لم تعلم أنّه أتمّ الصلاة بمکة؟ قال لهما: و یحکما و هل کان غیر ما صنعت؟ قد صلّیتهما مع
______________________________
(1). الریاض النضرة: 3/ 89.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:170
رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و مع أبی بکر و عمر. قالا: فإنّ ابن عمّک قد أتمّها و إنّ خلافک إیّاه له عیب، فخرج معاویة إلی العصر فصلّاها أربعاً. و اختلاف العلماء بعدُ لا قیمة له قطّ و یضرب به عرض الجدار بعد ثبوت السنّة، و لیس إلّا لتبریر ساحة الرجل، و أنّی؟ بل عمله یدنّس ذیل کلّ مبرّر، و أمّا عدم إیجاب القول بالإتمام للمسافر الکفر أو الفسق و إیجابه ذلک، فالمرجع فیه الحدیث الثامن المذکور (ص 112) من صحیحة عبد اللَّه بن عمر قال: الصلاة فی السفر رکعتان من خالف السنّة فقد کفر.

الدین عند السلف سیاسة وقتیّة:

تعطینا هذه الروایات الواردة فی صلاة الخلیفة درساً ضافیاً صافقه الاستقراء لکثیر من الموارد، أنّ کثیرین من الصحابة ما کان یحجزهم الدین عن مخالفة التعالیم المقرّرة و کانوا یقدّمون علیها سیاسة الوقت، و إلّا فلا وجه لتربیعهم الصلاة و هم یرون أنّ المشروع خلافه لمحض أنّ الخلاف شرّ، و هم أو من ناضل عنهم و حکم بعدالتهم أجمع لا یرون جواز التقیّة، فعبداللَّه بن عمر یتّبع الخلیفة فی أحدوثته، و کان یتمّ إذا صلّی مع الإمام، و إذا صلّی وحده صلّی رکعتین، و فی لسانه قوله: الصلاة فی السفر رکعتان من خالف السنّة فقد کفر «1»، و بمسمع منه
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّ اللَّه لا یقبل عمل امرئٍ حتی یتقنه».
قیل: و ما إتقانه؟ قال: «یخلصه من الریاء و البدعة» «2».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من عمل عملًا لیس علیه أمرنا فهو ردٌّ» «3».
و هذا عبد اللَّه بن مسعود یری السنّة فی السفر رکعتین، و یحدّث بها ثمّ یتمّ معتذراً بأنّ عثمان کان إماماً فما أُخالفه و الخلاف شرّ. کما مرّ فی (ص 99).
______________________________
(1). راجع صفحة 112 من هذا الجزء. (المؤلف)
(2). بهجة النفوس للحافظ ابن أبی جمرة الأزدی الأندلسی: 4/ 160 [ح 241]. (المؤلف)
(3). المحلّی: 7/ 197 [المسألة 866]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:171
و هذا عبد الرحمن بن عوف لم یکن یری للخلیفة عذراً فیما أتی به من إتمام الصلاة فی السفر، و یقول له مجیباً عن أعذاره: ما من هذا شی‌ء لک فیه عذر. و یسمع منه قوله: إنّه رأی رأیته. خلافاً للسنّة الثابتة، و مع ذلک کلّه یصلّی أربعاً بعد ما سمع من بن مسعود بأنّ الخلاف شرّ «1». لما ذا کانت مخالفة عثمان شرّا، و لم تکن مخالفته و مخالفتهم علی ناموس الشریعة و نبیّها شرّا؟ دعنی و اسأل الصحابة الأوّلین.
و هذا علیّ أمیر المؤمنین المقتصّ الوحید أثر النبیّ الأعظم یؤتی به للصلاة- کما مرّ فی (ص 100)-
فیقول: «إن شئتم صلّیت بکم صلاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم رکعتین».
فیقال له: لا إلّا صلاة أمیر المؤمنین عثمان أربعاً. فیأبی و لا یبالون.
نعم، لم تکن الأحکام عند أُولئک الخلفاء الذین أدخلوا آراءهم الشاذّة فی دین اللَّه و الذین اتّبعوهم إلّا سیاسة وقتیّة یدور بها الأمر و النهی، و یتغیّر بتغیّرها الآراء حیناً بعد حین؛ فتری الأوّل منهم یقول علی رءوس الأشهاد: لئن أخذتمونی بسنّة نبیّکم لا أطیقها. و قد جاء النبیّ الأعظم بسنّة سهلة سمحة. و یقول: إنّی أقول برأیی إن یک صواباً فمن اللَّه، و إن یک خطأً فمنّی و من الشیطان. راجع الجزء السابع (ص 104، 118، 119).
و یأتی بعده من یفتی بترک الصلاة للجنب الفاقد للماء و لا یبالی، و قد علّمه النبیّ الأعظم التیمّم فضلًا عمّا فی الکتاب و السنّة. راجع (6/ 83).
و کان لم یقرأ بفاتحة الکتاب فی الرکعة الأولی، و یکرّرها فی الثانیة تارة، و أُخری لم یقرأها فی رکعاتها، و یقتصر علی حسن الرکوع و السجود، و طوراً یترکها و لم یقرأ شیئاً ثمّ یعید. راجع (6/ 108).
و کان ینهی عن التطوّع بالصلاة بعد العصر، و یضرب بالدرّة من تنفّل بها،
______________________________
(1). راجع من هذا الجزء: ص 99. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:172
و الناس تخبره بأنّه سنّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم، و هو لا یصیخ إلی ذلک، کما مرّ فی الجزء (6/ 184).
و تراه یحکم فی الجدّ بمائة قضیّة کلها ینقض بعضها بعضاً، کما مرّ حدیثه فی الجزء (6/ 116).
و ثبت عنه قوله: متعتان کانتا علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أنا أنهی عنهما، و أعاقب علیهما. کما فصّلناه فی (6/ 210).
و جاء عنه قوله: أیّها الناس ثلاث کنّ علی عهد رسول اللَّه و أنا أنهی عنهنّ و أحرّمهنّ و أعاقب علیهنّ: متعة النساء، و متعة الحجّ، و حیّ علی خیر العمل. راجع الجزء (6/ 213).
إلی قضایا أخری لدة هذه أسلفناها فی الجزء السادس فی نوادر الأثر فی علم عمر.
و هذا عثمان یخالف السنّة الثابتة فی مثل الصلاة عماد الدین، و یعتذر بقوله: إنّه رأی رأیته.
و یحدث أذاناً بعد الأذان و الإقامة، و یتّخذه الملأ الإسلامی سنّةً فی الحواضر الإسلامیّة.
و ینهی علیّا أمیر المؤمنین عن متعة الحج، و هو یسمع منه
قوله: «لم أکن لأدع سنّة رسول اللَّه لقول أحد من الناس».
و یأخذ الزکاة من الخیل، و قد عفی اللَّه عنها بلسان نبیّه الأقدس.
و یقدّم الخطبة علی الصلاة فی العیدین خلاف السنّة المسلّمة.
و یترک القراءة فی الأولیین، و یقضیها فی الأخریین.
و یری فی عدّة المختلعة ما یخالف السنّة المتسالم علیها؛ و اتّخذ فی الأموال
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:173
و الصدقات سیرة دون ما قرّره الکتاب و السنّة، إلی کثیر من الآراء الشاذّة عن مقرّرات الإسلام المقدّس، و سیوافیک تفصیلها.
و هذا معاویة، و ما أدراک ما معاویة؟! یتّبع أثر النبیّ الأعظم فی صلاة ظهره فیأتیه مروان و ابن عثمان فیزحزحانه عن هدیه، فیخالف السنّة الثابتة- باعتراف منه- فی صلاة عصره، اتّباعاً لسیاسة الوقت، و إحیاءً لبدعة ابن عمّه، و إماتة لشرعة المصطفی، تزلّفاً إلی مثل مروان و ابن عثمان.
و تراه یحکم بجواز الجمع بین الأختین المملوکتین، و یعترض علیه الناس فلا یبالی «1».
و یحلّل الربا؛ و فی کتاب اللَّه العزیز: (وَ أَحَلَّ اللَّهُ الْبَیْعَ وَ حَرَّمَ الرِّبا) «2» فأخبره أبو الدرداء أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم نهی عن بیع باعه، فقال معاویة: ما أری بهذا بأساً، فقال أبو الدرداء: من یعذرنی من معاویة، أخبره عن رسول اللَّه، و یخبرنی عن رأیه. لا أساکنک بأرض؛ فخرج من ولایة معاویة. اختلاف الحدیث للشافعی «3» هامش کتابه الأم (7/ 23).
و أخذ ألف دینار دیة الذمّی، و جعل خمسمائة فی بیت المال، و خمسمائة لأهل القتیل. بدعة مسلّمة خلاف سنّة اللَّه «4».
و أمر بالأذان فی العیدین، و لا أذان فیهما، و لا أذان إلّا فی المکتوبة. ذکره الشافعی فی کتاب الأُم «5» (1/ 208).
______________________________
(1). الدرّ المنثور: 2/ 137 [2/ 477]. (المؤلف)
(2). البقرة: 275.
(3). اختلاف الحدیث: ص 480.
(4). کتاب الدیات لأبی عاصم الضحاک: ص 50. (المؤلف)
(5). کتاب الأُم: 1/ 235.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:174
و أخذ من الأعطیة زکاة، و هو أوّل من أحدثها، کما فی کتاب الأُم «1» (2/ 14).
و هو أوّل من نقص التکبیر، کما أخرجه ابن أبی شیبة.
و أُتی إلیه بلصوص، فقطع بعضهم، و عفی عن أحدهم لسماعه منه و من أُمّه کلاماً یروقه، کما ذکره الماوردی فی الأحکام السلطانیة «2» (ص 219)، و ابن کثیر فی تاریخه «3» (8/ 136).
و قدّم الخطبة علی الصلاة فی العیدین کما یأتی تفصیله و المسنون خلافه.
و سنّ لعن أمیر المؤمنین علی علیه السلام، و أمر به الخطباء و أئمّة الجمعة و الجماعة فی جمیع الحواضر الإسلامیّة.
فکن علی بصیرةٍ من أمرک (وَ لا تَتَّبِعْ أَهْواءَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ) «4»، (وَ احْذَرْهُمْ أَنْ یَفْتِنُوکَ) «5»، (سَواءً مَحْیاهُمْ وَ مَماتُهُمْ ساءَ ما یَحْکُمُونَ) «6».

3- إبطال الخلیفة الحدود

أخرج البلاذری فی الأنساب (5/ 33) من طریق محمد بن سعد، بالإسناد عن أبی اسحاق الهمدانی: أنّ الولید بن عقبة شرب فسکر فصلّی بالناس الغداة رکعتین «7»
______________________________
(1). کتاب الأُم: 2/ 17.
(2). الأحکام السلطانیّة: 1/ 228.
(3). البدایة و النهایة: 8/ 145 حوادث سنة 60 ه.
(4). الجاثیة: 18.
(5). المائدة: 49.
(6). الجاثیة: 21.
(7). هکذا فی الأنساب و صحیح مسلم [3/ 539 ح 38 کتاب الحدود] و أما بقیّة المصادر فکلّها مطبقة علی أربع رکعات و ستوافیک إن شاء اللَّه تعالی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:175
ثم التفت فقال: أزیدکم؟ فقالوا: لا قد قضینا صلاتنا، ثمّ دخل علیه بعد ذلک أبو زینب و جندب بن زهیر الأزدی و هو سکران فانتزعا خاتمه من یده و هو لا یشعر سکراً.
قال أبو إسحاق: و أخبرنی مسروق أنّه حین صلّی لم یَرِمْ حتی قاء، فخرج فی أمره إلی عثمان أربعة نفر: أبو زینب، و جندب بن زهیر، و أبو حبیبة الغفاری، و الصعب بن جثامة، فأخبروا عثمان خبره، فقال عبد الرحمن بن عوف: ماله؟ أجنّ؟ قالوا: لا، و لکنّه سکر. قال: فأوعدهم عثمان و تهدّدهم، و قال لجندب: أنت رأیت أخی «1» یشرب الخمر؟ قال. معاذ اللَّه، و لکنّی أشهد أنّی رأیته سکران یقلسها من جوفه، و أنّی أخذت خاتمه من یده و هو سکران لا یعقل.
قال أبو إسحاق: فأتی الشهود عائشة فأخبروها بما جری بینهم و بین عثمان، و أنّ عثمان زبرهم، فنادت عائشة: أنّ عثمان أبطل الحدود و توعّد الشهود.
و قال الواقدی: و قد یقال: إنّ عثمان ضرب بعض الشهود أسواطاً، فأتوا علیّا فشکوا ذلک إلیه. فأتی عثمان فقال: «عطّلت الحدود و ضربت قوماً شهدوا علی أخیک فقلّبت الحکم، و قد قال عمر: لا تحمل بنی أُمیّة و آل أبی معیط خاصّة علی رقاب الناس» قال: فما تری؟ قال: «أری أن تعزله و لا تولّیه شیئاً من أُمور المسلمین، و أن تسأل عن الشهود فإن لم یکونوا أهل ظنّة و لا عداوة أقمت علی صاحبک الحدّ».
قال: و یقال: إنّ عائشة أغلظت لعثمان و أغلظ لها، و قال: و ما أنت و هذا؟ إنّما أُمِرتِ أن تقرّی فی بیتک. فقال قوم مثل قوله: و قال آخرون: و من أولی بذلک منها، فاضطربوا بالنعال، و کان ذلک أوّل قتال بین المسلمین بعد النبی صلی الله علیه و آله و سلم.
و أخرج من عدّة طرق: أنّ طلحة و الزبیر أتیا عثمان فقالا له: قد نهیناک عن
______________________________
(1). کان الولید أخاه لأمّه، أمّهما أروی بنت کریز بن ربیعة بن حبیب بن عبد شمس. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:176
تولیة الولید شیئاً من أُمور المسلمین فأبیت و قد شُهد علیه بشرب الخمر و السکر فاعزله، و قال له علیّ: «اعزله و حُدّه إذا شهد الشهود علیه فی وجهه». فولّی عثمان سعید بن العاص الکوفة و أمره بإشخاص الولید، فلمّا قدم سعید الکوفة غسل المنبر و دار الإمامة و أشخص الولید، فلمّا شهد علیه فی وجهه و أراد عثمان أن یحدّه ألبسه جبّة حبر و أدخله بیتاً، فجعل إذا بعث إلیه رجلًا من قریش لیضربه قال له الولید: أنشدک اللَّه أن تقطع رحمی و تغضب أمیر المؤمنین علیک. فیکفّ. فلمّا رأی ذلک علیّ ابن أبی طالب أخذ السوط و دخل علیه و معه ابنه الحسن، فقال له الولید مثل تلک المقالة، فقال له الحسن: صدق یا أبتِ، فقال علیّ: ما أنا إذاً بمؤمن. و جلده بسوط له شعبتان؛ و فی لفظ: فقال علیّ للحسن ابنه: قم یا بنیّ فاجلده، فقال عثمان: یکفیک ذلک بعض من تری، فأخذ علیّ السوط و مشی إلیه فجعل یضربه و الولید یسبّه؛ و فی لفظ الأغانی: فقال له الولید: نشدتک باللَّه و بالقرابة، فقال له علیّ: «اسکت أبا وهب فإنّما هلکت بنو إسرائیل بتعطیلهم الحدود» فضربه و قال: «لتدعونی قریش بعد هذا جلّادها».
قالوا: و سئل عثمان أن یحلق، و قیل له: إنّ عمر حلق مثله، فقال: قد کان فعل ذلک ثمّ ترکه.
و قال أبو مخنف و غیره: خرج الولید بن عقبة لصلاة الصبح و هو یمیل فصلّی رکعتین ثمّ التفت إلی الناس فقال: أزیدکم؟ فقال له عتاب بن علاق أحد بنی عوافة بن سعد و کان شریفاً: لا زادک اللَّه مزید الخیر، ثمّ تناول حفنة من حصی فضرب بها وجه الولید و حصبه الناس و قالوا: و اللَّه ما العجب إلّا ممّن ولّاک، و کان عمر بن الخطّاب فرض لعتّاب هذا مع الأشراف فی ألفین و خمسمائة. و ذکر بعضهم: أنّ القی‌ء غلب علی الولید فی مکانه، و قال یزید بن قیس الأرحبی و معقل بن قیس الریاحی: لقد أراد عثمان کرامة أخیه بهوان أمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم. و فی الولید یقول الحطیئة جرول بن أوس بن مالک العبسی:
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:177 شهد الحطیئةُ یوم یلقی ربَّه‌أنّ الولیدَ أحقُّ بالعذرِ
نادی و قد نفدت «1» صلاتُهمُ‌أ أزیدُکم؟ ثملًا و ما یدری
لیزیدهم خیراً و لو قبلوامنهُ لزادهمُ علی عشرِ
فأبوا أبا وهبٍ و لو فعلوالقرنتَ بین الشفع و الوترِ
حبسوا عنانَکَ إذ جَریتَ و لوخلَّوا عنانَکَ لم تزل تجری «2»
و ذکر أبو الفرج فی الأغانی «3» (4/ 178)، و أبو عمر فی الاستیعاب «4» بعد هذه الأبیات للحطیئة أیضاً قوله:
تکلّمَ فی الصلاة و زاد فیهاعلانیةً و جاهر بالنفاقِ
و مجَّ الخمرَ فی سنن المصلّی‌و نادی و الجمیع إلی افتراقِ
أزیدکمُ علی أن تحمدونی‌فما لکمُ و ما لی من خلاقِ
ثمّ قال أبو عمر: و خبر صلاته بهم و هو سکران و قوله: أزیدکم؟ بعد أن صلّی الصبح أربعاً مشهور من روایة الثقات من نقل أهل الحدیث و أهل الأخبار.
و هکذا جاء «5» فی مسند أحمد (1/ 144)، سنن البیهقی (8/ 318)، تاریخ الیعقوبی (2/ 142) و قال: تهوّع فی المحراب. کامل ابن الأثیر (3/ 42)، أُسد الغابة (5/ 91، 92) و قال: قوله لهم: أزیدکم؟ بعد أن صلّی الصبح أربعاً مشهور من روایة الثقات من
______________________________
(1). فی الأغانی: 4/ 178، 179 [5/ 138، 140]: تمّت. بدل نفدت. (المؤلف)
(2). و فی الأغانی: 4/ 179 [5/ 140]، حول هذه الأبیات روایة لا تخلو عن فائدة. (المؤلف)
(3). الأغانی: 5/ 139.
(4). الاستیعاب: القسم الرابع/ 1555 رقم 2721.
(5). مسند أحمد: 1/ 233 ح 1234، تاریخ الیعقوبی: 2/ 165، الکامل فی التاریخ: 2/ 246 حوادث سنة 30 ه، أُسد الغابة: 5/ 452 رقم 5468.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:178
أهل الحدیث. ثمّ ذکر حدیث الطبری «1» فی تعصّب القوم علی الولید و قول عثمان له: یا أخی اصبر فإنّ اللَّه یؤجرک و یبوء القوم بإثمک. فقال: قال أبو عمر «2»: و الصحیح عند أهل الحدیث أنّه شرب الخمر و تقیّأها، و صلّی الصبح أربعاً.
تاریخ أبی الفدا (1/ 176)، الإصابة (3/ 638) و قال: قصّة صلاته بالناس الصبح أربعاً و هو سکران مشهورة مخرجة، تاریخ الخلفاء للسیوطی «3» (ص 104)، السیرة الحلبیّة «4» (2/ 314) و قال: صلّی بأهل الکوفة أربع رکعات و صار یقول فی رکوعه و سجوده: اشرب و اسقنی. ثمّ قاء فی المحراب ثمّ سلّم و قال: هل أزیدکم؟ فقال له ابن مسعود رضی الله عنه: لا زادک اللَّه خیراً و لا من بعثک إلینا، و أخذ فردة خفّه و ضرب به وجه الولید و حصبه الناس، فدخل القصر و الحصباء تأخذه و هو مترنّح. إلخ.
و حکی أبو الفرج فی الأغانی «5» (4/ 178) عن أبی عبید و الکلبی و الأصمعی: أنّ الولید بن عقبة کان زانیاً شرّیب خمر فشرب الخمر، بالکوفة و قام لیصلّی بهم الصبح فی المسجد الجامع، فصلّی بهم أربع رکعات ثمّ التفت إلیهم و قال لهم: أزیدکم؟ و تقیّأ فی المحراب و قرأ بهم فی الصلاة و هو رافع صوته:
علقَ القلبُ الربابابعد ما شابت و شابا
و ذکره فی (ص 179) نقلًا عن عمر بن شبة، و روی من طریق المدائنی فی
______________________________
(1). أخرجه فی تاریخه: 5/ 60، 61 [4/ 273]، من طریق مجمع علی بطلانه عن کذّاب عن مجهول عن وضّاع متّهم بالزندقة و هم: السری عن شعیب عن سیف بن عمر، و سیوافیک تفصیل القول فی هذا الطریق الوعر و أنّه شوّه تاریخ الطبری. (المؤلف)
(2). الاستیعاب: القسم الرابع/ 1556 رقم 2721.
(3). تاریخ الخلفاء: ص 144.
(4). السیرة الحلبیّة: 2/ 284.
(5). الأغانی: 5/ 139، 141، 143.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:179
صفحة (180) عن الزهری أنّه قال: خرج رهط من أهل الکوفة إلی عثمان فی أمر الولید فقال: أ کلّما غضب رجل منکم علی أمیره رماه بالباطل؟ لئن أصبحت لکم لأُنکلنّ بکم، فاستجاروا بعائشة و أصبح عثمان فسمع من حجرتها صوتاً و کلاماً فیه بعض الغلظة، فقال: أما یجد مُرّاق أهل العراق و فسّاقهم ملجأ إلّا بیت عائشة. فسمعت فرفعت نعل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و قالت: ترکت سنّة رسول اللَّه صاحب هذا النعل. فتسامع الناس فجاءوا حتی ملأوا المسجد فمن قائل: أحسنت، و من قائل: ما للنساء و لهذا؟ حتی تحاصبوا و تضاربوا بالنعال، و دخل رهط من أصحاب رسول اللَّه علی عثمان فقالوا له: اتّق اللَّه لا تعطّل الحدّ و اعزل أخاک عنهم، فعزله عنهم.
و أخرج من طریق مطر الورّاق قال: قدم رجل المدینة فقال لعثمان رضی الله عنه: إنّی صلّیت الغداة خلف الولید بن عقبة فالتفت إلینا فقال: أزیدکم؟ إنّی أجد الیوم نشاطاً، و أنا أشمّ منه رائحة الخمر. فضرب عثمان الرجل، فقال الناس: عطّلت الحدود، و ضربت الشهود.
و روی ابن عبد ربّه قصّة الصلاة فی العقد الفرید «1» (2/ 273) و فیه: صلّی بهم الصبح ثلاث رکعات و هو سکران. إلخ.
و جاء فی صحیح البخاری «2» فی مناقب عثمان فی حدیث: قد أکثر الناس فیه. قال ابن حجر فی فتح الباری «3» (7/ 44) فی شرح الجملة المذکورة: و وقع فی روایة معمر: و کان أکثر الناس فیما فعل به، أی من ترکه إقامة الحدّ علیه- علی الولید- و إنکارهم علیه عزل سعد بن أبی وقّاص.
______________________________
(1). العقد الفرید: 4/ 119.
(2). صحیح البخاری: 3/ 1351 ح 3493.
(3). فتح الباری: 7/ 56.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:180
قال الأمینی: الولید هو هذا الذی تسمع حدیثه و سنوقفک فی هذا الجزء و الأجزاء الآتیة إن شاء اللَّه علی حقیقته حتی کأنّک مطلّ علیه من أمَم، تراه یشرب الخمر، و یقی‌ء فی محرابه، و یزید فی الصلاة من سَورة السکر، و یُنتزع خاتمه من یده فلا یشعر به من شدّة الثمل، و قد عرّفه اللَّه تعالی قبل یومه هذا بقوله عزّ من قائل (أَ فَمَنْ کانَ مُؤْمِناً کَمَنْ کانَ فاسِقاً لا یَسْتَوُونَ) سورة السجدة: (18) «1». و بقوله (إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَیَّنُوا) «2». و قال ابن عبد البرّ فی الاستیعاب «3» (2/ 620): لا خلاف بین أهل العلم بتأویل القرآن فیما علمت أنّ قوله عزّ و جلّ (إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ) نزلت فی الولید. و حکاها عنه ابن الأثیر فی أُسد الغابة «4» (5/ 90).
فهل من الممکن أن یحوز مثله حنکة الولایة عن إمام المسلمین؟ فیحتنک النفوس و یستحوذ علی الأموال، و یستولی علی النوامیس و الأعراض، و تؤخذ منه الأحکام و تُلقی إلیه أزمّة البسط و القبض فی حاضرة المسلمین، و یؤمّهم علی الجمعة و الجماعة؟ هل هذا شی‌ء یکون فی الشریعة؟ أعزب عنّی و اسأل الخلیفة الذی ولّاه و زبر الشهود علیه و توعّدهم أو ضربهم بسوطه.
وهب أنّ الولایة سبقت منه لکنّ الحدّ الذی ثبت موجبه و لیمَ علی تعطیله ما وجه إرجائه إلی حین إدخال الرجل فی البیت مجلّلًا بجبّة حبر وقایة له عن أ لم السیاط؟
ثمّ من دخل علیه لیحدّه دافعه المحدود بغضب الخلیفة و قطع رحمه، فهل کان
______________________________
(1). راجع الجزء الثانی صفحة 42 الطبعة الأولی و 46 الطبعة الثانیة. (المؤلف)
(2). الحجرات: 6.
(3). الاستیعاب: القسم الرابع/ 1553 رقم 2721.
(4). أُسد الغابة: 5/ 451 رقم 5468.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:181
الخلیفة یعلم بنسبة الغضب إلیه علی إقامه حدّ اللَّه و إیثار رحمه علی حکم الشریعة؟ فیغضّ الطرف عنه رضاً منه بما یقول، أولا یبلغه؟ و هو خلاف سیاق الحدیث الذی ینمّ عن اطّلاعه علی کلّ ما هنالک، و کان یتعلّل عن إقامة الحدّ بکلّ تلکم الأحوال، حتی أنّه منع السبط المجتبی الحسن علیه السلام لما علم أنّه لا یجنح إلی الباطل بالرقّة علیه و أحبّ أن یجلده زبانیته الذین یتحرّون مرضاته، لکن غلب أمر اللَّه و نفذ حکمه بمولانا أمیر المؤمنین الذی باشر الحدّ بنفسه و الظالم یسبّه و هو سلام اللَّه علیه لا تأخذه فی اللَّه لومة لائم، أو أمر- سلام اللَّه علیه- عبد اللَّه بن جعفر فجلده و هو علیه السلام یعدّ کما فی الصحیح لمسلم «1» و الأغانی «2» و غیرهما.
و هل الحدّ یعطّل بعد ثبوت ما یوجبه، حتی یقع علیه الحجاج، و یحتدم الحوار فیعود الجدال جلاداً، و تتحوّل المکالمة ملاکمة، و تعلو النعال و الأحذیة، و یُشکّل أوّل قتال بین المسلمین بعد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و عقیرة أمّ المؤمنین مرتفعة: إنّ عثمان عطّل الحدود و توعّد الشهود. و یوبّخه علی ذلک سیّد العترة- صلوات اللَّه علیه-
بقوله: «عطّلت الحدود و ضربت قوماً شهدوا علی أخیک»
و هل بعد هذه کلّها یستأهل مثل هذا الفاسق المهتوک بلسان الکتاب العزیز أن یبعث علی الأموال؟ کما فعله عثمان و بعث الرجل بعد إقامة الحدّ علیه علی صدقات کلب و بلقین «3»، و هل آصرة الإخاء تستبیح ذلک کلّه؟
لیست ذمّتی رهینة بالجواب عن هذه الأسئلة و إنّما علیّ سرد القصّة مشفوعة بالتعلیل و التحلیل، و أمّا الجواب فعلی عهدة أنصار الخلیفة، أو أنّ المحکّم فیه هو القارئ الکریم.
______________________________
(1). راجع الجزء الثانی من صحیح مسلم: صفحة 52 [3/ 539 ح 38 کتاب الحدود]. (المؤلف)
(2). الأغانی: 5/ 142.
(3). تاریخ الیعقوبی: 2/ 142 [2/ 165]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:182

4- النداء الثالث بأمر الخلیفة

أخرج البخاری و غیره بالإسناد عن السائب بن یزید: إنّ النداء یوم الجمعة کان أوّله فی زمان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و فی زمان أبی بکر و فی زمان عمر إذا خرج الإمام، و إذا قامت الصلاة، حتی کان زمان عثمان فکثر الناس فزاد النداء الثالث علی الزوراء فثبتت حتی الساعة «1».
و فی لفظ البخاری و أبی داود: إنّ الأذان کان أوّله حین یجلس الإمام علی المنبر یوم الجمعة فی عهد النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و أبی بکر و عمر، فلمّا کان خلافة عثمان و کثر الناس، أمر عثمان یوم الجمعة بالأذان الثالث، فأذّن به علی الزوراء «2» فثبت الأمر علی ذلک.
و فی لفظ النسائی: أمر عثمان یوم الجمعة بالأذان الثالث فأذّن به علی الزوراء.
و فی لفظ له أیضاً: کان بلال یؤذّن إذا جلس رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی المنبر یوم الجمعة فإذا نزل أقام، ثمّ کان کذلک فی زمن أبی بکر و عمر.
و فی لفظ الترمذی: کان الأذان علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أبی بکر و عمر إذا
______________________________
(1). صحیح البخاری: 2/ 95، 96 [1/ 309 ح 870، 874]، صحیح الترمذی: 1/ 68 [2/ 392 ح 516]، سنن أبی داود: 1/ 171 [1/ 285 ح 1087]، سنن ابن ماجة: 1/ 348 [1/ 359 ح 1135]، سنن النسائی: 3/ 100 [1/ 527 ح 1700]، کتاب الأُم للشافعی: 1/ 173 [1/ 195]، سنن البیهقی: 1/ 429، 3/ 192، 205، تاریخ الطبری: 5/ 68 [4/ 287 حوادث سنة 30 ه]، کامل ابن الأثیر: 3/ 48 [2/ 253 حوادث سنة 30 ه]، فیض الإله المالک للبقاعی: 1/ 193 [1/ 201]. (المؤلف)
(2). الزوراء: اسم موضع فی سوق المدینة قرب المسجد، و هو مرتفع کالمنارة. معجم البلدان: 3/ 156.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:183
خرج الإمام أُقیمت الصلاة؛ فلمّا کان عثمان زاد النداء الثالث علی الزوراء.
و فی لفظ البلاذری فی الأنساب (5/ 39) عن السائب بن یزید: کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إذا خرج للصلاة أذّن المؤذّن ثمّ یقیم،
و کذلک کان الأمر علی عهد أبی بکر و عمر، و فی صدر من أیّام عثمان، ثمّ إنّ عثمان نادی النداء الثالث فی السنة السابعة «1» فعاب الناس ذلک و قالوا: بدعة.
و قال ابن حجر فی فتح الباری «2» (2/ 315): و الذی یظهر أنّ الناس أخذوا بفعل عثمان فی جمیع البلاد إذ ذاک لکونه خلیفة مطاع الأمر، لکن ذکر الفاکهانی: أنّ أوّل من أحدث الأذان الأوّل بمکة الحجّاج و بالبصرة زیاد، و بلغنی أنّ أهل المغرب الأدنی الآن لا تأذین عندهم سوی مرّة؛ و روی ابن أبی شیبة «3» من طریق ابن عمر قال: الأذان الأوّل یوم الجمعة بدعة. فیحتمل أن یکون قال ذلک علی سبیل الإنکار، و یحتمل أن یرید أنّه لم یکن فی زمن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و کلّ ما لم یکن فی زمنه یسمّی بدعة.
و حکی ما فی الفتح، الشوکانی فی نیل الأوطار «4» (3/ 332)، و ذکر العینی فی عمدة القاری «5») حدیث ابن عمر من أنّ الأذان الأوّل یوم الجمعة بدعة؛ و روی عن الزهری قوله: إنّ أوّل من أحدث الأذان الأوّل عثمان یؤذّن لأهل الأسواق. و قال: و فی لفظ: فأحدث عثمان التأذینة الثالثة علی الزوراء لیجتمع الناس- إلی أن قال-: و قیل: إنّ أوّل من أحدث الأذان الأوّل بمکة الحجّاج و بالبصرة زیاد.
______________________________
(1). یعنی السنة السابعة من خلافة عثمان توافق الثلاثین من الهجرة کما فی تاریخ الطبری [4/ 287 حوادث سنة 30 ه] و غیره. (المؤلف)
(2). فتح الباری: 2/ 394.
(3). مصنّف ابن أبی شیبة: 2/ 48 ح 3.
(4). نیل الأوطار: 3/ 298.
(5). عمدة القاری: 6/ 211.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:184
قال الأمینی: إنّ أوّل ما یُستفهم من رواة هذه الأحادیث أنّ المراد من کثرة الناس الموجبة لتکرّر الأذان هل هو کثرتهم فی مرکز الخلافة المدینة المنوّرة أو کثرتهم فی العالم؟ أمّا الثانی فلم یکن یُجدیهم فیه ألف أذان، فإنّ صوت مؤذّن المدینة لا یبلغ المدن و الأمصار؛ و لا أنّ أولئک مکلّفون بالإصغاء إلی أذان المدینة و لا الصلاة معه.
و أمّا کثرة الناس فی المدینة نفسها لو تمّ کونها مصحّحاً للزیادة فی النداء، فإنّما یصحّح تکثیر المؤذّنین فی أنحاء البلد فی وقت واحد لا الأذان بعد الإقامة الفاصل بینها و بین الصلاة، و قد ثبت فی السنّة خلافه فی الترتیب، و أُحدوثة الخلیفة إنّما هی الزیادة فی النداء بعد الإقامة لا إکثار المؤذّنین، کما نبّه إلیه الترکمانی فی شرح السنن الکبری للبیهقی (1/ 429)، و لذلک عابه علیه الصحابة، و حسبوه بدعة، و لا یخصّ تعدّد المؤذّنین بأیّام عثمان فحسب، و قد کان فی أیّام رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یؤذّن بلال و ابن أُمّ مکتوم، و اتّخذ عثمان أربعة للحاجة إلیها حین کثر الناس کما فی شرح الأُبّی علی صحیح مسلم «1» (2/ 136)، و لا أجد خلافاً فی جواز تعدّد المؤذّنین، بل رتّبوا علیه أحکاماً مثل قولهم هل الحکایة المستحبّة أو الواجبة کما قیل تتعدّد بتعدد المؤذّنین أم لا؟ و قولهم: إذا أذّن المؤذّن الأوّل، هل للإمام أن یبطئ بالصلاة لیفرغ من بعده؟ أو له أن یخرج و یقطع من بعده أذانه؟ و قولهم: إذا تعدّد المؤذّنون لهم أن یؤذّن واحد بعد واحد، أو یؤذّن کلّهم فی أوّل الوقت؟ و قال الشافعی فی کتاب الأُم «2» (1/ 72): إن کان مسجداً کبیراً له مؤذّنون عدد فلا بأس أن یؤذّن فی کلّ منارة له مؤذّن فیسمع من یلیه فی وقت واحد.
و ظاهر ما مرّ فی الصحیح من أنّه زاد النداء الثالث هو إحداث الأذان بعد
______________________________
(1). شرح صحیح مسلم للأُبِّی: 2/ 239.
(2). کتاب الأُم: 1/ 84.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:185
الأذان و الإقامة لا الأذان قبلهما کما یأتی عن الطبرانی «1»، و یومی إلیه قول بعض شرّاح الحدیث من أنّ النداء الثالث ثالث باعتبار الشرعیّة لکونه مزیداً علی الأذان بین یدی الإمام و علی الإقامة للصلاة «2»، نعم: قال ابن حجر فی فتح الباری «3» (2/ 315): تواردت الشرّاح علی أنّ معنی قوله: الأذان الثالث، أنّ الأوّلین الأذان و الإقامة، فتسمیة ما أمر به عثمان ثالثاً یستدعی سبق اثنین قبله. و قال العینی فی عمدته «4» (2/ 290): إنّما أطلق الأذان علی الإقامة لأنّها إعلام کالأذان، و منه
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «بین کلّ أذانین صلاة لمن شاء» «5»
، و یعنی به بین الأذان و الإقامة.
و علی تقدیر إیجاب کثرة الناس الزیادة فی النداء یلزم کما قلنا أن یکون الأذان الزائد فی أطراف البلد و أقاصیه عن المسجد لیبلغ من لا یبلغه أذان المسجد الذی کان یؤذّن به علی باب المسجد علی العهد النبویّ و دور الشیخین، کما ورد فی سنن أبی داود «6» (1/ 171)، لا فی الزوراء التی هی دار بقرب المسجد کما فی القاموس «7»، و تاج العروس «8»، سواء کانت هی دار عثمان بن عفّان التی ذکرها الحموی فی المعجم «9» (4/ 412)، و قال الطبرانی «10»: فأمر عثمان بالنداء الأوّل علی دار له یقال لها الزوراء
______________________________
(1). المعجم الکبیر: 7/ 145 ح 6642.
(2). شرح الترمذی فی هامشه: 2/ 68. (المؤلف)
(3). فتح الباری: 2/ 395.
(4). عمدة القاری: 5/ 211.
(5). أخرجه البخاری فی صحیحه: 2/ 8 [1/ 225 ح 601]. (المؤلف)
(6). سنن أبی داود: 1/ 285 ح 1087.
(7). القاموس المحیط: ص 516.
(8). تاج العروس: 3/ 246.
(9). معجم البلدان: 3/ 156.
(10). المعجم الکبیر: 7/ 145 ح 6642.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:186
فکان یؤذّن له علیها «1»، أو موضع عند سوق المدینة بقرب المسجد کما ذکره الحموی أیضاً، أو حجر کبیر عند باب المسجد علی ما جزم به ابن بطّال کما فی فتح الباری (2/ 315)، و عمدة القاری (3/ 291). فالنداء فی الزوراء علی کلّ حال کالنداء فی باب المسجد فی مدی الصوت و مبلغ الخبر، فأیّ جدوی فی هذه الزیادة المخالفة للسنّة؟
ثمّ إنّ کثرة الناس علی فرضها فی المدینة هل حصلت فجائیّة فی السابعة من خلافة عثمان؟ أو أنّ الجمعیّة کانت إلی التکثّر منذ عادت عاصمة الخلافة الإسلامیّة؟ فما ذلک الحدّ الذی أوجب مخالفة السنّة أو ابتداع نداء ثالث؟ و هل هذه السنّة المبتدعة یجری ملاکها فی العواصم و الأوساط الکبیرة التی تحتوی أضعاف ما کان بالمدینة من الناس فیکرّر فیها الأذان عشرات أو مئات؟ سل الخلیفة و أنصاره المبرّرین لعمله.
علی أنّ کثرة الناس فی المدینة إن کانت هی الموجبة للنداء الثالث فلما ذا أخذ فعل الخلیفة أهل البلاد جمعاء و عمل به؟ و لم یکن فیها التکثّر، و کان علی الخلیفة أن ینهاهم عنه و ینوّه بأنّ الزیادة علی الأذان المشروع تخصّ بالمدینة فحسب، أو یؤخذ بحکمها فی کلّ بلدة کثر الناس بها.
نعم، فتح الخلیفة باب الجرأة علی اللَّه فجاء بعده معاویة و مروان و زیاد و الحجّاج و لعبوا بدین اللَّه علی حسب میولهم و شهواتهم و البادی أظلم.

5- توسیع الخلیفة المسجد الحرام‌

قال الطبری فی تاریخه «2» (5/ 47) فی حوادث سنة (26) الهجریّة: و فیها زاد
______________________________
(1). فتح الباری لابن حجر: 2/ 315 [2/ 394]، عمدة القاری: 3/ 291 [6/ 212]. (المؤلف)
(2). تاریخ الأمم و الملوک: 4/ 251.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:187
عثمان فی المسجد الحرام و وسّعه، و ابتاع من قوم و أبی آخرون، فهدم علیهم و وضع الأثمان فی بیت المال، فصاحوا بعثمان فأمر بهم الحبس و قال: أ تدرون ما جرّأکم علیّ؟ ما جرّأکم علیّ إلّا حلمی، قد فعل هذا بکم عمر فلم تصیحوا به. ثمّ کلّمه فیهم عبد اللَّه بن خالد بن أسید فأُخرجوا. و ذکره هکذا الیعقوبی فی تاریخه «1» (2/ 142)، و ابن الأثیر فی الکامل «2» (3/ 39).
و أخرج البلاذری فی الأنساب (5/ 38) من طریق مالک عن الزهری قال: وسّع عثمان مسجد النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فأنفق علیه من ماله عشرة آلاف درهم، فقال الناس: یوسّع مسجد رسول اللَّه و یغیّر سنّته.
قال الأمینی: کأنّ الخلیفة لم یکن یری للید ناموساً مطّرداً فی الإسلام، و لا للملک و المالکیّة قیمة و لا کرامة فی الشریعة المقدّسة، و کأنّه لم یقرع سمعه
قول نبیّ العظمة صلی الله علیه و آله و سلم: «لا یحلّ مال امرئ مسلم إلّا عن طیب نفس منه» «3».
و إنّ من العجب العجاب أنّ الخلیفة نفسه أدرک عهد عمر و زیادته فی المسجد، و شاهد محاکمة العبّاس بن عبد المطّلب معه و إباءه عن إعطاء داره، و روایة أبیّ بن کعب و أبی ذر الغفاری و غیرهما حدیث بناء بیت المقدس عن داود علیه السلام، و قد خصمه العبّاس بذلک، و ثبتت عند عمر السنّة الشریفة فخضع لها، کما مرّ تفصیله فی الجزء السادس (ص 262- 266). غیر أنّ الرجل لم یکترث لذلک کلّه و یخالف تلک السنّة الثابتة، ثمّ یحتجّ بفعل عمر و هیبة الناس لکنّه حلم فلم یهابوه، فهدم دور الناس من دون رضاهم و سجن من حاوره أو فاوضه فی ذلک، و وضع الأثمان فی بیت المال
______________________________
(1). تاریخ الیعقوبی: 2/ 164.
(2). الکامل فی التاریخ: 2/ 234 حوادث سنة 26 ه.
(3). ذکره بهذا اللفظ الحافظ ابن أبی جمرة الأزدی فی بهجة النفوس: 2/ 134 [ح 72] و 4/ 111 [ح 223]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:188
حتی قال الناس: یوسّع مسجد رسول اللَّه و یغیّر سنّته.

6- رأی الخلیفة فی متعة الحجّ‌

أخرج البخاری فی الصحیح بالإسناد عن مروان بن الحکم قال: سمعت «1» عثمان و علیّا رضی الله عنهما بین مکة و المدینة، و عثمان ینهی عن المتعة و أن یجمع بینهما، فلمّا رأی ذلک علیّ أهلّ بهما جمیعاً، قال: «لبّیک بعمرة و حجّة معاً» قال: فقال عثمان: ترانی أنهی الناس عن شی‌ء و تفعله أنت؟ قال: «لم أکن لأدع سنّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لقول أحد من الناس».
و فی لفظ أحمد: کنّا نسیر مع عثمان رضی الله عنه، فإذا رجل یلبّی بهما جمیعاً، فقال عثمان رضی الله عنه: من هذا؟ فقالوا: علیّ. فقال. أ لم تعلم أنّی قد نهیت عن هذا؟ قال: «بلی. و لکن لم أکن لأدع قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لقولک».
و أخرج الشیخان بالإسناد عن سعید بن المسیب قال: اجتمع علیّ و عثمان رضی الله عنهما بعسفان و کان عثمان ینهی عن المتعة فقال له علیّ «ما ترید إلی امر فعله رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم تنهی عنه؟» قال دعا منک قال: «انّی لا أستطیع أن أدعک». فلمّا رأی ذلک علیّ أهلّ بهما جمیعاً.
و أخرج مسلم من طریق عبد اللَّه بن شقیق قال: کان عثمان رضی الله عنه ینهی عن المتعة و کان علیّ رضی الله عنه یأمر بها، فقال عثمان لعلیّ کلمة، ثمّ قال علیّ: «لقد علمت أنّا قد تمتّعنا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم» قال: أجل و لکنّا کنّا خائفین.
راجع «2»: صحیح البخاری (3/ 69، 71)، صحیح مسلم (1/ 349)، مسند أحمد
______________________________
(1). فی المصدر: شهدت عثمان و علیّا ....
(2). صحیح البخاری: 2/ 567 ح 1488، ص 569 ح 1494، صحیح مسلم: 3/ 68 ح 158 کتاب الحج، مسند أحمد: 1/ 98 ح 433، ص 153 ح 735، السنن الکبری: 2/ 345 ح 3703، المستدرک علی الصحیحین:/ 644 ح 1735، تیسیر الوصول: 1/ 333.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:189
(1/ 61، 95)، سنن النسائی (5/ 148، 152)، سنن البیهقی (4/ 352 و 5/ 22)، مستدرک الحاکم (1/ 472)، تیسیر الوصول (1/ 282).
قال الأمینی: لقد فصّلنا القول فی هذه المسألة فی نوادر الأثر من الجزء السادس (ص 198- 205 و 213- 220)، تفصیلًا و ذکرنا هنالک أحادیث جمّة أنّ متعة الحجّ ثابتة بالکتاب و السنّة، و لم تنزل آیة تنسخ متعة الحجّ و لم ینه عنها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حتی مات، و إنّما النهی عنها رأی رآه الخلیفة الثانی کما أخرجه الشیخان و جمع من أئمّة الحدیث من طرقهم المتکثّرة. و لقد شاهد عثمان تلکم المواقف و ما وقع فیها من الحوار و ما أنکره الصحابة علی من نهی عنها، و کان کلّ حجّته: إنّی لو رخّصت فی المتعة لهم لعرّسوا بهنّ فی الأراک ثمّ راحوا بهنّ حجّاجاً. و أنت تری أنّ هذه الحجّة الداحضة لم تکن إلّا رأیاً تافهاً غیر مدعوم ببرهنة، بل منقوض بالکتاب و السنّة، و کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أعرف من صاحب هذا الرأی بهذه الدقیقة التی اکتشفها بنظّارته المقرّبة، و اللَّه سبحانه قبله یعلم کلّ ذلک، فلم ینهیا عن متعة الحج بل أثبتاها.
ما العلمُ إلّا کتابُ اللَّهِ و الأثرُو ما سوی ذاک لا عینٌ و لا أثرُ
إلّا هویً و خصوماتٌ ملفّقةٌفلا یغرنّکَ من أربابِها هدَرُ «1»
نعم، شهد عثمان کلّ ذلک لکنّه لم یکترث لشی‌ء منها، و طفق یقتصّ أثر من قبله، و کان حقّا علیه أن یتّبع کتاب اللَّه و سنّة نبیّه و الحقّ أحقّ أن یتّبع، و لم یقنعه کلّ ذلک حتی أخذ یعاتب أمیر المؤمنین علیّا علیه السلام- الذی هو نفس الرسول، و باب مدینة علمه، و أقضی أمّته و أعلمها- علی عدم موافقته له فی رأیه المجرد الشاذّ عن حکم اللَّه، حتی وقع الحوار بینهما فی عسفان و فی الجحفة و أمیر المؤمنین علیه السلام متمتّع بالحجّ، و کاد من جرّاء ذلک یُقتَلُ علیّ- سلام اللَّه علیه- کما مرّ حدیثه فی الجزء السادس ص (205)
______________________________
(1). البیان للفقیه أبی زید علی الزبیدی المتوفّی 813، ذکرهما صاحب شذرات الذهب: 7/ 203 [9/ 153 حوادث سنة 813 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:190
[من] الطبعة الأُولی و (219) من الطبعة الثانیة.
و نحن لا ندری مغزی جواب الرجل لمولانا علیّ علیه السلام لمّا
قال له: «لقد علمت أنّا تمتّعنا مع رسول اللَّه».
من قوله: أجل و لکنّا کنّا خائفین. أیّ خوف کان فی سنة حجّة التمتع مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ و هی حجّة الوداع و النبیّ الأقدس کان معه مائة ألف أو یزیدون، و أنت تجد أعلام الأمّة غیر عارفین بهذا العذر التافه المختلق أیضاً، قال إمام الحنابلة أحمد فی المسند بعد ذکر «1» الحدیث: قال شعبة لقتادة: ما کان خوفهم. قال: لا أدری!
أنا لا أدری، هذا مبلغ علم الخلیفة، أو مدی عقلیّته، أو کمیّة إصراره علی تنفیذ ما أراد، أو حدّ اتّباعه کتاب اللَّه و سنّة نبیّه، أو مقدار أمانته علی ودائع الدین؟ و هو خلیفة المسلمین (فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ) «2».
ألیس من الغلوّ الممقوت الفاحش عندئذٍ ما جاء به البلاذری فی الأنساب (5/ 4) من قول ابن سیرین: کان عثمان أعلمهم بالمناسک و بعده ابن عمر؟
إن کان أعلم الأُمّة هذه سیرته و هذا حدیثه، فعلی الإسلام السلام.

7- تعطیل الخلیفة القصاص‌

اشارة

أخرج الکرابیسی فی أدب القضاء بسند صحیح إلی سعید بن المسیب أنّ عبد الرحمن بن أبی بکر قال: لمّا قتل عمر إنّی مررت بالهرمزان و جفینة و أبی لؤلؤة و هم نجیٌّ، فلمّا رأونی ثاروا فسقط من بینهم خنجر له رأسان نصابه فی وسطه، فنظروا إلی الخنجر الذی قتل به عمر فإذا هو الذی وصفه، فانطلق عبید اللَّه بن عمر
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 98 ح 433.
(2). النحل: 43.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:191
فأخذ سیفه حتی سمع ذلک من عبد الرحمن، فأتی الهرمزان فقتله و قتل جفینة [و قتل] «1» بنت أبی لؤلؤة صغیرة و أراد قتل کلّ سبیّ بالمدینة فمنعوه؛ فلمّا استخلف عثمان قال له عمرو بن العاص: إنّ هذا الأمر کان و لیس لک علی الناس سلطان فذهب دم الهرمزان هدراً.
و أخرجه الطبری فی تاریخه «2» (5/ 42) بتغییر یسیر و المحبّ الطبری فی الریاض «3» (2/ 150)، و ذکره ابن حجر فی الإصابة (3/ 619) و صحّحه باللفظ المذکور.
و ذکر البلاذری فی الأنساب (5/ 24) عن المدائنی، عن غیاث بن إبراهیم: أن عثمان صعد المنبر فقال: أیّها الناس إنّا لم نکن خطباء و إن نَعِش تأتکم الخطبة علی وجهها إن شاء اللَّه، و قد کان من قضاء اللَّه أنّ عبید اللَّه بن عمر أصاب الهرمزان و کان الهرمزان من المسلمین «4» و لا وارث له إلّا المسلمون عامّة و أنا إمامکم و قد عفوت أ فتعفون؟ قالوا: نعم. فقال علیّ: «أَقِدِ الفاسقَ فإنّه أتی عظیماً، قتل مسلماً بلا ذنب». و قال لعبید اللَّه: «یا فاسق لئن ظفرت بک یوماً لأقتلنّک بالهرمزان».
و قال الیعقوبی فی تاریخه «5» (2/ 141): أکثر الناس فی دم الهرمزان و إمساک عثمان عبید اللَّه بن عمر، فصعد عثمان المنبر فخطب الناس، ثمّ قال: ألا إنّی ولیّ دم الهرمزان و قد وهبته للَّه و لعمر و ترکته لدم عمر. فقام المقداد بن عمرو فقال: إنّ الهرمزان مولی للَّه و لرسوله و لیس لک أن تهب ما کان للَّه و لرسوله. قال: فننظر و تنظرون، ثمّ أخرج
______________________________
(1). الزیادة من المصدر.
(2). تاریخ الأمم و الملوک: 4/ 240 حوادث سنة 23 ه.
(3). الریاض النضرة: 3/ 89.
(4). أسلم علی ید عمر و فرض له فی ألفین کما فی الإصابة و غیرها. (المؤلف)
(5). تاریخ الیعقوبی: 2/ 163.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:192
عثمان عبید اللَّه بن عمر من المدینة إلی الکوفة، و أنزله داراً فنُسِب الموضع إلیه- کُوَیْفة ابن عمر- فقال بعضهم.
أبا عمرو «1» عبیدُ اللَّهِ رهنٌ‌فلا تشکُکْ بقتلِ الهرمزان
و أخرج البیهقی فی السنن الکبری (8/ 61) بإسناد عن عبد اللَّه «2» بن عبید بن عمیر قال: لمّا طعن عمر رضی الله عنه وثب عبید اللَّه بن عمر علی الهرمزان فقتله، فقیل لعمر: إنّ عبید اللَّه بن عمر قتل الهرمزان. قال: و لم قتله؟ قال: إنّه قتل أبی. قیل: و کیف ذاک؟ قال: رأیته قبل ذلک مستخلیاً بأبی لؤلؤة و هو أمره بقتل أبی. قال عمر: ما أدری ما هذا، انظروا إذا أنا متّ فاسألوا عبید اللَّه البیّنة علی الهرمزان: هو قتلنی؟ فإن أقام البیّنة فدمه بدمی، و إن لم یقم البیّنة فأقیدوا عبید اللَّه من الهرمزان. فلمّا ولی عثمان رضی الله عنه قیل له: ألا تمضی وصیّة عمر رضی الله عنه فی عبید اللَّه؟ قال: و من ولیّ الهرمزان؟ قالوا: أنت یا أمیر المؤمنین. فقال قد عفوت عن عبید اللَّه بن عمر.
و فی طبقات ابن سعد «3» (5/ 8- 10) طبع لیدن: انطلق عبید اللَّه فقتل ابنة أبی لؤلؤة و کانت تدّعی الإسلام، و أراد عبید اللَّه ألّا یترک سبیاً بالمدینة یومئذٍ إلّا قتله. فاجتمع المهاجرون الأوّلون فأعظموا ما صنع عبید اللَّه من قبل هؤلاء و اشتدّوا علیه و زجروه عن السبی، فقال: و اللَّه لأقتلنّهم و غیرهم. یعرّض ببعض المهاجرین، فلم یزل عمرو بن العاص یرفق به حتی دفع إلیه سیفه، فأتاه سعد فأخذ کلّ واحد منهما برأس صاحبه یتناصیان «4»، حتی حجز بینهما الناس، فأقبل عثمان و ذلک فی الثلاثة الأیّام الشوری قبل أن یبایع له، حتی أخذ برأس عبید اللَّه بن عمر و أخذ عبید اللَّه برأسه ثمّ حُجز بینهما و أظلمت الأرض یومئذٍ علی الناس، فعظم ذلک فی صدور
______________________________
(1). أبو عمرو هی کنیة عثمان بن عفّان.
(2). فی الأصل عبید اللَّه، و صحّحناه من السنن الکبری.
(3). الطبقات الکبری: 5/ 15- 17.
(4). التناصی: هو الأخذ بالنواصی جمع ناصیة، و هی شعر مقدّم الرأس.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:193
الناس و أشفقوا أن تکون عقوبة حین قتل عبید اللَّه جُفَینة و الهرمزان و ابنة أبی لؤلؤة.
و عن أبی وجزة عن أبیه قال: رأیت عبید اللَّه یومئذٍ و إنّه لیناصی عثمان، و إنّ عثمان لیقول: قاتلک اللَّه قتلت رجلًا یصلّی و صبیّة صغیرة، و آخر من ذمّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ما فی الحقّ ترکک. قال: فعجبت لعثمان حین ولی کیف ترکه! و لکن عرفت أنّ عمرو بن العاص کان دخل فی ذلک فلفته عن رأیه.
و عن عمران بن منّاح قال: جعل سعد بن أبی وقّاص یناصی عبید اللَّه بن عمر حیث قتل الهرمزان و ابنة أبی لؤلؤة، و جعل سعد یقول و هو یناصیه:
لا أُسْدَ إلّا أنتَ تنهِتُ واحداًو غالت أُسودَ الأرض عنک الغوائلُ «1»
فقال عبید اللَّه:
تعلّمُ أنّی لحمُ ما لا تسیغه‌فکلْ من خشاش الأرض ما کنت آکلا
فجاء عمرو بن العاص فلم یزل یکلّم عبید اللَّه، و یرفق به حتی أخذ سیفه منه، و حبس فی السجن حتی أطلقه عثمان حین ولی.
عن محمود بن لبید: کنتُ أحسب أنّ عثمان إن ولی سیقتل عبید اللَّه لما کنت أراه صنع به، کان هو و سعد أشدّ أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علیه.
و عن المطّلب بن عبد اللَّه قال: قال علیّ لعبید اللَّه بن عمر: «ما ذنب بنت أبی لؤلؤة حین قتلتها؟». قال: فکان رأی علیّ حین استشاره عثمان و رأی الأکابر من أصحاب رسول اللَّه علی قتله، لکن عمرو بن العاص کلّم عثمان حتی ترکه، فکان علیّ یقول: «لو قدرت علی عبید اللَّه بن عمر و لی سلطان لاقتصصت منه».
______________________________
(1). الشعر لکلاب بن علاط أخی الحجّاج بن علاط. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:194
و عن الزهری: لمّا استخلف عثمان دعا المهاجرین و الأنصار فقال: أشیروا علیّ فی قتل هذا الذی فتق فی الدین ما فتق. فأجمع رأی المهاجرین و الأنصار علی کلمة واحدة یشجّعون عثمان علی قتله، و قال جلّ الناس: أبعد اللَّه الهرمزان و جفینة یریدون یُتبعون عبید اللَّه أباه. فکثر ذلک القول، فقال عمرو بن العاص: یا أمیر المؤمنین إنّ هذا الأمر قد کان قبل أن یکون لک سلطان علی الناس فأعرض عنه، فتفرّق الناس عن کلام عمرو بن العاص.
و عن ابن جریح: إنّ عثمان استشار المسلمین فأجمعوا علی دیتهما، و لا یقتل بهما عبید اللَّه بن عمر، و کانا قد أسلما، و فرض لهما عمر، و کان علیّ بن أبی طالب لمّا بویع له أراد قتل عبید اللَّه بن عمر فهرب منه إلی معاویة بن أبی سفیان، فلم یزل معه فقتل بصفین «1».
و ذکر الطبری فی تاریخه «2» (5/ 41) قال: جلس عثمان فی جانب المسجد- لمّا بویع- و دعا عبید اللَّه بن عمر، و کان محبوساً فی دار سعد بن أبی وقّاص، و هو الذی نزع السیف من یده بعد قتله جُفَینة و الهرمزان و ابنة أبی لؤلؤة، و کان یقول: و اللَّه لأقتلنّ رجالًا ممّن شرک فی دم أبی. یعرّض بالمهاجرین و الأنصار فقام إلیه سعد فنزع السیف من یده، و جذب شعره حتی أضجعه إلی الأرض، و حبسه فی داره حتی أخرجه عثمان إلیه، فقال عثمان لجماعة من المهاجرین و الأنصار: أشیروا علیّ فی هذا الذی فتق فی الإسلام ما فتق، فقال علیّ: «أری أن تقتله».
فقال بعض المهاجرین: قُتل عمر أمس و یُقتل ابنه الیوم؟ فقال عمرو بن العاص: یا أمیر المؤمنین إنّ اللَّه قد أعفاک أن یکون هذا الحدث کان و لک علی المسلمین سلطان، إنّما کان هذا الحدث و لا سلطان لک، قال عثمان: أنا ولیّهم و قد جعلتها دیة و احتملتها فی مالی،
______________________________
(1). حذفنا أسانید هذه الأحادیث روماً للاختصار و هی کلّها مسندة. (المؤلف)
(2). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 239.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:195
قال: و کان رجل من الأنصار یقال له: زیاد بن لبید البیاضی إذا رأی عبید اللَّه بن عمر قال:
ألا یا عبیدَ اللَّهِ ما لک مهربٌ‌و لا ملجأٌ من ابن أروی «1» و لا خفرْ
أصبتَ دماً و اللَّهِ فی غیرِ حلّهِ‌حراماً و قتلُ الهرمزان له خطرْ
علی غیر شی‌ءٍ غیر أنْ قالَ قائلٌ‌أ تتّهمون الهرمزانَ علی عمرْ
فقال سفیهٌ و الحوادث جمّةٌنعم اتّهمه قد أشار و قد أمرْ
و کان سلاحُ العبدِ فی جوفِ بیتِهِ‌یقلّبها و الأمرُ بالأمرِ یعتبرْ
قال: فشکا عبید اللَّه بن عمر إلی عثمان زیاد بن لبید و شعره، فدعا عثمان زیاد ابن لبید فنهاه، قال: فأنشأ زیاد یقول فی عثمان:
أبا عمرو عبیدُ اللَّهِ رهنٌ‌فلا تشکک بقتلِ الهرمزانِ
فإنَّک إن غفرتَ الجرمَ عنه‌و أسباب الخطا فَرَسا رهانِ
أ تعفو إذ عفوت بغیر حقٍ‌فما لک بالذی تحکی یدانِ
فدعا عثمان زیاد بن لبید فنهاه و شذّبه. و ذکره ابن الأثیر فی الکامل «2» (5/ 31).
قال الأمینی: الذی یعطیه الأخذ بمجامع هذه النقول أنّ الخلیفة لم یُقِد عبید اللَّه قاتل الهرمزان و جفینة و ابنة أبی لؤلؤة الصغیرة، مع إصرار غیر واحد من الصحابة علی القصاص، و وافقهم علی ذلک مولانا أمیر المؤمنین علی علیه السلام، لکنه قدّم علی رأیه الموافق للکتاب و السنّة، و هو أقضی الأمّة بنص النبیّ الأمین و علی آراء الصحابة إشارة عمرو بن العاصی ابن النابغة- المترجم فی الجزء الثانی صفحة (120- 176) بترجمة ضافیة تعلمک حسبه و نسبه و علمه و دینه- حیث قال له: إنّ هذا الأمر کان
______________________________
(1). أروی بنت کریز أمّ عثمان کما مرّ فی: ص 120. (المؤلف)
(2). الکامل فی التاریخ: 2/ 226 حوادث سنة 23 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:196
و لیس لک علی الناس سلطان ... إلخ. علی حین أنّ من کانت له السلطة عندئذٍ، و هو الخلیفة المقتول، فی آخر رمق من حیاته حکم بأن یقتصّ من ابنه إن لم یقم البیّنة العادلة بأنّ الهرمزان قتل أباه، و من الواضح أنّه لم یقمها، فلم یزل عبید اللَّه رهن هذا الحکم حتی أطلق سراحه، و کان علیه مع ذلک دم جفینة و ابنة أبی لؤلؤة.
و هل یشترط ناموس الإسلام للخلیفة فی إجرائه حدود اللَّه وقوع الحوادث عند سلطانه؟ حتی یصاخ إلی ما جاء به ابن النابغة، و إن صحّت الأحلام فاستیهاب الخلیفة لما ذا؟ وهب أنّ خلیفة الوقت له أن یهب أو یستوهب المسلمین حیث لا یوجد ولیّ للمقتول، و لکن هل له إلغاء الحکم النافذ من الخلیفة قبله؟ و هل للمسلمین الذین استوهبهم فوهبوا مالا یملکون ردّ ذلک الحکم البات؟ و علی تقدیر أن یکون لهم ذلک، فهل هبة أفراد منهم وافیة لسقوط القصاص، أو یجب أن یوافقهم علیها عامّة المسلمین؟ و أنت تری أنّ فی المسلمین من ینقم ذلک الإسقاط و ینقد من فعله، حتی أنّ عثمان لمّا رأی المسلمین أنّهم قد أبوا إلّا قتل عبید اللَّه أمره فارتحل إلی الکوفة و أقطعه بها داراً و أرضاً، و هی التی یقال لها: کویفة ابن عمر، فعظم ذلک عند المسلمین و أکبروه و کثر کلامهم فیه «1».
و کان أمیر المؤمنین علی علیه السلام و هو سیّد الأمّة و أعلمها بالحدود و الأحکام یکاشف عبید اللَّه و یهدّده بالقتل علی جریمته متی ظفر به، و لمّا ولی الأمر تطلّبه لیقتله فهرب منه إلی معاویة بالشام، و قتل بصفّین، کما فی الکامل لابن الأثیر «2» (3/ 32). و فی الاستیعاب «3» لابن عبد البرّ: إنّه قتل الهرمزان بعد أن أسلم و عفا عنه عثمان، فلمّا ولی علیّ خشی علی نفسه فهرب إلی معاویة فقتل بصفّین.
و فی مروج
______________________________
(1). راجع ما مرّ فی: ص 133، و معجم البلدان: 7/ 307 [4/ 496]. (المؤلف)
(2). الکامل فی التاریخ: 2/ 226 حوادث سنة 23 ه.
(3). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1012 رقم 1718.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:197
الذهب «1» (2/ 24): إنّ علیّا ضربه [ضربةً] «2» فقطع ما علیه من الحدید حتی خالط سیفه حشوة جوفه، و إنّ علیّا قال حین هرب فطلبه لیقید منه بالهرمزان: «لئن فاتنی فی هذا الیوم، لا یفوتنی فی غیره».
هذه کلّها تنمّ عن أنّ أمیر المؤمنین علیه السلام کان مستمرّا علی عدم العفو عنه، و أنّه لم یکن هناک حکم نافذ بالعفو یُتّبع، و إلّا لما طلبه و لا تحرّی قتله، و قد ذکّره بذلک یوم صفّین لمّا برز عبید اللَّه أمام الناس
فناداه علیّ: «ویحک یا ابن عمر علام تقاتلنی؟ و اللَّه لو کان أبوک حیّا ما قاتلنی». قال: أطلب «3» بدم عثمان. قال: «أنت تطلب بدم عثمان، و اللَّه یطلبک بدم الهرمزان»؛ و أمر علیّ الأشتر النخعی بالخروج إلیه «4».
إلی هنا انقطعت المعاذیر فی إبقاء عبید اللَّه و العفو عنه، لکن قاضی القضاة أطلع رأسه من مکمن التمویه، فعزا إلی شیخه، أبی علیّ أنّه قال «5»: إنّما أراد عثمان بالعفو عنه ما یعود إلی عزّ الدین، لأنّه خاف أن یبلغ العدوّ قتله فیقال: قتلوا إمامهم، و قتلوا ولده، و لا یعرفون الحال فی ذلک فیکون فیه شماتة. انتهی.
أولا تسائل هذا الرجل؟ عن أیّ شماتة تتوجّه إلی المسلمین فی تنفیذهم حکم شرعهم و إجرائهم قضاء الخلیفة الماضی فی ابنه الفاسق قاتل الأبریاء، و أنّهم لم تأخذهم علیه رأفة فی دین اللَّه لتعدّیه حدوده سبحانه (وَ مَنْ یَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ) «6» و لم یکترثوا لأنّه فی الأمس أُصیب بقتل أبیه و الیوم یقتل هو
______________________________
(1). مروج الذهب: 2/ 403.
(2). من المصدر.
(3). فی المصدر: أطالب.
(4). مروج الذهب: 2/ 12 [2/ 399]. (المؤلف)
(5). راجع شرح ابن أبی الحدید: 1/ 242 [3/ 60 خطبة 43]. (المؤلف)
(6). البقرة: 229.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:198
فتشتبک المصیبتان علی أهله، هذا هو الفخر المرموق إلیه فی باب الأدیان لأنّه منبعث عن صلابة فی إیمان، و نفوذ فی البصیرة، و تنمّر فی ذات اللَّه، و تحفّظ علی کتاب اللَّه و سنّة نبیّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ و أخذ بمجامیع الدین الحنیف، فأیّ أمّة هی هکذا لا تنعقد علیها جمل الثناء و لا تفد إلیها ألفاظ المدح و الإطراء؟ و إنّما الشماتة فی التهاون بالأحکام، و إضاعة الحدود بالتافهات، و اتّباع الهوی و الشهوات، لکن الشیخ أبا علی راقه أن یکون له حظٌّ من الدفاع فدافع.
ثمّ إنّ ما ارتکبه الخلیفة خلق لمن یحتذی مثاله مشکلة ارتبکوا فی التأوّل فی تبریر عمله الشاذّ عن الکتاب و السنّة. فمن زاعم أنّه عفا عنه و لولیّ الأمر ذلک. و هم یقولون: إنّ الإمام له أن یصالح علی الدیة إلّا أنّه لا یملک العفو، لأنّ القصاص حقّ المسلمین بدلیل أنّ میراثه لهم، و إنّما الإمام نائب عنهم فی الإقامة، و فی العفو إسقاط حقّهم أصلًا و رأساً و هذا لا یجوز، و لهذا لا یملکه الأب و الجدّ و إن کانا یملکان استیفاء القصاص، و له أن یصلح علی الدیة «1».
و ثان یحسب أنّه استعفی المسلمین مع ذلک و أجابوه إلی طلبته و هم أولیاء المقتول إذ لا ولیّ له. و نحن لا ندری أنّهم هل فحصوا عن ولیّه فی بلاد فارس؟ و الرجل فارسیّ هو و أهله، أو أنّهم اکتفوا بالحکم بالعدم؟ لأنّهم لم یشاهدوه بالمدینة، و هو غریب فیها لیس له أهل و لا ذوو قرابة، أو أنّهم حکموا بذلک من تلقاء أنفسهم؟ و ما کان یضرّهم لو أرجعوا الأمر إلی أولیائه، فی بلاده فیؤمنوهم حتی یأتوا إلی صاحب ترتهم «2» فیقتصّوا منه أو یعفوا عنه؟
ثمّ متی أجاب المسلمون إلی طلبة عثمان؟ و سیّدهم یقول: «أقدِ الفاسق فإنّه أتی عظیماً». و قد حکم خلیفة الوقت قبله بالقصاص منه، و لم یکن فی مجتمع الإسلام
______________________________
(1). بدائع الصنائع لملک العلماء الحنفی: 7/ 245. (المؤلف)
(2). الترة: الثأر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:199
من یدافع عنه و یعفو إلّا ابن النابغة، و قد مرّ عن ابن سعد قول الزهری من أنّه أجمع رأی المهاجرین و الأنصار علی کلمة واحدة یشجّعون عثمان علی قتله.
و ثالث یتفلسف بما سمعته عن الشیخ أبی علی، و هل یتفلسف بتلک الشماتة و الوصمة و المسبّة علی بنی أمیّة فی قتلهم من العترة الطاهرة والداً و ما ولد و ذبحهم فی یوم واحد منهم رضیعاً و یافعاً و کهلًا و شیخاً سید شباب أهل الجنّة؟
و هناک من یصوغ لهرمزان ولیّا یسمّیه القماذبان، و یحسب أنّه عفا بإلحاح من المسلمین، أخرج الطبری فی تاریخه «1» (5/ 43) عن السری و قد کتب إلیه عن شعیب، عن سیف بن عمر، عن أبی منصور قال: سمعت القماذبان یحدّث عن قتل أبیه قال: کانت العجم بالمدینة یستروح بعضها إلی بعض، فمرّ فیروز بأبی و معه خنجر له رأسان فتناوله منه و قال: ما تصنع فی هذه البلاد؟ فقال أبس «2» به، فرآه رجل. فلمّا أُصیب عمر قال: رأیت هذا مع الهرمزان دفعه إلی فیروز، فاقبل عبید اللَّه فقتله، فلمّا ولی عثمان دعانی فأمکننی منه، ثمّ قال: یا بنیّ هذا قاتل أبیک و أنت أولی به منّا فاذهب فاقتله. فخرجت به و ما فی الأرض أحد إلّا معی إلّا أنّهم یطلبون إلیّ فیه فقلت لهم: أ لی قتله؟ قالوا: نعم. و سبّوا عبید اللَّه، فقلت: أ فلکم أن تمنعوه؟ قالوا: لا، و سبّوه. فترکته للَّه و لهم فاحتملونی، فو اللَّه ما بلغت المنزل إلّا علی رءوس الرجال و أکفّهم.
لو کان هذا الولیّ المزعوم موجوداً عند ذاک فما معنی قول عثمان فی الصحیح المذکور علی صهوة المنبر: لا وارث له إلّا المسلمون عامّة و أنا إمامکم؟ و ما قوله الآخر فی حدیث الطبری نفسه: أنا ولیّهم و قد جعلته دیة و احتملتها فی مالی؟ و لو کان یعلم بمکان هذا الوارث فلم حوّل القصاص إلی الدیة قبل مراجعته؟ ثمّ لما حوّله فلم لم یدفع الدیة إلیه و احتملها فی ماله؟ ثمّ أین صارت الدیة و ما فعل بها؟ أنا لا أدری!
______________________________
(1). تاریخ الأمم و الملوک: 4/ 243.
(2). بسّ الشی‌ء: حطمه، و فی المصدر: آنس بدلًا من أبس.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:200
و لو کان المسلمون یعترفون بوجود القماذبان و ما فی الأرض أحد إلّا معه و هو الذی عفا عن قاتل أبیه، فما معنی قول الخلیفة: و قد عفوت، أ فتعفون؟ و قوله فی حدیث البیهقی: قد عفوت عن عبید اللَّه بن عمر؟ و ما معنی استیهاب الخلیفة المسلمین و ولیّ المقتول حیّ یرزق؟ و ما معنی مبادرة المسلمین إلی موافقته فی العفو و الهبة؟ و ما معنی تشدید مولانا أمیر المؤمنین فی النکیر علی من تماهل فی القصاص؟ و ما معنی
قوله علیه السلام لعبید اللَّه «یا فاسق لئن ظفرت بک یوماً لأقتلنّک بالهرمزان»؟
و ما معنی تطلّبه لعبید اللَّه لیقتله إبّان خلافته؟ و ما معنی هربه من المدینة إلی الشام خوفاً من أمیر المؤمنین؟ و ما معنی قول عمرو بن العاصی لعثمان: إنّ هذا الأمر کان و لیس لک علی الناس سلطان؟ و ما معنی قول سعید بن المسیّب: فذهب دم الهرمزان هدراً؟ و ما معنی قول لبید بن زیاد و هو یخاطب عثمان: أ تعفو إذ عفوت بغیر حقّ.. الخ؟ و ما معنی ما رواه ملک العلماء الحنفی فی بدائع‌الصنائع (7/ 245) و جعله مدرک الفتوی فی الشریعة؟ قال: روی أنّه لمّا قُتِل سیّدنا عمر رضی الله عنه خرج الهرمزان و الخنجر فی یده، فظنّ عبید اللَّه أنّ هذا هو الذی قتل سیّدنا عمر رضی الله عنه فقتله، فرجع ذلک إلی سیّدنا عثمان رضی الله عنه
فقال سیّدنا علیّ رضی الله عنه لسیّدنا عثمان: «اقتل عبید اللَّه»
فامتنع سیّدنا عثمان رضی الله عنه و قال: کیف أقتل رجلًا قُتل أبوه أمس؟ لا أفعل؛ و لکن هذا رجل من أهل الأرض و أنا ولیّة أعفو عنه و أودی دیته.
و ما معنی قول الشیخ أبی علی: إنّه لم یکن للهرمزان ولیّ یطلب بدمه و الإمام ولیّ من لا ولیّ له، و للولیّ أن یعفو؟
و لبعض ما ذکر زیّفه ابن الأثیر فی الکامل «1» (3/ 32) فقال: الأول أصحّ فی إطلاق عبید اللَّه، لأنّ علیّا لمّا ولی الخلافة أراد قتله فهرب منه إلی معاویة بالشام، و لو کان إطلاقه بأمر ولیّ الدم لم یتعرّض له علیّ. انتهی.
______________________________
(1). الکامل فی التاریخ: 2/ 227 حوادث سنة 23 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:201
و قبل هذه کلّها ما فی إسناد الروایة من الغمز و العلّة، کتبها إلی الطبری السری ابن یحیی الذی لا یوجد بهذه النسبة له ذکر قطّ، غیر أنّ النسائی أورد عنه حدیثاً لسیف بن عمر فقال: لعلّ البلاء من السری «1» و ابن حجر یراه السری بن إسماعیل الهمدانی الکوفی الذی کذّبه یحیی بن سعید و ضعّفه غیر واحد من الحفّاظ، و نحن نراه السری بن عاصم الهمدانی نزیل بغداد المتوفّی (258)، و قد أدرک ابن جریر الطبری شطراً من حیاته یربو علی ثلاثین سنة، کذّبه ابن خراش، و وهّاه ابن عدی «2»، و قال: یسرق الحدیث و زاد ابن حبّان «3»: و یرفع الموقوفات لا یحلّ الاحتجاج به، و قال النقاش فی حدیث: وضعه السری «4» فهو مشترک بین کذّابین لا یهمّنا تعیین أحدهما.
و التسمیة بابن یحیی محمولة علی النسبة إلی أحد أجداده کما ذکره ابن حجر فی تسمیته بابن سهل «5» هذا إن لم تکن تدلیساً، و لا یحسب القارئ أنّه السری بن یحیی الثقة لقدم زمانه و قد توفّی سنة (167) «6» قبل ولادة الطبری- الراوی عنه المولود سنة (224)- بسبع و خمسین سنة.
و فی الإسناد شعیب بن إبراهیم الکوفی المجهول، قال ابن عدی «7»: لیس بالمعروف و قال الذهبی: راویة کتب سیف عنه فیه جهالة «8».
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 3/ 460 [3/ 399]. (المؤلف)
(2). الکامل فی ضعفاء الرجال: 3/ 460 رقم 874.
(3). کتاب المجروحین: 1/ 355.
(4). تاریخ الخطیب: 9/ 193 [رقم 4770]، میزان الاعتدال: 1/ 380 [2/ 117 رقم 3089]، لسان المیزان: 3/ 13 [3/ 16 رقم 3624] مرّ فی: 5/ 231. (المؤلف)
(5). لسان المیزان: 3/ 13. (المؤلف)
(6). تهذیب التهذیب: 3/ 461 [3/ 400]. (المؤلف)
(7). الکامل فی ضعفاء الرجال: 4/ 4 رقم 885.
(8). میزان الاعتدال: 1/ 448 [2/ 275 رقم 3704]، لسان المیزان: 3/ 145 [3/ 176 رقم 4100]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:202
و فیه سیف بن عمر التمیمی راوی الموضوعات، المتروک، الساقط، المتسالم علی ضعفه: المتّهم بالزندقة، کما مرّت ترجمته فی صفحة (84). و قد مرّ عن السیوطی «1» أنّه ذکر حدیثاً بهذا الطریق و قال: موضوع فیه ضعفاء أشدّهم سیف بن عمر.
و فیه: أبو منصور، مشترک بین عدّة ضعفاء لا یعوّل علیهم و لا علی روایتهم.

عذر مفتعل:

إنّ المحبّ الطبری أعماه الحبّ و أصمّه فجاء بعذر مفتعل غیر ما ذکر، قال فی ریاضه النضرة «2» (2/ 150): عنه جوابان:
الأوّل: أنّ الهرمزان شارک أبا لؤلؤة فی ذلک و مالأه، و إن کان المباشر أبا لؤلؤة وحده، و لکن المعین علی قتل الإمام العادل یباح قتله عند جماعة من الأئمّة، و قد أوجب کثیر عن الفقهاء القود علی الآمر و المأمور. و بهذا اعتذر عبید اللَّه بن عمر و قال: إنّ عبد الرحمن بن أبی بکر أخبره أنّه رأی أبا لؤلؤة و الهرمزان و جفینة یدخلون فی مکان یتشاورون و بینهم خنجر له رأسان مقبضه فی وسطه فقتل عمر فی صبیحة تلک اللیلة، فاستدعی عثمان عبد الرحمن فسأله عن ذلک فقال: انظروا إلی السکّین فإن کانت ذات طرفین فلا أری القوم إلّا و قد اجتمعوا علی قتله. فنظروا إلیها فوجدوها کما وصف عبد الرحمن، فلذلک ترک عثمان قتل عبید اللَّه بن عمر لرؤیته عدم وجوب القود لذلک، أو لتردّده فیه فلم یر الوجوب بالشک.
و الجواب الثانی: أنّ عثمان خاف من قتله ثوران فتنة عظیمة لأنّه کان بنو تیم و بنو عدی مانعین من قتله، و مانعین عنه، و کان بنو أُمیّة أیضاً جانحین إلیه، حتی قال
______________________________
(1). اللآلئ المصنوعة: 1/ 429.
(2). الریاض النضرة: 3/ 88.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:203
له عمرو بن العاص: قُتل أمیر المؤمنین عمر بالأمس، و یُقتل ابنه الیوم؟ لا و اللَّه لا یکون هذا أبداً، و مال فی بنی جمح، فلمّا رأی عثمان ذلک اغتنم تسکین الفتنة و قال: أمره إلیّ و سأرضی أهل الهرمزان منه.
قال الأمینی: إنّ إثبات مشارکة هرمزان أبا لؤلؤة فی قتل الخلیفة علی سبیل البتّ لمحض ما قاله عبد الرحمن بن أبی بکر من أنّه رآهما متناجیین و عند أبی لؤلؤة خنجر له رأسان دونه خرط القتاد، فإنّ من المحتمل أنّهما کانا یتشاوران فی أمر آخر بینهما، أو أنّ أبا لؤلؤة استشاره فیما یرید أن یرتکب فنهاه عنه الهرمزان، لکنّه لم یصغ إلی قیله فوقع القتل غداً، إلی أمثال هذین من المحتملات، فکیف یلزم الهرمزان و الحدود تُدرَأ بالشبهات «1»؟
هبّ أنّ عبد الرحمن شهد بتلک المشارکة، و ادّعی أنّه شاهد الوقفة بعینه، فهل یُقتل مسلم بشهادة رجل واحد فی دین اللَّه؟ و لم تنعقد البیّنة الشرعیّة مصافقة لتلک الدعوی، و لهذا لما أنهیت القضیّة من اختلاء الهرمزان بأبی لؤلؤة إلی آخرها إلی عمر نفسه قال: ما أدری هذا، انظروا إذا أنا متّ فاسألوا عبید اللَّه البیّنة علی الهرمزان، هو قتلنی؟ فإن أقام البیّنة فدمه بدمی، و إذا لم یقم البیّنة فأقیدوا عبید اللَّه من الهرمزان.
و هبّ أنّ البیّنة قامت عند عبید اللَّه علی المشارکة، فهل له أن یستقلّ بالقصاص؟ أو أنّه یجب علیه أن یرفع أمره إلی أولیاء الدم؟ لاحتمال العفو فی بقیّة الورثة مضافاً إلی القول بأنّه من وظائف السلطان أو نائبه، و علی هذا الأخیر الفتوی المطّردة بین العلماء «2».
______________________________
(1). سنن ابن ماجة: 2/ 112 [2/ 850 ح 2545]، سنن البیهقی: 8/ 238، سنن الترمذی: 2/ 171 [4/ 25 ح 1424]، أحکام القرآن للجصّاص: 3/ 330 [3/ 268]، تیسیر الوصول: 2/ 20 [2/ 23]. (المؤلف)
(2). کتاب الأم للشافعی: 6/ 11، المدوّنة الکبری: 4/ 502 [6/ 437]، فیض الإله المالک للبقاعی: 2/ 286 [2/ 287]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:204
علی أنّه لو کانت لعبید اللَّه أو لمن عطّل القصاص منه معذرة کهذه لأبدیاها أمام الملأ المنتقد، و لما
قال مولانا أمیر المؤمنین: «اقتل هذا الفاسق»
، و لما تهدّده بالقتل متی ظفر به، و لما طلبه لیقتله إبّان خلافته، و لما هرب عنه عبید اللَّه إلی معاویة، و لما اقتصر عثمان بالعذر بأنّه ولیّ الدم، و أنّ المسلمین کلّهم أولیاء المقتول، و لما وهبه و استوهب المسلمین، و لما کان یقع الحوار بین الصحابة الحضور فی نفس المسألة، و لما قام إلیه سعد بن أبی وقّاص و انتزع السیف من یده و جرّه من شعره حتی أضجعه و حبسه فی داره.
وهب أنّه تمّت لعبید اللَّه هذه المعذرة فبما ذا کان اعتذاره فی قتل بنت أبی لؤلؤة المسکینة الصغیرة، و تهدیده الموالی کلّهم بالقتل «1»؟
2- أنا لا أدری من أین جاء المحبّ بهذا التاریخ الغریب من نهضة تیم وعدی و منعهم من قتل عبید اللَّه، و جنوح الأمویّین إلیهم بصورة عامّة، حتی خافهم الخلیفة الجدید. و أیّ خلیفة هذا یستولی علیه الفرق من أوّل یومه؟ فإذا تبیّنت علیه هذه الضؤولة فی مفتتح خلافته، فبأیّ هیبة یسوس المجتمع بعده؟ و یقتصّ القاتل، و یقیم الحدود، و لکلّ مقتصّ منه أو محدود قبیلة تغضب له، و لها أحلاف یکونون عند مرضاتها.
لیس فی کتب التاریخ و الحدیث أیّ أثر ممّا ادّعاه المحبّ المعتذر، و إلّا لکان سعد ابن أبی وقّاص أولی بالخشیة یوم قام إلی عبید اللَّه و جرّ شعره، و حبسه فی داره، و لم یُر أیّ تیمیّ طرق باب سعد، و لا عدویّ أنکر علیه، و لا أمویّ أظهر مقته علی ذلک، لکن المحبّ یرید أن یستفزّهم و هم رمم بالیة.
ثمّ لو کان عند من ذکرهم جنوح إلی تعطیل هذا الحکم الإلهی حتی أوجب ذلک حذار الخلیفة من بوادرهم، فإنّه معصیة تنافی عدالة الصحابة، و قد أطبق القوم
______________________________
(1). ما تقدّم ردّ الجواب الأوّل للمحبّ الطبری.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:205
علی عدالتهم. و لو کان الخلیفة یروعه إنکار المنکرین علی ما یرید أن یرتکب فلما ذا لم یرعه إنکار الصحابة علی الأحداث فی أُخریاته؟ حتی أودت به، أ کان هیّاباً ثمّ تشجّع؟ سل عنه المحبّ الطبری.

8- رأی الخلیفة فی الجنابة

أخرج مسلم فی الصحیح بالإسناد عن عطاء بن یسار: أنّ زید بن خالد الجهنی أخبره أنّه سأل عثمان بن عفّان قال: قلت: أ رأیت إذا جامع الرجل امرأته و لم یُمنِ؟ قال عثمان: یتوضّأ کما یتوضّأ للصلاة، و یغسل ذکره. قال عثمان: سمعته من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم «1».
و أخرجه البخاری فی صحیحه، و زاد علیه، و لفظه: سُئل عثمان بن عفّان عن الرجل یجامع فلا یُنزل، فقال: لیس علیه غسل. ثمّ قال: سمعته من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. قال: فسألت بعد ذلک علیّ بن أبی طالب و الزبیر بن العوام و طلحة بن عبید اللَّه و أبیّ ابن کعب فقالوا مثل ذلک عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم. و أخرجه بطریق آخر و فیه: فأمروه بذلک، بدل قوله: فقالوا مثل ذلک عن النبیّ «2».
و أخرجه أحمد فی مسنده «3» (1/ 63، 64) و فیه: فسألت عن ذلک علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه، و الزبیر بن العوام، و طلحة بن عبید اللَّه، و أبیّ بن کعب فأمروه بذلک. فلیس فی لفظه (عن رسول اللَّه) و بالألفاظ الثلاثة ذکره البیهقی فی السنن الکبری (1/ 164، 165).
______________________________
(1). صحیح مسلم: 1/ 142 [1/ 343 ح 86 کتاب الحیض]. (المؤلف)
(2). صحیح البخاری: 1/ 109 [1/ 111 ح 288]. (المؤلف)
(3). مسند أحمد: 1/ 101 ح 450، ص 103 ح 460.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:206
قال الأمینی: هذا مبلغ فقه الخلیفة إبّان خلافته و بین یدیه قوله تعالی: (لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَ أَنْتُمْ سُکاری حَتَّی تَعْلَمُوا ما تَقُولُونَ وَ لا جُنُباً إِلَّا عابِرِی سَبِیلٍ حَتَّی تَغْتَسِلُوا) «1».
قال الشافعی فی کتاب الأمُ «2» (1/ 31): فأوجب اللَّه عزّ و جلّ الغسل من الجنابة، فکان معروفاً فی لسان العرب أنّ الجنابة الجماع و إن لم یکن مع الجماع ماء دافق، و کذلک ذلک فی حدّ الزنا و إیجاب المهر و غیره، و کلّ من خوطب بأنّ فلاناً أجنب من فلانة عقل أنّه أصابها و إن لم یکن مقترفاً، قال الربیع: یرید أنّه لم ینزل.
و دلّت السنّة علی أنّ الجنابة أن یفضی الرجل من المرأة حتی یغیب فرجه فی فرجها إلی أن یواری حشفته، أو أن یری الماء الدافق، و إن لم یکن جماع. انتهی.
و قال فی اختلاف الحدیث فی هامش کتاب الأُم «3» (1/ 34): فکان الذی یعرفه من خوطب بالجنابة من العرب أنّها الجماع دون الإنزال، و لم تختلف العامّة أنّ الزنا الذی یجب به الحدّ الجماع دون الإنزال، و أنّ من غابت حشفته فی فرج امرأة وجب علیه الحدّ، و کان الذی یشبه أنّ الحدّ لا یجب إلّا علی من أجنب من حرام. انتهی.
و فی تفسیر القرطبی «4» (5/ 204): الجنابة: مخالطة الرجل المرأة. و الجمهور من الأُمّة علی أنّ الجنب هو غیر الطاهر من إنزال أو مجاوزة ختان. انتهی.
ثمّ کیف عزب عن الخلیفة حکم المسألة، و قد مرّنته الأسؤلة، و علّمته الجوابات النبویّة، و بمسمع منه مذاکرات الصحابة لما وعوه عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و إلیک جملة منها:
______________________________
(1). النساء: 43.
(2). کتاب الأم: 1/ 36.
(3). اختلاف الحدیث: ص 496.
(4). الجامع لأحکام القرآن: 5/ 133.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:207
1- عن أبی هریرة مرفوعاً: «إذا قعد بین شعبها الأربع و ألزق الختان بالختان فقد وجب الغسل».
و فی لفظ «إذا قعد بین شعبها الأربع، ثمّ أجهد نفسه، فقد وجب الغسل أنزل أو لم ینزل».
و فی لفظ ثالث: «إذا التقی الختان بالختان وجب الغسل أنزل أو لم ینزل».
و فی لفظ أحمد: «إذا جلس بین شعبها الأربع، ثمّ جهد، فقد وجب الغسل».
صحیح البخاری (1/ 108) صحیح مسلم (1/ 142)، سنن الدارمی (1/ 194)، سنن البیهقی (1/ 163)، مسند أحمد (2/ 234، 347، 393)، المحلّی لابن حزم (2/ 3)، مصابیح السنّة (1/ 30)، الاعتبار لابن حازم (ص 30)، تفسیر القرطبی (5/ 200)، تفسیر الخازن (1/ 375) «1».
2- عن أبی موسی: أنّهم کانوا جلوساً فذکروا ما یوجب الغسل، فقال من حضره من المهاجرین: إذا مسّ الختان الختان وجب الغسل. و قال من حضره من الأنصار: لا حتی یدفق. فقال أبو موسی: أنا آتی بالخبر، فقام إلی عائشة فسلّم ثمّ قال: إنّی أُرید أن أسألک عن شی‌ء و أنا أستحییک، فقالت: لا تستحی أن تسألنی عن شی‌ء کنت سائلًا عنه أُمّک التی ولدتک إنّما أنا أُمّک. قال: قلت: ما یوجب الغسل؟ قالت: علی الخبیر سقطت، قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «إذا جلس بین شعبها الأربع و مسّ الختان الختان وجب الغسل».
صحیح مسلم (1/ 143)، مسند أحمد (6/ 116)، الموطّأ لمالک (1/ 51)، کتاب
______________________________
(1). صحیح البخاری: 1/ 110 ح 287، صحیح مسلم: 1/ 344 ح 87 کتاب الحیض، مسند أحمد: 2/ 466 ح 7157، 3/ 23 ح 8369، ص 102 ح 8863، مصابیح السنّة: 1/ 212 ح 292، الاعتبار: ص 120، الجامع لأحکام القرآن: 5/ 134، تفسیر الخازن: 1/ 443.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:208
الأُم للشافعی (1/ 31، 33)، سنن البیهقی (1/ 164)، المحلّی لابن حزم (2/ 2)، المصابیح للبغوی (1/ 32)، سنن النسائی، و صححه ابن حبّان، و ابن القطان، الاعتبار لابن حازم (ص 30) «1».
3- عن أُم کلثوم عن عائشة: أنّ رجلًا سأل النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم عن الرجل یجامع أهله [ثم] «2» یکسل هل علیه من غسل؟ و عائشة جالسة، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّی لأفعل ذلک أنا و هذه [ثم] «3» نغتسل».
صحیح مسلم (1/ 143)، سنن البیهقی (1/ 164)، المدوّنة الکبری (1/ 34) «4».
4- عن الزهری: أنّ رجالًا من الأنصار فیهم أبو أیّوب و أبو سعید الخدری کانوا یفتون: الماء من الماء، و أنّه لیس علی من أتی امرأته فلم ینزل غسل، فلمّا ذکر ذلک لعمر، و ابن عمر، و عائشة أنکروا ذلک، و قالوا: إذا جاوز الختان الختان وجب الغسل.
صحیح الترمذی «5» (1/ 16)، و صحّحه فقال: و هو قول أکثر أهل العلم من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. سنن البیهقی (1/ 165).
5- عن عائشة قالت: «إذا التقی الختانان فقد وجب الغسل، فعلته أنا و رسول اللَّه فاغتسلنا».
و فی لفظ: «إذا قعد بین الشعب الأربع، ثمّ ألزق الختان بالختان فقد وجب الغسل».
______________________________
(1). صحیح مسلم: 1/ 344 ح 88 کتاب الحیض، مسند أحمد: 7/ 163 ح 24296، موطّأ مالک: 1/ 45، کتاب الأُم: 1/ 37، 39، مصابیح السنّة: 1/ 216 ح 302، السنن الکبری: 1/ 108 ح 197، الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبان: 3/ 452 ح 1176، الاعتبار: ص 120.
(2). من المصدر.
(3). من المصدر.
(4). صحیح مسلم: 1/ 345 ح 89 کتاب الحیض، المدوّنة الکبری: 1/ 30.
(5). سنن الترمذی: 1/ 180 ح 109.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:209
سنن ابن ماجة «1»، مسند أحمد «2» (6/ 47، 112، 161).
6- عن عمرو بن شعیب بن عبد اللَّه بن عمرو بن العاصی عن أبیه مرفوعاً عن جدّه: «إذا التقی الختانان و توارت الحشفة فقد وجب الغسل». و زاد فی المدوّنة: «أنزل أو لم ینزل».
سنن ابن ماجة (1/ 212)، المدوّنة الکبری (1/ 34)، مسند أحمد (2/ 178)، و أخرجه ابن أبی شیبة کما فی نیل الأوطار (1/ 278) «3».
و کأنّ الخلیفة کان بمنتأی عن هذه الأحادیث فلم یسمعها و لم یعِها، أو أنّه سمعها لکنّه ارتأی فیها رأیاً تجاه السنّة المحقّقة، أو أنّه أدرک من أولیات الإسلام ظرفاً لم یشرّع فیه حکم الغسل، و هو المراد ممّا زعم أنّه سمعه من رسول اللَّه فحسب أنّه مستصحب إلی آخر الأبد حیث لم یتحرّ التعلّم، و لم یُصِخ إلی المحاورات الفقهیّة حتی یقف علی تشریع الحکم إلی أن تقلّد الخلافة علی من یعلم الحکم و علی من لا یعلمه، فألهته عن الأخذ و التعلّم، ثمّ إذ لم یجد منتدحاً عن الفتیا فی مقام السؤال فأجاب بما ارتآه أو بما علق فی خاطره منذ دهر طویل قبل تشریع الحکم.
أو أنّه کان سمع حکماً منسوخاً و عزب عنه ناسخه بزعم من یری أنّ
قوله صلی الله علیه و آله و سلم «الماء من الماء» «4»
و ما یشابهه فی المعنی من
قوله: «إذا أُعجِلت أو أُقحِطت «5» فلا
______________________________
(1). سنن ابن ماجة: 1/ 199 ح 608.
(2). مسند أحمد: 7/ 72 ح 23686، ص 163 ح 24296، ص 231 ح 24753.
(3). سنن ابن ماجة: 1/ 200 ح 611، المدوّنة الکبری: 1/ 30 مسند أحمد: 2/ 373 ح 6632، مصنّف ابن أبی شیبة 1/ 112، نیل الأوطار: 1/ 261.
(4). صحیح مسلم: 1/ 141، 142 [1/ 341 ح 80 کتاب الحیض]، سنن ابن ماجة: 1/ 211 [1/ 200 ح 607]، سنن البیهقی: 1/ 167. (المؤلف)
(5). الإقحاط کنایة عن عدم الإنزال.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:210
غسل علیک و علیک، الوضوء» «6»
قد نسخ بتشریع الغسل إن کان الاجتزاء بالوضوء فحسب حکماً لموضوع المسألة، و کان
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «الماء من الماء»
وارداً فی الجماع. و أمّا علی ما ذهب إلیه ابن عبّاس من أنّه لیس منسوخاً بل المراد به نفی وجوب الغسل بالرؤیة فی النوم إذا لم یوجد احتلام «7» کما هو صریح
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إن رأی احتلاماً و لم یر بللًا فلا غسل علیه» «8»
فمورد سقوط الغسل أجنبی عن المسألة هذه فلا ناسخ و لا منسوخ.
قال القسطلانی فی إرشاد الساری «9» (1/ 331)، و النووی فی شرح مسلم هامش الإرشاد «10» (2/ 426): الجمهور من الصحابة و من بعدهم قالوا: إنّه منسوخ و یعنون بالنسخ أنّ الغسل من الجماع بغیر إنزال کان ساقطاً ثمّ صار واجباً، و ذهب ابن عبّاس و غیره إلی أنّه لیس منسوخاً بل المراد نفی وجوب الغسل بالرؤیة فی النوم إذا لم ینزل، و هذا الحکم باقٍ بلا شک. انتهی.
و أمّا ما مرّ فی روایات أوّل العنوان من موافقة مولانا أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام و أبیّ ابن کعب و آخرین لعثمان فی الفتیا، فمکذوب علیهم ستراً علی عوار جهل الخلیفة بالحکم فی مسألة سمحة سهلة کهذه، أمّا الإمام علیه السلام فقد مرّ فی الجزء السادس (ص 244) «11»
______________________________
(6). صحیح مسلم: 1/ 142 [1/ 342 ح 83 کتاب الحیض]، سنن ابن ماجة: 1/ 211 [1/ 199 ح 606]. (المؤلف)
(7). مصابیح البغوی: 1/ 31 [1/ 212 ح 293]، تفسیر القرطبی: 5/ 205 [5/ 134]، الاعتبار لابن حازم: ص 31 [ص 122]، فتح الباری: 1/ 316 [1/ 398]. (المؤلف)
(8). سنن الدارمی: 1/ 196، سنن البیهقی: 1/ 167، 168، مصابیح البغوی: 1/ 31 [1/ 215 ح 301]. (المؤلف)
(9). إرشاد الساری: 1/ 613.
(10). شرح صحیح مسلم: 4/ 36.
(11). الطبعة الاولی و ص 261 الطبعة الثانیة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:211
ردّه علی الخلیفة الثانی فی نفس المسألة
و قوله: «إذا جاوز الختان الختان فقد وجب الغسل».
فأرسل عمر إلی عائشة فقالت مثل قول علیّ علیه السلام فأخبت إلیه الخلیفة فقال: لا یبلغنی أنّ أحداً فعله و لا یغسل إلّا أنهکته عقوبة.
و قد علم یوم ذاک حکم المسألة کلّ جاهل به و رفع الخلاف فیها، قال القرطبی فی تفسیره «1» (5/ 205): علی هذا جماعة العلماء من الصحابة و التابعین و فقهاء الأمصار، و أنّ الغسل یجب بنفس التقاء الختانین و قد کان فیه خلاف بین الصحابة ثمّ رجعوا فیه إلی روایة عائشة عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم. أ تری علیّا علیه السلام وافق عثمان و حکم خلاف ما أنزل اللَّه تعالی بعد إفتائه به، و سوق الناس إلیه، و إقامة الحجّة علیه بشهادة من سمعه عن النبیّ الأعظم؟ (إِنْ یَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَ ما تَهْوَی الْأَنْفُسُ) «2».
و أمّا أبیّ بن کعب فقد جاء عنه من طرق صحیحة قوله: إنّ الفتیا التی کانت الماء من الماء رخصة أرخصها رسول اللَّه فی أوّل الإسلام ثمّ أمر بالغسل.
و فی لفظ: إنّما کانت الفتیا فی الماء من الماء فی أوّل الإسلام ثمّ نهی عنها.
و فی لفظ: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إنّما جعل ذلک رخصة للناس فی أوّل الإسلام لقلّة الثیاب، ثمّ أمر بالغسل. و فی لفظ: ثمّ أمر بالاغتسال بعد «3».
فلیس من الممکن أنّ أبیّا یروی هذه کلّها، ثمّ یوافق عثمان علی سقوط الغسل بعد ما تبیّن حکم المسألة و شاع و ذاع فی أیّام الخلیفة الثانی.
و أمّا غیرهما: ففی فتح الباری «4» (1/ 315) عن أحمد أنّه قال: ثبت عن هؤلاء
______________________________
(1). الجامع لأحکام القرآن: 5/ 134.
(2). النجم: 23.
(3). سنن الدارمی: 1/ 194، سنن ابن ماجة: 1/ 212 [1/ 200 ح 609]، سنن البیهقی: 1/ 165، الاعتبار لابن حازم: ص 33 [ص 124]. (المؤلف)
(4). فتح الباری: 1/ 397.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:212
الخمسة الفتوی بخلاف ما فی هذا الحدیث.
فنسبة القول بعدم وجوب الغسل فی التقاء الختانین إلی الجمع المذکور بهت و قول زور، و قد ثبت منهم خلافه، تقوّل القوم علیهم لتخفیف الوطأة علی الخلیفة، و افتعلوا للغایة نفسها أحادیث منها ما فی المدوّنة الکبری «1» (1/ 34) من طریق ابن المسیّب قال: إنّ عمر بن الخطّاب، و عثمان بن عفّان، و عائشة کانوا یقولون: إذا مسّ الختان الختان فقد وجب الغسل.
حسب المغفل أنّه باختلاق هذه الروایة یمحو ما خطّته ید التاریخ و الحدیث فی صحائفهما من جهل الرجلین بالحکم، و رأیهما الشاذّ عن الکتاب و السنّة.
و أعجب من هذا عدّ ابن حزم فی المحلّی (2/ 4) علیّا و ابن عبّاس و أُبیّا و عثمان و عدّة أُخری و جمهور الأنصار، ممّن رأی أن لا غسل من الإیلاج إن لم یکن أنزل، ثمّ قال: و روی الغسل فی ذلک عن عائشة و أبی بکر و عمر و عثمان و علیّ و ابن مسعود و ابن عبّاس إلخ. کلّ هذه آراء متضاربة و نسب مفتعلة لفّقها أمثال ابن حزم لتزحزح فتوی الخلیفتین عن الشذوذ.
و أخرج أحمد فی مسنده «2» (4/ 143) من طریق رشدین بن سعد، عن موسی ابن أیوب الغافقی، عن بعض ولد رافع بن خدیج، عن رافع بن خدیج قال: نادانی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و أنا علی بطن امرأتی، فقمت و لم أنزل، فاغتسلت و خرجت إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فاخبرته أنّک دعوتنی و أنا علی بطن امرأتی، فقمت و لم أنزل، فاغتسلت، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لا علیک، الماء من الماء. قال رافع: ثم أمرنا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بعد ذلک بالغسل.
______________________________
(1). المدوّنة الکبری: 1/ 30.
(2). مسند أحمد: 5/ 135 ح 16837.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:213
هذه الروایة افتعلها واضعها لإبطال تأویل ابن عباس و إثبات النسخ ذاهلًا عن أنّ هذا لا یبرّر ساحة عثمان من لوث الجهل أیام خلافته بالحکم الناسخ.
و هل فی وسع ذی مرّة تعقل حکایة ابن خدیج قصّته لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ و أنّه کان علی بطن امرأته لما دعاه، و أنّه قام و لم ینزل؟ هل العادة قاضیة لنقل مثل هذه لمثل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟
ثمّ إن کان الرجل قام من فوره لدعوة نبیّه، و لم یقض من حلیلته وطره، فلما ذا أرجأ إجابة تلک الدعوة بالاغتسال و لم یکن واجباً؟ فممّن أخذه؟ و لما ذا اغتسل و لمّا أمروا به بعد؟
و النظرة فی إسناد الروایة تغنیک عن البحث عمّا فی متنها لمکان رشدین بن سعد أبی الحجّاج المصری، ضعّفه أحمد «1»، و قال ابن معین «2»: لا یکتب حدیثه، لیس بشی‌ء، و قال أبو زرعة: ضعیف الحدیث. و قال أبو حاتم «3»: منکر الحدیث فیه غفلة و یحدّث بالمناکیر عن الثقات، ضعیف الحدیث. و قال الجوزقانی: عنده معاضیل و مناکیر کثیرة و قال النسائی «4»: متروک الحدیث ضعیف لا یکتب حدیثه. و قال ابن عدی «5»: أحادیثه ما أقلّ من یتابعه علیها. و قال ابن سعد «6»: کان ضعیفاً. و قال ابن قانع، و الدارقطنی «7»، و أبو داود: ضعیف الحدیث. و قال یعقوب بن سفیان: رشدین أضعف و أضعف.
______________________________
(1). العلل و معرفة الرجال: 2/ 479 رقم 3145.
(2). معرفة الرجال: 1/ 51 رقم 15.
(3). الجرح و التعدیل: 3/ 513 رقم 2320.
(4). کتاب الضعفاء المتروکین: ص 107 رقم 212.
(5). الکامل فی ضعفاء الرجال: 3/ 149 رقم 669.
(6). الطبقات الکبری: 7/ 517.
(7). الضعفاء و المتروکون: ص 209 رقم 220.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:214
عن: موسی بن أیوب الغافقی و هو و إن حکیت ثقته عن ابن معین، غیر أنّه نقل عنه أیضاً قوله فیه: منکر الحدیث، و کذا قال الساجی، و ذکره العقیلی «1» فی الضعفاء «2».
عن: بعض ولد رافع، مجهول لا یعرف، فالروایة مرسلة بإسناد لا یعوّل علیه، قال الشوکانی فی نیل الأوطار «3» (1/ 280): حسّنه الحازمی، و فی تحسینه نظر، لأنّ فی إسناده رشدین، و لیس من رجال الحسن، و فیه أیضاً مجهول لأنّه قال عن بعض ولد رافع بن خدیج، فالظاهر ضعف الحدیث لا حسنه. انتهی.
و أمّا تبریر عثمان بتوهّم کون السؤال عنه و الجواب قبل تشریع الحکم، أو قبل نسخه السابق فی أوّل الإسلام علی العهد النبویّ، کما یعرب عنه کلام القسطلانی فی إرشاد الساری «4» (1/ 332)، فمن المستبعد جدّا، فإنّ المسؤول یومئذٍ عن الأحکام و عن کلّ مشکلة هو رسول اللَّه لا غیره، فما کان عثمان یُسأل عن حکم حتی إذا جهله رجع السائل إلی أفراد آخرین، فتصل النوبة إلی طلحة و الزبیر دون رسول اللَّه؛ و أین کان الشیخان یوم ذاک؟ و قد رووا عن ابن عمر أنّه لم یک یفتی علی عهد رسول اللَّه أحد إلّا أبو بکر و عمر کما مرّ فی (7/ 182)، فلا یسع لأیّ أحد الدفاع عن الخلیفة بهذا التوهّم.
و إن تعجب فعجب قول البخاری «5»: الغسل أحوط، و ذاک الأخیر إنّما بیّناه لاختلافهم. قاله بعد إخراج روایة أبی هریرة الموجبة للغسل المذکورة (ص 144)،
______________________________
(1). الضعفاء الکبیر: 2/ 66 رقم 509.
(2). تهذیب التهذیب: 3/ 277 و 10/ 336 [3/ 240 و 10/ 299]. (المؤلف)
(3). نیل الأوطار: 1/ 262.
(4). إرشاد الساری: 1/ 615.
(5). صحیح البخاری: 1/ 111 ح 289.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:215
و فتوی عثمان المذکورة و حدیث أبیّ الموافق معه، فجنح إلی رأی عثمان، و ضرب عمّا جاء به نبیّ الإسلام، و أجمعت علیه الصحابة و التابعون و العلماء، کما سمعت عن القرطبی، و قال النووی فی شرح مسلم «1» هامش إرشاد الساری (2/ 425): إنّ الأُمّة مجتمعة الآن علی وجوب الغسل بالجماع، و إن لم یکن معه إنزال، و علی وجوبه بالإنزال. انتهی.
و هذا الإجماع من عهد الصحابة و هلمّ جرّا، و قال القاضی عیاض: لا نعلم أحداً قال به بعد خلاف الصحابة إلّا ما حُکی عن الأعمش، ثمّ بعده داود الأصبهانی.
و قال القسطلانی فی الإرشاد «2» (/ 3331): قال البدر الدمامینی کالسفاقسی: فیه جنوح لمذهب داود، و تعقّب هذا القول البرماوی بأنّه إنّما یکون میلًا لمذهب داود، و الجمهور علی إیجاب الغسل بالتقاء الختانین و هو الصواب.
و قال ابن حجر فی فتح الباری «3» (1/ 316): قال ابن العربی: إیجاب الغسل أطبق علیه الصحابة و من بعدهم، و ما خالف فیه إلّا داود، و لا عبرة بخلافه، و إنّما الأمر الصعب مخالفة البخاری و حکمه بأنّ الغسل مستحبّ، و هو أحد أئمّة الدین و أجلّة علماء المسلمین. انتهی.
فلا تعجب عن بخاریّ یقدّم فی الفتوی رأی مثل عثمان علی ما جاء به رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بعد إجماع الأُمّة علیه تقدیمه نظراء عمران بن حطّان الخارجی علی الإمام الصادق جعفر بن محمد فی الروایة: (وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّکَ إِذاً لَمِنَ الظَّالِمِینَ) «4».
______________________________
(1). شرح صحیح مسلم: 4/ 36.
(2). إرشاد الساری: 1/ 617.
(3). فتح الباری: 1/ 398.
(4). البقرة: 145.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:216

9- کتمان الخلیفة حدیث النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم‌

أخرج أحمد فی مسنده «1» (1/ 65) عن أبی صالح قال: سمعت عثمان رضی الله عنه یقول علی المنبر: أیّها الناس إنّی کتمتکم حدیثاً سمعته من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کراهیة تفرّقکم عنّی، ثمّ بدا لی أن أحدّثکموه لیختار امرؤ لنفسه ما بدا له، سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «رباط یوم فی سبیل اللَّه تعالی خیر من ألف یوم فیما سواه من المنازل».
و أخرج فی المسند «2» (1/ 61، 65) عن مصعب قال: قال عثمان بن عفّان رضی الله عنه و هو یخطب علی منبره: إنّی محدّثکم حدیثاً سمعته من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ما کان یمنعنی أن أحدّثکم إلّا الضنّ بکم، و إنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «حرس لیلة فی سبیل اللَّه تعالی أفضل من ألف لیلة یقام لیلها و یصام نهارها».
و أخرج فی المسند «3» (1/ 57) عن حمران قال: توضّأ عثمان رضی الله عنه علی البلاط ثمّ قال: لأحدّثنکم حدیثاً سمعته من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لو لا آیة فی کتاب اللَّه ما حدّثتکموه، سمعت النبی صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «من توضّأ فأحسن الوضوء ثمّ دخل فصلّی غُفر له ما بینه و بین الصلاة الأخری حتی یصلّیها».
و ذکرها غیر واحد من الحفّاظ أخذاً من مسند أحمد.
قال الأمینی: لیت مخبراً یخبرنی عن مبرّر هذا الشحّ عن تعلیم أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم بتلکم الأحادیث، و الناس فی حاجة أکیدة إلی الحدیثین فی فضل الجهاد و المرابطة اللذین بهما قام عمود الدین، و مُطط أدیمه، و دخلت هیبته القلوب، و کانوا یومئذٍ
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 105 ح 472.
(2). مسند أحمد: 1/ 98 ح 435، ص 104 ح 465.
(3). مسند أحمد: 1/ 92 ح 402.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:217
یتسابقون علی الجهاد لکثرة ما انتهی إلیهم من فضله، و لتعاقب الفتوح التی مرّنتهم علی الغزو و شوّقتهم إلی توسیع دائرة المملکة، و حیازة الغنائم، فلو کان الخلیفة یروی لهم شیئاً ممّا لم یزل له نقر فی آذانهم، و نکت فی قلوبهم لازدادوا إلیه شوقاً، و ازدلفوا إلیه رغبة، و کان یعلّم العالم منهم من لم یعلم، لا أنّهم کانوا یتفرّقون عنه کما حسبه الخلیفة، و لو کان یرید تفرّقهم عنه إلی الجهاد فهو حاجة الخلیفة إلی مجتمعه و حاجة المجتمع إلی الخلیفة الذی یکتنفون به، فهی مقصورة من الجانبین علی التسرّب إلی الجهاد و الدفاع و الدعوة إلی اللَّه تعالی، و إلی دینه الحقّ و صراطه المستقیم، لا أن یجتمعوا حوله فیؤنسونه بالمعاشرة و المکاشرة؛ إذن فلا وجه للضنّة بهم عن نقل تلکم الروایات.
و أمّا ثالث الأحادیث فهو من حاجة الناس إلی أمیرهم فی ساعة السلم، و أیّ نجعة فی الأمیر هی خیر من بعث الأمّة علی إحسان الوضوء، و الصلاة بعده التی هی خیر موضوع و هی عماد الدین، و وسیلة إلی المغفرة، و نجح الطلبات، و أحد أصول الإسلام، فلما ذا یشحّ به الخلیفة فیحرم أُمّته عن تلکم المثوبات و الأجور؟
و أمّا الآیة التی بعثته علی التنویه بالحدیث، فلیته کان یدلّنا علیها و یعرب عنها، و قد کانت موجودة منذ نزولها، و فی إبّان شحّ الخلیفة علی روایة الحدیث، فما الذی جعجع به إلی هذا التاریخ، و أرجأ روایته إلی الغایة المذکورة؟ و لعلّه أراد ما نصّ علیه أبو هریرة، فیما أخرجه الجصّاص فی آیات الاحکام «1» (1/ 116) عن أبی هریرة أنّه قال: لو لا آیة فی کتاب اللَّه عزّ و جلّ ما حدّثتکم، ثمّ تلا: (إِنَّ الَّذِینَ یَکْتُمُونَ ما أَنْزَلْنا مِنَ الْبَیِّناتِ وَ الْهُدی) «2». قال الجصّاص: فأخبر أنّ الحدیث عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من البیّنات و الهدی الذی أنزله اللَّه تعالی.
______________________________
(1). أحکام القرآن: 1/ 100.
(2). البقرة: 159.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:218
وهب أنّ الآیة لم تنزل، فهل الحکم الذی هتف به رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یسدل علیه ستار الإخفاء إلی أن یرتئی الخلیفة أن یبوح به؟ أنا لا أدری السرّ فی هذه کلّها، و لعلّ عند الخلیفة ما لا أعلمه.
و هل کان مبلغ جهل الصحابة الأوّلین بالسنّة هذا الحدّ بحیث کان یخفی علیهم مثل الحدیثین، و کان علمهما یخصّ بالخلیفة فحسب و الخلیفة مع هذا کان یعلم جهل جمیعهم بذلک و أنّه لو کتمه لما بان؟
علی أنّ کاتم العلم و تعالیم النبوّة بین اثنین: رحمة تزوی عنه، و ذموم تتوجّه إلیه. و إلیک فی المقامین أحادیث جمّة، فمن الفریق الثانی ما ورد:
1-
عن ابن عمر مرفوعاً: «علم لا یُقال به، ککنز لا یُنفق منه» «1». أخرجه ابن عساکر.
2-
عن ابن مسعود مرفوعاً: «علم لا ینفع، ککنز لا یُنفق منه» «2». أخرجه القضاعی.
3-
عن أبی هریرة مرفوعاً: «مثل الذی یتعلّم العلم، ثمّ لا یحدّث به، کمثل الذی یکنز الکنز فلا ینفق منه» «3». أخرجه الطبرانی فی الأوسط «4» و المنذری.
4-
عن أبی سعید مرفوعاً: «کاتم العلم یلعنه کلّ شی‌ء حتی الحوت فی البحر
______________________________
(1). کنز العمال: 10/ 189 ح 28993.
(2). کنز العمال: 10/ 190 ح 28994.
(3). المعجم الأوسط: 1/ 394 ح 693، الترغیب و الترهیب: 1/ 122، کنز العمال: 10/ 190 ح 28995.
(4). فی الطبعات السابقة: الطیالسی، و هو سهو منه قدس سره. إذ ترجم ما رمز إلیه المتقی فی کنز العمال ب (طس) بالطیالسی، و الحال أنه رمز للطبرانی فی الأوسط. و تکرر هذا السهو منه فی تخریج حدیث: اللهم ارحم خلفائی... انظر ص 221.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:219
و الطیر فی السماء» «5» أخرجه ابن الجوزی فی العلل.
5-
عن ابن مسعود مرفوعاً: «أیّما رجل آتاه اللَّه علماً فکتمه ألجمه اللَّه یوم القیامة بلجام من نار» «6». أخرجه الطبرانی.
6-
عن أبی هریرة مرفوعاً: «ما آتی اللَّه تعالی عالماً علماً إلّا أخذ علیه المیثاق أن لا یکتمه» «7» أخرجه ابن النظیف و ابن الجوزی.
7-
عن ابن مسعود مرفوعاً: «من کتم علماً عن أهله ألجم «8» یوم القیامة لجاماً من نار» «9». أخرجه ابن عدی.
8-
عن أبی هریرة مرفوعاً: «ما من رجل یحفظ علماً فیکتمه إلّا أتی «10» یوم القیامة ملجماً بلجام من نار» «11». أخرجه ابن ماجة. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌8 219 9 - کتمان الخلیفة حدیث النبی صلی الله علیه و آله و سلم ..... ص : 216 عن أبی سعید مرفوعاً: «من کتم علماً ممّا ینفع اللَّه به الناس فی أمر الدین ألجمه یوم القیامة بلجام من نار» «12» أخرجه ابن ماجة و المنذری.
10-
عن أبی هریرة مرفوعاً: «مثل الذی یتعلّم العلم ثمّ لا یحدّث به کمثل رجل رزقه اللَّه مالًا فکنزه فلم ینفق منه» «13». أخرجه أبو خیثمة فی العلم و أبو نصر فی الإبانة.
______________________________
(5). العلل: 1/ 99 ح 125، کنز العمال: 10/ 190 ح 28997.
(6). المعجم الکبیر 10/ 128 ح 10197، کنز العمال: 10/ 190 ح 28998.
(7). العلل: 1/ 104 ح 141، کنز العمال: 10/ 190 ح 29000.
(8). فی الکامل: لُجم.
(9). الکامل فی ضعفاء الرجال: 3/ 206 رقم 702، کنز العمال: 10/ 191 ح 29002.
(10). فی سنن ابن ماجة: أُتی به.
(11). سنن ابن ماجة: 1/ 96 ح 261، کنز العمال: 10/ 196 ح 29031.
(12). سنن ابن ماجة: 1/ 97 ح 265، الترغیب و الترهیب: 1/ 121.
(13). کنز العمال: 10/ 215 ح 29138.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:220
11-
عن ابن عمر مرفوعاً: «من بخل بعلم أوتیه أُتی به یوم القیامة مغلولًا ملجوماً بلجام من نار» «1» أخرجه ابن الجوزی فی العلل.
12-
و فی لفظ ابن النجار عن ابن عمرو: «من علم علماً ثمّ کتمه ألجمه اللَّه تعالی یوم القیامة بلجام من نار» «2».
و فی لفظ الخطیب «3»: «من کتم علماً ألجمه اللَّه یوم القیامة بلجام من نار» «4». أخرجه ابن حبّان و الحاکم و المنذری.
13-
عن ابن مسعود مرفوعاً: «من کتم علماً ینتفع به ألجمه اللَّه یوم القیامة بلجام من نار» «5». أخرجه الطبرانی فی الکبیر و ابن عدی فی الکامل و السجزی و الخطیب.
14-
عن ابن عبّاس مرفوعاً: «من کتم علماً یعلمه ألجم یوم القیامة بلجام من نار» «6». أخرجه الطبرانی فی الکبیر.
15-
عن قتادة: « [هذا] «7» میثاق أخذه اللَّه علی أهل العلم فمن علم علماً فلیعلّمه الناس، و إیّاکم و کتمان العلم، فإنّ کتمان العلم هلکة» أخرجه عبد بن حمید، و ابن جریر، و ابن المنذر، و ابن أبی حاتم کما فی تفسیر الشوکانی «8» (1/ 375).
______________________________
(1). کنز العمال: 10/ 215 ح 29138.
(2). کنز العمال: 10/ 217 ح 29146.
(3). تاریخ بغداد: 5/ 39 رقم 2391.
(4). الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبان: 1/ 298 ح 96، المستدرک علی الصحیحین: 1/ 182 ح 346، الترغیب و الترهیب: 1/ 121، کنز العمال: 10/ 217 ح 29147.
(5). الکامل فی ضعفاء الرجال: 3/ 455 رقم 871، کنز العمال: 10/ 217 ح 29148، تاریخ بغداد: 6/ 77 رقم 3113.
(6). المعجم الکبیر: 11/ 5 ح 10845، کنز العمال: 10/ 217 ح 29149.
(7). الزیادة من المصدر.
(8). فتح القدیر: 1/ 409.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:221
16-
عن الحسن قال: «لو لا المیثاق الذی أخذه اللَّه علی أهل العلم ما حدّثتکم بکثیر ممّا تسألون عنه». أخرجه ابن سعد «1».
و حسبک من الفریق الأوّل
قوله صلی الله علیه و آله و سلم:
1- «رحم اللَّه امرأً سمع منّی حدیثاً فحفظ «2» حتی یبلّغه غیره» «3». أخرجه ابن حبّان.
2- «رحم اللَّه امرأً سمع منّا حدیثاً فوعاه ثمّ بلّغه من هو أوعی منه» «4» أخرجه ابن عساکر.
3- «اللهمّ ارحم خلفائی الذین یأتون من بعدی، یروون أحادیثی و سنّتی و یعلّمونها الناس» «5». أخرجه الطبرانی فی الاوسط «6» و الرامهرمزی و الخطیب و ابن النجار.
4- «رحمة اللَّه علی خلفائی»، قیل: من خلفاؤک یا رسول اللَّه؟ قال: «الذین یحیون سنّتی و یعلّمونها الناس» «7». أخرجه أبو نصر فی الإبانة و ابن عساکر و المنذری فی الترغیب.
5- «نضّر اللَّه امرأً سمع منّا حدیثاً فبلّغه غیره» «8». أخرجه المنذری.
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 7/ 158.
(2). فی المصدر: فحفظه.
(3). الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبان: 1/ 270 ح 67، کنز العمال: 10/ 228 و ح 29204.
(4). کنز العمال: 10/ 229 ح 29206.
(5). المعجم الاوسط: 6/ 395 ح 5842، کنز العمال: 10/ 229 ح 29208.
(6). فی الطبعات السابقة: الطیالسی، و قد أشرنا إلی ذلک فی ص 218.
(7). الترغیب و الترهیب: 1/ 110، کنز العمال: 10/ 229 ح 29209.
(8). الترغیب و الترهیب: 1/ 108، کنز العمال: 10/ 221 ح 29165.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:222
راجع «1» مسند أحمد مسانید الصحابة المذکورین، مسند الطیالسی، الترغیب و الترهیب للمنذری، کتاب العلم لأبی عمر، إحیاء العلوم للغزالی، مجمع الزوائد للحافظ الهیثمی، کنز العمّال کتاب العلم.
نعم؛ لعلّ الخلیفة اتّبع فی کتمانه سنّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم رأی الشیخین قبله فی نهیهما عن إکثار الحدیث عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کما فصّلنا القول فیه فی (6/ 294)، و لست أدری أنّ قلّة روایة الخلیفة و قد بلغت عدّتها کما ذکرها السیوطی فی تاریخ الخلفاء «2» (ص 100)، و ابن العماد الحنبلی فی الشذرات «3» (1/ 136) مائة و ستة و أربعین حدیثاً أ هی لقلّة مُنّته فی السنّة، و صفر یده من العلم بها؟ أو لشحّه علی بثّها و ضنّه بالأُمّة؟ و اللَّه یعلم ما تکنّ صدورهم و ما یعلنون.

10- رأی الخلیفة فی زکاة الخیل‌

أخرج البلاذری فی الأنساب «4» (5/ 26) بالإسناد من طریق الزهری: أنّ عثمان کان یأخذ من الخیل الزکاة، فأنکر ذلک من فعله و قالوا: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «عفوت لکم عن صدقة الخیل و الرقیق».
و قال ابن حزم فی المحلّی (5/ 227): قال ابن شهاب: کان عثمان بن عفّان یصدق الخیل.
______________________________
(1). مسند أحمد: 2/ 8 ح 4146 3/ 291 ح 10109، 6/ 233 ح 21080، مسند أبی داود الطیالسی: 330 ح 2534، جامع بیان العلم: ص 47 ح 160، ص 146 ح 715، ص 147 ح 717- 719، إحیاء علوم الدین: 1/ 16- 17، مجمع الزوائد: 1/ 137، 163، 184 ح 28785.
(2). تاریخ الخلفاء: ص 139.
(3). شذرات الذهب: 1/ 263 حوادث سنة 57 ه. و فیه: مائة و أربعة و ستون حدیثاً، و الرقم مائة و ستة و أربعون ذکره النووی فی تهذیب الأسماء و اللغات 1/ 322، ترجمة عثمان بن عفّان.
(4). أنساب الأشراف: 5/ 26.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:223
و أخرجه عبد الرزّاق «1» عن الزهری کما فی تعالیق الآثار للقاضی أبی یوسف (ص 87).
قال الأمینی: لیت هذه الفتوی المجرّدة من الخلیفة کانت مدعومة بشی‌ء من کتاب أو سنّة، لکن من المأسوف علیه أنّ الکتاب الکریم خال عن ذکر زکاة الخیل، و السنّة الشریفة علی طرف النقیض ممّا أفتی به،
و قد ورد فیما کتبه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی الفرائض قوله: «لیس فی عبد مسلم و لا فی فرسه شی‌ء».
و جاء عنه صلی الله علیه و آله و سلم قوله: «عفوت لکم عن صدقة الخیل و الرقیق».
و فی لفظ ابن ماجة: «قد تجوّزت لکم عن صدقة الخیل و الرقیق».
و قوله: «لیس علی المسلم صدقة فی عبده و لا فی فرسه».
و فی لفظ البخاری: «لیس علی المسلم فی فرسه و غلامه صدقة».
و فی لفظ له: «لیس علی المسلم صدقة فی عبده و فرسه» «2».
و فی لفظ مسلم: «لیس علی المسلم فی عبده و لا فی «3» فرسه صدقة».
و فی لفظ له: «لیس علی المرء المسلم فی فرسه و لا مملوکه صدقة».
و فی لفظ أبی داود: «لیس فی الخیل و الرقیق زکاة إلّا زکاة الفطر فی الرقیق».
و فی لفظ الترمذی: «لیس علی المسلم فی فرسه و لا فی عبده صدقة».
و فی لفظ النسائی کلفظ مسلم الأوّل.
و فی لفظ له: «لا زکاة علی الرجل المسلم فی عبده و لا فرسه».
و فی لفظ له: «لیس علی المرء فی فرسه و لا فی مملوکه صدقة».
______________________________
(1). المصنّف: 4/ 35 ح 6888.
(2). فی البخاری: و لا فرسه.
(3). فی مسلم: و لا فرسه بدون (فی).
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:224
و فی لفظ: «لیس علی المسلم صدقة فی غلامه و لا فی فرسه».
و لفظ ابن ماجة کلفظ مسلم الأوّل.
و فی لفظ أحمد: «لیس فی عبد الرجل و لا فی فرسه صدقة».
و فی لفظ البیهقی: «لا صدقة علی المسلم فی عبده و لا فی فرسه».
و فی لفظ عبد اللَّه بن وهب فی مسنده: «لا صدقة علی الرجل فی خیله و لا فی رقیقه».
و فی لفظ ابن أبی شیبة: «و لا فی ولیدته».
و فی روایة للطبرانی فی الکبیر و البیهقی فی السنن (4/ 118) من طریق عبد الرحمن بن سمرة: «لا صدقة فی الکسعة و الجبهة و النّخة» «1».
و من طریق أبی هریرة: «عفوت لکم عن صدقة الجبهة و الکسعة و النخّة».
راجع «2» صحیح البخاری (3/ 30، 31)، صحیح مسلم (1/ 361)، صحیح الترمذی (1/ 80)، سنن أبی داود (1/ 253)، سنن ابن ماجة (1/ 555، 556)، سنن
______________________________
(1). الجبهة: الخیل. الکسعة: البغال و الحمیر. النخة. المربّیات فی البیوت. (المؤلف) [قال ابن منظور فی لسان العرب: النَّخَّة و النُّخَّة: اسم جامع للحُمُر، و النَّخّة: الرقیق من الرجال و النساء یعنی بالرقیق الممالیک. و النّخة: أن یأخذ المصدّق دیناراً لنفسه بعد فراغه من الصدقة. و قیل: النَّخَّة الدینار الذی یأخذه، و بکل ذلک فُسّر
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: لیس فی النّخّة صدقة،
و کان الکسائی یقول: إنما هو النّخة بالضم. و هو البقر العوامل...].
(2). صحیح البخاری: 2/ 532 ح 1394، 1395، صحیح مسلم: 2/ 371 ح 8- 9 کتاب الزکاة، سنن الترمذی: 3/ 23 ح 628، سنن أبی داود: 2/ 108 ح 1594- 1595، سنن ابن ماجة: 1/ 579 ح 1813، السنن الکبری: 2/ 17- 19 ح 2246- 2257، مسند أحمد: 1/ 149 ح 713، ص 195 ح 987، ص 212 ح 1100، ص 234 ح 1237، ص 235 ح 1247، ص 239 ح 1270 و 2/ 479 ح 7253، ص 493 ح 7249، ص 545 ح 7699 و 3/ 126 ح 9028، ص 169 ح 9295، کتاب الأم: 2/ 26، موطّأ مالک: 1/ 277 ح 37، أحکام القرآن: 3/ 154، عمدة القاری: 9/ 36.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:225
النسائی (5/ 35، 36، 37)، سنن البیهقی (4/ 117)، مسند أحمد (1/ 62، 121، 132، 145، 146، 148 و 2/ 243، 249، 279، 407، 432)، کتاب الأُم للشافعی (2/ 22)، موطّأ مالک (1/ 206)، أحکام القرآن للجصّاص (3/ 189)، المحلّی لابن حزم (5/ 229)، عمدة القاری للعینی (4/ 383).
و لو کان فی الخیل شی‌ء من الزکاة لوجب أن یذکر فی کتاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الذی فصّل فیه الفرائض تفصیلا «1»، و قد أعطاه کبرنامج یعمل به فی الفرائض و علیه کان عمل الصحابة، و منه أخذ أبو بکر ما کتبه دستوراً یعوّل علیه فی الصدقات «2»، و کان مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام یهتف بتلک السنّة الثابتة، و علیها کان عمله علیه السلام، و علیها أصفقت الصحابةو جرت الفتیا من التابعین، و بها قال عمر بن عبد العزیز، و سعید بن المسیب، و عطاء، و مکحول، و الشعبی، و الحسن، و الحکم بن عتیبة، و ابن سیرین، و الثوری، و الزهری، و مالک، و الشافعی، و أحمد، و إسحاق، و أهل الظاهر، و أبو یوسف، و محمد بن الحنفیّة «3».
و قال ابن حزم: و ذهب جمهور الناس إلی أن لا زکاة فی الخیل أصلًا. و قال مالک و الشافعی، و أحمد، و أبو یوسف، و محمد، و جمهور العلماء: لا زکاة فی الخیل بحال.
نعم؛ للحنفیّة هاهنا تفصیل مجرّد عن أیّ برهنة ضربت عنه الأُمّة صفحاً قالوا: لا زکاة فی الخیل الذکور، و لو کثرت و بلغت ألف فرس، و إن کانت إناثاً، أو إناثاً و ذکوراً سائمة غیر معلوفة فحینئذ تجب فیها الزکاة. و صاحب الخیل مخیّر إن شاء أعطی عن کلّ فرس منها دیناراً أو عشرة دراهم، و إن شاء قوّمها فأعطی من کلّ مائتی درهم خمسة دراهم.
______________________________
(1). راجع سنن البیهقی: 4/ 85- 90، مستدرک الحاکم: 1/ 390- 398 [1/ 548- 554 ح 1441- 1447]. (المؤلف)
(2). راجع مصابیح السنّة للبغوی: 1/ 119 [2/ 14 ح 1263]. (المؤلف)
(3). راجع المحلّی لابن حزم: 5/ 229 [المسألة 641]، عمدة القاری: 4/ 383 [9/ 36]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:226
کذا حکاه ابن حزم فی المحلّی (5/ 228)، و أبو زرعة فی طرح التثریب (4/ 14)، و ملک العلماء فی بدائع الصنائع (2/ 34)، و النووی فی شرح مسلم «1».
و هذا التفصیل ما کان قطّ یعرفه الصحابة و التابعون لأنّهم لم یجدوا له أثراً فی کتاب أو سنّة، و کان من الحقیق إن کان للحکم مدرک یعوّل علیه أن یعرفوه، و أن یثبته رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی کتابه، و کذلک أبو بکر من بعده، و هذا کاف فی سقوطه، و لذلک خالف أبا حنیفة فیه أبو یوسف و محمد، و قالا بعدم الزکاة فی الخیل کما ذکره الجصاص فی أحکام القرآن «2» (3/ 188)، و ملک العلماء فی البدائع (2/ 34)، و العینی فی العمدة «3» (4/ 383).
و غایة جهد أصحاب أبی حنیفة فی تدعیم قوله بالحجّة أحادیث لم یوجد فی شی‌ء منها ما جاء به من الرأی المجرّد، ألا و هی:
1-
أخرج البخاری «4» و مسلم «5» فی الصحیحین من طریق أبی هریرة مرفوعاً: ما من صاحب ذهب و لا فضّة لا یؤدّی منها حقّها. فذکر الوعید الذی فی منع حقّها و حقّ الإبل و البقر و الغنم، و ذکر فی الإبل: و من حقّها یوم وردها، ثمّ قال: قیل: یا رسول اللَّه. فالخیل؟ قال: الخیل لثلاثة: هی لرجل وزر، و هی لرجل أجر، و هی لرجل ستر. فأمّا الذی هی له وزر: فرجل ربطها ریاء و فخراً و نواء علی أهل الاسلام فهی له وزر، و أمّا الذی هی له ستر: فرجل ربطها فی سبیل اللَّه. ثمّ لم ینس حقّ اللَّه فی ظهورها، و لا رقابها فهی له ستر. و أمّا الذی هی له أجر: فرجل ربطها فی سبیل اللَّه لأهل الاسلام. الحدیث. و فی لفظ مسلم بدل قوله: ثمّ لم ینس حقّ اللَّه...
______________________________
(1). شرح صحیح مسلم: 7/ 55.
(2). أحکام القرآن: 3/ 153.
(3). عمدة القاری: 9/ 36.
(4). صحیح البخاری: 3/ 1332 ح 3446.
(5). صحیح مسلم: 2/ 376 ح 24 کتاب الزکاة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:227
إلخ: و لم ینس حقّ اللَّه فی ظهورها و بطونها، فی عسرها و یسرها.
استدلّ به ابن الترکمانی الماردینی فی الجوهر النقیّ- ذیل سنن البیهقی- (4/ 120) و قال: یدلّ علیه ظاهر قوله: ثمّ لم ینس حقّ اللَّه. إلخ. مع قرینة قوله فی أوّل الحدیث: ما من صاحب کنز لا یؤدّی زکاته، و ما من صاحب إبل لا یؤدّی زکاتها، و ما من صاحب غنم لا یؤدّی زکاته. و نحن لا نعرف وجه الدلالة فی ظاهر قوله: ثمّ لم ینس. مع ضمّ القرینة إلیه علی ما أفتی به أبو حنیفة، و غیرنا أیضاً لا یری فیه دلالة علی الزکاة فی الخیل، کما قاله البیهقی فی السنن (4/ 119).
2-
أخرج البیهقی فی سننه الکبری (4/ 119) عن أبی الحسن علیّ بن أحمد بن عبدان عن أبیه، عن أبی عبد اللَّه محمد بن موسی الإصطخری، عن إسماعیل بن یحیی ابن بحر الأزدی، عن اللیث بن حماد الإصطخری، عن أبی یوسف القاضی، عن غورک بن الحصرم أبی عبد اللَّه، عن جعفر بن محمد، عن أبیه، عن جابر قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: فی الخیل السائمة فی کلّ فرس دینار.
قال البیهقی: تفرّد به غورک، و أخبرنا أبو بکر بن الحارث قال: قال علی بن عمر الحافظ- یعنی الدارقطنی: تفرّد به غورک عن جعفر، و هو ضعیف جدّا و من دونه ضعفاء.
قال الأمینی: فی رجال الإسناد:
1- أحمد بن عبدان: مجهول. قاله مسلمة بن قاسم.
2- محمد بن موسی الإصطخری: شیخ مجهول، روی عن شعیب خبراً موضوعاً قاله ابن حجر.
3- إسماعیل بن یحیی الأزدی: ضعّفه الدارقطنی، و حکاه عنه ابن حجر.
4- لیث بن حمّاد الإصطخری: ضعّفه الدارقطنی، و نقله عنه الذهبی و ابن حجر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:228
5- أبو یوسف القاضی: قال البخاری: ترکوه، و عن المبارک: أنّه وهّاه. و عن یزید بن هارون: لا تحلّ الروایة عنه. و قال الفلاس: صدوق کثیر الخطأ. إلی آخر ما مرّ من ترجمته فی هذا الجزء (ص 30، 31).
6- غورک السعدی: قال الدارقطنی: ضعیف جدّا، و ذکره الذهبی فی المیزان «1».
و مما یوهن هذه الروایة عدم إخراج ابن أبی یوسف القاضی فیما جمعه من الأحادیث عن والده و أسماه بالآثار. و ذکرها الذهبی فی المیزان «2» (2/ 323) فقال: ضعّف الدارقطنی اللیث و غیره فی إسناده.
علی أنّ الروایة خالیة عن التفصیل الذی جاء به أبو حنیفة من نفی الزکاة فی ذکور الخیل و لو کثرت، و وجوبها إن کانت إناثا، أو إناثا و ذکوراً. إلی آخر ما تقوّل به.
3- أخرج ابن أبی شیبة فی مسنده من طریق عمر مرفوعاً فی حدیث طویل قال: فلا أعرفنّ أحدکم یأتی یوم القیامة یحمل شاة لها ثغاء ینادی: یا محمد. یا محمد، فأقول: لا أملک لک من اللَّه شیئاً قد بلّغت. و لا أعرفنّ أحدکم یأتی یوم القیامة یحمل فرساً له حمحمة ینادی: یا محمد. یا محمد، فأقول: لا أملک لک من اللَّه شیئاً. الحدیث.
استدلّ به علی وجوب الزکاة فی الخیل ابن الترکمانی الماردینی فی الجوهر النقیّ ذیل سنن البیهقی (4/ 120). و قال: فدلّ علی وجوب الزکاة فی هذه الأنواع. انتهی.
______________________________
(1). راجع میزان الاعتدال: 2/ 323، 360 [3/ 337، 420 رقم 6672، 6994]، لسان المیزان: 1/ 192، 441 و 4/ 421، 493 و 5/ 401 و 6/ 300 [1/ 205 رقم 607، ص 492 رقم 1377 و 4/ 490 رقم 6503، ص 585 رقم 6779 و 5/ 454 رقم 8094 و 6/ 368 رقم 9319]. (المؤلف)
(2). میزان الاعتدال: 3/ 420 رقم 6994.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:229
أمعن النظر فی الحدیث لعلّک تعرف وجه الدلالة علی ما ارتآه الرجل، و ما أحسبک أن تعرفه، غیر أنّ حبّ الماردینی إمامه أبا حنیفة أعماه و أصمّه، فحسب أنّه أقام البرهنة علی ما خرق به الرجل إجماع الأُمّة، و تقوّل تجاه النصّ الأغرّ، و السنّة الثابتة، و کلّ هذه من جرّاء رأی من صدّق الخیل بعد عفو اللَّه و رسوله عنها.
4- فعل عمر بن الخطّاب و أخذه الزکاة من الخیل، و لیس فی فعله أیّ حجّة للحنفیة و لا لغیرهم، لأنّه لم یکن، فیما عمله، التفصیل الذی ذکره القوم، علی أنّه کان یأخذ ما أخذه من الخیل تطوّعاً لا فریضة باستدعاء من أرباب الخیل کما مرّ فی الجزء السادس (ص 155)، و ما کان یخافه مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام، و یحذّر به عمر فی أخذه الزکاة من الخیل من أن یعود جزیة یوجبها أُناس فی المستقبل، فکان کما توسّم سلام اللَّه علیه علی عهد عثمان، فالتفصیل المذکور أحدوثة فی الدین خارجة عن السنّة الثابتة، و هو کما قال ابن حزم فی المحلّی (5/ 228): و أتوا بقول فی صفة زکاتها لا نعلم أحداً قاله قبلهم.
و قولهم هذا یخالف القیاس الذی هو أساس مذهبهم. قال ابن رشد فی ممهدات المدوّنة الکبری (1/ 263): و القیاس أنّه لمّا اجتمع أهل العلم فی البغال و الحمیر علی أنّه لا زکاة فیها و إن کانت سائمة، و اجتمعوا فی الإبل، و البقر، و الغنم علی الزکاة فیها إذا کانت سائمة، و اختلفوا فی الخیل السائمة وجب ردّها إلی البغال و الحمیر لا إلی الإبل و البقر و الغنم، لأنّها بها أشبه لأنّها ذات حافر کما أنّها ذوات حوافر، و ذو الحافر بذی الحافر أشبه منه بذی الخفّ أو الظلف، و لأنّ اللَّه تبارک و تعالی قد جمع بینها فجعل الخیل و البغال و الحمیر صنفاً واحداً لقوله: (وَ الْخَیْلَ وَ الْبِغالَ وَ الْحَمِیرَ لِتَرْکَبُوها وَ زِینَةً) «1» و جمع بین الأنعام و هی الإبل و البقر و الغنم فجعلها صنفاً واحداً لقوله (وَ الْأَنْعامَ خَلَقَها لَکُمْ فِیها دِفْ‌ءٌ وَ مَنافِعُ وَ مِنْها تَأْکُلُونَ* وَ لَکُمْ فِیها جَمالٌ حِینَ
______________________________
(1). النحل: 8.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:230
تُرِیحُونَ وَ حِینَ تَسْرَحُونَ) «1» و لقوله عزّ و جلّ: (اللَّهُ الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الْأَنْعامَ لِتَرْکَبُوا مِنْها وَ مِنْها تَأْکُلُونَ) «2».

11- تقدیم عثمان الخطبة علی الصلاة

قال ابن حجر فی فتح الباری «3» (2/ 361): روی ابن المنذر عن عثمان بإسناد صحیح إلی الحسن البصری قال: أوّل من خطب قبل الصلاة عثمان، صلّی بالناس ثمّ خطبهم «4» فرأی ناساً لم یدرکوا الصلاة، ففعل ذلک، أی صار یخطب قبل الصلاة، و هذه العلّة غیر التی اعتلّ بها مروان، لأنّ عثمان رأی مصلحة الجماعة فی إدراکهم الصلاة، و أمّا مروان فراعی مصلحتهم فی إسماعهم الخطبة.
لکن قیل: إنّهم کانوا فی زمن مروان یتعمّدون ترک سماع خطبته لما فیها من سبّ من لا یستحقّ السبّ، و الإفراط فی مدح بعض الناس، فعلی هذا إنّما راعی مصلحة نفسه، و یحتمل أن یکون عثمان فعل ذلک أحیاناً بخلاف مروان الذی واظب علیه.
و ذکره الشوکانی فی نیل الأوطار «5» (3/ 362).
و أخرج ابن شبة «6» عن أبی غسان قال: أوّل من خطب الناس فی المصلّی علی منبر عثمان بن عفّان. و قال ابن حجر: یحتمل أن یکون عثمان فعل ذلک مرّة ثمّ ترکه
______________________________
(1). النحل: 5، 6.
(2). غافر: 79.
(3). فتح الباری: 2/ 451.
(4). علی الباحث مناقشة الحساب حول هذه الکلمة. (المؤلف)
(5). نیل الأوطار: 3/ 334، 345.
(6). تاریخ المدینة: 1/ 135.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:231
حتی أعاده مروان. فتح الباری «1» (2/ 359)، نیل الأوطار «2» (3/ 374).
و ذکره السیوطی فی الأوائل، و تاریخ الخلفاء «3» (ص 111)، و السکتواری فی محاضرة الأوائل «4» (ص 145): إنّ أوّل من خطب فی العیدین قبل الصلاة عثمان رضی الله عنه.
قال الأمینی: إنّ الثابت فی السنّة الشریفة أنّ الخطبة فی العیدین تکون بعد الصلاة، قال الترمذی فی الصحیح «5» (1/ 70): و العمل علی هذا عند أهل العلم من أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و غیرهم أنّ صلاة العیدین قبل الخطبة و یقال: إنّ أوّل من خطب قبل الصلاة مروان بن الحکم. انتهی.
و إلیک جملة ممّا ورد فیها:
1-
عن ابن عبّاس قال: أشهد علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أنّه صلّی یوم فطر أو أضحی قبل الخطبة ثمّ خطب «6».
صحیح البخاری (2/ 116)، صحیح مسلم (1/ 325)، سنن أبی داود (1/ 178، 179)، سنن ابن ماجة (1/ 385)، سنن النسائی (3/ 184)، سنن البیهقی (3/ 296).
2-
عن عبد اللَّه بن عمر قال: کان النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ثمّ أبو بکر ثمّ عمر یصلّون العید قبل الخطبة. و فی لفظ الشافعی: إنّ النبیّ و أبا بکر و عمر کانوا یصلّون فی العیدین قبل
______________________________
(1). فتح الباری: 2/ 449.
(2). نیل الأوطار: 3/ 345.
(3). تاریخ الخلفاء: ص 154.
(4). الأوائل: ص 145.
(5). سنن الترمذی: 2/ 411 ح 531.
(6). صحیح البخاری: 2/ 525 ح 1381، صحیح مسلم: 2/ 283 ح 2 کتاب صلاة العیدین، سنن أبی داود: 1/ 297 ح 1142، سنن ابن ماجة: 1/ 406 ح 1273، السنن الکبری: 1/ 545 ح 1766.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:232
الخطبة، و فی لفظ للبخاری: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کان یصلّی فی الأضحی و الفطر ثمّ یخطب بعد الصلاة «1».
صحیح البخاری (2/ 111، 112)، صحیح مسلم (1/ 326)، موطّأ مالک (1/ 146)، مسند أحمد (2/ 38)، کتاب الأم للشافعی (1/ 208)، سنن ابن ماجة (1/ 387)، سنن البیهقی (3/ 296)، سنن الترمذی (1/ 70)، سنن النسائی (3/ 183)، المحلّی لابن حزم (5/ 85)، بدائع الصنائع (1/ 276).
3-
عن أبی سعید الخدری قال: کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یخرج یوم العید فیصلّی بالناس رکعتین ثمّ یسلّم فیقف علی رجلیه «2». انتهی.
سنن ابن ماجة (1/ 389)، المدوّنة الکبری لمالک (1/ 155)، سنن البیهقی (3/ 297).
4-
عن عبد اللَّه بن السائب، قال: حضرت العید مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فصلّی بنا العید ثمّ قال: «قد قضینا الصلاة فمن أحبّ أن یجلس للخطبة فلیجلس، و من أحبّ أن یذهب فلیذهب» «3».
سنن ابن ماجة (1/ 386)، سنن أبی داود (1/ 180)، سنن النسائی (3/ 185)، سنن البیهقی (3/ 301)، المحلّی (5/ 86).
5-
عن جابر بن عبد اللَّه قال: إنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قام یوم الفطر فصلّی فبدأ بالصلاة
______________________________
(1). صحیح البخاری: 1/ 326 ح 914، ص 327 ح 920، صحیح مسلم: 2/ 286 ح 8 کتاب صلاة العیدین، موطّأ مالک: 1/ 178، مسند أحمد: 2/ 126 ح 4943، کتاب الأُم: 1/ 235، سنن ابن ماجة: 1/ 407 ح 1276، سنن الترمذی: 2/ 411 ح 531، السنن الکبری: 1/ 545 ح 1767.
(2). سنن ابن ماجة: 1/ 409 ح 1288، المدوّنه الکبری: 1/ 169.
(3). سنن ابن ماجة: 1/ 410 ح 1290، سنن أبی داود: 1/ 300 ح 1155، السنن الکبری: 1/ 548 ح 1779.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:233
قبل الخطبة ثمّ خطب الناس «1».
صحیح البخاری (2/ 111)، صحیح مسلم (1/ 325)، سنن أبی داود (1/ 178)، سنن النسائی (3/ 186)، سنن البیهقی (2/ 296، 698).
6-
عن ابن عبّاس و جابر بن عبد اللَّه و عبد اللَّه بن عمر و أنس بن مالک: أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کان یصلّی قبل الخطبة. المدوّنة الکبری «2» (1/ 155).
7-
عن البراء بن عازب قال: خطبنا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یوم النحر بعد الصلاة «3».
صحیح البخاری (2/ 110)، سنن النسائی (3/ 185).
8-
عن أبی عبید مولی ابن أزهر قال: شهدت العید مع علیّ بن أبی طالب و عثمان محصور، فجاء فصلّی ثمّ انصرف فخطب «4».
موطّأ مالک (1/ 147)، کتاب الأُم للشافعی (1/ 171) ذکر من طریق مالک شطراً منه.
هذه الأحادیث تکشف عن استمرار رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی هذه السنّة المرتّبة و لم یُعزَ إلیه غیرها قطّ، و علی ذلک مضی الشیخان و مولانا أمیر المؤمنین علی علیه السلام و عثمان نفسه ردحاً من أیّامه، کما جاء فی روایة ابن عمر من أنّ النبیّ و أبا بکر و عمر و عثمان کانوا یصلّون فی العیدین قبل الخطبة «5». و ظاهر هذا اللفظ و إن کان مطلقاً إلّا أنّ الجمع بینه و بین ما جاء من مخالفة عثمان للقوم و أنّه أوّل من قدّم الخطبة أنّه کان
______________________________
(1). صحیح البخاری: 1/ 332 ح 935، صحیح مسلم: 2/ 284 ح 3 کتاب صلاة العیدین، سنن أبی داود: 1/ 297 ح 1141، السنن الکبری: 1/ 545 ح 1765.
(2). المدوّنة الکبری: 1/ 169.
(3). صحیح البخاری: 1/ 334 ح 940، السنن الکبری: 1/ 547 ح 1777.
(4). موطّأ مالک: 1/ 178، کتاب الأم: 1/ 192.
(5). کتاب الأُم للشافعی: 1/ 208 [1/ 235]، صحیح البخاری: 2/ 112 [1/ 327 ح 920]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:234
أوّلًا علی وتیرتهم حتی بدا له أن یغیّر الترتیب ففعل، و یؤیّده سکوت ابن عمر نفسه عن عثمان فیما مرّ (ص 161) من قوله: کان النبیّ ثمّ أبو بکر ثمّ عمر یصلّون العید قبل الخطبة. فإن کان عثمان أیضاً مستمرّا علی سیرتهم و سنّتهم لذکره و لم یفصل بینهم و بهذا یتأتّی الجمع أیضاً بین حدیثی ابن عبّاس من قوله: شهدت العید مع النبیّ و أبی بکر و عمر فبدءوا بالصلاة قبل الخطبة. و من قوله: صلّی رسول اللَّه ثمّ خطب و أبو بکر و عمر و عثمان «1».
و لیتنی أدری کیف یُتقرّب إلی المولی سبحانه بصلاة بدّلوا فیها سنّة اللَّه التی لا تبدیل لها؟ قال الشوکانی فی نیل الأوطار «2» (3/ 363): قد اختُلف فی صحّة العیدین مع تقدّم الخطبة، ففی مختصر المزنی «3» عن الشافعی ما یدلّ علی عدم الاعتداد بها، و کذا قال النووی فی شرح المهذّب: إنّ ظاهر نصّ الشافعی أنّه لا یعتدّ بها. قال: و هو الصواب.
ثمّ تابع عثمان المسیطرون من الأمویّین من بعده فخالفوا السنّة المتّبعة بتقدیم الخطبة لکن الوجه فی فعل عثمان غیره فی من تبعه، أمّا هو فکان یُرتج علیه القول فلا یروق المجتمعین ما یتکلّفه من تلفیقه غیر المنسجم فیتفرّقون عنه، فقدّمها لیصیخوا إلیه و هم منتظرون للصلاة و لا یسعهم التفرّق قبلها.
قال الجاحظ: صعد عثمان بن عفّان رضی الله عنه المنبر فأُرتج علیه فقال: إنّ أبا بکر و عمر کانا یعدّان لهذا المقام مقالًا، و أنتم إلی إمام عادل أحوج منکم إلی إمام خطیب، و ستأتیکم الخطب علی وجهها و تعلمون إن شاء اللَّه «4».
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 345، 346 [1/ 569 ح 3215- 3217]، صحیح مسلم: 1/ 324 [2/ 283 ح 1 کتاب صلاة العیدین]. (المؤلف)
(2). نیل الأوطار: 3/ 335.
(3). مختصر المزنی: ص 31.
(4). البیان و التبیین: 1/ 272 و 2/ 195 [1/ 279 و 2/ 171]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:235
و قال البلاذری فی الأنساب «1» (5/ 24): إنّ عثمان لمّا بویع خرج إلی الناس، فخطب فحمد اللَّه و أثنی علیه ثمّ قال: أیّها الناس إنّ أوّل مرکب صعب، و إنّ بعد الیوم أیّاماً، و إن أعش تأتکم الخطبة علی وجهها، فما کنّا خطباء و سیعلّمنا اللَّه. و بهذا اللفظ أخرجه ابن‌سعد فی طبقاته «2»: (3/ 43) طبع لیدن، و فی لفظ أبی الفداء فی تاریخه: (1/ 166): لمّا بویع عثمان رقی المنبر و قام خطیباً فحمد اللَّه و تشهّد ثمّ أُرتج علیه، فقال: إنّ أوّل کلّ أمر صعب و إن أعش فستأتیکم الخطب علی وجهها. ثمّ نزل.
و روی أبو مخنف کما فی أنساب البلاذری: إنّ عثمان لمّا صعد المنبر قال: أیّها الناس إنّ هذا مقام لم أزوّر له خطبة و لا أعددت له کلاماً، و سنعود فنقول إن شاء اللَّه.
و عن غیاث بن إبراهیم: إنّ عثمان صعد المنبر فقال: أیّها الناس إنّا لم نکن خطباء، و إن نعش تأتکم الخطبة علی وجهها إن شاء اللَّه.
و روی أنّ عثمان خطب فقال: إنّ أبا بکر و عمر کانا یعدّان لهذا المقام مقالًا و سیأتی اللَّه به. انتهی.
و ذکره الیعقوبی فی تاریخه «3» (2/ 140) فقال: صعد عثمان المنبر و جلس فی الموضع الذی کان یجلس فیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و لم یجلس أبو بکر و لا عمر فیه، جلس أبو بکر دونه بمرقاة، و جلس عمر دون أبی بکر بمرقاة «4» فتکلّم الناس فی ذلک فقال بعضهم: الیوم ولد الشرّ، و کان عثمان رجلًا حییّا فأُرتج علیه فقام ملیّا لا یتکلّم ثمّ قال: إنّ أبا بکر و عمر کانا یعدّان لهذا المقام مقالًا، و أنتم إلی إمام عادل أحوج منکم إلی إمام یشقّق الخطب، و إن تعیشوا فستأتیکم الخطبة. ثمّ نزل.
______________________________
(1). أنساب الأشراف: 5/ 24.
(2). الطبقات الکبری: 3/ 62.
(3). تاریخ الیعقوبی: 2/ 162.
(4). و ذکره غیر واحد من مؤلّفی القوم. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:236
و فی لفظ ملک العلماء فی بدائع الصنائع (1/ 262): إنّ عثمان لمّا استخلف خطب فی أوّل جمعة، فلمّا قال: الحمد للَّه. أُرتج علیه، فقال: أنتم إلی إمام فعّال أحوج منکم إلی إمام قوّال، و إنّ أبا بکر و عمر کانا یعدّان لهذا المکان مقالًا و ستأتیکم الخطب من بعد، و أستغفر اللَّه لی و لکم. و نزل و صلّی بهم الجمعة.
و لعلّه لحراجة الموقف علیه کان یماطل الخطبة باستخبار الناس و سؤالهم عن أخبارهم و أسعارهم و هو علی المنبر، کما أخرجه أحمد فی المسند «1» (1/ 73) من طریق موسی بن طلحة. و ذکره الهیثمی فی المجمع (2/ 187) فقال: رجاله رجال الصحیح.
و لا یبرّر عمل الخلیفة ما احتجّ به ابن حجر فیما مرّ عن فتح الباری (ص 160) من أنّه رأی مصلحة الجماعة فی إدراکهم الصلاة ... إلخ. لأنّ هذه المصلحة المزعومة کانت مرموقة علی العهد النبویّ لکنّه صلی الله علیه و آله و سلم لم یرعها لما رآه من مصلحة التشریع الأقوی، فهذا الرأی تجاه ما ثبت من السنّة نظیر الاجتهاد فی مقابلة النصّ، و لو سوّغنا تغییر الأحکام، و ما قرّره الشرع الأقدس بآراء الرجال، فلا تبقی قائمة للإسلام، فلا فرق بینه و بین ما ارتآه مروان فی کونهما بدعة مستحدثة، و إن ضمّ إلیه شنعة أخری من سبّ من لا یحلّ سبّه.
هذا مجمل القول فی أحدوثة الخلیفة، و أمّا من عداه من آل أمیّة. فکانوا یسبّون و یلعنون مولانا أمیر المؤمنین علیّا- صلوات اللَّه علیه- فی خطبهم علی صهوات المنابر، فلا تجلس لهم الناس و ینثالون عنهم «2»، فقدّموا الخطبة لیضطرّ الناس إلی الاستماع له بالرغم من عدم استباحتهم ذلک القول الشائن، لما وعوه من
حدیث رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الصحیح المأثور من طریق ابن عبّاس و أُمّ سلمة من قوله: «من سبّ علیّا فقد سبّنی، و من سبّنی فقد سبّ اللَّه تعالی» «3».
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 118 ح 541.
(2). أی: یتفرقون.
(3). المستدرک: 3/ 121 [3/ 130 ح 4616]، و ستوافیک طرقه و مصادره. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:237
أخرج أئمّة الصحاح من طریق أبی سعید الخدری قال: أخرج مروان المنبر یوم العید، فبدأ بالخطبة قبل الصلاة، فقام رجل فقال: یا مروان خالفت السنّة، أخرجت المنبر یوم عید، و لم یکن یخرج به، و بدأت بالخطبة قبل الصلاة، و لم یکن یُبدأ بها. فقال مروان: ذاک شی‌ء قد ترک. فقال أبو سعید: أمّا هذا فقد قضی ما علیه، سمعت رسول اللَّه یقول: «من رأی منکراً فاستطاع أن یغیّره بیده فلیغیّره بیده، فإن لم یستطع فبلسانه، فإن لم یستطع بلسانه فبقلبه، و ذلک أضعف الإیمان».
و فی لفظ الشافعی فی کتاب الأُم «1» من طریق عیاض بن عبد اللَّه قال: إنّ أبا سعید الخدری قال: أرسل إلیّ مروان و إلی رجل قد سمّاه، فمشی بنا حتی أتی المصلّی، فذهب لیصعد فجبذته «2» إلیّ فقال: یا أبا سعید تُرک الذی تعلم. قال أبو سعید: فهتفت ثلاث مرّات، فقلت: و اللَّه لا تأتون إلّا شرّا منه.
و فی لفظ البخاری فی صحیحه: خرجت مع مروان- و هو أمیر المدینة- فی أضحی أو فطر، فلمّا أتینا المصلّی إذا منبر بناه کثیر بن الصلت، فإذا مروان یرید أن یرتقیه قبل أن یصلّی، فجبذت بثوبه فجبذنی فارتفع فخطب قبل الصلاة، فقلت له: غیّرتم و اللَّه. فقال: أبا سعید قد ذهب ما تعلم. فقلت: ما أعلم و اللَّه خیر ممّا لا أعلم، فقال: إنّ الناس لم یکونوا یجلسون لنا بعد الصلاة فجعلتها قبل الصلاة «3».
و فی لفظ: قال أبو سعید: قلت: أین الابتداء بالصلاة؟ فقال: لا یا أبا سعید قد
______________________________
(1). کتاب الأُم: 1/ 235.
(2). جبذ: جذب. (المؤلف)
(3). راجع صحیح البخاری: 2/ 111 [1/ 326 ح 913]، صحیح مسلم: 1/ 242 [2/ 286 ح 9 کتاب صلاة العیدین]، سنن أبی داود: 1/ 178 [1/ 296 ح 1140]، سنن ابن ماجة: 1/ 386 [1/ 406 ح 1275]، سنن البیهقی: 3/ 297، مسند أحمد: 3/ 10، 20، 52، 54، 92 [3/ 381 ح 10689، ص 397 ح 10766، ص 452 ح 11100، ص 456 ح 11122، ص 518، ح 11466]، بدائع الصنائع: 1/ 276. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:238
تُرک ما تعلم، قلت: کلّا و الذی نفسی بیده لا تأتون بخیر ممّا أعلم. ثلاث مرّات.
قال ابن حزم فی المحلّی (5/ 86): أحدث بنو أمیّة تقدیم الخطبة قبل الصلاة و اعتلّوا بأنّ الناس کانوا إذا صلّوا ترکوهم، و لم یشهدوا الخطبة، و ذلک لأنّهم کانوا یلعنون علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه، فکان المسلمون یفرّون و حقّ لهم، فکیف و لیس الجلوس واجباً؟
و قال ملک العلماء فی بدائع الصنائع (1/ 276): و إنّما أحدث بنو أُمیّة الخطبة قبل الصلاة لأنّهم کانوا یتکلّمون فی خطبتهم بما لا یحلّ، و کان الناس لا یجلسون بعد الصلاة لسماعها فأحدثوها قبل الصلاة لیسمعها الناس. و بمثل هذا قال السرخسی فی المبسوط (2/ 37).
و قال السندی فی شرح سنن ابن ماجة (1/ 386): قیل: سبب ذلک أنّهم کانوا یسبّون فی الخطبة من لا یحلّ سبّه، فتفرّق الناس عند الخطبة إذا کانت متأخّرة لئلّا یسمعوا ذلک فقدّم الخطبة لیُسمعهم.
و قال الشوکانی فی نیل الأوطار «1»: (3/ 363): قد ثبت فی صحیح مسلم «2» من روایة طارق بن شهاب عن أبی سعید قال: أوّل من بدأ بالخطبة یوم العید قبل الصلاة مروان، و قیل: أوّل من فعل ذلک معاویة، حکاه القاضی عیاض. و أخرجه الشافعی «3» عن ابن عبّاس بلفظ: حتی قدم معاویة فقدّم الخطبة. و رواه عبد الرزاق «4» عن الزهری بلفظ: أوّل من أحدث الخطبة قبل الصلاة فی العید معاویة. و قیل: أوّل
______________________________
(1). نیل الأوطار: 3/ 335.
(2). صحیح مسلم: 1/ 100 ح 78 کتاب الإیمان.
(3). أخرجه فی کتاب الأُم: 1/ 208 [1/ 235] من طریق عبد اللَّه بن یزید الخطمی، و لعلّ حدیث ابن عبّاس مذکور فی غیر هذا الموضع. (المؤلف)
(4). المصنّف: 3/ 284 ح 5646.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:239
من فعل ذلک زیاد بالبصرة فی خلافة معاویة، حکاه القاضی أیضاً. و روی ابن المنذر عن ابن سیرین أنّ أوّل من فعل ذلک زیاد بالبصرة قال: و لا مخالفة بین هذین الأثرین، و أثر مروان، لأنّ کلّا من مروان و زیاد کان عاملًا لمعاویة فیحمل علی أنّه ابتدأ ذلک، و تبعه عمّاله. انتهی.
لا شکّ أنّ کلّا من هؤلاء الثلاثة جاء ببدعة و تردّی بالفضیحة، لکنّ کلّ التبعة علی من جرّأهم علی تغییر السنّة فعلّوا علی أساسه، و لعبوا بسنن المصطفی حتی الصلاة. أخرج الشافعی فی کتاب الأُم «1» (1/ 208) من طریق وهب بن کیسان قال: رأیت ابن الزبیر یبدأ بالصلاة قبل الخطبة، ثمّ قال: کلّ سنن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قد غُیّرت حتی الصلاة.
فإن کان ما ینقم علی الخلیفة من هذا الوجه أمراً واحداً فهو فی بقیّة الأمویّین أمران: مخالفة السنّة، و الابتداع بسبّ أمیر المؤمنین. فهم مورد المثل السائر: أحشفاً و سوء کیلة «2». أنا لا أعجب من هؤلاء الثلاثة إن جاءوا بالبدع، فإنّ بقیّة أعمالهم تلائم هاتیک الخطّة، فإنّ الخلاعة و التهتّک مزیج نفسیّاتهم، و المعاصی المقترفة مل‌ء أردیتهم فلا عجب منهم إن غیّروا السنّة کلّها، و لا أعجب من مروان إن قال لأبی سعید بکلّ ابتهاج: تُرک الذی تعلم. أو قال: قد ذهب ما تعلم، و لا عجب إن بدّلوا الخطبة المجعولة للموعظة و تهذیب النفوس؛ الخطبة التی قالوا فیها: وجبت لتعلیم ما یجب إقامته یوم العید و الوعظ و التکبیر، کما فی البدائع (1/ 276) بدّلوها بما هو محظور شرعاً أشدّ الحظر من الوقیعة فی أمیر المؤمنین، و أوّل المسلمین، و حامیة الدین، الإمام المعصوم، المطهّر بنصّ الکتاب العزیز، نفس النبیّ الأقدس بصریح القرآن، و عدل الثقل الأکبر فی حدیث الثقلین، صلوات اللَّه علیه. و لعلّک لا تعجب من الخلیفة
______________________________
(1). کتاب الأُم: 1/ 235.
(2). مثل یضرب لخلّتی الإساءة تجتمعان علی الرجل. المستقصی فی أمثال العرب: 1/ 259.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:240
أیضاً تغییره سنّة اللَّه و سنّة رسوله بعد أن درست تاریخ حیاته، و سیرته المعربة عن نفسیّاته، و هو و هم من شجرة واحدة اجتثّت من فوق الأرض مالها من قرار.
لکنّ العجب کلّه ممّن یری هؤلاء، و أمثالهم من سماسرة الشهوات و المیول، عدولًا بما أنّهم من الصحابة، و الصحابة کلّهم عدول عندهم، و أعجب من هذا أن یُحتجّ فی غیر واحد من أبواب الفقه بقول هؤلاء و عملهم. نعم، وافق شنّ طبقه.

12- رأی الخلیفة فی القصاص و الدیة

اشارة

أخرج البیهقی فی السنن الکبری (8/ 33) من طریق الزهری: أنّ ابن شاس الجذامی قتل رجلًا من أنباط الشام، فرُفِع إلی عثمان رضی الله عنه فأمر بقتله، فکلّمه الزبیر رضی الله عنه و ناس من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فنهوه عن قتله، قال: فجعل دیته ألف دینار. و ذکره الشافعی فی کتاب الأُم «1» (7/ 293).
و أخرج البیهقی من طریق الزهری، عن سالم، عن ابن عمر رضی الله عنه: أنّ رجلًا مسلماً قتل رجلًا من أهل الذمّة عمداً، و رُفِع إلی عثمان رضی الله عنه فلم یقتله و غلّظ علیه الدیة مثل دیة المسلم.
و قال أبو عاصم الضحّاک فی الدیات (ص 76): و ممّن یری قتل المسلم بالکافر عمر بن عبد العزیز، و إبراهیم، و أبان بن عثمان بن عفّان، و عبد اللَّه؛ رواه الحکم عنهم، و ممّن أوجب دیة الذمّی مثل دیة المسلم عثمان بن عفّان.
قال الأمینی: إنّ عجبی مقسّم بین إرادة الخلیفة قتل المسلم بالکافر، و بین جعل عقل الکافر مثل دیة المسلم، فلا هذا مدعوم بحجّة، و لا ذلک مشفوع بسنّة، و أیّ خلیفة هذا یزحزحه مثل الزبیر، المعروف سیرته و المکشوف سریرته، عن رأیه فی
______________________________
(1). کتاب الأُم: 7/ 321.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:241
الدماء و ینهاه عن فتیاه؟ غیر أنّه یفتی بما هو لدة رأیه الأوّل فی البعد عن السنّة، و یسکت عنه الزبیر و أناس نهوا الخلیفة عمّا ارتآه أوّلًا، و اکتفوا بحقن دم المسلم و ما راقهم مخالفة الخلیفة مرّة ثانیة، و هذه النصوص النبویّة صریحة فی أنّ المسلم لا یُقتل بالکافر، و أنّ عقل الکتابی الذمّی نصف عقل المسلم، و إلیک لفظ تلکم النصوص فی المسألتین:

أمّا الأولی منهما فقد جاء:

1-
عن أبی جحیفة قال: قلت لعلیّ بن أبی طالب: هل عندکم شی‌ء من العلم لیس عند الناس؟ قال: لا و اللَّه ما عندنا إلّا ما عند الناس، إلّا أن یرزق اللَّه رجلًا فهماً من القرآن أو ما فی هذه الصحیفة، فیها الدیات عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أن لا یُقتل مسلم بکافر.
و فی لفظ الشافعی: لا یقتل مؤمن بکافر. فقال: لا یُقتل مؤمن عبد و لا حرّ و لا امرأة بکافر فی حال أبدا، و کلّ من وصف الإیمان من أعجمیّ و أبکم یعقل و یشیر بالإیمان و یصلّی فقتل کافراً فلا قود علیه، و علیه دیته فی ماله حالة، و سواء أکثر القتل فی الکفار أو لم یکثر، و سواء قتل کافراً علی مال یأخذه منه أو علی غیر مال، لا یحلّ- و اللَّه أعلم- قتل مؤمن بکافر بحال فی قطع طریق و لا غیره.
راجع «1»: صحیح البخاری (10/ 78)، سنن الدارمی (2/ 190)، سنن ابن ماجة (2/ 145)، سنن النسائی (8/ 23)، سنن البیهقی (8/ 28)، صحیح الترمذی (1/ 169)، مسند أحمد (1/ 79)، کتاب الأُم للشافعی (6/ 33، 92)، أحکام القرآن للجصّاص (1/ 165)، الاعتبار لابن حازم (ص 190)، تفسیر ابن کثیر (1/ 210)
فقال: ذهب
______________________________
(1). صحیح البخاری: 6/ 2534 ح 6517، سنن ابن ماجة: 2/ 887 ح 2658، السنن الکبری 4/ 220 ح 6946، سنن الترمذی: 4/ 17 ح 1412، مسند أحمد: 1/ 128 ح 600، کتاب الأُم: 6/ 38، 105، أحکام القرآن: 1/ 142، الاعتبار: ص 453.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:242
الجمهور إلی أنّ المسلم لا یُقتل بالکافر لما
ثبت فی البخاری عن علیّ قال: «قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: لا یُقتل مسلم بکافر».
و لا یصح حدیث و لا تأویل یخالف هذا، و أمّا أبو حنیفة فذهب إلی أنّه یُقتل به لعموم آیة المائدة.
قال الأمینی: یعنی من آیة المائدة قوله تعالی: (وَ کَتَبْنا عَلَیْهِمْ فِیها أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَ الْعَیْنَ بِالْعَیْنِ وَ الْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَ الْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَ السِّنَّ بِالسِّنِّ وَ الْجُرُوحَ قِصاصٌ) «1». و قد خفی علی المجتهد تجاه النصوص الصحیحة الثابتة أنّ عموم الآیة لا یأباها عن التخصیص، و قد خصّصها هو نفسه بمخصّصات. أجاب عن هذا الاستدلال الواهی کثیر من الفقهاء و فی مقدّمهم الإمام الشافعی، قال فی کتاب الأُم «2» (7/ 295) فی مناظرة وقعت بینه و بین بعض أصحاب أبی حنیفة: قلنا: فلسنا نرید أن نحتجّ علیک بأکثر من قولک إنّ هذه الآیة عامّة، فزعمت أنّ فیها خمسة أحکام مفردة و حکماً سادساً جامعاً، فخالفت جمیع الأربعة الأحکام التی بعد الحکم الأوّل و الحکم الخامس و السادس جماعتها «3» فی موضعین: فی الحرّ یقتل العبد. و الرجل یقتل المرأة. فزعمت أن عینه لیس بعینها و لا عین العبد، و لا أنفه بأنفها و لا أنف العبد، و لا أُذنه بأُذنها، و لا أُذن العبد، و لا سنّه بسنّها و لا سنّ العبد، و لا جروحه کلّها بجروحها و لا جروح العبد، و قد بدأت أوّلًا بالذی زعمت أنّک أخذت به فخالفته فی بعض و وافقته فی بعض، فزعمت أنّ الرجل یقتل عبده فلا تقتله به، و یقتل ابنه فلا تقتله به، و یقتل المستأمن فلا تقتله به، و کلّ هذه نفوس محرّمة.
قال- یعنی المدافع عن أبی حنیفة-: اتّبعت فی هذا أثراً. قلنا: فتخالف الأثر الکتاب؟ قال: لا. قلنا: فالکتاب إذاً علی غیر ما تأوّلت، فلم فرّقت بین أحکام اللَّه عزّ و جلّ علی ما تأوّلت؟ قال بعض من حضره: دع هذا فهو یلزمه کلّه.
______________________________
(1). المائدة: 45.
(2). کتاب الأُم: 7/ 325.
(3). کذا فی المصدر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:243
قال: و الآیة الأُخری: قال اللَّه عزّ و جلّ: (وَ مَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنا لِوَلِیِّهِ سُلْطاناً فَلا یُسْرِفْ فِی الْقَتْلِ) «1» دلالة علی أنّ من قُتل مظلوماً فلولیّه أن یقتل قاتله. قیل له: فیُعاد علیک ذلک الکلام بعینه فی الابن یقتله أبوه، و العبد یقتله سیده، و المستأمن یقتله المسلم.
قال: فلی من کلّ هذه مخرج. قلت: فاذکر مخرجک. قال: إنّ اللَّه تبارک و تعالی لمّا جعل الدم إلی الولیّ کان الأب ولیّا فلم یکن له أن یقتل نفسه. قلنا: أ فرأیت إن کان له ابن بالغ أتخرج الأب من الولایة و تجعل للابن أن یقتله؟ قال: لا أفعل.
قلت: فلا تخرجه بالقتل من الولایة؟ قال: لا. قلت: فما تقول فی ابن عمّ لرجل قتله و هو ولیّه و وارثه لو لم یقتله و کان له ابن عمّ هو أبعد منه، أ فتجعل للأبعد أن یقتل الأقرب؟ قال: نعم. قلنا: و من أین و هذا ولیّه و هو قاتل؟ قال: القاتل یخرج بالقتل من الولایة. قلنا: و القاتل یخرج بالقتل من الولایة؟ قال: نعم. قلنا: فلم لم تخرج الأب من الولایة و أنت تخرجه من المیراث؟ قال: اتّبعت فی الأب الأثر. قلنا: فالأثر یدلّک علی خلاف ما قلت. قال: فاتّبعت فیه الإجماع. قلنا: فالإجماع یدلّک علی خلاف ما تأوّلت فیه القرآن، فالعبد یکون له ابن حرّ فیقتله مولاه أ یخرج القاتل من الولایة و یکون لابنه أن یقتل مولاه؟ قال: لا، بالإجماع. قلت: فالمستأمن یکون معه ابنه أ یکون له أن یقتل المسلم الذی قتله؟ قال: لا، بالإجماع. قلت: أ فیکون الإجماع علی خلاف الکتاب؟ قال: لا. قلنا: فالإجماع إذاً یدلّک علی أنّک قد أخطأت فی تأویل کتاب اللَّه عزّ و جلّ، و قلنا له: لم یجمع معک أحد علی أن لا یقتل الرجل بعبده إلّا من مذهبه أن لا یُقتل الحرّ بالعبد و لا یُقتل المؤمن بالکافر، فکیف جعلت إجماعهم حجّة، و قد زعمت أنّهم أخطأوا فی أصل ما ذهبوا إلیه؟ و اللَّه أعلم.
2-
عن قیس بن عباد قال: انطلقت أنا و الأشتر إلی علیّ فقلنا: هل عهد إلیک
______________________________
(1). الإسراء: 33.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:244
رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم شیئاً لم یعهده إلی الناس عامّة؟ قال: لا إلّا ما فی کتابی هذا. فأخرج کتاباً فإذا فیه: لا یقتل مؤمن بکافر و لا ذو عهد فی عهده.
أخرجه «1»: أبو عاصم فی الدیات (ص 27)، و أحمد فی المسند (1/ 119، 122)، و أبو داود فی سننه (2/ 249)، و النسائی فی سننه (8/ 24)، و البیهقی فی السنن الکبری (8/ 29، 194)، و الجصّاص فی أحکام القرآن (1/ 65)، و ابن حازم فی الاعتبار (ص 189)، و ذکره الشوکانی فی نیل الأوطار (7/ 152)
و قال:
هو دلیل علی أنّ المسلم لا یُقاد بالکافر، أمّا الکافر الحربیّ فذلک إجماع کما حکاه البحر. و أمّا الذمّی فذهب إلیه الجمهور لصدق اسم الکافر علیه، و ذهب الشعبی و النخعی و أبو حنیفة و أصحابه إلی أنّه یُقتل المسلم بالذمیّ. ثمّ بسط القول فی أدلّتهم و زیّفها بأحسن بیان. فراجع.
3-
عن عائشة قالت: وجد فی قائم سیف رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کتابان و فی أحدهما: «لا یُقتل مسلم بکافر و لا ذو عهد فی عهده».
أخرجه أبو عاصم فی الدیات (ص 27)، و البیهقی فی سننه الکبری (8/ 30).
4-
عن معقل بن یسار مرفوعاً: «لا یُقتل مؤمن بکافر، و لا ذو عهد فی عهده، و المسلمون ید علی من سواهم تتکافأ دماؤهم».
أخرجه البیهقی فی السنن الکبری (8/ 30).
5-
عن ابن عبّاس مرفوعاً: «لا یُقتل مؤمن بکافر، و لا ذو عهد فی عهده».
أخرجه ابن ماجة فی سننه «2» (2/ 145).
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 191 ح 962، ص 196 ح 994، سنن أبی داود: 4/ 180 ح 4530، السنن الکبری: 4/ 220 ح 6948، أحکام القرآن: 1/ 142، الاعتبار: ص 451، نیل الأوطار: 7/ 10.
(2). سنن ابن ماجة: 2/ 888 ح 2660.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:245
6-
عن عمرو بن شعیب عن أبیه عن جدّه عبد اللَّه بن عمرو بن العاصی مرفوعاً: «لا یُقتل مسلم بکافر».
و فی لفظ أحمد: «لا یُقتل مؤمن بکافر و لا ذو عهد فی عهده».
أخرجه «1»: أبو عاصم الضحّاک فی الدیات (ص 51)، و أبو داود فی سننه (2/ 249)، و أحمد فی مسنده (2/ 211)، و الترمذی فی سننه (1/ 169)، و ابن ماجة فی سننه (2/ 145)، و الجصّاص فی أحکام القرآن (1/ 169) بلفظ أحمد، و ذکره الشوکانی فی نیل الأوطار (7/ 150)
فقال: رجاله رجال الصحیح. و قال فی (ص 152):
هذا فی غایة الصحّة فلا یصحّ عن أحد من الصحابة شی‌ء غیر هذا إلّا ما رویناه عن عمر أنّه کتب فی مثل ذلک أن یُقاد به ثمّ ألحقه کتاباً فقال: لا تقتلوه و لکن اعتقلوه «2».
7-
عن عمران بن الحصین مرفوعاً: «لا یُقتل مؤمن بکافر».
قال الشافعی فی کتاب الأُم «3» (6/ 33): سمعت عدداً من أهل المغازی، و بلغنی عن عدد منهم أنّه کان فی خطبة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یوم الفتح: «لا یُقتل مؤمن بکافر».
و بلغنی عن عمران بن الحصین رضی اللَّه تعالی عنه أنّه روی ذلک عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.
أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن أبی حسین، عن مجاهد و عطاء و أحسب طاوساً و الحسن أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال فی خطبة عام الفتح: «لا یُقتل مؤمن بکافر».
و أخرجه البیهقی فی السنن (8/ 29)
فقال: قال الشافعی رحمه اللَّه: و هذا عامّ
______________________________
(1). سنن أبی داود: 4/ 181 ح 4530، مسند أحمد: 2/ 426 ح 6931، سنن الترمذی: 4/ 18 ح 1413، سنن ابن ماجة: 2/ 888 ح 26660، أحکام القرآن: 1/ 142، نیل الأوطار: 7/ 10، 11.
(2). أسلفنا فی: 6/ 133، 134 ما یعرب عن عدم وقوف الخلیفة علی حکم المسألة. (المؤلف)
(3). کتاب الأُم: 6/ 38.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:246
عند أهل المغازی أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم تکلّم به فی خطبته یوم الفتح، و هو یروی عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم مسنداً من حدیث عمرو بن شعیب و حدیث عمران بن الحصین.
و ذکره الشوکانی فی نیل الأوطار «1» (7/ 153) فقال: إنّ السبب فی خطبته صلی الله علیه و آله و سلم یوم الفتح بقوله: «لا یُقتل مسلم بکافر».
ما ذکره الشافعی فی الأُم «2»، حیث قال: و خطبته یوم الفتح کانت بسبب القتیل الذی قتلته خزاعة و کان له عهد فخطب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم
فقال: «لو قتلت مسلماً بکافر لقتلته به».
و قال: «لا یُقتل مؤمن بکافر».
إلخ.
8-
عن عبد اللَّه بن عمر مرفوعاً: «لا یُقتل مؤمن بکافر، و لا ذو عهد فی عهده».
أخرجه الجصّاص فی أحکام القرآن «3» (1/ 165).

أمّا الثانیة ففیها:

عن عمرو بن شعیب، عن أبیه، عن جدّه: أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قضی أنّ عقل أهل الکتابین نصف عقل المسلمین و هم الیهود و النصاری «4».
و فی لفظ أبی داود: کانت قیمة الدیة علی عهد رسول اللَّه ثمانمائة دینار أو ثمانیة آلاف درهم، و دیة أهل الکتاب یومئذٍ النصف من دیة المسلمین، قال: فکان ذلک کذلک حتی استخلف عمر فقام خطیباً فقال: إنّ الإبل قد غلت. [قال:] «5» ففرضها
______________________________
(1). نیل الأوطار: 7/ 12.
(2). کتاب الأُم: 7/ 321.
(3). أحکام القرآن: 1/ 142.
(4). سنن ابن ماجة: 2/ 142 [2/ 883 ح 2644]، سنن النسائی: 8/ 45 [4/ 235 ح 7009]. (المؤلف)
(5). من المصدر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:247
عمر علی أهل الذهب ألف دینار. الحدیث. سنن أبی داود «1» (2/ 251).
و فی لفظ آخر لأبی داود: دیة المعاهد نصف دیة الحرّ (2/ 257).
و فی لفظ أبی عاصم الضحّاک فی الدیات (ص 51): دیة الکافر علی النصف من دیة المسلم، و لا یُقتل مسلم بکافر.
قال الخطابی فی شرح سنن ابن ماجة فی ذیل الحدیث (2/ 142): لیس فی دیة أهل الکتاب شی‌ء أثبت من هذا، و إلیه ذهب مالک و أحمد، و قال أصحاب أبی حنیفة: دیته کدیة المسلم. و قال الشافعی: ثلث دیة المسلم. و الوجه الأخذ بالحدیث و لا بأس بإسناده.
و أخرج النسائی فی سننه «2» (8/ 45) من طریق عبد اللَّه بن عمر [و ابن العاص] «3» مرفوعاً: «عقل الکافر نصف عقل المؤمن». و أخرجه الترمذی فی سننه «4» (1/ 169).
هذه سنّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و إلیها ذهب الجمهور، و علیها جرت الفقهاء من المذاهب، غیر أنّ لأبی حنیفة شذوذاً عنها فی المسألتین أخذاً بما یعرب عن قصوره عن فهم السنّة، و عرفان الحدیث، و فقه الکتاب، و قد ذکر غیر واحد من أعلام المذاهب أدلّته فی المقامین و زیّفها، و بسط القول فی بطلانها، و حسبک فی المقام کلمة الإمام الشافعی فی کتاب الأُم «5» (7/ 291) فإنّه فصّل القول فیها تفصیلًا و جاء بفوائد جمّة. فراجع. و عمدة ما رکن إلیه أبو حنیفة فی المسألة الأولی تجاه تلکم الصحاح
______________________________
(1). سنن أبی داود: 4/ 184 ح 4542، ص 194 ح 4583.
(2). السنن الکبری: 4/ 235 ح 7010.
(3). من المصدرین.
(4). سنن الترمذی: 4/ 18 ح 1413.
(5). کتاب الأُم: 7/ 320.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:248
مرسلة عبد الرحمن بن البیلمانی، و قد ضعّفها الدارقطنی «1» و ابن حازم فی الاعتبار «2» (ص 189) و غیرهما، و ذکر البیهقی فی سننه (8/ 30): باب بیان ضعف الخبر الذی روی فی قتل المؤمن بالکافر. و ذکر لها طرقاً و زیّفها بأسرها.

13- رأی الخلیفة فی القراءة

اشارة

قال ملک العلماء فی بدائع الصنائع (1/ 111): إنّ عمر رضی الله عنه ترک القراءة فی المغرب فی إحدی الأُولیین فقضاها فی الرکعة الأخیرة و جهر، و عثمان رضی الله عنه ترک القراءة فی الأولیین من صلاة العشاء فقضاها فی الأُخریین و جهر.
و قال فی صفحة (172): روی عن عمر رضی الله عنه أنّه ترک القراءة فی رکعة من صلاة المغرب فقضاها فی الرکعة الثالثة و جهر. و روی عن عثمان رضی الله عنه أنّه ترک السورة فی الأُولیین فقضاها فی الأُخریین و جهر.
قال الأمینی: إنّ ما ارتکبه الخلیفتان مخالف للسنّة من ناحیتین، الأولی: الاجتزاء برکعة لا قراءة فیها. و الثانیة: تکریر الحمد فی الأخیرة أو الأُخریین بقضاء الفائتة مع صاحبة الرکعة، و کلاهما خارجان عن السنّة الثابتة لا یجتزأ بالصلاة التی یکونان فیها، أمّا الناحیة الأولی فإلیک نبذة ممّا ورد فیها:
1-
عن عبادة بن الصامت مرفوعاً: «لا صلاة لمن لم یقرأ بأمّ القرآن فصاعداً».
و فی لفظ: «لا صلاة لمن لم یقرأ بفاتحة الکتاب إمام أو غیر إمام».
و فی لفظ الدارمی: «من لم یقرأ بأمّ الکتاب فلا صلاة له».
______________________________
(1). سنن الدارقطنی: 3/ 135 ح 165.
(2). الاعتبار: ص 452.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:249
راجع «1»: صحیح البخاری (1/ 302)، صحیح مسلم (1/ 155)، صحیح أبی داود (1/ 131)، سنن الترمذی (1/ 34، 41)، سنن النسائی (2/ 137، 138)، سنن الدارمی (1/ 283)، سنن ابن ماجة (1/ 276)، سنن البیهقی (2/ 38، 61، 164)، مسند أحمد (5/ 314، 321)، کتاب الأُمّ (1/ 93)، المحلّی لابن حزم (3/ 236)، المصابیح للبغوی (1/ 57) و صحّحه، المدوّنة الکبری (1/ 70).
2-
عن أبی هریرة مرفوعاً: «لا صلاة لمن لا یقرأ فیها بأمّ القرآن فهی خداج، فهی خداج، فهی خداج، غیر تمام».
و فی لفظ: «من صلّی صلاة لم یقرأ فیها بفاتحة الکتاب، فهی خداج- ثلاثاً- غیر تمام».
و فی لفظ الشافعی: «کلّ صلاة لم یقرأ فیها بأمّ القرآن فهی خداج». الحدیث.
و فی لفظ أحمد: «أیّما صلاة لا یقرأ فیها بفاتحة الکتاب فهی خداج، ثمّ هی خداج، ثمّ هی خداج».
راجع «2»: مسند أحمد (2/ 241، 285)، کتاب الأُمّ للشافعی (1/ 93)، موطّأ مالک (1/ 81) المدوّنة الکبری (1/ 70)، صحیح مسلم (1/ 155، 156)، سنن أبی داود (1/ 130)، سنن ابن ماجة (1/ 277)، سنن الترمذی (1/ 42)، سنن النسائی (2/ 135)،
______________________________
(1). صحیح البخاری: 1/ 263 ح 723، صحیح مسلم: 1/ 375 ح 34 کتاب الصلاة، سنن أبی داود: 1/ 217 ح 822، سنن الترمذی: 2/ 25 ح 247، السنن الکبری: 1/ 316 ح 982- 983، سنن ابن ماجة: 1/ 273 ح 837، مسند أحمد: 6/ 427 ح 22169، ص 439 ح 22237، کتاب الأُم: 1/ 107، مصابیح السنّة: 1/ 319 ح 577، المدوّنة الکبری: 1/ 67.
(2). مسند أحمد: 2/ 479 ح 7249، ص 555 ح 7777، کتاب الأُم: 1/ 107، موطّأ مالک: 1/ 84 ح 39، المدوّنة الکبری: 1/ 68، صحیح مسلم: 1/ 375- 377 ح 38- 41 کتاب الصلاة، سنن أبی داود: 1/ 216 ح 821، سنن ابن ماجة: 1/ 273 ح 838، سنن الترمذی: 2/ 121 ح 312، السنن الکبری: 6/ 283 ح 10982، مصابیح السنّة 1/ 319 ح 578.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:250
سنن البیهقی (2/ 38، 39، 40، 159، 167)، مصابیح السنّة (1/ 57).
3-
عن أبی هریرة قال: إنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أمره أن یخرج فینادی: لا صلاة إلّا بقراءة فاتحة الکتاب. فما زاد.
أخرجه «1» أحمد فی المسند (2/ 428)، الترمذی فی صحیحه (1/ 42)، أبو داود فی سننه (1/ 130)، البیهقی فی سننه (2/ 37، 59)، و الحاکم فی المستدرک (1/ 239) و قال: صحیح لا غبار علیه.
4-
عن عائشة مرفوعاً: «من صلّی صلاة لم یقرأ فیها بأمّ القرآن فهی خداج».
أخرجه «2» أحمد فی مسنده (6/ 142، 275)، و ابن ماجة فی سننه (1/ 277). و یوجد فی کنز العمّال (4/ 95، 96) من طریق عائشة، و ابن عمر، و علیّ، و أبی أمامة نقلًا عن أحمد، و ابن ماجة، و البیهقی، و الخطیب، و ابن حبّان، و ابن عساکر، و ابن عدی.
5-
عن أبی سعید الخدری مرفوعاً: «لا صلاة لمن لم یقرأ فی کلّ رکعة الحمد و سورة فی فریضة أو غیرها» «3». صحیح الترمذی (1/ 32)، سنن ابن ماجة (1/ 277)، کنز العمّال (5/ 95).
6-
عن أبی سعید قال: أمرنا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أن نقرأ بفاتحة الکتاب و بما تیسّر «4».
______________________________
(1). مسند أحمد: 3/ 163 ح 9245، سنن الترمذی: 2/ 121 ح 312، سنن أبی داود: 1/ 216 ح 820، المستدرک علی الصحیحین: 1/ 365 ح 872.
(2). مسند أحمد: 7/ 205 ح 24575، ص 391 ح 25824، سنن ابن ماجة: 1/ 274 ح 840، کنز العمّال: 7/ 437 ح 19663، ص 438 ح 19668، سنن البیهقی: 2/ 167، الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبّان: 5/ 84 ح 1784، الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 284 رقم 1769.
(3). سنن الترمذی: 2/ 3 ح 238، سنن ابن ماجة: 1/ 274 ح 839، کنز العمّال: 7/ 437 ح 19666.
(4). سنن أبی داود: 1/ 216 ح 818، تیسیر الوصول: 2/ 272. و انظر کنز العمّال: 8/ 112 ح 22141.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:251
سنن البیهقی (2/ 60)، سنن أبی داود (1/ 130)، تیسیر الوصول (2/ 223).
7-
عن أبی قتادة قال: إنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کان یقرأ فی الرکعتین الأُولیین من الظهر و العصر بفاتحة الکتاب و سورة، و فی الأُخریین بفاتحة الکتاب.
و فی لفظ لمسلم و أبی داود: کان یصلّی بنا فیقرأ فی الظهر و العصر فی الرکعتین الأُولیین بفاتحة الکتاب و سورتین.
راجع «1»: صحیح البخاری (2/ 55)، صحیح مسلم (1/ 177)، سنن الدارمی (1/ 296)، سنن أبی داود (1/ 128)، سنن النسائی (2/ 165، 166)، سنن ابن ماجة (1/ 275)، سنن البیهقی (2/ 59، 63، 66، 193)، مصابیح السنّة (1/ 57) و صحّحه.
8-
عن سمرة بن جندب قال: حفظت سکتتین فی الصلاة. و فی لفظ: حفظت سکتتین عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: سکتة إذا کبّر الإمام حتی یقرأ، و سکتة إذا فرغ من فاتحة الکتاب و سورة عند الرکوع «2».
سنن أبی داود (1/ 124)، صحیح الترمذی (1/ 34)، سنن الدارمی (1/ 283)، سنن ابن ماجة (1/ 278)، سنن البیهقی (2/ 196)، مستدرک الحاکم (1/ 215)، مصابیح السنّة (1/ 56)، تیسیر الوصول (2/ 229).
9-
عن رفاعة بن رافع قال: جاء رجل یصلّی فی المسجد قریباً من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ثمّ جاء فسلّم علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقال له النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: «أعد صلاتک
______________________________
(1). صحیح البخاری: 1/ 270 ح 745، صحیح مسلم: 1/ 420 ح 154 کتاب الصلاة، سنن أبی داود: 1/ 212 ح 798، السنن الکبری: 1/ 336 ح 1049- 1050، سنن ابن ماجة: 1/ 271 ح 829، مصابیح السنّة: 1/ 321 ح 852.
(2). سنن أبی داود: 1/ 206 ح 777، سنن الترمذی: 2/ 31 ح 251، سنن ابن ماجة: 1/ 275 ح 845، المستدرک علی الصحیحین: 1/ 335 ح 780، مصابیح السنّة: 1/ 318 ح 575، تیسیر الوصول: 2/ 279.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:252
فإنّک لم تصلّ». فعاد فصلّی کنحو ممّا صلّی، فقال النبیّ، صلی الله علیه و آله و سلم: «أعد صلاتک فإنّک لم تصلّ». فقال: علّمنی یا رسول اللَّه کیف أُصلّی؟ قال: «إذا توجّهت إلی القبلة فکبّر ثمّ اقرأ بأمّ القرآن و ما شاء اللَّه أن تقرأ، فإذا رکعت فاجعل راحتیک علی رکبتیک و مکّن رکوعک و امدد ظهرک فإذا رفعت فأقم صلبک، و ارفع رأسک حتی ترجع العظام إلی مفاصلها، فإذا سجدت فمکّن سجودک، فإذا رفعت فاجلس علی فخذک الیسری، ثمّ اصنع ذلک فی کلّ رکعة و سجدة حتی تطمئنّ» و فی لفظ أحمد: «فإذا أتممت صلاتک علی هذا فقد أتممتها، و ما انتقصت من هذا من شی‌ء فإنّما تنقصه من صلاتک» «3».
سنن أبی داود (1/ 137)، سنن البیهقی (2/ 345)، مسند أحمد (4/ 340)، کتاب الأُم للشافعی (1/ 88)، مستدرک الحاکم (1/ 241، 242)، المحلّی لابن حزم (3/ 256).
و أخرج البخاری مثله من طریق أبی هریرة فی صحیحه (1/ 314)، و کذلک مسلم فی صحیحه (1/ 117)، و ذکره البیهقی فی سننه (2/ 37، 62، 122) نقلًا عن الشیخین.
10-
عن وائل بن حجر قال: شهدت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و أُتی بإناء- إلی أن قال: فدخل فی المحراب فصفّ الناس خلفه و عن یمینه و عن یساره ثمّ رفع یدیه حتی حاذتا شحمة أذنیه، ثمّ وضع یمینه علی یساره و عند صدره، ثمّ افتتح القراءة فجهر بالحمد، ثمّ فرغ من سورة الحمد فقال: آمین. حتی سمع من خلفه، ثمّ قرأ سورة أخری، ثمّ رفع یدیه بالتکبیر حتی حاذتا بشحمة أُذنیه، ثمّ رکع فجعل یدیه علی رکبتیه- إلی أن قال: ثمّ صلّی أربع رکعات یفعل فیهنّ ما فعل فی هذه. مجمع الزوائد (2/ 134).
11-
عن عبد الرحمن بن أبزی قال: ألا أریکم صلاة رسول اللَّه؟ فقلنا: بلی.
______________________________
(3). سنن أبی داود: 1/ 227 ح 859، مسند أحمد: 5/ 449 ح 18518، کتاب الأُم: 1/ 110، المستدرک علی الصحیحین: 1/ 368 ح 881، ص 369 ح 884، صحیح البخاری: 1/ 263 ح 724، صحیح مسلم: 1/ 378 ح 45 کتاب الصلاة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:253
فقام فکبّر ثمّ قرأ، ثمّ رکع فوضع یدیه علی رکبتیه حتی أخذ کلّ عضو مأخذه، ثمّ رفع حتی أخذ کلّ عضو مأخذه، ثمّ سجد حتی أخذ کلّ عضو مأخذه، ثمّ رفع حتی أخذ کلّ عضو مأخذه، ثمّ سجد حتی أخذ کلّ عضو مأخذه، ثمّ رفع فصنع فی الرکعة الثانیة کما صنع فی الرکعة الأولی. ثمّ قال: هکذا صلاة رسول اللَّه.
أخرجه أحمد فی المسند «1» (3/ 407)، و ذکره الهیثمی فی مجمع الزوائد (2/ 130)
فقال: رجاله ثقات.
12-
عن عبد الرحمن بن غنم قال: إنّ أبا مالک الأشعری قال لقومه: قوموا حتی أُصلّی بکم صلاة النبیّ، صلی الله علیه و آله و سلم، فصففنا خلفه و کبّر ثمّ قرأ بفاتحة الکتاب فسمع من یلیه، ثمّ کبّر فرکع، ثمّ رفع رأسه فکبّر، فصنع ذلک فی صلاته کلّها.

صورة مفصّلة بلفظ أحمد:

إنّ أبا مالک الأشعری جمع قومه فقال: یا معشر الأشعریّین اجتمعوا و اجمعوا نساءکم و أبناءکم أعلّمکم صلاة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم صلّی لنا بالمدینة. فاجتمعوا و جمعوا نساءهم و أبناءهم، فتوضّأ و أراهم کیف یتوضّأ، فأحصی الوضوء إلی أماکنه حتی لمّا أن فاء الفی‌ء و انکسر الظلّ قام فأذّن، و صفّ الرجال فی أدنی الصفّ، و صفّ الولدان خلفهم، و صفّ النساء خلف الولدان، ثمّ أقام الصلاة فتقدّم فرفع یدیه و کبّر فقرأ بفاتحة الکتاب و سورة یسرّ بهما «2»، ثمّ کبّر فرکع فقال: سبحان اللَّه و بحمده. ثلاث مرّات ثمّ قال: سمع اللَّه لمن حمده، و استوی قائماً، ثمّ کبّر و خرّ ساجداً، ثمّ کبّر فرفع رأسه، ثمّ کبّر فسجد، ثمّ کبّر فانتهض قائماً، فکان تکبیره فی أوّل رکعة ستّ تکبیرات و کبّر حین قام إلی الرکعة الثانیة، فلمّا قضی صلاته أقبل علی قومه بوجهه
______________________________
(1). مسند أحمد: 4/ 412 ح 14946.
(2). فی المصدر: یسرّهما.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:254
فقال: احفظوا تکبیری و تعلّموا رکوعی و سجودی؛ فإنّها صلاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم التی کان یصلّی لنا کذی الساعة من النهار.
أخرجه «1» أحمد فی المسند (5/ 343)، و عبد الرزّاق و العقیلی کما فی کنز العمّال (4/ 221)، و ذکره الهیثمی فی المجمع (2/ 130).
13-
أخرج أبو حنیفة و أبو معاویة و ابن فضیل و أبو سفیان عن أبی نضرة، عن سعید، عن النبیّ علیه السلام قال: «لا تجزی صلاة لمن لم یقرأ فی کلّ رکعة بالحمد للَّه و سورة فی الفریضة و غیرها». أحکام القرآن للجصّاص «2» (1/ 23).
14-
عن أنس بن مالک: کان النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و أبو بکر و عمر یستفتحون القراءة بالحمد للَّه ربّ العالمین. کتاب الأُمّ للشافعی «3» (1/ 93).
15-
عن علیّ بن أبی طالب قال: «من السنّة أن یقرأ الإمام فی الرکعتین الأُولیین من صلاة الظهر بأمّ الکتاب و سورة سرّا فی نفسه، و ینصت من خلفه و یقرءون فی أنفسهم، و یقرأ فی الرکعتین الأُخریین بفاتحة الکتاب فی کلّ رکعة و یستغفر اللَّه و یذکره و یفعل فی العصر مثل ذلک».
بهذا اللفظ حکاه السیوطی عن البیهقی کما فی کنز العمّال «4» (4/ 251) و فی السنن الکبری للبیهقی (2/ 168) لفظه: إنّه کان یأمر أو یحثّ أن یقرأ خلف الإمام فی الظهر و العصر فی الرکعتین الأُولیین بفاتحة الکتاب و سورة، و فی الرکعتین الأُخریین بفاتحة الکتاب. و قریباً من هذا اللفظ أخرجه الحاکم فی المستدرک «5» (1/ 239).
______________________________
(1). مسند أحمد: 6/ 470 ح 2399، المصنّف: 2/ 63 ح 2499، کنز العمّال: 8/ 162 ح 22399.
(2). أحکام القرآن: 1/ 22.
(3). کتاب الأم: 1/ 107.
(4). کنز العمّال: 8/ 284 ح 22932.
(5). المستدرک علی الصحیحین: 1/ 365 ح 874.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:255
16-
عن عائشة قالت: کان النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یفتتح الصلاة بالتکبیر و القراءة بالحمد للَّه ربّ العالمین.
راجع «1»: صحیح مسلم (1/ 142)، سنن أبی داود (2/ 125)، سنن ابن ماجة (1/ 271)، سنن البیهقی (2/ 113).
17-
عن أبی هریرة قال: فی کلّ الصلاة یُقرأ، فما أسمعنا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أسمعناکم، و ما أخفی علینا أخفینا علیکم. و فی لفظ: فی کلّ صلاة قراءة «2».
مسند أحمد (2/ 348)، صحیح مسلم (1/ 116)، سنن أبی داود (1/ 127)، سنن النسائی (2/ 163)، سنن البیهقی (2/ 40) عن مسلم، و فی (ص 61) عن البخاری، تیسیر الوصول (2/ 228).
18-
عن أبی هریرة قال: إنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کان یفتتح القراءة بالحمد للَّه ربّ العالمین. أخرجه «3» ابن ماجة فی سننه (1/ 271).
و أخرجه الدارمی من طریق أنس بن مالک مع زیادة فی سننه (1/ 283)، و النسائی فی سننه (2/ 133)، و الشافعی فی کتاب الأمّ (1/ 93).
19-
عن عمرو بن شعیب، عن أبیه، عن جدّه عبد اللَّه بن عمرو بن العاصی مرفوعاً: «کلّ صلاة لا یُقرأ فیها بفاتحة الکتاب فهی خداج، فهی خداج، فهی خداج». و فی لفظ أحمد: «فهی خداج، ثمّ هی خداج، ثمّ هی خداج».
______________________________
(1). صحیح مسلم: 1/ 449 ح 240 کتاب الصلاة، سنن أبی داود: 1/ 208 ح 783، سنن ابن ماجة: 1/ 267 ح 812.
(2). مسند أحمد: 3/ 24 ح 8378، صحیح مسلم: 1/ 377 ح 43 کتاب الصلاة، سنن أبی داود: 1/ 211 ح 797، السنن الکبری: 1/ 334 ح 1041، تیسیر الوصول: 2/ 271.
(3). سنن ابن ماجة: 1/ 267 ح 814، السنن الکبری: 1/ 314 ح 975، کتاب الأُم: 1/ 107.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:256
أخرجه «1»: أحمد فی المسند (2/ 204، 215)، و ابن ماجة فی سننه (1/ 278).
20-
أخرج أبو داود فی سننه «2» (1/ 119) من طریق علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أنّه کان إذا قام إلی الصلاة کبّر و رفع یدیه حذو منکبیه، و یصنع [مثل] «3» ذلک إذا قضی قراءته و إذا أراد أن یرکع.
21-
کان أبو حمید الساعدی فی عشرة من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم منهم أبو قتادة، فقال أبو حمید: أنا أعلمکم بصلاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، کان رسول اللَّه إذا قام إلی الصلاة یرفع یدیه حتی یحاذی بهما منکبیه، ثمّ یکبّر حتی یقرّ کلّ عظم فی موضعه معتدلًا، ثمّ یقرأ ثمّ یکبّر فیرفع یدیه حتی یحاذی بهما منکبیه ثمّ یرکع- ثمّ ذکر کیفیّة الرکوع و السجدتین- فقال: ثمّ یصنع فی الرکعة الأخری مثل ذلک «4».
سنن أبی داود (1/ 116)، سنن الدارمی (1/ 313)، سنن ابن ماجة (1/ 283) و ذکر شطراً منه، سنن البیهقی (2/ 72)، مصابیح السنّة (1/ 54).
22-
عن جابر بن عبد اللَّه قال: یقرأ فی الأُولیین بفاتحة الکتاب و سورة و فی الأُخریین بفاتحة الکتاب. قال: و کنّا نحدّث أنّه لا صلاة إلّا بفاتحة الکتاب فما فوق ذاک. و فی لفظ الطبرانی: سنّة القراءة فی الصلاة أن یقرأ فی الأُولیین بأُمّ القرآن و سورة، و فی الأخریین بأُمّ القرآن.
سنن البیهقی (2/ 63) فقال: و روینا ما دلّ علی هذا عن علیّ بن أبی طالب و عبد اللَّه بن مسعود و عائشة. و أخرجه «5» ابن أبی شیبة کما فی کنز العمّال: (4/ 209،
______________________________
(1). مسند أحمد: 2/ 415 ح 6864، ص 433 ح 6977، سنن ابن ماجة: 1/ 274 ح 841.
(2). سنن أبی داود: 1/ 198 ح 744.
(3). من المصدر.
(4). سنن أبی داود: 1/ 194 ح 730، سنن ابن ماجة: 1/ 280 ح 862، مصابیح السنّة: 1/ 309 ح 556.
(5). مصنّف ابن أبی شیبة: 1/ 271، کنز العمّال: 8/ 109 ح 22125، ص 281 ح 22924.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:257
250)، و رواه الطبرانی باللفظ المذکور کما فی مجمع الزوائد (2/ 115).
23- عن جابر بن عبد اللَّه: من صلّی رکعة لم یقرأ فیها بأُمّ القرآن فلم یصلّ، إلّا وراء إمام «1».
صحیح الترمذی (2/ 42)، و صحّحه، موطّأ مالک (1/ 80)، المدوّنة الکبری لمالک (1/ 70)، سنن البیهقی (2/ 160)، تیسیر الوصول (2/ 223).
24-
عن عبد اللَّه بن عمر مرفوعاً: «من صلّی مکتوبة أو سبحة فلیقرأ بأُمّ القرآن و قرآن معها، و من صلّی صلاة لم یقرأ فیها فهی خداج- ثلاثا-».
أخرجه «2» عبد الرزاق کما فی کنز العمّال (4/ 96) و حسّنه.
25-
عن أبی هریرة مرفوعاً: «لا تجزئ صلاة لمن لم یقرأ فیها بفاتحةالکتاب».
و فی لفظ الدارقطنی «3» و صحّحه: «لا تجزئ صلاة لا یقرأ الرجل فیها فاتحة الکتاب». و فی لفظ أحمد «4»: «لا تُقبل صلاة لا یُقرأ فیها بأمّ الکتاب».
کنز العمّال «5» (4/ 96) نقلًا عن جمع من الحفّاظ.
26- عن أبی الدرداء: أقرأ فی الرکعتین الأُولیین من الظهر و العصر و العشاء الآخرة فی کلّ رکعة بأمّ القرآن و سورة، و فی الرکعة الآخرة من المغرب بأمّ القرآن. کنز العمّال «6» (4/ 207).
______________________________
(1). سنن الترمذی: 5/ 123 ح 312، موطّأ مالک: 1/ 84 ح 38، المدوّنة الکبری: 1/ 68، تیسیر الوصول: 2/ 272.
(2). المصنّف: 2/ 133 ح 2787، کنز العمّال: 7/ 442 ح 19688.
(3). سنن الدارقطنی: 1/ 322.
(4). مسند أحمد: 6/ 77 ح 20217.
(5). کنز العمّال: 7/ 442 ح 19689 و 443 ح 19697 و 19698.
(6). کنز العمّال: 8/ 110 ح 22132.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:258
27-
عن حسین بن عرفطة مرفوعاً: «إذا قمت فی الصلاة فقل: بسم اللَّه الرحمن الرحیم، ألحمد للَّه ربّ العالمین. حتی تختمها، قل هو اللَّه أحد إلی آخرها». أخرجه الدارقطنی «1» کما فی کنز العمّال «2» (4/ 96).
28- عن ابن عبّاس: «لا تصلّینّ صلاة حتی تقرأ بفاتحة الکتاب و سورة، و لا تدع أن تقرأ بفاتحة الکتاب فی کلّ رکعة» «3». أخرجه عبد الرزّاق کما فی الکنز (4/ 208).
29- عن ابن سیرین قال: إنّ ابن مسعود کان یقرأ فی الظهر و العصر فی الرکعتین الأُولیین بفاتحة الکتاب و سورة فی کلّ رکعة، و فی الأُخریین بفاتحة الکتاب.
ذکره الهیثمی فی مجمع الزوائد (2/ 117) فقال: رجاله ثقات إلّا أنّ ابن سیرین لم یسمع من ابن مسعود.
30- عن زیدین ثابت قال: القراءة سنّة، لا تخالف الناس برأیک. أخرجه الطبرانی فی الکبیر «4». کما فی مجمع الزوائد (2/ 115).
هذه سنّة نبیّ الإسلام فی قراءة الفاتحة فی کلّ رکعة من الفرائض و النوافل، و علی هذه فتاوی أئمّة المذاهب، و إلیک نصوصها:

رأی الشافعی:

قال إمام الشافعیة فی کتاب الأُم «5» (1/ 93): سنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أن یقرأ
______________________________
(1). لم نجده عند الدارقطنی بهذا الإسناد، و لکنه أخرج مضمونه بأسانید کثیرة أخری. أنظر سنن الدارقطنی 1/ 317- 323.
(2). کنز العمّال: 7/ 442 ح 19687.
(3). المصنّف: 2/ 94 ح 2628، کنز العمّال: 8/ 114 ح 22153.
(4). المعجم الکبیر: 5/ 133 ح 4855.
(5). کتاب الأُم: 1/ 107، 102- 103.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:259
القارئ فی الصلاة بأُمّ القرآن، و دلّ علی أنّها فرض علی المصلّی إذا کان یحسن أن یقرأها. فذکر عدّة من الأحادیث فقال: فواجب علی من صلّی منفرداً أو إماماً أن یقرأ بأمّ القرآن فی کلّ رکعة لا یجزیه غیرها، و إن ترک من أمّ القرآن حرفاً واحداً ناسیاً أو تساهیاً لم یعتدّ بتلک الرکعة، لأنّ من ترک منها حرفاً لا یقال له قرأ أمّ القرآن علی الکمال.
و قال فی صفحة (89) فیمن لا یحسن القراءة: فإن لم یحسن سبع آیات و أحسن أقلّ منهنّ لم یجزه إلّا أن یقرأ بما أحسن کلّه إذا کان سبع آیات أو أقلّ، فإن قرأ بأقلّ منه أعاد الرکعة التی لم یکمل فیها سبع آیات إذا أحسنهنّ. و قال: و من أحسن أقلّ من سبع آیات، فأمّ أو صلّی منفرداً ردّد بعض الآی حتی یقرأ به سبع آیات أو ثمان آیات و إن [لم یفعل] «1» لم أر علیه إعادة، و لا یجزیه فی کلّ رکعة إلّا قراءة ما أحسن ممّا بینه و بین أن یکمل سبع آیات أو ثمان آیات من أحسنهنّ.
و قال «2»: و أقلّ ما یجزئ من عمل الصلاة أن یحرم و یقرأ بأم القرآن یبتدئها ب (بسم اللَّه الرحمن الرحیم) إن أحسنها، و یرکع حتی یطمئنّ راکعاً، و یرفع حتی یعتدل قائماً، و یسجد حتی یطمئنّ ساجداً علی الجبهة، ثمّ یرفع حتی یعتدل جالساً، ثمّ یسجد الأخری کما وصفت، ثمّ یقوم حتی یفعل ذلک فی کلّ رکعة، و یجلس فی الرابعة و یتشهّد و یصلّی علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و یسلّم تسلیمة یقول: السلام علیکم، فإذا فعل ذلک أجزأته صلاته و ضیّع حظّ نفسه فیما ترک، و إن کان لا یحسن أمّ القرآن فیحمد اللَّه و یکبّره مکان أمّ القرآن لا یجزئه غیره، و إن کان لا یحسن غیر أمّ القرآن قرأ بقدرها سبع آیات لا یجزئه دون ذلک، فإن ترک من أمّ القرآن حرفاً و هو فی الرکعة رجع إلیه و أتمّها، و إن لم یذکر حتی خرج من الصلاة و تطاول ذلک أعاد.
______________________________
(1). من المصدر، و هی موجودة فی طبعة الغدیر الأولی.
(2). ذکره المزنی فی مختصره هامش کتاب الأم: 1/ 90، 91 [ص 17- 18]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:260
و قال فی کتاب الأُم «1» (1/ 217): إنّ من ترک أُمّ القرآن فی رکعة من صلاة الکسوف فی القیام الأوّل أو القیام الثانی لم یعتدّ بتلک الرکعة، و صلّی رکعة أخری و سجد سجدتی السهو، کما إذا ترک أمّ القرآن فی رکعة واحدة من صلاة المکتوبة لم یعتدّ بها.

رأی مالک:

و قال إمام المالکیة کما فی المدوّنة الکبری «2» (1/ 68): لیس العمل علی قول عمر حین ترک القراءة «3» فقالوا له: إنّک لم تقرأ؟ فقال: کیف کان الرکوع و السجود؟ قالوا حسن. قال: فلا بأس إذن. و أری أن یعید من فعل هذا «4» و إن ذهب الوقت.
و قال فی رجل ترک القراءة فی رکعتین من الظهر أو العصر أو العشاء الآخرة: لا تجزئه الصلاة و علیه أن یعید، و من ترک القراءة فی جلّ ذلک أعاد، و إن قرأ فی بعضها و ترک بعضها أعاد أیضاً، و إذا قرأ فی رکعتین و ترک القراءة فی رکعتین، فإنّه یعید الصلاة من أیّ الصلوات کانت.
و قال: من نسی قراءة أُمّ القرآن حتی قرأ السورة فإنّه یرجع فیقرأ أُمّ القرآن ثمّ یقرأ سورة أیضاً بعد قراءته أُمّ القرآن. و قال: لا یقضی قراءة نسیها من رکعة فی رکعة أخری. و قال فیمن ترک أُمّ القرآن فی الرکعتین و قد قرأ بغیر أُمّ القرآن: یعید صلاته. و قال فی رجل ترک القراءة فی رکعة فی الفریضة: یلغی تلک الرکعة بسجدتیها و لا یعتدّ بها.
______________________________
(1). کتاب الأُم: 1/ 245.
(2). المدوّنة الکبری: 1/ 65، 66.
(3). مرّ حدیثه فی الجزء السادس صفحة: 100 الطبعة الأولی و 108 الطبعة الثانیة. (المؤلف)
(4). فی المصدر: ذلک، بدلًا من: هذا.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:261

رأی الحنابلة:

قال ابن حزم فی المحلّی (3/ 236): و قراءة أُمّ القرآن فرض فی کلّ رکعة من کلّ صلاة إماماً کان أو مأموماً أو منفرداً، و الفرض و التطوّع سواء، و الرجال و النساء سواء. ثمّ ذکر جملة من أدلّة المسألة.
و ذکر فی (ص 243) فعل عمر و ما یعزی إلی علیّ- و حاشاه من ذلک- فقال: لا حجّة فی قول أحد بعد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.
و قال فی (ص 250): من نسی التعوّذ أو شیئاً من أُمّ القرآن حتی رکع أعاد متی ذکر فیها و سجد للسهو إن کان إماماً أو فذّا، فإن کان مأموماً ألغی ما قد نسی إلی أن ذکر، و إذا أتمّ الإمام قام یقضی ما کان ألغی، ثمّ سجد للسهو، و لقد ذکرنا برهان ذلک فیمن نسی فرضاً فی صلاته فإنّه یعید ما لم یصلّ کما أُمر، و یعید ما صلّی کما أُمر. قال:
و من کان لا یحفظ أُمّ القرآن [صلّی] «1» و قرأ ما أمکنه من القرآن إن کان یعلمه، لا حدّ فی ذلک و أجزأه، و لیسعَ فی تعلّم أُمّ القرآن فإن عرف بعضها، و لم یعرف البعض قرأ ما عرف منها فأجزأه، و لیسعَ فی تعلّم الباقی، فإن لم یحفظ شیئاً من القرآن صلّی کما هو یقوم و یذکر اللَّه کما یحسن بلغته و یرکع و یسجد حتی یتمّ صلاته و یجزیه، و لیسعَ فی تعلّم أُمّ القرآن.
و قال الشوکانی فی نیل الأوطار «2» (2/ 233): اختلف القائلون بتعیّن الفاتحة فی کلّ رکعة هل تصحّ صلاة من نسیها؟ فذهبت الشافعیّة و أحمد بن حنبل إلی عدم
______________________________
(1). من المصدر.
(2). نیل الأوطار: 2/ 238.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:262
الصحّة، و روی ابن القاسم عن مالک أنّه إن نسیها فی رکعة من صلّی رکعتین فسدت صلاته، و إن نسیها فی رکعة من صلّی ثلاثیّة أو رباعیّة، فروی عنه أنّه یعیدها و لا تجزئه، و روی عنه أنّه یسجد سجدتی السهو، و روی عنه أنّه یعید تلک الرکعة و یسجد للسهو بعد السلام، و مقتضی الشرطیّة التی نبّهناک علی صلاحیّة الأحادیث للدلالة علیها أنّ الناسی یعید الصلاة کمن صلّی بغیر وضوء ناسیاً. انتهی.
و أمّا أبو حنیفة إمام الحنفیّة فإنّ له فی مسائل الصلاة آراء ساقطة تشبه أقوال المستهزئ بها و حسبک برهنة صلاة القفال «1»، و سنفصّل القول فی تلکم الآراء الشاذّة عن الکتاب و السنّة، و قد اجتهد فی المسألة تجاه تلکم النصوص. قال الجصّاص فی أحکام القرآن (1/ 18): قال أصحابنا- الحنفیّة- جمیعاً رحمهم اللَّه: یقرأ بفاتحة الکتاب و سورة فی کلّ رکعة من الأُولیین، فإن ترک قراءة فاتحة الکتاب و قرأ غیرها فقد أساء و تجزیه صلاته. انتهی.
قال ابن حجر فی فتح الباری «2»: إنّ الحنفیّة یقولون بوجوب قراءة الفاتحة لکن بنوا علی قاعدتهم أنّها مع الوجوب لیست شرطاً فی صحّة الصلاة، لأنّ وجوبها إنّما ثبت بالسنّة، و الذی لا تتمّ الصلاة إلّا به فرض، و الفرض عندهم لا یثبت بما یزید علی القرآن و قد قال تعالی: (فَاقْرَؤُا ما تَیَسَّرَ مِنْهُ) «3» فالفرض قراءة ما تیسّر، و تعیّن الفاتحة إنّما یثبت بالحدیث فیکون واجباً یأثم من یترکه و تجزئ الصلاة بدونه، و هذا تأویل علی رأی فاسد، حاصله ردّ کثیر من السنّة المطهّرة بلا برهان و لا حجّة نیّرة، فکم موطن من المواطن یقول فیه الشارع: لا یجزئ کذا، لا یقبل کذا، لا یصحّ کذا، و یقول المتمسّکون بهذا الرأی یجزئ، و یقبل، و یصحّ؛ و لمثل هذا حذّر السلف
______________________________
(1). ذکرها ابن خلّکان فی تاریخه [5/ 180 رقم 713] فی ترجمة السلطان محمود السبکتکین. (المؤلف)
(2). فتح الباری: 2/ 242.
(3). المزمّل: 20.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:263
من أهل الرأی. انتهی. و ذکره الشوکانی فی نیل الأوطار «1» (2/ 230).
و نظراً إلی الأهمیّة الواردة فی قراءة أُمّ الکتاب فی الصلوات کلّها، و أخذاً بظاهر:
«لا صلاة إلّا بفاتحة الکتاب»
، ذهب من ذهب من القوم إلی وجوبها علی المأموم أیضاً مطلقاً أو فی الصلوات الجهریّة؛ قال الترمذی فی الصحیح «2» (1/ 42): قد اختلف أهل العلم فی القراءة خلف الإمام، فرأی أکثر أهل العلم من أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و التابعین من بعدهم القراءة خلف الإمام، و به یقول مالک و ابن المبارک و الشافعی و أحمد و إسحاق، و روی عن عبد اللَّه بن المبارک أنّه قال: أنا أقرأ خلف الإمام و الناس یقرؤون إلّا قوم «3» من الکوفیّین، و أری أنّ من لم یقرأ صلاته جائزة، و شدّد قوم من أهل العلم فی ترک قراءة فاتحة الکتاب و إن کان خلف الإمام فقالوا: لا تُجزئ صلاة إلّا بقراءة فاتحة الکتاب وحده کان أو خلف الإمام. انتهی.
و قد جاء مع ذلک عن عبادة بن الصامت مرفوعاً: «إنّی أراکم تقرءون وراء إمامکم فلا تفعلوا إلّا بأُمّ القرآن فإنّه لا صلاة لمن لم یقرأها».
و فی لفظ أبی داود: «لا تقرءوا بشی‌ء من القرآن إذا جهرت إلّا بأُمّ القرآن».
و فی لفظ النسائی و ابن ماجة: «لا یقرأنّ أحد منکم إذا جهرت بالقراءة إلّا بأُمّ القرآن».
و فی لفظ الحاکم: «إذا قرأ الإمام فلا تقرءوا إلّا بأُمّ القرآن فإنّه لا صلاة لمن لم یقرأ بها».
______________________________
(1). نیل الأوطار: 2/ 235.
(2). سنن الترمذی: 2/ 122 ح 312.
(3). کذا فی الطبعة التی اعتمدها المؤلف قدس سره، و فی الطبعة المحققة: إلّا قوماً، و هو الصحیح لوجوب نصبه علی الاستثناء.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:264
و فی لفظ الطبرانی: «من صلّی خلف الإمام فلیقرأ بفاتحة الکتاب».
و عن أنس بن مالک مرفوعاً: «أ تقرؤون فی صلاتکم خلف الإمام بقرآن و الإمام یقرأ؟ فلا تفعلوا و لیقرأ أحدکم بفاتحة الکتاب فی نفسه».
و عن أبی قلابة مرسلًا: «أ تقرؤون خلفی و أنا أقرأ فلا تفعلوا ذلک، لیقرأ أحدکم بفاتحة الکتاب فی نفسه سرّا» «1».
قال ابن حزم فی المحلّی (3/ 239): اختلف أصحابنا فقالت طائفة: فرض علی المأموم أن یقرأ أُمّ القرآن فی کلّ رکعة أسرّ الإمام أو جهر، و قالت طائفة: هذا فرض علیه فیما أسرّ فیه الإمام خاصّة و لا یقرأ فیما جهر فیه الإمام، و لم یختلفوا فی وجوب قراءة أُمّ القرآن فرضاً فی کلّ رکعة علی الإمام و المنفرد.
و أخرج البیهقی أحادیث صحاحاً تدلّ علی أنّ القراءة تسقط مع الإمام جهر أو لم یجهر. و ذکر قول من قال: یقرأ خلف الإمام مطلقاً ثمّ قال: هو أصحّ الأقوال علی السنّة و أحوطها. راجع السنن الکبری (2/ 159- 166). الغدیر، العلامة الأمینی ج‌8 264 رأی الحنابلة: ..... ص : 261
ا تمام القول فی الناحیة الأولی من ناحیتی مخالفة عمل الخلیفتین فی الصلاة للسنّة الشریفة، و من ذلک کلّه یُعلم حکم الناحیة الثانیة و أنّ الأُمّة مطبقة علی أنّ تدارک الفائتة من قراءة رکعة فی رکعة أخری لم یرد فی السنّة النبویّة، و أنّ رأی الرجلین غیر مدعوم بحجّة، لا یُعمل به، و لا یُعوّل علیه، و لا یستنّ به قطّ أحد من رجال الفتوی، و الحقّ أحقّ أن یُتّبع.
______________________________
(1). مسند أحمد: 2/ 302، 308 و 5/ 313، 316، 322 [2/ 583 ح 7947، ص 594 ح 8015، 6/ 427 ح 22163، ص 430 ح 22186، ص 440 ح 22244]، سنن الترمذی: 1/ 42 [2/ 122 ح 312]، المحلّی لابن حزم: 3/ 236 [المسالة 360]، مستدرک الحاکم: 1/ 238، 239 [364- 365 ح 870- 871] سنن النسائی: 2/ 141 [1/ 319 ح 992]، سنن البیهقی: 2/ 164، 165، مصابیح السنّة: 1/ 60 [1/ 319 ح 577- 578]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:265

14- رأی الخلیفة فی صلاة المسافر

أخرج أبو عبید فی الغریب «1» و عبد الرزّاق «2» و الطحاوی و ابن حزم عن أبی المهلّب، قال کتب عثمان: أنّه بلغنی أنّ قوماً یخرجون إمّا لتجارة أو لجبایة أو لحشریّة «3» یقصرون الصلاة و إنّما یقصر الصلاة من کان شاخصاً أو بحضرة عدوّ.
و من طریق قتادة عن عیاش المخزومی: کتب عثمان إلی بعض عمّاله: أنّه لا یصلّی الرکعتین المقیم و لا البادی و لا التاجر، إنّما یصلی الرکعتین من معه الزاد و المزاد.
و فی لفظ ابن حزم: إنّ عثمان کتب إلی عمّاله: لا یصلّی الرکعتین جابٍ و لا تاجر و لا تان «4»، إنّما یصلّی الرکعتین ... إلخ.
و فی لسان العرب: فی حدیث عثمان رضی الله عنه أنّه قال: لا یغرّنکم جشرکم من صلاتکم فإنّما یقصر الصلاة من کان شاخصاً أو یحضره عدوّ. قال أبو عبید: الجشر القوم یخرجون بدوابّهم إلی المرعی، و یبیتون مکانهم و لا یأوون إلی البیوت «5».
و فی هامش سنن البیهقی (3/ 137): شاخصاً: یعنی رسولًا فی حاجة، و فی النهایة «6»: شاخصاً: أی مسافراً و منه حدیث أبی أیوب: فلم یزل شاخصاً فی سبیل اللَّه.
______________________________
(1). غریب الحدیث: 3/ 419.
(2). المصنّف: 2/ 521 ح 4282.
(3). کذا فی النسخ بالمهملة، و الصحیح کما یأتی: الجشر بالمعجمة. (المؤلف)
(4). التنایة: هی الفلاحة و الزراعة. نهایة ابن الأثیر [1/ 199]. (المؤلف)
(5). سنن البیهقی: 3/ 137، المحلّی لابن حزم: 5/ 1 [مسألة 513]. نهایة ابن الأثیر: 2/ 325 [1/ 273]، لسان العرب: 5/ 207 [2/ 287]، کنز العمّال: 4/ 239 [8/ 235 ح 22704]، تاج العروس: 3/ 100 و 4/ 401. (المؤلف)
(6). النهایة فی غریب الحدیث و الأثر: 2/ 451.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:266
قال الأمینی: من أین جاء عثمان بهذا القید فی السفر؟ و الأحادیث المأثورة فی صلاته مطلقات کلّها، کما أوقفناک علیها فی (ص 111- 115)، و قبلها عموم قوله تعالی: (وَ إِذا ضَرَبْتُمْ فِی الْأَرْضِ فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاةِ) «1». و لأبی حنیفة و أصحابه و الثوریّ و أبی ثور فی عموم الآیة نظر واسع لم یخصّوه بالمباح من السفر، بل قالوا بأنّه یعم سفر المعصیة أیضاً کقطع الطریق و البغی کما ذکره ابن حزم فی المحلّی (4/ 264)، و الجصّاص فی أحکام القرآن «2» (2/ 312)، و ابن رشد فی بدایة المجتهد «3» (1/ 163)، و ملک العلماء فی البدائع (1/ 93)، و الخازن فی تفسیره «4» (1/ 413).
و لیس لحضور العدوّ أیّ دخل فی القصر و الإتمام و إنّما الخوف و حضور العدوّ لهما شأن خاصّ فی الصلوات، و أحکام تخصّ بهما، و ناموس مقرّر لا یعدوهما.
فمقتضی الأدلّة کما ذهبت إلیه الأُمّة جمعاء: أنّ التاجر و الجابی و التانی و الجشریة و غیرهم إذا بلغوا مبلغ السفر فحکمهم القصر، فهم و بقیّة المسافرین شرع سواء، و إلّا فهم جمیعاً فی حکم الحضور یتمّون صلاتهم من دون أیّ فرق بین الأصناف، و لیس تفصیل الخلیفة إلّا فتوی مجرّدة و رأیاً یخصّ به، و تقوّلًا لا یؤبه له تجاه النصوص النبویّة، و إطباق الصحابة، و اتّفاق الأُمّة، و تساند الأئمّة و العلماء، و إنّما ذکرناه هنا لإیقافک علی مبلغ الرجل من الفقاهة، أو تسرّعه فی الفتیا من غیر فحص عن الدلیل، أو أنّه عرف الدلیل لکنّه لم یکترث له و قال قولًا أمام قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.
کناطحٍ صخرةً یوماً لیوهنهافلم یضرها و أوهی قرنه الوعل
علی أنّ التاجر جاء فیه ما
أخرجه ابن جریر الطبری و غیره من طریق علیّ
______________________________
(1). النساء: 101.
(2). أحکام القرآن: 2/ 255.
(3). بدایة المجتهد: 1/ 172.
(4). تفسیر الخازن: 1/ 396.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:267
کرّم اللَّه وجهه قال: «سأل قوم من التجّار رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقالوا: یا رسول اللَّه إنّا نضرب فی الأرض فکیف نصلّی؟ فأنزل اللَّه تعالی: (وَ إِذا ضَرَبْتُمْ فِی الْأَرْضِ فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاةِ) «1»
. و أخرج أبو بکر بن أبی شیبة، عن وکیع، عن الأعمش، عن إبراهیم قال: جاء رجل فقال: یا رسول اللَّه إنّی رجل تاجر أختلف إلی البحرین، فأمره أن یصلّی برکعتین «2».

15- رأی الخلیفة فی صید الحرم «3»

اشارة

أخرج إمام الحنابلة أحمد و غیره بإسناد صحیح عن عبد اللَّه بن الحارث بن نوفل قال: أقبل عثمان إلی مکة، فاستقبلتُهُ بقدید، فاصطاد أهل الماء حجلًا فطبخناه بماء و ملح، فقدّمناه إلی عثمان و أصحابه فأمسکوا، فقال عثمان: صید لم نصده و لم نأمر بصیده اصطاده قوم حِلّ فأطعموناه فما بأس به. فبعث إلی علیّ فجاء، فذکر له فغضب علیّ و قال: «أنشد رجلًا شهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حین أُتی بقائمة حمار وحش فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إنّا قوم حرم فأطعموه أهل الحِلّ» فشهد اثنا عشر رجلًا من
______________________________
(1). تفسیر ابن جریر: 5/ 155 [مج 4/ ج 5/ 244]، مقدمات المدوّنة الکبری لابن رشد: 1/ 139، تفسیر ابن عطیّة کما فی تفسیر القرطبی: 5/ 362 [5/ 232]، الدرّ المنثور: 2/ 209 [2/ 656]، تفسیر الشوکانی: 1/ 471 [1/ 508]، تفسیر الآلوسی: 5/ 134. (المؤلف)
(2). تفسیر ابن کثیر: 1/ 544، الدرّ المنثور: 2/ 210 [2/ 656]. (المؤلف)
(3). مسند أحمد: 1/ 100، 104 [1/ 161 ح 785، 786، ص 167 ح 816]، کتاب الأُم للشافعی: 7/ 157 [7/ 170- 171]، سنن أبی داود: 1/ 291 [2/ 170 ح 1849]، سنن البیهقی: 5/ 194، تفسیر الطبری: 7/ 45، 46 [مج 5/ ج 7/ 70]، المحلّی لابن حزم: 7/ 254 [المسألة 892] کنز العمّال: 3/ 53 [5/ 253 ح 12793] نقلًا عن أحمد و أبی داود و ابن جریر، و عن الطحاوی و قال: صحّحه [فی شرح معانی الآثار 2/ 168 ح 3785] و أبی یعلی [فی مسنده: 1/ 294 ح 356] و البیهقی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:268
أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، ثمّ قال علیّ: «أنشد اللَّه رجلًا شهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حین أُتی- ببیض النعام- فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: إنّا قوم حرم أطعموه أهل الحلّ» فشهد دونهم من العدّة من الاثنی عشر قال: فثنی عثمان ورکه من الطعام فدخل رحله، و أکل الطعام أهل الماء.
و فی لفظ آخر لأحمد عن عبد اللَّه بن الحارث: إنّ أباه ولی طعام عثمان، قال: فکأنّی أنظر إلی الحجل حوالی الجفان فجاء رجل فقال: إنّ علیّا رضی الله عنه یکره هذا، فبعث إلی علیّ و هو ملطّخ یدیه بالخبط فقال: إنّک لکثیر الخلاف علینا، فقال علیّ: «أُذکر اللَّه من شهدا النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أُتی بعجز حمار وحش و هو محرم فقال: إنّا محرمون فأطعموه أهل الحلّ». فقام رجال فشهدوا ثمّ قال: «أُذکر اللَّه رجلًا شهد النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أُتی بخمس بیضات بیض نعام فقال: إنّا محرمون فأطمعوه أهل الحلّ» فقام رجال فشهدوا، فقام عثمان فدخل فسطاطه و ترکوا الطعام علی أهل الماء.
و فی لفظ الإمام الشافعی: إنّ عثمان أُهدیت له حجل و هو محرم، فأکل القوم إلّا علیّا فإنّه کره ذلک.
و فی لفظ لابن جریر: حجّ عثمان بن عفّان فحجّ علیّ معه، فأُتی عثمان بلحم صید صاده حلال، فأکل منه و لم یأکله علیّ، فقال عثمان: و اللَّه ما صدنا و لا أمرنا و لا أشرنا فقال علیّ (وَ حُرِّمَ عَلَیْکُمْ صَیْدُ الْبَرِّ ما دُمْتُمْ حُرُماً) «1».
و فی لفظ: إنّ عثمان بن عفّان رضی الله عنه نزل قدیداً فأُتی بالحجل فی الجفان شائلة بأرجلها، فأرسل إلی علیّ رضی الله عنه و هو یضفر «2» بعیراً له، فجاء و الخبط ینحات من
______________________________
(1). المائدة: 96.
(2). ضفر الدابّة یضفرها ضفراً: ألقی اللجام فی فیها. و الضفر: ما شددت به البعیر من الشعر المضفور. و المضفور و الضفیر: الحبل المفتول. الضفائر: الذوائب المضفورة [لسان العرب: 8/ 70، 71]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:269
یدیه، فأمسک علیّ و أمسک الناس فقال علیّ: «من هاهنا من أشجع؟ هل تعلمون أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم جاءه أعرابیّ ببیضات نعام و تتمیر «1» وحش فقال: أطعمهنّ أهلک فإنّا حرم؟» قالوا: بلی. فتورّک عثمان عن سریره و نزل فقال: خبثت علینا.
و فی لفظ البیهقی: کان الحارث خلیفة عثمان رضی الله عنه علی الطائف، فصنع لعثمان رضی الله عنه طعاماً و صنع فیه من الحجل و الیعاقیب و لحوم الوحش قال: فبعث إلی علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه فجاءه الرسول و هو یخبط لأباعر له، فجاءه و هو ینفض الخبط من یده فقالوا له: کل. فقال: «أطعموه قوماً حلالًا فإنّا قوم حرم»، ثمّ قال علیّ رضی الله عنه: «أنشد اللَّه من کان هاهنا من أشجع، أ تعلمون أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أُهدی إلیه رجل حمار وحش و هو محرم فأبی أن یأکله؟» قالوا: نعم.
و أخرج الطبری من طریق صبیح بن عبد اللَّه العبسی قال: بعث عثمان بن عفّان أبا سفیان بن الحرث علی العروض، فنزل قدیداً فمرّ به رجل من أهل الشام معه باز و صقر فاستعاره منه فاصطاد به من الیعاقیب فجعلهنّ فی حظیرة، فلمّا مرّ به عثمان طبخهنّ ثمّ قدّمهنّ إلیه فقال عثمان: کلوا، فقال بعضهم: حتی یجی‌ء علیّ بن أبی طالب. فلمّا جاء فرأی ما بین أیدیهم قال علیّ: «إنّا لا نأکل منه». فقال عثمان مالک لا تأکل؟ فقال: «هو صید [و] «2» لا یحلّ أکله و أنا محرم». فقال عثمان: بیّن لنا. فقال علیّ: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقْتُلُوا الصَّیْدَ وَ أَنْتُمْ حُرُمٌ) «3». فقال عثمان: أو نحن قتلناه؟ فقرأ علیه: (أُحِلَّ لَکُمْ صَیْدُ الْبَحْرِ وَ طَعامُهُ مَتاعاً لَکُمْ وَ لِلسَّیَّارَةِ وَ حُرِّمَ عَلَیْکُمْ صَیْدُ الْبَرِّ ما دُمْتُمْ حُرُماً) «4».
______________________________
(1). التتمیر: التقدید. و التتمیر: التیبیس. و التتمیر: أن یقطع اللحم صغاراً و یجفّف. و اللحم المتمّر: المقطع. لسان العرب [2/ 50]. (المؤلف)
(2). من المصدر.
(3). المائدة: 95.
(4). المائدة: 96.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:270
و أخرج سعید بن منصور کما ذکره ابن حزم من طریق بسر بن سعید قال: إنّ عثمان بن عفّان کان یصاد له الوحش علی المنازل ثمّ یذبح فیأکله و هو محرم سنتین من خلافته، ثمّ إنّ الزبیر کلّمه فقال: ما أدری ما هذا یُصاد لنا و من أجلنا، لو ترکناه، فترکه.
قال الأمینی: هذه القصّة تشفّ عن تقاعس فقه الخلیفة عن بلوغ مدی هذه المسألة، أو أنّه راقه اتّباع الخلیفة الثانی فی الرأی حیث کان یأمر المحرم بأکل لحم الصید، و یحذّر أهل الفتوی عن خلافه مهدّداً بالدرّة إن فعل و سیوافیک تفصیله إن شاء اللَّه تعالی. غیر أنّ عثمان أفحمه مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام بالکتاب و السنّة فلم یجد ندحة من الدخول فی فسطاطه و الاکتفاء بقوله: إنّک لکثیر الخلاف علینا. و هذا القول ینمّ عن توفّر الخلاف بین مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام و بین الخلیفة، و من الواضح الجلیّ أنّ الحقّ کلّما شجر خلاف بین مولانا علیّ علیه السلام و بین غیره کائناً من کان لا یعدو کفّة الإمام صلوات علیه
للنصّ النبویّ: «علیّ مع الحقّ و الحقّ مع علیّ و لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض یوم القیامة» «1»
و قوله: «علیّ مع القرآن و القرآن معه لا یفترقان حتی یردا علیّ الحوض» «2»
و أنّه باب مدینة علم النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و وارث علمه، و عیبة علمه، و أقضی أُمّته «3» و کان سلام اللَّه علیه منزّهاً عن الخلاف لاتّباع هوی أو احتدام بغضاء بینه و بین غیره، فإنّ ذلک من الرجس الذی نفاه اللَّه عنه علیه السلام فی آیة التطهیر. و قد طأطأ کلّ علیم لعلمه، و کان من المتسالم علیه أنّه أعلم الناس بالسنّة؛ و لذلک لمّا نهی عمر عبد اللَّه بن جعفر عن لبس الثیاب المعصفرة فی الإحرام جابهه الإمام علیه السلام
______________________________
(1). راجع ما مرّ فی الجزء الثالث: ص 155- 158 الطبعة الأولی و 176- 180 الطبعة الثانیة. (المؤلف)
(2). راجع ما أسلفناه فی الجزء الثالث: ص 158 الطبعة الأولی و 180 الطبعة الثانیة. (المؤلف)
(3). راجع ما فصّلناه فی الجزء السادس: ص 54- 73 الطبعة الأولی و 61- 81 الطبعة الثانیة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:271
بقوله: «ما أخال أحداً یعلّمنا السنّة» «1»
، فسکت عمر إذ کان لم یجد منتدحاً عن الإخبات إلی قوله، و لو کان غیره علیه السلام لعلاه بالدرّة، و لذلک کان عمر یرجع إلیه فی کلّ أمر عصیب، فإذا حلّه قال: لو لا علیّ لهلک عمر «2»، أو نظیر هذا القول. و سیوافیک عن عثمان نفسه قوله: لو لا علیّ لهلک عثمان.
فرأی الإمام الطاهر هو المتّبع و هو المعتضد بالکتاب بقوله تعالی (وَ حُرِّمَ عَلَیْکُمْ صَیْدُ الْبَرِّ ما دُمْتُمْ حُرُماً)، کما استدلّ به علیه السلام علی عثمان، فبعمومه کما حکاه ابن حزم فی المحلّی (7/ 249) عن طائفة ظاهر فی أنّ الشی‌ء المتصیّد هو المحرّم ملکه و ذبحه و أکله کیف کان، فحرّموا علی المحرم أکل لحم الصید و إن صاده لنفسه حلال، و إن ذبحه الحلال «3»، و حرّموا علیه ذبح شی‌ء منه و إن کان قد ملکه قبل إحرامه.
و قال القرطبی فی تفسیره «4» (6/ 321): التحریم لیس صفة للأعیان، و إنّما یتعلّق بالأفعال. فمعنی قوله: (وَ حُرِّمَ عَلَیْکُمْ صَیْدُ الْبَرِّ) أی فعل الصید، و هو المنع من الاصطیاد، أو یکون الصید بمعنی المصید علی معنی تسمیة المفعول بالفعل، و هو الأظهر لإجماع العلماء علی أنّه لا یجوز للمحرم قبول صید وهب له، و لا یجوز له شراؤه و لا اصطیاده و لا استحداث ملکه بوجه من الوجوه، و لا خلاف بین علماء المسلمین فی ذلک لعموم قوله تعالی: (وَ حُرِّمَ عَلَیْکُمْ صَیْدُ الْبَرِّ ما دُمْتُمْ حُرُماً) و لحدیث الصعب بن جثامة. و قال فی (ص 322):
و روی عن علیّ بن أبی طالب و ابن عباس و ابن عمر: أنّه لا یجوز للمحرم أکل صید علی حال من الأحوال سواء صید من أجله أو لم یصد لعموم قوله تعالی (وَ حُرِّمَ عَلَیْکُمْ صَیْدُ الْبَرِّ ما دُمْتُمْ حُرُماً)
: قال ابن عبّاس: هی مبهمة. و به قال طاووس، و جابر بن زید و أبو الشعثاء، و روی ذلک عن الثوری، و به
______________________________
(1). کتاب الأُم للإمام الشافعی: 2/ 126 [2/ 147]، المحلّی لابن حزم: 7/ 260 [المسألة 896]. (المؤلف)
(2). راجع نوادر الأثر فی علم عمر فی الجزء السادس من کتابنا هذا. (المؤلف)
(3). هکذا هی العبارة فی المحلّی، و هی لا تخلو من اضطراب.
(4). الجامع لأحکام القرآن: 6/ 207- 208.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:272
قال إسحاق، و احتجّوا بحدیث ابن جثامة. انتهی.
و یعتضد رأی الإمام علیه السلام و من تبعه بالسنّة الشریفة الثابتة بما ورد فی الصحاح و المسانید، و إلیک جملة منه:
1-
عن ابن عبّاس قال: یا زید بن أرقم هل علمت أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أُهدی إلیه عضد صید فلم یقبله و قال: «إنّا حُرُم»؟ قال: نعم.
و فی لفظ: قدم زید بن أرقم فقال له ابن عبّاس یستذکره: کیف أخبرتنی عن لحم صید أُهدی لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و هو حرام؟ قال: نعم أهدی له رجل عضواً من لحم صید فردّه و قال: «إنّا لا نأکل إنّا حُرم».
و فی لفظ مسلم «1»: إنّ زید بن أرقم قدم فأتاه ابن عبّاس رضی الله عنه فاستفتاه فی لحم الصید فقال: أُتی رسول اللَّه بلحم صید و هو محرم فردّه.
راجع «2» صحیح مسلم (1/ 450) سنن أبی داود (1/ 291)، سنن النسائی (5/ 184)، سنن البیهقی (5/ 194)، المحلّی لابن حزم (7/ 250) و قال. رویناه من طرق کلّها صحاح.
2-
عن الصعب بن جثامة قال: مرّ بی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أنا بالأبواء أو بودان «3» و أهدیت له لحم حمار وحش فردّه علیّ، فلمّا رأی فی وجهی الکراهیة قال: «إنّه لیس بنا ردّ علیک و لکنّنا حُرم».
______________________________
(1). کذا فی سنن البیهقی. و الموجود فی صحیح مسلم هو اللفظ الذی قبله.
(2). صحیح مسلم: 3/ 23 ح 55 کتاب الحج، سنن أبی داود: 2/ 170 ح 1850، السنن الکبری: 2/ 370 ح 3803- 3804.
(3). و دان بفتح الواو قریة جامعة بین مکة و المدینة، بینها و بین الأبواء نحو من ثمانیة أمیال من الجحفة، و منها الصعب بن جثامة. معجم البلدان [5/ 365]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:273
و فی لفظ: إنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أُتی بلحم حمار وحش فردّه و قال: «إنّا حُرم لا نأکل الصید».
راجع «1». صحیح مسلم (1/ 449)، مسند أحمد (4/ 37)، سنن الدارمی (2/ 39)، سنن ابن ماجة (3/ 262)، سنن النسائی (5/ 184)، سنن البیهقی (5/ 192) بعدّة طرق، أحکام القرآن للجصّاص (2/ 586)، تفسیر الطبری (7/ 48)، تیسیر الوصول (1/ 272).
3-
عن سعید بن جبیر عن ابن عباس قال: أُهدی للنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم شقّ حمار وحش و هو محرم فردّه.
و فی لفظ أحمد: إنّ الصعب بن جثامة أهدی إلی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و هو محرم عجز حمار، فردّه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و هو یقطر دماً.
و فی لفظ طاووس فی حدیثه: عضداً من لحم صید.
و فی لفظ مقسم: لحم حمار وحش.
و فی لفظ عطاء فی حدیثه: أُهدی له صید فلم یقبله و قال: «إنّا حُرم».
و فی لفظ النسائی: أهدی الصعب بن جثامة إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم رجل حمار وحش تقطر دماً و هو محرم و هو بقدید فردّها علیه.
و فی لفظ ابن حزم: إنّه أهدی لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم رجل حمار وحش فردّه علیه و قال: «إنّا حُرم لا نأکل الصید». و فی لفظ: «لو لا أنّا محرمون لقبلناه منک».
______________________________
(1). صحیح مسلم: 3/ 22 ح 50- 51 کتاب الحج، مسند أحمد: 4/ 624 ح 15987، 15988، سنن ابن ماجة: 2/ 1032 ح 3090، السنن الکبری: 2/ 370 ح 3801- 3802، أحکام القرآن: 2/ 481، جامع البیان: مج 5/ ج 7/ 74، تیسیر الوصول: 1/ 321 ح 43.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:274
راجع «1»: صحیح مسلم (1/ 449)، مسند أحمد (1/ 290، 338، 341)، مسند الطیالسی (ص 171)، سنن النسائی (5/ 185)، سنن البیهقی (5/ 193)، المحلّی لابن حزم (7/ 249) و قال: رویناه من طرق کلّها صحاح، أحکام القرآن للجصّاص (2/ 586)، تفسیر القرطبی (6/ 322).

لفت نظر:

أخرج البیهقی فی تجاه هذا الصحیح المتسالم علیه فی السنن الکبری (5/ 193) من طریق عمرو بن أُمیّة الضمری: أنّ الصعب بن جثامة أهدی للنبیّ عجز حمار وحش و هو بالجحفة فأکل منه و أکل القوم.
ثمّ قال: و هذا إسناد صحیح، فإن کان محفوظاً فکأنّه ردّ الحیّ و قبل اللحم و اللَّه أعلم. انتهی.
لا أحسب هذا مبلغ علم البیهقی، و إنّما أعماه حبّه لتبریر الخلیفة فی رأیه الشاذّ عن الکتاب و السنّة، فرأی الضعیف صحیحاً، و أتی فی الجمع بینه و بین الصحیح المذکور بما یأباه صریح لفظه، و لهذه الغایة أخرج البخاری ذلک الصحیح المتسالم علیه فی صحیحه «2» (3/ 165) و حذف منه کلمة: الشقّ، و العجز، و الرجل، و العضد، و اللحم. و تبعه فی ذلک الجصّاص فی أحکام القرآن «3» (2/ 586) حیّا اللَّه الأمانة.
و عقّب ابن الترکمانی رأی البیهقی فیما أخرجه فقال فی شرح السنن الکبری «4»: قلت: هذا فی سنده یحیی بن سلیمان الجعفی عن ابن وهب، أخبرنی یحیی بن أیّوب هو
______________________________
(1). صحیح مسلم: 3/ 23 ح 53- 54 کتاب الحج، مسند أحمد: 1/ 477 ح 2625، ص 556 ح 3122، ص 561 ح 3158، السنن الکبری: 2/ 371 ح 3805، أحکام القرآن: 2/ 481، الجامع لأحکام القرآن: 6/ 208.
(2). صحیح البخاری: 2/ 649 ح 1729.
(3). أحکام القرآن: 2/ 481.
(4). الجوهر النقی: 5/ 193.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:275
الغافقی المصری، و یحیی بن سلیمان ذکره الذهبی فی المیزان «1» و الکاشف «2» عن النسائی أنّه لیس بثقة. و قال ابن حبّان «3»: ربّما أغرب. و الغافقی قال النسائی «4»: لیس بذاک القوی. و قال أبو حاتم «5»: لا یحتجّ به. و قال أحمد «6»: کان سیّئ الحفظ یخطئ خطأً کثیراً، و کذّبه مالک فی حدیثین، فعلی هذا لا یشتغل بتأویل هذا الحدیث لأجل سنده و لمخالفته للحدیث الصحیح، و قول البیهقی: ردّ الحیّ و قبل اللحم یردّه ما فی الصحیح أنّه علیه السلام ردّه. انتهی.
4-
عن عبد اللَّه بن الحارث، عن ابن عبّاس، عن علیّ بن أبی طالب قال: «أُتی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بلحم صید و هو محرم فلم یأکله» «7».
مسند أحمد (1/ 105)، سنن ابن ماجة (2/ 263).
5- عن هشام بن عروة، عن أبیه، عن عائشة أُمّ المؤمنین أنّها قالت له: یا ابن أُختی إنّما هی عشر لیال فإن یختلج فی نفسک شی‌ء فدعه. یعنی أکل لحم الصید «8».
موطّأ مالک (1/ 257)، سنن البیهقی (5/ 194)، تیسیر الوصول (1/ 273).
6- عن نافع قال: أهدی إلی ابن عمر ظبی مذبوحة بمکة فلم یقبلها، و کان ابن عمر یکره للمحرم أن یأکل من لحم الصید علی کلّ حال.
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 4/ 382 رقم 9532.
(2). الکاشف: 3/ 258 رقم 6285.
(3). الثقات: 9/ 263.
(4). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 249 رقم 657.
(5). الجرح و التعدیل: 9/ 127 رقم 542.
(6). العلل و معرفة الرجال: 3/ 52 رقم 4125.
(7). مسند أحمد: 1/ 169 ح 832، سنن ابن ماجة: 2/ 1032 ح 3091.
(8). موطّأ مالک: 1/ 354 ح 85، تیسیر الوصول: 1/ 322 ح 48.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:276
رواه ابن حزم فی المحلّی (7/ 250) من طریق رجاله کلّهم ثقات.
و لو کان عند الخلیفة علم بسنّة نبیه لعلّه لم یک یخالفها، و لو کان عنده ما یجد به فی الحجاج تجاه هذه السنّة الثابتة لأفاضه و ما ترک النوبة لأتباعه لیحتجّوا له بعد لأی من عمر الدهر بما لا یغنی من الحقّ شیئاً، قال البیهقی فی سننه (5/ 194): أمّا علیّ و ابن عبّاس فإنّهما ذهبا إلی تحریم أکله علی المحرم مطلقاً، و قد خالفهما عمر و عثمان و طلحة و الزبیر و غیرهم و معهم حدیث أبی قتادة و جابر و اللَّه أعلم. انتهی.
أمّاحدیث أبی قتادة قال: انطلقت مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عام الحدیبیّة فأحرم أصحابی و لم أحرم، فانطلق النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و کنت مع أصحابی فجعل بعضهم یضحک إلی بعض، فنظرت فإذا حمار وحش فحملت علیه فطعنته فأثبته، فاستعنت بهم فأبوا أن یعینونی فأکلنا منه، فلحقت برسول اللَّه و قلت: یا رسول اللَّه إنّی أصبت حمار وحش و معی منه فاضلة. فقال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم للقوم: «کلوا» و هم محرمون «1».
فهو غیر واف بالمقصود لأنّ قصّته کانت عام الحدیبیّة السادس من الهجرة کما هو صریح لفظه، و کثیر من أحکام الحجّ شرّعت فی عام حجّة الوداع السنة العاشرة و منها تعیین المواقیت و لذلک ما کان أبو قتادة محرماًعند ذاک، مع إحرام رسول اللَّه و إحرام أصحابه. قال ابن حجر فی فتح الباری «2» (4/ 19): قیل: کانت هذه القصّة قبل أن یوقّت النبیّ المواقیت. و قال السندی فی شرح سنن النسائی (5/ 185) عند ذکر حدیث أبی قتادة: قوله عام الحدیبیّة بهذا تبیّن أنّ ترکه الإحرام و مجاوزته المیقات بلا إحرام کان قبل أن تُقرّر المواقیت، فإنّ تقریر المواقیت کان سنة حجّ الوداع کما روی عن أحمد.
______________________________
(1). صحیح البخاری: 3/ 163 [2/ 647 ح 1726]، صحیح مسلم: 1/ 450 [3/ 24 ح 56 کتاب الحج]، سنن النسائی: 5/ 185 [2/ 371 ح 3807] سنن ابن ماجة: 2/ 363 [2/ 1033 ح 3093]، سنن البیهقی: 5/ 188. (المؤلف)
(2). فتح الباری: 4/ 23.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:277
و منها أحکام الصید النازلة فی سورة المائدة التی هی آخر ما نزل من القرآن،
و روی عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أنّه قرأها فی حجّة الوداع و قال: «یا أیّها الناس إنّ سورة المائدة من آخر ما نزل فأحلّوا حلالها و حرّموا حرامها». و روی نحوه عن عائشة موقوفاً و صحّحه الحاکم و أقرّه ابن کثیر، و أخرجه أبو عبید من طریق ضمرة بن حبیب، و عطیة بن قیس مرفوعاً «1».
فلیس من البدع أن یکون غیر واحد من مواضیع الحجّ لم یشرّع لها حکم فی عام الحدیبیّة ثمّ شرّع بعده و منها هذه المسألة، و کان مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام حاضراً فی عام الحدیبیّة و قد شاهد قصّة أبی قتادة کما شاهدها غیره- علی فرض صحّتها- و مع ذلک أنکر علی عثمان و کذلک الشهود الذین استنشدهم صلوات اللَّه علیه فشهدوا له لم یعزب عنهم ما وقع فی ذلک العام، لکنّهم شهدوا علی التشریع الأخیر الثابت.
و لو کان لقصّة أبی قتادة مقیل من الصحّة أو وزن یقام لما ترک عثمان الاحتجاج بها لکنّه کان یعلم أنّ الشأن فیها کما ذکرناه، و أنّ العمل قبل التشریع لا حجّیّة له، و أفحمه الإمام علیه السلام بحجّته الداحضة، فتواری عن الحجاج فی فسطاطه و ترک الطعام علی أهل الماء.
و أمّا حدیث جابر فقد أخرجه غیر واحد من أئمّة الفقه و الحدیث ناصّین علی ضعفه من طریق عمرو بن أبی عمرو، عن المطلب بن حنطب، عن جابر بن عبد اللَّه قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: صید البرّ لکم حلال و أنتم حرم إلّا ما اصطدتم و صید لکم «2».
______________________________
(1). مستدرک الحاکم: 2/ 311 [2/ 340 ح 3210]، تفسیر القرطبی: 6/ 31 [6/ 22]، تفسیر الزمخشری: 1/ 403 [1/ 602]، تفسیر ابن کثیر: 2/ 2، تفسیر الخازن: 2/ 448 [1/ 429]، تفسیر الشوکانی: 2/ 1 [2/ 3]. (المؤلف)
(2). کتاب الأُم: 2/ 176 [2/ 208]، سنن أبی داود: 1/ 291 [2/ 171 ح 1851]، سنن النسائی: 5/ 187 [2/ 372 ح 3810]، سنن البیهقی: 5/ 190، المحلّی لابن حزم: 7/ 253 [المسألة 892]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:278
قال النسائی فی سننه: أبو عبد الرحمن عمرو بن أبی عمرو لیس بالقویّ فی الحدیث و إن کان قد روی عنه مالک.
و قال ابن حزم فی المحلّی: أمّا خبر جابر فساقط لأنّه عن عمرو بن أبی عمرو و هو ضعیف.
و قال ابن الترکمانی فی شرح سنن البیهقی «1» عند قول الشافعی: إنّ ابن أبی یحیی أحفظ من الدراوردی «2»: قلت: الدراوردی احتجّ به الشیخان و بقیّة الجماعة، و قال ابن معین «3»: ثقة حجّة، و وثّقه القطّان و أبو حاتم «4» و غیرهما، و أمّا ابن أبی یحیی فلم یخرج له فی شی‌ء من الکتب الخمسة، و نسبه إلی الکذب جماعة من الحفّاظ کابن حنبل و ابن معین و غیرهما، و قال بشر بن المفضل: سألت فقهاء المدینة عنه فکلّهم یقولون: کذّاب أو نحو هذا، و سُئل مالک: أ کان ثقة؟ فقال: لا و لا فی دینه، و قال ابن حنبل «5»: کان قدریّا معتزلیّا جهمیّا کلّ بلاء فیه، و قال البیهقی «6» فی التیمّم و النکاح: مختلف فی عدالته. و مع هذا کلّه کیف یرجّح علی الدراوردی؟
قال: ثمّ لو رجح علیه هو و من معه فالحدیث فی نفسه معلول عمرو بن أبی عمرو مع اضطرابه فی هذا الحدیث متکلّم فیه. قال ابن معین «7»: و أبو داود لیس بالقوی. زاد یحیی: و کان مالک یستضعفه. و قال السعدی: مضطرب الحدیث.
قال: و المطلب قال فیه ابن سعد «8»: لیس یحتجّ بحدیثه لأنّه یرسل عن
______________________________
(1). الجوهر النقی: 5/ 190- 191.
(2). الرجلان وردا فی طریقی الشافعی للحدیث. (المؤلف)
(3). التاریخ: 3/ 230 رقم 1079.
(4). الجرح و التعدیل: 5/ 395 رقم 1833.
(5). العلل و معرفة الرجال: 2/ 503 رقم 3317.
(6). سنن البیهقی: 1/ 205، 7/ 157.
(7). التاریخ: 3/ 194 رقم 883.
(8). الطبقات الکبری- القسم المتمم-: ص 116 رقم 21.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:279
النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کثیراً، و عامّة أصحابه یدلّسون، ثمّ الحدیث مرسل، قال الترمذی «1»: المطلب لا یعرف له سماع من جابر. فظهر بهذا أنّ الحدیث فیه أربع علل: إحداها: الکلام فی المطلب. ثانیتها: أنّه و لو کان ثقة فلا سماع له من جابر فالحدیث مرسل. ثالثتها: الکلام فی عمرو. رابعتها: أنّه و لو کان ثقة فقد اختلف علیه فیه کما مرّ. انتهی.
ثمّ ذکر ما استشکل به الطحاوی فی الحدیث من جهة النظر من قوله: إنّ الشی‌ء لا یحرم علی إنسان بنیّة غیره أن یصید له.
هذا مجمل القول فی حدیث أبی قتادة و جابر، فلا یصلحان للاعتماد و رفع الید عن تلکم الصحاح المذکورة الثابتة، و لا یخصّص بمثلهما عموم، و لا یتمّ بهما تقیید مطلقات الکتاب، و المعوّل علیه فی المسألة هو کتاب اللَّه العزیز و السنّة الشریفة الثابتة، و ما شذّ عنهما من رأی أیّ بشر یضرب به عرض الجدار (فَاتَّبِعْها وَ لا تَتَّبِعْ أَهْواءَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ) «2».

16- خصومة یرفعها الخلیفة إلی علیّ‌

أخرج أحمد و الدورقی من طریق الحسن بن سعد عن أبیه: إنّ یحیس «3» و صفیّة کانا من سبی الخمس، فزنت صفیّة برجل من الخمس و ولدت غلاماً، فادّعی الزانی و یحیس فاختصما إلی عثمان، فرفعهما عثمان إلی علیّ بن أبی طالب، فقال علیّ: «أقضی فیهما بقضاء رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم «الولد للفراش و للعاهر الحجر» و جلدهما خمسین خمسین «4».
______________________________
(1). سنن الترمذی: 3/ 204 ح 846.
(2). الجاثیة: 18.
(3). فی مسند أحمد: یحنس. (المؤلف)
(4). مسند أحمد: 1/ 104 [1/ 167 ح 822]، تفسیر ابن کثیر: 1/ 478، کنز العمّال: 3/ 227 [6/ 198 ح 15340]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:280
قال الأمینی: هل علمت أنّه لما ذا ردّ الخلیفة الحکم إلی أمیر المؤمنین علیه السلام؟ لقد رفعه إلیه إن کنت لا تدری لأنّه لم یکن عنده ما یفصل به الخصومة، و لعلّه کان ملأ سمعه قوله تعالی: (الزَّانِیَةُ وَ الزَّانِی فَاجْلِدُوا کُلَّ واحِدٍ مِنْهُما مِائَةَ جَلْدَةٍ) «1» و یعلم فی الجملة أنّ هناک فرقاً فی کثیر من الأحکام بین الأحرار و المملوکین، لکن عزب عنه أنّ مسألة الحدّ أیضاً من تلکم الفروع، فکأنّه لم یلتفت إلی قوله تعالی: (وَ مَنْ لَمْ یَسْتَطِعْ مِنْکُمْ طَوْلًا أَنْ یَنْکِحَ الْمُحْصَناتِ الْمُؤْمِناتِ فَمِنْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ مِنْ فَتَیاتِکُمُ الْمُؤْمِناتِ وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِیمانِکُمْ بَعْضُکُمْ مِنْ بَعْضٍ فَانْکِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَ آتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَناتٍ غَیْرَ مُسافِحاتٍ وَ لا مُتَّخِذاتِ أَخْدانٍ فَإِذا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَیْنَ بِفاحِشَةٍ فَعَلَیْهِنَّ نِصْفُ ما عَلَی الْمُحْصَناتِ مِنَ الْعَذابِ) الآیة «2».
أو أنّ الآیة الکریمة کانت نصب عینیه لکن لم یسعه فهم حقیقتها، لأنّ قید ذاکرته أنّ حدّ المحصنات هو الرجم، غیر أنّه لم یتسنَّ له تعرّف أنّ الرجم لا یتبعّض فالذی یمکن تنصیفه من العذاب هو الجلد، فالآیة الشریفة دالّة بذلک علی سقوط الرجم عن المحصنات من الإماء و إنّما علیهنّ نصف الجلد الثابت علیها فی السنّة الشریفة «3».
و أخرج أحمد فی مسنده «4» (1/ 136) من طریق أبی جمیلة عن علیّ علیه السلام قال: «أرسلنی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلی أمة له سوداء زنت لأجلدها الحدّ، قال: فوجدتها فی دمائها فأتیت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فأخبرته بذلک فقال لی: إذا تعالت من نفاسها فاجلدها
______________________________
(1). النور: 2.
(2). النساء: 25.
(3). صحیح البخاری: 1/ 48 [6/ 2509 ح 6448]، صحیح مسلم: 2/ 37 [3/ 535 ح 30 کتاب الحدود]، سنن أبی داود: 2/ 239 [4/ 160 ح 4470- 4471]، سنن ابن ماجة: 2/ 119 [2/ 857 ح 2566]، سنن البیهقی: 8/ 242، موطّأ مالک: 2/ 170 [2/ 827 ح 16]، کتاب الأُم: 6/ 121 [6/ 135]، تفسیر القرطبی: 12/ 159 [12/ 107]. (المؤلف)
(4). مسند أحمد: 1/ 219 ح 1146.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:281
خمسین» و ذکره ابن کثیر فی تفسیره (1/ 476) و فیه: «إذا تعافت من نفاسها فاجلدها خمسین». و ذکره الشوکانی فی نیل الأوطار «1» (7/ 292) باللفظ المذکور. و أخرجه «2» مسلم و أبو داود و الترمذی و صحّحه و لیس فی لفظهم (خمسین).
هب أنّ الخلیفة نسیها لبعد العهد، لکنّه هل نسی ما وقع بمطلع الأکمة منه علی العهد العمری؟ من جلده المحصنات من الإماء خمسین جلدة کما أخرجه الحفّاظ «3»، أو أنّ الخلیفة وقف علی مغازی الآیات الکریمة، و لم تذهب علیه السنّة النبویّة، و کان علی ذکر ممّا صدر علی عهد عمر لکن أربکه حکم العبد، لأنّه رأی الآیة الکریمة نصّا فی الإماء، و کذلک نصوص الأحادیث، و لم یهتدِ إلی اتّحاد الملاک بین العبید و الإماء من المملوکیّة، و هو الذی أصفق علیه أئمّة الحدیث و التفسیر کما فی «4» کتاب الأُم للشافعی (6/ 144)، أحکام القرآن للجصّاص (2/ 206)، سنن البیهقی (8/ 243)، تفسیر القرطبی (5/ 146، 12/ 159)، تفسیر البیضاوی (1/ 270)، تیسیر الوصول (2/ 4)، فیض الإله المالک للبقاعی (2/ 311)، فتح الباری (12/ 137)، فتح القدیر (1/ 416)، تفسیر الخازن (1/ 360)، و قال الشوکانی فی نیل الأوطار (7/ 292): لا قائل بالفرق بین الأمة و العبد کما حکی ذلک صاحب البحر «5».
أو أنّ الخلیفة حسب أنّ ولد الزانیة لا بدّ و أن یکون للزانی، و لم یشعر بمقاربة
______________________________
(1). نیل الأوطار: 7/ 136.
(2). صحیح مسلم: 3/ 537 ح 34 کتاب الحدود، سنن أبی داود: 4/ 161 ح 73 44، سنن الترمذی: 4/ 37 ح 1441.
(3). موطّأ مالک: 2/ 170 [2/ 827 ح 16]، سنن البیهقی: 8/ 242، تفسیر ابن کثیر: 1/ 476، کنز العمّال: 3/ 86 [5/ 414 ح 13468]. (المؤلف)
(4). کتاب الأُم للشافعی: 6/ 155، أحکام القرآن: 2/ 169، الجامع لأحکام القرآن: 5/ 96، 12/ 107، تفسیر البیضاوی: 1/ 210، تیسیر الوصول: 2/ 7، فتح الباری: 12/ 165، فتح القدیر: 1/ 452، تفسیر الخازن: 1/ 346، نیل الأوطار: 7/ 136.
(5). هو أحمد بن یحیی بن المرتضی المتوفی سنة 840 ه فی البحر الزخار: 6/ 143.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:282
زوجها إیّاها أو إمکان مقاربته منذ مدّة یمکن أن ینعقد الحمل فیها، و بذلک یتحقّق الفراش الذی یلحق الولد بصاحبه، کما حکم به مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام و الأصل فیه
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «الولد للفراش و للعاهر الحجر».
لقد أنصف الخلیفة فی رفع حکم هذه المسألة إلی من عنده علم الکتاب و السنّة، فإنّه کان یعلم علم الیقین إنّ ذلک عند العترة الطاهرة لا البیت الأموی، و لیته أنصف هذا الإنصاف فی کلّ ما یرد علیه من المسائل، و لیته علم أنّ حاجة الأمّة إنّما هی إلی إمام لا یعدوه علم الکتاب و السنّة فأنصفها، غیر أنّ .....
إذا لم تستطع شیئاً فدعه‌و جاوزه إلی ما تستطیع

17- رأی الخلیفة فی عدّة المختلعة «1»

عن نافع، أنّه سمع ربیع بنت معوذ بن عفراء و هی تخبر عبد اللَّه بن عمر أنّها اختلعت من زوجها علی عهد عثمان فجاء معاذ بن عفراء إلی عثمان فقال: إنّ ابنة معوذ اختلعت من زوجها الیوم أ تنتقل؟ فقال له عثمان: تنتقل و لا میراث بینهما و لا عدّة علیها إلّا أنّها لا تنکح حتی تحیض حیضة، خشیة أن یکون بها حبل. فقال عبد اللَّه عند ذلک: عثمان خیرنا و أعلمنا. و فی لفظ آخر: قال عبد اللَّه: أکبرنا و أعلمنا.
و فی لفظ عبد الرزّاق «2» عن نافع، عن الربیع بنة معوذ أنّها قالت: کان لی زوج
______________________________
(1). سنن البیهقی: 7/ 450، 451، سنن ابن ماجة: 1/ 634 [1/ 663 ح 2058]، تفسیر ابن کثیر: 1/ 276 نقلا عن ابن أبی شیبة [فی المصنّف: 5/ 115]، زاد المعاد لابن القیّم: 2/ 403 [4/ 214]، کنز العمّال: 3/ 223 [6/ 181 ح 15264، ح 15268]، نیل الأوطار: 7/ 35 [6/ 278]. (المؤلف)
(2). المصنّف: 6/ 504 ح 11850.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:283
یُقلّ الخیر علیّ إذا حضر و یحزننی إذا غاب «1»، فکانت منّی زلّة یوماً فقلت له: اختلعت منک بکلّ شی‌ء أملکه فقال: نعم. ففعلت، فخاصم عمّی معاذ بن عفراء إلی عثمان فأجاز الخلع و أمره أن یأخذ عقاص رأسی فما دونه، أو قالت: دون عقاص الرأس.
و فی لفظ عن نافع: إنّه زوّج ابنة أخیه رجلًا فخلعها، فرفع ذلک إلی عثمان فأجازه فأمرها أن تعتدّ حیضة. و فی لفظ ابن ماجة من طریق عبادة بن الصامت: قالت:- الربیع-: اختلعت من زوجی ثمّ جئت عثمان فسألت ما ذا علیّ من العدّة؟ فقال: لا عدّة علیک إلّا أن یکون حدیث عهد بک فتمکثین عنده حتی تحیضی حیضة. انتهی.
قال الأمینی: (وَ الْمُطَلَّقاتُ یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ) «2» نصّا من اللَّه العزیز الحکیم من غیر فرق بین أقسام الطلاق المنتزعة من شقاق الزوج و الزوجة، فإن کان الکره من قبل الزوج فحسب فالطلاق رجعی. أو من قبل الزوجة فقط فهو خلعی. أو منهما معاً فمباراة. فلیس لکلّ من هذه الأقسام حکم خاصّ فی العدّة غیر ما ثبت لجمیعها بعموم الآیة الکریمة المنتزع من الجمع المحلّی باللام- المطلّقات- و علی هذا تطابقت فتاوی الصحابة و التابعین و العلماء من بعدهم و فی مقدّمهم أئمّة المذاهب الأربعة. قال ابن کثیر فی تفسیره (1/ 276): مسألة: و ذهب مالک و أبو حنیفة و الشافعی و أحمد و إسحاق بن راهویه فی روایة عنهما و هی المشهورة إلی أنّ المختلعة عدّتها عدّة المطلّقة بثلاثة قروء إن کانت ممّن تحیض، و روی ذلک عن عمر و علیّ و ابن عمر، و به یقول سعید بن المسیب، و سلیمان بن یسار، و عروة، و سالم، و أبو سلمة، و عمر بن عبد العزیز، و ابن شهاب، و الحسن، و الشعبی، و إبراهیم النخعی،
______________________________
(1). فی المصدر: و یحرمنی إذا غاب.
(2). البقرة: 228.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:284
و أبو عیاض، و خلاس بن عمر، و قتادة، و سفیان الثوری، و الأوزاعی، و اللیث بن سعد، و أبو عبید، و قال الترمذی «1»: و هو قول أکثر أهل العلم من الصحابة و غیرهم، و مأخذهم فی هذا أنّ الخلع طلاق فتعتدّ کسائر المطلّقات. انتهی.
هذه آراء أئمّة المسلمین عند القوم و لیس فیها شی‌ء یوافق ما ارتآه عثمان و هی مصافقة للقرآن الکریم کما ذکرناه.
و قد احتُجّ لعثمان بما
رواه الترمذی فی صحیحه «2» (1/ 142) من طریق عکرمة عن ابن عباس: إنّ امرأة ثابت بن قیس رضی الله عنه اختلعت منه فجعل النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم عدّتها حیضة.
و هذه الروایة باطلة، إذ المحفوظ عند البخاری «3» و النسائی «4» من طریق ابن عبّاس فی قصّة امرأة ثابت ما لفظه:
قال ابن عبّاس: جاءت امرأة ثابت بن قیس إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقالت: یا رسول اللَّه إنّی ما أعتب علیه فی خلق و لا دین و لکنّی أکره الکفر فی الإسلام. فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم «أ تردّین علیه حدیقته؟»- و کانت صداقها-» قالت: نعم. فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «اقبل الحدیقة و طلّقها تطلیقة».
فامرأة ثابت نظراً إلی هذه اللفظة مطلّقة تطلیقة و المطلّقات یتربّصن بأنفسهنّ ثلاثة قروء.
علی أنّ الاضطراب الهائل فی قصّة امرأة ثابت یوهن الأخذ بما فیها، ففی لفظ: إنّها جمیلة بنت سلول. کما فی سنن ابن ماجة «5». و فی لفظ أبی الزبیر: إنّها زینب. و فی
______________________________
(1). قاله فی صحیحه: 1/ 142 [3/ 492 ح 1185]. (المؤلف)
(2). سنن الترمذی: 3/ 491 ح 1185.
(3). صحیح البخاری: 5/ 2021 ح 4971.
(4). السنن الکبری: 3/ 369 ح 5657.
(5). سنن ابن ماجة: 1/ 663 ح 2056، 2058.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:285
لفظ: إنّها بنت عبد اللَّه. و فی لفظ لابن ماجة و النسائی: إنّها مریم العالیة. و فی موطّأ مالک «1»: إنّها حبیبة بنت سهل. و ذکر البصریّون: أنّها جمیلة بنت أُبی «2». و جلّ هذه الألفاظ کلفظ البخاری و النسائی یخلو عن ذکر العدّة بحیضة، فلا یخصّص حکم القرآن الکریم بمثل هذا.
علی أنّه لو کان لها مقیل فی مستوی الصدق و الصحّة لما أصفقت الأئمّة علی خلافها کما سمعت من کلمة ابن کثیر.
و قد یعاضَد رأی الخلیفة بما أخرجه الترمذی فی صحیحه (1/ 142) عن الربیع بنت معوذ- صاحبة عثمان- أنّها اختلعت علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فأمرها النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أو أُمرت أن تعتدّ بحیضة. قال الترمذی: حدیث الربیع الصحیح أنّها أُمرت أن تعتدّ بحیضة. و بهذا اللفظ جاء فی حدیث سلیمان بن یسار عن الربیع قالت: إنّها اختلعت من زوجها فأمرت أن تعتدّ بحیضة.
و قال البیهقی بعد روایة هذا الحدیث: هذا أصحّ و لیس فیه من أَمَرَها و لا علی عهد النبیّ، صلی الله علیه و آله و سلم و قد روینا فی کتاب الخلع أنّها اختلعت من زوجها زمن عثمان بن عفّان رضی الله عنه. ثمّ أخرج حدیث نافع المذکور فی صدر العنوان فقال: هذه الروایة تصرّح بأنّ عثمان رضی الله عنه هو الذی أمرها بذلک، و ظاهر الکتاب فی عدّة المطلّقات یتناول المختلعة و غیرها، فهو أولی و باللَّه التوفیق. انتهی «3».
فلیس للنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی قصّة بنت معوذ حکم و ما رفعت إلیه صلی الله علیه و آله و سلم، و إنّما وقعت فی عصر عثمان و هو الحاکم فیها، و قد حرّفتها عن موضعها ید الأمانة علی ودائع العلم و الدین لتبریر ساحة عثمان عن لوث الجهل، و لو کان لتعدّد القصّة وزن یقام عند
______________________________
(1). موطّأ مالک: 2/ 564 ح 31.
(2). راجع نیل الأوطار: 7/ 34- 37 [6/ 276- 278]. (المؤلف)
(3). سنن البیهقی: 7/ 451. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:286
الفقهاء و روایتها بمشهد منهم و مرأی لما عدلوا عنها علی بکرة أبیهم إلی عموم الکتاب و لما ترکوها متدهورة فی هوّة الإهمال.
و علی الباحث أن ینظر نظرة عمیقة إلی قول ابن عمر و قد کان فی المسألة أوّلًا مصافقاً فی رأیه الکتاب و من عمل به من الصحابة و عدّ فی عدادهم، ثمّ لمحض أن بلغه رأی الخلیفة المجرّد عن الحجّة عدل عن فتواه فقال: عثمان خیرنا و أعلمنا. أو قال: أکبرنا و أعلمنا. هکذا فلیکن المجتهدون، و هکذا فلتصدر الفتاوی.

18- رأی الخلیفة فی امرأة المفقود

أخرج مالک من طریق سعید بن المسیب أنّ عمر بن الخطّاب رضی الله عنه قال: أیّما امرأة فقدت زوجها فلم تدر أین هو فإنّها تنتظر أربع سنین، ثمّ تنتظر أربعة أشهر و عشراً، ثمّ تحلّ. و قضی بذلک عثمان بن عفّان بعد عمر.
و أخرج أبو عبید بلفظ: إنّ عمر و عثمان رضی الله عنه قالا: امرأة المفقود تربّص أربع سنین، ثمّ تعتدّ أربعة أشهر و عشراً، ثمّ تنکح.
و فی لفظ الشیبانی: إنّ عمر رضی الله عنه أجّل امرأة المفقود أربع سنین. و فی لفظ شعبة من طریق عبد الرحمن بن أبی لیلی قال: قضی عمر رضی الله عنه فی المفقود تربّص امرأته أربع سنین ثمّ یطلّقها ولیّ زوجها، ثمّ تربّص بعد ذلک أربعة أشهر و عشراً ثمّ تزوّج.
و من طریق ابن شهاب الزهری عن سعید بن المسیب عن عمر رضی الله عنه فی امرأة المفقود قال: إن جاء زوجها و قد تزوّجت خیّر بین امرأته و بین صداقها، فإن اختار الصداق کان علی زوجها الآخر، و إن اختار امرأته اعتدّت حتی تحلّ، ثمّ ترجع إلی زوجها الأوّل و کان لها من زوجها الآخر مهرها بما استحلّ من فرجها. قال ابن شهاب: و قضی بذلک عثمان بعد عمر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:287
و فی لفظ الشافعی: إذا تزوّجت فقدم زوجها قبل أن یدخل بها زوجها الآخر کان أحقّ بها، فإن دخل بها زوجها الآخر فالأوّل المفقود بالخیار بین امرأته و المهر «1».
قال الأمینی: من لی بمتفقّه فی المسألة، یخبرنی عن علّة تریّث المفقود عنها زوجها أربع سنین، أهو مأخوذ من کتاب اللَّه؟ فأین هو منه؟ أم أُخذ من سنّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فمن ذا الذی رواها و نقلها؟ و الصحاح و المسانید للقوم خالیة عنها، نعم ربّما یُتشبّث للتقدیر بأنّها نهایة مدّة الحمل. قال البقاعی فی فیض الإله المالک (2/ 263): و سبب التقدیر بأربع سنین أنّها نهایة مدّة الحمل و قد أخبر بوقوعه لنفسه الإمام الشافعی و کذا الإمام مالک و حکی عنه أیضاً أنّه قال: جارتنا امرأة صدق و زوجها رجل صدق حملت ثلاثة أبطن فی اثنتی عشرة سنة، تحمل کلّ بطن أربع سنین، و ورد هذا عن غیر تلک المرأة أیضاً. انتهی.
و هذا التعلیل حکاه ابن رشد فی مقدّمات المدوّنة الکبری (2/ 101) عن أبی بکر الأبهری ثمّ عقّبه بقوله: و هو تعلیل ضعیف لأنّ العلّة لو کانت فی ذلک هذا لوجب أن یستوی فیه الحرّ و العبد «2» لاستوائهما فی مدّة لحوق النسب. و لوجب أن یسقط جملة فی الصغیرة التی لا یوطأ مثلها إذا فقد عنها زوجها فقام عنها أبوها فی ذلک، فقد قال: إنّها لو أقامت عشرین سنة ثمّ رفعت أمرها لضرب لها أجل أربعة أعوام و هذا یبطل تعلیله إبطالًا ظاهراً. انتهی.
و لیت هذا المتشبّث أدلی فی حجّته بذکر أُناس تریّثوا فی الأرحام النزیهة عن الخنا أربعاً قبل فتیا الخلیفتین، و إلّا فما غناء قصّة وقعت بعدهما بردح طویل من
______________________________
(1). موطّأ مالک: 2/ 28 [2/ 575 ح 52]، کتاب الأُم للشافعی: 7/ 219 [7/ 236]، سنن البیهقی: 7/ 445، 446. (المؤلف)
(2). التفصیل بین الحرّ و العبد بأنّ امرأة الحرّ یضرب لها الأجل أربعة أعوام و لامرأة العبد تربّص عامین کما نصّ علیه ابن رشد، رأی مجرّد لا دلیل علیه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:288
الزمن و لا یُدری أ صحیحة هی أم مکذوبة؟ و علی فرض الصحّة فهل کان الخلیفتان یعلمان الغیب؟ و أنّه سینتج المستقبل الکشّاف رجلًا یکون حجّة لما قدّراه من مدّة التربّص؟ أو کان ما قد رآه فتوی مجرّده؟ فنحتت لها الأیّام علّة بعد الوقوع.
علی أنّ أقصی مدّة الحمل محلّ خلاف بین الفقهاء، ذهب أبو حنیفة و أصحابه و الثوری إلی أنّه عامان، و مذهب الشافعی أنّه أربعة أعوام، و اختار ابن القاسم أنّ أکثره خمسة أعوام «1»)، و روی أشهب عن مالک سبعة أعوام علی ما روی أنّ امرأة ابن عجلان ولدت ولداً مرّة لسبعة أعوام «2».
و لعلّ أبناء عجلان آخرین فی أرجاء العالم لا یُرفع أمر حلائلهم إلی مالک و الشافعی و قد ولدن أولاداً لثمانیة أو تسعة أو عشرة أعوام، دع العقل و الطبیعة و البرهنة تستحیل ذلک کلّه، ما هی و ما قیمتها تجاه ما جاءت به امرأة عجلان و حکم به مالک؟! أو و جاه ما أتت به أمّ الإمام الشافعی فأفتی به؟!
و نقل ابن رشد فی سبب التقدیر بأربعة أعوام عللًا غیر هذا و إن ردّها و فنّدها، منها: أنّها المدّة التی تبلغها المکاتبة فی بلد الإسلام مسیراً و رجوعاً، و منها: أنّه جهل إلی أیّ جهة سار من الأربع جهات، فلکلّ جهة تربّص سنّة فهی أربع سنین. هذا مبلغ علمهم بفلسفة آراء جاء بها عمر و عثمان فأین یقع هو من حکم ما صدع به النبیّ الأقدس؟
ثمّ یخبرنی هذا المتفقّه عن هذه العدّة التی أثبتها الخلیفتان لما ذا هی؟ فإن کانت عدّة الوفا فإنّها غیر جازمة بها، و لا تثبت بمجرّد مرور أربع سنین أو أکثر، و فی روایة عن عمر کما سمعت أنّه قضی فی المفقود تربّص امرأته أربع سنین ثمّ یطلّقها ولیّ
______________________________
(1). فی الفقه علی المذاهب الأربعة: 4/ 535 إنّه خمس سنین علی الراجح. (المؤلف)
(2). راجع مقدّمات المدوّنة الکبری للقاضی ابن رشد: 2/ 102. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:289
زوجها ثمّ تربّص بعد ذلک الأربعة أشهر و عشر ثمّ تزوّج «1». فعلی هذا إنّها عدّة الطلاق فیجب أن تکون ثلاثة قروء، فما هذه أربعة أشهر و عشراً؟ و علی فرض ثبوت هذه العدّة و لو بعد الطلاق من باب الأخذ بالحائطة فما علاقة الزوج بها؟ حتی إنّه إذا جاء بعد النکاح خُیّر بین امرأته و بین صداقها، و قد قطع الشرع أیّ صلة بینهما و رخّص فی تزویجها، فنکحت علی الوجه المشروع، قال ابن رشد «2»: ألا تری أنّها لو ماتت بعد العدّة لم یوقف له میراث منها، و إن کان لو أتی فی هذه الحالة کان أحقّ بها، و لو بلغ هو من الأجل ما لا یجی‌ء إلی مثله من السنین و هی حیّة لم تورث منه، و إنّما یکون لها الرضا بالمقام علی العصمة ما لم ینقض الأجل المفروض، و أمّا إذا انقضی و اعتدّت فلیس ذلک لها و کذلک إن مضت بعد العدّة.
ثمّ ما وجه أخذ الصداق من الزوج الثانی عند اختیار الأوّل الصداق و لم یأت بمأثم و إنّما تزوّج بامرأة أباحتها له الشریعة؟
و أعجب من کلّ هذه أنّ هذه الروایات بمشهد من الفقهاء کلّهم و لم یُفْتِ بمقتضاها أئمّة المذاهب فی باب الخیار. قال مالک فی الموطّأ «3» (2/ 28): إن تزوّجت بعد انقضاء عدّتها فدخل بها زوجها أو لم یدخل بها فلا سبیل لزوجها الأوّل إلیها. و قال: و ذلک الأمر عندنا، و إن أدرکها زوجها قبل أن تتزوّج فهو أحقّ بها.
و قال الشافعی و أبو حنیفة و الثوری: لا تحلّ امرأة المفقود حتی یصحّ موته. قاله القاضی ابن رشد فی بدایة المجتهد (2/ 52) فقال: و قولهم مرویّ عن علیّ و ابن مسعود.
و قال الحنفیّة: یُشترط لوجوب النفقة علی الزوج شروط: أحدها أن یکون
______________________________
(1). سنن البیهقی: 7/ 445. (المؤلف)
(2). مقدّمات المدوّنة الکبری: 2/ 104. (المؤلف)
(3). موطّأ مالک: 2/ 575 ح 52.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:290
العقد صحیحاً، فلو عقد علیها عقداً فاسداً أو باطلًا و أنفق علیها ثمّ ظهر فساد العقد أو بطلانه فإنّ له الحقّ فی الرجوع علیها بما أنفقه.
و من ذلک ما إذا غاب عنها زوجها فتزوّجت بزوج آخر و دخل بها ثمّ حضر زوجها الغائب، فإنّ نکاحها الثانی یکون فاسداً، و یفرّق القاضی بینهما، و تجب علیها العدّة بالوطء الفاسد، و لا نفقة لها علی الزوج الأوّل و لا علی الزوج الثانی «1».
و قال الشافعی فی کتاب الأُمّ «2» (5/ 221): لم أعلم مخالفاً فی أنّ الرجل أو المرأة لو غابا أو أحدهما برّا أو بحراً عُلم مغیبهما أو لم یعلم فماتا أو أحدهما فلم یُسمع لهما بخبر أو أسرهما العدوّ فصیّروهما إلی حیث لا خبر عنهما لم نورّث واحداً منهما من صاحبه إلّا بیقین وفاته قبل صاحبه، فکذلک عندی امرأة الغائب أیّ غیبة کانت ممّا وصفت أو لم أصف بأسار عدوّ أو بخروج الزوج ثمّ خفی مسلکه، أو بهیام من ذهاب عقل أو خروج فلم یُسمَع له ذکر، أو بمرکب فی بحر فلم یأت له خبر، أو جاء خبر أن غرق کان یرون أنّه قد کان فیه و لا یستیقنون أنّه فیه، لا تعتدّ امرأته و لا تنکح أبداً حتی یأتیها بیقین وفاته، ثمّ تعتدّ من یوم استیقنت وفاته و ترثه، و لا تعتدّ امرأة من وفاة و مثلها یرث إلّا ورثت زوجها الذی اعتدّت من وفاته، و لو طلّقها و هو خفیّ الغیبة بعد أیّ هذه الأحوال کانت، أو آلی منها، أو تظاهر، أو قذفها، لزمه ما یلزم الزوج الحاضر فی ذلک کلّه، و إذا کان هذا هکذا لم یجز أن تکون امرأة رجل یقع علیها ما یقع علی الزوجة تعتدّ لا من طلاق و لا وفاة، کما لو ظنّت أنّه طلّقها أو مات عنها لم تعتدّ من طلاق إلّا بیقین، و هکذا لو تربّصت سنین کثیرة بأمر حاکم و اعتدّت و تزوّجت فطلّقها الزوج الأوّل المفقود لزمها الطلاق، و کذلک إن آلی منها، أو تظاهر، أو قذفها، لزمه ما یلزم الزوج، و هکذا لو تربّصت بأمر حاکم أربع سنین ثمّ اعتدّت
______________________________
(1). الفقه علی المذاهب الاربعة: 3/ 565 [4/ 575]. (المؤلف)
(2). کتاب الأُم: 5/ 239.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:291
فأکملت أربعة أشهر و عشراً و نکحت و دخل بها، أو نکحت و لم یدخل بها، أو لم تنکح و طلّقها الزوج الأوّل المفقود فی هذه الحالات لزمها الطلاق لأنّه زوج، و هکذا لو تظاهر منها أو قذفها أو آلی منها لزمه ما یلزم المولی غیر أنّه ممنوع من فرجها بشبهة بنکاح غیره، فلا یقال له فی‌ء حتی تعتدّ من الآخر إذا کانت دخلت علیه، فإذا أکملت عدّتها أجّل من یوم تکمل عدّتها أربعة أشهر، و ذلک حین حلّ له فرجها و إن أصابها فقد خرج من طلاق الإیلاء و کفّر، و إن لم یصبها قیل له: أصبها أو طلّق.
قال: و ینفق علیها من مال زوجها المفقود من حین یُفقد حتی یعلم یقین موته، و إن أجّلها حاکم أربع سنین أنفق علیها فیها و کذلک فی الأربعة الأشهر و العشر من مال زوجها، فإذا نکحت لم ینفق علیها من مال الزوج المفقود لأنّها مانعة له نفسها، و کذلک لا ینفق علیها و هی فی عدّة منه لو طلّقها أو مات عنها و لا بعد ذلک، و لم أمنعها النفقة من قبل أنّها زوجة الآخر، و لا أنّ علیها منه عدّة، و لا أنّ بینهما میراثاً، و لا أنّه یلزمها طلاقه، و لا شی‌ء من الأحکام بین الزوجین إلا لحوق الولد به إن أصابها، و إنّما منعتها النفقة من الأوّل لأنّها مخرجة نفسها من یدیه و من الوقوف علیه، کما تقف المرأة علی زوجها الغائب بشبهة، فمنعتها نفقتها فی الحال التی کانت فیها مانعة له نفسها بالنکاح و العدّة، و هی لو کانت فی المصر مع زوج فمنعته نفسها منعتها نفقتها بعصیانها، و منعتها نفقتها بعد عدّتها من زوجها الآخر بترکها حقّها من الأوّل و إباحتها نفسها لغیره، علی معنی أنّها خارجة من الأوّل، و لو أنفق علیها فی غیبته ثمّ ثبتت البیّنة علی موته فی وقت ردّت کلّ ما أخذت من النفقة من حین مات فکان لها المیراث.
و لو حکم لها حاکم بأن تزّوج فتزوّجت فسخ نکاحها و إن لم یدخل بها فلا مهر لها، و إن دخل بها فأصابها فلها مهر مثلها لا ما سمّی لها و فسخ النکاح و إن لم یفسخ حتی مات أو ماتت فلا میراث لها منه و لا له منها.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:292
قال: و متی طلّقها الأوّل وقع علیها طلاقه، و لو طلّقها زوجها الأوّل أو مات عنها و هی عند الزوج الآخر کانت عند غیر زوج، فکانت علیها عدّة الوفاة و الطلاق و لها المیراث فی الوفاة و السکنی فی العدّة فی الطلاق و فیمن رآه لها بالوفاة، و لو مات الزوج الآخر لم ترثه و کذلک لا یرثها لو ماتت. إلخ.
فأنت بعد هذه کلها جدّ علیم بأنّه لو کان علی ما أفتی به الخلیفتان مسحة من أصول الحکم و الفتیا لما عدل عنه هؤلاء الأئمّة، و لما خالفهما قبلهم مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام، و لما
قال علیه السلام فی امرأة المفقود إذا قدم و قد تزوّجت امرأته: «هی امرأته إن شاء طلّق و إن شاء أمسک و لا تُخیَّر».
و لما قال علیه السلام: «إذا فقدت المرأة زوجها لم تتزوّج حتی تعلم أمره».
و لما قال علیه السلام: «إنّها لا تتزوّج».
و لما قال علیه السلام: «لیس الذی قال عمر رضی الله عنه بشی‌ء، هی امرأة الغائب حتی یأتیها یقین موته أو طلاقها، و لها الصداق من هذا بما استحلّ من فرجها و نکاحه باطل».
و لما قال علیه السلام: «هی امرأة الأوّل دخل بها الآخر أو لم یدخل بها».
و لما قال علیه السلام: «امرأة ابتلیت فلتصبر لا تنکح حتی یأتیها یقین موته» «1».
قال الشافعی بعد ذکر الحدیث: و بهذا نقول.
و أمیر المؤمنین کما تعلم أفقه الصحابة علی الإطلاق؛ و أعلم الأمّة بأسرها، و باب مدینة العلم النبویّ، و وارث علم النبیّ الأقدس علی ما جاء عنه صلی الله علیه و آله و سلم، فلیتهما رجعا إلیه صلوات اللَّه علیه فی حکم المسألة و لم یستبدّا بالرأی المجرّد کما استعلماه فی
______________________________
(1). کتاب الأُم للشافعی: 5/ 223 [5/ 241]، سنن البیهقی: 7/ 444، 446، مقدّمات المدوّنة الکبری: 2/ 103. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:293
کثیر ممّا أربکهما من المشکلات، و أنّی لهما باقتحام المعضلات و هما هما؟ و أیّ رأی هذا [الذی] ضربت عنه الأُمّة صفحاً؟ و کم له من نظیر! و کیف أوصی النبیّ الأعظم باتّباع أُناس هذه مقاییس آرائهم فی دین اللَّه، و هذا مبلغهم من العلم، بقوله فیهم: علیکم بسنّتی و سنّة الخلفاء الراشدین المهدیّین فتمسّکوا بها «1»؟
(خَصْمانِ بَغی بَعْضُنا عَلی بَعْضٍ فَاحْکُمْ بَیْنَنا بِالْحَقِ) «2».

19- الخلیفة یأخذ حکم اللَّه من أُبیّ‌

أخرج البیهقی فی السنن الکبری (7/ 417) بالإسناد عن أبی عبیدة قال: أرسل عثمان رضی الله عنه إلی أُبیّ یسأله عن رجل طلّق امرأته ثمّ راجعها حین دخلت فی الحیضة الثالثة. قال أُبیّ: إنّی أری أنّه أحقّ بها ما لم تغتسل من الحیضة الثالثة، و تحلّ لها الصلاة. قال: لا أعلم عثمان رضی الله عنه إلّا أخذ بذلک.
قال الأمینی: صریح الروایة أنّ الخلیفة کان جاهلًا بهذا الحکم حتی تعلّمه من أُبیّ و أخذ بفتیاه، و لا شکّ أنّ الذی علّمه هو خیر منه، فهلّا ترک المقام له أو لمن هو فوقه؟ و فوق کلّ ذی علم علیم، و لو ترک الأمر لمن لا یسأل غیره فی أیّ من مسائل الشریعة لدخل مدینة العلم من بابها.
و حسبک فی مبلغ علم الخلیفة قول العینی فی عمدة القاری «3» (2/ 733): إنّ عمر کان أعلم و أفقه من عثمان. و قد أوقفناک علی علم عمر فی الجزء السادس و ذکرنا نوادر الأثر فی علمه، فانظر ما ذا تری؟
______________________________
(1). أسلفنا الحدیث فی الجزء السادس: ص 330، و بیّنا المعنی الصحیح المراد منه. (المؤلف)
(2). سورة ص: 22.
(3). عمدة القاری: 5/ 203.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:294

20- الخلیفة یأخذ السنّة من امرأة

أخرج الإمامان الشافعی و مالک و غیرهما بالإسناد عن فریعة بنت مالک بن سنان أخبرت: أنّها جاءت النبی صلی الله علیه و آله و سلم تسأله أن ترجع إلی أهلها فی بنی خدرة و أنّ زوجها خرج فی طلب أعبد له أبقوا حتی إذا کانوا بطرف القدوم لحقهم فقتلوه، فسألت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أنّی أرجع إلی أهلی فإنّ زوجی لم یترکنی فی مسکن یملکه، قالت: فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «نعم»، فانصرفت حتی إذا کنت فی الحجرة أو فی المسجد دعانی أو أمر بی فدعیت له قال: «فکیف قلت؟» فرددت علیه القصّة التی ذکرت له من شأن زوجی فقال: «امکثی فی بیتک حتی یبلغ الکتاب أجله». قالت: فاعتددت فیه أربعة أشهر و عشراً، فلمّا کان عثمان أرسل إلیّ فسألنی عن ذلک فأخبرته فاتّبعه و قضی به.
قال الشافعی فی الرسالة: و عثمان فی إمامته و فضله و علمه یقضی بخبر امرأة بین المهاجرین و الأنصار.
و قال فی اختلاف الحدیث: اخبرت الفریعة بنت مالک عثمان بن عفّان أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أمرها أن تمکث فی بیتها و هی متوفّی عنها حتی یبلغ الکتاب أجله، فاتّبعه و قضی به.
قال ابن القیّم فی زاد المعاد: حدیث صحیح مشهور فی الحجاز و العراق و أدخله مالک فی موطّئهِ، و احتجّ به و بنی علیه مذهبه، ثمّ ذکر تضعیف ابن حزم إیّاه و فنّده و قال: ما قاله أبو محمد فغیر صحیح. و ذکر قول ابن عبد البرّ فی شهرته، و أنّه معروف عند علماء الحجاز و العراق.
راجع «1» الرسالة للشافعی (ص 116)، کتاب الأُم له (5/ 208)، اختلاف
______________________________
(1). الرسالة: 438 ح 1214، کتاب الأُم: 5/ 227، اختلاف الحدیث: ص 479، موطّأ مالک: 2/ 591 ح 87، سنن أبی داود: 2/ 291 ح 2300، أحکام القرآن: 1/ 418، زاد المعاد: 4/ 215، نیل الأوطار: 6/ 335، سنن الترمذی: 3/ 508 ح 1204، السنن الکبری: 3/ 393 ح 5724، سنن ابن ماجة: 1/ 654 ح 2031.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:295
الحدیث له هامش کتاب الأُم (7/ 22)، موطّأ مالک (2/ 36)، سنن أبی داود (1/ 362)، سنن البیهقی (7/ 434)، أحکام القرآن للجصّاص (1/ 496)، زاد المعاد (2/ 404)، الإصابة (4/ 386)، نیل الأوطار (7/ 100) و قال: رواه الخمسة و صحّحه الترمذی و لم یذکر النسائی و ابن ماجة إرسال عثمان.
قال الأمینی: هذه کسابقتها تکشف عن قصور علم الخلیفة عمّا توصّلت إلیه المرأة المذکورة، و هاهنا نعید ما قلناه هنالک، فارجع البصر کرّتین، و أعجب من خلیفة یأخذ معالم دینه من نساء أُمّته، و هو المرجع الوحید للأمّة جمعاء یومئذٍ فی کلّ ما جاء به الإسلام المقدّس کتاباً و سنّة، و به سُدّ فراغ النبیّ الأعظم، و علیه یُعوّل فی مشکلات الأحکام و عویصات المسائل فضلًا عن مثل هذه المسألة البسیطة.
ثمّ اعجب من ابن عمر أنّه یری من هذا مبلغ علمه أعلم الصحابة فی یومه، ما عشت أراک الدهر عجباً.

21- رأی الخلیفة فی الإحرام قبل المیقات‌

أخرج البیهقی فی السنن الکبری (5/ 31) بالإسناد عن داود بن أبی هند أنّ عبد اللَّه «1» بن عامر بن کریز حین فتح خراسان قال: لأجعلنّ شکری للَّه أن أخرج من موضعی محرماً، فأحرم من نیسابور. فلمّا قدم علی عثمان لامه علی ما صنع قال: لیتک تضبط من الوقت الذی یحرم منه الناس.
لفظ آخر من طریق محمد بن إسحاق قال: خرج عبد اللَّه بن عامر من
______________________________
(1). هو ابن خال عثمان بن عفّان کما فی الإصابة راجع: 3/ 61 [رقم 6179]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:296
نیسابور معتمرا قد أحرم منها، و خلف علی خراسان الأحنف بن قیس، فلمّا قضی عمرته أتی عثمان بن عفّان رضی الله عنه و ذلک فی السنة التی قتل فیها عثمان رضی الله عنه فقال له عثمان رضی الله عنه: لقد غررت بعمرتک حین أحرمت من نیسابور.
و قال ابن حزم فی المحلّی (7/ 77): روینا من طریق عبد الرزّاق، حدثنا معمر عن أیوب السختیانی، عن محمد بن سیرین قال: أحرم عبد اللَّه بن عامر من حیرب «1» فقدم علی عثمان بن عفّان فلامه، فقال له: غررت و هان علیک نسکک. و فی لفظ ابن حجر: غررت بنسکک.
فقال ابن حزم: قال أبو محمد- یعنی نفسه-: و عثمان لا یعیب عملًا صالحاً عنده و لا مباحاً، و إنّما یعیب ما لا یجوز عنده لا سیّما و قد بیّن أنّه هوان بالنسک، و الهوان بالنسک لا یحلّ و قد أمر اللَّه تعالی بتعظیم شعائر الحجّ.
و ذکره ابن حجر فی الإصابة (3/ 61) و قال: أحرم ابن عامر من نیسابور شکراً للَّه تعالی و قدم علی عثمان فلامه علی تغریره بالنسک. فقال: کره عثمان أن یحرم من خراسان أو کرمان، ثمّ ذکر الحدیث من طریق سعید بن منصور و أبی بکر بن أبی شیبة و فیه: أنّ ابن عامر أحرم من خراسان. فذکره من طریق محمد بن سیرین و البیهقی فقال: قال البیهقی: هو عن عثمان مشهور «2».
و ذکر هذه کلّها فی تهذیب التهذیب «3» (5/ 273) غیر کلمة البیهقی فی شهرة الحدیث. و فی تیسیر الوصول «4» (1/ 265): عن عثمان رضی الله عنه: أنّه کره أن یحرم الرجل
______________________________
(1). و فی نسخة: جیرب. و لم أجدهما فی المعاجم. (المؤلف)
(2). توجد کلمة البیهقی هذه فی سننه الکبری: 5/ 31. (المؤلف)
(3). تهذیب التهذیب: 5/ 239.
(4). تیسیر الوصول: 1/ 313.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:297
من خراسان و کرمان. أخرجه البخاری «1» ترجمةً.
قال الأمینی: إنّ الذی ثبت فی الإحرام بالحجّ أو العمرة أنّ هذه المواقیت حدّ للأقلّ من مدی الإحرام، بمعنی أنّه لا یعدوها الحاجّ و هو غیر محرم، و أمّا الإحرام قبلها من أیّ البلاد شاء أو من دویرة أهل المحرم، فإن عقده باتّخاذ ذلک المحلّ میقاتاً فلا شکّ أنّه بدعة محرّمة کتأخیره عن المواقیت، و أمّا إذا جی‌ء به للاستزادة من العبادة عملًا بإطلاقات الخیر و البرّ، أو شکراً علی نعمة، أو لنذر عقده المحرم فهو کالصلاة و الصوم و بقیّة القرب للشکر أو بالنذر أو لمطلق البرّ، تشمله کلّ من أدلّة هذه العناوین و لم یرد عنه نهی من الشارع الأقدس، و إنّما المأثور عنه و عن أصحابه ما یلی:
1-
أخرج أئمّة الحدیث؛ بإسنادٍ صحیح من طریق الأخنسی، عن أُمّ حکیم، عن أُم سلمة مرفوعاً: «من أهلّ من المسجد الأقصی بعمرة أو بحجّة غفر اللَّه له ما تقدّم من ذنبه».
قال الأخنسی: فرکبت أُمُّ حکیم عند ذلک الحدیث إلی بیت المقدس حتی أهلّت منه بعمرة.
و فی لفظ أبی داود و البیهقی و البغوی: «من أهلّ بحجّة أو عمرة من المسجد الأقصی إلی المسجد الحرام غُفر له ما تقدّم من ذنبه و ما تأخّر». أو: «وجبت له الجنّة» و فی لفظ: «و وجبت له الجنّة».
و فی لفظ ابن ماجة: «من أهلّ بعمرة من بیت المقدس غُفر له».
و فی لفظ له أیضاً: «من أهلّ بعمرة من بیت المقدس کانت له کفّارة لما قبلها من الذنوب». قالت: فخرجت أُمّی «2» من بیت المقدس بعمرة.
______________________________
(1). صحیح البخاری: 2/ 565 باب 32 کتاب الحج.
(2). کلمة: أمی غیر موجودة فی لفظ ابن ماجة. و فی لفظ أحمد: فرکبت أُم حکیم.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:298
و قال أبو داود بعد الحدیث: یرحم اللَّه وکیعاً أحرم من بیت المقدس یعنی إلی مکة.
راجع «1» مسند أحمد (6/ 299)، سنن أبی‌داود (1/ 275)، سنن ابن ماجة (2/ 235)، سنن البیهقی (5/ 30)، مصابیح السنّة للبغوی (1/ 170)، و الترغیب و الترهیب للمنذری (2/ 61) ذکره بالألفاظ المذکورة و صحّحه من طریق ابن ماجة و قال: و رواه ابن حبّان فی صحیحه.
2-
أخرج ابن عدی «2» و البیهقی من طریق أبی هریرة عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی قوله تعالی (وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَةَ لِلَّهِ) «3»: أنّ من تمام الحجّ أن تحرم من دُویرة أهلک.
سنن البیهقی (5/ 30)، الدرّ المنثور «4» (1/ 208)، نیل الأوطار «5» (5/ 26) قال: ثبت ذلک مرفوعاً من حدیث أبی هریرة.
3-
أخرج الحفّاظ من طریق علیّ أمیر المؤمنین؛ أنّه قال فی قوله تعالی: (وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَةَ لِلَّهِ): «إتمامهما أن تحرم بهما من دُویرة أهلک».
أخرجه «6» وکیع، و ابن أبی شیبة، و عبد بن حمید، و ابن المنذر، و ابن أبی حاتم،
______________________________
(1). مسند أحمد: 7/ 424 ح 26018، سنن أبی داود: 2/ 143 ح 1741 سنن ابن ماجة: 2/ 999 ح 3001 و 3002، مصابیح السنّة: 2/ 231 ح 1827، الترغیب و الترهیب: 2/ 190، الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبّان: 9/ 13 ح 3701.
(2). الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 120 رقم 328.
(3). البقرة: 196.
(4). الدرّ المنثور: 1/ 502.
(5). نیل الأوطار: 4/ 335.
(6). مصنّف ابن أبی شیبة: 4/ 195 ح 20 کتاب الحج، جامع البیان: مج 2/ ج 2/ 207، المستدرک علی الصحیحین: 2/ 303 ح 3090، و کذا فی تلخیصه، أحکام القرآن: 1/ 286، 300، التفسیر الکبیر: 5/ 144، الدرّ المنثور: 1/ 502، نیل الأوطار: 4/ 335.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:299
و النحّاس فی ناسخه (ص 34)، و ابن جریر فی تفسیرهِ (2/ 120)، و الحاکم فی المستدرک (2/ 276)، و صحّحه و أقرّه الذهبی، و البیهقی فی السنن الکبری (5/ 30)، و الجصّاص فی أحکام القرآن (1/ 337، 354)، تفسیر ابن جزی (1/ 74)، تفسیر الرازی (2/ 162)، تفسیر القرطبی (2/ 343)، تفسیر ابن کثیر (1/ 230)، الدرّ المنثور (1/ 208)، نیل الأوطار (5/ 26).
4-
قال الجصّاص فی أحکام القرآن «1» (1/ 310): رُوی عن علیّ و عمر و سعید ابن جبیر و طاوس، قالوا: إتمامهما أن تحرم بهما من دُویرة أهلک.
و قال فی (ص 337): أمّا الإحرام بالعمرة قبل المیقات فلا خلاف بین الفقهاء فیه. و روی عن الأسود بن یزید، قال: خرجنا عُمّاراً، فلمّا انصرفنا مررنا بأبی ذرّ فقال: أحلقتم الشعث و قضیتم التفث؟ أما إنّ العمرة من مدرکم. و إنّما أراد أبو ذرّ: أنّ الأفضل إنشاء العمرة من أهلک، کما
رُوی عن علیّ: تمامهما أن تحرم بهما من دُویرة أهلک.
و قال الرازی فی تفسیره «2» (2/ 162): روی عن علیّ و ابن مسعود: أنّ إتمامهما أن یحرم من دُویرة أهله.
و قال فی (ص 172): اشتهر عن أکابر الصحابة أنّهم قالوا: من إتمام الحجّ أن یحرم المرء من دُویرة أهله.
و قال القرطبی فی تفسیره «3» (2/ 343) بعد ذکره حدیث علیّ علیه السلام: و روی ذلک عن عمر و سعد بن أبی وقّاص و فعله عمران بن حصین. ثمّ قال: أمّا ما روی عن علیّ و فعله عمران بن حصین فی الإحرام قبل المواقیت التی وقّتها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقد قال به عبد اللَّه بن مسعود و جماعة من السلف، و ثبت أنّ عمر أهلّ من إیلیاء «4»، و کان
______________________________
(1). أحکام القرآن: 1/ 263، 286.
(2). التفسیر الکبیر: 5/ 144، 161.
(3). الجامع لأحکام القرآن: 2/ 244.
(4). إیلیاء- بالمد و تقصر-: اسم مدینة بیت المقدس [معجم البلدان: 1/ 293]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:300
الأسود و علقمة و عبد الرحمن و أبو إسحاق یُحرمون من بیوتهم، و رخّص فیه الشافعی. ثمّ ذکر حدیث أُم سلمة المذکور.
و قال ابن کثیر فی تفسیره (1/ 230) بعد حدیث علیّ علیه السلام: و کذا قال ابن عبّاس و سعید بن جبیر و طاوس و سفیان الثوری.
5- أخرج البیهقی فی السنن الکبری (5/ 30) من طریق نافع عن ابن عمر: أنّه أحرم من إیلیاء عام حکم الحکمین.
و أخرج مالک فی الموطّأ «1» (1/ 242): أنّ ابن عمر أهلّ بحجّة من إیلیاء. و ذکره ابن الدیبع فی تیسیر الوصول «2» (1/ 264)، و سیوافیک عن ابن المنذر فی کلام أبی زرعة: أنّه ثابت.
قال الشافعی فی کتاب الأُمّ «3» (2/ 118): أخبرنا سفیان بن عیینة، عن عمرو ابن دینار، عن طاووس، قال: قال- و لم یسمّ عمرو القائل إلّا أنّا نراه ابن عبّاس-: الرجل یهلّ من أهله و من بعد ما یجاوز أین شاء و لا یجاوز المیقات إلّا محرماً. إلی أن قال:
قلت: إنّه لا یضیق علیه أن یبتدئ الإحرام قبل المیقات کما لا یضیق علیه لو أحرم من أهله، فلم یأت المیقات إلّا و قد تقدّم بإحرامه، لأنّه قد أتی بما أُمر به من أن یکون محرماً من المیقات. انتهی.
قال ملک العلماء فی بدائع الصنائع (2/ 164): کلّما قدّم الإحرام علی المواقیت هو أفضل. و روی عن أبی حنیفة: أنّ ذلک أفضل إذا کان یملک نفسه أن یمنعها ما یمنع منه
______________________________
(1). موطّأ مالک: 1/ 331 ح 26.
(2). تیسیر الوصول: 1/ 313.
(3). کتاب الأُمّ: 2/ 138، 139.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:301
الإحرام. و قال الشافعی: الإحرام من المیقات أفضل بناءً علی أصله أنّ الإحرام رکن فیکون من أفعال الحجّ، و لو کان کما زعم لما جاز تقدیمه علی المیقات، لأنّ أفعال الحجّ لا یجوز تقدیمها علی أوقاتها «1» و تقدیم الإحرام علی المیقات جائز بالإجماع إذا کان فی أشهر الحجّ، و الخلاف فی الأفضلیّة دون الجواز، و لنا قوله تعالی: (وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَةَ لِلَّهِ)،
و روی عن علیّ و ابن مسعود أنّهما قالا: إتمامهما أن تحرم بهما من دُویرة أهلک.
و روی عن أمّ سلمة... إلی آخره.
و قال القرطبی فی تفسیره «2» (2/ 345): أجمع أهل العلم علی أنّ من أحرم قبل أن یأتی المیقات أنّه محرم، و إنّما منع من ذلک من رأی الإحرام عند المیقات أفضل، کراهیة أن یضیّق المرء علی نفسه ما وسّع اللَّه علیه، و أن یتعرّض بما لا یؤمن أن یحدث فی إحرامه، و کلّهم ألزمه الإحرام إذا فعل ذلک، لأنّه زاد و لم ینقص.
و قال الحافظ أبو زرعة فی طرح التثریب (5/ 5- 6): قد بیّنا أنّ معنی التوقیت بهذه المواقیت منع مجاوزتها بلا إحرام إذا کان مریداً للنسک، أمّا الإحرام قبل الوصول إلیها فلا مانع منه عند الجمهور، و نقل غیر واحد الإجماع علیه، بل ذهب طائفة من العلماء إلی ترجیح الإحرام من دُویرة أهله علی التأخیر إلی المیقات و هو أحد قولی الشافعی، و رجّحه من أصحابه القاضی أبو الطیّب و الرویانی و الغزالی و الرافعی و هو مذهب أبی حنیفة، و روی عن عمر و علیّ أنّهما قالا فی قوله تعالی: (وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَةَ لِلَّهِ): إتمامهما أن تحرم بهما من دُویرة أهلک. و قال ابن المنذر: ثبت أنّ ابن عمر أهلّ من إیلیاء یعنی بیت المقدس، و کان الأسود و علقمة و عبد الرحمن و أبو إسحاق یحرمون من بیوتهم. انتهی. لکن الأصحّ عند النووی «3» من
______________________________
(1). لا صلة بین رکنیّة الإحرام و کونه من أفعال الحج و بین عدم جواز تقدیمه علی المواقیت کما زعمه ملک العلماء، بل هو رکن یجوز تقدیمه علیها لما مرّ من الأدلّة. (المؤلف)
(2). الجامع لأحکام القرآن: 2/ 245.
(3). شرح صحیح مسلم: 7/ 87.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:302
قولی الشافعی: أنّ الإحرام من المیقات أفضل، و نقل تصحیحه عن الأکثرین و المحقّقین، و به قال أحمد و إسحاق، و حکی ابن المنذر فعله عن عوام أهل العلم بل زاد مالک عن ذلک فکرة تقدّم الإحرام علی المیقات، قال ابن المنذر: و روینا عن عمر أنّه أنکر علی عمران بن حصین إحرامه من البصرة، و کره الحسن البصری و عطاء بن أبی رباح و مالک الإحرام من المکان البعید. انتهی.
و عن أبی حنیفة روایة؛ أنّه إن کان یملک نفسه عن الوقوع فی محظور فالإحرام من دویرة أهله أفضل، و إلّا فمن المیقات، و به قال بعض الشافعیّة.
و شذّ ابن حزم الظاهری «1» فقال: إن أحرم قبل هذه المواقیت و هو یمرُّ علیها فلا إحرام له إلّا أن ینوی إذا صار [إلی] «2» المیقات تجدید إحرام. و حکاه عن داود و أصحابه «3» و هو قول مردود بالإجماع قبله علی خلافه قاله النووی، و قال ابن المنذر: أجمع أهل العلم علی أنّ من أحرم قبل أن یأتی المیقات فهو محرم، و کذا نقل الإجماع فی ذلک الخطابی و غیره. انتهی.
و ذکر الشوکانی فی نیل الأوطار «4» (5/ 26) جواز تقدیم الإحرام علی المیقات مستدلّا علیه بما مرّ فی قوله تعالی: (وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَةَ لِلَّهِ). ثمّ قال:
و أمّا قول صاحب المنار: إنّه لو کان أفضل لما ترکه جمیع الصحابة؛ فکلام علی غیر قانون الاستدلال، و قد حکی فی التلخیص أنّه فسّره ابن عیینة فیما حکاه عنه أحمد بأن ینشئ لهما سفراً من أهله، و لکن لا یناسب لفظ الإهلال الواقع فی حدیث الباب و لفظ الإحرام الواقع فی حدیث أبی هریرة. انتهی.
______________________________
(1). المحلّی: 7/ 70 المسألة 822.
(2). من المصدر.
(3). فی المصدر: و أصحابهم.
(4). نیل الأوطار: 4/ 335.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:303
و الإمعان فی هذه المأثورات من الأحادیث و الکلم یعطی حصول الإجماع علی جواز تقدیم الإحرام علی المیقات، و أنّ الخلاف فی الأفضل من التقدیم و الإحرام من المیقات، لکن الخلیفة لم یعط النظر حقّه، و لم یوفِ للاجتهاد نصیبه، أو أنّه عزبت عنه السنّة المأثورة، فطفق یلوم عبد اللَّه بن عامر، أو أنّه أحبّ أن یکون له فی المسألة رأی خاصّ، و قد قال شمس الدین أبو عبد اللَّه الذهبی:
العلمُ قال اللَّهُ قال رسولُه‌إن صحَّ و الإجماعُ فاجهد فیهِ
و حذارِ من نصبِ الخلافِ جهالةًبین الرسولِ و بین رأی فقیهِ
و هلمّ معی و اعطف النظرة فیما ذکرناه عن ابن حزم من أنّ عثمان لا یعیب عملًا صالحاً... الی آخره. فإنّه غیر مدعوم بالحجّة غیر حسن الظنّ بعثمان، و هذا یجری فی أعمال المسلمین کافّة ما لم یزع عنه وازع، و سیرة الرجل تأبی عن الظنّ الحسن به، و أمّا مسألتنا هذه فقد عرفنا فیها السنّة الثابتة و أنّ نهی عثمان مخالف لها، و لیس من الهیّن الفتُّ فی عضد السنّة لتعظیم إنسان و تبریر عمله، فإنّ المتّبع فی کافّة القُرَب ما ثبت من الشرع، و من خالفه عِیب علیه کائناً من کان.
و أمّا تشبّثه بالهوان بالنسک فتافه جدّا، و أیّ هوان بها فی التأهّب لها قبل میقاتها بقربةٍ مطلقة إن لم یکن تعظیماً لشعائر اللَّه، و إنّما الهوان المحرّم بالنسک إدخال الآراء فیها علی المیول و الشهوات، (وَ لا تَقُولُوا لِما تَصِفُ أَلْسِنَتُکُمُ الْکَذِبَ هذا حَلالٌ وَ هذا حَرامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ إِنَّ الَّذِینَ یَفْتَرُونَ عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ لا یُفْلِحُونَ) «1».

22- لو لا علیٌّ لهلک عثمان‌

أخرج الحافظ العاصمی فی کتابه زین الفتی فی شرح سورة هل أتی؛ من
______________________________
(1). النحل: 116.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:304
طریق شیخه أبی بکر محمد بن إسحاق بن محمشاد یرفعه: أنّ رجلًا أتی عثمان بن عفّان و هو أمیر المؤمنین و بیده جمجمة إنسان میّت، فقال: إنّکم تزعمون النار یعرض علی هذا و أنّه یعذّب فی القبر و أنا قد وضعت علیها یدی فلا أحسُّ منها حرارة النار. فسکت عنه عثمان و أرسل إلی علیّ بن أبی طالب المرتضی یستحضره، فلمّا أتاه و هو فی ملأ من أصحابه قال للرجل: أعد المسألة. فأعادها، ثمّ قال عثمان بن عفّان: أجب الرجل عنها یا أبا الحسن فقال علیّ: «ائتونی بزند و حجر» و الرجل السائل و الناس ینظرون إلیه، فأُتی بهما فأخذهما و قدح منهما النار، ثمّ قال الرجل: «ضع یدک علی الحجر»، فوضعها علیه ثمّ قال: «ضع یدک علی الزند»، فوضعها علیه فقال: «هل أحسست منهما حرارة النار»، فبهت الرجل، فقال عثمان: لو لا علیّ لهلک عثمان.
قال الأمینی: نحن لا نرقب من عثمان ولید بیت أُمیّة الحیطة بأمثال هذه العلوم التی هی من أسرار الکون، و قد تقاعست عنها معرفة من هو أرقی منه فی العلم، فکیف به؟ و إنّما تُقلّها عیبة العلوم الإلهیّة المتلقّاة من المبدأ الأعلی منشئ الکون و مُلقی أسراره فیه، و هو الذی أفحم السائل هاهنا و فی کلّ معضلة أعوز القوم عرفانها.
و إنّما کان المترقّب من عثمان- بعد ما تسنّم عرش الخلافة- الحیطة بما کان یسمعه و یراه و یفهم و یعقل من السنّة المفاضة علی أفراد الصحابة، لئلا یرتبک فی موارد السؤال، فیرتکب العظائم و یفتی بخلاف الوارد، أو یرتئی رأیاً عدت عنه المراشد لکن و یا للأسف ..

23- رأی الخلیفة فی الجمع بین الأُختین بالملک‌

اشارة

أخرج مالک فی الموطأ «1» (2/ 10)، عن ابن شهاب، عن قبیصة بن ذؤیب أنّ رجلًا سأل عثمان بن عفّان عن الأُختین من ملک الیمین، هل یجمع بینهما؟ فقال عثمان:
______________________________
(1). موطّأ مالک: 2/ 538 ح 34.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:305
أحلّتهما آیة و حرّمتهما آیة، أمّا أنا فلا أُحبُّ أن أصنع ذلک. قال: فخرج من عنده فلقی رجلًا من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فسأله عن ذلک فقال: لو کان لی من الأمر شی‌ء ثمّ وجدت أحداً فعل ذلک لجعلته نکالًا. قال ابن شهاب: أراه علیّ بن أبی طالب.

لفظ آخر للبیهقی:

عن ابن شهاب؛ قال: أخبرنی قبیصة بن ذؤیب أنّ نیاراً الأسلمی سأل رجلًا من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن الأُختین فیما ملکت الیمین، فقال له: أحلّتهما آیة و حرّمتهما آیة، و لم أکن لأفعل ذلک. قال: فخرج نیار من عند ذاک الرجل فلقیه رجل آخر من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقال: ما أفتاک به صاحبک الذی استفتیتهُ؟ فأخبره، فقال: إنّی أنهاک عنهما، و لو جمعت بینهما و لی علیک سلطان عاقبتک عقوبة منکلة.
قال ملک العلماء فی البدائع: و روی عن عثمان رضی الله عنه أنّه قال: کلُّ شی‌ء حرّمه اللَّه تعالی من الحرائر حرّمه اللَّه تعالی من الإماء إلّا الجمع فی الوطء بملک الیمین.
و قال الجصّاص فی أحکام القرآن: و روی عن عثمان و ابن عباس أنّهما أباحا ذلک و قالا: أحلّتهما آیة و حرّمتهما آیة. و قال: روی عن عثمان الإباحة، و روی عنه أنّه ذکر التحریم و التحلیل و قال: لا آمر به و لا أنهی عنه. و هذا القول منه یدلُّ علی أنّه کان ناظراً فیه غیر قاطع بالتحلیل و التحریم فیه، فجائز أن یکون قال فیه بالإباحة ثمّ وقف فیه، و قطع علیّ فیه بالتحریم.
و قال الزمخشری: أمّا الجمع بینهما فی ملک الیمین؛
فعن عثمان و علیّ أنّهما قالا: أحلّتهما آیة و حرّمتهما آیة.
فرجّح علیّ التحریم و عثمان التحلیل.
و قال الرازی «1»: و عن عثمان، أنّه قال: أحلّتهما آیة و حرّمتهما آیة، و التحلیل أولی.
______________________________
(1). التفسیر الکبیر: 10/ 36.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:306
و قال ابن عبد البرّ فی کتاب الاستذکار «1»: إنّما کنّی قبیصة بن ذؤیب عن علیّ ابن أبی طالب لصحبته عبد الملک بن مروان، و کانوا یستثقلون ذکر علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه.
راجع «2»: السنن الکبری للبیهقی (7/ 163، 164)، أحکام القرآن للجصّاص (2/ 158)، المحلّی لابن حزم (9/ 522)، تفسیر الزمخشری (1/ 359)، تفسیر القرطبی (5/ 117)، بدائع الصنائع لملک العلماء (2/ 264) تفسیر الخازن (1/ 356) الدرّ المنثور (2/ 136) نقلًا عن مالک و الشافعی و عبد بن حمید و عبد الرزّاق و ابن أبی شیبة و ابن أبی حاتم و البیهقی، تفسیر الشوکانی (1/ 418) نقلًا عن الحفّاظ المذکورین.
قال الأمینی: یقع البحث عن هذه المسألة فی موردین:
الأوّل: فی حکم الجمع بین الأُختین بملک الیمین و وطئهما جمیعاً، فهو محرّم علی المشهور بین الفقهاء کما قاله الرازی فی تفسیره «3» (3/ 193).
و هو المشهور عن الجمهور و الأئمّة الأربعة و غیرهم، و إن کان بعض السلف قد توقّف فی ذلک کما قاله ابن کثیر فی تفسیره (1/ 472).
و لا یجوز الجمع عند عامّة الصحابة، کما فی بدائع الصنائع (2/ 264).
کان فیه خلاف بین السلف ثمّ زال و حصل الإجماع علی تحریم الجمع بینهما بملک الیمین. و اتّفق فقهاء الأمصار علیه کما قاله الجصّاص فی أحکام القرآن «4» (2/ 158).
______________________________
(1). فی بیان حدیث الموطّأ المذکور فی أوّل العنوان فی قول قبیصة: فلقی رجلًا. (المؤلف)
(2). أحکام القرآن: 2/ 130، الکشّاف: 1/ 496، الجامع لأحکام القرآن: 5/ 77، تفسیر الخازن: 1/ 342، الدرّ المنثور: 2/ 476، موطّأ مالک: 2/ 538 ح 34، کتاب الأُم للشافعی: 5/ 3، المصنّف لعبد الرزاق: 7/ 189 ح 12728، مصنّف ابن أبی شیبة: 4/ 169، فتح القدیر: 1/ 453.
(3). التفسیر الکبیر: 10/ 36.
(4). أحکام القرآن: 2/ 130، 132.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:307
و ذهب کافّة العلماء إلی عدم جوازه و لم یلتفت أحد من أئمّة الفتوی إلی خلافه- قول عثمان- لأنّهم فهموا من تأویل کتاب اللَّه خلافه و لا یجوز علیهم تحریف التأویل. و ممّن قال ذلک من الصحابة عمر و علیّ و ابن عبّاس و عمّار و ابن عمر و عائشة و ابن الزبیر، و هؤلاء أهل العلم بکتاب اللَّه فمن خالفهم فهو متعسّف فی التأویل. کذا قاله القرطبی فی تفسیره «1» (5/ 116، 117).
و قال أبو عمر فی الاستذکار: روی مثل قول عثمان عن طائفة من السلف منهم ابن عبّاس، و لکن اختلف علیهم و لم یلتفت إلی ذلک أحد من فقهاء الأمصار و الحجاز، و لا العراق و لا ما وراءهما من المشرق و لا بالشام و المغرب إلّا من شذّ عن جماعتهم باتّباع الظاهر و نفی القیاس، و قد ترک من یعمل ذلک ظاهراً ما اجتمعنا علیه، و جماعة الفقهاء متّفقون علی أنّه لا یحلُّ الجمع بین الأُختین بملک الیمین فی الوطء کما لا یحلُّ ذلک فی النکاح «2».
و حُکِیت الحرمة المتسالم علیهابین الأُمّة جمعاء عن علیّ، و عمر، و الزبیر، و ابن عبّاس، و ابن مسعود، و عائشة، و عمّار، و زید بن ثابت، و ابن عمر، و ابن الزبیر، و ابن منبه، و إسحاق بن راهویه، و إبراهیم النخعی، و الحکم بن عتیبة، و حمّاد بن أبی سلیمان، و الشعبی، و الحسن البصری، و أشهب، و الأوزاعی، و الشافعی، و أحمد و إسحاق، و أبی حنیفة، و مالک «3».
و مع المجمعین الکتاب و السنّة، فمن الکتاب إطلاق الذکر الحکیم فی عدّ
______________________________
(1). الجامع لأحکام القرآن: 5/ 77.
(2). تفسیر ابن کثیر 1/ 473، تفسیر الشوکانی: 1/ 411 [1/ 447]. (المؤلف)
(3). راجع أحکام القرآن للجصّاص: 2/ 158 [2/ 130]، المحلّی لابن حزم: 9/ 522، 523، تفسیر القرطبی: 5/ 117، 118 [5/ 77، 78]، تفسیر أبی حیّان: 3/ 213، تفسیر الرازی: 3/ 193 [10/ 36]، الدرّ المنثور: 2/ 137 [2/ 476]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:308
المحرّمات فی قوله تعالی: (وَ أَنْ تَجْمَعُوا بَیْنَ الْأُخْتَیْنِ) «1»، فقد حرّمت الجمع بینهما بأیّ صورة من نکاح أو ملک یمین. قال ابن کثیر فی تفسیره (1/ 473): و قد أجمع المسلمون علی أنّ معنی قوله: (حُرِّمَتْ عَلَیْکُمْ أُمَّهاتُکُمْ وَ بَناتُکُمْ وَ أَخَواتُکُمْ) إلی آخر الآیة «2»: أنّ النکاح و ملک الیمین فی هؤلاء کلّهنّ سواء، و کذلک یجب أن یکون نظراً و قیاساً الجمع بین الأُختین و أمّهات النساء و الربائب، و کذلک هو عند جمهورهم و هم الحجّة المحجوج بها علی من خالفها و شذّ عنها. انتهی.
و قد تمسّک بهذا الإطلاق الصحابة و التابعون و العلماء و أئمّة الفتوی و المفسّرون، و کان مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام یشدّد النکیر علی من یفعل ذلک
و یقول: «لو کان لی من الأمر شی‌ء ثمّ وجدت أحداً فعل ذلک لجعلته نکالًا».
أ
و یقول للسائل: «إنّی أنهاک عنهما و لو جمعت بینهما و لی علیک سلطان عاقبتک عقوبة منکلة».
و روی عن إیاس بن عامر أنّه قال: سألت علیّ بن أبی طالب فقلت: إنّ لی أُختین ممّا ملکت یمینی اتّخذت إحداهما سریّة و ولدت لی أولاداً ثمّ رغبت فی الأخری فما أصنع؟ قال: «تعتق التی کنت تطأ ثمّ تطأ الأخری» ثمّ قال: «إنّه یحرم علیک ممّا ملکت یمینک ما یحرم علیک فی کتاب اللَّه من الحرائر إلّا العدد». أو قال: «إلّا الأربع، و یحرم علیک من الرضاع ما یحرم علیک فی کتاب اللَّه من النسب» «3».
و لو لم یکن فی هذا المورد غیر کلام الإمام علیه السلام لنهض حجّة للفتوی، فإنّه أعرف الأُمّة بمغازی الکتاب و موارد السنّة، و هو باب علم النبیّ صلّی اللَّه علیهما و آلهما و هو الذی خلّفه صلی الله علیه و آله و سلم عدلًا للکتاب لیتمسّکوا بهما فلا یضلّوا.
______________________________
(1). النساء: 23.
(2). هی آیة (و أَنْ تَجْمَعُوا بَینَ الأُخْتَینِ). (المؤلف)
(3). أخرجه الجصّاص فی أحکام القرآن: 2/ 158 [2/ 130]، و أبو عمر فی الاستذکار، و ذکره ابن کثیر فی تفسیره: 1/ 472، و السیوطی فی الدرّ المنثور: 2/ 137 [2/ 476]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:309
و قد أصفق علی ذلک أئمّة أهل البیت من ولده، و هم عترته صلی الله علیه و آله و سلم أعدال الکتاب و أبوهم سیّدهم، و قولهم حجّة فی کلّ باب.
و بهذه تعرف مقدار ما قد یعزی إلی أمیر المؤمنین علیه السلام من موافقته لعثمان فی رأیه الشاذّ عن الکتاب و السنّة و قوله: أحلّتهما آیة و حرّمتهما آیة و حاشاه علیه السلام من أن یختلف رأیه فی حکم من أحکام اللَّه، غیر أنّ رماة القول علی عواهنه راقهم أن یهون علی الأُمّة خطب عثمان فکذبوا علیه صلوات اللَّه علیه و اختلقوا علیه،
قال الجصّاص فی أحکام القرآن «1» (2/ 158): قد روی إیاس بن عامر أنّه قال لعلیّ: إنّهم یقولون: إنّک تقول: أحلّتهما آیة و حرّمتهما آیة. فقال: «کذبوا».
و من السنّة للمجمعین ما استدل به علی الحرمة ابن نجیم فی البحر الرائق (3/ 95)، و ملک العلماء فی بدائع الصنائع (2/ 264) و غیرهما من
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من کان یؤمن باللَّه و الیوم الآخر فلا یجمعنّ ماءه فی رحم أُختین».
المورد الثانی: هل هناک ما یخصّص الحرمة المستفادة من القرآن بالنسبة إلی ملک الیمین؟ یدّعی عثمان ذلک فقال: أحلّتهما آیة و حرّمتهما آیة. و لم یعیّن الآیة المحلّلة کما یعیّنها غیره من السلف، نعم؛ أخرج عبد الرزّاق «2» و ابن أبی شیبة «3» و عبد بن حمید و ابن أبی حاتم و الطبرانی من طریق ابن مسعود؛ أنّه سُئل عن الرجل یجمع بین الأُختین الأمتین فکرهه، فقیل: یقول اللَّه تعالی: (إِلَّا ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ). فقال: و بعیرک أیضاً ممّا ملکت یمینک. و فی لفظ ابن حزم: إنّ حملک ممّا ملکت یمینک «4».
______________________________
(1). أحکام القرآن: 2/ 130.
(2). المصنّف: 7/ 193 ح 12742.
(3). مصنّف ابن أبی شیبة: 3/ 306 ح 3 باب 50 من کتاب النکاح.
(4). المحلّی لابن حزم: 9/ 524، تفسیر ابن کثیر: 1/ 472، الدرّ المنثور: 2/ 137 [2/ 476] نقلًا عن الحفّاظ المذکورین. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:310
و قال الجصّاص فی أحکام القرآن «1» (2/ 158): یعنون بالمحلّل قوله تعالی: (وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ النِّساءِ إِلَّا ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ). و القول بهذا بعید عن نطاق فهم القرآن و عرفان أسباب نزول الآیات، و لا تساعده الأحادیث الواردة فی الآیة الکریمة، و أنّی للقائل من ثبوت التعارض بین الآیتین بعد ورودهما فی موضوعین مختلفین؟ و لأعلام القوم فی المقام بیانات ضافیة قیّمة نقتصر منها بکلام «2» الجصّاص، قال فی أحکام القرآن «3» (2/ 199): إنّ الآیتین غیر متساویتین فی إیجاب التحریم و التحلیل و غیر جائز الاعتراض بأحدهما علی الأخری؛ إذ کلُّ واحدة منهما ورودها فی سبب غیر سبب الأخری، و ذلک لأنّ قوله تعالی: (وَ أَنْ تَجْمَعُوا بَیْنَ الْأُخْتَیْنِ) وارد فی حکم التحریم کقوله تعالی: (وَ حَلائِلُ أَبْنائِکُمُ ... وَ أُمَّهاتُ نِسائِکُمْ) و سائر من ذکر فی الآیة تحریمها. و قوله تعالی: (وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ النِّساءِ إِلَّا ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ) وارد فی إباحة المسبیّة التی لها زوج فی دار الحرب، و أفاد وقوع الفرقة و قطع العصمة فیما بینهما، فهو مستعمل فیما ورد فیه من إیقاع الفرقة بین المسبیّة و بین زوجها و إباحتها لمالکها، فلا یجوز الاعتراض به علی تحریم الجمع بین الأُختین، إذ کلّ واحدة من الآیتین واردة فی سبب غیر سبب الأخری، فیستعمل حکم کلّ واحدة منهما فی السبب الذی وردت فیه. قال:
و یدلُّ علی ذلک أنّه لا خلاف بین المسلمین فی أنّها لم تعترض علی حلائل الأبناء و أُمّهات النساء و سائر من ذکر تحریمهنّ فی الآیة، و أنّه لا یجوز وطء حلیلة الابن و لا أُمّ المرأة بملک الیمین، و لم یکن قوله تعالی: (إِلَّا ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ) موجباً لتخصیصهنّ لوروده فی سبب غیر سبب الآیة الأخری، کذلک ینبغی أن یکون حکمه فی اعتراضه علی تحریم الجمع و امتناع علیّ رضی الله عنه و من تابعه فی ذلک من الصحابة من الاعتراض بقوله تعالی: (إِلَّا ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ) علی تحریم الجمع بین الأُختین یدلُ
______________________________
(1). أحکام القرآن: 2/ 130، و الآیة: النساء: 24.
(2). الظاهر أنه قدس سره ضمّن (نقتصر) معنی (نکتفی) فعدّاه بالباء.
(3). أحکام القرآن: 2/ 131.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:311
علی أنّ حکم الآیتین إذا وردتا فی سببین، إحداهما فی التحلیل و الأخری فی التحریم أنّ کلّ واحدة منهما تجری علی حکمها فی ذلک السبب و لا یعترض بها علی الأخری، و کذلک ینبغی أن یکون حکم الخبرین إذا وردا عن الرسول صلی الله علیه و آله و سلم فی مثل ذلک. إلی آخره.
و نحن نردف کلام الجصّاص بما ورد فی سبب نزول قوله تعالی: (وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ النِّساءِ إِلَّا ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ). و أنّه کما سمعت من الجصّاص غیر السبب الوارد فیه قوله تعالی: (وَ أَنْ تَجْمَعُوا بَیْنَ الْأُخْتَیْنِ).
أخرج مسلم فی صحیحه و غیره؛ بالإسناد عن أبی سعید الخدری، قال: أصبنا نساء من سبی أوطاس و لهن أزواج، فکرهنا أن نقع علیهنّ و لهنّ أزواج، فسألنا النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فنزلت هذه الآیة: (وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ النِّساءِ إِلَّا ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ). فاستحللنا بها فروجهنّ.
و فی لفظ أحمد: إنّ أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أصابوا سبایا یوم أوطاس لهنّ أزواج من أهل الشرک، فکان أُناس من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کفّوا و تأثّموا من غشیانهنّ، قال: فنزلت هذه الآیة فی ذلک: (وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ النِّساءِ إِلَّا ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ).
و فی لفظ النسائی: إنّ نبیّ اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بعث جیشاً إلی أوطاس فلقوا عدوّا فقاتلوهم و ظهروا علیهم، فأصابوا لهم سبایا لهنّ أزواج فی المشرکین، فکان المسلمون تحرّجوا من غشیانهنّ، فأنزل اللَّه عزّ و جلّ: (وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ النِّساءِ إِلَّا ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ).
راجع «1»: صحیح مسلم (1/ 416، 417)، صحیح الترمذی (1/ 135)، سنن أبی
______________________________
(1). صحیح مسلم: 3/ 254- 255 ح 33- 35. کتاب الرضاع، سنن الترمذی: 5/ 218 ح 3016، 3017، سنن أبی داود: 2/ 247 ح 2155، السنن الکبری: 3/ 308 ح 5491 و 5492، مسند أحمد: 3/ 486 ح 11294، و ص 505 ح 11388، أحکام القرآن: 2/ 136، مصابیح السنّة: 2/ 421 ح 2356، الجامع لأحکام القرآن: 5/ 80، تفسیر البیضاوی: 1/ 209، تفسیر الخازن: 1/ 342، فتح القدیر: 1/ 454.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:312
داود (1/ 336)، سنن النسائی (6/ 110)، مسند أحمد (3/ 72، 84)، أحکام القرآن للجصّاص (2/ 165)، سنن البیهقی (7/ 167)، المحلّی لابن حزم (9/ 447)، مصابیح السنّة (2/ 29)، تفسیر القرطبی (5/ 121)، تفسیر البیضاوی (1/ 269)، تفسیر ابن کثیر (1/ 473) تفسیر الخازن (1/ 375)، تفسیر الشوکانی (1/ 418).
و علی ذلک تأوّله علیّ، و ابن عبّاس، و عمر، و عبد الرحمن بن عوف، و ابن عمر، و ابن مسعود، و سعید بن المسیّب، و سعید بن جبیر، و قالوا: إنّ الآیة وردت فی ذوات الأزواج من السبایا أُبیح وطؤهنّ بملک الیمین و وجب بحدوث السبی علیها دون زوجها وقوع الفرقة بینهما «1».
و قال القرطبی فی تفسیره «2» (5/ 121): قد اختلف العلماء فی تأویل هذه الآیة؛ فقال ابن عبّاس و أبو قلابة و ابن زید و مکحول و الزهری و أبو سعید الخدری: المراد بالمحصنات هنا المسبیّات ذوات الأزواج خاصّة، أی هنّ محرّمات إلّا ما ملکت الیمین بالسبی من أرض الحرب، فإنّ تلک حلال للذی تقع فی سهمه و إن کان لها زوج. و هو قول الشافعی فی أنّ السباء یقطع العصمة، و قاله ابن وهب و ابن عبد الحکم و رویاه عن مالک، و قال به أشهب، یدلُّ علیه ما
رواه مسلم فی صحیحه عن أبی سعید الخدری و ذکر الحدیث، فقال: و هذا نصّ [صحیح] «3» صریح فی أنّ الآیة نزلت بسبب تحرّج أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم عن وطء المسبیّات ذوات الأزواج، فأنزل اللَّه تعالی فی جوابهم: (إِلَّا ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ).
و به قال مالک و أبو حنیفة و أصحابه و الشافعی و أحمد و إسحاق و أبو ثور، و هو الصحیح إن شاء اللَّه تعالی. انتهی.
______________________________
(1). أحکام القرآن للجصّاص: 2/ 165 [2/ 135]، سنن البیهقی: 7/ 167، تفسیر الشوکانی: 1/ 418 [1/ 454]. (المؤلف)
(2). الجامع لأحکام القرآن: 5/ 80.
(3). الزیادة من المصدر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:313

قول آخر فی الآیة المحلّلة:

قال ملک العلماء فی بدائع الصنائع (2/ 264)، و الزمخشری فی تفسیره «1» (1/ 359) عنی عثمان بآیة التحلیل قوله عزّ و جلّ: (إِلَّا عَلی أَزْواجِهِمْ أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَیْرُ مَلُومِینَ).
و هذا إنّما یتمّ بالتمسّک بعموم ملک الیمین، لکن الممعن فی لحن القول یجد أنّه لا یجوز الأخذ بهذا العموم لأنّه فی مقام بیان ناموس العفّة للمؤمنین بأنّ صاحبها یکون حافظاً لفرجه إلّا فیما أباح له الشارع فی الجملة من زوجة أو ملک یمین فقال: (وَ الَّذِینَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حافِظُونَ* إِلَّا عَلی أَزْواجِهِمْ أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَیْرُ مَلُومِینَ) «2» و لا ینافی هذا وجود شروط فی کلّ منهما، فإنّ العموم لا یبطل تلکم الشروط الثابتة من الشریعة، و إنّما هی التی تضیّق دائرة العموم و هی الناظرة علیه، مثلًا لا یقتضی هو إباحة وطء الزوجة فی حال الحیض و النفاس و فی أیّام شهر رمضان و فی الإحرام و الإیلاء و الظهار و المعتدّة من وطء بشبهة، و لا إباحة وطء الأُختین و لا وطء الأمة ذات الزوج فإنّ هذه شرائط جاء بها الإسلام لا یخصّصها أیُّ شی‌ء، و لا یعارض أدلّتها عموم إلّا علی أزواجهم أو ما ملکت أیمانهم.
و لو وسّعنا عموم الآیة لوجب أن نبیح کلّ هذه أو نراها تعارض أدلّتها، و لنا عندئذٍ أن نقول فی نکاح الأُختین و فی بقیّة ما ورد فیه الکتاب ممّا ذکر: أحلّته آیة و حرّمته آیة! فقد استُثنِیا- الزوجة و ملک الیمین- بنسق واحد و هذا ممّا لا یفوه به أیّ متفقّه.
______________________________
(1). الکشّاف: 1/ 496.
(2). المؤمنون: 5 و 6.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:314
و کذلک لو أخذنا بعمومها فی الرجال و النساء کما جوّزه الجصّاص لوجب أن نبیح للمرأة المالکة أن یطأها من تملکه، و هذا لا یحلُّ إجماعاً من أئمّة المذاهب، و قال ابن حزم فی المحلّی (9/ 524): لا خلاف بین أحد من الأُمّة کلّها قطعاً متیقّناً فی أنّه لیس علی عمومه، بل کلّهم مجمع قطعاً علی أنّه مخصوص، لأنّه لا خلاف و لا شکّ فی أنّ الغلام من ملک الیمین و هو حرام لا یحلُّ، و أنّ الأُمّ من الرضاعة من ملک الیمین و الأُخت من الرضاعة من ملک الیمین، و کلتاهما متّفق علی تحریمهما، أو الأمة یملکها الرجل قد تزوّجها أبوه و وطأها و ولد منها حرام علی الابن.
و قال: ثمّ نظرنا فی قوله تعالی: (وَ أَنْ تَجْمَعُوا بَیْنَ الْأُخْتَیْنِ). (وَ أُمَّهاتُ نِسائِکُمْ وَ رَبائِبُکُمُ اللَّاتِی فِی حُجُورِکُمْ مِنْ نِسائِکُمُ اللَّاتِی دَخَلْتُمْ بِهِنَ). (وَ لا تَنْکِحُوا الْمُشْرِکاتِ حَتَّی یُؤْمِنَ) «1». و لم یأت نصّ و لا إجماع علی أنّه مخصوص حاش زواج الکتابیّات فقط، فلا یحلُّ تخصیص نصّ لا برهان علی تخصیصه، و إذ لا بدّ من تخصیص ما هذه صفتها أو تخصیص نصّ آخر لا خلاف فی أنّه مخصوص، فتخصیص المخصوص هو الذی لا یجوز غیره. انتهی.
و أمّا ما قیل «2» من أنّ الآیة المحلّلة قوله تعالی: (وَ أُحِلَّ لَکُمْ ما وَراءَ ذلِکُمْ) فی ذیل آیة عدّ المحرّمات فباطل أیضاً، فإنّه بمنزلة الاستثناء ممّا قبله من المحرّمات و منها الجمع بین الأُختین، و قد عرفت أنّ الأُمّة صحابیّها و تابعیّها و فقهاءها مجمعة علی عدم الفرق فی حرمة الجمع بین الأُختین فی الوطء نکاحاً و ملک یمین، و لم یفرّقوا بینهما قطُّ، و هو الحجّة، علی أنّ ملاک التحریم فی النکاح و هو الوطء موجود فی ملک الیمین، فالحکم فیهما شرع سواء فی المراد ممّا وراء ذلک هو ما وراء المذکورات کلّها من الأُمّهات و البنات إلی آخر ما فیها، و منها الجمع بین الأُختین بقسمیه.
______________________________
(1). البقرة: 221.
(2). تفسیر القرطبی: 5/ 117 [5/ 77]، تفسیر ابن کثیر: 1/ 474 (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:315
و علی فرض الإغضاء عن کلّ هذه و عن أسباب نزول الآیات و تسلیم إمکان المعارضة بین الآیتین، فإنّ دلیل الحظر مقدّم علی دلیل الإباحة فی صورة التعارض و وحدة سبب الدلیلین، کما بیّنه علماء علم الأُصول و نصّ علیه فی هذه المسألة الجصّاص فی أحکام القرآن «1» (2/ 158) و الرازی فی تفسیره «2» (3/ 193).
لکن عثمان کان لا یعرف کلّ هذا، و لا أحاط بشی‌ء من أسباب نزول الآیات، فطفق یغلّب دلیل الإباحة فی مزعمته علی دلیل التحریم المتسالم علیه عند الکلّ، و قد عزب عنه حکم العقل المستدعی لتقدیم أدلّة الحرمة دفعاً للضرر المحتمل، و قد شذّ بذلک عن جمیع الأُمّة کما عرفت تفصیله، و لم یوافقه علی هذا الحسبان أیّ أحد إلّا ما یعزی إلی ابن عبّاس بنقل مختلف فیه کما مرّ عن أبی عمر فی الاستذکار.
و فی کلام الخلیفة شذوذ آخر و هو قوله: کلُّ شی‌ء حرّمه اللَّه تعالی من الحرائر حرّمه اللَّه تعالی من الإماء إلّا الجمع بالوطء بملک الیمین. فهو باطل فی الاستثناء و المستثنی منه، أمّا الاستثناء فقد عرفت إطباق الکلّ علی حرمة الجمع بین الأُختین بالوطء بملک الیمین معتضداً بالکتاب و السنّة، و أمّا المستثنی منه فقد أبقی فیه ما هو خارج منه بالاتّفاق من الأُمّة جمعاء و هو العدد المأخوذ فی الحرائر دون الإماء.
لقد فتحت أمثال هذه المزاعم الباطلة الشاذّة عن الکتاب و فقه الإسلام باب الشجار علی الأُمّة بمصراعیه، فإنّها فی الأغلب لا تفقد متابعاً أو مجادلًا قد ضلّوا و أضلّوا و هم لا یشعرون، و هناک شرذمة سبقها الإجماع و لحقها من أهل الظاهر لا یُؤبه بهم لم یزالوا مصرّین علی رأی الخلیفة فی هذه المسألة، لکنّهم شذّاذ عن الطریقة المثلی. قال القرطبی فی تفسیره «3» (5/ 117): شذّ أهل الظاهر فقالوا: یجوز
______________________________
(1). أحکام القرآن: 2/ 130.
(2). التفسیر الکبیر: 10/ 36.
(3). الجامع لأحکام القرآن: 5/ 77.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:316
الجمع بین الأُختین بملک الیمین فی الوطء کما یجوز الجمع بینهما فی الملک، و احتجّوا بما روی عن عثمان فی الأُختین من ملک الیمین: حرّمتهما آیة و أحلّتهما آیة.
(وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّکَ إِذاً لَمِنَ الظَّالِمِینَ) «1»

24- رأی الخلیفة فی ردِّ الأخوین الأُمّ عن الثلث‌

أخرج الطبری فی تفسیره «2» (4/ 188)؛ من طریق شعبة، عن ابن عبّاس: أنّه دخل علی عثمان رضی الله عنه فقال: لِم صار الأخوان یردّان الأُمّ إلی السدس، و إنّما قال اللَّه (فَإِنْ کانَ لَهُ إِخْوَةٌ) «3». و الأخَوان فی لسان قومک و کلام قومک لیسا بإخوة؟ فقال عثمان رضی الله عنه: هل أستطیع نقض أمر کان قبلی، و توارثه الناس، و مضی فی الأمصار.
و فی لفظ الحاکم و البیهقی: لا أستطیع أن أردّ ما کان قبلی و مضی فی الأمصار و توارث به الناس.
أخرجه الحاکم فی المستدرک «4» (4/ 335) و صحّحه، و البیهقی فی السنن الکبری (6/ 227)، و ابن حزم فی المحلّی (9/ 258)، و ذکره الرازی فی تفسیره «5» (3/ 163)، و ابن کثیر فی تفسیره (1/ 459)، و السیوطی فی الدرّ المنثور «6» (2/ 126)، و الآلوسی فی روح المعانی (4/ 225).
قال الأمینی: ما أجاب به الخلیفة ابن عبّاس ینمُّ عن عدم تضلّعه فی العربیّة مع
______________________________
(1). البقرة: 145.
(2). جامع البیان: مج 3/ ج 4/ 278.
(3). النساء: 11.
(4). المستدرک علی الصحیحین: 4/ 372 ح 7960.
(5). التفسیر الکبیر: 9/ 215.
(6). الدرّ المنثور: 2/ 447.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:317
أنّها لسان قومه، و لو کان له قسط منها لأجاب ابن عبّاس بصحّة إطلاق الجمع علی الاثنین و أنّه المطّرد فی کلام العرب، لا بالعجز عن تغییر ما غلط فیه الناس کلّهم- العیاذ باللَّه- و ما هو ببدع فی ذلک عمّن تقدّماه یوم لم یعرفا معنی الأبّ و هو من صمیم لغة الضاد و مشروح بما بعده فی الذکر الحکیم، فإنّ إطلاق الإخوة علی الأخوین قد لهج به جمهور العرب، و لذلک لا تجد أیّ خلاف فی حجب الأخوین الأُمّ عن الثلث إلی السدس بین الصحابة العرب الأقحاح، و التابعین الذین نزلوا منزلتهم من العربیّة الفصحاء، و الفقهاء من مذاهب الإسلام، و لا استناد لهم فی الحکم إلّا الآیة الکریمة، و ما ذلک إلّا لتجویزهم إطلاق الجمع علی الإثنین سواء کان ذلک أقلّه أو توسّعاً مطّرداً فی الإطلاق.
قال الطبری فی تفسیره «1» (4/ 187): قال جماعة أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و التابعین لهم بإحسان و من بعدهم من علماء أهل الإسلام فی کلّ زمان: عنی اللَّه جلّ ثناؤه بقوله: (فَإِنْ کانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ). إثنین کان الإخوة أو أکثر منهما، أُنثیین کانتا أو کنّ إناثاً، أو ذکرین کانا أو کانوا ذکوراً، أو کان أحدهما ذکراً و الآخر أُنثی، و اعتلّ کثیر ممّن قال ذلک بأنّ ذلک قالته الأُمّة عن بیان اللَّه جلّ ثناؤه علی لسان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فنقلته أُمّة نبیّه نقلًا مستفیضاً قطع العذر مجیئه، و دفع الشک فیه عن قلوب الخلق وروده. ثمّ نقل حدیث ابن عبّاس المذکور فقال: و الصواب من القول فی ذلک عندی أنّ المعنیّ بقوله: (فَإِنْ کانَ لَهُ إِخْوَةٌ) إثنان من إخوة المیت فصاعداً علی ما قاله أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم دون ما قاله ابن عبّاس رضی الله عنه «2» لنقل الأُمّة وراثة صحّة ما قالوه من ذلک عن الحجّة و إنکارهم ما قاله ابن عبّاس فی ذلک. قال:
فإن قال قائل: و کیف قیل فی الأخوین إخوة؟ و قد علمت أنّ الأخوین فی
______________________________
(1). جامع البیان: مج 3/ ج 4/ 278، 279.
(2). سیوافیک فساد عزو الخلاف إلی ابن عبّاس. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:318
منطق العرب مثالًا «1» لا یشبه مثال الإخوة فی منطقها؟ قیل: إنّ ذلک و إن کان کذلک فإنّ من شأنها «2» التألیف بین الکلامین بتقارب معنییهما و إن اختلفا فی بعض وجوههما. فلمّا کان ذلک کذلک و کان مستفیضاً فی منطقها، منتشراً مستعملًا فی کلامها: ضربت من عبد اللَّه و عمرو رءوسهما، و أوجعت منهما ظهورهما. و کان ذلک أشدّ استفاضة فی منطقها من أن یقال: أوجعت منهما ظهرهما، و إن کان مقولًا: أوجعت ظهرهما، کما قال الفرزدق:
بما فی فؤادینا من الشوق و الهوی‌فیبرأ منهاضُ الفؤاد المشغَّف
غیر أنّ ذلک و إن کان مقولًا فأفصح منه بما فی أفئدتنا کما قال جلّ ثناؤه: (إِنْ تَتُوبا إِلَی اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُکُما) «3» فلمّا کان ما وصفت من إخراج کلّ ما کان فی الإنسان واحداً إذا ضمّ إلی الواحد منه آخر من إنسان آخر فصارا اثنین من اثنین، فلفظ الجمع أفصح فی منطقها و أشهر فی کلامها، و کان الأخوان شخصین کلّ واحد منهما غیر صاحبه من نفسین مختلفین أشبه معناهما معنی ما کان فی الإنسان من أعضائه واحداً لا ثانی له، فأخرج أُنثییهما بلفظ أنثی العضوین اللذین وصفت، فقیل: إخوة فی معنی الأخوین، کما قیل: ظهور فی معنی الظهرین، و أفواه فی معنی فموین، و قلوب فی معنی قلبین. و قد قال بعض النحویّین: إنّما قیل إخوة، لأنّ أقلّ الجمع إثنان ... إلی آخره. انتهی.
و أخرج الحاکم بإسناد صحّحه فی المستدرک «4» (4/ 335)، و البیهقی فی السنن (6/ 227) عن زید بن ثابت أنّه کان یحجب الأُمّ بالأخوین فقال: إنّ العرب تسمّی
______________________________
(1). کذا فی المصدر أیضاً، و لعلّها فی الأصل: أن للأخوین... مثالًا.
(2). أی: العرب.
(3). التحریم: 4.
(4). المستدرک علی الصحیحین: 4/ 372 ح 7961.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:319
الأخوین إخوة. و ذکره الجصّاص فی أحکام القرآن «1» (2/ 99).
و أخرج ابن جریر فی تفسیره «2» (4/ 189) و عبد بن حمید و ابن أبی حاتم عن قتادة فی قوله تعالی: (فَإِنْ کانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ). قال: اضرّوا بالأُمّ، و لا یرثون و لا یحجبها الأخ الواحد من الثلث و یحجبها ما فوق ذلک. الدرّ المنثور «3» (2/ 126).
و ذکر الجصّاص فی أحکام القرآن «4» (2/ 98) قول الصحابة بحجب الأخوین الأُمّ عن الثلث کالإخوة فقال: و الحجّة: أنّ اسم الأخوة قد یقع علی الاثنین کما قال تعالی: (إِنْ تَتُوبا إِلَی اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُکُما) و هما قلبان. و قال تعالی (وَ هَلْ أَتاکَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرابَ) «5». ثم قال تعالی: (خَصْمانِ بَغی بَعْضُنا عَلی بَعْضٍ) «6». فأطلق لفظ الجمع علی اثنین. و قال تعالی: (وَ إِنْ کانُوا إِخْوَةً رِجالًا وَ نِساءً فَلِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ) «7» فلو کان أخاً و أُختاً کان حکم الآیة جاریاً فیهما... إلخ «8».
و قال مالک فی الموطّأ «9» (1/ 331): فإن کان له إخوة فلأُمّه السدس فمضت السنّة أنّ الإخوة اثنان فصاعداً.
و فی عمدة السالک و شرحه فیض المالک «10» (2/ 122): فإن کان معها- أی
______________________________
(1). أحکام القرآن: 2/ 82.
(2). جامع البیان: مج 3/ ج 4/ 280.
(3). الدرّ المنثور: 2/ 447.
(4). أحکام القرآن: 2/ 81.
(5). سورة ص: 21، 22.
(6). سورة ص: 21، 22.
(7). النساء: 176.
(8). بقیّة کلامه لا تخلو عن فوائد. فراجع الجصّاص أحد أئمّة الحنفیة. (المؤلف)
(9). موطّأ مالک: 2/ 507.
(10). عمدة السالک: ص 145، فیض الإله المالک: 2/ 128.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:320
الأُمّ- ولد أو کان معها ولد ابن ذکر أو أنثی أو کان معها عدد اثنان فأکثر من الأخوة و من الأخوات فلها السدس لقوله تعالی: (فَإِنْ کانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ). و المراد بهم اثنان فأکثر إجماعاً «1».
و قال الشافعی کما فی مختصر المزنی- هامش کتاب الأُم «2» (3/ 140): و للأُمّ الثلث، فإن کان للمیّت ولد أو ولد ولد أو اثنان من الأُخوة أو الأخوات فصاعداً فلها السدس.
و قال ابن کثیر فی تفسیره (1/ 459): حکم الأخوین کحکم الإخوة عند الجمهور. ثمّ ذکر حدیث زید بن ثابت من أنّ أخوین یسمّیان إخوة.
و قال الشوکانی فی تفسیره «3» (1/ 398): قد أجمع أهل العلم علی أن الاثنین من الإخوة یقومون مقام الثلاثة فصاعداً فی حجب الأُمّ إلی السدس.
هذا رأی الأُمّة فی الإخوة فقد عزب عن الخلیفة صحّة الإطلاق فی الآیة الکریمة فی لسان قومه، و أنّ السلف لم یعرف من الإخوة معنی إلّا ما یعمُّ الأخوین، و زعم أنّ من کان قبله شذّوا عن لسان قومه، و ذهبوا إلی حجب الأُمّ بالأخوین خلاف کتاب اللَّه، و جاء یأسف علی أنّه لم یستطع تغییر ما وقع و نقض ما کان من الناس، هذا مبلغ علم الرجل بالکتاب و أدلّة الأحکام و الفروض المسلّمة بین الأُمّة.
و أمّا ابن عبّاس فإنّه لم یشذّ عن لغة قومه و هو من جبهة العرب و علی سنام قریش و من بیت هم أفصح من نطق بالضاد، و إنّما أراد باستفهامه من الخلیفة أن یعرّف الملأ مقداره من أبسط شی‌ء یجب أن یکون فی مثله، فضلًا عن معضلات المسائل و هو الحیطة باللغة و عرفان موارد الاستعمال، حتی یتسنّی له أخذ الحکم من
______________________________
(1). هذا مذهب الحنابلة و الکتاب لأحد أئمّتهم. (المؤلف)
(2). مختصر المزنی: ص 138.
(3). فتح القدیر: 1/ 433.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:321
الکتاب و السنّة اللذین جاءا بهذه اللغة الکریمة، و لذلک أتی فی قوله بصورة الاستفهام عن مدرک الحکم لا عن أصله، فإنّ الحکم کان مسلّماً عنده لا أنّ ما قاله للخلیفة کان رأیاً له فی الخلاف فی حجب الأخوین، و إلّا لتبعه أصحابه المقتصّون أثره، لکنهم کلّهم موافقون للأُمّة و علمائها فی حجب الأخوین کما ذکره ابن کثیر فی تفسیره (1/ 459) فعدُّ ابن عبّاس مخالفاً فی المسألة بهذه الروایة، کما فعله الطبری فی تفسیره «1» (4/ 188)، و ابن رشد فی البدایة «2» (2/ 327) و غیر واحد من الفقهاء و أئمّة الحدیث و رجال التفسیر أُغلوطة «3» نشأت من عدم فهم مغزی کلامه.

25- رأی الخلیفة فی المعترفة بالزنا

عن یحیی بن حاطب قال: توفّی حاطب فأعتق من صلّی من رقیقه و صام، و کانت له أمة نوبیّة قد صلّت و صامت و هی أعجمیّة لم تفقه فلم ترعه إلّا بحبلها و کانت ثیّباً. فذهب إلی عمر رضی الله عنه فحدّثه فقال: لأنت الرجل لا تأتی بخیر، فأفزعه ذلک فأرسل إلیها عمر رضی الله عنه فقال: أحبلت؟ فقالت: نعم من مرغوش بدرهمین. فإذا هی تستهلُّ بذلک لا تکتمه قال: و صادف علیّا و عثمان و عبد الرحمن بن عوف فقال: أشیروا علیّ، و کان عثمان رضی الله عنه جالساً فاضطجع، فقال علیّ و عبد الرحمن: قد وقع علیها الحدُّ. فقال: أَشِر علیّ یا عثمان. فقال: قد أشار علیک أخواک، قال: أشر علیّ أنت. قال: أراها تستهلُّ به کأنّها لا تعلمه، و لیس الحدُّ إلّا علی من علمه. فقال: صدقت صدقت و الذی نفسی بیده، ما الحدُّ إلّا علی من علمه. فجلدها عمر مائة و غرّبها عاماً «4».
______________________________
(1). جامع البیان: مج 3/ ج 4/ 278.
(2). بدایة المجتهد: 2/ 340.
(3). خبر لقوله المتقدم: فَعَدُّ ابن عباس.
(4). السنن الکبری للبیهقی: 8/ 238، کتاب الأُم للشافعی: 1/ 152.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:322
قال الأمینی: أسلفنا هذا الحدیث فی الجزء السادس «1»، و تکلّمنا هنالک حول رأی الخلیفة الثانی و ما أمر به من الجلد و الاغتراب و أنّه خارج عن نطاق الشرع، و هاهنا ننظر إلی رأی عثمان و فتیاه بعدم الحدّ.
لو کان ما یقوله الخلیفة حقّا لبطلت الأقاریر و الاعترافات فی أمثال المورد، فیقال فی کلّها إنّه لا یعلم الحدّ و لو علمه لأخفاه خیفة إجرائه علیه، و کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یحدُّ بالإقرار، و لو بعد استبراء الخبر و التریّث فی الحکم رجاء أن تکون هناک شبهة یدرأ بها الحدّ،
فکان صلی الله علیه و آله و سلم یقول للمعترف بالزنا «أبک جنون؟» «2» أو یقول: «لعلّک قبّلت أو غمزت أو نظرت؟» «3»
و کذلک مولانا أمیر المؤمنین علیّ و قبله الخلیفة الثانی کانا یدافعان المعترف رجاء أن ینتج الأخذ و الردّ لشبهة فی الإقرار، لکنّهما بعد ثبات المعترف علی ما قال کانا یجریان علیه الحدّ، ألا تری قول عمر للزانیة: ما یبکیک؟ أنّ المرأة ربّما استکرهت علی نفسها. فأخبرت أنّ رجلًا رکبها و هی نائمة فخلّی سبیلها،
و أنّ علیاً علیه السلام قال لشراحة حین أقرّت بالزنا: لعلّک عصیت نفسک؟ قالت: أتیت طائعة غیر مکرهة فرجمها «4».
و لعلّ من جرّاء أمثال هذه القضایا طرق سمع الخلیفة أنّ الحدود تدرأ بالشبهات، و الحدود تُدْفَعُ ما و جدلها مدفع، غیر أنّه لم یدر أنّ للإقرار ناموساً فی الشریعة لا یعدوه و لا سیّما فی مورد الزنا، فإنّه یؤاخذ به المعترف فی أوّل مرّة کما تعطیه
______________________________
(1). صفحة 161 الطبعة الأولی، و ص 174 الطبعة الثانیة. (المؤلف)
(2). کما فی صحیح أخرجه البخاری [6/ 2502 ح 6439] و مسلم [3/ 525 ح 17 کتاب الحدود] و البیهقی فی السنن: 8/ 225. (المؤلف)
(3). کما فی حدیث ماعز، و قد أخرجه غیر واحد من أصحاب الصحاح و فی مقدّمهم البخاری فی صحیحه: 10/ 39 [6/ 2502 ح 6438]، [و فی صحیح مسلم: 3/ 529 ح 22 و السنن الکبری للبیهقی: 8/ 226]. (المؤلف)
(4). أخرجهما الجصّاص فی أحکام القرآن: 3/ 325 [3/ 264]. (المؤلف) الغدیر، العلامة الأمینی ج‌8 323 25 - رأی الخلیفة فی المعترفة بالزنا ..... ص : 321
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:323
قصّة العسیف الواردة فی صحیحی البخاری و مسلم و غیرهما «1»، أو بعد أربعة أقاریر، إمّا فی مجلس واحد کما ورد فی قصّة ماعز فی لفظ الشیخین فی الصحیحین، أو فی عدّة مجالس کما یظهر من حدیث زانی بنی لیث الوارد فی سنن البیهقی (8/ 228)، فتقوم تلکم الأقاریر مقام أربع شهادات، کما وقع فی سارق جاء إلی علیّ فقال: إنّی سرقت، فردّه، فقال: إنّی سرقت،
فقال: شهدت علی نفسک مرّتین، فقطعه «2».
و قد عزب عن الخلیفة فقه المسألة کما بینّاه، و هی علی ما جاءت فی الأحادیث المذکورة یختلف حکمها عند أئمّة المذاهب. قال القاضی ابن رشد فی بدایة المجتهد «3» (2/ 429): أمّا عدد الإقرار الذی یجب به الحدُّ فإنّ مالکاً «4» و الشافعی «5» یقولان: یکفی فی وجوب الحدّ علیه اعترافه به مرّة واحدة و به قال داود و أبو ثور و الطبری «6» و جماعة، و قال أبو حنیفة و أصحابه و ابن أبی لیلی: لا یجب الحدُّ إلّا بأقاریر أربعة مرّة بعد مرّة، و به قال أحمد و إسحاق، و زاد أبو حنیفة و أصحابه فی مجالس متفرّقة.
ثمّ ما ذا یعنی الخلیفة بقوله: أراها تستهلُّ به کأنّها لا تعلمه، و لیس الحدُّ إلّا علی من علمه؟ هل یرید جهلها بالحدّ أو بحرمة الزنا؟ أمّا العلم بثبوت الحدّ فلیس له أیّ صلة بإجراء حکم اللَّه فإنّه یتبع تحقّق الزنا فی الخارج، علم الزانی أو الزانیة بترتّب الحدّ علیهما أم لم یعلما.
______________________________
(1). صحیح البخاری: 6/ 2631 ح 6770، صحیح مسلم: 3/ 532 ح 25 کتاب الحدود. و انظر: سنن ابن ماجة: 2/ 852 ح 2549، سنن الترمذی: 4/ 31 ح 1433.
(2). کنز العمّال: 3/ 117 [5/ 549 ح 13909] نقلًا عن عبد الرزاق [فی المصنّف: 10/ 191 ح 18783]، و ابن المنذر، و البیهقی [فی السنن الکبری: 8/ 275]. (المؤلف)
(3). بدایة المجتهد: 2/ 434.
(4). ذکر تفصیل ما ذهب إلیه فی الموطّأ [2/ 825، 826 ح 12، 13]، و المدوّنة الکبری [6/ 209]. (المؤلف)
(5). یوجد تفصیل قوله فی کتابه الأُم: 7/ 169 [7/ 183]. (المؤلف)
(6). فی بدایة المجتهد: و البرطی، بدلًا من الطبری.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:324
علی أنّه لیس من الممکن فی عاصمة النبوّة أن یجهل ذلک أیُّ أحد و هو یشاهد فی الفینة بعد الفینة مجلوداً تنال منه السیاط، و مرجوماً تتقاذفه الأحجار.
و أمّا حرمة الزنا فلا یقبل من المعتذر بالجهل بها، إلّا حیث یمکن صدقه کمن عاش فی أقاصی البراری و الفلوات و البقاع النائیة عن المراکز الإسلامیّة، فیمکن أن یکون الحکم لم یبلغه بعدُ، و أمّا المدنیُّ یومئذٍ الکائن بین لوائح النبوّة و مجاری الأحکام و الحدود و تحت سیطرة الخلفاء، و هو یعی کلّ حین التشدید فی الزنا و حرمته، و یشاهد العقوبات الجاریة علی الزناة من جرّاء حرمة السفاح، فعقیرة ترتفع من أ لم السیاط، و جنازة تُشال بعد الرجم، فلیس من الممکن فی حقّه عادةً أن یجهل حرمة الزنا، فلا تقبل منه دعواه الجهل، و لعلّ هذا ممّا اتّفقت علیه أئمّة المذاهب. قال مالک فی المدوّنة الکبری «1» (4/ 382) فی الرجل یطأ مکاتبته یغتصبها أو تطاوعه: لا حدّ علیه و ینکّل إذا کان ممّن لا یُعذر بالجهالة.
و قال فیمن یطلّق امرأته تطلیقةً قبل البناء بها فیطؤها بعد التطلیقة و یقول: ظننت أنّ الواحدة لا تبینها منّی و أنّه لا یبرئها منّی إلّا الثلاث: قال ابن القاسم: لیس علیه الحدُّ إن عذر بالجهالة، فأری فی مسألتک إن کان ممّن یُعذر بالجهالة أن یدرأ عنه الحدّ لأنّ مالکاً قال فی الرجل یتزوّج الخامسة: إن کان ممّن یُعذر بالجهالة و ممّن یظنُّ أنّه لم یعرف أنّ ما بعد الأربع لیس ممّا حرّم اللَّه، أو یتزوّج أُخته من الرضاع علی هذا الوجه، فإنّ مالکاً درأ عنه الحدّ و عن هؤلاء.
و فی (ص 401) «2»: من وطئ جاریة هی عنده رهن أنّه یقام علیه الحدّ، قال ابن القاسم: و لا یعذر فی هذا أحد ادّعی الجهالة. قال مالک: حدیث التی قالت: زنیت
______________________________
(1). المدوّنة الکبری: 6/ 207.
(2). المدوّنة الکبری: 6/ 242.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:325
بمرغوش بدرهمین «1» أنّه لا یؤخذ به. و قال مالک: أری أن یقام الحدُّ و لا یُعذر العجم بالجهالة.
و قال الشافعی فی کتاب الأُم «2» (7/ 169) فی زناء الرجل بجاریة امرأته: إنّ زناه بجاریة امرأته کزناه بغیرها إلّا أن یکون ممّن یُعذر بالجهالة و یقول: کنت أری أنّها لی حلال.
قال شهاب الدین أبو العبّاس ابن النقیب المصری فی عمدة السالک «3»: و من زنی و قال: لا أعلم تحریم الزنا و کان قریب العهد بالإسلام أو نشأ ببادیة بعیدة لا یحدّ، و إن لم یکن کذلک حدّ «4». انتهی.
و لو قُبل من کلّ معتذرٍ بالجهل لعطّلت حدود اللَّه، و تترّس به کلُّ زانٍ و زانیة، و شاع الفساد، و ساد الهرج، و ارتفع الأمن عن الفروج و النوامیس، و لو راجعت ما جاء فی مدافعة النبی صلی الله علیه و آله و سلم و الخلفاء عن المعترف بالزنا لإلقاء الشبهة لدرء الحدّ تراهم یذکرون الجنون و الغمز و التقبیل و ما شبه ذلک، و لا تجد ذکر الجهل بالحرمة فی شی‌ء من الروایات، فلو کان لمطلق الجهل تأثیر فی درء الحدّ لذکروه لا محالة من غیر شک.
علی أنّ الجهل حیث یُسمع یجب أن یکون بادّعاء من الرجل لا بالتوسّم من وجناته و أساریر جبهته و استهلاله فی إقراره کما زعمه الخلیفة، و هو ظاهر کلمات الفقهاء المذکورة.
و لِما قلناه کلّه لم یعبأ الحضور بذلک الاستهلال، فأخذها مولانا أمیر المؤمنین
______________________________
(1). یعنی الحدیث المذکور فی عنوان المسألة الذی نبحث عمّا فیه. (المؤلف)
(2). کتاب الأم: 7/ 182.
(3). عمدة السالک: ص 180- 181.
(4). راجع فیض الإله المالک فی شرح عمدة السالک: 2/ 312 [2/ 314] (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:326
و عبد الرحمن فقالا: قد وقع علیها الحدُّ. و أمّا عمر فالذی یظهر من قوله لعثمان صدقت. إلی آخره. و فعله من إجراء الجلد و الاغتراب أنّه هزأ بهذا القول، و لو کان مصدّقاً لما جلدها، لکنّه جلدها و هی تستحقُّ الرجم کما مرّ فی الجزء السادس.

26- شراء الخلیفة صدقة رسول اللَّه‌

أخرج الطبرانی فی الأوسط «1» من طریق سعید بن المسیب قال: کان لعثمان آذن، فکان یخرج بین یدیه إلی الصلاة، قال: فخرج یوماً فصلّی و الآذن بین یدیه ثمّ جاء فجلس الآذن ناحیة و لفّ رداءه فوضعه تحت رأسه و اضطجع و وضع الدرّة بین یدیه، فأقبل علیّ فی إزار و رداء و بیده عصا، فلمّا رآه الآذن من بعید قال: هذا علیّ قد أقبل، فجلس عثمان فأخذ علیه رداءه، فجاء حتی قام علی رأسه فقال: اشتریت ضیعة آل فلان و لوقف رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی مائها حقّ، أما إنّی قد علمت أنّه لا یشتریها غیرک. فقام عثمان و جری بینهما کلام حتی ألقی اللَّه عزّ و جلّ «2» و جاء العبّاس فدخل بینهما، و رفع عثمان علی علیّ الدرّة و رفع علیّ علی عثمان العصا، فجعل العباس یسکّنهما و یقول لعلیّ: أمیر المؤمنین. و یقول لعثمان: ابن عمّک. فلم یزل حتی سکتا. فلمّا أن کان من الغد رأیتهما و کلّ منهما آخذٌ بید صاحبه و هما یتحدّثان. مجمع الزوائد (7/ 226).
قال الأمینی: یعلمنا الحدیث أنّ الخلیفة ابتاع الضیعة و ماءها و فیه حقّ لِوقف رسول اللَّه لا یجوز ابتیاعه، فإن کان یعلم بذلک، و هو المستفاد من سیاق الحدیث حیث إنّه لم یعتذر بعدم العلم، و هو الذی یلمح إلیه
قول الإمام علیه السلام: و قد علمت أنّه لا یشتریها غیرک.
فبأی مبرّر استساغ ذلک الشراء؟ و إن کان لا یعلم فقد أعلمه
______________________________
(1). المعجم الأوسط: 8/ 363 ح 7740.
(2). عبارة الطبرانی فی المعجم الأوسط: و جری بینهما کلام لا أرده حتی ألقی اللَّه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:327
الإمام علیه السلام فما هذه المماراة و التلاحی و رفع الدرّة الذی اضطرّ الإمام إلی رفع العصا؟ حتی فصل بینهما العبّاس، أو فی الحق مغضبة؟ و هل یکون تنبیه الغافل أو إرشاد الجاهل مجلبةً لغضب الإنسان الدینی؟ فضلًا عمّن یُقلّه أکبر منصّة فی الإسلام.
و أحسب أنّ ذیل الروایة مُلصق بها لإصلاح ما فیها، و علی فرض صحّته فإنّه لا یجدیهم نفعاً، فإنّ الإمام علیه السلام لم یألُ جهداً فی النهی عن المنکر سواء ارتدع فاعله أو أنّه علیه السلام یئس من خضوعِه للحقّ، و علی کلّ فإنّه علیه السلام کان یماشیهم علی ولاء الإسلام و لا یثیره إلّا الحقّ إذا لم یُعمل به، فیجری فی کلّ ساعة علی حکمها من مکاشفة أو ملاینة، و هکذا فلیکن المصلح المنزّه عن الأغراض الشخصیّة الذی یغضب للَّه وحده و یدعو إلی الحقّ للحقّ.

27- الخلیفة فی لیلة وفاة أُمّ کلثوم‌

أخرج البخاری فی صحیحه «1» فی الجنائز باب یعذّب المیت ببکاء أهله، و باب من یدخل قبر المرأة (2/ 225، 244)، بالإسناد من طریق فلیح بن سلیمان، عن أنس ابن مالک، قال: شهدنا بنت «2» رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم جالس علی القبر، فرأیت عینیه تدمعان فقال: «هل فیکم من أحد لم یقارف اللیلة؟» فقال أبو طلحة- زید بن سهل الأنصاری-: أنا، قال: «فانزل فی قبرها».
قال: فنزل فی قبرها فقبرها. قال ابن مبارک: قال فلیح: أراه یعنی الذنب. قال أبو عبد اللَّه- یعنی البخاری
______________________________
(1). صحیح البخاری: 1/ 432 ح 1225، ص 450 ح 1277.
(2). الصحیح عند شرّاح الحدیث أنها أمّ کلثوم زوجة عثمان بن عفّان، و جاء فی لفظ أحمد [4/ 106 ح 12985] و غیره أنها رقیّة. و عقّبه السهیلی و قال: هو وهمٌ بلا شکّ. راجع الروض الأُنف: 2/ 107 [5/ 362]، فتح الباری: 3/ 122 [3/ 158]، عمدة القاری: 4/ 85 [8/ 76 ح 46]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:328
نفسه- لیقترفوا: لیکتسبوا «1» و فی مسند أحمد؛ قال سریج: یعنی ذنباً.
و أخرجه «2» ابن سعد فی الطبقات (8/ 31) طبع لیدن، و أحمد فی مسنده (3/ 126، 228، 229، 270)، و الحاکم فی المستدرک (4/ 47)، و البیهقی فی السنن الکبری (4/ 53) من طریقین، و ذکره السهیلی فی الروض الأُنف (2/ 107) نقلًا عن تاریخ البخاری و صحیحه و عن الطبری فقال: قال ابن بطّال: أراد النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم أن یحرم عثمان النزول فی قبرها، و قد کان أحقّ الناس بذلک لأنّه کان بعلها و فقد منها علقاً لا عوض منه لأنّه حین قال علیه السلام: «أیّکم لم یقارف اللیلة أهله».
سکت عثمان و لم یقل أنا، لأنّه کان قد قارف لیلة ماتت بعض نسائه و لم یشغله الهمُّ بالمصیبة و انقطاع صهره من النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم عن المقارفة، فحرم بذلک ما کان حقّا له و کان أولی من أبی طلحة و غیره، و هذا بیّن فی معنی الحدیث، و لعلّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قد کان علم ذلک بالوحی فلم یقل له شیئاً لأنّه فعل فعلًا حلالًا، غیر أنّ المصیبة لم تبلغ منه مبلغاً یشغله حتی حرم ما حرم من ذلک بتعریض غیر تصریح و اللَّه أعلم.
و یوجد الحدیث فی نهایة ابن الأثیر «3» (3/ 276)، لسان العرب «4» (11/ 189)، الإصابة (4/ 489)، تاج العروس (6/ 220).
قال الأمینی: اضطربت کلمات العلماء حول هذا الحدیث غیر أنّ فلیحاً المتوفّی
______________________________
(1). إیعاز إلی قوله تعالی (وَ لِیَقْتَرِفُوا ما هُمْ مُقْتَرِفُونَ) [الأنعام: 113] کما فی فتح الباری: 3/ 163 [3/ 209]، و فی قوله تعالی: (إِنَّ الَّذِینَ یَکْسِبُونَ الْإِثْمَ سَیُجْزَوْنَ بِما کانُوا یَقْتَرِفُونَ) [الأنعام: 120]. (المؤلف)
(2). الطبقات الکبری: 8/ 38، مسند أحمد: 3/ 579 ح 11866، 4/ 104 ح 12970، ص 106 ح 12985، و ص 175 ح 13441، المستدرک علی الصحیحین: 4/ 52 ح 6853، الروض الأنف: 5/ 362، تاریخ الأمم و الملوک: 11/ 498 حوادث سنة 9 ه.
(3). النهایة: 4/ 46.
(4). لسان العرب: 11/ 127.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:329
سنة (163)، الذی فسّر المقارفة بالذنب، و أیّد البخاری کلامه بقوله: لیقترفوا: لیکتسبوا، و سریجاً المتوفّی سنة (217) هم أقدم من تکلّم فیه، و قال الخطابی «1»: معناه لم یذنب «2». و جاء ابن بطّال «3» و خصّه بمقارفة النساء، و جمع بینهما العینی «4»، و أیّا ما کان فلا شکّ فی أنّه أمر استحقّ من جرّائه عثمان الحرمان من النزول فی قبر زوجته ابنة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و کان أولی الناس بها، و المسلمون کلّهم کانوا یعلمون ذلک، لکن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الداعی إلی الستر علی المؤمنین و الإغضاء عن العیوب، الناهی عن إشاعة الفحشاء فی کتابه الکریم، و المانع عن التجسّس عمّا یقع فی الخلوات، المبعوث لإعزاز أهل الدین، شاءَ- و ما ینطق عن الهوی إن هو إلّا وحی یوحی- أن یستثنی مورداً واحداً تلوّح بأمر عظیم حرم لأجله عثمان من الحظوة بالنزول فی قبر حلیلته أو معقد شرفه بصهر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و واسطة مفخره بهاتیک الصلة، فعرف المسلمون ذلک المقتضی بالطبع الأوّل و هذا المانع من المقارفة المختلف فی تفسیرها، فإن کان ذنباً أثّر فی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أن حطّ من رتبته بما قلناه. و لو کانت صغیرة و هی غیر ظاهرة تستّر علیها، لکنّها بلغت من الکبر حدّا لم یَرَ صلی الله علیه و آله و سلم سترها؛ و لا رعی حرمةً و لا کرامةً لمقترفها، فإن کانت سیّئة هذا شأنها، فلا خیر فیمن یجترح السیّئات.
و إن أُریدت مقارفة النساء علی الوجه المحلّل فهی من منافیات المروءة و من لوازم الفظاظة و الغلظة، فأیّ إنسان تحبّذ له نفسه التمتّع بالجواری فی أعظم لیلة علیه هی لیلة تصرّم مجده، و انقطاع فخره، و انفصام عری شرفه، فکیف هان ذلک علی الخلیفة؟ فلم یراعِ حرمة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و استهانت تلک المصیبة العظیمة فتلذّذ
______________________________
(1). أبو سلیمان حمد بن محمد البستی صاحب التآلیف القیّمة المتوفّی 388. (المؤلف)
(2). ذکره العینی فی عمدة القاری: 4/ 85 [8/ 76 ح 46]. (المؤلف)
(3). ذکر کلامه السهیلی فی الروض الأُنف: 2/ 107 [5/ 362] کما مرّ بلفظه. (المؤلف)
(4). فی عمدة القاری: 4/ 85 [8/ 76 ح 46]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:330
بالرّفَث إلی جاریة «1»، و المطلوب من الخلفاء معرفة فوق هذه من أوّل یومهم؛ و رأفة أربی ممّا وقع، و رقّة تنیف علی ما صدر منه، و حیاء یفضل علی ما ناء به.
و من العسیر جدّا الخضوع للاعتقاد بأنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ارتکب ذلک الهتک و الإهانة علی أمر مباح مع رأفته الموصوفة علی أفراد الأُمّة و إغراقه نزعاً فی الستر علیهم؛ و کیف فی حقّ رجل یعلم صلی الله علیه و آله و سلم أنّه سیشغل منصّة الخلافة؟
هذا ما عندنا و أمّا أنت فظنّ خیراً و لا تسأل عن الخبر.
أ یحکم ضمیرک الحرُّ عندئذٍ فی رجل هذا شأنه و هذه سیرته مع کریمة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بصحّة ما أخرجه ابن سعد فی طبقاته «2» (3/ 38) من القول المعزوّ إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یوم قارف الرجل، یوم سمع من النبیّ الأعظم تلک القارصة: لو کان عندی ثالثة زوجتها عثمان، قاله لمّا ماتت أُمّ کلثوم؟ کذا قال ابن سعد.
أو قوله: لو کنّ- یعنی بناته- عشراً لزوجتهنّ عثمان «3»؟
أو قوله فیما أخرجه ابن عساکر «4»: لو أنّ لی أربعین بنتاً لزوّجتک واحدة بعد واحدة حتی لا تبقی منهنّ واحدة «5»؟
أو قوله فیما جاء به ابن عساکر «6» من طریق أبی هریرة قال: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لقی عثمان بن عفّان علی باب المسجد فقال: یا عثمان هذا جبریل
______________________________
(1). کما فی عمدة القاری: 4/ 85 [8/ 76 ح 46]. (المؤلف)
(2). الطبقات الکبری: 3/ 56.
(3). طبقات ابن سعد طبع لیدن: 8/ 25 [8/ 38]. (المؤلف)
(4). تاریخ مدینة دمشق: 39/ 42.
(5). تاریخ ابن کثیر: 7/ 212 [7/ 238 حوادث سنة 35 ه] و قال: إسناد ضعیف، أخبار الدول للقرمانی: ص 98 [1/ 295]. (المؤلف)
(6). راجع تاریخ ابن کثیر: 7/ 211. [7/ 238 حوادث سنة 35 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:331
یخبرنی أنّ اللَّه قد زوّجک أُمّ کلثوم بمثل صداق رقیّة علی مثل مصاحبتها «1»؟
أ کانت مصاحبة عثمان هذه أُمّ کلثوم و لِدَة مصاحبتها رقیّة و کانت مرضیّة للمولی سبحانه؟ أو تری عثمان متخلّفاً عن شرط اللَّه فی أُمّ کلثوم؟ أنا لا أدری.
علی أنّ إسناد هذا الحدیث معلول من جهات، و کفاه علّة عبد الرحمن بن أبی الزناد القرشی و قد ضعّفه ابن معین «2» و ابن المدینی و ابن أبی شیبة و عمرو بن علیّ و الساجی و ابن سعد «3»، و قال ابن معین و النسائی «4»: و لا یحتجُّ بحدیثه «5».

28- اتِّخاذ الخلیفة الحمی له و لذویه‌

لقد جعل الإسلام منابت العیش من مساقط الغیث و المروج کلّها شرعاً سواء بین المسلمین إذا لم یکن لها مالک مخصوص کما هو الأصل فی المباحات الأصلیّة من أجواز الفلوات و أطراف البراری؛ فترتع فیها مواشیهم و ترعی إبلهم و خیلهم من دون أیّ مزاحمة بینهم، و لیس لأیّ أحد أن یحمی لنفسه حمی فیمنع الناس عنه؛
فقال صلی الله علیه و آله و سلم: «المسلمون شرکاء فی ثلاث: فی الکلأ و الماء و النار».
و قال: «ثلاث لا یُمنعن: الماء و الکلأ و النار».
و قال: «لا یُمنع فضل الماء لیمنع به الکلأ» و فی لفظ: «لا تمنعوا فضل الماء لتمنعوا به فضل الکلأ». و فی لفظ: «من منع فضل الماء لیمنع به فضل الکلأ منعه اللَّه
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 39/ 39، 40.
(2). التاریخ: 3/ 258 رقم 1211.
(3). الطبقات الکبری: 5/ 416.
(4). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 160 رقم 387.
(5). تهذیب التهذیب: 6/ 171 [6/ 155]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:332
فضله یوم القیامة» «6»
نعم کان فی الجاهلیّة یحمی الشریف منهم ما یروقه من قِطَع الأرض لمواشیه و إبله خاصّة فلا یشارکه فیه أحد و إن شارکهم هو فی مراتعهم، و کان هذا من مظاهر التجبّر السائد عندئذٍ، فاکتسح رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ذلک فیما اکتسحه من عادات الطواغیت و تقالید الجبابرة
فقال صلی الله علیه و آله و سلم: «لا حمی إلّا للَّه و لرسوله» «7».
و قال الشافعی فی تفسیر الحدیث: کان الشریف من العرب فی الجاهلیّة إذا نزل بلداً فی عشیرته استعوی کلباً، فحمی لخاصّته مدی عُواء الکلب لا یشرکه فیه غیره فلم یرعه معه أحد، و کان شریک القوم فی سائر المراتع حوله. قال: فنهی النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم أن یُحمی علی الناس حمی کما کانوا فی الجاهلیّة یفعلون. قال:
و قوله: إلّا للَّه و لرسوله. یقول: إلّا ما یُحمی لخیل المسلمین و رکابهم التی تُرصد للجهاد و یُحمل علیها فی سبیل اللَّه و إبل الزکاة کما حمی عمر النقیع «8» لنعم الصدقة و الخیل المعدّة فی سبیل اللَّه «9».
و استعمل عمر علی الحمی مولی له یقال له هنّی فقال له: یا هنّی ضمّ جناحک للناس، و اتّقِ دعوة المظلوم فإنّ دعوة المظلوم مجابة، و أدخل ربّ الصریمة و ربّ الغنیمة، و إیّای و نعم ابن عفّان «10» و نعم ابن عوف فإنّهما إن تهلک ماشیتهما یرجعان إلی
______________________________
(6). توجد هذه الأحادیث فی صحیح البخاری: 3/ 110 [2/ 830 ح 2226 و 2227]، الأموال لأبی عبید: ص 296 [ص 373 ح 731 و 733]، سنن أبی داود: 2/ 101 [3/ 277، 278 ح 3473، 3477]، سنن ابن ماجة: 2/ 94 [2/ 828 ح 2478]. (المؤلف)
(7). صحیح البخاری: 3/ 113 [2/ 835 ح 2241]، الأموال لأبی عبید: ص 294 [ص 372 ح 728]، کتاب الأُم للشافعی: 3/ 207 [4/ 47] و فی الأخیرین تفصیل ضافٍ حول المسألة. (المؤلف)
(8). علی عشرین فرسخاً أو نحو ذلک من المدینة. معجم البلدان [5/ 301]. (المؤلف)
(9). راجع کتاب الأُم: 3/ 208 [4/ 47]، معجم البلدان: 3/ 347 [5/ 301]، نهایة ابن الأثیر: 1/ 297 [1/ 447]، لسان العرب: 18/ 217 [3/ 348]، تاج العروس: 10/ 99. (المؤلف)
(10). فی لفظ أبی عبید: و دعنی من نعم ابن عفّان. بدل: و إیّای و نعم ابن عفّان. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:333
نخل و زرع، و إنّ ربّ الغنیمة و الصریمة یأتی بعیاله فیقول: یا أمیر المؤمنین أفتارکهم أنا؟ لا أبا لک. الی آخره «1».
کان هذا الناموس متسالماً علیه بین المسلمین حتی تقلّد عثمان الخلافة فحمی لنفسه دون إبل الصدقة کما فی أنساب البلاذری (5/ 37)، و السیرة الحلبیّة «2» (2/ 87)، أو له و لحکم بن أبی العاص کما فی روایة الواقدی، أو لهما و لبنی أُمیّة کلّهم کما فی شرح ابن أبی الحدید «3» (1/ 67) قال: حمی عثمان المراعی حول المدینة کلّها من مواشی المسلمین کلّهم إلّا عن بنی أُمیّة. و حکی فی (ص 235) «4» عن الواقدی أنّه قال: کان عثمان یحمی الربذة و الشرف و النقیع، فکان لا یدخل الحمی بعیر له و لا فرس و لا لبنی أُمیّة حتی کان آخر الزمان، فکان یحمی الشرف «5» لإبله، و کانت ألف بعیر و لإبل الحکم بن أبی العاص، و یحمی الربذة «6» لإبل الصدقة، و یحمی النقیع لخیل المسلمین و خیله و خیل بنی أُمیّة. انتهی.
نقم ذلک المسلمون علی الخلیفة فیما نقموه علیه و عدّته عائشة ممّا أنکروه علیه، فقالت: و إنّا عتبنا علیه کذا و موضع الغمامة المحماة «7»، و ضربه بالسوط و العصا، فعمدوا
______________________________
(1). صحیح البخاری: 4/ 71 [3/ 1113 ح 2894]، الأموال لأبی عبید: ص 298 [ص 376 ح 741]، کتاب الأُم: 3/ 271 [4/ 48]. (المؤلف)
(2). السیرة الحلبیّة: 2/ 78.
(3). شرح نهج البلاغة: 1/ 199 خطبة 3.
(4). شرح نهج البلاغة: 3/ 39 خطبة 43.
(5). کبد نجد. عند البخاری بالسین المهملة، و فی موطّأ ابن وهب: الشرف- بالشین المعجمة و فتح الراء- و هذا هو الصواب. معجم البلدان [3/ 212، 336]. (المؤلف)
(6). الربذة فی الشرف المذکورة هی الحمی الأیمن [معجم البلدان: 3/ 336]. (المؤلف)
(7). یسمّی العشب بالغمامة کما یسمّی بالسماء. المحماة: من أحمیت المکان فهو محمی؛ أی جعلته حمی. الفائق للزمخشری. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:334
إلیه حتی إذا ماصوه کما یماص الثوب «1»، قال ابن منظور فی ذیل الحدیث: الناس شرکاء فیما سقته السماء من الکلأ إذا لم یکن مملوکاً فلذلک عتبوا علیه.
کانت فی اتّخاذ الخلیفة الحمی جِدّة و إعادة لعادات الجاهلیّة الأُولی التی أزاحها نبیُّ الإسلام صلی الله علیه و آله و سلم و جعل المسلمین فی الکلأ مشترکین،
و قال: «ثلاثة یبغضهم اللَّه»
، و عدّ فیهم من استنّ فی الإسلام سنّة الجاهلیّة «2». و کان حقّا علی الرجل أن یحمی حمی الإسلام قبل حمی الکلأ، و یتّخذ ما جاء به الرسول صلی الله علیه و آله و سلم سنّة متّبعة و لا یحیی سنّة الجاهلیّة، (فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِیلًا وَ لَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِیلًا) «3». و لکنّه ...

29- إقطاع الخلیفة فدک لمروان‌

عدّ ابن قتیبة فی المعارف «4» (ص 84)، و أبو الفداء فی تاریخه (1/ 168) ممّا نقم الناس علی عثمان إقطاعه فدک لمروان و هی صدقة رسول اللَّه، فقال أبو الفداء: و أقطع مروان بن الحکم فدک و هی صدقة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم التی طلبتها فاطمة میراثاً،
فروی أبو بکر عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: نحن معاشر الأنبیاء لا نورث ما ترکناه صدقة،
و لم تزل فدک فی ید مروان و بنیه إلی أن تولّی عمر بن عبد العزیز فانتزعها من أهله و ردّها صدقة.
و أخرج البیهقی فی السنن الکبری (6/ 301) من طریق المغیرة حدیثاً فی فدک
______________________________
(1). راجع الفائق للزمخشری: 2/ 117 [3/ 77]، نهایة ابن الأثیر: 1/ 298، و 4/ 121 [1/ 447 و 4/ 372]، لسان العرب: 8/ 363 و 18/ 217 [3/ 349 و 13/ 223]، تاج العروس: 10/ 99. (المؤلف)
(2). بهجة النفوس للحافظ الأزدی ابن أبی جمرة: 4/ 197. (المؤلف)
(3). فاطر: 43.
(4). المعارف: ص 194- 195.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:335
و فیه: أنّها أقطعها مروان لمّا مضی عمر لسبیله. فقال: قال الشیخ: إنّما أقطع مروان فدکاً فی أیّام عثمان بن عفّان رضی الله عنه و کأنّه تأوّل فی ذلک ما روی عن رسول اللَّه، صلی الله علیه و آله و سلم إذا أطعم اللَّه نبیّا طعمة فهی للذی یقوم من بعده، و کان مستغنیاً عنها بماله فجعلها لأقربائه و وصل بها رحمهم، و ذهب آخرون إلی أنّ المراد بذلک التولیة و قطع جریان الإرث فیه، ثمّ تصرف فی مصالح المسلمین کما کان أبو بکر و عمر رضی الله عنهما یفعلان.
و فی العقد الفرید «1» (2/ 261) فی عدّ ما نقم الناس علی عثمان: أنّه أقطع فدک مروان و هی صدقة لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و افتتح إفریقیة و أخذ خمسها فوهبه لمروان.
و قال ابن أبی الحدید فی شرحه «2» (1/ 67): و أقطع عثمان مروان فدک، و قد کانت فاطمة علیها السلام طلبتها بعد وفاة أبیها صلوات اللَّه علیه تارةً بالمیراث و تارةً بالنحلة فدفعت عنها.
قال الأمینی: أنا لا أعرف کنه هذا الإقطاع و حقیقة هذا العمل فإنّ فدک إن کانت فیئاً للمسلمین- کما ادّعاه أبو بکر- فما وجه تخصیصها بمروان؟ و إن کانت میراثاً لآل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کما احتجّت له الصدّیقة الطاهرة فی خطبتها، و احتجّ له أئمّة الهدی من العترة الطاهرة و فی مقدّمهم سیّدهم أمیر المؤمنین علیه و علیهم السلام، فلیس مروان منهم، و لا کان للخلیفة فیها رفع و وضع. و إن کانت نحلة من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لبضعته الطاهرة فاطمة المعصومة- صلوات اللَّه علیها- کما ادّعته و شهد لها أمیر المؤمنین و ابناها الإمامان السبطان و أُمّ أیمن المشهود لها بالجنّة فردّت شهادتهم بما لا یُرضی اللَّه و لا رسوله، و إذا رُدّت شهادة أهل آیة التطهیر فبأیّ شی‌ء یُعتمد «3»؟ و علی أیّ حجّة یُعوّل؟
______________________________
(1). العقد الفرید: 4/ 103.
(2). شرح نهج البلاغة: 1/ 198- 199 خطبة 3.
(3). ضمّن قدس سره (یُعتمد) معنی (یوثَق).
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:336 إن دام هذا و لم یحدثْ به غِیَرٌلم یُبکَ میتٌ و لم یُفرحْ بمولودِ فإن کانت فدک نحلة فأیّ مساس بها لمروان؟ و أیُّ سلطة علیها لعثمان؟ حتی یقطعها لأحد. و لقد تضاربت أعمال الخلفاء الثلاثة فی أمر فدک فانتزعها أبو بکر من أهل البیت، و ردّها عمر إلیهم، و أقطعها عثمان لمروان، ثمّ کان فیها ما کان فی أدوار المستحوذین علی الأمر منذ عهد معاویة و هلمّ جرّا فکانت تؤخذ و تعطی، و یفعلون بها ما یفعلون بقضاء من الشهوات، کما فصّلناه فی الجزء السابع (ص 195- 197) و لم یُعمل بروایة أبی بکر فی عصر من العصور، فإن صانعه الملأ الحضور علی سماع ما رواه عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و حابوه و جاملوه، فقد أبطله من جاء بعده بأعمالهم و تقلّباتهم فیها بأنحاء مختلفة.
بل إنّ أبا بکر نفسه أراد أن یبطل روایته بإعطاء الصکّ للزهراء فاطمة، غیر أنّ ابن الخطّاب منعه و خرق الکتاب کما مرّ فی الجزء السابع عن السیرة الحلبیّة، و بذلک کلّه تعرف قیمة تلک الروایة و مقدار العمل علیها و قیمة هذا الإقطاع، و سیوافیک قول مولانا أمیر المؤمنین فی قطائع عثمان.

30- رأی الخلیفة فی الأموال و الصدقات‌

لم تکن فدک ببدع من سائر الأموال من الفی‌ء و الغنائم و الصدقات عند الخلیفة بل کان له رأی حرّ فیها و فی مستحقّیها، کان یری المال مال اللَّه، و یحسب نفسه ولیّ المسلمین، فیضعه حیث یشاء و یفعل فیه ما یرید، فقام کما قال مولانا أمیر المؤمنین: «نافجاً حضنیه بین نثیله و مُعتلفه، و قام معه بنو أبیه یَخضمون مال اللَّه خَضمة الإبل نبتة الربیع» «1».
______________________________
(1). نهج البلاغة: 1/ 35 [ص 49 خطبة 3]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:337
کان یصل رحمه بمال یستوی فیه المسلمون کلّهم، و لکلّ فرد من الملأ الدینیّ منه حقّ معلوم للسائل و المحروم، لا یسوغ فی شرعة الحقّ و ناموس الإسلام المقدّس حرمان أحد من نصیبه و إعطاء حقّه لغیره من دون مرضاته.
جاء عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی الغنائم: «للَّه خمسه و أربعة أخماس للجیش، و ما أحد أولی به من أحد، و لا السهم تستخرجه من جنبک، لیس أنت أحقّ به من أخیک المسلم» «1».
و کان صلی الله علیه و آله و سلم إذا جاءه فی‌ء قسّمه من یومه فأعطی ذا الأهل حظّین، و أعطی العزب حظّا «2».
و السنّة الثابتة فی الصدقات أنّ أهل کلّ بیئة أحقّ بصدقتهم ما دام فیهم ذو حاجة، و لیس الولایة علی الصدقات للجبایة و حملها إلی عاصمة الخلافة و إنّما هی للأخذ من الأغنیاء و الصرف فی فقراء محالّها،
و قد ورد فی وصیّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم معاذاً حین بعثه إلی الیمن یدعوهم إلی الإسلام و الصلاة أنّه قال: «فإذا أقرُّوا لک بذلک فقل لهم: إنّ اللَّه قد فرض علیکم صدقة أموالکم تُؤخذ من أغنیائکم فتردّ فی فقرائکم» «3».
قال عمرو بن شعیب: إنّ معاذ بن جبل لم یزل بالجند إذ بعثه رسول اللَّه إلی الیمن حتی مات النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم و أبو بکر، ثمّ قدم علی عمر فردّه علی ما کان علیه فبعث
______________________________
(1). سنن البیهقی: 6/ 324، 336. (المؤلف)
(2). سنن أبی داود: 2/ 25 [3/ 136 ح 2953]، مسند أحمد: 6/ 29 [7/ 45 ح 23484]، سنن البیهقی: 6/ 346. (المؤلف)
(3). صحیح البخاری: 3/ 215 [2/ 505 ح 1331]، الأموال لأبی عبید: ص 580، 595، 612 [ص 693 ح 1852، ص 709 ح 1908، ص 728 ح 1990]، المحلّی: 6/ 146 [مسألة 719]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:338
إلیه معاذ بثلث صدقة الناس، فأنکر ذلک عمر و قال: لم أبعثک جابیاً و لا آخِذَ جزیة، و لکن بعثتک لتأخذ من أغنیاء الناس فتردّها علی فقرائهم. فقال معاذ: ما بعثت إلیک بشی‌ء و أنا أجد أحداً یأخذه منّی. الحدیث «1».
و من کتاب لمولانا أمیر المؤمنین إلی قثم بن العبّاس یوم کان عامله علی مکة: «و انظر إلی ما اجتمع عندک من مال اللَّه فاصرفه إلی من قبلک من ذوی العیال و المجاعة مصیباً به مواضع الفاقة و الخلّات، و ما فضل عن ذلک فاحمله إلینا لنقسّمه فیمن قبلنا» نهج البلاغة «2» (2/ 128).
و قال علیه السلام لعبد اللَّه بن زمعة لمّا قدم علیه فی خلافته یطلب منه مالًا: «إنّ هذا المال لیس لی و لا لک، و إنّما هو فی‌ء للمسلمین و جلب أسیافهم، فإن شرکتهم فی حربهم کان لک مثل حظّهم، و إلّا فجناة «3» أیدیهم لا تکون لغیر أفواههم». نهج البلاغة «4» (4611).
و من کلام له علیه السلام: «إنّ القرآن أُنزل علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و الأموال أربعة: أموال المسلمین فقسّمها بین الورثة فی الفرائض، و الفی‌ء فقسّمه علی مستحقّیه، و الخمس فوضعه اللَّه حیث وضعه، و الصدقات فجعلها اللَّه حیث جعلها». راجع ما أسلفناه فی (6/ 77).
و أتی علیّا أمیر المؤمنین مال من أصبهان فقسّمه بسبعة أسباع ففضل رغیف فکسره بسبع [کِسَر] «5» فوضع علی کلّ جزء کسرة ثمّ أقرع بین الناس أیُّهم یأخذ أوّل «6».
______________________________
(1). الأموال: ص 596 [ص 710 ح 1912]. (المؤلف)
(2). نهج البلاغة: ص 457 کتاب 67.
(3). الجَناة: ما یجنی من الشجر، أی یُقطف.
(4). نهج البلاغة: ص 353 رقم 232.
(5). من المصدر.
(6). سنن البیهقی: 6/ 348. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:339
و أتته علیه السلام امرأتان تسألانه عربیّة و مولاة لها، فأمر لکلّ واحدة منهما بکرّ من طعام و أربعین درهماً، فأخذت المولاة الذی أُعطیت و ذهبت، و قالت العربیّة: یا أمیر المؤمنین تعطینی مثل الذی أعطیت هذه و أنا عربیّة و هی مولاة؟ قال لها علیّ رضی الله عنه: إنّی نظرت فی کتاب اللَّه عزّ و جلّ فلم أرَ فیه فضلًا لولد إسماعیل علی ولد إسحاق «1».
و لذلک کلّه کانت الصحابة لا ترتضی من الخلیفة الثانی تقدیمه بعضاً من الناس علی بعض فی الأموال بمزیّة معتبرة کان یعتبرها فیمن فضّله علی غیره، کتقدیم زوجات النبی صلی الله علیه و آله و سلم أُمّهات المؤمنین علی غیرهنّ، و البدریّ علی من سواه، و المهاجرین علی الأنصار، و المجاهدین علی القاعدین، من دون حرمان أیّ أحدٍ منهم «2»، و کان یقول علی صهوات المنابر: من أراد المال فلیأتنی فإنّ اللَّه جعلنی له خازناً و قاسماً «3».
و یقول بعد قراءة آیات الأموال: و اللَّه ما من أحد من المسلمین إلّا و له حقّ فی هذا المال أُعطی منه أو مُنِع حتی راعٍ بعدن «4».
و یقول: أبدأ برسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ثمّ الأقرب فالأقرب إلیه. فوضع الدیوان علی ذلک.
و فی لفظ أبی عبید: إنّ رسول اللَّه إمامنا فبرهطه نبدأ، ثمّ بالأقرب فالأقرب «5».
______________________________
(1). سنن البیهقی: 6/ 349. (المؤلف)
(2). الأموال لأبی عبید: ص 224- 227 [ص 286- 290 ح 550- 559]، فتوح البلدان للبلاذری: ص 453- 466 [ص 435- 447]، سنن البیهقی: 6/ 349، 350، تاریخ عمر بن الخطاب لابن الجوزی: ص 79- 83 [ص 94- 109 باب 39]. (المؤلف)
(3). راجع الجزء 6 من کتابنا هذا ص 192 [أنظر الأموال: ص 285 ح 548]. (المؤلف)
(4). الأموال: ص 213 [ص 272- 273 ح 525]، سنن البیهقی: 6/ 351. (المؤلف)
(5). الأموال: ص 224 [ص 286 ح 549]، سنن البیهقی: 6/ 364. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:340
و قبل هذه کلّها سنّة اللَّه فی الذکر الحکیم حول الأموال مثل قوله تعالی:
1- (وَ اعْلَمُوا أَنَّما غَنِمْتُمْ مِنْ شَیْ‌ءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ) «1».
2- (إِنَّمَا الصَّدَقاتُ لِلْفُقَراءِ وَ الْمَساکِینِ وَ الْعامِلِینَ عَلَیْها وَ الْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَ فِی الرِّقابِ وَ الْغارِمِینَ وَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ فَرِیضَةً مِنَ اللَّهِ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ) «2».
3- (وَ ما أَفاءَ اللَّهُ عَلی رَسُولِهِ مِنْهُمْ فَما أَوْجَفْتُمْ عَلَیْهِ مِنْ خَیْلٍ وَ لا رِکابٍ وَ لکِنَّ اللَّهَ یُسَلِّطُ رُسُلَهُ عَلی مَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ* ما أَفاءَ اللَّهُ عَلی رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُری فَلِلَّهِ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ) «3».
هذه سنّة اللَّه و سنّة نبیّه غیر أنّ الخلیفة عثمان نسی ما فی الکتاب العزیز، و شذّ عمّا جاء به النبیُّ الأقدس فی الأموال، و خالف سیرة من سبقه، و تزحزح عن العدل و النصفة، و قدّم أبناء بیته الساقط، أثمار الشجرة الملعونة فی کتاب اللَّه، رجال العیث و العبث؛ و الخمور و الفجور، من فاسق إلی لعین؛ إلی حلّاف مهین همّاز مشّاء بنمیم، و فضّلهم علی أعضاء الصحابة و عظماء الأُمّة الصالحین، و کان یهب من مال المسلمین لأحد من قرابته قناطیر مقنطرة من الذهب و الفضّة من دون أیّ کیل و وزن، و یؤثرهم علی من سواهم کائناً من کان من ذی قربی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و غیرهم. و لم یکن یجرؤ أحد علیه بالأمر بالمعروف و النهی عن المنکر لما کان یری سیرته الخشنة مع أُولئک القائمین بذلک الواجب، و یشاهد فیهم من الهتک و التغریب و الضرب بدرّة کانت أشدّ من الدرّة العمریّة «4» مشفوعة بالسوط و العصا «5»، و إلیک نبذة من سیرة الخلیفة فی الأموال:
______________________________
(1). الأنفال: 41.
(2). التوبة: 60.
(3). الحشر: 6 و 7.
(4). راجع محاضرة الأوائل للسکتواری: ص 169. (المؤلف)
(5). یأتی حدیثه بعید هذا. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:341

31- أیادی الخلیفة عند الحکم بن أبی العاص‌

اشارة

أعطی صدقات قضاعة الحکم بن أبی العاص عمّه، طرید النبیّ بعد ما قرّبه و أدناه، و ألبسه یوم قدم المدینة و علیه فزر «1» خلق و هو یسوق تیساً و الناس ینظرون إلی سوء حاله و حال من معه، حتی دخل دار الخلیفة ثمّ خرج و علیه جبّة خزّ و طیلسان. تاریخ الیعقوبی «2» (2/ 41).
و قال البلاذری فی الأنساب (5/ 28) روایة عن ابن عبّاس أنّه قال: کان ممّا أنکروا علی عثمان أنّه ولّی الحکم بن أبی العاص صدقات قضاعة «3»، فبلغت ثلاث مائة ألف درهم فوهبها له حین أتاه بها.
و قال ابن قتیبة و ابن عبد ربّه و الذهبی: و ممّا نقم الناس علی عثمان أنّه آوی طرید النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم الحکم و لم یؤوِه أبو بکر و عمر و أعطاه مائة ألف «4».
و عن عبد الرحمن بن یسار قال: رأیت عامل صدقات المسلمین علی سوق المدینة إذا أمسی آتاها عثمان، فقال له: ادفعها إلی الحکم بن أبی العاص؛ و کان عثمان إذا أجاز أحداً من أهل بیته بجائزة جعلها فرضاً من بیت المال، فجعل یدافعه و یقول له: یکون فنعطیک إن شاء اللَّه. فألحّ علیه فقال: إنّما أنت خازن لنا، فإذا أعطیناک فخذ، و إذا سکتنا عنک فاسکت. فقال: کذبت و اللَّه ما أنا لک بخازنٍ و لا لأهل بیتک إنّما أنا
______________________________
(1). من فزر الثوب: انشقّ و تقطّع و بلی. (المؤلف)
(2). تاریخ الیعقوبی: 2/ 164.
(3). أبو حیّ بالیمن. (المؤلف)
(4). المعارف لابن قتیبة: ص 84 [ص 194]، العقد الفرید: 2/ 261 [4/ 103]، محاضرات الراغب: 2/ 212 [مج 2/ ج 4/ 476]، مرآة الجنان للیافعی: 1/ 85 نقلًا عن الذهبی [فی تاریخ الإسلام: ص 365- 366 حوادث سنة 31 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:342
خازن المسلمین، و جاء بالمفاتیح یوم الجمعة و عثمان یخطب فقال: أیّها الناس زعم عثمان أنّی خازن له و لأهل بیته و إنما کنت خازناً للمسلمین و هذه مفاتیح بیت مالکم، و رمی بها فأخذها و دفعها إلی زید بن ثابت. تاریخ الیعقوبی «1» (2/ 145).
قال الأمینی: یُروی نظیر هذه القضیة کما یأتی لزید بن أرقم و عبد اللَّه بن مسعود، و لعلّ هذه وقعت لغیرهم من الولاة علی الصدقات أیضاً، و اللَّه العالم.

الحَکَم و ما أدراک ما الحکَم؟:

اشارة

کان خصّاء یخصی الغنم «2» أحد جیران رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بمکة من أُولئک الأشدّاء علیه صلی الله علیه و آله و سلم المبالغین فی إیذائه شاکلة أبی لهب کما قاله ابن هشام فی سیرته «3» (2/ 25)، و أخرج الطبرانی «4» من حدیث عبد الرحمن بن أبی بکر قال: کان الحکَم یجلس عند النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فإذا تکلّم اختلج، فبصر به النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقال: «کن «5» کذلک» فما زال یختلج حتی مات.
و فی لفظ مالک بن دینار: مرّ النبی صلی الله علیه و آله و سلم بالحکم فجعل الحکم یغمز النبی صلی الله علیه و آله و سلم بإصبعه فالتفت فرآه فقال: «اللّهمّ اجعل به وزغاً» «6» فرجف مکانه و ارتعش. و زاد الحلبی: بعد أن مکث شهراً مغشیّا علیه «7».
______________________________
(1). تاریخ الیعقوبی: 2/ 168.
(2). حیاة الحیوان للدمیری: 1/ 194 [1/ 276]. (المؤلف)
(3). السیرة النبویة: 2/ 57.
(4). المعجم الکبیر: 3/ 214 ح 3167.
(5). کذا فی الإصابة، و فی المعجم الکبیر: أنت.
(6). الوزغ: الارتعاش و الرعدة. (المؤلف)
(7). الإصابة: 1/ 345، 346 [رقم 1781]، السیرة الحلبیّة: 1/ 337 [1/ 317]، الفائق للزمخشری: 2/ 305 [4/ 57- 58] تاج العروس: 6/ 35. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:343
أسلفناه من طرق الحفّاظ «1» الطبرانی و الحاکم و البیهقی. و مرّت صحّته فی الجزء الأوّل صفحة (260).
روی البلاذری فی الأنساب (5/ 27): إنّ الحکم بن أبی العاص کان جاراً لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی الجاهلیّة و کان أشدّ جیرانه أذیً له فی الإسلام، و کان قدومه المدینة بعد فتح مکة و کان مغموصاً علیه فی دینه، فکان یمرُّ خلف رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فیغمز به و یحکیه و یخلج بأنفه و فمه، و إذا صلّی قام خلفه فأشار بأصابعه، فبقی علی تخلیجه و أصابته خبلة، و اطّلع علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ذات یوم و هو فی بعض حُجر نسائه فعرفه و خرج إلیه بعنزة «2» و قال: «من عذیری من هذا الوزغة اللعین؟» ثم قال: لا یساکننی و لا ولده فغرّبهم جمیعاً إلی الطائف، فلمّا قبض رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کلّم عثمان أبا بکر فیهم و سأله ردّهم فأبی ذلک و قال: ما کنت لآوی طرداء رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. ثمّ‌لمّا استخلف عمر کلّمه فیهم فقال مثل قول أبی بکر، فلمّا استخلف عثمان أدخلهم المدینة و قال: قد کنت کلّمت رسول اللَّه فیهم و سألته ردّهم فوعدنی أن یأذن لهم فقُبض قبل ذلک. فأنکر المسلمون علیه إدخاله إیّاهم المدینة.
قال الواقدی: و مات الحکم بن أبی العاص بالمدینة فی خلافة عثمان فصلّی علیه و ضرب علی قبره فسطاطاً.
و عن سعید بن المسیب قال: خطب عثمان فأمر بذبح الحمام و قال: إنّ الحمام قد کثر فی بیوتکم حتی کثر الرمی و نالنا بعضه، فقال الناس: یأمر بذبح الحمام و قد آوی طرداء رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.
و ذکره بلفظ أخصر من هذا فی صفحة (125) و ذکر بیتین لحسان بن ثابت فی
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 678 ح 4241، دلائل النبوة: 6/ 239، 240
(2). العنزة: عصاً فی قدر نصف الرمح أو اکثر، فیها سنان مثل سنان الرمح.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:344
عبد الرحمن بن الحکم الآتیین فی لفظ أبی عمر فقال: کان یفشی أحادیث رسول اللَّه، فلعنه و سیّره إلی الطائف و معه عثمان الأزرق و الحارث و غیرهما من بنیه، و قال: «لا یساکننی» فلم یزالوا طرداء حتی ردّهم عثمان، فکان ذلک ممّا نُقم علیه.
و فی السیرة الحلبیّة «1» (1/ 337): اطّلع الحکم علی رسول اللَّه من باب بیته و هو عند بعض نسائه بالمدینة، فخرج إلیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بالعنزة، و قیل بمدری «2» فی یده و قال: «من عذیری من هذه الوزغة لو أدرکته لفقأت عینه»، و لعنه و ما ولد، و ذکره ابن الأثیر مختصراً فی أسد الغابة «3» (2/ 34).
و قال أبو عمر فی الاستیعاب: أخرج رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الحکم من المدینة و طرده عنها فنزل الطائف و خرج معه ابنه مروان، و اختلف فی السبب الموجب لنفی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إیّاه فقیل: کان یتحیّل و یستخفی و یتسمّع ما یسرُّه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلی کبار أصحابه فی مشرکی قریش و سائر الکفّار و المنافقین، فکان یفشی ذلک عنه حتی ظهر ذلک علیه، و کان یحکیه فی مشیته و بعض حرکاته، إلی أُمور غیرها کرهت ذکرها، ذکروا: أن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کان إذا مشی یتکفأ و کان الحکم یحکیه فالتفت النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم یوماً فرآه یفعل ذلک فقال صلی الله علیه و آله و سلم: «فکذلک فلتکن». فکان الحکم مختلجاً یرتعش من یومئذٍ، فعیّره عبد الرحمن بن حسان بن ثابت فقال فی عبد الرحمن بن الحکم یهجوه:
إنّ اللعین أبوک فارمِ عظامَه‌إن تَرمِ تَرمِ مخلّجاً مجنونا
یمسی خمیصَ البطنِ من عملِ التقی‌و یظلُّ من عملِ الخبیثِ بطینا «4»
______________________________
(1). السیرة الحلبیة: 1/ 317.
(2). المدری کالمسلة یفرق به شعر الرأس.
(3). أُسد الغابة: 2/ 37 و 38 رقم 1217.
(4). الاستیعاب 1/ 118 [القسم الأول 359- 360 رقم 529]، أُسد الغابة: 2/ 34 [2/ 37 و 38 رقم 1217]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:345
و أخرج أبو عمر من طریق عبد اللَّه بن عمرو بن العاصی قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «یدخل علیکم رجل لعین» و کنت قد ترکت عمراً یلبس ثیابه لیقبل إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فلم أزل مشفقاً أن یکون أوّل من یدخل، فدخل الحکم ابن أبی العاص «1».
و قال ابن حجر فی تطهیر الجنان هامش الصواعق «2» (ص 144): و بسند رجاله رجال الصحیح عن عبد اللَّه بن عمر رضی الله عنه أنّه قال: «لیدخلنّ الساعة علیکم رجل لعین». فو اللَّه ما زلت أتشوّف داخلًا و خارجاً حتی دخل فلان- یعنی الحکم- کما صرّحت به روایة أحمد «3».
و روی البلاذری فی الأنساب (5/ 126)، و الحاکم فی المستدرک «4» (4/ 481) و صحّحه و الواقدی کما فی السیرة الحلبیّة «5» (1/ 337) بالإسناد عن عمرو بن مرّة قال: استأذن الحکم علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فعرف صوته فقال: «ائذنوا له لعنة اللَّه علیه و علی من یخرج من صلبه إلّا المؤمنین و قلیل ما هم، ذوو مکر و خدیعة یُعطَون الدنیا و ما لهم فی الآخرة من خلاق» «6».
و فی لفظ ابن حجر فی تطهیر الجنان هامش الصواعق «7») (ص 147): «ائذنوا له
______________________________
(1). الاستیعاب: 1/ 119 [القسم الأول/ 360 رقم 529]. (المؤلف)
(2). تطهیر الجنان: ص 63.
(3). مسند أحمد: 2/ 347 ح 6484.
(4). المستدرک علی الصحیحین: 4/ 528 ح 8484.
(5). السیرة الحلبیة: 1/ 317.
(6). و ذکره الدمیری فی حیاة الحیوان: 2/ 299 [2/ 422]، و ابن حجر فی الصواعق: ص 108 [ص 181]، و السیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه: 6/ 90 [کنز العمّال: 11/ 357 ح 31729] نقلًا عن أبی یعلی، و الطبرانی، و الحاکم و البیهقی، و ابن عساکر [فی مختصر تاریخ دمشق: 24/ 191 ترجمة مروان بن الحکم]. (المؤلف)
(7). تطهیر الجنان: ص 64.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:346
فعلیه لعنة اللَّه و الملائکة و الناس أجمعین و ما یخرج من صلبه یشرفون فی الدنیا، و یترذّلون فی الآخرة، ذوو مکر و خدیعة إلّا الصالحین منهم و قلیل ما هم».
و أخرج الحاکم فی المستدرک «8» (4/ 481) و صحّحه من طریق عبد اللَّه بن الزبیر قال: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لعن الحکم و ولده.
و أخرج الطبرانی «9» و ابن عساکر و الدارقطنی فی الأفراد من طریق عبد اللَّه بن عمر قال: هجرت الرواح إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فجاء أبو الحسن فقال له رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «ادنُ»، فلم یزل یدنیه حتی التقم أُذنیه، فبینما النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم یساره إذ رفع رأسه کالفزع قال: فَدعّ «10» بسیفه الباب فقال لعلیّ: «اذهب فقده کما تقاد الشاة إلی حالبها» فإذا علیّ یدخل الحکم بن أبی العاص آخذاً بأذنه و لها زنمة «11» حتی أوقفه بین یدی النبی صلی الله علیه و آله و سلم فلعنه نبیُّ اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ثلاثاً ثمّ قال: «أحلّه ناحیة» حتی راح إلیه قوم من المهاجرین و الأنصار ثمّ دعا به فلعنه ثمّ قال: «إنّ هذا سیخالف کتاب اللَّه و سنّة نبیّه، و سیخرج من صلبه فتن یبلغ دخانها السماء». فقال ناس من القوم: هو أقلُّ و أذلُّ من أن یکون هذا منه قال «بلی و بعضکم یومئذٍ شیعته». کنز العمّال «12» (6/ 39، 90).
و أخرج ابن عساکر «13» من طریق عبد اللَّه بن الزبیر، قال و هو علی المنبر: و ربّ هذا البیت الحرام و البلد الحرام إنّ الحکم بن أبی العاص و ولده ملعونون علی لسان محمد صلی الله علیه و آله و سلم و فی لفظ: إنّه قال و هو یطوف بالکعبة: و ربّ هذه البنیّة للعن
______________________________
(8). المستدرک علی الصحیحین: 4/ 528- 529 ح 8485.
(9). المعجم الکبیر: 12/ 336 ح 13602.
(10). الدعّ: الطرد و الدفع.
(11). زنمة: هی شی‌ء یقطع من أذن الشاة و یترک معلّقاً بها.
(12). کنز العمّال: 11/ 165 ح 31060، ص 359 ح 3174.
(13). مختصر تاریخ دمشق: 24/ 191.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:347
رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الحکم و ما ولد. کنز العمال «1» (6/ 90).
و أخرج ابن عساکر «2» من طریق محمد بن کعب القرظی أنّه قال: لعن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الحکَم و ما ولد، إلّا الصالحین و هم قلیل.
و أخرج ابن أبی حاتم و ابن مردویه و عبد بن حمید و النسائی «3» و ابن المنذر و الحاکم و صحّحه عن عبد اللَّه قال: إنّی لفی المسجد حین خطب مروان فقال: إنّ اللَّه تعالی قد أری لأمیر المؤمنین- یعنی معاویة- فی یزید رأیاً حسناً أن یستخلفه فقد استخلف أبو بکر و عمر. فقال عبد الرحمن بن أبی بکر: أ هرقلیة؟ إنّ أبا بکر رضی اللَّه تعالی عنه و اللَّه ما جعلها فی أحد من ولده و لا أحد من أهل بیته، و لا جعلها معاویة إلّا رحمة و کرامة لولده. فقال مروان: أ لست الذی قال لوالدیه: أُفّ لکما؟ فقال عبد الرحمن: أ لست ابن اللعین الذی لعن رسول اللَّه أباک؟ فسمعت عائشة فقالت: مروان أنت القائل لعبد الرحمن کذا و کذا، کذبت و اللَّه ما فیه نزلت، نزلت فی فلان بن فلان.
و فی لفظ آخر عن محمد بن زیاد: لمّا بایع معاویة لابنه قال مروان: سنّة أبی بکر و عمر. فقال عبد الرحمن: سنّة هرقل و قیصر. فقال مروان: هذا الذی قال اللَّه فیه: (وَ الَّذِی قالَ لِوالِدَیْهِ أُفٍّ لَکُما) «4» الآیة. فبلغ ذلک عائشة فقالت: کذب مروان، کذب مروان و اللَّه ما هو به و لو شئت أن أُسمّی الذی نزلت فیه لسمّیته، و لکنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لعن أبا مروان و مروان فی صلبه فمروان فضض من لعنة اللَّه. و فی لفظ: و لکن رسول اللَّه لعن أباک و أنت فی صلبه فأنت فضض من لعنة اللَّه. و فی لفظ
______________________________
(1). کنز العمّال: 11/ 357 ح 31732 و 31733.
(2). کنز العمال: 11/ 361 ح 31746.
(3). السنن الکبری: 6/ 458 ح 11491.
(4). الأحقاف: 17.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:348
الفائق: فأنت فظاظة «1» لعنة اللَّه و لعنة رسوله.
راجع «2» مستدرک الحاکم (4/ 481)، تفسیر القرطبی (16/ 197)، تفسیر الزمخشری (3/ 99)، الفائق له (2/ 325)، تفسیر ابن کثیر (4/ 159)، تفسیر الرازی (7/ 491)، أُسد الغابة لابن الأثیر (2/ 34)، نهایة ابن الأثیر (3/ 23) شرح ابن أبی الحدید (2/ 55) تفسیر النیسابوری هامش الطبری (26/ 13)، الإجابة للزرکشی (ص 141)، تفسیر النسفی هامش الخازن (4/ 132)، الصواعق لابن حجر (ص 108)، إرشاد الساری للقسطلانی (7/ 325)، لسان العرب (9/ 73)، الدرّ المنثور (6/ 41)، حیاة الحیوان للدمیری (2/ 399)، السیرة الحلبیة (1/ 337)، تاج العروس (5/ 69)، تفسیر الشوکانی (5/ 20)، تفسیر الآلوسی (26/ 20)، سیرة زینی دحلان هامش الحلبیة (1/ 245).

لفت نظر:

یوجد هذا الحدیث فی المصادر جلّها لو لا کلّها باللفظ المذکور، غیر أنّ البخاری أخرجه فی تفسیر صحیحه «3» فی سورة الأحقاف و حذف منه لعن مروان و أبیه و ما راقه ذکر ما قاله عبد الرحمن، و هذا دأبه فی جلّ ما یرویه، و إلیک لفظه:
______________________________
(1). قال الزمخشری: افتظظت الکرش إذا اعتصرت ماءها، کأنّه عصارة قذرة من اللعنة. (المؤلف)
(2). المستدرک علی الصحیحین: 4/ 528 ح 8483، الجامع لأحکام القرآن: 16/ 131، الکشّاف: 4/ 304، الفائق فی غریب الحدیث: 4/ 102، التفسیر الکبیر: 28/ 23، اسد الغابة: 2/ 38 رقم 1217، النهایة فی غریب الحدیث و الأثر: 3/ 454، شرح نهج البلاغة: 6/ 150 خطبة 72، تفسیر غرائب القرآن للنیسابوری: 6/ 121، الإجابة: ص 129- 130 باب 2 فصل 8، تفسیر النسفی: 4/ 143- 144، الصواعق المحرقة: ص 181، إرشاد الساری: 11/ 69، لسان العرب: 10/ 279، الدرّ المنثور: 7/ 444، حیاة الحیوان: 2/ 422، السیرة الحلبیّة: 1/ 317، فتح القدیر: 5/ 21، السیرة النبویة لزینی دحلان: 1/ 117.
(3). صحیح البخاری: 4/ 1827 ح 4550.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:349
کان مروان علی الحجاز استعمله معاویة فخطب فجعل یذکر یزید بن معاویة لکی یُبایع له بعد أبیه، فقال له عبد الرحمن بن أبی بکر شیئاً، فقال: خذوه. فدخل بیت عائشة فلم یقدروا علیه «1»، فقال مروان: إنّ هذا الذی أنزل اللَّه فیه: (وَ الَّذِی قالَ لِوالِدَیْهِ أُفٍّ لَکُما أَ تَعِدانِنِی). فقالت عائشة من وراء الحجاب: ما أنزل اللَّه فینا شیئاً من القرآن إلّا أنّ اللَّه أنزل عذری.
و هذا الحدیث یکذّب ما عزاه القوم إلی أمیر المؤمنین و ابن عبّاس من قولهما بنزول آیة: (وَ أَصْلِحْ لِی فِی ذُرِّیَّتِی) «2» فی أبی بکر کما مرّ فی الجزء السابع (ص 326).
و کان الحَکَم مع ذلک کلّه یدعو الناس إلی الضلال و یمنعهم عن الإسلام. اجتمع حویطب بمروان یوماً فسأله مروان عن عمره، فأخبره، فقال له: تأخّر إسلامک أیّها الشیخ حتی سبقک الأحداث. فقال حویطب: اللَّه المستعان و اللَّه لقد هممت بالإسلام غیر مرّة کلّ ذلک یعوقنی أبوک یقول: تضع شرفک، و تدع دین آبائک لدین مُحدث، و تصیر تابعاً؟ فسکت مروان و ندم علی ما کان قال له. تاریخ ابن کثیر «3» (8/ 70).

الحَکَم فی القرآن:

اشارة

أخرج ابن مردویه عن أبی عثمان النهدی، قال: قال مروان لمّا بایع الناس لیزید: سنّة أبی بکر و عمر... إلی آخر الحدیث المذکور. فسمعت ذلک عائشة فقالت: إنّها لم تنزل فی عبد الرحمن، و لکن نزل فی أبیک: (وَ لا تُطِعْ کُلَّ حَلَّافٍ مَهِینٍ* هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِیمٍ) الآیة. سورة القلم: 10، 11.
______________________________
(1). کلمة (علیه) غیر موجودة فی المصدر. و الصحیح- ظاهراً- ذکرها لحاجة السیاق إلیها.
(2). الأحقاف: 15.
(3). البدایة و النهایة: 8/ 76 حوادث سنة 53 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:350
راجع «1»؛ الدر المنثور (6/ 41، 251)، السیرة الحلبیّة (1/ 337)، تفسیر الشوکانی (5/ 263)، تفسیر الآلوسی (29/ 28)، سیرة زینی دحلان هامش الحلبیّة (1/ 245).
و أخرج ابن مردویه عن عائشة أنّها قالت لمروان: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول لأبیک و جدّک- أبی العاص بن أُمیّة-: «إنّکم الشجرة الملعونة فی القرآن».
ذکره «2» السیوطی فی الدرّ المنثور (4/ 191)، و الحلبی فی السیرة (1/ 337) و الشوکانی فی تفسیره (3/ 231)، و الآلوسی فی تفسیره (15/ 107). و فی لفظ القرطبی فی تفسیره «3» (10/ 286):
قالت عائشة لمروان: لعن اللَّه أباک و أنت فی صلبه، فأنت بعضٌ من لعنة اللَّه. ثمّ قالت: و الشجرة الملعونة فی القرآن.
و أخرج ابن أبی حاتم عن یعلی بن مُرّة قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «رأیت بنی أُمیّة علی منابر الأرض و سیملکونکم فتجدونهم أرباب سوء»، و اهتمّ رسول اللَّه لذلک، فأنزل اللَّه: (وَ ما جَعَلْنَا الرُّؤْیَا الَّتِی أَرَیْناکَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَ الشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِی الْقُرْآنِ وَ نُخَوِّفُهُمْ فَما یَزِیدُهُمْ إِلَّا طُغْیاناً کَبِیراً) «4».
و أخرج ابن مردویه عن الحسین بن علی: «إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أصبح و هو مهموم فقیل: ما لَک یا رسول اللَّه؟ فقال: إنّی أُریت فی المنام کأنّ بنی أُمیّة یتعاورون منبری هذا، فقیل: یا رسول اللَّه لا تهتم فإنّها دنیا تنالهم، فأنزل اللَّه (وَ ما جَعَلْنَا الرُّؤْیَا الَّتِی) الآیة.
______________________________
(1). الدرّ المنثور: 7/ 444، 8/ 246، السیرة الحلبیة: 1/ 317، فتح القدیر: 5/ 270، السیرة النبویة: 1/ 117.
(2). الدرّ المنثور: 5/ 309، 310، السیرة الحلبیة: 1/ 317، فتح القدیر: 3/ 240.
(3). الجامع لأحکام القرآن: 10/ 185.
(4). الإسراء: 60.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:351
و أخرج ابن أبی حاتم، و ابن مردویه، و البیهقی «1» و ابن عساکر «2»، عن سعید ابن المسیّب قال: رأی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بنی أُمیّة علی المنابر فساءه ذلک، فأوحی اللَّه تعالی إلیه: إنّما هی دنیا أُعطوها. فقرّت عینه و ذلک قوله تعالی (وَ ما جَعَلْنَا الرُّؤْیَا الَّتِی أَرَیْناکَ). الآیة.
و أخرج الطبری و القرطبی و غیرهما من طریق سهل بن سعد قال: رأی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بنی أُمیّة ینزون علی منبره نزو القردة فساءه ذلک، فما استجمع ضاحکاً حتی مات، و أنزل اللَّه تعالی (وَ ما جَعَلْنَا الرُّؤْیَا الَّتِی أَرَیْناکَ) الآیة.
و روی القرطبی و النیسابوری عن ابن عبّاس: أنّ الشجرة الملعونة بنو أُمیّة.
و أخرج ابن أبی حاتم عن ابن عمرو «3» أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قال: «رأیت ولد الحکم بن أبی العاص علی المنابر کأنّهم القردة» فأنزل اللَّه: (وَ ما جَعَلْنَا الرُّؤْیَا الَّتِی أَرَیْناکَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَ الشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ) یعنی الحکم و ولده.
و فی لفظ: إنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم رأی فی المنام أنّ ولد الحکم بن أُمیّة یتداولون منبره کما یتداول الصبیان الکرة فساءه ذلک «4».
و فی لفظ للحاکم و البیهقی فی الدلائل «5» و ابن عساکر «6» و أبی یعلی من طریق أبی هریرة: «إنّی أریت فی منامی کأنّ بنی الحکم بن العاص ینزون علی منبری کما تنزو القردة» فما رؤی النبیُّ مستجمعاً ضاحکاً حتی توفّی.
______________________________
(1). دلائل النبوة: 6/ 509.
(2). مختصر تاریخ دمشق: 24/ 191.
(3). و فی بعض المصادر: ابن عمر. (المؤلف)
(4). کما فی تفسیر الخازن: 3/ 169.
(5). دلائل النبوّة: 6/ 511.
(6). مختصر تاریخ دمشق: 24/ 190.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:352

مصادر ما رویناه «1»:

تفسیر الطبری (15/ 77)، تاریخ الطبری (11/ 356)، مستدرک الحاکم (4/ 48)، تاریخ الخطیب (8/ 28 و 9/ 44)، تفسیر النیسابوری هامش الطبری (15/ 55)، تفسیر القرطبی (10/ 283، 286)، النزاع و التخاصم للمقریزی (ص 52)، أُسد الغابة (3/ 14) من طریق الترمذی، تطهیر الجنان لابن حجر هامش الصواعق (ص 148) فقال: رجاله رجال الصحیح إلّا واحداً فثقة، و الخصائص الکبری (2/ 118)، الدرّ المنثور (4/ 191)، کنز العمال (6/ 90)، تفسیر الخازن (3/ 177)، تفسیر الشوکانی (3/ 230، 231)، تفسیر الآلوسی (15/ 107) فقال الآلوسی:
و معنی جعل ذلک فتنة للناس جعله بلاءً لهم و مختبراً، و بذلک فسّره ابن المسیّب، و کان هذا بالنسبة إلی خلفائهم الذین فعلوا ما فعلوا، و عدلوا عن سنن الحقّ و ما عدلوا و ما بعده بالنسبة إلی ما عدا خلفاءهم منهم ممّن کان عندهم عاملًا و للخبائث عاملًا، أو ممّن کان أعوانهم کیف ما کان، و یحتمل أن یکون المراد: ما جعلنا خلافتهم و ما جعلنا أنفسهم إلّا فتنة، و فیه من المبالغة فی ذمّهم ما فیه، و جعل ضمیر نخوّفهم علی هذا لِما کان له أولًا أو للشجرة باعتبار أنّ المراد بها بنو أُمیّة، و لعنهم لِما صدر منهم من استباحة الدماء المعصومة، و الفروج المحصنة، و أخذ الأموال من غیر حلّها، و منع الحقوق عن أهلها، و تبدیل الأحکام، و الحکم بغیر ما أنزل اللَّه تبارک و تعالی
______________________________
(1). جامع البیان: مج 9/ ج 15/ 112- 113، تاریخ الأُمم و الملوک: 10/ 58 حوادث سنة 284 ه، المستدرک علی الصحیحین: 4/ 527 ح 8481، تفسیر غرائب القرآن للنیسابوری: 4/ 361- 362، 2/ 362، الجامع لأحکام القرآن: 10/ 183- 185، النزاع و التخاصم: ص 79، أُسد الغابة: 2/ 14 رقم 1165، سنن الترمذی: 5/ 414 ح 3350، تطهیر الجنان: ص 65، الخصائص الکبری للسیوطی: 2/ 200، الدرّ المنثور: 5/ 309، کنز العمّال: 11/ 358 ح 31736- 31737، تفسیر الخازن: 3/ 169، فتح القدیر: 3/ 240.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:353
علی نبیّه علیه الصلاة و السلام، إلی غیر ذلک من القبائح العظام و المخازی الجسام التی لا تکاد تُنسی ما دامت اللیالی و الأیّام، و جاء لعنهم فی القرآن إمّا علی الخصوص کما زعمته الشیعة، أو علی العموم کما نقول، فقد قال سبحانه و تعالی: (إِنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ) «1». و قال عزّ و جلّ: (فَهَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ تَوَلَّیْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ وَ تُقَطِّعُوا أَرْحامَکُمْ* أُولئِکَ الَّذِینَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَ أَعْمی أَبْصارَهُمْ) «2». إلی آیات أُخَر، و دخولهم فی عموم ذلک یکاد یکون دخولًا أوّلیّا... إلی آخر کلامه. راجع.

نظرة فی کلمتین:

1- قال القرطبی بعد روایته حدیث الرؤیا: لا یدخل فی هذه الرؤیا عثمان و لا عمر بن عبد العزیز و لا معاویة.
لا یهمّنا بسط القول حول هذا التخصیص، و لا ننبس ببنت شفة فی تعمیم العموم الوارد فی الأحادیث المذکورة و أمثالها الواردة فی بنی أُمیّة عامّة و فی بنی أبی العاص جدّ عثمان خاصّة، من
قوله صلی الله علیه و آله و سلم فی الصحیح من طریق أبی سعید الخدری: «إنّ أهل بیتی سیلقون من بعدی من أُمّتی قتلًا و تشریداً، و إنّ أشدّ قومنا لنا بغضاً بنو أُمیّة و بنو المغیرة و بنو مخزوم» «3».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم من طریق أبی ذر: «إذا بلغت بنو أُمیّة أربعین اتّخذوا عباد اللَّه خولًا، و مال اللَّه نحلًا «4»، و کتاب اللَّه دغلًا» «5».
______________________________
(1). الأحزاب: 57.
(2). سورة محمد: 22، 23.
(3). مستدرک الحاکم: 4/ 487 [4/ 534 ح 8500]. و صحّحه. (المؤلف)
(4). فی کنز العمال: دخلًا.
(5). مستدرک الحاکم: 4/ 479 [4/ 526 ح 8476]، و أخرجه ابن عساکر کما فی کنز العمّال: 6/ 39 [11/ 165 ح 31058]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:354
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم من طریق حمران بن جابر الیمامی: «ویل لبنی أُمیّة- ثلاث [مرات] «1» أخرجه ابن مندة کما فی الإصابة (1/ 353)، و حکاه عن ابن مندة و أبی نعیم السیوطی فی الجامع الکبیر کما فی ترتیبه «2» (6/ 39، 91).
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم من طریق أبی ذر: «إذا بلغ بنو أبی العاص ثلاثین رجلًا اتّخذوا مال اللَّه دولًا، و عباد اللَّه خولًا، و دین اللَّه دغلًا» قال حلام بن جفال «3»: فأنکر علی أبی ذر فشهد علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه: «إنّی سمعت رسول اللَّه یقول: ما أظلّت الخضراء و لا أقلّت الغبراء علی ذی لهجة أصدق من أبی ذرّ، و أشهد أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قاله».
أخرجه الحاکم من عدّة طرق و صحّحه هو و الذهبی کما فی المستدرک «4» (4/ 480) و أخرجه «5» أحمد، و ابن عساکر، و أبو یعلی، و الطبرانی، و الدارقطنی من طریق أبی سعید و أبی ذرّ و ابن عبّاس و معاویة و أبی هریرة کما فی کنز العمّال (6/ 39، 90).
و ذکر ابن حجر فی تطهیر الجنان «6» هامش الصواعق (ص 147) بسند حسّنه: أنّ مروان دخل علی معاویة فی حاجة و قال: إنّ مؤنتی عظیمة أصبحت أبا عشرة، و أخا عشرة، و عمّ عشرة ثمّ ذهب، فقال معاویة لابن عبّاس و کان جالساً معه علی سریره: أنشدک باللَّه یا ابن عبّاس أما تعلم أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: «إذا بلغ بنو
______________________________
(1). من الکنز و الإصابة.
(2). کنز العمّال: 11/ 165 ح 31059، ص 363 ح 31750.
(3). فی المستدرک: حلام بن جذل، و فی شرح النهج: 8/ 257: جلّام بن جندل.
(4). المستدرک علی الصحیحین: 4/ 527 ح 8478، و کذا فی التلخیص.
(5). مسند أحمد: 3/ 498 ح 11349، و 2/ 347 ح 6483، مختصر تاریخ دمشق: 24/ 183، 28/ 290، مسند أبی یعلی: 2/ 383 ح 1152، المعجم الکبیر: 12/ 182 ح 12982، کنز العمّال: 11/ 165 ح 31055، ص 359 ح 31738.
(6). تطهیر الجنان: ص 64. و فیه: دغلًا، بدلًا من: دخلًا.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:355
أبی الحکم ثلاثین رجلًا اتّخذوا آیات اللَّه بینهم دولًا، و عباد اللَّه خولًا، و کتابه دخلًا، فإذا بلغوا سبعة و أربعمائة کان هلاکهم أسرع من کذا»؟ قال: اللّهم نعم.
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم بإسناد حسّنه ابن حجر فی تطهیر الجنان هامش الصواعق «7» (ص 143): «شرُّ العرب بنو أمیّة، و بنو حنیفة، و ثقیف»
، و قال: صحّ. قال الحاکم: علی شرط الشیخین عن أبی برزة رضی الله عنه قال: کان أبغض الأحیاء أو الناس إلی رسول اللَّه بنو أمیّة.
و قول مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام: «لکلّ أُمّة آفة و آفة هذه الأُمّة بنو أُمیّة». کنز العمّال «8» (6/ 91).
فالحَکَم فی هذه العمومات و لا سیّما بعد ملاحظة ما أثبتته السیر و مدوّنات التاریخ و غیرها، و بعد الإحاطة بأحوال الرجال و ما ارتکبوه و ما ارتبکُوا فیه، أنت و وجدانک أیّها القارئ الکریم.
2- قال ابن حجر فی الصواعق «9» (ص 108): قال ابن ظفر: و کان الحَکَم هذا یُرمی بالداء العضال و کذلک أبو جهل، کذا ذکره الدمیری فی حیاة الحیوان «10».
و لعنته صلی الله علیه و آله و سلم للحَکَم و ابنه لا تضرهما لأنّه صلی الله علیه و آله و سلم تدارک ذلک بقوله ممّا بیّنه فی الحدیث الآخر: إنّه بشر یغضب کما یغضب البشر، و إنّه سأل ربّه أنّ من سبّه أو لعنه أو دعا علیه أن یکون [ذلک] «11» رحمةً و زکاةً و کفّارةً و طهارةً. و ما نقله الدمیری عن ابن ظفر فی أبی جهل لا تأویل علیه فیه بخلافه فی الحکم فإنّه صحابیّ، و قبیح أیّ
______________________________
(7). تطهیر الجنان: ص 63.
(8). کنز العمّال: 11/ 364 ح 31755.
(9). الصواعق المحرقة: 181.
(10). حیاة الحیوان: 2/ 422.
(11). من المصدر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:356
قبیح أن یُرمی صحابیّ بذلک، فلیحمل علی أنّه إن صحّ ذلک کان یُرمی به قبل الإسلام. انتهی.
أنا لا أدری أ یعلم ابن حجر ما ذا یلوک بین أشداقه؟ أهو مجدّ فیما یقول أم هازئ؟ أمّا ما اعتذر به من أنّ لعنته صلی الله علیه و آله و سلم لا تضرُّ الحَکَم و ابنه. إلی آخره. فقد أخذه ممّا أخرجه الشیخان فی الصحیحین «1» من طریق أبی هریرة، غیر أنّه حرّف منه کلماً و زاد فیه أخری و إلیک لفظه:
قال: اللّهمّ إنّما محمد بشر یغضب کما یغضب البشر، و إنّی قد اتّخذت عندک عهداً لم تخلفنیه فأیّما مؤمن آذیته أو سببته أو لعنته أو جلدته فاجعلها له کفارةً و قربةً تقرّبه بها إلیک.
هذا حطّ من مقام الرسالة لأجل أمویّ ساقط، و حسبان أنّ صاحبها کإنسان عادیّ یثیره ما یثیر غیره فیغضب لما لا ینبغی أن یُغضب له، و مخالف للکتاب العزیز من قوله سبحانه: (وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی* إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْیٌ یُوحی) «2».
نعم، هو صلی الله علیه و آله و سلم بشر غیر أنّه کما قال فی الذکر الحکیم: (قُلْ إِنَّما أَنَا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یُوحی إِلَیَ) فإن کان فی الوحی أن یلعن الطرید و ما ولد فما ذا ینجیه من اللعن؟ إلّا أن یحسب ابن حجر أنّ الوحی أیضاً یتّبع الشهوات! کبرت کلمة تخرج من أفواههم.
و کیف یکون اللعن رحمةً و زکاةً و طهارةً و کفّارةً و قد أصاب موضعه بأمر من اللَّه سبحانه؟
______________________________
(1). صحیح البخاری: 4/ 71 [5/ 2339 ح 6000 کتاب الدعوات]، صحیح مسلم: 2/ 391 [5/ 170 ح 91 کتاب البرّ و الصلة و بزیادة: یوم القیامة، فی ذیل الحدیث]. (المؤلف)
(2). النجم: 3- 4.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:357
و ما یصنع ابن حجر بالصحیح المتضافر من أنّ سباب المسلم فسوق «1»؟
و کیف یسوّغ له إیمانه أن یکون رسول اللَّه سبّاباً أو لعّاناً أو مؤذیاً لأحد أو جالداً لمسلم علی غیر حقّ؟ و کلُّ ذلک من منافیات العصمة و اللَّه سبحانه یقول (وَ الَّذِینَ یُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ بِغَیْرِ مَا اکْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتاناً وَ إِثْماً مُبِیناً) «2». و جاء فی الصحیح: إنّه صلی الله علیه و آله و سلم لم یکن سبّاباً و لا فحّاشاً و لا لعّاناً، و قد أبی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن الدعاء علی المشرکین،
و قال صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّی لم أُبعث لعّاناً و إنّما بُعثت رحمة» «3»
فهو صلی الله علیه و آله و سلم کان یأمل فی أُولئک المشرکین الهدایة فلم یلعنهم و لا دعا علیهم، و لمّا کان لم یَرجُ فی الحَکَم و ولده أیّ خیر لعنهم لعناً یُبقی علیهم خزی الأبد.
نعم؛ روایة الصحیحین المنافیة لعصمة الرسول صلی الله علیه و آله و سلم اختلقتها ید الهوی علی عهد معاویة تزلّفاً إلیه، و طمعاً فی رضیخته، و تحبّباً إلی آل أبی العاص المقرّبین عنده. و من أراد الوقوف علی أبسط ممّا ذکرناه فی المقام فلیراجع کتاب (أبو هریرة) لسیّدنا الآیة السیّد عبد الحسین شرف الدین العاملی «4» (ص 118- 129).
______________________________
(1). أخرجه أحمد [فی المسند: 2/ 24 ح 4250]، و البخاری [فی الصحیح: 5/ 2247 ح 5697]، و الترمذی [فی السنن: 5/ 22 ح 2635]، و النسائی [فی السنن الکبری: 2/ 313- 314 ح 3567- 3578]، و ابن ماجة [فی السنن: 2/ 1299 ح 3939] و غیرهم من طریق ابن مسعود. و ابن ماجة [فی السنن 2/ 1299- 1300 ح 3940 من طریق أبی هریرة، 3941 من طریق سعد بن أبی وقاص] من طریق جابر و سعد، و الطبرانی [فی المعجم الأوسط: 1/ 413 ح 738، و الکبیر: 17/ 39 ح 80] عن عبد اللَّه بن المغفل و عمرو بن النعمان. و صحّحه غیر واحد من الحفاظ؛ کالهیثمی [فی مجمع الزوائد: 8/ 73]، و السیوطی [فی الدر المنثور: 1/ 530]، و المناوی [فی فیض القدیر: 4/ 84 ح 4633]. (المؤلف)
(2). الأحزاب: 58.
(3). أخرجه البخاری: 9/ 22 [5/ 2243 ح 5684]، و مسلم فی صحیحه: 2/ 393 [5/ 168 ح 87]. (المؤلف)
(4). أبو هریرة: ص 35- 45.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:358
هبنا- العیاذ باللَّه- ما شینا ابن حجر فی أساطیره فی نبیّ العصمة و القداسة، فما حیلة المغفّل فیما نزل من الذکر الحکیم فی الحَکَم و بنیه؟ هل فیه ضیر؟ أم یراه أیضاً رحمةً و زکاةً و کفّارةً و طهارةً.
و شتّان بین رأی ابن حجر فی الحَکَم و بین ما یأتی من قول أبی بکر لعثمان فیه: عمّک إلی النار، و قول عمر لعثمان: ویحک یا عثمان تتکلّم فی لعین رسول اللَّه و طریده و عدوّ اللَّه و عدوّ رسوله؟
و أمّا ما عالج به داء الحکم فهو یعلم أنّه موصوم بما هو أفظع من ذلک؛ من لعن رسول اللَّه و طرده إیّاه، و کان الخبیث یهزأ برسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی مشیته حتی أخذته دعوته صلی الله علیه و آله و سلم، و هل تجدیه الصحبة و حاله هذه؟ و هل تشمل الصحبة التی هی من أربی الفضائل اللصّ الذی ساکن الصحابة لاستراق أموالهم و إلقاح الفتن فیهم؟ و هل تشمل المنافقین الذی کانوا فی المدینة یومئذٍ؟ (وَ مِنْ أَهْلِ الْمَدِینَةِ مَرَدُوا عَلَی النِّفاقِ) «1» فإن طهّرت الصحبة أمثال الحکم فهی مطهّرة أُولئک بطریق أولی لأنّه لم یکشف عنهم الغطاء کما کشف عن الحکم علی العهد النبویّ و فی دور الشیخین، حتی أراد ابن أخیه أن ینقذه من الفضیحة فزید ضغث علی إبّالة «2»، و نبشت الدفائن، و ذکر ما کاد أن یُنسی.
ثمّ هب أنّ الصحبة مُزیحة لعلل النفس و الأمراض القلبیّة فهل هی مزیلة للأدواء الجسمانیّة؟ لم نجد فی کتب الطبّ من وصفها بذلک، و لاتعدادها فی صفّ الأدویة المفیدة لداء من الأدواء، و لا لذلک الداء العضال الذی زعم ابن حجر أنّه منفیّ عن الحکم لمحض الإسلام و الصحبة، و جوّز أن یکون قبل اتّصاله بالمسلمین، حیّا اللَّه هذا الطبّ الجدید!
______________________________
(1). التوبة: 101.
(2). الإبّالة: الحزمة من الحطب.. الضغث: القبضة من الحشیش. و معنی المثل: بلیّة علی أخری. أنظر مجمع الأمثال: 2/ 260.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:359
إنّ من الممکن جدّا أن یکون هذا الداء العضال من علل طرد الرجل من المدینة، فلم یُرد صلی الله علیه و آله و سلم أن یکون بین صحابته فی عاصمة نبوّته مخزیّ مثله.
إذا أنهاک البحث إلی هاهنا و عرفت الحَکَم و مقداره فی أدوار حیاته جاهلیّةً و إسلاماً، فاقرأ ما جاء به سالم بن وابصة تزلّفاً إلی معاویة بن مروان بن الحکم من قوله:
إذا افتخرت یوماً أُمیّةُ أطرقتْ‌قریش و قالوا معدن الفضل و الکرمْ
فإن قیل هاتوا خَیرکم أطبقوا معاًعلی أنّ خیرَ الناسِ کلِّهمُ الحکمْ
أ لستم بنی مروان غیثَ بلادِناإذا السنةُ الشهباءُ سدّتْ علی الکظمْ
سبحانک اللّهمّ ما قیمة بشر خیره الحَکَم؟ و ما شأن جدوب غیثها بنو مروان؟ إن هی إلّا أساطیر الأوّلین نسجتها ید الغلوّ فی الفضائل.

المساءلة:

هلمّ معی نسائل الخلیفة فی إیواء لعین رسول اللَّه و طریده- الحَکَم- و بمسمعٍ منه و مرأی نزول القرآن فیه و اللعن المتواصل من مصدر النبوّة علیه و علی من تناسل منه عدا المؤمنین، و قلیل ما هم، ما هو المبرّر لعمله هذا و ردّه إلی مدینة الرسول؟ و قد طرده صلی الله علیه و آله و سلم و أبناءه منها تنزیها لها من تلکم الأرجاس و الأدناس الأمویّة، قد سأل أبا بکر و بعده عمر أن یردّاه، فقال کلّ منهما: لا أحلُ عقدة عقدها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم «1» و قال الحلبی فی السیرة «2» (2/ 85): کان یقال له: طرید رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و لعینه، و قد کان صلی الله علیه و آله و سلم طرده إلی الطائف و مکث به مدّة رسول اللَّه و مدّة أبی بکر بعد أن سأله
______________________________
(1). الأنساب للبلاذری: 5/ 27، الریاض النضرة: 2/ 143 [3/ 80]، أُسد الغابة: 2/ 35 [2/ 38 رقم 1217]، السیرة الحلبیة 1/ 337 [1/ 317]، الإصابة: 1/ 345 [رقم 1781]. (المؤلف)
(2). السیرة الحلبیّة: 2/ 76- 77.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:360
عثمان فی إدخاله المدینة فأبی، فقال له عثمان: عمّی، فقال: عمُّک إلی النار؛ هیهات هیهات أن أُغیّر شیئاً فعله رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و اللَّه لا رددته أبداً، فلمّا توفّی أبو بکر و ولی عمر کلّمه عثمان فی ذلک فقال له: ویحک یا عثمان تتکلّم فی لعین رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و طریده و عدوّ اللَّه و عدوّ رسوله؟ فلمّا ولی عثمان ردّه إلی المدینة فاشتدّ ذلک علی المهاجرین و الأنصار فأنکر ذلک علیه أعیان الصحابة، فکان ذلک من أکبر الأسباب علی القیام علیه. انتهی.
أ لم تکن للخلیفة أُسوة فی رسول اللَّه؟ و اللَّه یقول: (لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ کانَ یَرْجُوا اللَّهَ وَ الْیَوْمَ الْآخِرَ وَ ذَکَرَ اللَّهَ کَثِیراً) «1» أو کان قومه و حامّته أحبّ إلیه من اللَّه و رسوله؟ و بین یدیه الذکر الحکیم: (قُلْ إِنْ کانَ آباؤُکُمْ وَ أَبْناؤُکُمْ وَ إِخْوانُکُمْ وَ أَزْواجُکُمْ وَ عَشِیرَتُکُمْ وَ أَمْوالٌ اقْتَرَفْتُمُوها وَ تِجارَةٌ تَخْشَوْنَ کَسادَها وَ مَساکِنُ تَرْضَوْنَها أَحَبَّ إِلَیْکُمْ مِنَ اللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ جِهادٍ فِی سَبِیلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّی یَأْتِیَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْفاسِقِینَ) «2».
ثمّ ما هو المبرّر لتخصیص الرجل بتلک المنحة الجزیلة من حقوق المسلمین و أُعطیاتهم؟ بعد تأمینه علی أخذ الصدقات المشترط فیه الثقة و الأمانة و اللعین لا یکون ثقةً و لا أمیناً.
ثمّ نسائل الحَکَم و الخلیفة علی تقریره لما ارتکبه من حمل صدقات قضاعة إلی دار الخلافة و قد ثبت فی السنّة کما مرّ (ص 239) أنّها تُقسّط علی فقراء المحلّ و علیها أتت الأقوال. قال أبو عبید فی الأموال «3» (ص 596): و العلماء الیوم مجمعون علی هذه الآثار کلّها أنّ أهل کلّ بلد من البلدان، أو ماء من المیاه أحقُّ بصدقتهم ما دام فیهم من ذوی الحاجة واحد فما فوق ذلک، و إن أتی ذلک علی جمیع صدقتها حتی یرجع
______________________________
(1). الأحزاب: 21.
(2). التوبة: 24.
(3). الأموال: ص 709 ح 1911.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:361
الساعی و لا شی‌ء معه منها، بذلک جاءت الأحادیث مفسّرة. ثمّ ذکر أحادیث فقال «1» (ص 597): قال أبو عبید: فکلّ هذه الأحادیث تثبت أنّ کلّ قوم أولی بصدقتهم حتی یستغنوا عنها، و نری استحقاقهم ذلک دون غیرهم إنّما جاءت به السنّة لحرمة الجوار و قُرب دارهم من دار الأغنیاء. انتهی.
أ لم یکن فی قضاعة ذو حاجة فیُعطی؟ أو لم یکن فی المدینة الطیّبة من فقراء المسلمین أحد فیقسّم ذلک المال الطائل بینهم بالسویّة؟ (إِنَّمَا الصَّدَقاتُ لِلْفُقَراءِ وَ الْمَساکِینِ وَ الْعامِلِینَ عَلَیْها) «2». الآیة. فتخصیصها للحَکَم لما ذا؟
و هلمّ معی إلی المسکین صاحب المال تُؤخذ منه الصدقات شاء أو أبی و هو یعلم مَصبّ تلکم الأموال و مدرّها من أیدی أولئک الجبابرة أو الجباة- نظراء الحکم و مروان و الولید و سعید- و ما یرتکبونه من فجور و مجون، و بعد لم ینقطع من أذنه صدی ما ارتکبه خالد بن الولید سیف .. مع مالک بن نویرة و حلیلته و ذویه و ما یملکه، و کان یسمع من وحی الکتاب قوله تعالی: (خُذْ مِنْ أَمْوالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَ تُزَکِّیهِمْ بِها) «3»، فهل یری المسکین أنّ هذا الأخذ یطهّره و یزکّیه؟ لا حکم إلّا للَّه.
نعم،
یقول المغیرة بن شعبة- زانی ثقیف-: إنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أمرنا أن ندفعها إلیهم و علیهم حسابهم «4»
و یقول ابن عمر: ادفعوها إلیهم و إن شربوا بها الخمر. و یقول: ادفعها إلی الأمراء و إن تمزّعوا بها لحوم الکلاب علی موائدهم «5».
نحن لا نقیم لأمثال هذه الآراء وزناً، و لا أحسب أنّ الباحث یقدّر لها قیمة.
______________________________
(1). الأموال: ص 711 ح 1916.
(2). التوبة: 60.
(3). التوبة: 103.
(4). سنن البیهقی: 4/ 115. (المؤلف)
(5). سنن البیهقی: 4/ 115، الأموال لأبی عبید: ص 570 [ص 681 ح 1799]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:362
فإنّها ولائد ظنون مجرّدة،
و قد جاء فی أولئک الأُمراء بإسناد صحّحه الحاکم و الذهبی من طریق جابر بن عبد اللَّه قال: قال صلی الله علیه و آله و سلم لکعب بن عجرة: «أعاذک اللَّه یا کعب من إمارة السفهاء». قال: و ما إمارة السفهاء یا رسول اللَّه؟ قال: «أمراء یکونون بعدی لا یهدون بهدیی و لا یستنّون بسنّتی، فمن صدّقهم بکذبهم و أعانهم علی ظلمهم فأولئک لیسوا منّی و لست منهم، و لا یردون علیّ «1» حوضی، و من لم یصدّقهم بکذبهم و لم یعنهم علی ظلمهم فأولئک منّی و أنا منهم و سیردون علی حوضی» «2».
فإعطاء الصدقات لأولئک الأمراء من أظهر مصادیق الإعانة علی الإثم و العدوان و اللَّه تعالی یقول: (وَ تَعاوَنُوا عَلَی الْبِرِّ وَ التَّقْوی وَ لا تَعاوَنُوا عَلَی الْإِثْمِ وَ الْعُدْوانِ) «3».
ثم إنّ الصدقات کضرائب مالیّة فی أموال الأغنیاء لإعاشة الضعفاء من الأُمّة.
قال مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام: «إنّ اللَّه عزّ و جلّ فرض علی الأغنیاء فی أموالهم ما یکفی الفقراء، فإن جاعوا أو عروا أو جهدوا فبمنع الأغنیاء، و حقّ علی اللَّه تبارک و تعالی أن یحاسبهم و یعذّبهم». الأموال لأبی عبید «4» (ص 595)، المحلّی لابن حزم (6/ 158)، و أخرجه الخطیب فی تاریخه (5/ 308) من طریق علیّ مرفوعاً.
و فی لفظ: «إنّ اللَّه سبحانه فرض فی أموال الأغنیاء أقوات الفقراء، فما جاع فقیر إلّا بما متّع به غنیّ، و اللَّه سائلهم عن ذلک» نهج البلاغة «5» (2/ 214).
هذا هو مجری الصدقات فی الشریعة المطهّرة، و هو الذی یطهّر صاحب المال
______________________________
(1). فی المصدر: علی.
(2). مستدرک الحاکم: 4/ 422 [4/ 468 ح 8302 و کذا فی التلخیص]. (المؤلف)
(3). المائدة: 2.
(4). الأموال: ص 709 ح 1910.
(5). نهج البلاغة: ص 533 رقم 328.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:363
و یُزکّیه، و یکتسح عن المجتمع معرّة الآراء الفاسدة من الفقراء، المقلقة للسلام و المعکّرة لصفو الحیاة.
ثمّ الخلیفة یدّعی «1» أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم وعده ردّ الحکم بعد أن فاوضه فی ذلک، إن کان هذا الوعد صحیحاً فلِم لَم یعلم به أحد غیره؟ و لا عرفه الشیخان و هلّا رواه لهما حین کلّمهما فی ردّه فجبهاه بما عرفت؟ أو أنّهما لم یثقا بتلک الروایة؟ فهذه مشکلة أخری. أو أنّهما صدّقاه؟ غیر أنّهما رأیا أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم وعده أن یردّه هو صلی الله علیه و آله و سلم و لم یردّه، و لعلّ المصلحة الواقعیّة أو الظروف لم تساعده علی إنجاز الوعد حتی قضی نحبه، فمن این عرف الترخیص له فی ردّه؟ و لو کانت هناک شبهة رخصة؟ لعمل بها الشیخان حین فاوضهما هو فی ذلک، لکنّهما ما عرفا الشبهة و لا علما تلمیحاً للرخصة بل رأیاه عقدة لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لا تنحلّ، و فی الملل و النحل للشهرستانی «2» (1/ 25): فما أجابا إلی ذلک و نفاه عمر من مقامه بالیمن أربعین فرسخاً. انتهی. و من هنا رأی ابن عبد ربّه فی العقد، و أبو الفدا فی تاریخه (1/ 168) أنّ الحکم طرید رسول اللَّه و طرید أبی بکر و عمر أیضاً، و کذلک الصحابة کلّهم ما عرفوا مساغاً لردّ الرجل و أبنائه، و إلّا لما نقموا به علیه و لعذروه علی ما ارتکبه و فیهم من لا تخفی علیه مواعید النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم.
و للخلیفة معذرة أخری، قال ابن عبد ربّه فی العقد الفرید «3» (2/ 272): لمّا ردّ عثمان الحَکَم طرید النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و طرید أبی بکر و عمر إلی المدینة تکلّم الناس فی ذلک، فقال عثمان: ما ینقم الناس منّی؟ إنّی وصلت رحماً و قرّیت عیناً. انتهی. و نحن لا نخدش العواطف بتحلیل کلمة الخلیفة هذه، و لا نفصّل القول فی مغزاها و إنّما نمرُّ به
______________________________
(1). الأنساب للبلاذری: 5/ 27، الریاض النضرة: 2/ 142 [3/ 80]، مرآة الجنان للیافعی: 1/ 85، الصواعق: ص 68 [ص 113]، السیرة الحلبیة: 2/ 86 [2/ 77]. (المؤلف)
(2). الملل و النحل: 1/ 32.
(3). العقد الفرید: 4/ 118.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:364
کراماً، و أنت إذا عرفت الحَکَم و ما ولد، فعلمت أنّ ردّهم إلی المدینة المشرّفة و تولّیهم علی الأُمور، و تسلیطهم علی ناموس الإسلام، و اتّخاذ الحمی لهم کما مرّ (ص 235) جنایة کبیرة علی الأُمّة لا تُغتفر، و لا تقرّ بها قطُّ عین.

32- أیادی الخلیفة عند مروان‌

اشارة

أعطی مروان بن الحکم بن أبی العاص ابن عمّه و صهره من ابنته أُمّ أبان خُمس غنائم إفریقیة و هو خمسمائة ألف دینار، و فی ذلک یقول عبد الرحمن بن حنبل الجمحی الکندی مخاطباً الخلیفة:
سأحلف باللَّه جهد الیمی- ن «1» ما ترک اللَّه أمراً سُدی
و لکن خلقت لنا فتنةلکی نبتلی لَکَ «2» أو تبتلی
فإنَّ الأمینین قد بیّنامنار الطریق علیه الهدی
فما أخذا درهماً غیلةًو ما جعلا درهماً فی الهوی
دعوت اللعینَ فأدنیتَهُ‌خلافاً لسنّة من قد مضی
و أعطیت مروانَ خمس العباد ظُلماً لهم و حمیت الحمی «3»
هکذا رواه ابن قتیبة فی المعارف «4» (ص 84)، و أبو الفداء فی تاریخه (1/ 168)، و ذکر البلاذری الأبیات فی الأنساب (5/ 38) و نسبها إلی أسلم بن أوس بن بجرة الساعدی الخزرجی الذی منع أن یدفن عثمان بالبقیع، و إلیک لفظها:
______________________________
(1). فی الطبعة المعتمدة لدینا من المعارف: أحلف باللَّه ربِّ الأنام.
(2). فی المعتمدة: نبتلی بک.
(3). فی المعتمدة ورد الشطر الثانی هکذا: فهیهات شأوک ممن سعی.
(4). المعارف: ص 195.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:365 أُقسمُ باللَّهِ ربِّ العباد ما ترک اللَّه خلقاً سُدی
دعوتَ اللعینَ فأدنیته‌خلافاً لسنّة من قد مضی
قال: یعنی الحکَم والد مروان.
و أعطیت مروان خمس العباد ظلماً لهم و حمیت الحمی
و مالٌ أتاک به الأشعریُ‌من الفی‌ء أنهیته من تری
فأمّا الأمینان إذ بیّنامنار الطریق علیه الصُوی
فلم یأخذا درهماً غیلةًو لم یصرفا درهماً فی هوی
و ذکرها ابن عبد ربّه فی العقد الفرید «1» (2/ 261) و نسبها إلی عبد الرحمن، و روی البلاذری من طریق عبد اللَّه بن الزبیر أنّه قال: أغزانا عثمان سنة سبع و عشرین إفریقیة فأصاب عبد اللَّه بن سعد بن أبی سرح غنائم جلیلة فأعطی عثمان مروان بن الحکم خمس الغنائم. و فی روایة أبی مخنف: فابتاع الخمس بمائتی ألف دینار فکلّم عثمان فوهبها له فأنکر الناس ذلک علی عثمان «2».
و فی روایة الواقدی کما ذکره ابن کثیر: صالحه بطریقها علی ألفی ألف دینار و عشرین ألف دینار، فأطلقها کلّها عثمان فی یوم واحد لآل الحکَم و یقال: لآل مروان «3».
و فی روایة الطبری عن الواقدی، عن أُسامة بن زید، عن ابن کعب قال: لمّا وجّه عثمان عبد اللَّه بن سعد إلی إفریقیة کان الذی صالحهم علیه بطریق إفریقیة جُرجیر ألفی
______________________________
(1). العقد الفرید: 4/ 103.
(2). الأنساب: 5/ 27، 28. (المؤلف)
(3). تاریخ ابن کثیر: 7/ 152 [7/ 170 حوادث سنة 27 ه]. لا یخفی علی القارئ تحریف ابن کثیر روایة الواقدی، و الصحیح ما ذکره الطبری عنه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:366
ألف دینار و خمسمائة ألف دینار و عشرین ألف دینار، فبعث ملک الروم رسولًا و أمره أن یأخذ منهم ثلاثمائة قنطار کما أخذ منهم عبد اللَّه بن سعد. إلی أن قال: کان الذی صالحهم علیه عبد اللَّه بن سعد ثلاثمائة قنطار ذهب، فأمر بها عثمان لآل الحکم. قلت: أو لمروان؟ قال: لا أدری. تاریخ الطبری «1» (5/ 50).
و قال ابن الأثیر فی الکامل «2» (3/ 38): و حُمل خمس إفریقیة إلی المدینة فاشتراه مروان بن الحکم بخمسمائة ألف دینار فوضعها عنه عثمان، و کان هذا ممّا أُخذ علیه، و هذا أحسن ما قیل فی خمس إفریقیة، فإنّ بعض الناس یقول: أعطی عثمان خمس إفریقیة عبد اللَّه بن سعد. و بعضهم یقول: أعطاه مروان بن الحکم، و ظهر بهذا أنّه أعطی عبد اللَّه خمس الغزوة الأولی، و أعطی مروان خمس الغزوة الثانیة التی افتتحت فیها جمیع إفریقیة. و اللَّه أعلم.
و روی البلاذری و ابن سعد: أنّ عثمان کتب لمروان بخمس مصر و أعطی أقرباءه المال، و تأوّل فی ذلک الصلة التی أمر اللَّه بها، و اتّخذ الأموال و استسلف من بیت المال و قال: إنّ أبا بکر و عمر ترکا من ذلک ما هو لهما، و إنّی أخذته فقسّمته فی أقربائی. فأنکر الناس علیه ذلک «3».
و أخرج البلاذری فی الأنساب (5/ 28) من طریق الواقدی عن أُمّ بکر بنت المسور قالت: لمّا بنی مروان داره بالمدینة دعا الناس إلی طعامه و کان المسور فیمن دعا، فقال مروان و هو یحدّثهم: و اللَّه ما أنفقت فی داری هذه من مال المسلمین درهماً فما فوقه. فقال المسور: لو أکلت طعامک و سکتّ لکان خیراً لک، لقد غزوت معنا إفریقیة و إنّک لأقلّنا مالًا و رقیقاً و أعواناً و أخفّنا ثقلًا، فأعطاک ابن عفّان خمس
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 256 حوادث سنة 27 ه.
(2). الکامل فی التاریخ: 2/ 237 حوادث سنة 27 ه.
(3). طبقات ابن سعد: 3/ 44 طبع لیدن [3/ 64]، الأنساب للبلاذری: 5/ 25. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:367
إفریقیة و عُمّلت علی الصدقات فأخذت أموال المسلمین. فشکاه مروان إلی عروة و قال: یغلظ لی و أنا له مکرمٌ متّقٍ.
و قال ابن أبی الحدید فی الشرح «1» (1/ 67): أمر- عثمان- لمروان بمائة ألف من بیت المال و قد زوّجه ابنته أُمّ أبان، فجاء زید بن أرقم صاحب بیت المال بالمفاتیح فوضعها بین یدی عثمان و بکی، فقال عثمان: أتبکی أن وصلت رحمی؟ قال: لا. و لکن أبکی لأنّی أظنُّک أنّک أخذت هذا المال عوضاً عمّا کنت أنفقته فی سبیل اللَّه فی حیاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و لو «2» أعطیت مروان مائة درهم لکان کثیراً. فقال: ألق المفاتیح یا ابن أرقم فإنّا سنجد غیرک، و أتاه أبو موسی بأموال من العراق جلیلة، فقسّمها کلّها فی بنی أُمیّة.
و قال الحلبی فی السیرة «3» (2/ 87): و کان من جملة ما انتقم به علی عثمان رضی الله عنه أنّه أعطی ابن عمّه مروان بن الحکم مائة ألف و خمسین أوقیة.

مروان و ما مروان؟

مرّ فی صفحة (246) ما صحّ من لعن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی أبیه و علی من یخرج من صلبه. و أسلفنا ما صحّ من قول عائشة لمروان: لعن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أباک فأنت فضض من لعنة اللَّه.
و أخرج الحاکم فی المستدرک «4» (4/ 479) من طریق عبد الرحمن بن عوف و صحّحه أنه قال: کان لا یولد لأحد بالمدینة ولد إلّا أُتی به إلی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم [فدعاله]،
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 1/ 199 خطبة 3.
(2). فی المصدر: و اللَّه لو.
(3). السیرة الحلبیة: 2/ 78.
(4). المستدرک علی الصحیحین: 4/ 526 ح 8477. و ما بین المعقوفین منه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:368
فأدخل علیه مروان بن الحکم فقال: هو الوزغ ابن الوزغ، الملعون ابن الملعون.
و ذکره الدمیری فی حیاة الحیوان «1» (2/ 399)، و ابن حجر فی الصواعق «2» (ص 108)، و الحلبی فی السیرة «3» (1/ 337).
و لعلّ معاویة أشار إلیه بقوله لمروان: یا ابن الوزغ لست هناک. فیما ذکره ابن أبی‌الحدید «4» (2/ 56).
و أخرج ابن النجیب من طریق جبیر بن مطعم قال: کنّا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فمرّ الحکم بن أبی العاص فقال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: «ویل لأُمّتی ممّا فی صلب هذا» «5».
و فی شرح ابن أبی الحدید «6» (2/ 55) نقلًا عن الاستیعاب «7»: نظر علیّ علیه السلام یوماً إلی مروان فقال له: «ویل لک و ویل لأُمّة محمد منک و من بیتک إذا شاب صدغاک». و فی لفظ ابن الأثیر: «ویلک و ویل أُمّة محمد منک و من بنیک». أُسد الغابة «8» (4/ 348). و رواه ابن عساکر بلفظ آخر کما فی کنز العمّال «9» (6/ 91).
و قال مولانا أمیر المؤمنین یوم قال له الحسنان السبطان: «یبایعک مروان یا أمیر المؤمنین»: «أ وَ لم یبایعنی قبل قتل «10» عثمان؟ لا حاجة لی فی بیعته، إنّها کفّ
______________________________
(1). حیاة الحیوان: 2/ 422.
(2). الصواعق المحرقة: ص 181.
(3). السیرة الحلبیة: 1/ 317.
(4). شرح نهج البلاغة: 6/ 155 خطبة 72.
(5). أُسد الغابة: 2/ 34 [2/ 37 رقم 1217]، الإصابة: 1/ 346 [رقم 1781]، السیرة الحلبیة: 1/ 337 [1/ 317]، کنز العمّال: 6/ 40 [11/ 167 ح 31066]. (المؤلف)
(6). شرح نهج البلاغة: 6/ 150 خطبة 72.
(7). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1388 رقم 2370.
(8). أُسد الغابة: 5/ 145 رقم 4841.
(9). کنز العمّال: 11/ 167 ح 31067.
(10). فی نهج البلاغة و شرحه: بعد قتل...
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:369
یهودیّة لو بایعنی بیده لغدر بسبّته، أما إنّ له إمرةً کلعقة الکلب أنفه، و هو أبو الأکبش الأربعة «11» و ستلقی الأُمّة منه و من ولده یوماً أحمر». نهج البلاغة «12».
قال ابن أبی الحدید فی الشرح «13» (2/ 53): قد روی هذا الخبر من طرق کثیرة و رویت فی زیادة لم یذکرها صاحب نهج البلاغة و هی
قوله علیه السلام فی مروان: «یحمل رایة ضلالة بعد ما یشیب صدغاه و إنّ له إمرة» الی آخره.
هذه الزیادة أخذها ابن أبی الحدید من ابن سعد ذکرها فی طبقاته «14» (5/ 30) طبع لیدن قال: قال علیُّ بن أبی طالب یوماً و نظر إلیه: «لیحملنّ رایة ضلالة بعد ما یشیب صدغاه، و له إمرة کلحسة الکلب أنفه».
انتهی. و هذا الحدیث کما تری غیر ما فی نهج البلاغة و لیس کما حسبه ابن أبی الحدید زیادة فیه، و لا توجد تلک الزیادة فی روایة السبط أیضاً فی تذکرته «15» (ص 45). و اللَّه العالم.
قال البلاذری فی الأنساب (5/ 126): کان مروان یلقّب خیط باطل «16» لدقّته و طوله شبه الخیط الأبیض الذی یُری فی الشمس، فقال الشاعر- و یقال: إنّه عبد الرحمن بن الحَکم أخوه-:
لعمرک ما أدری و إنِّی لسائلٌ‌حلیلة مضروب القفا کیف یصنعُ «17»
______________________________
(11). هم بنو عبد الملک: الولید، سلیمان، یزید، هشام. کذا فسّره الناس و عند ابن أبی الحدید [6/ 147- 148 خطبة 72] هم أولاد مروان: عبد الملک، بشر، محمد، عبد العزیز. (المؤلف)
(12). نهج البلاغة: ص 102 رقم 73.
(13). شرح نهج البلاغة: 6/ 148، خطبة 72.
(14). الطبقات الکبری: 5/ 43.
(15). تذکرة الخواص: ص 78.
(16). أنظر ثمار القلوب: ص 76 رقم 103.
(17). أشار بقوله: مضروب القفا إلی ما وقع یوم الدار، فإنّ مروان ضُرِب یوم ذاک علی قفاه کما یأتی حدیثه فی الجزء التاسع إن شاء اللَّه تعالی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:370 لحی اللَّه قوماً أمّروا خیطَ باطلٍ‌علی الناس یعطی ما یشاء و یمنعُ «1»
و ذکر البلاذری فی الأنساب (5/ 144) فی مقتل عمرو بن سعید الأشدق الذی قتله عبد الملک بن مروان لیحیی بن سعید أخی الأشدق قوله:
غدرتم بعمروٍ یا بنی خیط باطل‌و مثلکمُ یبنی البیوتَ علی الغَدرِ
و ذکر ابن أبی الحدید فی شرحه «2» (2/ 55) لعبد الرحمن بن الحکَم فی أخیه قوله:
وهبت نصیبی منک یا مروَ «3» کلّه‌لعمرو و مروان الطویل و خالدِ
و ربّ ابن أُمّ زائدٍ غیر ناقص‌و أنت ابن أُمّ ناقصٍ غیر زائدِ
و من شعر مالک بن الریب- المترجم فی الشعر و الشعراء لابن قتیبة «4»- یهجو مروان قوله:
لعمرک ما مروانُ یقضی أُمورَناو لکنّما تقضی لنا بنتُ جعفرِ «5»
فیا لیتها کانت علینا أمیرةًو لیتک یا مروانُ أمسیت ذا حِرِ
و روی الهیثمی فی مجمع الزوائد (10/ 72) من طریق أبی یحیی قال: کنت بین الحسن و الحسین و مروان یتسابّان فجعل الحسن یسکّت الحسین، فقال مروان: أهل بیت ملعونون. فغضب الحسن و قال: «قلت أهل بیت ملعونون، فو اللَّه لقد لعنک اللَّه
______________________________
(1). و رواهما و ما قبلهما ابن الأثیر فی أسد الغابة: 4/ 348 [5/ 145 رقم 4841]. (المؤلف)
(2). شرح نهج البلاغة: 6/ 151 خطبة 72.
(3). هو مرخّم مروان.
(4). الشعر و الشعراء: ص 221.
(5). بنت جعفر هی الهاشمیة الشهیرة بأم أبیها بنت عبد اللَّه بن جعفر بن أبی طالب زوجة عبد الملک بن مروان. ثمّ طلّقها فتزوّجها علیّ بن عبد اللَّه بن عباس. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:371
و أنت فی صلب أبیک». أخرجه «6» الطبرانی و ذکره السیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه (6/ 90) نقلًا عن ابن سعد و أبی یعلی و ابن عساکر.
إنّ الذی یستشفّه المنقّب من سیرة مروان و أعماله أنّه ما کان یقیم لنوامیس الدین الحنیف وزناً، و إنّما کان یلحظها کسیاسات زمنیّة فلا یبالی بإبطال شی‌ء منها، أو تبدیله إلی آخر حسب ما تقتضیه ظروفه و تستدعیه أحواله، و إلیک من شواهد ذلک عظائم، و علیها فقس ما لم نذکره:
1- أخرج إمام الحنابلة أحمد فی مسنده «7» (4/ 94) من طریق عباد بن عبد اللَّه ابن الزبیر قال: لمّا قدم علینا معاویة حاجّا، قدمنا معه مکة قال: فصلّی بنا الظهر رکعتین ثمّ انصرف إلی دار الندوة، قال: و کان عثمان حین أتمّ الصلاة فإذا قدم مکة صلّی بها الظهر و العصر و العشاء الآخرة أربعاً أربعاً، فإذا خرج إلی منی و عرفات قصر الصلاة، فإذا فرغ من الحجّ و أقام بمنی أتمّ الصلاة حتی یخرج من مکة، فلمّا صلّی بنا الظهر رکعتین نهض إلیه مروان بن الحکم و عمرو بن عثمان فقالا له: ما عاب أحد ابن عمّک بأقبح ما عبته به. فقال لهما: و ما ذاک؟ قال: فقالا له: أ لم تعلم أنّه أتمّ الصلاة بمکة؟ قال: فقال لهما: و یحکما و هل کان غیر ما صنعت؟ قد صلّیتهما مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و مع أبی بکر و عمر رضی الله عنهما. قالا: فإنّ ابن عمّک قد أتمّها و إنّ خلافک إیّاه له عیب. قال: فخرج معاویة إلی العصر فصلّاها بنا أربعاً.
و ذکره الهیثمی فی مجمع الزوائد (2/ 156) نقلًا عن أحمد و الطبرانی فقال: رجال أحمد موثّقون.
فإذا کان لعب مروان و خلیفة وقته معاویة بالصلاة التی هی عماد الدین إلی
______________________________
(6). المعجم الکبیر: 3/ 85 ح 2740، کنز العمّال: 11/ 357 ح 31730، مسند أبی یعلی: 12/ 135 ح 6764، مختصر تاریخ دمشق: 24/ 181.
(7). مسند أحمد 5/ 58 ح 16415.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:372
درجة یقدّم فیها التحفّظ علی عثمان فی عمله الشاذّ عن الکتاب و السنّة علی العمل بسنّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حتی أخضع معاویة لما ارتآه من الرأی الشائن فی صلاة العصر، فما ذا یکون عبثهما بالدین فیما هو دون الصلاة من الأحکام؟
و إن تعجب فعجب أنّه یَعدُّ مخالفة عثمان فی رأیه الخاصّ له عیباً علیه یغیّر لأجله الحکم الدینیّ الثابت، و لا یَعدّ مخالفة رسول اللَّه و ما جاء به محظورة تترک لأجلها الأباطیل و الأحداث!
و من العجیب أیضاً أن یُنهی معاویة عن مخالفة عثمان، و لا یُنهی من خالف رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن مخالفته. أ هؤلاء من خیر أُمّة أُخرجت للناس تأمرون بالمعروف و تنهون عن المنکر و تؤمنون باللَّه؟ و أعجب من کلّ ذلک حسبان أُولئک العابثین بدین اللَّه عدولًا و هذه سیرتهم و مبلغهم من الدین الحنیف.
2- أخرج البخاری «1» من طریق أبی سعید الخدری قال: خرجت مع مروان و هو أمیر المدینة فی أضحی أو فطر، فلمّا أتینا المصلّی إذا منبر بناه کثیر بن الصلت، فإذا مروان یرید أن یرتقیه قبل أن یصلّی، فجبذت بثوبه فجبذنی، فارتفع فخطب قبل الصلاة، فقلت له: غیّرتم و اللَّه. فقال: أبا سعید قد ذهب ما تعلم. فقلت: ما أعلم و اللَّه خیر ممّا لا أعلم. فقال: إنّ الناس لم یکونوا یجلسون لنا بعد الصلاة فجعلتها قبل الصلاة. و فی لفظ الشافعی: یا أبا سعید تُرک الذی تعلم.
أ تری مروان کیف یغیّر السنّة؟ و کیف یفوه مل‌ء فمه بما لا یسوغ لمسلم أن یتکلّم به؟ کأنّ ذلک مفوّضٌ إلیه، و کأنّ ترکها المنبعث عن التجرّی علی اللَّه و رسوله یکون مبیحاً لإدامة الترک، لما ذا ذهب ما کان یعلمه أبو سعید من السنّة؟ و لما ذا تُرک؟
نعم؛ کان لمروان فی المقام ملحوظتان: الأُولی اقتصاصه أثر ابن عمّه عثمان،
______________________________
(1). صحیح البخاری: 1/ 326 ح 913.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:373
و الآخر أنّه کان یقع فی الخطبة فی مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام و یسبُّه و یلعنه فتتفرّق عنه الناس لذلک، فقدّمها علی الصلاة لئلّا یجفلوا فیسمعوا العظائم و یصیخوا إلی ما یلفظ به من کبائر و موبقات. راجع تفصیلًا أسلفناه صفحة (164- 167) من هذا الجزء.
و یستظهر ممّا سبق (ص 166) من کلام عبد اللَّه بن الزبیر: کلُّ سنن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قد غیّرت حتی الصلاة. إنّ تسرّب التغییر و لعب الأهواء بالسنن لم یکن مقصوراً علی الخطبة قبل الصلاة فحسب، و إنّما تطرّق ذلک إلی کثیر من الأحکام کما یجده الباحث السابر أغوار السیر و الحدیث.
3- سبّه لمولانا أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام و کان الرجل کما قال أُسامة بن زید فاحشاً متفحّشاً «1».
الحجر الأساسی فی ذلک هو عثمان جرّأ الوزغ اللعین علی أمیر المؤمنین یوم قال له: أقد مروان من نفسک.
قال علیه السلام: «ممّ ذا؟» قال: من شتمه و جذب راحلته. و قال له: لِمَ لا یشتمک؟ کأنّک خیر منه! «2»
و علّاه معاویة بکلّ ما عنده من حول و طول، لکن مروان تبعه شرّ متابعة، و لم یأل جهداً فی تثبیت ذلک کلّما أقلّته صهوة المنبر، أو وقف علی منصّة خطابة، و لم یزل مجدّا فی ذلک و حاضّا علیه حتی عاد مطّرداً بعد کلّ جمعة و جماعة فی أیّ حاضرة یتولّی أمرها، و بین عمّاله یوم تولّی خلافة هی کلعقة الکلب أنفه تسعة أشهر کما وصفها مولانا أمیر المؤمنین، و لم تکن هذه السیرة السیّئة إلّا لسیاسة وقتیّة، و قد أعرب عمّا فی سریرته بقوله، فیما أخرجه الدارقطنی من طریقه عنه، قال: ما کان أحد أدفع عن عثمان من علیّ. فقیل له: ما لکم تسبُّونه علی المنابر؟ قال: إنّه لا یستقیم لنا الأمر إلّا بذلک «3».
______________________________
(1). الاستیعاب فی ترجمة أُسامة [القسم الأول/ 77 رقم 21]. (المؤلف)
(2). یأتی حدیثه تفصیلًا فی قصة أبی ذر فی هذا الجزء إن شاء اللَّه تعالی. (المؤلف)
(3). الصواعق لابن حجر: ص 33 [ص 55]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:374
قال ابن حجر فی تطهیر الجنان «1» هامش الصواعق (ص 142) و بسندٍ رجاله ثقات: إنّ مروان لمّا ولی المدینة کان یسبُّ علیّا علی المنبر کلّ جمعة، ثمّ ولی بعده سعید بن العاص فکان لا یسبّ، ثمّ أُعید مروان فعاد للسبّ، و کان الحسن یعلم ذلک فیسکت و لا یدخل المسجد إلّا عند الإقامة، فلم یرض بذلک مروان حتی أرسل للحسن فی بیته بالسبّ البلیغ لأبیه و له، و منه: ما وجدت مثلک إلّا مثل البغلة یقال لها: من أبوک؟ فتقول: أبی «2» الفرس. فقال للرسول: «ارجع إلیه فقل له: و اللَّه لا أمحو عنک شیئاً ممّا قلت بأنّی أسبّک، و لکن موعدی و موعدک اللَّه، فإن کنت کاذباً فاللَّه أشدُّ نقمة، قد أکرم جدّی أن یکون مثلی مثل البغلة». الی آخره.
و لم یختلف من المسلمین اثنان فی أنّ سبّ الإمام و لعنه من الموبقات، و إذا صحفَ ما قاله ابن معین «3» کما حکاه عنه ابن حجر فی تهذیب التهذیب «4» (1/ 509) من أنّ کلّ من شتم عثمان أو طلحة أو أحداً من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم دجّال لا یکتب عنه و علیه لعنة اللَّه و الملائکة و الناس أجمعین. انتهی.
فما قیمة مروان عندئذٍ؟ و نحن مهما تنازلنا فإنّا لا نتنازل عن أنّ مولانا أمیر المؤمنین کأحد الصحابة الذین یشملهم حکم کلّ من سبّهم و لعنهم، فکیف و نحن نری أنّه علیه السلام سیّد الصحابة علی الإطلاق، و سیّد الأوصیاء، و سیّد من مضی و من غبر عدا ابن عمّه صلی الله علیه و آله و سلم و هو نفس النبیّ الأقدس بنصّ الذکر الحکیم، فلعنه و سبُّه لعنه و سبُّه
و قد قال صلی الله علیه و آله و سلم: «من سبّ علیّا فقد سبّنی و من سبّنی فقد سبّ اللَّه» «5».
______________________________
(1). تطهیر الجنان: ص 63.
(2). کذا فی المصدر.
(3). التاریخ: 2/ 66.
(4). تهذیب التهذیب: 1/ 447.
(5). مستدرک الحاکم: 3/ 121 [3/ 131 ح 4616]، مسند أحمد: 6/ 323 [7/ 455 ح 26208]، و سیوافیک تفصیل طرقه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:375
و کان مروان یتربّص الدوائر علی آل بیت العصمة و القداسة، و یغتنم الفرص فی إیذائهم. قال ابن عساکر فی تاریخه «1» (4/ 227): أبی مروان أن یُدفن الحسن فی حجرة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و قال: ما کنت لأدع ابن أبی تراب یُدفن مع رسول اللَّه و قد دفن عثمان بالبقیع. و مروان یومئذٍ معزول یرید أن یرضی معاویة بذلک، فلم یزل عدوّا لبنی هاشم حتی مات. انتهی.
أیّ خلیفة هذا یُجلب رضاه بإیذاء عترة رسول اللَّه؟ و من أولی بالدفن فی الحجرة الشریفة من السبط الحسن الزکیّ؟ و بأیّ کتاب و بأیّة سنّة و بأیّ حقّ ثابت کان لعثمان أن یدفن فیها؟ و من جرّاء ذلک الضغن الدفین علی بنی هاشم، کان ابن الحکم یحثُّ ابن عمر علی الخلافة و القتال دونها. أخرج أبو عمر من طریق الماجشون و غیره: أنّ مروان دخل فی نفر علی عبد اللَّه بن عمر بعد ما قُتل عثمان رضی الله عنه فعرضوا علیه أن یبایعوا له قال: و کیف لی بالناس؟ قال: تقاتلهم و نقاتلهم معک. فقال: و اللَّه لو اجتمع علیّ أهل الأرض إلّا فدک ما قاتلتهم، قال: فخرجوا من عنده و مروان یقول:
و المُلک بعد أبی لیلی لمن غلبا «2»
لما ذا ترک الوزغ سنّة الانتخاب الدستوری فی الخلافة بعد انتهاء الدور إلی سیّد العترة؟ و ما الذی سوّغ له ذلک الخلاف؟ و حضّ ابن عمر علی الأمر، و تثبیطه علی القتال دونه، بعد إجماع الأُمّة و بیعتهم مولانا أمیر المؤمنین؟ نعم: لم یکن من الیوم الأوّل هناک انتخاب صحیح قطُّ، و رأی حرّ لأهل الحلّ و العقد، أنّی کان ثمّ أنّی؟
و المُلک بعد أبی الزهرا لمن غلبا
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 13/ 287، و فی مختصر تاریخ دمشق: 7/ 41.
(2). الاستیعاب ترجمة عبد اللَّه بن عمر [القسم الثالث/ 952 رقم 1612]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:376

هذا مروان:

فهلمّ معی إلی الخلیفة نستحفیه الخبر عن هذا الوزغ اللعین فی صلب أبیه و بعد مولده بما ذا استباح إیواءه و تأمینه علی الصدقات و الطمأنینة إلیه فی المشورة فی الصالح العام؟ و لِمَ استکتبه و ضمّه إلیه فاستولی علیه؟ «1» و نصب عینیه ما لهج به النبیُّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم، و ما ناء به هو من المخاریق و المخزیات، و من واجب الخلیفة تقدیم الصلحاء من المؤمنین و إکبارهم شکراً لأعمالهم لا الاحتفال بأهل المجانة و الخلاعة کمروان الذی یجب الإنکار و التقطیب تجاه عمله الشائن،
و قد جاء عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «من رأی منکراً فاستطاع أن یغیّره بیده فلیغیّره بیده، فإن لم یستطع فبلسانه، فإن لم یستطع بلسانه فبقلبه، و ذلک أضعف الإیمان» «2»،
و قال مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام: «أدنی الإنکار أن تلقی أهل المعاصی بوجوه مکفهرّة».
وهب أنّ الخلیفة تأوّل و أخطأ لکنّه ما هذا التبسّط إلیه بکلّه؟ و تقریبه و هو ممّن یجب إقصاؤه، و إیواؤه و هو ممّن یستحقُّ الطرد، و تأمینه و هو أهل بأن یُتّهم، و منحه أجزل المنح من مال المسلمین و من الواجب منعه، و تسلیطه علی أعطیات المسلمین و من المحتّم قطع یده عنها؟
أنا لا أعرف شیئاً من معاذیر الخلیفة فی هذه المسائل- لعلّ لها عذراً و أنت تلومها- لکنّ المسلمین فی یومه ما عذروه و هم الواقفون علی الأمر من کَثب، و المستشفّون للحقائق الممعنون فیها، و کیف یعذره المسلمون و نصب أعینهم قوله عزّ من قائل: (وَ اعْلَمُوا أَنَّما غَنِمْتُمْ مِنْ شَیْ‌ءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی
______________________________
(1). کما ذکره أبو عمر فی الاستیعاب [القسم الثالث/ 1387 رقم 2370]، و ابن الأثیر فی أُسد الغابة: 4/ 348 [5/ 144- 145 رقم 4841]. (المؤلف)
(2). مرّ الحدیث فی: ص 165. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:377
وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ إِنْ کُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ) «1»؟
ألیس إعطاء الخمس لمروان اللعین خروجاً عن حکم القرآن؟ ألیس عثمان هو الذی فاوض بنفسه و معه جبیر بن مطعم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أن یجعل لقومه نصیباً من الخمس فلم یجعل و نصّ علی أنّ بنی عبد شمس و بنی نوفل لا نصیب لهم منه؟
قال جبیر بن مطعم: لمّا قسم رسول اللَّه سهم ذی القربی بین بنی هاشم و بنی المطّلب «2») أتیته أنا و عثمان فقلت: یا رسول اللَّه هؤلاء بنو هاشم لا یُنکر فضلهم لمکانک الذی وضعک اللَّه به منهم، أ رأیت بنی المطّلب أعطیتهم و منعتنا؟ و إنّما نحن و هم منک بمنزلة واحدة. فقال: «إنّهم لم یفارقونی- أو: لم یفارقونا- فی جاهلیّة و لا إسلام و إنّما هم بنو هاشم و بنو المطّلب شی‌ء واحد» و شبک‌بین أصابعه، و لم یقسم رسول اللَّه لبنی عبد شمس و لا لبنی نوفل من ذلک الخمس شیئاً کما قسم لبنی هاشم و بنی المطّلب «3».
و من العزیز علی اللَّه و رسوله أن یُعطی سهم ذوی قربی الرسول صلی الله علیه و آله و سلم لطریده و لعینه، و قد منعه النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم و قومه من الخمس، فما عذر الخلیفة فی تزحزحه عن حکم الکتاب و السنّة، و تفضیل رحمه أبناء الشجرة الملعونة فی القرآن علی قربی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الذین أوجب اللَّه مودّتهم فی الذکر الحکیم؟ أنا لا أدری. و اللَّه من ورائهم حسیب.
______________________________
(1). الأنفال: 41.
(2). المطّلب أخو هاشم لأبٍ و أمٍّ، و أمّهما عاتکة بنت مرّة. (المؤلف)
(3). صحیح البخاری: 5/ 28 [3/ 1143 ح 2971]، الأموال: ص 331 [ص 415 ح 843، 844]، سنن البیهقی: 6/ 340، 342، سنن أبی داود: 2/ 31 [3/ 145- 146 ح 2978- 2980،]، مسند أحمد: 4/ 81 [5/ 36 ح 16299]، المحلّی: 7/ 328 [المسألة 949]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:378

33- إقطاع الخلیفة و عطیّته الحارث‌

الغدیر، العلامة الأمینی ج‌8 378 33 - إقطاع الخلیفة و عطیته الحارث ..... ص : 378
طی الحارث بن الحکم بن أبی العاص- أخا مروان و صهر الخلیفة من ابنته عائشة- ثلاثمائة ألف درهم کما فی أنساب البلاذری (5/ 52)، و قال فی (ص 28): قدمت إبل الصدقة علی عثمان فوهبها للحارث بن الحکم.
و قال ابن قتیبة فی المعارف «1» (ص 84)، و ابن عبد ربّه فی العقد الفرید «2» (2/ 261)، و ابن أبی الحدید فی شرحه «3» (1/ 67)، و الراغب فی المحاضرات «4» (2/ 212): تصدّق رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بموضع سوق بالمدینة یعرف بمهزون «5» علی المسلمین فأقطعه عثمان الحارث بن الحکم.
و قال الحلبی فی السیرة «6» (2/ 87): أعطی الحارث عشر ما یباع فی السوق، أی سوق المدینة.
قال الأمینی: لقد اصطنع الخلیفة لهذا الرجل ثلاثاً لا أظنّه یخرج من عهدة النقد علیها:
1- إعطاءه ثلاثمائة ألف و لم یکن من حرّ ماله.
______________________________
(1). المعارف: ص 195.
(2). العقد الفرید: 4/ 103.
(3). شرح نهج البلاغة: 1/ 198 خطبة 3.
(4). محاضرات الأدباء: مج 2/ ح 4 ص 476.
(5). فی المعارف: مهزوز. و فی شرح ابن أبی الحدید: تهروز. و فی محاضرات الراغب: مهزور. [فی طبعتی المعارف و شرح النهج المعتمدتین لدینا: مهزور] (المؤلف)
(6). السیرة الحلبیة: 2/ 78.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:379
2- هبته إبل الصدقة إیّاه وحده.
3- إقطاعه إیّاه ما تصدّق به رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی عامّة المسلمین.
أنا لا أدری بما ذا استحقّ الرجل هذه الأعطیات الجزیلة؟ و کیف خصّ به ما تصدّق به رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی کافّة أهل الإسلام، و حرمه الباقون؟ و لو کان الخلیفة موفّراً علیه بهذه الکمّیة من مال أبیه لاستکثر ذلک نظراً إلی حاجة المسلمین و جیوشهم و مرابطیهم، فکیف به و قد وهبه ما لا یملک من مال المسلمین و من الأوقاف و الصدقات؟ و ما کان الرجل یعرف بشی‌ء من الأعمال البارّة و المساعی المشکورة فی سبیل الدعوة الإلهیّة و خدمة المجتمع الدینی حتی یحتمل فیه استحقاق زیادة فی عطائه، وهب أنّا نجّزنا ذلک الاستحقاق لکنّه لا یعدو أن یکون مخرج الزیادة ممّا یسوغ للخلیفة التصرّف فیه، لا ممّا لا یجوز تبدیله من إقطاع ما تصدّق به النبی صلی الله علیه و آله و سلم و جعله وقفاً عامّا علی المسلمین لا یخصُّ به واحد دون آخر، (بَدَّلَهُ بَعْدَ ما سَمِعَهُ فَإِنَّما إِثْمُهُ عَلَی الَّذِینَ یُبَدِّلُونَهُ) «1».
فلم یبق مبرّر لتلکم الصنائع أو الفجائع إلّا الصهر بینه و بین الخلیفة و النسب لأنّه ابن عمّه. و لک حقّ النظر فی صنیع کلّ من الخلیفتین: 1- عثمان؛ و قد علمت ما ارتکبه هاهنا و فی غیره. 2- مولانا علیّ علیه السلام؛ یوم جاءه عقیل یستمیحه صاعاً من البُرّ للتوسیع له و لعیاله ممّا قدّر له فی العطاء، فأدّی علیه السلام ما هو حقُّ الأُخوّة و التربیة، و لا سیّما فی مثل عقیل من الأشراف و الأعاظم الذین یجب فیهم التهذیب أکثر من غیرهم، فأدنی إلیه الحدیدة المحماة فتأوّه
فقال علیه السلام: «تجزع من هذه و تعرّضنی لنار جهنّم؟» «2».
و فی روایة ابن الأثیر فی أُسد الغابة «3» (3/ 423) من طریق سعد: أنّ عقیل بن
______________________________
(1). البقرة: 181.
(2). الصواعق لابن حجر: ص 79 [ص 132]. (المؤلف)
(3). أُسد الغابة: 4/ 65 رقم 3726.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:380
أبی طالب لزمه دین فقدم علی علیّ بن أبی طالب الکوفة فأنزله و أمر ابنه الحسن فکساه، فلمّا أمسی دعا بعشائه فإذا خبز و ملح و بقل، فقال عقیل: ما هو إلّا ما أری. قال: «لا» قال: فتقضی دینی؟ قال: «و کم دینک؟» قال: أربعون ألفاً. قال: «ما هی عندی و لکن اصبر حتی یخرج عطائی فإنّه أربعة آلاف فأدفعه إلیک». فقال له عقیل: بیوت المال بیدک و أنت تسوّفنی بعطائک؟ فقال: «أ تأمرنی أن أدفع إلیک أموال المسلمین و قد ائتمنونی علیها؟» إقرأ (فَاحْکُمْ بَیْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَ لا تَتَّبِعِ الْهَوی).

34- حظوة سعید من عطیّة الخلیفة

أعطی سعید بن العاص بن سعید بن العاص بن أُمیّة مائة ألف درهم، قال أبو مخنف و الواقدی: أنکر الناس علی عثمان إعطاءه سعید بن العاص مائة ألف درهم، فکلّمه علیّ و الزبیر و طلحة و سعد و عبد الرحمن بن عوف فی ذلک، فقال: إنّ له قرابةً و رحماً. قالوا: أ فما کان لأبی بکر و عمر قرابة و ذو رحم؟ فقال: إنّ أبا بکر و عمر کانا یحتسبان فی منع قرابتهما و أنا أحتسب فی إعطاء قرابتی؛ فقالوا: فهدیهما و اللَّه أحبُّ إلینا من هدیک. فقال: لا حول و لا قوّة إلّا باللَّه «1».
قال الأمینی: کان العاص أبو سعید من جیران رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الذین کانوا یؤذونه، و قتله مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام یوم بدر مشرکاً «2».
و أما خَلْفه سعید فهو ذلک الشابُّ المترف کما فی روایة ابن سعد «3» ورد الکوفة
______________________________
(1). أنساب البلاذری: 5/ 28. (المؤلف)
(2). طبقات ابن سعد: 1/ 185 طبع مصر [1/ 201]، أُسد الغابة: 2/ 310 [2/ 391 رقم 2082]. (المؤلف)
(3). الطبقات: 5/ 21 طبع لیدن [5/ 32]. و ننقل عنه کلّ ما یأتی فی سعید بن العاص، و ذکره ابن عساکر فی تاریخه: 6/ 135 [7/ 257، و فی مختصر تاریخ دمشق: 9/ 306]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:381
من غیر سابقة والیاً من قبل عثمان بعد عزله الولید و لم یحمل أیّ حنکة، فطفق یلهج من أوّل یومه بما یثیر العواطف و یجیش الأفئدة، فنسبهم إلی الشقاق و الخلاف و قال: إنّ هذا السواد بستان لأغیلمة من قریش.
و لقد أزری هذا الغلام بهاشم بن عتبة المرقال الصحابیّ العظیم صاحب رایة مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام بصفّین، العبد الصالح الذی فُقِئت إحدی عینیه فی سبیل اللَّه یوم الیرموک و مات شهیداً فی الجیش العلوی.
قال ابن سعد «1»: قال سعید مرّة بالکوفة: من رأی الهلال منکم؟ و ذلک فی فطر رمضان، فقال القوم: ما رأیناه. فقال هاشم بن عتبة بن أبی وقّاص: أنا رأیته. فقال له سعید: بعینک هذه العوراء رأیته من بین القوم؟ فقال هاشم: تعیّرنی بعینی و إنّما فُقئت فی سبیل اللَّه؟ و کانت عینه أصیبت یوم الیرموک؛ ثمّ أصبح هاشم فی داره مفطراً و غدّی الناس عنده، فبلغ ذلک سعیداً فأرسل إلیه فضربه و حرّق داره.
ما أجرأ ابن العاص علی هذا العظیم من عظماء الصحابة فیضربه و یحرّق داره لعمله بالسنّة الثابتة فی الأهلّة
بقوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إذا رأیتم الهلال فصوموا، و إذا رأیتموه فأفطروا» و فی لفظ: «صوموا لرؤیته، و افطروا لرؤیته» «2»!
لم یکن یعلم هاشم المرقال بأنّ آراء الولاة و أهواءهم لها صولة و جولة فی رؤیة الهلال أیضاً، و أنّ الشهادة بها قد تکون من الجرائم التی لا تُغفر، و أنّ السیاسة الوقتیّة لها دخل فی شهادات الرجال، و أنّ حملة النزعة العلویّة لا تقبل شهاداتهم.
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 5/ 32.
(2). صحیح البخاری [2/ 674 ح 1810]، صحیح مسلم [2/ 461 ح 19 کتاب الصیام]، سنن أبی داود [2/ 297، 298 ح 2320، 2326]، سنن الدارمی [2/ 3]، سنن النسائی [2/ 69- 71 ح 2426- 2435]، سنن ابن ماجة [1/ 529 ح 1654]، سنن البیهقی [4/ 206]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:382
قد شکاه إلی الخلیفة الکوفیّون مرّة فلم یعبأ بها، فقال: کلّما رأی أحدکم من أمیره جفوة أرادنا أن نعزله، فانکفأ سعید إلی الکوفة، و أضرّ بأهلها إضراراً شدیداً «1» و نفی فی سنة (33) بأمر من خلیفته جمعاً من صلحاء الکوفة و قرّائها إلی الشام کما یأتی تفصیله. و لم یفتأ علی سیرته السیّئة إلی أن رحل من الکوفة إلی عثمان مرّة ثانیة سنة (34) و التقی هناک بالفئة الشاکیة إلی عثمان و هم:
الأشتر بن الحارث، یزید بن مکفّف، ثابت بن قیس، کمیل بن زیاد، زید بن صوحان، صعصعة بن صوحان، الحارث الأعور، جندب بن زهیر، أبو زینب الأزدی أصغر بن قیس الحارثی.
و هم یسألون الخلیفة عزل سعید، فأبی و أمره أن یرجع إلی عمله، و قفل القوم قبله إلی الکوفة و احتلّوها و دخلها من ورائهم، و رکب الأشتر مالک بن الحارث فی جیش یمنعه من الدخول فمنعوه حتی ردّوه إلی عثمان، فجری هنالک ما جری، و یأتی نبأه بعد حین إن شاء اللَّه تعالی.
لقد أراد الخلیفة أن یصل رحمه من هذا الشابّ المجرم بإعطاء تلک الکمّیة الزائدة علی حدّه و حقّه من بیت المال، إن کان له ثمّة نصیب، و لو کان هذا العطاء حقّا لَما نقده علیه أعاظم الصحابة و فی طلیعتهم مولانا أمیر المؤمنین سلام اللَّه علیه.
و أمّا ما تترّس به من المعذرة من الاحتساب بصلة الرحم کما احتسب مَن قبله بمنع رحمهم عن الزیادة فی أعطیاتهم من بیت المال فتافه، لأنّ الصلة إنّما تستحسن من الإنسان إن کان الإنفاق من خالص ماله لا المال المشترک بین آحاد المسلمین؛ و من وهب مالا یملکه لا یُعَدُّ أمیناً علی أرباب المال، فهو إلی الوزر أقرب منه إلی الأجر.
______________________________
(1). أنساب البلاذری: 5 [ص 39- 45]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:383

35- هبة الخلیفة للولید من مال المسلمین‌

اشارة

أعطی الولید بن عقبة بن أبی معیط بن أبی عمرو بن أُمیّة أخا الخلیفة من أُمّه ما استقرض عبد اللَّه بن مسعود من بیت مال المسلمین و وهبه له. قال البلاذری فی الأنساب (5/ 30): لمّا قدم الولید الکوفة ألفی ابن مسعود علی بیت المال فاستقرضه مالًا و قد کانت الولاة تفعل ذلک ثمّ تردُّ ما تأخذ، فأقرضه عبد اللَّه ما سأله، ثمّ إنّه اقتضاه إیّاه، فکتب الولید فی ذلک إلی عثمان، فکتب عثمان إلی عبد اللَّه بن مسعود: إنّما أنت خازن لنا فلا تعرض للولید فیما أخذ من المال. فطرح ابن مسعود المفاتیح و قال: کنت أظنُّ أنّی خازن للمسلمین، فأمّا إذا کنت خازناً لکم فلا حاجة لی فی ذلک، و أقام بالکوفة بعد إلقائه مفاتیح بیت المال.
و عن عبد اللَّه بن سنان قال: خرج علینا ابن مسعود و نحن فی المسجد و کان علی بیت مال الکوفة، و فی الکوفة الولید بن عقبة بن أبی معیط فقال: یا أهل الکوفة فقدت من بیت مالکم اللیلة مائة ألف لم یأتنی بها کتاب أمیر المؤمنین و لم یکتب لی بها براءة. قال: فکتب الولید بن عقبة إلی عثمان فی ذلک فنزعه عن بیت المال. العقد الفرید «1» (2/ 272).

الولید و من ولده:

أمّا أبوه عقبة بن أبی معیط فکان أشدّ الناس علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی إیذائه من جیرانه،
أخرج ابن سعد بالإسناد من طریق هشام بن عروة عن أبیه عن عائشة قالت: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «کنت بین شرّ جارین بین أبی لهب و عقبة بن
______________________________
(1). العقد الفرید: 4/ 119.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:384
أبی معیط، إن کانا لیأتیان بالفروث فیطرحانها علی بابی، حتی إنّهم لیأتون ببعض ما یطرحون من الأذی فیطرحونه علی بابی» «2».
و قال ابن سعد فی الطبقات «3» (1/ 185): کان أهل العداوة و المناواة لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أصحابه الذین یطلبون الخصومة و الجدل أبو جهل، أبو لهب، إلی أن عدّ عقبة بن أبی معیط، و الحکم بن أبی العاص فقال: و ذلک أنّهم کانوا جیرانه، و الذی کان تنتهی عداوة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلیهم: أبو جهل، و أبو لهب، و عقبة بن أبی معیط.
و قال ابن هشام فی سیرته «4» (2/ 25): کان النفر الذین یؤذون رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی بیته أبو لهب، و الحکم بن أبی العاص بن أُمیّة، و عقبة بن أبی معیط.
و قال «5» فی (1/ 385): کان أُبیّ بن خلف و عقبة بن أبی معیط متصافیین حَسَناً ما بینهما، فکان عقبة قد جلس إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و سمع منه فبلغ ذلک أُبیّا فأتی عقبة فقال له: أ لم یبلغنی أنّک جالست محمداً و سمعت منه؟ ثمّ قال: وجهی من وجهک حرام أن أکلّمک، و استغلظ له من الیمین إن أنت جلست إلیه أو سمعت منه أو لم تأته فتتفل فی وجهه. ففعل ذلک عدوّ اللَّه عقبة بن أبی معیط لعنه اللَّه، فأنزل اللَّه تعالی فیهما: (وَ یَوْمَ یَعَضُّ الظَّالِمُ عَلی یَدَیْهِ یَقُولُ یا لَیْتَنِی اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِیلًا یا وَیْلَتی لَیْتَنِی لَمْ أَتَّخِذْ فُلاناً خَلِیلًا* لَقَدْ أَضَلَّنِی عَنِ الذِّکْرِ بَعْدَ إِذْ جاءَنِی وَ کانَ الشَّیْطانُ لِلْإِنْسانِ خَذُولًا) «6»
و أخرج ابن مردویه و أبو نعیم فی الدلائل بإسنادٍ صححهُ السیوطی
______________________________
(2). طبقات ابن سعد: 1/ 186 طبع مصر [1/ 201]. (المؤلف)
(3). طبقات ابن سعد: 1/ 200- 201.
(4). السیرة النبویة: 2/ 57.
(5). السیرة النبویة: 1/ 387.
(6). الفرقان: 27- 29.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:385
من طریق «1» سعید بن جبیر عن ابن عبّاس: أنّ عقبة «2» بن أبی معیط کان یجلس مع النبیّ بمکة لا یؤذیه، و کان له خلیل «3» غائب عنه بالشام، فقالت قریش: صبا عقبة. و قدم خلیله من الشام لیلًا فقال لامرأته: ما فعل محمد ممّا کان علیه؟ فقالت: أشدّ مما کان أمراً. فقال: ما فعل خلیلی عقبة؟ فقالت: صبا. فبات بلیلة سوء. فلمّا أصبح أتاه عقبة فحیّاه فلم یردّ علیه التحیة، فقال: ما لک لا تردّ علیّ تحیّتی؟ فقال: کیف أردُّ علیک تحیّتک و قد صبوت؟ قال: أوَ قد فعلتها قریش؟ قال: نعم، قال: فما یبرئ صدورهم إن أنا فعلته؟ قال: تأتیه فی مجلسه فتبزق فی وجهه و تشتمه بأخبث ما تعلم من الشتم، ففعل، فلم یردّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی أن مسح وجهه من البزاق ثمّ التفت إلیه فقال: «إن وجدتک خارجاً من جبال مکة أضرب عنقک صبراً».
فلمّا کان یوم بدر و خرج أصحابه أبی أن یخرج، فقال له أصحابه: أخرج معنا، قال: و عدنی هذا الرجل إن وجدنی خارجاً من جبال مکة أن یضرب عنقی صبراً، فقالوا: لک جمل أحمر لا یدرک فلو کانت الهزیمة طرت علیه. فخرج معهم، فلمّا هزم اللَّه المشرکین و حمل «4» به جمله فی جدود من الأرض فأخذه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أسیراً فی سبعین من قریش و قدّم إلیه عقبة فقال: أ تقتلنی من بین هؤلاء؟ قال: «نعم، بما بزقت فی وجهی». و فی لفظ الطبری: «بکفرک و فجورک و عتوّک علی اللَّه و رسوله». فأمر علیّا فضرب عنقه فأنزل اللَّه فیه: (وَ یَوْمَ یَعَضُّ الظَّالِمُ عَلی یَدَیْهِ). إلی قوله تعالی: (وَ کانَ الشَّیْطانُ لِلْإِنْسانِ خَذُولًا).
______________________________
(1). دلائل النبوّة: 2/ 606- 607 خ 401.
(2). وقع فی الدرّ المنثور [6/ 250] الاشتباه فی اسم الرجل فجعله أبا معیط، و تبعه علی علّاته من حکاه عنه کالشوکانی [فی تفسیره: 4/ 74] و غیره. (المؤلف)
(3). هو أُبیّ بن خلف کما سمعت، و فی غیر واحد من المصادر: أُمیّة بن خلف: (المؤلف)
(4). فی الدر المنثور: وَحَلَ به جملُهُ فی جدد من الأرض.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:386
و قال الضحّاک: لمّا بزق عقبة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم رجع بزاقه علی وجهه لعنه اللَّه تعالی، و لم یصل حیث أراد فأحرق خدّیه و بقی أثر ذلک فیهما حتی ذهب إلی النار.
و فی لفظ: کان عقبة یکثر مجالسة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و اتّخذ ضیافة فدعا إلیها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فأبی أن یأکل من طعامه حتی ینطق بالشهادتین ففعل، و کان أُبیُّ بن خلف صدیقه فعاتبه و قال: صبأت یا عقبة، قال: لا و لکن آلی أن لا یأکل من طعامی و هو فی بیتی فاستحییت منه فشهدت له، و الشهادة لیست فی نفسی، فقال: وجهی من وجهک حرام إن لقیت محمداً فلم تطأ قفاه و تبزق وجهه و تلطم عینه. فوجده ساجداً فی دار الندوة ففعل ذلک، فقال النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم: «لا ألقاک خارجاً من مکة إلّا علوت رأسک بالسیف» الحدیث.
و قال الطبری فی تفسیره: قال بعضهم عنی بالظالم عقبة بن أبی معیط لأنّه ارتدّ بعد إسلامه طلباً منه لرضا أُبیّ بن خلف و قالوا: فلان هو أُبیّ.
و روی عن ابن عبّاس أنّه قال: کان أُبیّ بن خلف یحضر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فزجره عقبة بن أبی معیط فنزل (وَ یَوْمَ یَعَضُّ الظَّالِمُ عَلی یَدَیْهِ) إلی آخره. قال: الظالم: عقبة و فلان: أُبیّ. و روی مثله عن الشعبی و قتادة و عثمان و مجاهد.
أخرج نزول الآیات الکریمة (وَ یَوْمَ یَعَضُّ الظَّالِمُ) إلی قوله: (خَذُولًا). فی عقبة، و أنّ الظالم هو: ابن مردویه، و أبو نعیم فی الدلائل «1»، و ابن المنذر، و عبد الرزاق فی المصنّف «2»، و ابن أبی شیبة، و ابن أبی حاتم، و الفریابی، و عبد بن حمید، و سعید بن منصور، و ابن جریر.
______________________________
(1). دلائل النبوة: 2/ 606 ح 401.
(2). المصنّف: 5/ 357 ح 9731.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:387
راجع «1»: تفسیر الطبری (19/ 6)، تفسیر البیضاوی (2/ 161)، تفسیر القرطبی (13/ 25)، تفسیر الزمخشری (2/ 326)، تفسیر ابن کثیر (3/ 317)، تفسیر النیسابوری هامش الطبری (19/ 10)، تفسیر الرازی (6/ 369، تفسیر ابن جزی الکلبی (3/ 77)، إمتاع المقریزی (ص 61، 90)، الدرّ المنثور للسیوطی (5/ 68)، تفسیر الخازن (3/ 365)، تفسیر النسفی هامش الخازن (3/ 365)، تفسیر الشوکانی (4/ 72)، تفسیر الآلوسی (19/ 11).

هذا الوالد، و ما أدراک ما ولد؟:

أمّا الولید الفاسق بلسان الوحی المبین، الزانی، الفاجر، السکّیر، المدمن للخمر المتهتّک فی أحکام الدین و تعالیمه، المهتوک بالجلد علی رءوس الأشهاد، فسل عنه قوله تعالی: (إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَیَّنُوا) «2» فإنّ من المجمع علیه بین أهل العلم بتأویل القرآن نزوله فیه. کما مرّ فی (ص 124).
و سل عنه قوله تعالی: (أَ فَمَنْ کانَ مُؤْمِناً کَمَنْ کانَ فاسِقاً لا یَسْتَوُونَ) «3») و هذه الآیة کسابقتها تومی بالفاسق إلیه کما أسلفناه فی الجزء الثانی (ص 42، 43، الطبعة الأولی و 46، 47 الطبعة الثانیة).
و سل عن محراب جامع الکوفة یوم قاء فیه من السکر و صلّی الصبح أربعاً و أنشد فیها رافعاً صوته:
علِقَ القلبُ الربابابعد ما شابت و شابا
______________________________
(1). جامع البیان: مج 11/ ج 19/ 7- 8، تفسیر البیضاوی: 2/ 139- 140، الجامع لأحکام القرآن: 13/ 19، الکشّاف: 3/ 276، تفسیر غرائب القرآن: 5/ 234، التفسیر الکبیر: 24/ 75، الدرّ المنثور: 6/ 250- 253، تفسیر الخازن: 3/ 347، تفسیر النسفی: 3/ 164، فتح القدیر: 4/ 74.
(2). الحجرات: 6.
(3). السجدة: 18.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:388
و قال: هل أزیدکم؟ فضربه ابن مسعود بفردة خفّه، و أخذه الحصباء من المصلّین، ففرّ عنهم حتی دخل داره و الحصباء من ورائهِ، کما فصّلناه فی هذا الجزء (ص 120- 124).
و سل عنه سوط عبد اللَّه بن جعفر لمّا جلده حدّ الشارب بأمر مولانا أمیر المؤمنین، و هو یسبّه بمشهد عثمان بعد ضوضاء من المسلمین علی تأخیر الحدّ، کما مرّ (ص 125).
و سل عنه ابن عمّه سعید بن العاص لمّا غسل منبر جامع الکوفة و محرابه تطهیراً من أقذار الفاسق حین ولّاه عثمان علی الکوفة بعد الولید.
و سل عنه الإمام السبط الحسن المجتبی یوم تکلّم علیه فی مجلس معاویة
فقال علیه السلام: «و أمّا أنت یا ولید فو اللَّه ما ألومک علی بغض علیّ و قد جلدک ثمانین فی الخمر و قتل أباک بین یدی رسول اللَّه صبراً، و أنت الذی سمّاه اللَّه الفاسق، و سمّی علیّا المؤمن حیث تفاخرتما فقلت له: اسکت یا علیّ فأنا أشجع منک جناناً، و أطول منک لساناً، فقال لک علی: اسکت یا ولید فأنا مؤمن، و أنت فاسق. فأنزل اللَّه تعالی فی موافقته قوله: (أَ فَمَنْ کانَ مُؤْمِناً کَمَنْ کانَ فاسِقاً لا یَسْتَوُونَ). ثم أنزل فیک علی موافقة قوله أیضاً: (إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَیَّنُوا) ویحک یا ولید مهما نسیت فلا تنس قول الشاعر «1» فیک و فیه:
أنزل اللَّهُ و الکتاب عزیزٌفی علیٍّ و فی الولید قرانا
فتبوّأ الولید إذ ذاک فسقاًو علیٌّ مبوّأ إیمانا
لیس من کان مؤمناً عمرک الل- ه کمن کان فاسقاً خوّانا
سوف یُدعی الولید بعد قلیلٍ‌و علیٌّ إلی الحساب عیانا
______________________________
(1). هو حسّان بن ثابت. راجع الجزء الثانی ص 42 الطبعة الأولی و 45 الطبعة الثانیة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:389 فعلیٌّ یُجزی بذاک جناناًو ولیدٌ یُجزی بذاک هوانا
ربّ جدٍّ لعقبة بن أبان «1»لابسٌ فی بلادنا تبّانا
و ما أنت و قریش؟ إنّما أنت علج من أهل صفوریّة، و أقسم باللَّه لأنت أکبر فی المیلاد و أسنّ ممّن تُدعی إلیه». شرح ابن أبی الحدید: (2/ 103) «2».
و إن شئت فسل الخلیفة عثمان عن تأهیله إیّاه للولایة علی صدقات بنی تغلب ثمّ للإمارة علی الکوفة، و ائتمانه علی أحکام الدین و أعراض المسلمین، و تهذیب الناس و دعوتهم إلی الدین الحنیف، و إسقاط ما علیه من الدین لبیت مال المسلمین و إبراء ذمّته عمّا علیه من مال الفقراء، هل فی الشریعة الطاهرة تسلیط مثل الرجل علی ذلک کلّه؟ أنا لا أعرف لذلک جواباً، و لعلّک تجد عند الخلیفة ما یبرّر عمله، أو تجد عند ابن حجر بعد اعترافه بصحّة ما قلناه، و أنّه جاء من طریق الثقات جواباً منحوتاً لا نعرف المحصّل منه.
قال فی تهذیب التهذیب «3» (11/ 144): قد ثبتت صحبته و له ذنوب أمرها إلی اللَّه تعالی و الصواب السکوت. انتهی.
أمّا نحن فلا نری السکوت صواباً بعد أن لم یسکت عنه الذکر الحکیم و سمّاه فاسقاً فی موضعین، (أَ فَمَنْ کانَ مُؤْمِناً کَمَنْ کانَ فاسِقاً لا یَسْتَوُونَ)، و مهما سکتنا عن أمر بینه و بین اللَّه سبحانه فلیس من السائغ أن نسکت عن ترتیب آثار العدالة علیه و الروایة عنه و هو فاسق فی القرآن، متهتّک بالجرائم علی رءوس الأشهاد، متعدٍّ حدود اللَّه (وَ مَنْ یَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ) «4».
______________________________
(1). أبان اسم أبی معیط جدّ الولید. (المؤلف)
(2). شرح نهج البلاغة: 6/ 292- 293 خطبة 83.
(3). تهذیب التهذیب: 11/ 127.
(4). البقرة: 229.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:390

36- هبة الخلیفة لعبد اللَّه من مال المسلمین‌

أعطی لعبد اللَّه بن خالد بن أُسید بن أبی العیص بن أمیّة ثلاثمائة ألف درهم و لکلّ رجل من قومه ألف درهم. و فی العقد الفرید «1» (2/ 261)، و المعارف لابن قتیبة «2» (ص 84)، و فی شرح ابن أبی الحدید «3» (1/ 66): أنّه أعطی عبد اللَّه أربعمائة ألف درهم.
قال أبو مخنف: کان علی بیت مال عثمان عبد اللَّه بن الأرقم، فاستسلف عثمان من بیت المال مائة ألف درهم و کتب علیه بها عبد اللَّه بن الأرقم ذکر حقّ للمسلمین و أشهد علیه علیّا و طلحة و الزبیر و سعد بن أبی وقّاص و عبد اللَّه بن عمر، فلمّا حلّ الأجل ردّه عثمان، ثمّ قدم علیه عبد اللَّه بن خالد بن أُسید من مکة و ناس معه غزاة فأمر لعبد اللَّه بثلاثمائة ألف درهم و لکلّ رجل من القوم بمائة ألف درهم، و صکّ بذلک إلی ابن أرقم فاستکثره و ردّ الصکّ له. و یقال: إنّه سأل عثمان أن یکتب علیه به ذکر حقّ فأبی ذلک، فامتنع ابن الأرقم من أن یدفع المال إلی القوم، فقال له عثمان: إنّما أنت خازن لنا فما حَمَلک علی ما فعلت؟ فقال ابن الأرقم: کنت أرانی خازناً للمسلمین و إنّما خازنک غلامک، و اللَّه لا ألی لک بیت المال أبداً. و جاء بالمفاتیح فعلّقها علی المنبر، و یقال: بل ألقاها إلی عثمان فدفعها عثمان إلی ناتل مولاه، ثمّ ولّی زید بن ثابت الأنصاری بیت المال و أعطاه المفاتیح. و یقال: إنّه ولّی بیت المال معیقیب بن أبی فاطمة، و بعث إلی عبد اللَّه بن الأرقم ثلاثمائة ألف درهم فلم یقبلها. أنساب البلاذری (5/ 58).
______________________________
(1). العقد الفرید: 4/ 103.
(2). المعارف: ص 195.
(3). شرح نهج البلاغة: 1/ 198 خطبة 3.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:391
و ذکر أبو عمر فی الاستیعاب «1» و ابن حجر فی الإصابة «2» حدیث عبد اللَّه بن أرقم فی ترجمته و ردّه ما بعث إلیه عثمان من ثلاثمائة ألف. و فی روایة الواقدی: قال عبد اللَّه: مالی إلیه حاجة و ما عملت لأن یثیبنی عثمان، و اللَّه لئن کان هذا من مال المسلمین ما بلغ قدر عملی أن أُعطی ثلاثمائة ألف درهم، و لئن کان من مال عثمان ما أُحبّ أن آخذ من ماله شیئاً.
و قال الیعقوبی فی تاریخه «3» (2/ 145): زوّج عثمان ابنته من عبد اللَّه بن خالد بن أُسید و أمر له بستمائة ألف درهم، و کتب إلی عبد اللَّه بن عامر أن یدفعها إلیه من بیت مال البصرة.
قال الأمینی: أنا لا أدری هل قرّرت الشریعة لبیت مال المسلمین حساباً و عدداً؟ أو أنّها أمرت أن یُکال و یوزن لأیّ أحد بغیر حساب؟ إذن فمن ذا الذی أمرته بالقسمة علی السویّة، و العدل فی الرعیّة؟ لقد بلغ الفوضی فی الأموال علی عهد هذا الخلیفة حدّا لم یسطع معه أمناؤه علی بیت المال أن یستمرّوا علی عملهم، فکانوا یلقون مفاتیحه إلیه لما کانوا یجدونه من عدم تمکّنهم من الجری علی النوامیس المطّردة فی الأموال الثابتة فی السنّة الشریفة، و لا علی ما مضی الأوّلان علیه من الحصول علی مرضاة العامّة فی تقسیمها، فرأوا التنصّل من هذه الوظیفة أهون علیهم من تحمّل تبعاتها الوبیلة، و قد ناقشوا الحساب فلم یجدوا لعبد اللَّه بن خالد أیّ جدارة للتخصّص بهذه الکمّیات، فهو لو عُدّ فی عداد غیرهم لم یحظ بغیر عطائه زنة أعطیات المسلمین، لکن صهر الخلافة و الاتّصال بالنسب الأمویّ لعلّهما یبرّران ما هو فوق الناموس المالیّ المطّرد فی الشریعة!
______________________________
(1). الاستیعاب: القسم الثالث/ 866 رقم 1469.
(2). الإصابة: 2/ 274 رقم 4525.
(3). تاریخ الیعقوبی: 2/ 168.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:392

37- عطیّة الخلیفة أبا سفیان‌

أعطی أبا سفیان بن حرب مائتی ألف من بیت المال فی الیوم الذی أمر فیه لمروان بن الحکم بمائة ألف من بیت المال قاله ابن أبی الحدید فی الشرح «1» (1/ 67).
قال الأمینی: لا أری لأبی سفیان المستحقّ للمنع عن کلّ خیر أیّ موجب لذلک العطاء الجزل من بیت مال المسلمین، و هو- کما
فی الاستیعاب لأبی عمر عن طائفة- کان کهفاً للمنافقین منذ أسلم و کان فی الجاهلیّة ینسب إلی الزندقة. قال الزبیر یوم الیرموک لمّا حدّثه ابنه أنّ أبا سفیان کان یقول: إیه بنی الأصفر: قاتله اللَّه یأبی إلّا نفاقاً أ وَ لسنا خیراً له من بنی الأصفر؟ و قال له علیّ علیه السلام: «ما زلت عدوّا للإسلام و أهله».
و من طریق ابن المبارک عن الحسن: أنّ أبا سفیان دخل علی عثمان حین صارت الخلافة إلیه فقال: صارت إلیک بعد تیم وعدی فأدرها کالکرة، و اجعل أوتادها بنی أُمیّة، فإنّما هو الملک و لا أدری ما جنّة و لا نار. فصاح به عثمان: قم عنّی فعل اللَّه بک و فعل. الاستیعاب «2» (2/ 690).
و فی تاریخ الطبری «3» (11/ 357): یا بنی عبد مناف تلقّفوها تلقّف الکرة، فما هناک جنّة و لا نار.
و فی لفظ المسعودی: یا بنی أُمیّة تلقّفوها تلقّف الکرة، فوالذی یحلف به أبو سفیان ما زلت أرجوها لکم و لتصیرنّ إلی صبیانکم وراثة. مروج الذهب «4» (1/ 440).
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 1/ 199 خطبة 3.
(2). الاستیعاب: القسم الرابع/ 1678- 1679 رقم 3005.
(3). تاریخ الأُمم الملوک: 10/ 58 حوادث سنة 284 ه.
(4). مروج الذهب: 2/ 360.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:393
و أخرج ابن عساکر فی تاریخه «1» (6/ 407) عن أنس: أنّ أبا سفیان دخل علی عثمان بعد ما عمی فقال: هل هنا أحد «2»؟ فقالوا: لا. فقال: اللّهمّ اجعل الأمر أمر جاهلیّة، و الملک ملک غاصبیّة، و اجعل أوتاد الأرض لبنی أُمیّة.
و قال ابن حجر: کان رأس المشرکین یوم أُحد و یوم الأحزاب، و قال ابن سعد فی إسلامه: لمّا رأی الناس یطئون عقب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حسده، فقال فی نفسه: لو عاودت الجمع لهذا الرجل. فضرب رسول اللَّه فی صدره ثمّ قال: «إذاً یخزیک اللَّه» و فی روایة: قال فی نفسه: ما أدری لِمَ «3» یغلبنا محمد؟ فضرب فی ظهره و قال: «باللَّه یغلبک». الإصابة (2/ 179).
و إن سألت مولانا أمیر المؤمنین عن الرجل فعلی الخبیر سقطت،
قال فی حدیث له: «معاویة طلیق ابن طلیق، حزب من هذه الأحزاب، لم یزل للَّه عزّ و جلّ و لرسوله صلی الله علیه و آله و سلم و للمسلمین عدوّا هو و أبوه حتی دخلا فی الإسلام کارهین» «4».
و حسبک ما فی کتاب له إلی معاویة بن أبی سفیان من
قوله: «یا ابن صخر یا ابن اللعین» «5»
و لعلّه علیه السلام یوعز بقوله هذا إلی ما رویناه من أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لعنه و ابنیه معاویة و یزید لمّا رآه راکباً و أحد الولدین یقود و الآخر یسوق
فقال: «اللّهمّ العن الراکب و القائد و السائق» «6».
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 23/ 471 رقم 2849، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 67.
(2). فی المصدر: هاهنا أحد؟
(3). فی الإصابة: بِمَ..
(4). تاریخ الطبری 6/ 4 [5/ 8 حوادث سنة 37 ه]. (المؤلف)
(5). شرح ابن أبی الحدید: 3/ 411 و 4/ 51 [15/ 82 کتاب 10 و 16/ 135 کتاب 32]. (المؤلف)
(6). راجع ما أسلفناه فی الجزء الثالث: صفحة 222 الطبعة الأولی، و 252 الطبعة الثانیة [أنظر تاریخ الأُمم و الملوک: 10/ 58 سنة 284 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:394
و ذکر ابن أبی الحدید فی الشرح «1» (4/ 220) من کتاب للإمام علیه السلام کتبه إلی معاویة قوله: فلقد سلکت طرائق أبی سفیان أبیک و عتبة جدّک و أمثالهما من أهلک ذوی الکفر و الشقاق و الأباطیل «2».
و یعرّفک أبا سفیان قول أبی ذر لمعاویة- لمّا قال له: یا عدوّ اللَّه و عدوّ رسوله-: ما أنا بعدوّ للَّه و لا لرسوله بل أنت و أبوک عدوّان للَّه و لرسوله، أظهرتما الإسلام و أبطنتما الکفر. إلی آخر ما یأتی فی البحث عن مواقف أبی ذر مع عثمان.
هذا حال الرجل یوم کفره و إسلامه و لم یغیّر ما هو علیه حتی لفظ نفسه الأخیر، فهل له فی أموال المسلمین قطمیر أو نقیر «3» فضلًا عن الآلاف؟ لو لا أنّ النسب الأمویّ برّر للخلیفة أن یخصّه بمنائحه الجمّة من مال الناس، وافق السنّة أم خالفها.

38- عطاء الخلیفة من غنائم إفریقیة

أعطی عبد اللَّه بن سعد بن أبی سرح أخاه من الرضاعة الخمس من غنائم إفریقیة فی غزوها الأوّل کما مرّ فی صفحة (259) و قال ابن کثیر: أعطاه خمس الخمس. و کان مائة ألف دینار علی ما ذکره أبو الفدا من تقدیر ذلک الخمس بخمسمائة ألف دینار. و کان حظُّ الفارس من تلک الغنیمة العظیمة ثلاثة آلاف [مثقال]، و نصیب
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 18/ 23 الکتاب 65.
(2).
قوله علیه السلام لمعاویة هو: فلقد سلکت مدارج أسلافک بادعائک الأباطیل.
و أما القول الذی ینقله العلّامة قدس سره فهو لابن أبی الحدید فی شرحه لقول أمیر المؤمنین علیه السلام.
(3). القطمیر: القشرة الدقیقة علی النواة بین النواة و التمر. النقیر: کنایة عن الشی‌ء التافه. یقال: هو حقیر نقیر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:395
الراجل ألف [مثقال]. کما ذکره ابن الأثیر فی أُسد الغابة «1» (3/ 173)، و ابن کثیر فی تاریخه «2» (7/ 152).
و قال ابن أبی الحدید فی شرحه «3» (1/ 67): أعطی عبد اللَّه بن أبی سرح جمیع ما أفاء اللَّه علیه من فتح إفریقیة بالمغرب، و هی من طرابلس الغرب إلی طنجة، من غیر أن یشرکه فیه أحد من المسلمین.
و قال البلاذری فی الأنساب (5/ 26): کان- عثمان- کثیراً ما یولّی من بنی أُمیّة من لم یکن له مع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم صحبة، فکان یجی‌ء من أُمرائه ما ینکره أصحاب محمد صلی الله علیه و آله و سلم و کان یستعتب فیهم فلا یعزلهم، فلمّا کان فی الستّ الأواخر استأثر ببنی عمّه فولّاهم و ولّی عبد اللَّه بن أبی سرح مصر، فمکث علیها سنین فجاء أهل مصر یشکونه و یتظلّمون منه. إلی أن قال: فلمّا جاء أهل مصر یشکون ابن أبی سرح کتب إلیه کتاباً یتهدّده فیه، فأبی أن ینزع عمّا نهاه عثمان عنه، و ضرب بعض من کان شکاه إلی عثمان من أهل مصر حتی قتله، فخرج من أهل مصر سبع مائة إلی المدینة فنزلوا المسجد و شکوا ما صنع بهم ابن أبی سرح فی مواقیت الصلاة إلی أصحاب محمد، فقام طلحة إلی عثمان فکلّمه بکلام شدید، و أرسلت إلیه عائشة تسأله أن ینصفهم من عامله، و دخل علیه علیُّ بن أبی طالب و کان متکلّم القوم، فقال له: «إنّما یسألک القوم رجلًا مکان رجل و قد ادّعوا قِبَله دماً فاعزله عنهم و اقض بینهم، فإن وجب علیه حقّ فأنصفهم منه». فقال لهم: اختاروا رجلًا أُولّیه علیکم مکانه. فأشار الناس علیهم بمحمد بن أبی بکر الصدّیق، فقالوا: استعمل علینا محمد بن أبی بکر، فکتب عهده علی مصر و وجّه معهم عدّة من المهاجرین و الأنصار ینظرون فیما بینهم و بین ابن
______________________________
(1). أُسد الغابة: 3/ 260 رقم 2974. و ما بین المعقوفین منه.
(2). البدایة و النهایة: 7/ 170 حوادث سنة 27 ه.
(3). شرح نهج البلاغة: 1/ 199 خطبة 3.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:396
أبی سرح.
و سیأتی تمام الخبر و کتاب عثمان إلی ابن أبی سرح یأمره بالتنکیل بالقوم.
قال الأمینی:
ابن أبی سرح هذا هو الذی أسلم قبل الفتح و هاجر ثمّ ارتدّ مشرکاً و صار إلی قریش بمکة، فقال لهم: إنّی أضرب محمداً حیث أُرید. فلمّا کان یوم الفتح أمر صلی الله علیه و آله و سلم بقتله و أباح دمه و لو وجد تحت أستار الکعبة، ففرّ إلی عثمان فغیّبه حتی أتی به رسول اللَّه بعد ما اطمأنّ أهل مکة فاستأمنه له، فصمت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم طویلًا. ثمّ قال: «نعم» فلمّا انصرف عثمان قال صلی الله علیه و آله و سلم لمن حوله: «ما صمتُّ إلّا لیقوم إلیه بعضکم فیضرب عنقه» و قال رجل من الأنصار: فهلّا أومأت إلیّ یا رسول اللَّه؟ فقال: «إنّ النبیّ لا ینبغی أن یکون له خائنة الأعین» «1».
و نزل القرآن بکفره فی قوله تعالی: (وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَری عَلَی اللَّهِ کَذِباً أَوْ قالَ أُوحِیَ إِلَیَّ وَ لَمْ یُوحَ إِلَیْهِ شَیْ‌ءٌ وَ مَنْ قالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ) الآیة «2».
أطبق المفسّرون علی أنّ المراد بقوله: سأُنزل مثل ما أنزل اللَّه هو عبد اللَّه بن أبی سرح و سبب ذلک فیما ذکروه:
أنّه لمّا نزلت الآیة التی فی المؤمنین (وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِینٍ) «3». دعاه النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم فأملاها علیه، فلمّا انتهی إلی قوله: (ثُمَّ أَنْشَأْناهُ خَلْقاً آخَرَ) «4» عجب عبد اللَّه فی تفصیل خلق الإنسان فقال: تَبارَکَ اللَّهُ أحسَنُ الخَالِقِین، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «هکذا أُنزلت علیّ»، فشکّ عبد اللَّه حینئذٍ و قال: لئن کان محمد صادقاً لقد أوحی إلیّ کما أُوحی إلیه، و إن کان کاذباً لقد قلت کما
______________________________
(1). سنن أبی داود: 2/ 220 [4/ 128 ح 4359]، أنساب البلاذری: 5/ 49، مستدرک الحاکم: 3/ 100 [3/ 107]، الاستیعاب: 1/ 381 [القسم الثالث/ 918 رقم 1553]، تفسیر القرطبی: 7/ 40 [7/ 28]، أُسد الغابة: 3/ 173 [3/ 259 رقم 2974]، الإصابة: 2/ 317 [رقم 4711]، تفسیر الشوکانی: 2/ 134 [2/ 141]. (المؤلف)
(2). الأنعام: 93.
(3). المؤمنون: 12.
(4). 20
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:397
قال. فارتدّ عن الإسلام و لحق بالمشرکین فذلک قوله: (وَ مَنْ قالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ).
راجع «1» الأنساب للبلاذری (5/ 49)، تفسیر القرطبی (7/ 40)، تفسیر البیضاوی (1/ 391)، کشّاف الزمخشری (1/ 461)، تفسیر الرازی (4/ 96)، تفسیر الخازن (2/ 37)، تفسیر النسفی هامش الخازن (2/ 37)، تفسیر الشوکانی (2/ 133، 135) نقلًا عن ابن أبی حاتم، و عبد بن حمید، و ابن المنذر، و ابن جریج، و ابن جریر، و أبی الشیخ.
کان الرجل أمویّ النزعة و النشأة، أرضعته و عثمان ثدی الأشعریّة فقرّبته الأُخوّة من الرضاعة إلی الخلیفة، و آثرته نزعاته الأمویّة علی المسلمین، و أوصلته إلی الحظوة و الثروة من حطام الدنیا، و حلّلت له تلک المنحة الطائلة و إن لم تساعد الخلیفة علی ذلک النوامیس الدینیّة، إذ لم یکن أمر الغنائم مفوّضاً إلیه و إنّما خمسها للَّه و لرسوله و لذی القربی، و أدّی الرجل شکر تلکم الأیادی بامتناعه عن بیعة علیّ أمیر المؤمنین بعد قتل أخیه الخلیفة، و اللَّه یعلم منقلبهم و مثواهم.
هذه سیرة عثمان و سنّته فی الأموال و فی لسانه قوله علی صهوة الخطابة: هذا مال اللَّه أعطیه من شئت و أمنعه من شئت، فأرغم اللَّه أنف من رغم. و لا یصیخ إلی قوله عمّار یوم ذاک: أشهد اللَّه أنّ أنفی أوّل راغم من ذلک.
و بین شفتیه قوله: لنأخذنّ حاجتنا من هذا الفی‌ء و إن رغمت أُنوف أقوام. و لا یعبأ
بقول مولانا أمیر المؤمنین فی ذلک الموقف: «إذاً تُمنع من ذلک و یُحال بینک و بینه» «2».
______________________________
(1). الجامع لأحکام القرآن: 7/ 27- 28، تفسیر البیضاوی: 1/ 311- 312، الکشّاف: 2/ 45- 46، التفسیر الکبیر: 13/ 84، تفسیر الخازن: 2/ 35، تفسیر النسفی: 3/ 116، فتح القدیر: 2/ 140، جامع البیان: مج 5/ ج 7/ 274.
(2). سیوافیک تفصیل الحدیث فی الجزء التاسع إن شاء اللَّه تعالی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:398
نعم: هذا عثمان و هذا قیله،
و المشرّع الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم یقول فیما أخرجه البخاری فی صحیحه «1» (5/ 15): «إنّما أنا قاسم و خازن و اللَّه یُعطی». و یقول: «ما أعطیکم و لا أمنعکم إنّما أنا قاسم حیث أُمرت». و فی لفظ: «و اللَّه ما أُوتیکم من شی‌ء و لا أمنعکموه، إن أنا إلّا خازن أضع حیث أُمرت» «2».
و قد حذّر صلی الله علیه و آله و سلم أُمّته من التصرّف فی مال اللَّه بغیر حقّ
بقوله: «إنّ رجالًا یتخوّضون فی مال اللَّه بغیر حقّ فلهم النار یوم القیامة» «3».
(تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَقْرَبُوها) (وَ مَنْ یَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ) «4».

39- الکنوز المکتنزة ببرکة الخلیفة

اقتنی جماعة من رجال سیاسة الوقت، و أصحاب الفتن و الثورات من جرّاء الفوضی فی الأموال ضیاعاً عامرة، و دوراً فخمة، و قصوراً شاهقة، و ثروة طائلة، ببرکة تلک السیرة الأمویّة فی الأموال، الشاذّة عن الکتاب و السنّة الشریفة و سیرة السلف، فجمعوا من مال المسلمین مالًا جمّا، و أکلوه أکلا لمّا.
منهم؛ الزبیر بن العوام: خلّف کما فی صحیح البخاری فی کتاب الجهاد باب برکة الغازی فی ماله «5» (5/ 21): إحدی عشرة داراً بالمدینة، و دارین بالبصرة، و داراً بالکوفة، و داراً بمصر، و کان له أربع نسوة، فأصاب کلّ امرأة بعد رفع الثلث ألف
______________________________
(1). صحیح البخاری: 3/ 1133 باب 7.
(2). صحیح البخاری: 5/ 17 [3/ 1134 ج 2949]، سنن أبی داود: 2/ 25 [3/ 135 ح 2949]، طرح التثریب: 7/ 160. (المؤلف)
(3). صحیح البخاری: 5/ 17 [3/ 1138، 1139]. (المؤلف)
(4). البقرة: 187، 229.
(5). صحیح البخاری: 3/ 1138، 1139 ح 2961.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:399
ألف و مائتا ألف. قال البخاری: فجمیع ماله خمسون ألف ألف و مائتا ألف. و قال ابن الهائم: بل الصواب أنّ جمیع ماله حسبما فرض: تسعة و خمسون ألف ألف و ثمانمائة ألف «1» و صرّح ابن بطّال و القاضی عیاض و غیرهما: بأنّ الصواب ما قاله ابن الهائم، و أنّ البخاری غلط فی الحساب.
کذا نجدها فی صحیح البخاری و غیره من المصادر غیر مقیّدة بالدرهم أو الدینار، غیر أنّ فی تاریخ ابن کثیر «2» (7/ 249) قیّدها بالدرهم.
و قال ابن سعد فی الطبقات «3» (3/ 77) طبع لیدن: کان للزبیر بمصر خطط، و بالإسکندریة خطط، و بالکوفة خطط، و بالبصرة دور، و کانت له غلّات تقدم علیه من أعراض المدینة.
و قال المسعودی فی المروج «4» (1/ 434)، خلّف ألف فرس و ألف عبد و ألف أمة و خططاً.
و منهم؛ طلحة بن عبید اللَّه التیمی: ابتنی داراً بالکوفة تُعرف بالکناس بدار الطلحتین، و کانت غلّته من العراق کلّ یوم ألف دینار، و قیل أکثر من ذلک و له بناحیة سراة «5» أکثر ممّا ذکر، و شیّد داراً بالمدینة و بناها بالآجر و الجصّ و الساج.
و عن محمد بن إبراهیم قال: کان طلحة یغلُّ بالعراق ما بین أربعمائة ألف إلی خمسمائة ألف، و یغلُّ بالسراة عشرة آلاف دینار أو أکثر أو أقلّ.
______________________________
(1). ذکره شرّاح البخاری، راجع فتح الباری [6/ 233]، إرشاد الساری [7/ 50]، عمدة القاری [15/ 53 ح 37]، شذرات الذهب: 1/ 43 [1/ 208 حوادث سنة 36 ه]. (المؤلف)
(2). البدایة و النهایة: 7/ 278 حوادث سنة 35 ه.
(3). الطبقات الکبری: 3/ 110.
(4). مروج الذهب: 2/ 350.
(5). بین تهامة و نجد أدناها الطائف و أقصاها قرب صنعاء [معجم البلدان: 3/ 205]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:400
و قال سفیان بن عیینة: کان غلّته کلّ یوم ألف وافٍ. و الوافی وزنه وزن الدینار، و عن موسی بن طلحة: أنّه ترک ألفی ألف درهم و مائتی ألف درهم و مائتی ألف دینار، و کان ماله قد اغتیل.
و عن إبراهیم بن محمد بن طلحة قال: کان قیمة ما ترک طلحة من العقار و الأموال و ما ترک من الناضّ «1» ثلاثین ألف ألف درهم؛ ترک من العین ألفی ألف و مائتی ألف درهم و مائتی ألف دینار و الباقی عروض.
و عن سعدی أُمّ یحیی بن طلحة: قتل طلحة و فی ید خازنه ألفا ألف درهم و مائتا ألف درهم، و قوّمت أُصوله و عقاره ثلاثین ألف ألف درهم.
و عن عمرو بن العاص: أنّ طلحة ترک مائة بُهار فی کلّ بُهار ثلاثة قناطیر ذهب. و سمعت أنّ البُهار «2» جلد ثور. و فی لفظ ابن عبد ربّه من حدیث الخشنی: وجدوا فی ترکته ثلاثمائة بُهار من ذهب و فضة.
و قال ابن الجوزی: خلّف طلحة ثلاثمائة جمل ذهباً.
و أخرج البلاذری من طریق موسی بن طلحة قال: أعطی عثمان طلحة فی خلافته مائتی ألف دینار.
راجع «3» طبقات ابن سعد (3/ 158) طبع لیدن، الأنساب للبلاذری (5/ 7)، مروج الذهب (1/ 434)، العقد الفرید (2/ 279)، الریاض النضرة (2/ 258)، دول
______________________________
(1). الناضّ: الدرهم و الدینار. (المؤلف)
(2). البُهار یساوی ثلاثمائة رطل. و قیل: هو ما یحمل علی البعیر بلغة أهل الشام. أنظر النهایة: 1/ 166.
(3). الطبقات الکبری: 3/ 221- 222، مروج الذهب: 2/ 350، العقد الفرید: 4/ 129، الریاض النضرة: 3/ 227- 228، دول الإسلام: ص 22، 23 حوادث سنة 35 ه، خلاصة الخزرجی: 2/ 12 رقم 3195.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:401
الإسلام للذهبی (1/ 18) الخلاصة للخزرجی (ص 152).
و سیأتی عن عثمان قوله: ویلی علی ابن الحضرمیّة- یعنی طلحة- أعطیته کذا و کذا بُهاراً ذهباً، و هو یروم دمی یحرّض علی نفسی.
و منهم؛ عبد الرحمن بن عوف الزهری: قال ابن سعد: ترک عبد الرحمن ألف بعیر، و ثلاثة آلاف شاة، و مائة فرس ترعی بالبقیع، و کان یزرع بالجرف علی عشرین ناضحاً.
و قال: و کان فیما خلّفه ذهب قُطّع بالفؤوس حتی مجلت «1» أیدی الرجال منه، و ترک أربع نسوة فأصاب کلّ امرأة ثمانون ألفاً. و عن صالح بن إبراهیم بن عبد الرحمن قال: صالحنا امرأة عبد الرحمن التی طلّقها فی مرضه من ربع الثمن بثلاثة و ثمانین ألفاً.
و قال الیعقوبی: ورّثها عثمان فصولحت عن ربع الثمن علی مائة ألف دینار. و قیل: ثمانین ألف. و قال المسعودی: ابتنی داره و وسّعها و کان علی مربطه مائة فرس، و له ألف بعیر، و عشرة آلاف من الغنم، و بلغ بعد وفاته ثمن ماله أربعة و ثمانین ألفاً.
راجع «2» طبقات ابن سعد (3/ 96) طبع لیدن، مروج الذهب (1/ 434)، تاریخ الیعقوبی (2/ 146)، صفة الصفوة لابن الجوزی (1/ 138)، الریاض النضرة لمحِبّ الطبری (2/ 291).
و منهم؛ سعد بن أبی وقّاص، قال ابن سعد: ترک سعد یوم مات مائتی ألف و خمسین ألف درهم، و مات فی قصره بالعقیق. و قال المسعودی: بنی داره بالعقیق
______________________________
(1). أی: صلُبت و ثخُن جلدها من أثر العمل.
(2). الطبقات الکبری: 3/ 136، مروج الذهب: 2/ 350، تاریخ الیعقوبی: 2/ 170، صفة الصفوة: 1/ 355 رقم 8، الریاض النضرة: 4/ 272.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:402
فرفع سمکها و وسّع فضاءها و جعل أعلاها شرفات «1». طبقات ابن سعد (3/ 105)، مروج الذهب (1/ 434).
و منهم؛ یعلی بن أُمیّة «2»: خلّف خمسمائة ألف دینار، و دیوناً علی الناس و عقارات و غیر ذلک من الترکة ما قیمته مائة «3» ألف دینار. کذا ذکره المسعودی فی مروج الذهب «4» (1/ 434).
و منهم؛ زید بن ثابت- المدافع الوحید عن عثمان-، قال المسعودی: خلّف من الذهب و الفضّة ما کان یکسر بالفؤوس غیر ما خلّف من الأموال و الضیاع، بقیمة مائة ألف دینار. مروج الذهب «5» (1/ 434).
هذه نبذ ممّا وقع فیه التفریط المالی علی عهد عثمان، و من المعلوم أنّ التاریخ لم یُحصِ کلّ ما کان هناک من عظائم، شأنه فی أکثر الحوادث و الفتن و لا سیّما المتدرّجة منها فی الحصول.
و أمّا ما اقتناه الخلیفة لنفسه فحدّث عنه و لا حرج، کان ینضّد أسنانه بالذهب و یتلبّس بأثواب الملوک. قال محمد بن ربیعة: رأیت علی عثمان مطْرَف خزّ ثُمِّن مائة دینار فقال: هذا لنائلة «6» کسوتها إیّاه، فأنا ألبسه أسرّها به. و قال أبو عامر سلیم: رأیت علی عثمان برداً ثمنه مائة دینار «7».
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 3/ 148- 149، مروج الذهب: 2/ 350.
(2). فی المصدر: یعلی بن منیة.
(3). فی المصدر: ثلاثمائة.
(4). مروج الذهب: 2/ 351.
(5). مروج الذهب: 2/ 351.
(6). هی حلیلة عثمان بنت الفرافصة. (المؤلف)
(7). طبقات ابن سعد: 3/ 40 طبع لیدن [3/ 58]، أنساب البلاذری: ص 3، 4 [5/ 48]، الاستیعاب فی ترجمة عثمان: 2/ 476 [القسم الثالث/ 1042 رقم 1778]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:403
قال البلاذری: کان فی بیت المال بالمدینة سفط فیه حلیٌّ و جواهر فأخذ منه عثمان ما حلّی به بعض أهله، فأظهر الناس الطعن علیه فی ذلک و کلّموه فیه بکلام شدید حتی أغضبوه فقال: هذا مال اللَّه أعطیه من شئت و أمنعه من شئت فأرغم اللَّه أنف من رغم. و فی لفظ: لنأخذنّ حاجتنا من هذا الفی‌ء و إن رغمت أنوف أقوام، فقال له علیّ: «إذاً تُمنع من ذلک و یُحال بینک و بینه» إلی آخر الحدیث
الآتی فی مواقف الخلیفة مع عمّار.
و جاء إلیه أبو موسی بکیلة ذهب و فضّة، فقسّمها بین نسائه و بناته، و أنفق أکثر بیت المال فی عمارة ضیاعه و دوره «1».
و قال ابن سعد فی الطبقات «2» (3/ 53) طبع لیدن: کان لعثمان عند خازنه یوم قُتل ثلاثون ألف ألف درهم و خمسائة ألف درهم، و خمسون و مائة ألف دینار فانتُهبت و ذهبت.
و ترک ألف بعیر بالربذة و صدقات ببرادیس و خیبر و وادی القری قیمة مائتی ألف دینار.
و قال المسعودی فی المروج «3» (1/ 433): بنی داره فی المدینة و شیّدها بالحجر و الکلس و جعل أبوابها من الساج و العرعر «4»، و أقتنی أموالًا و جناناً و عیوناً بالمدینة، و ذکر عبد اللَّه بن عتبة: أنّ عثمان یوم قُتل کان عند خازنه من المال خمسون و مائة ألف دینار و ألف ألف درهم، و قیمة ضیاعه بوادی القری و حُنین و غیرهما مائة ألف دینار، و خلّف خیلًا کثیراً و إبلًا.
______________________________
(1). الصواعق المحرقة: ص 68 [ص 113]، السیرة الحلبیة: 2/ 87 [2/ 78]. (المؤلف)
(2). الطبقات الکبری: 3/ 76- 77.
(3). مروج الذهب: 2/ 349- 350.
(4). العرعر: شجر یقال له الساسم و یقال له الشیزی، و یقال: هو شجر عظیم جبلی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:404
و قال الذهبی فی دول الإسلام «1» (1/ 12): کان قد صار له أموال عظیمة رضی الله عنه و له ألف مملوک.
صورة متخذة
من أُعطیات الخلیفة و الکنوز العامرة ببرکته
الدینار الأعلام
500000 مروان
100000 ابن أبی سرح
200000 طلحة
2560000 عبد الرحمن
500000 یعلی بن أُمیّة
100000 زید بن ثابت
150000 عثمان الخلیفة
200000 عثمان الخلیفة
000/ 310/ 4 الجمع أربعة ملایین و ثلاثمائة و عشرة آلاف دینار.
إقرأ و لا تنس
قول مولانا أمیر المؤمنین فی عثمان: «قام نافجاً حضنیه بین نثیله و معتلفه، و قام معه بنو أبیه یخضمون مال اللَّه خضمة الإبل نبتة الربیع».
و قوله الآتی بُعید هذا: «ألا إنّ کلّ قطیعة أقطعها عثمان، و کلّ مال أعطاه من مال اللَّه فهو مردود فی بیت المال».
الدرهم الأعلام
300000 الحکَم
______________________________
(1). دول الإسلام: ص 16.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:405
2020000 آل الحکَم
300000 الحارث
100000 سعید
100000 الولید
300000 عبد اللَّه
600000 عبد اللَّه
200000 أبو سفیان
100000 مروان
2200000 طلحة
30000000 طلحة
59800000 الزبیر
250000 ابن أبی وقّاص
30500000 عثمان الخلیفة
000/ 770/ 126 المجموع مائة و ستة و عشرون ملیوناً و سبعمائة و سبعون ألف درهم.
بقی هنا أن نسأل الخلیفة عن علّة قصر هذه الأثرة علی المذکورین و من جری مجراهم من زبانیته؛ أهل خلقت الدنیا لأجلهم؟ أو أنّ الشریعة منعت عن الصلات و إعطاء الصدقات للصلحاء الأبرار من أمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم کأبی ذرّ الغفاری، و عمّار بن یاسر، و عبد اللَّه بن مسعود إلی نظرائهم؟ فیجب علیهم أن یقاسوا الشدّة، و یعانوا البلاء، و یشملهم المنع بین منفیّ و مضروب و مهان، و هذا سیّدهم
أمیر المؤمنین یقول: «إنّ بنی أُمیّة لیُفوّقُوننی تراث محمد صلی الله علیه و آله و سلم تفویقاً» «1»
أی یعطوننی من المال قلیلًا
______________________________
(1). نهج البلاغة: 1/ 126 [ص 104 خطبة 77]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:406
قلیلًا کفُواق الناقة «1».
و هل الوجود هو بذل الرجل ماله و ما تملکه ذات یده؟ أو جدحه من سویق غیره «2» کما کان یفعل الخلیفة؟ لیتنی وجدت من یحیر جواباً عن مسألتی هذه. أمّا الخلیفة فلم أدرکه حتی أستحفی منه الخبر، و لعلّه لو کنت مستحفیاً منه لسبقت الدِرّة الجواب.
نعم یُعلَم حکم تلکم الأعطیات و القطائع- و قد أقطع أکثر أراضی بیت المال «3»-
من خطبة لمولانا أمیر المؤمنین، ذکرها الکلبی مرفوعة إلی ابن عبّاس قال: إنّ علیّا علیه السلام خطب فی الیوم الثانی من بیعته بالمدینة فقال: «ألا إنّ کلّ قطیعة أقطعها عثمان، و کلّ مال أعطاه من مال اللَّه؛ فهو مردود فی بیت المال، فإنّ الحق القدیم لا یبطله شی‌ء، و لو وجدته قد تزُوّج به النساء، و فرّق فی البلدان، لرددته إلی حاله، فإنّ فی العدل سعة، و من ضاق عنه الحقّ فالجور عنه أضیق» «4».
قال الکلبی: ثمّ أمر علیه السلام بکلّ سلاح وُجد لعثمان فی داره ممّا تقوّی به علی المسلمین فقبض، و أمر بقبض نجائب کانت فی داره من إبل الصدقة فقبضت، و أمر بقبض سیفه و درعه، و أمر أن لا یعرض لسلاح وُجد له لم یقاتل به المسلمین، و بالکفّ عن جمیع أمواله التی وجدت فی داره و غیر داره، و أمر أن ترجع الأموال التی أجاز بها عثمان حیث أُصیبت أو أُصیب أصحابها، فبلغ ذلک عمرو بن العاص، و کان بأیلة من أرض الشام أتاها حیث وثب الناس علی عثمان فنزلها، فکتب إلی معاویة:
______________________________
(1). فُواق الناقة: الحلبة الواحدة من لبنها.
(2). یقال: جدح جوین من سویق غیره. مثل یضرب لمن یجود بأموال الناس [مجمع الامثال: 1/ 282 رقم 826]. (المؤلف)
(3). السیرة الحلبیة: 2/ 87 [2/ 78]. (المؤلف)
(4). نهج البلاغة: 1/ 46 [ص 57 خطبة 15]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 90 [1/ 269 خطبة 15]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:407
ما کنت صانعاً فاصنع إذ قشرک ابن أبی طالب من کلّ مال تملکه کما تقشر عن العصا لحاها. و قال الولید بن عقبة- المذکور آنفاً- یذکر قبض علیّ علیه السلام نجائب عثمان و سیفه و سلاحه:
بنی هاشمٍ ردّوا سلاحَ ابنِ أختِکمْ‌و لا تنهبوه لا تحلُّ مناهبُه
بنی هاشمٍ کیف الهوادةُ بینناو عند علیٍّ درعُه و نجائبُه
بنی هاشمٍ کیف التودُّدُ منکمُ‌و بزُّ ابنِ أروی فیکمُ و حرائبُه
بنی هاشمٍ إلّا تردّوا فإنناسواءٌ علینا قاتلاه و سالبُه
بنی هاشم إنّا و ما کان منکمُ‌کصدعِ الصفا لا یشعب الصدع شاعبُه
قتلتم أخی کیما تکونوا مکانه‌کما غدرتْ یوماً بکسری مرازبُه
فأجابه عبد اللَّه بن أبی سفیان بن الحارث بن عبد المطّلب بأبیات طویلة من جملتها:
فلا تسألونا سیفَکم إنّ سیفَکمْ‌أُضیع و ألقاه لدی الروعِ صاحبُه
و شبّهته کسری و قد کان مثلُه‌شبیهاً بکسری هدیُه و ضرائبُه
قال: أی کان کافراً کما کان کسری کافراً؛ و کان المنصور رحمه اللَّه تعالی إذا أنشد هذا البیت یقول: لعن اللَّه الولید هو الذی فرّق بین بنی عبد مناف بهذا الشعر «1».
هذه الأبیات المعزوّة إلی عبد اللَّه نسبها المسعودی فی مروج الذهب «2» (1/ 443) إلی الفضل بن العباس بن أبی لهب و ذکر منها:
سلوا أهلَ مصرٍ عن سلاحِ ابنِ أختنافهم سلبوه سیفَه و حرائبه
و کان ولیَّ العهدِ بعد محمدٍعلیٌّ و فی کلِّ المواطنِ صاحبه
______________________________
(1). شرح ابن أبی الحدید: 1/ 90 [1/ 270- 271]. (المؤلف)
(2). مروج الذهب: 2/ 365.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:408 علیٌّ ولیُّ اللَّه أظهرَ دینَه‌و أنت مع الأشقین فیما تحاربه
و أنت امرؤٌ من أهلِ صیفورَ مارحٌ «1»فما لک فینا من حمیمٍ تعاتبه
و قد أنزل الرحمنُ أنّک فاسقٌ‌فما لک فی الإسلام سهمٌ تطالبه

40- الخلیفة و الشجرة الملعونة فی القرآن‌

کان مزیج نفس الخلیفة حبّ بنی أبیه آل أُمیّة الشجرة الملعونة فی القرآن و تفضیلهم علی الناس، و قد تنشّب ذلک فی قلبه و کان معروفاً منه من أوّل یومه، و عرفه بذلک من عرفه. قال عمر بن الخطّاب لابن عبّاس: لو ولیها عثمان لحمل بنی أبی معیط علی رقاب الناس و لو فعلها لقتلوه «2».
و فی لفظ الإمام أبی حنیفة: لو ولیتُها عثمان لحمل آل أبی معیط علی رقاب الناس، و اللَّه لو فعلت لفعل، و لو فعل لأوشکوا أن یسیروا إلیه حتی یجزّوا رأسه. ذکره القاضی أبو یوسف فی الآثار «3» (ص 217).
و وصّی إلی عثمان بقوله: إن و لیتَ هذا الأمر فاتّق اللَّه و لا تحمل آل أبی معیط علی رقاب الناس «4».
و بهذه الوصیّة أخذه علیّ و طلحة و الزبیر لمّا ولّی الولید بن عقبة علی الکوفة و قالوا له: أ لم یوصک عمر ألّا تحمل آل أبی معیط و بنی أُمیّة علی رقاب الناس؟ فلم یجبهم بشی‌ء. أنساب البلاذری (5/ 30).
______________________________
(1). فی الطبعة المعتمدة لدینا من المروج: صفواء نازح.
(2). أنساب البلاذری: 5/ 16. (المؤلف)
(3). الآثار: ص 217 باب 34 ح 960.
(4). طبقات ابن سعد: 3/ 247 [3/ 340]، أنساب البلاذری: 5/ 16، الریاض النضرة: 2/ 76 [2/ 356]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:409
کان یبذل کلّ جهده فی تأسیس حکومة أمویّة قاهرة فی الحواضر الإسلامیّة کلّها تقهر مَن عداهم، و تنسی ذکرهم فی القرون الغابرة، غیر أنّ القَدر الحاتم راغمه علی منویّاته فجعل الذکر الجمیل الخالد و البقیّة المتواصلة فی الحقب و الأجیال کلّها لآل علیّ علیه و علیهم السلام، و أمّا آل حرب فلا تجد من ینتمی إلیهم غیر متوارٍ بانتسابه، متخافت عند ذکر نسبه؛ فکأنّهم حدیث أمس الدابر، فلا تری لهم ذکراً، و لا تسمع لأحد منهم رِکزاً.
کان الخلیفة یمضی وراء نیّته هاتیک قدماً؛ وراء أمل أبی سفیان فیما قال له یوم استخلف: فأدرها کالکرة و اجعل أوتادها بنی أُمیّة. فولّی علی الأمر فی المراکز الحسّاسة و البلاد العظیمة أغلمة بنی أمیّة، و شبابهم المترَف المتبختر فی شرخ الشبیبة و غلوائها.
و أمّر فتیانهم الناشطین للعمل، الذین لم تحنّکهم الأیّام و لم یؤدّبهم الزمان، و سلّطهم علی رقاب الناس، و وطّد لهم السبل، و کسح عن مسیرهم العراقیل، و فتح باب الفتن و الجور بمصراعیه علی الجامع الصالح فی الأمصار الإسلامیّة، و جرّ الویلات بید أُولئک الطغام علی نفسه و علی الأُمّة المرحومة من یومه و هلمّ جراً.
قال أبو عمر «1»: دخل شبل بن خالد علی عثمان رضی الله عنه حین لم یکن عنده غیر أمویّ فقال: ما لکم معشر قریش؟ أما فیکم صغیر تریدون أن ینبُل؟ أو فقیر تریدون غناه؟ أو خامل تریدون التنویه باسمه؟ عَلام أقطعتم هذا الأشعری- یعنی أبا موسی- العراق یأکلها هضماً؟ فقال عثمان: و من لها؟ فأشاروا بعبد اللَّه «2» بن عامر
______________________________
(1). الاستیعاب: القسم الثانی/ 693 رقم 1155.
(2). کان ابن خال عثمان، لأن أُمّ عثمان أروی بنت کریز. و عبد اللَّه بن عامر بن کریز بن ربیعة بن حبیب بن عبد شمس. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:410
و هو ابن ستّ عشرة سنة «1» فولّاه حینئذ.
و کان هؤلاء الأغلمة لا یبالی أحدهم بما یفعل؛ و لا یکترث لما یقول؛ و الخلیفة لا یصیخ إلی شکایة المشتکی، و لا یعی عذل أیّ عاذل، و من أُولئک الأغلمة والی الکوفة سعید بن العاص ذاک الشاب المترف، کان یقول کما مرّ فی (ص 270) علی صهوة المنبر: إنّ السواد بستان لأغیلمة من قریش.
و هؤلاء الأغیلمة هم الذین
أخبر عنهم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بقوله: «إنّ فساد أُمّتی علی یدی غلمة سفهاء من قریش» «2».
و بقوله صلی الله علیه و آله و سلم: «هلاک هذه الأُمّة علی ید أُغیلمة من قریش» «3».
و أُولئک السفهاء الأمراء هم المعنیّون
بقوله صلی الله علیه و آله و سلم لکعب بن عجرة: «أعاذک اللَّه یا کعب من إمارة السفهاء». قال: و ما إمارة السفهاء یا رسول اللَّه؟ قال: «أُمراء یکونون بعدی لا یهدون بهدیی و لا یستنّون بسنّتی».
الحدیث مرّ فی صفحة (256).
و أُولئک هم المعنیّون
بقوله صلی الله علیه و آله و سلم: «اسمعوا هل سمعتم؟ إنّه سیکون بعدی أُمراء فمن دخل علیهم فصدّقهم بکذبهم، و أعانهم علی ظلمهم، فلیس منّی و لست منه
______________________________
(1). أحسبه تصحیفاً؛ قال أبو عمر [فی الاستیعاب: القسم الثالث/ 932- 933 رقم 1587] فی ترجمة عبد اللَّه بن عامر: عزل عثمان أبا موسی الأشعری عن البصرة و عثمان بن أبی العاص عن فارس و جمع ذلک کلّه لعبد اللَّه. قال صالح: و هو ابن أربع و عشرین سنة. و قال أبو الیقظان: قدم ابن عامر البصرة والیاً علیها و هو ابن أربع أو خمس و عشرین سنة. (المؤلف)
(2). أخرجه البخاری فی صحیحه فی کتاب الفتن: 10/ 146 [3/ 1319 ح 3410، 6/ 2589 ح 6649]، و الحاکم فی المستدرک: 4/ 470 [4/ 517 ح 8450] صحّحه هو و الذهبی، و قال الحاکم: شهد حذیفة بن الیمان بصحّة هذا الحدیث. (المؤلف)
(3). مستدرک الحاکم: 4/ 479 [4/ 526 ح 8476]: فقال: حدیث صحیح علی شرط الشیخین و لم یخرجاه، و لهذا الحدیث توابع و شواهد عن رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم و صحابته الطاهرین و الأئمّة من التابعین لم یسعنی إلّا ذکرها. ثمّ ذکر بعض ما أسلفنا فی الحَکم و مروان و بنی أبی العاص. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:411
و لیس بواردٍ علیّ الحوض، و من لم یدخل علیهم و لم یصدّقهم بکذبهم و لم یعنهم علی ظلمهم فهو منّی و أنا منه و سیرد علیّ الحوض»، و فی لفظ: «سیکون أُمراء یکذبون و یظلمون فمن صدّقهم بکذبهم ...» «4».
و فی لفظ أحمد فی المسند «5» (4/ 267): «ألا إنّه سیکون بعدی أُمراء یکذبون و یظلمون، فمن صدّقهم بکذبهم و مالأهم علی ظلمهم فلیس منّی و لا أنا منه، و من لم یصدّقهم بکذبهم و لم یمالئهم علی ظلمهم فهو منّی و أنا منه».
و هم المعنیّون
بقوله صلی الله علیه و آله و سلم: «سیکون أُمراء بعدی یقولون ما لا یفعلون، و یفعلون مالا یُؤمرون» مسند أحمد «6» (1/ 456).
یستعملهم عثمان و هو أعرف بهم من أیّ ابن أُنثی
و قد جاء عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قوله: «من استعمل عاملًا من المسلمین و هو یعلم أنّ فیهم أولی بذلک منه و أعلم بکتاب اللَّه و سنّة نبیّه فقد خان اللَّه و رسوله و جمیع المسلمین» «7»
و فی تمهید الباقلانی (ص 190): «من تقدّم علی قوم من المسلمین و هو یری أنّ فیهم من هو أفضل منه خان اللَّه و رسوله و المسلمین».
فعهد أُولئک الأُغیلمة عهد هلاک أُمّة محمد و دور فسادها، منهم بدأت الفتن و علیهم عادت، فتری الولاة یوم ذاک من طریدٍ لعین إلی وزغٍ مثله، و من فاسقٍ مهتوک بالذکر الحکیم إلی طلیق منافق، و من شابّ مترف إلی أُغیلمة سفهاء.
و کان للخلیفة وراء ذلک کلّه أمل بأنّه لو بیده مفاتیح الجنّة لیعطیها بنی أُمیّة
______________________________
(4). تاریخ الخطیب البغدادی: 2/ 107 [رقم 500] و 5/ 362 [رقم 2886]. (المؤلف)
(5). مسند أحمد: 5/ 333 ح 17889.
(6). مسند أحمد: 2/ 41 ح 4350.
(7). سنن البیهقی: 10/ 118، مجمع الزوائد 5/ 211. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:412
حتی یدخلوها من عند آخرهم؛ أخرج أحمد فی المسند «1» (1/ 62) من طریق سالم بن أبی الجعد قال: دعا عثمان رضی الله عنه ناساً من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فیهم عمّار بن یاسر فقال: إنّی سائلکم و إنّی أُحبّ أن تصدقونی، نشدتکم اللَّه أ تعلمون أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کان یؤثر قریشاً علی سائر الناس، و یؤثر بنی هاشم علی سائر قریش؟ فسکت القوم، فقال عثمان صلی الله علیه و آله و سلم: لو أنّ بیدی مفاتیح الجنّة لأعطیتها بنی أُمیّة حتی یدخلوا من عند آخرهم. إسناده صحیح رجاله کلّهم ثقات رجال الصحیح.
فکأنّ الخلیفة یحسب أنّ الهرج الموجود فی العطاء عنده سوف یتسرّب معه إلی باب الجنّة یحابی قومه بالنعیم‌کما حاباهم فی الدنیا بالأموال، فما حظی الخلیفة بما أحبّ لهم فی الدنیا یوم طحنهم بکلکله البلا، و أجهزت علیهم المآثم و الجرائم، و أمّا الآخرة فإنّ بینهم و بین الجنّة لَسدّا بما اقترفوه من الآثام، فلا أری الخلیفة یحظی بأُمنیّته هنالک؛ و نحن لا نعرف نظریّة الخلیفة فی أمر الثواب و العقاب؛ و لا ما یؤوّل به الآی الواردة فیهما فی الذکر الحکیم، و لا رأیه فی الجنّة و النار و أهلهما، (أَ یَطْمَعُ کُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ یُدْخَلَ جَنَّةَ نَعِیمٍ) «2» (أَمْ حَسِبَ الَّذِینَ اجْتَرَحُوا السَّیِّئاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ کَالَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَواءً) «3» (إِنَّ الْأَبْرارَ لَفِی نَعِیمٍ وَ إِنَّ الْفُجَّارَ لَفِی جَحِیمٍ* یَصْلَوْنَها یَوْمَ الدِّینِ) «4» (کَلَّا إِنَّ کِتابَ الفُجَّارِ لَفِی سِجِّینٍ) «5» (کَلَّا لَیُنْبَذَنَّ فِی الْحُطَمَةِ* وَ ما أَدْراکَ مَا الْحُطَمَةُ* نارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ* الَّتِی تَطَّلِعُ عَلَی الْأَفْئِدَةِ) «6»
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 100 ح 441.
(2). المعارج: 38.
(3). الجاثیة: 21.
(4). الانفطار: 13- 15.
(5). المطفّفین: 7.
(6). الهمزة: 4- 7.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:413
(وَ أُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِینَ* وَ بُرِّزَتِ الْجَحِیمُ لِلْغاوِینَ) «1» (إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَ أَخْبَتُوا إِلی رَبِّهِمْ أُولئِکَ أَصْحابُ الْجَنَّةِ) «2».
فهؤلاء الأمویّون لم یکونوا فی أمل الخلیفة و لا أغنوا عنه شیئاً یوم ضحّی بنفسه و جاهه و ملکه لأجلهم حتی قُتل من جرّاء ذلک، و لا أحسب أنّهم مغنون عنه شیئاً غداً عند اللَّه یوم لا یغنی عنه مال و لا بنون.
ألا تعجب من خلیفة لا یروقه إیثار نبیّه بنی هاشم علی سائر قریش، و تدعوه عصبیّته العمیاء إلی أن یعارض بمثل هذا التافه المخزی
قوله صلی الله علیه و آله و سلم فیما أخرجه أحمد «3»: «یا معشر بنی هاشم و الذی بعثنی بالحقّ نبیّا لو أخذت بحلقة الجنّة ما بدأت إلّا بکم» «4»؟

41- تسییر الخلیفة أبا ذر إلی الربذة

اشارة

روی البلاذری «5»: لمّا أعطی عثمان مروان بن الحکم ما أعطاه، و أعطی الحارث ابن الحَکَم بن أبی العاص ثلاثمائة ألف درهم، و أعطی زید بن ثابت الأنصاری مائة ألف درهم جعل أبو ذر یقول: بشّر الکانزین بعذاب ألیم، و یتلو قول اللَّه عزّ و جلّ: (وَ الَّذِینَ یَکْنِزُونَ الذَّهَبَ وَ الْفِضَّةَ وَ لا یُنْفِقُونَها فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ) «6» فرفع ذلک
مروان بن الحکم إلی عثمان، فأرسل إلی أبی ذر ناتلًا مولاه أن انته عمّا یبلغنی
______________________________
(1). الشعراء: 90، 91.
(2). هود: 23.
(3). مناقب علیّ بن أبی طالب علیه السلام: ص 122 ح 180.
(4). الصواعق: ص 95 [ص 160]. (المؤلف)
(5). أنساب الأشراف: 5/ 52.
(6). التوبة: 34.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:414
عنک، فقال: أ ینهانی عثمان عن قراءة کتاب اللَّه، و عیب من ترک أمر اللَّه؟ فو اللَّه لأن أُرضی اللَّه بسخط عثمان أحبُّ إلیّ و خیر لی من أن أُسخط اللَّه برضاه. فأغضب عثمان ذلک و أحفظه فتصابر و کفّ؛ و قال عثمان یوماً: أ یجوز للإمام أن یأخذ من المال فإذا أیسر قضی؟ فقال کعب الأحبار: لا بأس بذلک. فقال أبو ذر: یا ابن الیهودیّین أ تعلّمنا دیننا؟ فقال عثمان: ما أکثر أذاک لی و أولعک بأصحابی! الحق بمکتبک، و کان مکتبه بالشام إلّا أنّه کان یقدم حاجّا و یسأل عثمان الإذن له فی مجاورة قبر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فیأذن له فی ذلک، و إنّما صار مکتبه بالشام لأنّه قال لعثمان حین رأی البناء قد بلغ سلعاً: إنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «إذا بلغ البناء سلعاً فالهرب»
فأذن لی آتی الشام فأغزو هناک فأذن له، و کان أبو ذر ینکر علی معاویة أشیاء یفعلها، و بعث إلیه معاویة بثلاثمائة دینار، فقال: إن کانت من عطائی الذی حرمتمونیه عامی هذا قبلتها، و إن کانت صلةً فلا حاجة لی فیها. و بعث إلیه حبیب بن مسلمة الفهری بمائتی دینار فقال: أما وجدت أهون علیک منّی حین تبعث إلیّ بمال؟ و ردّها.
و بنی معاویة الخضراء بدمشق، فقال: یا معاویة إن کانت هذه الدار من مال اللَّه فهی الخیانة، و إن کانت من مالک فهذا الإسراف، فسکت معاویة. و کان أبو ذر یقول: و اللَّه لقد حدثت أعمال ما أعرفها، و اللَّه ما هی فی کتاب اللَّه و لا سنّة نبیّه، و اللَّه إنّی لأری حقّا یُطفأ، و باطلًا یُحیی، و صادقاً یُکذّب، و أثرهً بغیر تقی، و صالحاً مستأثراً علیه. فقال حبیب بن مسلمة لمعاویة: إنّ أبا ذر مفسد علیک الشام فتدارک أهله إن کانت لکم به حاجة. فکتب معاویة إلی عثمان فیه، فکتب عثمان إلی معاویة: أمّا بعد؛ فاحمل جندباً إلیّ علی أغلظ مرکب و أوعره، فوجّه معاویة من سار به اللیل و النهار، فلمّا قدم أبو ذر المدینة جعل یقول: تستعمل الصبیان، و تحمی الحمی، و تقرّب أولاد الطلقاء. فبعث إلیه عثمان: الحق بأیّ أرض شئت. فقال بمکة. فقال: لا. قال: فبیت المقدس. قال: لا. قال: فبأحد المصرین. قال لا: و لکنّی مُسیّرک إلی الربذة. فسیّره إلیها فلم یزل بها حتی مات.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:415
و من طریق محمد بن سمعان قال: قیل لعثمان: أنّ أبا ذر یقول: إنّک أخرجته إلی الربذة. فقال: سبحان اللَّه ما کان من هذا شی‌ء قطُّ، و إنّی لأعرف فضله، و قدیم إسلامه، و ما کنّا نعدُّ فی أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أ کلّ شوکة منه.
و من طریق کمیل بن زیاد قال: کنت بالمدینة حین أمر عثمان أبا ذر باللحاق بالشام، و کنت بها فی العام المقبل حین سیّره إلی الربذة.
و من طریق عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال: تکلّم أبو ذر بشی‌ء کرهه «1» عثمان فکذّبه «2» فقال: ما ظننت أنّ أحداً یکذّبنی بعد قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «ما أقلّت الغبراء و ما أطبقت الخضراء علی ذی لهجة أصدق من أبی ذر»، ثمّ سیّره إلی الربذة فکان أبو ذر یقول: ما ترک الحقُّ لی صدیقاً. فلمّا سار إلی الربذة قال: ردّنی عثمان بعد الهجرة أعرابیّا.
قال: و شیّع علیّ أبا ذر، فأراد مروان منعه منه فضرب علیّ بسوطه بین أُذنی راحلته، و جری بین علیّ و عثمان فی ذلک کلام حتی قال عثمان: ما أنت بأفضل عندی منه. و تغالظا فأنکر الناس قول عثمان و دخلوا بینهما حتی اصطلحا.
و قد روی أیضاً: أنه لمّا بلغ عثمان موت أبی ذر بالربذة قال: رحمه اللَّه. فقال عمّار بن یاسر: نعم، فرحمه اللَّه من کلّ أنفسنا. فقال عثمان: یا عاضّ أیر أبیه أ ترانی ندمت علی تسییره؟ یأتی تمام الحدیث فی ذکر مواقف عمّار.
و من طریق ابن حراش الکعبی «3» قال: وجدت أبا ذر بالربذة فی مظلّة شعرٍ فقال: ما زال بی الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر حتی لم یترک الحقُّ لی صدیقاً.
______________________________
(1).
فی روایة الواقدی، و المسعودی [فی مروج الذهب 2/ 358] کما یأتی أنه قال: لسمعت رسول اللَّه یقول: «إذا بلغ بنو أبی العاصّ ثلاثین رجلًا ...» الحدیث.
(المؤلف)
(2). فی لفظ الواقدی: قال عثمان: ویلک یا أبا ذر أ تکذب علی رسول اللَّه؟ (المؤلف)
(3). طبقات ابن سعد 4/ 236: عبد اللَّه بن خراش الکعبی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:416
و من طریق الأعمش عن إبراهیم التیمی عن أبیه قال: قلت لأبی ذرّ: ما أنزلک الربذة؟ قال: النصح لعثمان و معاویة.
و من طریق بشر بن حوشب الفزاری عن أبیه قال: کان أهلی بالشربّة «1» فجلبت غنماً لی إلی المدینة فمررت بالربذة و إذا بها شیخ أبیض الرأس و اللحیة. قلت: من هذا؟ قالوا: أبو ذرّ صاحب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. و إذا هو فی حِفش «2» و معه قطعة من غنم فقلت: و اللَّه ما هذا البلد بمحلّة لبنی غفار. فقال: أُخرجت کارهاً. فقال بشر بن حوشب: فحدّثت بهذا الحدیث سعید بن المسیب فأنکر أن یکون عثمان أخرجه و قال: إنّما خرج أبو ذر إلیها راغباً فی سکناها «3».
و أخرج البخاری فی صحیحه «4» من حدیث زید بن وهب قال: مررت بالربذة فقلت لأبی ذر: ما أنزلک [منزلک] هذا؟ قال: کنت بالشام فاختلفت أنا و معاویة فی هذه الآیة: (وَ الَّذِینَ یَکْنِزُونَ الذَّهَبَ وَ الْفِضَّةَ) فقال: نزلت فی أهل الکتاب. فقلت: [نزلت] فینا و فیهم. فکتب یشکونی إلی عثمان، فکتب عثمان: اقدم المدینة. فقدمت فکثر الناس علیّ کأنّهم لم یرونی قبل ذلک، فذکر [ت] ذلک لعثمان فقال: إن شئت تنحّیت فکنت قریباً. فذلک الذی أنزلنی هذا المنزل.
قال ابن حجر فی فتح الباری «5» فی شرح الحدیث: و فی روایة الطبری أنّهم کثروا علیه یسألونه عن سبب خروجه من الشام، فخشی عثمان علی أهل المدینة
______________________________
(1). الشربّة- بفتح أوّله و ثانیه و تشدید الموحدة-: موضع بین السلیلة و الربذة فی طریق مکة. (المؤلف)
(2). الحفش- بکسر المهملة-: البیت الصغیر، أو هو من الشعر. (المؤلف)
(3). أنظر إلی ابن المسیّب یکذّب أبا ذر لتبریر عثمان من تسییره، و لا یکترث لاستلزامه تکذیب رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم، و سیوافیک البحث عنه. (المؤلف)
(4). صحیح البخاری: 2/ 509 ح 1341. و ما بین المعقوفات منه.
(5). فتح الباری: 3/ 275.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:417
ما خشیه معاویة علی أهل الشام. و قال بعد قوله: إن شئت تنحّیت. فی روایة الطبری: تنحّ قریباً. قال: و اللَّه لن أدع ما کنت أقوله. و لابن مردویه: لا أدع ما قلت.
و ذکر المسعودی أمر أبی ذر بلفظ هذا نصُّه قال: إنّه حضر مجلس عثمان ذات یوم، فقال عثمان: أرأیتم من زکّی ماله هل فیه حقّ لغیره؟ فقال کعب: لا یا أمیر المؤمنین. فدفع أبو ذر فی صدر کعب و قال له: کذبت یا ابن الیهودیّ ثمّ تلا: (لَیْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَکُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ وَ لکِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ الْمَلائِکَةِ وَ الْکِتابِ وَ النَّبِیِّینَ وَ آتَی الْمالَ عَلی حُبِّهِ ذَوِی الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینَ وَ ابْنَ السَّبِیلِ وَ السَّائِلِینَ وَ فِی الرِّقابِ وَ أَقامَ الصَّلاةَ وَ آتَی الزَّکاةَ وَ الْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذا عاهَدُوا) الآیة «1».
فقال عثمان: أ ترون بأساً أن نأخذ مالًا من بیت مال المسلمین فننفقه فیما ینوبنا من أُمورنا و نعطیکموه؟ فقال کعب: لا بأس بذلک. فرفع أبو ذر العصا فدفع بها فی صدر کعب و قال: یا ابن الیهودی ما أجرأک علی القول فی دیننا! فقال له عثمان: ما أکثر أذاک لی، غیّب وجهک عنّی فقد آذیتنی. فخرج أبو ذر إلی الشام فکتب معاویة إلی عثمان: إنّ أبا ذر تجتمع إلیه الجموع و لا آمن أن یفسدهم علیک، فإن کان لک فی القوم حاجة فاحمله إلیک. فکتب إلیه عثمان بحمله، فحمله علی بعیر علیه قتب یابس معه خمسة من الصقالبة یطیرون به حتی أتوا به المدینة قد تسلّخت بواطن أفخاذه و کاد أن یتلف، فقیل له: إنّک تموت من ذلک فقال: هیهات لن أموت حتی أُنفی، و ذکر جوامع ما نزل به بعدُ و من یتولّی دفنه، فأحسن إلیه [عثمان] «2» فی داره أیّاماً، ثمّ دخل إلیه فجلس علی رکبتیه و تکلّم بأشیاء، و ذکر الخبر فی ولد أبی العاص: «إذا بلغوا ثلاثین رجلًا اتّخذوا عباد اللَّه خولًا». و مرّ فی الخبر بطوله و تکلّم بکلام کثیر، و کان
______________________________
(1). البقرة: 177.
(2). من المصدر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:418
فی ذلک الیوم قد أُتی عثمان بترکة عبد الرحمن بن عوف الزهری من المال فنضت «1» البدر حتی حالت بین عثمان و بین الرجل القائم، فقال عثمان: إنّی لأرجو لعبد الرحمن خیراً لأنّه کان یتصدّق و یقری الضیف و ترک ما ترون. فقال کعب الأحبار: صدقت یا أمیر المؤمنین، فشال أبو ذر العصا فضرب بها رأس کعب و لم یشغله ما کان فیه من الألم و قال: یا ابن الیهودیّ تقول لرجل مات و ترک هذا المال إنّ اللَّه أعطاه خیر الدنیا و خیر الآخرة، و تقطع علی اللَّه بذلک و أنا سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «ما یسرُّنی أن أموت و أدع ما یزن قیراطاً» فقال له عثمان: وارِ عنّی وجهک. فقال: أسیر إلی مکة. قال لا و اللَّه. قال: فتمنعنی من بیت ربّی أعبده فیه حتی أموت؟ قال: أی و اللَّه. قال: فإلی الشام. قال: لا و اللَّه. قال: البصرة. قال: لا و اللَّه فاختر غیر هذه البلدان. قال: لا و اللَّه ما أختار غیر ما ذکرت لک، و لو ترکتنی فی دار هجرتی ما أردت شیئاً من البلدان، فسیّرنی حیث شئت من البلاد. قال: فإنّی مُسیّرک إلی الربذة. قال: اللَّه أکبر صدق رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قد أخبرنی بکلّ ما أنا لاقٍ. قال عثمان: و ما قال لک؟ قال: أخبرنی بأنّی أُمنع عن مکة و المدینة و أموت بالربذة، و یتولّی مواراتی نفر ممّن یردون من العراق نحو الحجاز. و بعث أبو ذر إلی جمل له فحمل علیه امرأته و قیل ابنته، و أمر عثمان أن یتجافاه الناس حتی یسیر إلی الربذة. فلمّا طلع عن المدینة و مروان یسیّره عنها، إذ طلع علیه علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه و معه ابناه و عقیل أخوه و عبد اللَّه بن جعفر و عمّار بن یاسر، فاعترض مروان فقال: یا علیّ إنّ أمیر المؤمنین قد نهی الناس أن یصحبوا أبا ذر فی مسیره و یشیّعوه، فإن کنت لم تدرِ بذلک فقد أعلمتک. فحمل علیه علیُّ بن أبی طالب بالسوط [و ضرب] «2» بین أُذنی راحلته و قال: «تنحّ نحّاک اللَّه إلی النار» و مضی مع أبی ذر فشیّعه ثمّ ودّعه و انصرف. فلمّا أراد الانصراف بکی أبو ذر و قال: رحمکم اللَّه أهل البیت إذا رأیتک یا أبا الحسن
______________________________
(1). نضّت: أی ظهرت، و فی الطبعة المعتمدة لدینا من مروج الذهب: فنثرت.
(2). من المصدر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:419
و ولدک ذکرت بکم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. فشکا مروان إلی عثمان ما فعل به علیُّ بن أبی طالب، فقال عثمان: یا معشر المسلمین من یعذرنی من علیّ؟ ردّ رسولی عمّا وجّهته له و فعل کذا و اللَّه لنعطینّه حقّه. فلمّا رجع علیّ استقبله الناس «1» فقالوا: إنّ أمیر المؤمنین علیک غضبان لتشییعک أبا ذر. فقال علیّ: «غضب الخیل علی اللجم» «2». ثمّ جاء. فلمّا کان بالعشیّ جاء إلی عثمان فقال له: ما حملک علی ما صنعت بمروان و اجترأت علیّ و رددت رسولی و أمری؟ قال: «أمّا مروان فإنّه استقبلنی یردُّنی فرددته عن ردّی؟ و أمّا أمرک فلم أردُّه» قال عثمان: أ وَ لم یبلغک أنّی قد نهیت الناس عن أبی ذر و عن تشییعه؟ فقال علیّ: «أ وَ کلّ ما أمرتنا به من شی‌ء نری طاعة للَّه و الحقّ فی خلافه اتّبعنا فیه أمرک؟ باللَّه لا نفعل». قال عثمان: أقد مروان. قال: «و ما أقیده»؟ قال: ضربت بین أُذنی راحلته «3» قال علیّ: «أمّا راحلتی فهی تلک فإن أراد أن یضربها کما ضربت راحلته فلیفعل، و أمّا أنا فو اللَّه لئن شتمنی لأشتمنّک أنت مثلها بما لا أکذب فیه و لا أقول إلّا حقّا» قال عثمان: و لِمَ لا یشتمک إذا شتمته، فو اللَّه ما أنت عندی بأفضل منه. فغضب علیّ بن أبی طالب و قال: «إلیّ تقول هذا القول؟ و بمروان تعدلنی؟ فأنا و اللَّه أفضل منک، و أبی أفضل من أبیک، و أُمّی أفضل من أُمّک، و هذه نبلی قد نثلتها و هلمّ فأقبل بنبلک». فغضب عثمان و احمرّ وجهه فقام و دخل داره و انصرف علیّ فاجتمع إلیه أهل بیته و رجال من المهاجرین و الأنصار، فلمّا کان من الغد و اجتمع الناس إلی عثمان شکا إلیهم علیّا و قال: إنّه یعیبنی و یظاهر من یعیبنی
______________________________
(1). هذه الجملة تعرب عن غیبة الإمام علیه السلام عن المدینة المشرّفة فی تشییع أبی ذر أیّاماً و تقرّب ما قاله الأُستاذ عبد الحمید جودت السحّار المصری فی کتابه الاشتراکی الزاهد: ص 192: و مضی علیّ و رفقاؤه مع أبی ذر حتی بلغوا الربذة فنزلوا عن رواحلهم و جلسوا یتحدّثون. (المؤلف)
(2). مجمع الأمثال: 2/ 412 رقم 2662. مثل یضرب لمن یغضب غضباً لا ینتفع به، و اللُجم جمع لجام: الحدیدة فی فم الفرس.
(3). فی العبارة سقط یظهر فی الجواب و سیأتی صحیحها بُعید هذا إن شاء اللَّه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:420
یرید بذلک أبا ذر و عمّار بن یاسر و غیرهما، فدخل الناس بینهما، و قال له علیّ: «و اللَّه ما أردت تشییع أبی ذرّ إلّا اللَّه».
و فی روایة الواقدی من طریق صهبان مولی الأسلمیّین قال: رأیت أبا ذر یوم دخل به علی عثمان فقال له: أنت الذی فعلت ما فعلت «1»؟ فقال له أبو ذر: نصحتک فاستغشتنی و نصحت صاحبک فاستغشّنی. فقال عثمان: کذبت و لکنّک ترید الفتنة و تحبّها قد انغلت «2» الشام علینا، فقال له أبو ذر: اتّبع سنّة صاحبیک لا یکن لأحد علیک کلام. قال عثمان: مالک و ذلک لا أُمّ لک؟ قال أبو ذر: و اللَّه ما وجدت لی عذراً إلّا الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر. فغضب عثمان و قال: أشیروا علیّ فی هذا الشیخ الکذّاب؛ إمّا أن أضربه أو أحبسه أو أقتله، فإنّه قد فرّق جماعة المسلمین، أو أنفیه من أرض الإسلام. فتکلّم علیّ علیه السلام و کان حاضراً و قال: أُشیر علیک بما قاله مؤمن آل فرعون: (وَ إِنْ یَکُ کاذِباً فَعَلَیْهِ کَذِبُهُ وَ إِنْ یَکُ صادِقاً یُصِبْکُمْ بَعْضُ الَّذِی یَعِدُکُمْ إِنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ کَذَّابٌ) «3» قال: فأجابه عثمان بجواب غلیظ لا أُحبّ ذکره و أجابه علیّ بمثله.
قال: ثمّ إنّ عثمان حظر علی الناس أن یقاعدوا أبا ذر أو یکلّموه، فمکث کذلک أیّاماً، ثمّ أمر أن یؤتی به فأُتی به، فلمّا وقف بین یدیه قال: ویحک یا عثمان أما رأیت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و رأیت أبا بکر و عمر؟ هل رأیت هذا هدیهم؟ إنّک لتبطش بی بطش جبار، فقال: اخرج عنّا من بلادنا. فقال أبو ذر: ما أبغض إلیّ جوارک! فإلی أین أخرج؟ قال: حیث شئت. قال: فأخرج إلی الشام أرض الجهاد. قال: إنّما جلبتک من الشام لما قد أفسدتها؛ أ فأردُّک إلیها؟ قال: فأخرج إلی العراق. قال: لا.
______________________________
(1). فی شرح النهج: فعلت و فعلت.
(2). أنغل: أفسد.
(3). غافر: 28.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:421
قال: و لِمَ؟ قال: تقدم علی قوم أهل شبه و طعن فی الأُمّة؟ قال: فأخرج إلی مصر. قال: لا. قال: فإلی أین أخرج؟ قال: حیث شئت. قال أبو ذر: فهو إذن التعرّب بعد الهجرة أ أخرج إلی نجد؟ فقال عثمان: الشرف الأبعد أقصی فأقصی، امض علی وجهک هذا و لا تعدونّ الربذة فسر إلیها. فخرج إلیها.
و قال الیعقوبی: و بلغ عثمان أنّ أبا ذر یقعد فی مجلس رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و یجتمع إلیه الناس فیحدّث بما فیه الطعن علیه، و أنّه وقف بباب المسجد فقال: أیُّها الناس من عرفنی فقد عرفنی، و من لم یعرفنی فأنا أبو ذر الغفاری، أنا جندب بن جنادة الربذیّ؛ (إِنَّ اللَّهَ اصْطَفی آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِیمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَی الْعالَمِینَ* ذُرِّیَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ وَ اللَّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ) «1». محمد الصفوة من نوح، فالأوّل من إبراهیم، و السلالة من إسماعیل، و العترة الهادیة من محمد، إنّه شرُف شریفهم و استحقّوا الفضل فی قوم هم فینا کالسماء المرفوعة، و کالکعبة المستورة، أو کالقبلة المنصوبة، أو کالشمس الضاحیة، أو کالقمر الساری، أو کالنجوم الهادیة، أو کالشجر الزیتونیّة أضاء زیتها و بورک زیدها «2» و محمد وارث علم آدم و ما فضّلت به النبیّون. إلی أن قال:
و بلغ عثمان أنّ أبا ذر یقع فیه و یذکر ما غیّر و بدّل من سنن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و سنن أبی بکر و عمر فسیّره إلی الشام إلی معاویة، و کان یجلس فی المجلس «3» فیقول کما کان یقول، و یجتمع إلیه الناس حتی کثر من یجتمع إلیه و یسمع منه، و کان یقف علی باب دمشق إذا صلّی صلاة الصبح فیقول: جاءت القطار تحمل النار، لعن اللَّه الآمرین بالمعروف و التارکین له؛ و لعن اللَّه الناهین عن المنکر و الآتین له. فقال:
و کتب معاویة إلی عثمان: إنّک قد أفسدت الشام علی نفسک بأبی ذر. فکتب
______________________________
(1). آل عمران: 33 و 34.
(2). و لعلّ الصحیح زندها، کما فی بعض المصادر [و فی الطبعة المعتمدة لدینا: زبدها]. (المؤلف)
(3). فی المصدر: فی المسجد.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:422
إلیه أن احمله علی قتب بغیر وطاء، فقدم به إلی المدینة و قد ذهب لحم فخذیه، فلمّا دخل إلیه و عنده جماعة قال: بلغنی أنّک تقول: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «إذا کملت بنو أمیّة ثلاثین رجلًا اتّخذوا بلاد اللَّه دولا؛ و عباد اللَّه خولا؛ و دین اللَّه دغلا»، فقال: نعم سمعت رسول اللَّه یقول ذلک. فقال لهم: أ سمعتم رسول اللَّه یقول ذلک؟ فبعث إلی علیّ بن أبی طالب فأتاه فقال: یا أبا الحسن أ سمعت رسول اللَّه یقول ما حکاه أبو ذر؟ و قصّ علیه الخبر فقال علیّ «نعم». فقال: فکیف تشهد؟ قال: «لقول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: ما أظلّت الخضراء و لا أقلّت الغبراء ذا لهجة أصدق من أبی ذر». فلم یقم بالمدینة إلّا أیّاماً حتی أرسل إلیه عثمان: و اللَّه لتخرجنّ عنها، قال: أ تُخرجنی من حرم رسول اللَّه؟ قال: نعم و أنفک راغم، قال: فإلی مکة؟ قال: لا. قال: فإلی البصرة؟ قال: لا. قال: فإلی الکوفة؟ قال: لا. و لکن إلی الربذة التی خرجت منها حتی تموت فیها. یا مروان أخرجه و لا تدع أحداً یکلّمه حتی یخرج. فأخرجه علی جمل و معه امرأته و ابنته، فخرج علیّ و الحسن و الحسین و عبد اللَّه بن جعفر و عمّار بن یاسر ینظرون، فلمّا رأی أبو ذر علیّا قام إلیه فقبّل یده ثمّ بکی و قال: إنّی إذا رأیتک و رأیت ولدک ذکرت قول رسول اللَّه فلم أصبر حتی أبکی. فذهب علیّ یکلّمه؛ فقال مروان: إنّ أمیر المؤمنین قد نهی أن یکلّمه أحد. فرفع علیّ السوط فضرب وجه ناقة مروان و قال: «تنحّ نحّاک اللَّه إلی النار».
ثمّ شیّعه و کلّمه بکلام یطول شرحه، و تکلّم کلُّ رجل من القوم و انصرفوا و انصرف مروان إلی عثمان، فجری بینه و بین علیّ فی هذا بعض الوحشة و تلاحیا کلاماً.
و أخرج ابن سعد من طریق الأحنف بن قیس قال: أتیت المدینة ثمّ أتیت الشام فجمّعت «1» فإذا أنا برجل لا ینتهی إلی ساریة إلّا خرّ أهلها یصلّی و یخفُّ صلاته. قال: فجلست إلیه فقلت له: یا عبد اللَّه من أنت؟ قال: أنا أبو ذر. فقال لی:
______________________________
(1). أی: حضرت الجمعة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:423
فأنت من أنت؟ قال: قلت: أنا الأحنف بن قیس. قال: قم عنّی لا أعدک بشرّ. فقلت له: کیف تعدنی بشرّ؟ قال: إنّ هذا- یعنی معاویة- نادی منادیه ألّا یجالسنی أحد.
و أخرج أبو یعلی من طریق ابن عبّاس قال: استأذن أبو ذر عثمان فقال: إنّه یؤذینا، فلمّا دخل قال له عثمان: أنت الذی تزعم أنّک خیر من أبی بکر و عمر؟ قال: لا، و لکن سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «إنّ أحبّکم إلیّ و أقربکم منّی من بقی علی العهد الذی عاهدته علیه و أنا باقٍ علی عهده» «1» قال: فأمره أن یلحق بالشام، و کان یحدّثهم و یقول: لا یبیتنّ عند أحدکم دینار و لا درهم إلّا ما ینفقه فی سبیل اللَّه أو یعدُّه لغریم. فکتب معاویة إلی عثمان: إن کان لک بالشام حاجة فابعث إلی أبی ذر. فکتب إلیه عثمان: أن اقدم علیّ فقدم.
راجع «2»: الأنساب (5/ 52- 54)، صحیح البخاری فی کتابی الزکاة و التفسیر، طبقات ابن سعد (4/ 168)، مروج الذهب (1/ 438)، تاریخ الیعقوبی (2/ 148)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 240- 242)، فتح الباری (3/ 213)، عمدة القاری (4/ 291).

کلمة أمیر المؤمنین لمّا أُخرج أبو ذر إلی الربذة

«یا أبا ذر إنّک غضبت للَّه فارجُ من غضبت له، إنّ القوم خافوک علی دنیاهم و خفتهم علی دینک، فاترک فی أیدیهم ما خافوک علیه، و اهرب منهم بما خفتهم علیه، فما أحوجهم إلی ما منعتهم، و ما أغناک عمّا منعوک، و ستعلم من الرابح غداً، و الأکثر
______________________________
(1). حدیث العهد أخرجه أحمد فی مسنده [1/ 321 ح 1698]. (المؤلف) [و العینی فی عمدة القاری: 8/ 262]
(2). صحیح البخاری: 2/ 509 ح 1341، 4/ 1711 ح 4383، الطبقات الکبری: 4/ 229، مروج الذهب: 2/ 357- 360، تاریخ الیعقوبی: 2/ 171- 172، شرح نهج البلاغة: 3/ 52- 59 خطبة 43، فتح الباری: 3/ 274، عمدة القاری: 8/ 262 ح 11.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:424
حسداً، و لو أنّ السماوات و الأرضین کانتا علی عبد رتقاً ثمّ اتّقی اللَّه لجعل اللَّه له منهما مخرجاً، لا یؤنسنّک إلّا الحقّ، و لا یوحشنّک إلّا الباطل، فلو قبلت دنیاهم لأحبّوک، و لو قرضتَ منها لأمّنوک» «3».
ذکر ابن أبی الحدید فی الشرح «4» (2/ 375- 387) تفصیل قصّة أبی ذر و رآه مشهوراً متضافراً، و إلیک نصّه قال:
واقعة أبی ذر و إخراجه إلی الربذة أحد الأحداث التی نقمت علی عثمان، و قد روی هذا الکلام أبو بکر أحمد بن عبد العزیز الجوهری فی کتاب السقیفة «5» عن عبد الرزاق، عن أبیه، عن عکرمة، عن ابن عبّاس، قال: لمّا أُخرج أبو ذر إلی الربذة أمر عثمان فنودی فی الناس: أن لا یکلّم أحد أبا ذر و لا یشیّعه، و أمر مروان بن الحکم أن یخرج به فخرج به، و تحاماه الناس إلّا علیّ بن أبی طالب علیه السلام و عقیلًا أخاه و حسناً و حسیناً علیهما السلام و عمّاراً، فإنّهم خرجوا معه یشیّعونه، فجعل الحسن علیه السلام یکلّم أبا ذر، فقال له مروان: إیهاً یا حسن ألا تعلم أنّ أمیر المؤمنین قد نهی عن کلام هذا الرجل؟ فإن کنت لا تعلم فاعلم ذلک. فحمل علیّ علیه السلام علی مروان فضرب بالسوط بین أُذنی راحلته و قال: «تنحّ نحّاک اللَّه إلی النار». فرجع مروان مغضباً إلی عثمان فأخبره الخبر فتلظّی علی علیّ علیه السلام، و وقف أبو ذر فودّعه القوم و معه ذکوان مولی أُم هانی بنت أبی طالب، قال ذکوان: فحفظت کلام القوم- و کان حافظاً- فقال علیّ علیه السلام:
«یا أبا ذر إنّک غضبت للَّه، إنّ القوم خافوک علی دنیاهم، و خفتهم علی دینک، فامتحنوک بالقلی و نفوک إلی الفلا، و اللَّه لو کانت السموات و الأرض علی عبد رتقاً ثمّ
______________________________
(3). نهج البلاغة: 1/ 247 [ص 188 خطبة 130 و قرَضت منها: قطعت منها جزءاً]. (المؤلف)
(4). نهج البلاغة: 8/ 252- 262 خطبة 130.
(5). السقیفة وفدک: ص 78- 81.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:425
اتّقی اللَّه لجعل له منها مخرجاً؛ یا أبا ذر لا یؤنسنّک إلّا الحقّ، و لا یوحشنّک إلّا الباطل».
ثمّ قال لأصحابه: «ودّعوا عمّکم». و قال لعقیل: «ودّع أخاک»، فتکلّم عقیل فقال: ما عسی ما نقول یا أبا ذر؟ و أنت تعلم أنّا نحبّک و أنت تحبّنا، فاتّق اللَّه فإنّ التقوی نجاة، و اصبر فإنّ الصبر کرم، و اعلم أنّ استثقالک الصبر من الجزع، و استبطاءک العافیة من الیأس، فدع الیأس و الجزع.
ثمّ تکلّم الحسن فقال: «یا عمّاه لو لا أنّه لا ینبغی للمودّع أن یسکت و للمشیّع أن ینصرف لقصر الکلام و إن طال الأسف، و قد أتی من القوم إلیک «6» ما تری، فضع عنک الدنیا بتذکّر فراغها، و شدّة ما اشتدّ منها برجاء ما بعدها، و اصبر حتی تلقی نبیّک صلی الله علیه و آله و سلم و هو عنک راضٍ».
ثمّ تکلّم الحسین علیه السلام فقال: «یا عمّاه إنّ اللَّه تعالی قادر أن یغیّر ما قد تری، و اللَّه کلّ یوم هو فی شأن، و قد منعک القوم دنیاهم و منعتهم دینک، فما أغناک عمّا منعوک، و أحوجهم إلی ما منعتهم! فاسأل اللَّه الصبر و النصر، و استعذ به من الجشع و الجزع، فإنّ الصبر من الدین و الکرم، و إنّ الجشع لا یُقدّم رزقاً، و الجزع لا یؤخّر أجلًا».
ثمّ تکلّم عمّار مغضباً فقال: لا آنس اللَّه من أوحشک، و لا آمن من أخافک. أما و اللَّه لو أردت دنیاهم لأمّنوک، و لو رضیت أعمالهم لأحبّوک، و ما منع الناس أن یقولوا بقولک إلّا الرضا بالدنیا و الجزع من الموت، و مالوا إلی ما سلطان جماعتهم علیه، و الملک لمن غلب، فوهبوا لهم دینهم و منحهم القوم دنیاهم، فخسروا الدنیا و الآخرة، ألا ذلک هو الخسران المبین.
______________________________
(6). فی المصدر: و قد أتی القوم إلیک.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:426
فبکی أبو ذر رحمه اللَّه- و کان شیخاً کبیراً- و قال: رحمکم اللَّه یا أهل بیت الرحمة إذا رأیتکم ذکرت بکم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، مالی بالمدینة سکن و لا شجن غیرکم، إنّی ثقلتُ علی عثمان بالحجاز کما ثقلتُ علی معاویة بالشام، و کره أن أُجاور أخاه و ابن خاله بالمصرین «1» فأفسد الناس علیهما، فسیّرنی إلی بلد لیس لی به ناصر و لا دافع إلّا اللَّه، و اللَّه ما أُرید إلّا اللَّه صاحباً، و ما أخشی مع اللَّه وحشة.
و رجع القوم إلی المدینة فجاء علیّ علیه السلام إلی عثمان فقال له: ما حملک علی ردّ رسولی و تصغیر أمری؟ فقال علیّ علیه السلام: «أمّا رسولک فأراد أن یردّ وجهی فرددته، و أمّا أمرک فلم أصغّره»، قال: أما بلغک نهیی عن کلام أبی ذر؟ قال: «أوَ کلّما أمرت بأمر معصیة أطعناک فیه؟» قال عثمان: أقد مروان من نفسک. قال: «مِمّ ذا؟» قال: من شتمه و جذب راحلته. قال: «أمّا راحلته فراحلتی بها، و أمّا شتمه إیّای فو اللَّه لا یشتمنی شتمة إلّا شتمتک مثلها لا أکذب علیک». فغضب عثمان و قال: لِمَ لا یشتمک؟ کأنّک خیر منه؟ قال علیّ: «إی و اللَّه و منک». ثمّ قام فخرج، فأرسل عثمان إلی وجوه المهاجرین و الأنصار و إلی بنی أُمیّة یشکو إلیهم علیّا علیه السلام، فقال القوم: أنت الوالی علیه و إصلاحه أجمل. قال: وددت ذاک. فأتوا علیّا علیه السلام فقالوا: لو اعتذرت إلی مروان و أتیته. فقال: «کلّا أمّا مروان فلا آتیه و لا أعتذر منه، و لکن إن أحبّ عثمان أتیته». فرجعوا إلی عثمان فأخبروه، فأرسل عثمان إلیه فأتاه و معه بنو هاشم، فتکلّم علیّ علیه السلام فحمد اللَّه و أثنی علیه ثمّ قال: «أمّا ما وجدت علیّ فیه من کلام أبی ذر و وداعه فو اللَّه ما أردت مساءتک و لا الخلاف علیک و لکن أردت به قضاء حقّه. و أمّا مروان فإنّه اعترض یرید ردّی عن قضاء حقّ اللَّه عزّ و جلّ فرددته، ردّ مثلی مثله، و أمّا ما کان منّی إلیک فإنّک أغضبتنی فأخرج الغضب منّی ما لم أرده».
______________________________
(1). یعنی مصر و البصرة، کان والی مصر عبد اللَّه بن سعد بن أبی سرح أخا عثمان من الرضاعة، و کان علی البصرة عبد اللَّه بن عامر ابن خاله کما مرّ: ص 290. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:427
فتکلّم عثمان فحمد اللَّه و أثنی علیه ثمّ قال: أمّا ما کان منک إلیّ فقد وهبته لک، و أمّا ما کان منک إلی مروان فقد عفا اللَّه عنک، و أمّا ما حلفت علیه فأنت البرُّ الصادق، فأدنِ یدک. فأخذ یده فضمّها إلی صدره، فلمّا نهض قالت قریش و بنو أُمیّة لمروان: أ أنت رجل جبهک علیُّ و ضرب راحلتک؟ و قد تفانت وائل فی ضرع ناقة، و ذبیان و عبس فی لطمة فرس، و الأوس و الخزرج فی نسعة «1» أ فتحمل لعلیّ علیه السلام ما أتاه إلیک؟ فقال مروان: و اللَّه لو أردت ذلک لما قدرت علیه.
فقال ابن أبی الحدید «2»: و اعلم أنّ الذی علیه أکثر أرباب السیرة و علماء الأخبار و النقل أنّ عثمان نفی أبا ذر أوّلًا إلی الشام ثمّ استقدمه إلی المدینة لمّا شکا منه معاویة، ثمّ نفاه من المدینة إلی الربذة لمّا عمل بالمدینة نظیر ما کان یعمل بالشام.
أصل هذه الواقعة: أنّ عثمان لمّا أعطی مروان بن الحکم و غیره بیوت الأموال و اختصّ زید بن ثابت بشی‌ء منها، جعل أبو ذر یقول بین الناس و فی الطرقات و الشوارع: بشّر الکانزین «3» بعذاب ألیم، و یرفع بذلک صوته و یتلو قوله تعالی: (وَ الَّذِینَ یَکْنِزُونَ الذَّهَبَ وَ الْفِضَّةَ وَ لا یُنْفِقُونَها فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ). فرفع ذلک إلی عثمان مراراً و هو ساکت. ثمّ إنّه أرسل إلیه مولی من موالیه أن انتهِ عمّا بلغنی عنک، فقال أبو ذر: أ ینهانی عثمان عن قراءة کتاب اللَّه تعالی، و عیب من ترک أمر اللَّه تعالی؟ فو اللَّه لأن أُرضی اللَّه بسخط عثمان أحبّ إلیّ و خیر لی من أن أُسخط اللَّه برضا عثمان، فأغضب عثمان ذلک و أحفظه فتصابر و تماسک، إلی أن قال عثمان یوماً و الناس حوله: أ یجوز للإمام أن یأخذ من المال شیئاً قرضاً فإذا أیسر قضی؟ فقال کعب الأحبار: لا بأس بذلک. فقال أبو ذر: یا ابن الیهودیّین أ تعلّمنا دیننا؟ فقال
______________________________
(1). النسعة- بکسر النون-: حبل عریض طویل تشدّ به الرحال. (المؤلف)
(2). شرح نهج البلاغة: 8/ 255 خطبة 130.
(3). فی النسخة: الکافرین. و الصحیح کما مرّ عن البلاذری [فی الأنساب: 5/ 52]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:428
عثمان: قد کثر أذاک لی و تولّعک بأصحابی، الحق بالشام. فأخرجه إلیها، فکان أبو ذر ینکر علی معاویة أشیاء یفعلها فبعث إلیه معاویة یوماً ثلاثمائة دینار، فقال أبو ذر لرسوله: إن کانت من عطائی الذی حرمتمونیه عامی هذا أقبلها، و إن کانت صلة فلا حاجة لی فیها. و ردّها علیه. ثمّ بنی معاویة الخضراء بدمشق فقال أبو ذر: یا معاویة إن کانت هذه من مال اللَّه فهی الخیانة، و إن کانت من مالک فهی الإسراف، و کان أبو ذر یقول بالشام: و اللَّه لقد حدثت أعمال ما أعرفها، و اللَّه ما هی فی کتاب اللَّه و لا سنّة نبیّه صلی الله علیه و آله و سلم، و اللَّه إنّی لأری حقّا یُطفأ، و باطلًا یُحیا، و صادقاً مکذّباً، و أثرةً بغیر تقی، و صالحاً مستأثراً علیه. فقال حبیب بن مسلمة الفهری لمعاویة: إنّ أبا ذر لمفسد علیکم الشام فتدارک أهله إن کان لک فیه حاجة.
و روی شیخنا أبو عثمان الجاحظ فی کتاب السفیانیّة عن جلام بن جندل الغفاری قال: کنت غلاماً لمعاویة علی قنسرین و العواصم فی خلافة عثمان، فجئت إلیه یوماً أسأله عن حال عملی إذ سمعت صارخاً علی باب داره یقول: أتتکم القطار تحمل النار، اللّهمّ العن الآمرین بالمعروف و التارکین له، اللّهمّ العن الناهین عن المنکر المرتکبین له. فازبأرّ «1» معاویة و تغیّر لونه و قال: یا جلام أ تعرف الصارخ؟ فقلت: اللّهمّ لا. قال: من عَذیری من جندب بن جنادة یأتینا کلّ یوم فیصرخ علی باب قصرنا بما سمعت، ثمّ قال: ادخلوه علیّ، فجی‌ء بأبی ذر بین قوم یقودونه حتی وقف بین یدیه، فقال له معاویة: یا عدوّ اللَّه و عدوّ رسوله تأتینا فی کلّ یوم فتصنع ما تصنع، أما إنّی لو کنت قاتل رجل من أصحاب محمد من غیر إذن أمیر المؤمنین عثمان لقتلتک و لکنّی أستأذن فیک. قال جلام: و کنت أُحبُّ أن أری أبا ذر لأنّه رجل من قومی، فالتفتّ إلیه فإذا رجل أسمر ضرب «2» من الرجال خفیف العارضین فی ظهره
______________________________
(1). ازبأرّ الرجل ازبئراراً: تهیّأ للشرّ. (المؤلف)
(2). الضرب: الرجل الماضی الندب. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:429
حناء «1»، فأقبل علی معاویة و قال: ما أنا بعدوّ للَّه و لا لرسوله، بل أنت و أبوک عدوّان للَّه و لرسوله، أظهرتما الإسلام و أبطنتما الکفر، و لقد لعنک رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و دعا علیک مرّات أن لا تشبع، سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «إذا ولی الأُمّة الأَعْیَن «2» الواسع البلعوم الذی یأکل و لا یشبع فلتأخذ الأُمّة حذرها منه» «3». فقال معاویة: ما أنا ذاک الرجل. قال أبو ذر: بل أنت ذلک الرجل أخبرنی بذلک رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و سمعته یقول و قد مررت به: «اللّهمّ العنه و لا تشبعه إلّا بالتراب». و سمعته صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «است معاویة فی النار». فضحک معاویة و أمر بحبسه، و کتب إلی عثمان فیه، فکتب عثمان إلی معاویة: أن احمل جندباً إلیّ علی أغلظ مرکب و أوعره، فوجّه به مع من سار به اللیل و النهار و حمله علی شارف لیس علیها إلّا قتب حتی قدم به المدینة و قد سقط لحم فخذیه من الجهد.
فلمّا قدم بعث إلیه عثمان: الحق بأیّ أرض شئت قال: بمکة؟ قال: لا. قال: بیت المقدس؟ قال: لا. قال: بأحد المصرین؟ قال: لا، و لکنی مسیّرک إلی الربذة، فسیّره إلیها، فلم یزل بها حتی مات.
و فی روایة الواقدی: أنّ أبا ذر لمّا دخل علی عثمان قال له:
لا أنعمَ اللَّهُ بقَینٍ عینانعم و لا لقّاه یوماً زینا
تحیّة السخط إذا التقینا
______________________________
(1). کذا فی الطبعة التی اعتمدها المؤلف، و فی الطبعة المعتمدة لدینا: فی ظهره جنأ. و الجنأ: إشراف الکاهل علی الصدر.
(2). فی لفظ الحدیث سقط کما لا یخفی [و الأَعْیَن هو واسع العین، و یبدو أن سیاق الحدیث متماسک]. (المؤلف)
(3). و فی حدیث علیّ علیه السلام: «لا یذهب أمر هذه الأُمّة إلّا علی رجل واسع السرم، ضخم البلعوم» ذکره ابن الأثیر فی النهایة: 1/ 112 [2/ 362]، لسان العرب: 14/ 322 [6/ 248]، تاج العروس: 8/ 206. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:430
فقال أبو ذر: ما عرفت اسمی قیناً قطُّ. و فی روایة أخری: لا أنعم اللَّه بک عیناً یا جنیدب. فقال أبو ذر: أنا جندب و سمّانی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عبد اللَّه، فاخترت اسم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الذی سمّانی به علی اسمی، فقال له عثمان: أنت الذی تزعم أنّا نقول: ید اللَّه مغلولة و أنّ اللَّه فقیر و نحن أغنیاء؟ فقال أبو ذر: لو کنتم لا تقولون هذا لأنفقتم مال اللَّه علی عباده، و لکنّی أشهد أنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «إذا بلغ بنو أبی العاص ثلاثین رجلًا جعلوا مال اللَّه دولًا، و عباده خولًا، و دینه دخلًا». فقال عثمان لمن حضر: أ سمعتموها من رسول اللَّه؟ قالوا: لا. قال عثمان: ویلک یا أبا ذر أ تکذب علی رسول اللَّه؟ فقال أبو ذر لمن حضر: أما تدرون أنّی صدقت؟ قالوا: لا و اللَّه ما ندری. فقال عثمان: ادعوا لی علیّا. فلمّا جاء قال عثمان لأبی ذر: اقصص علیه حدیثک فی بنی أبی العاص. فأعاده، فقال عثمان لعلیّ علیه السلام: أ سمعت هذا من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ قال: «لا و قد صدق أبو ذر» فقال: کیف عرفت صدقه؟ قال: لأنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «ما أظلّت الخضراء و لا أقلّت الغبراء من ذی لهجة أصدق من أبی ذر» فقال من حضر: أمّا هذا فسمعناه کلّنا من رسول اللَّه. فقال أبو ذر: أحدّثکم أنّی سمعت هذا من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فتتّهموننی؟ ما کنت أظنُّ أنّی أعیش حتی أسمع هذا من أصحاب محمدصلی الله علیه و آله و سلم.
و روی الواقدی فی خبر آخر بإسناده عن صهبان مولی الأسلمیین، قال: رأیت أبا ذر یوم دخل به علی عثمان فقال له: أنت الذی فعلت و فعلت؟ فقال أبو ذر: نصحتک فاستغشتنی و نصحت صاحبک فاستغشّنی. قال عثمان: کذبت و لکنّک ترید الفتنة و تحبّها و قد أنغلت الشام علینا. قال له أبو ذر: اتّبع سنّة صاحبیک لا یکن لأحد علیک کلام. فقال عثمان: مالک و ذلک لا أُمّ لک؟ قال أبو ذر: و اللَّه ما وجدت لی عذراً إلّا الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر. فغضب عثمان و قال: أشیروا علیّ فی هذا الشیخ الکذّاب، إمّا أن أضربه أو أحبسه أو أقتله، فإنّه قد فرّق جماعة المسلمین، أو أنفیه من أرض الإسلام. فتکلّم علیّ علیه السلام و کان حاضراً فقال: «أُشیر علیک بما قال
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:431
مؤمن آل فرعون: (وَ إِنْ یَکُ کاذِباً فَعَلَیْهِ کَذِبُهُ وَ إِنْ یَکُ صادِقاً یُصِبْکُمْ بَعْضُ الَّذِی یَعِدُکُمْ إِنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ کَذَّابٌ). فأجابه عثمان بجواب غلیظ و أجابه علیّ علیه السلام بمثله و لم نذکر الجوابین تذمّماً منهما.
قال الواقدی: ثمّ إنّ عثمان حظر علی الناس أن یقاعدوا أبا ذر و یکلّموه فمکث کذلک أیّاماً ثمّ أُتی به فوقف بین یدیه، فقال أبو ذر: ویحک یا عثمان أما رأیت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و رأیت أبا بکر و عمر؟ هل هدیک کهدیهم؟ أما إنّک لتبطش بی بطش جبّار. فقال عثمان: اخرج عنّا من بلادنا. فقال أبو ذر: ما أبغض إلیّ جوارک! فإلی أین أخرج؟ قال: حیث شئت. قال: أخرج إلی الشام أرض الجهاد. قال: إنّما جلبتک من الشام لما قد أفسدتها، أ فأردّک إلیها؟ قال: أ فأخرج إلی العراق؟ قال: لا إنّک إن تخرج إلیها تقدم علی قوم أُولی شقّة «1» و طعن علی الأئمّة و الولاة. قال: أ فأخرج إلی مصر؟ قال: لا، قال: فإلی أین أخرج؟ قال: إلی البادیة. قال أبو ذر: أصیر بعد الهجرة أعرابیّا؟ قال: نعم. قال أبو ذر: فأخرج إلی بادیة نجد. قال عثمان: بل إلی الشرق الأبعد أقصی فأقصی، امض علی وجهک هذا فلا تَعدُوَنّ الربذة، فخرج إلیها.
و روی الواقدی أیضاً عن مالک بن أبی الرجال، عن موسی بن میسرة: أنّ أبا الأسود الدؤلی قال: کنت أُحبُّ لقاء أبی ذر لأسأله عن سبب خروجه إلی الربذة، فجئته فقلت له: ألا تخبرنی: أخرجت من المدینة طائعاً أم أُخرجت کرهاً؟ فقال: کنت فی ثغرٍ من ثغور المسلمین أغنی عنهم فأُخرجت إلی المدینة، فقلت: دار هجرتی و أصحابی، فأُخرجت من المدینة إلی ما تری، ثمّ قال: بینا أنا ذات لیلة نائم فی المسجد علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إذ مرّ بی علیه السلام فضربنی برجله و قال: «لا أراک نائماً فی المسجد» فقلت: بأبی أنت و أُمّی غلبتنی عینی
______________________________
(1). فی شرح النهج: أُولی شُبَه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:432
فنمت فیه. قال: «فکیف تصنع إذا أخرجوک منه؟» قلت: إذاً ألحق بالشام فإنّها أرض مقدّسة و أرض الجهاد. قال: «فکیف تصنع إذا أخرجت منها؟» قلت: أرجع إلی المسجد قال: «فکیف تصنع إذا أخرجوک منه؟» قلت: آخذ سیفی فأضربهم به، فقال: «ألا أدلُّک علی خیر من ذلک؟ انسَق «1» معهم حیث ساقوک و تسمع و تطیع». فسمعت و أطعت و أنا أسمع و أُطیع، و اللَّه لیلقینّ اللَّه عثمان و هو آثم فی جنبی.
ثمّ ذکر ابن أبی الحدید الخلاف فی أمر أبی ذر، و حکی عن أبی علی حدیث البخاری الذی أسلفناه (ص 295) فقال: و نحن نقول: هذه الأخبار و إن کانت قد رویت لکنّها لیست فی الاشتهار و الکثرة کتلک الأخبار، و الوجه أن یقال فی الاعتذار عن عثمان و حسن الظنّ بفعله: إنّه خاف الفتنة و اختلاف کلمة المسلمین فغلب علی ظنّه أنّ إخراج أبی ذر إلی الربذة أحسم للشغب و أقطع لأطماع من یشرئبُّ إلی شقّ العصا، فأخرجه مراعاةً للمصلحة و مثل ذلک یجوز للإمام، هکذا یقول أصحابنا المعتزلة و هو الألیق بمکارم الأخلاق، فقد قال الشاعر:
إذا ما أتت من صاحبٍ لک زلّةٌفکن أنت محتالًا لزلّته عذرا
و إنّما یتأوّل أصحابنا لمن یحتمل حاله التأویل کعثمان، فأمّا من لم یحتمل حاله التأویل و إن کانت له صحبة سالفة کمعاویة و أضرابه فإنّهم لا یتأوّلون لهم، إذا کانت أفعالهم و أحوالهم لا وجه لتأویلها و لا تقبل العلاج و الإصلاح. انتهی.
من المستصعب جدّا التفکیک بین الخلیفتین و بین أعمالهم، فأنّهما من شجرةٍ واحدة، و هما فی العمل صنوان، لا یشذّ أحدهما عن الآخر، فتربّص حتی حین، و سنوقفک علی جلیّة الحال.
______________________________
(1). فعل أمر من: إنساق ینساق.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:433

[ایمان ابی ذر و سیرته]

هلمّ معی إلی نظارة التنقیب‌

قال الأمینی: هل تعرف موقف أبی ذر الغفاری من الإیمان، و ثباته علی المبدأ، و محلّه من الفضل، و مبلغه من العلم، و مقامه من الصدق، و مُبوّأه من الزهد، و مُرتقاه من العظمة، و خشونته فی ذات اللَّه، و مکانته عند صاحب الرسالة الخاتمة؟ فإن کنت لا تعرف فإلی الملتقی.

تعبّده قبل البعثة، سبقه فی الإسلام، ثباته علی المبدأ

1- أخرج ابن سعد فی الطبقات «1» (4/ 161) من طریق عبد اللَّه بن الصامت قال: قال أبو ذر: صلّیت قبل الإسلام قبل أن ألقی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ثلاث سنین. فقلت: لمن؟ قال: للَّه. فقلت: أین توجّه «2»؟ قال: أتوجّه حیث یوجّهنی اللَّه.
و أخرج من طریق أبی معشر نجیح قال: کان أبو ذر یتألّه فی الجاهلیّة و یقول: لا إله إلّا اللَّه، و لا یعبد الأصنام، فمرّ علیه رجل من أهل مکة بعد ما أُوحی إلی النبی صلی الله علیه و آله و سلم فقال: یا أبا ذر إنّ رجلًا بمکة یقول مثل ما تقول: لا إله إلّا اللَّه. و یزعم أنّه نبیّ. و ذکر حدیث إسلامه «3» (ص 164).
و فی صحیح مسلم فی المناقب «4» (7/ 153)، بلفظ ابن سعد الأوّل، و فی (ص 155) بلفظ: صلّیت سنتین قبل مبعث النبیّ، قال: قلت: فأین کنت توجّه؟ قال: حیث وجّهنی اللَّه.
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 4/ 220. و فیه: صلّیت یا ابن أخی قبل أن...
(2). فعل مضارع للمفرد المخاطب، و أصله: تتوجه، فحذفت تاء المضارعة للتخفیف.
(3). الطبقات الکبری: 4/ 222- 223.
(4). صحیح مسلم: 5/ 72 ح 132 کتاب فضائل الصحابة ص 76.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌8،ص:434
و فی لفظ أبی نعیم فی الحلیة (1/ 157): یا ابن أخی صلّیت قبل الإسلام بأربع سنین. و ذکره ابن الجوزی فی صفوة الصفوة «1» (1/ 238).
و فی حدیث أخرجه ابن عساکر فی تاریخه «2» (7/ 218): أخذ أبو بکر بید أبی ذر و قال: یا أبا ذر هل کنت تتألّه فی جاهلیّتک؟ قال: نعم، لقد رأیتنی أقوم عند الشمس، فما أزال مصلّیاً حتی یؤذینی حرّها فأخرّ کأنّی خفاء، فقال: فأین کنت تتوجّه؟ قال: لا أدری إلّا حیث وجّهنی اللَّه.
2- أخرج ابن سعد فی الطبقات «3» (4/ 161) من طریق أبی ذر قال: کنت فی الإسلام خامساً. و فی لفظ أبی عمر و ابن الأثیر: أسلم بعد أربعة. و فی لفظ آخر: یقال: أسلم بعد ثلاثة. و یقال: بعد أربعة. و فی لفظ الحاکم: کنت ربع الإسلام، أسلم قبلی ثلاثة نفر و أنا الرابع. و فی لفظ أبی نعیم: کنت رابع الإسلام، أسلم قبلی ثلاثة و أنا الرابع. و فی لفظ المناوی: أنا رابع الإسلام. و فی لفظ ابن سعد من طریق ابن أبی وضّاح البصری: کان إسلام أبی ذر رابعاً أو خامساً.
راجع «4»: حلیة الأولیاء (1/ 157)، مستدرک الحاکم (3/ 342) الاستیعاب (1/ 83 و 2/ 664)، أُسد الغابة (5/ 186)، شرح الجامع الصغیر للمناوی (5/ 423)، الإصابة (4/ 63).
3-
أخرج ابن سعد فی الطبقات «5» (4/ 161) من طریق أبی ذر قال: کنت أوّل
______________________________
(1). صفة الصفوة: 1/ 585 رقم 64. و فیه: قبل أن القی رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم بثلاث سنین.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 26/ 227 رقم 3075