الغدیر المجلد 7

اشارة

نوان و نام پدیدآور : الغدیر فی الکتاب و السنه و الادب: الفهارس الفنیه/ اعداد مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه
مشخصات نشر : قم: دائره معارف الفقه الاسلامی طبقا لمذهب اهل البیت(ع)، مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه، ۱۴۲۲ق. = ۲۰۰۲م. = - ۱۳۸۱.
یادداشت : عربی
یادداشت : این کتاب جلد دوازدهم "الغدیر" و فهرست آن می‌باشد
یادداشت : کتابنامه
موضوع : امینی، عبدالحسین، ۱۳۴۹ - ۱۲۸۱. الغدیر فی الکتاب و السنه و الادب -- فهرستها
موضوع : علی‌بن ابی‌طالب(ع)، امام اول، ۲۳ قبل از هجرت - ۴۰ق. -- اثبات خلافت
شناسه افزوده : موسسه دایره‌المعارف فقه اسلامی. مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه
رده بندی کنگره : BP۲۲۳/۵۴/الف۸غ۴۰۷۷ ۱۳۸۱
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۴۵۲
شماره کتابشناسی ملی : م‌۸۱-۱۴۴۰۱

شعراء الغدیر فی القرن التاسع و هم ثلاثة حلّیون‌

اشارة

و فی هذا الجزء من الدروس العلمیّة الدینیّة التاریخیّة
ما تدعم به الحقائق، و یحقّ للباحث أن یکون به أعنی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:8
سُبحانکَ أنتَ وَلِیُّنا مِنْ دونِهِمْ، وَ اجعَلْ لَنا مِنْ لَدُنکَ وَلِیّا و اجعَلْ لنَا مِنْ لَدُنکَ نَصیراً، یا أیّهَا النَّاسُ قَدْ جاءَکُمُ الحَقُّ مِن رَبِّکم فَمَنِ اهتَدی فَإنَّما یَهتَدی لِنَفسِهِ وَ مَنْ ضَلَّ فإنَّما یَضِلُّ عَلیها وَ مَا أنا عَلیکُمْ بِوَکِیلْ، وَ مَا عَلینا إلَّا البَلاغ، قَد جاءکُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَ کِتابٌ مبِینٌ، لِیَهلکَ مَنْ هَلکَ عَنْ بَیِّنةٍ و یَحیَی مَن حَیَّ عنْ بیِّنةٍ، وَ یُحَذِّرکُمُ اللَّهُ نفْسَهُ وَ أنْ تَقولوا عَلی اللَّهِ ما لا تَعْلَمُون، هذا کِتابٌ أنزَلْناهُ مُبَارَکٌ فاتَّبعوُهُ وَ اتَّقُوا لَعلّکُمْ تُرحَمُون، وَ لقدْ جِئناکُم بِالحَقِّ وَ لکِنَّ أکثَرکُمْ لِلحَقِّ کارِهُون، یَعرفونَ نِعمةَ اللَّهِ ثُمَّ یُنکِرونَها، تُحاجّونَ فِیما لیسَ لَکم به عِلمٌ، إن تَتَّبِعونَ إلّا الظَنَّ وَ إنْ أنتُمْ إلَّا تَخرُصُون، لا تَتَّبِعوا أهواءَ قومٍ قَدْ ضَلّوا مِنْ قَبلُ و أضَلُّوا کَثیراً، أطِیعُوا اللَّهَ و أطِیعُوا الرَّسُول و أُولی الأمْرِ منکُمْ، الَّذینَ یُنفِقُونَ أمْوالَهُم باللَّیْلِ وَ النَّهارِ سِرّا وَ عَلانیَةً، وَ یُطعِمُونَ الطَّعامَ علی حُبِّهِ مِسکیناً وَ یَتِیماً و أسِیراً، الَّذِینَ آمنُوا وَ عَملوُا الصّالِحاتِ أُولئِکَ هُمْ خیرُ البریَّة.
الأمینی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:9
3 شعراء الغدیر
فی القرن التاسع
1- ابن العرندس الحلّی
2- ابن داغر الحلّی
3- الحافظ البرسی الحلّی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:11

72- ابن العرندس الحلّی‌

اشارة

أضحی یمیسُ کغصنِ بانٍ فی حُلی‌قمرٌ إذا ما مرَّ فی قلبی حلا
سلبَ العقولَ بناظرٍ فی فترةٍفیها حرامُ السحرِ بان محلّلا
و انحلَّ شدُّ عزائمی لمَّا غداعن خصرِهِ بندُ القباءِ محلّلا
و زها بها کافورُ سالفِ خدِّه‌لمّا بریحانِ العذارِ تسلسلا
و تسلسلتْ عبثاً سلاسلُ صدغِه‌فلذاک بتُّ مقیّداً و مسلسلا
قمرٌ قویمُ قوامِهِ کقناتِهِ‌و لحاظُه فی القتلِ تحکی المنصلا
وجناتُه جوریَّةٌ و عیونُه‌حوریّةٌ تسبی الغزالَ الأکحلا
أهوی فواترَها المراضَ إذا رنتْ‌و أحبُّ جفنیها المراضَ الغُزَّلا
جارت و ما صفحت علی عشّاقه‌فتکاً و عاملُ قدِّه ما أعدلا
ملکت محاسنُهُ ملوکاً طالماأضحی لها الملکُ العزیزُ مذلّلا
کِسری بعینیه الصحاحِ و خدُّه‌النعمانُ بالخال النجاشی خوّلا
کتب العلیُّ علی صحائفِ خدِّهِ‌نونی قسیِّ الحاجبین و مَثّلا
فرمی بها فی عینِ غنجِ عیونِهِ‌سهمَ السهامِ أصابَ منِّی المقتلا
فاعجب لعینِ عبیرِ عنبرِ خالِهِ‌فی جیمِ جمرةِ خدِّه لن تشعلا
و سَلا الفؤادَ بحرِّ نیرانِ الجوی‌منِّی فذاب و عن هواهُ ما سلا
فمتی بشیرُ الوصلِ یأتی منجحاًو أبیتُ مسروراً سعیداً مُقبلا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:12 و لقد بری منّی السقامَ و بتُّ فی‌لججِ الغرامِ معالجاً کربَ البلا
و جرت سحائبُ عبرتی فی وجنتی‌کدمِ الحسینِ علی أراضی کربلا
الصائمِ القوّامِ و المتصدّق الطعّامِ‌أفرس من علی فرسٍ علا
رجلٌ بصیوانِ الغمامةِ جدُّهُ‌المختارُ فی حرِّ الهجیر تظلّلا
و أبوه حیدرةُ الذی بعلومِهِ‌و بفضلهِ شُرِحَ الکتابُ تفصّلا
و الأُمُّ فاطمةُ المطهَّرةُ التی‌بالمجدِ تاجُ فخارِها قد کُلّلا
نسبٌ کمنبلجِ الصباحِ یزینه‌حسبٌ شبیه الشمس زاهی المجتلی
السیّدُ السندُ السعیدُ الساجدُالسبطُ الشهیدُ المستضامُ المبتلی
قمرٌ بکت عینُ السماءِ لأجلِهِ‌أسفاً و قلبُ الدهرِ باتَ مقلقلا
تاللَّه لا أنساه فرداً ظامیاًو الماءُ ینهلُ منه ذیبانُ الفلا
و السیّدُ العبّاسُ قد سلبَ العدی‌عنه اللباسَ و صیّروه مجدّلا
و الطفلُ شمسُ حیاتِه قد أصبحتْ‌بالخسفِ فی طَفَلٍ و جلّ مؤثّلا «1»
و بنو أُمیّةَ فی جسومِ صحابِهِ‌قد حطّموا السمرَ اللدان الذبَّلا
شربوا بکاساتِ القنا خمرَ الفنامُزِجَ البلاءُ به فأمسوا فی البلا
و تقاطعتْ أرحامُهمْ و جسومُهمْ‌کرماً و أوصلتِ الرؤوسَ الأرجلا
و توارثوا من بعد سلبِ نفوسِهم‌دارَ المقامةِ فی القیامةِ موئلا
و السبطُ شاکٍ ما له من ناصرٍشاکٍ إلی ربِّ السمواتِ العلی
ظامٍ إلی ماءِ الفراتِ فإن یَرُم‌نهلًا یری البیضَ الصوارمَ منهلا
و القومُ محدقةٌ علیه بجحفلٍ‌کالبحرِ آخرُه یحاکی الأوَّلا
متلاطمٌ سغبتْ «2» به أسیافُهمْ‌فغدا لهم لحمُ الفوارسِ مأکلا
و من العجائبِ أنّه یشکو الظماو أبوه یسقی فی المعادِ السلسلا
______________________________
(1). الطفل من طفلت الشمس: دنت للغروب. المؤثل: الدائم. (المؤلف)
(2). السغوب و السغب: الجوع. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:13 حامت علیه للحمامِ کواسرٌظمئت فأشربتِ الحمام دمَ الطلا «1»
أمستْ به سمرُ الرماحِ و زرقُهاحمراً و شهبُ الخیلِ دُهْماً جفَّلا «2»
هاتیک بالدمِ قد صُبغنَ و هذه‌صُبغتْ بنقعٍ صبغةً لن تنصُلا
عقدتْ سنابکُ صافناتِ خیولِهِ‌من فوقِ هاماتِ الفوارسِ قسطلا «3»
ودجتْ عجاجتُه و مدَّ سواده‌حتی أعادَ الصبحَ لیلًا ألیلا
و کأنَّما لمعُ الصوارم تحتَهُ‌برقٌ تألّقَ فی غمامٍ فانجلی
جیشٌ ملا فوه الفلا و أتی فلاأمست سنابکُ خیلِه تفلی الفلا
أبناءُ من جحدَ الوصیَّ و کذَّب‌الهادی النبیَّ و کان حقّا مرسلا
بذلوا النفوسَ و بدَّلوا من جهلِهمْ‌ما لیس فی الإسلام کان مبدَّلا
فمحلّلٌ قد صیّروه محرَّماًو محرَّمٌ قد غادروه محلّلا
و تعمّدوا قتل الوصیِّ و حرّفواما کان أحمدُ فی الکتابِ له تلا
و أتوا إلی قتلِ الحسینِ و أجّجواناراً لهیبُ ضرامِها لن یُصطلی
فسطا علیهمْ بالنزالِ بعزمةٍتذرُ الحسامَ المشرفیَّ مفلّلا
من فوقِ طرفٍ أعوجیّ سابحٍ‌کالبرقِ یسبقُ فی سُراه الشمألا «4»
فرسٌ حوافرُهُ بغیرِ جماجمِ الفرسانِ فی یومِ الوغی لن تنعلا
أضحی بمبیضِّ الصباحِ مجلّلاو غدا بمسودِّ الظلام مسربلا
______________________________
(1). الکواسر جمع الکاسرة مؤنّث الکاسر: العقاب. الطلا: ولد الظبی ساعة یولد، الصغیر من کلّ شی‌ء. (المؤلف)
(2). الشهب و الشهباء: بیاض یتخلّله سواد. الدهمة: السواد. الجفل من جفل الشعر: شعث و ثار. (المؤلف)
(3). السنبک: طرف الحافر، و الجمع السنابک. الصافنات جمع الصافن من الخیل القائم علی ثلاث قوائم مطرفاً حافر الرابعة. القسطل: المنیة، الغبار الساطع فی الحرب. (المؤلف)
(4). الطرف من الخیل: الکریم الطرفین. السابح من سبح فی الماء: عام و انبسط فیه، و یستعار لمرّ النجوم و جری الفرس. الشمأل: ریح الشمال. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:14 و بکفِّهِ سیفٌ جُرازٌ باترٌعضبٌ یضمّ الغمدُ منه جدولا «1»
فقرَ الجماجمَ و الطلا بغراره «2»من کلِّ کفّارٍ و أبری المفصلا
فکأنّه و جوادَه و حسامَه «3»یا صاحبیَّ لمن أراد تأمّلا
شمسٌ علی الفلَکِ المدارِ بکفِّهِ‌قمرٌ منازلُهُ الجماجمُ و الطلا
و الخیلُ محدقةٌ بجیمِ جمالِه‌و قلوبهُمْ فی الغلی تحکی المرجلا «4»
و السبطُ یخترقُ المواکبَ حاملًابعزیمةٍ تُردی الخمیسَ الجحفلا
فبسینِ سمرِ الخطّ یطعنُ أنجلًاو بباءِ بیضِ الهندِ یضربُ أهدلا «5»
فتخالُ طاءَ الطعنِ أنّی أعجمتْ‌نقطاً و ضاد الضربِ کیف تشکّلا
حتی إذا ما السبطُ آن مماتُهُ‌و علیه سلطانُ الحِمامِ توکّلا
داروا به النفرُ الطغاةُ بنو الزناة العاهراتِ و طبّقوا رحبَ الفلا
و رماه بعضُ المارقین بعیطلٍ‌سهماً فخرَّ علی الصعید مجدّلا
و أتی بغیُّ بنی ضبابٍ صائلًابالقسّ تغمیض القطامی الأجدلا «6»
و جثا علی صدرِ الحسین و قلبُهُ‌حقداً و عدواناً علیه قد امتلا
فبری بسیفِ البغی رأساً طالمالثمَ النبیُّ ثنیّتیه و قبّلا
و اسودّ قرصُ الشمسِ ساعةَ قتلِهِ‌أسفاً و شهبُ الفلک أمست أُفَّلا
و نعاهُ جبریلٌ و میکالٌ و إسرافیلُ و العرشُ المجیدُ تزلزلا
______________________________
(1). الجراز بضم المعجمة: السیف القطّاع. الباتر: السیف القاطع و الجمع بواتر. العضب: السیف القاطع. (المؤلف)
(2). الفقر: الحز. الطلا بضم المهملة و کسرها: قشرة الدم. الغرار: حدّ السیف. (المؤلف)
(3). سبقه إلی مثل هذه البداعة شیخنا علاء الدین الشفهینی بما هو أوسع و أبلغ. راجع: 6/ 362. (المؤلف)
(4). المرجل: القدر. (المؤلف)
(5). الأنجل من نجل الرجل نجلا: وسعت عینه و حسنت. الأهدل: المسترخی المشفر أو الشفة. (المؤلف)
(6). القسّ: السیف. القطامی الأجدل: الصقر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:15 و الطیرُ فی الأغصانِ ناحَ مغرّداًو الوحشُ فی القیعانِ ناحَ و أعولا
و أتی الجوادُ و لا جوادٌ فوقَهُ‌متوجّعاً متفجِّعاً متوجّلا
عالی الصهیل بمقلةٍ إنسانُهاباکٍ یسحّ الدمعَ نقطاً مهملا
فسمعن نسوانُ الحسینِ صهیلَهُ‌فبرزن من خَلَلِ المضاربِ ثکّلا
ینثون من جَون العیون مدامعاًحمراً علی بیض السوالف هُطّلا «1»
حتی إذا قُتِلَ الحسینُ و أصبحتْ‌من بعدِهِ غرُّ المدارسِ عُطّلا
و منازلُ التنزیلِ حلَّ بها العزاو مِن الجلیسِ أنیسُ مربعِها خلا
بغتِ البغاةُ جهالةً سبیَ النساو بغت و حقَّ لمن بغی أن یجهلا
نصبوا بمرفوع القناة کریمةً «2»جهراً و جرّوا للمعاصی أذیُلا
و سروا بنسوته السراةُ بلا ملاحسری یلاحظهنّ ألحاظُ الملا
و غدوا بزینِ العابدین الساجدِالحبرِ الأمینِ مقیّداً و مغلّلا
و سکینةٌ أمستْ و ساکنُ قلبِهامتحرّکٌ فیه الأسی لن یرحلا
و بدالِ دمعِ العینِ منها غرّقتْ‌صاد الصعیدِ و أنبتت کاف الکلا
و دیارُهنَّ الآنساتُ بلاقعٌ‌أقوتْ «3» و کنّ بها الأحبّة نزّلا
و الصبر عنِّی ظاعنٌ مترحّلٌ‌لمّا شددن علی المطیّ الأرحلا
و مدامعی فوق الخدودِ نوازلٌ‌لمّا زممن جمالهنَّ البزَّلا «4»
تسری بهنّ إلی الشآمِ عصابةٌأمویّةٌ تبغی العطاءَ الأجزلا
تُرضی یزید لکی یزید لها العطاجهلًا و یتحفها السؤال معجّلا
______________________________
(1). ینثون من نثا نثواً: فرق و نشر. الجون: الأبیض. الأسود، السوالف: جمع السالفة صفحة العنق، و سالفة الفرس: ما تقدم من عنقه. هطل المطر: نزل متتابعاً متفرّقاً عظیم القطر فهو هاطل و الجمع هطّل. (المؤلف)
(2). الکریمة: کلّ جارحة شریفة. (المؤلف)
(3). أقوت الدار: خلت من ساکنیها. (المؤلف)
(4). زمم الجمال: خطمها. بزل البعیر: انشق نابه: فهو بازل و الجمع بوازل و بزل. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:16 فلألعننَّ بنی أُمیّةَ ما حداالحادی و ما سرتِ الرکائبُ قُفَّلا
و لألعننَّ زیادَها و یزیدَهاو یزیدُها ربّی عذاباً منزلا
تبّا لهم فعلوا بآل محمدٍما لیس تفعله الجبابرة الألی
و لأبکینَّ علی الحسینِ بمدمعٍ‌قانٍ أبلُّ به الصعیدَ الممحلا
یا طفُّ طافَ علی ثراکَ من الحیاهامٍ تسیر به السحائب جفّلا «1»
ذو هیدبٍ متراکبٍ مُتلاحمٍ «2»عالی البروق یسحُّ دمعاً مُسبلا
یشفیک إذ یسقیک منه بوابلٍ‌عذبٍ له أرَجٌ یحاکی المندلا «3»
ثمّ السلامُ من السلامِ علی الذی‌نُصبت له فی خمّ رایاتُ الولا
تالی کتابِ اللَّهِ أکرمِ من تلاو أجلِّ من للمصطفی الهادی تلا
زوجِ البتولِ أخِ الرسولِ مطلّقِ‌الدنیا و قالیها بنیرانِ القلا
رجلٌ تسربل بالعفافِ و حبّذارجلٌ بأثوابِ العفافِ تسربلا
تلقاه یوم السلم غیثاً مُسبلًاو تراه یومَ الحربِ لیثاً مشبلا
ذو الراحة الیمنی التی حسناتُهامدّت علی کیوان باعاً أطولا «4»
و المعجزاتُ الباهراتُ النیراتُ المشرقاتُ المعذراتُ لمن غلا
منها رجوعُ الشمسِ بعد غروبها «5»نبأ تصیرُ له البصائر ذُهّلا
و لسیرِه فوق البساطِ فضیلةٌ «6»أوصافها تُعیی الفصیحَ المقولا
______________________________
(1). الحیا: المطر. هام: فاعل من همی یهمی همیاً، أی سال لا یثنیه شی‌ء. جفل: أی أسرع. و الجفیل: الکثیر. (المؤلف)
(2). الهیدب من السحاب: المتدلی الذی یدنو من الأرض. المتلاحم: المتلاصق و المتلائم. (المؤلف)
(3). الوابل: المطر الشدید. الأرج: الرائحة الطیّبة. المندل بفتح المیم: العود الطیّب الرائحة. (المؤلف)
(4). کیوان: زحل تحیط به منطقة نیّرة یضرب به المثل فی العلو و البعد. الباع: قدر مدّ الیدین. (المؤلف)
(5). مرّ حدیث ردّ الشمس فی الجزء الثالث: ص 126- 141. (المؤلف) الغدیر، العلامة الأمینی ج‌7 16 72 - ابن العرندس الحلی ..... ص : 11
(6). أخرجها الثعلبی [فی الکشف و البیان: الورقة 310 سورة الکهف]، و الفقیه المغازلی [فی مناقب، علی بن أبی طالب: ص 232 ح 280]، و القزوینی عن ابن عباس و أنس بن مالک، و ستأتی بلفظها فی محلها إن شاء اللَّه تعالی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:17 و خطابُ أهلِ الکهفِ منقبةٌ غلتْ‌و علتْ فجاوزتِ السماکَ الأعزلا
و صعودُ غاربِ أحمدٍ فضلٌ له‌دونَ القرابةِ و الصحابةِ أفضلا
هذا الذی حاز العلومَ بأسرِهاما کان منها مجملًا و مفصّلا
هذا الذی بصَلاتِه و صِلاتِه‌للدینِ و الدنیا أتمّ و أکملا
هذا الذی بحسامِه و قناتِه‌فی خیبرٍ صعبُ الفتوحِ تسهّلا
و أبادَ مرحبَ فی النزالِ بضربةٍألقتْ علی الکفّارِ عبئاً مُثقلا
و کتائبُ الأحزابِ صیّرَ عَمرَهابدمائِه فوقَ الرمالِ مُرمّلا
و تبوکُ نازلَ شوسَها فأبادَهمْ‌ضرباً بصارمِ عزمةٍ لن یُفللا
و به توسّل آدمُ لمّا عصی‌حتی اجتباهُ ربُّنا و تقبّلا
و به دعا نوحٌ فسارت فلکُه‌و الأرضُ بالطوفانِ مفعمةٌ ملا
و به الخلیلُ دعا فأضحتْ نارُه‌برداً و قد أذکت حریقاً مُشعلا
و به دعا موسی تلقّفتِ العصاحیّاتِ سحرٍ کُنَّ قِدماً أحبُلا
و به دعا عیسی المسیحُ فأنطقَ‌المیتَ الدفینَ به و قام من البلا
و بخمّ واخاه النبیُّ محمدٌحقّا و ذلک فی الکتابِ تنزّلا
عذلَ النواصبُ فی هواه و عنّفوافعصیتُهمْ و أطعتُ فیه من غلا
و مدحتُه رغماً علی آنافِهمْ‌مدحاً به ربِّی صدا قلبی جلا
و ترابُ نعلِ أبی ترابٍ کلّمامسَّ القذا عینی یکون لها جلا
فعلیه أضعافُ التحیّةِ ما سری‌سارٍ و ما سحَّ السحابُ و أهملا
سمعاً أمیرَ المؤمنین قصائداًتزدادُ ما مرَّ الزمان تجمّلا
عربیَّةً نشأت بحلّةِ بابلٍ‌فغدت تُخجّلُ بالفصاحة جرولا «1»
سادت فشادت للعرندسِ صالحٍ‌مجداً علی هامِ النجومِ مؤثّلا
______________________________
(1). جرول من خطباء العرب و فصحائها المشهورین، یضرب المثل به فی الخطابة فیقال: أخطب من جرول.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:18 وسمت قلوبُ حواسدی و سمت علی(نمّ العذارِ بعارضیه و سلسلا) «1»
و علت بمدحِکَ یا علیُّ و وازنت(لم أبک ربعاً للأحبّة قد خلا) «2»

ما یتبع الشعر

ذکر شاعرنا ابن العرندس فی قصیدته هذه جملة من مناقب مولانا أمیر المؤمنین و قد مرّ تفصیل بعضها، و ستوافیک کلمتنا الضافیة فی بعضها الآخر، و نقتصر فی المقام علی ما أشار إلیه بقوله:
و صعودُ غاربِ أحمدٍ فضلٌ له‌دون القرابة و الصحابةِ أفضلا
عن علیّ رضی الله عنه قال: «انطلق بی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلی الأصنام فقال: اجلس. فجلست إلی جنب الکعبة ثمّ صعد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی منکبی ثمّ قال: انهض بی إلی الصنم. فنهضت به فلمّا رأی ضعفی تحته قال: اجلس فجلست و أنزلته عنّی و جلس لی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ثمّ قال لی: یا علیُّ اصعد علی منکبی. فصعدت علی منکبیه ثمّ نهض بی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فلمّا نهض بی خیّل لی أنّی لو شئت نلت أُفق السماء، و صعدت علی الکعبة و تنحّی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فألقیت صنمهم الأکبرصنم قریش و کان من نحاس موتداً بأوتاد من حدید إلی الأرض، فقال لی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: عالجه فعالجته فما زلت أعالجه و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول إیه إیه إیه. فلم أزل أعالجه حتی استمکنت منه. فقال: دقّه فدققته و کسرته و نزلت».
و فی لفظ: «قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: اقذف به. فقذفت به فتکسّر کما تنکسر القواریر ثمّ نزلت. و فی لفظ: و نزوت من فوق الکعبة».
______________________________
(1). مطلع قصیدة للشیخ علاء الدین الحلّی المذکورة فی الجزء السادس: ص 383. (المؤلف)
(2). هی قصیدة جمال الدین الخلعی المترجم فی الجزء السادس: ص 12- 19 و القصیدة فی الإمام السبط الشهید تقدّر ب (75) بیتاً کما مرّ فی 6/ 18. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:19
و عن جابر بن عبد اللَّه قال: دخلنا مع النبیَّ صلی الله علیه و آله و سلم مکّة و فی البیت و حوله ثلاثمائة و ستّون صنماً، فأمر بها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فأُلقیت کلّها لوجوهها، و کان علی البیت صنم طویل یقال له: هبل. فنظر النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم إلی علیّ و قال له: «یا علیُّ ترکب علیَّ أو أرکب علیک لأُلقی هبل عن ظهر الکعبة؟ قلت: یا رسول اللَّه بل ترکبنی، فلمّا جلس علی ظهری لم استطع حمله لثقل الرسالة قلت: یا رسول اللَّه بل أرکبک. فضحک و نزل و طأطأ لی ظهره و استویت علیه فوالذی فلق الحبّة و برأ النسمة لو أردت أن أمسک السماء لأمسکتها بیدی، فألقیت هبل عن ظهر الکعبة فأنزل اللَّه تعالی: (وَ قُلْ جاءَ الْحَقُّ وَ زَهَقَ الْباطِلُ إِنَّ الْباطِلَ کانَ زَهُوقاً) «1».
و عن ابن عبّاس قال: قال النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم لعلیّ: «قم بنا إلی الصنم فی أعلی الکعبة لنکسره» فقاما جمیعاً، فلمّا أتیاه قال له النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: «قم علی عاتقی حتی أرفعک علیه» فأعطاه علیٌّ ثوبه فوضعه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی عاتقه ثمّ رفعه حتی وضعه علی البیت فأخذ علیٌّ الصنم و هو من نحاس، فرمی به من فوق الکعبة فنادی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «انزل» فوثب من أعلی الکعبة کأنّما کان له جناحان.
هذه الأثارة أخرجتها أُمّة من الحفّاظ و أئمّة الحدیث و التاریخ، و أخذها منهم رجال التألیف فی القرون المتأخّرة و ذکروها فی کتبهم مرسلین إیّاها إرسال المسلّم من دون أیّ غمز فی سندها.
و إلیک جملة منهم:
1- أسباط بن محمد القرشی: المتوفّی (200) روی عنه أحمد فی المسند «2».
2- الحافظ أبو بکر الصنعانی: المتوفّی (211) حکاه عنه السیوطی «3».
______________________________
(1). الإسراء: 81.
(2). مسند أحمد: 1/ 136 ح 645.
(3). جامع الأحادیث: 16/ 272 ح 7927.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:20
3- الحافظ ابن أبی شیبة «1»: المتوفّی (235) حکاه عنه الزرقانی «2» و السیوطی.
4- إمام الحنابلة أحمد: المتوفّی (241) فی مسنده «3» (1/ 84) بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
5- أبو علیّ أحمد المازنی: المتوفّی (263) روی عنه النسائی «4».
6- الحافظ أبو بکر البزّار: المتوفّی (292)، کما فی الینابیع «5».
7- الحافظ ابن شعیب النسائی: المتوفّی (303)، فی الخصائص (ص 31) «6».
8- الحافظ أبو یعلی الموصلی: المتوفّی (307)، فی مسنده «7».
9- الحافظ أبو جعفر الطبری: المتوفّی (310)، کما فی جمع الجوامع «8».
10- الحافظ أبو القاسم الطبرانی: المتوفّی (360)، کما فی تاریخ الخمیس «9».
11- الحافظ الحاکم النیسابوری: المتوفّی (405)، فی المستدرک (2/ 367) و صححه «10».
12- الحافظ أبو بکر الشیرازی: المتوفّی (407، 410)، فی نزول القرآن من طریق جابر.
______________________________
(1). المصنّف: 8/ 534 ح 9.
(2). شرح المواهب: 2/ 336.
(3). مسند أحمد: 1/ 136 ح 645.
(4). السنن الکبری: 5/ 142 ح 8507.
(5). ینابیع المودّة: 1/ 138 باب 48.
(6). خصائص أمیر المؤمنین: ص 134 ح 122.
(7). مسند أبی یعلی: 1/ 251 ح 292.
(8). جامع الأحادیث: 16/ 272 ح 7927.
(9). تاریخ الخمیس: 2/ 86- 87.
(10). المستدرک علی الصحیحین: 2/ 398 ح 3387.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:21
13- الحافظ أبو محمد أحمد بن محمد العاصمی فی زین الفتی شرح سورة هل أتی.
14- الحافظ أبو نعیم الأصبهانی: المتوفّی (340)، روی عنه الخطیب إملاءً.
15- الحافظ أبو بکر البیهقی: المتوفّی (458)، روی من طریقه الخوارزمی «1».
16- الحافظ الخطیب البغدادی: المتوفّی (463)، فی تاریخه (13/ 302).
17- الفقیه أبو الحسن ابن المغازلی: المتوفّی (483)، فی مناقبه من طریق أبی هریرة «2».
18- الحافظ أبو عبد اللَّه الفراوی: المتوفّی (350)، کما فی کفایة الکنجی «3».
19- أخطب خطباء خوارزم: المتوفّی (568)، فی المناقب «4» (ص 73) من طریق الحافظین: البیهقی و الحاکم.
20- الحافظ أبو الفرج ابن الجوزی: المتوفّی (597)، فی صفة الصفوة «5» (1/ 119).
21- الحافظ رضی الدین أبو الخیر الحاکمی فی أربعینه فی فضائل علیّ علیه السلام «6».
22- الحافظ أبو عبد اللَّه ابن النجّار: المتوفّی (643)، کما فی الکفایة «7».
23- أبو سالم بن طلحة الشافعی: المتوفّی (652)، فی مطالب السؤول (ص 12).
24- أبو المظفر یوسف سبط ابن الجوزی: المتوفّی (654)، فی التذکرة «8».
______________________________
(1). المناقب: ص 123 ح 139.
(2). مناقب علیّ بن أبی طالب: ص 202.
(3). کفایة الطالب: ص 257 باب 62.
(4). المناقب: ص 123- 124 ح 139.
(5). صفة الصفوة: 1/ 310 رقم 5.
(6). الأربعین فی فضائل علی علیه السلام: ص 127 باب 40 ح 63.
(7). کفایة الطالب: ص 257 باب 62.
(8). تذکرة الخواص: ص 27.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:22
25- الحافظ أبو عبد اللَّه الکنجی: المتوفّی (658)، فی الکفایة (ص 128) «1». و قال: رواه الحاکم و البیهقی، و هو حدیث حسن ثابت عند أهل النقل.
26- الحافظ الصالحانی، کما فی تاریخ الخمیس.
27- الحافظ محبّ الدین الطبری: المتوفّی (694)، فی الریاض النضرة «2» (2/ 200) نقلًا عن أحمد و ابن الجوزی و الحاکمی.
28- جمال الدین أبو عبد اللَّه ابن النقیب المتوفّی (698)، فی تفسیره و العبر.
29- شیخ الإسلام الحمّوئی: المتوفّی (722)، فی فرائد السمطین «3».
30- الحافظ شمس الدین الذهبی: المتوفّی (748)، فی تلخیص المستدرک «4»
و قال: إسناده نظیفٌ و المتن منکرٌ.
قال الأمینی: لم یک یعرف أیّ حافظ هذه النکارة فی تلکم القرون الخالیة إلی أن جاد الدهر بالذهبی، و کوی الحدیث بعینه، فکوّه نار حقده، غیر أنّ تلک النکارة الموهومة دفنت معه و لم یتّبع أثره فیها أیّ محدّث بعده.
31- الحافظ الزرندی: المتوفّی بضع و (750) فی نظم درر السمطین «5».
32- الحافظ جلال الدین السیوطی: المتوفّی (911)، فی الجامع الکبیر کما فی ترتیبه «6» (6/ 407) عن ابن أبی شیبة، و عبد الرزّاق، و أحمد، و ابن جریر، و الخطیب،
______________________________
(1). کفایة الطالب: ص 257- 258 باب 62.
(2). الریاض النضرة: 3/ 150.
(3). فرائد السمطین: 1/ 249 ح 193.
(4). تلخیص المستدرک: 2/ 398 ح 3387.
(5). نظم درر السمطین: ص 125.
(6). کنز العمّال: 13/ 171 ح 36516.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:23
و الحاکم و قال: صحّحه. و ذکره فی الخصائص الکبری «1» (1/ 264).
33- الحافظ أبو العبّاس القسطلانی: المتوفّی (923)، فی المواهب اللدنیّة «2» (1/ 204) نقلًا عن ابن النقیب.
34-
القاضی الدیاربکری المالکی: المتوفّی (966، 982)، فی تاریخ الخمیس «3» (2/ 95) نقلًا عن الطبرانی و الزرندی و الصالحانی و ابن النقیب المقدسی و المحبّ الطبری و صاحب شواهد النبوّة فقال: ثمّ إنّ علیّا أراد أن ینزل فألقی نفسه من صوب المیزاب تأدّباً و شفقةً علی النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم و لمّا وقع علی الأرض تبسّم فسأله النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم عن تبسّمه، قال: «لأنِّی ألقیت نفسی من هذا المکان الرفیع و ما أصابنی أ لم». قال: «کیف یصیبک أ لم و قد رفعک محمد و أنزلک جبریل؟»
و قال الشاعر:
قیل لی قل فی علیٍّ مِدحَاًذکرُه یخمدُ ناراً موصده
قلت لا أُقدم فی مدحِ امرئ‌ضلّ ذو اللبِّ إلی أن عبده
و النبیُّ المصطفی قال لنالیلةَ المعراجِ لمّا صعده
وضعَ اللَّهُ بظهری یدَهُ‌فأحسَّ القلبُ أن قد برده
و علیٌّ واضعٌ أقدامَهُ‌فی محلٍّ وضعَ اللَّهُ یده
35-
نور الدین الحلبی الشافعی: المتوفّی (1044)، فی السیرة الحلبیّة (3/ 97) «4».
36- أبو عبد اللَّه الزرقانی المالکی: المتوفّی (1122)، فی شرح المواهب (2/ 336) عن ابن أبی شیبة و الحاکم
فقال: قد أجاد القائل:
یا ربِّ بالقدمِ التی أوطأتَهامن قابِ قوسینِ المحلَّ الأعظما
______________________________
(1). الخصائص الکبری: 1/ 438.
(2). المواهب اللدنیّة: 1/ 586.
(3). تاریخ الخمیس: 2/ 86.
(4). السیرة الحلبیة: 3/ 86.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:24 و بحرمةِ القدمِ التی جُعِلتْ لهاکتفُ المؤیّد بالرسالةِ سلّما
ثبِّت علی متنِ الصراطِ تکرّماًقدمی و کن لی منقذاً و مسلّما
و اجعلهما ذخری فمن کانا له‌ذخراً فلیس یخاف قطّ جهنّما
37- السیّد أحمد زینی دحلان المکی: المتوفّی (1232)، فی السیرة النبویّة «1» هامش الحلبیّة (2/ 293) فقال: و قد أجاد القائل:
یا ربّ بالقدم التی أوطأتها إلی آخر الأبیات المذکورة.
38- شهاب الدین الآلوسی: المتوفّی (1270)، فی شرح العینیّة (ص 75) و قد مرّت کلمته فی (6/ 22).
39- خواجه کلان القندوزیّ: المتوفّی (1293)، فی ینابیع المودّة «2» (ص 193) عن البزّار و أبی یعلی الموصلی.
40- الشیخ أبو بکر بن محمد الحنفی: المتوفّی (1270)، فی قرّة العیون المبصرة (1/ 185).
41- السیّد محمود القراغولی الحنفی، فی جوهرة الکلام (ص 55، 59).

الشاعر

الشیخ صالح بن عبد الوهاب بن العرندس الحلّی الشهیر بابن العرندس، أحد أعلام الشیعة و من مؤلِّفی علمائها فی الفقه و الأصول، و له مدائح و مراثٍ لأئمة
______________________________
(1). السیرة النبویّة: 2/ 102.
(2). ینابیع المودّة: 1/ 138 باب 48.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:25
أهل البیت علیهم السلام تنمُّ عن تفانیه فی ولائهم و مناوأته لأعدائهم، ذکر شطراً منها شیخنا الطریحی فی المنتخب «1»، و جملة منها مبثوثة فی المجامیع و الموسوعات، و عقد له العلّامة السماوی فی الطلیعة ترجمة أطراه فیها بالعلم و الفضل و التقی و النسک و المشارکة فی العلوم. و أشفع ذلک الخطیب الفاضل الیعقوبی فی البابلیات «2»، و أثنی علیه ثناءً جمیلًا، و ذکر فی الطلیعة أنّه توفّی حدود (840) بالحلّة الفیحاء و دفن فیها و له قبر یزار و یتبرّک به.
کان ابن العرندس یحاول فی شعره کثیراً الجناس علی نمط الشیخ علاء الدین الشفهینی المترجم فی الجزء السادس (ص 356) و تعلوه القوّة و المتانة، و یعرب عن تضلّعه من العربیّة و اللغة، و لولا تهالکه علی ما تجده فی شعره من الجناس الکثیر لکان ما ینظمه أبلغ و أبرع ممّا هو الآن.
و من شعر شیخنا الصالح رائیة اشتهر بین الأصحاب أنَّها لم تقرأ فی مجلس إلّا و حضره الإمام الحجّة المنتظر عجّل اللَّه تعالی فرجه، توجد برمّتها فی منتخب شیخنا الطریحی «3» (2/ 75) و هی:
طوایا نظامی فی الزمان لها نشر «4»یعطِّرها من طیب ذکراکمُ نشرُ
قصائدُ ما خابت لهنَّ مقاصدبواطنُها حمدٌ ظواهرُها شکرُ
مطالعُها تحکی النجومَ طوالعاًفأخلاقها زُهرٌ و أنوارُها زَهرُ
عرائس تجلی حین تُجلی قلوبَناأکالیلُها درٌّ و تیجانُها تبرُ
حسانٌ لها حسّانُ بالفضلِ شاهدٌعلی وجهها تبرٌ یُزان بها التِّبرُ
______________________________
(1). المنتخب: 2/ 254.
(2). البابلیات: 1/ 144 رقم 47.
(3). المنتخب: 2/ 352.
(4). فی المصدر: نثر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:26 أُنظِّمها نظم اللآلی و أسهر اللیالی لیحیی لی بها و بکم ذکرُ
فیا ساکنی أرضِ الطفوفِ علیکمُ‌سلامُ مُحبٍّ ما له عنکمُ صبرُ
نشرتُ دواوینَ الثنا بعد طیِّهاو فی کلِّ طرسٍ من مدیحی لکمْ سطرُ
فطابق شعری فیکمُ دمع ناظری‌فمبیضُّ ذا نظمٌ و محمرُّ ذا نثرُ
فلا تتهمونی بالسلوِّ فإنّمامواعیدُ سلوانی و حقّکمُ الحشرُ
فذلّی بکم عزٌّ و فقری بکم غنیً‌و عسری بکم یسرٌ و کسری بکم جبرُ
ترقُّ بروقُ السحبِ لی من دیارِکمْ‌فینهلُّ من دمعی لبارقِها القطرُ
فعینای کالخنساءِ «1» تجری دموعُهاو قلبی شدیدٌ فی محبَّتکم صخرُ
وقفت علی الدار التی کنتمُ بهافمغناکمُ من بَعد معناکمُ فقرُ
و قد درست منها الدروس و طالمابها درّس العلمُ الإلهیّ و الذکرُ
و سالت علیها من دموعی سحائبٌ‌إلی أن تروّی البانُ بالدمعِ و السدرُ
فَراقَ فِراقُ الروحِ لی بَعد بُعدِکمْ‌و دارَ برسمِ الدارِ فی خاطری الفکرُ
و قد أقلعت عنها السحابُ و لم یَجُدو لا درَّ من بعد الحسین لها دَرُّ
إمامُ الهدی سبطُ النبوّةِ والد الأئمّة ربّ النهی مولیً له الأمرُ
إمامٌ أبوه المرتضی علم الهدی‌وصیُّ رسولِ اللَّهِ و الصنوُ و الصهرُ
إمامٌ بکته الإنسُ و الجنُّ و السماو وحش الفلا و الطیرُ و البرُّ و البحرُ
له القبّةُ البیضاءُ بالطفِّ لم تزل «2»تطوفُ بها طوعاً ملائکةٌ غرُّ
و فیه رسولُ اللَّهِ قال و قولُه‌صحیحٌ صریحُ لیس فی ذلکمْ نکرُ
حُبی بثلاثٍ ما أحاطَ بمثلِهاولیٌّ فمن زیدٌ هناک و من عمرو
______________________________
(1). هی الخنساء بنت عمرو بن الحارث شاعرة صحابیّة شهیرة، لها شعر کثیر فی رثاء أخیها لأبیها صخر و قد قتله بنو أسد. (المؤلف)
(2). تلک القبّة المقدّسة کانت بیضاء فی تلکم القرون، و أمّا الیوم فقد تغشّتها صفائح النضار، فهی صفراء لونها تسرّ الناظرین کما أنّ باطنها صرح ممرّد من قواریر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:27 له تربةٌ فیها الشفاءُ و قبّةٌیجابُ بها الداعی إذا مسّه الضرُّ
و ذُریّةٌ دریَّةٌ منه تسعةٌأئمّةُ حقِّ لا ثمانٍ و لا عشرُ
أ یُقتَلُ ظمآناً حسینٌ بکربلاو فی کلّ عضوٍ من أناملِهِ بحرُ
و والدُه الساقی علی الحوضِ فی غدٍو فاطمةٌ ماءُ الفراتِ لها مهرُ
فوا لهفَ نفسی للحسینِ و ما جنی‌علیه غداة الطفِّ فی حربِهِ الشمرُ
رماهُ بجیشٍ کالظلامِ قسیُّه الأهلّةُ و الخرصانُ أنجمُه الزهرُ «1»
لرایاتِهمْ نصبٌ و أسیافُهم جزمٌ‌و للنقعِ رفعٌ و الرماحُ لها جرُّ
تجمّع فیها من طغاةِ أُمیّةٍعصابةُ غدرٍ لا یقوم لها عذرُ
و أرسلها الطاغی یزیدُ لیملکَ العراقَ و ما أغنته شامٌ و لا مصرُ
و شدَّ لهم أزراً سلیلُ زیادِهافحلَّ به من شدِّ أزرِهمُ الوزرُ
و أمّرَ فیهم نجلَ سعدٍ لنحسِهِ‌فما طال فی الریِّ اللعینِ له عُمرُ
فلمّا التقی الجمعانِ فی أرضِ کربلاتباعد فعلُ الخیرِ و اقترب الشرُّ
فحاطوا به فی عشرِ شهرِ محرّمٍ‌و بیضُ المواضی فی الأکفِّ لها شَمرُ
فقام الفتی لمّا تشاجرتِ القناو صال و قد أودی بمهجته الحَرُّ
و جال بطرفٍ فی المجالِ کأنَّه‌دجی اللّیلِ فی لألاءِ غرَّتِهِ الفجرُ
له أربعٌ للریحِ فیهنَّ أربعٌ‌لقد زانه کرٌّ و ما شانه الفرُّ
ففرّقَ جمَع القومِ حتی کأنَّهم‌طیوُر بُغاثٍ «2» شتَّ شملَهمُ الصقرُ
فأذکرَهمْ لیلَ الهریرِ فأجمعَ الکلابُ علی اللیثِ الهزبرِ و قد هرّوا «3»
______________________________
(1). الخرصان و المخارص: الأسنّة.
(2). البغاث بتثلیث الباء: طائر أبغث أصغر من الرخم بطی‌ء الطیران و الجمع بغثان. (المؤلف)
(3). لیلة الهریر من لیالی صفین؛ قتل فیها ما یقرب من سبعین ألف قتیل، و لمولانا أمیر المؤمنین و لأصحابه فی تلک اللیلة مواقف شجاعة تذکر مع الأبد. الهریر- کأمیر-: هریر الکلب صوته دون نباحه من قلّة صبره علی البرد. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:28 هناک فدتْهُ الصالحون بأنفسٍ‌یُضاعَفُ فی یومِ الحسابِ لها الأجرُ
و حادوا عن الکفّارِ طوعاً لنصرِهِ‌و جاد له بالنفسِ من سَعدِه الحُرُّ «1»
و مدّوا إلیه ذُبّلًا سمهریّةً «2»لطولِ حیاةِ السبطِ فی مدِّها جزرُ
فغادره فی مارق «3» الحرب مارقٌ‌بسهمٍ لنحرِ السبط من وقعه نحرُ
فمالَ عن الطرفِ الجواد أخو الندی‌الجوادُ قتیلًا حوله یصهلُ المهرُ «4»
سِنانُ سنانٍ خارقٌ منه فی الحشاو صارمُ شمرٍ فی الوریدِ له شَمرُ «5»
تجرّ علیه العاصفاتُ ذیولَهاو من نسجِ أیدی الصافناتِ له طمرُ «6»
فرجّت له السبعُ الطباقُ و زلزلتْ‌رواسی جبالِ الأرضِ و التطمَ البحرُ
فیا لکَ مقتولًا بکته السما دماًفمغبرُّ وجه الأرض بالدمِ محمرُّ
ملابسُه فی الحربِ حمرٌ من الدماو هنَّ غداةَ الحشرِ من سندسٍ خضرُ
و لهفی لزینِ العابدینَ و قد سری‌أسیراً علیلًا لا یفکُّ له أسرُ
و آلُ رسولِ اللَّهِ تسبی نساؤهم‌و من حولهنَّ السترُ یهتَکُ و الخدرُ
سبایا بأکوارِ المطایا حواسراًیلاحظُهنَّ العبدُ فی الناسِ و الحرُّ
و رملةُ «7» فی ظلّ القصورِ مصونةٌیُناطُ علی أقراطِها الدرُّ و التِّبرُ
______________________________
(1). الحرّ بن یزید الریاحی التمیمی الیربوعی؛ کان سلام اللَّه علیه شریف قومه جاهلیة و إسلاماً کما قاله ابن الأثیر. (المؤلف)
(2). الذبّل- بضم المعجمة ثمّ الموحّدة المفتوحة- جمع الذابل: الرقیق. السمهری: الرمح الصلب. (المؤلف)
(3). فی المنتخب: فی مأزق الحرب. (المؤلف)
(4). الطرف- کما مرّ- من الخیل: الکریم الطرفین: الأب و الأم. المهر: ولد الفرس. (المؤلف)
(5). الشمر- بفتح المعجمة- من شمر تشمیراً: مرّ مسرعاً. و أشمره بالسیف: أدرجه. (المؤلف)
(6). العاصفات: الأریاح الشدیدة. الصافنات- راجع ص 5 [13]- الطمر: الثوب البالی. (المؤلف)
(7). رملة بنت معاویة بن أبی سفیان، شبّب بها عبد الرحمن بن حسان بأبیات أولها: رملُ هل تذکرین یومَ غزالِ إذ قطعنا مسیرَنا بالتمنّی و لهذا التشبیب قصّة توجد فی معاجم التراجم. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:29 فویلُ یزیدٍ من عذابِ جهنّم‌إذا أقبلتْ فی الحشرِ فاطمةُ الطُهرُ
ملابسُها ثوبٌ من السمِّ أسودٌو آخرُ قانٍ من دمِ السبطِ محمرُّ
تنادی و أبصارُ الأنامِ شواخصٌ‌و فی کلِّ قلبِ من مهابتها ذُعرُ «1»
و تشکو إلی اللَّه العلیِّ و صوتُهاعلیٌّ و مولانا علیٌّ لها ظهرُ
فلا ینطقُ الطاغی یزیدُ بما جنی‌و أنّی له عذرٌ و من شأنه الغدرُ
فیؤخذُ منه بالقصاصِ فیحرم النعیم و یُخلی فی الجحیم له قصرُ
و یشدو له الشادی فیطربُه الغناو یسکبُ فی الکاسِ النضارِ له خمرُ
فذاک الغنا فی البعثِ تصحیفُه العَناو تصحیفُ ذاک الخمرِ فی قلبِه الجمرُ
أ یُقرع جهلًا ثغرُ سبطِ محمدٍو صاحبُ ذاک الثغرِ یُحمی به الثغرُ
فلیس لأخذِ الثارِ إلّا خلیفةٌیکونُ لکسرِ الدینِ من عدلِهِ جبرُ
تحفُّ به الأملاکُ من کلِّ جانبٍ‌و یقدمُه الإقبال و العزُّ و النصرُ
عوامله فی الدارعین شوارعٌ‌و حاجبه عیسی و ناظره الخضرُ
تظلّله حقّا عمامة جدِّه‌إذا ما ملوکُ الصیدِ ظلّلها الجبرُ
محیطٌ علی علمِ النبوّةِ صدرُه‌فطوبی لعلمٍ ضمّه ذلک الصدرُ
هو ابنُ الإمامِ العسکریِّ محمدُ التقیُّ النقیُّ الطاهرُ العلَمُ الحَبرُ
سلیلُ علی الهادی و نجلُ محمدِ الجواد و من فی أرضِ طوسٍ له قبرُ
علیّ الرضا و هو ابن موسی الذی قضی‌ففاح علی بغدادَ من نشرِهِ عطرُ
و صادقُ وعدٍ إنّه نجلُ صادقٍ‌إمامٌ به فی العلمِ یفتخرُ الفخرُ
و بهجة مولانا الإمام محمدإمام لعلمِ الأنبیاء له بَقرُ
سلالةُ زینِ العابدین الذی بکی‌فمن دمعِهِ یُبس الأعاشیبِ مُخضرُّ
سلیل حسینِ الفاطمی و حیدر الوصیِّ فمن طُهرٍ نمی ذلک الطهرُ
______________________________
(1). الشواخص من شخص البصر، أی: فتح علیه عینیه فلم یطرف. الذعر: الفزع و الخوف. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:30 له الحسنُ المسموم عمٌّ فحبّذا الإمامُ الذی عمَّ الوری جودهُ الغمرُ
سمیُّ رسولِ اللَّه وارثُ علمِهِ‌إمامٌ علی آبائه نزلَ الذِکرُ
هم النورُ نورُ اللَّهِ جلَّ جلالُه‌همُ التینُ و الزیتونُ و الشفعُ و الوترُ
مهابطُ وحیِ اللَّهِ خزّانُ علمِهِ‌میامینُ فی أبیاتِهم نزلَ الذِکرُ
و أسماؤهم مکتوبةٌ فوقَ عرشِهِ‌و مکنونةٌ مِن قبلِ أن یُخلَقَ الذرُّ
و لولاهمُ لم یخلقِ اللَّهُ آدماًو لا کان زیدٌ فی الأنامِ و لا عمرو
و لا سُطِحتْ أرضٌ و لا رُفعت سماو لا طلعت شمسٌ و لا أشرقَ البدرُ
و نوحٌ به فی الفلک لمّا دعا نجاو غیض به طوفانُه و قضی الأمرُ
و لولاهمُ نارُ الخلیلِ لما غدتْ‌سلاماً و برداً و انطفی ذلک الجمرُ
و لولاهمُ یعقوبُ ما زالَ حزنُهُ‌و لا کان عن أیّوبَ ینکشفُ الضرُّ
و لانَ لداودَ الحدیدُ بسرِّهمْ‌فقدَّر فی سردٍ یحیر به الفکرُ
و لمّا سلیمانُ البساطُ به سری‌أُسیلت له عینٌ یفیض له القطرُ
و سخّرتِ الریحُ الرخاءُ بأمرِه‌فغدوتُها شهرٌ و روحتُها شهرُ
و هم سرُّ موسی و العصا عندما عصی‌أوامرَه فرعونُ و التقف السحرُ
و لولاهمُ ما کان عیسی بنُ مریمٍ‌لعازر من طیِّ اللحودِ له نشرُ
سری سرّهمْ فی الکائناتِ و فضلُهمْ‌و کلُّ نبیٍّ فیه من سرِّهم سرُّ
علا بهمُ قدری و فخری بهم غلاو لولاهمُ ما کان فی الناسِ لی ذکرُ
مصابکمُ یا آلَ طه مصیبةٌو رزءٌ علی الإسلامِ أحدثَه الکفرُ
سأندبُکمْ یا عدّتی عند شدّتی‌و أبکیکمُ حزناً إذا أقبل العَشرُ
و أبکیکمُ ما دمتُ حیّا فإن أمت‌ستبکیکُم بعدی المراثی و الشعرُ
عرائسُ فکرِ الصالحِ بنِ عرندسٍ‌قبولکمُ یا آل طه لها مهرُ
و کیف یحیطُ الواصفون بمدحِکمْ‌و فی مدحِ آیاتِ الکتابِ لکم ذکرُ
و مولدُکمْ بطحاءُ مکةَ و الصفاو زمزمُ و البیتُ المحرَّمُ و الحجرُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:31 جعلتکُمُ یومَ المعادِ وسیلتی‌فطوبی لمن أمسی و أنتمْ له ذخرُ
سیُبلی الجدیدانِ الجدیدَ و حبُّکمْ‌جدیدٌ بقلبی لیس یُخلِقُه الدهرُ
علیکم سلامُ اللَّهِ ما لاح بارقٌ‌و حلّت عقودُ المزنِ و انتشر القطرُ
و له من قصیدة یرثی بها الحسین علیه السلام:
باتَ العذولُ علی الحبیبِ مسهّدافأقام عذری فی الغرامِ و مهّدا
و رأی العذار بسالفیه مُسلسلًافأقامَ فی سجنِ الغرامِ مقیّدا
هذا الذی أمسی عذولی عاذری‌فیه و راقدُ مقلتیه تسّهدا
ریمٌ «1» رمی قلبی بسهمِ لحاظِهِ‌عن قوسِ حاجبِه أصابَ المقصدا
قمرٌ هلالُ الشمسِ فوق جبینِه‌عالٍ تغارُ الشمسُ منه إذا بدا
و قوامُهُ کالغصنِ رنّحه الصبافیه حمامُ الحیِّ بات مغرِّدا
فإذا أرادَ الفتکَ کان قوامُهُ‌لدناً و جرَّدتِ اللحاظُ مُهنّدا
تلقاه منعطفاً قضیباً أمْیَداًو تراه ملتفتاً غزالًا أغیدا «2»
فی طاء طرّته و جیم جبینه‌ضدّانِ شأنُهما الضلالُة و الهدی
لیلٌ و صبحٌ أسودٌ فی أبیضٍ‌هذا أضلَّ العاشقین و ذا هدی
لا تحسبوا داودَ قدّرَ سردَهُ‌فی سین سالفِهِ فبات مُسرَّدا
لکنَّما یاقوتُ خاءِ خدودِهِ‌نمَ «3» العذارُ به فصار زبرجدا
یا قاتلَ العشّاقِ یا من طرفُهُ‌الرشّاقُ یرشُقنا سهاماً من ردی «4»
______________________________
(1). الریم: الظبی الخالص البیاض. (المؤلف)
(2). منعطفاً: منثنیاً. القضیب: السیف القطّاع، القوس عملت من قضیب أو غصن غیر مشقوق. الأمید من ماد یمید میداً: تحرّک و اضطرب. الأغید من غید یغید غیداً: مالت عنقه لانت أعطافه فهو أغید و هی غیداء. (المؤلف)
(3). نمَّ نماً: زین [و نمَّ: ظهر]. (المؤلف)
(4). الرشق: الرمی. الردی: الهلاک. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:32 قسماً بثاءِ الثغرِ منک لأنَّه‌ثغرٌ به جیمُ الجمان تنضّدا «1»
و براءِ ریقٍ کالمدامِ مزاجُه‌شهدٌ به تروی القلوبُ من الصدی
إنِّی لقد أصبحت عبدَک فی الهوی‌و غدوتُ فی شرح المحبّةِ سیّدا
فاعدل بعبدِک لا تجُرْ و اسمحْ و لاتبخلْ بقربٍ من وفاکَ الأبعدا
و ابدِ الوفا و دَعِ الجفا و ذَرِ العفافلقد غدوتُ أخا غرامٍ مُکْمدا
و فجعت قلبی بالتفرُّقِ مثلمافجعت أُمیّةُ بالحسینِ محمدا
سبط النبیِّ المصطفی الهادی الذی‌أهدی الأنامَ من الضلالِ و أرشدا
و هو ابن مولانا علیِّ المرتضی‌بحرِ الندی مُروی الصدا مُردی العدا
أسمی الوری نسباً و أشرفُهم أباًو أجلُّهم حسباً و أکرمُ محتدا
بحرٌ طما لیثٌ حمی غیثٌ همی‌صبحٌ أضا نجمٌ هدی بدرٌ بدا
السیّد السندُ الحسینُ أعمُّ أهلِ الخافقینِ ندیً و أسمحُهم یدا
لم أنسه فی کربلا متلظّیافی الکرب لا یلقی لماءٍ موردا
و المقنب الأمویُّ حول خبائه‌النبویِّ قد ملأ الفدافدَ فُدفدا «2»
عُصَبٌ عصت غصّت بخیلهمُ الفضاغصبت حقوقَ بنی الوصیِّ و أحمدا
حمّت کتائبه و ثارَ عجاجه‌فحکی الخضمَّ المدلهمَّ المزبدا
للنصب فیه زماجرٌ مرفوعةٌجزمت بها الأسماء من حرف الندا
صامت صوافنُه و بیضُ صفاحِه‌صلّت فصیّرتِ الجماجمَ سجّدا
نسج الغبارُ علی الأُسود مدارعاًفیه فجسّدت النجیعَ و عسجدا
و الخیلُ عابسةُ الوجوهِ کأنَّهاالعقیانُ تخترقُ العجاجَ الأربدا
حتی إذا لمعتْ بروقُ صفاحِهاو غدا الجبانُ من الرواعدِ مُرعدا
______________________________
(1). الثغر: مقدم الأسنان. الجمان: اللؤلؤ. (المؤلف)
(2). المقنب: الجماعة من الخیل تجتمع للغارة. الفدافد- بفتح الفاء-: الفلاة. فدفد بضم الفاء الجافی الکلام المرتفع الصوت. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:33 صال الحسینُ علی الطغاةِ بعزمِهِ‌لا یختشی من شربِ کاساتِ الردی
و غدا بلامِ اللدن یطعن أنجلًاو بغینِ غربِ العضبِ یضرب أهودا «1»
فأعاد بالضربِ الحسامَ مفلَّلاو ثنی السنانَ من الطعانِ مقصّدا «2»
فکأنَّما فتکاتُهُ فی جیشِهمْ‌فتکاتُ حیدر یوم أُحدٍ فی العدی
جیشٌ یریدُ رضا یزیدَ عصابةٌغصبتْ فأغضبتِ العلیَّ و أحمدا
جحدوا العلیَّ مع النبیِّ و خالفواالهادی الوصیَّ و لم یخافوا الموعدا
و غواهمُ شیطانُهمْ فأضلّهمْ‌عمداً فلم یجدوا ولیّا مُرشدا
و من العجائبِ أنَّ عذب فراتِهاتسری مسلسلةً و لن تتقیّدا
طامٍ و قلبُ السبطِ ظامٍ نحوه‌و أبوه یسقی الناسَ سَلسلَه غدا
و کأنَّه و الطرف و البتّار و الخرصان فی ظُللِ العجاج و قد بدا «3»
شمسٌ علی فلکٍ و طوع یمینه‌قمرٌ یقابل فی الظلام الفرقدا «4»
و السیّدُ العباسُ قد سلبَ العداعنه اللباسَ و صیّروه مجرّدا
و ابنُ الحسینِ السبطِ ظمآنُ الحشاو الماءُ تنهلهُ الذئاب مُبرّدا
کالبدرِ مقطوعُ الوریدِ له دمٌ‌أمسی علی تربِ الصعید مُبدّدا
و السادةُ الشهداء صرعی فی الفلاکلٌّ لأحقافِ «5» الرمال توسّدا
______________________________
(1). الأنجل: الواسع الطویل العریض، یقال: طعنه طعنة نجلاء، أی واسعة. الأهود من الهوادة: اللین و الرفق. (المؤلف)
(2). المقصدة من القصدة بالکسر: القطعة مما یکسر. یقال: رمح قصد و قصید و أقصاد: أی متکسّر. (المؤلف)
(3). الطرف- راجع ص 5 [13]- البتّار: السیف القاطع. الخرصان، جمع الخرص: الرمح القصیر السنان. (المؤلف)
(4). هذه البداعة مأخوذة من علاء الدین الشفهینی کما مرّت فی 6/ 362 و مرّت لابن العرندس أیضاً فی هذا الجزء: ص 5 [15]. (المؤلف)
(5). الأحقاف جمع الحقف: ما اعوجّ من الرمح و استطال. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:34 فأولئک القومُ الذین علی هدیً‌من ربِّهم فمن اقتدی بهمُ اهتدی
و السبطُ حرّانُ الحشا لمصابِهمْ‌حیرانُ لا یلقی نصیراً مُسعدا
حتی إذا اقتربت أباعید الردی‌و حیاتُه منها القریبُ تبعّدا
دارت علیه علوجُ آل أُمیّةٍمن کلّ ذی نقص یزید تمرّدا
فرموه عن صُفر القسیِّ بأسهمٍ «1»من غیر ما جُرم جناهُ و لا اعتدا
فهوی الجوادُ عن الجوادِ فرجّت‌السبع الشداد و کان یوماً أنکدا
و احتزَّ منه الشمرُ رأساً طالماأمسی له حجرُ النبوّةِ مرقدا
فبکته أملاکُ السمواتِ العلی‌و الدهرُ بات علیه مشقوقَ الردا
و ارتدَّ کفُّ الجود مکفوفاً و طرفُ العلمِ مطروفاً «2» علیه أرمدا
و الوحشُ صاحَ لما عراه من الأسی‌و الطیرُ ناحَ علی عزاه و عدّدا «3»
و سروا بزینِ العابدینَ الساجدِالباکی الحزینِ مُقیّداً و مُصفّدا
و سکینةٌ سکنَ الأسی فی قلبِهافغدا بضامرها «4» مُقیماً مُقعدا
و أسال قتلُ الطفِّ مدمعَ زینبٍ‌فجری و وسطَ الخدِّ منها خدّدا
و رأیت ساجعةً تنوحُ بأیکةٍ «5»سجعتْ فأخرستِ الفصیحَ المنشدا
بیضاءُ کالصبحِ المضی‌ءِ أکفُّهاحمرٌ تطوّقت الظلامَ الأسودا
ناشدتها یا وِرقُ ما هذا البکاردِّی الجوابَ فجعتِ قلبی المکمدا
و الطوقُ فوقَ بیاضِ عنقکِ أسودٌو أکفُّکِ حمرٌ تحاکی العسجدا
لمّا رأت ولهی و تسآلی لهاو لهیبَ قلبی نارُه لن تخمدا
______________________________
(1). الصفر: الدائرة. القسی جمع القوس: آلة معروفه ترمی بها السهام. (المؤلف)
(2). المطروفة من العین: التی أصابها شی‌ء فدمعت. (المؤلف)
(3). عدّد المیت: عدّ مناقبه و وصفها. (المؤلف)
(4). ضمر فهو ضامر: هزل و دقّ و قلّ لحمه. (المؤلف)
(5). الأیکة: الشجر الکثیر الملتفّ. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:35 رفعت بمنصوبِ الغصونِ لها یداًجزمت به نوح النوائح سرمدا
قُتِلَ الحسینُ بکربلا یا لیته‌لاقی النجاةَ بها و کنتُ له الفدا
فإذا تطوّق ذاک دمعی أحمرٌقانٍ مسحتُ به یدیّ تورّدا
و لبستُ فوق بیاضِ عنقی من أسیً‌طوقاً بسینِ سوادِ قلبی أسودا
فالآن ها ذی قصّتی یا سائلی‌و نجیعُ دمعی سائلٌ لن یجمدا
فاندب معی بتقرّحٍ و تحرّقٍ‌و ابکی و کن لی فی بکائی مُسعدا
فلألعننَّ بنی أُمیّةَ ما حداحادٍ و ما غار الحجیجُ و أنجدا «1»
و لألعننَّ یزیدَها و زیادَهاو یزیدُها ربِّی عذاباً سرمدا
و لأبکینَّ علیک یا ابن محمدٍحتی أُوسَّدَ فی التراب مُلحّدا
و لأحلینَّ علی عُلاک مدائحاًمن درِّ ألفاظی حساناً خُرَّدا
عُرُباً فصاحاً فی الفصاحةِ جاوزت‌قُسّا «2» و بات لها لبید «3» مُبلّدا
قلّدتُها بقلائدٍ من جودِکمْ‌أضحی بها جیدُ الزمان مُقلَّدا
یرجو بها نجلُ العرندسِ صالحٌ‌فی الخلدِ مع حورِ الجنانِ تخلّدا
و سقی الطفوف الهامرات من الحیاسُحباً تسحُّ عیونها دمع الندی «4»
ثمّ السلام علیک یا ابن المرتضی‌ما ناح طیرٌ فی الغصون و غرّدا
و له قصیدة تناهز (56) بیتاً یرثی بها الإمام السبط الشهید صلوات اللَّه علیه، توجد فی المنتخب لشیخنا الطریحی «5» (2/ 19) طبع بمبی مطلعها:
نوحوا أیا شیعةَ المولی أبی حسنِ‌علی الحسین غریبِ الدارِ و الوطنِ
______________________________
(1). غار الرجل: سار. أنجد الرجل: أتی نجداً، قرب من أهله. (المؤلف)
(2). قسّ بن ساعدة الایادی خطیب العرب قاطبة و المضروب به المثل فی البلاغة. (المؤلف)
(3). لبید بن ربیعة العامری توفّی فی أوّل خلافة معاویة و هو ابن مائة و سبع و خمسین سنة. (المؤلف)
(4). الهامرات من همر الماء: انصبَّ. و الهمّار من السحاب: السیّال. الحیا: المطر. سحّ الماء: صبّه صبّا متتابعاً غزیراً. الندی: المطر. (المؤلف)
(5). المنتخب: 2/ 254.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:37

73- ابن داغر الحلّی‌

اشارة

حیّا الإلهُ کتیبةً مرتادُهایطوی له سهلُ الفلا و وهادُها
قصدت أمیرَ المؤمنین بقبّةٍیُبنی علی هامِ السماک عمادُها
وفدت علی خیرِ الأنامِ بحضرةٍعند الإلهِ مکرّمٌ وُفّادُها
فیها الفتی و ابن الفتی و أخو الفتی‌أهلُ الفتوّةِ ربُّها مقتادُها
فله الفخارُ قدیمُه و حدیثُه‌و الفاضلاتُ طریفُها و تلادُها «1»
مولی البریّةِ بعد فقد نبیِّهاو إمامُها و همامُها و جوادُها
و إذا القرومُ تصادمت فی معرکٍ‌و الخیلُ قد نسج القتامَ طرادُها
و تری القبائلَ عند مختلفِ القنامنه یحذِّر جمعَها آحادُها
و الشوسُ تعثرُ فی المجالِ و تحتَهاجردٌ تجذُّ إلی القتالِ جیادُها «2»
فکأنَّ منتشرَ الرعالِ لدی الوغی‌زجلٌ تنشّر فی البلادِ جرادُها
و رماحُهمْ قد شظِّیتْ عیدانُها «3»و سیوفُهم قد کسِّرت أغمادُها
______________________________
(1). الطریف: المکتسب حدیثاً. التلاد و التلید: ما کان من قدیم. (المؤلف)
(2). الشوس جمع أشوس: الشدید الجری فی القتال. تعثّر: یقال: عثر الرجل عثوراً إذا هجم علی أمر لم یهجم علیه غیره. المجال: محل الجولان أی المیدان. جرد جمع الأجرد: السباق من الخیل. یجذ من جذَّ فی سیره: أسرع. الجیاد جمع الجواد: السریع من الفرس. (المؤلف)
(3). شظی تشظیة: فرق. تشظی العود: تطایر شظایا. عیدان و أعود و أعواد جمع العود: الخشب. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:38 و الشهب تُغمَدُ فی الرؤوس نصولُهاو السمرُ تصعد فی النفوسِ صعادُها «1»
فتری هناک أخا النبیِّ محمدٍو علیه من جهدِ البلاءِ جلادُها
متردِّیاً عند اللقا بحسامِهِ‌متصدِّیاً لکماتِها یصطادُها
عضَدَ النبیَّ الهاشمیَّ بسیفِهِ‌حتی تقطّعَ فی الوغی أعضادُها
واخاهُ دونهمُ و سدَّ دُوینَه‌أبوابَهمْ فتّاحُها سدّادُها
و حباه فی یومِ الغدیرِ ولایةًعام الوداع و کلُّهم أشهادُها
فغدا به یومَ الغدیر مفضّلًابرکاتُه ما تنتهی أعدادُها
قبلت وصیّة أحمد و بصدرهاتخفی لآل محمدٍ أحقادُها
حتی إذا مات النبیُّ فأظهرت‌أضغانها فی ظلمِها أجنادُها
منعوا خلافةَ ربِّها و ولیِّهاببصائرٍ عمیت و ضلَّ رشادُها
و اعصوصبوا فی منعِ فاطمَ حقَّهافقضتْ و قد شاب الحیاةَ نکادُها «2»
و توفّیت غصصاً و بعد وفاتِهاقُتلَ الحسینُ و ذُبِّحت أولادُها
و غدا یُسَبُّ علی المنابرِ بعلُهافی أمّةٍ ضلّت و طالَ فسادُها
و لقد وقفتُ علی مقالةِ حاذقٍ‌فی السالفین فراقَ لی إنشادُها
(أعلی المنابرِ تعلنون بسبِّهِ‌و بسیفِهِ نُصبتْ لکم أعوادُها) «3»
یا آلَ بیتِ محمدٍ یا سادةًساد البریّةَ فضلُها و سدادُها
أنتم مصابیحُ الظلامِ و أنتمُ‌خیرُ الأنامِ و أنتمُ أمجادُها
فضلاؤها علماؤها حلماؤهاحکماؤها عبّادُها زهّادُها
______________________________
(1). الشهب جمع الشهاب: السنان، سمّی به لما فیه من بریق. نصولٍ جمع النصل: حدیدة الرمح و السهم. السمر: الرمح. صعاد جمع الصعدة: القناة المستویة. (المؤلف)
(2). اعصوصبوا: اجتمعوا و صاروا عصائب. شاب: خلط و غش. النکاد: الکدر. (المؤلف)
(3). هذا البیت من قصیدة لأبی محمد عبد اللَّه بن محمد بن سنان الخفاجی الحلبی رحمه اللّه المتوفّی 466. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:39 أمّا العبادُ فأنتمُ ساداتُهاأمّا الحروبُ فأنتمُ آسادُها
تلک المساعی للبریّة أوضحتْ‌نهجَ الهدی و مشت به عبّادُها
و إلیکمُ من شارداتِ (مغامسٍ)بکراً یقرُّ بفضلِها حسّادُها
کملت بوزنِ کمالِکمْ و تزیّنتْ‌بمحاسنٍ من حسنِکمْ تزدادُها
نادیتها صوتاً فمذ أسمعتهالبّتْ و لم یصلدْ علیَّ زنادُها
نفقتْ لدیّ لأنّها فی مدحِکمْ‌فلذاک لا یخشی علیَّ کسادُها
رحمَ الإلهُ مُمِدَّها أقلامَهُ‌و رجاؤه أن لا یخیب مدادُها
فتشفّعوا لکبائرٍ أسلفتهاقلقتْ لها نفسی و قلّ رقادُها
جرماً لو انَّ الراسیاتِ حملنَه‌دکّتْ و ذاب صخورُها و صلادُها
هیهات تُمنعُ عن شفاعةِ جدِّکمْ‌نفسٌ و حبُّ أبی ترابٍ زادُها
صلّی الإلهُ علیکمُ ما أرعدتْ‌سحبٌ و أسبلَ ممطراً أرعادُها
و له قوله من قصیدة تناهز الاثنین و التسعین بیتاً:
کیف السلامةُ و الخطوبُ تنوبُ‌و مصائبُ الدنیا الغَرورُ تصوبُ
إنَّ البقاءَ علی اختلافِ طبائعٍ‌و رجاء أن ینجو الفتی لعصیبُ
العیشُ أهونُه و ما هو کائنٌ‌حتمٌ و ما هو واصلٌ فقریبُ
و الدهر أطوارٌ و لیس لأهلِهِ‌إن فکّروا فی حالتیه نصیبُ
لیس اللبیب من استغرّ بعیشِهِ‌إنَّ المفکّرَ فی الأمورِ لبیبُ
یا غافلًا و الموتُ لیس بغافلٍ‌عِش ما تشاءُ فإنّکَ المطلوبُ
أبدیتَ لهوکَ إذ زمانُک مقبلٌ‌زاهٍ و إذ غصنُ الشبابِ رطیبُ
فمن النصیرُ علی الخطوبِ إذا أتت‌وَ علا علی شرخِ الشباب مشیبُ
علل الفتی من علمِه مکفوفةٌحتی الممات و عمرُه مکتوبُ
و تراه یکدحُ فی المعاشِ و رزقُه‌فی الکائناتِ مقدّرٌ محسوبُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:40 إنَّ اللیالی لا تزال مجدَّةًفی الخلقِ أحداثٌ لها و خطوبُ
من سرَّ فیها ساءه من صرفِهاریبٌ له طولُ الزمانِ مریبُ
عصفت بخیرِ الخلقِ آلِ محمدٍنکباءُ إعصارٌ لها و هبوبُ «1»
أمّا النبیُّ فخانه من قومِهِ‌فی أقربیه مجانبٌ و صحیبُ
من بعد ما ردُّوا علیه وصاتَه‌حتی کأنَّ مقالَه مکذوبُ
و نسوا رعایة حقِّه فی حیدرٍفی خمّ و هو وزیرُه المصحوبُ
فأقام فیهم برهةً حتی قضی‌فی الغیظِ و هو بغیظِهمْ مغضوبُ
و منها قوله فی رثاء الإمام السبط علیه السلام:
بأبی الإمامَ المستضامَ بکربلایدعو و لیس لما یقولُ مجیبُ
بأبی الوحیدَ و ما له مِن راحمٍ‌یشکو الظما و الماءُ منه قریبُ
بأبی الحبیبَ إلی النبیِّ محمدٍو محمدٌ عند الإله حبیبُ
یا کربلاءُ أ فیک یُقتلُ جهرةًسبطُ المطهّرِ إنّ ذا لعجیبُ
ما أنتِ إلّا کربةٌ و بلیّةٌکلُّ الأنامِ بهولِها مکروبُ
لهفی علیه و قد هوی متعفِّراًو به أُوامٌ فادحٌ و لغوبُ «2»
لهفی علیه بالطفوفِ مجدّلًاتسفی علیهِ شمألٌ و جنوبُ
لهفی علیه و الخیولُ ترضُّهُ‌فلهنَّ رکضٌ حوله و خبیبُ «3»
لهفی له و الرأسُ منه ممیّزٌو الشیبُ من دمه الشریفِ خضیبُ
لهفی علیه و درعُه مسلوبةٌلهفی علیه و رحلُهُ منهوبُ
______________________________
(1). الإعصار: ریح ترتفع بالتراب. الهبوب من الریاح: المثیرة للغبرة. (المؤلف)
(2). الأوام: العطش. الفادح: الصعب المثقل. اللغوب: المتعب المعیی. (المؤلف)
(3). الخبیب من خبّ الفرس فی عدوه: راوح بین یدیه و رجلیه؛ أی قام علی إحداهما مرّة و علی الأخری مرّة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:41 لهفی علی حُرَمِ الحسینِ حواسراًشعثاً و قد رِیعتْ لهنَّ قلوبُ
حتی إذا قطع الکریم بسیفِهِ‌لم یثنه خوفٌ و لا ترعیبُ
للَّهِ کم لطمتْ خدودٌ عندَهُ‌جزعاً و کم شُقّت علیه جیوبُ
ما أنس إن أنسَ الزکیّةَ زینباًتبکی له و قناعُها مسلوبُ
تدعو و تندبُ و المصابُ تکظُّهابین الطفوفِ و دمعُها مسکوبُ «1»
أَ أُخیَّ بعدکَ لا حییتُ بغبطةٍو اغتالنی حتفٌ إلیَّ قریبُ
أَ أُخیَّ بعدَکَ من یدافعُ جاهلًاعنِّی و یسمع دعوتی و یجیبُ
حزنی تذوب له الجبالُ و عنده‌یسلو و ینسی یوسفاً یعقوبُ

الشاعر

الشیخ مغامس بن داغر الحلّی، طفح بذکر المغامس فی حبِّ آل اللَّه صلّی اللَّه علیهم غیر واحد من المعاجم المتأخّرة کالحصون المنیعة للعلّامة الشیخ علی آل کاشف الغطاء، و الطلیعة للعلّامة السماوی، و البابلیّات للخطیب الیعقوبی «2»، و ذکر شطراً من شعره شیخنا فخر الدین الطریحی فی المنتخب «3»، و الأدیب الأصبهانی فی التحفة الناصریّة، و تضمّن غیر واحد من المجامیع قریضه المتدفِّق بمدح أهل بیت الوحی أئمّة الهدی و رثائهم صلوات اللَّه علیهم حتی جمع منها الشیخ السماوی دیواناً باسم المترجم یربو علی ألف و ثلاثمائة و خمسین بیتاً و لعلّ التالف منها أکثر و أکثر.
فهو من شعراء أهل البیت المکثرین المتفانین فی حبّهم و ولائهم غیر أنَّ الدهر أنسی ذکره الخالد، و لعلّ هذا الانقطاع عن غیرهم علیهم السلام هو الذی قطع اطّراد ذکره فی جملة من الموسوعات أو المعاجم لمن لا یألف إلی ودِّهم کما فعلوا ذلک بالنسبة إلی
______________________________
(1). تکظّها من کظّ الأمر کظّا: غمّ و بهظ. الطفوف جمع الطف: ما أشرف من الأرض. (المؤلف)
(2). البابلیّات: 1/ 132 رقم 44.
(3). المنتخب: 2/ 284 و 292 و 300 و 323.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:42
کثیرین من أمثال المترجم فترکوا ذکره أو أثبتوه بصورة مصغّرة، و عندهم مکبّرات لذکریات أُناس هم دون أولئک فی الفضیلة و الأدب، و کم للتاریخ من جنایات فی الخفض و الرفع و الجرّ و النصب لا تستقصی!
کان الشیخ مغامس من إحدی القبائل العربیّة فی ضواحی الحلّة الفیحاء فهبطها للدراسة، و لم یبارحها حتی قضی بها نحبه شاعراً خطیباً فی أواسط القرن التاسع، و یعرب شعره عن أنَّه کان له شوط فی مضمار الخطابة کما کان یرکض فی کلِّ حلبة من حلبات القریض، قال:
فتارةً أنظمُ الأشعارَ ممتدحاًو تارةً أنثرُ الأقوالَ فی الخطبِ
و کان أبوه داغر شاعراً موالیاً و هو الذی علّمه قرض الشعر و مرّنه علی ولاء العترة الطاهرة کما یأتی فی قوله:
أعملتُ فی مدحِکمْ فکری فعلّمنی‌نظمَ المدیحِ و أوصانی بذاک أبی
فحیّی اللَّه الوالد و الولد. و إلیک فهرست قصائده التی وقفنا علیها فی مجامیع الأدب:
عدد القصائد/ المطلع/ عدد الأبیات/ (1)/
محبُّ اللیالی فی مساعیه متعبُ‌یساق إلیه حتفُه و هو یدأبُ
(93) (2) تذکّرَ ما أحصی الکتابُ فتاباو حاذرَ من مسِّ العذابِ عقابا (92) (3)
أصبحتَ للتقوی بجهلِکَ تدّعی‌دعواک باطلةٌ إذا لم تقلعِ (81) (4)
هل حین عمّمه المشیبُ و قنّعاأ تراه یصنعُ فی الهدایةِ مصنعا (90) (5)
أ تطلب دنیاً بعد شیب قذالِ «1»و تذکر أیّاماً مضت و لیالی (92)
توجد جملة من هذه القصیدة فی المنتخب «2» (2/ 45) طبع بمبی. عدد القصائد/ المطلع/ عدد الأبیات/ (6)
______________________________
(1). القذال بفتح القاف: ما بین الأذنین من مؤخر الرأس. (المؤلف)
(2). المنتخب: 2/ 300.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:43 فصلتْ صروفُ الحادثاتِ مفاصلی‌و أصاب سهمُ النائباتِ مقاتلی
قطع الزمان عری قوای و کلّ ماقطعَ الزمانُ فما له من واصلِ (77)
هذه القصیدة ذکرها شیخنا الطریحی فی المنتخب «1» (2/ 36). عدد القصائد/ المطلع/ عدد الأبیات/ (7)/
لغیرِکِ یا دنیا ثنیتُ عنانی‌و ذاک لأمر عن غناکِ عنانی (99)
توجد هذه القصیدة برمّتها فی المنتخب «2» (2/ 58). عدد القصائد/ المطلع/ عدد الأبیات/ (8)/
لبنی الهادی مناحی‌فی غدوّی و رواحی
صاحِ ما قلبی بصاحِ‌ما لحزنی من براحِ (105) (9)
هجر الغمضَ وسادی‌و کوی الحزنُ فؤادی
فحیاتی فی نکادی‌لقتیلِ ابن زیادِ (62) (10)
لیتنی کنت فداءً للحسینْ‌و هو بالطفِّ قطیعُ الودجینْ
ینظرُ الشمرَ بعینٍ و بعینْ‌ینظر النسوةَ بین العسکرینْ
(106) (11) بکیت و ما لریعان الشبابِ‌و لا لدروسِ منزلةٍ خرابِ
و لا لفوات عیش مستطابِ‌و لا لفراق زینب و الربابِ (80) (12)
صحبتکِ لا أنِّی بودِّک مغرمُ‌فبینی فغیری فی هواکِ المتیَّمُ
(88) (13) رحل الشبابُ و إنّه لکریمُ‌و فراغُه عند النفوسِ عظیمُ (81) (14)
أزال الشباب الغضَّ عنک مزیلُ‌فهل أنت للبیض الحسان خلیلُ (75)
(15) یمدح بها النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم قوله:
عرّج علی المصطفی یا سائق النجبِ‌عرِّج علی خیرِ مبعوثٍ و خیرِ نبی
عرّج علی السیّد المبعوثِ من مُضرٍعرِّج علی الصادقِ المنعوتِ فی الکتبِ
عرّج علی رحمةِ الباری و نعمتِهِ‌عرِّج علی الأبطحیِّ الطاهرِ النسبِ
______________________________
(1). المنتخب: 2/ 284.
(2). المنتخب: 2/ 323.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:44 رآه آدمُ نوراً بین أربعةٍلألاؤها فوق ساقِ العرشِ من کثبِ
فقال یا ربّ من هذا فقیل له‌قولَ المحبِّ و ما فی القولِ من ریبِ
هم أولیائی و هم ذرّیةٌ لکمافقرَّ عیناً و نفساً فیهمُ و طبِ
أما و حقِّهمُ لو لا مکانُهمُ‌منِّی لما دارتِ الأفلاکُ بالقطبِ
کلّا و لا کان من شمسٍ و لا قمرٍو لا شهابٍ و لا أُفقٍ و لا حجبِ
و لا سماءٍ و لا أرضٍ و لا شجرٍللناس یهمی علیه و اکفُ السحبِ «1»
و لا جنانٍ و لا نارٍ مؤجَّجةٍجعلت أعداءهم فیها من الحطبِ
و قال للملإ الأعلی ألا أحدٌیُنبی بأسمائِهمْ صدقاً بلا کذبِ
فلم یجیبوا فأنبا آدمٌ بهمُ‌لها بعلمٍ من الجبّارِ مُکتسبِ
فقال للملإ الأعلی اسجدوا کملًالآدمٍ و أطیعوا و اتّقوا غضبی
و صیّر اللَّهُ ذاک النورَ ملتمعاًفی الوجهِ منه بوعدٍ منه مرتقبِ
و خاف نوحٌ فناجی ربَّه فنجابهم علی دُسُر الألواحِ و الخشبِ
و فی الجحیمِ دعا اللَّهَ الخلیلُ بهمْ‌فأُخمدتْ بعد ذاک الحرّ و اللهبِ
و قد دعا اللَّهَ موسی إذ هوی صَعِقاًبحقِّهمْ فنجا من شدّة الکربِ
فظَلَّ منتقلًا و اللَّهُ حافظُه‌علی تنقّلِهِ من حادثِ النُوبِ
حتی تقسّم فی عبدِ الإلهِ معاًو فی أبی طالبٍ عن عبد مُطّلبِ
فأودعَ اللَّهُ ذاک القسمَ آمنةًیوماً إلی أجلٍ بالحملِ مقتربِ
حتی إذا وضعتْه انهدَّ من فزعٍ‌رکنُ الضلالِ و نادی الشرکُ بالحربِ
و انشقَّ إیوانُ کسری و انطفت حذراًنیرانُهمْ و أقرَّ الکفرُ بالغلبِ
تساقطت أنجمُ الأملاکِ مؤذنةًبالرجمِ فاحترقَ الأصنامُ باللهبِ
حتی إذا حاز سنَّ الأربعین دعاربِّی به فی لسانِ الوحی بالکتبِ
فقال لبّیک من داعٍ و أرسلَهُ‌إلی البریّةِ من عُجمٍ و من عربِ
______________________________
(1). همی الماء یهمی همیاً: سال لا یثنیه شی‌ء. الواکف: المطر المنهلّ. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:45 فأظهر المعجزاتِ الواضحاتِ لهم‌بالبیِّنات و لم یحذرْ و لم یهبِ
أراهمُ الآیةَ الکبری فوا عجباًما بالهم خالفوا من أعجب العجبِ
رامت بنو عمِّهِ تبییتَهُ سحراًفعاذ منهم رسولُ اللَّهِ بالهربِ
و بات یفدیه خیرُ الخلقِ حیدرةٌ «1»علی الفراشِ و فی یُمناه ذو شطبِ «2»
فأدبروا إذ رأوا غیرَ الذی طلبواو أوغلوا لرسولِ اللَّهِ فی الطلبِ
فرابهمْ عنکبٌ فی الغارِ إذ جعلتْ‌تسدی و تلحم فی أبرادِها القُشبِ
حتی إذا ردّهم عنه الإلهُ مضی‌ذاک النجیبُ علی المهریّة النُّجبِ
فحلَّ دارَ رجالٍ بایعوه علی‌أعدائه فدماء القوم فی صَببِ
فی کلِّ یومٍ لمولی الخلق واقعةٌمنه علی عابدی الأوثان و الصلبِ
یمشی إلی حربِهمْ و اللَّهُ ناصرُهُ‌مشیَ العفرناة فی غابِ القنا السلبِ «3»
فی فتیةٍ کالأسودِ المحذراتِ لهابراثنٌ «4» من رماح الخطِّ و القضبِ
عافوا المعاقلَ للبیضِ الحسانِ فمامعاقلُ القومِ غیرُ البیض و الیلبِ «5»
فالحقُّ فی فرحٍ و الدینُ فی مَرَحٍ‌و الشرکُ فی ترحٍ و الکفرُ فی نصبِ
حتی استراح نبیُّ اللَّه قاضیةًبهم و راحتُهمْ فی ذلک التعبِ
یا من به أنبیاءُ اللَّهِ قد خُتِموافلیس من بعدِهِ فی العالمین نبی
إن کنتَ فی درجاتِ الوحیِ خاتمَهم‌فأنت أوّلُهم فی أوّلِ الرُتبِ
قد بشّرت بک رسلُ اللَّهِ فی أُممٍ‌خلتْ فما کنتَ فیما بینهم بغبی «6»
______________________________
(1). مرّ حدیث لیلة المبیت فی الجزء الثانی: ص 47. (المؤلف)
(2). الشطب جمع الشطبة بضم الأول و کسره: الخط فی متن السیف. (المؤلف)
(3). یقال: أسد عفرنی و لبوة عفرناة: أی قویة.
(4). البرثن من السباع و الطیر بمنزلة الإصبع من الانسان. و الجمع: براثن. (المؤلف)
(5). المعقل: الملجأ. البیض جمع بیضاء: السیف. الیلب: الترس أو الدروع الیمانیة من الجلود، خالص الحدید. (المؤلف)
(6). المستور، المجهول. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:46 شهدتُ أنَّک أحسنتَ البلاغَ فماتکون فی باطلٍ یوماً بمنجذبِ
حتی دعاک إلهی فاستجبتَ له‌حبّا و من یدْعُهُ المحبوبُ یستجبِ
و قد نصبتَ لهم فی دینِهمْ خلفاًو کان‌بعدَکَ فیهم خیرَ منتصبِ
لکنّهم خالفوهُ و ابتغوا بدلًاتخیّروه و لیس النبعُ کالغربِ «1»
و یقول فیها:
یا راکبَ الهوجلِ المحبوکِ تحملهُ «2»إلی زیارةِ خیرِ العجمِ و العربِ
إذا قضیتَ فروضَ الحجِّ مکتملًاو نلتَ إدراکَ ما فی النفسِ من إربِ
و زرتَ قبرَ رسولِ اللَّهِ سیَّدِناو سیّدِ الخلقِ من ناءٍ و مقتربِ
قِف موقفی ثمّ سلّم لی علیه معاًحتی کأنِّیَ ذاک الیومَ لم أغِبِ
و اثنِ السلامَ إلی أهلِ البقیعِ فلی‌بها أحبّةُ صبٍّ دائمِ الوصبِ
و بثّهم صبوتی طولَ الزمانِ لهم‌و قل بدمعٍ علی الخدّین منسکبِ
یا قدوةَ الخلقِ فی علمٍ و فی عملٍ‌و أطهرَ الخلقِ فی أصلٍ و فی نسبِ
وصلتُ حبلَ رجائی فی حبائلِکمْ‌کما تعلّق فی أسبابِکمْ سببی
دنوتُ فی الدینِ منکم و الودادِ فلولا دان لم یدنُ من أحسابِکم حسبی
مدیحُکمْ مکسبی و الدینُ مکتسبی‌ما عشتُ و الظنُّ فی معروفِکمْ نشبی
فإن عدَتنی اللیالی عن زیارتِکمْ‌فإنَّ قلبیَ عنکم غیرُ منقلبِ
قد سیط لحمی و عظمی فی محبّتِکمْ‌و حبُّکم قد جری فی المخِّ و العَصبِ
هجری و بغضی لمن عاداکمُ و لکمْ‌صدقی و حبّی و فی مدحی لکم طربی
فتارةً أنظمُ الأشعارَ ممتدحاًو تارةً أنثرُ الأقوالَ فی الخطبِ
حتی جعلتُ مقال الضدِّ من شبهٍ‌إذ صغتُ فیکم قریضَ القولِ من ذهبِ
______________________________
(1). النبع: خروج الماء من العین. الغرب: الماء المقطّر من الدلو بین الحوض و البئر. (المؤلف)
(2). الهوجل: الناقة التی بها هوج من سرعتها. المحبوک: مشدود الوسط. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:47 أعملتُ فی مدحِکمْ فکری فعلّمنی‌نظمَ المدیحِ و أوصانی بذاک أبی
فهل أنالُ مفازاً فی شفاعتِکمْ‌ممّا أحتقبتُ له فی سائرِ الحقبِ
فیا مغامس احبس فی مدائحِهمْ‌تلک القوافی و أجرَ اللَّهِ فاحتسبِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:49

74- الحافظ البرسی الحلّی‌

اشارة

هو الشمسُ أم نورُ الضریح یلوحُ‌هو المسکُ أم طیبُ الوصیِّ یفوحُ
و بحرُ ندی أم روضةٌ حوتِ الهدی‌و آدمُ أم سرُّ المهیمنِ نوحُ
و داودُ هذا أم سلیمانُ بعدَه‌و هارونُ أم موسی العصا و مسیحُ
و أحمدُ هذا المصطفی أم وصیُّه‌علیٌّ نماه هاشمٌ و ذبیحُ
محیطُ سماءِ المجدِ بدرُ دجنّةٍو فلکُ جمالٍ للأنام و یوحُ «1»
حبیبُ حبیبِ اللَّهِ بل سرُّ سرِّه‌و جثمانُ أمرٍ للخلائقِ روحُ
له النصُّ فی یومِ الغدیرِ و مدحُه‌من اللَّهِ فی الذکرِ المبینِ صریحُ
إمامٌ إذا ما المرءُ جاءَ بحبِّه‌فمیزانُه یومَ المعادِ رجیحُ
له شیعةٌ مثلُ النجومِ زواهرٌلها بین کلِّ العالمینَ وضوحُ
إذا قاولتَ فالحقُّ فیما تقولهُ‌به النورُ بادٍ و اللسانُ فصیحُ
و إن جاولتَ أو جادلتَ عن مرامِهاتولّی العدوُّ الجَلْدُ و هو طریحُ
علیک سلامُ اللَّهِ یا رایةَ الهدی‌سلامُ سلیمٍ یغتدی و یروحُ
و تأتی له قصیدة منها قوله:
مولیً له بغدیرِ خمِّ بیعةٌخضعتْ لها الأعناق و هی طوائحُ
______________________________
(1). یوح: الشمس. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:50

الشاعر

الحافظ الشیخ رضی الدین رجب بن محمد بن رجب البرسی الحلّی، من عرفاء علماء الإمامیّة و فقهائها المشارکین فی العلوم، علی فضله الواضح فی فنِّ الحدیث، و تقدّمه فی الأدب و قرض الشعر و إجادته، و تضلّعه من علم الحروف و أسرارها و استخراج فوائدها، و بذلک کلّه تجد کتبه طافحة بالتحقیق و دقّة النظر، و له فی العرفان و الحروف مسالک خاصّة، کما أنَّ له فی ولاء أئمّة الدین علیهم السلام آراء و نظریّات لا یرتضیها لفیف من الناس، و لذلک رموه بالغلوِّ و الارتفاع، غیر أنّ الحقّ أنّ جمیع ما یثبته المترجم لهم علیهم السلام من الشؤون هی دون مرتبة الغلوِّ و غیر درجة النبوّة،
و قد جاء عن مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام قوله: «إیّاکم و الغلوّ فینا، قولوا: إنّا عبید مربوبون، و قولوا فی فضلنا ما شئتم» «1»
، و قال الإمام الصادق علیه السلام: «اجعل لنا ربّا نئوب إلیه و قولوا فینا ما شئتم».
و قال علیه السلام: «اجعلونا مخلوقین و قولوا فینا ما شئتم فلن تبلغوا» «2».
و أنّی لنا البلاغ مدیة ما منحهم المولی سبحانه من فضائل و مآثر؟ و أنّی لنا الوقوف علی غایة ما شرّفهم اللَّه به من ملکات فاضلة، و نفسیّات نفیسة؛ و روحیّات قدسیّة، و خلائق کریمة، و مکارم و محامد؛ فمن ذا الذی یبلغ معرفة الإمام؟ أو یمکنه اختیاره؟ هیهات هیهات ضلّت العقول، و تاهت الحلوم، و حارت الألباب، و خسئت العیون، و تصاغرت العظماء، و تحیّرت الحکماء، و تقاصرت الحلماء، و حصرت الخطباء، و جهلت الألبّاء، و کلّت الشعراء، و عجزت الأدباء، و عییت البلغاء عن وصف شأن من شأنه، و فضیلة من فضائله، و أقرّت بالعجز و التقصیر؛ و کیف یوصف
______________________________
(1). الخصال لشیخنا الصدوق [ص 614]. (المؤلف)
(2). بصائر الدرجات للصفّار [ص 236، 507]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:51
بکلّه؟ أو ینعت بکنهه؟ أو یفهم شی‌ء من أمره؟ أو یوجد من یقوم مقامه و یغنی غناه؟ لا. کیف؟ و أنّی؟ فهو بحیث النجم من ید المتناولین و وصف الواصفین، فأین الاختیار من هذا؟ و أین العقول عن هذا؟ و أین یوجد مثل هذا؟ «1».
و لذلک تجد کثیراً من علمائنا المحقّقین فی المعرفة بالأسرار یثبتون لأئمة الهدی صلوات اللَّه علیهم کلّ هاتیک الشؤون و غیرها ممّا لا یتحمّله غیرهم، و کان فی علماء قم من یرمی بالغلوّ کلّ من روی شیئاً من تلکم الأسرار، حتی قال قائلهم: إنَّ أوّل مراتب الغلوّ نفی السهو عن النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم إلی أن جاء بعدهم المحقِّقون و عرفوا الحقیقة فلم یقیموا لکثیر من تلکم التضعیفات وزناً، و هذه بلیّة مُنی بها کثیرون من أهل الحقائق و العرفان و منهم المترجم، و لم تزل الفئتان علی طرفی نقیض، و قد تقوم الحرب بینهما علی أشدِّها، و الصلح خیر.
و فذلکة المقام أنَّ النفوس تتفاوت حسب جبلّاتها و استعداداتها فی تلقّی الحقائق الراهنة، فمنها ما تبهظه المعضلات و الأسرار، و منها ما ینبسط لها فیبسط إلیها ذراعاً و یمدُّ لها باعاً، و بطبع الحال إنّ الفئة الأولی لا یسعها الرضوخ لما یعلمون، کما أنّ الآخرین لا تبیح لهم المعرفة أن یذروا ما حقّقوه فی مدحرة البطلان، فهنالک تثور المنافرة، و تحتدم الضغائن، و نحن نقدِّر للفریقین مسعاهم لما نعلم من نوایاهم الحسنة و سلوکهم جَدَد السبیل فی طلب الحقِّ و نقول:
علی المرء أن یسعی بمقدار جهده‌و لیس علیه أن یکون موفّقا
ألا إنَّ الناس لمعادن کمعادن الذهب و الفضّة «2»
و قد تواتر عن أئمّة أهل البیت علیهم السلام: «إنَّ أمرنا، أو حدیثنا صعب مستصعب لا یتحمّله إلّا نبیٌّ مرسل أو ملک
______________________________
(1). من قولنا: فمن ذا الذی یبلغ. إلی هنا مأخوذ من حدیث رواه شیخنا الکلینی ثقة الإسلام فی أصول الکافی: ص 99 [1/ 201] عن الإمام الرضا صلوات اللَّه علیه. (المؤلف)
(2). حدیث ثابت عند الفریقین. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:52
مقرّب، أو مؤمنٌ امتحن اللَّه قلبه بالإیمان» «3».
إذن فلا نتحرّی وقیعة فی علماء الدین و لا نمسُّ کرامة العارفین، و لا ننقم من أحد عدم بلوغه إلی مرتبة من هو أرقی منه، إذ لا یکلّف اللَّه نفساً إلّا وسعها.
و قال مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام: «لو جلست أحدِّثکم ما سمعت من فم أبی القاسم صلی الله علیه و آله و سلم لخرجتم من عندی و أنتم تقولون: إنَّ علیّا من أکذب الکاذبین» «4».
و قال إمامنا السیّد السجاد علیه السلام: «لو علم أبو ذرّ ما فی قلب سلمان لقتله، و لقد آخی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بینهما فما ظنّکم بسائر الخلق» «5»
(وَ کُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنی وَ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجاهِدِینَ عَلَی الْقاعِدِینَ أَجْراً عَظِیماً) «6».
و إلی هذا یشیر سیّدنا الإمام السجّاد زین العابدین علیه السلام بقوله:
إنِّی لأکتمُ من علمی جواهرَهُ‌کی لا یری الحقَّ ذو جهلٍ فیفتتنا
و قد تقدّم فی هذا أبو حسنٍ‌إلی الحسینِ و أوصی قبله الحسنا
فرُبَّ جوهر علمٍ لو أبوح به‌لقیل لی أنت ممّن یعبد الوثنا
و لاستحلَّ رجال مسلمون دمی‌یرون أقبح ما یأتونه حسنا «7»
و لسیّدنا الأمین فی أعیان الشیعة «8» (31/ 193- 205) فی ترجمة الرجل کلمات لا تخرج عن حدود ما ذکرناه، و ممّا نقم علیه به اعتماده علی علم الحروف و الأعداد
______________________________
(3). بصائر الدرجات للصفّار: ص 6 [ص 20]، أصول الکافی: ص 216 [1/ 401]. (المؤلف)
(4). منح المنّة للشعرانی: ص 14. (المؤلف)
(5). بصائر الدرجات للصفّار: ص 7 [ص 25] آخر الباب الحادی عشر من الجزء الأوّل. أصول الکافی لثقة الإسلام الکلینی: ص 216 [1/ 401]. (المؤلف)
(6). النساء: 95.
(7). تفسیر الآلوسی: 6/ 190. (المؤلف)
(8). أعیان الشیعة: 6/ 465- 468.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:53
الذی لا تتمّ به برهنة و لا تقوم به حجّة، و نحن و إن صافقناه علی ذلک، إلّا أنّ للمترجم له و من حذا حذوه من العلماء کابن شهرآشوب و من بعده عذراً فی سرد هاتیک المسائل؛ فإنَّها أشبه شی‌ء بالجدل تجاه من ارتکن إلی أمثالها فی أبواب أخری من علماء الحروف من العامّة کقول العبیدی المالکی فی عمدة التحقیق «1» (ص 155): قال بعض علماء الحروف: یؤخذ دوام ناموس آل الصدِّیق و قیام عزّته إلی انتهاء الدنیا من سرِّ قوله تعالی: فی (ذُرِّیَّتِی). فإنَّ عدّتها بالجمل الکبیر ألف و أربعمائة و عشرة و هی مظنّة تمام الدنیا کما ذکره بعضهم فلا یزالون ظاهرین بالعزّة و السیادة مدّة الدنیا، و قد استنبط تلک المدّة عمدة أهل التحقیق مصطفی لطف اللَّه الرزنامجی بالدیوان المصری من قوله تعالی: (لا یَلْبَثُونَ خِلافَکَ إِلَّا قَلِیلًا) «2» قال ما لفظه: إذا أسقطنا مکرّرات الحروف کان الباقی (ل ا ی ب ث و ن خ ف ک ق) أحد عشر حرفاً عددهم بالجمل الکبیر ألف و ثلاثمائة و تسعة و تسعین زدنا علیه عدد الحروف و هو أحد عشر صار المجموع و هو ألف و أربعمائة و عشرة و هو مطابق لقوله تعالی: ذریّتی. و سمعت ختام الأعلام شیخنا الشیخ یوسف الفیشی رحمه الله یقول: قال محمد البکری الکبیر: یجلس عقبنا مع عیسی بن مریم علی سجّادة واحدة و هذا یقوّی تصحیح ذلک الاستنباط. انتهی.
و نحن لا ندری ما ذا یعنی سیّدنا الأمین بقوله: و فی طبعه شذوذ و فی مؤلّفاته خبط و خلط و شی‌ء من المغالاة لا موجب له و لا داعی إلیه و فیه شی‌ء من الضرر إن أمکن أن یکون له محل صحیح. لیت السیّد یوعز إلی شی‌ء من شذوذ طبع شاعرنا الفحل حتی لا یبقی قوله دعوی مجرّدة. و بعد اعترافه بإمکان محمل صحیح لما أتی به المترجم له فأیّ داعٍ إلی حمله علی الخبط و الخلط، و نسیان حدیث: ضع أمر أخیک
______________________________
(1). عمدة التحقیق: ص 262.
(2). الإسراء: 76.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:54
علی أحسنه؟ و أیّ ضرر فیه علی ذلک التقدیر؟ علی أنّا سبرنا غیر واحد من مؤلّفات البرسی فلم نجد فیه شاهداً علی ما یقول، و ستوافیک نبذ ممتعة من شعره الرائق فی مدائح أهل البیت علیهم السلام و مراثیهم و لیس فیها إلّا إشادة إلی فضائلهم المسلّمة بین الفریقین أو ثناء جمیل علیهم هو دون مقامهم الأسمی، فأین یقع الارتفاع الذی رماه به بعضهم؟ و أین المغالاة التی رآها السیّد؟ و البرسی لا یحذو فی کتبه إلّا حذو شعره المقبول، فأین مقیل الخبط و الضرر و الغلو التی حسبها سیّد الأعیان؟
و أمّا ما نقم به علیه من اختراع الصلوات و الزیارة بقوله: و اختراع صلاة علیهم و زیارة لهم لا حاجة إلیه بعد ما ورد ما یغنی عنه و لو سلّم أنَّه فی غایة الفصاحة کما یقول صاحب الریاض، فإنّه لا مانع منه إلّا ما یوهم المخترع أنَّها مأثورة، و أیّ وازع من إبداء کلِّ أحد تحیّته بما یجریه اللَّه تعالی علی لسانه و هو لا یقصد وروداً و لا یرید تشریعاً؟ و قد فعله فطاحل العلماء من الفریقین ممّن هو قبل المترجم و بعده، و لا تسمع أُذن الدنیا الغمز علیهم بذلک من أیِّ أحد من أعلام الأمّة.
و أمّا قول سیّدنا: و إنَّ مؤلّفاته لیس فیها کثیر نفع و فی بعضها ضرر و للَّه فی خلقه شئون سامحه اللَّه و إیّانا. فإنَّه من شطفة القلم صدر عن المشطف «1»، سامحه اللَّه و إیّانا.

تآلیفه القیّمة:

1- مشارق أنوار الیقین فی حقائق أسرار أمیر المؤمنین.
2- مشارق الأمان و لباب حقائق الإیمان ألّفه سنة (813).
3- رسالة فی الصلوات علی النبیّ و آله المعصومین.
4- رسالة فی زیارة أمیر المؤمنین طویلة، قال شیخنا صاحب الریاض «2»: فی
______________________________
(1). المشطف کمنبر: من یعرض بالکلام علی غیر القصد. (المؤلف)
(2). ریاض العلماء: 2/ 305.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:55
نهایة الحسن و الجزالة و اللطافة و الفصاحة [و هی] «1» معروفة.
5- رسالة اللمعة من أسرار الأسماء و الصفات و الحروف و الآیات و الدعوات، فیها فوائد و لا تخلو من غرابة کما قاله شیخنا صاحب الریاض «2».
6- الدرّ الثمین، فی خمسمائة آیة نزلت فی مولانا أمیر المؤمنین باتّفاق أکثر المفسّرین من أهل الدین، ینقل عنه المولی محمد تقی الزنجانی فی کتابه: طریق النجاة.
7- أسرار النبیّ و فاطمة و الأئمّة علیهم السلام.
8- لوامع أنوار التمجید و جوامع أسرار التوحید، فی أصول العقائد.
9- تفسیر سورة الإخلاص.
10- رسالة مختصرة فی التوحید و الصلوات علی النبیِّ و آله.
11- کتاب فی مولد النبیّ و علیّ و فاطمة و فضائلهم.
12- کتاب فی فضائل أمیر المؤمنین غیر المشارق.
13- کتاب الألفین فی وصف سادة الکونین.

شعره الرائق:

للحافظ البرسی شعر رائق و جلّه بل کلّه فی مدائح النبیّ الأقدس و أهل بیته الطاهر صلوات اللَّه علیهم و یتخلّص فی شعره ب: (الحافظ). و من شعره یمدح به النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم قوله:
أضاءَ بک الأُفُقُ المشرقُ‌و دان لمنطقِکَ المنطقُ
و کنتَ و لا آدمٌ کائناًلأنَّک من کونه أسبقُ
______________________________
(1). الزیادة من المصدر.
(2). ریاض العلماء: 2/ 305.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:56
أشار بهذا البیت إلی ما
جاء عنه صلی الله علیه و آله و سلم من قوله: «کنت أوّل الناس فی الخلق و آخرهم فی البعث».
أخرجه «1» ابن سعد فی الطبقات، و الطبری فی تفسیره (21/ 79)، و أبو نعیم فی الدلائل (1/ 6)، و ذکره ابن کثیر فی تاریخه (2/ 307)، و الغزالی فی المضنون الصغیر هامش الإنسان الکامل (2/ 97) و السیوطی فی الخصائص الکبری (1/ 3)، و الزرقانی فی شرح المواهب (3/ 164).
و فی حدیث الإسراء: إنَّک عبدی و رسولی و جعلتک أوّل النبیّین خلقاً و آخرهم بعثاً «2».
و جاء عنه صلی الله علیه و آله و سلم: «أوّل ما خلق اللَّه نوری» «3».
و تواتر عنه صلی الله علیه و آله و سلم من طرق صحیحة: «کنت نبیّا و آدم بین الماء و الطین. أو: بین الروح و الجسد. أو: بین خلق آدم و نفخ الروح فیه».
و لولاک لم تخلق الکائنات‌و لا بان غربٌ و لا مشرقُ
أشار به إلی ما أخرجه «4» الحاکم فی المستدرک (2/ 615) و البیهقی، و الطبرانی، و السبکی، و القسطلانی، و العزامی، و البلقینی، و الزرقانی و غیرهم من طریق ابن عبّاس قال: أوحی اللَّه إلی عیسی علیه السلام: یا عیسی آمن بمحمد و أمر من أدرکه من أمّتک أن یؤمنوا به، فلو لا محمد ما خلقت آدم، و لولا محمد ما خلقت الجنّة و لا النار.
و من طریق عمر بن الخطّاب قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «لمّا اقترف آدم
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 1/ 149، جامع البیان: مج 11/ ج 21/ 125، دلائل النبوّة: 1/ 44 ح 3، البدایة و النهایة: 2/ 376، الخصائص الکبری: 1/ 7.
(2). مجمع الزوائد: 1/ 71. (المؤلف)
(3). السیرة الحلبیة: 1/ 159 [1/ 147]. (المؤلف)
(4). المستدرک علی الصحیحین: 2/ 671 ح 4227 و 4228، شفاء السقام: ص 162، شرح المواهب للزرقانی: 1/ 44.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:57
الخطیئة قال: یا رب أسألک بحقِّ محمد لمّا غفرت لی. فقال اللَّه: یا آدم و کیف عرفت محمداً و لم أخلقه؟ قال: یا رب لأنَّک لمّا خلقتنی بیدک و نفخت فیَّ من روحک رفعت رأسی فرأیت علی قوائم العرش مکتوباً لا إله إلّا اللَّه محمد رسول اللَّه، فعلمت أنّک لم تضف إلی اسمک إلّا أحبَّ الخلق إلیک. فقال اللَّه: صدقت یا آدم إنَّه لأحبُّ الخلق إلیَّ ادعنی بحقّه قد غفرت لک. و لولا محمد ما خلقتک».
فمیمُکَ مفتاحُ کلِّ الوجودِو میمک بالمنتهی یغلقُ
تجلّیتَ یا خاتمَ المرسلین‌بشأوٍ من الفضلِ لا یُلحَقُ
فأنت لنا أوّلٌ آخرٌو باطنُ ظاهرِکَ الأسبقُ
فی هذه الأبیات إشارة إلی أسمائه الشریفة: الفاتح، الخاتم، الأوّل، الآخر، الظاهر، الباطن. راجع شرح المواهب للزرقانی (3/ 163، 164).
تعالیتَ عن صفةِ المادحین‌و إن أطنبوا فیک أو أغمقوا
فمعناکَ حول الوری دارةٌعلی غیبِ أسرارِها تحدقُ
و روحُکَ من ملکوتِ السماءِتنزّلُ بالأمرِ ما یُخلقُ
و نشرُکَ یسری علی الکائنات‌فکلٌّ علی قدرِه یعبقُ
إلیک قلوبُ جمیعِ الأنامِ‌تحنُّ و أعناقُها تعنقُ
و فیضُ أیادیک فی العالمین‌بأنهارِ أسرارِها یدفَقُ
و آثارُ آیاتِکَ البیِّناتِ‌علی جبهاتِ الوری تشرقُ
فموسی الکلیمُ و توراتُهُ‌یدلّان عنک إذا استنطقوا
و عیسی و إنجیلُه بشّرابأنَّک أحمدُ من یُخلقُ
فیا رحمةَ اللَّهِ فی العالمینَ‌و من کان لولاه لم یُخلَقوا
لأنَّک وجهُ الجلالِ المنیرو وجهُ الجمالِ الذی یشرقُ
و أنت الأمینُ و أنت الأمانُ‌و أنت ترتِّق ما یُفتَقُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:58 أتی رجبٌ لک فی عاتقٍ‌ثقیلِ الذنوبِ فهل تعتقُ؟
و له یمدح الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام قوله:
العقلُ نورٌ و أنت معناهُ‌و الکونُ سرٌّ و أنت مبداهُ
و الخلقُ فی جمعِهمْ إذا جمعواالکلّ عبدٌ و أنت مولاهُ
أنت الولیُّ الذی مناقبه‌ما لعلاها فی الخلقِ أشباهُ
یا آیةَ اللَّهِ فی العبادِ و یاسرَّ الذی لا إله إلّا هو
تناقض العالمون فیک و قدحاروا عن المهتدی و قد تاهوا
فقال قومُ بأنَّه بشرٌو قال قومٌ بأنَّه اللَّهُ
یا صاحبَ الحشرِ و المعاد و من‌مولاه حکمَ العبادِ ولّاهُ
یا قاسم النار و الجنان غداًأنت ملاذُ الراجی و منجاهُ
کیف یخافُ البرسیُّ حرَّ لظیً‌و أنت عند الحسابِ غوثاهُ «1»
لا یختشی النارَ عبدُ حیدرةٍإذ لیس فی النارِ من تولّاهُ
و له فی مدح مولانا أمیر المؤمنین صلوات اللَّه علیه قوله:
أَیّها اللائمُ دعنی‌و استمع من وصف حالی
کلّما ازددتُ مدیحاًفیه قالوا لا تغالِ
و إذا أبصرتُ فی الحقِ‌یقیناً لا أُبالی
آیةُ اللَّهِ التی فی‌وصفها القول حلا لی
کم إلی کم أیّها العاذل أکثرت جدالی
یا عذولی فی غرامی‌خلّنی‌عنک و حالی
رُح إلی من هو ناجٍ «2»و اطّرحنی و ضلالی
______________________________
(1). فی أعیان الشیعة: 6/ 467: منجاه.
(2). فی روضات الجنّات: 3/ 340: رُح إذا ما کنت تأبی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:59 إنَّ حبِّی لوصیِّ المصطفی عینُ الکمالِ «1»
هو زادی فی معادی‌و معاذی فی مآلی
و به إکمالُ دینی‌و به ختمُ مقالی
و من شعره یمدح أمیر المؤمنین سلام اللَّه علیه قوله:
بأسمائِک الحسنی أُروِّحُ خاطری‌إذا هبَّ من قدسِ الجلالِ نسیمُها
لئن سقمتْ نفسی فأنت طبیبُهاو إن شقیت یوماً فمنک نعیمُها
رضیت بأن ألقی القیامَة خائفاًدماء نفوسٍ حاربتک جسومُها
أبا حسنٍ لو کان حبُّکَ مُدخلی‌جحیماً لکان الفوزَ عندی جحیمُها
و کیف یخافُ النارَ من کان موقناًبأنَّک مولاهُ و أنت قسیمُها
فوا عجباً من أمّةٍ کیف ترتجی‌من اللَّهِ غفراناً و أنت خصیمُها
و وا عجباً إذ أخّرتک و قدّمت‌سواکَ بلا جرمٍ و أنت زعیمُها
و قال فی مدح مولانا أبی السبطین سلام اللَّه علیه:
تعالی علیٌّ فی الجلال فرائدٌیعودُ و فی کفّیهِ منه فرائدُ
و واردُ فضلٍ منه یصدر عزلهاتضیقُ بها منه اللها و الأواردُ
تبارک موصولًا و بورک واصلًاله صلةٌ فی کلِّ نفسٍ و عائدُ
روی فضلَه الحسّادُ من عظمِ شأنِه‌و أعظمُ فضلٍ جاء یرویه حاسدُ
محبّوه أخفوا فضلَه خیفةَ الهدی‌و أخفاه بغضاً حاسدٌ و معاندُ
فشاعَ له ما بین ذین مناقبٌ‌تجلُّ بأن تُحصی إذا عدَّ قاصدُ
إمامٌ له فی جبهةِ المجدِ أنجمٌ‌علت فعلت إن یدنُ منهنَّ راصدُ «2»
لها الفرق من فرع السماک منابرٌو فی عنق الجوزاء منها قلائدُ
______________________________
(1). و فی نسخة بدل: إنّ حبّی لعلیّ المرتضی عین الکمال. (المؤلف)
(2). فی أعیان الشیعة و البابلیات ورد هذا الشطر هکذا: تعالت فلا یدنو إلیهن راصد.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:60 مناقب إذ جلَّت جلت کلَّ کربةٍو طابت فطابت من شذاها المشاهدُ
إمامٌ یحارُ الفکرُ فیه فعابدٌله و مقرٌّ بالولاء و جاهدُ
إمامٌ مبینٌ کلَّ أُکرومةٍ حوی‌بمدحتهِ التنزیلُ و الذکرُ شاهدُ
علیه سلام اللَّه ما ذکر اسمَهُ‌محبٌّ و فی البرسیِّ ذلک خالدُ
و له فی سیّد العترة أمیر المؤمنین علیه و علیهم السلام:
أبدیتَ یا رجب الغریبْ‌فقیل یا رجب المرجَّبْ
أبدیت للسرِّ المصون المضمر الخافی المغیَّبْ
و کشفتَ أستاراً و أس- راراً عن الأشرارِ تُحجبْ
حلَّ الوری فإذا الظواهر فضّةٌ و البطنُ أسربْ
إلّا قلیلًا من رجال أصلهم زاکٍ مهذَّبْ
و کتبتَ ما بالنور منهُ‌علی خدود الحور یکتبْ
فلذاک أضحی الناس قلباً من قوی الجهل المرکّبْ
رجلٌ یحبُّ و مبغضٌ‌قالٍ و حزب اللَّه أغلبْ
و طویلُ أنفٍ إن رآنیَ مُقبلًا ولّی و قطّبْ
فی أُمِّه شکٌّ بلاشکّ و لو صدقت لأنجبْ
یزورُّ إن سمع الحدیإلی أمیر النحل یُنسبْ
و تراه إن کرّرت ذک- ر فضائل الکرّار یغضبْ
و له رائیّة غرّاء رنّانة یمدح بها أمیر المؤمنین علیه السلام خمّسها ابن السبعی «1» نذکرها معه:
أعیت صفاتُکَ أهلَ الرأیِ و النظرِو أوردتْهم حیاضَ العجزِ و الخطرِ
______________________________
(1). العلّامة الحجّة الشیخ فخر الدین أحمد بن محمد الأحسائی نزیل الهند و المتوفّی بها من تلمذة ابن المتوّج و قرناء ابن فهد الحلّی المتوفّی 841. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:61 أنت الذی دقَّ معناه لمعتبرِیا آیةَ اللَّهِ بل یا فتنةَ البشرِ
و حجّةَ اللَّهِ بل یا منتهی القَدَرِ
عن کشفِ معناه ذو الفکر الدقیقِ وَهنْ‌و فیک ربُّ العلی أهلَ العقولِ فتنْ
أنَّی بحدِّکَ یا نورَ الإله فطنْ‌یا من إلیه إشارات العقولِ و منْ
فیه الألبّاءُ تحت العجزِ و الخطرِ
ففی حدوثِکَ قومٌ فی هواک غوواإن أبصروا منک أمراً معجزاً فغَلوا
حیّرتَ أذهانَهمْ یا ذا العلی فعَلواهیّمتَ أفکارَ ذی الأفکارِ حین رأوا
آیاتِ شأنِکَ فی الأیّامِ و العصرِ
أوضحتَ للناسِ أحکاماً محرَّفةًکما أتیت أحادیثاً مصحّفةً
أنت المقدّمُ أسلافاً و سالفةًیا أوّلًا آخراً نوراً و معرفةً
یا ظاهراً باطناً فی العینِ و الأثرِ
یا مطعمَ القرصِ للعافی الأسیرِ و ماذاقَ الطعامَ و أمسی صائماً کرما
و مُرجع القرصِ إذ بحرُ الظلام طمالک العبارةُ بالنطقِ البلیغِ کما
لک الإشارةُ فی الآیات و السورِ
أنوارُ فضلِک لا تطفی لهنَّ عداممّا یکتّمه أهلُ الضلال بدا
تخالفت فیک أفکارُ الوری أبداکم خاض فیک أناس و انتهی فغدا
معناک محتجباً عن کلِّ مقتدرِ
لولاک ما اتّسقت للطُهرِ ملَّتُهُ‌کلّا و لا اتّضحت للناسِ شرعتُهُ
و لا انتفت عن أسیرِ الشکِّ شبهتُهُ‌أنت الدلیلُ لمن حارتْ بصیرتُهُ
فی طیِّ مشتبکاتِ القولِ و اعبرِ
أدرکت مرتبةً ما الوهمُ یدرکُهاو خضتَ من غمراتِ الحرب مهلکَها
مولای یا مالکَ الدینا و تارکَهاأنت السفینةُ مَن صِدقاً تمسّکَها
نجا و من حادَ عنها خاض فی الشررِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:62 من نورِ فضلِکَ ذو الأفکارِ مقتبسُ‌و من معالمِ ربِّ العلمِ مختلسُ
لو لا بیانُکَ أمرُ الکلِّ ملتبسُ‌فلیس قبلکَ للأفکارِ ملتمسُ
و لیس بعدک تحقیقٌ لمعتبرِ
جاءت بتأمیرِکَ الآیاتُ و الصحفُ‌فالبعضُ قد آمنوا و البعضُ قد وقفوا
لولاک ما اتّفقوا یوماً و لا اختلفواتفرّق الناس إلّا فیک و ائتلفوا
فالبعضُ فی جنّةٍ و البعضُ فی سقرِ
خیرُ الخلیقةِ قومٌ نهجَکَ اتَّبعتْ‌و شرُّها من علی تنقیصِک اجتمعتْ
و فرقةٌ أوّلت جهلًا لما سمعتْ‌فالناسُ فیک ثلاثٌ فرقةٌ رفعتْ
و فرقةٌ وقعت بالجهلِ و القذرِ
یا ویحَها فرقةً ما کان یمنعُهالو أنَّها اتَّبعت ما کان ینفعُها
یا فرقةً غیُّها بالشوم موقِعُهاو فرقةٌ وقعتْ لا النورُ یرفعُها و لا بصائرُها فیها بذی غورِ
بعظمِ شأنِک کلُّ الصحفِ تعترفُ‌و من علومِک ربُّ العلمِ یقترفُ
لولاک ما اصطلحوا یوماً و ما اختلفواتصالحَ الناسُ إلّا فیک و اختلفوا
إلّا علیک و هذا موضعُ الخطرِ
جاءت بتعظیمِکَ الآیاتُ و السورُفالبعضُ قد آمنوا و البعضُ قد کفروا
و البعض قد وقفوا جهلًا و ما اختبرواو کم أشاروا و کم أبدوا و کم ستروا
و الحقّ یظهر من بادٍ و مستترِ
أقسمتُ باللَّه باری خلقِنا قسمالولاک ما سمَکَ اللَّه العلیُّ سما
یا من له اسمٌ بأعلی العرشِ قد رُسِماأسماءک الغرُّ مثل النیّرات کما
صفاتک السبع کالأفلاک ذی الأکرِ
أنت العلیمُ إذا ربُّ العلومِ جهلْ‌إذ کلُّ علمٍ فشا فی الناس عنک نقلْ
و أنت نجمُ الهدی تهدی لکلِّ مضلْ‌و ولدک الغرُّ کالأبراج فی فلک الْ
معنی و أنتَ مثالُ الشمسِ و القمرِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:63 أئمّةٌ سورُ القرآن قد نطقتْ‌بفضلِهمْ و بهم طرقُ الهدی اتَّسقتْ
طوبی لنفسٍ بهم لا غیرهم وثقتْ‌قومٌ هم الآلُ آلُ اللَّهِ من علقتْ
بهم یداه نجا من زلّة الخطرِ
علیهمُ محکمُ القرآنِ قد نزلامفصّلًا من معانی فضلهمْ جملا
هم الهداةُ فلا تبغی لهم بدلاشطر الأمانة معراج النجاة إلی
أوجِ العلومِ و کم فی الشطرِ من غیرِ
بلطف سرِّک موسی فجّرَ الحجراو أنت صاحبُه إذ صاحبَ الخضرا
و فیک نوحٌ نجا و الفُلْکُ فیه جری‌یا سرَّ کلِّ نبیٍّ جاءَ مشتهرا
و سرَّ کلِّ نبیٍّ غیرِ مشتهرِ
یلومنی فیک ذو جهلٍ أخو سفهِ‌و لا یضرُّ محقّا قولُ ذی شُبَهِ
و من تنزَّه عن ندٍّ و عن شَبهِ‌أُجلُّ وصفَکَ عن قدرٍ لمشتبهِ
و أنت فی العینِ مثلُ العینِ فی الصورِ و لهُ قوله یمدح به أمیر المؤمنین علیه السلام:
یا منبعَ الأسرارِ یاسرَّ المهیمن فی الممالکْ
یا قطبَ دائرةِ الوجود و عین منبعِهِ کذلکْ
و العینَ و السرَّ الذی‌منه تلقّنتِ الملائکْ
ما لاح صبحٌ فی الدجی «1»إلّا و أسفرَ عن جمالکْ
یا ابن الأطایبِ و الطواهرِ و الفواطم و العواتِکْ
أنت الأمانُ من الردی‌أنت النجاةُ من المهالکْ
أنت الصراطُ المستقیم قسیمُ جنّاتِ الأرائکْ
و النارُ مفزعُها إلیک و أنت مالکُ أمرِ مالکْ
______________________________
(1). ما لاح صبحٌ للهدی. کذا فی بعض النسخ. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:64 یا من تجلّی بالجمالِ‌فشقَّ بردةَ کلِّ حالکْ
صلّی علیکَ اللَّهُ من‌هادٍ إلی خیرِ المسالکْ
و الحافظ البرسیّ لایخشی و أنت له هنالکْ
و له أبیات فی أهل البیت خمّسها الشاعر المفلق الشیخ أحمد بن الحسن النحوی نذکرها مع تخمیسها:
ولائی لآلِ المصطفی و بنیهمُ‌و عترتهم أزکی الوری و ذَویهمُ
بهم سمةٌ من جدِّهم و أبیهمُ‌همُ القومُ أنوارُ النبوّةِ فیهمُ
تلوحُ و آثارُ الإمامةِ تُلمَحُ
نجومُ سماءِ المجدِ أقمارُ تمِّهِ‌معالمُ دینِ اللَّهِ أطوادُ حلمهِ
منازلُ ذکرِ اللَّهِ حکّامُ حکمهِ‌مهابطُ وحیِ اللَّهِ خزّانُ علمهِ
و عندهمُ سرُّ المهیمن مودعُ
مدیحُهمُ فی محکمِ الذکرِ محکمُ‌و عندَهمُ ما قد تلقّاه آدمُ
فدَع حکمَ باقی الناسِ فهو تحکّمُ‌إذا جلسوا للحکم فالکلُّ أبکمُ
و إن نطقوا فالدهرُ أُذنٌ و مسمعُ
بحبِّهمُ طاعاتُنا تُتَقبّلُ‌و فی فضلِهمْ جاءَ الکتابُ المنزَّلُ
یعمُّ شذاهمُ کلَّ أرضٍ و یشملُ‌و إن ذکروا فالکون نَدٌّ و مندلُ «1»
لهم أرجٌ من طیبهم یتضوعُ
دعا بهمُ موسی ففُرِّجَ کربُهُ‌و کلّمه من جانب الطور ربُّهُ
إذا حاولوا أمراً تسهّلَ صعبُهُ‌و إن برزوا فالدهرُ یخفقُ قلبُهُ
لسطوتِهمْ و الأُسدُ فی الغابِ تفزعُ
فلولاهمُ ما سار فلکٌ و لا جری‌و لا ذرأَ اللَّهُ الأنامَ و لا برا
______________________________
(1). الندّ بفتح المعجمة و کسرها: عود یُتبخّر به. المندل: العود الطیّب الرائحة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:65 کرامٌ متی مازرتهم عجّلوا القِری‌و إن ذُکر المعروفُ و الجودُ فی الوری
فبحرُ نداهم زاخرٌ یتدفَّعُ
أبوهم أخو المختار طه و نفسُهُ‌و هم فرعُ دوحٍ فی الجلالةِ غرسُهُ
و أُمّهمُ الزهراءُ فاطمُ عرسُهُ‌أبوهم سماءُ المجدِ و الأُمُّ شمسُهُ
نجومٌ لها برجُ الجلالةِ مطلعُ
لهم نسبٌ أضحی بأحمدَ مُعرِقارقا منه للعلیاءِ أبعدَ مرتقی
و زادهمُ من رونقِ القدسِ رونقافیا نسباً کالشمسِ أبیضَ مشرقا
و یا شرفاً من هامةِ النجمِ أرفعُ
کرامٌ نماهم طاهرٌ متطهِّرُو بُثَّ بهم من أحمد الطهرِ عنصرُ
و أُمُّهمُ الزهراءُ و الأبُ حیدرُفمن مثلُهم فی الناس إن عُدّ مفخرُ
أعد نظراً یا صاح إن کنت تسمعُ
علیٌّ أمیرُ المؤمنین أمیرُهمْ‌و شُبّرُهمْ أصلُ التُقی و شبیرُهمْ
بَهالیلُ صوّامون فاحَ عبیرُهمْ‌میامینُ قوّامون عزَّ نظیرُهمْ
هداةٌ ولاةٌ للرسالةِ منبعُ
مناجیبُ ظلُّ اللَّهِ فی الأرضِ ظلُّهمْ‌و هم معدنٌ للعلم و الفضلِ کلُّهمْ
و فضلهمُ أحیا البرایا و بذلهمْ‌فلا فضلَ إلّا حین یُذکر فضلُهمْ
و لا علم إلّا علمُهم حین یرفعُ
إلیهم یفرُّ الخاطئون بذنبهمْ‌و هم شفعاءُ المذنبین لربِّهمْ
فلا طاعةٌ ترضی لغیرِ محبّهمْ‌و لا عملٌ ینجی غداً غیرُ حبِّهم
إذا قام یومُ البعثِ للخلقِ مجمعُ
حلفتُ بمن قد أمّ مکّةَ وافدالقد خابَ من قد کان للآلِ جاحدا
و لو أنّه قد قطّع العمرَ ساجداو لو أنَّ عبداً جاء للَّهِ عابدا
بغیرِ و لا أهلِ العبا لیس ینفعُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:66 بنی أحمدٍ مالی سواکم أری غداإذا جئتُ فی قیدِ الذنوبِ مقیَّدا
أُنادیکمُ یا خیرَ من سمعَ النداأیا عترةَ المختارِ یا رایةَ الهدی
إلیکم غداً فی موقفی أتطلّعُ
فو اللَّه لا أخشی من النارِ فی غدِو أنتم وُلاةُ الأمرِ یا آلَ أحمدِ
و ها أنا قد أدعوکمُ رافعاً یدی‌خذوا بیدی یا آلَ بیتِ محمدِ
فمن غیرُکم یوم القیامة یشفعُ
و هذه القصیدة خمّسها الشیخ هادی المتوفّی (1235)، ابن الشیخ أحمد النحوی المخمِّس المذکور أوّل تخمیسه:
بنو أحمدٍ قد فاز من یرتضیهمُ‌أئمّةُ حقٍّ للنجا یرتضیهمُ
و طوبی لمن فی هدیه یقتضیهمُ‌همُ القومُ أنوارُ النبوّةِ فیهمُ
تلوح و آثارُ الإمامة تلمعُ
و له فی العترة الطاهرة صلوات اللَّه علیهم قوله:
فرضی و نفلی و حدیثی أنتمُ‌و کلُّ کلّی منکمُ و عنکمُ
و أنتمُ عندَ الصلاةِ قبلتی‌إذا وقفتُ نحوکم أُیمّمُ
خیالُکم نصبٌ لعینی أبداًو حبُّکم فی خاطری مخیِّمُ
یا سادتی و قادتی أعتابکم‌بجفنِ عینی لثراها ألثمُ
وقفاً علی حدیثِکم و مدحِکم‌جعلتُ عمری فاقبلوه و ارحموا
مُنّوا علی الحافظ من فضلِکمْ‌و استنقذوه فی غدٍ و أنعموا
و له فی أهل البیت الطاهر سلام اللَّه علیهم قوله:
یا آل طه أنتمُ أملی‌و علیکمُ فی البعث متّکلی
إن ضاق بی ذنبٌ فحبُّکمُ‌یوم الحساب هناک یوسع لی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:67 بولائکم و بطیبِ مَدحِکمُ‌أرجو الرضا و العفوَ عن زللی
رجبُ المحدّثُ عبد عبدِکمُ‌و الحافظ البرسیّ لم یزلِ
لا یختشی فی الحشرِ حرَّ لظی‌إذ سیِّداه محمدٌ و علی
سیثقلان وزان صالحه‌و یُبیِّضان صحیفة العملِ
لم ینشعبْ فیکون منطلقاًمن ضلّةٍ للشعبِ ذی الظللِ
و له مسمِّطاً فیهم صلوات اللَّه علیهم قوله:
سرُّکمُ لا تنالُه الفِکَرُو أمرُکُم فی الوری خطرُ
مستصعبٌ فکُّ رمزِه خطرُو وصفُکم لا یطیقُه البشرُ
و مدحُکم شرُفت به السورُ
وجودُکم للوجودِ علّتُه‌و نورُکم للظُهورِ آیتُه
و أنتمُ للوجودِ قبلتُه‌و حبُّکم للمحبِّ کعبتُه
یسعی بها طائفاً و یعتمرُ
لولاکمُ ما استدارت الأکرُو لا استنارت شمسٌ و لا قمرُ
و لا تدلّی غصنٌ و لا ثمرُو لا تندّی ورقٌ و لا خضرُ
و لا سری بارقٌ و لا مطرُ
عندکمُ فی الإیابِ مجمعُناو أنتمُ فی الحسابِ مفزعُنا
و قولُکم فی الصراطِ مرجعُناو حبُّکم فی النشورِ ینفعُنا
به ذنوبُ المحبِّ تُغتفرُ
یا سادةً قد زکت معارفهمْ‌و طاب أصلًا و ساد عارفُهمْ
و خاف فی بعثِه مخالفهمْ‌إن یختبرْ للوری صیارفُهمْ
فأصلُهم بالولاءِ یُختبرُ
أنتم رجائی و حبُّکم أملی‌علیه یوم المعاد متَّکلی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:68 فکیف یخشی حرَّ السعیر و لی‌و شافعاه محمدٌ و علی
أو یعتریه من شرِّها شررٌ
عبدُکمُ الحافظُ الفقیرُ علی‌أعتابِ أبوابِکمْ یروم فلا
تخیّبوه یا سادتی أملاو أقسموه یوم المعاد إلی
ظلٍّ ظلیلٍ نسیمُه عَطرُ
صلّی علیکم ربُّ السماء کماأصفاکمُ و اصطفاکمُ کرما
و زاد عبداً والاکمُ نعماما غرّد الطیر فی الغصونِ و ما
ناح حمامٌ و أورق الشجرُ
و له فی العترة الطاهرة و سیّدهم صلوات اللَّه علیه و علیهم قوله:
إذا رمتَ یومَ البعثِ تنجو من اللظی‌وَ یُقبلُ منک الدینُ و الفرضُ و السننْ
فوالِ علیّا و الأئمّةَ بعدَه‌نجومَ الهدی تنجو من الضیقِ و المحنْ
فهم عترةٌ قد فوّضَ اللَّهُ أمرَه‌إلیهم لما قد خصّهم منه بالمننْ
أئمّةُ حقٍّ أوجبَ اللَّهُ‌حقَّهمْ‌و طاعتُهم فرضٌ بها الخلقُ تمتحنْ
نصحتُکَ أن ترتاب فیهم فتنثنی‌إلی غیرهم من غیرهم فی الأنام منْ
فحبُّ علیٍّ عدّةٌ لولیِّه‌یلاقیه عند الموتِ و القبر و الکفنْ
کذلک یومَ البعثِ لم ینجُ قادمٌ‌من النارِ إلّا من تولّی أبا الحسنْ
و له فی رثاء الإمام السبط الشهید صلوات اللَّه علیه قوله:
یمیناً بنا حادی السری إن بدت نجدُیمیناً فللعانی العلیل بها نجدُ
و عُج فعسی من لاعجِ الشوقِ یشتفی‌غریمُ غرامٍ حشوُ أحشائِه وقدُ
و سر بی لسربٍ فیه سربُ جآذرلسربیَ من جهد العهاد بهم عهدُ
و مُر بی بلیلٍ فی بَلیلِ عراصهالأروی بریّا تربةٍ تربُها نَدُّ
وقف بی أُنادی وادیَ الأیکِ علّنی‌هناک أری ذاک المساعدَ یا سعدُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:69 فبالربع لی من عهد جَیرون جیرةٌیُجیرون إن جارَ الزمانُ إذا استعدوا
همُ الأهلُ إلّا أنَّهم لی أهلّةٌسوی أنَّهم قصدی و أنّی لهم عبدُ
عزیزون رُبعُ العمر فی ربعِ عزِّهمْ‌تقضّی و لا روعٌ عرانی و لا جهدُ
و ربعیَ مُخضرٌّ و عیشیَ مُخضِلُ‌و وجهیَ مُبیضٌّ وفودی مُسودُّ
و شملیَ مَشمولٌ و بُردُ شبیبتی‌قشیبٌ و بردُ العیش ما شانه نکدُ
معالمُ کالأعلامِ معلمةُ الربی‌فأنهارُها تجری و أطیارها تشدو
طوت حادثات الدهر منشور حسنهاکما رسمت فی رسمها شمألٌ تغدو
و أضحت تجرُّ الحادثاتُ ذیولَهاعلیه و لا دَعدٌ هناک و لا هِندُ
و لا غروَ إن جارت و مارت صروفهاو غارت و أغرت و اعتدت و اغتدت تشدو
فقد غدرتْ قِدماً بآل محمدٍو طاف علیهم بالطفوفِ لها جندُ
و جاشت بجیشٍ جاش طامٍ عرمرمٍ‌خمیسٍ لهامٍ حامَ یحمومه أسدُ «1»
و عمّت بأشرارٍ عن الرشدِ قد عَمواو هل یسمع الصمُّ الدعاءَ إذا صدّوا
فیا أمّةً قد أدبرتْ حین أقبلتْ‌فرافقَها نحسٌ و فارقَها سعدُ
أبت إذ أتت تنأی و تنهی عن النهی‌و ولّت و ألوتْ حین مال بها الجدُّ
سرت و سرت بغیاً و سرّت بِغیِّهابغیّا دعاها إذ عداها به الرشدُ
عصابة عصبٍ «2» أوسعت إذ سعت إلی‌خطاء خطاها و الشقاءُ بها یحدو
أثاروا و ثاروا ثارَ بدرٍ و بادروالحربِ بُدورٍ من سناها لهم رشدُ
بغت فبغت عمداً قتالَ عمیدِهاصدورُ طغاةِ فی الصدورِ لها حقدُ
______________________________
(1). طام من طمی یطمی الفرس: أی أسرع. و یقال: البحر الطامی: أی الغزیر. العرمرم: الجیش الکثیر. الخمیس: الجیش ذو الخمس فرق: المقدمة، القلب، المیمنة، المیسرة، الساقة. اللهام: الجیش العظیم. حام: أی دار به. الیحموم: اسم فرس الإمام السبط الحسین علیه السّلام، و فرس هشام ابن عبد الملک، و فرس حسّان الطائی، و فرس النعمان بن المنذر. (المؤلف)
(2). العصابة: الجماعة من الرجال أو الخیل. العصب: الطی و اللی، و القبض علی الشی‌ء. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:70 و ساروا یسنّون العنادَ و قد نسوا المعادَ فهم من قومِ عادٍ إذا عُدّوا
فیا قلبُ قلب الدینِ فی یوم أقبلواإلی قتلِ مأمولٍ هو العَلَمُ الفردُ
فرکنَ الهدی هدّوا و قدَّ العلی قدّواو أزرَ الهوی شدّوا و نهجَ التقی سدّوا
کأنِّی بمولای الحسینِ و رهطِهِ‌حیاری و لا عونٌ هناک و لا عضدُ
بکربِ البلا فی کربلاء و قد رُمی‌بعادٍ و شطّت دارُهمْ و سطتْ جندُ
و قد حدقتْ عینُ الردی حین أحدقت «1»عتاةُ عداةٍ لیس یُحصی لهم عدُّ
و قد أصبحوا حِلّا لهم حین أصبحواحُلولًا و لا حَلٌّ لدیهم و لا عقدُ
فنادی و نادی الموتُ بالخطب خاطب‌و طیر الفنا یشدو و حادی الردی یحدو
یسائلهم هل تعرفونی مسائلًاوسائل دمع العین سالَ به الخدُّ
فقالوا نعم أنت الحسین بن فاطمٍ‌و جدّک خیر المرسلین إذا عُدّوا
و أنت سلیل المجد کهلًا و یافعاًإلیک إذا عُدّ العلی ینتهی المجدُ
فقال لهم إذ تعلمون فما الذی‌دعاکم إلی قتلی فما عن دمی بُدُّ
فقالوا إذا رمتَ النجاة من الردی‌فبایع یزیداً إنَّ ذاک هو القصدُ
و إلّا فهذا الموت عبّ عبابه «2»فخض ظامیاً فیه تروحُ و لا تغدو
فقال ألا بُعداً بما جئتمُ به‌و من دونه بیضٌ و خطِّیةٌ مَلدُ «3»
فضربٌ لهشمِ الهامِ تتری بنظمِه‌فمن عقدِه حَلٌّ و فی حلِّه عقدُ
فهل سیّدٌ قد شیّدَ الفخرُ بیتَهُ‌حذارَ الردی یشقی لعبدٍ له عبدُ
و ما عذرُ لیثٍ یرهبُ الموتُ بأسَهُ‌یذلُّ و یضحی السید یرهبه الأُسدُ
إذا سام منّا الدهرُ یوماً مذلّةًفهیهات یأبی ربُّنا و له الحمدُ
و تأبی نفوسٌ طاهراتٌ و سادةٌمواضیهمُ هامُ الکماةِ لها غمدُ
______________________________
(1). حدق: فتح عینیه و طرف بهما. أحدقت: أحاطت. (المؤلف)
(2). عبّ عبابه: کثر موجه و ارتفع. (المؤلف)
(3). الملد- بالفتح-: الناعم اللیّن. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:71 لها الدمُ وردٌ و النفوسُ قنائصٌ‌لها القَدم قِدمٌ و النفوس لها جندُ «1»
لیوثُ وغیً ظِلُّ الرماح مقیلُهامغاویرُ طعمُ الموتِ عندهمُ شهدُ «2»
حماةٌ عن الأشبالِ یومَ کریهةٍبدور دجیً سادوا الکهولَ و هم مُردُ
إذا افتخروا فی الناس عزَّ نظیرُهم‌ملوکٌ علی أعتابِهم یسجدُ المجدُ
أیادی عطاهم لا تُطاوَلُ فی الندی‌و أیدی علاهم لا یطاقُ لها ردُّ
مَطاعیمُ للعافی مَطاعینُ فی الوغی‌مُطاعینَ «3» إن قالوا لهم حججٌ لُدُّ «4»
مفاتیح للداعی مصابیح للهدی‌معالیمُ للساری بها یهتدی النجدُ «5»
نزیلهمُ حرمٌ مُنازلهم لقیً‌مَنازلهمْ أمنٌ بهم یُبلَغُ القصدُ
فضائلُهمْ جلّتْ فواضلُهمْ جلتْ‌مدائحُهمْ شهدٌ منائحهمْ نَدُّ «6»
مَرابعُهم تسقی مُرابعُهم تُلقی‌مُطالعُهم یُکفی مَطالعهم سعدُ
کرامٌ إذا عافٍ عفی منه معهدٌو صَوّحَ من خضرائِه السَّبط و الجَعدُ «7»
و آملُهم راجٍ و أمَّ لهم رجاًو حلَّ بنادیهم أحلّ له الرفدُ
زکوا فی الوری أُمّا و جدّا و والداًو طابوا فطاب الأُمُّ و الأب و الجدُّ
بأسمائِهم یُستجلب البرُّ و الرضابذکرِهمُ یُستدفعُ الضرُّ و الجهدُ
______________________________
(1). الورد: الماء الذی یورد. قنائص: الصیود. القدم بفتح القاف: الشرف القدیم. القدم بکسر القاف: الزمان القدیم. (المؤلف)
(2). الوغی: الحرب. المقیل: موضع النوم و الراحة. مغاویر جمع المغوار: کثیر الغارة. (المؤلف)
(3). کذا فی أعیان الشیعة أیضاً، فإن کان جمعاً سالماً ل (مُطاع) فهو منصوب بالیاء، و لا أری وجهاً لنصبه، و إن کان جمعاً ل (مطعان) فهو مرفوع بالضمة معطوف علی (مطاعین) قبله.
(4). لُدّ بضم اللام جمع الألد: الخصم الشدید الخصومة. (المؤلف)
(5). النجد: الدلیل الماهر. (المؤلف)
(6). الند- بفتح النون و کسرها- عود یُتبخّر به. (المؤلف)
(7). العافی: الوارد، الضیف، کلّ طالب فضل أو رزق. عفی: درس و بلی. صوّح: جفف یبس. السبط: ضدّ الجعد. الجعد: القبض خلاف المسترسل. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:72 و مال إلی فتیانهِ و رجالِه‌یقول لقد طاب الممات ألا اشتدّوا
فسارَ لأخذِ الثارِ کلُّ شمردلٍ‌إذا هاج قدحٌ للهیاج له زندُ «1»
و کلُّ کمیٍّ أریحیٍّ غشمشمٍ «2»تجمّعَ فیه الفضلُ و انعدمَ الضدُّ
إذا ما غدا یوم الندا أسر العدی‌و لمّا بدا یوم الندی أُطلق الوعدُ
لیوثُ نزالٍ بل غیوثٌ نوازلٌ‌سراةٌ کأُسدِ الغابِ لا بل هم الأُسدُ
إذا طُلبوا راموا و إن طَلبوا رمواو إن ضُربوا صَدّوا و إن ضَربوا قدّوا «3»
فوارس أُسد الغیل منها فرائسٌ‌و فتیان صدقٍ شأنها الطعن و الطردُ
وجوهُهُمُ بیضٌ و خضرٌ ربُوعهمْ‌و بیضُهمُ «4» حمرٌ إذا النقعُ مُسودُّ
إذا ما دُعوا یوماً لدفعِ مُلمّةٍغدا الموتُ طوعاً و القضاءُ هو العبدُ
بها کلُّ ندبٍ یسبق الطرفَ طِرفُه‌جوادٌ علی ظهرِ الجوادِ له أفدُ «5»
کأنّهمُ نبتُ الربی فی سروجِهمْ‌لشدّة حزمٍ لا بحُزمٍ لها شُدّوا «6»
لباسُهمُ نسجُ الحدیدِ إذا بدواجبالًا و أقیالًا تقلُّهمُ الجردُ «7»
إذا لبسوا فوقَ الدروعِ قلوبَهمْ‌و صالوا فَحرُّ الکرِّ عندهمُ بَردُ
______________________________
(1). الشمردل بالمهملة و الشمرذل بالمعجمة: الفتیّ السریع من الإبل و غیره. هاج: ثار و تحرک. القدح: الفولاذة التی تقدح بها النار. الهیاج: الحرب. زند النار: قدحها و أخرجها من الزند. (المؤلف)
(2). الکمیّ: الشجاع أو لابس السلاح. الغشمشم: المغشّم و هو الشجاع الذی یرکب رأسه فلا یثنیه شی‌ء عمّا یرید. (المؤلف)
(3). فی أعیان الشیعة: و إن ضربوا جدّوا.
(4). البیض: السیوف.
(5). الندب: السریع إلی الفضائل، الظریف النجیب. الطرف بکسر المهملة مرّ [الکریم الطرفین، الأب و الأم]: ص 16. الأفد: العجلة و السرعة. (المؤلف)
(6). الربی جمع الربوة: ما ارتفع من الأرض. الحزم بفتح المهملة: ضبط الأمر. الحزم بضم الأوّل و الثانی جمع الحزام بالکسر: ما یشدّ به وسط الدابّة. (المؤلف)
(7). أقیال جمع القیل: الرئیس. تقلّهم من قلّ الشی‌ء قلّا: أی حمله. و قلّه عن الأرض: رفعه. الجرد؛ جمع الأجرد: السبّاق من الخیل. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:73 یخوضون تیّارَ الحِمام ظوامیاًو بحرُ المنایا بالمنایا لها مدُّ
یرون المنایا نیلُها غایةُ المنی‌إذا استشهدوا مُرُّ الردی عندهم شَهدُ
إذا فُلّلتْ أسیافُهمْ فی کریهةٍغدا فی رءوسِ الدارعین لها حَدُّ
فمن أبیضٍ یلقی الأعادی بأبیضٍ‌و من أسمرٍ فی کفّه أسمرٌ صلدُ
یذبّون عن سبط النبی محمدٍو قد ثارَ عالی النقعِ و اصطخب الوقدُ
یُخال بَریقُ البیضِ برقاً سجالُه الدماءُ و أصواتُ الکماةِ لها رعدُ
إلی أن تدانی العمرُ و اقترب الردی‌و شأنُ اللیالی لا یدومُ لها عهدُ
أعدّوا نفوساً للفناء و ما اعتدوافطوبی لهم نالوا البقاءَ بما عَدّوا
أحلّوا جسوماً للمواضی و أحرموافحلّوا جنانَ الخلدِ فیها لهم خلدُ
أمامَ الإمامِ السبطِ جادوا بأنفسٍ‌بها دونه جادوا و فی نصرِهِ جدّوا
شروا عندما باعوا نفوساً نفائساًففی هجرِها وصلٌ و فی وصلِها نقدُ
قضوا إذ قضوا حقَّ الحسینِ و فارقواو ما فرّقوا بل وافقوا السعدَ یا سعدُ
فلمّا رأی المولی الحسینُ رجالَه‌و فتیانَه صرعی و شادی الردی یشدو
غدا طالباً للموتِ کاللیثِ مغضباًیُحامی عن الأشبالِ یشتدُّ إن شدّوا
و إن جمعوا سبعین ألفاً لقتلِه‌فیحملُ فیهم و هو بینهمُ فردُ
إذا کرَّ فرّوا من جریحٍ و واقعٍ‌ذبیحٍ و مهزومٍ به طوّح الهدُّ «1»
ینادی ألا یا عصبةً عصت الهدی‌و خانت فلم یُرعَ الذمامُ و لا العهدُ
فبعداً لکم یا شیعةَ الغدرِ إنَّکمْ‌کفرتم فلا قلبٌ یلین و لا وُدُّ
ولایتنا فرضٌ علی کلِّ مسلمٍ‌و عصیانُنا کفرٌ و طاعتنا رشدُ
فهل خائفٌ یرجو النجاةَ بنصرناو یخشی إذا اشتدّت سعیرٌ لها وَقدُ
و یرنو لنحوِ الماء یشتاقُ وردَه‌إذا ما مضی یبغی الورودَ له رَدُّ
فیحملُ فیهم حملةً علویّةًبها للعوالی فی أعالی العدی قصدُ
______________________________
(1). طوّح به: حمله علی رکوب المهالک و قذفه. الهدّ: الکسر، الصوت الغلیظ. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:74 کفعلِ أبیه حیدرٍ یومَ خیبرٍکذلک فی بدرٍ و من بعدِها أُحدُ
إذا ما هوی فی لبّةِ اللیثِ عضبُه‌فمن نحرِه بحرٌ و من جزرِه مَدُّ
و عادَ إلی أطفالهِ و عیاله‌و غربُ المنایا لا یُفلُّ لها حَدُّ «1»
یقول علیکنَّ السلام مودِّعاًفها قد تناهی العمر و اقترب الوعدُ
ألا فاسمعی یا أُخت إن مسّنی الردی‌فلا تلطمی وجهاً و لا یُخمش الخدُّ
و إن برحت فیک الخطوبُ بمصرعی‌و جلَّ لدیک الحزنُ و الثکلُ و الفقدُ
فأرضی بما یرضی إلهکِ و اصبری‌فما ضاع أجرُ الصابرین و لا الوعدُ
و أوصیکِ بالسجّاد خیراً فإنَّه‌إمامُ الهدی بعدی له الأمرُ و العهدُ
فضجَّ عیالُ المصطفی و تعلّقوابه و استغاثَ الأهلُ بالندبِ و الولدُ
فقالَ و کربُ الموتِ یعلو کأنَّه‌رکامٌ و من عظمِ الظما انقطع الجهدُ «2»
ألا قد دنا الترحالُ فاللَّهُ حسبُکمْ‌و خیرُ حسیبٍ للوری الصمَدُ الفردُ
و عاد إلی حربِ الطغاةِ مجاهداًو للبیضِ و الخرصانِ فی قَدِّه قَدُّ
إلی أن غدا مُلقیً علی الترب عاریاًیُصافح منه إذ ثوی للثری خدُّ
و شمّر شِمرُ الذیلَ فی حزّ رأسه‌ألا قُطعتْ منه الأناملُ و الزندُ
فوا حزنَ قلبی للکریمِ علا علی‌سِنانِ سنانٍ و الخیولُ لها وَخدُ «3»
تزلزلت السبعُ الطباقُ لفقدِهِ‌و کادت لهُ شمُّ الشماریخِ تنهدُّ «4»
______________________________
(1). الغرب یوصف به السیف أی قاطع حدید. المنایا جمع المنیة: الموت. الفلّ: الثلمة فی حدّ السیف. الحدّ من السیف: مقطعه. (المؤلف)
(2). الرکام: المتراکم بعضه فوق بعض. الجهد: الطاقة. (المؤلف)
(3). الوخد من وخد البعیر: أی أسرع و صار یرمی بقوائمه کالنعام. و هذا البیت فی نسخة: فوا لهفَ نفسی للمحیا علا علی سنانِ سنانٍ و الخیولُ به تعدو (المؤلف)
(4). الشمراخ: رأس الجبل. تنهدّ: تقع و تنهدم. الأوصاب جمع الوصب: المرض و الوجع الدائم و نحول الجسم. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:75 و أرجف عرشُ اللَّهِ من ذاک خیفةًو ضجّت له الأملاکُ و انفجرَ الصلدُ
و ناحت علیه الطیرُ و الوحشُ وحشةًو للجنِّ إذ جنَّ الظلامُ به وَجدُ
و شمسُ الضحی أمستْ علیه علیلةًعلاها اصفرارٌ إذ تروحُ و إذ تغدو
فیا لک مقتولًا بکته السما دماًو ثُلّ سریرُ العزِّ و انهدمَ المجدُ
شهیداً غریباً نازحَ الدارِ ظامیاًذبیحاً و من قانی الوریدِ له وردُ
بروحی قتیلًا غسله من دمائِهِ‌سلیباً و من سافی الریاح له بُردُ
ترضُّ خیولُ الشرکِ بالحقدِ صدرَه‌و ترضخ منه الجسم فی رکضها جردُ «1»
و مذ راحَ لمّا راحَ للأهلِ مهرُه‌خلیّا یخدُّ الأرضَ بالوجهِ إذ یعدو
برزن حیاری نادباتٍ بذلّةٍو قلبٍ غدا من فارطِ الحزن ینقدُّ
فحاسرةٌ بالردنِ تستر وجهَهاو برقعُها وَقدٌ و مدمعُها رفدُ
و من ذاهلٍ لم تدرِ أین مُعزُّهاتضیقُ علیها الأرضُ و الطرقُ تنسدُّ
و زینب حسری تندبُ الندبَ عندهامن الحزنِ أوصابٌ یضیق بها العدُّ
تنادی أخی یا واحدی و ذخیرتی‌و عونی و غوثی و المؤمّلُ و القصدُ
ربیعَ الیتامی یا حسینُ و کافلُ الأیامی رمانا بعد بُعدکم البعدُ
أخی بعد ذاک الصونِ و الخدرِ و الخبایُعالجنا علجٌ و یسلبُنا وَغدُ
بناتک یا ابن الطهر طه حواسرٌو رحلُکَ منهوبٌ تقاسمه الجندُ
لقد خابتِ الآمالُ و انقطع الرجابموتک مات العلمُ و الدینُ و الزهدُ
و أضحت ثغورُ الکفرِ تبسمُ فرحةًو عینُ العلی ینخدُّ من سحِّها الخدُّ «2»
و صوّح نبتُ الفضلِ بعد اخضرارِه‌و أصبح بدرُ التمِّ قد ضمّه اللحدُ
تُجاذبنا أیدی العدا فضلةَ الرِّداکأن لم یکن خیر الأنام لنا جَدُّ
فأین حصونی و الأُسود الأُلی بهمْ‌یُصالُ علی ریبِ الزمان إذا یعدو
______________________________
(1). الرضّ: الدقّ و الجرش. الرضخ: الکسر. الجرد، راجع: ص 24. (المؤلف)
(2). ینخدّ: ینشقّ. السحُّ: الصبّ المتتابع الغزیر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:76 إذا غربت یا ابن النبیِّ بدورُکمْ‌فلا طلعتْ شمسٌ و لا حلّها سعدُ
و لا سحبت سحبٌ ذیولًا علی الربی‌و لا ضحکَ النوّارُ و انبعق الرعدُ «1»
و ساروا بآلِ المصطفی و عیالِهِ‌حیاری و لم یُخش الوعیدُ و لا الوعدُ
و تطوی المطایا الأرض سیراً إذا سرت‌تجوبُ بعید البیدِ فیها لها وَخدُ
تأمُّ یزیداً نجل هندٍ إمامَهاألا لُعنت هندٌ و ما نجلت هندُ
فیا لکَ من رزءٍ عظیمٍ مصابُه‌یُشقُّ الحشا منه و یُلتدمُ الخدُّ
أ یُقتل ظمآناً حسینٌ بکربلاو من نحرِه البیضُ الصقالُ لها وردُ
و تضحی کریماتُ الحسینِ حواسراًیلاحظُها فی سیرِها الحرُّ و العبدُ
فلیس لأخذ الثارِ إلّا خلیفةٌهو الخلفُ المأمولُ و العَلمُ الفردُ
هو القائم المهدیُّ و السیّد الذی‌إذا سار أملاکُ السماءِ له جُندُ
یُشیِّد رکنَ الدین عند ظهورِهِ‌علوّا و رکنُ الشرکِ و الکفرِ ینهدُّ
و غصنُ الهدی یضحی وریقاً و نبته‌أنیقاً وداعی الحقِّ لیس له ضدُّ
لعلَّ العیونَ الرمدَ تحظی بنظرةٍإلیه فتجلی عندها الأعینُ الرمدُ
إلیک انتهی سرُّ النبیّین کلِّهمْ‌و أنت ختامُ الأوصیاءِ إذا عُدّوا
بنی الوحی یا أُمَّ الکتابِ و من لهم‌مناقبُ لا تحصی و إن کثر العدُّ
إلیکم عروساً زفّها الحزنُ ثاکلًاتنوحُ إذا الصبُّ الحزینُ بها یشدو
لها عبرةٌ فی عشرِ عاشورَ أرسلت‌إذا أنشدتْ حادی الدموع بها تحدو
رجا (رجبٌ) رَحب المقام بها غداًإذا ما أتی و الحشرُ ضاقَ به الحشدُ
بذلت اجتهادی فی مدیحِکمُ و ماقدارُ مدیحی بعد أن مَدح الحمدُ
و لی فیکمُ نظمٌ و نثرٌ غَناؤه‌فقیرٌ و هذا جهد من لا له جهدُ
مصابی و صوبُ الدمع فیکم مجدّدو صبری و سلوانی به أخلق الجهدُ
______________________________
(1). سحبت، من السحب: الجرّ علی وجه الأرض. النوار: الزهر أو الأبیض منه. انبعق: انبعج المطر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:77 تذکّرنی یا ابن النبیِّ غداً إذاغدا کلُّ مولیً یستجیر به العبدُ
فأنتم نصیبُ المادحین و إنَّنی‌مدحتُ و فیکم فی غدٍ یُنجَزُ الوعدُ
إذا أصبح الراجی نزیلَ ربوعِکمْ‌فقد نجحتْ منه المطالبُ و القصدُ
فإن مالَ عنکم یا بنی الفضلِ راغبٌ‌یظلُّ و یضحی عند من لا له عندُ
فیا عدّتی فی شدّتی یوم بعثتی‌بکم غلّتی من عِلّتی حرُّها بردُ
عُبَیدکُمُ (البرسیُّ) مولی فخارِکم‌کفاه فخاراً أنَّه لکمُ عبدُ
علیکم سلامُ اللَّه ما سکبَ الحیادموعاً علی روضٍ و فاح لها نَدُّ
و له فی رثاء الإمام السبط الشهید صلوات اللَّه علیه قوله:
دمعٌ یبدّده مقیمٌ نازحُ‌و دمٌ یبدِّده مقیمٌ نازحُ
و العین إن أمست بدمعٍ فجّرتْ‌فجرت ینابیعٌ هناک موانحُ
أظهرت مکنونَ الشجون فکلّماشجّ الأمون سجا الحَرون الجامحُ «1»
و علیَّ قد جعل الأسی تجدیده‌وقفاً یُضاف إلی الرحیبِ الفاسحُ
و شهود ذلِّی مع غریم صبابتی‌کتبوا غرامی و السقام الشارحُ
أوهی اصطباری مطلقٌ و مقیّدٌغربٌ و قلبٌ بالکآبة بائحُ «2»
فالجفنُ منسجمٌ غریقٌ سائحٌ‌و القلبُ مضطرم حریقٌ قادحُ
و الخدُّ خدّده طلیقٌ فاترٌو الوجدُ جدّده مُجدٌّ مازحُ
أصبحتُ تخفضنی الهمومُ بنصبِهاو الجسمُ مُعتلٌّ مثالٌ لائحُ
حلّتْ له حلل النحولِ فبردُهُ‌بُرد الذبولِ تحلُّ فیه صفائحُ
و خطیبُ وجدی فوق منبرِ وحشتی‌لفراقِهمْ لهو البلیغُ الفاصحُ
______________________________
(1). الشج من شجّ المفازة: قطعها. الأمون من الناقة: وثیقة الخلق، القویّة. سجا یسجو سجواً: مدّحنینه. الحرون من الدابّة: الذی لا ینقاد، و إذا استدبر جریه وقف. الجامح: المتغلّب علی راکبه و الذاهب به و هو لا ینثنی. (المؤلف)
(2). بائح من باح یبوح بوحاً بسرّه: أظهره کأباحه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:78 و محرّمٌ حزنی و شوّال العناو العید عندی لاعجٌ و نوائحُ
و مدید صبری فی بسیط تفکّری‌هزجٌ و دمعی وافرٌ و مُسارحُ «1»
ساروا فمعناهم و مغناهم عفاو الیومَ فیه نوائحٌ و صوائحُ
درس الجدیدُ جدیدَها فتنکّرت‌و رنا بها للخطبِ طرفٌ طامحُ «2»
نسج البلی منه محقّق حسنِه‌ففناؤه ماحی الرسوم الماسحُ
فطفقتُ أندبه رهینَ صبابةٍعدم الرفیقُ و غاب عنه الناصحُ
و أقول و الزفراتُ تذکی جذوةًبین الضلوعِ لها لهیبٌ لافحُ
لاغروَ إن غدر الزمانُ بأهلِهِ‌و جفا و حان و خانَ طرفٌ لامحُ
فلقد غوی فی ظلمِ آلِ محمدٍو عوی علیهم منه کلبٌ نابحُ
وسطا علی البازی غرابٌ أسحمٌ‌و شبا علی الأشبالِ زنجٌ ضابحُ «3»
و تطاول الکلبُ العقورُ فصاول اللیثَ الهصورَ و ذاک أمرٌ فادحُ «4»
و تواثبت عرجُ الضباع و روّعت «5»و السید أضحی للأسود یکافحُ
آلُ النبیِّ بنو الوصیِّ و منبعُ‌الشرفِ العلیِّ و للعلومِ مفاتحُ
خزّانُ علمِ اللَّهِ مهبطُ وحیهِ‌و بحارُ علمٍ و الأنامُ ضحاضحُ «6»
التائبونَ العابدونَ الحامدونَ الذاکرونَ و جنحُ لیلٍ جانحُ
______________________________
(1). إشارة إلی أنواع الشعر. (المؤلف)
(2). رنا إلیه و له: أدام النظر إلیه بسکون الطرف. الطامح من طبع البصر: ارتفع و نظر شدیداً. (المؤلف)
(3). البازی من طیور الصید و له أنواع کثیرة. الأسحم: الأسود. شبا: علا. الزنج: قوم من السودان. الضابح: المتغیّر اللون کلون الضبح أی الرماد. (المؤلف)
(4). صاوله: واثبه. الهصور من الأسد: الذی یهصر فریسته أی یکسرها کسراً. الفادح: الصعب المثقل. (المؤلف)
(5). تواثبت من وثب وثباً: نهض و قام. عُرج جمع الأعرج: المصاب فی رجله الماشی مشیة غیر متساویة. الضباع: جمع الضبع. (المؤلف)
(6). الضحضاح: الماء الیسیر أو القریب القعر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:79 الصائمون القائمونَ المطعمونَ المؤثرونَ لهم یدٌ و مَنائحُ
عند الجدی سحبٌ و فی وقت الهدی‌سمتٌ و فی یوم النزال جَحاجحُ «1»
هم قبلةٌ للساجدینَ و کعبةٌللطائفینَ و مَشعرٌ و بَطائحُ
طرقُ الهدی سُفنُ النجاة محبُّهمْ‌میزانُه یومَ القیامةِ راجحُ
ما تبلغُ الشعراءُ منهم فی الثناو اللَّهُ فی السبع المثانی مادحُ
نسبٌ کمنبلجِ الصباحِ و منتمیً‌زاکٍ له یعنو السماک الرامحُ «2»
الجدُّ خیرُ المرسلین محمدُ الهادی الأمینُ أخو الختامِ الفاتحُ
هو خاتمٌ بل فاتحٌ بل حاکمٌ‌بل شاهدٌ بل شافعٌ بل صافحُ
هو أوّل الأنوارِ بل هو صفوة الجبّارِ و النشرُ الأریج الفائحُ
هو سیّدُ الکونین بل‌هو أشرف الثقلین حقّا و النذیر الناصحُ
لولاک ما خُلقَ الزمانُ و لا بدت‌للعالمین مساجدٌ و مصابحُ
و الأُمُّ فاطمةُ البتولُ و بضعةُ الهادی الرسولِ لها المهیمنُ مانحُ
حوریةٌ إنسیّةٌ لجلالِهاو جمالِها الوحیُ المنزّلُ شارحُ
و الوالد الطهر الوصیُّ المرتضی‌عَلمُ الهدایةِ و المنارُ الواضحُ
مولیً له النبأُ العظیمُ و حبُّه‌النهجُ القویمُ به المتاجرُ رابحُ
مولیً له بغدیرِ خمٍّ بیعةٌخضعتْ لها الأعناقُ و هی طوامحُ
القسوَرُ البتّاکُ و الفتّاکُ و السفّاکُ فی یومِ العراکِ الذابحُ
أسدُ الإلهِ و سیفُهُ و ولیُّه‌و شقیقُ أحمَد و الوصیُّ الناصحُ
و بعضدِهِ و بعضبِه و بعزمهِ‌حقّا علی الکفّارِ ناحَ النائحُ
______________________________
(1). الجدی: العطیّة. السمت: المحجّة و الطریق. الجحاجح جمع الجحجح: السیّد المسارع إلی المکارم، المبادر. (المؤلف)
(2). یعنو: یذلّ و یخضع. السماک الرامح: نجم معروف یسمّی بذلک لأنّه یقدمه کوکب یقولون: هو رمحه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:80 یا ناصرَ الإسلامِ یا بابَ الهدی‌یا کاسرَ الأصنامِ فهی طوامحُ «1»
یا لیتَ عینَکَ و الحسینُ بکربلابین الطغاةِ عن الحریمِ یکافحُ
و العادیاتُ صواهلٌ و جوائلٌ‌بالشوسِ فی بحر النجیع سوابحُ «2»
و البیضُ و السمرُ اللدان بوارقٌ‌و طوارقٌ و لوامعٌ و لوائحُ «3»
یلقی الردی بحرُ الندی بین العداحتی غَدا مُلقیً و لیس مُنافحُ
أفدیه محزوزَ الوریدِ مرمّلًاملقیً علیه التربُ سافٍ سافحُ «4»
و الماءُ طامٍ و هو ظامٍ بالعرافردٌ غریبٌ مستضامٌ نازحُ
و الطاهراتُ حواسرٌ و ثواکلٌ‌بین العدا و نوادبٌ و نوائحُ
فی الطفّ یَسحبنَ الذُیولَ بذلّةٍو الدهرُ سهمَ الغدرِ رامٍ رامحُ «5»
یسترنَ بالأردانِ نورَ محاسنٍ‌صوناً و للأعداءِ طَرفٌ طامحُ
لهفی لزینبَ و هی تندبُ نَدبَهافی نَدبِها و الدمعُ سارٍ سارحُ «6»
تدعو أخی یا واحدی و مؤمّلی‌من لی إذا ما ناب دهرٌ کالحٌ «7»
من للیتامی راحمٌ من للأیامی‌کافلٌ من للجفاة مناصحُ
حزنی لفاطمَ تلطمُ الخدّین من‌عظمِ المصابِ لها جویً و تبارحُ «8»
______________________________
(1). مرّ حدیث کسره علیه السّلام الأصنام فی صفحة: 9- 13 من هذا الجزء. (المؤلف)
(2). الشوس جمع الأشوس. راجع: ص 24. النجیع الدم المائل إلی السواد. سوابح جمع سابح: السریع غیر المضطرب فی جریه. (المؤلف)
(3). البیض جمع الأبیض: السیف. السمر: الرماح. اللدان جمع لدن بفتح اللام: اللیّن. (المؤلف)
(4). ساف من سفی یسفی سفیا: التراب تذرّی و تبدّد. سافح: المصبوب الذی لا یحبسه شی‌ء. (المؤلف)
(5). یسحبن من سحب سحباً: جرّ علی وجه الأرض. الرامح: الطاعن بالرمح. (المؤلف)
(6). السارح: الجاری جریا سهلًا. (المؤلف)
(7). ناب: نزل. الکالح من کلح وجهه: عبس و تکشّر فهو کالح. (المؤلف)
(8). الجوی: شدّة الوجد من حزن أو عشق، داء فی الصدر. التبارح من البرح: الأذی و العذاب الشدید و المشقّة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:81 أجفانُها مقروحةٌ و دموعُهامسفوحةٌ و الصبرُ منها جامحُ
تهوی لتقبیلِ القتیلِ تضمُّه‌بفتیلِ مِعجرِها الدماءُ نَواضحُ «1»
تحنو علی النحر الخضیب و تلثمُ‌الثغر التریب لها فؤادٌ قادحُ
أسفی علی حرَمِ النبوّةِ جئن مطروحاً هنالک بالعتاب تطارحُ «2»
یندبن بدراً غاب فی فلَکِ الثری‌و هزبرَ غابٍ غیّبتهُ ضرائحُ
هذی أخی تدعو و هذی یا أبی‌تشکو و لیس لها ولیٌّ ناصحُ
و الطهرُ مشغولٌ بکربِ الموتِ من‌ردِّ الجوابِ و للمنیّةِ شابحُ «3»
و لفاطم الصغری نحیبٌ مقرحٌ‌یذکی الجوانحَ للجوارحِ جارحُ
عِلجٌ یعالجُها لسلبِ حلیِّهافتظلُّ فی جهدِ العفافِ تطارحُ «4»
بالردنِ تسترُ وجهَها و تمانع الملعون عن نهبِ الرِّدا و تکافحُ
تستصرخُ المولی الإمامَ و جدَّهاو فؤادُها بعد المسرّةِ نازحُ
یا جدُّ قد بلغَ العدی ما أمّلوافینا و قد شمتَ العدوُّ الکاشحُ
یا جدُّ غابَ ولیُّنا و حمیُّناو کفیلُنا و نصیرُنا و الناصحُ
ضیّعتمونا و الوصایا ضُیِّعت‌فینا و سهمُ الحورِ سارٍ سارحُ
یا فاطمَ الزهراءَ قومی و انظری‌وجهَ الحسینِ له الصعیدُ مصافحُ
أکفانه نسجُ الغبار و غُسلُه‌بدمِ الوریدِ و لم تنحْهُ نوائحُ
و شبوله نهبُ السیوفِ تزورُهابین الطفوفِ فراعلٌ و جوارحُ «5»
______________________________
(1). المِعجر و العجار: ثوب تلفّه المرأة علی استدارة رأسها.
(2). تطارح: تجاوب. (المؤلف)
(3). الشابح من شبح شبحاً الجلد: مدّه بین أوتاد، [شبح] الرجل: مدّه کالمصلوب. (المؤلف)
(4). تطارح: تباعد. (المؤلف)
(5). فراعل جمع الفرعل: ولد الضبع. الجوارح جمع الجارحة: ذات الصید من السباع و الطیر و الکلاب. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:82 و علی السنانِ سنانٌ رافعٌ رأسَهُ‌و لجسمِه خیلُ العداةِ روامحُ «1»
و الوحشُ یندبُ وحشةً لفراقِهِ‌و الجنُّ إن جنَّ الظلامُ نوائحُ
و الأرضُ ترجفُ و السماءُ لأجلِه‌تبکی معاً و الطیرُ غادٍ رائحُ
و الدهر من عظم الشجی شقّ الرداأسفاً علیه و فاضَ جفنٌ دالحُ «2»
یا للرجالِ لظلمِ آلِ محمدٍو لأجل ثارهمُ و أین الکادحُ «3»
یضحی الحسینُ بکربلاءَ مرمّلًاعریانَ تکسوه الترابُ صحاصحُ «4»
و عیالُه فیها حیاری حسّرٌللذلِّ فی أشخاصِهنَّ ملامحُ «5»
یُسری بهم أسری إلی شرِّ الوری‌من فوق أقتابِ الجمالِ مضایحُ «6»
و یُقاد زین العابدین مغلّلًابالقیدِ لم یُشفِقْ علیه مسامحُ
ما یکشف الغمّاء إلّا نفحةٌیُحیی بها الموتی نسیمٌ نافحُ
نبویّةٌ علویّةٌ مهدیّةٌیشفی بریّاها العلیلُ البارحُ
یضحی منادیها ینادی یا لثاراتِ الحسینِ و ذاک یومٌ فارحُ
و الجنُّ و الأملاکُ حول لوائِه‌و الرعبُ یقدمُ و الحتوفُ تُناوحُ «7»
و... و... فی جذعیهماخفضاً و نصب الصلب رفع فاتحُ
و... و... و الإثم و العدوان فی ذلِّ الهوانِ شوائحُ
لعنوا بما اقترفوا و کلُّ جریمةٍشبّت لها منهم زنادٌ قادحُ
______________________________
(1). روامح من رمحته الدابّة: رفسته. (المؤلف)
(2). الدالح: الکثیر الماء. (المؤلف)
(3). الکادح: الذی جهد نفسه فی العمل. (المؤلف)
(4). صحاصح جمع الصحصح: الأرض الجرداء المستویة ذات حصی صغار. (المؤلف)
(5). الملاح: ما بدا من محاسن الوجه و مساویه. (المؤلف)
(6). المضایح: المقالی و المخاصم. (المؤلف)
(7). تناوح: تقابل. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:83 یا ابن النبیِّ صبابتی لا تنقضی‌کمداً و حزنی فی الجوانح جانحُ «1»
أبکیکمُ بمدامعٍ تتری إذابخلَ السحابُ لها انصبابٌ سافحُ
فاستجلِ من مولاک عبد ولاک من‌لولاک ما جادت علیه قرائحُ
برسیّةً کملتْ عقودُ نظامِهاحلّیةً و لها البدیعُ وشائحُ «2»
مدّتْ إلیک یداً و أنت منیلُهایا ابن النبیِّ و عن خطاها صافحُ
یرجو بها (رجبُ) القبولَ إذا أتی‌و هو الذی بک واثقٌ لک مادحُ
أنت المعاذُ لدی المعادِ و أنت لی‌إن ضاق بی رَحبُ البلادِ الفاسحُ
صلّی علیک اللَّهُ ما سکبَ الحیادمعاً و ما هبَّ النسیمُ الفائحُ
و له فی رثاء الإمام السبط صلوات اللَّه علیه قوله:
ما هاجنی ذکرُ ذاتِ البانِ و العلمِ‌و لا السلامُ علی سلمی بذی سلمِ
و لا صبوتُ لصبٍّ صابَ مدمعُه‌من الصبابةِ صبَّ الوابلِ الرزمِ «3»
و لا علی طللٍ یوماً أطلتُ بهِ‌مخاطباً لأُهیل الحیِّ و الخیمِ
و لا تمسّکتُ بالحادی و قلت له‌إن جئتَ سلعاً فسل عن جیرةِ العلمِ «4»
لکن تذکّرتُ مولای الحسینَ و قدأضحی بکربِ البلا فی کربلاءَ ظمی
ففاضَ صبری و فاض الدمعُ و ابتعد الرّقاد و اقترب السهاد بالسقمِ
و هامَ إذ هَمتِ العبراتُ من عدمٍ «5»قلبی و لم أستطعْ مع ذاک منعَ دمی
______________________________
(1). الجوانح: الضلوع تحت الترائب ممّا یلی الصدر. الجانح من جنحت السفینة: لزقت بالأرض فلم تمض. (المؤلف)
(2). وشائح جمع وشاح: شبه قلادة یرصّع بالجوهر تشدّه المرأة بین عاتقها و کشحیها. (المؤلف)
(3). صبوت من صبا یصبو: حنّ. الصبّ: العاشق. الصبابة: الشوق ورقة الهوی. الوابل: المطر الشدید. الرزم: الذی لا ینقطع رعده. (المؤلف)
(4). مطلع بدیعیة صفیّ الدین الحلّی. راجع: 6/ 44. (المؤلف)
(5). همت من همی یهمی همیاً: سال لا یثنیه شی‌ء. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:84 لم أنسَهُ و جیوشُ الکفرِ جائشةٌو الجیشُ فی أملٍ و الدینُ فی ألمِ
تطوفُ بالطفِّ فرسانُ الضلالِ به‌و الحقُّ یسمعُ و الأسماعُ فی صممِ
و للمنایا بفرسانِ المنی عجلٌ‌و الموتُ یسعی علی ساقٍ بلا قدمِ
مسائلًا و دموعُ العینِ سائلةٌو هو العلیمُ بعلمِ اللوحِ و القلمِ
ما اسم هذا الثری یا قومُ فابتدروابقولِهم یوصلونَ الکلمَ بالکلمِ
بکربلا هذه تُدعی فقال أجل‌آجالُنا بین تلک الهضبِ و الأکمِ
حطّوا الرحالَ فحال الموتُ حلَّ بنادون البقاءِ و غیر اللَّه لم یدمِ
یا للرجالِ لخطبٍ حلَّ مخترم الآجالِ معتدیاً فی الأشهرِ الحرمِ
فها هنا تصبحُ الأکبادُ من ظمأحرّی و أجسادُها تروی بفیض دمِ
و هاهنا تصبحُ الأقمارُ آفلةًو الشمسُ فی طَفَلٍ و البدرُ فی ظُلَمِ
و هاهنا تملکُ الساداتِ أعبدُهاظلماً و مخدومُها فی قبضةِ الخدمِ
و هاهنا تصبحُ الأجسادُ ثاویةًعلی الثری مَطعماً للبوم و الرخمِ «1»
و هاهنا بعد بُعد الدار مدفنُناو موعدُ الخصمِ عند الواحدِ الحکمِ
و صاح بالصحبِ هذا الموتُ فابتدرواأُسداً فرائسُها الآسادُ فی الأجَمِ
من کل أبیضَ وضّاحِ الجبینِ فتیً‌یغشی صلی الحربِ لا یخشی من الضرمِ
من کلِّ منتدبٍ للَّه محتسبٍ‌فی اللَّهِ مُنتجبٍ باللَّهِ مُعتصمِ
و کلِّ مصطلِمِ الأبطالِ مصطلمِ الآجال مُلتمسِ الآمالِ مُستلمِ
و راح ثَمّ جوادُ السبطِ یندبُه‌عالی الصهیلِ خلیّا طالبَ الخیمِ
فمذ رأته النساءُ الطاهراتُ بدایکادمُ «2» الأرضَ فی خدٍّ له و فمِ
برزن نادبةً حسری و ثاکلةًعبری و معلولةً بالمدمعِ السجمِ
______________________________
(1). البوم: طائر یسکن الخراب. الرخم: طائر من الجوارح الکبیرة الجثة الوحشیة الطباع. (المؤلف)
(2). یکادم: یعضّ. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:85 فجئن و السبطُ ملقیً بالنصالِ أبت‌من کفّ مُستلمٍ أو ثغرِ ملتثمِ
و الشمرُ ینحرُ منه النحرَ من حنقٍ‌و الأرضُ ترجفُ خوفاً من فعالهمِ
فتستر الوجهَ فی کمٍّ عقیلتُه‌و تنحنی فوقَ قلبٍ والهٍ کلمِ «1»
تدعو أخاها الغریبَ المستضامَ أخی‌یا لیت طرفَ المنایا عن علاک عمی
من اتّکلتَ علیه فی النساء و من‌أوصیت فینا و من یحنو علی الحرمِ
هذی سکینةُ قد عزّتْ سکینتُهاو هذه فاطمٌ تبکی بفیض دمِ
تهوی لتقبیلِهِ و الدمعُ منهمرٌو السبطُ عنها بکربِ الموتِ فی غممِ «2»
فیمنع الدمُ و النصلُ الکسیرُ به‌عنها فتنصلُّ لم تبرح و لم ترمِ
تضمُّه نحوها شوقاً و تلثمُه‌و یخضبُ النحرُ منه صدرَها بدمِ
تقول من عظمِ شکواها و لوعتِهاو حزنُها غیرمنقضٍ و منفصمِ
أخی لقد کنتَ نوراً یستضاءُ به‌فما لنور الهدی و الدین فی ظلمِ
أخی لقد کنتَ غوثاً للأراملِ یاغوثَ الیتامی و بحرَ الجودِ و الکرمِ
یا کافلی هل تری الأیتامَ بعدَکَ فی‌أسر المذلّةِ و الأوصابِ «3» و الألمِ
یا واحدی یا ابن أُمِّی یا حسینُ لقدنال العدی ما تمنّوا من طلابهم
و برّدوا غلل الأحقادِ من ضغنٍ‌و أظهروا ما تخفّی فی صدورهم
أین الشفیقُ و قد بان الشقیقُ و قدجار الرفیقُ و لجُّ الدهر فی الأزمِ «4»
مات الکفیلُ و غابَ اللیثُ فابتدرتْ‌عُرْجُ الضباعِ علی الأشبال فی نهمِ
و تستغیثُ رسولَ اللَّهِ صارخةًیا جدُّ أین الوصایا فی ذوی الرحمِ
______________________________
(1). الکلم، من کلمه کلماً: جرحه. (المؤلف)
(2). غُمَم بضمّ المعجمة جمع الغمّة: الحیرة و اللبس. (المؤلف)
(3). الأوصاب جمع الوصب راجع: ص 55. (المؤلف)
(4). الأزم: من أزم الدهر القوم: استأصلهم. و أزم بصاحبه: لزم. و أزم الحبل: أحکم فعله. و الأزم جمع الأزمة: الشدّة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:86 یا جدُّ لو نظرتْ عیناک من حزنٍ‌للعترةِ الغرِّ بعد الصونِ و الحشمِ
مشرّدین عن الأوطانِ قد قهرواثکلی أساری حیاری ضُرِّجوا بدمِ
یُسری بهنَّ سبایا بعد عزِّهمُ‌فوق المطایا کَسَبی الرومِ و الخدمِ
هذا بقیّةُ آلِ اللَّه سیّدُ أهل الأرضِ زینُ عبادِ اللَّهِ کلِّهم
نجلُ الحسینِ الفتی الباقی و وارثُه‌و السیّدُ العابدُ السجّادُ فی الظلمِ
یُساق فی الأسر نحو الشام مهتضماًبین الأعادی فمن باکٍ و مبتسمِ
أین النبیُّ و ثغرُ السبطِ یقرعُه‌یزیدُ بغضاً لخیرِ الخلق کلّهم
أ ینکتُ الرجسُ ثغراً کان قبّلَهُ‌من حبِّه الطهرُ خیرُ العربِ و العجمِ
و یدّعی بعدها الإسلامَ من سفهٍ‌و کان أکفرَ من عادٍ و من ارمِ
یا ویلَهُ حین تأتی الطُهرُ فاطمةٌفی الحشرِ صارخةً فی موقفِ الأممِ
تأتی فیُطرقُ أهلُ الجمعِ أجمعُهمْ‌منها حیاءً و وجهُ الأرض فی قتمِ «1»
و تشتکی عن یمینِ العرشِ صارخةًو تستغیثُ إلی الجبّارِ ذی النقمِ
هناک یظهرُ حکمُ اللَّهِ فی ملًاعصَوا و خانوا فیا سحقاً لفعلهم
و فی یدیها قمیصٌ للحسینِ غدامضمّخاً بدمٍ قرناً إلی قَدمِ
أیا بنی الوحیِ و الذکرِ الحکیمِ و من‌ولاهمُ أملی و البرءُ من ألمی
حزنی لکم أبداً لا ینقضی کمداًحتی المماتِ و ردِّ الروحِ فی رممِ
حتی تعود إلیکم دولةٌ وُعدِتْ‌مهدّیةً تملأُ الأقطارَ بالنعمِ
فلیس للدین من حامٍ و مُنتصرٍإلّا الإمامُ الفتی الکشّافُ للظلمِ
القائمُ الخلفُ المهدیُّ سیّدُناالطاهرُ العلمُ ابنُ الطاهرِ العلمِ
بدرُ الغیاهبِ تیّارُ المواهبِ مَن- صورُ الکتائبِ حامی الحلِّ و الحرَمِ «2»
______________________________
(1). الأقتم: الذی یعلوه سواد لیس بالشدید، و قیل: هو الذی فیه حمرة و غبرة.
(2). الغیاهب جمع الغیهب: الظلمة، الشدید السواد من اللیل. التیّار: موج البحر الهائج. الکتائب جمع الکتیبة: القطعة من الجیش أو الجماعة من الخیل. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:87 یا ابن الإمامِ الزکیّ العسکریّ فتی الهادی التقیّ علیِّ الطاهرِ الشیمِ
یا ابن الجوادِ و یا نجل الرضاءِ و یاسلیلَ کاظم غیظٍ مَنبعِ الکرمِ
خلیفةَ الصادقِ المولی الذی ظهرت‌علومُه فأنارتْ غیهبَ الظلَمِ
خلیفةَ الباقرِ المولی خلیفةَ زین العابدین علیٍّ طیِّب الخیمِ
نجلَ الحسینِ شهیدِ الطفِّ سیّدِناو حبّذا مفخرٌ یعلو علی الأممِ
نجلَ الحسینِ سلیلَ الطُهرِ فاطمةٍو ابن الوصیّ علیٍّ کاسِر الصنمِ «1»
یا بنَ النبیِّ و یا ابن الطُهرِ حیدرةٍیا ابن البتولِ و یا ابن الحلِّ و الحرمِ
أنت الفخارُ و معناه و صورتُه‌و نقطةُ الحکمِ لا بل خطّةُ الحکمِ
أیّامُکَ البیضُ خضرٌ فهی خاتمةُالدنیا و ختمُ سعودِ الدینِ و الأممِ
متی نراک فلا ظلمٌ و لا ظُلَمُ‌و الدینُ فی رغَدٍ و الکفرُ فی رغمِ
أقبل فسبلُ الهدی و الدینِ قد طمستْ‌و مسَّها نصَبٌ و الحقُّ فی عدمِ
یا آلَ طه و من حبّی لهم شرفٌ‌أعدُّه فی الوری من أعظمِ النعمِ
إلیکمُ مِدحةً جاءت منظّمةًمیمونةً صغتُها من جوهرِ الکلمِ
بسیطةً إن شذَتْ أو أُنشدَتْ عطرتْ‌بمدحِکمْ کبساطِ الزهرِ منخرمِ
بکراً عروساً ثکولًا زفّها حزنٌ‌علی المنابرِ غیرَ الدمعِ لم تسمِ
یرجو بها (رجبٌ) رحبَ المقامِ غداًبعد العناءِ غناءً غیرَ منهدمِ
یا سادةَ الحقِّ ما لی غیرَکم أملٌ‌و حبُّکم عدّتی و المدحُ معتصمی
ما قدرُ مدحیَ و الرحمنُ مادحُکمْ‌فی هل أتی قد أتی مع نون و القلمِ
حاشاکم تحرموا الراجی مکارمَکمْ‌و یرجعُ الجارُ عنکم غیرَ محترمِ
أو یختشی الزلّةَ (البرسیُّ) و هو یری‌ولاکمُ فوق ذی القربی و ذی الرحمِ
إلیکمُ تحفُ التسلیمِ واصلةٌو منکمُ و بکم أنجو من النقمِ
صلّی الإلهُ علیکم ما بدا نسمٌ «2»و ما أتت نسماتُ الصبحِ فی الحرمِ
______________________________
(1). راجع من هذا الجزء: ص 9- 13. (المؤلف)
(2). نسم جمع النسمة: الإنسان أو کلّ دابة فیها روح. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:88
و له قوله:
أما و الذی لِدَمی حلّلاو خصَّ أُهیل الولا بالبلا
لئن أُسقَ فیه کؤوسَ الحمامِ‌لما قال قلبی لساقیه لا
فموتی حیاتی و فی حبِّهِ‌یلذُّ افتضاحیَ بین الملا
فمن یسلُ عنه فإنَّ الفؤادَ تسلّی و ما قطُّ آناً سلا
مضت سنّةُ اللَّهِ فی خلقِهِ‌بأنَّ المحبَّ هو المبتلی
و له قوله:
لقد أظهرتَ یا حافظُ سرّا کان مخفیّا
و أبرزتَ من الأنوارِ نوراً کان مطویّا
به قد صرت عند الله‌و الساداتِ علویّا
و مقبولًا و مسعوداًو محسوداً و مرضیّا
فطبْ نفساً و عِشْ فرداًو کن طیراً سماویّا
غریباً یألف الخلوةَ لا یقربُ إنسیّا
غدا فی الناس بالخلوةِ و الوحدة منسیّا
و إن أصبحت مرفوضاًبسهمِ البغض مرمیّا
فلم یبغضک إلّا من‌أبوه الزنجُ بصریّا «1»
عمانیّا مرادیّامجوسیّا یهودیّا
لهذا قد غدا یبغ- ض ذاک الطینَ کوفیّا
و فی المولدِ و المحت- د برسیّا و حلّیا
و له فی الغزل قوله:
لقد شاع عنّی حبُّ لیلی و إنَّنی‌کلفتُ بها عشقاً وهمتُ بها وجدا
______________________________
(1). کذا.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:89 و أصبحت أُدعی سیّداً بین قومِهاکما أنَّنی أصبحتُ فیهم لها عبدا
ألاقی الوری فی حبِّها فی تنکّرٍفذا مانحٌ صدّا و ذا صاعرٌ خدّا
و ذا عابسٌ وجهاً یطوِّل أنفَهُ‌علیَّ کأنّی قد قتلتُ له ولدا
و لا ذنبَ لی فی هجرِهم لی و هجرهم‌سوی أنَّنی أصبحتُ فی حبِّها فردا
و لو عرفوا ما قد عرفتُ و یمّمواحماها کما یمّمتُه أعذروا حدّا
و ظنّوا و بعضُ الظنِّ إثمٌ و شنّعوابأنّ امتداحی جاوزَ الحدَّ و العدّا
فو اللَّهِ ما وصفی لها جاز حدَّهُ‌و لکنّها فی الحسنِ قد جازت الحدّا
هذه جملة ما وقفنا علیه من شعر شیخِنا الحافظ البرسی و هی (540) بیتاً، و لا یوجد فیها کما تری شی‌ء ممّا یرمی به من الارتفاع و الغلوّ، فالأمر کما قال هو:
و ظنّوا و بعض الظنِّ إثمٌ و شنّعوابأنَّ امتداحی جاوز الحدّ و العدّا
فو اللَّه ما وصفی لها جاز حدّه‌و لکنَّها فی الحسن قد جازت الحدّا
توجد ترجمته «1» فی أمل الآمل، و ریاض العلماء، و ریاض الجنّة فی الروضة الرابعة، و روضات الجنات، و تتمیم الأمل للسیّد ابن أبی شبانة، و الکنی و الألقاب، و أعیان الشیعة، و الطلیعة، و البابلیات.
و لم نقف علی تاریخ ولادة شاعرنا الحافظ و وفاته، غیر أنَّه أرّخ بعض تآلیفه بقوله: إنَّ بین ولادة المهدی علیه السلام و بین تألیف هذا الکتاب خمسمائة و ثمانیة عشر سنة. فیوافق (773)، أخذاً بروایة (255) فی ولادة الإمام المنصور صلوات اللَّه علیه، و مرَّ فی تاریخ بعض کتبه أنّه أرخه ب (813)، و لعلّه توفّی حدود هذا التاریخ و اللَّه العالم.
______________________________
(1). أمل الآمل: 2/ 117 رقم 329، ریاض العلماء: 2/ 304، روضات الجنّات: 3/ 337 رقم 302، الکنی و الألقاب: 2/ 166، أعیان الشیعة: 6/ 465- 468، البابلیات: 1/ 118 رقم 41.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:91

المغالاة فی الفضائل‌

اشارة

لمّا وقع غیر واحد من شعراء الغدیر نظراء المترجم- البرسی- فی شبک النقد و الاعتراض، و رُموا بالغلوِّ؛ و جاء غیر واحد من المؤلّفین «1» فشنَّ علیهم الغارات بالقذف و السباب المقذع فیهمّنا إیقاف الباحث علی هذا المهمِّ حتی لا یستهویه اللغب و الصخب، و لا یصیخ إلی النعرات الطائفیة الممقوتة، و قول الزور، فنقول:
الغلوّ علی ما صرّح به أئمّة اللغة «2» کالجوهری و الفیّومی و الراغب و غیرهم هو تجاوز الحدِّ، و منه غلا السعر یغلو غلاء، و غلا الرجل غلوّا، و غلا بالجاریة لحمها و عظمها إذا أسرعت الشباب فجاوزت لِداتها، قال الحرث بن خالد المخزومی:
خمصانةٌ قلقٌ موشّحُهارَودُ الشبابِ غلا بها عظمُ
و منه قوله رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «لا تغالوا فی النساء فإنَّما هنَّ سقیا اللَّه» «3»
و قول عمر: لا تغالوا فی مهور النساء «4». و الغلوُّ ممقوت لا محالة أینما کان و حیثما کان فی أیِ
______________________________
(1). کابن تیمیّة، و ابن کثیر، و القصیمی، و موسی جار اللَّه. و من لفّ لفّهم. (المؤلف)
(2). صحاح اللغة: 6/ 2448، المصباح المنیر: 2/ 452، المفردات: ص 364.
(3). البیان و التبیین: 2/ 21 [2/ 19- 20]. (المؤلف)
(4). راجع الجزء السادس من الکتاب: ص 96. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:92
أمر کان، و لا سیّما فی الدین و علیه ینزّل قوله تعالی فی موضعین «1» من الذکر الحکیم: (یا أَهْلَ الْکِتابِ لا تَغْلُوا فِی دِینِکُمْ) و یعنی فی ذلک کما ذکره المفسّرون «2» غلوّ الیهود فی عیسی حتی قذفوا مریم، و غلوّ النصاری فیه حتی جعلوه ربّا؛ فالإفراط و التقصیر کلّه سیّئة. و الحسنة بین السیِّئتین کما قاله مطرف بن عبد اللَّه، و قال الشاعر:
و أوفِ و لا تستوفِ حقَّکَ کلَّهُ‌و صافحْ فلم یستوفِ قطُّ کریمُ
و لا تغلُ فی شی‌ءٍ من الأمرِ و اقتصدکلا طرفی قصدِ الأُمور ذمیمُ و قال آخر:
علیکَ بأوساطِ الأُمور فإنَّها
نجاةٌ و لا ترکب ذلولًا و لا صعبا و قال مولانا أمیر المؤمنین: «إنَّ دین اللَّه بین المقصّر و الغالی فعلیکم بالنمرقة الوسطی فبها یلحق المقصّر، و یرجع إلیها الغالی» «3»
غیر أنّ من الواجب تعیین الحدِّ الذی لا یجوز فی الدین أن یتجاوزه الإنسان لاستلزام الغلوِّ و الکذب تارة، و الإغراء بالجهل أخری، و بخس الحقوق الواجبة آونة، لا ما دأبت علیه أمّة من الرمی بالغلوِّ کلّ قائل ما لا یروقها، و تحدوها العصبیّة العمیاء إلی التجهّم أمام القول بما لا یلائم ذوقها، و من هذا الباب أکثر ما تُرمی به الشیعة الإمامیّة من الغلوِّ لاعتقادهم أو روایتهم فضائل لأئمّة أهل البیت علیهم السلام، و قد طفحت بها الصحاح و المسانید، و تدفّقت بنقلها الکتب و المؤلّفات، حیث لم یُقِم من نَبزَهم به لأئمّة الهدی وزناً تقیمه الحقیقة و یقتضیه مقامهم الأسمی، ذلک المقام الشامخ المستنبط من الکتاب و السنّة و الاعتبار الصحیح و القضایا الخارجیة الصادقة المتسالم علیها بین الأمّة، لو لا أنّ هناک من یتعامی أو یتصامم عن رؤیة هذه و سماع هاتیک، أو تقصر منّته العلمیة عن تحلیل
______________________________
(1). النساء: 171 و المائدة: 77.
(2). تفسیر القرطبی: 6/ 21 [6/ 16 و 163]. (المؤلف)
(3). ربیع الأبرار للزمخشری [2/ 63]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:93
الفلسفة الصحیحة، أو یقصر باعه عن الإحاطة بالکائنات التاریخیّة، من الذین استأسرهم الهوی و تدهور بهم الجهل إلی هوّة التیه و الضلال، فعدّوا من الغلوِّ الفاحش القول بعلم الغیب فیهم، أو إخبارهم عمّا فی الضمیر، أو تکلّم الموتی معهم، أو علمهم بمنطق الطیر و الحیوانات، أو إحیاء اللَّه الموتی بدعائهم، أو استجابة دعواتهم فی برء الأکمه و الأبرص، و بلّ کلّ ذی عاهة، أو القول بالرجعة لهم، أو ظهور کرامة لهم تخرق العادة، أو الشخوص إلی زیارة قبورهم و التوسّل بهم، و التبرّک بتربتهم، و الدعاء و الصلاة عند مراقدهم، أو التلهّف و التأسّف علی ما انتابهم من المصائب، إلی کثیر من أمثال هذه من مبادئ تراها الشیعة فی العترة الهادیة من فضائلهم المدعومة بالبرهنة الصحیحة و الحجج القویّة ممّا أنکرته أبناء حزم و جوزیّ و تیمیّة و قیّم و کثیر و من حذا حذوهم و لفّ لفّهم.
و لعلّ لهم العذر فی ذلک بأنَّ الذی یرتئونه فی الخلیفة لا یزید علی أنَّه رجل یقطع السارق و یقتصُّ من القاتل، و یحفظ الثغور، و یدحر الهرج فی الأوساط، و یجمع الفی‌ء و یقسم، إلی أمثال هذه ممّا هو شأن الملوک و الأمراء فی الأمم و الأجیال، و تُعرب عنه خطب أبی بکر و عمر لمّا استخلفا «1»، و استخلاف عثمان و معاویة و ابنه الطاغی، و هلمّ جرّا، و حدیث عبد اللَّه بن عمر و حمید بن عبد الرحمن کما یأتی بیانه.
و هم لا یوجبون فی الخلیفة قوّةً فی النفس منبعثةً عن نزاهة و قداسة و عصمة یتصرّف بها صاحبها فی الکائنات کیفما اقتضته المصلحة، و یبصر المغیَّب بعین بصیرته، أو بنور بصره الذی لا یقلُّ عن أشعّة (رنتجن) التی یبصر صاحبها الأمعاء من وراء الجلد الغلیظ و تُری ما فی قبضة الماسک بیده من ظهر الید، و بلغت بها القوّة حتی أخذت بها الصورة الشمسیّة من وراء سیاج الصندوق الحدیدی.
و الذی یخبت فی القوی النفسیّة إلی مثل التنویم المغناطیسی الصناعی، أو
______________________________
(1). راجع الجزء السادس من الکتاب: ص 191 و هذا الجزء فیما یأتی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:94
استحضار الأرواح و استخدامها للجواب عن کلِّ مسألة یریدها الإنسان ممّا فی وراء عالم الشهود بقوّة نفسه، کیف یسعه إنکار ردّ الأرواح إلی الأجسام بإذن ربِّها لدعاء ولیٍّ، أو مقدرة صدِّیق موهوبة له من بارئ کیانه؟ و لیس علی اللَّه بعزیز (هُوَ الَّذِی یُحْیِی وَ یُمِیتُ فَإِذا قَضی أَمْراً فَإِنَّما یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ) «1».
و کذلک من یشهد: أنَّ الطائرات الجوّیة تطوی مئات من الفراسخ فی آونة قصیرة، و کان یستدعی ذلک إشغال أشهر من الزمن یوم کانوا یطوونها علی الظهور، أنّی یُسیغ له حِجاه أن ینکر طیّ الأرض لمن یحمل بین جنبیه قویً مفاضةً من المبدأ الحقِّ سبحانه: (وَ تَرَی الْجِبالَ تَحْسَبُها جامِدَةً وَ هِیَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحابِ) «2».
و مثله: الذی یبصر المذیاع و هو ینقل الأصوات من أبعد المسافات فیسمعها کأنَّه یتلو القرآن الکریم، أو یُلقی خطابته، أو یسرد أخباره، أو یغنّی بأهازیجه إلی جنبه، فهو لا یسعه إنکار ما یشابه ذلک فی إمام حقّ مؤیَّد من عند اللَّه (إِنَّ اللَّهَ یُسْمِعُ مَنْ یَشاءُ وَ ما أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِی الْقُبُورِ) «3».
و نظیره: المتکلّم الذی تُمثَّل له بالقوی الممثِّلة صورةُ من یخاطبه و یتکلّم معه فی الهاتف من صقعٍ شاسعٍ کأنّه یراه و ینظر إلیه من کَثَب (وَ کَذلِکَ نُرِی إِبْراهِیمَ مَلَکُوتَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ) «4».
و أمثال هذه فی المکتشفات الحدیثة من آثار الکهرباء و غیره کثیرة ذلّلت فیهم المعضلات التی کانت تقصر عنها العقول السذّج قبل هذا الیوم، و لعلّ فی المستقبل الکشّاف یکون ما هو أعظم و أعظم من هذه کلّها، فإنَّ العلم لم یقف علی حدّ،
______________________________
(1). غافر: 68.
(2). النمل: 88.
(3). فاطر: 22.
(4). الأنعام: 75.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:95
و لا دلّت البرهنة علی وصول الکشف إلی غایته المحدودة، فمن الجائز أن یتدرّج إلی الأمام کما تدرّج فی هذه القرون الأخیرة جلّت قدرة بارئها.
أنا لا أُحاول جعل تلکم المعاجز و کرامات الأولیاء من قبیل ما ذکرته من مجاری الناموس الطبیعیِّ، و لو أنَّها لا یعدوها الإعجاز حتی لو کانت علی تلک المجاری، لأنَّها حدثت یوم لم تکن هذه الآثار مکتشفة، و لا عرفها أحدٌ من الناس، حتی إنَّه لو فاهَ بها أحدٌ لما کانوا یحفلون به إلّا بالهزء و السخریّة معتقدین بأنّه یلهج بالمحال، فصدورها من إنسان هذا ظرفه و تلک أحوال أمّته، و لم یعهد أنّه دخل کلِّیة أو تخرّج علی ید أستاذ لا یعدوه أن تکون معجزة، لکنّا نعتقد أنَّ أولئک الأئمّة- بما أنَّهم مقیّضون لإصلاح الأمّة و لا یکون إلّا بخضوعها لهم. و أقوی الحجج لاستلانة جماحها لذلک الخضوع هو صدور المعجزات و الخوارق- لهم صلة بالمبدأ الأقدس یسدّدهم بها من فوق عالم الطبیعة، و هو لازم اللطف الواجب علی اللَّه سبحانه من تقریب البعید إلی ما ذکرناه من الاکتشافات الحدیثة لتقریب الأذهان و شحذها، و إیقاف المنصف علی الحقائق. و قد فصّلنا القول فی بعض الموضوع فی الجزء الخامس (ص 52، 65).
فهلمَّ معی إلی أُناس یشنِّعون علی الشیعة بإثبات تلکم النسب، و یقذفونهم بالغلوِّ و الکفر و الشرک و هم یثبتونها لغیر واحد من أولیائهم، و ذکروا أضعاف ما عند الشیعة من تلکم الفضائل المرمیّة بالغلوِّ فی تراجم العادیِّین من رجالهم، و نشروها فی الملأ و اتّخذوها تاریخاً صحیحاً من دون أیِّ غمز و إنکار فی السند، و من غیر مناقشة و نظرةٍ صحیحة فی المتون، کلّ ذلک حبّا و کرامة لأولئک الرجال، و حبُّ الشی‌ء یعمی و یصمّ، و هذه السیرة مطّردة فیهم منذ القرن الأول حتی الیوم، و لا یسع لأیِّ باحثٍ رمیُ أولئک المؤلِّفین الحفّاظ بالضلال و الشرک و الغلوِّ و خروجهم عمّا أجمعت علیه الأمّة الإسلامیّة کما
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:96
هم رموا الشیعة بذلک، علی أنّ الباحث یجد فیما لفّقته ید الدعایة و النشر، و نسجته أکفُّ المخرقة و الغلوِّ فی الفضائل، عجائب و غرائب أو قل: سفاسف و سفسطات، تبعد عن نطاق العقل السلیم، فضلًا عن أن تکون مشروعة أو غیر مشروعة. و إلیک البیان:
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:97

الغلوّ فی أبی بکر

اشارة

لیس من العسیر الشدید عرفان حدود أیِّ فرد شئت من الصحابة، إذ التاریخ- مع ما فیه من الخبط و الخلط، مع ما نسجت علیه أیدی المعرّة الأثیمة، مع ما طمس صحیحه بالفتن المظلمة فی أدوارها و قرونها الخالیة، مع ما لعبت به الأهواء المضلّة بالتحریف و الاختلاق، مع ما دسَّ فیه عباقرة الإفک و الافتعال، مع ما سوِّدت صفحاته بآراء تافهة، و نظریّات سخیفة، و مبادئ فاسدة، و نعرات طائفیّة، و مخاریق قومیّة، و جنایات شعوبیّة- فیه رمز من الحقیقة، لا یختلط للناقد البصیر زُبده بخاثره، و صحیحه بسقیمه، و یسع له أن یستخرج المحض بالمخض، یتّخذ منه دروس الحقائق، و یعرف به حدود الرجال، و مقاییس السلف، و مقادیر الأمم الغابرة.
و من اللازم المحتوم علینا النظرة فی تراجم الشخصیّات البارزة من رجال الإسلام سلفاً و خلفاً بعین الإکبار دون عین رمصة، و لا سیّما من عُرف منهم بالخلافة الراشدة بین الملأ الدینیِّ و لو بالانتخاب الدستوری الذی لیس له أیّ قیمة و کرامة فی سوق الاعتبار و میزان العدل: (وَ رَبُّکَ یَخْلُقُ ما یَشاءُ وَ یَخْتارُ ما کانَ لَهُمُ الْخِیَرَةُ) «1» (وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ وَ لا مُؤْمِنَةٍ إِذا قَضَی اللَّهُ وَ رَسُولُهُ أَمْراً أَنْ یَکُونَ لَهُمُ الْخِیَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ) «2»
______________________________
(1). القصص: 68.
(2). الأحزاب: 36.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:98
(لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَ مِنْ بَعْدُ) (وَ کَذَّبُوا وَ اتَّبَعُوا أَهْواءَهُمْ وَ کُلُّ أَمْرٍ مُسْتَقِرٌّ) «1». «2» (وَ هُوَ وَلِیُّهُمْ بِما کانُوا یَعْمَلُونَ) «3» فصاحب النبیّ الأعظم فی الغار، و المهاجر الوحید معه فی الرعیل الأوّل من المهاجرین السابقین یهمّنا إکباره و إعظامه، و یُعَدُّ من الجنایات الفاحشة بخس حقّه، و التقصیر فی تحدید نفسیّاته، و الخروج عن قضاء العدل فیها، و النزول علی حکم العاطفة.
و نحن لا نحوم حول موضوع الخلافة و أنّها کیف تمّت؟ کیف صارت؟ کیف قامت؟ کیف دامت؟ و أنّ الآراء فیها هل کانت حرّة؟ و وصایا المشرِّع الأعظم هل کانت متّبعة؟ أو کانت للأهواء و الشهوات یوم ذاک حکومة جبّارة هی تبطش و تقبض، و هی ترفع و تخفض، و هی ترتق و تفتق، و هی تنقض و تبرم، و هی تحلُّ و تعقد.
لا یهمّنا البحث عن هذه کلّها بعد ما سمعت أُذن الدنیا حدیث السقیفة مجتمع الثویلة، و قُرِّطت بنبإ تلک الصاخّة الکبری، و التحارش العظیم بین المهاجرین و الأنصار، (إِذا وَقَعَتِ الْواقِعَةُ* لَیْسَ لِوَقْعَتِها کاذِبَةٌ* خافِضَةٌ رافِعَةٌ) «4».
ما عسانی أن أقول؟ و التاریخ بین یدی الباحث یدرسه بأنّ کلّ رجل من سواد الناس یوم ذاک کان یری الفوز و السلامة لنفسه فی عدم التحزّب بأحد من تلکم الأحزاب المتکثّرة، و ترک الاقتحام فی تلک الثورات النائرة، و کانت الخواطر تهدِّده بالقتل مهما أبدی الشقاق، أو التحیّز إلی فئة دون فئة، بعد ما رأت عیناه فِرند الصارم الغدیر، العلامة الأمینی ج‌7 98 الغلو فی أبی بکر ..... ص : 97
____________________________________________________________
(1). القمر: 3.
(2). الروم: 4.
(3). الأنعام: 127.
(4). الواقعة: 1- 3.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:99
المسلول، و سمعت أُذناه نداء محزّ «1» یتوعّد بالقتل کلَّ قائل بموت رسول اللَّه، و یقول: لا أسمع رجلًا یقول: مات رسول اللَّه إلّا ضربته بسیفی. أو یقول: من قال: إنَّه مات علوت رأسه بسیفی، و إنّما ارتفع إلی السماء «2».
یصیح من قالَ نفسُ المصطفی قُبِضت‌عَلَوتُ هامته بالسیف أبریها «3»
بعد ما تشازرت الأمّة و تلاکمت و تکالمت و قام الشیخان یعرض کلٌّ منهما البیعة لصاحبه قبل أخذ الرأی من أیّ أحد، کأنَّ الأمر دبّر بلیل، فیقول هذا لصاحبه: ابسط یدک فلأبایعک. و یقول آخر: بل أنت. و کلٌّ منهما یرید أن یفتح ید صاحبه و یبایعه، و معهما أبو عبیدة الجرّاح حفّار القبور بالمدینة «4» یدعو الناس إلیهما «5»، و الوصیُّ الأقدس و العترة الهادیة و بنو هاشم ألهاهم النبیّ الأعظم و هو مسجّیً بین یدیهم و قد أغلق دونه الباب أهله «6»، و خلّی أصحابه صلی الله علیه و آله و سلم بینه و بین أهله فوَلوا «7» إجنانه «8» و مکث ثلاثة أیّام لا یُدفن «9» أو من یوم الاثنین إلی یوم
______________________________
(1). المحزّ: الرجل الغلیظ الکلام. (المؤلف)
(2). تاریخ الطبری: 3/ 198 [3/ 201 حوادث سنة 11 ه]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 128 [2/ 40 خطبة 26]، تاریخ ابن کثیر: 5/ 242 [5/ 263 حوادث سنة 11 ه] تاریخ أبی الفداء: 1/ 156، المواهب اللدنیّة للقسطلانی [4/ 544- 546]، روضة المناظر لابن شحنة [1/ 188 حوادث سنة 11]، هامش الکامل: 7/ 164، شرح المواهب للزرقانی: 8/ 280، السیرة النبویّة لزینی دحلان، هامش الحلبیّة: 3/ 371- 374 [2/ 306]، ذکری حافظ للدمیاطی: ص 36 نقلًا عن الغزالی [فی إحیاء علوم الدین: 4/ 433]. (المؤلف)
(3). من أبیات القصیدة العمریّة لحافظ إبراهیم [دیوان حافظ إبراهیم: 1/ 81] شاعر النیل. (المؤلف)
(4). راجع الجزء الخامس من هذا الکتاب: ص 367، 368. (المؤلف)
(5). تاریخ الطبری: 3/ 199 [3/ 203 حوادث سنة 11 ه]. (المؤلف)
(6). سیرة ابن هشام: 4/ 336 [4/ 307]، الریاض النضرة: 1/ 163 [1/ 203]. (المؤلف)
(7). ولوا إجنانه: تولّوا دفنه.
(8). طبقات ابن سعد: ص 821، طبع لیدن ج 2 من القسم الثانی: ص 76 [2/ 301]. (المؤلف)
(9). تاریخ ابن کثیر: 5/ 271 [5/ 292 حوادث سنة 11 ه]، تاریخ أبی الفداء: 1/ 152. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:100
الأربعاء أو لیلته «1» فدفنه أهله و لم یله إلّا أقاربه «2» دفنوه فی اللیل أوفی آخره «3»، و لم یعلم به القوم إلّا بعد سماع صریف المساحی و هم فی بیوتهم من جوف اللیل «4» و لم یشهد الشیخان دفنه صلی الله علیه و آله و سلم «5».
بعد ما رأی الرجل عمر بن الخطّاب محتجراً یهرول بین یدی أبی بکر و قد نبر حتی أزبد شدقاه «6».
بعد ما قرعت سمعه عقیرة صحابیّ بدریّ عظیم- الحباب بن المنذر- و قد انتضی سیفه علی أبی بکر و یقول: و اللَّه لا یردُّ علیَّ أحدٌ ما أقول إلّا حطمت أنفه بالسیف، أنا جُذیلها المحکّک «7» و عُذیقها المرجّب، أنا أبو شبل فی عرینة الأسد یُعزی إلی
______________________________
(1). طبقات ابن سعد طبع لیدن: 2/ 58، 79 [2/ 273، 305]، سیرة ابن هشام: 4/ 343، 344 [4/ 314]، مسند أحمد: 6/ 274 [7/ 390 ح 25817]، سنن ابن ماجة: 1/ 499 [1/ 521، ح 1628]، سیرة ابن سیّد الناس: 2/ 340 [2/ 434]، تاریخ أبی الفداء: 1/ 152 و قال: الأصح دفنه لیلة الأربعاء، تاریخ ابن کثیر 5/ 271 [5/ 291 حوادث سنة 11 ه] و قال: هو المشهور عن الجمهور. و قال: و الصحیح أنه دفن لیلة الأربعاء، السیرة الحلبیّة: 3/ 394 [3/ 365]، شرح المواهب للزرقانی: 8/ 284، سیرة زینی دحلان هامش الحلبیّة: 3/ 380 [2/ 308]. (المؤلف)
(2). طبقات ابن سعد: ص 824 طبع، لیدن ج 2 من القسم الثانی: ص 78 [2/ 304]. (المؤلف)
(3). سنن ابن ماجة: 1/ 499 [1/ 521 ح 1628]، مسند أحمد: 6/ 274 [7/ 390 ح 25817]. (المؤلف)
(4). الطبقات لابن سعد: ص 824، طبع لیدن ج 2 من القسم الثانی: ص 78 [2/ 304]، مسند أحمد: 6/ 274 [7/ 390 ح 25817]، سیرة ابن هشام: 4/ 344 [4/ 314]، تاریخ ابن کثیر: 5/ 270 [5/ 291 حوادث سنة 11 ه]. (المؤلف)
(5). أخرجه ابن أبی شیبة [فی المصنّف: 14/ 568 ح 18892] کما فی کنز العمّال: 3/ 140 [5/ 652 ح 14139]. (المؤلف)
(6). طبقات ابن سعد: ص 787، طبع لیدن، ج 2 من القسم الثانی: ص 53 [2/ 267]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 133 [2/ 56 خطبة 26]. (المؤلف)
(7). الجذل بالکسر و الفتح: أصل الشجرة و العود الذی ینصب للإبل الجرباء لتحتکّ به فتستشفی به، فالقول مثل یضرب لمن یستشفی برأیه و یعتمد علیه، و التصغیر للتعظیم [أنظر مجمع الأمثال: 1/ 52 رقم 125]. و کذلک عذیقها المرجّب. و العذق: النخلة بحملها، و الترجیب أن تدعم الشجرة إذا کثر حملها لئلّا تنکسر أغصانها. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:101
الأسد، فیقال علیه: إذن یقتلک اللَّه. فیقول: بل إیاک یقتل. أو: بل أراک تقتل «1»، فأخذ و وُطِئ فی بطنه، و دُسَّ فی فیه التراب «2».
بعد ما شاهد ثالثاً یخالف البیعة لأبی بکر و ینادی: أما و اللَّه أرمیکم بکلِّ سهم فی کنانتی من نبل، و أخضب منکم سنانی و رمحی، و أضربکم بسیفی ما ملکته یدی، و أُقاتلکم مع من معی من أهلی و عشیرتی «3».
بعد ما رأی رابعاً یتذمّر علی البیعة و یشبُّ نار الحرب بقوله: إنّی لأری عجاجة لا یطفئها إلّا دم «4».
______________________________
(1). صحیح البخاری: 10/ 45 [6/ 2506 ح 6442]، مسند أحمد: 1/ 56 [1/ 90 ح 393]، البیان و التبیین: 3/ 181 [3/ 198]، سیرة ابن هشام: 4/ 339 [4/ 310]، العقد الفرید: 2/ 248 [4/ 86]، الإمامة و السیاسة: 1/ 9 [1/ 15]، تاریخ الطبری: 3/ 209، 210 [3/ 220، 223 حوادث سنة 11 ه]، تاریخ ابن الأثیر: 2/ 136، 137 [2/ 12 و 13 حوادث سنة 11 ه]، الریاض النضرة: 1/ 162 و 164 [1/ 202 و 204]، تاریخ ابن کثیر: 5/ 246 [5/ 267 حوادث سنة 11 ه]، 7/ 142 [7/ 160 حوادث سنة 23 ه]، صفة الصفوة: 1/ 97 [1/ 256 رقم 2]، تیسیر الوصول: 2/ 45 [2/ 54 رقم 4]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 128 [2/ 38 خطبة 26]، 2/ 4 [6/ 9 خطبة 66]، السیرة الحلبیة: 3/ 387 [3/ 358]، أبو بکر الصدّیق للأستاذ محمد رضا المصری: ص 25. (المؤلف)
(2). شرح ابن أبی الحدید: 2/ 16 [6/ 40 خطبة 66]. (المؤلف)
(3). الإمامة و السیاسة: 1/ 11 [1/ 17]، تاریخ الطبری: 3/ 210 [3/ 222 حوادث سنة 11 ه]، تاریخ ابن الأثیر: 2/ 137 [2/ 14 حوادث سنة 11 ه]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 128 [2/ 39 خطبة 26]، السیرة الحلبیة: 3/ 387 [3/ 359]. (المؤلف)
(4). راجع الجزء الثالث من کتابنا هذا صفحة: 253. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:102
بعد ما نظر إلی مثل سعد بن عبادة أمیر الخزرج و قد وقع فی ورطة الهون یُنزی علیه، و یُنادی علیه بغضب: اقتلوا سعداً قتله اللَّه إنّه منافق. أو: صاحب فتنة. و قد قام الرجل علی رأسه و یقول: لقد هممت أن أطأک حتی تندر «1» عضوک. أو تندر عیونک «2».
بعد ما شاهد قیس بن سعد قد أخذ بلحیة عمر قائلًا: و اللَّه لو حصصت منه شعرة ما رجعت و فی فیک واضحة. أو: لو خفضت منه شعرة ما رجعت و فیک جارحة «3».
بعد ما عاین الزبیر و قد اخترط سیفه و یقول: لا أغمده حتی یبایع علیّ. فیقول عمر: علیکم بالکلب، فیؤخذ سیفه من یده و یُضرب به الحجر و یُکسر «4».
بعد ما بصر مقداداً ذلک الرجل العظیم و هو یدافع فی صدره، أو نظر إلی الحباب ابن المنذر و هو یحطَّم أنفه، و تُضرب یده. أو إلی اللائذین بدار النبوّة، مأمن الأمّة، و بیت شرفها، بیت فاطمة و علیٍّ- سلام اللَّه علیهما- و قد لحقهم الإرهاب و الترعید «5»، و بعث إلیهم أبو بکر عمر بن الخطّاب و قال له: إن أبوا فقاتلهم. فأقبل
______________________________
(1). ندر الشی‌ء: سقط.
(2). مسند أحمد: 1/ 56، [1/ 90 ح 393]، العقد الفرید 2/ 249 [4/ 86]، تاریخ الطبری: 3/ 210، [3/ 222 حوادث سنة 11 ه]، سیرة ابن هشام: 4/ 339 [4/ 310]، الریاض النضرة: 1/ 162، 164 [1/ 202، 205]، السیرة الحلبیة: 3/ 387 [3/ 359]. (المؤلف)
(3). تاریخ الطبری: 3/ 210 [3/ 222 حوادث سنة 11 ه]، السیرة الحلبیة: 3/ 387 [3/ 359]. (المؤلف)
(4). الإمامة و السیاسة: 1/ 11 [1/ 18]، تاریخ الطبری: 3/ 199 [3/ 203 حوادث سنة 11 ه]، الریاض النضرة: 1/ 167 [1/ 207]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 58، 132 [1/ 174 خطبة 3 و 2/ 56 خطبة 26]، 2/ 5، 19 [6/ 11 و 47 خطبة 66]. (المؤلف)
(5). تاریخ الطبری: 3/ 210 [3/ 223 حوادث سنة 11 ه]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 58 [1/ 174 خطبة 3]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:103
عمر بقبس من نار علی أن یضرم علیهم الدار،
فلقیته فاطمة فقالت: «یا ابن الخطّاب أ جئت لتحرق دارنا؟»
قال: نعم، أو تدخلوا فیما دخل فیه الأمّة «1».
بعد ما رأی هجوم رجال الحزب السیاسی دار أهل الوحی و کشف بیت فاطمة «2»، و قد علت عقیرة قائدهم بعد ما دعا بالحطب: و اللَّه لتحرقنَّ علیکم أو لتخرجنَّ إلی البیعة. أو لأحرقنّها علی من فیها. فیقال للرجل: إنَّ فیها فاطمة. فیقول: و إن «3»!
بعد قول ابن شحنة: إنَّ عمر جاء إلی بیت علیٍّ لیحرقه علی من فیه فلقیته فاطمة فقال: ادخلوا فیما دخلت فیه الأمّة. تاریخ ابن شحنة «4» هامش الکامل (7/ 164).
بعد ما سمع أنّةً و حنّةً من حزینة کئیبة- بضعة المصطفی- و قد خرجت عن خدرها و هی تبکی و تنادی بأعلی صوتها:
«یا أبت یا رسول اللَّه ما ذا لقینا بعدک من ابن الخطّاب و ابن أبی قحافة؟» «5».
______________________________
(1). العقد الفرید: 2/ 250 [4/ 87]، تاریخ أبی الفداء: 1/ 156، أعلام النساء: 3/ 1207 [4/ 114]. (المؤلف)
(2). الأموال لأبی عبید: ص 131 [ص 174 ح 353]، الإمامة و السیاسة لابن قتیبة: 1/ 18 [1/ 19]، تاریخ الطبری: 4/ 52 [3/ 222 حوادث سنة 11 ه]، مروج الذهب: 1/ 414 [2/ 137]، العقد الفرید: 2/ 254 [4/ 93]، تاریخ الیعقوبی: 2/ 105 [2/ 317]. (المؤلف)
(3). تاریخ الطبری: 3/ 198 [3/ 202 حوادث سنة 11 ه]، الإمامة و السیاسة: 1/ 13 [1/ 19]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 134 و 2/ 19 [2/ 56 خطبة 26 و 6/ 48 خطبة 66]، أعلام النساء: 3/ 1205 [4/ 114]. (المؤلف)
(4). روضة المناظر: 1/ 189 حوادث سنة 11 ه.
(5). الإمامة و السیاسة: 1/ 13 [1/ 20]، أعلام النساء: 3/ 1206 [4/ 115]، الإمام علی لعبد الفتّاح عبد المقصود: 1/ 225 [مج 1/ ج 1/ 191]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:104
بعد ما رآها و هی تصرخ و تولول و معها نسوة من الهاشمیّات تنادی:
«یا أبا بکر ما أسرع ما أغرتم علی أهل بیت رسول اللَّه، و اللَّه لا أکلّم عمر حتی ألقی اللَّه». شرح ابن أبی الحدید «1» (1/ 134، 2/ 19).
بعد ما شاهد هیکل القداسة و العظمة- أمیر المؤمنین- یُقاد إلی البیعة کما یقاد الجمل المخشوش «2»، و یُدفع و یُساق سوقاً عنیفاً و اجتمع الناس ینظرون، و یُقال له: بایع.
فیقول: «إن أنا لم أفعل فمه؟» فیقال: إذن و اللَّه الذی لا إله إلّا هو نضرب عنقک فیقول: «إذن تقتلون عبد اللَّه و أخا رسوله» «3».
بعد ما رأی صنو المصطفی علیّا لاذ بقبر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و هو یصیح و یبکی و یقول: «یا ابن أُمّ إنَّ القوم استضعفونی و کادوا یقتلوننی» «4».
بعد نداء أبی عبیدة الجرّاح لعلیّ علیه السلام یوم سیق إلی البیعة: یا ابن عمّ إنَّک حدیث السنِّ و هؤلاء مشیخة قومک لیس لک مثل تجربتهم و معرفتهم بالأُمور، و لا أری أبا بکر إلّا أقوی علی هذا الأمر منک و أشدّ احتمالًا و اضطلاعاً به، فسلّم لأبی بکر هذا الأمر؛ فإنَّک إن تعش و یطل بک بقاء فأنت لهذا الأمر خلیقٌ و به حقیقٌ فی فضلک و دینک و علمک و فهمک و سابقتک و نسبک و صهرک «5».
بعد رفع الأنصار عقیرتهم فی ذلک الیوم العصبصب بقولهم: لا نبایع إلّا علیّا.
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 2/ 57 خطبة 26 و 6/ 49 خطبة 66.
(2). العقد الفرید: 2/ 285 [4/ 137]، صبح الأعشی: 1/ 228 [1/ 273]، شرح ابن أبی الحدید: 3/ 407 [15/ 74 کتاب 9]. (المؤلف)
(3). الإمامة و السیاسة: 1/ 13 [1/ 20]، شرح ابن أبی الحدید: 2/ 8 و 19 [6/ 49 خطبة 66]، أعلام النساء: 3/ 1206 [4/ 115]. (المؤلف)
(4). الإمامة و السیاسة: 1/ 14 [1/ 20]. (المؤلف)
(5). الإمامة و السیاسة: 1/ 13 [1/ 18]، شرح ابن أبی الحدید: 2/ 5 [6/ 12 خطبة 66]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:105
و بعد صیاح بدریِّهم: منّا أمیرٌ و منکم أمیرٌ، و قول عمر له: إذا کان ذلک فمت إن استطعت «1».
بعد قول أبی بکر للأنصار: نحن الأُمراء و أنتم الوزراء، و هذا الأمر بیننا و بینکم نصفان کشقِّ الأبلمة- یعنی الخوصة «2».
مدّت لها الأوسُ کفّا کی تناولهافمدّت الخزرجُ الأیدی تباریها
و ظنَّ کلُّ فریق أنّ صاحبَهم‌أولی بها و أتی الشحناء آتیها «3»
بعد قول أمّ مسطح بن أثاثة واقفةً عند قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و هی تنادی: یا رسول اللَّه:
قد کان بعدک أنباءٌ و هنبثةٌ «4»لو کنتَ شاهدَها لم تکثر الخطبُ
______________________________
(1). صحیح البخاری فی مناقب أبی بکر و فی باب رجم الحبلی: 10/ 45 [3/ 1341 ح 3467 و 6/ 2506 ح 6442]، طبقات ابن سعد: 2/ 55 [2/ 269]، 3/ 129 [3/ 182]، البیان و التبیین للجاحظ: 3/ 181 [3/ 198]، سیرة ابن هشام: 4/ 339 [4/ 310]، التمهید للباقلّانی: ص 197، تاریخ الطبری: 3/ 206، 209 [3/ 203، 206 حوادث سنة 11 ه]، مستدرک الحاکم: 3/ 67 [3/ 70 ح 4423]، الریاض النضرة: 1/ 162، 163، 164 [2/ 201- 205]، تاریخ ابن کثیر: 5/ 146 [5/ 267 حوادث سنة 11 ه]، تیسیر الوصول: 2/ 41، 45 [2/ 50، 54 ح 3 و 4]. (المؤلف)
(2). صحیح البخاری- فی مناقب أبی بکر- [3/ 1341 ح 3467]، البیان و التبیین: 1/ 181 [3/ 199]، عیون الأخبار لابن قتیبة: 2/ 234 [مج 1/ ج 5/ 233- 234]، طبقات ابن سعد: 2/ 55 و 3/ 129 [2/ 269 و 3/ 182]، العقد الفرید: 2/ 158 [4/ 86]، تیسیر الوصول: 2/ 452 [2/ 50 ح 3]، السیرة الحلبیة: 3/ 386 [3/ 357]، نهایة ابن الأثیر: 1/ 13 [1/ 17] و فیه: کقدّ الأبلمة، تاج العروس: 8/ 205. (المؤلف)
(3). من أبیات القصیدة العمریة لحافظ إبراهیم شاعر النیل [أنظر دیوان حافظ إبراهیم: 1/ 81]. (المؤلف)
(4). الهنبثة: الأمر الشدید و الاختلاط فی القول. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:106 إنّا فقدناک فقدَ الأرضِ وابلَهاو اختلَّ قومک فاشهدهمْ و لا تغب «1»
هذه کلّها کانت تهدّد السواد، و تروّع عامّة الناس و ما کان لأحد فی إصلاح القوم مطمع، و لا لأیّ من الأمّة بعد ما شاهد الحال یوم ذاک حسبان حرمة و لا کرامة لنفسه یقوم بها تجاه ذلک التیّار المتدفّق.
و کانت هناک أمّة تراها سکری- و ما هی بسکری- من حراجة الموقف تسارّها هواجسها بالتربّص إلی حین، حتی تضع الغائلة أوزارها، و یتّضح مآل أمر دبّر بلیل، و یتبیّن الرشد من الغیِّ، و هواجس تجعل جماعة کالنزیعة «2» تجهش و تحنُّ و تقرع سنّ الأسف، و کم حنون لا یجدیه حنینه.
و ما عسانی أن أقول فی تلک الخلافة بعد ما رآها أبو بکر و عمر بن الخطّاب فلتة کفلتة الجاهلیّة وقی اللَّه شرّها «3»؟
بعد ما حکم عمر بقتل من عاد إلی مثل تلک البیعة «4».
بعد قوله یوم السقیفة: من بایع أمیراً عن غیر مشورة المسلمین فلا بیعة له و لا بیعة للذی بایعه تغرّة أن یقتلا «5».
______________________________
(1). طبقات ابن سعد: ص 853 [2/ 332]، شرح ابن أبی الحدید: 2/ 17 [6/ 43 خطبة 66]، 1/ 132 [2/ 50 خطبة 26]، و قد یعزی البیتان مع أبیات أخری إلی الصدّیقة فاطمة سلام اللَّه علیها. (المؤلف)
(2). یقال: نزعت الناقة إلی وطنها فهی نزیعة: أی حنّت و اشتاقت.
(3). التمهید للباقلّانی: ص 196، شرح ابن أبی الحدید: 2/ 19 [6/ 47 خطبة 66]، الغدیر لنا: 5/ 370. (المؤلف)
(4). التمهید للباقلّانی: ص 196، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 123، 124 [2/ 26 خطبة 26]، الصواعق لابن حجر: ص 21 [ص 36]. (المؤلف)
(5). صحیح البخاری: 10/ 44 [6/ 2507 ح 6442] باب رجم الحبلی من الزنا، مسند أحمد: 1/ 56 [1/ 91 ح 393]، سیرة ابن هشام: 4/ 338 [4/ 309]، نهایة ابن الأثیر: 3/ 175 [3/ 356]، تیسیر الوصول: 2/ 45 [2/ 54 ح 4]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 128 [2/ 40 خطبة 26]، تاریخ ابن کثیر: 5/ 246 [5/ 267 حوادث سنة 11 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:107
بعد قوله لابن عباس: لقد کان علیّ فیکم أولی بهذا الأمر منّی و من أبی بکر «1».
بعد قوله: إنّا و اللَّه ما فعلناه عن عداوة و لکن استصغرناه، و حسبنا أن لا یجتمع علیه العرب و قریش لما قد وترها.
بعد قول ابن عبّاس له فی جوابه: کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یبعثه فینطح کبشها فلم یستصغره، أ فتستصغره أنت و صاحبک «2»؟
بعد قول عمر لابن عبّاس: یا ابن عبّاس ما أظنُّ صاحبک إلّا مظلوماً. و قول ابن عبّاس له: و اللَّه ما استصغره اللَّه حین أمره أن یأخذ سورة براءة من أبی بکر. شرح ابن أبی الحدید «3» (2/ 18).
بعد قول أبی السبطین أمیر المؤمنین: «أنا عبد اللَّه و أخو رسول اللَّه، أنا أحقُّ بهذا الأمر منکم، لا أُبایعکم و أنتم أولی بالبیعة لی»، فیقول عمر: لستَ متروکاً حتی تبایع، فیقول علیّ: «احلب یا عمر حلباً لک شطره» «4».
بعد قوله علیه السلام: «اللَّه اللَّه یا معشر المهاجرین ألّا تخرجوا سلطان محمد فی العرب من داره، و قعر بیته إلی دورکم، و تدفعوا أهله عن مقامه فی الناس و حقّه، فو اللَّه یا معشر المهاجرین فنحن أحقُّ الناس به لأنّا أهل البیت و نحن أحقُّ بهذا الأمر
______________________________
(1). شرح ابن أبی الحدید: 1/ 132 [2/ 57 خطبة 26]، 2/ 20 [6/ 50 خطبة 66]، الغدیر کتابنا هذا: 1/ 389. (المؤلف)
(2). راجع الجزء الأوّل من کتابنا هذا: ص 389، کنز العمّال: 6/ 391 [13/ 109 ح 36357]. (المؤلف)
(3). شرح نهج البلاغة: 6/ 45 خطبة 66.
(4). الإمامة و السیاسة: 1/ 12 [1/ 18]، شرح ابن أبی الحدید: 2/ 5 [6/ 11 خطبة 66]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:108
منکم، ما کان فینا القارئ لکتاب اللَّه، العالم بسنن اللَّه، المضطلع بأمر الرعیّة، الدافع عنهم الأمور السیّئة، القاسم بینهم بالسویّة، و اللَّه إنَّه لفینا، فلا تتّبعوا الهوی فتضلّوا عن سبیل اللَّه فتزدادوا من الحقِّ بعدا» «5».
بعد قوله علیه السلام: «لمّا مضی- المصطفی- لسبیله تنازع المسلمون الأمر بعده، فو اللَّه ما کان یُلقی فی روعی، و لا یخطر علی بالی أنَّ العرب تعدل هذا الأمر بعد محمد عن أهل بیته، و لا أنَّهم مُنحّوه عنّی من بعده، فما راعنی إلّا انثیال الناس علی أبی بکر، و إجفالهم إلیه لیبایعوه، فأمسکت یدی، و رأیت أنِّی أحقُّ بمقام محمد فی الناس ممّن تولّی الأمر من بعده» «6».
بعد ما خرج علیّ کرّم اللَّه وجهه یحمل فاطمة بنت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی دابّة لیلًا فی مجالس الأنصار تسألهم النصرة، فکانوا یقولون: یا بنت رسول اللَّه قد مضت بیعتنا لهذا الرجل، و لو أنَّ زوجک و ابن عمّک سبق إلینا قبل أبی بکر ما عدلنا به،
فیقول علیّ کرّم اللَّه وجهه: «أ فکنت أدع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی بیته لم أدفنه، و أخرج أُنازع سلطانه؟ فقالت فاطمة: ما صنع أبو الحسن إلّا ما کان ینبغی له و لقد صنعوا ما اللَّه حسیبهم و طالبهم» «7».

مقاطع من الخطبه الشقشقیه‌

اشارة

بعد قوله علیه السلام: «أما و اللَّه لقد تقمّصها ابن أبی قحافة، و إنَّه لیعلم أنَّ محلّی منها محلُّ القطب من الرحی، ینحدر عنّی السیل، و لا یرقی إلیَّ الطیر، فسدلت دونها ثوباً، و طویت عنها کشحاً، و طفقت أرتئی بین أن أصول بیدٍ جذّاء، أو أصبر علی طخیة عمیاء، یهرم فیها الکبیر، و یشیب فیها الصغیر، و یکدح فیها مؤمن حتی یلقی ربَّه،
______________________________
(5). الإمامة و السیاسة: 1/ 12 [1/ 19]، شرح ابن أبی الحدید: 2/ 5 [6/ 12 خطبة 66]. (المؤلف)
(6). الإمامة و السیاسة: 1/ 120 [1/ 133]. (المؤلف)
(7). الإمامة و السیاسة: 1/ 12 [1/ 19]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 131، 2/ 5 [2/ 47 خطبة 26 و 6/ 13 خطبة 66]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:109
فرأیت أنَّ الصبر علی هاتا أحجی، فصبرت و فی العین قذی، و فی الحلق شجی، أری تراثی نهباً، حتی مضی الأوّل لسبیله فأدلی بها إلی ابن الخطّاب بعده.
ثمّ تمثّل بقول الأعشی:
شتّان ما یومی علی کورهاو یوم حیّان أخی جابر
فیا عجباً یستقیلها فی حیاته إذ عقدها لآخر بعد وفاته، لشدّ ما تشطّرا ضرعیها، فصیّرها فی حوزة خشناء یغلظ کلمها، و یخشن مسُّها، و یکثر العثار فیها و الاعتذار منها، فصاحبها کراکب الصعبة، إن أشنق لها خرم، و إن أسلس لها تقحّم، فمُنی الناس- لعمر اللَّه- بخبط و شماس، و تلوّن و اعتراض، فصبرت علی طول المدّة، و شدّة المحنة حتی إذا مضی لسبیله جعلها فی جماعة زعم أنّی أحدهم فیا للَّه و للشوری، متی اعترض الریب فیَّ مع الأوّل منهم حتی صرت أُقرن إلی هذه النظائر، لکنِّی أسففت إذا سفّوا، و طرت إذا طاروا، فصغا رجلٌ منهم لضغنه، و مال الآخر لصهره مع هنٍ وهنٍ، إلی أن قام ثالث القوم نافجاً حضنیه بین نثیله و معتلفه، و قام معه بنو أبیه یخضمون مال اللَّه خضمة الإبل نبتة الربیع، إلی أن انتکث فتله، و أجهز علیه عمله، و کبت به بطنته». الحدیث.

کلمتنا حول هذه الخطبة:

هذه الخطبة تسمّی بالشقشقیّة، و قد کثر الکلام حولها فأثبتها مَهرَة الفنِّ من الفریقین و رأوها من خطب مولانا أمیر المؤمنین الثابتة التی لا مغمز فیها، فلا یُسمع إذن قول الجاهل بأنَّها من کلام الشریف الرضی، و قد رواها غیر واحد فی القرون الأولی قبل أن تنعقد للرضی نطفته، کما جاءت بإسناد معاصریه و المتأخِّرین عنه من غیر طریقه، و إلیک أمّة من أولئک:
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:110
1- الحافظ یحیی بن عبد الحمید الحِمّانی: المتوفّی (228)، کما فی طریق الجلودی فی العلل «1» و المعانی «2».
2- أبو جعفر دعبل الخزاعی: المتوفّی (246)، رواها بإسناده عن ابن عبّاس کما فی أمالی شیخ الطائفة «3» (ص 237)، و رواها عنه أخوه أبو الحسن علیّ.
3- أبو جعفر أحمد بن محمد البرقی: المتوفّی (274، 280)، کما فی علل الشرائع «4».
4- أبو علی الجبّائی شیخ المعتزلة: المتوفّی (303)، کما فی الفرقة الناجیة للشیخ إبراهیم القطیفی، و البحار للعلّامة المجلسی «5» (8/ 161).
5- وجدت بخطّ قدیم علیه کتابة الوزیر أبی الحسن علیّ بن الفرات: المتوفّی (312)، کما فی شرح ابن میثم «6».
6- أبو القاسم البلخی أحد مشایخ المعتزلة: المتوفّی (317)، کما فی شرح ابن أبی الحدید «7» (1/ 69).
7- أبو أحمد عبد العزیز الجلودی البصری: المتوفّی (332)، کما فی معانی الأخبار «8».
______________________________
(1). علل الشرائع: 1/ 184 ح 13.
(2). معانی الأخبار: ص 360.
(3). أمالی الطوسی: ص 372- 374 ح 803.
(4). علل الشرائع: 1/ 181 ح 12.
(5). بحار الأنوار: 8/ 155- الطبعة الحجریة.
(6). شرح نهج البلاغة لابن میثم: 1/ 252- 253 خطبة 3.
(7). شرح نهج البلاغة: 1/ 205 خطبة 3.
(8). معانی الأخبار: ص 360.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:111
8- أبو جعفر بن قبة تلمیذ أبی القاسم البلخی المذکور، رواها فی کتابه الإنصاف کما فی شرح ابن أبی الحدید «1» (1/ 69)، و شرح ابن میثم «2».
9- الحافظ سلیمان بن أحمد الطبرانی: المتوفّی (360)، کما فی طریق القطب الراوندی فی شرح النهج «3».
10- أبو جعفر بن بابویه القمی: المتوفّی (381)، فی کتابیه: علل الشرائع «4» و معانی الأخبار «5».
11- أبو أحمد الحسن بن عبد اللَّه العسکری: المتوفّی (382)، حکی عنه شیخنا الصدوق شرح الخطبة فی معانی الأخبار «6» و العلل «7».

لفت نظر:

عدّه السیّد العلّامة الشهرستانی فی ما هو نهج البلاغة (ص 22) ممّن روی الشقشقیّة فأرّخ وفاته بسنة (395)، و ذکره فی (ص 23) فقال: من أبناء القرن الثالث. لا یتمُّ هذا و لا یصحّ ذاک، و قد خفی علیه أنَّ الحسن بن عبد اللَّه العسکری راوی الشقشقیة هو أبو أحمد صاحب کتاب الزواجر و قد توفّی سنة (382) و ولد (293)، و حسبه أبا هلال الحسن بن عبد اللَّه العسکری صاحب کتاب الأوائل تلمیذ أبی أحمد العسکری، و التاریخ الذی ذکره تاریخ فراغه من کتابه الأوائل لا تاریخ وفاته. توجد
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 1/ 206 خطبة 3.
(2). شرح نهج البلاغة لابن میثم: 1/ 252 خطبة 3.
(3). منهاج البراعة فی شرح نهج البلاغة: 1/ 132.
(4). علل الشرائع: 1/ 181 ح 12.
(5). معانی الأخبار: ص 360.
(6). معانی الأخبار: ص 362.
(7). علل الشرائع: 1/ 182 ح 12.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:112
ترجمة کلا الحسنین العسکریین فی معجم الأدباء (8/ 233- 268)، و بغیة الوعاة «1»: (ص 221).
12- أبو عبد اللَّه المفید: المتوفّی (412)، أستاذ الشریف الرضی رواها فی کتابه الإرشاد «2» (ص 135).
13- القاضی عبد الجبّار المعتزلی: المتوفّی (415)، ذکر فی کتابه المغنی «3» تأویل بعض جمل الخطبة و منع دلالتها علی الطعن فی خلافة من تقدّم علی أمیر المؤمنین من دون أیّ إیعاز إلی الغمز فی إسنادها.
14- الحافظ أبو بکر بن مردویه: المتوفّی (416)، کما فی طریق الراوندی فی شرح النهج «4».
15- الوزیر أبو سعید الآبی: المتوفّی (422)، فی کتابه نثر الدرر و نزهة الأدب «5».
16- الشریف المرتضی أخو الشریف الرضی الأکبر: توفّی سنة (436)، ذکر جملة منها فی الشافی «6» (ص 203) فقال: مشهور. و ذکر صدرها فی (ص 204) فقال: معروف.
17- شیخ الطائفة الطوسی: المتوفّی (460)، رواها فی أمالیه «7» (ص 327) عن
______________________________
(1). بغیة الوعاة: 1/ 506 رقم 1045، 1046.
(2). الإرشاد: ص 152.
(3). المغنی: ص 295.
(4). منهاج البراعة: 1/ 132.
(5). نثر الدرر و نزهة الأدب: ص 99.
(6). الشافی فی الإمامة: 3/ 224، 228.
(7). أمالی الطوسی: ص 372- 374 ح 803.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:113
السیّد أبی الفتح هلال بن محمد بن جعفر الحفّار المترجم فی مستدرک العلّامة النوری (3/ 509) من طریق الخزاعیّین، و فی تلخیص الشافی «1».
18- أبو الفضل المیدانی: المتوفّی (518)، فی مجمع الأمثال «2» (ص 383) قال: و
لأمیر المؤمنین علیّ رضی الله عنه خطبة تعرف بالشقشقیّة، لأنّ ابن عبّاس قال له حین قطع کلامه: یا أمیر المؤمنین لو اطّردت مقالتک من حیث أفضیت. فقال: هیهات یا ابن عبّاس تلک شقشقةٌ هدرت ثمّ قرّت.
19- أبو محمد عبد اللَّه بن أحمد البغدادی الشهیر بابن الخشاب: المتوفّی (567)، قرأها علیه أبو الخیر مصدّق الواسطی النحوی، و سیوافیک بُعید هذا کلامه فیها.
20- أبو الحسن قطب الدین الراوندی: المتوفّی (573)، رواها فی شرح نهج البلاغة «3» من طریق الحافظین: ابن مردویه و الطبرانی و قال: أقول: وجدتها فی موضعین تاریخهما قبل مولد الرضی بمدّة، أحدهما: أنَّها مضمنة کتاب الإنصاف لأبی جعفر بن قبة تلمیذ أبی القاسم الکعبی أحد شیوخ المعتزلة و کانت وفاته قبل مولد الرضی. الثانی: وجدتها بنسخة علیها خطّ الوزیر أبی الحسن علیّ بن محمد بن الفرات و کان وزیر المقتدر باللَّه، و ذلک قبل مولد الرضی بنیف و ستّین سنة، و الذی یغلب علی ظنّی أنَّ تلک النسخة کانت کتبت قبل وجود ابن الفرات بمدة.
21- أبو منصور الطبرسی أحد مشایخ ابن شهرآشوب: المتوفّی (588) فی کتابه الاحتجاج «4» (ص 95) فقال: روی جماعة من أهل النقل من طرق مختلفة عن ابن عبّاس.
______________________________
(1). تلخیص الشافی: 3/ 53.
(2). مجمع الأمثال: 2/ 170 رقم 1987.
(3). منهاج البراعة فی شرح نهج البلاغة: 1/ 118، 135.
(4). الاحتجاج: 1/ 451 ح 105.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:114
22- أبو الخیر مصدّق بن شبیب الصلحی النحوی: المتوفّی (605)، قرأها علی أبی محمد بن الخشّاب و قال: لمّا قرأت هذه الخطبة علی شیخی أبی محمد بن الخشّاب و وصلت إلی قول ابن عبّاس: ما أسفت علی شی‌ء قطُّ کأسفی علی هذا الکلام. قال: لو کنت حاضراً لقلت لابن عبّاس: و هل ترک ابن عمّک فی نفسه شیئاً لم یقله فی هذه الخطبة؟ فإنّه ما ترک لا الأوّلین و لا الآخرین. قال مصدّق: و کانت فیه دعابة، فقلت له: یا سیّدی فلعلّها منحولةٌ إلیه. فقال: لا و اللَّه إنّی أعرف أنَّها من کلامه کما أعرف أنّک مصدّق. قال فقلت: إنَّ الناس ینسبونها إلی الشریف الرضی. فقال: لا و اللَّه، و من أین للرضی هذا الکلام و هذا الأُسلوب، فقد رأینا کلامه فی نظمه و نثره لا یقرب من هذا الکلام و لا ینتظم فی سلکه، ثمّ قال: و اللَّه لقد وقفت علی هذه الخطبة فی کتب صُنّفت قبل أن یخلق الرضی بمائتی سنة، و لقد وجدتها مسطورة بخطوط أعرفها و أعرف خطوط من هو من العلماء و أهل الأدب قبل أن یُخلق النقیب أبو أحمد والد الرضی. راجع شرح ابن میثم «1». و شرح ابن أبی الحدید «2» (1/ 69).
23- مجد الدین أبو السعادات ابن الأثیر الجزری المتوفّی (606)، أوعز إلیها فی کلمة شقشق فی النهایة «3» (2/ 249) فقال: و منه
حدیث علیّ فی خطبة له: تلک شقشقة هدرت ثم قرّت.
24- أبو المظفّر سبط ابن الجوزی: المتوفّی (654) فی تذکرته «4» (ص 73) من طریق شیخه أبی القاسم النفیس الأنباری بإسناده عن ابن عبّاس فقال: تُعرف بالشقشقیّة، ذکر بعضها صاحب نهج البلاغة و أخلَّ بالبعض و قد أتیت بها مستوفاة. ثمّ ذکرها مع اختلاف ألفاظها.
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة لابن میثم: 1/ 252 خطبة 3.
(2). شرح نهج البلاغة: 1/ 205 خطبة 3.
(3). النهایة فی غریب الحدیث: 2/ 490.
(4). تذکرة الخواص: ص 124.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:115
25- عزّ الدین ابن أبی الحدید المعتزلی: المتوفّی (655) قال فی شرح النهج «1» (1/ 69): قلت: و قد وجدت أنا کثیراً من هذه الخطبة فی تصانیف شیخنا أبی القاسم البلخی إمام البغدادیّین من المعتزلة و کان فی دولة المقتدر قبل أن یخلق الرضی بمدّة طویلة. و وجدت أیضاً کثیراً منها فی کتاب أبی جعفر بن قبة أحد متکلّمی الإمامیّة و هو الکتاب المشهور بکتاب الإنصاف، و کان أبو جعفر هذا من تلامذة الشیخ أبی القاسم البلخی رحمه اللَّه تعالی و مات فی ذلک العصر قبل أن یکون الرضی رحمه اللَّه تعالی موجوداً.
26- کمال الدین بن میثم البحرانی: المتوفّی (679)، حکاها عن نسخة قدیمة علیها خطُّ الوزیر علیّ بن الفرات: المتوفّی (312)، و عن کتاب الإنصاف لابن قبة، و ذکر کلمة ابن الخشّاب المذکورة و قراءة أبی الخیر إیّاها علیه.
27- أبو الفضل جمال الدین بن منظور الإفریقی المصری: المتوفّی (711) قال فی مادّة: شقشق من کتابه لسان العرب «2» (12/ 53): و فی
حدیث علیّ رضوان اللَّه علیه فی خطبة له: تلک شقشقةٌ هدرت ثمّ قرّت.
28- مجد الدین الفیروزآبادی: المتوفّی (816، 817) أوعز إلیها فی القاموس «3» (3/ 251) قال: و الخطبة الشقشقیة العلویّة لقوله لابن عبّاس لمّا قال له: لو اطّردت مقالتک من حیث أفضیت، یا ابن عبّاس هیهات تلک شقشقةٌ هدرت ثمّ قرّت.
ثمّ ما عسانی أن أقول بعد ما یعربد شاعر النیل «4» الیوم، و یؤجّج النیران الخامدة و یُجدّد تلکم الجنایات المنسیّة- لاها اللَّه لا تُنسی مع الأبد- و یعدّها ثناء علی
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 1/ 205- 206 خطبة 3.
(2). لسان العرب: 7/ 168.
(3). القاموس المحیط: ص 1160.
(4). محمد حافظ إبراهیم: المتوفّی سنة: 1933 م 1351 ه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:116
السلف، و یرفع عقیرته بعد مضی قرون علی تلکم المعرّات، و یتبهّج و یتبجّح بقوله فی القصیدة العمریّة تحت عنوان: عمر و علیّ:
و قولةٍ لعلیٍّ قالها عُمرُأکرم بسامعها أعظِم بملقیها
حرّقتُ دارَکَ لا أُبقی علیک بهاإن لم تبایعْ و بنتُ المصطفی فیها
ما کان غیرُ أبی حفصٍ یفوهُ بهاأمامَ فارسِ عدنانٍ و حامیها
ما ذا أقول بعد ما تحتفل الأمّة المصریّة فی حفلة جامعة فی أوائل سنة (1918) بإنشاد هذه القصیدة العمریّة التی تتضمّن ما ذکر من الأبیات؟ و تنشرها الجرائد فی أرجاء العالم، و یأتی رجال مصر نظراء أحمد أمین، و أحمد الزین، و إبراهیم الأبیاری «1»، و علی الجارم، و علی أمین «2»، و خلیل مطران «3»، و مصطفی الدمیاطی بک «4» و غیرهم «5» و یعتنون بنشر دیوانٍ هذا شعره، و بتقدیر شاعر هذا شعوره، و یخدشون العواطف فی هذه الأزمة، فی هذا الیوم العصبصب، و یعکِّرون بهذه النعرات الطائفیّة صفو السلام و الوئام فی جامعة الإسلام، و یشتّتون بها شمل المسلمین، و یحسبون أنّهم یحسنون صنعاً.
و تراهم یجدّدون طبع دیوان الشاعر و قصیدته العمریّة خاصّة مرّة بعد أخری، و یعلِّق علیها شارحها الدمیاطی قوله فی البیت الثانی: المراد أنَّ علیّا لا یعصمه من
______________________________
(1). ضبط و صحّح و شرح هؤلاء الثلاثة الدیوان طبعة سنة 1937 م بدار الکتب فی جزءین و الأبیات المذکورة توجد فیها: 1/ 82. (المؤلف)
(2). هما و معهما ثالث التزموا تصحیح الدیوان فی طبعة أخری. (المؤلف)
(3). له مقدّمة لدیوان حافظ فی طبعة مکتبة الهلال سنة 1935 م 1353 ه و الأبیات فیها: ص 184، غیر أنَّ الشطر الثانی من البیت الثانی محرّف ب: إن لم تبالغ و بنت المصطفی فیها. (المؤلف)
(4). شارح القصیدة العمریة طبع بمطبعة السعادة فی مصر فی 90 صفحة. توجد الأبیات فیه مشروحة: ص 38. (المؤلف)
(5). فی عدّة طبعات أخری. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:117
عمر سکنی بنت المصطفی فی هذه الدار.
و قال فی (ص 39) من الشرح: و فی روایة لابن جریر الطبری قال: حدّثنا جریر، عن مغیرة، عن زیاد بن کلیب قال: أتی عمر بن الخطّاب منزل علیّ و به طلحة و الزبیر و رجال من المهاجرین فقال: و اللَّه لأحرقنَّ علیکم أو لتخرجنَّ إلی البیعة، فخرج علیه الزبیر مصلتاً بالسیف فسقط السیف من یده فوثبوا علیه فأخذوه. فإن کان زیاد هذا هو الحنظلی أبو معشر الکوفی فهو موثّق. و الظاهر أنَّ حافظاً رحمه اللَّه عوّل علی هذه الروایة. انتهی.
و تراهم بالغوا فی الثناء علی الشاعر و قصیدته هذه کأنَّه جاء للأمّة بعلم جمّ، أو رأی صالح جدید، أو أتی لعمر بفضیلة رابیة تسرُّ بها الأمّة و نبیُّها المقدّس، فبشری بل بشریان للنبیّ الأعظم بأنَّ بضعته الصدِّیقة لم تکن لها أیّ حرمة و کرامة عند من یلهج بهذا القول، و لم یکن سکناها فی دار طهّر اللَّه أهلها یعصمهم منه و من حرق الدار علیهم. فزهٍ زهٍ بانتخاب هذا شأنه، و بخٍ بخٍ ببیعة تمّت بذلک الإرهاب، و قضت بتلک الوصمات.
لا تهمّنا هذه کلّها و إنَّما یهمّنا الساعة- بعد أن درسنا تاریخ حیاة الخلیفة الأوّل فوجدناه لدة غیره من الناس العادیِّین فی نفسیّاته قبل إسلامه و بعده، و إنَّما سنّمه عرش الخلافة الانتخاب فحسب- البحث فی موضوعین، ألا و هما: فضائله المأثورة و ملکاته النفسیّة.

1- فضائله المأثورة

هل صحّ عن النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم فیه حدیث فضیلة؟ و هل صحیح ما رووه فیه من الثناء الکثیر الحافل؟ نحن هاهنا نقف موقف المستشفّ للحقیقة، و لا ننبس
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:118
فی القضاء ببنتِ شفة، غیر ما ننقله عن أئمة فنّ الحدیث الممیّزین بین صحیحه و سقیمه. ثمّ نردفه بالاعتبار الذی یساعده.
قال الفیروزآبادی فی خاتمة کتابه سفر السعادة «1» المطبوع: خاتمة الکتاب فی الإشارة إلی أبواب روی فیها أحادیث و لیس منها شی‌ء صحیح، و لم یثبت منها عند جهابذة علماء الحدیث شی‌ءٌ. ثمّ عدَّ أبواباً إلی أن قال «2»:
باب فضائل أبی بکر الصدّیق رضی الله عنه. أشهر المشهورات من الموضوعات أنَّ اللَّه یتجلّی للناس عامّة و لأبی بکر خاصّة. و حدیث: ما صبَّ اللَّه فی صدری شیئاً إلّا و صبّه فی صدر أبی بکر. و حدیث: کان صلی الله علیه و آله و سلم إذا اشتاق الجنّة قبّل شیبة أبی بکر. و حدیث: أنا و أبو بکر کفرسی رهان. و حدیث: إنَّ اللَّه لمّا اختار الأرواح اختار روح أبی بکر. و أمثال هذا من المفتریات المعلوم بطلانها ببدیهة العقل. انتهی.
و عدَّ العجلونی فی کتابه کشف الخفاء (ص 2/ 419- 424) مائة باب من أبواب الفقه و غیره فقال: لم یصحّ فیه حدیث. أو: لیس فیه حدیث صحیح. و ما یقاربهما و قال فی (ص 419): باب فضائل أبی بکر الصدّیق رضی الله عنه أشهر المشهورات من الموضوعات کحدیث: إن اللَّه یتجلّی للناس عامّة و لأبی بکر خاصّة. إلی آخر عبارة الفیروزآبادی المذکورة.
و ذکر السیوطی فی اللآلئ المصنوعة (1/ 286- 302) ثلاثین حدیثاً من أشهر فضائل أبی بکر ممّا أتخذه المؤلِّفون فی القرون الأخیرة من المتسالم علیه، و أرسلوه إرسال المسلّم بلا أیِّ سند أو أیِّ مبالاة و زیّفها و حکم فیها بالوضع و ذکر رأی الحفّاظ فیها.
______________________________
(1). سفر السعادة: 2/ 207.
(2). سفر السعادة: 2/ 211.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:119
کان السیوطی یهملج وراء القوم فبهظه أن لا یستصحّ حتی حدیثاً واحداً من تلکم الثلاثین فقال فی (ص 296) فیما عزا إلیه صلی الله علیه و آله و سلم من قوله: عُرج بی إلی السماء فما مررت بسماء إلّا وجدت فیها مکتوباً: محمد رسول اللَّه، أبو بکر الصدّیق من خلفی بعد ما حکم علیه بالوضع لمکان عبد اللَّه بن إبراهیم الغفاری «1» الوضّاع. و مکان شیخه عبد الرحمن بن زید المتّفق علی ضعفه بنصّ منه علیهما بذلک ما لفظه:
قلت: الذی أستخیر اللَّه فیه الحکم علی هذا الحدیث بالحسن لا بالوضع و لا بالضعف لکثرة شواهده. ثمّ ذکر شواهد عن طرق لا یصحُّ شی‌ء منها، و فی کلِّ واحد منها وضّاع أو کذّاب، أو من اتّفق علی ضعفه، أو مجهول لا یُعرف یروی عن مجهول مثله، و قد عزب عنه أنَّ الاستخارة لا تقلّب الشر خیراً، و لا یعید السقیم صحیحاً و لا المنکر معروفاً.
و راحت إلی العطار تبغی شبابهافهل یُصلح العطار ما أفسد الدهرُ
و اللَّه سبحانه لا یجازف فی إسداء الخیر، و الشواهد المکذوبة لا تقوّی الضعف مع نصِّ الحفّاظ علی کلّ واحد منها بالوضع أو الضعف، و إلیک بیان طرق تلک الشواهد.
1- طریق الخطیب البغدادی، مرَّ فی الجزء الخامس (ص 303، 325) الطبعة الثانیة.
2- طریق البزّار فی مسنده و فیه عبد اللَّه بن إبراهیم الغفاری الوضّاع، و شیخه عبد الرحمن بن زید المتّفق علی ضعفه کما فی تهذیب التهذیب «2» (6/ 178)، و اللآلئ المصنوعة (1/ 296).
______________________________
(1). راجع الجزء الخامس من هذا الکتاب: ص 303. (المؤلف)
(2). تهذیب التهذیب: 6/ 161.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:120
3- طریق ابن شاهین فی السنّة و هو طریق الخطیب البغدادی و حدیثه، و قد حکم الذهبی «1» و ابن حجر «2» ببطلانه کما مرَّ فی الجزء الخامس.
4- طریق الدارقطنی فی الأفراد، قال السیوطی فی اللآلئ (1/ 297) بعد ذکره: قال الدارقطنی: تفرّد به محمد بن فضیل عن ابن جریج لا أعلم أحداً حدّث به غیر هذین. و أورده المؤلّف فی الواهیات من طریق السری و قال: لا یصحّ. قال ابن حبّان «3»: لا یحلُّ الاحتجاج بالسری بن عاصم.
قال الأمینی: السری بن عاصم راوی الحدیث أحد الکذّابین مرّت ترجمته فی الجزء الخامس (ص 231)، و للدارقطنی «4» طریق آخر و فیه عمر بن إسماعیل بن مجالد أحد الکذّابین «5» و بهذا الطریق ذکره السیوطی فی اللآلئ (1/ 309) فقال: لا یصحُّ، آفته عمر کذّاب.
5- طریق الدیلمی فی مسند الفردوس، فیه بعد رجال مجاهیل عبد المنعم بن بشیر أبو الخیر الکذّاب الوضّاع الذی له مائتا حدیث کذب «6»، و عبد الرحمن بن زید ابن أسلم المجمع علی ضعفه کما مرَّ.
6- طریق الختلی فی دیباجه عن نصر بن حریش «7» عن أبی سهل مسلم الخراسانی عن عبد اللَّه بن إسماعیل عن الحسن البصری قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم:
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 609 رقم 7809.
(2). تهذیب التهذیب: 5/ 121.
(3). کتاب المجروحین: 1/ 356.
(4). الضعفاء و المتروکون: ص 293 رقم 371.
(5). راجع الجزء الخامس من کتابنا هذا: ص 246. (المؤلف)
(6). راجع الجزء الخامس من الکتاب: ص 241. (المؤلف)
(7). فی اللآلئ [1/ 298]: جریش، و الصحیح ما ذکرناه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:121
مکتوب علی ساق العرش: لا إله إلّا اللَّه وحده لا شریک له، محمد رسول اللَّه، و وزیراه أبو بکر الصدّیق و عمر الفاروق.
قال الدارقطنی کما فی تاریخ بغداد (13/ 286): هذا إسناد ضعیف لا یثبت، أبو سهل و نصر بن حریش ضعیفان. و قال العقیلی «1» کما فی لسان المیزان «2» (3/ 26): عبد اللَّه بن إسماعیل منکر الحدیث لا یُتابع علی شی‌ء من حدیثه. و الحدیث مع هذا مرسل و الحسن البصری لا یروی عن رسول اللَّه و لم یدرکه و للخطیب طریق بهذا اللفظ لیست فیه کلمة: ساق، و وزیراه. و فی إسناده أحمد بن رجاء بن عبیدة، قال الخطیب فی تاریخه (4/ 158): مجهول.
7- طریق ابن عساکر فیه عبد العزیز الکتانی، لیّنه الذهبی «3» کما فی لسان المیزان «4» (4/ 33)، و فیه الحارث بن زیاد المحاربی، قال الذهبی «5» و غیره: ضعیف مجهول کما فی اللسان «6» (2/ 149)، و فیه من لا یُعرف و لا توجد له ترجمة فی المعاجم.
و لابن عساکر «7» طریق آخر بالإسناد عن محمد بن عبد بن عامر المعروف بوضع الحدیث «8» عن عصام بن یوسف ضعّفه ابن سعد، و خطّأه ابن حبّان «9»، و قال
______________________________
(1). الضعفاء الکبیر: 2/ 234 رقم 784.
(2). لسان المیزان: 3/ 325 رقم 4493.
(3). میزان الاعتدال: 2/ 630 رقم 5111.
(4). لسان المیزان: 4/ 40 رقم 5194.
(5). میزان الاعتدال: 1/ 433 رقم 1618.
(6). لسان المیزان: 2/ 190 رقم 2185.
(7). تاریخ مدینة دمشق: 30/ 204 رقم 3397.
(8). راجع الجزء الخامس من کتابنا هذا: ص 259 الطبعة الثانیة. (المؤلف)
(9). الثقات: 8/ 521.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:122
ابن عدی «1»: روی أحادیث لا یُتابع علیها. کما فی لسان المیزان «2» (4/ 168).
و یرشدک إلی صحّة قول الفیروزآبادی و العجلونی ما أوضحناه فی الجزء الخامس (ص 297- 332) من تفنید مائة منقبة مکذوبة علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم مختلقة لأبی بکر و لزبائنه بحکم الأئمّة و الحفّاظ. و کذا ما زیّفناه من خمس و أربعین روایة موضوعة فی الخلافة فی صفحة (333- 356) کلُّ ذلک بقضاء من رجالات الفنِّ نظراء: ابن عدیّ، الطبرانی، ابن حبّان، النسائی، الحاکم، الدارقطنی، العقیلی، ابن المدینی، أبو عمر، الجوزقانی، المحبّ الطبری، الخطیب البغدادی، ابن الجوزی، أبو زرعة، ابن عساکر، الفیروزآبادی، إسحاق الحنظلی، ابن کثیر، ابن القیِّم، الذهبی، ابن تیمیّة، ابن أبی الحدید، ابن حجر الهیثمی، ابن حجر العسقلانی، الحافظ المقدسی، السیوطی، الصغانی، الملّا علی القاری، العجلونی، ابن درویش الحوت، و غیرهم.
و یشهد لبطلان تلکم الروایات الجمّة فی فضائل الخلیفة الأوّل خلوُّ الصحاح الستة و السنن و المسانید القدیمة منها، فلو کان مؤلّفوها یجدون علی شی‌ء منها مسحة من الصحّة بل لو کانوا واقفین علیها و لو علی واحدة منها لما أجمعوا علی ترکها فیرویها متحرّو الزوایا، و نبّاشة الدفائن، فیبرزونها إلی الملأ من تحت غبار الهجر، أو وراء نسج عناکب النسیان، فیرشدنا ذلک إلی أنَّ موالید هذه الروایات متأخر تاریخها عن عهد أرباب الصحاح و حسبها ذلک مهانة و ضعة. کما أنَّ ما فی الصحاح من النزر الیسیر ولائد متأخِّرة عن عهد النبیِّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم.
علی أنَّ الخلیفة نفسه لو کان علی ثقة من صدور شی‌ء من تلکم الأحادیث و لو یسیراً منها من قائلها صلی الله علیه و آله و سلم لما کان یری مثل أبی عبیدة الجرّاح حفّار القبور أولی
______________________________
(1). الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 371 رقم 1534.
(2). لسان المیزان: 4/ 194 رقم 5619.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:123
منه بالخلافة، و لما قدّمه علی نفسه، و لما ترک الاحتجاج بها یوم کانت حاجته إلیه مسیسة، و یوم کان الحوار فی أمر الخلافة قائماً علی قدمٍ و ساق، و طفق کلُّ ذی فضل یُدلی بحججه، و قد احتدم الجدال حتی کاد أن یکون جلاداً، و استحرَّ الحجاج حتی عاد لجاجاً، لکن الرجل لم یکن عنده حجّة و لا لزبانیته إلّا أنَّه صاحب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و ثانی اثنین إذ هما فی الغار، و أنَّه أکبر القوم سنّا- و کان أبوه أکبر منه لا محالة- و قد اختارته الجماعة و انعقدت له البیعة بعد هوس و هیاج رکوناً إلی أمثال هذه ممّا لا تثبت بها حجّة، و لا یخضع لها ذو مسکة، و لا یصلح بها شأن الأمّة، و لا یجمع بها شمل، و لا یتمُّ بها الأمر.
نعم؛ روی عن أبی بکر أنَّه ذکر فی الحجاج له أشیاء حذفتها الرواة و لم یذکروا منها إلّا أنَّه أوّل من أسلم. أو: أوّل من صلّی. عن أبی سعید الخدری قال: قال أبو بکر: أ لست أحقّ الناس بها؟ أ لست أوّل من أسلم؟ أ لست صاحب کذا؟ أ لست صاحب کذا؟ «1»
و عن أبی نضرة «2» قال: لمّا أبطأ الناس عن أبی بکر قال: من أحقّ بهذا الأمر منِّی؟ أ لست أوّل من صلّی؟ أ لست؟ أ لست؟ أ لست؟ فذکر خصالًا فعلها مع النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم «3».
______________________________
(1). أخرجه الترمذی [فی السنن: 5/ 571 رقم 3667]، و البزّار، و ابن حبّان [فی الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبّان: 15/ 279 ح 6863]، و أبو نعیم فی المعرفة [معرفة الصحابة: 1/ 159]، و ابن مندة فی غرائب شعبة، و سعید بن منصور، و أبو داود کما فی کنز العمّال: 3/ 125 [5/ 585 ح 14041]، و ذکره ابن الأثیر فی أُسد الغابة: 3/ 209 [3/ 314 رقم 3064]، و ابن کثیر فی تأریخه: 3/ 27 [3/ 37]. (المؤلف)
(2). فی کنز العمّال: أبی بصرة.
(3). أخرجه ابن سعد فی الطبقات الکبری طبع لیدن: 3/ 129 [3/ 182]، و خیثمة الطرابلسی فی فضائل الصحابة کما فی کنز العمّال: 3/ 126 [5/ 590 ح 14051]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:124
و نحن لا نعرف شیئاً ممّا حذفوه من فضائله المزعومة أو اختلقوا نسبته إلیه إذ من الممکن- بل المحقّق- أنَّه لم یقل شیئاً، و إنما اصطنعوا له هذه الصورة لإیهام أنَّه کانت له یوم ذاک فضائل مسلّمة، لکن نعطف النظرة علی المذکور من تلک المناقب و هو کون الخلیفة أوّل من أسلم. أو: أوّل من صلّی، و لم یکن کذلک. و القول به یخالف رأی النبیّ الأعظم و نصوص الصحابة، و قد فصّلنا القول فیه فی الجزء الثالث (ص 219- 243) و ذکرنا مائة نصّ عن النبیّ الأقدس و أمیر المؤمنین صلوات اللَّه علیهما و آلهما، و عن الصحابة الأوّلین و التابعین لهم بإحسان علی أنَّ أوّل من أسلم و أوّل من صلی من ذکر هو مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام. و أوضحنا هنالک أنَّ أبا بکر لیس أوّل من أسلم. أو: صلّی. بل فی صحیحة الطبری «1»: أنَّه أسلم بعد أکثر من خمسین رجلًا، فراجع.
و لو کانت الصحابة الأوّلون یعرفون شیئاً من تلکم الموضوعات الجمّة لمَا ترکوا الاحتجاج به یوم ذاک فی إخضاع الناس بدلًا عن إشفاع الدعوة بالإرهاب و الترعید، و لما اقتصر عمر بن الخطّاب یوم السقیفة بقوله: من له مثل هذه الثلاث: ثانی اثنین إذ هما فی الغار، إذ یقول لصاحبه لا تحزن، إنَّ اللَّه معنا.
و بقوله: إنَّ أولی الناس بأمر نبیّ اللَّه ثانی اثنین إذ هما فی الغار، و أبو بکر السبّاق المسنُّ.
و بقوله یوم بیعة العامّة: إنَّ أبا بکر صاحب رسول اللَّه، و ثانی اثنین إذ هما فی الغار «2».
______________________________
(1). تاریخ الأمم و الملوک: 2/ 316.
(2). سیرة ابن هشام: 4/ 340 [4/ 311]، الریاض النضرة: 1/ 162، 166 [2/ 203، 206]، تاریخ ابن کثیر: 5/ 247، 248 [5/ 267، 268 حوادث سنة 11 ه]، شرح ابن أبی الحدید: 2/ 16 [6/ 38 خطبة 66]، السیرة الحلبیة 3/ 388 [3/ 359]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:125
و لما قال سلمان للصحابة: أصبتم ذا السنّ منکم و لکنکم أخطأتم أهل بیت نبیّکم «1».
و لما اکتفی عثمان بن عفّان فی الدعوة إلی أبی بکر بقوله: إنَّ أبا بکر الصدّیق أحقّ الناس بها، إنّه لصدّیق و ثانی اثنین و صاحب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم «2».
و لما فاه المغیرة بن شعبة بمقاله لأبی بکر و عمر: تلقوا العبّاس فتجعلوا له فی هذا الأمر نصیباً، فیکون له و لعقبه، فتقطعوا به من ناحیة علیّ و یکون لکم حجّة عند الناس علی علیّ إذا مال معکم العبّاس.
و لما دخل أبو بکر و عمر و أبو عبیدة و المغیرة علی العبّاس لیلًا، و لما قال أبو بکر له: لقد جئناک و نحن نرید أن نجعل لک فی هذا الأمر نصیباً یکون لک و یکون لمن بعدک من عقبک إذ کنت عمّ رسول اللَّه «3».
و لما تمّ الأمر له ببیعة اثنین فحسب: عمر و أبی عبیدة. أو: ببیعة أربعة: هما مع أسید و بشر. أو بخمسة: هم مع سالم مولی أبی حذیفة کما یأتی تفصیله.
و لما تخلّف عن بیعته رءوس المهاجرین و الأنصار: علیّ و ابناه السبطان، و العبّاس و بنوه فی بنی هاشم، و سعد بن عبادة و ولده و أسرته، و الحباب بن المنذر و تابعوه، و الزبیر، و طلحة، و سلمان، و عمّار، و أبو ذرّ، و المقداد، و خالد بن سعید، و سعد بن أبی وقّاص، و عتبة بن أبی لهب، و البراء بن عازب، و أُبیّ بن کعب،
______________________________
(1). شرح ابن أبی الحدید: 1/ 131، 2/ 17 [2/ 49 خطبة 26، 6/ 43 خطبة 66]. (المؤلف)
(2). أخرجه الأطرابلسی فی فضائل الصحابة کما فی کنز العمّال: 3/ 140 [5/ 653 رقم 14142]. (المؤلف)
(3). الإمامة و السیاسة: 1/ 15 [1/ 21]، تاریخ الیعقوبی: 2/ 103، 104 [2/ 124- 125]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 132 [2/ 52 خطبة 26]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:126
و أبو سفیان بن حرب و غیرهم «1».
و لما کان مجال لقول محمد بن إسحاق: کان عامّة المهاجرین و جلّ الأنصار لا یشکّون أنَّ علیّا صاحب الأمر بعد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. شرح ابن أبی الحدید «2» (2/ 8).
و لما قال عتبة بن أبی لهب یوم ذاک بملإ من مدّعی الفضائل:
ما کنت أحسبُ أنّ الأمرَ منصرفٌ‌عن هاشمٍ ثمّ منها عن أبی حسنِ
عن أوّلِ الناسِ إیماناً و سابقةًو أعلمِ الناسِ بالقرآن و السننِ
و آخر الناس عهداً بالنبیّ و من‌جبریلُ عونٌ له فی الغسل و الکفنِ
من فیه ما فیهمُ لا یمترون به‌و لیس فی القوم ما فیه من الحسنِ
ما ذا الذی ردّکم عنه فنعلمه‌ها إنَّ بیعتکم من أوّل الفتنِ «3» و لما قال قصیّ یوم ذاک:
بنی هاشم لا تُطمعوا الناسَ فیکمُ‌و لا سیّما تیم بن مرّة أو عدی
فما الأمرُ إلّا فیکمُ و إلیکمُ‌و لیس لها إلّا أبو حسنٍ علی
أبا حسنٍ فاشدد بها کفَّ حازمٍ‌فإنَّک بالأمر الذی یُرتجی ملی
و إنَّ امرأً یرمی قصیٌّ وراءه‌عزیز الحمی و الناس من غالبٍ قصی «4»
______________________________
(1). تاریخ الیعقوبی: 2/ 103 [2/ 124]، الریاض النضرة: 1/ 167 [2/ 207]، تاریخ أبی الفداء: 1/ 156، روضة المناظر لابن شحنة [1/ 189 حوادث سنة 11 ه] هامش الکامل: 7/ 164، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 134 [2/ 56 خطبة 26]. (المؤلف)
(2). شرح نهج البلاغة: 6/ 21 خطبة 66.
(3). تاریخ الیعقوبی: 2/ 103 [2/ 124]، رسائل الجاحظ: ص 22، أُسد الغابة: 4/ 40 [4/ 124 رقم 3783]، تاریخ أبی الفداء: 1/ 164، شرح ابن أبی الحدید: 3/ 259 [13/ 232 خطبة 238]، الغدیر: 3/ 232، تعزی هذه الأبیات إلی عدة شعراء، راجع المصادر المذکورة. (المؤلف)
(4). تاریخ الیعقوبی: 2/ 105 [2/ 126]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:127

2- ملکاته و نفسیّاته‌

اشارة

یهمّنا النظر إلی ملکات الخلیفة و ما انحنت علیه أضالعه من علوم أو نفسیّات حتی نعلم أنَّها هل تجعل له صلة بفضیلة؟ أو تقرّب مبوّأه من التأهّل لهاتیک المرویّات؟ أو تعیِّن له حدّا یکون التفریط به إجحافاً به، و بخساً بحقِّه، و تحطیماً لمقامه؟ أو یعرف الغلوُّ بالإفراط فیه؟
أمّا هو قبل الإسلام فلا نفیض عنه قولًا لأنَّ الإسلام یجبُّ ما قبله، فلا التفات إذن إلی ما جاء به عکرمة من قوله: کان أبو بکر رضی الله عنه یقامر أُبیّ بن خلف و غیره من المشرکین و ذلک قبل أن یحرّم القمار. ذکره الإمام الشعرانی فی کتابه کشف الغمّة (2/ 154).
و قال الإمام أبو بکر الجصّاص الرازی الحنفی المتوفّی (370) فی أحکام القرآن «1» (1/ 388): لا خلاف بین أهل العلم فی تحریم القمار و أنَّ المخاطرة من القمار، قال ابن عبّاس: إنَّ المخاطرة قمار، و إنَّ أهل الجاهلیّة کانوا یخاطرون علی المال و الزوجة و قد کان ذلک مباحاً إلی أن ورد تحریمه، و قد خاطر أبو بکر الصدّیق المشرکین حین نزلت: الم غلبت الروم.
کما لا یلتفت إلی ما ذکره أبو بکر الإسکافی فی الردّ علی الرسالة العثمانیّة للجاحظ «2» من أنَّ أبا بکر کان قبل إسلامه مذکوراً و رئیساً معروفاً، یجتمع إلیه کثیر من أهل مکة فینشدون الأشعار، و یتذاکرون الأخبار، و یشربون الخمر، و قد سمع
______________________________
(1). أحکام القرآن: 1/ 329.
(2). رسائل الجاحظ: ص 34 [ص 143- الرسائل السیاسیة]، شرح ابن أبی الحدید: 3/ 264 [13/ 249 خطبة 238]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:128
دلائل النبوّة و حجج الرسالة، و سافر إلی البلدان، و وصلت إلیه الأخبار.
و أخرج الفاکهی فی کتاب مکّة بإسناده عن أبی القموص، قال: شرب أبو بکر الخمر فی الجاهلیّة «1» فأنشأ یقول:
تحیّی أُمَّ بکرٍ بالسلامِ‌و هل لی بعد قومک من سلامِ
الأبیات
فبلغ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقام یجرُّ إزاره حتی دخل، فتلقّاه عمر و کان مع أبی بکر، فلمّا نظر إلی وجهه محمرّا قال: نعوذ باللَّه من غضب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و اللَّه لا یلج لنا رأساً أبداً، فکان أوّل من حرّمها علی نفسه.
و ذکره الحکیم الترمذی فی نوادر الأصول «2» (ص 66)
فقال: هو ممّا تنکره القلوب، فکأنَّ الحکیم وجد الحدیث دائراً سائراً فی الألسن غیر أنَّه رأی القلوب تنکره.
و ذکره ابن حجر فی الإصابة (4/ 22) فقال: و اعتمد نفطویه علی هذه الروایة فقال: شرب أبو بکر الخمر قبل أن تُحرَّمَ و رثی قتلی بدر من المشرکین.
و حدیث أبی القموص هذا أخرجه الطبری فی تفسیره «3» (2/ 203)، و فی طبعة (211) عن ابن بشار «4»، عن عبد الوهّاب «5»، عن عوف «6»، عن أبی القموص زید
______________________________
(1). هذه الکلمة دخیلة فی الروایة، و ذیل الروایة یکذّبها أیضاً، و سنوقفک علی التاریخ الصحیح. (المؤلف)
(2). نوادر الأصول: 1/ 157 الأصل 44.
(3). جامع البیان: مج 2/ ج 2/ 362.
(4). الحافظ أبو بکر محمد بن بشّار العبدی البصری، من رجال الصحاح الستّة. (المؤلف)
(5). ابن عبد المجید البصری، من رجال الصحاح الستّة. (المؤلف)
(6). ابن أبی جمیلة العبدی البصری، من رجال الصحاح الستّة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:129
ابن علیّ «1» قال: أنزل اللَّه عزّ و جلّ فی الخمر ثلاث مرّات، فأوّل ما أنزل قال اللَّه: (یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ قُلْ فِیهِما إِثْمٌ کَبِیرٌ وَ مَنافِعُ لِلنَّاسِ وَ إِثْمُهُما أَکْبَرُ مِنْ نَفْعِهِما) «2» قال: فشربها من المسلمین من شاء اللَّه منهم علی ذلک حتی شرب رجلان فدخلا فی الصلاة فجعلا یهجران کلاماً لا یدری عوف ما هو، فأنزل اللَّه عزّ و جلّ فیها: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَ أَنْتُمْ سُکاری حَتَّی تَعْلَمُوا ما تَقُولُونَ) «3» فشربها من شربها منهم و جعلوا یتّقونها عند الصلاة حتی شربها فیما زعم أبو القموص رجلٌ فجعل ینوح علی قتلی بدر:
تحیّی بالسلامة أمّ عمروو هل لک بعد رهطک من سلامِ
ذرینی أصطبح بکراً فإنِّی‌رأیت الموتَ نقَّب عن هشامِ
و ودَّ بنو المغیرةِ لو فدوهُ‌بألفٍ من رجالٍ أو سوامِ
کأنّی بالطویِّ طویِّ بدرٍمن الشیزی یکلّل بالسنامِ
کأنّی بالطویِّ طویِّ بدرٍمن الفتیان و الحللِ الکرامِ
قال: فبلغ ذلک رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فجاء فزعاً یجرُّ رداءه من الفزع حتی انتهی إلیه، فلمّا عاینه الرجل فرفع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم شیئاً کان بیده لیضربه قال: أعوذ باللَّه من غضب اللَّه و رسوله، و اللَّه لا أطعمها أبداً فأنزل اللَّه تحریمها: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَ الْمَیْسِرُ وَ الْأَنْصابُ وَ الْأَزْلامُ رِجْسٌ). إلی قوله: (فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ) «4». فقال عمر بن الخطّاب رضی الله عنه: انتهینا. انتهینا «5».
______________________________
(1). ثقة کما فی تهذیب التهذیب: 3/ 420 [3/ 363]. (المؤلف)
(2). البقرة: 219.
(3). النساء: 43.
(4). المائدة: 90 و 91.
(5). لا یخفی علی القارئ أنّ الطبری حرّف اسم أبی بکر و جعل مکانه: رجل. و حرّف کلمة: أمّ بکر، فی الشعر و بدّلها بأم عمرو، صوناً للکرامة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:130
و أخرج البزّار عن أنس بن مالک قال: کنت ساقی القوم تیناً و زبیباً خلطناهما جمیعاً، و کان فی القوم رجلٌ یقال له: أبو بکر، فلمّا شرب قال:
أحیّی أُمّ بکر بالسلامِ‌و هل لک بعد قومک من سلامِ
یحدّثُنا الرسولُ بأنَّ سحتاًو کیف حیاة أصلٍ أو هشامِ «1»
فبینا نحن کذلک و القوم یشربون إذ دخل علینا رجلٌ من المسلمین فقال: ما تصنعون؟ إنَّ اللَّه تبارک و تعالی قد نزّل تحریم الخمر. الحدیث.
و قال ابن حجر فی فتح الباری «2» (10/ 30)، و العینی فی عمدة القاری «3» (20/ 84): من المستغربات ما أورده ابن مردویه فی تفسیره من طریق عیسی بن طهمان «4» عن أنس: أنّ أبا بکر و عمر کانا فیهم. و هو منکر مع نظافة سنده، و ما أظنّه إلّا غلطاً.
و قد أخرج أبو نعیم فی الحلیة «5» فی ترجمة شعبة من حدیث عائشة قالت: حرّم أبو بکر الخمر علی نفسه فلم یشربها فی جاهلیّة و لا إسلام.
و یحتمل- إن کان محفوظاً- أن یکون أبو بکر و عمر زارا أبا طلحة فی ذلک الیوم و لم یشربا معهم «6». ثمّ وجدت عند البزّار من وجه آخر عن أنس قال: کنت
______________________________
(1). مجمع الزوائد: 5/ 51. (المؤلف)
(2). فتح الباری: 10/ 37.
(3). عمدة القاری: 21/ 168.
(4). وثقه أحمد [فی العلل و معرفة الرجال: 3/ 456 رقم 5942]، و ابن معین [فی التاریخ: 3/ 333 رقم 1602]، و أبو حاتم [فی الجرح و التعدیل: 6/ 280 رقم 1552]، و یعقوب بن سفیان [فی المعرفة و التاریخ: 3/ 232]، و أبو داود، و الحاکم، و الدارقطنی، تهذیب التهذیب 8/ 216 [8/ 193]. (المؤلف)
(5). حلیة الأولیاء: 7/ 160.
(6). هنا ینتهی کلام العینی و البقیة کلمة ابن حجر فحسب. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:131
ساقی القوم و کان فی القوم رجلٌ یقال له أبو بکر، فلمّا شرب قال:
تحیّی بالسلامة أمّ بکر فدخل علینا رجل من المسلمین فقال: قد نزل تحریم الخمر. الحدیث. و أبو بکر هذا یقال له ابن شغوب؛ فظنَّ بعضهم أنَّه أبو بکر الصدّیق و لیس کذلک، و لکنّ قرینة ذکر عمر تدلُّ علی عدم الغلط فی وصف الصدّیق فحصّلنا تسمیة عشرة. انتهی.
قال الأمینی: تری ابن حجر یتلعثم فی ذکر الحدیث، فلا یدعه حبّه للخلیفة أن یقبله، و لا تخلّیه صحّته أن یصفح عنه، فجاء یستغرب أوّلًا ثمّ یستنکره مع الحکم بنظافة سنده، و یظنّه غلطاً تارةً و یراه محفوظاً أخری، و بالأخیر یأخذه صدق النبأ و صحّته فیتخلّص منه بالحکم بأنّ المذکور فیه هو أبو بکر الصدّیق بقرینة عمر، فیعدُّهما من الأحد عشر الذین کانوا یشربون الخمر فی دار أبی طلحة.
و ابن حجر یعلم بأنّ ما أخرجه أبو نعیم فی الحلیة من حدیث عائشة لا یقاوم هذا النبأ الثابت المرویّ بالطرق الصحیحة عن رجال الصحاح، ذکر أبو نعیم حدیثه فی الحلیة (7/ 160) من طریق عبّاد بن زیاد الساجی عن ابن عدی عن شعبة عن محمد ابن عبد الرحمن أبی الرجال عن أُمّه عمرة عن عائشة. و قال: غریب من حدیث شعبة لم نکتبه إلّا من حدیث عباد بن أبی عدی. انتهی. و فیه:
عباد بن زیاد الساجی، یتهم بالقدر. قال موسی بن هارون: ترکت حدیثه، و قال ابن عدی «1»: هو من أهل الکوفة الغالین فی التشیّع له أحادیث مناکیر فی الفضائل. تهذیب التهذیب «2» (5/ 294).
______________________________
(1). الکامل فی ضعفاء الرجال: 4/ 348 رقم 1182.
(2). تهذیب التهذیب: 5/ 82.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:132
و فیه: شعبة عن محمد بن عبد الرحمن أبی الرجال. قال الخطیب: هذا وهمٌ شعبة لم یرو عن أبی الرجال شیئاً، و کذلک من قال فیه عن شعبة، عن محمد بن عبد الرحمن، عن أُمّه عمرة. تهذیب التهذیب «1» (9/ 295).
و قال ابن حجر و العینی: وقع عند عبد الرزّاق عن معمر بن ثابت و قتادة و غیرهما عن أنس: أنَّ القوم کانوا أحد عشر رجلًا «2».
نادی الخمر هذا کان عام الفتح سنة ثمان من الهجرة بالمدینة المشرّفة فی دار أبی طلحة زید بن سهل، و کانت السقایة لأنس کما فی صحیح البخاری «3» کتاب التفسیر فی سورة المائدة فی آیة الخمر، و فی صحیح مسلم فی کتاب الأشربة باب تحریم الخمر «4»، و قال السیوطی فی الدرّ المنثور «5» (2/ 321): أخرجه عبد بن حمید، و أبو یعلی «6»، و ابن المنذر، و أبو الشیخ، و ابن مردویه عن أنس.
و أخرجه أحمد فی المسند «7» (3/ 181، 227)، و الطبری فی تفسیره «8» (7/ 24)، و البیهقی فی السنن الکبری (8/ 286، 290) و ابن کثیر فی تفسیره (2/ 93، 94).
و کان عدّة الحضور فی ذلک النادی کما مرّت عن معمر و قتادة أحد عشر رجلًا، ذکر منهم ابن حجر فی فتح الباری (10/ 30) عشرة أنفس، و قال کما مرّ
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 9/ 263.
(2). فتح الباری: 10/ 30 [10/ 37]، عمدة القاری: 10/ 84 [21/ 168]. (المؤلف)
(3). صحیح البخاری: 4/ 1688 ح 4341.
(4). صحیح مسلم: 4/ 229- 231 ح 3- 7.
(5). الدرّ المنثور: 3/ 172.
(6). مسند أبی یعلی: 6/ 101 ح 3362.
(7). مسند أحمد: 4/ 25 ح 12458 و 102 ح 12963.
(8). جامع البیان: مج 5/ ج 7/ 37.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:133
(ص 98): فحصّلنا تسمیة عشرة، و هم:
1- أبو بکر بن أبی قحافة، و کان یوم ذاک ابن ثمان و خمسین سنة.
2- عمر بن الخطّاب، و کان یوم ذاک ابن خمس و أربعین سنة.
3- أبو عبیدة الجرّاح، و کان ابن ثمان و أربعین سنة.
4- أبو طلحة زید بن سهل صاحب النادی، و کان له أربع و أربعون سنة، قال ابن الجوزی فی الصفوة «1» (1/ 191: توفی سنة أربع و ثلاثین و هو ابن سبعین سنة.
5- سهیل بن بیضاء، توفّی بعد القضیّة و هو کبیر السنّ.
6- أُبیّ بن کعب.
7- أبو دجانة سماک بن خرشة.
8- أبو أیوب الأنصاری.
9- أبو بکر بن شغوب «2».
10- أنس بن مالک ساقی القوم، کان یوم ذاک ابن ثمانیة عشر عاماً علی الأصحّ، و فی صحیحة مسلم فی الأشربة فی باب تحریم الخمر، و البیهقی فی السنن (8/ 290) عن أنس أنَّه قال: إنّی لقائم أسقیهم و أنا أصغرهم.
و قد عزب عن ابن حجر حادی عشر القوم و هو: معاذ بن جبل، کما ورد فی حدیث قتادة عن أنس. أخرجه ابن جریر فی تفسیره «3» (7/ 24)، و الهیثمی فی مجمع
______________________________
(1). صفة الصفوة: 1/ 480 رقم 44.
(2). فی الإصابة: 4/ 22 رقم 143: أبو بکر بن شعوب اللیثی، اسمه شداد و قیل: الأسود، و قیل: شداد بن الأسود، و أما شعوب فهی أمه. و أبوه من بنی لیث بن بکر بن کنانه، أسلم ابن شعوب بعد أُحد.
(3). جامع البیان: مج 5/ ج 7/ 37.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:134
الزوائد (5/ 52)، و العینی فی عمدة القاری «1» (8/ 589)، و السیوطی فی الدرّ المنثور «2» (2/ 321) نقلًا عن ابن جریر و أبی الشیخ و ابن مردویه، و النووی فی شرح مسلم «3» هامش إرشاد القسطلانی (8/ 232).
و کان معاذ یوم ذاک ابن ثلاث و عشرین سنة إذ توفّی سنة (18) و له (33) عاماً کما ذکره ابن الجوزی فی صفة الصفوة «4».
و هؤلاء المذکورون من الذین کانوا یشربون الخمر بعد نزول الآیتین فیها بتأویل فیهما کما مرّ فی الجزء السادس (ص 251)، إلی أن نزل آیة المائدة: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَ الْمَیْسِرُ وَ الْأَنْصابُ وَ الْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّیْطانِ) إلی قوله تعالی (فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ) و کان ذلک فی عام الفتح، فلمّا رأوا غضب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و علموا من الآیة الثالثة التحذیر و الوعید انتهوا و قال عمر: انتهینا، انتهینا.
قال الآلوسی فی تفسیره (2/ 115): شربها کبار الصحابة بعد نزولها- یعنی آیة الخمر فی البقرة- و قالوا: إنّما نشرب ما ینفعنا و لم یمتنعوا حتی نزلت آیة المائدة. انتهی.
و أخرج ابن أبی حاتم من حدیث أنس أنّه قال: کنّا نشرب الخمر فأُنزلت: (یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ) «5» الآیة. فقلنا: نشرب منها ما ینفعنا. فأُنزلت فی المائدة: (إِنَّمَا الْخَمْرُ وَ الْمَیْسِرُ وَ الْأَنْصابُ وَ الْأَزْلامُ رِجْسٌ)، الآیة. فقالوا: اللّهمّ قد انتهینا «6».
______________________________
(1). عمدة القاری: 21/ 168.
(2). الدرّ المنثور: 3/ 172.
(3). شرح صحیح مسلم: 13/ 150.
(4). صفة الصفوة: 1/ 502 رقم 51.
(5). البقرة: 219.
(6). الدرّ المنثور: 1/ 252 [1/ 606]، تفسیر الشوکانی: 1/ 197 [1/ 222]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:135
و أخرج عبد بن حمید عن عطاء أنّه قال: أوّل ما نزل فی تحریم الخمر (یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ) الآیة، فقال بعض الناس: نشربها لمنافعها التی فیها. و قال آخرون: لا خیر فی شی‌ء فیه إثم، ثمّ نزل: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَ أَنْتُمْ سُکاری) «1» الآیة، فقال بعض الناس: نشربها و نجلس فی بیوتنا. و قال آخرون: لا خیر فی شی‌ء یحول بیننا و بین الصلاة مع المسلمین. فنزلت (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَ الْمَیْسِرُ) الآیة. فانتهوا «2».
و لتعدّد آیات الخمر و اختلاف السلف فیها و تأویل جمع منهم آیتی البقرة و النساء من تلکم الآیات وقع الخلاف فی تاریخ حرمتها علی أقوال:
1-
الأخذ بما أخرجه الطبرانی «3» من طریق معاذ بن جبل؛ من أنّ أوّل ما نهی عنه النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم حین بعث: شرب الخمر و ملاحاة الرجال «4»
فتحریم الخمر کان فی أولیات الهجرة إن لم تکن فی أولیات البعثة، و یساعده ما صحّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم من أنّ أعظم الکبائر شرب الخمر «5» و یبرمه النظر فی آیات الخمر؛ فالآیة الأولی منها من سورة البقرة، و هی أوّل سورة نزلت بالمدینة «6»، و الآیة الثانیة فی سورة النساء و قد نزلت فی أوائل الهجرة «7».
و لعلّ هذا رأی کلّ من رأی حرمة الخمر بآیة البقرة، قالت عائشة: لمّا نزلت
______________________________
(1). النساء: 43.
(2). تفسیر الآلوسی: 7/ 17. (المؤلف)
(3). المعجم الکبیر: 20/ 83 ح 157.
(4). أوائل السیوطی: ص 90. (المؤلف)
(5). الغدیر: 6/ 257. (المؤلف)
(6). تفسیر القرطبی: 1/ 132 [1/ 107]، تفسیر ابن کثیر: 1/ 35، تفسیر الخازن: 1/ 19. (المؤلف)
(7). راجع ما یأتی فی الجزء الثامن صفحة: 11 من الطبعة الأولی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:136
سورة البقرة نزل فیها تحریم الخمر، فنهی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن ذلک «1»، و قد نزلت سورة البقرة بعد زواج عائشة کما مرَّ فی الجزء السادس (ص 197).
و اختار الجصّاص «2» حرمة الخمر بآیة البقرة کما أسلفنا کلامه فی الجزء السادس صفحة (254)، و قال القرطبی فی تفسیره «3» (3/ 60): قال قوم من أهل النظر: حرّمت الخمر بهذه الآیة یعنی التی فی سورة البقرة، و قال الرازی فی تفسیره «4» (2/ 229): إنَّ هذه الآیة- یعنی آیة البقرة- دالّة علی تحریم شرب الخمر. و ذکر فی (ص 231) فی وجه دلالتها علیه وجوهاً.
2- رأی البلاذری أنّه کان سنة أربع من الهجرة کما فی الإمتاع للمقریزی (ص 193)، و ذکر ابن إسحاق: أنّه کان فی وقعة بنی النضیر سنة أربع علی الراجح «5»، و قال ابن هشام فی سیرته «6» (2/ 192): نزل ببنی النضیر و ذلک فی شهر ربیع الأوّل- سنة أربع- فحاصرهم فیها ستّ لیال، و نزل تحریم الخمر. و ذکره ابن سیّد الناس فی عیون الأثر «7» (2/ 48).
و یؤیّد هذا الرأی ما أخرجه ابن مردویه عن جابر أنّه قال: حرّمت الخمر بعد أُحد «8»، و قد وقعت غزوة أُحد فی سنة ثلاث فبعدها تکون سنة أربع تقریباً.
3- جزم الدمیاطی علی أنّ تحریم الخمرکان فی سنة الحدیبیّة سنة ستّ کما فی
______________________________
(1). تاریخ الخطیب: 8/ 358، الدرّ المنثور: 1/ 252 [1/ 606]. (المؤلف)
(2). أحکام القرآن: 1/ 322.
(3). الجامع لأحکام القرآن: 3/ 41.
(4). التفسیر الکبیر: 6/ 41 و 44.
(5). فتح الباری: 10/ 24 [10/ 31]، عمدة القاری: 10/ 82 [21/ 166]. (المؤلف)
(6). السیرة النبویّة: 3/ 200.
(7). عیون الأثر: 2/ 24.
(8). تفسیر الشوکانی: 2/ 71 [2/ 75]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:137
فتح الباری (10/ 24) و عمدة القاری «1» (10/ 82).
4- حرمتها فی سنة الفتح عام ثمانیة من الهجرة یوم الندوة المذکورة المنعقدة فی دار أبی طلحة بآیة المائدة التی فیها الإرهاب و التحذیر، و بها کفَّ عمر و من کان معه فی تلک الندوة عن الشرب و قال: انتهینا، انتهینا.
و هذا القول غیر مدعوم بحجّة، و لیس إلّا لتصحیح شرب أولئک الرجال من الصحابة و جعله قبل التحریم، فتری مثل ابن حجر لا یحکم به حکماً باتّا بل یستظهره من حدیث أحمد «2»، قال فی فتح الباری «3» (8/ 274): الذی یظهر أنّ تحریمها کان عام الفتح سنة ثمان لما
روی أحمد من طریق عبد الرحمن بن وعلة، قال: سألت ابن عباس عن بیع الخمر فقال: کان لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم صدیق من ثقیف أو من دوس فلقیه بمکة عام الفتح براویة خمر یهدیها إلیه، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: یا أبا فلان أما علمت أنَّ اللَّه حرّمها؟ فأقبل الرجل علی غلامه فقال: اذهب فبعها، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: یا أبا فلان بما ذا أمرته؟ قال: أمرته أن یبیعها، قال: إنّ الذی حرّم شربها حرّم بیعها. فأمر بها فأُفرغت فی البطحاء.
و قصاری ما فی هذا الحدیث أنّ تحریم الخمر بلغ الرجل فی عام الفتح لا أنَّها حُرّمت فیه، لأنّ الرجل کان فی منتأیً عن مستوی تبلیغ الأحکام، متخبّطاً بین أعراب البوادی، غیر عارف حتی بأصول المراودة و التحابب، و یشهد لذلک إهداؤه الخمر لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فإنَّها علی فرض عدم حرمتها لیست ممّا یُهدی إلی مثله صلی الله علیه و آله و سلم، لکن الرجل کان من دهماء الناس، و جری علی ما هو المطّرد بین الرعرعة و الساقة.
______________________________
(1). فتح الباری: 10/ 31، عمدة القاری: 21/ 166.
(2). مسند أحمد: 1/ 381 ح 2042.
(3). فتح الباری: 8/ 279.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:138

الخلیفة فی الإسلام:

و أمّا هو- أبو بکر- فی الإسلام فلم نعهد له نبوغاً فی علم، أو تقدّماً فی جهاد، أو تبرّزاً فی الأخلاق، أو تهالکاً فی العبادة، أو ثباتاً علی مبدأ.
أمّا نبوغه فی علم التفسیر فلم یؤثر عنه فی هذا العلم شی‌ء یُحفل به، فدونک کتب التفسیر و الحدیث فلا تکاد تجد فیها عنه ما یُروی غُلّة صادٍ، أو یُنجع طلبة طالب.
نعم؛ یروی عنه أنَّه شارک صاحبه- عمر بن الخطّاب- فی عدم المعرفة لمعنی الأبّ «1» الذی عرفه کلّ عربیّ صمیم حتی أعراب البادیة، و لیس من البدع أن یعرفه حتی الساقة من الناس؛ فإنّه لا یعدوه أن یکون لدة بقیّة الکلمات العربیّة التی لا تزال العرب تلهج بها فی کلّ حلّ و مرتحل، و لا هو الدخیل «2» حتی یُعذر فیه الجاهل به، و لا من شواذّ الکلم التی قلّما تتعاطاه الجامعة العربیّة حتی یشذّ عرفانه عن بعضهم.
و إن تعجب فعجب اعتذار من جنح إلیه «3» بأنّه کان یلتزم الحائطة فی تفسیر القرآن، و لذلک تورّع عن الإفاضة فی معنی الأبّ، لکن عرف من عرف أنّ الحائطة إنّما تجب فی بیان مغازی القرآن الکریم و تعیین إرادته، و تبیین مجمله، و تأویل
______________________________
(1). فی قوله تعالی فی سورة عبس: (فَأَنْبَتْنا فِیها حَبًّا* وَ عِنَباً وَ قَضْباً* وَ زَیْتُوناً وَ نَخْلًا* وَ حَدائِقَ غُلْباً* وَ فاکِهَةً وَ أَبًّا). (المؤلف)
(2). أما ما زعمه ابن حجر فی فتح الباری [13/ 271] من أنّ الکلمة من الدخیل و لذلک لم یعرفها الخلیفتان؛ فقد مرّ الجواب عنه فی الجزء السادس: ص 100. (المؤلف)
(3). نظراء القرطبی [فی الجامع لأحکام القرآن: 1/ 27 و 19/ 145]، و السیوطی [فی الدرّ المنثور: 8/ 421]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:139
متشابهه، و ما یجری مجری ذلک ممّا یحظر فی الدین التسرّع إلیه من دون تثبّت و توقیف، و أمّا معانی ألفاظه العربیّة للعریق فی لغة الضاد، فأیّ حائطة تضرب علی یده عن أن یفهمها و هو یعرفها بطبعه و جبلّته؟
وهب أنّ الرجل لم یُحِط خُبراً بلغة قومه فهلّا تروّی فی الذکر الحکیم فی ذیل الآیة الکریمة من قوله سبحانه: (مَتاعاً لَکُمْ وَ لِأَنْعامِکُمْ) بیاناً للفاکهة و الأبّ؟ لیعلم أنّه سبحانه و تعالی امتنّ علی الناس بالفاکهة لیأکلوها، و بالأبّ لترعاه أنعامهم، فتلک فاکهة، و هذا العشب.
أخرج أبو القاسم البغوی عن ابن أبی ملیکة قال: سُئل أبو بکر عن آیةٍ فقال: أیّ أرض تسعنی- أو أیّ سماء تظلّنی- إذا قلت فی کتاب اللَّه ما لم یرد اللَّه؟
و أخرج أبو عبیدة عن إبراهیم التیمی قال: سُئل أبو بکر عن قوله تعالی: (وَ فاکِهَةً وَ أَبًّا) فقال: أیّ سماء تظلّنی- أو أیّ أرض تقلّنی- إن قلت فی کتاب اللَّه ما لا أعلم؟
و فی لفظ القرطبی: أیّ سماء تظلّنی؟ و أی أرض تقلّنی؟ و أین أذهب؟ و کیف أصنع؟ إذا قلت فی حرف من کتاب اللَّه بغیر ما أراد تبارک و تعالی.
ذکره «1» القرطبی فی تفسیره (1/ 29)، ابن تیمیّة فی مقدمة أصول التفسیر (ص 30)، الزمخشری فی الکشّاف (3/ 253)، ابن کثیر فی تفسیره (1/ 5) و صحّحه فی (ص 6)، ابن القیّم فی أعلام الموقّعین (ص 29) و صحّحه، الخازن فی تفسیره (4/ 374)،
______________________________
(1). الجامع لأحکام القرآن: 1/ 27 و 19/ 145، مقدمة فی أصول التفسیر: ص 47، الکشّاف: 4/ 704، أعلام الموقّعین: 1/ 54، تفسیر الخازن: 4/ 354، تفسیر أبی السعود: 9/ 112، الدرّ المنثور: 8/ 421، فتح الباری: 13/ 271.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:140
أبو السعود فی تفسیره هامش الرازی (ص 389)، السیوطی فی الدرّ المنثور (6/ 317) نقلًا عن أبی عبید فی فضائله و عبد بن حمید، ابن حجر فی فتح الباری (13/ 230)، و أوعز إلیه ابن جزی الکلبی فی تفسیره (4/ 180).

الکلالة:

و تجد الخلیفة علی شاکلة صنوه فی عدم العلم بالکلالة النازلة فی آیة الصیف آخر سورة النساء: (یَسْتَفْتُونَکَ قُلِ اللَّهُ یُفْتِیکُمْ فِی الْکَلالَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَکَ لَیْسَ لَهُ وَلَدٌ وَ لَهُ أُخْتٌ فَلَها نِصْفُ ما تَرَکَ) الآیة.
أخرج أئمّة الحدیث بإسناد صحیح رجاله ثقات عن الشعبی قال: سُئل أبو بکر رضی الله عنه عن الکلالة؟ فقال: إنِّی سأقول فیها برأیی فإن یک صواباً فمن اللَّه و إن یک خطأ فمنّی و من الشیطان، و اللَّه و رسوله بریئان منه، أراه ما خلا الولد و الوالد، فلمّا استخلف عمر رضی الله عنه قال: إنّی لأستحیی اللَّه أن أردّ شیئاً قاله أبو بکر.
أخرجه «1» سعید بن منصور، عبد الرزّاق، ابن أبی شیبة، الدارمی فی سننه (2/ 365)، و ابن جریر الطبری فی تفسیره (6/ 30)، ابن المنذر، البیهقی فی السنن الکبری (6/ 223)، و حکی عنهم السیوطی فی الجامع الکبیر کما فی ترتیبه (6/ 20)، و ذکره ابن کثیر فی تفسیره (1/ 460)، و الخازن فی تفسیره (1/ 367)، و ابن القیِّم فی أعلام الموقّعین (ص 29).
قال الأمینی: هذا رأیه الثانی و کان أوّلًا یری أنّ الکلالة من لا ولد له خاصّة، و کان یشارکه فی رأیه هذا عمر بن الخطّاب ثمّ رجعا عنه إلی ما سمعت «2» ثمّ اختلفا
______________________________
(1). المصنّف لعبد الرزاق: 10/ 304 ح 19191، المصنّف لابن أبی شیبة: 11/ 415 ح 11646، جامع البیان: مج 3/ ج 4/ 284، کنز العمّال: 11/ 79 ح 30691، تفسیر الخازن: 1/ 333، أعلام الموقّعین: 1/ 82.
(2). تفسیر القرطبی: 5/ 77 [5/ 51]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:141
فیها، قال ابن عبّاس کنت آخر الناس عهداً بعمر بن الخطّاب قال: اختلفت أنا و أبو بکر فی الکلالة و القول ما قلت «1»، و فی صحیحة البیهقی و الحاکم و الذهبی و ابن کثیر «2» عن ابن عبّاس قال: کنت آخر الناس عهداً بعمر فسمعته یقول: القول ما قلت. قلت: و ما قلت؟ قال: قلت: الکلالة ما لا ولد له.
هذا القول کان من عمر لمّا طعن بعد قوله لمّا استخلف: إنّی لاستحیی أن أُخالف فیه أبا بکر کما مرّ. و بعد قوله: أتی علیّ زمان لا أدری ما الکلالة، و إذا الکلالة من لا أب له و لا ولد «3»، و بعد هذه کلّها قال ما قال و هو علی ما یقول بصیر.
أنا لا أدری أین ولّت تلک الحائطة التی التزمها الخلیفة الأوّل فی معنی الأبّ لتلک الحدّة و الشدّة؟ و أیّ سماء أظلّته؟ و أیّ أرض أقلّته؟ و أین ذهب؟ و کیف صنع لمّا قال فی دین اللَّه برأی لا یعرف غیّه من رشده، و لا یعلمه أ من اللَّه أم منه و من الشیطان؟ و کیف خفیت علیه آیة الصیف؟ و قد رأی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فیها الکفایة فی عرفان الکلالة کما مرّ (6/ 127)، و کیف عزب عنه قوله تعالی (فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ) «4» و لِم لم یسأل و لم یتعلّم و لم یعبأ بأهل الذکر و هو یعرفه لا محالة؟ فکأنّ الأحکام لیست بتوقیفیّة، و کأنَّها منوطة بالحظّ و النصیب و لکلّ إنسان ما رأی، و لو صدقت هذه الأحلام فیسع کلّ امرئ أن یُفتی برأیه فیما یُسأل عنه من الکتاب و السنّة و یقول: إن کان صواباً فمن اللَّه، و إن کان خطأ فمنّی و من الشیطان.
نعم هذا الإفتاء بالرأی یفتقر إلی جرأة علی اللَّه و علی رسوله، و تلک لا تتأتّی
______________________________
(1). تفسیر ابن کثیر: 1/ 595. (المؤلف)
(2). المستدرک للحاکم: 2/ 304 و صحّحه [2/ 332 ح 3187، و کذا فی تلخیصه]، تلخیص المستدرک للذهبی و أقرّ تصحیح الحاکم، السنن الکبری للبیهقی: 6/ 225، تفسیر ابن کثیر: 1/ 595 و ذکر تصحیح الحاکم و أقرّه. (المؤلف)
(3). السنن الکبری: 6/ 224. (المؤلف)
(4). النحل: 43.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:142
لأیّ أحد فتخصّ لا محالة بجماعة دون أخری، و کأنّ هذا هو معنی الاجتهاد عند القوم لا استنباط الأحکام من أدلّتها التفصیلیّة من الکتاب و السنّة. و من هنا یرون نظراء عبد الرحمن بن ملجم قاتل مولانا أمیر المؤمنین «1».
و أبی الغادیة قاتل الصحابیِّ العظیم عمّار بن یاسر سلام اللَّه علیه «2».
و معاویة بن أبی سفیان قاتل آلاف من الأبریاء و الأزکیاء «3».
و عمرو بن النابغة، العاصی ابن العاصی «4».
و خالد بن الولید، قاتل مالک ظلماً و الزانی بامرأته «5».
و طلحة و الزبیر «6»، الخارجین علی الإمام الحقّ الثابت إمامته بالنصّ و الاختیار. و یزید الخمور و الفجور صاحب الطامّات و الصحائف السوداء «7».
مجتهدین فی دین اللَّه متأوّلین فی تلکم الآراء الشاذّة عن حکم الإسلام و شرعة الحقّ، مأجورین فی تلک المظالم العادیة. و قال ابن حجر فی الإصابة (4/ 151): و الظنّ بالصحابة فی تلک الحروب أنّهم کانوا فیها متأوّلین و للمجتهد المخطئ أجر، و إذا ثبت هذا فی حقّ آحاد الناس فثبوته للصحابة بالطریق الأَولی. انتهی.
مرحباً مرحباً بهذا الدین، و بخٍ بخٍ ما أکثر المجتهدین من أمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم حتی
______________________________
(1). راجع الجزء الأوّل من کتابنا هذا: ص 323. (المؤلف)
(2). راجع الجزء الأوّل من الکتاب: ص 328. (المؤلف)
(3). الفِصَل لابن حزم: 4/ 89، تاریخ ابن کثیر: 7/ 279 [7/ 310 حوادث سنة 37 ه]. (المؤلف)
(4). تاریخ ابن کثیر: 7/ 283 [7/ 314 حوادث سنة 37 ه]. (المؤلف)
(5). تاریخ ابن کثیر: 6/ 223 [6/ 355 حوادث سنة 11 ه]، روضة المناظر لابن شحنة- هامش الکامل-: 7/ 167 [1/ 190- 192 حوادث سنة 11 ه] و سیأتی تفصیله. (المؤلف)
(6). التمهید للباقلّانی: ص 232. (المؤلف)
(7). تاریخ ابن کثیر: 8/ 223 [8/ 245 حوادث سنة 63 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:143
أصبحت غوغاء الشام، و طغام الأمّة، و حثالة الأعراب، و أجلاف الأحزاب، و أبناء الطلقاء مجتهدین متأوّلین.
و زهٍ زهٍ بأولئک المتحلّین بأبراد الاجتهاد جراثیم الفساد، قتلة الصفوة الأبرار، الهاجمین علی ناموس الإسلام، و قدس صاحب الرسالة، الخارجین عن طوع الکتاب و السنّة، الفئة الباغیة الطاغیة، المدرّبین بالشرّ و الفساد و بغض العترة الطاهرة تحت رایة الطلیق ابن الطلیق، اللعین ابن اللعین بلسان النبیّ الأعظم «1»،
صدق رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی قوله: «آفة الدین ثلاثة: فقیه فاجر، و إمام جائر، و مجتهد جاهل» «2».
و حسب الإسلام عاراً و شناراً أولئک الأعلام أصحاب هذه الآراء المضلّة و الأقلام المسمومة التی تنزّه ساحة المجرمین عن دنس الفجور و النفاق، و تجعل المحسن و المسی‌ء و المبطل و المحق، و الطیّب و الخبیث، عکمَی «3» بعیر، و تضلّ الأمّة عن رشدها بأمثال هذه الکلم التافهة، و الدعاوی الفارغة، و الآراء الساقطة، و تصغّر فی عین المجتمع الدینی تلکم الجنایات العظیمة علی اللَّه و علی رسوله و کتابه و سنّته و خلیفته و عترته و موالیهم. (کَبُرَتْ کَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْواهِهِمْ إِنْ یَقُولُونَ إِلَّا کَذِباً) «4». (فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَیْراً یَرَهُ* وَ مَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ شَرًّا یَرَهُ) «5».
و أوّل من فتح باب التأویل و الاجتهاد، و قدّس ساحة المجرمین بذینک، و حابی رجال الجرائم و المعرّات بهما هو الخلیفة الأوّل، فقد نزّه بهذا العذر المفتعل ذیل خالد ابن الولید عن دنس آثامه الخطیرة، و درأ عنه الحدّ بذلک کما سنوقفک علی تفصیله إن شاء اللَّه تعالی.
______________________________
(1). راجع الجزء الثالث من الکتاب: ص 251، 252. (المؤلف)
(2). کنز العمّال: 5/ 212 [10/ 183 ح 28954]. (المؤلف)
(3). العکمان: عدلان یشدّان علی جانبی الهودج بثوب.
(4). الکهف: 5.
(5). الزلزلة: 7 و 8.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:144
هذا أنموذج من تقدّم الخلیفة فی علم التفسیر علی قلّة ما روی عنه فی ذلک. قال الحافظ جلال الدین السیوطی فی الإتقان «1» (2/ 328):
اشتهر بالتفسیر من الصحابة عشرة: الخلفاء الأربعة، و ابن مسعود، و ابن عبّاس، و أُبیّ بن کعب، و زید بن ثابت، و أبو موسی الأشعری، و عبد اللَّه بن الزبیر. أمّا الخلفاء فأکثر من روی عنه منهم علیّ بن أبی طالب، و الروایة عن الثلاثة نزرة جدّا، و کان السبب فی ذلک تقدّم وفاتهم، کما أنّ ذلک هو السبب فی قلّة روایة أبی بکر رضی الله عنه للحدیث، و لا أحفظ عن أبی بکر رضی الله عنه فی التفسیر إلّا آثاراً قلیلة جدّا لا تکاد تجاوز العشرة.
و أمّا علیّ فروی عنه الکثیر،
و قد روی معمر، عن وهب بن عبد اللَّه، عن أبی الطفیل قال: شهدت علیّا یخطب و هو یقول: «سلونی فو اللَّه لا تسألون عن شی‌ء إلّا أخبرتکم، و سلونی عن کتاب اللَّه، فو اللَّه ما من آیة إلّا و أنا أعلم أ بلیل نزلت أم بنهار، أم فی سهل أم فی جبل».
و أخرج أبو نعیم فی الحلیة «2» عن ابن مسعود قال: إنّ القرآن أُنزل علی سبعة أحرف ما منها حرف إلّا و له ظهر و بطن، و إنّ علیّ بن أبی طالب عنده منه الظاهر و الباطن.
و أخرج «3» أیضاً من طریق أبی بکر بن عیّاش، عن نصیر بن سلیمان الأحمسی، عن أبیه، عن علیّ قال: «و اللَّه ما نزلت آیة إلّا و قد علمت فیم أُنزلت و أین أُنزلت، إنّ ربّی وهب لی قلباً عقولًا و لساناً سؤولًا».
قال الأمینی: ما هذا التهافت فی کلام السیوطی هذا؟ ألا مسائل الرجل عن أنّ
______________________________
(1). الإتقان فی علوم القرآن: 4/ 204.
(2). حلیة الأولیاء: 1/ 65.
(3). حلیة الأولیاء: 1/ 67- 68.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:145
الذی لم یجد له هو نفسه و هو ذلک المتتبّع الضلیع عشرة أحادیث فی علم التفسیر، کیف عدّه ممّن اشتهر بالتفسیر من الصحابة؟ نعم راقه ألّا یفرّق بینه و بین مولانا أمیر المؤمنین و قد روی فیه ما روی ذاهلًا عن قوله تعالی: (هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ) «1».

تقدّم الخلیفة فی السنّة:

أمّا تقدّمه فی السنّة فکلّ ما أثبته عنه إمام الحنابلة أحمد فی المسند «2» (1/ 2- 14) ثمانون حدیثاً، و یربو المتکرّر منها علی العشرین، فلم یصف منها إلّا ما یقرب الستّین حدیثاً، و قد التقط ما فی مسنده من أکثر من سبعمائة و خمسین ألف حدیث، و کان یحفظ ألف ألف حدیث «3».
و جمع ابن کثیر بعد جهود جبّارة أحادیثه فی اثنین و سبعین حدیثاً و سمّی مجموعه: مسند الصدّیق «4».
و استدرک ما جمعه ابن کثیر جلال الدین السیوطی بعد تصعید و تصویب و مع تضلّع و إحاطة بالحدیث، فأنهی أحادیثه إلی مائة و أربعة، و ذکرها برمّتها فی تاریخ الخلفاء «5» (ص 59- 64).
و قد یروی أنّ له مائة و اثنین و أربعین حدیثاً اتّفق الشیخان علی ستّة أحادیث
______________________________
(1). الزمر: 9.
(2). مسند أحمد: 1/ 5- 25 ح 1- 82.
(3). طبقات الحفّاظ للذهبی: 2/ 17 [2/ 431 رقم 438]، ترجمة أحمد فی آخر الجزء الأوّل من مسنده. (المؤلف)
(4). تاریخ الخلفاء للسیوطی: ص 62 [ص 86]. (المؤلف)
(5). تاریخ الخلفاء للسیوطی: ص 81- 88.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:146
منها. و انفرد البخاری بأحد عشر، و مسلم بواحد «1».
و فی وسع الباحث المناقشة فی غیر واحد من تلک الأحادیث سنداً أو متناً، فإنّ من جملتها ما لیس بحدیث و إنّما هو قول قاله کقوله للحسن السبط سلام اللَّه علیه: بأبی شبیه بالنبیّ لیس شبیهاً بعلیّ.
و قوله: شاور رسول اللَّه فی أمر الحرب.
و قوله: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أهدی جملًا لأبی جهل.
و منها ما هو محکوم علیه بالوضع، أو یخالف الکتاب و السنّة، و یکذّبه العقل و المنطق و الطبیعة مثل قوله:
1- لو لم أُبعث فیکم لبُعث عمر.
2- و قوله: ما طلعت الشمس علی رجل خیر من عمر.
3- و قوله: إنّ المیت یُنضح علیه الحمیم ببکاء الحیّ.
4- و قوله: إنّما حرّ جهنّم علی أمّتی مثل الحمّام.
أمّا الأوّل فله عدّة طرق لا یصحّ شی‌ء منها. الطریق الأوّل لابن عدی «2» و فی إسناده:
1- زکریّا بن یحیی الوکّار. أحد الکذّابین الکبار، مرّت ترجمته فی سلسلة الکذّابین فی الجزء الخامس (ص 230).
2- بشر بن بکر. قال الأزدی: منکر الحدیث و لا یعرف. لسان المیزان «3» (2/ 20).
______________________________
(1). شرح ریاض الصالحین للصدّیقی: 2/ 23. (المؤلف)
(2). الکامل فی ضعفاء الرجال: 3/ 216 رقم 713.
(3). لسان المیزان: 2/ 26 رقم 1591.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:147
3- أبو بکر بن عبد اللَّه بن أبی مریم الغسّانی. قال أحمد «1»: ضعیف، کان عیسی بن یونس لا یرضاه، و عن أبی داود عن أحمد: إنّه لیس بشی‌ء. و قال أبو حاتم «2»: سألت ابن معین عنه فضعّفه. و قال أبو زرعة: ضعیف منکر الحدیث. و قال أبو حاتم: ضعیف الحدیث طرقه لصوص فأخذوا متاعه فاختلط «3». و قال الجوزقانی: لیس بالقوی. و قال النسائی «4»: ضعیف. و قال ابن سعد «5»: کان کثیر الحدیث ضعیفاً. و قال الدارقطنی: متروک «6».
الطریق الثانی لابن عدی أیضاً، و فی إسناده:
1- مصعب بن سعید، أبو خیثمة المصّیصی. قال ابن عدی «7»: یحدّث عن الثقات بالمناکیر و یصحّف. و قال: و الضعف علی روایاته بیّن. و قال ابن حبّان «8»: کان مدلّساً، و قال صالح جزرة: شیخ ضریر لا یدری ما یقول. و ذکر الذهبی له أحادیث فقال: ما هذه إلّا مناکیر و بلایا «9».
2- عبد اللَّه بن واقد. قال ابن عدی و الجوزقانی و النسائی «10»: متروک الحدیث.
______________________________
(1). العلل و معرفة الرجال: 2/ 39 رقم 1484.
(2). الجرح و التعدیل: 2/ 405 رقم 1590.
(3). قال الأمینی: لو لم یکن لاختلاط الرجل آیة غیر حدیثه هذا لکفی و حسبه. (المؤلف)
(4). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 262 رقم 699.
(5). الطبقات الکبری: 7/ 467.
(6). تهذیب التهذیب: 12/ 29 [12/ 33]. (المؤلف)
(7). الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 364 رقم 1846.
(8). الثقات: 9/ 175.
(9). میزان الاعتدال: 3/ 173 [4/ 119 رقم 8561]، لسان المیزان: 6/ 44 [6/ 51 رقم 8404]. (المؤلف)
(10). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 150 رقم 354.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:148
و قال غیرهما: لیس بشی‌ء. و قال الأزدی: عنده مناکیر. و قال أحمد «1»: أظنّه کان یدلّس. و قال أبو زرعة: ضعیف الحدیث لا یحدّث عنه. و قال البخاری «2»: ترکوه، منکر الحدیث. و قال ابن حبّان «3»: وقع المناکیر فی حدیثه فلا یجوز الاحتجاج بخبره. و قال صالح جزرة ضعیف مهین. و قال أبو أحمد الحاکم: حدیثه لیس بالقائم «4».
3- مشرح بن عاهان «5». قال ابن عدی «6» و ابن حبّان «7»: لا یحتجّ به. و قال غیرهما: یروی عن عقبة مناکیر لا یتابع علیهما. و قال آخرون: الصواب ترک ما انفرد به «8».
أورده بهذین الطریقین ابن الجوزی فی الموضوعات «9» فقال: هذان حدیثان لا یصحّان عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، أمّا الأوّل: فإنّ زکریّا بن یحیی کان من الکذّابین. قال ابن عدی «10»: کان یضع الحدیث. و أمّا الثانی: فقال أحمد و یحیی «11»: عبد اللَّه بن واقد لیس بشی‌ء. و قال النسائی: متروک. و قال ابن حبّان: انقلبت علی مشرح صحائفه فبطل الاحتجاج به. انتهی «12».
______________________________
(1). العلل و معرفة الرجال: 2/ 55 رقم 1533.
(2). التاریخ الکبیر: 5/ 219 رقم 713.
(3). کتاب المجروحین: 2/ 29.
(4). تهذیب التهذیب: 6/ 66 [6/ 60]، میزان الاعتدال: 2/ 84 [2/ 517 رقم 4672]، لسان المیزان: 3/ 374 [3/ 458 رقم 4857]، اللآلئ المصنوعة: 1/ 302. (المؤلف)
(5). کذا فی الخلاصة: 3/ 80 رقم 7404 و فی المصادر الأخری: هاعان.
(6). الکامل فی ضعفاء الرجال 6/ 469 رقم 1953.
(7). کتاب المجروحین: 3/ 28.
(8). اللآلئ المصنوعة: 1/ 302، میزان الاعتدال: 3/ 172 [4/ 117 رقم 8549]. (المؤلف) الغدیر، العلامة الأمینی ج‌7 148 تقدم الخلیفة فی السنة: ..... ص : 145
(9). الموضوعات: 1/ 320.
(10). الکامل فی ضعفاء الرجال: 3/ 215 رقم 713.
(11). التاریخ: 2/ 336 رقم 3301.
(12). مرّت الإشارة إلیه فی الجزء الخامس: ص 500.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:149
الطریق الثالث: لأبی العبّاس الزوزنی فی کتاب شجرة العقل بلفظ: لو لم أُبعث لبعثت یا عمر، و فی إسناده:
1- عبد اللَّه بن واقد. و قد مرّ فی الطریق الثانی.
2- راشد بن سعد الحمصی، ذکر الحاکم أنّ الدارقطنی ضعّفه، و کذا ضعّفه ابن حزم، و ذکر البخاری «1» أنّه شهد صفّین مع معاویة «2»، فالرجل من الفئة الباغیة بنصّ من النبیّ الأعظم، و ذکره الصغانی فقال: موضوع. کما فی کشف الخفاء (2/ 163).
الطریق الرابع للدیلمی «3»: عن أبی هریرة بلفظ: لو لم أُبعث فیکم لبعث عمر. أیّد اللَّه عمر بملکین یوفّقانه و یسدّدانه، فإذا أخطأ صرفاه حتی یکون صواباً.
فی إسناده: إسحاق بن نجیح الملطی أبو صالح الأزدی. قال أحمد «4»: من أکذب الناس. و قال ابن معین «5»: کذّاب عدوّ اللَّه رجل سوء خبیث. کان ببغداد قوم یضعون الحدیث منهم إسحاق الملطی. و قال ابن أبی مریم عنه: من المعروفین بالکذب و وضع الحدیث. و قال علیّ بن المدینی: لیس بشی‌ء و ضعّفه، روی عجائب. و قال عمر بن علی: کذّاب کان یضع الحدیث. و قال الجوزقانی: غیر ثقة و لا من أوعیة الأمانة، و قال: کذّاب وضّاع لا یجوز قبول خبره و لا الاحتجاج بحدیثه و یجب بیان أمره. و قال الجهضمی و البخاری «6»: منکر الحدیث. و قال النسائی «7»: کذّاب متروک الحدیث.
______________________________
(1). التاریخ الکبیر: 3/ 292 رقم 994.
(2). تهذیب التهذیب: 3/ 226 [3/ 195]. (المؤلف)
(3). الفردوس بمأثور الخطاب: 3/ 372 ح 5127.
(4). العلل و معرفة الرجال: 2/ 30 رقم 1454.
(5). معرفة الرجال: 1/ 51 رقم 7.
(6). التاریخ الکبیر: 1/ 404 رقم 1293.
(7). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 53 رقم 50.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:150
و قال ابن عدی «1»: أحادیثه موضوعات وضعها هو و عامّة ما أتی عن ابن جریج بکلّ منکر و وضعه علیه، و هو بیّن الأمر فی الضعفاء، و هو ممّن یضع الحدیث. و قال ابن حبّان «2»: دجّال من الدجاجلة یضع الحدیث صراحاً. و قال البرقی: نسب إلی الکذب. و قال أبو سعید النقّاش: مشهور بوضع الحدیث. و قال ابن طاهر: دجّال کذّاب. و قال ابن الجوزی: أجمعوا علی أنّه کان یضع الحدیث «3».
قال الدیلمی بعد ذکر الحدیث بالطریق المذکور: و تابعه راشد بن سعد عن المقدام بن معدی کرب عن أبی بکر الصدّیق و اللَّه أعلم.
قال الأمینی: عرفت فی الطریق الثالث ضعف راشد، و أنَّ الصغانی حکم علی حدیثه هذا بالوضع، و أقرّه العجلونی و زیّفه فی کشف الخفاء (2/ 154، 163). و ذکره السیوطی فی اللآلئ المصنوعة فی الأحادیث الموضوعة (1/ 302) غیر أنّه عدّه بهذا الطریق الوعر فی تاریخ الخلفاء «4» من أحادیث أبی بکر، و لا تخفی علیه تراجم هؤلاء الرجال أمثال إسحاق الملطی. نعم، راقه أن یکثّر عدد أحادیث الخلیفة و لو بمثل هذا، و قد حذف الأسانید منها حتی لا یقف القارئ علی ما فیها من الوضع و الاختلاق و اللَّه من ورائه حسیب.
أمّا الحدیث الثانی:
فأخرجه الحاکم فی المستدرک «5» (3/ 90) بإسناده عن عبد اللَّه بن داود الواسطی التمّار عن عبد الرحمن ابن أخی محمد بن المنکدر، عن محمد بن المنکدر، عن جابر رضی الله عنه
______________________________
(1). الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 332 رقم 155.
(2). کتاب المجروحین: 1/ 134.
(3). مرّت المصادر فی الجزء الخامس: ص 218. (المؤلف)
(4). تاریخ الخلفاء: ص 87.
(5). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 96 ح 4508، و کذا فی تلخیصه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:151
قال: قال عمر بن الخطّاب ذات یوم لأبی بکر الصدّیق: یا خیر الناس بعد رسول اللَّه، فقال أبو بکر: أما إنّک إن قلت ذلک سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: ما طلعت الشمس علی رجل خیر من عمر.
عقّبه الذهبی فی تلخیص المستدرک فقال: قلت: عبد اللَّه ضعّفوه، و عبد الرحمن متکلَّم فیه، و الحدیث شبه موضوع. و قال فی میزان الاعتدال «1» (2/ 123): رواه عبد اللَّه بن داود التمّار و هو هالک، عن عبد الرحمن ابن أخی محمد [بن] المنکدر لا یکاد یُعرف، و لا یتابع علی حدیثه، و قال الترمذی «2»: لیس إسناده بذلک.
قال الأمینی: أمّا عبد اللَّه بن داود التمّار فقال البخاری «3»: فیه نظر. و قال أبو حاتم «4» لیس بقویّ، فی حدیثه مناکیر. و قال الحاکم أبو أحمد: لیس بالمتین عندهم، و قال النسائی «5»: ضعیف. و قال ابن حبّان «6»: منکر الحدیث جدّا یروی المناکیر عن المشاهیر، لا یجوز الاحتجاج بروایته. و قال الدارقطنی: ضعیف «7».
و أمّا عبد الرحمن فقال یحیی بن معین: ما أعرف عبد الرحمن. فقرأه إبراهیم بن الجنید الحدیث، فقال یحیی: ما أعرف عبد الرحمن. و أنکر الحدیث و لم یعرفه «8».
جاء العلّامة الحریفیش فی القرن الثامن و أتی فی کتابه الروض الفائق (ص 388)
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 602 رقم 5023.
(2). سنن الترمذی: 5/ 577 ح 3684.
(3). التاریخ الکبیر: 3/ 82 رقم 226.
(4). الجرح و التعدیل: 5/ 48 رقم 222.
(5). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 151 رقم 355.
(6). کتاب المجروحین: 2/ 34.
(7). تهذیب التهذیب: 5/ 200 [5/ 176]. (المؤلف)
(8). لسان المیزان: 3/ 448 [3/ 544 رقم 5106 و فیه: قاله إبراهیم بن الجنید بدلًا من: فقرأه إبراهیم ابن الجنید]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:152
بحدیث مختلق فی فضیلة مولانا أمیر المؤمنین و أبی بکر و جعل هذه الروایة فی فضل أبی بکر عن لسان علیّ علیه السلام، قال: روی أبو هریرة: أنّ أبا بکر الصدّیق و علیّ بن أبی طالب قدما یوماً إلی حجرة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقال: علیّ لأبی بکر: تقدّم فکن أوّل قارع یقرع الباب و ألحّ علیه، فقال أبو بکر: تقدّم أنت یا علیّ، فقال علیّ: ما کنت بالذی یتقدّم علی رجل سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول فی حقّه: ما طلعت الشمس و لا غربت من بعدی علی رجل أفضل من أبی بکر الصدّیق. فقال أبو بکر: ما کنت بالذی یتقدّم علی رجل قال فی حقّه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: أعطیت خیر النساء لخیر الرجال. إلی آخره. و فیه مناقب ستّ لأبی بکر، علی لسان علیّ و کذلک لعلیّ علی لسان أبی بکر لم یذکر السیوطی شیئاً منها فی عدّ أحادیث أبی بکر مع اهتمامه بإکثار عددها و ذلک لبداهة الکذب فیه، و رکّة لفظه، و وضوح الاختلاق فی معانیه و ألفاظه، و ظهور التهافت بین جمله کما تری. نعم لکلّ من الوضّاعین فی وضع الحدیث ذوق، و لکلّ واحد منهم طریقة و سلیقة، و لیس أمرهم سُلکی «1».
أمّا الحدیث الثالث:
فمن المنکر الواضح و هو لِدة ما سبق عن عمر فی الجزء السادس صفحة (162) من قوله: إنّ المیّت یعذّب ببکاء الحیِّ. و قد أنکرته علیه عائشة، و هو مخالف للکتاب المجید حیث یقول: (وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری) «2»، و أمثالها، و قد فصّلنا القول فیه تفصیلًا فی الجزء السابق فراجع (ص 159- 167).
و مخالف للعدل؛ فإنّ تعذیب أیّ أحد لما اجترحه غیره من سیّئة- بعد تسلیم کون البکاء علیه سیّئة- یرفضه ناموس العدل الإلهی، و تلفظه العقول السلیمة، و یتوجّه إلی قائله اللوم من کلّ ذی مسکة، تعالی اللَّه عمّا یقولون علوّا کبیراً.
______________________________
(1). یقال: أمرهم سُلْکی أی علی طریقة واحدة.
(2). الأنعام: 164.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:153
أمّا الحدیث الرابع- إنما حرّ جهنم علی أمّتی مثل الحمّام:
فإنّه أشبه شی‌ء بمخاریق المعتوهین، أو من یرید تحطیماً من عظمة أمر المولی سبحانه، أو إغراءً لبسطاء الأمّة علی اقتحام الجرائر، بحسبان أنّ حرّ الجحیم الشدید الذی أوقده المنتقم الجبّار للعصاة عامّة لا یصیب هذه الأمّة، و إنّما هو للأمم السابقة و من لم یعتنق الإسلام من الموجودین، و أنت إذا تأمّلت فی: (نارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ* الَّتِی تَطَّلِعُ عَلَی الْأَفْئِدَةِ) «1»، (الَّتِی وَقُودُهَا النَّاسُ وَ الْحِجارَةُ) «2»، (یَوْمَ یُحْمی عَلَیْها فِی نارِ جَهَنَّمَ فَتُکْوی بِها جِباهُهُمْ وَ جُنُوبُهُمْ) «3»، (وَ إِذَا الْجَحِیمُ سُعِّرَتْ) «4»، (وَ بُرِّزَتِ الْجَحِیمُ لِمَنْ یَری) «5»، (تَرْمِی بِشَرَرٍ کَالْقَصْرِ کَأَنَّهُ جِمالَتٌ صُفْرٌ) «6»، (کَلَّا إِنَّها لَظی* نَزَّاعَةً لِلشَّوی) «7»، (یَوْمَ یُسْحَبُونَ فِی النَّارِ عَلی وُجُوهِهِمْ ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ) «8»، (وَ ما أَدْراکَ ما سَقَرُ* لا تُبْقِی وَ لا تَذَرُ* لَوَّاحَةٌ لِلْبَشَرِ* عَلَیْها تِسْعَةَ عَشَرَ) «9»، قالوا (ما سَلَکَکُمْ فِی سَقَرَ* قالُوا لَمْ نَکُ مِنَ الْمُصَلِّینَ* وَ لَمْ نَکُ نُطْعِمُ الْمِسْکِینَ* وَ کُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخائِضِینَ) «10»، (إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ* طَعامُ الْأَثِیمِ* کَالْمُهْلِ یَغْلِی فِی الْبُطُونِ* کَغَلْیِ الْحَمِیمِ) «11».
______________________________
(1). الهمزة: 6، 7.
(2). البقرة: 24.
(3). التوبة: 35.
(4). التکویر: 12.
(5). النازعات: 36.
(6). المرسلات: 32- 33.
(7). المعارج: 15- 16.
(8). القمر: 48.
(9). المدثّر: 27- 30.
(10). المدثّر: 42- 45.
(11). الدخان: 43- 46.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:154
أو تأمّلت فیما هدّد به المولی سبحانه المتثاقلین عن النفر للجهاد فی الحرِّ بقوله: (قُلْ نارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا لَوْ کانُوا یَفْقَهُونَ) «1» و من یأکل أموال الیتامی بقوله: (إِنَّما یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ ناراً وَ سَیَصْلَوْنَ سَعِیراً) «2» إلی کثیر من أمثال هذه لا ترتاب فی أنّ الأمم کلّها بالنسبة إلیها شرع سواء، بل إنّ توجیه تلکم الخطابات إلی الأمّة المرحومة المعنیّة بالتهذیب و إیقافها عن المعصیة بالتهدید أولی من توجیهها إلی الأمم البائدة التی جری علیها ما جری من عاقبة طاعة، أو مغبّة عصیان، فذهبوا رهائن أعمالهم، و به یتمّ اللطف، و تحسن التربیة، و هو الذی کان یُبکی الصالح، و یُفجع المتّقین، و یدرّ عبرات الأولیاء، و یجعل سیّدهم أمیر المؤمنین یتململ فی جنح اللیل البهیم تململ السلیم قابضاً علی لحیته، یبکی بکاء الحزین و هو یقول:
«یا ربّنا! یا ربّنا!- یتضرّع إلیه- ثمّ یقول للدنیا: إلیّ تغرّرت؟ إلیّ تشوّقت؟ هیهات هیهات، غرّی غیری قد بتتُّکِ ثلاثاً، فعمرکِ قصیر، و مجلسکِ حقیر، و خطرکِ یسیر، آهٍ آهٍ من قلّة الزاد، و بُعد السفر، و وحشة الطریق» «3».
ثمّ أی مشابهة بین ذلک اللهب المصطلم و بین الحمّام الذی لا یکون الحرّ فیه إلّا صحیّا، تُزاح به الأوساخ، و تعرق به الأبدان، و ترفع به الأتعاب، و ترتاح به الأجسام؟ و هل یهدّد بمثله عصاة البشر الذی خُلق ظلوماً جهولًا جموحاً، البشر الذی هذا عقله و رشده و حدیثه؟
______________________________
(1). التوبة: 81.
(2). النساء: 10.
(3). حلیة الأولیاء: 1/ 85، الاستیعاب: 2/ 462 [القسم الثالث/ 1108 رقم 1855]، الریاض النضرة: 2/ 212 [3/ 164]، زهر الآداب للقیروانی: 1/ 38 [1/ 78]، تذکرة السبط: ص 270 [ص 119]، مطالب السؤول: ص 33، إتحاف الشبراوی: ص 7 [ص 25]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:155

غایة جهد الباحث:

اشارة

هذه غایة جهد الباحث عن علم الخلیفة بالسنّة و هذه سعة اطّلاعه علیها، فنحن إذا قسنا مجموع ما ورد عن الخلیفة من الصحیح و الموضوع فی التفسیر و الأحکام و الفوائد من المائة و أربعة أحادیث أو المائة و اثنین و أربعین حدیثاً إلی ما جاء عن النبیّ الأقدس من السنّة الشریفة لتجدها کقطرة من بحر لجِّی، لا تقام بها قائمة للإسلام، و لا تدعم بها أیّ دعامة للدین، و لا تُروی بها غلّة صادٍ، و لا تنحلّ بها عقدة أیّة مشکلة. هذا أبو هریرة، و أنس بن مالک، و عبد اللَّه بن عمر، و عبد اللَّه بن العبّاس، و عبد اللَّه بن عمرو بن العاص، و عبد اللَّه بن مسعود، و و و یروون آلافاً من السنّة النبویّة، فقد أخرج تقیّ بن مخلد فی مسنده من حدیث أبی هریرة فحسب خمسة آلاف و ثلاثمائة حدیث و کسراً «1»، و أبو هریرة لم یصحب النبیّ إلّا ثلاث سنین.
و هذا أحمد بن الفرات کتب ألف الف و خمسمائة ألف حدیث، و انتخب منها ثلاثمائة ألف فی التفسیر و الأحکام و الفوائد. خلاصة التهذیب «2» (ص 9).
و هذا حرملة بن یحیی أبو حفص المصری صاحب الشافعی یروی عن طریق ابن وهب فحسب مائة ألف حدیث. خلاصة التهذیب «3» (ص 63).
و هذا أبو بکر الباغندی یجیب عن ثلاثمائة ألف مسألة فی حدیث رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. تاریخ بغداد (3/ 210).
______________________________
(1). الإصابة: 4/ 205 [رقم 1190]. (المؤلف)
(2). خلاصة الخزرجی: 1/ 27 رقم 104.
(3). خلاصة الخزرجی: 1/ 203 رقم 1284.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:156
و هذا الحافظ روح بن عبادة القیسی له أکثر من مائة ألف حدیث. میزان الاعتدال «1» (1/ 342).
و هذا الحافظ مسلم صاحب الصحیح عنده ثلاثمائة ألف حدیث مسموعة. طبقات الحفّاظ «2» (2/ 151).
و هذا الحافظ أبو محمد عبدان الأهوازی یحفظ مائة ألف حدیث. تاریخ ابن عساکر «3» (7/ 288).
و هذا الحافظ أبو بکر بن الأنباری یحفظ ثلاثمائة ألف بیت شاهد فی القرآن، و کان یحفظ مائة و عشرین تفسیراًبأسانیدها. شذرات الذهب «4» (2/ 316).
و هذا الحافظ أبو زرعة حفظ مائة ألف حدیث کما یحفظ الإنسان قل هو اللَّه أحد، و یقال: سبعمائة ألف حدیث. تاریخ ابن کثیر «5» (11/ 37)، تهذیب التهذیب «6» (7/ 33).
و هذا الحافظ ابن عقدة یجیب فی ثلاثمائة ألف حدیث من حدیث أهل البیت علیهم السلام و بنی هاشم حدّث بها عنه الدارقطنی. تذکرة الحفّاظ «7» (3/ 56).
و هذا الحافظ أبو العبّاس أحمد بن منصور الشیرازی کتب عن الطبرانی
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 59 رقم 2802.
(2). تذکرة الحفّاظ: 2/ 589 رقم 613.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 27/ 54 رقم 3168، و فی مختصر تاریخ دمشق: 12/ 26.
(4). شذرات الذهب: 4/ 152 حوادث سنة 328 ه.
(5). البدایة و النهایة: 11/ 44 حوادث سنة 264 ه.
(6). تهذیب التهذیب: 7/ 30.
(7). تذکرة الحفّاظ: 3/ 840 رقم 820.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:157
ثلاثمائة ألف حدیث. تذکرة الحفّاظ «1» (3/ 122).
و هذا الحافظ أبو داود السجستانی کتب عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم خمسمائة ألف حدیث. تذکرة الحفّاظ «2» (2/ 154).
و هذا عبد اللَّه ابن إمام الحنابلة أحمد سمع من أبیه مائة ألف و بضعة أحادیث. طبقات الحفّاظ «3» (2/ 214).
و هذا ثعلب البغدادی سمع من القواریری مائة ألف حدیث. طبقات الحفّاظ «4» (2/ 214).
و هذا أبو داود الطیالسی یملی من حفظه مائة ألف حدیث. شذرات الذهب «5» (2/ 12).
و هذا أبو بکر الجعابی یحفظ أربعمائة ألف حدیث بأسانیدها و متونها و یذاکر ستمائة ألف حدیث، و یحفظ من المراسیل و المقاطیع و الخطابات قریباً من ذلک. تاریخ ابن کثیر «6» (11/ 261).
و هذا إمام الحنابلة أحمد عنده أکثر من سبعمائة و خمسین ألفاً. راجع آخر الجزء الأوّل من مسنده «7».
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 3/ 916 رقم 875.
(2). تذکرة الحفّاظ: 2/ 593 رقم 615.
(3). تذکرة الحفّاظ: 2/ 665 رقم 685، و فیه: و بضعة عشر ألفاً.
(4). تذکرة الحفّاظ: 2/ 666 رقم 686.
(5). شذرات الذهب: 3/ 25 حوادث سنة 204، و فیه:... من حفظه ثلاثین ألف حدیث.
(6). البدایة و النهایة: 11/ 296 حوادث سنة 355 ه.
(7). طبعة دار صادر- بیروت.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:158
و هذا الحافظ أبو عبد اللَّه الختّلی یحدّث من حفظه بخمسین ألف حدیث. تاریخ ابن کثیر «1» (11/ 217).
و هذا یحیی بن یمان العجلی یحفظ عن سفیان أربعة آلاف حدیث فی التفسیر فقط. تاریخ بغداد (14/ 122).
و هذا الحافظ ابن أبی عاصم یملی من ظهر قلبه خمسین ألف حدیث بعد ما ذهبت کتبه. تذکرة الحفّاظ «2» (2/ 194).
و هذا الحافظ أبو قلابة عبد الملک حدّث من حفظه ستّین ألف حدیث. طبقات الحفّاظ «3» (2/ 143).
و هذا أبو العبّاس السرّاج کتب لمالک سبعین ألف مسألة. تاریخ بغداد (1/ 251).
و هذا الحافظ ابن راهویه یملی سبعین ألف حدیث من حفظه. تاریخ ابن عساکر «4» (2/ 413).
و هذا الحافظ إسحاق الحنظلی یحفظ سبعین ألف حدیث. تاریخ الخطیب (6/ 352).
و هذا إسحاق بن بهلول التنوخی یحدّث من حفظه خمسین ألف حدیث. تاریخ الخطیب (6/ 368).
و هذا محمد بن عیسی الطبّاع کان یحفظ نحواً من أربعین ألف حدیث. تاریخ بغداد (2/ 396).
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 11/ 245 حوادث سنة 335 ه.
(2). تذکرة الحفّاظ: 2/ 641 رقم 663.
(3). تذکرة الحفّاظ: 2/ 580 رقم 604.
(4). تاریخ مدینة دمشق: 8/ 137 رقم 617، و فی مختصر تاریخ دمشق: 4/ 273.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:159
و هذا الحافظ ابن شاهین یکتب من حفظه بعد ما ذهبت کتبه عشرین أو ثلاثین ألف حدیث. تاریخ بغداد (11/ 268).
و هذا الحافظ یزید بن هارون یحفظ أربعة و عشرین ألف حدیث بأسنادها. شذرات الذهب «1» (2/ 16).
فهلمّ معی نر أنّ إسلاماً هذه سعة نطاق علمه، و کثرة طقوسه و سننه، و غزارة فنونه و علومه، و نبیّا هذا حدیثه و سنّته، و هذه ودائعه المصلحة لأمّته، و هذا شأن الأعلام أُمناء ودائع العلم و الدین، و هذه سیرة حفظة السنّة الشریفة، کیف یجب أن یتحلّی خلیفة ذلک النبیّ الأقدس بأبراد علوم الکتاب و السنّة؟ و کیف یحقّ أن یکون حاملًا لأعباء علوم مستخلفه و معالمه، وارثاً مآثره و آثاره؟ أ فهل یُقتصر منه علی مائة و أربعة أحادیث؟ أو تقبل الأمّة المسکینة أو تُجدیها هذه الکمیّة الیسیرة من ذلک الحوش الحائش؟ أو یسدّ ذلک الفراغ، و یمثّل تلک العلوم الإسلامیّة الجمّة من هذا شأنه و شعاره، و هذه سیرته و سنّته، و هذا علمه و حدیثه؟ أو یُتلقّی بالقبول عذر المدافع عن الخلیفة بأنّ قلّة حدیثه لقصر مدّة خلافته؟
أیّ صلة بین قصر العمر بعد النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و قلّة الروایة؟ فإنّ رواة الأحادیث علی العهد النبویّ ما کان حجر علیها، و لم یکن عقال فی ألسن أولئک الصحابة الأوّلین، و لا علی الأفواه أوکیة عن بثّ العلم من الکتاب و السنّة طیلة حیاة النبیّ الأقدس.
و لم یکن المکثرون من الروایة قصروا أحادیثهم علی ما بعد أیّامه صلی الله علیه و آله و سلم، فقلّة حدیث الرجل إن هی إلّا لقلّة تلقّیه، و قصر حفظه، إنّما الإناء ینضح بما فیه، و الأوعیة إذا طفحت فاضت.
______________________________
(1). شذرات الذهب: 3/ 33 حوادث سنة 206 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:160
ثمّ أنّی یسوغ للخلیفة أن تُثقله أعباء الخلافة، و تعییه معضلات المسائل و یتترّس بمثل قوله: أیّ سماء تظلّنی. إلخ؟ أو قوله: سأقول فیها برأیی.
أو یخطب بعد أیّام قلائل من خلافته و قد أحرجته المواقف، و یتطلّب الفوز منها بقوله: لوددت أنّ هذا کفانیه غیری، و لئن أخذتمونی بسنّة نبیّکم صلی الله علیه و آله و سلم لا أُطیقها، إن کان لمعصوماً من الشیطان، و إن کان لینزل علیه الوحی من السماء «1».
أو بقوله: أما و اللَّه ما أنا بخیرکم، و لقد کنت لمقامی هذا کارهاً، و لوددت أنّ فیکم من یکفینی، أ فتظنّون أنّی أعمل فیکم بسنّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ إذن لا أقوم بها. إنّ رسول اللَّه کان یُعصم بالوحی، و کان معه ملک، و إنّ لی شیطاناً یعترینی، فإذا غضبت فاجتنبونی أن لا أؤثر فی أشعارکم و أبشارکم، ألا فراعونی فإن استقمت فأعینونی و إن زغت فقوِّمونی.
و فی لفظ ابن سعد: ألا و إنّما أنا بشر و لست بخیر من أحد منکم فراعونی، فإذا رأیتمونی استقمت فاتّبعونی و إن رأیتمونی زغت فقوّمونی، و اعلموا أنّ لی شیطاناً یعترینی، فإذا رأیتمونی غضبت فاجتنبونی لا أؤثّر فی أشعارکم و أبشارکم «2».
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 14 [1/ 24 ح 81]، الریاض النضرة: 1/ 177 [2/ 219]، کنز العمّال: 3/ 126 [5/ 588 ح 14046]. (المؤلف)
(2). طبقات ابن سعد: 3/ 151 [3/ 212]، الإمامة و السیاسة: 1/ 16 [1/ 22]، تاریخ الطبری: 3/ 210 [3/ 224 حوادث سنة 11 ه]، صفة الصفوة: 1/ 99 [1/ 261 رقم 2]، شرح نهج البلاغة: 3/ 8 و 4/ 167 [6/ 20 خطبة 66 و 17/ 156 کتاب 62]، کنز العمّال: 3/ 126 [5/ 589 ح 14050]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:161
أو بقوله: إنّی ولّیت علیکم و لست بخیرکم، فإن رأیتمونی علی الحقّ فأعینونی و إن رأیتمونی علی الباطل فسدّدونی «1».
و فی لفظ ابن الجوزی فی صفة الصفوة «2» (1/ 98): قد وُلّیت أمرکم و لست بخیرکم، فإن أحسنت فأعینونی، و إن زغت فقوّمونی.
و هل الخلیفة حریّ بأن ترعاه أمّته و رعیّته فتعینه و تسدّده و تقوّمه عند الخطأ و الزیغ؟ و کیف لا یؤاخذ الخلیفة بالسنّة و هو وارث علم النبیّ و حامل سنّته؟ و قد أکمل اللَّه دینه و أوحی إلی نبیّه ما تحتاج إلیه أمّته، و بلّغ صلی الله علیه و آله و سلم کلّ ما جاء حتی حقّ له أن ینهی عن الرأی و القیاس فی دین اللَّه، أو
یقول: «ما ترکت شیئاً ممّا أمرکم اللَّه به إلّا و قد أمرتکم به، و لا ترکت شیئاً ممّا نهاکم عنه إلّا و قد نهیتکم عنه» «3».
و قد فتح الخلیفة لقصر باعه فی علوم الکتاب و السنّة باب القول بالرأی بمصراعیه بعد ما سدّه النبیّ الأعظم علی أمّته، و لم تکن عند الخلیفة مندوحة سواه، قال ابن سعد فی الطبقات «4»، و أبو عمر فی کتاب العلم «5» (2/ 51)، و ابن القیّم فی أعلام
______________________________
(1). طبقات ابن سعد: 3/ 139 [3/ 183]، المجتنی لابن درید: ص 27 [ص 15]، عیون الأخبار لابن قتیبة: 2/ 234 [مج 1/ ج 5/ 234]، تاریخ الطبری: 3/ 203 [3/ 210 حوادث سنة 11 ه]، سیرة ابن هشام: 4/ 340 [4/ 311]، تهذیب الکامل: 1/ 6، العقد الفرید: 2/ 158 [3/ 238]، إعجاز القرآن: ص 115 [للباقلّانی: ص 209]، الریاض النضرة: 1/ 167، 177 [2/ 207، 218- 219]، تاریخ ابن کثیر: 5/ 247 [5/ 269 حوادث سنة 11 ه] و صحّحه، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 134 [2/ 56 خطبة 26]، تاریخ الخلفاء للسیوطی: ص 47، 48 [ص 66 و 67]، السیرة الحلبیّة: 3/ 388 [3 ص 359]. (المؤلف)
(2). صفة الصفوة: 1/ 260 رقم 2.
(3). کتاب العلم لأبی عمر [ص 428 ح 2067]، و فی مختصره: ص 222 [ص 384 ح 249]. (المؤلف)
(4). الطبقات الکبری: 3/ 178.
(5). جامع بیان العلم: ص 270 ح 1398.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:162
الموقّعین «1» (ص 19): إنّ أبا بکر نزلت به قضیّة فلم یجد فی کتاب اللَّه منها أصلًا، و لا فی السنّة أثراً، فاجتهد رأیه ثمّ قال: هذا رأیی فإن یکن صواباً فمن اللَّه، و إن یکن خطأً فمنّی و أستغفر اللَّه. و ذکره السیوطی فی تاریخ الخلفاء عن ابن سعد «2» (ص 71).
و قال میمون بن مهران: کان أبو بکر إذا ورد علیه الخصم فإن وجد فی الکتاب أو علم من رسول اللَّه ما یقضی بینهم قضی به، فإن أعیاه خرج فسأل المسلمین و قال: أتانی کذا و کذا فهل علمتم أنّ رسول اللَّه قضی فی ذلک بقضاء؟ فربما اجتمع إلیه النفر کلّهم یذکر من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فیه قضاءً، فیقول أبو بکر: الحمد للَّه الذی جعل فینا من یحفظ علی نبیّنا، فإن أعیاه أن یجد فیه سنّة من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم جمع رءوس الناس و خیارهم فاستشارهم فإذا اجتمع رأیهم علی أمر قضی به «3».
هکذا کان شأن الخلیفة فی القضاء، و هذا مبلغ علمه، و هذه سیرته فی العمل بالرأی المجرّد و قد قال عمر بن الخطّاب: أصبح أهل الرأی أعداء السنن أعیتهم الأحادیث أن یعوها، و تفلّتت منهم أن یرووها، فاشتقّوا الرأی، أیّها الناس إنّ الرأی إنما کان من رسول اللَّه مصیباً؛ لأنّ اللَّه کان یریه، و إنّما هو منّا الظنّ و التکلّف «4».
ثمّ ما المسوّغ لمن سدّ فراغ النبیّ و أشغل منصّته أن یسأل الناس عن السنّة الشریفة، و یأخذها ممّن هو خلیفة علیه؟ و لما ذا خالف سیرته هذه لمّا سُئل عن الأبّ
______________________________
(1). أعلام الموقّعین: 1/ 54.
(2). تاریخ الخلفاء:: ص 98.
(3). سنن الدارمی: 1/ 58، و أخرجه البغوی کما فی الصواعق: ص 10 [ص 18]. (المؤلف)
(4). کتاب العلم لأبی عمر: 2/ 134 [ص 351 ح 1700 و 363 ح 1759]، و فی مختصره: ص 185 [ص 321 ح 231]، أعلام الموقّعین: ص 19 [1/ 54]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:163
و الکلالة و ترک سؤال الصحابة و استشارتهم فأفتی برأیه ما أفتی، و قال بحریّته ما قال.
و فیما اتّفق لأبی بکر من القضایا غیر ما مرّ مع قلّته غنیة و کفایة فی عرفان مبلغ علمه، و إلیک منها:

1- رأی الخلیفة فی الجدّة

عن قبیصة بن ذؤیب قال: جاءت الجدّة إلی أبی بکر الصدّیق رضی الله عنه تسأله عن میراثها، فقال لها أبو بکر: مالک فی کتاب اللَّه شی‌ء، و ما علمت لک فی سنّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم شیئاً فارجعی حتی أسأل الناس. فقال المغیرة بن شعبة: حضرت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أعطاها السدس. فقال أبو بکر: هل معک غیرک؟ فقام محمد بن مسلمة الأنصاری فقال مثل ما قال المغیرة. فأنفذه لها أبو بکر رضی الله عنه. الحدیث «1».
فانظر إلی ما عزب عنه علم الخلیفة فی مسألة تکثر بها البلوی و یطّرد الحکم فیها، حتی اضطرّته الحاجة إلی الرکون إلی روایة مثل المغیرة أزنی ثقیف و أکذب الأمّة «2»، و کان من تغییره للسنّة و لعبه بها أنّه صلّی صلاة العید یوم عرفة مخافة أن یعزل سنة أربعین «3»، و کان ینال من أمیر المؤمنین علیه السلام کلّما رقی صهوة المنبر «4».
______________________________
(1). موطّأ مالک: 1/ 335 [2/ 513 ح 4]، سنن الدارمی: 2/ 359، سنن أبی داود: 2/ 17 [3/ 121 ح 2894]، سنن ابن ماجة: 3/ 163 [2/ 909 ح 2724]، مسند أحمد: 4/ 224 [5/ 265 ح 17519]، سنن البیهقی: 6/ 234، بدایة المجتهد: 2/ 347، مصابیح السنّة: 2/ 22 [2/ 391 ح 2273]. (المؤلف)
(2). راجع الجزء السادس من کتابنا هذا: ص 141. (المؤلف)
(3). الأغانی: 14/ 142 [16/ 96]. (المؤلف)
(4). مرّ فی الجزء السادس: ص 143، 144. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:164

2- رأی الخلیفة فی الجدّتین‌

عن القاسم بن محمد أنّه قال: أتت الجدّتان إلی أبی بکر الصدّیق رضی الله عنه فأراد أن یجعل السدس للتی من قبل الأُمّ، فقال له رجلٌ من الأنصار: أما إنّک تترک التی لو ماتت و هو حیّ کان إیّاها یرث، فجعل أبو بکر السدس بینهما.
لفظ آخر:
إنّ جدّتین أتتا أبا بکر الصدّیق رضی الله عنه أُمّ الأُمّ و أُمّ الأب، فأعطی المیراث أُمّ الأُمّ دون أُمّ الأب، فقال له عبد الرحمن بن سهیل- سهل- أخو بنی حارثة: یا خلیفة رسول اللَّه لقد أعطیت التی لو أنّها ماتت لم یرثها. فجعله أبو بکر بینهما یعنی، السدس.
راجع «1» موطّأ مالک (1/ 335)، سنن البیهقی (6/ 235)، بدایة المجتهد (2/ 344)، الاستیعاب (2/ 400)، الإصابة (2/ 402) و قال: رجاله ثقات، کنز العمّال (6/ 6) نقلًا عن مالک، و سعید بن منصور، و عبد الرزّاق، و الدارقطنی، و البیهقی.
قال الأمینی: أ وَ لا تعجب من جهل الرجل بحکم إرث الجدّتین، و سرعة انقلابه عمّا ارتآه أوّلًا بنقد رجل من الأنصار أو أخی بنی حارثة؟ و کان ذلک النقد یستدعی حرمان الجدّة من قبل الأمّ لکنّه شرکهما فی المیراث و اتّخذته الفقهاء مصدراً لحکمهم، و أصل الحکم مأخوذ من روایة المغیرة المخصوصة بالجدّة الواحدة فانظر و اعتبر.
______________________________
(1). موطّأ مالک: 2/ 513 ح 5، بدایة المجتهد: 2/ 348، الاستیعاب: 2/ 836 رقم 1424، کنز العمّال: 11/ 22 ح 30466، سنن سعید بن منصور: 1/ 55 ح 81، 82، المصنّف لعبد الرزاق: 10/ 275 رقم 19084، سنن الدارقطنی: 4/ 90- 91 ح 72 و 73.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:165
و أمّا رأی الرجل الأنصاری فی الجدّة الذی زحزح الخلیفة عن حکمه فلم یکن أخذاً بالکتاب و السنّة بل کان مخالفاً لهما و فقاً لقول الشاعر:
بنونا بنو أبنائنا و بناتُنابنوهنّ أبناء الرجال الأباعدِ
فخصّ القوم به قول اللَّه تعالی: (یُوصِیکُمُ اللَّهُ فِی أَوْلادِکُمْ لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ) «1» لعقب الأبناء دون من عقبته البنات، و ذهبوا إلی عدم شمول أحکام الأولاد فی الفروض و غیرها علی ولید بنت الرجل محتجّین بقول الشاعر.
قال ابن کثیر فی تفسیره (2/ 155): قالوا: إذا أعطی الرجل بنیه أو وقف علیهم فإنّه یختص بذلک بنوه لصلبه و بنو بنیه و احتجّوا بقول الشاعر:
بنونا بنو أبنائنا و بناتُنابنوهنّ أبناء الرجال الأباعدِ
و قال البغدادی فی خزانة الأدب «2» (1/ 300): هذا البیت لا یُعرف قائله مع شهرته فی کتب النحاة و غیرهم. قال العینی: هذا البیت استشهد به النحاة علی جواز تقدیم الخبر، و الفرضیّون علی دخول أبناء الأبناء فی المیراث، و أنّ الانتساب إلی الآباء، و الفقهاء کذلک فی الوصیّة، و أهل المعانی و البیان فی التشبیه، و لم أرَ أحداً منهم عزاه إلی قائله.
و قال: رأیت فی شرح الکرمانی فی شواهد شرح الکافیة للخبیصی «3» أنّه قال: هذا البیت قائله أبو فراس همام الفرزدق بن غالب «4» ثمّ ترجمه و اللَّه أعلم بحقیقة الحال. انتهی.
______________________________
(1). النساء: 11.
(2). خزانة الأدب: 1/ 445.
(3). شمس الدین أبو بکر الخبیصی أسمی شرحه بالمرشح. (المؤلف)
(4). نسبه صاحب جامع الشواهد إلی عمر فی صفحة: 91 [1/ 317] فقال: هو من أبیات لعمر بن الخطّاب. و هذا أقرب إلی ما یشاهد فیه من الإلمام بالسیاسة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:166
سبحانک اللّهمّ ما أجرأهم علی هذا الرأی- السیاسی- فی دین اللَّه لإخراج آل اللَّه عن بنوّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم! ما قیمة قول الشاعر تجاه قول اللَّه تعالی (فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ) «1» فهو نصّ صریح علی أنّ الحسنین السبطین ابنی النبیّ الأقدس.
و قد سمّی اللَّه سبحانه أسباط نوح ذریّة له، و لیست الذریّة إلّا ولد الرجل کما فی القاموس «2» (2/ 34) فقال سبحانه: (وَ مِنْ ذُرِّیَّتِهِ داوُدَ وَ سُلَیْمانَ- إلی قوله-: وَ یَحْیی وَ عِیسی) «3» فعدّ عیسی من ذریّة نوح و هو ابن بنته مریم.
قال الرازی فی تفسیره «4»، (2/ 488): هذه الآیة- یعنی آیة قل تعالوا- دالّة علی أن الحسن و الحسین علیهما السلام کانا ابنی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، وعد أن یدعو أبناءه، فدعا الحسن و الحسین، فوجب أن یکونا ابنیه، و ممّا یؤکّد هذه قوله تعالی فی سورة الأنعام: (وَ مِنْ ذُرِّیَّتِهِ داوُدَ وَ سُلَیْمانَ) إلی قوله: (وَ زَکَرِیَّا وَ یَحْیی وَ عِیسی)، و معلوم أنّ عیسی علیه السلام إنّما انتسب إلی إبراهیم علیه السلام بالأمّ لا الأب، فثبت أنّ ابن البنت قد یُسمّی ابناً و اللَّه أعلم.
و قال القرطبی فی تفسیره «5» (4/ 104): فیها- یعنی آیة تعالوا- دلیل علی أنّ أبناء البنات یسمّون أبناءً. و قال «6» (7/ 31): عُدّ عیسی من ذریّة إبراهیم و إنّما هو ابن البنت، فأولاد فاطمة ذریّة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و بهذا تمسّک من رأی أنّ ولد البنات یدخلون فی اسم الولد. قال أبو حنیفة و الشافعی: من وقف وقفاً علی ولده و ولد ولده
______________________________
(1). آل عمران: 61.
(2). القاموس المحیط: ص 507.
(3). الأنعام: 84 و 85.
(4). التفسیر الکبیر: 8/ 81.
(5). الجامع لأحکام القرآن: 4/ 67.
(6). الجامع لأحکام القرآن: 7/ 22- 23.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:167
أنّه یدخل فیه ولد ولده، و ولد بناته ما تناسلوا. و کذلک إذا أوصی لقرابته یدخل فیه ولد البنت، و القرابة عند أبی حنیفة کلّ ذی رحم مَحْرَم. إلی أن قال:
و قال مالک: لا یدخل فی ذلک ولد البنات، و قد تقدّم نحو هذا عن الشافعی «1» (4/ 104)، و الحجّة لهما قوله سبحانه: (یُوصِیکُمُ اللَّهُ فِی أَوْلادِکُمْ) فلم یعقل المسلمون «2» من ظاهر الآیة إلّا ولد الصلب و ولد الابن خاصّة. إلی أن قال: و قال ابن القصّار: و حجّة من أدخل البنات فی الأقارب
قوله علیه السلام للحسن بن علیّ: «إنّ ابنی هذا سیّد».
و لا نعلم أحداً یمتنع أن یقول فی ولد البنات لأنّهم ولد لأبی أُمّهم. و المعنی یقتضی ذلک؛ لأنّ الولد مشتقّ من التولّد و هم متولّدون عن أبی أمّهم لا محالة، و التولّد من جهة الأمّ کالتولّد من جهة الأب، و قد دلّ القرآن علی ذلک، قال اللَّه تعالی: (وَ مِنْ ذُرِّیَّتِهِ داوُدَ وَ سُلَیْمانَ) إلی قوله: (مِنَ الصَّالِحِینَ) فجعل عیسی من ذریّته و هو ابن بنته. انتهی.
و أخرج ابن أبی حاتم؛ بإسناده عن أبی حرب بن الأسود قال: أرسل الحجّاج إلی یحیی بن یعمر فقال: بلغنی أنّک تزعم أنّ الحسن و الحسین من ذریّة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم. تجده فی کتاب اللَّه؟ و قد قرأته من أوّله إلی آخره فلم أجده. قال: ألیس تقرأ سورة الأنعام: (وَ مِنْ ذُرِّیَّتِهِ داوُدَ وَ سُلَیْمانَ) حتی بلغ: (وَ یَحْیی وَ عِیسی)؟ قال بلی. قال: ألیس عیسی من ذرّیة إبراهیم و لیس له أب؟ قال: صدقت.
فلهذا إذا أوصی الرجل لذریّته أو وقف علی ذریّته أو وهبهم دخل أولاد البنات فیهم. إلخ. تفسیر ابن کثیر (2/ 155).
فبعد کون ذریّة الرجل ولده علی الإطلاق و دخل فیهم أولاد البنات لا ینبغی
______________________________
(1). أنظر الجامع لأحکام القرآن: 4/ 67.
(2). هذه فریة علی المسلمین و حاشاهم أن یعقلوا من الآیة خلاف ظاهرها من دون أی دلیل صارف. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:168
التفکیک فی الأحکام عندئذٍ بین الذریّة و الأولاد، و لا یسع لأیّ أحد أن یری أبناء البنات أبناء الرجال الأباعد خارجین عن ولد الرجل علی الحقیقة، و یصحّ له مع ذلک عدُّهم من ذریّته، و لیست إلّا ولد الرجل.
و یشهد علی لغة القرآن المجید، و أنّ ولد البنت ابن أبیها علی الحقیقة،
قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم:
1- «أخبرنی جبریل: أنّ ابنی هذا- یعنی الحسین- یُقتل. و فی لفظ: إنّ أمّتی ستقتل ابنی هذا» «1».
طبقات ابن سعد، مستدرک الحاکم (3/ 177)، أعلام النبوّة للماوردی (ص 83)، ذخائر العقبی (ص 148)، الصواعق (ص 115).
2-
و قوله: «ابنی هذا یُقتل بأرض من العراق».
دلائل النبوّة لأبی نعیم «2» (3/ 202)، ذخائر العقبی (ص 146).
3-
و قوله للحسن السبط: «ابنی هذا سیّد».
المستدرک (3/ 175)، أعلام الماوردی «3» (ص 83)، تفسیر ابن کثیر (2/ 155).
4-
و قوله لعلی: «أنت أخی و أبو ولدی».
ذخائر العقبی (ص 66).
5-
و قوله: «إنّ جبریل أخبرنی أنّ اللَّه قتل بدم یحیی بن زکریّا سبعین ألفاً و هو قاتل بدم ولدک الحسین سبعین ألفاً».
ذخائر العقبی (ص 150).
______________________________
(1). ترجمة الإمام الحسین من طبقات ابن سعد غیر المطبوع: ص 44 ح 268، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 194 ح 4818، أعلام النبوّة: ص 137، الصواعق المحرقة: ص 192.
(2). دلائل النبوّة: 2/ 710 ح 493.
(3). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 191 ح 4809، أعلام النبوّة ص 137.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:169
6-
و قوله: «المهدی من ولدی وجهه کالکوکب الدرّی».
ذخائر العقبی (ص 136).
7-
«هذان ابنای من أحبّهما فقد أحبّنی» «1» الحسن و الحسین.
المستدرک (3/ 166)، تاریخ ابن عساکر (4/ 204)، کنز العمّال (6/ 221).
8-
و قوله لفاطمة الصدّیقة: «ادعی لی ابنیَّ».
تاریخ ابن عساکر «2» (4/ 316).
9-
و قوله لأنس: «ادع لی ابنی».
تاریخ ابن کثیر «3» (8/ 205).
10-
و قوله: «ادعوا ابنی»، فأتی الحسن بن علیّ.
ذخائر العقبی (ص 122).
11-
و قوله: «اللّهم إنّ هذا ابنی- الحسن- و أنا أحبّه فأحبّه و أحبّ من یحبّه».
تاریخ ابن عساکر «4» (4/ 203).
12-
و قوله لعلیّ: «أیّ شی‌ء سمّیت ابنی؟ قال: ما کنت لأسبقک بذلک، فقال: و ما أنا السابق ربّی فهبط جبریل فقال: یا محمد إنّ ربّک یقرئک السلام و یقول لک: علیّ منک بمنزلة هارون من موسی لکن لا نبیّ بعدک، فسمّ ابنک هذا باسم ولد هارون».
ذخائر العقبی (ص 120).
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 181 ح 4776، تاریخ مدینة دمشق: 13/ 199 رقم 1383، و فی مختصر تاریخ دمشق: 7/ 12، کنز العمّال: 12/ 120 ح 34286.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 14/ 153 رقم 1566، و فی مختصر تاریخ دمشق: 7/ 120.
(3). البدایة و النهایة: 8/ 223 حوادث سنة 61 ه.
(4). تاریخ مدینة دمشق: 13/ 197 رقم 1383، و فی مختصر تاریخ دمشق: 7/ 10.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:170
13-
و قوله: «أرونی ابنی ما سمّیتموه» «1». قاله لمّا ولد الحسن، و فی ولادة الحسین، و کذلک فی ولادة محسن بن علیّ.
المستدرک (3/ 180)، کنز العمّال (7/ 107، 108) عن الدارقطنی، و أحمد، و ابن أبی شیبة، و ابن جریر، و ابن حبّان، و الدولابی، و البیهقی، و الحاکم و الخطیب.
14-
و قوله: «اطلبوا ابنیَّ» لمّا ضلّ الحسن و الحسین.
کنز العمّال «2» (7/ 108).
15-
و قوله: «إنّ ابنیَّ هذین ریحانتای من الدنیا» «3»، یعنی الحسنین.
الصواعق (ص 114)، کنز العمّال (6/ 220، 7/ 109).
16-
و قوله: «ابنی ارتحلنی» «4».
أخرجه أحمد. و البغوی. و الطبرانی. و الحاکم. و البیهقی. و سعید بن منصور. و ابن عساکر فی تاریخه (4/ 317)، و ابن کثیر فی تاریخه (8/ 36)، و راجع کنز العمّال (6/ 222 و 7/ 109).
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 180 ح 4773، کنز العمّال: 13/ 660 و 664 ح 37676 و 37692، مسند أحمد: 1/ 190 ح 956، الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبّان: 15/ 409 ح 6958، الذریّة الطاهرة: ص 99 ح 91، سنن البیهقی: 6/ 166.
(2). کنز العمّال: 13/ 662 ح 37685.
(3). الصواعق المحرقة: ص 191، کنز العمّال: 12/ 113 ح 34252 و 13/ 667 ح 37699.
(4). مسند أحمد: 7/ 622 ح 27100، المعجم الکبیر: 7/ 270 ح 7107، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 726 ح 6631، تاریخ مدینة دمشق: 14/ 160 رقم 1566، و فی مختصر تاریخ دمشق: 7/ 15 و 121، البدایة و النهایة: 8/ 40 حوادث سنة 49 ه، کنز العمّال: 12/ 124 ح 34308 و 13/ 668 ح 37703.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:171
17-
و قوله: «هاتوا ابنیَّ أعوّذهما بما عوّذ به إبراهیم ابنیه».
تاریخ ابن عساکر «1» (4/ 209).
18-
و قوله لأنس: «ویحک یا أنس دع ابنی و ثمرة فؤادی- یعنی الحسن».
کنز العمّال «2» (6/ 222).
19-
و قوله: «ابنای هذان: الحسن و الحسین سیّدا شباب أهل الجنّة».
الصواعق لابن حجر «3» (ص 114).
20-
و قوله فی علیّ: «هذا أخی و ابن عمّی و صهری و أبو ولدی».
کنز العمّال «4» (6/ 154).
21-
و قوله: «سمّیت ابنیَّ هذین باسم ابنی هارون شبّر و شبیر» «5».
الصواعق (ص 115)، کنز العمّال (6/ 222).
22-
و قوله: «لو لم یبقَ من الدنیا إلّا یوم واحد لطوّل اللَّه ذلک الیوم حتی یبعث رجلًا من ولدی اسمه کاسمی».
فقال سلمان: من أیّ ولدک یا رسول اللَّه؟ قال: «من ولدی هذا، و ضرب بیده علی الحسین».
ذخائر العقبی (ص 136).
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 13/ 224 رقم 1383، و فی مختصر تاریخ دمشق: 7/ 18.
(2). کنز العمّال: 12/ 125 ح 34310.
(3). الصواعق المحرقة: ص 191.
(4). کنز العمّال: 11/ 609 ح 32947.
(5). الصواعق المحرقة: ص 192، کنز العمّال: 12/ 118 ح 34275.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:172
23-
و قول الحسن السبط سلام اللَّه علیه فی خطبة له: «أنا الحسن بن علی، و أنا ابن النبیّ، و أنا ابن البشیر، و أنا ابن النذیر، و أنا ابن الداعی إلی اللَّه بإذنه و السراج المنیر» «1».
المستدرک (3/ 172)، ذخائر العقبی (ص 138، 140)، شرح ابن أبی الحدید (4/ 11)، مجمع الزوائد (9/ 146)، إتحاف الشبراوی (ص 5).
24-
و قوله لأبی بکر و هو فی منبر جدّه الأقدس: «إنزل عن مجلس أبی». فقال أبو بکر: صدقت إنّه مجلس أبیک. و فی لفظ: «إنزل عن منبر أبی». فقال أبو بکر: منبر أبیک لا منبر أبی «2».
الریاض النضرة (1/ 139)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 17)، الصواعق (ص 108)، تاریخ الخلفاء للسیوطی (ص 54)، کنز العمّال (3/ 132).
25-
و قوله فی وصیّته: «ادفنونی عند أبی»- یعنی المصطفی.
إتحاف الشبراوی «3» (ص 11).
26-
و قول الحسین السبط علیه السلام لعمر: «إنزل عن منبر أبی». فقال عمر: منبر أبیک لا منبر أبی، من أمرک بهذا؟
تاریخ ابن عساکر «4» (4/ 321).
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 188- 189 ح 4802، شرح نهج البلاغة 16/ 30 کتاب 31، الإتحاف بحب الأشراف: ص 18.
(2). الریاض النضرة: 1/ 175، شرح نهج البلاغة: 6/ 42 خطبة 66، الصواعق المحرقة: ص 177، تاریخ الخلفاء: ص 75، کنز العمّال: 5/ 616 ح 14084 و 14085.
(3). الإتحاف بحب الأشراف: ص 38.
(4). تاریخ مدینة دمشق: 14/ 175 رقم 1566، و فی مختصر تاریخ دمشق: 7/ 127.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:173
27- و قول ابن عبّاس: هذان- الحسن و الحسین- ابنا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.
تاریخ ابن عساکر «1» (4/ 212، 322).
28- و قول زهیر بن القین مخاطباً الحسین علیه السلام: قد سمعنا یا ابن رسول اللَّه مقالتک. جمهرة خطب العرب «2» (2/ 40).
29-
و قول الإمام السبط الحسن الزکیّ کما فی الإتحاف للشبراوی «3» (ص 49):
خیرةُ اللَّهِ من الخلقِ أبی‌بعد جدّی و أنا ابن الخیرتین
فضّةٌ قد صُیغت من ذهب‌فأنا الفضّة ابن الذهبین
30-
و قوله کما فی الإتحاف «4» (ص 57):
أنا ابن الذی قد تعلمون مکانَه‌و لیس علی الحقّ المبینِ طحاءُ
ألیس رسولُ اللَّهِ جدّی و والدی‌أنا البدرُ إن حلّ النجومَ خفاءُ
31- و قول الفرزدق فی مدح الإمام السجّاد علیّ بن الحسین علیهما السلام:
هذا ابنُ خیرِ عبادِ اللَّهِ کلِّهمُ‌هذا التقیُّ النقیُّ الطاهرُ العلَمُ
32- و قول ابن بشر فی زید بن الحسن بن علیّ بن أبی طالب علیهما السلام یمدحه:
إذا نزل ابنُ المصطفی بطنَ تلعةٍنفی جدبَها و اخضرّ بالنبتِ عودُها
و زیدٌ ربیعُ الناس فی کلّ شتوةٍإذا أخلفتْ أبراقُها و رعودُها
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 13/ 239 رقم 1383 و 14/ 179 رقم 1566، و فی مختصر تاریخ دمشق: 7/ 22 و 128.
(2). جمهرة خطب العرب: 2/ 48 رقم 33.
(3). الإتحاف بحب الأشراف: ص 136.
(4). الإتحاف بحب الأشراف: ص 193.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:174
33- و قول أبی عاصم بن حمزة الأسلمی یمدح الحسن بن زید بن الحسن بن علیّ بن أبی طالب علیهم السلام، کما فی زهر الآداب للحصری القیروانی «1» (1/ 80):
ستأتی مدحتی الحسنَ بنَ زیدٍو تشهدُ لی بصفّینَ القبورُ
قبورٌ لم تزلْ مُذ غابَ عنهاأبو حسنٍ تعادیها الدهورُ
قبورٌ لو بأحمدَ أو علیٍ‌یلوذُ مجیرُها حُمِی المجیرُ
هما أبواک من وضعا فضعه‌و أنت برفعِ من رفعا جدیرُ
34- و قول إبراهیم بن علیّ بن هرمة لمّا نصحه الحسن بن زید المذکور کما فی زهر الآداب «2» (1/ 81):
نهانی ابنُ الرسولِ عن المدامِ‌و أدّبنی بآدابِ الکرامِ
35- و قول أبی تمام الطائی «3»:
فعلتمْ بأبناءِ النبیِّ و رهطِهِ‌أفاعیلَ أدناها الخیانةُ و الغدرُ
36- و قول دعبل الخزاعی:
فکیف و من أنّی بطالبِ زلفةٍإلی اللَّهِ بعد الصومِ و الصلواتِ
سوی حبّ أبناءِ النبیِّ و رهطِه‌و بغضِ بنی الزرقاءِ و العبلاتِ
37- و قوله:
أ لم یحزنْکَ أنَّ بنی زیادٍأصابوا بالترات بنی النبیِ «4»
______________________________
(1). زهر الآداب: 1/ 127.
(2). زهر الآداب: 1/ 129.
(3). راجع فیما یلی من الأبیات تراجم شعرائها فی أجزاء کتابنا هذا. (المؤلف)
(4). الترات: جمع ترة و هی الثأر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:175
38- و قول الحِمّانی:
قومٌ لماءِ المعالی فی وجوههمُ‌عند التکرّم تصویبٌ و تصعیدُ
یدعون أحمد إن عُدّ الفخارُ أباًو العودُ یُنسَبُ فی أفنائه العودُ
39- و قول التنوخی:
من ابن رسولِ اللَّهِ و ابنِ وصیِّهِ‌إلی مدخلٍ فی عقبةِ الدینِ ناصبِ
40- و قول الزاهی:
بنو المصطفی تفنون بالسیف عنوةًو یسلمنی طیفُ الهجوعِ فأهجعُ
41- و قول الناشئ:
بنی أحمدٍ قلبی بکم یتقطّعُ‌بمثل مصابی فیکمُ لیس یُسمعُ
42- و قول الصاحب بن عبّاد:
ما لعلیّ العلی أشباهُ‌لا و الذی لا إله إلّا هو
مبناه مبنی النبیّ تعرفُه‌و ابناهُ عند التفاخر ابناهُ
43- و قوله:
أ یُجَزُّ رأسُ ابنِ النبیّ و فی الوری‌حیٌّ أمام رکابِه لم یقتلِ
44- و قوله:
محمد و وصیّه و ابنیهماو بعابدٍ و بباقرین و کاظمِ
45- و قوله:
بمحمد و وصیِّه و ابنیهماالطاهرین و سیّد العبّادِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:176
46- و قول الصوری «1»:
فلهذا أبناء أحمد أبناء علیٍّ طرائدُ الآفاقِ
47- و قول مهیار الدیلمی «2»:
بأیّ حکمٍ بنوهُ یتبعونکمُ‌و فخرکم أنَّکم صحبٌ له تَبعُ
48- و قوله «3»:
فیومُ السقیفةِ یا ابن النبیّ‌طرَّق یومک فی کربلا
49- و قول ابن جابر:
جعلوا لأبناءِ الرسولِ علامةًإنَّ العلامةَ شأنُ من لم یشهرِ 50- و قال الشبراوی «4»:
یا ابن الرسول بأمّک الزهرا البتولِ‌و جدّک المأمول عند الناسِ
و غدوت فی الأشراف یا ابن المصطفی‌کالعقل أو کالروح أو کالراسِ
فما المبرّر عندئذٍ للخلیفة فی صفحه عمّا فی کتاب اللَّه و سنّة نبیّه و تلقّیه بالقبول قول الأنصاریّ الشاذّ عن الکتاب و السنّة؟
و ما عذر فقیه أو حافظ اتّخذ رأی الأنصاری دیناً محتجّا بقول شاعرٍ لم یُعرف بعدُ، و بین یدیه القرآن و الحدیث و الأدب؟
______________________________
(1). دیوان الصوری: 1/ 309.
(2). دیوان مهیار الدیلمی: 2/ 183.
(3). دیوان مهیار الدیلمی: 3/ 50.
(4). الإتحاف بحب الأشراف: ص 107.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:177

3- رأی الخلیفة فی قطع السارق‌

عن صفیّة بنت أبی عبید: أنَّ رجلًا سرق علی عهد أبی بکر رضی الله عنه مقطوعة یده و رجله فأراد أبو بکر رضی الله عنه أن یقطع رجله و یدع یده یستطیب بها و یتطهّر بها، و ینتفع بها، فقال عمر: لا و الذی نفسی بیده لتقطعنّ یده الأخری. فأمر به أبو بکر رضی الله عنه فقطعت یده. و عن القاسم بن محمد: أنّ أبا بکر رضی الله عنه أراد أن یقطع رجلًا بعد الید و الرجل، فقال عمر رضی الله عنه: السنّة الید «1».
إنّ من موارد الحیرة أنّ الخلیفة لا یعلم حدّ السارق الذی هو من أهمّ ما تجب علیه معرفته لحفظ الأمن العامّ، و تهدئة الحالة، و قطع جرثومة الفساد، و من المحیّر أیضاً تسرّعه إلی الحکم قبل ما عزی إلیه فیما مرّ (ص 119) من الرجوع إلی الکتاب و السنّة ثم الاستعلام من الصحابة ثمّ المشورة.
ثمّ إنّ الذی سدّده فی هذه القضیّة لِمَ نسی الحکم إبّان خلافته فأراد عین ما أراده صاحبه؟ راجع الجزء السادس (ص 136).

4- رأی الخلیفة فی الجدّ

عن ابن عبّاس و عثمان و أبی سعید و ابن الزبیر قالوا: إنّ أبا بکر جعل الجدّ أباً «2»، یعنون أنّه کان یحجب الأخوة بالجدّ و لم یشرک بینهما کما أنّ الأب یحجب الأخوة و الأخوات.
______________________________
(1). سنن البیهقی: 8/ 273- 274. (المؤلف)
(2). صحیح البخاری باب میراث الجدّ [6/ 2477]، سنن الدارمی: 2/ 352، أحکام القرآن للجصّاص: 1/ 94 [1/ 82]، سنن البیهقی: 6/ 246، تاریخ الخلفاء للسیوطی: ص 65 [ص 90]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:178
قال الأمینی: لم یکن رأی الخلیفة هذا متّخذاً من الکتاب و السنّة، و لم یکن یعمل به أحد من الصحابة طیلة حیاته، و ما اتّفق لجدّ یرث فی أیّامه حتی یؤیّد رأیه و یقال: إنّ أحداً من الصحابة لم یخالف أبا بکر فی حیاته فی رأیه هذا کما قاله البخاری و القرطبی «1». و أوّل جدّ کان فی الإسلام و أراد أن یأخذ المال کلّه مال ابن ابنه دون أخوته هو عمر بن الخطّاب، فأتاه علیّ و زید فقالا: لیس لک ذلک إنّما کنت کأحد الأخوین، و قد فصّلنا القول فیه فی الجزء السادس (ص 115- 118). فأوّل رجل خالف الخلیفة فی الجدّ هو خلیفته بعده، و قد اتّفق علیّ و عمر و عثمان و عبد اللَّه بن عمر و زید بن ثابت و ابن مسعود علی خلاف الخلیفة علی توریث الأخوة مع الجدّ «2» و هو قول مالک و الأوزاعی و أبی یوسف و محمد و الشافعی و ابن أبی لیلی «3».
و افتعل القوم للخلیفة عذراً بأنّه کان یری الجدّ أباً لمکان قوله تعالی: (مِلَّةَ أَبِیکُمْ إِبْراهِیمَ) «4» و قوله: (یا بَنِی آدَمَ) بتقریر إطلاق الأب علی الجدّ علی الحقیقة. و لا یخفی علی أیّ أحد أنّ صحّة هذا الإطلاق لا توجب اتّحاد الأب و الجدّ فی جمیع الأحکام، ألا تری أنّ صحّة إطلاق الأمّ علی الجدّة علی الحقیقة و قولهم فی تعریف الجدّة: إنّها الأمّ العلیا «5» لا تستدعی الاشتراک فی النصیب فیرون مع هذه للجدّة السدس بالاتّفاق. و فریضة الأمّ هی الثلث بالکتاب و السنّة.
علی أنّ الصحابة الأوّلین لم یکن عندهم أیّ إیعاز إلی هذا العذر المنحوت، و لو
______________________________
(1). راجع صحیح البخاری باب میراث الجدّ [6/ 2478]، و تفسیر القرطبی: 5/ 68 [5/ 46]. (المؤلف)
(2). صحیح البخاری باب میراث الجدّ [6/ 2478]، سنن الدارمی: 2/ 354، بدایة المجتهد: 2/ 340 [2/ 343]. (المؤلف)
(3). أحکام القرآن للجصّاص: 1/ 94 [1/ 82]، تفسیر القرطبی: 5/ 68 [5/ 46]. (المؤلف)
(4). الحج: 78.
(5). تفسیر القرطبی: 5/ 68 [5/ 46]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:179
کان لرأی الخلیفة قیمة و کرامة لأباحه أحد منهم، و فاهَ به عندما خالف علیّ و زید عمر بن الخطّاب و نهیاه عن إعمال هذا الرأی.
بل فیما رواه الدارمی عن الحسن من أنّ الجدّ قد مضت سنّته، و أنّ أبا بکر جعل الجدّ أباً، و لکن الناس تخیّروا «1». إیعاز إلی أنّ السنّة فی الجدّ ماضیة ثابتة و قد خالفها الخلیفة، و تخیّر الناس فخالفوه و عملوا بالسنّة الشریفة.

5- رأی الخلیفة فی تولیة المفضول‌

قال الحلبی فی السیرة النبویّة «2» (3/ 386): إنّ أبا بکر رضی الله عنه کان یری جواز تولیة المفضول علی من هو أفضل منه، و هو الحقّ عند أهل السنّة لأنّه قد یکون أقدر من الأفضل علی القیام بمصالح الدین، و أعرف بتدبیر الأمر، و ما فیه انتظام حال الرعیّة.
أجاب الحلبی بهذا عن تقدیم أبی بکر عمر بن الخطّاب و أبا عبیدة الجرّاح علی نفسه فی الخلافة و قوله: بایعوا أیّ الرجلین إن شئتم.
و قال الباقلانیّ فی التمهید (ص 195) عند الجواب عن قول أبی بکر: ولیتکم و لست بخیرکم: یمکن أن یکون قد اعتقد أنّ فی الأمّة أفضل منه إلّا أنّ الکلمة علیه أجمع و الأمّة بنظره أصلح، لکی یدلّهم علی جواز إمامة المفضول عند عارض یمنع من نصب الفاضل، و لهذا قال للأنصار و غیرهم: قد رضیت لکم أحد هذین الرجلین فبایعوا أحدهما: عمر بن الخطّاب و أبا عبیدة الجرّاح، و هو یعلم أنّ أبا عبیدة دونه و دون عثمان و علیّ فی الفضل، غیر أنّه قد رأی أنّ الکلمة تجتمع علیه، و تنحسم الفتنة بنظره. و هذا أیضاً ممّا لا جواب لهم عنه.
______________________________
(1). سنن الدارمی: 2/ 353. (المؤلف)
(2). السیرة الحلبیّة: 3/ 358.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:180
قال الأمینی: الذی نرتئیه فی الخلافة أنَّها إمرة إلهیّة کالنبوّة، و إن کان الرسول خُصّ بالتشریع و الوحی الإلهی، و شأن الخلیفة التبلیغ و البیان، و تفصیل المجمل، و تفسیر المعضل، و تطبیق الکلمات بمصادیقها، و القتال دون التأویل «1» کما یُقاتل النبیّ دون التنزیل، و إظهار ما لم یتسنّ للنبیّ الإشادة به إمّا لتأخّر ظرفه، أو لعدم تهیّؤ النفوس له، أو لغیر ذلک من العلل، فکلّ منهما داخل فی اللطف الإلهیّ الواجب علیه بمعنی تقریب العباد إلی الطاعة و تبعیدهم عن المعصیة، و لذلک خلقهم و استعبدهم و علّمهم ما لم یعلموا، فلم یدع البشر کالبهائم لیأکلوا و یتمتّعوا و یُلهیهم الأمل. و لکن خلقهم لیعرفوه، و لیمکّنهم من الحصول علی مرضاته، و سهّل لهم الطریق إلی ذلک ببعث الرسل، و إنزال الکتب، و تواصل الوحی فی الفینة بعد الفینة.
و بما أنّ أیّ نبیّ لم یُنط عمره بمنصرم الدنیا، و لا قُدّر له البقاء مع الأبد، و للشرائع ظروف مدیدة، کما أنّ للشریعة الخاتمة أمد لا منتهی له، فإذا مات الرسول و لشریعته إحدی المدّتین و فی کلّ منهما نفوس لم تکمل بعد، و أحکام لم تُبلّغ و إن کانت مشرّعة، و أخری لم تأت ظروفها، و موالید قدّر تأخیر تکوینها، لیس من المعقول بعد أن تترک الأمّة سُدی و الحالة هذه، و الناس کلّهم فی شمول ذلک اللطف الواجب علیه سبحانه شرع سواء، فیجب علیه جلّت عظمته أن یقیّض لهم من یکمل الشریعة ببیانه، و یزیح شبه الملحدین ببرهانه، و یجلو ظلم الجهل بعرفانه، و یدرأ عن الدین عادیة أعدائه بسیفه و سنانه، و یقیم الأمت و العوج بیده و لسانه.
و مهما کان للمولی جلّت مننه عنایة بعبیده، و قد ألزم نفسه بإسداء البرّ إلیهم،
______________________________
(1).
و بهذا عرّف النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مولانا أمیر المؤمنین بقوله: «إنّ فیکم من یقاتل علی تأویل القرآن کما قاتلت علی تنزیله». قال أبو بکر: أنا هو یا رسول اللَّه؟! قال: «لا». قال عمر: أنا هو یا رسول اللَّه؟! قال «لا، و لکن خاصف النعل»، و کان أعطی علیّا نعله یخصفها. أخرجه جمع من الحفّاظ و صحّحه الحاکم و الذهبی [فی المستدرک علی الصحیحین: 3/ 132 ح 4621، و کذا فی تلخیصه]، و الهیثمی [فی مجمع الزوائد: 9/ 133]
کما یأتی تفصیله. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:181
و أن لا یولیهم إلّا الخیر و السعادة، فعلیه أن یختار لهم من ینوء بذلک العب‌ء الثقیل و یمثّل مخلّفه الرسول فی الوظائف کلّها، فینصّ علیه بلسان ذلک النبیّ المبعوث، و لا یجوز أن یخلی سربهم، و یترکهم سُدی، ألا تری أنّ عبد اللَّه بن عمر قال لأبیه: إنّ الناس یتحدّثون أنّک غیر مستخلف، و لو کان لک راعی إبل أو راعی غنم ثمّ جاء و ترک رعیّته رأیت أن قد فرّط- لرأیت أن قد ضیّع- و رعیّة الناس أشدّ من رعیة الإبل و الغنم، ما ذا تقول للَّه إذ لقیته و لم تستخلف علی عباده «1»؟
و قالت عائشة لابن عمر: یا بنیّ أبلغ عمر سلامی و قل له: لا تدع أمّة محمد بلا راعٍ، استخلف علیهم و لا تدعهم بعدک هملًا، فإنّی أخشی علیهم الفتنة «2»، فترک الناس مهملین فیه خشیة الفتنة علیهم.
و قال عبد اللَّه بن عمر لأبیه: لو استخلفت. قال: من؟ قال: تجتهد فإنّک لست لهم بربّ تجتهد «3»، أ رأیت لو أنّک بعثت إلی قیّم أرضک أ لم تکن تحبّ أن یستخلف مکانه حتی یرجع إلی الأرض؟ قال: بلی. قال: أ رأیت لو بعثت إلی راعی غنمک أ لم تکن تحبّ أن یستخلف رجلًا حتی یرجع «4»؟
و هذا معاویة بن أبی سفیان یتمسّک بهذا الحکم العقلیّ المسلّم فی استخلاف یزید و یقول: إنّی أرهب أن أدع أمّة محمد بعدی کالضأن لا راعی لها «5».
______________________________
(1). سنن البیهقی: 8/ 149 عن صحیح مسلم [4/ 102 ح 12 کتاب الإمارة]، سیرة عمر لابن الجوزی: ص 190 [ص 195]، الریاض النضرة: 2/ 74 [2/ 353]، حلیة الأولیاء: 1/ 44، فتح الباری: 13/ 175 [13/ 206] عن مسلم. (المؤلف)
(2). الإمامة و السیاسة: 1/ 22 [1/ 28]. (المؤلف)
(3). کذا فی المصدر.
(4). طبقات ابن سعد: 3/ 249 [3/ 343]. (المؤلف)
(5). تاریخ الطبری: 6/ 170 [5/ 304 حوادث سنة 56 ه]، الإمامة و السیاسة: 1/ 151 [1/ 159]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:182
لیت شعری هذا الدلیل العقلیّ المتسالم علیه لِمَ أهملته الأمّة فی استخلاف النبیّ الأعظم و اتّهمته بالصفح عنه؟ أنا لا أدری.
و لا یجوز أیضاً توکیل الأمر إلی أفراد الأمّة، أو إلی أهل الحلّ و العقد منهم لأنّ ممّا أوجبه العقل السلیم أن یکون الإمام مکتنفاً بشرائط بعضها من النفسیّات الخفیّة و الملکات التی لا یعلمها إلّا العالم بالسرائر «1» کالعصمة و القداسة الروحیّة، و النزاهة النفسیّة لتبعده عن الأهواء و الشهوات، و العلم الذی لا یضلّ معه فی شی‌ء من الأحکام إلی کثیر من الأوصاف التی تقوم بها النفس، و لا یظهر فی الخارج منها إلّا جزئیّات من المستصعب الحکم باستقرائها علی ثبوت کلیّاتها: (وَ رَبُّکَ یَعْلَمُ ما تُکِنُّ صُدُورُهُمْ وَ ما یُعْلِنُونَ) «2» و (اللَّهُ أَعْلَمُ حَیْثُ یَجْعَلُ رِسالَتَهُ) «3».
فالأمّة المنکفئ علمها عن الغیوب لا یمکنها تشخیص من تحلّی بتلک الصفات، فالغالب علی خیرتها الخطأ، فإذا کان نبیّ کموسی علی نبیّنا و آله و علیه السلام تکون ولیدة اختیاره من الآلاف المؤلّفة سبعین رجلًا، و أنّهم لمّا بلغوا المیقات قالوا: أرنا اللَّه جهرة فما ظنّک بأفراد عادیّین و اختیارهم؟ و أناس مادیّین و انتخابهم؟ و ما عساهم أن ینتخبوا غیر أمثالهم ممّن هو و إیّاهم سواسیة کأسنان المشط فی الحاجة إلی المسدّد؟ و لیس من المأمون أن یقع انتخابهم علی عائث، أو یکون التیاثهم «4» بمشاغب، أو یکون انثیالهم وراء من یسرّ علی الأمّة حسواً فی ارتغاء «5» أو یقع
______________________________
(1). و قد أشبعنا القول فی البرهنة علی لزوم هذه الملکات الفاضلة فی الإمامة فی غیر هذا المورد. (المؤلف)
(2). القصص: 69.
(3). الأنعام: 124.
(4). الالتیاث: الاختلاط و الالتفاف.
(5). مثل یضرب لمن یظهر أمراً و یرید غیره. تاج العروس: 10/ 153 [و مجمع الأمثال: 3/ 525 رقم 4680]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:183
اختیارهم علی جاهل یرتبک فی الأحکام فیرتکب العظام، و یأتی بالجرائم، و یقترف المآثم و هو لا یعلم، أو یعلم و لا یکترث لأن یقول زوراً، و یحکم غروراً، فیفسدوا من حیث أرادوا أن یصلحوا، و یقعوا فی الهلکة و هم لا یشعرون، کما وقعت أمثال ذلک فی البیعة لمعاویة و یزید و خلفاء الأمویّین.
فعلی البارئ الذی یکره کلّ ذلک فی خلقه أن لا یجعل لأحد من خلقه الخیرة فیها و قد خلقه ظلوماً جهولًا «1» (أَ لا یَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَ هُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ) «2»، (وَ رَبُّکَ یَخْلُقُ ما یَشاءُ وَ یَخْتارُ ما کانَ لَهُمُ الْخِیَرَةُ) «3» فی الأمر (وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ وَ لا مُؤْمِنَةٍ إِذا قَضَی اللَّهُ وَ رَسُولُهُ أَمْراً أَنْ یَکُونَ لَهُمُ الْخِیَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ، وَ مَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالًا مُبِیناً) «4».
و قد أخبر به النبیّ الأعظم من أوّل یومه یوم عرض نفسه علی القبائل فبلغ بنی عامر بن صعصعة و دعاهم إلی اللَّه، فقال له قائلهم: أ رأیت إن نحن تابعناک علی أمرک ثمّ أظهرک اللَّه علی من خالفک، أ یکون لنا الأمر من بعدک؟
قال: «إنّ الأمر إلی اللَّه یضعه حیث یشاء» «5».
أنّی تسوغ أن تکون للخلق خیرة فی الأمر مع شیوع الغایات و الأغراض و الدعاوی و المیول و الشهوات فی الناس حول الانتخاب، مع اختلاف الأنظار و تضارب الآراء و المعتقدات فی تحلیل نفسیّات الرجال و الشخصیّات البارزة، مع کثرة
______________________________
(1). راجع الأحزاب: 72. (المؤلف)
(2). الملک: 14.
(3). القصص: 67.
(4). الأحزاب: 36.
(5). سیرة ابن هشام: 2/ 32 [2/ 66]، الروض الأُنف: 1/ 264 [4/ 38- 39]، بهجة المحافل لعماد الدین العامری: 1/ 138، السیرة الحلبیّة: 2/ 3، سیرة زینی دحلان: 1/ 302 [1/ 147] هامش الحلبیّة، حیاة محمد لهیکل: ص 152 [ص 201- 202]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:184
الأحزاب و الفرق و الأقوام و الطوائف المتشاکسة، مع شقاق القومیّة و الطائفیة و الشعوبیّة الذائع الشائع فی المسکین ابن آدم من أوّل یومه.
و قد اقترن الانتخاب من بدء بدئه بالتحارش و التلاکم و التکالم و التشازر و التصاخب و التخاصم حتی قدّت برود یمانیّة «1» و وقع البرح براحاً «2» و کم بالانتخاب هُتکت حرمات و أهینت مقدّسات، و أضیعت حقائق، و دُحض الحقّ الثابت، و دُحس الصالح العالم، و اختلّ الوئام، و أقلق السلام، و سفحت دماء زکیّة، و تشلشلت أشلاء الإسلام الصحیح، فجاء یطمع فی الأمر من لا خلاق له من سوقی بردیّ، أو مبرطش ألهاه الصفق بالأسواق، أو بزّاز یحمل بنی أبیه علی رقاب الناس، أو حفّار قبور لا یعرف عرضه من طوله، أو طلیق غاشم، أو خمّار سکّیر، أو مستهتر مشاغب، من الذین اتّخذوا عباد اللَّه خولًا، و مال اللَّه نحلًا، و کتاب اللَّه دغلًا، و دین اللَّه حولًا.
و مقتضی هذا البیان الضافی أن یکون الخلیفة أفضل الخلیقة أجمع فی أمّته، لأنّه لو کان فی وقته من یماثله فی الفضیلة أو من ینیف علیه استلزم تعیینه الترجیح بلا مرجّح أو التطفیف فی کفّة الرجحان.
علی أنّ الإمام لو قصر فی شی‌ء من تلک الصفات لأمکن حصول حاجته إلی المورد الذی نبا عنه علمه، أو تضاءلت عنه بصیرته، أو ضعفت عنه منّته، فعندئذٍ الطامّة الکبری من الفتیا المجرّدة، و الرأی لا عن دلیل، أو الأخذ عمّن یسدّده، و فی الأوّل العیث و الفشل، و فی الثانی سقوط المکانة، و قد أخذ فی الإمام مثل النبی أن یکون بحیث یُطاع (وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِیُطاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ) «3» و قرنت طاعة الإمام بطاعة اللَّه و رسوله فی قوله تعالی: (أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ) «4»
______________________________
(1). مثل یضرب فی شدة الخصومة، أی تخاصموا حتی تشاقّوا الثیاب الغالیة. (المؤلف)
(2). البرح: الشدة و الأذی و الشرّ، و البراح: الصراح البیّن. (المؤلف)
(3). النساء: 64.
(4). النساء: 59.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:185
و ذلک لیمکنه إقامة الحدود الإلهیّة، و دحض الأباطیل، و ربما تسرّبت الشبهة عن جهله إلی نفس الدعوة و حقیقة الدین إن کان عمیده الداعی إلیه یقصر عن الدفاع عنه و إزاحة الشکوک المتوجّهة إلیه.
فکلّ هذا یستدعی کماله فی الصفات الکمالیّة کلّها فیفضل علی الأمّة جمعاء، (قُلْ هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ) «1» (قُلْ هَلْ یَسْتَوِی الْأَعْمی وَ الْبَصِیرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِی الظُّلُماتُ وَ النُّورُ) «2» (أَ فَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لا یَهِدِّی إِلَّا أَنْ یُهْدی فَما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ) «3».

الخلافة عند القوم:

اشارة

نعم؛ الخلافة التی تقول بها الجماعة لا تستدعی کلّ ما ذکرنا، فإنَّهم یحسبون الخلیفة أیّ مستحوذٍ علی الأمّة یقطع السارق، و یقتصّ القاتل، و یکلأ الثغور، و یحفظ الأمن العام إلی ما یشبه هذه، و لا یخلع بفسق، و لا ینتقد بفاحشة مبیّنة، و لا یعاب بجهل، و لا یُؤاخذ بعثرة، و لا یُشترط فیه أیّ من الملکات الکریمة، و له العتبی فی کلّ ذلک، و لیس علیه من عتب.

کلمة الباقلانیّ:

قال الباقلانیّ فی التمهید (ص 181) باب الکلام فی صفة الإمام الذی یلزم العقد له: فإن قال قائل: فخبِّرونا ما صفة الإمام المعقود له عندکم؟ قیل لهم: یجب أن یکون علی أوصاف: منها أن یکون قرشیّا من الصمیم، و منها: أن یکون من العلم بمنزلة من یصلح أن یکون قاضیاً من قضاة المسلمین، و منها: أن یکون ذا بصیرة بأمر
______________________________
(1). الزمر: 9.
(2). الرعد: 16.
(3). یونس: 35.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:186
الحرب، و تدبیر الجیوش و السرایا، و سدّ الثغور، و حمایة البیضة، و حفظ الأمّة، و الانتقام من ظالمها، و الأخذ لمظلومها، و ما یتعلّق به من مصالحها.
و منها: أن یکون ممّن لا تلحقه رقّة و لا هوادة فی إقامة الحدود و لا جزع لضرب الرقاب و الأبشار.
و منها: أن یکون من أمثلهم فی العلم و سائر هذه الأبواب التی یمکن التفاضل فیها، إلّا أن یمنع عارض من إقامة الأفضل فیسوغ نصب المفضول، و لیس من صفاته أن یکون معصوماً، و لا عالماً بالغیب، و لا أفرس الأمّة و أشجعهم، و لا أن یکون من بنی هاشم فقط دون غیرهم من قبائل قریش.
و قال فی صفحة (185): فإن قالوا: فهل تحتاج الأمّة إلی علم الإمام و بیان شی‌ء خُصّ به دونهم، و کشف ما ذهب علمه عنهم؟ قیل لهم: لا؛ لأنّه هو و هم فی علم الشریعة و حکمها سیّان. فإن قالوا: فلما ذا یقام الإمام؟ قیل لهم: لأجل ما ذکرناه من قبل من تدبیر الجیوش، و سدّ الثغور، و ردع الظالم، و الأخذ للمظلوم، و إقامة الحدود، و قسم الفی‌ء بین المسلمین و الدفع بهم فی حجّهم و غزوهم، فهذا الذی یلیه و یُقام لأجله، فإن غلط فی شی‌ء منه، أو عدل به عن موضعه کانت الأمّة من ورائه لتقویمه و الأخذ له بواجبه.
و قال فی (ص 186): قال الجمهور من أهل الإثبات و أصحاب الحدیث: لا ینخلع الإمام بفسقه و ظلمه بغصب الأموال، و ضرب الأبشار، و تناول النفوس المحرّمة، و تضییع الحقوق، و تعطیل الحدود، و لا یجب الخروج علیه، بل یجب وعظه و تخویفه و ترک طاعته فی شی‌ء ممّا یدعو إلیه من معاصی اللَّه، و احتجّوا فی ذلک بأخبار کثیرة متظافرة عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و عن الصحابة فی وجوب طاعة الأئمّة و إن جاروا و استأثروا بالأموال، و أنّه قال علیه السلام: اسمعوا و أطیعوا و لو لعبد أجدع، و لو لعبد حبشیّ، و صلّوا وراء کلّ برّ و فاجر. و روی أنّه قال: أطعهم و إن أکلوا مالک، و ضربوا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:187
ظهرک، و أطیعوهم ما أقاموا الصلاة. فی أخبار کثیرة وردت فی هذا الباب، و قد ذکرنا ما فی هذا الباب فی کتاب إکفار المتأوّلین، و ذکرنا ما روی فی معارضتها و قلنا فی تأویلها بما یغنی الناظر فیه إن شاء اللَّه.
و قال فی (ص 186): و لیس ممّا یوجب خلع الإمام حدوث فضل فی غیره و یصیر به أفضل منه، و إن کان لو حصل مفضولًا عند ابتداء العقد لوجب العدول عنه إلی الفاضل، لأنّ تزاید الفضل فی غیره لیس بحدث منه فی الدین، و لا فی نفسه یوجب خلعه، و مثل هذا ما حکیناه عن أصحابنا أنّ حدوث الفسق فی الإمام بعد العقد له لا یوجب خلعه، و إن کان ما لو حدث فیه عند ابتداء العقد لبطل العقد له و وجب العدول.
قال الأمینی: و ممّا أوعز إلیه الباقلانیّ من الأخبار الکثیرة الدالّة علی وجوب طاعة الأئمّة و إن جاروا و استأثروا بالأموال، و لا ینعزل الإمام بالفسق ما یلی:
1- عن حذیفة بن الیمان قال: قلت: یا رسول اللَّه إنّا کنّا بشرٍّ، فجاء اللَّه بخیر فنحن فیه، فهل من وراء هذا الخیر شرّ؟ قال: نعم. قلت: و هل وراء هذا الشرّ خیر؟ قال: نعم. قلت: فهل وراء ذلک الخیر شرّ؟ قال: نعم. قلت: کیف یکون؟ قال: یکون بعدی أئمّة لا یهتدون بهدای و لا یستنّون بسنّتی، و سیقوم فیهم رجال قلوبهم قلوب الشیاطین فی جثمان إنس. قلت: کیف أصنع یا رسول اللَّه إن أدرکت ذلک؟ قال: تسمع و تطیع للأمیر و إن ضرب ظهرک و أخذ مالک فاسمع و أطع!
صحیح مسلم «1» (2/ 119)، سنن البیهقی (8/ 157).
2- عن عوف بن مالک الأشجعی قال: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: خیار أئمّتکم الذین تحبّونهم و یحبّونکم، و تصلّون علیهم و یصلّون علیکم، و شرار أئمّتکم
______________________________
(1). صحیح مسلم: 4/ 124 ح 52 کتاب الإمارة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:188
الذین تبغضونهم و یبغضونکم، و تلعنونهم و یلعنونکم، قال: قلنا: یا رسول اللَّه أ فلا ننابذهم عند ذلک؟ قال: لا، ما أقاموا فیکم الصلاة، ألا و من ولی علیه وال فرآه یأتی شیئاً من معصیة اللَّه فلیکره ما یأتی من معصیة اللَّه و لا ینزعنّ یداً من طاعة.
صحیح مسلم «1» (2/ 122)، سنن البیهقی (8/ 159).
3- سأل سلمة بن یزید الجعفی النبی صلی الله علیه و آله و سلم فقال: یا رسول اللَّه إن قامت علینا أمراء یسألوننا حقّهم و یمنعوننا حقّنا فما تأمرنا؟ قال: فأعرض عنه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، ثم سأله فأعرض عنه، ثم سأله فقال: اسمعوا و أطیعوا فإنّما علیهم ما حمّلوا و علیکم ما حمّلتم. صحیح مسلم (2/ 119) «2»، سنن البیهقی: (8/ 158).
4- عن المقدام: أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: أطیعوا أمراءکم ما کان، فإن أمروکم بما حدّثتکم به فإنّهم یؤجرون علیه و تؤجرون بطاعتکم، و إن أمروکم بشی‌ء ممّا لم آمرکم به فهو علیهم و أنتم منه برآء، ذلک بأنّکم إذا لقیتم اللَّه قلتم: ربّنا لا ظلم. فیقول: لا ظلم. فتقولون: ربّنا أرسلت إلینا رسلًا فأطعناهم بإذنک. و استخلفت علینا خلفاء «3» فأطعناهم بإذنک. و أمّرت علینا أُمراء فأطعناهم. قال: فیقول: صدقتم هو علیهم و أنتم منه برآء. سنن البیهقی (8/ 159).
5- عن سوید بن غفلة، قال: قال لی عمر بن الخطّاب رضی الله عنه: یا أبا أمیّة لعلّک أن تخلف بعدی، فأطع الإمام و إن کان عبداً حبشیّا، إن ضربک فاصبر، و إن أمرک بأمر فاصبر، و إن حرمک فاصبر، و إن ظلمک فاصبر، و إن أمرک بأمر ینقص دینک فقل: سمع و طاعة، دمی دون دینی «4».
______________________________
(1). صحیح مسلم: 4/ 129 ح 66 کتاب الإمارة.
(2). صحیح مسلم: 4/ 122 ح 49. و أنظر أیضاً أُسد الغابة: 5/ 494 رقم 5554.
(3). هذا افتراء علی اللَّه، إنّ اللَّه قطّ لم یستخلف و لم یُؤَمّر علی الأمّة أولئک الخلفاء و الأمراء و إنما هم خیرة أمّتهم، و الشکر و العتب علیها مهما صلحوا أو جاروا. (المؤلف)
(4). سنن البیهقی: 8/ 159. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:189
و أخذاً بهذه الأحادیث قال الجمهور بعدم عزل الإمام بالفسق، قال النووی فی شرح مسلم «1» هامش إرشاد الساری (8/ 36) فی ذیل هذه الأحادیث المذکورة عن صحیح مسلم: و معنی الحدیث: لا تنازعوا ولاة الأمور فی ولایتهم، و لا تعترضوا علیهم إلّا أن تروا منهم منکراً محقّقاً تعلمونه من قواعد الإسلام، فإذا رأیتم ذلک فأنکروه علیهم، و قولوا بالحقّ حیث ما کنتم، و أمّا الخروج علیهم و قتالهم فحرام بإجماع المسلمین و إن کانوا فسقةً ظالمین، و قد تظاهرت الأحادیث بمعنی ما ذکرته، و أجمع أهل السنّة أنّه لا ینعزل السلطان بالفسق- إلی أن قال-: فلو طرأ علی الخلیفة فسق قال بعضهم: یجب خلعه إلّا أن تترتّب علیه فتنة و حرب، و قال جماهیر أهل السنّة من الفقهاء و المحدّثین و المتکلّمین: لا ینعزل بالفسق و الظلم و تعطیل الحقوق، و لا یخلع، و لا یجوز الخروج علیه بذلک، بل یجب وعظه و تخویفه.
قال الأمینی: فما عذر عائشة و طلحة و الزبیر و من تبعهم من الناکثین و المارقین فی الخروج علی مولانا أمیر المؤمنین؟ هبه صلوات اللَّه علیه آوی قتلة عثمان، و عطّل الحدود معاذ اللَّه فأین العمل بهذه الأحادیث التی أخذتها الأمّة المسکینة سنّة ثابتة مشروعة؟ أنا لا أدری.

کلمة التفتازانی:

و قال التفتازانی فی شرح المقاصد «2» (2/ 271): و لا یشترط أن یکون الإمام هاشمیّا و لا معصوماً و لا أفضل من یولّی علیهم.
و قال فی (ص 272): إذا مات الإمام و تصدّی للإمامة من یستجمع شرائطها من غیر بیعة و استخلاف و قهر الناس بشوکته انعقدت الخلافة له، و کذا إذا کان فاسقاً أو جاهلًا علی الأظهر إلّا أنّه یُعصی فیما فعل، و یجب طاعة الإمام ما لم یخالف حکم
______________________________
(1). شرح صحیح مسلم: 12/ 229.
(2). شرح المقاصد: 5/ 233.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:190
الشرع، سواء کان عادلًا أو جائراً.

کلمة القاضی الإیجی‌

«1»:
قال فی المواقف «2»: الجمهور علی أنّ أهل الإمامة مجتهد فی الأصول و الفروع لیقوم بأمور الدین، ذو رأی لیقوم بأمور الملک، شجاع لیقوی علی الذبّ عن الحوزة، و قیل: لا یشترط هذه الصفات لأنّها لا توجد فیکون اشتراطها عبثاً أو تکلیفاً بما لا یطاق، و مستلزماً للمفاسد التی یمکن دفعها بنصب فاقدها.
نعم؛ یجب أن یکون عدلًا لئلّا یجور، عاقلًا لیصلح للتصرفات، بالغاً لقصور عقل الصبیّ، ذکراً إذ النساء ناقصات عقل و دین، حرّا لئلّا یشغله خدمة السیّد، و لئلّا یُحتقر فیعصی، فهذه الصفات مشروطة بالإجماع.
و هاهنا صفات فی اشتراطها خلاف:
الأولی: أن یکون قرشیّا.
الثانیة: أن یکون هاشمیّا، شرطه الشیعة.
الثالثة: أن یکون عالماً بجمیع مسائل الدین، و قد شرطه الإمامیّة.
الرابعة: ظهور المعجزة علی یده إذ به یعلم صدقه فی دعوی الإمامة، و العصمة و به قال الغلاة. و یبطل الثلاثة أنّا ندلّ علی خلافة أبی بکر و لا یجب له شی‌ء ممّا ذکر «3».
الخامسة: أن یکون معصوماً شرطها الإمامیّة و الإسماعیلیّة، و یبطله أنّ أبا بکر لا تجب عصمته اتّفاقاً «4».
______________________________
(1). إمام الشافعیة القاضی عبد الرحمن الإیجی، المتوفّی 756. (المؤلف)
(2). المواقف: ص 398.
(3). دلیل یضحک الثکلی؛ لأنّه لا یعدوه أن یکون مصادرة بالمطلوب، و أخذ المدّعی دلیلًا. (المؤلف)
(4). اقرأ و اضحک أو اعطفه علی ما قبله. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:191

کلمة أبی الثناء

«1»:
قال فی مطالع الأنظار (ص 470): صفات الأئمّة هی تسع:
الأولی: أن یکون الإمام مجتهداً فی أصول الدین و فروعه.
الثانیة: أن یکون ذا رأی و تدبیر، یدیر الوقائع، أمر الحرب و السلم و سائر الأمور السیاسیّة.
الثالثة: أن یکون شجاعاً قویّ القلب لا یجبن عن القیام بالحرب، و لا یضعف قلبه عن إقامة الحدّ و لا یتهوّر بإلقاء النفوس فی التهلکة. و جمع تساهلوا فی الصفات الثلاث و قالوا: إذا لم یکن الإمام متّصفاً بالصفات الثلاث ینیب من کان موصوفاً بها.
الرابعة: أن یکون الإمام عدلًا؛ لأنّه متصرّف فی رقاب الناس و أموالهم و أبضاعهم، فلو لم یکن عدلًا لا یؤمن تعدّیه.
الخامسة: العقل.
السادسة: البلوغ.
السابعة: الذکورة.
الثامنة: الحریّة.
التاسعة: أن یکون قرشیّا.
و لا یشترط فیه العصمة خلافاً للإسماعیلیّة و الاثنی عشریّة. دلیلنا إمامة أبی بکر «2» و الأمّة اجتمعت علی کونه غیر واجب العصمة، لا أقول إنّه غیر معصوم!
______________________________
(1). شمس الدین بن محمود الأصبهانی المتوفّی 749. (المؤلف)
(2). ما أتقنها من برهنة و یا للعجب! (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:192

ما تنعقد به الإمامة:

اشارة

قال القاضی عضد الإیجی فی المواقف «1»: المقصد الثالث فیما تثبت به الإمامة: أنّها تثبت بالنص‌من الرسول، و من الإمام السابق بالإجماع، و تثبت ببیعة أهل الحلّ و العقد خلافاً للشیعة؛ دلیلنا ثبوت إمامة أبی بکر رضی الله عنه بالبیعة «2».
و قال: إذا ثبت حصول الإمامة بالاختیار و البیعة، فاعلم أنّ ذلک لا یفتقر إلی الإجماع «3» إذ لم یقم علیه دلیل من العقل أو السمع، بل الواحد و الاثنان من أهل الحلّ و العقد کافٍ لعلمنا أنّ الصحابة مع صلابتهم فی الدین اکتفوا بذلک کعقد عمر لأبی بکر، و عقد عبد الرحمن بن عوف لعثمان، و لم یشترطوا اجتماع من فی المدینة فضلًا عن إجماع الأمّة. هذا و لم ینکر علیهم أحد، و علیه انطوت الأعصار إلی وقتنا هذا.
و قال بعض الأصحاب: یجب کون ذلک بمشهد بیّنة عادلة کفّا للخصام فی ادّعاء من یزعم عقد الإمامة له سرّا قبل من عقد له جهراً، و هذا من المسائل الاجتهادیّة.
ثمّ إذا اتّفق التعدد تفحص عن المتقدّم فأُمضی، و لو أصرّ الآخر فهو من البغاة، و لا یجوز العقد لإمامین فی صقع متضایق الأقطار، أمّا فی متّسعها بحیث لا یسع الواحد تدبیره فهو محل الاجتهاد. انتهی ما فی المواقف. و قد أقرّه شرّاحه و هم: السیّد الشریف الجرجانی، و المولی حسن چلبی، و الشیخ مسعود الشیروانی. راجع شرح المواقف «4» (3/ 265- 267).
______________________________
(1). المواقف: ص 399.
(2). أُنظر إلی هذا النول الذی تشابهوا فی النسج علیه. (المؤلف)
(3). قال السید الشریف الجرجانی: یعنی من جمیع أهل الحلّ و العقد. (المؤلف)
(4). شرح المواقف: 8/ 352.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:193

کلمة الماوردی:

و قال الماوردی فی الأحکام السلطانیّة «1» (ص 4): اختلفت العلماء فی عدد من تنعقد به الإمامة منهم علی مذاهب شتّی، فقالت طائفة: لا تنعقد إلّا بجمهور أهل العقد و الحلّ من کلّ بلد لیکون الرضاء به عامّا، و التسلیم لإمامته إجماعاً، و هذا مذهب مدفوع ببیعة أبی بکر رضی الله عنه علی الخلافة باختیار من حضرها و لم ینتظر ببیعته قدوم غائب عنها.
و قالت طائفة أخری: أقلّ من تنعقد به منهم الإمامة خمسة یجتمعون علی عقدها أو یعقدها أحدهم برضی الأربعة استدلالًا بأمرین:
أحدهما: أنّ بیعة أبی بکر رضی الله عنه انعقدت بخمسة اجتمعوا علیها ثمّ تابعهم الناس فیها، و هم: عمر بن الخطّاب، و أبو عبیدة بن الجرّاح، و أُسید بن حضیر، و بشیر بن سعد، و سالم مولی أبی حذیفة.
الثانی: أنّ عمر رضی الله عنه جعل الشوری فی ستّة لیعقد لأحدهم برضی الخمسة و هذا قول أکثر الفقهاء و المتکلّمین من أهل البصرة.
و قال آخرون من علماء الکوفة: تنعقد بثلاثة یتولّاها أحدهم برضی الاثنین لیکونوا حاکماً و شاهدین کما یصحّ عقد النکاح بولیّ و شاهدین.
و قالت طائفة أُخری: تنعقد بواحد؛ لأنّ العبّاس قال لعلیّ: امدد یدک أُبایعک فیقول الناس: عمّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بایع ابن عمّه فلا یختلف علیک اثنان، و لأنّه حُکم و حکم الواحد نافذ.
______________________________
(1). الأحکام السلطانیّة: 2/ 6، 7.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:194

کلمة الجوینی:

قال إمام الحرمین الجوینی المتوفّی (478) فی الإرشاد «1» (ص 424): باب فی الاختیار و صفته و ذکر ما تنعقد الإمامة به:
اعلموا أنّه لا یشترط فی عقد الإمامة الإجماع، بل تنعقد الإمامة و إن لم تجمع الأُمّة علی عقدها، و الدلیل علیه أنّ الإمامة لمّا عقدت لأبی بکر ابتدر لإمضاء أحکام المسلمین، و لم یتأنّ لانتشار الأخبار إلی من نأی من الصحابة فی الأقطار، و لم ینکر علیه منکر، و لم یحمله علی التریّث حامل، فإذا لم یشترط الإجماع فی عقد الإمامة، لم یثبت عدد معدود، و لا حدّ محدود، فالوجه الحکم بأنّ الإمامة تنعقد بعقد واحد من أهل الحلّ و العقد.
ثمّ قال بعض أصحابنا: لا بدّ من جریان العقد بمشهد من الشهود، فإنّه لو لم یشترط ذلک لم نأمن أن یدّعی مدّع عقداً سراً متقدّماً علی الحق المظهر المعلن، و لیست الإمامة أحطّ رتبة من النکاح، و قد شرط فیه الإعلان، و لا یبلغ القطع، إذ لیس یشهد له عقل، و لا یدلّ علیه قاطع سمعیّ، و سبیله سبیل سائر المجتهدات. انتهی.
و قال الإمام ابن العربی المالکی فی شرح صحیح الترمذی (13/ 229): لا یلزم فی عقد البیعة للإمام أن تکون من جمیع الأنام، بل یکفی لعقد ذلک اثنان أو واحد علی الخلاف المعلوم فیه.

کلمة القرطبی:

و قال القرطبی فی تفسیره «2» (1/ 230): فإن عقدها واحد من أهل الحلّ و العقد
______________________________
(1). کتاب الإرشاد: ص 357
(2). الجامع لأحکام القرآن: 1/ 186
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:195
فذلک ثابت و یلزم الغیر فعله، خلافاً لبعض الناس حیث قال: لا تنعقد إلّا بجماعة من أهل الحلّ و العقد، و دلیلنا أنّ عمر رضی الله عنه عقد البیعة لأبی بکر و لم ینکر أحد من الصحابة ذلک «1»، و لأنّه عقد فوجب ألّا یفتقر إلی عدد یعقدونه کسائر العقود، قال الإمام أبو المعالی: من انعقدت له الإمامة بعقد واحد فقد لزمت، و لا یجوز خلعه من غیر حدث و تغیّر أمر، قال: و هذا مجمع علیه.
قال الأمینی: فما المبرّر عندئذٍ لتخلّف عبد اللَّه بن عمر، و أسامة بن زید، و سعد ابن أبی وقاص، و أبی موسی الأشعری، و أبی مسعود الأنصاری، و حسّان ابن ثابت، و المغیرة بن شعبة، و محمد بن مسلمة و بعض آخر من ولاة عثمان علی الصدقات و غیرها عن بیعة مولانا أمیر المؤمنین بعد إجماع الأمّة علیها؟ و ما عذر تأخّرهم عن طاعته فی حروبه، و قد عُرفوا بین الصحابة و سمّوا المعتزلة لاعتزالهم بیعة علیّ «2»؟

رأی الخلیفة الثانی فی الخلافة و أقواله فیها:

عن عبد الرحمن بن أبزی قال: قال عمر: هذا الأمر فی أهل بدر ما بقی منهم أحد، ثمّ فی أهل أحد ما بقی منهم أحد، و فی کذا و کذا، و لیس فیها لطلیق و لا لولد طلیق و لا لمسلمة الفتح شی‌ء. طبقات ابن سعد «3» (3/ 248). و فی کلمة له ذکرها ابن
______________________________
(1). کأنّ بنی هاشم کلّهم، و الأنصار بأجمعهم إلّا رجلین، و الزبیر و عمّار و سلمان و مقداداً و أبا ذر و آخرین کثیرین من المهاجرین و المتخلّفین عن بیعه أبی بکر المنکرین إیّاها کما فصّل فی محلّه لم یکونوا من الصحابة عند القرطبی، و إلّا فلا یجوز للمفسّر أن یکذب و هو یعلم أنّ التاریخ الصحیح سیکشف الستر عن دَجَله. (المؤلف)
(2). المستدرک للحاکم: 3/ 115 [3/ 124 ح 4596]، تاریخ الطبری: 5/ 155 [4/ 431 حوادث سنة 35 ه]، الکامل لابن الأثیر: 3/ 80 [2/ 303 حوادث سنة 35 ه]، تاریخ أبی الفداء: 1/ 115، 171. (المؤلف)
(3). الطبقات الکبری: 3/ 342.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:196
حجر فی الإصابة (2/ 305): إنّ هذا الأمر لا یصلح للطلقاء و لا لأبناء الطلقاء.
و قال: لو أدرکنی أحد رجلین فجعلت هذا الأمر إلیه لوثقت به: سالم مولی أبی حذیفة، و أبی عبیدة الجرّاح. و لو کان سالم حیّا ما جعلتها شوری «1».
و قال لمّا طُعن: إن ولّوها الأجلح سلک بهم الطریق الأجلح المستقیم، یعنی علیّا. فقال له ابن عمر: ما یمنعک أن تقدّم علیّا؟ قال: أکره أن أحملها حیّا و میّتاً.
الأنساب للبلاذری (5/ 16)، الاستیعاب لأبی عمر «2» (2/ 419).
و قال: لو ولّیتها عثمان لحمل آل أبی معیطٍ علی رقاب الناس، و اللَّه لو فعلت لفعل، و لو فعل لأوشکوا أن یسیروا إلیه حتی یجزّوا رأسه. فقالوا: علیّ؟ قال: رجل قُعدد «3»، قالوا: طلحة؟ قال: ذاک رجل فیه بأو «4»، قالوا: الزبیر؟ قال: لیس هناک، قالوا: سعد؟ قال: صاحب فرس و قوس، فقالوا: عبد الرحمن بن عوف؟ قال: ذاک فیه إمساک شدید، و لا یصلح لهذا الأمر إلّا معط فی غیر سرف، و ممسک فی غیر تقتیر.
أخرجه القاضی أبو یوسف الأنصاری المتوفّی (182) فی کتابه الآثار «5» نقلًا
______________________________
(1). طبقات ابن سعد: 3/ 248 [3/ 343]، التمهید للباقلّانی: ص 204، الاستیعاب لأبی عمر: 2/ 561 [القسم الثانی/ 568 رقم 881]، طرح التثریب: 1/ 49، أُسد الغابة: 2/ 246 [2/ 308 رقم 1892]. (المؤلف) الغدیر، العلامة الأمینی ج‌7 196 رأی الخلیفة الثانی فی الخلافة و أقواله فیها: ..... ص : 195
(2). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1154 رقم 1878.
(3). القعدد: الجبان الخامل. کأنّ الخلیفة نسی سوابق مولانا أمیر المؤمنین فی المغازی و الحروب و عزمه الماضی و بسالته المشهودة إلی غیرها من صفاته الکمالیة، و تغافل عن أنّ الذی أقعده عن مناجزته بعد وفاة رسول اللَّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم هو خوف الردّة من الناس بوقوع الفتنة لا حذار بارقة عمر و راعدته و شجاعته التی هو سلام اللَّه علیه جدّ علیم بکمّها و کیفها، نعم؛ الجوّ الخالی یبعث الإنسان علی أن یقول هکذا. (المؤلف)
(4). البأو: الکبر و التعظیم فیه. (المؤلف)
(5). الآثار: ص 217 ح 960.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:197
عن شیخه إمام الحنفیّة أبی حنیفة.
هذه الکلمات و ما یتلوها سلسلة بلاء تشذّ عن الحقّ و المنطق غیر أنّا نمرّ بها کراماً.
و عن ابن عبّاس قال: قال عمر: لا أدری ما أصنع بأمّة محمد؟ و ذلک قبل أن یُطعن، فقلت: و لِمَ تهتمّ و أنت تجد من تستخلفه علیهم؟ قال: أصاحبکم؟ یعنی علیّا، قلت: نعم، هو أهل لها فی قرابته برسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و صهره و سابقته و بلائه. فقال عمر: إنّ فیه بطالة و فکاهة. قلت: فأین أنت عن طلحة؟ قال: أین الزهو و النخوة؟ قلت: عبد الرحمن بن عوف؟ قال: هو رجل صالح علی ضعف. قلت: فسعد؟ قال: ذاک صاحب مقنب و قتال، لا یقوم بقریة لو حمّل أمرها. قلت: فالزبیر؟ قال: لقیس مؤمن الرضی کافر الغضب شحیح. إنّ هذا الأمر لا یصلح إلّا لقویّ فی غیر عنف، رفیق فی غیر ضعف، جواد فی غیر سرف. قلت: فأین عن عثمان؟ قال: لو ولیها لحمل بنی أبی معیط علی رقاب الناس، و لو فعلها لقتلوه.
ذکره البلاذری فی الأنساب (5/ 16)، و فی لفظ آخر له (ص 17): قیل: طلحة؟ قال: أنفه فی السماء و استه فی الماء.

نظرة فی الخلافة التی جاء بها القوم:

قال الأمینی: هذا ما جاء به القوم من الخلافة الإسلامیّة و الإمامة العامّة، فهی عندهم لیست إلّا رئاسة عامّة لتدبیر الجیوش، و سدّ الثغور، و ردع الظالم، و الأخذ للمظلوم، و إقامة الحدود، و قسم الفی‌ء بین المسلمین، و الدفع بهم فی حجّهم و غزوهم، و لا یشترط فیها نبوغ فی العلم زائداً علی علم الرعیّة، بل هو و الأمّة فی علم الشریعة سیّان، و یکفی له من العلم ما یکون عند القضاة، و هؤلاء القضاة بین یدیک و أنت جدّ علیم بعلمهم و یسعک إمعان النظر فیه من کثب، و لا ینخلع الإمام بفسقه و ظلمه
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:198
و جوره و فجوره، و یجب علی الأمّة طاعته علی کلّ حال برّا کان أو فاجراً، و لا یسوغ لأحد مخالفته و لا القیام علیه و التنازع فی أمره.
فعلی هذا الأساس کان یزحزح خلفاء الانتخاب الدستوری فی القضاء و الإفتاء عن حکم الکتاب و السنّة و لم یکن هناک أیّ وازع، و لم یکن یوجد قطّ أحد یأمر بالمعروف و ینهی عن المنکر؛ خوفاً ممّا افتعلته ید السیاسة؛ و جعلت به علی الأفواه أوکیة «1».
من حدیث عرفجة مرفوعاً: ستکون هنات و هنات؛ فمن أراد أن یفرّق أمر هذه الأمّة و هی جمیع فاضربوه بالسیف کائناً من کان «2».
و روایة عبد اللَّه مرفوعاً: ستکون بعدی أثرة و أمور تنکرونها. قالوا: یا رسول اللَّه کیف تأمر من أدرک منّا ذلک؟ قال: تؤدّون الحقّ الذی علیکم، و تسألون اللَّه الذی لکم. صحیح مسلم «3» (2/ 118)
و علی هذا الأساس تمکّن معاویة بن أبی سفیان من أن یجلس بالکوفة للبیعة و یبایعه الناس علی البراءة من علیّ بن أبی طالب. البیان و التبیین «4» (2/ 85).
و علی هذا الأساس أقرّ عبد اللَّه بن عمر بیعة یزید الخمور، قال نافع: لمّا خلع أهل المدینة یزید بن معاویة جمع ابن عمر حشمه و موالیه.
و فی روایة سلیمان: حشمه و ولده و قال: إنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «ینصب لکلّ غادر لواء یوم القیامة».
زاد الزهرانی: قال: و إنّا قد بایعنا هذا الرجل علی بیعة اللَّه و رسوله، و إنّی لا أعلم غدراً أعظم من أن تبایع رجلًا علی بیعة اللَّه و رسوله ثمّ تنصب له القتال، و إنّی لا أعلم أحداً منکم خلع و لا بایع فی هذا الأمر إلّا کانت الفیصل فیما بینی و بینه.
______________________________
(1). جمع وکاء، و هو ما یشدّ به الکیس و غیره.
(2). صحیح مسلم: 2/ 121 [4/ 127 ح 59]، سنن أبی داود: 2/ 283 [4/ 242 ح 4762]. (المؤلف)
(3). صحیح مسلم: 4/ 120 ح 45 کتاب الإمارة.
(4). البیان و التبیین: 2/ 72.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:199
و فی لفظ: إنّ عبد اللَّه بن عمر جمع أهل بیته حین انتزی أهل المدینة مع عبد اللَّه ابن الزبیر، و خلعوا یزید بن معاویة، فقال: إنّا بایعنا هذا الرجل علی بیعة اللَّه و رسوله، و إنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: إنّ الغادر ینصب له لواء یوم القیامة فیقال: هذه غدرة فلان، و إنّ من أعظم الغدر بعد الإشراک باللَّه أن یبایع رجل رجلًا علی بیع اللَّه و رسوله، ثمّ ینکث بیعته، و لا یخلعن أحد منکم یزید، و لا یشرفن أحد منکم فی هذا الأمر فیکون صیلماً بینی و بینه «1».
و علی هذا الأساس جاء عن حمید بن عبد الرحمن أنّه قال: دخلت علی یُسَیر الأنصاری الصحابیّ حین استخلف یزید بن معاویة فقال: إنّهم یقولون: إنّ یزید لیس بخیر أمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم و أنا أقول ذلک، و لکن لَأن یجمع اللَّه أمر أمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم أحبّ إلیّ من أن یفترق، قال النبی صلی الله علیه و آله و سلم: لا یأتیک فی الجماعة إلّا خیر «2».
و علی هذا الأساس تکلّمت عائشة فیما رواه الأسود بن یزید قال: قلت لعائشة: ألا تعجبین من رجل من الطلقاء ینازع أصحاب محمد فی الخلافة؟ قالت: و ما تعجب من ذلک؟ هو سلطان اللَّه یؤتیه البرّ و الفاجر، و قد ملک فرعون أهل مصر أربعمائة سنة «3».
و علی هذا الأساس یوجّه قول مروان بن الحکم، قال: ما کان أحد أدفع عن عثمان من علیّ، فقیل له: ما لکم تسبّونه علی المنابر؟ قال: إنّه لا یستقیم لنا الأمر إلّا بذلک «4».
______________________________
(1). صحیح البخاری: 1/ 166 [6/ 2603 ح 6694]، سنن البیهقی: 8/ 159، 160، مسند أحمد: 2/ 96 [2/ 228 ح 5676]. (المؤلف)
(2). الاستیعاب: 2/ 635 [القسم الرابع/ 1584 رقم 2812]، أُسد الغابة: 5/ 126 [5/ 520 رقم 5633]. (المؤلف)
(3). أخرجه ابن أبی حاتم کما فی الدرّ المنثور: 6/ 19 [7/ 383]. (المؤلف)
(4). الصواعق المحرقة: ص 33 [ص 55]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:200
و علی هذا الأساس صحّ قتل معاویة عبد الرحمن بن خالد لمّا أراد البیعة لیزید، أنّه خطب أهل الشام و قال لهم: یا أهل الشام إنّه قد کبرت سنّی، و قرب أجلی، و قد أردت أن أعقد لرجل یکون نظاماً لکم، إنّما أنا رجل منکم فروا رأیکم؛ فأصقعوا و اجتمعوا و قالوا: رضینا عبد الرحمن بن خالد «1» فشقّ ذلک علی معاویة و أسرّها فی نفسه، ثمّ إنّ عبد الرحمن مرض فأمر معاویة طبیباً عنده یهودیّا و کان عنده مکیناً أن یأتیه فیسقیه سقیة یقتله بها، فأتاه فسقاه فانخرق بطنه فمات، ثمّ دخل أخوه المهاجر ابن خالد دمشق مستخفیاً هو و غلام له فرصدا ذلک الیهودی فخرج لیلًا من عند معاویة فهجم علیه و معه قوم هربوا عنه، فقتله المهاجر.
ذکره أبو عمر فی الاستیعاب «2» (2/ 408) فقال: و قصّته هذه مشهورة عند أهل السیر و العلم بالآثار و الأخبار اختصرناها. ذکرها عمر بن شبّه فی أخبار المدینة، و ذکرها غیره، و ذکرها ابن الأثیر فی أُسد الغابة «3» (3/ 289).
و علی هذا الأساس یتمّ اعتذار شمر بن ذی الجوشن قاتل الإمام السبط فی ما رواه أبو إسحاق، قال: کان شمر بن ذی الجوشن یصلّی معنا ثمّ یقول: اللّهم إنّک شریف تحبّ الشرف، و إنّک تعلم أنّی شریف فاغفر لی. قلت: کیف یغفر اللَّه لک و قد أعنت علی قتل ابن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ قال: ویحک فکیف نصنع؟ إنّ أُمراءنا هؤلاء أمرونا بأمر فلم نخالفهم، و لو خالفناهم کنّا شرّا من هذه الحمر الشقاة «4» «5».
______________________________
(1). صحابی من فرسان قریش له هدی حسن و فضل و کرم إلّا أنّه کان منحرفاً عن علیّ و بنی هاشم. أُسد الغابة: 3/ 289 [3/ 440 رقم 3287]. (المؤلف)
(2). الاستیعاب: القسم الثانی/ 829 رقم 1402.
(3). أُسد الغابة: 3/ 440 رقم 3287.
(4). تاریخ ابن عساکر: 6/ 338 [23/ 189 رقم 2762، و فی مختصر تاریخ دمشق: 10/ 332]، میزان الاعتدال للذهبی: 1/ 449 [2/ 280 رقم 3742]. (المؤلف)
(5). فی المصادر الثلاثة المتقدمة: السقاة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:201
و فی لفظ: اللّهم اغفر لی فإنّی کریم لم تلدنی اللئام. فقلت له: إنّک لسیّئ الرأی و الفکر تسارع إلی قتل ابن بنت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و تدعو بهذا الدعاء؟ فقال: إلیک عنّی، فلو کنّا کما تقول أنت و أصحابک لکنّا شرّا من الحمر فی الشعاب.
و علی هذا الأساس جری ما جری علی أبی بکر الطائی و أصحابه. قال سلیمان ابن ربوة: اجتمعت أنا و عشرة من المشایخ فی جامع دمشق فیهم أبو بکر بن أحمد بن سعید الطائی فقرأنا فضائل علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه، فوثب علینا قریب من مائة یضربوننا و یسحبوننا إلی الوالی، فقال لهم أبو بکر الطائی: یا سادة اسمعوا لنا إنّما قرأنا الیوم فضائل علیّ و غداً نقرأ فضائل أمیر المؤمنین معاویة رضی الله عنه، و قد حضرتنی أبیات فإن رأیتم أن تسمعوها، فقالوا له: هات، فأنشأ بدیهاً:
حبُّ علیّ کلّهُ ضربُ‌یرجف من خیفته القلبُ
و مذهبی حبُّ إمامِ الهدی‌یزیدَ و الدینُ هو النَّصبُ
من غیرَ هذا قال فهو امرؤلیس له عقلٌ و لا لبُ
و الناسُ مَن یغدُ لأهوائِهمْ‌یسلم و إلّا فالقضا نهبُ
قال: فخلّوا عنّا. تمام المتون للصفدی «1» (ص 188).
و علی هذا الأساس هتکت حرمات آل اللَّه، و أُضیعت مقدّسات العترة الهادیة، و سُفکت دماء الأبریاء الأزکیاء من شیعة أهل البیت الطاهر، و شاع و ذاع لعن سیّد العترة نفس النبیّ الأقدس، و المطهّر بلسان اللَّه علی صهوات المنابر، و اتّخذه خلفاء بنی أُمیّة سنّة متّبعة فی أرجاء العالم الإسلامی، حتی وبّخ معاویة سعد بن أبی وقاص لسکوته عن سبّ أبی السبطین مولانا أمیر المؤمنین «2» حتی تمکّن عبد اللَّه بن
______________________________
(1). تمام المتون: ص 251.
(2). راجع الجزء الثالث: ص 200. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:202
الولید بن عثمان بن عفّان من أن قام إلی هشام بن عبد الملک عشیّة عرفة و هو علی المنبر فقال: یا أمیر المؤمنین إنّ هذا یوم کانت الخلفاء تستحبّ فیه لعن أبی تراب «1».
و قال سعید بن عبد اللَّه لهشام بن عبد الملک: یا أمیر المؤمنین إنّ أهل بیتک فی مثل هذه المواطن الصالحة لم یزالوا یلعنون أبا تراب، فالعنه أنت أیضاً «2».
و علی هذا الأساس من معنی الخلافة لا عسف و لا حزازة فی رأی الخلیفة الأوّل و من حذا حذوه من صحّة اختیار المفضول علی الفاضل، و تقدیم المتأخّر علی المتقدّم بأعذار مفتعلة، و أوهام مختلقة، و مرجّحات واهیة، و سیاسة وقتیّة، إذ الأمر الذی لا یشترط فی صاحبه شی‌ء من القداسة الروحیّة، و الملکات الفاضلة، و الخلائق الکریمة، و النفسیّات الشریفة، و معالم و معارف، و مدارج و مراتب، و لا یؤاخذ هو بما فعل، و لا یخلع بتعطیل الأحکام، و ترک إقامة الحدود، و لا ینابذ ما دام یقیم فی أمّته الصلاة، کما سمعت تفصیل ذلک کلّه، لا وازع عندئذٍ من أن یکون أمثال أبی عبیدة الجرّاح حفّار القبور حاملًا لهذا العب‌ء الثقیل، متحلّیاً بأبراد الخلافة و لا مانع من تقدیم الخلیفة الأوّل إیّاه أو صاحبه علی نفسه فی بدء الأمر، و لا حاجز من اختیار أیّ مستأهل لتنفیذ ما ذکر (ص 138) ممّا یُقام له الإمام و لو بمعونة سماسرته و جلاوزته و من یهمّه أمره، بل من له الشدّة و الفظاظة و العنف و التهوّر إلی أمثالها ربّما یکون أولی من غیره مهما اقتضته السیاسة الوقتیّة.
و اتّبع الأکثرون الخلیفة فی تقدیم المفضول علی الفاضل، قال القاضی فی المواقف «3»: جوّز الأکثرون إمامة المفضول مع وجود الفاضل، إذ لعلّه أصلح للإمامة من الفاضل، إذ المعتبر فی ولایة کلّ أمر معرفة مصالحه و مفاسده، و قوّة القیام
______________________________
(1). رسائل الجاحظ: ص 92 [ص 435 الرسائل السیاسیة]، أنساب البلاذری: 5/ 116. (المؤلف)
(2). تاریخ ابن کثیر: 9/ 432 [9/ 262 حوادث سنة 606 ه]. (المؤلف)
(3). المواقف فی علم الکلام: ص 413.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:203
بلوازمه، و ربّ مفضول فی علمه و عمله هو بالزعامة أعرف، و بشرائطها أقوم، و فصّل قوم فقالوا: نصب الأفضل إن أثار فتنة لم یجب و إلّا وجب. و قال الشریف الجرجانی: کما إذا فرض أنّ العسکر و الرعایة لا ینقادون للفاضل بل للمفضول. شرح المواقف «1» (3/ 279).
قال الأمینی: إنّا لا نرید بالأفضل إلّا الجامع لجمیع صفات الکمال التی یمکن اجتماعها فی البشر لا الأفضلیّة فی صفة دون أُخری، فیکون حینئذٍ الأفقه مثلًا هو الأبصر بشؤون السیاسة، و الأعرف بمصالح الأمور و مفاسدها، و الأثبت فی إدارة الصالح العامّ، و الأبسل فی مواقف الحروب، و الأقضی فی المحاکمات، و الأخشن فی ذات اللَّه، و الأرأف بضعفاء الأمّة، و الأسمح علی محاویج الملأ الدینی، إلی أمثالها من الشرائط و الأوصاف، إذن فلا تصویر لما حسبوه من أنّ المفضول قد یکون أقدر و أعرف و أقوم.
و علی المولی سبحانه أن لا یخلی الوقت عن إنسان هو کما قلناه، بعد أن أثبتنا أنّ تقییضه من اللطف الواجب علیه سبحانه، و هو عدیل القرآن الکریم، و لا یفترقا حتی یردا علی النبیّ الحوض.
و أمّا من لا ینقاد له من الجیش و غیره فهو کمن لا ینقاد لصاحب الرسالة، لا یزحزح بذلک صاحب الأمر عمّا قیّضه اللَّه له من الولایة الکبری، بل یجب علی بقیّة الأمّة إخضاعهم کما أخضعوا أهل الردّة أو من حسبوه منهم، و أن یفوّقوا إلیه سهم الجنّ کما فوّقوه إلی سعد بن عبادة أمیر الخزرج.
و لم تکن للخلیفة مندوحة عن رأیه فی تقدیم المفضول، و ما کان إلّا تصحیحاً لخلافة نفسه، و لتقدّمه علی من قدّسه المولی سبحانه فی کتابه العزیز، و رآه نفس النبیّ
______________________________
(1). شرح المواقف: 8/ 373.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:204
الأقدس و قرن طاعته بطاعته، و ولایته بولایته، و أکمل به الدین، و أتمّ به النعمة، و أمر نبیّه بالبلاغ و ضمن له العصمة من الناس، و هتف هاتف الوحی بولایته و أولویّته بالمؤمنین من أنفسهم فی محتشد رهیب بین مائة ألف أو یزیدون قائلًا:
«یا أیّها الناس إنّ اللَّه مولای، و أنا مولی المؤمنین، و أنا أولی بهم من أنفسهم من کنت مولاه فعلیّ مولاه، اللهمّ وال من والاه، و عاد من عاداه».
و لم تکن تخفی لأیّ أحد فضائل أبی السبطین و ملکاته و روحیّاته، و طیب عنصره، و طهارة محتده، و قداسة مولده، و عظمة شأنه، و بُعد شأوه فی حزمه و عزمه و سبقه فی الإسلام، و تفانیه فی ذات اللَّه، و أفضلیته فی العلم و الفضائل کلّها.
نعم؛ علی رأی الخلیفة فی تقدیم المفضول علی الفاضل وقع الانتخاب من أوّل یومه، فبویع أبو بکر بعقد رجلین لیس إلّا: عمر بن الخطّاب و أبی عبیدة الحفّار ابن الجرّاح، و کان الأمر أمر نهار قضی لیلًا، مدبّراً بین أولئک الرجال مؤسّسی الانتخاب الدستوری، و ما اتّبعهما یوم ذاک إلّا أُسید بن حضیر، و بشر بن سعد، ثمّ دَرْدَب الناس لمّا عضّه الثقاف «1» و اتّسع الخرق علی الراقع، و ما أُدرکت القویمة حتی أکلتها الهویمة «2»، و أصبح المصلح الهضیم یقول: دع الرجل و اختیاره «3»، و إنّ فی الشرّ خیاراً، و لا یجتنی من الشوک العنب.
بویع أبو بکر و دبّ قمله «4»، و قسمت الوظائف الدینیّة من أوّل یومه بین ثلاث: له الإمامة، و قال عمر: و إلیّ القضاء. و قال أبو عبیدة: و إلیّ الفی‌ء. و قال عمر: فلقد
______________________________
(1). مثلٌ یضرب لمن یمتنع مما یراد منه ثم یذلّ و ینقاد [مجمع الأمثال: 1/ 464 رقم 1383]. (المؤلف)
(2). أصل المثل: أدرک القویمة لا تأکلها الهویمة. و المراد: إدراک الرجل الجاهل حتی لا یقع فی هلکة [المستقصی فی أمثال العرب: 1/ 116 رقم 453]. (المؤلف)
(3). مثل یضرب لمن لا یقبل الوعظ. (المؤلف)
(4). مثل یضرب للإنسان إذا سمن و حسن حاله [مجمع الأمثال: 1/ 470 رقم 1403]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:205
کان یأتی علیّ الشهر ما یختصم إلیّ فیه اثنان «1»، و لم یکن هناک من یزعم أو یفوه بأفضلیّة أبی بکر و عمر من مولانا أمیر المؤمنین، هذا أبو بکر ینادی علی صهوات المنابر: ولّیت و لست بخیرکم، و لی شیطان یعترینی. و یطلب من أمّته العون له علی نفسه و إقامة أمته و عوجه «2».
و هذا عمر بن الخطّاب و نصوصه بین یدیک. علی أنّ الأمر کان لعلیّ غیر أنّهم زحزحوه عنه لحداثة سنّه و الدماء التی علیه «3»، أو لِما قاله لمّا عزم علی الاستخلاف: للَّه أبوک لو لا دعابة فیک، کما فی الغیث المنسجم للصفدی «4» (1/ 168)، و کان یدعو اللَّه ربّه أن لا یبقیه لمعضلة لیس فیها أبو الحسن، و یری أنّ علیّا لولاه لضلّ هو «5»، و لولاه لهلک هو، و لولاه لافتضح هو، و عقمت النساء أن یلدن مثل علیّ. إلی کثیر ممّا مرّ عنه فی الجزء السادس فی نوادر الأثر، و لم یکن قط یختلج فی هواجس ضمیره و لن یختلج- و أنّی یختلج؟- أنّه کان یماثل مولانا علیّا فی إحدی فضائله، أو یدانیه فی شی‌ء منها، أو یبعد عنه بقلیل.
و بعد ما عرفت معنی الخلافة عند القوم، و وقفت علی رأی سلفهم فیها و فی مقدّمهم الخلیفة الأوّل، هلمّ معی إلی التهافت بین تلکم الکلمات و بین مزاعم أخری جنح إلیها لفیف آخر: (وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً) «6».
قال أحمد بن محمد الوتری البغدادی فی روضة الناظرین (ص 2): اعلم أنّ جماهیر أهل السنّة و الجماعة یعتقدون أنّ أفضل الناس بعد النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أبو بکر ثمّ
______________________________
(1). طبقات ابن سعد: 3/ 130 [3/ 184]. (المؤلف)
(2). راجع ما مرّ فی هذا الجزء: ص 118. (المؤلف)
(3). راجع ما مرّ فی الجزء الأوّل: ص 389، و فی هذا الجزء: ص 80. (المؤلف)
(4). الغیث المنسجم: 1/ 276.
(5). التمهید للباقلّانی: ص 199. (المؤلف)
(6). النساء: 82.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:206
عمر ثمّ عثمان ثمّ علیّ رضی اللَّه تعالی عنهم، و أنّ المتقدّم فی الخلافة هو المقدّم‌فی الفضیلة لاستحالة تقدیم المفضول علی الفاضل لأنّهم کانوا یراعون الأفضل فالأفضل، و الدلیل علیه أنّ أبا بکر رضی الله عنه لما نصّ علی عمر رضی الله عنه قام إلیه طلحة رضی الله عنه فقال له: ما تقول لربّک و قد ولّیت علینا فظاً غلیظاً؟ قال أبو بکر رضی الله عنه: فرکت لی عینیک، و دلکت لی عقبیک، و جئتنی تکفّنی عن رأیی، و تصدّنی عن دینی أقول له إذا سألنی: خلّفت علیهم خیر أهلک. فدلّ علی أنّهم کانوا یُراعون الأفضل فالأفضل. انتهی.
و أنت تری أنّ هذه المزعمة فیها دجل لإغراء البسطاء من الأمّة المسکینة و هی تصادم رأی الجمهور و نظریّات علماء الکلام منهم، و عمل الصحابة و نصوصهم، و قبل کلّ شی‌ء رأی الخلیفة أبی بکر، و کأنّ ما حسبه من الاستحالة قد خفی علی الخلیفة و علی من آزره علی أمره، و اعتنق إمامته فی القرون و الأجیال من بعده.
و کأنّ أفضلیّة الرجل الفظّ الغلیظ کانت تخفی علی الصحابة، و لم یکن یعلمها أحد فأعرب عنها أبو بکر، و کأنّ التاریخ و نوادر الأثر لم تکن بین یدی الوتری حتی یعرف مقادیر الرجال، و لا یغلو فیهم، و لا یتحکّم و لا یجازف فی القول و لا یسرف فی الکلام و یعلم بأنّ عمر لو کان خیر الأمّة و تلک سیرته و نوادر أثره فعلی الإسلام السلام.
نعم؛ إنّما هی أهواء و شهوات أخذ کلّ بطرف منها، و فتاوی مجرّدة هملج وراءها کلّ حسب میوله، و نحن نضع عقلک السلیم مقیاساً بین هذین الإمامین: من نصفه نحن، و من یقول به هؤلاء. فراجعه إلی أیّهما یجنح، و أیّا منهما یتّخذه وسیلة بینه و بین ربّه سبحانه، و أیّهما یحقّ له أن یستحوذ علی رقاب المسلمین و نفوسهم و نوامیسهم و أحکامهم فی دنیاهم و أخراهم؟ إن لم تکن فی میزان نصفته عین. فویل للمطفّفین.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:207

6- رأی الخلیفة فی القَدَر

أخرج اللالکائی فی السنّة عن عبد اللَّه بن عمر قال: جاء رجل إلی أبی بکر فقال: أ رأیت الزنا بقدر؟ قال: نعم. قال: فإنّ اللَّه قدّره علیّ ثمّ یعذّبنی؟ قال: نعم، یا ابن اللخناء، أما و اللَّه لو کان عندی إنسان أمرت أن یجأ «1» أنفک «2».
قال الأمینی: أ تری الخلیفة عرف معنی القدر الصحیح؟ بمعنی ثبوت الأمر الجاری فی العلم الأزلی الالهی، مع إعطاء القدرة علی الفعل و الترک، مع تعریف الخیر و الشرّ و تبیان عاقبة الأوّل و مغبّة الأخیر.
(إِنَّا هَدَیْناهُ السَّبِیلَ إِمَّا شاکِراً وَ إِمَّا کَفُوراً) «3» (وَ هَدَیْناهُ النَّجْدَیْنِ) «4» (وَ مَنْ شَکَرَ فَإِنَّما یَشْکُرُ لِنَفْسِهِ وَ مَنْ کَفَرَ فَإِنَّ رَبِّی غَنِیٌّ کَرِیمٌ) «5» (وَ مَنْ یَشْکُرْ فَإِنَّما یَشْکُرُ لِنَفْسِهِ وَ مَنْ کَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِیٌّ حَمِیدٌ) «6».
کلّ ذلک مع تکافؤ العقل و الشهوة فی الإنسان، مع خلق عوامل النجاح تجاه النفس الأمّارة بالسوء، فمن عاملٍ بالطاعة بحسن اختیاره، و من مقترفٍ للمعصیة بسوء الخیرة.
(فَمِنْهُمْ ظالِمٌ لِنَفْسِهِ وَ مِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَ مِنْهُمْ سابِقٌ بِالْخَیْراتِ) «7» (
______________________________
(1). وجأ عنقه: ضربه، و وجأه: رضّه و دقّه. (المؤلف)
(2). تاریخ الخلفاء للسیوطی: ص 65 [ص 89]. (المؤلف)
(3). الإنسان: 3.
(4). البلد: 10.
(5). النمل: 40.
(6). لقمان: 12.
(7). فاطر: 32.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:208
فَمَنِ اهْتَدی فَإِنَّما یَهْتَدِی لِنَفْسِهِ وَ مَنْ ضَلَّ فَإِنَّما یَضِلُّ عَلَیْها) «1» (فَمَنِ اهْتَدی فَلِنَفْسِهِ وَ مَنْ ضَلَّ فَإِنَّما یَضِلُّ عَلَیْها) «2» (مَنْ عَمِلَ صالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَ مَنْ أَساءَ فَعَلَیْها ثُمَّ إِلی رَبِّکُمْ تُرْجَعُونَ) «3» (فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَ مَنْ عَمِیَ فَعَلَیْها) «4» (قُلْ إِنْ ضَلَلْتُ فَإِنَّما أَضِلُّ عَلی نَفْسِی وَ إِنِ اهْتَدَیْتُ فَبِما یُوحِی إِلَیَّ رَبِّی) «5» (إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِکُمْ وَ إِنْ أَسَأْتُمْ فَلَها) «6») (إِنَّ رَبَّکَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِیلِهِ وَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اهْتَدی) «7» (رَبِّی أَعْلَمُ مَنْ جاءَ بِالْهُدی وَ مَنْ هُوَ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ) «8».
فالقدَر لا یستلزم جبراً و علم المولی سبحانه بمقادیر ما یختاره العباد من النجدین و یأتون به من العمل من خیر أو شرّ لا ینافی التکلیف. کما لا أثر له فی اختیار المکلّفین، و لا یقبح معه العقاب علی المعصیة، و لا یسقط معه الثواب علی الطاعة.
(فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَیْراً یَرَهُ* وَ مَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ شَرًّا یَرَهُ) «9» (وَ نَضَعُ الْمَوازِینَ الْقِسْطَ لِیَوْمِ الْقِیامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَیْئاً وَ إِنْ کانَ مِثْقالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَیْنا بِها وَ کَفی بِنا حاسِبِینَ) «10» (الْیَوْمَ تُجْزی کُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ لا ظُلْمَ الْیَوْمَ) «11»
______________________________
(1). الإسراء: 15.
(2). الزمر: 41.
(3). الجاثیة: 15.
(4). الأنعام: 104.
(5). سبأ: 50.
(6). الإسراء: 7.
(7). النجم: 30.
(8). القصص: 85.
(9). الزلزلة: 7 و 8.
(10). الأنبیاء: 47.
(11). غافر: 17.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:209
(فَکَیْفَ إِذا جَمَعْناهُمْ لِیَوْمٍ لا رَیْبَ فِیهِ وَ وُفِّیَتْ کُلُّ نَفْسٍ ما کَسَبَتْ وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ) «1».
فهل الخلیفة عرف هذا المعنی من القدَر، فأجاب بما أجاب؟ لکن السائل لم یفهم ما أراده فانتقده بما انتقد؟ غیر أنّه لو کان یرید ذلک لَما جابَه المنتقد بالسباب المقذع و التمنِّی بأن یکون عنده من یجأ أنفه قبل بیان المراد فیفی‌ء الرجل إلی الحقّ.
أو أنّ الخلیفة لم یکن یعرف من القدَر إلّا ما ارتفعت به عقیرة جماهیر من أشیاعه من القول بخلق الأعمال؟ فیتّجه إذن ما قاله المنتقد سبّه الخلیفة أو لم یسبّه.
و الذی یؤثر عن ابنته عائشة هو الجنوح إلی المعنی الثانی یوم اعتذرت عن نهضتها علی مولانا أمیر المؤمنین، و تبرّجها عن خدرها المضروب لها تبرّج الجاهلیّة الأولی بعد أن لیمت علی ذلک، بأنّها کانت قدَراً مقدوراً و للقدَر أسباب. أخرجه الخطیب البغدادی بإسناده فی تاریخه (1/ 160).
و إن کان یوقفنا موقف السادر ما یؤثر عنها فیما أخرجه الخطیب أیضاً فی تاریخه (9/ 185) عن عروة قال: ما ذکرت عائشة مسیرها فی وقعة الجمل قطّ إلّا بکت حتی تبلّ خمارها و تقول: یا لیتنی کنت نسیاً منسیّا «2». قال سفیان الثوری: النسی المنسی الحیضة الملقاة.
کأنّها کانت تری مسیرها حوباً کبیراً جدیراً أن تبکی علیه مدی الدهر، و تبلّ بدمعها خمارها، و تتمنّی ما تمنّت، و هذا ینافی ذلک الاعتذار البارد المأخوذ أصله عن
______________________________
(1). آل عمران: 25.
(2). و ذکره ابن الأثیر فی النهایة: 4/ 151 [5/ 51]، و ابن منظور فی لسان العرب: 20/ 196 [14/ 133]، و الزبیدی فی تاج العروس: 10/ 367. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:210
رأی أبیها الخلیفة الذی لم یجد مساغاً فی دفع ما یتّجه علیه إلا السباب.

7- ترک الخلیفة الضحیّة مخافة أن تُستنَ‌

قد مرّ فی الجزء السادس (ص 167) من الصحیح الوارد فی أنّ أبا بکر و عمر کانا لا یضحّیان کراهة أن یقتدی بهما، فیظنّ فیها الوجوب. و قد استوفینا حقّ القول هناک فراجع.

8- ردّة بنی سلیم‌

عن هشام بن عروة، عن أبیه، قال: کان فی بنی سلیم ردّة، فبعث إلیهم أبو بکر خالد بن الولید، فجمع رجالًا منهم فی الحظائر ثمّ أحرقها علیهم بالنار، فبلغ ذلک عمر فأتی أبا بکر فقال: تدع رجلًا یعذّب بعذاب اللَّه عزّ و جلّ. فقال أبو بکر: و اللَّه لا أشیم سیفاً سلّه اللَّه علی عدوّه حتی یکون هو الذی یشیمه، ثمّ أمره فمضی من وجهه ذلک إلی مسیلمة. الریاض النضرة «1» (1/ 100)
لیس فی هذا الجواب مخرج عن اعتراض عمر فقد جاء فی الکتاب العزیز قوله تعالی: (إِنَّما جَزاءُ الَّذِینَ یُحارِبُونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ یَسْعَوْنَ فِی الْأَرْضِ فَساداً أَنْ یُقَتَّلُوا أَوْ یُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَیْدِیهِمْ وَ أَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ یُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذلِکَ لَهُمْ خِزْیٌ فِی الدُّنْیا وَ لَهُمْ فِی الْآخِرَةِ عَذابٌ عَظِیمٌ) «2».
و صحّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم النهی عن الإحراق و قوله: «لا یُعذّب بالنار إلّا ربّ النار».
______________________________
(1). الریاض النضرة: 1/ 129.
(2). المائدة: 33.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:211
و قوله: «إنّ النار لا یعذّب بها إلّا اللَّه»، و قوله: «لا یعذّب بالنار إلّا ربّها» «1»
، و قوله: «من بدّل دینه فاقتلوه» «2»
، و قوله: «لا یحلّ دم امرئ مسلم یشهد أن لا اله إلّا اللَّه و أنّ محمداً رسول اللَّه إلّا بإحدی ثلاث: زناً بعد إحصان فإنّه یرجم، و رجل یخرج محارباً للَّه و رسوله فإنّه یُقتل أو یُصلب أو یُنفی من الأرض، أو یقتل نفساً فیُقتل بها».
سنن أبی داود (2/ 219)، مصابیح السنّة (2/ 59)، مشکاة المصابیح (ص 300) «3».
و أمّا فعل أمیر المؤمنین علیه السلام بعبد اللَّه بن سبأ و أصحابه فلم یکن إحراقاً و لکن حفر لهم حفائر، و خرق بعضها إلی بعض، ثمّ دخّن علیهم حتی ماتوا کما قال عمّار الدهنی، فقال عمرو بن دینار: قال الشاعر:
لترمِ بی المنایا حیث شاءت‌إذا لم ترمِ بی فی الحفرتینِ
إذا ما أجَّجوا حطباً و ناراًهناک الموت نقداً غیر دینِ «4»
و أمّا قول أبی بکر: لا أشیم سیفاً. الخ. فهو تحکّم تجاه النصّ النبویّ، و ما کان السیف أنطق من القول، و متی شهر اللَّه سبحانه هذا السیف صاحب الدواهی الکبری
______________________________
(1). صحیح البخاری: 4/ 325 [3/ 1098 ح 2853] کتاب الجهاد باب: لا یعذّب بعذاب اللَّه، مسند أحمد: 3/ 494 [4/ 550 ح 15604]، 2/ 307 [2/ 592 ح 8007]، سنن أبی داود: 2/ 219 [3/ 54- 55 ح 2673، 2675]، صحیح الترمذی [4/ 117 ح 1571]، سنن البیهقی: 9/ 71، 72، مصابیح السنّة: 2/ 57، 58 [2/ 528 ح 2658 و 530 ح 2667]، تیسیر الوصول: 1/ 236 [1/ 279 ح 16]. (المؤلف)
(2). صحیح البخاری: 10/ 83 [6/ 2537 ح 6524] کتاب استتابة المرتدّین، سنن أبی داود: 2/ 219 [4/ 126 ح 4351]، مصابیح السنّة: 2/ 57 [2/ 528 ح 2658]. (المؤلف)
(3). سنن أبی داود: 4/ 126 ح 4353، مصابیح السنّة: 2/ 531 ح 2669، مشکاة المصابیح: 2/ 304 ح 3544.
(4). سنن البیهقی: 9/ 71. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:212
و الطامّات فی یومه هذا؟ و یومه الآخر المخزی فی بنی حنیفة و مع مالک بن نویرة و أهله؟ و یومه قبلهما مع بنی جذیمة الذی تبرّأ فیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من عمله؟ إلی غیرها من المخاریق و المخازی التی تغمد بها هذا السیف.

9- حرق الخلیفة الفجاءة

قدم علی أبی بکر رجل من بنی سلیم یقال له الفجاءة، و هو إیاس بن عبد اللَّه ابن عبد یالیل بن عمیرة بن خفاف فقال لأبی بکر: إنّی مسلم و قد أردت جهاد من ارتدّ من الکفّار فاحملنی و أعنّی، فحمله أبو بکر علی ظهر و أعطاه سلاحاً، فخرج یستعرض الناس المسلم و المرتدّ یأخذ أموالهم و یصیب من امتنع منهم و معه رجل من بنی الشرید یقال له نجبة بن أبی المیثاء. فلمّا بلغ أبا بکر خبره کتب إلی طریفة بن حاجز: إنّ عدوّ اللَّه الفجاءة أتانی یزعم أنّه مسلم و یسألنی أن أقوّیه علی من ارتدّ عن الإسلام فحملته و سلّحته ثمّ انتهی إلیّ من یقین الخبر أنّ عدوّ اللَّه قد استعرض الناس المسلم و المرتدّ یأخذ أموالهم و یقتل من خالفه منهم، فسر إلیه بمن معک من المسلمین حتی تقتله أو تأخذه فتأتینی به فسار إلیه طریفة، فلمّا التقی الناس کانت بینهم الرمیّا بالنبل فقتل نجبة بن أبی المیثاء بسهم رُمی به، فلمّا رأی الفجاءة من المسلمین الجدّ قال لطریفة: و اللَّه ما أنت بأولی بالأمر منّی أنت أمیر لأبی بکر و أنا أمیره، فقال له طریفة: إن کنت صادقاً فضع السلاح و انطلق إلی أبی بکر فخرج معه، فلمّا قدما علیه أمر أبو بکر طریفة بن حاجز فقال: اخرج به إلی هذا البقیع فحرّقه فیه بالنار. فخرج به طریفة إلی المصلّی فأوقد له ناراً فقذفه فیها.
و فی لفظ الطبری: فأوقد له ناراً فی مصلّی المدینة علی حطب کثیر ثمّ رمی فیها مقموطاً.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:213
و فی لفظ ابن کثیر: فجمعت یداه إلی قفاه و ألقی فی النار فحرّقه و هو مقموط «1».
قال الأمینی: القول فی هذا کالذی سبقه من عدم جواز الإحراق بالنار و التعذیب بها، علی أنّ الفجاءة کان متظاهراً بالإسلام و تلقّاه الخلیفة بالقبول یوم أعطاه ظهراً و سلّحه، و إن کان فاسقاً بالجوارح علی ما انتهی إلی الخلیفة من یقین الخبر، و لم یکن سیف اللَّه مشهوراً هاهنا حتی یتورّع عن إغماده، و لا یُدّعی مثله لطریفة حتی یکون معذّراً فی مخالفة النصّ الشریف، و لعلّ لذلک کلّه ندم أبو بکر نفسه یوم مات عن فعله ذلک کما فی الصحیح الآتی إن شاء اللَّه تعالی. فإلی الملتقی.
و العجب کلّ العجب من دفاع القاضی عضد [الدین] الإیجی عن الخلیفة بقوله فی المواقف «2»: إنّ أبا بکر مجتهد، إذ ما من مسألة فی الغالب إلّا و له فیها قول مشهور عند أهل العلم، و إحراق الفجاءة لاجتهاده و عدم قبول توبته، لأنّه زندیق، و لا تقبل توبة الزندیق فی الأصحّ.
و جاء بعده القوشجی مدافعاً عن الخلیفة بقوله فی شرح التجرید (ص 482): إحراقه فجاءة بالنار من غلطة فی اجتهاده، فکم مثله للمجتهدین!
إقرأ و اضحک أو ابک، زه زه بالاجتهاد تجاه نصّ الکتاب و السنّة، و مرحباً بمجتهد یخالف دین اللَّه.
______________________________
(1). تاریخ الطبری: 3/ 234 [3/ 264 حوادث سنة 11 ه]، تاریخ ابن کثیر: 6/ 319 [6/ 351 حوادث سنة 11 ه]، الکامل لابن الأثیر: 2/ 146 [2/ 27 حوادث سنة 11 ه]، الإصابة: 2/ 223 [رقم 4244]. (المؤلف)
(2). المواقف: ص 403.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:214

10- رأی الخلیفة فی قصّة مالک‌

اشارة

سار خالد بن الولید یرید البطاح حتی قدمها فلم یجد بها أحداً، و کان مالک بن نویرة قد فرّقهم و نهاهم عن الاجتماع و قال: یا بنی یربوع إنّا دُعینا إلی هذا الأمر فأبطأنا عنه فلم نفلح، و قد نظرت فیه فرأیت الأمر یتأتّی لهم بغیر سیاسة، و إذا الأمر لا یسوسه الناس، فإیّاکم و مناوأة قوم صنع لهم، فتفرّقوا و ادخلوا فی هذا الأمر، فتفرّقوا علی ذلک، و لمّا قدم خالد البطاح بثّ السرایا و أمرهم بداعیة الإسلام و أن یأتوه بکلّ من لم یُجب، و إن امتنع أن یقتلوه، و کان قد أوصاهم أبو بکر أن یؤذّنوا و یقیموا إذا نزلوا منزلًا فإن أذّن القوم و أقاموا فکفّوا عنهم، و إن لم یفعلوا فلا شی‌ء إلّا الغارة ثمّ تقتلوا کلّ قتلة، الحرق فما سواه، و إن أجابوکم إلی داعیة الإسلام فسائلوهم فإن أقرّوا بالزکاة فاقبلوا منهم و إن أبوها فلا شی‌ء إلّا الغارة، و لا کلمة، فجاءته الخیل بمالک بن نویرة فی نفر معه من بنی ثعلبة بن یربوع و من عاصم و عبید و عرین و جعفر فاختلف السریّة فیهم، و کان فیهم أبو قتادة فکان فیمن شهد أنّهم قد أذّنوا و أقاموا و صلّوا، فلمّا اختلفوا فیهم أمر بهم فحبسوا فی لیلة باردة لا یقوم لها شی‌ء و جعلت تزداد برداً، فأمر خالد منادیاً فنادی: ادفئوا أسراکم. و کانت فی لغة کنانة القتل، فظنّ القوم أنّه أراد القتل و لم یرد إلّا الدف‌ء فقتلوهم، فقتل ضرار بن الأزور مالکاً و سمع خالد الواعیة فخرج و قد فرغوا منهم فقال: إذا أراد اللَّه أمراً أصابه. و تزوّج خالد أمّ تمیم امرأة مالک، فقال أبو قتادة: هذا عملک، فزبره خالد فغضب و مضی.
و فی تاریخ أبی الفداء: کان عبد اللَّه بن عمر و أبو قتادة الأنصاری حاضرین، فکلّما خالداً فی أمره، فکره کلامهما. فقال مالک: یا خالد ابعثنا إلی أبی بکر فیکون هو الذی یحکم فینا. فقال خالد: لا أقالنی اللَّه إن أقلتک و تقدّم إلی ضرار بن الأزور بضرب عنقه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:215
فقال عمر لأبی بکر: إنّ سیف خالد فیه رهق و أکثر علیه فی ذلک، فقال: یا عمر تأوّلَ فأخطأ فارفع لسانک عن خالد فإنّی لا أشیم سیفاً «1» سلّه اللَّه علی الکافرین.
و فی لفظ الطبری «2» و غیره: أنّ أبا بکر کان من عهده إلی جیوشه أن إذا غشیتم داراً من دور الناس فسمعتم فیها أذاناً للصلاة فأمسکوا عن أهلها حتی تسألوهم ما الذی نقموا، و إن لم تسمعوا أذاناً فشنّوا الغارة فاقتلوا و حرّقوا. و کان ممّن شهد لمالک بالإسلام أبو قتادة الحارث بن ربعیّ، و قد کان عاهد اللَّه أن لا یشهد مع خالد بن الولید حرباً أبداً بعدها، و کان یحدّث أنّهم لمّا غشوا القوم راعوهم تحت اللیل فأخذ القوم السلاح، قال: فقلنا: إنّا المسلمون. فقالوا: و نحن المسلمون، قلنا: فما بال السلاح معکم؟ قالوا لنا: فما بال السلاح معکم؟ قلنا: فإن کنتم کما تقولون فضعوا السلاح. قال: فوضعوها ثمّ صلّینا و صلّوا، و کان خالد یعتذر فی قتله أنّه قال و هو یراجعه: ما إخال صاحبکم إلّا و قد کان یقول کذا و کذا. قال: أو ما تعدّه لک صاحباً. ثمّ قدّمه فضرب عنقه و عنق أصحابه.
فلمّا بلغ قتلهم عمر بن الخطّاب تکلّم فیه عند أبی بکر فأکثر و قال: عدوّ اللَّه عدا علی امرئ مسلم فقتله ثمّ نزا علی امرأته، و أقبل خالد بن الولید قافلًا حتی دخل المسجد و علیه قباء له علیه صدأ الحدید، معتجراً بعمامة له قد غرز فی عمامته أسهماً، فلمّا أن دخل المسجد قام إلیه عمر فانتزع الأسهم من رأسه فحطّها ثمّ قال: أ رئاء؟ قتلت امرأً مسلماً ثمّ نزوت علی امرأته، و اللَّه لأرجمنّک بأحجارک. و لا یکلّمه خالد ابن الولیدو لا یظنّ إلّا أنّ رأی أبی بکر علی مثل رأی عمر فیه حتی دخل علی أبی بکر، فلمّا أن دخل علیه أخبره الخبر و اعتذر إلیه فعذره أبو بکر و تجاوز عنه ما کان
______________________________
(1). شام السیف یشیمه إذا أغمده.
(2). تاریخ الأمم و الملوک: 3/ 279 حوادث سنة 11 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:216
فی حربه تلک. قال: فخرج خالد حین رضی عنه أبو بکر، و عمر جالس فی المسجد فقال خالد: هلمّ إلیّ یا ابن أمّ شملة. قال فعرف عمر أنّ أبا بکر قد رضی عنه، فلم یکلّمه و دخل بیته.
و قال سوید: کان مالک بن نویرة من أکثر الناس شَعراً، و إنّ أهل العسکر أثفّوا برءوسهم القدور، فما منهم رأس إلّا وصلت النار إلی بشرته ما خلا مالکاً فإنّ القِدر نضجت و ما نضج رأسه من کثرة شعره، وقی الشعر البشَر حرّها أن یبلغ منه ذلک.
و قال ابن شهاب: إنّ مالک بن نویرة کان کثیر شعر الرأس، فلمّا قتل أمر خالد برأسه فنصب إثفیة «1» لقِدر فنضج ما فیها قبل أن یخلص النار إلی شئون رأسه.
و قال عروة: قدم أخو مالک متمّم بن نویرة ینشد أبا بکر دمه و یطلب إلیه فی سبیهم فکتب له بردّ السبی، و ألحّ علیه عمر فی خالد أن یعزله، و قال: إنّ فی سیفه رهقاً. فقال: لا یا عمر لم أکن لأُشیم سیفاً سلّه اللَّه علی الکافرین.
و روی ثابت فی الدلائل: إنّ خالداً رأی امرأة مالک و کانت فائقة فی الجمال، فقال مالک بعد ذلک لامرأته: قتلتنی. یعنی: سأُقتل من أجلک «2».
و قال الزمخشری و ابن الأثیر و أبو الفداء و الزبیدی: إنّ مالک بن نویرة رضی الله عنه قال لامرأته یوم قتله خالد بن الولید: أقْتَلْتِنی. أی عرّضتنی بحسنِ وجهکِ للقتل لوجوب الدفع عنکِ، و المحاماة علیک، و کانت جمیلة حسناء تزوّجها خالد بعد قتله، فأنکر
______________________________
(1). الإثفیة: حجارة توضع علیها القدور أثناء الطبخ.
(2). تاریخ الطبری: 3/ 241 [3/ 277 حوادث سنة 11 ه]، تاریخ ابن الأثیر: 3/ 149 [2/ 32 حوادث سنة 11 ه]، أُسد الغابة: 4/ 295 [5/ 53 رقم 4648]، تاریخ ابن عساکر: 5/ 105، 112 [16/ 256، 274 رقم 1922، و فی مختصر تاریخ دمشق: 8/ 17- 18]، خزانة الأدب: 1/ 237 [2/ 26]، تاریخ ابن کثیر: 6/ 321 [6/ 354 حوادث سنة 11 ه]، تاریخ الخمیس: 2/ 233 [2/ 209]، الإصابة: 1/ 414 [رقم 2201] و 3/ 357 [رقم 7696]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:217
ذلک عبد اللَّه بن عمر. و قیل فیه:
أفی الحق أنّا لم تجفّ دماؤناو هذا عروساً بالیمامة خالدُ «1»
و فی تاریخ ابن شحنة هامش الکامل «2» (7/ 165): أمر خالد ضراراً بضرب عنق مالک، فالتفت مالک إلی زوجته و قال لخالد: هذه التی قتلتنی. و کانت فی غایة الجمال، فقال خالد: بل قتلک رجوعک عن الإسلام. فقال مالک: أنا مسلم. فقال خالد: یا ضرار اضرب عنقه فضرب عنقه، و فی ذلک یقول أبو نمیر السعدی:
ألا قل لحیّ أُوطِئوا بالسنابکِ‌تطاولَ هذا اللیلُ من بعد مالکِ
قضی خالدٌ بغیاً علیه بعرسِهِ‌و کان له فیها هویً قبل ذلکِ
فأمضی هواهُ خالدٌ غیرَ عاطفٍ‌عنانَ الهوی عنها و لا متمالکِ
و أصبح ذا أهلٍ و أصبحَ مالکٌ‌إلی غیر أهلٍ هالکاً فی الهوالکِ
فلمّا بلغ ذلک أبا بکر و عمر قال عمر لأبی بکر: إنّ خالداً قد زنی فاجلده. قال أبو بکر: لا، لأنّه تأوّل فأخطأ، قال: فإنّه قتل مسلماً فاقتله. قال: لا، إنّه تأوّل فأخطأ. ثمّ قال: یا عمر ما کنت لأغمد سیفاً سلّه اللَّه علیهم، و رثی مالکاً أخوه متمّم بقصائد عدیدة. و هذا التفصیل ذکره أبو الفداء أیضاً فی تاریخه (1/ 158).
و فی تاریخ الخمیس «3» (2/ 233): اشتدّ فی ذلک عمر و قال لأبی بکر: ارجم خالداً فإنّه قد استحلّ ذلک. فقال أبو بکر: و اللَّه لا أفعل، إن کان خالد تأوّل أمراً فأخطأ، و فی شرح المواقف «4»: فأشار عمر علی أبی بکر بقتل خالد قصاصاً، فقال
______________________________
(1). الفائق: 2/ 154 [3/ 157]، النهایة: 3/ 257 [4/ 15]، تاریخ أبی الفداء: 1/ 158، تاج العروس: 8/ 75. (المؤلف)
(2). روضة المناظر: 1/ 191- 192 حوادث سنة 11 ه.
(3). تاریخ الخمیس: 2/ 209.
(4). شرح المواقف: 8/ 358.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:218
أبو بکر: لا أغمد سیفاً شهره اللَّه علی الکفار. و قال عمر لخالد: لئن ولیتُ الأمر لأقیدنّک به.
و فی تاریخ ابن عساکر (5/ 112): قال عمر: إنّی ما عتبت علی خالد إلّا فی تقدّمه و ما کان یصنع فی المال. و کان خالد إذا صار إلیه شی‌ء قسّمه فی أهل الغنی و لم یرفع إلی أبی بکر حسابه، و کان فیه تقدّم علی أبی بکر یفعل الأشیاء التی لا یراها أبو بکر، و أقدم علی قتل مالک بن نویرة و نکح امرأته، و صالح أهل الیمامة و نکح ابنة مجاعة بن مرارة، فکره ذلک أبو بکر، و عرض الدیة علی متمّم بن نویرة و أمر خالداً بطلاق امرأة مالک و لم یر أن یعزله، و کان عمر ینکر هذا و شبهه علی خالد.

نظرة فی القضیة:

اشارة

قال الأمینی: یحقّ علی الباحث أن یمعن النظرة فی القضیّة من ناحیتین:

الأولی:

ما ارتکبه خالد بن الولید من الطامّات و الجرائم الکبیرة التی تُنزّه عنها ساحة کلّ معتنق للإسلام، و تضادّ نداء القرآن الکریم و السنّة الشریفة، و یتبرّأ منها و ممّن اقترفها من آمن باللَّه و رسوله و الیوم الآخر (أَ یَحْسَبُ الْإِنْسانُ أَنْ یُتْرَکَ سُدیً) «1» (أَ یَحْسَبُ أَنْ لَنْ یَقْدِرَ عَلَیْهِ أَحَدٌ) «2» (أَمْ حَسِبَ الَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئاتِ أَنْ یَسْبِقُونا ساءَ ما یَحْکُمُونَ) «3».
بأیّ کتاب أم بأیّة سنّة ساغ للرجل سفک تلکم الدماء الزکیّة من الذین آمنوا باللَّه و رسوله و اتّبعوا سبیل الحقّ و صدّقوا بالحسنی، و أذّنوا و أقاموا و صلّوا و قد علت عقیرتهم بأنّا مسلمون، فما بال السلاح معکم؟ (لا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ یَفْرَحُونَ بِما أَتَوْا
______________________________
(1). القیامة: 36.
(2). البلد: 5.
(3). العنکبوت: 4.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:219
وَ یُحِبُّونَ أَنْ یُحْمَدُوا بِما لَمْ یَفْعَلُوا فَلا تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفازَةٍ مِنَ الْعَذابِ وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ) «1».
ما عذر الرجل فی قتل مثل مالک الذی عاشر النبیّ الأعظم، و أحسن صحبته، و استعمله صلی الله علیه و آله و سلم علی صدقات قومه، و قد عُدّ من أشراف الجاهلیّة و الإسلام، و من أرداف الملوک (مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَیْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسادٍ فِی الْأَرْضِ فَکَأَنَّما قَتَلَ النَّاسَ جَمِیعاً) «2»، (وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِیها) «3».
و ما ذا أحلّ للرجل شنّ الغارة علی أهل أولئک المقتولین و ذویهم الأبریاء و إیذائهم و سبیهم بغیر ما اکتسبوا إثماً، أو اقترفوا سیّئة، أو ظهر منهم فساد فی الملأ الدینیّ؟ (وَ الَّذِینَ یُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ بِغَیْرِ مَا اکْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتاناً وَ إِثْماً مُبِیناً) «4».
ما هذه القسوة و العنف و الفظاظة و التزحزح عن طقوس الإسلام، و تعذیب رءوس أمّة مسلمة، و جعلها إثفیةً للقدر و إحراقها بالنار؟ (فَوَیْلٌ لِلْقاسِیَةِ قُلُوبُهُمْ) «5» (فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْ عَذابِ یَوْمٍ أَلِیمٍ) «6».
ما خالد و ما خطره بعد ما اتّخذ إلهه هواه، و سوّلته له نفسه، و أضلّته شهوته، و أسکره شبقه؟ فهتک حرمات اللَّه، و شوّه سمعة الإسلام المقدّس، و نزا علی زوجة مالک قتیل غیّه فی لیلته «7» (إِنَّهُ کانَ فاحِشَةً وَ مَقْتاً وَ ساءَ سَبِیلًا) «8»، و لم یکن قتل
______________________________
(1). آل عمران: 188.
(2). المائدة: 32.
(3). النساء: 93.
(4). الأحزاب: 58.
(5). الزمر: 21.
(6). الزخرف: 65.
(7). الصواعق: ص 21 [ص 36]، تاریخ الخمیس: 2/ 333 [2/ 209]. (المؤلف)
(8). النساء: 22.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:220
الرجل إلّا لذلک السفاح، و کان أمراً مشهوداً و سرّا غیر مستسرّ، و کان یعلمه نفس مالک و یخبر زوجته بذلک قبل وقوع الواقعة بقوله إیّاها: أقْتَلْتِنی. فقُتل الرجل مظلوماً غیرةً و محاماةً علی ناموسه.
و فی المتواتر: «من قتل دون أهله فهو شهید» «1».
و فی الصحیحة: «من قتل دون مظلمته فهو شهید» «2».
و العذر المفتعل من منع مالک الزکاة لا یُبرّئ خالداً من تلکم الجنایات، أ یصدّق جحد الرجل فرض الزکاة و مکابرته علیها و هو مؤمن باللَّه و کتابه و رسوله و مصدّق بما جاء به نبیّه الأقدس، یقیم الصلاة و یأتی بالفرائض بأذانها و إقامتها، و ینادی بأعلی صوته: نحن المسلمون، و قد استعمله النبیّ الأعظم علی الصدقات ردحاً من الزمن؟ لاها اللَّه.
أ یوجب الردّة مجرّد امتناع الرجل المسلم الموحّد المؤمن باللَّه و کتابه عن أداء الزکاة لهذا الإنسان بخصوصه و هو غیر منکر أصل الفریضة؟ أو یُحکم علیه بالقتل عندئذٍ؟
و قد صحّ عن المشرّع الأعظم قوله: «لا یحلّ دم رجل یشهد أن لا إله إلّا اللَّه، و أنّی رسول اللَّه، إلّا بإحدی ثلاثة: النفس بالنفس، و الثیّب الزانی، و التارک لدینه المفارق للجماعة» «3».
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 191 [1/ 311 ح 1655]، نصّ علی تواتره المناوی فی الفیض القدیر: 6/ 195 [ح 8917]. (المؤلف)
(2). أخرجه النسائی [فی السنن الکبری: 2/ 311 ح 3559]، و الضیاء المقدسی کما فی الجامع الصغیر [2/ 631 ح 8918] و صحّحه السیوطی، راجع الفیض القدیر: 6/ 195 [ح 8918]. (المؤلف)
(3). صحیح البخاری: 10/ 63 [6/ 2521] کتاب الدیات، باب: قول اللَّه تعالی (إنّ النَّفْسَ بالنَّفْسِ)، صحیح مسلم: 2/ 37 [3/ 506 ح 25 کتاب القسامة و المحاربین]، الدیات لابن أبی عاصم الضحاک: ص 10، سنن أبی داود: 2/ 219 [4/ 126 ح 4352]، سنن ابن ماجة: 2/ 110 [2/ 847 ح 2534]، مصابیح السنّة: 2/ 50 [2/ 502 ح 2584]، مشکاة المصابیح: ص 291 [2/ 285 ح 3446]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:221
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لا یحلّ دم امرئ مسلم إلّا باحدی ثلاث: رجل کفر بعد إسلامه، أو زنی بعد إحصانه، أو قتل نفساً بغیر نفس» «1».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «أمرت أن أقاتل الناس حتی یقولوا: لا إله إلّا اللَّه، فإذا قالوها منعوا منّی دماءهم و أموالهم، و حسابهم علی اللَّه» «2».
و عهد أبو بکر نفسه لسلمان بقوله: من صلّی الصلوات الخمس فإنّه یصبح فی ذمّة اللَّه و یمسی فی ذمّة اللَّه تعالی، فلا تقتلنّ أحداً من أهل ذمّة اللَّه فتخفر اللَّه فی ذمّته فیکبّک اللَّه فی النار علی وجهک «3».
أ یسلب امتناع الرجل المسلم عن أداء الزکاة حرمة الإسلام عن أهله و ماله و ذویه و یجعلهم أعدال أولئک الکفرة الفجرة الذین حقّ علی النبیّ الطاهر شنّ الغارة علیهم؟ و یحکم علیهم بالسبی و القتل الذریع و غارة ما یملکون، و النزو علی تلکم الحرائر المأسورات؟
و أمّا ما مرّ من الاعتذار بأنّ خالداً قال: ادفئوا أسراکم و أراد الدف‌ء و کانت فی لغة کنانة: القتل. فقتلوهم فخرج خالد و قد فرغوا منهم. فلا یفوه به إلّا معتوه استأسر هواه عقله، و سفه فی مقاله، لما ذا قتل ضرار مالکاً بتلک الکلمة و هو لم یکن من کنانة و لا من أهل لغتها؟ بل هو أسدیّ من بنی ثعلبة، و لم یکن أمیره یتکلّم قبل ذلک الیوم بلغة کنانة.
______________________________
(1). الدیات لابن أبی عاصم الضحاک: ص 9، سنن ابن ماجة: 2/ 110 [2/ 847 ح 2533]، سنن البیهقی: 8/ 19. (المؤلف)
(2). صحیح مسلم: 1/ 30 [1/ 81 ح 35 کتاب الإیمان]، الدیات لابن أبی عاصم الضحاک: ص 17، 18، سنن ابن ماجة: 2/ 457 [2/ 1295 ح 3927، 3928]، خصائص النسائی: ص 7 [ص 43 ح 19]، سنن البیهقی: 8/ 19، 196. (المؤلف)
(3). أخرجه أحمد فی الزهد [ص 165 ح 570 و فیه: من صلّی صلاة الصبح ...]، کما فی تاریخ الخلفاء للسیوطی: ص 70 [95- 96]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:222
و إن صحّت المزعمة فلما ذا غضب أبو قتادة الأنصاری علی خالد و خالفه و ترکه یوم ذاک و هو ینظر إلیه من کثب، و الحاضر یری ما لا یراه الغائب؟
و لما ذا اعتذر خالد بأنّ مالکاً قال: ما إخال صاحبکم إلّا قال کذا و کذا؟ و هذا اعتراف منه بأنّه قتله غیر أنّه نحت علی الرجل مقالًا، و هو من التعریض الذی لا یجوّز القتل- بعد تسلیم صدوره منه- عند الأمّة الإسلامیّة جمعاء، و الحدود تُدرأ بالشبهات.
و لما ذا رآه عمر عدوّا للَّه، و قذفه بالقتل و الزنا؟ و إن لم یفتل ذلک ذؤابة «1» أبی بکر.
و لما ذا هتکه عمر فی ملأ من الصحابة بقوله إیّاه: قتلت امرأً مسلماً ثمّ نزوت علی امرأته، و اللَّه لأرجمنّک بأحجارک؟
و لما ذا رأی عمر رَهَقاً فی سیف خالد و هو لم یقتل مالکاً و صحبه و إنّما قتلتهم لغة کنانة؟
و لما ذا سکت خالد عن جوابه؟ و ما أخرسه إلّا عمله، (بَلِ الْإِنْسانُ عَلی نَفْسِهِ بَصِیرَةٌ* وَ لَوْ أَلْقی مَعاذِیرَهُ) «2».
و لما ذا صدّق أبو بکر عمر بن الخطّاب فی مقاله و وقیعته علی خالد و ما أنکر علیه غیر أنّه رآه متأوّلًا تارةً، و نَحَت له فضیلةً أخری؟
و لما ذا أمر خالد بالرؤوس فنصبت إثفیةً للقدور، و زاد وصمة علی لغة کنانة؟
______________________________
(1). مثل یضرب یقال: فتل ذؤابة فلان. أی أزاله عن رأیه [فی مجمع الأمثال: 2/ 436 رقم 2730 و المُستقصی فی أمثال العرب: 2/ 179 رقم 607: فتل فی ذروته. أی خادعه حتی أزاله عن رأیه. یضرب فی الخداع و المماکرة]. (المؤلف)
(2). القیامة: 14 و 15.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:223
و لما ذا نزا علی امرأة مالک، و سبی أهله، و فرّق جمعه، و شتّت شمله، و أباد قومه، و نهب ماله؟ أ کلّ هذه معرّة لغة کنانة؟
و لما ذا ذکر المؤرّخون أنّ مالکاً قُتل دون أهله محاماةً علیها؟
و لما ذا أثبت المترجمون ذلک القتل الذریع علی خالد دون لغة کنانة، و قالوا فی ترجمة ضرار و عبد «1» بن الأزور: إنّه هو الذی أمره خالد بقتل مالک بن نویرة «2». و قالوا فی ترجمة مالک: إنّه قتله خالد. أو: قتله ضرار صبراً بأمر خالد «3». هذه أسئلة توقف المعتذر موقف السَّدِر «4»، و لم یحر جواباً.
ما شأن أبناء السلف و قد غرّرت بهم سکرة الشبق، و غالتهم داعیة الهوی، و جاؤوا لا یرقبون فی مؤمن إلّا و لا ذمّة و أولئک هم المعتدون؟ فتری هذا یقتل مثل مالک و یأتی بالطامّات رغبةً فی نکاح أمّ تمیم.
و هذا یقتل سیّد العترة أمیر المؤمنین شهوةً فی زواج قطام.
و آخر «5» شنّ الغارة علی حیّ من بنی أسد، فأخذ امرأة جمیلة فوطأها بهبة من أصحابه، ثمّ ذکر ذلک لخالد فقال: قد طیّبتها لک- کأنّ تلکم الجنود کانت مجنّدة لوطء النساء و فضّ ناموس الحرائر- فکتب إلی عمر، فأجاب برضخه بالحجارة «6».
______________________________
(1). الإصابة: 2/ 432 رقم 5270.
(2). الاستیعاب: 1/ 338 [القسم الثانی/ 747 رقم 1254]، أُسد الغابة: 3/ 39 [3/ 52 رقم 2560]، خزانة الأدب للبغدادی: 2/ 9 [3/ 326]، الإصابة: 2/ 209 [رقم 4172]. (المؤلف)
(3). الإصابة: 3/ 357 [رقم 7696]، مرآة الجنان: 1/ 62 [سنة 11 ه]. (المؤلف)
(4). السَّدِر: المتحیّر.
(5). هو ضرار بن الأزور زمیل خالد بن الولید و شاکلته فی النزو علی الحرائر. (المؤلف)
(6). تاریخ ابن عساکر: 7/ 31 [24/ 388- 389 رقم 2931. و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 154]، خزانة الأدب: 2/ 8 [3/ 326]، الإصابة: 2/ 209 [رقم 4172]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:224
و هذا یزید بن معاویة یدسّ إلی زوجة ریحانة رسول اللَّه الحسن السبط الزکیّ السمّ النقیع لتقتله و یتزّوجها «1»، أو فعله معاویة لغایة له کما یأتی.
و وراء هؤلاء المعتدین قوم ینزّهون ساحتهم بأعذار مفتعلة کالتأویل و الاجتهاد- و لیتهما لم یکونا- و تخطئة لغة کنانة، و اللَّه یعلم ما تکنّ صدورهم و ما یعلنون، (وَ إِنْ حَکَمْتَ فَاحْکُمْ بَیْنَهُمْ بِالْقِسْطِ إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الْمُقْسِطِینَ) «2».

الناحیة الثانیة:

الثانیة من الناحیتین التی یهمّنا أن نولّی شطرها وجه البحث؛ تسلیط الخلیفة أوّلًا أمثال خالد و ضرار بن الأزور شارب الخمور و صاحب الفجور «3» علی الأنفس و الدماء، علی الأعراض و نوامیس الإسلام، و عهده إلی جیوشه فی حرق أهل الردّة و قد عرفت النهی عنه فی السنّة الشریفة (ص 155). و صفحه ثانیاً عن تلکم الطامّات و الجنایات الفاحشة کأن لم تکن شیئاً مذکوراً، فما سمعت أُذن الدنیا منه حولها رکزاً، و ما حُکیت عنه فی الإنکار علیها ذأمة، و ما رأی أحد منه حولًا.
لِم لَم یؤاخذ الخلیفة خالداً بقتل مالک و صحبه المسلمین الأبریاء، و قد ثبت عنده کما یلوح ذلک عن دفاعه عنه و محاماته علیه؟
لِمَ لم یقتصّ منه قصاص القاتل؟ و لم یُقم علیه جلدة الزانی؟ و لم یضربه حدّ المفتری؟ و لم یعزّره تعزیر المعتدی علی ما ملکته أیدی أولئک المسلمین؟
لِمَ لم یرَ عزل خالد و قد کره ما فعله، و عرض الدیة علی متمّم بن نویرة أخی
______________________________
(1). تاریخ ابن عساکر: 4/ 226 [13/ 284 رقم 1383، و فی مختصر تاریخ دمشق: 7/ 39]. (المؤلف)
(2). المائدة: 42.
(3). تاریخ ابن عساکر: 7/ 30 [24/ 389- 390 رقم 2931، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 154]، خزانة الأدب: 2/ 8 [3/ 326]، الإصابة: 2/ 209 [رقم 4172]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:225
مالک؟ و أمر خالداً بطلاق امرأة مالک کما فی الإصابة (1/ 415).
دع هذه کلّها و لا أقلّ من الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر، و توبیخ الرجل و عتابه علی تلکم الجرائم، و أقلّ الإنکار کما
قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «أن تلقی أهل المعاصی بوجوه مکفهرّة».
ما للخلیفة یتلعثم و یتلعذم فی الدفاع عن خالد و جنایاته؟ فیری تارة أنّه تأوّل و أخطأ، و یعتذر أُخری بأنّه سیف من سیوف اللَّه، و ینهی عمر بن الخطّاب عن الوقیعة فیه، و یأمره بالکفّ عنه و صرف اللسان عن مغایظته، و یغضب علی أبی قتادة لإنکاره علی خالد کما فی شرح ابن أبی الحدید «1» (4/ 187).
و نحن نقتصر فی البحث عن هذا الجانب علی توجیه القارئ إلیه، و لم نذهب به قصاه، و لم نبتغ فیه مداه، إذ لم نر حداً تخفی علیه حزازة أیّ من العذرین، هلّا یعلم متشرّع فی الإسلام أنّ تلکم الطامّات و الجرائم الخطیرة لا یتطرّق إلیها التأوّل و الاجتهاد؟ و لا یسوغ لکلّ فاعل تارک أن یتترّس بأمثالهما فی معرّاته، و یتدرّع بها فی أحناته، و لا تُدرأ بها الحدود، و لا تطلّ بها الدماء، و لا تحلّ بها حرمات الحرائر؛ و لا یرفض بها حکم اللَّه فی الأنفس و الأعراض و الأموال، و لم یُصخ الحاکم لمدّعیها کما ادّعی قدامة بن مظعون فی شربه الخمر بأنّه تأوّل و اجتهد فأقام عمر علیه الحدّ و جلده و لم یقبل منه العذر. کما فی سنن البیهقی (8/ 316) و غیره.
و أخرج ابن أبی شیبة «2» و ابن المنذر عن محارب بن دثار: أنّ ناساً من أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم شربوا الخمر بالشام و قالوا: شربنا لقول اللَّه (لَیْسَ عَلَی الَّذِینَ
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 17/ 213 کتاب 62.
(2). المصنّف فی الأحادیث و الآثار: 9/ 546 ح 8458.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:226
آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ جُناحٌ فِیما طَعِمُوا) «1» الآیة. فأقام عمر علیهم الحدّ «2».
و جلد أبو عبیدة أبا جندل العاصی بن سهیل و قد شرب الخمر متأوّلًا لقوله تعالی: (لَیْسَ عَلَی الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ جُناحٌ فِیما طَعِمُوا) الآیة. کما فی الروض الأُنف للسهیلی «3» (2/ 231).
و هل یرتاب أحد فی أنّ سیفاً سلّه المولی سبحانه لا یکون فیه قطّ رهق و لا شغب، و لا تسفک به دماء محرّمة، و لا تُهتک به حرمات اللَّه، و لا یُرهف لنیل الشهوات، و لا یُنضی للشبق، و لا یُفتک به ناموس الإسلام، و لا یحمله إلّا ید أناس طیّبین، و رجال نزیهین عن الخنابة «4» و العیث و الفساد؟
فما خالد و ما خطره حتی یهبه الخلیفة تلک الفضیلة الرابیة و یراه سیفاً سلّه اللَّه علی أعدائه، و هو عدوّ اللَّه بنصّ من الخلیفة الثانی کما مرّ (ص 159). أ لیست هذه کلّها تحکّماً و سرفاً فی الکلام، و زوراً فی القول، و اتّخاذ الفضائل فی دین اللَّه مهزأةً و مجهلةً؟
کیف یسعنا أن نعدّ خالداً سیفاً من سیوف اللَّه سلّه علی أعدائه؟ و قد ورد فی ترجمته و هی بین أیدینا: أنّه کان جبّاراً فاتکاً، لا یراقب الدین فیما یحمله علیه الغضب و هوی نفسه، و لقد وقع منه فی حیاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم مع بنی جذیمة بالغمیصاء «5» أعظم ممّا وقع منه فی حق مالک بن نویرة، و عفا عنه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بعد أن غضب علیه مدّة و أعرض عنه، و ذلک العفو هو الذی أطمعه حتی فعل ببنی یربوع ما فعل بالبطاح «6».
______________________________
(1). المائدة: 93.
(2). الدرّ المنثور: 2/ 321 [3/ 174]. (المؤلف)
(3). الروض الأُنف: 6/ 489.
(4). الخنابة: الأثر القبیح.
(5). الغمیصاء: موضع فی بادیة العرب قرب مکة کان یسکنه بنو جذیمة بن عامر.
(6). شرح ابن أبی الحدید: 4/ 187 [17/ 214 کتاب 32]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:227
إن کان عفو النبیّ الأعظم عن الرجل بعد ما غضب علیه و أخذه بذنبه، و أعرض عنه ردحاً من الزمن أطمعه حتی فعل ما فعل، فانظر ما ذا یصنع صفح الخلیفة عنه من دون أیّ غضب علیه و إعراض عنه، و ما الذی یؤثّر دفاعه عنه من الجرأة و الجسارة، فی نفس الرجل و نفوس مشاکلیه من أناس العیث و الفساد، و شعب الشغب و الفتن؟
أنّی لنا أن نری خالداً سیفاً سلّه اللَّه علی أعدائه و فی صفحة التاریخ کتاب أبی بکر إلیه و فیه قوله: لعمری یا ابن أمّ خالد إنّک لفارغ تنکح النساء و بفناء بیتک دم ألف و مائتی رجل من المسلمین لم یجفف بعدُ «1»؟ کتبه إلیه لمّا قال خالد لمجاعة: زوّجنی ابنتک فقال له مجاعة: مهلًا إنّک قاطع ظهری و ظهرک معی عند صاحبک. قال: أیّها الرجل زوّجنی. فزوّجه، فبلغ ذلک أبا بکر. فکتب إلیه الکتاب، فلمّا نظر خالد فی الکتاب جعل یقول: هذا عمل الأعیسرة- یعنی عمر بن الخطّاب.
و لیست هذه بأوّل قارورة کسرت فی الإسلام بید خالد، و قد صدرت منه لدة هذه الفحشاء المنکرة علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و تبرّأ صلی الله علیه و آله و سلم من صنیعه. قال ابن إسحاق: بعث رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فیما حول مکة السرایا تدعو إلی اللَّه، و لم یأمرهم بقتال، و کان ممّن بعث خالد بن الولید، و أمره أن یسیر بأسفل تهامة داعیاً، و لم یبعثه مقاتلًا، و معه قبائل من العرب فوطأوا بنی جذیمة بن عامر، فلمّا رآه القوم أخذوا السلاح، فقال خالد: ضعوا السلاح فإنّ الناس قد أسلموا.
قال: حدّثنی بعض أصحابنا من أهل العلم من بنی جذیمة قال: لمّا أمرنا خالد أن نضع السلاح قال رجل منّا یقال له جحدم «2»: ویلکم یا بنی جذیمة إنّه خالد، و اللَّه
______________________________
(1). تاریخ الطبری: 3/ 254 [3/ 300 حوادث سنة 11 ه]، تاریخ الخمیس: 3/ 343 [2/ 218]. (المؤلف)
(2). فی الإصابة: جحدم فی: 1/ 227 [رقم 1104]، و جذیم بن الحارث فی: 1/ 318 [رقم 1650]. و الصحیح هو الأول. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:228
ما بعد وضع السلاح إلّا الإسار، و ما بعد الإسار إلّا ضرب الأعناق، و اللَّه لا أضع سلاحی أبداً، قال: فأخذه رجال من قومه فقالوا: یا جحدم أ ترید أن تسفک دماءنا إنّ الناس قد أسلموا، و وضعوا السلاح، و وضعت الحرب، و أمن الناس، فلم یزالوا به حتی نزعوا سلاحه، و وضع القوم السلاح لقول خالد، فلمّا وضعوا السلاح أمر بهم خالد عند ذلک فکتّفوا، ثم عرضهم علی السیف، فقتل من قتل منهم، فلما انتهی الخبر إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم رفع یدیه إلی السماء ثمّ قال: «اللّهمّ إنِّی أبرأ إلیک ممّا صنع خالد ابن الولید». قال أبو عمر فی الاستیعاب «1» (1/ 153): هذا من صحیح الأثر.
قال ابن هشام «2»: حدّث بعض أهل العلم عن إبراهیم بن جعفر المحمودی قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «رأیت کأنّی لقمتُ لقمة من حَیسْ «3» فالتذذت طعمها، فاعترض فی حلقی منها شی‌ء حین ابتلعتها، فأدخل علیّ یده فنزعه» فقال أبو بکر الصدّیق رضی الله عنه: یا رسول اللَّه، هذه سریّة من سرایاک تبعثها فیأتیک منها بعض ما تحبّ، و یکون فی بعضها اعتراض، فتبعث علیّا فیسهّله.
قال ابن إسحاق: ثمّ دعا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علیّ بن أبی طالب رضوان اللَّه علیه فقال: «یا علیّ اخرج إلی هؤلاء القوم، فانظر فی أمرهم، و اجعل أمر الجاهلیّة تحت قدمیک». فخرج علیّ حتی جاءهم و معه مال قد بعث به رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فودی لهم الدماء و ما أُصیب لهم من الأموال حتی إنّه لیدی لهم میلغة «4» الکلب، حتی إذا لم یبق شی‌ء من دمٍ و لا مال إلّا وداه، بقیت معه بقیة من المال. فقال لهم علیّ رضوان اللَّه علیه حین فرغ منهم: هل بقی لکم بقیّة من دم أو مال لم یودَ لکم؟ قالوا: لا. قال:
______________________________
(1). الاستیعاب: القسم الثانی/ 428 رقم 603.
(2). السیرة النبویّة: 4/ 72.
(3). الحیس: بفتح فسکون أن یخلط السمن و التمر و الأقط فیؤکل. و الأقط: ما یعقد من اللبن و یجفف. (المؤلف)
(4). المیلغة: خشبة تحفر لیلغ فیها الکلب. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:229
فإنّی أعطیکم هذه البقیة من هذا المال احتیاطاً لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ممّا لا یعلم و لا تعلمون، ففعل، ثمّ رجع إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فأخبره الخبر، فقال: «أصبت و أحسنت» قال: ثمّ قام رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فاستقبل القبلة قائماً شاهراً یدیه حتی إنّه لیری ما تحت منکبیه یقول: «اللّهمّ إنّی أبرأ إلیک ممّا صنع خالد بن الولید» ثلاث مرّات.
و قد کان بین خالد و بین عبد الرحمن بن عوف کلام فی ذلک، فقال له عبد الرحمن بن عوف: عملت بأمر الجاهلیة فی الإسلام «1». و فی الإصابة: أنکر علیه عبد اللَّه بن عمر و سالم مولی أبی حذیفة. و قد تُعدّ هذه الفضیحة أیضاً من جنایات لغة کنانة کما فی الإصابة (2/ 81).
فهذا الرهق و السرف فی سیف خالد علی عهد أبی بکر من بقایا تلک النزعات الجاهلیّة، و هذه سیرته من أوّل یومه، فأنّی لنا أن نعدّه سیفاً من سیوف اللَّه و قد تبرّأ منه نبیّ الإسلام الأعظم غیر مرّة، مستقبل القبلة شاهراً یدیه و أبو بکر ینظر إلیه من کثب؟

11- ثلاثة و ثلاثة و ثلاثة

اشارة

عن عبد الرحمن بن عوف قال: إنّه دخل علی أبی بکر الصدّیق رضی الله عنه فی مرضه الذی توفّی فیه فأصابه مهتّماً، فقال له عبد الرحمن: أصبحت و الحمد للَّه بارئاً، فقال أبو بکر رضی الله عنه: أ تراه؟ قال: نعم. قال: إنّی ولّیت أمرکم خیرکم فی نفسی، فکلّکم ورم أنفه من ذلک، یرید أن یکون الأمر له دونه، و رأیتم الدنیا قد أقبلت و لمّا تقبل، و هی مقبلة
______________________________
(1). سیرة ابن هشام: 4/ 53- 57 [4/ 70- 73]، طبقات ابن سعد طبع مصر رقم التسلسل: ص 659 [2/ 147- 148]، صحیح البخاری شطراً منه فی کتاب المغازی باب بعث خالد إلی بنی جذیمة [4/ 1577 ح 4084]، تاریخ أبی الفداء: 1/ 145 أُسد الغابة: 3/ 102 [2/ 110 رقم 1399]، الإصابة: 1/ 318 [رقم 1650] و 2/ 81 [رقم 3488]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:230
حتی تتّخذوا ستور الحریر، و نضائد الدیباج، و تألموا الاضطجاع علی الصوف الأذری کما یألم أحدکم أن ینام علی حسک، و اللَّه لأن یقدم أحدکم فتضرب عنقه فی غیر حدّ خیر له من أن یخوض فی غمرة الدنیا، و أنتم أوّل ضالّ بالناس غداً فتصدّونهم عن الطریق یمیناً و شمالًا، یا هادی الطریق إنّما هو الفجر أو البجر. فقلت له: خفّض علیک رحمک اللَّه، فإنّ هذا یهیضک فی أمرک، إنّما الناس فی أمرک بین رجلین: إمّا رجل رأی ما رأیت فهو معک. و إمّا رجل خالفک فهو مشیر علیک و صاحبک کما تحبّ، و لا نعلمک أردت إلّا خیراً، و لم تزل صالحاً مصلحاً، و إنّک لا تأسی علی شی‌ءٍ من الدنیا.
قال أبو بکر رضی الله عنه: أجل إنّی لا آسی علی شی‌ء من الدنیا إلّا علی ثلاث فعلتهنّ وددت أنّی ترکتهنّ. و ثلاث ترکتهنّ وددت أنّی فعلتهنّ. و ثلاث وددت أنّی سألت عنهنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.

[الثلاثه الاولی]

فأمّا الثلاث اللاتی وددت أنّی ترکتهنّ: فوددت أنّی لم أکشف بیت فاطمة عن شی‌ء و إن کانوا قد غلقوه علی الحرب. و وددت أنّی لم أکن حرقت الفجاءة السلمی و أنّی کنت قتلته سریحاً، أو خلّیته نجیحاً. و وددت أنّی یوم سقیفة بنی ساعدة کنت قذفت الأمر فی عنق أحد الرجلین- یرید عمر و أبا عبیدة- فکان أحدهما أمیراً و کنت وزیراً.
و أما اللاتی ترکتهنّ فوددت أنّی یوم أتیت بالأشعث بن قیس أسیراً کنت ضربت عنقه، فإنّه تخیّل إلیّ أنّه لا یری شرّا إلّا أعان علیه. و وددت أنّی حین سیّرت خالد بن الولید إلی أهل الردّة کنت أقمت بذی القصّة فإن ظفر المسلمون ظفروا، و إن هُزموا کنت بصدد لقاء أو مدد. و وددت أنّی إذ وجّهت خالد بن الولید إلی الشام کنت وجّهت عمر بن الخطّاب إلی العراق، فکنت قد بسطت یدی کلتیهما فی سبیل اللَّه. و مدّ یدیه.
و وددت أنّی کنت سألت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لمن هذا الأمر؟ فلا ینازعه أحد،
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:231
و وددت أنّی کنت سألته هل للأنصار فی هذا الأمر نصیب؟ و وددت أنّی کنت سألته عن میراث ابنة الأخ و العمّة فإنّ فی نفسی منهما شیئاً.
أخرجه «1» أبو عبید فی الأموال (ص 131)، و الطبری فی تاریخه (4/ 52)، و ابن قتیبة فی الإمامة و السیاسة (1/ 18)، و المسعودی فی مروج الذهب (1/ 414) و ابن عبد ربّه فی العقد الفرید (2/ 254).
و الإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات أربعة منهم من رجال الصحاح الستّة.
قال الأمینی: إنّ فی هذا الحدیث أموراً تسعة، ثلاثة منها فات الخلیفة فقهها یوم عمل بها، و قد بسطنا القول فی إحراق الفجاءة منها. و أمّا تمنّی قذف الأمر فی عنق أحد الرجلین فإنّه ینمّ عن أنّ الخلیفة انکشف له فی أُخریات أیّامه أنّ ما ناء به من الأمر لم یکن علی القانون الشرعیّ فی الخلافة و الوصیّة؛ لأنّ المخلّف و الموصی یجب أن یکون هو المعیِّن لمن ینهض بأمره من بعده، و هو الذی تنبّه له الخلیفة الثانی بعد ردحٍ من الزمن فقال: کانت بیعة أبی بکر فلتة کفلتة الجاهلیّة وقی اللَّه شرّها فمن عاد إلی مثلها فاقتلوه «2».
و لا أدری أنّ ما تنبّها له هل هو قصور فی المختار- بالفتح- أو فیه- بالکسر- أو فیهما معاً؟ أو فی کون الاختیار موجباً لتعیین الخلیفة؟ و أیّا ما أراد فلنا فیه المخرج. و هؤلاء زمر الأنبیاء و الرسل لم یعدُهم التنصیص بالخلیفة من بعدهم و لم تنتخب أُممهم خلفاء لهم.
و هل هنالک ذو حجیً یزعم أنّ وصایة الفقید المبیحة للتصرّف فیما ترکه من
______________________________
(1). الأموال: ص 174 ح 353، تاریخ الطبری: 3/ 429 حوادث سنة 13 ه، الإمامة و السیاسة: 1/ 24، مروج الذهب: 2/ 317، العقد الفرید: 4/ 93.
(2). راجع الجزء الخامس: ص 370، و هذا الجزء: ص 79. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:232
بعده موکولة إلی أناس أجانب لا یعرفون ما یرتئیه فی شئونه، بعداء عن مغازیه و ما یروقه فی ماله و أهله، و الفقید عاقل رشید یعرف الصالح من غیره، و یعلم بنوایا من یلتاث «1» به، و من یحدوه الجشع، و ترقل «2» به النهمة، و یستفزّه الطمع، أ فتراه و الحالة هذه یترک الوصیّة فیدع ما ترکه أکلة للآکل و مطمعاً للناهب؟ لا.
لا یفعل ذلک و هو یرید خیراً بآله و صلاحاً فی ماله، و علی ذلک جرت سنّة المسلمین منذ عهد الصحابة إلی یومنا الحاضر، و أقرّته الشریعة الإسلامیّة، و شرّعت للوصایا أحکاماً،
و جاء فی الصحیحین «3» عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أنّه قال: «ما حقّ امرئٍ مسلم له شی‌ء یوصی فیه یبیت لیلتین إلّا و وصیّته مکتوبة عنده». کذا فی لفظ البخاری، و فی لفظ مسلم «4»: «یبیت ثلاث لیال»
، قال ابن عمر: ما مرّت علیّ لیلة منذ سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال ذلک إلّا و عندی وصیّتی. قال النووی فی ریاض الصالحین «5» (156): متّفق علیه.
وصّی الإلهُ و أوصتْ رسلُه فلذاکان التأسّی بهم من أفضلِ العملِ
لو لا الوصیّةُ کان الخلقُ فی عمهٍ‌و بالوصیّةِ دام الملکُ فی الدولِ
فاعمل علیها و لا تهمل طریقتَهاإنّ الوصیّةَ حکمُ اللَّهِ فی الأزلِ
ذکرت قوماً بما أوصی الإلهُ به‌و لیس إحداثُ أمرٍ فی الوصیّةِ لی «6»
______________________________
(1). یلتاث: یحوط.
(2). الإرقال: الإسراع.
(3). صحیح البخاری: 4/ 2 [3/ 1005 ح 2587] کتاب الوصیة، و صحیح مسلم: 2/ 10 [3/ 446 ح 4 کتاب الوصیة]. (المؤلف)
(4). صحیح مسلم: 3/ 446 ح 4 کتاب الوصیة.
(5). ریاض الصالحین: ص 243 ح 575.
(6). الجزء الأخیر من الفتوحات المکیّة لابن عربی: ص 575 [4/ 444]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:233
فإذا کانت الوصیة ثابتة فی حطام زائل، فما بالها تنفی فی خلافة راشدة، و شریعة خالدة، متکفّلة بصلاح النفوس و النوامیس و الأموال و الأحکام و الأخلاق و الصالح العام و السلام و الوئام؟ و من المسلّم قصور الفهم البشریّ العادی عن غایات تلکم الشؤون فلا منتدح و الحالة هذه عن أن یعیّن الرسول الأمین عن ربّه خلیفته من بعده لیقتصّ أثره فی أمّته.
و قد مرّ فی صفحة (132) رأی عائشة و عبد اللَّه بن عمر و معاویة و حدیث الناس بأنّ راعی إبل أو غنم أو قیّم أرض لأیّ أحد لا یسعهم ترک رعیتهم هملًا، و رعیة الناس أشدّ من رعیة الإبل و الغنم فالأمّة لما ذا صفحت یوم السقیفة عن هذا الحکم المتسالم علیه بینها؟ و لما ذا نبأت عنه الأسماع، و خرست الألسُن؟ و ذهلت الأحلام عنه یوم ذاک، ثمّ حدّث به الناس و نبّأته الأمّة؟ و لما ذا ترک النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أمّته سدیً هملًا، و فتح بذلک أبواب الفتن المضلّة المدلهمّة، و استحقر أمّته و رأی رعیتها أهون من رعیة الإبل و الغنم؟ حاشا النبیّ الأعظم عن هذه الأوهام، فإنّه صلی الله علیه و آله و سلم وصّی و استخلف و نصّ علی خلیفته و بلّغ أُمّته غیر أنّه عهد إلی وصیّه من بعده: إنّ الأمّة ستغدر به بعده کما ورد فی الصحیح «1».
و قال له أیضاً: «أما إنّک ستلقی بعدی جهداً»
، قال علیّ: «فی سلامة من دینی»
، قال: «فی سلامة من دینک» «2».
و قال لعلی: «ضغائن فی صدور أقوام لا یبدونها إلّا من بعدی» «3».
و قال له: «یا علیّ إنّک ستبتلی
______________________________
(1). مستدرک الحاکم: 3/ 140، 142 [3/ 150 ح 4676، و 153 ح 4686]، و صحّحهُ هو و الذهبی فی تلخیصه، تاریخ الخطیب: 11/ 216 [رقم 5928]، تاریخ ابن کثیر: 6/ 219 [6/ 244]، کنز العمّال: 6/ 157 [11/ 617 ح 32997]. (المؤلف)
(2). مستدرک الحاکم: 3/ 140 [3/ 151 ح 4677] و صحّحهُ هو و أقرّه الذهبی. (المؤلف)
(3). أخرجه ابن عساکر [فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السّلام- الطبعة المحققه: رقم 834- 837]، و المحبّ الطبری فی الریاض: 2/ 210 [3/ 162] نقلًا عن أحمد فی المناقب، و الحافظ الکنجی فی الکفایة: ص 142 [ص 273 باب 66]، و الخوارزمی فی المقتل: 1/ 36. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:234
بعدی فلا تقاتلنّ». کنوز الدقائق للمناوی (ص 188).
ثمّ إنّ الخلیفة النادم لما ذا تمنّی التسلّل عن الأمر یوم السقیفة؟ و قذفه فی عنق أحد الرجلین: أبی عبیدة أو عمر؟ أ کان ندمه عن حقّ وقع؟ فالحقّ لا ندم فیه. و إن کان عن باطل سبق؟ فهو یهدم أساس الخلافة الراشدة.
ثمّ الذی ودّه من قذفه إلی عنق أحد الرجلین فإنّا لا نعرف وجهاً لتخصیصهما بالقذف و فی الصحابة أعاظم و ذوو فضائل لا یبلغ الرجلان شأو أیّ منهم، و هذان- بالنظر إلی ما عرفناه من أحوال الصحابة- إن لم نقل إنّهما من ساقتهم، فإنّا نقول بکلّ صراحة إنّهما لم یکونا من الأعالی منهم و فیهم من فیهم، و قبل جمیعهم سیّدنا أمیر المؤمنین علیه السلام صاحب السوابق و المناقب و الصهر و القرابة و الغَناء و العناء، و صاحب یوم الغدیر، و الأیام المشهودة، و المواقف المشهورة، نفس النبیّ الأعظم بنصّ من الکتاب العزیز «4» المطهّر من کلّ رجس بآیة التطهیر «5».
فهلّا ودّ أن یقذفه إلیه؟ فیسیر بالأمّة سیراً سجحاً، و یحملهم علی المحجّة البیضاء، و یأخذ بهم الطریق المستقیم، و یجدونه هادیاً مهدیّا، یدخلهم الجنّة. کما أخبر بهذه کلّها النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم و قد مرّ شطر منها فی الجزء الأوّل صفحة (12، 13).
و أمّا کشف بیت فاطمة سلام اللَّه علیها فإنّه لا یروقنا هاهنا خدش العواطف بتلکم النوائب، غیر أنّه سبق منّا بعض القول فی الجزء الثالث (ص 102- 104) و فی هذا الجزء (ص 77، 86).
و فذلکة ذلک النبأ العظیم أنّ الصدّیقة سلام اللَّه علیها قضت و هی واجدة علی
______________________________
(4). بآیة المباهلة فی سورة آل عمران: 61. (المؤلف)
(5). فی سورة الأحزاب: 33.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:235
من ارتکبه، و کانت صلوات اللَّه علیها تدعو علیه بعد کلّ صلاة صلّتها «1».
و إن تعجب فعجب أنّ القوم ارتکب ما ارتکب من تلکم الفظائع و ارتبک فیها و مل‌ء الأسماع
هتاف النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بقوله: «من عرف هذه فقد عرفها، و من لم یعرفها فهی بضعة منّی، و هی قلبی و روحی التی بین جنبیّ، فمن آذاها فقد آذانی».
و بقوله: «فاطمة بضعة منّی یریبنی ما رابها، و یؤذینی ما آذاها».
و بقوله: «فاطمة بضعة منّی فمن أغضبها فقد أغضبنی».
و بقوله: «فاطمة بضعة منّی یقبضنی ما یقبضها، و یبسطنی ما یبسطها» «2».
و بقوله: «فاطمة بضعة منی یسرّنی ما یسرّها» «3».
و بقوله: «یا فاطمة إنّ اللَّه یغضب لغضبکِ، و یرضی لرضاکِ» «4».
و بهذا الهتاف تعلم أنّ ندم الخلیفة کان فی محلّه، غیر أنّه نَدم و لات حین مندم، ندم و قد قضی الأمر و وقع ما وقع، ندم و الصدّیقة الطاهرة مقبورة و مل‌ء إهابها موجدة.

الثلاثة الوسطی:

و أمّا الثلاثة من هاتیک الأمور التسعة التی ندم علیها الخلیفة علی ترکها فإنّها تعرب عن أنّه ارتکب ما ارتکب فیها لا عن تروٍّ أو بصیرة فی الأمر، أو استناد إلی
______________________________
(1). الإمامة و السیاسة: 1/ 14 [1/ 20]، رسائل الجاحظ: ص 301 [ص 467- الرسائل السیاسیة]، أعلام النساء 3/ 1215 [4/ 124]. (المؤلف)
(2). راجع الجزء الثالث من کتابنا هذا: ص 21، و سنوقفک علی تفصیلها فی هذا الجزء إن شاء اللَّه. (المؤلف)
(3). الأغانی: 8/ 156 [9/ 301]. (المؤلف)
(4). راجع الجزء الثالث من کتابنا هذا: ص 180، و سنفصّل فیه القول إن شاء اللَّه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:236
حکم شرعیّ، حتی کشف له الخطأ فیها جمعاء، و قد وقعت فیها عظائم، و أعقبتها طامّات، و خلیفة المسلمین یجب أن لا یرتکب ما یستتبعها، و لا یفعل ما یوجب الندم فی مغبّته، و قصّة الأشعث بن قیس تعرب عن أنّ ندم الخلیفة کان فی محلّه، فإنّ الرجل بعد ما ارتدّ و أتی بمعرّات و قاتل المسلمین و أُخذ و أُتی به أسیراً إلی الخلیفة فقال: ما ذا ترانی أصنع بک؟ فإنک قد فعلت ما علمت. قال: تمنّ علیّ فتفکّنی من الحدید، و تزوّجنی أختک، فإنّی قد راجعت و أسلمت. فقال أبو بکر: قد فعلت فزوّجه أمّ فروة ابنة أبی قحافة، فاخترط سیفه و دخل سوق الإبل فجعل لا یری جملًا و لا ناقة إلّا عرقبه، فصاح الناس: کفر الأشعث. فلمّا فرغ طرح سیفه و قال: إنّی و اللَّه ما کفرت و لکن زوّجنی هذا الرجل أخته و لو کنّا فی بلادنا کانت ولیمة غیر هذه، یا أهل المدینة کلوا، و یا أصحاب الإبل تعالوا خذوا شرواها، فکان ذلک الیوم قد شبّه بیوم الأضحی، و فی ذلک یقول وبرة بن قیس الخزرجی:
لقد أولم الکندیُّ یوم ملاکه‌ولیمةَ حمّالٍ لثقل الجرائمِ
لقد سلّ سیفاً کان مُذ کان مغمداًلدی الحرب منها فی الطلا و الجماجمِ
فأغمده فی کلّ بکرٍ و سابحٍ‌و عیرٍ و بغلٍ فی الحشا و القوائمِ
فقل للفتی الکندیّ یوم لقائِهِ‌ذهبت بأسنی مجد أولاد آدمِ
و قال الأصبغ بن حرملة اللیثی متسخّطاً لهذه المصاهرة:
أتیت بکندیّ قد ارتدّ و انتهی‌إلی غایة من نکث میثاقه کفرا
فکان ثوابُ النکثِ إحیاءَ نفسِهِ‌و کان ثوابُ الکفر تزویجَه البکرا
و لو أنّه یأبی علیک نکاحَهاو تزویجَها منه لأمهرته مهرا
و لو أنّه رام الزیادةَ مثلَهالأنکحته عشراً و أتبعته عشرا
فقل لأبی بکر لقد شنتَ بعدَهاقریشاً و أخملتَ النباهة و الذکرا
أما کان فی تیمِ بنِ مرّةَ واحدٌتُزوّجه لو لا أردت به الفخرا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:237 و لو کنت لمّا أن أتاک قتلته‌لأحرزتها ذکراً و قدّمتها ذخراً
فأضحی یری ما قد فعلتَ فریضةًعلیک فلا حمداً حویتَ و لا أجرا «1»

الثلاثة الأخر:

أمّا الثلاثة الأُخر التی تمنّی الخلیفة أن یکون استعلمها من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فإنّها تنبئنا بقصوره فی علم الدین، و أنّه کان نابیاً فی فقهه، لا یعرف أحکام المواریث التی یکثر ابتلاء خلیفة المسلمین بها طبعاً، و أنّه کان شاکّا فی أصل الخلافة هل هی بالنصّ أو الاختیار؟ و علی الثانی هل تخصّ المهاجرین فحسب؟ أو أنّه یشارکهم فیها الأنصار؟ و علی أیّ فهو فی تسنّمه عرش الخلافة غیر متیقّن بالرشد من أمره، و لا نُحکّم هاهنا غیر ضمیرک الحرّ، و لیس فی الحقّ مغضبة.
ثمّ إنّی لا أعرف لهذا التمنّی محصّلًا، لأنّه لو کان سأله صلی الله علیه و آله و سلم عن ذلک لما کان یجیبه إلّا بمثل
قوله: «من کنت مولاه فعلیّ مولاه».
راجع الغدیر الجزء الأول.
و قوله: «إنّی تارک فیکم الثقلین کتاب اللَّه و عترتی أهل بیتی» «2».
و قوله: «إنّی تارک فیکم خلیفتین کتاب اللَّه و أهل بیتی» «3».
و قوله: «علیّ منّی بمنزلة هارون من موسی إلّا أنّه لا نبیّ بعدی». الغدیر (3/ 199).
و قوله لعلّی: «أما ترضی أن تکون منّی بمنزلة هارون من موسی إلّا أنّک لست
______________________________
(1). تاریخ الطبری: 3/ 276 [3/ 339 حوادث سنة 11 ه]، ثمار القلوب للثعالبی: ص 69 [ص 88 رقم 129]، الاستیعاب: 1/ 51 [القسم الأول/ 133- 134 رقم 135]، الکامل لابن الأثیر: 2/ 160 [2/ 49 حوادث سنة 11 ه]، مجمع الأمثال للمیدانی: 2/ 341 [3/ 454 رقم 4442]، الإصابة: 1/ 51 [رقم 205] و 3/ 630 [رقم 9106]. (المؤلف)
(2). مرّ الإیعاز إلی حدیث الثقلین غیر مرّة، و سنفصّل القول فیه إن شاء اللَّه. (المؤلف)
(3). (مرّ الإیعاز إلی حدیث الثقلین غیر مرّة، و سنفصّل القول فیه إن شاء اللَّه. (المؤلف
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:238
بنبیّ، إنّه لا ینبغی أن أذهب إلّا و أنت خلیفتی». الغدیر (3/ 196).
و قوله: «أوحی إلیّ فی علیّ ثلاث: أنّه سیّد المسلمین، و إمام المتّقین، و قائد الغرّ المحجّلین». مستدرک الحاکم «4» (3/ 138).
و قوله: «إنّ اللَّه اطّلع علی أهل الأرض فاختار منهم أباکِ فبعثه نبیّا، ثمّ اطّلع الثانیة فاختار بعلکِ فأوحی إلیّ فأنکحته و اتّخذته وصیّاً». الغدیر (2/ 318 و 3/ 23).
و قوله: «علیّ الصدّیق الأکبر و فاروق هذه الأمّة، یفرق بین الحقّ و الباطل، و یعسوب المؤمنین، و هو بابی الذی أوتی منه، و هو خلیفتی من بعدی». الغدیر (2/ 313).
و قوله: «علیٌّ رایة الهدی، و إمام أولیائی، و نور من أطاعنی، و الکلمة التی ألزمتها المتّقین، من أحبّه أحبّنی و من أبغضه أبغضنی». الغدیر (3/ 118).
و قوله: «علیّ أخی و وصیّی و وارثی و خلیفتی من بعدی». الغدیر (2/ 279- 281).
و قوله: «علیٌّ سیّد مبجّل، مؤمل المسلمین، و أمیر المؤمنین، و موضع سرّی و علمی، و بابی الذی یؤوی إلیه و هو الوصیّ علی أهل بیتی، و علی الأخیار من أمّتی، و هو أخی فی الدنیا و الآخرة». الغدیر (3/ 116).
و قوله: «علیّ أخی و وزیری و خیر من أترک بعدی». الغدیر (2/ 313)
و قوله: «علیّ مع الحقّ و الحقّ مع علی لن یفترقا حتی یردا علیَّ الحوض». الغدیر (3/ 177).
______________________________
(4). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 148 ح 4668. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:239
و قوله: «علیّ مع الحقّ و الحقّ معه و علی لسانه، و الحقّ یدور حیثما دار علیّ». الغدیر (3/ 178).
و قوله: «علیّ مع القرآن و القرآن معه لا یفترقان حتی یردا علیّ الحوض». الغدیر (3/ 180).
و قوله: «علیّ منّی و أنا منه، و هو ولیّ کلّ مؤمن بعدی». الغدیر (3/ 22، 215)
و قوله: «علیّ مولی کلّ مؤمن بعدی و مؤمنة». الغدیر (1/ 15، 51).
و قوله: «علیّ أنزله اللَّه منّی بمنزلتی منه». الغدیر (1/ 22).
و قوله: «علیّ ولیّی فی کلّ مؤمن بعدی». مسند أحمد «1» (1/ 231).
و قوله: «علیّ منی بمنزلتی من ربّی». السیرة الحلبیّة «2» (3/ 391).
و قوله: «علیّ ولیّ المؤمنین من بعدی». تاریخ الخطیب (4/ 339).
و قوله: «من کان اللَّه و رسوله ولیّه فعلیّ ولیّه». الغدیر (1/ 38).
و قوله: «لا یُبلّغ عنّی إلّا أنا أو رجل منّی». الغدیر (6/ 338- 350).
و قوله: «ما من نبیّ إلّا و له نظیر فی أمّته و علیّ نظیری». الغدیر (3/ 23).
و قوله: «أنا و علیّ حجّة علی أُمّتی یوم القیامة». تاریخ الخطیب (2/ 88).
و قوله: «من أطاع علیّا فقد أطاعنی، و من عصی علیّا فقد عصانی». مستدرک الحاکم «3» (3/ 121، 128).
کیف تمنّی الخلیفة ما تمنّی مع هذه النصوص؟ أو کان فی الآذان وقر یوم
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 545 ح 3052.
(2). السیرة الحلبیّة: 3/ 362.
(3). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 131 ح 4617 و 139 ح 4641.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:240
هتف صلی الله علیه و آله و سلم بهاتیک الکلم الجامعة المعربة عن الخلافة بکلّ ما یمکن من التعبیر؟ أم أنّ فی القوم من تصامم عنها لأمر دُبّر بلیل؟
أ وَ لم یکفِ الخلیفة أنّه صلی الله علیه و آله و سلم لمّا عرض نفسه علی القبائل و کان معه علیّ أمیر المؤمنین و معهما أبو بکر و بلغ بنی عامر بن صعصعة و دعاهم إلی اللَّه فقال له قائلهم: أ رأیت إن نحن تابعناک علی أمرک ثمّ أظهرک اللَّه علی من خالفک، أ یکون لنا الأمر من بعدک؟
قال: «إنّ الأمر إلی اللَّه یضعه حیث یشاء» «1»؟
أ فکان یزعم الخلیفة أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم الذی أناط الأمر بعده إلی المولی سبحانه و مشیئته کان لو سأله عن ذلک أجابه بالتردید بین اختیار الأمّة و لو لم تکتمل فیه شرائط الإجماع و الانتخاب الصحیح کما فی البیعة الأولی، و بین وصیّة الخلیفة و استخلافه کما وقع فی أمر الثانی، و بین الشوری مع إرهاب المخالف بالقتل کما کان فی منتهی الثلاثة؟
لکنّه لو کان یحسب ذلک لما ودّ أن لو کان سأله صلی الله علیه و آله و سلم و کان یعلم أیضاً أنّ التردیدفی الجواب علی فرضه إغراء للأمّة بالفوضی، و فی ذلک مسرح لکل مدّع محقّ أو مبطل، و لاحتجّ به کلّ ناعب و ناعق حتی تنتهی النوبة إلی الطلقاء و أبناء الطلقاء أمثال معاویة و یزید و هلمّ جرّا.

تحفّظ علی کرامة:

حذف أبو عبید من الحدیث ذکر الأمر الأوّل من الثلاثة الأُوَل و هو: کشف بیت فاطمة، و جعل مکانه قوله: فوددت أنّی لم أکن فعلت کذا و کذا- لخلّة ذکرها- فقال: لا أرید أذکرها. و ما حرّف ما حرّف إلّا تحفّظاً علی کرامة الخلیفة، و الأسف علی أنّ غیره ما شارکه فیما فعل، فظهرت خیانته علی ودائع التاریخ.
______________________________
(1). مرّت مصادره فی هذا الجزء: ص 134. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:241

12- سؤال یهودیّ أبا بکر

عن أنس بن مالک قال: أقبل یهودیّ بعد وفاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فأشار القوم إلی أبی بکر فوقف علیه فقال: أرید أن أسألک عن أشیاء لا یعلمها إلّا نبیّ أو وصیّ نبیّ، قال أبو بکر: سل عمّا بدا لک.
قال الیهودی: أخبرنی عمّا لیس للَّه، و عمّا لیس عند اللَّه، و عمّا لا یعلمه اللَّه. فقال أبو بکر: هذه مسائل الزنادقة یا یهودیّ، و همّ أبو بکر و المسلمون بالیهودیّ، فقال ابن عبّاس رضی الله عنه: ما أنصفتم الرجل. فقال أبو بکر: أما سمعت ما تکلّم به؟ فقال ابن عبّاس: إن کان عندکم جوابه و إلّا فاذهبوا به إلی علیّ رضی الله عنه یجیبه، فإنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول لعلیّ بن أبی طالب: «اللّهمّ اهدِ قلبه، و ثبّت لسانه».
قال: فقام أبو بکر و من حضره حتی أتوا علیّ بن أبی طالب فاستأذنوا علیه فقال أبو بکر: یا أبا الحسن إنّ هذا الیهودی سألنی مسائل الزنادقة. فقال علیّ: ما تقول یا یهودی؟ قال: أسألک عن أشیاء لا یعلمها إلّا نبیّ أو وصیّ نبیّ. فقال له: قل، فردّ الیهودی المسائل. فقال علیّ رضی الله عنه: أمّا ما لا یعلمه اللَّه فذلک قولکم یا معشر الیهود: إنّ العُزَیر ابن اللَّه، و اللَّه لا یعلم أنّ له ولداً. و أمّا قولک: أخبرنی بما لیس عند اللَّه. فلیس عنده ظلم للعباد، و أما قولک: أخبرنی بما لیس للَّه فلیس له شریک. فقال الیهودیّ: أشهد أن لا اله إلا اللَّه، و أنّ محمداً رسول اللَّه، و أنّک وصیّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. فقال أبو بکر و المسلمون لعلیّ علیه السلام: یا مفرّج الکرب. المجتنی لابن درید «1» (ص 35).
قال الأمینی: إقرأ و احکم.
______________________________
(1). المجتنی: ص 22.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:242

3- شجاعة الخلیفة

اشارة

لم یؤثر عن الخلیفة قبل الإسلام مشهد یدلّ علی فروسیّته، کما أنّه لم نجد له فی مغازی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم مع کثرتها و شهوده فیها موقفاً یشهد له بالبسالة، أو وقفة تخلّد له الذکر فی التاریخ، أو خطوة قصیرة فی میادین تلک الحروب الدامیة تُعرب عن شی‌ء من هذا الجانب الهامّ غیر ما کان فی واقعة خیبر من فراره عن مناضلة مرحب الیهودی کصاحبه عمر بن الخطّاب.
قال علیّ و ابن عبّاس: بعث رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أبا بکر إلی خیبر فرجع منهزماً و من معه، فلمّا کان من الغد بعث عمر فرجع منهزماً یُجبِّن أصحابَه و یُجبِّنه أصحابُه.
أخرجه الطبرانی و البزّار کما فی مجمع الزوائد (9/ 124)
و رجال إسناد البزّار رجال الصحیح غیر محمد بن عبد الرحمن و محلّه الصدق «1»، و ذکر انهزام الرجلین یوم خیبر القاضی عضد [الدین] الإیجی فی المواقف «2» و أقرّه شرّاحه کما فی شرحه «3» (3/ 276)، و ذکره القاضی البیضاوی فی طوالع الأنوار کما فی المطالع (ص 48).
و یُعرب عن فرارهما یوم ذاک
قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بعد ما فرّا: «لأعطینّ الرایة غداً رجلًا یحبّ اللَّه و رسوله، و یحبّه اللَّه و رسوله، یفتح اللَّه علی یدیه لیس بفرّار». و فی لفظ: «کرّار غیر فرّار». و فی لفظ: «و الذی کرّم وجه محمد لأعطینّها رجلاً لا یفرّ»، و فی لفظ: «لأدفعنّ إلی رجل لن یرجع حتی یفتح اللَّه له». و فی لفظ:
______________________________
(1). الجرح و التعدیل: 7/ 323 رقم 1739.
(2). المواقف: ص 410.
(3). شرح المواقف للجرجانی: 8/ 269.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:271
«لا یولّی الدبر» «1».
و قال ابن أبی الحدید المعتزلی فیما یعزی إلیه من القصیدة العلویّة:
و ما أنس لا أنس اللذَین تقدّماو فرَّهما و الفرُّ قد علما حوبُ «2»
و للرایة العظمی و قد ذهبا بهاملابسُ ذلٍّ فوقها و جلابیبُ
یشلُّهما من آلِ موسی شمردلُ‌طویلُ نجادِ السیفِ أجیدُ یعبوبُ «3»
یمجُّ منوناً سیفُه و سِنانُه‌و یلهبُ ناراً غمدُه و الأنابیبُ
أحضرُهما أم حضرُ أخرجَ خاضبٍ‌و ذانِ هما أم ناعمُ الخدّ مخضوبُ «4»
عذرتکما إنّ الحِمامَ لمبغَضٌ‌و إنّ بقاءَ النفسِ للنفسِ محبوبُ
لیُکره طعمَ الموتِ و الموتُ طالبٌ‌فکیفَ یلذُّ الموتُ و الموتُ مطلوبُ
______________________________
(1). صحیح البخاری: 6/ 191 [3/ 1357 ح 3498 و 3499]، صحیح مسلم: 2/ 324 [4/ 87 ح 132 کتاب الجهاد و السیر]، طبقات ابن سعد: ص 618، 630 رقم التسلسل طبع مصر [2/ 110- 111]، مسند أحمد: 1/ 184، 185، 353، 358 [1/ 302 ح 1611 و 3/ 391 ح 10738 و 6/ 455 ح 22314، و 492 ح 22522]، خصائص النسائی: ص 4- 8 [ص 42 ح 17]، سیرة ابن هشام: 3/ 386 [3/ 349]، مستدرک الحاکم: 3/ 109 [3/ 117 ح 4575]، حلیة الأولیاء: 1/ 62، أسد الغابة: 4/ 21 [4/ 98 رقم 3783]، الإمتاع للمقریزی: ص 314، تاریخ ابن کثیر: 4/ 185- 187 [4/ 211- 214 حوادث سنة 7 ه]، تیسیر الوصول: 3/ 227 [3/ 315 ح 5]، الریاض النضرة: 2/ 184- 188 [3/ 130- 134]. و هناک مصادر کثیرة تأتی فی محلها إن شاء اللَّه تعالی. (المؤلف)
(2). الحوب: الإثم. (المؤلف)
(3). شمردل؛ مرّ فی: ص 52، یرید من طول النجاد طول القامة. الأجید: الطویل الجید، هو العنق. الیعبوب: الفرس الکثیر الجری. أطلق علی مرحب هذه اللفظة لشدّته و سرعة حرکته. (المؤلف)
(4). الحضر: العَدْو. الأخرج: ذکر النعام الذی فیه بیاض و سواد. الخاضب: الذی أکل الربیع فاحمرّ طنبوباه أو اصفر. ناعم الخد مخضوب: کنایة عن المرأة. یعنی: هما رجلان أم امرأتان فی ضعفهما و رقّة قلوبهما؟ (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:272
و ممّا ینبئنا عن هذا الجانب حدیث کعّ الخلیفة عن ذی الثدیة لمّا أمره رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بقتله و هو فی صلاته غیر شاک السلاح، فرأی مخالفة الأمر النبویّ أهون من قتل الرجل، فآب إلیه صلی الله علیه و آله و سلم معتذراً بما سیوافیک تفصیله إن شاء اللَّه.
نعم؛ یراه ابن حزم فی کتاب المفاضلة بین الصحابة «1» و من لفّ لفّه أشجع الصحابة علی الإطلاق و نحتوا له حدیثاً علی أمیر المؤمنین أنّه قال: أخبرونی من أشجع الناس؟ فقالوا: أنت، قال: أما إنّی ما بارزت أحداً إلّا انتصفت منه و لکن أخبرونی بأشجع الناس؟ قالوا: لا نعلم، فمن؟ قال: أبو بکر، إنّه لمّا کان یوم بدر فجعلنا لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عریشاً فقلنا: من یکون مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لئلّا یهوی إلیه أحد من المشرکین؟ فو اللَّه ما دنا منّا أحد إلّا أبا بکر شاهراً بالسیف علی رأس رسول اللَّه لا یهوی إلیه أحد إلّا هوی إلیه، فهو أشجع الناس. الحدیث «2».
لیت القوم لم یحذفوا سند هذه الأثارة المفتعلة و کانوا یروونها بالإسناد حتی نعرّف الملأ العلمی بالذی اختلقها، و حسبنا أنّ الحافظ الهیثمی ذکرها بلا إسناد فی مجمع الزوائد (9/ 46) و ضعّفه و قال: فیه من لم أعرفه.
و تکذّبها صحیحة ابن إسحاق قال: کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یوم بدر فی العریش و سعد بن معاذ قائم علی باب العریش الذی فیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم متوشّح السیف فی نفر من الأنصار یحرسون رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یخافون علیه کرّة العدوّ «3».
ثمّ إنّ حراسة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم لم تکن تنحصر بیوم بدر و لا بأبی بکر بل فی کلّ موقف من مواقفه صلی الله علیه و آله و سلم کان یتعهّد أحد من الصحابة بحراسته، فکانت الحراسة لسعد
______________________________
(1). الفصل: 4/ 143.
(2). الریاض النضرة: 1/ 92 [1/ 120]، تاریخ الخلفاء للسیوطی: ص 25 [ص 34]. (المؤلف)
(3). عیون الأثر لابن سیّد الناس: 1/ 258 [1/ 326]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:273
ابن معاذ لیلة بدر و فی یومه لأبی بکر علی ما ذکره الحلبی فی السیرة «1» (3/ 353)، و لمحمد بن مسلمة یوم أُحد، و للزبیر بن العوّام یوم الخندق، و للمغیرة بن شعبة یوم الحدیبیّة، و لأبی أیوب الأنصاری لیلة بنی بصفیّة ببعض طرق خیبر، و لبلال و سعد ابن أبی وقّاص و ذکوان بن عبد قیس بوادی القری، و لابن أبی مرثد الغنوی لیلة وقعة حنین «2».
و کانت هذه السیرة فی الحراسة مستمرّة إلی أن نزل قوله تعالی فی حجّة الوداع (وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ) «3» فترک الحرس «4» فأبو بکر ردیف أولئک الحرسة بعد تسلیم ما جاء فی حراسته.
و لو صدق النبأ و کانت یوم بدر لأبی بکر تلک الأهمیّة الکبری لکان هو أولی و أحقّ بنزول القرآن فیه یوم ذاک دون علیّ و حمزة و عبیدة لمّا نزل فیهم ذلک الیوم: (هذانِ خَصْمانِ اخْتَصَمُوا فِی رَبِّهِمْ) «5» «6».
______________________________
(1). السیرة الحلبیة: 3/ 327.
(2). عیون الأثر: 2/ 316 [2/ 402]، المواهب اللدنیّة: 1/ 283 [2/ 122]، السیرة الحلبیة: 3/ 354 [3/ 327]، شرح المواهب للزرقانی: 3/ 304. (المؤلف)
(3). المائدة: 67.
(4). مستدرک الحاکم: 2/ 313 [2/ 342 ح 3221]، تفسیر القرطبی: 6/ 244 [6/ 158]، تفسیر ابن جزّی الکلبی: 1/ 183، تفسیر ابن کثیر: 2/ 78، الخصائص الکبری: 1/ 126 [1/ 210] عن الترمذی [فی سننه: 5/ 234 ح 3046] و الحاکم [فی المستدرک: 2/ 342] و البیهقی [فی دلائل النبوّة: 2/ 184] و أبی نعیم. (المؤلف)
(5). الحج: 19.
(6). صحیح البخاری: 6/ 98 کتاب التفسیر [4/ 1769 ح 4467]، صحیح مسلم: 2/ 550 [5/ 528 ح 34 کتاب التفسیر]، طبقات ابن سعد: ص 518 [2/ 17]، مستدرک الحاکم: 2/ 386 [2/ 418 ح 3454، و کذا فی تلخیصه] و صحّحه هو و الذهبی، تفسیر القرطبی: 12/ 25، 26 [12/ 18 و 19]، تفسیر ابن کثیر: 3/ 212، تفسیر ابن جزّی: 3/ 38، تفسیر الخازن: 3/ 298 [3/ 284]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:274
و لو صحّت المزعمة لما خُصّ علیّ و حمزة و عبیدة بقوله تعالی (مِنَ الْمُؤْمِنِینَ رِجالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُو اللَّهَ عَلَیهِ) «1» «2».
و لما نزل فی علیّ أمیر المؤمنین قوله تعالی: (هُوَ الَّذِی أَیَّدَکَ بِنَصْرِهِ وَ بِالْمُؤْمِنِینَ) «3»، و لما ورد فیها ما ورد عن النبیّ الأعظم ممّا أسلفناه فی الجزء الثانی (ص 46- 51).
و لما خصّ بمولانا علیّ قوله تعالی: (وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ) «4»، کما ذکره القرطبی فی تفسیره «5» (3/ 21) و فصّلنا القول فیه فی الجزء الثانی (ص 47- 49).
و کان حقّا علی رضوان منادی اللَّه یوم بدر بقوله:
لا سیف إلّا ذو الفقار و لا فتی إلّا علی «6»
أن ینوّه باسم أبی بکر و بسیفه المشهور علی رأس رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ثمّ هل تنحصر مغازی النبیّ الأعظم و حروبه الدامیة ببدر؟ و هل العریش کان فی بدر فحسب دون سائر الغزوات؟ و هل سیّد العریش النبیّ الأعظم کان یلازم عریشه و لم یحضر قطّ فی میادین القتال؟ أو کان ینزل بالمعارک و یستخلف صاحبه علی العریش؟
ما أعوز النبیّ الأعظم یوم خیبر مجاهداً کرّاراً غیر فرّار لا یولّی الدبر، و کان
______________________________
(1). الأحزاب: 23.
(2). راجع ما مرّ فی الجزء الثانی: ص 51. (المؤلف)
(3). الأنفال: 62.
(4). البقرة: 207.
(5). الجامع لاحکام القرآن: 3/ 16.
(6). راجع ما أسلفناه فی الجزء الثانی صفحة: 59- 61. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:275
معه الخلیفة الأشجع؟ أ کان فرّاراً غیر کرّار؟ و من المعنیّ فی قول المؤرّخین من أنّ النبی صلی الله علیه و آله و سلم دفع لواءه لرجل من المهاجرین فرجع و لم یصنع شیئاً، فدفعه إلی آخر من المهاجرین فرجع و لم یصنع شیئاً؟ أ هذا الرجل و صاحبه نکرتان لا یُعرفان؟ لاها اللَّه.
و أین کان الأشجع یوم خرجت کتائب الیهود یقدمهم یاسر، فکشف الأنصار حتی انتهی إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی موقفه، فاشتدّ ذلک علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أمسی مهموماً «1»؟
و لما ذا بعث صلی الله علیه و آله و سلم یوم ذاک- و کان الأشجع معه- سلمة بن الأکوع إلی علیّ و کان قد تخلّف بالمدینة لرمد عینیه، و کان لا یبصر موضع قدمه، فذهب إلیه سلمة و أخذ بیده یقوده «2»؟ و مل‌ء المسامع
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لأُعطینّ الرایة إلی رجل کرّار غیر فرّار».
أ کان الأشجع فی العریش یوم خیبر لمّا قاتل المصطفی بنفسه یومه ذلک أشدّ القتال و علیه درعان و بیضة و مغفر، و هو علی فرس یقال له: الظرب «3» و فی یده قناة و ترس؟ کما فی السیرة الحلبیّة «4» (3/ 39).
أ کان الأشجع فی العریش یوم أحد یوم بلاء و تمحیص؟ حتی خلص العدوّ إلی
______________________________
(1). الإمتاع للمقریزی: ص 314، السیرة الحلبیة: 3/ 39 [3/ 34]. (المؤلف)
(2). صحیح مسلم: 2/ 102 [4/ 87 ح 132 کتاب الجهاد و السیر]، سنن البیهقی: 9/ 131، الریاض النضرة: 2/ 186 [3/ 132]، السیرة الحلبیّة: 3/ 41 [3/ 35]، شرح المواهب للزرقانی: 2/ 223. (المؤلف)
(3). من أشهر خیله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و أعرفها، سمّی بذلک لکبره أو لسمنه أو لقوّته و صلابته تشبیهاً له بالجبل. قالوا: أهداه له صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فروة بن عمرو الجذامی. أو: ربیعة بن أبی البراء. أو: جنادة بن المعلّی. (المؤلف)
(4). السیرة الحلبیّة: 3/ 34.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:276
رسول اللَّه فدُثّ «1» بالحجارة حتی وقع لشقّه فأُصیبت رباعیته، و شجّ فی وجهه، و کلمت شفته،
فجعل الدم یسیل علی وجهه، و جعل یمسح الدم و یقول: «کیف یفلح قوم خضبوا وجه نبیّهم و هو یدعوهم إلی ربّهم» «2».
أ کان الأشجع فی العریش یوم
قال فیه علیّ: «لما تخلّی الناس عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یوم أُحد نظرت فی القتلی فلم أرَ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقلت: و اللَّه ما کان لیفرّ و ما أراه فی القتلی، و لکن اللَّه غضب علینا بما صنعنا، فرفع نبیّه، فما فیّ خیر من أن أُقاتل حتی أُقتل، فکسرت جفن سیفی ثمّ حملت علی القوم فأفرجوا لی فإذا برسول اللَّه بینهم». و قد أصابت علیّا یوم ذاک ست عشرة ضربة، کلّ ضربة تلزمه الأرض فما کان یرفعه إلّا جبریل؟ أُسد الغابة «3» (4/ 20).
أ کان الأشجع فی العریش یوم وقع رسول اللَّه فی حفرة من الحفر التی عمل أبو عامر لیقع فیها المسلمون و هم لا یعلمون، فأخذ علیّ بن أبی طالب بیده صلی الله علیه و آله و سلم و احتضنه و رفعه طلحة حتی استوی قائماً «4»؟ أ کان الأشجع فی العریش یوم رأی رسول اللَّه فی میدان النزال و هو لابس درعین: درعه ذات الفضول و درعه فضة، أو یوم حنین و له درعان: درعه ذات الفضول و السعدیّة؟ شرح المواهب للزرقانی (2/ 24).
أ کان الأشجع فی العریش یوم ضُرب وجه النبیّ بالسیف سبعین ضربة وقاه اللَّه
______________________________
(1). الدثّ: الرمی.
(2). سیرة ابن هشام: 3/ 27 [3/ 84]، طبقات ابن سعد رقم التسلسل: 549 [2/ 44- 45]، تاریخ ابن کثیر: 4/ 23، 29 [4/ 26، 33 حوادث سنة 3 ه]، إمتاع المقریزی: ص 135، شرح المواهب للزرقانی: 2/ 37. (المؤلف)
(3). أُسد الغابة: 4/ 98 رقم 3783.
(4). سیرة ابن هشام: 3/ 27 [3/ 85]، الإمتاع للمقریزی: ص 135، تاریخ ابن کثیر: 4/ 24 [4/ 27 حوادث سنة 3 ه]، عیون الأثر: 2/ 12 [1/ 418]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:277
شرّها کلها؟ المواهب اللدنیّة «1» (1/ 124)
أ کان الأشجع فی العریش یوم بایع رسول اللَّه علی الموت ثمانیة، هم: علیّ، و الزبیر، و طلحة، و أبو دجانة، و الحارث بن الصمّة، و حباب بن المنذر، و عاصم بن ثابت، و سهل بن حنیف، و رسول اللَّه یدعوهم فی أخراهم؟ الإمتاع للمقریزی (ص 132).
أ کان الأشجع فی العریش یوم کان علیّ یذبّ عن رسول اللَّه من ناحیة، و أبو دجانة مالک بن خرشة من ناحیة، و سعد بن أبی وقّاص یذبّ طائفة، و الحباب بن المنذر یحوش المشرکین کما تُحاش الغنم؟ الإمتاع للمقریزی (ص 143)
أ کان الأشجع فی العریش یوم حمی الوطیس، و جلس رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم تحت رایة الأنصار، و أرسل إلی علیّ أن قدّم [الرایة] فقدّم علیّ و هو یقول: أنا أبو القصم «2»؟
أ کان الأشجع فی العریش یوم انتهی رسول اللَّه إلی أهله ناول سیفه ابنته فاطمة
فقال: «اغسلی عن هذا دمه یا بنیّة فو اللَّه صدقنی الیوم»؟
یوم ملأ علیّ درقته ماء من المهراس فجاء به إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لیشرب منه، و غسل عن وجهه الدم و صبّ علی رأسه، و أخذت فاطمة- سلام اللَّه علیها- قطعة حصیر فأحرقته فألصقته علیه فاستمسک الدم «3»؟
أ کان الأشجع فی العریش لمّا ملأ الفضاء نداء جبرئیل:
لا سیف إلّا ذو الفقار و لا فتی إلّا علی
______________________________
(1). المواهب اللدنیّة: 1/ 402.
(2). سیرة ابن هشام: 3/ 19 [3/ 77- 78 و ما بین المعقوفین منه]، شرح المواهب للزرقانی: 2/ 31. (المؤلف)
(3). طبقات ابن سعد: 3/ 90 رقم التسلسل: 252 [2/ 48]، سیرة ابن هشام: 3/ 34، 51 [3/ 90 و 106]، الإمتاع: ص 138، تاریخ ابن کثیر: 4/ 35 [4/ 33 حوادث سنة 3 ه]، عیون الأثر: 2/ 15 [1/ 431]، المواهب اللدنیّة: 1/ 125 [1/ 405]، شرح الزرقانی: 2/ 56. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:278
أ کان الأشجع فی العریش یوم نظم حسّان بن ثابت:
جبریل نادی معلناًو النقع لیس بمنجلی
و المسلمون أحدقواحول النبیّ المرسلِ
لا سیف إلّا ذو الفقار و لا فتی إلّا علی «1»
أ کان الأشجع فی العریش یوم حمراء الأسد، و قد خرج صلی الله علیه و آله و سلم و هو مجروح فی وجهه، مشجوج فی جبهته، و رباعیّته قد شظیت، و شفته السفلی قد کلمت فی باطنها، و هو متوهّن منکبه الأیمن من ضربة ابن قمیئة، و رکبتاه مجحوشتان؟
طبقات ابن سعد، رقم التسلسل «2» (553).
أ کان الأشجع فی العریش یوم حنین؟ لمّا حمی الوطیس و فرّ الناس عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و لم یبق معه إلّا أربعة: ثلاثة من بنی هاشم و رجل من غیرهم: علیّ بن أبی طالب و العبّاس و هما بین یدیه، و أبو سفیان بن الحارث آخذ بالعنان، و ابن مسعود من جانبه الأیسر، و لا یقبل أحد من المشرکین جهته صلی الله علیه و آله و سلم إلّا قتل؟ السیرة الحلبیّة «3» (3/ 123).
أ کان الأشجع فی العریش یوم الأحزاب؟ و کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ینقل مع صحبه من تراب الخندق و قد واری التراب بیاض بطنه و یقول:
لا همّ لو لا أنت ما اهتدیناو لا تصدّقنا و لا صلّینا
فأنزلن سکینةً علیناو ثبّت الأقدام إن لاقینا
إنّ الأُلی لقد بغوا علیناإذا أرادوا فتنةً أبینا
______________________________
(1). راجع ما مرّ فی الجزء الثانی: ص 59- 61. (المؤلف)
(2). الطبقات الکبری: 2/ 49.
(3). السیرة الحلبیّة: 3/ 109.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:279
طبقات ابن سعد رقم التسلسل «1» (575)، تاریخ ابن کثیر «2» (4/ 96).
أ کان الأشجع فی العریش یوم
قال صلی الله علیه و آله و سلم: «لضربة علیّ خیر من عبادة الثقلین»، و فی لفظ: «قتل علیّ لعمرو أفضل من عبادة الثقلین» و فی لفظ: «لمبارزة علیّ لعمرو بن ودّ أفضل من أعمال أُمّتی إلی یوم القیامة» «3»؟
نعم؛ للرجل موقف یوم أُحد لمّا طلع یومئذ عبد الرحمن بن أبی بکر- و کان من المشرکین- فقال: من یبارز و ارتجز یقول:
لم یبق إلّا شکّة و یعبوب‌و صارم یقتل ضلّال الشیب
فنهض إلیه أبو بکر رضی الله عنه و هو یقول: أنا ذلک الأشیب ثمّ ارتجز فقال:
لم یبق إلّا حسبی و دینی‌و صارم تقضی به یمینی
فقال له عبد الرحمن: لو لا أنّک أبی لم أنصرف. الإمتاع (ص 144).

حجاج بالعریش:

قال المحاملی: کنت عند أبی الحسن بن عبدون و هو یکتب لبدر، و عنده جمع فیهم أبو بکر الداودی و أحمد بن خالد المادرائی، فذکر قصّة مناظرته مع الداودی فی التفضیل. إلی أن قال: فقال الداودی: و اللَّه ما نقدر نذکر مقامات علیّ مع هذه العامّة. قلت: أنا و اللَّه أعرفها: مقامه ببدر، و أُحد، و الخندق، و یوم حنین، و یوم خیبر. قال:
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 2/ 71.
(2). البدایة و النهایة: 4/ 110 حوادث سنة 5 ه.
(3). مستدرک الحاکم: 3/ 32 [3/ 34 ح 4327]، المواقف للقاضی الإیجی: 3/ 276 [ص 412]، کنز العمّال: 6/ 158 [11/ 623 ح 33035]، السیرة الحلبیّة: 2/ 349 [2/ 320] و هناک کلمة ردّ علی ابن تیمیة فی ردّه علی هذا الحدیث، هدایة المرتاب فی فضائل الأصحاب: ص 148. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:280
فإن عرفتها ینفعنی أن تقدّمه علی أبی بکر و عمر؟ قلت: قد عرفتها و منه قدّمت أبا بکر و عمر علیه. قال: من أین؟ قلت: أبو بکر کان مع النبی صلی الله علیه و آله و سلم علی العریش یوم بدر مقامه مقام الرئیس و الرئیس ینهزم به الجیش، و علیّ مقامه مقام مبارز، و المبارز لا ینهزم به الجیش.
ذکره الخطیب فی تاریخه (8/ 21)، و ابن الجوزی فی المنتظم «1» (6/ 327)، و أحسب أنّ مبتدع هذه الباکورة، و مؤسّس فکرة العریش و الاستدلال بها فی التفضیل هو الجاحظ، قال فی خلاصة کتاب العثمانیّة (ص 10): و الحجّة العظمی للقائلین بتفضیل علیّ علیه السلام قتله الأقران، و خوضه الحروب، و لیس له فی ذلک کبیر فضیلة، لأنّ کثرة القتل و المشی بالسیف إلی الأقران لو کان من أشد المحن و أعظم الفضائل و کان دلیلًا علی الرئاسة و التقدّم، لوجب أن یکون للزبیر و أبی دجانة و محمد ابن مسلمة و ابن عفراء و البراء بن مالک من الفضل ما لیس لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم! لأنّه لم یقتل إلّا رجلًا واحداً و لم یحضر الحرب یوم بدر و لا خالط الصفوف، و إنّما کان معتزلًا عنهم فی العریش و معه أبو بکر.
و أنت تری الرجل الشجاع قد یقتل الأقران، و یجندل الأبطال، و فوقه من العسکر من لا یقتل و لا یبارز و هو الرئیس، أو ذو الرأی و المستشار فی الحرب، لأنّ للرؤساء من الاکتراث و الاهتمام و شغل البال و العنایة و التفقّد ما لیس لغیرهم، و لأنّ الرئیس هو المخصوص بالمطالبة و علیه مدار الأمور، و به یستبصر المقاتل و یستنصر، و باسمه ینهزم العدوّ، و لو لم یکن له إلّا أنّ الجیش لو ثبت و فرّ هو لم یغن ثبوت و کانت الدولة له، و لهذا لا یضاف النصر و الهزیمة إلّا إلیه. ففضل أبی بکر بمقامه فی العریش مع رسول اللَّه یوم بدر أعظم من جهاد علیّ ذلک الیوم و قتله أبطال قریش. انتهی.
______________________________
(1). المنتظم: 14/ 21- 22 رقم 2448.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:281
قال الأمینی: نحن لا ننبس فی الجواب عن هذه الأساطیر المشمرجة «1» ببنت شفة، و إنّما نقتصر فیه بما أجاب به عنها أبو جعفر الإسکافی المعتزلی البغدادی المتوفّی (240)، قال فی الردّ علیها «2»:
لقد أعطی أبو عثمان مقولًا و حرم معقولًا، إن کان یقول هذا علی اعتقاد و جدّ، و لم یذهب به مذهب اللعب و اللهو، أو علی طریق التفاصح و التشادق و إظهار القوّة و السلاطة و ذلاقة اللسان و حدّة الخاطر و القوّة علی جدال الخصوم. أ لم یعلم أبو عثمان أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کان أشجع البشر و أنّه خاض الحروب و ثبت فی المواقف التی طاشت فیها الألباب، و بلغت القلوب الحناجر؟
فمنها یوم أحد و وقوفه بعد أن فرّ المسلمون بأجمعهم و لم یبق معه إلّا أربعة: علیّ، و الزبیر، و طلحة، و أبو دجانة، فقاتل و رمی بالنبل حتی فنیت نبله و انکسرت سِیة «3» قوسه، و انقطع وتره، فأمر عکاشة ابن محصن أن یوترها، فقال: یا رسول اللَّه لا یبلغ الوتر، فقال: أوتر ما بلغ. قال عکاشة: فوالذی بعثه بالحقّ لقد أوترت حتی بلغ و طویت منه شبراً علی سِیة القوس، ثمّ أخذها فما زال یرمیهم حتی نظرت إلی قوسه قد تحطّمت، و بارز أُبیّ بن خلف، فقال له أصحابه: إن شئت عطف علیه بعضنا فأبی، و تناول الحربة من الحارث بن الصمّة ثم انتفض بأصحابه کما ینتفض البعیر، قالوا: فتطایرنا عنه تطایر الشعاریر «4» فطعنه بالحربة فجعل یخور کما یخور الثور، و لو لم یدلّ علی ثباته حین انهزم أصحابه و ترکوه إلّا قوله تعالی: (إِذْ تُصْعِدُونَ وَ لا تَلْوُونَ عَلی أَحَدٍ وَ الرَّسُولُ یَدْعُوکُمْ فِی أُخْراکُمْ) «5» فکونه صلی الله علیه و آله و سلم فی أُخراهم و هم یصعدون و لا یلوُون هاربین؛
______________________________
(1). المشمرجة: المنسوجة.
(2). رسائل الجاحظ: ص 54 [ص 155- 156 الرسائل السیاسیة]، شرح ابن أبی الحدید: 3/ 275 [13/ 277- 278 خطبة 238]. (المؤلف)
(3). سیة القوس: ما اعوجّ من طرفیها.
(4). الشعاریر: ما یجتمع علی دبرة البعیر من الذبّان، فإذا هیجت تطایرت عنها. النهایة 2/ 480.
(5). آل عمران: 153.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:282
دلیل علی أنّه ثبت و لم یفرّ. و ثبت یوم حنین فی تسعة من أهله و رهطه الأدنین، و قد فرّ المسلمون کلّهم و النفر التسعة محدقون به، العبّاس آخذ بحَکَمَةِ «1» بغلته، و علیّ بین یدیه مصلت سیفه، و الباقون حول بغلته یمنةً و یسرةً، و قد انهزم المهاجرون و الأنصار، و کلّما فرّوا أقدم هو صلی الله علیه و آله و سلم و صمّم مستقدماً یلقی السیوف و النبال بنحره و صدره، ثمّ أخذ کفّا من البطحاء و حصب المشرکین و
قال: «شاهت الوجوه»
، و الخبر المشهور عن علیّ و هو أشجع البشر: «کنّا إذا اشتدّ البأس و حمی الوطیس اتّقینا برسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و لذنا به».
فکیف یقول الجاحظ: إنّه ما خاض الحروب و لا خالط الصفوف؟ و أیّ فریة أعظم من فریة من نسب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلی الإحجام و اعتزال الحرب؟ ثمّ أیّ مناسبة بین أبی بکر و رسول اللَّه فی هذا المعنی لیقیسه و ینسبه إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم صاحب الجیش و الدعوة و رئیس الإسلام و الملّة، و الملحوظ بین أصحابه و أعدائه بالسیادة، و إلیه الإیماء و الإشارة، و هو الذی أحنق قریشاً و العرب، و وری أکبادهم بالبراءة من آلهتهم، و عیب دینهم و تضلیل أسلافهم، ثمّ وترهم فیما بعد بقتل رؤسائهم و أکابرهم، و حقّ لمثله إذا تنحّی عن الحرب و اعتزلها أن یتنحّی و یعتزل، لأنّ ذلک شأن الملوک و الرؤساء إذ کان الجیش منوطاً بهم و ببقائهم، فمتی هلک الملک هلک الجیش، و متی سلم الملک أمکن أن یبقی علیه ملکه، و إن عطب جیشه فإنّه یستجدّ جیشاً آخر، و لذلک نهی الحکماء أن یباشر الملک الحرب بنفسه، و خطّئوا الإسکندر لمّا بارز فوسر ملک الهند و نسبوه إلی مجانبة الحکمة و مفارقة الصواب و الحزم، فلیقل لنا الجاحظ: أیّ مدخل لأبی بکر فی هذا المعنی؟ و من الذی کان یعرفه من أعداء الإسلام لیقصده بالقتل؟ و هل هو إلّا واحد من عرض المهاجرین حکمه حکم عبد الرحمن بن عوف و عثمان بن عفّان و غیرهما؟ بل کان عثمان أکثر منه صیتاً، و أشرف منه مرکباً، و العیون إلیه أطمح، و العدوّ علیه أحنق و أکلب. و لو قُتل أبو بکر فی بعض تلک المعارک هل کان یؤثّر قتله فی الإسلام ضعفاً؟ أو یحدث فیه وهناً؟ أو یخاف علی الملّة لو قُتل أبو بکر فی بعض تلک الحروب أن تندرس و تُعفّی آثارها و تنطمس منارها؟ لیقول الجاحظ: إنّ أبا بکر کان حکمه حکم
______________________________
(1). الحَکَمَة: حدیدة فی اللجام تکون علی أنف الدابة و حنکها تمنعها من مخالفة راکبها.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:283
رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی مجانبة الحروب و اعتزالها. نعوذ باللَّه من الخذلان. و قد علم العقلاء کلّهم ممّن له بالسیر معرفة و بالآثار و الأخبار ممارسة حال حروب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کیف کانت، و حاله علیه الصلاة و السلام فیها کیف کان، و وقوفه حیث وقف و حربه حیث حارب، و جلوسه فی العریش یوم جلس، و أنّ وقوفه صلی الله علیه و آله و سلم وقوف رئاسةٍ و تدبیر، و وقوف ظهر و سند، یتعرّف أُمور أصحابه و یحرس صغیرهم و کبیرهم بوقوفه من ورائهم و تخلّفه عن التقدّم فی أوائلهم، لأنّهم متی علموا أنّه فی أُخراهم اطمأنّت قلوبهم و لم تتعلّق بأمره نفوسهم، فیشتغلوا بالاهتمام به عن عدوّهم، و لا یکون لهم فئة یلجئون إلیها و ظهر یرجعون إلیه، و یعلمون أنّه متی کان خلفهم تفقّد أُمورهم و علم مواقفهم و آوی کلّ إنسان مکانه فی الحمایة و النکایة و عند المنازلة فی الکرّ و الحملة، فکان وقوفه حیث وقف أصلح لأمرهم، و أحمی و أحرس لبیضتهم، و لأنّه المطلوب من بینهم، إذ هو مدبّر أُمورهم و والی جماعتهم، ألا ترون أنّ موقف صاحب اللواء موقف شریف؟ و أنّ صلاح الحرب فی وقوفه، و أنّ فضیلته فی ترک التقدّم فی أکثر حالاته، فللرئیس حالات:
الأولی: حالة یتخلّف و یقف آخراً لیکون سنداً و قوّة و ردأً و عُدّة، و لیتولّی تدبیر الحرب و یعرف مواضع الخلل.
و الحالة الثانیة: یتقدّم فیها فی وسط الصفّ لیقوی الضعیف و یُشجّع الناکس.
و حالة ثالثة: و هی إذا اصطدم الفیلقان، و تکافح السیفان، اعتمد ما یقتضیه الحال من الوقوف حیث یستصلح، أو من مباشرة الحرب بنفسه فإنّها آخر المنازل، و فیها تظهر شجاعة الشجاع النجد و فسالة «1» الجبان المموّه.
فأین مقام الرئاسة العظمی لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ و أین منزلة أبی بکر لیسوّی بین المنزلتین، و یناسب بین الحالتین؟
______________________________
(1). الفسل: الذی لا مروءة و لا جَلَد له.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:284
و لو کان أبو بکر شریکاً لرسول اللَّه فی الرسالة و ممنوحاً من اللَّه بفضیلة النبوّة، و کانت قریش و العرب تطلبه کما تطلب محمداً صلی الله علیه و آله و سلم لکان للجاحظ أن یقول ذلک، فأمّا و حاله حاله، و هو أضعف المسلمین جناناً، و أقلّهم عند العرب ترةً «1»، لم یَرمِ قَطّ بسهمٍ، و لا سلّ سیفاً، و لا أراق دماً، و هو أحد الأتباع، غیر مشهور و لا معروف، و لا طالب و لا مطلوب، فکیف یجوز أن یجعل مقامه و منزلته مقام رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و منزلته؟ و لقد خرج ابنه عبد الرحمن مع المشرکین یوم أُحد فرآه أبو بکر، فقام مغیظاً علیه، فسلّ من السیف مقدار إصبع یروم البروز إلیه
فقال له رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «یا أبا بکر شِم سیفک و أمتعنا بنفسک».
و لم یقل له: «و امتعنا بنفسک»، إلّا لعلمه بأنّه لیس أهلًا للحرب و ملاقاة الرجال و أنّه لو بارز لقُتل.
و کیف یقول الجاحظ: لا فضیلة لمباشرة الحروب و لقاء الأقران و قتل أبطال الشرک؟ و هل قامت عمد الإسلام إلّا علی ذلک؟ و هل ثبت الدین و استقرّ إلّا بذلک؟ أ تراه لم یسمع قول اللَّه تعالی (إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الَّذِینَ یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِهِ صَفًّا کَأَنَّهُمْ بُنْیانٌ مَرْصُوصٌ) «2»؟ و المحبَّة من اللَّه تعالی هی إرادة الثواب، فکلّ من کان أشد ثبوتاً فی هذا الصفّ و أعظم قتالًا، کان أحبّ إلی اللَّه، و معنی الأفضل هو الأکثر ثواباً، فعلیّ علیه السلام إذ هو أحبّ المسلمین إلی اللَّه لأنّه أثبتهم قدماً فی الصفّ المرصوص، لم یفرّ قطّ بإجماع الأمّة، و لا بارزه قرن إلّا قتله، أ وَ تراه لم یسمع قول اللَّه تعالی: (وَ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجاهِدِینَ عَلَی الْقاعِدِینَ أَجْراً عَظِیماً) «3»؟ و قوله: (إِنَّ اللَّهَ اشْتَری مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ وَ أَمْوالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَیَقْتُلُونَ وَ یُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَیْهِ حَقًّا فِی التَّوْراةِ وَ الْإِنْجِیلِ وَ الْقُرْآنِ) «4»؟
______________________________
(1). الترة: الثأر.
(2). الصف: 4.
(3). النساء: 95.
(4). التوبة: 111.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:285
ثمّ قال سبحانه مؤکّداً لهذا البیع و الشراء: (وَ مَنْ أَوْفی بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَیْعِکُمُ الَّذِی بایَعْتُمْ بِهِ وَ ذلِکَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ) «1»، و قال اللَّه تعالی: (ذلِکَ بِأَنَّهُمْ لا یُصِیبُهُمْ ظَمَأٌ وَ لا نَصَبٌ وَ لا مَخْمَصَةٌ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ لا یَطَؤُنَ مَوْطِئاً یَغِیظُ الْکُفَّارَ وَ لا یَنالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَیْلًا إِلَّا کُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صالِحٌ) «2»، فمواقف الناس فی الجهاد علی أحوال، و بعضهم فی ذلک أفضل من بعض، فمن دلف إلی الأقران و استقبل السیوف و الأسنّة، کان أثقل علی أکتاف الأعداء لشدّة نکایته فیهم، ممّن وقف فی المعرکة و أعان و لم یقدم، و کذلک من وقف فی المعرکة، و أعان و لم یقدم؛ إلّا أنّه بحیث تناله السهام و النبل أعظم عناءً، و أفضل ممّن وقف حیث لا یناله ذلک، و لو کان الضعیف و الجبان یستحقّان الرئاسة بقلّة بسط الکفّ و ترک الحرب، و أنّ ذلک یشاکل فعل النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، لکان أوفر الناس حظّا فی الرئاسة و أشدّهم لها استحقاقاً حسّان بن ثابت. و إن بطل فضل علیّ فی الجهاد؛ لأنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کان أقلّهم قتالًا- کما زعم الجاحظ- لیبطلنّ علی هذا القیاس فضل أبی بکر فی الإنفاق، لأنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کان أقلّهم مالًا، و أنت إذا تأمّلت أمر العرب و قریش، و نظرت السیر، و قرأت الأخبار، عرفت أنها تطلب محمداً صلی الله علیه و آله و سلم و تقصد قصده، و تروم قتله، فإن أعجزها وفاتها طلبت علیّا و أرادت قتله، لأنّه کان أشبههم بالرسول حالًا، و أقربهم منه قرباً، و أشدّهم عنه دفعاً، و أنّهم متی قصدوا علیّا فقتلوه أضعفوا أمر محمد صلی الله علیه و آله و سلم و کسروا شوکته، إذ کان أعلی من ینصره فی البأس و القوّة و الشجاعة و النجدة و الإقدام و البسالة. ألا تری إلی قول عتبة بن ربیعة یوم بدر و قد خرج هو و أخوه شیبة و ابنه الولید بن عتبة فأخرج إلیهم الرسول نفراً من الأنصار، فاستنسبوهم فانتسبوا لهم، فقالوا: ارجعوا إلی قومکم، ثمّ نادوا: یا محمد أخرج إلینا أکفاءنا من قومنا،
فقال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم لأهله الأدنین: «قوموا یا بنی هاشم فانصروا حقّکم الذی آتاکم اللَّه علی
______________________________
(1). التوبة: 111.
(2). التوبة: 120.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:286
باطل هؤلاء، قم یا علیّ قم یا حمزة قم یا عبیدة»
ألا تری ما جعلت هند بنت عتبة لمن قتله یوم أُحد لأنّه اشترک هو و حمزة فی قتل أبیها یوم بدر؟ أ لم تسمع قول هند ترثی أهلها:
ما کان لِی عن عُتبةٍ من صبرأبی و عمّی و شقیق صدری «3»
أخی الذی کان کضوءِ البدرِبهم کَسرتَ یا علیُّ ظهری
و ذلک لأنّه قتل أخاها الولید بن عتبة، و شرک فی قتل أبیها عتبة، و أمّا عمّها شیبة فإنّ حمزة تفرّد بقتله.
و قال جبیر بن مطعم لوحشی مولاه یوم أُحد: إن قتلت محمداً فأنت حرّ، و إن قتلت علیّا فأنت حرّ، و إن قتلت حمزة فأنت حرّ. فقال: أمّا محمد فسیمنعه أصحابه، و أمّا علیّ فرجل حذِر کثیر الالتفات فی الحرب، و لکنّی سأقتل حمزة. فقعد له و زرقه بالحربة فقتله.
و لِما قلنا من مقاربة حال علیّ فی هذا الباب لحال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و مناسبتها إیّاه ما وجدناه فی السیر و الأخبار، من إشفاق رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و حذره علیه، و دعائه له بالحفظ و السلامة،
قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یوم الخندق، و قد برز علیّ إلی عمرو، و رفع یدیه إلی السماء بمحضر من أصحابه: «اللّهمّ إنّک أخذت منّی حمزة یوم أُحد، و عبیدة یوم بدر، فاحفظ الیوم عَلیَّ علیّا، ربّ لا تذرنی فرداً و أنت خیر الوارثین».
و لذلک ضنّ به عن مبارزة عمرو حین دعا عمرو الناس إلی نفسه مراراً، فی کلّها یُحجمون و یقدم علیّ، فیسأل الإذن له فی البراز حتی
قال له رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّه عمرو!» فقال: «و أنا علیّ».
فأدناه و قبّله و عمّمه بعمامته و خرج معه خطوات کالمودّع له، القلق لحاله، المنتظر لما یکون منه. ثمّ لم یزل صلی الله علیه و آله و سلم رافعاً یدیه إلی السماء
______________________________
(3). فی شرح النهج: 13/ 283 ورد الشطر الأول هکذا: ما کان عن عتبة لی من صبرِ.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:287
مستقبلًا لها بوجهه و المسلمون صموت حوله کأنّما علی رءوسهم الطبر، حتی ثارت الغبرة، و سمعوا التکبیر من تحتها فعلموا أنّ علیّا قتل عمراً. فکبّر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و کبّر المسلمون تکبیرة سمعها مَنْ وراء الخندق من عساکر المشرکین. و لذلک قال حذیفة بن الیمان: لو قُسمت فضیلة علیّ بقتل عمرو یوم الخندق بین المسلمین بأجمعهم لوسعتهم. و قال ابن عبّاس فی قوله تعالی: (وَ کَفَی اللَّهُ الْمُؤْمِنِینَ الْقِتالَ) «1»؛ قال: بعلیّ بن أبی طالب. انتهی.

الغریق یتشبّث بکلّ حشیش:

أعیت القوم شجاعة الخلیفة، و أضلّتهم عن المذاهب، و جعلتهم فی الرُّونة «2»، و أرکبتهم علی الزحلوقة تسفّ بهم تارةً و تُعلّیهم أُخری، فلم یجدوا مهیعاً یوصلهم إلی ما یرومون من إثباتها له مهما وجدوا غضون التاریخ خالیةً عن کلّ عین و أثر یسعهم الرکون إلیه فی الحجاج لها، فتشبّثوا بالتفلسف فیها، فهذا یبنی فلسفة العریش، و الآخر ینسج نسج العناکیب و یعدّ ثباته فی موت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و عدم تضعضعه فی تلک الهائلة دلیلًا علی کمال شجاعته. قال القرطبی فی تفسیره «3» (4/ 222) فی سورة آل عمران: 144 عند قوله تعالی: (وَ ما مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ وَ مَنْ یَنْقَلِبْ عَلی عَقِبَیْهِ فَلَنْ یَضُرَّ اللَّهَ شَیْئاً): هذه الآیة أدلّ دلیل علی شجاعة الصدّیق و جرأته، فإنّ الشجاعة و الجرأة حدّهما ثبوت القلب‌عند حلول المصائب، و لا مصیبة أعظم من موت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فظهرت عنده شجاعته و علمه. و قال الناس: لم یمت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، منهم عمر، و خرس عثمان، و استخفی علیّ، و اضطرب الأمر فکشفه الصدّیق بهذه الآیة حین
______________________________
(1). الأحزاب: 25.
(2). الرُّونة: الشدة.
(3). الجامع لأحکام القرآن: 4/ 143.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:288
قدومه من مسکنه بالسُّنح «1».
و هذا الاستدلال أقرّه الحلبی فی سیرته «2» (3/ 35) و قال: لمّا توفّی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم طاشت العقول؛ فمنهم من خبَل، و منهم من أقعد و لم یطق القیام، و منهم من أخرس فلم یطق الکلام، و منهم من أضنی، و کان عمر رضی الله عنه ممّن خبل، و کان عثمان رضی الله عنه ممّن أخرس، فکان لا یستطیع أن یتکلّم، و کان علیّ رضی الله عنه ممّن أقعد فلم یستطع أن یتحرّک، و أضنی عبد اللَّه بن أنیس فمات کمداً، و کان أثبتهم أبو بکر الصدّیق رضی الله عنه. إلی أن قال: قال القرطبی: و هذا أدلّ دلیل علی کمال شجاعة الصدّیق. إلی آخره.
قال الأمینی: یوهم القرطبی أنّ فی کتاب اللَّه العزیز ما یدلّ علی شجاعة الخلیفة و علمه، و لیس فیما جاء به أکثر من أنّه استدلّ بالآیة الشریفة یوم ذاک علی موت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فأیّ صلة لها بشجاعة الرجل؟! و أیّ قسم فیها من أنحاء الدلالة الثلاثة فضلًا عن أن تکون أدلّ دلیل؟ فإن یکن هناک شی‌ء من الدلالة- و أین و أنّی- فهو فی ثبات جأشه و تمسّکه بالآیة الکریمة لا فی الآیة نفسها.
ثمّ کیف خفی علی الرجل و علی من تبعه الفرق بین ملکتی الشجاعة و القسوة؟ و أنّ هذا النسج الذی أوهن من بیت العنکبوت إنّما نسجته ید السیاسة لدفع مشکلات هناک، فخبّلوا عمر بن الخطّاب- و حاشاه الخبل- تصحیحاً لإنکاره موت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أنّه کان من ذلک لقلق کما مرّ فی (ص 184)، و أقعدوا علیّا لإیهام العذر فی تخلّفه عن البیعة، و أخرسوا عثمان لأنّه لم ینبس فی ذلک الموقف ببنت شفة.
علی أنّ ما جاء به القرطبی من میزان الشجاعة یستلزم کون الخلیفة أشجع من
______________________________
(1). بضمّ أوّله و سکون النون و قد تضم: موضع خارج المدینة بینها و بین منزل النبیّ میل [فی معجم البلدان: 3/ 265 أنها إحدی محالّ المدینة]. (المؤلف)
(2). السیرة الحلبیة: 3/ 354.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:289
رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أیضاً، إذ لم یُرو عن أبی بکر فی رزیّة النبیّ الأعظم أکثر من أنّه کشف عن وجه النبیّ و قبّله و هو یبکی و قال: طبت حیّا و میتاً «1» و قد فعل صلی الله علیه و آله و سلم أکثر و أکثر من هذا فی موت عثمان بن مظعون؛ فإنّه صلی الله علیه و آله و سلم انکبّ علیه ثلاث مرّات مرّةً بعد أُخری و قبّله باکیاً علیه و عیناه تذرفان و الدموع تسیل علی وجنتیه و له شهیق «2»، و شتّان بین عثمان بن مظعون و بین سیّد البشر روح الخلیقة و علّة العوالم کلّها، و شتّان بین المصیبتین.
کما یستدعی مقیاس الرجل کون عمر بن الخطّاب أشجع من النبیّ الأقدس لحزنه العظیم فی موت زینب و بکائه علیها، و عمر کان یوم ذاک یضرب النسوة الباکیات علیها بالسوط، کما مرّ فی الجزء السادس (ص 159)، فضلًا عن عدم تأثّره بتلک الرزیّة.
و علی هذا المیزان یغدو عثمان بن عفّان أشجع من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لوجده «3» صلی الله علیه و آله و سلم لموت إحدی بنتیه: رقیة أو أمّ کلثوم زوجة عثمان، و بکائه علیها، و عثمان غیر متأثر به و لا بانقطاع صهره من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، غیر مشغول بذلک عن مقارفة بعض نسائه فی لیلة وفاتها کما فی صحیحة أنس «4».
______________________________
(1). صحیح البخاری: 6/ 281 [4/ 1618 ح 4187] کتاب المغازی، سیرة ابن هشام: 4/ 334 [4/ 306]، طبقات ابن سعد، طبع مصر، رقم التسلسل: 785 [2/ 268]، تاریخ الطبری: 3/ 198 [3/ 201 حوادث سنة 11 ه]. (المؤلف)
(2). سنن البیهقی: 3/ 407، حلیة الأولیاء: 1/ 105، الاستیعاب: 2/ 495 [القسم الثالث/ 1055 رقم 1779]، أُسد الغابة 3/ 387 [3/ 600 رقم 3588]، الإصابة: 2/ 464 [رقم 5453]. (المؤلف)
(3). أی: لحزنه.
(4). مستدرک الحاکم: 4/ 47 [4/ 51 ح 6852]، الاستیعاب: 2/ 748 [القسم الرابع/ 1841 رقم 3343] و صحّحه، الإصابة: 4/ 304 [رقم 430] و 489 [رقم 1470]، الغدیر: 3/ 24. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:290
و قبل هذه کلّها ما ذکره أعلام القوم فی موت أبی بکر من طریق ابن عمر من قوله: کان سبب موت أبی بکر موت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؛ ما زال جسمه یجری حتی مات. و قوله: کان سببَ موته کمد لحقه علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ما زال یذیبه حتی مات. و فی لفظ القرمانی: ما زال جسمه ینقص حتی مات.
راجع «1» مستدرک الحاکم (3/ 63)، أُسد الغابة (3/ 224)، صفة الصفوة (1/ 100)، الریاض النضرة (1/ 180)، تاریخ الخمیس (2/ 263)، حیاة الحیوان للدمیری (1/ 49)، الصواعق (ص 53)، تاریخ الخلفاء للسیوطی (ص 55)، أخبار الدول للقرمانی هامش الکامل (1/ 198)، نزهة المجالس للصفوری (2/ 197)، مصباح الظلام للجردانی (2/ 25).
کأنّ هذا الحدیث عزب عن القرطبی و الحلبی، فأخذاً بهذا مشفوعاً بکلامهما المذکور فی شجاعة أبی بکر یکون هو شاکلة عبد اللَّه بن أنیس فی موته کمداً علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و لم ینبّئ قطّ خبیر بموت أحدٍ من الصحابة غیرهما بموته صلی الله علیه و آله و سلم، و هذا دلیل علی ضعف قلبهما عند حلول المصائب، فهما أجبن الصحابة علی الإطلاق إذا وزنا بمیزان القرطبی و فیه عین.
و وراء هذه المغالاة فی شجاعة الخلیفة و عدّه أشجع الصحابة ما عزاه القوم إلی ابن مسعود من أنّه قال: أوّل من أظهر الإسلام بسیفه محمد صلی الله علیه و آله و سلم و أبو بکر و الزبیر ابن العوام «2». و ما یُعزی إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من أنّه قال: لو لا أبو بکر الصدّیق لذهب الإسلام «3».
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 66 ح 4410، أُسد الغابة: 3/ 335 رقم 3064، صفة الصفوة: 1/ 263 رقم 2، الریاض النضرة: 1/ 222، حیاة الحیوان: 1/ 71، الصواعق المحرقة: ص 88، تاریخ الخلفاء: ص 76، أخبار الدول: 1/ 281، مصباح الظلام: 2/ 62 ح 362.
(2). نزهة المجالس للصفوری: 2/ 182. (المؤلف)
(3). نور الأبصار للشبلنجی: ص 54 [ص 113]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:291
قال الأمینی: لقد کانت علی الأبصار غشاوة عن رؤیة هذا السیف الذی کان بید الخلیفة، فلم یُؤثر أنّه تقلّده یوماً، أو سلّه فی کریهة، أوهابه إنسان فی معمعة، حتی یقرن برسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الذی کان منذ بعث سیفاً للَّه تعالی مجرّداً.
إنّ الرسولَ لنورٌ یُستضاءُ به‌مُهنّدٌ من سیوفِ اللَّهِ مسلولُ «1»
أو یقرن بمثل الزبیر الذی عرفته و سیفه الحرب الزبون فشکرته، و قد سجّل التاریخ مواقفه المشهودة، و سجّل للخلیفة یوم خیبر و أمثاله.
و أنا لا أدری بأیّ خصلة فی الخلیفة نیط بقاء الإسلام، أ بشجاعته هذه؟ أم بعلمه الذی عرفت کمیّته؟ أم بما ذا؟ فظُنّ خیراً و لا تسأل عن الخبر.

4- ثبات الخلیفة علی المبدأ

عن أبی سعید الخدری: أنّ أبا بکر جاء إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقال: یا رسول اللَّه إنّی مررت بوادی کذا و کذا، فاذا رجل متخشّع حسن الهیئة یصلّی، فقال له رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «إذهب إلیه فاقتله»، قال: فذهب الیه أبو بکر، فلمّا رآه علی تلک الحالة کره أن یقتله فجاء إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فقال النبی صلی الله علیه و آله و سلم لعمر: «اذهب إلیه فاقتله»: قال فذهب عمر فرآه علی تلک الحال التی رآه أبو بکر فکره أن یقتله فرجع، فقال: یا رسول اللَّه إنّی رأیته متخشّعاً فکرهت أن أقتله، قال: «یا علیّ اذهب فاقتله». فذهب علی فلم یره فرجع، فقال: «یا رسول اللَّه إنّی لم أره». فقال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: إنّ هذا و أصحابه یقرؤون القرآن لا یجاوز تراقیهم یمرقون من الدین کما یمرق السهم من الرمیة ثمّ لا یعودون فیه حتی یعود السهم فی فُوقه فاقتلوهم هم شرّ البریّة» «2».
______________________________
(1). البیت من قصیدة لکعب بن زهیر المشهورة ب: بانت سعاد. (المؤلف)
(2). مسند أحمد: 3/ 15 [3/ 390 ح 10734]، تاریخ ابن کثیر: 7/ 298 [7/ 330 حوادث سنة 37 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:292
و عن أنس بن مالک قال: کان فی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم رجل یعجبنا تعبّده و اجتهاده، و قد ذکرنا ذلک لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم باسمه فلم یعرفه، فوصفناه بصفته فلم یعرفه، فبینا نحن نذکره إذ طلع الرجل قلنا: هو هذا. قال: «إنّکم لتخبرونی عن رجل إنّ فی وجهه لسفعة من الشیطان» فأقبل حتی وقف علیهم و لم یسلّم. فقال له رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم «أنشدک اللَّه هل قلت حین وقفت علی المجلس: ما فی القوم أحد أفضل منّی أو خیر منّی؟» قال: اللّهمّ نعم. ثمّ دخل یصلّی فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «من یقتل الرجل؟» فقال أبو بکر: أنا، فدخل علیه فوجده قائماً یصلّی، فقال: سبحان اللَّه أقتل رجلًا یصلّی؟ و قد نهی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن قتل المصلّین، فخرج. فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «ما فعلت؟» قال: کرهت أن أقتله و هو یصلّی و أنت قد نهیت عن قتل المصلّین. قال: «من یقتل الرجل؟» قال عمر: أنا. فدخل فوجده واضعاً جبهته. فقال عمر: أبو بکر أفضل منّی، فخرج فقال له النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم «مَه؟» قال: وجدته واضعاً وجهه للَّه فکرهت أن أقتله. فقال: «من یقتل الرجل؟» فقال علیّ: أنا. فقال: «أنت إن أدرکته». فدخل علیه فوجده قد خرج. فرجع إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقال له: «مَه؟» قال: وجدته قد خرج. قال: «لو قُتل ما اختلف من أمّتی رجلان کان أوّلهم و آخرهم» «1».
صاحب القصّة هو ذو الثُّدیّة رأس الفتنة یوم النهروان قتله أمیر المؤمنین الإمام علیّ یوم ذاک کما فی صحیح مسلم «2» و سنن أبی داود «3»،
قال الثعالبی فی ثمار القلوب «4»
______________________________
(1). حلیة الأولیاء: 317، 3/ 227 [رقم 245]، مسند البزّار من طریق الأعمش، و أبو یعلی فی مسنده [1/ 90 ح 90] کما فی تاریخ ابن کثیر: 7/ 298 [7/ 330 حوادث سنة 37 ه]، الإصابة: 1/ 484 [رقم 2446]. (المؤلف)
(2). صحیح مسلم: 2/ 443 ح 156 کتاب الزکاة.
(3). سنن أبی داود: 4/ 244- 245 ح 4768- 4769.
(4). ثمار القلوب: ص 290 رقم 437.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:293
(ص 232): ذو الثُدیّة شیخ الخوارج و کبیرهم الذی علّمهم الضلال، و کان النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أمر بقتله و هو فی الصلاة، فکعّ عنه أبو بکر و عمر، فلمّا قصده علیّ رضی الله عنه لم یره، فقال له النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: «أما إنّک لو قتلته لکان أوّل فتنة و آخرها»، و لمّا کان یوم النهروان وُجد بین القتلی، فقال علیّ رضی الله عنه: ائتونی بیده المخدجة، فأُتی بها فأمر بنصبها.
قال الأمینی: هلمّ معی نسائل الرجلین ممّن أخذا أنّ الصلاة تحقن دم صاحبها؟ هل أخذاها عن شریعةٍ غابَ الصادع بها، فارتبکا بین قولیه؟ أ لیست هی الشریعة المحمدیّة و صاحبها هو الذی أمر بقتل الرجل؟ و هو ینظر إلیه من کَثب، و یعلم أنّه یصلّی، و قد أخبرته الصحابة و فیهم الرجلان بخضوعه و خشوعه فی صلاته، و إعجابهم بتعبّده و اجتهاده، و فی المخبرین أبو بکر نفسه، غیر أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عرف بواسع علمه النبویّ أنّ کلّ ذلک عن دهاء و تصنّع یرید به إغراء الدهماء للحصول علی أُمنیّته الفاسدة التی لم یتمکّن منها إلّا علی عهد الخوارج فأراد صلی الله علیه و آله و سلم قمع تلک الجرثومة الخبیثة بقتله، و لقد أراد صلی الله علیه و آله و سلم تعریف الناس بالرجل و إیقافهم علی ما انطوت علیه أضالعه فاستحفاه عمّا دار فی خَلَده حین وقف علی القوم و فیهم النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و أراد أن یعلموا أنّه یجد نفسه خیراً أو أفضل منهم و منه صلی الله علیه و آله و سلم.
أیّ کافر هذا یجب قتله لا سیّما بعد
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّ فی وجهه لسفعة من الشیطان»؟
و أیّ شقیّ هذا یقف علی المنتدی و قد ضمّ صدره نبیّ العظمة و لم یسلّم؟ و أیّ صفیق یُعرب عن سوء ما هجس فی ضمیره بکلّ صراحة، غیر محتشم عن موقفه، و لا مکترث لمقاله؟.
نعم؛ لذلک کلّه أمر صلی الله علیه و آله و سلم بقتله و هو لا ینطق عن الهوی إن هو إلّا وحی یوحی، لکنّ الشیخین رأفا به حین وجداه یصلّی تثبّتاً علی المبدأ، و تحفّظاً علی کرامة الصلاة و من أتی بها، و زاد عمر: إنّ أبا بکر خیر منّی و لم یقتله. أو لم یکن النبیّ الآمر بقتله خیراً منهما؟ أو لم یکن هو مشرّع الصلاة و الآتی بحرمتها؟ أو لم یکن مصدّقاً
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:294
لدی الصدّیق و صاحبه فی قوله حول الرجل و إعرابه عن نوایاه؟
کان خیراً للشیخین أن یترکا هذا التعلّل الواضح فساده و یتعلّلا بما فی لفظ أبی نعیم فی الحلیة من أنّهما هابا أن یقتلاه، و بما أسلفناه عن ثمار القلوب للثعالبی من أنّهما کعّا عن الرجل. أی جبنا و ضعفا و تهیّبا الرجل، و إن کان مصلّیاً غیر شاک السلاح، فلعلّه یکون معذّراً لهما عن ترک الامتثال، فلا یکلّف اللَّه نفساً إلّا وسعها، لکنّهما یوم عرفا نفسهما کذلک و الإنسان علی نفسه بصیرة و لو ألقی معاذیره لما ذا أقدما علی قتل الرجل، ففوّتا علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم طلبته و علی الأمّة السلام و الأمن و لو بعد لأی من عمر الدهر عند ثورات الخوارج؟ و أبو بکر هذا هو الذی یحسبه ابن حزم و المحبّ الطبری و القرطبی و السیوطی أشجع الناس کما مرّ (ص 201) و قد یهابه ظلّ الرجال فی مصلّاهم!
و للرجل- ذی الثُدیّة- سابقة سوء عند الشیخین من یوم
قسم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم غنیمة هوازن، قال ذو الثدیّة للنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: لم أرک عدلت! أو: لم تعدل هذه قسمة ما أُرید بها وجه اللَّه! فغضب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و قال: «ویحک إذا لم یکن العدل، عندی فعند من یکون؟» فقال عمر: یا رسول اللَّه ألا أقتله؟ قال: «لا، سیخرج من ضئضئ هذا الرجل قوم یخرجون من الدین کما یخرج السهم من الرمیّة لا یجاوز إیمانهم تراقیهم». تاریخ أبی الفداء (1/ 148)، الإمتاع للمقریزی (ص 425).

5- تهالک الخلیفة فی العبادة

لم یؤثر عن الخلیفة دأب علی العبادة علی العهد النبویّ أو بعده غیر أشیاء لا تُنجع من أثبتها له إلّا بعد تمحّل متطاول، أو تفلسف فی القول لو أجْدَت الفلسفة علی لا شی‌ء.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:295
روی المحبّ الطبری فی الریاض النضرة «1» (1/ 133): أنّ عمر بن الخطّاب أتی إلی زوجة أبی بکر بعد موته، فسألها عن أعمال أبی بکر فی بیته ما کانت، فأخبرته بقیامه فی اللیل و أعمال کان یعملها، ثمّ قالت: إلّا إنّه کان فی کلّ لیلة جمعة یتوضّأ و یصلّی [العشاء] «2» ثمّ یجلس مستقبل القبلة رأسه علی رکبتیه، فإذا کان وقت السحر رفع رأسه و تنفّس الصعداء، فیشمّ فی البیت روائح کبدٍ مشویٍ. فبکی عمر و قال: أنّی لابن الخطّاب بکبدٍ مشویّ.
و فی مرآة الجنان (1/ 68): جاء أنّ أبا بکر کان إذا تنفّس یشمّ منه رائحة الکبد المشویّة.
و فی عمدة التحقیق للعبیدی المالکی «3» (ص 135): لمّا مات أبو بکر الصدّیق رضی الله عنه و استخلف عمر رضی الله عنه کان یتبع آثار الصدّیق رضی الله عنه، و یتشبّه بفعله، فکان یتردّد کلّ قلیل إلی عائشة و أسماء رضی اللَّه تعالی عنهما و یقول لهما: ما کان یفعل الصدّیق إذا خلا بیته، لیلًا؟ فیقال له: ما رأینا له کثیر صلاة باللیل و لا قیام، إنّما کان إذا جنّه اللیل یقوم عند السحر و یقعد القرفصاء، و یضع رأسه علی رکبتیه ثمّ یرفعها إلی السماء و یتنفّس الصعداء و یقول: أخ، فیطلع الدخان من فیه، فیبکی عمر و یقول: کلّ شی‌ء یقدر علیه عمر إلا الدخان. فقال:
و أصل ذلک أن شدّة خوفه من اللَّه تعالی أوجبت احتراق قلبه، فکان جلیسه یشمّ منه رائحة الکبد المشوی، و سببه أنّ الصدّیق لم یتحمل أسرار النبوّة الملقاة إلیه،
و فی الحدیث: «أنا أعلمکم باللَّه و أخوفکم منه»
، فالمعرفة التامّة تکشف عن جلال المعروف و جماله، و کلاهما أمر عظیم جدّا، تتقطّع دونه الغایات، و لولا أنّ اللَّه تعالی
______________________________
(1). الریاض النضرة: 1/ 168.
(2). ما بین المعقوفین زیادة من المصدر.
(3). عمدة التحقیق: ص 230.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:296
ثبّت من أراد ثباته و قوّاه علی ذلک، ما استطاع أحد الوقوف ذرّة علی کلیهما جلالًا و جمالًا، و الغایة فی الطرفین قد نالها الصدّیق رضی الله عنه، فقد ورد: ما صُبّ فی صدری شی‌ء إلّا صببته فی صدر أبی بکر. و لو صبّه جبریل علیه السلام فی صدر أبی بکر ما أطاقه، لعدم مجراه من المماثل، لکن لما صبّ فی صدر النبی صلی الله علیه و آله و سلم و هو من جنس البشریّة، فجری فی قناة مماثلة للصدّیق، فبواسطتها أطاق حمله، و مع ذلک احترق قلبه.
و روی الترمذی الحکیم فی نوادر الأصول «1» (ص 31 و 261)، عن بکر بن عبد اللَّه المزنی قال: لم یفضل أبو بکر رضی الله عنه الناس بکثرة صوم و لا صلاة، إنّما فضلهم بشی‌ء کان فی قلبه. و ذکر أبو محمد الأزدی فی شرح مختصر صحیح البخاری (2/ 41، 105 و 3/ 98 و 4/ 63)، و الشعرانی فی الیواقیت و الجواهر «2» (2/ 221)، و الیافعی فی مرآة الجنان (1/ 68)، و الصفوری فی نزهة المجالس (2/ 183): أنّ فی الحدیث: ما فضلکم أبو بکر بکثرة صوم و لا صلاة و لکن بشی‌ء وقر فی صدره.
قال الأمینی: لو صحّ حدیث الکبد المشوی لوجب اطّراده فی الأنبیاء و الرسل و یقدمهم سیّد المرسلین محمد صلی الله علیه و آله و سلم لأنّهم أخوف من اللَّه من أبی بکر و خاتم النبیّین أخوفهم، و لوجب أن تکون الرائحة فیهم أشدّ و أنشر، فإنّ الخوف فرع الهیبة المسبّبة عن إحاطة العلم بما هناک من عظمة و قهر و جبروت و منعة، و ینبئنا عن ذلک قوله تعالی: (إِنَّما یَخْشَی اللَّهَ مِنْ عِبادِهِ الْعُلَماءُ) «3» قال ابن عبّاس: یرید إنّما یخافنی من خلفی من علم جبروتی و عزّتی و سلطانی. و قیل: عظّموه و قدّروا قدره، و اخشوه حقّ خشیته، و من ازداد به علماً ازداد به خشیة. تفسیر الخازن «4» (3/ 525).
______________________________
(1). نوادر الأصول: 1/ 88 الأصل: 21 و 2/ 98 الأصل: 220.
(2). الیواقیت و الجواهر: 2/ 73.
(3). فاطر: 28.
(4). تفسیر الخازن: 3/ 499.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:297
و فی الحدیث: «أعلمکم باللَّه أشدّکم له خشیة». تفسیر ابن جزی (3/ 158).
و فی خطبة له صلی الله علیه و آله و سلم: «فو اللَّه إنّی لأعلمهم باللَّه و أشدّهم له خشیة» «1».
و فی خطبة أخری له صلی الله علیه و آله و سلم: «لو تعلمون ما أعلم لضحکتم قلیلًا و لبکیتم کثیراً» «2».
و قال مولانا أمیر المؤمنین: «أعلمکم أخوفکم». غرر الحکم للآمدی «3» (ص 62).
و قال مقاتل: أشدّ الناس خشیة للَّه أعلمهم. تفسیر الخازن (3/ 525).
و قال الشعبی و مجاهد: إنّما العالم من خشی اللَّه «4».
و قال الربیع بن أنس: من لم یخش اللَّه تعالی فلیس بعالم «5».
و من هنا قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّی أعلمکم باللَّه و أخشاکم للَّه» «6»
و لذلک تجد أنّ أزلف الناس إلی السلطان یتهیّبه أکثر ممّن دونه فی الزلفة. فتری الوزیر یکبره و یخافه أبلغ ممّن هو أدنی منه، و الأمر علی هذه النسبة فی رجال الوظائف، حتی تنتهی إلی أبسطها کالشرطی مثلًا، ثمّ إلی سائر أفراد الرعیة.
و هلمّ معی إلی الأولیاء و المقرّبین و المتهالکین فی الخشیة من اللَّه و المتفانین فی
______________________________
(1). صحیح مسلم [4/ 508 ح 127] کتاب المناقب- باب علمه باللَّه و شدّة خشیته، تفسیر الخازن: 3/ 525 [3/ 499]. (المؤلف)
(2). صحیح البخاری [5/ 2379 ح 6120، 6121] کتاب الرقاق. باب لو تعلمون ما أعلم، مسند أحمد: 6/ 164 [7/ 236 ح 24784]، تیسیر الوصول: 2/ 26 [2/ 33]، تفسیر الخازن: 3/ 525 [3/ 499]. (المؤلف)
(3). غرر الحکم و درر الکلم: ص 63 ح 785.
(4). تفسیر القرطبی: 14/ 343 [14/ 219]، تفسیر الخازن: 3/ 525 [3/ 449]. (المؤلف)
(5). تفسیر القرطبی: 14/ 343 [14/ 219]، تفسیر الخازن: 3/ 525 [3/ 449]. (المؤلف)
(6). تفسیر البیضاوی: 2/ 302 [2/ 272]، اللمع لأبی نصر: ص 96 [ص 134]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:298
العبادة و فی مقدّمهم سیّدهم مولانا أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام الذی کان فی حلک الظلام یتململ تململ السلیم، و یبکی بکاء الحزین، و یتأوّه و یتفوّه بما ینمّ عن غایة الخوف و الخشیة، و هو قسیم الجنة و النار بنصّ من الرسول الأمین کما مرّ فی الجزء الثالث (ص 299)، و کان یُغشی علیه عدّة غشوات فی کلّ لیلة، و لم یشم أحد منه و لا منهم رائحة الکبد المشوی.
و لو اطّرد ما یزعمونه لوجب تکیّف الفضاء من لدن آدم إلی عهد الخلیفة بتلک الرائحة المنتشرة من تلکم الأکباد المشویّة، و لاسودّ وجه الدنیا بذلک الدخان المتصاعد من الأکباد المحترقة.
أ یحسب راوی هذه المهزأة أنّ علی کبد المختشی ناراً موقدة یعلوها ضرم، و یتولّد منها دخان؟ فلِمَ لم تُحرق ما فی الحشا کلّه و یکون إنضاجها مقصوراً علی الکبد فحسب؟ و هل للکبد حال المعذّبین الذی کلّما نضجت جلودهم بدّلوا جلوداً أخری؟ و إلّا فالعادة قاضیة بفناء الکبد بذلک الحریق المتواصل.
و إن تعجب فعجب بقاء الإنسان بعد فناء کبده، و لعلّک إذا أحفیت الراوی السؤال عن هذه لأجابک بأنّها کلّها معاجز تخصّ بالخلیفة.
و أحسب أنّ صاحب المزاعم من المتطفّلین علی موائد العربیّة؛ فإنّ العربیّ الصمیم جدّ علیم بکثیر الکنایة و الاستعارة فی لغة الضاد، فإذا قالوا: إنّ نار الخوف أحرقت فلاناً لا یریدون لهباً متّقداً یصعد منه الدخان أو تشمّ منه رائحة شیّ الأکباد، و إنّما یعنون لهفةً شدیدة، و حرقةً معنویّة تشبّه بالنیران.
و أمّا ما سرده العبیدی من فلسفة ذلک الحریق فی کبد الخلیفة فإنّها من الدعاوی الفارغة و فیها الغلوّ الفاحش، و إن شئت قلت: إنّما هی أوهام لم تقم لها حجّة، و لیس من السهل أن یدعمها ببرهنة یمسکها عن التزحزح، فهی کالریشة فی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:299
مهبّ الریح تجاه حجاج المجادل، و و جاه سیرة الخلیفة نفسه، و ما عزاه إلی الروایة من حدیث خرافة: ما صبّ اللَّه فی صدری شیئاً إلّا و صببته فی صدر أبی بکر. فهو علی تنصیص العلماء علی وضعها کما مرّ فی (5/ 316) لا یلزم به الخصم، و لا یثبت به المدّعی، و فیه من سرف القول ما لا یخفی علی العارف بالرجال و تاریخهم.

6- تبرّز الخلیفة فی الأخلاق‌

اشارة

لم نقف من أخلاقیّات الخلیفة علی شی‌ء یرفع الإنسان من هذه الناحیة عدا ما فی صحیح البخاری فی کتاب التفسیر من طریق ابن أبی ملیکة عن عبد اللَّه بن الزبیر قال: قدم رکب من بنی تمیم علی النبی صلی الله علیه و آله و سلم قال أبو بکر: أمّر القعقاع بن معبد، و قال عمر: أمّر الأقرع بن حابس «1». فقال أبو بکر: ما أردت إلّا خلافی، فقال عمر: ما أردت خلافک، فتماریا حتی ارتفعت أصواتهما، فنزل فی ذلک: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیِ اللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ اتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ) «2».
و أخرج البخاری من طریق ابن أبی ملیکة أیضاً، قال: کاد الخیّران أن یهلکا أبو بکر و عمر، رفعا أصواتهما عند النبی صلی الله علیه و آله و سلم حین قدم علیه رکب بنی تمیم، فأشار أحدهما بالأقرع بن حابس أخی بنی مجاشع، و أشار الآخر برجل آخر. قال نافع: لا أحفظ اسمه. فقال أبو بکر لعمر: ما أردت إلّا خلافی، قال: ما أردت خلافک، فارتفعت أصواتهما فی ذلک، فأنزل اللَّه: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْواتَکُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِیِّ وَ لا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ کَجَهْرِ بَعْضِکُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ
______________________________
(1). الأقرع بن حابس هو ذلک الأعرابی الذی رآه النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و هو یبول فی المسجد، و قد أخرج حدیثه البخاری فی صحیحه [4/ 1834 ح 4566]، راجع إرشاد الساری: 1/ 284 [1/ 520]. (المؤلف)
(2). الحجرات: 1.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:300
أَعْمالُکُمْ وَ أَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ) «1» «2».
قال الأمینی: ألا تعجب من الرجلین أنّهما طیلة مصاحبتهما هذا النبی المعظّم صلی الله علیه و آله و سلم لم یحدُهما التأثّر بأخلاقه الکریمة إلی الحصول علی أدب محاضرة العظماء و المثول بین أیدیهم لا سیّما هذا العظیم، العظیم خلقه بنصّ الذکر الحکیم، و ما عرفا أنّ الکلام بین یدیه لا بدّ أن یکون تخافتاً و همساً إکباراً لمقامه و إعظاماً لمرتبته. و أن لا یتقدّم أحد إلیه بالکلام إلّا أن یکون جواباً عن سؤال، أو ما ینمّ عن امتثال أمر، أو إخباراً عن مهمّة، أو سؤالًا عن حکم لکنّهما تقدّما بالکلام الخارج عن ذلک کلّه، و تماریا و احتدم الحوار بینهما، و ارتفعت أصواتهما فی ذلک، و کاد الخیّران أن یهلکا حتی جعلا أعمالهما فی مظنّة الإحباط، فنزلت الآیة الکریمة.
و ما أخرجه ابن عساکر «3» عن المقدام أنّه قال: استبّ عقیل بن أبی طالب و أبو بکر و کان أبو بکر سبّاباً. و کأنّ ابن حجر استشعر من هذه الکلمة ما لا یروقه فقال: سبّاباً أو نسّاباً، لکن الرجل أنصف فی التردید و قد جاء بعده السیوطی فحذف کلمة: سبّاباً و جعلها نسّاباً بلا تردید «4»، و المنقّب یعلم أنّ لفظة (نسّاباً) لا صلة لها بقوله استبّا بل المناسب کونه سبّاباً، و کأن الراوی یرید بذلک أنّه فاق عقیلًا بالسبّ لأنّه کان مَلَکة له، و إن کان یسع المحوّر أن یقول بإرادة کونه نسّاباً أنّه کان عارفاً بحلقات الأنساب و مواقع الغمز فیها، فکان إذا استبّ یطعن مستابّه فی عرضه و نسبه، لکنّه لا یجدی المتمحّل نفعاً فإنّه من أشنع مصادیق السبّ، و فیه القذف و إشاعة الفحشاء.
______________________________
(1). صحیح البخاری: 7/ 225 [4/ 1833 ح 4564]، الاستیعاب فی ترجمة القعقاع: 2/ 535 [القسم الثالث/ 1284 رقم 2122]، تفسیر القرطبی: 16/ 300 [16/ 198]، ابن کثیر: 4/ 206، تفسیر الخازن: 4/ 172 [4/ 164]، الاصابة: 1/ 58 [رقم 231]، 3/ 240 [رقم 7128]. (المؤلف)
(2). تاریخ مدینة دمشق: 30/ 110 رقم 3398.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 9/ 582.
(4). الصواعق: ص 43 [ص 72]، تاریخ الخلفاء: ص 37 [ص 50]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:301
و یظهر من لفظ الحدیث کما فی الخصائص الکبری «1» (2/ 86)؛ أنّ السباب بین أبی بکر و عقیل کان بمحضر من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و کان ذلک فی أخریات أیّامه صلی الله علیه و آله و سلم.
و من شواهد کونه سبّاباً- و سباب المسلم فسوق «2»- ما مرّ فی صفحة (153) من قوله للسائل عن القدر: یا ابن اللخناء. و قوله لعمر: ثکلتک أمّک و عدمتک یا ابن الخطّاب، لمّا بلّغه طلب الأنصار أن یولّی علیهم رجلًا أقدم سنّا من أسامة، فأخذ بلحیته فقال: استعمله رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و تأمرنی أن أنزعه «3».
علی أنّه و هم فی قوله هذا من ناحیتین:
إحداهما: أنّ الذی یجب أن لا یعزل من منصوبی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم هو الخلیفة فحسب لا یتسرّب إلیه الرأی و المقاییس، کما لا یتطرّقان إلی الأحکام و السنن المشرّعة، لأنّه صلی الله علیه و آله و سلم نصبه یوم نصب بأمر من المولی سبحانه رئیساً عالمیّا مدی أمد حیاته، کما أنّه شرّعها أحکاماً عالمیّة مدی أمد الدهر. بخلاف أُمراء الجنود و الولاة و العمّال فإنّه صلی الله علیه و آله و سلم کان یولّیهم الأمر لمصالح وقتیّة بعد الفراغ من تأهّلهم للإمارة و الولایة و العمل، و إذا انقضی ظرف المصلحة أو تبدّلت بأخری أو سلب التأهّل من أحدهم کان یزحزحه من عمل إلی عمل، أو یسقطه عن الوظیفة نهائیّا، أو إلی أمد تعود بعده إلیه جدارته، و کذلک شأن الخلیفة من بعده فإنّه قائم مقامه صلی الله علیه و آله و سلم و له
______________________________
(1). الخصائص الکبری: 2/ 145.
(2). مسند أحمد: 1/ 411 [1/ 679 ح 3893]، سنن ابن ماجة: 2/ 461 [2/ 1299- 1300 ح 3939- 3941]، تاریخ الخطیب: 5/ 144 [رقم 2577]، و صحّحه السیوطی فی الجامع الصغیر [2/ 40- 41 ح 4633، 4634]، و قال النووی فی ریاض الصالحین: ص 323 [ص 518 ح 1562] متّفق علیه. (المؤلف)
(3). التمهید للباقلانی: ص 193، تاریخ الطبری: 3/ 212 [3/ 226 حوادث سنة 11 ه]، تاریخ ابن عساکر: 1/ 117 [2/ 50]، و فی مختصر تاریخ دمشق [1/ 171]، الکامل لابن الاثیر: 2/ 139 [2/ 17 حوادث سنة 11 ه]، تاریخ ابی الفداء: 1/ 156، الروض الأُنف: 2/ 375 [7/ 583]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:302
النصب و النزع، و الخفض و الرفع، و لذلک أمّر أبو بکر نفسه خالد بن سعید علی مشارق الشام فی الردّة، و کان قد استعمله النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم علی ما بین زمع و زبید إلی حدّ نجران أو علی صدقات مذحج و مات صلی الله علیه و آله و سلم و هو علی عمله.
و استعمل أبو بکر نفسه أیضاً یعلی بن أُمیّة علی حلوان، ثمّ عمل لعمر علی بعض الیمن، ثمّ استعمله عثمان علی صنعاء، و کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قد استعمله علی الجند و توفّی و هو علی عمله.
و استعمل أبو بکر عکرمة علی عمان ثمّ عزله و استعمل علیها حذیفة بن محصن و کان قد استعمل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عمرو بن العاص علی عمان فمات رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و هو أمیرها، و استعمل عکرمة علی صدقات هوازن عام وفاته.
و استعمل عمر عثمان بن أبی العاص علی عمان و البحرین سنة (15)، و کان قد استعمله النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم علی الطائف و أقرّه أبو بکر بعد وفاته صلی الله علیه و آله و سلم.
و استعمل عمر عبد اللَّه بن قیس أبا موسی الأشعری علی البصرة، ثمّ عزله عثمان و أقرّه علی الکوفة، ثمّ عزله علیّ علیه السلام عنها، و کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ولّاه مخالیف الیمن.
و قال أبو الفدا فی تاریخه (1/ 166): أقرّ عثمان ولاة عمر سنةً؛ لأنّه کان أوصی بذلک ثمّ عزل المغیرة بن شعبة عن الکوفة، و ولّاها سعد بن أبی وقاص ثمّ عزله، و ولّی الکوفة الولید بن عقبة و کان أخا عثمان من أُمّه.
راجع «1»: تاریخ الطبری، و الکامل لابن الأثیر، و الاستیعاب، و أُسد الغابة، و تاریخ أبی الفداء، و تاریخ ابن کثیر، و الإصابة، و غیرها من کتب التاریخ و معاجم التراجم.
______________________________
(1). تاریخ الأمم و الملوک: 4/ 244 حوادث سنة 24 ه، الکامل فی التاریخ: 2/ 229 حوادث سنة 24 ه، الاستیعاب: القسم الثانی/ 640 رقم 963، أُسد الغابة: 5/ 452 رقم 5468، البدایة و النهایة: 7/ 168 حوادث سنة 24 ه، الإصابة: 2/ 34 رقم 3194.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:303
و کم و کم لهؤلاء الولاة المذکورین من نظیر، فلیس أُسامة ببدع من هؤلاء، و إنّما هو کأحدهم، له مالهم و علیه ما علیهم.
فاقتصار الخلیفة فی الحِجاج بنصب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أسامة فی غیر محلّه، إلّا أن یقیّده بأنّ ما ارتآه صلی الله علیه و آله و سلم من المصلحة یوم ذلک باقیة بعد من غیر حاجة إلی أیّ من القول و الفعل اللذین ارتکبهما.
الناحیة الثانیة: أنّ طلبة الأنصار هذه متّخذه عن عمل الخلیفة نفسه و صاحبیه، حیث قدّماه یوم السقیفة بکبر سنّه و شیبته کما مرّ فی صفحة (91، 92) فلا غضاضة علی الأنصار إذن أن یتحرّوا للإمارة علیهم من هو أقدم سنّا من أُسامة تأسّیا بالخلافة.
و إذا کان تولیة الرسول صلی الله علیه و آله و سلم أُسامة للقیادة مانعة عن نزعه فما بال منصوبه صلی الله علیه و آله و سلم للخلافة یوم غدیر خمّ بمشهد من مائة ألف أو یزیدون، و فی مواقف أُخری متکثّرة یعزل عن الأمر؟ و لا منکر یصاخ إلیه، و لا وازع یسمع منه، هب أنّ قیساً أخذ بلحیة عمر یوم ذاک کما أخذ بها أبو بکر یوم أُسامة، و احتجّ آخرون لأمیر المؤمنین علیه السلام و احتدم الحوار، لکن: لا رأی لمن لا یطاع.
نعم، أخرج ابن حبّان «1» فی خلق الخلیفة من طریق إسماعیل بن محمد الکذّاب الوضّاع مرفوعاً عن جبرئیل أنّه قال: أبو بکر لفی السماء أشهر منه فی الأرض، فإنّ الملائکة لتسمّیه حلیم قریش. انتهی. و قد أسلفناه فی الجزء الخامس (ص 344) و بینّا هناک بأنه کذب موضوع.
و لو کان الخلیفة حلیم قریش أو کان یرث النبیّ الأعظم شیئاً فی خلقه العظیم؛ لما توفّیت بضعته الطاهرة سلام اللَّه علیها و هی واجدة علیة من جرّاء ما تلقّت منه من
______________________________
(1). کتاب المجروحین: 1/ 131.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:304
غلظةٍ و عنف فی کشفِ بیتها الذی تمنّی ترکه عند وفاتهِ و لم یکن یأمر بقتال من فیه «1»، الی هناتٍ و هنات.
أخرج البخاری فی باب فرض الخمس «2» (5/ 5)، عن عائشة: أنّ فاطمة علیها السلام ابنة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم سألت أبا بکر الصدّیق رضی الله عنه بعد وفاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أن یقسم لها میراثها، ما ترک رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ممّا أفاء اللَّه علیه، فقال لها أبو بکر: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: لا نُورَث، ما ترکنا صدقة. فغضبت فاطمة بنت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فهجرت أبا بکر، فلم تزل مهاجرتهُ حتی توفّیت.
و أخرج فی الغزوات باب غزوة خیبر «3» (6/ 196)، عن عائشة قالت: إنّ فاطمة ... إلی أن قالت: فأبی أبو بکر أن یدفع إلی فاطمة منها شیئاً، فوجدت فاطمة علی أبی بکر فی ذلک، فهجرته فلم تکلّمه حتی توفّیت، و عاشت بعد النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ستّة أشهر، فلمّا توفّیت دفنها زوجها علیّ لیلًا، و لم یؤذِن بها أبا بکر، و صلّی علیها.
و یوجد الحدیث «4» فی صحیح مسلم (2/ 72)، مسند أحمد (1/ 6، 9)، تاریخ الطبری (3/ 202)، مشکل الآثار للطحاوی (1/ 48)، سنن البیهقی (6/ 300، 301)، کفایة الطالب (ص 226)، تاریخ ابن کثیر (5/ 285). و قال فی (6/ 333): لم تزل فاطمة تبغضه مدّة حیاتها، و ذکره بلفظ الصحیحین الدیاربکری فی تاریخ الخمیس (2/ 193).
و لأیّ الأُمورِ تُدفنُ لیلًابَضعةُ المصطفی و یُعفی ثراها
______________________________
(1). راجع صفحة: 77 و 174. (المؤلف)
(2). صحیح البخاری: 3/ 1126 ح 2926.
(3). صحیح البخاری: 4/ 1549 ح 3998.
(4). صحیح مسلم: 4/ 29 ح 52، مسند أحمد: 1/ 13 ح 26، و ص 18 ح 56، تاریخ الأمم و الملوک: 3/ 208 حوادث سنة 11 ه، کفایة الطالب: ص 370، البدایة و النهایة: 5/ 306 حوادث سنة 11 ه و 6/ 366 حوادث سنة 11 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:305
بلغت من موجدتها أنّها أوصت بأن تُدفَن لیلًا، و أن لا یدخل علیها أحد، و لا یصلّی علیها أبو بکر، فدفنت لیلًا و لم یشعر بها أبو بکر، و صلّی علیها علیّ و هو الذی غسّلها مع أسماء بنت عمیس «1».
و قال الواقدی کما فی السیرة الحلبیّة «2» (3/ 390): ثبت عندنا أنّ علیّا- کرّم اللَّه وجهه دفنها لیلًا و صلّی علیها و معه العبّاس و الفضل، و لم یُعلموا بها أحداً.
و قال ابن حجر فی الإصابة (4/ 379)، و الزرقانی فی شرح المواهب (3/ 207): روی الواقدی من طریق الشعبی قال: صلّی أبو بکر علی فاطمة. و هذا فیه ضعف و انقطاع، و قد روی بعض المتروکین عن مالک عن جعفر بن محمد عن أبیه نحوه و وهّاه الدارقطنی و ابن عدی «3»، و قد روی البخاری عن عائشة: أنّها لمّا توفّیت دفنها زوجها علیّ لیلًا، و لم یؤذن بها أبا بکر، و صلّی علیها.
قال الأمینی: حدیث مالک عن جعفر بن محمد أسلفناه فی الجزء الخامس صحیفة (350) و لفظه: توفّیت فاطمة لیلًا، فجاء أبو بکر و عمر و جماعة کثیرة، فقال أبو بکر لعلیّ: تقدّم فصلِّ. قال: لا و اللَّه لا تقدّمت و أنت خلیفة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فتقدّم أبو بکر فصلّی أربعاً. و قد بیّنا هنالک أنّه من موضوعات عبد اللَّه بن محمد القدامی المصّیصی کما عدّه الذهبی فی المیزان «4» (2/ 7) من مصائبه.
______________________________
(1). طبقات ابن سعد: 8/ 29- 30، رسائل الجاحظ: ص 300 [ص 467 الرسائل السیاسیة]، حلیة الأولیاء: 2/ 43، مستدرک الحاکم: 3/ 163 [3/ 178- 179 ح 4764 و 4769]، طرح التثریب: 1/ 150، أُسد الغابة: 5/ 254 [7/ 226 رقم 7175]، الاستیعاب: 2/ 751 [القسم الرابع/ 1897- 1898 رقم 4057]، مقتل الخوارزمی: 1/ 83، إرشاد الساری للقسطلانی: 6/ 362 [8/ 279]، الإصابة: 4/ 378، 380 [رقم 830]، تاریخ الخمیس: 1/ 313 [1/ 277- 278]. (المؤلف)
(2). السیرة الحلبیّة: 3/ 361.
(3). الکامل فی ضعفاء الرجال: 4/ 258 رقم 1092.
(4). میزان الاعتدال: 2/ 488 رقم 4544.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:306
و من جرّاء تلک الموجدة منعت عن أن تدخلها یوم ذاک عائشة کریمة أبی بکر فضلًا عن أبیها، فجاءت تدخل فمنعتها أسماء فقالت: لا تدخلی. فشکت إلی أبی بکر و قالت: هذه الخثعمیّة تحول بیننا و بین بنت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فوقف أبو بکر علی الباب و قال: یا أسماء ما حملک علی أن منعت أزواج النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أن یدخلن علی بنت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و قد صنعتِ لها هودج العروس؟ قالت: هی أمرتنی أن لا یدخل علیها أحد، و أمرتنی أن أصنع لها ذلک.
راجع «1»: الاستیعاب (2/ 772)، ذخائر العقبی (ص 53)، أُسد الغابة (5/ 524)، تاریخ الخمیس (1/ 313)، کنز العمّال (7/ 114)، شرح صحیح مسلم للسنوسی (6/ 281)، شرح الآبی لمسلم (6/ 282)، أعلام النساء (3/ 1221).

اعتذار الخلیفة إلی الصدّیقة:

هذه المذکورات کلّها و بعض سواها تکذّب ما اختلقته رماة القول علی عواهنه من
روایة الشعبی أنّه قال: جاء أبو بکر إلی فاطمة و قد اشتدّ مرضها فاستأذن علیها فقال لها علیّ: هذا أبو بکر علی الباب یستأذن فإن شئت أن تأذنی له؟ قالت: أ وَ ذاک أحبّ إلیک؟ قال: نعم. فدخل فاعتذر إلیها و کلّمها فرضیت عنه.
و عن الأوزاعی قال: بلغنی أنّ فاطمة بنت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم غضبت علی أبی بکر فخرج أبو بکر حتی قال علی بابها فی یوم حارّ، ثمّ قال: لا أبرح مکانی حتی ترضی عنّی بنت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فدخل علیها علیّ فأقسم علیها لترضی، فرضیت «2».
______________________________
(1). الاستیعاب: القسم الرابع/ 1897- 1898 رقم 4057، أُسد الغابة: 7/ 226 رقم 7175، تاریخ الخمیس: 1/ 277، کنز العمّال: 13/ 686 ح 37756، أعلام النساء: 4/ 131.
(2). الریاض النضرة: 2/ 120 [1/ 152]، تاریخ ابن کثیر: 5/ 289 [5/ 310 حوادث سنة 11 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:307
ما قیمة هذه الروایة تجاه تلکم الصحاح؟ و لا یوجد لها أثر فی أیّ أصل من أصول الحدیث و مسانید الحفّاظ، و قد بلغت إلی الأوزاعی المتوفّی (157) و أرسل بها الشعبی المتوفّی (104، 107، 109، 110) و لا یعرف من بلّغها، و من أتی بها، و من أوحاها إلی الرجلین.
نعم؛ تساعد نصوص
الصحاح ما أتی به ابن قتیبة و الجاحظ؛ قال الأوّل: إنّ عمر قال لأبی بکر: انطلق بنا إلی فاطمة، فإنّا قد أغضبناها، فانطلقا جمیعاً فاستأذنا علی فاطمة فلم تأذن لهما فأتیا علیّا فکلّماه، فأدخلهما علیها، فلمّا قعدا عندها حوّلت وجهها إلی الحائط، فسلّما علیها، فلم تردّ علیهما السلام، فتکلّم أبو بکر فقال: یا حبیبة رسول اللَّه و اللَّه إنّ قرابة رسول اللَّه أحبّ إلیّ من قرابتی، و إنّکِ لأحبّ إلیّ من عائشة ابنتی، و لوددت یوم مات أبوکِ أنّی متّ و لا أبقی بعده، أ فتُرانی أعرفکِ و أعرف فضلکِ و شرفکِ و امنعکِ حقّکِ و میراثکِ من رسول اللَّه؟ إلّا أنّی سمعت أباک رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: لا نُورَث، ما ترکنا فهو صدقة. فقالت: «أرأیتکما إن حدّثتکما حدیثاً عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم تعرفانه و تفعلان به؟» فقالا: نعم: فقالت: «نشدتکما اللَّه أ لم تسمعا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: رضا فاطمة من رضای، و سخط فاطمة من سخطی، فمن أحبّ فاطمة ابنتی فقد أحبّنی، و من أرضی فاطمة فقد أرضانی، و من أسخط فاطمة فقد أسخطنی؟» قالا: نعم سمعناه من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. قالت: «فإنّی أُشهدُ اللَّه و ملائکته أنّکما أسخطتمانی و ما أرضیتمانی، و لئن لقیت النبیّ لأشکونّکما إلیه». فقال أبو بکر: أنا عائذ باللَّه تعالی من سخطه و سخطک یا فاطمة. ثمّ انتحب أبو بکر یبکی حتی کادت نفسه أن تزهق، و هی تقول: «و اللَّه لأدعونّ علیک فی کلّ صلاة أُصلّیها»، ثمّ خرج باکیاً فاجتمع الناس‌إلیه، فقال لهم: یبیت کلّ رجل [منکم] «1» معانقاً حلیلته مسروراً بأهله و ترکتمونی و ما أنا
______________________________
(1). ما بین المعقوفین أثبتاه من المصدر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:308
فیه، لا حاجة لی فی بیعتکم، أقیلونی بیعتی «1».
و قال الجاحظ فی رسائله «2» (ص 300): و قد زعم أناس أنّ الدلیل علی صدق خبرهما- یعنی أبا بکر و عمر- فی منع المیراث و براءة ساحتهما ترک أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم النکیر علیهما .. قد یقال لهم: لئن کان ترک النکیر دلیلًا علی صدقهما، إنّ ترک النکیر علی المتظلّمین و المحتجّین علیهما و المطالبین لهما دلیل علی صدق دعواهم، أو استحسان مقالتهم، و لا سیّما و قد طالت المناجاة و کثرت المراجعة و الملاحاة، و ظهرت الشکیّة، و اشتدّت الموجدة، و قد بلغ ذلک من فاطمة أنّها أوصت أن لا یصلّی علیها أبو بکر. و لقد کانت قالت له حین أتته مطالبة بحقّها و محتجّة لرهطها: «من یرثک یا أبا بکر إذا متّ؟» قال: أهلی و ولدی. قالت: «فما بالنا لا نرث النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم؟» «3» فلمّا منعها میراثها، و بخسها حقّها و اعتلّ علیها، و جلح أمرها، و عاینت التهضّم، و أیست فی التورّع، و وجدت نشوة الضعف و قلّة الناصر، قالت: «و اللَّه لأدعونّ اللَّه علیک». قال: و اللَّه لأدعونّ اللَّه لک. قالت: «و اللَّه لا کلّمتک أبداً» قال: و اللَّه لا أهجرکِ أبداً.
فإن یکن ترک النکیر علی أبی بکر دلیلًا علی صواب منعها، فإنّ فی ترک النکیر علی فاطمة دلیلًا علی صواب طلبها؟ و أدنی ما کان یجب علیهم فی ذلک تعریفها ما جهلت، و تذکیرها ما نسیت، و صرفها عن الخطأ، و رفع قدرها عن البذاء، و أن تقول هجراً، و تجوّر عادلًا، أو تقطع واصلًا، فإذا لم تجدهم أنکروا علی الخصمین جمیعاً فقد تکافأت الأُمور و استوت الأسباب، و الرجوع إلی أصل حکم اللَّه فی المواریث أولی بنا و بکم، و أوجب علینا و علیکم.
فإن قالوا: کیف تظنّ به ظلمها و التعدّی علیها، و کلّما ازدادت علیه غلظة ازداد
______________________________
(1). الإمامة و السیاسة: 1/ 14 [1/ 20]، أعلام النساء: 3/ 214 [4/ 123- 124]. (المؤلف)
(2). رسائل الجاحظ [ص 467/ الرسائل السیاسیة].
(3). هذا الحدیث أخرجه أحمد فی المسند: 1/ 10 [1/ 19 ح 61]، و البلاذری فی فتوح البلدان: ص 38 [ص 44]، و ابن کثیر فی تاریخه: 5/ 289 [5/ 309 حوادث سنة 11 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:309
لها لیناً و رقّةً؟ حیث
تقول له: «و اللَّه لا أکلّمک أبداً» فیقول: و اللَّه لا أهجرکِ أبداً. ثمّ تقول: «و اللَّه لأدعونّ اللَّه علیک».
فیقول: و اللَّه لأدعُوَنّ اللَّه لکِ. ثمّ یتحمّل منها هذا الکلام الغلیظ و القول الشدید فی دار الخلافة و بحضرة قریش و الصحابة مع حاجة الخلافة إلی البهاء و التنزیه و ما یجب لها من الرفعة و الهیبة، ثمّ لم یمنعه ذلک عن أن قال معتذراً متقرّباً کلام المعظّم لحقّها، المکبّر لمقامها، الصائن لوجهها، المتحنّن علیها: ما أحد أعزّ علیّ منک فقراً، و لا أحبّ إلیّ منکِ غنی، و لکن سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: إنّا معاشر الأنبیاء لا نُورَث ما ترکناه فهو صدقة.
قیل لهم: لیس ذلک بدلیل علی البراءة من الظلم و السلامة من الجور، و قد یبلغ من مکر الظالم و دهاء الماکر إذا کان أرباً و للخصومة معتاداً أن یظهر کلام المظلوم، و ذلّة المنتصف، و حدب الوامق، و مقت المحقّ. و کیف جعلتم ترک النکیر حجّة قاطعة و دلالةً واضحة؟ و قد زعمتم أنّ عمر قال علی منبره: متعتان کانتا علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: متعة النساء و متعة الحجّ، أنا أنهی عنهما و أُعاقب علیهما «1»، فما وجدتم أحداً أنکر قوله، و لا استشنع مخرج نهیه، و لا خطّأه فی معناه، و لا تعجّب منه و لا استفهمه.
و کیف تقضون بترک النکیر؟ و قد شهد عمر یوم السقیفة و بعد ذلک
أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قال: «الأئمّة من قریش» «2»
ثمّ قال فی شکایته: لو کان سالم حیّا ما تخالجنی فیه الشکّ «3»، حین أظهر الشکّ فی استحقاق کلّ واحد من الستّة الذین
______________________________
(1). راجع الجزء السادس من کتابنا هذا: ص 211. (المؤلف)
(2). أخرجه غیر واحد من الحفّاظ و صحّحه ابن حزم فی الفصل: 4/ 89 فقال: هذه روایة جاءت مجی‌ء التواتر، و رواها أنس بن مالک و عبد اللَّه بن عمر و معاویة، و روی جابر بن عبد اللَّه و جابر بن سمرة و عبادة بن الصامت معناها، و مما یدلّ علی صحة ذلک إذعان الأنصار له یوم السقیفة. (المؤلف)
(3). أخرجه ابن سعد [فی الطبقات الکبری: 3/ 343]، و الباقلّانی [فی التمهید: ص 204]، و أبو عمر [فی الاستیعاب: القسم الثانی/ 568 رقم 881]، و الحافظ العراقی [فی طرح التثریب: 1/ 49] کما مرّ: ص 144. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:310
جعلهم شوری و سالم عبد لامرأة من الأنصار و هی أعتقته و حازت میراثه، ثمّ لم ینکر ذلک من قوله منکر، و لا قابل إنسان بیّن قوله و لا تعجّب منه، و إنّما یکون ترک النکیر علی من لا رغبة و لا رهبة عنده دلیلًا علی صدق قوله و صواب عمله، فأمّا ترک النکیر علی من یملک الضعة و الرفعة و الأمر و النهی و القتل و الاستحیاء و الحبس و الإطلاق فلیس بحجّة تشفی و لا دلالة تضی‌ء. انتهت کلمة الجاحظ.

نظرة فی کلمة قارصة:

لا یسعنا أن نفوه فی الدفاع عن الخلیفة بما قال ابن کثیر فی تاریخه «1» (5/ 249) من أنّ فاطمة حصل لها- و هی امرأة من البشر لیست بواجبة العصمة- عتب و تغضّب، و لم تکلّم الصدّیق حتی ماتت. و قال فی (ص 289): و هی امرأة من بنات آدم تأسف کما یأسفون، و لیست بواجبة العصمة، مع وجود نصّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و مخالفة أبی بکر الصدّیق رضی الله عنه.
أنّی لنا السرف و المجازفة فی القول بمثل هذا تجاه آیة التطهیر فی کتاب اللَّه العزیز النازلة فیها و فی أبیها و بعلها و بنیها؟
أنّی لنا بذلک و
بین یدینا هتاف النبیّ الأقدس صلی الله علیه و آله و سلم: «فاطمة بضعة منّی فمن أغضبها أغضبنی».
و فی لفظة: «فاطمة بضعة منّی یؤذینی ما آذاها، و یغضبنی ما أغضبها».
و فی لفظة: «فاطمة بضعة منّی یقبضنی ما یقبضها، و یبسطنی ما یبسطها».
و فی لفظة: «فاطمة بضعة منّی یؤذینی ما آذاها، و ینصبنی ما أنصبها» فی تاج العروس «2»: أی یتعبنی ما أتعبها.
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 5/ 270، 310 حوادث سنة 11 ه.
(2). تاج العروس: 1/ 485.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:311
و فی لفظة: «فاطمة بضعة منّی یریبنی ما رابها، و یؤذینی ما آذاها».
و فی لفظة: «فاطمة بضعة منّی یسعفنی ما یسعفها»، فی تاج العروس «1»: أی ینالنی ما ینالها، و یلمّ بی ما یلمّ بها.
و فی لفظة: «فاطمة شجنة منّی یبسطنی ما یبسطها، و یقبضنی ما یقبضها».
و فی لفظة: «فاطمة مضغة منّی فمن آذاها فقد آذانی».
و فی لفظة: «فاطمة مضغة منّی یقبضنی ما قبضها، و یبسطنی ما بسطها».
و فی لفظة: «فاطمة مضغة منّی یسرّنی ما یسرّها».
أخرجها علی اختلاف ألفاظها أئمّة الصحاح الستّة، و عدّة أخری من رجال الحدیث فی السنن و المسانید و المعاجم، و إلیک جملة ممّن رواها:
1- ابن أبی ملیکة: المتوفّی (117)، کما فی روایة البخاری و مسلم و ابن ماجة و أبی داود و أحمد و الحاکم «2».
2- عمرو بن دینار المکی: المتوفّی (125، 126) کما فی صحیحی البخاری و مسلم «3».
3- اللیث بن سعد المصری: المتوفّی (175)، کما فی إسناد ابن ماجة و ابن داود و أحمد «4».
______________________________
(1). تاج العروس: 6/ 139.
(2). صحیح البخاری: 3/ 1374 ح 3556، صحیح مسلم: 5/ 53- 54 ح 93، 94 کتاب فضائل الصحابة، سنن ابن ماجة: 1/ 643- 644 ح 1998، سنن أبی داود: 2/ 226 ح 2071.، مسند أحمد: 5/ 430 ح 18447، مستدرک الحاکم: 3/ 173 ح 4751.
(3). صحیح البخاری: 3/ 1374 ح 3556، صحیح مسلم: 5/ 54 ح 94 کتاب فضائل الصحابة.
(4). سنن ابن ماجة: 1/ 643 ح 1998، سنن أبی داود: 2/ 226 ح 2071، مسند أحمد: 5/ 430 ح 18447
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:312
4- أبو محمد بن عیینة الکوفی: المتوفّی (198)، کما فی الصحیحین «1».
5- أبو النضر هاشم البغدادی: المتوفّی (205، 207) و أبی کما فی مسند أحمد «2».
6- أحمد بن یونس الیربوعی: المتوفّی (227)، کما فی صحیح مسلم و سنن أبی داود «3».
7- الحافظ أبو الولید الطیالسی: المتوفّی (227)، کما فی صحیح البخاری «4».
8- أبو المعمر الهذلی: المتوفّی (236) کما فی صحیح مسلم «5».
9- قتیبة بن سعید الثقفی: المتوفّی (240)، روی عنه مسلم و أبو داود «6».
10- عیسی بن حمّاد المصری: المتوفّی (248، 249)، روی عنه ابن ماجة «7».
11- إمام الحنابلة أحمد: المتوفّی (241) فی مسنده «8» (4/ 323، 328).
12- الحافظ البخاری أبو عبد اللَّه: المتوفّی (256)، فی صحیحه فی المناقب «9» (5/ 274).
13- الحافظ مسلم القشیری: المتوفّی (261)، فی صحیحه فی الفضائل «10» (2/ 261). الغدیر، العلامة الأمینی ج‌7 312 نظرة فی کلمة قارصة: ..... ص : 310
______________________________
(1). صحیح مسلم: 5/ 54 ح 94 کتاب فضائل الصحابة، صحیح البخاری: 3/ 1374 ح 3556.
(2). مسند أحمد: 5/ 430 ح 18447.
(3). صحیح مسلم: 5/ 53 ح 93 کتاب فضائل الصحابة، و سنن أبی داود: 2/ 226 ح 2071.
(4). صحیح البخاری: 3/ 1374 ح 3556.
(5). صحیح مسلم: 5/ 54 ح 94 کتاب فضائل الصحابة.
(6). صحیح مسلم: 5/ 53 ح 93 کتاب فضائل الصحابة، سنن أبی داود: 2/ 226 ح 2071.
(7). سنن ابن ماجة: 1/ 643 ح 1998.
(8). مسند أحمد: 5/ 423 ح 18428، و ص 430 ح 18447.
(9). صحیح البخاری: 3/ 1374 ح 3556.
(10). صحیح مسلم: 5/ 53 ح 93، 94 کتاب فضائل الصحابة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:313
14- الحافظ أبو عبد اللَّه بن ماجة: المتوفّی (272)، فی سننه «1» (1/ 216).
15- الحافظ أبو داود السجستانی: المتوفّی (275)، فی سننه «2» (1/ 324).
16- الحافظ أبو عیسی الترمذی: المتوفّی (275)، فی جامعه «3» (2/ 319).
17- الحکیم أبو عبد اللَّه الترمذی، المحدّث: المتوفّی (285)، فی نوادر الأصول «4» (308).
18- الحافظ أبو عبد الرحمن النسائی: المتوفّی (303)، فی خصائصه «5» (ص 35).
19- أبو الفرج الأصبهانی: المتوفّی (356)، فی الأغانی «6» (8/ 156).
20- الحاکم أبو عبد اللَّه النیسابوری: المتوفّی (405)، فی المستدرک «7» (3/ 154، 158، 159).
21- الحافظ أبو نعیم الأصبهانی: المتوفّی (430)، فی حلیة الأولیاء (2/ 40).
22- الحافظ أبو بکر البیهقی: المتوفّی (458)، فی السنن الکبری (7/ 307).
23- أبو زکریّا الخطیب التبریزی: المتوفّی (502)، فی مشکاة المصابیح «8» (ص 560).
______________________________
(1). سنن ابن ماجة: 1/ 643 ح 1998.
(2). سنن أبی داود: 2/ 226 ح 2071.
(3). سنن الترمذی: 5/ 655 ح 3867 و 656 ح 3869.
(4). نوادر الأصول: 2/ 187 الأصل 241.
(5). السنن الکبری: 5/ 147 ح 8518- 8522 کتاب الخصائص.
(6). الأغانی: 9/ 301.
(7). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 168 ح 4734، ص 172 ح 4747، ص 173 ح 4749- 1751.
(8). مشکاة المصابیح: 3/ 369 ح 6139.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:314
24- الحافظ أبو القاسم البغوی: المتوفّی (510، 516)، فی مصابیح السنّة «1» (2/ 278).
25- القاضی أبو الفضل عیاض: المتوفّی (544)، فی الشفا «2» (2/ 19).
26- أخطب الخطباء الخوارزمی: المتوفّی (568)، فی مقتله (1/ 53).
27- الحافظ أبو القاسم ابن عساکر: المتوفّی (57)، فی تاریخه «3» (1/ 298).
28- أبو القاسم السهیلی: المتوفّی (581)، فی الروض الأُنف «4» (2/ 196).
و قال: إنّ أبا لبابة رفاعة بن عبد المنذر ربط نفسه فی توبته، و إنّ فاطمة أرادت حلّه حین نزلت توبته فقال: قد أقسمت ألا یحلّنی إلّا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّ فاطمة مضغة منّی».
فصلّی اللَّه علیه و علی فاطمة، فهذا حدیث یدلّ علی أنّ من سبّها فقد کفر، و من صلّی علیها فقد صلّی علی أبیها صلی الله علیه و آله و سلم.
29- ابن أبی الحدید المعتزلی: المتوفّی (586)، فی شرح النهج «5» (2/ 458).
30- أبو الفرج بن الجوزی المتوفّی (597)، فی صفة الصفوة «6» (2/ 5).
31- الحافظ أبو الحسن بن الأثیر الجزری: المتوفّی (630)، فی أُسد الغابة «7» (5/ 521).
32- أبو سالم بن طلحة الشافعی: المتوفّی (652)، فی مطالب السؤول (ص 6- 7).
______________________________
(1). مصابیح السنّة: 4/ 185 ح 4799.
(2). الشفا بتعریف حقوق المصطفی: 2/ 60، 560، 652.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 1/ 156، و فی مختصر تاریخ دمشق: 2/ 269.
(4). الروض الأنف: 2/ 430.
(5). شرح نهج البلاغة: 9/ 193 خطبة 156.
(6). صفة الصفوة: 2/ 13 رقم 7175.
(7). اسد الغابة: 7/ 222 رقم 7175.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:315
33- سبط ابن الجوزی الحنفی: المتوفّی (654)، فی التذکرة «1» (ص 175).
34- الحافظ الکنجی الشافعی: المتوفّی (658)، فی الکفایة «2» (ص 220).
35- الحافظ محبّ الدین الطبری: المتوفّی (694)، فی ذخائر العقبی (ص 37).
36- الحافظ أبی محمد الأزدی الأندلسی: المتوفّی (699)، فی شرح مختصر صحیح البخاری (3/ 91).
37- الحافظ الذهبی الشافعی: المتوفّی (747)، فی تلخیص المستدرک «3».
38- القاضی الإیجی: المتوفّی (756)، فی المواقف کما فی شرحه «4» (3/ 268).
39- جمال الدین محمد الزرندی الحنفی: المتوفّی فی (بضع و 750)، فی درر السمطین «5».
40- أبو السعادات الیافعی: المتوفّی (768)، فی مرآة الجنان (1/ 61).
41- الحافظ زین الدین العراقی: المتوفّی (806)، فی طرح التثریب (1/ 150).
42- الحافظ نور الدین الهیثمی: المتوفّی (807)، فی مجمع الزوائد (9/ 203).
43- الحافظ ابن حجر العسقلانی: المتوفّی (852)، فی تهذیب التهذیب «6» (12/ 441).
44- الحافظ جلال الدین السیوطی: المتوفّی (911)، فی الجامع الصغیر و الکبیر «7».
______________________________
(1). تذکرة الخواص: ص 310.
(2). کفایة الطالب: ص 365.
(3). تلخیص المستدرک: 3/ 172 ح 4747.
(4). المواقف: ص 402 و شرح المواقف للجرجانی: 8/ 355.
(5). نظم درر السمطین: ص 176.
(6). تهذیب التهذیب: 12/ 469.
(7). جامع الأحادیث: 5/ 258 ح 14724 و 14725.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:316
45- الحافظ أبو العبّاس القسطلانی: المتوفّی (923)، فی المواهب اللدنیّة «1» (1/ 257).
46- القاضی الدیار بکری المالکی: المتوفّی (966، 982)، فی الخمیس «2» (1/ 464).
47- ابن حجر الهیتمی: المتوفّی (974)، فی الصواعق «3» (ص 112، 114).
48- صفیّ الدین الخزرجی: المتوفّی (000)، فی الخلاصة «4» (ص 435).
49- زین الدین المناوی: المتوفّی (1031، 1035)، فی کنوز الدقائق «5» (ص 96).
و قال فی شرح الجامع الصغیر (4/ 421): استدلّ به السهیلی علی أنّ من سبّها کفر، لأنّه یغضبه، و أنّها أفضل من الشیخین، قال الشریف السمهودی: و معلوم أنّ أولادها بضعة منها فیکونون بواسطتها بضعة منه، و من ثمّ لمّا رأت أمّ الفضل فی النوم أنّ بضعة منه وضعت فی حجرها أوّلها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بأن تلد فاطمة غلاماً فیوضع فی حجرها، فولدت الحسن فوضع فی حجرها، فکلّ من یشاهد الآن من ذرّیتها بضعة من تلک البضعة، و إن تعدّدت الوسائط، و من تأمّل ذلک انبعث من قلبه داعی الإجلال لهم و تجنّب بغضهم علی أیّ حال کانوا علیه.
قال ابن حجر: و فیه تحریم أذی من یتأذّی المصطفی صلی الله علیه و آله و سلم بتأذّیه، فکلّ من وقع منه فی حقّ فاطمة شی‌ء فتأذّت به، فالنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یتأذّی به بشهادة هذا الخبر،
______________________________
(1). المواهب اللدنیّة: 2/ 65.
(2). تاریخ الخمیس: 1/ 412.
(3). الصواعق المحرقة: ص 188، 190.
(4). خلاصة الخزرجی: 3/ 389 رقم 122.
(5). کنوز الدقائق: 2/ 24.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:317
و لا شی‌ء أعظم من إدخال الأذی علیها من قِبَل ولدها، و لهذا عرف بالاستقراء معاجلة من تعاطی ذلک بالعقوبة فی الدنیا، و لعذاب الآخرة أشدّ.
50- الشیخ أحمد المغربی المالکی: المتوفّی (1041) فی فتح المتعال «1» (ص 385). قال فی قصیدة کبیرة یمدح بها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم:
فما کسبطَی رسولِ اللَّهِ من أحدٍو لا یضاهیهما فی الفخرِ مفتخرُ
و هل کفاطمةَ الزهراءِ أُمِّهمابنتِ النبیِّ المصطفی بشرُ
فإنّها بَضعةٌ منه و ما أحدٌکبَضعةِ المصطفی إن حُقّقَ النظرُ
51- الشیخ أحمد با کثیر المکی الشافعی: المتوفّی (1047) فی وسیلة المآل «2».
52- أبو عبد اللَّه الزرقانی المالکی: المتوفّی (1122) فی شرح المواهب (3/ 205) فقال: استدلّ به السهیلی علی أنّ من سبّها کفر، و توجیهه أنّها تغضب ممّن سبّها و قد سوّی بین غضبها و غضبه و من أغضبه کفر.
53- الزبیدی الحنفی: المتوفّی (1205)، فی تاج العروس (5/ 227 و 6/ 139).
54- القندوزیّ الحنفی: المتوفی (1293)، فی ینابیع المودّة «3» (ص 171).
55- الحمزاوی المالکی: المتوفّی (1303)، فی النور الساری هامش البخاری (5/ 274).
56- الشیخ مصطفی الدمشقی «4» فی مرقاة الوصول (ص 109).
57- السیّد حمید الدین الآلوسی: المتوفّی (1324)، فی نثر اللآلئ (ص 181).
______________________________
(1). فتح المتعال: ص 383.
(2). وسیلة المال: ص 85.
(3). ینابیع المودّة: 1/ 169 باب 55.
(4). هو الشیخ مصطفی بن إسماعیل الإمام، توفّی بعد 1294 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:318
58- السیّد محمود القراغولی البغدادی الحنفی، فی جوهرة الکلام (ص 105).
59- عمر رضا کحالة، فی أعلام النساء «1» (3/ 1216).
ثمّ أنّی لنا القول بمقال ابن کثیر و مل‌ء الأسماع
قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «فاطمة قلبی و روحی التی بین جنبیّ فمن آذاها فقد آذانی» «2». و قوله: «إنّ اللَّه یغضب لغضب فاطمة و یرضی لرضاها». أو: «إنّ اللَّه یغضب لغضبک و یرضی لرضاک» قاله لفاطمة؟ راجع «3»: معجم الطبرانی، مستدرک الحاکم (3/ 154) و صحّحه، مسند ابن النجّار، مقتل الخوارزمی (1/ 52)، تذکرة السبط (ص 175)، کفایة الطالب للکنجی (ص 219)، ذخائر العقبی للمحبّ الطبری (ص 39)، میزان الاعتدال (2/ 72)، مجمع الزوائد (9/ 203)، تهذیب التهذیب (12/ 443)، کنز العمّال (7/ 111)، أخبار الدول هامش الکامل (1/ 185)، کنوز الدقائق للمناوی (ص 30)، شرح المواهب للزرقانی (3/ 205)، الإسعاف (ص 171)، ینابیع المودّة (ص 173، 174)، الشرف المؤبّد (ص 59).
هذه مطلقات تشمل جمیع موجبات الرضا و الغضب من الصدّیقة- سلام اللَّه علیها- حتی المباحات شأن أبیها الأقدس کما فهمه القسطلانی و الحمزاوی فی شرح البخاری، و ذلک یکشف عن أنّها- صلوات اللَّه علیها- لا ترضی إلّا لما فیه مرضاة
______________________________
(1). أعلام النساء: 4/ 112.
(2). راجع الجزء الثالث من کتابنا هذا: ص 20. (المؤلف)
(3). المعجم الکبیر: 1/ 108 ح 182، المستدرک علی الصحیحین 3/ 167 ح 4730، ذیل تاریخ بغداد: 17/ 203 رقم 427، تذکرة الخواص: ص 310، کفایة الطالب: ص 364، میزان الاعتدال: 1/ 535 رقم 2002، تهذیب التهذیب: 12/ 469، کنز العمّال: 13/ 674 ح 37725، أخبار الدول: 1/ 257، کنوز الدقائق: 1/ 57، ینابیع المودّة: 1/ 169 باب 55، الشرف المؤبّد: ص 125.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:319
المولی سبحانه، و لا تغضب إلّا علی ما یغضبه، حتی إنّها لو رضیت أو غضبت علی أمر مباح فإنّ هناک جهة شرعیّة تدخله فی الراجحات، أو یجعله من المکروهات، فلن تجد منها فی أیّ من الرضا و الغضب وجهة نفسیّة أو صیغة شهویّة، و ذلک معنی العصمة التی نفاها المتحذلق- ابن کثیر- بعد أن تصامم أو تعامی عن دلالة آیة التطهیر النازلة فیها و فی أبیها و بعلها و بنیها: (إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً) «1».
______________________________
(1). الأحزاب: 33.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:320
بِسمِ اللّهِ الرَّحمن الرَّحیم‌

أحادیث الغلوّ أو قصص الخرافة

اشارة

هذه أبحاث مجملة تمثّل لنا نفسیّات الخلیفة، و ملکاته الفاضلة، نقتصر بها فی هذه العجالة و إن لم تزحفنا «1» و لم یتأتّ بها القصوی، غیر أنّ فیها بلغة فی إیقاف الباحث علی حدّ الخلیفة، و مقیاساً یُعرف به القالی له من الغالی فیه، و المقتصد فیه من القاسط علیه، و یمتاز به سرف القول فی امتداحه عن جزاف الامتداح علیه، فیهمُّنا عندئذ ذکر نزرٍ یسیر ممّا سرده القوم من فضائله التی فیها من الغلوّ الفاحش ما لا یخفی علی أیّ أحد، ثمّ نشفعه بما جاء فی غیره حتی یُعرف أهل الغلوّ فی الفضائل.

1- الشمس علی العجلة

ذکر الشیخ إبراهیم العبیدی المالکی فی کتابه عمدة التحقیق فی بشائر آل الصدّیق «2» نقلًا عن کتاب العقائق، و الصفوری فی نزهة المجالس (2/ 184) نقلًا عن عیون المجالس، قالوا:
روی أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قال یوماً لعائشة: إنّ اللَّه تعالی لمّا خلق الشمس خلقها من لؤلؤة بیضاء بقدر الدنیا مائة و أربعین مرّة و جعلها علی عجلة، و خلق
______________________________
(1). کذا.
(2). ص 184 [ص 309] هامش روض الریاحین للیافعی المطبوع بمصر سنة: 1315. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:321
للعجلة ثمانمائة «1» و ستّین عروة، و جعل فی کلّ عروة سلسلة من الیاقوت الأحمر، و أمر ستّین ألفاً من الملائکة المقرّبین أن یجرّوها بتلک السلاسل مع قوّتهم التی اختصّهم اللَّه بها، و الشمس مثل الفلک علی تلک العجلة و هی تدور فی القبّة الخضراء، و تجلو جمالها علی أهل الغبراء، و فی کلّ یوم تقف علی خطّ الاستواء فوق الکعبة لأنّها مرکز الأرض و تقول: یا ملائکة ربّی إنّی لأستحی من اللَّه عزّ و جلّ إذا وصلت إلی محاذاة الکعبة التی هی قبلة المؤمنین أن أجوز علیها، و الملائکة تجرّ الشمس لتعبر علی الکعبة بکلّ قوّتها فلا تقبل منهم و تعجز الملائکة عنها، فاللَّه تعالی یوحی إلی الملائکة وحی إلهام فینادون: أیّتها الشمس بحرمة الرجل الذی اسمه منقوش علی وجهک المنیر إلّا رجعت إلی ما کنت فیه من السیر، فإذا سمعت ذلک تحرّکت بقدرة المالک.
فقالت عائشة: یا رسول اللَّه من هو الرجل الذی اسمه منقوش علیها؟ قدیم أنّه یخلق الهواء، و یخلق علی الهواء هذه السماء، و یخلق بحراً من الماء، و یخلق علیه عجلة کما یشاء، و یجعل العجلة مرکباً للشمس المشرقة علی الدنیا، و أنّ الشمس تتمرّد علی الملائکة إذا وصلت إلی الاستواء، و أنّ اللَّه تعالی قدّر أن یخلق فی آخر الزمان نبیّا مفضّلًا علی الأنبیاء و هو بعلک یا عائشة علی رغم الأعداء، و نقش علی وجه الشمس اسم وزیره أعنی أبا بکر صدّیق المصطفی، فإذا أقسمت الملائکة علیها به زالت الشمس، و عادت إلی سیرها بقدرة المولی، و کذلک إذا مرّ العاصی من أُمّتی علی نار جهنّم و أرادت النار علی المؤمن أن تهجم، فلحرمة محبة اللَّه فی قلبه و نقش اسمه علی لسانه ترجع النار إلی ورائها هاربة، و لغیره طالبة.
قال الأمینی: إنّ ممّا یغمرنی فی الحیرة أنّ هذه العجلة، لِمَ لم یکشف عنها علماء الهیئة قدیماً و حدیثاً، مع توفّر أدوات الکشف و محصّلاته لأهل الهیئة الجدیدة خاصّة؟
______________________________
(1). فی روض الریاحین: ثلاثمائة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:322
و أنّهم لما ذا استقرّت آراؤهم بعد تقدّم العلم و استفحال أمره و کثرة اکتشافاته علی دوران الأرض علی الشمس.
و تُعلمنا الروایة عن أنّ البخار لم یکن مستخدماً عند إنشاء تلک العجلة فیمدّها اللَّه سبحانه به حتی لا یشعر بإرادة مرید، و لا حیاء من یستحی، فیمضی بالعجلة و یوصلها فی أسرع وقت إلی حیث شِی‌ءَ لها قدما، و لکنّ العجب أنّ اللَّه سبحانه لم یستبدل الملائکة بالبخار بعد اکتشافه فیطلق سراح أولئک الآلاف المؤلّفة المقیّدة بسلاسل بلاء العجلة، و یعتقهم من مکابدة تمرّد الشمس فی کلّ یوم!
و هناک مسألة لا أدری من المجیب عنها و هی: أنّ إرادة اللَّه سبحانه الفائقة علی کلّ قوّة جامحة و هی تمسک السماء بغیر عمد ترونها، و تسیّر الجبال تحسبها جامدة و هی تمرّ مرّ السحاب، صنع اللَّه الذی أتقن کلّ شی‌ء، لِمَ لم تقم مقام أولئک المسخّرین لجرّ الشمس حتی لا یوقفها تمرّد، و لا تحتاج إلی عری و سلاسل، أو الإقسام بمن کتب اسمه علیها؟ و ما الذی أحوج المولی سبحانه فی تسییر الشمس إلی هذه الأدوات من العجلة و العری و السلاسل، و خلق أولئک الجمّ الغفیر من الملائکة و استخدامهم بالجرّ الثقیل، و هو الذی إذا أراد شیئاً أن یکون یقول له کن فیکون؟
ثمّ إنّ الشمس هلّا کانت تعلم أنّ إرادة اللَّه سبحانه ماضیة علیها بجریها إلی الغایة المقصودة؟ فما هذا التوقّف و التمرّد؟ و اللَّه تعالی أعلم بعظمة الکعبة و شرفها منها و قد جعلها فی خطّة سیرها. أنّی للشمس أن تجهل بها، و هی هی الشاعرة بخطّ الاستواء، و محاذاة الکعبة و وصولها إلی تلک النقطة المقدّسة، و هی العارفة بمقامات الصدّیق، و أنّ اسمه منقوش علیها، و أنّ من واجبها أن تنقاد و لا تجمح علی من أقسم به علیها.
و من عویصات لا تنحلّ: تجدید الشمس تمرّدها کلّ یوم (وَ الشَّمْسُ تَجْرِی لِمُسْتَقَرٍّ لَها ذلِکَ تَقْدِیرُ الْعَزِیزِ الْعَلِیمِ) «1» (لَا الشَّمْسُ یَنْبَغِی لَها أَنْ تُدْرِکَ الْقَمَرَ وَ لَا
______________________________
(1). یس: 38.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:323
اللَّیْلُ سابِقُ النَّهارِ وَ کُلٌّ فِی فَلَکٍ یَسْبَحُونَ) «1».
و أعوص من ذلک إنشاد الملائکة إیّاها فی کلّ نهار تلک الأُنشودة الضخمة و وحی اللَّه إلیهم بها طیلة عمر الدنیا.
هکذا تشوّه رواة السوء سمعة السنّة الشریفة، و هی مقدّسة عن هذه الأوهام الخرافیّة، و أنّ هذه کلّها من جرّاء الغلوّ الممقوت فی الفضائل، و لو کان مختلق هذه المرسلة المقطوعة عن الإسناد یعلم ما ذکرناه من الفضائح المترتبة علی افتعالها لما اقتحم هذا الاقتحام المزری.

2- التوسّل بلحیة أبی بکر

ذکر الیافعی فی روض الریاحین «2» عن أبی بکر الصدّیق رضی الله عنه أنّه قال: بینما نحن جلوس بالمسجد و إذا نحن برجل أعمی قد دخل علینا و سلّم فرددنا علیه السلام و أجلسناهُ بین یدی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقال: من یقضینی حاجة فی حبّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم؟ فقال أبو بکر رضی الله عنه: ما حاجتک یا شیخ؟ فقال: إنّ لی أهلًا و لم یکن عندی ما نقتات به، و أرید من یدفع لنا شیئاً نقتات به فی حبّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. قال: فنهض أبو بکر الصدّیق رضی الله عنه و قال: نعم أنا أعطیک ما یقوم بک فی حبّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. ثمّ قال: هل من حاجة أخری؟ فقال: نعم إنّ لی ابنة ارید من یتزوّج بها فی حیاتی حبّا فی محمد صلی الله علیه و آله و سلم. فقال أبو بکر: أنا أتزوّج بها فی حیاتک حبّا فی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، هل من
______________________________
(1). یس: 40.
(2). طبع بمصر فی المطبعة السعیدیة هامش العرائس للثعلبی، توجد الروایة فی: ص 443. ینقل عنه القسطلانی فی المواهب [2/ 28]، و قال الزرقانی فی شرح المواهب: 3/ 157: مؤلّف حسن، و طبع للیافعی کتاب آخر مستقل فی مصر سنة 1315 باسم روض الریاحین أیضاً، و هو تألیفه الآخر غیر المطبوع فی حاشیة العرائس. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:324
حاجة أخری؟ فقال: نعم ارید أن أضع یدی فی شیبة أبی بکر الصدّیق رضی اللَّه تعالی عنه حبّا فی محمد صلی الله علیه و آله و سلم. فنهض أبو بکر رضی الله عنه و وضع لحیته فی ید الأعمی و قال: امسک لحیتی فی حبّ محمد صلی الله علیه و آله و سلم. قال: فقبض الأعمی بلحیة أبی بکر الصدّیق صلی الله علیه و آله و سلم و قال: یا ربّ أسألک بحرمة شیبة أبی بکر إلَّا رددت علیّ بصری. قال: فردّ اللَّه علیه بصره لوقته، فنزل جبریل علیه السلام علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و قال: یا محمد السلام یقرئک السلام، و یخصّک بالتحیّة و الإکرام، و یقول لک: و عزّته و جلاله لو أقسم علیّ کل أعمی بحرمة شیبة أبی بکر الصدّیق لرددت علیه بصره، و ما ترکت علی وجه الأرض أعمی، و هذا کلّه ببرکتک و علوّ قدرک و شأنک عند ربّک.
قال الأمینی: إنّها لا تعمی الأبصار و لکن تعمی القلوب التی فی الصدور. حقّا إنّ هذا الضریر قد عمی قلبه قبل بصره، فلم یعقل أنّ القسَم بشیبة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أولی من شیبة أبی بکر، فهی مقدّمة قداسةً و شرفاً و زلفةً عند اللَّه سبحانه، و هو صلی الله علیه و آله و سلم أکبر من أبی بکر سنّا و أکثر شیبة، فما أعمی الرجل عنها إن کان یرید مقسماً به یبرّ اللَّه سبحانه به قسمه؟ أو أنّه کان له فی شیبة أبی بکر غایة لم نعرفها؟ ثمّ أین عن هذه الشیبة عمیان أهل السنّة؟ و ما أغفلهم عن الوحی المنزل فیها؟ فیقسمون علی اللَّه بها فیکشف عن أبصارهم، و ما بال الحفّاظ و أئمّة الحدیث أرجأوا نشر هذه الروایة إلی القرن الثامن عهد الیافعی؟ هل بخلوا علی عمیان الأمّة بمثل هذا النجاح الباهر و فی الوحی المزعوم قوله سبحانه: و عزّتی و جلالی لو أقسم علیّ کل أعمی. إلی آخره؟ أو أنّهم وجدوا مولد هذا الحدیث بعد عصورهم فلم یشیدوا بذکره؟ أو رأوا فیه غلوّا فاحشاً بتقدیم لحیة أبی بکر علی شیبة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فطووا عن روایته کشحاً؟ أو عقلوا فیه مهزأة باللَّه و وحیه و أمینه و نبیّه فضربوا عنه صفحاً؟
و للقوم حول شیبة أبی بکر روایات منها ما أسلفناه فی الجزء الخامس (ص 317) من أنّه صلی الله علیه و آله و سلم کان إذا اشتاق إلی الجنّة قبّل شیبة أبی بکر. و مرّ هنالک أنّها
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:325
من أشهر المشهورات من الموضوعات، و من المفتریات المعلوم بطلانها ببدیهة العقل کما قاله الفیروزآبادی و العجلونی «1».
و منها ذکره العجلونی فی کشف الخفاء (1/ 233) من أنّ لإبراهیم الخلیل و أبی بکر الصدّیق شیبة فی الجنّة.
ثمّ قال فی المقاصد «2» نقلًا عن شیخه ابن حجر: لم یصحّ أنّ للخلیل فی الجنّة لحیة و لا للصدّیق، و لا أعرف ذلک فی شی‌ء من کتب الحدیث المشهورة و لا الأجزاء المنثورة. ثمّ قال: و علی تقدیر ثبوت وروده فیظهر لی أنّ الحکمة فی ذلک: أمّا فی حقّ الخلیل فلکونه مُنزّلًا منزلة الوالد للمسلمین، لأنّه الذی سمّاهم بالمسلمین و أُمروا باتّباع ملّته، و أمّا فی حقّ الصدّیق فلأنّه کالوالد الثانی للمسلمین، إذ هو الفاتح لهم باب الدخول إلی الإسلام.
قال الأمینی: إنّ الذی سمّی الأمّة المرحومة بالمسلمین هو اللَّه سبحانه کما فی قوله تعالی: (وَ جاهِدُوا فِی اللَّهِ حَقَّ جِهادِهِ هُوَ اجْتَباکُمْ وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِیکُمْ إِبْراهِیمَ هُوَ سَمَّاکُمُ الْمُسْلِمِینَ مِنْ قَبْلُ وَ فِی هذا) «3».
و إن أمکنت التسمیة من إبراهیم من قبل فإنّها غیر ممکنة منه فی هذا و هو القرآن الکریم، و إنّما وقع ذکر ملّة إبراهیم فی البین امتناناً منه سبحانه علی الأمّة بجعل الإسلام شریعة سهلة لا حرج فیها ترغیباً فی الدخول فیه. فالقول بأنّ إبراهیم سمّاهم مسلمین لا یتمّ مع قوله تعالی: (وَ فِی هذا) یعنی فی القرآن. قال القرطبی «4»: هذا
______________________________
(1). کشف الخفاء: 2/ 419 الخاتمة.
(2). المقاصد الحسنة: ص 144 ح 228.
(3). الحج: 78.
(4). الجامع لأحکام القرآن: 12/ 68.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:326
القول مخالف لقول عظماء الأمّة. و قال الطبری «1»: هذا لا وجه له لأنّه من المعلوم أنّ إبراهیم لم یسمّ هذه الأمّة فی القرآن مسلمین.
و قال ابن عبّاس: اللَّه سمّاکم المسلمین من قبل فی الکتب المتقدّمة و فی الذّکر. و کذا قال مجاهد و عطاء و الضحّاک و السدی و مقاتل و قتادة و ابن مبارک.
و تدلّ علی تعیّن هذا القول قراءة أُبیّ بن کعب: (اللَّه سمّاکم المسلمین) کما فی تفسیر البیضاوی، (2/ 112)، و کشّاف الزمخشری (2/ 286)، و تفسیر الرازی (6/ 210) و تفسیر ابن جزّی الکلبی (3/ 47).
و استقرَبه الرازی فی تفسیره فقال: لأنّه تعالی قال: (لِیَکُونَ الرَّسُولُ شَهِیداً عَلَیْکُمْ وَ تَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النَّاسِ) «2» فبیّن أنّه سمّاهم بذلک لهذا الغرض و هذا لا یلیق إلّا باللَّه.
و استصوبه ابن کثیر فی تفسیره (3/ 236) و قال: لأنّه تعالی قال: (هُوَ اجْتَباکُمْ وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ) ثمّ حثّهم و أغراهم علی ما جاء به الرسول صلوات اللَّه علیه بأنّه ملّة أبیهم الخلیل، ثمّ ذکر منّته تعالی علی هذه الأمّة بما نوّه به من ذکرها و الثناء علیها فی سالف الدهر و قدیم الزمان فی کتب الأنبیاء یُتلی علی الأحبار و الرهبان فقال: (هُوَ سَمَّاکُمُ الْمُسْلِمِینَ مِنْ قَبْلُ). أی من قبل هذا القرآن. (وَ فِی هذا).
و بهذا تعرف قیمة ما حسبه المتفلسف من أنّ تنزیل إبراهیم منزلة الأب للمسلمین لمحض التسمیة فإنّه ممّا لا یُقام له وزن و إلّا لوجب اتّخاذ من سمّی أحداً باسمٍ أباً تنزیلیّا، و من المعلوم بطلانه، و إنّما سمّاه اللَّه أباً للمسلمین لأنّه علیه السلام أب الرسول الأمین، و أنّ قریشاً من ذریّته، و هو صلی الله علیه و آله و سلم أبو الأمّة، و أمّته فی حکم أولاده،
______________________________
(1). جامع البیان: مج 10/ ج 17/ ص 208.
(2). الحج: 78.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:327
و أزواجه أمّهاتهم کما
ورد عنه صلی الله علیه و آله و سلم من قوله: «إنّما أنا لکم کالوالد، أو: مثل الوالد» «1».
أنا لا أدری ما هی الخاصّة فی الأب التنزیلیّ لأمّة خاصّة أن تکون له لحیة فی الجنّة دون الأب الحقیقیّ للأمم جمعاء، و هو أبو البشر آدم علیه السلام، و لا لحیة له؟ مع ما ورد عن کعب الأحبار أنّه قال: لیس أحد فی الجنة له لحیة إلّا آدم، له لحیة سوداء إلی سرّته. ذکره ابن کثیر فی تاریخه «2» (1/ 97).
و إن کانت الحکمة فی لحیة إبراهیم الخلیل و أبی بکر ما زعمه العجلونی من الأُبوّة فما الحکمة فی لحیة موسی بن عمران؟ و قد جاء فی الحدیث: لیس أحد یدخل الجنّة إلّا جرد مرد إلّا موسی بن عمران فإنّ لحیته إلی سرّته. السیرة الحلبیّة «3» (1/ 425).
ثمّ إنّ للأُمّة المسلمة أباً تنزیلیّا روحیّا هو أحقّ بالأبوّة من الخلیل علیه السلام و هو نبیّها الأقدس محمد صلی الله علیه و آله و سلم کما مرّ حدیثه، و بها حیاتها الحقیقیّة، و هو الذی یدعوهم لما یحییهم، و منه کیانها المستقرّ، و عزّها الخالد، فهو أولی باللحیة من أبیه الخلیل و صاحبه أبی بکر.
و العجب کلّ العجب فی عدّ أبی بکر أباً ثانیاً للأمّة لأنّه فتح لها باب الدخول إلی الإسلام، و أنّ الذی فتح باب الإسلام بمصراعیه لدخول الأُمم فیه، و رأیت الناس یدخلون فی دین اللَّه أفواجاً، هو رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بدعوته الکریمة، و براهینه الصادقة، و معاجزه المعلومة، و نوامیسه المقدّسة، و خلائقه الرضیّة، و مغازیه الدامیة فهو أولی بأن تکون له لحیة فی الجنّة.
______________________________
(1). تفسیر الخازن: 3/ 314 [3/ 299]، تفسیر النسفی هامش الخازن: 3/ 314 [3/ 112]. (المؤلف)
(2). البدایة و النهایة: 1/ 108.
(3). السیرة الحلبیة: 1/ 397.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:328
علی أنّ الأمّة قطّ لم تعرف باباً فتحه الخلیفة لها إلی الإسلام، و لم یدر أیّ أحد أنّه متی فتحه؟ و أین فتحه؟ و لما ذا فتحه؟ و أیّ باب هو؟
نعم؛ لا تخفی علی الأُمّة جمعاء أنّه غلّق باباً علیها و حرمها من خیر أهله و علمه و رشده و هداه، ألا و هو باب مدینة علم النبیّ مولانا أمیر المؤمنین بالنصّ المتواتر، و هو الباب الذی منه یؤتی إلی اللَّه، و إلیه یتوجّه الأولیاء.
فلو لا انتزاع الأمر منه لانتشرت علومه، و زهرت معالمه، و تبلّغت حکمه، و عُمِل بأحکامه، فأکل الناس من فوقهم و من تحت أرجلهم، منهم أُمّة مقتصدة و کثیر منهم ساء ما یعملون، لکنّه علیه السلام مُنع عن حقّه فجهلت العباد، و أجدبت البلاد، و صوّحت المرابع، و ظهر الفساد فی البرّ و البحر بما کسبت أیدی الناس، و إلی اللَّه المشتکی.
و إن أراد القائل من فتح الباب بدأة الفتوح فی أیام الخلیفة، فالخلیفة الثانی علی ذلک أجدر باللحیة منه، لأنّ عمدة الفتوح وقعت فی أیّامه.
نعم؛ إن یکن هناک من یحقّ أن یعدّ للأُمّة أباً ثانیاً تنزیلًا بعد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فهو مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام الذی به کان تمام الدعوة و النجاح فی المغازی، و هو نفس النبیّ القدسیّة و خلیفته المنصوص علیه، و لذلک
جاء من طریق أنس بن مالک عنه صلی الله علیه و آله و سلم قوله: «حقّ علیّ علی هذه الأمّة کحقّ الوالد علی الولد»
، و من طریق عمّار و أبی أیّوب الأنصاری قوله: «حقّ علیّ علی کلّ مسلم حقّ الوالد علی ولده» «1».
______________________________
(1). الریاض النضرة: 2/ 172 [3/ 117] نقلًا عن الحاکمی، کنوز الدقائق: ص 64 [1/ 119] نقلًا عن الدیلمی [الفردوس بمأثور الخطاب: 2/ 132 ح 2674]، مناقب الخوارزمی: ص 244، 254 [309- 310 ح 306، ص 321 ح 327]، فرائد السمطین لشیخ الاسلام الحمّوئی [1/ 296- 297 ح 234 و 235]، نزهة المجالس: 2/ 212. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:329

3- شهادة أبی بکر و جبرئیل‌

ذکر النسفی: أنّ رجلًا مات بالمدینة، فأراد النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أن یصلّی علیه فنزل جبریل و قال: یا محمد لا تُصلّ علیه. فامتنع فجاء أبو بکر فقال: یا نبیّ اللَّه صلّ علیه فما علمتُ منه إلّا خیراً. فنزل جبریل و قال: یا محمد صلّ علیه، فإنّ شهادة أبی بکر مقدّمة علی شهادتی. مصباح الظلام للجردانی) «1» (2/ 25، نزهة المجالس (2/ 184).
قال الأمینی: هلمّ معی نناقش راوی هذه السفسطة الحساب بعد أن لم نقف لها علی إسناد نناقش رجاله، و نسائله عن أنّ ما أدّاه جبریل من الشهادة أ کان من عند نفسه، و لم یکن لأمین اللَّه علی وحیه أن یأتی رسوله بشی‌ء من قِبَل نفسه فحابی أبا بکر بتقدیم شهادته؟ أم کان وحیاً من المولی سبحانه- و هو المطّرد فی کلّ هبوط له إلی الرسول الأمین- فأبطل ذلک الوحی المبین مجازفةً لمحض أنّ أبا بکر شهد بضدّ ما جاء به؟ و أیّا ما کان فإنّ إخباره کان لا محالة عن عدم تأهّل الرجل فی الواقع للصلاة علیه فی صورة نهی مفید للتحریم، و مؤدّاه أنّ اللَّه سبحانه یبغض أن تُرفع إلیه صلاة علی مثله من نبیّه المحبوب، فهل یکون قول أبی بکر بتأهّله المستنبط من ظاهر الحال الذی یخطئ و یصیب، و لا شکّ أنّه مخطئ فی هذا المورد بالخصوص لنزول الوحی بخلافه، فهل یکون قول هذا شأنه مبطلًا للوحی المبین؟ تبصّر و احکم.

4- خاتم النبیّ و سجلّه‌

روی أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم دفع خاتمه الی أبی بکر و قال: اکتب علیه: لا إله إلّا اللَّه، فدفعه أبو بکر إلی النقّاش و قال: اکتب علیه: لا إله إلّا اللَّه، محمد رسول اللَّه. فکتب
______________________________
(1). مصباح الظلام: 2/ 61 ح 362.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:330
علیه. فلمّا جاء به أبو بکر إلی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم وجد علیه لا إله إلّا اللَّه محمد رسول اللَّه، أبو بکر الصدّیق. فقال: ما هذه الزیادة یا أبا بکر؟ فقال: ما رضیت أن أُفرّق اسمک عن اسم اللَّه، و أمّا الباقی فما قلته، فنزل جبریل و قال: إنّ اللَّه سبحانه و تعالی یقول: إنّی کتبت اسم أبی بکر لأنّه ما رضی أن یفرّق اسمک عن اسمی، فأنا ما رضیت أن أُفرّق اسمه عن اسمک. نزهة المجالس للصفوری (2/ 185) نقلًا عن تفسیر الرازی، مصباح الظلام للجردانی «1» (ص 25).
قال الأمینی: المتسالم علیه بین المحدّثین أنّ نقش خاتم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کان: محمد رسول اللَّه بلا أیّ زیادة،
ففی الصحاح عن أنس أنّه صلی الله علیه و آله و سلم صنع خاتماً من ورِق «2» و نقش فیه: محمد رسول اللَّه. و قال: فلا ینقش أحد علی نقشه.
صحیح البخاری (8/ 309)، صحیح مسلم (2/ 214، 215)، صحیح الترمذی (1/ 324)، سنن ابن ماجة (2/ 384، 385)، سنن النسائی (8/ 173) «3».
و فی روایة البخاری و الترمذی عن أنس قال: کان نقش الخاتم ثلاثة أسطر: محمد سطر، و رسول سطر. و اللَّه، سطر. صحیح البخاری «4» (8/ 309)، صحیح الترمذی «5» (1/ 325).
و روی ابن سعد فی طبقاته «6» من مرسل ابن سیرین؛ أنّ نقشه کان: باسم اللَّه
______________________________
(1). مصباح الظلام: 2/ 61 ح 362.
(2). الورِق: الفضّة.
(3). صحیح البخاری: 5/ 2205 ح 5539، صحیح مسلم: 4/ 319 ح 55 کتاب اللباس و الزینة، سنن الترمذی: 4/ 201 ح 1745، سنن ابن ماجة: 2/ 1201 ح 3639، سنن الکبری: 5/ 450 ح 9509- 9513.
(4). صحیح البخاری: 5/ 2205 ح 5540.
(5). سنن الترمذی: 4/ 202 ح 1748.
(6). الطبقات الکبری: 1/ 474.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:331
محمد رسول اللَّه.
و قال ابن حجر: و لم یتابع علی هذه الزیادة. ذکره عنه الزرقانی فی شرح المواهب (5/ 39).
و أخرج أبو الشیخ فی الأخلاق النبویّة من روایة عرعرة بن البرند، عن أنس قال: کان مکتوباً علی فصّ خاتم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: لا إله إلّا اللَّه، محمد رسول اللَّه.
قال: ابن حجر فی فتح الباری «1» 10/ 210: عرعرة ضعّفه ابن المدینی و زیادته هذه شاذة.
و قال الزرقانی فی شرح المواهب 5/ 39: کان نقش الخاتم النبوی کما فی الصحیحین و غیرهما: محمد رسول اللَّه.
فلا عبرة بهذه الروایة کروایة أنه کان فیه کلمتا الشهادة معاً، و روایة ابن سعد «2» عن أبی العالیة أنّ نقشه: صدق اللَّه. ثمّ ألحق الخلفاء: محمد رسول اللَّه.
فما قیمة ما جاء به من النقش صوّاغ القرون المتأخّرة، و صاغته ید الإفک و الغلوّ بعد لأیٍ من وفاة النبیّ الأعظم و انقطاع الوحی عنه، و لا یوجد فی تآلیف الأوّلین منه عین و لا أثر؟ و أنت تری السلف حاکمین فی حدیث زیادة کلمة الإخلاص و البسملة بالشذوذ و أنّه لا عبرة به و لا یُتابع علیه، و لا یبحث أیّ متضلع فی الفنّ عن هذه الزیادة المختلقة التی لا صلة لها بالموضوع، و لیست هی إلّا استهزاءً باللَّه و نبیّه و وحیه و أمین وحیه.
ثمّ قد صحّ عند القوم أنّ ذلک الخاتم المنقوش الخاصّ بالنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم- و کان یتختّم به و یختم صلی الله علیه و آله و سلم و لم یکن له خاتم غیره و لم یحتمل التعدّد قطّ أحد فی رفع اختلاف أحادیث النقش- کان عند أبی بکر فی یمینه بعد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و بعده فی ید عمر، و بعده عند عثمان فی یمینه و سقط سنة ثلاثین من یده أو: من ید غیره فی بئر
______________________________
(1). فتح الباری: 10/ 329.
(2). الطبقات الکبری: 1/ 476.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:332
أریس «1» و اتّخذ له خاتماً آخر «2»، و فی روایة ابن سعد «3» عن الأنصاری کما فی فتح الباری «4» (10/ 270) و سنن النسائی «5» (8/ 179): أنّه کان فی ید عثمان ستّ سنین من عمله. فلو کانت تلکم الأسطورة صحیحة و کان اسم الخلیفة منقوشاً فی خاتم کان یلبسه النبیّ الأقدس طیلة حیاته و تنظر إلیه الصحابة من کثب و تری بریقه فی خنصره کما فی صحیح البخاری «6» (8/ 308، 309)، کان حقّا علی الخلیفة و الخاتم بیده أن یحتجّ بها یوم تسنّم عرش الخلافة، و کان هناک حوار و صخب، لکنّه لم یحتج لأنّ ذلک الخاتم ما کان مصوغاً بعد و لا منقوشاً، و لم یُعطَ من المغیّب أنّه یُستنحت له ذلک بعد قرون متطاولة. و کان حقّا علی الصحابة الملتاثین به أن یحتجّوا بذلک النقش المصنوع فی عالم الملکوت، فإنّ الاحتجاج به أولی من الاحتجاج بکبر السنّ و أمثاله، لکنّهم ترکوا الحجاج لأنّ هذا المولود لم یکن یولد بعد، و إنّما ولدته أمّ الغلوّ فی الفضائل فی آخر الدهر.
و لا یتأتّی لأحد عرفان سرّ ما جاء به جبریل الخیالی من القران بین اسم النبیّ الأعظم و بین اسم أبی بکر فی ذلک النقش المصوغ فی عالم الغیب، أ کان أبو بکر نفس النبیّ الأعظم بنصّ القرآن الکریم؟ أم کان قرینه فی العصمة و القداسة فی الذکر
______________________________
(1). هی علی میلین من المدینة: و هی من أقل الآبار ماءً [معجم البلدان: 1/ 298]. (المؤلف)
(2). صحیح البخاری: 8/ 306 [5/ 2202 ح 5528، ص 2204 ح 5535، ص 2206 ح 5540]، صحیح مسلم: 2/ 214 [4/ 319 ح 5554 کتاب اللباس و الزینة]، سنن النسائی: 8/ 179 [5/ 457 ح 9550]، تاریخ الطبری: 5/ 65 [4/ 282 حوادث سنة 30 ه]، تاریخ ابن کثیر: 8/ 155 [7/ 174 و 175 حوادث سنة 30 ه]، تاریخ الخمیس: 2/ 223، 269 [2/ 191- 192]، تاریخ أبی الفداء: 1/ 168. (المؤلف)
(3). الطبقات الکبری: 1/ 476.
(4). فتح الباری: 10/ 329.
(5). السنن الکبری: 5/ 457 ح 9550.
(6). صحیح البخاری: 5/ 2204 ح 5534، ص 2205 ح 5536، 5537.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:333
الحکیم؟ أم نزلت فیه آیة التبلیغ مع ذلک الإرهاب؟ أم أکمل اللَّه به الدین، و أتمّ به النعمة کما بدأ بالنبیّ الطاهر؟ أم کان ردیف النبیّ الأقدس فی الإسلام و الدعوة إلی اللَّه من أوّل یومه، أم کان وصیّه و خلیفته المنصوص علیه من بدء الدعوة؟ أم قُرنت طاعته بطاعته و معصیته بمعصیته کما فی صحاح جاءت عنه صلی الله علیه و آله و سلم؟ أم کان نظیره فی أُمّته بنصّ منه صلی الله علیه و آله و سلم؟ أم؟ أم؟ إلی مائة أم. لما ذا ذلک القران؟ أنا لا أدری، و مختلق الروایة أیضاً لا یدری.

5- عرض جنّة أبی بکر

قال الصفوری فی نزهة المجالس (2/ 183): رأیت فی الحدیث: أنّ الملائکة اجتمعت تحت شجرة طوبی فقال ملک: وددت أنّ اللَّه تعالی أعطانی قوّة ألف ملک، و کسانی ریش ألف طیر، فأطیر حول الجنّة حتی أبلغ طرفها، فأعطاه اللَّه ذلک، فطار ألف سنة حتی ذهبت قوّته و تساقط ریشه، ثمّ أعطاه اللَّه تعالی قوّةً و أجنحة، فطار ألف سنة ثانیة حتی ذهبت قوّته و تساقط ریشه، ثمّ أعطاه اللَّه تعالی قوّة و أجنحة، فطار ألف سنة ثالثة حتی ذهبت قوّته و تساقط ریشه، فوقع علی باب قصر باکیاً، فأشرفت علیه حوراء فقالت: أیّها الملک مالی أراک باکیاً و لیست هذه بدار بکاء و حزن، و إنّما هی دار فرح و سرور؟ فقال: لأنّی عارضت اللَّه فی قدرته، ثمّ أعلمها بحدیثه. فقالت له: لقد خاطرت بنفسک، أ تدری کم طرت فی هذه الثلاثة آلاف سنة؟ قال: لا. قالت: و عزّة ربّی ما طرت أکثر من جزء واحد من عشرة آلاف جزء ممّا أعدّه اللَّه تعالی لأبی بکر الصدّیق رضی الله عنه. و ذکره الجردانی فی مصباح الظلام «1» (2/ 25).
قال الأمینی: فمجموع ما أعدّه اللَّه تعالی لأبی بکر فی الجنّة هو مسیر ثلاثین
______________________________
(1). مصباح الظلام: 2/ 61 ح 362.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:334
ألف ألف سنة لطائر یطیر بقوّة ألف ملک و ریش ألف طیر! جلّت قدرة الباری.
أنا أکِل حساب هذه الروایة إلی الشباب النابه العصری المتخرّج من المدارس العالیة فی أرجاء العالم. کما أری النظرة فی رجال سندها من وظائف رجال الغیب إذ من المستحیل أن یقف علیه متتبّع، و یعرفه حافظ ضلیع، أو محدّث بعید الظن أو رجالیّ واسع الخطوة من رجال عالم الشهود.

6- اللَّه یستحیی من أبی بکر

عن أنس بن مالک قال: جاءت امرأة من الأنصار فقالت: یا رسول اللَّه رأیت فی المنام کأنّ النخلة التی فی داری وقعت، و زوجی فی السفر. فقال: یجب علیک الصبر فلن تجتمعی به أبداً. فخرجت المرأة باکیةً فرأت أبا بکر، فأخبرته بمنامها و لم تذکر له قول النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، فقال: اذهبی فإنّک تجتمعین به فی هذه اللیلة. فدخلت إلی منزلها و هی متفکّرة فی قول النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و قول أبی بکر. فلمّا کان اللیل و إذا بزوجها قد أتی، فذهبت إلی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و أخبرته بزوجها، فنظر إلیها طویلًا فجاء جبریل و قال: یا محمد الذی قلته هو الحقّ، و لکن لمّا قال الصدّیق: إنّکِ تجتمعین به فی هذه اللیلة استحیا اللَّه منه أن یجری علی لسانه الکذب، لأنّه صدّیق فأحیاه کرامةً له. نزهة المجالس (2/ 184).
قال الأمینی: لیتنا کنّا نقف علی رجال هذا الخیال النبهاء الذین أرادوا کسح معرّة الکذب عن ساحة الصدّیق فجرّوها إلی الساحة النبویّة، فکأنّ اللَّه لم یبالِ بأن یجری الکذب علی لسان نبیّه الصادق المصدّق، حیث إنّه لم یخبر عن موت الرجل و إنّما أخبر امرأته بأنّها لن تجتمع به أبداً بکلمة لن المفیدة لتأبید النفی المؤکّد بقوله أبداً فظهر خلافه، لکنّه استحی من أبی بکر بعد أن رجم بالغیب إفکاً ظاهراً، فأراد أن
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:335
یرحض عنه ذلک بإحیاء الرجل و عدم إماتته کرامة له، و هل یرحضه ذلک بعد أن وقع الکذب؟ أنا لا أدری.
و هل کانت کرامة أبی بکر علی اللَّه أعظم من کرامة رسول اللَّه علیه؟ حیث لم یرضَ بظهور الکذب علیه و رضیه علی مصطفاه، و لم یکن فی انتشاره عنه کسر للإسلام لکن انتشاره عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فتّ فی عضد الدین.
ثمّ اعجب من تعلیل الروایة بأنّ أبا بکر کان صدّیقاً. أو لم یکن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم سیّد الصدّیقین أجمع؟ وهب أنّ وحی هذه المزعمة خفّف عن ساحة النبوّة شیئاً یمکن أن یفوه به من اختلقها بأنّ الأمر کان کما أخبر به رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لکن أحیا اللَّه الرجل للغایة التی ذکرها فلا کذب صلی الله علیه و آله و سلم، لکن یدفعه ما قدّمناه من أنّه صلی الله علیه و آله و سلم لم یخبر عن موت الرجل و إنّما أخبر عن أنّها لن تجتمع به أبداً و قد وقع خلاف ما أنبأ به. نعم؛ لعلّ ما مرّ من رأی الخلیفة من جواز تقدیم المفضول علی الفاضل، أو الغلوّ فی الفضائل، یرخّصان بکلّ ما ذکر.

7- کرامة دفن أبی بکر

أخرج ابن عساکر فی تاریخه «1» قال: روی أن أبا بکر رضی الله عنه لمّا حضرته الوفاة قال لمن حضره: إذا أنا متّ و فرغتم من جهازی فاحملونی حتی تقفوا بباب البیت الذی فیه قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقفوا بالباب و قولوا: السلام علیک یا رسول اللَّه هذا أبو بکر یستأذن، فإن أذن لکم بأن فتح الباب و کان الباب مغلقاً بقفل فأدخلونی و ادفنونی، و إن لم یفتح الباب فأخرجونی إلی البقیع و ادفنونی به، فلمّا وقفوا علی الباب و قالوا ما ذکر سقط القفل و انفتح الباب و إذا بهاتف یهتف من القبر: أدخلوا الحبیب إلی الحبیب، فإنّ الحبیب إلی الحبیب مشتاق.
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 30/ 436 رقم 3398، و فی مختصر تاریخ دمشق: 13/ 125.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:336
و ذکره «1» الرازی فی تفسیره (5/ 378)، و الحلبی فی السیرة النبویّة (3/ 394)، و الدیار بکری فی تاریخ الخمیس (2/ 264)، و القرمانی فی أخبار الدول هامش الکامل (1/ 200)، و الصفوری فی نزهة المجالس (2/ 198).
قال الأمینی: أراد رواة هذه الروایة تصحیح عمل القوم فی دفن الخلیفة فی موطن القداسة حجرة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بعد أن أعیتهم المشکلة و عجزوا عن الجواب، فإنّ الحجرة الشریفة إمّا أن تکون باقیة علی ملکه صلی الله علیه و آله و سلم کما هو الحقّ المبین. أو أنّها عادت صدقة یؤول أمرها إلی المسلمین أجمع؟ و علی الأوّل کان یشترط فیه رضاء أولاد وارثته الوحیدة السبطین الإمامین و أخواتهما و لم یستأذن منهم أحد. و علی الثانی کان یجب علی الخلیفة أو علی من تولّی الأمر بعده أن یستأذن الجامعة الإسلامیّة و لم یکن من أیّ منهما شی‌ء من ذلک، فبقی الدفن هنالک خارجاً عن ناموس الشریعة. و إن قیل: إنّه دفن بحقّ ابنته، فأیّ حق لها بعد ما جاء به أبوها من قوله: إنّا معاشر الأنبیاء لا نُورَث ما ترکناه صدقة؟ علی أنّا أسلفنا فی الجزء السادس (ص 190): أنّه لم یکن لأمّهات المؤمنین إلّا السکنی فی حجرهنّ کالمعتدّة و لم یکن لهنّ ترتیب آثار الملک علی شی‌ء منها. و قدّمنا هنالک أیضاً أنّ علی فرض المیراث و علی تقدیر الإرث من العقار فإنّ لعائشة تسع الثمن من حجرتها لأنّه صلی الله علیه و آله و سلم توفّی عن تسع، و مساحة المحلّ لا یسع تسع ثمنها جثمان إنسان مهما کبرت الحجرة، علی أنّ حقّها کان مشاعاً و لیس لها التصرّف فیه بغیر إذن شریکاتها فی المیراث.
أراد القوم التفصّی عن هذه المشکلات فکوّنوا ما یستتبع مشکلةً بعد مشکلة و هی: أنّ الخلیفة هل قال ما قاله بعهد من النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أو أنّه أحاط علماً بالمغیّب؟ أمّا الثانی فلا أحسب أحداً یدّعی له ذلک بعد ما أحطنا خُبراً بکلّ ما قیل فی فضائله،
______________________________
(1). التفسیر الکبیر: 21/ 87، السیرة الحلبیّة: 3/ 365، تاریخ الخمیس: 2/ 237، أخبار الدول: 1/ 283.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:337
و بعد ما أوقفناک علی مبلغ علمه فی المشهودات، فأین هو عن الغیوب؟
و أمّا الأوّل فلو کان ذلک لما کان لتردیده بین الدفن فی الحجرة إن فتح الباب و سقط القفل، و بین الذهاب به إلی البقیع إن لم یکن ذلک [أی معنی]، فإنّ ما أخبر به النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم لا بدّ أن یکون، فلا تردید فیه.
نعم؛ من المحتمل أنّه صلی الله علیه و آله و سلم لم یعهد ذلک لنفس أبی بکر و إنّما رواه عنه من لا یثق به الخلیفة و لذلک نوّه بما قال بالتردید، أو أنّ الروایة لا صحّة لها، و لذلک لم تنتشر فی الصحاح و المسانید إلی عهد الحافظ ابن عساکر، و هی علی فرض صحّتها مکرمة عظمی وقعت بمشهد الصحابة و مزدحم المهاجرین و الأنصار یوم شیّعوه إلی مقرّه الأخیر، و کان یجب و الحالة هذه أن یتواصل الهتاف بها، و بذلک الهتاف المسموع من القبر الشریف منذ ذلک العهد إلی منصرم الدهر، و لم یکن یوم ذاک فی الأبصار غشاوة، و لا فی الآذان وقر، و لا فی الألسنة بکم، لکنه و یا للأسف لم ینبس أحد عنها ببنت شفة، و ما ذلک إلّا لأنّ المکرمة لم تقع، و القفل ما سقط، و الباب ما انفتح، و الهتاف لم یکن، و أدخلوا الحبیب إلی الحبیب، فإنّ الحبیب إلی الحبیب مشتاق مهزأة نشأت من الغلوّ فی الفضائل تنبی‌ء عن روح التصوّف فی مختلق الروایة. نعم:
ما کلّ من زار الحمی سمع الندامن أهله أهلًا بذاک الزائرِ
هذه الکرامة المنحوتة المنحولة ذکرها الرازی و من بعده مرسلین إیّاها إرسال المسلّم، محتجّین بها عداد فضائل أبی بکر، غیر مکترثین لما فی إسنادها من العلل أو جاهلین بها، و إنّما أخرجها ابن عساکر «1» من طریق أبی طاهر موسی بن محمد بن عطاء المقدسی عن عبد الجلیل المدنی عن حبّة العرنی فقال: هذا منکر، و أبو الطاهر
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 5/ 756- 757، و فی مختصر تاریخ دمشق: 13/ 125.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:338
کذاب، و عبد الجلیل مجهول. و فی لسان المیزان «1» (3/ 391): خبر باطل.
و أبو الطاهر المقدسی؛ کذّبه أبو زرعة و أبو حاتم «2». و قال النسائی لیس بثقة. و قال ابن حبّان «3»: لا تحلّ الروایة عنه کان یضع الحدیث. و قال ابن عدی «4»: کان یسرق الحدیث. و قال العقیلی «5»: یحدّث عن الثقات بالبواطیل و الموضوعات، منکر الحدیث و قال منصور بن إسماعیل: کان یضع الحدیث علی مالک. راجع المصادر المذکورة (5/ 267).

8- جبریل یسجد مهابة من أبی بکر

حدّث عالم الأُمّة الشیخ یوسف الفیشی المالکی قال: کان جبریل إذا قدم أبو بکر علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و هو یحادثه یقوم إجلالًا للصدّیق دون غیره، فسأله النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم عن ذلک؟ فقال جبریل: أبو بکر له علیّ مشیخة فی الأزل، و ما ذاک إلّا أنّ اللَّه تعالی لمّا أمر الملائکة بالسجود لآدم، حدّثتنی نفسی بما طُرد به إبلیس فحین قال اللَّه تعالی: اسجدوا؛ رأیت قبّة عظیمة علیها مکتوب: أبو بکر، أبو بکر مراراً و هو یقول: اسجد. فسجدت من هیبة أبی بکر، فکان ما کان.
ذکره العبیدی المالکی فی عمدة التحقیق هامش روض الریاحین «6» (ص 111) فقال: و حدّثنی أیضاً شیخنا الأستاذ محمد زین العابدین البکری بما یقارب ما قاله الفیشی، و سمعتها من غالب مشایخنا بالأزهر.
______________________________
(1). لسان المیزان: 3/ 477 رقم 4918.
(2). الجرح و التعدیل: 8/ 161 رقم 715.
(3). کتاب المجروحین: 2/ 242.
(4). الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 347 رقم 1829.
(5). الضعفاء الکبیر: 4/ 169.
(6). عمدة التحقیق: ص 193.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:339
قال الأمینی: عجباً لهؤلاء القوم لم یسلم منهم حتی أمین اللَّه علی وحیه- جبرائیل- المعصوم من الزلل من أوّل یومه فجعلوه فی عداد إبلیس اللعین الطرید لو لا أنّ أبا بکر تدارک أمره!
عجباً لهذا الملک المزعوم یأتمنه المولی سبحانه ثمّ یرتاب فی أمره، و لا یُصلح ذلک الشنار القول بأنّه إنّما ائتمنه بعد زلّته تلک، فإنّه سبحانه لا یأتمن من یمکن فی حدیث نفسه الکفر، فلعلّ تلک الخاطرة دبّت فیه و لم یحصل من یسدّده فتعود هاجسته کفراً صریحاً.
عجباً لهذا الملک المقرّب تروعه هیبة أبی بکر و لا تأخذه هیبة الإله العظیم فیطیع أبا بکر و هو یهم أن یطیع اللَّه فی أمره بالسجدة، و أیّ سجدة هذه و ما قیمتها من مثل جبرئیل و قد وقعت من هیبة أبی بکر لا بصفة القربان إلی المولی سبحانه و الزلفی لدیه و الامتثال لأمره؟ فکأن هیبة أبی بکر فی الملأ الأعلی أعظم و أفخم من هیبة بارئه جلّت عظمته!
ثمّ أین کانت قبّة أبی بکر من مستوی عالم الملکوت؟ و من الأحری أن تضرب هنالک قبّة نبیّ العظمة حتی یسدّد فیها من شارف الزلّة لا قبّة إنسان من الممکن أن تکتنفه المآثم، و تموت بضعة المصطفی و هی واجدة علیه.
و من أین علم أبو بکر بهاجسة جبرئیل و حدیث نفسه؟ أو هل کان یعلم الغیب؟ أو أُوحی إلیه بواسطة غیر أمین الوحی؟ لک الحکم فی هذه کلّها أیّها القارئ الکریم.
ثمّ العجب من مشایخ الأزهر الذین أخبتوا إلی هذه الخزایة فأثبتوها فی الکتب و لهجوا بها فی الأندیة، و خلف من بعدهم خلف ورثوا الکتاب یأخذون عرض هذا الأدنی فنشروها فی الملأ العلمی و شوّهوا بها صفحة التاریخ و سمعة الاسلام المقدّس، نعم: أرادوا نحت فضیلة للخلیفة فأعماهم الغلوّ فی الفضائل فنحتوها رذیلةً لجبرئیل
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:340
الأمین، کلّ ذلک لأنّهم افتعلوها من غیر بصیرة فی الدین، أو رویّة شاعرة فی المبادئ الإسلامیّة.
و أحسب أنّ من اختلق هذه الروایة أراد إثباتها تجاه ما یروی لمولانا أمیر المؤمنین علیه السلام من تسدیده لجبرئیل یوم خاطبه اللَّه سبحانه: من أنا و من أنت؟ فتروّی قلیلًا و قد أخذته هیبة الجلیل سبحانه حتی أدرکته نورانیّة مولانا الإمام علیه السلام، فعلّمه أن یقول: أنت الجلیل و أنا عبدک جبرئیل. و قد نظم ذلک الشاعر المبدع الشیخ صالح التمیمی من قصیدة له فی مدح مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام و خمّسها الشاعر المفلق عبد الباقی أفندی العمری کما فی دیوانه (ص 126) و فی دیوان صاحب الأصل (ص 4) قالا:
روضةٌ أنت للعقول و دوحُ‌یُجتنی من طوباک رشدٌ و نصحُ
و متی هبَّ من عبیرک نفحُ‌شمل الروح من نسیمک روحُ
حین من ربّه أتاه النداءُ
طالما للأملاک کنتَ دلیلاو لناموسهم هدیتَ سبیلا
یوم نادی ربّ السما جبرئیلاقائلًا من أنا فروّی قلیلا
و هو لولاک فاته الاهتداء «1»
لک شکلٌ نتیجةٌ للقضایالک قلبٌ للعالمین مرایا
لک فعلٌ حوی رفیع المزایالک اسمٌ رآه خیر البرایا
مذ تدلّی و ضمّه الإسراءُ
و لیست هذه کقصّة أبی بکر؛ فلیس فیها أنّ جبریل نوی ما نواه إبلیس من المروق عن أمره سبحانه، و لا فیها أنّ أمیر المؤمنین أنبأ عن مغیّب، و لا أنّ هیبته غلبت هیبة اللَّه العظیم، و لا أنّ جبریل سجد من هیبته، و لا أنّ له هنالک قبّة عظیمة
______________________________
(1). یعنی الاهتداء إلی ذلک الجواب الحسن الجمیل. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:341
مکتوب علیها: علیّ علیّ، و لا أنّه هتف مخاطباً لجبرئیل بقوله: اسجد. و روّعه بذلک، لیست فیها هذه کلّها لأنّ الشیعة فی المنتأی عن الغلوّ فی الفضائل.

9- قصّة فیها کرامة لأبی بکر

أخبر أبو العبّاس بن عبد الواحد، عن الشیخ الصالح عمر بن الزغبی «1» قال: کنت مجاوراً بالمدینة المشرّفة علی مشرّفها أفضل الصلاة و السلام فخرجت یوم عاشوراء الذی تجتمع فیه الإمامیة فی قبّة العباس و قد اجتمعوا فی القبّة. قال: فوقفت أنا علی باب القبّة و قلت: أرید فی محبّة أبی بکر شیئاً، فخرج إلیّ شیخ منهم، و قال: اجلس حتی نفرغ و نعطیک، فجلست حتی فرغوا، ثمّ خرج إلیّ ذلک الرجل و أخذ بیدی و مضی بی إلی داره و أدخلنی الدار و أغلق ورائی الباب، و سلّط علیّ عبدین فکتّفانی و أوجعانی ضرباً، ثمّ أمرهما بقطع لسانی فقطعاه، ثمّ أمرهما فحلّا کتافی، و قال: اخرج إلی الذی طلبت فی محبّته لیردّ إلیک لسانک. قال: فخرجت من عنده إلی الحجرة الشریفة النبویّة و أنا أبکی من شدّة الوجع و الألم، فقلت فی نفسی: یا رسول اللَّه قد تعلم ما أصابنی فی محبّة أبی بکر، فإن کان صاحبک حقّا فأحبّ أن یرجع إلیّ لسانی. و بتّ فی الحجرة قلقاً من شدّة الألم فأخذتنی سنة من النوم فنمت فرأیت فی منامی أنّ لسانی قد عاد إلی حاله کما کان، فاستیقظت فوجدته فی فیّ صحیحاً کما کان و أنا أتکلّم، فقلت: الحمد للَّه الذی ردّ علیّ لسانی، و ازددت محبّة فی أبی بکر رضی الله عنه.
فلمّا کان العام الثانی فی یوم عاشوراء اجتمعوا علی عادتهم فخرجت إلی باب القبّة و قلت: أرید فی محبّة أبی بکر دیناراً، فقام إلیّ شابّ من الحاضرین و قال لی: اجلس حتی نفرغ. فجلست، فلمّا فرغوا خرج إلیّ ذلک الشابّ و أخذ بیدی و مضی بی إلی تلک الدار فأدخلنی فیها و وضع بین یدیّ طعاماً، فلمّا فرغنا قام الشابّ و فتح
______________________________
(1). فی المصدر: الزعنی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:342
علیّ باباً علی بیت فی الدار و جعل یبکی، فقمت لأنظر ما سبب بکائه فرأیت فی البیت قرداً مربوطاً، فسألته عن قضیّته فزاد بکاءً، فسکّنته حتی سکن، فقلت له: باللَّه أخبرنی عن حالک. فقال: إن حلفت لی أن لا تخبر أحداً من أهل المدینة أخبرتک، فحلفت له، فقال: اعلم أنّه أتانا فی عام أوّل رجل و طلب فی محبّة أبی بکر رضی الله عنه شیئاً فی قبّة العبّاس یوم عاشوراء، فقام إلیه أبی و کان من أکابر الإمامیّة و الشیعة، فقال له: اجلس حتی نفرغ. فلمّا فرغوا أتی به إلی هذه الدار و سلّط علیه عبدین فضرباه، و أمر بقطع لسانه فقطع، و أخرجه فمضی لسبیله و لم نعرف له خبراً، فلمّا کان اللیل و نمنا صرخ أبی صرخة عظیمة فاستیقظنا من شدّة صرخته فوجدناه قد مسخه اللَّه قرداً ففزعنا منه و أدخلناه هذا البیت و ربطناه، و أظهرنا للناس موته، و هو ذا نبکی علیه بکرة و عشیّا. فقلت له: إذا رأیت الذی قطع أبوک لسانه تعرفه؟ قال: لا و اللَّه: فقلت: أنا هو و اللَّه، أنا الذی قطع أبوک لسانی، و قصصت علیه القصّة فأکبّ علیّ یقبّل رأسی و یدی، ثمّ أعطانی ثوباً و دیناراً، و سألنی کیف ردّ اللَّه علیّ لسانی؟ فأخبرته و انصرفت.
مصباح الظلام للجردانی «1» (ص 23) من الطبعة الرابعة المصریّة المطبوعة بمطبعة الرحمانیّة بمصر سنة (1347 ه)، و نزهة المجالس للصفوری (2/ 195).
قال الأمینی: ما أحوج القوم إلی اختلاق هذه الأساطیر المشمرجة و هی لا یصدّقها أیّ قارٍ و بادٍ «2» مهما یُقرّها قصّاص فی أُذنیه، و لا یصیر بها الأمر إلی قراره مهما حبکت نسقه ید الإفک، و أبدعت فی نسجه مهرة الافتعال.
أنّی یصدّق ذو مسکة بأنّ رجلًا شهیراً یُعدّ من عِلْیة قوم و من أکابر أُمّة یُمسَخُ
______________________________
(1). مصباح الظلام: 2/ 57 ح 362.
(2). قرا الأرض قرواً: تتبعها أرضاً أرضاً و سار فیها ینظر حالها و أمرها. البادی: الضارب فی البادیة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:343
و یُربط فی داره و هو بعدُ مجهول لا یعرف اسمه، و لا ینبّئ عنه خبیر، و یسع لخلفه إخفاء أمره بدعوی موته، و لم یُسأل أهله عن تجهیزه و تشییعه و دفنه و مقبره و سبب موته، و تتأتّی لولده الغشیة علیها عن أعین الناس و أسماعهم کأنّ فی آذانهم صمماً و فی أبصارهم عمی.
و لما ذا أخذ ابن الجانی- الذی لم یُخلق بعد لا هو و لا أبوه- ضیفه إلی والده و هو لا یعرف الرجل و لم یخش من الفضیحة، و لما ذا أوقفه علی أمر أبیه و عواره و قد کان یستخفیه و یُظهر للناس موته؟
و أنّی یُصدَّق بأنّ رجلًا قُطع لسانه دون مبدئه و حبّه لخلیفته قد استخفی قصّته، و ما أشاع بها، و ما صاح و ما باح بمظلمته، و ما أبان أمره عند قومه، و ما أفاض عن شأنه بکلمة، و لا یمّم قاضیاً و لا حاکماً و لا الدوائر الحکومیّة الصالحة للنظر فی مظلمته من عدلیّة أو دائرة شرطة، و عقیرته مرفوعة من شدّة الألم، و لم یزل القوم یتربّص الدوائر علی الشیعة، و یختلق علیهم طامّات کهذه.
و أنّی یُصدّق أنّه لمّا خرج من دار من جنی علیه و هو مقصوص اللسان و قد ملأ فمه دمه، و لاذ بالحجرة الشریفة باکیاً قلقاً من شدّة الألم، ما باه له أیّ أحد، و ما عرفت مع هذه کلّها من أمره قُذَعْمِلة «1»، و لا تنبّه لأمره سدنة الحضرة الشریفة؟
و ما بال الرجل لم یُمط الستر فی وقته عن جنایة عدوّ خلیفته، و لم یُفش سرّه، و لم یُعلن کرامة الصدّیق، و لم یفضح عدوّه، و لم یُعرب عن هذه المکرمة الغالیة، و لم یقرّط الآذان بسماعها، و ینبس أمره و لم ینبشه، کأنّ لسانه بعدُ مقطوع، و أنّه لم یجده فی فیه صحیحاً؟ أو رضی بأن یفشفش «2» بعده أعلام قومه؟
و إن تعجب فعجب عود هذا الشحّاذ الجری‌ء إلی سؤاله مرّة ثانیة فی سنته
______________________________
(1). القُذَعْمِلة: الشی‌ء الیسیر.
(2). فشفش: أفرط فی الکذب، و انتحل ما لغیره. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:344
القابلة بعد أن رأی ما رأی قبل أن أعوم «1»، و وقوفه فی ذلک الموقف الخطر فی قبّة العبّاس یوم عاشوراء، و مضیّه من دون أیّ تحاشٍ إلی تلک الدار التی وقعت فیها واقعته الخطرة الهائلة، و دخوله فیها رابطاً جأشه، و إلقاؤهُ نفسه إلی التهلکة، و لم یکن یعرف شیئاً من قصّة الشیعیّ و مسخه، و لا من حنوّ الشابّ و عطفه، و قد قال اللَّه تعالی (وَ لا تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَةِ) «2».
و لعلّه کان فی هذه کلّها علی ثقة و طمأنینة من أنّه قطّ لا یبقی بلا لسان، و أنّ لسانه مهما قُطع یُردّ إلیه کما کان من برکة الخلیفة، و هو فی حسبانه هذا و قدومه إلی المهالک مجتهد و له أجره و إن أخطأ کاجتهاد سلفه.
و قد أنصف الشیخ الصالح المدنی فی اختلاق هذه القصّة علی شیعیّ کبیر لم یولد بعد و لم تسمّه أُمّه. و جاء غیره بأسطورة معتوه قموص الحنجرة «3» و افتجر «4» فی القول و أفجس «5» ألا و هو الشیخ علیا المالکی، قال الشیخ إبراهیم العبیدی المالکی فی عمدة التحقیق «6» المطبوع بمصر فی هامش روض الریاحین (ص 133): سمعت خالی العالم الشیخ علیا المالکی یقول: إنّ الرافضیّ إذا أشرف علی الموت یقلب اللَّه صورة وجهه وجه خنزیر، فلا یموت إلّا إذا مسخ وجهه وجه خنزیر، و یکون ذلک علامة علی أنّه مات علی الرفض، فیستبشرون بذلک الروافض، و إن لم یقلب وجهه عند الموت یحزنون و یقولون: إنّه مات سنّیاً. انتهی.
و تخرّق بعض الثقات فی تاریخ حلب شاهداً علی هذه المخرقة فقال: لمّا مات ابن
______________________________
(1). أی قبل أن یمرّ علیه عام.
(2). البقرة: 195.
(3). یقال: فلان قموص الحنجرة؛ أی کذّاب. (المؤلف)
(4). افتجر فی الکلام: أی اختلقه و ذکره من غیر أن یسمعه من أحد. (المؤلف)
(5). أفجس: افتخر بالباطل. (المؤلف)
(6). عمدة التحقیق: ص 227.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:345
منیر «1» خرج جماعة من شبّان حلب یتفرّجون، فقال بعضهم لبعض: قد سمعنا أنّه لا یموت أحد ممّن کان یسبّ أبا بکر و عمر إلّا و یمسخه اللَّه تعالی فی قبره خنزیراً، و لا شکّ أنّ ابن منیر کان یسبّهما، فأجمعوا رأیهم علی المضیّ إلی قبره، فمضوا و نبشوه، فوجدوا صورته خنزیراً و وجهه منحرفاً عن جهة القبلة إلی جهة الشمال، فأخرجوه علی قبره لیشاهده الناس، ثمّ بدا لهم أن یحرقوه فأحرقوه بالنار و أعادوه فی قبره و ردّوا علیه التراب و انصرفوا.
و ذکره العلّامة الجردانی فی مصباح الظلام «2» المؤلّف سنّة (1301) و المطبوع بمصر سنة (1347) و قرّظه جمع من الأعلام ألا و هم کما فی آخر الکتاب: العالم العفیف السیّد محمود أنسی الشافعی الدمیاطی، و العلّامة الشیخ محمد جودة، و العلّامة الأوحد الشیخ محمد الحمامصی، و حضرة الفاضل اللبیب الشیخ عطیة محمود قطاریة، و العالم العامل الشیخ محمد القاضی، و حضرة الشاعر اللبیب محمد أفندی نجل العلّامة الشیخ محمد النشّار.
لیست هذه النفثات إلّا کتیت «3» الإحن، و نغران «4» الشحناء. و إن شئت قلت: إنّها سکرة الحبّ، و سرَف المغالاة. قد أعمت الأهواء بصائر أولئک الرجال فجاؤوا بهذه المخاریق المخزیة، و الأفائک المزخرفة، بیّتوها غیر مکترثین لمغبّة صنیعهم، و لا متحاشین عن معرّة قیلهم، و شتّان بینها و بین أدب الدین، أدب العلم، أدب التألیف، أدب العفّة، أدب الدعایة و النشر: (وَ إِنَّهُمْ لَیَقُولُونَ مُنْکَراً مِنَ الْقَوْلِ وَ زُوراً) «5»
______________________________
(1). أحد شعراء الغدیر، مرّت ترجمته فی الجزء الرابع: ص 326- 337 مات فی دمشق ثمّ نقل إلی حلب فدفن بها. (المؤلف)
(2). مصباح الظلام: 2/ 57 ح 362.
(3). الکتیت: صوت غلیان القدر و النبیذ و نحوهما. (المؤلف)
(4). نغر الرجل علی فلان نغراً و نغراناً: غلا جوفه علیه غضباً. (المؤلف)
(5). المجادلة: 2.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:346
(وَ لا یَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَ هُوَ مَعَهُمْ إِذْ یُبَیِّتُونَ ما لا یَرْضی مِنَ الْقَوْلِ) «1».
کأنّ هؤلاء یحدّثون عن أُمّة بائدة لم یُبقِ لها الملوان من یشاهده أحد من الأجیال الحاضرة، أو لیست الشیعة هؤلاء الذین هم مبثوثون فی أرجاء العالم و أجواء الأمم، یشاهدهم کلّ ذی بصر و بصیرة أحیاءً و أمواتاً؟ فمن ذا الذی شهد أحدهم أنّه انقلب عند موته خنزیراً غیر أولئک الشبّان الموهومین الذین شاهدوا ابن منیر فی قبره؟ و هل الشیخ علیا المالکی هو وجد أحداً من الشیعة کما وصفه؟ أو رُوی له ذاک الإفک فوثق به کما وثق العبیدی؟ و هل کان یمکنه أن یقف علی الموتی جمیعاً أو أکثرهم و لیس هو بمغسّل الموتی أو من حفّاری القبور و لا من نبّاشیها؟
علی أنّ التشیّع لیس من ولائد تلکم العصور و إنّما بدأ به منذ العهد النبویّ، فهل کان السلف الشیعیّ من الصحابة و التابعین یموتون کذلک و کان فیهم من یعرف بالتشیّع کأبی ذر و سلمان و عمّار و المقداد و أبی الطفیل؟ فهل یسحب هذا الرجل ذیل مزعمته إلی ساحة أُولئک الأعاظم؟ قطعت جهیزة قول کلّ خطیب «2».

10- أبو بکر شیخ یُعرف و النبیّ شابّ لا یُعرف‌

اشارة

عن أنس بن مالک قال: أقبل النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم إلی المدینة، و أبو بکر شیخ یُعرف و النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم شابّ لا یُعرف؛ فیلقی الرجل أبا بکر «3» فیقول: یا أبا بکر من هذا الذی
______________________________
(1). النساء: 108.
(2). مثل یضرب لمن یقطع علی الناس ما هم فیه بحماقة یأتی بها [مجمع الأمثال: 2/ 474 رقم 27830]. (المؤلف)
(3). فی الانتقال من بنی عمرو. کذا قاله القسطلانی فی إرشاد الساری: 6/ 214 [8/ 440 رقم 3911] و بنو عمرو بن عوف هم من الأنصار النازلین بقباء کان قد نزل علیهم رسول اللَّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی هجرته إلی المدینة کما یأتی تفصیله. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:347
بین یدیک؟ فیقول: یهدینی السبیل، فیحسب الحاسب أنّه یهدیه الطریق و إنّما یعنی سبیل الخیر.
و فی لفظ: إنّ أبا بکر کان ردیف النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و کان أعرف بذلک الطریق فیراه الرجل یعرفه فیقول: یا أبا بکر من هذا الغلام بین یدیک؟ و فی لفظ أحمد: کانوا یقولون: یا أبا بکر ما هذا الغلام بین یدیک؟ فیقول: هذا یهدینی السبیل. و فی لفظ: قالوا: یا أبا بکر من هذا الذی تعظّمه هذا الإعظام؟ قال: هذا یهدینی الطریق و هو أعرف به منّی.
و فی روایة: رکب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم وراء أبی بکر ناقته. و فی التمهید لابن عبد البرّ: أنّه لمّا أُتی براحلة أبی بکر سأل أبو بکر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أن یرکب و یردفه، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: بل أنت ارکب و أردفک أنا فإنّ الرجل أحقّ بصدر دابّته، فکان إذا قیل له: من هذا وراءک؟ قال: هذا یهدینی السبیل.
و فی لفظ: لمّا قدم صلی الله علیه و آله و سلم المدینة تلقّاه المسلمون، فقام أبو بکر للناس، و جلس النبیّ صامتاً، و أبو بکر شیخ و النبیّ شابّ، فطفق من جاء من الأنصار ممّن لم یر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یجی‌ء «1» أبا بکر فیعرّفه بالنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم حتی أصابت الشمس رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فأقبل أبو بکر حتی ظلّل علیه برادئه، فعرفه الناس عند ذلک.
صحیح البخاری باب هجرة النبیّ (6/ 53)، سیرة ابن هشام (2/ 109)، طبقات ابن سعد (1/ 222)، مسند أحمد (3/ 287)، معارف ابن قتیبة (ص 75)، الریاض النضرة (1/ 78، 79، 80)، المواهب اللدنیّة (1/ 86)، السیرة الحلبیة (2/ 46، 61) «2».
______________________________
(1). کذا فی السیرة الحلبیة، و فی غیرها من المصادر: یحیِّی.
(2). صحیح البخاری: 3/ 1421 ح 3694، سیرة ابن هشام: 2/ 137، الطبقات الکبری: 1/ 235، مسند أحمد: 4/ 205 ح 13649، المعارف: ص 172، الریاض النضرة: 1/ 103- 105، المواهب اللدنیّة: 1/ 306، السیرة الحلبیّة: 2/ 41- 42، 54.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:348
قال الأمینی: ما أنزل الدهر نبیّ الإسلام حتی قیل: إنّه شابّ لا یُعرف. کأنّه غلام نکرة اتّخذه شیخ انتشر صوته کصیته بین الناس دلیلًا فی مسیره یرتدفه تارة و یمشّیه بین یدیه أخری، و مهما سئل عنه یقول: هذا یهدینی الطریق و هو أعرف به منّی، کأنّ نبی الإسلام صلی الله علیه و آله و سلم لم یکن ذلک الذی کان یعرض نفسه علی القبائل فی کلّ موسم فعرفوه علی بَکرة أبیهم من آمن منهم و من لم یؤمن، خصوصاً الأنصار المدنیین منهم و فیهم رجال الأوس و الخزرج، و قد بایعوه عند العقبة الأولی مرة، و بایعه منهم مرّة ثانیة عند العقبة ثلاثة و سبعون رجلا و امرأتان.
و کأنّه صلی الله علیه و آله و سلم لم یکن ذلک الذی أمر أصحابه بالهجرة إلی المدینة قبله، و کان بتلک الهجرة غلّقت أبواب، و خلت دور أُناس من السکنی و هاجر أهلها رجالًا و نساءً و کان فی مقدّم المهاجرین ما یناهز ستّین رجلًا، فلم یبق فی مکة المعظّمة من أسلم معه صلی الله علیه و آله و سلم إلّا أمیر المؤمنین و أبو بکر و کأنّ المدینة لیست بدار بنی النجّار و هم خؤولة النبیّ الأقدس.
و کأنّه صلی الله علیه و آله و سلم لم یکن الذی اتّخذ المدینة قاعدة ملکه، و عاصمة حکومته، و معسکر نهضته، فبثّ فیها رجاله و خاصّته من أهلها و من المهاجرین، فکانوا یرقبون مقدمه الشریف فی کلّ حین حتی إذا وافوه مقبلًا علیهم استقبلوه بقضّهم و قضیضهم و فیهم أهل البیعتین و من تقدّمه من المهاجرین و کلّهم یعرفونه کما یعرفون أبناءهم، و أنّه صلی الله علیه و آله و سلم مکث فی قباء عند بنی عمرو بن عوف أیّاماً و لیالی حتی أسّس مسجده الشریف فیها، فعرفه کلّ من فی قباء ممّن لم یکن یعرفه قبل من رجال الأوس و الخزرج، و اتّصل به کلّ من قدمها من المدینة فعرفوه جمیعاً، و قد صلّی الجمعة فی قباء و فی بطن الوادی وادی رانونا و ائتمّ به من حضر من المسلمین عامّة.
و بقضاء من الطبیعة أنّ الناس عند التطلّع إلی رؤیته صلی الله علیه و آله و سلم کان یومی إلیه کلّ عارف، و یسأل عنه کلّ جاهل، و یتقدّم المبایعون إلی التعرّف به و التزلّف إلیه، فلا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:349
یبقی فی المجتمع جاهل به حتی یسأل أبا بکر عنه فی انتقاله من بنی عمرو بقوله: من هذا الغلام بین یدیک یا أبا بکر؟
فکأنّ القادم رجل عادی ما دوّخ صیته الأقطار، و لم یره بشر من ذلک الجمع الحافل، و لم یحتفل به ذلک الاحتفال، و لا احتفی به تلک الحفاوة، و ما صعدت ذوات الخدور علی الأجاجیر «1» و ما هزجت الصبیان و الولائد بقولهنّ:
طلع البدر علینامن ثنّیات الوداعِ
وجب الشکر علیناما دعا للَّه داع
أیُّها المبعوث فیناجئت بالأمر المطاعِ
و کأنّه قدم فی صورة منکرة بلا أیّ تقدمة إلی بلد لا یعرفه فیه أحد حتی خصّ السؤال عنه بأبی بکر فحسب.
ثمّ ما هذه التعمیة فی جواب أبی بکر بقوله: إنّه یهدینی السبیل. یرید سبیل السعادة فیحسب الحاسب أنّه یهدیه الطریق؟ أ لخوف کانت و لم یَرِد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلّا علی العدّة و العدد و المتعة و العزّة، و قد بایعته الأنصار علی التفانی دونه؟ أو کان یخاف أبو بکر قریشاً و هو فی حصن الدین المنیع و درعه الحصینة؟ أم کانت لغیر ذلک؟ فاسأل عنه خبیراً. و العجب کلّ العجب أنّ رجلًا هذه سیرته فی التقیّة عن الناس فی عاصمة الإسلام بین فرسان المهاجرین و الأنصار کیف صحّ عنه ما جاء عن ابن مسعود و ما روی عن مجاهد مرسلًا من قولهم: إنّ أوّل من أظهر الاسلام سبعة: رسول اللَّه، و أبو بکر إلی آخره «2».
______________________________
(1). جمع الإجّار بکسر الأول و تشدید الجیم: السطح. (المؤلف)
(2). تاریخ ابن کثیر: 3/ 58 [3/ 38]، تاریخ ابن عساکر: 6/ 448 [24/ 221 رقم 2905، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 113]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:350
علی أنّ الحالة کانت تقتضی أن یُسأل کلّ قادم إلی المدینة یوم ذاک عن شخص رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أوان نزوله بها لا عن الغلام بین أیدی أبی بکر.
و العجب أنّ الجهل برسول اللَّه فی مزعمة هذا الراوی کان مستمرّا بین مستقبلیه- و کلّهم نفوسهم نزّاعة إلی عرفانه و التبرّک برؤیته- حتی ظلّله أبو بکر بردائه فعرفه الناس عند ذلک.
و متی کان أبو بکر شیخاً و النبیّ شابّا و هو صلی الله علیه و آله و سلم أکبر منه بسنتین و عدّة أشهر کما یأتی تفصیله إن شاء اللَّه؟ و ابن قتیبة أخذ هذا الحدیث بظاهره فقال فی المعارف «1» (ص 75):
هذا الحدیث یدلّ علی أنّ أبا بکر کان أسنّ من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بمدّة طویلة، و المعروف عند أهل الأخبار ما حکیناه. انتهی. و حکی قبل هذا أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم هو أکبر سنّا من أبی بکر.
نعم؛ عرف شرّاح البخاری من المتأخّرین موضع الغمز، فأوّلوا کون أبی بکر شیخاً بظهور الشیب فی لحیته، و کون النبیّ شابّا بسواد کریمته، و العارف بأسالیب الکلام یعلم أنّه تمحّل محض، و أنّ المفهوم من تلک کما فهمه ابن قتیبة؛ کون أبی بکر شیخاً و رسول اللَّه شابّا لا غیر ذلک. و إلّا فما معنی قولهم: ما هذا الغلام بین یدیک؟ أو: من هذا الغلام بین یدیک؟ و من المعلوم أنّ الغلام لا یطلق علی من عمره خمسون سنة تقریباً مهما اسودّ عارضه.
و علی صحّة هذا التأویل أین المؤوّلون من
صحیحة ابن عبّاس، قال: قال أبو بکر: یا رسول اللَّه قد شبت. قال: «شیّبتنی هود و الواقعة» الحدیث. و روی مثله الحفّاظ عن ابن مسعود،
و فی لفظ أبی جحیفة: قالوا: یا رسول اللَّه نراک قد شبت.
______________________________
(1). المعارف: ص 172.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:351
قال: «شیّبتنی هود و أخواتها» «1».
فهذه الصحیحة تعرب عن أنّه صلی الله علیه و آله و سلم کان قد بان فیه الشیب علی خلاف الطبیعة، و أسرع فیه حتی أصبح مسؤولًا عنه و عمّا أثّره فیه صلی الله علیه و آله و سلم، فأین منها ذلک التأویل البارد؟
و ربما یُقال فی حلّ مشکلة- یُعرف و لا یُعرف-: إنّ أبا بکر کان تاجراً عرفه الناس فی المدینة عند اختلافه إلی الشام، لکنّه علی فرض تسلیم کونه تاجراً، و علی تقدیر تسلیم سفره إلی الشام و دون إثباته خرط القتاد، مقابل بأنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أیضاً کان یحاول التجارة یستطرق المدینة إلی الشام، فلو کانت التجارة بمجرّدها تستدعی معرفة الناس بالتاجر فهو فی النبیّ الأعظم أولی لأنّ شرفه المکتسب، و شهرته بالأمانة، و عظمته فی النفوس، و تحلّیه بالفضائل، و بروز عصمته و قداسته عند الناس من أوّل یومه، و شرفه الطائل فی نسبه؛ أجلب لتوجّه النفوس إلیه، بخلاف التاجر الذی هو خلو من کلّ ذلک.
علی أنّ التاجر متی هبط مصراً فعارفوه رجال معدودون ممّن شارکوه فی الحرفة، أو شارفوه فی المعاملة، و هذا التعارف یخصّ بأُناس تُعدّ بالأنامل لا عامّة الناس کما حسبوه. و أنّی هذا من سفر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلی المدینة و أبو بکر یوم ذاک یرضع من ثدی أُمّه، خرجت به صلی الله علیه و آله و سلم [أمّه] لمّا بلغ ستّ سنین من عمره إلی أخواله بنی عدی بن النجّار بالمدینة تزور به أخواله و معه أمّ أیمن، فنزلت به فی دار النابغة
______________________________
(1). أخرجه الحافظ الترمذی فی جامعه [5/ 375 ح 3297]، و الحکیم الترمذی فی نوادر الأصول [2/ 28 الأصل 186]، و أبو یعلی [فی المسند: 1/ 102 ح 107، 108، 2/ 184 ح 880]، و الطبرانی [فی المعجم الکبیر: 6/ 148 ح 5804، 10/ 102 ح 10091]، و ابن أبی شیبة، و الحاکم فی المستدرک: 2/ 343 [2/ 374 ح 3314] و صحّحه هو و أقرّه الذهبی، و القرطبی فی تفسیره: 7/ 1 [9/ 3]، و أبو نصر فی اللمع: ص 280 [ص 352]، و ابن کثیر فی تفسیره: 2/ 435، و الخازن فی تفسیره: 2/ 335 [2/ 319]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:352
رجل من بنی عدیّ بن النجار فأقامت به شهراً. و ممّا وقع فی تلک السفرة:
قالت أُمّ أیمن: أتانی رجلان من الیهود یوماً نصف النهار بالمدینة فقالا: أخرجی لنا أحمد. فأخرجته و نظرا إلیه و قلّباه ملیّا ثمّ قال أحدهما لصاحبه: هذا نبیّ هذه الأُمّة، و هذه دار هجرته، و سیکون بهذه البلدة من القتل و السبی أمر عظیم. قالت أُمّ أیمن: وعیت ذلک کلّه من کلامهما «1». أبعد هذه کلّها، و بعد تلکم الإرهاصات للنبوّة التی ملأت بین الخافقین، و بعد ذلک الصیت الطائل الذی دوّخ الأقطار، و بعد مضیّ خمسین سنة من عمره الشریف صلی الله علیه و آله و سلم رسول اللَّه شابّ لا یُعرف و أبو بکر شیخ یُعرف، یُسأل عنه: من هذا الغلام بین یدیک؟
و لإیضاح هذه الجمل من الحریّ أن نسرد کیفیّة هجرته صلی الله علیه و آله و سلم حتی تزید بصیرة القارئ علی موقع الإفک من هذه المجهلة المأثورة فی الصحاح و المسانید الصادرة عن الغلوّ فی الفضائل عمیاً و صمّا. فأقول:

الأنصار فی البیعتین:

کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یعرض نفسه علی القبائل فی المواسم إذ کان یدعوهم إلی اللَّه و یخبرهم أنّه نبیّ مرسل فعرض نفسه علی کندة، و علی بنی عبد اللَّه بطن من کلب، و علی بنی حنیفة، و علی بنی عامر بن صعصعة، و علی قوم من بنی عبد الأشهل. فلمّا أراد اللَّه عزّ و جلّ إظهار دینه، و إعزاز نبیّه صلی الله علیه و آله و سلم و إنجاز موعده له، خرج صلی الله علیه و آله و سلم فی الموسم الذی لقی فیه النفر من الأنصار فعرض نفسه علی قبائل العرب کما کان یصنع فی کلّ موسم، فبینما هو عند العقبة لقی رهطاً من الخزرج أراد اللَّه بهم خیراً و فیهم: أسعد بن زرارة أبو أُمامة النجاری، و عوف بن الحرث بن عفراء، و رافع بن مالک، و قطبة بن عامر بن حدیدة، و عقبة بن عامر بن نابی، و جابر بن عبد اللَّه.
______________________________
(1). دلائل النبوّة لأبی نعیم: 1/ 50 [1/ 204 ح 99]، صفة الصفوة لابن الجوزی: 1/ 20 [1/ 64 رقم 1]، تاریخ ابن کثیر: 2/ 279 [2/ 340]، بهجة المحافل: 1/ 44. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:353
فکلّمهم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و دعاهم إلی اللَّه، و عرض علیهم الإسلام، و تلا علیهم القرآن فأجابوه فیما دعا إلیهم ثمّ انصرفوا عنه صلی الله علیه و آله و سلم راجعین إلی بلادهم و قد آمنوا و صدّقوا.
فلمّا قدموا المدینة إلی قومهم ذکروا لهم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و دعوهم إلی الإسلام حتی فشا فیهم، فلم تبق دار من دور الأنصار إلّا و فیها ذکر من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، حتی إذا کان العام المقبل وافی الموسم من الأنصار إثنا عشر رجلًا فلقوه بالعقبة الأولی فبایعوا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی بیعة النساء و ذلک قبل أن یفترض علیهم الحرب، و هم: أبو أُمامة أسعد بن زرارة، و عوف بن عفراء، و معاذ بن عفراء، و رافع بن مالک، و ذکوان بن عبد قیس، و عبادة بن الصامت، و یزید بن ثعلبة، و العبّاس بن عبادة، و عقبة بن عامر، و قطبة بن عامر، و أبو الهیثم بن التیّهان، و عویم بن ساعدة.
قال عبادة بن الصامت: بایعنا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لیلة العقبة الأولی: علی أن لا نشرک باللَّه شیئاً، و لا نسرق، و لا نزنی، و لا نقتل أولادنا، و لا نأتی ببهتان نفتریه بین أیدینا و أرجلنا، و لا نعصیه فی معروف.
فلمّا انصرف القوم عنه صلی الله علیه و آله و سلم بعث رسول اللَّه معهم مصعب بن عمیر بن هاشم ابن عبد مناف «1» و أمره أن یقرئهم القرآن، و یعلّمهم الإسلام، و یفقّههم فی الدین، و یقیم فیهم الجمعة و الجماعة، و کان مصعب یسمّی بالمدینة: المقرئ، و کان منزله علی أسعد ابن زرارة أبی أُمامة النجاری. و کان یصلّی بهم الجمعة و الجماعة فأقام عنده یدعوان الناس الی الإسلام حتی لم تبق دار من دور الأنصار إلّا و فیها رجال و نساء مسلمون.
ثمّ إنّ مصعب بن عمیر رجع إلی مکّة، و خرج من خرج من الأنصار من المسلمین إلی الموسم مع حجّاج قومهم من أهل الشرک حتی قدموا مکّة فواعدوا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم العقبة من أوسط أیّام التشریق. قال کعب: فلمّا فرغنا من الحجّ و کانت اللیلة التی واعدنا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لها و معنا عبد اللَّه بن عمرو بن حرام
______________________________
(1). ابن عبد الدار بن قُصیّ بن کلاب.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:354
أبو جابر سیّد من ساداتنا و شریف من أشرافنا أخذناه معنا، ثمّ دعوناه إلی الإسلام فأسلم و شهد معنا العقبة، و کان نقیباً، فنمنا تلک اللیلة مع قومنا فی رحالنا، حتی إذا مضی ثلث اللیل خرجنا من رحالنا لمیعاد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حتی اجتمعنا فی الشعب عند العقبة و نحن ثلاثة و سبعون رجلًا، و معنا امرأتان من نسائنا: نسیبة بنت کعب أمّ عمارة، و أسماء بنت عمرو أمّ منیع.
قال: فتکلّم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فتلا القرآن و دعا إلی اللَّه و رغّب فی الإسلام ثمّ قال: «أبایعکم علی أن تمنعونی ممّا تمنعون منه نساءکم و أبناءکم». فأخذ البراء بن معرور بیده ثمّ قال: نعم و الذی بعثک بالحقّ لنمنعنّک عمّا نمنع منه أُزُرَنا «1» فبایعنا یا رسول اللَّه، فنحن و اللَّه أهل الحروب، و أهل الحلقة، ورثناها کابراً عن کابر، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «أخرجوا إلیّ منکم اثنی عشر نقیباً لیکونوا علی قومهم بما فیهم». فأخرجوا منهم اثنی عشر نقیباً تسعة من الخزرج و ثلاثة من الأوس. و هم:
1- أبو أمامة أسعد بن زرارة الخزرجی.
2- سعد بن الربیع بن عمرو الخزرجی.
3- عبد اللَّه بن رواحة بن امرئ القیس الخزرجی.
4- رافع بن مالک بن العجلان الخزرجی.
5- البراء بن معرور بن صخر الخزرجی.
6- عبد اللَّه بن عمرو بن حرام الخزرجی.
7- عبادة بن الصامت بن قیس الخزرجی.
8- سعد بن عبادة بن دُلیم الخزرجی.
9- المنذر بن عمرو بن خنیس الخزرجی.
10- أسید بن حضیر بن سماک الأوسی.
______________________________
(1). أزرنا: یعنی نساءنا، و المرأة یُکنّی عنها بالإزار. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:355
11- سعد بن خیثمة بن الحرث الأوسی.
12- رفاعة بن عبد المنذر بن زنبر الأوسی. و قد یعدّ بمکانه أبو الهیثم بن التّیهان.
فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم للنقباء: «أنتم علی قومکم بما فیهم کفلاء ککفالة الحواریّین لعیسی بن مریم و أنا کفیل علی قومی- یعنی المسلمین-». قالوا: نعم.
قال العبّاس بن عبادة بن نضلة الأنصاری: یا معشر الخزرج هل تدرون علام تبایعون هذا الرجل؟ قالوا: نعم. قال: إنّکم تبایعونه علی حرب الأحمر و الأسود من الناس، فإن کنتم ترون أنّکم إذا نهکت أموالکم مصیبةً، و أشرافکم قتلًا اسلمتموه فمن الآن، فهو و اللَّه إن فعلتم خزی الدنیا و الآخرة. و إن کنتم ترون أنکم وافون له بما دعوتموه إلیه علی نهکة الأموال و قتل الأشراف فهو و اللَّه خیر الدنیا و الآخرة. قالوا: فإنّا نأخذه علی مصیبة الأموال و قتل الأشراف، فما لنا بذلک یا رسول اللَّه إن نحن وفینا؟ قال: «الجنّة». قالوا: ابسط یدک. فبسط یده فبایعوه.
فقال له العبّاس بن عبادة: و اللَّه الذی بعثک بالحقّ إن شئت لنمیلنّ علی أهل منی غداً بأسیافنا. قال: فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «لم نُؤمر بذلک و لکن ارجعوا إلی رحالکم». فرجعوا إلی مضاجعهم.
فلمّا قدموا المدینة أظهروا الإسلام بها و فی قومهم بقایا من شیوخ لهم علی دینهم من الشرک. و کان أهل بیعة العقبة الآخرة ثلاثة و سبعین رجلًا و امرأتین و هم:
أُسید بن حُضیر النقیب، أبو الهیثم بن التیّهان النقیب، سلمة بن سلامة الأسهلی، ظهیر بن رافع الخزرجی، أبو بردة بن نِیار بن عمرو، نُهَیر بن الهیثم الحارثی، سعد بن خیثمة النقیب، رفاعة بن عبد المنذر النقیب، عبد اللَّه بن جبیر
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:356
ابن النعمان، معن بن عدیّ بن الجد، عویم بن ساعدة الأوسی، أبو أیّوب خالد الأنصاری، معاذ بن الحارث الأنصاری، أسعد بن زرارة النقیب، سهیل بن عتیک النجاری، أوس بن ثابت الخزرجی، أبو طلحة زید بن سهل، قیس بن أبی صعصعة النجاری، عمرو بن غزیة الخزرجی، سعد بن الربیع النقیب، خارجة بن زید الخزرجی، عبد اللَّه بن رواحة النقیب، بشیر بن سعد الخزرجی، خلّاد بن سوید الخزرجی، عقبة بن عمرو الخزرجی، زیاد بن لبید الخزرجی، فروة بن عمرو الخزرجی، خالد بن قیس الخزرجی، رافع بن مالک النقیب، ذکوان بن عبد قیس الخزرجی، عبادة بن قیس الخزرجی، الحارث بن قیس الخزرجی، البراء بن معرور النقیب، بشر بن البراء الخزرجی، سنان بن صیفی الخزرجی، الطفیل بن النعمان الخزرجی، معقل بن المنذر الخزرجی، یزید بن المنذر الخزرجی، مسعود بن یزید الخزرجی، الضحّاک بن حارثة الخزرجی، یزید بن خزام الخزرجی، جبار بن صخر الخزرجی، الطفیل بن مالک الخزرجی، کعب بن مالک الخزرجی، سلیم بن عمرو الخزرجی، قطبة بن عامر الخزرجی، یزید بن عامر الخزرجی، کعب بن عمرو الخزرجی، صیفی بن سواد الخزرجی، ثعلبة بن غنمة السلمی، عمرو بن غنمة السلمی، عبد اللَّه بن أنیس السلمی، خالد بن عمرو السلمی، عبد اللَّه بن عمر النقیب، جابر بن عبد اللَّه السلمی، ثابت بن ثعلبة السلمی، عمیر بن الحارث السلمی، خدیج ابن سلامة بن الفرافر، معاذ بن جبل الخزرجی، أوس بن عباد الخزرجی، عبادة بن الصامت النقیب، غنم بن عوف الخزرجی، العبّاس بن عبادة الخزرجی، أبو عبد الرحمن بن یزید الخزرجی، عمرو بن الحرث الخزرجی، رفاعة بن عمرو الخزرجی، عقبة بن وهب الجشمی، سعد بن عبادة النقیب، المنذر بن عمرو النقیب، عوف بن الحارث الأنصاری، معوذ بن الحارث الأنصاری، عمارة بن حزم الأنصاری، عبد اللَّه بن زید مناة الخزرجی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:357

نبأ الهجرة:

فلمّا عتت قریش علی اللَّه عزّ و جلّ، و ردّوا علیه ما أرادهم به من الکرامة، و کذّبوا نبیّه صلی الله علیه و آله و سلم، و عذّبوا و نفوا من عبده و وحّده و صدّق نبیّه و اعتصم بدینه أذن اللَّه عزّ و جلّ لرسوله صلی الله علیه و آله و سلم فی القتال فنزل قوله تعالی (أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا) «1» ثمّ الآیة أنزل اللَّه تعالی: (وَ قاتِلُوهُمْ حَتَّی لا تَکُونَ فِتْنَةٌ وَ یَکُونَ الدِّینُ کُلُّهُ لِلَّهِ) «2».
فلمّا أذن اللَّه تعالی له صلی الله علیه و آله و سلم فی الحرب و تابعه هذا الحیّ من الأنصار علی الإسلام و النصرة له و لمن اتّبعه، و أوی إلیهم من المسلمین، أمر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أصحابه من المهاجرین من قومه و من معه بمکّة من المسلمین بالخروج إلی المدینة و الهجرة إلیها، و اللحوق بإخوانهم من الأنصار، و قال: إنّ اللَّه عزّ و جلّ قد جعل لکم إخواناً و داراً تأمنون بها. فخرجوا أرسالًا «3» و أقام رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بمکة ینتظر أن یأذن له ربّه فی الخروج من مکّة و الهجرة إلی المدینة، فهاجر بنو جحش فغلّقت دورهم هجرة تخفق أبوابها یَبابا، لیس فیها ساکن خلاء من أهلها. و کان بنو غنم بن دودان أهل إسلام قد أوعبوا إلی المدینة هجرةً نساءهم و رجالهم، ثمّ تتابع المهاجرون و فیهم:
أبو سلمة بن عبد الأسد، عامر بن ربیعة الکعبی، عبد اللَّه بن جحش، عبد بن جحش أبو أحمد، عکاشة بن محصن، شجاع بن وهب، عقبة بن وهب، عربد بن حمیر، منقذ بن نباتة، سعید بن رُقیش، محرز بن نضلة، یزید بن رُقیش، قیس بن
______________________________
(1). الحج: 39.
(2). الانفاق: 39.
(3). أرسالًا: جماعة فی إثر جماعة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:358
جابر، عمرو بن محصن، مالک بن عمرو، صفوان بن عمرو، ثقف بن عمرو، ربیعة بن أکثم، الزبیر بن عبیدة، تمام بن عبیدة، سخبرة بن عبیدة، محمد بن عبد اللَّه بن جحش، عمر بن الخطّاب، عیاش بن أبی ربیعة، زید بن الخطّاب، عمرو بن سراقة، عبد اللَّه بن سراقه، خنیس بن حذافة، إیاس بن البکیر، عاقل بن البکیر، عامر بن البکیر، خالد بن البکیر، طلحة بن عبید اللَّه، حمزة بن عبد المطّلب، صهیب بن سنان، زید بن حارثة، کنار بن حصین، عبیدة بن الحارث، الطفیل بن الحارث، الحصین بن الحرث، مسطح بن أثاثة، سویبط بن سعد، طلیب بن عمیر، خبّاب مولی عتبة، عبد الرحمن بن عوف، الزبیر بن عوام، أبو سبرة بن أبی رهم، مصعب بن عمیر، أبو حذیفة بن عتبة، سالم مولی أبی حذیفة، عتبة بن غزوان، عثمان بن عفان، أنسة مولی رسول اللَّه، أبو کبشة مولی رسول اللَّه.
و أقام رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بمکة بعد أصحابه من المهاجرین ینتظر أن یؤذن له فی الهجرة. و لم یتخلّف معه بمکّة أحد من المهاجرین إلّا من حُبس أو فُتن، إلّا علیّ بن أبی طالب و أبو بکر بن أبی قحافة حتی إذا کان الیوم الذی أذن اللَّه فیه لرسوله صلی الله علیه و آله و سلم فی الهجرة و الخروج من مکّة من بین ظهری قومه، و ما کان یعلم بخروجه صلی الله علیه و آله و سلم أحد حین خرج إلّا علیّ بن أبی طالب و أبو بکر الصدّیق و آل أبی بکر، أما علیّ فإنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أخبره بخروجه و أمره أن یتخلّف بعده بمکّة، حتی یؤدّی عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الودائع التی کانت عنده للناس، و کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لیس بمکّة أحد عنده شی‌ء یخشی علیه إلّا وضعه عنده لما یعلم من صدقه و أمانته صلی الله علیه و آله و سلم.
فلمّا أجمع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الخروج خرج و معه أبو بکر ثمّ عمدا إلی غارٍ بثور- جبل بأسفل مکّة- فدخلاه فأقام فیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ثلاثاً و معه صاحبه.
ثمّ خرج بهما دلیلهما عبد اللَّه بن أرقط سلک بهما أسفل مکّة ثمّ مضی بهما علی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:359
الساحل أسفل من عُسفان «1» ثمّ سلک بهما علی أسفل أمج «2» ثمّ استجاز بهما حتی عارض بهما الطریق بعد أن أجاز قُدَیداً «3» ثمّ أجاز بهما من مکانه ذلک فسلک بهما الخرّار «4» ثمّ سلک بهما ثنیّة «5» المرة، ثمّ سلک بهما لقفاً «6»، ثمّ استبطن بهما مدلجة مجاج «7» ثمّ سلک بهما مرجح مجاج ثمّ تبطّن بهما مرجح «8» من ذی العضوین- الغضوین- ثمّ بطن ذی کشر «9» ثمّ أخذ بهما علی الجداجد «10» ثمّ علی الأجرد «11» ثمّ سلک بهما ذا سلم من بطن أعدا مدلجة تعهن «12» ثمّ علی العبابید «13» ثمّ أجاز بهما الفاجة «14» ثمّ هبط بهما العرْج «15»، فحمل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم رجل من أسلم یقال له أوس بن حجر علی جمل له- یقال له: ابن الرداء- إلی المدینة، و بعث معه غلاماً له، یقال له مسعود بن هُنیدة، ثمّ خرج بهما دلیلهما من العرج فسلک بهما ثنیّة
______________________________
(1). بضم الأوّل ثمّ السکون: محل من مکّة علی مرحلتین [معجم البلدان: 4/ 121]. (المؤلف)
(2). بفتح الهمزة و المیم: بلد من أعراض المدینة [معجم البلدان: 249]. (المؤلف)
(3). بضم الأوّل و فتح الدال: موضع فیه ماء بین مکّة و المدینة. بها منازل خزاعة. (المؤلف)
(4). بفتح المعجمة و تشدید الراء: موضع قرب الجحفة. (المؤلف)
(5). ثنیة المرة مخفف الراء. (المؤلف)
(6). و یقال: لقف بالتحریک. و بفتح اللام و سکون الفاء. و بکسر اللام و سکون الفاء. (المؤلف)
(7). بفتح المیم و کسره بجیمین و صحّحه بعض بفتح المیم ثمّ المعجمة و آخره مهملة. (المؤلف)
(8). بفتح المیم و سکون الراء بعدها معجمة مکسورة و آخره مهملة. (المؤلف)
(9). بفتح الکاف و سکون الشین و آخره مهملة. (المؤلف)
(10). بالمعجمتین و المهملتین بینهما ألف. من الآبار القدیمة. (المؤلف)
(11). اسم جبل هناک. (المؤلف)
(12). تعهن بکسر أوّله و هائه و تسکین العین و آخره نون: اسم عین ماء سمّی به علی ثلاثة أمیال من السقیا بین مکّة و المدینة، و یقال فی ضبطه غیر هذا. (المؤلف)
(13). و یقال: العبابیب، و یقال: العثیانة. (المؤلف)
(14). و یقال: الفاحة بالمهملة. و القاحة: مدینة علی ثلاث مراحل من المدینة. (المؤلف)
(15). بفتح العین و سکون الراء: عقبة بین مکّة و المدینة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:360
العائر «1» عن یمین رکوبة «2» حتی هبط بهما بطن رئم «3» ثمّ قدم بهما قباء «4» علی بنی عمرو بن عوف حین اشتدّ الضحاء و کادت الشمس تعتدل.
و لمّا دنوا من قباء بعثوا رجلًا من أهل البادیة إلی أبی أمامة و أصحابه من الأنصار، فثار المسلمون إلی السلاح و استقبله زهاء خمسمائة من الأنصار فوافوه و هو مع أبی بکر فی ظلّ نخلة، ثمّ قالوا لهما: ارکبا آمنین مطاعین. فعدل بهم ذات الیمین حتی نزل بقباء فی دار بنی عمرو بن عوف، فأقام رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بقباء فی بنی عمرو بن عوف یوم الإثنین و یوم الثلاثاء و یوم الأربعاء و یوم الخمیس و أسّس مسجده، و قد یقال کما فی سنن أبی داود «5» (1/ 74): إنّه أقام فی قباء أربع عشرة لیلة، و حکی موسی ابن عقبة اثنتین و عشرین لیلة. و قال البخاری «6»: بضع عشرة لیلة، و بقباء کانت منازل الأوس و الخزرج.
ثمّ أخرجه اللَّه من بین أظهرهم یوم الجمعة فأدرکت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الجمعة فی بنی سالم بن عوف فصلّاها فی المسجد الذی فی بطن الوادی وادی رانوناء، فکانت أوّل جمعة صلّاها بالمدینة.
قال عبد الرحمن بن عویم: حدّثنی رجال من قومی من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم
______________________________
(1). قال محمد یحیی الدین المصری فی حاشیة سیرة ابن هشام: 2/ 108: لم یذکر یاقوت العائر لا بالعین المهملة و لا بالغین المعجمة. أقول: ذکره فی العین المهملة: 6/ 103 [معجم البلدان: 4/ 73] و قال: جبل بالمدینة. و فی حدیث الهجرة: ثنیة العائر عن یمین رَکوبة. و یقال: ثنیة الغائر، بالغین المعجمة. انتهی ملخّصاً. (المؤلف)
(2). بفتح الراء: ثنیة صعبة عند العرج. (المؤلف)
(3). بکسر الراء المهملة موضع علی أربعة برد من المدینة. و قیل: ثلاثة برد. (المؤلف)
(4). بضم أوّله: قریة علی میلین من المدینة. (المؤلف)
(5). سنن أبی داود: 1/ 123 ح 453.
(6). صحیح البخاری: 3/ 1421 ح 3694.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:361
قالوا: لمّا سمعنا بمخرج رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من مکّة و توکّفنا «1» قُدومه کنّا نخرج إذا صلّینا الصبح إلی ظاهر حرّتنا ننتظر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فو اللَّه ما نبرح حتی تغلبنا الشمس علی الظلال، فإذا لم نجد ظلّا دخلنا، و ذلک فی أیّام حارّة.
فلمّا قدم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم المدینة و صلّی الجمعة أتاه عتبان بن مالک و عبّاس بن عبادة بن نضلة فی رجال من بنی سالم بن عوف، فقالوا: یا رسول اللَّه أقم عندنا فی العدد و العُدّة و المنعة. قال: «خلّوا سبیلها فإنّها مأمورة»- یعنی ناقته- فخلّوا سبیلها. فانطلقت، حتی إذا وازنت دار بنی بیاضة، تلقّاه زیاد بن لبید، و فروة بن عمرو فی رجال من بنی بیاضة، فقالوا: یا رسول اللَّه هلمّ إلینا إلی العَدَد و العدّة و المنعة. قال: «خلّوا سبیلها فإنّها مأمورة»، فخلّوا سبیلها. فانطلقت، حتی إذا مرّت بدار بنی ساعدة، اعترضه سعد بن عبادة، و المنذر بن عمرو فی رجال من بنی ساعدة، فقالوا: یا رسول اللَّه هلمّ إلینا إلی العَدَد و العُدّة و المنعة. قال: «خلّوا سبیلها فإنّها مأمورة»، فخلّوا سبیلها. فانطلقت، حتی إذا وازنت دار بنی الحرث بن الخزرج اعترضه سعد ابن الربیع، و خارجة بن زید، و عبد اللَّه بن رواحة فی رجال من بنی الحرث بن الخزرج، فقالوا: یا رسول اللَّه هلمّ إلینا إلی العَدَد و العُدّة و المنعة. قال: «خلّوا سبیلها فإنّها مأمورة». فخلّوا سبیلها. فانطلقت، حتی إذا مرّت بدار بنی عدیّ بن النجار اعترضها سلیط بن قیس، و أبو سلیط أسیرة بن أبی خارجة فی رجال من بنی عدیّ فقالوا: یا رسول اللَّه هلمّ إلی أخوالک إلی العَدَد و العُدّة و المنعة. قال: «خلّوا سبیلها، فإنّها مأمورة». فخلّوا سبیلها. فانطلقت، حتی إذا أتت دار بنی مالک بن النجار، برکت علی باب مسجده صلی الله علیه و آله و سلم و هو یومئذ مربد «2» لغلامین یتیمین من بنی النجّار: سهل و سهیل ابنی عمرو، فلمّا برکت و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علیها لم ینزل و ثبَتْ، فسارت غیر
______________________________
(1). استشعرناه و انتظرناه. (المؤلف)
(2). بکسر المیم و فتح الباء بینهما مهملة ساکنة أصله الموضع الذی یجفّف فیه التمر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:362
بعید و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم واضع لها زمامها لا یثنیها به، ثمّ التفتت إلی خلفها فرجعت إلی مبرکها أوّل مرّة، فبرکت فیه، ثمّ تحلحلت «1» و رزمت «2» و وضعت جرانها «3» فنزل عنها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فاحتمل أبو أیّوب خالد بن زید رحله فوضعه فی بیته و نزل علیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و سأل عن المربد لمن هو؟ فقال له معاذ بن عفراء: هو یا رسول اللَّه لسهل و سهیل ابنی عمرو و هما یتیمان لی، و سأرضیهما منه فاتّخذه مسجداً.
راجع «4» سیرة ابن هشام (2/ 31- 114)، تاریخ الطبری (2/ 233- 249)، طبقات ابن سعد (1/ 201- 224)، عیون الأثر (1/ 152- 159)، الکامل لابن الأثیر (2/ 38، 44)، تاریخ ابن کثیر (3/ 138- 205)، تاریخ أبی الفدا (1/ 121- 124)، الإمتاع للمقریزی (ص 30- 47)، السیرة الحلبیّة (2/ 3- 61).

11- أبو بکر أسنّ من النبیّ‌

عن یزید «5» بن الأصم: أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قال لأبی بکر: أنا أکبر أو أنت؟ قال: لا بل أنت أکبر منّی و أکرم و خیر منّی، و أنا أسنّ منک.
______________________________
(1). تحلحلت: تحرکت. و قد یقال: تلحلحت. أی لزمت مکانها. (المؤلف)
(2). و عند ابن الأثیر: أرزمت. أی رغت و رجعت فی رغائها. (المؤلف)
(3). الجران، ککتاب: قال السهیلی: أی عنقها. و قال غیره: الجران. ما یصیب الأرض من صدرها و باطن حلقها. (المؤلف)
(4). السیرة النبویّة: 2/ 63- 141، تاریخ الأُمم و الملوک: 2/ 352- 383، الطبقات الکبری: 1/ 225- 238، عیون الأثر: 1/ 253- 259، الکامل فی التاریخ: 1/ 520 حوادث السنة الأولی للهجرة، البدایة و النهایة: 3/ 240- 248، تاریخ أبی الفداء: 126- 127، السیرة الحلبیّة: 2/ 41- 60، الروض الأُنف: 4/ 181- 233.
(5). فی الریاض [1/ 160]: زید. و الصحیح: یزید. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:363
أخرجه‌ابن الضحّاک، و ذکره أبو عمر فی الاستیعاب (2/ 226)، و المحبّ الطبری فی الریاض النضرة «1» (1/ 127)، و السیوطی فی تاریخ الخلفاء «2» (ص 72) نقلًا عن خلیفة بن خیّاط، و أحمد بن حنبل، و ابن عساکر «3».
قال الأمینی: أو لا تعجب من أُکذوبة تُعدّ أُکرومة؟ متی تصحّ روایة یزید بن الأصم عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم و لم یُدرکه، فإنّ الرجل توفّی سنة (101، 103، 104) و هو ابن ثلاث و سبعین سنة، فولادته بعد وفاة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بدهر.
ثمّ متی کان أبو بکر أسنّ من النبیّ و قد وُلد صلی الله علیه و آله و سلم فی عام الفیل، و وُلد أبو بکر بعد عام الفیل بثلاث سنین. و قال سعید بن المسیب: استکمل أبو بکر بخلافته سنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فتوفّی و هو بسنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ابن ثلاث و ستین سنة. راجع:
المعارف «4» لابن قتیبة (ص 75) و قال: اتّفقوا علی أنّ عمره ثلاث و ستون سنة، فکان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أسنّ من أبی بکر بمقدار سنّی خلافته. صحیح الترمذی «5» (2/ 288) و فیه: أنّه صلی الله علیه و آله و سلم توفّی و هو ابن خمس و ستین سنة، سیرة ابن هشام (1/ 205)، تاریخ الطبری «6» (2/ 125 و 4/ 47)، الاستیعاب «7» (1/ 335) و قال: لا یختلفون أنّ سنّه انتهت إلی حین وفاته ثلاثاً و ستّین سنة إلّا ما لا یصحّ، و أنّه استوفی بخلافته بعد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم سنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و قال فی الجزء الثانی (ص 626) بعد ذکر حدیث یزید الأصم: هذا الخبر لا یعرف إلّا بهذا الإسناد، و أحسبه وهماً لأنّ
______________________________
(1). الریاض النضرة: 1/ 160.
(2). تاریخ الخلفاء: ص 99.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 30/ 25 رقم 3398.
(4). المعارف: ص 172.
(5). سنن الترمذی: 5/ 564 ح 3650، 3651.
(6). تاریخ الأُمم و الملوک: 2/ 155، 3/ 216 حوادث سنة 13 ه.
(7). الاستیعاب: القسم الثالث/ 977 رقم 1633.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:364
جمهور أهل العلم بالأخبار و السیر و الآثار یقولون: إنّ أبا بکر استوفی بمدّة خلافته سنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. توفّی و هو ابن ثلاث و ستین سنة «1». الکامل (1/ 185 و 2/ 176)، أُسد الغابة (3/ 223)، مرآة الجنان (1/ 56، 69)، مجمع الزوائد (9/ 60)، عیون الأثر (1/ 43)، الإصابة (2/ 341، 344)، السیرة الحلبیّة (3/ 396).
نعم: هذه المساءلة وقعت بینه صلی الله علیه و آله و سلم و بین سعید بن یربوع المخزومی کما رواها البغوی و ابن مندة «2»، و ابن یربوع توفّی سنة (54) و له (120) سنة. و قیل: و زیادة أربع. و لمّا کانت شیبة أبی بکر و کبر سنّه هی الحجّة الوحیدة علی مخالفیه یوم السقیفة فأیّدها المغالون فی فضائله بأمثال هذه المخاریق المفتعلة، و تحریف التاریخ عن مواضعه و اللَّه یعلم إنَّهم لکاذبون.

12- إسلام أبی بکر قبل ولادة علیّ‌

اشارة

عن شبابة عن فرات بن السائب قال: قلت لمیمون بن مهران: أبو بکر الصدّیق أوّل إیماناً بالنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أم علیّ بن أبی طالب؟ قال: و اللَّه لقد آمن أبو بکر بالنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم زمن بحیرا الراهب، و اختلف فیما بینه و بین خدیجة حتی أنکحها إیّاه، و ذلک کلّه قبل أن یولد علیّ بن أبی طالب.
و عن ربیعة بن کعب «3» قال: کان إسلام أبی بکر شبیهاً بالوحی من السماء و ذلک أنّه کان تاجراً بالشام فرأی رؤیا فقصّها علی بحیرا الراهب، فقال له: من أین أنت؟ فقال: من مکّة. فقال: من أیّها؟ قال: من قریش. قال: فأیّ شی‌ء أنت؟ قال:
______________________________
(1). الکامل فی التاریخ: 2/ 75 حوادث سنة 13 ه، أُسد الغابة: 3/ 334 رقم 3064، عیون الأثر: 1/ 64، السیرة الحلبیّة: 3/ 367.
(2). الإصابة: 2/ 51 [رقم 3291]. (المؤلف)
(3). فی الخصائص الکبری [1/ 50]: عن کعب. و هو الصحیح. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:365
تاجر. قال: إن صدّق اللَّه رؤیاک فإنّه یُبعث نبیّ من قومک تکون وزیره فی حیاته و خلیفته من بعد وفاته. فأسرّ ذلک أبو بکر فی نفسه حتی بُعث النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فجاءهُ فقال: یا محمد ما الدلیل علی ما تدّعی؟ قال: الرؤیا التی رأیت بالشام، فعانقه و قبّل بین عینیه و قال: أشهد أن لا إله إلّا اللَّه، و أشهد أنّک رسول اللَّه.
و قال الإمام النووی: کان أبو بکر أسبق الناس إسلاماً، أسلم و هو ابن عشرین سنة، و قیل: خمس عشرة سنة.
راجع «1» الریاض النضرة (1/ 51، 54)، أُسد الغابة (1/ 168)، تاریخ ابن کثیر (9/ 319)، الصواعق المحرقة (ص 45)، تاریخ الخلفاء للسیوطی (ص 24)، الخصائص الکبری (1/ 29)، نزهة المجالس (2/ 182).
قال الأمینی: هلمّ معی ننظر إلی هذه المراسیل هل توجد فیها مسحة من الصدق؟ أمّا روایة ابن مهران سنداً:
1- فشبابة بن سوار «2» أبو عمرو المدائنی: قال أحمد: ترکته لم أکتب عنه للإرجاء و کان داعیة، و قال ابن خراش: کان أحمد لا یرضاه و هو صدوق فی الحدیث، و قال الساجی و ابن عبد اللَّه و ابن سعد «3» و العجلی «4» و ابن عدی «5»: إنّه کان یقول بالإرجاء.
و قبل هذه کلّها یظهر ممّا رواه أبو علی المدائنی: أنّه کان یبغض أهل بیت
______________________________
(1). الریاض النضرة: 1/ 74، أُسد الغابة: 3/ 310 رقم 3064، البدایة و النهایة: 9/ 348 حوادث سنة 13 ه، الصواعق المحرقة: ص 76، تاریخ الخلفاء: ص 32، الخصائص الکبری: 1/ 50.
(2). فی میزان الاعتدال: سواد [2/ 260 رقم 3653، و فی الطبعة التی بین أیدینا: سوار]. (المؤلف)
(3). الطبقات الکبری: 7/ 320.
(4). تاریخ الثقات: ص 214 رقم 651.
(5). الکامل فی ضعفاء الرجال: 4/ 45 رقم 905.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:366
النبیّ صلوات اللَّه علیهم، و ضربه اللَّه بالفالج لدعاء من دعا علیه بقوله: اللّهمّ إن کان شبابة یبغض أهل نبیّک فاضربه الساعة بالفالج، ففلج فی یومه و مات. میزان الاعتدال (1/ 440). تهذیب التهذیب «1» (4/ 302).
2- فرات بن السائب الجزری: قال البخاری: منکر الحدیث. و قال یحیی بن معین «2»: لیس بشی‌ء، منکر الحدیث. و قال الدارقطنی «3» و غیره: متروک. و قال أحمد بن حنبل: قریب من محمد بن زیاد الطحان فی میمون یتّهم بما یتّهم به ذاک. و محمد بن زیاد هو الیشکری أحد الکذّابین الوضّاعین کما مرّ فی (5/ 258)، ففرات عند إمام الحنابلة کذّاب وضّاع. و قال أبو حاتم «4»: ضعیف الحدیث، منکر الحدیث. و قال الساجی: ترکوه. و قال النسائی: متروک الحدیث. و قال أبو أحمد الحاکم: ذاهب الحدیث. و قال ابن عدی «5»: له أحادیث غیر محفوظة و عن میمون مناکیر. میزان الاعتدال «6» (2/ 325)، لسان المیزان «7» (4/ 430).
3- میمون بن مهران: حسبه ما مرّ فی روایة فرات عنه، أضف إلی ذلک قول العجلی: إنّه کان یحمل علی علیّ. کما فی تهذیب ابن حجر «8» (10/ 391). هب أنّه وثَّقه من وثّقه، فما قیمته و قیمة حدیثه بعد تحامله علی علیّ أمیر المؤمنین صلوات اللَّه علیه.
ثمّ قد أتی میمون فی حدیثه بأمرین: إسلام أبی بکر زمن بحیرا، و اختلافه فی
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 4/ 264.
(2). التاریخ: 4/ 421 رقم 5080.
(3). الضعفاء و المتروکون: ص 325 رقم 433.
(4). الجرح و التعدیل: 7/ 80 رقم 455.
(5). الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 22 رقم 1570.
(6). میزان الاعتدال: 3/ 341 رقم 6689.
(7). لسان المیزان: 4/ 503 رقم 6522.
(8). تهذیب التهذیب: 10/ 349.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:367
زواج رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من خدیجة. أمّا اختلافه بینه صلی الله علیه و آله و سلم و بین خدیجة فلم ینبّئ عنه قطّ خبیر. و لیس من الجائز أن یکون الوسیط فی قران رجل عظیم کمحمد و امرأة من بیت مجد و سؤدد و رئاسة کخدیجة، شابّ حدث ابن اثنتین و عشرین سنة و للزوج أعمام أشراف أعاظم کالعبّاس و حمزة و أبی طالب و هو بینهم و فی بیتهم، و کان عمّه أبو طالب کما یأتی یحبّه حبّا شدیداً لا یحبّ أولاده مثله، و کان لا ینام إلّا إلی جنبه، و یخرجه معه حین یخرج «1» و کان هو الذی کلّم خدیجة حتی وکّلت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بتجارتها، کما فی الامتاع للمقریزی (ص 8).
و الذی جاء فی السیر و التاریخ فی أمر هذا القِران أنّ خدیجة بعثت إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و رغبت فی زواجه لقرابته و أمانته و حسن خلقه و صدق حدیثه، و عرضت نفسها علیه صلی الله علیه و آله و سلم، فذکر ذلک رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لأعمامه فخرج معه عمّه حمزة و فی لفظ ابن الأثیر: خرج معه حمزة و أبو طالب و غیرهما من عمومته. حتی دخل علی خویلد بن أسد، أو علی عمرو بن أسد عمّ خدیجة فخطبها إلیه فتزوّجها علیه و آله الصلاة و السلام، و خطب أبو طالب علیه السلام خطبة النکاح، فقال:
الحمد للَّه الذی جعلنا من ذریّة إبراهیم، و زرع إسماعیل، و ضئضئ «2» معد، و عنصر مضر، و جعلنا حضنة بیته، و سوّاس حرمه، و جعل لنا بیتاً محجوجاً، و حرماً آمناً، و جعلنا الحکّام علی الناس، ثمّ إنّ ابن أخی هذا محمد بن عبد اللَّه لا یوزن برجل إلّا رجح به شرفاً و نبلًا و فضلًا و عقلًا، فإن کان فی المال قلّ فإنّ المال ظلّ زائل، و أمر حائل، و محمد من قد عرفتم قرابته، و قد خطب خدیجة بنت خویلد، و بذل لها من الصداق ما آجله و عاجله من مالی کذا، و هو و اللَّه بعد هذا له نبأ عظیم، و خطر جلیل. فزوّجها.
______________________________
(1). یأتی تفصیل ذلک فی الکلام عن أبی طالب علیه السّلام. (المؤلف)
(2). الضئضئ: الأصل و المعدن.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:368
راجع «1» طبقات ابن سعد (1/ 113)، تاریخ الطبری (2/ 127)، أعلام الماوردی (ص 114)، الصفوة لابن الجوزی (1/ 25)، الکامل لابن الأثیر (2/ 15)، تاریخ ابن کثیر (2/ 294)، تاریخ الخمیس (1/ 299)، عیون الأثر (1/ 49)، أُسد الغابة (5/ 435)، الروض الأنف (1/ 122)، تاریخ ابن خلدون (2/ 172)، المواهب اللدنیّة (1/ 50)، السیرة الحلبیّة (1/ 149، 150)، شرح المواهب للزرقانی (1/ 200)، سیرة زینی دحلان هامش الحلبیّة (1/ 114).
فأین مزعمة ابن مهران من هذا التاریخ الصحیح المتواتر؟
و أمّا إسلام أبی بکر قبل ولادة علیّ أمیر المؤمنین زمن بحیرا الراهب فإنّه مأخوذ ممّا أخرجه ابن مندة «2» من طریق عبد الغنی بن سعید الثقفی عن ابن عبّاس: أنّ أبا بکر الصدّیق صحب النبیّ و هو ابن ثمانی عشرة سنة و النبیّ ابن عشرین و هم یریدون الشام فی تجارة، حتی إذا نزل منزلًا فیه سدرة قعد فی ظلّها و مضی أبو بکر إلی راهب یقال له: بحیرا یسأله عن شی‌ء.
هذه الروایة ضعّفها غیر واحد من الحفّاظ. قال الذهبی فی میزان الاعتدال «3» (2/ 243): عبد الغنی ضعّفه ابن یونس. و أقرّ ضعفه ابن حجر فی لسانه «4» (4/ 45)، و قال فی الإصابة (1/ 177): أحد الضعفاء المتروکین.
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 1/ 131، تاریخ الأمم و الملوک: 2/ 281، أعلام النبوة: ص 180، صفة الصفوة: 1/ 73- 74 رقم 1، الکامل فی التاریخ: 1/ 471، البدایة و النهایة: 2/ 358، تاریخ الخمیس: 1/ 263، عیون الأثر: 1/ 71، أُسد الغابة: 7/ 80 رقم 6867، الروض الأُنف: 2/ 238، تاریخ ابن خلدون: 2/ 409، المواهب اللدنیّة: 1/ 192، السیرة الحلبیّة: 1/ 137- 139، السیرة النبویّة: 1/ 55.
(2). أبو عبد اللَّه محمد بن إسحاق الأصبهانی الحافظ الرحّال: المتوفّی 355. (المؤلف)
(3). میزان الاعتدال: 2/ 642 رقم 5051.
(4). لسان المیزان: 4/ 53 رقم 5236.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:369
و ذکره السیوطی فی الخصائص الکبری «1» (1/ 86) فقال: سند ضعیف، و ضعّفه القسطلانی فی المواهب «2» (1/ 50)، و الحلبی فی السیرة النبویّة «3» (1/ 130).
و أفظع من هذا روایة أخرجها الحفّاظ من طریق أبی نوح قراد عن یونس بن أبی إسحاق عن أبیه عن أبی بکر بن أبی موسی الأشعری عن أبی موسی قال: خرج، أبو طالب إلی الشام و معه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی أشیاخ من قریش، فلمّا أشرفوا علی الراهب- یعنی بحیرا- هبطوا فحلّوا رحالهم فخرج إلیهم الراهب، و کانوا قبل ذلک یمرّون به فلا یخرج و لا یلتفت إلیهم، قال: فنزل و هم یحلّون رحالهم، فجعل یتخلّلهم حتی جاء فأخذ بید النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقال: هذا سیّد العالمین، هذا رسول ربّ العالمین، هذا یبعثه اللَّه رحمةً للعالمین، إلی أن قال:
فبایعوه و أقاموا معه عنده، فقال الراهب: أنشدکم اللَّه أیّکم ولیّه؟ قالوا: أبو طالب. فلم یزل یناشده حتی ردّه، و بعث معه أبو بکر بلالًا، و زوّده الراهب من الکعک و الزیت.
أخرجه «4» الترمذی فی صحیحه (2/ 284) فقال: حسن غریب لا نعرفه إلّا من هذا الوجه، و الحاکم فی المستدرک (2/ 616)، و أبو نعیم فی الدلائل (1/ 53)، و البیهقی فی الدلائل، و الطبری فی تاریخه (2/ 195)، و ابن عساکر فی تاریخه (1/ 267)، و ابن کثیر فی تاریخه (2/ 284)، نقلًا عن الحافظ أبی بکر الخرائطی و الحفّاظ المذکورین،
______________________________
(1). الخصائص الکبری: 1/ 145.
(2). المواهب اللدنیّة: 1/ 189.
(3). السیرة الحلبیّة: 1/ 121.
(4). سنن الترمذی: 5/ 550 ح 3620، المستدرک علی الصحیحین: 2/ 672 ح 4229، دلائل النبوّة: 1/ 217 ح 109، دلائل النبوّة للبیهقی: 2/ 24، تاریخ الأمم و الملوک: 2/ 278، تاریخ مدینة دمشق: 3/ 4- 8، و فی مختصر تاریخ دمشق: 2/ 6، البدایة و النهایة: 2/ 347، عیون الأثر: 1/ 63، المواهب اللدنیّة: 1/ 187.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:370
و ابن سیّد الناس فی عیون الأثر (1/ 42)، و القسطلانی فی المواهب (1/ 49).

رجال الروایة:

1- أبو نوح قراد عبد الرحمن بن غزوان: قال عبّاس الدوری: لیس فی الدنیا أحد یحدّث بهذا الحدیث غیر قراد أبی نوح، و قد سمعه منه أحمد و یحیی لغرابته و انفراده. تاریخ ابن کثیر «1» (2/ 285).
و قال الذهبی فی المیزان «2» (2/ 113): کان یحفظ، قوله مناکیر، و أنکر ما له حدیث عن یونس- و ذکر شطراً من الحدیث- فقال: و ممّا یدلّ علی أنّه باطل قوله: و بعث معه أبو بکر بلالًا، و بلال لم یکن خُلق بعد، و أبو بکر کان صبیّا.
و قال فی تلخیص المستدرک تعلیقاً علی تصحیحه: قلت: أظنّه موضوعاً فبعضه باطل. و قال ابن حجر فی التهذیب «3» (6/ 248): ذکره ابن حبّان فی الثقات «4» و قال: کان یخطئ یتخالج فی القلب منه لروایته عن اللیث قصّة الممالیک. و قال أحمد: هذا- یعنی حدیث الممالیک- باطل ممّا وضع الناس. و قال الدارقطنی: قال أبو بکر: أخطأ فیه قراد.
2- یونس بن أبی اسحاق: ضعّف أحمد «5» حدیثه عن أبیه، و قال: حدیثه عن أبیه مضطرب. و قال أبو حاتم «6»: کان صدوقاً إلّا أنّه لا یُحتجّ بحدیثه. و قال أبو أحمد الحاکم: ربّما و هم فی روایته. تهذیب التهذیب «7» (11/ 434). و قال أبو حاتم: صدوق
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 2/ 348.
(2). میزان الاعتدال: 2/ 581 رقم 4934.
(3). تهذیب التهذیب: 6/ 224.
(4). الثقات: 8/ 375.
(5). العلل و معرفة الرجال: 2/ 519 رقم 3424 و فیه: حدیثه حدیث مضطرب.
(6). الجرح و التعدیل: 9/ 244 رقم 1024.
(7). تهذیب التهذیب: 11/ 381.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:371
لا یحتج به. و قال ابن خراش: فی حدیثه لین. و قال ابن حزم فی المحلّی: ضعّفه یحیی و أحمد جداً. و قال أحمد: حدیثه مضطرب. میزان الاعتدال «1» (3/ 339).
3- أبو إسحاق السبیعی: قال ابن حبّان «2»: مدلّس، و ذکره الکرابیسی فی المدلّسین، و قال معن: أفسد حدیث أهل الکوفة الأعمش و أبو إسحاق للتدلیس. تهذیب التهذیب «3» (8/ 66) «4».
4- أبو بکر بن أبی موسی توفّی سنة (106)، ضعّفه ابن سعد «5»، و قال أحمد «6»: لم یسمع من أبیه. تهذیب التهذیب «7» (12/ 41).
5- أبو موسی الأشعری المتوفّی سنة (42، 50، 51، 53): و هو ابن (63) سنة بلا خلاف أجده، و قد وقعت الواقعة بعد عام الفیل بتسع سنین أو اثنی عشر عاماً قبل ولادة أبی موسی الأشعری (17، 22، 23، 25) عاماً، فإن کان أبو موسی هو الشاهد للقصّة قبل مولده فحبّذا، و إن کان یرویها عمّن شاهدها فمن هو حتی ننظر فی حاله؟ هذا شأن الروایة سنداً.
أ هذه کلّها تخفی علی مثل الترمذی و من بعده من الحفّاظ فیحکمون فیها بالحسن؟ أو بالصحّة کما فعله ابن حجر و الحلبی؟ أنا لا أدری. نعم؛ الحبّ یُعمی أو یُصمّ.
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 4/ 482 رقم 9914.
(2). الثقات: 5/ 177.
(3). تهذیب التهذیب: 8/ 59.
(4). میزان الاعتدال: 2/ 270 رقم 6393.
(5). الطبقات الکبری: 6/ 269.
(6). العلل و معرفة الرجال: 1/ 541 رقم 1280.
(7). تهذیب التهذیب: 12/ 42.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:372
و أمّا متن الروایة فهو یکفی فی تکذیبها، إذ سفر أبی طالبعلیه السلام إلی الشام و أخذه معه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کان و قد مضی من عمره صلی الله علیه و آله و سلم تسع سنین علی ما قاله أبو جعفر الطبری و السهیلی و غیرهما، أو اثنا عشر عاماً علی ما قاله آخرون «1» و کان أبو بکر یوم ذاک ابن ستّ أو تسع سنین، فأین کان هو؟ و ما ذا کان یصنع بالشام؟ و أیّ اختیار کان له بین شیوخ قریش؟ و لم تکن تنعقد نطفة بلال یوم ذاک أخذاً بقول من قال: إنّه توفّی سنة (25) و له بضع و ستون سنة «2» أو أنّه ولد فی تلکم السنین أخذاً بقول ابن الجوزی فی الصفوة «3» (1/ 174) من أنّه مات سنة عشرین و هو ابن بضع و ستّین سنة. کأنّ أبا بکر وُلد و هو شیخ و بلال عتیقه، و کان معه من أوّل یومه، و کان من یوم ولد له الحلّ و العقد!
ثمّ أیّ بیعة کانت یوم ذاک؟ و ما معنی قول أبی موسی الأشعری: فبایعوه و أقاموا معه عنده؟ و أیّ إیمان و إسلام علی زعم رواة هذه الأفیکة، و کان قبل البعثة بإحدی و ثلاثین سنة، أو ثمانیة و عشرین عاماً، أو اثنین و عشرین، أو سبع عشرة سنة علی زعم النووی؟ و لم تکن للنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یومئذٍ دعوة، و لا کلّف أحداً بالإیمان به، فلا یُقال لمن عرف شیئاً من إرهاصات النبوّة إنّه أسلم یوم عرف و إلّا لکان بحیرا الراهب و نسطور و أمثالهما من الرهبان و الکهنة أقدم إسلاماً من أبی بکر، و کم هنالک أُناس عرفوا أمر الرسالة قبلها و بشّروا بها ثمّ بعد البعثة عاندوا و حسدوا، فمنهم من مات مشرکاً، و منهم من أدرکته الهدایة بعد حین کما یأتی فی کعب الأحبار بُعید هذا. و کیف أثبت ذلک الیوم إیماناً لأبی بکر و صار بذلک أقدم الناس إسلاماً و لم یُثبت لأبی
______________________________
(1). طبقات ابن سعد: 1/ 102 [1/ 121]، تاریخ الطبری: 2/ 278، تاریخ ابن عساکر: 1/ 2، 269 [3/ 9]، تاریخ ابن کثیر: 2/ 285 [2/ 348]، الروض الأُنف: 1/ 118 [2/ 221]، إمتاع المقریزی: ص 8، عیون الأثر: 1/ 43 [1/ 64]، شرح المواهب للزرقانی: 1/ 196. (المؤلف)
(2). تهذیب التهذیب: 1/ 503 [1/ 441]. (المؤلف)
(3). صفة الصفوة: 1/ 440 رقم 24.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:373
طالب لا ذاک و لا غیره؟ و أبو موسی لم یستثنِ أبا طالب من أولئک الذین بایعوا یوم ذاک نظراء أبی بکر و بلال الخیالی. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌7 373 رجال الروایة: ..... ص : 370
ل الحافظ الدمیاطی: فی هذا الحدیث وهمان: الأوّل: قوله: فبایعوه و أقاموا معه. و الثانی: قوله: و بعث معه أبو بکر بلالًا، و لم یکونا معه، و لم یکن بلال أسلم و لا ملکه أبو بکر، بل کان أبو بکر حینئذ لم یبلغ عشر سنین، و لم یملک أبو بکر بلالًا إلّا بعد ذلک بأکثر من ثلاثین سنة. و کذا ضعّفه الذهبی «1».
و قال الزرکشی فی الإجابة (ص 50): هذا من الأوهام الظاهرة لأنّ بلالًا إنّما اشتراه أبو بکر بعد مبعث النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و بعد أن أسلم بلال و عذّبه قومه، و لمّا خرج النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم إلی الشام مع عمّه أبی طالب کان له من العمر اثنتا عشرة سنة و شهران و أیّام، و لعلّ بلالًا لم یکن بعدُ ولد.
و قال ابن کثیر فی تاریخه «2» (2/ 285): إنّ قوله: و بعث أبو بکر معه بلالًا إن کان عمره علیه الصلاة و السلام إذ ذاک اثنتی عشرة سنة فقد کان عمر أبی بکر إذ ذاک تسع سنین أو عشراً، و عمر بلال أقلّ من ذلک، فأین کان أبو بکر إذ ذاک؟ ثمّ أین کان بلال؟ کلاهما غریب، اللّهمّ إلّا أن یقال: إنّ هذا کان و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کبیر، إمّا بأن یکون سفره بعد هذا، أو إن کان القول بأنّ عمره کان إذ ذاک اثنتی عشرة سنة غیر محفوظ، «3» فإنّه إنّما ذکره مقیّداً بهذا الواقدی، و حکی السهیلی عن بعضهم أنّه کان عمره علیه الصلاة و السلام إذ ذاک تسع سنین، و اللَّه أعلم.
قال الأمینی: إنّ ابن کثیر غضّ البصر عمّا فی الروایة من خرافة البیعة کأن لم
______________________________
(1). حیاة الحیوان للدمیری: 2/ 275 [2/ 246]، تاریخ الخمیس: 1/ 292 [1/ 258]، [و ضعّفه الذهبی فی تاریخ الإسلام: 55- 57]. (المؤلف)
(2). البدایة و النهایة: 2/ 348.
(3). أی غیر مذکور فی کتب التاریخ.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:374
یکن شیئاً مذکوراً. ثمّ أتی فی تصحیح بعث أبی بکر بلالًا بما لا یخفی علیه فساده، إذ لم یزد سفر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلی الشام مع أبی طالب علیه السلام علی المرّة الواحدة، و کون عمره صلی الله علیه و آله و سلم اثنی عشر عاماً محفوظ عند ابن سعد و ابن جریر و ابن عساکر و ابن الجوزی، و لم ینحصر بالواقدی کما حسبه. و قد سافر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلی الشام مرّة ثانیة سنة خمس و عشرین من عام الفیل مع میسرة غلام السیّدة خدیجة سلام اللَّه علیها، و لیس هناک أیّ ذکر عن بحیرا و إنّما فیه قضیّة نسطور الراهب «1».
و قال ابن سیّد الناس فی عیون الأثر «2» (1/ 43) مثل مقالة الدمیاطی المذکورة، و کذلک الحلبی فی السیرة النبویّة «3» (1/ 129)، و الحدیث أخرجه ابن الجوزی فی صفة الصفوة «4» (1/ 21) من طریق داود بن الحصین و لیس فیه أثر من الوهمین و لا ذکر عن أبی بکر.

نظرة فی حدیث کعب:

و أمّا روایة کعب؛ فإنّی لم أجدها فی أصل من أصول الحدیث، و لم أرَ لها سنداً قطّ، و فی ذکر کعب و هو کعب الأحبار من رجال سندها کفایة، و حسبنا فی کعب ما أخرجه البخاری من حدیث الزهری عن حمید بن عبد الرحمن أنّه سمع معاویة یحدّث رهطاً من قریش بالمدینة و ذکر کعب الأحبار، فقال: إن کان لمن أصدق هؤلاء المحدّثین الذین یحدّثون عن أهل الکتاب و إن کنّا مع ذلک لنبلو علیه الکذب «5».
______________________________
(1). تاریخ ابن عساکر: 1/ 267، 272 [3/ 3، 14، و فی مختصر تاریخ دمشق: 2/ 5، 9]، دلائل النبوّة لأبی نعیم: 1/ 54 [1/ 219 ح 110]، صفة الصفوة لابن الجوزی: 1/ 24 [1/ 71 رقم 1]، تاریخ أبی الفداء: 1/ 114، الإجابة للزرکشی: ص 50، تاریخ الخمیس: 1/ 262. (المؤلف)
(2). عیون الأثر: 1/ 64.
(3). السیرة الحلبیة: 1/ 121.
(4). صفة الصفوة: 1/ 67 رقم 1.
(5). تهذیب التهذیب: 8/ 439 [8/ 394]، الإصابة: 3/ 316 [رقم 7496]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:375
و قال ابن أبی الحدید فی شرحه «1» (1/ 362): روی جماعة من أهل السیر أنّ علیّا کان یقول فی کعب الأحبار: «إنّه الکذّاب»
و کان کعب منحرفاً عن علیّ علیه السلام.
و أخرج ابن أبی خیثمة، بإسناد حسّنه ابن حجر، عن قتادة قال: بلغ حذیفة أنّ کعباً یقول: إنّ السماء تدور علی قطب کالرحی. فقال: کذب کعب، إنّ اللَّه یقول: (إِنَّ اللَّهَ یُمْسِکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ أَنْ تَزُولا) «2».
علی أنّ کعباً لو کان یصدّق نفسه فیما أخبره من الإرهاصات و البشائر لما کان یبقی علی دین الیهود طیلة حیاة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و ما کان یؤخّر إسلامه إلی عهد عمر بن الخطّاب، و لما کان یتعلّل عندما سُئل عمّا منعه عن إسلامه فی العهد النبویّ بقوله: إنّ أبی کان کتب لی کتاباً من التوراة فقال: اعمل بهذا، و ختم علی سائر کتبه، و أخذ علیّ بحقّ الوالد علی الولد أن لا أفضّ الختم عنها. فلمّا رأیت ظهور الإسلام قلت: لعلّ أبی غیّب عنّی علماً، ففتحتها فإذا صفة محمد و أمّته، فجئت الآن مسلماً «3». و کان له یوم توفّی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم اثنان و ثمانون عاماً «4»، و أثر الکذب لائح فی جلّ ما جاء به کعب، و حسبه ما أخرجه ابن عساکر فی تاریخه «5» (5/ 260) من حدیث ذی قربات الذی حکم الحفّاظ بعدم صحّته، و ما جاء به السیوطی فی الخصائص الکبری «6» (1/ 31) من حدیث إخباره عمر و عثمان بأنّهما مذکوران بالخلافة فی التوراة، و فیها أنّ
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 4/ 77 خطبة 56.
(2). الإصابة: 3/ 316 [رقم 7496]. (المؤلف)
(3). الإصابة: 3/ 316 [رقم 7496]. (المؤلف)
(4). راجع الإصابة: [3/ 316 رقم 7496]، أُسد الغابة: [4/ 487 رقم 4477]، تهذیب التهذیب [8/ 393]. (المؤلف)
(5). تاریخ مدینة دمشق: 17/ 365 رقم 2108، و فی مختصر تاریخ دمشق: 21/ 181.
(6). الخصائص الکبری: 1/ 54.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:376
عثمان یُقتل مظلوماً. و مع هذه کلّها لم یُعلم صدور هذه البشارة منه فی أیّام إسلامه، و لعلّه کان قبله فلا یُقبل قوله و لا یصدّق فی حدیثه.
علی أنّ الأحلام إن صحّت و صدقت فلم لم یحدّث أبو بکر أحداً من الصحابة بما أخبره بحیرا من البشارة فی نفسه من أنّه یکون وزیراً و خلیفة لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حتی یدور حدیثه فی دور النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم علی ألسنتهم، و تخبت إلیه أفئدتهم، و تزهر بمذاکرته أندیتهم؟ أو أنّه حدّث بها لکن الصحابة ضربوا عنها صفحاً فلم تُنْهَ إلی المحدّثین، و لا انتهت إلی أحد من أرباب الصحاح و المسانید حتی انتهت النوبة إلی الغلاة فی الفضائل من المتأخّرین فأرسلوها إرسال المسلّم تجاه الحقائق الراهنة.
و لو کان أبو بکر أوّل من أسلم بتلکم التقاریب فأین کان هو إلی منتهی سبع سنین من البعثة التی
یقول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فیها: «لقد صلّت الملائکة علیّ و علی علیّ سبع سنین، لأنّا کنّا نصلّی و لیس معنا أحد یصلّی غیرنا» «1»؟
فی أوّلیّة أمیر المؤمنین فی الإسلام أحادیث صحیحة عنه صلی الله علیه و آله و سلم و عن مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام قدّمناها فی الجزء الثالث، و أسلفنا هناک ما یربو علی ستّین حدیثاً من الصحابة و التابعین فی أنّ علیّا أوّل الناس إسلاماً و أوّل من صلّی و آمن من ذَکر. و قد مرّت هناک صحیحة الطبری أنّ أبا بکر أسلم بعد أکثر من خمسین رجلًا، و لو کان أبو بکر أوّل من أسلم و قد آمن به صلی الله علیه و آله و سلم قبل ولادة علیّ علیه السلام فأین کان هو یوم قال العبّاس لعبد اللَّه بن مسعود: ما علی وجه الأرض أحد یعبد اللَّه بهذا الدین إلّا هؤلاء الثلاثة: محمد و علیّ و خدیجة؟ تاریخ ابن عساکر «2» (1/ 318).
فلا یحق آنئذ لأیّ مُغالٍ فی الفضائل أن یدع تلکم الصحاح عن النبیّ الأعظم و وصیّه الأقدس و الصحابة الأوّلین و التابعین لهم بإحسان، و یأخذ تجاهها بروایة
______________________________
(1). راجع الجزء الثالث من کتابنا هذا: ص 220- 224. (المؤلف)
(2). تاریخ مدینة دمشق: 3/ 266 مختصر تاریخ دمشق: 2/ 68.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:377
کعب، و إن هو إلّا کعب لیس إلّا، و لا یثبت الحقّ بالکعاب! (لَیْسَ بِأَمانِیِّکُمْ وَ لا أَمانِیِّ أَهْلِ الْکِتابِ) «1»، (وَ لا تَتَّبِعْ أَهْواءَهُمْ وَ احْذَرْهُمْ أَنْ یَفْتِنُوکَ) «2».

13- أبو بکر أسنّ أصحاب النبیّ‌

أخرج ابن سعد «3» و البزّار بسند حسن، عن أنس قال: کان أسنّ أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أبو بکر الصدّیق و سهیل بن عمرو بن بیضاء.
و أخرجه أبو عمر فی الاستیعاب «4» (1/ 576)، و ابن الأثیر فی أُسد الغابة «5» (2/ 370) و ذکره الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 60) فقال: رواه البزّار و إسناده حسن، و رواه ابن حجر فی الإصابة (2/ 85). و فیه: سهل، بدل: سهیل، و هو أخوه أو هو هو، و السیوطی فی تاریخ الخلفاء «6» (ص 73) نقلًا عن ابن سعد و البزّار.
قال الأمینی: کنّا نعتقد أنّ المغالاة یمکن أن تقع فی النفسیّات التی لا تدرک بالحواس الظاهرة کالعلم و التقوی و أمثالهما، و أمّا الغلوّ فی المشهودات فلم یَدَع المنطق له مساغاً، فسرعان ما یظهر فیه کذب الغالی، و یفتضح به المائن حتی أوقفنا السیر علی أمثال هذه الأقاویل، فرأینا الرجل یقول بمل‌ء فیه: إنّ أبا بکر أسنّ أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و هو یجد فی معاجم الصحابة کثیرین هم أسنّ منه بکثیر، و إلیک أسماء أمّة منهم:
______________________________
(1). النساء: 123.
(2). المائدة: 49.
(3). الطبقات الکبری: 3/ 202.
(4). الاستیعاب: القسم الثانی/ 668 رقم 1100.
(5). أُسد الغابة: 2/ 478 رقم 2315.
(6). تاریخ الخلفاء: ص 100.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:378
1- أماناة بن قیس بن شیبان الکندی: أسلم و قد عاش دهراً، و یقال: إنّه عاش ثلاثمائة و عشرین سنة. کما فی الإصابة (1/ 63).
2- أمد بن أبد الحضرمی: أدرک هشام بن عبد مناف و أُمیّة بن عبد شمس و یقال: إنّه کان فی عهد معاویة له ثلاثمائة سنة. الإصابة (1/ 63).
3- أنس بن مدرک أبو سفیان الخثعمی: قتل مع علیّ، کان سیّد خثعم فی الجاهلیّة عاش مائة و أربعاً و خمسین سنة. الإصابة (1/ 72).
4- أوس بن حارثة الطائی والد خریم، صاحب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: عاش مائتی سنة، و أکثر هذه المدّة من أیّام الجاهلیّة. الإصابة (1/ 82).
5- ثور- ثوب- بن تلدة: أنشد له ابن الکلبی:
و إن امرأً قد عاش تسعین حجّةإلی مائتین کلّما هو ذاهب
قال: و لا أدری ما عاش بعد ما أنشد هذا لمعاویة. و قد یقال: إنّه کان له یوم بدر عشرون و مائة عامٍ. الإصابة (1/ 206).
6- الجعد بن قیس المرادی: أسلم، و کان قد بلغ مائة سنة. الإصابة (1/ 235).
7- حسّان بن ثابت الأنصاری: عاش فی الجاهلیّة ستّین و فی الإسلام ستّین عاماً. الإصابة (1/ 326).
8- حکیم بن حزام الأسدی ابن أخی خدیجة زوج النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: ولد قبل عام الفیل بثلاث و عشرین سنة، و توفّی و هو ابن عشرین و مائة سنة. الإصابة (1/ 349).
9- حمزة بن عبد المطلّب عمّ النبیّ الأعظم: ولد قبله صلی الله علیه و آله و سلم بسنتین أو بأربع. الإصابة (1/ 353).
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:379
10- حنیفة بن جبیر بن بکر التمیمی: أدرک أحفاده النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و لهم صحبة و کانوا یوم ذاک ذا لحی، کما فی الإصابة (1/ 359).
11- حویطب بن عبد العزّی بن أبی قیس العامری، المتوفّی سنة (54): له مائة و عشرون عاماً. الإصابة (1/ 364).
12- حیدة بن معاویة العامری، مات و هو عمّ ألف رجل و أمرأة و أدرک عبد المطّلب بن هاشم جدّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و کان بالغاً مبلغ الرجال. الإصابة (1/ 365).
13- خنابة بن کعب العبسی: کان له علی عهد معاویة بن أبی سفیان مائة و أربعون سنة، و له قوله فی الإصابة (1/ 463):
حویت من الغایات تسعین حِجّةو خمسین حتی قیل أنت المقزّع
14- خویلد بن مرّة الهذلی، أبو خراش: أدرک الاسلام شیخاً کبیراً. الإصابة (1/ 465).
15- ربیعة بن الحارث بن عبد المطّلب بن هاشم، أبو أروی الهاشمی. کان أسنّ من عمّه العبّاس الآتی ذکره. الإصابة (1/ 506).
16- سعید بن یربوع القرشی المخزومی، المتوفّی (54): و له (120، 124) عاماً. الإصابة (2/ 52).
17- سلمة السلمی: أقبل إلی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و أسلم و هو شیخ کبیر.
18- سلمان أبو عبد اللَّه الفارسی، مات سنة (32، 33، 36): روی أبو الشیخ عن العباس بن یزید أنّه قال: أهل العلم یقولون: عاش سلمان ثلاثمائة و خمسین سنة، فأمّا مائتان و خمسون فلا یشکّون فیها. الإصابة (2/ 62).
19- أبو سفیان القرشی الأموی: کان أسنّ من أبی بکر باثنی عشر عاماً و عدّة أشهر. الإصابة (2/ 179).
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:380
20- صرمة بن أنس أبو قیس الأوسی: أدرک الإسلام فأسلم و هو شیخ کبیر، عاش نحواً من مائة و عشرین عاماً، و هو القائل کما فی الإصابة (2/ 183):
بدا لیَ أنّی عشت تسعین حِجّةًو عشراً و ما بعدها لی ثمانیا
فلم ألفها لمّا مضت و عددتهایحسّبها «1» فی الدهر إلّا لیالیا
21- صرمة بن مالک الأنصاری: أدرک الإسلام فأسلم و هو شیخ کبیر. الإصابة (2/ 183).
22- طارق بن المرقع الکنانی: کان فی حجّة الوداع شیخاً کبیراً. الإصابة (2/ 221).
23- الطفیل بن زید الحارثی: هو الذی أخبر عمر بأمر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی الجاهلیّة، و کان یوم ذاک قد أتت علیه مائة و ستون سنة. الإصابة (2/ 224).
24- عاصم بن عدیّ العجلانی: توفّی سنة خمس و أربعین، و له مائة و عشرون سنة. الإصابة (2/ 246).
25- العبّاس بن عبد المطّلب عمّ النبیّ الأعظم: ولد قبل رسول اللَّه بسنتین أو ثلاث. الإصابة (2/ 271).
26- عبد اللَّه بن الحارث بن أُمیّة: أدرک الاسلام و هو شیخ کبیر. الإصابة (2/ 291).
27- عدی بن حاتم الطائی: مات بعد الستّین و بلغ مائة و ثمانین کما قاله أبو حاتم السجستانی، أو مائة و عشرین کما فی قول خلیفة. الإصابة (2/ 468).
28- عدی بن وداع الدوسی: من رجال الجاهلیّة، أدرک الإسلام فأسلم
______________________________
(1). کذا فی المصدر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:381
و غزا، و توفّی و له ثلاثمائة سنة. الإصابة (2/ 472).
29- عمرو بن المُسبّح «1» الطائی: مات و له مائة و خمسون عاماً. قال ابن قتیبة: لست أدری أقبض قبل وفاة النبیّ أم بعده. الإصابة (3/ 16).
30- فضالة بن زید العدوانی: سأله معاویة: کم أتت لک یا فضالة؟ قال: عشرون و مائة سنة. الإصابة (3/ 214).
31- قباث بن أشیم: سأله عثمان بن عفان: أنت أکبر أم رسول اللَّه؟ فقال: رسول اللَّه أکبر منّی و أنا أسنّ منه. الإصابة (3/ 221).
32- قردة بن نفاثة السلولی: أدرک الإسلام و هو شیخ کبیر، و عاش مائة و خمسین سنة، و له کما فی الإصابة (3/ 231) من أبیات:
بانَ الشبابُ فلم أحفلْ به بالاو أقبلَ الشیبُ و الإسلامُ إقبالا
33- لبید بن ربیعة بن عامر الکلابی الجعفری: توفّی سنة (41) و هو ابن مائة و أربعین أو مائة و سبع و خمسین سنة أو مائة و ستین سنة. الإصابة (3/ 326).
34- اللجلاج الغطفانی: وفد إلی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و هو ابن سبعین و عاش مائة و عشرین سنة. الإصابة (3/ 328).
35- المستوعز بن ربیعة بن کعب: کان من فرسان العرب فی الجاهلیّة، عاش إلی أیّام معاویة و کان له 320/ 330 سنة. الإصابة (3/ 492).
36- معاویة بن ثور البکائی: أسلم بید النبیّ و هو شیخ کبیر. الإصابة (1/ 156) و فی بعض المعاجم: کان ابن مائة سنة.
______________________________
(1). بضم المیم و فتح المهملة و تشدید الموحّدة کما فی الإصابة: 3/ 16، و فی المعارف لابن قتیبة: ص 136 [ص 314]: المسیح. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:382
37- منقذ بن عمرو الأنصاری: کان قد أتی علیه‌مائة و ثلاثون فی حیاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کما فی أُسد الغابة «1».
38- النابغة الجعدی: عاش فی الجاهلیّة مائتی سنة، و مات و هو ابن 225/ 230 عاماً، و هو القائل کما فی الإصابة (3/ 538):
ألا زعمت بنو أُسدٍ بأنّی‌أبو ولدٍ کبیرُ السنِّ فانی
فمن یک سائلًا عنِّی فإنّی‌من الفتیان أیّام الخنانِ «2»
أتت مائةٌ لعام ولدتُ فیه‌و عشرٌ بعد ذاک و حِجّتانِ
و قد أبقت صروفُ الدهرِ منّی‌کما أبقت من السیفِ الیمانی
و قال أبو حاتم: عاش مائتی سنة، و هو القائل:
قالت أمامة کم عمرت زمانه‌و ذبحت من عنزٍ علی الأوثانِ
و لقد شهدتُ عکاظَ قبل محلّهافیها و کنت أُعدُّ من الفتیانِ
و المنذرَ بنَ محرّقٍ فی ملکِهِ‌و شهدتُ یوم هجائنِ النعمانِ
و عمرتُ حتی جاءَ أحمدُ بالهدی‌و قوارعٌ تُتلی من القرآنِ
و لبستُ فی الإسلامِ ثوباً واسعاًمن سیبِ لا حرمٍ و لا منّانِ
39- نوفل بن الحرث بن عبد المطّلب الهاشمی ابن عمّ النبیّ الطاهر: کان أسنّ من أسلم من بنی هاشم حتی من عمّیه حمزة و العبّاس المذکورین. الإصابة (3/ 577).
40- نوفل بن معاویة بن عروة الدؤلی: کان ممّن عاش فی الجاهلیّة ستین و فی الإسلام ستین سنة. الإصابة (3/ 578).
و قبل هؤلاء کلّهم أبو قحافة والد الخلیفة؛ فإنّه کان أکبر سنّا من الخلیفة
______________________________
(1). أُسد الغابة: 5/ 273 رقم 5117.
(2). الخُنان: داء یأخذ الإبل فی مناخرها و تموت منه، و أرّخ به لأنّه جاء جارفاً.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:383
لا محالة إن لم تُصغّره المعاجز من ابنه کما صغّرت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و جعلته غلاماً و شابّا لا یُعرف بین یدی أبی بکر و هو أکبر منه!
راجع فی تراجم هؤلاء المذکورین المعارف لابن قتیبة، معجم الشعراء للمرزبانی، الاستیعاب لأبی عمر، أُسد الغابة لابن الأثیر، تاریخ ابن کثیر، الإصابة لابن حجر، مرآة الجنان للیافعی، شذرات الذهب لابن العماد الحنبلی.
هؤلاء جملة ممّن وقفنا علی أسمائهم ممّن أربوا علی أبی بکر فی السنّ من الصحابة الأوّلین، وهب أنّا غضضنا الطرف عن کلّ ذلک فهلّا نسائل القوم عن وجه الفضیلة فی کبر السنّ؟ أو لیس فی الأمم و الأجیال من طعنوا فی السنّ فبلغوا من العمر عتیّا، و فیهم الحالی بالفضائل و العاطل عنها، و إذا مُدح أحدهم فإنّما یُمدح بمآثره لا بطول عمره، و مهما طال عمر الخلیفة فإن أکثره انقضی فی الجاهلیّة، بُعث النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و للخلیفة ثمان و ثلاثون سنة،
و قد مرّ فی الجزء الثالث (ص 220) أنّه صلی الله علیه و آله و سلم صلّی سبع سنین و لم یصلّ معه غیر علیّ أمیر المؤمنین.
إذن فلأبی بکر عند إسلامه خمسة و أربعون عاماً و توفّی و هو ابن ثلاثة و ستّین، فقد أشغل فی الإسلام ثمانی عشرة سنة، و هذه المدّة الأخیرة هی التی یمکن أن تزدان بشی‌ء من المناقب، فهل ازدانت أو لا؟
و فی الغایة أحسب أنّه لیس للقوم غایة یعتدّ بها فی کبر السنّ و الاهتمام بذلک غیر أنّهم جعلوا الحجر الأساس للخلافة الراشدة أشیاء منها: أنّ أبا بکر قُدّم علی أمیر المؤمنین لأنّه شیخ محنّک لا تِرَة لأحد عنده فیُبَغض؛ و علی هذا الأساس جعلوه تارة أکبر سنّا من النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و قد عرفت حاله فی صفحة (270) و أُخری أنّه کان شیخاً یُعرف و النبیّ شابّا لا یُعرف، و أوقفناک علی حقیقة الحال فی (ص 257). و آونة أنّه أسنّ الصحابة لیحسموا مادّة النقض بشیوخ فی الصحابة کلّهم أکبر من الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام و فیهم رؤساء و أعاظم، و ما عرفوا أنّ المستقبل الکشّاف سیوقف الباحثین علی أناس هم أکبر من الرجل سنّا، و أوفر علماً، و أبلغ حنکةً، و أقدم شرفاً، و أسبق إسلاماً.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:384

14- أبو بکر فی کفّة المیزان‌

اشارة

أخرج الخطیب فی تاریخه (14/ 78) من طریق عبد اللَّه بن أحمد بن حنبل عن الهذیل عن مطرح بن یزید عن عبید اللَّه بن زحر عن علیّ بن زید «1» عن القاسم بن عبد الرحمن عن أبی أمامة؛ قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: دخلت الجنة فسمعت فیها خشفة بین یدیّ. فقلت: ما هذا؟ قال: بلال، فمضیت فإذا أکثر أهل الجنّة فقراء المهاجرین و ذراری المسلمین، و لم أرَ فیها أحداً أقلّ من الأغنیاء و النساء. إلی أن قال: ثمّ خرجنا من أحد أبواب الجنّة الثانیة، فلمّا کنت عند الباب أُتِیتُ بکفّة فوُضِعتُ فیها و وضعت أُمّتی فی کفّة فرجحت بها، ثمّ أُتی بأبی بکر فوُضِع فی کفّة و جی‌ء بجمیع أُمّتی فوضعوا فی کفّة فرجح أبو بکر، ثمّ أتی بعمر فوُضِع فی کفّة و جی‌ء بجمیع أُمّتی فوُضِعوا فرجح عمر، ثمّ رُفع المیزان إلی السماء. و ذکره الحکیم الترمذی فی نوادر الأصول «2» (ص 288).

رجال الروایة:

1- مطرح بن یزید الکوفی: قال الدوری عن ابن معین «3»: لیس بشی‌ء، و قال أبو زرعة: ضعیف الحدیث، و قال أبو حاتم «4»: لیس بالقویّ ضعیف الحدیث یروی أحادیث عن ابن زحر عن علیّ بن یزید، فلا أدری البلاء منه أو من علیّ بن یزید،
______________________________
(1). کذا و الصحیح: یزید. (المؤلف) [أنظر: التاریخ الکبیر: 6/ 301 رقم 2470، و تهذیب الکمال: 21/ 178 رقم 4154.])
(2). نوادر الأصول: 2/ 153 الأصل 239.
(3). التاریخ: 2/ 569 رقم 2209.
(4). الجرح و التعدیل: 8/ 409 رقم 1870.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:385
و قال الآجری عن أبی داود: زعموا أنّ البلیّة من قِبَل علیّ بن یزید، و قال النسائی «1»: ضعیف لیس بشی‌ء، و قال ابن عدی «2»: یجانب روایته عن ابن زحر و الضعف علی حدیثه بیّن. میزان الاعتدال «3» (3/ 174)، تهذیب التهذیب «4» (10/ 171).
2- عبید اللَّه بن زحر الإفریقی: مُجمَع علی ضعفه کما فی المیزان «5». ضعّفه أحمد «6». و قال ابن معین «7»: لیس بشی‌ء کلّ حدیثه عندی ضعیف. و قال ابن المدینی: منکر الحدیث. و قال الحاکم: لیّن الحدیث. و قال ابن عدی «8»: یقع فی أحادیثه مالا یتابع علیه. و قال أبو مسهر: صاحب کلّ معضلة. و قال الدارقطنی: ضعیف، و قال ابن حبّان «9»: یروی الموضوعات عن الأثبات، فإذا روی عن علیّ بن یزید أتی بالطامّات، و إذا اجتمع فی إسناد خبر عبد اللَّه بن زحر و علیّ بن یزید و القاسم بن عبد الرحمن لم یکن متن ذلک الخبر إلّا ما عملته أیدیهم «10».
قال الأمینی: هذه الروایة ممّا اجتمع فیه هؤلاء الثلاثة فهو ممّا عملته أیدیهم.
3- علیّ بن یزید الألهانی: قال ابن معین: علیّ بن یزید، عن القاسم، عن أبی أمامة ضعاف کلّها. و قال یعقوب: واهی الحدیث کثیر المنکرات. و قال الجوزجانی: رأیت غیر واحد من الأئمّة ینکر أحادیثه التی یرویها عنه عبید اللَّه بن زحر. و قال
______________________________
(1). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 227 رقم 594.
(2). الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 449 رقم 1930.
(3). میزان الاعتدال: 4/ 123 رقم 8580.
(4). تهذیب التهذیب: 10/ 155.
(5). میزان الاعتدال: 3/ 6 رقم 5359.
(6). راجع الجرح و التعدیل: 5/ 315 رقم 1499.
(7). التاریخ: 4/ 426 رقم 5107.
(8). الکامل فی ضعفاء الرجال: 4/ 325 رقم 1157.
(9). کتاب المجروحین: 2/ 62.
(10). تهذیب التهذیب: 7/ 13 [7/ 12]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:386
أبو زرعة: لیس بالقویّ. و قال أبو حاتم «1»: ضعیف الحدیث أحادیثه منکرة، و قال البخاری «2»: منکر الحدیث ضعیف. و قال النسائی «3»: لیس بثقة متروک الحدیث. و قال الأزدی و الدارقطنی «4» و البرقی: متروک. و قال أبو أحمد الحاکم: ذاهب الحدیث. و قال الساجی: اتّفق أهل العلم علی ضعفه. و قال أبو نعیم: منکر الحدیث. و قال ابن حجر: متّهم.
میزان الاعتدال «5» (2/ 240): تهذیب التهذیب «6» (7/ 13، 369).
4- القاسم بن عبد الرحمن الشامی: قال أحمد «7»: هذه المناکیر التی یرویها عنه جعفر و بشر و مطرح مناکیر ممّا یرویها الثقات أنّها من قِبَل القاسم. و قال الأثرم: حملها أحمد علی القاسم. و قال: ما أری هذا إلّا من قِبَل القاسم. و قال الحرّانی: قال أحمد: ما أری البلاء إلّا من القاسم. و قال الغلابی: منکر الحدیث. و قال ابن حبّان «8»: یروی عن الصحابة المعضلات. میزان الاعتدال «9» (2/ 34)، تهذیب التهذیب «10» (8/ 323).
و هذا الحدیث ذکره الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 59) فقال: رواه أحمد و الطبرانی «11» و فیهما: مطرح بن زیاد و علیّ بن یزید الألهانی و کلاهما مجمع علی ضعفه.
______________________________
(1). الجرح و التعدیل: 6/ 208 رقم 1142.
(2). التاریخ الکبیر: مج 6 ج 3/ 301 رقم 2470.
(3). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 180 رقم 455.
(4). الضعفاء و المتروکون: ص 312 رقم 408.
(5). میزان الاعتدال: 3/ 161 رقم 5966.
(6). تهذیب التهذیب: 7/ 12، 346.
(7). العلل و معرفة الرجال: 1/ 565 رقم 1353.
(8). کتاب المجروحین: 2/ 211.
(9). میزان الاعتدال: 3/ 373 رقم 6817.
(10). تهذیب التهذیب: 8/ 289.
(11). المعجم الکبیر: 8/ 214 ح 7864.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:387
قال الأمینی: هذا شأن الروایة سنداً و رجاله کما تری، و استدلّ الهیثمی علی ضعفه بما فی متنه. راجع مجمع الزوائد (9/ 59).

15- توسّل الشمس بأبی بکر

اشارة

قال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: عُرض علیّ کلّ شی‌ء لیلة المعراج، حتی الشمس، فإنّی سلّمت علیها و سألتها عن کسوفها، فأنطقها اللَّه تعالی و قالت: لقد جعلنی اللَّه تعالی علی عجلة تجری حیث یرید، فأنظر إلی نفسی بعین العجب فتزلّ بی العجلة فأقع فی البحر، فأری شخصین أحدهما یقول: أحد أحد. و الآخر یقول: صدق صدق. فأتوسّل بهما إلی اللَّه تعالی فینقذنی من الکسوف، فأقول: یا ربّ من هما؟ فیقول: الذی یقول: أحد أحد هو حبیبی محمد صلی الله علیه و آله و سلم و الذی یقول: صدق صدق هو أبو بکر الصدیق رضی الله عنه. نزهة المجالس (2/ 184).
أنا لا أحکّم فی هذه الروایة إلّا علماء علم الفلک سواء فی ذلک القدماء منهم و المحدثون. و قد تکلّمنا فی صحیفة (238) عن العجلة التی حملت الشمس و بحثنا عنها بحثاً ضافیاً، و لیت الهیئیّین درسوا هذه الروایة فأخذوا عنها علماً غزیراً، و عرفوا أنّ الکسوف یکون بغمس الشمس فی البحر عقوبة علی نظرها إلی نفسها بعین العجب و إنّ انجلاءها یتمّ بالتوسّل، و لعلّ المستقبل الکشّاف یأتی بمن یعلّم الأُمّة بسرّ خسوف القمر و تتأتّی به للمجالس نزهة بعد نزهة.

و هنا أسئلة جمّة:

1- لیس الکسوف یخصّ بهذه الأمّة فحسب، و لا بأیّام حیاة أبی بکر خاصّة، فمن ذا الذی کان یقول: صدق صدق. قبل میلاد أبی بکر؟ و من ذا الذی یقولها بعد وفاته؟ و بمن کانت الشمس تتوسّل قبل ذلک؟ و بمن تتوسّل بعده؟
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:388
2- أین کان یقول أبو بکر: صدق صدق؟ أ یقولها و هو فی محلّه بمرأی من الناس و مسمع فیُسمعها الشمس بالإعجاز؟ أو کان یحضر علی ذلک البحر الذی لم یحدّد بأیّ ساحل فیغیب عن الناس و تطوی له المسافة بخرق العادات؟ فَلِمَ لم یُحدّث عنه ذلک و لو مرّة واحدة؟ أو أنّه یذهب هو و یدع قالبه المثالی بین الناس فیحسبونه هو هو؟ أو أنّه یثبت فی مکانه فیرسل قالبه ذلک فتحسبه الشمس أنّه هو؟.
3- هب أنّ الشمس تحمل حیاة روحیّة، فهل تحمل معها نفساً أمّارة بالسوء بها تعجب بنفسها؟ أنا لا أدری. و علی فرض ثبوت النفس الأمّارة، فما بالها تدأب علی المعصیة و هی تری استمرار العقوبة مع کلّ عصیان؟ فهل هی تتوب بعد کلّ معصیة ثمّ تعود إلیها بنسیان العقاب أو غلبة الشهوة؟ و من المعلوم أنّ الکسوف لم ینقطع لیلة المعراج فهو من الکائنات المتجدّدة إلی انقراض العالم، فکأنّ الشمس حینئذٍ کانت تخبر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بتصمیمها علی الاستمرار علی المعصیة منذ کلّ کسوف، فمتی تتوب هذه العاصیة الشاعرة؟ أنا لا أدری. و فی ذمّة الصفوری صاحب الکتاب الخروج عن عهدة هذه الأسئلة. فهل یخرج؟ أنا لا أدری، و هذا أیضاً من الغلوّ فی الفضائل و الحبّ المعمی و المصمّ.

16- کلبة من الجنّ مأمورة

عن أنس بن مالک قال. کنّا جلوساً عند رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إذ أقبل إلیه رجل من أصحابه و ساقاه تشخبان دماً، فقال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: ما هذا؟ قال: یا رسول اللَّه، مررت بکلبة فلان المنافق فنهشتنی. فقال صلی الله علیه و آله و سلم: اجلس، فجلس بین یدی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم. فلمّا کان بعد ذلک بساعة إذ أقبل إلیه رجل آخر من أصحابه و ساقاه تشخبان دماً مثل الأوّل، فقال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: ما هذا؟ فقال: یا رسول اللَّه إنّی مررت بکلبة فلان المنافق فنهشتنی، قال: فنهض النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: و قال لأصحابه: هلمّوا بنا إلی هذه الکلبة نقتلها،
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:389
فقاموا کلّهم و حمل کلّ واحد منهم سیفه. فلمّا أتوها و أرادوا أن یضربوها بالسیوف وقعت الکلبة بین یدی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و قالت بلسان طَلِق ذَلِق: لا تقتلنی یا رسول اللَّه فأنی مؤمنة باللَّه و رسوله، فقال: ما بالک نهشتِ هذین الرجلین؟ فقالت: یا رسول اللَّه إنّی کلبة من الجنّ مأمورة أن أنهش من سبّ أبا بکر و عمر. فقال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: یا هذین أما سمعتما ما تقول الکلبة؟ قالا: نعم یا رسول اللَّه إنّا تائبان إلی اللَّه عزّ و جلّ. عمدة التحقیق للعبیدی المالکی «1» (ص 105).
قال الأمینی: ما أعظم شأن هذه الکلبة و أثبتها فی میدان البسالة حتی استدعی أمرها أن یتجهّز لحربها النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و یحمل علیها أصحابه شاهرین السیوف! فهل هی کلبة أو أسد ضارٍ؟ أو عفرنی «2» باسل؟ أو حَشِد «3» لُهام؟ و أحسب أنّ اللذین نهشتهما کانا من هیّابة الصحابة، فإنّ شجعانهم ما کانوا یبالون بالضراغم فضلًا عن الکلاب.
و أین کانت هذه الکلبة عمّن کان ینال من أبی بکر غیر الرجلین فی ذلک العهد و بعد العهد النبویّ و هلمّ جرّا؟ فلم تُشهد لها نهشة، و لا سُمع لها عواء، فلیتهیّأ صاحب عمدة التحقیق لتحلیل هذه المسائل و ذلک بعد الغضّ عن إسناده الموهوم.
ثمّ ما أخرس ألسنة أولئک الصحابة الحضور یوم أطلق اللَّه لسان تلک الکلبة الطلقة الذلقة عن بثّ هذه الفضیلة الرابیة؟ و مثلها تتوفّر الدواعی لنقلها، و ما أذهل الحفّاظ و أئمة الحدیث و أرباب السیر عن روایتها؟ فلا یجدها الباحث فی المسانید و الصحاح و الفضائل و معاجم السیر و أعلام النبوّة و دلائلها، إلی أن بشّر بها العبیدی آل الصدّیق بعد لأی من عمر الدهر و قذف بهذه الأکذوبة أنس بن مالک.
______________________________
(1). عمدة التحقیق: ص 182.
(2). العفرنی: الأسد.
(3). الحَشِد: الشجاع الذی لا یدع عند نفسه شیئاً من الجهد و النصرة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:390
أ هکذا تکون المغالاة فی الفضائل؟ ... لعلّها تکون.
نعم؛ للَّه کلاب مفترسة و أُسود ضاریة سلّطها اللَّه علی أعدائه بدعاء نبیّه الأعظم أو أحد من أولاده الصادقین صلوات اللَّه علیه و علیهم، منها: کلب سلّطه اللَّه علی لهب بن أبی لهب بدعاء النبی الأقدس کما مرّ فی الجزء الأوّل (ص 261). و منها، کلب أخذ برأس عتبة بدعاء رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کما مرّ فی (1/ 261).
قال الحلبی فی السیرة النبویّة «1» (1/ 310): و وقع مثل ذلک لجعفر الصادق، قیل له: هذا فلان ینشد الناس هجاءکم- یعنی أهل البیت- بالکوفة، فقال لذلک القائل: «هل علقت من قوله بشی‌ء» قال: نعم. قال: فأنشد. فأنشد:
صلبنا لکم زیداً علی جذعِ نخلةٍو لم أرَ مهدیّا علی الجذع یصلبُ
و قستم بعثمان علیّا سفاهةًو عثمانُ خیرٌ من علیّ و أطیبُ
فعند ذلک رفع جعفر یدیه و قال: «اللّهمّ إن کان کاذباً فسلّط علیه کلباً من کلابک»، فخرج ذلک الرجل فافترسه الأسد.
و إنّما سمّی الأسد کلباً لأنّه یشبه الکلب فی أنّه إذا بال رفع رجله.
قال الأمینی: الشاعر المفترس هو الحکیم الأعور أحد الشعراء المنقطعین إلی بنی أُمیّة بدمشق، و قصّته هذه من المتسالم علیه، غیر أنّ فی معجم الادباء «2» کما مرّ فی الجزء الثانی (ص 197) من کتابنا هذا: أنّ الداعی علی الرجل هو عبد اللَّه ابن جعفر و أحسبه تصحیف أبی عبد اللَّه جعفر، فعلی کلّ قد وقع من أهله فی محلّه.
______________________________
(1). السیرة الحلبیّة: 1/ 291.
(2). معجم الأدباء: 10/ 249.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:391

17- هبة أبی بکر لمحبّیه‌

عن عکرمة عن ابن عبّاس قال: قال علیّ رضی الله عنه: کنت جالساً مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و لیس معنا ثالث إلّا اللَّه عزّ و جلّ، فقال: یا علیّ ترید أن أُعرّفک بسیّد کهول أهل الجنّة و أعظمهم عند اللَّه قدراً و منزلة یوم القیامة؟ فقلت: إی و عیشک یا رسول اللَّه. قال: هذان المقبلان. قال علیّ. فالتفتّ فإذا أبو بکر و عمر، ثمّ رأیت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم تبسّم ثمّ قطّب وجهه حتی ولجا المسجد، فقال أبو بکر: یا رسول اللَّه لمّا قربنا من دار أبی حنیفة «1» تبسّمت لنا ثمّ قطّبت وجهک، فلِمَ ذلک یا رسول اللَّه؟ فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: لمّا صرتما لجانب دار أبی حنیفة «2» عارضکما إبلیس و نظر فی وجوهکما ثمّ رفع یدیه إلی السماء أسمعه و أراه و أنتما لا تسمعانه و لا تریانه و هو یدعو و یقول: اللّهمّ إنّی أسألک بحقّ هذین الرجلین أن لا تعذّبنی بعذاب باغضی هذین الرجلین. قال أبو بکر: و من هو الذی یبغضنا یا رسول اللَّه، و قد آمنّا بک و آزرناک و أقررنا بما جئت به من عند ربّ العالمین؟ قال: نعم یا أبا بکر، قوم یظهرون فی آخر الزمان یقال لهم الرافضة، یرفضون الحقّ و یتأوّلون القرآن علی غیر صحّته، و قد ذکرهم اللَّه فی کتابه العزیز و هو قوله تعالی: (یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ) «3». فقال: یا رسول اللَّه فما جزاء من یبغضنا عند اللَّه؟ قال: یا أبا بکر حسبک أنّ إبلیس لعنه اللَّه تعالی یستجیر باللَّه تعالی أن لا یعذّبه بعذاب باغضیکما. قال: یا رسول اللَّه هذا جزاء من قد أبغض فما جزاء من قد أحبّ؟ فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: أن تهدیا له هدیّة من أعمالکما. فقال: أبو بکر رضی الله عنه: یا رسول اللَّه أُشهدک و أشهد اللَّه و ملائکته
______________________________
(1). کذا فی المصدر.
(2). کذا فی المصدر.
(3). النساء: 46، و المائدة: 13.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:392
أنّی قد وهبت لهم ربع أجری- أی عملی- منذ آمنت باللَّه إلی أن نلقاه. فقال عمر رضی الله عنه: و أنا مثل ذلک یا رسول اللَّه. قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: فضعا خطّکما بذلک. قال علیّ کرّم اللَّه وجهه: فأخذ أبو بکر زجاجة و قال له رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: اکتب، فکتب:
بسم اللَّه الرحمن الرحیم. یقول عبد اللَّه عتیق بن أبی قحافة: إنّی قد أشهدتُ اللَّه و رسوله و من حضر من المسلمین أنّی قد وهبت ربع عملی لمحبّیّ فی دار الدنیا منذ آمنت باللَّه إلی أن ألقاه، و بذلک وضعت خطّی.
قال: و أخذ عمر و کتب مثل ذلک. فلمّا فرغ القلم من الکتابة هبط الأمین جبریل علیه السلام و قال: یا رسول اللَّه الربّ یُقرئک السلام و یخصّک بالتحیّة و الإکرام، و یقول لک: هات ما کتبه صاحباک. فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: هذا هو. فأخذه جبریل و عرج به إلی السماء ثمّ إنّه عاد إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فقال له رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: أین ما أخذت یا جبریل منّی؟ قال: هو عند اللَّه تعالی و قد شهد اللَّه فیه، و أشهد حملة العرش و أنا و میکائیل و إسرافیل. و قال اللَّه تعالی: هو عندی حتی یفی أبو بکر و عمر بما قالا یوم القیامة. عمدة التحقیق للعبیدی المالکی «1» (ص 105- 107).
قال الأمینی: أنا لا أحاول إطناباً فی تفنید هذه الروایة الشبیهة بأساطیر القصّاصین أو الروایات الخیالیّة، فإنّ کلّ فصل منها شاهد صدق علی عدم صحّتها.
أنا لا أخدش فی کهولة الشیخین بما مرّ فی الجزء الخامس (ص 313) من القول المعزوّ إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: یا علیّ أ تحبّ هذین الشیخین؟ و لا بما مرّ فی هذا الجزء (ص 241) من أنّ أبا بکر له شیبة فی الجنّة و لیست لأحد لحیة هناک إلّا هو و إبراهیم الخلیل و لا بما مرّ (ص 241) من أنّ رسول اللَّه کان یقبّل شیبة أبی بکر. و لا بما مرّ فی
______________________________
(1). عمدة التحقیق: ص 183- 186.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:393
صفحة (257) من أنّ أبا بکر کان یوم هجرة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم إلی المدینة شیخاً و النبیّ شابّا. و لا بما مرّ فی (ص 270) من أنّ أبا بکر کان أکبر من النبیّ. و لا بما مرّ فی (ص 280) من أنّه کان أسنّ أصحاب النبیّ.
و لا أتکلّم فی عذاب باغضی أبی بکر و عمر، و أنّه ما الذی أربی به علی عذاب من تکبّر و تجبّر تجاه المولی سبحانه و عانده و خالف أمره و هو من من المنظرین إلی یوم الوقت المعلوم یغوی عباد اللَّه و یضلّهم عن سبیل الحقّ؟
و لا أُناقش فی أنّ إبلیس کیف کان یصحّ له أن یتعوّذ باللَّه من عذاب باغضیهما؟ أ کان یحبّهما فلما ذا هو؟ أو کان یبغضهما کما یبغض کلّ مؤمن باللَّه؟ فالدعاء لما ذا؟ و ما ذا ینتج له و هو یعلم عذاب مبغضیهما و هو یبغضهما و لا یزال یغری الناس ببغضهما؟
و لا أمدّ یراعی إلی الزجاجة المکتوبة فیها تلک الهبة الموهومة لئلّا تنکسر فتحرم الأمّة المرحومة من تلک البضاعة الغالیة.
و لا أُسائل رواة هذه المهزأة عن تلکم الشهادات من اللَّه إلی حملة عرشه إلی أمین وحیه إلی میکائیل و إسرافیل. لما ذا هی کلّها؟ و ما الذی أحوج المولی سبحانه إلی ذلک الاهتمام البالغ فی استحکام ذلک الصکّ؟ و ما الذی أهمّ ادّخاره عند اللَّه حتی یفی أبو بکر و عمر بما قالا یوم القیامة؟
و لا أقول: لما ذا ترکت الأئمّة و حفّاظ الحدیث هذه الفضیلة العظیمة إلی قرن العبیدی المالکی- القرن الحادی عشر- و فیها بشارة کبیرة لمحبّ الشیخین و إرشاد للأُمّة إلی ما فیه نجاتهم و نجاحهم و المثوبة الجزیلة بجزاء ربُعَی أعمالهما؟ و لما ذا شحّ أُولئک الحفظة علی الأمّة و سمع العبیدی؟
و لکن هلمّ معی إلی مفاد الآیة الکریمة فهی فی موضعین من القرآن الکریم:
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:394
1- (مِنَ الَّذِینَ هادُوا یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ وَ یَقُولُونَ سَمِعْنا وَ عَصَیْنا) «1».
2- (وَ لَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِیثاقَ بَنِی إِسْرائِیلَ وَ بَعَثْنا مِنْهُمُ اثْنَیْ عَشَرَ نَقِیباً وَ قالَ اللَّهُ إِنِّی مَعَکُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلاةَ وَ آتَیْتُمُ الزَّکاةَ وَ آمَنْتُمْ بِرُسُلِی وَ عَزَّرْتُمُوهُمْ وَ أَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً لَأُکَفِّرَنَّ عَنْکُمْ سَیِّئاتِکُمْ وَ لَأُدْخِلَنَّکُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ فَمَنْ کَفَرَ بَعْدَ ذلِکَ مِنْکُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَواءَ السَّبِیلِ* فَبِما نَقْضِهِمْ مِیثاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَ جَعَلْنا قُلُوبَهُمْ قاسِیَةً یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ وَ نَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُکِّرُوا بِهِ) «2».
ألا تعجب من تحریف الکلم بإسناد ما ناء به الیهود و بنو إسرائیل بنصّ القرآن الحکیم إلی قوم لم یأتوا بعدُ و سیضمنهم الزمان فی أخریاته؟ حاشا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أن یقول ذلک، و لکنّها ورطات القالة، و أهواء و شهوات، حبّذت الوقیعة فی قوم مؤمنین اتّبعوا النبیّ الأمین، و هُدوا إلی الصراط المستقیم، (وَ هُدُوا إِلَی الطَّیِّبِ مِنَ الْقَوْلِ، وَ هُدُوا إِلی صِراطِ الْحَمِیدِ) «3»، (وَ مَنْ یَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِیَ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ) «4».

18- أبو بکر فی قاب قوسین‌

بلغنا أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم لمّا کان قاب قوسین أو أدنی أخذته وحشة فسمع فی حضرة اللَّه تعالی صوت أبی بکر رضی الله عنه فاطمأنّ قلبه و استأنس بصوت صاحبه.
ذکره العبیدی المالکی فی عمدة التحقیق «5» (ص 154) فقال: هذه کرامة للصدّیق انفرد بها رضی اللَّه تعالی عنه.
______________________________
(1). النساء: 46.
(2). المائدة: 12، 13.
(3). الحج: 24.
(4). آل عمران: 100.
(5). عمدة التحقیق: ص 260.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:395
قال الأمینی: لما ذا تلک الوحشة؟ و لما ذا ذلک الأُنس؟ و هو صلی الله علیه و آله و سلم فی ساحة القدس الربوبیّ، و کان لا یأنس إلّا باللَّه، و کانت نفسه القدسیّة فی کلّ آنائه منعطفة إلیها، فهل هو یستوحش إذا حصل فیها؟ و هی أزلف مباءة إلی المولی سبحانه لا تقلّ غیره. حتی أنّ جبرئیل الأمین انکفأ «1» عنها فقال: إن تجاوزت احترقت بالنار. لمّا جذبه اللَّه تعالی إلیها و حفّته قداسة إلهیة ترکته مستعدّا لتلقّی الفیض الأقدس، و هل هناک وحشة لمثله صلی الله علیه و آله و سلم یسکّنها صوت أبی بکر؟! و هل کانت له صلی الله علیه و آله و سلم و هو فی مقام الفناء لفتة إلی غیره جلّت عظمته حتی یأنس بصوته؟ لاها اللَّه، و ما کان قلب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یقلّ غیره سبحانه فهو مستأنس به و مطمئنّ بآلائه، فلا مدخل فیه لأیّ أحد یطمئنّ به، و ما جعل اللَّه لرجل من قلبین فی جوفه، و لقد رآه بالأُفق المبین، فأوحی إلی عبده ما أوحی، ما کذب الفؤاد ما رأی، أ فتمارونه علی ما یری؟ و لقد رآه نزلةً أُخری عند سدرة المنتهی، ما زاغ البصر و ما طغی، لقد رأی من آیات ربّه الکبری، و لم تبرح نفسه الکریمة مطمئنّة ببارئها حتی خوطب بقوله سبحانه: (یا أَیَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِی إِلی رَبِّکِ راضِیَةً مَرْضِیَّةً) «2».
هذا مبلغ الروایة من نفس الأمر لکن الغلوّ فی الفضائل آثر أن یعدّوها من فضائل الخلیفة و إن کانت مقطوعةً عن الإسناد.

19- الدین و سمعه و بصره‌

عن حذیفة بن الیمان، قال: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: لقد هممت أن أبعث إلی الآفاق رجالًا یُعلّمون الناس السنن و الفرائض کما بعث عیسی بن مریم الحواریّین. قیل له: فأین أنت عن أبی بکر و عمر؟ قال: إنّه لا غنی بی عنهما إنّهما من
______________________________
(1). الکامل: 2/ 21 [1/ 482]، السیرة الحلبیة: 1/ 431 [1/ 373]. (المؤلف)
(2). الفجر: 27، 28.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:396
الدین کالسمع و البصر. أخرجه الحاکم فی المستدرک «1» (3/ 74) فقال: هذا حدیث تفرّد به حفص بن عمر العدنی عن مسعر. و قال الذهبی فی تلخیصه: هو واهٍ.
قال الأمینی: قال النسائی «2»: حفص بن عمر لیس بثقة. و قال ابن عدیّ «3»: عامّة حدیثه غیر محفوظ. و قال ابن حبّان «4»: کان ممّن یقلّب الأسانید لا یجوز الاحتجاج به إذا. انفرد و قال ابن معین «5»: رجل سوء، لیس بثقة. و قال مالک بن عیسی: لیس بشی‌ء، و قال العقیلی «6»: یحدّث بالأباطیل، و قال أحمد: کان مع حمّاد «7» فی تلک البلایا، و قال أبو داود: منکر الحدیث، و قال الدارقطنی «8»: ضعیف، لیس بقویّ، متروک «9».
هذا علی ما فرّق جمع بینه و بین حفص بن عمر بن دینار الأیلی. و أمّا إن کان هو هو فقال ابن عدی «10»: أحادیثه کلّها منکرة المتن و السند و هو إلی الضعف أقرب. و قال أبو حاتم «11»: کان شیخاً کذّاباً. و قال العقیلی «12»: یحدّث عن شعبة و مسعر و مالک
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 78 ح 4448 و کذا فی تلخیصه.
(2). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 82 رقم 135.
(3). الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 387 رقم 508.
(4). کتاب المجروحین: 1/ 257.
(5). التاریخ: 4/ 298 رقم 4969.
(6). الضعفاء الکبیر: 1/ 273 رقم 338.
(7). أحد الکذّابین و الوضاعین. (المؤلف) [هو حمّاد البربری ولّاه الرشید مکة و الیمن، و قال عنه أحمد فی العلل 2/ 350 رقم 2547: کان رجل سوء]
(8). الضعفاء و المتروکون: ص 184 رقم 168.
(9). میزان الاعتدال: 1/ 262 [1/ 560 رقم 2130]، تهذیب التهذیب: 2/ 410 [2/ 353]. (المؤلف)
(10). الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 390 رقم 511.
(11). الجرح و التعدیل: 3/ 183 رقم 789.
(12). الضعفاء الکبیر: 1/ 275 رقم 339.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:397
ابن مِغْول و الأئمّة بالبواطیل، و قال الساجی: کان یکذب، و قال أبو أحمد الحاکم: ذاهب الحدیث «1».
هذا شأن سند الروایة؛ و لیت شعری أیّ سنّة أو فریضة کان یعلّمها الرجلان علی فرض إرسالهما؟ و بما ذا کان یفتیان فی الکلالة و إرث الجدّ و الجدّة و التیمّم و شکوک الصلاة إلی مسائل أُخری، عرّفناک بعضها فی الجزء السادس و جملة منها فی هذا الجزء؟ و بما ذا کانا یجیبان لو سُئِلا عن آیات القرآن و هما یتقاعسان عن معرفة بعض ألفاظها اللغویّة فکیف بالغوامض و المعضلات؟
ثمّ بما ذا کان غناء الرجلین لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ و بما ذا کانا من الدین کالسمع و البصر؟ أ بصولاتهما فی الحروب؟ أم بأیادیهما فی الجدوب؟ أم ببصائرهما فی الأُمور؟ أم بعلمهما الناجع فی الکتاب و السنّة؟ أم بتوقّف الدعوة علیهما فی عاصمة الإسلام؟ أم بإناطة تنفیذ الأحکام بهما؟ إقرأ السیر ثمّ استحفِ الخبر.
و قد مرّ فی (5/ 325) عن المقدسی: أنّ أبا بکر و عمر من الإسلام بمنزلة السمع و البصر، من موضوعات الولید بن الفضل الوضّاع.
و ذکر أبو عمر فی الاستیعاب «2» (1/ 146) مرفوعاً لأبی بکر و عمر: هذان منّی بمنزلة السمع و البصر من الرأس، و قال: إسناده ضعیف. أخبرنا أبو عبد اللَّه یعیش بن سعید قال: حدّثنا أبو بکر بن محمد بن معاویة، قال جعفر بن محمد الفریابی، قال عبد السلام بن محمد الحرّانی، قال ابن أبی فدیک، عن المغیرة بن عبد الرحمن، عن المطّلب بن عبد اللَّه بن حنطب، عن أبیه، عن جدّه: انّ النبیّ... لیس له غیر هذا الإسناد، و المغیرة بن عبد الرحمن هذا هو الحزامی ضعیف و لیس بالمخزومی الفقیه
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 263 [1/ 561 رقم 2132]، لسان المیزان: 2/ 324 [2/ 394 رقم 2849]. (المؤلف)
(2). الاستیعاب: القسم الأوّل/ 400 رقم 559.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:398
صاحب الرأی. إلی آخره. و قال «1» فی (1/ 348): حدیث مضطرب الإسناد لا یثبت. و فی الإصابة (2/ 299): حدیث هذان السمع و البصر؛ فی أبی بکر و عمر قال أبو عمر: حدیث مضطرب لا یثبت.
أقول: فی الإسناد المذکور غیر واحد من المجاهیل و الضعاف و لا ینحصر ضعفه بمکان المغیرة فحسب، و قال فیه ابن معین «2»: إنّه لیس بشی‌ء. و قال النسائی: لیس بالقویّ. تهذیب التهذیب «3» (10/ 266).

20- أبو بکر و منزلته عند اللَّه‌

عن ابن عبّاس قال: کان أبو بکر مع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی الغار فعطش عطشاً شدیداً فشکا إلی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقال له النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: اذهب إلی صدر الغار فاشرب. قال أبو بکر: فانطلقت إلی صدر الغار فشربت ماءً أحلی من العسل و أبیض من اللبن و أذکی رائحة من المسک ثمّ عدت إلی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقال: شربت؟ قلت: نعم. قال: ألا أُبشّرک یا أبا بکر؟ قلت: بلی یا رسول اللَّه. قال: إنّ اللَّه تبارک و تعالی أمر الملک الموکّل بأنهار الجنّة أن اخرق نهراً من جنّة الفردوس إلی صدر الغار لیشرب أبو بکر، فقلت: یا رسول اللَّه و لی عند اللَّه هذه المنزلة؟ فقال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: نعم و أفضل، و الذی بعثنی بالحقّ نبیّا لا یدخل الجنّة مبغضک و لو کان له عمل سبعین نبیّا.
الریاض النضرة «4» (1/ 71)، مرقاة الوصول (ص 114).
______________________________
(1). الاستیعاب: القسم الثالث/ 892 رقم 1516.
(2). التاریخ: 3/ 202 رقم 928.
(3). تهذیب التهذیب: 10/ 238.
(4). الریاض النضرة: 1/ 96.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:399
قال الأمینی: کیف تصحّ هذه الروایة و قد ضرب عنها حفّاظ الحدیث و أئمّة التاریخ و السیر صفحا؟ مع ما فیها من نبأ عظیم و کرامة هامّة و هی بین أیدیهم و هم یهتمّون بجمع دلائل النبوّة و معاجز الرسالة، فلم تخرّج فی أصل، و لم تذکر فی سیرة، و إنّما ذکرها السیوطی فی الخصائص «1» (1/ 187) فقال: أخرجه ابن عساکر «2» بسند واهٍ.
و لما ذا خصّت روایتها بابن عبّاس و قد ولد فی شعب أبی طالب قبل الهجرة بقلیل فکان یوم الغار ابن سنة أو سنتین و لم یسندها إلی أحد و لم یکن فی الغار غیر النبی صلی الله علیه و آله و سلم و صاحبه؟ فأین روایتهما إیّاها؟ و أین أُولئک الصحابة عنها؟ أ یحقّ لحکیم أو حافظ أن یرسل مثل هذه الواهیة إرسال المسلّم فی عدّ الفضائل؟
نعم؛ للقوم فی محبّة أبی بکر و صاحبه روایات تشبّه بالقصص الخیالیّة نسجتها ید الغلوّ فی الفضائل، و إلیک منها:
1- عن عبد اللَّه بن عمر مرفوعاً: لمّا ولد أبو بکر فی تلک اللیلة اطّلع اللَّه علی جنّة عدن فقال: و عزّتی و جلالی لا أدخلک إلّا من أحبّ هذا المولود.
من موضوعات أحمد بن عصمة النیشابوری کما مرّ فی (5/ 300).
2- عن أبی هریرة مرفوعاً: إنّ فی السماء الدنیا ثمانین ألف ملک یستغفرون اللَّه لمن أحبّ أبا بکر و عمر، و فی السماء الثانیة ثمانون ألف ملک یلعنون من أبغض أبا بکر و عمر.
من طامّات أبی سعید الحسن بن علیّ البصری کما أسلفناه فی (5/ 300).
3- عن أنس: أنّ یهودیّا أتی أبا بکر فقال: و الذی بعث موسی و کلّمه تکلیما إنّی
______________________________
(1). الخصائص الکبری: 1/ 307.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 30/ 150.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:400
لأحبّک، فلم یرفع أبو بکر رأسه تهاوناً بالیهودی، فهبط جبرئیل علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و قال: یا محمد إنّ العلیّ الأعلی یقرأ علیک السلام و یقول لک: قل للیهودیّ: إنّ اللَّه قد أحاد عنک النار. الحدیث. إقرأ و احکم بعد قراءتک القرآن و التدبّر فی الآی النازلة فی عذاب الکفّار. من موضوعات أبی سعید البصری. راجع الجزء الخامس (ص 301).
4- عن أنس مرفوعاً: إنّ للَّه تعالی فی کلّ لیلة جمعة مائة ألف عتیق من النار إلّا رجلین فإنّهما یدخلان فی أُمّتی و لیسا منهم، و إنّ اللَّه لا یعتقهما فیمن عتق منهم مع أهل الکبائر فی طبقتهم، مصفّدین مع عبدة الأوثان: مبغضی أبی بکر و عمر، و لیس هم داخلین فی الإسلام، و إنّما هم یهود هذه الأُمّة.
من وضع أبی شاکر مولی المتوکّل کما مرّ فی (5/ 303).
5- عن عبد اللَّه بن عمر مرفوعاً: إنّ اللَّه أمرنی بحبّ أربعة: أبی بکر، و عمر، و عثمان، و علیّ. من بلایا السجزی کما مرّ فی (5/ 310).
6- عن أبی هریرة مرفوعاً قال لعلیّ: أ تحبّ هذین الشیخین؟ قال: نعم یا رسول اللَّه، قال: أحبّهما تدخل الجنّة. من صناعة الأشنانی کما مرّ فی (5/ 313).
7- عن جابر مرفوعاً: لا یبغض أبا بکر و عمر مؤمن و لا یحبّهما منافق.
من موضوعات معلّی الطحان. راجع (5/ 323).
8- عن أبی هریرة مرفوعاً: هذا جبریل یخبرنی عن اللَّه: ما أحبّ أبا بکر و عمر إلّا مؤمن تقیّ، و لا أبغضهما إلّا منافق شقیّ.
من موضوعات إبراهیم الأنصاری کما مرّ فی (5/ 354).
9- عن أبی سعید مرفوعاً: من أبغض عمر فقد أبغضنی. راجع (5/ 329).
10- عن علیّ مرفوعاً قد أخذ اللَّه بکم المیثاق فی أُمّ الکتاب لا یحبّکم- یعنی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:401
أبا بکر، و عمر، و عثمان، و علیّا- إلّا مؤمن تقیّ، و لا یبغضکم إلّا منافق شقیّ.
من موضوعات إبراهیم الأنصاری کما مرّ فی (5/ 326).
11- عن علیّ مرفوعاً فی أبی بکر: من أحبّنی فلیحبّه، و من أراد کرامتی فلیکرمه. مرّ فی الجزء الخامس (ص 355).
12- عن أنس مرفوعاً: إنّ لعرش الرحمن ثلاثمائة و ستّین قائمة، کلّ قائمة کطباق الدنیا ستّین ألف مرّة، بین کلّ قائمتین ستّون ألف صخرة، کلّ صخرة مثل الدنیا ستّون ألف مرّة، فی کلّ صخرة ستّون ألف عالم، کلّ عالم مثل الثقلین ستّون ألف مرّة. قد ألهمهم اللَّه تعالی الاستغفار لمن یحبّ أبا بکر و عمر، و یلعنون مبغضهما إلی یوم القیامة «1».
کأنّ لعدد ستّین ألف خاصّة عند واضع هذه الخرافة فجعل سلسلة الأکوان الخیالیّة علی ذلک العدد، لیست هذه کلّها إلّا حلقة بلاء جاءت بها رماة القول علی عواهنه المغالون فی الفضائل تجاه الحقائق الراهنة، غیر أنّا لا نخدش العواطف ببسط القول فی متونها، و نکل القضاء فیها إلی ضمیر الباحث النابه الحرّ.

21- النبیّ مؤیّد بالشیخین‌

عن أبی أروی الدوسی، قال: کنت جالساً عند النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فاطّلع أبو بکر و عمر فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: الحمد للَّه الذی أیّدنی بکما.
قال الأمینی: أخرجه الحاکم فی المستدرک «2» (3/ 74) من طریق ابن أبی فدیک،
______________________________
(1). عمدة التحقیق للعبیدی المالکی: ص 183 [ص 307] نقلًا عن کتاب العقائق. (المؤلف)
(2). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 77 ح 4447.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:402
و هو و إن وثّقه ابن معین «1» غیر أنّ ابن سعد «2» قال: لیس بحجّة.
عن: عاصم بن عمر بن حفص بن عاصم بن عمر بن الخطّاب: ضعّفه أحمد و ابن معین «3» و أبو حاتم «4»، و ابن عدی «5»، و قال الفروی: لیس بقویّ، و قال الجوزجانی: یضعف حدیثه، و قال البخاری «6»: منکر الحدیث، و قال الترمذی: متروک لیس بثقة، و قال ابن حبّان «7»: یخطی و یخالف، و قال أیضا «8»: منکر الحدیث جدّا یروی عن الثقات ما لا یشبه حدیث الأثبات، لا یجوز الاحتجاج به إلّا فیما وافق الثقات، و قال ابن الجارود: لیس حدیثه بحجّة. و تکلّم النسائی علی أحمد بن صالح حیث وثّقه.
عن سهیل بن أبی صالح: قال ابن معین «9»: حدیثه لیس بحجّة. و قال أبو حاتم «10»: حدیثه لا یُحتجّ به، و قال ابن حبّان: یخطئ، و قال ابن أبی خیثمة عن یحیی: لم یزل أهل الحدیث یتّقون حدیثه. و ذکر العقیلی «11» عن یحیی أنّه قال: هو صویلح و فیه لین.
عن محمد بن إبراهیم بن الحارث المدنی: وثّقه غیر واحد، غیر أنّ إمام الحنابلة
______________________________
(1). التاریخ: 3/ 158 رقم 671.
(2). الطبقات الکبری: 5/ 437.
(3). التاریخ: 3/ 210 رقم 970.
(4). الجرح و التعدیل: 6/ 347 رقم 1915.
(5). الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 228 رقم 1382.
(6). التاریخ الکبیر: مج 6/ ص 492 رقم 3082.
(7). الثقات: 7/ 259.
(8). کتاب المجروحین: 2/ 127.
(9). التاریخ: 3/ 230 رقم 1077.
(10). الجرح و التعدیل: 4/ 247 رقم 1063.
(11). الضعفاء الکبیر: 2/ 155 رقم 659.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:403
أحمد «1» قال: فی حدیثه شی‌ء یروی أحادیث مناکیر أو منکرة «2». و الحدیث ذکره ابن حجر فی الإصابة (4/ 5) و ضعّفه.
هذا مجمل القول فی رجال سند الروایة، و أمّا متنه فکما تری آیة فی الغلوّ.

22- الأشباح الخمسة من ذریّة آدم‌

عن أنس بن مالک قال: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: أخبرنی جبریل أنّ اللَّه تعالی لمّا خلق آدم و أدخل الروح فی جسده أمرنی أن آخذ تفّاحةً من الجنّة فأعصرها فی حلقه فعصرتها فی فمه فخلقک اللَّه من النقطة الأولی أنت یا محمد، و من الثانیة أبا بکر، و من الثالثة عمر، و من الرابعة عثمان، و من الخامسة علیّ. فقال آدم: من هؤلاء الذین کرّمتهم؟ فقال اللَّه تعالی: هؤلاء خمسة أشباح من ذرّیتک، و قال: هؤلاء أکرم عندی من جمیع خلقی. قال: فلمّا عصی آدم ربّه. قال: ربّ بحرمة أُولئک الأشباح الخمسة الذین فضّلتهم إلّا تبت علیّ فتاب اللَّه علیه.
ذکره الحافظ محبّ الدین الطبری فی الریاض النضرة «3» (1/ 30)، و ابن حجر فی الصواعق «4» (ص 50) نقلًا عن ریاض المحبّ الطبری و قال: عهدته علیه.
قال الأمینی: ما أبعد المسافة بین من یجوّز توسّل آدم أوّل الأنبیاء إلی اللَّه تعالی بأُناس عادیّین فی سیاق توسّله بأفضل الرسل و سیّد الأوصیاء علیهما و آلهما السلام،
______________________________
(1). العلل و معرفة الرجال: 1/ 566 رقم 1355.
(2). راجع میزان الاعتدال: 2/ 4، 1/ 432 [3/ 445 رقم 7097، 2/ 243 رقم 3604]، تهذیب التهذیب: 9/ 6، 61/ [9/ 6، 52]، و 4/ 263 [4/ 231] و 5/ 51 [5/ 45] و بهذا الطریق أخرجه البزّار کما فی الصواعق: ص 47 [ص 79]. (المؤلف)
(3). الریاض النضرة: 1/ 44.
(4). الصواعق المحرقة: ص 83.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:404
و بین من ینکر التوسّل لأیّ أحد بأیّ أحد، و لا یری لتوسّل آدم بالنبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم أیّ قیمة و کرامة، فیعتقد الأوّل صحّة مثل هذه الروایة التی حکم السیوطی بأنّها کذب موضوع، و ارتضاه ابن حجر فی نقله عنه کما فی کشف الخفاء، و إن عدّه فی صواعقه من الفضائل زعماً منه بأنّ الدهر لم یأتِ بعده بمن یناقشه فی الحساب، و صافقهما علی التکذیب و الوضع العجلونی، فقال فی کشف الخفاء «1» (1/ 233): قال ابن حجر الهیثمی نقلًا عن السیوطی: کذب موضوع.
و متن الروایة أوضح شاهد علی ذلک، غیر أنّ المغالاة فی الفضائل اختلقتها لمعارضة ما ورد فی قوله تعالی: (فَتَلَقَّی آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِماتٍ فَتابَ عَلَیْهِ) «2».
أخرج الدیلمی فی مسند الفردوس کما فی الدرّ المنثور «3» (1/ 60) بإسناده عن علیّ قال: «سألت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم عن قول اللَّه: (فَتَلَقَّی آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِماتٍ فَتابَ عَلَیْهِ)؟ فقال: إنّ اللَّه أهبط آدم بالهند و حوّاء بجدّة- إلی أن قال-: حتی بعث اللَّه إلیه جبریل، و قال: یا آدم أ لم أخلقک بیدی؟ أ لم أنفخ فیک من روحی؟ أ لم أُسجِد لک ملائکتی؟ أ لم أزوّجک حوّاء أمتی؟ قال: بلی. قال: فما هذا البکاء. قال: و ما یمنعنی من البکاء و قد أُخرجت من جوار الرحمن؟ قال: فعلیک بهؤلاء الکلمات، فإنّ اللَّه قابل توبتک و غافر ذنبک. قل: اللّهمّ إنّی أسألک بحقّ محمد و آل محمد سبحانک لا إله إلّا أنت، عملت سوءاً، و ظلمت نفسی فاغفر لی إنّک أنت الغفور الرحیم. فهؤلاء الکلمات التی تلقّی آدم».
و أخرج ابن النجّار عن ابن عبّاس قال: سألت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن الکلمات التی تلقّاها آدم من ربّه فتاب علیه؟ قال: «سأل بحقّ محمد و علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین إلّا تبت علیّ، فتاب علیه». الدرّ المنثور (1/ 60).
______________________________
(1). کشف الخفاء: 1/ 249 ح 762.
(2). البقرة: 37.
(3). الدرّ المنثور: 1/ 147.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:405
و أخرجه الفقیه ابن المغازلی فی المناقب «1» کما فی ینابیع المودّة «2» (ص 239).
و روی أبو الفتح محمد بن علی النطنزی المولود (480) فی کتاب الخصائص: عن ابن عبّاس أنّه قال: لمّا خلق اللَّه آدم و نفخ فیه من روحه عطس فقال: الحمد للَّه. فقال له ربّه: یرحمک ربّک. فلمّا أسجد له الملائکة فقال: یا ربّ خلقت خلقاً هو أحبّ إلیک منّی؟ قال: نعم، و لولاهم ما خلقتک. قال: یا ربّ فأرِنیهم.
فأوحی اللَّه إلی ملائکة الحجب: أن ارفعوا الحجب. فلمّا رفعت إذا آدم بخمسة أشباح قدّام العرش قال: یا ربّ من هؤلاء؟ قال: یا آدم هذا محمد نبیّی، و هذا علیّ أمیر المؤمنین ابن عمّ نبیّی و وصیّه، و هذه فاطمة بنت نبیّی، و هذان الحسن و الحسین ابنا علی و ولدا نبیّی. ثمّ قال یا آدم هم ولدک، ففرح بذلک. فلمّا اقترف الخطیئة قال: یا ربّ أسألک بمحمد و علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین لمّا غفرت لی، فغفر اللَّه له. فهذا الذی قال اللَّه تعالی: (فَتَلَقَّی آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِماتٍ). إنّ الکلمات التی تلقّاها آدم من ربّه: اللّهمّ بحقّ محمد و علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین إلّا تبت علیّ. فتاب اللَّه علیه.
و هذا الرجل یُروی له بسند صحیح توسّل عمر- أحد الاشباح المزعومة- بالعبّاس عمّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی الاستسقاء، خرج یستسفی به و قد أجدب الناس فقال: اللّهمّ إنّا نستشفع إلیک بعمّ نبیّک أن تذهب عنّا المحل، و أن تسقینا الغیث. فقال العبّاس: اللّهمّ إنّه لم ینزل بلاء من السماء إلّا بذنب، و لا یکشف إلّا بتوبة، و قد توجّه بی القوم إلیک لمکانی من نبیّک، و هذه أیدینا إلیک بالذنوب، و نواصینا بالتوبة، و أنت الراعی لا تهمل الضالّة، و لا تدع الکسیر بدار مضیعة، فقد ضرع الصغیر، و رقّ الکبیر، و ارتفعت الشکوی، و أنت تعلم السرّ و أخفی، اللّهمّ فأغثهم بغیاثک قبل أن
______________________________
(1). المناقب: ص 63 ح 89.
(2). ینابیع المودّة: 2/ 63.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:406
یقنطوا فیهلکوا، فإنّه لا ییأس من رحمتک إلّا القوم الکافرون.
فما تمّ کلامه حتی أرخت السماء مثل الحبال، فنشأت السحاب، و هطلت السماء، فطفق الناس بالعبّاس یمسحون أرکانه و یقولون: هنیئاً لک ساقی الحرمین. فقال حسّان بن ثابت:
سأل الإمامُ و قد تتابعَ جدبُنافسُقی الغمامَ بغرّةِ العبّاسِ
عمِّ النبیِّ و صنوِ والدِهِ الذی‌ورثَ النبیَّ بذاک دون الناسِ
أحیا الإلهُ به البلادَ فأصبحتْ‌مخضرّةَ الأجنابِ بعد الیاسِ و قال ابن عفیف النصری:
ما زال عبّاسُ بن شیبةَ غایةًللناسِ عند تنکّر الأیّامِ
رجلٌ تفتّحتِ السماءُ لصوتِهِ‌لمّا دعا بدعاوةِالإسلامِ
فتحت له أبوابَها لمّا دعافیها بجندٍ معلمینَ کرامِ
عمُّ النبیِّ فلا کمن هو عمُّهُ‌ولدٌ و لا کالعمِّ فی الأقوامِ
عرفت قریشٌ یوم قام مقامَهُ‌فبهِ له فضلٌ علی الأقوامِ «1»
و قال شاعر بنی هاشم:
رسولُ اللَّهِ و الشهداءُ منّاو عبّاسُ الذی بعجَ الغماما
و قال العبّاس بن عتبة بن أبی لهب:
بعمّی سقی اللَّهُ الحجازَ و أهلَهُ‌عشیّةَ یستسقی بشیبتهِ عمرْ
توجّه بالعباسِ فی الجدبِ دائماً «2»إلیه فما إن رام حتی أتی المطرْ
______________________________
(1). فی تاریخ مدینة دمشق، و تهذیبه: ... فی الأعمام.
(2). فی الطبعة المحققة من تاریخ دمشق: راغباً، بدلًا من: دائماً.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:407 و منّا رسولُ اللَّهِ فینا تراثُه‌فهل فوق هذا للمفاخرِ مفتخرْ «1»
فهلّا هذا الرجل هو المتوسّل به فی حدیث الأشباح- المختلق- الواقع فی ردیف صاحب الرسالة و سید الوصیّین صلّی اللَّه علیهما و آلهما، و هو و من معه أکرم خلق اللَّه جمیعاً باعتراف ممّن خلقهم و فی خلقه سبحانه الأنبیاء و أولو العزم من الرسل و الأوصیاء و الملائکة و المقرّبون؟
فهلّا هذا الرجل دعا اللَّه بنفسه؟ و ما محلّ توسّله بالعبّاس و هو أکرم عند اللَّه منه و من أبیه آدم و ولده و هلمّ جرّا؟ أو أنّه وجد استثناء فی العبّاس فحسب، فهو أکرم علی اللَّه منه و من کلّ من هو أکرم علی اللَّه منه؟
أنا لا أدری ما ذا أقول، و لک الفسحة و المجال لأن تقول الحقّ و ما یحدوک إلیه ضمیرک الحرّ و تقول: کیف یکون المذکورون فی الحدیث- غیر محمد و صنوه- أکرم علی اللَّه من جمیع خلقه و فیهم من ذکرناهم من الأنبیاء و الرسل و الأوصیاء و الأولیاء و الملائکة؟ و کیف یتوسّل أبو البشر النبیّ المعصوم بمثل أبی بکر و صاحبیه و هم هم؟ و سیرتهم بین یدیک، و کیف یکونون ردیف النبیّ الأعظم و صنوه المعصوم بنصّ الکتاب العزیز و نفسه المطهّر الناطق به القرآن الکریم؟ و کیف یشارکونهما فی فضیلة الخلقة، و کرامة التوسّل؟ و لا أحسب أنّ أحداً من شیعة القوم یصافق رواة هذه الأفیکة علی هذه المزاعم، و لعلّهم یصافقونهم و یجعلونها علی عهدتهم کما فعل
______________________________
(1). صحیح البخاری کتاب الصلاة باب سؤال الناس الإمام الاستسقاء [1/ 342 ح 964]، صحیح مسلم کتاب الصلاة، الأغانی: 12/ 81، أعلام الماوردی: ص 78 [ص 132]، تاریخ ابن عساکر: 7/ 245- 248 [26/ 355- 361]، مستدرک الحاکم: 3/ 334 [3/ 377 ح 5438]، تاریخ ابن کثیر: 7/ 92 [7/ 104 حوادث سنة 18 ه]، مرآة الجنان: 1/ 72، طرح التثریب: 1/ 63، فتح الباری: 2/ 398 [2/ 497] و قال: یستفاد من القصّة استحباب الاستشفاع بأهل الخیر و الصلاح و أهل بیت النبوّة، عمدة القاری: 3/ 438 [7/ 32]، شذرات الذهب: 1/ 29 [1/ 164 حوادث سنة 17 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:408
ابن حجر إذ غلوّهم فی الفضائل غیر محدود.
و أمّا الرجل الثانی الذی أربکه التفریط و أسفّ به إلی هوّة الجهل فکالقصیمی الذی أنکر ما
جاء فی الصحیح عن عمر بن الخطّاب رضی الله عنه قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «لمّا اقترف آدم الخطیئة قال: یا ربّ أسألک بحقّ محمد لمّا غفرت لی، فقال اللَّه: یا آدم و کیف عرفت محمداً و لم أخلقه؟ قال: یا ربّ لأنّک لمّا خلقتنی بیدک و نفخت فیّ من روحک رفعت رأسی فرأیت علی قوائم العرش مکتوباً: لا إله إلّا اللَّه، محمد رسول اللَّه، فعلمت أنّک لم تضف إلی اسمک إلّا أحبّ الخلق إلیک. فقال اللَّه: صدقت یا آدم إنّه لأحبّ الخلق إلیّ، ادعنی بحقّه قد غفرت لک، و لولا محمد ما خلقتک».
أخرجه «1»: البیهقی فی دلائل النبوّة «2»، و الحاکم فی المستدرک (2/ 615) و صحّحه، و الطبرانی فی المعجم الصغیر، و أبو نعیم فی الدلائل، و ابن عساکر کما فی الخصائص، و أقرّ صحته السبکی فی شفاء السقام (ص 120)، و القسطلانی فی المواهب (1/ 16)، و السمهودی فی وفاء الوفا (2/ 419)، و الزرقانی فی شرح المواهب (1/ 62)، و العزّامی فی فرقان القرآن (ص 117)، و ذکره السیوطی فی الخصائص الکبری عن عدّة من الحفّاظ (1/ 6).
فقال القصیمی فی الصراع (2/ 593) تبعاً أثر ابن تیمیّة فی الردّ علی هذه المأثرة النبویّة الصحیحة: و السؤال بحقّ النبیّ أو بحقّ غیره من الأنبیاء و الصالحین لیس له من القیمة العملیّة الدینیّة ما یوجب أن یکون عملًا صالحاً مبروراً فضلًا عن أن یکون أداة غفران و عفو تامّ، و ما ذا فی قول القائل: أسألک یا اللَّه بحقّ فلان أو فلانة من عمل صالح یؤهّل قائله لأن یکون من المغفور لهم؟ و إنّما یغفر للمستغفر.
______________________________
(1). دلائل النبوّة: 5/ 489، المستدرک علی الصحیحین: 2/ 672 ح 4228، المعجم الصغیر: 2/ 82، شفاء السقام: ص 161، المواهب اللدنیّة: 1/ 82، وفاء الوفا: 4/ 1371، الخصائص الکبری: 1/ 12.
(2). قال الذهبی فی الثناء علیه: علیک به فکلّه هدیً و نور. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:409
و قال: و أمّا الألفاظ المجرّدة فلا وزن لها عند اللَّه و لا ینظر إلیها فضلًا عن أن تکون عملا تحطّ به الذنوب و الخطایا الثقیلة، فما فی قول القائل: أسألک بحقّ محمد لمّا غفرت لی من الشأن و القیمة؟ حتی یُقال له: و إذ سألتنی بحقّه فقد غفرت لک. و أجهل الناس و أرقّهم دیناً و تقوی و فضیلة و أشدّهم بعداً عن اللَّه و عن رضاه یقولون ذلک، و یلهجون به، و هم علی رغمهم لا یجدر بهم الغفران و لا التجاوز و العفو و الرضا بل و هم خلیقون بالانتقام و الطرد و العذاب الألیم الموجع، و لن تجدیهم هذه المقالة و لا هذا التوسل قلیلًا و لا کثیراً، فنحن لا نشکّ فی أنّ آدم ما غفر له ذنبه إلّا لتوبته و لرجوعه إلی ربّه و لإقلاعه عن ذنبه، و لاعتذاره و استغفاره الصادرین عن جمیع نفسه و قلبه و عقله، أمّا السؤال بالحقّ فلا قیمة و لا وزن له عند اللَّه البتة. انتهی.
نحن لا نقابل هذا المغفّل المستهتر البذی إلّا بالسلام، حذا فی هذیانه هذا حذو شیخه ابن تیمیّة، و قد ردّ علیه جمع من أئمّة الحدیث و حفّاظه بکلمات ضافیة نقتصر منها بکلام السبکی، قال فی شفاء السقام «1» (ص 121): قال ابن تیمیّة: أمّا ما ذکر فی قصّة آدم من توسّله فلیس له أصل، و لا نقله أحد من النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بإسناد یصلح للاعتماد علیه و لا الاعتبار و لا الاستشهاد. ثمّ ادّعی ابن تیمیّة أنّه کذب و أطال الکلام فی ذلک جدّا بما لا حاصل تحته بالوهم و التخرّص، و لو بلغه أنّ الحاکم صحّحه لما قال ذلک، أو لتعرّض للجواب عنه، و کأنّی به إن بلغه بعد ذلک یطعن فی عبد الرحمن بن یزید راوی الحدیث، و نحن نقول: قد اعتمدنا فی تصحیحه علی الحاکم، و أیضاً عبد الرحمن بن یزید لا یبلغ فی الضعف إلی الحد الذی ادّعاه، و کیف یحلّ لمسلم أن یتجاسر علی منع هذا الأمر العظیم الذی لا یردّه عقل و لا شرع؟ و قد ورد فیه هذا الحدیث، و أمّا ما ورد من توسّل نوح و إبراهیم و غیرهما من الأنبیاء فذکره المفسّرون و اکتفینا عنه بهذا الحدیث لجودته و تصحیح الحاکم له، و لا فرق فی هذا المعنی بین أن
______________________________
(1). شفاء السقام: ص 162.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:410
یعبّر عنه بالتوسّل أو الإستعانة أو التشفّع أو التجوّه «1». و الداعی بالدعاء المذکور ما فی معناه متوسّل بالنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم لأنّه جعله وسیلة لإجابة اللَّه دعاءه، أو مستغیث به، و المعنی أنّه استغاث اللَّه به علی ما یقصده.
و قد أسلفنا الکلام حول الموضوع فی الجزء الخامس (ص 143- 156) راجع.

23- أبو بکر خیر أهل السموات و الأرض‌

عن أبی هریرة: أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: أبو بکر و عمر خیر أهل السموات و الأرض، و خیر الأوّلین و الآخرین، إلّا النبیّین و المرسلین.
ذکره ابن حجر فی الصواعق «2» (45) نقلًا عن الحاکم و ابن عدی «3»، و أخرجه الخطیب فی تاریخه (5/ 253) و سکت عمّا فی سنده من العلل- علی عادته الجاریة فی مناقب الشیخین- و فیه: جبرون بن واقد الإفریقی و الراوی عنه محمد بن داود القنطری، قال الذهبی فی المیزان «4»: جبرون متّهم فانّه روی بقلّة حیاء عن سفیان، و روی عنه محمد بن داود القنطری، عن أبی هریرة مرفوعاً: أبو بکر و عمر خیر الأوّلین. الحدیث تفرّد به و بالذی قبله و هما موضوعان. و زاد ابن حجر فی اللسان «5» (2/ 94) عن ابن عدی «6» أنّه قال: لا أعرف له غیر هذین الحدیثین و لا أعلم یرویهما عنه غیر محمد بن داود و هما منکران.
______________________________
(1). التجوّه: التوسل بالجاه.
(2). الصواعق المحرقة: ص 76.
(3). الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 180 رقم 368.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 387 رقم 1435.
(5). لسان المیزان: 2/ 121 رقم 1900.
(6). تقدم تخریجه آنفاً.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:411
و قال الذهبی «1» فی ترجمة محمد بن داود: عن جبرون الإفریقی بحدیثین باطلین ذکرهما ابن عدی فی ترجمة جبرون، و قال: تفرّد بهما محمد.
و قال ابن حجر فی اللسان «2» (5/ 161): أحسب الآفة فی الحدیث من جبرون، و قد ساق المؤلّف الحدیثین فی ترجمته و صرّح بأنّهما موضوعان و أشار إلی أنّ المشتهر بهما جبرون.
قال الأمینی: و من الحریّ لمثل هذین المبطلین أن یرویا باطلًا کمثل هذا الذی یرتئی مفتعله تفضیل الرجلین علی الملائکة المقرّبین المعصومین من أهل السموات و فیهم سیّدهم أمین الوحی جبرئیل، و علی من ثبتت زلفتهم و قربهم من أولیاء اللَّه و أصفیائه و أوصیاء الأنبیاء، أنا لا أدری بما ذا فضّلا علیهم: أ بعلمهما المتدفّق و قد عرفت مبلغهما منه؟ أم بالعصمة عن الخطایا و الذنوب و أنت لا تقول بها؟ أو أنّ ما حفظه التاریخ من سیرتهما لا یدع أن تقول بها، لکن عصمة الملائکة ثابتة لا ریب فیها، و عصمة الأوصیاء واجبة بالبرهنة الصحیحة، و زلفی المقرّبین کلقمان و الخضر و ذی القرنین من القضایا التی قیاساتها معها، أم ببأسهما المرهب فی ذات اللَّه و عنائهما فی سبیل الدین و جهودهما الجبّارة؟
لا یخفی علی أحد حقّ القول فی ذلک کلّه، ضع یدک هاهنا علی أیّ فضیلة فإنّک لا تجد فیهما منها ما یربی بهما علی کثیر من الصحابة و التابعین هلمّ جرّا فضلًا عن من ذکرناهم، غیر أنّ الغلوّ فی الفضائل حدا صاحبه إلی أن یقول بذلک، فدعه یقل؛ فإنّ الحقائق الثابتة غیر قابلة للزوال و الأصول الموضوعة یرکن إلیها علی کلّ حال.
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 540 رقم 7500.
(2). لسان المیزان: 5/ 181 رقم 7329.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:412

24- ثواب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و أبی بکر

عن علیّ بن أبی طالب قال: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول لأبی بکر: یا أبا بکر إنّ اللَّه أعطانی ثواب من آمن به منذ خلق آدم إلی أن بعثنی، و إنّ اللَّه أعطاک ثواب من آمن بی منذ بعثنی إلی أن تقوم الساعة.
أخرجه الخلعی و الملّا کما فی الریاض النضرة «1» (1/ 129)، و الخطیب البغدادی فی تاریخه (5/ 53) من طریق أحمد بن محمد بن عبید اللَّه أبی الحسن التمّار المقرئ فقال: کان غیر ثقة روی أحادیث باطلة، ذاکرت أبا القاسم الأزهری حال هذا الشیخ و قلت: أراه ضعیفاً لأنّ فی حدیثه مناکیر. فقال: نعم هو مثل أبی سعید العدوی.
قال الأمینی: أبو سعید العدوی هو الحسن بن علی العدوی البصری شیخ قلیل الحیاء کذّاب یضع الحدیث، أسلفنا ترجمته فی سلسلة الکذّابین فی الجزء الخامس (ص 224)، فقول الأزهری فی أبی الحسن التمّار إنّه مثل أبی سعید یومی إلی أنّه أیضاً کذّاب وضّاع.
و فی الإسناد أبو معاویة الضریر و قد اشتهر عنه الغلوّ غلوّ التشیّع، و قال یعقوب بن شیبة: ثقة ربّما یدلّس. میزان الاعتدال «2» (3/ 382):
و فیه: أبو البختری عن علیّ. قال سلمة بن کهیل: ما کان من حدیث أبی البختری [سماعاً] «3» فهو حسن، و ما کان عن «4» فهو ضعیف. میزان الاعتدال «5» (3/ 344).
______________________________
(1). الریاض النضرة: 1/ 162.
(2). میزان الاعتدال: 4/ 575 رقم 10618.
(3). من المصدر.
(4). کذا فی المصدر أیضاً.
(5). میزان الاعتدال: 4/ 494 رقم 9986.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:413
هذا شأن سند الروایة، و أمّا متنه فضمیرک الحرّ نعم الحَکَم فیه.

25- الحبّ و الشکر الواجبان علی الأُمّة

عن سهل بن سعد قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: حبّ أبی بکر و شکره واجب علی أُمّتی.
أخرجه الخطیب البغدادی فی تاریخه (5/ 453) من طریق عمر بن إبراهیم الکردی و قال: تفرّد به عمر، و هو ذاهب الحدیث. و ذکره الذهبی فی میزان الاعتدال «1» (2/ 249) فقال: الحدیث منکر جدّا.
و رواه الخطیب فی تاریخه (5/ 73) من طریق عمر الکردی. أیضاً بلفظ: إنّ أمنّ الناس علیّ فی صحبته و ذات یده أبو بکر الصدّیق، فحبّه و شکره و حفظه واجب علی أُمّتی.
قال الأمینی: هذه الروایة من موضوعات عمر الکردی، قال الدارقطنی: کذّاب خبیث، و قال الخطیب «2»: غیر ثقة یروی مناکیر من الأثبات. راجع ما مرّ فی سلسلة الکذّابین فی الجزء الخامس (ص 246).
و العجب من الخطیب فی تاریخه أنّه، مع قوله المذکور فی ترجمة الکردی، تری عقدةً فی لسانه لمّا یذکر الروایة، فیسکت عمّا فیها تارة و لم یتکلّم بذأمة تعرب عن وضعها، و یقتصر أخری بقوله: تفرّد بروایته عمر و غیر عمر أوثق منه. کما قاله فی الموضع الثانی، و لیست هذه کلّها إلّا لإغفال القرّاء عن جلیّة الحال، و التمویه علی الحقائق الراهنة، فمن جرّائها یأتی الصفوری بعد حین و یذکر الروایة فی نزهة
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 179 رقم 6044.
(2). تاریخ بغداد: 11/ 202 رقم 5905.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:414
المجالس «1» (2/ 186) مرسلًا إیّاها إرسال المسلّم.

26- أبو بکر فی کفّة المیزان‌

اشارة

أخرج الحکیم الترمذی کما فی مرقاة الوصول (ص 112) قال: حدّثنا رزق اللَّه ابن موسی الباجی البصری، قال: حدّثنا مؤمل بن إسماعیل- العدوی البصری- قال: حدّثنا حماد بن سلمة، قال: حدّثنا سعید بن جمهان البصری عن سفینة مولی أمّ سلمة، قال: کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إذا صلّی الصبح أقبل علی أصحابه فقال: أیّکم رأی اللیلة رؤیا؟ قال: فصلّی ذات یوم الصبح ثمّ أقبل علی أصحابه فقال: أیّکم رأی اللیلة رؤیا؟ فقال رجل: أنا یا رسول اللَّه، رأیت کأنّ میزاناً أدلی من السماء فوضعت فی کفّة المیزان و وضع أبو بکر فی کفّة أخری فرجحت بأبی بکر فرفعت، و تُرک أبو بکر فجی‌ء بعمر فوضع فی الکفّة الأخری فوزن بأبی بکر فرجح أبو بکر بعمر، و رفع أبو بکر و ترک عمر مکانه، فجی‌ء بعثمان فوضع فی الکفّة الأخری فرجح عمر بعثمان، و رفع عمر و تُرک عثمان مکانه، فجی‌ء بعلیّ فوضع فی الکفّة الأخری فرجح عثمان بعلیّ و رفع المیزان. فتغیّر وجه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ثمّ قال: خلافة نبوّة ثلاثین عاماً ثمّ تکون ملکاً.

رجال إسناده:

1- رزق اللَّه البصری المتوفّی (256، 260): قال الأندلسی: روی أحادیث منکرة و هو صالح لا بأس به. تهذیب التهذیب «2» (3/ 273).
2- مؤمّل العدوی البصری المتوفّی (206): قال أبو حاتم «3»: صدوق شدید فی
______________________________
(1). نزهة المجالس: 2/ 183.
(2). تهذیب التهذیب: 3/ 235.
(3). الجرح و التعدیل: 8/ 374 رقم 179.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:415
السنّة کثیر الخطأ. و قال البخاری: منکر الحدیث. و قال یعقوب بن سفیان: شیخ جلیل سنّی سمعت سلیمان بن حرب یحسن الثناء- علیه- کان مشیختنا یوصون به إلّا أن حدیثه لا یشبه حدیث أصحابه، و قد یجب علی أهل العلم أنّ یقفوا عن حدیثه، فإنّه یروی المناکیر عن ثقات شیوخه، و هذا أشدّ فلو کانت هذه المناکیر عن الضعفاء لکنّا نجعل له عذراً، و قال الساجی: صدوق کثیر الخطأ، و له أوهام یطول ذکرها، و قال ابن سعد «1» و الدارقطنی: کثیر الخطأ. و قال المروزی: إذا انفرد بحدیث وجب أن یتوقّف و یتثبّت فیه، لأنّه کان سیّئ الحفظ کثیر الغلط.
میزان الاعتدال «2» (2/ 221)، تهذیب التهذیب «3» (10/ 381).
3- سعید بن جمهان البصری المتوفّی (136). قال أبو حاتم «4»: یکتب حدیثه و لا یحتجّ به. و قال الساجی: لا یُتابَع علی حدیثه.
میزان الاعتدال «5» (1/ 377)، تهذیب التهذیب «6» (4/ 14).
قال الأمینی: (وَیْلٌ لِلْمُطَفِّفِینَ* الَّذِینَ إِذَا اکْتالُوا عَلَی النَّاسِ یَسْتَوْفُونَ* وَ إِذا کالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ یُخْسِرُونَ* أَ لا یَظُنُّ أُولئِکَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ* لِیَوْمٍ عَظِیمٍ* یَوْمَ یَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعالَمِینَ) «7».
هذه المیزان التی جاء بها البصریّون و أُدلیت من سماء البصرة فی منجمها عین،
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 5/ 501.
(2). میزان الاعتدال: 4/ 228 رقم 8949.
(3). تهذیب التهذیب: 10/ 339.
(4). الجرح و التعدیل: 4/ 10 رقم 30.
(5). میزان الاعتدال: 2/ 131 رقم 3149.
(6). تهذیب التهذیب: 4/ 13.
(7). المطففین: 1- 6.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:416
و فی إحدی کفّتیها شول، و فی لسانها عوج (قُلْ هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ) «1» (قُلْ هَلْ یَسْتَوِی الْأَعْمی وَ الْبَصِیرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِی الظُّلُماتُ وَ النُّورُ) «2».
کیف یوزن فی میزان العدل و النصفة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و هو هو مع ابن أبی قحافة الذی لیس إلّا أبو بکر، أیّ خلائق کریمة؟ أیّ نفسیّات طاهرة؟ أیّ ملکات فاضلة؟ أی حکم علمیّة أو عملیّة؟ أی‌عوارف و معارف راقیة؟ أیّ بصیرة نافذة؟ أیّ علم؟ أیّ شجاعة؟ أیّ عصمة؟ أیّ قداسة؟ أیّ عظمة؟ أیّ عزم؟ أی حزم؟ أیّ أیّ؟ جعلت فی کفّة جعل فیها أبو بکر؟ هل هذه الموازنة یقبلها الوجدان و المنطق حتی یقال بالرجحان فی إحدی کفّتی المیزان؟ (فَما لِهؤُلاءِ الْقَوْمِ لا یَکادُونَ یَفْقَهُونَ حَدِیثاً) «3».
ثمّ کیف رجح أبو بکر بعمر و إنّهما کانا عکمی بعیر فی الفضائل کلّها أیّام حیاتهما، غیر أنّ فتوحات عمر و أیادیه فی بسط الإسلام فی أرجاء العالم لا تُنسی، و لم تزل تذکر فی صفحات التاریخ، فله فضیلة الرجحان علی أبی بکر إن وزنا بمیزان غیر معیبة.
و کیف فُصِل بین النبیّ الأعظم و بین أمیر المؤمنین فی المیزان؟ و هو نفسه بنصّ القرآن الکریم، و له العصمة بحکم الکتاب العزیز، و هو وارث علمه، و باب حکمته، و هو عدل القرآن و خلیفة نبیّ الإسلام
بقوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّی مخلّف فیکم اثنین: کتاب اللَّه و عترتی أهل بیتی»
و أیّ فضیلة رابیة لعثمان جعلت فی کفّة المیزان و رجح بها علی علیّ ردیف رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی فضائله؟ أنا لا أدری.
ثمّ إن کان التعبیر الذی عزوه إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حقّا فهو لا محالة بتقدیر من
______________________________
(1). الزمر: 9.
(2). الرعد: 16.
(3). النساء: 78.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:417
اللَّه تعالی و مشیئة منه رعایة للنظام الأصلح، فلما ذا تغیّر وجهه صلی الله علیه و آله و سلم ممّا قدّره المولی سبحانه و شاءه و أحبّه؟ و لم تکن له غایة إلّا الحصول علی مرضاته و الدعوة إلیها و إیقاف الأمّة علیها أ وَ لیس هذا ممّا ینافی عصمته و یضادّ مقامه الأسمی؟ لکن الغلوّ فی الفضائل قد یصحّح أمثال ذلک. فإنّا للَّه و إنّا إلیه راجعون.

27- ما أسلم أبو مهاجر إلّا أبو أبی بکر

اشارة

أخرج ابن مندة و ابن عساکر «1» عن عائشة «2» قالت: ما أسلم أبو أحد من المهاجرین إلّا أبو أبی بکر. تاریخ الخلفاء للسیوطی «3» (ص 73).
و روی المحبّ الطبری فی ریاضه «4» (1/ 47) عن الواحدی مرسلًا بلا إسناد عن علیّ بن أبی طالب أنّه قال فی أبی بکر: أسلم أبواه جمیعاً و لم یجتمع لأحد من الصحابة المهاجرین أسلم أبواه غیره. و ذکره القرطبی فی تفسیره () (16/ 194).
و أخذ غیر واحد من المتأخرین کالشبلنجی و نظرائه هذین الحدیثین فعدّوهما من فضائل أبی بکر المتسالم علیها.
قال الأمینی: نحن نقدّس ساحة علیّ و عائشة عن مثل هذا الکذب الفاحش الذی ینادی التاریخ بخلافه، و تکذّبه سیرة الصحابة المهاجرین، و إنّما الحبّ الدفین قد أعمی رواة هذه الأفیکة و أصمّهم عمّا فی غضون الکتب، فأسرفوا فی القول و تغالوا فی الفضائل غیر مکترثین لمغبّة قیلهم، أ هذا مبلغهم من العلم؟ أم یقولون علی اللَّه الکذِب و هم یعلمون؟
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 30/ 24 رقم 3398.
(2). تاریخ الخلفاء: ص 100.
(3). الریاض النضرة: 1/ 68.
(4). الجامع لأحکام القرآن: 16/ 129.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:418
هاجر بنو مظعون من بنی جمح، و بنو جحش بن رئاب حلفاء بنی أُمیّة، و بنو البکیر من بنی سعد بن لیث حلفاء بنی عدی بن کعب بأهلیهم و أموالهم، و غلقت دورهم بمکة هجرةً لیس فیها ساکن کما فی سیرة ابن هشام «1» (2/ 79، 117) أ کانت نساء تلکم الأُسَرِ الکبیرة أرامل أو عقائم؟ أو کانت أبناؤها أیتاماً من الأبوین أیامی؟ أو کانت آباؤها رجالًا بلا أعقاب؟ قاتل اللَّه الحبّ کیف یُعمی و یُصمّ.
و هلمّ معی نقرأ صحیفة من تراجم المهاجرین:
هذا عمّار بن یاسر، مهاجر عظیم و أبواه فی الرعیل الأوّل من المعذّبین فی الإسلام. قال مسدّد کما فی تهذیب التهذیب «2» (7/ 408): لم یکن فی المهاجرین من أبواه مسلمان غیر عمّار بن یاسر. فهذا ینفی إسلام والدَی أبی بکر و یکذّب ذلک المختلق.
و هذا عبد اللَّه بن جعفر، هاجر أبوه و معه عبد اللَّه و أخواه محمد و عون و معهم أمّهم أسماء بنت عمیس.
و هذا عمرو بن أبان بن سعید الأموی، من المهاجرین و أبوه شهد خیبراً مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أُمّه فاطمة بنت صفوان مسلمة.
و هذا خالد بن أبان الأموی أخو عمرو بن أبان المذکور.
و هذا إبراهیم بن الحارث بن خالد التمیمی، هاجر مع أبیه و أمّه ریطة بنت الحارث بن جبلة.
و هذا الحاطب بن الحارث الجمحی، من المهاجرین و هاجر معه أبوه و أُمّه فاطمة بنت المجلّل.
______________________________
(1). السیرة النبویّة: 2/ 144- 145.
(2). تهذیب التهذیب: 7/ 357.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:419
و هذا الحطّاب بن الحارث الجمحی، هاجر مع أبیه و أُمّه و أخیه الحاطب و معه امرأته فکیهة بنت یسار.
و هذا حکیم بن الحارث الطائفی، هاجر مع امرأته و بنیه و معه أبواه و هما مسلمان.
و هذا خزیمة بن جهم بن قیس العبدری، هاجر مع أبیه و أخیه عمرو و معهم أُمّهما أُمّ حرملة بنت عبد الأسود.
و هذا جابر بن سفیان بن معمر الجمحی، هاجر هو و أبوه و أُمّه حسنة.
و هذا جنادة بن سفیان الجمحی، هاجر و معه أُمّه حسنة و أخوه جابر المذکور.
و هذا سلمة بن أبی سلمة بن عبد الأسد المخزومی، هاجر أبوه و هاجرت بعده أُمّه أُمّ سلمة زوج النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم مع ابنها سلمة.
و هذا جناب بن الحارثة بن صخر العذری، هاجر إلی المدینة و أبوه قد أسلم.
و هذا الحارث بن قیس السهمی، هاجر مع بنیه الحارث و بشر و معمر، فهم مهاجرون و أبوهم الحارث قد أسلم و هاجر.
و هذا السائب بن عثمان بن مظعون الجمحی، من المهاجرین و أبوه مهاجر عظیم.
و هذا سلیط بن سلیط بن عمرو العامری، قال عمر: دلّونی علی فتی مهاجر هو و أبوه. فدلّوه علیه.
و هذا عبد الرحمن بن صفوان بن قدامة، هاجر هو و أبوه.
و هذا عبد اللَّه بن صفوان بن قدامة، هاجر هو و أبوه.
و هذا عامر بن غیلان بن سلمة الثقفی، هاجر إلی رسول اللَّه و أبوه قد أسلم.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:420
و هذا عبد اللَّه بن بدیل بن ورقاء الخزاعی، من المهاجرین و والده صحابیّ عظیم.
و هذا عبد اللَّه بن أبی بکر بن أبی قحافة، مهاجر و هاجر أبوه و أسلم جدّه و جدّته أمّ الخیر علی زعم القوم، و سیأتی الکلام فی إسلامهما.
و هذا عبد اللَّه بن عمر بن الخطّاب، مهاجر و أبوه قد أسلم و هاجر.
و هذا محمد بن عبد اللَّه بن جحش، أحد المهاجرین و معه أبوه و أُمّه.
و هذا عبد اللَّه بن المطّلب بن أزهر، أحد المهاجرین و أبوه مهاجر.
و هذا معمر بن عبد اللَّه بن نضلة، أحد المهاجرین و والده مهاجر.
و هذا مهاجر بن قنفذ بن عمیر القرشی التیمی، من المهاجرین السابقین إلی الإسلام و أبوه له صحبة.
و هذا موسی بن الحرث بن خالد القرشی التیمی، مهاجر ابن مهاجر.
و هذا النعمان بن عدی بن نضلة، مهاجر هو و والده.
راجع «1» سیرة ابن هشام (ص 21)، طبقات ابن سعد، تاریخ الطبری، الاستیعاب، أُسد الغابة، کامل ابن الأثیر، تاریخ ابن کثیر، عیون الأثر لابن سیّد الناس، الإصابة، تهذیب التهذیب، السیرة الحلبیّة.
و لعلّ الباحث یقف فی غضون السیر و کتب التاریخ و معاجم التراجم کثیراً من نظراء هؤلاء من المهاجرین الذین أسلم آباؤهم أو آباؤهم و أُمّهاتهم. فما جاء به المحبّ
______________________________
(1). سیرة ابن هشام: 2/ 112- 117، الطبقات الکبری: 4/ 34، 142، 203، 294، تاریخ الأمم و الملوک: 2/ 369، الاستیعاب: القسم الثالث/ 950 رقم 1612، أُسد الغابة: 3/ 198 رقم 2862، الکامل فی التاریخ: 2/ 366، البدایة و النهایة: 3/ 209، عیون الأثر: 1/ 227.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:421
الطبری و السیوطی و من لفّ لفّهما من فضیلة إسلام والد أبی بکر أو والدیه دون سائر الصحابة و عزوه إلی مولانا أمیر المؤمنین لیس إلا مجهلة و مخرقة نشأت من الغلوّ الفاحش فی الفضائل.

إسلام والدی أبی بکر:

اشارة

هلمّ معی نحاسب إسلام والدی أبی بکر أحقّا هما أسلما؟ فضلًا عن أن یخصّ بهما الإسلام من بین آباء المهاجرین و أُمّهاتهم، أم لم ینبّأ به خبیر؟ بل هو نبأ کنبإ إسلام والدَی غیره من المهاجرین یناقش فیه و إنّما ولّده الغلوّ فی الفضائل. أمّا إسلام أبی قحافة فیقال: إنّه أسلم یوم الفتح و قد أتی به ابنه أبو بکر إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و لم یؤثر إتیانه إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم طیلة حیاته غیر مرّة واحدة فی تلک السنة یوم ذاک. و ها نحن نذکر جمیع ما ورد فی إتیانه ذاک، و نجعل تلکم الروایات المرویّة فیه قسمین: الأوّل ما لم یذکر فیه إیعاز إلی إسلامه. و الثانی ما یوعز فیه إلی إسلامه.

القسم الأوّل:

اشارة

1- أخرج الحاکم فی المستدرک «1» (3/ 245) عن أبی عبد اللَّه محمد بن أحمد القاضی ابن القاضی، قال: حدّثنی أبی، حدّثنا محمد بن شجاع، حدّثنا الحسین «2» بن زیاد عن أبی حنیفة، عن یزید بن أبی خالد، عن أنس رضی الله عنه قال: کأنّی أنظر إلی لحیة أبی قحافة کأنّه ضرام عرفج من شدّة حمرته، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: لو أقررت الشیخ فی بیته لأتیناه تکرمةً لأبی بکر.
سکت الحاکم عمّا فی سند هذه الروایة و لم یصحّحه علی عادته فی الکتاب،
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 273 ح 5070.
(2). الصحیح: الحسن بن زیاد. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:422
و تبعه فی ذلک الذهبی فی تلخیصه «1»، کلّ ذلک تکرمةً لأبی بکر، و إن بخسا الحقّ و الحقیقة. فیه:
1- محمد بن شجاع البغدادی أبو عبد اللَّه بن الثلجی الفقیه: قال أحمد إمام الحنابلة: مبتدع صاحب هوی. و قال عبد اللَّه بن أحمد: سمعت القواریری قبل أن یموت بعشرة أیّام و ذکر ابن الثلجی فقال: هو کافر. فذکرت ذلک لإسماعیل القاضی فسکت، فقلت: ما أکفره إلّا بشی‌ء سمعه منه. قال: نعم.
و قال زکریا الساجی: فأمّا ابن الثلجی فکان کذّاباً احتال فی إبطال حدیث رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و ردّه نصرة لمذهبه، و فی المنتظم «2»: نصرةً لأبی حنیفة و رأیه.
و قال ابن عدی «3»: کان یضع أحادیث فی التشبیه و ینسبها إلی أصحاب الحدیث یبلیهم «4» بذلک.
و قال الأزدی: کذّاب لا تحلّ الروایة عنه لسوء مذهبه، و زیغه عن الدین.
و قال الجوزجانی: قال موسی بن القاسم الأشیب: کان کذّاباً خبیثاً «5». و فیه:
2- الحسن ابن اللؤلؤی الکوفی: قال یحیی بن معین: کذّاب.
و قال ابن المدینی: لا یکتب حدیثه.
و قال محمد بن عبد اللَّه بن نمیر: یکذب علی ابن جریج.
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 273 ح 5070.
(2). المنتظم: 12/ 210 رقم 1724.
(3). الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 291 رقم 1776.
(4). کذا فی تهذیب التهذیب، و فی الکامل فی الضعفاء: یثلبهم.
(5). میزان الاعتدال: 3/ 71 [3/ 577 رقم 7664]، المنتظم لابن الجوزی: 5/ 57 [12/ 209 رقم 1724]، تهذیب التهذیب: 9/ 220 [9/ 195]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:423
و قال أبو داود: کذّاب غیر ثقة.
و قال أبو حاتم «1»: لیس بثقة. و قال الدارقطنی «2»: ضعیف متروک.
و قال نضر بن شمیل لرجل کتب کُتب الحسن: لقد جلبت إلی بلدک شرّا.
و قال أبو ثور: ما رأیت أکذب من اللؤلؤی، کان علی طرف لسانه: ابن جریح عن عطاء.
و قال أحمد بن سلیمان: رأیته یوماً فی الصلاة و غلام أمرد إلی جانبه فی الصفّ، فلمّا سجد مدّ یده إلی خدّ الغلام فقرصه فلا أحدّث عنه.
و قال ابن أبی شیبة: کان أبو أُسامة یسمّیه الخبیث.
و قال یعقوب بن سفیان، و العقیلی، و الساجی: کذّاب.
و قال النسائی «3»: لیس بثقة و لا مأمون «4». إقرأ و احکم. أتخفی هذه کلّها علی مثل الحاکم و الذهبی؟ لاها اللَّه.
2- أخرج الحاکم فی المستدرک «5» (3/ 244) عن أبی العبّاس محمد بن یعقوب، قال: حدّثنا محمد بن إسحاق الصغانی، حدّثنا حسین بن محمد المروزی، حدّثنا عبد اللَّه بن عبد الملک الفهری، حدّثنا القاسم بن محمد بن أبی بکر، عن أبیه، عن أبی بکر قال: جئت بأبی أبی قحافة إلی رسول اللَّه، فقال: هلّا ترکت الشیخ
______________________________
(1). الجرح و التعدیل: 3/ 15 رقم 491.
(2). الضعفاء و المتروکون: ص 192 رقم 187.
(3). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 89 رقم 158.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 228 [1/ 491 رقم 1849]، لسان المیزان: 2/ 208 [2/ 260 رقم 2449]. (المؤلف)
(5). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 272 ح 5065.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:424
حتی آتیه. فقلت: بل هو أحقّ أن یأتیک. قال: إنّا لنحفظه لأیادی ابنه عندنا.
و ذکره الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 50) فقال: رواه البزّار و فیه عبد اللَّه ابن عبد الملک الفهری و لم أعرفه. و قال الذهبی فی تلخیص المستدرک «1»: عبد اللَّه منکر الحدیث.
و قال الذهبی فی المیزان «2» (2/ 55)، و ابن حجر فی لسانه «3» (2/ 311): قال ابن حبّان «4»: عبد اللَّه لا یشبه حدیثه حدیث الثقات یروی العجائب. و قال العقیلی «5»: منکر الحدیث لا یتابع علیه، و قال أبو زرعة: هو ضعیف یضرب علی حدیثه. و قال البرقانی: سألت أبا الحسن عنه قلت: ثقة؟ قال: لا و لا کرامة. انتهی ما فی المیزان و لسانه. و فی السند: القسام بن محمد عن أبیه عن أبی بکر، توفّی القاسم بن محمد سنة (108، 109) و هو ابن (70- 72) سنة کما فی صفة الصفوة لابن الجوزی «6» (2/ 50) و توفّی والده محمد سنة (38) فتکون ولادة القاسم سنة وفاة أبیه محمد، و إن أخذنا قول ابن سعد «7» من أنّ القاسم توفّی سنة (112) و هو ابن سبعین سنة فیکون القاسم عند وفاة والده ابن أربع سنین فأنّی له الروایة عن أبیه؟!!
و أمّا روایة محمد عن أبیه أبی بکر فلا یصحّ؛ إذ محمد ولد عام حجّة الوداع سنة عشرة من الهجرة و توفّی والده فی جمادی الآخرة عام ثلاثة عشر، فأین یکون مقیل هذه الروایة من الصحّة؟ قال الذهبی فی تلخیص المستدرک فی تعقیب هذه
______________________________
(1). تلخیص المستدرک: 3/ 272 ح 5065.
(2). میزان الاعتدال: 3/ 457 رقم 4433.
(3). لسان المیزان: 3/ 384 رقم 4653.
(4). کتاب المجروحین: 2/ 17.
(5). الضعفاء الکبیر: 2/ 275 رقم 839.
(6). صفة الصفوة: 2/ 90 رقم 162.
(7). الطبقات الکبری: 5/ 194.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:425
الروایة: القاسم لم یدرک أباه و لا أبوه أبا بکر «1».
3- أخرج الحاکم فی المستدرک «2» (3/ 244) عن القاضی أبو بکر محمد بن عمر ابن سالم بن الجعابی الحافظ الأوحد، حدّثنا أبو شعیب عبد اللَّه بن الحسن الحرّانی، بإسناده عن أنس قال: جاء أبو بکر رضی الله عنه یوم فتح مکة بأبیه أبی قحافة إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: لو أقررت الشیخ فی بیته لأتیناه.
لیت شعری ما الذی دعا الذهبی إلی تسلیم روایة الجعابی هذه و ترک الغمز فیها و قد ترجمه فی میزانه «3» (3/ 113) و قذفه بقوله: إنّه فاسق رقیق الدین، و قال الخطیب: کثیر الغرائب، و مذهبه فی التشیّع معروف، و نسب إلیه ابن الجوزی ما هو بری‌ء منه، و حکی عن الحاکم أنّه قال: قلت للدارقطنی: بلغنی أنّ ابن الجعابی تغیّر بعدنا. فقال: و أیّ تغیّر؟ فقلت: هذا فهمه فی الحدیث. قال: إی و اللَّه حدّث عن الخلیل بن أحمد صاحب العروض بعشرین حدیثاً بأسانید لیس له فیها أصل. إلی آخر ما أتی به القوم فی ترجمته. راجع: تاریخ الخطیب (3/ 26)، المنتظم لابن الجوزی «4» (7/ 38)، لسان المیزان «5» (5/ 322).
ثمّ کیف خفی علیه و علی الحاکم أنّ الجعابی ولد سنة (285) و توفّی (355) باتفاق المؤرّخین، فأنّی تصحّ روایته عن أبی شعیب عبد اللَّه بن الحسن المتوفّی (292)؟ کما أرّخه الذهبی فی میزان الاعتدال، هذا أخذاً بما فی لفظ الذهبی فی تلخیصه من حذف حرف (ألا وَ) من السند و أمّا علی ما فی لفظ الحاکم من (ألا وَ) فیکون
______________________________
(1). و قبلها: عبد اللَّه بن عبد الملک منکر الحدیث.
(2). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 272 ح 5064.
(3). میزان الاعتدال: 3/ 670 رقم 8006.
(4). المنتظم: 14/ 179 رقم 2652.
(5). لسان المیزان: 5/ 363 رقم 7848.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:426
الراوی عن أبی شعیب المتوفّی (292) هو نفس الحاکم المولود سنة (321) «1».
علی أنّ الذهبی قال فی المیزان «2» (2/ 30): کان أبو شعیب غیر متّهم لکنه أخذ الدراهم علی الحدیث؛ و حکی ابن حجر عن ابن حبّان «3» فی لسان المیزان «4» (3/ 271) أنّه قال: کان یخطئ، و یهم.
4- أخرج الحاکم فی المستدرک «5» (3/ 244) عن أبی العبّاس محمد بن یعقوب، حدّثنا بحر بن نصر، حدّثنا عبد اللَّه بن وهب، أخبرنی ابن جریج عن أبی الزبیر عن جابر أنّ عمر بن الخطّاب أخذ بید أبی قحافة فأتی به النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، فلمّا وقف به علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: غیّروه «6» و لا تقرّبوه سوادا.
متن هذه الروایة یکذّبه کلّ ما ورد فی إتیان أبی قحافة إلی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، فإنّ فی الجمیع أنّ الآتی به هو أبو بکر. ثمّ مرّ فی حدیث أنس أنّه نظر إلی لحیة أبی قحافة کأنّها ضرام عرفج من شدّة حمرتها، فما معنی ما ورد فی هذا الروایة من قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: غیّروه و لا تقرّبوه سوادا؟
______________________________
(1). لم یذکر مترجمو ابن الجعابی أنّه حدّث عن أبی شعیب الحرّانی، و لا الذین ترجموا لأبی شعیب أنّ ابن الجعابی روی عنه. و بما أنّ الطبقة لا تسمح بأن یروی القاضی ابن الجعابی عن أبی شعیب، فالظاهر أنّ سند الروایة منقطع بمجهولیة أحد رجاله. أمّا لفظ (ألا وَ) فهو لیس زائداً، بل هو جزء کلمة (الأوحد) التی وصف الحاکم بها القاضی ابن الجعابی بقوله: الحافظ الأوحد، و حذفها الذهبی فی تلخیصه. لأنّ الحاکم یختصر کلمة (حدّثنا) ب (ثنا) و لا یکتبها کاملة إلَّا فی أول السند. و علی هذا السهو أسس المؤلف رحمه اللّه تعلیقته، و کأنّه یری تجزئة کلمة (الأوحد) إلی جزءین. و لا یوجد هذا الالتباس فی الطبعة المعتمدة لدینا من المستدرک.
(2). میزان الاعتدال: 2/ 406 رقم 4266 و فیه: مات سنة (295).
(3). الثقات: 8/ 369.
(4). لسان المیزان: 3/ 338 رقم 4527.
(5). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 273 ح 5068.
(6). قال الذهبی فی تلخیص المستدرک: غیّروه، یعنی الشیب. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:427
و أمّا سندها ففیها عبد اللَّه بن وهب؛ قال ابن معین: ابن وهب لیس بذاک. و فی ابن جریج کان یستصغر. میزان الاعتدال «1» (2/ 86).
و فیها أبو الزبیر محمد بن مسلم الأسدی المکی، ففی المیزان «2» (3/ 125): یردّ ابن حزم من حدیث أبی الزبیر ما یقول: عن جابر و نحوه، لأنّه عندهم ممّن یدلّس، فإذا قال: سمعت و أخبرنا احتُجّ به.
قال الأمینی: هذا الحدیث ممّا قال فیه أبو الزبیر: عن جابر فهو یُردّ علی ما قاله ابن حزم. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌7 427 القسم الأول: ..... ص : 421
قال أبو زرعة و أبو حاتم: أبو الزبیر لا یحتجُّ به. و قال یونس بن عبد الأعلی: سمعت الشافعی و احتجّ علیه رجل بحدیث عن أبی الزبیر فغضب و قال: أبو الزبیر محتاج إلی دعامة. و عن ورقاء قال: قلت لشعبة: مالک ترکت حدیث أبی الزبیر؟ قال: رأیته یزن و یسترجح فی المیزان، و قال شعبة: قدمت مکة فسمعت من أبی الزبیر، فبینا أنا جالس عنده إذ جاءه رجل یوماً فسأله عن مسألة فردّ علیه، فقلت له: یا أبا الزبیر تفتری علی رجل مسلم، قال: إنّه أغضبنی. قلت: من یغضبک تفتری علیه؟! لا رویت عنک حدیثاً أبداً. و ذکره ابن حجر فی تهذیب التهذیب «3» (9/ 440) و حکی تضعیف أیّوب و أحمد و غیرهما إیّاه.
و عن أبی الزبیر هذا أخرج الحاکم فی المستدرک «4» (3/ 245) عن جابر أنّه قال: أُتی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یوم الفتح بأبی قحافة و رأسه و لحیته کالثغامة «5» فقال
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 522 رقم 4677.
(2). میزان الاعتدال: 4/ 37 رقم 8169.
(3). تهذیب التهذیب: 9/ 391.
(4). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 273 ح 5069.
(5). الثغامة: نبت أبیض الثمر و الزهر، یشبّه بیاض الشیب به.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:428
رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: اخضبوا لحیته.
5- أخرج ابن حجر من طریق محمد بن زکریا العلائی «1» عن العبّاس بن بکّار، عن أبی بکر الهذلی، عن الکلبی، عن أبی صالح، عن ابن عبّاس قال: جاء أبو بکر بأبی قحافة و هو شیخ قد عمی، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: ألا ترکت الشیخ حتی آتیه؟ قال: أردت أن یؤجره اللَّه، و الذی بعثک بالحقّ لأنا کنت أشدّ فرحاً بإسلام أبی طالب منّی بإسلام أبی، ألتمس بذلک قرّة عینک. الإصابة (4/ 116).

رجال الإسناد:

1- محمد بن زکریّا الغلابی البصری: قال الذهبی: ضعیف. و قال ابن حبّان «2»: یعتبر بحدیثه إذا روی عن ثقة. و قال ابن مندة: تکلّم فیه. و قال الدارقطنی «3»: یضع الحدیث. و ذکر الصولی بإسناده حدیثاً فقال: هذا کذب من الغلابی. میزان الاعتدال «4» (3/ 58).
2- العباس بن بکّار البصری: قال الدارقطنی «5»: کذّاب. و قال العقیلی «6»: الغالب علی حدیثه الوهم و المناکیر. میزان الاعتدال «7» (2/ 18).
3- أبو بکر الهذلی البصری: قال الدوری: لیس بشی‌ء، و قال أیضاً: لیس بثقة. و قال ابن معین «8»: لیس بشی‌ء. و قال غندر: کان یکذب. و قال أبو زرعة:
______________________________
(1). الصحیح: الغلابی. (المؤلف)
(2). کتاب الثقات: 9/ 154.
(3). الضعفاء و المتروکون: ص 350 رقم 483.
(4). میزان الاعتدال: 3/ 550 رقم 7537.
(5). الضعفاء و المتروکون: ص 321 رقم 423.
(6). الضعفاء الکبیر: 3/ 363 رقم 1399.
(7). میزان الاعتدال: 2/ 382 رقم 4160.
(8). التاریخ: 4/ 88 رقم 3281.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:429
ضعیف. و قال أبو حاتم «1»: لیّن الحدیث یکتب حدیثه و لا یحتجّ بحدیثه. و قال النسائی «2»: لیس بثقة و لا یُکتب حدیثه. و قال ابن الجنید: متروک الحدیث. و قال ابن المدینی: ضعیف لیس بشی‌ء، ضعیف جدّا، ضعیف ضعیف. و قال الجوزجانی: یضعف حدیثه. و قال الدارقطنی «3»: منکر الحدیث متروک. و قال یعقوب بن سفیان: ضعیف لیس حدیثه بشی‌ء. و قال المروزی: کان أبو عبد اللَّه یضعّف أمره. و قال ابن عمّار: بصریّ ضعیف. و قال أبو إسحاق: لیس بحجّة. و قال أبو أحمد الحاکم: لیس بالقویّ عندهم. و قال ابن عدی «4»: عامّة ما یرویه لا یُتابع علیه.
و قال الذهبی «5»: ضعّفه أحمد و غیره. و قال غندر و ابن معین «6»: لم یکن بثقة. و قال یزید بن زریع: عدلت عنه عمداً. و قال النسائی: لیس بثقة. و قال البخاری «7»: 7/ 318 لیس بالحافظ عندهم.
راجع: میزان الاعتدال «8» (3/ 345)، تهذیب التهذیب (12/ 46)، و قال ابن حجر فی الإصابة بعد ذکر الحدیث: إسناد واهٍ.
6- قال ابن حجر فی الإصابة (4/ 117): أخرج أبو قرة موسی بن طارق، عن موسی بن عبیدة، عن عبد اللَّه بن دینار، عن ابن عمر قال: جاء أبو بکر بأبی قحافة یقوده یوم فتح مکة فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: ألا ترکت الشیخ حتی نأتیه؟ قال أبو بکر: أردت أن یؤجره اللَّه، و الذی بعثک بالحقّ لأنا کنت أشدّ فرحاً بإسلام أبی
______________________________
(1). الجرح و التعدیل: 4/ 313.
(2). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 116 رقم 245.
(3). الضعفاء و المتروکون: ص 223 رقم 245.
(4). الکامل فی ضعفاء الرجال: 3/ 325 رقم 778.
(5). میزان الاعتدال: 4/ 497 رقم 10005.
(6). التاریخ: 4/ 238 رقم 4141.
(7). التاریخ الکبیر: 4/ 198 رقم 2478.
(8). میزان الاعتدال: مرَّ تخریجه، تهذیب التهذیب: 12/ 47، الإصابة: 4/ 116.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:430
طالب لو کان أسلم «1» منّی بأبی.
هذا الحدیث کسابقه لا یدلّ علی إسلام أبی قحافة و هو نظیر قول عمر للعبّاس: أنا بإسلامک إذا أسلمت أفرح منّی بإسلام الخطّاب، یعنی لو کان أسلم «2».
و أمّا رجال إسناده ففیه:
1- موسی بن طارق. قال أبو حاتم «3»: یُکتب حدیثه و لا یُحتجّ به کما قاله الذهبی فی المیزان «4» (3/ 211).
2- موسی بن عبیدة: قال الذهبی: قال أحمد «5»: لا یُکتب حدیثه، و قال النسائی «6» و غیره «7»: ضعیف. و قال ابن عدی «8»: الضعف علی روایته بیّن. و قال ابن معین: لیس بشی‌ء. و قال مرّة: لا یُحتجّ بحدیثه. و قال یحیی بن سعید: کنّا نتّقی حدیثه. و قال یعقوب بن شیبة: صدوق ضعیف الحدیث جدّا. میزان الاعتدال «9» (3/ 214).
3- عبد اللَّه بن دینار: قال العقیلی «10»: روی عنه موسی بن عبیدة و نظراؤه أحادیث مناکیر، الحمل فیها علیهم. تهذیب التهذیب «11» (5/ 202).
______________________________
(1). هذه الجملة أعنی: «لو کان أسلم» دخیل من المتأخرین نظراء ابن حجر و لا توجد فی الأصول القدیمة. راجع الریاض النضرة: 1/ 45 [1/ 66]. (المؤلف)
(2). الإصابة: 4/ 117 [رقم 685]. (المؤلف)
(3). الجرح و التعدیل: 8/ 148 رقم 669.
(4). میزان الاعتدال: 4/ 207 رقم 8882.
(5). راجع الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 334، تهذیب الکمال: 29/ 104- 109.
(6). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 224 رقم 581.
(7). التاریخ الکبیر: 7/ 291 رقم 1242.
(8). الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 337 رقم 1813.
(9). میزان الاعتدال: 4/ 213 رقم 8895.
(10). الضعفاء الکبیر: 2/ 249 رقم 802.
(11). تهذیب التهذیب: 5/ 177 رقم 350.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:431

القسم الثانی:

لا یوجد فی کتب الحدیث و معاجم التراجم ما یدلّ علی إسلام أبی قحافة إلّا ما أخرجه أحمد فی مسنده «1» (6/ 349) من طریق ابن إسحاق عن أسماء بنت أبی بکر قالت: لمّا وقف رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بذی طوی قال أبو قحافة لابنة له من أصغر ولده: أی بنیّة اظهری بی علی أبی قبیس. قالت: و قد کفّ بصره، قالت: فأشرفت به علیه، فقال: یا بنیّة ما ذا ترین؟ قالت: أری سواداً مجتمعاً. قال: تلک الخیل. قالت: و أری رجلًا یسعی بین ذلک السواد مقبلًا و مدبراً. قال: یا بنیّة ذاک الوازع یعنی الذی یأمر الخیل و یتقدّم الیها. ثمّ قالت: قد و اللَّه انتشر السواد. فقال: قد و اللَّه إذا دفعت الخیل فاسرعی بی إلی بیتی، فانحطّت به و تلقّاه الخیل قبل أن یصل إلی بیته و فی عنق الجاریة طوق لها من ورِق فتلقّاها رجل فاقتلعه من عنقها. قالت: فلمّا دخل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم مکة و دخل المسجد أتاه أبو بکر بأبیه یقوده. فلمّا رآه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: هلّا ترکت الشیخ فی بیته حتی أکون أنا آتیه فیه. قال أبو بکر: یا رسول اللَّه هو أحقّ أن یمشی إلیک من أن تمشی أنت إلیه. قال: فأجلسه بین یدیه ثمّ مسح صدره ثمّ قال له: أسلم، فأسلم و دخل به أبو بکر رضی الله عنه علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و رأسه کأنّه ثغامة، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: غیّروا هذا من شعره. ثمّ قام أبو بکر فأخذ بید أُخته فقال: أنشد باللَّه و بالإسلام طوق أُختی فلم یجبه أحد، فقال: یا أُخیّة: احتسبی طوقک.
و فی لفظ المحبّ الطبری فی الریاض «2» (1/ 45): احتسبی طوقک، فو اللَّه إنّ الأمانة فی الناس الیوم قلیل.
قال الأمینی: هذه الروایة لا تصحّ لمکان محمد بن إسحاق بن یسار بن خیار
______________________________
(1). مسند أحمد: 7/ 489 ح 26416.
(2). الریاض النضرة: 1/ 65- 66.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:432
المدنی نزیل العراق، و لیست هی إلّا من موضوعاته. قال سلیمان التیمی: ابن إسحاق کذّاب. و قال هشام بن عروة: کذّاب.
و قال مالک: دجّال من الدجاجلة.
و قال یحیی القطّان: أشهد أنّ محمد بن إسحاق کذّاب.
و قال الجوزجانی: الناس یشتهون حدیثه، و کان یرمی بغیر نوع من البدع.
و قال ابن نمیر: یحدّث عن‌المجهولین أحادیث باطلة.
و قال أیّوب بن إسحاق: سألت أحمد فقلت له: یا أبا عبد اللَّه إذا انفرد ابن إسحاق بحدیث تقبله؟ قال: لا و اللَّه إنّی رأیته یحدّث عن جماعة بالحدیث الواحد و لا یفصل کلام ذا من کلام ذا.
و قال أبو داود: سمعت أحمد ذکر محمد بن إسحاق فقال: کان رجلًا یشتهی الحدیث فیأخذ کتب الحدیث فیضعها فی کتبه، و کان یدلّس، و کان لا یبالی عمّن یحکی عن الکلبی و غیره.
و قال عبد اللَّه بن أحمد: ما رأیت أبی أتقن حدیثه قطّ، و کان یتتبّعه بالعلوّ و النزول، قیل له: یحتجّ به؟ قال: لم یکن یحتجّ فی السنن.
و قال ابن معین «1»: لیس بذاک، ضعیف، لیس بقویّ.
و قال النسائی «2»: لیس بقویّ.
و قال ابن المدینی: کذّبه سلیمان التمیمی، و یحیی القطّان، و وهیب بن خالد.
و قال الدارقطنی: لا یحتجّ به. و قال: اختلفت الأئمّة فیه و لیس بحجّة إنّما یعتبر به.
و قال هشام بن عروة: یحدّث ابن إسحاق عن امرأتی فاطمة بنت المنذر، و اللَّه إن رآها قطّ.
______________________________
(1). التاریخ: 3/ 247 رقم 1158.
(2). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 211 رقم 538.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:433
و قال وهیب: سألت مالکاً عنه، فاتّهمه.
و قال أحمد: هو کثیر التدلیس جدّا «1».
و أخرج الحاکم فی المستدرک «2» (ج 3): من طریق الحدیث الرابع المذکور عن عبد اللَّه بن وهب، عن عمر بن محمد، عن زید بن أسلم رضی الله عنه: أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم هنّأ أبا بکر بإسلام أبیه.
و فیه- مضافاً إلی ما أسلفناه فی الحدیث الرابع- أنّ زید بن أسلم توفّی سنة (136) و عُدّ ممّن لقی ابن عمر «3»، فلا تصحّ روایته عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و قد ولد بعده بکثیر.
علی أنّ ابن حجر قال فی تهذیب التهذیب «4» (3/ 397): ذکر ابن عبد البرّ فی مقدّمة التمهید ما یدلّ علی أنّه کان یدلّس. و قال فی موضع آخر: لم یسمع من محمود ابن لبید و حکی عن ابن عیینة أنّه قال: کان زید رجلًا صالحاً و کان فی حفظه شی‌ء. و نقل عن غیره قوله: لا أعلم به بأساً إلّا أنّه یفسّر برأیه القرآن و یکثر منه، و فی میزان الاعتدال «5» (1/ 361): إنّه کان یفسّر القرآن برأیه.
هذا إسلام أبی قحافة و حدیثه و لیس إلّا دعوی مجرّدة مدعومة بالواهیات، و لا یثبت بها إسلام أیّ أحد، و یظهر من نفس روایة أحمد أنّ إتیانهُ إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم- علی فرض تسلیمه- لم یکن إلّا لاسترداد ما أخذه المسلمون من ابنته من الطوق، و لو کان له إسلام ثابت و کان إتیانه للإسلام لکان یعید زیارته صلی الله علیه و آله و سلم
______________________________
(1). راجع میزان الاعتدال: 3/ 21- 24 [3/ 468 رقم 7197]، تهذیب التهذیب: 9/ 38- 46 [9/ 34- 40]. (المؤلف)
(2). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 273 ح 5068.
(3). تاریخ ابن کثیر: 10/ 61 [10/ 66 حوادث سنه 136 ه]، مرآة الجنان: 1/ 284. (المؤلف)
(4). تهذیب التهذیب: 3/ 342.
(5). میزان الاعتدال: 2/ 98 رقم 2989.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:434
مرّة بعد أُخری، و کان ینتهز الفرص أیّام إقامته تلک فی مکة و یستفید من نمیر علمه، و یأخذ منه معالم دینه، و کان حقّا علیه أن یزوره فی حجّة الوداع، و لو کان له إسلام لکان یروی عنه صلی الله علیه و آله و سلم و لو حدیثاً واحداً، أو کان یروی عن أصحابه و لو عن واحد منهم، و لو کان قد أسلم لکان تُنقل عنه کلمة فی الإسلام، أو قول فی الذبّ عنه، أو حرف واحد فی الدعوة إلیه أو کان له فی التاریخ ذکر عن أیّام إسلامه، و نبأ عن آثار إیمانه باللَّه و برسوله، و لا أقلّ من روایته هو لحدیث إسلامه.
ثمّ إن صحّ الخبر و قد أکرمه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بقوله: هلّا ترکت الشیخ فی بیته. إلی آخر. و کان ذلک- کما مرّ- تکرمةً لأبی بکر فما بال الصحابة تردّ شفاعة مثل هذا الرجل العظیم؟ الذی عظّمه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بتلک الکلمة القیّمة التی لم تُؤثر عنه صلی الله علیه و آله و سلم فی أحد من الصحابة حتی فی أعمامه صلی الله علیه و آله و سلم و فیهم العبّاس الذی یستسقی به الغمام، و هم یسمعونها منه صلی الله علیه و آله و سلم، ما بالهم یصفحون عن شفاعته فی والده بإعادة الطوق إلیه و هو شیخ کبیر حدیث العهد بالإسلام حریّ بأن یُکرَم؟ و ما بال أبی بکر الذی أنفق جلّ ماله لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی زعم القوم یأخذ بید أُخته و یأتی بها إلی مجتمع الثویلة «1» و ینشد الحضور باللَّه و بالإسلام و یسألهم ردّ طوقها إلیها؟ و ما الطوق و ما قیمته و الصحابة لم تقبل فیه شفاعة شیخهم یوم ذاک و خلیفتهم فی الغد؟ و کیف یستعظم أبو بکر أمر الطوق و یأمر أُخته بالاحتساب و یری الأمانة قلیلة فی الصحابة یوم ذاک مع حضور نبیّهم فیهم؟ فما کان محلّهم من الأمانة بعد یومهم ذاک بثلاث سنین و قد ارتحل النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم من بین ظهرانیهم؟ و کیف صاروا بعد فقدهم نبیّهم عدولًا؟ أنا لا أدری!

إسلام أمّ أبی بکر:

لیس إسلام أمّ الخیر أُمّ أبی بکر إلّا کإسلام أبیه أبی قحافة، لا یُدعم بدلیل و لا تقوّمه البرهنة.
______________________________
(1). الثویلة من الناس: الجماعة تجی‌ء من کلّ وجه. یقال: انثال علیه الناس أی انصبّوا علیه من کلّ جانب.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:435
أخرج الحافظ أبو الحسن خیثمة بن سلیمان الأطرابلسی قال: حدّثنا عبید اللَّه ابن محمد بن عبد العزیز العمری قاضی المصیصة، حدّثنا أبو بکر عبد اللَّه بن عبید اللَّه ابن إسحاق بن محمد بن عمران بن موسی بن طلحة بن عبید اللَّه، حدّثنی أبی عبید اللَّه، حدّثنی عبد اللَّه بن محمد بن عمران بن إبراهیم بن محمد بن طلحة، قال: حدّثنی أبی محمد بن عمران عن القاسم بن محمد بن أبی بکر عن عائشة قالت: لمّا اجتمع أصحاب النبیّ و کانوا ثمانیة و ثلاثین رجلًا ألحّ أبو بکر علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی الظهور، فقال: یا أبا بکر إنّا قلیل. فلم یزل أبو بکر یلحّ حتی ظهر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و تفرّق المسلمون فی نواحی المسجد، کلّ رجل فی عشیرته، و قام أبو بکر فی الناس خطیباً، و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم جالس، فکان أوّل خطیب دعا إلی اللَّه و إلی رسوله، و ثار المشرکون علی أبی بکر و علی المسلمین فضُرِبوا فی نواحی المسجد ضرباً شدیداً، و وُطئ أبو بکر و ضُرب ضرباً شدیداً، و دنا منه الفاسق عتبة بن ربیعة فجعل یضربه بنعلین مخصوفین و یحرّفهما لوجهه، و أثّر ذلک حتی ما یُعرف أنفه من وجهه، و جاءت بنو تیم تتعادی فأجلوا المشرکین عن أبی بکر، و حملوا أبا بکر فی ثوب حتی أدخلوه بیته و لا یشکّون فی موته، و رجع بنو تیم فدخلوا المسجد و قالوا: و اللَّه لئن مات أبو بکر لنقتلنّ عتبة. و رجعوا إلی أبی بکر فجعل أبو قحافة و بنو تیم یکلّمون أبا بکر حتی أجابهم فتکلّم آخر النهار: ما فعل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ فنالوه بألسنتهم و عذلوه ثمّ قاموا و قالوا لأُمّ الخیر بنت صخر: انظری أن تطعمیه شیئاً أو تسقیه إیّاه، فلمّا خلت به و ألحّت جعل یقول: ما فعل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ قالت: و اللَّه ما أعلم بصاحبک. قال: فاذهبی إلی أُمّ جمیل بنت الخطّاب فاسألیها عنه، فخرجت حتی جاءت إلی أُمّ جمیل فقالت: إنّ أبا بکر یسألک عن محمد بن عبد اللَّه. قالت: ما أعرف أبا بکر و لا محمد بن عبد اللَّه، و إن تحبّی أن أمضی معک إلی ابنک فعلت. قالت: نعم. فمضت معها حتی وجدت أبا بکر صریعاً دنفاً، فدنت منه أُمّ جمیل و أعلنت بالصیاح، و قالت: إنّ قوماً نالوا منک هذا لأهل فسق و إنّی لأرجو أن ینتقم اللَّه لک. قال: ما فعل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ قالت: هذه أُمّک تسمع.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:436
قال: فلا عین علیک منها. قالت: سالم صالح. قال: فأنّی هو؟ قالت: فی دار الأرقم. قال: فإنّ للَّه علیّ آلیت لا أذوق طعاماً و لا شراباً أو آتی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فأمهلتاه حتی إذا هدأت الرِّجل و سکن الناس خرجتا به یتّکئ علیهما حتی دخلتا علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قال: فانکبّ علیه فقبّله و انکبّ علیه المسلمون و رقّ له رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم رقّةً شدیدة، فقال أبو بکر: بأبی أنت و أمّی لیس بی إلّا ما نال الفاسق من وجهی، هذه أُمّی برّة بوالدیها، و أنت مبارک، فادعها إلی اللَّه و أدع اللَّه عزّ و جلّ لها عسی أن یستنقذها بک من النار. فدعاها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فأسلمت «1».
قال الأمینی: تفرّد بهذا الحدیث عبید اللَّه بن محمد العمری، رماه النسائی بالکذب، و حکاه عنه الذهبی و ابن حجر «2»، و قال الدارقطنی فی حدیث آخر تفرّد به العمری أیضاً: لیس بصحیح تفرّد به العمری و کان ضعیفاً.
و بقیّة رجال السند کلّهم تیمیّون، فیهم عبد اللَّه و عبید اللَّه من أولاد طلحة بن عبید اللَّه مجهولان لا یعرفان. و عبد اللَّه و محمد بن عمران من أولاد طلحة بن عبد اللَّه بن عبد الرحمن بن أبی بکر، أو: من أولاد طلحة بن عبید اللَّه أیضاً و هما مجهولان کسابقیهما، علی أنّ أبا بکر لا یعدّ من المعذّبین فی الإسلام، و لو کان له هذا الموقف فی ذلک الیوم العصبصب و کانت علی النبأ مسحة من الصحّة لکان یُذکر فی صفحة کلّ تاریخ، و لم یکن یهمله أیّ مؤرّخ، أ من المعقول أن یحفظ التاریخ فی طیّاته تعذیب الموالی و لم یکن فی صفحته ذکر عن مثل هذا الموقف لمثل أبی بکر؟
ثمّ لو لم یکن الحفّاظ عدّوا هذه الروایة من موضوعات عبید اللَّه العمری و کان عندهم ثقة برجالها و لو بالعلاج و لو بقیل قائل، لما أعرضوا عنها فی تلکم القرون
______________________________
(1). الریاض النضرة: 1/ 46 [1/ 66]، تاریخ ابن کثیر: 3/ 30 [3/ 40]. (المؤلف)
(2). میزان الاعتدال: 2/ 180 [3/ 15 رقم 5392]، لسان المیزان: 4/ 112 [4/ 130 رقم 5435]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:437
الخالیة کلّها، و کان یتلّقاها حافظ عن حافظ و إمام عن إمام و لم تکن تخصّ روایتها بالمحبّ الطبری و ابن کثیر المتخصّصین لذکر الموضوعات و الأحادیث المفتعلة أو من یحذو حذوهما. و فی نفس الروایة ما یکذّبها من شتّی النواحی:
1- إنّ عائشة ولدت فی السنة الرابعة أو الخامسة من البعثة «1»، و القضیّة علی تسلیم قبولها قد وقعت فی السادسة من البعثة، فأین کانت عائشة یوم ذاک؟ أ شاهدت موقف أبیها و هی علی ثدی أُمّها بنت سنة أو سنتین؟ لما ذا لم یُرو ذلک عن أبیها أو عن أُمّها أو عن أُمّ جمیل؟ لعلّ الروایة من ولائد القرون المتأخّرة عنهم، ولدتها أمّ الفضائل بعد قضاء الدهر علی حیاة من خُلقت لأجله.
2- إنّ فی لفظ الروایة: لمّا اجتمع أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و کانوا ثمانیة و ثلاثین رجلًا. فعلی هذا لم یکن أبو بکر یوم ذاک مسلماً أخذاً
بقول النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم «صلّت الملائکة علیّ و علی علیّ سبع سنین لأنّا کنا نصلّی و لیس معنا أحد یصلّی غیرنا» «2».
و ما مرّت من الصحیحة عن أمیر المؤمنین علیه السلام: «لقد صلّیت مع رسول صلی الله علیه و آله و سلم قبل الناس بسبع سنین» «3».
و ما أسلفنا من صحیحة الطبری: أنّ أبا بکر أسلم بعد أکثر من خمسین رجلًا «4».
3- فی الروایة: ألحّ أبو بکر علی رسول اللَّه فی الظهور، فقال: یا أبا بکر إنّا قلیل، فلم یزل أبو بکر یلحّ حتی ظهر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. إلخ. یکذّبه ما فی السیر من أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أظهر الدعوة قبل ذلک الیوم بثلاث سنین.
و روی ابن سعد و ابن هشام و الطبری و غیرهم: أنّ اللَّه عزّ و جلّ أمر نبیّه
______________________________
(1). طرح التثریب: 1/ 147، الإصابة: 4/ 359 [رقم 704]. (المؤلف)
(2). راجع الجزء الثالث: ص 220. (المؤلف)
(3). راجع الجزء الثالث: ص 221. (المؤلف)
(4). تاریخ الطبری: 2/ 215 [2/ 316]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:438
محمداً صلی الله علیه و آله و سلم بعد مبعثه بثلاث سنین أن یصدع بما جاءه منه، و أن ینادی الناس بأمره و یدعو إلیه فقال له: (فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ) «1» و کان قبل ذلک فی السنین الثلاث من مبعثه إلی أن أُمر بإظهار الدعوة إلی اللَّه مستسرّا مخفیاً أمره صلی الله علیه و آله و سلم و أنزل علیه: (وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ* وَ اخْفِضْ جَناحَکَ لِمَنِ اتَّبَعَکَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ* فَإِنْ عَصَوْکَ فَقُلْ إِنِّی بَرِی‌ءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ) «2» «3».
فإظهار النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم دعوته کان بأمر من المولی سبحانه من دون سبق أیّ إلحاح من أیّ أحد علیه من أبی بکر أو غیره سواء کان أسلم أبو بکر یوم ذاک أو لم یسلم.
علی أنّ أبا بکر عُدّ ممّن کان یدعو سرّا بعد ذلک الیوم بعد ظهور الدعوة من المسلمین، فأین مقیل إلحاحه علی رسول اللَّه فی الظهور من الصحّة یوم ذاک؟ قال ابن سعد فی طبقاته «4» (1/ 185): کان أبو بکر یدعو ناحیة سرّا، و کان سعد بن زید مثل ذلک، و کان عثمان مثل ذلک، و کان عمر یدعو علانیة و حمزة بن عبد المطلب. فإسرار أبی بکر فی الدعوة یوم إعلان عمر کان بعد ذلک الیوم، إذ أسلم عمر بعد خروج المهاجرین إلی أرض الحبشة بعد أربعین رجلًا «5». و قد مرّ فی الروایة أنّ القضیّة وقعت و المسلمون ثمان و ثلاثون نسمة.
______________________________
(1). الحجر: 94.
(2). الشعراء: 214- 216.
(3). تاریخ الطبری: 2/ 216 [2/ 318]، طبقات ابن سعد: 1/ 183 [1/ 199]، سیرة ابن هشام: 1/ 274 [1/ 280]، الکامل: 2/ 23 [1/ 486]، تفسیر القرطبی: 10/ 62 [10/ 41]، عیون الأثر لابن سیّد الناس: 1/ 99 [1/ 131]، تاریخ أبی الفدا: 1/ 116، تفسیر ابن کثیر: 2/ 559، تفسیر الخازن: 3/ 109 [3/ 371]، تفسیر الشوکانی: 3/ 139 [3/ 144]. (المؤلف)
(4). الطبقات الکبری: 1/ 200.
(5). الاستیعاب- هامش الإصابة-: 2/ 459 [الاستیعاب: القسم الثالث/ 1145 رقم 1878]، تاریخ ابن کثیر: 3/ 31 [3/ 42]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:439
و ذکر الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 259) حدیثین فی إسلام أمّ أبی بکر؛ أحدهما عن ابن عبّاس قال: أسلمت أمّ أبی بکر و أُمّ عثمان و أُمّ طلحة و أُمّ الزبیر و أُمّ عبد الرحمن بن عوف و أُمّ عمّار. فقال:
فیه: خازم بن الحسین و هو ضعیف. و قال الذهبی فی المیزان «1» (1/ 315): قال ابن معین «2»: خازم لیس بشی‌ء. و قال أبو داود: روی مناکیر. و قال ابن عدی «3»: عامّة ما یرویه لا یُتابَع علیه.
و الحدیث الثانی للهیثمی عن طریق الهیثم بن عدی قال: هلک أبو بکر فورثاه أبواه جمیعاً و کانا أسلما. ثمّ قال: إسناده منقطع.
قال الأمینی: کأنّ الحافظ الهیثمی یوهم بکلمته الأخیرة أنّ علّة الحدیث هی انقطاعه فحسب، و لم یذکر بقیّة رجاله حتی تقف علیها نظّارة التنقیب، غیر أنّ فی ذکر الهیثم بن عدی الکذّاب کفایة. قال البخاری: لیس بثقة کان یکذب. و قال أبو داود: کذّاب. و قال النسائی «4» و غیره: متروک الحدیث. و قالت جاریة الهیثم: کان مولای یقوم عامّة اللیل یصلّی فإذا أصبح جلس یکذب، و قال النسائی أیضاً: منکر الحدیث. و ذکر حدیثاً و عدّه من افتراء الهیثم علی هشام بن عروة. و قال أبو حاتم «5»: متروک الحدیث. و قال أبو زرعة: لیس بشی‌ء. و قال العجلی «6»: کذّاب و قد رأیته. و قال الساجی: سکن مکة و کان یکذب. و قال إمام الحنابلة أحمد: کان صاحب أخبار و تدلیس. و قال الحاکم النقّاش: حدّث عن الثقات بأحادیث منکرة. و عدّ
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 626 رقم 2398.
(2). التاریخ: 4/ 57 رقم 3130.
(3). الکامل فی ضعفاء الرجال: 3/ 75 رقم 621.
(4). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 241 رقم 637.
(5). الجرح و التعدیل: 9/ 85 رقم 350.
(6). تاریخ الثقات: ص 462 رقم 1757.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:440
البیهقی و النقّاش و الجوزجانی الحدیث من الموضوعات لکون الهیثم فیه. و قال أبو نعیم: یوجد فی حدیثه المناکیر «1».
فإسلام أُمّ أبی بکر کإسلام والده أبی قحافة قطّ لا یثبت. و الذی ذکر إسلامهما من المؤرّخین کابن کثیر و الدیاربکری و الحلبی و غیرهم لا یعوّل علی قولهم بعد ما عرفت الحال فی مستند أقوالهم، فلا قیمة للدعوی المجرّدة و التقوّل بلا دلیل.
و یُعرب عن جلیّة الحال بقاء أُمّ الخیر- أُمّ أبی بکر- فی حبالة أبی قحافة فی مکة، و قد أسلمت هی علی قول من یقول بإسلامها فی السادسة من البعثة، و أسلم أبو قحافة فی الثامنة من الهجرة سنة الفتح کما سمعت، فتخلّل بین إسلامهما خمسة عشر عاماً، فبأیّ کتاب أم بأیّة سنّة بقیت تلک المسلمة أُمّ مثل أبی بکر تلک السنین المتطاولة فی نکاح أبی قحافة الذی لم یسلم بعد؟ و ما الذی جمع بینهما؟ و الفراق بینهما کان أوّل شعار الإسلامیّة. فأین إسلامها؟ و بما ذا یثبت و الحال هذه؟

28- أبو بکر و أبواه فی القرآن‌

لعبت أیدی الهوی بکتاب اللَّه، و حرّفت الکلم عن مواضعها، و جاء من یؤلّف فی التفسیر و قد أعماه الحبّ و أصمّه، یخبط خبط عشواء، فتراه کحاطب لیل یروی فی کتابه أساطیر السلف الأوّلین من الوضّاعین مرسلًا إیّاها إرسال المسلّم من دون أیّ تحقیق و تثبّت و هم یحسبون أنّهم یحسنون صنعاً، و مع ذلک یرون أنفسهم أئمّة و قادة فی علم القرآن العزیز. حتی یروون أنّ قوله تعالی فی الأحقاف (15): (وَ وَصَّیْنَا الْإِنْسانَ بِوالِدَیْهِ إِحْساناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ کُرْهاً وَ وَضَعَتْهُ کُرْهاً وَ حَمْلُهُ وَ فِصالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً حَتَّی إِذا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَ بَلَغَ أَرْبَعِینَ سَنَةً قالَ رَبِّ أَوْزِعْنِی أَنْ أَشْکُرَ نِعْمَتَکَ الَّتِی أَنْعَمْتَ عَلَیَ
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 265 [4/ 324 رقم 9311]، لسان المیزان: 6/ 209 [6/ 251 رقم 8977]، الغدیر: 5/ 270. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:441
و علی والِدَیَّ وَ أَنْ أَعْمَلَ صالِحاً تَرْضاهُ وَ أَصْلِحْ لِی فِی ذُرِّیَّتِی إِنِّی تُبْتُ إِلَیْکَ وَ إِنِّی مِنَ الْمُسْلِمِینَ) نزلت فی أبی بکر.
و یروون عن علیّ أمیر المؤمنین و ابن عبّاس أنّ الآیة نزلت فی أبی بکر الصدّیق، و کان حمله و فصاله ثلاثین شهراً، حملته أُمّه تسعة أشهر و أرضعته واحداً و عشرین شهراً، أسلم أبواه جمیعاً و لم یجتمع لأحد من المهاجرین أن أسلم أبواه غیره، فأوصاه اللَّه بهما و لزم ذلک من بعده. فلمّا نُبّئ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و هو ابن أربعین سنة صدّق أبو بکر رضی الله عنه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و هو ابن ثمانٍ و ثلاثین سنة، فلمّا بلغ أربعین سنة قال: (رَبِّ أَوْزِعْنِی أَنْ أَشْکُرَ نِعْمَتَکَ الَّتِی أَنْعَمْتَ عَلَیَّ وَ عَلی والِدَیَ)، و استجاب اللَّه له فأسلم والداه و أولاده کلّهم.
الکشّاف (3/ 99)، تفسیر القرطبی (16/ 193، 194)، الریاض النضرة (1/ 47)، مرقاة الوصول (ص 121)، تفسیر الخازن (4/ 132)، تفسیر النسفی هامش الخازن (4/ 132)، تفسیر الشوکانی (5/ 18) «1».
ألا مسائل هؤلاء الأعلام المغفّلین عن أنّ کون مدّة الحمل و الفصال ثلاثین شهراً هل یخصّ بأبی بکر فحسب حتی یُخصّ بالذکر؟ أم هو مطّرد فی خلق اللَّه، إمّا بکون مدّة الحمل ستة أشهر و مدّة الإرضاع حولین کاملین، و إمّا بکون الحمل تسعة أشهر و الإرضاع واحداً و عشرین شهراً؟ و إنّ الحریّ بالذکر هو الأوّل لشذوذه عن العادة المطّردة.
ثمّ إن کان هذا من خاصّة أبی بکر و حکایة لحمله و فصاله فکیف یصحّ لمولانا أمیر المؤمنین و ابن عبّاس الاستدلال بالآیة مع ما فی سورة لقمان علی کون أقل الحمل
______________________________
(1). الکشّاف: 4/ 303، الجامع لأحکام القرآن: 16/ 129، الریاض النضرة: 1/ 68، تفسیر الخازن: 4/ 125، تفسیر النسفی: 4/ 143، فتح القدیر: 5/ 20.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:442
ستة أشهر؟ کما مرّ فی الجزء السادس (ص 93- 95)، فالآیة الکریمة لا تبیّن إلّا ما هو السائر الدائر بین البشر بأحد الوجهین المذکورین و بهذا یتمّ الاستدلال. و فیه قال ابن کثیر فی تفسیره (4/ 157): و هو استنباط قویّ صحیح و وافقه علیه عثمان و جماعة من الصحابة. و ابن کثیر مع إکثاره بنقل الموضوعات لم یوعز إلی نزول الآیة فی أبی بکر لما یری فی نقله من الفضیحة علی نفسه.
ثمّ إنّ فی نصّ الآیة أنّ ذلک الانسان قال ما قاله و قد بلغ أشدّه و بلغ من عمره أربعین عاما. و أبو بکر لم یکن مسلماً یوم ذاک لا هو و لا أبوه و لا أُمّه، أمّا هو فقد قدّمنا أنّه أسلم بعد سبع من البعثة بنصوص مرّت فی الجزء الثالث (ص 220- 223).
و أمّا أبوه فقد أسلم- إن أسلم- یوم الفتح فی السنة الثامنة من الهجرة، و کان لأبی بکر یومئذ ستّ و خمسون سنة أو أکثر.
و أمّا أُمّه فقد أسلمت- إن أسلمت- فی السنة السادسة من البعثة، و أبو بکر یوم ذاک ابن أربع و أربعین سنة أو أکثر منها.
فبما ذا أنعم اللَّه علیه و علی والدیه یوم قال: ربّ أوزعنی أن أشکر نعمتک التی أنعمت علیّ و علی والدیّ، و کلّهم غیر مسلمین؟ و الجملة دُعائیّة بالنسبة إلی إلهام الشکر علی ما أنعم اللَّه به علیه و علی والدیه فحسب، و أمّا بالنسبة إلی کونهم من المنعم علیهم فخبریّة تقتضی سبق تلک النعمة علی ظرف الدعاء، فالقول بأنّ اللَّه سبحانه استجاب له فأسلم والداه و أولاده کلّهم، مهزأة غیر مدعومة بشاهد.
علی أنّ أخبار إسلام والدیه- بعد تسلیمها و الغضّ عمّا فیها- تدلّ علی أنّ إسلام أُمّه کان بدعاء رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لها بالإسلام، و إسلام أبیه من برکة مسحه صلی الله علیه و آله و سلم یده علی صدره، فأین دعاء أبی بکر؟.
و أمّا ما فی ذیل الروایة ممّا عزی إلی أمیر المؤمنین علیه السلام من أنّه لم یجتمع لأحد
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌7،ص:443
من المهاجرین أن أسلم أبواه غیر أبی بکر. فحاشا أمیر المؤمنین یقول مثل ذلک، و قد عرّفناک (ص 310- 312) زرافات من المهاجرین أسلموا هم و آباؤهم و أُمّهاتهم و یقدّمهم هو سلام اللَّه علیه بالأوّلیّة و الأولویّة.
آیة أخری فی أبی بکر و أبیه: