الغدیر المجلد 6

اشارة

نوان و نام پدیدآور : الغدیر فی الکتاب و السنه و الادب: الفهارس الفنیه/ اعداد مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه
مشخصات نشر : قم: دائره معارف الفقه الاسلامی طبقا لمذهب اهل البیت(ع)، مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه، ۱۴۲۲ق. = ۲۰۰۲م. = - ۱۳۸۱.
یادداشت : عربی
یادداشت : این کتاب جلد دوازدهم "الغدیر" و فهرست آن می‌باشد
یادداشت : کتابنامه
موضوع : امینی، عبدالحسین، ۱۳۴۹ - ۱۲۸۱. الغدیر فی الکتاب و السنه و الادب -- فهرستها
موضوع : علی‌بن ابی‌طالب(ع)، امام اول، ۲۳ قبل از هجرت - ۴۰ق. -- اثبات خلافت
شناسه افزوده : موسسه دایره‌المعارف فقه اسلامی. مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه
رده بندی کنگره : BP۲۲۳/۵۴/الف۸غ۴۰۷۷ ۱۳۸۱
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۴۵۲
شماره کتابشناسی ملی : م‌۸۱-۱۴۴۰۱

شعراء الغدیر فی القرن الثامن‌

اشارة

و فی هذا الجزء أبحاث دینیّة قیِّمة لا منتدح لروّاد
العلم و الفضیلة عن الخوض فیها و البحث عنها
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:7
و هم سبعة شعراء
و اللَّه المستعان
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:8
بسم الله الرحمن الرحیم
سُبحانَکَ لا عِلمَ لَنا إلّا ما عَلّمتَنا إنَّکَ أنتَ العَلیمُ الحَکِیمُ. وَ لَقَدْ جِئناهُمْ بِکِتابٍ فَصَّلناهُ عَلی عِلمٍ هُدیً وَ رَحمَةً. وَ الّذِینَ آتَیناهُمُ الکِتابَ یَعلَمُونَ أنَّهُ مُنزَّلٌ مِنْ رَبِّکَ بِالحَقِّ. وَ لا یَرتابُ الّذِینَ أُوتُوا الکِتابَ وَ المؤمنونَ. وَ ما اختَلَفَ الّذِینَ أُوتُوا الکِتابَ إلّا مِنْ بَعدِ ما جاءَهُمُ العِلمُ بَغیاً بَینَهُم. وَ لَئنِ اتَّبَعتَ أهواءَهُم مِنْ بَعدِ ما جَاءَکَ مِنَ العِلمِ إنَّکَ إذاً لَمِنَ الظّالِمِین. وَ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلمٍ إنْ یَتَّبعُونَ إلّا الظَنَّ وَ إنَّ الظَنَّ لا یُغنی مِنَ الحَقِّ شَیئاً. ذَلِک مَبلَغُهُمْ مِنَ العِلمِ إنَّ رَبَّکَ هُوَ أعلَمُ بمَنِ ضَلَّ عَنْ سَبِیلِهِ وَ هُو أَعْلَمُ بِمَنِ اهتَدَی.
الحَمدُ لِلّه الّذِی هَدانا لِهذا وَ ما کُنّا لِنَهتَدِیَ لَو لا أنْ هَدانا اللَّه. وَ سَلامٌ عَلی عِبادِهِ الّذِینَ اصطَفی. أُولئِکَ عَلَیهِمْ صَلَواتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَ رَحمَةٌ وَ أُولئِکَ هُمُ المُهتَدُون.
الأمینی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:9
شعراء الغدیر
فی القرن الثّامن
1- أبو محمد بن داود الحلی
2- جمال الدین الخلعی
3- السریجی الأُوالی
4- صفیّ الدین الحلّی
5- الإمام الشیبانی الشافعی
6- شمس الدین المالکی
7- علاء الدین الحلّی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:11

65- أبو محمد بن داود الحلّی‌

اشارة

المولود (647)
و إذا نظرتَ إلی خطاب محمدٍیوم الغدیر إذ استقرَّ المنزلُ
من کنتُ مولاه فهذا حیدرٌمولاه لا یرتابُ فیه محصِّلُ
لعرفتَ نصَّ المصطفی بخلافةٍمن بعدِه غرّاءَ لا یُتأوَّلُ
و له من أُرجوزة فی الإمامة طویلة:
و قد جرتْ لی قصّةٌ غریبه‌قد نتجت قضیّةً عجیبه
فاعتبروا فیها ففیها معتبرْیغنی عن الإغراق فی قوسِ النظرْ
حضرتُ فی بغدادَ دارَ علمِ‌فیها رجال نظرٍ و فهمِ
فی کلِّ یومٍ لهمُ مجالُ‌تدنو به الأوجالُ و الآجالُ
لا بدَّ أن یسفرَ عن جریحِ‌بصارمِ الحجّة أو طریحِ
لمّا اطمأنّت بهمُ المجالسُ‌و وضعتْ لاماتِها الفوارسُ
و اجتمعَ المدرِّسون الأربعه‌فی خلوةٍ آراؤهم مجتمعه
حضرتُ فی مجلسِهمْ فقالواأنت فقیهٌ و هنا سؤالُ
من ذا تُری أحقُّ بالتقدُّمِ‌بعد رسولِ اللَّهِ هادی الأممِ
فقلت فیه نظرٌ یحتاجُ‌أن یُترک العنادُ و اللجاجُ
و کلّنا ذوو عقولٍ و نظرْو فِکَرٍ صالحةٍ و معتبرْ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:12 فلنفرض الآن قضی النبیُ‌و اجتمع الدنیُّ و القصیُ
و أنتمُ مکانَ أهلِ العقدِو الحلِّ بل فوقهمُ فی النقدِ
فالتزموا قواعد الإنصافِ‌فإنَّها من شِیَمِ الأشرافِ
لمّا قضی النبیُّ قال الأکثرُإنَّ أبا بکر هو المؤمَّرُ
و قال قومٌ ذاک للعبّاسِ‌و انقرضوا و قال باقی الناسِ
ذاک علیٌّ و الجمیع مدّعی‌أنَّ سواه للمحال یدَّعی
فهل ترون أنَّه لمّا قضی‌نصَّ علی خلیفةٍ أم فوّضا
ترتیبه بعدُ إلی الرعایالیجمعوا علی الإمام رأیا
فقال منهم واحدٌ بل نصّاعلی أبی بکر بها و خصّا
قال له الباقون هذا یشکلُ‌بما عن الفاروق نحن ننقلُ
من أنَّهُ قال إن استخلفتُ «1»فلأبی بکر قد اتّبعتُ
و إن ترکتُ فالنبیُّ قد ترک‌و الحقُّ بین الرجلین مشترک
و قال کانت فلتةً بیعتهُ «2»فمن یعد حلّت لکم قتلتهُ
و قول سلمان لهم فعلتم‌و ما فعلتم إذ له عزلتم
و قالت الأنصار نستخیرُمنّا أمیراً و لکم أمیرُ
فلو یکون نصّ فی عتیقِ‌للزمَ الطعنُ علی الفاروقِ
ثمَّ علی سلمانَ و الأنصارِو لیس ذا بالمذهبِ المختارِ
مع أنَّه استقال و استقالتُهْ «3»دلّت علی أن باختیارٍ بیعتُهْ
لو أنَّها نصٌّ من الرسولِ‌لم یک فی العالم من مقیلِ
فاجتمعَ القومُ علی الإنکارِللنصِّ و القولِ بالاختیارِ
______________________________
(1). راجع الجزء الخامس من کتابنا هذا: ص 360. (المؤلف)
(2). راجع ما أسلفناه فی الجزء الخامس: ص 370. (المؤلف)
(3). مر حدیث الاستقالة فی الجزء الخامس: ص 368. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:13 فقلت لمّا فوّضت إلیناأ یلزم الأمّةَ أن یکونا
أفضلَهم أم ناقصاً مفضولالا یستحقُّ الحکم و التأهیلا
فاجتمعوا أن لیس للرعیّه‌إلّا اختیار أفضلِ البقیّه
قلت لهم یا قوم خبّرونی‌أعلی صفات الفضلِ بالتعیینِ
فقدّموا السبقَ إلی الإیمانِ‌و هجرةَ القوم عن الأوطانِ
إلی أن یقول فیها:
قلت دعونی من صفات الفضلِ‌فأنتمُ من کلّها فی حلِ
نفرضُها کأمةٍ بین نفرْقد أحدقوا من حولها و هم زُمَرْ
و افترق الناسُ فقال الأکثرُلواحد خذها فأنت أجدرُ
و قال باقیهم لشخصٍ ثانی‌لیس لها مولیً سواک قانی
ثمَّ رأینا الأوّل المولّی‌ینکر فیها الملک مستقلّا
یقول لیس لی بها من حقِ‌و ذا یقول أمتی ورقی
و یستغیث و له تألّمُ‌علی الذی یغصبُه و یظلمُ
و کلُّ شخصٍ منهما صدِّیقُ‌لیس إلی تکذیبه طریقُ
فما یقول الفقهاء فیهاشرعاً أنعطیها لمدّعیها
أم من یقول لیس لی بحقِ‌باللَّه أفتونا بمحض الحقِ
بُعید هذا قالت الجماعه‌سمعاً لما ذکرتمُ و طاعه
ما عندنا فی فضله تردّدُو أنَّه المکمّل المؤیَّدُ
لکنّنا لا نترک الإجماعاو لا نری الشقاق و النزاعا
و المسلمون قطُّ لم یجتمعواعلی ضلالٍ فلهم نتّبعُ
ثمَّ الأحادیثُ عن النبیِ‌ناطقةٌ بنصِّهِ الجلیِ
قلت لهم دعواکمُ الإجماعاممنوعة إذ ضدُّها قد شاعا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:14 و أیُّ إجماعٍ هنالک انعقدْو الصفوةُ الأبرارُ ما منهم أحدْ
مثل علیّ الصنو و العبّاسِ‌ثمَّ الزبیر هم سراة الناسِ
و لم یکن سعدُ فتی عباده‌و لا لقیسٍ ابنهِ إراده
و لا أبو ذرٍّ و لا سلمانُ‌و لا أبو سفیانَ و النعمانُ
أعنی ابنَ زید لا و لا المقدادُبل نقضوا علیهمُ ما شادوا
و غیرهم ممَّن له اعتبارُلم یقنعوا بها و لم یختاروا
فلا یقال إنّه إجماعُ‌بل أکثرُ الناسِ له أطاعوا
لکنّما الکثرة لیست حجّه‌بل ربما فی العکس کان أوجه
فاللَّهُ قد أثنی علی القلیلِ‌فی غیرِ موضعٍ من التنزیلِ
فسقطَ الإجماعُ بالیقینِ‌إلّا إذا کابرتمُ فی الدینِ
و نصّکمْ کیف ادّعیتموهُ‌و عن قلیلٍ قد منعتموهُ
ألیس قد قرّرتمُ أنَّ النبی‌مات بلا نصّ و لیس مذهبی
لکنّنی وافقتکم إلزاماو لم أقل بذلک التزاما
لأنَّنی أعلمُ مثلَ الشمسِ‌نصَّ الغدیر واضحاً عن لبسِ
و أنتمُ أیضاً نقلتموهُ‌کنقلنا لکن رفضتموهُ
إلی آخر الأرجوزة، ذُکر شطر مهمّ منها فی أعیان الشیعة «1» (22/ 343).

الشاعر

تقیّ الدین أبو محمد الحسن بن علیّ بن داود الحلی، هو نابغة فی الفقه و الحدیث و الرجال و العربیّة و فی علوم شتّی، و لم یختلف اثنان فی أنّه من أوحدیّی هذه الفرقة الناجیة، و من علمائها الأعلام، و أطراه العلماء فی المعاجم و الإجازات بکلِّ جمیل، و إن
______________________________
(1). أعیان الشیعة: 5/ 191.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:15
تکلّم بعضهم فی مقدار اعتبار کتابه المعروف السائر فی الرجال، فمن معوِّل علیه «1» حاصر لتعویله به، و من معرض عنه «2» نهائیّا، لکن خیر الأُمور أوسطها، و هو نظریّة أکثر علمائنا من أنّه کغیره من أُصول علم الرجال یُعتمد علیه و ربما یُنتقد، و أمّا الشعر فقد کان تحدوه إلی نظمه غایات کریمة حیناً بعد حین.
ولد المترجم (5) جمادی الثانیة سنة (647)، و أخذ العلم من السیّد الحجّة السیّد أبی الفضائل أحمد بن طاووس الحلّی المتوفّی (673)، و یروی عنه و عن جمع آخر من أعلام الطائفة منهم:
1- المحقِّق نجم الدین جعفر بن الحسن الحلّی: المتوفّی (676) و هو أحد مشایخ قراءته.
2- الشیخ نجیب الدین أبو زکریّا یحیی بن سعید الحلّی ابن عمّ المحقّق المذکور: المتوفّی (689).
3- الفیلسوف الأکبر خواجه نصیر الدین الطوسی: المتوفّی (672).
4- السیّد غیاث الدین عبد الکریم ابن السیّد أبی الفضائل أحمد بن طاووس الحلّی المذکور: المتوفّی (693).
5- الشیخ سدید الدین یوسف بن علیّ بن المطهّر الحلّی والد العلّامة الحلّی.
6- الشیخ مفید الدین محمد بن جهیم- جهم- الأسدی، عدّه المترجم فی رجاله من مشایخه.
و یروی عنه من مشایخ الطائفة:
______________________________
(1). کالشیخ حسین بن عبد الصمد والد شیخنا البهائی فی درایته. (المؤلف)
(2). کالشیخ عبد اللَّه التستری فی شرح التهذیب فی شرح الحدیث الأول. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:16
1- الشیخ رضیُ الدین أبو الحسن علیّ بن أحمد المزیدی الحلّی: المتوفّی (757).
2- السیّد أبو عبد اللَّه محمّد بن القاسم الدیباجی الحلّی الشهیر بابن معیّة: المتوفّی (776).
3- الشیخ زین الدین علیّ بن طرّاد المطارآبادی: المتوفّی بالحلّة (754).

تآلیفه القیّمة:

ذکر المترجم فی کتابه فی الرجال لنفسه تآلیف قیّمة و هی:
1- التحفة السعدیّة/ 15- مختصر أسرار العربیة (فی النحو)
2- المقتصر من المختصر/ 16- حلّ الإشکال فی عقد الأشکال
3- کتاب الرائع/ 17- إحکام القضیّة فی أحکام القضیّة
4- کتاب فی الفقه/ 18- شرح قصیدة الساوی (فی العروض)
5- کتاب الرجال/ 19- تکملة المعتبر
6- مختصر الإیضاح/ 20- کتاب الدرج
7- اللمعة فی الصلاة/ 21- کتاب الکافی
8- الإکلیل (فی العروض)/ 22- البغیة فی القضایا «1»
9- الرائض فی الفرائض [نظماً/] 23- کتاب النکت
10- عدّة الناسک فی قضاء المناسک (نظماً)/ 24- حروف المعجم
11- اللؤلؤة فی خلاف أصحابنا (نظماً)/ 25- تحصیل المنافع
12- الخریدة العذراء فی العقیدة الغرّاء (نظماً)/ 26- خلاف المذاهب
13- الدرّ الثمین فی أصول الدین (نظماً)/ 27- أصول الدین
14- عقد الجواهر فی الأشباه و النظائر (نظماً)/ 28- الجوهرة فی نظم التبصرة
29- قرّة عین الخلیل فی شرح النظم الجلیل لابن حاجب (فی العروض)
______________________________
(1). صحّحه فی الذریعة: 17/ 155 ب (القضیة فی المنطق و القضایا).
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:17
لم نقف علی تاریخ وفاة المترجم و إنّما فرغ من کتاب رجاله سنة (707) و له من العمر ستون سنة، و رأی صاحب ریاض العلماء «1» فی مشهد الرضا علیه السلام نسخة من الفصیح بخطّ شاعرنا المترجم له فی آخرها: کتبه مملوکه حقّا حسن بن علی بن داود غفر له فی ثالث عشر شهر رمضان المبارک سنة إحدی و أربعین و سبعمائة حامداً مصلّیاً مستغفراً «2». فکان فی (741) حیّا و له من العمر (94) عاماً.
و مرّت من شعر المترجم أبیات فی رثاء الشیخ شمس الدین محفوظ بن وشاح الحلّی فی (5/ 442).
______________________________
(1). ریاض العلماء: 4/ 123.
(2). روضات الجنّات: ص 357 [4/ 224 رقم 384]، و فی طبع: ص 361. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:19

66- جمال الدین الخلعی‌

اشارة

المتوفّی (750)
فاح أریجُ الریاضِ و الشجرِو نبّه الورقُ راقدَ السحرِ
و اقتدحَ الصبحُ زندَ بهجتهِ‌فأشعلت فی محاجر الزهرِ
و افترَّ ثغرُ النوار مبتسماًلمّا بکته مدامعُ المطرِ
و اختالتِ الأرضُ فی غلائلِهافعطّرتنا بنشرِها العطرِ
و قامت الورقُ فی الغصونِ فلم‌یبق لنا حاجةٌ إلی الوترِ
و نبّهتنا إلی مساحبِ أذیالِ الصبا بالأصیلِ و البُکرِ
یا طیبَ أوقاتِنا و نحن علی‌مستشرفٍ شاهقٍ نَدٍ نضرِ
تطلُّ منه علی بقاعٍ أنیقاتٍ کساها الربیعُ بالحُبرِ
فی فتیةٍ ینثرُ البلیغُ لهم‌وتراً فیهدی تمراً إلی هجرِ
من کلِّ من یشرفُ الجلیسُ له‌معطّر الذکر طیِّب الخبرِ
فمن جلیلِ صدرٍ و من شادنٍ‌شادٍ فصیحٍ کطلعة القمرِ
یورد ما جاء فی الغدیرِ و ماحدّث فیه عن خاتمِ النذرِ
ممّا روته الثقاتُ فی صحّةالنقلِ و ما أسندوا إلی عمرِ
قد رقی المصطفی بخمّ علی‌الأقتابِ لا بالونی و لا الحصرِ
إذ عاد من حجّةِ الوداعِ إلی‌منزله و هی آخرُ السفرِ
و قال یا قوم إنَّ ربِّیَ قدعاودنی وحیُه علی خطرِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:20 إن لم أُبلّغ ما قد أُمرِتُ به‌و کنتُ من خلقکم علی حذرِ
و قال إن لم تفعلْ محوتُکَ من‌حکمِ النبیِّین فاخشَ و اعتبرِ
إن خفت من کیدِهم عصمتُکَ فاس‌تبشر فإنّی لَخیرُ منتصرِ
أقمْ علیّا علیهمُ علماًفقد تخیّرتُه من البشرِ
ثمَّ تلا آیةَ البلاغ لهم‌و السمع یعنو لها مع البصرِ
و قال قد آن أن أُجیب إلی‌داعی المنایا و قد مضی عمری
أ لستُ أولی منکم بأنفسکم‌قلنا بلی فاقضِ حاکماً و مُرِ
فقالَ و الناسُ محدقون به‌ما بین مصغٍ و بین منتظرِ
من کنتُ مولیً له فحیدرةٌمولاه یقفو به علی أثری
یا ربّ فانصر من کان ناصرَهُ‌و اخذل عداه کخذلِ مقتدرِ
فقمت لمّا عرفتُ موضعَهُ‌من ربِّه و هو خیرةُ الخیرِ
فقلت یا خیرةَ الأنامِ بخٍ‌جاءتک منقادةً علی قدرِ
أصبحتَ مولیً لنا و کنتَ أخاًفافخر فقد حزتَ خیرَ مفتخرِ
و یقول فیها:
تاللَّه ما ذنبُ من یقیسُ إلی‌نعلک من قدّموا بمغتفرِ
أنکر قومٌ عید الغدیر و مافیه علی المؤمنین من نکرِ
حکّمک اللَّهُ فی العبادِ به‌و سرتَ فیهم بأحسنِ السِّیرِ
و أکملَ اللَّهُ فیه دینَهمُ‌کما أتانا فی محکمِ السُّورِ
نعتُکَ فی محکمِ الکتابِ و فی‌التوراةِ بادٍ و السّفر و الزُّبُرِ
علیک عرضُ العباد تقضی علی‌من شئت منهم بالنفع و الضررِ
تُظمئ قوماً عند الورود کماتروی أُناساً بالوِردِ و الصَدرِ
یا ملجأ الخائف اللهیفِ و یاکنزَ الموالی و خیر مدّخرِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:21 لقّبتُ بالرفضِ و هو أشرفُ لی‌من ناصبیٍّ بالکفر مشتهرِ
نعم رفضتُ الطاغوتَ و الجبتَ‌و استخلصتُ ودّی للأنجم الزُّهرِ
القصیدة (56) بیتاً
و له قوله:
حبّذا یومُ الغدیرِیومُ عیدٍ و سرورِ
إذ أقامَ المصطفی‌من بعدِه خیرَ أمیرِ
قائلًا هذا وصیِّی‌فی مغیبی و حضوری
و ظهیری و نصیری ووزیری و نظیری
و هو الحاکمُ بعدی‌بالکتابِ المستنیرِ
و الذی أظهرَهُ اللَّهُ‌علی علمِ الدهورِ
و الذی طاعتُهُ فرضٌ‌علی أهلِ العصورِ
فأطیعوه تنالواالقصدَ من خیرِ ذخیرِ
فأجابوه و قد أخفواله غلَّ الصدورِ
بقبولِ القولِ منه‌و التهانی و الحبورِ
یا أمیر النحلِ یا من‌حبُّه عقدُ ضمیری
و الذی ینقذنی من‌حرِّ نیرانِ السعیرِ
و الذی مِدحتُهُ ماعشت أُنسی و سمیری
و الذی یجعلُ فی الحشرإلی الخلدِ مصیری
لکَ أخلصتُ الولا یاصاحبَ العلمِ الغزیرِ
و لمن عاداکَ منّی‌کلُّ لعنٍ و دحورِ
نال مولاک «الخلیعیُّ»الهنا یوم النشورِ
بتبرِّیه إلی الرحمن من کلِّ کفورِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:22
و له من قصیدة تناهز واحداً و ستّین بیتاً، یوجد منها فی مجالس المؤمنین «1» (ص 464) ستّة و ثلاثون بیتاً، و ذکرت برمّتها فی ریاض الجنّة لسیّدنا الزنوزی فی الروضة الخامسة، و فی غیر واحد من المجامیع المخطوطة.
سارت بأنوار علمک السِّیَرُو حدّثت عن جلالک السورُ
و المادحون المخبرون غلواو بالغوا فی ثناک و اعتذروا
و عظّمتک التوراة و الصحف الأُولی و أثنی الإنجیل و الزُّبرُ
و أحکم اللَّهُ فی إمامتِکَ الآیاتِ‌و استبشرت بکَ العصُرُ
و الأنبیاءُ المکرمون وفوافیک بما عاهدوا و ما غدروا
و ذکّر المصطفی فأسمع من‌ألقی له السمع و هو مدَّکرُ
و جدَّ فی نصحهم فما قبلواو لا استقاموا له کما أُمروا
یقول فیها:
أسماؤک المشرقات فی أوجه‌القرآن فی کلِّ سورة غُررُ
سمّاک ربُّ العباد قسوَرةًمن حیث فرّوا کأنَّهم حمُرُ
و العینُ و الجنبُ و الوجه أنت‌و الهادی و لیلُ الضلالِ معتکرُ
یا صاحبَ الأمرِ فی الغدیر و قدبخبخَ لمّا ولّیته عمرُ
لو شئت ما مدَّ حبترٌ یده‌لها و لا نال حکمَها زُفَرُ
لکن تأنَّیتَ فی الأُمور و لم‌تعجل علیهم و أنت مقتدرُ

الشاعر

أبو الحسن جمال الدین علیّ بن عبد العزیز بن أبی محمد الخلعی- الخلیعی-
______________________________
(1). مجالس المؤمنین: 2/ 556.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:23
الموصلی الحلّی، شاعر أهل البیت علیهم السلام المفلق، نظم فیهم فأکثر، و مدحهم فأبلغ، و مجموع شعره الموجود لیس فیه إلّا مدحهم و رثاؤهم، کان فاضلًا مشارکاً فی الفنون قویّ العارضة، رقیق الشعر سهله، و قد سکن الحلّة إلی أن مات فی حدود سنة (750) و دفن بها و له هناک قبر معروف.
وُلد من أبوین ناصبیّین ذکر القاضی التستری فی المجالس «1» (ص 463)، و سیّدنا الزنوزی فی ریاض الجنّة فی الروضة الأولی: أنّ أُمّه نذرت أنّها إن رُزقت ولداً تبعثه لقطع طریق السابلة من زوّار الامام السبط الحسین علیه السلام و قتلهم، فلمّا ولدت المترجم و بلغ أشدّه ابتعثته إلی جهة نذرها، فلمّا بلغ إلی نواحی المسیّب بمقربة من کربلاء المشرّفة طفق ینتظر قدوم الزائرین، فاستولی علیه النوم و اجتازت علیه القوافل فأصابه القتام الثائر، فرأی فیما یراه النائم أنّ القیامة قد قامت و قد أُمر به إلی النار و لکنّها لم تمسّه لما علیه من ذلک العِثْیَر الطاهر، فانتبه مرتدعاً عن نیّته السیِّئة، و اعتنق ولاء العترة، و هبط الحائر الشریف ردحاً. انتهی. و یقال: إنّه نظم عندئذٍ بیتین خمّسهما الشاعر المبدع الحاج مهدی الفلّوجی الحلّی المتوفّی (1357) و هما مع التخمیس:
أراک بحیرةٍ ملأتکَ رَینْاو شتَّتک الهوی بیناً فبینا
فطب نفساً و قر باللَّه عیناإذا شئت النجاة فزر حسینا لکی تلقی الإلهَ قریرَ عینِ
إذا علم الملائکُ منک عزماتروم مزارَه کتبوک رسما
و حُرِّمتِ الجحیمُ علیک حتمافإنَّ النارَ لیس تمسُّ جسما
علیه غبار زوّار الحسینِ
______________________________
(1). مجالس المؤمنین: 2/ 555.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:24
و لقد أخلص فی الولاء حتی تحظّی بعنایات خاصة من ناحیة أهل البیت علیهم السلام، ففی دار السلام للعلّامة النوری «1» (ص 187) نقلًا عن کتاب حبل المتین فی معجزات أمیر المؤمنین للسیّد شمس الدین محمد الرضوی: أنّ المترجم لمّا دخل الحرم الحسینی المقدّس أنشأ قصیدة فی الحسین علیه السلام و تلاها علیه و فی أثنائها وقع علیه ستار من الباب الشریف فسمِّی بالخلیعی أو الخلعی، و هو یتخلّص بهما فی شعره.
و فی دار السلام «2» (ص 183) عن حبل المتین المذکور عن المولی محمد الجیلانی أنّه جرت مفاخرة بین المترجم و بین ابن حمّاد «3» الشاعر، و حسب کلّ أنّ مدیحه لأمیر المؤمنین علیه السلام أحسن من مدیح الآخر، فنظم کلٌّ قصیدةً و ألقیاها فی الضریح العلوی المقدّس محکّمین الإمام علیه السلام فخرجت قصیدة الخلیعی مکتوباً علیها بماء الذهب: أحسنت. و علی قصیدة ابن حمّاد مثله بماء الفضّة. فتأثّر ابن حمّاد و خاطب أمیر المؤمنین علیه السلام بقوله: أنا محبّک القدیم، و هذا حدیث العهد بولائک، ثمّ رأی أمیر المؤمنین علیه السلام فی المنام و هو یقول له: إنّک منّا و إنّه حدیث عهد بأمرنا فمن اللّازم رعایته. انتهی ملخّصاً.
و من شعر المترجم قوله فی رثاء الحسین السبط سلام اللَّه علیه:
أیُّ عذر لمهجةٍ لا تذوبُ‌و حَشاً لا یشبُّ فیها لهیبُ
و لقلبٍ یضیق من ألمِ الحزنِ و عینٍ دموعها لا تصوبُ
و ابنُ بنتِ النبیِّ بالطفِّ مطروحٌ لقیً و الجبینُ منه تریبُ
حوله من بنی أبیه شبابٌ‌صرعتهمْ أیدی المنایا و شیبُ
______________________________
(1). دار السلام: 2/ 68.
(2). دار السلام: ص 59- 60.
(3). علیّ بن الحسین بن حمّاد اللیثی الواسطی أحد شعراء أهل البیت، وقفنا علی شعر غیر یسیر له فیهم علیهم السلام مدحاً و رثاءً. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:25 و حریمُ النبیِّ عبری من الثکلِ و حسری خمارُها منهوبُ
تلک تدعو أخی و تلک تنادی‌یا أبی و هو شاخصٌ لا یجیبُ
لهفَ قلبی و طفلُه فی یدیهِ‌یتلظّی و النحرُ منه خضیبُ
لهفَ قلبی لأُخته زینبَ تأوی الیتامی و دمعُها مسکوبُ
لهفَ قلبی لفاطمٍ خیفةَ السب- ی تخفَّتْ و قلبُها مرعوبُ
لهفَ قلبی لأُم کلثومَ و الخدّان منها قد خدّدتها الندوبُ
و هی تدعو یا واحدی یا شقیقی‌یا مغیثی قد برّحتنی الخطوبُ
ثمَّ تشکو إلی النبیِّ و دمعُ العین فی خدِّها الأسیلِ صبیبُ
جدُّ یا جدُّ لو ترانا سبایاقد عرتْنا بکربلاءَ الکروبُ
جدُّ یا جدُّ لم یفد ذلک النصح و ذاک الترهیبُ و الترغیبُ
جدُّ لم تقبل الوصیّةُ فی الأهلِ و لم یُرحَمِ الوحیدُ الغریبُ
یصبح الجاهدُ البعیدُ من الحقِ‌قریباً منهم و یُقصی القریبُ
أین عیناکَ و الحسینُ قتیلٌ‌و علیٌّ مغلَّلٌ مضروبُ
لا تری سبطَکَ المفدّی طریحاًعاریاً و الرداءُ منه سلیبُ
لو ترانا نُساقُ بالذلِّ ما بین العدی قد قست علینا القلوبُ
لو ترانا حسری و قد أبرزت منّاوجوهٌ صینتْ و شقَّتْ جیوبُ
بأبی الطاهراتِ تُحدی بهنِّ العیسُ بین الملا و تُطوی السهوبُ
بأبی رأسَ نجلِ فاطمةٍ یشهرُه للعیونِ رمحٌ کعوبُ
یا ابن أزکی الوری نِجاراً علی مثلک یستحسنُ البکا و النحیبُ
هاجفونی لما أُصِبتَ به قرحی و قلبی لما رُزیتُ کئیبُ
أین قلبُ الشجیِّ و الفارغِ البالِ و أین المحقُّ و المستریبُ
لا هَنا لی عیشی و مبسمُک الدرِّیُّ بادٍ و قد علاه قضیبُ
لیت أنیّ فداک لو کان بالعبد یُفدی المولی الحسیبُ النسیبُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:26 سهمُ بغی الأُلی أصابک من قبلُ و للَّهِ عنک سهمٌ مصیبُ
أظهروا فیک حقد بدرٍ و من قبلُ دُعوا للهدی فلم یستجیبوا
یا بنی أحمدٍ إلی مدحکم قلب الخلیعیِّ مُستهامٌ طروبُ
کیف صبر امرئٍ یری الودَّ فی القربی وجوباً و إرثُکم مغصوبُ
أنتمُ حجّةُ الإلهِ علی الخلق و أنتم للطالبِ المطلوبُ
بولاکمْ و بغض أعدائکم تُقبلُ أعمالُنا و تُمحی الذنوبُ
لثناکم شاهت وجوه ذوی النصب و شُقَّتْ من النفورِ القلوبُ
و له رحمه اللَّه تعالی قوله:
سجعتْ فوق الغصونِ‌فاقداتٌ للقرینِ
فاستهلّتْ سحبَ أجفانی و هزّتنی شجونی
غرّدت لا شجوُها شجوی و لا حنّت حنینی
لا و لا قلت لهایا ورقُ بالنوح اسعدینی
ما شجی الباکی طروباًکشجی الباکی الحزینِ
حقَّ لی أبکی دماءًعوضَ الدمعِ الهتونِ
لغریبٍ نازح الدار خلیٍّ من معینِ
لتریب الخدّ دامی الوجهِ مرضوضِ الجبینِ
و منها:
یا بنی طه و یاسی- ن و حامیمٍ و نونِ
بکمُ استعصمتُ من‌شرِّ خطوبٍ تعترینی
فإذا خفتُ فأنتمْ‌لنجاتی کالسفینِ
و علیکم ثقلُ میزانی و أنتم تنقذونی
فاحشروا العبدَ الخلیعیَ‌إلی ذات الیمینِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:27 و إلیکم مِدَحاً أسنی من الدرِّ الثمینِ
یا حجابَ اللَّهِ و المحمیَّ عن رجمِ الظنونِ
فیک داریتُ أُناساًعزموا أن یقتلونی
و تحصّنت بقولِ الصّادقِ الحَبرِ الأمینِ
اتّقوا إنَّ التّقی من‌دین آبائی و دینی
و لأوصافِکَ ورّیت کلامی و حنینی
و إلی مدحِکَ أظهرتُ ظهوری و بطونی
و کفانی علمُک الشاهدُ للسرِّ المصونِ
و معاذَ اللَّه أن ألوی عن الحبلِ المتینِ
و أُساوی بین مفضالٍ و مفضولٍ ضنینِ
بین من قال أقیلونی و من قال سلونی
و له یرثی البطل الهاشمیَّ الشهید مسلم بن عقیل سلام اللَّه علیه قوله:
أ لمسلمِ بنِ عقیلِ قام الناعی‌لمَّا استهلّت أدمعُ الأشیاعِ
مولیً دعاه ولیُّهُ و إمامُه‌فأجابَ دعوتَه بسمعٍ واعِ
حفظَ الودادَ لذی القرابةِ فاقتنی‌شرفاً علی الأهلین و الأتباعِ
أفدیه من حُرٍّ نقیٍّ طاهرٍماضی العزیمة ساجدٍ رکّاعِ
أفدیه من بطلٍ کمیٍّ ماجدٍجمِّ الوفا ندبٍ طویلِ الباعِ
لهفی لمسلم و الرماحُ تنوشُه‌لا بالجَزوعِ لها و لا المرتاعِ
حتی إذا ظفرتْ به عُصَبُ الخنامن بعد معترکٍ و طولِ نزاعِ
جاءوا به نحو اللّعینِ فغاظَهُ‌بالقولِ من ثبتِ الجنانِ شجاعِ
و إلی ابن سعدٍ بالوصیّةِ مبطناًأفضی فأظهرها بلؤمِ طباعِ
و هوی من القصر المشوم مهلّلًاو مکبّراً تجلو صدی الأسماعِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:28 لهفی لسیفٍ من سیوفِ محمدٍعبثَ الفلولُ بحدِّهِ القطّاعِ
لهفی لمزج شرابِهِ بنجیعِهِ‌لهفی لمسقط ثغرِه اللمّاعِ
لهفی له فوق الترابِ مجدَّلًادامی الجبینِ مهشّمَ الأضلاعِ
مولای یا ابن عقیلِ یومُک جاعلٌ‌حَبَّ القلوبِ دریئةَ الأوجاعِ
جادت معالمک الدموع بریِّهاو سقی الحمیم بواطن الأبداعِ
و سقی ابنَ عروةَ هانیاً غدقُ الحیافلقد أصاخَ إلی نداءِ الداعی
یا سادةً ما زلت مذ علقت یدی‌بهمُ أُحافظ ودَّهم و أُراعی
مولاکمُ الخلعیُّ رافعُ قصّةٍیشکو سمومَ عقاربٍ و أفاعی
وقفت للمترجم علی قصائد کثیرة کلّها فی العترة الطاهرة مدحاً و رثاءً لو تجمع لجاءت دیواناً فخماً و إلیک فهرستها، توجد فی مجامیع مخطوطة بالنجف الأشرف و أخری بالکاظمیّة المشرّفة:
عدد القصائد/ مطلع القصائد/ عدد الأبیات
1- لم أبکِ عافی دمنةٍ و طلولِ‌و شموسَ رکبٍ آذنت برحیلِ/ 27
2- أضرمتْ نار قلبی المحزونِ‌صادحاتُ الحمامِ فوق الغصونِ/ 56
3-/ طِلابُ العلی بالسمهریّ المقوَّمِ‌و ضربُ الطُّلی مرمیً إلی کلِّ مغنمِ/ 50
4- جعلت النوحَ فی عاشورَ دأبی‌فزادَ ألیم وجدی و اکتئابی/ 30
5- یا عینُ بالدمع الغزیرِجودی علی الطهرِ المزورِ/ 31
6- أَرَقی لابن النبیِ‌لا لبرقٍ حاجریِّ/ 31
7- عرِّج علی أرضِ کربلاءِو امزج الدمع بالدماءِ/ 23
8- ذکرت المصارعَ فی کربلافزاد بقلبی عظیمُ البلا/ 23
9- ألحاظُ ساکنةِ الخبافتکتکَ أم مُقَلُ الظبا/ 44
10- فرطُ وجدی قد حلا لی‌ما لعذّالی و ما لی/ 51
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:29 11- لیته زار لمامافاهتدی جفنی المناما/ 59
12- زاد همّی و شجونی‌و جفا نومی جفونی/ 66
13- طال حزنی و اکتئابی‌فجعلت النوح دابی/ 35
14- هاج لی نوحُ الحمامِ‌فرطَ وجدی و غرامی/ 29
15- ما ذا یرید النوی من قلبی العانی‌أما تناهت صباباتی و أشجانی/ 90
16- أُکفکف دمعی و هو لا یسأم الوکفاو أُخفی غرامی و الصبابةُ لا تخفی/ 35
17- سلام اللَّه ذی الحجبِ‌علی الزوّار فی رجبِ/ 37
18- قل و لا تخش فی المعاد أثامالا سُقی شانئی علیٍّ غماما 37
و یقول فیها: عدد القصائد/ مطلع القصائد/ عدد الأبیات/
و تناسی العهد المؤکّد فی خم‌و لم ترع للوصیِّ ذماما
19- لم أُطِلْ فی عرصةِ الدمنِ‌وقفةَ الباکی علی السکنِ/ 25
20-
یا زائراً حرم الوصیِ‌الطاهرِ العلمِ الإمامِ 32
یبغی بزورته الرضاو الأمنَ فی یومِ الزحامِ
21- لم أبک ربعاً للأحبّةِ قد خلاو عفی و غیّرهُ الجدیدُ و أمحلا 75
توجه هذه القصیدة فی بحار الأنوار للعلّامة المجلسی «1» (10/ 258)، و وقفنا للمترجم علی قصائد فی رثاء الإمام السبط الشهید صلوات اللَّه علیه فی مجموعة کبیرة بالکاظمیّة المشرّفة غیر ما سبق، فهرستها: عدد القصائد/ مطلع القصائد/ عدد الأبیات
22-
یا عینُ لا لمرابعٍ و خیامِ‌أودت بساکنها یدُ الأیامِ 38
23- یا عینُ لا لخلوِّ الربعِ و الدمنِ‌باکی الرزایا سوی الباکی علی السکنِ 44
______________________________
(1). بحار الأنوار: 45/ 258.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:30
24-
سل جیرةَ القاطنین ما فعلوا «1»و هل أقاموا بالحیِّ أم رحلوا 55
25- العین عبری و دمعُها مسفوحُ‌و القلبُ من ألمِ الأسی مقروحُ 32
26- أعاد لی ذکرُ کربلا حزنی‌فسحّ دمعی کالعارضِ الهتنِ 29
27- ألا ما لجفنی بالسهاد موکّلُ‌و قلبی لأعباء الهوی یتحمّلُ 39
28- لم أبک ربعاً دارسَ العرصاتِ‌أضحتْ معارفُه من النکراتِ 36
29- لم أبک من وقفةٍ علی الدمنِ‌و لا لخلٍّ نأی و لا سکنِ 51
30- هاج حزنی و زاد حرُّ لهیبی‌و شجانی ذکرُ القتیلِ الغریبِ 39
31- جفونٌ لا تملُّ من الهمولِ‌و جسمٌ لا یفکُّ من النحولِ 48
32- ما هاجنی ذکرُ مربعٍ خصبِ‌و لا شجانی وجدی و لا طربی 46
33- ما لدمعی لم یُطْفِ حرَّ غلیلی‌للقتیل الظامی و أیّ قتیلِ 58
34- هاج حزنی و غلیلی‌ذکرُ عطشانٍ قتیلِ 28
35- هجرتْ مقلتی لذیذَ کراهالمصاب الشهید من آل طه 52
و وجدت عند الشیخ العلّامة السماوی قصائد للمترجم فی رثاء الإمام السبط علیه السلام، مستهلّها: عدد القصائد/ مطلع القصائد/ عدد الأبیات
36-
عذرتُکَ لو تجدی ملامةُ لُوَّمِ‌علی اللّوم للمُضنی الکئیب المتیمِ 55
37- لست ممّن یبکی رسوماً محولاو دیاراً أعفی البلا و طلولا 53
38- جعلت النوحَ إدمانالما نال ابن مولانا 30
39- هو الحمی و بانُهُ‌لا نفرت غزلانه 37
______________________________
(1). توجد هذه القصیدة و القصیدة الثامنة و العشرون فی الجزء الثالث من تحفة الأزهار للسید ضامن ابن شدقم. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:31
فمجموع أبیات ما وقفنا علیه من شعر المترجم: (1656) بیتاً.

لفت نظر:

توجد فی أعیان الشیعة «1» (21/ 249) ترجمة تحت عنوان: الشیخ حسن الخلیعی، ذُکرت له خمسة أبیات من بائیّة شاعرنا الخلیعی التی أسلفناها برمّتها مطلعها:
أیّ عذر لمهجة لا تذوبُ‌و حشاً لا یشبُّ فیها لهیبُ
و ستّة و عشرون بیتاً من قصیدته الرائیّة فی مدح أمیر المؤمنین أوّلها:
سارت بأنوار علمک السِّیرُو حدّثتْ من جلالک السورُ
و قد مرّ أنّ القاضی ذکر منها فی مجالسه للمترجم ستّة و ثلاثین بیتاً «2»، و احتمل سیّد الأعیان کون الشیخ حسن هذا ولد مترجمنا أو أنّ النسخة محرّفة. و الصواب أنّ الشعر المنقول هناک المنتزع منه العنوان المذکور کلّه للمترجم له، و الحسن محرّف کنیته أبی الحسن.
______________________________
(1). أعیان الشیعة: 5/ 63.
(2). مجالس المؤمنین: 2/ 556.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:33

67- السریجی الأُوالی‌

اشارة

«1»
المتوفّی (750) تقریباً
إن لم أُفِضْ فی المغانی ماءَ أجفانی‌فما أفظَّ إذن قلبی و أجفانی
و کیف لا یَهملُ الدمعَ الهتونَ فتیً‌أمسی أسیرَ صباباتٍ و أحزانِ
یا ربَّةَ السجفِ هلّا کنتِ قاضیةًدَیْناً و أقلعتِ عن مطلٍ ولیّانِ
لو کنتِ فی عصرِ بلقیسٍ لما خلبت‌بلقیسُ قلبَ ابنِ داودَ سلیمانِ
یا قلبُ کم بالحسانِ البیضِ تجعلُنی‌مستهتَراً و النُّهی عن ذاک ینهانی
و لی بودِّ أمیر النحلِ «حیدرةٍ»شغلٌ عن اللهو و الإطراب ألهانی
هاتِ الحدیث سمیری عن مناقبِه‌و دع حدیثَ رُبی نجدٍ و نعمانِ
مُردی الکماةِ و فتّاکُ العتاةِ وهطّالُ الهبات و أمنُ الخائفِ الجانی
بنی بصارمِهِ الإسلامَ إذ هدم الأصنامَ أکرِمْ به من هادمٍ بانِ
سائل به یوم أُحدٍ و القلیب و فی‌بدرٍ و خیبرَ یا من فیه یلحانی
و یومَ صفّینَ و الألبابُ طائشةٌو فی حُنینَ إذا التفَّ الفریقانِ
و یومَ عمرو بن ودٍّ حین جلّلَهُ‌عضباً به قربت آجالُ أقرانِ
و فی «الغدیرِ» و قد أبدی النبیُّ له‌مناقباً أرغمت ذا البغضةِ الشانی
إذ قال من کنتُ مولاه فأنت له‌مولیً به اللَّهُ یهدی کلَّ حیرانِ
______________________________
(1). نسبة إلی أُوال، و هی جزیرة یحیط بها البحر بناحیة البحرین. معجم البلدان: 1/ 274.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:34 أُنزلت منّی کما هارون أُنزل من‌موسی و لم یک بعدی مرسلٌ ثانی
و آیة الشمس إذ رُدَّت مبادرةًغرّاءَ أقصرَ عنها کلُّ إنسانِ
و إنَّ فی قصّةِ الأفعی و مکمنِهِ‌فی الخفِّ هدیاً لذی بغضٍ و إرعانِ
و قصّةُ الطائرِ المشویّ بیّنةلکلِّ من حاد عن عمدٍ و شنآنِ
و اسأل به یومَ وافی ظهرَ منبرِهِ‌و الناسُ قد فزعوا من شخصِ ثعبان
فقال خلّوا له نهجاً و لا تجدوابأساً بتمکینِهِ قصدی و إتیانی
فجاء حتی رقی أعوادَ منبرِه‌مهمهماً بلسانِ الخاضعِ الجانی
من غیرُه بَطَنَ العلمَ الخفیَّ و من‌سواه قال اسألونی قبل فقدانی
و من وقت نفسُهُ نفسَ الرسولِ و قدوافی الفراشَ ذوو کفرٍ و طغیانِ
و من تصدّقَ فی حالِ الرکوع و لم‌یسجدْ کما سجدتْ قومٌ لأوثانِ
من کان فی حرم الرحمن مولدُهُ‌و حاطه اللَّهُ من باسٍ و عدوانِ
من غیره خاطبَ الرحمنَ و اعتضدتْ‌به النبوّةُ فی سرٍّ و إعلانِ
من أُعطی الرایةَ الغرّاءَ إذ ربدتْ‌نارُ الوغی فتحاماها الخمیسانِ
من رُدّت الکفُّ إذ بانت بدعوتِهِ‌و العینُ بعد ذهابِ المنظرِ الفانی
من أنزل الوحیُ فی أن لا یُسدَّ له‌بابٌ و قد سُدَّ أبوابٌ لإخوانِ
و من به بُلّغت من بعد أوبتِهابراءةٌ لأُولی شرکٍ و کفرانِ
و من تظلّمَ طفلًا و ارتقی کتف ال- مختار خیرَ ذوی شیبٍ و شبّانِ
و من یقول خذی یا نار ذا و ذری‌هذا و بالکأسِ یسقی کلّ ظمآنِ
من غسّل المصطفی من سال فی یدِهِ‌أجلُّ نفسٍ نأتْ عن خیرِ جثمانِ
و من تورّکَ متن الرِّیحِ طائعةًتجری بأمرِ ملیکِ الخلقِ رحمانِ
حتی أتی فتیةَ الکهفِ الذین جرتْ‌علی مراقدِهمْ أعصارُ أزمانِ
فاستیقظوا ثمَّ قالوا بعد یقظتِهمْ‌أنت الوصیُّ علی علمٍ و إیقانِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:35

ما یتبع الشعر

فی هذه القصیدة إشارة إلی لمّة من فضائل مولانا أمیر المؤمنین صلوات اللَّه علیه، و قد بسطنا القول فی جملة مهمة منها فی الأجزاء السابقة، و نذکر هنا ما أشار إلیه شاعرنا بقوله:
من کان فی حرمِ الرحمنِ مولدُهُ‌و حاطه اللَّهُ من باسٍ و عدوانِ
یرید به قصّة ولادته صلوات اللَّه علیه فی الکعبة المعظّمة، و قد انشقّ جدار البیت لأُمِّه فاطمة بنت أسد فدخلته ثمّ التأمت الفتحة، فلم تزل فی البیت العتیق حتی ولدت مشرِّف البیت بذلک الهبوط المیمون، و أکلت من ثمار الجنّة، و لم ینفلق صدف الکعبة عن درِّه الدریّ إلّا و أضاء الکون بنور محیّاه الأبلج، و فاح فی الأجواء شذی عنصره الأقدس، و هذه حقیقة ناصعة أصفق علی إثباتها الفریقان، و تضافرت بها الأحادیث، و طفحت بها الکتب، فلا نعبأ بجلبة رماة القول علی عواهنه بعد نصِّ جمع من أعلام الفریقین علی تواتر حدیث هذه الأثارة.
قال الحاکم فی المستدرک «1» (3/ 483): و قد تواترت الأخبار أنّ فاطمة بنت أسد ولدت أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب کرّم اللَّه وجهه فی جوف الکعبة.
و حکی الحافظ الکنجی الشافعی فی الکفایة «2» من طریق ابن النجّار عن الحاکم النیسابوری أنّه قال: وُلد أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب بمکّة فی بیت اللَّه الحرام لیلة الجمعة لثلاث عشرة لیلة خلت من رجب سنة ثلاثین من عام الفیل، و لم یولد قبله و لا بعده مولود فی بیت اللَّه الحرام سواه إکراماً له بذلک، و إجلالًا لمحلّه فی التعظیم.
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 550 ح 6044.
(2). کفایة الطالب: ص 407.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:36
و تبعه أحمد بن عبد الرحیم الدهلوی الشهیر بشاه ولیّ اللَّه والد عبد العزیز الدهلوی مصنِّف التحفة الاثنی عشریّة فی الردِّ علی الشیعة، فقال فی کتابه إزالة الخفاء «1»: تواترت الأخبار أنّ فاطمة بنت أسد ولدت أمیر المؤمنین علیّا فی جوف الکعبة. فإنّه وُلد فی یوم الجمعة ثالث عشر من شهر رجب بعد عام الفیل بثلاثین سنة فی الکعبة، و لم یولد فیها أحد سواه قبله و لا بعده.
قال شهاب الدین السیّد محمود الآلوسی صاحب التفسیر الکبیر فی: سرح الخریدة الغیبیّة فی شرح القصیدة العینیّة لعبد الباقی أفندی العمری (ص 15) عند قول الناظم:
أنت العلیُّ الذی فوق العلی رُفِعاببطن مکّةَ عند البیتِ إذ وُضعا
و کون الأمیر کرّم اللَّه وجهه وُلد فی البیت أمر مشهور فی الدنیا، و ذکر فی کتب الفریقین السنّة و الشیعة... إلی أن قال: و لم یشتهر وضع غیره کرّم اللَّه وجهه کما اشتهر وضعه بل لم تتّفق الکلمة علیه، و ما أحری بإمام الأئمّة أن یکون وضعه فیما هو قبلة للمؤمنین، و سبحان من یضع الأشیاء فی مواضعها و هو أحکم الحاکمین.
و قال فی (ص 75) عند قول العمری:
و أنت أنت الذی حطّت له قدمٌ‌فی موضعٍ یدَهُ الرحمنُ قد وضَعا الغدیر، العلامة الأمینی ج‌6 36 ما یتبع الشعر ..... ص : 35
قیل: أحبّ علیه الصلاة و السلام- یعنی علیّا- أن یکافئ الکعبة حیث وُلد فی بطنها بوضع الصنم عن ظهرها؛ فإنّها- کما ورد فی بعض الآثار- کانت تشتکی إلی اللَّه تعالی عبادة الأصنام حولها و تقول: أی ربّ حتی متی تُعبد هذه الأصنام حولی؟ و اللَّه تعالی یعدها بتطهیرها من ذلک. انتهی.
______________________________
(1). إزالة الخفاء: 2/ 251.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:37
و إلی هذا المعنی أشار العلّامة السیّد رضا الهندی «1» بقوله:
لمّا دعاکَ اللَّهُ قدماً لأن‌تولد فی البیت فلبّیته
شکرتَه بین قریشٍ بأن‌طهّرتَ من أصنامِهمْ بیته
و یجدها القارئ من المتسالم علیه من فضائل مولانا أمیر المؤمنین صلوات اللَّه علیه فی غیر واحد من مصادر القوم منها «2»:
1- مروج الذهب (2/ 2)/ تألیف أبی الحسن المسعودی الهذلی.
2- تذکرة خواصّ الأُمّة (ص 7)/ تألیف سبط ابن الجوزی الحنفی.
3- الفصول المهمّة (ص 14)/ تألیف ابن الصباغ المالکی.
4- السیرة النبویة (1/ 150)/ تألیف نور الدین علی الحلبی الشافعی.
5- شرح الشفا (1/ 151)/ تألیف الشیخ علی القاری الحنفی.
6- مطالب السؤول (ص 11)/ تألیف أبی سالم محمد بن طلحة الشافعی.
7- محاضرة الأوائل (ص 120)/ تألیف الشیخ علاء الدین السکتواری.
8- مفتاح النجا فی مناقب آل العبا/ تألیف میرزا محمد البدخشی.
9- المناقب/ تألیف الأمیر محمد صالح الترمذی.
10- مدارج النبوّة/ تألیف الشیخ عبد الحقِّ الدهلوی.
11- نزهة المجالس (2/ 204)/ تألیف عبد الرحمن الصفوری الشافعی.
______________________________
(1). دیوان السید رضا الهندی: ص 25.
(2). مروج الذهب: 2/ 366، تذکرة الخواص: ص 10، الفصول المهمّة: ص 29، السیرة الحلبیة: 1/ 139، مفتاح النجا فی مناقب آل العبا: ص 18 باب 3 فصل 1، مدارج النبوّة: 2/ 308، نور الأبصار: ص 156.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:38
12- آیینه تصوّف (طبع سنة 1311)/ تألیف شاه محمد حسن الجشتی.
13- روائح المصطفی (ص 10)/ تألیف صدر الدین أحمد البردوانی.
14- کتاب الحسین (1/ 16)/ تألیف السیّد علی جلال الدین.
15- نور الأبصار (ص 76)/ تألیف السیّد محمد مؤمن الشبلنجی.
16- کفایة الطالب (ص 37)/ تألیف الشیخ حبیب اللَّه الشنقیطی.
و أما أعلام الشیعة، فقد ذکرت منهم هذه الأثارة أُمّة کبیرة منها:
1- الحسن بن محمد بن الحسن القمی، فی تاریخ قم الذی ألّفه و قدّمه إلی الصاحب بن عباد سنة (378)، و ترجمه إلی الفارسیة الشیخ الحسن بن علیّ بن الحسن القمی سنة (865)، راجع (ص 191) من الترجمة.
2- الشریف الرضی: المتوفّی (406) المترجم فی (4/ 181- 221)، ذکرها فی خصائص الأئمّة «1» و قال: لم نعلم مولوداً فی الکعبة غیره.
3- شیخ الأُمّة معلّم البشر أبو عبد اللَّه المفید: المتوفّی (413)، فی «2» المقنعة، و مسار الشیعة (ص 51) طبع مصر، و الإرشاد (ص 3) و قال: لم یولد قبله و لا بعده مولود فی بیت اللَّه سواه، إکراماً من اللَّه جلّ اسمه بذلک، و إجلالًا لمحلّه فی التعظیم.
4- الشریف المرتضی: المتوفّی (436) مرّت ترجمته فی (4/ 264- 299)، ذکرها فی شرح القصیدة البائیّة للحمیری (ص 51) طبع مصر و قال: لا نظیر له فی هذه الفضیلة.
5- نجم الدین الشریف أبو الحسن علیّ بن أبی الغنائم محمد المعروف بابن
______________________________
(1). خصائص الأئمّة: ص 39، خصائص أمیر المؤمنین: ص 4.
(2). مصنّفات الشیخ المفید- المقنعة: مج 14/ 461، مسار الشیعة: مج 7/ 59، الإرشاد: مج 11/ ج 1/ 5.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:39
الصوفی، ذکرها فی کتابه المجدی «1» المخطوط.
6- الشیخ أبو الفتح الکراجکی: المتوفّی (449)، فی کنز الفوائد «2» (ص 115).
7- الشیخ حسین بن عبد الوهّاب معاصر الشریف المرتضی، فی عیون المعجزات «3».
8- شیخ الطائفة محمد بن الحسن الطوسی: المتوفّی (460)، فی «4» التهذیب (ج 2) و مصباح المتهجّد (ص 560)، و الأمالی (ص 80- 82).
9- أمین الإسلام الفضل بن الحسن الطبرسی: المتوفّی (548) صاحب مجمع البیان، فی إعلام الوری «5» (ص 93) و قال: لم یولد قطُّ فی بیت اللَّه تعالی مولود سواه لا قبله و لا بعده.
10- ابن شهرآشوب السروی: المتوفّی (588)، فی المناقب «6» (1/ 359 و 2/ 50).
11- ابن البطریق شمس الدین أبو الحسین یحیی بن الحسن الحلّی: المتوفّی (600)، فی کتابه العمدة «7» و قال: لم یولد قبله و لا بعده مولود فی بیت اللَّه سواه.
12- رضیُ الدین علی بن طاووس: المتوفّی (664)، فی کتابه الإقبال «8» (ص 141).
______________________________
(1). المجدی فی أنساب الطالبیین: ص 11.
(2). کنز الفوائد: 1/ 255.
(3). عیون المعجزات: ص 29.
(4). التهذیب: 6/ 19، مصباح المتهجّد: ص 741، أمالی الطوسی: ص 706 ح 1511.
(5). إعلام الوری: ص 159.
(6). مناقب آل أبی طالب: 2/ 197- 198 و 3/ 309.
(7). العمدة: ص 24.
(8). الإقبال: ص 655.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:40
13- عماد الدین الحسن الطبری الآملی صاحب الکامل المؤلّف سنة (675)، فی کتابه تحفة الأبرار فی الفصل الثامن من الباب الرابع.
14- بهاء الدین الإربلی: المتوفّی (692) مرّت ترجمته فی (5/ 445)، فی کتابه کشف الغمّة «1» (ص 19) و قال: لم یولد فی البیت أحد سواه قبله و لا بعده، و هی فضیلة خصّه اللَّه بها إجلالًا له، و إعلاءً لرتبته، و إظهاراً لتکرمته.
15- أبو علی ابن الفتّال النیسابوری المترجم فی کتابنا شهداء الفضیلة (ص 37) ذکرها فی روضة الواعظین «2» (ص 67).
16- هندوشاه بن عبد اللَّه الصاحبی النخجوانی، فی تجارب السلف (ص 37).
17- العلّامة الحسن بن یوسف الحلّی: المتوفّی (726)، فی کتابیه «3»: کشف الحقّ، و کشف الیقین (ص 5) و نصّ علی أنّه لم یولد أحد سواه فیها لا قبله و لا بعده.
18- جمال الدین بن عنبة: المتوفّی (828)، فی عمدة الطالب «4» (ص 41).
19- الشیخ علیّ بن یونس العاملی البیاضی: المتوفّی (877)، فی الصراط المستقیم «5».
20- السیّد محمد بن أحمد بن عمید الدین علی الحسینی، فی المشجّر الکشّاف لأصول السادة الأشراف (ص 230) طبع مصر.
21- الشیخ تقیّ الدین الکفعمی الآتی ترجمته فی هذا الجزء إن شاء اللَّه، فی المصباح (ص 512).
______________________________
(1). کشف الغمّة: 1/ 61.
(2). روضة الواعظین: ص 76.
(3). نهج الحق و کشف الصدق: ص 233، کشف الیقین فی فضائل أمیر المؤمنین: ص 17.
(4). عمدة الطالب: ص 58.
(5). الصراط المستقیم: 1/ 331.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:41
22- أحمد بن محمد بن عبد الغفّار الغفاری القزوینی، فی تاریخ نگارستان «1» المؤلّف سنة (949) (ص 10) طبع سنة (1245).
23- القاضی نور اللَّه المرعشی المستشهد (1019) المترجم فی کتابنا شهداء الفضیلة (ص 171)، فی کتابه إحقاق الحق «2».
24- الشیخ عبد النبیّ الجزائری: المتوفّی (1021)، فی حاوی الأقوال.
25- الشیخ محمد ابن الشیخ علی اللاهیجی، فی محبوب القلوب «3».
26- المولی المحسن الکاشانی: المتوفّی (1091)، فی کتابه تقویم المحسنین «4».
27- الشیخ نظام الدین محمد بن الحسین التفرشی الساوجی تلمیذ شیخنا البهائی، فی تألیفه تکملة الجامع العبّاسی لشیخه المذکور.
28- الشیخ أبو الحسن الشریف: المتوفّی (1100)، فی کتابه الضخم الفخم القیِّم ضیاء العالمین و قال: کانت مشهورة فی الصدر الأوّل.
29- السیّد هاشم التوبلی البحرانی صاحب التآلیف القیِّمة: المتوفّی (1107)، فی غایة المرام «5»، و قال: بلغت حدّ التواتر، معلومة فی کتب العامّة و الخاصّة.
30- العلّامة المجلسی: المتوفّی (1110، 1111)، فی جلاء العیون «6» (ص 80) فقال ما معناه: مشهور بین المحدِّثین و المؤرِّخین من الخاصّة و العامّة.
______________________________
(1). تاریخ نگارستان: ص 12.
(2). إحقاق الحق: 5/ 56.
(3). محبوب القلوب: 2/ 347- 348.
(4). تقویم المحسنین: ص 17.
(5). غایة المرام: 1/ 13.
(6). جلاء العیون: ص 79.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:42
31- السیّد نعمة اللَّه الجزائری: المتوفّی (1112)، فی الأنوار النعمانیّة «1».
32- السیّد علی خان الشیرازی (1118- 1120)، فی الحدائق الندیّة فی شرح الفوائد الصمدیّة «2».
33- السیّد محمد الطباطبائی جدّ آیة اللَّه بحر العلوم الفارغ عن بعض تآلیفه سنة (1126)، فی رسالته الموضوعة لتواریخ موالید الأئمّة و وفیاتهم.
34- السیّد عبّاس بن علیّ بن نور الدین الموسوی الحسینی المکّی: المتوفّی (1179)، فی کتابه نزهة الجلیس «3» (1/ 68).
35- أبو علیّ الحائری: المتوفّی (1215)، فی رجاله الدائر منتهی المقال «4» (ص 46).
36- السیّد محسن الأعرجی: المتوفّی (1227)، فی عمدة الرجال.
37- الشیخ خضر بن شلّال العفکاوی النجفی: المتوفّی (1255)، فی مزاره المسمّی بأبواب الجنان و بشائر الرضوان «5».
38- السیّد حیدر الحسنی الحسینی الکاظمی: المتوفّی (1265)، فی عمدة الزائر (ص 54).
39- السیّد مهدی القزوینی: المتوفّی (1300)، فی فلک النجاة (ص 326).
40- المولی السیّد محمود بن محمد علی بن محمد باقر، فی تحفة السلاطین (ج 2)
______________________________
(1). الأنوار النعمانیّة: 1/ 370.
(2). الحدائق الندیّة فی شرح الفوائد الصمدیّة: ص 6.
(3). نزهة الجلیس: 1/ 103.
(4). منتهی المقال: ص 66.
(5). أبواب الجنان و بشائر الرضوان: ص 42.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:43
فقال ما معناه: مشهور کالشمس فی رائعة النهار.
41- المولی السلطان محمد بن تاج الدین حسن، فی تحفة المجالس (ص 88) طبع سنة (1274).
42- السیّد میرزا حسن الزنوزی- نزیل خوی- فی کتابه الضخم بحر العلوم.
43- الحاج المولی شریف الشروانی من تلمذة السیّد العظیم صاحب الریاض، فی کتابه الشهاب الثاقب فی مناقب علیّ بن أبی طالب.
44- المولی علی أصغر البروجردی، فی عقائد الشیعة «1» (ص 31) طبع سنة (1263).
45- الحاج میرزا حبیب الخوئی، فی کتابه الکبیر شرح نهج البلاغة «2» (1/ 71).
46- أبو عبد اللَّه‌جعفر بن محمد بن جعفر الحسینی الأعرجی، فی مناهل الضَّرَب «3» فی أنساب العرب.
47- الحاج الشیخ عبّاس القمیّ: المتوفّی (1359)، فی سفینة البحار «4» (2/ 229).
48- السیّد محسن الأمین الحسینی العاملی، فی أعیان الشیعة «5» (3/ 3).
49- الشیخ جعفر النقدی، فی کتابه نزهة المحبّین فی فضائل أمیر المؤمنین «6» علیه السلام (ص 2- 8).
______________________________
(1). عقائد الشیعة: ص 41.
(2). منهاج البراعة فی شرح نهج البلاغة: 1/ 216.
(3). الضَّرَب: العسل الغلیظ.
(4). سفینة البحار: 6/ 375- 376.
(5). أعیان الشیعة: 1/ 323.
(6). نزهة المحبّین فی فضائل أمیر المؤمنین: ص 2- 3.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:44
50- شیخنا الأُوردبادی، ألّف فی الموضوع کتاباً فخماً، و قد أغرق نزعاً فی التحقیق و لم یبق فی القوس منزعاً، و إلیک فهرست عناوینه:
1- حدیث المولد الشریف و تواتره.
2- حدیث الولادة الشریفة مشهور بین الأُمّة.
3- نبأ الولادة و المحدِّثون.
4- حدیث الولادة و النسّابون.
5- حدیث الولادة و المؤرّخون.
6- حدیث الولادة و الشعراء.
7- حدیث الولادة و الإجماع علیه.
ألّف القاضی أبو البختری کتاباً فی مولد أمیر المؤمنین علیه السلام کما ذکره النجاشی «1» و شیخ الطائفة «2»، و رواه أبو محمد العلوی الحسن بن محمد، عن حجر بن محمد السامی، عن رجاء بن سهل الصنعانی، عن أبی البختری کما فی تاریخ الخطیب البغدادی (7/ 419).
و ذکر النجاشی فی فهرسته «3» (ص 279) کتاب مولد أمیر المؤمنین لشیخنا ابن بابویه الصدوق.
و قد نظم هذه الأثارة کثیرون من أعلام الشیعة الفطاحل و شعرائها الأفذاذ نظراء:
1- السیّد الحمیری: المتوفّی (173)، و قد مرّت ترجمته فی (2/ 231- 278) قال:
______________________________
(1). رجال النجاشی: ص 430 رقم 1155.
(2). الفهرست: ص 173 رقم 757.
(3). رجال النجاشی: ص 392 رقم 1049.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:45 ولدتْهُ فی حرمِ الإلهِ و أمنهِ‌و البیتِ حیث فناؤه و المسجدُ
بیضاءُ طاهرةُ الثیابِ کریمةٌطابتْ و طابَ ولیدُها و المولدُ
فی لیلةٍ غابتْ نحوسُ نجومِهاو بدتْ مع القمرِ المنیرِ الأسْعُدُ
ما لُفَّ فی خِرَقِ القوابلِ مثلُه‌إلّا ابنُ آمنةَ النبیُّ محمدُ
2- محمد بن منصور السرخسی، ذکرها فی أبیات توجد فی مناقب ابن شهرآشوب «1» (1/ 360).
3- خواجه معین الدین الجشتی الأجمیری: المتوفّی (632).
4- المولی الرومی العارف الشهیر: المتوفّی (672).
5- المولی محمد بن عبد اللَّه الکاتبی النیسابوری: المتوفّی (889)، المترجم فی مجالس المؤمنین «2».
6- المولی أهلی الشیرازی: المتوفّی (942).
7- میرزا محمد علی التبریزی المتخلّص فی شعره بصائب، من شعراء عهد السلطان سلیمان المتوفّی (974)، له قصیدة یمدح بها الکعبة المشرّفة و یذکر مزایاها، و عدّ منها ولادة أمیر المؤمنین بها، توجد فی کتاب الخزانة العامرة (ص 291).
8- السیّد محمد باقر بن محمد الحسینی الأسترآبادیّ الشهیر بداماد: المتوفّی (1041).
9- المولی محمد مسیح المعروف بمسیحا الفسوی الشیرازی: المتوفّی (1127)،
______________________________
(1). مناقب آل أبی طالب: 2/ 200.
(2). مجالس المؤمنین: 2/ 661.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:46
الآتی شعره و ترجمته فی شعراء القرن الثانی عشر.
10- السیّد نصر اللَّه المدرّس الحائری الشهید سنة (1160)، أحد شعراء الغدیر، یأتی فی شعراء القرن الثانی عشر.
11- المولی رضا الرشتی المتخلّص فی شعره بالمحزون فی مثنویٍّ له.
12- میرزا نصر اللَّه المتخلّص بالشهاب.
13- الشریف محمد بن فلاح الکاظمی أحد شعراء الغدیر، یأتی شعره و ترجمته فی محلّهما، ذکرها فی قصیدته الکرّاریّة.
14- الشیخ محمد رضا النحوی: المتوفّی (1226) أحد شعراء الغدیر، تأتی ترجمته فی محلّها.
15- الشیخ حسین نجف: المتوفّی (1252)، أحد شعراء الغدیر، یأتی شعره و ترجمته فی شعراء القرن الثالث عشر، قال فی قصیدته الکبیرة:
جعلَ اللَّهُ بیتَهُ لعلیٍ‌مولداً یا له علًا لا یُضاهی
لم یشارکْهُ فی الولادة فیه‌سیّدُ الرسلِ لا و لا أنبیاها
علمَ اللَّهُ شوقَها لعلیٍ‌علمه بالذی به من هواها
إذ تمنّت لقاءَهُ و تمنّی‌فأراها حبیبَهُ و رآها
ما ادّعی مُدّعٍ لذلک کلّامن تُری فی الوری یرومُ ادّعاها
فاکتست مکّةٌ بذاک افتخاراًو کذا المَشعران بعد مِناها
بل به الأرضُ قد علتْ إذ حوته‌فغدت أرضُها مَطافَ سماها
أ وَ ما تنظرُ الکواکبُ لیلًاو نهاراً تطوفُ حول حماها
و إلی الحشرِ فی الطوافِ علیه‌و بذاک الطوافِ دام بقاها
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:47
16- میرزا عبّاس الدامغانی المتخلّص بنشاط الهزارجریبی: المتوفّی (1262).
17- السید محمد تقی القزوینی: المتوفّی (1270)، أحد شعراء الغدیر، تأتی ترجمته فی شعراء القرن الثالث عشر.
18- الشیخ حسین بن علیّ الفتونی الهمدانی العاملی الحائری من شعراء الغدیر، یأتی ذکره فی القرن الثالث عشر.
19- الحاج محمد خان المولود سنة (1246) المتخلّص بدشتی فی دیوانه المطبوع.
20- الحاج میرزا إسماعیل الشیرازی: المتوفّی (1305)، أحد شعراء الغدیر من حجج الطائفة، یأتی ذکره فی شعراء القرن الرابع عشر له قصیدة موشّحة فی المولود المقدّس، ألا و هی:
رغدَ العیشُ فزدهُ رغدابسُلافٍ منه تشفی سقمی
طربَ الصبُّ علی وصلِ الحبیبْ‌و هنی العیشُ علی بُعد الرقیبْ
وفِّنی من أکؤسِ الراحِ النصیبْ‌و ائتنی تَوماً بها لا مفردا
فالهنا کلُّ الهنا فی التوأمِ
آتنی الصهباءَ ناراً ذائبه‌کلّلتها قبساتٌ لاهبه
و اسقنیها و الندامی قاطبه‌فلَعمری إنّها ریُّ الصدی
لفؤادٍ بالتصابی مضرمِ
ما أُحَیْلَی الراحَ من کفِّ المِلاحْ‌هی روحٌ هی رَوحٌ هی راحْ
فأدرها فی غدوٍّ و رواحْ‌کذُکاءٍ تتجلّی صرخدا
رصّعتها حببٌ کالأنجمِ
حبّذا آناءُ أُنسٍ أقبلتْ‌أدرکتْ نفسی بها ما أمّلتْ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:48 وضعت أُمُّ العلی ما حملتْ‌طاب أصلًا و تعالی محتدا
مالکاً ثقلَ ولاء الأُممِ
آنستْ نفسی من الکعبةِ نورْمثلَ ما آنس موسی نار طورْ
یوم غشّی الملأَ الأعلی سرورْقرعَ السمعَ نداءٌ کندا
شاطئ الوادی طُوی من حرمِ
ولدتْ شمسُ الضحی بدرَ التمامْ‌فانجلتْ عنّا دیاجیرُ الظلامْ
نادِ یا بشراکمُ هذا غلامْ‌وجهُهُ فلقةُ بدرٍ یهتدی
بسنا أنوارِهِ فی الظُّلَمِ
هذه فاطمةٌ بنتُ أسدْأقبلت تحملُ لاهوتَ الأبدْ
فاسجدوا ذلًّا له فی من سجدْفله الأملاکُ خرّت سُجّدا
إذ تجلّی نورُه فی آدمِ
کُشفَ السترُ عن الحقِّ المبین‌و تجلّی وجهُ ربِّ العالمینْ
و بدا مصباحُ مشکاةِ الیقینْ‌و بدت مشرقةً شمسُ الهدی
فانجلی لیلُ الضلالِ المظلمِ
نُسخ التأبیدُ من نفی تری‌فأرانا وجهه ربُّ الوری
لیت موسی کان فینا فیری‌ما تمنّاه بطورٍ مُجهدا
فانثنی عنه بکفّی معدمِ
هل درتْ أُمّ العلی ما وضعتْ‌أم درتْ ثدیُ‌الهدی ما أرضَعتْ
أم درتْ کفُّ النهی ما رفعتْ‌أم دری ربُّ الحجی ما ولدا
جلَّ معناه فلمّا یُعلَمِ
سیّدٌ فاق عُلًا کلَّ الأنامْ‌کان إذ لا کائنٌ و هو إمامْ
شرّف اللَّهُ به البیتَ الحرامْ‌حین أضحی لعُلاه مولدا
فوطا تربتَهُ بالقدمِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:49 إن یکن یُجعَلُ للَّه البنونْ‌و تعالی اللَّهُ عمّا یصفونْ
فولیدُ البیتِ أحری أن یکون‌لولیِّ البیتِ حقّا ولدا
لا عُزیر لا و لا ابنُ مریمِ
هو بعدَ المصطفی خیرُ الوری‌من ذری العرش إلی تحت الثری
قد کست علیاؤه أُمّ القری‌غرّةً تحمی حماها أبدا
حیث لا یدنوه من لم یُحرمِ
سبق الکونَ جمیعاً فی الوجودْو طوی عالمَ غیبٍ و شهودْ
کلّ ما فی الکونِ من یمناه جودْإذ هو الکائنُ للَّه یدا
و یدُ اللَّهِ مَدَرُّ الأنعمِ
سیّدٌ حازت به الفضلَ مضرْبفخارٍ فسما کلّ البشرْ
وجهُه فی فلَکِ العلیا قمرْفبهِ لا بالنجومِ یُهتدی
نحو مغناه لنَیْلِ المغنَمِ
هو بدرٌ و ذراریه بدورْعقمتْ عن مثلِهم أُمُّ الدهور
کعبةُ الوفّاد فی کلِّ الشهورْفاز من نحو فناها وفدا
بمطافٍ منه أو مُستلَمِ
ورثوا العلیاءَ قدماً من قُصیّ‌و نزارٍ ثمَّ فهرٍ و لؤیّ
لا یباری حیُّهم قطُّ بحیّ‌و همُ أزکی البرایا محتدا
و إلیهم کلُّ فخرٍ ینتمی
أیّها المرجی لقاهُ فی المماتْ‌کلُّ موتٍ فیه لقیاک حیاةْ
لیتما عجّل بی ما هو آتْ‌علّنی ألقی حیاتی فی الردی فائزاً منه بأوفی النعمِ
21- میرزا أبو القاسم الحسینی الشیرازی.
22- سراج الدین محمد بن الحسن القرشی التمیمی العدویّ الأمویّ المعروف
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:50
بفدا حسین الهندی، نظم مکرمة الولادة الشریفة فی قصیدته العلویّة الکبیرة المطبوعة البالغة (1411) بیتاً المسمّاة بالنفحة القدسیّة (ص 68، 178).
23- میرزا محمد تقی الشهیر بحجّة الإسلام: المتوفّی (1312)، فی دیوانه المطبوع (ص 196، 200).
24- الشاعر المفلق محمد الیزدی المتخلّص فی شعره بجیحون: المتوفّی حدود (1318)، فی دیوانه المطبوع.
25- السیّد مصطفی بن الحسین الکاشانی النجفی دفین الکاظمیّة: المتوفّی (1336) أحد شعراء الغدیر، یأتی شعره و ترجمته فی شعراء القرن الرابع عشر.
26- الحاج میرزا حبیب الخراسانی المترجم فی کتابنا شهداء الفضیلة (ص 282).
27- الشیخ علی الملقّب بالشیخ الرئیس الخراسانی: المتوفّی حدود (1320)، فی منظومته المسمّاة بتنبیه الخاطر فی أحوال المسافر (ص 4).
28- الشیخ محمود عبّاس العاملی: المتوفّی (1353) أحد شعراء الغدیر، یأتی.
29- السیّد حسن آل بحر العلوم: المتوفّی (1355) من شعراء الغدیر، یأتی ذکره فی شعراء القرن الرابع عشر.
30- الحاج الشیخ محمد الحسین الأصبهانی: المتوفّی (1361) أحد شعراء الغدیر الآتی ذکره فی شعراء القرن الرابع عشر.
31- السیّد میر علی أبو طبیخ النجفی: المتوفّی (1361) أحد شعراء الغدیر، یأتی شعره و ترجمته.
32- السیّد رضا الهندی النجفی: المتوفّی (1362) من شعراء الغدیر، یأتی ذکره فی شعراء القرن الرابع عشر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:51
33- السیّد المحسن الأمین العاملی أحد شعراء الغدیر، یأتی ذکره.
34- الشیخ محمد صالح المازندرانی أحد شعراء الغدیر، یأتی ذکره.
35- الشیخ میرزا محمد علی الأُوردبادی أحد شعراء الغدیر، یأتی ذکره، نظمها فی غیر واحدة من قصائده، و ممّا قال فیها قوله یمدح به أمیر المؤمنین علیه السلام:
سبق الکرامَ فها همُ لم یلحقوافی حلبةِ العلیاءِ شأو کُمَیتهِ «1»
إذ خصّه المولی بفضلٍ باهرٍفیه یمیز حیّهُ من مَیْتهِ
لم یتّخذ ولداً و ما إن یتّخذإلّا و کان ولادُهُ فی بیتهِ
فی البیتِ مولدُه یحقِّق أنّه‌دون الأنام ذبالةٌ فی زیتهِ
خمّسها النطاسیُّ المحنّک میرزا محمد الخلیلی صاحب معجم أُدباء الأطبّاء.
36- الشیخ محمد السماوی النجفی أحد شعراء الغدیر، یأتی ذکره.
37- الشیخ محمد علی یعقوب النجفی أحد شعراء الغدیر، یأتی ذکره.
38- الشیخ جعفر النقدی أحد شعراء الغدیر، یأتی ذکره.
39- میرزا محمد الخلیلی النجفی أحد شعراء الغدیر، یأتی ذکره.
40- السیّد علی النقی اللکهنوی الهندی أحد شعراء الغدیر، یأتی ذکره، له موشّحة فی المیلاد الشریف یهنّئ بها سیّدنا الحجّة السیّد میرزا علی آغا الشیرازی و هی:
من بدا فازدهرَ البیتُ الحرامْ‌و زهت منه لیالی رجبِ
طربَ الکونُ لبشرٍ وهناإذ بدا الفخرُ بنورٍ و سنا
و أتی الوحیُ ینادی معلناقد أتاکم حجّةُ اللَّهِ الإمام
و أبو الغرِّ الهداةِ النجُبِ
______________________________
(1). الکُمیت: لون بین السواد و الحمرة یکون فی الخیل و الإبل و غیرهما.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:52 خصّه الرحمنُ بالفضلِ الصراحْ‌و مزایا أشرقت غرّا وضاحْ
و سما منزلُه هامَ الضراحْ‌فغدا مولدُه خیرَ مقامْ
طأطأت فیه رءوسُ الشهبِ
إنَّه أوّلُ بیتٍ وُضعاللوری طرّا فأضحوا خُضَّعا
و علی الحاضرِ و البادی معاحجّةً أصبحَ فرضاً و لزامْ
طاعة تتبع أقصی القربِ
و هو القبلةُ فی کلِّ صلاهْ‌و ملاذٌ یُرتجی فیه النجاهْ
و قد استخلصه اللَّهُ حماهْ‌فلئن یأتِ إلیه مستهامْ فی ملمٍّ داعیاً یستجبِ
تلکمُ فاطمةٌ بنتُ أسدْأمّتِ البیتَ بکربٍ و کمدْ
و دعت خالقها الباری الصمدْبحشاً فیه من الوجد الضرامْ
قد علته قبساتُ اللّهبِ
نادت اللّهمّ ربَّ العالمینْ‌قاضیَ الحاجاتِ للمستصرخینْ
کاشفَ الکربِ مجیبَ السائلینْ‌إنّنی جئتک من دون الأنامْ
أبتغی عندک کشف الکُرَبِ
بینما کانت تناجی ربَّهاو إلی الرحمن تشکو کربها
و إذا بالبشرِ غشّی قلبَهامن جدار البیتِ إذ لاح ابتسامْ
عن سنا ثغرٍ له ذی شنبِ
فتّقَ الزهرُ أم انشقَّ القمرْأم عمودُ الصبح باللیلِ انفجرْ
أم أضاءَ البرقُ فالکونُ ازدهرأم بدا فی الأُفق خرقٌ و التئامْ
فغدا برهان معراج النبی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:53 أم أشارَ البیتُ بالکفِّ ادخلی‌و اطمئنّی بالإلهِ المفضلِ
فهنا یولدُ ذو العلیا «علی»من به یحظی حطیمی و المقامْ
و ینال الرکن أعلی الرتبِ
دخلت فاطمُ فارتدّ الجدارْمثلما کان و لم یکشف ستارْ
إذ تجلّی النورُ و انجاب السرارْعن سنا بدرٍ به یجلو الظلامْ
و الوری ینجو به من عطبِ
وُلد الطاهرُ ذاک ابنُ جَلامن سما العرشِ جلالًا و عُلا
فله الأملاکُ تعنو ذلُلاو به قد بشَّر الرسلُ العظامْ
قومَهم فیما خلا من حقبِ
عرف اللَّه و لا أرض و لارفعتْ سبعٌ طباق ظللا
فلذا خرَّ سجوداً و تلاکلّما جاء إلی الرسلِ الکرامْ
قبله من صحفٍ أو کتبِ
إن یکُ البیتُ مطافاً للأنامْ‌فعلیٌّ قد رقی أعلی سنامْ
إذ به یطَّوف البیت الحرامْ‌و سعی الرکنُ إلیه لاستلامْ
فغدا یزهو به من طربِ
لم یکن فی البیت مولودٌ سواهْ‌إذ تعالی عن مثیل فی علاهْ
أوتی العلمَ بتعلیمِ الإله‌فغذاه درَّه قبلَ الفطامْ
یرتوی منه بأهنی مشربِ
صَغُر الکونُ علی سؤددهِ‌و انتمی الوحیُ إلی محتدهِ
بشِّر الشیعةَ فی مولدهِ‌و اقصدوا العلّامة الحَبرَ الإمام
منبعَ العلمِ مناطَ الأدبِ
القصیدة
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:54
و له قصیدة أخری میلادیّة باری بها قصیدة إیلیا أبی ماضی الإلحادیّة المقفّاة ب (لست أدری) و هی:
طرب الکونُ من البشْرِ و قد عمّ السرورْو غدا القمریُّ یشدو فی ابتسامٍ للزهورْ
و تهانت ساجعاتٍ فی ذری الأیکِ الطیورْلِمَ ذا البشرُ؟ و ما هذا التهانی؟
لستُ أدری‌تلعب الریحُ و فیها الدوحُ قامت راقصاتْ
و بها الأوراقُ تزهو بالأکفِّ الصافقاتْ
ضارباً سجعَ هزارِ الغصنِ أوتارَ الحیاةْمِمَ هذی الدوح أضحت راقصات؟
لستُ أدری‌قدکسی وجهَ الثری من سندسٍ وشیُ الربیعْ
فتهادی مائساً فی حُلَلِ الخصبِ المریعْ
و غدا یختالُ بالأریاشِ و الشأنِ البدیعْ‌قائلًا هل أحدٌ یوجد مثلی؟
لستُ أدری‌و النسیمُ الغضّ قد تهمسُ فی سمعِ الأقاحْ
فتُری باسمةَ الثغرِ نشاطاً و ارتیاحْ
و هزیز الغصن یُبدی شان زهوٍ و مراحْ‌ما الذی قالت فردّت بابتسام؟
لستُ أدری الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:55 طبّق الأرض لهیباً نار محمرِّ الشقیقْ‌فغدا البلبل مرتاعَ الحشا خوفَ الحریقْ
صارخاً هل لنجاتی عن لظاها من طریقْ؟هذه النار أتتنی کیف أُطفی؟
لستُ أدری‌أشرقتْ طلعةُ نورٍ عمّتِ الکونَ ضیاء
لا أری بدراً علی الأُفق و لم أُبصر ذُکاءا
و تفحّصتُ فلم أدرک هناک الکهرباءافبما ذا ضاء هذا الکونُ نوراً؟
لستُ أدری‌کان هذا الروض قبل الیوم رهناً للذبولْ
ساحباتٍ فوقها الأرواح قدماً للذیولْ
تعصف النکباءُ فیها دون أنفاس البلیلْ‌کیف عاد الیوم یزهو فی شذاه؟
لستُ أدری‌قمت أستکشف عنه سائلًا هذا و ذاکْ
فرأیت الکلّ مثلی فی اضطرابٍ و ارتباکْ
و إذا الآراءُ طرّا فی اصطدامٍ و اصطکاکْ‌و أخیراً عمّها العجز فقالت
لستُ أدری الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:56 و إذا نبّهنی عاطفةُ الحبِّ الدفینْ‌و تظنّنتُ و ظنُّ الألمعی عینُ الیقینْ
أنّه میلادُ مولانا أمیرِ المؤمنینْ‌فدعِ الجاهلَ و القولَ بأنِّی
لستُ أدری‌لم یکن فی کعبةِ الرحمنِ مولودٌ سواهْ
إذ تعالی فی البرایا عن مثیلٍ فی عُلاه
و تولّی ذکرَهُ فی محکمِ الذکرِ الإلهْ‌أ یقول الغِرُّ فیه بعد هذا؟
لستُ أدری‌أقبلتْ فاطمةٌ حاملةً خیرَ جنینْ
جاءَ مخلوقاً بنورِ القدسِ لا الماءِ المَهینْ
و تردّی منظر اللّاهوت بین العالمینْ‌کیف قد أُودعَ فی جنبٍ و صدرٍ؟
لستُ أدری‌أقبلت تدعو و قد جاء بها داءُ المخاضْ
نحو جذعِ النخلِ من ألطافِ ذی اللطفِ المفاضْ
فدعت خالقَها الباری بأحشاءٍ مراضْ‌کیف ضجّت؟ کیف عجّت؟ کیف ناحت؟
لستُ أدری الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:57 لستُ أدری غیر أنّ البیت قد ردّ الجوابْ‌بابتسامٍ فی جدارِ البیت أضحی منه بابْ
دخلت فانجابَ فیه البِشْرُ عن محض اللبابْ‌إنّما أدری بهذا غیر هذا
لستُ أدری‌کیف أدری و هو سرٌّ فیه قد حار العقولْ
حادثٌ فی الیوم لکن لم یزل أصل الأُصولْ
مظهرٌ للَّه لکن لا اتّحادٌ لا حلولْ‌غایة الإدراک أن أدری بأنِّی
لستُ أدری‌وُلد الطّهرُ علیٌّ من تسامی فی عُلاهْ
فاهتدی فیه فریقٌ و فریقٌ فیه تاهْ
ضلّ أقوامٌ فظنّوا أنّه حقّا إلهْ‌أم جنون العشق هذا لا یجازی؟
لستُ أدری و نظمها الشاعر المفلق الأستاذ المسیحی بولس سلامة فی أوّل ملحمته العربیة عید الغدیر «1» فقال فی (ص 56):
سمع اللیل فی الظلام المدیدِهمسةً مثلَ أنَّةِ المفؤودِ
من خفیِّ الآلامِ و الکبتِ فیهاو من البشرِ و الرجاءِ السعیدِ
حرّةٌ لزّها المخاض فلاذت‌بستارِ البیتِ العتیقِ الوطیدِ
______________________________
(1). عید الغدیر: ص 48.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:58 کعبةُ اللَّه فی الشدائدِ تُرجی‌فهی جسرُ العبیدِ للمعبودِ
لا نساءٌ و لا قوابلُ حفَّتْ‌بابنةِ المجدِ و العُلی و الجودِ
یذر الفقرُ أشرفَ الناس فرداًو الغنیَّ الخلیعَ غیرَ فریدِ
أینما سار و اکبتهُ جباهٌ‌و ظهورٌ مخلوقةٌ للسجودِ
***
صبرتْ فاطمٌ علی الضیمِ حتی‌لهث اللیلُ لهثةَ المکدودِ
و إذا نجمةٌ من الأُفق خفَّتْ‌تطعنُ اللیلَ بالشعاع الحدیدِ
و تدانتْ من الحطیمِ و قرَّت‌و تدلَّت تدلّیَ العنقودِ
تسکبُ الضوءَ فی الأثیرِ دفیقاًفعلی الأرضِ وابلٌ من سعودِ
و استفاقَ الحمامُ یسجعُ سجعاًفتهشُّ الأرکانُ للتغریدِ
بسمَ المسجدُ الحرامُ حبوراًو تنادتْ حجارُه للنشیدِ
کان فجرانِ ذلک الیومُ فجرٌلنهارٍ و آخرٌ للولیدِ
هالتِ الأُمَّ صرخةٌ جال فیهابعضُ شی‌ءٍ من همهمات الأُسودِ
دعتِ الشبلَ حیدراً و تمنّت‌و أکبّت علی الرجاءِ المدیدِ
أسداً سمّت ابنها کأبیهالبدةُ الجدّ أُهدیت للحفیدِ
بل علیّا ندعوه قال أبوه‌فاستفزَّ السماء للتأکیدِ
ذلک اسمٌ تناقلته الفیافی‌و رواه الجلمودُ للجلمودِ
یهرم الدهرُ و هو کالصبحِ باقٍ‌کلَّ یومٍ یأتی بفجرٍ جدیدِ

الشاعر

السیّد عبد العزیز بن محمد بن الحسن بن أبی نصر الحسینی السریجی الأوالی. ترجمه العلّامة السماوی فی الطلیعة من شعراء الشیعة قال: کان فاضلًا أدیباً جامعاً، و شاعراً ظریفاً بارعاً، توفّی فی البصرة سنة (750) تقریباً.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:59

68- صفیّ الدین الحلّی‌

اشارة

المولود (677)
المتوفّی (752)
خمدتْ لفضلِ ولادِکَ النیرانُ‌و انشقَّ من فرَحٍ بک الإیوانُ
و تزلزلَ النادی و أوجسَ خیفةًمن هولِ رؤیاه أنوشروانُ
فتأوّلَ الرؤیا سطیحُ «1» و بشّرتْ‌بظهورِک الرهبانُ و الکهّانُ
و علیک أرمیا و شعیا أثنَیاو هما و حزقیلٌ لفضلِکَ دانوا «2»
بفضائل شهدت بهنَّ الصحفُ و ال- توراة و الإنجیلُ و الفرقانُ
فوُضِعتَ للَّه المهیمنِ ساجداًو استبشرتْ بظهورِکَ الأکوانُ
متکمِّلًا لم تنقطعْ لک سرّةٌشرفاً و لم یطلق علیک ختانُ «3»
فرأت قصورَ الشامِ آمنةٌ و قدوضعتکَ لا تخفی لها أرکانُ «4»
______________________________
(1). توجد قصة الرؤیا و تأویل سطیح إیّاها فی کتب السِّیَر النبویة و دلائلها و معاجم التاریخ، و سطیح هو ربیع بن ربیعة بن مسعود بن مازن بن ذئب بن عدی بن مازن غسان. (المؤلف)
(2). أرمیا بن حلقیا من سبط لاوی بن یعقوب من أنبیاء بنی إسرائیل، شعیا بن أمصیا ممن بشّر بالنبیّ الأعظم من أنبیاء بنی إسرائیل، حزقیل بن بوذی ابن العجوز، الذی دعا اللَّه فأحیا الذین خرجوا من دیارهم و هم ألوف حذر الموت فقال لهم اللَّه: موتوا. (المؤلف)
(3). أشار إلی ما أخرجه الحفّاظ: البیهقی [فی دلائل النبوة: 1/ 114]، و الحاکم [فی المستدرک 2/ 657، فی تعقیبه علی ح 4177]، و ابن عساکر [فی تاریخ مدینة دمشق: 3/ 80، و فی مختصر تاریخ دمشق: 2/ 32] و غیرهم؛ من أنَّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ولد مختوناً مسروراً. (المؤلف)
(4). یوجد حدیث رؤیة آمنة أمّ النبی الأعظم قصور الشام حین وضعته صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی تاریخ ابن کثیر: 2/ 264 [2/ 323]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:60 و أتت حلیمةُ و هی تنظر فی ابنِها «1»سرّا تحارُ لوصفِهِ الأذهانُ
و غدا ابنُ ذی یزنٍ ببعثِکَ مؤمناً «2»سرّا لیشهد جدّک الدیّانُ
شرح الإلهُ الصدرَ منک لأربعٍ «3»فرأی الملائکَ حولَکَ الأخوانُ
و حییتَ فی خمسٍ بظلّ غمامةٍلک فی الهواجرِ جرمُها صیوانُ
و مررتَ فی سبعٍ بدیرٍ فانحنی‌منه الجدارُ و أسلمَ المطرانُ
و کذاک فی خمسٍ و عشرین انثنی‌نسطورُ منک و قلبُه ملآنُ
حتی کملتَ الأربعینَ و أشرقتْ‌شمسُ النبوّة و انجلی التبیانُ
فرمت رجومُ النیِّراتِ رجیمَهاو تساقطتْ من خوفِکَ الأوثانُ
و الأرض فاحت بالسلام علیک و الأشجارُ و الأحجارُ و الکثبانُ
و أتت مفاتیحُ الکنوزِ بأسرِهافنهاکَ عنها الزهدُ و العرفانُ
و نظرتَ خلفَک کالأمام بِخاتمٍ‌أضحی لدیه الشکُّ و هو عیانُ
و غدت لک الأرضُ البسیطةُ مسجداًفالکلُّ منها للصلاةِ مکانُ
و نُصِرتَ بالرعبِ الشدیدِ علی العدی‌و لک الملائکُ فی الوغی أعوانُ
و سعی إلیک فتی «4» سلامٍ مسلماًطوعاً و جاء مسلِّماً سلمانُ
و غدت تکلِّمکَ الأباعر و الظباو الضبُّ و الثعبانُ و السرحانُ
و الجذع حنَّ إلی علاک مسلِّماًو ببطن کفِّکَ سبَّح الصوَّانُ «5»
______________________________
(1). حلیمة بنت أبی ذؤیب السعدیة مرضعة رسول اللَّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أقام عندها نحواً من أربع سنین. إمتاع الأسماع: ص 27 [ص 6]. (المؤلف)
(2). سیف بن ذی یزن الحمیری؛ له بشارة بالنبی الأعظم، أخرج حدیثها الحافظ أبو بکر الخرائطی فی کتابه هواتف الجان، و حکی عنه جمع من الحفّاظ و المؤرخین فی تآلیفهم. (المؤلف)
(3). فی هذا البیت و ما یلیه من الأبیات إشارة إلی قضایا من دلائل النبوة، توجد جمعاء فی کتب الدلائل و السیرة النبویة و معاجم التاریخ. (المؤلف)
(4). هو عبد اللَّه بن سلام، یوجد حدیث إسلامه فی سیرة ابن هشام: 2/ 138 [2/ 163]. (المؤلف)
(5). الصوّان جمع الصوانة: حجر شدید یقدح به. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:61 و هوی إلیک العذقُ ثمَّ رددتَهُ‌فی نخلةٍ تزهی به و تزانُ
و الدوحتانِ و قد دعوتَ فأقبلاحتی تلاقت منهما الأغصانُ
و شکا إلیک الجیشُ من ظمأ به‌فتفجّرت بالماءِ منک بنانُ
و رددتَ عینَ قتادةٍ من بعدِ ماذهبتْ فلم ینظرْ بها إنسانُ
و حکی ذراعُ الشاةِ مودعَ سمِّه‌حتی کأنَّ العضوَ منه لسانُ
و عرجتَ فی ظهرِ البُراقِ مجاوز السبعِ الطباقِ کما یشَا الرحمنُ
و البدرُ شُقَّ و أشرقت شمسُ الضحی‌بعدَ الغروب و ما بها نقصانُ
و فضیلةٌ شهدَ الأنامُ بحقِّهالا یستطیعُ جحودَها الإنسانُ
فی الأرض ظلُّ اللَّه کنتَ و لم یلُحْ‌فی الشمسِ ظلُّکَ إن حواک مکانُ
نُسختْ بمظهرِک المظاهرُ بعد مانُسختْ بملّةِ دینِک الأدیانُ
و علی نبوّتِکَ المعظَّمِ قدرُهاقامَ الدلیلُ و أوضح البرهانُ
و بک استغاثَ الأنبیاءُ جمیعُهم‌عند الشدائدِ ربَّهم لیُعانوا
أخذ الإلهُ لک العهودَ علیهمُ‌من قبلِ ما سمحتْ بک الأزمانُ
و بک استغاثَ اللَّهَ آدمُ عندمانُسب الخلافُ إلیه و العصیانُ
و بک التجا نوحٌ و قد ماجت به‌دُسُرُ السفینةِ إذ طغی الطوفان
و بک اغتدی أیّوبُ یسأل ربَّه‌کشفَ البلاءِ فزالتِ الأحزانُ
و بک الخلیلُ دعا الإلهَ فلم یخف‌نمرودَ إذ شبّت له النیرانُ
و بک اغتدی فی السجنِ یوسفُ سائلًاربَّ العباد و قلبه حیرانُ
و بک الکلیمُ غداةَ خاطبَ ربَّهُ‌سأل القبولَ فعمّه الإحسانُ
و بک المسیحُ دعا فأحیا ربُّهُ‌میتاً و قد بُلیت به الأکفانُ
و بک استبانَ الحقُّ بعد خفائِهِ‌حتی أطاعَکَ إنسُها و الجانُ
و لو انَّنی وفَّیتُ وصفَکَ حقَّه‌فَنیَ الکلامُ و ضاقتِ الأوزانُ
فعلیک من ربِّ السلامِ سلامُهُ‌و الفضلُ و البرکاتُ و الرضوانُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:62 و علی صراطِ الحقِّ آلُکَ کلّماهبَّ النسیمُ و مالتِ الأغصانُ
و علی ابنِ عمِّک وارثِ العلمِ الذی‌ذلَّت لسطوةِ بأسِه الشجعانُ
و أخیکَ فی یومِ الغدیرِ و قد بدانورُ الهدی و تآختِ الأقرانُ
و علی صحابتِکَ الذین تتبّعواطرقَ الهدی فهداهم الرحمنُ
و شروا بسعیِهمُ الجنانَ و قد درواأنَّ النفوسَ لبیعِها أثمانُ
یا خاتمَ الرسلِ الکرامِ و فاتح النعم الجسامِ و من له الإحسانُ
أشکو إلیک ذنوبَ نفسٍ هفوهاطبعٌ علیهِ رُکّبَ الإنسانُ
فاشفع لعبدٍ شانَهُ عصیانُه‌إنَّ العبیدَ یشینها العصیانُ
فلک الشفاعةُ فی محبِّکمُ إذانُصبَ الصراطُ و عُلّقَ المیزانُ
فلقد تعرّضَ للإجازةِ طامعاًفی أن یکون جزاءه الغفرانُ «1»
و له قوله «2»:
توالِ علیّا و أبناءه‌تفُز فی المعادِ و أهوالهِ
إمامٌ له عقد یوم الغدیربنصِّ النبیِّ و أقوالهِ
له فی التشهدِ بعد الصلاةمقامٌ یخبِّر عن حالهِ
فهل بعد ذکرِ إلهِ السماو ذکرِ النبیِّ سوی آلهِ

الشاعر

صفیُّ الدین عبد العزیز بن سرایا بن علیّ بن أبی القاسم بن أحمد بن نصر بن عبد العزیز بن سرایا بن باقی بن عبد اللَّه بن العریض الحلّی الطائی السنبسی من بنی سنبس بطن من طیِّ.
______________________________
(1). توجد فی دیوانه: ص 47 و فی طبعة: ص 52 [دیوان صفی الدین الحلّی: ص 79] یمدح بها النبیّ الأعظم صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. (المؤلف)
(2). توجد فی دیوانه: ص 52 و فی طبعة أخری: ص 58 [ص 90]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:63
کان فی الطراز الأوّل من شعراء لغة الضاد، فاق شعره بجزالة اللفظ، و رقّة المعنی، و أشفّ بحسن الأُسلوب و الانسجام، و قد تفنّن بمحاولة المحسّنات اللفظیّة مع المحافظة علی المزایا المعنویّة، فجاء مقدّماً فی فنون الشعر، إماماً من أئمّة الأدب کما أنّه کان معدوداً من علماء الشیعة المشارکین فی الفنون.
فی مجالس المؤمنین «1» (ص 471) عن بعض تآلیف صاحب القاموس مجد الدین الفیروزآبادی الشافعی أنه قال: اجتمعت سنة (747) بالأدیب الشاعر صفیِّ الدین بمدینة بغداد فرأیته شیخاً کبیراً و له قدرة تامّة علی النظم و النثر، و خبرة بعلوم العربیّة و الشعر، فقرضه أرقُّ من سحر النسیم، و أورق من المحیّا الوسیم، و کان شیعیّا قحّا، و من رأی صورته لا یظنُّ أنّه ینظم ذلک الشعر الذی هو کالدرِّ فی الأصداف.
و قال ابن حجر فی الدرر الکامنة (2/ 369): تعانی الأدب فمهر فی فنون الشعر کلّها، و تعلّم المعانی و البیان و صنّف فیهما، و تعانی التجارة فکان یرحل إلی الشام و مصر و ماردین و غیرها فی التجارة ثمّ یرجع إلی بلاده، و فی غضون ذلک یمدح الملوک و الأعیان، و انقطع مدّة إلی ملوک ماردین و له فی مدائحهم الغرر، و امتدح الناصر محمد بن قلاوون و المؤیّد إسماعیل بحماة. و کان یُتّهم بالرفض و فی شعره ما یشعر به، و کان مع ذلک یتنصّل بلسان قاله و هو فی أشعاره موجود و إن کان فیها ما یناقض ذلک، و أوّل ما دخل القاهرة سنة بضع و عشرین، فمدح علاء الدین بن الأثیر فأقبل علیه و أوصله إلی السلطان، و اجتمع بابن سیّد الناس و أبی حیّان و فضلاء ذلک العصر، فاعترفوا بفضائله، و کان الصدر شمس الدین عبد اللطیف ... یعتقد أنّه ما نظم الشعر أحد مثله مطلقاً، و دیوان شعره مشهور یشتمل علی فنونٍ کثیرةٍ، و بدیعیّته مشهورة و کذا شرحها، و ذکر فیه أنّه استمدّ من مائة و أربعین کتاباً.
قال الأمینی: و ممّن اجتمع المترجم به الصفدی سنة (731) یروی عن المترجم
______________________________
(1). مجالس المؤمنین: 2/ 576.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:64
فی الوافی بالوفیات «1»، و أخذ العلم عن شیخنا المحقّق نجم الدین الحلّی، و أخذ عنه الشریف النسّابة تاج الدین بن معیّة.
قولنا: و أخذ العلم عن شیخنا المحقّق... إلخ، أخذناه من أمل الآمل، و تبعه فی ذلک جلّ من ترجم شاعرنا صفیّ الدین نظراء صاحب الروضات، و أعیان الشیعة «2»، و شیخا القمی «3»؛ و هذا لا یصحّ جدّا لأنّ شیخنا المحقّق نجم الدین توفّی سنة (676)، و صفیّ الدین الحلّی ولد (677) بعد وفاة الشیخ بسنة، و صفیّ الدین الذی تلمّذ لشیخنا المحقّق هو صفیّ الدین محمد ابن الشیخ نجیب الدین یحیی، و هو الذی کان من مشایخ السیّد تاج الدین بن معیّة کما فی معاجم التراجم.
بالغ فی الثناء علیه الکتبی فی فوات الوفیات (1/ 279) و ذکر کثیراً من شعره، و ترجمه القاضی التستری فی مجالس المؤمنین (ص 470)، و شیخنا الحرّ العاملی فی أمل الآمل، و ابن أبی شبانة فی تتمیم الأمل، و السیّد الیمانی فی نسمة السحر، و الشوکانی فی البدر الطالع (1/ 358)، و فرید وجدی فی دائرة المعارف (5/ 525)، و صاحب ریاض العلماء، و السیّد الزنوزی فی ریاض الجنّة، و السیّد صاحب الروضات (ص 442)، و الزرکلی فی الأعلام (2/ 525)، و مؤلّف تاریخ آداب اللغة العربیة (3/ 128) «4».
و کلّ من هؤلاء وصفه بما هو أهله من جمل المدح و عقود الإطراء و نسائج الحمد، و أفرد العلّامة الشیخ محمد علی الشهیر بالشیخ علی الحزین المتوفّی ببنارس الهند سنة (1181) تألیفاً فی أخباره و نوادر شعره.
______________________________
(1). الوافی بالوفیات: 18/ 482.
(2). أعیان الشیعة: 8/ 22.
(3). سفینة البحار: 5/ 128.
(4). فوات الوفیات: 2/ 335 رقم 286، مجالس المؤمنین: 2/ 575، أمل الآمل: 2/ 149 رقم 443، ریاض العلماء: 3/ 137: روضات الجنّات: 5/ 80 رقم 444، الأعلام: 4/ 17، مؤلفات جرجی زیدان الکاملة- تاریخ آداب اللغة العربیة-: مج 14/ 412.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:65

آثاره و مآثره:

1- منظومة فی علم العروض، ذکرها له صاحب ریاض العلماء.
2- العاطل الحالی، رسالة فی الزجل و الموالی.
3- الخدمة الجلیلة، رسالة فی وصف الصید بالبندق.
4- درر النحور فی مدائح الملک المنصور، و هی القصائد الأُرتقیّات تحوی (29) قصیدة مرتّبة علی حروف المعجم، و أوّل أبیاتها کآخرها من الحروف، و کلّ قصیدة منها (29) بیتاً.
5- دیوان شعره: قال الکتبی فی الفوات «1»: إنّه دوّن شعره فی ثلاث مجلّدات و کلّه جیّد. و المطبوع مجلّد واحد و لعلّه بعض شعره أو دیوانه الصغیر الذی ذکره له بعض المتأخّرین من المؤلّفین بعد ذکر دیوان کبیر له.
6- رسالة الدار عن محاورات الفار.
7- الرسالة المهملة، کتبها إلی الملک الناصر محمد بن قلاوون سنة (732).
8- الرسالة الثومیّة، أنشأها بماردین سنة (700).
9- الکافیة، هی بدیعیّته الشهیرة الحاویة لمائة و واحد و خمسین نوعاً من محاسن البدیع فی (145) بیتاً فی بحر البسیط، یمدح بها النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم طبعت فی دیوانه، مستهلّها:
إن جئت سلعاً فسل عن جیرة العلمِ‌و أقر السلام علی عرب بذی سلمِ
______________________________
(1). فوات الوفیات: 2/ 350 رقم 286.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:66
شرحها ابن زاکور أبو عبد اللَّه محمد بن قاسم بن زاکور الفاسی المالکی المتوفّی (1120).
10- شرح الکافیة المذکورة، طبع فی مصر سنة (1316)، و فی غیر واحد من المعاجم: إنّ له فضل السبق فی نظم البدیعیّة علی من نظمها، غیر أنّا نقول: إنّ المترجم و إن أبدع فی نظم بدیعیّته إلّا أنّ السابق إلیها هو أمین الدین علیّ بن عثمان بن علیّ بن سلیمان الإربلی الشاعر الصوفی المتوفّی (670)، المترجم فی الوافی بالوفیات «1»، و له فضل السبق کما ذکره السیّد علی خان فی أنوار البدیع «2» و ذکر قصیدته، و البقیّة ممّن نظم محاسن البدیع ببدیعیّة تبع فی ذلک لهذین الشاعرین منهم:
1- شمس الدین أبو عبد اللَّه محمد بن أحمد بن علی الهواری المالکی: المتوفّی (780)، أحد شعراء الغدیر یأتی ذکره فی هذا الجزء. له البدیعیّة الشهیرة ببدیعیّة العمیان، یمدح بها النبیّ الأعظم، أوّلها:
بطیبة انزل و یمِّم سیّد الأُممِ عاصر المترجم و شرح بدیعیّته زمیله الشاعر أبو جعفر أحمد بن یوسف البصیر الألبیری المعروف بالأعمی الطلیطلی المتوفّی (779).
2- الشیخ عزّ الدین علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی بکر محمد بن أبی الخیر الموصلی: المتوفّی (789). له بدیعیّة، مطلعها:
براعة تستهلُّ الدمع فی العلمِ‌عبارة عن نداء المفرد العلمِ
و له شرحها الموسوم: التوصّل بالبدیع إلی التوسّل بالشفیع.
______________________________
(1). الوافی بالوفیات: 21/ 300 رقم 201.
(2). أنوار البدیع: 1/ 31.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:67
3- الشیخ وجیه الدین الیمنی: المتوفّی سنة (800). له بدیعیّة کما فی علم الأدب (1/ 244).
4- شرف الدین عیسی بن حجّاج السعدی المصری الحنبلی المعروف بعُویس العالیة «1»: المتوفّی (807). له بدیعیّة فی مدح النبیّ الأعظم کما فی شذرات الذهب «2» (7/ 71)، مطلعها:
سل ما حوی القلبُ فی سلمی من العبرِفکلّما خطرتْ أمسی علی خطرِ
5- السیّد جمال الدین عبد الهادی بن إبراهیم الحسینی الصنعانیّ الیمانیّ الزیدیّ: المتوفّی (882) کما فی إیضاح المکنون ذیل کشف الظنون (1/ 173)، مطلعها:
سری طیفُ لیلی فابتهجت به وجدا 6- الأدیب شعبان بن محمد القرشی المصری: المتوفّی (828). له بدیعیّة ذکرها له صاحب کشف الظنون «3» (1/ 191).
7- شرف الدین إسماعیل بن أبی بکر المقری الیمنی: المتوفّی (837). له بدیعیّة و شرحها کما فی کشف الظنون (1/ 191)، و بغیة الوعاة (ص 193)، و شذرات الذهب «4» (7/ 221).
8- تقیّ الدین أبو بکر بن علیّ بن عبد اللَّه الحموی المعروف بابن حجّة: المتوفّی (837). له بدیعیّة یمدح بها النبیّ الأعظم سمّاها بالتقدیم، تشتمل علی (136)
______________________________
(1). سمّی به لأنه کان عالیة فی لعب الشطرنج. (المؤلف)
(2). شذرات الذهب: 9/ 109 حوادث سنة 807 ه.
(3). کشف الظنون: 1/ 234.
(4). کشف الظنون، بغیة الوعاة: 1/ 444 رقم 909، شذرات الذهب: 9/ 322 حوادث سنة 837 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:68
نوعاً فی (141) بیتاً و شرحها شرحاً یُسمّی بخزانة الأدب، طبع فی (571) صفحة، مطلعها:
لی فی ابتدا مدحِکم یا عربَ ذی سَلَمِ‌براعةٌ تستهلُّ الدمعَ فی العلَمِ
9- ابن الخرّاط زین الدین أبو الفضل عبد الرحمن بن محمد بن سلیمان الحموی الشافعی: المتوفّی (840). له بدیعیّة و شرحها، إیضاح المکنون (1/ 173).
10- الشیخ محمد المقری ابن الشیخ خلیل الحلبی: المتوفّی (849). له بدیعیّة، أوّلها:
عجبی عراقیٌ فعُجْ بی نحو ذی سلم‌و اجنح لسکّانِها بالسِّلمِ و السَّلَمِ
11- الشیخ بدر الدین الحسن بن مخزون الطحّان. له بدیعیّة ذکرها له شیخنا الکفعمی فی کتابه فرج الکرب، و قال: إنّها مخمّسة لبدیعیّة الشیخ صفیِّ الدین المترجم.
12- الشیخ إبراهیم الکفعمی الحارثی، أحد شعراء الغدیر الآتی ذکره فی هذا الجزء. له بدیعیّة و شرحها المعرب عن تضلّعه فی فنون الأدب، مستهلّها:
إن جئت سلمی فسل من فی خیامِهمُ 13- جلال الدین أبو بکر السیوطی: المولود (849) و المتوفّی (911). له بدیعیّة موسومة بنظم البدیع فی مدح خیر الشفیع، و له شرحها، أوّلها:
من العقیقِ و من تذکارِ ذی سلَمِ‌براعة العین فی استهلالها بدمِ
14- الباعونیّة عائشة بنت یوسف بن أحمد بن ناصر بن خلیفة الدمشقیّة الشافعیّة: المتوفّاة (922) «1». لها بدیعیّة، أوّلها:
______________________________
(1). الدرّ المنثور فی طبقات ربّات الخدور: ص 293. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:69 فی حسن مطلعِ أقمارٍ بذی سلمِ‌أصبحتُ فی زمرةِ العشّاقِ کالعلَمِ
و شرحتها و أسمتها بالفتح المبین فی مدح الأمین، طبعت بهامش خزانة الأدب لابن حجّة.
15- الشیخ عبد الرحمن بن أحمد الحمیدی: المتوفّی (1005)، أحد شعراء الغدیر یأتی ذکره فی شعراء القرن الحادی عشر. له بدیعیّة تسمّی بتملیح البدیع بمدیح الشفیع، أوّلها:
رِدْ ربعَ أسما و أسمی ما یُرامُ رُمِ‌و حیِّ حیّا حواها معدن الکرمِ
عدد أنواعها (168)، و عدد أبیاتها (140)، و تاریخ نظمها (992)، أشار إلی کلّ ذلک بقوله:
جا نوعه مصلحٌ أبیاته مننٌ‌أرَّخته ناظماً للحاسب الفهمِ
توجد فی دیوانه الدرّ المنظّم فی مدح النبیِّ الأعظم، المطبوع فی مصر سنة (1322) فی (149) صفحة.
16- شمس الدین محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن الحموی المکی الحنفی نزیل مصر: المتوفّی (1017). له بدیعیّة کما فی الإیضاح (1/ 173).
17- السیّد علی خان صاحب سلافة العصر: المتوفّی (1018- 1020)، أحد شعراء الغدیر یأتی ذکره. له بدیعیّة فی (148) بیتاً و له شرحها الدائر السائر الموسوم بأنوار الربیع، مطلعها:
حسن ابتدائی بذکری جیرةِ الحرمِ‌له براعةُ شوقٍ یستهلُّ دمی
18- الشیخ عبد القادر بن محمد الطبری المکی الشافعی: المتوفّی (1032). له بدیعیّة ذکرها له الشوکانی فی البدر الطالع (1/ 371)، مستهلّها:
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:70 حسن ابتداء مدیحی حیّ ذی سلمِ‌أبدی براعة الاستهلال فی العلَمِ
أسماها: علیّ الحجّة بتأخیر أبی بکر بن حجّة، و له شرحها.
19- الشیخ أحمد بن محمد المقری التلمسانی: المتوفّی (1041). له بدیعیّة، مطلعها:
شارفت ذرعاً فذر عن مائِها الشبمِ‌و جزت نملَی فنم لا خوف فی الحرمِ «1»
20- الشیخ محمد بن عبد الحمید بن عبد القادر المعروف بحکیم زاده. له بدیعیّة نظمها سنة (1059)، مستهلّها:
حسنُ ابتدائی بذکرِ البانِ و العلمِ‌حلا لمطلع أقمارٍ بذی سلَم
و له بدیعیّة أخری موسومة باللمعة المحمدیّة فی مدح خیر البریة، أوّلها:
إن رُمتَ صنعاً فَصُن عن مدحِ غیرِهمُ‌یا قلب سرّا و جهراً جوهرَ الکَلِمِ
و له شرحها الکبیر المخطوط فی (338) صحیفة یوجد عند العلّامة السیّد جعفر بحر العلوم فی النجف الأشرف.
21- الشیخ أبو الوفاء العرضی الحلبی. له بدیعیّة یمدح بها النبیّ الأعظم ذکرها له الشیخ قاسم بن البکره‌چی فی شرح بدیعیّته، أوّلها:
براعتی فی ابتدا مدحی بذی سلَمِ‌قد استهلّت لدمعٍ فاض کالعلَمِ
22- الشیخ عبد الغنی بن إسماعیل بن عبد الغنی الحنفی النابلسی الدمشقی: المولود سنة (1050) و المتوفّی (1143). له بدیعیّة یمدح بها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، أوّلها:
یا منزلَ الرکبِ بین البانِ و العلَمِ‌من سفحِ کاظمةٍ حییتَ بالدیَمِ
______________________________
(1). نملی: اسم ماء قرب المدینة. معجم البلدان: 5/ 305.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:71
و أرّخها بقوله و هو آخر القصیدة:
و قلت للربع لمّا الفکر أرّخهایا ربعُ قد تمَّ مدحی سیّدَ الأُممِ
و له شرحها الموسوم بنفحات الأزهار علی نسمات الأسحار فی مدح النبیِّ المختار، طبع فی (348) صحیفة، و له بدیعیّة أخری طبعت بهامش الشرح المذکور، أوّلها:
یا حسنَ مطلعِ من أهوی بذی سلَمِ‌براعةُ الشوقِ فی استهلالِها ألمی
23- الشیخ قاسم بن محمد البکره‌چی الحلبی الحنفی: المتوفّی (1169). له بدیعیّة فی مدح النبیِّ الأمین صلی الله علیه و آله و سلم، أوّلها:
من حسنِ مطلعِ أهلِ البان و العلَمِ‌براعتی مستهلٌّ دمعها بدمِ
و له شرحها المطبوع الموسوم بحلیة البدیع فی مدح النبیِّ الشفیع، فرغ منه سنة (1148).
24- السیّد حسین بن میر رشید الرضوی الهندی: المتوفّی (1156). له بدیعیّة یمدح بها النبیّ و آله علیه و علیهم السلام، توجد فی دیوانه المخطوط فی (143) بیتاً، مطلعها:
حَیّا الحیا عهد أحبابٍ بذی سلَمِ‌و ملعبَ الحیِّ بین البان و العلَمِ
25- الشیخ عبد اللَّه بن یوسف بن عبد اللَّه الحلبی: المتوفّی (1194). له بدیعیّة و شرحها کما فی الإیضاح (1/ 174).
26- الخوری یوسف بن أرسانیوس بن إبراهیم المسیحی الفاخوری: المولود سنة (1218) و المتوفّی (1301). له بدیعیّة یمدح بها النبیَّ المسیح علیه السلام تشتمل علی مائة و ثمانین نوعاً مع التزام تسمیة النوع، أوّلها:
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:72 براعةُ المدح فی نجمٍ ضیاه سمی‌تهدی بمطلعها من عن سناه عمی
و آخرها:
و اختم ختامی بأن أحظی بمطلعک ال- باهی بخدر السنا یا مرشد الأُممِ
طبعت بتمامها فی علم الأدب (1/ 245).
27- الشیخ عبد القادر الحسینی الأزهری الطرابلسی. له بدیعیّة تسمّی بترجمان الضمیر فی مدح الهادی البشیر، نظمها سنة (1308) طبعت فی جریدة بیروت.
28- الشیخ محمد بن عبد اللَّه الضریر الأزهری: المتوفّی (1313). له بدیعیّة مسمّاة بالغرر فی أسانید الأئمّة الأربعة عشر، مطبوعة ذکرها له صاحب معجم المطبوعات «1».
29- الشیخ أحمد بن صالح بن ناصر البحرانی: المولود (1254) و المتوفّی (1315). له بدیعیّة یمدح بها مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام توجد فی دیوانه المطبوع الموسوم بالمراثی الأحمدیّة و له شرحها، مطلعها:
بدیعُ مدحِ علیٍّ مذ علا قلمی‌براعةٌ تستهلُّ الفیضَ من کلمی
30- الشیخ محمد بن حمزة التستری الحلّی الشهیر بابن الملّا: المتوفّی (1322) من شعراء الغدیر یأتی ذکره. له بدیعیّة یمدح بها النبیّ الأعظم صلوات اللَّه علیه و آله، تمتاز عن البدیعیّات بأنواع من البدیع.
31- المولی داود ابن الحاج قاضی الخراسانی المعروف بملّا باشی: المتوفّی حدود (1325) المترجم فی مطلع الشمس. له بدیعیّة شرحها ولده میرزا فضل اللَّه
______________________________
(1). معجم المطبوعات العربیة: 2/ 1617.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:73
المتوفّی أواخر سنة (1343) أسماه بأزهار الربیع.
32- الشیخ طاهر بن صالح بن أحمد الجزائری الدمشقی المولود سنة (1268) و المتوفّی سنة (1338)، و له شرحها المطبوع بسوریا، أوّلها:
بدیعُ حسنِ بدورٍ نحو ذی سلمِ‌قد راقنی ذکرُه فی مطلع الکلمِ
33- الشیخ محمد صالح بن میرزا فضل اللَّه المازندرانی الحائری المولود سنة (1297)، أحد شعراء الغدیر یأتی ذکره فی شعراء القرن الرابع عشر. له بدیعیّة و له شرحها، مطلعها:
من حسنِ مطلعِ سلمی مستهلُّ دمی‌للَّه من دمِ ذی سلْمٍ بذی سلَمِ
34- الشیخ عبد اللَّه محمد «1» بن أبی بکر أحد شعراء العامّة. له بدیعیّة یمدح بها النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم عدد أبیاتها مائة و تسعة و ثلاثون بیتاً، أوّلها:
یا عامل الیعملات الکوم فی الأکمِ‌بالعیس بالعیس عرِّج نحو ذی سلمِ
و آخر أبیاتها:
صلّی علیه إلهُ العرشِ ما لمعت‌بیضُ الکواعبِ فی سودٍ من الظلمِ
ذکرها برمّتها سیّدنا العلّامة السیّد أحمد العطّار فی کتابه الرائق فی الجزء الثانی.
35- الواردی المقری. له بدیعیّة فی مدح سیّد البشر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ذکرها السیّد أحمد العطّار طاب ثراه فی الجزء الثانی من کتابه الرائق، عدد أبیاتها (145) أوّلها:
إن زرتَ سلمی فسل ما حلّ بالعلَمِ‌و حیّ سلعاً و سل عن حیّ ذی سلَم
______________________________
(1). کذا. و لعله فی الأصل: أبو عبد اللَّه أو عبد اللَّه بن محمد.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:74
و یقول فی آخرها:
و آلهُ و همُ الآلُ الهداةُ و من‌بهل أتی قد أتی تنکیتُ مدحهم
آل الرسول و أعلام الأصول‌و آمال الوصول و أهل الحلم و الکرم
مُطهَّرون زَکَوا فرعاً و أصلهم‌السامی «علیٌّ» سما من نور جدِّهم
جادوا و جالوا و طالوا فی الفخار فهم‌سحبٌ و قضبٌ و شهبٌ فی علائهم
همُ صدور مقامات العلی فلذاتطأطأت و غدت مأوی نعالهم
همُ الرجالُ رجالُ اللَّه فضلُهمُ‌لم یُحصَ إن یُحص یوماً فضل غیرهم
خیرُ الوری سادةُ الدنیا و خیرُهم‌طه النبیُّ و کلٌّ فی ذری النعم
باعوا بنصرهمُ الدینَ النفیسَ‌نفوسَهم و کم بذلوها بذل زادهم
خضرٌ مرابعهم حمرٌ صوارمهم‌بیضٌ وجوهُهمُ غرٌّ ذوو شمم
کفّوا العتاةَ کما کفّوا العناةَ عطابالنبل و النیل فی کرٍّ و فی کرم
صالوا و کم و خزوا بالسمر یوم وغیً‌صدراً و نهداً و کم أکبوه فی الصدم
منزّهون عن الأرجاسِ أنفسهم‌من مثلُها نقلتْ فی أنفسِ الرحم
و الصحبُ صحبُ رسولِ اللَّهِ ما القمرُالسامی بأحسنَ مرأیً من وقارهم
لا عیبَ فیهم بوصفٍ غیر أنَّهم‌قد أرخصوا بالتقی غالی نفوسهم
یا أبهجَ الخلقِ فی خلقٍ و فی خُلقٍ‌و فی فخارِ و فی حُکمٍ و فی حِکَم
و مَن إذا طال ذنبی فامتدحت له‌نجوت فالمدح ذخری فالولا عصمی
کن شافعی مالکی یا أحمد بغدٍو انقذ حنیف هوی من زلّة القدم
هذا مدیحیَ بالتقصیرِ معترفاًفاقبله منّی و دع مَن لام بالندم
ففی الحدیث اندماجٌ من یقل بِکمُ‌بیتاً فبیت علاهُ جنّةُ النِّعم
فامنن علیَّ بفضلٍ فی قبولِکمُ‌من غیرِ طردٍ و أنتم معدنُ الکرم
و أنت تعلمُ ما یبغی محبُّک فی‌غدٍ و مثلُک لم یحتج إلی کلمی
فلا تردّ یدی حاشاک خائبةًو ارحم فدیتُکَ عبداً فی حماک حمی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:75 بیانُ مدحِکَ فی فنِّ البدیعِ له‌دقیقُ معنیً به نطقی زکی و فمی
و قد جعلت بحمد اللَّه ساعة دنیاالعمر طاعة مدحٍ فیک منتظم
فاصفح و إن تصفحِ الصفحَ الجمیلَ فلن‌یضیقَ جاهُک عند اللَّهِ فی جُرمی
و فیک إن فاز کعبٌ یوم بُردتِهِ‌ففی غدٍ منک ألقی خیرَ مغتنمی
و مطلب الواردی المقری ریُّ ظماًو هل سواک مغیثٌ فی غدٍ لظمی
فخذ بدیعَ مدیحٍ فی علاکَ حلاعن حُسن مبتدئٍ فی حُسن مختتم

ولادته و وفاته:

أطبقت المعاجم علی أنّ المترجم الصفیّ ولد فی 5 ربیع الآخر سنة (677) «1» و علی أنّه توفّی ببغداد غیر أنّ الخلاف فی تاریخ وفاته بین سنة (750 و 752) فأرّخها بکلٍّ فریق و تردّد جمع بینهما، و المصدر الوحید- علی ما أحسب- علی القول الأوّل هو زین الدین طاهر بن حبیب، و علی الثانی هو الصفدی و اللَّه العالم.
کتب إلینا الدکتور مصطفی جواد البغدادی: إنّ الذی أرّخ صفیّ الدین الحلّی من بنی حبیب الحلبیِّین هو بدر الدین حسن بن زین الدین عمر بن حبیب المتوفّی سنة (779) ذکره فی درّة الأسلاک فی دولة الأتراک فی وفیات سنة (750)، و لعلّه ذکره أیضاً فی تاریخه الثانی تاریخ الملوک، الذی أنهاه بسنة وفاته (779)، و قد ذیّل علیه ابنه زین الدین طاهر المتوفّی سنة (808)، و من المعلوم أنّ وفاة صفیّ الدین الحلّی داخلة فی تاریخ بدر الدین بن حبیب لا فی ذیل ابنه، ثمّ إنّ الوارد فی الدرر الکامنة «2» علی وجهین هما: زین الدین بن حبیب فی المتن، و ابن رجب فی إحدی النسخ، و الثانی
______________________________
(1). کتب إلینا الدکتور مصطفی جواد البغدادی، أن ابن تغری بردی ذکر فی کتابه المنهل الصافی و المستوفی بعد الوافی، نقلًا عن تاریخ العلّامة البرزالی أنَّه سأل المترجم له عن مولده فقال: فی جمادی الآخرة سنة ثمان و سبعین و ستمائة. (المؤلف)
(2). الدرر الکامنة: 2/ 371 رقم 2430.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:76
ممکن أن یکون صحیحاً؛ لأنّ زین الدین بن رجب ترجم لعشرات أمثال صفیّ الدین الحلّی فی مشیخته إن کانوا شیوخاً له، و فی طبقات الحنابلة إن کانوا حنابلة.
و قد ترجم ابن قاضی شهبة صفیّ الدین الحلّی فی ذیل تاریخ الذهبی، و لم یقتصر الصفدی علی ترجمته فی الوافی بالوفیات بل ترجمه أیضاً فی أعیان العصر و أعوان النصر، و من کلتا الترجمتین نقل ابن شاکر الکتبی فی فوات الوفیات «1».
و کتب نجم الدین سعید بن عبد اللَّه الدهلی الحافظ المورّخ جزءاً لطیفاً فی ترجمة صفیِّ الدین الحلّی، و نقل منه ابن قاضی شهبة فی ذیل تاریخ الذهبی المذکور، و توفّی فی سنة وفاته (749) و هی سنة الطاعون العامّة التی مات فیها کثیر من الأعیان و غیرهم.
و من شعر المترجم قوله و قد أجاب به قصیدة ابن المعتز العبّاسی التی مستهلّها:
ألا من لعینٍ و تسکابِهاتشکّی القذی و بکاها بها
ترامت بنا حادثاتُ الزمانِ‌ترامی القسیِّ بنشّابِها
و یا رُبّ ألسنةٍ کالسیوفِ‌تقطّعُ أرقابَ أصحابِها
و یقول فیها:
و نحن ورثنا ثیابَ النبیِ‌فکم تجذبون بأهدابِها
لکم رحمٌ یا بنی بنتِهِ‌و لکن بنو العمّ أولی بها
و منها:
قتلنا أُمیّةَ فی دارِهاو نحن أحقُّ بأسلابِها
إذا ما دنوتم تلقّیتمُ‌زبوناً أقرّت بجلّابِها
______________________________
(1). فوات الوفیات: 2/ 335- 350 رقم 286.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:77
فأجابه الصفیُّ المترجم بقوله:
ألا قل لشرِّ عبیدِ الإلهِ‌و طاغی قریشٍ و کذّابِها
و باغی العبادِ و باغی العنادِو هاجی الکرامِ و مغتابِها
أ أنت تُفاخرُ آلَ النبیِ‌و تجحدُها فضلَ أحسابِها
بکم باهلَ المصطفی أم بهم‌فردّ العداةَ بأوصابِها
أ عنکم نفی الرجسَ أم عنهمُ‌لطهر النفوسِ و ألبابِها
أما الرجسُ و الخمرُ من دابِکمْ‌و فرطُ العبادةِ من دابِها
و قلتَ ورثنا ثیابَ النبیِ‌فکم تجذبون بأهدابِها
و عندکَ لا یورثُ الأنبیافکیف حظیتم بأثوابِها
فکذّبت نفسَکَ فی الحالتین‌و لم تعلمِ الشهدَ من صابِها
أجدُّکَ یرضی بما قلتَهُ‌و ما کان یوماً بمرتابِها
و کان بصفِّینَ من حزبِهمْ‌لحربِ الطغاةِ و أحزابِها
و قد شمَّر الموتُ عن ساقِه‌و کشَّرتِ الحربُ عن نابِها
فأقبلَ یدعو إلی حیدرٍبإرغابها و بإرهابِها
و آثرَ أن ترتضیه الأنامُ‌من الحکمینِ لأسبابِها
لیعطی الخلافَة أهلًا لهافلم یرتضوه لإیجابِها
و صلّی مع الناسِ طولَ الحیاةِو حیدر فی صدر محرابِها
فهلّا تقمّصها جدُّکم‌إذا کان إذ ذاک أحری بِها
إذا جعل الأمر شوری لهم‌فهل کان من بعضِ أربابِها
أ خامسَهم کان أم سادساًو قد جلیت بین خطّابِها
و قولک أنتم بنو بنتِهِ‌و لکن بنو العمِّ أولی بِها
بنو البنتِ أیضاً بنو عمِّه‌و ذلک أدنی لأنسابِها
فدع فی الخلافةِ فصلَ الخلافِ‌فلیست ذلولًا لرکّابِها
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:78 و ما أنت و الفحص عن شأنِهاو ما قمّصوک بأثوابِها
و ما ساورتْکَ سوی ساعةٍفما کنتَ أهلًا لأسبابِها
و کیف یخصّوک یوماً بهاو لم تتأدّبْ بآدابِها
و قلت بأنَّکمُ القاتلون‌أُسود أُمیّةَ فی غابِها
کذبتَ و أسرفتَ فیما ادَّعیت‌و لم تنهَ نفسَک عن عابِها
فکم حاولتْها سراةٌ لکمْ‌فرُدّت علی نکص أعقابِها
و لولا سیوفُ أبی مسلمٍ‌لعزّتْ علی جهد طلّابِها
و ذلک عبدٌ لهم لا لکم‌رعی فیکمُ قربَ أنسابِها
و کنتم أساری ببطنِ الحبوسِ‌و قد شفّکم لثمُ أعتابِها
فأخرجَکمْ و حباکمْ بهاو قمّصکمْ فضلَ جلبابِها
فجازیتموهُ بشرِّ الجزاءلطغوی النفوسِ و إعجابِها
فدع ذکرَ قومٍ رضوا بالکفافِ‌و جاؤوا الخلافةَ من بابِها
هم الزاهدون هم العابدون‌هم الساجدونَ بمحرابِها
هم الصائمون هم القائمون‌هم العالمون بآدابِها
همُ قطبُ ملّةِ دینِ الإلهِ‌و دورِ الرحی حول أقطابِها
علیک بلهوِکَ بالغانیاتِ‌و خلِّ المعالی لأصحابِها
و وصفِ العذاری و ذاتِ الخمارِو نعتِ العقار بألقابِها
و شعرِک فی مدحِ ترکِ الصلاةِوسعی السقاة بأکوابِها
فذلک شأنک لا شأنُهمْ‌و جری الجیادِ بأحسابِها «1»
______________________________
(1). دیوان صفیّ الدین الحلّی: ص 92.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:79

69- الإمام الشیبانی الشافعی‌

اشارة

المولود (703)
المتوفّی (777)
سأحمدُ ربِّی طاعةً و تعبّداو أنظم عقداً فی العقیدةِ أوحدا
أفادتکمُ النعماءَ منّی ثلاثةٌیدی و لسانی و الضمیرَ محجَّبا
و أشهد أنَّ اللَّه لا ربَّ غیرهُ‌تعزّز قدماً بالبقا و تفرّدا
هو الأوّلُ المبدی بغیرِ بدایةٍو آخر من یبقی مقیماً مؤبَّداً
سمیعٌ بصیرٌ عالمٌ متکلّمٌ‌قدیرٌ یعیدُ العالمینَ کما بدا
مریدٌ أراد الکائنات لوقتِهاقدیمٌ فأنشا ما أرادَ و أوجدا
حیاةٌ و علمٌ قدرةٌ و إرادةٌکلامٌ و إبصارٌ و سمعٌ مع البقا
إلهٌ علی عرشِ السماءِ قد استوی‌و باینَ مخلوقاتِه و توحّدا
فلا جهةٌ تحوی الإلهَ و لا لَه‌مکانٌ تعالی عنهما و تمجّدا
إذ الکونُ مخلوقٌ و ربِّیَ خالقٌ‌لقد کان قبلَ العرشِ مولیً و سیِّدا
إلی أن قال بعد ذکر أُصول العقائد و مدح الخلفاء الثلاثة:
و لا تنس صهرَ المصطفی و ابنَ عمِّهِ‌فقد کان بحراً للعلوم مُسدَّدا
و أفدی رسولَ اللَّهِ حقّا بنفسه‌عشیّةَ لمّا بالفراش توسَّدا
و من کان مولاه النبیُّ فقد غداعلیٌّ له بالحق مولیً و منجدا
و لا تنس باقی صحبِه و اهل بیته‌و أنصاره و التابعین علی الهدی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:80 فکلُّهمُ أثنی الإلهُ علیهمُ‌و أثنی رسولُ اللَّهِ أیضاً و أکّدا
فلا تکُ عبداً رافضیّا فتعتدی‌فویلٌ و ویلٌ فی الوری لمن اعتدی
فحبُّ جمیعِ الآل و الصحبِ مذهبی‌غداً بهمُ أرجو النعیم المؤبدا
و تسکت عن حرب الصحابة فالذی‌جری بینهم کان اجتهاداً مجرّدا
و قد صحَّ فی الأخبار أنَّ قتیلَهم‌و قاتلَهم فی جنّة الخلد خُلّدا
فهذا اعتقادُ الشافعیِّ إمامِناو مالک و النعمان أیضاً و أحمدا

ما یتبع الشعر

هذه الأبیات أخذناها من القصیدة الکبیرة الألفیّة المطبوعة للإمام أبی عبد اللَّه محمد الشیبانی الشافعی ذکرها له صاحب کشف الظنون «1»، و شرحها جمع من أعلام الشافعیّة، منهم:
1- نجم الدین محمد بن عبد اللَّه الأذرعی العجلونی الشافعی: المتوفّی (876)، فرغ من شرحه (11) رجب سنة (859) و سمّاه ببدیع المعانی فی شرح عقیدة الشیبانی. و هو أوّل شرح أُلِّف علیها کما ذکره فی أوّل الشرح. قال فی (ص 75): أشار الناظم بقوله:
و من کان مولاه النبیُّ فقد غداعلیٌّ له بالحقِّ مولیً و منجدا
إلی ما
ورد فی الحدیث الصحیح: أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: «من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه».
قال الشیخ محیی الدین النووی: معناه «2» عند علماء هذا الشأن و علیهم الاعتماد فی تحقیق هذا و نظائره، من کنت ناصره و مولاه و محبّه و مصافیه فعلیٌّ کذلک.
______________________________
(1). کشف الظنون: 2/ 1340.
(2). قد عرفت معنی الحدیث فی المجلد الأول فلا یغرّنک بعدئذٍ أمثال هذه اللهجات. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:81
انتهی. و لعلّ الناظم أشار إلی هذا المعنی بعطف قوله منجداً علی مولاه فیکون عطفاً تفسیراً.
و قد ورد أنّ عمر بن الخطاب رضی الله عنه حین سمع قول النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم «من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه» قال لعلیّ رضی الله عنه: هنیئاً لک أصبحت مولی کلِّ مؤمن و مؤمنة.
2- الشیخ علوان علیّ بن عطیّة الحموی الشافعی: المتوفّی (936)، سمّاه ببدیع المعانی فی شرح قصیدة الشیبانی، کذا ذکره صاحب کشف الظنون «1»، و فی شذرات الذهب «2» (8/ 218)، و قاموس الأعلام «3» (2/ 682) أسماه ببیان المعانی فی شرح عقیدة الشیبانی.
3- أبو البقاء الأحمدی الشافعی سمّاه المعتقد الإیمانی علی عقیدة الشیبانی.
4- الشیخ محمد بن علی بن محمد علّان: المتوفّی (1057) سمّاه: بدیع المعانی أیضاً.

الشاعر

محمد بن أحمد بن أبی بکر بن عرام بن إبراهیم بن یاسین بن أبی القاسم بن محمد الربعی الشیبانی الأسوانی الإسکندرانی الشافعی تقیّ الدین أبو عبد اللَّه الإمام المحدِّت الفقیه المفتی، ولد فی ثامن عشر شوّال سنة (703) و سمع کما فی الدرر الکامنة (3/ 373) من العلّامة رشید الدین إسماعیل بن عثمان المعروف بابن المعلّم الحنفی المتوفّی (724)، و الحسن بن عمر الکردی أبی علیّ نزیل الجیزة بمصر و المتوفّی بها سنة (720)، و الحجّار شهاب الدین أبی العبّاس أحمد بن أبی طالب المتوفّی (730)، و الشریف موسی بن أبی طالب عزّ الدین أبی القاسم الموسوی المتوفّی بمصر
______________________________
(1). کشف الظنون: 2/ 1340.
(2). شذرات الذهب: 10/ 305 سنة 936 ه.
(3). الأعلام: 4/ 312.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:82
سنة (715)، و العلم بن درادة، و تاج الدین بن دقیق العید أحمد بن علیّ المتوفّی بالقاهرة و قیل بقوص سنة (723)، و أحمد بن محمد بن کمال الدین المتوفّی (718)، و الشریف علیّ الزینبی، و عمر العتبی رکن الدین بن محمد القرشی المتوفّی (724)، و زینب بنت أحمد بن عمر بن أبی بکر بن شکر المقدسی المتوفّاة سنة (722)، و غیرهم.
و أجاز له المطعم، و ابن عبد الدائم، و ابن النحّاس، و یحیی بن سعد، و من مکة رضی الدین أبو إسحاق إبراهیم الطبری المکّی الشافعی المتوفّی سنة (722) و غیرهم.
قال ابن حجر فی الدرر «1»: و حدّث و أفتی و درّس و صنّف و خرّج، و تفرّد بأشیاء من مسموعاته، و کانت وفاته فی سنة (777).
و توجد ترجمته فی شذرات الذهب «2» (6/ 252) و عدّ ممّن سمع من ابن مخلوف علیّ بن ناهض النویری المالکی القاضی المتوفّی (718).
و المترجم له و إن لم یوصف بالشعر فیما وقفنا علیه من ترجمته، غیر أنّ الإمام أبا عبد اللَّه محمد الشیبانی الشافعی الذی نسبت إلیه القصیدة بهذه الأوصاف فی المعاجم لم ینطبق إلّا علیه، و اللَّه العالم.
______________________________
(1). الدرر الکامنة: 3/ 373 رقم 986.
(2). شذرات الذهب: 8/ 436 حوادث سنة 777 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:83

70- شمس الدین المالکی‌

اشارة

المتوفّی (780)
و إنّ علیّا کان سیفَ رسوله‌و صاحبه السامی لمجدٍ مشیّدِ
و صهر النبیِّ المجتبی و ابن عمِّه‌أبو الحسنین المحتوی کلَّ سوددِ
و زوَّجه ربُّ السما من سمائه‌و ناهیک تزویجاً من العرش قد بُدی
بخیرِ نساءِ الجنّة الغرِّ سؤدداًو حسبُک هذا سؤدداً لمسوّدِ
فباتا و جلُّ الزهدِ خیرُ حلاهماو قد آثرا بالزاد من کان یجتدی
فآثرت الجنّات من حللٍ و من‌حلیٍّ لها رعیاً لذاک التزهّدِ
و ما ضرّ من قد بات و الصوفُ لبسُهُ‌و فی السندسِ الغالی غداً سوف یغتدی
و قال رسول اللَّه إنّی مدینةٌمن العلمِ و هو البابُ و البابَ فاقصدِ
و من کنتُ مولاه علیٌّ ولیُّهُ‌و مولاکَ فاقصد حبَّ مولاک ترشُدِ
و إنّک منّی خالیاً من نبوّةٍکهارون من موسی و حسبُکَ فاحمدِ
و کان من الصبیان أوّل سابقٍ «1»إلی الدین لم یسبق بطائع مرشدِ
و جاء رسولُ اللَّهِ مرتضیاً له‌و کان عن الزهراء بالمتشرِّدِ
فمسّحَ عنه التربَ إذ مسَّ جلدَهُ‌و قد قام منها آلفاً للتفرّدِ
و قال له قولَ التلطّف قم أباترابٍ کلام المخلص المتودّدِ
______________________________
(1). راجع الجزء الثالث: ص 219- 241 تعرف قیمة هذه الکلمة التی تصبّی بها صاحبها. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:84 و فی ابنیه قال المصطفی ذانِ سیِّداشبابِکمُ فی دارِ عزٍّ و سوددِ
و أرسله عنه الرسولُ مبلّغاًو خصَّ بهذا الأمرِ تخصیصَ مفردِ
و قال هل التبلیغ عنّیَ ینبغی‌لمن لیسَ من بیتی من القومِ فاقتدِ
و قد قال عبدُ اللَّهِ للسائلِ الذی‌أتی سائلًا عنهم سؤالَ مشدّدِ
و أمّا علیٌّ فالتفت أین بیتُه‌و بیتُ رسولِ اللَّه فاعرفه تشهدِ
و ما زال صوّاماً منیباً لربِّهِ‌علی الحقِّ قوّاماً کثیرَ التعبّدِ
قنوعاً من الدنیا بما نالَ معرضاًعن المالِ مهما جاءه المالُ یزهدِ
لقد طلَّقَ الدنیا ثلاثاً و کلّمارآها و قد جاءت یقول لها ابعدی
و أقربهم للحقِّ فیها و کلّهم‌أولو الحقِّ لکن کان أقرب مهتدی
و مدح بها العشرة المبشّرة، فذکر ما یختصُّ بأبی بکر بن أبی قحافة من المناقب فی (14) بیتاً، أوّلها:
فمنهم أبو بکرٍ خلیفتُهُ الذی‌له الفضلُ و التقدیمُ فی کلِّ مشهدِ
و صدِّیق هادی الخلق و المؤثر الذی‌لإنفاقه للمالِ فی اللَّه قد هُدی
ثمّ ذکر ما یختصُّ بعمر بن الخطاب فی (22) بیتاً، أوّلها:
و یتبعُهُ فی فضلِهِ عمرُ الذی‌رمی عن قسیِّ الصدقِ سهمَ مسدّدِ
و ما کلُّ من رامَ السعادةَ نالهاو لکنّه من یسعدِ اللَّهُ یسعدِ
ثمَّ نظم مناقب عثمان فی (15) بیتاً، أوّلها:
و حبِّیَ عثمانَ بنَ عفّانَ إنَّه‌علیه اعتمادی و هو سؤلی و مقصدی
إمامٌ صَبورٌ للأذی و هو قادرٌحلیمٌ عن الجانی جمیلُ التعوّدِ
و بعد ذکر مناقب أمیر المؤمنین علیه السلام ذکر السبطین الإمامین صلوات اللَّه علیهما بقوله:
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:85 و بالحسنین السیدینِ توسّلی‌بجدِّهما فی الحشرِ عند تفرّدی
هما قُرَّتا عین الرسول و سیِّداشبابِ الوری فی جنّةٍ و تخلّدِ
و قال هما ریحانتای أُحبُّ من‌أَحبّهما فاصدقهما الحبَّ تسعدِ
هما اقتسما شبهَ الرسولِ تعادلًاو ما ذا عسی یحصیه منهم تعدّدی
فمن صدرِهِ شبهُ الحسینِ أجلّه «1»و للحسن الأعلی و حسبُکَ فاعددِ
و للحسنِ السامی مزایا کقولِهِ‌هو ابنیَ هذا سیّدٌ و ابن سیِّدِ
سیصلحُ ربُّ العالمین به الوری‌علی فرقةٍ منهم و عظمِ تبدّدِ
إلی أن قال:
و کان الحسینُ الصارمَ الحازمَ الذی‌متی یقصرُ الأبطالُ فی الحرب یشددِ
شبیهُ رسولِ اللَّهِ فی البأسِ و الندی‌و خیرُ شهیدٍ ذاقَ طعمَ المهنَّدِ
لمصرعِهِ تبکی العیونُ و حقُّهافللّه من جرمٍ و عظمِ تودّدِ
فبعداً و سحقاً للیزیدِ و شمرِهِ‌و من سار مسری ذلک المقصدِ الردی
و ذکر فیها سیّد الشهداء حمزة- سلام اللَّه علیه- و قال:
و من مثلُ لیثِ اللَّهِ حمزةَ ذی الندی‌مبیدِ العدی مأوی الغریبِ المطرّدِ
فکم حزّ أعناقَ العداةِ بسیفِهِ‌و ذبَّ عن المختارِ کلّ مشدَّدِ
فقال رسولُ اللَّه هذا أمرته‌و لی أسدٌ ضارٍ لدی کلِّ مشهدِ
و قال أبو جهل أجبت «محمداً»لما شاءه فاهتزّ هزَّة سیّدِ
و أهوی له بالقوسِ ما بین قومه‌و نال و أُخری بالحسام المهنَّدِ
و قال له إنِّی علی دینه فإن‌أطقت فعرِّجْ عن طریقیَ فارددِ
______________________________
(1). أخرج حدیث الشبه هذا ابن عساکر فی تاریخه: 4/ 313 [14/ 123 رقم 1566، و فی مختصر تاریخ دمشق: 7/ 117]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:86 فذلَّ أبو جهل و أبدی تلطّفاًمقرّا بقُبح السبّ فی حقّ «أحمدِ»
فعاد و قد نال السعادةَ و اهتدی‌و أضحی لدینِ اللَّهِ أکرمَ مُسعدِ
و فی یومِ بدرٍ حثَّ عند سؤالِهمْ‌لما شهدوا من بأسه المتوقّدِ
لمن کان أعلامٌ بریشِ نعامةٍیشرِّدنا مثلَ النعامِ المشرَّدِ
فذاک الذی و اللَّه قد فعلتْ بناأفاعیلُه فی الحربِ ما لم تعوّدِ
و فی أُحدٍ نالَ الشهادةَ بعد ماأذاقَ سباعاً للردی شرَّ موردِ
ففاز و أضحی سیّدَ الشهداء فی‌ملائکةِ الرحمنِ یسعی و یغتدی
و صلّی رسولُ اللَّهِ سبعین مرّةًعلیه إلی ثنتین عند التعدّدِ
و قال مصابٌ لن نُصابَ بمثلِهِ‌و إن کان لی یومٌ سأجزی بأزیدِ
و زاد إلی فضلِ العمومةِ أنَّه‌أخوه رضاعاً هکذا المجدُ فاشهدِ
و ما زال ذا عرضٍ مصونٍ عن الأذی‌و مالٍ مهانٍ فی العطایا مبدَّدِ
کریمٌ متی ما أوقد النارَ للقِری‌تجد خیرَ نار عندها خیرُ موقدِ
و ذکر فیها سیّدنا العبّاس عمّ النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم و قال من أبیات، أوّلها:
و قد بلغ العبّاسُ فی المجدِ رتبةًتقول لبدرِ التمِّ قصّرت فابعدِ حسبنا هذه القصیدة فی إیقاف القارئ علی مذهب الرجل و مقداره من الشعر، أخذناها من نفح الطیب «1» (4/ 603- 607).

ما یتبع الشعر

أشار شاعرنا شمس الدین المالکی فی شعره هذا إلی عدّة من مناقب مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام ممّا أخرجته أئمّة القوم و حفّاظ حدیثهم فی الصحاح و المسانید
______________________________
(1). نفح الطیب: 10/ 224.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:87
بطرقهم عن النبیِّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم، ألا و هی:
1- حدیث تزویج المولی سبحانه فاطمة من علیّ علیه السلام و نثر الجنّة الحلیّ و الحلل فی ذلک الزواج المیمون، مرّ تفصیل ذلک فی (2/ 315).
2-
حدیث «أنا مدینة العلم و علیّ بابها»
، قال:
و قال رسول اللَّه إنّی مدینةٌمن العلمِ و هو البابُ و البابَ فاقصدِ
قد أسلفنا الکلام حول علم أمیر المؤمنین علیه السلام فی الجزء الثالث (ص 95- 101)، و أوعزنا هناک إلی أنّ حدیث هذه الأثارة صحّحه الطبری و ابن معین و الحاکم و الخطیب و السیوطی، و هنا نفصّل القول فیه و أنّه أخرجه جمع کثیر من الحفّاظ و أئمّة الحدیث، فإلیک جمّ غفیر ممّن ذکره فی تلکم القرون الخالیة محتجّین به، مرسلین إیّاه إرسال المسلّم، مدافعین عنه قالة المزیِّفین و جلبة المبطلین:
1- الحافظ أبو بکر عبد الرزاق بن همام الصنعانی: المتوفّی (211)، حکاه عنه بإسناده الحاکم فی المستدرک «1» (3/ 127).
2- الحافظ یحیی بن معین أبو زکریّا البغدادی: المتوفّی (233)، کما فی مستدرک الحاکم و تاریخ الخطیب البغدادی «2».
3- أبو عبد اللَّه- أبو جعفر- محمد بن جعفر الفیدی: المتوفّی (236)، رواه عنه ابن معین.
4- أبو محمد سُوید بن سعید الهروی: المتوفّی (240)، أحد مشایخ مسلم و ابن ماجة، نقله عنه ابن کثیر فی تاریخه «3» (7/ 358).
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 138 ح 4639.
(2). المستدرک علی الصحیحین: ص 137 ح 4637 و 4638، تاریخ بغداد: 11/ 49 رقم 5728.
(3). البدایة و النهایة: 7/ 395 حوادث سنة 40 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:88
5- إمام الحنابلة أحمد بن حنبل: المتوفّی (241)، أخرجه فی المناقب «1».
6- عبّاد بن یعقوب الرواجنی الأسدی، أحد مشایخ البخاری و الترمذی و ابن ماجة، یروی عنه الحافظ الکنجی فی الکفایة «2» من طریق الخطیب.
7- الحافظ أبو عیسی محمد الترمذی: المتوفّی (279)، فی جامعه الصحیح «3».
8- الحافظ أبو علیّ الحسین بن محمد بن فهم البغدادی: المتوفّی (289)، روی عنه الحاکم فی المستدرک «4» (3/ 127).
9- الحافظ أبو بکر أحمد بن عمر البصری البزّار: المتوفّی (292)، صاحب المسند الکبیر.
10- الحافظ أبو جعفر محمد بن جریر الطبری: المتوفّی (310)، فی تهذیب الآثار «5» و صحّحه، حکاه عنه غیر واحد من أعلام القوم.
11- أبو بکر محمد بن محمد بن الباغندی الواسطی البغدادی: المتوفّی (312)، رواه عنه الفقیه ابن المغازلی فی المناقب «6».
12- أبو الطیّب محمد بن عبد الصمد الدقّاق البغوی: المتوفّی (319)، أخرجه عنه بإسناده الخطیب البغدادی فی تاریخه (2/ 377).
13- أبو العبّاس محمد بن یعقوب الأموی النیسابوری الأصمّ: المتوفّی (346)،
______________________________
(1). فضائل علیّ: ص 138 ح 203.
(2). کفایة الطالب: ص 220 باب 58.
(3). سنن الترمذی: 5/ 596 ح 3723، بلفظ: «أنا دار الحکمة...» و انظر أیضاً جامع الأصول: 9/ 473 ح 6489.
(4). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 137 ح 4638.
(5). تهذیب الآثار: ص 105 رقم 173 من مسند علیّ علیه السلام.
(6). مناقب علیّ بن أبی طالب: ص 81 ح 122.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:89
رواه عنه الحاکم فی المستدرک «1» (3/ 126).
14- أبو بکر محمد بن عمر بن محمد التمیمی البغدادی ابن الجعابی: المتوفّی (355)، أخرجه بخمسة طرق کما فی مناقب ابن شهرآشوب «2» (1/ 261).
15- أبو القاسم سلیمان بن أحمد الطبرانی: المتوفّی (360)، أخرجه فی معجمیه الکبیر «3» و الأوسط.
16- أبو بکر محمد بن علیّ بن إسماعیل الشاشی المعروف بالقفّال: المتوفّی (366)، حکاه عنه الحاکم فی المستدرک «4» (3/ 127).
17- الحافظ أبو محمد عبد اللَّه بن جعفر بن حیّان الأصبهانی المعروف بأبی الشیخ: المتوفّی (369)، أخرجه فی کتابه السنّة، حکاه عنه السخاوی فی المقاصد الحسنة «5».
18- الحافظ أبو محمد عبد اللَّه بن محمد بن عثمان المعروف بابن السقّا الواسطی المتوفّی (373)، رواه عنه ابن المغازلی فی المناقب «6».
19- الحافظ أبو اللیث نصر بن محمد السمرقندی الحنفی: المتوفّی (379)، کما فی کتابه المجالس.
20- الحافظ أبو الحسین محمد بن المظفّر البزّاز البغدادی: المتوفّی (379)، کما فی مناقب ابن المغازلی «7».
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 137 ح 4637.
(2). مناقب آل أبی طالب: 2/ 42.
(3). المعجم الکبیر: 11/ 55 ح 11061.
(4). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 138 ح 4639.
(5). المقاصد الحسنة: ص 123 ح 189.
(6). مناقب علیّ بن أبی طالب علیه السلام: ص 80 ح 120.
(7). مناقب علیّ بن أبی طالب علیه السلام: ص 81 ح 122.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:90
21- الحافظ أبو حفص عمر بن أحمد بن عثمان البغدادی ابن شاهین: المتوفّی (385)، أخرجه بأربعة طرق.
22- الحافظ أبو عبد اللَّه عبید اللَّه بن محمد الشهیر بابن بطّة العکبری: المتوفّی (387)، أخرجه من ستّة طرق.
23- الحافظ أبو عبد اللَّه محمد بن عبد اللَّه الحاکم النیسابوری: المتوفّی (405)، أخرجه فی المستدرک «1» (3/ 126- 128).
24- الحافظ أبو بکر أحمد بن موسی بن مردویه الأصبهانی: المتوفّی (416)، حکاه عنه جمع کثیر.
25- الحافظ أبو نعیم أحمد بن عبد اللَّه الأصبهانی: المتوفّی (430)، فی کتابه معرفة الصحابة «2».
26- الفقیه الشافعی أبو الحسن أحمد بن المظفّر العطار: المتوفّی (441)، رواه للفقیه ابن المغازلی سنة (434) کما فی مناقبه «3».
27- أبو الحسن علیّ بن محمد بن حبیب البصری الشافعی الشهیر بالماوردی: المتوفّی (450)، حکاه عنه ابن شهرآشوب فی المناقب «4» (1/ 261).
28- الحافظ أبو بکر أحمد بن الحسین بن علیّ البیهقی: المتوفّی (458)، کما فی مقتل الخوارزمی (1/ 43).
29- أبو غالب محمد بن أحمد الشهیر بابن بشران: المتوفّی (462)، رواه عنه
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 137 ح 4637.
(2). معرفة الصحابة: 1/ 308.
(3). مناقب علیّ بن أبی طالب علیه السلام: ص 80 ح 120.
(4). مناقب آل أبی طالب: 2/ 42.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:91
ابن المغازلی فی المناقب «1».
30- الحافظ أبو بکر أحمد بن علیّ الخطیب البغدادی: المتوفّی (463)، أخرجه فی المتّفق و المفترق و تاریخ بغداد (4/ 348، 2/ 377، 7/ 173، 11/ 204).
31- الحافظ أبو عمرو یوسف بن عبد اللَّه بن عبد البرّ القرطبی: المتوفّی (463)، فی الاستیعاب «2» (2/ 461).
32- أبو محمد حسن بن أحمد بن موسی الغندجانی: المتوفّی (467)، نقله عنه ابن المغازلی فی المناقب «3».
33- الفقیه أبو الحسن علیّ بن محمد بن الطیّب الجلّابی ابن المغازلی: المتوفّی (483)، أخرجه فی مناقبه «4» بسبعة طرق.
34- أبو المظفر منصور بن محمد بن عبد الجبّار السمعانی الشافعی: المتوفّی (489)، کما فی مناقب ابن شهرآشوب «5».
35- الحافظ أبو محمد الحسن بن أحمد السمرقندی: المتوفّی (491)، أخرجه فی بحر الأسانید فی صحاح المسانید، فالحدیث صحیح عنده کما فی تذکرة الذهبی «6» (4/ 28).
36- أبو علی إسماعیل بن أحمد بن الحسین البیهقی: المتوفّی (507)، رواه عنه
______________________________
(1). مناقب علیّ بن أبی طالب علیه السلام: ص 85 ح 126.
(2). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1102 رقم 1855.
(3). مناقب علیّ بن أبی طالب علیه السلام: ص 84 ح 125.
(4). مناقب علیّ بن أبی طالب علیه السلام: ص 80 ح 120- 126.
(5). مناقب آل أبی طالب: 2/ 42.
(6). تذکرة الحفّاظ: 4/ 1231 رقم 1047.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:92
الخوارزمی فی المناقب «1» (ص 49).
37- أبو شجاع شیرویه بن شهردار الهمدانی الدیلمی: المتوفّی (509)، فی فردوس الأخبار «2».
38- أبو محمد أحمد بن محمد بن علیّ العاصمی، أخرجه فی زین الفتی شرح سورة هل أتی، الموجود عندنا.
39- أبو القاسم الزمخشری: المتوفّی (538)، سمّی فی الفائق «3» (1/ 28) باب مدینة العلم.
40- الحافظ أبو منصور شهردار بن شیرویه الهمدانی الدیلمی: المتوفّی (558)، أخرجه مسنداً فی کتابه مسند الفردوس.
41- الحافظ أبو سعد عبد الکریم بن محمد بن منصور التمیمی السمعانی: المتوفّی (562)، قال فی الأنساب «4» فی الشهید: اشتهر بهذا الاسم جماعة من العلماء المعروفین قتلوا فعرفوا بالشهید أوّلهم: ابن باب مدینة العلم. إلی آخره. ینمّ کلامه هذا عن کون الحدیث من المتسالم علیه عند حفّاظ الحدیث.
42- الحافظ أخطب خوارزم أبو المؤیّد موفّق بن أحمد المکّی الحنفی: المتوفّی (568)، أخرجه فی المناقب «5» (ص 49)، و فی مقتل الإمام السبط (1/ 43).
43- الحافظ أبو القاسم علیّ بن حسن الشهیر بابن عساکر الدمشقی:
______________________________
(1). المناقب: ص 82 ح 69.
(2). الفردوس بمأثور الخطاب: 1/ 44 ح 106.
(3). الفائق: 2/ 36.
(4). الأنساب: 3/ 475.
(5). المناقب: ص 82 ح 69.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:93
المتوفّی (571)، أخرجه بعدّة طرق «1».
44- أبو الحجّاج یوسف بن محمد البلوی الأندلسی الشهیر بابن الشیخ: المتوفّی حدود (605)، أرسله إرسال المسلّم فی کتابه ألف باء (1/ 222).
45- أبو السعادات مبارک بن محمد بن الأثیر الجزری الشافعی: المتوفّی (606)، ذکره فی جامع الأصول «2» نقلًا عن الترمذی.
46- الحافظ أبو الحسن علیّ بن محمد بن الأثیر الجزری (630)، أخرجه فی أُسد الغابة «3» (4/ 22).
47- محیی الدین محمد بن علی بن العربی الطائی الأندلسی: المتوفّی (638)، فی الدرّ المکنون و الجوهر المصون کما فی ینابیع المودّة «4» (ص 419).
48- الحافظ محبّ الدین محمد بن محمود ابن النجّار البغدادی: المتوفّی (643)، أخرجه فی ذیل تاریخ بغداد مسنداً.
49- أبو سالم محمد بن طلحة الشافعی: المتوفّی (652)، فی مطالب السؤول (ص 22) و الدرّ المنظّم کما فی ینابیع المودّة «5» (ص 65).
50- شمس الدین أبو المظفر یوسف بن قزاوغلی سبط ابن الجوزی الحنفی: المتوفّی (654)، ذکره فی تذکرته «6» (ص 29).
______________________________
(1). مختصر تاریخ دمشق: 18/ 17، و فی ترجمة الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام من تاریخ ابن عساکر- الطبعة المحققة: رقم 991- 1006.
(2). جامع الأصول: 9/ 473 ح 6489.
(3). أُسد الغابة: 4/ 100 رقم 3783.
(4). ینابیع المودّة: 3/ 67 باب 69.
(5). ینابیع المودّة: 1/ 64 باب 14.
(6). تذکرة الخواص: ص 48.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:94
51- الحافظ أبو عبد اللَّه محمد بن یوسف الکنجی الشافعی: المتوفّی (658)، أخرجه فی الکفایة «1» (ص 98- 102)، و قال بعد إخراجه بعدّة طرق: قلت: هذا حدیث حسن عال. إلی أن قال:
و مع هذا فقد قال العلماء من الصحابة و التابعین و أهل بیته بتفضیل علیّ علیه السلام و زیادة علمه و غزارته، و حدّة فهمه، و وفور حکمته، و حسن قضایاه، و صحّة فتواه، و قد کان أبو بکر و عمر و عثمان و غیرهم من علماء الصحابة یشاورونه فی الأحکام و یأخذون بقوله فی النقض و الإبرام، اعترافاً منهم بعلمه، و وفور فضله، و رجاحة عقله، و صحّة حکمه، و لیس هذا الحدیث فی حقّه بکثیر؛ لأنّ رتبته عند اللَّه و عند رسوله و عند المؤمنین من عباده أجلّ و أعلی من ذلک.
52- أبو محمد الشیخ عزُّ الدین عبد العزیز بن عبد السلام السلمی الشافعی: المتوفّی (660)، ذکره فی مقال حکاه عنه شهاب الدین أحمد فی توضیح الدلائل علی ترجیح الفضائل.
53- الحافظ محبّ الدین أحمد بن عبد اللَّه الطبری الشافعی المکّی: المتوفّی (694)، رواه فی الریاض النضرة «2» (1/ 192) و ذخائر العقبی (ص 77).
54- سعید الدین محمد بن أحمد الفرغانی: المتوفّی (699)، ذکره فی شرح تائیّة ابن الفارض فی شرح قوله:
کراماتهم من بعض ما خصّهم به‌بما خصّهم من إرث کلّ فضیلةِ
و ذکره فی شرحه الفارسی عند قوله:
و أوضح بالتأویل ما کان مشکلًاعلیٌّ بعلم ناله بالوصیّةِ
______________________________
(1). کفایة الطالب: ص 220، 222، 223 باب 58.
(2). الریاض النضرة: 3/ 140.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:95
55- الحافظ أبو محمد بن أبی جمرة الأزدی الأندلسی: المتوفّی (699)، فی بهجة النفوس (2/ 175، 4/ 78).
56- صدر الدین السیّد حسین بن محمد الهروی الفوزی: المتوفّی (718)، ذکره فی نزهة الأرواح «1».
57- شیخ الإسلام إبراهیم بن محمد الحمّوئی الجوینی: المتوفّی (722)، ذکره فی فرائد السمطین فی فضائل المرتضی و البتول و السبطین «2».
58- نظام الدین محمد بن أحمد بن علیّ البخاری: المتوفّی (725)، حکاه عنه الشیخ عبد الرحمن الچشتی فی مرآة الأسرار عن سیر الأولیاء.
59- الحافظ أبو الحجّاج یوسف بن عبد الرحمن المزّی: المتوفّی (742)، ذکره فی تهذیب الکمال «3» فی ترجمة أمیر المؤمنین.
60- الحافظ شمس الدین محمد بن أحمد الذهبی الشافعی: المتوفّی (748)، ذکره فی تذکرة الحفّاظ «4» (4/ 28) عن صحیح الحافظ السمرقندی ثمّ قال: هذا الحدیث صحیح.
61- الحافظ جمال الدین محمد بن یوسف الزرندی الأنصاری: المتوفّی سنة بضع و (750)، ذکره فی نظم درر السمطین فی فضائل المصطفی و المرتضی و البتول و السبطین «5» وقفت علیه فی قرمیسین- کرمانشاه- عند العلّامة الحجّة سردار الکابلی. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌6 95 ما یتبع الشعر ..... ص : 86
____________________________________________________________
(1). نزهة الأرواح: ص 13.
(2). فرائد السمطین: 1/ 98 ح 67 باب 18.
(3). تهذیب الکمال: 20/ 485 رقم 4089.
(4). تذکرة الحفّاظ: 4/ 1231 رقم 1047.
(5). نظم درر السمطین: ص 113.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:96
62- الحافظ صلاح الدین أبو سعید خلیل العلائی الدمشقی الشافعی: المتوفّی (761)، حکاه عنه غیر واحد من أعلام القوم، و صحّحه من طریق ابن معین ثم قال: و أیّ استحالة فی أن یقول النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم مثل هذا فی حقِّ علیّ رضی اللَّه عنه؟ و لم یأتِ کلُّ من تکلّم فی هذا الحدیث و جزم بوضعه بجواب عن هذه الروایات الصحیحة عن ابن معین، و مع ذلک فله شاهد رواه الترمذی فی جامعه... إلخ «1».
63- السیّد علیّ بن شهاب الدین الهمدانی، ذکره فی المودّة فی القربی «2» من طریق جابر بن عبد اللَّه، ثمّ قال: و عن ابن مسعود و أنس مثل ذلک.
64- بدر الدین محمد أبو عبد اللَّه الزرکشی المصری الشافعی: المتوفّی (794)، و قال: الحدیث ینتهی إلی درجة الحسن المحتج به، و لا یکون ضعیفاً فضلًا عن کونه موضوعاً. فیض القدیر (3/ 47).
65- الحافظ أبو الحسن علیّ بن أبی بکر الهیثمی: المتوفّی (807)، فی مجمع الزوائد (9/ 114).
66- کمال الدین محمد بن موسی الدمیری: المتوفّی (808)، فی حیاة الحیوان «3» (1/ 55).
67- مجد الدین محمد بن یعقوب الفیروزآبادی: المتوفّی (816- 817)، فی کتابه النقد الصحیح. و قال فی کلام له طویل حول الحدیث بعد روایته بطریق عن ابن معین: و لم یأت من تکلّم علی
حدیث «أنا مدینة العلم»
بجواب عن هذه الروایات الثابتة عن یحیی بن معین، و الحکم بالوضع علیه باطل قطعاً... إلی أن قال:
______________________________
(1). راجع اللآلئ المصنوعة: 1/ 333 تجد هناک تمام کلامه. (المؤلف)
(2). المودّة السابعة.
(3). حیاة الحیوان: 1/ 79.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:97
و الحاصل أنّ الحدیث ینتهی بمجموع طریقی أبی معاویة و شریک إلی درجة الحسن المحتجّ به، و لا یکون ضعیفاً فضلًا عن أن یکون موضوعاً.
68- إمام الدین محمد الهجروی اللّایجی، یُحکی عن کتابه أسماء النبیّ و خلفائه الأربعة.
69- الشیخ یوسف الواسطی الأعور، ذکره فی رسالة ردّ بها الشیعة، عدّه من حجج الرافضة، و أجاب عنه متسالماً علیه من حیث السند بوجوه فی مفاده، و ستأتی کلمته.
70- شمس الدین محمد بن محمد الجزری: المتوفّی (833)، أخرجه فی أسنی المطالب فی مناقب علیّ بن أبی طالب «1» (ص 14) من طریق الحاکم و ذکر تصحیحه، و قد اشترط فی أوّل کتابه أن یذکر فیه ما تواتر و صحّ و حسن من مناقب أمیر المؤمنین.
71- الشیخ زین الدین أبو بکر محمد بن محمد بن علیّ الخوافی: المتوفّی (838)، ذکره مرسلًا محتجّا به لاختصاص علیّ علیه السلام بمزید العلم و الحکمة، حکاه عنه الشیخ شهاب الدین أحمد فی توضیح الدلائل.
72- شهاب الدین بن شمس الدین الزاولی الدولت‌آبادی: المتوفّی (849)، احتجّ به لفضل أمیر المؤمنین فی کتابه هدایة السعداء.
73- شهاب الدین أبو الفضل أحمد بن علیّ الشهیر بابن حجر العسقلانی: المتوفّی (852)، ذکره فی تهذیب التهذیب «2» (7/ 337)، و قال فی لسان المیزان «3»: هذا
______________________________
(1). أسنی المطالب: ص 70.
(2). تهذیب التهذیب: 7/ 296.
(3). لسان المیزان: 2/ 155 رقم 2034.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:98
الحدیث له طرق کثیرة فی مستدرک الحاکم «1» أقلّ أحوالها أن یکون للحدیث أصل، فلا ینبغی أن یطلق القول علیه بالوضع.
74- شهاب الدین أحمد، ذکره فی توضیح الدلائل و قال: هذه فضیلة اعترف بها الأصحاب و ابتهجوا، و سلکوا طریق الوفاق و انتهجوا.
75- نور الدین علیّ بن محمد بن الصبّاغ المالکی المکّی: المتوفّی (855)، ذکره فی الفصول المهمّة «2» (ص 18).
76- بدر الدین محمود بن أحمد بن موسی الحنفی العینی: المتوفّی بالقاهرة (855)، ذکره فی عمدة القاری «3» (7/ 631).
77- الشیخ عبد الرحمن بن محمد بن علی البسطامی الحنفی: المتوفّی (858)، ذکره فی کتابه درّة المعارف الإلهیّة، و احتجّ به لوراثة علیّ علم الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم، راجع ینابیع المودّة «4» (ص 400).
78- شمس الدین محمد بن یحیی الجیلانی اللاهجی النوربخش، ذکره فی مفاتیح الإعجاز شرح گلشن راز «5» المؤلَّف سنة (877).
79- شمس الدین أبو الخیر محمد بن عبد الرحمن السخاوی المصری: المتوفّی (902)، ذکره فی المقاصد الحسنة «6»، و حسّنه.
80- الحافظ جلال الدین عبد الرحمن بن کمال الدین السیوطی: المتوفّی (911)،
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 137 ح 4637، 4638، ص 138 ح 4639.
(2). الفصول المهمّة: ص 36.
(3). عمدة القاری: 16/ 215.
(4). ینابیع المودّة: 3/ 52 باب 67.
(5). مفاتیح الإعجاز: ص 101.
(6). المقاصد الحسنة: ص 123، 124 ح 189.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:99
ذکره فی الجامع الصغیر «1» (1/ 374)، و فی غیر واحد من تآلیفه و حسّنه فی کثیر منها ثمّ حکم بصحّته فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه «2» (6/ 401) فقال: کنت أُجیب بهذا الجواب- یعنی بحسن الحدیث- دهراً إلی أن وقفت علی تصحیح ابن جریر لحدیث علیّ فی تهذیب الآثار «3» مع تصحیح الحاکم «4» لحدیث ابن عبّاس، فاستخرت اللَّه و جزمت بارتقاء الحدیث من مرتبة الحسن إلی مرتبة الصحّة و اللَّه أعلم.
و قد أفرد فی طرقه جزءاً و عدّه من تآلیفه، و ذکر الحدیث فی الدرر المنتثرة «5» و عدّه من الأحادیث المشهورة (ص 43) هامش الفتاوی الحدیثیّة لابن حجر.
81- السید نور الدین علیّ بن عبد اللَّه السمهودی الشافعی: المتوفّی (911)، ذکره فی جواهر العقدین «6»، و أردفه بشواهد من الأحادیث الواردة فی علم علیّ علیه السلام.
82- فضل بن روزبهان، ذکره فی الردّ علی نهج الحقّ للعلّامة الحلّی متسالماً علیه بلا أیّ غمز فی سنده. و قال فی ردِّ حجاج العلّامة بأعلمیّة أمیر المؤمنین بحدیثی
«أقضاکم علیٌّ» و «أنا مدینة العلم»، من طریق الترمذی.
و أمّا ما ذکره المصنّف من علم أمیر المؤمنین فلا شکّ فی أنّه من علماء الأُمّة و الناس محتاجون إلیه فیه، و کیف لا و هو وصیُّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی إبلاغ العلم و ودائع حقائق المعارف؟ فلا نزاع لأحد فیه، و أمّا ما ذکره من صحیح الترمذی فصحیح.
83- الحافظ عز الدین عبد العزیز المعروف بابن فهد الهاشمی المکّی الشافعی:
______________________________
(1). الجامع الصغیر: 1/ 415 ح 2705.
(2). کنز العمّال: 13/ 148 ح 36463، 36464.
(3). تهذیب الآثار: ص 105 ح 173 من مسند علی علیه السلام.
(4). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 137 ح 4637.
(5). الدرر المنتثرة: ص 31 ح 38.
(6). جواهر العقدین: الورقة 303.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:100
المتوفّی (922)، أشار إلیه فی أبیات له یمدح بها أمیر المؤمنین علیه السلام و هی:
لیثُ الحروبِ المدرهُ الضرغامُ من‌بحسامِهِ جابَ الدیاجی و الظلم «1»
صهرُ الرسولِ أخوه بابُ علومِهِ‌أقضی الصحابةِ ذو الشمائل و الشِّیَمْ
الزهدُ و الورعُ الشدیدُ شعارُه‌و دثارُه العدلُ العمیمُ مع الکرمْ
فی جودِه ما البحر ما التیّار ماکلُّ السیول و ما الغوادی و الدِّیَمْ
و له الشجاعةُ و الشهامةُ و الحیاو کذا الفصاحةُ و البلاغةُ و الحِکَمْ
ما عنترٌ ما غیره فی الباس ماأُسد الشری معه إذا الحرب اصطلمْ
ما نجلُ ساعدةَ البلیغُ لدیه ماسَحبانُ إن نثرَ الکلامَ و إن نظمْ «2»
حاز الفضائلَ کلَّها سبحان من‌مِن فضلهِ أعطاه ذاک من القِدمْ
نصر الرسولَ و کم فداه فیا له‌من نجلِ عمٍّ فضلُه للخلقِ عمْ
کلٌّ أقرّ بفضله حقّا و ذاأمرٌ جلیٌّ فی علیّ ما انبهمْ
فعلیه منّی ألفُ ألفِ تحیّةٍو علی الصحابةِ کلّهم أهلِ الذممْ
84- الحافظ شهاب الدین أحمد بن محمد القسطلانی المصری الشافعی: المتوفّی (923)، عدّ فی المواهب اللدنیّة «3» فی أسماء النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم مدینة العلم، أخذاً بالحدیث کما قاله الزرقانی فی شرحه (3/ 143).
85- المولی جلال الدین محمد بن أسعد الدوانی: المتوفّی (928)، أوعز إلیه فی شرح رسالة الزوراء.
86- القاضی کمال الدین حسین بن معین المیبذی: المتوفّی فی أوائل القرن
______________________________
(1). المدِرَه: الخطیب المفوّه.
(2). نجل ساعدة هو قسّ بن ساعدة الإیادی یضرب المثل به و بسحبان فی البلاغة وجودة الخطابة.
(3). المواهب اللدنیّة: 2/ 20.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:101
العاشر، ذکره فی شرح الدیوان المنسوب إلی أمیر المؤمنین علیه السلام «1» محتجّا به.
87- الحاج عبد الوهّاب بن محمد البخاری: المتوفّی (932)، فی تفسیره الأنوری عند قوله تعالی: (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی) ذکره من طریق جابر نقلًا عن ابن المغازلی و أردفه بعدّة من الفضائل، ثمّ قال: اعلم یا هذا أنّ هذه الأحادیث وردت عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی علیّ رضی الله عنه.
88- الحافظ الشیخ محمد بن یوسف الشامی: المتوفّی (942)، ذکره فی سبل الهدی و الرشاد فی سیرة خیر العباد «2»، و قال: و الصواب أنّه حدیثٌ حسنٌ کما قال الحافظان العلائی و ابن حجر... إلخ.
89- الشیخ أبو الحسن علیّ بن محمد بن عراق الکنانی: المتوفّی (863)، ذکره فی تنزیه الشریعة عن الأخبار الشنیعة «3»، و أردفه بتصحیح الحاکم و تضعیف ابن الجوزی و تحسین ابن حجر و العلائی إیّاه، و یظهر منه اختیار الأخیر.
90- شهاب الدین أحمد بن محمد بن حجر الهیتمی المکّی: المتوفّی (974)، ذکره فی الصواعق «4» (ص 73)، و فی شرح الهمزیّة «5» للبوصیری «6» عند شرح قوله:
کم أبانت آیاتُه من علومٍ‌عن حروفٍ أبانَ عنها الهجاءُ
______________________________
(1). شرح دیوان أمیر المؤمنین علیه السلام: ص 3.
(2). سبل الهدی و الرشاد: 11/ 292.
(3). تنزیه الشریعة عن الأخبار الشنیعة: 1/ 377- 378 ح 103.
(4). الصواعق المحرقة: ص 122.
(5). شرح الهمزیّة: ص 195 و 246.
(6). شرف الدین أبو عبد اللَّه محمد بن سعید الدلاصی المتوفّی 694. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:102
و فی شرح قوله:
و وزیرُ ابنِ عمّهِ فی المعالی‌و من الأهلِ تسعد الوزراءُ و فی شرح قوله:
لم یزده کشفُ الغطاءِ یقیناًبل هو الشمسُ ما علیه غطاءُ
و ذکره و حسّنه. و قال فی تطهیر الجنان- هامش الصواعق «1»- (ص 74): و رواه فی الفتاوی الحدیثیة «2» (ص 126) و حسّنه. و قال فی (ص 197): هو حدیث حسن، بل قال الحاکم: صحیح.
91- علیّ بن حسام الدین الشهیر بالمتّقی الهندی: المتوفّی (975)، ذکره فی إکمال جمع الجوامع للسیوطی فی قسم الأقوال من فضائل أمیر المؤمنین علیه السلام کما فی ترتیبه الکنز «3» (6/ 156).
92- الشیخ إبراهیم بن عبد اللَّه الوصّابی الیمنی الشافعی، ذکره فی کتاب الاکتفاء نقلًا عن أبی نعیم فی المعرفة و الحاکم و الخطیب محتجّا به لفضل علم علیّ علیه السلام، من دون أیّ غمز فی سنده و دلالته.
93- الشیخ جمال الدین محمد طاهر الهندی: المتوفّی (986)، ذکره فی تذکرة الموضوعات «4»، و حسّنه و قال: فمن حکم بکذبه فقد أخطأ.
94- میرزا مخدوم عباس بن معین الدین الجرجانی ثم الشیرازی:
______________________________
(1). تطهیر الجنان- هامش الصواعق-: ص 35.
(2). الفتاوی الحدیثیة: ص 172 و 269.
(3). کنز العمال: 11/ 614 ح 32978 و 32979.
(4). تذکرة الموضوعات: ص 95.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:103
المتوفّی (988)، ذکره فی الفصل الثانی من نواقض الروافض، و عدّه من فضائل أمیر المؤمنین نقلًا عن الترمذی من دون أیّ غمز فیه.
95- شیخ بن عبد اللَّه العیدروس: المتوفّی (990)، ذکره فی العقد النبویّ و السرّ المصطفویّ نقلًا عن البزّار، و الطبرانی، و الحاکم، و العقیلی، و ابن عدی، و الترمذی من دون إیعاز إلی ضعف سنده.
96- جمال الدین المحدّث عطاء اللَّه بن فضل اللَّه الشیرازی: المتوفّی (1000)، ذکره فی کتابه الأربعین «1» و هو الحدیث السادس عشر منه، و ذکره فی المطلب الأوّل من کتابه تحفة الأحبّاء من مناقب آل العباء.
97- أبو العصمة محمد معصوم بابا السمرقندی، ذکره فی الفصل الثانی من رسالة الفصول الأربعة، و احتجّ به علی من طعن أبا بکر بغصب فدک، و أنکر بذلک شهادة أمیر المؤمنین لفاطمة سلام اللَّه علیهما بمکانته العلمیّة الثابتة بالحدیث.
98- الشیخ علی القاری الهروی الحنفی: المتوفّی (1014)، ذکره فی المرقاة شرح المشکاة «2».
99- الحافظ الشیخ عبد الرؤوف بن تاج العارفین المناوی الشافعی: المتوفّی (1031)، ذکره فی فیض القدیر شرح الجامع الصغیر (3/ 46)، و فی التیسیر شرح الجامع الصغیر «3»، و قال فی الأوّل:
فإنّ المصطفی صلی الله علیه و آله و سلم المدینة الجامعة لمعانی الدیانات کلّها، و لا بدّ للمدینة من باب، فأخبر أنّ بابها هو علیّ کرّم اللَّه وجهه، فمن أخذ طریقه دخل المدینة، و من
______________________________
(1). الأربعین فی فضائل أمیر المؤمنین علیه السلام: ص 47 ح 16.
(2). المرقاة فی شرح المشکاة: 10/ 470 ح 6096.
(3). التیسیر بشرح الجامع الصغیر: 1/ 377.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:104
أخطأه أخطأ طریق الهدی؛ و قد شهد بالأعلمیّة الموافق و المخالف و المعادی و المحالف، خرّج الکلاباذی أنّ رجلًا سأل معاویة عن مسألة فقال: سل علیّا هو أعلم منِّی، فقال: أُرید جوابک. قال: ویحک کرهت رجلًا کان رسول اللَّه صلی الله‌علیه و آله و سلم یعزّه بالعلم عزّا. و قد کان أکابر الصحب یعترفون له بذلک، و کان عمر یسأله عمّا أشکل علیه، جاءه رجل فسأله فقال: هاهنا علیّ فاسأله، فقال: أُرید أن أسمع منک یا أمیر المؤمنین، قال: قم لا أقام اللَّه رجلیک. و محا اسمه من الدیوان.
و صحّ عنه من طرق: أنّه کان یتعوّذ من قوم لیس هو فیهم حتی أمسکه عنده و لم یر له شیئاً من البعوث لمشاورته فی المشکل.
و أخرج الحافظ عبد الملک بن سلیمان قال: ذکر لعطاء: أ کان أحد من الصحب أفقه من علیّ؟ قال: لا و اللَّه. قال الحرالی: قد علم الأوّلون و الآخرون أنّ فهم کتاب اللَّه منحصر إلی علم علیّ، و من جهل ذلک فقد ضلّ عن الباب الذی من ورائه، یرفع اللَّه عن القلوب الحجاب حتی یتحقّق الیقین الذی لا یتغیّر بکشف الغطاء. انتهی.
100- المولی یعقوب اللاهوری، ذکره فی رسالة العقائد، و تکلّم فی دلالته علی أعلمیّة الإمام و أفضلیّته.
101- الشیخ أحمد بن الفضل بن محمد با کثیر المکّی الشافعی: المتوفّی (1047) ذکره فی کتابه وسیلة المآل فی عدّ مناقب الآل «1» نقلًا عن أبی عمر صاحب الاستیعاب «2» من دون أیِّ غمز فی السند و المتن و الدلالة.
102- الشیخ محمود بن محمد بن علی الشیخانی القادری، ذکره فی تألیفه
______________________________
(1). وسیلة المآل فی عدّ مناقب الآل: ص 123 باب 4.
(2). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1102 رقم 1855.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:105
الصراط السویّ فی مناقب آل النبیّ، نقلًا عن أحمد «1» و الترمذی «2» بصورة إرسال المسلّم ثمّ قال: و لهذا کان ابن عبّاس یقول: من أتی العلم فلیأتِ الباب و هو علیّ رضی الله عنه.
103- عبد الحقّ الدهلوی: المتوفّی (1052)، ذکره فی اللمعات فی شرح المشکاة، و حکی کلمات غیر واحد من الحفّاظ حول الحدیث نفیاً و إثباتاً و اختار ما ذهب إلیه جمع من متأخّری الحفّاظ من القول بثبوته و حسنه، و عدّ أیضاً فی مدارج النبوّة «3» من أسماء رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم مدینة العلم، أخذاً بالحدیث.
104- السیّد محمد ابن السیّد جلال بن حسن البخاری، ذکره فی کتابه تذکرة الأبرار عن ذکر أمیر المؤمنین و نصّ علی صحّته.
105- اللَّه دیا بن عبد الرحیم بن بینا حکیم الچشتی العثمانی، ذکره فی سرّ الأقطاب محتجّا به مرسلًا إیّاه إرسال المسلّم.
106- عبد الرحمن بن عبد الرسول بن القاسم الچشتی، ذکره فی مرآة الأسرار عند ذکر مولانا أمیر المؤمنین.
107- شیخ بن علیّ بن محمد الجفری: المتوفّی (1063)، فی کتابه کنز البراهین الکسبیّة «4».
108- الحافظ علیّ بن أحمد العزیزی الشافعی: المتوفّی (1070)، ذکره فی السراج المنیر فی شرح الجامع الصغیر «5» (2/ 63)، و حکی حسنه عن شیخه و لم یوعز
______________________________
(1). فضائل علیّ: ص 138 ح 203.
(2). سنن الترمذی: 5/ 596 ح 3723.
(3). مدارج النبوّة: 1/ 153.
(4). الکتاب المذکور لشیخ بن محمّد الجفری المتوفّی 1222 ه. أنظر: إیضاح المکنون: 4/ 384، الأعلام 3/ 182.
(5). السراج المنیر: 2/ 68.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:106
إلی شی‌ء ممّا یزیّفه، فقال: یؤخذ منه أنّه ینبغی للعالم أن یخبر الناس بفضل من عرف فضله لیأخذوا عنه العلم.
109- أبو الضیاء نور الدین علیّ بن علیّ الشبراملسی القاهری الشافعی: المتوفّی (1082)، ذکره فی حاشیته علی المواهب اللدنیّة المسمّاة بتیسیر المطالب السنیّة بکشف أسرار المواهب اللدنیّة فی شرح أسماء النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی اسمه: مدینة العلم، فقال: و الصواب أنّه حدیث حسن کما قاله العلائی و ابن حجر.
110- الشیخ تاج الدین السنبهلی، ذکره فی رسالة أشغال النقشبندیّة.
111- الشیخ إبراهیم بن الحسن الکردی الکورانی الشافعی: المتوفّی (1101)، ذکره فی النبراس لکشف الالتباس الواقع فی الأساس، نقلًا عن البزّار و الطبرانی عن جابر، و من طریق الترمذی و الحاکم عن علیّ علیه السلام من دون غمز فی السند.
112- الشیخ إسماعیل بن سلیمان الکردی البصری، ذکره فی کتابه جلاء النظر فی دفع شبهات ابن حجر، احتجّ به علی من نسب الخطأ فی الفتیا إلی أمیر المؤمنین علیه السلام حکاه ابن حجر فی الفتاوی الحدیثیّة «1» عن بعض معاصریه.
113- الشیخ محمد بن عبد الرسول البرزنجی المدنی: المتوفّی (1103)، فی رسالته الإشاعة فی أشراط الساعة.
114- الشیخ محمد بن عبد الباقی بن یوسف الزرقانی المالکی: المتوفّی (1122)، ذکره فی شرح المواهب اللدنیّة (3/ 143) و حسّنه.
115- الشیخ سالم بن عبد اللَّه بن سالم البصری الشافعی، ذکره فی رسالته الإمداد بمعرفة الإسناد، المؤلّف سنة (1121).
116- میرزا محمد بن معتمد خان البدخشانی الحارثی، أخرجه فی نُزُل
______________________________
(1). الفتاوی الحدیثیّة: ص 172 و 269.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:107
الأبرار بما صحّ من مناقب أهل البیت الأطهار «1» (ص 27) نقلًا عن البزّار و العقیلی و ابن عدی و الطبرانی و الحاکم و أبی نعیم، و الحدیث عنده صحیح علی شرط کتابه.
117- الشیخ محمد صدر العالم، فی المعارج العلی فی مناقب المرتضی، ذکر ما أفاده السیوطی فی جمع الجوامع من صحّة الحدیث حرفیّا، فیظهر منه اختیار صحّته کالسیوطی.
118- شاه ولیُّ اللَّه أحمد بن عبد الرحیم الدهلوی: المتوفّی (1176)، ذکره فی قرّة العینین «2» فی عدّة مواضع مرسلًا إیّاه إرسال المسلّم، و عدّه من فضائل أمیر المؤمنین فی کتابه إزالة الخفاء «3».
119- الشیخ محمد بن سالم المصری الحفنی: المتوفّی (1181)، فی حاشیته علی شرح الجامع الصغیر للعزیزی «4» (2/ 63).
120- الشیخ محمد بن محمد أمین السندی، عدّ فی کتابه دراسات اللبیب «5» المطبوع سنة (1284) فی لاهور باب مدینة العلم من أسماء أمیر المؤمنین أخذاً بالحدیث.
121- الأمیر محمد بن إسماعیل بن صلاح الیمنی الصنعانی: المتوفّی (1182) ذکره فی الروضة الندیّة فی شرح التحفة العلویّة «6»، و حکم بصحّة الحدیث تبعاً للحاکم و ابن جریر و السیوطی، و قال بعد نقل تصحیح المصحِّحین و تحسین من حسّنه: فظهر لک بطلان دعوی الوضع و صحّة القول بالصحّة کما اختاره السیوطی و هو قول الحاکم و ابن جریر.
______________________________
(1). نزل الأبرار: ص 75.
(2). قرّة العینین: ص 235.
(3). إزالة الخفاء: 2/ 262.
(4). حاشیة الحفنی علی شرح الجامع الصغیر: 2/ 68.
(5). دراسات اللبیب: ص 50.
(6). الروضة الندیّة فی شرح التحفة العلویّة: ص 179.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:108
122- الشیخ سلیمان جمل، فی الفتوحات الأحمدیّة بالمنح المحمدیّة، ذکره مرسلًا إیّاه إرسال المسلّم.
123- المولی السیّد قمر الدین الحسینی الأورنک‌آبادی: المتوفّی (1193)، ذکره فی نور الکریمتین «1» محتجّا به متسالماً علیه.
124- شهاب الدین أحمد بن عبد القادر العجیلی الشافعی- أحد شعراء الغدیر یأتی فی شعراء القرن الثانی عشر- ذکره فی کتابه ذخیرة المآل فی شرح عقد اللآل فی عدّة مواضع کذکر الحدیث الثابت الصحیح المتسالم علیه.
125- الشیخ محمد بن علیّ الصبّان: المتوفّی (1205)، ذکره فی إسعاف الراغبین (ص 156)- هامش نور الأبصار- نقلًا عن البزّار و الطبرانی و الحاکم و العقیلی و ابن عدی و الترمذی، و صوّب قول من حسّنه خلافاً لمن صحّحه أو زیّفه.
126- الشیخ محمد مبین بن محبّ اللَّه السهالوی: المتوفّی (1225)، احتجّ به لعلم الإمام علیه السلام فی کتابه وسیلة النجاة «2» ثمّ قال: و هذا الحدیث صحیح علی رأی الحاکم، و قال ابن حجر: حسن. و لم یذکر شیئاً من کلم الغمز فیه مومیاً إلی فسادها.
127- القاضی ثناء اللَّه پانی پتی: المتوفّی (1225)، ذکره فی غیر موضع من کتابه السیف المسلول، و ذکر تصحیح الحاکم إیّاه و تضعیف من ضعّفه و اختیار ابن حجر حسنه، ثمّ قال ما معناه: الصواب ما اختاره ابن حجر نظراً إلی السند، و أمّا نظراً إلی کثرة الشواهد فیمکننا الحکم بالصحّة.
______________________________
(1). نور الکریمتین: ص 49.
(2). وسیلة النجاة: ص 136.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:109
128- عبد العزیز بن ولیّ اللَّه الدهلوی، ذکره فی جواب سؤال سئل عنه «1»، و فی رسالة کتبها فی عقائد والده الشاه ولیّ اللَّه.
129- الشیخ جواد ساباط بن إبراهیم ساباط الساباطی الحنفی، ذکره فی البراهین الساباطیّة.
130- عمر بن أحمد الخرپوتی الحنفی، فی کتاب عصیدة الشهدة فی شرح قصیدة البردة «2» قال فی شرح قوله:
فاق النبیّین فی خَلقٍ و فی خُلُقٍ‌و لم یدانوه فی علمٍ و لا کرمِ
ثمّ اعلم أنّ بیان علمه ثابت بقوله تعالی: (وَ عَلَّمَکَ ما لَمْ تَکُنْ تَعْلَمُ) «3»، و بقوله علیه السلام «أنا مدینة العلم». الحدیث و غیر ذلک.
131- القاضی محمد بن علیّ الشوکانی الصنعانی: المتوفّی (1250)، ذکره فی الفوائد المجموعة فی الأحادیث الموضوعة «4»، و حسّنه.
132- محمد رشید الدین خان الدهلوی، فی إیضاح لطافة المقال.
133- جمال الدین أبو عبد اللَّه محمد بن عبد العلی القرشی المعروف بمیرزا حسن علی اللکهنوی، عدّه من مناقب أمیر المؤمنین فی تفریح الأحباب بمناقب الآل و الأصحاب، و اختار حسنه.
134- نور الدین إسماعیل بن السلیمانی، ذکره فی الدرّ الیتیم، نقلًا عن أبی نعیم
______________________________
(1). راجع الجزء الخامس من عبقات الأنوار: ص 479 [عبقات الأنوار- تلخیص المیلانی-: 10/ 355]. (المؤلف)
(2). عصیدة الشهدة فی شرح قصیدة البردة: ص 81.
(3). النساء: 113.
(4). الفوائد المجموعة فی الأحادیث الموضوعة: ص 374 ح 53.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:110
و الحاکم و الخطیب من دون غمز فیه.
135- ولیّ اللَّه بن حبیب اللَّه بن محبّ اللَّه ابن ملّا أحمد عبد الحقّ السهاوی اللکهنوی: المتوفّی (1270)، عدّه من مناقب أمیر المؤمنین فی کتابه مرآة المؤمنین «1»، ثمّ قال ما معناه: و الذی زادوا علیه فی بعض الروایات من مناقب الصحابة موضوع مفتری علی ما فی الصواعق.
136- شهاب الدین السیّد محمود بن عبد اللَّه الآلوسی البغدادی: المتوفّی (1270) فی تفسیره روح المعانی «2» یسمّی علیّا علیه السلام بباب مدینة العلم عند البحث عن رؤیة اللوح فی (27/ 3) من الطبعة المنیریّة.
137- الشیخ سلیمان بن إبراهیم الحسینی البلخی القندوزیّ: المتوفّی (1293) ذکره بطرق کثیرة فی ینابیع المودّة «3» (ص 65، 72، 73، 400، 419) نقلًا عن جمع من الحفّاظ و الأعلام تنتهی أسنادهم إلی أمیر المؤمنین، و ابن عبّاس، و جابر بن عبد اللَّه، و حذیفة بن الیمان، و الحسن بن علیّ، و ابن مسعود، و أنس بن مالک، و عبد اللَّه بن عمر.
138- الشیخ سلامة اللَّه البدایونی، أسمی أمیر المؤمنین علیه السلام فی کتابه معرکة الآراء بباب مدینة العلم أخذاً بالحدیث.
139- السیّد أحمد زینی دحلان المکّی الشافعی: المتوفّی (1304)، فی الفتوحات الإسلامیّة «4» (2/ 510).
140- المولوی حسن الزمان، ذکره فی القول المستحسن فی فخر الحسن «5»،
______________________________
(1). مرآة المؤمنین: ص 67.
(2). فی تفسیر قوله تعالی: (و الذاریات ذرواً).
(3). ینابیع المودّة: 1/ 64، 70، 71 باب 14 و 3/ 52 باب 67 و 67 باب 69.
(4). الفتوحات الإسلامیّة: 2/ 337.
(5). القول المستحسن فی فخر الحسن: ص 26 و 65.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:111
و عدّه من المشهور الصحیح و قال: صحّحه جماعات من الأئمّة و عدّ منها ابن معین، و الخطیب، و ابن جریر، و الحاکم، و الفیروزآبادی فی النقد الصحیح. ثمّ قال: و اقتصر علی تحسینه العلائی و الزرکشی و ابن حجر فی أقوام أُخر ردّا علی ابن الجوزی.
141- الشیخ علیّ بن سلیمان المغربی المالکی الشاذلی، ذکره فی کتابه نفع قوت المغتذی علی صحیح الترمذی «1».
142- الشیخ عبد الغنی أفندی الغنیمی، حکاه عنه سلیم محمد أفندی فی قرّة الأعیان المطبوع فی القسطنطینیّة سنة (1297).
143- الشیخ محمد حبیب اللَّه بن عبد اللَّه الیوسفی المدنی الشنقیطی المصری فی کفایة الطالب لمناقب علیّ بن أبی طالب (ص 48).
توجد کلمات کثیر من هؤلاء الأعلام حول الحدیث فی الجزء الخامس من عبقات الأنوار لسیّدنا العلَم الحجّة المجاهد الأکبر السیّد میر حامد حسین الموسوی اللکهنوی المتوفّی (1306).

صحّة الحدیث‌

نصّ غیر واحد من هؤلاء الأعلام بصحّة الحدیث من حیث السند، و هناک جمع یظهر منهم اختیارها، و کثیرون من أولئک یرون حسنه مصرّحین بفساد الغمز فیه، و بطلان القول بضعفه، و ممّن صحّحه:
1- الحافظ أبو زکریّا یحیی بن معین البغدادیّ: المتوفّی (233)، نصّ علی صحّته کما ذکره الخطیب و أبو الحجّاج المزّی و ابن حجر «2» و غیرهم.
______________________________
(1). نفع قوت المغتذی علی صحیح الترمذی: ص 149.
(2). الصواعق المحرقة: ص 122.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:112
2- أبو جعفر محمد بن جریر الطبریّ: المتوفّی (310)، صحّحه فی تهذیب الآثار «1».
3- أبو عبد اللَّه الحاکم النیسابوریّ: المتوفّی (405)، صحّحه فی المستدرک «2».
4- الحافظ الخطیب البغدادیّ: المتوفّی (463)، عدّه ممّن صحّحه المولوی حسن الزمان فی القول المستحسن.
5- الحافظ أبو محمد الحسن السمرقندی: المتوفّی (491)، فی بحر الأسانید.
6- مجد الدین الفیروزآبادی: المتوفّی (816)، صحّحه فی النقد الصحیح.
7- الحافظ جلال الدین السیوطی: المتوفّی (911)، صحّحه فی جمع الجوامع «3» کما مرّ.
8- السیّد محمد البخاری، نصّ علی صحّته فی تذکرة الأبرار.
9- الامیر محمد الیمانی الصنعانی: المتوفّی (1182)، صرّح بصحّته فی الروضة الندیّة «4».
10- المولوی حسن الزمان، عدّه من المشهور الصحیح فی القول المستحسن «5».
و ممّن یظهر منه اختیار صحّته.
11- أبو سالم محمد بن طلحة القرشی: المتوفّی (652).
______________________________
(1). تهذیب الآثار: ص 104 ح 173 من مسند علی علیه السلام.
(2). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 137 ح 4637، 4638.
(3). کنز العمّال: 13/ 148 ح 36463، 36464.
(4). الروضة الندیّة: ص 177.
(5). القول المستحسن فی فخر الحسن: ص 26 و 65.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:113
12- أبو المظفر یوسف بن قزاوغلی: المتوفّی (654).
13- الحافظ أبو عبد اللَّه الکنجی: المتوفّی (658).
14- الحافظ صلاح الدین العلائی: المتوفّی (761).
15- شمس الدین محمد الجزری: المتوفّی (833).
16- شمس الدین محمد السخاوی: المتوفّی (902).
17- فضل اللَّه بن روزبهان الشیرازی.
18- المتّقی الهندی علیّ بن حسام الدین: المتوفّی (975).
19- میرزا محمد البدخشانی.
20- میرزا محمد صدر العالم.
21- ثناء اللَّه پانی پتی الهندی.

لفظ الحدیث‌

1-
عن الحرث و عاصم، عن علیّ علیه السلام مرفوعاً «إنّ اللَّه خلقنی و علیّا من شجرة أنا أصلها، و علیّ فرعها، و الحسن و الحسین ثمرتها، و الشیعة ورقها، فهل یخرج من الطیّب إلّا الطیّب؟ و أنا مدینة العلم و علیٌّ بابها، فمن أراد المدینة فلیأتِها من بابها».
و فی لفظ حذیفة عن علیّ علیه السلام: «أنا مدینة العلم و علیٌّ بابها، و لا تؤتی البیوت إلّا من أبوابها».
و فی لفظ آخر له علیه السلام: «أنا مدینة العلم و أنت بابها، کذب من زعم أنّه یصل إلی المدینة إلّا من قِبَل الباب».
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:114
و فی لفظ له علیه السلام «أنا مدینة العلم و أنت بابها، کذب من زعم أنه یدخل المدینة بغیر الباب، قال اللَّه عزّ و جلّ: و أتوا البیوت من أبوابها».
2-
عن ابن عبّاس: «أنا مدینة العلم و علیٌّ بابها، فمن أراد العلم فلیأتِ بابه- الباب».
و فی لفظ عن سعید بن جبیر عن ابن عبّاس: «یا علیُّ أنا مدینة العلم و أنت بابها، و لن تؤتی المدینة إلّا من قِبَل الباب».
3-
عن جابر بن عبد اللَّه قال: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یوم الحدیبیة و هو آخذ بید علیّ یقول: «هذا أمیر البررة، و قاتل الفجرة، منصور من نصره، مخذول من خذله»، ثمّ مدّ بها صوته فقال: «أنا مدینة العلم و علیٌّ بابها، فمن أراد البیت فلیأتِ الباب».
و فی لفظ له: «أنا مدینة العلم و علیٌّ بابها، فمن أراد العلم فلیأتِ الباب».
و هناک أحادیث أُخری أخرجها الأعلام فی تآلیفهم القیّمة تعاضد صحّة هذا الحدیث منها:
1-
«أنا دار الحکمة و علیّ بابها» «1».
2-
«أنا دار العلم و علیّ بابها» «2»
. 3-
«أنا میزان العلم و علیّ کفّتاه» «3».
______________________________
(1). أخرجه الترمذی فی جامعه الصحیح: 2/ 214 [5/ 596 ح 3723]، و أبو نعیم فی حلیة الأولیاء: 1/ 64، و البغوی فی مصابیح السنّة [4/ 174 ح 4772]، و جمع آخر تربو عدّتهم علی ستین من الحفّاظ و أئمة الحدیث. (المؤلف)
(2). أخرجه البغوی فی مصابیح السنّة کما ذکره الطبری فی ذخائر العقبی: ص 77، و آخرون. (المؤلف)
(3). أخرجه الدیلمی فی فردوس الأخبار [1/ 44 ح 107] مسنداً عن ابن عبّاس مرفوعاً، و تبعه جمع و نقلوه عنه کالعجلونی فی کشف الخفاء: 1/ 204 [ح 618] و غیره. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:115
4-
«أنا میزان الحکمة و علیّ لسانه» «1».
5-
«أنا المدینة و أنت الباب، و لا یؤتی المدینة إلّا من بابها» «2».
6-
فی حدیث: «فهو باب مدینة علمی» «3».
7-
«علیّ أخی و منّی و أنا من علیّ فهو باب علمی و وصیّی».
8-
«علیّ باب علمی و مبیّن لأُمّتی ما أُرسلت به من بعدی» «4».
9-
«أنت باب علمی». قاله صلی الله علیه و آله و سلم لعلیّ علیه السلام فی حدیث أخرجه: الخرکوشی، و أبو نعیم، و الدیلمی، و الخوارزمی، و أبو العلاء الهمدانی، و أبو حامد الصالحات، و أبو عبد اللَّه الکنجی، و السیّد شهاب الدین صاحب توضیح الدلائل، و القندوزی.
10-
«یا أُمّ سلمة اشهدی و اسمعی هذا علیّ أمیر المؤمنین، و سیّد المسلمین، و عیبة علمی- وعاء علمی- و بابی الذی أوتی منه».
أخرجه أبو نعیم، و الخوارزمی فی المناقب «5»، و الرافعی فی التدوین «6»،
______________________________
(1). ذکره الغزالی فی الرسالة العقلیة، و حکاه عنه المیبذی فی شرح الدیوان المنسوب إلی أمیر المؤمنین [ص 3]. (المؤلف)
(2). أخرجه العاصمی أبو محمد فی کتابه زین الفتی فی شرح سورة هل أتی. (المؤلف)
(3). أخرجه الفقیه ابن المغازلی [فی مناقب علیّ بن أبی طالب: ص 50 ح 73]، و أبو المؤید الخوارزمی [فی المناقب: ص 129 ح 143]، و ذکره القندوزیّ فی الینابیع: ص 71 [1/ 69 باب 14]. (المؤلف)
(4). کنز العمّال: 6/ 156 [11/ 614 ح 32981]، و القول الجلی فی فضائل علیّ للسیوطی، جعله الحدیث الثامن و الثلاثین من الکتاب. (المؤلف)
(5). المناقب: ص 142 ح 163.
(6). التدوین فی أخبار قزوین: 1/ 89.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:116
و الکنجی فی المناقب «1»، و الحمّوئی فی فرائد السمطین «2»، و حسام الدین المحلّی، و شهاب الدین فی توضیح الدلائل، و الشیخ محمد الحفنی فی شرح الجامع الصغیر «3»
و قال فی حاشیة شرح العزیزی (2/ 417): حدیث العیبة أی وعاء علمی الحافظ له، فإنّه مدینة العلم و لذا کانت الصحابة تحتاج إلیه فی تلک المشکلات، و لذا کان یسأله سیّدنا معاویة فی زمن الواقعة عن المشکلات فیجیبه فتقول له جماعته: مالک تجیب عدوّنا؟ فیقول: أما یکفیکم أنّه یحتاج إلینا؟
و وقع له فکُّ مشکلات مع سیّدنا عمر، فقال: ما أبقانی اللَّه إلی أن أدرک قوماً لیس فیهم أبو الحسن، أو کما قال، فقد طلب أن لا یعیش بعده، ثمّ ذکر قضایا منها حدیث اللطم «4» و حدیث قد أمر سیّدنا عمر برجم زانیة (یأتی بتمامه) فقال سیّدنا عمر: لو لا علیّ لهلک عمر.
و قال المناوی فی فیض القدیر (4/ 356): «علیّ عیبة علمی» أی مظنّة استفصاحی و خاصتی، و موضع سرّی، و معدن نفائسی، و العیبة ما یحرز الرجل فیه نفائسه. قال ابن درید «5»: و هذا من کلامه الموجز الذی لم یسبق ضرب المثل به فی إرادة اختصاصه بأُموره الباطنة التی لا یطّلع علیها أحد غیره، و ذلک غایة فی مدح علیّ، و قد کانت ضمائر أعدائه منطویة علی اعتقاد تعظیمه.
و فی شرح الهمزیّة «6»: إنّ معاویة کان یرسل یسأل علیّا عن المشکلات
______________________________
(1). کفایة الطالب: ص 198 باب 48.
(2). فرائد السمطین: 1/ 150 ح 113 باب 29.
(3). حاشیة الحفنی علی شرح الجامع الصغیر: 2/ 458.
(4). أخرجه محبّ الدین الطبری فی الریاض النضرة: 2/ 196، 197 [3/ 142- 145]. (المؤلف)
(5). جمهرة اللغة: 1/ 369.
(6). شرح الهمزیّة: ص 192.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:117
فیجیبه، فقال أحد بنیه: تجیب عدوّک؟ قال: أما یکفینا أن احتاجنا و سألنا؟
11-
* «أنا مدینة الفقه و علیّ بابها»، ذکره أبو المظفّر سبط ابن الجوزی فی التذکرة «1» (ص 29)، و أخرجه ابن بطّة العکبری بإسناده عن سلمة بن کهیل عن عبد الرحمن عن علیّ، و أبو الحسن علیّ بن محمد الشهیر بابن عراق فی تنزیه الشریعة «2».
______________________________
(1). تذکرة الخواص: ص 48.
(2). تنزیه الشریعة: 1/ 377 ح 103.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:118

ما عشت أراک الدهر عجباً

ما عسانی أن أقول فی مثقّف یحسب نفسه فقیهاً من فقهاء الإسلام و بین یدیه هذه الأحادیث و أمثالها الجمّة من الصحاح و الحسان المذکورة فی الجزء الثالث صحیفة (95- 100) و ما أسلفناه هنا و هناک من کلمات الصحابة و من إجماع الأُمّة الإسلامیّة جمعاء علی وراثة أمیر المؤمنین علیه السلام علم النبیِّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم فیصفح عن تلکم النصوص کلّها، و یری فی الأمّة من الصحابة و حتی الیوم من هو أعلم من أمیر المؤمنین.
ما عسانی أن أقول فی رجل یؤلِّف کتاباً من المخاریق و المخازی و یسمّیه الوشیعة غیر مکترث لمغبّة مساءته، و لا متحاشٍ عن کشف سوأته؟ بل یتبهّج و یتبجّح عند قومه بالردِّ علی الشیعة، و لم یدرِ المغفّل أنّه شوّه سمعتهم، و سوّد صحیفة تاریخهم بتلک الوقیعة بالوشیعة، غیر شاعر بأنّ بحّاثة التنقیب سیمیط الستر عن أکاذیبه و تقوّلاته، و یسمه بسمة العار، و وسمة الشنار.
قال: کان عمر أفقه الصحابة و أعلم الصحابة فی زمنه علی الإطلاق، و إنّما کان أعرف الفقهاء بمواقع السنن و القرآن الکریم، و کان مدّة عمره فی جمیع أُموره یعمل بالکتاب و السنّة، و کان یعرف مواقع السنن و یفهم معانی الکتاب (ن ط).
هذه الجمل الأربع التقطناها من سفاسفه المعنْوَنة بالخلافة الراشدة من صحیفة
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:119
(و ن- ه س)، و نحن لا ننکر لعمر بن الخطّاب فقهاً و لا علماً شأن کلّ مسلم عاصر النبی الأعظم و عاشره إن لم یُلهه عنه الصفق بالأسواق، و إنّا نودّ أن نعرّفه- إن وسعنا- بما وصفه الرجل بعد ما عُرف فی الملأ بالخلافة الراشدة، و من حمله ذلک العب‌ء الثقیل، غیر أنّ ما حفظته غضون الکتب و المعاجم لا یتّفق مع هذه المزعمة، و التاریخ الصحیح یوجّهنا إلی غیر شطر ولّی الرجل إلیه وجهه، و یبعدنا عن محسبته بُعد المشرقین، و یُسمعنا قول الخلیفة نفسه من وراء ستر رقیق: کلُّ الناس أفقه من عمر حتی ربّات الحجال «1»، فنحن نقدّم الی رُوّاد الحقیقة آثاراً تُعرّف مهیع الطریق، و تُعرب عن جلیّة الحال.
______________________________
(1). سیوافیک حدیثه [ص 137- 142، 204]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:120

نوادر الأثر فی علم عمر

1- رأی الخلیفة فی فاقد الماء

اشارة

أخرج الإمام مسلم فی صحیحه «1» فی باب التیمّم بأربعة طرق عن عبد الرحمن ابن أبزی: إنّ رجلًا أتی عمر فقال: إنّی أجنبت فلم أجد ماءً فقال عمر: لا تصلِّ. فقال عمّار: أما تذکر یا أمیر المؤمنین إذ أنا و أنت فی سریّة فأجنبنا فلم نجد ماءً، فأمّا أنت فلم تصلِّ، و أمّا أنا فتمعّکت فی التراب و صلّیت، فقال النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم «إنّما کان یکفیک أن تضرب بیدیک الأرض ثمّ تنفخ ثمّ تمسح بهما وجهک و کفّیک»، فقال عمر: اتّق اللَّه یا عمّار، قال: إن شئت لم أُحدّث به.
و فی لفظ: قال عمّار: یا أمیر المؤمنین إن شئت لِما جعل اللَّه علیّ من حقّک أن لا أُحدّث به أحداً، و لم یذکر.
سنن أبی داود (1/ 53)، سنن ابن ماجة (1/ 200)، مسند أحمد (4/ 265)، سنن النسائی (1/ 59، 61)، سنن البیهقی (1/ 209) «2».
______________________________
(1). صحیح مسلم: 1/ 355 ح 112 کتاب الحیض.
(2). سنن أبی داود: 1/ 88 ح 322، سنن ابن ماجة: 1/ 188 ح 569، مسند أحمد: 5/ 329 ح 1786، السنن الکبری: 1/ 134 ح 303- 305.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:121
صورة أخری:
کنّا عند عمر فأتاه رجل فقال: یا أمیر المؤمنین إنّما نمکث الشهر و الشهرین و لا نجد الماء، فقال عمر: أمّا أنا فلم أکن لأصلّی حتی أجد الماء. فقال عمّار: یا أمیر المؤمنین تذکر حیث کنّا بمکان کذا و نحن نرعی الإبل فتعلم أنّا أجنبنا؟ قال: نعم، قال: فإنّی تمرّغت فی التراب فأتیت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فحدّثته فضحک و قال: «کان الطیّب کافیک» و ضرب بکفّیه الأرض ثمّ نفخ فیهما ثمّ مسح بهما وجهه و بعض ذراعه؟ قال: اتّق اللَّه یا عمّار، قال یا أمیر المؤمنین إن شئت لم أذکره ما عشت أو ما حییت. قال: کلّا و اللَّه و لکن نولّیک من ذلک ما تولّیت.
مسند أحمد (4/ 319)، سنن أبی داود (1/ 53)، سنن النسائی (1/ 60) «1».

تحریف و تدجیل:

هذا الحدیث أخرجه البخاری فی صحیحه «2» (1/ 45) فی باب: المتیمّم هل ینفخ فیهما، و فی أبواب بعده، غیر أنّه راقه أن یحرّفه صوناً لمقام الخلیفة فحذف منه جواب عمر (لا تصلّ) أو: (أمّا أنا فلم أکن لأُصلّی) ذاهلًا عن أنّ کلام عمّار عندئذٍ لا یرتبط بشی‌ء، و لعلّ هذا عند البخاری أخفُّ وطأة من إخراج الحدیث علی ما هو علیه.
و ذکره البیهقی محرّفاً فی سننه الکبری (1/ 209) نقلًا عن الصحیحین، و أخرجه النسائی فی سننه «3» (1/ 60) و فیه مکان جواب عمر: فلم یدرِ ما یقول. و أخرجه
______________________________
(1). مسند أحمد: 5/ 417 ح 18403. سنن أبی داود: 1/ 88 ح 322. السنن الکبری: 1/ 133 ح 30.
(2). صحیح البخاری: 1/ 129 ح 331.
(3). السنن الکبری: 1/ 134 ح 304.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:122
البغوی فی المصابیح «1» (1/ 36) و عدّه من الصحاح، غیر أنّه حذف صدر الحدیث و ذکر مجی‌ء عمّار إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فحسب.
و ذکره الذهبی فی تذکرته «2» (3/ 152) محرّفاً و أردفه بقوله: قال بعضهم: کیف ساغ لعمّار أن یقول مثل هذا فیحلّ له کتمان العلم؟ و الجواب: إنّ هذا لیس من کتمان العلم فإنّه حدّث به و اتّصل- و للَّه الحمد- بنا، و حدّث فی مجلس أمیر المؤمنین، و إنّما لاطف عمر بهذا لعلمه بأنّه کان ینهی عن الإکثار من الحدیث خوف الخطأ، و لئلّا یتشاغل الناس به عن القرآن.
قال الأمینی: هناک شی‌ء هام أمثال هذه الکلمات المزخرفة و الأبحاث الفارغة المعدّة لتعمیة البسطاء من القرّاء عمّا فی التاریخ الصحیح، لیت شعری ما أغفلهم عن قول عمر: لا تصلّ- أو:- أمّا أنا فلم أکن لأُصلّی؟ یقوله و هو أمیر المؤمنین و المسألة سهلة جدّا عامّة البلوی شائعة. و ما أغفلهم عن قوله لعمّار: اتّق اللَّه یا عمّار و عن ترکه الصلاة یوم أجنب فی السریّة بعد ما جاء الإسلام بالطهورین! و عن جهله بآیة التیمّم و حکم القرآن الکریم و عن غضّه البصر عن تعلیم النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم عمّاراً بکیفیّة التیمّم! ما أذهلهم عن هذه الطامّات الکبری و أشغلهم بعمّار و کلمته! نعم، الحبُّ یُعمی و یُصمّ، و من کان فی هذه أعمی، فهو فی الآخرة أعمی و أضلُّ سبیلًا.
و یظهر من العینی فی عمدة القاری «3» (2/ 172)، و ابن حجر فی فتح الباری «4» (1/ 352) ثبوت تینک الفقرتین «5» من لفظ عمر فی الحدیث و لذلک جعلاه مذهباً له، قال العینی:
فیه- یعنی فی الحدیث- أنّ عمر رضی اللَّه عنه لم یکن یری للجنب التیمّم لقول عمّار له أنت فلم تصلِّ، و قال جعل آیة: فأمّا خ التیمّم مختصّة بالحدث الأصغر، و أدّی اجتهاده إلی أنّ الجنب لا یتیمّم.: إنّه
______________________________
(1). مصابیح السنّة: 1/ 239 ح 366.
(2). تذکرة الحفّاظ: 3/ 951 رقم 897.
(3). عمدة القاری: 4/ 18- 19.
(4). فتح الباری: 1/ 443.
(5). أعنی قول عمر: لا تصلّ. و قوله: أمّا أنا فلم أکن لأصلّی حتی أجد الماء. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:123
و قال ابن حجر: هذا مذهب مشهور عن عمر.
یعرب الحدیث عن أنّ هذا الاجتهاد من الخلیفة کان فی حیاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و هو أعجب شی‌ء طرق أُذن الدهر، کیف أکمل اللَّه دینه و مثل مسألة التیمّم العامّة البلوی کانت غیر معلومة فی حیاة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و بقی فیها مجالٌ لمثل الخلیفة أن یجهل بها أو یجتهد فیها؟ و کیف فتح باب الاجتهاد بمصراعیه علی الأُمّة مع وجوده صلی الله علیه و آله و سلم بین ظهرانیها؟
فهلّا سأل الرجل رسول اللَّه بعد ما خالفه عمّار، و رآه یتمعّک بالتراب فیصلّی. و هلّا أخبره عمّار یوم أجنبا بما علّمه رسول اللَّه من هدیه و سنّته فی التیمّم.
و هلّا علم رسول اللَّه ترک عمر الصلاة- و هی أهمّ الفرائض و أکملها- مهما أجنب و لم یجد الماء و أخبره بما جاء به الإسلام و قرّر فی شرعه المقدّس.
و هلّا سأل عمر بعده صلی الله علیه و آله و سلم رجالًا خالفوه فی رأیه هذا مثل علیّ أمیر المؤمنین و ابن عبّاس و أبی موسی الأشعری و الصحابة کلّهم غیر عبد اللَّه بن مسعود.
و هل کان عمل أُولئک القائلین بالتیمّم علی الجنب الفاقد للماء اتِّباعاً للسنّة الثابتة المسموعة من رسول اللَّه؟ أو کان مجرّد رأی و اجتهاد أیضاً لِدة اجتهاد الخلیفة؟
و هلّا کان الخلیفة یثق بعمّار یوم أخبره عن سنّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فلم یعدل عن رأیه. و لم یر ابن مسعود أنّ عمر قنع بقول عمّار «1».
______________________________
(1). صحیح البخاری [1/ 132 ح 338]، صحیح مسلم [1/ 354 ح 110 کتاب الحیض]، سنن البیهقی: 1/ 226، تیسیر الوصول: 3/ 97 [3/ 114 ح 6]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:124
و هل خفی علی الخلیفة ما
أخرجه البخاری فی صحیحه عن عمران بن الحصین، قال: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم رأی رجلًا معتزلًا لم یصلِّ فی القوم فقال: «یا فلان ما منعک أن تصلّی فی القوم؟» فقال: یا رسول اللَّه أصابتنی جنابة و لا ماء، فقال: «علیک بالصعید فإنّه یکفیک» «1».
و هل عزب عنه ما
رواه سعید بن المسیّب عن أبی هریرة؟ قال: جاء إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقال: إنّا نکون فی الرمل وفینا الحائض و الجنب و النفساء فیأتی علینا أربعة أشهر لا نجد الماء. قال: «علیک بالتراب» یعنی التیمّم.
و فی لفظ آخر: إنّ أعراباً أتوا النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقالوا: یا رسول اللَّه إنّا نکون فی هذه الرمال لا نقدر علی الماء و لا نری الماء ثلاثة أشهر أو أربعة أشهر وفینا النفساء و الحائض و الجنب. قال: «علیکم بالأرض».
و فی لفظ الأعمش: جاء الأعراب إلی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقالوا: إنّا نکون بالرمل و نعزب عن الماء الشهرین و الثلاثة وفینا الجنب و الحائض. فقال: «علیکم بالتراب» «2».
و هل ذهب علیه ما
أخبر به أبو ذر من السنّة؟ قال: کنت أعزب عن الماء و معی أهلی فتصیبنی الجنابة فأُصلّی بغیر طهور، فأتیت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بنصف النهار و هو فی رهط من أصحابه و هو فی ظلِّ المسجد فقال: «أبو ذر؟» فقلت: نعم؛ هلکت یا رسول اللَّه؛ فقال: «و ما أهلکک؟» قال: إنّی کنت أعزب عن الماء و معی أهلی فتصیبنی الجنابة فأُصلّی بغیر طهور، فأمر لی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بماء فجاءت به جاریة
______________________________
(1). صحیح البخاری: 1/ 129 [1/ 134 ح 341]، صحیح مسلم [2/ 131 ح 312 کتاب المساجد]، مسند أحمد: 4/ 434 [5/ 600 ح 19397]، سنن النسائی: 1/ 171 [1/ 136 ح 31]، سنن البیهقی: 1/ 219، تیسیر الوصول: 3/ 98 [3/ 115 ح 11]. (المؤلف)
(2). سنن البیهقی: 1/ 216، 217. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:125
سوداء بعسّ یتخضخض ما هو بملآن فتستّرتُ إلی بعیری فاغتسلت، ثمّ جئت فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «یا أبا ذر إنّ الصعید الطیِّب طهور و إن لم تجد الماء إلی عشر سنین، فإذا وجدت الماء فأَمسِسه جلدک» «1».
و هلّا قرع سمعه
حدیث الأسقع، قال: کنت أرحِّل للنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فأصابتنی جنابة فقال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: «رحِّل لنا یا أسقع». فقلت: بأبی أنت و أُمّی أصابتنی جنابة و لیس فی المنزل ماء. فقال: «تعال یا أسقع أُعلّمک التیمّم مثل ما علّمنی جبرئیل» فأتیته فنحّانی عن الطریق قلیلًا فعلّمنی التیمّم «2».
و قبل کلِّ شی‌ء آیتا التیمّم، إحداهما فی سورة النساء آیة (43)، و هی قوله:
(یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَ أَنْتُمْ سُکاری حَتَّی تَعْلَمُوا ما تَقُولُونَ وَ لا جُنُباً إِلَّا عابِرِی سَبِیلٍ حَتَّی تَغْتَسِلُوا وَ إِنْ کُنْتُمْ مَرْضی أَوْ عَلی سَفَرٍ أَوْ جاءَ أَحَدٌ مِنْکُمْ مِنَ الْغائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّساءَ فَلَمْ تَجِدُوا ماءً فَتَیَمَّمُوا صَعِیداً طَیِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِکُمْ وَ أَیْدِیکُمْ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَفُوًّا غَفُوراً).
و قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «أُنزلت هذه الآیة [فی المسافر] إذا أجنب فلم یجد الماء تیمّم و صلّی حتی یدرک الماء، فإذا أدرک الماء اغتسل» «3».
و الآیة الثانیة فی سورة المائدة آیة (6)، و هی قوله:
(یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا قُمْتُمْ إِلَی الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَکُمْ وَ أَیْدِیَکُمْ إِلَی الْمَرافِقِ وَ امْسَحُوا بِرُؤُسِکُمْ وَ أَرْجُلَکُمْ إِلَی الْکَعْبَیْنِ وَ إِنْ کُنْتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُوا وَ إِنْ کُنْتُمْ مَرْضی أَوْ عَلی سَفَرٍ أَوْ جاءَ أَحَدٌ مِنْکُمْ مِنَ الْغائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّساءَ فَلَمْ تَجِدُوا ماءً فَتَیَمَّمُوا صَعِیداً
______________________________
(1). سنن البیهقی: 1/ 217، 220. (المؤلف)
(2). تاریخ الخطیب البغدادی: 8/ 377 [رقم 4477]. (المؤلف)
(3). سنن البیهقی: 1/ 216 [و الزیادة فی المتن من المصدر]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:126
طَیِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِکُمْ وَ أَیْدِیکُمْ مِنْهُ).
فإنّ المراد من الملامسة فی آیة النساء هو الجماع لا محالة، کما عن أمیر المؤمنین و ابن عبّاس و أبی موسی الأشعری، و تبعهم فی ذلک الحسن و عبیدة و الشعبی و آخرون، و هذا مذهب کلِّ من نفی الوضوء بمسِّ المرأة کأبی حنیفة و أبی یوسف و محمد و زفر و الثوری و الأوزاعی و غیرهم. و ذلک أنّ المولی سبحانه أسلف بیان حکم الجنب عند وجدان الماء بقوله: (حَتَّی تَغْتَسِلُوا)، و قوله: (فَاطَّهَّرُوا)، ثمّ شرع فی صور حکم عدم التمکّن من استعمال الماء لمرض أو سفر أو فقدانه و استطرد هنا ذکر الحدث الأصغر بقوله: (أَوْ جاءَ أَحَدٌ مِنْکُمْ مِنَ الْغائِطِ)، فنوّه بذکر الجنابة بقوله: (أَوْ لامَسْتُمُ النِّساءَ) و لو أرید به غیر الجماع لکان مختزلًا عمّا قبله. و عبّر عن الجماع باللمس المرادف للمسِ «1» الذی أُرید به الجماع فحسب فی قوله تعالی: (لا جُناحَ عَلَیْکُمْ إِنْ طَلَّقْتُمُ النِّساءَ ما لَمْ تَمَسُّوهُنَ) «2» و قوله تعالی: (وَ إِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَ) «3» و قوله تعالی: (ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَ) «4».
و لغیر واحد من فقهاء القوم و أئمّتهم کلمات ضافیة فی المقام تکشف عن جلیّة الحال نقتصر منها بکلمة الإمام أبی بکر الجصّاص الحنفی المتوفّی (370)، قال فی أحکام القرآن «5» (2/ 450- 456):
أمّا قوله تعالی: (أَوْ لامَسْتُمُ النِّساءَ فَلَمْ تَجِدُوا ماءً فَتَیَمَّمُوا صَعِیداً)؛ فإنّ السلف قد تنازعوا فی معنی الملامسة المذکورة فی هذه الآیة، فقال علیّ و ابن عبّاس
______________________________
(1). راجع معاجم اللغة: [أنظر: لسان العرب: 12/ 326، تاج العروس: 4/ 248]. (المؤلف)
(2). البقرة: 236.
(3). البقرة: 237.
(4). الأحزاب: 49.
(5). أحکام القرآن: 2/ 369.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:127
و أبو موسی و الحسن و عبیدة و الشعبی: هی کنایة عن الجماع و کانوا لا یوجبون الوضوء لمن مسّ امرأته. و قال عمر و عبد اللَّه بن مسعود: المراد اللّمس بالید، و کانا یوجبان الوضوء بمسِّ المرأة و لا یریان للجنب أن یتیمّم، فمن تأوّله من الصحابة علی الجماع لم یوجب الوضوء من مسِّ المرأة، و من حمله علی اللّمس بالید أوجب الوضوء من مسِّ المرأة و لم یجز التیمّم للجنب.
ثمّ أثبت عدم نقض الوضوء بمسِّ المرأة علی کلِّ حال لشهوة أو لغیر شهوة بالسنّة النبویّة، فقال: اللّمس یحتمل الجماع علی ما تأوّله علیّ و ابن عبّاس و أبو موسی، و یحتمل اللّمس بالید علی ما روی عن عمر و عبد اللَّه بن مسعود، فلمّا روی عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أنّه قبّل بعض نسائه ثمّ صلّی و لم یتوضّأ، أبان ذلک عن مراد اللَّه تعالی.
و وجه آخر یدلّ علی أنّ المراد منه الجماع و هو أنّ اللّمس و إن کان حقیقة للمسِّ بالید فإنّه لمّا کان مضافاً إلی النساء وجب أن یکون المراد منه الوطء کما أنّ الوطء حقیقته المشی بالأقدام فإذا أُضیف إلی النساء لم یعقل منه غیر الجماع، کذلک هذا و نظیره قوله تعالی: (وَ إِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَ)، یعنی من قبل أن تجامعوهنّ.
و أیضاً فإنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أمر الجنب بالتیمّم فی أخبار مستفیضة، و متی ورد عن النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم حکم ینتظمه لفظ الآیة وجب أن یکون فعله إنّما صدر عن الکتاب، کما أنّه قطع السارق و کان فی الکتاب لفظ یقتضیه کان قطعه معقولًا بالآیة، و کسائر الشرائع التی فعلها النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ممّا ینطوی علیه ظاهر الکتاب.
و یدلُّ علی أنّ المراد الجماع دون لمس الید أنّ اللَّه تعالی قال: (إِذا قُمْتُمْ إِلَی الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَکُمْ)، إلی قوله: (وَ إِنْ کُنْتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُوا)، أبان به عن حکم الحدیث فی حال وجود الماء ثمّ عطف علیه قوله: (وَ إِنْ کُنْتُمْ مَرْضی أَوْ عَلی سَفَرٍ)،
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:128
إلی قوله: (فَتَیَمَّمُوا صَعِیداً طَیِّباً)، فأعاد ذکر حکم الحدث فی حال عدم الماء فوجب أن یکون قوله: (أَوْ لامَسْتُمُ النِّساءَ) علی الجنابة لتکون الآیة منتظمة لها مبیّنة لحکمهما فی حال وجود الماء و عدمه، و لو کان المراد اللّمس بالید لکان ذکر التیمّم مقصوراً علی حال الحدث دون الجنابة غیر مفید لحکم الجنابة فی حال عدم الماء، و حمل الآیة علی فائدتین أولی من الاقتصار بها علی فائدة واحدة، و إذا ثبت أنّ المراد الجماع انتفی اللّمس بالید لما بیّنا من امتناع إرادتهما بلفظ واحد.
فإن قیل: إذا حمل علی اللّمس بالید کان مفیداً لکون اللّمس حدثاً و إذا جعل مقصوراً علی الجماع لم یُفد ذلک، فالواجب علی قضیّتک فی اعتبار الفائدتین حمله علیهما جمیعاً فیفید کون اللّمس حدثاً، و یفید أیضاً جواز التیمّم للجنب، فإن لم یجز حمله علی الأمرین لما ذکرت من اتّفاق السلف علی أنّهما لم یرادا و لامتناع کون اللفظ مجازاً و حقیقةً أو کنایةً و صریحاً، فقد ساویناک فی إثبات فائدة مجدّدة بحمله علی اللّمس بالید مع استعمالنا حقیقة اللفظ فیه، فما جعلک إثبات فائدة من جهة إباحة التیمّم للجنب أولی ممّن أثبت فائدته من جهة کون اللّمس بالید حدثاً؟
قیل له: لأنّ قوله تعالی: (إِذا قُمْتُمْ إِلَی الصَّلاةِ) مفید لحکم الأحداث فی حال وجود الماء و نصّ مع ذلک علی حکم الجنابة، فالأَولی أن یکون ما فی نسق الآیة من قوله: (أَوْ جاءَ أَحَدٌ مِنْکُمْ مِنَ الْغائِطِ)، إلی قوله: (أَوْ لامَسْتُمُ النِّساءَ)، بیاناً لحکم الحدث و الجنابة فی حال عدم الماء، کما کان فی أوّل الآیة بیاناً لحکمهما فی حال وجوده، و لیس موضع الآیة فی بیان تفصیل الأحداث و إنّما هی فی بیان حکمها، و أنت متی حملت اللّمس علی بیان الحدث فقد أزلتها عن مقتضاها و ظاهرها فلذلک کان ما ذکرناه أولی.
و دلیل آخر علی ما ذکرناه من معنی الآیة و هو أنّها قد قرئت علی وجهین: (أَوْ لامَسْتُمُ النِّساءَ)، و لمستم، فمن قرأ: (أَوْ لامَسْتُمُ) فظاهره الجماع لا غیر، لأنّ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:129
المفاعلة لا تکون إلّا من اثنین إلّا فی أشیاء نادرة کقولهم: قاتله اللَّه و جازاه و عافاه اللَّه و نحو ذلک، و هی أحرف معدودة لا یُقاس علیها أغیارها، و الأصل فی المفاعلة أنّها بین اثنین کقولهم: قاتله، و ضاربه، و سالمه، و صالحه، و نحو ذلک، و إذا کان ذلک حقیقة اللفظ فالواجب حمله علی الجماع الذی یکون منهما جمیعاً، و یدلّ علی ذلک أنّک لا تقول لامست الرجل و لامست الثوب إذا مسسته بیدک لانفرادک بالفعل، فدلّ علی أنّ قوله: (أَوْ لامَسْتُمُ) بمعنی أو جامعتم النساء فیکون حقیقته‌الجماع؛ و إذا صحّ ذلک و کانت قراءة من قرأ: (أو لمستم) یحتمل اللّمس بالید و یحتمل الجماع وجب أن یکون ذلک محمولًا علی ما لا یحتمل إلّا معنی واحداً؛ لأنّ ما لا یحتمل إلّا معنی واحداً فهو المحکم، و ما یحتمل معنیین فهو المتشابه، و قد أمرنا اللَّه تعالی بحمل المتشابه علی المحکم و ردّه إلیه بقوله: (هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ) «1» الآیة، فلمّا جعل المحکم أُمّا للمتشابه فقد أمرنا بحمله علیه، و ذمّ متّبع المتشابه باقتصاره علی حکمه بنفسه دون ردِّه إلی غیره بقوله: (فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ) فثبت بذلک أنّ قوله: (أو لمستم) لمّا کان محتملًا للمعنیین کان متشابهاً و قوله: (أَوْ لامَسْتُمُ) لمّا کان مقصوراً فی مفهوم اللسان علی معنی واحد کان محکماً، فوجب أن یکون معنی المتشابه مبیّناً علیه.
و یدلّ علی أنّ اللّمس لیس بحدث: أنّ ما کان حدثاً لا یختلف فیه الرجال و النساء، و لو مسّت امرأة امرأة لم یکن حدثاً، کذلک مسُّ الرجل إیّاها «2» و کذلک مسُّ الرجل الرجل لیس بحدث. فکذلک مسُّ المرأة، و دلالة ذلک علی ما وصفنا من وجهین؛ أحدهما: أنّا وجدنا الأحداث لا تختلف فیها الرجال و النساء، فکلّ ما کان حدثاً من الرجل فهو من المرأة حدث، و کذلک ما کان حدثاً من المرأة فهو حدث من
______________________________
(1). آل عمران: 7.
(2). یعنی لیس بحدث بالنسبة إلی المرأة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:130
الرجل، فمن فرّق بین الرجل و المرأة فقوله خارج عن الأُصول. و من جهة أخری: أنّ العلّة فی مسِّ المرأة المرأة و الرجل الرجل أنّه مباشرة من غیر جماع فلم یکن حدثاً، کذلک الرجل و المرأة. انتهی.
فتری بعد هذه کلّها أنّ رأی الخلیفة شاذّ عن الکتاب و السنّة الثابتة و إجماع الأُمّة، و اجتهاد محض تجاه النصوص المسلّمة، و لذلک خالفته الأُمّة الإسلامیّة جمعاء من یومها الأوّل حتی الیوم، و أصفقت علی وجوب التیمّم علی الجنب الفاقد للماء، و لم یتّبعه فیما رآه أحد إلّا عبد اللَّه بن مسعود إن صحّت النسبة إلیه.
و یظهر من صحیحة الشیخین- البخاری و مسلم- عن شقیق أنّ الاجتهاد المذکور فی آیتی التیمّم و التأویل فی قوله: (أَوْ لامَسْتُمُ) کما ذکر من مختلقات التابعین و من بعدهم، و کان مفاد الآیتین متّفقاً علیه عند الصحابة و لم یکن قطُّ اختلاف بینهم فیه و إنّما کره عمر و تابِعه الوحید التیمّم للجنب الفاقد للماء لغایة أخری.
قال شقیق: کنت بین عبد اللَّه بن مسعود و أبی موسی رضی اللَّه عنهما، فقال أبو موسی: أ رأیت یا أبا عبد الرحمن لو أنّ رجلًا أجنب فلم یجد الماء شهراً کیف یصنع بالصلاة؟ فقال: لا یتیمّم و إن لم یجد الماء شهراً. فقال أبو موسی: کیف بهذه الآیة فی سورة المائدة: (فَلَمْ تَجِدُوا ماءً فَتَیَمَّمُوا صَعِیداً طَیِّباً)؟ قال عبد اللَّه: لو رُخّص لهم فی هذه الآیة لأوشک إذا برد علیهم الماء أن یتیمّموا بالصعید. فقال له أبو موسی: و إنّما کرهتم هذا لذا؟ قال: نعم. فقال أبو موسی لعبد اللَّه: أ لم تسمع قول عمّار لعمر رضی اللَّه عنهما: بعثنی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فأجنبت فلم أجد الماء فتمرّغت فی الصعید کما تتمرّغ الدابّة ثمّ أتیت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فذکرت له ذلک، فقال: «إنّما کان یکفیک أن تصنع هکذا»، و ضرب بکفّیه ضربةً علی الأرض ثمّ نفضها ثمّ مسح بها ظهر کفِّه بشماله و ظهر شماله بکفه ثمّ مسح بهما وجهه؟ فقال عبد اللَّه: أ فلم تر عمر لم یقنع بقول عمّار؟
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:131

صورة أخری للبخاری:

قال شقیق: کنت عند عبد اللَّه و أبی موسی، فقال له أبو موسی: أ رأیت یا أبا عبد الرحمن إذا أجنب فلم یجد ماء کیف یصنع؟ فقال عبد اللَّه: لا یصلّی حتی یجد الماء.
قال أبو موسی: فکیف تصنع بقول عمّار حین قال له النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم: «کان یکفیک»؟ قال: أ وَ لم ترَ أنّ عمر لم یقنع منه بذلک؟ فقال له أبو موسی: فدعنا من قول عمّار، کیف تصنع بهذه الآیة؟ فما دری عبد اللَّه ما یقول، فقال: إنّا لو رخّصنا لهم فی هذا لأوشک إذا برد علی أحدهم الماء أن یدعه و یتیمّم، فقلت لشقیق: فإنّما کره عبد اللَّه لهذا؟ قال: نعم «1».
ما أرأف هذا القائل بالجنب الفاقد للماء و أشفقه علیه إذ رأی له ترک الصلاة و لو لم یجد الماء شهراً! و ما أقساه علی من برد علیه الماء و أوشک أن یتیمّم! فنهی عن التیمّم شدّةً علی هذا و رأفةً بذاک، فکأنّ ترک الجنب الفاقد للماء الصلاة و إعراضه عمّا فی الکتاب و السنّة أخفُّ وطأة عنده من تیمّم من اتّخذ البرد عذراً و ترک الغسل، و کأنّه أعرف بصالح المجتمع الدینیِّ من مشرِّع الدین لهم، و کأنّه یری أنّ الشارع الأقدس فاتته رعایة ما تنبّه له من المفسدة من التیمّم عند برد الماء فتدارکه هذا الفقیه الضلیع فی الفقاهة برأیه الفطیر و حجّته الداحضة، و کأنّه و کأنّه ....
______________________________
(1). صحیح البخاری: 1/ 128، 129 [1/ 133 ح 339]، صحیح مسلم: 1/ 110 [1/ 354 ح 11 کتاب الحیض]، سنن أبی داود: 1/ 53 [1/ 87 ح 321]، و فی تیسیر الوصول: 3/ 97 [3/ 114]: أخرجه الخمسة إلّا الترمذی، سنن البیهقی: 1/ 226. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:132

2- الخلیفة لا یعرف حکم الشکوک‌

أخرج إمام الحنابلة أحمد فی مسنده «1» (1/ 193) بإسناده عن مکحول أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: «إذا صلّی أحدکم فشکّ فی صلاته فإن شکّ فی الواحدة و الثنتین فلیجعلها واحدة، و إن شکّ فی الثنتین و الثلاث فلیجعلها ثنتین، و إن شکّ فی الثلاث و الأربع فلیجعلها ثلاثاً، حتی یکون الوهم فی الزیادة ثمّ یسجد سجدتین قبل أن یسلّم ثمّ یسلّم» قال محمد بن إسحاق: و قال لی حسین بن عبد اللَّه: هل أسنده لک؟ فقلت: لا. فقال: لکنّه حدّثنی أنّ کریباً مولی ابن عبّاس حدّثه عن ابن عبّاس، قال: جلست إلی عمر بن الخطّاب فقال: یا ابن عبّاس إذا اشتبه علی الرجل فی صلاته فلم یدرِ أزاد أم نقص؟ قلت: یا أمیر المؤمنین ما أدری ما سمعت فی ذلک شیئاً، فقال عمر: و اللَّه ما أدری- و فی لفظ البیهقی-: لا و اللَّه ما سمعت منه صلی الله علیه و آله و سلم فیه شیئاً و لا سألت عنه.
فبینا نحن علی ذلک إذ جاء عبد الرحمن بن عوف فقال: ما هذا الذی تذکران؟ فقال له عمر: ذکرنا الرجل یشکُّ فی صلاته کیف یصنع؟ فقال: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول هذا. الحدیث.
و فی لفظ آخر فی مسند أحمد:
عن کریب عن ابن عبّاس أنّه قال له عمر: یا غلام هل سمعت من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أو من أحد من أصحابه إذا شکّ الرجل فی صلاته ما ذا یصنع؟ قال: فبینا هو کذلک إذ أقبل عبد الرحمن بن عوف فقال: فیم أنتما؟ فقال عمر: سألت هذا الغلام هل سمعت من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أو أحد من أصحابه إذا شکّ الرجل فی صلاته ما ذا یصنع؟ فقال
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 317 ح 1680.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:133
عبد الرحمن: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «إذا شکّ أحدکم» الحدیث «1».
ألا تعجب من خلیفة لا یعرف حکم شکوک الصلاة، و هو مبتلیً بها فی الیوم و اللیلة خمساً؟ و لم یهتم بأمرها حتی یسأل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عنها إلی أن یؤول أمره إلی السؤال من غلام لا یعرفها أیضاً فینبئه بها عبد الرحمن بن عوف! أنا لا أدری کیف کان یفعل و هو بتلک الحال لو شکّ فی صلاة یؤمّ فیها المؤمنین؟ و طبع الحال یقضی بوقوع ذلک لکلِّ أحد فی عمره و لو دفعات یسیرة، و أنا فی بهیتة من الحکم الباتّ بأعلمیّة رجل هذا مبلغ علمه، و هذه سعة اطّلاعه علی الأحکام، زهٍ بأُمّةٍ هذا شأن أعلمها (کَبُرَتْ کَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْواهِهِمْ إِنْ یَقُولُونَ إِلَّا کَذِباً) «2».

3- جهل الخلیفة بکتاب اللَّه‌

اشارة

أخرج الحافظان ابن أبی حاتم و البیهقی عن الدؤلی: أنّ عمر بن الخطّاب رُفعت إلیه امرأة ولدت لستّة فهمّ برجمها، فبلغ ذلک علیّا فقال: «لیس علیها رجمٌ» فبلغ ذلک عمر رضی الله عنه فأرسل إلیه فسأله فقال: «قال اللَّه تعالی: (وَ الْوالِداتُ یُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَیْنِ کامِلَیْنِ) «3» و قال: (وَ حَمْلُهُ وَ فِصالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً) «4» فستّة أشهر حمله و حولان فذلک ثلاثون شهراً». فخلّی عنها.
و فی لفظا لنیسابوری و الحفّاظ الکنجی: فصدّقه عمر و قال: لو لا علیّ لهلک عمر. و فی لفظ سبط ابن الجوزی: فخلّی عنها و قال: اللّهمّ لا تبقنی لمعضلة لیس لها ابن أبی طالب.
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 190، 195 [1/ 312 ح 1659، ص 319 ح 1691]، سنن البیهقی: 2/ 332 بعدّة طرق. (المؤلف)
(2). الکهف: 5.
(3). البقرة: 233.
(4). الأحقاف: 15.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:134
صورة أخری:
أخرج الحافظ عبد الرزّاق «1» و عبد بن حمید و ابن المنذر بإسنادهم عن الدؤلی قال: رفع إلی عمر امرأة ولدت لستّة أشهر فأراد عمر أن یرجمها، فجاءت أُختها إلی علیِّ بن أبی طالب فقالت: إنّ عمر یرجم أُختی، فأنشدک اللَّه إن کنت تعلم أنّ لها عذراً لمّا أخبرتنی به، فقال علیّ: «إنّ لها عذراً». فکبّرت تکبیرةً سمعها عمر و من عنده، فانطلقت إلی عمر فقالت: إنّ علیّا زعم أنّ لأُختی عذراً، فأرسل عمر إلی علیّ ما عذرها؟ قال: «إنّ اللَّه یقول: (وَ الْوالِداتُ یُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَیْنِ کامِلَیْنِ) و قال: (وَ حَمْلُهُ وَ فِصالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً) و قال: (وَ فِصالُهُ فِی عامَیْنِ) «2» و کان الحمل هنا ستّة أشهر». فترکها عمر، قال: ثمّ بلغنا أنّها ولدت آخر لستّة أشهر.
صورة ثالثة:
أخرج الحافظان العقیلی و ابن السمّان عن أبی حزم بن الأسود: أنّ عمر أراد رجم المرأة التی ولدت لستّة أشهر، فقال له علیّ: «إنّ اللَّه تعالی یقول: (وَ حَمْلُهُ وَ فِصالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً) و قال تعالی: (وَ فِصالُهُ فِی عامَیْنِ) فالحمل ستّة أشهر و الفصال فی عامین». فترک عمر رجمها و قال: لو لا علیّ لهلک عمر.
السنن الکبری (7/ 442)، مختصر جامع العلم (ص 150)، الریاض النضرة (2/ 194)، ذخائر العقبی (ص 82)، تفسیر الرازی (7/ 484)، أربعین الرازی (ص 466)، تفسیر النیسابوری (ج 3) فی سورة الأحقاف، کفایة الکنجی (ص 105)، مناقب الخوارزمی (ص 57)، تذکرة السبط (ص 87)، الدر
______________________________
(1). المصنّف: 7/ 350 ح 13444.
(2). لقمان: 14.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:135
المنثور (1/ 288، 6/ 40) نقلًا عن جمع من الحفّاظ، کنز العمّال (3/ 96) نقلًا عن خمس من الحفّاظ و (3/ 228) نقلًا عن غیر واحد من أئمّة الحدیث «1».

العجب العجاب‌

أخرج الحفّاظ عن بعجة «2» بن عبد اللَّه الجهنی قال: تزوّج رجل منّا امرأة من جهینة فولدت له تماماً لستّة أشهر، فانطلق زوجها إلی عثمان فأمر بها أن تُرجم، فبلغ ذلک علیّا رضی الله عنه فأتاه فقال: «ما تصنع؟ لیس ذلک علیها قال اللَّه تبارک و تعالی: (وَ حَمْلُهُ وَ فِصالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً) و قال: (وَ الْوالِداتُ یُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَیْنِ کامِلَیْنِ) فالرضاعة أربعة و عشرون شهراً و الحمل ستّة أشهر». فقال عثمان: و اللَّه ما فطنت لهذا، فأمر بها عثمان أن تردّ فوجدت قد رُجمت، و کان من قولها لأُختها: یا أُخیّة لا تحزنی فو اللَّه ما کشف فرجی أحد قطّ غیره، قال: فشبّ الغلام بعدُ فاعترف الرجل به و کان أشبه الناس به قال: فرأیت الرجل بعدُ یتساقط عضواً عضواً علی فراشه «3».
ألیس عاراً أن یُشغل فراغ النبیّ الأعظم أُناس هذا شأنهم فی القضاء؟ أمنَ العدل أن یُسلّط علی الأنفس و الأعراض و الدماء رجال هذا مبلغهم من العلم؟ أ من الإنصاف أن تفوّض النوامیس الإسلامیّة و طقوس الأُمّة و ربقة المسلمین إلی ید
______________________________
(1). مختصر جامع بیان العلم: ص 265، الریاض النضرة: 3/ 142، التفسیر الکبیر: 28/ 15، تفسیر النیسابوری: 6/ 120، کفایة الطالب: ص 226، المناقب: ص 94 ح 94، تذکرة الخواص: ص 148، الدرّ المنثور: 1/ 688 و 7/ 441، کنز العمّال: 5/ 457 ح 13598 و 6/ 205 ح 15363.
(2). فی تفسیر ابن کثیر: عن معمر.
(3). أخرجه مالک فی الموطأ: 2/ 176 [2/ 825 ح 11]، و البیهقی فی السنن الکبری: 7/ 442، و أبو عمر فی العلم: ص 150 [ص 311 ح 1562]، و ابن کثیر فی تفسیره: 4/ 157، و ابن الدیبع فی تیسیر الوصول: 2/ 9 [2/ 11]، و العینی فی عمدة القاری: 9/ 642 [21/ 18]، و السیوطی فی الدرّ المنثور: 6/ 40 [7/ 441] نقلًا عن ابن المنذر و ابن أبی حاتم. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:136
خلائف هذه سیرتهم؟ لاها اللَّه (وَ رَبُّکَ یَخْلُقُ ما یَشاءُ وَ یَخْتارُ ما کانَ لَهُمُ الْخِیَرَةُ سُبْحانَ اللَّهِ وَ تَعالی عَمَّا یُشْرِکُونَ) «1»، (وَ ما کُنْتَ لَدَیْهِمْ إِذْ أَجْمَعُوا أَمْرَهُمْ وَ هُمْ یَمْکُرُونَ) «2»، (فَذاقُوا وَبالَ أَمْرِهِمْ وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ) «3».

4- امرأة أخری وضعت لستّة أشهر

أخرج عبد الرزّاق «4» و ابن المنذر عن نافع بن جبیر: أنّ ابن عباس أخبره قال: إنّی لصاحب المرأة التی أُتی بها عمر، وضعت لستّة أشهر، فأنکر الناس ذلک فقلت لعمر: لا تظلم، قال: کیف؟ قلت: إقرأ (وَ حَمْلُهُ وَ فِصالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً)، (وَ الْوالِداتُ یُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَیْنِ کامِلَیْنِ)، کم الحول؟ قال: سنة، قلت: کم السنة؟ قال: اثنا عشر شهراً، قلت: فأربعة و عشرون شهراً حولان کاملان، و یؤخِّر اللَّه من الحمل ما شاء و یقدِّم، قال: فاستراح عمر إلی قولی.
الدرّ المنثور «5»- سورة الأحقاف- (6/ 40)، و أوعز إلیه ابن عبد البرّ فی کتاب العلم «6» (ص 150).

5- کلُّ الناس أفقه من عمر

عن مسروق بن الأجدع قال: رکب عمر بن الخطّاب منبر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ثمّ
______________________________
(1). القصص: 68.
(2). یوسف: 102.
(3). التغابن: 5.
(4). المصنّف: 7/ 352 ح 13449.
(5). الدرّ المنثور: 7/ 442.
(6). جامع بیان العلم: ص 311 ح 1562.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:137
قال: أیّها الناس ما إکثارکم فی صداق النساء؟ و قد کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أصحابه و الصدقات فیما بینهم أربعمائة درهم فما دون ذلک، و لو کان الإکثار فی ذلک تقوی عند اللَّه أو کرامة لم تسبقوهم إلیها، فلأعرفنّ ما زاد رجل فی صداق امرأة علی أربعمائة درهم. قال: ثمّ نزل فاعترضته امرأة من قریش فقالت: یا أمیر المؤمنین نهیت الناس أن یزیدوا فی مهر النساء علی أربعمائة درهم؟ قال: نعم. فقالت: أما سمعت ما أنزل اللَّه فی القرآن؟ قال: و أیّ ذلک؟ فقالت: أما سمعت اللَّه یقول: (وَ آتَیْتُمْ إِحْداهُنَّ قِنْطاراً) «1»؟ قال: فقال: اللّهمّ غفراً، کلُّ الناس أفقه من عمر، ثمّ رجع فرکب المنبر فقال: أیّها الناس إنّی کنت نهیتکم أن تزیدوا النساء فی صدقاتهنّ علی أربعمائة درهم فمن شاء أن یعطی من ماله- أو: فمن طابت نفسه- فلیفعل.
أخرجه «2» أبو یعلی فی مسنده الکبیر، و سعید بن منصور فی سننه، و المحاملی فی أمالیه، و ابن الجوزی فی سیرة عمر (ص 129)، و ابن کثیر فی تفسیره (1/ 467) عن أبی یعلی و قال: إسناده جیّد قویّ، و الهیثمی فی مجمع الزوائد (4/ 284)، و السیوطی فی الدرّ المنثور (2/ 133)، و فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه (8/ 298)، و فی الدرر المنتثرة (ص 243) نقلًا عن سبعة من الحفّاظ و منهم أحمد و ابن حبّان و الطبرانی، و ذکره الشوکانی فی فتح القدیر (1/ 407)، و العجلونی فی کشف الخفاء (1/ 269) نقلًا عن أبی یعلی و قال: سنده جیّد، و ابن درویش الحوت فی أسنی المطالب (ص 166) و قال: حدیث: کلُّ أحد أعلم أو أفقه من عمر، قاله عمر لمّا نهی عن المغالاة فی الصداق و قالت امرأة: قال اللَّه (وَ آتَیْتُمْ إِحْداهُنَّ قِنْطاراً)، رواه أبو یعلی و سنده جیّد، و عند البیهقی منقطع.
______________________________
(1). النساء: 20.
(2). سنن سعید بن منصور: 1/ 166 ح 598، سیرة عمر: ص 137، الدرّ المنثور: 2/ 466، کنز العمّال: 16/ 535 ح 45790، الدرر المنتثرة: ص 152 ح 488، فتح القدیر: 1/ 443، أسنی المطالب: ص 335 ح 1082، السنن الکبری للبیهقی: 7/ 233.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:138
صورة أخری:
عن عبد اللَّه بن مصعب قال: قال عمر بن الخطاب رضی الله عنه: لا تزیدوا فی مهور النساء علی أربعین أوقیة و إن کانت بنت ذی الفضة- یعنی یزید بن الحصین الحارثی- فمن زاد ألقیت الزیادة فی بیت المال، فقامت امرأة من صفِّ النساء طویلة فی أنفها فطس. فقالت: ما ذاک لک. قال: و لِمَ؟ قالت: إنّ اللَّه تعالی یقول: (وَ آتَیْتُمْ إِحْداهُنَّ قِنْطاراً). الآیة. فقال عمر: امرأة أصابت و رجل أخطأ.
أخرجه «1» الزبیر بن بکّار فی الموفّقیات، و ابن عبد البرّ فی جامع العلم کما فی مختصره (ص 66)، و ابن الجوزی فی سیرة عمر (ص 129)، و فی کتابه الأذکیاء (ص 162)، و القرطبی فی تفسیره (5/ 99)، و ابن کثیر فی تفسیره (1/ 467)، و السیوطی فی الدرّ المنثور (2/ 133)، و فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه الکنز (8/ 298)، عن ابن بکّار و ابن عبد البرّ، و السندی فی حاشیة سنن ابن ماجة (1/ 584)، و العجلونی‌فی کشف الخفاء (1/ 270 و 2/ 118).
صورة ثالثة:
أخرج البیهقی فی سننه الکبری (7/ 233)، عن الشعبی قال: خطب عمر بن الخطاب رضی الله عنه الناس فحمد اللَّه و أثنی علیه و قال: ألا لا تغالوا فی صداق النساء فإنّه لا یبلغنی عن أحد ساق أکثر من شی‌ء ساقه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أو سیق إلیه إلّا جعلت فضل ذلک فی بیت المال ثمّ نزل، فعرضت له امرأة من قریش فقالت: یا أمیر المؤمنین
______________________________
(1). جامع بیان العلم: ص 158 ح 799، مختصر جامع بیان العلم: ص 120، سیرة عمر: ص 136، الأذکیاء: ص 266، الجامع لأحکام القرآن: 5/ 66، الدرّ المنثور: 2/ 466، کنز العمّال: 16/ 538 ح 45800.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:139
أکتاب اللَّه تعالی أحقُّ أن یتّبع أو قولک؟ قال: بل کتاب اللَّه تعالی، فما ذاک؟ قالت: نهیت الناس آنفاً أن یغالوا فی صداق النساء و اللَّه تعالی یقول فی کتابه: (وَ آتَیْتُمْ إِحْداهُنَّ قِنْطاراً فَلا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَیْئاً) فقال عمر رضی الله عنه: کلُّ أحد أفقه من عمر- مرّتین أو ثلاثاً- الحدیث.
و ذکره السیوطی فی جمع الجوامع کما فی الکنز «1» (8/ 298) نقلًا عن سنن سعید ابن منصور «2» و البیهقی، و رواه السندی فی حاشیة السنن لابن ماجة (1/ 583)، و العجلونی فی کشف الخفاء (1/ 269 و 2/ 118).
صورة رابعة:
قام عمر خطیباً فقال: أیّها الناس لا تغالوا بصداق النساء فلو کانت مکرمة فی الدنیا أو تقوی عند اللَّه لکان أولاکم بها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، ما أصدق امرأة من نسائه أکثر من اثنتی عشرة أوقیة، فقامت إلیه امرأة فقالت له: یا أمیر المؤمنین لِمَ تمنعنا حقّا جعله اللَّه لنا؟ و اللَّه یقول: (وَ آتَیْتُمْ إِحْداهُنَّ قِنْطاراً). فقال عمر: کلُّ أحد أعلم من عمر، ثمّ قال لأصحابه: تسمعوننی أقول مثل هذا القول فلا تنکرونه علیّ حتی تردّ علیّ امرأة لیست من أعلم النساء.
تفسیر الکشّاف (1/ 357)، شرح صحیح البخاری للقسطلانی (8/ 57) «3».
صورة خامسة:
أخرج الحافظان عبد الرزّاق «4» و ابن المنذر، بالإسناد عن عبد الرحمن السلمی
______________________________
(1). کنز العمّال: 16/ 536 ح 45796.
(2). سنن سعید بن منصور: 1/ 166 ح 598.
(3). تفسیر الکشّاف: 1/ 491، إرشاد الساری: 11/ 492.
(4). المصنّف: 6/ 180 ح 10420.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:140
قال: قال عمر بن الخطاب: لا تغالوا فی مهور النساء، فقالت امرأة: لیس ذلک لک یا عمر، إنّ اللَّه یقول: و آتیتم إحداهنّ قنطاراً من ذهب- قال: و کذلک هی فی قراءة عبد اللَّه بن مسعود- فلا یحلُّ لکم أن تأخذوا منه شیئاً، فقال عمر: إنّ امرأة خاصمت عمر فخصمته.
تفسیر ابن کثیر (1/ 467)، إرشاد الساری للقسطلانی «1» (8/ 57)، حاشیة السندی علی سنن ابن ماجة (1/ 583)، کنز العمّال «2» (8/ 298)، کشف الخفاء (1/ 269 و 2/ 118).
صورة سادسة:
قال عمر رضی الله عنه علی المنبر: لا تغالوا بصدقات النساء، فقالت امرأة: أ نتّبع قولک أم قول اللَّه: (وَ آتَیْتُمْ إِحْداهُنَّ قِنْطاراً)، فقال عمر: کلُّ أحد أعلم من عمر، تزوّجوا علی ما شئتم.
تفسیر النسفی «3» هامش تفسیر الخازن (1/ 353)، کشف الخفاء (1/ 388).
صورة سابعة:
إنّ عمر قال علی المنبر: ألا لا تغالوا فی مهور نسائکم، فقامت امرأة فقالت: یا ابن الخطاب اللَّه یعطینا و أنت تمنعنا؟ و تلت الآیة فقال: کلُّ الناس أفقه منک یا عمر.
تفسیر القرطبی (5/ 99)، تفسیر النیسابوری (ج 1) سورة النساء، تفسیر
______________________________
(1). إرشاد الساری: 11/ 492
(2). کنز العمّال: 16/ 538 ح 45799.
(3). تفسیر النسفی: 1/ 216.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:141
الخازن (1/ 353)، الفتوحات الإسلامیّة (2/ 477) و زاد فیه: حتی النساء «1».
صورة ثامنة:
قال عمر مرّة: لا یبلغنی أنّ امرأة تجاوز صداقها صداق نساء النبیِّ إلّا ارتجعتُ ذلک منها، فقالت له امرأة: ما جعل اللَّه لک ذلک، إنّه تعالی قال: (وَ آتَیْتُمْ إِحْداهُنَّ قِنْطاراً) الآیة. فقال: کلُّ الناس أفقه من عمر حتی ربّات الحجال، ألا تعجبون من إمام أخطأ و امرأة أصابت؟ فاضلت إمامکم ففضلته «2»- فنضلته «3».
و فی لفظ الخازن: امرأة أصابت و أمیر أخطأ «4» و فی لفظ القرطبی «5»: أصابت امرأة و أخطأ عمر. و فی لفظ الرازی فی أربعینه (ص 467): کلُّ الناس أفقه من عمر حتی المخدّرات فی البیوت.
و فی لفظ الباقلانیّ فی التمهید (ص 199): امرأة أصابت و رجل أخطأ، و أمیر ناضل فنضل، کلُّ الناس أفقه منک یا عمر.
صورة تاسعة:
صعد عمر رضی الله عنه المنبر فقال: أیّها الناس لا تزیدوا فی مهور النساء علی أربعمائة درهم فمن زاد ألقیت زیادته فی بیت مال المسلمین، فهاب الناس أن یکلّموه، فقامت امرأة فی یدها طول فقالت له: کیف یحلُّ لک هذا؟ و اللَّه یقول: (وَ آتَیْتُمْ إِحْداهُنَ
______________________________
(1). الجامع لأحکام القرآن: 5/ 66، تفسیر النیسابوری: 2/ 377، تفسیر الخازن: 1/ 339، الفتوحات الإسلامیة: 2/ 312.
(2). شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: 1/ 61 و 3/ 96 [1/ 182 خطبة 3، 12/ 17]. (المؤلف)
(3). یقال: ناضلت فلاناً فنضلته إذا باریته فغلبته.
(4). تفسیر الخازن: 1/ 353 [1/ 339]. (المؤلف)
(5). الجامع لأحکام القرآن: 5/ 66.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:142
قِنْطاراً فَلا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَیْئاً)، فقال عمر رضی الله عنه: امرأة أصابت و رجل أخطأ.
المستطرف «1» (1/ 70) نقلًا عن المنتظم لابن الجوزی.
جمع الحاکم النیسابوری طرق هذه الخطبة لعمر بن الخطاب فی جزء کبیر کما قاله فی المستدرک «2» (2/ 177) و قال: تواترت الأسانید الصحیحة بصحّة خطبة أمیر المؤمنین عمر بن الخطاب رضی الله عنه بذلک. و أقرّه الذهبی فی تلخیص المستدرک «3»، و أخرجها الخطیب البغدادی فی تاریخه (3/ 257) بعدّة طرق و صحّحها، غیر أنّه لم یذکر تمام الحدیث بل یذکر الخطبة فحسب ثمّ یقول الحدیث بطوله.
و لعلّ الخلیفة أخذ برأی امرأة أصابت و تزوّج بأُمّ کلثوم و جعل مهرها أربعین ألفاً کما فی تاریخ ابن کثیر «4» (7/ 81، 139)، الإصابة (4/ 492)، الفتوحات الإسلامیة «5» (2/ 472).

6- جهل الخلیفة بمعنی الأبّ‌

عن أنس بن مالک قال: إنّ عمر قرأ علی المنبر: (فَأَنْبَتْنا فِیها حَبًّا* وَ عِنَباً وَ قَضْباً* وَ زَیْتُوناً وَ نَخْلًا* وَ حَدائِقَ غُلْباً* وَ فاکِهَةً وَ أَبًّا) «6»، قال: کلّ هذا عرفناه، فما الأبّ؟ ثمّ رفض عصاً کانت فی یده فقال: هذا لعمر اللَّه هو التکلّف، فما علیک أن لا تدری ما الأبّ؟ اتّبعوا ما بُیِّن لکم هداه من الکتاب فاعملوا به و ما لم تعرفوه فکِلوه إلی ربِّه.
______________________________
(1). المستطرف: 1/ 55- 56.
(2). المستدرک علی الصحیحین: 2/ 193 ح 2728.
(3). تلخیص المستدرک: 2/ 191 ح 2725.
(4). البدایة و النهایة: 7/ 93 حوادث سنة 17 ه، و 157 حوادث سنة 23 ه.
(5). الفتوحات الإسلامیّة: 2/ 308.
(6). عبس: 27- 31.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:143
و فی لفظ:
قال أنس: بینا عمر جالسٌ فی أصحابه إذ تلا هذه الآیة: (فَأَنْبَتْنا فِیها حَبًّا* وَ عِنَباً وَ قَضْباً* وَ زَیْتُوناً وَ نَخْلًا* وَ حَدائِقَ غُلْباً* وَ فاکِهَةً وَ أَبًّا)، ثمّ قال: هذا کلّه عرفناه، فما الأبّ؟ قال: و فی یده عصیّة یضرب بها الأرض فقال: هذا لعمر اللَّه التکلّف، فخذوا أیّها الناس بما بُیِّن لکم فاعملوا به، و ما لم تعرفوه فکِلوه إلی ربّه.
و فی لفظ:
قرأ عمر (وَ فاکِهَةً وَ أَبًّا)، فقال: هذه الفاکهة قد عرفناها، فما الأبُّ؟ ثمّ قال: مه نُهینا عن التکلّف، و فی النهایة: ما کلّفنا و ما أُمرنا بهذا.
و فی لفظ:
إنّ عمر رضی الله عنه قرأ هذه الآیة فقال: کلّ هذا قد عرفناه، فما الأبّ؟ ثمّ رفض عصاً کانت بیده و قال: هذا لعمر اللَّه التکلّف، و ما علیک یا ابن أمّ عمر أن لا تدری ما الأبّ؟ ثمّ قال: اتّبعوا ما تبیّن لکم من هذا الکتاب و ما لا فدعوه.
و فی لفظ المحبّ الطبری: ثمّ قال: مه قد نُهینا عن التکلّف، یا عمر إنّ هذا من التکلّف، و ما علیک ألّا تدری ما الأبّ؟ و عن ثابت: أنّ رجلًا سأل عمر بن الخطّاب عن قوله (وَ فاکِهَةً وَ أَبًّا)، ما الأبّ؟ فقال عمر: نُهینا عن التعمّق و التکلّف.
هذه الأحادیث أخرجها «1» سعید بن منصور فی سننه، و أبو نعیم فی المستخرج،
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 3/ 327، شعب الإیمان: 2/ 424 ح 2281، جامع البیان: مج 15/ ج 30/ 59، المستدرک علی الصحیحین: 2/ 559 ح 3897 و کذا فی تلخیصه، تفسیر الکشّاف: 4/ 704، الریاض النضرة: 2/ 323، الموافقات: 1/ 49، تاریخ عمر بن الخطّاب: ص 145، النهایة: 1/ 13، مقدمة فی أصول التفسیر: ص 47 و 48، تفسیر الخازن: 4/ 354، الدرّ المنثور: 8/ 421، کنز العمّال: 2/ 328 ح 4154، المصنّف: 10/ 512 ح 10154، تفسیر أبی السعود: 9/ 112، إرشاد الساری: 15/ 288 ح 7293، عمدة القاری: 25/ 35 ح 64، فتح الباری: 13/ 270- 272.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:144
و ابن سعد، و عبد بن حمید، و ابن الأنباری، و ابن المنذر، و ابن مردویه، و البیهقی فی شعب الإیمان، و ابن جریر فی تفسیره (30/ 38)، و الحاکم فی المستدرک (2/ 514)، و صحّحه هو و أقرّه الذهبی فی تلخیصه، و الخطیب فی تاریخه (11/ 468)، و الزمخشری فی الکشّاف (3/ 253)، و محبّ الدین الطبری فی الریاض النضرة (2/ 49) نقلًا عن البخاری و البغوی و المخلص الذهبی، و الشاطبی فی الموافقات (1/ 21، 25)، و ابن الجوزی فی سیرة عمر (ص 120)، و ابن الأثیر فی النهایة (1/ 10)، و ابن تیمیّة فی مقدّمة أُصول التفسیر (ص 30)، و ابن کثیر فی تفسیره (4/ 473) و صحّحه، و الخازن فی تفسیره (4/ 374)، و السیوطی فی الدرِّ المنثور (6/ 317) عن جمع من الحفّاظ المذکورین، و فی کنز العمّال (1/ 227) نقلًا عن سعید بن منصور، و ابن أبی شیبة، و أبی عبید فی فضائله، و ابن سعد فی طبقاته، و عبد بن حمید، و ابن المنذر، و الأنباری فی المصاحف، و الحاکم، و البیهقی فی شُعب الإیمان، و ابن مردویه، و أبو السعود فی تفسیره- هامش تفسیر الرازی- (8/ 389) و قال: و روی مثل هذا لأبی بکر بن أبی قحافة أیضاً، و القسطلانی فی إرشاد الساری (10/ 298) نقلًا عن أبی نعیم، و عبد بن حمید، و العینی فی عمدة القاری (11/ 468)، و ابن حجر فی فتح الباری (13/ 230) و قال: قیل: إنّ الأبّ لیس بعربیّ و یؤیّده خفاؤه علی مثل أبی بکر و عمر.
قال الأمینی: کیف خفی هذا القیل الذی جاء به ابن حجر علی أئمّة اللغة العربیّة جمعاء فأدخلت الأبّ فی معاجمها من دون أیِّ إیعاز إلی کونه دخیلًا، هب أنّ الأبّ غیر عربیّ فهل قوله تعالی فی تفسیره و ما قبله (مَتاعاً لَکُمْ وَ لِأَنْعامِکُمْ)، لیس بعربیّ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:145
أیضاً؟ فما عذر الشیخین عندئذٍ فی خفائه علیهما؟ و کیف یؤیّد به قول القائل؟ نعم؛ یروق ابن حجر أن یدافع عنهما و لو بالتهکّم علی لغة العرب و نفی کلمتها عنها.

لفت نظر:

هذا الحدیث أخرجه البخاری فی صحیحه «1»، غیر أنّه ستراً علی جهل الخلیفة بالأبِّ حذف صدر الحدیث و أخرج ذیله، و تکلّف بعد النهی عن التکلّف، و لا یهمّه جهل الأُمّة عندئذٍ بمغزی قول عمر، قال: عن أنس قال: کُنّا عند عمر فقال: نُهینا عن التکلّف.
و کم و کم فی صحیح البخاری من أحادیث لعبت بها یدُ تحریفه؟ و سیوافیک غیر واحد منها.

7- قضاء الخلیفة علی مجنونة قد زنت‌

اشارة

عن ابن عبّاس قال: أُتی عمر بمجنونة قد زنت، فاستشار فیها أُناساً فأمر بها أن تُرجَم، فمرّ بها علیّ رضی الله عنه فقال: «ما شأن هذه؟» فقالوا: مجنونة بنی فلان زنت فأمر بها عمر أن تُرجَم. فقال: «ارجعوا بها».
ثمّ أتاه فقال: «یا أمیر المؤمنین أما علمت؟ أ ما تذکر أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: رفع القلم عن ثلاثة: عن الصبیِّ حتی یبلغ، و عن النائم حتی یستیقظ، و عن المعتوه حتی یبرأ؟ و أنّ هذه معتوهة بنی فلان لعلّ الذی أتاها أتاها و هی فی بلائها» فخلّی سبیلها، و جعل عمر یکبِّر.
______________________________
(1). فی کتاب الاعتصام باب ما یکره من کثرة السؤال و تکلّف ما لا یعنیه [6/ 2659 ح 6863]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:146
صورة أخری:
عن أبی ظبیان «1» قال: شهدت عمر بن الخطّاب أُتی بامرأة قد زنت فأمر برجمها، فذهبوا بها لیرجموها فلقیهم علیّ فقال لهم: «ما بال هذه؟»، قالوا: زنت فأمر برجمها، فانتزعها علیّ من أیدیهم فردّهم، فرجعوا إلی عمر فقالوا: ردّنا علیّ، قال: ما فعل هذا إلّا لشی‌ء، فأرسل إلیه فجاءه فقال: ما لک رددت هذه؟ قال: «أما سمعت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یقول: رُفِعَ القلم عن ثلاثة: عن النائم حتی یستیقظ، و عن الصغیر حتی یکبر، و عن المبتلی حتی یعقل؟» قال: بلی، قال: «فهذه مبتلاة بنی فلان فلعلّه أتاها و هو بها» قال له عمر: لا أدری، قال: «و أنا لا أدری»، فترک رجمها.
صورة ثالثة:
أمر سیّدنا عمر رضی الله عنه برجم زانیة فمرّ علیها سیِّدنا علیّ رضی الله عنه فی أثناء الرجم فخلّصها، فلمّا أُخبر سیِّدنا عمر بذلک قال: إنّه لا یفعل ذلک إلّا عن شی‌ء، فلمّا سأله قال: «إنّها مبتلاة بنی فلان فلعلّه أتاها و هو بها». فقال عمر: لو لا علیّ لهلک عمر.
صورة رابعة:
بلفظ الحاکم و البیهقی: أُتی عمر رضی الله عنه بمبتلاة قد فجرت فأمر برجمها، فمرّ بها علیُّ ابن أبی طالب رضی الله عنه و معها الصبیان یتبعونها فقال: «ما هذه؟» قالوا: أمر بها عمر أن ترجم، قال: فردّها و ذهب معها إلی عمر رضی الله عنه و قال: «أ لم تعلم أنّ القلم رُفع عن المجنون حتی یعقل، و عن المبتلی حتی یفیق، و عن النائم حتی یستیقظ، و عن الصبیِّ حتی یحتلم؟».
______________________________
(1). أبو ظبیان: هو الحصین بن جندب الجَنبی- بفتح الجیم- الکوفی، المتوفّی 90 یروی القصّة عن ابن عبّاس. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:147
قال الحاکم: حدیث صحیح، و رواه شعبة عن الأعمش بزیادة ألفاظ.
صورة خامسة:
بلفظ البیهقی: مرّ علیّ بمجنونة بنی فلان قد زنت و هی تُرجم، فقال علیّ لعمر رضی الله عنه: «یا أمیر المؤمنین أمرت برجم فلانة؟» قال: نعم، قال: «أما تذکر قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: رُفِعَ القلم عن ثلاثة: عن النائم حتی یستیقظ، و عن الصبیِّ حتی یحتلم، و عن المجنون حتی یفیق؟» قال: نعم. فأمر بها فخُلّی عنها.
أخرجه «1» أبو داود فی سننه بعدّة طرق (2/ 227)، و ابن ماجة فی سننه (2/ 227)، و الحاکم فی المستدرک (2/ 59 و 4/ 389) و صحّحه، و البیهقی فی السنن الکبری (8/ 264) بعدّة طرق، و ابن الأثیر فی جامع الأصول کما فی تیسیر الوصول (2/ 5)، و محبّ الدین الطبری فی الریاض النضرة (2/ 196) باللفظ الثانی نقلًا عن أحمد، و فی ذخائر العقبی (ص 81)، و ذکره القسطلانی فی إرشاد الساری (10/ 9) نقلًا عن البغوی و أبی داود و النسائی و ابن حبّان، و المناوی فی فیض القدیر (4/ 357) بالصورة الثانیة فقال: و اتّفق له- لعلیّ علیه السلام- مع أبی بکر نحوه، و الحفنی فی حاشیة شرح العزیزی علی الجامع الصغیر (2/ 417) باللفظ الثالث، و الدمیاطی فی مصباح الظلام (2/ 56) باللفظ الثالث، و سبط ابن الجوزی فی تذکرته (ص 57) بلفظ فیه قول عمر: لو لا علیّ لهلک عمر، و ابن حجر فی فتح الباری (12/ 101)، و العینی فی عمدة القاری (11/ 151).
______________________________
(1). سنن أبی داود: 4/ 140 ح 4399، 4401، سنن ابن ماجة: 1/ 659 ح 2042، المستدرک علی الصحیحین: 2/ 68 ح 2351 و 4/ 430 ح 8169، جامع الأصول: 4/ 271 ح 1824، تیسیر الوصول: 2/ 8، الریاض النضرة: 3/ 144، إرشاد الساری: 14/ 259، حاشیة الحفنی علی شرح الجامع الصغیر: 2/ 458، مصباح الظلام: 2/ 136، تذکرة الخواص: ص 147، فتح الباری: 12/ 121، عمدة القاری: 23/ 292.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:148

لفت نظر:

أخرج البخاری هذا الحدیث فی صحیحه «1» غیر أنّه مهما وجد فیه مسّةً بکرامة الخلیفة حذف صدره تحفّظاً علیها، و لم یرُقه إیقاف الأُمّة علی قضیة تعرب عن جهله بالسنّة الشائعة أو ذهوله عنها عند القضاء فقال: قال علیّ لعمر: «أما علمت أنّ القلم رفع عن المجنون حتی یفیق، و عن الصبیِّ حتی یدرک، و عن النائم حتی یستیقظ؟».

8- جهل الخلیفة بتأویل کتاب اللَّه‌

عن أبی سعید الخدری قال: حججنا مع عمر بن الخطّاب رضی الله عنه فلمّا دخل الطواف استقبل الحجر فقال: إنّی أعلم أنّک حجر لا تضرُّ و لا تنفع و لولا أنّی رأیت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقبّلک ما قبّلتک فقبّله، فقال علیُّ بن أبی طالب رضی الله عنه: «بل یا أمیر المؤمنین یضرُّ و ینفع و لو علمت ذلک من تأویل کتاب اللَّه لعلمت أنّه کما أقول، قال اللَّه تعالی: (وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَ أَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ) «2»، فلمّا أقرّوا أنّه الربّ عزّ و جلّ و أنّهم العبید، کتب میثاقهم فی رقّ و ألقمه فی هذا الحجر، و أنّه یبعث یوم القیامة و له عینان و لسان و شفتان یشهد لمن وافی بالموافاة، فهو أمین اللَّه فی هذا الکتاب»، فقال له عمر: لا أبقانی اللَّه بأرض لست‌فیها یا أبا الحسن.
و فی لفظ: أعوذ باللَّه أن أعیش فی قوم لست فیهم یا أبا الحسن.
______________________________
(1). فی کتاب المحاربین، باب: لا یرجم المجنون و المجنونة [6/ 2499]. (المؤلف)
(2). الأعراف: 172.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:149
أخرجه «1» الحاکم فی المستدرک (1/ 457)، و ابن الجوزی فی سیرة عمر (ص 106)، و الأزرقی فی تاریخ مکّة کما فی العمدة، و القسطلانی فی إرشاد الساری (3/ 195)، و العینی فی عمدة القاری (4/ 606) بلفظیه، و السیوطی فی الجامع الکبیر کما فی ترتیبه (3/ 35) نقلًا عن الجندی فی فضائل مکة، و أبی الحسن القطّان فی الطوالات، و الحاکم، و ابن حبّان، و ابن أبی الحدید فی شرح النهج (3/ 122)، و أحمد زینی دحلان فی الفتوحات الإسلامیّة (2/ 486).

9- جهل الخلیفة بکفّارة بیض نعام‌

عن محمد بن الزبیر قال: دخلت مسجد دمشق فإذا أنا بشیخ قد التوت ترقوتاه من الکبر فقلت: یا شیخ من أدرکت؟ قال: عمر، قلت: فما غزوت؟ قال: الیرموک، قلت: فحدّثنی بشی‌ء سمعته، قال: خرجنا مع قتیبة حجّاجاً فأصبنا بیض نعام و قد أحرمنا، فلمّا قضینا نسکنا ذکرنا ذلک لأمیر المؤمنین عمر فأدبر و قال: اتبعونی، حتی انتهی إلی حُجَر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فضرب حجرة منها فأجابته امرأة فقال: أ ثَمَّ أبو الحسن؟ قالت: لا، فمرّ فی المقتاة «2». فأدبر و قال: اتبعونی حتی انتهی إلیه و هو یسوّی التراب بیده، فقال: مرحباً یا أمیر المؤمنین، فقال: إنّ هؤلاء أصابوا بیض نعام و هم محرمون، قال: «ألا أرسلت إلیّ؟» قال: أنا أحقُّ بإتیانک، قال: «یضربون الفحل قلائص أبکاراً بعدد البیض فما نتج منها أهدوه». قال عمر: فإنّ
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 1/ 628 ح 1682، تاریخ عمر بن الخطّاب: ص 115، أخبار مکة: 1/ 323، إرشاد الساری: 4/ 135 ح 1597، عمدة القاری: 9/ 240، کنز العمّال: 5/ 177 ح 12521، الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبّان: 9/ 130 ح 3821 و 3822، شرح نهج البلاغة: 12/ 100 خطبة 223، الفتوحات الإسلامیّة: 2/ 318.
(2). المقتاة: اسم مکان من قتا یقتو بمعنی: خدم، و المراد هنا مکان العمل.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:150
الإبل تخدج، قال علیّ: «و البیض یمرض»، فلمّا أدبر قال عمر: اللّهمّ لا تنزل بی شدیدة إلّا و أبو حسن إلی جنبی «1».

10- کلُّ الناس أفقه من عمر

مرّ عمر یوماً بشابّ من فتیان الأنصار و هو ظمآن فاستقاه فجدح «2» له ماء بعسل فلم یشربه و قال: إنّ اللَّه تعالی یقول: (أَذْهَبْتُمْ طَیِّباتِکُمْ فِی حَیاتِکُمُ الدُّنْیا) فقال له الفتی: یا أمیر المؤمنین إنّها لیست لک و لا لأحد من أهل القبلة، إقرأ ما قبلها: (وَ یَوْمَ یُعْرَضُ الَّذِینَ کَفَرُوا عَلَی النَّارِ أَذْهَبْتُمْ طَیِّباتِکُمْ فِی حَیاتِکُمُ الدُّنْیا وَ اسْتَمْتَعْتُمْ بِها) «3» فقال عمر: کلُّ الناس أفقه من عمر «4».

11- أمر الخلیفة بضرب غلام خاصم أُمّه‌

عن محمد بن عبد اللَّه بن أبی رافع عن أبیه قال: خاصم غلام من الأنصار أُمّه إلی عمر بن الخطّاب رضی الله عنه فجحدته، فسأله البیّنة فلم تکن عنده، و جاءت المرأة بنفر فشهدوا أنّها لم تزوّج و أنّ الغلام کاذب علیها و قد قذفها، فأمر عمر بضربه، فلقیه علیّ رضی الله عنه فسأل عن أمرهم فدعاهم ثمّ قعد فی مسجد النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و سأل المرأة فجحدت، فقال للغلام: «اجحدها کما جحدتک» فقال: یا ابن عمّ رسول اللَّه إنّها أُمّی، قال: «اجحدها و أنا أبوک و الحسن و الحسین أخواک». قال: قد جحدتها و أنکرتها،
فقال علیّ لأولیاء المرأة: «أمری فی هذه المرأة جائز؟»، قالوا: نعم، وفینا أیضاً، فقال علیّ: «أُشهد من حضر أنّی قد زوّجت هذا الغلام من هذه المرأة الغریبة منه، یا قنبر ائتنی بطینة فیها دراهم» فأتاه بها فعدّ أربعمائة و ثمانین درهماً فقذفها مهراً لها، و قال للغلام: «خذ بید امرأتک و لا تأتینا إلّا و علیک أثر العرس». فلمّا ولّی قالت المرأة: یا أبا الحسن اللَّه اللَّه هو النار، هو و اللَّه ابنی. قال: «کیف ذلک؟» قالت: إنّ أباه کان زنجیّا و إنّ إخوتی زوّجونی منه فحملت بهذا الغلام، و خرج الرجل غازیاً فقتل و بعثت بهذا إلی حیّ بنی فلان فنشأ فیهم و أنفت أن یکون ابنی، فقال علیّ: «أنا أبو الحسن» و ألحقه و ثبت نسبه.
______________________________
(1). الریاض النضرة: 2/ 50، 194 [2/ 325 و 3/ 142]، ذخائر العقبی: ص 82، کفایة الشنقیطی: ص 57. (المؤلف) الغدیر، العلامة الأمینی ج‌6 150 11 - أمر الخلیفة بضرب غلام خاصم أمه ..... ص : 150
(2). جدح و أجدح و اجتدح: خلط. (المؤلف)
(3). الأحقاف: 20.
(4). شرح النهج لابن أبی الحدید: 1/ 61 [1/ 182 خطبة 3]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:151
ذکره ابن القیّم الجوزیّة فی الطرق الحکمیّة (ص 45).

12- جهل الخلیفة بمعاریض الکلم‌

1-
إنّ عمر بن الخطّاب سأل رجلًا: کیف أنت؟ فقال: ممّن یحبّ الفتنة، و یکره الحقّ، و یشهد علی ما لم یره. فأمر به إلی السجن، فأمر علیّ بردّه فقال: «صدق»، فقال: کیف صدّقته؟ قال: «یحبّ المال و الولد و قد قال اللَّه تعالی: (إِنَّما أَمْوالُکُمْ وَ أَوْلادُکُمْ فِتْنَةٌ) «1» و یکره الموت و هو الحقّ، و یشهد أنّ محمداً رسول اللَّه و لم یره». فأمر عمر رضی الله عنه بإطلاقه و قال: اللَّه یعلم حیث یجعل رسالته.
الطرق الحکمیّة لابن القیّم الجوزیّة (ص 46).
2-
عن حذیفة بن الیمان: أنّه لقی عمر بن الخطّاب فقال له عمر: کیف أصبحت یا ابن الیمان؟ فقال: کیف تریدنی أصبح؟ أصبحت و اللَّه أکره الحقّ و أُحبّ الفتنة، و أشهد بما لم أره، و أحفظ غیر المخلوق، و أُصلّی علی غیر وضوء، و لی فی الأرض
______________________________
(1). التغابن: 15.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:152
ما لیس للَّه فی السماء، فغضب عمر لقوله و انصرف من فوره و قد أعجله أمر، و عزم علی أذی حذیفة لقوله ذلک، فبینا هو فی الطریق إذ مرّ بعلیّ بن أبی طالب فرأی الغضب فی وجهه، فقال: «ما أغضبک یا عمر؟» فقال: لقیت حذیفة بن الیمان فسألته: کیف أصبحت؟ فقال: أصبحت أکره الحقّ، فقال: «صدق یکره الموت و هو حقّ» فقال: و أحبّ الفتنة، قال: «صدق، یحبّ المال و الولد و قد قال اللَّه تعالی: (إِنَّما أَمْوالُکُمْ وَ أَوْلادُکُمْ فِتْنَةٌ)»، فقال: یا علیّ یقول: و أشهد بما لم أره، فقال: «صدق، یشهد لِلّه بالوحدانیّة و الموت و البعث و القیامة و الجنّة و النار و الصراط، و لم یر ذلک کلّه»، فقال: یا علیّ و قد قال: إنّنی أحفظ غیر المخلوق قال: «صدق، یحفظ کتاب اللَّه تعالی القرآن و هو غیر مخلوق» «1» قال: و یقول: أُصلّی علی غیر وضوء فقال: «صدق یصلّی علی ابن عمّی رسول اللَّه علی غیر وضوء و الصلاة علیه جائزة»، فقال: یا أبا الحسن قد قال أکبر من ذلک، فقال: «و ما هو؟» قال: قال: إنّ لی فی الأرض ما لیس للَّه فی السماء. قال: «صدق له زوجة و ولد و تعالی اللَّه عن الزوجة و الولد». فقال عمر: کاد یهلک ابن الخطّاب لو لا علیّ بن أبی طالب.
أخرجه الحافظ الکنجی فی الکفایة «2» (ص 96) فقال: قلت هذا ثابت عند أهل النقل ذکره غیر واحد من أهل السیر، و ابن الصباغ المالکی فی الفصول المهمّة «3» (ص 18).
3-
رُوی أنّ رجلًا أُتی به إلی عمر بن الخطّاب رضی الله عنه و کان صدر منه أنه قال لجماعة من الناس و قد سألوه: کیف أصبحت؟ قال: أصبحت أُحبّ الفتنة، و أکره الحقّ و أُصدّق الیهود و النصاری، و أُؤمن بما لم أره، و أُقرّ بما لم یخلق. فأرسل عمر إلی
______________________________
(1). هذه الفقرة خرافة دُسّت فی الحدیث اختلقها أنصار المذهب الباطل فی خلق القرآن. (المؤلف)
(2). کفایة الطالب: ص 218.
(3). الفصول المهمّة: ص 34 و فیه باللفظ الوارد فی الفقرة رقم 3.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:153
علیّ، فلمّا جاءه أخبره بمقالة الرجل قال: «صدق یحبّ الفتنة، قال اللَّه تعالی: (إِنَّما أَمْوالُکُمْ وَ أَوْلادُکُمْ فِتْنَةٌ)، و یکره الحقّ یعنی الموت، و قال اللَّه تعالی: (وَ جاءَتْ سَکْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِ) «1». و یصدّق الیهود و النصاری، قال اللَّه تعالی: (وَ قالَتِ الْیَهُودُ لَیْسَتِ النَّصاری عَلی شَیْ‌ءٍ وَ قالَتِ النَّصاری لَیْسَتِ الْیَهُودُ عَلی شَیْ‌ءٍ) «2» و یؤمن بما لم یره؛ یؤمن باللَّه عزّ و جلّ، و یقرّ بما لم یُخلق یعنی الساعة». فقال عمر رضی الله عنه: أعوذ باللَّه من معضلة لا علیّ بها «3».
4- أخرج الحفّاظ؛ ابن أبی شیبة، و عبد بن حمید، و ابن المنذر، عن إبراهیم التیمی قال: قال رجل عند عمر: اللّهمّ اجعلنی من القلیل، فقال عمر: ما هذا الدعاء؟ فقال الرجل: إنّی سمعت اللَّه یقول: (وَ قَلِیلٌ مِنْ عِبادِیَ الشَّکُورُ) «4»؛ فأنا أدعوه أن یجعلنی من ذلک القلیل، فقال عمر: کلّ الناس أفقه من عمر.
و فی لفظ القرطبی: کلّ الناس أعلم منک یا عمر، و فی لفظ الزمخشری: کلّ الناس أعلم من عمر.
تفسیر القرطبی (14/ 277)، تفسیر الکشّاف (2/ 445)، تفسیر السیوطی (5/ 229) «5».
5- جاءت امرأة إلی عمر رضی الله عنه فقالت: یا أمیر المؤمنین إنّ زوجی یصوم النهار و یقوم اللیل، فقال لها: نعم الرجل زوجک، و کان فی مجلسه رجل یسمّی کعباً فقال: یا أمیر المؤمنین إنّ هذه المرأة تشکو زوجها فی أمر مباعدته إیّاها عن فراشه، فقال له: کما فهمت کلامها احکم بینهما. فقال کعب: علیّ بزوجها، فأُحضر فقال له: إنّ
______________________________
(1). سورة ق: 19.
(2). البقرة: 113.
(3). نور الأبصار للشبلنجی: ص 79 [ص 161]. (المؤلف)
(4). سبأ: 13.
(5). الجامع لأحکام القرآن: 14/ 178، تفسیر الکشّاف: 3/ 573، الدرّ المنثور: 6/ 682.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:154
هذه المرأة تشکوک، قال: أفی أمر طعام أم شراب؟ قال: بل فی أمر مباعدتک إیّاها عن فراشک، فأنشأت المرأة تقول:
یا أیّها القاضی الحکیم أنشدهْ‌ألهی خلیلی عن فراشی مسجدهْ
نهاره و لیله لا یرقدهْ‌فلست فی أمر النساء أحمدهْ
فأنشأ الزوج یقول:
زهّدنی فی فرشها و فی الحللْ‌أنِّی امرؤ أذهلنی ما قد نزلْ
فی سورة النملِ و فی سبع الطولْ‌و فی کتاب اللَّه تخویف یجلْ
فقال له القاضی:
إنِّ لها علیک حقّا لم یزل‌فی أربع نصیبها لمن عقلْ
فعاطها ذاک و دع عنک العللْ
ثمّ قال: إنّ اللَّه تعالی أحلّ لک من النساء مثنی و ثلاث و رباع، فلک ثلاثة أیّام بلیالیهنّ و لها یوم و لیلة. فقال عمر رضی الله عنه: لا أدری من أیّکم أعجب؟ أ مِن کلامها أم من حکمک بینهما؟ اذهب فقد ولّیتک البصرة.
صورة أخری:
عن قتادة و الشعبی قالا: جاءت عمر امرأة فقالت: زوجی یقوم اللیل و یصوم النهار. فقال عمر: لقد أحسنت الثناء علی زوجک. فقال کعب بن سُور: لقد شکت. فقال عمر: کیف؟ قال: تزعم أنّه لیس لها من زوجها نصیب، قال: فإذا قد فهمت ذلک فاقضِ بینهما، فقال: یا أمیر المؤمنین أحلّ اللَّه له من النساء أربعاً فلها من کلّ أربعة أیّام یوم و من کلّ أربع لیال لیلة.
و فی لفظ أبی عمر فی الاستیعاب: أنّ امرأة شکت زوجها إلی عمر فقالت: إنّ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:155
زوجی یقوم اللیل و یصوم النهار، و أنا أکره أن أشکوه إلیک فهو یعمل بطاعة اللَّه، فکأنّ عمر لم یفهم عنها. الحدیث.
و فی لفظ آخر له: قال عمر لکعب بن سُور: عزمت علیک لتقضینّ بینهما فإنّک فهمت من أمرها ما لم أفهم. إلی آخره. قال أبو عمر: هو مشهور.
و عن الشعبی: أنّ امرأة جاءت إلی عمر فقالت: یا أمیر المؤمنین أعدِنی علی زوجی یقوم اللیل و یصوم النهار، قال: فما تأمرینی، أ تأمرینی أن أمنع رجلًا من عبادة ربّه «1»؟

13- اجتهاد الخلیفة فی قراءة الصلاة

1- عن عبد الرحمن بن حنظلة بن الراهب: أنّ عمر بن الخطّاب صلّی المغرب فلم یقرأ فی الرکعة الأُولی، فلمّا کانت الثانیة قرأ بفاتحة الکتاب مرّتین، فلمّا فرغ و سلّم سجد سجدتی السهو.
ذکره ابن حجر فی فتح الباری «2» (3/ 69) و قال: رجاله ثقات و کأنّه مذهب لعمر. و أخرجه البیهقی فی السنن الکبری (2/ 382) و لفظه:
صلّی بنا عمر بن الخطّاب فلم یقرأ فی الرکعة الأُولی شیئاً، فلمّا قام فی الرکعة الثانیة قرأ بفاتحة الکتاب و سورة، ثمّ عاد فقرأ بفاتحة الکتاب و سورة، ثمّ مضی فلمّا
______________________________
(1). الکنی و الأسماء للدولابی: 1/ 192، الاستیعاب فی ترجمة کعب بن سور [القسم الثالث/ 1318 رقم 2195] و جمع ألفاظه، الأذکیاء لابن الجوزی: ص 49، 142 [ص 88، 267]، المستطرف لشهاب الدین الأبشیهی: 1/ 70 [1/ 56]، شرح ابن أبی الحدید: 3/ 105 [12/ 46 خطبة 223]، تاریخ الخلفاء للسیوطی: ص 96 [ص 132]، الإصابة 3/ 315 [رقم 7493]. (المؤلف)
(2). فتح الباری: 3/ 90.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:156
فرغ من صلاته سجد سجدتین بعد ما سلّم. و فی لفظ: سجد سجدتین ثمّ سلّم.
و ذکره السیوطی فی جمع الجوامع کما فی کنز العمال «1» (4/ 213) نقلًا عن جمع من الحفّاظ باللفظ الثانی.
2- عن أبی سلمة بن عبد الرحمن: أنّ عمر بن الخطّاب کان یصلّی بالناس المغرب فلم یقرأ فیها، فلمّا انصرف قیل له: ما قرأت. قال: فکیف کان الرکوع و السجود؟ قالوا: حسناً. قال: فلا بأس إذن.
أخرجه البیهقی فی السنن (2/ 347، 381)، و حکاه السیوطی عن مالک و عبد الرزّاق «2» و النسائی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه «3» (4/ 213)، و قال البیهقی: قال الشافعی: و کان أبو سلمة یحدّثه بالمدینة و عند آل عمر لا ینکره أحد.
و الإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
3- عن إبراهیم النخعی: أنّ عمر بن الخطّاب صلّی بالناس صلاة المغرب فلم یقرأ شیئاً حتی سلّم، فلمّا فرغ قیل له: إنّک لم تقرأ شیئاً. فقال: إنّی جهّزت عیراً إلی الشام فجعلت أنزلها منقلة منقلة، حتی قدمت الشام فبعتها و أقتابها و أحلاسها و أحمالها، فأعاد عمر و أعادوا.
و عن الشعبی: أنّ أبا موسی الأشعری قال لعمر بن الخطّاب رضی الله عنه: یا أمیر المؤمنین أقرأت فی نفسک؟ قال: لا، فأمر المؤذّنین فأذّنوا و أقاموا و أعاد الصلاة بهم. السنن الکبری للبیهقی (2/ 382)، کنز العمّال «4» (4/ 213).
______________________________
(1). کنز العمّال: 8/ 132 ح 22255.
(2). المصنّف: 2/ 122 ح 2748.
(3). کنز العمّال: 8/ 133 ح 22256.
(4). کنز العمّال: ح 22257.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:157
یظهر من هذه الموارد و تکرّر القصّة فیها أنّ الخلیفة لم یستند فی صلواته هاتیک إلی أصل مسلّم، فمرّةً لم یقرأ فی الرکعة الأُولی فیقضیها فی الثانیة و یسجد سجدتی السهو قبل السلام أو بعده، و أخری اکتفی بحسن الرکوع و السجود عن الإعادة و سجدتی السهو، و طوراً نراه یحتاط بالإعادة أو أنّه یری ما أتی به باطلًا فیعید و یعیدون فهل هذه اجتهادات وقتیّة؟ أو أنّه لم یعرف للمسألة ملاکاً یرجع إلیه؟ و العجب من ابن حجر أنّه یعدّ الشذوذ عن الطریق المثلی مذهباً، و یسع کلّ شاذّ أن یتترّس بمثل هذا المذهب فیستر عواره، و فی هذه الأحادیث إعراب عن مبلغ خضوع الخلیفة و خشوعه فی صلواته.

14- رأی الخلیفة فی المیراث‌

عن مسعود الثقفی قال: شهدت عمر بن الخطاب رضی الله عنه أشرک الإخوة من الأب و الأُمّ مع الإخوة من الأُمّ فی الثلث، فقال له رجل: قضیت فی هذا عام أوّل بغیر هذا. قال: کیف قضیت؟
قال: جعلته للإخوة من الأُمّ و لم تجعل للإخوة من الأب و الأُمّ شیئاً.
قال: تلک علی ما قضینا و هذا علی ما قضینا. و فی لفظ: تلک علی ما قضینا یومئذٍ، و هذه علی ما قضینا الیوم.
أخرجه البیهقی فی السنن الکبری (6/ 255)، بعدّة طرق، و الدارمی فی سننه (1/ 154) مختصراً، و أبو عمر فی العلم «1» (ص 139).
قال الأمینی: کأنّ أحکام القضایا تدور مدار ما صدر عن رأی الخلیفة سواء أصاب الشریعة أم أخطأ، و کأنّ الخلیفة له أن یحکم بما شاء و أراد، و لیس هناک
______________________________
(1). جامع بیان العلم: ص 294 ح 1505.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:158
حکم یتّبع و قانون مطّرد فی الإسلام، و لعلّ هذا أفظع من التصویب المدحوض بالبرهنة القاطعة.

15- جهل الخلیفة بطلاق الأَمة

أخرج الحافظان الدارقطنی و ابن عساکر «1»: انّ رجلین أتیا عمر بن الخطّاب و سألاه عن طلاق الأَمة، فقام معهما فمشی حتی أتی حلقة فی المسجد فیها رجل أصلع فقال: أیّها الأصلع ما تری فی طلاق الأَمة؟ فرفع رأسه إلیه ثمّ أومأ إلیه بالسبّابة و الوسطی، فقال لهما عمر: تطلیقتان، فقال أحدهما: سبحان اللَّه جئناک و أنت أمیر المؤمنین فمشیت معنا حتی وقفت علی هذا الرجل فسألته فرضیت منه أن أومأ إلیک. الحدیث.
راجع الجزء الثانی (ص 299) من کتابنا هذا.

16- لو لا علیّ لهلک عمر

أُتی عمر بن الخطّاب بامرأة حامل قد اعترفت بالفجور فأمر برجمها، فتلقّاها علیّ فقال: «ما بال هذه؟» فقالوا: أمر عمر برجمها. فردّها علیّ و قال: «هذا سلطانک علیها فما سلطانک علی ما فی بطنها؟ و لعلّک انتهرتها أو أخفتها؟» قال: قد کان ذلک. قال: «أو ما سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: لا حدّ علی معترف بعد بلاء، إنّه من قیّد أو حبس أو تهدّد فلا إقرار له» فخلّی سبیلها ثمّ قال: عجزت النساء أن تلدن مثل علیّ بن أبی طالب، لو لا علیّ لهلک عمر.
______________________________
(1). مختصر تاریخ دمشق: 17/ 389، و فی ترجمة الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام من تاریخ ابن عساکر- الطبعة المحققة-: رقم 871.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:159
الریاض النضرة «1» (2/ 196)، ذخائر العقبی (ص 80)، مطالب السؤول (ص 13)، مناقب الخوارزمی «2» (ص 48)، الأربعین للفخر الرازی (ص 466).

17- کلّ أحد أفقه من عمر

دخل علیّ علی عمر و إذا امرأة حُبلی تُقاد تُرجم، فقال: «ما شأن هذه؟» قالت: یذهبون بی لیرجمونی. فقال: «یا أمیر المؤمنین لأیّ شی‌ء تُرجم؟ إن کان لک سلطان علیها فما لک سلطان علی ما فی بطنها»، فقال عمر: کلّ أحد أفقه منّی- ثلاث مرّات- فضمنها علیّ حتی وضعت غلاماً ثمّ ذهب بها إلیه فرجمها.
أخرجه الحافظ محب الدین الطبری فی الریاض النضرة «3» (2/ 196)، و ذخائر العقبی (ص 81) فقال: هذه غیر تلک- القضیّة السابقة- لأنّ اعتراف تلک کان بعد تخویف فلم یصحّ فلم تُرجم و هذه رُجمت. و ذکره الحفّاظ الکنجی فی الکفایة «4» (ص 105).

18- رأی الخلیفة فی الحائض بعد الإفاضة

قال ابن المنذر: قال عامّة الفقهاء بالأمصار: لیس علی الحائض التی قد أفاضت طواف وداع، و روینا عن عمر بن الخطّاب و ابن عمر و زید بن ثابت أنّهم أمروها بالمقام إذا کانت حائضاً لطواف الوداع، و کأنّهم أوجبوه علیها کما یجب علیها طواف الإفاضة إذ لو حاضت قبله لم یسقط عنها، ثمّ أسند عن عمر بإسناد صحیح
______________________________
(1). الریاض النضرة: 3/ 143.
(2). المناقب: ص 81 ح 65.
(3). الریاض النضرة: 3/ 144.
(4). کفایة الطالب: ص 227 باب 59.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:160
إلی نافع عن ابن عمر قال: طافت امرأة بالبیت یوم النحر ثمّ حاضت فأمر عمر بحبسها بمکة بعد أن ینفر الناس حتی تطهر و تطوف البیت.
قال: و قد ثبت رجوع ابن عمر «1» و زید بن ثابت عن ذلک، و بقی عمر فخالفناه لثبوت حدیث عائشة، یشیر بذلک إلی ما تضمّنته أحادیث «2» هذا الباب، و قد روی ابن أبی شیبة من طریق القاسم بن محمد أنّ الصحابة کانوا یقولون: إذا أفاضت المرأة قبل أن تحیض فقد فرغت، إلّا عمر فإنّه کان یقول: یکون آخر عهدها بالبیت «3».
و عن الحارث بن عبد اللَّه بن أوس قال: أتیت عمر بن الخطّاب فسألته عن المرأة تطوف بالبیت ثمّ تحیض؟ فقال: لیکن آخر عهدها الطواف بالبیت، قال الحارث: فقلت: کذلک أفتانی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم «4»، فقال عمر: تبّت یداک أو ثکلتک أُمّک سألتنی عمّا سألت عنه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کیما أُخالفه «5».
______________________________
(1). أخرج البخاری فی صحیحه فی کتاب الحج، باب إذا حاضت المرأة [2/ 625 ح 1672] عن ابن عباس؛ أنّه رخّص للحائض أن تنفر إذا أفاضت.
قال: و سمعت ابن عمر یقول: إنها لا تنفر، ثم سمعته یقول بعد: إن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم رخّص لهنّ.
و أخرج البیهقی [5/ 163] عن زید بن ثابت ما ظاهره رجوعه عن رأیه. (المؤلف)
(2). أخرجها البخاری فی صحیحه فی کتاب الحیض فی باب المرأة تحیض بعد الإفاضة [1/ 124 ح 322]، و فی کتاب الحج، باب إذا حاضت المرأة بعد ما أفاضت [2/ 625 ح 1670]، و مسلم فی صحیحه [3/ 137 ح 380 کتاب الحج]، و الدارمی فی سننه: 2/ 68، و أبو داود فی سننه: 1/ 313 [2/ 208 ح 2003، 2004]، و الترمذی فی صحیحه: 1/ 177 [3/ 280 ح 943]، و ابن ماجة فی سننه: 2/ 251 [2/ 1021 ح 3072 و 3073]، و البیهقی فی سننه: 5/ 162، و البغوی فی مصابیح السنّة: 1/ 182 [2/ 245 ح 1856]. (المؤلف)
(3). فتح الباری: 3/ 462 [3/ 587]. (المؤلف)
(4). یعنی علی خلاف ما أفتی به عمر. (المؤلف)
(5). سنن أبی داود: 1/ 313 [2/ 208 ح 2004]، مختصر جامع العلم لأبی عمر: ص 227 [ص 393]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:161
و أخرج أبو النضر هاشم بن القاسم اللیثی المتوفّی (207) المتسالم علی ثقته بإسناد رجاله کلّهم ثقات عن هاشم بن یحیی المخزومی: أنّ رجلًا من ثقیف أتی عمر ابن الخطّاب فسأله عن امرأة حاضت و قد کانت زارت البیت یوم النحر، أ لها أن تنفر قبل أن تطهر؟ قال عمر: لا. فقال له الثقفی: فإنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أفتانی فی هذه المرأة بغیر ما أفتیت به. فقام إلیه عمر یضربه بالدرّة و یقول: لِمَ تستفتینی فی شی‌ء قد أفتی فیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. إیقاظ الهمم للعمری الفلانی (ص 9).
قال الأمینی: أنا لا أدری کیف ذهب علی عمر ما عرفته الصحابة أجمع- و یزعم موسی جار اللَّه أنّه أعلمهم- فخالفوه فی الفتیا و تبعتهم علماء الأمصار، و أمّا زید و ابن عمر فوافقوه ردحاً من الزمن و لا أدری أ کان فَرَقاً من درّته؟ أو موافقة له فی رأیه؟ و لا أدری متی عدلا عن ذلک أبعد موته؟ أم إبّان حیاته؟
و إن تعجب فعجب أنّه لم یعدل عن رأیه بعد ما وقف علی السنّة لکنّه خاشن الحارث بن عبد اللَّه و ضرب الثقفیّ بدرّته لمّا أخبراه بها، و استمرّ علی مذهبه الخاصّ به خلاف السنّة المتّبعة، لما ذا؟ أنا لا أدری.
و رأی ابن عبّاس أنّ لهذه السنّة أصلًا فی الکتاب الکریم قد عزب عن الخلیفة أیضاً، أخرجه البیهقی فی سننه الکبری (5/ 163) عن عکرمة أنّ زید بن ثابت قال: تقیم حتی تطهر، و یکون آخر عهدها بالبیت. فقال ابن عبّاس: إذا کانت قد طافت یوم النحر فلتنفر، فأرسل زید بن ثابت إلی ابن عبّاس أنّی وجدت الذی قلت کما قلت، قال: فقال ابن عبّاس: إنّی لأعلم قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم للنساء و لکنّی أحببت أن أقول بما فی کتاب اللَّه ثمّ تلا هذه الآیة (ثُمَّ لْیَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَ لْیُوفُوا نُذُورَهُمْ وَ لْیَطَّوَّفُوا بِالْبَیْتِ الْعَتِیقِ) «1» فقد قضت التفث و وفت النذر و طافت بالبیت، فما بقی؟
______________________________
(1). الحج: 29.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:162

19- جهل الخلیفة بالسنّة

أخرج ابن المبارک قال: حدّثنا أشعث عن الشعبی عن مسروق، قال: بلغ عمر أنّ امرأة من قریش تزوّجها رجل من ثقیف فی عدّتها، فأرسل إلیهما ففرّق بینهما و عاقبهما و قال: لا ینکحها أبداً و جعل الصداق فی بیت المال و فشا ذلک بین الناس، فبلغ علیّا کرّم اللَّه وجهه فقال: «رحم اللَّه أمیر المؤمنین ما بال الصداق و بیت المال؟ إنّهما جهلا فینبغی للإمام أن یردّهما إلی السنّة». قیل: فما تقول أنت فیها؟ قال: «لها الصداق بما استحلّ من فرجها، و یفرّق بینهما، و لا جلد علیهما، و تکمل عدّتها من الأوّل ثمّ تکمل العدّة من الآخر، ثمّ یکون خاطباً». فبلغ ذلک عمر فقال، یا أیّها الناس ردّوا الجهالات إلی السنّة. و روی ابن أبی زائدة عن أشعث مثله و قال فیه: فرجع عمر إلی قول علیّ. أحکام القرآن للجصّاص «1» (1/ 504).
و فی لفظ عن مسروق: أُتی عمر بامرأة قد نُکحت فی عدّتها ففرّق بینهما و جعل مهرها فی بیت المال و قال: لا یجتمعان أبداً، فبلغ علیّا فقال: «إن کان جهلًا فلها المهر بما استحلّ من فرجها، و یفرّق بینهما، فإذا انقضت عدّتها فهو خاطب من الخطّاب». فخطب عمر و قال: ردّوا الجهالات إلی السنّة. فرجع إلی قول علیّ.
و فی لفظ الخوارزمی: ردّوا قول عمر إلی علیّ. و فی التذکرة: فقال عمر: لو لا علیّ لهلک عمر.
و أخرج البیهقی فی سننه عن مسروق قال: قال عمر رضی الله عنه فی امرأة تزوّجت فی عدّتها: النکاح حرام، و الصداق حرام، و جعل الصداق فی بیت المال و قال: لا یجتمعان ما عاشا.
______________________________
(1). أحکام القرآن: 1/ 425.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:163
و أخرج عن عبید بن نضلة- نضیلة- قال: رُفع إلی عمر بن الخطّاب رضی الله عنه امرأة تزوّجت فی عدّتها فقال لها: هل علمت أنّک تزوّجت فی العدّة؟ قالت: لا. فقال لزوجها: هل علمت، قال: لا. قال: لو علمتما لرجمتکما فجلدهما أسیاطاً و أخذ المهر فجعله صدقة فی سبیل اللَّه، قال: لا أُجیز مهراً لا أُجیز نکاحه. و قال: لا تحلّ لک أبداً.
صورة أخری للبیهقی:
أُتی عمر بن الخطّاب رضی الله عنه بامرأة تزوّجت فی عدّتها فأخذ مهرها فجعله فی بیت المال و فرّق بینهما و قال: لا یجتمعان، و عاقبهما، فقال علیّ رضی الله عنه: «لیس هکذا و لکن هذه الجهالة من الناس، و لکن یفرّق بینهما، ثمّ تستکمل بقیّة العدّة من الأوّل، ثمّ تستقبل عدّة أخری»، و جعل لها علیّ رضی الله عنه المهر بما استحلّ من فرجها، قال: فحمد اللَّه عمر رضی الله عنه و أثنی علیه ثم قال: یا أیّها الناس ردّوا الجهالات إلی السنّة «1».
قال الأمینی: لما ذا جلدهما الخلیفة؟ و لما ذا أخذ المهر؟ و بأیّ کتاب أم بأیّة سنّة جعل الصداق فی بیت المال و صیّره صدقة فی سبیل اللَّه، و لِمَ و بِمَ حرّم المرأة علی الرجل؟ أنا لا أدری (فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ) «2».
و لیت الخلیفة لا ینسی نفسه و یأخذ بقوله: ردّوا الجهالات إلی السنّة. قبل قضائه بالأقضیة الشاذّة عن الکتاب و السنّة.
و إن تعجب فعجب قول الجصّاص فی أحکام القرآن «3» (1/ 505): و أمّا
______________________________
(1). السنن الکبری للبیهقی: 7/ 441، 442، الموافقات لابن السمّان، کتاب العلم لأبی عمر 2/ 187 [ص 424 ح 2049]، الریاض النضرة: 2/ 196 [3/ 144]، ذخائر العقبی: ص 81، مناقب الخوارزمی: ص 57 [ص 95 ح 95]، تذکرة السبط: ص 87 [ص 147]. (المؤلف)
(2). النحل: 43.
(3). أحکام القرآن: 1/ 426.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:164
ما رُوی عن عمر أنّه جعل المهر فی بیت المال فإنّه ذهب إلی أنّه مهر حصل لها من وجه محظور فسبیله أن یتصدّق به؛ فلذلک جعله فی بیت المال ثمّ رجع فیه إلی قول علیّ رضی الله عنه، و مذهب عمر فی جعل مهرها لبیت المال إذ قد حصل لها ذلک من وجه محظور یشبه ما روی عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی الشاة المأخوذة بغیر إذن مالکها، قدّمت إلیه مشویّة لم یکد یسیغها حین أراد الأکل منها فقال: إنّ هذه الشاة تخبرنی أنّها أُخذت بغیر حقّ، فأخبروه بذلک فقال: أطعموها الأساری. و وجه ذلک عندنا أنّما صارت لهم بضمان القیمة فأمرهم بالصدقة بها، لأنّها حصلت لهم من وجه محظور و لم یکونوا قد أدّوا القیمة إلی أصحابها. انتهی.
أعمی الجصّاص حبّ الخلیفة، فرام أن یدافع عنه و لو بما یسمه بسمة الجهل، ألا مسائل هذا المدافع الوحید عن المال المحصّل من وجوه الحظر متی کان سبیله أن یُتصدّق به حتی یتّخذه الخلیفة مذهباً و إن لم یکن الموضوع من مصادیقه؟ و لما ذا لا یُردّ إلی صاحبه و لا یحلّ مال امرئٍ إلّا بطیب نفسه؟ ثمّ ما وجه الشبه بین مال استحقّت به المرأة بما استحلّ من فرجها، و بین شاة حلّلته الید لرسول اللَّه، و سوّغت له التصرّف فیها؟ غیر أنّ حسن الوقوف عند الشبهات و إن علمت من غیر طریق عادیّ دعاه صلی الله علیه و آله و سلم إلی الکفّ عنها، من دون ترتّب أحکام الغصب علیها من ردّها إلی صاحبها عُرف أو لم یُعرف، فلا صلة بین الموضوعین، علی أنّ جهل الخلیفة فی المسألة لیس من ناحیة جعل الصداق فی بیت المال فحسب حتی یُرقّع، و إنّما خالف السنّة من شتّی النواحی کما عرفت.

20- اجتهاد الخلیفة فی الجدّ

أخرج الدارمی فی سننه (2/ 354) عن الشعبی أنّه قال: أوّل جدّ ورث فی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:165
الإسلام عمر فأخذ ماله، فأتاه علیّ و زید فقالا: لیس لک ذلک إنّما کنت کأحد الأخوین.
و فی لفظ البیهقی:
إنّ أوّل جدٍّ ورث فی الإسلام عمر بن الخطّاب رضی الله عنه،
مات ابن فلان بن عمر فأراد عمر أن یأخذ المال دون إخوته، فقال له علیّ و زید: لیس لک ذلک. فقال عمر: لو لا أنّ رأیکما اجتمع لم أر أن یکون ابنی و لا أکون أباه. السنن الکبری (6/ 247).
و أخرج الدارمی «1» أیضاً عن مروان بن الحکم: أنّ عمر بن الخطّاب لمّا طعن استشارهم فی الجدّ، فقال: إنّی کنت رأیت فی الجدّ رأیاً فإن رأیتم أن تتّبعوه فاتّبعوه. فقال له عثمان: إن نتّبع رأیک فإنّه رشد و إن نتّبع رأی الشیخ فلنعم ذو الرأی کان. مستدرک الحاکم «2» (4/ 340).
قال الشعبی: کان من رأی أبی بکر و عمر أن یجعلا الجدّ أولی من الأخ، و کان عمر یکره الکلام فیه، فلمّا صار عمر جدّا قال: هذا أمر قد وقع لا بدّ للناس من معرفته، فأرسل إلی زید بن ثابت فسأله، فقال: کان من رأی أبی بکر رضی الله عنه أن نجعل الجدّ أولی من الأخ. فقال: یا أمیر المؤمنین لا تجعل شجرة نبتت فانشعب منها غصن فانشعب فی الغصن غصن، فما یجعل الغصن الأوّل أولی من الغصن الثانی و قد خرج الغصن من الغصن؟ قال: فأرسل إلی علیّ رضی الله عنه فسأله فقال له کما قال زید، إلّا أنّه جعل سیلًا سال فانشعب منه شعبة ثمّ انشعبت منه شعبتان،
فقال: «أ رأیت لو أنّ ماء هذه الشعبة الوسطی یبس أ کان یرجع إلی الشعبتین جمیعاً؟» «3». السنن الکبری (6/ 247).
______________________________
(1). سنن الدارمی: 2/ 354.
(2). المستدرک علی الصحیحین: 4/ 377 ح 7983، مصنّف عبد الرزاق: 10/ 263 ح 19051.
(3). مصنّف عبد الرزاق: 10/ 265 ح 19058.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:166
و عن سعید بن المسیّب عن عمر قال: سألت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کیف قسم الجدّ؟ قال: «ما سؤالک عن ذلک یا عمر؟ إنّی أظنّک تموت قبل أن تعلم ذلک». قال سعید بن المسیّب: فمات عمر قبل أن یعلم ذلک.
أخرجه الطبرانی فی الأوسط «1»، و الهیثمی فی مجمع الزوائد (4/ 227) و قال: رجاله رجال الصحیح. و ذکره السیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه «2» (6/ 15) نقلًا عن عبد الرزّاق و البیهقی و أبی الشیخ فی الفرائض.
و أخرج البیهقی فی سننه (6/ 247) عن زید بن ثابت: إنّ عمر بن الخطّاب رضی الله عنه استأذن علیه یوماً فأذن له فقال: یا أمیر المؤمنین لو أرسلت إلیّ جئتک. فقال عمر رضی الله عنه: إنّما الحاجة لی إنّی جئتک لتنظر فی أمر الجدّ، فقال زید: لا و اللَّه ما نقول فیه. فقال عمر رضی الله عنه: لیس هو بوحی حتی نزید فیه و ننقص منه إنّما هو شی‌ء نراه، فان رأیته و وافقنی تبعتهُ و إلّا لم یکن علیک فیه شی‌ء. فأبی زید فخرج مغضباً، قال: قد جئتک و أنا أظنّک ستفرغ من حاجتی، ثمّ أتاه مرّة أخری فی الساعة التی أتاه المرّة الأُولی فلم یزل به حتی قال: فسأکتب لک فیه، فکتبه فی قطعة قتب و ضرب له مثلًا إنّما مثله مثل شجرة نبتت علی ساقٍ واحدٍ فخرج فیها غصن ثمّ خرج فی الغصن غصن آخر، فالساق یسقی الغصن، فإن قطع الغصن الأوّل رجع الماء إلی الغصن یعنی الثانی، و إن قطعت الثانی رجع الماء إلی الأوّل فأتی به. فخطب الناس عمر ثمّ قرأ قطعة القتب علیهم ثمّ قال: إنّ زید بن ثابت قد قال فی الجدّ قولًا و قد أمضیته، قال: و کان أوّل جدّ کان، فأراد أن یأخذ المال کلّه مال ابن ابنه دون إخوته، فقسّمه بعد ذلک عمر بن الخطّاب.
و أخرج البیهقی فی السنن الکبری (6/ 245) عن عبیدة قال: إنّی لأحفظ عن
______________________________
(1). المعجم الأوسط: 5/ 135 ح 3914.
(2). کنز العمّال: 11/ 57 ح 30611.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:167
عمر فی الجدّ مائة قضیّة کلّها ینقض بعضها بعضاً.
و عن عبیدة قال: حفظت عن عمر مائة قضیّة فی الجدّ، قال: و قال: إنّی قد قضیت فی الجدّ قضایا مختلفة کلّها لا آلو فیه عن الحقّ، و لئن عشت إن شاء اللَّه إلی الصیف لأقضینّ فیها بقضیّة تقضی به المرأة و هی علی ذیلها.
و أخرج البیهقی فی السنن عن طارق بن شهاب قال: أخذ عمر بن الخطّاب رضی الله عنه کتفاً و جمع أصحاب محمد صلی الله علیه و آله و سلم لیکتب فی الجدّ و هم یرون أنّه یجعله أباً، فخرجت علیه حیّة فتفرّقوا، فقال: لو أنّ اللَّه أراد أن یمضیه لأمضاه.
و قال ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغة «1» (1/ 61): کان عمر یفتی کثیراً بالحکم ثمّ ینقضه و یفتی بضدّه و خلافه، قضی فی الجدّ مع الإخوة قضایا کثیرة مختلفة، ثمّ خاف من الحکم فی هذه المسألة فقال: من أراد أن یقتحم جراثیم جهنّم فلیقل فی الجدّ برأیه.
قال الأمینی: أنا لا أدری أنّ هذه القضایا المتناقضة البالغة عددها إلی المائة فی موضوع واحد هل کلّها موافقة للواقع؟ و لیس من المعقول ذلک. أو أنّ بعضها موافق؟ فلم لم یرجع إلیه فی جمیع الموارد؟ و هل هی کلّها عن اجتهاد الخلیفة؟ أو أنّها متّخذة من الصحابة؟ و هل الصحابة کانوا یفتون بذلک عن آرائهم؟ أو اتّخذوها عن النبیّ الأمین؟ فإن کان سماعاً فلا تختلف الفتیا فیه و لا سیّما مع قرب العهد به صلی الله علیه و آله و سلم. و إن کان اجتهاداً منهم فمن ذا الذی یعترف لهم یعترف لجمیعهم بالتأهّل للاجتهاد؟ علی أنّ لنا بعد التنازل لهم بالأهلیّة حقّ النظر فیما اجتهدوا و فیما استندوا إلیه، و مثل هذا الاجتهاد الفارغ لا حجّة فیه حتی من نفس الخلیفة.
ثمّ إنّ خلیفة المسلمین کیف یسوغ له الجهل بما شرّعه نبیّ الإسلام حتی یربکه
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 1/ 181 خطبة 3.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:168
ذلک فی التناقض؟ فیأخذ الحقّ فی بعض الموارد من أفواه الرجال، و یمضی علی ضلّته حیث لم یصادف أحداً منهم.
و ما أعضل هذه المسألة علی الخلیفة؟ و لم یمکن من تعلّمها طیلة حیاته، و ما شأنه و قد ظنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أنّه یموت قبل أن یعلمها و مات و لم یعلم؟ و ما سوّغ له القضاء فی تلکم القضایا الجمّة و هو لا یعلم حکمها و قد أخبره النبیّ الأعظم بذلک؟
و لست أدری کیف حفظتها الأُمّة و تلقّتها فی قرونها الخالیة من دون أن تصعب علی أیّ فقیهٍ أو متفقّهٍ، و قد أشکلت علی الخلیفة، و هو مع ذلک أعلم الصحابة فی زمانه علی الإطلاق عند صاحب الوشیعة؟

21- رأی الخلیفة فی امرأة تسرّرت غلامها

عن قتادة: أنّ امرأة اتّخذت مملوکها و قالت: تأوّلت آیةً من کتاب اللَّه (أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُمْ) «1» فأُتی بها عمر بن الخطّاب رضی الله عنه، و قال له ناس من أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: تأوّلت آیةً من کتاب اللَّه عز و جل علی غیر وجهها، قال: فضرب العبد و جزّ رأسه، و قال: أنت بعده حرام علی کلّ مسلم.
صورة اخری للقرطبی:
تسرّرت امرأة غلامها، فذُکر ذلک لعمر فسألها: ما حملکِ علی ذلک؟ قالت: کنت أراه یحلّ لی بملک یمینی کما یحلّ للرجل المرأة بملک الیمین. فاستشار عمر فی رجمها أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقالوا: تأوّلت کتاب اللَّه علی غیر تأویله لا رجم علیها. فقال عمر: لا جرم؛ و اللَّه لا أُحلّک لحرّ بعده أبداً. عاقبها بذلک و درأ الحدّ
______________________________
(1). المؤمنون: 6.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:169
عنها، و أمر العبد ألّا یقربها «1».
قال الأمینی: لیتنی أدری و قومی ما هذه العقوبات الفادحة بعد سقوط الحدّ عن المرأة و مملوکها بالجهل و التأویل؟ و ما معنی عذابهما بعد عفو المولی سبحانه عنهما؟ و بأیّ کتاب أم بأیّة سنّة ضرب العبد، و جزّ رأسه، و حرّم المرأة علی کلّ مسلم، و نهی العبد عن قربها؟ فهل دین اللَّه مفوّض إلی الخلیفة؟ أم أنّ الإسلام لیس إلّا الرأی المجرّد؟ فإن کان هذا أو ذاک؟ فعلی الإسلام السلام، و إن لم یکن لا هذا و لا ذاک، فمرحباً بالخلافة الراشدة، و زه بتلک الآراء الحرّة.
ثمّ أنّی هذه العقوبات
من صحیحة عمر نفسه و عائشة عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أنّه قال: «ادرءوا الحدود عن المسلمین ما استطعتم، فإن وجدتم لمسلم مخرجاً فخلّوا سبیله، فإنّ الإمام إن یخطئ فی العفو خیر من أن یخطئ بالعقوبة» «2»

22- الخلیفة و امرأة مغنّیة «3»

عن الحسن قال: أرسل عمر بن الخطّاب إلی امرأة مغنّیة کان یُدخَل علیها، فأنکر ذلک فأرسل إلیها فقیل لها: أجیبی عمر. فقالت: یا ویلها ما لها و لعمر؟! فبینما هی فی الطریق فزعت فضربها الطلق فدخلت داراً فألقت ولدها فصاح الصبیّ
______________________________
(1). تفسیر ابن جریر الطبری: 6/ 68 [مج 4/ ج 6/ 106]، سنن البیهقی: 7/ 127، تفسیر ابن کثیر: 3/ 239، تفسیر القرطبی: 12/ 107 [12/ 72]، الدرّ المنثور: [6/ 88]. (المؤلف)
(2). کتاب الأُم للشافعی: 7/ 214 [7/ 345]، مستدرک الحاکم: 4/ 384 [4/ 426 ح 8163]، صحیح الترمذی: 1/ 267 [4/ 25 ح 1424]، تاریخ الخطیب البغدادی: 5/ 331 [رقم 2856]، سنن البیهقی: 8/ 238، مشکاة المصابیح: ص 303 [2/ 311 ح 3570]، تیسیر الوصول: 2/ 20 [2/ 23]، جامع مسانید أبی حنیفة: 2/ 214. (المؤلف)
(3). فی کنز العمّال و کذا فی مصنّف عبد الرزّاق: مُغَیّبة، و هی التی غاب عنها زوجها.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:170
صیحتین ثمّ مات، فاستشار عمر أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فأشار علیه بعضهم: أن لیس علیک شی‌ء إنّما أنت دالٌّ و مؤدّب، و صمت علیّ، فأقبل علی علیٍّ فقال: ما تقول؟ قال: «إن کانوا قالوا برأیهم فقد أخطأ رأیهم، و إن کانوا قالوا فی هواک فلم ینصحوا لک، أری أنّ دیته علیک؛ فإنّک أنت أفزعتها و ألقت ولدها فی سبیلک» فأمر علیّا أن یقسّم عقله علی قریش یعنی یأخذ عقله من قریش لأنّه أخطأ.
صورة أخری:
استدعی عمر امرأة لیسألها عن أمر و کانت حاملًا فلشدّة هیبته ألقت ما فی بطنها فأجهضت به جنیناً میتاً، فاستفتی عمر أکابر الصحابة فی ذلک، فقالوا: لا شی‌ء علیک إنّما أنت مؤدّب. فقال له علیّ علیه السلام: «إن کانوا راقبوک فقد غشّوک، و إن کان هذا جهد رأیهم فقد أخطأوا، علیک غرّة- یعنی عتق رقبة-»، فرجع عمر و الصحابة إلی قوله.
أخرجه «1» ابن الجوزی فی سیرة عمر (ص 117)، و أبو عمر فی العلم (ص 146)، و السیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه (7/ 300) نقلًا عن عبد الرزّاق، و البیهقی، و ذکره ابن أبی الحدید فی شرح النهج (1/ 58).
قال الأمینی: ما شأن هذا الخلیفة لا یحمل فی دین اللَّه علماً ناجعاً یقیه عن هوایا «2» الهلکة، و یحمیه عن سقطات القضاء؟ و ما باله یعوّل فی کلّ سهل و مشکل فی طقوس الإسلام
______________________________
(1). سیرة عمر: ص 125، جامع بیان العلم: ص 306 ح 1537، کنز العمّال: 15/ 84 ح 40201، المصنّف: 9/ 458 ح 18010، السنن الکبری: 6/ 123، شرح نهج البلاغة: 1/ 174 خطبة 3.
(2). الهوایا: جمع هَوِیّة. و هی الحفرة بعیدة القعر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:171

23- حکم الخلیفة برجم مضطرّة

عن عبد الرحمن السلمی، قال: أُتی عمر بامرأة أجهدها العطش فمرّت علی راعٍ فاستسقته، فأبی أن یسقیها إلّا أن تُمکّنه من نفسها ففعلت، فشاور الناس فی رجمها، فقال علیّ: «هذه مضطرّة أری أن یُخلی سبیلها». ففعل.
سنن البیهقی (8/ 236)، الریاض النضرة «1» (2/ 196)، ذخائر العقبی (ص 81) الطرق الحکمیّة (ص 53).
صورة مفصلة:
إنّ عمر بن الخطّاب رضی الله عنه أُتی بامرأة زنت فأقرّت فأمر برجمها، فقال علیّ رضی الله عنه: «لعلّ بها عذراً» ثمّ قال لها: «ما حملکِ علی الزنا؟» قالت: کان لی خلیط و فی إبله ماء و لبن و لم یکن فی إبلی ماء و لا لبن، فظمئت فاستسقیته فأبی أن یسقینی حتی أعطیه نفسی فأبیت علیه ثلاثاً، فلمّا ظمئت و ظننت أنّ نفسی ستخرج أعطیته الذی أراد فسقانی. فقال علیّ: «اللَّه أکبر، (فَمَنِ اضْطُرَّ غَیْرَ باغٍ وَ لا عادٍ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ) «2»».
الطرق الحکمیّة لابن القیّم الجوزیّة (ص 53)، کنز العمال «3» (3/ 96) نقلًا عن البغوی.
قال الأمینی: لیت الخلیفة کان یحمل شیئاً من علم الکتاب و السنّة حتی یحکم
______________________________
(1). الریاض النضرة: 3/ 144.
(2). البقرة: 173.
(3). کنز العمّال: 5/ 456 ح 13596.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:172
بما أنزل اللَّه علی نبیّه صلی الله علیه و آله و سلم، و لیتنی أدری ما کان صیّره، و أیّ مبلغ کانت تبلغ بوائق أقضیته إن لم یکن فی الأُمّة علیّ أمیر المؤمنین؟ أو لم یکن یُقیم أوده و یُزیل أمْته «1»؟ نعم؛ حقّا قال الرجل: لو لا علیّ لهلک عمر.

24- الخلیفة لا یدری ما یقول‌

أُتی عمر بن الخطّاب رضی الله عنه برجل أسود و معه امرأة سوداء، فقال: یا أمیر المؤمنین إنّی أغرس غرساً أسود و هذه سوداء علی ما تری فقد أتتنی بولد أحمر. فقالت المرأة: و اللَّه یا أمیر المؤمنین ما خنته و إنّه لولده. فبقی عمر لا یدری ما یقول، فسُئل عن ذلک علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه، فقال للأسود: «إن سألتک عن شی‌ء أتصدقنی؟» قال: أجل و اللَّه. قال: «هل واقعت امرأتک و هی حائض؟» قال: قد کان ذلک، قال علیّ: «اللَّه أکبر إنّ النطفة إذا خلطت بالدم فخلق اللَّه منها خلقاً کان أحمر، فلا تنکر ولدک فأنت جنیت علی نفسک».
الطرق الحکمیّة (ص 47).

25- قضایاه فی عسّه و تجسّسه‌

1- عن عمر بن الخطّاب أنّه کان یعسّ لیلة فمرّ بدار سمع فیها صوتاً، فارتاب و تسوّر، فرأی رجلًا عند امرأة و زقّ خمر، فقال: یا عدوّ اللَّه أ ظننت أنّ اللَّه یسترک و أنت علی معصیته؟ فقال: لا تعجل یا أمیر المؤمنین إن کنت أخطأت فی واحدة فقد أخطأت فی ثلاث: قال اللَّه تعالی (وَ لا تَجَسَّسُوا) «2» و قد تجسّست، و قال: (وَ أْتُوا
______________________________
(1). الأمْت: الاعوجاج.
(2). الحجرات: 12.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:173
الْبُیُوتَ مِنْ أَبْوابِها) «1» و قد تسوّرت، و قال: (فَإِذا دَخَلْتُمْ بُیُوتاً فَسَلِّمُوا) «2» و ما سلّمت. فقال: هل عندک من خیر إن عفوت عنک؟ قال: نعم، و اللَّه لا أعود. فقال: اذهب فقد عفوت عنک.
الریاض النضرة (2/ 46)، شرح النهج لابن أبی الحدید (1/ 61، 3/ 96)، الدرّ المنثور (6/ 93)، الفتوحات الإسلامیّة (2/ 477) «3».
2- خرج عمر بن الخطّاب فی لیلة مظلمة فرأی فی بعض البیوت ضوء سراج و سمع حدیثاً، فوقف علی الباب یتجسّس فرأی عبداً أسود قدّامه إناء فیه مزر «4» و هو یشرب، و معه جماعة فهمّ بالدخول من الباب فلم یقدر من تحصین البیت فتسوّر علی السطح و نزل إلیهم من الدرجة و معه الدرّة، فلمّا رأوه قاموا و فتحوا الباب و انهزموا، فمسک الأسود فقال له: یا أمیر المؤمنین قد أخطأت و إنّی تائب فاقبل توبتی، فقال: أرید أن أضربک علی خطیئتک، فقال: یا أمیر المؤمنین إن کنت قد أخطأت فی واحدة فأنت قد أخطأت فی ثلاث: فإنّ اللَّه تعالی قال: (وَ لا تَجَسَّسُوا)، و أنت تجسّست، و قال تعالی: (وَ أْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ أَبْوابِها)، و أنت أتیت من السطح، و قال تعالی: (لا تَدْخُلُوا بُیُوتاً غَیْرَ بُیُوتِکُمْ حَتَّی تَسْتَأْنِسُوا وَ تُسَلِّمُوا عَلی أَهْلِها) «5»، و أنت دخلت و ما سلّمت. إلی آخره.
المستطرف لشهاب الدین الأبشیهی «6» (2/ 115) فی الباب الحادی و الستّین.
______________________________
(1). البقرة: 189.
(2). النور: 61.
(3). الریاض النضرة: 2/ 319، شرح نهج البلاغة: 1/ 182 خطبة 3، 12/ 17 خطبة 223، الدرّ المنثور: 7/ 568، الفتوحات الإسلامیة 2/ 311.
(4). المزر: النبیذ.
(5). النور: 27.
(6). المستطرف: 2/ 106.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:174
و یظهر من القرائن أنّ هذه القضیّة غیر سابقتها و اللَّه أعلم.
و قد عدّ ابن الجوزی «1» هذه الفضیحة المخزیة من مناقب عمر، و تبعه شاعر النیل حافظ إبراهیم و نظمها فی قصیدته العمریّة، فقال تحت عنوان: مثال رجوعه إلی الحقّ:
و فتیة ولعوا بالراح فانتبذوالهم مکاناً و جدّوا فی تعاطیها
ظهرتَ حائطَهمْ لمّا علمتَ بهمْ‌و اللیلُ معتکرُ الأرجاء ساجیها
حتی تبیّنتهمْ و الخمرُ قد أخذتْ‌تعلو ذؤابةَ ساقیها و حاسیها
سفّهتَ آراءهم فیها فما لبثواأن أوسعوک علی ما جئت تسفیها
ورمت تفقیهَهم فی دینِهمْ فإذابالشرب قد برعوا الفاروقَ تفقیها
قالوا مکانک قد جئنا بواحدةٍو جئتنا بثلاثٍ لا تبالیها
فائتِ البیوتَ من الأبوابِ یا عمرفقد یُزَنّ «2» من الحیطانِ آتیها
و استأذنِ الناسَ لا تغشی بیوتَهمُ‌و لا تلمَّ بدارٍ أو تمحّیها
و لا تجسّسْ فهذی الآیُ قد نزلتْ‌بالنهیِ عنه فلم تذکر نواهیها
فعدتَ عنهمْ و قد أکبرتَ حجّتهمْ‌لمّا رأیتَ کتابَ اللَّه یملیها
و ما أنفتَ و إن کانوا علی حرجٍ‌من أن یحجّکَ بالآیاتِ عاصیها
قال الأمینی: هکذا یعمی الحبّ و یصّم، و یجعل الموبقات مکرمات، و یبدّل السیّئات حسنات.
3- عن عبد الرحمن بن عوف: أنّه حرس مع عمر بن الخطّاب لیلةً بالمدینة، فبینما هم یمشون شبّ لهم سراج فی بیت فانطلقوا یؤمّونه، حتی إذا دنوا منه
______________________________
(1). صفة الصفوة: 1/ 277.
(2). بالبناء للمجهول من أزنّه بکذا یعنی اتّهمه به. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:175
إذا باب مجاف «1» علی قوم لهم فیه أصوات مرتفعة و لغط، فقال عمر رضی الله عنه و أخذ بید عبد الرحمن فقال: أ تدری بیت من هذا؟ قلت: لا، قال: هذا بیت ربیعة بن أُمیّة بن خلف و هم الآن شرب فما تری؟ قال عبد الرحمن: أری قد أتینا ما نهی اللَّه عنه- و لا تجسّسوا- فقد تجسّسنا. فانصرف عنهم عمر رضی الله عنه و ترکهم.
سنن البیهقی الکبری (8/ 334)، الإصابة (1/ 531)، الدرّ المنثور (6/ 93)، السیرة الحلبیّة (3/ 293)، الفتوحات الإسلامیّة (2/ 476) «2».
4- دخل عمر بن الخطّاب رضی الله عنه علی قوم یشربون و یوقدون فی الأخصاص فقال: نهیتکم عن معاقرة الشراب فعاقرتم، و عن الإیقاد فی الأخصاص فأوقدتم، و همّ بتأدیبهم. فقالوا: یا أمیر المؤمنین نهاک اللَّه عن التجسّس فتجسّست، و نهاک عن الدخول بغیر إذن فدخلت، فقال: هاتان بهاتین، و انصرف و هو یقول: کلّ الناس أفقه منک یا عمر.
العقد الفرید «3» (3/ 416).
5-
کان عمر یعسّ ذات لیلة بالمدینة فرأی رجلًا و امرأةً علی فاحشة، فلمّا أصبح قال للناس: أرأیتم لو أنّ إماماً رأی رجلًا و امرأةً علی فاحشة فأقام علیهما الحدّ ما کنتم فاعلین؟ قالوا: إنّما أنت إمام. فقال علیّ بن أبی طالب: «لیس ذلک لک إذن یقام علیک الحدّ، إنّ اللَّه لم یأمن هذا الأمر أقلّ من أربعة شهود». ثمّ ترکهم ما شاء اللَّه أن یترکهم ثمّ سألهم، فقال القوم مثل مقالتهم الأُولی و قال علیّ مثل مقالته الأولی، فأخذ عمر بقوله «4».
______________________________
(1). من أجاف الباب؛ إذا ردّه.
(2). الدرّ المنثور: 7/ 567، السیرة الحلبیة: 3/ 266، الفتوحات الإسلامیة: 2/ 311.
(3). العقد الفرید: 6/ 278.
(4). الفتوحات الإسلامیة: 2/ 482 [2/ 315]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:176
6- أخرج البیهقی فی شعب الإیمان «1» عن الشعبی، قال: جاءت امرأة إلی عمر فقالت: یا أمیر المؤمنین إنّی وجدت صبیّا و وجدت معه قبطیّة فیها مائة دینار فأخذته و استأجرت له ظئراً، و إنّ أربع نسوة یأتینه فیقبّلنه لا أدری أیّتهنّ أُمّه، فقال لها: إذا هنّ أتینَکِ فأعلمینی. ففعلت، فقال لامرأة منهنّ: أیّتکنّ أُمّ هذا الصبیّ؟ فقلن: و اللَّه ما أحسنت و لا أجملت یا عمر تعمد علی امرأة ستر اللَّه علیها فترید أن تهتک سترها. قال: صدقت، ثمّ قال للمرأة: إذا أتینک فلا تسألیهنّ عن شی‌ء و أحسنی إلی صبیّهنّ ثمّ انصرف.
منتخب کنز العمّال «2» هامش مسند أحمد (1/ 199).
قال الأمینی: فی کلّ من هذه الآثار أبحاث هامّة لا تعزب عن القارئ النابه فلا نطیل بذکرها المقام.

26- رأی الخلیفة فی حدّ الخمر

عن أنس بن مالک قال: إنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أُتی برجل قد شرب الخمر فجلده بجریدتین نحو أربعین،
قال: و فعله أبو بکر، فلمّا کان عمر استشار الناس فقال عبد الرحمن بن عوف: أخفّ الحدود ثمانون، فأمر به عمر.
صورة أُخری:
جلد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی الخمر بالجرید و النعال، و جلد أبو بکر أربعین، فلمّا کان عمر و ورد الناس من المدن و القری قال: ما ترون فی حدّ الخمر؟ فقال
______________________________
(1). شعب الإیمان: 7/ 108 ح 9662.
(2). منتخب کنز العمّال: 1/ 243.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:177
عبد الرحمن بن عوف: أری أن تجعله کأخفّ الحدود، فجلد عمر ثمانین «1».
و أخرج أبو داود فی سننه «2» (2/ 242) فی حدیث: جلد أبو بکر فی الخمر أربعین، ثمّ جلد عمر صدراً من إمارته أربعین، ثمّ جلد ثمانین فی آخر خلافته، و جلد عثمان الحدّین کلیهما: ثمانین و أربعین، ثمّ أثبت معاویة الحدّ علی الثمانین.
و أخرجه البیهقی فی سننه الکبری (8/ 320)، و ابن الدیبع فی تیسیر الوصول «3» (2/ 17).
و عن حضین أبی ساسان الرقاشی قال: حضرت عثمان بن عفّان رضی الله عنه، و أُتی بالولید بن عقبة قد شرب الخمر و شهد علیه حمران بن أبان و رجل آخر، فقال عثمان لعلیّ: أقم علیه الحدّ، فأمر علیّ رضی الله عنه عبد اللَّه بن جعفر ذی الجناحین أن یجلده، فأخذ فی جلده و علیّ رضی الله عنه یعدّ حتی جلد أربعین، ثمّ قال له: «أمسک جلد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أربعین و أبو بکر رضی الله عنه، و جلد عمر رضی الله عنه ثمانین، و کلٌّ سنّة و هذا أحبّ إلیّ» «4».
______________________________
(1). صحیح مسلم باب حدّ الخمر: 2/ 38 [3/ 538 ح 36 کتاب الحدود]، سنن الدارمی: 2/ 175، سنن أبی داود: 2/ 240 [4/ 163 ح 4479]، مسند أبی داود الطیالسی: ص 265 [ح 1970]، سنن البیهقی: 8/ 319. (المؤلف)
(2). سنن أبی داود: 4/ 166 ح 4488.
(3). تیسیر الوصول: 2/ 20.
(4). صحیح مسلم فی الحدّ: 2/ 52 [3/ 539 ح 38 کتاب الحدود]، سنن أبی داود: 2/ 241 [4/ 163 ح 4480]، السنن الکبری للبیهقی: 8/ 318، و فی کنز العمّال: 3/ 102 [5/ 483 ح 13686] نقلًا عن الطبرانی، و عبد الرزاق [فی المصنّف: 7/ 379 ح 13545]، و أحمد [فی المسند: 1/ 133 ح 625]، و مسلم، و أبی داود و النسائی [فی السنن الکبری: 3/ 248 ح 5269]، و ابن جریر، و أبی عوانة، و الطحاوی [فی مشکل الآثار: 3/ 167]، و الدارقطنی [فی السنن: 3/ 206 ح 367]، و الدارمی [فی سننه: 2/ 175]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:178
و فی لفظ آخر:
إنّ الولید بن عقبة صلّی بالناس الصبح أربعاً ثمّ التفت إلیهم فقال: أزیدکم؟ فرفع ذلک إلی عثمان رضی الله عنه- إلی آخره- و فیه: ضرب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أربعین و أبو بکر و عمر صدراً من خلافته أربعین ثمّ أتمّها عمر ثمانین، و کلّ سنّة «1».
قال الأمینی: ما قیمة عبد الرحمن و قیمة رأیه تجاه ما قام به المشرّع الأعظم؟ و ما بال عمر جری علی ذلک المنهج ردحاً من أیّامه ثمّ نقضه و ضرب عنه صفحاً؟ و ما باله و هو خلیفة المسلمین یستشیر و یستفتی فی حکم من أحکام الدین ثبت بسنّة ثابتة عن صاحب الشریعة؟ قال ابن رشد فی بدایة المجتهد «2» (2/ 435): إنّ أبا بکر رضی الله عنه شاور أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: کم بلغ ضرب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لشرّاب الخمر؟ فقدّروه بأربعین. و رُوی عن أبی سعید الخدری أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ضرب فی الخمر بنعلین أربعین، فجعل عمر مکان کل نعل سوطاً، و رُوی من طریق آخر عن أبی سعید الخدری ما هو أثبت من هذا، و هو: أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ضرب فی الخمر أربعین، و رُوی هذا عن علیّ عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم من طریق أثبت، و به قال الشافعیّ. انتهی «3».
و إنّ من الدخیل فی الحدیث ما عُزی إلی
أمیر المؤمنین علیه السلام من قوله: «و کلّ سنّة و هذا أحبّ إلیّ»
. فلو کانت الثمانون سنّة مشروعةً لعمل بها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی الأقلّ مرّة واحدة أو قالها لأحد، و لو کان قالها لما خفی علی کلّ المسلمین و لاحتجّ به عبد الرحمن دون قوله: أخفّ الحدود ثمانون، و لما عُدّ عمر أوّل من أقام
______________________________
(1). السنن الکبری للبیهقی: 8/ 319، نقلًا عن صحیح مسلم. (المؤلف)
(2). بدایة المجتهد: 2/ 439.
(3). مختصر المزنی: ص 266.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:179
الحدّ فی الخمر ثمانین کما فعله غیر واحد «1». نعم، قال الحلبی فی السیرة الحلبیّة «2» (2/ 314): قوله: و کلّ سنّة أی طریقة، فأربعون طریقته صلی الله علیه و آله و سلم و طریقة الصدّیق رضی الله عنه، و الثمانون طریقة عمر رضی الله عنه رآها اجتهاداً مع استشارته لبعض الصحابة فی ذلک لما رآه من کثرة شرب الناس للخمر. و قال ابن القیّم فی زاد المعاد «3» (2/ 195): من تأمّل الأحادیث رآها تدلّ علی أنّ الأربعین حدّ، و الأربعون الزائدة علیها تعزیر، اتّفق علیه الصحابة رضی اللَّه عنهم.
و ما عسانی أن أقول فی أُناس اتّخذوا تجاه سنّة رسول اللَّه طریقة باجتهاد و استشارة؟ و هل تعزیر بعد الحدّ حتی یتأتّی باتّفاق الصحابة علیه؟ و هل لهذه المزعمة معنیً معقول حتی یُتّخذ مذهباً؟ أنا لست أدری أیّ قیمة لتلک الطریقة فی سوق الاعتبار وِجاه الطریقة المثلی (وَ لَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِیلًا) «4»، (وَ لَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِیلًا) «5»؛ و ما أتی به النبیّ الأعظم أحقّ أن یتّبع، (فَمَنْ بَدَّلَهُ بَعْدَ ما سَمِعَهُ فَإِنَّما إِثْمُهُ عَلَی الَّذِینَ یُبَدِّلُونَهُ) «6».
و هناک کلماتٌ تافهة حول هذا الاجتهاد؛ مثل قول القسطلانی «7»: من أنّ الکلّ حدّ، و علیه فحدّ الشارب مخصوص من بین سائر الحدود بأن یتحتّم بعضه و یتعلّق
______________________________
(1). منهم: العسکری فی أولیّاته [ص 111]، و ابن أبی الحدید فی شرح النهج: 3/ 113 [12/ 75 خطبة 223]، و ابن کثیر فی تاریخه: 7/ 132 [7/ 150 حوادث سنة 23 ه]، و السیوطی فی تاریخ الخلفاء: ص 93 [ص 128]، و علاء الدین السکتواری فی محاضرة الأوائل: ص 169، و القرمانی فی تاریخه- هامش الکامل: 1/ 203 [أخبار الدول: 1/ 289]. (المؤلف)
(2). السیرة الحلبیة: 2/ 285.
(3). زاد المعاد: 3/ 211.
(4). فاطر: 43.
(5). الفتح: 23.
(6). البقرة: 181.
(7). فی إرشاد الساری: 6/ 104 و 9/ 439 [14/ 215 و 8/ 214]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:180
بعضه باجتهاد الإمام. انتهی. کلّها خارجة عن نطاق الفهم، تبعد عن ساحة المتعلّم فضلًا عن العالم، و لا یخفی علی القارئ فسادها «1».

27- الخلیفة و امرأة احتالت علی شابّ‌

أُتی عمر بن الخطّاب رضی الله عنه بامرأة قد تعلّقت بشابّ من الأنصار و کانت تهواه، فلمّا لم یساعدها احتالت علیه فأخذت بیضة فألقت صفرتها و صبّت البیاض علی ثوبها و بین فخذیها، ثمّ جاءت إلی عمر رضی الله عنه صارخة فقالت: هذا الرجل غلبنی علی نفسی و فضحنی فی أهلی و هذا أثر فعاله. فسأل عمر النساء فقلن له: إنّ ببدنها و ثوبها أثر المنی، فهمّ بعقوبة الشابّ فجعل یستغیث و یقول: یا أمیر المؤمنین تثبّت فی أمری فو اللَّه ما أتیت فاحشة و ما هممت بها فلقد راودتنی عن نفسی فاعتصمت. فقال عمر: یا أبا الحسن ما تری فی أمرهما؟ فنظر علیّ إلی ما علی الثوب ثمّ دعا بماء حارّ شدید الغلیان فصبّ علی الثوب، فجمد ذلک البیاض ثمّ أخذه و اشتمّه و ذاقه فعرف طعم البیض، و زجر المرأة فاعترفت.
الطرق الحکمیّة لابن القیّم (ص 47).

28- لا أبقانی اللَّه بعد ابن أبی طالب‌

عن حنش بن المعتمر، قال: إنّ رجلین أتیا امرأةً من قریش فاستودعاها مائة دینار و قالا: لا تدفعیها إلی أحد منّا دون صاحبه حتی نجتمع، فلبثا حولًا ثمّ جاء أحدهما إلیها و قال: إنّ صاحبی قد مات فادفعی إلیّ الدنانیر، فأبت فثقل علیها بأهلها فلم یزالوا بها حتی دفعتها إلیه. ثمّ لبثت حولًا آخر فجاء الآخر فقال: ادفعی إلیّ الدنانیر،
______________________________
(1). لفت نظر: نحن نناقش فی المسألة و غیرها من الأبحاث الدینیة علی مبانی أهل السنّة من دون أیّ نظر إلی آراء الشیعة فیها. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:181
فقالت: إنّ صاحبک جاءنی و زعم أنّک قد متّ فدفعتها إلیه، فاختصما إلی عمر فأراد أن یقضی علیها و قال لها: ما أراک إلّا ضامنة. فقالت: أنشدک اللَّه أن تقضی بیننا و ارفعنا إلی علیّ بن أبی طالب. فرفعها إلی علیّ و عرف أنّهما قد مکرا بها، فقال: «ألیس قلتما لا تدفعیها إلی واحد منّا دون صاحبه؟» قال: بلی. قال: «فإنّ مالک عندنا اذهب فجئ بصاحبک حتی ندفعها إلیکما»، فبلغ ذلک عمر فقال: لا أبقانی اللَّه بعد ابن أبی طالب. کتاب الأذکیاء لابن الجوزی (ص 18)، أخبار الظراف لابن الجوزی (ص 19)، الریاض النضرة (2/ 197)، ذخائر العقبی (ص 80)، تذکرة سبط ابن الجوزی (ص 87)، مناقب الخوارزمی (ص 60) «1».

29- الخلیفة و الکلالة

1- عن معدان بن أبی طلحة الیعمری قال: إنّ عمر بن الخطّاب خطب یوم الجمعة فذکر نبیّ اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و ذکر أبا بکر فقال: ثمّ إنّی لا أدع بعدی شیئاً أهمّ عندی من الکلالة ما راجعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی شی‌ء ما راجعته فی الکلالة، و ما أغلظ لی فی شی‌ء ما أغلظ لی فیه حتی طعن بإصبعه فی صدری و قال: یا عمر ألا یکفیک آیة الصیف التی فی آخر سورة النساء؟ «2» و إنّی «3» إن أعش أقضِ فیها- بقضاء- بقضیّة
______________________________
(1). الأذکیاء: ص 41، أخبار الظراف و المتماجنین: ص 16، الریاض النضرة: 3/ 145، تذکرة الخواص: ص 148، المناقب: ص 100 ح 103 و 104.
(2). آیة الکلالة تسمّی بآیة الصیف لنزولها فی الصیف فی حجّة الوداع، و هی قوله تعالی: (یَسْتَفْتُونَکَ قُلِ اللَّهُ یُفْتِیکُمْ فِی الکَلَالَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَکَ لَیْسَ لَهُ وَلَدٌ وَ لَهُ أُخْتٌ فَلَها نِصْفُ ما تَرَکَ وَ هُوَ یَرِثُها إِنْ لَمْ یَکنْ لها ولدٌ فإنْ کانتا اثنتینِ فلهما الثُلُثانِ مِمّا تَرَکَ و إنْ کانوا إخوةً رجالًا و نساءً فَلِلذَکَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثیینِ یُبیِّنُ اللَّهُ لکم أَنْ تَضِلّوا و اللَّهُ بکلِّ شَیْ‌ءٍ عَلیم). (المؤلف)
(3). قال النووی [فی شرح صحیح مسلم: 11/ 57] فی شرح هذا الحدیث: قوله: و إنّی إن أعش إلی آخره، من کلام عمر لا من کلام النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:182
یقضی بها من یقرأ القرآن و من لم یقرأ القرآن «1».
و فی لفظ الجصّاص «2»: ما سألت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن شی‌ء أکثر ممّا سألته عن الکلالة.
2-
عن مسروق قال: سألت عمر بن الخطّاب عن ذی قرابة لی ورث کلالة، فقال: الکلالة الکلالة. و أخذ بلحیته ثمّ قال: و اللَّه لأن أعلمها أحبّ إلیّ من أن یکون لی ما علی الأرض من شی‌ء، سألت عنها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقال: «أ لم تسمع الآیة التی أُنزلت فی الصیف؟». فأعادها ثلاث مرّات «3».
3-
أخرج أحمد فی المسند «4» (1/ 38) عن عمر قال: سألت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن الکلالة، فقال: «تکفیک آیة الصیف»، فقال: لأن أکون سألت رسول اللَّه عنها أحبّ إلیّ من أن یکون لی حمر النعم.
4- أخرج البیهقی فی السنن الکبری (6/ 225) عن عمر بن الخطّاب رضی الله عنه أنّه قال: ثلاث لأن یکون رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بیّنهنَّ أحبّ إلیَّ من حمر النعم: الخلافة، و الکلالة، و الربا. و أخرجه أبو داود الطیالسی فی مسنده (1/ 12).
5- أخرج الطبری فی تفسیره «5» (ج 6) عن عمر أنّه قال: لأن أکون أعلم الکلالة أحبّ إلیَّ من أن یکون لی مثل قصور الشام. کنز العمّال «6» (6/ 20).
______________________________
(1). صحیح مسلم کتاب الفرائض: 2/ 3 [3/ 428 ح 9]، مسند أحمد: 1/ 48 [1/ 79 ح 343]، سنن ابن ماجة: 2/ 163 [2/ 910 ح 2726]، أحکام القرآن للجصّاص: 2/ 106 [2/ 87]، سنن البیهقی: 6/ 224 و 8/ 150، تفسیر القرطبی: 6/ 29 [6/ 21]. (المؤلف)
(2). أحکام القرآن: 2/ 87.
(3). تفسیر الطبری: 6/ 30 [مج 4/ ج 6/ 44]، تفسیر الدرّ المنثور: 2/ 251 [2/ 757]. (المؤلف)
(4). مسند أحمد: 1/ 63 ح 264.
(5). جامع البیان: مج 4/ ج 6/ 43.
(6). کنز العمّال: 11/ 80 ح 30692.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:183
6-
أخرج ابن راهویه و ابن مردویه عن عمر: إنّه سأل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کیف تورث الکلالة؟ فأنزل اللَّه: (یَسْتَفْتُونَکَ قُلِ اللَّهُ یُفْتِیکُمْ فِی الْکَلالَةِ) الآیة. فکأنّ عمر لم یفهم فقال لحفصة: إذا رأیت من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم طیب نفس فسلیه عنها، فلمّا رأت منه طیب نفس فسألته فقال: «أبوکِ ذکر لک هذا، ما أری أباکِ یعلمها»، فکان عمر یقول: ما أرانی أعلمها و قد قال رسول اللَّه ما قال «1». قال السیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه الکنز: هو صحیح.
7- أخرج ابن مردویه عن طاووس: إنّ عمر أمر حفصة أن تسأل النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم عن الکلالة فأملاها علیها فی کتف فقال: من أمرکِ بهذا؟ أعمر؟ ما أراه یقیمها و ما تکفیه آیة الصیف. تفسیر ابن کثیر (1/ 594).
8- عن طارق بن شهاب قال: أخذ عمر کتفاً و جمع أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ثمّ قال: لأقضینّ فی الکلالة قضاء تحدّث به النساء فی خدورهنّ، فخرجت حینئذٍ حیّة من البیت فتفرّقوا فقال: لو أراد اللَّه عزّ و جلّ أن یتمّ هذا الأمر لأتمّه «2». قال ابن کثیر: إسناد صحیح.
9- عن مرّة بن شرحبیل، قال: قال عمر بن الخطّاب: ثلاثٌ لأن یکون رسول اللَّه
______________________________
(1). أحکام القرآن للجصّاص: 2/ 105 [2/ 87]، تفسیر ابن کثیر: 1/ 594، الدرّ المنثور: 2/ 249 [2/ 753]، کنز العمّال: 6/ 2 [11/ 78 ح 30688]. (المؤلف)
(2). تفسیر الطبری: 6/ 60 [مج 4/ ج 6/ 43]، تفسیر ابن کثیر: 1/ 594. مرّ نظیر هذه القضیة من طریق طارق فی صفحة 117، راجع. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:184
صلی الله علیه و آله و سلم بیّنهنَّ أحبّ إلیَّ من الدنیا و ما فیها: الکلالة، و الربا، و الخلافة «1».
10- أخرج الحاکم و صحّحه؛ عن محمد بن طلحة، عن عمر بن الخطّاب أنّه قال: لأن أکون سألت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن ثلاث أحبّ إلیَّ من حمر النعم: من الخلیفة بعده، و عن قوم قالوا: نقرّ بالزکاة فی أموالنا و لا نؤدّیها إلیک أ یحلّ قتالهم، و عن الکلالة «2».
11- عن حذیفة فی حدیث قال: نزلت (یَسْتَفْتُونَکَ قُلِ اللَّهُ یُفْتِیکُمْ فِی الْکَلالَةِ) فلقّاها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حذیفة، فلقّاها حذیفة عمر، فلمّا کان بعد ذلک سأل عمر عنها حذیفة فقال: و اللَّه إنّک لأحمق، إن کنت ظننت أنّه لقّانیها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فلقّیتکها کما لقّانیها رسول اللَّه، و اللَّه لا أزیدک علیها شیئاً أبداً «3».
12- أخرج ابن جریر الطبری «4» فی تفسیره فی روایة: لمّا کان فی خلافة عمر نظر عمر فی الکلالة فدعا حذیفة فسأله عنها فقال حذیفة: لقد لقّانیها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فلقّیتکها کما لقّانی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و اللَّه إنّی لصادق، و و اللَّه لا أزیدک علی ذلک شیئاً أبداً، و کان عمر یقول: اللّهمّ إن کنت بیّنتها له فإنّها لم تبیّن لی. تفسیر ابن کثیر (1/ 594).
13- عن الشعبی، قال: سُئل أبو بکر رضی الله عنه عن الکلالة، فقال: إنّی سأقول فیها برأیی فإن یک صواباً فمن اللَّه و إن یک خطأً فمنّی و من الشیطان، أراه ما خلا الولد و الوالد، فلمّا استخلف عمر رضی الله عنه قال: إنّی لأستحیی اللَّه أن أردّ شیئاً قاله أبو بکر «5».
14- أخرج البیهقی فی السنن الکبری (6/ 224) عن الشعبی قال: قال
______________________________
(1). سنن ابن ماجة: 2/ 164 [2/ 911 ح 2727]، تفسیر ابن جریر: 6/ 30 [مج 4/ ج 6/ 43]، أحکام القرآن للجصّاص: 2/ 105 [2/ 87]، مستدرک الحاکم: 2/ 304 [2/ 333 ح 3188] و صحّحه، تفسیر القرطبی: 6/ 29 [6/ 21]، تفسیر ابن کثیر: 1/ 595 نقلًا عن الحاکم و صحّحه، تفسیر السیوطی: 2/ 250 [2/ 755]. (المؤلف)
(2). المستدرک: 2/ 303 [2/ 332 ح 3186]، تفسیر ابن کثیر: 1/ 595، تفسیر السیوطی: 2/ 249 [2/ 754]. (المؤلف)
(3). تفسیر القرطبی: 6/ 29، تفسیر ابن کثیر: 1/ 594. (المؤلف)
(4). جامع البیان: مج 4/ ج 6/ 42.
(5). سنن الدارمی: 2/ 365، السنن الکبری: 6/ 223. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:185
عمر رضی الله عنه: الکلالة ما عدا الولد، قال أبو بکر: الکلالة ما عدا الولد و الوالد، فلمّا طعن عمر قال: إنّی لأستحیی أن أُخالف أبا بکر، الکلالة ما عدا الولد و الوالد.
15- فی السنن الکبری (6/ 224): أنّ عمر بن الخطّاب رضی الله عنه قال: أتی علیّ زمان ما أدری ما الکلالة، و إذا الکلالة من لا أب له و لا ولد.
16- عن ابن عبّاس قال: کنت آخر الناس عهداً بعمر رضی الله عنه فسمعته یقول: القول ما قلت. قلت: و ما قلت؟ قال: الکلالة من لا ولد له. السنن الکبری (6/ 225)، مستدرک الحاکم «1» (2/ 304).
قال الأمینی: ما أعضل الکلالة علی الخلیفة! و ما أبهمها و أبهم حکمها عنده! و هی شریعة مطّردة سمحة سهلة، و هل هو حین أکثر السؤال عنها أجاب عنه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أو لم یجب؟ فإن کان الأوّل فلم لم یحفظه أو قصر فهمه عن عرفانه و هو أحبّ إلیه من حمر النعم، أو من الدنیا و ما فیها، أو من أن یکون له مثل قصور الشام؟ و إن کان الثانی فحاشا رسول اللَّه أن یؤخّر البیان عن وقت الحاجة و هو یعلم أنّه سوف یتربّع علی منصّة الخلافة فترفع إلیه المسائل و الخصومات و إنّ من أکثرها اطّراداً مسألة الکلالة، لکن الحقیقة هی ما
نوّه به رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بقوله لحفصة: «ما أری أباکِ یعلمها» أو بقوله: «ما أراه یقیمها»
، و هو یعرب عن جلیّة الحال، و یوقف القارئ علی الواقع إن لم یضلّه الهوی.
و الخطب الفظیع أنّه بعد هذه کلّها و مع قوله: إنّها لم تبیَّن لی لم یتزحزح عن الحکم فیها، و کان یقضی فیها برأیه ما شاء ذاهلًا عن قوله تعالی: (وَ لا تَقْفُ ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَ الْبَصَرَ وَ الْفُؤادَ کُلُّ أُولئِکَ کانَ عَنْهُ مَسْؤُلًا) «2»، و عن قوله تعالی: (وَ لَوْ تَقَوَّلَ عَلَیْنا بَعْضَ الْأَقاوِیلِ* لَأَخَذْنا مِنْهُ بِالْیَمِینِ* ثُمَّ لَقَطَعْنا مِنْهُ الْوَتِینَ* فَما
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 2/ 332 ح 3187.
(2). الإسراء: 36.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:186
مِنْکُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حاجِزِینَ) «1»، و تراه یتّبع أبا بکر و هو یعلم أنّه شاکلته و قد سمع منه قوله: إنی سأقول فیها برأیی فإن یک صواباً فمن اللَّه و إن یک خطأً فمنّی و من الشیطان (إِنْ یَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَ إِنَّ الظَّنَّ لا یُغْنِی مِنَ الْحَقِّ شَیْئاً) «2».
و قد رأی ابن حجر کثرة الخلاف فی الکلالة بأنّها: من لیس له الوالد و الولد، إنّها من سوی الوالد، من سوی الوالد و ولد الولد. من سوی الولد، الکلالة الإخوة، الکلالة هی المال. و قیل: الفریضة. و قیل: بنو العمّ و نحوهم و قیل: العصبات و إن بعدوا.
ثمّ قال: و لکثرة الاختلاف فیها صحّ عن عمر أنّه قال: لم أقل فی الکلالة شیئاً «3»). فکأنّه یراها عذراً للخلیفة فی ربیکته بالکلالة، و أین هو من آیة الکلالة؟ و کیف تخفی علی أحد و هی بین یدیه و فیها قوله تعالی: (یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمْ أَنْ تَضِلُّوا) فکیف بیّنها اللَّه و مثل الخلیفة یقول: لم تبیّن لی؟ و من أین أتی الخلاف و کثر و هی مبیّنة؟ و کیف یری النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم آیة الصیف کافیةً فی البیان لمن جهل الکلالة؟
علی أنّ الخلیفة هو إمام الأُمّة و مرجعها الوحید فی خلافها، و به القدوة و الأُسوة فی التخاصم و التنازع فی الآراء و المعتقدات، فلا عذر له فی جهله بشی‌ء منها علی کلّ حال خالفت الأُمّة أم لم تخالف.

30- رأی الخلیفة فی الأرنب‌

عن موسی بن طلحة: أنّ رجلًا سأل عمر عن الأرنب، فقال عمر: لو لا أنّی أزید فی الحدیث أو أنقص منه، و سأرسل لک إلی رجل. فأرسل إلی عمّار فجاء، فقال:
______________________________
(1). الحاقة: 44- 47.
(2). النجم: 28.
(3). فتح الباری فی شرح صحیح البخاری: 8/ 215 [8/ 268]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:187
کنّا مع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فنزلنا فی موضع کذا و کذا فأهدی إلیه رجل من الأعراب أرنباً فأکلناها، فقال الأعرابی: یا رسول اللَّه إنّی رأیتها تدمی أی تحیض، فقال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: «لا بأس بها».
أخرجه «1» ابن أبی شیبة، و ابن جریر الطبری کما فی کنز العمّال (8/ 50)، و أخرجه أبو یعلی فی مسنده، و الطبرانی فی الکبیر من روایة ابن الحوتکیّة کما فی عمدة القاری (6/ 259)، و رواه الهیثمی فی مجمع الزوائد (3/ 195) نقلًا عن أحمد من طریق ابن الحوتکیّة.
أنا لا أقول: إنّ الذی أخاف الخلیفة من الزیادة أو النقیصة فی الحدیث هو عدم معرفته بالحکم، و لا أقول: إنّ عمّاراً کان أبصر منه فی القضیّة و أوثق منه فی الروایة و النقل. و لا أقول: أین کانت تلک الحیطة منه فی غیر الأرنب ممّا استبدّ بحکمه من دون أیّ اکتراث من مئات المسائل فی الأموال و الأنفس و العقود و الإیقاعات و هو یعلم أنّه لم یحط بها علماً، لکنّی أکِلُ ذلک إلی وجدانک الحرّ.
و فی النفس ما فیها فی نفی البأس عن لحم الأرنب، و هو قول الأئمّة الأربعة و کافّة العلماء إلّا ما حکی عن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص، و عبد الرحمن بن أبی لیلی، و عکرمة مولی ابن عبّاس أنَّهم کرهوا أکلها. عمدة القاری «2» (6/ 259).

31- رأی الخلیفة فی القود

عن ابن أبی حسین: أنّ رجلًا شجّ رجلًا من أهل الذمّة، فهمّ عمر بن الخطّاب
______________________________
(1). المصنّف: 8/ 247 ح 4329، تهذیب الآثار: 2/ 842 ح 1179 من مسند عمر بن الخطّاب، کنز العمّال: 15/ 445 ح 41762، مسند أبی یعلی: 3/ 186 ح 1612، عمدة القاری: 13/ 132، مسند أحمد: 1/ 52 ح 210.
(2). عمدة القاری: 13/ 131.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:188
أن یقیده منه، فقال معاذ بن جبل: قد علمت أنّ لیس ذلک لک. و أثر ذلک عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فأعطاه عمر بن الخطّاب فی شجّته دیناراً فرضی به.
أخرجه الحافظ السیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه «1» (7/ 304).

32- لو لا معاذ لهلک عمر

عن أبی سفیان، عن أشیاخ لهم: أنّ امرأة غاب عنها زوجها سنتین ثمّ جاء و هی حامل، فرفعها إلی عمر فأمر برجمها، فقال له معاذ: إن یکن لک علیها سبیل فلا سبیل لک علی ما فی بطنها، فقال عمر: احبسوها حتی تضع فوضعت غلاماً له ثنیّتان، فلمّا رآه أبوه عرف الشبه فقال: ابنی ابنی و ربّ الکعبة، فبلغ ذلک عمر فقال: عجزت النساء أن یلدن مثل معاذ، لو لا معاذ لهلک عمر.
لفظ البیهقی: جاء رجل إلی عمر بن الخطّاب رضی الله عنه فقال: یا أمیر المؤمنین إنّی غبت عن امرأتی سنتین فجئت و هی حبلی، فشاور عمر رضی الله عنه ناساً فی رجمها، فقال معاذ بن جبل رضی الله عنه: یا أمیر المؤمنین إن کان لک علیها سبیل فلیس لک علی ما فی بطنها سبیل فاترکها حتی تضع. فترکها فولدت غلاماً قد خرجت ثنایاه فعرف الرجل الشبه فیه، فقال: ابنی و ربّ الکعبة، فقال عمر رضی الله عنه: عجزت النساء أن یلدن مثل معاذ، لو لا معاذ لهلک عمر.
أخرجه «2» البیهقی فی السنن الکبری (7/ 443)، و أبو عمر فی العلم (ص 150)، و الباقلانی إیعازاً إلیه فی التمهید (ص 199)، و ابن أبی شیبة کما فی کنز العمّال (7/ 82)،
______________________________
(1). کنز العمّال: 15/ 97 ح 40243.
(2). المصنّف فی الأحادیث و الآثار: 10/ 88 ح 8861، جامع بیان العلم: ص 311 ح 1562، کنز العمّال: 13/ 583 ح 37499، فتح الباری: 12/ 146، شرح نهج البلاغة: 12/ 179 خ 223.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:189
و فتح الباری لابن حجر (12/ 120) و قال: أخرجه ابن أبی شیبة و رجاله ثقات، و الإصابة (3/ 427) نقلًا عن فوائد محمد بن مخلد العطّار، و ذکره ابن أبی الحدید فی شرح النهج (3/ 150) متسالماً علیه.

33- رأی الخلیفة فی القود

عن مکحول: أنّ عبادة بن الصامت دعا نبطیّا یمسک له دابّته عند بیت المقدس فأبی فضربه فشجّه، فاستدعی علیه عمر بن الخطّاب فقال له: ما دعاک إلی ما صنعت بهذا؟ فقال: یا أمیر المؤمنین أمرته أن یمسک دابّتی فأبی و أنا رجل فیّ حدّة فضربته، فقال: اجلس للقصاص. فقال زید بن ثابت: أ تقید عبدک من أخیک؟ فترک عمر عنه القود و قضی علیه بالدیة.
أخرجه البیهقی فی السنن الکبری (8/ 32)، و ذکره السیوطی فی جمع الجوامع کما
فی الکنز «1» (7/ 303).

34- رأی الخلیفة فی ذمّی مقتول‌

عن مجاهد: قال: قدم عمر بن الخطّاب الشام فوجد رجلًا من المسلمین قتل رجلًا من أهل الذمّة فهمّ أن یقیده، فقال له زید بن ثابت: أ تقید عبدک من أخیک؟ فجعله عمر دیة.
أخرجه عبد الرزّاق «2»، و ابن جریر الطبری کما فی کنز العمّال «3» (7/ 304).
______________________________
(1). کنز العمّال: 15/ 94 ح 40232.
(2). المصنّف: 10/ 100 ح 18509.
(3). کنز العمّال: 15/ 97 ح 40242.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:190

35- قصّة أخری فی ذمّی مقتول‌

عن عمر بن عبد العزیز: أنّ رجلًا من أهل الذمّة قُتل بالشام عمداً و عمر بن الخطّاب إذ ذاک بالشام، فلمّا بلغه ذلک قال عمر: قد ولعتم «1» بأهل الذمّة لأقتلنّه به. قال أبو عبیدة بن الجرّاح: لیس ذلک لک، فصلّی ثمّ دعا أبا عبیدة فقال: لم زعمت لا أقتله به؟ فقال أبو عبیدة: أ رأیت لو قتل عبداً له أ کنت قاتله به؟ فصمت عمر، ثمّ قضی علیه بالدیة بألف دینار تغلیظاً علیه.
أخرجه البیهقی فی السنن الکبری (8/ 32)، و ذکره السیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه ( «2» (7/ 303.

36- رأی الخلیفة فی قاتلٍ معفوٍّ عنه‌

عن إبراهیم النخعی: أنّ عمر بن الخطّاب رضی الله عنه أُتی برجل قد قتل عمداً فأمر بقتله فعفا بعض الأولیاء فأمر بقتله، فقال ابن مسعود: کانت النفس لهم جمیعاً، فلمّا عفا هذا أحیا النفس فلا یستطیع أن یأخذ حقّه حتی یأخذ غیره قال: فما تری؟ قال: أری أن تجعل الدیة علیه فی ماله و ترفع حصّة الذی عفا، فقال عمر رضی الله عنه: و أنا أری ذلک «3».
إن کان الحکم فی هذه القضایا هو ما ارتآه الخلیفة أوّلًا فلما ذا عدل عنه؟ و إن
______________________________
(1). فی سنن البیهقی و کنز العمّال: (وقعتم) مکان (ولعتم).
(2). کنز العمّال: 15/ 94 ح 40234.
(3). کتاب الأُم للشافعی: 7/ 295 [7/ 329]، سنن البیهقی: 8/ 60. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:191
کان ما لفتوا نظره إلیه أخیراً فلما ذا همّ أن ینوء بالأوّل؟ و هل من المستطاع أن نقول: إنّ الحکم کان عازباً عن فکرة خلیفة المسلمین فی کلّ هذه الموارد؟ أو أنّ تلکم الأقضیة کانت مجرّد رأی و تحکّم؟ أو هذه هی سیرة أعلم الأمّة؟

37- رأی الخلیفة فی الأصابع‌

عن سعید بن المسیّب: أنّ عمر بن الخطّاب رضی الله عنه قضی فی الأصابع: فی الإبهام بثلاث عشرة؛ و فی التی تلیها باثنتی عشرة، و فی الوسطی بعشر، و فی التی تلیها بتسع، و فی الخنصر بستّ.
و فی لفظ آخر:
إنّ عمر بن الخطّاب رضی الله عنه قضی فی الإبهام بخمس عشرة، و فی التی تلیها بعشر، و فی الوسطی بعشر، و فی التی تلی الخنصر بتسع، و فی الخنصر بستّ.
و عن أبی غطفان: أنّ ابن عبّاس کان یقول فی الأصابع عشر عشر، فأرسل مروان إلیه فقال: أ تُفتی فی الأصابع عشر عشر و قد بلغک عن عمر رضی الله عنه فی الأصابع؟ فقال ابن عبّاس: رحم اللَّه عمر، قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أحقّ أن یتّبع من قول عمر رضی الله عنه «1».
قال الأمینی: ثبت فی الصحاح و المسانید أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: فی الأصابع عشر عشر علی ما أفتی به ابن عبّاس، و هذه سنّته صلی الله علیه و آله و سلم المسلّمة و هدیه الثابت فیها، و ما قضی به عمر فمن آرائه الخاصّة به، و الأمر کما قال ابن عبّاس: قول
______________________________
(1). کتاب الأُمّ للشافعی: 1/ 58، 134 [1/ 151]، و اختلاف الحدیث للشافعی أیضاً- هامش کتاب الأُمّ: 7/ 140 [ص 478]، و کتاب الرسالة له: ص 113 [ص 422 ح 1160]، سنن البیهقی: 8/ 93. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:192
رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أحقّ أن یُتّبع من قول عمر. و أنا لا أدری أنّ الخلیفة کان یعلم ذلک و یخالف أم لم یکن یعلم؟
فإن کان لا یدری فتلک مصیبةو إن کان یدری فالمصیبة أعظم

38- رأی الخلیفة فی دیة الجنین‌

عن المسور بن مخرمة، قال: استشار عمر بن الخطّاب رضی الله عنه الناس فی إملاص المرأة، فقال المغیرة بن شعبة: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قضی بغرّة عبد أو أَمة. فقال: ائتنی بمن یشهد معک، فشهد معه محمد بن مسلمة «1».
و عن عروة: أنّ عمر رضی الله عنه سأل- نشد- الناس من سمع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قضی فی السقط؟ فقال المغیرة بن شعبة: أنا سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قضی فیه بغرّة عبد أو أمة، فقال: ائت بمن یشهد معک علی هذا. فقال محمد بن مسلمة: أنا أشهد علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بمثل هذا «2».
و فی لفظ أبی داود: فقال عمر: اللَّه أکبر لو لم أسمع بهذا لقضینا بغیر هذا «3».
و فی حدیث: نشد عمر الناس فی دیة الجنین، فقال حمل بن النابغة: إنّ
______________________________
(1). صحیح البخاری کتاب الدیات باب جنین المرأة [6/ 2531 ح 6509]، صحیح مسلم: 2/ 41 [3/ 515 ح 39 کتاب القسامة و المحاربین]، سنن أبی داود: 2/ 255 [4/ 191 ح 4570]، مسند أحمد: 4/ 244 و 253 [5/ 296 ح 17670، ص 309 ح 17748]، سنن البیهقی: 8/ 114، تذکرة الحفّاظ: 1/ 7 [رقم 2]. (المؤلف)
(2). صحیح البخاری کتاب الدیات باب جنین المرأة [6/ 2531 ح 6510]، السنن الکبری للبیهقی: 8/ 114، 115. (المؤلف)
(3). سنن أبی داود: 2/ 256 [4/ 192 ح 4573]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:193
رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قضی فیه بغرّة عبد أو ولیدة فقضی به عمر «1». و زاد الشافعی: فقال عمر رضی الله عنه لو لم نسمع هذا لقضینا فیه بغیر هذا. و فی لفظ: إن کدنا أن نقضی فی مثل هذا برأینا.
قال ابن حجر فی الإصابة (2/ 259): أخرجه أحمد و أصحاب السنن بإسنادٍ صحیح من طریق طاووس عن ابن عبّاس.
قال الأمینی: ما أحوج الخلیفة إلی العقل المنفصل فی کلّ قضیّة حتی إنّه یرکن إلی مثل المغیرة أزنی ثقیف و أکذبها فی شریعة إلهیّة! و هو لم یُجز شهادة المغیرة للعبّاس عمّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی دعواه أنّه صلی الله علیه و آله و سلم أقطع له البحرین «2»، أو یستند إلی مثل محمد بن مسلمة الذی ما جاء عنه غیر ستّة أحادیث «3»، أو إلی مثل حمل بن النابغة الذی لیس له عندهم غیر هذا الحدیث «4».
قال ابن دقیق العید: استشارة عمر فی ذلک أصل فی سؤال الإمام عن الحکم إذا کان لا یعلمه، أو کان عنده شکّ، أو أراد الاستثبات «5». لکنّا لا نری فی مستوی الإمامة مقیلًا لمن یجهل حکماً من الأحکام، أو یشکّ فیما علمه، أو یحتاج إلی التثبّت فیما اتّصل به یقینه بقول هذا و ذاک، فإنّه المقتدی فی الأحکام کلّها، فلو جاز له الجهل فی شی‌ء منها أو الشکّ أو الحاجة إلی التثبّت لجاز أن یقع ذلک حیث لا یجد من یسأله فیرتبک فی الجواب، أو یربک صاحبه فی الضلال، أو یتعطّل الحکم الإلهیّ من جرّاء
______________________________
(1). کتاب الرسالة للشافعی: ص 113 [ص 426 ح 1174]، اختلاف الحدیث له- فی هامش کتاب الأُم-: 7/ 20 [ص 479]، عمدة القاری: 5/ 410 [24/ 67]، تهذیب التهذیب: 3/ 36 [3/ 32]. (المؤلف)
(2). تاریخ ابن خلکان: 2/ 456 [6/ 367 رقم 821] فی ترجمة یزید بن ربیعة. (المؤلف)
(3). تهذیب التهذیب: 9/ 455 [9/ 402]. (المؤلف)
(4). تهذیب التهذیب: 3/ 36 [3/ 32]. (المؤلف)
(5). إرشاد الساری للقسطلانی: 10/ 67 [14/ 377]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:194
ذلک، أ لا تسمع قول عمر: اللَّه أکبر لو لم أسمع بهذا لقضینا بغیر هذا. أو: إن کدنا أن نقضی فی مثل هذا برأینا.

39- رأی الخلیفة فی سارق‌

عن عبد الرحمن بن عائذ، قال: أُتی عمر بن الخطّاب برجل أقطع الید و الرجل قد سرق، فأمر به عمر أن یقطع رجله، فقال علیّ رضی الله عنه: «إنّما قال اللَّه عزّ و جلّ: (إِنَّما جَزاءُ الَّذِینَ یُحارِبُونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ)، الآیة «1»، فقد قطعت ید هذا و رجله فلا ینبغی أن تقطع رجله فتدعه لیس له قائمة یمشی علیها، إمّا أن تعزّره و إمّا أن تستودعه السجن». قال: فاستودعه السجن.
السنن الکبری للبیهقی (8/ 274)، کنز العمّال «2» (3/ 118).

40- اجتهاد الخلیفة فی هدیّة ملکة الروم‌

[1-] عن قتادة قال: بعث عمر رسولًا إلی ملک الروم، فاستقرضت أُمّ کلثوم بنت علیّ-
______________________________
(1). المائدة: 33.
(2). کنز العمّال: 5/ 553 ح 13928.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:195
و کانت امرأة عمر- دیناراً فاشترت به عطراً و جعلته فی قارورة و بعثت به مع الرسول إلی امرأة ملک الروم، فلمّا أتاها بعثت لها شیئاً من الجواهر و قالت للرسول: اذهب به إلی امرأة عمر، فلمّا أتاها أفرغته علی البساط فدخل عمر فقال: ما هذا؟ فأخبرته‌فأخذ الجواهر و خرج بها إلی المسجد و نادی الصلاة جامعة.
فلمّا اجتمع الناس أخبرهم الخبر و أراهم الجواهر و قال: ما ترون فی ذلک؟ فقالوا: إنّا نراها تستحقّ ذلک لأنّه هدیّة جاءتها من امرأة لا جزیة و لا خراج علیها و لا یتعلّق بها حکم من أحکام الرجال. فقال: لکن الزوجة زوجة أمیر المؤمنین، و الرسول رسول أمیر المؤمنین، و الراحلة التی رکبها للمؤمنین، و ما جاء ذلک کلّه لو لا المؤمنون، فأری أنّ ذلک لبیت مال المسلمین، و نعطیها رأس مالها، فباع الجواهر و دفع لزوجته دیناراً و جعل ما بقی فی بیت مال المسلمین «1».
2- یُروی أنّ امرأة أبی عبیدة أرسلت إلی امرأة ملک الروم هدیّة فکافأتها بجوهر، فبلغ ذلک عمر فأخذه فباعه و أعطاها ثمن هدیّتها و ردّ باقیه إلی بیت مال المسلمین «2».
قال الأمینی: کلّ ما ذکره الخلیفة لیس من المملک و لا من المخرجات من الملک، أمّا کونها زوجة الخلیفة فمن الدواعی لإهداء زوجة ملک الروم، و أمّا وجود المؤمنین فهو من بواعث شوکة الخلیفة التی من جهتها تکون زوجته معتنیً بها عند أزواج الملوک، و کون الرسول رسول الخلیفة لا یبیح ما ائتُمن علیه الرسول فی إیصاله إلی صاحبه. و دابّة المؤمنین لا تستبیح ما حمله الراکب علیها.
نعم؛ من الممکن إن کان له ثقل یعتدّ به أن یأخذ المؤمنون الأُجرة علی حمله.
و لا أدری کیف فعل الخلیفة ما فعل؟ و کیف استساغ المسلمون ذلک المال أخیراً بعد أن رأوا أنّها تستحقّه أوّلًا؟ ثمّ ما وجه إعطاء ثمن الهدیّة فی القضیّتین؟ فإن کان لحقّ لصاحبتیهما فی الجوهر، فهو لهما فی کلّه، و إلّا فقد أقدمتاهما إلی إتلاف مالهما، فلا وجه لإعطاء بدله من مال المسلمین.
______________________________
(1). الفتوحات الإسلامیة: 2/ 413 [2/ 265]. (المؤلف)
(2). الفتوحات الإسلامیة: 2/ 413 [2/ 265]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:196

41- رأی الخلیفة فی جلد المغیرة

عن عبد الرحمن بن أبی بکرة: أنّ أبا بکرة و زیاداً و نافعاً و شبل بن معبد کانوا فی غرفة و المغیرة فی أسفل الدار فهبّت ریح ففتحت الباب و رفعت الستر فإذا المغیرة بین رجلیها، فقال بعضهم لبعض: قد ابتلینا. قال: فشهد أبو بکرة و نافع و شبل، و قال زیاد: لا أدری نکحها أم لا، فجلدهم عمر رضی الله عنه إلّا زیاداً، فقال أبو بکرة رضی الله عنه: ألیس قد جلدتمونی؟ قال: بلی. قال: فأنا أشهد باللَّه لقد فعل. فأراد عمر أن یجلده أیضاً، فقال علیّ: «إن کانت شهادة أبی بکرة شهادة رجلین فارجم صاحبک، و إلّا فقد جلدتموه»، یعنی لا یجلد ثانیاً بإعادة القذف.
و فی لفظ آخر: فهمّ عمر أن یعید علیه الحدّ فنهاه علیّ رضی الله عنه و قال: «إن جلدته فارجم صاحبک»، فترکه و لم یجلده.
و فی لفظ ثالث: فهمّ عمر بضربه، فقال علیّ: «لئن ضربت هذا فارجم ذاک» «1».
صورة مفصّلة:
عن أنس بن مالک: أنّ المغیرة بن شعبة کان یخرج من دار الإمارة وسط النهار، و کان أبو بکرة- نفیع الثقفی- یلقاه فیقول له: أین یذهب الأمیر؟ فیقول: إلی حاجة، فیقول له: حاجة ما؟ إنّ الأمیر یُزار و لا یزور، قال: و کانت المرأة- أُمّ جمیل بنت الأفقم- التی یأتیها جارة لأبی بکرة، قال: فبینا أبو بکرة فی غرفة له مع أصحابه و أخویه نافع و زیاد و رجل آخر یقال له شبل بن معبد، و کانت غرفة تلک المرأة بحذاء
______________________________
(1). السنن الکبری للبیهقی: 8/ 235. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:197
غرفة أبی بکرة، فضربت الریح باب غرفة المرأة ففتحته. فنظر القوم فإذا هم بالمغیرة ینکحها، فقال أبو بکرة: هذه بلیّة ابتلیتم بها فانظروا. فنظروا حتی أثبتوا، فنزل أبو بکرة حتی خرج علیه المغیرة من بیت المرأة، فقال له: إنّه قد کان من أمرک ما قد علمت فاعتزلنا، قال: و ذهب لیصلّی بالناس الظهر فمنعه أبو بکرة و قال له: و اللَّه لا تصلّی بنا و قد فعلت ما فعلت. فقال الناس: دعوه فلیصلّ فإنّه الأمیر و اکتبوا بذلک إلی عمر. فکتبوا إلیه، فورد کتابه أن یقدموا علیه جمیعاً المغیرة و الشهود.
قال مصعب بن سعد: إنّ عمر بن الخطّاب رضی الله عنه جلس و دعا بالمغیرة و الشهود، فتقدّم أبو بکرة فقال له: أ رأیته بین فخذیها؟ قال: نعم و اللَّه لکأنّی أنظر تشریم جدری بفخذیها، فقال له المغیرة: لقد ألطفت النظر، فقال له: أ لم أک قد أثبتّ ما یخزیک اللَّه به؟ فقال له عمر: لا و اللَّه حتی تشهد لقد رأیته یلج فیه کما یلج المرود فی المکحلة. فقال: نعم أشهد علی ذلک، فقال له: اذهب مغیرة ذهب ربعک، ثمّ دعا نافعاً فقال له: علام تشهد؟ قال: علی مثل شهادة أبی بکرة. قال: لا حتی تشهد أنه یلج فیه ولوج المرود فی المکحلة، فقال: نعم حتی بلغ قذذه «1». فقال: اذهب مغیرة ذهب نصفک، ثمّ دعا الثالث فقال: علام تشهد؟ فقال: علی مثل شهادة صاحبیّ. فقال له: اذهب مغیرة ذهب ثلاثة أرباعک، ثمّ کتب- عمر- إلی زیاد فقدم علی عمر، فلمّا رآه جلس له فی المسجد و اجتمع له رءوس المهاجرین و الأنصار، فقال المغیرة: و معی کلمة قد رفعتها لأحلم القوم، قال: فلمّا رآه عمر مقبلًا قال: إنّی لأری رجلًا لن یخزی اللَّه علی لسانه رجلًا من المهاجرین. فقال: یا أمیر المؤمنین أما إن أحقّ ما حقّ القوم فلیس ذلک عندی، و لکنّی رأیت مجلساً قبیحاً و سمعت أمراً حثیثاً و انبهاراً، و رأیته متبطّنها، فقال له: أ رأیته یدخله کالمیل فی المکحلة؟ فقال: لا.
و فی لفظ قال: رأیته رافعاً برجلیها، و رأیت خصیتیه تتردّدان بین فخذیها،
______________________________
(1). أی: أصله.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:198
و رأیت حفزاً شدیداً، و سمعت نفساً عالیاً.
و فی لفظ الطبری قال: رأیته جالساً بین رجلی امرأة، فرأیت قدمین مخضوبتین تخفقان، و استین مکشوفتین، و سمعت حفزاناً شدیداً.
فقال له: أ رأیته یدخله و یخرجه کالمیل فی المکحلة؟ فقال: لا، فقال عمر: اللَّه أکبر قم إلیهم فاضربهم، فقام إلی أبی بکرة فضربه ثمانین و ضرب الباقین و أعجبه قول زیاد و درأ عن المغیرة الرجم، فقال أبو بکرة بعد أن ضُرب: فإنّی أشهد أنّ المغیرة فعل کذا و کذا. فهمّ عمر بضربه،
فقال له علیّ علیه السلام: «إن ضربته رجمت صاحبک و نهاه عن ذلک» «1».
قال الأمینی: لو کان للخلیفة قسط من حکم هذه القضیّة لما همّ بجلد أبی بکرة ثانیاً، و لا عزب عنه حکم رجم المغیرة إن جُلد.
و إن تعجب فعجب إیعاز الخلیفة إلی زیاد لمّا جاء یشهد بکتمان الشهادة بقوله: إنّی لأری رجلًا لن یخزی اللَّه علی لسانه رجلًا من المهاجرین «2» أو بقوله: أما إنّی أری وجه رجل أرجو أن لا یُرجم رجل من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی یده و لا یخزی بشهادته «3».
أو بقوله: إنّی لأری غلاماً کیّساً لا یقول إلّا حقّا و لم یکن لیکتمنی شیئاً «4».
______________________________
(1). الأغانی لأبی الفرج الأصبهانی: 14/ 146 [16/ 105]، تاریخ الطبری: 4/ 207 [4/ 69- 72 حوادث سنة 17 ه]، فتوح البلدان للبلاذری: ص 352 [ص 339]، تاریخ الکامل لابن الأثیر: 2/ 228 [2/ 159 حوادث سنة 17 ه]، تاریخ ابن خلّکان: 2/ 455 [6/ 364 رقم 821]، تاریخ ابن کثیر: 7/ 81 [7/ 94 حوادث سنة 17 ه]، شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: 3/ 161 [12/ 234- 237 خطبة 223]، عمدة القاری: 6/ 340 [13/ 208]. (المؤلف)
(2). الأغانی کما مرّ. (المؤلف)
(3). فتوح البلدان للبلاذری: ص 353 [ص 340]. (المؤلف)
(4). سنن البیهقی: 8/ 235. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:199
أو بقوله: إنّی أری غلاماً کیّساً لن یشهد إن شاء اللَّه إلّا بحقّ «1» و هو یوعز إلی أنّ الذین تقدّموه أغرار شهدوا بالباطل، و علی أیٍّ فقد استشعر زیاد میل الخلیفة إلی درء الحدّ عن المغیرة فأتی بجمل لا تقصر عن الشهادة، لکنّه تلجلج عن صراح الحقیقة لمّا انتهی إلیه، و کیف یصدّق فی ذلک، و قد رأی أستاهاً مکشوفة، و خصیتین متردّدتین بین فخذی أُمّ جمیل، و قدمین مخضوبتین مرفوعتین، و سمع حفزاناً شدیداً و نفساً عالیاً، و رآه متبطّناً لها، و هل تجد فی هذا الحدّ مساغاً لأن یکون المیل فی خارج المکحلة؟ أو أن یکون قضیب المغیرة جامحاً عن فرج أُمّ جمیل؟
نعم؛ کان فی القضیّة تأوّل و اجتهاد أدّی إلی أهمیّة درء الحدّ فی المورد خاصّة، و إن کان الخلیفة نفسه جازماً بصدق الخزایة کما یعرب عنه قوله للمغیرة: و اللَّه ما أظنّ أبا بکرة کذب علیک، و ما رأیتک إلّا خفت أن أُرمی بالحجارة من السماء. قاله لمّا وافقت أُمّ جمیل عمر بالموسم و المغیرة هناک فسأله عنها فقال: هذه أُمّ کلثوم بنت علیّ، فقال عمر: أتتجاهل علیّ؟ و اللَّه ما أظنّ... إلخ «2».
و لیت شعری لما ذا کان عمر یخاف أن یُرمی بالحجارة من السماء؟ أ لردّه الحدّ حقّا؟ و حاشا اللَّه أن یرمی مقیم الحقّ، أو لتعطیله الحکم؟ أو لجلده مثل أبی بکرة الذی عدّوه من خیار الصحابة و کان من العبادة کالنصل؟ أنا لا أدری.
و کان علیّ أمیر المؤمنین علیه السلام یصافق عمر علی ما ظنّ أو جزم به فخاف أن یرمی بالحجارة، و ینمّ عن ذلک
قوله علیه السلام: «لئن لم ینته المغیرة لأتبعنّه أحجاره». أو قوله: «لئن أخذت المغیرة لأتبعنّه أحجاره» «3».
و قد هجاه حسّان بن ثابت فی هذه القصّة بقوله:
______________________________
(1). کنز العمّال: [5/ 423 ح 13497]. (المؤلف)
(2). الأغانی: 14/ 147 [16/ 109]، شرح النهج 3/ 162 [12/ 238 خطبة 223]. (المؤلف)
(3). الأغانی: 14/ 147 [16/ 109]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:200 لو انّ اللؤمَ یُنسَبُ کان عبداًقبیحَ الوجهِ أعورَ من ثقیفِ
ترکتَ الدینَ و الإسلامَ لمّابدتْ لک غدوةً ذاتُ النصیفِ
و راجعت الصبا و ذکرت لهواًمن القیناتِ فی العمرِ اللطیفِ «1»
و لا یشکّ ابن أبی الحدید المعتزلی فی أنّ المغیرة زنی بأُمّ جمیل و قال: إنّ الخبر بزناه کان شائعاً مشهوراً مستفیضاً بین الناس «2»، غیر أنّه لم یخطئ عمر بن الخطّاب فی درء الحدّ عنه، و یدافع عنه بقوله: لأنّ الإمام یستحبّ له درء الحدّ و إن غلب علی ظنّه أنّه قد وجب الحدّ علیه.
عزب عن ابن أبی الحدید أنّ درء الحدّ بالشبهات لا یخصّ بالمغیرة فحسب بل للإمام رعایة حال الشهود أیضاً و درء الحدّ عنهم، فأنّی لإمام درأ الحدّ عمّن یقال: إنّه کان أزنی الناس فی الجاهلیّة، فلمّا دخل فی الإسلام قیّده الإسلام و بقیت عنده منه بقیّة ظهرت فی أیّام ولایته بالبصرة «3»؟ أنّی له رفع الید عن مثل الرجل و قد غلب علی ظنّه وجوب الحدّ علیه، و حکمه بالحدّ علی أبریاء ثلاثة یشکّ فی الحدّ علیهم و فیهم من یعدّ من عبّاد الصحابة؟ و أنّی یتأتّی الاحتیاط فی درء الحد عن واحد مثل المغیرة برمی ثلاثة بالکذب و القذف و تشویه سمعتهم فی المجتمع الدینیّ و تخذیلهم بإجراء الحدّ علیهم؟
ثمّ هلّا اجتمعت کلمة الشهود الأربعة علی ما شهد به زیاد من معاصی المغیرة دون إیلاج المرود فی المکحلة؟ فلما ذا لم یعزّره علی ما اقترفه من الفاحشة؟ أولم تکن
______________________________
(1). الأغانی: 14/ 147 [16/ 110]، شرح ابن أبی الحدید: 3/ 163 [12/ 238 خطبة 223]. (المؤلف)
(2). شرح نهج البلاغة: 3/ 163 [12/ 241 خطبة 223]. (المؤلف)
(3). شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: 3/ 163 [12/ 239 خطبة 223]، نقلًا عن المدائنی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:201
المعاصی تستوجب تعزیراً؟ أولم یکن من رأی الخلیفة جلد صائمٍ أُخِذ علی شراب کما یأتی فی نادرة (72)؟
أولم یکن من رأیه ضرب خمسین علی من وجد مع امرأة فی لحافها علی فراشها «1»؟
أولم یکن مقرّراً حکم عبد اللَّه بن مسعود فی رجل وجد مع امرأة فی لحاف، فضرب عبد اللَّه کلّ واحد منهما أربعین سوطاً و أقامهما للناس، فذهب أهل المرأة و أهل الرجل فشکوا ذلک إلی عمر بن الخطّاب، فقال عمر لابن مسعود: ما یقول هؤلاء؟ قال: قد فعلت ذلک. قال: أ و رأیت ذلک؟ قال: نعم. فقال: نعمَ ما رأیت. فقالوا: أتیناه نستأذنه فإذا هو یسأله «2».
نعم؛ للقارئ أن یفرّق بین ما نحن فیه و بین تلکم المواقف التی حکم فیها بالتعزیر بأنّ الحکم هناک قد دار مدار اللحاف و لم یکن لحاف علی المغیرة و أُمّ جمیل فی فحشائهما، و القول بمثل هذه الخزایة أهون من تلکم الکلم التی توجد فی الدفاع عن الخلیفة حول هذه القضیّة ولدتها.
هذا مغیرة و هذه إلی أمثالها بوائقه، و کان یُعرف بها فی إسلامه و قبله، و قد أتی أمیر المؤمنین علیه السلام عندما تولّی الخلافة یظهر بزعمه النصح له بإقرار معاویة فی ولایته علی الشام ردحاً ثمّ یفعل به ما أراد، و بما أنّ أمیر المؤمنین علیه السلام لم یکن ممّن یداهن و یجامل أعداء اللَّه فی أمر الدین و لا یؤثر الدهاء علی حکم الشریعة، و کان یری أنّ مفاسد إبقاء معاویة علی الأمر لا تکافئ مصلحة إغفاله عن المقاومة، فإنّه غیر صالح لتولّی أمر المسلمین فیومه لدة سنته، و ساعته کمثل عمره فی الفساد، رفض
______________________________
(1). أخرجه إمام الشافعیة فی کتاب الأُم: 7/ 170 [7/ 183]. (المؤلف)
(2). أخرجه الطبرانی [المعجم الکبیر 9/ 341 ح 9694، و فیه: أتیناه نستأدیه] و الهیثمی فی مجمع الزوائد: 6/ 270 و قال: رجاله رجال الصحیح. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:202
ذلک الرأی المغیریّ، و لم یکن بالذی یتّخذ المضلّین عضداً، فبهض ذلک المغیرة فولّی عنه منشداً:
نصحت علیّا فی ابن هندٍ نصیحةًفرُدّتْ فلم أُسمع لها الدهرَ ثانیه
و قلت له: أوجز علیه بعهدِهِ‌و بالأمر حتی یستقرَّ معاویه
و تعلمَ أهلُ الشامِ أن قد ملکتَهُ‌و أنّ اذنه صارت لأمرِک واعیه
فتحکمُ فیه ما تریدُ فإنّه‌لداهیةٌ فارقْ به أیّ داهیه
فلم یقبل النصح الذی قد نصحته‌و کانت له تلک النصیحةُ کافیه «1»
و أجاب عنها العلّامة الأوردبادی بقوله:
أتیتَ إمام المسلمین بغدرةٍفلم تلفِ نفساً منه للغدرِ صاغیه
و أسمعته إدّا من القول لم یُصِخْ‌له إذ رأی منه الخیانةَ بادیه
رغبتَ إلیه فی ابن هندٍ ولایةًأبی الدینُ إلّا أن تری عنه نائیه
أ یؤتمنُ الغاوی علی إمرةِ الهدی‌تعاد علی الدینِ المعرّة ثانیه
و یرعی القطیعَ الذئبُ و الذئبُ کاسرٌو یأمن منه فی الأویقةِ عادیه
و هل سمعت أُذناک قل لی هنیهةًبزوبعةٍ هبّت فلم تعدُ سافیه
و هل یأمنُ الأفعی السلیمُ سویعةًو من شدقِها قتّالةُ السمِّ جاریه
فیومُ ابنِ هندٍ لیس إلّا کدهرِه‌فصفقتُه کانت من الخیرِ خالیه
و لَلشرُّ منه و المزنّمُ جروُه «2»و والده شیخ الفجور زبانیه
متی کان للتقوی علوجُ أُمیّةٍو للغیّ منهم کلُّ باغٍ و باغیه
______________________________
(1). مروج الذهب: 2/ 16 [2/ 371]، تاریخ الطبری: 5/ 160 [4/ 440 حوادث سنة 35 ه]، تاریخ ابن کثیر: 8/ 128 [8/ 137 حوادث سنة 60 ه]، الاستیعاب: 1/ 251 [القسم الرابع/ 1447 رقم 2483]، تاریخ أبی الفداء: 1/ 172. (المؤلف)
(2). أی ابنه یزید.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:203 و للزورِ و الفحشاءِ منهم زبائنٌ‌و للجور منهم کلّ دهیاءَ داهیه
همُ أرهجوها فتنةً جاهلیّةإذا انتهزوا للشرّ أجواءَ صافیه
فما ذا علی حلفِ التقی و هو لا یُری‌یُراوغُ فی أمرِ الخلافة طاغیه
و شتّانَ فی الإسلامِ هذا و هذه‌فدینُ علیٍّ غیرُ دنیا معاویه
أ تنقمُ منه أنّ شرعةَ أحمدٍتجذّ یمیناً لابن سفیانَ عادیه
و تحسبُ أن قد فاته الرأیُ عندَه‌کأنّک قد أبصرتَ ما عنه خافیه
و لولا التقی ألفیتَ صنو محمدٍلتدبیرِ أمرِ الملکِ أکبرَ داهیه
عرفناک یا أزنی ثقیفٍ و وغدَهاعلیک بیومیکَ الشنارُ سواسیه
و إنّک فی الإسلامِ مثلُکَ قبلَهُ‌و أُمُّ جمیلٍ للخزایة راویه
و کان المغیرة فی مقدّم أُناس کانوا ینالون من أمیر المؤمنین علیه السلام. قال ابن الجوزی: قدمت الخطباء إلی المغیرة بن شعبة بالکوفة، فقام صعصعة بن صوحان فتکلّم، فقال المغیرة: أخرجوه فأقیموه علی المصطبة فلیلعن علیّا. فقال: لعن اللَّه من لعن اللَّه و لعن علیّ بن أبی طالب، فأخبره بذلک فقال: أقسم باللَّه لتقیدنّه. فخرج فقال: إنّ هذا یأبی إلّا علیّ بن أبی طالب؛ فالعنوه لعنه اللَّه. فقال المغیرة: أخرجوه أخرج اللَّه نفسه.
رسائل الجاحظ «1» (ص 92)، الأذکیاء (ص 98) «2».
و أخرج أحمد فی مسنده «3» (4/ 369) عن قطبة بن مالک قال: نال المغیرة بن شعبة من علیّ، فقال زید بن أرقم: قد علمت أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کان ینهی عن سبّ الموتی، فلم تسبّ علیّا و قد مات؟
______________________________
(1). رسائل الجاحظ السیاسیة: ص 435.
(2). الأذکیاء: ص 168.
(3). مسند أحمد: 5/ 496 ح 18802.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:204
و أخرج فی المسند «1» أیضاً (1/ 188) أحادیث نیله من أمیر المؤمنین علیه السلام فی خطبته و اعتراض سعید بن زید علیه.

42- کلٌّ أفقه من عمر حتی العجائز

لمّا رجع عمر بن الخطّاب من الشام إلی المدینة انفرد عن الناس لیعرف أخبارهم، فمرّ بعجوز فی خبائها فقصدها، فقالت: یا هذا ما فعل عمر؟ قال: هو ذا قد أقبل من الشام. قالت: لا جزاه اللَّه عنّی خیراً، قال: ویحک و لِمَ؟ قالت: لأنّه و اللَّه ما نالنی من عطائه منذ ولی إلی یومنا هذا دینارو لا درهم، فقال: ویحک و ما یدری عمر حالک و أنت فی هذا الموضع؟ فقالت: سبحان اللَّه ما ظننت أنّ أحداً یلی علی الناس و لا یدری ما بین مشرقها و مغربها، قال: فأقبل عمر و هو یبکی و یقول: وا عمراه وا خصوماه، کلّ واحد أفقه منک یا عمر. الحدیث.
و فی لفظ: کلّ واحد أفقه منک حتی العجائز یا عمر.
الریاض النضرة (2/ 57)، الفتوحات الإسلامیّة (2/ 408)، نور الأبصار (ص 65) «2».
قال الأمینی: نحن ندرس من هذه القصّة أنّ فکرة إحاطة علم الإمام بالأشیاء کلّها أو جلّها فضلًا عن الشرائع و الأحکام فکرة بسیطة عامّة یشترک فی لزومها الرجال و النساء، فهی غریزة لا تعزب عن أیّ ابن أُنثی، و قد فقدها الخلیفة و اعترف بأنّ کلّ واحد أفقه منه.
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 307 ح 1634، ص 308 ح 1640، 1641.
(2). الریاض النضرة: 2/ 332، الفتوحات الإسلامیة: 2/ 261، نور الأبصار: ص 133.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:205

43- استشارة الخلیفة فی متسابّین‌

أخرج البیهقی فی السنن الکبری (8/ 252): أنّ رجلین استبّا فی زمن عمر بن الخطّاب، فقال أحدهما للآخر: و اللَّه ما أری أبی بزانٍ و لا أُمّی بزانیة. فاستشار عمر الناس فی ذلک، فقال قائل: مدح أباه و أُمّه. و قال آخرون. قد کان لأبیه و أُمّه مدح غیر هذا، نری أن تجلده الحدّ. فجلده عمر الحدّ ثمانین.
و ذکره النیسابوری فی تفسیره «1» فی سورة النور عند قوله تعالی: (وَ الَّذِینَ یَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ ثُمَّ لَمْ یَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَداءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمانِینَ جَلْدَةً) «2».
قال الأمینی: أنا لا أدری لأیّ المصیبتین أنحب؟ أبقصور الخلیفة عن حکم المسألة؟ أم بقصر المعلّمین له عن حقیقته؟ و کلّ یفوه برأی ضئیل، و الأفظع جری العمل علی ما قالوه.
أمّا الحدّ فلیس إلّا بالقذف البیّن و هو المستفاد من قوله تعالی: (وَ الَّذِینَ یَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ...)، و علی هذا کان عمل الصحابة و التابعین لهم بإحسان کما قال القاسم ابن محمد: ما کنّا نری الجلد إلّا فی القذف البیّن و النفی البیّن «3». و أمّا قول- لیس أبی بزانٍ- فنناقش أوّلًا فی کونه تعریضاً؛ إذ لعلّه یرید طهارة منبته التی تزعه عن النزول إلی الدنایا من بذاءة فی القول، أو خسّةٍ فی الطبع، أو حزازة فی العمل، فمن الممکن أنّه لا یرید إلّا هذا فحسب، و هو الذی فهمه فریق من الصحابة فقالوا: إنّه مدح أباه. و إن لم یجدوا لما أبدوه أُذناً واعیة، و علی فرض کونه تعریضاً فإنّما یوجب الحدّ إذا کانت
______________________________
(1). تفسیر النیسابوری: 5/ 153.
(2). النور: 4.
(3). السنن الکبری للبیهقی: 8/ 252. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:206
دلالته مقطوعاً بها، أو أن یعترف المعرّض بأنّه لم یقصد إلّا القذف، و إلّا فالحدود تدرأ بالشبهات. ألا تری سقوط الحکم عمّن عرّض بسبّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و لم یصرّح کما فی الصحاح.
و إلی نفی الحدّ بالتعریض ذهب أبو حنیفة و الشافعی و أبو یوسف و زفر و محمد ابن شبرمة و الثوری و الحسن بن صالح و بین یدیهم الحدیث المذکور، و ما رواه الأوزاعی عن الزهری عن سالم عن ابن عمر قال: کان عمر یضرب الحدّ فی التعریض «1».
قال أبو بکر الجصّاص فی أحکام القرآن «2» (3/ 330): ثمّ لمّا ثبت أنّ المراد بقوله: (وَ الَّذِینَ یَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ)، هو الرمی بالزنا لم یجز له إیجاب الحدّ علی غیره، إذ لا سبیل إلی إثبات الحدود من طریق المقاییس، و إنّما طریقها الاتّفاق أو التوقیف و ذلک معدوم فی التعریض، و مشاورة عمر الصحابة فی حکم التعریض دلالة علی أنّه لم یکن عندهم فیه توقیف و أنّه قال اجتهاداً و رأیاً، و أیضاً فإنّ التعریض بمنزلة الکنایة المحتملة للمعانی و غیر جائز إیجاب الحدّ بالاحتمال لوجهین: أحدهما: أنّ الأصل أنّ القائل بری‌ء الظهر من الجلد فلا نجلده بالشکّ و المحتمل مشکوک فیه، ألا تری أنّ یزید ابن رکانة لمّا طلّق امرأته البتّة استحلفه النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقال: ما أردت إلّا واحدة فلم یلزمه الثلاث بالاحتمال، و لذلک قال الفقهاء فی کنایات الطلاق: إنّها لا تجعل طلاقاً إلّا بدلالة.
و الوجه الآخر ما
روی عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أنّه قال: «ادرءوا الحدود بالشبهات»
. و أقلّ أحوال التعریض حین کان محتملًا للقذف و غیره أن یکون شبهة فی سقوطه.
و أیضاً قد فرّق اللَّه تعالی بین التعریض بالنکاح فی العدّة و بین التصریح فقال: (وَ لا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِیما عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّساءِ أَوْ أَکْنَنْتُمْ فِی أَنْفُسِکُمْ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّکُمْ
______________________________
(1). السنن الکبری: 8/ 252. (المؤلف)
(2). أحکام القرآن: 3/ 268.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:207
سَتَذْکُرُونَهُنَّ وَ لکِنْ لا تُواعِدُوهُنَّ سِرًّا) «1». یعنی نکاحاً فجعل التعریض بمنزلة الإضمار فی النفس فوجب أن یکون کذلک حکم التعریض بالقذف، و المعنی الجامع بینهما أنّ التعریض لمّا کان فیه احتمال کان فی حکم الضمیر لوجود الاحتمال فیه. انتهی.
هذه کلّها کانت بمنتأی عن مبلغ الخلیفة من العلم، غیر أنّه کان یستشیر الناس کائناً من کان فی کلّ مشکلة ثمّ یری فیه رأیه وافق دین اللَّه أم خالفه.

44- رأی الخلیفة فی شجرة الرضوان‌

عن نافع قال: کان الناس یأتون الشجرة التی بایع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم تحتها بیعة الرضوان فیصلّون عندها، فبلغ ذلک عمر فأوعدهم فیها و أمر بها فقطعت «2».
الطبقات الکبری لابن سعد (ص 607)، سیرة عمر لابن الجوزی (ص 107)، شرح ابن أبی الحدید (3/ 122)، السیرة الحلبیة (3/ 29)، فتح الباری لابن حجر (7/ 361) و قد صحّحه، إرشاد الساری (6/ 337) و حکی تصحیح ابن حجر، شرح المواهب للزرقانی (2/ 207)، الدرّ المنثور (6/ 73)، عمدة القاری (8/ 284) و قال: إسناد صحیح.
و ذکره ابن أبی الحدید فی شرحه «3» (1/ 60) و لفظه: کان الناس بعد وفاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یأتون الشجرة التی کانت بیعة الرضوان تحتها فیصلّون عندها، فقال
______________________________
(1). البقرة: 235.
(2). الطبقات الکبری: 2/ 100، تاریخ عمر بن الخطّاب: ص 115، شرح نهج البلاغة: 12/ 101 خطبة 223، السیرة الحلبیّة: 3/ 25، فتح الباری: 7/ 448، إرشاد الساری: 9/ 231 ح 4165، الدرّ المنثور: 7/ 522، عمدة القاری: 17/ 220 ح 192.
(3). شرح نهج البلاغة: 1/ 178 خطبة 3.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:208
عمر: أراکم أیّها الناس رجعتم إلی العزّی، ألا لا أُوتی منذ الیوم بأحدٍ عاد لمثلها إلّا قتلته بالسیف کما یقتل المرتدّ. ثمّ أمر بها فقطعت.

45- رأی الخلیفة فی آثار الأنبیاء

عن معرور، قال: خرجنا مع عمر بن الخطّاب رضی الله عنه فی حجّة حجّها قال: فقرأ بنا فی الفجر: أ لم تر کیف فعل ربّک بأصحاب الفیل و لإیلاف قریش فلمّا انصرف فرأی الناس مسجداً فبادروه فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا مسجد صلّی فیه النبی صلی الله علیه و آله و سلم فقال: هکذا هلک أهل الکتاب قبلکم، اتّخذوا آثار أنبیائهم بِیَعاً، من عرضت له صلاة فلیصلّ و من لم تعرض له صلاة فلیمضِ «1».
قال الأمینی: لیت شعری ما المانع من تعظیم آثار الأنبیاء و فی مقدّمهم سیّد ولد آدم محمد صلی الله علیه و آله و سلم إذا لم یکن خارجاً عن حدود التوحید کالسجود إلی تماثیلهم و اتّخاذها قبلة؟ (وَ مَنْ یُعَظِّمْ شَعائِرَ اللَّهِ فَإِنَّها مِنْ تَقْوَی الْقُلُوبِ) «2»، و متی هلکت الأُمم باتّخاذهم آثار أنبیائهم بِیَعاً؟ و أیّ مسجد تکون الصلاة فیه أزلف إلی اللَّه سبحانه من مسجد صلّی فیه رسوله اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ و أیّ مکان أشرف من مکان حلّ به النبیّ الأعظم و بویع فیه بیعة الرضوان و حظی المؤمنون فیه برضی اللَّه عنهم؟ أولا یکسب ذلک کلّه المحلّ فضلًا یزید فی زلفة المتعبدین بفنائه؟ و ما ذنب الشجرة المسکینة حتی اجتثت أُصولها؟ و لا من ثائرٍ لها أو مدافع عنها. أ و لیس ذلک توهیناً للمحلّ و لمشرّفه؟ أ یسوّغ أدب الدین للخلیفة قوله: أراکم أیّها الناس رجعتم إلی العزّی؟ و الذین کانوا
______________________________
(1). سیرة عمر لابن الجوزی: ص 107 [ص 116]، شرح ابن أبی الحدید: 3/ 122 [12/ 101 خطبة 223] و فیه بدل معرور: المغیرة بن سوید، فتح الباری: 1/ 450 [1/ 569]. (المؤلف)
(2). الحج: 32.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:209
یرون حرمة تلکم الآثار و یعظّمونها و یصلّون عندها إنّما هم حملة علم الدین من الصحابة العدول، مراجع الخلیفة فی الأحکام و الشرائع، کان یعوّل علیهم حیثما أعیته المسائل قائلًا: کلّ الناس أفقه منک یا عمر.
هذه أسئلة جمّة عزب عن الخلیفة العلم بالجواب عنها، أو أنّها لم تدر فی خلده، أو أنّه متأوّل فیها جمعاء و أنت تری...
و من الصحابة التی کانت تتبرّک بتلک الأماکن و تصلّی فیها عبد اللَّه بن عمر، قال موسی بن عقبة «1»: رأیت سالم بن عبد اللَّه یتحرّی أماکن من الطریق فیصلّی فیها و یحدّث أنّ أباه کان یصلّی فیها، و أنّه رأی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یصلّی فی تلک الأمکنة. و عن نافع عن ابن عمر أنّه کان یصلّی فی تلک الأمکنة.
فالراجع إلی الصحاح و السنن یجد کثیراً من لدة هذه یعلم بها أنّ رأی الخلیفة إنّما یخصّ به و لا یُتّبع و لم یُتّبع و لن یُتّبع.

46- الخلیفة و قوم من أحبار الیهود

لمّا ولی أمیر المؤمنین عمر بن الخطّاب رضی الله عنه الخلافة أتاه قوم من أحبار الیهود فقالوا: یا عمر أنت ولیّ الأمر بعد محمد صلی الله علیه و آله و سلم و صاحبه، و إنّا نرید أن نسألک عن خصال إن أخبرتنا بها علمنا أنّ الإسلام حقّ و أنّ محمداً کان نبیّا، و إن لم تخبرنا به علمنا أنّ الإسلام باطل و أنّ محمداً لم یکن نبیّا، فقال: سلوا عمّا بدا لکم، قالوا: أخبرنا عن أقفال السموات ما هی؟ و أخبرنا عن مفاتیح السموات ما هی؟ و أخبرنا عن قبر سار بصاحبه ما هو؟ و أخبرنا عمّن أنذر قومه لا هو من الجنّ و لا هو من
______________________________
(1). صحیح البخاری، کتاب الصلاة باب المساجد التی علی طرق المدینة و المواضع التی صلّی فیها النبی صلی الله علیه و آله و سلم [1/ 183 ح 469]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:210
الإنس؟ و أخبرنا عن خمسة أشیاء مشوا علی وجه الأرض و لم یخلقوا فی الأرحام؟ و أخبرنا ما یقول الدرّاج فی صیاحه؟ و ما یقول الدیک فی صراخه؟ و ما یقول الفرس فی صهیله؟ و ما یقول الضفدع فی نقیقه؟ و ما یقول الحمار فی نهیقه؟ و ما یقول القنبر فی صفیره؟
قال: فنکّس عمر رأسه فی الأرض ثمّ قال: لا عیب بعمر إذا سئل عمّا لا یعلم أن یقول: لا أعلم، و أن یُسأل عمّا لا یعلم. فوثبت الیهود و قالوا: نشهد أنّ محمداً لم یکن نبیّا و أنّ الإسلام باطل، فوثب سلمان الفارسی و قال للیهود: قفوا قلیلًا، ثمّ توجّه نحو علیّ بن أبی طالب کرّم اللَّه وجهه حتی دخل علیه فقال: یا أبا الحسن أغِثِ الإسلام. فقال: «و ما ذاک؟» فأخبره الخبر، فأقبل یرفل فی بردة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فلمّا نظر إلیه عمر وثب قائماً فاعتنقه و قال: یا أبا الحسن أنت لکلّ معضلة و شدّة تُدعی. فدعا علیّ کرّم اللَّه وجهه الیهود فقال: «سلوا عمّا بدا لکم فإنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم علّمنی ألف باب من العلم فتشعّب لی من کلّ باب ألف باب»، فسألوه عنها. فقال علیّ کرّم اللَّه وجهه: «إنّ لی علیکم شریطة إذا أخبرتکم کما فی توراتکم دخلتم فی دیننا و آمنتم» فقالوا: نعم. فقال: «سلوا عن خصلة خصلة».
قالوا: أخبرنا عن أقفال السموات ما هی؟
قال: «أقفال السموات الشرک باللَّه؛ لأنّ العبد و الأَمة إذا کانا مشرکین لم یرتفع لهما عمل».
قالوا: فأخبرنا عن مفاتیح السموات ما هی؟
قال: «شهادة أن لا إله إلّا اللَّه و أنّ محمداً عبده و رسوله». قال: فجعل بعضهم ینظر إلی بعض و یقولون: صدق الفتی.
قالوا: فأخبرنا عن قبرٍ سار بصاحبه؟
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:211
فقال: «ذلک الحوت الذی التقم یونس بن متّی فسار به فی البحار السبع».
فقالوا: أخبرنا عمّن أنذر قومه لا هو من الجنّ و لا هو من الإنس؟
قال: «هی نملة سلیمان بن داود قالت: (یا أَیُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَساکِنَکُمْ لا یَحْطِمَنَّکُمْ سُلَیْمانُ وَ جُنُودُهُ وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ) «1»».
قالوا: فأخبرنا عن خمسة مشوا علی الأرض و لم یُخلقوا فی الأرحام؟
قال: «ذلکم: آدم، و حواء، و ناقة صالح، و کبش إبراهیم، و عصا موسی».
قالوا: فأخبرنا ما یقول الدرّاج فی صیاحه؟ قال: «یقول: الرحمن علی العرش استوی». الغدیر، العلامة الأمینی ج‌6 211 46 - الخلیفة و قوم من أحبار الیهود ..... ص : 209
قالوا: فأخبرنا ما یقول الدیک فی صراخه؟
قال: «یقول: اذکروا اللَّه یا غافلین».
قالوا: أخبرنا ما یقول الفرس فی صهیله؟
قال: «یقول إذا مشی المؤمنون إلی الکافرین للجهاد: اللّهمّ انصر عبادک المؤمنین علی الکافرین».
قالوا: فأخبرنا ما یقول الحمار فی نهیقه؟
قال: «یقول: لعن اللَّه العشّار، و ینهق فی أعین الشیاطین».
قالوا: فأخبرنا ما یقول الضفدع فی نقیقه؟
قال: «یقول: سبحان ربّی المعبود المسبّح فی لجج البحار».
قالوا: فأخبرنا ما یقول القنبر فی صفیره؟
______________________________
(1). النمل: 18.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:212
قال: «یقول: اللّهمّ العن مبغضی محمد و آل محمد».
و کان الیهود ثلاثة نفر؛ قال اثنان منهم: نشهد أن لا إله إلّا اللَّه، و أنّ محمداً رسول اللَّه. و وثب الحبر الثالث فقال: یا علیّ لقد وقع فی قلوب أصحابی ما وقع من الإیمان و التصدیق و قد بقی خصلة واحدة أسألک عنها.
فقال: «سل عمّا بدا لک».
فقال: أخبرنی عن قوم فی أوّل الزمان ماتوا ثلاثمائة و تسع سنین ثمّ أحیاهم اللَّه فما کان من قصّتهم؟
قال علیّ رضی الله عنه: «یا یهودیّ هؤلاء أصحاب الکهف، و قد أنزل اللَّه علی نبیّنا قرآناً فیه قصّتهم و إن شئت قرأت علیک قصّتهم».
فقال الیهودیّ: ما أکثر ما قد سمعنا قراءتکم إن کنت عالماً فأخبرنی بأسمائهم و أسماء آبائهم، و أسماء مدینتهم، و اسم ملکهم، و اسم کلبهم، و اسم جبلهم، و اسم کهفهم، و قصّتهم من أوّلها إلی آخرها.
فاحتبی علیّ ببردة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ثمّ قال:
«یا أخا العرب حدّثنی حبیبی محمد صلی الله علیه و آله و سلم أنّه کان بأرض رومیّة مدینة یقال لها: أفسوس، و یقال هی: طرطوس، و کان اسمها فی الجاهلیّة: أفسوس، فلمّا جاء الإسلام سمّوها: طرطوس. قال: و کان لهم ملک صالح فمات ملکهم و انتشر أمرهم فسمع به ملک من ملوک فارس یقال له: دقیانوس، و کان جبّاراً کافراً، فأقبل فی عساکر حتی دخل أفسوس فاتّخذها دار ملکه و بنی فیها قصراً».
فوثب الیهودیّ و قال: إن کنت عالماً فصف لی ذلک القصر و مجالسه.
فقال: «یا أخا الیهود ابتنی فیها قصراً من الرخام طوله فرسخ و عرضه فرسخ و اتّخذ فیه أربعة آلاف أسطوانة من الذهب و ألف قندیل من الذهب لها سلاسل من
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:213
اللجین تسرج فی کلّ لیلة بالأدهان الطیّبة، و اتّخذ لشرقی المجلس مائة و ثمانین کوّة و لغربیّه کذلک، و کانت الشمس من حین تطلع إلی حین تغیب تدور فی المجلس کیفما دارت، و اتّخذ فیه سریراً من الذهب طوله ثمانون ذراعاً فی عرض أربعین ذراعاً مرصّعاً بالجواهر، و نصب علی یمین السریر ثمانین کرسیّا من الذهب فأجلس علیها بطارقته، و اتّخذ أیضاً ثمانین کرسیّا من الذهب عن یساره فأجلس علیها هراقلته، ثمّ جلس هو علی السریر و وضع التاج علی رأسه».
فوثب الیهودیّ و قال: یا علیّ إن کنت عالماً فاخبرنی ممّ کان تاجه؟
قال: «یا أخا الیهود کان تاجه من الذهب السبیک له تسعة أرکان علی کلّ رکن لؤلؤة تضی‌ء کما یضی‌ء المصباح فی اللیلة الظلماء، و اتّخذ خمسین غلاماً من أبناء البطارقة فمنطقهم بمناطق من الدیباج الأحمر، و سرولهم بسراویل القزّ الأخضر، و توّجهم و دملجهم و خلخلهم و أعطاهم عمد الذهب و أقامهم علی رأسه، و اصطنع ستّة غلمان من أولاد العلماء و جعلهم وزراءه، فما یقطع أمراً دونهم و أقام منهم ثلاثةً عن یمینه، و ثلاثةً عن شماله».
فوثب الیهودی و قال: یا علیّ إن کنت صادقاً فأخبرنی ما کانت أسماء الستّة؟ فقال علیّ کرّم اللَّه وجهه: «حدّثنی حبیبی محمد صلی الله علیه و آله و سلم أنّ الذین کانوا عن یمینه أسماؤهم: تملیخا، و مکسلمینا، و محسلمینا. و أمّا الذین کانوا عن یساره فمرطلیوس، و کشطوس، و سادنیوس، و کان یستشیرهم فی جمیع أُموره، و کان إذا جلس کلّ یوم فی صحن داره و اجتمع الناس عنده دخل من باب الدار ثلاثة غلمة فی ید أحدهم جام من الذهب مملوء من المسک، و فی ید الثانی جام من فضّة مملوء من ماء الورد، و علی ید الثالث طائر، فیصیح به فیطیر الطائر حتی یقع فی جام ماء الورد فیتمرّغ فیه فینشف ما فیه بریشه و جناحیه، ثمّ یصیح به الثانی فیطیر فیقع فی جام المسک فیتمرّغ فیه فینشف ما فیه بریشه و جناحیه، فیصیح به الثالث فیطیر فیقع علی تاج الملک
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:214
فینفض ریشه و جناحیه علی رأس الملک بما فیه من المسک و ماء الورد، فمکث الملک فی ملکه ثلاثین سنة من غیر أن یصیبه صداع و لا وجع و لا حمّی‌و لا لعاب و لا بصاق و لا مخاط، فلمّا رأی ذلک من نفسه عتا و طغی و تجبّر و استعصی و ادّعی الربوبیّة من دون اللَّه تعالی و دعا إلیه وجوه قومه، فکلّ من أجابه أعطاه و حباه و کساه و خلع علیه، و من لم یجبه و یتابعه قتله، فأجابوه بأجمعهم فأقاموا فی ملکه زماناً یعبدونه من دون اللَّه تعالی، فبینما هو ذات یوم جالس فی عیدٍ له علی سریره و التاج علی رأسه إذ أتی بعض بطارقته فأخبره أنّ عساکر الفرس قد غشیته یریدون قتله، فاغتمّ لذلک غمّا شدیداً حتی سقط التاج عن رأسه و سقط هو عن سریره، فنظر أحد فتیته الثلاثة الذین کانوا عن یمینه إلی ذلک و کان عاقلًا یقال له تملیخا، فتفکّر و تذکّر فی نفسه و قال: لو کان دقیانوس هذا إلهاً کما یزعم لما حزن و لما کان ینام و لما کان یبول و یتغوّط، و لیست هذه الأفعال من صفات الإله، و کانت الفتیة الستّة یکونون کلّ یوم عند واحد منهم، و کان ذلک الیوم نوبة تملیخا فاجتمعوا عنده فأکلوا و شربوا و لم یأکل تملیخا و لم یشرب، فقالوا: یا تملیخا ما لک لا تأکل و لا تشرب؟ فقال: یا إخوانی قد وقع فی قلبی شی‌ء منعنی عن الطعام و الشراب و المنام. فقالوا: و ما هو یا تملیخا؟ فقال: أطلت فکری فی هذه السماء فقلت: من رفعها سقفاً محفوظاً بلا علاقة من فوقها و لا دعامة من تحتها؟ و من أجری فیها شمسها و قمرها؟ و من زیّنها بالنجوم؟ ثمّ أطلت فکری فی هذه الأرض؛ من سطحها علی ظهر الیمّ الزاخر؟ و من حبسها و ربطها بالجبال الرواسی لئلّا تمید؟ ثمّ أطلت فکری فی نفسی فقلت: من أخرجنی جنیناً من بطن أُمّی؟ و من غذّانی و ربّانی؟ إنّ لهذا صانعاً و مدبّراً سوی دقیانوس الملک، فانکبّت الفتیة علی رجلیه یقبّلونهما و قالوا: یا تملیخا لقد وقع فی قلوبنا ما وقع فی قلبک، فأشر علینا. فقال: یا إخوانی ما أجد لی و لکم حیلة إلّا الهرب من هذا الجبّار إلی ملک السموات و الأرض. فقالوا: الرأی ما رأیت، فوثب تملیخا فابتاع تمراً بثلاثة دراهم و صرّها فی ردائه و رکبوا خیولهم و خرجوا، فلمّا ساروا قدر ثلاثة أمیال من المدینة
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:215
قال لهم تملیخا: یا إخوتاه! قد ذهب عنّا ملک الدنیا و زال عنّا أمره، فانزلوا عن خیولکم و امشوا علی أرجلکم لعلّ اللَّه یجعل من أمرکم فرجاً و مخرجاً. فنزلوا عن خیولهم و مشوا علی أرجلهم سبع فراسخ حتی صارت أرجلهم تقطر دماً لأنّهم لم یعتادوا المشی علی أقدامهم، فاستقبلهم رجل راعٍ فقالوا: أیّها الراعی أ عندک شربة ماء أو لبن؟ فقال: عندی ما تحبّون و لکنّی أری وجوهکم وجوه الملوک و ما أظنّکم إلّا هِراباً فأخبرونی بقصّتکم. فقالوا: یا هذا إنّا دخلنا فی دین لا یحلّ لنا الکذب أ فینجینا الصدق؟ قال: نعم. فأخبروه بقصّتهم فانکبّ الراعی علی أرجلهم یقبّلها و یقول: قد وقع فی قلبی ما وقع فی قلوبکم فقفوا لی هاهنا حتی أردّ الأغنام إلی أربابها و أعود إلیکم. فوقفوا له حتی ردّها و أقبل یسعی فتبعه کلب له».
فوثب الیهودیّ قائماً و قال: یا علیّ إن کنت عالماً فأخبرنی ما کان لون الکلب و اسمه؟
فقال: «یا أخا الیهود حدّثنی حبیبی محمد صلی الله علیه و آله و سلم أنّ الکلب کان أبلق بسواد و کان اسمه قطمیر، قال: فلمّا نظر الفتیة إلی الکلب قال بعضهم لبعض: إنّا نخاف أن یفضحنا هذا الکلب بنبیحه فألحّوا علیه طرداً بالحجارة، فلمّا نظر إلیهم الکلب و قد ألحّوا علیه بالحجارة و الطرد أقعی علی رجلیه و تمطّی و قال بلسان طلق ذلق: یا قوم لم تطردوننی و أنا أشهد أن لا إله إلّا اللَّه وحده لا شریک له، دعونی أحرسکم من عدوّکم و أتقرّب بذلک إلی اللَّه سبحانه و تعالی. فترکوه و مضوا، فصعد بهم الراعی جبلًا و انحطّ بهم علی کهف».
فوثب الیهودی و قال: یا علیّ ما اسم ذلک الجبل؟ و ما اسم الکهف؟
قال أمیر المؤمنین: «یا أخا الیهود اسم الجبل: ناجلوس، و اسم الکهف: الوصید. و قیل: خیرم. قال: و إذا بفناء الکهف أشجار مثمرة و عین غزیرة، فأکلوا من الثمار و شربوا من الماء و جنّهم اللیل فآووا إلی الکهف و ربض الکلب علی باب الکهف
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:216
و مدّ یدیه علیه، و أمر اللَّه ملک الموت بقبض أرواحهم، و وکّل اللَّه تعالی بکلّ رجل منهم ملکین یقلّبانه من ذات الیمین إلی ذات الشمال، و من ذات الشمال إلی ذات الیمین، قال: و أوحی اللَّه تعالی إلی الشمس فکانت تزاور عن کهفهم ذات الیمین إذا طلعت، و إذا غربت تقرضهم ذات الشمال، فلمّا رجع الملک- دقیانوس- من عیده سأل عن الفتیة فقیل له: إنّهم اتّخذوا إلهاً غیرک و خرجوا هاربین منک، فرکب فی ثمانین ألف فارس و جعل یقفو آثارهم حتی صعد الجبل و شارف الکهف، فنظر إلیهم مضطجعین فظنّ أنّهم نیام، فقال لأصحابه: لو أردت أن أُعاقبهم بشی‌ء ما عاقبتهم بأکثر ممّا عاقبوا به أنفسهم فآتونی بالبنّائین، فأُتی بهم فردموا علیهم باب الکهف بالجبس و الحجارة ثمّ قال لأصحابه: قولوا لهم یقولوا لإلههم الذی فی السماء إن کانوا صادقین یخرجهم من هذا الموضع. فمکثوا ثلاثمائة و تسع سنین، فنفخ اللَّه فیهم الروح و همّوا من رقدتهم لمّا بزغت الشمس، فقال بعضهم لبعض: لقد غفلنا هذه اللیلة عن عبادة اللَّه تعالی، قوموا بنا إلی العین، فإذا بالعین قد غارت و الأشجار قد جفّت، فقال بعضهم لبعض: إنّا من أمرنا هذا لفی عجب، مثل هذه العین قد غارت فی لیلة واحدة، و مثل هذه الأشجار قد جفّت فی لیلة واحدة، فألقی اللَّه علیهم الجوع، فقالوا: أیّکم یذهب بورقکم هذه إلی المدینة فلیأتنا بطعام منها، و لینظر أن لا یکون من الطعام الذی یعجن بشحم الخنازیر، و ذلک قوله تعالی: (فَابْعَثُوا أَحَدَکُمْ بِوَرِقِکُمْ هذِهِ إِلَی الْمَدِینَةِ فَلْیَنْظُرْ أَیُّها أَزْکی طَعاماً) «1» أی أحلّ و أجود و أطیب، فقال لهم تملیخا: یا إخوتی لا یأتیکم أحد بالطعام غیری و لکن أیّها الراعی ادفع لی ثیابک و خذ ثیابی. فلبس ثیاب الراعی و مرّ، و کان یمرّ بمواضع لا یعرفها و طریق ینکرها حتی أتی باب المدینة، فإذا علیه علم أخضر مکتوب علیه: لا إله إلّا اللَّه عیسی روح اللَّه صلّی اللَّه علی نبیّنا و علیه و سلّم، فطفق الفتی ینظر إلیه و یمسح عینیه و یقول: أرانی نائماً. فلمّا طال علیه ذلک
______________________________
(1). الکهف: 19.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:217
دخل المدینة فمرّ بأقوام یقرءون الإنجیل، و استقبله أقوام لا یعرفهم حتی انتهی إلی السوق فإذا هو بخبّاز، فقال له: یا خبّاز ما اسم مدینتکم هذه؟ قال: أفسوس. قال: و ما اسم ملککم؟ قال: عبد الرحمن. قال تملیخا: إن کنت صادقاً فإنّ أمری عجیب ادفع إلیّ بهذه الدراهم طعاماً، و کانت دراهم ذلک الزمان الأوّل ثقالًا کباراً فعجب الخبّاز من تلک الدراهم».
فوثب الیهودی و قال: یا علیّ إن کنت عالماً فأخبرنی کم کان وزن الدرهم منها؟
فقال: «یا أخا الیهود: أخبرنی حبیبی محمد صلی الله علیه و آله و سلم وزن کلّ درهم عشرة دراهم و ثلثا درهم. فقال له الخبّاز: یا هذا إنّک قد أصبت کنزاً فأعطنی بعضه و إلّا ذهبت بک إلی الملک. فقال تملیخا: ما أصبت کنزاً و إنّما هذا من ثمن تمر بعته بثلاثة دراهم منذ ثلاثة أیّام و قد خرجت من هذه المدینة و هم یعبدون دقیانوس الملک. فغضب الخبّاز و قال: ألا ترضی أن أصبت کنزاً أن تعطینی بعضه حتی تذکر رجلًا جبّاراً کان یدّعی الربوبیّة قد مات منذ ثلاثمائة سنة و تسخر بی، ثمّ أمسکه و اجتمع الناس، ثمّ إنّهم أتوا به إلی الملک و کان عاقلًا عادلًا، فقال لهم: ما قصّة هذا الفتی؟ قالوا: أصاب کنزاً. فقال له الملک: لا تخف فإنّ نبیّنا عیسی علیه السلام أمرنا أن لا نأخذ من الکنوز إلّا خمسها فادفع إلیّ خمس هذا الکنز و امضِ سالماً. فقال: أیّها الملک تثبّت فی أمری، ما أصبت کنزاً و إنّما أنا من أهل هذه المدینة. فقال له: أنت من أهلها؟ قال: نعم. قال: أ فتعرف فیها أحداً؟ قال: نعم. قال: فسمّ لنا، فسمّی له نحواً من ألف رجل فلم یعرفوا منهم رجلًا واحداً. قالوا: یا هذا ما نعرف هذه الأسماء، و لیست هی من أهل زماننا، و لکن هل لک فی هذه المدینة دار؟ فقال: نعم أیّها الملک، فابعث معی أحداً، فبعث معه الملک جماعة حتی أتی بهم داراً أرفع دار فی المدینة و قال: هذه داری ثمّ قرع الباب فخرج لهم شیخ کبیر قد استرخی حاجباه من الکبر علی عینیه و هو
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:218
فزع مرعوب مذعور. فقال: أیّها الناس ما بالکم؟ فقال له رسول الملک: إنّ هذا الغلام یزعم أنّ هذه الدار داره، فغضب الشیخ و التفت إلی تملیخا و تبیّنه و قال له: ما اسمک؟ قال: تملیخا بن فلسین. فقال له الشیخ: أعد علیّ، فأعاد علیه. فانکبّ الشیخ علی یدیه و رجلیه یقبّلهما و قال: هذا جدّی و ربّ الکعبة و هو أحد الفتیة الذین هربوا من دقیانوس الملک الجبّار إلی جبّار السموات و الأرض، و لقد کان عیسی علیه السلام أخبرنا بقصّتهم و أنّهم سیُحیون. فأنهی ذلک إلی الملک و أتی إلیهم و حضرهم، فلمّا رأی الملک تملیخا نزل عن فرسه و حمل تملیخا علی عاتقه، فجعل الناس یقبّلون یدیه و رجلیه و یقولون له: یا تملیخا ما فعل بأصحابک؟ فأخبرهم أنّهم فی الکهف. و کانت المدینة قد ولیها رجلان ملک مسلم و ملک نصرانی، فرکبا فی أصحابهما و أخذا تملیخا، فلمّا صاروا قریباً من الکهف قال لهم تملیخا: یا قوم إنّی أخاف أنّ إخوتی یحسّون بوقع حوافر الخیل و الدواب و صلصلة اللجم و السلاح فیظنّون أنّ دقیانوس قد غشیهم فیموتون جمیعاً، فقفوا قلیلًا حتی أدخل إلیهم فأُخبرهم. فوقف الناس و دخل علیهم تملیخا فوثب إلیه الفتیة و اعتنقوه و قالوا: الحمد للَّه الذی نجّاک من دقیانوس. فقال: دعونی منکم و من دقیانوس کم لبثتم؟ قالوا: لبثنا یوماً أو بعض یوم. قال: بل لبثتم ثلاثمائة و تسع سنین، و قد مات دقیانوس و انقرض قرن بعد قرن و آمن أهل المدینة باللَّه العظیم و قد جاءوکم. فقالوا له: یا تملیخا ترید أن تصیّرنا فتنةً للعالمین؟ قال: فما ذا تریدون؟ قالوا: ارفع یدک و نرفع أیدینا، فرفعوا أیدیهم و قالوا: اللّهمّ بحقّ ما أریتنا من العجائب فی أنفسنا إلّا قبضت أرواحنا و لم یطّلع علینا أحد. فأمر اللَّه ملک الموت فقبض أرواحهم و طمس اللَّه باب الکهف، و أقبل الملکان یطوفان حول الکهف سبعة أیام فلا یجدان له باباً و لا منفذاً و لا مسلکاً، فأیقنا حینئذٍ بلطیف صنع اللَّه الکریم، و أنّ أحوالهم کانت عبرة أراهم اللَّه إیّاها. فقال المسلم: علی دینی ماتوا و أنا أبنی علی باب الکهف مسجداً. و قال النصرانی: بل ماتوا علی دینی فأنا أبنی علی باب الکهف دیراً. فاقتتل الملکان فغلب المسلم النصرانی فبنی علی باب الکهف مسجداً،
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:219
فذلک قوله تعالی: (قالَ الَّذِینَ غَلَبُوا عَلی أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَیْهِمْ مَسْجِداً) «1»، و ذلک یا یهودیّ ما کان من قصّتهم».
ثمّ قال علیّ کرّم اللَّه وجهه للیهودی: «سألتک باللَّه یا یهودی أوافق هذا ما فی توراتکم؟»
فقال الیهودی: ما زدت حرفاً و لا نقصت حرفاً یا أبا الحسن، لا تسمّنی یهودیاً أشهد أن لا إله إلّا اللَّه، و أنّ محمداً عبده و رسوله، و أنّک أعلم هذه الأُمّة.
قال الأمینی: هذه هی سیرة أعلم الأُمّة، و عند الامتحان یُکرَم المرء أو یُهان. و القصّة ذکرها أبو إسحاق الثعلبی المتوفّی (427، 437) فی کتابه العرائس «2» (ص 232- 239).

47- رأی الخلیفة فی الزکاة

عن حارثة قال: جاء ناس من أهل الشام إلی عمر بن الخطّاب رضی الله عنه فقالوا: إنّا قد أصبنا أموالًا و خیلًا و رقیقاً نحبّ أن یکون لنا فیها زکاة و طهور. قال: ما فعله صاحبای قبلی فأفعله. و استشار أصحاب محمد صلی الله علیه و آله و سلم و فیهم علیّ رضی الله عنه فقال علیّ: «هو حسن إن لم یکن جزیة راتبة دائبة یؤخذون بها من بعدک».
و عن سلیمان بن یسار: أنّ أهل الشام قالوا لأبی عبیدة الجرّاح رضی الله عنه: خذ من خیلنا و رقیقنا صدقة؛ فأبی، ثمّ کتب إلی عمر بن الخطّاب؛ فأبی، فکلّموه أیضاً فکتب إلیه عمر بن الخطّاب: إن أحبّوا فخذها منهم و ارددها علیهم و ارزق رقیقهم. قال
______________________________
(1). الکهف: 21.
(2). عرائس المجالس: ص 413- 419. و انظر أیضاً: قصص الأنبیاء لقطب الدین الراوندی: ص 255 فصل 8.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:220
مالک: أی ارددها علی فقرائهم «1».
و قال العسکری فی أولیاته «2»، و السیوطی فی تاریخ الخلفاء «3» (ص 93): إنّ عمر أوّل من أخذ زکاة الخیل.
قال الأمینی: ظاهر الروایة الأُولی أنّ الخلیفة لم یکن یعلم بعدم تعلّق الزکاة بالخیل و الرقیق و لذا أناط الحکم بما فعله صاحباه من قبله، و لم یکن یعلم أیضاً ما فعلاه إلی أن استشار الصحابة، فأشار مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام إلی عدم الزکاة، و استحسن أن یُؤخذ منهم برّا مطلقاً لو لا أنّه یکون بدعة متّبعة من بعده یؤخذ کجزیة، لکن الخلیفة لم یصخ إلی تلک الحکمة البالغة، و لا أتّبع من سبقه، فأمر بأخذها و ردّها علیهم أو علی فقرائهم.
و ما علم فی الروایة الثانیة أنّ حبّ صاحب المال لا یثبت حکماً شرعیاً، و قد نبّهه الإمام علیه السلام بأنّها تکون جزیة، هکذا سبق الخلیفة فی عمله حتی جاء قوم من بعده و جعلوه أوّل من أخذ الزکاة علی الخیل، و اعتمدوا علی عمله فوقع الشجار بینهم و بین من اتّبع السنّة النبویّة فی عدم تعلّق الزکاة بالخیل.

48- رأی الخلیفة فی لیلة القدر

عن عکرمة قال: قال ابن عبّاس: دعا عمر بن الخطّاب رضی الله عنه أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم
______________________________
(1). موطّأ مالک: 1/ 206 [1/ 277 ح 38]، مسند أحمد: 1/ 14 [1/ 26 ح 83]، سنن البیهقی: 4/ 118، مستدرک الحاکم: 1/ 401 [1/ 557 ح 1456، و کذا فی تلخیصه] ذکر الحدیث الأوّل و صحّحه هو و الذهبی، مجمع الزوائد: 3/ 69، ذکر الحدیث الأوّل فقال: رواه أحمد و الطبرانی فی الکبیر و رجاله ثقات. (المؤلف)
(2). الأوائل: ص 122.
(3). تاریخ الخلفاء: ص 128.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:221
فسألهم عن لیلة القدر فأجمعوا علی أنّها فی العشر الأواخر، فقلت لعمر: إنّی لأعلم و إنّی لأظنّ أیّ لیلة هی، قال: و أیّ لیلة هی؟ قلت: سابعة تمضی أو سابعة تبقی من العشر الأواخر. قال: و من أین تعلم؟ قال: قلت: خلق اللَّه سبع سموات، و سبع أرضین، و سبعة أیّام، و إنّ الدهر یدور فی سبع، و خلق الإنسان فیأکل و یسجد علی سبعة أعضاء، و الطواف سبع، و الجبال سبع، فقال عمر رضی الله عنه: لقد فطنت لأمر ما فطنّا له.
عن ابن عبّاس قال: کنت عند عمر و عنده أصحابه فسألهم فقال: أرأیتم
قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی لیلة القدر: «التمسوها فی العشر الأواخر وتراً»،
أیّ لیلة ترونها؟ فقال بعضهم: لیلة إحدی. و قال بعضهم: لیلة ثلاث. و قال بعضهم: لیلة خمس. و قال بعضهم: لیلة سبع. فقالوا و أنا ساکت، فقال: ما لک لا تتکلّم؟ فقلت: إنّک أمرتنی أن لا أتکلّم حتی یتکلّموا. فقال: ما أرسلت إلیک إلّا لتتکلّم. فقلت: إنّی سمعت اللَّه یذکر السبع فذکر سبع سموات و من الأرض مثلهنّ، و خلق الإنسان من سبع، و نبت الأرض سبع، فقال عمر رضی الله عنه: هذا أخبرتنی ما أعلم أ رأیت ما لم أعلم قولک: نبت الأرض سبع. قال: قال اللَّه عزّ و جلّ: (ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا* فَأَنْبَتْنا فِیها حَبًّا* وَ عِنَباً وَ قَضْباً* وَ زَیْتُوناً وَ نَخْلًا* وَ حَدائِقَ غُلْباً) «1» قال: فالحدائق الغلب الحیطان من النخل و الشجر، و فاکهة و أبّا، قال: فالأبّ ما أنبتت الأرض ممّا تأکله الدوابّ و الأنعام «2» و لا یأکله الناس. قال: فقال عمر رضی الله عنه لأصحابه: أعجزتم أن تقولوا کما قال هذا الغلام الذی لم تجتمع شئون رأسه؟ و اللَّه إنّی لأری القول کما قلت «3».
نعم؛ لقد عجز الخلیفة أیضاً عن عرفان ما قاله الغلام الذی لم تجتمع شئون
______________________________
(1). عبس: 26- 30.
(2). بیّنه المولی سبحانه فی الکتاب العزیز بقوله فی ذیل الآیة: (مَتَاعاً لَکُمْ وَ لِأَنْعَامِکُمْ). (المؤلف)
(3). مسند عمر: ص 87، مستدرک الحاکم: 1/ 438 [1/ 604 ح 1597]، و صحّحه، سنن البیهقی: 4/ 313، تفسیر ابن کثیر: 4/ 533، الدرّ المنثور: 6/ 374 [8/ 576]، فتح الباری: 4/ 211 [4/ 262]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:222
رأسه، و الأبّ ذلک الذی أعیا الخلیفة و رأی علمه تکلّفاً کما مرّ فی الحدیث السادس (ص 99)، و أنا لا أدری ما ذا قال الغلام؟ و لما ذا راق الخلیفة قوله؟

49- ضرب الخلیفة بالدرّة لغیر موجب‌

أخرج ابن عساکر عن عکرمة بن خالد قال: دخل ابن لعمر بن الخطّاب علیه و قد ترجّل و لبس ثیاباً حساناً، فضربه عمر بالدرّة حتی أبکاه، فقالت له حفصة: لم ضربته؟ قال: رأیته قد أعجبته نفسه فأحببت أن أُصغّرها إلیه «1».
قال الأمینی: أنا لا أُناقش فی عرفان الخلیفة إعجاب نفس ابنه إیّاه و هو خلّة قائمة بالنفس، و لا أُباحث فی اجتهاده فی تعزیر الولد، و لا أبحث عن إمکان ردع الولد عن عجبه- مهما سُلّم- بطرق معقولة غیر التعزیر و الضرب بالدرّة، بل أُسائل الحافظین کیف وسعهما عدّ مثل هذه القصّة من مناقب الخلیفة و من شواهد سیرته الحسنة؟
و ألطف من هذه قصّة الجارود سیّد ربیعة و قد أخرجه ابن الجوزی، قال: إنّ عمر کان قاعداً و الدرّة معه و الناس حوله، إذ أقبل الجارود العامری، فقال رجل: هذا سیّد ربیعة. فسمعها عمر و من حوله و سمعها الجارود، فلمّا دنا منه خفقه بالدرّة فقال: ما لی و لک یا أمیر المؤمنین؟ قال: ما لی و لک لقد سمعتها. قال: و سمعتها، فمه؟ قال: خشیت أن تخالط القوم و یقال: هذا أمیر- و فی لفظ: خشیت أن یخالط قلبک منها شی‌ء- فأحببت أن أطأطئ منک «2».
و أخرج ابن سعد، عن سعید قال: دخل معاویة علی عمر بن الخطّاب و علیه
______________________________
(1). تاریخ الخلفاء: ص 96 [ص 133]. (المؤلف)
(2). سیرة عمر لابن الجوزی: ص 178 [ص 183]، شرح ابن أبی الحدید: 3/ 112 [12/ 73 خطبة 223]، کنز العمّال: 2/ 167 [3/ 809 ح 8830]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:223
حلّة خضراء، فنظر إلیه الصحابة، فلمّا رأی ذلک عمر قام و معه الدرّة فجعل ضرباً بمعاویة، و معاویة یقول: اللَّه اللَّه یا أمیر المؤمنین فیم فیم؟ فلم یکلّمه حتی رجع فجلس فی مجلسه، فقالوا له: لم ضربت الفتی؟ و ما فی قومک مثله. فقال: ما رأیت إلّا خیراً و ما بلغنی إلّا خیر، و لکنّی رأیته- و أشار بیده یعنی إلی فوق- فأردت أن أضع منه ما شمخ «1».
ما عسانی أن أقول؟ ما عسانی ما عسانی؟...

50- جهل الخلیفة بالسنّة المشهورة

أخرج مسلم فی صحیحه عن عبید بن عمیر: أنّ أبا موسی استأذن علی عمر ثلاثاً فکأنّه وجده مشغولًا فرجع، فقال عمر: أ لم تسمع صوت عبد اللَّه بن قیس؟ ائذنوا له. فدعی به فقال: ما حملک علی ما صنعت؟ قال: إنّا کنّا نُؤمر بهذا. قال: لتقیمنّ علی هذا بیّنة أو لأفعلنّ «2». فخرج فانطلق إلی مجلس من الأنصار فقالوا: لا یشهد لک علی هذا إلّا أصغرنا. فقام أبو سعید فقال: کنّا نُؤمر بهذا. فقال عمر: خفی علیّ هذا من أمر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، ألهانی عنه الصفق بالأسواق «3».
و أخرج فی صحیح آخر «4»: قال أُبیّ بن کعب: یا ابن الخطّاب فلا تکوننّ عذاباً
______________________________
(1). تاریخ ابن کثیر: 8/ 125 [8/ 137 حوادث سنة 60 ه]، الإصابة: 3/ 434 [8068]. (المؤلف)
(2). و فی لفظ: فو اللَّه لأوجعنّ ظهرک و بطنک. و فی لفظ الطحاوی [فی مشکل الآثار: 1/ 499]: و اللَّه لأضربنّ بطنک و ظهرک أو لتأتینی بمن یشهد لک. (المؤلف)
(3). صحیح مسلم: 2/ 234 [4/ 361 ح 36] فی کتاب الآداب، صحیح البخاری: 3/ 837 [2/ 727 ح 1956] طبع الهند، مسند أحمد: 3/ 19 [3/ 396 ح 10761]، سنن الدارمی: 2/ 274، سنن أبی داود: 2/ 340 [4/ 346 ح 5182]، مشکل الآثار: 1/ 499. (المؤلف)
(4). صحیح مسلم: 4/ 362 ح 37.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:224
علی أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، قال: سبحان اللَّه إنّما سمعت شیئاً فأحببت أن أتثبّت.
و فی لفظ «1»: قال أبو سعید قلت: أنا أصغر القوم، قال النووی فی شرحه «2»: فمعناه أنّ هذا حدیث مشهور بیننا، معروف لکبارنا و صغارنا، حتی إنّ أصغرنا یحفظه و سمعه من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.
قال الأمینی: من لی بمخبر عن أنّ الذی ألهاه الصفق بالأسواق حتی عن ناموس مشتهر هتف به صاحب الرسالة العظمی، و عرفته الصحابة أجمع کباراً و صغاراً، و عضده الذکر الحکیم کیف یکون أعلم الصحابة فی زمانه علی الإطلاق کما زعمه صاحب الوشیعة؟
ثمّ ما الموجب إلی ذلک الإرهاب لمحض أنّ الرجل روی فیما ارتکبه سنّة؟ و هل التثبّت یستدعی ذلک الوعید بالأیمان المغلّظة؟ أو یستحقّ به الراوی أن یُزری به فی الملأ العام؟ أو فی مجرّد التحرّی و الطلب مقنع و کفایة؟ و لیس علی الخلیفة أن یکون عذاباً علی الأُمّة کما رآه أُبیّ.

51- اجتهاد الخلیفة فی البکاء علی المیت‌

عن ابن عبّاس قال: لمّا ماتت زینب «3» بنت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «ألحقوها بسلفنا الخیّر عثمان بن مظعون». فبکت النساء، فجعل عمر یضربهنّ بسوطه فأخذ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یده و قال: «مهلًا یا عمر دعهنّ یبکین، و إیّاکنّ و نعیق الشیطان». إلی أن قال: و قعد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی شفیر القبر
______________________________
(1). صحیح مسلم: 4/ 360 ح 33.
(2). شرح صحیح مسلم: 14/ 131.
(3). توفّیت زینب سنة ثمان من الهجرة، فحزن علیها رسول اللَّه حزناً عظیماً. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:225
و فاطمة إلی جنبه تبکی فجعل النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یمسح عین فاطمة بثوبه رحمة لها «1».
مسند أحمد (1/ 237، 335)، مستدرک الحاکم (3/ 190) و صحّحه و قال الذهبی فی تلخیص المستدرک: سنده صالح، مسند أبی داود الطیالسی (ص 351)، الاستیعاب فی ترجمة عثمان بن مظعون (2/ 482)، مجمع الزوائد (3/ 17).
و أخرج البیهقی فی السنن الکبری (4/ 70) عن ابن عبّاس قال: بکت النساء علی رقیّة- بنت رسول اللَّه- فجعل عمر رضی الله عنه ینهاهنّ، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «مه یا عمر». قال: ثمّ قال: «إیّاکنّ و نعیق الشیطان فإنّه مهما یکن من العین و القلب فمن الرحمة، و ما یکون من اللسان و الید فمن الشیطان». قال: و جعلت فاطمة تبکی علی شفیر قبر رقیّة فجعل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یمسح الدموع علی وجهها بالید. أو قال: بالثوب
. و أخرج النسائی «2» و ابن ماجة «3» عن أبی هریرة أنّه قال: مات میت فی آل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فاجتمع النساء یبکین علیه فقام عمر ینهاهنّ و یطردهنّ، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «دعهنّ یا عمر فإنّ العین دامعة، و القلب مصاب، و العهد قریب» «4».
قال الأمینی: لا أدری ما الذی حدا عمر إلی التسرّع إلی ضرب تلکم النسوة الباکیات و صاحب الشریعة ینظر إلیهنّ من کثب، و لو کان بکاؤهن محظوراً کان هو الأولی بالمنع و الردّ، و من أین علم الحظر فی بکائهنّ و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یخالفه؟ و هلّا
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 393 و 551 ح 2128 و 3093، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 210 ح 4869، و کذا فی تلخیصه، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1056 رقم 1779.
(2). السنن الکبری: 1/ 610 ح 1986.
(3). سنن ابن ماجة: 1/ 505 ح 1587.
(4). عمدة القاری: 4/ 87 [8/ 78]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:226
راجعه فی أمرهنّ لمّا همّ بهنّ تأدّباً، و ما هذه الفظاظة الدافعة له إلی ما فعل؟ و کیف مدّ یده الی تلکم النسوة حتی أخذ بها النبیّ الأعظم و دافع عنهنّ؟ و المجتمِعات هناک بطبع الحال حامة رسول اللَّه و ذوات رحمه و نسوته، غیر أنّی لا أعلم أنّ الصدّیقة فاطمة التی کانت من الباکیات فی ذلک الیوم هل کانت بین تلکم النسوة المضروبات أو لا؟ و علی أیّ فقد جلست إلی أبیها و هی باکیة.
و کانت للخلیفة فی حیاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بمرأی منه و مشهد مواقف لدة هذه لم یصب فیها قطّ، و منها ما حدّث به سلمة بن الأزرق أنّه کان جالساً عند ابن عمر بالسوق فمرّ بجنازة یُبکی علیها. قال: فعاب ذلک ابن عمر و انتهرهنّ، قال: فقال سلمة: لا تقل ذلک یا أبا عبد الرحمن فأشهد علی أبی هریرة سمعته یقول: مُرّ علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بجنازة و أنا معه و معه عمر بن الخطّاب رضی الله عنه و نساء یبکین علیها فزبرهنّ عمر و انتهرهنّ،
فقال له النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: «دعهنّ یا عمر فإنّ العین دامعة، و النفس مصابة، و العهد حدیث».
قالوا: أنت سمعته یقول هذا؟ قال: نعم، قال ابن عمر: فاللَّه و رسوله أعلم. مرّتین «1».
و أخرج الحاکم «2» بإسنادٍ صحّحه، و أقرّه الذهبی، عن أبی هریرة قال: خرج النبی صلی الله علیه و آله و سلم علی جنازة و معه عمر بن الخطّاب فسمع نساء یبکین فزبرهنّ عمر، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «یا عمر دعهنّ فإنّ العین دامعة، و النفس مصابة، و العهد قریب».
و عن أبی هریرة: أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کان فی جنازة فرأی عمر امرأةً فصاح بها، فقال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: «دعها یا عمر، فإنّ العین دامعة، و النفس مصابة، و العهد قریب» «3».
______________________________
(1). السنن الکبری للبیهقی: 4/ 70، مسند أحمد: 2/ 408 [3/ 128 ح 9038]. (المؤلف)
(2). المستدرک علی الصحیحین: 1/ 381 [1/ 537 ح 1406، و کذا فی تلخیصه]. (المؤلف)
(3). سنن ابن ماجة: 1/ 481 [1/ 505 ح 1587]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:227
و عن عمرو بن الأزرق قال: توفّی بعض کنائن مروان، فشهدها الناس و شهدها أبو هریرة و معها نساء یبکین، فأمرهنّ مروان بالسکوت، فقال أبو هریرة: دعهنّ فإنّه مرّ علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم جنازة معها بواکٍ فنهرهنّ عمر رحمه الله، فقال له رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «دعهنّ فإنّ النفس مصابة، و العین دامعة، و العهد حدیث». مسند أحمد «1» (2/ 333).
و قال أبو هریرة: أبصر عمر امرأةً تبکی علی قبر فزبرها، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «دعها یا أبا حفص فإنّ العین باکیة، و النفس مصابة، و العهد قریب» «2».
و ینبئنا التاریخ عن أنّ الخلیفة لم تُجدِه تلکم النصوص و بقی علی اجتهاده و السوط بیده یردع به و یزجر مستنداً إلی ما اختلقته ید الإفک علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ممّا یخالف العقل و العدل و الطبیعة من أنّه قال: «إنّ المیّت یعذّب ببکاء الحیّ».
قال سعید بن المسیّب: لمّا مات أبو بکر بُکی علیه، فقال عمر: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: «إنّ المیّت یعذّب ببکاء الحیّ». فأبوا إلّا أن یبکوا، فقال عمر لهشام بن الولید: قم فأخرج النساء. فقالت عائشة: أُخرجک. فقال عمر: أدخل، فقد أذنت لک. فدخل فقالت عائشة: أمخرجی أنت یا بنیّ؟ فقال: أمّا لک فقد أذنت لک. فجعل یخرجهنّ امرأة امرأة، و هو یضربهنّ بالدرّة حتی خرجت أُمّ فروة و فرّق بینهنّ «3».
و قال ابن أبی الحدید فی شرح النهج «4» (1/ 60): إنّ أوّل من ضرب عمر
______________________________
(1). مسند أحمد: 2/ 637 ح 8196.
(2). أخرجه الطبری فی تهذیبه کما فی کنز العمّال: 8/ 117 [15/ 728 ح 42899]. (المؤلف)
(3). أخرجه ابن راهویه و صحّحه السیوطی، راجع کنز العمّال: 8/ 119 [15/ 732 ح 42911]. و ذکره ابن حجر فی الإصابة: 3/ 606. (المؤلف)
(4). شرح نهج البلاغة: 1/ 181 خطبة 3.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:228
بالدرّة «1» أُمّ فروة بنت أبی قحافة- حین مات أبو بکر.
کیف صفحت عائشة عن قول النبیّ- إن صحّ به النبأ- و لم تقبله من الخلیفة؟ و لما ذا سمح الخلیفة لعائشة بإذن البکاء علی أبیها دون غیرها و رفع الید عن تعمیم ذلک الحکم الباتّ؟ و لما ذا أبت الصحابة إلّا أن یبکوا علی أبی بکر بعد نهی الخلیفة؟ و لما ذا رضوا بأن یعذّب فقیدهم ببکائهم؟ و لما ذا حکمت الدرّة فی النساء امرأة امرأة بالضرب و عفت عن الرجال؟ إن هی إلّا مشکلات غیر أنّها لا تخفی علی الباحث النابه.
و من مواقف تلک الدرّة القاضیة علی الباکیات ما أخرجه الحافظ عبد الرزّاق «2») عن عمرو بن دینار قال: لمّا مات خالد بن الولید اجتمع فی بیت میمونة نساء یبکین فجاء عمر... فکان یضربهنّ بالدرّة فسقط خمار امرأة منهنّ فقالوا: یا أمیر المؤمنین خمارها. فقال: دعوها فلا حرمة لها. و کان یعجب من قوله: لا حرمة لها «3».
و نحن أیضاً نتعجّب من قوله: لا حرمة لها. و سیرة الخلیفة حقّا جلّها معجبات قولًا و فعلًا لو لم یکن کلّها.
و أماحدیث عمر: إنّ المیّت یعذّب ببکاء الحیّ؛ فقد کذّبته عائشة فیما
أخرجه الحاکم فی المستدرک «4» (1/ 381) و قال: اتّفق الشیخان علی إخراج حدیث أیّوب السختیانی عن عبد اللَّه بن أبی ملیکة مناظرة عبد اللَّه بن عمر و عبد اللَّه بن العبّاس فی البکاء علی المیّت و رجوعهما فیه إلی أُمّ المؤمنین عائشة و قولها: و اللَّه ما قال
______________________________
(1). یعنی أیّام خلافته، و کم ضرب قبلها بالدرّة من أُناس. و أمّا بعدها فحدّث عنه و لا حرج. (المؤلف)
(2). المصنّف: 3/ 557 ح 6681.
(3). کنز العمّال: 8/ 118 [15/ 730 ح 42905]. (المؤلف)
(4). المستدرک علی الصحیحین: 1/ 537 ح 1407.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:229
رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: إنّ المیّت یعذّب ببکاء أحد، و لکنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: إنّ الکافر یزیده عند اللَّه بکاء أهله عذاباً شدیداً، و إنّ اللَّه هو أضحک و أبکی، و لا تزر وازرة وزر أُخری.
صورة مفصّلة:
قال عبد اللَّه بن أبی ملیکة: توفّیت ابنة- هی أُمّ أبان- لعثمان رضی الله عنه بمکّة و جئنا لنشهدها، قال: و حضرها ابن عمر و ابن عبّاس و إنّی لجالس بینهما، فقال عبد اللَّه بن عمر لعمرو بن عثمان: ألا تنهی النساء عن البکاء «1»؟ فإنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: إنّ المیّت لیعذّب ببکاء أهله علیه. فقال ابن عباس: قد کان عمر رضی الله عنه یقول بعض ذلک، ثمّ حدّث قال: صدرت مع عمر من مکة حتی کنّا بالبیداء إذا هو برکب تحت ظلّ سمرة، فقال: اذهب و انظر إلی هؤلاء الرکب، قال: فنظرت فإذا هو صهیب فأخبرته قال: ادعه لی. فرجعت إلی صهیب فقلت: ارتحل فالحق أمیر المؤمنین، فلمّا أُصیب عمر دخل صهیب یبکی، یقول: وا أخاه! وا صاحباه! فقال عمر رضی الله عنه: یا صهیب تبکی عَلیّ و قد قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: إنّ المیّت لیعذّب ببعض بکاء أهله علیه؟ قال ابن عباس: فلمّا مات عمر رضی الله عنه ذکرت ذلک لعائشة، فقالت: رحم اللَّه عمر، و اللَّه ما حدّث رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إنّ اللَّه یعذّب المؤمن ببکاء أهله علیه، و لکن قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: إنّ اللَّه یزید الکافر عذاباً ببکاء أهله علیه. قال: و قالت عائشة: حسبکم القرآن (وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری) «2». قال: و قال ابن عبّاس عند ذلک:
______________________________
(1). کان عبد اللَّه علی سیرة أبیه فی المسألة. و قد کان نهی رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله أباه عن رأیه بمرأی منه و مشهد، فضرب عن تلکم النصوص النبویة صفحاً و سلک مسلک أبیه، و من یشابه أبه فما ظلم. (المؤلف)
(2). فاطر: 18.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:230
و اللَّه أضحک و أبکی. قال ابن أبی ملیکة: فو اللَّه ما قال ابن عمر شیئاً «1».
و عن عمرة: أنَّها سمعت عائشة، و ذکر لها أنّ عبد اللَّه بن عمر یقول: إنّ المیّت لیعذّب ببکاء الحیّ. فقالت عائشة: أما إنّه لم یکذب و لکنّه أخطأ أو نسی، إنّما مرّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی یهودیّة و هی یبکی علیها أهلها فقال: «إنّهم لیبکون علیها و إنّها لتعذّب فی قبرها».
و فی لفظ مسلم: رحم اللَّه أبا عبد الرحمن سمع شیئاً فلم یحفظه.
و فی لفظ أبی عمر: و هم أبو عبد الرحمن أو أخطأ أو نسی «2».
و عن عروة، عن عبد اللَّه بن عمر، قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: إنّ المیّت لیعذّب ببکاء أهله علیه، فذکر ذلک لعائشة، فقالت و هی تعنی ابن عمر: إنّما مرّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم علی قبر یهودیّ فقال: «إنّ صاحب هذا لیعذّب و أهله یبکون علیه» ثمّ قرأت: (وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری) «3».
و عن القاسم بن محمد قال: لمّا بلغ عائشة قول عمر و ابن عمر قالت: إنّکم لتحدّثون عن غیر کاذبین و لا مکذوبین و لکنّ السمع یخطئ «4».
______________________________
(1). اختلاف الحدیث للشافعی- فی هامش الأُمّ-: 7/ 266 [ص 537]، صحیح البخاری [1/ 432 ح 1226]، فی أبواب الجنائز، صحیح مسلم: 1/ 342، 343 [2/ 332 ح 23، 334 ح 27 کتاب الجنائز]، مسند أحمد: 1/ 41 [1/ 68 ح 290]، سنن النسائی: 4/ 18 [1/ 609 ح 1985]، سنن البیهقی: 4/ 73، مختصر المزنی- هامش کتاب الأُمّ-: 1/ 187 [ص 39]. (المؤلف)
(2). صحیح البخاری [1/ 433 ح 1227] أبواب الجنائز، اختلاف الحدیث للشافعی: 7/ 266 [ص 537]، الموطّأ لمالک: 1/ 96 [1/ 234 ح 37]، صحیح مسلم: 1/ 344 [2/ 333 ح 25]، سنن النسائی: 4/ 17 [1/ 609 ح 1983]، سنن البیهقی: 4/ 72. (المؤلف)
(3). سنن أبی داود: 2/ 59 [3/ 194 ح 3129]، سنن النسائی: 4/ 17 [1/ 609 ح 1982]. (المؤلف)
(4). صحیح مسلم: 1/ 343 [2/ 331 ح 22]، مسند أحمد: 1/ 42 [1/ 68 ح 290]، السنن الکبری [للبیهقی]: 4/ 73. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:231
و قال الشافعی فی اختلاف الحدیث «1»: و ما روت عائشة عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أشبه أن یکون محفوظاً عنه صلی الله علیه و آله و سلم بدلالة الکتاب ثمّ السنّة. فإن قیل: فأین دلالة الکتاب؟ قیل: فی قوله عزّ و جلّ: (وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری). (وَ أَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسانِ إِلَّا ما سَعی) «2». و قوله: (فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَیْراً یَرَهُ* وَ مَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ شَرًّا یَرَهُ) «3». و قوله: (لِتُجْزی کُلُّ نَفْسٍ بِما تَسْعی) «4».
و عمرة أحفظ عن عائشة من ابن أبی ملیکة، و حدیثها أشبه الحدیثین أن یکون محفوظاً، فإن کان الحدیث علی غیر ما
روی ابن أبی ملیکة من قول النبی: «إنّهم لیبکون علیها و إنّها لتعذّب فی قبرها».
فهو واضح لا یحتاج إلی تفسیر لأنّها تعذّب بالکفر و هؤلاء یبکون و لا یدرون ما هی فیه، و إن کان الحدیث کما رواه ابن أبی ملیکة فهو صحیح لأنّ علی الکافر عذاباً أعلی، فإن عذّب بدونه فزید فی عذابه فبما استوجب، و ما ینل من کافر من عذابٍ أدنی من أعلی منه و ما زید علیه من العذاب فباستیجابه لا بذنب غیره فی بکائه علیه.
فإن قیل: یزیده عذاباً ببکاء أهله علیه. قیل: یزیده بما استوجب بعمله و یکون بکاؤهم سبباً لا أنّه یعذّب ببکائهم.
فإن قیل: أین دلالة السنّة؟ قیل:
قال رسول اللَّه لرجل: «ابنک هذا؟» قال: نعم. قال: «أما إنّه لا یجنی علیک و لا تجنی علیه».
فأعلم رسول اللَّه مثل ما أعلم اللَّه من أنّ جنایة کلّ امرئ علیه کما عمله له لا لغیره و لا علیه.
و یکذّب الخلیفة بکاؤه علی النعمان بن مقرن لمّا جاءه نعیه، فخرج و نعاه إلی
______________________________
(1). طبع فی هامش کتابه الأُمّ: 7/ 267 [ص 537]. (المؤلف)
(2). النجم: 39.
(3). الزلزلة: 7- 8.
(4). طه: 15.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:232
الناس علی المنبر و وضع یده علی رأسه یبکی «1». و یکذّبه وقوفه علی قبر شیخ و اعتناقه إیّاه و بکائه علیه «2». و کم و کم له من مواقف لدة ما ذُکر.
و قبل هذه کلّها بکاء النبیّ الأقدس و الصحابة و التابعین لهم بإحسان علی موتاهم؛ فهذا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یبکی علی ولده العزیز- إبراهیم- و
یقول: «العین تدمع، و القلب یحزن، و لا نقول إلّا ما یُرضی ربّنا، و إنّا بک یا إبراهیم لمحزونون» «3».
و هذا هو صلی الله علیه و آله و سلم یبکی علی ابنه طاهر و
یقول: «إنّ العین تذرف، و إنّ الدمع یغلب، و إنّ القلب یحزن، و لا نعصی اللَّه عزّ و جلّ» «4».
و هذا هو صلی الله علیه و آله و سلم لمّا أُصیب حمزة رضی الله عنه و جاءت صفیّة بنت عبد المطّلب رضی الله عنه تطلبه فحالت بینها و بینه الانصار،
فقال صلی الله علیه و آله و سلم: «دعوها»
، فجلست عنده فجعلت إذا بکت بکی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و إذا نشجتْ نشج،
و کانت فاطمة علیها السلام تبکی و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کلّما بکت یبکی و قال: «لن أصاب بمثلک أبداً» «5».
و لمّا رجع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من أحد بکت نساء الأنصار علی شهدائهم، فبلغ ذلک النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقال: «لکن حمزة لا بواکی له»، فرجعت الأنصار فقلن لنسائهم: لا تبکین أحداً حتی تبدأن بحمزة. قال: فذاک فیهم إلی الیوم لا یبکین میّتاً إلّا بدأن بحمزة «6».
______________________________
(1). الاستیعاب فی ترجمة النعمان: 1/ 297 [القسم الرابع/ 1506 رقم 2626]. (المؤلف)
(2). راجع ما مرّ فی الجزء الخامس: ص 155. (المؤلف)
(3). سنن أبی داود: 3/ 58 [3/ 193 ح 3126]، سنن ابن ماجة: 1/ 482 [1/ 506 ح 1589]. (المؤلف)
(4). مجمع الزوائد: 3/ 18. (المؤلف)
(5). إمتاع المقریزی: ص 154. (المؤلف)
(6). مجمع الزوائد: 6/ 120. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:233
و هذا هو صلی الله علیه و آله و سلم ینعی جعفراً و زید بن حارثة و عبد اللَّه بن رواحة و عیناه تذرفان «1».
و هذا هو صلی الله علیه و آله و سلم زار قبر أُمّه و بکی علیها و أبکی من حوله «2».
و هذا هو صلی الله علیه و آله و سلم یقبّل عثمان بن مظعون و هو میّت و دموعه تسیل علی خدّه «3».
و هذا هو صلی الله علیه و آله و سلم یبکی علی ابن لبعض بناته،
فقال له عبادة بن الصامت: ما هذا یا رسول اللَّه؟ قال: «الرحمة التی جعلها اللَّه فی بنی آدم و إنّما یرحم اللَّه من عباده الرحماء» «4».
و هذه الصدّیقة الطاهرة تبکی علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و تقول: «یا أبتاه من ربّه ما أدناه، یا أبتاه أجاب ربّا دعاه، یا أبتاه إلی جبریل ننعاه، یا أبتاه جنّة الفردوس مأواه» «5».
و هذه
هی سلام اللَّه علیها وقفت علی قبر أبیها الطاهر و أخذت قبضة من تراب القبر فوضعتها علی عینها و بکت و أنشأت تقول:
ما ذا علی من شمّ تربةَ أحمدٍأن لا یشمّ مدی الزمانِ غوالیا
______________________________
(1). صحیح البخاری [3/ 1372 ح 3547] کتاب المناقب، فی علامات النبوّة فی الإسلام، سنن البیهقی: 4/ 70. (المؤلف)
(2). سنن البیهقی: 4/ 70، تاریخ الخطیب البغدادی: 7/ 289 [رقم 3791]. (المؤلف)
(3). سنن أبی داود: 2/ 63 [3/ 201 ح 3163]، سنن ابن ماجة: 1/ 445 [1/ 468 ح 1456]. (المؤلف)
(4). سنن أبی داود: 2/ 58 [3/ 193 ح 3125]، سنن ابن ماجة: 1/ 481 [1/ 506 ح 1588]. (المؤلف)
(5). صحیح البخاری [4/ 1619 ح 4193] باب مرض النبیّ و وفاته، مسند أبی داود: 2/ 197 [ح 1374]، سنن النسائی: 4/ 13 [1/ 606 ح 1971]، مستدرک الحاکم: 3/ 163 [3/ 178 ح 4768]، تاریخ الخطیب: 6/ 262 [رقم 3292]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:234 صُبّت علیّ مصائبٌ لو أنّهاصُبّت علی الأیّامِ صرنَ لیالیا «1»
و هذا أبو بکر بن أبی قحافة یبکی علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و یرثیه بقوله:
یا عینُ فابکی و لا تسأمی‌و حقَّ البکاءُ علی السیّدِ
و هذا حسّان بن ثابت یبکیه صلی الله علیه و آله و سلم و یقول:
ظللت بها أبکی الرسول فأسعدت‌عیون و مثلاها من الجفن أسعدُ
و یقول:
یبکّون من تبکی السمواتُ یومَه‌و من قد بکتهُ الأرضُ فالناسُ أکمدُ
و یقول:
یا عینُ جودی بدمعٍ منک إسبالِ‌و لا تملِّنّ من سحٍّ و إعوالِ
و هذه أروی بنت عبد المطّلب تبکی علیه صلی الله علیه و آله و سلم و ترثیه بقولها:
ألا یا عینُ ویحک أسعدینی‌بدمعِکِ ما بقیتِ و طاوعینی
ألا یا عینُ ویحک و استهلّی‌علی نورِ البلادِ و أسعدینی
و هذه عاتکة بنت عبد المطّلب ترثیه و تقول:
عینیّ جودا طوالَ الدهرِ و انهمراسکباً و سحّا بدمعٍ غیر تعذیر
یا عینُ فاسحنفری بالدمع و احتفلی‌حتی الممات بسجلٍ غیر منزور
یا عینُ فانهملی بالدمعِ و اجتهدی‌للمصطفی دون خلقِ اللَّهِ بالنور
و هذه صفیّة بنت عبد المطّلب تبکی علیه و ترثیه صلی الله علیه و آله و سلم و تقول:
أ فاطمُ بَکّی و لا تسأمی‌بصُبحِک ما طلعَ الکوکبُ
______________________________
(1). راجع الجزء الخامس من کتابنا هذا: ص 147. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:235 هو المرء یُبکی و حقَّ البکاءُهو الماجدُ السیّدُ الطیّبُ
و تقول:
أ عینیّ جودا بدمعٍ سجم‌یبادر غرباً بما منهدم
أ عینیّ فاسحنفرا و اسکبابوجدٍ و حزنٍ شدیدِ الألم
و هذه هند بنت الحارث بن عبد المطّلب تبکی علیه و ترثیه و تقول:
یا عینُ جودی بدمعٍ منک و ابتدری‌کما تنزّل ماءُ الغیثِ فانثعبا
و هذه هند بنت أثاثة ترثیه و تقول:
ألا یا عین بکّی لا تملّی‌فقد بکر النعیُّ بمن هویتِ
و هذه عاتکة بنت زید ترثیه و تقول:
و أمست مراکبه أوحشت‌و قد کان یرکبها زینها
و أمست تُبکّی علی سیّدٍتردّد عبرتها عینها
و هذه أُمّ أیمن ترثیه صلی الله علیه و آله و سلم و تقول:
عینُ جودی فإنّ بذلک للدمعِ شفاءً فأکثری من بکاء
بدموعٍ غزیرةٍ منک حتی‌یقضیَ اللَّهُ فیک خیرَ القضاء «1»
و هذه عمّة جابر بن عبد اللَّه جاءت یوم أُحد تبکی علی أخیها عبد اللَّه بن عمرو، قال جابر: فجعلت أبکی و جعل القوم ینهوننی و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لا ینهانی،
فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «إبکوه أو لا تبکوه فو اللَّه ما زالت الملائکة تظلّله بأجنحتها
______________________________
(1). راجع طبقات ابن سعد: ص 839- 855 [2/ 319- 333] سیرة ابن هشام: 4/ 346 [4/ 317]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:236
حتی دفنتموه». الاستیعاب فی ترجمة عبد اللَّه «2» (1/ 368).
هذه سنّة النبیّ الأعظم المتّبعة بین الصحابة یعارضها حدیث الخلیفة: إنّ المیّت یعذّب ببکاء الحیّ. فالقول به یخصّ به و بابنه عبد اللَّه، فالحقّ أحقّ أن یُتّبع.

52- اجتهاد الخلیفة فی الأُضحیة

عن حذیفة بن أُسید قال: رأیت أبا بکر و عمر و ما یضحّیان عن أهلهما خشیة- مخافة- أن یستنّ بهما، فحملنی أهلی علی الجفاء بعد أن علمت السنّة حتی إنّی لأُضحّی عن کلّ.
أخرجه البیهقی فی السنن الکبری (9/ 265)، و الطبرانی فی الکبیر «3»، و الهیثمی فی المجمع (4/ 18) من طریق الطبرانی و قال: رجاله رجال الصحیح، و ذکره السیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه «4» (3/ 45) نقلًا عن ابن أبی الدنیا فی الأضاحی، و الحاکم فی الکنی، و أبی بکر عبد اللَّه بن محمد النیسابوری فی الزیادات ثمّ قال: قال ابن کثیر: إسناده صحیح.
و قال الشافعی فی کتاب الأُمّ «5» (2/ 189): قد بلغنا أنّ أبا بکر و عمر رضی الله عنه کانا لا یضحّیان کراهیة أن یقتدی بهما فیظنّ من رآهما أنّها واجبة.
______________________________
(2). الاستیعاب: القسم الثالث/ 956 رقم 1615.
(3). المعجم الکبیر: 3/ 182 ح 3058.
(4). کنز العمّال: 5/ 219 ح 12663.
(5). کتاب الأُمّ: 2/ 224.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:237
و فی مختصر المزنی- هامش کتاب الأُمّ «1»- (5/ 210): قال الشافعی: بلغنا أنّ أبا بکر و عمر رضی الله عنه کانا لا یضحّیان کراهیة أن یُری أنّها واجبة.
و عن الشعبی: أنّ أبا بکر و عمر شهدا الموسم فلم یضحّیا. کنز العمّال «2» (3/ 45).
قال الأمینی: هل وقف الرجلان علی شی‌ء من الحکمة لم یقف علیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فضحّی و أمر بها و حضّ علیها و أکّد و ترکها سنّة متّبعة، و خفی علیه ما عرفاه من اتّخاذ الأمّة ذلک من الطقوس الواجبة؟ أو أنّ الرجلین کانا أشفق علی الأمّة منه صلی الله علیه و آله و سلم فأحبّا أن لا یبهضاها بنفقة الأضاحی؟ أو أنّهما خشیا أن یکون ذلک بدعة فی الدین بظنّ الوجوب؟ لکنّه حجّة داحضة؛ لأنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حین فعل و أمر کان ذلک مشفوعاً ببیان عدم وجوبه، و عرفت ذلک منه الصحابة، و علی هذا کان عملهم و تلقّاه منهم التابعون و هلمّ جرّا إلی یومنا الحاضر، و لو کان ما حسباه مطّرداً لزم ترک المستحبّات کلّها، ثمّ إنّ احتمال مزعمة الوجوب کان أولی أن ینشأ من فعل النبی صلی الله علیه و آله و سلم و قوله، فإنّ السنّة سنّته، و الدین ما صدع به، لکنّه لم ینشأ لما شفعه من البیان، فهلّا فعلا کما فعل و هما خلیفتاه؟
و العجب العجاب أنّ الخلیفة الثانی هاهنا ینقض السنّة الثابتة للصادع الکریم خشیة ظنّ الأمّة الوجوب، و یسنّ لها ما لا أصل له فی الدین کزکاة الخیل و صلاة التراویح، إلی أحداث أخری کثیرة، و هو فی ذلک کلّه لا یخشی و لا یکترث و لا یبالی.

53- الخلیفة فی إرث الزوجة من الدیة

اشارة

عن سعید بن المسیّب: أنّ عمر بن الخطّاب رضی الله عنه کان یقول: الدیة للعاقلة
______________________________
(1). مختصر المزنی- هامش کتاب الأُمّ-: ص 283.
(2). کنز العمّال: 5/ 219 ح 12664.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:238
و لا ترث المرأة من دیة زوجها شیئاً، حتی أخبره الضحّاک بن سفیان أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کتب إلیه أن یورّث امرأة أشیم الضبابی من دیته فرجع إلیه عمر رضی الله عنه.
و فی لفظ آخر:
إنّ عمر بن الخطّاب قال: ما أری الدیة إلّا للعصبة لأنّهم یعقلون عنه فهل سمع أحد منکم من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی ذلک شیئاً؟ فقال الضحّاک الکلابی- و کان استعمله رسول اللَّه علی الأعراب-: کتب إلیّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أن أُورِّث امرأة أشیم الضبابی من دیة زوجها. فأخذ بذلک عمر بن الخطّاب رضی الله عنه «1».
قال الأمینی: کأنّ الخلیفة کان غافلًا عن إحدی ثلاث أو عنها جمعاء:
1- الآیة الکریمة من القرآن، و هی قوله تعالی: (فَدِیَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلی أَهْلِهِ) «2». و الزّوجة من الأهل بنصّ قوله تعالی: (لَنُنَجِّیَنَّهُ وَ أَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ) «3».
و قوله تعالی: (إِنَّا مُنَجُّوکَ وَ أَهْلَکَ إِلَّا امْرَأَتَکَ) «4».
و قوله تعالی: (فَأَنْجَیْناهُ وَ أَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ) «5»، و الاستثناء فی المقامات یدلّ علی دخولها فیما خرجت منه به، و عرف الجمیع أنّ الاستثناء متّصلٌ لا محالة کما نصّ علیه ابن حجر فی فتح الباری.
______________________________
(1). کتاب الأُمّ للشافعی: 6/ 77 [6/ 88]، کتاب الرسالة له: ص 113 [ص 426 ح 1172]، اختلاف الحدیث له- هامش کتاب الأُمّ-: 7/ 20 [ص 479]، سنن أبی داود: 2/ 22 [2/ 129 ح 2927]، مسند أحمد: 3/ 452 [4/ 485 ح 15318 و 15319]، صحیح الترمذی: 1/ 265 [4/ 19 ح 1415] و صحّحه، سنن ابن ماجة: 2/ 142 [2/ 883 ح 2642]، سنن البیهقی: 8/ 134، تیسیر الوصول: 4/ 8 [4/ 9 ح 1]، تاریخ الخطیب: 8/ 343 [رقم 4451]. (المؤلف)
(2). النساء: 92.
(3). العنکبوت: 32، 33.
(4). العنکبوت: 32، 33.
(5). النمل: 57.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:239
و قوله تعالی عن زلیخا زوجة عزیز مصر: (ما جَزاءُ مَنْ أَرادَ بِأَهْلِکَ سُوءاً) «1».
و قوله تعالی: (إِذْ قالَ مُوسی لِأَهْلِهِ إِنِّی آنَسْتُ ناراً). سورة النمل: 7.
و قوله تعالی: (فَلَمَّا قَضی مُوسَی الْأَجَلَ وَ سارَ بِأَهْلِهِ آنَسَ مِنْ جانِبِ الطُّورِ ناراً قالَ لِأَهْلِهِ امْکُثُوا إِنِّی آنَسْتُ ناراً). القصص: 29.
و قوله تعالی عن النبیّ موسی علیه السلام: (فَقالَ لِأَهْلِهِ امْکُثُوا إِنِّی آنَسْتُ ناراً). «2» و ما کانت معه علیه السلام إلّا زوجته و هی حامل أو أنّها ولدت قبیل ذلک.
2- السنّة النبویّة: و هی ما کتبه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلی عامله علی الأعراب الضحّاک بن سفیان «3».
3- لغة العرب: و أعظم ما یستفاد منه استقرارها علی إطلاق الأهل علی الزوجة الآیات الکریمة المذکورة ثمّ ما مرّ من مکاتبة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و ما جاء عنه صلی الله علیه و آله و سلم من أنّه أعطی الآهل حظّین و الأعزب حظّا، و قال صفوان بن عمرو: أعطانی- رسول اللَّه- حظّین و کان لی أهل، ثمّ دعا عمّاراً فأعطی له حظّا واحداً «4».
و یری محمد بن الحسن فیمن أوصی لأهل فلان: أنّ القیاس یستدعی حصر الوصیّة إلی زوجاته، لکنّه ترک القیاس و عمّمها إلی کلّ من کان فی عیاله «5».
و قال أبو بکر: الأهل اسم یقع علی الزوجة و علی جمیع من یشتمل علیه منزله،
______________________________
(1). یوسف: 25.
(2). طه: 10.
(3). توجد مضافاً علی ما ذکر من المصادر فی کثیر من جوامع الحدیث و کتب الفقه. (المؤلف)
(4). سنن أبی داود: 2/ 25 [3/ 136- 137 ح 2953]، سنن البیهقی: 6/ 346، تیسیر الوصول: 1/ 253 [1/ 298 ح 29]، النهایة [لابن الأثیر]: 1/ 64 [1/ 84]. (المؤلف)
(5). أحکام القرآن للجصّاص: 2/ 277 [2/ 228]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:240
قال اللَّه تعالی: (إِنَّا مُنَجُّوکَ وَ أَهْلَکَ إِلَّا امْرَأَتَکَ) «1».
و فی معاجم اللغة: الآهل الذی له زوجة و عیال، و سار بأهله؛ أی بزوجته و أولاده، و أهِل الرجل و تأهّل: تزوّج، و التأهّل: التزوّج، و فی الدعاء: آهلک اللَّه فی الجنّة إیهالًا؛ أی زوّجک فیها «2». و لئن راجعت معاجم اللغة تزدد وثوقاً بذلک.
إذا عرفت هذا فلا یذهب علیک أنّ إطلاق الأهل علی الزوجة بقرینة إضافته إلی الرجل لا ینافی وجود معانٍ أخری له یستعمل فیها بقرائن معیّنة أو صارفة، فأهل الرجل عشیرته و ذوو قرباه، و منه قوله تعالی: (فَابْعَثُوا حَکَماً مِنْ أَهْلِهِ وَ حَکَماً مِنْ أَهْلِها) «3»، و أهل الأمر ولاته، و أهل البیت سکّانه، و أهل المذهب من یدین به، و منه قوله تعالی فی قصّة نوح: (إِذْ نادی مِنْ قَبْلُ فَاسْتَجَبْنا لَهُ فَنَجَّیْناهُ وَ أَهْلَهُ مِنَ الْکَرْبِ الْعَظِیمِ) الأنبیاء: 76.

زبدة المخض:

أنّ موضوع الأهل کلّ ما له صلة من إحدی النواحی بالمضاف إلیه، فتعیّن المراد القرائن المحتفّة به کما فی آیة التطهیر، فالمراد بها محمد و علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین صلوات اللَّه علیهم أجمعین، و قد اجتمعوا تحت الکساء فدعا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ربّه بمنحة القداسة لهم و سمّاهم أهل بیته، فنزل قوله تعالی: (إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً) «4». حتی إنّ أُمّ سلمة استأذنته فی أن تدخل معهم فأذن لها بعد نزول الآیة، و استحفته صلی الله علیه و آله و سلم عن دخولها فی مفاد الآیة الکریمة
فقال: «إنّک علی خیر».
إیعازاً إلی قصر هذه المنحة علیهم، و تفصیل هذه الجملة مذکور فی الصحاح و المسانید.
______________________________
(1). أحکام القرآن للجصّاص: 2/ 277 [2/ 228]. (المؤلف)
(2). نهایة ابن الأثیر: 1/ 64 [1/ 84]، قاموس اللغة: 3/ 331، لسان العرب: 13/ 31 [1/ 254]، تاج العروس: 7/ 217. (المؤلف)
(3). النساء: 35.
(4). الأحزاب: 33.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:241

54- رأی الخلیفة فی تحقّق البلوغ‌

عن ابن أبی ملیکة: أنّ عمر کتب فی غلام من أهل العراق سرق فکتب: أن اشبروه فإن وجدتموه ستّة أشبار فاقطعوه. فشبر فوجد ستّة أشبار تنقص أنملة فترک.
و عن سلیمان بن یسار: أنّ عمر أُتی بغلام سرق، فأمر به فشُبر، فوجد ستّة أشبار إلّا أنملة فترکه.
أخرجه «1» ابن أبی شیبة، و عبد الرزاق، و مسدّد، و ابن المنذر فی الأوسط کما فی کنز العمّال (3/ 116).
قال الأمینی: الذی ثبت من الشریعة فی تحقّق البلوغ هو الاحتلام الثابت بصحیح قوله صلی الله علیه و آله و سلم فیمن رفع عنه القلم:
«و الغلام حتی یحتلم»
، أو نبات الشعر فی العانة الثابت بالصحاح، أو السنّ المحدود کما فی صحیحة عبد اللَّه بن عمر «2» و لا رابع لها یُعدّ حدّا مطّرداً، و أمّا المساحة بالأشبار فهو من فقه الخلیفة و محدثاته فحسب، و لعلّه أبصر بمواقع فقاهته.

55- تنقیص الخلیفة من الحدّ

عن أبی رافع: أنّ عمر بن الخطّاب أُتی بشارب فقال: لأبعثنّک إلی رجل لا تأخذه فیک هوادة، فبعث به إلی مطیع بن الأسود العدوی فقال: إذا أصبحت غداً
______________________________
(1). المصنّف لابن أبی شیبة: 9/ 486- 487 ح 8206 و 8211، المصنّف: 10/ 178 ح 18737، کنز العمّال: 5/ 544 ح 13887.
(2). راجع فی أحادیث الباب السنن الکبری [للبیهقی]: 6/ 54- 59. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:242
فاضربه الحدّ، فجاء عمر و هو یضربه ضرباً شدیداً، فقال: قتلت الرجل کم ضربته؟ قال: ستّین، قال: أقصّ عنه بعشرین. قال أبو عبیدة فی معناه: یقول اجعل شدّة هذا الضرب قصاصاً بالعشرین التی بقیت من الحد فلا تضربه إیّاها.
السنن الکبری (8/ 317)، شرح ابن أبی الحدید «1» (3/ 133).
قال الأمینی: أُنظر إلی الرجل کیف یتلوّن فی الحکم فیضعّف یوماً حدّ الشارب و هو الأربعون- عند القوم- فیجلد ثمانین «2» ثمّ یرقّ للمحدود فی یوم آخر فینقّص منه عشرین، و یتلافی شدّة الکیف بنقیصة الکم بعد تسلیم الشارب إلی رجل یعرفه بالشدّة، و الکلّ زائد علی الناموس الإلهیّ الذی جاء به النبیّ الأقدس. و فی الحدیث: یؤتی بالرجل الذی ضرب فوق الحدّ فیقول اللَّه: لم ضربت فوق ما أمرتک؟ فیقول: یا ربّ غضبت لک، فیقول: أ کان لغضبک أن یکون أشدّ من غضبی؟ و یؤتی بالذی قصّر فیقول: عبدی لم قصّرت؟ فیقول: رحمته. فیقول: أ کان لرحمتک أن تکون أشدّ من رحمتی؟ «3».
و کم لهذا الحدیث من نظائر أخرجه الحفّاظ، راجع کنز العمّال «4» (3/ 196).

56- أبا حسن لا أبقانی اللَّه لشدّة لست لها

عن ابن عبّاس، قال: وردت علی عمر بن الخطّاب واردة قام منها و قعد و تغیّر و تربّد و جمع لها أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فعرضها علیهم و قال: أشیروا علیّ. فقالوا جمیعاً: یا أمیر المؤمنین أنت المفزع و أنت المنزع. فغضب عمر و قال: اتّقوا اللَّه و قولوا قولًا
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: 12/ 136 الخطبة 223.
(2). راجع الحدیث السادس و العشرین: ص 123. (المؤلف)
(3). البیان و التبیین: 2/ 20 [2/ 19]. (المؤلف)
(4). کنز العمّال: 5/ 854 ح 14551- 14556.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:243
سدیداً یصلح لکم أعمالکم. فقالوا: یا أمیر المؤمنین ما عندنا ممّا تسأل عنه شی‌ء. فقال: أما و اللَّه إنّی لأعرف أبا بجدتها و ابن بجدتها، و أین مفزعها و أین منزعها، فقالوا: کأنّک تعنی ابن أبی طالب؟ فقال عمر: للَّه هو، و هل طفحت حرّة بمثله و أبرعته؟ انهضوا بنا إلیه، فقالوا: یا أمیر المؤمنین أ تصیر إلیه؟ یأتیک. فقال: هیهات هناک شجنة من بنی هاشم، و شجنة من الرسول، و أثرة من علم یُؤتی لها و لا یأتی. فی بیته یُؤتی الحکم، فاعطفوا نحوه. فألفوه فی حائط له و هو یقرأ: (أَ یَحْسَبُ الْإِنْسانُ أَنْ یُتْرَکَ سُدیً) «1» و یردّدها و یبکی، فقال عمر لشریح: حدّث أبا حسن بالذی حدّثتنا به. فقال شریح: کنت فی مجلس الحکم، فأتی هذا الرجل فذکر أنّ رجلًا أودعه امرأتین حرّة مهیرة «2» و أُم ولد، فقال له: أنفق علیهما حتی أقدم. فلمّا کان فی هذه اللیلة وضعتا جمیعاً إحداهما ابناً و الأخری بنتاً، و کلتاهما تدّعی الابن و تنتفی من البنت من أجل المیراث، فقال له: بم قضیت بینهما؟ فقال شریح: لو کان عندی ما أقضی به بینهما لم آتکم بهما، فأخذ علیّ تبنةً من الأرض فرفعها فقال: إنّ القضاء فی هذا أیسر من هذه. ثمّ دعا بقدح فقال لإحدی المرأتین: احلبی. فحلبت، فوزنه. ثمّ قال للأخری: احلبی. فحلبت، فوزنه فوجده علی النصف من لبن الأُولی، فقال لها: خذی أنتِ ابنتکِ، و قال للأخری: خذی أنتِ ابنکِ، ثمّ قال لشریح: أما علمت أنّ لبن الجاریة علی النصف من لبن الغلام؟ و أنّ میراثها نصف میراثه؟ و أنّ عقلها نصف عقله؟ و أنّ شهادتها نصف شهادته؟ و أنّ دیتها نصف دیته؟ و هی علی النصف فی کلّ شی‌ء. فأعجب به عمر إعجاباً شدیداً ثمّ قال: أبا حسن لا أبقانی اللَّه لشدّة لست لها و لا فی بلد لست فیه.
کنز العمّال «3» (3/ 179)، مصباح الظلام للجردانی «4» (2/ 56).
______________________________
(1). القیامة: 36.
(2). المهیرة من النساء: الحرّة الغالیة المهر، جمعها مهائر. (المؤلف)
(3). کنز العمّال: 5/ 830 ح 14508.
(4). مصباح الظلام: 2/ 136 ح 405.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:244

57- الخلیفة و مولود عجیب‌

عن سعید بن جبیر، قال: أُتی عمر بن الخطّاب بامرأة قد ولدت ولداً له خلقتان بدنان و بطنان و أربعة أیدٍ و رأسان و فرجان هذا فی النصف الأعلی، و أمّا فی الأسفل فله فخذان و ساقان و رجلان مثل سائر الناس، فطلبت المرأة میراثها من زوجها و هو أبو ذلک الخلق العجیب، فدعا عمر بأصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فشاورهم فلم یجیبوا بشی‌ء، فدعا علیّ بن أبی طالب، فقال علیّ: «إنّ هذا أمر یکون له نبأ فاحبسها و احبس ولدها و اقبض مالهم و أقم لهم من یخدمهم و انفق علیهم بالمعروف». ففعل عمر ذلک ثمّ ماتت المرأة و شبّ الخلق و طلب المیراث فحکم له علیّ بأن یقام له خادم خصیّ یخدم فرجیه و یتولّی منه ما یتولّی الأُمّهات ما لا یحلّ لأحد سوی الخادم، ثمّ إنّ أحد البدنین طلب النکاح فبعث عمر إلی علیّ فقال له: یا أبا الحسن ما تجد فی أمر هذین إن اشتهی أحدهما شهوة خالفه الآخر، و إن طلب الآخر حاجة طلب الذی یلیه ضدّها، حتی إنّه فی ساعتنا هذه طلب أحدهما الجماع. فقال علیّ: «اللَّه أکبر إنّ اللَّه أحلم و أکرم من أن یُری عبداً أخاه و هو یجامع أهله، و لکن علّلوه ثلاثاً فإنّ اللَّه سیقضی قضاءً فیه ما طلب هذا عند الموت»، فعاش بعدها ثلاثة أیّام و مات، فجمع عمر أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فشاورهم فیه، قال بعضهم: اقطعه حتی یبین الحیّ من المیّت و تکفنه و تدفنه، فقال عمر: إنّ هذا الذی أشرتم لعجب أن نقتل حیّا لحال میّت، و ضجّ الجسد الحیّ فقال: اللَّه حسبکم تقتلونی و أنا أشهد أن لا إله إلّا اللَّه و أنّ محمداً رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أقرأ القرآن، فبعث إلی علیّ فقال: یا أبا الحسن احکم فیما بین هذین الخلقین. فقال علیّ: «الأمر فیه أوضح من ذلک و أسهل و أیسر، الحکم أن تغسلوه و تکفّنوه و تدعوه مع ابن أُمّه یحمله الخادم إذا مشی فیعاون علیه أخاه، فإذا کان بعد ثلاث جفّ فاقطعوه جافّا و یکون موضعه حیّا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:245
لا یألم، فإنّی أعلم أنّ اللَّه لا یبقی الحیّ بعده أکثر من ثلاث یتأذّی برائحة نتنه و جیفته». ففعلوا ذلک فعاش الآخر ثلاثة أیّام و مات. فقال عمر رضی الله عنه: یا ابن أبی طالب فما زلت کاشف کلّ شبهة و موضح کلّ حکم. کنز العمّال «1» (3/ 179)

58- اجتهاد الخلیفة فی حدّ أَمة

عن یحیی بن حاطب، قال: توفّی حاطب فأعتق من صلّی من رقیقه و صام، و کانت له أَمة نوبیّة قد صلّت و صامت و هی أعجمیة لم تفقه فلم ترعه إلّا بحبلها و کانت ثیّباً فذهب إلی عمر رضی الله عنه فحدّثه، فقال: لأنت الرجل لا تأتی بخیر. فأفزعه ذلک، فأرسل إلیها عمر رضی الله عنه فقال: أحبلت؟ فقالت: نعم من مرغوش بدرهمین. فإذا هی تستهلّ بذلک لا تکتمه. قال: و صادف علیّا و عثمان و عبد الرحمن بن عوف فقال: أشیروا علیّ و کان عثمان رضی الله عنه جالساً فاضطجع، فقال علیّ و عبد الرحمن: قد وقع علیها الحدّ، فقال: أشر علیّ یا عثمان؟ فقال: قد أشار علیک أخواک. قال: أشر علیّ أنت. قال: أراها تستهلّ به کأنّها لا تعلمه و لیس الحدّ إلّا علی من علمه. فقال: صدقت صدقت و الذی نفسی بیده ما الحدّ إلّا علی من علمه. فجلدها عمر مائة و غرّبها عاماً «2».
و قال الشافعی فی الأُمّ «3» (1/ 135): فخالف علیّا و عبد الرحمن فلم یحدّها حدّها عندهما و هو الرجم، و خالف عثمان أن لا یحدّها بحال، و جلدها مائة و غرّبها عاماً.
______________________________
(1). کنز العمّال: 5/ 833 ح 14509.
(2). کتاب الأُمّ للشافعی: 1/ 135 [1/ 152]، اختلاف الحدیث للشافعی- هامش الأُمّ: 7/ 144 [7/ 507]، سنن البیهقی: 8/ 238. و ذکر أبو عمر شطراً منه فی العلم: ص 148 [ص 308 ح 1548]. (المؤلف)
(3). کتاب الأُمّ: 1/ 152.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:246
و قال البیهقی فی السنن «1»: قال الشیخ رحمه الله: کان حدّها الرجم، فکأنّه رضی الله عنه درأ عنها حدّها للشبهة بالجهالة و جلدها و غرّبها تعزیراً.
قال الأمینی: أنا لا أقول إنّ الأمر فی المسألة دائر بین أمرین؛ إمّا ثبوت الحدّ و هو الرجم، و إمّا درؤه بالشبهة و تخلیة الحامل سبیلها، و القول بالفصل رأی خارج عن نطاق الشرع، و إنّما أقول: إنّ ما رآه البیهقی من کون الجلدة و التغریب تعزیراً لا یصحّح الرأی بل یوجب مزید الإشکال؛ إذ
ثبت فی الصحیح عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «لا یجلد أحد فوق عشرة أسواط إلّا فی حدّ من حدود اللَّه» «2».
و فی صحیح آخر قوله: «لا یجلد فوق عشرة أسواط فیما دون حدّ من حدود اللَّه» «3».
و قوله: «لا یحلّ لأحد أن یضرب أحداً فوق عشرة أسواط إلّا فی حدٍّ من حدود اللَّه» «4».
و قوله: «لا تعزّروا فوق عشرة أسواط» «5».
و قوله: «من بلغ حدّا فی غیر حدٍّ فهو من المعتدین» «6».
و قوله: «لا یضرب فوق عشرة أسواط إلّا فی حدٍّ من حدود اللَّه» «7».
______________________________
(1). السنن الکبری: 8/ 238.
(2). صحیح البخاری فی الجزء الأخیر [6/ 2512 ح 6458] باب کم التعزیر و الأدب، سنن أبی داود: 2/ 242 [4/ 167 ح 4491]، صحیح مسلم فی الحدود: 1/ 52 [3/ 540 ح 40]. (المؤلف)
(3). مستدرک الحاکم: 4/ 382 [4/ 423 ح 8152]. (المؤلف)
(4). سنن الدارمی: 2/ 176. (المؤلف)
(5). سنن ابن ماجة: 2/ 129 [2/ 867 ح 2602]. (المؤلف)
(6). السنن الکبری للبیهقی: 8/ 327. (المؤلف)
(7). السنن الکبری للبیهقی: 8/ 328، و أخرجه ابن مندة و أبو نعیم کما فی الإصابة: 2/ 423 [رقم 5211]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:247
و قوله: «لا عقوبة فوق عشر ضربات إلّا فی حدٍّ من حدود اللَّه» «1».
فهل الخلیفة قد خفیت علیه هذه کلّها؟ أو تعمّد فی الصفح عنها، و جعلها دبر أُذنیه؟

59- نهی الخلیفة عمّا أمر به رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم‌

عن أبی هریرة، قال: کنّا قعوداً حول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و معنا أبو بکر و عمر فی نفر، فقام من بین أظهرنا فأبطأ علینا و خشینا أن یقطع دوننا، فقمنا و کنت أوّل من فزع، فخرجت أبتغیه حتی أتیت حائطاً للأنصار لقوم من بنی النجّار فلم أجد له باباً إلّا ربیعاً، فدخلت فی جوف الحائط- و الربیع: الجدول- فدخلت منه بعد أن احتفزته، فإذا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقال: «أبو هریرة؟» قلت: نعم. قال: «و ما شأنک؟» قلت: کنت بین أظهرنا فقمت و أبطأت فخشینا أن تقتطع دوننا ففزعنا و کنت أوّل من فزع، فأتیت هذا الحائط فاحتفزته کما یحتفز الثعلب و الناس من ورائی، فقال: «یا أبا هریرة اذهب بنعلی هاتین فمن لقیته وراء هذا الحائط یشهد أن لا إله إلّا اللَّه مستیقناً بها قلبه فبشّره بالجنة».
فخرجت فکان أوّل من لقیت عمر فقال: ما هذان النعلان؟ قلت: نعلا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بعثنی بهما و قال: من لقیته یشهد أن لا إله إلّا اللَّه مستیقناً بها قلبه بشّره بالجنّة، فضرب عمر فی صدری فخررت لاستی و قال: ارجع إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فأجهشت بالبکاء راجعاً، فقال رسول اللَّه: «ما بالک؟» قلت: لقیت عمر فأخبرته بما بعثتنی به فضرب صدری ضربة خررت لاستی و قال: ارجع إلی رسول اللَّه، فخرج رسول اللَّه فإذا عمر فقال: «ما حملک یا عمر علی ما فعلت؟» فقال عمر: أنت بعثت
______________________________
(1). صحیح البخاری فی باب کم التعزیر و الأدب فی الجزء الأخیر [6/ 2512 ح 6457]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:248
أبا هریرة بکذا؟ قال: «نعم»، قال: فلا تفعل فإنّی أخشی أن یتّکل الناس علیها فیترکوا العمل خلّهم یعملون، فقال رسول اللَّه: «فخلّهم» «1».
قال الأمینی: إنّ التبشیر و الإنذار من وظائف النبوّة کتاباً و سنّة و اعتباراً و أرسل اللَّه النبیّین مبشّرین و منذرین، و إن کان فی التبشیر تثبیط عن العمل لکان من واجب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أن لا یبشّر بشی‌ء قطّ و قد بشّر فی الکتاب الکریم بمثل قوله تعالی: (وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ بِأَنَّ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ فَضْلًا کَبِیراً) «2» و قوله: (وَ بَشِّرِ الَّذِینَ آمَنُوا أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِنْدَ رَبِّهِمْ) «3» و وردت بشارات جمّة فی السنّة النبویّة فی الترغیب فی الشهادة باللَّه و ذکر لا إله إلّا اللَّه «4». و أمر صلی الله علیه و آله و سلم عبد اللَّه بن عمر أن ینادی فی الناس: إنّ من شهد أن لا إله إلّا اللَّه دخل الجنّة «5». و أیّ تثبیط هناک و لازم التوحید الصحیح العمل بکلّ ما شرّعه الإله الواحد؟ و لا سیّما هتاف الرسالة فی کلّ حین یُسمع المستخفّین بالوعید المزعج و العذاب الشدید مشفوعاً بعِداته الکریمة لمن یعمل الصالحات، و الجنّة یشتاق إلیه الموحّدون.
أخرج أحمد: عن ابن مطرف، قال: حدّثنی الثقة أنّ رجلًا أسود کان یسأل النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم عن التسبیح و التهلیل، فقال عمر بن الخطّاب: مه أکثرت علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. فقال: مه یا عمر. و أُنزلت علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم (هَلْ أَتی عَلَی الْإِنْسانِ حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ). حتی إذا أتی علی ذکر الجنّة زفر الأسود زفرةً خرجت نفسه، فقال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: «مات شوقاً إلی الجنّة» «6».
______________________________
(1). سیرة عمر لابن الجوزی: ص 38 [ص 41- 42]، شرح ابن أبی الحدید: 3/ 108، 116 [12/ 55- 56، 83 الخطبة 223]، فتح الباری: 1/ 184 [1/ 228]. (المؤلف)
(2). الأحزاب: 47.
(3). یونس: 2.
(4). راجع الترغیب و الترهیب للحافظ المنذری: 2/ 160- 165 [2/ 412- 418 ح 1- 22]. (المؤلف)
(5). تهذیب التهذیب: 1/ 424 [1/ 371]. (المؤلف)
(6). الدرّ المنثور: 6/ 297 [8/ 366]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:249
و هکذا یجب أن تسیر الأُمّة إلی اللَّه بین خطّتی الخوف و الرجاء، فلا التهدید یدعها تتوانی عن العمل، و لا الوعد یأمنها من العقوبة إن ترکته، و هذه هی الطریقة المثلی فی إصلاح المجتمع، و السیر بهم فی السنن اللاحب، (سُنَّةَ اللَّهِ فِی الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَ لَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِیلًا) «1»، غیر أنّ الخلیفة قد یحسب أنّ خطّته أمثل من هذه، فانتهر أبا هریرة حتی خرّ لاسته، و نهی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن الدأب علی ما قال و أمر به و هو لا ینطق عن الهوی إن هو إلّا وحی یوحی.
و لیس من المستطاع أن یُخبت إلی اعتناء النبیّ بهاتیک الهلجة بعد أن صدع بما صدع عن الوحی الإلهی، لکن الدوسی یقول: قال: فخلّهم. و أنا لا أدری هل کذب الدوسیّ، أو أنّ هذا مبلغ علم الخلیفة و أُنموذج عمله؟

60- اجتهاد الخلیفة فی حُلی الکعبة «2»

1-
ذکر عند عمر بن الخطّاب فی أیّامه حلی الکعبة و کثرته، فقال قوم: لو أخذته فجهّزت به جیوش المسلمین کان أعظم للأجر، و ما تصنع الکعبة بالحلیّ؟ فهمّ عمر بذلک و سأل عنه أمیر المؤمنین علیه السلام، فقال: «إنّ هذا القرآن أُنزل علی محمد صلی الله علیه و آله و سلم و الأموال أربعة: أموال المسلمین فقسّمها بین الورثة فی الفرائض، و الفی‌ء فقسّمه علی
______________________________
(1). الأحزاب: 62.
(2). صحیح البخاری: 3/ 81 [2/ 578 ح 1517] فی کتاب الحجّ، باب کسوة الکعبة، و فی الاعتصام أیضاً [6/ 2655 ح 6847]، أخبار مکة للأزرقی [1/ 246]، سنن أبی داود: 1/ 317 [2/ 215 ح 2031]، سنن ابن ماجة: 2/ 269 [2/ 1040 ح 3116]، سنن البیهقی: 5/ 159، فتوح البلدان للبلاذری: ص 55، نهج البلاغة: 2/ 201 [ص 523 رقم 270]، الریاض النضرة: 2/ 20 [2/ 288]، ربیع الأبرار للزمخشری فی الباب الخامس و السبعین [4/ 26]، تیسیر الوصول: [3/ 367 ح 7]، فتح الباری: 3/ 358 [3/ 456]، کنز العمّال: 7/ 145 [14/ 100 ح 38052]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:250
مستحقّیه، و الخمس فوضعه اللَّه حیث وضعه، و الصدقات فجعلها اللَّه حیث جعلها، و کان حُلیّ الکعبة فیها یومئذٍ فترکه اللَّه علی حاله و لم یترکه نسیاناً و لم یخف عنه مکاناً، فأقرّه حیث أقرّه اللَّه و رسوله». فقال له عمر: لولاک لافتضحنا. و ترک الحُلیّ بحاله.
2- عن شقیق، عن شیبة بن عثمان، قال: قعد عمر بن الخطّاب رضی الله عنه فی مقعدک الذی أنت فیه فقال: لا أخرج حتی أقسّم مال الکعبة- بین فقراء المسلمین- قال: قلت: ما أنت بفاعل. قال: بلی لأفعلنّ. قال: قلت: ما أنت بفاعل. قال: لم؟ قلت: لأنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قد رأی مکانه و أبو بکر رضی الله عنه و هما أحوج منک إلی المال فلم یخرجاه. فقام فخرج.
لفظ آخر:
قال شقیق: جلست إلی شیبة بن عثمان فی المسجد الحرام؛ فقال لی: جلس إلیّ عمر بن الخطّاب رضی الله عنه مجلسک هذا فقال: لقد هممت أن لا أترک فیها- أی فی الکعبة- صفراء و لا بیضاء إلّا قسّمتها. قال شیبة، فقلت: إنّه کان لک صاحبان فلم یفعلاه: رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أبو بکر رضی الله عنه. فقال عمر: هما المرآن أقتدی بهما.
3- و عن الحسن: أنّ عمر بن الخطّاب قال: لقد هممت أن لا أدع فی الکعبة صفراء و لا بیضاء إلّا قسّمتها، فقال له أُبیّ بن کعب: و اللَّه ما ذاک لک. فقال عمر: لم؟ قال: إنّ اللَّه قد بیّن موضع کلّ مال و أقرّه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. فقال عمر: صدقت.
نحن لا نناقش الحساب فی تعیین الملقّن لحکم القضیّة، غیر أنّ هذه الروایات تُعطینا خُبراً بأنّ کلّ أُولئک الرجال کانوا أفقه من الخلیفة فی هذه المسألة، فأین قول صاحب الوشیعة: إنّ عمر أفقه الصحابة و أعلمهم فی زمنه علی الإطلاق؟
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:251

61- اجتهاد الخلیفة فی طلاق الثلاث‌

1- عن ابن عبّاس، قال: کان الطلاق علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أبی بکر و سنتین- و سنین- من خلافة عمر رضی الله عنه طلاق الثلاث واحدة، فقال عمر رضی الله عنه: إنّ الناس قد استعجلوا فی أمر کانت لهم فیه أناة فلو أمضیناه علیهم، فأمضاه علیهم «1».
مسند أحمد (1/ 314)، صحیح مسلم (1/ 574)، سنن البیهقی (7/ 336)، مستدرک الحاکم (2/ 196)، تفسیر القرطبی (3/ 130) و صحّحه، إرشاد الساری (8/ 127)، الدرّ المنثور (1/ 279).
2- عن طاووس، قال: إنّ أبا الصهباء قال لابن عبّاس: أتعلم أنّما کانت الثلاث تُجعل واحدةً علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أبی بکر رضی الله عنه و ثلاث فی إمارة عمر رضی الله عنه؟ قال ابن عبّاس: نعم «2».
صحیح مسلم (1/ 574)، سنن أبی داود (1/ 344)، أحکام القرآن للجصّاص (1/ 459)، سنن النسائی (6/ 145)، سنن البیهقی (7/ 336)، الدرّ المنثور (1/ 279).
إنّ أبا الصهباء قال لابن عبّاس: هات من هناتک، أ لم یکن طلاق الثلاث علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أبی بکر رضی الله عنه واحدةً؟ قال: قد کان ذلک، فلمّا کان فی عهد عمر رضی الله عنه تتابع الناس فی الطلاق فأمضاه علیهم- فأجازه علیهم.
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 516 ح 2870، صحیح مسلم: 3/ 276 ح 15 کتاب الطلاق، المستدرک علی الصحیحین: 2/ 214 ح 2793، الجامع لأحکام القرآن: 3/ 86، إرشاد الساری: 12/ 17، الدرّ المنثور: 1/ 668.
(2). صحیح مسلم: 3/ 277 ح 16 کتاب الطلاق، سنن أبی داود: 2/ 261 ح 2200، أحکام القرآن: 1/ 388، السنن الکبری للنسائی: 3/ 351 ح 5599، الدرّ المنثور: 1/ 668.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:252
صحیح مسلم «1» (1/ 574)، سنن البیهقی (7/ 336).
صورة أُخری:
کان أبو الصهباء کثیر السؤال لابن عبّاس، قال: أما علمت أنّ الرجل کان إذا طلّق امرأته ثلاثاً قبل أن یدخل بها جعلوها واحدةً علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أبی بکر و صدراً من إمارة عمر؟ قال ابن عبّاس: بلی، کان الرجل إذا طلّق امرأته ثلاثاً قبل أن یدخل بها جعلوها واحدة علی عهد النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و أبی بکر رضی الله عنه و صدراً من إمارة عمر رضی الله عنه، فلمّا رأی الناس قد تتابعوا فیها قال: أجیزوهنّ علیهم «2».
سنن أبی داود (1/ 344)، سنن البیهقی (7/ 339)، تیسیر الوصول (3/ 162)، الدرّ المنثور (1/ 279).
3- أخرج الطحاوی، من طریق ابن عبّاس انّه قال: لمّا کان زمن عمر رضی الله عنه قال: یا أیّها الناس قد کان لکم فی الطلاق أناة، و إنّه من تعجّل أناة اللَّه فی الطلاق ألزمناه إیّاه. و ذکره العینی فی عمدة القاری «3» (9/ 537) و قال: إسناد صحیح.
4- عن طاووس، قال: قال عمر بن الخطّاب: قد کان لکم فی الطلاق أناة فاستعجلتم أناتکم، و قد أجزنا علیکم ما استعجلتم من ذلک.
کنز العمّال «4» (5/ 162) نقلًا عن أبی نعیم.
5- عن الحسن: أنّ عمر بن الخطّاب کتب إلی أبی موسی الأشعری: لقد هممت أن أجعل إذا طلّق الرجل امرأته ثلاثاً فی مجلس أن أجعلها واحدة، و لکنّ
______________________________
(1). صحیح مسلم: 3/ 277 ح 17 کتاب الطلاق.
(2). سنن أبی داود: 2/ 261 ح 2199، تیسیر الوصول: 3/ 187 ح 1، الدرّ المنثور: 1/ 668.
(3). عمدة القاری: 20/ 233.
(4). کنز العمّال: 9/ 676 ح 27943.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:253
أقواماً جعلوا علی أنفسهم فألزِم کلّ نفس ما لزم نفسه، من قال لامرأته: أنت علیَّ حرام. فهی حرام، و من قال لامرأته: أنت بائنة. فهی بائنة، و من طلّق ثلاثاً فهی ثلاث.
کنز العمّال «1» (5/ 163) نقلًا عن أبی نعیم.
قال الأمینی: إنّ من العجب أن یکون استعجال الناس مسوّغاً لأن یتّخذ الإنسان کتاب اللَّه وراءه ظهریّا و یلزمه بما رأوا، هذا الذکر الحکیم یقول بکلّ صراحة: (الطَّلاقُ مَرَّتانِ فَإِمْساکٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسانٍ) إلی قوله تعالی: (فَإِنْ طَلَّقَها فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّی تَنْکِحَ زَوْجاً غَیْرَهُ) «2». فقد أوجب سبحانه تحقیق المرّتین و التحریم بعد الثالث، و ذلک لا یجامع جمع التطلیقات بکلمة- ثلاثاً- و لا بتکرار صیغة الطلاق ثلاثاً متعاقبة بلا تخلّل عقدة النکاح بینها.
أمّا الأوّل فلأنّه طلاق واحد و قول- ثلاثاً- لا یکرّره، ألا تری أنّ الوحدة المأخوذة فی الفاتحة فی رکعات الصلاة لا تُکرّر لو شفعها المصلّی بقوله: خمساً أو عشراً، و لا یقال: إنّه کرّر السورة و قرأها غیر مرّة.
و کذلک کلّ حکم اعتبر فیه العدد کرمی الجمرات السبع، فلا یجزی عنه رمی الحصیات مرّة واحدة، و کالشهادات الأربع فی اللعان لا تجزی عنها شهادة واحدة مشفوعة بقوله- أربعاً.
و کفصول الأذان المأخوذة فیها التثنیة لا یتأتّی التکرار فیها بقراءة واحدة و إردافها بقول- مرّتین.
و کتکبیرات صلاة العیدین الخمس أو السبع المتوالیة- عند القوم- قبل
______________________________
(1). کنز العمّال: 9/ 676 ح 27944.
(2). البقرة: 229- 230.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:254
القراءة «1» لا تتأتّی بتکبیرة واحدة بعدها قول المصلّی خمساً أو سبعاً.
و کصلاة التسبیح «2»؛ و قد أخذ فی تسبیحاتها العدد عشراً و خمسة عشر فلا تُجزی عنها تسبیحة واحدة مردوفة بقوله عشراً أو خمسة عشر. و هذه کلّها ممّا لا خلاف فیه.
و أمّا الثانی فإنّ الطلاق یحصل باللفظ الأوّل، و تقع به البینونة، و تسرّح به المعقودة بالنکاح، و لا یبقی ما بعده إلّا لغواً، فإنّ المطلّقة لا تطلّق، و المسرَّحة لا تُسرّح، فلا یحصل به العدد المأخوذ فی موضوع الحکم، بل تعدّد الطلاق یستلزم تخلّل عقدة الزواج بین الطلاقین و لو بالرجوع، و مهما لم تتخلّل یقع الطلاق الثانی لغواً و یبطله
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لا طلاق إلّا بعد نکاح»
، و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لا طلاق قبل نکاح»
، و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لا طلاق لمن لا یملک» «3».
قال سماک بن الفضل: إنّما النکاح عقدة تعقد و الطلاق یحلّها، و کیف تُحلّ عقدة قبل أن تعقد؟ انتهی «4».
و روی أبو یوسف القاضی عن أبی حنیفة، عن حمّاد، عن إبراهیم، عن ابن مسعود رضی الله عنه أنّه قال: طلاق السنّة أن یطلّق الرجل امرأته واحدة حین تطهر من حیضتها من غیر أن یجامعها، و هو یملک الرجعة حتی تنقضی العدّة، فإذا انقضت فهو خاطب من الخطّاب، فإن أراد أن یطلّقها ثلاثاً طلّقها حین تطهر من حیضتها الثانیة،
______________________________
(1). السنن الکبری للنسائی: 3/ 285- 291 [554 ح 1804]. (المؤلف)
(2). صلاة التسبیح؛ هی المسمّاة بصلاة جعفر عند أصحابنا، و لا خلاف بین الفریقین فی فضلها و کمّها و کیفها، غیر أنّ أئمّة القوم أخرجوها فی الصحاح و المسانید عن ابن عبّاس. (المؤلف)
(3). سنن الدارمی: 2/ 161، سنن أبی داود: 1/ 342 [2/ 258 ح 2190]، سنن ابن ماجة: 1/ 631 [1/ 660 ح 2047 و 2048]، السنن الکبری [للبیهقی]: 7/ 318- 321، مستدرک الحاکم: 2/ 204 [2/ 223 ح 2820]، مشکل الآثار للطحاوی: 1/ 280. (المؤلف)
(4). سنن البیهقی: 7/ 321. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:255
ثمّ یطلّقها حین تطهر من حیضتها الثالثة. کتاب الآثار (ص 129). و مراده کما یأتی تخلّل الرجوع بعد کلّ طلقة.
و قال الجصّاص فی أحکام القرآن «1». (1/ 447): و الدلیل علی أنّ المقصد فی قوله: الطلاق مرّتان، الأمر بتفریق الطلاق و بیان حکم ما یتعلّق بإیقاع ما دون الثلاث من الرجعة، أنّه قال «2»: الطلاق مرّتان. و ذلک یقتضی التفریق لا محالة، لأنّه لو طلّق اثنتین معاً لما جاز أن یقال طلّقها مرّتین، و کذلک لو دفع رجل إلی آخر درهمین لم یجز أن یقال: أعطاه مرّتین حتی یفرّق الدفع فحینئذٍ یطلق علیه، و إذا کان هذا هکذا فلو کان الحکم المقصود باللفظ هو ما تعلّق بالتطلیقتین من بقاء الرجعة لأدّی ذلک إلی إسقاط فائدة ذکر المرّتین إذا کان هذا الحکم ثابتاً فی المرّة الواحدة إذا طلّق اثنتین، فثبت بذلک أنّ ذکر المرّتین إنّما هو أمر بإیقاعه مرّتین، و نهی عن الجمع بینهما فی مرّة واحدة، و من جهة أُخری أنّه لو کان اللفظ محتملًا للأمرین لکان الواجب حمله علی إثبات الحکم فی إیجاب الفائدتین و هو الأمر بتفریق الطلاق متی أراد أن یطلّق اثنتین، و بیان حکم الرجعة إذا طلّق کذلک، فیکون اللفظ مستوعباً للمعنیین. انتهی.
هذا ما نطق به القرآن الکریم، و لیس الرأی تجاه کتاب اللَّه إلّا تلاعباً به کما
نصّ علیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی صحیحة أخرجها النسائی فی السنن «3»، عن محمود بن لبید، قال: أخبر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن رجل طلّق امرأته ثلاث تطلیقات جمیعاً فقام غضبان ثمّ قال: «أ یُلعب بکتاب اللَّه و أنا بین أظهرکم؟» حتی قام رجل و قال: یا رسول اللَّه ألا أقتله؟
______________________________
(1). أحکام القرآن: 1/ 378.
(2). المصدر المؤوّل خبر لقوله المتقدم: و الدلیل علی....
(3). السنن الکبری: 6/ 142 [3/ 349 ح 5594]، و ذکر فی تیسیر الوصول: 3/ 160 [3/ 185 ح 4]، تفسیر ابن کثیر: 1/ 277، إرشاد الساری: 8/ 128 [12/ 18]، الدرّ المنثور: 1/ 283 [1/ 676]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:256
و روی ابن إسحاق فی لفظ، عن عکرمة، عن ابن عبّاس، قال: طلّق رکانة زوجه ثلاثاً فی مجلس واحد، فحزن علیها حزناً شدیداً، فسأله رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «کیف طلّقتها؟» قال: طلّقتها ثلاثاً فی مجلس واحد. قال: «إنّما تلک طلقة واحدة فارتجعها». بدایة المجتهد (2/ 61).
و لبعض أعلام القوم فی المسألة کلمات تشدّق بها، و أعجب ما رأیت فیها کلمة العینی؛ قال فی عمدة القاری «1» (9/ 537):
إنّ الطلاق الوارد فی الکتاب منسوخ، فإن قلت: ما وجه هذا النسخ و عمر رضی الله عنه لا ینسخ؟ و کیف یکون النسخ بعد النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم؟ قلت: لمّا خاطب عمر الصحابة بذلک فلم یقع إنکار صار إجماعاً، و النسخ بالإجماع جوّزه بعض مشایخنا بطریق أنّ الإجماع موجب علم الیقین کالنصّ فیجوز أن یثبت النسخ به، و الإجماع فی کونه حجّة أقوی من الخبر المشهور، فإذا کان النسخ جائزاً بالخبر المشهور فی الزیادة علی النص فجوازه بالإجماع أولی، فإن قلت: هذا إجماع علی النسخ من تلقاء أنفسهم فلا یجوز ذلک فی حقّهم. قلت: یحتمل أن یکون ظهر لهم نصّ أوجب النسخ و لم ینقل إلینا ذلک. انتهی.
لم تسمع الآذان نبأ هذا النسخ فی القرون السالفة إلی أن جاد الدهر بالعینیّ فجاء یدّعی ما لم یقل به أحد، و یخبط خبط عشواء، و یلعب بکتاب اللَّه، و لا یری له و لا لسنّة اللَّه قیمة و لا کرامة.
أنّی للرجل إثبات حکمه الباتّ بإجماع الصحابة علی ما أحدثه الخلیفة لمّا خاطبهم بذلک؟ و کیف یسوغ عزو رفض محکم الکتاب و السنّة إلیهم برأی رآه النبیّ الأقدس لعباً بالکتاب العزیز کما مرّ عن صحیح النسائی قبیل هذا، و قد کانوا علی حکمهما غیر أنّه لا رأی لمن لا یطاع. هذا و درّة الخلیفة تهتزّ علی رءوسهم!
______________________________
(1). عمدة القاری: 20/ 233.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:257
ثمّ إن کان نسخ بالإجماع فکیف ذهب أبو حنیفة و مالک و الأوزاعی و اللیث إلی أنّ الجمع بین الثلاث طلاق بدعة؟ و قال الشافعی و أحمد و أبو ثور لیس بحرام لکن الأولی التفریق؟ و قال السندی: ظاهر الحدیث التحریم «1»؟
و کیف أجمعت الأُمّة علی النقیضین فی یومیها و هی لن تجتمع علی الخطأ؟ هذا إجماع العینی المزعوم یوم بدو رأی الخلیفة فی الطلاق، و هذا إجماع صاحب عون المعبود قبله قال: و قد أجمع الصحابة إلی السنة الثانیة من خلافة عمر علی أنّ الثلاث بلفظ واحد واحدة، و لم ینقض هذا الإجماع بخلافه، بل لا یزال فی الأُمّة من یفتی به قرناً بعد قرن إلی یومنا هذا. انتهی. تیسیر الوصول «2» (3/ 162).
هب أنّ الأُمّة جمعاء قدیماً و حدیثاً أجمعت علی خلاف ما نطق به محکم القرآن و نقضت ما هتف به المشرّع الأقدس، فهل لنا مسوّغ لرفع الید عنهما و الأخذ بقول أُمّة غیر معصومة؟ و النسخ بالخبر المشهور بعد الغضّ عمّا فیه من الخلاف الثائر إنّما هو لعصمة قائله فلا یقاس به قول من لا عصمة له.
و احتمال استناد إجماع الصحابة إلی نصّ لم ینقل إلینا خرافة تکذّبه نصوص الخلیفة و غیره من الصحابة، علی أنّ ما ذهب إلیه الخلیفة لم یکن إلّا مجرّد رأی و سیاسة محضة.
و ما أحسن کلمة الشیخ صالح بن محمد العمری الفلانی المتوفّی (1298) فی کتابه إیقاظ همم أُولی الأبصار فی (ص 9) حیث قال: إنّ المعروف عند الصحابة و التابعین و من تبعهم بإحسان إلی یوم الدین و عند سائر العلماء المسلمین أنّ حکم الحاکم المجتهد إذا خالف نصّ کتاب اللَّه تعالی أو سنّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم وجب نقضه و منع نفوذه، و لا یعارض نصّ الکتاب و السنّة بالاحتمالات العقلیّة و الخیالات النفسانیّة و العصبیة
______________________________
(1). راجع حاشیة الإمام السندی علی سنن النسائی 6/ 143. (المؤلف)
(2). تیسیر الوصول: 3/ 187.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:258
الشیطانیّة بأن یقال: لعلّ هذا المجتهد قد اطّلع علی هذا النصّ و ترکه لعلّة ظهرت له، أو أنّه اطّلع علی دلیل آخر، و نحو هذا ممّا لهج به فرق الفقهاء المتعصّبین و أطبق علیه جهلة المقلّدین.

62- اجتهاد الخلیفة فی الصلاة بعد العصر

1- عن تمیم الداری، قال: إنّه رکع رکعتین بعد نهی عمر بن الخطّاب عن الصلاة بعد العصر فأتاه عمر فضربه بالدرّة، فأشار إلیه تمیم أن اجلس و هو فی صلاته، فجلس عمر ثمّ فرغ تمیم من صلاته، فقال تمیم لعمر: لِمَ ضربتنی؟ قال: لأنّک رکعت هاتین الرکعتین و قد نهیت عنهما، قال: إنّی صلّیتهما مع من هو خیر منک رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. فقال عمر: إنّه لیس بی أنتم أیّها الرهط، و لکنّی أخاف أن یأتی بعدکم قوم یصلون ما بین العصر إلی المغرب حتی یمرّوا بالساعة التی نهی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أن یصلّوا فیها کما وصلوا ما بین الظهر و العصر.
و عن وبرة، قال: رأی عمر تمیماً الداری یصلّی بعد العصر فضربه بالدرّة، فقال تمیم: لِمَ یا عمر تضربنی علی صلاة صلّیتها مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ فقال عمر: یا تمیم لیس کلّ الناس یعلم ما تعلم.
و عن عروة بن الزبیر، قال: خرج عمر علی الناس فضربهم علی السجدتین بعد العصر حتی مرّ بتمیم الداری فقال: لا أدعهما صلّیتهما مع من هو خیر منک رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فقال عمر: إنّ الناس لو کانوا کهیئتک لم أُبالِ. صحّحه الهیثمی فی المجمع و قال: رجال الطبرانی رجال الصحیح.
2- عن السائب بن یزید: أنّه رأی عمر بن الخطّاب یضرب المنکدر فی الصلاة بعد العصر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:259
و عن الأسود: أنّ عمر کان یضرب علی الرکعتین بعد العصر.
3- عن زید بن خالد الجهنی، قال: إنّه رآه عمر بن الخطّاب و هو خلیفة یرکع بعد العصر رکعتین فمشی إلیه فضربه بالدرّة و هو یصلّی کما هو، فلمّا انصرف قال زید: اضرب یا أمیر المؤمنین فو اللَّه لا أدعهما أبداً بعد أن رأیت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یصلّیهما، فجلس إلیه عمر و قال: یا زید بن خالد لو لا أنّی أخشی أن یتّخذها الناس سلّماً إلی الصلاة حتی اللیل لم أضرب فیهما. قال الهیثمی فی المجمع: إسناده حسن.
4- عن طاووس: أنّ أبا أیّوب الأنصاری کان یصلّی قبل خلافة عمر رکعتین بعد العصر، فلمّا استخلف عمر ترکها، فلمّا توفّی رکعهما فقیل له: ما هذا؟ فقال: إنّ عمر کان یضرب علیهما.
5-
أخرج مسلم، عن المختار بن فلفل، قال: سألت أنس بن مالک عن التطوّع بعد العصر، فقال: کان عمر یضرب الأیدی علی صلاة بعد العصر، و کنّا نصلّی علی عهد النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم رکعتین بعد غروب الشمس قبل صلاة المغرب، فقلت له: أ کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم صلّاهما؟ قال: کان یرانا نصلّیهما فلم یأمرنا و لم ینهَنا.
6-
أخرج أبو العبّاس السرّاج فی مسنده، عن المقدام بن شریح، عن أبیه، قال: سألت عائشة عن صلاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کیف کان یصلّی الظهر؟
قالت: کان یصلّی بالهجیر ثمّ یصلّی بعدها رکعتین، ثمّ یصلّی العصر ثمّ یصلّی بعدها رکعتین. قلت: قد کان عمر یضرب علیهما و ینهی عنهما. فقالت: قد کان یصلّیهما و قد أعلم أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کان یصلّیهما، و لکنّ قومک أهل الیمن قوم طغام یصلّون الظهر ثمّ یصلون ما بین الظهر و العصر، و یصلّون العصر ثمّ یصلون ما بین
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:260
العصر و المغرب، و قد أحسن «1».
قال الأمینی: عجباً من فقه الخلیفة حیث یردع بالدرّة عن صلاة ثبت من السنّة أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم صلّاها و ما ترکها بعد العصر قطّ، کما ورد فی الصحاح و أخبرت به عائشة «2» و قالت: و الذی ذهب به ما ترکهما حتی لقی اللَّه، و ما لقی اللَّه تعالی حتی ثقل عن الصلاة، و کان یصلّی کثیراً من صلاته قاعداً- تعنی رکعتین بعد العصر-. و قالت: ما ترک النبیّ السجدتین بعد العصر عندی قطّ. و قالت: لم یکن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یدعهما سرّا و لا علانیة، و قالت: ما کان النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یأتینی فی یوم بعد العصر إلّا صلّی رکعتین.
و فی لفظ البیهقی؛ قال أیمن: إنّ عمر کان ینهی عنهما و یضرب علیهما. فقالت: صدقت و لکن کان النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم یصلّیهما.
و فی تعلیق الإجابة للزرکشی (ص 91) نقلًا عن أبی منصور البغدادی فی استدراکه من طریق أبی سعید الخدری، قال: کان عمر یضرب علیهما رءوس الرجال- یعنی الصلاة بعد الفجر حتی مطلع الشمس و بعد العصر حتی مغرب
______________________________
(1). صحیح مسلم: 1/ 310 [2/ 247 ح 302 کتاب صلاة المسافرین]، مسند أحمد: 4/ 102، 115 [5/ 71 ح 16496، و 91 ح 16588]، موطّأ مالک: 1/ 90 [1/ 221 ح 50 کتاب القرآن]، الإجابة للزرکشی: ص 91، 92 [ص 83- 84]، مجمع الزوائد: 2/ 222، تیسیر الوصول: 2/ 295 [2/ 354 ح 7]، فتح الباری: 2/ 51 و 3/ 82 [2/ 64 و 3/ 105]، کنز العمّال: 4/ 225، 226 [8/ 179- 183 ح 22467- 22470، 22472، 22473، 22475، 22480]، شرح المواهب: 8/ 23، شرح الموطّأ للزرقانی: 1/ 398 [2/ 49 ح 519]. (المؤلف)
(2). صحیح البخاری: [1/ 213 ح 565- 568]، صحیح مسلم: 1/ 309، 310 [2/ 246- 247 ح 298- 301]، سنن أبی داود: 1/ 201 [2/ 25 ح 1279]، سنن الدارمی: 1/ 334، سنن البیهقی: 2/ 458، تیسیر الوصول: 2/ 295 [2/ 353- 354 ح 1- 6]، فتح الباری: 2/ 51 [2/ 64]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:261
الشمس- فرأی أبو سعید ابن الزبیر یصلّیها. قال: فنهیته فأخذ بیدی فذهبنا إلی عائشة، فقال لها: یا أُمّ المؤمنین إنّ هذا ینهانی... فقالت: رأیت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یصلّیها.
و اقتفت أثره صلی الله علیه و آله و سلم فیها الصحابة و التابعون طیلة حیاته و بعدها، و ممّن رُوی عنه الرخصة فی التطوّع بعد العصر: الإمام أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام، الزبیر، ابن الزبیر، تمیم الداری، النعمان بن بشیر، أبو أیّوب الأنصاری، عائشة أُمّ المؤمنین، الأسود بن یزید، عمرو بن میمون، عبد اللَّه بن مسعود و أصحابه، بلال، أبو الدرداء، ابن عبّاس، مسروق، شریح، عبد اللَّه بن أبی الهذیل، أبو بردة، عبد الرحمن بن الأسود، عبد الرحمن ابن البیلمانی، الأحنف بن قیس «1» و کانوا علی هذا، حتی تقیّض صاحب الدرّة و لیس عنده ما یتعلّل به علی النهی عنها و الزجر علیها سوی خیفة أن یأتی قوم فیواصلوا بین العصر و المغرب بالصلاة.
ألا من مسائل إیّاه عن علّة کراهته ذلک الوصال و لیس له من الشریعة أیّ وازع عنه؟ وهب أنّه ارتأی کراهة ذلک الوصال، فما باله ینهی عن الرکعتین و لیستا مالئتین للفراغ بین الوقتین العصر و المغرب؟ و علی فرضه کان الواجب أن ینهی عن الصلاة فی أوّل وقت المغرب غیر الفریضة التی رأی کراهتها هو، و لکن أیّ قیمة لرأیه و قد صلّوها علی العهد النبویّ بمرأی من صاحب الرسالة و مشهد فلم ینههم عنها «2»؟
ثمّ الذی خافه عمر من أن یأتی قوم یصلون بین الوقتین بالصلاة هل عزب علمه عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فشرّع لهم تینک الرکعتین بعد العصر؟ أو أنّه‌علم ذلک و لم یکترث له؟ أم کانت بصیرة الخلیفة فی الأُمور أقوی من بصیرة النبیِّ الأعظم؟
______________________________
(1). طرح التثریب فی شرح التقریب للحافظ العراقی: 2/ 186. (المؤلف)
(2). کما فی صحیح مسلم 1/ 310 [2/ 247 ح 302 کتاب صلاة المسافرین]، و مسند أبی داود: ص 270 [ح 2021] و غیرهما. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:262
لاها اللَّه لا ذلک و لا هذا، لکن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علم ذلک کلّه و لم یرَ بأساً بما خافه عمر.
و بما ذا استحقّ أُولئک الأخیار من الصحابة الضرب بالدرّة و الفضیحة بملإ من الأشهاد نصب عینی النبیّ الأقدس قرب مشهده الطاهر؟ و الذین یأتون بما کرهه أقوام من رجال المستقبل لم یرتکبوه بعد، أو أنّه لم تنعقد نطفهم حتی تلک الساعة و هو یعترف بأنّهم لیسوا من أُولئک، و لعلّ الخلیفة کان یری جواز القصاص قبل جنایة غیر المقتصّ منه. هلمَّ و أعجب!
و کأنّ الخلیفة فی آرائه هذه الخاصّة به کان ذاهلًا عن قوله هو: احذروا هذا الرأی علی الدین فإنّما کان الرأی من رسول اللَّه مصیباً لأنّ اللَّه کان یریه، و إنّما هو هنا تکلّف و ظنّ، و إنّ الظنّ لا یغنی من الحقّ شیئاً «1».

63- رأی الخلیفة فی العجم‌

روی مالک- إمام المالکیّة- عن الثقة عنده أنّه سمع سعید بن المسیّب یقول: أبی عمر بن الخطّاب أن یورّث أحداً من الأعاجم إلّا أحداً ولد فی العرب.
قال مالک: و إن جاءت امرأة حامل من أرض العدوّ فوضعته فی أرض العرب فهو ولدها یرثها إن ماتت، و ترثه إن مات، میراثها فی کتاب اللَّه. الموطّأ «2» (2/ 12).
قال الأمینی: هذا حکم حدت إلیه العصبیّة المحضة، و إنّ التوارث بین المسلمین عامّة عرباً کانوا أو أعاجم أینما ولدوا و حیثما قطنوا من ضروریات دین الإسلام،
______________________________
(1). أخرجه أبو عمر فی العلم: 2/ 134 [ص 363 ح 1759]، و ابن أبی حاتم کما فی الدرّ المنثور: 6/ 127 [7/ 654]. (المؤلف)
(2). موطّأ مالک: 2/ 520 ح 14 کتاب الفرائض.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:263
و علیه نصوص الکتاب و السنّة، فعمومات الکتاب لم تُخصَّص، و لیس من شروط التوارث الولادة فی أرض العرب و لا العروبة من شروط الإسلام، و هذه العصبیّة إلی أمثالها فی موارد لا تحصی هی التی تفکّک عری الاجتماع، و تشتّت شمل المسلمین، و إنّما المسلمون کأسنان المشط لا تفاضل بینهم إلّا بالتقوی، و اللَّه سبحانه یقول: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) «1». و یقول: (إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقاکُمْ) «2». و یقول: (وَ لَوْ جَعَلْناهُ قُرْآناً أَعْجَمِیًّا لَقالُوا لَوْ لا فُصِّلَتْ آیاتُهُ ءَ أَعْجَمِیٌّ وَ عَرَبِیٌ) «3».
و هذا هتاف النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم من خطبة له یوم الحجّ الأکبر فی ذلک المحتشَد الرحیب بقوله:
«أیّها الناس إنّما المؤمنون إخوة، و لا یحلّ لامرئً مال أخیه إلّا عن طیب نفس منه، ألا هل بلّغت؟ اللّهمّ اشهد. فلا ترجعُنّ بعدی کفّاراً یضرب بعضکم رقاب بعض، فإنّی قد ترکت فیکم ما إن أخذتم به لم تضلّوا بعده: کتاب اللَّه «4»، ألا هل بلّغت؟ اللّهمّ اشهد.
أیّها الناس إنّ ربّکم واحد، و إنّ أباکم واحد، کلّکم لآدم، و آدم من تراب، أکرمکم عند اللَّه أتقاکم، و لیس لعربیّ علی عجمیّ فضل إلّا بالتقوی ألا هل بلّغت؟ اللّهمّ اشهد، قالوا: نعم. قال: فلیبلّغ الشاهد الغائب» «5».
و فی لفظ أحمد «6»: «ألا لا فضل لعربیّ علی عجمیّ، و لا لعجمیّ علی عربیّ،
______________________________
(1). الحجرات: 10.
(2). الحجرات: 13.
(3). فصّلت: 44.
(4). فی تاریخ الیعقوبی و العقد الفرید بعد هذه العبارة: و أهل بیتی.
(5). البیان و التبیین: 2/ 25 [2/ 23]، العقد الفرید: 2/ 85 [3/ 238]، تاریخ الیعقوبی: 2/ 91 [2/ 111]. (المؤلف)
(6). مسند أحمد: 6/ 570 ح 22978.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:264
و لا أسود علی أحمر، و لا أحمر علی أسود إلّا بالتقوی» «7». قال الهیثمی: رجاله رجال الصحیح.
و فی لفظ الطبرانی فی الکبیر «8»:
«یا أیّها الناس إنّا خلقناکم من ذکر و أُنثی و جعلناکم شعوباً و قبائل لتعارفوا إنّ أکرمکم عند اللَّه أتقاکم. فلیس لعربیّ علی عجمیّ فضل، و لا لعجمی علی عربی فضل، و لا لأسود علی أحمر فضل، و لا لأحمر علی أسود فضل إلّا بالتقوی». الحدیث
مجمع الزوائد (3/ 272).
و فی لفظ ابن القیّم: «لا فضل لعربی علی عجمیّ، و لا لعجمیّ علی عربیّ، و لا لأبیض علی أسود، و لا لأسود علی أبیض إلّا بالتقوی، الناس من آدم و آدم من تراب». زاد المعاد «9» (2/ 226).
و قال صلی الله علیه و آله و سلم فی صحیحة أخرجها البیهقی «10»: «لیس لأحد علی أحد فضل إلّا بالدین أو عمل صالح». الجامع الصغیر للسیوطی «11» و صحّحه.
و لو فرضنا مفاضلة بالعنصریات فتلک فی غیر الأحکام و النوامیس المطّردة، و ما أحوج المسلمین من أوّل یومهم إلی التآخی و التساند تجاه سیل الإلحاد الأتیّ، لکن کثیراً منهم یتأثّرون بتسویلات أجنبیة من حیث لا یشعرون، فأهواء مردیة تحدوهم إلی التشعّب، و آراء فاسدة تفتّ فی عضد الجامعة، و نزعات طائفیة، و نعرات قومیة، و عوامل داخلیة، و عواطف حزبیة تلهینا عن سدّ الثغور.
______________________________
(7). مجمع الزوائد: 3/ 266. (المؤلف)
(8). المعجم الکبیر: 18/ 13 ح 16.
(9). زاد المعاد: 4/ 22.
(10). شعب الإیمان: 5/ 286 ح 6677.
(11). الجامع الصغیر: 2/ 463 ح 7662.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:265
أضف إلی ذلک کلّه نزعات شعوبیة، و تبجّحات بالعروبة فحسب، فهذه کلّها تفضی إلی شقّ العصا، و تفریق الکلمة، و نصب عین الکلّ تعلیمات النبیّ الأقدس، و تقدیره الشخصیات المحلّاة بالفضائل من مختلف العناصر بمثل
قوله: «سلمان منّا أهل البیت» «1»
و قوله: «لو کان العلم بالثریّا لتناوله ناس من أبناء فارس» «2»
إلی الکثیر الطیّب من أمثاله.
فعلی المسلم أن لا یتّخذ تلکم الآراء الشاذة خطّة لنفسه، و لا یصفح عن
قول النبیّ الأمین: «لیس منّا من دعا إلی عصبیة، و لیس منّا من قاتل علی عصبیة، و لیس منّا من مات علی عصبیة» «3».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من قاتل تحت رایة عمیّة یغضب للعصبیة أو یدعو إلی عصبیة أو ینصر عصبیة فقتل فقتلة جاهلیة». سنن البیهقی (8/ 156).

64- تجسّس الخلیفة بالسعایة

أخرج سعید بن منصور، و ابن المنذر عن الحسن رضی الله عنه، قال: أتی عمر بن الخطّاب رجل فقال: إنّ فلاناً لا یصحو. فدخل علیه عمر رضی الله عنه فقال: إنّی لأجد ریح شراب یا فلان أنت بهذا؟ فقال الرجل: یا ابن الخطّاب و أنت بهذا؟ أ لم ینهک اللَّه أن تجسّس؟ فعرفها عمر فانطلق و ترکه. الدرّ المنثور «4» (6/ 93)
______________________________
(1). مستدرک الحاکم: 3/ 598 [3/ 691 ح 6539]، شرح مختصر صحیح البخاری لأبی محمد الأزدی: 2/ 46. (المؤلف)
(2). مسند أحمد: 2/ 420، 422 [3/ 149 ح 9153 و 153 ح 9177]،
و أخرجه ابن قانع بإسناده بلفظ: «لو کان الدین معلّقاً بالثریّا لتناوله قوم من أبناء فارس»، الإصابة: 3/ 459 [رقم 8211]. (المؤلف)
(3).
سنن أبی داود: 2/ 332 [4/ 332 ح 5121]. (المؤلف)
(4). الدرّ المنثور: 7/ 567.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:266
قال الأمینی: أ تری الخلیفة کیف رتّب الأثر علی التهمة من غیر بیّنة؟ من دون أن ینهی المخبر المتّهم عمّا ارتکبه من الوقیعة فی أخیه المسلم بالبهت و إشاعة الفاحشة فی الذین آمنوا أو اغتیاب الرجل، فوقع من جرّاء ذلک کلّه فی محظور آخر من التجسّس المنهیّ عنه بنصّ الذکر الحکیم، لکنّه سرعان ما ارتدع بلفت الرجل نظره إلی الحکم الشرعی.

65- [استئذان الخلیفة من عائشة]

عن عمرو بن میمون قال: قال عمر بن الخطّاب لابنه عبد اللَّه: انطلق إلی عائشة أُمّ المؤمنین فقل: یقرأ علیک عمر السلام، و لا تقل: أمیر المؤمنین، فإنّی لست الیوم للمؤمنین أمیراً و قل: یستأذن عمر بن الخطّاب أن یدفن مع صاحبیه. فمضی فسلّم و استأذن ثمّ دخل علیها فوجدها قاعدة تبکی، فقال: یقرأ علیک عمر السلام و یستأذن أن یدفن مع صاحبیه. قالت: کنت أُریده لنفسی و لأوثرنَّ به الیوم علی نفسی. فلمّا أقبل قیل: هذا عبد اللَّه بن عمر قد جاء، فقال: ارفعونی. فأسنده رجل إلیه فقال: ما لدیک؟ قال: الذی یحبّ أمیر المؤمنین أذنت، قال: الحمد للَّه ما کان شی‌ء أهمّ إلیّ من ذلک المضجع، فإذا أنا قضیت فاحملونی و إن ردّتنی فردّونی إلی مقابر المسلمین «1».
قال الأمینی: لیت الخلیفة عرّفنا ما وجه الاستئذان من عائشة؟ فهل ملکت هی حجرة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بالإرث؟ فأین قوله صلی الله علیه و آله و سلم المزعوم: نحن معاشر الأنبیاء لا نورث ما ترکناه صدقة؟ و بذلک زحزحوا عن الصدیقة الطاهرة فدکاً، و بذلک منع
______________________________
(1). صحیح البخاری: 2/ 263 و 5/ 266 [1/ 469 ح 1328، و 3/ 1355 ح 3497]، و أخرجه جمع کثیر من الحفّاظ و أئمّة الحدیث لا نطیل بذکرهم المقام. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:267
أبو بکر عائشة و بقیّة أزواجه صلی الله علیه و آله و سلم لمّا جئن إلیه یطلبن ثُمنهنّ «1»، و إن کان الخلیفة عدل عن ذلک الرأی لما انکشف له من عدم صحّة الروایة فإنّ ورثة ابنة رسول اللَّه کانوا أولی بالإذن فإنّها هی المالکة إذن، و أمّا عائشة فلها التسع من الثمن فإنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم توفّی عن تسع، فکان الذی یلحق عائشة من الحجرة الشریفة التسع من الثمن، و ما عسی أن یکون من ذلک لها إلّا شبراً أو دون شبرین و ذلک لا یسع دفن جثمان الخلیفة، وهب أنّه کان یضمّ إلی ذلک نصیب ابنته حفصة فإنّ الجمیع یقصر عن ذلک المضطجع، فالتصرّف فی تلک الحجرة الشریفة من دون رخصة من یملکها من العترة النبویّة الطاهرة و أُمّهات المؤمنین لا یلائم میزان الشرع المقدّس.
ربّما یقرأ القارئ فی المقام ما جاء به ابن بطّال من قوله: إنّما استأذنها عمر لأنّ الموضع کان بیتها و کان لها فیه حقّ «2». فیحسب هناک حقّا لأُمِّ المؤمنین یستدعی ذلک الاستئذان و یصحّحه، و إن هو إلّا حقّ السکنی و مجرّد إضافة البیت إلی عائشة و هما لا یوجبان الملک، قال ابن حجر فی فتح الباری «3» (7/ 53): استدلّ به و باستئذان عمر لها علی ذلک علی أنّها کانت تملک البیت و فیه نظر، بل الواقع أنّها کانت تملک منفعته بالسکنی فیه و الإسکان و لا یورث عنها، و حکم أزواج النبیّ کالمعتدّات لأنّهنّ لا یتزوّجن بعده صلی الله علیه و آله و سلم. انتهی.
و قال «4» فی (6/ 160): و یؤیّده- یعنی عدم الملک- أنّ ورثتهنّ لم یرثن عنهنّ منازلهنّ، و لو کانت البیوت ملکاً لهنّ لانتقلت إلی ورثتهنّ و فی ترک ورثتهنّ حقوقهم دلالة علی ذلک، و لهذا زیدت بیوتهنّ فی المسجد النبویّ بعد موتهنّ لعموم نفعه
______________________________
(1). السیرة الحلبیة: 3/ 390 [3/ 361]. (المؤلف)
(2). فتح الباری: 3/ 200 [7/ 66]. (المؤلف)
(3). فتح الباری: 7/ 66.
(4). فتح الباری: 6/ 211.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:268
للمسلمین کما فعل فیما کان یصرف لهنّ من النفقات. و اللَّه أعلم. انتهی.
و قال العینی فی عمدة القاری «1» (7/ 132) فی حدیث عائشة: لمّا ثقل رسول اللَّه استأذن أزواجه أن یمرّض فی بیتی، أسندت البیت إلی نفسها، و وجه ذلک أنّ سکنی أزواج النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی بیوت النبیّ من الخصائص، فلمّا استحققن النفقة لحبسهنّ استحققن السکنی ما بقین، فنبّه البخاری بسوق أحادیث هذا الباب و هی سبعة علی أنّ بهذه النسبة تحقّق دوام استحقاق سکناهنّ للبیوت ما بقین. انتهی.
و قال القسطلانی فی إرشاد الساری «2» (5/ 190): أسندت عائشة البیت إلی نفسها، و وجه ذلک أنّ سکن أزواجه علیه الصلاة و السلام فی بیوته من الخصائص، فکما استحققن النفقة لحبسهنّ استحققن السکنی ما بقین، فنبّه علی أنّ بهذه النسبة تحقّق دوام استحقاقهنّ لسکنی البیوت ما بقین. انتهی.
فالقارئ جِدّ علیم عندئذٍ بأنّ أُمّ المؤمنین لم یکن لها من حجرة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلّا السکنی فیها کالمعتدّة، و لیس لها قطّ أن تتصرّف فیها بما یترتّب علی الملک.
و الخطب الفظیع عدّ الحفّاظ هذا الاستئذان و هذا الدفن من مناقب الخلیفة ذاهلین عن قانون الإسلام العامّ فی التصرّف فی أموال الناس.
و لست أدری بأیّ حقّ أوصی الإمام الحسن السبط الزکی صلوات اللَّه علیه أن یدفن فی تلک الحجرة الشریفة؟ و هل منعته عائشة عن أن یدفن بها؟ أو أذنت له و ما أُطیعت؟- و لا رأی لمن لا یُطاع- فتسلّح بنو أُمیّة و قالوا: لا ندعه یدفن مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و کاد أن تقع الفتنة «3» لمَ هذه کلّها؟ أنا لا أدری.
______________________________
(1). عمدة القاری: 15/ 29.
(2). إرشاد الساری: 7/ 19 ح 3099.
(3). تاریخ ابن کثیر: 8/ 44 [8/ 48 حوادث سنة 49 ه] و جملة أُخری من معاجم السِّیَر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:269

66- خطبة الخلیفة فی الجابیة

اشارة

عن علیّ بن رباح اللخمی، قال: إنّ عمر بن الخطّاب رضی الله عنه خطب الناس فقال: من أراد أن یسأل عن القرآن فلیأتِ أُبیّ بن کعب، و من أراد أن یسأل عن الحلال و الحرام فلیأتِ معاذ بن جبل، و من أراد أن یسأل عن الفرائض فلیأتِ زید بن ثابت، و من أراد أن یسأل عن المال فلیأتنی فإنِّی له خازن. و فی لفظ: فإنّ اللَّه تعالی جعلنی خازناً و قاسماً.
أخرجه «1» أبو عبید المتوفّی (224) فی کتابه الأموال (ص 223) بإسناد رجاله کلّهم ثقات، و البیهقی فی السنن الکبری (6/ 210)، و الحاکم فی المستدرک (3/ 271، 272)، مجمع الزوائد (1/ 135)، و یُذکر فی العقد الفرید (2/ 132)، و سیرة عمر لابن الجوزی (ص 87)، و أُشیر إلیه فی معجم البلدان (3/ 33) فقال: فی الجابیة خطب عمر ابن الخطّاب رضی الله عنه خطبته المشهورة. و جاء فی ترجمة کثیرین أنَّهم سمعوا خطبة عمر فی الجابیة.
إسناده من طریق أبی عبید:
1- الحافظ عبد اللَّه بن صالح بن مسلم العجلی، أبو صالح الکوفی المتوفّی (221)، وثّقه ابن معین، و ابن خراش، و ابن بکر الأندلسی، و ابن حبّان «2»، و هو من مشایخ البخاری فی صحیحه «3».
______________________________
(1). کتاب الأموال: ص 285 ح 548، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 305 ح 5187 و 306 ح 5191، العقد الفرید: 3/ 240، تاریخ عمر بن الخطّاب: ص 94، معجم البلدان: 2/ 91.
(2). الثقات: 8/ 352.
(3). تهذیب التهذیب: 5/ 261 [5/ 229]، خلاصة الکمال: ص 170 [2/ 66 رقم 3568]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:270
2- موسی بن علیّ بن رباح اللخمی، أبو عبد الرحمن المصری المتوفّی (163)، وثّقه «1» أحمد، و ابن سعد، و ابن معین، و العجلی، و النسائی، و أبو حاتم، و ابن شاهین، و احتجّ به أربعة من أئمّة الصحاح الستّة «2».
3- علیّ بن رباح اللخمی التابعی، أبو عبد اللَّه- أبو موسی- المولود سنة (10) و المتوفّی (114، 117)، وثّقه «3» ابن سعد، و العجلی، و یعقوب بن سفیان، و النسائی، و ابن حبّان، و احتجّ به أربعة من أئمّة الصحاح «4».
فی هذه الخطبة الثابتة المرویّة عن الخلیفة بطرق صحیحة کلّ رجالها ثقات، و صحّحها الحاکم و الذهبی، اعتراف بأنّ المنتهی إلیه فی العلوم الثلاثة أُولئک النفر المذکورون فحسب، و لیس للخلیفة إلّا أنّه خازن مال اللَّه، و هل تری من المعقول أن یکون خلیفة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی أُمّته فی شرعه و دینه و کتابه و سنّته و فرائضه فاقداً لهاتیک العلوم؟ و یکون مرجعه فیها لفیفاً من الناس کما تُنبئ عنه سیرته، فعلامَ هذه الخلافة؟ و هل تستقرُّ بمجرّد الأمانة، و لیست بعزیزة فی أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم؟ و ما وجه الاختصاص به؟ نعم، وقع النصُّ علیه ممّن سبقه فی الخلافة علی غیر طریقة القوم فی الخلیفة الأوّل.
و شتّان بین هذا القائل و بین من لم یزل یعرض نفسه لعویصات المسائل و مشکلات العلوم فیحلّها عند السؤال عنها من فوره، و یرفع عقیرته علی صهوات المنابر الغدیر، العلامة الأمینی ج‌6 270 66 - خطبة الخلیفة فی الجابیة ..... ص : 269
بقوله سلام اللَّه علیه: «سلونی قبل أن لا تسألونی، و لن تسألوا بعدی مثلی».
______________________________
(1). العلل و معرفة الرجال: 2/ 208 رقم 2032، الطبقات الکبری: 7/ 515، تاریخ الثقات: ص 444 رقم 1662، الجرح و التعدیل: 8/ 153 رقم 691، تاریخ أسماء الثقات: ص 304 رقم 1283.
(2). تهذیب التهذیب: 10/ 363 [10/ 323]، خلاصة الکمال: ص 336 [3/ 68 رقم 7295]. (المؤلف)
(3). الطبقات الکبری: 7/ 512، تاریخ الثقات: ص 346 رقم 1184، الثقات: 5/ 161.
(4). تهذیب التهذیب: 7/ 318 [7/ 280]، خلاصة الکمال: ص 231 [2/ 248 رقم 4982]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:271
أخرجه الحاکم فی المستدرک «1»، (2/ 466) و صحّحه هو و الذهبی فی تلخیصه.
و قوله علیه السلام: «لا تسألونی عن آیة فی کتاب اللَّه تعالی و لا سنّة عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلّا أنبأتکم بذلک». أخرجه ابن کثیر فی تفسیره (4/ 231) من طریقین
و قال: ثبت أیضاً من غیر وجه.
و قوله علیه السلام: «سلونی، و اللَّه لا تسألونی عن شی‌ء یکون إلی یوم القیامة إلّا أخبرتکم، و سلونی عن کتاب اللَّه، فو اللَّه ما من آیة إلّا و أنا أعلم أ بلیل نزلت أم بنهار فی سهل أم فی جبل».
أخرجه «2» أبو عمر فی جامع بیان العلم (1/ 114)، و المحبّ الطبری فی‌الریاض (2/ 198)، و یوجد فی تاریخ الخلفاء للسیوطی (ص 124)، و الإتقان (2/ 319)، تهذیب التهذیب (7/ 338)، فتح الباری (8/ 485)، عمدة القاری (9/ 167)، مفتاح السعادة (1/ 400).
و قوله علیه السلام: «ألا رجل یسأل فینتفع و ینفع جلساءه».
أخرجه «3» أبو عمر فی جامع بیان العلم (1/ 114)، و فی مختصره (ص 75).
و قوله علیه السلام: «و اللَّه ما نزلت آیة إلّا و قد علمت فیم أُنزلت، و أین أُنزلت، إنّ ربِّی وهب لی قلباً عقولًا و لساناً سؤولًا».
أخرجه أبو نعیم فی حلیة الأولیاء (1/ 68)، و ذکره صاحب مفتاح السعادة (1/ 400).
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 2/ 506 ح 3736، و کذا فی تلخیصه.
(2). جامع بیان العلم: ص 137 ح 673، الریاض النضرة: 3/ 147، تاریخ الخلفاء: ص 173، الإتقان فی علوم القرآن: 4/ 204، تهذیب التهذیب: 7/ 297، فتح الباری: 8/ 599، عمدة القاری: 19/ 190، مفتاح السعادة: 2/ 55.
(3). جامع بیان العلم: ص 137 ح 671، مختصر جامع بیان العلم: ص 104 رقم 82.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:272
و قوله علیه السلام: «سلونی قبل أن تفقدونی، سلونی عن کتاب اللَّه، و ما من آیة إلّا و أنا أعلم حیث أُنزلت بحضیض جبل أو سهل أرض، و سلونی عن الفتن فما من فتنة إلّا و قد علمت من کسبها و من یُقتل فیها».
أخرجه إمام الحنابلة أحمد و قال: روی عنه نحو هذا کثیراً. ینابیع المودّة «1» (ص 274).
و قوله علیه السلام، و هو علی منبر الکوفة و علیه مدرعة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و هو متقلّد بسیفه، و متعمّم بعمامته صلی الله علیه و آله و سلم، فجلس علی المنبر و کشف عن بطنه فقال: «سلونی قبل أن تفقدونی فإنّما بین الجوانح منِّی علم جمّ، هذا سفط العلم، هذا لعاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، هذا ما زقّنی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم زقّا زقّا، فو اللَّه لو ثُنِیتْ لی وسادة فجلست علیها لأفتیت أهل التوراة بتوراتهم، و أهل الإنجیل بإنجیلهم، حتی یُنطق اللَّه التوراة و الإنجیل فیقولان: صدق علیّ قد أفتاکم بما أُنزل فیَّ و أنتم تتلون الکتاب أ فلا تعقلون».
أخرجه شیخ الإسلام الحمّوئی فی فرائد السمطین «2»، عن أبی سعید.
و قال سعید بن المسیّب: لم یکن أحد من الصحابة یقول: سلونی، إلّا علیّ بن أبی طالب «3» و کان إذا سُئل عن مسألة یکون فیها کالسکّة المحماة و یقول:
إذا المُشْکِلاتُ تصدَّین لی‌کشفتُ حقائقَها بالنظرْ
فإن بَرِقَتْ فی مخیل الصواب عمیاء لا یجتلیها البصرْ
______________________________
(1). ینابیع المودّة: 1/ 72 باب 14.
(2). فرائد السمطین: 1/ 341 ح 263 باب 63.
(3). أخرجه أحمد فی المناقب [ص 153 ح 220]، و البغوی فی المعجم، و أبو عمر فی العلم: 1/ 114 [ص 137 ح 672] و فی مختصره: ص 58 [ص 104 ح 82]، و المحب الطبری فی الریاض: 2/ 198 [3/ 146]، و ابن حجر فی الصواعق: ص 76 [ص 127]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:273 مقنَّعة بغیوبِ الأُمورِوضعتُ علیها صحیحَ الفکرْ
لساناً کشقشقةِ الأرحبیِ‌أو کالحسامِ الیمانیّ الذکرْ
و قلباً إذا استنطقتْهُ الفنونُ أبرّ علیها بواهٍ دررْ
و لستُ بإمّعة فی الرجالِ یُسائل هذا و ذا ما الخبرْ
و لکنّنی مذربُ الأصغرینِ «1»أُبیّنُ مع ما مضی ما غبرْ
أخرجها «2» أبو عمر فی العلم (2/ 113)، و فی مختصره (ص 170)، و الحافظ العاصمی فی زین الفتی شرح سورة هل أتی، و القالی فی أمالیه، و الحصری القیروانی فی زهر الآداب (1/ 38)، و السیوطی فی جمع الجوامع کما ترتیبه (5/ 242)، و الزبیدی الحنفی فی تاج العروس (5/ 268) نقلًا عن الأمالی، و ذکر منها البیتین الأخیرین المیدانی فی مجمع الأمثال (2/ 358).

لفت نظر:

لم أرَ فی التاریخ قبل مولانا أمیر المؤمنین من عرض نفسه لمعضلات المسائل و کرادیس الأسئلة، و رفع عقیرته بجأش رابط بین الملأ العلمی بقوله: سلونی، إلّا صنوه النبیّ الأعظم،
فإنّه صلی الله علیه و آله و سلم کان یکثر من قوله: «سلونی عمّا شئتم».
و قوله: «سلونی، سلونی».
و قوله: «سلونی و لا تسألونی عن شی‌ء إلّا أنبأتکم به» «3».
فکما ورث أمیر المؤمنین علمه صلی الله علیه و آله و سلم ورث مکرمته هذه و غیرها، و هما صنوان فی المکارم کلّها.
______________________________
(1). قال أبو عمر: المذرب: الحادّ. و أصغراه: قلبه و لسانه. (المؤلف)
(2). جامع بیان العلم: ص 340 ح 1671، مختصر جامع بیان العلم: ص 297 ح 222، الأمالی للقالی: 2/ 101، زهر الآداب: 1/ 77، کنز العمّال: 10/ 303 ح 29521، مجمع الأمثال: 3/ 483 رقم 4545.
(3). صحیح البخاری: 2/ 46، 10/ 240، 241 [1/ 200 ح 515 و 6/ 2660 ح 6864]، مسند أحمد: 1/ 278 [1/ 458 ح 2510]، مسند أبی داود: ص 356 [ح 2731]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:274
و ما تفوّه بهذا المقال أحد بعد أمیر المؤمنین علیه السلام إلّا و قد فضح و وقع فی ربیکة، و أماط بیده الستر عن جهله المطبق نظراء:
1- إبراهیم بن هشام بن إسماعیل بن هشام بن الولید بن المغیرة المخزومی القرشی، والی مکة و المدینة و الموسم لهشام بن عبد الملک، حجَّ بالناس سنة (107) و خطب بمنی ثمّ قال: سلونی فأنا ابن الوحید، و لا تسألوا أحداً أعلم منّی. فقام إلیه رجل من أهل العراق فسأله عن الأُضحیة أ واجبة هی؟ فما دری أیّ شی‌ء یقول له، فنزل عن المنبر. تاریخ ابن عساکر «1» (2/ 305)
2- مقاتل بن سلیمان، قال إبراهیم الحربی: قعد مقاتل بن سلیمان فقال: سلونی عمّا دون العرش إلی لویانا. فقال له رجل: آدم حین حجَّ من حلق رأسه؟ قال: فقال له: لیس هذا من عملکم، و لکنّ اللَّه أراد أن یبتلینی بما أعجبتنی نفسی. تاریخ الخطیب البغدادی (13/ 163).
3- قال سفیان بن عیینة، قال مقاتل بن سلیمان یوماً: سلونی عمّا دون العرش. فقال له إنسان: یا أبا الحسن أ رأیت الذرّة أو النملة أمعاؤها فی مقدّمها أو مؤخّرها؟ قال: فبقی الشیخ لا یدری ما یقول له. قال سفیان: فظننت أنّها عقوبة عوقب بها. تاریخ الخطیب البغدادی (13/ 166)
4- قال موسی بن هارون الحمّال: بلغنی أنّ قتادة قدم الکوفة فجلس فی مجلس له و قال: سلونی عن سنن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حتی أُجیبکم. فقال جماعة لأبی حنیفة: قم إلیه فسله. فقام إلیه فقال: ما تقول یا أبا الخطّاب فی رجل غاب عن أهله فتزوّجت امرأته، ثمّ قدم زوجها الأوّل فدخل علیها، و قال: یا زانیة تزوّجت و أنا حیّ؟ ثمّ دخل زوجها الثانی فقال لها: تزوّجتِ یا زانیة و لک زوج. کیف اللعان؟ فقال قتادة: قد وقع هذا؟
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 7/ 259 رقم 535، و فی مختصر تاریخ دمشق: 4/ 175.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:275
فقال له أبو حنیفة: و إن لم یقع نستعدّ له. فقال له قتادة: لا أُجیبکم فی شی‌ء من هذا سلونی عن القرآن. فقال له أبو حنیفة: ما تقول فی قوله عزّ و جلّ: (قالَ الَّذِی عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْکِتابِ أَنَا آتِیکَ بِهِ) «1» من هو؟ قال قتادة: هذا رجل من ولد عمِّ سلیمان ابن داود کان یعرف اسم اللَّه الأعظم. فقال أبو حنیفة: أ کان سلیمان یعلم ذلک الاسم؟ قال: لا. قال: سبحان اللَّه و یکون بحضرة نبیّ من الأنبیاء من هو أعلم منه؟ قال قتادة: لا أُجیبکم فی شی‌ء من التفسیر، سلونی عمّا اختلف الناس فیه. فقال له أبو حنیفة: أ مؤمن أنت؟ قال أرجو. قال له أبو حنیفة: فهلّا قلت کما قال إبراهیم فیما حکی اللَّه عنه حین قال له: (أَ وَ لَمْ تُؤْمِنْ قالَ بَلی) «2» قال قتادة: خذوا بیدی و اللَّه لا دخلت هذا البلد أبداً. الانتقاء لأبی عمر- صاحب الاستیعاب (ص 156)
5- حکی عن قتادة أنّه دخل الکوفة فاجتمع علیه الناس فقال: سلوا عمّا شئتم و کان أبو حنیفة حاضراً- و هو یومئذٍ غلام حدث- فقال: سلوه عن نملة سلیمان أ کانت ذکراً أم أُنثی؟ فسألوه فأُفحم، فقال أبو حنیفة: کانت أُنثی. فقیل له: کیف عرفت ذلک؟ فقال: من قوله تعالی: (قالَتْ). و لو کانت ذکراً لقال: قال نملة، مثل الحمامة و الشاة فی وقوعها علی الذکر و الأُنثی. حیاة الحیوان «3» (2/ 368)
6- قال عبید اللَّه بن محمد بن هارون: سمعت الشافعی بمکة یقول: سلونی عمّا شئتم أُحدّثکم من کتاب اللَّه و سنّة نبیّه، فقیل: یا أبا عبد اللَّه ما تقول فی محرم قتل زنبوراً؟ قال: (وَ ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ) «4». طبقات الحفّاظ للذهبی «5» (2/ 288)
______________________________
(1). النمل: 40.
(2). البقرة: 260.
(3). حیاة الحیوان: 2/ 377.
(4). الحشر: 7.
(5). تذکرة الحفّاظ: 2/ 755 رقم 756.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:276

67- [الخلیفة و تعلّم سورة البقرة]

أخرج الخطیب فی رواة مالک، و البیهقی فی شعب الإیمان «1»، و القرطبی فی تفسیره بإسناد صحیح عن عبد اللَّه بن عمر قال: تعلّم عمر سورة البقرة فی اثنتی عشرة سنة، فلمّا ختمها نحر جزوراً «2».
و قال القرطبی فی تفسیره «3» (1/ 132): تعلّمها عمر رضی الله عنه بفقهها و ما تحتوی علیه فی اثنتی عشرة سنة.
قال الأمینی: هذا ینمُّ إمّا عن عدم انعطاف الخلیفة علی القرآن و اهتمامه به مع أنّه أهمُّ أُصول الإسلام، و قد انطوی فیه مهمّات علومه حتی أنّه تبطّأ فی تعلّم سورة منه إلی غایة ذلک الأمد المتطاول، و لعلّه کان قد ألهاه عن ذلک الصفق بالأسواق کما ورد فی غیر واحد من هذه الآثار، و اعتذر به هو و غیره من الصحابة، و إمّا عن قصور فی فطنته و ذکائه و جمود فی القریحة یأبی عن انعکاس ما یُلقی إلیه فیها، فیحتاج إلی تکرار و مثابرة کثیرة و تردید حتی ینتقش ما همَّ بتعلّمه فی الذاکرة.
و قد یؤکّد الثانی ما مرّ فی صحیفة (116) من
قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم له: «إنّی أظنّک تموت قبل أن تعلم ذلک»
و ما ذکر فی (ص 128) من
قوله صلی الله علیه و آله و سلم لحفصة: «ما أری أباک یعلمها».
و قوله: «ما أراه یقیمها».
______________________________
(1). شعب الإیمان: 2/ 331 ح 1957.
(2). تفسیر القرطبی: 1/ 34 [1/ 30 و فی ص 31: أنّه حفظها فی بضع عشرة سنة]، سیرة عمر لابن الجوزی: ص 165 [ص 171]، شرح ابن أبی الحدید: 3/ 111 [12/ 66 خطبة 223]، الدرّ المنثور: 1/ 21 [1/ 54]. (المؤلف)
(3). الجامع لأحکام القرآن: 1/ 107.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:277
و یساعد هذا ما فی الکتب من أنّ عمر کان أعلم و أفقه من عثمان، و لکن کان یعسر علیه حفظ القرآن «1».
و أیّا ما کان فإنّ مدّة التعلّم هذه لا یمکن أن تکون علی العهد النبوی، فإنّ سورة البقرة نزلت بالمدینة عند جمیع المفسّرین غیر آیات نزلت فی حجّة الوداع، و قالت عائشة: ما نزلت سورة البقرة و النساء إلّا و أنا عنده صلی الله علیه و آله و سلم «2»، و توفِّی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی ربیع الأوّل- علی ما ذهب إلیه القوم- من السنة الحادیة عشرة من مهاجرته، و مع ذلک لم یؤثر تعلّمه من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فلا بدّ أن یکون تعلّمه عند أحد الصحابة أو عند لفیفٍ منهم، و هم الذین یقول القائل: فإنّ الخلیفة کان أعلمهم علی الإطلاق!
و یشهد هذا أیضاً علی خلوّ الرجل من أکثر علوم القرآن الموجودة فی بقیة السور، فإنّ تعلّمها علی هذا القیاس یستدعی أکثر من مائة و ثلاثین عاماً حسب أجزاء القرآن الکریم، فیفتقر الخلیفة علی هذا الحساب فی تعلّم جمیع القرآن إلی ما یقرب من مائة و خمسین عاماً، و لا یفی بذلک عمر الخلیفة، علی أنّ الأحکام فی غیر البقرة من السور أکثر ممّا فیها، فکان خلیفةً و متعلّماً- و الخلیفة هو معلّم الناس لا المتعلّم منهم- و لهذا کان لا یهتدی إلی جملة من الأحکام الموجودة فی القرآن، و کان یحسب أبسط شی‌ء من معانیه تعمّقاً و تکلّفاً و یدّعی أنّه نُهی عنه «3»، و کان یقول: من أراد أن یسأل عن القرآن فلیأتِ أُبیّ بن کعب. إلی آخر ما مرّ عنه (ص 191).
هذا شأن الخلیفة قبل طروّ النسیان علیه، و أمّا بعده فروی محمد بن سیرین: أنّ عمر فی آخر أیّامه اعتراه نسیان حتی کان ینسی عدد رکعات الصلاة، فجعل أمامه
______________________________
(1). عمدة القاری: 2/ 733 [5/ 203] نقلًا عن النهایة. (المؤلف)
(2). فتح الباری: 8/ 130 [8/ 160]. (المؤلف)
(3). راجع صحیفة: 99، 100 من هذا الجزء. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:278
رجلًا یلقّنه، فإذا أومأ إلیه أن یقوم أو یرکع فعل «1».
و إن تعجب فعجب أنّه مع ذلک کلّه ما کان یتنصّل عن الحکم، و لا یرعوی عن الإفتاء، و إن کان یظهر خطؤه فی کثیر منها.
و بأبه اقتدی عدیّ فی الکرم!
أخرج مالک فی الموطّأ «2» (1/ 162): إنّ عبد اللَّه بن عمر مکث علی سورة البقرة ثمانی سنین یتعلّمها، و ذکره القرطبی فی تفسیره «3» (1/ 34)، و قال العینی فی عمدة القاری «4» (2/ 732): حفظ عبد اللَّه بن عمر سورة البقرة فی اثنتی عشرة سنة، و فی طبقات ابن سعد «5» کما فی تنویر الحالک فی شرح الموطّأ لمالک «6» (1/ 162): إنّ ابن عمر تعلّم سورة البقرة فی أربع سنین. قال الباجی: لأنّه کان یتعلّم فرائضها و أحکامها و ما یتعلّق بها.

68- رأی الخلیفة فی المتعتین‌

متعة الحجّ‌

1-
عن أبی رجاء قال: قال عمران بن حصین: نزلت آیة المتعة فی کتاب اللَّه و أمرنا بها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم
، ثمّ لم تنزل آیة تنسخ آیة متعة الحجّ، و لم ینه عنها
______________________________
(1). سیرة عمر بن الخطّاب لابن الجوزی: ص 135 [ص 169]، شرح بن أبی الحدید: 3/ 110 [12/ 65 خطبة 223]. (المؤلف)
(2). موطّأ مالک: 1/ 205 ح 11.
(3). الجامع لأحکام القرآن: 1/ 30، 107.
(4). عمدة القاری: 5/ 203.
(5). الطبقات الکبری: 4/ 164.
(6). تنویر الحالک فی شرح الموطّأ لمالک: 1/ 209.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:279
رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حتی مات، قال رجل برأیه بعد ما شاء «1».
صورة أخری لمسلم «2»:
تمتّعنا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و لم ینزل فیه القرآن، قال رجل برأیه ما شاء. و فی لفظ آخر له: تمتّع نبیُّ اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و تمتّعنا معه. و فی لفظ رابع له: أعلم أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم جمع بین حجٍّ و عمرة ثمّ لم ینزل فیها کتاب و لم ینهنا عنهما، قال فیها رجل برأیه ما شاء.
لفظ البخاری: تمتّعنا علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و نزل القرآن، قال رجل برأیه ما شاء «3».
و فی لفظ آخر له:
أُنزلت آیة المتعة فی کتاب اللَّه ففعلناها مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و لم ینزل قرآن یحرِّمه، و لم ینه عنها حتی مات، قال رجل برأیه ما شاء «4».
و فی بعض نسخ صحیح البخاری؛ قال محمد- أی البخاری- یقال: إنّه عمر. قال القسطلانی فی الإرشاد «5»: لأنّه کان ینهی عنها. و ذکره ابن کثیر فی تفسیره (1/ 233) نقلًا عن البخاری فقال: هذا الذی قاله البخاری قد جاء مصرّحاً به: إنّ عمر کان ینهی الناس عن التمتّع.
______________________________
(1). صحیح مسلم: 1/ 474 [3/ 71 ح 172 کتاب الحج]، و أخرجه القرطبی بهذا اللفظ فی تفسیره: 2/ 365 [2/ 258]. (المؤلف)
(2). صحیح مسلم: 3/ 71 ح 169- 171 کتاب الحج.
(3). صحیح البخاری: 3/ 151 [2/ 569 ح 1496]، طبع سنة 1272. (المؤلف)
(4). صحیح البخاری: کتاب التفسیر/ سورة البقرة 7/ 24 [4/ 1642 ح 4246]، طبع سنة 1277. (المؤلف)
(5). إرشاد الساری: 10/ 61 ح 4518.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:280
و قال ابن حجر فی فتح الباری «1» (4/ 339): و نقله الإسماعیلی عن البخاری کذلک فهو عمدة الحمیدی فی ذلک، و لهذا جزم القرطبی و النووی و غیرهما، و کان البخاری أشار بذلک إلی روایة الحریری عن مطرف، فقال فی آخره: ارتأی رجل برأیه ما شاء- یعنی عمر-. کذا فی الأصل، أخرجه مسلم، و قال ابن التین: یحتمل أن یرید عمر أو عثمان، و أغرب الکرمانی فقال: إنّ المراد به عثمان، و الأولی أن یفسّر بعمر، فإنّه أوّل من نهی عنها و کان من بعده تابعاً له فی ذلک. ففی مسلم: أنّ ابن الزبیر کان ینهی عنها و ابن عبّاس یأمر بها، فسألوا جابراً فأشار إلی أنّ أوّل من نهی عنها عمر.
و قال القسطلانی فی الإرشاد «2» (4/ 169): قال رجل برأیه ما شاء، هو عمر بن الخطّاب لا عثمان بن عفّان؛ لأنّ عمر أوّل من نهی عنها، فکان من بعده تابعاً له فی ذلک. ففی مسلم... إلی آخر کلمة ابن حجر المذکورة.
و قال النووی فی شرح مسلم «3»: هو عمر بن الخطّاب؛ لأنّه أوّل من نهی عن المتعة، فکان من بعده من عثمان و غیره تابعاً له فی ذلک.
لفظ الشیخین:
تمتّعنا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و نزل فیه القرآن، فلیقل رجل برأیه ما شاء. السنن الکبری (5/ 20).
لفظ النسائی:
إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قد تمتّع و تمتّعنا معه، قال فیها قائل برأیه.
______________________________
(1). فتح الباری: 3/ 433.
(2). إرشاد الساری: 4/ 88.
(3). شرح صحیح مسلم: 8/ 205.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:281
أخرجه فی سننه «1» (5/ 155)، و أحمد فی مسنده «2» (4/ 436) قریباً من لفظ مسلم مبتوراً.
و فی لفظ الإسماعیلی: تمتّعنا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و نزل فیه القرآن و لم ینهنا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم «3».
2- عن أبی موسی: أنّه کان یفتی بالمتعة، فقال له رجل: رویدک ببعض فتیاک فإنّک لا تدری ما أحدث أمیر المؤمنین فی النسک بعدک، حتی لقیته فسألته، فقال عمر: قد علمت أنّ النبیّ‌قد فعله و أصحابه و لکنّی کرهت أن یظلّوا معرّسین بهنّ فی الأراک ثمّ یروحون فی الحجِّ تقطر رءوسهم.
أخرجه «4» مسلم فی صحیحه (1/ 472)، و ابن ماجة فی سننه (2/ 229)، و أحمد فی مسنده (1/ 50)، و البیهقی فی سننه (5/ 20)، و النسائی فی سننه (5/ 153)، و یوجد فی تیسیر الوصول (1/ 288)، و شرح الموطّأ للزرقانی (2/ 179).
3- عن مطرف، عن عمران بن حصین: أنّی لأُحدِّثک بالحدیث الیوم ینفعک اللَّه به بعد الیوم، و اعلم أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قد أعمر طائفة من أهله فی العشر، فلم تنزل آیة تنسخ ذلک و لم ینه عنه حتی مضی لوجهه، ارتأی کلّ امرئٍ بعد ما شاء أن یرتئی. و فی لفظ مسلم الآخر: ارتأی رجل برأیه ما شاء یعنی عمر. و فی لفظ ابن ماجة: و لم ینهَ عنه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و لم ینزل نسخه، قال فی ذلک بعد رجل برأیه
______________________________
(1). السنن الکبری: 2/ 350 ح 3719.
(2). مسند أحمد: 5/ 603 ح 19406.
(3). فتح الباری: 3/ 338 [3/ 432]. (المؤلف)
(4). صحیح مسلم: 3/ 67 ح 157 کتاب الحجّ، سنن ابن ماجة: 2/ 992 ح 2979، مسند أحمد: 1/ 81 ح 353، السنن الکبری: 2/ 348 ح 3715، تیسیر الوصول: 1/ 340 ح 30، شرح الزرقانی علی موطّأ مالک: 2/ 265.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:282
ما شاء أن یقول «1».
صحیح مسلم (1/ 474)، سنن ابن ماجة (2/ 229)، مسند أحمد (4/ 434)، السنن الکبری (4/ 344)، فتح الباری (3/ 338).
صورة أخری:
عن مطرف، قال: قال لی عمران بن حصین: أُحدِّثک حدیثاً عسی اللَّه أن ینفعک به: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم جمع بین حجّة و عمرة ثمّ لم ینهَ عنه حتی مات،
و لم ینزل فیه قرآن یحرِّمه، و قد کان یسلّم علیَّ حتی اکتویت فترکت ثمّ ترکت الکیّ فعاد. و فی لفظ الدارمی: إنّ المتعة حلال فی کتاب اللَّه لم ینهَ عنها نبیّ و لم ینزل فیها کتاب، قال رجل برأیه ما بدا له. صحیح مسلم «2» (1/ 474)، سنن الدارمی (2/ 35).
صورة ثالثة:
عن مطرف، قال: بعث إلیَّ عمران بن حصین فی مرضه الذی توفِّی فیه فقال: إنّی کنت محدِّثک بأحادیث لعلّ اللَّه أن ینفعک بها بعدی، فإن عشت فاکتم علیَّ، و إن متُّ فحدِّث بها إن شئت؛ إنّه قد سُلِّم علیَّ، و اعلم أنّ نبیّ اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قد جمع بین حجٍّ و عمرة ثمّ لم ینزل فیها کتاب اللَّه و لم ینهَ عنها نبیّ اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، قال رجل فیها برأیه ما شاء «3».
صحیح مسلم (1/ 474)، مسند أحمد (4/ 428)، سنن النسائی (5/ 149).
______________________________
(1). صحیح مسلم: 3/ 70 ح 165 و 166 کتاب الحجّ، سنن ابن ماجة: 2/ 991 ح 2978، مسند أحمد: 5/ 600 ح 19394، فتح الباری: 3/ 432.
(2). صحیح مسلم: 3/ 70 ح 167 کتاب الحجّ.
(3). صحیح مسلم: 3/ 70 ح 168، مسند أحمد: 5/ 590 ح 19340، السنن الکبری: 2/ 346 ح 3707.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:283
4- عن محمد بن عبد اللَّه بن نوفل قال: سمعت عام حجّ معاویة یسأل سعد بن مالک کیف تقول بالتمتّع بالعمرة إلی الحجّ؟ قال: حسنة جمیلة، فقال: قد کان عمر ینهی عنها، فأنت خیر من عمر؟ قال: عمر خیر منّی، و قد فعل ذلک النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم و هو خیر من عمر. سنن الدارمی (2/ 35).
5-
عن محمد بن عبد اللَّه: أنّه سمع سعد بن أبی وقاص و الضحّاک بن قیس عام حجّ معاویة بن أبی سفیان و هما یذکران التمتّع بالعمرة إلی الحجّ، فقال الضحّاک: لا یصنع ذلک إلّا من جهل أمر اللَّه تعالی. فقال سعد: بئس ما قلت یا ابن أخی. قال الضحّاک: فإنّ عمر بن الخطّاب نهی عن ذلک. قال سعد: قد صنعها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و صنعناها معه «1».
الموطّأ لمالک (1/ 148)، کتاب الأُمّ للشافعی (7/ 199)، سنن النسائی (5/ 152)، صحیح الترمذی (1/ 157)، فقال: هذا حدیث صحیح. أحکام القرآن للجصّاص (1/ 335)، سنن البیهقی (5/ 17)، تفسیر القرطبی (2/ 365) و قال: هذا حدیث صحیح. زاد المعاد لابن القیّم (1/ 84) و ذکر تصحیح الترمذی له، المواهب اللدنیّة للقسطلانی، شرح المواهب للزرقانی (8/ 153).
6-
عن سالم قال: إنّی لجالس مع ابن عمر فی المسجد إذ جاءه رجل من أهل الشام فسأله عن التمتّع بالعمرة إلی الحجّ: فقال ابن عمر: حسن جمیل، قال: فإنّ أباک کان ینهی عنها. فقال: ویلک! فإن کان أبی نهی عنها و قد فعله رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أمر به أفبقول أبی آخذ أم بأمر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ قم عنّی «2».
______________________________
(1). موطّأ مالک: 1/ 344 ح 60، کتاب الأُمّ: 7/ 214، السنن الکبری: 2/ 348 ح 3714، سنن الترمذی: 3/ 185 ح 823، أحکام القرآن: 1/ 284، الجامع لأحکام القرآن: 2/ 258، زاد المعاد: 1/ 179، المواهب اللدنیّة: 4/ 412.
(2). تفسیر القرطبی: 2/ 365 [2/ 258] نقلًا عن الدارقطنی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:284
صورة أخری:
سُئل عبد اللَّه بن عمر عن متعة الحجّ، قال: هی حلال. فقال له السائل: إنّ أباک قد نهی عنها. فقال: أ رأیت إن کان أبی نهی عنها و صنعها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أ أمر أبی تتبّع أم أمر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ فقال الرجل: بل أمر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. فقال: لقد صنعها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم «1».
صورة ثالثة:
قال سالم: سُئل ابن عمر عن متعة الحجّ فأمر بها، فقیل له: إنّک تخالف أباک. قال: إنّ أبی لم یقل الذی تقولون إنّما قال: أفردوا العمرة من الحجّ، أی أنّ العمرة لا تتمّ فی شهور الحجّ إلّا بهدی و أراد أن یُزار البیت فی غیر شهور الحجّ فجعلتموها أنتم حراماً و عاقبتم الناس علیها، و قد أحلّها اللَّه عزّ و جلّ و عمل بها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، قال: فإذا أکثروا علیه قال: أفکتاب اللَّه عزّ و جلّ أحقُّ أن یُتّبع أم عمر؟ السنن الکبری (5/ 21).
صورة رابعة:
قال سالم: کان عبد اللَّه بن عمر یفتی بالذی أنزل اللَّه عزّ و جلّ من الرخصة فی التمتّع و سنّ فیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فیقول ناس لعبد اللَّه بن عمر: کیف تخالف أباک و قد نهی عن ذلک؟ فیقول لهم عبد اللَّه: ویلکم! ألا تتّقون اللَّه؟ أرأیتم إن کان عمر رضی الله عنه نهی عن ذلک یبتغی فیه الخیر و یلتمس فیه تمام العمرة فلم تحرِّمون و قد أحلّه اللَّه و عمل به
______________________________
(1). صحیح الترمذی: 1/ 157 [3/ 185 ح 824]، زاد المعاد لابن القیّم: 1/ 164 [1/ 189]، و فی هامش شرح المواهب للزرقانی: 2/ 252. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:285
رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ أ فرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أحقُّ أن تتّبعوا سنّته أو عمر رضی الله عنه؟ إنّ عمر لم یقل لک: إنّ العمرة فی أشهر الحجّ حرام و لکنّه قال: إنّ أتمّ العمرة أن تفردوها من أشهر الحجِ «1».
7-
عن سعید بن جبیر، عن ابن عبّاس، قال: تمتّع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقال عروة: نهی أبو بکر و عمر عن المتعة. فقال ابن عبّاس: ما یقول عُرَیّة؟ قال: یقول: نهی أبو بکر و عمر عن المتعة. فقال ابن عبّاس: أراهم سیهلکون أقول: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و یقولون: قال أبو بکر و عمر «2».
مسند أحمد (1/ 337)، کتاب مختصر العلم لأبی عمر (ص 226)، تذکرة الحفّاظ للذهبی (3/ 53)، زاد المعاد لابن القیّم (1/ 219).
8-
أخرج أحمد فی مسنده «3» (1/ 49) عن أبی موسی؛ أنّ عمر رضی الله عنه قال: هی سنّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم
- یعنی المتعة- و لکنّی أخشی أن یعرِّسوا بهنّ تحت الأراک ثمّ یروحوا بهنّ حجّاجاً.
9- عن ابن عبّاس؛ أنّه قال لمن کان یعارضه فی متعة الحجّ بأبی بکر و عمر: یوشک أن ینزل علیکم حجارة من السماء، أقول: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و تقولون: قال أبو بکر و عمر. زاد المعاد لابن القیّم «4» (1/ 215) و هامش شرح المواهب (2/ 328).
10-
عن الحسن: أنّ عمر أراد أن ینهی عن متعة الحجِّ فقال له أُبیّ: لیس ذلک لک فقد تمتّعنا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و لم ینهنا عن ذلک، فأضرب عن ذلک عمر، و أراد
______________________________
(1). سنن البیهقی: 5/ 21، مجمع الزوائد: 1/ 285. (المؤلف)
(2). مسند أحمد: 1/ 554 ح 3111، مختصر جامع بیان العلم: ص 391 ح 255. تذکرة الحفّاظ: 3/ 837 رقم 817، زاد المعاد: 1/ 212.
(3). مسند أحمد: 1/ 79 ح 344.
(4). زاد المعاد: 1/ 209.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:286
أن ینهی عن حلل الحبرة لأنّها تصبغ بالبول، فقال له أُبیّ: لیس لک ذلک قد لبسهنّ النبی صلی الله علیه و آله و سلم و لبسناهنّ فی عهده.
أخرجه إمام الحنابلة أحمد فی مسنده «1» (5/ 143)، و ذکره الهیثمی فی مجمع الزوائد (3/ 246) نقلًا عن أحمد و قال: رجاله رجال الصحیح، و السیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه «2» (3/ 33) نقلًا عن أحمد، و فی الدرِّ المنثور «3» ( (1/ 216) نقلًا عن مسند ابن راهویه و أحمد، و لفظه:
إنّ عمر بن الخطّاب همَّ أن ینهی عن متعة الحجِّ؛ فقام إلیه أُبیّ بن کعب فقال: لیس ذلک لک قد نزل بها کتاب اللَّه و اعتمرناها مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فنزل عمر.
و ذکره ابن القیّم الجوزیّة فی زاد المعاد «4» (1/ 220) من طریق علیِّ بن عبد العزیز البغوی و لفظه:
إنّ عمر أراد أن یأخذ مال الکعبة و قال: الکعبة غنیّة عن ذلک المال، و أراد أن ینهی أهل الیمن أن یصبغوا بالبول، و أراد أن ینهی عن متعة الحجّ، فقال أُبیُّ بن کعب: قد رأی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أصحابه هذا المال و به و بأصحابه الحاجة إلیه فلم یأخذه و أنت فلا تأخذه، و قد کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أصحابه یلبسون الثیاب الیمانیّة فلم ینهَ عنها و قد علم أنّها تُصبَغ بالبول، و قد تمتّعنا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فلم ینهَ عنها و لم ینزل اللَّه تعالی فیها نهیاً.
11- أخرج البخاری فی صحیحه، عن أبی جمرة نصر بن عمران، قال: سألت
______________________________
(1). مسند أحمد: 6/ 173 ح 20776.
(2). کنز العمّال: 5/ 167 ح 12487.
(3). الدرّ المنثور: 1/ 521.
(4). زاد المعاد: 1/ 213.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:287
ابن عبّاس رضی الله عنه عن المتعة فأمرنی بها، و سألته عن الهدی فقال: فیها- فی المتعة- جزور أو بقرة أو شاة أو شرک فی دم. قال: و کأنّ ناساً کرهوها، فنمت فرأیت فی المنام کأنّ إنساناً ینادی حجّ مبرور و متعة متقبّلة، فأتیت ابن عبّاس فحدّثته فقال: اللَّه أکبر سنّة أبی القاسم صلی الله علیه و آله و سلم «1».
قال القسطلانی فی إرشاد الساری «2» (3/ 204): و کأنّ ناساً کرهوها، یعنی کعمر ابن الخطّاب و عثمان بن عفّان و غیرهما ممّن نقل عنه الخلاف فی ذلک.
12- عن ابن سیرین؛ أنّه سُئل عن المتعة بالعمرة إلی الحجّ، قال: کرهها عمر ابن الخطّاب و عثمان بن عفّان، فإن یکن علماً فهما أعلم منّی، و إن یکن رأیاً فرأیهما أفضل. أخرجه «3» أبو عمر فی جامع بیان العلم (2/ 31)، و فی مختصره (ص 111).
13- عن الأسود بن یزید، قال: بینما أنا واقف مع عمر بن الخطّاب بعرفة عشیّة عرفة فإذا هو برجل مرجّل شعره یفوح منه ریح الطیب، فقال له عمر: أ محرم أنت؟ قال: نعم. فقال عمر: ما هیأتک بهیأة محرم إنّما المحرم الأشعث الأغبر الأذفر. قال: إنّی قدمت متمتِّعاً و کان معی أهلی، و إنّما أحرمت الیوم. فقال عمر عند ذلک: لا تتمتّعوا فی هذه الأیام فإنِّی لو رخّصت فی المتعة لهم لعرّسوا بهنّ فی الأراک ثمّ راحوا بهنّ حجّاجاً.
أخرجه أبو حنیفة کما فی زاد المعاد لابن القیّم «4» (1/ 220) فقال: قال ابن حزم:
______________________________
(1). صحیح البخاری: 3/ 114 [2/ 605 ح 1603] کتاب الحجّ، باب: فمن تمتّع بالعمرة إلی الحجّ. و ذکره السیوطی فی الدرّ المنثور: 1/ 217 [1/ 521] نقلًا عن البخاری و مسلم: [3/ 83 ح 204 کتاب الحج]. (المؤلف)
(2). إرشاد الساری: 4/ 236 ح 1688.
(3). جامع بیان العلم: ص 246 ح 1285، مختصر جامع بیان العلم: ص 199 ح 180.
(4). زاد المعاد: 1/ 214.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:288
و کان ما ذا؟ و حبّذا ذلک و قد طاف النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم علی نسائه ثمّ أصبح محرماً، و لا خلاف أنّ الوطء مباح قبل الإحرام بطرفة عین، و اللَّه أعلم.
أخرجه أبو یوسف القاضی فی کتاب الآثار (ص 97) روایة عن أبی حنیفة، عن حمّاد، عن إبراهیم، عن عمر بن الخطّاب؛ أنّه بینا هو واقف بعرفات إذ أبصر رجلًا یقطر رأسه طیباً فقال له عمر: أ لست محرماً ویحک؟ فقال: بلی یا أمیر المؤمنین. قال: ما لی أراک یقطر رأسک طیباً؟ و المحرم أشعث أغبر. قال: أهللت بالعمرة مفردة و قدمت مکة و معی أهلی ففرغت من عمرتی، حتی إذا کان عشیّة الترویة أهللت بالحجّ، قال: فرأی عمر أنّ الرجل قد صدقه إنّما عهده بالنساء و الطیب بالأمس، فنهی عمر عند ذلک عن المتعة و قال: إذاً و اللَّه لأوشکتم لو خلّیت بینکم و بین المتعة أن تضاجعوهنّ تحت أراک عرفة ثمّ تروحون حجّاجاً.
14-
عن ابن عبّاس، قال: سمعت عمر یقول: و اللَّه إنّی لأنهاکم عن المتعة و إنّها لفی کتاب اللَّه، و لقد فعلها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یعنی العمرة فی الحجّ. أخرجه النسائی فی سننه «1» (5/ 153).
15- عن عبد اللَّه بن عمر؛ أنّ عمر بن الخطّاب قال: افصلوا بین حجّکم و عمرتکم، فإنّ ذلک أتمّ لحجّ أحدکم، و أتمّ لعمرته أن یعتمر فی غیر أشهر الحجّ.
موطّأ مالک «2» (1/ 252)، سنن البیهقی (5/ 5)، تیسیر الوصول «3» (1/ 279)، و أخرجه ابن أبی شیبة کما فی الدرّ المنثور «4» (1/ 281) و لفظه:
قال عمر: افصلوا بین حجّکم و عمرتکم، اجعلوا الحجّ فی أشهر الحجّ،
______________________________
(1). السنن الکبری: 2/ 349 ح 3716.
(2). موطّأ مالک: 1/ 347 ح 67.
(3). تیسیر الوصول: 1/ 330 ح 2.
(4). الدرّ المنثور: 1/ 525.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:289
و اجعلوا العمرة فی غیر أشهر الحجّ، أتمّ لحجّکم و لعمرتکم.
16-
عن سعید بن المسیّب: أنّ عمر بن الخطّاب نهی عن المتعة فی أشهر الحجّ و قال: فعلتها مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أنا أنهی عنها، و ذلک أنّ أحدکم یأتی من أُفق من الآفاق شعثاً نصباً معتمراً فی أشهر الحجِّ، و إنّما شعثه و نصبه و تلبیته فی عمرته ثمّ یقدم فیطوف بالبیت و یحلُّ و یلبس و یتطیّب و یقع علی أهله إن کانوا معه، حتی إذا کان یوم الترویة أهلَّ بالحجّ و خرج إلی منی یلبِّی بحجّة لا شعث فیها و لا نصب و لا تلبیة إلّا یوماً و الحجّ أفضل من العمرة، لو خلّینا بینهم و بین هذا لعانقوهنّ تحت الأراک، مع أنّ أهل البیت لیس لهم ضرع و لا زرع و إنّما ربیعهم فیمن یطرأ علیهم.
ذکره السیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه الکنز «1» (3/ 32) نقلًا عن أبی نعیم فی الحلیة «2»، و أحمد و البخاری و مسلم و النسائی و البیهقی.
17- أخرج القاضی أبو یوسف فی کتاب الآثار (ص 99)، عن أبی حنیفة، عن حماد، عن إبراهیم، قال: إنّما نهی عمر عن الإفراد- یعنی إفراد المتعة- فأمّا القران فلا.

69- متعة النساء

اشارة

1- عن جابر بن عبد اللَّه قال: کنّا نستمتع بالقبضة من التمر و الدقیق الأیام علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أبی بکر حتی- ثمّ- نهی عنه عمر فی شأن عمرو بن حریث «3».
______________________________
(1). کنز العمّال: 5/ 164 ح 12477.
(2). حلیة الأولیاء: 5/ 205.
(3). صحیح مسلم: 3/ 194 ح 16 کتاب النکاح، جامع الأُصول: 12/ 135 ح 8953، تیسیر الوصول: 4/ 315 ح 5، زاد المعاد: 2/ 184، فتح الباری: 9/ 172، کنز العمّال: 16/ 523 ح 45732.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:290
صحیح مسلم (1/ 395)، جامع الأُصول لابن الأثیر، تیسیر الوصول لابن الدیبع (4/ 262)، زاد المعاد لابن القیّم (1/ 444)، فتح الباری لابن حجر (9/ 141)، کنز العمّال (8/ 294).
2- عن عروة بن الزبیر: أنّ خولة بنت حکیم دخلت علی عمر بن الخطّاب رضی الله عنه فقالت: إنّ ربیعة بن أُمیّة استمتع بامرأة مولّدة فحملت منه، فخرج عمر رضی الله عنه یجرّ رداءه فزعاً فقال: هذه المتعة، و لو کنت تقدّمت فیه لرجمته.
إسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات أخرجه مالک فی الموطّأ «1» (2/ 30)، و الشافعی فی کتاب الأُمّ «2» (7/ 219)، و البیهقی فی السنن الکبری (7/ 206).
3-
عن الحکم، قال: قال علیّ رضی الله عنه: «لو لا أنّ عمر رضی الله عنه نهی عن المتعة ما زنی إلّا شقی».
صورة أخری:
عن الحکم؛ أنّه سُئل عن هذه الآیة- آیة متعة النساء- أ منسوخة؟ قال: لا.
و قال علیّ: «لو لا أنّ عمر نهی عن المتعة ما زنی إلّا شقی» «3».
تفسیر الطبری (5/ 9) بإسناد صحیح، تفسیر الثعلبی، تفسیر الرازی (3/ 200)، تفسیر أبی حیّان (3/ 218)، تفسیر النیسابوری، الدرّ المنثور (2/ 140) بعدّة طرق.
4- عن ابن جریج، عن عطاء، قال: سمعت ابن عبّاس یقول: رحم اللَّه عمر
______________________________
(1). موطّأ مالک: 2/ 542 ح 42.
(2). کتاب الأُمّ: 7/ 235.
(3). جامع البیان: مج 4/ ج 5/ 13، الکشف و البیان: الورقة 142 سورة النساء: آیة 24، التفسیر الکبیر: 10/ 50، تفسیر النیسابوری: 2/ 392، الدرّ المنثور: 2/ 486.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:291
ما کانت المتعة إلّا رحمة من اللَّه تعالی رحم بها أُمّة محمد، و لولا نهیه لما احتاج إلی الزنا إلّا شفی «1».
أحکام القرآن للجصّاص (2/ 179)، بدایة المجتهد لابن رشد (2/ 58)، النهایة لابن الأثیر (2/ 249)، الغریبین للهروی، الفائق للزمخشری (1/ 331)، تفسیر القرطبی (5/ 130) و فیه بدل إلّا شفی: إلّا شقیّ. و کذلک فی تفسیر السیوطی (2/ 140) من طریق الحافظین عبد الرزاق و ابن المنذر عن عطاء، لسان العرب لابن منظور (19/ 166)، تاج العروس (10/ 200) و حذف من صدر الحدیث: رحم اللَّه عمر، و زاد هو و ابن منظور. قال عطاء: و اللَّه لکأنّی أسمع قوله إلّا شفیً «2».
5- أخرج الحافظ عبد الرزاق فی مصنّفه «3» عن ابن جریج قال: أخبرنی أبو الزبیر عن جابر قال: قدم عمرو بن حریث الکوفة فاستمتع بمولاة، فأُتی بها عمر و هی حبلی، فسأله فاعترف، قال: فذلک حین نهی عنها عمر. فتح الباری «4» (9/ 141).
6- أخرج الحافظ ابن أبی شیبة «5»، عن نافع: أنّ ابن عمر سُئل عن المتعة، فقال: حرام. فقیل له: ابن عبّاس یفتی بها، قال: فهلّا ترمرم بها- تزمزم- فی زمان عمر. الدرّ المنثور «6» (2/ 140)، جمع الجوامع «7» نقلًا عن ابن جریر.
______________________________
(1). أی إلّا قلیلًا من الناس، قاله ابن الأثیر فی النهایة [2/ 488]. (المؤلف)
(2). أحکام القرآن: 2/ 147، النهایة: 2/ 488، الفائق فی غریب الحدیث: 2/ 255، الجامع لأحکام القرآن: 5/ 86، الدرّ المنثور: 2/ 487، لسان العرب: 13/ 15.
(3). المصنّف: 7/ 500 ح 14029.
(4). فتح الباری: 9/ 172.
(5). المصنّف فی الأحادیث و الآثار: 4/ 293.
(6). الدرّ المنثور: 2/ 487.
(7). کنز العمّال: 16/ 521 ح 45723.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:292
7- أخرج الطبری، عن جابر، قال: کانوا یتمتّعون من النساء حتی نهاهم عمر بن الخطّاب. کنز العمّال «1» (8/ 293).
8- عن سلیمان بن یسار، عن أُمّ عبد اللَّه ابنة أبی خیثمة: أنّ رجلًا قدم من الشام فنزل علیها فقال: إنّ العزبة قد اشتدّت علیَّ فأبغینی امرأةً أتمتّع معها. قالت: فدللته علی امرأة فشارطها و أشهدوا علی ذلک عدولًا، فمکث معها ما شاء اللَّه أن یمکث، ثمّ إنّه خرج فأخبر عن ذلک عمر بن الخطّاب، فأرسل إلیَّ فسألنی أحقّ ما حدّثت؟
قلت: نعم. قال: فإذا قدم فأذنینی، فلمّا قدم أخبرته، فأرسل إلیه فقال: ما حملک علی الذی فعلته؟ قال: فعلته مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ثمّ لم ینهنا عنه حتی قبضه اللَّه، ثمّ مع أبی بکر فلم ینهنا عنه حتی قبضه اللَّه، ثمّ معک فلم تحدث لنا فیه نهیاً. فقال عمر: أما و الذی نفسی بیده لو کنت تقدّمت فی نهی لرجمتک، بیّنوا حتی یعرف النکاح من السفاح. کنز العمّال «2» (8/ 294) من طریق الطبری.
9-
أخرج الحفّاظ عبد الرزّاق «3»، و أبو داود فی ناسخه، و ابن جریر الطبری «4»، عن علیّ أمیر المؤمنین، قال: «لو لا ما سبق من رأی عمر بن الخطّاب لأمرت بالمتعة، ثمّ ما زنی إلّا شقیّ». کنز العمّال «5» (8/ 294).
10- قال عطاء: قدم جابر بن عبد اللَّه معتمراً فجئناه فی منزله، فسأله القوم عن أشیاء ثمّ ذکروا المتعة، فقال: استمتعنا علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أبی بکر و عمر.
______________________________
(1). کنز العمّال: 16/ 520 ح 45719.
(2). کنز العمّال: ص 522 ح 45726.
(3). المصنّف: 7/ 500 ح 14029.
(4). جامع البیان: مج 4/ ج 5/ ص 13.
(5). کنز العمّال: 16/ 522 ح 45728.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:293
و فی لفظ أحمد: حتی إذا کان فی آخر خلافة عمر رضی الله عنه.
صحیح مسلم «1» (1/ 395) فی باب نکاح المتعة، مسند أحمد «2» (3/ 380)، و ذکره فخر الدین أبو محمد الزیلعی فی تبیان الحقائق شرح کنز الدقائق و لفظه: تمتّعنا علی عهد رسول اللَّه و أبی بکر و نصفاً من خلافة عمر ثمّ نهی الناس عنه.
11- عن عمران بن حصین قال: نزلت آیة المتعة فی کتاب اللَّه تعالی لم تنزل آیة بعدها تنسخها، فأمرنا بها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و تمتّعنا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و مات و لم ینهنا عنها، قال رجل بعد برأیه ما شاء «3».
ذکره المفسِّرون عند قوله تعالی: (فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِیضَةً) «4» فی بیان حجّة من جوّز متعة النکاح، و بعضهم فی مقام إثبات نسبة الجواز إلی عمران بن حصین. راجع «5» تفسیر الثعلبی، تفسیر الرازی (3/ 200 و 202)، تفسیر أبی حیّان (3/ 218)، تفسیر النیسابوری.
12- عن نافع، عن عبد اللَّه بن عمر؛ أنّه سُئل عن متعة النساء، فقال: حرام؛ أما إنّ عمر بن الخطّاب رضی الله عنه لو أخذ فیها أحداً لرجمه بالحجارة.
السنن الکبری للبیهقی (7/ 206).
13- کان عمر رضوان اللَّه علیه یقول: و اللَّه لا أُوتی برجل أباح المتعة إلّا رجمته. ذکره سبط ابن الجوزی فی مرآة الزمان.
______________________________
(1). صحیح مسلم: 3/ 193 ح 15 کتاب النکاح.
(2). مسند أحمد: 4/ 365 ح 14655.
(3). مرّت مصادر هذا الحدیث فی صحیفة: 198. (المؤلف)
(4). النساء: 24.
(5). الکشف و البیان: الورقة 142 سورة النساء: آیة 24، التفسیر الکبیر: 10/ 49، 53، تفسیر النیسابوری: 2/ 392.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:294
14- عن أبی سعید الخدری و جابر بن عبد اللَّه، قالا: تمتّعنا إلی نصف من خلافة عمر رضی الله عنه حتی نهی عمر الناس عنها فی شأن عمرو بن حریث. عمدة القاری للعینی «1» (8/ 310).
و أخرجه ابن رشد فی بدایة المجتهد (2/ 58) عن جابر بلفظ: تمتّعنا علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أبی بکر و نصفاً من خلافة عمر، ثمّ نهی عنها عمر الناس.
15- عن أیّوب؛ قال عروة لابن عبّاس: ألا تتّقی اللَّه ترخِّص فی المتعة؟ فقال ابن عبّاس: سل أُمّک یا عریّة! فقال عروة: أمّا أبو بکر و عمر فلم یفعلا. فقال ابن عبّاس: و اللَّه ما أراکم منتهین حتی یعذِّبکم اللَّه، نحدِّثکم عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و تحدِّثونا عن أبی بکر و عمر «2».
إحالة ابن عبّاس فصل القضاء علی أُمِّ عروة أسماء بنت أبی بکر إنّما هی لتمتّع الزبیر بها، و أنّها ولدت له عبد اللَّه، قال الراغب فی المحاضرات «3» (2/ 94): عیّر عبد اللَّه ابن الزبیر عبد اللَّه بن عبّاس بتحلیله المتعة، فقال له: سل أُمّک کیف سطعت المجامر بینها و بین أبیک، فسألها فقالت: ما ولدتک إلّا فی المتعة.
و قال ابن عبّاس: أوّل مجمر سطع فی المتعة مجمر آل الزبیر «4».
و أخرج مسلم فی صحیحه «5» (1/ 354) عن مسلم القری، قال: سألت ابن عبّاس عن متعة الحجّ فرخّص فیها و کان ابن الزبیر ینهی عنها، فقال: هذه أُمّ ابن
______________________________
(1). عمدة القاری: 17/ 246.
(2). أخرجه أبو عمر فی العلم: 2/ 196 [ص 434 ح 2095]، و فی مختصره: ص 226 [ص 391 ح 255]، و ذکره ابن القیّم فی زاد المعاد: 1/ 219 [1/ 213]. (المؤلف)
(3). محاضرات الأدباء: مج 2/ ج 3/ 214.
(4). العقد الفرید: 2/ 139 [3/ 205]. (المؤلف)
(5). صحیح مسلم: 3/ 81 ح 194 و 195 کتاب الحجّ.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:295
الزبیر تحدِّث أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم رخّص فیها فادخلوا علیها فاسألوها. قال: فدخلنا علیها فإذا امرأة ضخمة عمیاء فقالت: قد رخّص رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فیها.
أخرجه بهذا اللفظ من طریقین، ثمّ قال: فأمّا عبد الرحمن ففی حدیثه (المتعة) و لم یقل (متعة الحجّ). و أمّا ابن جعفر فقال: قال شعبة: قال مسلم- یعنی القری-: لا أدری متعة الحجّ أو متعة النساء.
و المتعة و إن أُطلقت فی لفظ عبد الرحمن و لا یدری مسلم أیّ المتعتین هی، غیر أنّ أبا داود الطیالسی أخرج فی مسنده (ص 227) عن مسلم القری، قال: دخلنا علی أسماء بنت أبی بکر فسألناها عن متعة النساء، فقالت: فعلناها علی عهد النبی صلی الله علیه و آله و سلم.
نعم، فیما أخرجه أحمد فی مسنده «1» (6/ 348) متعة الحجّ، رواه من طریق شعبة، و قد سمعت حکایته عن مسلم تردده، فلعلّها قیّدت بعد بذلک تحفّظاً علی کرامة ابن الزبیر، و تخفّیاً علی القارئ کونه ولید المتعة.
16- أخرج ابن الکلبی، أنّ سلمة بن أُمیّة بن خلف الجمحی استمتع من سلمی مولاة حکیم بن أُمیّة بن الأوقص الأسلمی، فولدت له فجحد ولدها، فبلغ ذلک عمر فنهی عن المتعة. و روی أیضاً: أنّ سلمة استمتع بامرأة فبلغ عمر فتوعّده. الإصابة (2/ 63).
______________________________
(1). مسند أحمد: 7/ 487 ح 26406.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:296

احادیث النهی عن المتعتین‌

المتعتان متعة الحجّ و متعة النساء
1-
عن أبی نضرة، قال: کنت عند جابر بن عبد اللَّه فأتاه آتٍ فقال: ابن عبّاس و ابن الزبیر اختلفا فی المتعتین، فقال جابر: فعلناهما مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ثمّ نهانا عنهما عمر فلم نعد لهما. صحیح مسلم «1» (1/ 395)، سنن البیهقی (7/ 206).
صورة أخری:
عن أبی نضرة، عن جابر رضی الله عنه، قال: قلت: إنّ ابن الزبیر ینهی عن المتعة و إنّ ابن عبّاس یأمر بها. قال: علی یدی جری الحدیث، تمتّعنا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و مع أبی بکر رضی الله عنه، فلمّا ولی عمر خطب الناس فقال: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم هذا الرسول، و إنّ القرآن هذا القرآن، و إنّهما کانتا متعتان «2» علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أنا أنهی عنهما و أُعاقب علیهما: إحداهما متعة النساء، و لا أقدر علی رجل تزوّج امرأة إلی أجل إلّا غیّبته بالحجارة، و الأخری متعة الحجّ.
سنن البیهقی (7/ 206) فقال: أخرجه مسلم فی الصحیح «3» من وجه آخر عن همام.
______________________________
(1). صحیح مسلم: 3/ 194 ح 17 کتاب النکاح.
(2). کذا فی المصدر أیضاً.
(3). صحیح مسلم: 3/ 56 ح 145 کتاب الحجّ.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:297
صورة ثالثة:
عن جابر بن عبد اللَّه، قال: تمتّعنا متعتین علی عهد النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: الحجّ و النساء فنهانا عمر عنهما فانتهینا.
أخرجه إمام الحنابلة أحمد فی مسنده «1» (3/ 356، 363) بطریقین؛ أحدهما طریق عاصم صحیح رجاله کلّهم ثقات بالاتّفاق. و ذکره السیوطی کما فی کنز العمّال «2» (8/ 293) عن الطبری.
صورة رابعة:
عن أبی نضرة، قال: کان ابن عبّاس یأمر بالمتعة و کان ابن الزبیر ینهی عنها، قال: فذکرت ذلک لجابر بن عبد اللَّه، فقال: علی یدی دار الحدیث، تمتّعنا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فلمّا قام عمر قال: إنّ اللَّه کان یحلُّ لرسوله ما شاء بما شاء فأتمّوا الحجّ و العمرة کما أمر اللَّه، و انتهوا- و أبتوا- عن نکاح هذه النساء، لا أُوتی برجل نکح- تزوّج- امرأة إلی أجل إلّا رجمته «3».
صحیح مسلم (1/ 467)، أحکام القرآن للجصّاص (2/ 178)، سنن البیهقی (5/ 21)، تفسیر الرازی (3/ 26)، کنز العمّال (8/ 293)، الدرّ المنثور (1/ 216).
صورة خامسة:
قال قتادة: سمعت أبا نضرة یقول: قلت لجابر بن عبد اللَّه: إنّ ابن الزبیر ینهی
______________________________
(1). مسند أحد: 4/ 325 ح 14420 و 337 ح 14500.
(2). کنز العمّال: 16/ 520 ح 45720.
(3). صحیح مسلم: 3/ 56 ح 145 کتاب الحجّ، أحکام القرآن: 2/ 147، التفسیر الکبیر: 10/ 51، کنز العمّال: 16/ 521 ح 45725، الدرّ المنثور: 1/ 520.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:298
عن المتعة و إنّ ابن عبّاس یأمر بها، قال جابر: علی یدی دار الحدیث، تمتّعنا علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فلمّا کان عمر بن الخطّاب، و قال: إنّ اللَّه عزّ و جلّ کان یحلُّ لنبیّه ما شاء، و إنّ القرآن قد نزل منازله، فافصلوا حجّکم من عمرتکم، و اتّبعوا نکاح هذه النساء، فلا أُوتی برجل تزوّج امرأة إلی أجل إلّا رجمته. مسند أبی داود الطیالسی (ص 247).
قال الأمینی: لمّا لم یکن رجم المتمتّع بالنساء مشروعاً و لم یحکم به فقهاء القوم لشبهة العقد هناک، قال الجصّاص «1» بعد ذکر الحدیث: فذکر عمر الرجم فی المتعة جائز أن یکون علی جهة الوعید و التهدید لینزجر الناس عنها.
2-
عن عمر، أنّه قال فی خطبته: متعتان کانتا علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أنا أنهی عنهما و أُعاقب «2» علیهما: متعة الحجّ، و متعة النساء، و فی لفظ الجصّاص: لو تقدّمت فیها لرجمت «3».
البیان و التبیین للجاحظ (2/ 223)، أحکام القرآن للجصّاص (1/ 342، 345 و 2/ 184)، تفسیر القرطبی (2/ 370)، المبسوط للسرخسی الحنفی- فی باب القرآن من کتاب الحجّ- و صحّحه، زاد المعاد لابن القیّم (1/ 444) فقال: ثبت عن عمر، تفسیر الفخر الرازی (2/ 167 و 3/ 201، 202)، کنز العمّال (8/ 293) نقله عن کتاب أبی صالح و الطحاوی، و (ص 294) عن ابن جریر الطبری و ابن عساکر، ضوء الشمس (2/ 94).
استدلّ المأمون علی جواز المتعة بهذا الحدیث و همَّ بأن یحکم بها، کما
فی تاریخ
______________________________
(1). أحکام القرآن: 2/ 147.
(2). أضرب فیهما، کذا فی لفظ غیر واحد. و فی لفظ الجاحظ: أضرب علیهما. (المؤلف)
(3). البیان و التبیین: 2/ 193، أحکام القرآن: 1/ 290 و 293 و 2/ 152، الجامع لأحکام القرآن: 2/ 261، کتاب المبسوط: 4/ 27، زاد المعاد: 2/ 184، التفسیر الکبیر: 5/ 153 و 10/ 52، 53، کنز العمّال: 16/ 519 ح 45715 و 521 ح 45722 شرح معانی الآثار: 2/ 146 ح 3686.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:299
ابن خلّکان «1» (2/ 359) طبع إیران و اللفظ هناک: متعتان کانتا علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و علی عهد أبی بکر رضی الله عنه و أنا أنهی عنهما.
خطبة عمر هذه فی المتعتین من المتسالم علیه بالألفاظ المذکورة، غیر
أنّ أحمد إمام الحنابلة «2» أخرج الحدیث باللفظ الثانی لجابر و حذف منه ما حسبه خدمة للمبدإ و لفظه: فلمّا ولی عمر رضی الله عنه خطب الناس فقال: إنّ القرآن هو القرآن و إنّ رسول اللَّه هو الرسول و إنّهما کانتا متعتان «3» علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؛ إحداهما متعة الحجّ، و الأخری متعة النساء.
3- أخرج الحافظ ابن أبی شیبة، عن سعید بن المسیّب، قال: نهی عمر عن متعتین: متعة النساء و متعة الحجّ. الدرّ المنثور «4» (2/ 140)، کنز العمّال «5» (8/ 293) نقلًا عن مسدّد.
4-
أخرج الطبری، عن عروة بن الزبیر، أنّه قال لابن عبّاس: أهلکت الناس، قال: و ما ذاک؟ قال: تفتیهم فی المتعتین و قد علمت أنّ أبا بکر و عمر نهیا عنهما؟ فقال: ألا للعجب إنِّی أُحدِّثه عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و یحدّثنی عن أبی بکر و عمر. فقال: هما کانا أعلم بسنّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أتبع لها منک. کنز العمّال «6» (8/ 293)، مرآة الزمان للسبط الحنفی (ص 99).
5-
قال الراغب فی المحاضرات «7» (2/ 94): قال یحیی بن أکثم لشیخ بالبصرة:
______________________________
(1). وفیات الأعیان: 6/ 150 رقم 793.
(2). مسند أحمد: 1/ 84 ح 371.
(3). کذا.
(4). الدرّ المنثور: 2/ 487.
(5). کنز العمّال: 16/ 520 ح 45718.
(6). کنز العمّال: ص 519 ح 45713.
(7). محاضرات الأدباء: مج 2/ ج 3/ 214.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:300
بمن اقتدیت فی جواز المتعة؟ قال: بعمر بن الخطّاب رضی الله عنه. قال: کیف و عمر کان أشدّ الناس فیها؟ قال: لأنّ الخبر الصحیح أنّه صعد المنبر فقال: إنّ اللَّه و رسوله قد أحلّا لکم متعتین و إنِّی محرِّمهما علیکم و أُعاقب علیهما. فقبلنا شهادته و لم نقبل تحریمه.
6-
أخرج الطبری فی تاریخه «1» (5/ 32) عن عمران بن سوادة، قال: صلّیت الصبح مع عمر فقرأ سبحان و سورة معها ثمّ انصرف و قمت معه، فقال: أ حاجة؟ قلت: حاجة. قال: فالحق. قال: فلحقت، فلمّا دخل أذن لی، فإذا هو علی سریر لیس فوقه شی‌ء، فقلت: نصیحة. فقال: مرحباً بالناصح غدوّا و عشیّا. قلت: عابت أُمّتک [منک] «2» أربعاً. قال: فوضع رأس درّته فی ذقنه و وضع أسفلها علی فخذه ثمّ قال: هات. قلت: ذکروا أنک حرّمت العمرة فی أشهر الحجِ و لم یفعل ذلک رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و لا أبو بکر رضی الله عنه و هی حلال.
قال: هی حلال، لو أنّهم اعتمروا فی أشهر الحجّ رأوها مجزیة من حجِّهم فکانت قائبة قوب عامها فقرع حجّهم و هو بهاء من بهاء اللَّه و قد أصبت. قلت: و ذکروا أنّک حرّمت متعة النساء و قد کانت رخصة من اللَّه نستمتع بقبضة و نفارق عن ثلاث. قال: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أحلّها فی زمان ضرورة ثمّ رجع الناس إلی السعة ثمّ لم أعلم أحداً من المسلمین عمل بها و لا عاد إلیها، فالآن من شاء نکح بقبضة و فارق عن ثلاث بطلاق و قد أصبت. قال: قلت: و أعتقت الأمة إن وضعت ذا بطنها بغیر عتاقة سیّدها. قال: ألحقت حرمة بحرمة و ما أردت إلّا الخیر و أستغفر اللَّه. قلت: و تشکو منک نهر الرعیّة و عنف السیاق. قال: فشرع الدرّة ثمّ مسحها حتی أتی علی آخرها، ثمّ قال: أنا زمّیل محمد- و کان زامله فی غزوة قرقرة الکدر- فو اللَّه إنّی لأرتع فأُشبع، و أسقی فأروی، و أنهز اللفوت «3» و أزجر العروض «4»
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 225 حوادث سنة 23 ه.
(2). الزیادة من المصدر.
(3). النهز: الضرب و الدفع. و اللفوت: الناقة الضجور عند الحلب. (المؤلف)
(4). العروض: الناقة تأخذ یمیناً و شمالًا و لا تلزم المحجّة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:301
و أذب قدری، و أسوق خطوی، و أضمّ العنود «1» و ألحق القطوف «2» و أکثر الزجر، و أقل الضرب، و أشهر العصا، و أدفع بالید، لو لا ذلک لأعذرت «3». قال: فبلغ ذلک معاویة فقال: کان و اللَّه عالماً برعیّتهم.
و ذکره ابن أبی الحدید فی شرحه «4» (3/ 28) نقلًا عن ابن قتیبة و الطبری.
7-
أخرج الطبری فی المستبین، عن عمر أنّه قال: ثلاث کنَّ علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أنا محرّمهنَّ و معاقب علیهنَّ: متعة الحجِّ، و متعة النساء، و حیَّ علی خیر العمل فی الأذان.
و ذکره القوشجی فی شرح التجرید «5» و سیوافیک قوله فیه. و حکاه عن الطبری الشیخ علی البیاضی فی کتابه الصراط المستقیم «6».
هذا شطر من أحادیث المتعتین و هی تربو علی أربعین حدیثاً بین صحاح و حسان تعرب عن أنّ المتعتین کانتا علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و نزل فیهما القرآن و ثبتت إباحتهما بالسنّة و أوّل من نهی عنهما عمر.
و عدّه العسکری فی أوائله «7»، و السیوطی فی تاریخ الخلفاء «8» (ص 93)،
______________________________
(1). العنود: المائل عن القصد. (المؤلف)
(2). القطوف: من الدواب التی تسی‌ء السیر. (المؤلف)
(3). کذا فی الطبعة التی اعتمدها المؤلف، و فی الطبعة المحققة المعتمدة لدینا: لأغدرت، أی لغادرت الحقّ و الصواب.
(4). شرح نهج البلاغة: 12/ 121 الخطبة 223.
(5). شرح التجرید: ص 484.
(6). الصراط المستقیم: 3/ 277.
(7). الأوائل: ص 112.
(8). تاریخ الخلفاء: ص 128.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:302
و القرمانی فی تاریخه «1»- هامش الکامل- (1/ 203)، أوّل من حرّم المتعة.

نظرة فی المتعتین‌

اشارة

هذه جملة ممّا ورد فیهما من الأحادیث، و هی کما تری بنفسها وافیة بإثبات تشریعهما علی العهد النبوی کتاباً و سنّة من دون نسخ یعقب حکمهما، أضف إلیها من الأحادیث الکثیرة الدالّة علی إباحتهما و لم نذکرها لخلوِّها عن نهی عمر، و لم یکن النهی منه فی المتعتین إلّا رأیاً محضاً أو اجتهاداً مجرّداً تجاه النصِّ.

أمّا متعة الحجِّ:

فقد نهی عنها لما استهجنه من توجّه الناس إلی الحجِّ و رؤوسهم تقطر ماءً بعد مجامعة النساء بعد تمام العمرة، لکنّ اللَّه سبحانه کان أبصر منه بالحال، و نبیّه صلی الله علیه و آله و سلم کان یعلم ذلک حین شرّع إباحة متعة الحجِّ حکماً باتّا أبدیّا إلی یوم القیامة کما هو نصُّ الأحادیث الآنفة و الآتیة، و لم یکن ما جاء به إلّا استحساناً یخصُّ به لا یعوّل علیه و جاه الکتاب و السنّة.
هذا ما رآه الخلیفة هو بنفسه فی مستند حکمه، و هناک أقاویل منحوتة جاءوا بها شوهاء لیعضدوا تلک الفتوی المجرّدة، و یبرِّروا بها ما قدم علیه الخلیفة و تفرّد به، و کلّها یخالف ما نصَّ علیه هو بنفسه، و هی أعذار مفتعلة لا تدعم قولًا و لا تغنی من الحقِّ شیئاً. فمنها:
1- إنّ المتعة التی نهی عنها عمر هی فسخ الحجِّ إلی العمرة التی یحجّ بعدها. و تدفعه نصوص الصحاح المذکورة عن ابن عبّاس، و عمران بن الحصین، و سعد بن أبی وقّاص، و محمد بن عبد اللَّه بن نوفل، و أبی موسی الأشعری، و الحسن، و بعدها
______________________________
(1). أخبار الدول: 1/ 289.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:303
نصوص العلماء علی أنّ المنهیّ عنه للخلیفة هو متعة الحجِّ و الجمع بین الحجِّ و العمرة.
و قبل هذه کلّها تنصیص عمر نفسه علی ذلک و تعلیله للنهی عنها بقوله: إنّی أخشی أن یعرِّسوا بهنّ تحت الأراک ثمّ یروحوا بهن حجّاجاً. و قوله: إنِّی لو رخّصت فی المتعة لهم لعرّسوا بهنّ فی الأراک ثمّ راحوا بهنّ حجّاجاً. و قوله: کرهت أن یظلّوا معرِّسین بهنّ فی الأراک ثمّ یروحوا فی الحجِّ تقطر رءوسهم.
و قال الشیخ بدر الدین العینی الحنفی فی عمدة القاری شرح صحیح البخاری «1» (4/ 568): قال عیاض و غیره جازمین؛ بأنّ المتعة التی نهی عنها عمر و عثمان هی فسخ الحجِّ إلی العمرة لا العمرة التی یحجّ بعدها. قلت: یرد علیهم ما جاء فی روایة مسلم فی بعض طرقه التصریح بکونها متعة الحجِّ،
و فی روایة له: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أعمر بعض أهله فی العشر. و فی روایة له: جمع بین حجّ و عمرة.
و مراده التمتّع المذکور و هو الجمع بینهما فی عام واحد. انتهی.
2- اختصاص إباحة المتعة بالصحابة فی عمرتهم مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فحسب. عزوا ذلک إلی عثمان و إلی الصحابی العظیم أبی ذر الغفاری، و یرد علیه کما فی زاد المعاد لابن القیّم «2» (1/ 213): إنّ تلکم الآثار الدالّة علی الاختصاص بالصحابة بین باطل لا یصحّ عمّن نُسب إلیه البتّة، و بین صحیح عن قائل غیر معصوم لا یعارض به نصوص المشرِّع المعصوم.
ففی صحیحة الشیخین و غیرهما عن سراقة بن مالک قال: متعتنا هذه یا رسول اللَّه لعامنا هذا أم للأبد؟ قال: «لا بل للأبد- لأبد الأبد» «3».
______________________________
(1). عمدة القاری: 9/ 205.
(2). زاد المعاد: 1/ 207.
(3). صحیح البخاری: 3/ 148 [2/ 632 ح 1693] کتاب الحجّ باب عمرة التنعیم، صحیح مسلم: 1/ 346 [3/ 54 ح 141 کتاب الحجّ]، کتاب الآثار للقاضی أبی یوسف: ص 126، سنن ابن ماجة: 2/ 230 [2/ 992 ح 2980]، مسند أحمد: 3/ 388 و 4/ 175 [4/ 378 ح 14743 و 5/ 187 ح 17140]، سنن أبی داود: 2/ 282 [2/ 155 ح 1787]، صحیح النسائی: 5/ 178 [2/ 366 ح 3787- 3789]، سنن البیهقی: 5/ 19. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:304
و فی صحیحة أخری، عن سراقة، قال: قام رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم خطیباً فقال: «ألا إنّ العمرة قد دخلت فی الحجِّ إلی یوم القیامة» «1».
و فی صحیحة عن ابن عبّاس، قال: «دخلت العمرة فی الحجِّ إلی یوم القیامة» «2».
قال الترمذی بعده فی صحیحه «3» (1/ 175): و فی الباب عن سراقة بن مالک و جابر بن عبد اللَّه، و معنی هذا الحدیث: أن لا بأس بالعمرة فی أشهر الحجّ، و هکذا فسّره الشافعی و أحمد و إسحاق، و معنی هذا
الحدیث: أنّ أهل الجاهلیة کانوا لا یعتمرون فی أشهر الحجِّ، فلمّا جاء الإسلام رخّص النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم فی ذلک فقال: «دخلت العمرة فی الحجّ إلی یوم القیامة».
یعنی لا بأس بالعمرة فی أشهر الحجِّ. انتهی.
و فی صحیحة عن عمر نفسه، قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «أتانی جبرئیل علیه السلام و أنا بالعقیق فقال: صلِّ فی هذا الوادی المبارک رکعتین و قل: عمرة فی حجّة فقد دخلت العمرة فی الحجّ إلی یوم القیامة» «4». فما أجرأ الخلیفة علی سنّة أخبره بها رسول اللَّه، و أتی بها جبرئیل!
و قال السندی فی حاشیة سنن ابن ماجة (2/ 231): ظاهر حدیث بلال موافقة نهی عمر عن المتعة، و الجمهور علی خلافه، و أنّ المتعة غیر مخصوصة بهم، فلذلک حملوا المتعة بالفسخ و اللَّه أعلم. انتهی.
و حدیث بلال هذا من الأحادیث الدالّة علی اختصاص المتعة بالصحابة، و فیه
______________________________
(1). مسند أحمد: 4/ 175 [5/ 186 ح 17132 و 17133]، سنن ابن ماجة: 2/ 229 [2/ 991 ح 2977]، سنن البیهقی: 4/ 352. (المؤلف)
(2). صحیح مسلم: 1/ 355 [3/ 83 ح 203 کتاب الحجّ]، سنن الدارمی: 2/ 51، صحیح الترمذی: 1/ 175 [3/ 271 ح 932]، سنن أبی داود: 1/ 283 [2/ 156 ح 1790]، سنن النسائی: 5/ 181 [2/ 368 ح 3797]، سنن البیهقی: 4/ 344، تفسیر ابن کثیر: 1/ 230 و صحّحه. (المؤلف)
(3). سنن الترمذی: 3/ 271 ح 932.
(4). أخرجه البیهقی فی سننه: 5/ 13 و قال: رواه البخاری فی الصحیح [2/ 556 ح 1461]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:305
قال أحمد: لا یعرف هذا الرجل، هذا حدیث لیس إسناده بالمعروف، لیس حدیث بلال عندی بثبت. و قال ابن القیّم فی زاد المعاد «1» بعد نقله قول أحمد: قلت: و ممّا یدلّ علی صحّة قول الإمام أحمد، و أن هذا الحدیث لا یصحّ أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أخبر عن المتعة أنّها للأبد، فنحن نشهد باللَّه أنّ حدیث بلال هذا لا یصحّ عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و هو غلط علیه، و کیف تقدّم روایة بلال علی روایات الثقات الأثبات إلی أن قال:
قال المجوّزون للفسخ: هذا قول فاسد لا شکّ فیه بل هذا رأی لا شکّ فیه، و قد صرّح بأنّه رأی من هو أعظم من عثمان و أبی ذرّ و عمران بن حصین.
ففی الصحیحین «2» و اللفظ للبخاری: تمتّعنا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و نزل القرآن، فقال رجل برأیه ما شاء، و لفظ مسلم «3»: نزلت آیة المتعة فی کتاب اللَّه عزّ و جلّ- یعنی متعة الحجّ- و أمرنا بها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، ثمّ لم تنزل آیة تنسخ متعة الحجّ‌و لم ینهَ عنها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حتی مات،
قال رجل برأیه ما شاء. و فی لفظ: یرید عمر. و قال عبد اللَّه بن عمر لمن سأله عنها و قال: إنّ أباک نهی عنها: أمر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أحقّ أن یتّبع أو أبی؟ و قال ابن عبّاس لمن کان یعارضه فیها بأبی بکر و عمر: یوشک أن ینزل علیکم حجارة من السماء أقول: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و تقولون: قال أبو بکر و عمر.
فهذا جواب العلماء لا جواب من یقول: عثمان و أبو ذرّ أعلم برسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم منکم، و هلّا قال ابن عبّاس و عبد اللَّه بن عمر: أبو بکر و عمر أعلم برسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم منّا؟ و لم یکن أحد من الصحابة و لا أحد من التابعین یرضی بهذا الجواب فی دفع نصّ عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و هم کانوا أعلم باللَّه و رسوله و أتقی له من أن یقدّموا علی قول المعصوم رأی غیر المعصوم.
______________________________
(1). زاد المعاد: 1/ 207- 208.
(2). صحیح البخاری: 2/ 569 ح 1496، صحیح مسلم: 3/ 71 ح 172 کتاب الحجّ.
(3). صحیح مسلم: 3/ 70 ح 166 کتاب الحجّ.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:306
ثمّ ثبت النصّ عن المعصوم بأنّها باقیة إلی یوم القیامة، و قد قال ببقائها علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه، و سعد بن أبی وقّاص، و ابن عمر، و ابن عبّاس، و أبو موسی، و سعید ابن المسیّب، و جمهور التابعین.
و یدلّ علی أنّ ذلک رأی محض لا یُنسب إلی أنه مرفوع إلی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، أنّ عمر بن الخطّاب رضی الله عنه لمّا نهی عنها قال له أبو موسی الأشعری: یا أمیر المؤمنین ما أحدثت فی شأن النسک؟ فقال: إن نأخذ بکتاب ربِّنا فإنّ اللَّه یقول: (وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَةَ لِلَّهِ) «1». و إن نأخذ بسنّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فإنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، لم یحلّ حتی نحر. فهذا اتّفاق من أبی موسی و عمر علی أنّ منع النسخ إلی المتعة و الإحرام بها ابتداءً إنّما هو رأی منه أحدثه فی النسک لیس عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و إن استدلّ له بما استدلّ، و أبو موسی کان یفتی الناس الفسخ فی خلافة أبی بکر رضی الله عنه کلّها و صدراً من خلافة عمر حتی فاوض عمر رضی الله عنه فی نهیه عن ذلک، و اتّفقا علی أنّه رأی أحدثه عمر رضی الله عنه فی النسک، ثمّ صحّ عنه الرجوع عنه. انتهی «2».
و قال العینی فی عمدة القاری «3» (4/ 562): فإن قلت: روی عن أبی ذرّ أنّه قال: کانت متعة الحجّ لأصحاب محمد صلی الله علیه و آله و سلم خاصّة، فی صحیح مسلم «4». قلت: قالوا: هذا قول صحابیّ یخالف الکتاب و السنّة و الإجماع و قول من هو خیر منه. أمّا الکتاب فقوله تعالی: (فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَی الْحَجِ) «5». و هذا عامّ، و أجمع المسلمون علی إباحة التمتّع فی جمیع الأعصار و إنّما اختلفوا فی فضله. و أمّا السنّة
فحدیث سراقة «6»: المتعة لنا
______________________________
(1). البقرة: 196.
(2). زاد المعاد: 1/ 215 [1/ 207- 209]. (المؤلف)
(3). عمدة القاری: 9/ 198.
(4). صحیح مسلم: 3/ 68، ح 160 کتاب الحجّ.
(5). البقرة: 196.
(6). صحیح مسلم: 3/ 61 ح 147 کتاب الحجّ.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:307
خاصّة أو هی للأبد؟ قال: «بل هی للأبد»
، و حدیث جابر المذکور فی صحیح مسلم فی صفة الحجّ نحو هذا، و معناه أنّ أهل الجاهلیة کانوا لا یجیزون التمتّع و لا یرون العمرة فی أشهر الحجّ إلّا فجوراً، فبیّن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أنّ اللَّه قد شرّع العمرة فی أشهر الحجّ و جوّز المتعة إلی یوم القیامة. رواه سعید بن منصور من قول طاوس، و زاد فیه: فلمّا کان الإسلام أُمِر الناس أن یعتمروا فی أشهر الحج فدخلت العمرة فی أشهر الحج إلی یوم القیامة، و قد خالف أبا ذرّ علیّ و سعد و ابن عبّاس و ابن عمر و عمران بن حصین و سائر الصحابة و سائر المسلمین،
قال عمران: تمتّعنا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و نزل فیه القرآن فلم ینهنا عنه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و لم ینسخها شی‌ء، فقال فیها رجل برأیه ما شاء.
متّفق علیه.
و قال سعد بن أبی وقّاص: فعلناها مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یعنی المتعة و هذا- یعنی الذی نهی عنها- یومئذٍ کافر بالعرش- یعنی بیوت مکّة «1»-. رواه مسلم «2».
انتهی. یعنی به معاویة بن أبی سفیان کما فی صحیح مسلم.
فرأی الخلیفة و أمره بالعمرة فی غیر أشهر الحجّ عود إلی الرأی الجاهلی قصده أو لم یقصد، فإنّ أهل الجاهلیة کما سمعت کانوا لا یرون العمرة فی أشهر الحجّ،
قال ابن عبّاس: و اللَّه ما أعمر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عائشة فی ذی الحجّة إلّا لیقطع بذلک أمر أهل الشرک.
و قال: کانوا یرون أنّ العمرة فی أشهر الحجّ من أفجر الفجور فی الأرض «3».
3- ما أخرجه أبو داود فی سننه «4» (1/ 283)، عن سعید بن المسیّب، أنّ رجلًا من أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أتی عمر بن الخطّاب رضی الله عنه فشهد عنده أنّه سمع رسول اللَّه 3- صلی الله علیه و آله و سلم
______________________________
(1). المراد: أنّا تمتّعنا و معاویة یومئذٍ کافر علی دین الجاهلیة مقیم بمکة. و هو ما اختاره القاضی عیاض و وافقه علیه محقّق صحیح مسلم.
(2). صحیح مسلم: 3/ 71 ح 170، 69 ح 164 کتاب الحجّ. و ما بین الشارحتین منه.
(3). صحیح البخاری: 3/ 69 [2/ 567 ح 1489]، صحیح مسلم: 1/ 355 [3/ 81 ح 198 کتاب الحجّ]، سنن البیهقی: 4/ 345، سنن النسائی: 5/ 180 [2/ 368 ح 3795]. (المؤلف)
(4). سنن أبی داود: 2/ 157 ح 1793.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:308
فی مرضه الذی قبض فیه ینهی عن العمرة قبل الحجّ.
و أجاب عنه بدر الدین العینی فی عمدة القاری «1» (4/ 562) بقوله: أُجیب عن هذا بأنّه حالة مخالفة للکتاب و السنّة و الإجماع کحدیث أبی ذرّ، بل هو أدنی حالًا منه فإنّ فی إسناده مقالًا. انتهی.
و أجاب عنه الزرقانی فی شرح الموطّأ «2» (2/ 180) بأنّ إسناده ضعیف و منقطع کما بیّنه الحفّاظ.
اعطف إلی حدیث ذلک الرجل الذی لم یعرف و لعلّه لم یولد بعد، ما أخرجه أبو داود فی سننه «3» (1/ 283) عن معاویة بن أبی سفیان أنّه قال لأصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: هل تعلمون أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم نهی عن کذا و کذا و رکوب جلود النمور؟ قالوا: نعم. قال: فتعلمون أنّه نهی أن یقرن بین الحجّ و العمرة؟ فقالوا: أمّا هذا فلا. فقال: أما إنّها معهنّ و لکنّکم نسیتم.
سبحانک اللّهم ما أجرأهم علی نوامیس الدین! فلو کان مثل متعة الحجّ التی یشمل حکمها فی کلّ سنة مئات من أُلوف الناس نزل فیها القرآن و فعلها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، ثمّ ینهی عنها صلی الله علیه و آله و سلم و ینساه کلّ الصحابة و فیهم کثیرون طالت أیّام صحبتهم، و لم یتفوّه به أیّ أحد، و لم یذکره إلّا معاویة بن أبی سفیان المتأخّر إسلامه عن أکثرهم، المستتبع لقصر صحبته و قلّة سماعه و لا یفوه به إلّا بعد لأی من عمر الدهر یوم تولّی الأمر و راقه أن یحذو حذو من تقدّمه، فأیّ ثقة تبقی بالأحکام عندئذٍ؟ و أی اعتماد یحصل للمسلم علیها؟ و لعمر الحقِّ لیست هذه کلّها إلّا لعباً بالشریعة المطهّرة و تسریباً للأهواء فیها، و ما کانت هی عند أُولئک الرجال إلّا قوانین
______________________________
(1). عمدة القاری: 9/ 199.
(2). شرح الزرقانی علی موطّأ مالک: 2/ 266 ح 779.
(3). سنن أبی داود: 2/ 157 ح 1794.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:309
سیاسیة وقتیّة تدور بنظر من ساسها و رأی من تولّی أزمّتها.
و شفع الحدیثین بما رواه أحمد «1» فی روایة من أنّ أوّل من نهی عنها معاویة و تمتّع أبو بکر و عمر و عثمان. و فی أخری «2» أنّ أبا بکر نهی عنها. فهو مضادّ فی معاویة لجمیع ما تقدّم من الصحاح، و فی أبی بکر لأکثرها، و أحسب أنّ من لفّق الروایة الأُولی أراد تخفیفاً عن عمر بإلقاء النهی علی عاتق معاویة، و من اختلق الثانیة جعل ذلک الرأی من سنّة الشیخین لیقوی جانبه، ذاهلًا عن أنّ الکتاب و السنّة یأتیان علی کلّ قول و فتوی یتحیّزان عنهما لأیّ قائل کان القول، و من أی مُفتٍ صدرت الفتوی.
قال العینی فی عمدة القاری «3» (4/ 562): فإن قلت: قد نهی عنها عمر و عثمان و معاویة، قلت: قد أنکر علیهم علماء الصحابة و خالفوهم فی فعلها، و الحقّ مع المنکرین علیهم دونهم. انتهی.
و لم یکن عزو التمتّع إلی عثمان فی حدیث أحمد و الترمذی إلّا من ذاهل مغفّل عن أحادیث کثیرة دالّة علی نهیه عنها أخرجها أئمّة الحدیث و حفّاظه فی الصحاح و المسانید «4»، و فیها اعتراضه علی مثل علیّ أمیر المؤمنین و تمتّعه
بقوله: ترانی أنهی الناس عن شی‌ء و أنت تفعله؟ فقال علیه السلام: «ما کنت لأدعَ سنّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لقول
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 292، 313 [1/ 481 ح 2659 و 515 ح 2860]، و أخرجه الترمذی فی صحیحه: 1/ 157 [3/ 184 ح 822]. (المؤلف)
(2). مسند أحمد: 1/ 337، 353 [1/ 554 ح 3111]. (المؤلف)
(3). عمدة القاری: 9/ 199.
(4). صحیح البخاری: 3/ 69، 71 [2/ 567 ح 1488 و 569 ح 1494]، صحیح مسلم: 1/ 349 [3/ 68 ح 158 کتاب الحجّ]، صحیح النسائی: 5/ 152 [2/ 348 ح 3713]، مستدرک الحاکم: 1/ 472 [1/ 645 ح 1735]، سنن البیهقی: 5/ 22، تیسیر الوصول: 1/ 282 [1/ 333 ح 1]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:310
أحد من الناس» «1».
و فی حدیث آخر عند البخاری «2»: فقال علیّ: «ما ترید إلّا أن تنهی عن أمر فعله رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم» «3».
و قد بلغت شدّة نکیر عثمان علی من تمتّع إلی حدّ کاد أن یقتل من جرّائه مولانا أمیر المؤمنین.
أخرج أبو عمر فی کتاب جامع العلم «4» (2/ 30) و فی مختصره «5» صحیفة (111)، عن عبد اللَّه بن الزبیر؛ أنّه قال: أنا و اللَّه لمع عثمان بالجحفة و معه رهط من أهل الشام و فیهم حبیب بن مسلمة الفهری، إذ قال عثمان و ذکر له التمتّع بالعمرة إلی الحجّ: أن أتمّوا الحجّ و خلّصوه فی أشهر الحجّ، فلو أخّرتم هذه العمرة حتی تزوروا هذا البیت زورتین کان أفضل فإنّ اللَّه قد وسّع فی الخیر. فقال له علیّ: «عمدت إلی سنّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و رخصة رخّص للعباد بها فی کتابه، تضیّق علیهم فیها و تنهی عنها، و کانت لذی الحاجة و لنائی الدار»، ثمّ أهلَّ بعمرة و حجّة معاً، فأقبل عثمان علی الناس فقال: و هل نهیت عنها؟ إنّی لم أنهَ عنها إنّما کان رأیاً أشرت به، فمن شاء أخذ به، و من شاء ترکه.
قال: فما أنسی قول رجل من أهل الشام مع حبیب بن مسلمة: أُنظر إلی هذا کیف یخالف أمیر المؤمنین؟ و اللَّه لو أمرنی لضربت عنقه. قال: فرفع حبیب یده فضرب بها فی صدره و قال: اسکت فضَّ اللَّه فاک؛ فإنّ أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أعلم بما یختلفون فیه.
و بما ذکر یظهر فساد بقیّة ما قیل من الوجوه المبرّرة لرأی الخلیفة، و من ابتغی
______________________________
(1). صحیح البخاری: 3/ 69 [2/ 567 ح 1488] طبع سنة 1279 فی عشر مجلّدات، سنن النسائی: 5/ 148 [2/ 345 ح 3703]، سنن البیهقی: 4/ 352 و 5/ 22. (المؤلف)
(2). صحیح البخاری: 2/ 569 ح 1494.
(3). و أخرجه مسلم فی صحیحه: 1/ 349 [3/ 68 ح 159 کتاب الحجّ]. (المؤلف)
(4). جامع بیان العلم: ص 245 ح 1282.
(5). مختصر جامع بیان العلم: ص 198.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:311
وراء ذلک تفصیلًا فی الموضوع فعلیه بزاد المعاد لابن قیّم الجوزیّة «1» (1/ 177- 225).

أمّا متعة النساء:

فالذی یظهر من کلمات عمر أنّه کان یعدّها من السفاح، و لذلک قال فی حدیث مرّ فی صحیفة (207): بیّنوا حتی یُعرف النکاح من السفاح. و لم یکن عند ذلک و فی عهد الصحابة کلّهم من حدیث النسخ عین و لا أثر، و کان إذا شجر بینهم خلاف فی ذلک استند المجوّزون إلی الکتاب و السنّة، و المانعون إلی قول عمر و نهیه عنها، کما ینفی النسخ بکلّ صراحة قول الخلیفة: أنا أنهی عنهما، و هو صریح ما مرّ عن أمیر المؤمنین علیه السلام و عبد اللَّه بن العبّاس من إسناد النهی إلی عمر فحسب، و سیأتی عن ابن عبّاس قوله: إنّ آیة المتعة محکمة. یعنی لم تنسخ، و مرّ فی (ص 206) عن الحَکم أنّها غیر منسوخة و إلی هذا استند کلّ من أباحها من الصحابة و التابعین و منهم:
1- عمران بن الحصین، مرّ حدیثه (ص 208).
2- جابر بن عبد اللَّه، مرّ حدیثه (ص 208 و 209- 211).
3- عبد اللَّه بن مسعود، یأتی حدیث قراءته: فما استمتعتم به منهنّ إلی أجل. و عدّه ابن حزم فی المحلّی «2») و الزرقانی فی شرح الموطّأ «3» ممّن ثبت علی إباحتها.
و أخرج الحفّاظ عنه أنّه قال: کنّا نغزو مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و لیس لنا نساء، فقلنا: یا رسول اللَّه ألا نستخصی؟ فنهانا عن ذلک و رخّص لنا أن ننکح بالثوب إلی
______________________________
(1). زاد المعاد: 1/ 171- 219.
(2). المحلّی: 9/ 519 المسألة 1854.
(3). شرح الزرقانی علی موطّأ مالک: 3/ 154 ح 1178 کتاب النکاح.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:312
أجل، ثمّ قال: (لا تُحَرِّمُوا طَیِّباتِ ما أَحَلَّ اللَّهُ لَکُمْ) «1».
قال الجصّاص بعد ذکر الحدیث: إنّ الآیة من تلاوة النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم عند إباحة المتعة و هو قوله تعالی: (لا تُحَرِّمُوا طَیِّباتِ ما أَحَلَّ اللَّهُ لَکُمْ) «2». و ذکره ابن کثیر فی تفسیره (2/ 87) نقلًا عن الشیخین و أدخل فیه من عند نفسه: ثمّ قرأ عبد اللَّه.
4- عبد اللَّه بن عمر، أخرج إمام الحنابلة أحمد فی مسنده «3» (2/ 95) بإسناده عن عبد الرحمن بن نعم- نعیم- الأعرجی، قال: سأل رجل ابن عمر عن المتعة و أنا عنده- متعة النساء- فقال: و اللَّه ما کنّا علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم زانین و لا مسافحین.
5- معاویة بن أبی سفیان، عدّه ابن حزم فی المحلّی «4»، و الزرقانی فی شرح الموطّأ «5» ممّن ثبت علی إباحتها. و مرّ خلافه و یوافیک قولنا الفصل فیه.
6- أبو سعید الخدری، المحلّی لابن حزم، و شرح الموطّأ للزرقانی «6».
7- سلمة بن أُمیّة بن خلف، المحلّی لابن حزم، و شرح الموطّأ للزرقانی «7».
______________________________
(1). صحیح البخاری: 8/ 7 [5/ 1953 ح 4787] کتاب النکاح، صحیح مسلم: 1/ 354 [3/ 192 ح 11 کتاب النکاح]، صحیح أبی حاتم البستی [الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبّان: 9/ 449 ح 4141]، أحکام القرآن للجصّاص: 2/ 184 [2/ 151] سنن البیهقی: 7/ 200، تفسیر القرطبی: 5/ 130 [5/ 86]، نقلًا عن صحیح البستی، تفسیر ابن کثیر: 2/ 87، الدرّ المنثور: 2/ 307 [3/ 140] نقلًا عن تسعة من الأئمّة و الحفّاظ. (المؤلف)
(2). المائدة: 87.
(3). مسند أحمد: 2/ 225 ح 5661.
(4). المحلّی: 9/ 519 المسألة 1854.
(5). شرح الزرقانی علی موطّأ مالک: 3/ 154 ح 1178.
(6). المحلّی: 9/ 519 المسألة 1854، شرح الزرقانی علی موطّأ مالک: 3/ 154 ح 1178.
(7). المحلّی: 9/ 519 المسألة 1854، شرح الزرقانی علی موطّأ مالک: 3/ 154 ح 1178.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:313
8- معبد بن أُمیّة بن خلف، المحلّی لابن حزم «1»، و شرح الموطّأ للزرقانی.
9- الزبیر بن العوّام، راجع صحیفة (208، 209).
10- خالد بن مهاجر بن خالد المخزومی، قال: بینا هو جالس عند رجل جاءه رجل فاستفتاه فی المتعة فأمره بها. فقال له ابن أبی عمرة الأنصاری: مهلًا. فقال: ما هی؟ و اللَّه لقد فعلت فی عهد إمام المتّقین «2».
11- عمرو بن حریث، مرّ حدیثه (ص 207) و فیما أخرجه الطبری عن سعید ابن المسیّب، قال: استمتع ابن حریث و ابن فلان کلاهما و ولد له من المتعة زمان أبی بکر و عمر «3».
12- أُبیّ بن کعب، تأتی قراءته: فما استمتعتم به منهنّ إلی أجل.
13- ربیعة بن أُمیّة، مرّ حدیثه (ص 206).
14- سمیر- فی الإصابة: لعلّه سمرة بن جندب-، قال: کنّا نتمتّع علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. الإصابة (2/ 81).
15- سعید بن جبیر، عدّه ابن حزم «4» ممّن ثبت علی إباحتها و تأتی قراءته.
16- طاووس الیمانی، عدّه ابن حزم «5» ممّن ثبت علی إباحتها.
17- عطاء أبو محمد المدنی، عدّه ابن حزم «6» ممّن ثبت علی إباحتها.
______________________________
(1). المحلّی: 9/ 519 المسألة 1854.
(2). صحیح مسلم: 1/ 396 [3/ 197 ح 27 کتاب النکاح]، سنن البیهقی: 7/ 205. (المؤلف)
(3). کنز العمّال: 8/ 293 [16/ 518 ح 45712]. (المؤلف)
(4). المحلّی: 9/ 520 المسألة 1854.
(5). المحلّی: 9/ 520 المسألة 1854.
(6). المحلّی: 9/ 520 المسألة 1854.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:314
18- السدّی، کما فی تفسیره، و تأتی قراءته.
19- مجاهد، سیأتی قوله فی آیة المتعة و لم یُعزَ إلیه القول بالنسخ.
20- زفر بن أوس المدنی، کما فی البحر الرائق لابن نجیم (3/ 115).
قال ابن حزم فی المحلّی «1» بعد عدّ جملة ممّن ثبت علی إباحة المتعة من الصحابة: و رواه جابر عن جمیع الصحابة مدّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أبی بکر و عمر إلی قرب آخر خلافة عمر. ثمّ قال: و من التابعین طاووس و سعید بن جبیر و عطاء و سائر فقهاء مکة.
و قال أبو عمر- صاحب الاستیعاب-: أصحاب ابن عبّاس من أهل مکة و الیمن کلّهم یرون المتعة حلالًا علی مذهب ابن عبّاس و حرّمها سائر الناس «2».
و قال القرطبی فی تفسیره «3» (5/ 132): أهل مکة کانوا یستعملونها کثیراً.
و قال الرازی فی تفسیره «4» (3/ 200) فی آیة المتعة: اختلفوا فی أنّها هل نُسخت أم لا؟ فذهب السواد الأعظم من الأُمّة إلی أنّها صارت منسوخة. و قال السواد منهم: إنّها بقیت مباحة کما کانت.
و قال أبو حیّان فی تفسیره «5» بعد نقل حدیث إباحتها: و علی هذا جماعة من أهل البیت و التابعین.
و قد ذهب إلی إباحة المتعة؛ مثل ابن جریج عبد الملک بن عبد العزیز المکی
______________________________
(1). المحلّی: 9/ 519 المسألة 1854.
(2). تفسیر القرطبی: 5/ 133 [5/ 88]، فتح الباری: 9/ 142 [9/ 173]. (المؤلف)
(3). الجامع لأحکام القرآن: 5/ 87.
(4). التفسیر الکبیر: 10/ 49.
(5). تفسیر البحر المحیط: 3/ 218.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:315
المتوفّی (150)، قال الشافعی: استمتع ابن جریج بسبعین امرأة. و قال الذهبی: تزوّج نحواً من تسعین امرأة نکاح المتعة «1».
و قال السرخسی فی المبسوط «2»: تفسیر المتعة أن یقول لامرأة: أتمتّع بک کذا من المدّة بکذا من المال. و هذا باطل عندنا جائز عند مالک بن أنس، و هو الظاهر من قول ابن عبّاس.
و قال فخر الدین أبو محمد عثمان بن علیّ الزیلعی فی تبیان الحقائق شرح کنز الدقائق: قال مالک: هو- نکاح المتعة- جائز لأنّه کان مشروعاً فیبقی إلی أن یظهر ناسخه، و اشتهر عن ابن عبّاس تحلیلها و تبعه علی ذلک أکثر أصحابه من أهل الیمن و مکة، و کان یستدلّ علی ذلک بقوله تعالی: (فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَ) «3»، و عن عطاء أنّه قال: سمعت جابراً یقول: تمتّعنا علی عهد رسول اللَّه و أبی بکر و نصفاً من خلافة عمر ثمّ نهی الناس عنه. و هو یُحکی عن أبی سعید الخدری و إلیه ذهب الشیعة.
و یُنسب جواز المتعة إلی مالک فی فتاوی الفرغانی تألیف القاضی فخر الدین حسن بن منصور الفرغانی، و فی خزانة الروایات فی الفروع الحنفیّة تألیف القاضی جکن الحنفی، و فی کتاب الکافی فی الفروع الحنفیّة، و فی العنایة شرح الهدایة تألیف أکمل الدین محمد بن محمود الحنفی، و یظهر من شرح الموطّأ للزرقانی «4» أنّه أحد قولی مالک.
نعم؛ جاء قوم راقهم أن ینحتوا لنهی عمر حجّة قویّة، فادّعوا نسخ الآیة
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 6/ 406 [6/ 360]، میزان الاعتدال: 2/ 151 [2/ 659 رقم 5227]. (المؤلف)
(2). المبسوط: 5/ 152.
(3). النساء: 24.
(4). شرح الزرقانی علی موطّأ مالک: 3/ 155 ح 1178.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:316
بالکتاب تارة و بالسنّة أخری، و تضاربت هناک آراؤهم و کلّ منها یکذّب الآخر، کما أنّ کلّا من قائلیها یزیِّف قول الآخر، فمن قائل: نسخت بقوله تعالی: (یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَ) «1».
و من قائل بنسخها بقوله سبحانه: (وَ الَّذِینَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حافِظُونَ* إِلَّا عَلی أَزْواجِهِمْ أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَیْرُ مَلُومِینَ) «2». نظراً إلی أنّ المنکوحة متعة لیست بزوجة و لا ملک یمین.
و ثالث یقول: إنّها نُسخت بآیة المیراث إذ کانت المتعة لا میراث فیها.
هذه کلّها دعاوٍ فارغة، أ یحسب امرؤ أن تخفی هذه الآیات و کونها ناسخة لآیة المتعة علی أُولئک الصحابة و فیهم من المجوّزین لها من عرفت، و فیهم من فیهم، و فی مقدّمهم سیّدنا أمیر المؤمنین العارف بالکتاب قذاذاته و جذاذاته، و قد مرّ فی صحیفة (72) عن الحرالی قوله: قد علم الأوّلون و الآخرون أنّ فهم کتاب اللَّه منحصر إلی علم علیّ. فکیف ذهب علیه و علی مثل ابن عبّاس ترجمان القرآن نسخ هذه الآیات آیة المتعة، و ذهبوا إلی إباحتها و ما أصاخوا إلی قول أیِّ ناهٍ عنها؟ فالمتمسّکون بهذه الآیات فی النسخ ممّن أخذوا؟ و من أین أتاهم هذا العلم المساوق للجهل؟ و إن صدقت الأحلام و کان ابن عبّاس روی النسخ ببعضها کما عزوا إلیه «3» و رأی مع ذلک إباحتها و قال بها إلی آخر نفس لفظه، و تبعته فیها أُمّة کبیرة فالمصیبة أعظم و أعظم، و حاشاه أن تکون هذه سیرته و هذا مبلغ ثقته و أمانته بودائع العلم و الدین.
علی أنّ الآیة الأُولی إنّما أراد سبحانه بها من تبین بالطلاق لا مطلق البینونة،
______________________________
(1). الطلاق: 1.
(2). المؤمنون: 5- 6.
(3). أحکام القرآن للجصّاص: 2/ 178 [2/ 147]، سنن البیهقی: 7/ 206. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:317
و إلّا لشملت ملک الیمین أیضاً فنسخته و لم یقل به أحد و لا عدّه أحد من السفاح.
و أمّا الآیة الثانیة؛ فالقول فیها بنفی الزوجیة فی المتعة مصادرة محضة؛ فإنّ القائل بإباحتها یقول بالزوجیّة فیها و إنّها نکاح، و علی ذلک قال القرطبی «1» کما یأتی: لم یختلف العلماء من السلف و الخلف أنّ المتعة نکاح إلی أجل لا میراث فیه. و عن القاضی کما سیوافیک أنّه قال: اتّفق العلماء علی أنّ هذه المتعة کانت نکاحاً إلی أجل لا میراث فیها.
فالاستدلال بإطلاق هذه الآیة علی إباحة نکاح المتعة أولی من التمسّک بها فی نسخ آیة المتعة.
ثمّ القول بالنسخ بهذه الآیة یُعزی إلی ابن عبّاس و هو کعزو الرجوع عن القول بإباحة المتعة إلیه ساقط عن الاعتبار. قال ابن بطّال: روی أهل مکة و الیمن عن ابن عبّاس إباحة المتعة، و روی عنه الرجوع بأسانید ضعیفة و إجازة المتعة عنه أصحّ «2».
و أمّا آیة المیراث فهی أجنبیّة عن المقام؛ فإنّ نفی الوراثة جاءت بها السنّة فی خصوص النکاح المؤجّل، فهی بمعزل عن نفی عقدة النکاح و عنوان الزوجیّة کما جاء مثله فی الولد القاتل أو الکافر من غیر نفی لأصل البنوّة.
و أمّا النسخ بالسنّة فقد کثر القول فیه و اختلفت الآراء اختلافاً هائلًا، و کلّ منها لا یلائم الآخر، و القارئ لا مناص له من هذا الخلاف و التضارب فی القول لاختلاف ما اختلقته ید الوضع فیه من الروایات الجمّة تجاه ما حفظته السنّة الثابتة و التاریخ الصحیح، فوضع کلّ من رجال النسخ المفتعل بحسب رأیه و سلیقته ذاهلًا عن نسیجة أخیه و فعیلته، و إلیک جملة من تلکم الأقوال:
______________________________
(1). الجامع لأحکام القرآن: 5/ 87.
(2). فتح الباری: 9/ 242 [9/ 173]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:318
1- کانت رخصة فی أوّل الإسلام نهی عنها رسول اللَّه یوم خیبر.
2- لم تکن مباحة إلّا للضرورة فی أوقات ثمّ حرّمت آخر سنة حجّة الوداع. قاله الحازمی.
3- لا تحتاج إلی الناسخ إنّما أُبیحت ثلاثة أیّام، فبانقضائها تنتهی الإباحة.
4- کانت مباحةً و نُهی عنها فی غزوة تبوک. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌6 318 أما متعة النساء: ..... ص : 311
أبیحت عام أوطاس، ثم نُهی عنها.
6- أُبیحت فی حجّة الوداع ثمّ نُهی عنها.
7- أُبیحت ثمّ نهی عنها عام الفتح.
8- أُبیحت یوم الفتح و نُهی عنها یوم ذاک.
9- ما حلّت قطّ إلّا فی عمرة القضاء.
10- هی الزنا لم تبح قطّ فی الإسلام. قاله النحّاس.
11- أُبیحت ثمّ نُهی عنها عام خیبر، ثمّ أُذن فیها عام الفتح، ثمّ حرّمت بعد ثلاث.
12- أُبیحت فی صدر الإسلام ثمّ حرّمت یوم خیبر، ثمّ أُبیحت فی غزوة أوطاس ثمّ حُرّمت.
13- أُبیحت فی صدر الإسلام و عام أوطاس و یوم الفتح و عمرة القضاء، و حُرّمت یوم خیبر و غزوة تبوک و حجّة الإسلام.
14- أُبیحت ثمّ نسخت، ثمّ أُبیحت ثمّ نُسخت، ثمّ أُبیحت ثمّ نُسخت.
15- أُبیحت سبعاً و نُسخت سبعاً. نُسخت بخیبر، و حنین، و عمرة القضاء،
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:319
و عام الفتح، و عام أوطاس، و غزوة تبوک، و حجّة الوداع «1».
و إن رمت الوقوف علی الآراء المتضاربة حول أحادیث هذه الأقوال و الکلمات الطویلة و العریضة فیها فخذ القول الأوّل مقیاساً، و قد أخرج حدیثه خمسة من أئمّة الصحاح الستّ فی صحاحهم و غیرهم من أئمّة الحدیث فی مسانیدهم «2»، و أنهوا إسناده إلی علم أمیر المؤمنین فتکلّم القوم فیه:
فمن قائل «3» بأنّ تحریم المتعة یوم خیبر صحیح لا شکّ فیه.
و آخر یقول «4»: هذا شی‌ء لا یعرفه أحد من أهل السیر و رواة الأثر أنّ المتعة حُرّمت یوم خیبر.
و ثالث «5» یقول: إنّه غلط و لم یقع فی غزوة خیبر تمتّع بالنساء.
و رابع «6» یقول: إنّ التاریخ فی الحدیث إنّما هو فی النهی عن لحوم الحُمُر الأهلیّة
______________________________
(1). راجع أحکام القرآن للجصّاص: 2/ 182 [2/ 150]، صحیح مسلم: 1/ 394 [3/ 194- 199 ح 18- 32 کتاب النکاح]، زاد المعاد: 1/ 443 [2/ 183]، فتح الباری: 9/ 138 [9/ 169]، إرشاد الساری: 8/ 41 [11/ 457]، شرح صحیح مسلم للنووی- هامش الإرشاد-: 6/ 124- 130 [9/ 179- 189]، شرح الموطّأ للزرقانی: 2/ 24 [3/ 153 ح 1178]. (المؤلف)
(2). صحیح البخاری: 8/ 23 [5/ 1966 ح 4825]، صحیح مسلم: 1/ 397 [3/ 198- 199 ح 29- 32 کتاب النکاح]، سنن ابن ماجة: 1/ 604 [1/ 630 ح 1961- 1963]، سنن الدارمی: 2/ 140، صحیح الترمذی: 1/ 209 [3/ 429 ح 1121 و 1122]، سنن النسائی: 6/ 126 [3/ 328 ح 5547- 5549]. (المؤلف)
(3). قاله القاضی عیاض، و حکاه عنه الزرقانی فی شرح الموطّأ: 3/ 24 [3/ 153 ح 1178]. (المؤلف)
(4). قاله السهیلی فی الروض الأُنف: 2/ 238 [6/ 557]. (المؤلف)
(5). قاله أبو عمر- صاحب الاستیعاب- و حکاه عنه الزرقانی فی شرح المواهب: 2/ 239، و فی شرح الموطّأ: 3/ 24 [3/ 152 ح 1178]. (المؤلف)
(6). قاله ابن عیینة کما فی سنن البیهقی: 7/ 201، و زاد المعاد: 1/ 443 [2/ 183]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:320
لا فی النهی عن نکاح المتعة، فتوهّم بعض الرواة فجعله ظرفاً لتحریمها. انتهی.
کیف خفی هذا الوهم علی طائفة کبیرة من العلماء و منهم الشافعی و ذهبوا إلی تحریمها یوم خیبر کما فی زاد المعاد «1» (1/ 442)، و کیف عزب عن مثل مسلم و أخرجه فی صحیحه بلفظ: نهی عن متعة النساء یوم خیبر «2»، و فی لفظه الآخر: نهی عن نکاح المتعة یوم خیبر. و فی ثالث الألفاظ له: نهی عنها یوم خیبر. و فی لفظ رابع له: نهی رسول اللَّه عن متعة النساء یوم خیبر؟
و جاء خامس «3» یزیّف و یضعف أحادیث بقیّة الأقوال فیقول: فلم یبق صحیح صریح سوی خیبر و الفتح مع ما وقع فی خیبر من الکلام.
هذا شأن أصح روایة أخرجتها أئمّة الحدیث فی النهی عن المتعة، و الخطب فی بقیّة مستند تلکم الأقوال أعظم و أعظم، و أفظع من هذه کلّها نعرات القرن العشرین لصاحبها موسی الوشیعة؛ فإنّه جاء بطامّات قصرت عنها ید اللاعبین بالکتاب و السنّة فی القرون المتقادمة، و أتی برأیٍ جدید خداج و مذهب مخترع یخالف رأی سلف الأُمّة جمعاء، و لا یساعده فی تقوّلاته أیّ مبدأ من المبادئ الإسلامیة و لا شی‌ء من الکتاب و السنّة.
قال: و للأُمّة فی المتعة کلام طویل عریض، و أری أنّ المتعة من بقایا الأنکحة الجاهلیة، و یمکن أنّها قد وقعت من بعض الناس فی صدر الإسلام، و یمکن أنّ الشارع الکریم قد أقرّها لبعض الناس فی الأحوال من باب ما نزل فیها إلّا ما قد سلف... و قد نزل فی أشدّ المحرّمات، کانت المتعة أمراً تاریخیّا و لم تکن حکماً شرعیاً بإذن من
______________________________
(1). زاد المعاد: 2/ 182.
(2). و بهذا اللفظ أخرجه الخطیب فی تاریخ بغداد: 6/ 102 [رقم 3137] و 8/ 461 [رقم 4577]. (المؤلف)
(3). قاله الزرقانی فی شرح الموطّأ: 2/ 24 [3/ 153 ح 1178]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:321
الشارع، و إن ادّعی مدّعٍ أنّ المتعة کانت حلالًا طلقاً بإذن من الشارع و إقرار منه فلتکن و لنقل أن لا بأس بها و لا کلام لنا فی هذه علی ردّها.
و إنّما کلامی الآن فی أنّ المتعة هل ثبتت فی القرآن أو لا؟
کتب الشیعة تدّعی أنّ المتعة نزل فیها قول اللَّه جلّ جلاله: (فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَ).
و أری أنّ أدب البیان یأبی و عربیّة هذه الجملة الکریمة تأبی أن تکون هذه الجملة الجلیلة الکریمة قد نزلت فی المتعة؛ لأنّ ترکیب هذه الجملة یفسد و نظم هذه الآیة الکریمة یختلّ لو قلنا إنّها نزلت فیها (ص 32).
أمّا متعة النکاح و نکاح المتعة فلم ینزل قرآن فیها و فیه. و لبیان هذا المعنی الجلیل عقدت هذا الباب دفعاً لما شاع فی کتب الشیعة أنّ قوله: (فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَ) نزل فی نکاح المتعة (ص 121).
المتعة لم تکن مباحة فی شرع الإسلام أصلًا، و نسخها لم یکن نسخ حکم شرعیّ، إنّما کان نسخ أمر جاهلیّ تحریم أبد (ص 132).
حدیث المتعة من غرائب الأحادیث کان یقول بها جماعة من الصحابة، حتی قال بها جماعة من التابعین منهم طاووس و عطاء و سعید بن جبیر و جماعة من فقهاء مکة، روی الحاکم فی علوم الحدیث «1» عن الإمام الأوزاعی أنّه کان یقول: یُترک من قول أهل الحجاز خمس منها المتعة (ص 132).
و قد أسرف القول بإباحة المتعة فقیه مکة ابن جُریج کما کان یسرف فی العمل بها حتی أوصی بسبعین امرأة و قال: لا تتزوّجوا بهنّ فإنّهنّ أُمّهاتکم. و قد روی أبو عوانة فی صحیحه عن ابن جریج عن هذا المسرف المتمتّع أنّه قال لهم بالبصرة:
______________________________
(1). معرفة علوم الحدیث: ص 65.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:322
اشهدوا أنّی قد رجعت عن المتعة. أشهدهم بعد أن حدّثهم فیها ثمانیة عشر حدیثاً أنّه لا بأس بها و بعد أن شبع منها و عجز.
أستبعد غایة الاستبعاد أن یکون مؤمن یعلم لغة القرآن الکریم و یؤمن بإعجازه و یفهم حقّ الفهم إفادة النظم یقول: إنّ قول اللَّه جلّ جلاله: (فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِیضَةً) نزل فی متعة النساء. قول لا یکون إلّا من جاهل یدّعی و لا یعی (ص 149).
کتب الشیعة ترفع إلی الباقر و الصادق أنّ (فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَ) منزل فی المتعة. و أحسن الاحتمالین أنّ السند موضوع و إلّا فالباقر و الصادق جاهل (ص 165).
لا یوجد فی غیر کتب الشیعة قول لأحد أنّ (فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَ) نزل فی متعة النساء و قد أجمعت الأُمّة علی تحریم المتعة، و لم یقل أحد أنّ قول اللَّه (فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَ) قد نسخ (ص 166).
حکومات الأُمم الإسلامیة الیوم أرشد فی شرف دینها و صلاح دنیاها من فقهاء الأُمّة. فحکومة الدولة الإیرانیّة التی کانت قد أخذت مرّات عدیدة من قبل فی إبطال متعة الفقهاء، نراها الیوم بفضل ملکها الأعظم قد نسخت المتعة نسخاً قطعیّا بتاتاً.
إنّ حکومة الدولة الإیرانیّة التی تسعی فی إصلاح حیاة الأُمّة و دنیاها و فی تعمیر الوطن و إحیائه أخذت فی إصلاح دین الأُمّة فمنعت منعاً بتّا متعة فقهاء الشیعة (ص 185).
الجواب: هذه جمل التقطناها من صحائف- الوشیعة- سوّدها الرجل فی مسألة المتعة، و تلک الصحائف السوداء تبعد عن أدب الدین، أدب العلم، أدب العفّة، أدب الکتاب، أدب الاجتماع، و بینها و بین ما جاء به الإسلام بون شاسع، فلا نقابله فیها إلّا بالسلام.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:323
أمّا بسط القول فی المتعة فلا حاجة لنا تمسّ بها بعد ما أغرق نزعاً فیها محقّقو أصحابنا و لا سیّما الأواخر منهم «1» فجاء الرجل بعده یتهجّم علیهم بفاحش القول و لا یبالی، و یقذفهم بلسان بذیّ و لا یکترث له، و إنّما یهمّنا إیقاظ شعور الباحث إلی أکاذیب الرجل و جنایاته الکبیرة علی العلم و القرآن و أهله بکتمان رأی السلف فیه، و تدجیله الحقائق الراهنة علی الأُمّة بالسفاسف و المخاریق، و إشاعة ما یضادّ الکتاب و السنّة فی الملأ العلمی، و هو مع جهله بهما یری نفسه فقیهاً من فقهاء الإسلام، فعلی الإسلام السلام.

المتعة فی الکتاب:

(فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِیضَةً وَ لا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِیما تَراضَیْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِیضَةِ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً حَکِیماً). سورة النساء: 24.
یری موسی الوشیعة أنّ القول بنزول الآیة من دعاوی الشیعة فحسب، و لا یوجد فی غیر کتبهم قول به لأحد، و القول به لا یکون إلّا من جاهل یدّعی و لا یعی. فنحن نذکر شطراً ممّا فی کتب قومه حتی یعلم القارئ إلی من توجّه قوارص هذا الرجل الجاهل الفاحش المتفحّش:
1-
أخرج أحمد إمام الحنابلة فی مسنده «2» (4/ 436) بإسناد رجاله کلّهم ثقات، عن عمران بن حصین، قال: نزلت آیة المتعة فی کتاب اللَّه تبارک و تعالی و عملنا بها مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فلم تنزل آیة تنسخها و لم ینهَ عنها النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم حتی مات.
______________________________
(1). نظراء الأعلام الحجج سیّدنا السیّد عبد الحسین شرف الدین، سیّدنا السیّد المحسن الأمین، شیخنا الشیخ محمد الحسین کاشف الغطاء، و أفرد فیها الأُستاذ توفیق الفکیکی کتاباً و قد أدّی فیه حقّ المقال. (المؤلف)
(2). مسند أحمد: 5/ 603 ح 19406.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:324
و قد مرّ فی صحیفة (208) أنّ غیر واحد من المفسّرین ذکره فی سورة النساء فی آیة المتعة، و بهذا الحدیث عدّ من عدّ عمران بن حصین ممّن ثبت علی إباحتها.
2- أخرج أبو جعفر الطبری المتوفّی (310) فی تفسیره «1» (5/ 9) بإسناده عن أبی نضرة، قال: سألت ابن عبّاس عن متعة النساء، قال: أما تقرأ سورة النساء؟ قال: قلت: بلی، قال: فما تقرأ فیها؟ فما استمتعتم به منهنّ إلی أجل مسمّی؟ قلت له: لو قرأتها هکذا ما سألتک. قال: فإنّها کذا. و فی حدیث: قال ابن عبّاس: و اللَّه لأنزلها اللَّه کذلک. ثلاث مرّات.
و أخرج عن قتادة فی قراءة أُبیّ بن کعب: فما استمتعتم به منهن إلی أجل مسمّی.
و أخرج بإسناد صحیح، عن شعبة، عن الحکم، قال: سألته عن هذه الآیة أ منسوخة هی؟ قال: لا.
و روی عن عمر بن مرّة: أنّه سمع سعید بن جبیر یقرأ: فما استمتعتم به منهنّ إلی أجلٍ مسمّی.
و عن مجاهد: إنّ فی الآیة یعنی نکاح المتعة.
و عن أبی ثابت: إنّ ابن عبّاس أعطانی مصحفاً فیه: فما استمتعتم به منهنّ إلی أجلٍ مسمّی.
3- أخرج أبو بکر الجصّاص الحنفی المتوفّی (370) فی أحکام القرآن «2» (2/ 178) ما مرّ من حدیثی ابن عبّاس و أُبیّ بن کعب فی قراءة الآیة، و ذکر من طریق
______________________________
(1). جامع البیان: مج 4/ ج 5/ 12- 13.
(2). أحکام القرآن: 2/ 147.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:325
ابن جریج و عطاء الخراسانی عن ابن عبّاس أنّها نُسخت بقوله تعالی: (یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَ) «1»). فلو لم تکن نزلت فی المتعة کیف نُسخت؟ و قد عرفت بطلان نسخها بها و بغیرها.
4- أخرج الحافظ أبو بکر البیهقی المتوفّی (458) بإسناده فی السنن الکبری (7/ 205)، عن محمد بن کعب، عن ابن عبّاس رضی الله عنه، قال: کانت المتعة فی أوّل الإسلام و کانوا یقرءون هذه الآیة: فما استمتعتم به منهنّ إلی أجل مسمّی. الحدیث.
5- قال الحافظ أبو محمد البغوی الشافعی المتوفّی (510- 516) فی تفسیره «2»- هامش تفسیر الخازن- (1/ 423): قال الحسن و مجاهد: إنّ الآیة فی النکاح الصحیح. و قال آخرون هو نکاح المتعة ... إلی أن قال-: ذهب عامّة «3» أهل العلم أنّ نکاح المتعة حرام و الآیة منسوخة و کان ابن عبّاس یذهب إلی أنّ الآیة محکمة، و ترخّص فی نکاح المتعة، ثمّ روی حدیث أبی نضرة المذکور بلفظ الطبری.
6- قال أبو القاسم جار اللَّه الزمخشری المعتزلی المتوفّی (538) فی الکشّاف «4» (1/ 360): قیل: نزلت- الآیة- فی المتعة، و عن ابن عبّاس هی محکمة یعنی لم تنسخ، و کان یقرأ: فما استمتعتم به منهنّ إلی أجل مسمّی.
7- قال القاضی أبو بکر الأندلسی المتوفّی (542) فی أحکام القرآن (1/ 162): فی الآیة قولان؛ أحدهما: إنّه أراد استمتاع النکاح المطلق. قاله جماعة منهم الحسن و مجاهد و إحدی روایتی ابن عبّاس. الثانی: إنّه متعة النساء بنکاحهن إلی أجل. ثمّ رواه عن ابن عبّاس، و حبیب بن أبی ثابت، و أُبیّ بن کعب.
______________________________
(1). الطلاق: 1.
(2). تفسیر البغوی: 1/ 413.
(3). تعرف مقیل صحّة هذه النسبة المکذوبة علی عامّة أهل العلم ممّا أسلفناه. (المؤلف)
(4). الکشّاف: 1/ 498.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:326
8- قال أبو بکر یحیی بن سعدون القرطبی «1» المتوفّی (567) فی تفسیره «2» (5/ 130) عند بیان الاختلاف فی معنی الآیة: قال الجمهور: إنّ المراد نکاح المتعة الذی کان فی صدر الإسلام، و قرأ ابن عبّاس و أُبی و سعید بن جبیر: فما استمتعتم به منهنّ إلی أجلٍ مسمّی فآتوهنّ أُجورهنّ.
و قال فی بیان الخلاف فی من تمتّع بها: و فی روایة أخری عن مالک: لا یرجم لأنّ نکاح المتعة لیس بحرام و لکن لأصل آخر لعلمائنا غریب انفردوا به دون سائر العلماء، و هو أنّ ما حرّم بالسنّة هل هو مثل ما حرّم بالقرآن أم لا؟ فمن روایة بعض المدنیِّین عن مالک أنّهما لیسا بسواء و هذا ضعیف. و قال أبو بکر الطرطوسی: و لم یرخّص فی نکاح المتعة إلّا عمران بن حصین، و ابن عبّاس، و بعض الصحابة، و طائفة من أهل البیت، و فی قول ابن عبّاس یقول الشاعر:
أقول للرکب إِذ طالَ الثواءُ بنایا صاحِ هل لک من فتیا ابن عبّاسِ
فی بضّةٍ رخصةِ الأطراف ناعمةٍتکونُ مثواک حتی مرجعِ الناسِ
و سائر العلماء و الفقهاء من الصحابة و التابعین و السلف الصالحین علی أنّ هذه الآیة منسوخة. (ص 133).
قال الأمینی: فتری أنّ القول بنزول الآیة فی المتعة رأی العلماء و الفقهاء من الصحابة و التابعین و السلف الصالحین، غیر أنّهم یعزی إلیهم عند القرطبی القول بالنسخ و قد عرفت حقّ القول فیه.
و قال القرطبی أیضاً فی تفسیره «3» (5/ 135) فی قوله تعالی:
______________________________
(1). القرطبی صاحب التفسیر هو أبو عبد اللَّه محمد بن أحمد الأنصاری المتوفّی سنة 671.
(2). الجامع لأحکام القرآن: 5/ 88.
(3). الجامع لأحکام القرآن: 5/ 89.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:327
(وَ لا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِیما تَراضَیْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِیضَةِ): قال القائلون بأنّ الآیة فی المتعة: هذا إشارة إلی ما تراضیا علیه من زیادة فی مدّة المتعة فی أوّل الإسلام، فإنّه کان یتزوّج الرجل المرأة شهراً علی دینار مثلًا، فإذا انقضی الشهر فربّما کان یقول: زیدینی فی الأجل أزدک فی المهر، فبیّن أنّ ذلک کان جائزاً عند التراضی.
قال أبو الولید محمد بن أحمد القرطبی الشهیر بابن رشد المتوفّی (595) فی بدایة المجتهد (2/ 58): اشتهر عن ابن عبّاس تحلیلها- المتعة- و تبع ابن عبّاس علی القول بها أصحابه من أهل مکة و أهل الیمن و رووا: أنّ ابن عبّاس کان یحتجّ لذلک بقوله تعالی: (فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِیضَةً وَ لا جُناحَ عَلَیْکُمْ) و فی حرف عنه: إلی أجل مسمّی.
9- ذکر أبو عبد اللَّه فخر الدین الرازی الشافعی المتوفّی (606) فی تفسیره الکبیر «1» (3/ 200) قولین فی الآیة، و قال: أحدهما قول أکثر العلماء.
و القول الثانی: إنّ المراد بهذه الآیة حکم المتعة و هی عبارة أن یستأجر الرجل المرأة بمال معلوم إلی أجل معیّن فیجامعها، و اتّفقوا علی أنّها کانت مباحة فی ابتداء الإسلام و اختلفوا فی أنّها هل نُسخت أم لا؟ فذهب السواد الأعظم من الأُمّة إلی أنّها صارت منسوخة. و قال السواد منهم: إنّها بقیت مباحة کما کانت، و هذا القول مرویّ عن ابن عبّاس و عمران بن الحصین، أمّا ابن عبّاس فعنه ثلاث روایات- ثمّ ذکر الروایات- فقال: و أمّا
عمران بن الحصین فإنّه قال: نزلت آیة المتعة فی کتاب اللَّه تعالی و لم ینزل بعدها آیة تنسخها، و أمرنا بها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و تمتّعنا بها و مات و لم ینهنا عنه، ثمّ قال رجل برأیه ما شاء.
و ذکر فی صحیفة (201) قراءة أُبیّ و ابن عبّاس کما مرّ عن الطبری. و قال
______________________________
(1). التفسیر الکبیر: 10/ 49 و 51 و 53.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:328
فی (ص 203): إنّ قراءة أُبیّ و ابن عبّاس بتقدیر ثبوتها لا تدلّ إلّا علی أنّ المتعة کانت مشروعة، و نحن لا ننازع فیه إنّما الذی نقوله: إنّ النسخ طرأ علیه.
10- ذکر الحافظ أبو زکریا النووی الشافعی المتوفّی (676) فی شرح صحیح مسلم «1» (9/ 181): أنّ عبد اللَّه بن مسعود قرأ: فما استمتعتم به منهنّ إلی أجل.
11- قال القاضی أبو الخیر البیضاوی الشافعی المتوفّی (685) فی تفسیره «2» (1/ 259): قیل نزلت الآیة فی المتعة التی کانت ثلاثة أیّام حین فتحت مکة ثمّ نسخت کما روی أنّه علیه الصلاة و السلام أباحها ثمّ أصبح یقول: أیّها الناس إنّی کنت أمرتکم بالاستمتاع من هذه النساء ألا إنّ اللَّه حرّم ذلک إلی یوم القیامة «3»، و هی النکاح الموقّت بوقت معلوم سمّی بها.
12- قال علاء الدین البغدادی المتوفّی (741) فی تفسیره المعروف بتفسیر الخازن «4» (1/ 357): قال قوم: المراد من حکم الآیة هو نکاح المتعة و هو أن ینکح امرأة إلی مدّة معلومة بشی‌ء معلوم، فإذا انقضت تلک المدّة بانت منه بغیر طلاق و یستبرئ رحمها و لیس بینهما میراث، و کان هذا فی ابتداء الإسلام ثمّ نهی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن المتعة. ثمّ ذکر حدیث سبرة المذکور فی لفظ البیضاوی فقال: و إلی هذا ذهب جمهور العلماء من الصحابة فمن بعدهم، أی أنّ نکاح المتعة حرام و الآیة منسوخة و اختلفوا فی ناسخها فقیل نُسخت بالسنّة و هو ما تقدّم من حدیث سبرة... و هذا علی مذهب من یقول: إنّ السنّة تنسخ القرآن، و مذهب الشافعی أنّ السنّة لا تنسخ القرآن، فعلی هذا یقول: إنّ ناسخ هذه الآیة قوله تعالی فی سورة
______________________________
(1). شرح صحیح مسلم: 9/ 179.
(2). تفسیر البیضاوی: 1/ 209.
(3). هذا یبطل غیر واحد من الأقوال المذکورة فی صحیفة: 225، 226. (المؤلف)
(4). تفسیر الخازن: 1/ 343.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:329
المؤمنون: (وَ الَّذِینَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حافِظُونَ) «1» الآیة. ثمّ ذکر روایات ابن عبّاس و منها: إنّ الآیة محکمة لم تنسخ.
13- قال ابن جزی محمد بن أحمد الغرناطی المتوفّی (741) فی تفسیره التسهیل (1/ 137): قال ابن عبّاس «2» و غیره: معناها إذا استمتعتم بالزوجة و وقع الوطء فقد وجب إعطاء الأجر و هو الصداق کاملًا، و قیل: إنّها فی نکاح المتعة و هو النکاح إلی أجل من غیر میراث، و کان جائزاً فی أوّل الإسلام، فنزلت هذه الآیة فی وجوب الصداق فیه ثمّ حرّم عند جمهور العلماء، فالآیة علی هذا منسوخة بالخبر الثابت فی تحریم نکاح المتعة، و قیل: نسختها آیة الفرائض لأنّ نکاح المتعة لا میراث فیه، و قیل: نسختها (وَ الَّذِینَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حافِظُونَ)، و روی عن ابن عبّاس: جواز نکاح المتعة. و روی: أنّه رجع عنه «3». [ (745) فی تفسیره (3/ 218) قراءة ابن
14- ذکر أبو حیّان محمد بن یوسف الأندلسی المتوفّی عبّاس و أُبیّ بن کعب و سعید بن جبیر قال ابن عبّاس و مجاهد و السدی و غیرهم:: فما استمتعتم به منهنّ إلی أجل مسمّی. و قال: إنّ الآیة فی نکاح المتعة. و قال ابن عبّاس لأبی نضرة: هکذا أنزلها اللَّه.
15- قال الحافظ عماد الدین بن کثیر الدمشقی الشافعی المتوفّی (774) فی تفسیره (1/ 474): و قد استدلّ بعموم هذه الآیة علی نکاح المتعة و لا شکّ أنّه کان مشروعاً فی ابتداء الإسلام ثمّ نسخ بعد ذلک. ثمّ قال بعد ذکر بعض أقوال النسخ:
______________________________
(1). المؤمنون: 5.
(2). تکذّب هذه النسبة إلی ابن عبّاس قراءته الآیة: فما استمتعتم به منهنّ إلی أجلٍ مسمّی و هی ثابتة عنه کما مرّ و یأتی. (المؤلف)
(3). کیف یرجع عنه و هو یری الآیة محکمة لم تنسخ؟ و قد مرّ و یأتی ما یکذّب هذا العزو إلیه، و قد قال به إلی آخر نفس لفظه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:330
و کان ابن عبّاس و أُبیّ بن کعب و سعید بن جبیر و السدی یقرؤون: فما استمتعتم به منهنّ إلی أجلٍ مسمّی. و قال مجاهد: نزلت فی نکاح المتعة. و لکنّ الجمهور علی خلاف ذلک و العمدة ما ثبت فی الصحیحین عن أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب «1».
16- قال الحافظ جلال الدین السیوطی المتوفّی (911) فی الدرّ المنثور «2» (2/ 140): أخرج الطبرانی «3» و البیهقی فی سننه «4» عن ابن عبّاس قال: کانت المتعة فی أوّل الإسلام و کانوا یقرؤون هذه الآیة: فما استمتعتم به منهنّ إلی أجل مسمّی.
و أخرج عبد بن حمید، و ابن جریر، و ابن الأنباری فی المصاحف، و الحاکم و صحّحه من طرق، عن أبی نضرة، قال: قرأت علی ابن عبّاس. و قد مرّ (ص 229).
و أخرج عبد بن حمید و ابن جریر، عن قتادة و أخرج ابن الأنباری فی المصاحف عن سعید بن جبیر قراءة أُبیّ بن کعب: فما استمتعتم به منهنّ إلی أجل، و أخرج عبد الرزاق «5» عن عطاء قراءة ابن عبّاس.
و أخرج عبد بن حمید و ابن جریر عن مجاهد: (فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَ)، قال: یعنی نکاح المتعة.
و أخرج ابن جریر، عن السدی فی الآیة قال: هذه المتعة.
و أخرج عبد الرزّاق و أبو داود فی ناسخه و ابن جریر، عن الحَکم؛ أنّه سئل عن هذه الآیة أ منسوخة؟ قال: لا.
______________________________
(1). عرفت بعض القول حول هذه الصحیحة فی صحیفة: 226. (المؤلف)
(2). الدرّ المنثور: 2/ 484.
(3). المعجم الکبیر: 10/ 320 ح 10782.
(4). السنن الکبری: 7/ 205.
(5). المصنّف: 7/ 498 ح 14022.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:331
17- قال أبو السعود العمادی الحنفی المتوفّی (982) فی تفسیره «1»- هامش تفسیر الرازی- (3/ 251) قیل: نزلت فی المتعة التی هی النکاح إلی وقت معلوم من یوم أو أکثر، سمّیت بذلک لأنّ الغرض منها مجرّد الاستمتاع بالمرأة و استمتاعها بما یعطی، و قد أُبیحت ثلاثة أیّام حین فُتحت مکّة شرّفها اللَّه تعالی ثمّ نُسخت لما روی أنّه علیه السلام أباحها ثمّ أصبح یقول: یا أیّها الناس إنّی أمرتکم بالاستمتاع من هذه النساء ألا إنّ اللَّه حرّم ذلک إلی یوم القیامة «2». و قیل: أُبیح مرّتین و حُرّم مرّتین.
18- قال القاضی الشوکانی المتوفّی (1250) فی تفسیره «3» (1/ 414): قد اختلف أهل العلم فی معنی الآیة؛ فقال الحسن و مجاهد «4» و غیرهما: المعنی فما انتفعتم و تلذّذتم بالجماع من النساء بالنکاح الشرعی فآتوهنّ أُجورهنّ: أی مهورهنّ، و قال الجمهور: إنّ المراد بهذه الآیة نکاح المتعة الذی کان فی صدر الإسلام، و یؤیّد ذلک قراءة أُبیّ بن کعب و ابن عبّاس و سعید بن جبیر: فما استمتعتم به منهنّ إلی أجل مسمّی فآتوهنّ أُجورهنّ. ثمّ نهی عنها النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کما صحّ ذلک من حدیث علیّ، قال: نهی النبیّ عن نکاح المتعة و عن لحوم الحمر الأهلیّة یوم خیبر «5». ثمّ ذکر حدیث النهی عنها یوم فتح مکة و یوم حجّة الوداع فقال: فهذا هو الناسخ، و حکی عن سعید بن جبیر نسخها بآیة المیراث إذ المتعة لا میراث فیها «6». و عن عائشة
______________________________
(1). تفسیر أبی السعود: 2/ 165.
(2). عرفت أنّ هذا القول یبطل الأقوال الأُخر فی النسخ و هی تناقض هذا، فراجع. (المؤلف)
(3). فتح القدیر: 1/ 449.
(4). سمعت عن الطبری و عبد بن حمید و أبی حیّان و ابن کثیر و السیوطی؛ أنّ مجاهداً من رواة القول بنزولها فی المتعة، و من هنا عدّ ممّن ثبت علی إباحتها، فعزو خلاف ما جاء عن السلف إلیه من صنائع الأهواء. (المؤلف)
(5). عرفت الحال فی هذا الحدیث الصحیح الذی هو عمدة مستند القوم فی النهی عن المتعة، راجع: ص 226. (المؤلف)
(6). عزو القول بالنسخ إلی سعید یکذّبه عدّ السلف إیّاه فیمن ثبت علی القول بإباحتها. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:332
و القاسم بن محمد: نسخها بآیة (وَ الَّذِینَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حافِظُونَ).
ثمّ قال فی قوله تعالی: (وَ لا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِیما تَراضَیْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِیضَةِ): أی من زیادة أو نقصان فی المهر، فإنّ ذلک سائغ عند التراضی، هذا عند من قال بأنّ الآیة فی النکاح الشرعی، و أمّا عند الجمهور القائلین بأنّها فی المتعة فالمعنی التراضی فی زیادة مدّة المتعة أو نقصانها، أو فی زیادة ما دفعه إلیها إلی مقابل الاستمتاع بها أو نقصانه.
19- ذکر شهاب الدین أبو الثناء السیّد محمود الآلوسی البغدادی المتوفّی (1270) فی تفسیره (5/ 5) قراءة ابن عبّاس و عبد اللَّه بن مسعود الآیة: فما استمتعتم به منهنّ إلی أجلٍ مسمّی، ثمّ قال: و لا نزاع عندنا فی أنّها أُحلّت ثمّ حرّمت، و الصواب المختار أنّ التحریم و الإباحة کانا مرّتین، و کانت حلالًا قبل یوم خیبر ثمّ حرّمت یوم خیبر «1»، ثمّ أُبیحت یوم فتح مکة و هو یوم أوطاس لاتّصالهما، ثمّ حُرّمت یومئذٍ بعد ثلاث «2» تحریماً مؤبّداً إلی یوم القیامة.

هلمّ معی:

هلمَّ معی أیّها القارئ نسائل الرجل- موسی جار اللَّه- عن هذه الکتب أ لیست هی مراجع أهل السنّة فی علم القرآن؟ ألیس هؤلاء أعلامهم و أئمّتهم فی التفسیر؟ ألیس من واجب الباحث أن یراجع تلکم الکتب ثمّ ینقض و یبرم، و یزن و یرجّح؟ أ یوجِّه قوارصه إلی مثل ابن عبّاس ترجمان القرآن، و أُبیّ بن کعب أقرأ الصحابة عندهم. و عبد اللَّه بن مسعود عالم الکتاب و السنّة و عمران بن حصین، و الحَکم، و حبیب بن أبی ثابت، و سعید بن جبیر، و قتادة، و مجاهد؟ أ یری کلّا منهم جاهلًا یدّعی
______________________________
(1). عرفت فی: ص 226 عن السهیلی أنّ هذا شی‌ء لا یعرفه أحد من أهل السیر و رواة الأثر. (المؤلف)
(2). هذا یبطل القول بالتحریم فی حجّة الوداع بعد إباحتها. و حکی النووی فی شرح مسلم [9/ 180] عن أبی داود أنّه یراه أصحّ ما روی فی ذلک. و هکذا کلّ قول من تلکم الأقوال یکذّب الآخر و یبطله، و الحقّ یبطل الجمیع، و الحقّ أحقّ أن یتّبع. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:333
و لا یعی؟ ألیس هذا سبّ الصحابة و السلف الصالح الذی تُتّهم به الشیعة عند قومه؟
أم یری رجالات قومه من الشیعة و یسلقهم بألسنة حداد؟ فإن لم تکن عنده قیمة لمثل البخاری، و مسلم، و أحمد، و الطبری، و محمد بن کعب، و عبد بن حمید، و أبی داود، و ابن جریج، و الجصّاص، و ابن الأنباری، و البیهقی، و الحاکم، و البغوی، و الزمخشری، و الأندلسی، و القرطبی، و الفخر الرازی، و النووی، و البیضاوی، و الخازن، و ابن جزّی، و أبی حیّان، و ابن کثیر، و أبی السعود، و السیوطی، و الشوکانی، و الآلوسی، فمن قدوته و أُسوته فی العلم و الدین؟
نعم؛ لا یفوتنا أنّ أکاذیب الرجل و أساطیره المسطّرة و عزو القول بنزول الآیة إلی الشیعة فحسب کلّها تقدمة لسبِّ الإمامین الطاهرین الباقر و الصادق، و هو یعلم و کلّ ذی نصفة یدری أنّ أئمّة قومه الأربعة عائلة الإمامین فی علمهما، فإن یوجد عندهم شی‌ء من العلم فمن ذلک النمیر العذب، و الباقران هما الباقران، و موسی الوشیعة هو موسی الوشیعة، و اللَّه هو الحَکم العدل، و إلی اللَّه المشتکی.
و هلمَّ نسائل الرجل عن أدب البیان الذی شعر به هو و خفی علی هؤلاء الأعلام فی القرون الخالیة، و عن الاختلال الذی عرفه هو و جهله أئمّة القوم علی تقدیر القول بنزول الآیة فی المتعة ما هو؟ و أین کان؟ و عمّن یؤثر؟ و من الذی قال به؟ و ما الحجّة علیه؟ و ممّن أخذه؟ و لِمَ کتمه الأولون و الآخرون حتی انتهت النوبة إلیه؟ لا أحسب أنّه یحیر جواباً یشفی الغلیل، و لعلّه یعید سبابه المقذع إلی أُناس آخرین.

حدود المتعة فی الإسلام:

1- الأُجرة.
2- الأجل.
3- العقد المشتمل للإیجاب و القبول.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:334
4- الافتراق بانقضاء المدّة أو البذل.
5- العدّة أمة و حرّة، حائلًا و حاملًا.
6- عدم المیراث.
إنّ هذه الحدود ذکرها الفقهاء فی مدوّناتهم الفقهیّة، و المحدِّثون فی الصحاح و المسانید، و المفسِّرون فی ذیل الآیة الکریمة الآنفة، فوقع إصفاقهم علی أنّها حدود شرعیة إسلامیة لا محیص عنها، سواء فیها من یقول بالإباحة الدائمة أو بالإباحة المؤقّتة المنسوخة، فأین یکون مقیل کلمة الرجل: إنّها من الأنکحة الجاهلیة التاریخیة و لم تکن بإذن من الشارع؟ و متی کان فی الجاهلیة نکاح بهذه الحدود، و قد ضبطوا أنکحتها و عاداتها و تقالیدها و لیس فیها ما یشابه نکاح المتعة؟
نعم؛ الرجل یتقوّل و لا یکترث لما یقول، و قد أسلفنا جمعاً ممّن ذکر حدود نکاح المتعة فی الجزء الثالث (ص 331).
و لما ذا یکون ابن جریج مسرفاً فی إتیان الفاحشة التی نزلت فی أشدّ المحرّمات فی مزعمة موسی، و لو کان ابن جریج متهاوناً بالدین، فلما ذا أخرج عنه أئمّة الحدیث و أرباب الصحاح الستّ کلّهم، و حشّوا لمسانید مرویّاته و أسانیده؟ و قد سمعوا منه اثنی عشر ألف حدیث یحتاج إلیها الفقهاء «1»، و لو فسد مثله أو فسدت روایته لوجب أن تُمحی صحائف جمّة من جوامع الحدیث، و لا تبقی قیمة لتلکم الصحاح عندئذٍ، و لو کان کما یزعمه فلما ذا أطرته أئمّة الرجال بکلِّ ثناءٍ جمیل؟ و کیف رآه أحمد إمام الحنابلة أثبت الناس؟ و کیف کانوا یسمّون کتبه کتب الأمانة؟ «2»
______________________________
(1). مفتاح السعادة: 2/ 120 [2/ 231]. (المؤلف)
(2). راجع تهذیب التهذیب: 6/ 404 [6/ 359]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:335
ثمّ ما ذا علی الرجل إن عمل بما أدّی إلیه اجتهاده و هو یروی فی ذلک ثمانیة عشر حدیثاً؟ و أمّا حدیث عدوله عن رأیه فإن صدق نقل الرجل عن أبی عوانة و صدق إسناد أبی عوانة، و لو کان لبان و ظهر و تناقلته الفقهاء، و لم ینحصر نقله بواحد عن واحد، و لا سیّما و ابن جریج هو ذلک المصرّ علی رأیه عملیّا و علمیّا، و إنّی أحسب أنّ عزو العدول إلی هذا الرجل لِدة عزوه إلی حبر الأُمّة عبد اللَّه بن العبّاس الذی کذّبه من کذّبه کما عرفت.
و أمّا ما عزاه موسی إلی الحکومة الإیرانیّة فی إدخال المنع عن المتعة فی جملة إصلاحاتها و نسخها نسخاً قطعیّا بتاتاً، و منعها منعاً بتّا فکبقیّة مفتعلاته، فما أعوزته الحجّة، و ضاقت علیه المحجّة، و غدا محجوجاً أعیت علیه البراهین، إلی أن محج «1» و أفک، و احتجّ بما لم تسمعه أُذن الدنیا، و قابل الکتاب و السنّة بتاریخ مفتعل علی حکومة إسلامیة لم تأتِ بشی‌ء جدید قطّ فی المتعة، و علی تقدیر تحقّق فریته فأیّ قیمة لذلک تجاه ما هتف به النبیّ الأعظم و کتابه المقدّس؟

إقرأ و اضحک أو ابک:

ذکر القوشجی المتوفّی (879) فی شرح التجرید «2» فی مبحث الإمامة أنّ عمر قال و هو علی المنبر: أیّها الناس ثلاث کنّ علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أنا أنهی عنهنّ و أُحرِّمهنّ و أُعاقب علیهنّ: متعة النساء، و متعة الحجّ، و حیّ علی خیر العمل. ثمّ اعتذر عنه بقوله: إنّ ذلک لیس ممّا یوجب قدحاً فیه؛ فإنّ مخالفة المجتهد لغیره فی المسائل الاجتهادیّة لیس ببدع. انتهی.
ما کنّا نقدّر أنّ ضلیعاً فی العلم یقابل النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم بواحد من أُمّته و یجعل
______________________________
(1). المحج: الکذب.
(2). شرح التجرید: ص 484.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:336
کلّا منهما مجتهداً، و ما ینطقه الرسول الأمین هو عین ما ثبت فی اللوح المحفوظ و إن هو إلّا وحی یوحی علّمه شدید القوی، فأین هو عن الاجتهاد بردّ الفرع إلی الأصل، و استعمال الظنون فی طریق الاستنباط؟ و إنّ السائغ من المخالفة الاجتهادیة هو ما إذا قابل المجتهد مجتهداً مثله لا من اجتهد تجاه النصِّ المبین، و ارتأی أمام تصریحات الشریعة من قول الشارع و عمله.
ثمّ أیّ مستوی یقلّ سیّد أولی الألباب و هذا الرجل فی عرض واحد فهماً و إدراکاً حتی یقابل بین رأییهما؟ و أیّ قیمة لآراء العالمین جمیعاً إذا خالفت ما جاء به المشرّع الأقدس؟ لکنّی أعذر القوشجی لالتزامه بدحض کلّ ما جاء به نصیر الدین الطوسی لئلّا یُعزی إلیه العجز و التوانی فی الحجاج، فلا بدّ أن یأتی بکلِّ ما دبَّ و درج سواء کان حجّة له أو وبالًا علیه.
و قال ابن القیّم فی زاد المعاد «1» (1/ 444): فإن قیل: فما تصنعون بما
رواه مسلم فی صحیحه «2» عن جابر بن عبد اللَّه؟ قال: کنّا نستمتع بالقبضة من التمر و الدقیق الأیّام علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أبی بکر حتی نهی عنها عمر فی شأن عمرو بن حریث.
و فیما ثبت عن عمر أنّه قال: متعتان کانتا علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أنا أنهی عنهما: متعة النساء و متعة الحجّ
، قیل: الناس فی هذا طائفتان: طائفة تقول: إنّ عمر هو الذی حرّمها و نهی عنها و قد أمر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم باتّباع ما سنّه الخلفاء الراشدون «3»، و لم ترَ هذه الطائفة تصحیح حدیث سبرة بن معبد فی تحریم المتعة عام الفتح «4»؛ فإنّه من روایة عبد الملک بن الربیع بن سبرة عن أبیه عن جدّه، و قد تکلّم فیه ابن معین و لم یر
______________________________
(1). زاد المعاد: 2/ 184.
(2). صحیح مسلم: 3/ 194 ح 16 کتاب النکاح.
(3). یأتی الکلام حول هذا الحدیث و هذه السنّة فی هذا الجزء [465]. (المؤلف)
(4). تحریم المتعة عام الفتح قول ابن عیینة و طائفة کما فی زاد المعاد: 1/ 442 [2/ 183]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:337
البخاری إخراج حدیثه فی صحیحه مع شدّة الحاجة إلیه، و کونه أصلًا من أُصول الإسلام، و لو صحّ عنده لم یصبر عن إخراجه و الاحتجاج به، قالوا: و لو صحّ حدیث سبرة لم یخف علی ابن مسعود حتی یروی أنّهم فعلوها و یحتجّ بالآیة. و أیضاً لو صحّ لم یقل عمر إنّها کانت علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أنا أنهی عنها و أُعاقب علیها، بل کان یقول: إنّه صلی الله علیه و آله و سلم حرّمها و نهی عنها. قالوا: و لو صحّ لم تفعل علی عهد الصدّیق و هو عهد خلافة النبوّة حقّا. و الطائفة الثانیة رأت صحّة حدیث سبرة و لو لم یصحّ فقد صحّ حدیث علیّ رضی الله عنه: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حرّم متعة النساء، فوجب حمل حدیث جابر علی أنّ الذی أخبر عنها بفعلها لم یبلغه التحریم، و لم یکن قد اشتهر حتی کان زمن عمر رضی الله عنه، فلمّا وقع فیها النزاع ظهر تحریمها و اشتهر، و بهذا تأتلف الأحادیث الواردة فیها و باللَّه التوفیق.
قال الأمینی: أنّی یتأتّی الجمع بین أحادیث الباب المتضاربة من شتّی النواحی بصحیحة مزعومة؟ و متی تصحّ؟ و کیف یتمّ عزوها المختلق إلی أمیر المؤمنین علیه السلام و بین یدی الأُمّة
قوله الصحیح الثابت: «لو لا أنّ عمر نهی عن المتعة ما زنی إلّا شقیّ» «1»
و قد صحّ عنه علیه السلام مذهبه إلی تحلیل المتعة، کما أنّ أبناء بیته الرفیع ذهبوا إلی إباحتها سلفاً و خلفاً، و من المتسالم علیه قول ابن عبّاس: لو لا نهی عمر لما احتاج إلی الزنا إلّا شفی «2».
و من الذی أخبر الأُمّة عن نهی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم عن المتعة غیر علیّ علیه السلام حتی ظهر فی زمن عمر و اشتهر؟ و مهما کان الحظر عنه صلی الله علیه و آله و سلم مشهوراً، و أوّل من جاء به و باح بالنهی عنها یقول: متعتان کانتا علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و أنا أنهی عنهما و أُعاقب.
______________________________
(1). راجع ما مرّ صفحة: 206، 207 من هذا الجزء. (المؤلف)
(2). مرّ حدیثه فی صفحة 206. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:338
و قال: متعتان کانتا علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و علی عهد أبی بکر، و أنا أنهی عنهما.
و قال: إنّ اللَّه و رسوله قد أحلّا لکم متعتین، و إنّی محرِّمهما علیکم.
و قال: ثلاث کنّ علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أنا محرّمهنّ: متعة الحجّ و متعة النساء.
فهل جابهه صحابیّ بالردِّ علیه فی دعواه حلّیة المتعة فی العهدین؟ أو فی نسبة تحریمها إلی نفسه؟ و هل کان إجماع الصحابة علی حلّیة المتعة عهد أبی بکر خلاف دین اللَّه و سنّة نبیّه؟ نعم الغریق یتشبّث بکلّ حشیش.
(وَ لا تَقُولُوا لِما تَصِفُ أَلْسِنَتُکُمُ الْکَذِبَ هذا حَلالٌ وَ هذا حَرامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ إِنَّ الَّذِینَ یَفْتَرُونَ عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ لا یُفْلِحُونَ) «1».
______________________________
(1). النحل: 116.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:339

70- رأی الخلیفة فیمن قال: إنّی مؤمن‌

عن مسند عمر رضی الله عنه، عن سعید بن یسار، قال: بلغ عمر بن الخطّاب أنّ رجلًا بالشام یزعم أنّه مؤمن، فکتب إلی أمیره: أن ابعثه إلیّ. فلمّا قدم قال: أنت الذی تزعم أنّک مؤمن؟ قال: نعم، یا أمیر المؤمنین. قال: ویحک و ممّ ذاک؟ قال: أ وَ لم تکونوا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أصنافاً: مشرک، و منافق، و مؤمن؟ فمن أیّهم کنت؟ فمدّ عمر یده إلیه معرفة لما قال حتی أخذ بیده «1».
و عن قتادة؛ قال: قال عمر بن الخطّاب: من قال إنّی عالم، فهو جاهل، و من قال إنّی مؤمن، فهو کافر. کنز العمّال «2» (1/ 103).
قال الأمینی: أنا لا أدری ما هذه المشکلة التی من جرّائها جلب الرجل من الشام و حوله آلاف من المؤمنین یقولون بمقالته، و هو یحسب أنّه أمیرهم و لم یسألهم عمّا سأل الشامی عنه؟ ثمّ کیف انحلّت تلک المشکلة بأبسط جواب؟ أ وَ لم یکن الخلیفة یعلم ذلک من أنّ الإنسان إذا لم یکن مشرکاً أو منافقاً فهو مؤمن لا محالة؟ أم أنّه حسب أنّ المؤمن الواثق بإیمانه لا یجوز له أن یقول: أنا مؤمن؛ لأنّ ذلک القول کفر کما فی حدیث قتادة؟ و ذلک تعبّداً بقول عمر. لکنّ اللَّه سبحانه مدح أقواماً فی الذکر بأن قالوا آمنّا مثل قوله تعالی: (قالَ الْحَوارِیُّونَ نَحْنُ أَنْصارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ) «3»، و قوله: (رَبَّنا آمَنَّا بِما أَنْزَلْتَ وَ اتَّبَعْنَا الرَّسُولَ) «4»، و قوله: (رَبَّنا إِنَّنا سَمِعْنا مُنادِیاً یُنادِی
______________________________
(1). أخرجه البیهقی فی شعب الإیمان [1/ 84 ح 74]، و ابن أبی شیبة فی الإیمان [المصنّف: 11/ 39 ح 10462] کما فی کنز العمّال: 1/ 103 [1/ 404 ح 1728]. (المؤلف)
(2). کنز العمّال: 1/ 405 ح 1730.
(3). آل عمران: 52.
(4). آل عمران: 53.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:340
لِلْإِیمانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّکُمْ فَآمَنَّا) «1»، و قوله: (قالُوا آمَنَّا وَ اشْهَدْ بِأَنَّنا مُسْلِمُونَ) «2»، و قوله: (یَقُولُونَ رَبَّنا آمَنَّا) «3»، و قوله: (قالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعالَمِینَ) «4»، (وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا) «5» و منهم من قال: بلی. إذا خوطب بقول العلیِّ العظیم: (أَ وَ لَمْ تُؤْمِنْ) «6»، و منهم من قال: (سُبْحانَکَ تُبْتُ إِلَیْکَ وَ أَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِینَ) «7».
و من جلیّة الواضحات عدم الفرق بین قول القائل: آمنّا بکذا، أو: نحن مؤمنون، أو: أنا مؤمن بکذا، إذا وثق من نفسه بإیمان، و من فرّق بینهما فهو مجازف لا محالة.
و لعلّ الخلیفة کان ناظراً إلی حراجة الموقف فی الإیمان، و عزّة خلوصه من خفیّات صفات الشرک و النفاق حتی کان یسأل حذیفة عن نفسه، قال الغزالی فی إحیاء العلوم «8» (1/ 129): الأخبار و الآثار تعرّفک خطر الأمر بسبب دقائق النفاق و الشرک الخفیّ و أنّه لا یؤمن منه، حتی کان عمر بن الخطّاب رضی الله عنه یسأل حذیفة عن نفسه و أنّه هل ذکر فی المنافقین؟ و هل هو منهم؟ و هل عدّه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فیهم «9»؟
و کان حذیفة صاحب السرِّ المکنون فی تمییز المنافقین، و لذلک کان عمر
______________________________
(1). آل عمران: 193.
(2). المائدة: 111.
(3). المائدة: 83.
(4). الأعراف: 121.
(5). آل عمران: 7.
(6). البقرة: 260.
(7). الأعراف: 143.
(8). إحیاء علوم الدین: 1/ 114.
(9). و ذکره الباقلانیّ فی التمهید: ص 196، و ابن أبی جمرة فی بهجة النفوس: 4/ 48. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:341
لا یصلّی علی میّت حتی یصلّی علیه حذیفة یخشی أن یکون من المنافقین. کذا قاله ابن العماد الحنبلی فی شذرات الذهب «1» (1/ 44).

71- قدوم أسقف نجران علی الخلیفة

قدم أسقف نجران علی أمیر المؤمنین عمر بن الخطّاب فی صدر خلافته، فقال: یا أمیر المؤمنین إنّ أرضنا باردة شدیدة المئونة لا یحتمل الجیش، و أنا ضامن لخراج أرضی أحمله إلیک فی کلِّ عام کملًا. قال: فضمّنه إیّاه، فکان یحمل المال و یقدم به فی کلّ سنة و یکتب له عمر البراءة بذلک، فقدم الأسقف ذات مرّة و معه جماعة و کان شیخاً جمیلًا مهیباً، فدعاه عمر إلی اللَّه و إلی رسوله و کتابه و ذکر له أشیاء من فضل الإسلام و ما یصیر إلیه المسلمون من النعیم و الکرامة. فقال له الأسقف: یا عمر أ تقرؤون فی کتابکم: (وَ جَنَّةٍ عَرْضُها کَعَرْضِ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ) «2» فأین یکون النار؟
فسکت عمر و قال لعلیٍّ: أجبه أنت.
فقال له علیّ: «أنا أُجیبک یا أسقف؛ أ رأیت إذا جاء اللیل أین یکون النهار؟ و إذا جاء النهار أین یکون اللیل؟».
فقال الأسقف: ما کنت أری أن أحداً لیجیبنی عن هذه المسألة. من هذا الفتی یا عمر؟
فقال: علیّ بن أبی طالب، ختن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و ابن عمّه، و هو أبو الحسن و الحسین.
______________________________
(1). شذرات الذهب: 1/ 209 حوادث سنة 36 ه.
(2). الحدید: 21.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:342
فقال الأسقف: فأخبرنی یا عمر عن بقعة من الأرض طلع فیها الشمس مرّة واحدة ثمّ لم تطلع قبلها و لا بعدها. قال عمر: سل الفتی. فسأله.
فقال: «أنا أُجیبک؛ هو البحر حیث انفلق لبنی إسرائیل و وقعت فیه الشمس مرّةً واحدة لم تقع قبلها و لا بعدها».
فقال الأسقف: أخبرنی عن شی‌ء فی أیدی الناس شبّه بثمار الجنّة. قال عمر: سل الفتی. فسأله.
فقال علیّ: «أنا أُجیبک؛ هو القرآن یجتمع علیه أهل الدنیا فیأخذون منه حاجتهم فلا ینقص منه شی‌ء فکذلک ثمار الجنّة».
فقال الأسقف: صدقت. قال: أخبرنی هل للسموات من قفل؟
فقال علیّ: «قفل السموات الشرک باللَّه».
فقال الأسقف: و ما مفتاح ذلک القفل؟
قال: «شهادة أن لا إله إلّا اللَّه، لا یحجبها شی‌ء دون العرش».
فقال: صدقت. فقال: أخبرنی عن أوّل دم وقع علی وجه الأرض.
فقال علیّ: «أمّا نحن فلا نقول کما یقولون دم الخشّاف، و لکن أوّل دم وقع علی وجه الأرض مشیمة حوّاء حیث ولدت هابیل بن آدم».
قال: صدقت، و بقیت مسألة واحدة؛ أخبرنی أین اللَّه؟ فغضب عمر.
فقال علیّ: «أنا أُجیبک و سل عمّا شئت؛ کنّا عند رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إذ أتاه ملک فسلّم، فقال له رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: من أین أُرسلت؟ فقال: من السماء السابعة من عند ربِّی، ثمّ أتاه آخر فسأله، فقال: أُرسلت من الأرض السابعة من عند ربّی، فجاء ثالث من الشرق و رابع من المغرب، فسألهما فأجابا کذلک فاللَّه عزّ و جلّ هاهنا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:343
و هاهنا، فی السماء إله و فی الأرض إله».
أخرجه الحافظ العاصمی فی زین الفتی فی شرح سورة هل أتی.

72- جلد صائم قعد علی شراب‌

أخرج أحمد- إمام الحنابلة- فی الأشربة، عن عمرو بن عبد اللَّه بن طلحة الخزاعی؛ أنّ عمر بن الخطّاب أُتی بقوم أُخِذوا علی شراب فیهم رجل صائم فجلدهم و جلده معهم قالوا: إنّه صائم، قال: لِمَ جلس معهم «1»؟
هل علم الخلیفة الوجه فی جلوس الرجل معهم فی منتدی الشرب و هو صائم لا یشارکهم فی العمل؟ فلعلّ الضرورة ألجأته إلی ذلک فما کان یسعه مفارقتهم خشیة بوادرهم، أو ضرر آخر یستقبله إن فارقهم، أو أنّ قصد ردعهم عن المنکر حدا الصائم المسکین إلی مصاحبتهم، و الملاینة معهم فی بدء الأمر، و إذا احتمل شی‌ء من هذه فإنّ الحدود تُدرأ بالشبهات.
وهب أنّه لم یحتمل شیئاً منها، فإنّ غایة ما هنالک أن یعزّر الرجل تأدیباً و قد عرفت فی (ص 175) حدّ التعزیر، و أنّه لا یتجاوز العشرة أسواط، فکیف ساوی بینه و بینهم فی الجلد؟

73- رأی الخلیفة فی مِسک بیت المال‌

أُتی عمر مرّة بمسک فأمر أن یُقسّم بین المسلمین ثمّ سدّ أنفه، فقیل له فی ذلک، فقال: و هل ینتفع منه إلّا بریحه؟ و دخل یوماً علی زوجته فوجد معها ریح مسک،
______________________________
(1). کنز العمّال: 3/ 101 [5/ 477 ح 13672]، منتخب الکنز- هامش مسند أحمد: 2/ 427 [2/ 498]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:344
فقال: ما هذا؟ قالت: إنّی بعت من مسک فی بیت مال المسلمین و وزنت بیدی، فلمّا وزنت مسحت إصبعی فی متاعی هذا. فقال: ناولینی متاعک، فأخذه فصبّ علیه الماء فلم یذهب فجعل یدلکه فی التراب و یصبّ علیه الماء حتی ذهب ریحه «1».
هکذا فلیکن الفقیه البارع! و هل کان الخلیفة یضرب ستاراً أمام مصابیح المسلمین حتی لا یستضیئوا بضوئها؟ أو یضرب سدّا علی مهبّ الصبا متی حملت شذیً من حقول المسلمین؟ إلی أمثال هذه من الانتفاعات القهریّة التی لا دخل لرضاء المالک فیها. أنا لا أدری!

74- اجتهاد الخلیفة فی صلاة المیّت‌

عن أبی وائل، قال: کانوا یکبِّرون علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم سبعاً و خمساً و ستّا أو قال: أربعاً، فجمع عمر بن الخطّاب أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فأخبر کلّ رجل بما رأی، فجمعهم عمر رضی الله عنه علی أربع تکبیرات کأطول الصلاة.
و عن سعید بن المسیّب، یحدِّث عن عمر رضی الله عنه، قال: کان التکبیر أربعاً و خمساً، فجمع عمر الناس علی أربع التکبیر علی الجنازة «2».
و قال ابن حزم فی المحلّی «3»: احتجّ من منع أکثر من أربع بخبر رویناه من طریق وکیع عن سفیان الثوری عن عامر بن شقیق عن أبی وائل، قال: جمع عمر بن الخطّاب الناس فاستشارهم فی التکبیر علی الجنازة، فقالوا: کبّر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم سبعاً
______________________________
(1). الفتوحات الإسلامیة: 2/ 414 [2/ 265]. (المؤلف)
(2). سنن البیهقی: 4/ 37، فتح الباری: 3/ 157 [3/ 202] و قال فی الحدیث الثانی: إسناد صحیح، و فی الحدیث الأوّل: إسناد حسن، إرشاد الساری: 2/ 417 [3/ 466 ح 1333]. (المؤلف)
(3). المحلّی: 5/ 124 المسألة 573.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:345
و خمساً و أربعاً، فجمعهم عمر علی أربع تکبیرات. انتهی.
و أخرج الطحاوی عن إبراهیم، قال: قُبض رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و الناس مختلفون فی التکبیر علی الجنازة لا تشاء أن تسمع رجلًا یقول سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یکبّر سبعاً. و آخر یقول: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یکبّر خمساً. و آخر یقول: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یکبّر أربعاً إلّا سمعته، فاختلفوا فی ذلک فکانوا علی ذلک حتی قُبض أبو بکر رضی الله عنه، فلمّا ولی عمر رضی الله عنه و رأی اختلاف الناس فی ذلک شقّ علیه جدّا، فأرسل إلی رجال من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقال: إنّکم معاشر أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم متی تختلفون علی الناس یختلفون من بعدکم، و متی تجتمعون علی أمر یجتمع الناس علیه، فانظروا أمراً تجتمعون علیه، فکأنّما أیقظهم. فقالوا: نعم ما رأیت یا أمیر المؤمنین فأشر علینا. فقال عمر رضی الله عنه: بل أشیروا علیَّ فإنّما أنا بشر مثلکم، فتراجعوا الأمر بینهم فأجمعوا أمرهم علی أن یجعلوا التکبیر علی الجنائز مثل التکبیر فی الأضحی و الفطر أربع تکبیرات، فأجمع أمرهم علی ذلک. عمدة القاری «1» (4/ 129).
و قال العسکری فی أوائله «2»، و السیوطی فی تاریخ الخلفاء «3» (ص 93)، و القرمانی فی تاریخه «4»- هامش الکامل- (1/ 203): إنّ عمر أوّل من جمع الناس فی صلاة الجنائز علی أربع تکبیرات.
قال الأمینی: الذی ثبت من السنّة و عمل الصحابة اختلاف العدد فی التکبیر علی الجنازة المحمول علی مراتب الفضل فی المیّت أو الصلاة نفسها، و ذلک یکشف عن إجزاء کلّ من تلک الأعداد، فاختیار الواحد منها و الجمع علیه و المنع عن البقیّة کما
______________________________
(1). عمدة القاری: 8/ 116.
(2). الأوائل: ص 113.
(3). تاریخ الخلفاء: ص 128.
(4). أخبار الدول: 1/ 289.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:346
یمنع عن البدع رأی غیر مدعوم بشاهد، و اجتهاد تجاه السنّة و العمل.
و من الواضح الجلیّ بعد تلاوة ما وقع من المفاوضة بین الخلیفة و الصحابة أنّه لم یکن هناک نسخ و إنّما ذکر کلّ منهم ما شاهده علی العهد النبوی، فدعوی النسخ و تأخّر التکبیر بالأربع عن هاتیک الأعداد زور من القول، و لذلک لم یحتجّ به أحد ممّن یُعبأ بحجاجه، و إنّما حصروا الدلیل علی تعیین عمر و منعه بعد تزییف ما قیل من دلیل المنع کما سمعت من ابن حزم، و هو کما تری رأی یخصّ بقائله لا یقاوم السنة الثابتة، و هی لا تُتْرک بقول الرجال.
و یوهن ذلک الجمع و المنع صفح الصحابة عنهما، أخرج أحمد فی مسنده «1» (4/ 370) عن عبد الأعلی، قال: صلّیت خلف زید بن أرقم علی جنازة فکبّر خمساً، فقام إلیه أبو عیسی عبد الرحمن بن أبی لیلی فأخذ بیده فقال: نسیت؟ قال: لا و لکن صلّیت خلف أبی القاسم خلیلی صلی الله علیه و آله و سلم فکبّر خمساً، فلا أترکها أبداً.
و روی البغوی من طریق أیوب بن النعمان، أنّه قال: شهدت جنازة سعد بن حبتة «2» فکبّر علیه زید بن أرقم خمساً. الإصابة (2/ 22).
و أخرج الطحاوی، عن یحیی بن عبد اللَّه التیمی، قال: صلّیت مع عیسی مولی حذیفة بن الیمان علی جنازة فکبّر علیها خمساً، ثمّ التفت إلینا فقال: ما وهمت و لا نسیت و لکنّی کبّرت کما کبّر مولای و ولیّ نعمتی- یعنی حذیفة بن الیمان- صلّی علی جنازة فکبّر علیها خمساً ثمّ التفت إلینا فقال: ما وهمت و لا نسیت و لکنّی کبّرت کما کبّر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. عمدة القاری «3» (4/ 129).
______________________________
(1). مسند أحمد: 5/ 498 ح 18813.
(2). هو سعد بن بجیر البجلی، و حبتة اسم أُمّه.
(3). عمدة القاری: 8/ 116.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:347
قال ابن قیّم الجوزیة فی زاد المعاد «1»: کان صلی الله علیه و آله و سلم یأمر بإخلاص الدعاء للمیّت و کان یکبّر أربع تکبیرات، و صحّ عنه أنّه کبّر خمساً «2». و کان الصحابة بعده یکبّرون أربعاً و خمساً و ستّا فکبّر زید بن أرقم خمساً، و ذکر أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کبّرها. ذکره مسلم «3». و کبّر الإمام علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه علی سهل بن حنیف ستّا «4». و کان یکبّر علی أهل بدر ستّا و علی غیرهم من الصحابة خمساً و علی سائر الناس أربعاً، ذکره الدارقطنی «5». و ذکر سعید بن منصور، عن الحکم، عن ابن عیینة أنّه قال: کانوا یکبّرون علی أهل بدر خمساً و ستّا و سبعاً، و هذه آثار صحیحة فلا موجب للمنع منها، و النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم لم یمنع ممّا زاد علی الأربع بل فعله هو و أصحابه من بعده، و الذین منعوا من الزیادة علی الأربع منهم من احتجّ بحدیث ابن عبّاس: إنّ آخر جنازة صلّی علیها النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کبّر أربعاً. قالوا: و هذا آخر الأمرین و إنما یؤخذ بالآخر فالآخر من فعله صلی الله علیه و آله و سلم هذا، و هذا الحدیث قد قال فیه الخلّال فی العلل: أخبرنی حارث قال: سأل الإمام أحمد عن حدیث أبی الملیح عن میمون عن ابن عبّاس، فذکر الحدیث فقال أحمد: هذا کذب لیس له أصل إنّما رواه محمد بن زیادة الطحّان و کان یضع الحدیث، و احتجّوا بأنّ میمون بن مهران روی عن ابن عبّاس أنّ الملائکة لمّا صلّت علی آدم علیه الصلاة و السلام کبّرت علیه أربعاً و قالوا: تلک سنّتکم یا بنی آدم. و هذا
______________________________
(1). زاد المعاد 1/ 145 [1/ 141]، و فی طبعة- هامش شرح المواهب للزرقانی-: 2/ 70. (المؤلف)
(2). أخرجه ابن ماجة فی سننه: 1/ 458 [1/ 483 ح 1506]. (المؤلف)
(3).] فی الصحیح: 2/ 351 ح 72 کتاب الجنائز و] أخرجه أبو داود فی سننه: 2/ 67 [3/ 210 ح 3197]، و ابن ماجة فی سننه: 1/ 458 [1/ 482 ح 1505]، و أحمد فی مسنده: 4/ 368، 371 [5/ 494 ح 18786 و 500 ح 18825]، و البیهقی فی السنن الکبری: 4/ 36، فتح الباری: 3/ 157 [3/ 202]. (المؤلف)
(4). أخرجه البیهقی فی السنن الکبری: 4/ 36. (المؤلف)
(5).] فی السنن: 2/ 73 ح 7]، و أخرجه البیهقی فی السنن: 4/ 37، و ذکره ابن حجر فی فتح الباری: 3/ 157 [3/ 202] نقلًا عن ابن المنذر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:348
الحدیث قد قال فیه الأثرم: جری ذکر محمد بن معاویة النیسابوری الذی کان بمکة فسمعت أبا عبد اللَّه قال: رأیت أحادیثه موضوعة، فذکر منها عن أبی الملیح، عن میمون بن مهران، عن ابن عبّاس: أنّ الملائکة لمّا صلّت علی آدم فکبّرت علیه أربعاً. و استعظمه أبو عبد اللَّه و قال: أبو الملیح کان أصحّ حدیثاً و أتقی للَّه من أن یروی مثل هذا. و احتجّوا بما رواه البیهقی «1» من حدیث یحیی، عن أُبیّ، عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: أنّ الملائکة لمّا صلّت علی آدم فکبّرت علیه أربعاً و قالت: هذه سنّتکم یا بنی آدم. و هذا لا یصحّ. و قد روی مرفوعاً و موقوفاً. و کان أصحاب معاذ یکبّرون خمساً. قال علقمة: قلت لعبد اللَّه: إنّ ناساً من أصحاب معاذ قدموا من الشام فکبّروا علی میّت لهم خمساً. فقال عبد اللَّه: لیس علی المیّت فی التکبیر وقت، کبّر ما کبّر الإمام فإذا انصرف الإمام فانصرف.
هذا نصّ کلام ابن القیّم و فیه فوائد.

75- الخلیفة و مسائل ملک الروم‌

اشارة

أخرج‌أحمد- إمام الحنابلة- فی الفضائل «2» قال: حدّثنا عبد اللَّه القواریری حدّثنا مؤمّل، عن یحیی بن سعید، عن ابن المسیّب، قال: کان عمر بن الخطّاب یقول: أعوذ باللَّه من معضلة لیس لها أبو حسن.
قال ابن المسیّب: و لهذا القول سبب؛ و هو أنّ ملک الروم کتب إلی عمر یسأله عن مسائل فعرضها علی الصحابة فلم یجد عندهم جواباً، فعرضها علی أمیر المؤمنین فأجاب عنها فی أسرع وقت بأحسن جواب.
______________________________
(1). السنن الکبری: 4/ 36.
(2). فضائل علیّ بن أبی طالب: ص 155 ح 222.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:349

ذکر المسائل:

قال ابن المسیّب: کتب ملک الروم إلی عمر رضی الله عنه:
من قیصر ملک بنی الأصفر إلی عمر خلیفة المؤمنین- المسلمین- أمّا بعد: فإنّی مسائلک عن مسائل فأخبرنی عنها: ما شی‌ء لم یخلقه اللَّه؟ و ما شی‌ء لم یعلمه اللَّه؟ و ما شی‌ء لیس عند اللَّه؟ و ما شی‌ء کلّه فم؟ و ما شی‌ء کلّه رِجل؟ و ما شی‌ء کلّه عین؟ و ما شی‌ء کلّه جناح؟ و عن رجل لا عشیرة له، و عن أربعة لم تحمل بهم رحم، و عن شی‌ء یتنفّس و لیس فیه روح، و عن صوت الناقوس ما ذا یقول؟ و عن ظاعن ظعن مرّة واحدة، و عن شجرة یسیر الراکب فی ظلّها مائة عام لا یقطعها ما مثلها فی الدنیا؟ و عن مکان لم تطلع فیه الشمس إلّا مرّة واحدة، و عن شجرة نبتت من غیر ماء؟ و عن أهل الجنّة فإنّهم یأکلون و یشربون و لا یتغوّطون و لا یبولون ما مثلهم فی الدنیا؟ و عن موائد الجنّة فإنّ علیها القصاع فی کلّ قصعة ألوان لا یخلط بعضها ببعض ما مثلها فی الدنیا؟ و عن جاریة تخرج من تفّاحة فی الجنّة و لا ینقص منها شی‌ء؟ و عن جاریة تکون فی الدنیا لرجلین و هی فی الآخرة لواحد؟ و عن مفاتیح الجنّة ما هی؟
فقرأ علیّ علیه السلام الکتاب و کتب فی الحال خلفه:
بسم الله الرحمن الرحیم
«أمّا بعد: فقد وقفت علی کتابک أیّها الملک و أنا أُجیبک بعون اللَّه و قوّته و برکته و برکة نبیّنا محمد صلی الله علیه و آله و سلم:
أمّا الشی‌ء الذی لم یخلقه اللَّه تعالی فالقرآن لأنّه کلامه و صفته، و کذا کتب اللَّه المنزلة و الحقّ سبحانه قدیم و کذا صفاته. و أمّا الذی لا یعلمه اللَّه فقولکم: له ولد
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:350
و صاحبة و شریک، ما اتّخذ اللَّه من ولد و ما کان معه من إله لم یلد و لم یولد. و أمّا الذی لیس عند اللَّه فالظلم (وَ ما رَبُّکَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِیدِ) «1». و أمّا الذی کلّه فم فالنار تأکل ما یُلقی فیها. و أمّا الذی کلّه رِجل فالماء. و أمّا الذی کلّه عین فالشمس. و أمّا الذی کلّه جناح فالریح. و أمّا الذی لا عشیرة له فآدم علیه السلام. و أمّا الذین لم یحمل بهم رحم فعصا موسی، و کبش إبراهیم، و آدم، و حواء. و أمّا الذی یتنفّس من غیر روح فالصبح لقوله تعالی: (وَ الصُّبْحِ إِذا تَنَفَّسَ) «2». و أمّا الناقوس فإنّه یقول طقّا طقّا، حقّا حقّا، مهلًا مهلًا، عدلًا عدلًا، صدقاً صدقاً، إنّ الدنیا قد غرّتنا و استهوتنا، تمضی الدنیا قرناً قرناً، ما من یوم یمضی عنّا إلّا أوهی منّا رکناً، إنّ الموتی قد أخبرنا أنّا نرحل فاستوطنّا. و أمّا الظاعن فطور سیناء لمّا عصت بنو إسرائیل و کان بینه و بین الأرض المقدّسة أیّام، فقلع اللَّه منه قطعةً و جعل لها جناحین من نور فنتقه علیهم، فذلک قوله: (وَ إِذْ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ کَأَنَّهُ ظُلَّةٌ وَ ظَنُّوا أَنَّهُ واقِعٌ بِهِمْ) «3»، و قال لبنی إسرائیل إن لم تؤمنوا و إلّا أوقعته علیکم، فلمّا تابوا ردّه إلی مکانه. و أمّا المکان الذی لم تطلع علیه الشمس إلّا مرّة واحدة؛ فأرض البحر لمّا فلقه اللَّه لموسی علیه السلام، و قام الماء أمثال الجبال و یبست الأرض بطلوع الشمس علیها ثمّ عاد ماء البحر إلی مکانه. و أمّا الشجرة التی یسیر الراکب فی ظلّها مائة عام؛ فشجرة طوبی و هی سدرة المنتهی فی السماء السابعة إلیها ینتهی أعمال بنی آدم، و هی من أشجار الجنّة لیس فی الجنّة قصر و لا بیت إلّا و فیه غصن من أغصانها، و مثلها فی الدنیا الشمس أصلها واحد وضوؤها فی کلّ مکان. و أمّا الشجرة التی نبتت من غیر ماء فشجرة یونس و کان ذلک معجزة له لقوله تعالی: (وَ أَنْبَتْنا عَلَیْهِ شَجَرَةً مِنْ یَقْطِینٍ) «4». و أمّا غذاء أهل الجنّة فمثلهم فی الدنیا الجنین فی
______________________________
(1). فصّلت: 46.
(2). التکویر: 18.
(3). الأعراف: 171.
(4). الصافّات: 146.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:351
بطن أُمّه فإنّه یغتذی من سرّتها «5» و لا یبول و لا یتغوّط. و أمّا الألوان فی القصعة الواحدة فمثله فی الدنیا البیضة فیها لونان أبیض و أصفر و لا یختلطان. و أمّا الجاریة التی تخرج من التفّاحة فمثلها فی الدنیا الدودة تخرج من التفاحة و لا تتغیّر. و أمّا الجاریة التی تکون بین اثنین فالنخلة التی تکون فی الدنیا لمؤمن مثلی و لکافر مثلک، و هی لی فی الآخرة دونک، لأنّها فی الجنّة و أنت لا تدخلها، و أمّا مفاتیح الجنّة فلا إله إلّا اللَّه، محمد رسول اللَّه».
قال ابن المسیّب: فلمّا قرأ قیصر الکتاب قال: ما خرج هذا الکلام إلّا من بیت النبوّة. ثمّ سأل عن المجیب، فقیل له: هذا جواب ابن عمّ محمد صلی الله علیه و آله و سلم. فکتب إلیه:
سلام علیک، أمّا بعد؛ فقد وقفت علی جوابک، و علمت أنک من أهل بیت النبوّة، و معدن الرسالة، و أنت موصوف بالشجاعة و العلم، و أُوثر أن تکشف لی عن مذهبکم و الروح التی ذکرها اللَّه فی کتابکم فی قوله: (وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّی) «6».
فکتب إلیه أمیر المؤمنین: «أمّا بعد؛ فالروح نکتة لطیفة، و لمعة شریفة، من صنعة باریها و قدرة منشئها، أخرجها من خزائن ملکه، و أسکنها فی ملکه، فهی عنده لک سبب، و له عندک ودیعة، فإذا أخذت مالک عنده أخذ ماله عندک، و السلام».
زین الفتی فی شرح سورة هل أتی للحافظ العاصمی، و تذکرة خواصّ الأُمّة لسبط ابن الجوزی الحنفی «7» (ص 87).
______________________________
(5). کذا فی المصدر، و الصحیح ظاهراً: سرّته.
(6). الإسراء: 85.
(7). تذکرة الخواص: ص 144.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:352

76- موقف الخلیفة فی الأحکام‌

عن ابن أُذینة العبدی؛ قال: أتیت عمر فسألته من أین أعتمر؟ قال: ائت علیّا فسله. فأتیته فسألته، فقال لی علیّ: «من حیث أبدأت- یعنی من میقات أرضه-» «1» قال: فأتیت عمر فذکرت له ذلک، فقال: ما أجد لک إلّا ما قال ابن أبی طالب.
أخرجه ابن حزم فی المحلّی (7/ 76) مسنداً معنعناً. و ذکره أبو عمر و ابن السمّان فی الموافقة کما فی الریاض النضرة «2» (2/ 195)، و ذخائر العقبی (ص 79)، ذکره محبّ الدین الطبری
فی اختصاصه أمیر المؤمنین بإحالة جمع من الصحابة عند سؤالهم علیه، و عدّ منهم معاویة و عائشة و عمر. فأخرج من طریق أحمد فی حدیث: کان عمر إذا أشکل علیه شی‌ء أخذه منه، ثمّ ذکر جملة من مراجعات عمر إلیه سلام اللَّه علیه، فأین أعلمیّة عمر المزعومة لموسی الوشیعة أو لغیره من أعلام القوم؟

77- رأی الخلیفة فی المناسک‌

أخرج مالک- إمام المالکیة- عن عبد اللَّه بن عمر: أنّ عمر بن الخطّاب خطب الناس بعرفة و علّمهم أمر الحجّ و قال لهم فیما قال: إذا جئتم منی، فمن رمی الجمرة فقد حلّ له ما حرّم علی الحاجّ إلّا النساء و الطیب، لا یمسّ أحد نساءً و لا طیباً حتی یطوف فی البیت.
و فی حدیثه الآخر: أنّ عمر بن الخطّاب قال: من رمی الجمرة ثمّ حلق أو قصّر
______________________________
(1). قال ابن حزم فی المحلّی: هکذا فی الحدیث نفسه. (المؤلف)
(2). الریاض النضرة: 3/ 142.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:353
و نحر هدیاً إن کان معه فقد حلّ له ما حرّم إلّا النساء و الطیب حتی یطوف بالبیت.
و فی لفظ أبی عمر:
عن سالم بن عبد اللَّه بن عمر، عن أبیه قال: قال عمر: إذا رمیتم الجمرة سبع حصیات و ذبحتم و حلقتم فقد حلّ لکم کلّ شی‌ء إلّا الطیب و النساء.
قال سالم: و قالت عائشة: أنا طیّبت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لحلّه قبل أن یطوف بالبیت.
قال سالم: فسنّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أحقّ أن تتّبع «1».
قال صاحب إزالة الخفاء «2»- بعد ذکر الحدیثین الأوّلین-: قلت: ترک الفقهاء قوله: و الطیب، لما صحّ عندهم من حدیث عائشة و غیرها: أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم تطیّب قبل طواف الإفاضة.
قال الأمینی: واها لأُمّة یعلّمهم المناسک من لا یعلم ما به یحلّ للمحرم ما حرم علیه، و مرحباً بخلیفة ترک الفقهاء قوله مهما وجدوه خلاف السنّة النبویّة، و قد ثبتت بحدیث عائشة و غیرها، أخرجه أئمّة الصحاح و المسانید «3» کالبخاری فی صحیحه (4/ 58)، و مسلم فی صحیحه (1/ 330)، و الترمذی فی صحیحه (1/ 173)، و أبو داود فی سننه (1/ 275)، و الدارمی فی سننه (2/ 32)، و ابن ماجة فی سننه (2/ 217)، و النسائی فی سننه (5/ 137)، و البیهقی فی سننه (5/ 205) أضف إلیها جلّ جوامع الحدیث و الکتب الفقهیّة لو لا کلّها.
______________________________
(1). موطّأ مالک: 1/ 285 [1/ 410 ح 221]، صحیح الترمذی: 1/ 173 [3/ 259 ح 917]، سنن البیهقی: 5/ 204، جامع بیان العلم: 2/ 197 [ص 435 ح 2100]، و فی مختصره: ص 226 [ص 392]، الإجابة للزرکشی: ص 88 [ص 81]. (المؤلف)
(2). إزالة الخفاء: 2/ 105.
(3). صحیح البخاری: 2/ 624 ح 1667، صحیح مسلم: 3/ 18 ح 31 کتاب الحجّ، سنن الترمذی: 3/ 259 ح 917، سنن أبی داود: 2/ 144 ح 1745، سنن ابن ماجة: 2/ 976 ح 2926، السنن الکبری: 2/ 337 ح 3665.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:354
و أخرج البیهقی «1» مثل حدیث عائشة عن ابن عبّاس، و ذکره الزرکشی فی الإجابة «2») (ص 89).

78- اجتهاد الخلیفة فی الخمر و آیاتها

1- قال الزمخشری فی ربیع الأبرار «3» فی باب اللهو و اللذات و القصف و اللعب «4» و شهاب الدین الأبشیهی فی المستطرف «5» (2/ 291): قد أنزل اللَّه تعالی فی الخمر ثلاث آیات: الأُولی قوله تعالی: (یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ قُلْ فِیهِما إِثْمٌ کَبِیرٌ وَ مَنافِعُ لِلنَّاسِ) «6» الآیة فکان من المسلمین من شارب و من تارک إلی أن شرب رجل فدخل فی الصلاة فهجر، فنزل قوله تعالی: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَ أَنْتُمْ سُکاری حَتَّی تَعْلَمُوا ما تَقُولُونَ) «7» فشربها من شربها من المسلمین و ترکها من ترکها حتی شربها عمر رضی الله عنه فأخذ بلحی بعیر و شجّ به رأس عبد الرحمن بن عوف، ثمّ قعد ینوح علی قتلی بدر بشعر الأسود بن یعفر یقول:
و کائنٍ بالقلیبِ قلیبِ بدرٍمن الفتیان و العربِ الکرامِ
و کائنٍ بالقلیبِ قلیبِ بدرٍمن الشیزی المکلّل بالسنامِ «8»
______________________________
(1). السنن الکبری: 5/ 204- 205.
(2). الإجابة: ص 81.
(3). ربیع الأبرار: 4/ 51.
(4). وقفنا من الکتاب علی عدّة نسخ فی مکتبات العراق و إیران. (المؤلف)
(5). المستطرف: 2/ 260.
(6). البقرة: 219.
(7). النساء: 43.
(8). هذا البیت لا یوجد فی المستطرف. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:355 أ یوعدنی ابنُ کبشةَ أن سنحیی‌و کیف حیاة أصداءٍ و هامِ؟
أ یعجز أن یردّ الموتَ عنّی‌و ینشرنی إذا بَلِیتْ عظامی؟
ألا من مبلغُ الرحمن عنّی‌بأنّی تارکٌ شهر الصیامِ
فقل للَّهِ یمنعنی شرابی‌و قل للَّهِ یمنعنی طعامی
فبلغ ذلک رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فخرج مغضباً یجرّ رداءه فرفع شیئاً کان فی یده فضربه به فقال: أعوذ باللَّه من غضبه و غضب رسوله، فأنزل اللَّه تعالی: (إِنَّما یُرِیدُ الشَّیْطانُ أَنْ یُوقِعَ بَیْنَکُمُ الْعَداوَةَ وَ الْبَغْضاءَ فِی الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ وَ یَصُدَّکُمْ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ وَ عَنِ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ) «1» فقال عمر رضی الله عنه: انتهینا انتهینا.
و رواه الطبری فی تفسیره «2» (2/ 203) بتغییر فی أبیاته غیر أنّ فیه مکان عمر فی الموضع الأوّل: رجل.
2- عن عمر بن الخطّاب رضی الله عنه، قال: لمّا نزل تحریم الخمر قال عمر: اللّهم بیّن لنا فی الخمر بیاناً شافیاً، فنزلت الآیة التی فی البقرة: (یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ) قال: فدُعی عمر فقرأت علیه فقال: اللّهمّ بیِّن لنا فی الخمر بیاناً شافیاً، فنزلت الآیة التی فی النساء: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَ أَنْتُمْ سُکاری) فکان منادی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إذا أُقیمت الصلاة ینادی: ألا لا یقربنّ الصلاة سکران. فدُعی عمر فقرأت علیه فقال: اللّهم بیّن لنا بیاناً شافیاً. فنزلت: (إِنَّما یُرِیدُ الشَّیْطانُ أَنْ یُوقِعَ بَیْنَکُمُ الْعَداوَةَ وَ الْبَغْضاءَ فِی الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ وَ یَصُدَّکُمْ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ وَ عَنِ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ).
قال عمر: انتهینا، انتهینا.
______________________________
(1). المائدة: 91.
(2). جامع البیان: مج 2/ ج 2/ 362.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:356
أخرجه «1» أبو داود فی سننه (2/ 128)، و أحمد فی المسند (1/ 53)، و النسائی فی السنن (8/ 287)، و الطبری فی تفسیره (7/ 22)، و البیهقی فی سننه (8/ 285)، و الجصّاص فی أحکام القرآن (2/ 245)، و الحاکم فی المستدرک (2/ 278)، و صحّحه و أقرّه الذهبی فی تلخیصه، و القرطبی فی تفسیره (5/ 200)، و ابن کثیر فی تفسیره (1/ 255، 500 و 2/ 92) نقلًا عن أحمد و أبی داود و الترمذی و النسائی و ابن أبی حاتم و ابن مردویه و علیّ بن المدینی و قال: قال علیّ بن المدینی: إسناد صالح صحیح، و ذکر تصحیح الترمذی و قرّره.
و یوجد فی تیسیر الوصول (1/ 124)، و تفسیر الخازن (1/ 513)، و تفسیر الرازی (3/ 458)، و فتح الباری (8/ 225)، و الدرّ المنثور (1/ 252) نقلًا عن ابن أبی شیبة، و أحمد، و عبد بن حمید، و أبی داود، و الترمذی، و النسائی، و أبی یعلی، و ابن جریر، و ابن المنذر، و ابن أبی حاتم، و النحّاس فی ناسخه، و أبی الشیخ، و ابن مردویه، و الحاکم، و البیهقی، و الضیاء المقدسی فی المختارة.
3- عن سعید بن جبیر: کان الناس علی أمر جاهلیّتهم حتی یُؤمروا أو یُنهوا، فکانوا یشربونها أوّل الإسلام حتی نزلت: (یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ قُلْ فِیهِما إِثْمٌ کَبِیرٌ وَ مَنافِعُ لِلنَّاسِ). قالوا: نشربها للمنفعة لا للإثم فشربها رجل «2»، فتقدّم یصلّی
______________________________
(1). سنن أبی داود: 3/ 325 ح 3670، مسند أحمد 1/ 86 ح 380، السنن الکبری: 3/ 202 ح 5049، جامع البیان: مج 5/ ج 7/ 33، أحکام القرآن: 1/ 323، المستدرک علی الصحیحین: 2/ 305 ح 3101، و کذا فی تلخیصه، الجامع لأحکام القرآن: 5/ 130، تیسیر الوصول: 1/ 148 ح 11، تفسیر الخازن: 1/ 491، التفسیر الکبیر: 12/ 81، فتح الباری: 8/ 279، الدرّ المنثور: 1/ 605.
(2). هو عبد الرحمن بن عوف فی صلاة المغرب. أخرج حدیثه الجصّاص فی أحکام القرآن: 2/ 245 [2/ 201]، و الحاکم فی المستدرک: 4/ 142 [4/ 158 ح 7220] و قال فی: 2/ 307 [2/ 336 ح 3199]: إنّ الخوارج تنسب هذا السکر و هذه القراءة إلی أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب دون غیره، و قد برّأه اللَّه منها، فإنّه راوی هذا الحدیث. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:357
بهم فقرأ: قل یا أیّها الکافرون أعبد ما تعبدون. فنزلت: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَ أَنْتُمْ سُکاری). فقالوا: نشربها فی غیر حین الصلاة. فقال عمر: اللّهم أنزل علینا فی الخمر بیاناً شافیاً فنزلت: (إِنَّما یُرِیدُ الشَّیْطانُ) الآیة. فقال عمر: انتهینا انتهینا. تفسیر القرطبی «1» (5/ 200).
4-
عن حارثة بن مضرب، قال: قال عمر رضی الله عنه: اللّهم بیّن لنا فی الخمر. فنزلت: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَ أَنْتُمْ سُکاری حَتَّی تَعْلَمُوا ما تَقُولُونَ). الآیة. فدعا النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم عمر فتلاها علیه فکأنّها لم توافق من عمر الذی أراد، فقال: اللّهمّ بیّن لنا فی الخمر، فنزلت: (یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ قُلْ فِیهِما إِثْمٌ کَبِیرٌ وَ مَنافِعُ لِلنَّاسِ) الآیة. فدعا النبی صلی الله علیه و آله و سلم عمر فتلاها علیه، فکأنها لم توافق من عمر الذی أراد فقال: اللّهم بیّن لنا فی الخمر، فنزلت: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَ الْمَیْسِرُ وَ الْأَنْصابُ وَ الْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّیْطانِ فَاجْتَنِبُوهُ) «2» حتی انتهی إلی قوله: (فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ) فدعا النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم عمر فتلاها علیه، فقال عمر: انتهینا یا ربّ.
أخرجه الحاکم فی المستدرک «3» (4/ 143) و صحّحه هو و الذهبی فی تلخیصه، و الترمذی فی صحیحه «4» (2/ 176) من طریق عمرو بن شرحبیل، و ذکره الآلوسی فی روح المعانی «5» (7/ 15) طبع المنیریّة.
5- و أخرج ابن المنذر، عن سعید بن جبیر، لمّا نزلت (یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْخَمْرِ
______________________________
(1). الجامع لأحکام القرآن: 5/ 131.
(2). المائدة: 90.
(3). المستدرک علی الصحیحین: 4/ 159 ح 7224، و کذا فی تلخیصه.
(4). سنن الترمذی: 5/ 236 ح 3049.
(5). روح المعانی: 7/ 17.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:358
وَ الْمَیْسِرِ قُلْ فِیهِما إِثْمٌ کَبِیرٌ وَ مَنافِعُ لِلنَّاسِ) شربها قوم لقوله: (مَنافِعُ لِلنَّاسِ)، و ترکها قوم لقوله: (إِثْمٌ کَبِیرٌ) منهم عثمان بن مظعون «1» حتی نزلت الآیة التی فی النساء (لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَ أَنْتُمْ سُکاری) فترکها قوم، و شربها قوم یترکونها بالنهار حین الصلاة و یشربونها باللیل حتی نزلت الآیة التی فی المائدة: (إِنَّمَا الْخَمْرُ وَ الْمَیْسِرُ) الآیة، قال عمر: أَ قُرِنتِ بالمیسر و الأنصاب و الأزلام؟ بعداً لک و سحقاً فترکها الناس.
و أخرج الطبری «2»)، عن سعید بن جبیر ما یقرب منه و فی آخره: حتی نزلت: (إِنَّمَا الْخَمْرُ وَ الْمَیْسِرُ) الآیة، فقال عمر: ضیعة لک الیوم قُرِنتِ بالمیسر.
و أخرج ابن المنذر عن محمد بن کعب القرظی حدیثاً فیه: ثمّ نزلت الرابعة التی فی المائدة، فقال عمر بن الخطّاب: انتهینا یا ربّنا «3».
قال الأمینی: لم نرُم بسرد هذه الأحادیث إثبات شرب الخمر علی الخلیفة أیّام الجاهلیّة إذ الإسلام یجبّ ما قبله، (لَیْسَ عَلَی الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ جُناحٌ فِیما طَعِمُوا إِذا مَا اتَّقَوْا وَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ ثُمَّ اتَّقَوْا وَ آمَنُوا ثُمَّ اتَّقَوْا وَ أَحْسَنُوا وَ اللَّهُ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ) «4». بل الغایة المتوخّاة إیقاف القارئ علی مبلغ علم الخلیفة بالکتاب، و حدِّ عرفانه مغازی آیات اللَّه و أنّه لم یکن یعرف الحظر من قوله تعالی: (یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ قُلْ فِیهِما إِثْمٌ کَبِیرٌ). و قد نزل بیاناً للنهی عنها، و عرفته
______________________________
(1). هذا افتراء علی ذلک الصحابی العظیم، و قد نصّ أئمّة التاریخ و الحدیث علی أنّه ممّن حرّم علی نفسه الخمر فی الجاهلیة و قال: لا أشرب شراباً یُذهب عقلی، و یُضحِک بی من هو أدنی منّی، و یحملنی علی أن أنکح کریمتی. راجع الاستیعاب: 2/ 482 [القسم الثالث/ 1054 رقم 1779]، و الدرّ المنثور: 2/ 315 [3/ 159 و فیه: أُنکح کریمتی من لا أرید]. (المؤلف)
(2). جامع البیان: مج 2/ ج 2/ 361.
(3). الدرّ المنثور: 2/ 315، 317، 318 [3/ 157، 159، 165]. (المؤلف)
(4). المائدة: 93.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:359
الصحابة منه، و قالت عائشة: لمّا نزلت سورة البقرة نزل فیها تحریم الخمر، فنهی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن ذلک «1». و لا یکون بیان شافٍ فی مقام الإعراب عن الحظر و الحظر أولی منها، و لا سیّما بملاحظة أمثال قوله تعالی: (إِنَّما حَرَّمَ رَبِّیَ الْفَواحِشَ ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ وَ الْإِثْمَ وَ الْبَغْیَ) «2» من الآیات الواردة فی الإثم فقد حرّمت بکلِّ صراحة الإثم الذی هتفت الآیة الأُولی بوجوده فی الخمر، و الإثم: الذنب، و الآثم و الأثیم: الفاجر. و قد یطلق علی نفس الخمرة کقول الشاعر:
نشرب الإثم بالصواع جهاراًو تری المسک بیننا مستعارا
و قول الآخر:
شربت الإثم حتی ضلَّ عقلی‌کذاک الإثمُ تذهب بالعقولِ «3»
و لیست منافع الخمر إلّا أثمانها قبیل تحریمها و ما یصلون إلیه بشربها من اللذّة، و قد نصّ علی هذا کما فی تفسیر الطبری «4» (2/ 202).
و قال الجصّاص فی أحکام القرآن «5» (1/ 380): هذه الآیة قد اقتضت تحریم الخمر، لو لم یرد غیرها فی تحریمها لکانت کافیة مغنیة، و ذلک لقوله: (قُلْ فِیهِما إِثْمٌ کَبِیرٌ) و الإثم کلّه محرّم بقوله تعالی: (قُلْ إِنَّما حَرَّمَ رَبِّیَ الْفَواحِشَ ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ وَ الْإِثْمَ) فأخبر أنّ الإثم محرّم و لم یقتصر علی إخباره بأنّ فیها إثماً حتی وصفه بأنّه کبیر تأکیداً لحظرها. و قوله: (وَ مَنافِعُ لِلنَّاسِ) لا دلالة فیه علی إباحتها، لأنّ المراد منافع
______________________________
(1). أخرجه الخطیب البغدادی فی تاریخه: 8/ 358 [رقم 4457]، و حکاه عنه السیوطی فی الدرّ المنثور: 1/ 252 [1/ 606]. (المؤلف)
(2). الأعراف: 33.
(3). لسان العرب: 14/ 272 [1/ 75]، تاج العروس: 8/ 179. (المؤلف)
(4). جامع البیان: مج 2/ ج 2/ 359.
(5). أحکام القرآن: 1/ 322.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:360
الدنیا و أنّ فی سائر المحرّمات منافع لمرتکبیها فی دنیاهم إلّا أنّ تلک المنافع لا تفی بضررها من العقاب المستحق بارتکابها، فذکره لمنافعها غیر دالّ علی إباحتها لا سیّما و قد أکّد حظرها مع ذکر منافعها بقوله فی سیاق الآیة (وَ إِثْمُهُما أَکْبَرُ مِنْ نَفْعِهِما) یعنی أنّ ما یستحقّ بهما من العقاب أعظم من النفع العاجل الذی ینبغی منهما.
فإن قیل: لیس فی قوله تعالی: (فِیهِما إِثْمٌ کَبِیرٌ) دلالة علی تحریم القلیل منها، لأنّ مراد الآیة ما یلحق من المآثم بالسکر و ترک الصلاة و المواثبة و القتال، فإذا حصل المأثم بهذه الأُمور فقد وفینا ظاهر الآیة مقتضاها من التحریم و لا دلالة فیه علی تحریم القلیل منها.
قیل له: معلوم أنّ فی مضمون قوله: (فِیهِما إِثْمٌ کَبِیرٌ) ضمیر شربها لأنّ جسم الخمر هو فعل اللَّه تعالی و لا مأثم فیها و إنّما المأثم مستحقّ بأفعالنا فیها، فإذا کان الشرب مضمراً کان تقدیره فی شربها و فعل المیسر إثم کبیر فیتناول ذلک شرب القلیل منها و الکثیر کما لو حرّمت الخمر لکان معقولًا أنّ المراد به شربها و الانتفاع بها فیقتضی ذلک تحریم قلیلها و کثیرها. انتهی.
فهذه کلّها عزبت عن الخلیفة و کان یتطلّب البیان الشافی بعد هذه الآیة و آیة النساء بقوله: اللّهمّ بیّن لنا بیاناً شافیاً. و ما انتهی عنها إلّا بعد لأی من عمر الدهر بعد نزول قوله تعالی: (فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ). قال القرطبی فی تفسیره «1» (6/ 292): لمّا علم عمر رضی الله عنه أنّ هذا وعید شدید زائد علی معنی انتهوا قال: انتهینا.
و قال ابن جزّی الکلبی فی تفسیره (1/ 187): فیه توقیف یتضمّن الزجر و الوعید و لذلک قال عمر لمّا نزلت: انتهینا انتهینا.
و قال الزمخشری فی الکشّاف «2» (1/ 433): من أبلغ ما یُنهی به کأنّه قیل: قد
______________________________
(1). الجامع لأحکام القرآن: 6/ 189.
(2). الکشّاف: 1/ 675.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:361
تلی علیکم ما فیها من أنواع الصوارف و الموانع، فهل أنتم مع هذه الصوارف منتهون؟ أم أنتم علی ما کنتم علیه، کأن لم توعظوا و لم تزجروا؟
و قال البیضاوی فی تفسیره «1» (1/ 357): فی قوله: (فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ) إیذانٌ بأنّ الأمر فی المنع و التحذیر بلغ الغایة و أنّ الأعذار قد انقطعت.
و ما کان ذلک التأویل من الخلیفة و طلب البیان بعد البیان، و عدم الانتهاء قبل الزجر و الوعید إلّا لحبّه لها و کونه أشرب الناس فی الجاهلیة کما ینمّ عنه قوله فیما أخرجه ابن هشام فی سیرته «2» (1/ 368): کنت للإسلام مباعداً، و کنت صاحب خمر فی الجاهلیة أُحبّها و أشربها «3»، و کان لنا مجلس یجتمع فیه رجال من قریش بالحَزْوَرة «4» عند دور عمر بن عبد بن عمران المخزومی، فخرجت لیلة أُرید جلسائی أُولئک فی مجلسهم ذلک، فجئتهم فلم أجد فیه منهم أحداً فقلت: لو أنّی جئت فلاناً الخمّار، و کان بمکة یبیع الخمر لعلّی أجد عنده خمراً فأشرب منها. الحدیث.
و فیما أخرجه البیهقی فی السنن الکبری (10/ 214) عن عبد اللَّه بن عمر من قول والده فی أیّام خلافته: إنّی کنت لأشرب الناس لها فی الجاهلیة، و إنّها لیست کالزنا «5».
و من هنا خُصّ الخلیفة بالدعوة و قراءة النبیّ الأعظم علیه الآیات النازلة فی الخمر، و کان ممّن یؤوّلها و لم ینتهِ عنها، إلی أن نزل الزجر و الوعید بآیة المائدة و هی آخر
______________________________
(1). تفسیر البیضاوی: 1/ 282.
(2). السیرة النبویّة: 1/ 371.
(3). فی المصدر: و أُسرّ بها.
(4). الحزورة: کانت سوقاً من أسواق مکة، و هی الآن جزء المسجد. (المؤلف)
(5). و راجع سیرة عمر لابن الجوزی: ص 98 [ص 122]، کنز العمّال: 3/ 107 [5/ 505 ح 13746]، منتخب الکنز- بهامش مسند أحمد-: 2/ 428 [2/ 500]، الخلفاء الراشدون لعبد الوهاب النجار: ص 238. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:362
سورة نزلت من القرآن «1» و منها ما نزل فی حجّة الوداع «2».
و فی الدرّ المنثور «3» (2/ 252) عن محمد بن کعب القرظی أنّه قال: نزلت سورة المائدة علی رسول اللَّه فی حجّة الوداع فیما بین مکة و المدینة و هو علی ناقته.
و یروی أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قرأ سورة المائدة فی حجّة الوداع و قال: «یا أیّها الناس إنّ سورة المائدة [من] «4» آخر ما نزل فأحلّوا حلالها و حرّموا حرامها» تفسیر القرطبی «5» (6/ 31).
و بعد هذه کلّها لم یکن الخلیفة یعلم أنّ شرب الخمر من أعظم الکبائر کما تعرب عنه
صحیحة الحاکم، عن سالم بن عبد اللَّه، قال: إنّ أبا بکر و عمر و ناساً جلسوا بعد وفاة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فذکروا أعظم الکبائر، فلم یکن عندهم فیها علم، فأرسلونی إلی عبد اللَّه بن عمر أسأله، فأخبرنی أنّ أعظم الکبائر شرب الخمر، فأتیتهم فأخبرتهم، فأنکروا ذلک و وثبوا جمیعاً حتی أتوه فی داره، فأخبرهم أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: «إنّ ملکاً من ملوک بنی إسرائیل أخذ رجلًا فخیّره بین أن یشرب الخمر أو یقتل نفساً أو یزنی أو یأکل لحم خنزیر أو یقتلوه، فاختار الخمر و أنّه لمّا شربه لم یمتنع من شی‌ء أراده منه» «6».
مستدرک الحاکم (4/ 147)، الترغیب و الترهیب (3/ 105)، الدرّ المنثور (2/ 323).
______________________________
(1). مستدرک الحاکم: 2/ 311 [2/ 340 ح 3211]، جامع الترمذی: 2/ 178 [5/ 243 ح 3063]، الدرّ المنثور: 2/ 252 [3/ 3] نقلًا عن أحمد، و الترمذی، و الحاکم، و ابن مردویه، و البیهقی، و سعید ابن منصور، و ابن المنذری. (المؤلف)
(2). تفسیر القرطبی: 6/ 30 [6/ 22]، و إرشاد الساری: 7/ 95 [10/ 198]. (المؤلف)
(3). الدرّ المنثور: 3/ 3- 4.
(4). ما بین المعقوفین من المصدر.
(5). الجامع لأحکام القرآن: 6/ 22.
(6). المستدرک علی الصحیحین: 4/ 163 ح 7236، الترغیب و الترهیب: 3/ 258 ح 28، الدرّ المنثور: 3/ 177.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:363
و لاعتیاده علیها منذ مدّة غیر قصیرة إلی نزول آیة المائدة فی حجّة الوداع طفق یشرب النبیذ الشدید بعد نزول ذلک الوعید، و بعد قوله: انتهینا انتهینا. و کان یقول: إنّا نشرب هذا الشراب الشدید لنقطع به لحوم الإبل فی بطوننا أن تؤذینا فمن رابه من شرابه شی‌ء فلیمزجه بالماء «1».
و قال: إنّی رجل معجار «2» البطن أو مسعار البطن، و أشرب هذا النبیذ الشدید فیسهل بطنی. أخرجه ابن أبی شیبة کما فی کنز العمّال «3» (3/ 109).
و قال: لا یقطع لحوم هذه الإبل فی بطوننا إلّا النبیذ الشدید.
جامع مسانید أبی حنیفة (2/ 190، 215).
و کان یشرب النبیذ الشدید إلی آخر نفَس لفظه، قال عمرو بن میمون: شهدت عمر حین طُعن أُتی بنبیذ شدید فشربه. تاریخ بغداد للخطیب (6/ 156).
و کان حدّة شرابه و شدّته بحیث لو شرب غیره منه لسکر و کان یقیم علیه الحدّ، غیر أنّ الخلیفة کان لم یتأثّر منه لاعتیاده أو کان یکسره و یشربه. قال الشعبی: شرب أعرابیّ من إداوة عمر فأُغشی فحدّه عمر. ثمّ قال: و إنّما حدّه للسکر لا للشرب.
العقد الفرید «4» (3/ 416).
و فی لفظ الجصّاص فی أحکام القرآن «5» (2/ 565): إنّ أعرابیّا شرب من شراب
______________________________
(1). السنن الکبری: 8/ 299، محاضرات الراغب: 1/ 319 [مج 1/ ج 2/ 669]، کنز العمّال: 3/ 109 [5/ 514 ح 13772] نقلًا عن ابن أبی شیبة. (المؤلف)
(2). لعلّه: مجعار البطن، کما فی النهایة لابن الأثیر: 1/ 275.
(3). کنز العمّال: 5/ 514 ح 13773.
(4). العقد الفرید: 6/ 278.
(5). أحکام القرآن: 2/ 464.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:364
عمر فجلده عمر الحدّ، فقال الأعرابی: إنّما شربت من شرابک. فدعا عمر شرابه فکسره بالماء ثمّ شرب منه و قال: من رابه من شرابه شی‌ء فلیکسره بالماء. ثمّ قال الجصّاص: و رواه إبراهیم النخعی عن عمر نحوه و قال فیه: إنّه شرب منه بعد ما ضرب الأعرابی.
و فی جامع مسانید أبی حنیفة (2/ 192) قال: هکذا فاکسروه بالماء إذا غلبکم شیطانه. و کان یحبّ الشراب الشدید.
و عن ابن جریج: أنّ رجلًا عبّ فی شراب نُبِذ لعمر بن الخطّاب بطریق المدینة فسکر، فترکه عمر حتی أفاق فحدّه ثمّ أوجعه عمر بالماء فشرب منه «1».
و عن أبی رافع: إنّ عمر بن الخطّاب رضی الله عنه قال: إذا خشیتم من نبیذ شدّته فاکسروه بالماء. أخرجه النسائی فی سننه «2» (8/ 326) و عدّه ممّا احتجّ به من أباح شرب المسکر.
و أخرج القاضی أبو یوسف فی کتاب الآثار (ص 226) من طریق أبی حنیفة عن إبراهیم أبی عمران الکوفی التابعی «3»، قال: إنّ عمر بن الخطّاب رضی الله عنه أخذ رجلًا سکران فأراد أن یجعل له مخرجاً فأبی إلّا ذهاب عقل، فقال: احبسوه فإذا صحا «4» فاضربوه، ثمّ أخذ فضل إداوته فذاقه فقال: أوه هذا عملَ بالرجال العمل، ثمّ صبّ فیه ماء فکسره فشرب و سقی أصحابه، و قال: هکذا اصنعوا بشرابکم إذا غلبکم شیطانه.
و من العجیب حدّ من شرب من إداوة عمر فسکر لأنّه إن کان لا یعلم أنّ ما فی
______________________________
(1). حاشیة سنن البیهقی لابن الترکمانی: 8/ 306، کنز العمّال: 3/ 110 [5/ 517 ح 13779]. (المؤلف)
(2). السنن الکبری: 3/ 237 ح 5214.
(3). المرجّح أن أبا حنیفة المولود سنة 80 ه لم یسمع من إبراهیم المتوفی سنة 96 ه مباشرة؛ بل أخذ عنه بواسطة حماد بن أبی سلیمان الذی یعد أوّل من اتصل بهم أبو حنیفة لطلب العلم.
(4). صحا السکران صحواً: زال سکره. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:365
الأداوة مسکر و شرب فلا حدّ علیه، کما أخرجه أبو عمر فی العلم «1» (2/ 86) و مرّ (ص 174) عن الخلیفة نفسه من قوله: ما الحدّ إلّا علی من علمه. و إن کان یعلم ذلک فإنّ له فی شرابه أُسوةً بالخلیفة، و الفرق بینهما بأنّه أسکره و لم یکن یسکر الخلیفة لاعتیاده به تافهاً، فکأنّ المدار عند الخلیفة فی حلّیة الأشربة و الحدّ علیها علی الإسکار و عدمه بالإضافة إلی شخص کلِّ شارب، و ینبئ عنه قوله: الخمر ما خامر العقل «2»، و الحدّ و الحرمة مطلقان لکلّ مسکر، و إن قورنت صفة الإسکار بمانع من خصوصیات الأمزجة أو لقلّة فی الشرب، فالصفة صلتها بالمشروب فحسب لا الشارب، و یدلّ علی ذلک أحادیث جمّة صحیحة تدلّ علی أنّ القلیل الذی لا یسکر ممّا یسکر کثیره حرام، مثل
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «أنهاکم عن قلیل ما أسکر کثیره».
أخرجه الدارمی فی سننه (2/ 113)، و النسائی فی سننه «3» (8/ 301)، و البیهقی فی سننه (8/ 296).
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم من طریق جابر، و ابن عمر، و ابن عمرو: «ما أسکر کثیره فقلیله حرام».
أخرجه «4» أبو داود فی سننه (2/ 129)، و أحمد فی مسنده (2/ 167 و 3/ 343) و الترمذی فی صحیحه (1/ 342)، و ابن ماجة فی سننه (2/ 332)، و النسائی فی سننه (8/ 300)، و البیهقی فی سننه (8/ 296)، و البغوی فی مصابیح السنّة (2/ 67)، و الخطیب فی تاریخ بغداد (3/ 327).
______________________________
(1). جامع بیان العلم: ص 308 ح 1548.
(2). أخرجه الخمسة من أئمّة الصحاح الستّة کما فی تیسیر الوصول: 2/ 174 [2/ 213 ح 2]. (المؤلف)
(3). السنن الکبری: 3/ 216 ح 5118.
(4). سنن أبی داود: 3/ 327 ح 3681، مسند أحمد 2/ 353 ح 6522 و 4/ 304 ح 14293، سنن الترمذی: 4/ 258 ح 1865، سنن ابن ماجة: 2/ 1124 ح 3392 و 3394، السنن الکبری: 3/ 216 ح 5117، مصابیح السنّة: 2/ 562 ح 2747.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:366
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «کلّ مسکر حرام و ما أسکر منه الفرَق «1» فمل‌ء الکفِّ منه حرام».
و فی لفظ آخر: «ما أسکر منه الفرَق فالحسوة منه حرام».
أخرجه «2» أبو داود فی سننه (2/ 130)، و الترمذی فی صحیحه (1/ 342)، و البیهقی فی سننه (8/ 296)، و البغوی فی مصابیح السنّة (2/ 67)، و الخطیب البغدادی فی تاریخه (6/ 229)، و ابن الأثیر فی جامع الأُصول کما فی التیسیر (2/ 173).
و عن سعد: أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم نهی عن قلیل ما أسکر کثیره. أخرجه النسائی فی سننه «3» (8/ 301).
و قال السندی فی شرح سنن النسائی «4»: أی ما یحصل السکر بشرب کثیره فهو حرام قلیله و کثیره و إن کان قلیله غیر مسکر، و به أخذ الجمهور و علیه الاعتماد عند علمائنا الحنفیّة، و الاعتماد علی القول بأنّ المحرّم هو الشربة المسکرة و ما کان قبلها فحلال قد ردّه المحقّقون کما ردّه المصنّف رحمه اللَّه تعالی.
و فی تفسیر الطبری «5» (2/ 104) عن قتادة: جاء تحریم الخمر فی آیة سورة المائدة، قلیلها و کثیرها ما أسکر منها و ما لم یسکر. و أخرجه عبد بن حمید کما فی الدرّ المنثور «6» (2/ 316).
______________________________
(1). الفرق- بفتح الراء و سکونها-: إناء یسع ستة عشر رطلًا. و الحسوة: الجرعة من الماء. (المؤلف)
(2). سنن أبی داود: 3/ 329 ح 3687، سنن الترمذی: 4/ 259 ح 1866، مصابیح السنّة: 2/ 562 ح 2748، جامع الأصول: 6/ 64 ح 3111، تیسیر الوصول: 2/ 212 ح 3.
(3). السنن الکبری: 3/ 216 ح 5118.
(4). حاشیة السندی علی شرح السنن الکبری: 8/ 300.
(5). جامع البیان: مج 2/ ج 2/ 363.
(6). الدرّ المنثور: 3/ 160.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:367
أخرج أبو حنیفة «1» بإسناده عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قوله: «حرمت الخمر لعینها القلیل منها و الکثیر، و المسکر من کلّ شراب».
و رواه الخطیب فی تاریخه (3/ 190) عن ابن عبّاس و لفظه: «حرمت الخمرة بعینها، قلیلها و کثیرها و المسکر من کلّ شراب».
و إنّما أحلّ عمر الطلاء حین طبخ و ذهب ثلثاه، و لمّا قدم الشام شکوا له وباء الأرض إلی أن قالوا: هل لک أن تجعل لک من هذا الشراب شیئاً لا یسکر؟ قال: نعم. فطبخوه حتی ذهب منه الثلثان و بقی الثلث، فأمرهم عمر أن یشربوه و کتب إلی عمّاله أن یرزقوا الناس الطلاء ما ذهب ثلثاه و بقی ثلثه «2».
و قال محمود بن لبید الأنصاری: إنّ عمر بن الخطّاب حین قدم الشام شکا إلیه أهل الشام وباء الأرض و ثقلها. و قالوا: لا یصلحنا إلّا هذا الشراب. فقال عمر: اشربوا هذا العسل. قالوا: لا یصلحنا العسل. فقال رجل من أهل الأرض: هل لک أن نجعل لک من هذا الشراب شیئاً لا یسکر؟ قال: نعم. فطبخوه حتی ذهب منه الثلثان و بقی الثلث فأتوا به عمر، فأدخل فیه عمر إصبعه ثمّ رفع یده فتبعها یتمطّط، فقال: هذا الطلاء هذا مثل طلاء الإبل، فأمرهم عمر أن یشربوه، فقال له عبادة بن الصامت: أحللتها و اللَّه، فقال عمر: کلّا و اللَّه، اللّهمّ إنّی لا أحلّ لهم شیئاً حرّمته علیهم، و لا أُحرّم علیهم شیئاً أحللته لهم. أخرجه إمام المالکیّة مالک فی الموطّأ «3» (2/ 180) فی جامع تحریم الخمر.
______________________________
(1). جامع مسانید أبی حنیفة: 2/ 183. (المؤلف)
(2). سنن البیهقی: 8/ 300- 301، سنن النسائی: 8/ 329 [3/ 240 ح 5224]، سنن سعید بن منصور کما فی کنز العمّال: 3/ 109، 110 [5/ 514 ح 13774 و 515 ح 13775]، تیسیر الوصول: 2/ 178 [2/ 218 ح 12]، جامع مسانید أبی حنیفة: 2/ 191. (المؤلف)
(3). موطّأ مالک: 2/ 847 ح 14.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:368
فحجّ أبو مسلم الخولانی فدخل علی عائشة زوج النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فجعلت تسأله عن الشام و عن بردها، فجعل یخبرها، فقالت: کیف تصبرون علی بردها؟ فقال: یا أُمّ المؤمنین إنّهم یشربون شراباً لهم یقال له: الطلاء. فقالت: صدق اللَّه و بلّغ حبّی،
سمعت حبّی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «إنّ أُناساً من أُمّتی یشربون الخمر یسمّونها بغیر اسمها» «1».
و قال صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّ القوم سیُفتَنون بأموالهم، و یمنّون بدینهم علی ربّهم و یتمنّون رحمته، و یأمنون سطوته، و یستحلّون حرامه بالشبهات الکاذبة، و الأهواء الساهیة، فیستحلّون الخمر بالنبیذ، و السحت بالهدیّة، و الربا بالبیع». نهج البلاغة «2» (2/ 65).
و سئل ابن عبّاس عن الطلاء، فقال: و ما طلاؤکم هذا إذ سألتمونی؟ فبیّنوا لی الذی تسألونی عنه. قالوا: هو العنب یعصر ثمّ یطبخ ثمّ یجعل فی الدنان. قال: و ما الدنان؟ قالوا: أدنان مقیّرة. قال: مزفّتة؟ قالوا: نعم. قال: أ یُسکر؟ قالوا: إذا أُکثر منه أسکر قال: فکلّ مسکر حرام.
و قبل هذه کلّها
قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «اجتنب کلّ مسکر ینشُ «3» قلیله و کثیره». أخرجه النسائی فی سننه «4» (8/ 324)، و حکاه عنه ابن الدیبع فی تیسیر الوصول «5» (2/ 172).
هذه آراء من شتّی النواحی فی باب الأشربة تخصّ بالخلیفة لا تساعده فیها البرهنة الشرعیّة من الکتاب و السنّة بل هی فتنة و لکنّ أکثرهم لا یعلمون.
______________________________
(1).
و فی لفظ أبی نعیم: «ستشرب أُمّتی من بعدی الخمر یسمّونها بغیر اسمها، یکون عونهم علی شربها أُمراؤهم. الإصابة: 3/ 546 [رقم 8664].
(المؤلف)
(2). نهج البلاغة: ص 220.
(3). ینشّ: أی یغلی. (المؤلف)
(4). السنن الکبری: 3/ 236 ح 5206.
(5). تیسیر الوصول: 2/ 212 ح 5.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:369

79- جهل الخلیفة بالغسل من الجنابة

عن رفاعة بن رافع، قال: بینا أنا عند عمر بن الخطّاب رضی الله عنه إذ دخل علیه رجل فقال: یا أمیر المؤمنین هذا زید بن ثابت یفتی الناس فی المسجد برأیه فی الغسل من الجنابة- فی الذی یجامع و لا ینزل- فقال عمر: علیّ به. فجاء زید، فلمّا رآه عمر قال: أی عدوّ نفسه قد بلغت أنّک تفتی الناس برأیک. فقال: یا أمیر المؤمنین باللَّه ما فعلت، لکنّی سمعت من أعمامی حدیثاً فحدّثت به من أبی أیّوب، و من أُبیّ بن کعب، و من رفاعة بن رافع. فأقبل عمر علی رفاعة بن رافع فقال: و قد کنتم تفعلون ذلک إذا أصاب أحدکم من المرأة فأکسل لم یغتسل؟ فقال: قد کنّا نفعل ذلک علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فلم یأتنا فیه تحریم و لم یکن من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فیه نهی. قال: رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یعلم ذلک؟ قال: لا أدری. فأمر عمر بجمع المهاجرین و الأنصار فجُمِعوا له فشاورهم، فأشار الناس أن لا غسل فی ذلک إلّا ما کان من معاذ و علیّ فإنّهما قالا: إذا جاوز الختان الختان فقد وجب الغسل. فقال عمر رضی الله عنه: هذا و أنتم أصحاب بدر و قد اختلفتم فمن بعدکم أشدّ اختلافاً. قال: فقال علیّ رضی الله عنه: «یا أمیر المؤمنین إنّه لیس أحد أعلم بهذا من شأن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من أزواجه». فأرسل إلی حفصة، فقالت: لا علم لی بهذا، فأرسل إلی عائشة، فقالت: إذا جاوز الختان الختان فقد وجب الغسل، فقال عمر رضی الله عنه: لا أسمع برجل فعل ذلک إلّا أوجعته ضرباً. و فی لفظ: لا یبلغنی أنّ أحداً فعله و لا یغتسل إلّا أنهکته عقوبة.
أخرجه «1» أحمد إمام الحنابلة فی مسنده (5/ 115)، و ابن أبی شیبة فی مصنّفه،
______________________________
(1). مسند أحمد: 6/ 133 ح 20593، المصنّف فی الأحادیث و الآثار: 1/ 87، عمدة القاری: 3/ 254، شرح معانی الآثار: 1/ 59 ح 337، المعتصر من المختصر من مشکل الآثار: 1/ 142، المعجم الکبیر: 5/ 42 ح 4536، الإجابة: ص 78.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:370
و أبو جعفر الطحاوی فی معانی الآثار، و حکاه عن الأخیرین العینی فی عمدة القاری (2/ 72)، و ذکره القاضی أبو المجالس فی المعتصر من المختصر من مشکل الآثار (1/ 51)، و أخرجه الهیثمی من طریق أحمد و الطبرانی فی الکبیر و قال: رجال أحمد کلّهم ثقات. راجع مجمع الزوائد (1/ 266)، و الإجابة للزرکشی (ص 84).
هذه الروایة تنمّ عن عدم معرفة أُولئک الصحابة الذین شاورهم الخلیفة بالحکم- و فی مقدّمهم هو نفسه- ما خلا أمیر المؤمنین و معاذ و عائشة، و شتّان بین عدم معرفة الخلیفة بمثل هذا الحکم الذی یلزم المکلّف عرفانه قبل کثیر من الواجبات، و بین عدم معرفة غیره لأنّ به القدوة و الأُسوة فی الأحکام دون غیره.

80- الخلیفة و توسیعه المسجدین‌

أخرج عبد الرزّاق، عن زید بن أسلم، قال: کان للعبّاس بن عبد المطلب دار إلی جنب مسجد المدینة فقال عمر: بعنیها، و أراد أن یدخلها فی المسجد، فأبی العبّاس أن یبیعها إیّاه. فقال عمر: فهبها لی. فأبی. فقال عمر: فوسّعها أنت فی المسجد. [فأبی] «1» فقال عمر: لا بدّ لک من إحداهنّ. فأبی، قال: فخذ بینی و بینک رجلًا، فأخذ أُبیّ بن کعب فاختصما إلیه. فقال أُبیّ لعمر: ما أری أن تخرجه من داره حتی ترضیه. فقال له: أ رأیت قضاءک هذا فی کتاب اللَّه و حدیثه، أم سنّة من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ قال أُبیّ: بل سنّة من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. قال عمر: و ما ذاک؟ قال: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «إنّ سلیمان بن داود لمّا بنی بیت المقدس جعل کلّما بنی حائطاً أصبح منهدماً فأوصی ابنه إلیه أن لا تبنی فی حقّ رجل حتی ترضیه». فترکه عمر رضی الله عنه، فوسّعها العبّاس بعد ذلک فی المسجد.
______________________________
(1). من الدرّ المنثور: 5/ 230.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:371
صورة أخری:
أخرج ابن سعد «1»، عن سالم أبی النضر رضی الله عنه قال: لمّا کثر المسلمون فی عهد عمر رضی الله عنه ضاق بهم المسجد، فاشتری عمر ما حول المسجد من الدور إلّا دار العبّاس ابن عبد المطّلب و حُجَر أُمّهات المؤمنین، فقال عمر رضی الله عنه للعبّاس: یا أبا الفضل، إنّ مسجد المسلمین قد ضاق بهم و قد ابتعت ما حوله من المنازل نوسّع به علی المسلمین فی مسجدهم إلّا دارک و حُجَر أمّهات المؤمنین، فأمّا حجرات أُمّهات المؤمنین فلا سبیل إلیها، و أمّا دارک فبعنیها بما شئت من بیت مال المسلمین أوسّع بها فی مسجدهم. فقال العبّاس رضی الله عنه: ما کنت لأفعل. فقال عمر رضی الله عنه: اختر منّی إحدی ثلاث: إمّا أن تبیعنیها بما شئت من مال المسلمین، و إمّا أن أحطّک حیث شئت من المدینة و أبنیها لک من بیت مال المسلمین، و إمّا أن تصّدّق بها علی المسلمین فیوسّع بها فی مسجدهم. فقال: لا، و لا واحدة منها. فقال عمر رضی الله عنه: اجعل بینی و بینک من شئت. فقال: أُبیّ بن کعب رضی الله عنه. فانطلقا إلی أُبیّ فقصّا علیه القصّة، فقال أُبیّ رضی الله عنه: إن شئتما حدّثتکما بحدیث سمعته من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. فقالا: حدّثنا. فقال: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «إنّ اللَّه أوحی إلی داود: ابن لی بیتاً أُذکر فیه، فخطّ له هذه الخطّة خطّة بیت المقدس فإذا بربعها زاویة بیت رجل من بنی إسرائیل فسأله داود أن یبیعه إیّاه فأبی، فحدّث داود نفسه أن یأخذه منه فأوحی اللَّه إلیه أن یا داود أمرتک أن تبنی لی بیتاً أُذکر فیه فأردت أن تدخل فی بیتی الغصب و لیس من شأنی الغصب و إنّ عقوبتک أن لا تبنیه. قال: یا ربّ فمن ولدی؟ قال: من ولدک». قال: فأخذ عمر رضی الله عنه بمجامع ثیاب أُبیّ بن کعب و قال: جئتک بشی‌ء فجئت بما هو أشدّ منه لتخرجنّ ممّا قلت. فجاء یقوده حتی أدخله المسجد فأوقفه علی حلقة من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فیهم أبو ذرّ رضی الله عنه، فقال
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 4/ 21.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:372
أُبیّ رضی الله عنه: إنّی نشدت اللَّه رجلًا سمع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یذکر حدیث بیت المقدس حیث أمر اللَّه تعالی داود أن یبنیه إلّا ذکره. فقال أبو ذرّ: أنا سمعته من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و قال آخر: أنا سمعته من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فأرسل أُبیّا، فأقبل أُبیّ علی عمر رضی الله عنه فقال: یا عمر أ تتّهمنی علی حدیث رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ فقال عمر: یا أبا المنذر لا و اللَّه ما اتّهمتک علیه، و لکنّی کرهت أن یکون الحدیث عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ظاهراً. الحدیث.
صورة ثالثة:
أخرج الحاکم بإسناده عن عمر بن الخطّاب، أنّه قال للعبّاس بن عبد المطّلب: إنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: نزد فی المسجد، و دارک قریبة من المسجد فأعطِناها نزدها فی المسجد و أقطع لک أوسع منها. قال: لا أفعل. قال: إذاً أغلبک علیها.
قال: لیس ذاک لک فاجعل بینی و بینک من یقضی بالحقّ. قال: و من هو؟ قال: حذیفة بن الیمان. قال: فجاؤوا إلی حذیفة فقصّوا علیه، فقال حذیفة: عندی فی هذا خبر. قال: و ما ذاک؟ قال: إنّ داود النبیّ صلوات اللَّه علیه أراد أن یزید فی بیت المقدس، و قد کان بیت قریب من المسجد لیتیم فطلب إلیه فأبی، فأراد داود أن یأخذها منه، فأوحی اللَّه إلیه: إنّ أنزه البیوت عن الظلم لَبیتی. قال: فترکه. فقال له العبّاس: فبقی شی‌ء؟ قال: لا. قال: فدخل المسجد فإذا میزاب للعبّاس شارع فی مسجد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لیسیل ماء المطر منه فی مسجد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فقال عمر بیده فقلع المیزاب فقال: هذا المیزاب لا یسیل فی مسجد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. فقال له العبّاس: و الذی بعث محمداً بالحقّ إنّه هو الذی وضع المیزاب فی هذا المکان و نزعته أنت یا عمر، فقال عمر: ضع رجلیک علی عنقی لتردّه إلی ما کان هذا. ففعل ذلک العبّاس. ثمّ قال العبّاس: قد أعطیتک الدار تزیدها فی مسجد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. فزادها عمر فی المسجد ثمّ قطع للعبّاس داراً أوسع منها بالزوراء.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:373
فقال الحاکم: و قد وجدت له شاهداً من حدیث أهل الشام... عن سعید بن المسیّب: أنّ عمر بن الخطّاب رضی الله عنه لمّا أراد أن یزید فی مسجد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم وقعت منازعة علی دار العبّاس بن عبد المطّلب. الحدیث.
صورة رابعة:
عن عبد اللَّه بن أبی بکر، قال: کان للعبّاس بیت فی قبلة المسجد و کثر الناس و ضاق المسجد، فقال عمر للعبّاس: إنّک فی سعة فأعطنی بیتک هذا أوسّع به فی المسجد. فأبی العبّاس ذلک علیه، فقال عمر: إنّی أُثمنک و أُرضیک. قال: لا أفعل لقد رکب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی عاتقی و أصلح میزابه بیده فلا أفعل. قال عمر: لآخذنّه منک. فقال أحدهما لصاحبه: فاجعل بینی و بینک حکماً.
فجعلا بینهما أُبیّ بن کعب فأتیاه فاستأذنا علی الباب فحبسهما ساعة ثمّ أذن لهما و قال: إنّما حبستکما أنّی کنت کما کانت الجاریة تغسل رأسی، فقصّ علیه عمر قصّته ثمّ قصّ العبّاس قصّته، فقال: إنّ عندی علماً ممّا اختلفتما فیه و لأقضینّ بینکما بما سمعت من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؛ سمعته یقول: «إنّ داود لمّا أراد أن یبنی بیت المقدس و کان بیت لیتیمین من بنی إسرائیل فی قبلة المسجد، فأراد منهما البیع فأبیا علیه فقال: لآخذنّه، فأوحی اللَّه عزّ و جلّ إلی داود: إنّ أغنی البیوت عن المظلمة بیتی و قد حرّمت علیک بنیان بیت المقدس. قال: فسلیمان؟ فأعطاه سلیمان» فقال عمر لأُبیّ: و من لی بأنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال هذا؟ فقال أُبیّ لعمر: أ تظنّ أنَّی أکذب علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لتخرجنّ من بیتی. فخرج إلی الأنصار فقال: أیّکم سمع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: کذا و کذا؟ فقال هذا: أنا، و قال هذا: أنا حتی قال ذلک رجال، فلمّا علم ذلک عمر قال: أما و اللَّه لو لم یکن غیرک لأجزت قولک، و لکنّی أردت أن أستثبت.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:374
صورة خامسة:
أخرج البیهقی بإسناده عن أبی هریرة، قال: لمّا أراد عمر بن الخطّاب رضی الله عنه أن یزید فی مسجد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم وقعت زیادته علی دار العبّاس بن عبد المطّلب رضی الله عنه، فأراد عمر رضی الله عنه أن یدخلها فی مسجد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و یعوّضه منها، فأبی و قال: قطیعة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و اختلفا فجعلا بینهما أُبیّ بن کعب رضی الله عنه فأتیاه فی منزله و کان یسمّی سیّد المسلمین، فأمر لهما بوسادة فأُلقیت لهما فجلسا علیها بین یدیه، فذکر عمر ما أراد و ذکر العبّاس قطیعة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فقال أُبیّ: إنّ اللَّه عزّ و جلّ أمر عبده و نبیّه داود علیه السلام أن یبنی له بیتاً قال: أی ربّ و أین هذا البیت؟ قال: حیث تری الملک شاهراً سیفه، فرآه علی صخرة و إذا ما هناک یومئذٍ إلّا دار لغلام من بنی إسرائیل، فأتاه داود فقال: إنّی قد أُمرت أن أبنی هذا المکان بیتاً للَّه عزّ و جلّ، فقال له الفتی: اللَّه أمرک أن تأخذها منّی بغیر رضای؟ قال: لا. فأوحی اللَّه إلی داود علیه السلام أنّی قد جعلت فی یدک خزائن الأرض فأرضه. فأتاه داود فقال: إنّی قد أُمرت برضاک فلک بها قنطار من ذهب. قال: قد قبلت یا داود و هی خیر أم القنطار؟ قال: بل هی خیر. قال: فأرضنی، قال: فلک بها ثلاثة قناطیر. قال: فلم یزل یشدّد علی داود حتی رضی منه بتسعة قناطیر. قال العبّاس: اللّهمّ لا آخذ لها ثواباً و قد تصدّقت بها علی جماعة المسلمین. فقبلها عمر رضی الله عنه منه فأدخلها فی مسجد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.
صورة سادسة:
عن ابن عبّاس، قال: کانت للعبّاس دار إلی جنب المسجد فی المدینة، فقال عمر بن الخطّاب رضی الله عنه: بِعنیها أو هبها لی حتی أُدخلها فی المسجد. فأبی، فقال: اجعل بینی و بینک رجلًا من أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، فجعلا بینهما أُبی بن کعب، فقضی للعبّاس علی عمر، فقال عمر: ما أجد من أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أجرأ علیّ منک. فقال أُبیّ بن
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:375
کعب: أ وَ أنصح لک منّی؟! ثمّ قال: یا أمیر المؤمنین، أما بلغک حدیث داود أنّ اللَّه عزّ و جلّ أمره ببناء بیت المقدس فأدخل فیه بیت امرأة بغیر إذنها، فلمّا بلغ حُجَز الرجال منعه اللَّه بناءه؟ قال داود: أی ربّ إن منعتنی بناءه فاجعله فی خلَفی، فقال العبّاس: ألیس قد قضیت لی بها و صارت لی؟ قال: بلی. قال: فإنّی أُشهدک أنّی قد جعلتها للَّه.
و قال البلاذری: لمّا استخلف عثمان بن عفّان ابتاع منازل وسّع المسجد بها، و أخذ منازل أقوام و وضع لهم الأثمان فضجّوا به عند البیت، فقال: إنّما جرّأکم علیّ حلمی عنکم و لینی لکم، لقد فعل بکم عمر مثل هذا فأقررتم و رضیتم، ثمّ أمر بهم إلی الحبس حتی کلّمه فیهم عبد اللَّه بن خالد بن أُسید فخلّی سبیلهم.
و قال الطبری و غیره: فی سنة (17) من الهجرة اعتمر عمر بن الخطّاب و بنی المسجد الحرام و وسّع فیه و أقام بمکة عشرین لیلة، و هدم علی أقوام من جیران المسجد أبوا أن یبیعوا و وضع أثمان دورهم فی بیت المال حتی أخذوها بعدُ.
تاریخ الطبری (4/ 206)، فتوح البلدان للبلاذری (ص 53)، سنن البیهقی (6/ 168)، مستدرک الحاکم، الکامل لابن الأثیر (2/ 227)، تذکرة الحفّاظ للذهبی (1/ 7)، تاریخ ابن شحنة الحنفی- هامش الکامل- (7/ 176)، الدرّ المنثور (4/ 159)، وفاء الوفاء للسمهودی (1/ 341- 349) «1».
قال الأمینی: الأخذ بمجامیع هذه الروایات یُعطینا درساً بأنّ الخلیفة لم یکن عالماً بالحکم عند توسیعه المسجدین حتی أنبأه به أُبیّ بن کعب، و وافق أُبیّا فی روایته أبو ذر و الرجل الآخر، لکنّه عمل عند توسیعه المسجد الحرام بخلاف المأثور عن
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 68 حوادث سنة 17 ه، فتوح البلدان: ص 58، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 374 ح 5428، الکامل فی التاریخ: 2/ 157 حوادث سنة 17 ه، تذکرة الحفّاظ: 1/ 8، تاریخ ابن شحنة: 1/ 202، الدرّ المنثور: 5/ 230- 231، وفاء الوفاء: 2/ 481.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:376
رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من حیث لا یعلم، و أعجب من هذا صنیعة عثمان و هی بعد ظهور تلک السنّة النبویّة و العلم بها.

81- سکوت الخلیفة عن حکم الطلاق‌

عن قتادة، قال: سُئل عمر بن الخطّاب عن رجل طلّق امرأته فی الجاهلیّة تطلیقتین و فی الإسلام تطلیقة، فقال: لا آمرک و لا أنهاک. فقال عبد الرحمن: لکنّی آمرک لیس طلاقک فی الشرک بشی‌ء «1».
لم یکن تحاشی الخلیفة عن الأمر و النهی عند حاجة السائل إلی عرفان الحکم إلّا لعدم معرفته به، و لیس جهله به بأقلّ من جهل ابنه عبد اللَّه بحکم الطلاق فی حال الحیض، و قد نقم منه ذلک أبوه و نفی عنه صلاحیّته للخلافة بذلک فی محاورة جرت بینه و بین ابن عبّاس و قد أسلفناها فی الجزء الخامس (ص 360).

82- رأی الخلیفة فی أکل اللحم‌

1- عن عبد اللَّه بن عمر، قال: کان عمر یأتی مجزرة الزبیر بن العوّام رحمه الله بالبقیع و لم یکن بالمدینة مجزرة غیرها فیأتی معه بالدرّة، فإذا رأی رجلًا اشتری لحماً یومین متتابعین ضربه بالدرّة و قال: ألا طویت بطنک یومین؟
2- عن میمون بن مهران: أنّ رجلًا من الأنصار مرّ بعمر بن الخطّاب و قد تعلّق لحماً، فقال له عمر: ما هذا؟ قال: لحمة أهلی یا أمیر المؤمنین، قال: حسن، ثمّ مرّ
______________________________
(1). کنز العمّال: 5/ 161 [9/ 668 ح 27905]، منتخب الکنز- بهامش مسند أحمد-: 3/ 482 [4/ 54]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:377
به من الغد و معه لحم، فقال: ما هذا؟ قال: لحمة أهلی. قال: حسن، ثمّ مرّ به الیوم الثالث و معه لحم، فقال: ما هذا؟ قال: لحمة أهلی یا أمیر المؤمنین، فعلا رأسه بالدرّة ثمّ صعد المنبر فقال: إیّاکم و الأحمرین: اللحم و النبیذ فإنّهما مفسدة للدین متلفة للمال «1».
قال الأمینی: هذا فقه عجیب لا نعرف مغزاه (قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِینَةَ اللَّهِ الَّتِی أَخْرَجَ لِعِبادِهِ وَ الطَّیِّباتِ مِنَ الرِّزْقِ) «2»، و لا یجتمع مع ما جاء عن النبیّ الأعظم من
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «سیّد الإدام فی الدنیا و الآخرة اللحم، و سیّد الشراب فی الدنیا و الآخرة الماء» «3».
و ما جاء فی صحیحة عن ابن عبّاس من أنّ رجلًا أتی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقال: یا رسول اللَّه إنّی إذا أصبت اللحم انتشرت للنساء و أخذتنی شهوتی فحرّمت علیّ اللحم. فأنزل اللَّه (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُحَرِّمُوا طَیِّباتِ ما أَحَلَّ اللَّهُ لَکُمْ وَ لا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ* وَ کُلُوا مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ حَلالًا طَیِّباً) «4».
و علی تقدیر الکراهة فی إدمان أکل اللحم فهل أکله یومین متوالیین أو ثلاثة متوالیة من الإدمان؟ و هل یستتبع ذلک التعزیر بالدرّة؟ و هل یبلغ مفسدته مفسدة النبیذ المحرّم فکان لدته مفسدة للدین و متلفة للمال؟ و لو أخذ بهذا الرأی فی أجیال المسلمین لوجب أن لا تهدأ الدرّة فی حال من الأحوال.
______________________________
(1). سیرة عمر لابن الجوزی: ص 68 [ص 73]، کنز العمّال: 3/ 111 [5/ 522 ح 13797] نقلًا عن أبی نعیم، الفتوحات الإسلامیة: 2/ 424 [2/ 273]. (المؤلف)
(2). الأعراف: 32.
(3). مجمع الزوائد للحافظ الهیثمی: 5/ 35. (المؤلف)
(4).] المائدة: 87- 88]، صحیح الترمذی: 2/ 176 [5/ 238 ح 3054]، تفسیر ابن کثیر: 2/ 87، الدرّ المنثور: 2/ 307 [3/ 139]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:378

83- الخلیفة و یهودی مدنی‌

عن أبی الطفیل قال: شهدت الصلاة علی أبی بکر الصدّیق ثمّ اجتمعنا إلی عمر ابن الخطّاب فبایعناه و أقمنا أیّاماً نختلف إلی المسجد إلیه حتی أسموه أمیر المؤمنین، فبینما نحن عنده جلوس إذا أتاه یهودیّ من یهود المدینة- و هم یزعمون أنّه من ولد هارون أخی موسی بن عمران علیهما السلام- حتی وقف علی عمر فقال له: یا أمیر المؤمنین أیّکم أعلم بنبیّکم و بکتاب نبیّکم حتی أسأله عمّا أُرید؟
فأشار له عمر إلی علیّ بن أبی طالب فقال: هذا أعلم بنبیّنا و بکتاب نبیّنا. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌6 378 83 - الخلیفة و یهودی مدنی ..... ص : 378
قال الیهودیّ: أ کذاک أنت یا علیّ؟
قال: «سل عمّا ترید».
قال: إنّی سائلک عن ثلاث و ثلاث و واحدة؟
قال له علیّ: «و لِمَ لا تقول إنّی سائلک عن سبع؟»
قال له الیهودی: أسألک عن ثلاث فإن أصبت فیهنّ أسألک عن الواحدة، و إن أخطأت فی الثلاث الأُوَل لم أسألک عن شی‌ء.
و قال له علیّ: «و ما یدریک إذا سألتنی فأجبتک أخطأت أم أصبت؟».
قال: فضرب بیده علی کمّه فاستخرج کتاباً عتیقاً فقال: هذا کتاب ورثته عن آبائی و أجدادی بإملاء موسی و خطّ هارون، و فیه هذه الخصال التی أُرید أن أسألک عنها.
فقال علیّ: «و اللَّه علیک إن أجبتک فیهنّ بالصواب أن تسلم».
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:379
قال له: و اللَّه لئن أجبتنی فیهنّ بالصواب لأسلمنّ الساعة علی یدیک.
قال له علیّ: «سل».
قال: أخبرنی عن أوّل حجر وُضع علی وجه الأرض، و أخبرنی عن أوّل شجرة نبتت علی وجه الأرض، و أخبرنی عن أوّل عین نبعت علی وجه الأرض.
قال له علیّ: «یا یهودیّ إنّ أوّل حجر وُضع علی وجه الأرض فإنّ الیهود یزعمون أنّه صخرة بیت المقدس، و کذبوا، لکنّه الحجر الأسود نزل به آدم معه من الجنّة فوضعه فی رکن البیت، فالناس یمسحون به و یقبّلونه و یجدّدون العهد و المیثاق فیما بینهم و بین اللَّه».
قال الیهودی: أشهد باللَّه لقد صدقت.
قال له علیّ: «و أمّا أوّل شجرة نبتت علی وجه الأرض فإنّ الیهود یزعمون أنّها الزیتونة و کذبوا، و لکنّها نخلة العجوة نزل بها معه آدم من الجنة، فأصل التمر کلّه من العجوة».
قال له الیهودی: أشهد باللَّه لقد صدقت.
قال: «و أمّا أوّل عین نبعت علی وجه الأرض فإنّ الیهود یزعمون أنّها العین التی تحت صخرة بیت المقدس، و کذبوا، و لکنّها عین الحیاة التی نسی عندها صاحب موسی السمکة المالحة، فلمّا أصابها ماء العین عاشت و سمرت «1» فاتبعها موسی و صاحبه فأتیا الخضر».
فقال الیهودی: أشهد باللَّه لقد صدقت.
قال له علیّ: «سل».
______________________________
(1). التسمیر: الإرسال، و سمرت: ذهبت.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:380
قال: أخبرنی عن منزل محمد أین هو فی الجنة؟
قال علیّ: «و منزل محمد من الجنّة جنّة عدن فی وسط الجنّة أقربه من عرش الرحمن عزّ و جلّ».
قال الیهودی: أشهد باللَّه لقد صدقت.
قال له علیّ: «سل».
قال: أخبرنی عن وصیّ محمد فی أهله کم یعیش بعده و هل یموت أو یقتل؟
قال علیّ: «یا یهودیّ یعیش بعده ثلاثین سنة و یخضب هذه من هذه» و أشار إلی رأسه.
قال: فوثب الیهودیّ و قال: أشهد أن لا إله إلّا اللَّه و أنّ محمداً رسول اللَّه.
أخرجه الحافظ العاصمی فی زین الفتی فی شرح سورة هل أتی.
و فی الحدیث سقط کما تری، و فیه: نصّ عمر علی أنّ علیّا أعلم الأُمّة بنبیّها و بکتابه، و موسی الوشیعة یقول: عمر أعلم الأُمّة علی الإطلاق بعد أبی بکر، و الإنسان علی نفسه بصیرة.

84- الخلیفة أوّل من أعال الفرائض‌

عن ابن عبّاس، قال: أوّل من أعال الفرائض عمر بن الخطّاب لمّا التوت علیه الفرائض و دافع بعضها بعضاً، قال: و اللَّه ما أدری أیّکم قدّم اللَّه و لا أیّکم أخّر و کان امرأً ورعاً، فقال: ما أجد شیئاً هو أوسع لی من أن أُقسم المال علیکم بالحصص و أدخل علی کلّ ذی حقّ ما أدخل علیه من عول الفریضة.
و عن عبید اللَّه بن عبد اللَّه بن عتبة بن مسعود، قال: دخلت أنا و زفر بن أوس
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:381
ابن الحدثان علی ابن عبّاس بعد ما ذهب بصره فتذاکرنا فرائض المیراث، فقال: ترون الذی أحصی رمل عالج عدداً لم یُحصِ فی مال نصفاً و نصفاً و ثلثاً إذا ذهب نصف و نصف فأین موضع الثلث؟ فقال له زفر: یا ابن عبّاس من أوّل من أعالَ الفرائض؟ قال: عمر بن الخطّاب رضی الله عنه. قال: و لِمَ؟ قال: لمّا تدافعت علیه و رکب بعضها بعضاً، قال: و اللَّه ما أدری کیف أصنع بکم؟ و اللَّه ما أدری أیّکم قدّم اللَّه و لا أیّکم أخّر. قال: و ما أجد فی هذا المال شیئاً أحسن من أن أُقسمه علیکم بالحصص. ثمّ قال ابن عبّاس: و ایم اللَّه لو قدّم من قدّم اللَّه، و أخّر من أخّر اللَّه ما عالت فریضة. فقال له زفر: و أیّهم قدّم و أیّهم أخّر؟ فقال: کلّ فریضة لا تزول إلّا إلی فریضة فتلک التی قدّم اللَّه، و تلک فریضة الزوج له النصف، فإن زال فإلی الربع لا ینقص منه، و المرأة لها الربع، فإن زالت عنه صارت إلی الثمن لا تنقص منه، و الأخوات لهنّ الثلثان و الواحدة لها النصف، فإن دخل علیهنّ البنات کان لهنّ ما بقی فهؤلاء الذین أخّر اللَّه، فلو أعطی من قدّم اللَّه فریضته کاملة ثمّ قسّم ما یبقی بین من أخّر اللَّه بالحصص ما عالت فریضة. فقال له زفر: فما منعک أن تشیر بهذا الرأی علی عمر؟ فقال: هبته و اللَّه «1».
و فی أوائل السیوطی و تاریخه «2» (ص 93)، و محاضرة السکتواری (ص 152): إنّ عمر أوّل من قال بالعول فی الفرائض.
قال الأمینی: ما عسانی أن أقول بعد قول الخلیفة: و اللَّه ما أدری کیف أصنع بکم، و اللَّه ما أدری أیّکم قدّم اللَّه و لا أیّکم أخّر؟ أو بعد قول ابن عبّاس: و ایم اللَّه لو قدّم من قدّم اللَّه و أخّر من أخّر اللَّه ما عالت فریضة.
کیف لم یتزحزح الرجل عن القضاء فی الفرائض و الحال هذه و یحکم بالرأی؟
______________________________
(1). أحکام القرآن للجصّاص: 2/ 109 [2/ 90]، مستدرک الحاکم: 4/ 340 [4/ 378 ح 7985] و صحّحه، و السنن الکبری: 6/ 253، کنز العمّال: 6/ 7 [11/ 27 ح 30489]. (المؤلف)
(2). تاریخ الخلفاء: ص 128.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:382
و هو القائل فی خطبة له: ألا إنّ أصحاب الرأی أعداء السنن أعیتهم الأحادیث أن یحفظوها فأفتوا برأیهم فضلّوا و أضلّوا، ألا و إنّا نقتدی و لا نبتدی، و نتّبع و لا نبتدع، ما نضلّ ما تمسّکنا بالأثر «1».
أ هکذا الاقتداء و الاتّباع؟ أم هذه هی الابتداء و الابتداع؟!
و کیف یسوغ لمثل الخلیفة أن یجهل الفرائض و هو القائل: لیس جهل أبغض إلی اللَّه و لا أعمّ ضرّا من جهل إمام و خرقه «2»؟!
و کیف یشغل منصّة القضاء قبل أن یتفقّه فی دین اللَّه و هو القائل: تفقّهوا قبل أن تسودوا «3»؟!

85- اجتهاد عمر فی تشطیر أموال عمّاله‌

و هو أوّل من قاسم العمّال و شاطرهم أموالهم «4»:
1- عن أبی هریرة، قال: استعملنی عمر بن الخطّاب رضی الله عنه علی البحرین فاجتمعت لی اثنا عشر ألفاً، فلمّا عزلنی و قدمت علی عمر قال لی: یا عدوّ اللَّه و عدوّ المسلمین- أو قال: و عدوّ کتابه- سرقت مال اللَّه؟ قال: قلت: لست بعدوّ للَّه و لا للمسلمین- أو قال: لکتابه- و لکنّی عدوّ من عاداهما، و لکنّ خیلًا تناتجت و سهاماً اجتمعت. قال: فأخذ منّی اثنی عشر ألفاً، فلمّا صلّیت الغداة قلت: اللّهمّ اغفر لعمر. حتی إذا کان بعد ذلک. قال: ألا تعمل یا أبا هریرة؟ قلت: لا. قال: و لِمَ؟ قد عمل من هو خیر منک یوسف، قال: اجعلنی علی خزائن الأرض. فقلت: یوسف نبیّ ابن نبی
______________________________
(1). سیرة عمر لابن الجوزی: ص 107 [ص 116]. (المؤلف)
(2). سیرة عمر لابن الجوزی: ص 100، 102، 161 [ص 108، 111، 166]. (المؤلف)
(3). صحیح البخاری- باب الاغتباط فی العلم: 1/ 38 [1/ 39 باب 15]. (المؤلف)
(4). شرح ابن أبی الحدید: 3/ 113 [12/ 75 الخطبة 223]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:383
و أنا أبو هریرة ابن أُمیمة و أخاف منکم ثلاثاً و اثنتین. قال: فهلّا قلت خمساً؟ قلت: أخشی أن تضربوا ظهری، و تشتموا عرضی، و تأخذوا مالی، و أکره أن أقول بغیر حلم، و أحکم بغیر علم.
دعا عمر أبا هریرة فقال له: علمت أنّی استعملتک علی البحرین و أنت بلا نعلین، ثمّ بلغنی أنّک ابتعت أفراساً بألف دینار و ستمائة دینار. قال: کانت لنا أفراس تناتجت و عطایا تلاحقت. قال: قد حسبت لک رزقک و مئونتک و هذا فضل فأدّه. قال: لیس لک. قال: بلی و اللَّه أوجع ظهرک. ثمّ قام إلیه بالدرّة فضربه حتی أدماه، ثمّ قال: ائت بها. قال: احتسبتها عند اللَّه. قال: ذلک لو أخذتها من حلال و أدّیتها طائعاً، أ جئت من أقصی حجر البحرین یجبی الناس لک لا للَّه و لا للمسلمین؟ ما رجعت بک أُمیمة إلّا لرعیة الحمر- و أُمیمة أُمّ أبی هریرة.
2- کان سعد بن أبی وقّاص یقال له: المستجاب،
لقول النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: اتّقوا دعوة سعد،
فلمّا شاطره عمر، قال له سعد: لقد هممت. قال له عمر: بأن تدعو علیّ؟ قال: نعم. قال: إذاً لا تجدنی بدعاء ربّی شقیّا.
و أخرج البلاذری فی فتوح البلدان «1» (ص 286) عن ابن إسحاق، قال: اتّخذ سعد بن أبی وقّاص باباً مبوّباً من خشب و خصّ علی قصره خصّا من قصب، فبعث عمر بن الخطّاب محمد بن مسلمة الأنصاری حتی أحرق الباب و الخصّ، و أقام سعداً فی مساجد الکوفة فلم یقل فیه إلّا خیراً.
و قال السیوطی «2»: أمر عمر عمّاله فکتبوا أموالهم منهم سعد بن أبی وقّاص فأخذ نصف مالهم.
3- لمّا عزل عمر أبا موسی الأشعری عن البصرة شاطره ماله.
______________________________
(1). فتوح البلدان: ص 277.
(2). تاریخ الخلفاء: ص 132.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:384
4- کتب عمر بن الخطّاب إلی عمرو بن العاص و کان عامله علی مصر: من عبد اللَّه عمر بن الخطّاب إلی عمرو بن العاص: سلام علیک فإنّه بلغنی أنّه فشت لک فاشیة من خیل و إبل و غنم و بقر و عبید، و عهدی بک قبل ذلک أن لا مال لک، فاکتب إلیَّ من أین أصل هذا المال؟ و لا تکتمه.
فکتب إلیه عمرو بن العاص: إلی عبد اللَّه أمیر المؤمنین، سلام علیک، فإنّی أحمد إلیک اللَّه الذی لا إله إلّا هو، أمّا بعد: فإنّه أتانی کتاب أمیر المؤمنین یذکر فیه ما فشا لی و أنّه یعرفنی قبل ذلک لا مال لی، و إنّی أُعلم أمیر المؤمنین أنّی فی أرضٍ السعر فیه رخیص، و أنّی أُعالج من الحرفة و الزراعة ما یعالج أهله، و فی رزق أمیر المؤمنین سعة، و اللَّه لو رأیت خیانتک حلالًا ما خنتک، فأقصر أیّها الرجل فإنّ لنا أحساباً هی خیر من العمل لک إن رجعنا إلیها عشنا بها، و لعمری إنّ عندک من تذمّ معیشته و لا تذمّ له، فأنّی کان ذلک و لم یفتح قفلک و لم نشرکک فی عملک.
فکتب إلیه عمر: أمّا بعد: فإنّی و اللَّه ما أنا من أساطیرک التی تسطّر، و نسقک الکلام فی غیر مرجع، لا یغنی عنک أن تزکّی نفسک، و قد بعثت إلیک محمد بن سلمة «1» فشاطره مالک، فإنّکم أیّها الرهط الأُمراء جلستم علی عیون المال، لم یزعکم عذر تجمعون لأبنائکم، و تمهّدون لأنفسکم، أما إنّکم تجمعون العار، و تورثون النار، و السلام.
فلمّا قدم علیه محمد بن سلمة صنع له عمرو طعاماً کثیراً فأبی محمد بن سلمة أن یأکل منه شیئاً، فقال له عمرو: أ تحرّمون طعامنا؟ فقال: لو قدّمت إلیّ طعام الضیف أکلته و لکنک قدّمت إلیَّ طعاماً هو تقدمة شرٍّ، و اللَّه لا أشرب عندک ماء، فاکتب لی کلّ شی‌ء هو لک و لا تکفه، فشاطره ماله بأجمعه حتی بقیت نعلاه فأخذ إحداهما و ترک الأُخری، فغضب عمرو بن العاص فقال: یا محمد بن سلمة قبّح اللَّه زماناً عمرو بن العاصی لعمر بن الخطّاب فیه عامل، و اللَّه إنّی لأعرف الخطّاب یحمل
______________________________
(1). هو محمد بن مسلمة، و سلمة اسم جدّه، کما فی الاستیعاب و سیر أعلام النبلاء.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:385
فوق رأسه حزمة من الحطب، و علی ابنه مثلها، و ما منهما إلّا فی نمرة لا تبلغ رسغیه، و اللَّه ما کان العاصی بن وائل یرضی أن یلبس الدیباج مزرّراً بالذهب. قال له محمد: أُسکت و اللَّه عمر خیر منک، و أمّا أبوک و أبوه ففی النار، و اللَّه لو لا الزمان الذی سبقته فیه لا ألفیت معقل شاة یسرّک غزرها و یسرّک بکرها «1». فقال عمرو: هی عندک بأمانة اللَّه، فلم یخبر بها عمر.
5- زار أبو سفیان معاویة، فلمّا رجع من عنده دخل علی عمر، فقال: أجزنا أبا سفیان قال: ما أصبنا شیئاً فنجیزک به. فأخذ عمر خاتمه فبعث به إلی هند و قال للرسول: قل لها یقول لک أبو سفیان انظری الخرجین اللذین جئت بهما فأحضریهما، فما لبث عمر أن أُتی بخرجین فیهما عشرة آلاف درهم فطرحهما عمر فی بیت المال، فلمّا ولی عثمان ردّهما علیه، فقال أبو سفیان: ما کنت لآخذ مالًا عابه علیّ عمر.
6- لمّا ولّی عمر بن الخطّاب عتبة بن أبی سفیان الطائف و صدقاتها ثمّ عزله، تلقّاه فی بعض الطریق فوجد معه ثلاثین ألفاً فقال: أنّی لک هذا؟ قال: و اللَّه ما هو لک و لا للمسلمین و لکنّه مال خرجت به لضیعة أشتریها. فقال عمر: عاملنا وجدنا معه مالًا ما سبیله إلّا بیت المال، و رفعه، فلمّا ولی عثمان قال لأبی سفیان: هل لک فی هذا المال؟ فإنّی لم أرَ لأخذ ابن الخطّاب فیه وجهاً، قال: و اللَّه إنّ بنا إلیه حاجة، و لکن لا تردّ فعل من قبلک فیردّ علیک من بعدک.
7- مرّ عمر یوماً ببنّاء یبنی بحجارة و جصّ، فقال: لمن هذا؟ فقالوا: لعامل من عمّالک بالبحرین، فقاسمه ماله و کان یقول: لی علی کلّ خائن أمینان: الماء و الطین.
8- أرسل عمر إلی أبی عبیدة: إن أکذب خالد نفسه فهو أمیر علی ما کان علیه، و إن لم یکذب نفسه فهو معزول، فانتزع عمامته و قاسمه نصفین. فلم یکذب
______________________________
(1). فی الطبعة المعتمدة لدینا من العقد الفرید: و یسوؤک بکؤها (أی قلّة إدرارها).
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:386
نفسه فقاسمه أبو عبیدة ماله حتی أخذ إحدی نعلیه و ترک له الأخری، و خالد یقول: سمعاً و طاعة لأمیر المؤمنین.
بلغ عمر أنّ خالداً أعطی الأشعث بن قیس عشرة آلاف و قد قصده ابتغاء إحسانه، فأرسل لأبی عبیدة أن یصعد المنبر و یوقف خالداً بین یدیه و ینزع عمامته و قلنسوته و یقیّده بعمامته، لأنّ العشرة آلاف إن کان دفعها من ماله فهو سرف، و إن کان من مال المسلمین فهی خیانة، فلمّا قدم خالد رضی الله عنه علی عمر رضی الله عنه قال له: من أین هذا الیسار الذی تجیز منه بعشرة آلاف؟ فقال: من الأنفال و السُّهمان. قال: ما زاد علی التسعین ألفاً فهو لک، ثمّ قوّم أمواله و عروضه و أخذ منه عشرین ألفاً، ثمّ قال له: و اللَّه إنّک علیّ لکریم، و إنّک لحبیب و لم تعمل لی بعد الیوم علی شی‌ء. و کتب رضی الله عنه إلی الأمصار: إنّی لم أعزل خالداً عن مبخلة «1» و لا خیانة، و لکنّ الناس فُتِنوا به فأحببت أن یعلموا أنّ اللَّه هو الصانع.
قال الحلبی فی السیرة «2» (3/ 220): و أصل العداوة بین خالد و سیّدنا عمر رضی الله عنهما علی ما حکاه الشعبی: أنّهما و هما غلامان تصارعا، و کان خالد ابن خال عمر فکسر ساق عمر فعولجت و جبرت، و لمّا ولی سیّدنا عمر رضی اللَّه تعالی عنه الخلافة أوّل شی‌ء بدأ به عزل خالد، و قال: لا یلی لی عملًا أبداً، و من ثمّ أرسل إلی أبی عبیدة: إن أکذب خالد... إلخ. و ذکره ابن کثیر فی تاریخه (7/ 115) «3».
و أخرج الطبری فی تاریخه «4» عن سلیمان بن یسار، قال: کان عمر کلّما مرّ بخالد قال: یا خالد أخرج مال اللَّه من تحت استک. فیقول: و اللَّه ما عندی من مال،
______________________________
(1). فی تاریخ الطبری [4/ 68 حوادث سنة 17 ه]: عن سخطة. (المؤلف)
(2). السیرة الحلبیة: 3/ 198.
(3). البدایة و النهایة: 7/ 131 حوادث سنة 21 ه.
(4). تاریخ الأُمم و الملوک: 3/ 437 حوادث سنة 13 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:387
فلمّا أکثر علیه عمر قال له خالد: یا أمیر المؤمنین ما قیمة ما أصبت فی سلطانکم: أربعین ألف درهم؟ فقال عمر: قد أخذت ذلک منک بأربعین ألف درهم. قال: هو لک، قال: قد أخذته، و لم یکن لخالد مال إلّا عدّة و رقیق، فحسب ذلک فبلغت قیمته ثمانین ألف درهم فناصفه عمر ذلک، فأعطاه أربعین ألف و أخذ المال، فقیل له: یا أمیر المؤمنین لو رددت علی خالد ماله؟ فقال: إنّما أنا تاجر للمسلمین و اللَّه لا أردّه علیه أبداً. فکان عمر یری أنّه قد اشتفی من خالد حین صنع به ذلک.
و فی تاریخ ابن کثیر «1» (7/ 117): إنّ عمر قال لعلیّ بعد موت خالد: ندمت علی ما کان منّی. و قال عمر: رحم اللَّه أبا سلیمان لقد کنّا نظنّ به أُموراً ما کانت.
و ذکر ابن کثیر فی تاریخه «2» (7/ 115)، عن محمد بن سیرین، قال: دخل خالد علی عمر و علیه قمیص حریر، فقال عمر: ما هذا یا خالد؟ فقال: و ما بأس یا أمیر المؤمنین؟ ألیس قد لبسه عبد الرحمن بن عوف؟ فقال: و أنت مثل ابن عوف؟ و لک مثل ما لابن عوف؟ عزمت علی من بالبیت إلّا أخذ کلّ واحد منهم بطائفة ممّا یلیه. قال: فمزّقوه حتی لم یبق منه شی‌ء.
و ذکر البلاذری جمعاً من عمّال شاطرهم عمر بن الخطّاب أموالهم حتی أخذ نعلًا و ترک نعلًا، و هم:
9- أبو بکرة نفیع بن الحرث بن کلدة الثقفی.
10- نافع بن الحرث بن کلدة الثقفی، أخو أبی بکرة.
11- الحجّاج بن عتیک الثقفی، و کان علی الفرات.
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 7/ 132 حوادث سنة 21 ه.
(2). البدایة و النهایة: 7/ 131 حوادث سنة 21 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:388
12- جزء بن معاویة، عمّ الأحنف، کان علی سُرَّق «1».
13- بشر بن المحتفز، کان علی جندی سابور.
14- ابن غلاب خالد بن الحرث، من بنی دهمان، کان علی بیت المال بأصبهان.
15- عاصم بن قیس بن الصلت السلمی، کان علی مناذر.
16- سمرة بن جندب، کان علی سوق الأهواز.
17- النعمان بن عدی بن نضلة الکعبی، کان علی کور دجلة.
18- مجاشع بن مسعود السلمی صهر بنی غزوان، کان علی أرض البصرة و صدقاتها.
19- شبل بن معبد البجلی ثمّ الأحمسی، کان علی قبض المغانم.
20- أبو مریم بن محرش الحنفی، کان علی رام هرمز.
و هؤلاء ذکرهم أبو المختار یزید بن قیس بن یزید فی شعر قدّمه إلی عمر بن الخطّاب قال:
أبلغ أمیرَ المؤمنینَ رسالةًفأنت أمینُ اللَّهِ فی النهیِ و الأمرِ
و أنت أمینُ اللَّهِ فینا و من یکن‌أمیناً لربّ العرشِ یسلمْ له صدری
فلا تَدَعَنْ أهلَ الرساتیقِ و القری‌یسیغون مالَ اللَّهِ فی الأدم و الوفرِ
فأرسل إلی الحجّاج فاعرف حسابَه‌و أرسل إلی جزءٍ و أرسلْ إلی بشرِ
و لا تنسینّ النافعینِ کلیهماو لا ابنَ غلابٍ من سراةِ بنی نصرِ
______________________________
(1). سُرّق: إحدی کور الأهواز. معجم البلدان: 3/ 214.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:389 و ما عاصمٌ منها بصفرٍ عیابُه‌و ذاک الذی فی السوقِ مولی بنی بدرِ
و أرسل إلی النعمانِ و اعرف حسابَهُ‌و صهرِ بنی غزوانَ إنّی لذو خبرِ
و شبلًا فسله المالَ و ابنَ محرّشٍ‌فقد کان فی أهل الرساتیق ذا ذکرِ
فقاسمهمُ أهلی فداؤک إنّهم‌سیرضون إن قاسمتهم منک بالشطرِ
و لا تدعونی للشهادة إنّنی‌أغیب و لکنّی أری عجب الدهرِ
نئوب إذا آبوا و نغزو إذا غزوافأنّی لهم وفر و لسنا أولی وفرِ
إذا التاجر الداری جاء بفارةٍمن المسک راحت فی مفارقِهم تجری
فقاسم عمر هؤلاء القوم فأخذ شطر أموالهم نعلًا بنعل، و کان فیهم أبو بکرة فقال: إنّی لم ألِ لک شیئاً. فقال: أخوک علی بیت المال و عشور الأُبلّة فهو یعطیک المال تتّجر به، فأخذ منه عشرة آلاف و یقال: قاسمه فأخذ شطر ماله.
21- و صادر الحرث بن وهب أحد بنی لیث بکر بن کنانة و قال له: ما قلاص و أعبد بعتها بمائة دینار؟ قال: خرجت بنفقة لی فاتّجرت فیها. قال: و إنّا و اللَّه ما بعثناک للتجارة، أدّها. قال: أما و اللَّه لا أعمل لک بعدها. قال: أنا و اللَّه لا أستعملک بعدها.
راجع «1» فتوح البلدان للبلاذری (ص 90، 226، 392)، تاریخ الطبری (4/ 56، 205)، العقد الفرید (1/ 18- 21)، معجم البلدان (2/ 75)، صبح الأعشی (6/ 386،
______________________________
(1). فتوح البلدان: ص 93 و 221 و 377، تاریخ الأُمم و الملوک: 3/ 436- 437 حوادث سنة 13 ه و 4/ 67- 68 حوادث سنة 17 ه، العقد الفرید: 1/ 39، صبح الأعشی: 6/ 373 و 468، شرح نهج البلاغة: 1/ 174 خطبة 3 و 12/ 42 الخطبة 223، تاریخ عمر بن الخطّاب: ص 58، البدایة و النهایة: 7/ 23 حوادث سنة 13 ه، ص 93 حوادث سنة 17 ه، ص 130 حوادث سنة 21 ه و 8/ 121 حوادث سنة 59 ه، السیرة الحلبیة: 3/ 199، تاریخ الخلفاء: ص 132، الفتوحات الإسلامیة: 2/ 314.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:390
477)، شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید (1/ 58 و 3/ 104)، سیرة عمر لابن الجوزی (ص 44)، تاریخ ابن کثیر (7/ 18، 115 و 8/ 113)، السیرة الحلبیة (3/ 220)، الإصابة (3/ 384، 676)، تاریخ الخلفاء للسیوطی (ص 96)، الفتوحات الإسلامیة (2/ 480).
قال الأمینی: أنا لا أدری إن قامت البیّنة عند الخلیفة علی أنّ تلک الأموال مختلسة من بیت مال المسلمین، فَلِمَ لم یُصادرها کلّها؟ و إن کان یحسب أنّ هناک أموالًا مملوکة لهم فهل من المعقول أن یقدّر ذلک فی الجمیع بنصف ما بأیدیهم حتی النعل و النعل؟ و قد عُدّ ذلک سیرةً له، قال سعید بن عبد العزیز: کان عمر یقاسم عمّاله نصف ما أصابوا «1».
و إن لم تقم البیّنة علی ذلک فکیف رفع أیدی القوم عمّا کان فی حیازتهم و رفض دعاویهم بأنّها من ربح تجارة، أو نتاج خیل، أو منافع زرع، أو ثمن ضیعة؟ و لِمَ لم یحاکمهم فی الأمر بإحضار الشهود و التدقیق فی القضیّة، و غرم قبل ذلک بمجرّد الظنّة و التهمة؟ و ید المسلم من أمارات الملک، و دعواه له بلا معارض مسموع منه، و إلّا لما قام للمسلمین سوق.
علی أنّ ظاهر حال هؤلاء الصحابة المغرمین بمقتضی فقه الخلیفة أنّهم لصوص بأقبح التلصّص، لأنّ السارق فی الغالب لا یسرق إلّا من واحد أو اثنین أو أکثر یُعدّون بالأنامل لکن هؤلاء بحکم تلک المشاطرة سرّاق من مال المسلمین جمیعاً، و کان قد ائتمنهم قبل ذلک و بعده علی نفوس المسلمین و أعراضهم و أموالهم و أحکامهم، باستعمالهم علی البلاد و العباد، غیر أنّه کان فیهم من تنصّل عن العمل بعد التغریم، أ صحیح أنّهم کانوا هکذا؟ أنا لا أدری. أ صحیح أنّهم کلّهم عدول؟ أیضاً لا أدری.
______________________________
(1). الإصابة: 2/ 410 [رقم 5157]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:391

86- الخلیفة فی شراء الإبل‌

عن أنس بن مالک، قال: إنّ أعرابیّا جاء بإبل له یبیعها، فأتاه عمر یساومه بها، فجعل عمر ینخس بعیراً بعیراً یضربه برجله لیبعث البعیر لینظر کیف قواده، فجعل الأعرابی یقول: خلِّ إبلی لا أبا لک. فجعل عمر لا ینهاه قول الأعرابی أن یفعل ذلک ببعیر بعیر، فقال الأعرابی لعمر: إنّی لأظنّک رجل سوء. فلمّا فرغ منها اشتراها فقال: سقها و خذ أثمانها. فقال الأعرابی: حتی أضع عنها أحلاسها و أقتابها. فقال عمر: اشتریتها و هی علیها فهی لی کما اشتریتها، فقال الأعرابی: أشهد أنّک رجل سوء، فبینما هما یتنازعان إذ أقبل علیّ، فقال عمر: ترضی بهذا الرجل بینی و بینک؟ قال الأعرابی: نعم.
فقصّا علی علیّ قصّتهما، فقال علیّ: «یا أمیر المؤمنین إن کنت اشترطت علیه أحلاسها و أقتابها فهی لک کما اشترطت، و إلّا فإنّ الرجل یزین سلعته بأکثر من ثمنها». فوضع عنها أحلاسها و أقتابها. فساقها الأعرابیّ فدفع إلیه عمر الثمن.
کنز العمّال «1» (2/ 221)، منتخب الکنز «2»- هامش مسند أحمد- (2/ 231).
جزی اللَّه أمیر المؤمنین علیّا علیه السلام عن الأعرابی خیراً یوم حفظ له الأحلاس و الأقتاب عن أن تؤخذ منه بغیر ثمن، و أمّا حلّ مشکلة عمل الخلیفة و فقهه فی المقام فنکله إلی نظرة التنقیب للباحث الحرّ.
______________________________
(1). کنز العمّال: 4/ 142 ح 9910.
(2). منتخب کنز العمّال: 2/ 221.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:392

87- رأی الخلیفة فی بیت المقدس‌

عن سعید بن المسیّب، قال: استأذن رجل عمر بن الخطّاب فی إتیان بیت المقدس فقال له: اذهب فتجهّز فإذا تجهّزت فأعلمنی. فلمّا تجهّز جاءه فقال له عمر: اجعلها عمرة. قال: و مرّ به رجلان و هو یعرض إبل الصدقة فقال لهما: من أین جئتما؟ قالا: من بیت المقدس، فعلاهما بالدرّة و قال: أحجّ کحجّ البیت؟ قالا: إنّا کنّا مجتازین «1».
قال الأمینی: إنّ بیت المقدس أحد المساجد الثلاثة التی تشدّ إلیها الرحال و تُقصد بالزیارة و الصلاة فیها، لکن الخلیفة عزبت عنه تلکم المأثورات النبویّة فلم یسمعها منه صلی الله علیه و آله و سلم أو لم یعِها أو نسیها، فمنع الرجل المتأهِّب لزیارته عنها، و علا بالدرّة من حسب أنّه زاره فتترّسا عنها بإبداء أنّهما مرّا به مجتازین، و إلیک نصوص أحادیث الباب فاقرأها و أعجب.
1-
عن أبی هریرة، عنه صلی الله علیه و آله و سلم: «لا تشدّ الرحال إلّا إلی ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، و مسجدی هذا، و المسجد الأقصی».
أخرجه «2» أحمد فی مسنده (2/ 238، 278)، و البخاری فی صحیحه کما فی السنن الکبری (5/ 244)، و مسلم فی صحیحه (1/ 392)، و الدارمی فی سننه (1/ 330)،
______________________________
(1). أخرجه الأزرقی [فی أخبار مکة: 2/ 63] کما فی کنز العمّال: 7/ 157 [14/ 146 ح 38194]. (المؤلف)
(2). مسند أحمد: 2/ 473 ح 7208 و 542 ح 7678، صحیح البخاری: 1/ 398 ح 1132، صحیح مسلم: 3/ 183 ح 511، 513 کتاب الحجّ، سنن أبی داود: 2/ 216 ح 2033، سنن ابن ماجة: 1/ 452 ح 1409، السنن الکبری: 1/ 258 ح 779، مصابیح السنّة: 1/ 280 ح 481، البحر الزخّار (مسند البزّار): 1/ 291 ح 187، المعجم الکبیر: 2/ 276 ح 2158 و 2159، المعجم الأوسط: 1/ 471 ح 857.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:393
و أبو داود فی سننه (1/ 318)، و ابن ماجة فی سننه (1/ 430)، و النسائی فی سننه (2/ 37)، و البیهقی فی سننه (5/ 244)، و البغوی فی مصابیحه (1/ 47)، و قال الهیثمی فی مجمع الزوائد (4/ 3): رواه أحمد و البزّار و الطبرانی فی الکبیر و الأوسط و رجال أحمد ثقات أثبات.
لفظ آخر لأبی هریرة:
«إنّما یسافر إلی ثلاثة مساجد: مسجد الکعبة، و مسجدی، و مسجد إیلیا».
أخرجه مسلم فی صحیحه «1» (1/ 392)، و البیهقی فی سننه (5/ 244).
قال الأمینی: إیلیاء اسم مدینة بیت المقدس، قیل: معناه بیت اللَّه. قال أبو علی: و سمّی بیت المقدس إیلیاء بقول الفرزدق:
و بیتان بیت اللَّه نحن ولاته‌و قصر بأعلی إیلیاء مشرَّفُ «2»
2- عن علیّ أمیر المؤمنین، بلفظ أبی هریرة الأوّل.
أخرجه الطبرانی «3» کما فی مجمع الزوائد (4/ 3).
3- عن عبد اللَّه بن عمر، بلفظ أبی هریرة الأوّل.
أخرجه البزّار «4»، و قال الهیثمی فی المجمع (4/ 4): رجاله رجال الصحیح.
و فی لفظ آخر له: «لا تُشدّ الرحال إلّا إلی ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، و مسجد المدینة، و مسجد بیت المقدس».
______________________________
(1). صحیح مسلم: 3/ 183 ح 513 کتاب الحجّ.
(2). معجم البلدان: 1/ 293.
(3). المعجم الصغیر: 1/ 173.
(4). البحر الزخّار (مسند البزّار): 1/ 291 ح 187.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:394
أخرجه الطبرانی «1» فی الکبیر و الأوسط. و قال الهیثمی فی المجمع: رجاله ثقات.
4-
عن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص، مرفوعاً: «إنّ سلیمان بن داود صلی الله علیه و آله و سلم لمّا بنی بیت المقدس سأل اللَّه عزّ و جلّ خلالًا ثلاثة: سأل اللَّه عزّ و جلّ حکماً یصادف حکمه، فأُوتِیَه، و سأل اللَّه عزّ و جلّ ملکاً لا ینبغی لأحد من بعده، فأُوتِیَه، و سأل اللَّه عزّ و جلّ حین فرغ من بناء المسجد أن لا یأتیه أحد لا ینهزه إلّا الصلاة فیه أن یخرجه من خطیئته کیوم ولدته أُمّه».
أخرجه «2» ابن ماجة فی سننه (1/ 430)، و النسائی فی سننه (2/ 34).
5-
عن أبی سعید الخدری، مرفوعاً: «لا ینبغی للمطی أن تُشدَّ رحاله إلی مسجد یبتغی فیه الصلاة غیر المسجد الحرام، و المسجد الأقصی، و مسجدی هذا».
أخرجه «3» أحمد فی مسنده (3/ 64)، و بلفظ أبی هریرة الأوّل فی (3/ 7، 34، 51، 77، 78، 93)، و فی صحیفة (45) بدل المسجد الأقصی: مسجد بیت المقدس، و بلفظ أبی هریرة أخرجه عن أبی سعید البخاری فی صحیحه (3/ 224) فی باب الصوم یوم النحر، و الترمذی فی صحیحه (1/ 67)، و ابن ماجة فی سننه (1/ 430)، و الخطیب التبریزی فی مشکاة المصابیح (ص 60)
. 6-
عن أبی الجعد الضمیری، مرفوعاً: «لا تُشدّ الرحال ... إلخ» بلفظ أبی هریرة الأوّل.
______________________________
(1). المعجم الکبیر: 12/ 259 ح 13283، المعجم الأوسط: 10/ 191 ح 9415.
(2). سنن ابن ماجة: 1/ 452 ح 1408، السنن الکبری: 1/ 256 ح 772.
(3). مسند أحمد: 3/ 376 ح 10656، ص 441 ح 11025، ص 451 ح 11091، ص 471 ح 11215، ص 493 ح 11325، ص 494 ح 11329، ص 519 ح 11473، صحیح البخاری: 2/ 703 ح 1893، سنن الترمذی: 2/ 148 ح 326، سنن ابن ماجة: 1/ 452 ح 1410، مشکاة المصابیح: 1/ 223 ح 693.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:395
رواه البزّار و الطبرانی «1» فی الکبیر و الأوسط،
و رجاله رجال الصحیح کما فی مجمع الزوائد (4/ 4).
7-
عن بصرة بن أبی بصرة الغفاری، مرفوعاً: «لا تعمل المطیّ إلّا إلی ثلاثة مساجد: إلی المسجد الحرام، و إلی مسجدی هذا، و إلی مسجد إیلیاء». أو: «بیت المقدس». یشکّ أیّهما قال. بغیة الوعاة «2» (ص 444).
8-
عن میمونة مولاة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، قالت: قلت: یا رسول اللَّه أَفتِنا فی بیت المقدس. قال: «أرض المحشر و المنشر، ائتوه فصّلوا فیه فإنّ صلاةً فیه کألف صلاة فی غیره». قلت: أ رأیت إن لم أستطع أن أتحمّل إلیه؟ قال: «فتهدی له زیتاً یسرج فیه فمن فعل ذلک فهو کمن أتاه».
أخرجه ابن ماجة فی سننه «3» (1/ 429)، و البیهقی فی سننه (2/ 441).
هذه جملة ممّا ورد فی بیت المقدس و قصده للصلاة، و قد أسری المولی سبحانه بعبده المصطفی صلی الله علیه و آله و سلم من المسجد الحرام إلی المسجد الأقصی، و کانت الصحابة تقصدها للصلاة فی مسجدها کما فی مجمع الزوائد (4/ 4)، و أفرد الحافظ ابن عساکر کتاباً فیه و أسماه المستقصی فی فضائل المسجد الأقصی.
و إذا غضضنا الطرف عن هذه الأحادیث فإنّ شدّ الرحال إلی أیّ من المساجد یکون من المباحات الأوّلیة التی لم یرد عنها نهی، فما معنی الإرهاب بالدرّة فی مثلها؟ مع أنّ من یمّم مسجداً للصلاة فیه یُحاسَب فی أجره ممشاه بالخطوات و قرب سیره و بعده کما فی صحاح أخرجها الترمذی فی صحیحه «4» (1/ 184). نعم؛ کأنّ الخلیفة
______________________________
(1). المعجم الکبیر: 22/ 366 ح 919، المعجم الأوسط: 6/ 51 ح 5106.
(2). بغیة الوعاة: 2/ 401 رقم 9.
(3). سنن ابن ماجة: 1/ 451 ح 1407.
(4). سنن الترمذی: 2/ 499 ح 603.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:396
کان یری إتیان تلکم المساجد إحیاءً لآثار الأنبیاء و له فیها رأیه الشاذّ کما أسلفناه صفحة (148) من هذا الجزء.

88- رأی الخلیفة فی المجوس‌

أخرج یحیی بن سعید، بإسناده عن عمر بن الخطّاب أنّه قال: ما أدری ما أصنع بالمجوس و لیسوا أهل کتاب- و فی لفظ: ما أدری کیف أصنع فی أمرهم-؟ فقال عبد الرحمن بن عوف: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «سنّوا بهم سنّة أهل الکتاب».
و عن بجالة قال: کنت کاتباً لجزء بن معاویة علی مناذر «1»، فجاءنا کتاب عمر: أنظر المجوس من قبلک فخذ منهم الجزیة فإنّ عبد الرحمن بن عوف أخبرنی أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أخذ الجزیة من مجوس هجر.
و عنه قال: لم یکن عمر أخذ الجزیة من المجوس حتی شهد عبد الرحمن بن عوف أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أخذها من مجوس هجر.
راجع «2» الأموال لأبی عبید (ص 32)، موطّأ مالک (1/ 207)، صحیح البخاری کتاب فرض الخمس باب الجزیة، مسند أحمد (1/ 190)، جامع الترمذی (1/ 192) و فی طبعة (1/ 300) بعدّة طرق صحّح بعضها و حسّن أُخری، سنن الدارمی (2/ 234)، سنن أبی داود (2/ 45)، کتاب الرسالة للشافعی (ص 114)، أحکام القرآن
______________________________
(1). کورة من کور الأهواز [معجم البلدان: 5/ 199]. (المؤلف)
(2). الأموال: ص 40 ح 77، موطّأ مالک: 1/ 278 ح 42، صحیح البخاری: 3/ 1151 ح 2987، مسند أحمد: 1/ 312 ح 1660، سنن الترمذی: 4/ 124 ح 1586، سنن أبی داود: 3/ 168 ح 3043، الرسالة: ص 430 ح 1183، أحکام القرآن: 3/ 92، فتوح البلدان: ص 266- 267، مصابیح السنّة: 3/ 109 ح 3077، تاریخ عمر بن الخطّاب: ص 122، مشکاة المصابیح: 2/ 413 ح 4035، تیسیر الوصول: 1/ 288 ح 2.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:397
للجصّاص (3/ 114)، فتوح البلدان للبلاذری (ص 276)، سنن البیهقی (8/ 248 و 9/ 189)، مصابیح البغوی (2/ 97) و صحّحه، سیرة عمر لابن الجوزی (ص 114)، مشکاة المصابیح (ص 344)، تیسیر الوصول (1/ 245).
قال الأمینی: أ وَ لا تعجب ممّن یتصدّی للخلافة الکبری و لا یعرف أمسَّ لوازمها بها؟ فإنّ حکم المجوس من أولیات ما یلزم معرفته لمتولِّی السلطة الإسلامیة من الناحیة المالیة و السیاسیة و الدینیة.
أ وَ لا تعجب من تعطیل حکم هامّ کهذا سنین متطاولة إلی شهادة عبد الرحمن ابن عوف و إجراء الحکم بعدها؟ و کان ذلک قبل موت الخلیفة بسنة «1» و من الممکن أن یبتلی به و بمثله و عبد الرحمن أو مثله فی منتأیً عنه، فبما ذا یعمل إذن؟ و لو لم تلد عبد الرحمن أُمّه فإلی ما کان یؤول أمره؟ و من ذا الذی کان یفیض علمه علیه؟ و کیف یتولّی الأمر من یجد فی الرعیة من هو أعلم منه؟ و أین هو و من ولّاه الأمر من
قول النبیِّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم: «من تولّی من أمر المسلمین شیئاً فاستعمل علیهم رجلًا و هو یعلم أنّ فیهم من هو أولی بذلک و أعلم منه بکتاب اللَّه و سنّة رسوله فقد خان اللَّه و رسوله و جمیع المؤمنین» «2»؟
(فَما لِهؤُلاءِ الْقَوْمِ لا یَکادُونَ یَفْقَهُونَ حَدِیثاً) «3»؟

89- رأی الخلیفة فی صوم رجب‌

عن خرشة بن الحرّ، قال: رأیت عمر بن الخطّاب یضرب أکفّ الرجال فی صوم رجب حتی یضعوها فی الطعام و یقول: رجب و ما رجب، إنّما رجب شهر کان
______________________________
(1). راجع مشکاة المصابیح للخطیب التبریزی: ص 344 [2/ 413 ح 4035]. (المؤلف)
(2). مجمع الزوائد للحافظ الهیثمی: 5/ 211. (المؤلف)
(3). النساء: 78.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:398
یعظّمه أهل الجاهلیّة فلمّا جاء الإسلام ترک «1».
قال الأمینی: لقد عزب عن الخلیفة ما جاء عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی خصوص صوم رجب و الترغیب فیه و ذکر المثوبات الجزیلة له من ناحیة.
و ما جاء عنه صلی الله علیه و آله و سلم فی صوم ثلاثة أیّام من الأشهر کلّها و هو یعمّ رجباً و غیره من ناحیة أُخری.
و ما جاء عنه صلی الله علیه و آله و سلم فی صوم خصوص الأشهر الحرم و منها شهر رجب من ناحیة ثالثة.
و ما جاء عنه صلی الله علیه و آله و سلم فی الترغیب فی صوم یوم و إفطار یوم من تمام السنة و فیها شهر رجب من ناحیة رابعة.
و ما جاء فی التطوّع بمطلق الصوم و الترغیب فیه من أیّ شهر کان، و هذه خامسة النواحی التی فاتت المانع عن صوم رجب فهلمّ معی فاقرأها:
الطائفة الأُولی:
1-
عن عثمان بن حکیم، قال: سألت سعید بن جبیر عن صوم رجب، فقال: سمعت ابن عبّاس رضی الله عنه یقول: کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یصوم حتی نقول: لا یفطر، و یفطر حتی نقول: لا یصوم.
و فی لفظ البخاری: کان یصوم حتی یقول القائل: لا و اللَّه لا یفطر، و یفطر حتی یقول القائل: لا و اللَّه لا یصوم.
______________________________
(1). أخرجه ابن أبی شیبة [فی المصنّف: 3/ 102]، و الطبرانی فی الأوسط کما فی مجمع الزوائد للحافظ الهیثمی: 3/ 191، و کنز العمّال: 4/ 341 [8/ 653 ح 24580]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:399
راجع «1» صحیح البخاری (3/ 215)، صحیح مسلم (1/ 318)، مسند أحمد (1/ 326)، سنن أبی داود (1/ 381)، سنن البیهقی (4/ 291)، تیسیر الوصول (2/ 328).
2-
عن أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام، مرفوعاً: «رجب شهر عظیم یضاعف اللَّه فیه الحسنات، من صام یوماً من رجب فکأنّما صام سنة، و من صام منه سبعة أیّام غلقت عنه سبعة أبواب جهنّم، و من صام منه ثمانیة أیّام فتحت له ثمانیة أبواب الجنّة، و من صام منه عشرة أیّام لم یسأل اللَّه شیئاً إلّا أعطاه، و من صام منه خمسة عشر یوماً نادی منادٍ فی السماء: قد غفر لک ما مضی فاستأنف العمل، و من زاد زاده اللَّه».
مجمع الزوائد (3/ 191)، الغنیة للجیلانی «2» (1/ 198) و له هناک أحادیث بألفاظ أُخر عن أمیر المؤمنین، و رواه الجردانی فی مصباح الظلام «3» (2/ 82) من طریق البیهقی فی شعب الإیمان «4» عن أنس بن مالک.
3-
عن أبی هریرة، مرفوعاً: «لم یتمّ صوم شهر بعد رمضان إلّا رجب و شعبان». مجمع الزوائد (3/ 191)، الغنیة «5» (1/ 200).
4-
عن أنس بن مالک، مرفوعاً: «إنّ فی الجنّة قصراً لا یدخله إلّا صوّام رجب».
أخرجه «6» ابن شاهین فی الترغیب کما فی کنز العمّال (4/ 341)، و ذکره الجیلانی فی الغنیة (1/ 200).
______________________________
(1). صحیح البخاری: 2/ 696 ح 1870، صحیح مسلم: 2/ 513 ح 179 کتاب الصیام، مسند أحمد: 1/ 537 ح 3002، سنن أبی داود: 2/ 323 ح 2430، تیسیر الوصول: 2/ 391.
(2). الغنیة لطالبی طریق الحقّ: ص 278.
(3). مصباح الظلام: 2/ 199 ح 456.
(4). شعب الإیمان: 3/ 368 ح 3801.
(5).
الغنیة لطالبی طریق الحقّ: ص 281، و فیها: «لم یصم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم شهراً بعد رمضان إلّا رجب و شعبان».
(6). کنز العمّال: 8/ 653 ح 24582، الغنیة لطالبی طریق الحق: ص 281.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:400
و أخرج البیهقی «1»، عن أنس مرفوعاً: «إنّ فی الجنّة نهراً یقال له: رجب، أشدّ بیاضاً من اللبن، و أحلی من العسل، من صام یوماً من رجب سقاه اللَّه من ذلک النهر».
و رواه الشیرازی فی الألقاب، و ذکره الزرقانی فی شرح المواهب (8/ 128)، و الجیلانی فی الغنیة (1/ 200)، و السیوطی فی الجامع الصغیر «2»
، و قال المناوی فی شرحه (2/ 470): هذا تنویه عظیم بفضل رجب و مزیّة الصیام فیه.
5-
أخرج ابن عساکر «3» عن أبی قلابة أنّه قال: «إنّ فی الجنّة قصراً لصوّام رجب». و ذکره القسطلانی فی المواهب اللدنیّة کما فی شرحه (8/ 128)، و السیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه «4» (4/ 341).
6-
أخرج أبو داود، عن عطاء بن أبی رباح: إنّ عروة بن الزبیر قال لعبد اللَّه ابن عمر: هل کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یصوم فی رجب؟ قال: نعم و یشرّفه، قالها ثلاثاً.
و ذکره القسطلانی فی المواهب کما فی شرحه (8/ 128)، و الرفاعی فی ضوء الشمس (2/ 67).
7- عن مکحول، قال: سأل رجل أبا الدرداء رضی الله عنه عن صیام رجب، فقال له: سألت عن شهر کانت الجاهلیة تعظّمه فی جاهلیّتها و ما زاده الإسلام إلّا فضلًا و تعظیماً، و من صام منه یوماً تطوّعاً یحتسب به ثواب اللَّه تعالی و یبتغی به وجهه مخلصاً أطفأ صومه ذلک الیوم غضب اللَّه تعالی، و أغلق عنه باباً من أبواب النار، و لو أُعطی مل‌ء الأرض ذهباً ما کان جزاءً له و لا یستکمل له أجر شی‌ء من الدنیا دون یوم
______________________________
(1). شعب الإیمان: 3/ 367 ح 3800.
(2). الجامع الصغیر: 1/ 355 ح 2326.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 25/ 334 رقم 3046، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 249.
(4). کنز العمّال: 8/ 653 ح 24581.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:401
الحساب. الحدیث. ذکره الجیلانی فی الغنیة «1» (1/ 198).
و هناک أحادیث جمّة فی فضل صوم رجب و أوّل خمیس منه و یوم السابع و العشرین منه خاصّة من طریق أبی سعید الخدری، و الإمامین السبطین، و أنس بن مالک، و أبی هریرة، و سلمان الفارسی، و أبی ذرّ الغفاری، و سلامة بن قیس، و ابن عبّاس، أسلفنا شطراً منها فی الجزء الأوّل (ص 407)، و جمعها الجیلانی فی الغنیة «2» (1/ 196- 205)، و ذکر بعضها صاحب مفتاح السعادة «3» (3/ 46)، و أورد عدّة منها الجردانی فی مصباح الظلام «4» (2/ 81، 82)، و الرفاعی فی ضوء الشمس (2/ 67) ثمّ قال:
ذُکر فی طبقات السبکی «5»): أنّ البیهقی ضعّف حدیث النهی عن صوم رجب، ثمّ حکی عن الشافعی فی القدیم أنّه قال: أکره أن یتّخذ الرجل صوم شهر کامل غیر رمضان لئلّا یظنّ الجاهل وجوبه. و قال الشیخ عزّ الدین بن عبد السلام رضی اللَّه تعالی عنه: من نهی عن صوم رجب فهو جاهل. و المنقول استحباب صیام الأشهر الحرم و هی أربعة: رجب، و ذو القعدة، و ذو الحجّة، و المحرّم،
و عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: «رجب شهر اللَّه»، قیل: ما معناه؟ قال: «لأنّه مخصوص بالمغفرة و فیه تحقن الدماء».
و فی الحدیث: «أخبرنی جبریل إذا کان أوّل لیلة من رجب أمر اللَّه ملکاً ینادی: ألا إنّ شهر التوبة قد استهلَّ فطوبی لمن استغفر اللَّه فیه».
و روی أنّه قال آدم علیه الصلاة و السلام: «یا ربّ أخبرنی بأحبِّ الأوقات إلیک و أحبِّ الأیّام إلیک. قال: أحبّ الأیّام إلیَّ النصف من رجب فمن تقرّب إلیَّ یوم النصف من رجب بصیام و صلاة و صدقة فلا یسألنی شیئاً إلّا أعطیته، و لا استغفرنی إلّا غفرت له، یا آدم من أصبح یوم النصف من
______________________________
(1). الغنیة لطالبی طریق الحقّ: ص 278.
(2). الغنیة لطالبی طریق الحقّ: ص 277- 283 و 286- 288.
(3). مفتاح السعادة: 3/ 75.
(4). مصباح الظلام: 2/ 199 ح 456.
(5). طبقات الشافعیة الکبری: 4/ 12 رقم 250.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:402
رجب صائماً ذاکراً حافظاً لفرجه متصدِّقاً من ماله لم یکن له جزاء إلّا الجنّة» ... إلخ.
و قد ذهب فقهاء المذاهب الأربعة إلی استحباب صوم رجب و عدّوها من الصوم المندوب، غیر أنّ الحنابلة قالوا بکراهة إفراد رجب بالصوم إلّا إذا أفطر فی أثنائه فلا یکره «6»، و لعلّه أخذاً بما فی إحیاء العلوم «7» (1/ 244) من قوله: و کره بعض الصحابة أن یصام رجب کلّه حتی لا یضاهی بشهر رمضان.
الطائفة الثانیة:
1-
عن معاذة العدویّة، قالت: سألت عائشة أ کان النبیّ یصوم من کلِّ شهر ثلاثة أیّام؟ قالت: نعم. قلت: من أیّ أیّام الشهر کان یصوم؟ قالت: لم یکن یبالی من أیّ الأیّام یصوم.
و فی لفظ أبی داود و البیهقی: ما کان یبالی من أیّ الشهر کان یصوم «8».
و فی لفظ ابن ماجة: قلت: من أیّه؟ قالت: لم یکن یبالی من أیّه کان.
أخرجه «9» مسلم فی صحیحه (1/ 321)، و الترمذی فی صحیحه (1/ 147)، و أبو داود فی سننه (1/ 384)، و ابن ماجة فی سننه (1/ 523)، و البیهقی فی سننه (4/ 295)، و الخطیب التبریزی فی المشکاة (ص 171).
2-
عن أبی ذرّ الغفاری مرفوعاً: «من صام من کلّ شهر ثلاثة أیّام فذلک صیام الدهر».
______________________________
(6). الفقه علی المذاهب الأربعة: 1/ 439 [1/ 557]. (المؤلف)
(7). إحیاء علوم الدین: 1/ 213.
(8). هکذا علی ما فی السنن الکبری. و فی سنن أبی داود (أیام الشهر).
(9). صحیح مسلم: 2/ 520 ح 194 کتاب الصیام، سنن الترمذی: 3/ 135 ح 763، سنن أبی داود: 2/ 328 ح 2453 سنن ابن ماجة: 1/ 545 ح 1709، مشکاة المصابیح: 1/ 563 ح 2046.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:403
و فی لفظ آخر له: «أوصانی حبیبی بثلاثة لا أدعهنَّ إن شاء اللَّه تعالی أبداً، أوصانی بصلاة الضحی، و بالوتر قبل النوم، و بصیام ثلاثة أیّام من کلّ شهر».
أخرجه «1» الترمذی فی صحیحه (1/ 146)، و ابن ماجة فی سننه (1/ 522)، و النسائی فی سننه (4/ 218، 219)، و المنذری فی الترغیب و الترهیب (2/ 31)، و ابن الأثیر فی جامع الأصول کما فی تلخیصه (2/ 330).
3-
عن عثمان بن أبی العاص مرفوعاً: «صیام حسن ثلاثة أیّام من کلّ شهر».
أخرجه «2» ابن خزیمة فی صحیحه، و النسائی فی سننه (4/ 219)، و المنذری فی الترغیب و الترهیب (2/ 13).
4-
عن أبی هریرة مرفوعاً: «صوم شهر الصبر، و ثلاثة أیّام من کلّ شهر، صوم الدهر».
و عنه؛ قال: أوصانی خلیلی صلی الله علیه و آله و سلم بثلاث: صیام ثلاثة من کلّ شهر. الحدیث. و فی لفظ الترمذی: عهد إلیّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ثلاثة: و صوم ثلاثة أیّام من کلّ شهر.
راجع «3» صحیح البخاری (3/ 220)، صحیح مسلم (1/ 200)، سنن الدارمی (2/ 18)، مسند أحمد (2/ 263)، صحیح الترمذی (1/ 146)، سنن النسائی (4/ 218)،
______________________________
(1). سنن الترمذی: 3/ 135 ح 762، سنن ابن ماجة: 1/ 545 ح 1708، السنن الکبری: 2/ 133 ح 2712، الترغیب و الترهیب: 2/ 121 ح 9، جامع الأُصول: 7/ 226 ح 4486، تیسیر الوصول: 2/ 394 ح 4.
(2). صحیح ابن خزیمة: 3/ 301 ح 2125، السنن الکبری: 2/ 134 ح 2719، الترغیب و الترهیب: 2/ 83 ح 13.
(3). صحیح البخاری: 2/ 699 ح 1880، صحیح مسلم: 2/ 163 ح 85 کتاب صلاة المسافرین، مسند أحمد: 2/ 517 ح 7523، سنن الترمذی: 3/ 133 ح 760، السنن الکبری: 2/ 134 ح 2716، الترغیب و الترهیب: 2/ 120 ح 1.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:404
سنن البیهقی (4/ 293)، تاریخ بغداد (7/ 430)، الترغیب و الترهیب (2/ 30).
5-
عن أبی الدرداء، قال: أوصانی حبیبی صلی الله علیه و آله و سلم بثلاث لن أدعهنَّ ما عشت، بصیام ثلاثة أیّام من کلّ شهر.
أخرجه «1» مسلم فی صحیحه (1/ 200)، و المنذری فی الترغیب (2/ 30).
6-
عن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص مرفوعاً: «صوم ثلاثة أیّام من کلّ شهر صوم الدهر کلّه».
و فی لفظ آخر له: «أما یکفیک من کلّ شهر ثلاثة أیّام؟»
و فی لفظ ثالث له: «حسبک من کلّ شهر ثلاثاً «2» فذلک صیام الدهر کلّه».
و فی لفظ رابع له: «أدلّک علی صوم الدهر ثلاثة أیّام من الشهر».
و فی لفظ خامس له: «صُم من کلّ شهر ثلاثة أیّام».
راجع «3» صحیح البخاری (3/ 219)، صحیح مسلم (1/ 320)، سنن أبی داود (1/ 380)، سنن النسائی (4/ 210- 215)، الترغیب و الترهیب (2/ 30).
7-
عن قرّة بن إیاس مرفوعاً: «صیام ثلاثة أیّام من کلّ شهر صیام الدهر کلّه و إفطاره».
أخرجه «4» أحمد فی مسنده (5/ 34)، بإسناد صحیح، و البزّار، و الطبرانی، و ابن
______________________________
(1). صحیح مسلم: 2/ 163 ح 86 کتاب صلاة المسافرین، الترغیب و الترهیب: 2/ 120 ح 2.
(2). کذا.
(3). صحیح البخاری: 2/ 698 ح 1877، صحیح مسلم: 2/ 514 ح 181 کتاب الصیام، سنن أبی داود: 2/ 322 ح 2427، السنن الکبری: 2/ 128- 132 ح 2699- 2709.
(4). مسند أحمد: 6/ 12 ح 19851، البحر الزخّار (مسند البزّار): 5/ 215، المعجم الکبیر: 19/ 26 ح 53، الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبّان: 8/ 413 ح 3653، الترغیب و الترهیب: 2/ 121 ح 6، الجامع الصغیر: 2/ 102 ح 5052.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:405
حبّان فی صحیحه، کما فی الترغیب و الترهیب (2/ 31)، و الجامع الصغیر (2/ 78).
8-
عن ابن عبّاس مرفوعاً: «صوم شهر الصبر، و ثلاثة أیّام من کلّ شهر یذهبن وحرَ الصدر».
قال الحافظ المنذری فی الترغیب (2/ 31): رواه البزّار و رجاله رجال الصحیح. و رواه أحمد و ابن حبّان فی صحیحه و البیهقی، الثلاثة من حدیث الأعرابی و لم یسمّوه. و رواه البزّار أیضاً من حدیث علیّ «1».
9-
عن عمرو بن شرحبیل مرفوعاً: «ألا أُخبرکم بما یذهب وحرَ الصدر؟ صوم ثلاثة أیّام من کلّ شهر».
أخرجه «2» النسائی فی سننه (4/ 208)، و المنذری فی الترغیب (2/ 31).
10-
عن أبی عقرب مرفوعاً: «صم ثلاثة أیّام من کلّ شهر».
أخرجه النسائی فی سننه «3» (4/ 225).
11-
عن عبد اللَّه بن مسعود، قال: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کان یصوم ثلاثة أیّام من غرّة کلّ شهر.
أخرجه «4» أبو داود فی سننه (1/ 384)، و الترمذی فی صحیحه (1/ 143)،
______________________________
(1). الترغیب و الترهیب: 2/ 121 ح 7، مسند أحمد: 6/ 499 ح 22561، الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبّان: 14/ 498 ح 6557، السنن الکبری: 4/ 293، البحر الزخّار (مسند البزّار): 2/ 271 ح 688.
(2). السنن الکبری: 2/ 126 ح 2693، الترغیب و الترهیب: 2/ 122 ح 11.
(3). السنن الکبری: 2/ 138 ح 2740 و 2741.
(4). سنن أبی داود: 2/ 328 ح 2450، سنن الترمذی: 3/ 118 ح 742، السنن الکبری: 2/ 122 ح 2677، مشکاة المصابیح: 1/ 564 ح 2058.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:406
و النسائی فی سننه (4/ 204)، و البیهقی فی سننه (4/ 294)، و الخطیب التبریزی فی المشکاة (ص 172).
12-
عن عبد اللَّه بن عمر، قال: کان النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یصوم ثلاثة أیّام من کلّ شهر.
أخرجه النسائی فی سننه «1» (4/ 219)، و فی صحیح البخاری «2» (3/ 218) من طریقه مرفوعاً: «صم من الشهر ثلاثة أیّام».
13-
عن أُمّ سلمة، قالت: کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یصوم من کلّ شهر ثلاثة أیام، و بهذا اللفظ جاء عن حفصة أیضا، و فی لفظٍ لأم سلمة: کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یأمرنی أن أصوم ثلاثة أیّام من کلّ شهر.
راجع «3» سنن النسائی (4/ 203)، سنن البیهقی (4/ 295)، سنن أبی داود (1/ 384)، مشکاة المصابیح (ص 172).
و قبل هذه کلّها ما أخرجه أئمّة الحدیث
عن عمر نفسه مرفوعاً: «ثلاث من کلّ شهر، و رمضان إلی رمضان فهذا صیام الدهر کلّه».
أخرجه «4» مسلم فی صحیحه (1/ 321)، و أبو داود فی سننه (1/ 380)، و النسائی فی سننه (4/ 209)، و المنذری فی الترغیب (2/ 31)، و الخطیب التبریزی فی المشکاة (ص 171).
______________________________
(1). السنن الکبری: 2/ 134 ح 2721.
(2). صحیح البخاری: 2/ 698 ح 1877.
(3). السنن الکبری: 2/ 136 ح 2727، سنن أبی داود: 2/ 328 ح 2452، مشکاة المصابیح: 1/ 565 ح 2060.
(4). صحیح مسلم: 2/ 520 ح 196 و 197 کتاب الصیام، سنن أبی داود: 2/ 321 ح 2425، السنن الکبری: 2/ 126 ح 2695، الترغیب و الترهیب: 2/ 121 ح 5، مشکاة المصابیح: 1/ 562 ح 2044.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:407
الطائفة الثالثة:
عن الباهلی مرفوعاً: «صم شهر الصبر، و ثلاثة أیّام بعده، و صم أشهر الحرم».
و فی لفظ آخر له: «صم من الحرُم و اترک، صم من الحرُم و اترک، صُم من الحُرم و اترک».
و فی لفظ ثالث له: «صُم من الأشهر الحرُم و اترک». قالها ثلاثاً.
أخرجه «1» أبو داود فی سننه (1/ 381)، و ابن ماجة فی سننه (1/ 530)، و البیهقی فی سننه (4/ 292)، و یوجد فی المواهب اللدنیّة، و شرح المواهب للزرقانی (8/ 127).
2-
عن أنس مرفوعاً: «من صام ثلاثة أیّام من شهر حرام: الخمیس، و الجمعة و السبت کتب له عبادة سنتین».
أخرجه الطیالسی و الأزدی و الغزالی فی إحیاء العلوم «2» (1/ 244)، و حکاه عن الطیالسی السیوطی فی الجامع الصغیر «3» و حسّنه.
3-
ذکر أبو داود فی سننه «4»: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ندب إلی الصوم من الأشهر الحرُم، و رجب أحدها.
و حکاه عن أبی داود القسطلانی فی المواهب اللدنیّة «5»، و النووی فی شرح
______________________________
(1). سنن أبی داود: 2/ 322 ح 2428، سنن ابن ماجة: 1/ 554 ح 1741، المواهب اللدنیّة: 4/ 375.
(2). إحیاء علوم الدین: 1/ 212.
(3). الجامع الصغیر: 2/ 614 ح 8785.
(4). سنن أبی داود: 2/ 323 ح 2428، 2430.
(5). المواهب اللدنیّة: 4/ 375.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:408
صحیح مسلم «1»- هامش إرشاد الساری- (5/ 150).
الطائفة الرابعة:
1-
عن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص مرفوعاً: «أحبّ الصیام إلی اللَّه صیام داود، و أحبّ الصلاة صلاة داود، کان ینام نصف اللیل و یقوم ثلثه و ینام سدسه، و کان یفطر یوماً و یصوم یوماً».
و فی لفظ آخر له: «صم صوم داود علیه السلام صم یوماً و افطر یوماً».
و فی لفظ ثالث له: «صم أفضل الصیام عند اللَّه صوم داود، کان یصوم یوماً و یفطر یوماً».
و لهذا الحدیث ألفاظ کثیرة توجد فی الصحاح و المسانید. راجع «2» صحیح البخاری (3/ 217)، صحیح مسلم (1/ 319- 321)، صحیح الترمذی (1/ 148)، مسند أحمد (2/ 205، 225)، سنن الدارمی (2/ 20)، سنن أبی داود (1/ 383)، سنن النسائی (4/ 209- 215)، سنن ابن ماجة (1/ 523)، سنن البیهقی (4/ 296، 299)، الترغیب و الترهیب (2/ 32، 36، 37)، مشکاة المصابیح (ص 171).
2-
أخرج مسلم و النسائی بالإسناد عن عمر فی حدیث، قال: کیف بمن یصوم یوماً و یفطر یوماً؟ قال صلی الله علیه و آله و سلم: «ذلک صوم داود علیه السلام».
______________________________
(1). شرح صحیح مسلم: 8/ 39.
(2). صحیح البخاری: 1/ 380 ح 1079، صحیح مسلم: 2/ 514- 520 ح 181- 183 و ح 186- 193 کتاب الصیام، سنن الترمذی: 3/ 140 ح 770، مسند أحمد: 2/ 417 ح 6875، 6876، ص 449 ح 7058، سنن أبی داود: 2/ 327 ح 2448، السنن الکبری: 2/ 118- 123 ح 2653- 2681، سنن ابن ماجة: 1/ 546 ح 1712 و 1713، الترغیب و الترهیب: 2/ 122 ح 12، ص 129- 131 ح 1- 6، مشکاة المصابیح: 1/ 564 ح 2054.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:409
صحیح مسلم (1/ 321)، سنن النسائی (4/ 209) «1».
الطائفة الخامسة:
1-
عن أبی أُمامة، قال: قلت: یا رسول اللَّه مرنی بأمر ینفعنی اللَّه تعالی به. فقال: «علیک بالصوم فإنّه لا عِدل له» «2».
سنن النسائی (4/ 165)، الترغیب (2/ 14)، تیسیر الوصول (2/ 321).
2-
عن أبی سعید مرفوعاً: «من صام یوماً فی سبیل اللَّه باعدَ اللَّه وجهه عن النار سبعین خریفاً».
أخرجه «3» مسلم فی صحیحه (1/ 318)، و أحمد فی مسنده (3/ 83)، و البیهقی فی سننه (9/ 173 و 4/ 296)، و النسائی فی سننه (4/ 173)، و ابن ماجة فی سننه (1/ 525)، و البغوی فی مصابیح السنّة (1/ 135).
3-
عن أبی هریرة مرفوعاً: «من صام یوماً فی سبیل اللَّه عزّ و جلّ زحزح اللَّه وجهه عن النار بذلک الیوم سبعین خریفاً».
و فی لفظ آخر له: «من صام یوماً فی سبیل اللَّه تعالی جعل اللَّه بینه و بین النار خندقاً کما بین السماء و الأرض».
راجع «4» صحیح الترمذی (1/ 145)، سنن النسائی (4/ 172)، سنن ابن
______________________________
(1). صحیح مسلم: 2/ 521 ح 196 کتاب الصیام، السنن الکبری: 2/ 126 ح 2695.
(2). السنن الکبری: 2/ 92 ح 2530- 2533، الترغیب و الترهیب: 2/ 85 ح 21، تیسیر الوصول: 2/ 384 ح 4.
(3). صحیح مسلم: 2/ 510 ح 168 کتاب الصوم، مسند أحمد: 3/ 504 ح 11381، السنن الکبری: 2/ 97 ح 2554- 2558، سنن ابن ماجة: 1/ 548 ح 1717، مصابیح السنّة: 2/ 92 ح 1467.
(4). سنن الترمذی: 4/ 142، 143 ح 1622، 1624، السنن الکبری: 2/ 97 ح 2552، سنن ابن ماجة: 1/ 548 ح 1718، مشکاة المصابیح: 1/ 565 ح 2064.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:410
ماجة (1/ 525)، مشکاة المصابیح (ص 172)، تاریخ الخطیب البغدادی (4/ 8).
4-
عن عبد اللَّه بن سفیان الأزدی مرفوعاً: «ما من رجل یصوم یوماً فی سبیل اللَّه إلّا باعده اللَّه عن النار مقدار مائة عام». أخرجه الطبرانی «1» کما فی الإصابة (2/ 319).
أضف إلی هذه طوائف أخری تعمّ بإطلاقها صوم رجب، منها ما ورد فی صوم الأربعاء و الخمیس و الجمعة من دون اختصاص بأیّام شهر دون آخر.
و منها ما ورد فی صوم الأیّام البیض من کلّ شهر، و أنّه صیام الشهر.
و منها ما ورد فی صوم کلّ أربعاء و الخمیس من الأیام.
و منها ما ورد فی صوم أربعة أیّام من کلّ شهر.
و منها ما ورد فی صوم الإثنین و الخمیس فی أیّام السنة بأسرها.
توجد أحادیث هذه الطوائف «2» فی صحیح البخاری (3/ 219)، صحیح مسلم (1/ 321، 322)، سنن الدارمی (2/ 19)، سنن أبی داود (1/ 380- 383)، صحیح الترمذی (1/ 143، 144)، سنن ابن ماجة (1/ 522، 529)، سنن النسائی (4/ 217- 223)، سنن البیهقی (4/ 294)، الترغیب و الترهیب (2/ 30- 37).
و لا أحسبک بعد ذلک کلّه تقیم وزناً لما انفرد به ابن ماجة عن ابن عبّاس من أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم نهی عن صیام رجب. إن کانت الروایة صحیحة فإنّها معارضَة بما عرفته من المتواتر معنیً أو بالتواتر الإجمالی من استحباب صوم رجب المرغّب فیه
______________________________
(1). المعجم الکبیر: 8/ 198 ح 7806.
(2). صحیح البخاری: 2/ 699 ح 1880، صحیح مسلم: 2/ 520- 522 ح 194- 198 کتاب الصیام، سنن أبی داود: 2/ 322 ح 2426، ص 325 ح 2436، سنن الترمذی: 3/ 121 ح 745، ص 123 ح 748، سنن ابن ماجة: 1/ 544 ح 1707- 1709، السنن الکبری: 2/ 133- 139 ح 2712- 2741، الترغیب و الترهیب: 2/ 124- 126.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:411
بصدور قطعیّ کما أفتی به علماء المذاهب الأربعة فکیف بها و هی ضعیفة بمکان داود ابن عطاء. قال أحمد «1»: لیس بشی‌ء. و قال أبو حاتم «2»: لیس بالقوی، ضعیف الحدیث منکره. و قال البخاری «3» و أبو زرعة: منکر الحدیث. و قال النسائی: ضعیف. و قال الدارقطنی: متروک. و قال ابن حبّان «4»: کثیر الوهم فی الأخبار لا یحتجّ به بحال لکثرة خطئه «5». و قال السندی فی شرح سنن ابن ماجة (1/ 531) فی نفس الحدیث: فی إسناده داود بن عطاء و هو ضعیف متّفق علی تضعیفه، و قال الزرقانی فی شرح المواهب (8/ 127): قال الذهبی و غیره: حدیث لا یصحّ، فیه راوٍ ضعیف متروک، و قد أخذ به الحنابلة فقالوا: یکره إفراده بالصوم.
علی أنّه من متفرّدات ابن ماجة و لا یؤبه بها عند نقّاد الفنّ، قال أبو الحجّاج المزّی: کلّ ما انفرد به ابن ماجة فهو ضعیف، یعنی بذلک ما انفرد به من الحدیث عن الأئمّة الخمسة- أصحاب الصحاح «6»- و لذلک نصّ غیر واحد من الأعلام- و حدیث النهی نصب أعینهم- علی عدم النهی عن صوم رجب کما فی المواهب اللدنیّة «7»، و إرشاد الساری «8» (5/ 148)، و شرح المواهب للزرقانی (8/ 127).
فبعد هذه کلّها لا أدری ما محلّ ضرب الأیدی حتی یضعوها فی الطعام؟ و ما معنی قول القائل: رجب و ما رجب إنّما رجب شهر کان یعظّمه أهل الجاهلیة فلمّا جاء
______________________________
(1). العلل و معرفة الرجال: 2/ 47 رقم 1509.
(2). الجرح و التعدیل: 3/ 421 رقم 1919.
(3). التاریخ الکبیر: 3/ 243 رقم 836.
(4). کتاب المجروحین: 1/ 289.
(5). راجع تهذیب التهذیب: 3/ 194 [3/ 168]. (المؤلف)
(6). تهذیب التهذیب: 9/ 531 [9/ 469]. (المؤلف)
(7). المواهب اللدنیّة: 4/ 375.
(8). إرشاد الساری: 4/ 608.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:412
الإسلام ترک؟ راجع (ص 282) و تأمّل فیما جاء به الخلیفة فعلًا و قولًا.

90- اجتهاد الخلیفة فی السؤال عن مشکلات القرآن‌

1- عن سلیمان بن یسار: إنّ رجلًا یقال له صبیغ قدم المدینة فجعل یسأل عن متشابه القرآن، فأرسل إلیه عمر و قد أعدّ له عراجین النخل فقال: من أنت؟ قال: أنا عبد اللَّه صبیغ، فأخذ عمر عرجوناً من تلک العراجین فضربه، و قال: أنا عبد اللَّه عمر. فجعل له ضرباً حتی دمی رأسه، فقال: یا أمیر المؤمنین حسبک قد ذهب الذی کنت أجد فی رأسی.
و عن نافع مولی عبد اللَّه: إنّ صبیغ العراقی جعل یسأل عن أشیاء من القرآن فی أجناد المسلمین حتی قدم مصر فبعث به عمرو بن العاص إلی عمر بن الخطّاب، فلمّا أتاه الرسول بالکتاب فقرأه فقال: أین الرجل؟ فقال: فی الرحل. قال عمر: أبصر أن یکون ذهب فتصیبک منّی العقوبة الموجعة. فأتاه به، فقال عمر: تسأل محدثة؟ فأرسل عمر إلی رطائب من جرید فضربه بها حتی ترک ظهره دبرة «1»، ثمّ ترکه حتی برأ، ثمّ عاد له ثمّ ترکه حتی برأ، فدعا به لیعود له. قال صُبیغ: إن کنت ترید قتلی فاقتلنی قتلًا جمیلًا، و إن کنت ترید أن تداوینی فقد و اللَّه برئت. فأذن له إلی أرضه و کتب إلی أبی موسی الأشعری: أن لا یجالسه أحد من المسلمین. فاشتدّ ذلک علی الرجل، فکتب أبو موسی إلی عمر: أن قد حسنت توبته، فکتب عمر: أن یأذن للناس بمجالسته.
و عن السائب بن یزید، قال: أُتی عمر بن الخطّاب فقیل: یا أمیر المؤمنین إنّا
______________________________
(1). فی سنن الدارمی: وبرة. و فی حاشیته: أی ذات فروج. و فی لفظ ابن عساکر و السیوطی: دبرة. و هو الصحیح و المعنی واضح. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:413
لقینا رجلًا یسأل عن تأویل مشکل القرآن. فقال عمر: اللّهمّ مکّنی منه. فبینما عمر ذات یوم جالساً یغدّی الناس إذ جاء الرجل و علیه ثیاب و عمامة صفدی حتی إذا فرغ قال: یا أمیر المؤمنین و الذاریات ذرواً فالحاملات وقراً؟ فقال عمر: أنت هو؟ فقام إلیه و حسر عن ذراعیه فلم یزل یجلده حتی سقطت عمامته. فقال: و الذی نفس عمر بیده لو وجدتک محلوقاً لضربت رأسک، ألبسوه ثیاباً و احملوه علی قتب و أخرجوه حتی تقدموا به بلاده ثمّ لیقم خطیب ثمّ یقول: إنّ صبیغاً ابتغی العلم فأخطأه. فلم یزل وضیعاً فی قومه حتی هلک و کان سیّد قومه.
و عن أنس: إنّ عمر بن الخطّاب جلد صبیغاً الکوفی فی مسألة عن حرف من القرآن حتی اضطربت الدماء فی ظهره.
و عن الزهری: إنّ عمر جلد صبیغاً لکثرة مساءلته عن حروف القرآن حتی اضطربت الدماء فی ظهره «1».
قال الغزالی فی الإحیاء «2» (1/ 30): و عمر هو الذی سدّ باب الکلام و الجدل و ضرب صبیغاً بالدرّة لما أورد علیه سؤالًا فی تعارض آیتین فی کتاب اللَّه و هجره و أمر الناس بهجره. انتهی.
و صبیغ هذا هو صبیغ بن عسل. و یقال: ابن عسیل. و یقال: صبیغ بن شریک من بنی عسیل.
______________________________
(1). سنن الدارمی: 1/ 54، 55، تاریخ ابن عساکر: 6/ 384 [23/ 411 رقم 2846، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 46]، سیرة عمر لابن الجوزی: ص 109 [ص 117]، تفسیر ابن کثیر: 4/ 232، إتقان السیوطی: 2/ 5 [3/ 7]، کنز العمّال: 1/ 228، 229 [2/ 331 ح 4161] نقلًا عن الدارمی، و نصر المقدسی، و الأصبهانی، و ابن الأنباری، و اللالکائی، و ابن عساکر، الدرّ المنثور: 6/ 111 [7/ 614]، فتح الباری: 8/ 17 [8/ 211]، الفتوحات الإسلامیة: 2/ 445 [2/ 288]. (المؤلف)
(2). إحیاء علوم الدین: 1/ 28.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:414
2- عن أبی العدیّس، قال: کنّا عند عمر بن الخطّاب فأتاه رجل فقال: یا أمیر المؤمنین ما الجوار الکنّس؟ فطعن عمر بمخصرة معه فی عمامة الرجل فألقاها عن رأسه، فقال عمر: أ حروریّ؟ و الذی نفس عمر بن الخطّاب بیده لو وجدتک محلوقاً لأنحیت القمل عن رأسک.
کنز العمّال «1» (1/ 229) نقلًا عن الکنی للحاکم، الدرّ المنثور «2» (6/ 321).
3- عن عبد الرحمن بن یزید: أنّ رجلًا سأل عمر عن (فاکِهَةً وَ أَبًّا) فلمّا رآهم یقولون أقبل علیهم بالدرّة «3».
قال الأمینی: أحسب أنّ فی مقول العراجین، و لسان المخصرة، و منطق الدرّة الجواب الفاصل عن کلّ ما لا یعلمه الإنسان، و إلیه یوعز قول الخلیفة: نهینا عن التکلّف، فی الجواب عن أبسط سؤال یعلمه کلّ عربی صمیم ألا و هو معنی الأبّ المفسّر فی نفس الکتاب المبین بقوله تعالی: (مَتاعاً لَکُمْ وَ لِأَنْعامِکُمْ) «4».
و أنا لا أعلم أنّ السائلین بما ذا استحقّوا الإدماء و الإیجاع بمحض السؤال عمّا لا یعلمونه من مشکل القرآن أو ما غاب عنهم من لغته؟ و لیس فی ذلک شی‌ء ممّا یوجب الإلحاد، لکنّ القصص جرت علی ما تری.
ثمّ ما ذنب المجیبین بعلم عن السؤال عن الأبّ؟ و لما ذا أقبل علیهم الخلیفة بالدرّة؟ و هل تبقی قائمة لأُصول التعلیم و التعلّم و الحالة هذه؟ و لعلّ الأُمّة قد حرمت ببرکة تلک الدرّة عن التقدّم و الرقیّ فی العلم بعد أن آل أمرها إلی أن هاب مثل ابن
______________________________
(1). کنز العمّال: 2/ 334 ح 4171.
(2). الدرّ المنثور: 8/ 432- 433.
(3). فتح الباری: 13/ 230 [13/ 271]، الدرّ المنثور: 6/ 317 [8/ 422]. (المؤلف)
(4). عبس: 32.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:415
عبّاس أن یسأل الخلیفة عن قوله تعالی: (وَ إِنْ تَظاهَرا عَلَیْهِ) «1» و قال: مکثت سنتین أُرید أن أسأل عمر بن الخطّاب عن حدیث ما منعنی منه إلّا هیبته «2». و قال: مکثت سنة و أنا أُرید أن أسأل عمر بن الخطّاب رضوان اللَّه علیه عن آیة فلا أستطیع أن أسأله هیبةً «3».

91- رأی الخلیفة فی السؤال عمّا لم یقع‌

أضف إلی اجتهاد الخلیفة فی مشکلات القرآن رأیه الخاص به فی السؤال عمّا لم یقع فإنّه کان ینهی عنه. قال طاووس: قال عمر علی المنبر: أُحرِّج باللَّه علی رجل سأل عمّا لم یکن، فإنّ اللَّه قد بیّن ما هو کائن «4».
و قال: لا یحلّ لأحد أن یسأل عمّا لم یکن، إنّ اللَّه تبارک و تعالی قد قضی فیما هو کائن. و قال: أُحرّج علیکم أن لا تسألوا عمّا لم یکن فإنّ لنا فیما کان شغلًا.
و جاء رجل یوماً إلی ابن عمر فسأله عن شی‌ء لا أدری ما هو، فقال له ابن عمر: لا تسأل عمّا لم یکن فإنّی سمعت عمر بن الخطّاب یلعن من سأل عمّا لم یکن «5».
فساق اللّعن أعلام الصحابة إلی هذا الحادث، و عمّت البلیّة، و طفقوا لم یجیبوا عن السؤال عمّا لم یکن، فهذا ابن عبّاس سأله میمون عن رجل أدرکه رمضانان فقال:
______________________________
(1). مجمع الزوائد للحافظ الهیثمی: 5/ 8. (المؤلف)
(2). کتاب العلم لأبی عمر: ص 56 [ص 135 ح 664]. (المؤلف)
(3). سیرة عمر بن الخطّاب لابن الجوزی: ص 118 [ص 126]. (المؤلف)
(4). سنن الدارمی 1/ 50، جامع بیان العلم: 2/ 141 [ص 372 ح 1807]. (المؤلف)
(5). سنن الدارمی: 1/ 50، کتاب العلم لأبی عمر: 2/ 143 [ص 369 ح 1794]، و فی مختصره: ص 190 [ص 326 ح 232]، فتح الباری: 13/ 225 [13/ 266]، کنز العمّال: 2/ 174 [3/ 839 ح 8906]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:416
أ کان أو لم یکن؟ قال: لم یکن بعدُ. قال: اترک بلیّة حتی تنزل. قال: فدلّسنا له رجلًا فقال: قد کان. فقال: یطعم من الأوّل منهما ثلاثین مسکیناً لکلّ یوم مسکین «1».
و هذا أُبی بن کعب سأله رجل فقال: یا أبا المنذر ما تقول فی کذا و کذا؟ قال: یا بنیّ أ کان الذی سألتنی عنه؟ قال: لا. قال: أمّا لا فأجّلنی حتی یکون فنعالج أنفسنا حتی نخبرک «2».
و قال مسروق: کنت أمشی مع أُبیّ بن کعب فقال فتیً: ما تقول یا عمّاه کذا و کذا؟ قال: یا ابن أخی أ کان هذا؟ قال: لا. قال: فاعفنا حتی یکون «3».

92- نهی الخلیفة عن الحدیث‌

و أردف الحادثین فی مشکل القرآن و السؤال عمّا لم یقع، بثالث أفظع و هو نهی الخلیفة عن الحدیث عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أو عن إکثاره، و ضربه و حبسه وجوه الصحابة بذلک.
قال قرظة بن کعب: لمّا سیّرنا عمر إلی العراق مشی معنا عمر و قال: أ تدرون لِمَ شیّعتکم؟ قالوا: نعم مکرمةً لنا. قال: و مع ذلک إنّکم تأتون أهل قریة لهم دویّ بالقرآن کدویّ النحل فلا تصدّوهم بالأحادیث فتشغلوهم، جرّدوا القرآن و أقلّوا الروایة عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أنا شریککم. فلمّا قدم قرظة بن کعب قالوا: حدّثنا. فقال: نهانا عمر رضی الله عنه «4».
______________________________
(1). سنن الدارمی: 1/ 57. (المؤلف)
(2). و (3) سنن الدارمی: 1/ 56. (المؤلف)
(3). سنن الدارمی: 1/ 56. (المؤلف)
(4). سنن الدارمی: 1/ 85، سنن ابن ماجة: 1/ 16 [1/ 12 ح 28]، مستدرک الحاکم: 1/ 102 [1/ 183 ح 347]، جامع بیان العلم: 2/ 120 [ص 347 ح 1690]، تذکرة الحفّاظ: 1/ 7 [رقم 2]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:417
و فی لفظ أبی عمر: قال قرظة: فما حدّثت بعده حدیثاً عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.
و فی لفظ الطبری «1»: کان عمر یقول: جرّدوا القرآن و لا تفسّروه، و أقلّوا الروایة عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أنا شریککم «2».
و لمّا بعث أبا موسی إلی العراق قال له: إنّک تأتی قوماً لهم فی مساجدهم دویّ بالقرآن کدویّ النحل فدعهم علی ما هم علیه و لا تشغلهم بالأحادیث و أنا شریکک فی ذلک. ذکره ابن کثیر فی تاریخه «3» (8/ 107) فقال: هذا معروف عن عمر رضی الله عنه.
و أخرج الطبرانی عن إبراهیم بن عبد الرحمن: إنّ عمر حبس ثلاثة: ابن مسعود، و أبا الدرداء، و أبا مسعود الأنصاری، فقال: قد أکثرتم الحدیث عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، حبسهم بالمدینة حتی استشهد «4».
و فی لفظ الحاکم فی المستدرک (1/ 110) «5»:
إنّ عمر بن الخطّاب قال لابن مسعود و لأبی الدرداء و لأبی ذر: ما هذا الحدیث عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ و أحسبه حبسهم بالمدینة حتی أُصیب.
و فی لفظ جمال الدین الحنفی: إنّ عمر حبس أبا مسعود و أبا الدرداء و أبا ذر حتی أُصیب، و قال: ما هذا الحدیث عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ ثمّ قال: و ممّا روی عنه أیضاً؛ أنّ عمر قال لابن مسعود و أبی ذر: ما هذا الحدیث؟ قال: أحسبه حبسهم حتی أُصیب. فقال:
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 204 حوادث سنة 23 ه.
(2). شرح ابن أبی الحدید: 3/ 120 [12/ 93 الخطبة 223]. (المؤلف)
(3). البدایة و النهایة: 8/ 115 حوادث سنة 59 ه.
(4). تذکرة الحفّاظ: 1/ 7 [رقم 2]، مجمع الزوائد: 1/ 149 و صحّحه محشّی الکتاب فقال: هذا صحیح عن عمر من وجوه کثیرة، و کان عمر شدیداً فی الحدیث. (المؤلف)
(5). المستدرک علی الصحیحین: 1/ 193 ح 374.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:418
و کذلک فعل بأبی موسی الأشعری مع عدله عنده. المعتصر «1» (1/ 459).
و قال عمر لأبی هریرة: لتترکنّ الحدیث عن رسول اللَّه أو لألحقنّک بأرض دوس «2».
و قال لکعب الأحبار: لتترکنّ الحدیث عن الأُول أو لألحقنّک بأرض القردة. تاریخ ابن کثیر «3» (8/ 106).
و أخرج الذهبی فی التذکرة (1/ 7) عن أبی سلمة، قال: قلت لأبی هریرة: أ کنت تحدّث فی زمان عمر هکذا؟ فقال: لو کنت أُحدّث فی زمان عمر مثل ما أُحدّثکم لضربنی بمخفقته.
و أخرج أبو عمر عن أبی هریرة: لقد حدّثتکم بأحادیث لو حدّثت بها زمن عمر بن الخطّاب لضربنی عمر بالدرّة. جامع بیان العلم «4» (2/ 121).
و فی لفظ الزهری: أ فکنت محدّثکم بهذه الأحادیث و عمر حیّ أما و اللَّه إذاً لأیقنت أنّ المخفقة ستباشر ظهری. و فی لفظ ابن وهب: إنّی لأُحدّث أحادیث لو تکلّمت بها فی زمان عمر أو عند عمر لشجّ رأسی. تاریخ ابن کثیر «5» (8/ 107).
فمن جرّاء هذا الحادث قال الشعبی: قعدت مع ابن عمر سنتین أو سنة و نصفاً فما سمعته یحدّث عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلّا حدیثاً «6».
______________________________
(1). المعتصر من المختصر: 2/ 380.
(2). أخرجه ابن عساکر [و فی مختصر تاریخ دمشق: 29/ 192] کما فی کنز العمّال: 5/ 239 [10/ 291 ح 29472]، و أخرجه أبو زرعة کما فی تاریخ ابن کثیر: 8/ 106 [8/ 115 حوادث سنة 59 ه]. (المؤلف)
(3). البدایة و النهایة: 8/ 115 حوادث سنة 59 ه.
(4). جامع بیان العلم: ص 348 ح 1694.
(5). البدایة و النهایة: 8/ 115 حوادث سنة 59 ه.
(6). سنن الدارمی: 1/ 84، سنن ابن ماجة: 1/ 15 [1/ 11 ح 26]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:419
و قال السائب بن یزید: صحبت سعد بن مالک من المدینة إلی مکة فما سمعته یحدّث بحدیث واحد. سنن ابن ماجة «1» (1/ 16).
و قال أبو هریرة: ما کنّا نستطیع أن نقول: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حتی قبض عمر.
تاریخ ابن کثیر «2» (8/ 107).
قال الأمینی: هل خفی علی الخلیفة أنّ ظاهر الکتاب لا یغنی الأُمّة عن السنّة، و هی لا تفارقه حتی یردا علی النبیّ الحوض، و حاجة الأُمّة إلی السنّة لا تقصر عن حاجتها إلی ظاهر الکتاب؟ و الکتاب کما قال الأوزاعی و مکحول: أحوج إلی السنّة من السنّة إلی الکتاب. جامع بیان العلم «3» (2/ 191).
أو رأی هناک أُناساً لعبوا بها بوضع أحادیث علی النبیّ الأقدس- و حقّا رأی- فهمّ قطع جراثیم التقوّل علیه صلی الله علیه و آله و سلم، و تقصیر تلکم الأیدی الأثیمة عن السنّة الشریفة؟ فإن کان هذا أو ذاک فما ذنب مثل أبی ذر المنوّه بصدقه
بقول النبیِّ الأعظم: «ما أظلّت الخضراء، و لا أقلّت الغبراء علی رجل أصدق لهجة من أبی ذر» «4»
، أو مثل عبد اللَّه بن مسعود صاحب سرّ رسول اللَّه، و أفضل من قرأ القرآن، و أحلّ حلاله، و حرّم حرامه، الفقیه فی الدین، العالم بالسنّة «5»، أو مثل أبی الدرداء عویمر کبیر الصحابة صاحب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم «6» فلما ذا حبسهم حتی أُصیب؟ و لما ذا هتک أُولئک
______________________________
(1). سنن ابن ماجة: 1/ 12 ح 29.
(2). البدایة و النهایة: 8/ 115 حوادث سنة 59 ه.
(3). جامع بیان العلم: ص 429 ح 2071 و 2073.
(4). مستدرک الحاکم: 3/ 342، 344 [3/ 385 ح 5460، ص 387 ح 5467]، و یأتی تفصیل هذا الحدیث و مصادره. (المؤلف)
(5). مستدرک الحاکم: 3/ 312، 315 [3/ 353 ح 5362، ص 357 ح 5380]. (المؤلف)
(6). مستدرک الحاکم: 3/ 337 [3/ 381 ح 5450]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:420
العظماء فی الملأ الدینی و صغّرهم فی أعین الناس؟ و هل کان أبو هریرة و أبو موسی الأشعری من أُولئک الوضّاعین حتی استحقّا بذلک التعزیر و النهر و الحبس و الوعید؟ أنا لا أدری.
نعم؛ هذه الآراء کلّها أحداث السیاسة الوقتیّة سدّت علی الأُمّة أبواب العلم، و أوقعتها فی هوّة الجهل و معترک الأهواء و إن لم یقصدها الخلیفة، لکنّه تترّس بها یوم ذاک، و کافح عن نفسه قحم المعضلات، و نجا بها عن عویصات المسائل.
و بعد نهی الأُمّة المسلمة عن علم القرآن، و إبعادها عمّا فی کتابها من المعانی الفخمة و الدروس العالیة من ناحیة العلم و الأدب و الدین و الاجتماع و السیاسة و الأخلاق و التاریخ، و سدّ باب التعلّم و الأخذ بالأحکام و الطقوس ما لم یتحقّق و یقع موضوعها، و التجافی عن التهیّؤ للعمل بدین اللَّه قبل وقوع الواقعة، و منعها عن معالم السنّة الشریفة و الحجز عن نشرها فی الملأ، فبأیّ علم ناجع، و بأیّ حُکم و حِکَم تترفّع و تتقدّم الأُمّة المسکینة علی الأُمم؟ و بأیّ کتاب و بأیّة سنّة تتأتّی لها سیادة العالم التی أسّسها لها صاحب الرسالة الخاتمة؟ فسیرة الخلیفة هذه ضربة قاضیة علی الإسلام و علی أُمّته و تعالیمها و شرفها و تقدّمها و تعالیها علم بها هو أو لم یعلم، و من ولائد تلک السیرة الممقوتة حدیث کتابة السنن، ألا و هو:

93- حدیث کتابة السنن‌

عن عروة: أنّ عمر بن الخطّاب أراد أن یکتب السنن، فاستفتی أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی ذلک، فأشاروا علیه أن یکتبها، فطفق عمر یستخیر اللَّه فیها شهراً، ثمّ أصبح یوماً و قد عزم اللَّه له فقال: إنّی کنت أُرید أن أکتب السنن، و إنّی ذکرت قوماً کانوا قبلکم کتبوا کتباً فأکبّوا علیها و ترکوا کتاب اللَّه، و إنّی و اللَّه لا أشوب
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:421
کتاب اللَّه بشی‌ء أبداً «1».
و قد اقتفی أثر الخلیفة جمع و ذهبوا إلی المنع عن کتابة السنن خلافاً للسنّة الثابتة عن الصادع الکریم «2».

94- رأی الخلیفة فی الکتب‌

أضف إلی الحوادث الأربعة: حادث مشکلات القرآن، و حادث السؤال عمّا لم یقع، و حادث الحدیث عن رسول اللَّه، و حادث کتابة السنن، رأی الخلیفة و اجتهاده حول الکتب و المؤلّفات:
أتی رجل من المسلمین إلی عمر فقال: إنّا لمّا فتحنا المدائن أصبنا کتاباً فیه علم من علوم الفرس و کلام معجب. فدعا بالدرّة فجعل یضربه بها ثمّ قرأ: (نَحْنُ نَقُصُّ عَلَیْکَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ) «3» و یقول: ویلک أقصص أحسن من کتاب اللَّه؟ إنّما هلک من کان قبلکم، لأنّهم أقبلوا علی کتب علمائهم و أساقفتهم و ترکوا التوراة و الإنجیل حتی درسا و ذهب ما فیهما من العلم.
صورة أخری:
عن عمرو بن میمون، عن أبیه قال: أتی عمر بن الخطّاب: رضی الله عنه رجل فقال: یا أمیر المؤمنین إنّا لمّا فتحنا المدائن أصبت کتاباً فیه کلام معجب، قال: أ من کتاب اللَّه؟
______________________________
(1). طبقات ابن سعد: 3/ 206 [3/ 287]، مختصر جامع بیان العلم: ص 33 [ص 62 ح 58]. (المؤلف)
(2). راجع سنن الدارمی: 1/ 125، مستدرک الحاکم: 1/ 104- 106 [1/ 186- 187 ح 357- 359]، مختصر جامع العلم: ص 36، 37 [ص 68- 72 ح 61- 63]. (المؤلف)
(3). یوسف: 3.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:422
قال: لا. فدعا بالدرّة و جعل یضربه بها فجعل یقرأ: (الر تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْمُبِینِ* إِنَّا أَنْزَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ)، إلی قوله تعالی: (وَ إِنْ کُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغافِلِینَ) «1» ثمّ قال: إنّما أهلک من کان قبلکم أنّهم أقبلوا علی کتب علمائهم و أساقفتهم و ترکوا التوراة و الإنجیل حتی درسا و ذهب ما فیهما من العلم.
و أخرج عبد الرزاق «2»، و ابن الضریس فی فضائل القرآن و العسکری فی المواعظ، و الخطیب عن إبراهیم النخعی، قال: کان بالکوفة رجل یطلب کتب دانیال و ذلک الضرب، فجاء فیه کتاب من عمر بن الخطّاب أن یرفع إلیه، فلمّا قدم علی عمر علاه بالدرّة ثمّ جعل یقرأ علیه: (الر تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْمُبِینِ)- حتی بلغ- (الْغافِلِینَ) قال: فعرفت ما یرید، فقلت: یا أمیر المؤمنین دعنی فو اللَّه لا أدع عندی شیئاً من تلک الکتب إلّا أحرقته، فترکه.
راجع «3» سیرة عمر لابن الجوزی (ص 107)، شرح ابن أبی الحدید (3/ 122)، کنز العمّال (1/ 59).
و جاء فی تاریخ مختصر الدول «4» لأبی الفرج الملطی المتوفّی (684) (ص 180) من طبعة بوک فی اوکسونیا سنة (1663 م) ما نصّه:
و عاش- یحیی الغراماطیقی- إلی أن فتح عمرو بن العاص مدینة الاسکندریة و دخل علی عمرو و قد عرف موضعه من العلوم فأکرمه عمرو و سمع من ألفاظه الفلسفیة التی لم تکن للعرب بها أُنسة ما هاله، ففُتِن به و کان عمرو عاقلًا، حسن
______________________________
(1). یوسف: 1- 3.
(2). المصنّف: 6/ 114 ح 10116.
(3). تاریخ عمر بن الخطّاب: ص 116، شرح نهج البلاغة: 12/ 101 الخطبة 223، کنز العمّال: 1/ 374 ح 1632.
(4). تاریخ مختصر الدول: ص 103.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:423
الاستماع، صحیح الفکر، فلازمه و کان لا یفارقه.
ثمّ قال له یحیی یوماً: إنّک قد أحطت بحواصل الإسکندریة و ختمت علی کلّ الأصناف الموجودة بها، فما لک به انتفاع فلا نعارضک فیه، و ما لا انتفاع لک به فنحن أولی به. فقال له عمرو: ما الذی تحتاج إلیه؟ قال: کتب الحکمة التی فی الخزائن الملوکیّة. فقال عمرو: هذا ما لا یمکننی أن آمر فیه إلّا بعد استئذان أمیر المؤمنین عمر ابن الخطّاب. فکتب إلی عمر و عرّفه قول یحیی، فورد علیه کتاب عمر یقول فیه: و أمّا الکتب التی ذکرتها؛ فإن کان فیها ما وافق کتاب اللَّه، ففی کتاب اللَّه عنه غنی، و إن کان فیها ما یخالف کتاب اللَّه فلا حاجه إلیه. فتقدّم بإعدامها. فشرع عمرو بن العاص فی تفریقها علی حمّامات الإسکندریة و إحراقها فی مواقدها فاستنفدت فی مدّة ستّة أشهر، فاسمع ما جری و أعجب.
هذه الجملة من کلام الملطی ذکرها جرجی زیدان فی تاریخ التمدّن الإسلامی «1» (3/ 40) برمّتها، فقال فی التعلیق علیها: النسخة المطبوعة فی مطبعة الآباء الیسوعیین فی بیروت قد حذفت منها هذه الجملة کلّها لسبب لا نعلمه.
و قال عبد اللطیف البغدادی المتوفّی (629) هجری فی الإفادة و الاعتبار «2» (ص 28): رأیت أیضاً حول عمود السواری من هذه الأعمدة بقایا صالحة بعضها صحیح و بعضها مکسور، و یظهر من حالها أنّها کانت مسقوفة و الأعمدة تحمل السقف و عمود السواری علیه قبّة هو حاملها. و أری أنّه الرواق الذی کان یدرس فیه أرسطوطالیس و شیعته من بعده، و أنّه دار المعلّم التی بناها الإسکندر حین بنی مدینته، و فیها کانت خزانة الکتب التی أحرقها عمرو بن العاص بإذن عمر رضی الله عنه.
______________________________
(1). مؤلّفات جرجی زیدان الکاملة- تاریخ التمدن الإسلامی: مج 11/ 635.
(2). الإفادة و الاعتبار: ص 132.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:424
صورة مفصّلة:
و قال القاضی الأکرم جمال الدین أبو الحسن علیّ بن یوسف القفطی المتوفّی (646) فی کتابه تراجم الحکماء «1») المخطوط «2» فی ترجمة یحیی النحوی:
و عاش- یحیی النحوی- إلی أن فتح عمرو بن العاص مصر و الإسکندریة، و دخل علی عمرو و قد عرف موضعه من العلم و اعتقاده و ما جری له مع النصاری فأکرمه عمرو و رأی له موضعاً، و سمع کلامه فی إبطال التثلیث، فأعجبه و سمع کلامه أیضاً فی انقضاء الدهر، ففتن به و شاهد من حججه المنطقیّة، و سمع من ألفاظه الفلسفیّة التی لم یکن للعرب بها أنسة ما هاله، و کان عمرو عاقلًا، حسن الاستماع، صحیح الفکر، فلازمه و کاد لا یفارقه، ثمّ قال له یحیی یوماً: إنّک قد أحطت بحواصل الإسکندریة و ختمت علی کلّ الأجناس الموصوفة الموجودة بها، فأمّا ما لک به انتفاع فلا أُعارضک فیه، و أمّا ما لا نفع لکم به فنحن أولی به، فأمر بالإفراج عنه. فقال له عمرو: و ما الذی تحتاج إلیه؟ قال: کتب الحکمة فی الخزائن الملوکیّة، و قد أوقعت الحوطة علیها و نحن محتاجون إلیها و لا نفع لکم بها، فقال له: و من جمع هذه الکتب؟ و ما قصّتها؟ فقال له یحیی: إن بطولوماوس فیلادلفوس من ملوک الإسکندریة لمّا ملک حبّب إلیه العلم و العلماء، و فحص عن کتب العلم و أمر بجمعها و أفرد لها خزائن فجمعت، و ولّی أمرها رجلًا یعرف بابن زمرة- زمیرة-، و تقدّم إلیه بالاجتهاد فی جمعها و تحصیلها و المبالغة فی أثمانها و ترغیب تجّارها ففعل، و اجتمع من ذلک فی مدّة خمسون ألف کتاباً و مائة و عشرون کتاباً.
______________________________
(1). تراجم الحکماء: ص 354.
(2). توجد نسخة فی دار الکتب الخدیویّة مکتوبة سنة 1197، کما فی تاریخ التمدّن الإسلامی: 3/ 42 [مج 11/ 635]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:425
و لمّا علم الملک باجتماعها و تحقّق عدّتها قال لزمیرة: أ تری بقی فی الأرض من کتب العلم ما لم یکن عندنا؟ فقال له زمیرة: قد بقی فی الدنیا شی‌ء فی السند و الهند و فارس و جرجان و الأرمان و بابل و الموصل و عند الروم. فعجب الملک من ذلک و قال له: دُم علی التحصیل، فلم یزل علی ذلک إلی أن مات. و هذه الکتب لم تزل محروسة محفوظة یراعیها کلّ من یلی الأمر من الملوک و أتباعهم إلی وقتنا هذا، فاستکثر عمرو ما ذکره یحیی و عجب منه و قال له: لا یمکننی أن آمر بأمرٍ إلّا بعد استئذان أمیر المؤمنین عمر بن الخطّاب. و کتب إلی عمر و عرّفه بقول یحیی الذی ذکر، و استأذنه ما الذی یصنعه فیها؟ فورد علیه کتاب عمر یقول فیه: و أمّا الکتب التی ذکرتها؛ فإن کان فیها ما یوافق کتاب اللَّه، ففی کتاب اللَّه عنه غنی، و إن کان فیها ما یخالف کتاب اللَّه تعالی، فلا حاجة إلیها فتقدّم بإعدامها. فشرع عمرو بن العاص فی تفریقها علی حمّامات الإسکندریة و إحراقها فی مواقدها، و ذکرت عدّة الحمامات یومئذٍ و أنسیتها، فذکروا أنّها استنفدت فی مدّة ستّة أشهر، فاسمع ما جری و أعجب. انتهی.
و فی فهرست ابن الندیم المتوفّی (385) إیعاز إلی تلک المکتبة المحروقة، قال فی صحیفة: (334) «1»، و حکی إسحاق الراهب فی تاریخه أنّ بطولوماوس فیلادلفوس من ملوک الإسکندریة لمّا ملک فحص عن کتب العلم، و ولّی أمرها رجلًا یعرف بزمیرة، فجمع من ذلک علی ما حکی أربعة و خمسین ألف کتاب و مائة و عشرین کتاباً. و قال له: أیّها الملک قد بقی فی الدنیا شی‌ء کثیر فی السند و الهند و فارس و جرجان و الأرمان و بابل و الموصل و عند الروم. انتهی.
و مؤسّس تلک المکتبة هو بطلیموس الأوّل، و هو الذی بنی مدرسة الإسکندریّة المعروفة باسم الرواق، و جمع فیها جمیع علوم تلک الأزمان من فلسفة و ریاضیّات و طبّ و حکمة و آداب و هیئة، و کانت المدرسة توصل للقصر الملکی،
______________________________
(1). فهرست الندیم: ص 301.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:426
و بویع لولده بطلیموس الثانی الملقّب بفیلادلفوس- أی محبّ أخیه- بالملک حیاة أبیه قبل موته بسنتین سنة خمس و ثمانین و مائتین قبل المیلاد أی سنّة سبع و تسعمائة قبل الهجرة و له من العمر أربع و عشرون سنة، و مات سنة ستّ و أربعین و مائتین قبل المیلاد أی سنة ثمان و ستّین و ثمانمائة قبل الهجرة، فکانت مدّة حکمه ثمانی و ثلاثین سنة، و کان علی سیرة أبیه فی حبِّ العلم و أهله و العنایة بخزانة کتب الاسکندریّة و جمع الکتب فیها «1».
و کان رأی الخلیفة هذا عامّا علی جمیع الکتب فی الأقطار التی فتحتها ید الإسلام. قال صاحب کشف الظنون «2» (1/ 446): إنّ المسلمین لمّا فتحوا بلاد فارس و أصابوا من کتبهم، کتب سعد بن أبی وقّاص إلی عمر بن الخطّاب یستأذنه فی شأنها و تنقیلها للمسلمین، فکتب إلیه عمر رضی الله عنه: أن اطرحوها فی الماء، فإن یکن ما فیها هدیً فقد هدانا اللَّه تعالی بأهدی منه، و إن یکن ضلالًا فقد کفانا اللَّه تعالی. فطرحوها فی الماء و فی النار فذهبت علوم الفرس فیها.
و قال «3» فی (1/ 25) فی أثناء کلامه عن أهل الإسلام و علومهم: إنّهم أحرقوا ما وجدوا من الکتب فی فتوحات البلاد.
و قال ابن خلدون فی تاریخه «4» (1/ 32): فالعلوم کثیرة و الحکماء فی أُمم النوع الإنسانی متعدّدون، و ما لم یصل إلینا من العلوم أکثر ممّا وصل، فأین علوم الفرس التی أمر رضی الله عنه بمحوها عند الفتح؟
قال الأمینی: لیس النظر فی کتب الأوّلین علی إطلاقه محظوراً و لا سیّما إذا کانت
______________________________
(1). راجع الکافی فی تاریخ مصر: 1/ 208- 210. (المؤلف)
(2). کشف الظنون: 1/ 679.
(3). کشف الظنون: 1/ 33 فی المقدمة. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌6 426 94 - رأی الخلیفة فی الکتب ..... ص : 421
(4). تاریخ ابن خلدون: 1/ 50.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:427
کتباً علمیّة أو صناعیّة أو حکمیّة أو أخلاقیّة أو طبّیة أو فلکیّة أو ریاضیّة إلی أمثالها، و أخصّ منها ما کان معزوّا إلی نبیٍّ من الأنبیاء علیهم السلام کدانیال إن صحّت النسبة و لم یطرقه التحریف، نعم؛ إذا کان کتاب ضلال من دعایة إلی مبدأ باطلٍ، أو دین منسوخ، أو شبهةٍ موجّهة إلی مبادئ الإسلام یحرم النظر فیه للبسطاء القاصرین عن الجواب و النقد، و أمّا من له منّة الدفع أو مقدرة الحجاج فإنّ نظره فیه لإبطال الباطل و تعریف الناس بالحقِّ الصراح من أفضل الطاعات.
و لا منافاة بین کون القرآن أحسن القصص و بین أن یکون فی الکتب علم ناجع، أو حکمة بالغة، أو صناعة تفید المجتمع، أو علوم یستفید بها البشر، و إن کان ما فی القرآن أبعد من ذلک مغزیً، و أعمق منتهیً، و أحکم صنعاً، غیر أنّ قصر الأفهام عن مغازی القرآن الکریم ترک الناس لا یستنبطون تلک العلوم، مع إخباتهم إلی أنّه لا یغادر صغیرةً و لا کبیرة إلّا أحصاها، و لا رطب و لا یابس إلّا فی کتاب مبین، فالمنع عن النظر فی تلک الکتب جنایة علی المجتمع و إبعاد عن العلوم، و تعزیر الناظر فیها لا یساعده قانون الإسلام العامّ کتاباً و سنّة.
و اللَّه یعلم ما خسره المسلمون بإبادة تلک الثروة العلمیّة فی الإسکندریّة و تشتیت ما فی بلاد الفرس من حضارة راقیة، و صنائع مستطرفة لا ترتبطان بهدی أو ضلال کما حسبه الخلیفة فی کتب الفرس، و لا تناطان بموافقة الکتاب أو مخالفته کما زعمه فی أمر مکتبة الإسکندریة العامرة، و ما کان یضرّ المسلمین لو حصلوا علی ذلک الثراء العلمی؟ فأوقفهم علی ثروة مالیّة، و بسطة فی العلم، و تقدّم فی المدنیّة، و رقیّ فی العمران، و کمال فی الصحّة، و کلّ منها یستتبع قوّةً فی الملک، و هیبةً عند الدول، و بذخاً فی العالم کلّه، و سعةً فی أدیم السلطة، فهل یفتّ شی‌ء من ذلک فی عضد الهدی؟ أو یثلم جانباً من الدین؟ نعم؛ أعقب ذلک العمل الممقوت تقهقراً فی العلوم، و فقراً فی الدنیا، و سمعةً سیّئةً لحقت العروبة و الإسلام، و فی النقّاد من یحسبه توحّشاً، و فیهم من
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:428
یعدّه من عمل الجاهلین، و نحن نکل الحکم فیه إلی العقل السلیم، و المنطق الصحیح.
علی أنّ الخلیفة کان یسعه أن ینتقی من هذه الکتب ما أوعزنا إلیه ممّا ینجع المجتمع البشری، و یتلف ما فیه الإلحاد و الضلال، لکنّه لم یفعل و مضی التاریخ کما وقعت القصّة.

95- الخلیفة و القراءات‌

1- عن محمد بن کعب القرظی؛ مرّ عمر بن الخطّاب برجل یقرأ هذه الآیة: (وَ السَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهاجِرِینَ وَ الْأَنْصارِ وَ الَّذِینَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسانٍ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَ رَضُوا عَنْهُ) «1».
فأخذ عمر بیده فقال: من أقرأک هذا؟ فقال: أُبیّ بن کعب. فقال: لا تفارقنی حتی أذهب بک إلیه، فلمّا جاءه قال عمر: أنت أقرأت هذا هذه الآیة هکذا؟ قال: نعم. قال: أنت سمعتها من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ قال: نعم. قال: لقد کنت أری أنّا رفعنا رفعة لا یبلغها أحد بعدنا.
و أخرج الحاکم و أبو الشیخ، عن أبی سلمة و محمد التیمی قالا: مرّ عمر بن الخطّاب برجل یقرأ: و الذین اتّبعوهم بإحسان- بالواو-، فقال: من أقرأک هذه؟ فقال: أُبیّ. فأخذ به إلیه فقال: یا أبا المنذر أخبرنی هذا أنَّک أقرأته هکذا. فقال أُبیّ: صدق و قد تلقّنتها کذلک من فی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. فقال عمر: أنت تلقّنتها کذلک من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ فقال: نعم، فأعاد علیه فقال فی الثالثة و هو غضبان: نعم و اللَّه لقد أنزلها اللَّه علی جبریل علیه السلام و أنزلها جبریل علی قلب محمد صلی الله علیه و آله و سلم و لم یستأمر فیها الخطّاب و لا ابنه. فخرج عمر رافعاً یدیه و هو یقول: اللَّه أکبر، اللَّه أکبر.
______________________________
(1). التوبة: 100.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:429
و فی لفظ من طریق عمر بن عامر الأنصاری: فقال أُبیّ: و اللَّه أقرأنیها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أنت تبیع الخیط. فقال عمر: نعم إذن فنعم، إذن نتابع أُبیّا.
و فی لفظ: قرأ عمر: و الأنصار- رفعاً- الذین بإسقاط الواو نعتاً للأنصار، حتی قاله زید بن ثابت: إنّه بالواو فسأل عمر أُبیّ بن کعب فصدّق زیداً فرجع إلیه عمر و قال: ما کنّا نری إلّا أنّا رُفِعنا رفعة لا ینالها معنا أحد.
و فی لفظ: فقال عمر: فنعم إذن نتابع أُبیّا. و فی لفظ الطبری: إذن نتابع أُبیّا.
و فی لفظ: إنّ عمر سمع رجلًا یقرأه بالواو، فقال: من أقرأک؟ قال: أُبیّ. فدعاه فقال: أقرأنیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و إنّک لتبیع القرظ بالبقیع. قال: صدقت و إن شئت قلت: شهدنا و غبتم، و نصرنا و خذلتم، و آوینا و طردتم، ثمّ قال عمر: لقد کنت أرانا رُفِعنا رفعةً لا یبلغها أحد بعدنا.
راجع «1» تفسیر الطبری (1/ 7)، مستدرک الحاکم (3/ 305)، تفسیر القرطبی (8/ 238)، تفسیر ابن کثیر (2/ 383)، تفسیر الزمخشری (2/ 46)، الدرّ المنثور (3/ 269)، کنز العمّال (1/ 287)، ذکر لفظ أبی الشیخ ثمّ حکاه عن جمع من الحفّاظ، و ذکر تصحیح الحاکم إیّاه، و فی (ص 285) نقله عن أبی عبید فی فضائله و ابن جریر و ابن المنذر و ابن مردویه، تفسیر الشوکانی (2/ 379)، روح المعانی- طبع المنیریّة- (11/ 8).
2- أخرج أحمد فی مسنده، عن ابن عبّاس، قال: جاء رجل إلی عمر فقال: أکلتنا الضبع. قال مسعر: یعنی السنة. قال: فسأله عمر: ممّن أنت؟ فما زال ینسبه حتی
______________________________
(1). جامع البیان: مج 7/ ج 11/ 8، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 345 ح 5329، الجامع لأحکام القرآن: 8/ 151- 152، الکشّاف: 2/ 304، کنز العمّال: 2/ 605 ح 4858، ص 597 ح 4823، فتح القدیر: 2/ 398.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:430
عرفه فإذا هو موسی، فقال عمر: لو أنّ لامرئً وادیاً أو وادیین لابتغی إلیهما ثالثاً. فقال ابن عبّاس: و لا یملأ جوف ابن آدم إلّا التراب ثمّ یتوب اللَّه علی من تاب. فقال عمر لابن عبّاس: ممّن سمعت هذا؟ قال: من أُبیّ. قال: فإذا کان بالغداة فاغدُ علیّ. قال: فرجع إلی أُمّ الفضل فذکر ذلک لها، فقالت: و ما لک و للکلام عند عمر؟ و خشی ابن عبّاس أن یکون أُبیّ نسی، فقالت أُمّه: إنّ أُبیّا عسی أن لا یکون نسی. فغدا إلیَّ عمر و معه الدرّة فانطلقنا إلی أُبیّ، فخرج أُبیّ علیهما و قد توضّأ فقال: إنّه أصابنی مذیّ فغسلت ذکری أو فرجی- مسعر شکّ- فقال عمر: أ وَ یُجزئ ذلک؟ قال: نعم. قال: سمعته من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ قال: نعم. قال: و سأله عمّا قال ابن عبّاس فصدّقه.
و فی المسند: عن ابن عبّاس قال: جاء رجل إلی عمر یسأله، فجعل ینظر إلی رأسه مرّة و إلی رجلیه أخری هل یری علیه من البؤس شیئاً، ثمّ قال له عمر: کم مالک؟ قال: أربعون من الإبل. قال ابن عبّاس: فقلت: صدق اللَّه و رسوله: «لو کان لابن آدم وادیان من ذهب لابتغی الثالث و لا یملأ جوف ابن آدم إلّا التراب و یتوب اللَّه علی من تاب».
فقال عمر: ما هذا؟ فقلت: هکذا أقرأنیها أُبیّ. قال: فمر بنا إلیه. قال: فجاء إلی أُبیّ فقال: ما یقول هذا؟ قال أُبیّ: هکذا أقرأنیها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: أ فأثبتها؟ فأثبتها.
و فی المحکیّ عن أحمد؛ قال عمر: إذاً أثبتها فی المصحف؟ قال: نعم.
و أخرج ابن الضریس، عن ابن عبّاس قال: قلت: یا أمیر المؤمنین إنّ أُبیّا یزعم أنّک ترکت من آیات اللَّه آیة لم تکتبها. قال: و اللَّه لأسألن أُبیّا فإن أنکر لتکذبنّ، فلمّا صلّی صلاة الغداة غدا علی أُبیّ، فأذن له و طرح له وسادة و قال: یزعم هذا أنّک تزعم أنّی ترکت آیة من کتاب اللَّه لم أکتبها. فقال: إنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «لو أنّ لابن آدم وادیین من مال لابتغی إلیهما وادیاً ثالثاً و لا یملأ جوف ابن آدم إلّا التراب، و یتوب اللَّه علی من تاب». فقال عمر: أفأکتبها؟ قال: لا أنهاک. فکأنّ أُبیّا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:431
شکّ أقول من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أو قرآن منزل.
راجع «1» مسند أحمد (5/ 117)، کنز العمّال (1/ 279) نقلًا عن أحمد، و سعید بن منصور، و أبی عوانة، الدرّ المنثور (6/ 378).
3- عن أبی إدریس الخولانی، قال: کان أُبیّ یقرأ (إِذْ جَعَلَ الَّذِینَ کَفَرُوا فِی قُلُوبِهِمُ الْحَمِیَّةَ حَمِیَّةَ الْجاهِلِیَّةِ) «2» و لو حمیتم کما حموا لفسد المسجد الحرام، فأنزل اللَّه سکینته علی رسوله. فبلغ ذلک عمر فاشتدّ، فبعث إلیه فدخل علیه فدعا ناساً من أصحابه فیهم زید بن ثابت فقال: من یقرأ منکم سورة الفتح؟ فقرأ زید علی قراءتنا الیوم، فغلظ له عمر فقال أُبیّ: أ أتکلّم؟ قال: تکلّم. فقال: لقد علمت أنّی کنت أدخل علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و یقرئنی و أنت بالباب، فإن أحببت أن أقرئ الناس علی ما أقرأنی أقرأت و إلّا لم أقرأ حرفاً ما حییت. قال: بل أقرئ الناس.
و فی لفظ: فقال أُبیّ: و اللَّه یا عمر إنّک لتعلم أنّی کنت أحضر و تغیبون، و أُدعی و تحجبون، و یصنع بی، و اللَّه لئن أحببت لألزمنَّ بیتی فلا أحدّث أحداً بشی‌ءٍ.
راجع «3» تفسیر ابن کثیر (4/ 194)، الدرّ المنثور (6/ 79) حکاه عن النسائی و الحاکم و ذکر تصحیح الحاکم له، کنز العمّال (1/ 285) نقلًا عن النسائی و ابن أبی داود فی المصاحف و الحاکم. ثمّ قال: و روی ابن خزیمة بعضه.
4- عن ابن مجلز، قال: إنّ أُبی بن کعب قرأ: (مِنَ الَّذِینَ اسْتَحَقَّ عَلَیْهِمُ الْأَوْلَیانِ) «4» فقال عمر: کذبت. قال: أنت أکذب. فقال رجل: تکذّب أمیر المؤمنین؟
______________________________
(1). مسند أحمد: 6/ 136 ح 20607 و 20608، کنز العمّال: 2/ 569 ح 4747، الدرّ المنثور: 8/ 587.
(2). الفتح: 26.
(3). الدرّ المنثور: 7/ 535، السنن الکبری: 6/ 463 ح 11505، المستدرک علی الصحیحین: 2/ 245 ح 2891، کنز العمّال: 2/ 568 ح 4745.
(4). المائدة: 107.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:432
قال: أنا أشدّ تعظیماً لحقّ أمیر المؤمنین منک، و لکن کذّبته فی تصدیق کتاب اللَّه، و لم أُصدِّق أمیر المؤمنین فی تکذیب کتاب اللَّه. فقال عمر: صدق.
أخرجه ابن جریر الطبری «1» و عبد بن حمید و ابن عدی، کما فی الدرّ المنثور «2» (2/ 344)، و کنز العمّال (1/ 285).
5- عن خرشة بن الحرّ، قال: رأی معی عمر بن الخطّاب لوحاً مکتوبة فیه: (إِذا نُودِیَ لِلصَّلاةِ مِنْ یَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلی ذِکْرِ اللَّهِ) «3»؛ فقال: من أملی علیک هذا؟ قلت: أُبیّ بن کعب. قال: إنّ أُبیّا أقرأنا للمنسوخ، قرأها: فامضوا إلی ذکر اللَّه.
عن عبد اللَّه بن عمر، قال: ما سمعت عمر یقرؤها قطّ إلّا: فامضوا إلی ذکر اللَّه.
عن إبراهیم، قال: قیل لعمر: إنّ أُبیّا یقرأ: (فَاسْعَوْا إِلی ذِکْرِ اللَّهِ). قال عمر: أُبیّ أعلمنا بالمنسوخ کان یقرؤها: فامضوا إلی ذکر اللَّه.
أخرجه أبو عبید فی فضائله، و سعید بن منصور، و ابن أبی شیبة، و ابن المنذر، و ابن الأنباری فی المصاحف، و عبد الرزّاق «4»، و الشافعی «5»، و الفریابی، و عبد بن حمید، و ابن جریر «6»، و ابن أبی حاتم، و البیهقی فی السنن «7» کما فی الدرّ المنثور «8» (6/ 219)، و کنز العمّال «9» (1/ 285).
______________________________
(1). جامع البیان: مج 5/ ج 7/ 119.
(2). الدرّ المنثور: 3/ 226.
(3). الجمعة: 9.
(4). المصنّف: 3/ 207 ح 5350.
(5). کتاب الأُمّ: 1/ 196.
(6). جامع البیان: مج 14/ ج 28/ 100.
(7). السنن الکبری: 3/ 227.
(8). الدرّ المنثور: 8/ 161.
(9). کنز العمّال: 2/ 597 ح 4822.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:433
6- عن بجالة، قال: مرّ عمر بن الخطّاب بغلام و هو یقرأ فی المصحف: (النَّبِیُّ أَوْلی بِالْمُؤْمِنِینَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَ أَزْواجُهُ أُمَّهاتُهُمْ) «1» و هو أب لهم. فقال: یا غلام حکّها. قال: هذا مصحف أُبیّ. فذهب إلیه فسأله، فقال له أُبیّ: إنّه کان یلهینی القرآن و یلهیک الصفق بالأسواق. و أغلظ لعمر.
أخرجه سعید بن منصور، و الحاکم، و البیهقی فی السنن (7/ 69)، و القرطبی فی تفسیره «2» (14/ 126)، و حُکی عن الأوّلین فی کنز العمّال «3» (1/ 279).
7- قرأ أبیّ بن کعب: و لا تقربوا الزنا إنّه کان فاحشةً و مقتاً و ساءَ سبیلًا إلّا من تاب فإنّ اللَّه کان غفوراً رحیماً. فذکر لعمر فأتاه فسأله عنها. قال: أخذتها من فی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و لیس لک عمل إلّا الصفق بالبیع.
أخرجه ابن مردویه و عبد الرزّاق کما فی کنز العمّال «4» (1/ 278).
8- عن المسور بن مخرمة، قال: قال عمر بن الخطّاب لعبد الرحمن بن عوف: أ لم تجد فیما أُنزل علینا: أن جاهدوا کما جاهدتم أوّل مرّة؟ فإنّا لم نجدها. قال: أُسقط فیما أُسقط من القرآن.
أخرجه أبو عبید کما فی الإتقان «5» (2/ 42)، و کنز العمّال «6» (1/ 278).
9- عن ابن عبّاس و عدیّ بن عدیّ، عن عمر أنّه قال: إنّا کنّا نقرأ فیما نقرأ من کتاب اللَّه، أن لا ترغبوا عن آبائکم فإنّه کفر بکم. أو: إنّ کفراً بکم أن ترغبوا عن
______________________________
(1). الأحزاب: 6.
(2). الجامع لأحکام القرآن: 14/ 84.
(3). کنز العمّال: 2/ 569 ح 4746.
(4). کنز العمّال: 2/ 568 ح 4744. و فیه: بالبقیع، بدلًا من: بالبیع.
(5). الإتقان فی علوم القرآن: 3/ 74.
(6). کنز العمّال: 2/ 567 ح 4741.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:434
آبائکم. ثمّ قال لزید بن ثابت: أ کذلک؟ قال: نعم.
أخرجه البخاری فی صحیحه «1» (10/ 43)، و أبو عبید کما فی الإتقان «2» (2/ 42).
10- أخرج مالک و الشافعی، عن سعید بن المسیّب، عن عمر فی خطبة له قال: إیّاکم أن تهلکوا عن آیة الرجم یقول قائل: لا نجد حدّین فی کتاب اللَّه فقد رجم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و رجمنا، و الذی نفسی بیده لو لا أن یقول الناس زاد عمر فی کتاب اللَّه تعالی لکتبتها: الشیخ و الشیخة فارجموهما البتّة. فإنّا قد قرأناها.
و فی لفظ أحمد، عن عبد الرحمن بن عوف: لو لا أن یقول قائلون أو یتکلّم متکلّمون أنّ عمر زاد فی کتاب اللَّه ما لیس منه لأثبتّها کما نزلت.
و فی لفظ البخاری، عن ابن عبّاس: إنّ اللَّه بعث محمداً صلی الله علیه و آله و سلم بالحقِّ و أنزل علیه الکتاب فکان ممّا أنزل اللَّه آیة الرجم فقرأناها و عقلناها و و عیناها، رجم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و رجمنا بعده، فأخشی إن طال بالناس زمان أن یقول قائل: و اللَّه ما نجد آیة الرجم فی کتاب اللَّه فیضلّوا بترک فضیلة أنزلها اللَّه، و الرجم فی کتاب اللَّه حقّ علی من زنی إذا أحصن من الرجال و النساء إذا قامت البیّنة أو کان الحبَل أو کان الاعتراف.
و فی لفظ ابن ماجة، عن ابن عبّاس: لقد خشیت أن یطول بالناس زمان حتی یقول قائل: ما أجد الرجم فی کتاب اللَّه فیضلّوا بترک فریضة من فرائض اللَّه. ألا و إنّ الرجم حقّ إذا أحصن الرجل و قامت البیّنة أو کان حمل أو اعتراف و قد قرأتها: الشیخ و الشیخة إذا زنیا فارجموهما البتّة. رجم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و رجمنا بعده.
و فی لفظ أبی داود: و ایم اللَّه لو لا أن یقول الناس زاد عمر فی کتاب اللَّه لکتبتها.
______________________________
(1). صحیح البخاری: 6/ 2505 ح 6442.
(2). الإتقان فی علوم القرآن: 3/ 74.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:435
و فی لفظ البیهقی: و لولا أنّی أکره أن أزید فی کتاب اللَّه لکتبته فی المصحف، فإنّی أخاف أن یأتی أقوام فلا یجدونه فلا یؤمنون به.
راجع «1» مسند أحمد (1/ 29، 50)، اختلاف الحدیث للشافعی- المطبوع هامش کتاب الأُمّ له- (7/ 251)، موطّأ مالک (2/ 168)، صحیح البخاری (10/ 43)، صحیح مسلم (2/ 33)، صحیح الترمذی (1/ 299)، سنن الدارمی (2/ 179)، سنن ابن ماجة (2/ 115)، سنن أبی داود (2/ 230)، مسند الطیالسی (ص 6)، سنن البیهقی (8/ 211- 213)، أحکام القرآن للجصّاص (3/ 317).
قال الأمینی: کلّ هذه تکشف عن انحسار علم الخلیفة عن ترتیل القرآن الکریم و أنّ هؤلاء المذکورین أعلم منه به، و إنّما ألهاه عنه الصفق بالأسواق، أو بیع الخیط أو القرظة «2»، و لم یکن له عمل إلّا الصفق بالبیع.
و ما بال الخلیفة- و هو القدوة و الأُسوة فی الکتاب و السنّة- یتّبع آراء الناس فی کتاب اللَّه؟ و یمحو و یثبت فی المصحف بقول أُناس آخرین؟ و لم یفرّق بین الکتاب و السنّة؟ و یعیر سمعه إلی هذا و ذلک؟ و یقبل من هذا قوله: أثبتها، و یصدِّق لآخر رأیه فی إسقاط شی‌ء من القرآن؟ و یری آیاً محرّفة من الکتاب تمنعه عن إدخالها فیه خشیة قول القائلین و تکلّم المتکلّمین؟ و هذا هو التحریف الذی یعزونه إلی الشیعة، و یشنّون به علیهم الغارات، و الشیعة عن بکرة أبیهم براء من تلکم الخزایة، فقد أصفق المحقِّقون منهم علی نفی ذلک نفیاً باتّا کما أسلفناه فی الجزء الثالث (ص 101).
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 49 ح 198، ص 81 ح 354، اختلاف الحدیث: ص 533، موطّأ مالک: 2/ 824 ح 10، صحیح البخاری: 6/ 2504 ح 6442، صحیح مسلم: 3/ 524 ح 15 کتاب الحدود، سنن الترمذی: 4/ 29 ح 1431، سنن ابن ماجة: 2/ 853 ح 2553، سنن أبی داود: 4/ 145 ح 4418، أحکام القرآن: 3/ 257.
(2). القرظة- جمعها قرظ-: شجر تدبغ به الجلود.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:436
و شتّان بین من هذا شأنه و بین من قال فیه التابعیّ العظیم أبو عبد الرحمن السلمی القارئ المجمع علی ثقته و جلالته: ما رأیت ابن أُنثی أقرأ لکتاب اللَّه تعالی من علیّ. و قال أیضاً: ما رأیت أقرأ من علیّ، عرض القرآن علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و هو من الذین حفظوه أجمع بلا شکّ عندنا «1». و قد مرّ بعض أحادیث علمه علیه السلام بالکتاب (ص 193).

96- اجتهاد الخلیفة فی الأسماء و الکنی‌

1- عن زید بن أسلم، عن أبیه: أنّ عمر بن الخطّاب رضی الله عنه ضرب ابناً له تکنّی أبا عیسی، و أنّ المغیرة بن شعبة تکنّی بأبی عیسی، فقال له عمر: أما یکفیک أن تکنّی بأبی عبد اللَّه؟ فقال: رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کنّانی أبا عیسی، فقال: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قد غفر له ما تقدّم من ذنبه و ما تأخّر و إنّا فی جلستنا «2» فلم یزل یکنّی بأبی عبد اللَّه حتی هلک.
صورة أخری:
إنّ المغیرة استأذن علی عمر فقال: أبو عیسی. قال: من أبو عیسی؟ فقال: المغیرة بن شعبة. قال: فهل لعیسی من أب؟ فشهد له بعض الصحابة أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کان یکنّیه بها فقال: إنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم غُفر له و إنّا لا ندری ما یُفعل بنا و کنّاه أبا عبد اللَّه.
راجع «3»: سنن أبی داود (2/ 309)، سنن البیهقی (9/ 310)، الاستیعاب (1/ 250)، تیسیر الوصول (1/ 39)، الکنی و الأسماء للدولابی (1/ 85)، زاد المعاد لابن
______________________________
(1). طبقات القرّاء: 1/ 546، مفتاح السعادة: 1/ 351 [2/ 9]. (المؤلف)
(2). و فی لفظ أبی داود: جَلجَتِنا. (المؤلف)
(3). سنن أبی داود: 4/ 291 ح 4963، الاستیعاب: القسم الرابع/ 1445 رقم 2483، تیسیر الوصول: 1/ 47 ح 7، زاد المعاد: 2/ 8، النهایة فی غریب الحدیث و الأثر: 1/ 283.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌6،ص:437
القیّم (1/ 262)، نهایة ابن الأثیر (1/ 198)، الإصابة (2/ 413 و 3/ 453).
2- جاءت سریّة لعبید اللَّه بن عمر إلی عمر تشکوه فقالت: یا أمیر المؤمنین ألا تعذرنی من أبی عیسی؟ قال: و من أبو عیسی؟ قالت: ابنک عبید اللَّه. قال: ویحک! و قد تکنّی بأبی عیسی؟ و دعاه و قال: إیهاً اکتنیت بأبی عیسی؟ فحذر و فزع فأخذ یده فعضّها حتی صاح، ثمّ ضربه و قال: ویلک هل لعیسی أب؟ أما تدری ما کنی العرب؟: أبو سلمة، أبو حنظلة، أبو عرفطة، أبو مرّة. راجع شرح ابن أبی الحدید «1» (3/ 104).
3- کان عمر رضی الله عنه کتب إلی أهل الکوفة: لا تسمّوا أحداً باسم نبیّ، و أمر جماعة بالمدینة بتغییر أسماء أبنائهم المسمّین بمحمد، حتی ذکر له جماعة من الصحابة أنّه صلی الله علیه و آله و سلم أذن لهم فی ذلک فترکهم. عمدة القاری «2» (7/ 143).
4- عن حمزة بن صهیب: أنّ صهیباً کان یکنّی أبا یحیی، و یقول: إنّه من العرب، و یطعم الطعام الکثیر. فقال له عمر بن الخطّاب: یا صهیب ما لک تتکنّی أبا یحیی و