الغدیر المجلد 5

اشارة

نوان و نام پدیدآور : الغدیر فی الکتاب و السنه و الادب: الفهارس الفنیه/ اعداد مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه
مشخصات نشر : قم: دائره معارف الفقه الاسلامی طبقا لمذهب اهل البیت(ع)، مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه، ۱۴۲۲ق. = ۲۰۰۲م. = - ۱۳۸۱.
یادداشت : عربی
یادداشت : این کتاب جلد دوازدهم "الغدیر" و فهرست آن می‌باشد
یادداشت : کتابنامه
موضوع : امینی، عبدالحسین، ۱۳۴۹ - ۱۲۸۱. الغدیر فی الکتاب و السنه و الادب -- فهرستها
موضوع : علی‌بن ابی‌طالب(ع)، امام اول، ۲۳ قبل از هجرت - ۴۰ق. -- اثبات خلافت
شناسه افزوده : موسسه دایره‌المعارف فقه اسلامی. مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه
رده بندی کنگره : BP۲۲۳/۵۴/الف۸غ۴۰۷۷ ۱۳۸۱
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۴۵۲
شماره کتابشناسی ملی : م‌۸۱-۱۴۴۰۱

المقدمه

الغدیر فی الکتاب و السنة و الأدب
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:3
الغدیر
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:4
هویة الکتاب
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:7
بقیة شعراء الغدیر فی القرن السادس و شعراؤه فی القرن السابع
و هم اثنا عشر شاعراً و اللَّه المستعان
و فی هذا الجزء من أهمّ الأبحاث العلمیّة الدینیّة
ما لا غنی عنه لکلِّ دینیّ ابتغی الحقّ و ارتاد الحقیقة
و هم: اثنا عشر شاعراً
و اللَّه المستعان
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:9
بسم الله الرحمن الرحیم
أحمدک اللهمَّ یا من تجلّیت للقلوب بالعظمة، و احتجبت عن الأبصار بالعزَّة، و اقتدرت علی الأشیاء بالقدرة، فلا الأبصار تثبت لرؤیتک و لا الأوهام تبلغ کنه عظمتک، و لا العقول تدرک غایة قدرتک.
حمداً لک یا سبحان علی ما مننت به علینا من النعم الجسیمة و أسبغتها، و تفضّلت بالآلاء الجمَّة، و ألحمت ما أسدیت، و أجبت ما سُئلت، و هی کما تقول:
(وَ آتاکُمْ مِنْ کُلِّ ما سَأَلْتُمُوهُ وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لا تُحْصُوها) «1».
حمداً لک یا متعال علی ما طهّرتنا به من دنس الکفر و درن الشرک، و أوضحت به لنا سُبُل الهدایة، و مناسک الوصول إلیک، من بعث أفضل رسلک و أعظم سفرائک و خاتم أنبیائک صلی الله علیه و آله و سلم بکتابک العزیز (لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ إِذْ بَعَثَ فِیهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ إِنْ کانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ) «2».
حمداً لک یا ذا الجلال علی ما أتممت به نعمک، و أکملت به دین نبیِّک من ولایة أمیر المؤمنین أخی رسولک، و أبی ذریّته، و سیِّد عترته، و خلیفته من بعده، و أنزلت
______________________________
(1). إبراهیم: 34.
(2). آل عمران: 164.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:10
فیها القرآن و قلت: (الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً) «1».
حمداً لک یا عزیز علی ما وفّقتنا له من اتِّباع نبیِّک المصطفی صلی الله علیه و آله و سلم و خلیفتیه فی أُمّته: کتابک الکریم، و عترته أهل بیته الذین فرضت علینا طاعتهم، و أمرتنا بمودّتهم و جعلتها أجر الرسالة الخاتمة و سمّیتها بالحسنة، و قلت: (وَ مَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِیها حُسْناً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَکُورٌ) «2».
(رَبِّ أَوْزِعْنِی أَنْ أَشْکُرَ نِعْمَتَکَ الَّتِی أَنْعَمْتَ عَلَیَّ وَ عَلی والِدَیَ
وَ أَنْ أَعْمَلَ صالِحاً تَرْضاهُ وَ أَصْلِحْ لِی فِی ذُرِّیَّتِی إِنِّی تُبْتُ إِلَیْکَ وَ إِنِّی مِنَ الْمُسْلِمِینَ) «3»
الأمینی
______________________________
(1). المائدة: 3.
(2). الشوری: 23.
(3). الأحقاف: 15.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:11

بقیّة شعراء الغدیر فی القرن السادس‌

اشارة

1- السیّد محمد الأقساسی
2- قطب الدین الراوندی
3- سبط ابن التعاویذی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:13

53- السیّد محمد الأقساسی‌

اشارة

المتوفّی (حدود 575)
و حقِّ علیٍّ خیرِ من وطئ‌الثری و أفخر مَن بعد النبیِّ قد افتخر
خلیفتُه حقّا و وارثُ علمِهِ‌به شرُفت عدنانُ و افتخرتْ مضرْ
و من قام فی یومِ الغدیرِ بعضدِهِ‌نبیُّ الهدی حقّا فسائلْ به عمرْ
و من کسّرَ الأصنامَ لم یخشَ عارَهاو قد طال ما صلّی لها عصبةٌ أُخرْ
و صهرُ رسولِ اللَّهِ فی ابنتِه التی‌علی فضلِها قد أنزلَ الآی و السورْ
ألیَّة عبدٍ حقَّ من لا یری له‌سوی حبِّهِ یومَ القیامةِ مدَّخرْ
لأحزننی یومَ الوداعِ و سرّنی‌قدومُک بالجلّی من الأمنِ و الظفرْ
عارض الشاعر بهذه الأبیات بیتین لبعض العامّة و هما:
و حقِّ أبی بکر الذی هو خیرُ مَن‌علی الأرضِ بعد المصطفی سیّدِ البشرْ
لقد أحدث التودیعُ عند وداعِنالواعجُه بین الجوانحِ تستعرْ «1»

الشاعر

محمد بن علیّ بن فخر الدین أبی الحسین «2» حمزة بن کمال الشرف أبی الحسن
______________________________
(1). الطلیعة فی شعراء الشیعة: ج 2 مخطوط. (المؤلف)
(2). فی کامل ابن الأثیر: 6/ 13 حوادث سنة 415 ه، و البدایة و النهایة: 12/ 23 حوادث سنة 415 ه، و النجوم الزاهرة: 4/ 261: أبو الحسن.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:14
محمد بن أبی القاسم الحسن الأدیب ابن أبی جعفر محمد بن علیّ الزاهد ابن محمد الأصغر الأقساسی ابن یحیی بن الحسین ذی العبرة ابن زید الشهید ابن الإمام علیِّ بن الحسین علیهما السلام.

آل الأقساسی:

اشارة

من أرفع البیوت العلویّة، لها أغصانٌ باسقة موصولة بالدوح النبویِّ الیانع، بزغت بهم العراق عصوراً متطاولة، و إن کان منبعث غرسهم الزاکی الکوفة، من قریة کبیرة أو کورة یقال لها: أقساس مالک «1»، و هم بین عالمٍ مُتبحِّر، و مُحدِّث ثقة، و لغویٍّ متضلّع، و شاعر مُتأنِّق، و أمیر ظافر، و نقیب فاضل. أوّل من عرف بهذه النسبة السیّد محمد الأصغر ابن یحیی، و أولاده تتشعّب عدّة شعب منهم:
بنو جوذاب: و هم أولاد علیّ بن محمد الأصغر.
و بنو الموضح: أولاد أحمد بن محمد الأصغر.
و بنو قرّة العین: أولاد أحمد بن علیّ الزاهد ابن محمد الأصغر.
و بنو صعوة: أولاد أحمد بن محمد بن علیّ الزاهد ابن محمد الأصغر.
و من بنی صعوة طاهر بن أحمد، ذکره السمعانی فی الأنساب «2» فقال: طاهر بن أحمد بن محمد بن علیّ الأقساسی کان یُلقَّب بصعوة، و کان دیِّناً ثقةً یروی عن أبی علیّ الحسن بن محمد بن سلیمان العربی العدوی، عن حراش، عن أنس بن مالک.
و الأقساسیّون هم سلسلة المترجم، جدّه الأعلی أبو القاسم الحسن الأقساسی
______________________________
(1). معجم البلدان: 1/ 312 [1/ 236] منسوبة إلی مالک بن عبد هند بن نُجَم- بضمّ الأوّل و فتح الثانی- ابن منعة بن برجان ... إلی آخر النسب، و القس: تتبّع الشی‌ء و طلبه، و جمعه: أقساس، فیجوز أن یکون مالک تطلّب هذا الموضع و تتبّع عمارته، فسمّی بذلک. (المؤلف)
(2). الأنساب: 1/ 200.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:15
المعروف بالأدیب ابن أبی جعفر محمد، ترجمه ابن عساکر فی تاریخ الشام «1» (4/ 247)، فقال: إنَّه قدم دمشق، و کان أدیباً شاعراً، دخل دمشق فی المحرّم سنة (347) و نزل فی الحرمین، و کان شیخاً مهیباً نبیلًا حسن الوجه و الشیبة، بصیراً بالشعر و اللغة، یقول الشعر، من أجود آل أبی طالب حظّا، و أحسنهم خلقاً، و کان یُعرَف بالأقساسی نسبة إلی موضع نحو الکوفة.
و قال ابن الفوطی- کما فی المحکی عن مجمع آدابه-: سافر الکثیر، و کان قد تأدّب، و کتب ملیحاً، و له جماعةٌ من الأصحاب، قرأت بخطّه إلی ابن نباتة السعدی:
إنَّ العراقَ و لا أغشّکَ ثُلّةٌقد نامَ راعیها فأینَ الذیبُ
بنیانُها نهبُ الخرابِ و أهلُهاسوطُ العذابِ علیهمُ مصبوبُ
ملکوا وَسامهمُ الدنیّةَ معشرٌلا العقلُ راضَهمُ و لا التهذیبُ
کلُّ الفضائلِ عندهمْ مهجورةٌو الحرُّ فیهم کالسماحِ غریبُ
و کمال الدین- الشرف- أبو الحسن «2» محمد بن أبی القاسم الحسن المذکور، ولّاه الشریف علم الهدی- المترجم فی شعراء القرن الخامس- نقابة الکوفة و إمارة الحاجّ، فحجَّ بالناس مراراً، و توفّی سنة (415) کما فی کتب التاریخ «3»، و رثاه الشریف المرتضی بقوله «4»:
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 13/ 382 رقم 1449.
(2). کنّاه العلم الحجّة السیّد ابن طاووس- فی کتاب الیقین- [ص 153 باب 155]، بأبی یعلی. (المؤلف)
(3). منتظم ابن الجوزی: 8/ 19 [15/ 168 رقم 3132]، کامل ابن الأثیر: 9/ 127 [6/ 13 حوادث سنة 415 ه]، تاریخ ابن کثیر: 12/ 18 [12/ 23 حوادث سنة 415 ه] مجالس المؤمنین: ص 211 [1/ 506]. (المؤلف)
(4). توجد القصیدة فی دیوان الشریف المرتضی المخطوط [و فی المطبوع: 2/ 147]، و ذکر منها أبیاتاً ابن الجوزی فی المنتظم: 8/ 20 [15/ 168 رقم 3132]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:16 عرفتُ و یا لیتنی ما عرفتُ‌فمرُّ الحیاةِ لمن قد عرفْ
فها أنا ذا طولَ هذا الزمانِ‌بین الجوی تارةً و الأسفْ
فمن راحلٍ لا إیابٌ له‌و ماضٍ و لیس له من خلَفْ
فلا الدهرُ یُمتعنی بالمقیمِ‌و لا هو یُرجِعُ لی من سلفْ
أرونیَ إن کنتمُ تقدرون‌من لیسَ یکرعُ کأسَ التلفْ
و من لیس رهناً لداعی الحِمامِ‌إذا ما دعا باسمه أو هتفْ
و ما الدهر إلّا الغَرورُ الخدوعُ‌فما ذا الغرامُ به و الکَلَفْ
و ما هو إلّا کلمحِ البُروقِ‌و إلّا هبوبُ خریفٍ عصفْ
و لم أرَ یوماً و إن ساءنی‌کیومِ حمامِ کمالِ الشرفْ
کأنِّیَ بعدَ فراقٍ له‌و قطعٍ لأسبابِ تلک الألفْ
أخو سَفَرٍ شاسعٍ ما لهُ‌من الزادِ إلّا بقایا لَطَفْ «1»
و عوّضنی بالرقادِ السهادَو أبدلنی بالضیاءِ السدفْ
فراقٌ و ما بعده ملتقیً‌و صدٌّ و لیس له منعطفْ
و عاتبت فیک صروفَ الزمانِ‌و من عاتب الدهرَ لم ینتصفْ
و قد خطف الموتُ کلَّ الرجالِ‌و مثلک من بیننا ما خطفْ
و ما کنتَ إلّا أبیَّ الجَنانِ‌علی الضیمِ محتمیاً بالأَنَفْ
خلیّا من العارِ صِفْرَ الإزارِمدی الدهرِ من دنسٍ أو نَطَفْ
و أذری الدموعَ و یا قلّمایرُدُّ الفوائتَ دمعٌ ذَرَفْ
و من أین ترنو إلیک العیونُ‌و أنت ببَوْغائها فی سجفْ
فَبِنْ ما مُلِلْتَ و کم بائنٍ‌مضی موسعاً من قلیً أو شَنَفْ «2»
و سُقِّی ضریحک بین القبورِمن البرِّ ماشئته و اللُّطفْ
______________________________
(1). اللَّطَف: الیسیر من الطعام.
(2). الشنَف: البغض.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:17 و لا زال من جانبیهِ النسیمُ‌یعاودُهُ و الریاضُ الأُنُفْ
و صیّرک اللَّهُ من قاطنی الجنانِ و سکّانِ تلک الغُرَفْ
تجاورُ آباءَکَ الطاهرینَ‌و یتّبعُ السالفینَ الخلَفْ
قال ابن الأثیر فی الکامل «1» (9/ 121): حجَّ بالناس أبو الحسن الأقساسی سنة (412) فلمّا بلغوا فَیْد «2» حصرهم العرب، فبذل لهم الناصحی «3»- أبو محمد قاضی القضاة- خمسة آلاف دینار فلم یقنعوا، و صمّموا العزم علی أخذ الحاجّ، و کان مقدّمهم رجلًا یُقال له حمار بن عُدی- بضمّ العین- من بنی نبهان، فرکب فرسه و علیه درعه و سلاحه و جال جولة یُرهب بها، و کان من سمرقند شابُّ یوصف بجودة الرمی، فرماه بسهم فقتله و تفرّق أصحابه و سلم الحاجّ، فحجّوا و عادوا سالمین.
و قال «4» فی (ص 127): فی هذه السنة- یعنی (415)- عاد الحجّاج من مکّة إلی العراق علی الشام لصعوبة الطریق المعتاد، و کانوا لمّا وصلوا إلی مکّة بذل لهم الظاهر العلوی- صاحب مصر- أموالًا جلیلة، و خِلَعاً نفیسةً، و تکلّف شیئاً کثیراً و أعطی لکلّ رجل فی الصحبة جملةً من المال لیظهر لأهل خراسان ذلک، و کان علی تسییر الحاجّ الشریف أبو الحسن الأقساسی، و علی حجّاج خراسان حسنک- نائب یمین الدولة ابن سبکتکین-، فعظم ما جری علی الخلیفة القادر باللَّه، و عبر حسنک دجلة و سار إلی خراسان، و تهدّد القادر باللَّه ابن الأقساسی فمرض و مات، و رثاه المرتضی و غیره.
______________________________
(1). الکامل فی التاریخ: 5/ 655.
(2). فَیْد: بُلَیْدة فی نصف طریق مکة من الکوفة. معجم البلدان: 4/ 282.
(3). من بیوتات نیسابور العلمیة، تنتمی إلی ناصح بن طلحة بن جعفر بن یحیی، ذکر السمعانی جمعاً من رجالها فی الأنساب، فی حرف النون [5/ 445]. (المؤلف)
(4). الکامل فی التاریخ: 6/ 13.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:18
لکمال الشرف شرح قصیدة السلامی «1» التی أوّلها:
سلامٌ علی زمزم و الصفا ینقل عنه سیّدنا الحجّة السیّد ابن طاووس فی کتاب الیقین، فی الباب الخامس و الخمسین بعد المائة، و الباب الذی بعده «2».
و قال ابن الجوزی فی المنتظم «3» (8/ 19): و لأبی الحسن الأقساسی شعر ملیح، و منه قوله فی غلام اسمه بدر:
یا بدرُ وجهُکَ بدرُو غَنْجُ عینیکَ سحرُ
و ماءُ خدَّیک وردٌو ماءُ ثغرِکَ خمرُ
أُمِرتُ عنک بصبرٍو لیس لی عنک صبرُ
تأمرنی بالتسلّی‌ما لی من الشوقِ أمرُ
و جدُّ المترجَم، فخر الدین أبو الحسین حمزة بن کمال الشرف محمد، ذکره النسّابة العمری فی المجدی «4» و قال: هو نقیب الکوفة، کان صدیقی، ذا فضلٍ و حلمٍ، و رئاسةٍ و مواساة.
و لفخر الدین هذا أخٌ یُسمّی أبا محمد یحیی، ذکره السمعانی فی الأنساب «5»،
______________________________
(1). محمد بن عبد اللَّه المخزومی من أولاد الولید بن المغیرة، کان من مقدّمی شعراء العراق ولد (336) و توفّی (393)، ترجمه الثعالبی [فی یتیمة الدهر: 2/ 466]، و ابن الجوزی فی المنتظم [15/ 41 رقم 2986]، و ابن خلّکان فی تاریخه [4/ 403 رقم 665]. (المؤلف)
(2). الیقین: ص 153- 155 باب 155 و 156.
(3). المنتظم: 15/ 168 رقم 3132.
(4). المجدی فی أنساب الطالبیّین: ص 180.
(5). الأنساب: 1/ 200.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:19
و قال: کان ثقةً نبیلًا، سمع أبا عبد اللَّه محمد بن عبد اللَّه القاضی الجعفری، روی لنا عنه أبو القاسم إسماعیل بن أحمد السمرقندی «1»، و أبو الفضل محمد بن عمر الأرموی «2» ببغداد، و أبو البرکات عمر بن إبراهیم الحسنی «3» بالکوفة ولادته فی شوّال سنة خمس و تسعین و ثلاثمائة، و توفّی سنة نیّف و سبعین و أربعمائة. و ذکره الحموی فی معجم. و کانت البلدان (1/ 312). «4»
و أمّا شاعرنا- المعنیّ بالترجمة- فذکره ابن الأثیر فی کامله «5» (11/ 174) و قال: و فیها- یعنی سنة 575- توفّی محمد بن علیّ بن حمزة الأقساسی نقیب العلویّین بالکوفة، و کان ینشد کثیراً:
رُبّ قومٍ فی خلائقهمْ‌غررٌ قد صُیِّروا غُررا
ستَرَ المالُ القبیحَ لهم‌ستری إن زال ما سترا
و له أخوه علم الدین أبو محمد الحسن النقیب الطاهر بن علیّ بن حمزة، وُلِدَ فی الکوفة و نشأ بها توفّی (593)، ذکره ابن کثیر فی البدایة و النهایة «6» (13/ 16) فقال: کان شاعراً مطبقاً، امتدح الخلفاء و الوزراء، و هو من بیت مشهور بالأدب و الرئاسة و المروءة، قدم بغداد فامتدح المقتفی و المستنجد و ابنه المستضی‌ء و ابنه الناصر، فولّاه
______________________________
(1). کان مکثراً من الحدیث، عالی الروایة، ولد بدمشق (454) و توفّی (536). (المؤلف)
(2). الأرموی: من أهل أُرمیة، إحدی بلاد آذربایجان، سکن بغداد و تخرّج علیه کثیر من أعلامها، ولد (457) و توفّی (547) [معجم البلدان: 1/ 159]. (المؤلف)
(3). مفتی الکوفة کان مشارکاً فی العلوم، ولد سنة (442) و توفّی (539) و صلّی علیه ثلاثون ألفاً، حسینیّ النسب من ذرّیة زید الشهید. (المؤلف)
(4). معجم البلدان: 1/ 236،
(5). الکامل فی التاریخ: 7/ 281 حوادث سنة 575 ه.
(6). البدایة و النهایة: 13/ 20 حوادث سنة 593 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:20
الناصر النقابة، و کان شیخاً مهیباً جاوز الثمانین، و قد أورد له ابن الساعی قصائد کثیرة منها:
اصبر علی کیدِ الزمانِ فما یدومُ علی طریقه
سبق القضاءُ فکنْ به‌راضٍ و لا تطلبْ حقیقه
کم قد تغلّبَ مرّةًو أراک من سعةٍ و ضیقه
ما زالَ فی أولادِهِ‌یجری علی هذی الطریقه
و ترجمه سیّدنا القاضی المرعشی فی مجالس المؤمنین «1» (ص 211)، و قال المیرزا فی ریاض العلماء «2»: کان من أجلّة السادات و الشرفاء و العلماء و الأدباء و الشعراء بالکوفة، یروی عنه الشیخ علیّ بن علیّ بن نما، و هو من مشایخ أصحابنا.
و لعلم الدین مقرّظاً کتاب الإفصاح عن شرح معانی الصحاح «3»، کما فی تجارب السلف لابن سنجر (ص 310) قوله:
ملکٌ ملکُهُ الفصاحةُ حتی‌ما لَهُ فی اقتنائِها من مُلاحی
و أبانَ البیانَ حتی لقدأخرسَ بالنطقِ کلَّ ذی إفصاحِ
و جلا کلَّ غامضٍ من معانٍ‌حملتْها لنا متونُ الصحاحِ
فی کتابٍ و حقُّه ما رعاهُ‌قبلَهُ ذو هدیً و لا إصلاحِ
و خلف علم الدین ولده قطب الدین أبا عبد اللَّه الحسین نقیب نقباء العلویّین فی بغداد، و کان عالماً شاعراً مطّلعاً علی السِّیر و التواریخ، قُلِّد النقابة بعد عزل قوام الدین
______________________________
(1). مجالس المؤمنین: 1/ 507.
(2). ریاض العلماء: 1/ 247.
(3). تألیف عون الدین یحیی بن هبیرة المتوفّی (555)، و هو یشتمل علی تسعة عشر کتاباً، راجع تاریخ ابن خلّکان: 2/ 394 [6/ 233 رقم 807]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:21
أبی علیّ الحسن بن معد- المتوفّی (636)- عن النقابة سنة (624).
و فی الحوادث الجامعة «1» (ص 220): توفّی فیها- یعنی سنة (645)- النقیب قطب الدین أبو عبد اللَّه الحسین بن الحسن بن علیّ المعروف بابن الأقساسی العلوی ببغداد، و کان أدیباً فاضلًا یقول شعراً جیّداً، بدرت منه کلمة فی أیّام الخلیفة الناصر علی وجه التصحیف، و هی (أردنا خلیفة جدیداً) فبلغت الناصر، فقال: لا یکفی حلقة لکن حلقتین، و أمر بتقییده و حمله إلی الکوفة، فحُملَ و سُجنَ‌فیها، فلم یزل محبوساً إلی أن استخلف الظاهر سنة (623) فأمر بإطلاقه، فلمّا استخلف المستنصر باللَّه (624) رفق علیه فقرّبه و أدناه، و رتّبه نقیباً و جعله من ندمائه، و کان ظریفاً خلیعاً طیّب الفکاهة حاضر الجواب.
وصل الملک الناصر ناصر الدین داود بن عیسی فی المحرّم سنة (633) إلی بغداد و اجتاز بالحلّة السیفیّة و بها الأمیر شرف الدین علیّ، ثمّ توجّه منها إلی بغداد، فخرج إلی لقائه النقیب الطاهر قطب الدین أبو عبد اللَّه الحسین ابن الأقساسی، و فی سلخ ربیع الأوّل من السنة المذکورة وصل الأمیر رکن الدین إسماعیل- صاحب الموصل- إلی بغداد، و خرج إلی لقائه النقیب الحسین ابن الأقساسی و خادمان من خدم الخلیفة.
قصد الخلیفة المستنصر باللَّه سنة (634) مشهد الإمام موسی بن جعفر علیهما السلام فی ثالث رجب، فلمّا عاد أبرز ثلاثة آلاف دینار إلی أبی عبد اللَّه الحسین ابن الأقساسی- نقیب الطالبیّین- و أمره أن یفرِّقها علی العلویّین المقیمین فی مشهد أمیر المؤمنین علیّ ابن أبی طالب و الحسین و موسی بن جعفر علیهم السلام «2».
حضر فی سنة (637) «3» الأمیر سلیمان بن نظام الملک- متولّی المدرسة
______________________________
(1). الحوادث الجامعة: ص 110 حوادث سنة 645 ه.
(2). الحوادث الجامعة: ص 77- 79 ملخصاً [ص 52 حوادث سنة 634 ه]. (المؤلف)
(3). الحوادث الجامعة: ص 95 [ص 65 حوادث سنة 637 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:22
النظامیّة- مجلس أبی الفرج عبد الرحمن ابن الجوزی بباب بدر، فتاب و تواجد و خرق ثیابه و کشف رأسه، و قام و أشهد الواعظ و الجماعة علی أنَّه قد أعتق جمیع ما یملکه من رقیق، و وقف أملاکه، و خرج [من] ما یملکه، فکتب إلیه النقیب الطاهر أبو عبد اللَّه الحسین ابن الأقساسی أبیاتاً طویلة، یقول فیها «1»:
یا ابن نظام الملک یا خیر من‌تاب و من لاقی به الزهدُ
یا ابن وزیر الدولتین الذی‌یروحُ للمجدِ کما یغدو
یا ابن الذی أنشأ من مالِهِ‌مدرسةً طالعها سعدُ
قد سرّنی زهدک عن کلّ مایرغب فیه الحرُّ و العبدُ
بان لک الحقُّ و أبصرتَ ماأعینُنا عن مثلِهِ رُمدُ
و قلت للدنیا إلیکِ ارجعی‌ما عن نزوعی عنک لی بُدُّ
ما لذَّ لی بعدک حتی استوی‌فی فیَّ منکِ الصابُ و الشهدُ
شیمتُکِ الغدر کما شیمتی‌حسنُ الوفاءِ المحضِ و الودُّ
إلی أن قال:
لا یقصدُ الناسُ إلی دورِهمْ‌لکن إلی منزلِکَ القصدُ
و خدمةُ الناسِ لها حرمةٌو کان ما تفعلُه یبدو
و الناسُ قد کانوا رقوداً و قدأیقظتَهمْ فانتبه الضدُّ
و قسّمت فیک ظنونُ الوری‌و کلّهم للقولِ یعتدُّ
فبعضهم قال یدوم الفتی‌و بعضُهمْ قد قال یرتدُّ
و قد أتی تشرینُ و هو الذی‌إلیه عینُ العیش تمتدُّ
ما یسکن البیت و قد جاءه‌إلّا مریضٌ مسَّه الجهدُ
و کلّ ما یفعلُه حیلةٌمنه و نصبٌ ما له حدُّ
______________________________
(1). الحوادث الجامعة: ص 124 [ص 66 حوادث سنة 637 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:23 فقلت لا و اللَّه ما رأیُه‌هذا و لا فیکم له ندُّ
و إنَّما هذا سلیمانُ قدصفا له فی زهدِهِ الوردُ
مثلَ سلیمانَ الذی أُعرضت‌یوماً علیه الضُّمَّرُ الجُردُ
فعاف أن یُدخِلَها قلبَهُ‌و الهزلُ لا یشبهُه الجدُّ
و یقول فیها:
لیهنکَ الرشدُ إلی کلّ مایضلُّ عنه الجاهلُ الوغدُ
أُسقِطتَ من جیشِ أبی مِرّةٍ «1»و أکثرُ الناسِ له جُندُ
و قمتَ للَّهِ بما یرتجی‌بمثلِهِ الجنّةُ و الخُلدُ
فاصبر فما یدرکُ غایاتِ مایطلبُ إلّا الحازمُ الجَلْدُ
و فی سنة (643) «2» تقدّم الخلیفة- المستعصم أبو أحمد عبد اللَّه- بإرسال طیور من الحمام إلی أربع جهات لتصنّف أربعة أصناف؛ منها: مشهد حذیفة بن الیمان بالمدائن، و مشهد العسکری بسُرَّمن‌رأی، و مشهد غنی بالکوفة، و القادسیّة، و أنفذ مع کلّ عدّة من الطیور عدلین و وکیلًا. و کُتب بذلک سجلٌّ شهد فیه العدول علی القاضی بثبوته عنده، و سمّیت هذه الأصناف بالیمانیّات، و العسکریّات، و الغنویّات، و القادسیّات، و نظم النقیب الطاهر قطب الدین الحسین ابن الأقساسی فی ذلک أبیاتاً و عرضها علی الخلیفة، أوّلها:
خلیفةَ اللَّه یا من سیفُ عزمتِهِ‌موکّلٌ بصروفِ الدهرِ یصرفُها
و یقول فیها:
إنَّ الحمامَ التی صنّفتَها شَرُفتْ‌علی الحمامِ التی من قبلُ نعرفُها
______________________________
(1). أبو مرّة: کنیة لإبلیس. (المؤلف)
(2). الحوادث الجامعة: ص 202 [ص 101 حوادث سنة 643 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:24 و القادسیّاتُ أطیارٌ مقدَّسةٌإذ أنت یا مالکَ الدنیا مصنِّفُها
و بعدها غنویّاتٌ تنال بهاغنی الحیاة و ما یهوی مؤلِّفُها
و العسکریّاتُ أطیارٌ مشرّفةٌو لیس غیرُکَ فی الدنیا یشرّفُها
ثمّ الحَمامُ الیمانیّاتُ ما جُعِلَتْ‌إلّا سیوفاً علی الأعداءِ تُرهِفُها
لا زلت مستعصماً باللَّهِ فی نِعَمٍ‌یُهدی لمجدک أسناها و ألطفُها
ثمّ سأل أن یقبض منها من ید الخلیفة، فأجاب سؤاله و أحضره بین یدیه و قبّضه، فلمّا عاد إلی داره نظم أبیاتاً أوّلها:
إمامَ الهدی أولیتَنی منک أنعُماًرددنَ علیَّ العیشَ فینانَ أخضرا
و أحضرتنی فی حضرة القدسِ ناظراًإلی خیر خلقِ اللَّهِ نفساً و عنصرا
و علّیتَ قدری بالحمامِ و قبضِهامناولةً من کفِّ أبلجَ أزهرا
رفعت بها ذکری و أعلیتَ منصبی‌فحُزتُ بها عزّا و مجداً علی الوری
حمامٌ إذا خفتُ الحمامَ ذکرتُهافصرتُ بذاک الذکرِ منها معمّرا
و یقول فی آخرها:
قضی اللَّهُ أن یبقی إماماً معظَّماًمدی الدهر ما لاح الصباحُ و أسفرا
[فدُمْ یا أمیرَ المؤمنینَ مخلّداًعلی الملکِ منصورَ الجیوشِ مظفّراً
فی المحرّم من سنة (630) «1» قُلِّد العدل مجد الدین أبو القاسم هبة الدین بن المنصوری الخطیب نقابة نقباء العبّاسیّین و الصلاة و الخطابة، و خلع علیه قمیص أطلس بطراز مذهَّباً و درّاعة خاراً أسود، و عمامة ثوب خاراً أسود مُذهَّب بغیر ذؤابة، و طیلسان قصب کحلی، و سیف محلّی بالذهب، و امتطی فرساً بمرکب ذهباً، و قرئ بعض عهده فی دار الوزارة و سلّم إلیه، و رکب فی جماعة إلی دار أنعم علیه بسکناها
______________________________
(1). الحوادث الجامعة: ص 38 [ص 25- 27 حوادث سنة 630 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:25
فی المطبق من دار الخلافة، و أنعم علیه بخمسمائة دینار، و هو من أعیان عدول مدینة السلام، و أفاضل أرباب الطریقة المتکلّمین بلسان أهل الحقیقة، کان یصحب الفقراء دائماً و یأخذ نفسه بالریاضة و السیاحة و الصوم الدائم و التخشّن و التباعد من العالم، و کان الموفّق عبد الغافر ابن الفوطی من جملة تلامذته، فعمل فیه أبیاتاً طویلة، و لمّا انتهی حالها إلی الدیوان أنکر ذلک علیه، و وکّل به أیّاماً و لم یخرج إلّا بشفاعته، و أوّل الأبیات:
نادیتُ شیخی من شدّة الحربِ‌و شیخنا فی الحریر و الذهبِ
فی دستِه جالساً ببسملةٍبین یدیه من قام فی أدبِ
و رکبة منه کنت أعهده‌یذمُّ أربابَها علی الرتبِ
و کان أبناؤها لدیه علی‌سخطٍ من اللَّه شامل الغضبِ
أصابَ فی الرأیِ من دعاک لهاو أنت لمّا أجبت لم تُصِبِ
أوّلُ صوتٍ دعاک عن عرضٍ‌لبّیتَهُ مقبلًا علی السببِ
و یقول فیها:
قد کنتَ ذاک الذی تُظَنُّ به‌لو لم تکن مسرعاً إلی الرتبِ
شیخی أین الذی یعلّمنا الزهد و یعتدُّه من القربِ
أین الذی لم یزلْ یُسلِّکناإلی خروج عن کلّ مکتسبِ
أین الذی لم یزلْ یعرِّفنافضلَ التمرّی بالجوعِ و التعبِ
و منها:
أین الذی لم یزلْ یُرغِّبنافی الصوفِ لبساً له و فی الجشِبِ
و أین من غرَّنا بزخرفةٍمتی اعتقدناه زاهدَ العربِ
و أین ذاک التجرید یشعرناأنَّ سواه فی السعی لم یخبِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:26 و أین من لم یزل یذمُّ لناالدنیا و قول المحال و الکذبِ
و أین من لم یزل بأَدمعِهِ‌یخدعنا باکیاً علی الخشبِ
و أین من کان فی مواعظِهِ‌یصولُ زجراً عن کلّ مجتنبِ
و یقطعُ القول لا یتمّمه‌منغلباً بالسماعِ و الطربِ
و یقسم الغمر أنّه رجلٌ‌لیس له فی الوجودِ من أربِ
لو کانت الأرضُ کلّها ذهباًأعرضَ عنها إعراضَ مکتئبِ
أسفرَ ذاک الناموسُ مختیلًاعن راغبٍ فی التراثِ مُستلبِ
و کان ذاک الصراخُ یزعجُناشکوی فقیرٍ علی الدنا وصبِ
شیخی بعد الذمِّ الصریحِ لماأبیته جئته علی طلبِ
نسیتَ ما قلته علی ورعٍ‌عنّی لما اکتسبت بالدأبِ
ویلٌ له إن یمتْ بخدمتِهِ‌یمتْ کفوراً و لیس بالعجبِ
ما کان مالُ السلطانِ مکتسباًلمسلم سالمٍ من العطبِ «1»
فکتب النقیب قطب الدین الحسین ابن الأقساسی إلی النقیب مجد الدین المذکور أبیاتاً کالمعتذر عنه و المسلّی له، یقول فی أوّلها:
إنَّ صحابَ النبیّ کلَّهمُ‌غیرَ علیِّ و آلهِ النُّجبِ
مالوا إلی الملکِ بعد زهدهمُ‌و اضطربوا بعده علی الرتبِ
و کلّهم کان زاهداً ورعاًمشجِّعاً فی الکلامِ و الخطبِ
فأُخذ علیه مآخذ فیما یرجع إلی ذکر الصحابة و التابعین، و تصدّی له جماعة و عملوا قصائد فی الردّ علیه، و بالغوا فی التشنیع علیه، حتی إنَّ قوماً استفتوا علیه الفقهاء و نسبوه إلی أنَّه طعن فی الصحابة و التابعین و نسبهم إلی قلّة الدین، فأفت اهم الفقهاء بموجب ما صدرت به الفتیا.
______________________________
(1). بعد هذا البیت أربعة عشر بیتاً ضربنا عنها صفحاً. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:27
و قال ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغة «1» (2/ 45): سألت بعض من أثق به من عقلاء شیوخ أهل الکوفة عمّا ذکره الخطیب أبو بکر فی تاریخه (1/ 138) أنَّ قوماً یقولون: إنَّ هذا القبر الذی تزوره الشیعة إلی جانب الغریّ هو قبر المغیرة بن شعبة، فقال: غلطوا فی ذلک، قبر المغیرة و قبر زیاد بالثویّة من أرض الکوفة، و نحن نعرفهما و ننقل ذلک عن آبائنا و أجدادنا، و أنشدنی قول الشاعر یرثی زیاداً، و قد ذکره أبو تمام فی الحماسة:
صلّی الإلهُ علی قبرٍ و طهّرهُ‌عند الثویّةِ یسفی فوقَه المورُ «2»
زفّت إلیه قریش نعشَ سیّدِهافالحلمُ و الجودُ فیه الیوم مقبورُ
أبا المغیرةِ و الدنیا مفجِّعةٌو إنَّ من غرَّتِ الدنیا لمغرورُ
و سألت قطب الدین نقیب الطالبیّین أبا عبد اللَّه الحسین ابن الأقساسی رضی الله عنه عن ذلک فقال: صدق من أخبرک، نحن و أهلها کافّة نعرف مقابر ثقیف إلی الثویّة، و هی إلی الیوم معروفة، و قبر المغیرة فیها؛ إلّا أنَّها لا تُعرف قد ابتلعها السبخ و زبد الأرض و فورانها فطمست و اختلط بعضها ببعض، ثمّ قال: إن شئت أن تتحقّق أنَّ قبر المغیرة فی مقابر ثقیف فانظر إلی کتاب الأغانی لأبی الفرج علیّ بن الحسین «3»، و المح ما قاله فی ترجمة المغیرة و أنّه مدفون فی مقابر ثقیف، و یکفیک قول أبی الفرج فإنّه الناقد البصیر و الطبیب الخبیر. فتصفّحت ترجمة المغیرة فی الکتاب المذکور فوجدت الأمر کما قاله النقیب.
توجد ترجمة قطب الدین الأقساسی فی تاریخ ابن کثیر «4» (13/ 173)، قد
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 6/ 123 خطبة 69.
(2). المور: التراب تثیره الریح. (المؤلف)
(3). الأغانی: 16/ 102.
(4). البدایة و النهایة: 13/ 202 حوادث سنة 645 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:28
أثنی علیه و قال: أورد له ابن الساعی أشعاراً کثیرة رضی الله عنه.
أفرد العلّامة سیّدنا المرعشی فی مجالس المؤمنین «1» (ص 212) ترجمة باسم عزِّ الدین ابن الأقساسی و قال: إنَّه من أشراف الکوفة و نقبائها، کان فاضلًا أدیباً، له فی قرض الشعر یدٌ غیر قصیرة، روی أنَّ الخلیفة المستنصر العبّاسی خرج یوماً إلی زیارة قبر سلمان الفارسی- سلام اللَّه علیه- و معه السیّد المذکور ابن الأقساسی، فقال له الخلیفة فی الطریق: إنَّ من الأکاذیب ما یرویه غلاة الشیعة من مجی‌ء علیّ بن أبی طالب علیه السلام من المدینة إلی المدائن لمّا توفّی سلمان، و تغسیله إیّاه و مراجعته فی لیلته إلی المدینة، فأجابه ابن الأقساسی بالبدیهة بقوله:
أنکرتَ لیلةَ إذ صارَ الوصیُّ إلی‌أرضِ المدائن لمّا أن لها طلبا
و غسّل الطهرَ سلماناً و عاد إلی‌عراصِ یثربَ و الإصباحُ ما وجبا
و قلتَ ذلک من قولِ الغلاةِ و ماذنبُ الغلاة إذا لم یوردوا کذبا
فآصفُ قبل ردِّ الطرفِ من سباًبعرشِ بلقیسَ وافی یخرقُ الحجبا
فأنت فی آصفٍ لم تغلُ فیه بلی‌فی حیدرٍ أنا غالٍ إنَّ ذا عجبا
إن کان أحمدُ خیرَ المرسلین فذاخیرُ الوصیّین أو کلُّ الحدیثِ هبا
هذه الأبیات ذکرها العلّامة السماوی فی الطلیعة، و نسبها إلی شاعرنا فی الغدیر السیّد محمد الأقساسی؛ و حسب أنَّه هو صاحب المستنصر، ذاهلًا عن تاریخی ولادة المستنصر و وفاة السیّد صاحب الغدیریّة، فإنّ السیّد توفّی کما مرَّ سنة (575)، و الخلیفة المستنصر ولد سنة (589) بعد وفاة السیّد بأربع عشرة سنة، و استخلف فیه سنة (624).
و جعل العلّامة السیّد الأمین فی أعیان الشیعة فی الجزء الحادی
______________________________
(1). مجالس المؤمنین: 1/ 507.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:29
و العشرین «1» (ص 233) ترجمة تحت عنوان أبی محمد عزّ الدین الحسن بن حمزة الأقساسی، و ذکر القصّة و الأبیات له و لم یعلم هو من أین نقله، و الحسن بن حمزة یکون عمّ شاعرنا فیتقدّم علی المستنصر بأکثر من صاحب الغدیریّة.
و ذکر ابن شهرآشوب فی المناقب «2» (1/ 449) هذه الأبیات بتغییر یسیر و زیادة، و نسبها إلی أبی الفضل التمیمی «3»، و إلیک لفظها:
سمعت منّی یسیراً من عجائبِهِ‌و کلُّ أمرِ علیٍّ لم یزلْ عجبا
أدریت فی لیلة سار الوصیُّ إلی‌أرض المدائن لمّا أن لها طلبا
فألحدَ الطهرَ سلماناً و عاد إلی‌عراصِ یثربَ و الإصباح ما قربا
کآصفٍ قبلَ ردِّ الطرفِ من سباًبعرشِ بلقیس وافی یخرق الحجبا
فکیف فی آصفَ لم تغلُ أنت بلی‌بحیدرٍ أنا غالٍ أوردُ الکذبا
إن کان أحمدُ خیرَ المرسلین فذاخیرُ الوصیّین أو کلُّ الحدیث هبا
و قلتَ ما قلتُ من قولِ الغلاةِ فماذنبُ الغلاة إذا قالوا الذی وجبا
فروایة ابن شهرآشوب هذه الأبیات تثبت عدم کونها من نظم السیّد قطب الدین الأقساسی أیضاً، إذ ابن شهرآشوب توفّی سنة (588) قبل ولادة المستنصر بسنة، و قبل وفاة السیّد القطب بسبع و خمسین سنة، و لعلّها لأبی الفضل التمیمی أو لغیره من أسلاف آل الأقساسی الأوّلین، و أنشدها قطب الدین للمستنصر.

لفت نظر:

یبلغنی من وراء حجب البغضاء و الإحن تکذیب هذه المکرمة الباهرة لمولانا
______________________________
(1). أعیان الشیعة: 5/ 59.
(2). مناقب آل أبی طالب: 2/ 338.
(3). أحد شعراء أهل البیت. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:30
أمیر المؤمنین علیه السلام و عزوُها إلی الغلوّ، مستنداً إلی إحالة طیّ هذه المسافة البعیدة فی هذا الوقت الیسیر، و لو عقل المسکین أنَّ هاتیک الإحالة علی فرضها عادیّة لا عقلیّة، و إلّا لما صحَّ حدیث المعراج- و لم یکن إلّا جسمانیّا- المتواتر المعدود من ضروریّات الدین، و لا صحّت قصّة آصف بن برخیا المحکیّة فی القرآن الکریم، و لما تمکّن عفریتٌ من الجنّ من أن یأتی بعرش بلقیس قبل أن یقوم سلیمان من مقامه، و لم یردّه سلیمان و لا الذکر الحکیم، غیر أنَّ سلیمان أراد ذلک بأسرع منه، و شمول القدرة الإلهیّة علی التسییر الحثیث و البطی‌ء شرع سواء، کما أنَّها بالنسبة إلی کلیّة الأمور الصعبة و السهلة کذلک، فقد یکرِّم اللَّه الولیّ المقرَّب بإقداره علی أشیاء لم یقدر علیه من هو دونه، و قد خلق اللَّه الناس أطواراً، فتراهم متفاوتین فی القدرة، فیقوی هذا علی ما لا یقوی علیه ذاک، و لیس لقدرة اللَّه سبحانه حدّ محدود.
و من هنا و هناک اختلفت عادیّات الموجودات فی شئونها و أطوارها، فالمسافة التی یطویها الفارس فی أمد محدود غیر ما یطویه الراجل، و للسیّارات البخاریّة عدوٌ مُربٍ علی الجمیع؛ و إنَّک تستصغر ذلک العدو إذا قسته بالطائرات الجویّة لأنَّک تجدها تطوی فی خمس ساعات مثلًا ما تطویه الناس فی خمسة أشهر.
و هذه طیّارة مستکشفة (بریجیه 19)، تحرّکت من باریس فی صباح (24) أبریل سنة (1924) فوصل فی المساء إلی بخارست بعد أن قطع (1250) میلًا فی (11) ساعة، و فی الیوم التالی أضاف إلیها (770) میلًا أخری، و لم تمض علیه خمسة أیّام حتی کان قد وصل إلی الهند، و قطع مسافة قدرها (3730) میلًا؛ و قد وصلت سرعة الطیّارات إلی ما فوق (150) میلًا فی الساعة الواحدة؛ و تحارب البعض منها فی ارتفاع بلغ (22000) قدم «1».
______________________________
(1). بسائط الطیران: ص 82، 118. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:31
و من الممکن أن یکشف لنا العلم فی مستقبله ما هو أسرع سیراً من هاتیک کلّها «1».
إذن فأیّ وازع من أن یکون من عادیّات الولیّ مهما أراد التمکّن من أمثال هذا السیر؟ و ما ذلک علی اللَّه بعزیز، علی أنّا لا نساوی مولانا أمیر المؤمنین و من جری مجراه من أئمّة الهدی علیهم السلام بغیرهم من أفراد الرعیّة، و لا بأحدٍ من أولیاء اللَّه المقرّبین و لا بأحد من حملة العلم و المکتشفین، فنجوِّز فیهم صدور المعجز متی اقتضته المصلحة، بل هو من واجب مقامهم.
و إن تعجب فعجبٌ أنَّ فئةً ممّن ران علی قلوبهم ما کانوا یعملون تحاول دحض هذه المکرمة فی مولانا أمیر المؤمنین، و هم یخضعون لمثلها فی غیره ممّن هو دونه من دون أیّ غمز و نکیر.
1- روی الحافظ ابن عساکر فی تاریخه «2» (4/ 33) عن السرّی بن یحیی قال: کان حبیب بن محمد العجمی البصری یُری یوم الترویة بالبصرة و یوم عرفة بعرفات. 2-
قال الحافظ ابن کثیر فی تاریخه «3» (13/ 94): ذکروا أنَّ الشیخ عبد اللَّه الیونینی المتوفّی (617) کان یحجُّ فی بعض السنین فی الهواء، و قد وقع هذا لطائفة کبیرة من الزهّاد و صالحی العباد، و لم یبلغنا هذا عن أحد من أکابر العلماء، و أوّل من یذکر عنه هذا: حبیب العجمی، و کان من أصحاب الحسن البصری ثمّ من بعده من الصالحین.
______________________________
(1). و هذا ما حصل بالفعل، فطائرة الکونکورد لنقل المسافرین التی تم اختراعها مؤخراً تضاهی سرعتها سرعة الصوت. فضلًا عن الطائرات الحربیة التی تبلغ سرعة قسم منها أضعاف سرعة الصوت.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 12/ 56 رقم 1193، و فی مختصر تاریخ دمشق: 6/ 188.
(3). البدایة و النهایة: 13/ 110 حوادث سنة 617 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:32
3- کان أحمد بن محمد أبو بکر الغسّانی الصیداوی: المتوفّی (371) ینام بعد ما صلّی العصر إلی ما قبل صلاة المغرب، فجاءه رجلٌ ذات یوم یزوره بعد العصر فغفل، فتحدّث معه و ترک عادة النوم، فلمّا انصرف سأله الخادم عنه فقال: هذا عریف الأبدال یزورنی فی السنة مرّة. قال: فلم أزل أرصده إلی مثل ذلک الوقت حتی جاء الرجل فوقفت حتی فرغ من حدیثه ثمّ سأله الشیخ: أین ترید؟ فقال: أزور أبا محمد الضریر فی مغار، قال الخادم: فسألته أن یأخذنی معه فقال: باسم اللَّه، فمضیت معه، فخرجنا حتی صرنا عند قناطر الماء فأذّن المؤذِّن المغرب، قال: ثم أخذ بیدی و قال: قل: باسم اللَّه، قال: فمشینا دون العشر خطیً فإذا نحن عند المغارة- و هی مسیر إلی ما بعد الظهر- قال: فسلّمنا علی الشیخ و صلّینا عنده و تحدّثنا عنده، فلمّا ذهب ثلث اللیل قال لی: تحبُّ أن تجلس هاهنا أو ترجع إلی بیتک؟ فقلتُ: أرجع. فأخذ بیدی و سمّی بباسم اللَّه و مشینا نحو العشر خطیً، فإذا نحن علی باب صیدا، فتکلّم بشی‌ء فانفتح الباب و دخلت، ثمّ عاد الباب. تاریخ ابن عساکر «1» (1/ 443).
4- کان ببغداد رجلٌ من التجّار قال: إنّی صلّیت یوماً الجمعة، و خرجت فرأیت بشراً الحافی یخرج من المسجد مسرعاً، فقلت فی نفسی: أنظر إلی هذا الرجل الموصوف بالزهد لا یستقرُّ فی المسجد، ثمّ إنَّنی اتّبعته فرأیته تقدّم إلی الخباز و اشتری بدرهم خبزاً فقلت: أنظر إلی الرجل یشتری خبزاً، ثمّ اشتری شواءً بدرهم فازددت علیه غیظاً، ثمّ تقدّم إلی الحلوائی فاشتری فالوذجاً، فقلت: و اللَّه لا أترکه حتی یجلس و یأکل، ثمّ إنَّه خرج إلی الصحراء، فقلت: إنّه یرید الخضرة، فما زال یمشی إلی العصر و أنا أمشی خلفه، فدخل قریة، و فی القریة مسجدُ و فیه رجلٌ مریض، فجلس عند رأسه و جعل یلقمه، فقمت لأنظر فی القریة و بقیت ساعة ثمّ رجعت، فقلت للعلیل: أین بشر؟ فقال: ذهب إلی بغداد، فقلت: کم بینی و بین
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 5/ 186 رقم 97، و فی مختصر تاریخ دمشق: 3/ 222.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:33
بغداد؟ قال: أربعون فرسخاً، فقلت. إنّا للَّه و إنّا إلیه راجعون، أیش عملت فی نفسی؟ و لیس معی ما أکتری و لا أقدر علی المشی، فقال لی: اجلس حتی یرجع، فجلست إلی الجمعة القابلة، فجاء بشر فی ذلک الوقت و معه شی‌ء، فأعطاه إلی المریض فأکله، فقال له العلیل: یا أبا نصر هذا الرجل صحبک من بغداد و بقی عندی منذ الجمعة فردّه إلی موضعه، فنظر إلیَّ کالمغضب و قال: لِمَ صحبتنی؟ فقلت: أخطأت، فقال: قم فامش، فمشیت معه إلی قرب المغرب، فلمّا قربنا قال: أین محلّتک من بغداد؟ فقلت: فی موضع کذا، قال: اذهب و لا تعد. تاریخ ابن عساکر «1» (3/ 236).
5- قال الشیخ الجلیل أبو الحسن علیّ: کنت یوماً جالساً عند باب خلوة خالی الشیخ أحمد الرفاعی المتوفّی (587) رضی الله عنه و لیس فیها غیره، و سمعت عنده حسّا، فنظرت، فإذا عنده رجلٌ ما رأیته قبل، فتحدّثا طویلًا ثمّ خرج الرجل من کوّة فی حائط الخلوة، و مرَّ فی الهواء کالبرق الخاطف، فدخلت علی خالی و قلت له: من الرجل؟ فقال: أ وَ رأیته؟ قلت: نعم، قال: هو الرجل الذی یحفظ اللَّه به قطر البحر المحیط، و هو أحد الأربعة الخواصّ، إلّا أنّه هجر منذ ثلاث و هو لا یعلم.
فقلت له: یا سیّدی ما سبب هجره؟ قال: إنّه مقیمٌ بجزیرة فی البحر المحیط، و منذ ثلاث لیال أمطرت جزیرته حتی سالت أودیتها؛ فخطر فی نفسه: لو کان هذا المطر فی العمران. ثمّ استغفر اللَّه تعالی، فهجر بسبب اعتراضه، فقلت له: أعلمته؟ قال: لا، إنّی استحییت منه، فقلت له: لو أذنتَ لی لأعلمته، فقال: أ وَ تفعل ذلک؟ قلت: نعم، فقال: رنّق، فرنّقت «2»، ثمّ سمعت صوتاً: یا علیّ ارفع رأسک، فرفعت رأسی من رنقی فإذا أنا بجزیرة فی البحر المحیط، فتحیّرت فی أمری و قمت أمشی فیها، فإذا ذلک الرجل، فسلّمت علیه و أخبرته، فقال:
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 10/ 205 رقم 881، و فی مختصر تاریخ دمشق: 5/ 199.
(2). یقال: رنّق النوم فی عینه إذا خالطها.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:34
ناشدتک اللَّه إلّا فعلتَ ما أقول لک، قلت: نعم. قال: ضع خرقتی فی عنقی و اسحبنی علی وجهی و نادِ علیَّ: هذا جزاء من تعرّض علی اللَّه سبحانه.
قال: فوضعت الخرقة فی عنقه و هممت بسحبه، و إذا هاتف یقول: یا علیّ دعه، فقد ضجّت علیه ملائکة السماء باکیة علیه و سائلةً فیه، و قد رضی اللَّه عنه. قال: فأُغمی علیَّ ساعة ثمّ سرّی عنّی، و إذا أنا بین یدی خالی فی خلوته، و اللَّه ما أدری کیف ذهبت و لا کیف جئت. مرآة الجنان (3/ 411).
6- حکی الشیخ الصالح غانم بن یعلی التکریتی، قال: سافرت مرّة من الیمن فی البحر المالح، فلمّا توسّطنا بحر الهند و غلب علینا الریح، أخذتنا الأمواج من کلّ جانب، و انکسرت بنا السفینة فنجوت علی لوح منها، فألقانی إلی جزیرة فطُفت فیها فلم أر فیها أحداً، و إذا هی کثیرة الخیرات، رأیت فیها مسجداً فدخلته، فإذا فیه أربعة نفر فسلّمت علیهم، فردّوا علیَّ السلام، و سألونی عن قصّتی فأخبرتهم، و جلست عندهم بقیّة یومی ذلک، فرأیت من توجّههم و حسن إقبالهم علی اللَّه تعالی أمراً عظیما، فلمّا کان وقت العشاء دخل الشیخ حیوة الحرّانی، فقاموا یبادرون إلی السلام علیه، فتقدّم و صلّی بهم العشاء، ثم استرسلوا فی الصلاة إلی طلوع الفجر، فسمعت الشیخ حیوة یناجی و یقول: إلهی لا أجد لی فی سواک مطمعاً ... إلی آخر الدعاء.
ثمّ قال: بکی بکاءً شدیداً، و رأیت الأنوار قد حفّت بهم، و أضاء ذلک المکان کإضاءة القمر لیلة البدر، ثمّ خرج الشیخ حیوة من المسجد و هو یقول:
سیرُ المحبِّ إلی المحبوبِ إعجالُ‌و القلبُ فیه من الأحوالِ بلبالُ
أطوی المحانة من قفر علی قدمٍ‌إلیک یدفعنی سهلٌ و أجبالُ
فقال لی أولئک النفر: اتبع الشیخ، فتبعته، و کانت الأرض برّها و بحرها
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:35
و سهلها و جبلها یطوی تحت أقدامنا طیّا، کنت أسمعه کلّما خطا خطوة یقول: یا ربّ حیوة کن لحیوة؛ و إذا نحن بحرّان فی أسرع وقت، فوافینا الناس یصلّون بها صلاة الصبح. مرآة الجنان (3/ 421).
7- ذکر محمد بن علیّ الحبّاک- خادم الشیخ جلال الدین السیوطی المتوفّی (911)-: أنَّ الشیخ قال له یوماً وقت القیلولة- و هو عند زاویة الشیخ عبد اللَّه الجیوشی- بمصر بالقرافة: أ ترید أن تصلّی العصر بمکّة بشرط أن تکتم ذلک علیَّ حتی أموت؟ قال: فقلت: نعم. قال: فأخذ بیدی و قال: غمِّض عینیک فغمضتها، فرحل بی نحو سبع و عشرین خطوة، ثمّ قال لی: افتح عینیک. فإذا نحن بباب المعلّاة، فزرنا أُمّنا خدیجة، و الفضل بن عیاض، و سفیان بن عیینة، و غیرهم و دخلت الحرم فطفنا، و شربنا من ماء زمزم، و جلسنا خلف المقام حتی صلّینا العصر، و طفنا و شربنا من ماء زمزم، ثمّ قال لی: یا فلان لیس العجب من طیّ الأرض لنا، و إنّما العجب من کون أحد من أهل مصر المجاورین لم یعرفنا.
ثمّ قال لی: إن شئت تمضی معی و إن شئت تقیم حتی یأتی الحاجّ. قال: فقلت: أذهب مع سیّدی؛ فمشینا إلی باب المعلّاة، و قال لی: غمِّض عینیک فغمضتها، فهرول بی سبع خطوات ثمّ قال لی: افتح عینیک فإذا نحن بالقرب من الجیوشی، فنزلنا إلی سیّدی عمر بن الفارض. شذرات الذهب «1» (8/ 50).
8- ذکر السخاوی فی طبقاته: إنَّ الشیخ معالی سأل الشیخ سلطان بن محمود البعلبکی، المتوفّی (641) فقال: یا سیّدی کم مرّة رحت إلی مکّة فی لیلة؟ قال: ثلاث عشرة مرّة، قلت: قال الشیخ عبد اللَّه الیونینی: لو أراد أن لا یصلّی فریضة إلّا فی مکّة لفعل. شذرات الذهب «2» (5/ 211).
______________________________
(1). شذرات الذهب: 10/ 77 حوادث سنة 911 ه.
(2). شذرات الذهب: 7/ 365 حوادث سنة 641 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:36
9- ذکر الحافظ ابن الجوزی فی صفة الصفوة «1» (4/ 228) عن سهل بن عبد اللَّه، قال: لقد رأیت رجلًا یقال له مالک بن القاسم جبلیّ، و قد جاء و یده غمرة «2»، فقلت له: إنّک قریب عهد بالأکل؟ فقال لی: أستغفر اللَّه فإنَّنی منذ أسبوع لم آکل، و لکن: أطعمت والدتی و أسرعت لألحق صلاة الفجر، و بینه و بین الموضع الذی جاء منه سبعمائة فرسخ فهل أنت مؤمن بذلک؟ فقلت: نعم. فقال: الحمد للَّه الذی أرانی مؤمناً موقناً.
10- روی ابن الجوزی فی صفة الصفوة «3» (4/ 293) عن موسی بن هارون، قال: رأیت الحسن بن الخلیل بن مرّة بعرفات و کلّمته، ثمّ رأیته یطوف بالبیت فقلت: ادع اللَّه لی أن یقبل حجّی. فبکی و دعا لی.
ثمّ أتیت مصر فقلت: إنَّ الحسن کان معنا بمکّة، فقالوا: ما حجَّ العام، و قد کان یبلغنی أنّه یمرّ إلی مکّة فی کلّ لیلة فما کنت أُصدِّق حتی رأیته، فعاتبنی و قال: شهرتنی ما کنت أُحبّ أن تحدّث بها عنّی، فلا تعد بحقّی علیک.
قال الأمینی: فی وسع الباحث أن یؤلِّف من أمثال هذه القصص المبثوثة فی طیّ الکتب و المعاجم تألیفاً حافلًا، و نحن اقتصرنا بالمذکور روماً للاختصار، و یستفاد منها أنَّ الولیّ الذی مُنَّ علیه بطیّ الأرض له أن یأخذ معه من شاء و أراد من أخلّائه و خدمه، فتطوی لصاحبه الأرض أیضاً کرامةً لذلک الولیّ الصالح فضلًا عن نفسه، و هذه کلّها لا یناقش فیها مهما لم یکن الولیُّ الموصوف من العترة الطاهرة، و إلّا فهناک کلُّ الجدال و المناقشة، و کلُّ الهوس و الهیاج.
______________________________
(1). صفة الصفوة: 4/ 254 رقم 788.
(2). أی علیها أثر الطعام.
(3). صفة الصفوة: 4/ 322 رقم 840.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:37

ما عشت أراک الدهر عجباً

اشارة

لم یکن هذا النکیر بِدعاً ممّا جاء به القوم فی کثیر من فضائل مولانا أمیر المؤمنین و آله العترة الطاهرة علیهم السلام، فإنّ هناک شنشنة مطّردة فی واحدٍ واحدٍ منها بالتهکّم تارةً، و بالتفنید أُخری، و بالوقیعة فی السند طوراً، و بالاستبعاد المجرّد آونة، و بالمناقشة فی الدلالة مرّة، ففی کلّ یوم یطرق سمعک هتاف معتوه، أو عقیرة متعصّب، أو ضوضاء من حانق، أو لغطٌ من مُعربد، و هم یحسبون أنَّهم یحسنون صُنعاً، مع أنَّ القوم یثبتون أمثال هاتیک الفضائل لغیر رجالات أهل البیت علیهم السلام، من غیر أن یضطرب لهم بال، أو تغلی علیها مراجل الأحقاد، أو تمدَّ إلیها ید الجرح و التعدیل، أو تتبعها کلمة الغمز بالرمی بالغلوّ أو الافتعال، و إلیک نُبَذاً منها:

1- حدیث ردّ الشمس‌

مرّت فی الجزء الثالث (ص 126- 141) طُرَف من أسانید حدیث ردّ الشمس لمولانا أمیر المؤمنین علیه السلام بدعاء النبیّ الأقدس صلی الله علیه و آله و سلم، و شواهد صحّته و کلمات العلماء فی ذلک و هی أربعون کلمة، فإنَّک تجد هناک طنیناً و همهمة فی صحّة الحدیث، و عدم وقوع الواقعة، و عدم إمکانها، و لکن السبکی، و الیافعی، و ابن حجر، و صاحب
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:38
شذرات الذهب و غیرهم ذکروا مثل هذه المأثرة لإسماعیل بن محمد الحضرمی، المتوفّی (676) من دون أیّ غمز و نکیر.
قال السبکی فی طبقات الشافعیّین «1» (5/ 51): ممّا حکی من کرامات الحضرمی و استفاض، أنّه قال یوماً لخادمه و هو فی سفر: قل للشمس تقف حتی نصل إلی المنزل. و کان فی مکان بعید و قد قرب غروبها، فقال لها الخادم: قال لکِ الفقیه إسماعیل: قفی. فوقفت حتی بلغ مکانه، ثمّ قال للخادم: أما تطلق ذلک المحبوس؟ فأمرها الخادم بالغروب فغربت، و أظلم اللیل فی الحال.
و قال الیافعی فی مرآة الجنان (4/ 178): من کرامات إسماعیل الحضرمی وقوف الشمس له، حتی بلغ مقصده لمّا أشار إلیها بالوقوف فی آخر النهار، و هذه الکرامة ممّا شاع فی بلاد الیمن و کثر فیها الانتشار. و منها: إنَّه نادته سدرةٌ و التمست منه أن یأکل هو و أصحابه من ثمرها، و إلیه أشرت بقولی:
هو الحضرمی نجل الولیِّ محمدِإمام الهدی نجل الإمام الممجَّدِ
و من جاهه أومی إلی الشمس أن قفی‌فلم تمشِ حتی أنزلوه بمقصدِ
و من بعض قصائد الیافعی أیضاً قوله فی الحضرمی:
هو الحضرمی المشهور من وقفت له‌بقول قفی شمسٌ لأبلغ منزلی
و قال ابن العماد فی شذرات الذهب «2» (5/ 362): له- للشیخ إسماعیل الحضرمی- کرامات، قال المطری: کادت تبلغ التواتر- إلی أن قال- و منها: أنّه قصد بلدة زبید فکادت الشمس تغرب و هو بعیدٌ عنها فخاف أن تغلق أبوابها، فأشار إلی
______________________________
(1). طبقات الشافعیة الکبری: 8/ 130 رقم 1117.
(2). شذرات الذهب: 7/ 630 حوادث سنة 678 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:39
الشمس فوقفت حتی دخل المدینة، و إلیه أشار الإمام الیافعی بقوله:
هو الحضرمی نجل الوَلیّ محمد إلی آخر البیتین المذکورین.
و قال ابن حجر فی الفتاوی الحدیثیّة «1» (ص 232): و من کراماته- یعنی الحضرمی-: أنَّه کان داخلًا لزبید و قد دنت الشمس للغروب فقال لها: لا تغربی حتی ندخلها. فوقفت ساعةً طویلةً، فلمّا دخلها أشار إلیها فإذا الدنیا مظلمة، و النجوم ظاهرةُ ظهوراً تامّا.
قال العلّامة السماوی فی العجب اللزومی:
وا عجباً من فرقةٍ قد غلتْ‌من دَغَلٍ فی جوفِها مضرمِ
تنکرُ ردَّ الشمس للمرتضی‌بأمرِ طه العیلم الخضرمِ
و تدّعی أنْ ردَّها خادمٌ‌لأمرِ إسماعیلٍ الحضرمی
و للباحث أن یستنتج من هذه القضیّة- إن أخبت بها- أنّ إسماعیل الحضرمی أعظم عند اللَّه تعالی من النبیّ الأعظم و وصیّه أمیر المؤمنین؛ لأنَّ ردّ الشمس لعلیٍّ کان بدعائه تارةً و بدعاء النبی صلی الله علیه و آله و سلم طوراً، و أمّا إسماعیل فقد أمر خادمه أن یأمرها بالوقوف ثمّ أمره بأن یفکَّ قید إسارها بأمرها بالانصراف، أو أشار هو إلیها بالوقوف فوقفت، هذه هی العظمة و الزلفة إن صحّت الأحلام، لکن العقلاء یدرون و رواة القصّة أیضاً یعلمون بأنّها متی صیغت، و مهما لُفِّقت، و لما ذا نُسجت.
(یُرِیدُونَ أَنْ یُطْفِؤُا نُورَ اللَّهِ بِأَفْواهِهِمْ وَ یَأْبَی اللَّهُ إِلَّا أَنْ یُتِمَّ نُورَهُ) «2»
______________________________
(1). الفتاوی الحدیثیّة: ص 316.
(2). التوبة: 32.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:40

2- صلاة ألف رکعة

اشارة

قد تضافر النقل بأنّ کُلّا من مولانا أمیر المؤمنین، و الإمام السبط الشهید الحسین، و ولده الطاهر علیٍّ زین العابدین کان یصلّی فی الیوم و اللیلة ألف رکعة «1»، و لم تزل العقائد متطامنةً علی ذلک، و العلماء متسالمین علیه، حتی جاء ابن تیمیّة بهوسه و هیاجه، فحسب تارةً کراهة هذا العمل البارّ، و أنَّه لیس بفضیلة، و أنَّ القول بأنّها فضیلة یدلّ علی جهل قائله؛ لأنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کان لا یزید فی اللیل علی ثلاث عشرة رکعة، و فی النهار علی عدّة رکعات معیّنة، و أنَّه صلی الله علیه و آله و سلم کان لا یقوم تمام اللیل، کما کان لا یصوم کلّ یوم، فقال: فالمداومة علی قیام جمیع اللیل لیس بمستحبّ بل مکروهٌ، و لیس من سنّة النبیّ الثابتة عنه صلی الله علیه و آله و سلم، و هکذا مداومة صیام النهار.
و زعم تارةً أنَّه خارج عن نطاق الإمکان، فقال: و علیٌّ رضی الله عنه أعلم بسنّته صلی الله علیه و آله و سلم و أتبع لهدیه، و أبعد من أن یخالف هذه المخالفة، لو کان ذلک ممکناً فکیف و صلاة ألف رکعة فی الیوم و اللیلة مع القیام بسائر الواجبات غیر ممکن، فإنّه لا بدَّ من أکل و نوم... إلخ.
______________________________
(1). العقد الفرید: 2/ 309 و 3/ 39 [2/ 258 و 4/ 171]، تاریخ ابن خلّکان: 1/ 350 [3/ 274 رقم 425]، صفة الصفوة لابن الجوزی: 2/ 56 [2/ 100 رقم 165]، طبقات الذهبی: 1/ 71 [1/ 75 رقم 71] نقلًا عن الإمام مالک، تهذیب التهذیب لابن حجر: 7/ 306 [7/ 269] نقلًا عن مالک، طبقات الشعرانی: 1/ 37 [1/ 32 رقم 37]، روض الریاحین للیافعی: ص 55 [ص 116 رقم 71]، مشارق الأنوار للحمزاوی: ص 94 [1/ 201]، إسعاف الراغبین لابن الصبّان فی هامش المشارق: ص 196 [ص 218]، و غیرها. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:41
و یری آونة أنَّ طبع عمل مثله، مبنیٍّ علی المسارعة و الاستعجال، یستدعی أن یکون عریّا عن الخضوع، نقراً کنقر الغراب، فلا یکون فیه کثیر جدوی. ثمّ ختم کلامه بقوله: ثمّ إحیاء اللیل بالتهجّد و قراءة القرآن فی رکعةٍ هو ثابت عن عثمان رضی الله عنه، فتهجّده و تلاوته القرآن أظهر من غیره «1».
الجواب: أمّا حسبان کراهة ذلک العمل و مخالفة السنّة النبویّة و خروجه بذلک عن الفضیلة، فیعرب عن جهله المطبق بشؤون العبادات و فقه السنّة، و تمویهه علی الحقائق الراهنة جهلًا أو عناداً، فإنّ صلاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ثلاث عشرة رکعة، و کذلک صلاة نهاره، إنَّما هی صلاة اللیل و الشفع و الوتر و نافلة الصبح و نافلة الصلوات الیومیة، کما فُصّل فی غیر واحد من الأخبار، و هی النوافل المرتَّبة المعیّنة فی اللیل و النهار، لا ترتبط باستحباب مطلق الصلاة و مطلوبیّة نفسها، و لا تنافی ما
صحَّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم من قوله: «الصلاة خیر موضوع، استکثر أو استقل» «2».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «الصلاة خیر موضوع، فمن استطاع أن یستکثر فلیستکثر» «3».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «الصلاة خیر موضوع، من شاء أقلّ، و من شاء أکثر» «4».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «یا أنس أکثر الصلاة باللیل و النهار تحفظک حفظتک» «5».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم لأنس فی حدیث طویل: «إن استطعتَ أن لا تزال تصلّی فإنَ
______________________________
(1). راجع منهاج السنّة: 2/ 119. (المؤلف)
(2). أخرجه الحافظ أبو نعیم فی الحلیة: 1/ 166 بستّة طرق. (المؤلف)
(3). أخرجه الطبرانی فی الأوسط [1/ 183 ح 245] کما فی الترغیب و الترهیب: 1/ 109 [1/ 250 ح 9]، و کشف الخفاء: 2/ 30 [ح 1616]. (المؤلف)
(4). مستدرک الحاکم: 2/ 597 [2/ 653 ح 4166]، مجمع الزوائد: 1/ 160، کشف الخفاء للعجلونی: 2/ 30 [ح 1616] و قال: رواه الطبرانی و أحمد و ابن حبّان و الحاکم و صحّحه عن أبی ذرّ. (المؤلف)
(5). تاریخ ابن عساکر: 3/ 142 [9/ 344 رقم 829، و فی مختصر تاریخ دمشق: 5/ 67]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:42
الملائکة تصلّی علیک ما دمت مصلّیاً» «6».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من أکثر صلاته- أو من کثرت صلاته- باللیل حسن وجهه بالنهار» «7».
و ما روی عن نصر بن علیّ الجهضمی قال: رأیت الحافظ یزید بن زریع فی النوم فقلت: ما فعل اللَّه لک؟ قال: دخلت الجنّة. قلت، بما ذا؟ قال: بکثرة الصلاة «8».
و صحَّ عن البخاری «9» و مسلم: أنَّه صلی الله علیه و آله و سلم کان یقوم من اللیل حتی تنفطر قدماه.
و فی روایة لهما و الترمذی: إن کان النبیّ لیقوم أو لیصلّی حتی ترم قدماه أو ساقاه. و فی روایة عن عائشة: حتی تفطّرت قدماه. و فی روایة عن أبی هریرة: حتی تزلع «10» قدماه. و فی المواهب اللدنیّة «11»: کان یصلّی- بعد کبره- بعض ورده جالساً بعد أن کان یقوم حتی تفطّرت قدماه.
و قد جرت السنّة المطّردة بین العاملین فی النسک و العبادات من الصلاة و الصوم و الحجِّ و قراءة القرآن و غیرها ممّا یقرِّب إلی اللَّه زلفی، أن یأتی کلٌّ منهم بما تیسّر له منها غیر مقتصر بما أتی به النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و الناس متفاوتون فی القدر، و اللَّه تعالی یقول: (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ) «12» و (لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَها) «13» فتری هذا یصلّی
______________________________
(6). تاریخ ابن عساکر: 3/ 142 [9/ 343 رقم 829، و فی مختصر تاریخ دمشق: 5/ 67]. (المؤلف)
(7). سنن ابن ماجة: 1/ 400 [1/ 422 ح 1333]، تاریخ الخطیب: 1/ 341 [رقم 257] و 7/ 390 [رقم 3924]. (المؤلف) الغدیر، العلامة الأمینی ج‌5 42 2 - صلاة ألف رکعة ..... ص : 40
(8). شذرات الذهب: 1/ 298 [2/ 367 حوادث سنة 182 ه]. (المؤلف)
(9). صحیح البخاری: 1/ 380 ح 1078.
(10). زلعت الکفّ و القدم: تشقّقتا من ظاهر و باطن.
(11). المواهب اللدنیّة: 4/ 181.
(12). التغابن: 16.
(13). البقرة: 286.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:43
کلّ یوم مائة رکعة «1»، و الآخر یصلّی مائتی رکعة مثل القاضی الفقیه أبی یوسف الکوفی المتوفّی (182) «2»، و القاضی أبی عبد اللَّه محمد بن سماعة البغدادی المتوفّی (233) «3»، و بشر بن الولید الکندی المتوفّی (238) «4».
و منهم من کان یصلّی ثلاثمائة رکعة، نظیر:
إمام الحنابلة أحمد بن حنبل المتوفّی (241) «5»، و أبی القاسم الجنید القواریری المتوفّی (298) «6»، و الحافظ عبد الغنی المقدسی المتوفّی (600) «7».
و منهم من کان یصلّی أربعمائة رکعة، نظراء:
بشر بن المفضّل الرقاشی المتوفّی (187) «8»، و إمام الحنفیّة أبی حنیفة نعمان
______________________________
(1). راجع مناقب أبی حنیفة للقاری فی هامش الجواهر المضیّة: 2/ 523، دول الإسلام: 1/ 94 [ص 108 سنة 193 ه]، تاریخ بغداد: 14/ 6 [رقم 7447]، البدایة و النهایة: 10/ 214 [10/ 233 حوادث سنة 193 ه]. (المؤلف)
(2). تذکرة الحفّاظ: 1/ 270 [1/ 292 رقم 273]، شذرات الذهب: 1/ 298 [2/ 367 حوادث سنة 182 ه]. (المؤلف)
(3). تاریخ بغداد: 5/ 343 [رقم 2859]، الجواهر المضیّة: 2/ 58 [3/ 168 رقم 1322]، شذرات الذهب: 2/ 78 [3/ 154 حوادث سنة 233 ه]. (المؤلف)
(4). تاریخ بغداد: 7/ 82 [رقم 3518]، میزان الاعتدال: 1/ 152 [1/ 326 رقم 1229]. (المؤلف)
(5). البدایة و النهایة: 13/ 39 [13/ 47 حوادث سنة 600 ه]، تاریخ مدینة دمشق: 2/ 36 [5/ 300 رقم 136، و فی مختصر تاریخ دمشق: 3/ 248]، الطبقات الکبری للشعرانی: 1/ 47 [1/ 55 رقم 94]. (المؤلف)
(6). المنتظم: 6/ 106 [13/ 118 رقم 2053]، البدایة و النهایة: 11/ 114 [11/ 128 حوادث سنة 298 ه]، و فی صفة الصفوة: 2/ 236 [2/ 417 رقم 296]: أربعمائة رکعة. (المؤلف)
(7). البدایة و النهایة: 13/ 39 [13/ 47 حوادث سنة 600 ه]. (المؤلف)
(8). تذکرة الحفّاظ: 1/ 285 [1/ 310 رقم 286]، شذرات الذهب: 1/ 310 [2/ 389 حوادث سنة 186 ه]، تهذیب التهذیب: 1/ 459 [1/ 402]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:44
المتوفّی (150) «1»، و أبی قلابة عبد الملک بن محمد المتوفّی (276) «2»، و ضیغم بن مالک أبی مالک. صفة الصفوة «3» (3/ 270)، و أمّ طلق کانت تصلّی أربعمائة رکعة و تقرأ من القرآن ما شاء اللَّه. صفة الصفوة «4» (4/ 24)، و أحمد بن مهلهل الحنبلی المتوفّی (554) «5».
و منهم من کان یصلّی خمسمائة رکعة، أشباه:
بشر بن منصور البصری المتوفّی (180) «6»، و سمنون بن حمزة المتوفّی (298) «7». تاریخ بغداد (9/ 236)، المنتظم (6/ 108).
و منهم من کان یصلّی ستمائة رکعة، أمثال:
الحارث بن یزید الحضرمی المتوفّی «8» (130). خلاصة التهذیب (59)، تهذیب التهذیب (2/ 163)، و الحسین بن الفضل الکوفی المتوفّی (282) «9»، و علیّ بن علیّ بن النجاد أبی إسماعیل البصری. خلاصة التهذیب «10» (234)، و أُمّ الصهباء معاذة
______________________________
(1). مناقب أبی حنیفة للخوارزمی: 1/ 247، مناقب الکردری: 1/ 246. (المؤلف)
(2). المنتظم: 5/ 103 [12/ 277 رقم 1825]، البدایة و النهایة: 11/ 57 [11/ 67 حوادث سنة 276 ه]، تهذیب التهذیب: 6/ 420 [6/ 372]. (المؤلف)
(3). صفة الصفوة: 3/ 357 رقم 551.
(4). صفة الصفوة: 4/ 37 رقم 597.
(5). شذرات الذهب: 4/ 170 [6/ 284 حوادث سنة 554 ه]. (المؤلف)
(6). تهذیب التهذیب: 1/ 460 [1/ 403]، شذرات الذهب: 1/ 293 [2/ 357 حوادث سنة 180 ه]. (المؤلف)
(7). المنتظم: 13/ 122 رقم 2057.
(8). خلاصة الخزرجی: 1/ 187 رقم 1172، تهذیب التهذیب: 2/ 142.
(9). مرآة الجنان: 2/ 195، شذرات الذهب: 2/ 178 [3/ 335 حوادث سنة 282 ه]، لسان المیزان: 2/ 308 [2/ 375 رقم 2787]. (المؤلف)
(10). خلاصة الخزرجی: 2/ 254 رقم 5024.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:45
العدویّة. صفة الصفوة «1» (4/ 14).
و منهم من کان یصلّی سبعمائة رکعة، مثیل:
الأسود بن یزید- زید- النخعی المتوفّی (75) «2»، و عبد الرحمن بن الأسود المتوفّی (98). طبقات الحفّاظ «3» (1/ 48).
و قد ذکروا فی ترجمة غیر واحد من رجال أهل السنّة، و عدّوا من فضائلهم أنّهم کانوا یصلّون فی الیوم و اللیلة- أو فی الیوم فقط- ألف رکعة، منهم:
1- مرّة بن شراحیل الهمدانی المتوفّی (76): علی ما قیل کان یصلّی کلّ یوم و لیلة ألف رکعة «4». حلیة الأولیاء (4/ 162)، البدایة و النهایة (8/ 70)، صفة الصفوة (3/ 17).
2- عبد الرحمن بن أبان بن عثمان بن عفان: کان یصلّی فی کلّ یوم ألف رکعة. أنساب البلاذری (5/ 120)، رسائل الجاحظ «5» (ص 98).
3- عمیر بن هانئ أبو الولید الدمشقی التابعی، قال الترمذی: کان یصلّی کلّ یوم ألف رکعة، و یسبِّح مائة ألف تسبیحة. کذا حکاه الشیخ محمد عبد الحیّ الأنصاری الحنفی فی إقامة الحجّة «6» (ص 7)، و فی تهذیب التهذیب «7» (8/ 150): کان
______________________________
(1). صفة الصفوة: 4/ 22 رقم 584.
(2). طرح التثریب: 1/ 34، شذرات الذهب: 1/ 85 [1/ 313 حوادث سنة 75 ه]، و فی دول الإسلام: 1/ 39 [ص 45]: ستمائة رکعة. (المؤلف)
(3). تذکرة الحفّاظ: 1/ 51 رقم 29.
(4). البدایة و النهایة: 8/ 76 حوادث سنة 54 ه، صفة الصفوة: 3/ 34 رقم 388.
(5). رسائل الجاحظ: ص 441 الرسائل السیاسیّة.
(6). إقامة الحجّة: ص 64.
(7). تهذیب التهذیب: 8/ 134.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:46
یصلّی کلّ یوم ألف سجدة، و یسبّح مائة ألف تسبیحة.
4- علیّ بن عبد اللَّه العباسی المتوفّی (117): کان یصلّی کلّ یوم ألف رکعة، و قیل: فی اللیل و النهار «1». کامل المبرّد (2/ 157)، البدایة و النهایة (8/ 306)، تهذیب التهذیب (3/ 358)، شذرات الذهب (1/ 148).
5- میمون بن مهران الرقّی المتوفّی (117): عالم أهل الجزیرة، صلّی سبعة عشر یوماً سبعة عشر ألف رکعة. طبقات الحفّاظ «2» (1/ 93).
6- بلال بن سعد الأشعری المتوفّی (حدود 120): کان یصلّی فی الیوم و اللیلة ألف رکعة «3». خلاصة التهذیب (ص 45)، تاریخ الشام (3/ 315)، البدایة و النهایة (9/ 348)، تهذیب التهذیب (1/ 503).
7- عامر بن عبد اللَّه الأسدی المدنی: کان قد فرض علی نفسه کلّ یوم ألف رکعة «4». حلیة الأولیاء (2/ 89)، صفة الصفوة (3/ 128)، تاریخ الشام (7/ 169) طبقات الأخیار (1/ 24).
8- مصعب بن ثابت بن عبد اللَّه بن الزبیر المتوفّی سنة (157): کان یصلّی فی الیوم و اللیلة ألف رکعة «5». الترغیب و الترهیب (4/ 227)، صفة الصفوة (2/ 99،
______________________________
(1). الکامل فی اللغة و الأدب: 1/ 497 رقم 42، البدایة و النهایة: 9/ 351 حوادث سنة 118 ه، تهذیب التهذیب: 7/ 312، شذرات الذهب: 2/ 71 حوادث سنة 114 ه.
(2). تذکرة الحفّاظ: 1/ 98 رقم 91.
(3). خلاصة الخزرجی: 1/ 140 رقم 866، تاریخ مدینة دمشق: 10/ 484 رقم 985، و فی مختصر تاریخ دمشق: 5/ 268، البدایة و النهایة: 9/ 380 حوادث سنة 124 ه، تهذیب التهذیب: 1/ 441.
(4). صفة الصفوة: 3/ 202 رقم 484، تاریخ مدینة دمشق: 26/ 17 رقم 3052، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 277، الطبقات الکبری: 1/ 28 رقم 26.
(5). الترغیب و الترهیب: 4/ 578، صفة الصفوة: 2/ 176 و 197 رقم 188 و 198، میزان الاعتدال: 4/ 119 رقم 8558، تهذیب التهذیب: 10/ 144.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:47
111)، میزان الاعتدال (3/ 172)، تهذیب التهذیب (10/ 159).
9- أبو السائب المخزومی: کان یصلّی فی کل یوم و لیلة ألف رکعة. الأغانی «1» (1/ 109).
10- سلیمانان، قال القیسی: کان یصلّی کلّ یوم و لیلة ألف رکعة حتی أقعد من رجلیه، فکان یصلّی جالساً ألف رکعة. حلیة الأولیاء (6/ 195).
11- کهمس بن الحسن أبو عبد اللَّه الدعّاء: کان یصلّی فی الیوم و اللیلة ألف رکعة حلیة الأولیاء (6/ 211)، صفة الصفوة «2» (3/ 234).
12- محمد بن حفیف الشیرازی أبو عبد اللَّه المتوفّی (371): ربّما کان یصلّی من الغداة إلی العصر ألف رکعة. مفتاح السعادة «3» (2/ 177).
13- أبو حنیفة إمام الحنفیّة: کان یصلّی فی کلّ لیلة ثلاثمائة رکعة، و مرَّ یوماً فی بعض الطرق، فقالت امرأة لامرأة: هذا الرجل یصلّی فی کلّ لیلة خمسمائة رکعة. فسمع الإمام ذلک فجعل یصلّی بعد ذلک فی کل لیلة خمسمائة رکعة، و مرَّ یوماً علی جمعٍ من الصبیان قال بعضهم لبعض: هذا یصلّی فی کلِّ لیلة ألف رکعة و لا ینام باللیل. فقال أبو حنیفة: نویت أن أصلّی فی کلِّ لیلة ألف رکعة و أن لا أنام باللیل. إقامة الحجّة للشیخ محمد عبد الحیّ الحنفی «4» (ص 9).
14- رابعة: کانت تصلّی فی الیوم و اللیلة ألف رکعة. روض الأخبار المنتخب من ربیع الأبرار (1/ 5).
______________________________
(1). الأغانی: 1/ 269.
(2). صفة الصفوة: 3/ 314 رقم 535.
(3). مفتاح السعادة: 2/ 287.
(4). إقامة الحجّة: ص 80.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:48
و نحن نعرف من أصحابنا الیوم من یأتی بها فی اللیل تارة، و فی اللیل و النهار أخری، فی أقلّ من سبع ساعات یصلّیها صلاةً تامّة مع سورة التوحید بالرغم من حسبان ابن تیمیّة استحالتها فی الیوم و اللیلة، فإتیان ألف رکعة فی اللیل و النهار لا یستوعب کلّ اللیل، و لا یحتاج إلی قیام تمامه و لا إلی قیام نصفه، و لا تخالف السنّة، بل هی السنّة النبویّة المعتضدة بعمل العلماء و الأولیاء، فمن شاء استکثر، و من شاء استقلّ.
و المداومة علی قیام جمیع اللیل إن لم تکن مستحبّا و کانت من المکروه المخالف للسنّة الثابتة عنه صلی الله علیه و آله و سلم کما زعمه ابن تیمیّة، فکیف تعدّ فی طیّات الکتب فضیلة لأعلام قومه، منهم:
1- سعید بن المسیّب التابعی المتوفّی (93): صلّی الغداة بوضوء العتمة خمسین سنة. صفة الصفوة «1» (2/ 44).
2- الحسن البصری التابعی المتوفّی (110): صلّی الغداة بوضوء العتمة أربعین سنة. روضة الناظرین «2».
3- إمام الحنفیّة نعمان: صلّی أربعین سنة صلاة الغداة علی طهارة العشاء. و قال ابن المبارک: خمساً و أربعین سنة. مناقب أبی حنیفة للخوارزمی (1/ 236، 240)، مناقب الکردری (1/ 242).
4- أبو جعفر عبد الرحمن بن الأسود النخعی المتوفّی (98): صلّی الفجر بوضوء العشاء. صفة الصفوة «3» (3/ 53).
______________________________
(1). صفة الصفوة: 2/ 80 رقم 159.
(2). روضة الناظرین: ص 21.
(3). صفة الصفوة: 3/ 95 رقم 415.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:49
5- أبو بکر النیسابوری الرحّال الفقیه: صلّی أربعین سنة صلاة الصبح علی طهارة العشاء، قال: إنَّه قام أربعین سنة لم یَنَم اللیل، و یتقوّت کلّ یوم بخمس حبّات، یصلّی صلاة الغداة علی طهارة العشاء الآخرة «1». تاریخ بغداد (10/ 122)، طبقات الحفّاظ (3/ 38)، شذرات الذهب (2/ 302).
6- محمد بن عبد الرحمن أبو الحارث المتوفّی (159): کان یصلّی اللّیل أجمع. صفة الصفوة «2» (2/ 98).
7- هاشم- صفة الصفوة: هشیم- بن بشیر أبو معاویة المتوفّی (183): صلّی عشرین سنة الصبح بوضوء العشاء «3». دول الإسلام (1/ 91)، صفة الصفوة (3/ 6)، البدایة و النهایة (1/ 184).
8- أبو غیاث منصور بن المعتمر السلمی المتوفّی (132): کان یحیی اللیل کلّه فی رکعة لا یسجد فیها و لا یرکع. صفة الصفوة «4» (3/ 63).
9- أبو الحسن الأشعری: مکث عشرین سنة یصلّی الصبح بوضوء العشاء. طبقات الأخیار «5» (2/ 172).
10- أبو الحسین بن بکّار البصری المتوفّی (199): کان یصلّی الغداة بوضوء العتمة. صفة الصفوة «6» (4/ 240).
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 3/ 820 رقم 805، شذرات الذهب: 4/ 129 حوادث سنة 324 ه.
(2). صفة الصفوة: 2/ 175 رقم 187.
(3). دول الإسلام: ص 105، صفة الصفوة: 3/ 16 رقم 376، البدایة و النهایة: 10/ 198 حوادث سنة 183 ه.
(4). صفة الصفوة: 3/ 113 رقم 427.
(5). الطبقات الکبری: 2/ 190 رقم 87.
(6). صفة الصفوة: 4/ 266 رقم 795.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:50
11- الحافظ سلیمان بن طرخان التیمی: صلّی أربعین سنة صلاة الصبح و العشاء بوضوء واحد «1». حلیة الأولیاء (3/ 29)، صفة الصفوة (3/ 218)، طبقات الحفّاظ (1/ 142).
12- أبو خالد یزید بن هارون الحافظ: صلّی نیّفاً و أربعین سنة صلاة الصبح بوضوء العشاء «2». طبقات الحفّاظ (1/ 292)، صفة الصفوة (3/ 8).
13- عبد الواحد بن زید: صلّی الغداة بوضوء العشاء أربعین سنة «3». صفة الصفوة (3/ 43) طبقات الأخیار (1/ 40).
علی أنَّ ثبوت السنّة عند القوم لا یستلزم فعل النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فحسب؛ بل هی تثبت بفعل أیّ أحد سنَّ سنّة من أفراد الأمّة، فلیکن أمیر المؤمنین علیه السلام أوّل من سنَّ صلاة ألف رکعة فی الیوم و اللیلة، کما نصَّ الباجی و السیوطی و السکتواری و غیرهم، علی أنَّ أوّل من سنَّ التراویح عمر بن الخطاب رضی الله عنه سنة أربع عشرة «4»، و علی أنَّ أوّل من جمع الناس علی التراویح عمر «5»، و علی أنَّ إقامة النوافل بالجماعات فی شهر رمضان من محدثات عمر رضی الله عنه، و أنَّها بدعة حسنة «6»، و علی أنَّ أوّل من جلد فی الخمر ثمانین عمر رضی الله عنه «7». و أمثال ذلک بکثیر ممّا سنّه عمر بن الخطاب و صُیِّر بدعة حسنة، و سنّة متّبعة.
______________________________
(1). صفة الصفوة: 3/ 297 رقم 528، تذکرة الحفّاظ: 1/ 151 رقم 145.
(2). تذکرة الحفّاظ: 1/ 318 رقم 298، صفة الصفوة: 3/ 18 رقم 377.
(3). صفة الصفوة: 3/ 324 رقم 537، الطبقات الکبری: 1/ 46 رقم 85.
(4). محاضرات الأوائل: ص 149 طبع سنة (1311)، ص 98 طبع سنة (1300). (المؤلف)
(5). محاضرات الأوائل: ص 98 طبع سنة (1300) [ص 149]، شرح المواهب للزرقانی: 7/ 149. (المؤلف)
(6). راجع طرح التثریب: 3/ 92. (المؤلف)
(7). محاضرات الأوائل: ص 111 طبع سنة (1300) [ص 169]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:51
و کما قال الحافظ أبو نعیم الأصبهانی و الخازن و غیرهما، من أنَّ أوّل من سنَّ لکلّ مسلم قُتل صبراً الصلاة خبیب بن عدیّ الأنصاری. حلیة الأولیاء (1/ 113)، تفسیر الخازن «1» (1/ 141).
و کما قال المؤرِّخون فیما سنَّ معاویة بن أبی سفیان فی الإرث و الدیة خلاف سنّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و الخلفاء الأربعة من بعده صلی الله علیه و آله و سلم، و أنَّه یُسمّی بسنّة الخلفاء لاتِّباعهم أثره بعده و اتِّخاذهم ذلک سنّةً. البدایة و النهایة «2» (9/ 232 و 8/ 139).
و کما أُخذت سنّة التبریک فی الأعیاد من عمر بن عبد العزیز، کما قاله الحافظ ابن عساکر فی تاریخه «3» (2/ 365).
و هلّا
صحّ عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من قوله: «علیکم بسنّتی و سنّة الخلفاء الراشدین المهدیّین» «4»
، أو صحَّ ذلک غیر أنّ بینه و بین علیّ أمیر المؤمنین حُجزاً و حُدُداً یخصّانه بغیره؟
و لدفع مزعمة ابن تیمیّة هذه و من لفَّ لفَّه، ألّف الشیخ محمد عبد الحیّ الحنفی رسالةً أسماها ب: إقامة الحجّة علی أنّ الإکثار فی التعبّد لیس ببدعة، و ذکر جماعة من الصحابة و التابعین الذین اجتهدوا فی العبادة و صرفوا فیها أعمارهم، و الرسالة فیها فوائد جمّة لا یُستهان بها، طبعت بالهند سنة (1311).
قال فی (ص 18): خلاصة المرام فی هذا المقام، و هو الذی أختاره تبعاً للعلماء الکرام: أنّ قیام اللیل کلّه، و قراءة القرآن فی یوم و لیلة مرّة أو مرّات، و أداء ألف رکعة
______________________________
(1). تفسیر الخازن: 1/ 137.
(2). البدایة و النهایة: 9/ 259 حوادث سنة 105 ه و 8/ 148 حوادث سنة 60 ه.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 7/ 467 رقم 581، و قال ابن بدران فی تهذیب تاریخ دمشق معلّقاً: و منه- أی من عمر بن عبد العزیز- یؤخذ سنّة التبریک فی الأعیاد.
(4). مستدرک الحاکم: 1/ 96 [1/ 175 ح 329]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:52
أو أزید من ذلک، و نحو ذلک من المجاهدات و الریاضات لیس ببدعة، و لیس بمنهیٍّ عنه فی الشرع، بل هو أمر حسنٌ مرغوب إلیه.. إلخ.
و أمّا دعوی عدم الإمکان فمنشؤها تثاقل الطبع و الکسل عن الإکثار من العبادة، فإنّ من لم یتنشّط فی کلّ عمره لأمثال ذلک، البعید عن عمل العاملین و عادات العبّاد یحسب خروج ذلک عن حیّز الإمکان، لکن من تذوّق حلاوة الطاعة و لذّة العبادة یری أمثال هذه من العادیّات المطّردة.

مشکلة الأوراد و الختمات:

یجد الباحث فی طیّات الکتب و المعاجم أعمالًا کبیرةً باهظةً تستوعب من الوقت أکثر من ألف رکعة صلاة، معزوّة إلی أُناس عادیّین لم ینکرها علیهم و لا علی رواتها أحدٌ لا ابن تیمیّة و لا غیره؛ لأنَّ بواعث الإنکار علی أئمّة أهل البیت علیهم السلام لا توجد هنالک، و إلیک نُبَذاً من تلک الأعمال:
1- کان عُویمر بن زید أبو الدرداء الصحابیّ المتوفّی (32) یسبِّح کلّ یوم مائة ألف تسبیحة. شذرات الذهب «1» (1/ 173).
2- کان أبو هریرة الدوسی الصحابیّ المتوفّی (57، 58، 59) یسبِّح کلّ لیلة اثنی عشر ألف تسبیحة قبل أن ینام، و یستغفر اللَّه و یتوب إلیه کلّ یوم اثنی عشر ألف مرة «2». البدایة و النهایة (8/ 110، 112)، شذرات الذهب (1/ 173).
3- کان خالد بن معدان المتوفّی (103، 104، 108) یسبِّح فی الیوم أربعین ألف تسبیحة، سوی ما یقرأ من القرآن «3». حلیة الأولیاء (5/ 210)، خلاصة
______________________________
(1). شذرات الذهب: 2/ 118 حوادث سنة 127 ه.
(2). البدایة و النهایة: 8/ 120 حوادث سنة 59 ه، شذرات الذهب: 2/ 119 حوادث سنة 127 ه.
(3). خلاصة الخزرجی: 1/ 284 رقم 1802، دول الإسلام: ص 63.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:53
الخزرجی (ص 88)، دول الإسلام (1/ 54).
4- کان عمُیر بن هانی المتوفّی (127) یسبِّح کلّ یوم مائة ألف تسبیحة «1». صفة الصفوة (4/ 163)، میزان الاعتدال (2/ 305)، تهذیب التهذیب (8/ 150)، شذرات الذهب (1/ 173).
5- کان أبو حنیفة إمام الحنفیّة المتوفّی (150) یأتی إلی الجمعة و یصلّی قبل صلاتها عشرین رکعة یختم فیهنّ القرآن. مناقب أبی حنیفة للخوارزمی (1/ 240)، مناقب الکردری (1/ 244).
6- کان یعقوب بن یوسف أبو بکر المطوعی المتوفّی (287) یقرأ کلّ یوم- و فی نسخة: و لیلة- سورة التوحید إحدی و ثلاثین ألف مرّة، أو: إحدی و أربعین ألف «2»- شکَّ جعفر الراوی عنه- تاریخ بغداد (14/ 289)، البدایة و النهایة (11/ 84)، المنتظم (6/ 26).
7- کان الجنید القواریری المتوفّی (298) وِرْده کلّ یوم ثلاثمائة رکعة، قال ابن الجوزی: أربعمائة رکعة و ثلاثین ألف تسبیحة «3». المنتظم (6/ 106)، صفة الصفوة (2/ 235)، البدایة و النهایة (11/ 114)، تاریخ بغداد (7/ 242).
8- کان فقیه الحرم الإمام محمد یقرأ کلّ یوم ستّة آلاف قل هو اللَّه أحد، و هی من جملة أوراده. طبقات الأخیار «4» (2/ 170).
______________________________
(1). صفة الصفوة: 4/ 219 رقم 752، میزان الاعتدال: 3/ 297 رقم 6492، تهذیب التهذیب: 8/ 133، شذرات الذهب: 2/ 118 حوادث سنة 127 ه.
(2). البدایة و النهایة: 11/ 96 حوادث سنة 287 ه، المنتظم: 12/ 414 رقم 1947.
(3). المنتظم: 13/ 118 رقم 2053، صفة الصفوة: 2/ 416 رقم 296، البدایة و النهایة: 11/ 128 حوادث سنة 298 ه.
(4). الطبقات الکبری للشعرانی: 2/ 189 رقم 87.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:54
9- کان الشیخ أحمد الزواوی المتوفّی (922) یقرأ کلّ یوم و لیلة عشرین ألف تسبیحة، و أربعین ألف صلاة علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم. شذرات الذهب «1».
10- کان محمد بن سلیمان الجزولی یقرأ نهاراً أربعة عشر ألف بسملة، و سلکتین من تألیفه دلائل الخیرات فی الصلاة علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم. نیل الابتهاج (ص 317).
11- کان عبد العزیز المقدسی یقول: حاسبت نفسی من یوم بلوغی إلی یومی هذا فإذا زلّاتی لا تجاوز ستّا و ثلاثین زلّة، و لقد استغفرت اللَّه لکلّ زلّة مائة ألف مرة، و صلّیت لکلّ زلّة ألف رکعة، ختمت فی کلّ رکعة منها ختمة. صفة الصفوة «2» (4/ 219).
و أنت تعلم أنَّ ألف رکعة صلاة تکون ثلاثةً و ثمانین ألف کلمة؛ إذ الرکعة الأولی من تکبیرة الإحرام إلی السجدة الأخیرة تعدّ کلماتها (69) کلمة، و تکون إذا صلّیتها تسعة آلاف و ستّین ألفاً، و یخرج من الرکعة الثانیة ألف کلمة عن تکبیرة الإحرام غیر الموجودة فیها فتبقی ثمانیة و ستون ألفاً، و إذا أضفت إلیها کلمات التشهّد علی طریقة الشیعة، و السلام بصیغة (السلام علیکم و رحمة اللَّه و برکاته) و هی خمسة عشر ألف کلمة، یکون المجموع ثلاثة و ثمانین ألف کلمة تربو علی کلمات القرآن الشریف بخمسة آلاف و سبع و خمسین کلمة، فقس الأعمال المذکورة إلی هذه تجدها تزید علیها بکثیر، لکن الولاء لصاحب الأوراد المذکورة یمکّنه منها، و البغضاء لصاحب الصلاة من العترة الطاهرة تُقعد به عن العمل.
و أمّا ما ختم به ابن تیمیّة کلامه من قراءة عثمان القرآن فی رکعة واحدة فهو خارجٌ عن موضوع البحث، غیر أنَّه راقه أن یقابل تلک المأثرة بفضیلة لعثمان ذاهلًا عن أنَّ ما أورده علی صلاة الأئمّة من الإشکال واردٌ فیها، فهی تخالف السنّة
______________________________
(1). شذرات الذهب: 10/ 152 حوادث سنة 922 ه.
(2). صفة الصفوة: 4/ 245 رقم 773.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:55
علی زعمه أوّلًا؛ إذ لم یثبت عن رسول اللَّه قراءة القرآن فی رکعة واحدة، و أنّها خارجةٌ عن نطاق الإمکان ثانیاً؛ إذ کلمات القرآن سبعة و سبعون ألف و تسعمائة و أربع و ثلاثون کلمة، و فی قول عطاء بن یسار سبعة و سبعون ألف و أربعمائة و تسع و ثلاثون کلمة «1»، و تلک الرکعة الواحدة لا بدّ إمّا أن تقع بین المغرب و العشاء، و إمّا بعد العشاء الآخرة إلی صلاة الصبح، فإتیانها علی کل حال فی رکعة غیر ممکن الوقوع.
علی أنّ الشیخین- البخاری و مسلماً- قد أخرجا عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أنّه قال لعبد اللَّه بن عمر: «و اقرأ فی سبع و لا تزد علی ذلک».
و صحَّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم «من قرأ القرآن فی أقلّ من ثلاث لم یفقه».
ثمّ إنّ عثمان عُدّ ممّن کان یختم فی کلّ أسبوع من الصحابة «2».
و مشکلة الختمة فی کتب القوم جاءت بأُذنی عناق «3»، أثقل من شمام «4»، تنتهی إلی شجنةٍ «5» من العَتَه، فذکروا أنَّ منهم من کان یختم القرآن فی رکعة ما بین الظهر و العصر، أو بین المغرب و العشاء، أو فی غیرهما، و عُدّ من أُولئک:
1- عثمان بن عفّان الأموی: کان یختم فی رکعة لیلًا. حلیة الأولیاء (1/ 57).
2- تمیم بن أوس الداری الصحابی: کان یختم فی رکعةٍ. صفة الصفوة «6» (1/ 310).
______________________________
(1). تفسیر القرطبی: 1/ 57 [1/ 47]، الإتقان للسیوطی: 1/ 120 [1/ 197]. (المؤلف)
(2). التذکار للقرطبی: ص 76، إحیاء العلوم: 1/ 261 [1/ 246]، خزینة الأسرار: ص 77 [ص 55]. (المؤلف)
(3). مثل یضرب لمن جاء بالکذب الفاحش. و العناق: الداهیة، و هو هنا الکذب و الباطل. مجمع الأمثال: 1/ 290 رقم 851.
(4). شمام: جبل له رأسان.
(5). أی شعبة من الضلال و الحمق.
(6). صفة الصفوة: 1/ 738 رقم 115.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:56
3- سعید بن جبیر التابعی المتوفّی (95). حلیة الأولیاء (4/ 273).
4- منصور بن زاذان المتوفّی (131): کان یختمه مرّة فیما بین الظهر و العصر، و أخری فیما بین المغرب و العشاء، قال هشام: صلّیت إلی جنب منصور فقرأ القرآن فیما بین المغرب و العشاء ختمتین، ثمّ قرأ إلی الطواسین قبل أن تقام الصلاة، و کانوا إذ ذاک یؤخِّرون العشاء فی شهر رمضان إلی أن یذهب ربع اللیل، و کان یختم فیما بین الظهر و العصر، و فی خلاصة التهذیب: و کان یختم فی الضحی «1». حلیة الأولیاء (3/ 57)، صفة الصفوة (3/ 4)، طبقات الحفّاظ (1/ 134)، دول الإسلام (1/ 97)، شذرات الذهب (1/ 181).
5- أبو الحجّاج مجاهد المتوفّی (132): ذکره ابن أبی داود کما فی الفتاوی الحدیثیّة «2» (ص 44).
6- أبو حنیفة النعمان بن ثابت- إمام المذهب-: کان یحیی اللیل بقراءة القرآن ثلاثین سنة فی رکعة. مناقب أبی حنیفة للقاری (ص 494).
7- یحیی بن سعید القطّان المتوفّی (198). تاریخ بغداد (14/ 141)، شذرات الذهب (1/ 355) «3».
8- الحافظ أبو أحمد محمد بن أحمد العسّال المتوفّی (349). طبقات الحفّاظ «4» (3/ 97).
______________________________
(1). خلاصة الخزرجی: 3/ 57 رقم 7205، صفة الصفوة: 3/ 11 رقم 373، تذکرة الحفّاظ: 1/ 141 رقم 134، دول الإسلام: ص 80، شذرات الذهب: 2/ 134 حوادث سنة 131 ه.
(2). الفتاوی الحدیثیّة: ص 58.
(3). شذرات الذهب: 2/ 468 حوادث سنة 198 ه.
(4). تذکرة الحفّاظ: 3/ 887 رقم 854.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:57
9- أبو عبد اللَّه محمد بن حفیف الشیرازی المتوفّی (371): کان ربّما یقرأ القرآن کلّه فی رکعة واحدة. مفتاح السعادة «1» (2/ 177).
10- جعفر بن الحسن الدرزیجانی المتوفّی (506): له ختمات کثیرة جداً کلّ ختمة منها فی رکعة واحدة. شذرات الذهب «2» (4/ 16).
و منهم من کان یختم فی کل یوم ختمة، و عُدّ من أُولئک:
1- سعد بن إبراهیم الزهری المتوفّی (127). دول الإسلام (1/ 66)، و فی خلاصة التهذیب (ص 113): فی کلّ یوم و لیلة «3».
2- أبو بکر بن عیّاش الأسدی الکوفی المتوفّی (193). البدایة و النهایة (10/ 224)، تهذیب التهذیب (12/ 36) «4».
3- أبو العبّاس محمد بن شاذل النیسابوری المتوفّی (311). شذرات الذهب «5» (3/ 262).
4- أبو جعفر الکتانی: کان یختمها مع الزوال. حلیة الأولیاء (10/ 343).
5- أبو العبّاس الآدمی المتوفّی (390): کان یختم فی غیر شهر رمضان کلّ یوم ختمة «6». المنتظم (6/ 160)، صفة الصفوة (2/ 251)، شذرات الذهب (2/ 257).
______________________________
(1). مفتاح السعادة: 2/ 287.
(2). شذرات الذهب: 6/ 26 حوادث سنة 506 ه.
(3). دول الإسلام: ص 78، خلاصة الخزرجی: 1/ 367 رقم 2371.
(4). البدایة و النهایة: 10/ 243 حوادث سنة 193 ه، تهذیب التهذیب: 12/ 39.
(5). شذرات الذهب: 4/ 58 حوادث سنة 311 ه.
(6). المنتظم: 13/ 200 رقم 2176، صفوة الصفوة: 2/ 444 رقم 308، شذرات الذهب: 4/ 47 حوادث سنة 309 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:58
6- أحمد بن حنبل- إمام مذهبه- المتوفّی (241). مناقب أحمد لابن الجوزی «1» (ص 287).
7- البخاری- صاحب الصحیح- المتوفّی (256)، تاریخ بغداد (2/ 12).
8- الشافعی إمام الشافعیّة- المتوفّی (204): فی غیر شهر رمضان «2». صفة الصفوة (2/ 145)، طبقات الأخیار (1/ 33).
9- محمد بن یوسف أبو عبد اللَّه البنّاء المتوفّی (286). المنتظم «3» (6/ 24).
10- محمد بن علیّ الکرخی المتوفّی (343). البدایة و النهایة (11/ 228)، المنتظم (6/ 376) «4».
11- أبو بکر بن الحدّاد المصری الشافعی المتوفّی (344، 345). دول الإسلام (1/ 167)، طبقات الحفّاظ (3/ 108). و فی بعض المصادر: فی الیوم و اللیلة «5».
12- الخطیب البغدادی- صاحب التاریخ- المتوفّی (463). تاریخ الشام «6» (1/ 410).
13- أحمد بن أحمد ابن السیبی أبو عبد اللَّه القصری المتوفّی (439). تاریخ بغداد (4/ 4).
14- الحافظ ابن عساکر المتوفّی (571): کان له ذلک فی شهر رمضان. شذرات الذهب «7» (4/ 239).
______________________________
(1). مناقب أحمد: ص 384.
(2). صفوة الصفوة: 2/ 255 رقم 220، الطبقات الکبری: 1/ 51 رقم 91.
(3). المنتظم: 12/ 410 رقم 1937.
(4). البدایة و النهایة: 11/ 259 حوادث سنة 343 ه، المنتظم: 14/ 96 رقم 2548.
(5). دول الإسلام: ص 192، تذکرة الحفّاظ: 3/ 900 رقم 866.
(6). تاریخ مدینة دمشق: 5/ 36 رقم 16، و فی مختصر تاریخ دمشق: 3/ 174.
(7). شذرات الذهب: 6/ 396 حوادث سنة 571 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:59
15- الشیخ أحمد البخاری: له کلّ یوم ختمة و ثلث. طبقات الأخیار «1» (4/ 170) «2».
و منهم من کان یختمه فی اللیلة مرّة، و من أُولئک:
1- علیّ بن عبد اللَّه الأزدی التابعی: کان له ذلک فی شهر رمضان. تهذیب التهذیب «3» (7/ 358).
2- قتادة أبو الخطّاب البصری المتوفّی (117): کان له ذلک فی عشرة شهر رمضان. صفة الصفوة «4» (3/ 182).
3- وکیع بن الجرّاح المتوفّی (197). دول الإسلام (1/ 96)، تاریخ بغداد (13/ 470)، تهذیب التهذیب (11/ 129) «5».
4- البخاری- صاحب الصحیح- المتوفّی (256): کان له ذلک فی شهر رمضان. البدایة و النهایة «6» (11/ 26).
5- عطاء بن السائب الثقفی المتوفّی (136). خلاصة التهذیب «7» (ص 225).
6- علیّ بن عیسی الحمیری: کان له ذلک فی کلّ لیلة. طبقات القرّاء (1/ 560).
7- أبو نصر عبد الملک بن أحمد المتوفّی (472). المنتظم «8» (8/ 324).
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 2/ 188 رقم 87.
(2). وقفنا علی جمع کثیر ممّن کان له کلّ یوم ختمة، و اقتصرنا علی ذلک روماً للاختصار. (المؤلف)
(3). تهذیب التهذیب: 7/ 313.
(4). صفة الصفوة: 3/ 259 رقم 513.
(5). دول الإسلام: ص 111، تهذیب التهذیب: 11/ 114.
(6). البدایة و النهایة: 11/ 32 حوادث سنة 256 ه.
(7). خلاصة الخزرجی: 2/ 230 رقم 4853.
(8). المنتظم: 16/ 207 رقم 3500.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:60
8- الحافظ أبو عبد الرحمن القرطبی المتوفّی (206): کان یختم کلّ لیلة فی ثلاث عشرة رکعة. طبقات الحفّاظ «1» (2/ 185).
9- الشافعی- إمام الشافعیّة-: کان له ذلک فی غیر شهر رمضان. تاریخ بغداد (2/ 63).
10- حسین بن صالح بن حیّ المتوفّی (167). طبقات الأخیار «2» (1/ 50).
11- زبید بن الحارث. حلیة الأولیاء (5/ 18).
12- أبو بکر بن عیّاش: کان یختم القرآن کلّ لیلة، أربعین سنة. تاریخ بغداد (1/ 407).
و منهم من کان یختمه فی کلّ یوم و لیلة مرّة، و عُدّ من أولئک:
1- سعد بن إبراهیم أبو إسحاق المدنی المتوفّی (127). صفة الصفوة «3» (2/ 82).
2- ثابت بن أسلم البنائی المتوفّی (127). حلیة الأولیاء (2/ 321)، طبقات الحفّاظ «4» (1/ 118).
3- جعفر بن المغیرة «5» التابعی. تاریخ الشام (4/ 79).
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 2/ 631 رقم 656.
(2). الطبقات الکبری: 1/ 58 رقم 97.
(3). صفه الصفوة: 2/ 146 رقم 181.
(4). تذکرة الحفّاظ: 1/ 125 رقم 110، و فیه کما فی الحلیة: البُنانی، و کذا فی سیر أعلام النبلاء: 5/ 220 و الطبقات الکبری: 7/ 232.
(5). کذا فی تهذیب تاریخ مدینة دمشق: 4/ 82، و فی تاریخ مدینة دمشق: 12/ 182 رقم 1217: عن جعفر بن أبی المغیرة قال: کان حُطیط صوّاماً قوّاماً یختم فی کل یوم و لیلة ختمة، و کذا فی مختصر تاریخ دمشق: 6/ 225.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:61
4- عمر بن الحسین الجمحی. تهذیب التهذیب «1» (7/ 434).
5- أبو محمد عبد الرحمن اللخمی الشافعی المتوفّی (587). شذرات الذهب «2» (4/ 289).
6- أبو الفرج ابن الجوزی المتوفّی (590). البدایة و النهایة «3» (13/ 9).
7- أبو علیّ عبد الرحیم المصری القاضی الفاضل المتوفّی (596). البدایة و النهایة «4» (13/ 24).
8- أبو الحسن المرتضی المتوفّی (634). شذرات الذهب «5» (5/ 168).
9- محمود بن عثمان الحنبلی المتوفّی (609). شذرات الذهب «6» (5/ 29).
10- أُمّ حبّان السلمیّة. صفة الصفوة «7» (4/ 25).
و منهم من کان یختم فی اللیل و النهار ختمتین، مثل:
1- سعید بن جبیر التابعی: ختم ختمتین و نصفاً فی الصلاة فی الکعبة «8». البدایة و النهایة (9/ 98)، صفة الصفوة (3/ 43).
2- منصور بن زاذان المتوفّی (131): کان یختم فی اللیل و النهار مرّتین کما مرَّ.
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 7/ 380 رقم 710.
(2). شذرات الذهب: 6/ 474 حوادث سنة 587 ه.
(3). البدایة و النهایة: 13/ 13 حوادث سنة 590 ه.
(4). البدایة و النهایة: ص 31 حوادث سنة 596 ه.
(5). شذرات الذهب: 7/ 295 حوادث سنة 634 ه.
(6). شذرات الذهب: ص 72 حوادث سنة 609 ه.
(7). صفة الصفوة: 4/ 38 رقم 599.
(8). البدایة و النهایة: 9/ 116 حوادث سنة 94 ه، صفة الصفوة: 3/ 79 رقم 411.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:62
صفة الصفوة «1» (3/ 4)، و قال القسطلانی فی إرشاد الساری (3/ 365): کان یختم بین المغرب و العشاء ختمتین و یبلغ فی الختمة الثالثة إلی الطواسین.
3- أبی حنیفة إمام الحنفیّة: کان له ذلک فی شهر رمضان، التذکار (ص 74)، مناقب أبی حنیفة للقاری (ص 493، 494).
4- الشافعی- إمام الشافعیّة-: کان له ذلک فی شهر رمضان، ما منها إلّا فی الصلاة. المواهب اللدنیّة «2»، و فی صفة الصفوة «3» (2/ 145): کان یختم فی رمضان ستّین ختمة سوی ما یقرأه فی الصلاة.
5- الحافظ العراقی: کان یختم فی الجماعة فی شهر رمضان ختمتین. شرح المواهب للزرقانی (7/ 421).
6- أبی عبد اللَّه محمد بن عمر القرطبی. الدیباج المذهّب «4» (ص 245).
7- السیّد محمد المنیر المتوفّی (نیّف و 930). طبقات الأخیار «5» (2/ 118).
8- الشیخ عبد الحلیم المنزلاوی: المتوفّی (نیّف و 930). طبقات الأخیار «6» (2/ 121).
و منهم من کان یختم فی اللیلة ختمتین:
1- تقیُّ الدین أبو بکر بن محمد البلاطنسی الشافعی الحافظ المتوفّی (936):
______________________________
(1). صفة الصفوة: 3/ 11 رقم 373.
(2). المواهب اللدنیّة: 4/ 201.
(3). صفة الصفوة: 2/ 255 رقم 220.
(4). الدیباج المذهّب: 2/ 189.
(5). الطبقات الکبری: 2/ 131 رقم 15.
(6). الطبقات الکبری: ص 134 رقم 18.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:63
کان یختم فی شهر رمضان فی کلّ لیلة ختمتین. شذرات الذهب «1» (8/ 213).
2- أحمد بن رضوان بن جالینوس المتوفی (423): ختم فی اللیلة ختمتین قبل أن یطلع الفجر. تاریخ بغداد (4/ 261).
و منهم من یختم فی الیوم و اللیلة ثلاث ختمات، و عُدّ من أُولئک:
1- کرز بن وبرة الکوفی: کان یختم فی کلّ یوم و لیلة ثلاث ختمات. صفة الصفوة «2» (2/ 123 و 3/ 67)، الإصابة (3/ 321).
2- زهیر بن محمد بن قُمیر الحافظ البغدادی المتوفّی (258): کان له ذلک فی شهر رمضان. تاریخ بغداد (8/ 485)، المنتظم «3» (5/ 4).
3- أبو العبّاس بن عطاء الآدمی المتوفّی (309): کان له ذلک فی شهر رمضان «4». تاریخ بغداد (5/ 27)، المنتظم (6/ 160)، البدایة و النهایة (11/ 144).
4- سلیم بن عنز التجیبی القاضی المصری، قال العینی فی عمدة القاری «5» (9/ 349): کان یختم القرآن فی لیلة ثلاث مرّات، و ذکر ذلک أبو عبید. و قال ابن کثیر فی تاریخه «6» (9/ 118): کان یختم القرآن فی کلّ لیلة ثلاث ختمات فی الصلاة و غیرها.
5- عبد الرحمن بن هبة اللَّه الیمانی المتوفّی (821): قرأ فی الشتاء فی یوم ثلاث ختمات و ثلث ختمة. شذرات الذهب «7» (7/ 151).
______________________________
(1). شذرات الذهب: 10/ 298 حوادث سنة 936 ه.
(2). صفة الصفوة: 2/ 217 رقم 212 و 3/ 120 رقم 435.
(3). المنتظم: 12/ 131 رقم 1596.
(4). المنتظم: 13/ 201 رقم 2176، البدایة و النهایة: 11/ 164 حوادث سنة 309 ه.
(5). عمدة القاری: 20/ 60 ح 75.
(6). البدایة و النهایة: 9/ 138 حوادث سنة 95 ه.
(7). شذرات الذهب: 9/ 221 حوادث سنة 821 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:64
و منهم من کان یختم فی الیوم أربع ختمات، و من أُولئک:
1- أبو قبیصة محمد بن عبد الرحمن الضبّی المتوفّی (282)، قال: قرأت فی الیوم أربع ختمات و بلغت فی الخامسة إلی سورة البراءة و أذّن المؤذِّن العصر. تاریخ بغداد (2/ 315)، المنتظم «1» (7/ 156).
2- علیّ بن الأزهر أبو الحسن اللاحمی البغدادی المقرئ المتوفّی (707): قرأ فی یوم واحد بمحضر جماعة من القرّاء أخذت خطوطهم بتلاوته أربع ختمات إلّا سُبعاً. طبقات القرّاء (1/ 526).
و منهم من ختم بین المغرب و العشاء خمس ختمات. قال الشعراوی «2»: دخل سیّدی أبو العبّاس المصری الحریثی المتوفّی (945) یوماً، فجلس عندی بعد المغرب إلی أن دخل وقت العشاء، فقرأ خمس ختمات و أنا أسمع، فذکرت ذلک لسیّدی علیّ المرصفی، المتوفّی (930) فقال: یا ولدی، أنا قرأت مرّة حال سلوکی ثلاثمائة و ستّین ختمة فی الیوم و اللیلة، کلّ درجة ختمة. شذرات الذهب «3» (8/ 75).
و منهم من کان یختم فی الیوم و اللیلة ثمانیَ ختمات أو أکثر، منهم:
1- السیّد ابن الکاتب، قال النووی: إنَّ بعضهم کان یقرأ أربع ختمات باللیل و أربعاً فی النهار، و منهم السیّد ابن الکاتب الصوفی رضی الله عنه «4»، و عدّه من أُولئک صاحب خزینة الأسرار «5» (ص 78) و قال: کان یختم بالنهار أربعاً و باللیل أربعاً، و یمکن حمله
______________________________
(1). المنتظم: 12/ 352 رقم 1890.
(2). الشیخ عبد الوهاب بن أحمد الشعراوی الشافعی الإمام الفقیه المحدِّث الأصولی المتوفّی (973). (المؤلف)
(3). شذرات الذهب: 10/ 243 حوادث سنة 930 ه.
(4). إرشاد الساری: 7/ 199 و 8/ 396 [7/ 414 ح 3417 و 10/ 412 ح 4713]، الفتاوی الحدیثیّة: ص 43 [ص 58]. (المؤلف)
(5). خزینة الأسرار: ص 55.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:65
علی مبادئ طیّ اللسان و بسط الزمان.
و قال صاحب التوضیح: أکثر ما بلغنا قراءةً ثمان ختمات فی الیوم و اللیلة، و قال السلمی: سمعت الشیخ أبا عثمان المغربی یقول: إنَّ ابن الکاتب یختم بالنهار أربع ختمات، و باللیل أربع ختمات. قاله العینی فی عمدة القاری «1» (9/ 349).
2- قال الشیخ عبد الحیّ الحنفی فی إقامة الحجّة «2» (ص 7): و منهم: علیّ بن أبی طالب؛ فإنّه کان یختم فی الیوم ثمانیَ ختمات، کما ذکره بعض شرّاح البخاری.
3- بکر بن سهیل الدمیاطی المتوفّی (289) قال: هجَّرت- أی بکّرت- یوم الجمعة فقرأت إلی العصر ثمانیَ ختمات. حکاه عنه الذهبی «3» فی میزان الاعتدال (ج 1) فی ترجمته.
و قال القسطلانی: رأیت أبا الطاهر المقدسی بالقدس سنة (867)، و سمعت عنه إذ ذاک أنَّه کان یقرأ فیهما- فی الیوم و اللیلة- أکثر من عشر ختمات؛ بل قال لی شیخ الإسلام البرهان بن أبی شریف- أدام اللَّه النفع بعلومه- عنه: إنَّه کان یقرأ خمس عشرة فی الیوم و اللیلة، و هذا بابٌ لا سبیل إلی إدراکه إلّا بالفیض الربّانی.
و قال: و قرأت فی الإرشاد: أنَّ الشیخ نجم الدین الأصبهانی رأی رجلًا من الیمن بالطواف ختم فی شوط أو فی أسبوع- شکّ- و هذا لا سبیل إلی إدراکه إلّا بالفیض الربّانی و المدد الرحمانی. إرشاد الساری «4».
و قال الغزالی فی إحیاء العلوم «5» (1/ 319): کان کرز بن وبرة مقیماً بمکّة، فکان
______________________________
(1). عمدة القاری: 20/ 60 ح 75.
(2). إقامة الحجّة: ص 64.
(3). سیر أعلام النبلاء: 13/ 425 رقم 210.
(4). إرشاد الساری: 7/ 199 و 8/ 369 [7/ 414 ح 3417، 10/ 412 ح 4713]. (المؤلف)
(5). إحیاء علوم الدین: 1/ 308.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:66
یطوف فی کل یوم سبعین أسبوعاً، و فی کلّ لیلةٍ سبعین أسبوعاً، و کان مع ذلک یختم القرآن فی الیوم و اللیلة مرّتین «1». فحسب ذلک فکان عشرة فراسخ، و یکون مع کلّ أسبوع رکعتان، فهو مائتان و ثمانون رکعة و ختمتان و عشرة فراسخ.
و قال النازلی فی خزینة الأسرار «2» (ص 78): و قد رُوی عن الشیخ موسی السدرانی من أصحاب الشیخ أبی مدین المغربی أنَّه کان یختم فی اللیل و النهار سبعین ألف ختمة، و نقل عنه: أنّه ابتدأ بعد تقبیل الحجر، و ختم فی محاذاة الباب؛ بحیث إنّه سمعه بعض الأصحاب حرفاً حرفاً، کذا ذکره فی الإحیاء، و علی القاری فی شرح المشکاة «3».
و فی (ص 180) من خزینة الأسرار: إنّ الشیخ أبا مدین المغربی، أحد الثلاثة و رئیس الأوتاد الذی کان یختم القرآن کلّ یوم سبعین ألف ختمة.
و أخرج البخاری فی صحیحه «4» عن أبی هریرة یرفعه قال: قال صلی الله علیه و آله و سلم: خفّف علی داود القرآن فکان یأمر بدابته فتسرج فیقرأ القرآن قبل أن تسرج.
و قال القسطلانی فی شرح هذا الحدیث «5»: و فیه أنّ البرکة قد تقع فی الزمن الیسیر حتی یقع فیه العمل الکثیر، و قال: قد دلّ هذا الحدیث علی أنّ اللَّه تعالی یطوی الزمان «6» لمن شاء من عباده کما یطوی المکان لهم.
______________________________
(1). مرّ فی صحیفة 39: أنّه کان یختم فی الیوم و اللیلة ثلاث ختمات. (المؤلف)
(2). خزینة الأسرار: ص 55.
(3). مرقاة المفاتیح شرح مشکاة المصابیح: 4/ 702 ح 2201.
(4). صحیح البخاری: 1/ 101 [3/ 1256 ح 3235] فی کتاب التفسیر فی باب قوله تعالی: (وَ آتَینا دَاودَ زَبُوراً) و 2/ 164 [4/ 1747 ح 4436] فی أحادیث الأنبیاء. (المؤلف)
(5). إرشاد الساری: 8/ 396 [10/ 412 ح 4713]. (المؤلف)
(6). کان حقّ المقام أن یقول: یطوی اللسان أو یقول: یبسط الزمان. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:67
قال الأمینی: إن هی إلّا أساطیر الأوّلین و خزعبلات السلف کتبتها ید الأوهام الباطلة، و کلّها نصب عینی ابن تیمیّة و قومه لم تسمع من أحدهم فیها رکزاً و لم ترَ منهم غمیزة، و کان حقّا علی هذه السفاسف أن تُکتب فی طامور القصّاصین، أو تُواری فی مطامیر البراری، أو تُقذف فی طمطام البحار، أسفی علی تلکم التآلیف الفخمة الضخمة تحتوی مثل هذه الخرافات، أسفی علی أولئک الأعلام یخضعون إلیها و یرونها جدیرة بالذکر، و لو کان یعلم ابن تیمیّة أنَّ نظّارة التنقیب تعرب عن هذه الخزایات بعد لأیٍ من عمر الدهر لکان یختار لنفسه السکوت، و کفَّ مدّته عن صلاة أمیر المؤمنین و ولده الإمام السبط و السیّد السجّاد علیهم السلام، و ما کان یحوم حومة العار إن عقل صالحه.
(وَ لَوْ أَنَّهُمْ قالُوا سَمِعْنا وَ أَطَعْنا وَ اسْمَعْ وَ انْظُرْنا لَکانَ خَیْراً لَهُمْ وَ أَقْوَمَ) «1»

3- المحدَّث فی الإسلام‌

اشارة

أصفقت الأمّة الإسلامیّة علی أنّ فی هذه الأمّة لدة الأمم السابقة أُناساً محدَّثین- علی صیغة المفعول-، و قد أخبر بذلک النبیّ الأعظم کما ورد فی الصحاح و المسانید من طرق الفریقین- العامّة و الخاصّة- و المحدَّث: من تکلّمه الملائکة بلا نبوّة. و لا رؤیة صورة، أو یُلهم له و یُلقی فی روعه شی‌ء من العلم علی وجه الإلهام و المکاشفة من المبدأ الأعلی، أو یُنکت له فی قلبه من حقائق تخفی علی غیره، أو غیر ذلک من المعانی التی یمکن أن یراد منه، فوجود من هذا شأنه من رجالات هذه الأمّة مُطبق علیه بین فرق الإسلام، بید أنّ الخلاف فی تشخیصه، فالشیعة تری علیّا أمیر المؤمنین و أولاده الأئمّة- صلوات اللَّه علیهم- من المحدَّثین، و أهل السنّة یرون منهم عمر بن
______________________________
(1). النساء: 46.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:68
الخطاب، و إلیک نماذج من نصوص الفریقین:

نصوص أهل السنّة:

أخرج البخاری فی صحیحه فی باب مناقب عمر بن الخطاب «1» (2/ 194)، عن أبی هریرة قال: قال النبی صلی الله علیه و آله و سلم: لقد کان فیمن کان قبلکم من بنی إسرائیل رجالٌ یُکلَّمون من غیر أن یکونوا أنبیاء، فإن یکن من أُمّتی منهم أحدٌ فعمر.
قال ابن عبّاس: من نبیٍّ و لا محدَّث.
قال القسطلانی «2»: لیس قوله (فإن یکن) للتردید بل للتأکید؛ کقولک: إن یکن لی صدیقٌ ففلان. إذ المراد اختصاصه بکمال الصداقة لا نفی الأصدقاء، و إذا ثبت أنّ هذا وجد فی غیر هذه الأمّة المفضولة، فوجوده فی هذه الأمّة الفاضلة أحری. و قال فی شرح قول ابن عبّاس (من نبیٍّ و لا محدَّث): قد ثبت قول ابن عبّاس هذا لأبی ذرّ و سقط لغیره، و وصله سفیان بن عیینة فی أواخر جامعه و عبد بن حمید بلفظ: کان ابن عبّاس یقرأ: و ما أرسلنا من قبلک من رسولٍ و لا نبیٍّ و لا محدَّث.
و أخرج البخاری فی صحیحه بعد حدیث الغار «3» (2/ 171)، عن أبی هریرة مرفوعاً: أنّه قد کان فیما مضی قبلکم من الأمم محدَّثون، إن کان فی أُمّتی هذه منهم فإنّه عمر بن الخطّاب.
قال القسطلانی فی شرحه «4» (5/ 431): قال المؤلّف: یجری علی ألسنتهم الصواب من غیر نبوّة. و قال الخطابی: یُلقی الشی‌ء فی روعه فکأنّه قد حُدِّث به، یظنُ
______________________________
(1). صحیح البخاری: 3/ 1349 ح 3486.
(2). إرشاد الساری شرح صحیح البخاری: 6/ 99. (المؤلف)
(3). صحیح البخاری: 3/ 1279 ح 3282.
(4). إرشاد الساری: 7/ 482 ح 3469.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:69
فیصیب و یخطر الشی‌ء بباله فیکون، و هی منزلة رفیعة من منازل الأولیاء.
و قال فی قوله (إن کان فی أمّتی): قاله صلی الله علیه و آله و سلم علی سبیل التوقّع، و کأنّه لم یکن اطّلع «1» علی أنّ ذلک کائنٌ و قد وقع، و قصّة یا ساریة الجبل «2» مشهورةٌ مع غیرها.
و أخرج مسلم فی صحیحه- فی باب فضائل عمر «3»-: عن عائشة، عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم: قد کان فی الأمم قبلکم محدَّثون، فإن یکن فی أُمّتی منهم أحدٌ فإنّ عمر ابن الخطّاب منهم.
قال ابن وهب: تفسیر محدَّثون: ملهمون.
و رواه ابن الجوزی فی صفة الصفوة «4» (1/ 104) و قال: حدیثٌ متّفقٌ علیه، و أخرجه أبو جعفر الطحاوی فی مشکل الآثار (2/ 257) بطرق شتّی عن عائشة و أبی هریرة، و أخرج قراءة ابن عبّاس: و ما أرسلنا من قبلک من رسول و لا نبیّ و لا محدَّث. قال: معنی قوله: محدَّثون أی ملهمون، فکان عمر رضی الله عنه ینطق بما کان ینطق ملهماً، ثمّ عدّ من ذلک ما قد رُوی عن أنس بن مالک، قال: قال عمر بن الخطّاب: وافقنی ربّی- أو: وافقتُ ربّی- فی ثلاث، قلت: یا رسول اللَّه، لو اتّخذنا من مقام إبراهیم مصلّی، فنزلت: (وَ اتَّخِذُوا مِنْ مَقامِ إِبْراهِیمَ مُصَلًّی) «5» و قلت: یا رسول اللَّه إنّ نساءک یدخل علیهنّ البَرُّ و الفاجر فلو أمرتهنّ أن یحتجبن، فنزلت آیة الحجاب. و اجتمع علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم نساؤه فی الغیرة فقلت: عسی ربّی إن طلّقکنّ أن یُبدِله أزواجاً خیراً منکنّ، فنزلت کذلک.
قال الأمینی: إن کان هذا من القول بالإلهام فعلی الإسلام السلام، و ما أجهل القوم بالمناقب، حتی أتوا بالطامّات الکبری کهذه و عدّوها فضیلة، و علیهم إن عقلوا
______________________________
(1). أُنظر إلی التناقض بین قوله هذا و بین ما مرّ من أنّ (إنّ) للتأکید لا للتردید. (المؤلف)
(2). سیوافیک فی مناقب عمر: أن قصّة یا ساریة الجبل، موضوعة مکذوبة. (المؤلف)
(3). صحیح مسلم: 5/ 16 ح 23 کتاب فضائل الصحابة.
(4). صفة الصفوة: 1/ 277 رقم 3.
(5). البقرة: 125.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:70
صالحهم إنکار مثل هذا القول علی عمر، و فیه حطّ لمقام النبوّة، و مسّةٌ علی کرامة صاحب الرسالة صلی الله علیه و آله و سلم.
قال النووی فی شرح صحیح مسلم «1»: اختلف تفسیر العلماء للمراد ب (محدَّثون)، فقال ابن وهب: ملهمون، و قیل: مصیبون إذا ظنّوا فکأنّهم حُدِّثوا بشی‌ء فظنّوه. و قیل: تکلِّمهم الملائکة، و جاء فی روایة: مکلَّمون. و قال البخاری: یجری الصواب علی ألسنتهم، و فیه إثبات کرامات الأولیاء.
و قال الحافظ محبّ الدین الطبری فی الریاض «2» (1/ 199): و معنی محدَّثون- و اللَّه أعلم- أی یُلهمون الصواب، و یجوز أن یحمل علی ظاهره و تحدِّثهم الملائکة لا بوحی و إنّما بما یُطلق علیه اسم حدیث، و تلک فضیلةٌ عظیمةٌ.
و قال القرطبی فی تفسیره «3» (12/ 79): قال ابن عطیّة: و جاء عن ابن عبّاس أنَّه کان یقرأ: و ما أرسلنا من قبلک من رسولٍ و لا نبیٍّ و لا محدَّث. ذکره مسلمة بن القاسم بن عبد اللَّه، و رواه سفیان، عن عمرو بن دینار، عن ابن عبّاس. قال مسلمة: فوجدنا المحدَّثین معتصمین بالنبوّة- علی قراءة ابن عبّاس- لأنّهم تکلّموا بأمور عالیة من أنباء الغیب خطرات، و نطقوا بالحکمة الباطنة، فأصابوا فیما تکلّموا، و عصموا فیما نطقوا کعمر بن الخطّاب فی قصّة ساریة «4». و ما تکلّم به من البراهین العالیة.
______________________________
(1). شرح صحیح مسلم: 15/ 166.
(2). الریاض النضرة: 2/ 245.
(3). الجامع لأحکام القرآن: 12/ 53.
(4). هو ساریة بن زنیم بن عبد اللَّه، و کان من قصّته أنّ عمر رضی اللّه عنه أمّره علی جیش و سیّره إلی فارس سنة ثلاث و عشرین، فوقع فی خاطر سیّدنا عمر- و هو یخطب یوم الجمعة- أنّ الجیش المذکور لاقی العدو و هم فی بطن وادٍ و قد همّوا بالهزیمة، و بالقرب منهم جبل، فقال فی أثناء خطبته: یا ساریة: الجبل الجبل، و رفع صوته فألقاه اللَّه فی سمع ساریة فانحاز بالناس إلی الجبل، و قاتلوا العدو من جانب واحد ففتح اللَّه علیهم. کذا فی هامش تفسیر القرطبی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:71
و أخرج الحافظ أبو زرعة حدیث أبی هریرة، فی طرح التثریب فی شرح التقریب (1/ 88) بلفظ: لقد کان فیمن کان قبلکم من بنی إسرائیل رجال مکلَّمون من غیر أن یکونوا أنبیاء، فإن یکن فی أمّتی أحدٌ فعمر.
و أخرجه البغوی فی المصابیح «1» (2/ 270)، و السیوطی فی الجامع الصغیر «2». و قال المناوی فی شرح الجامع الصغیر (4/ 507):
قال القرطبی: محدَّثون- بفتح الدال- اسم مفعول، جمعُ محدَّث بالفتح أی مُلهَم أو صادق الظنّ، و هو من أُلقی فی نفسه شی‌ءٌ علی وجه الإلهام و المکاشفة من الملأ الأعلی أو من یجری الصواب علی لسانه بلا قصد، أو تکلّمه الملائکة بلا نبوّة، أو من إذا رأی رأیاً أو ظنّ ظنّا أصاب کأنّه حُدِّث به، و أُلقی فی روعه من عالم الملکوت فیظهر علی نحو ما وقع له، و هذه کرامةٌ یکرم اللَّه بها من شاء من صالح عباده، و هذه منزلة جلیلة من منازل الأولیاء.
فإن یکن من أمّتی منهم أحدٌ فإنّه عمر، کأنّه جعله فی انقطاع قرینه فی ذلک کأنّه نبیّ؛ فلذلک أتی بلفظ (إن) بصورة التردید، قال القاضی: و نظیر هذا التعلیق فی الدلالة علی التأکید و الاختصاص قولک: إن کان لی صدیقٌ فهو زید؛ فإنّ قائله لا یرید به الشکّ فی صداقته بل المبالغة فی أنّ الصداقة مختصّة به لا تتخطّاه إلی غیره.
و قال القرطبی: قوله (فإن یکن) دلیل علی قلّة وقوعه و ندرته، و علی أنّه لیس المراد بالمحدَّثین المصیبون فیما یظنّون؛ لأنّه کثیرُ فی العلماء بل و فی العوام من یقوی حدسه فتصحُّ إصابته فترتفع خصوصیّة الخبر و خصوصیّة عمر، و معنی الخبر قد تحقّق و وجد فی عمر قطعاً و إن کان النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم لم یجزم بالوقوع، و قد دلّ علی وقوعه لعمر أشیاء کثیرة کقصّة الجبل یا ساریة الجبل، و غیره. و أصحّ ما یدلّ علی
______________________________
(1). مصابیح السنّة: 4/ 153 ح 472.
(2). الجامع الصغیر: 2/ 251 ح 6097.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:72
ذلک شهادة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم له بذلک حیث قال: إنّ اللَّه جعل الحقّ علی لسان عمر و قلبه «1».
قال ابن حجر «2»: و قد کثر هؤلاء المحدَّثون بعد العصر الأوّل، و حکمته زیادة شرف هذه الأمّة بوجود أمثالهم فیها و مضاهاة بنی إسرائیل فی کثرة الأنبیاء، فلمّا فات هذه الأمّة المحمدیّة کثرة الأنبیاء لکون نبیّهم خاتم الأنبیاء عُوِّضوا تکثیر الملهَمین.
تنبیهٌ:
قال الغزالی «3»: قال بعض العارفین: سألت بعض الأبدال عن مسألة من مشاهد النفس فالتفت إلی شماله و قال: ما تقول رحمک اللَّه؟ ثمّ إلی یمینه کذلک، ثمّ أطرق إلی صدره فقال: ما تقول؟ ثمّ أجاب. فسألته عن التفاته، فقال: لم یکن عندی علمٌ فسألت الملکین فکلٌّ قال: لا أدری، فسألت قلبی فحدَّثنی بما أجبت، فإذا هو أعلم منهما. قال الغزالی: و کأنّ هذا معنی هذا الحدیث. انتهی.
و یجد الباحث فی طیّ کتب التراجم جمعاً ممّن کلَّمتهم الملائکة، منهم: عمران بن الحصین الخزاعی المتوفّی سنة (52)، أخرج أبو عمر فی الاستیعاب «4» (2/ 4 55): إنّه کان یری الحفظة و کانت تکلّمه حتی اکتوی. و ذکره ابن حجر فی الإصابة (3/ 26).
و قال ابن کثیر فی تاریخه «5» (8/ 60): قد کانت الملائکة تسلّم علیه فلمّا اکتوی
______________________________
(1). لم یصدّق الخُبر الخَبر، بل یکذِّبه التاریخ الصحیح و سیرة عمر المحفوظة فی صفحات الکتب و المعاجم. (المؤلف)
(2). فتح الباری: 7/ 40.
(3). إحیاء علوم الدین: 3/ 28.
(4). الاستیعاب: القسم الثالت/ 1208 رقم 1969.
(5). البدایة و النهایة: 8/ 66 حوادث سنة 52 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:73
انقطع عنه سلامهم، ثمّ عادوا قبل موته بقلیل، فکانوا یسلّمون علیه رضی الله عنه.
و فی شذرات الذهب «1» (1/ 58): إنّه کان یسمع تسلیم الملائکة علیه؛ ثمّ اکتوی بالنار فلم یسمعهم عاماً، ثمّ أکرمه اللَّه بردّ ذلک.
و ذکر تسلیم الملائکة علیه: الحافظ العراقی فی طرح التثریب (1/ 90)، و أبو الحجّاج المزّی فی تهذیب الکمال کما فی تلخیصه «2» (ص 250)، و قال ابن سعد «3» و ابن الجوزی فی صفة الصفوة «4» (1/ 283): کانت الملائکة تصافحه. و ذکره ابن حجر فی تهذیب التهذیب «5» (8/ 126).
و منهم: أبو المعالی الصالح المتوفّی (427)، أخرج الحافظان ابنا الجوزی و کثیر: أنّ أبا المعالی أصابته فاقةٌ شدیدة فی شهر رمضان، فعزم علی الذهاب إلی رجل من ذوی قرابته لیستقرض منه شیئاً، قال: فبینما أنا أریده فنزل طائرٌ فجلس علی منکبی و قال: یا أبا المعالی أنا الملک الفلانی، لا تمضِ إلیه نحن نأتیک به. قال: فبکر إلیّ الرجل «6». صفة الصفوة (2/ 2 80)، المنتظم (9/ 136)، البدایة و النهایة (12/ 163).
و قال أبو سلیمان الخطّابی: قال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: قد کان فی الأمم ناسٌ محدَّثون، فإن یکن فی أمّتی فعمر، و أنا أقول: فإن کان فی هذا العصر أحدٌ کان أبا عثمان المغربی. تاریخ بغداد (9/ 113).
و من هذا القبیل تکلّم الحوراء مع أبی یحیی الناقد، أخرج الخطیب البغدادی
______________________________
(1). شذرات الذهب: 1/ 249 حوادث سنة 52 ه.
(2). أُنظر خلاصة الخزرجی: 2/ 300 رقم 5424.
(3). الطبقات الکبری: 7/ 11.
(4). صفة الصفوة: 1/ 682 رقم 94.
(5). تهذیب التهذیب: 8/ 112.
(6). صفة الصفوة: 2/ 496 رقم 341، المنتظم: 17/ 82 رقم 3734، البدایة و النهایة: 12/ 200 حوادث سنة 496 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:74
و ابن الجوزی عن أبی یحیی زکریا بن یحیی الناقد المتوفّی (285)- أحد أثبات المحدَّثین- قال: اشتریت من اللَّه حوراء بأربعة آلاف ختمة، فلمّا کان آخر ختمة، سمعت الخطاب من الحوراء و هی تقول: وفیتَ بعهدک فها أنا التی قد اشتریتنی «1».
هذا ما عند القوم، و أما:

نصوص الشیعة:

فأخرج ثقة الإسلام الکلینی فی کتابه أصول الکافی «2» (ص 84) تحت عنوان- باب الفرق بین الرسول و النبیّ و المحدَّث- أربعة أحادیث، منها: بإسناده
عن بُرید، عن الإمامین الباقر و الصادق- صلوات اللَّه علیهما- فی قوله عزّ و جلّ فی سورة الحجّ «3» (وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ وَ لا نَبِیٍ) وَ لا مُحَدَّث. قال بُرید: قلت: جُعِلتُ فداک لیست هذه قراءتنا «4» فما الرسول و النبیّ و الُمحَدَّث؟ قال: «الرسول الذی یظهر له الملک فیکلّمه، و النبیّ هو الذی یری فی منامه، و ربّما اجتمعت النبوّة و الرسالة لواحد، و المحدَّث الذی یسمع الصوت و لا یری الصورة». قال: قلت أصلحک اللَّه کیف یعلم أنّ الذی رأی فی النوم حقٌّ و أنّه من الملک؟ قال: «یوفّق لذلک حتی یعرفه، و لقد ختم اللَّه عزّ و جلّ بکتابکم الکتب، و ختم بنبیّکم الأنبیاء».
و حدیث آخر أیضاً فصّل بهذا البیان بین النبیّ و الرسول و المحدَّث، و حدیثان بالتفصیل المذکور غیر أنّ فیهما مکان لفظة المحدَّث، الإمام؛ أحدهما
عن زرارة قال: سألتُ أبا جعفر علیه السلام عن قول اللَّه عزّ و جلّ: (وَ کانَ رَسُولًا نَبِیًّا) ما الرسول و ما
______________________________
(1). تاریخ بغداد: 8/ 462 [رقم 4577]، المنتظم: 6/ 8 [12/ 386 رقم 1920]، صفة الصفوة: 2/ 234 [2/ 414 رقم 293]، مناقب أحمد لابن الجوزی: ص 510 [ص 679]. (المؤلف)
(2). أصول الکافی: 1/ 177.
(3). آیة: 52.
(4). هی قراءة ابن عباس کما مرّ. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:75
النبیّ؟ قال: «النبیّ الذی یری فی منامه و یسمع الصوت و لا یعاین المَلک، و الرسول الذی یسمع الصوت و یری و یعاین الملک»، ثمّ تلا هذه الآیة (وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ وَ لا نَبِیٍ) و لا مُحَدَّث.
و الثانی:
عن إسماعیل بن مرار، قال: کتب الحسن بن العبّاس المعروف إلی الرضا علیه السلام: جُعلتُ فداک أخبرنی ما الفرق بین الرسول و النبیّ و الإمام؟ قال: فکتب- أو قال-: «الفرق بین الرسول و النبیّ و الإمام؛ أنّ الرسول الذی ینزل علیه جبرئیل علیه السلام فیراه و یسمع کلامه و ینزل علیه الوحی، و ربّما رأی فی منامه نحو رؤیا إبراهیم علیه السلام؛ و النبیّ ربّما سمع الکلام و ربّما رأی الشخص و لم یسمع؛ و الإمام هو الذی یسمع الکلام و لا یری الشخص».
هذا تمام ما فی هذا الباب من الکافی «1»،
و أخرج فی (ص 135) تحت عنوان- باب أنّ الأئمّة: مُحدَّثون مُفهّمون- خمسة أحادیث منها، عن حمران بن أعین، قال: قال أبو جعفر علیه السلام: «إنّ علیّا کان مُحدَّثاً» فخرجتُ إلی أصحابی فقلتُ: جئتکم بعجیبة. فقالوا: و ما هی؟ فقلت: سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول: کان علیٌّ مُحدَّثاً، فقالوا: ما صنعت شیئاً ألا سألته من کان یحدِّثه؟ فرجعت إلیه فقلت: إنی حدّثت أصحابی بما حدّثتنی فقالوا: ما صنعت شیئاً ألا سألته من کان یحدّثه؟ فقال لی: «یحدِّثه ملَک». قلت: تقول إنّه نبیٌّ؟ قال: فحرّک یده هکذا، «أو کصاحب سلیمان، أو کصاحب موسی، أو کذی القرنین، أ وَ ما بلغکم أنّه قال: و فیکم مثله».
و حدیث آخر «2» ما ملخّصه: أنّ علیّا- أمیر المؤمنین- کان یعرف قاتله و یعرف الأمور العظام التی کان یحدّث بها الناس، بقول اللَّه عزّ ذکره: (وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ وَ لا نَبِیٍ) وَ لا مُحَدّث.
______________________________
(1). أصول الکافی: 1/ 176 و 271.
(2). أصول الکافی: ص 270.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:76
و حدیثان آخران «1» أحدهما: أنّ أوصیاء محمد صلی الله علیه و آله و سلم محدَّثون. و الثانی: الأئمّة علماء صادقونَ مُفهَّمونَ مُحدَّثون. و الحدیث الخامس فی معنی المُحدَّث، و أنّه یسمع الصوت و لا یری الشخص. و لیس فی هذا الباب من کتاب الکافی غیر ما ذکرناه.
و روی شیخ الطائفة فی أمالیه «2» (ص 260) بإسناده عن أبی عبد اللَّه علیه السلام قال: «کان علیّ علیه السلام محدَّثاً، و کان سلمان محدَّثاً»، قال: قلت: فما آیة المحدَّث؟ قال: «یأتیه ملکٌ فینکت فی قلبه کیت کیت».
و بالإسناد عن أبی عبد اللَّه علیه السلام قال: منّا من یُنکت فی قلبه؛ و منّا من یُقذَف فی قلبه، و منّا من یُخاطب.
و بإسناده عن الحرث النصری قال: قلت لأبی عبد اللَّه علیه السلام: الذی یُسأل عنه الإمام و لیس عنده فیه شی‌ءٌ من أین یعلمه؟ قال: «یُنکَت فی القلب نکتاً، أو یُنقَر فی الأذن نقراً». و قیل لأبی عبد اللَّه علیه السلام: إذا سُئلَ کیف یُجیب؟ قال: «إلهامٌ و سماعٌ و ربّما کانا جمیعاً».
و روی الصفّار بإسناده فی بصائر الدرجات «3» عن حمران بن أعین قال: قلتُ لأبی جعفر علیه السلام: أ لستَ حدّثتنی أنّ علیّا کان مُحدَّثاً؟ قال: «بلی». قلتُ: من یحدِّثه؟ قال: «ملَکٌ». قلتُ: فأقول: إنّه نبیٌّ أو رسولٌ؟ قال: «لا. بل مَثَلُه مَثل صاحب سلیمان، و مثَل صاحب موسی، و مثَل ذی القرنین، أما بلغک أنّ علیّاسُئل عن ذی القرنین، فقالوا: کان نبیّا؟ قال: لا. بل کان عبداً أحبّ اللَّه فأحبّه، و ناصح اللَّه فناصحه».
______________________________
(1). 1 (أصول الکافی: 1/ 270.
(2). أمالی الطوسی: ص 407- 408 ح 914- 916.
(3). بصائر الدرجات: ص 365- 366.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:77
و بإسناده عن حمران قال: قلتُ لأبی جعفر علیه السلام ما موضع العلماء؟ قال: «مثل ذی القرنین، و صاحب سلیمان، و صاحب داود».
و بالإسناد عن بُرید قال: قلتُ لأبی جعفر و أبی عبد اللَّه علیهما السلام: ما منزلکم؟ بمن تشبَّهون ممّن مضی؟ فقال: «کصاحب موسی، و ذی القرنین، کانا عالمین و لم یکونا نبیّین».
و بالإسناد عن عمّار قال: قلت لأبی عبد اللَّه علیه السلام: ما منزلتهم؟ أنبیاءٌ هم؟ قال: «لا. و لکن هم علماء کمنزلة ذی القرنین فی علمه، و کمنزلة صاحب موسی، و کمنزلة صاحب سلیمان».
هذه جملةٌ من أخبار الشیعة فی الباب و هی کثیرةٌ مبثوثة فی کتبهم «1»، و هذه رءوسها، و مؤدّی هذه الأحادیث هو الرأی العام عند الشیعة سلفاً و خلفاً، و فذلکته:
إنّ فی هذه الأمّة أناساً محدَّثین کما کان فی الأمم الماضیة، و أمیر المؤمنین و أولاده الأئمّة الطاهرون علماء محدَّثون و لیسوا بأنبیاء. و هذا الوصف لیس من خاصّة منصبهم و لا ینحصر بهم، بل کانت الصدّیقة- کریمة النبیّ الأعظم- محدَّثة، و سلمان الفارسی محدَّثاً. نعم؛ کلّ الأئمّة من العترة الطاهرة محدَّثون، و لیس کلُّ محدَّث بإمام، و معنی المحدَّث: هو العالم بالأشیاء بإحدی الطرق الثلاث المفصّلة فی الأحادیث المتلوّة. هذا ما عند الشیعة لیس إلّا.
هذا منتهی القول عند الفریقین و نصوصهما فی المحدَّث، و أنت کما تری لا یوجد أیّ خلاف بینهما، و لم تشذّ الشیعة عن بقیّة المذاهب الإسلامیّة فی هذا الموضوع بشی‌ء من الشذوذ إلّا فی عدم عدّهم عمر بن الخطّاب من المحدَّثین، و ذلک أخذاً بسیرته
______________________________
(1). جمعها العلّامة المجلسی فی بحار الأنوار [26/ 66 باب إنّهم: محدَّثون مفهّمون و 40/ 140 و 142 ح 40 و 41 و 43 و 44]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:78
الثابتة فی صفحات التاریخ من ناحیة علمه و لسنا فی مقام البحث عنه «1»، فهل من المعقول أن یُعَدّ هذا القول المتسالم علیه فی المحدَّث لأمّةٍ من قائلیه فضیلةً رابیةً، و علی الأخری منهم ضلالًا و منقصة؟ لاها اللَّه.
هلمَّ معی نسائل کیذبان الحجاز- عبد اللَّه القصیمی- جرثومة النفاق، و بذرة الفساد فی المجتمع، کیف یری فی کتابه- الصراع بین الإسلام و الوثنیّة- أنّ الأئمّة من آل البیت عند الشیعة أنبیاء، و أنّهم یوحی إلیهم، و أنّ الملائکة تأتی إلیهم بالوحی، و أنّهم یزعمون لفاطمة و للأئمّة من وُلدها ما یزعمون للأنبیاء؟ و یستند فی ذلک کلّه علی مکاتبة الحسن بن العبّاس المذکور (ص 47) نقلًا عن الکافی، هلّا یعلم هذا المغفّل أنّ هذه المفتریات و القذائف علی أمّة کبیرة، أطلّت آراؤها الصالحة علی أرجاء الدنیا، إنْ هی إلّا مآل القول بالمحدَّث الوارد فی الکتاب العزیز، و تکلّم الملائکة مع الأئمّة من آل البیت و أُمّهم فاطمة البتول کما هو مقتضی استدلاله، و أهل الإسلام کلّهم شرعٌ سواء فی ذلک. أ وَ للشیعیّ عندئذٍ أن یقول: إنّ عمر بن الخطّاب و غیره من المحدَّثین- علی زعم العامّة- عندهم أنبیاء یوحی إلیهم، و إنَّ الملائکة تأتی إلیهم بالوحی؟ لکن الشیعة علماء حکماء لا یخدشون العواطف بالدجل و التمویه و قول الزور، و لا یُسمع لأحد من حملة روح التشیّع، و النزعة العلویّة الصحیحة، و مقتفی الآداب الجعفریّة أن یتّهم أمّة کبیرة بالطامّات، و حاشاها أن تُشوِّه سمعتها بالأکاذیب و الأفائک، و تقذف الأمم بما هی بریئة منه، أمَا کانت بین یدی الرجل تلکم النصوص الصریحة للشیعة علی أنّ الأئمّة علماء و لیسوا بأنبیاء؟ أمَا کان صریح تلک الأحادیث بأنّ الأئمّة مَثَلهم کمَثَل صاحب موسی، و صاحب سلیمان، و ذی القرنین؟ أمَا کان
فی الکافی- فی الباب الذی قلبه الرجل علی الشیعة- قول الإمامین الباقر و الصادق: «لقد ختم اللَّه بکتابکم الکتب و ختم بنبیّکم الأنبیاء»؟
______________________________
(1). سنوقفک علی البحث عنه فی الجزء السادس إن شاء اللَّه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:79
نعم؛ هذه کلّها کانت بمرأی من الرجل غیر أنّ الإناء ینضح بما فیه، و ولید الروح الأمویّة الخبیثة و حامل نزعاتها الباطلة سَدِکٌ «1» بالقحّة و السفالة، و لا ینفکُّ عن الخنا و القذیعة، و من شأن الأمویّ أن یتفعّی «2» و یمین و یأفک، و یهتک ناموس المسلمین، و یسلقهم بألسنة حداد، و یفتری علی آل البیت و شیعتهم اقتداءً بسلفه، و جریاً علی شنشنته الموروثة، و نحن نورد نصّ کلام الرجل لیکون الباحث علی بصیرةٍ من أمره، و یری جهده البالغ فی تشتیت صفوف الأمّة، و شقِّ عصا المسلمین بالبهت و قول الزور، قال فی الصراع (1/ 1):
الأئمّة یوحی إلیهم عند الشیعة،
قال فی الکافی «3»: کتب الحسن بن العبّاس إلی الرضا یقول: ما الفرق بین الرسول و النبیّ و الإمام؟ فقال: «الرسول هو الذی ینزل علیه جبرئیل فیراه، و یسمع کلامه، و ینزل علیه الوحی، و النبیّ ربما یسمع الکلام، و ربّما رأی الشخص و لم یسمع، و الإمام هو الذی یسمع الکلام و لا یری الشخص».
و قال: و الأئمّة لم یفعلوا شیئاً و لا یفعلونه إلّا بعهد من اللَّه و أمر منه لا یتجاوزونه. و فی الکتاب نصوصٌ أخری متعدِدةٌ فی هذا المعنی، فالإئمّة لدی هؤلاء أنبیاء یوحی إلیهم، و رُسُل أیضاً، لأنَّهم مأمورون بتبلیغ ما یوحی إلیهم.
و قال فی (2/ 35): قد قدّمنا فی الجزء الأوّل: أنّ القوم یزعمون أنّ أئمّة أهل البیت یوحی إلیهم، و أنّ الملائکة تأتیهم بالوحی من اللَّه و من السماء، و تقدّم قولهم: إنّ الأئمّة لا یفعلون شیئاً و لا یقولونه إلّا بوحی من اللَّه، و تقدّم: أنّ الفرق عندهم بین محمد رسول اللَّه و بین الأئمّة من ذرّیته؛ أنّ محمداً کان یری الملک النازل علیه بالوحی، و أمّا الأئمّة فیسمعون الوحی و صوت الملک و کلامه و لا یرون شخصه، و هذا هو
______________________________
(1). السَّدِک: المولع بالشی‌ء.
(2). تفعّی الرجل: صار کالأفعی فی الشر.
(3). أصول الکافی: 1/ 176.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:80
الفرق لدیهم بین النبیّ و الإمام، و بین الرسل و الأئمّة، و هو فرقٌ لا حقیقة له، فالأئمّة من آل البیت عندهم أنبیاء و رُسُل بکلّ ما فی کلمة النبیّ و الرسول من معنی؛ لأنَّ النبیّ الرسول هو إنسانٌ أوحی اللَّه إلیه رسالة و کُلِّف تبلیغها و نشرها، سواءٌ أ کان وحی اللَّه إلیه بواسطة الملک أم بلا واسطة، و سواءٌ أُرِی شخص تلک الواسطة أم لم یرَه، بل سمع منه و عقل عنه، هذا هو النبیّ الرسول. و رؤیة الملک لا دخل له فی حقیقة معنی النبیّ و الرسول بالإجماع، و لهذا یقولون: الرسول هو إنسانٌ أُوحی إلیه و أُمر بالبلاغ، و النبیُّ هو إنسانٌ أُوحی إلیه و لم یُؤمر بالبلاغ و لم یجعلوا لرؤیة الملک دخلًا فی حقیقة النبیّ و حقیقة الرسول، و هذا لا ینازع فیه أحدٌ من الناس، فالشیعة یزعمون لفاطمة و للأئمّة من ولدها ما یزعمون للأنبیاء و الرسُل من المعانی و الحقائق، فهم یزعمون أنّهم معصومون، و أنّهم یوحی إلیهم، و أنّ الملائکة تنزل علیهم بالرسالات، و أنّ لهم معجزات، أقلّها إحیاؤهم الأموات؛ کما یقولون فی أفضل کتبهم. انتهی.
(إِنَّما یَفْتَرِی الْکَذِبَ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِآیاتِ اللَّهِ وَ أُولئِکَ هُمُ الْکاذِبُونَ) «1»

4- علم أئمّة الشیعة بالغیب‌

اشارة

شاعت القالة حول علم الأئمّة من آل محمد- صلوات اللَّه علیه و علیهم- ممّن أضمر الحنق علی الشیعة و أئمّتهم، فعند کلٍّ منهم حوشیٌّ من الکلام، یزخرف الزَّلْح «2» من القول، و یخبط خبط عشواء، و یثبت البرهنة علی جهله، کأنَّ الشیعة تفرّدت بهذا الرأی عن المذاهب الإسلامیّة، و لیس فی غیرهم من یقول بذلک فی إمام من أئمّة المذاهب، فاستحقّوا بذلک کلّ سبٍّ و تحاملٍ و وقیعةٍ، فحسبک ما لفّقه القصیمی فی
______________________________
(1). النحل: 105.
(2). الزَّلْح: الباطل.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:81
الصراع من قوله فی صحیفة (ب) تحت عنوان: الأئمّة عند الشیعة یعلمون کلّ شی‌ء، و الأئمّة إذا شاءوا أن یعلموا شیئاً أعلمهم اللَّه إیّاه، و هم یعلمون متی یموتون، و لا یموتون إلّا باختیارهم، و هم یعلمون علم ما کان و علم ما یکون و لا یخفی علیهم شی‌ءٌ (ص 125، 126) من الکافی للکلینی. ثمّ قال:
و فی الکتاب نصوص أخری أیضاً فی المعنی، فالأئمّة یُشارکون اللَّه فی هذه الصفة صفة علم الغیب، و علم ما کان و ما سیکون، و أنَّه لا یخفی علیهم شی‌ءٌ، و المسلمون کلّهم یعلمون أنّ الأنبیاء و المرسلین لم یکونوا یشارکون اللَّه فی هذه الصفة، و النصوص فی الکتاب و السنّة و عن الأئمّة، فی أنَّه لا یعلم الغیب إلّا اللَّه، متواترةٌ لا یستطاع حصرها فی کتاب.. إلخ.
الجواب: العلم بالغیب- أعنی الوقوف علی ما وراء الشهود و العیان- من حدیث ما غبر أو ما هو آت، إنَّما هو أمر سائغ ممکن لعامّة البشر، کالعلم بالشهادة یُتصوّر فی کل ما یُنبَّأ الإنسان من عالم غابر، أو عهدٍ قادم لم یَرَه و لم یشهده، مهما أخبره بذلک عالم خبیر، أخذاً من مبدأ الغیب و الشهادة، أو علماً بطرق أخری معقولة، و لیس هناک أیُّ وازعٍ من ذلک، و أمّا المؤمنون خاصّة فأغلب معلوماتهم إنّما هو الغیب من الإیمان باللَّه و ملائکته و کتبه و رسله و الیوم الآخر، و جنّته و ناره و لقائه، و الحیاة بعد الموت، و البعث و النشور، و نفخ الصور و الحساب، و الحور و القصور و الولدان، و ما یقع فی العرض الأکبر، إلی آخر ما آمن به المؤمن و صدّقه، فهذا غیب کلّه، و أُطلق علیه الغیب فی الکتاب العزیز، و بذلک عرّف اللَّه المؤمنین فی قوله تعالی: (الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ) «1».
و قوله تعالی: (الَّذِینَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَیْبِ) «2».
______________________________
(1). البقرة: 3.
(2). الأنبیاء: 49.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:82
و قوله: (إِنَّما تُنْذِرُ الَّذِینَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَیْبِ) «1».
و قوله: (إِنَّما تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّکْرَ وَ خَشِیَ الرَّحْمنَ بِالْغَیْبِ) «2».
و قوله: (مَنْ خَشِیَ الرَّحْمنَ بِالْغَیْبِ) «3».
و قوله: (إِنَّ الَّذِینَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَیْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ) «4».
و قوله: (جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِی وَعَدَ الرَّحْمنُ عِبادَهُ بِالْغَیْبِ) «5».
و منصب النبوّة و الرسالة یستدعی لمتولّیه العلم بالغیب من شتّی النواحی مضافاً إلی ما یعلم منه المؤمنون، و إلیه یشیر قوله تعالی: (وَ کُلًّا نَقُصُّ عَلَیْکَ مِنْ أَنْباءِ الرُّسُلِ ما نُثَبِّتُ بِهِ فُؤادَکَ وَ جاءَکَ فِی هذِهِ الْحَقُّ وَ مَوْعِظَةٌ وَ ذِکْری لِلْمُؤْمِنِینَ) «6».
و من هنا قصَّ علی نبیّه القصص، و قال بعد النبأ عن قصّة مریم: (ذلِکَ مِنْ أَنْباءِ الْغَیْبِ نُوحِیهِ إِلَیْکَ) «7».
و قال بعد سرد قصّة نوح: (تِلْکَ مِنْ أَنْباءِ الْغَیْبِ نُوحِیها إِلَیْکَ) «8».
و قال بعد قصّة إخوان یوسف: (ذلِکَ مِنْ أَنْباءِ الْغَیْبِ نُوحِیهِ إِلَیْکَ) «9».
و هذا العلم بالغیب الخاصّ بالرسل دون غیرهم ینصُّ علیه بقوله تعالی:
______________________________
(1). فاطر: 18.
(2). یس: 11.
(3). سورة ق: 33.
(4). الملک: 12.
(5). مریم: 60.
(6). هود: 120.
(7). آل عمران: 44.
(8). هود: 49.
(9). یوسف: 102.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:83
(عالِمُ الْغَیْبِ فَلا یُظْهِرُ عَلی غَیْبِهِ أَحَداً* إِلَّا مَنِ ارْتَضی مِنْ رَسُولٍ) «1»؛ نعم: (وَ لا یُحِیطُونَ بِشَیْ‌ءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِما شاءَ) «2». (وَ ما أُوتِیتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِیلًا) «3».
فالأنبیاء و الأولیاء و المؤمنون کلّهم یعلمون الغیب بنصٍّ من الکتاب العزیز، و لکلٍّ منهم جزء مقسوم؛ غیر أنَّ علم هؤلاء کلّهم- بلغ ما بلغ- محدود لا محالة کمّا و کیفاً، و عارض لیس بذاتیٍّ، و مسبوقٌ بعدمه لیس بأزلیٍّ، و له بدء و نهایة لیس بسرمدیٍّ، و مأخوذٌ من اللَّه سبحانه (وَ عِنْدَهُ مَفاتِحُ الْغَیْبِ لا یَعْلَمُها إِلَّا هُوَ) «4».
و النبیّ و وارث علمه فی أمّته «5» ارجاع دارد یحتاجون فی العمل و السیر علی طبق علمهم بالغیب من البلایا، و المنایا، و القضایا، و إعلامهم الناس بشی‌ءٍ من ذلک، إلی أمر المولی سبحانه و رخصته، و إنَّما العلم، و العمل به، و إعلام الناس بذلک، مراحل ثلاث لا دخل لکلّ مرحلة بالأخری، و لا یستلزم العلم بالشی‌ء وجوب العمل علی طبقه، و لا ضرورة الإعلام به، و لکلٍّ منها جهات مقتضیة و وجوه مانعة لا بدَّ من رعایتها، و لیس کلّ ما یُعلَم یُعمَل به، و لا کلّ ما یُعلَم یُقال.
قال الحافظ الأصولی الکبیر الإمام أبو إسحاق إبراهیم بن موسی اللخمی الشهیر بالشاطبی المتوفّی (790) فی کتابه القیّم- الموافقات فی أصول الأحکام «6» (2/ 184):
لو حصلت له مکاشفة بأنَّ هذا المعیّن مغصوب أو نجس، أو أنَّ هذا الشاهد
______________________________
(1). الجن: 26 و 27.
(2). البقرة: 255
(3). الإسراء: 85.
(4). الأنعام: 59.
(5). أجمعت الأمّة الإسلامیة علی أنّ وارث رسول اللَّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی علمه هو أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام. راجع الجزء الثالث من کتابنا: ص 95- 101. (المؤلف)
(6). الموافقات فی أصول الأحکام: 2/ 267.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:84
کاذبٌ، أو أنَّ المال لزید، و قد تحصّل- للحاکم- بالحجّة لعمرو، أو ما أشبه ذلک، فلا یصحُّ له العمل علی و فق ذلک ما لم یتعیّن سببٌ ظاهر، فلا یجوز له الانتقال إلی التیمّم، و لا ترک قبول الشاهد و لا الشهادة بالمال لذی یدٍ علی حال، فإنّ الظواهر قد تعیّن فیها بحکم الشریعة أمرٌ آخر، فلا یترکها اعتماداً علی مجرّد المکاشفة أو الفراسة، کما لا یعتمد فیها علی الرؤیا النومیّة، و لو جاز ذلک لجاز نقض الأحکام بها و إن ترتّبت فی الظاهر موجباتها، و هذا غیر صحیح بحال فکذا ما نحن فیه،
و قد جاء فی الصحیح «1»: «إنَّکم تختصمون إلیّ، و لعلّ بعضکم أن یکون ألحن بحجّته من بعض، فأحکم له علی نحو ما أسمع منه ...».
فقیّد الحکم بمقتضی ما یسمع و ترک ما وراء ذلک.
و قد کان کثیر من الأحکام التی تجری علی یدیه یطّلع علی أصلها و ما فیها من حقٍّ و باطلٍ، و لکنَّه- علیه الصلاة و السلام- لم یحکم إلّا علی و فق ما سمع، لا علی و فق ما علم «2»، و هو أصلٌ فی منع الحاکم أن یحکم بعلمه، و قد ذهب مالک فی القول المشهور عنه: إنّ الحاکم إذا شهدت عنده العدول بأمر یعلم خلافه، وجب علیه الحکم بشهادتهم إذا لم یعلم تعمّد الکذب، لأنّه إذا لم یحکم بشهادتهم کان حاکماً بعلمه، هذا مع کون علم الحاکم مستفاداً من العادات التی لا ریبة فیها لا من الخوارق التی تداخلها أُمور، و القائل بصحّة حکم الحاکم بعلمه فذلک بالنسبة إلی العلم المستفاد من العادات لا من الخوارق، و لذلک لم یعتبره رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و هو الحجّة العظمی- إلی أن قال «3» فی (ص 187)-:
إنّ فتح هذا الباب یؤدّی إلی أن لا یُحفَظ ترتیب الظواهر، فإنَّ من وجب علیه
______________________________
(1). صحیح البخاری: 2/ 952 ح 2534. صحیح مسلم: 3/ 548 ح 4 کتاب الأقضیة.
(2). قال السیّد محمد الخضر الحسین التونسی فی تعلیق الموافقات: لا یقضی- علیه الصلاة و السلام- بمقتضی ما عرفه من طریق الباطن کما حکی القرآن عن الخضر علیه السلام، حتی یکون للأمّة فی أخذه بالظاهر أسوة حسنة- إلی أن قال-: و الحکم بالظاهر، و إن لم یکن مطابقاً للواقع، لیس بخطإ لأنّه حکم بما أمر اللَّه. (المؤلف)
(3). الموافقات فی أصول الأحکام: 2/ 271.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:85
القتل بسببٍ ظاهر فالعذر فیه ظاهر واضح، و من طلب قتله بغیر سبب ظاهر بل بمجرّد أمرٍ غیبیّ ربّما شوّش الخواطر و ران علی الظواهر، و قد فُهِمَ من الشرع سدّ هذا الباب جملة؛ ألا تری إلی باب الدعاوی المستند إلی أنّ البیّنة علی المدّعی و الیمین علی من أنکر، و لم یُستثنَ من ذلک أحدٌ، حتی إنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم احتاج إلی البیّنة فی بعض ما أنکر فیه ممّا کان اشتراه، فقال: من یشهد لی؟ حتی شهد له خزیمة بن ثابت فجعلها اللَّه شهادتین. فما ظنّک بآحاد الأمّة، فلو ادّعی أکبر الناس علی أصلح الناس لکانت البیّنة علی المدّعی و الیمین علی من أنکر؛ و هذا من ذلک و النمط واحدٌ، فالاعتبارات الغیبیّة مهملة بحسب الأوامر و النواهی الشرعیّة.
و قال «1» فی (ص 189): فصلٌ: إذا تقرّر اعتبار ذلک الشرط، فأین یسوغ العمل علی وفقها؟ فالقول فی ذلک: إنّ الأمور الجائزات أو المطلوبات التی فیها سعة یجوز العمل فیها بمقتضی ما تقدّم، و ذلک علی أوجه:
أحدها: أن یکون فی أمرٍ مباحٍ، کأن یری المکاشف أنَّ فلاناً یقصده فی الوقت الفلانی أو یعرف ما قصد إلیه فی إتیانه من موافقةٍ أو مخالفةٍ، أو یطّلع علی ما فی قلبه من حدیث أو اعتقادِ حقٍّ أو باطلٍ و ما أشبه ذلک، فیعمل علی التهیئة له حسبما قصد إلیه أو یتحفّظ من مجیئه إن کان قصده بشرٍّ، فهذا من الجائز له کما لو رأی رؤیا تقتضی ذلک، لکن لا یُعامله إلّا بما هو مشروع کما تقدّم.
الثانی: أن یکون العمل علیها لفائدةٍ یرجو نجاحها، فإنَّ العاقل لا یدخل علی نفسه ما لعلّه یخاف عاقبته فقد یلحقه بسبب الالتفات إلیها أو غیره، و الکرامة کما أنَّها خصوصیّة کذلک هی فتنة و اختبار لینظر کیف تعملون، فإن عرضت حاجة أو کان لذلک سبب یقتضیه فلا بأس، و قد کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یخبر بالمغیّبات للحاجة إلی ذلک، و معلوم أنَّه- علیه الصلاة و السلام- لم یخبر بکلّ مغیَّب اطّلع علیه، بل کان
______________________________
(1). 1 (الموافقات فی أصول الأحکام: 2/ 272.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:86
ذلک فی بعض الأوقات و علی مقتضی الحاجات، و قد أخبر- علیه الصلاة و السلام- المصلّین خلفه أنَّه یراهم من وراء ظهره؛ لما لهم فی ذلک من الفائدة المذکورة فی الحدیث، و کان یمکن أن یأمرهم و ینهاهم من غیر إخبار بذلک، و هکذا سائر کراماته و معجزاته، فعمل أمّته بمثل ذلک فی هذا المکان أولی منه فی الوجه الأوّل، و لکنّه مع ذلک فی حکم الجواز لما تقدّم من خوف العوارض کالعجب و نحوه.
الثالث: أن یکون فیه تحذیر أو تبشیر لیستعدَّ لکلٍّ عدّته، فهذا أیضاً جائز، کالإخبار عن أمر ینزل إن لم یکن کذا، أو لا یکون إن فعل کذا فیعمل علی و فق ذلک.. إلخ.
فهلّا کان من الغیب نبأ ابن نوح، و أنباء قوم هود و عاد و ثمود، و قوم إبراهیم و لوط، و ذکری ذی القرنین، و نبأ من سلف من الأنبیاء و المرسلین؟
و هلّا کان منه ما أسرَّ به النبی صلی الله علیه و آله و سلم إلی بعض أزواجه فأفشته إلی أبیها (فَلَمَّا نَبَّأَها بِهِ قالَتْ مَنْ أَنْبَأَکَ هذا قالَ نَبَّأَنِیَ الْعَلِیمُ الْخَبِیرُ) «1»؟
و هلّا کان منه ما أنبأ موسی صاحبه من تأویل ما لم یستطع علیه صبراً «2»؟
و هلّا کان منه ما کان یقول عیسی لأمّته (وَ أُنَبِّئُکُمْ بِما تَأْکُلُونَ وَ ما تَدَّخِرُونَ فِی بُیُوتِکُمْ) «3»؟
و هلّا کان منه قول عیسی لبنی إسرائیل (یا بَنِی إِسْرائِیلَ إِنِّی رَسُولُ اللَّهِ إِلَیْکُمْ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیَّ مِنَ التَّوْراةِ وَ مُبَشِّراً بِرَسُولٍ یَأْتِی مِنْ بَعْدِی اسْمُهُ أَحْمَدُ) «4»؟
______________________________
(1). التحریم: 3.
(2). فی قوله تعالی: (قَالَ إنَّکَ لَنْ تَسْتَطیعَ مَعِیَ صَبْراً) الآیة 67 من سورة الکهف.
(3). آل عمران: 49.
(4). الصف: 6.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:87
و هلّا کان منه ما أوحی اللَّه تعالی إلی یوسف (لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هذا وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ) «1»؟
و هلّا کان منه ما أنبأ آدم الملائکة من أسمائهم أمراً من اللَّه (یا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمائِهِمْ) «2»؟
و هلّا کانت منه تلکم البشارات الجمّة المحکیّة عن التوراة و الإنجیل و الزبور و صحف الماضین و زبر الأوّلین بنبوّة نبیّ الإسلام و شمائله و تاریخ حیاته و ذکر أمّته؟
و هلّا کانت منه تلک الأنباء الصحیحة المرویّة عن الکهنة و الرهابین و الأقسّة حول النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم قبل ولادته؟
لیس هناک أیّ منع و خطر إن علّم اللَّه أحداً ممّن خلق بما شاء و أراد من الغیب المکتوم من علم ما کان أو سیکون، من علم السموات و الأرضین، من علم الأوّلین و الآخرین، من علم الملائکة و المرسلین، کما لم یُرَ أیّ وازع إذا حَبا أحداً بعلم ما شاء من الشهادة و أراه ما خلق کما أری إبراهیم ملکوت السموات و الأرض، و لا یُتصوّر عندئذٍ قطُّ اشتراک مع المولی سبحانه فی صفته العلم بالغیب، و لا العلم بالشهادة و لو بلغ علم العالم أیّ مرتبة رابیة، و شتّان بینهما، إذ القیود الإمکانیّة البشریّة مأخوذة فی العلم البشریّ دائماً لا محالة، سواءٌ تعلّق بالغیب أو تعلّق بالشهادة، و هی تلازمه و لا تفارقه، کما أنَّ العلم الإلهی بالغیب أو الشهادة تؤخذ فیه قیود الأحدیّة الخاصّة بذات الواجب الأحد الأقدس سبحانه و تعالی.
و کذلک الحال فی علم الملائکة، لو أذن اللَّه تعالی لإسرافیل مثلًا، و قد نصب بین عینیه اللوح المحفوظ الذی فیه تبیان کلّ شی‌ء، أن یقرأ ما فیه و یطّلع علیه لم
______________________________
(1). یوسف: 15.
(2). البقرة: 33.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:88
یشارک اللَّه قطُّ فی صفته العلم بالغیب، و لا یلزم منه الشرک.
فلا مقایسة بین العلم الذاتیّ المطلق و بین العرضیّ المحدود، و لا بین ما لا یُکَیَّف بکیف و لا یؤیَّن بأین و بین المحدود المقیّد. و لا بین الأزلیّ الأبدیّ و بین الحادث المؤقّت. و لا بین التأصّلیّ و بین المکتسب من الغیر، کما لا یُقاس العلم النبویُّ بعلم غیره من البشر، لاختلاف طرق علمهما، و تباین الخصوصیّات و القیود المتخذة فی علم کلّ منهما، مع الاشتراک فی إمکان الوجود. بل لا مقایسة بین علم المجتهد و بین علم المقلّد فیما علما من الأحکام الشرعیّة و لو أحاط المقلّد بجمیعها، لتباین المبادئ العلمیّة فیهما.
فالعلم بالغیب علی وجه التأصّل و الإطلاق من دون قید بکمٍّ و کیفٍ کالعلم بالشهادة علی هذا الوجه، إنّما هما من صفات الباری سبحانه، و یخصّان بذاته لا مطلق العلم بالغیب و الشهادة، و هذا هو المعنیّ نفیاً و إثباتاً فی مثل قوله تعالی. (قُلْ لا یَعْلَمُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ الْغَیْبَ إِلَّا اللَّهُ) «1».
و قوله تعالی: (إِنَّ اللَّهَ عالِمُ غَیْبِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ إِنَّهُ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ) «2».
و قوله تعالی: (إِنَّ اللَّهَ عالِمُ غَیْبِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ إِنَّهُ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ) «3».
و قوله تعالی: (ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلی عالِمِ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَةِ فَیُنَبِّئُکُمْ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) «4».
و قوله تعالی: (عالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَةِ هُوَ الرَّحْمنُ الرَّحِیمُ) «5».
______________________________
(1). النمل: 65. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌5 88 4 - علم أئمة الشیعة بالغیب ..... ص : 80
(2). فاطر: 38.
(3). الحجرات: 18.
(4). الجمعة: 8.
(5). الحشر: 22.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:89
و قوله تعالی: (ذلِکَ عالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَةِ الْعَزِیزُ الرَّحِیمُ) «1».
و قوله تعالی: (عالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَةِ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ) «2».
و قوله تعالی حکایةً عن نوح: (وَ لا أَقُولُ لَکُمْ عِنْدِی خَزائِنُ اللَّهِ وَ لا أَعْلَمُ الْغَیْبَ وَ لا أَقُولُ إِنِّی مَلَکٌ) «3».
و قوله تعالی حکایةً: (وَ لَوْ کُنْتُ أَعْلَمُ الْغَیْبَ لَاسْتَکْثَرْتُ مِنَ الْخَیْرِ) «4».
و بهذا التفصیل فی وجوه العلم یُعلم عدم التعارض نفیاً و إثباتاً بین أدلّة المسألة کتاباً و سنّة، فکلٌّ من الأدلّة النافیة و المثبتة ناظر إلی ناحیةٍ منها، و الموضوع المنفی من علم الغیب فی لسان الأدلّة غیر المثبت منه و کذلک بالعکس. و قد یوعز إلی الجهتین فی بعض النصوص الواردة عن أهل بیت العصمة علیهم السلام مثل
قول الإمام أبی الحسن موسی الکاظمعلیه السلام مجیباً یحیی بن عبد اللَّه بن الحسن لمّا قال له: جعلت فداک إنَّهم یزعمون أنّک تعلم الغیب، فقال علیه السلام: «سبحان اللَّه ضع یدک علی رأسی فو اللَّه ما بقیت شعرةٌ فیه و لا فی جسدی إلّا قامت». ثمّ قال: «لا و اللَّه ما هی إلّا وراثة عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم» «5».
و کذلک الحال فی بقیّة الصفات الخاصّة بالمولی العزیز سبحانه و تعالی، فإنّها تمتاز عن مضاهاة ما عند غیره تعالی من تلکم الصفات بقیودها المخصّصة، فلو کان عیسی علی نبیِّنا و آله و علیه السلام یحیی کلّ الموتی بإذن اللَّه، أو کان خَلق عال ماً بشراً من الطین بإذن ربِّه بدل ذلک الطیر الذی أخبر عنه بقوله: (أَنِّی أَخْلُقُ لَکُمْ مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَةِ الطَّیْرِ فَأَنْفُخُ فِیهِ فَیَکُونُ طَیْراً بِإِذْنِ اللَّهِ) «6»، لم یکن یشارک المولی سبحانه فی
______________________________
(1). السجدة: 6.
(2). التغابن: 18.
(3). هود: 31.
(4). الأعراف: 188.
(5). أخرجه شیخنا المفید فی المجلس الثالث من أمالیه [ص 83 ح 5]. (المؤلف)
(6). آل عمران: 49.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:90
صفته الإحیاء و الخلق، و اللَّه هو الولیّ، و هو محیی الموتی، و هو الخلّاق العلیم.
و إنّ الملک المصوِّر فی الأرحام مع تصویره ما شاء اللَّه من الصور، و خلقه سمعها و بصرها و جلدها و لحمها و عظامها «1»، لم یکن یشارک ربّه فی صفته، و اللَّه هو الخالق البارئ المصوِّر، و هو الذی یصوِّر فی الأرحام کیف یشاء.
و الملک المبعوث إلی الجنین الذی یکتب رزقه و أجله و عمله و مصائبه، و ما قدِّر له من خیر و شرّ، و شقاوته و سعادته، ثمّ ینفخ فیه الروح «2»، لا یشارک ربّه، و اللَّه هو الذی لم یکن له شریکٌ فی الملک و خلق کلّ شی‌ءٍ فقدّره تقدیراً.
______________________________
(1).
عن حذیفة مرفوعاً: إذا مرّ بالنطفة اثنتان و أربعون لیلة بعث اللَّه إلیها مَلَکاً فصوّرها، و خلق سمعها و بصرها و جلدها و لحمها و عظامها، ثمّ قال: یا ربّ أذکر أم أنثی؟ فیقضی ربّک ما شاء و یکتب المَلَک، ثمّ یقول: یا ربّ أجله؟ فیقضی ربّک ما شاء و یکتب المَلَک، ثمّ یقول: یا ربّ رزقه؟ فیقضی ربّک ما شاء و یکتب المَلَک، ثمّ یخرج المَلَک بالصحیفة فی یده فلا یزید علی ذلک شیئاً و لا ینقص. أخرجه أبو الحسین مسلم فی صحیحه [5/ 202 ح 3 کتاب القدر]، و ذکره ابن الأثیر فی جامع الأصول [10/ 518 ح 7562]، و ابن الدیبع فی التیسیر: 4/ 40 [4/ 47 ح 5].
و فی حدیث آخر ذکره ابن الدیبع فی تیسیر الوصول: 4/ 40: إذا بلغت- یعنی المضغة- أن تُخلَق نفساً، بعث اللَّه مَلَکاً یصوّرها، فیأتی المَلَک بتراب بین إصبعیه فیخط فی المضغة ثمّ یعجنه ثمّ یصوّرها کما یؤمر فیقول: أذکر أم أنثی؟ أ شقیّ أم سعید؟ و ما عمره؟ و ما رزقه؟ و ما أثره؟ و ما مصائبه؟ فیقول اللَّه، فیکتب المَلَک.
(المؤلف)
(2).
عن ابن مسعود مرفوعاً: إن خُلِقَ أحدکم یجمع فی بطن أمّه أربعین یوماً، ثمّ یکون علقة مثل ذلک، ثمّ یکون مضغة مثل ذلک، ثمّ یبعث اللَّه ملکاً بأربع کلمات: یکتب رزقه و أجله و عمله و شقیّ أم سعید، ثمّ ینفخ فیه الروح. أخرجه البخاری فی باب ذکر الملائکة فی صحیحه [6/ 2713 ح 7016]، و مسلم [5/ 201 ح 1 کتاب القدر] و غیرهما من أئمّة الصحاح- إلّا النسائی- و أحمد فی مسنده: 1/ 274 و 414 و 430 [1/ 619 و 683 و 709 ح 3543 و 3924 و ح 4080]، و أبو داود فی مسنده: 5/ 38 [ح 298]، و ذکره ابن الأثیر فی جامعه [10/ 517 ح 7560]، و ابن الدیبع فی التیسیر: 4/ 39 [4/ 46 ح 4].
(المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:91
و ملک الموت مع أنّه یتوفّی الأنفس، و أنزل اللَّه فیه القرآن و قال: (قُلْ یَتَوَفَّاکُمْ مَلَکُ الْمَوْتِ الَّذِی وُکِّلَ بِکُمْ) «1»، صحَّ مع ذلک الحصر فی قوله تعالی: (اللَّهُ یَتَوَفَّی الْأَنْفُسَ حِینَ مَوْتِها) «2» و اللَّه هو الممیت و لا یشارکه ملک الموت فی شی‌ء من ذلک، کما صحّت النسبة فی قوله تعالی: (الَّذِینَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِکَةُ ظالِمِی أَنْفُسِهِمْ) «3» و فی قوله تعالی: (الَّذِینَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِکَةُ طَیِّبِینَ) «4». و لا تعارض فی کلّ ذلک و لا إثم و لا فسوق فی إسناد الإماتة إلی غیره تعالی.
و المَلک لا یغشاه نوم العیون «5»، و لا تأخذه سِنة الراقد بتقدیرٍ من العزیز العلیم و جعله، و مع ذلک لا یشارک اللَّه فیما مدح نفسه بقوله (لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَ لا نَوْمٌ) «6».
و لو أنَّ أحداً مکّنه المولی سبحانه من إحیاء موتان الأرض برمّتها لم یشارکه تعالی، و اللَّه هو الذی یحیی الأرض بعد موتها.
فهلمّ معی نسائل القصیمی عن أنَّ قول الشیعة: بأنَّ الأئمّة إذا شاءوا أن یعلموا شیئاً أعلمهم اللَّه إیّاه، کیف یتفرّع علیه القول بأنّ الأئمّة یشارکون اللَّه فی هذه الصفة صفة علم الغیب؟ و ما وجه الاشتراک بعد فرض کون علمهم بإخبار من اللَّه تعالی و إعلامه؟
و قد ذهب علی الجاهل أنَّ الحکم بأنَّ القول بعلم الأئمّة بما کان و ما یکون
______________________________
(1). السجدة: 11.
(2). الزمر: 42.
(3). النحل: 28.
(4). النحل: 32.
(5). راجع الخطبة الأولی من نهج البلاغة [نهج البلاغة: ص 41] و شروحها [شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: 1/ 91]. (المْولف)
(6). البقرة: 255.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:92
- و لیس هو کلّ الغیب و لا جلّه- و عدم خفاء شی‌ء من ذلک علیهم یستلزم الشرک باللَّه فی صفة علمه بالغیب، تحدید «1» لعلم اللَّه، و قول بالحدِّ فی صفاته سبحانه، و من حدّه فقد عدّه؛ تعالی اللَّه عن ذلک علوّا کبیراً. و النصوص الموجودة فی الکتاب و السنّة علی أن لا یعلم الغیب إلّا اللَّه قد خفیت مغزاها علی المغفّل و لم یفهم منها شیئاً (وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُجادِلُ فِی اللَّهِ بِغَیْرِ عِلْمٍ وَ یَتَّبِعُ کُلَّ شَیْطانٍ مَرِیدٍ) «2».
و نسائل الرجل: کیف خفی هذا الشرک المزعوم علی أئمّة قومه؟ فیما أخرجوه عن حذیفة قال: أعلمه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بما کان و ما یکون إلی یوم القیامة «3». و ما أخرجه أحمد- إمام مذهب الرجل- فی مسنده «4» (5/ 388) عن أبی إدریس، قال: سمعت حذیفة بن الیمان یقول: و اللَّه إنّی لأعلم الناس بکلِّ فتنة هی کائنةٌ فیما بینی و بین الساعة.
و قد جهل بأنّ علم المؤمن بموته و اختیاره الموت و اللقاء مهما خیّر بینه و بین الحیاة لیس من المستحیل، و لا بأمر خطیر بعید عن خطر المؤمن فضلًا عن أئمّة المؤمنین من العترة الطاهرة، هلّا یعلم الرجل ما أخرجه قومه فی أئمّتهم من ذلک و عدّوه فضائل لهم، ذکروا عن ابن شهاب «5» قال: کان أبو بکر- ابن أبی قحافة-
______________________________
(1). خبر ل (أنّ) فی قوله السابق: أنّ الحکم.
(2). الحج: 3.
(3). صحیح مسلم فی کتاب الفتن [5/ 410 ح 22]، مسند أحمد: 5/ 386 [6/ 534 ح 22770]، البیهقی [فی دلائل النبوّة: 6/ 406]، تاریخ ابن عساکر: 4/ 94 [12/ 266 رقم 1231، و فی مختصر تاریخ دمشق: 6/ 249]، تیسیر الوصول: 4/ 241 [4/ 290 ح 8]، خلاصة التهذیب: ص 63 [1/ 201 رقم 1267]، الإصابة: 1/ 318 [رقم 164 7]، التقریب: ص 81 [تقریب التهذیب: 1/ 156 رقم 183]. (المؤلف)
(4). مسند أحمد: 6/ 536 ح 22780.
(5). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 64 [3/ 66 ح 4411]، صفة الصفوة: 1/ 10 [1/ 263 رقم 2]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:93
و الحارث بن کلدة یأکلان حریرة أُهدیت لأبی بکر، فقال الحارث لأبی بکر: ارفع یدک یا خلیفة رسول اللَّه إنّ فیها لسمّ سنة، و أنا و أنت نموت فی یوم واحد، فرفع یده، فلم یزالا علیلین حتی ماتا فی یوم واحد عند انقضاء السنة.
و ذکر أحمد فی مسنده «1» (1/ 48 و 51) و الطبری فی ریاضه «2» (2/ 74) إخبار عمر عن موته بسبب رؤیا رآها، و ما کان بین رؤیاه و بین یوم طعن فیه إلّا جمعة، و فی الریاض «3» (2/ 75) عن کعب الأحبار: إنّه قال لعمر: یا أمیر المؤمنین اعهد بأنّک میّت إلی ثلاثة أیّام. فلمّا قضی ثلاثة أیّام طعنه أبو لؤلؤة، فدخل علیه الناس و دخل کعب فی جملتهم، فقال: القول ما قال کعب.
و روی أنَّ عیینة بن حصن الفزاری قال لعمر: احترس أو اخرج العجم من المدینة، فإنّی لا آمن أن یطعنک رجل منهم فی هذا الموضع، و وضع یده فی الموضع الذی طعنه فیه أبو لؤلؤة.
و عن جبیر بن مطعم قال: إنّا لواقفون مع عمر علی الجبل بعرفة، إذ سمعت رجلًا یقول: یا خلیفة، فقال أعرابیٌّ من لهب من خلفی: ما هذا الصوت؟ قطع اللَّه لهجتک، و اللَّه لا یقف أمیر المؤمنین بعد هذا العام أبداً. فسببته و أدّبته، فلمّا رمینا الجمرة مع عمر، جاءت حصاة فأصابت رأسه ففتحت عرقاً من رأسه فسال الدم، فقال رجل: أشعر أمیر المؤمنین، أما و اللَّه لا یقف بعد هذا العام هاهنا أبداً. فالتفتّ فإذا هو ذلک اللهبی، فو اللَّه ما حجّ عمر بعدها. خرّجه ابن الضحّاک.
و إن تعجب فعجبٌ إخبار المیّت و هو یُدفن عن شهادة عمر فی أیّام خلافة
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 79 و 82 ح 343 و 364.
(2). الریاض النضرة: 2/ 354.
(3). الریاض النضرة: ص 355.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:94
أبی بکر، أخرج البیهقی «1» عن عبد اللَّه بن عبید اللَّه الأنصاری، قال: کنت فیمن دفن ثابت بن قیس- و کان قتل بالیمامة «2»- فسمعناه حین أدخلناه القبر یقول: محمد رسول اللَّه، أبو بکر الصدّیق، عمر الشهید، عثمان البرّ الرحیم فنظرنا إلیه، فإذا هو میّت.
و ذکره القاضی فی الشفاء، فی فصل إحیاء الموتی و کلامهم «3».
و عن عبد اللَّه بن سلام قال: أتیتُ عثمان و هو محصور، أُسلِّم علیه، فقال: مرحباً بأخی مرحباً بأخی، أ فلا أُحدِّثک ما رأیت اللیلة فی المنام؟ فقلت: بلی. قال: رأیت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و قد مثل لی فی هذه الخوخة- و أشار عثمان إلی خوخة فی أعلی داره- فقال: حصروک؟ فقلت. نعم. فقال: عطّشوک؟ فقلت: نعم؛ فأدلی دلواً من ماء فشربت حتی رویت، فها أنا أجد برودة ذلک الدلو بین ثدیی و بین کتفی. فقال: إن شئت أفطرت عندنا و إن شئت نُصِرت علیهم. فاخترت الفطر «4».
و عنه قال: إنّی رأیت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم البارحة و أبا بکر و عمر، فقالوا لی: صبراً فإنَّک تفطر عندنا القابلة.
و عن کثیر بن الصلت، عن عثمان، قال: إنّی رأیت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی منامی هذا، فقال: إنّک شاهد معنا الجمعة. المستدرک «5» (3/ 99).
و عن ابن عمر: إنّ عثمان أصبح یحدِّث الناس، قال: رأیت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی
______________________________
(1). دلائل النبوّة: 6/ 58.
(2). بلدة بالیمن علی ستّ عشرة مرحلة من المدینة، و کانت وقعة الیمامة فی ربیع الأوّل سنة اثنتی عشرة هجریة فی خلافة أبی بکر. (المؤلف)
(3). الشفا بتعریف حقوق المصطفی: 1/ 615.
(4). الریاض النضرة: 2/ 127 [3/ 60]، الإتحاف للشبراوی: ص 92 [ص 229]. (المؤلف)
(5). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 106 ح 4542.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:95
المنام قال: یا عثمان أفطر عندنا غداً. فأصبح صائماً و قُتِل من یومه.
قال محبّ الدین الطبری فی الریاض «1» (2/ 127) بعد روایة ما ذکر: و اختلاف الروایات محمول علی تکرار الرؤیا، فکانت مرّة نهاراً و مرّة لیلًا.
و أخرج الحاکم فی المستدرک «2» (3/ 203) بسند صحّحه، إخبار عبد اللَّه بن عمرو الأنصاری الصحابی ابنه جابراً بشهادته یوم أُحد، و أنَّه أوّل قتیل من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فکان کما أخبر به.
و ذکر الخطیب البغدادی فی تاریخه (2/ 49) عن أبی الحسین المالکی أنّه قال: کنت أصحب خیر النسّاج- محمد بن إسماعیل- سنین کثیرة، و رأیت له من کرامات اللَّه تعالی ما یکثر ذکره، غیر أنَّه قال لی قبل وفاته بثمانیة أیّام: إنّی أموت یوم الخمیس المغرب، فأُدفَن یوم الجمعة قبل الصلاة و ستنسی فلا تنساه. قال أبو الحسین: فأُنسیته إلی یوم الجمعة فلقینی من خبّرنی بموته، فخرجت لأحضر جنازته فوجدت الناس راجعین، فسألتهم: لِمَ رجعوا؟ فذکروا أنّه یُدفَن بعد الصلاة، فبادرت و لم ألتفت إلی قولهم، فوجدت الجنازة قد أُخرجت قبل الصلاة أو کما قال.
و هذه القصّة ذکرها ابن الجوزی أیضاً فی المنتظم «3» (6/ 274).
غیض من فیض:
توجد فی طیّ کتب الحفّاظ و معاجم أعلام القوم قضایا جمّة فی اناس کثیرین عدّوها لهم فضلًا و کرامةً تُنبئ عن علمهم بالغیب و بما تخفی الصدور، و لا یراها أحدٌ منهم شرکاً، و لا یسمع من القصیمی- و من لفَّ لفّه- فیها رکزاً، و أمثالها فی أئمّة الشیعة
______________________________
(1). الریاض النضرة: 3/ 60.
(2). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 224 ح 4912 و 4913.
(3). المنتظم: 13/ 345 رقم 2338.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:96
هی التی جسّها القوم، و ألقت علیهم جشمها، و کثر فیها منهم الرطیط «1»، و إلیک جملة من تلکم القضایا:
1- قال أبو عمرو بن علوان: خرجت یوماً إلی سوق الرحبة فی حاجة فرأیت جنازةً فتبعتها لأصلّی علیها، و وقفت حتی یدفن المیت فی جملة الناس، فوقعت عینی علی امرأة مسفرة من غیر تعمّد، فلححت بالنظر و استرجعت و استغفرت اللَّه- إلی أن قال-: فخطر فی قلبی أن زر شیخک الجنید، فانحدرت إلی بغداد، فلمّا جئت الحجرة التی هو فیها طرقت الباب فقال لی: ادخل أبا عمرو، تذنب بالرحبة و نستغفر لک ببغداد. تاریخ بغداد (7/ 247)، صفة الصفوة «2» (2/ 236).
2- قال ابن النجّار: کان الشیخ أبو محمد عبد اللَّه الجبائی المتوفّی (605) یتکلّم یوماً فی الإخلاص و الریاء و العجب و أنا حاضرٌ فی المجلس، فخطر فی نفسی: کیف الخلاص من العجب؟ فالتفت إلیَّ الشیخ و قال: إذا رأیت الأشیاء من اللَّه و أنّه وفّقک لعمل الخیر و أخرجک من البین سلمت من العجب. شذرات الذهب «3» (5/ 16).
3- عن الشیخ علیّ الشبلی قال: احتاجت زوجتی إلی مقنعة فقلت: علیَّ دین خمسة دراهم، فمن أین أشتری لک مقنعة؟ فنمت فرأیت من یقول لی: إذا أردت أن تنظر إلی إبراهیم الخلیل فانظر إلی الشیخ عبد اللَّه بن عبد العزیز. فلمّا أصبحت أتیته بقاسیون فقال لی: ما لک یا علیّ؟ اجلس، و قام إلی منزله و عاد و معه مقنعة فی طرفها خمسة دراهم، فأخذتها و رجعت. شذرات الذهب «4» (5/ 74).
4- قال أبو محمد الجوهری: سمعت أخی أبا عبد اللَّه یقول: رأیت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم
______________________________
(1). الرطیط: الجَلَبَة و الصیاح، و الرطیط- کذلک-: الحُمْق.
(2). صفة الصفوة: 2/ 419 رقم 299.
(3). شذرات الذهب: 7/ 31 حوادث سنة 605 ه.
(4). شذرات الذهب: ص 133 حوادث سنة 617 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:97
فی المنام فقلت: یا رسول اللَّه أیّ المذاهب خیر؟ و قال: قلت: علی أیّ المذاهب أکون؟ فقال: ابن بطّة ابن بطّة «1». فخرجت من بغداد إلی عکبرا فصادف دخولی یوم الجمعة فقصدت الشیخ أبا عبد اللَّه بن بطّة إلی الجامع، فلمّا رآنی قال لی ابتداءً: صدق رسول اللَّه صدق رسول اللَّه. شذرات الذهب «2» (3/ 123).
5- قال أبو الفتح القوّاس: لحقتنی إضاقة وقتاً من الزمان، فنظرت فلم أجد فی البیت غیر قوس لی و خفّین کنت ألبسهما، فأصبحت و قد عزمت علی بیعهما، و کان یوم مجلس أبی الحسین بن سمعون، فقلت فی نفسی: أحضر المجلس ثمّ أنصرف فأبیع الخفّین و القوس. قال: و کان القوّاس قلَّ ما یتخلّف عن حضور مجلس ابن سمعون، قال أبو الفتح: فحضرت المجلس، فلمّا أردت الانصراف نادانی أبو الحسین: یا أبا الفتح لا تبع الخفّین لا تبع القوس فإنَّ اللَّه سیأتیک برزق من عنده. تاریخ بغداد (1/ 275).
6- قال الحافظ ابن کثیر فی تاریخه «3» (12/ 144): قدم الخطیب أردشیر بن منصور أبو الحسین العبادی، و کان یحضر فی مجلسه فی بعض الأحیان أکثر من ثلاثین ألفاً من الرجال و النساء، قال بعضهم: دخلت علیه و هو یشرب مرقاً فقلت فی نفسی: لیته أعطانی فضله لأشربه لحفظ القرآن، فناولنی فضله فقال: اشربها علی تلک النیّة. قال: فرزقنی اللَّه حفظ القرآن.
7- قال أبو الحارث الأولاسی: خرجت من حصن أولاس «4» أُرید البحر،
______________________________
(1). هو الحافظ أبو عبد اللَّه عبید اللَّه بن محمد الفقیه الحنبلی العکبری، توفّی سنة (387). (المؤلف)
(2). شذرات الذهب: 4/ 464 حوادث سنة 387 ه.
(3). البدایة و النهایة: 12/ 177 حوادث سنة 486 ه.
(4). حصن علی ساحل بحر الشام من نواحی طرسوس، فیه حصن یسمّی حصن الزهّاد. معجم البلدان: 1/ 282.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:98
فقال بعض إخوانی: لا تخرج فإنّی قد هیّأت لک عُجّة «1» حتی تأکل، قال: فجلست فأکلت معه، و نزلت إلی الساحل، و إذا أنا بإبراهیم بن سعد- أبو إسحاق الحسنی- العلوی قائماً یصلّی، فقلت فی نفسی: ما أشکّ إلّا أنَّه یرید أن یقول: امش معی علی الماء، و لئن قال لی لأمشینَّ معه، فما استحکم الخاطر حتی قال: هیه یا أبا الحارث امش علی الخاطر، فقلت: بسم اللَّه فمشی هو علی الماء فذهبت أمشی فغاصت رجلی، فالتفت إلیَّ، و قال لی: یا أبا الحارث، العُجّة أخذت برجلک، فذهب و ترکنی «2». تاریخ بغداد (6/ 86)، تاریخ الشام (2/ 208)، صفة الصفوة (2/ 242).
8- کان ابن سمعون محمد بن أحمد الواعظ المتوفّی (387) یعظ یوماً علی المنبر و تحته أبو الفتح بن القوّاس «3»، فنعس ابن القوّاس، فأمسک ابن سمعون عن الوعظ حتی استیقظ، فحین استیقظ قال ابن سمعون: رأیتَ رسول اللَّه فی منامک هذا؟ قال: نعم. قال: فلهذا أمسکت عن الوعظ حتی لا أزعجک عمّا کنت فیه «4». تاریخ بغداد (1/ 276)، المنتظم (7/ 199)، تاریخ ابن کثیر (11/ 323).
9- روی عن ابن الجنید أنَّه قال: رأیت إبلیس فی المنام و کأنَّه عریان فقلت: ألا تستحی من الناس؟ فقال- و هو لا یظنّهم ناساً-: لو کانوا ناساً ما کنت ألعب بهم کما یلعب الصبیان بالکرة، إنّما الناس جماعةٌ غیر هؤلاء فقلت: أین هم؟ فقال: فی مسجد الشونیزی قد أضنوا قلبی و أتعبوا جسدی، کلّما هممت بهم أشاروا إلی اللَّه عزّ و جلَّ فأکاد أحترق، قال: فلمّا انتبهت لبست ثیابی و رحت إلی المسجد الذی ذکر،
______________________________
(1). العُجّة: دقیق یُعجَن بسمن ثم یشوی.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 6/ 402 رقم 404، و فی مختصر تاریخ دمشق: 4/ 50، صفة الصفوة: 2/ 429 رقم 400.
(3). کذا فی البدایة و النهایة و فی غیره: أبو الفتح القوّاس.
(4). المنتظم: 15/ 4 رقم 2937، البدایة و النهایة 11/ 370 حوادث سنة 387 ه، و مختصر تاریخ دمشق: 21/ 260.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:99
فإذا ثلاثة جلوس و رؤوسهم فی مرقّعاتهم، فرفع أحدهم رأسه إلیَّ و قال: یا أبا القاسم لا تغترّ بحدیث الخبیث و أنت کلّما قیل لک شی‌ءٌ تقبل. فإذا هم: أبو بکر الدقّاق، و أبو الحسین النوری «1»، و أبو حمزة محمد بن علیّ الجرجانی الفقیه الشافعی. ذکره ابن الأثیر کما فی تاریخ ابن کثیر «2» (11/ 97)، و ابن الجوزی فی صفة الصفوة «3» (2/ 234).
10- جاء یوماً شابّ نصرانیّ فی صورة مسلم إلی أبی القاسم الجنید الخزّاز، فقال له: یا أبا القاسم ما معنی
قول النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: «اتّقوا فراسة المؤمن فإنّه ینظر بنور اللَّه»
فأطرق الجنید ثمّ رفع رأسه إلیه و قال: أسلم، فقد آن لک أن تُسلِم، قال: فأسلم الغلام. تاریخ ابن کثیر «4» (11/ 114).
و حُکی عن أبی الحسن الشاذلی المتوفّی (656) قوله: لو لا لجام الشریعة علی لسانی لأخبرتکم بما یحدث فی غدٍ و ما بعده إلی یوم القیامة. شذرات الذهب «5» (5/ 279).

العجب العجاب:

و أعجب من هذه کلّها دعوی الرجل من القوم أنَّه یری اللوح المحفوظ و یقرأه فتؤخذ منه تلکم الدعاوی الضخمة، و تذکر فی سلسلة الفضائل، و تأتی فی کتبهم حقائق راهنة من دون أیّ مناقشة فی الحساب.
______________________________
(1). توفّی فی سنة (295)، و من جملة العجائب المذکورة فی ترجمته فی تاریخ ابن کثیر: 11/ 106 [11/ 120 حوادث سنة 295 ه]: أنّه صام عشرین سنة لا یعلم به أحد لا من أهله و لا من غیره. (المؤلف)
(2). البدایة و النهایة: 11/ 109 حوادث سنة 290 ه.
(3). صفة الصفوة: 2/ 415 رقم 294.
(4). البدایة و النهایة: 11/ 129 حوادث سنة 298 ه.
(5). شذرات الذهب: 7/ 483 حوادث سنة 656 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:100
قال ابن العماد فی شذرات الذهب «1» (8/ 286) فی ترجمة المولی محیی الدین محمد بن مصطفی القوجوی الحنفی المتوفّی (950) صاحب الحواشی علی البیضاوی و مؤلّفات أُخری: کان یقول: إذا شککت فی آیة من القرآن أتوجّه إلی اللَّه تعالی، فیتّسع صدری حتی یصیر قدر الدنیا و یطلع فیه قمران لا أدری هما أیّ شی‌ء، ثمّ یظهر نورٌ فیکون دلیلًا إلی اللوح المحفوظ، فأستخرج منه معنی الآیة.
و قال «2» فی (8/ 178) فی ترجمة المولی بخشی الرومی الحنفی المتوفّی (931): رحل إلی دیار العرب فأخذ عن علمائهم و صارت له یدٌ طولی فی الفقه و التفسیر- إلی أن قال-: کان ربّما یقول: رأیت فی اللوح المحفوظ مسطوراً کذا و کذا، فلا یخطئ أصلًا.
و قال الیافعی فی مرآة الجنان (3/ 471): إنّ الشیخ جاکیر، المتوفّی (590) کان یقول: ما أخذت العهد علی أحد حتی رأیت اسمه مرفوعاً فی اللوح المحفوظ من جملة مریدیّ.
و قال فی المرآة (4/ 25): کان الشیخ ابن الصبّاغ أبو الحسن علیّ بن حمید المتوفّی (612) لا یصحب إلّا من یراه مکتوباً فی اللوح المحفوظ من أصحابه.
و ذکره ابن العماد فی شذراته «3» (5/ 52).
توجد جملة کثیرة من هذه الأوهام الخرافیّة فی طبقات الشعرانی، و الکواکب الدرّیة للنووی، و روض الریاحین للیافعی، و روضة الناظرین للشیخ أحمد الوتری و أمثالها.
(وَ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَیْثُ لا یَعْلَمُونَ) «4»
______________________________
(1). شذرات الذهب: 10/ 410 حوادث سنة 950 ه.
(2). شذرات الذهب: ص 247 حوادث سنة 931 ه
(3). شذرات الذهب: 7/ 96 حوادث سنة 612 ه.
(4). الأعراف: 182.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:101

5- نقل الجنائز إلی المشاهد

اشارة

لقد کثرت الجلبة و اللغط حول هذه المسألة من أُناس جاهلین بمواقع الأحکام، ذاهلین عن مصادر الفتیا، حسبوا أنّها من مختصّات الشیعة فحسب، ففوّقوا إلیهم نبال الطعن، و شنّوا علیهم الغارات، و هناک أغرارٌ تصدّوا للدفاع- و هم مشارکون لأولئک فی الجهل أو الذهول- بأنّها من عمل الدهماء فلا یحتجُّ بها علی المذهب أو العلماء، و آخر حرّف الکلم عن مواضعه ابتغاء إثبات أُمنیّته، و لکن وراء الکلّ حذّاق البحث کشفوا عن تلکم السوءات.
عزب علی المساکین أنّ للشیعة موافقین من أهل المذاهب الأربعة فی جواز نقل الموتی لأغراض صحیحة إلی غیر محالِّ موتهم قبل الدفن و بعده، مهما أوصی به المیّت أو لم یوصِ به.
قالت المالکیّة: یجوز نقل المیّت قبل الدفن و بعده من مکان إلی آخر بشروط ثلاثة: أوّلها: أن لا ینفجر حال نقله. ثانیها: أن لا تنهتک حرمته بأن یُنقل علی وجه یکون فیه تحقیر له. ثالثها: أن یکون نقله لمصلحةٍ کأن یُخشی من طغیان البحر علی قبره، أو یراد نقله إلی مکان تُرجی برکته، أو إلی مکان قریب من أهله، أو لأجل زیارة أهله إیّاه، فإن فُقِدَ شرط من هذه الشروط الثلاثة حرم النقل «1».
و قالت الحنابلة: لا بأس بنقل المیّت من الجهة التی مات فیها إلی جهة بعیدة عنها، بشرط أن یکون النقل لغرض صحیح کأن یُنقَل إلی بقعة شریفة لیُدفَن فیها، أو لیُدفَن بجوار رجل صالح، و بشرط أن یُؤمن تغیّر رائحته، و لا فرق فی ذلک بین أن
______________________________
(1). الفقه علی المذاهب الأربعة: 1/ 421 [1/ 537]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:102
یکون قبل الدفن أو بعده «1».
و قالت الشافعیة: یحرم نقل المیّت إلی بلد آخر لیُدفَن فیه. و قیل: یکره إلّا أن یکون بقرب مکّة أو المدینة أو بیت المقدس أو بقرب قبر صالح؛ و لو أوصی بنقله إلی أحد الأماکن المذکورة لزم تنفیذ وصیّته عند الأمن من التغییر، و المراد بمکة جمیع الحرم لا نفس البلد «2».
و قالت الحنفیّة: یستحبُّ أن یُدفن المیّت فی الجهة التی مات فیها، و لا بأس بنقله من بلدة إلی أخری قبل الدفن عند أمن تغیّر رائحته، أمّا بعد الدفن فیحرم إخراجه، إلّا إذا کانت الأرض التی دُفِن فیها مغصوبة أو أُخذت بعد دفنه بشفعة «3».
و من سبر التاریخ وجد الإطباق من علماء المذاهب علی جواز النقل فی الصورتین عملًا، و کان من المرتکز فی الأذهان نقل الجثث إلی البقاع الشریفة من أرض بیت اللَّه الحرام، أو جوار النبیّ الأعظم، أو قرب إمام مذهب، أو مرقد ولیٍّ صالح، أو بقعة اختصّها اللَّه بالکرامة، أو إلی حیث مجتمع أهل المیت، أو قبور ذویه.
و کان یوم نقل رفات أُولئک الرجال من المذاهب الأربعة یوماً مشهوداً تُقام فیه حفلات مکتظّة یحضر فیها حَشدٌ من العلماء و الخطباء و القرّاء و أُناس آخرین، کلّ ذلک یُنبئ عن جوازه، و إصفاق الأُمّة الإسلامیّة علیه، بل کان ذلک مطّرداً منذ عهد الصحابة الأوّلین و التابعین لهم بإحسان «4» بوصیّةٍ من المیّت أو بترجیح من أولیائه،
______________________________
(1). الفقه علی المذاهب الأربعة: 1/ 422. (المؤلف)
(2). المنهاج المطبوع بهامش شرحه المغنی: 1/ 357 [1/ 365] تألیف محیی الدین النووی الشافعی، شرح الشربینی الشافعی: 1/ 358 [1/ 366]، حاشیة شرح ابن قاسم العزی تألیف الشیخ إبراهیم الباجوری الشافعی: 1/ 280 و غیرها. (المؤلف)
(3). الفقه علی المذاهب الأربعة: 1/ 422 [1/ 537]. (المؤلف)
(4). بل منذ عهد النبیّ الأعظم، کما یظهر ممّا یأتی من حدیث نقل جابر أباه بعد دفنه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:103
و کاد أن یکون من المجمع علیه عملًا عند فِرَق المسلمین فی القرون الإسلامیّة. و لو لم یکن کذلک لما اختلف الصحابة فی دفن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، بالمدینة أو بمکّة أو عند جدّه إبراهیم الخلیل «1».
و تراه کان مشروعاً فی الشرائع السالفة، فقد مات آدم علیه السلام بمکّة و دفن فی غار أبی قبیس، ثمّ حمل نوح تابوته فی السفینة، و لمّا خرج منها دفنه فی بیت المقدس «2»، و فی أحادیث الشیعة أنّه دفنه فی النجف الأشرف، و مات یعقوب علیه السلام بمصر و نُقِل إلی الشام «3»، و نقل النبیُّ موسی علیه السلام جثّة یوسف علیه السلام من مصر بعد دفنه بها إلی فلسطین مدفن آبائه «4».
و نقل یوسف علیه السلام جثمان أبیه یعقوب علیه السلام من مصر و دفنه عند أهله فی حبرون فی المغارة المعدّة لدفن تلک الأسرة الشریفة «5». کما فی تاریخ الطبری (1/ 161، 169)، و معجم البلدان (3/ 208) و تاریخ ابن کثیر (1/ 174، 197).
و قد نقل الإمامان السبطان- صلوات اللَّه علیهما- جثمان أبیهما الطاهر أمیر المؤمنین- سلام اللَّه علیه- من الکوفة إلی حیث بقعته الآن من النجف الأشرف، و کان ذلک قبل دفنه علیه السلام، غیر أنَّ فی دلائل النبوّة «6»: أنَّ أوّل من نقل من قبر إلی قبر علیّ
______________________________
(1). الملل و النحل للشهرستانی: 1/ 21 [1/ 30] هامش الفِصَل، شرح الشمائل للقاری: 2/ 208، شرح الشمائل للمناوی: 2/ 208، السیرة الحلبیة: 3/ 393 [3/ 364]، الصواعق المحرقة: ص 19 [ص 34]. (المؤلف)
(2). تاریخ الطبری: 1/ 80 [1/ 161]، العرائس للثعلبی: ص 29 [ص 48]. (المؤلف)
(3). حاشیة أبی الإخلاص الحنفی: 1/ 168 طبعت بهامش درر الحکّام. (المؤلف)
(4). شرح الشمائل للقاری: 2/ 208 و شرح المناوی فی هامشه. (المؤلف)
(5). تاریخ الأمم و الملوک: 1/ 330، 364، معجم البلدان: 2/ 212، البدایة و النهایة: 1/ 226، 253.
(6). محاضرة الأوائل للسکتواری: ص 102 طبع سنة (1300) [ص 155]، و تمام المتون للصفدی: ص 151 [ص 200]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:104
ابن أبی طالب رضی الله عنه، لما استشهد یوم الجمعة سابع عشر رمضان و مات بعد یومین و صلّی علیه ابنه الحسن رضی الله عنه، و دفن بدار الإمارة بالکوفة، و غُیّب قبره و نقل إلی محلّ یقال له (نجف) فأظهره هارون الرشید و بنی علیه عمائر، حین وجد وحوشاً تستأنس بذلک المحلِّ، و تقرُّ إلیه التجاءً من أهل الصید، فسأل عن سبب ذلک من أهل قریة قریبة هناک، فأخبره شیخٌ من القریة بأنَّ فیه قبر أمیر المؤمنین علیّ رضی الله عنه مع قبر نوح علیه السلام «1». و نحن نذکر جملةً من الجثث المنقولة تحت عنوانین:

من نقلت جنازته قبل الدفن:

1- المقداد بن عمرو بن ثعلبة الصحابی المتوفّی (33): توفّی بالجرف علی ثلاثة أمیال من المدینة، فحمل علی رقاب الرجال حتی دُفن بالبقیع «2». الاستیعاب (1/ 280)، أُسد الغابة (4/ 411)، مجمع الزوائد (9/ 307).
2- سعید بن زید القرشی العدوی- أحد العشرة المبشّرة- توفّی (51، 52): بالعقیق علی عشرة أمیال من المدینة، و حمل إلیها و دُفن بها «3». صفة الصفوة (1/ 140)، تاریخ الشام (6/ 127).
3- عبد الرحمن بن أبی بکر الصدّیق: توفّی بالحبشی سنة (53)، بینها و بین مکّة ستّة أمیال، فحمل إلی مکّة و دُفن بها، فقدمت عائشة من المدینة و أتت قبره و صلّت علیه و تمثّلت:
______________________________
(1). للقوم حول مدفن الإمام أمیر المومنین خلاف عظیم أحدثته ید السیاسة لتخذیل الأمّة عنه، و إبعادها عن زیارة المشهد المقدّس. (المْولف)
(2). الاستیعاب: القسم الرابع/ 1481 رقم 2561، أُسد الغابة: 5/ 254 رقم 5069.
(3). صفة الصفوة: 1/ 364 رقم 10، تاریخ مدینة دمشق: 21/ 92 رقم 2477، و فی مختصر تاریخ دمشق: 9/ 299.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:105 و کنّا کنَدْمانَیْ جَذِیمةَ حقبةًمن الدهرِ حتی قیل لن یتصدّعا
فلمّا تفرّقنا کأنّی و مالکاًلطول اجتماعٍ لم نَبِتْ لیلةً معا «1»
معجم البلدان «2» (3/ 211)، و أخرجه الترمذی مع زیادة.
4- سعد بن أبی وقّاص الصحابی: توفّی سنة (54، 55) فی حمراء الأسد «3»، و حُمل الی المدینة و دُفن بها «4». تاریخ بغداد (1/ 146)، صفة الصفوة (1/ 140)، تاریخ الشام (6/ 108) البدایة و النهایة (8/ 78).
5- أُسامة بن زید الصحابی: توفّی (54) بالجرف، و حُمل إلی المدینة «5». صفة الصفوة (1/ 210)، أُسد الغابة (1/ 66).
6- أبو هریرة الصحابی الشهیر المتوفّی (57، 58، 59): توفّی بالعقیق، فحُمل إلی المدینة المشرّفة. الإصابة (4/ 210).
7- یزید بن معاویة بن أبی سفیان المتوفّی (64): توفّی بحوارین من قری دمشق، و حُمل إلی دمشق و دُفن بها. البدایة و النهایة «6» (8/ 236).
8- أبو إسحاق إبراهیم بن أدهم: توفّی (162) بالجزیرة، فحُمل إلی صور
______________________________
(1). البیتان لمتمّم بن نُوَیرة یرثی أخاه مالکاً. و ندمانا جَذِیمة یضرب بهما المثل للمتآخیین. قالوا: دامت لهما رتبة المنادمة أربعین سنة. مجمع الأمثال 3/ 16 رقم 3017.
(2). معجم البلدان: 2/ 214.
(3). موضع علی ثمانیة أمیال من المدینة المشرّفة، إلیه انتهی رسول اللَّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یوم أُحُد فی طلب المشرکین. (المؤلف) [فی بعض المصادر المترجم فیها: أنّه توفّی بالعقیق]
(4). صفة الصفوة: 1/ 360 رقم 9، تاریخ مدینة دمشق: 20/ 365 رقم 2426، و فی مختصر تاریخ دمشق: 9/ 255، البدایة و النهایة: 8/ 84 حوادث سنة 55 ه.
(5). صفة الصفوة: 1/ 523 رقم 58، أُسد الغابة: 1/ 81 رقم 84.
(6). البدایة و النهایة: 8/ 259 حوادث سنة 64 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:106
فدفن هنالک. صفة الصفوة «1» (2/ 132).
9- جعفر بن یحیی: قُتل بالغمر سنة (189)، و بُعِث بجثّته إلی بغداد. شذرات الذهب «2» (1/ 337).
10- أبو الفیض ذو النون المصری: توفّی (246) بالحیرة، و حُمل فی مرکب إلی الفسطاط، و دُفن فی مقابر أهل المعافر. صفة الصفوة «3» (4/ 293).
11- هارون بن العبّاس الهاشمی: توفّی (267) بالرویثة «4»- و قیل بالعرج- ثمّ حُمل إلی المدینة فدفن بها. تاریخ بغداد (14/ 27).
12- أحمد بن محمد بن غالب الباهلی: توفّی ببغداد سنة (275) و حُمل فی تابوت إلی البصرة، و بُنیت علیه قبّه. تاریخ بغداد (5/ 80)، میزان الاعتدال «5» (1/ 67).
13- محمد بن إسحاق بن إبراهیم أبوالعنبس الصیمری المتوفّی (275): توفّی ببغداد و حُمل إلی الکوفة فدفن بها. المنتظم «6» (5/ 99).
14- المعتمد علی اللَّه الخلیفة العبّاسی: توفّی (279) ببغداد فجأةً، و حُمل إلی سرَّمن‌رأی و دُفن بها. تاریخ بغداد (4/ 61).
15- جعفر بن المعتضد المتوفّی (280): توفّی بمدینة الدینور و حُمل إلی بغداد. البدایة و النهایة «7» (11/ 69).
______________________________
(1). صفة الصفوة: 4/ 158 رقم 701.
(2). شذرات الذهب: 2/ 435 حوادث سنة 193 ه.
(3). صفة الصفوة: 4/ 321 رقم 839.
(4). اسم ماء بین مکة و المدینة. معجم البلدان: 3/ 105.
(5). میزان الاعتدال: 1/ 142 رقم 557.
(6). المنتظم: 12/ 272 رقم 1818.
(7). البدایة و النهایة: 11/ 80 حوادث سنة 280 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:107
16- علیّ بن محمد بن أبی الشوارب أبو الحسن الأموی البصری: توفّی (282، 283) ببغداد فصلّی علیه، ثمّ حُمل إلی سرَّ من رأی و هناک تربته. تاریخ بغداد (12/ 61)، المنتظم «1» (5/ 164).
17- جعفر بن محمد بن عرفة: توفّی فی ذی الحجّة (287) بالعمق- أحد منازل طریق الحجّ من بغداد- و حُمل إلی بغداد و دُفن بها فی المحرم سنة (288). المنتظم (6/ 25) و غیره «2».
18- حسین بن عمر بن أبی الأحوص أبو عبد اللَّه الکوفی المتوفّی (300): توفّی فی بغداد، و حُمل إلی الکوفة فدفن بها. المنتظم «3» (6/ 117)، تاریخ بغداد (8/ 8 1).
19- محمد بن جعفر أبو عمر القتّات الکوفی المتوفّی (300): توفّی ببغداد، و حُمل إلی الکوفة. المنتظم «4» (6/ 120).
20- أبو القاسم عبد اللَّه بن إبراهیم المعروف بابن الأکفانی: توفّی (307) بالقصر، و حُمل تابوته إلی مکّة و دُفن بها. تاریخ بغداد (9/ 405).
21- إبراهیم بن نجیح أبو القاسم الکوفی المتوفّی (313): توفّی ببغداد، و جی‌ء به إلی الکوفة فدفن بها. المنتظم «5» (6/ 197).
22- بدر بن الهیثم الکوفی القاضی: توفّی (317) ببغداد، و حُمل إلی الکوفة فدفن بها، تاریخ بغداد (7/ 108).
23- محمد بن الحسین أبو الطیّب اللخمی: توفّی (318) ببغداد، و حُمل إلی
______________________________
(1). المنتظم: 12/ 364 رقم 1901.
(2). المنتظم: ص 412 رقم 1942، تاریخ بغداد: 7/ 191 رقم 3646.
(3). المنتظم: 13/ 135 رقم 2078.
(4). المنتظم: ص 139 رقم 2083.
(5). المنتظم: ص 250 رقم 2221.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:108
الکوفة و دُفن بها، و کان فیها أهله. تاریخ بغداد (2/ 238)، المنتظم «1» (6/ 226).
24- أبو إسحاق إبراهیم بن محمد الخطّابی العمری الکوفی- من أحفاد عمر بن الخطّاب-: توفّی (320) ببغداد، و حُمل إلی الکوفة و دُفن بها. تاریخ بغداد (6/ 158).
25- إسماعیل بن العبّاس أبو علی الورّاق: توفّی (323) فی طریق الحجّ فی رجوعه منه، و حُمِل إلی بغداد فدفن بها. تاریخ بغداد (6/ 301)، المنتظم «2» (6/ 278).
26- علی بن عبد الرحمن الکوفی: توفّی (347) ببغداد، و حُمل إلی الکوفة.
تاریخ بغداد (12/ 32)، المنتظم «3» (6/ 389).
27- أبو الحسن علی بن محمد بن الزبیر الکوفی: توفّی (348) ببغداد، و حُمِل إلی الکوفة. تاریخ بغداد (12/ 81).
28- مطرف بن عیسی أبو القاسم الغسّانی الألبیری المتوفّی (356، 357): مات بقرطبة فحُمل إلی بلده فدفن به. بغیة الوعاة «4» (ص 392).
29- إبراهیم بن محمد أبو الطیّب العطّار: توفّی (362) بسوسنقین «5» أو ساوة، و حُمل إلی نیسابور و دُفن بها. تاریخ بغداد (6/ 169).
30- المطیع للَّه الخلیفة العبّاسی: توفّی (364) فی المعسکر بدیر العاقول لمّا خرج إلی واسط مع ابنه الطائع للَّه، و حُمل إلی بغداد و دُفن بها فی الرصافة. تاریخ بغداد (12/ 379).
______________________________
(1). المنتظم: 13/ 297 رقم 2288.
(2). المنتظم: ص 352 رقم 2344.
(3). المنتظم: 14/ 116 رقم 2583.
(4). بغیة الوعاة: 2/ 289 رقم 2001.
(5). سوسنقین:: منزل بین همدان و ساوة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:109
31- أحمد بن عطاء أبو عبد اللَّه الزاهد المتوفّی (369): توفّی فی منواث من عکّا، و حُمل إلی صفد- صور- فدفن بها. تاریخ بغداد (4/ 237)، شذرات الذهب «1» (3/ 68).
32- محمد بن العبّاس بن أحمد أبو عبد اللَّه الضبّی الهراتی: توفّی (378) برستاق خواف من نیسابور و أوصی أن یُحمل تابوته إلی هراة، فنقل إلیها و دُفن بها. تاریخ بغداد (3/ 121)، المنتظم «2» (7/ 146).
33- علیّ بن عبد العزیز الجرجانی: توفّی (392) «3» بنیسابور، و حُمل تابوته إلی جرجان و دُفِن بها «4». المنتظم (7/ 222)، البدایة و النهایة (11/ 332)، شذرات الذهب (3/ 57).
34- أبو عبد اللَّه القمّی المصری المتوفّی (400): توفّی عند توجّهه من مصر إلی مکّة، و حُمل إلی المدینة و دُفِن بها. المنتظم «5» (7/ 248).
35- إسماعیل بن الحسن أبو القاسم الصرصری المتوفّی (403): توفّی ببغداد، و حُمل إلی صرصر بعد أن صلّی علیه أبو حامد الأسفرایینی. تاریخ بغداد (6/ 312).
36- أبو نصر فیروز بهاء الدین المتوفّی (403): توفّی بأرجان و حُمل إلی الکوفة و دُفن بالمشهد. المنتظم «6» (7/ 264).
______________________________
(1). شذرات الذهب: 4/ 373 حوادث سنة 369 ه.
(2). المنتظم: 14/ 336 رقم 2858.
(3). و قد یقال فی تاریخ وفاته غیر هذا. (المؤلف)
(4). المنتظم: 15/ 36 رقم 2976، البدایة و النهایة: 11/ 381 حوادث سنة 392 ه، شذرات الذهب: 4/ 355 حوادث سنة 366 ه.
(5). المنتظم: 15/ 73 رقم 3019.
(6). المنتظم: ص 95 رقم 3041.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:110
37- أبو إسحاق الأسفرایینی الشافعی «1»: توفّی (418) بنیسابور، ثمّ نُقل إلی بلده و دُفن بمشهده «2». البدایة و النهایة (12/ 24)، شذرات الذهب (3/ 210).
38- أبو القاسم الحسین بن علی المغربی المتوفّی (418): توفّی بمیافارقین، و حُمل إلی مشهد أمیر المؤمنین و دُفن به. المنتظم «3» (8/ 33).
39- أبو بکر البیهقی الحافظ الکبیر: توفّی (458) بنیسابور، و نُقل تابوته إلی بیهق «4». المنتظم (8/ 24)، البدایة و النهایة (12/ 94).
40- محمد بن أحمد بن مشارة «5» أبو عبد اللَّه الأصبهانی الشافعی: توفّی (464) ببغداد، و حُمل إلی دُجیل «6». المنتظم (8/ 275)، البدایة و النهایة (12/ 105).
41- علیّ بن أبی نصر الموصلی المتوفّی (479): توفّی ببغداد، و حُملت جنازته إلی الموصل فکان یوماً مشهوداً. المنتظم «7» (9/ 32).
42- أبو بکر محمد بن عبد اللَّه الناصحی النیسابوری- إمام الحنفیّة فی وقته-: توفّی (484) بطریق الریّ، و حُمل تابوته إلی نیسابور، و قیل: حُمل إلی أصبهان‌و دُفن بها. الجواهر المضیّة «8» (2/ 64).
43- القاضی أبو أحمد القسم بن مظفر الشهرزوری المتوفّی (489): توفّی
______________________________
(1). أحد أرکان الشافعیة و فقیهها الکبیر. (المؤلف)
(2). البدایة و النهایة: 12/ 30 حوادث سنة 418 ه، شذرات الذهب: 5/ 91 حوادث سنة 418 ه.
(3). المنتظم: 15/ 186 رقم 3150.
(4). المنتظم: 16/ 97 رقم 3387، البدایة و النهایة: 12/ 116 حوادث سنة 458 ه.
(5). فی المنتظم: شادة، و فی البدایة و النهایة: شارة.
(6). المنتظم: 16/ 142 رقم 3417، البدایة و النهایة: 12/ 129 حوادث سنة 464 ه.
(7). المنتظم: 16/ 263 رقم 3563.
(8). الجواهر المضیّة: 3/ 185 رقم 1338.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:111
بمدائن کسری، و حُمل إلی الإسکندریة فدفن عند أُمّه. شذرات الذهب «1» (3/ 393).
44- أبو بکر أحمد بن علیّ العلبی الحنبلی: توفّی (503) فی عرفات، فحُمل إلی مکّة و طیف به حول البیت و دُفن بها إلی جانب الفضیل بن عیاض، و لمّا بلغ خبره إلی بغداد صلّی الناس علیه صلاة الغائب فامتلأ الجامع من الناس «2». المنتظم (9/ 164)، صفة الصفوة (2/ 279)، شذرات الذهب (4/ 6).
45- الحافظ أبو الغنائم محمد بن علی النرسی الکوفی المقری: توفّی (510) بالحلّة، و حُمل إلی الکوفة فدُفِن بها. المنتظم «3» (9/ 189).
46- أبو بکر محمود بن مسعود قاضی القضاة الشعیبی الحنفی المفتی: توفّی (514) بسمرقند، و حُمل تابوته إلی بخاری. الجواهر المضیّة «4» (2/ 162).
47- أبو إسحاق الغزّی إبراهیم بن عثمان: توفّی (524) فیما بین مرو و بلخ من بلاد خراسان، و حُمل إلی بلخ و دُفن بها. شذرات الذهب «5» (4/ 68).
48- القاضی بهاء الدین ابن الشهرزوری: توفّی (532) بحلب، و حُمل إلی صفّین و دُفِن بها. وفیات الأعیان «6» (1/ 212).
49- أبو سعد أحمد بن محمد الحافظ الأصبهانی: توفّی (540) بنهاوند، و نُقِل
______________________________
(1). شذرات الذهب: 5/ 393 حوداث سنة 489 ه.
(2). صفة الصفوة: 5/ 495 رقم 340، المنتظم: 17/ 117 رقم 3786، شذرات الذهب: 6/ 11 حوادث سنة 503 ه، و فی الأخیرین: العلثی.
(3). المنتظم: 17/ 151 رقم 3844.
(4). الجواهر المضیّة: 3/ 451 رقم 1632.
(5). شذرات الذهب: 6/ 114 حوادث سنة 524 ه.
(6). وفیات الأعیان: 2/ 329 رقم 245.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:112
إلی أصبهان «1». المنتظم (10/ 117)، شذرات الذهب (4/ 125).
50- أحمد بن محمد أبو المعالی بن البسر البخاری المتوفّی (542): توفّی بسرخس و حُمل إلی مرو، ثمّ حُمل إلی بخاری فدفن بها. المنتظم «2» (10/ 127).
51- المظفر بن أردشیر أبو منصور العبادی: توفّی (547) بعسکر مکرم، ثمّ حُمل إلی بغداد فدفن فی دکّة الجنید. المنتظم «3» (10/ 151).
52- أبو الحسن محمد بن المبارک البغدادی الفقیه الشافعی: توفّی (552) ببغداد، و نُقل إلی الکوفة و دُفن بها. شذرات الذهب «4» (4/ 164).
53- صدر الدین أبو بکر الخُجَندی الأصبهانی الشافعی: توفّی (552) بقریة بین همدان و الکرخ، و حُمل إلی أصبهان و دُفن بسیلان «5». المنتظم (10/ 179)، شذرات الذهب (4/ 163).
54- محمد بن عبد الرحیم الأنصاری أبو عبد اللَّه المالکی الغرناطی: توفّی (569) بإشبیلیّة، و حُمل إلی غرناطة فدفن بها. الدیباج المذهّب «6» (ص 287).
55- عبد اللطیف الفقیه الشافعی الأصبهانی: توفّی (580) بهمدان، و حُمل إلی أصبهان و دُفن بها. شذرات الذهب «7» (4/ 163).
56- ضیاء الدین عیسی الهکاری الفقیه: توفّی (585) فی الخروبة قریباً من
______________________________
(1). المنتظم: 18/ 45 رقم 4114، شذرات الذهب: 6/ 205 حوادث سنة 540 ه.
(2). المنتظم: 18/ 58 رقم 4135.
(3). المنتظم: ص 88 رقم 4178.
(4). شذرات الذهب: 6/ 273 حوادث سنة 552 ه.
(5). المنتظم: 18/ 122 رقم 4218، شذرات الذهب: 6/ 270 حوادث سنة 552 ه.
(6). الدیباج المذهّب: 2/ 261.
(7). شذرات الذهب: 6/ 270 حوادث سنة 552 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:113
عکا، فنُقل إلی القدس فدفن بها. البدایة و النهایة «1» (12/ 334).
57- أبو الفضل حسین بن أحمد الهمدانی الیزدی- من أئمّة الحنفیّة-: توفّی (591) بمدینة قوص من صعید مصر، و حُمل میتاً إلی مصر و دُفن بتربة الحنفیّة. الجواهر المضیّة «2» (1/ 207).
58- أبو الفضائل القسم بن یحیی ابن الشهرزوری المتوفّی (599): توفّی بحماة، و حُمل إلی دمشق فدفن بها. شذرات الذهب «3» (4/ 342).
59- مسعود بن صلاح الدین المتوفّی (606): توفّی بمدرسة رأس العین، فحُمل إلی حلب فدفن بها. البدایة و النهایة «4» (13/ 55).
60- ابن حمدون تاج الدین أبو سعد الحسن بن محمد المتوفّی (608): توفّی بالمدائن، و حُمِل إلی مقابر قریش فدفن بها، البدایة و النهایة «5» (13/ 62).
61- قطب الدین العادل المتوفّی (619): توفّی بالفیّوم، و نُقِل إلی القاهرة. البدایة و النهایة «6» (13/ 99).
62- أبو الفضائل الحسن بن محمد العدوی العمری: توفّی (650) ببغداد، و حُمِل إلی مکّة فدفن بها. شذرات الذهب «7» (5/ 250).
63- سیف الدین أبو الحسن القیمری، توفّی (653) بنابلس، و نُقل فدفن
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 12/ 408 حوادث سنة 585 ه.
(2). الجواهر المضیّة: 2/ 99 رقم 491.
(3). شذرات الذهب: 6/ 556 حوادث سنة 599 ه.
(4). البدایة و النهایة: 13/ 66 حوادث سنة 606 ه.
(5). البدایة و النهایة: ص 75 حوادث سنة 608 ه.
(6). البدایة و النهایة: ص 116 حوادث سنة 619 ه.
(7). شذرات الذهب: 7/ 432 حوادث سنة 650 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:114
بقبّته التی بقرب مارستانه بالصالحیّة. شذرات الذهب «1» (5/ 161).
64- الملک الناصر داود بن المعظّم: توفّی (655) بقریة البویضا من دمشق، و حُمل منها إلی الشام و دُفن بسفح قاسیون. البدایة و النهایة «2» (13/ 198).
65- جمال الدین صرصری الفقیه الحنبلی: توفّی ببغداد (656)، و حُمل إلی صرصر و دُفن بها. مختصر طبقات الحنابلة «3» (ص 51).
66- الشیخ محمد القونوی المصری: توفّی (672) بمصر، و أوصی أن یُنقل تابوته إلی دمشق و یُدفن عند الشیخ محیی الدین العربی شیخه. طبقات الأخیار «4» (1/ 177).
67- أبو الخیر رمضان بن الحسین السرماری المدرِّس الحنفی: توفّی فی البحر (675)، و نُقل إلی مدینة الأنبار و دُفن بها بعد موته بتسعة أیّام. الجواهر المضیّة «5» (1/ 243).
68- الملک السعید برکة المتوفّی (678): توفّی فی کرک، و نُقل إلی دمشق و دُفن بها. روضة المناظر لابن الشحنة.
69- نجم الدین عبد الرحیم القاضی ابن البارزی الشافعی الفقیه البصیر: توفّی (683) فی تبوک، فحُمل إلی المدینة فدفن بها. شذرات الذهب «6» (5/ 382).
70- یوسف بن أبی نصر الدمشقی ابن السفاری المحدِّث: تُوفّی (699) بدمشق
______________________________
(1). شذرات الذهب: 7/ 450 حوادث سنة 653 ه.
(2). البدایة و النهایة: 13/ 231 حوادث سنة 655 ه.
(3). مختصر طبقات الحنابلة: ص 58.
(4). الطبقات الکبری: 1/ 203 رقم 297.
(5). الجواهر المضیّة: 2/ 205 رقم 593.
(6). شذرات الذهب: 7/ 667 حوادث سنة 683 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:115
فی زمن التتار، و وضع فی تابوت، فلمّا أمن الناس نُقل إلی النَّیرب «1» و دُفن بها. شذرات الذهب «2» (5/ 454).
71- شرف الدین أبو عبد اللَّه محمد بن محمد الحرّانی المعروف بابن النجیح الفقیه الناسک المتوفّی (723): توفّی فی وادی بنی سالم، فحُمل إلی المدینة، فغُسِّل و صلّی علیه فی الروضة، و دُفن بالبقیع. البدایة و النهایة «3» (14/ 110).
72- أبو الحسن علی بن یعقوب المصری نور الدین الشافعی- إمام الشافعیّة- المتوفّی (724): توفّی فی دیروط- إحدی حواضر مصر- و حُمل إلی القرافة و دُفن بها. البدایة و النهایة «4» (1 4/ 115).
73- کمال الدین ابن الزملکانی- شیخ الشافعیّة-: توفّی (727) بمدینة بلبیس و حُمل إلی القاهرة و دُفن بالقرافة. البدایة و النهایة «5» (14/ 132).
74- عبد القادر بن عبد العزیز الحنفی- أحد أعلام المذهب-: توفّی (737) بالرمیلة، و حُمل إلی بیت المقدس. الجواهر المضیّة «6» (1/ 324).
75- محمد بن محمد التلمسانی المقری- أحد مجتهدی المالکیّة فی القرن الثامن-: توفّی بفاس و نُقل إلی بلده تلمسان. نیل الابتهاج المطبوع فی هامش الدیباج (ص 250).
______________________________
(1). قریة کانت مشهورة بدمشق علی نصف فرسخ منها. معجم البلدان: 5/ 330.
(2). شذرات الذهب: ص 793 حوادث سنة 699 ه.
(3). البدایة و النهایة: 14/ 127 حوادث سنة 723 ه.
(4). البدایة و النهایة: ص 132 حوادث سنة 724 ه.
(5). البدایة و النهایة: ص 152 حوادث سنة 727 ه.
(6). الجواهر المضیّة: 2/ 448 رقم 844.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:116
76- محمد بن یوسف الکرمانی ثمّ البغدادی شمس الدین- شارح صحیح البخاری-: المتوفّی (786)، توفّی بطریق الحجّ فنُقل إلی بغداد و دُفن بقبر أعدّه لنفسه «1». بغیة الوعاة (ص 110) مفتاح السعادة (1/ 171).
77- عزّ الدین أبو جعفر أحمد بن أحمد الإسحاقی الحلبی الشافعی الرئیس الجلیل المتوفّی (803): توفّی علی مرحلتین من حلب فی إحدی أعمالها، و نُقل إلی حلب فدُفن عند أهله. شذرات الذهب «2» (7/ 24).
78- الأمیر عماد الدین أبو الفداء إسماعیل العنابی الدمشقی المتوفّی (930): توفّی فی قریة دمَّر، و حُمل إلی دمشق و دُفن بالعنابة. شذرات الذهب «3» (8/ 172). [
79- شهاب الدین أحمد البخاری المکّی- إمام الحنفیّة- المتوفّی (938، 948): توفّی ببندر جدّة و هو قاضٍ بها، فحُمل إلی مکّة و دُفن بالمعلّی. شذرات الذهب «4» (8/ 228).
80- أبو الحسن علی بن أحمد الکیزوانی: المتوفّی (955)، توفّی بین مکّة و الطائف، و حُمل إلی مکّة فدفن بها. شذرات الذهب «5» (8/ 307) «6».

من نقل من مدفن إلی مدفن:

1- عبد اللَّه بن عمرو بن حزام- حرام- الأنصاری، والد الصحابیّ العظیم جابر
______________________________
(1). بغیة الوعاة: 1/ 280 رقم 515، مفتاح السعادة: 1/ 197.
(2). شذرات الذهب: 9/ 41 حوادث سنة 803 ه.
(3). شذرات الذهب: 10/ 238 حوادث سنة 930 ه.
(4). شذرات الذهب: ص 319 حوادث سنة 938 ه.
(5). شذرات الذهب: ص 441 حوادث سنة 955 ه.
(6). أحسب أنَّ غیر واحد من هؤلاء حُمل بعد الدفن و نقل من مدفن إلی مدفن. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:117
ابن عبد اللَّه، استشهد هو و صدیقه عمرو بن الجموح الأنصاری بأُحد و دُفنا فی قبر واحد، فلم تطب نفس جابر فأخرج أباه بعد ستّة أشهر.
قال جابر رضی الله عنه: دُفن مع أبی رجلٌ، فلم تطب نفسی حتی أخرجته فجعلته فی قبر علی حدة. و زاد أبو داود و البیهقی: فأخرجته بعد ستّة أشهر، فما أنکرت منه شیئاً إلّا شعیرات کنَّ فی لحیته ممّا یلی الأرض «1».
و أخرج الحاکم فی المستدرک «2» (3/ 203) بإسناد صحّحه عن جابر قال:
أصبحنا یوم أُحد، فکان أبی أوّل قتیل فدفنته مع آخر فی قبر، ثمّ لم تطب نفسی أن أترکه مع آخر فی قبر، فاستخرجته بعد ستّة أشهر، فإذا هو کیوم وضعته غیر أذنه.
قال ناصف فی التاج «3» (1/ 409) بعد ذکر حدیث جابر و نقل جنازة سعد و سعید المذکورین: ففیها جواز نقل المیّت قبل الدفن و بعده إلی محلٍّ آخر، و یجب نقله إذا طلبه مالک القبر، أو خاف الغرق أو التغییر، و یجوز نقله من وسط قوم أشرار، فأصل النقل جائزٌ للحاجة.
2-
عبد اللَّه بن سلمة بن مالک بن الحارث البلدی الأنصاری، استشهد بأُحد، فجاءت أمّه أنیسة بنت عدیّ إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقالت: یا رسول اللَّه إنّ ابنی عبد اللَّه بن سلمة- و کان بدریّا- قُتل یوم أُحد، أحببت أن أنقله فآنس بقربه. فأذن
______________________________
(1). صحیح البخاری: 2/ 247 [1/ 454 ح 1287]، سنن أبی داود: 2/ 72 [3/ 218 ح 3232]، سنن النسائی: 4/ 84 [1/ 651 ح 2148]، سنن البیهقی: 4/ 58، الاستیعاب: 1/ 368 [القسم الثالث/ 955 رقم 1615]، أُسد الغابة: 3/ 232 [3/ 348 رقم 3084]، الإصابة: 2/ 350 [رقم 4838]، التاج فی الجمع بین الصحاح: 1/ 410 [1/ 374]. (المؤلف)
(2). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 224 ح 4913.
(3). التاج الجامع للأصول: 1/ 374.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:118
لها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی نقله فعدّلته بالمجذر بن دیّار «1» علی ناضح له فی عباءة فمرّت بهما، فعجب لهما الناس و کان عبد اللَّه ثقیلًا جسیماً، و کان المجذر قلیل اللحم، فقال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: «سوّی- ساوی- ما بینهما عملهما». أُسد الغابة «2» (3/ 177)، الإصابة (2/ 321 و 4/ 245).
3- المجذر بن زیاد بن عمرو بن أحزم البلوی، استشهد بأُحد، و حملته أنیسة أم عبد اللَّه بن سلمة معه بإجازة صریحة من المشرِّع الأعظم کما مرّ.
4- طلحة بن عبید اللَّه التیمی- أحد العشرة المبشَّرة- المقتول فی حرب الجمل سنة (36)، دُفن بالبصرة فی ناحیة ثقیف. روی الحافظ ابن عساکر أنَّ عائشة بنت طلحة رأت أباها فی المنام فقال لها: یا بنیّة حوّلینی من هذا المکان فقد أضرَّ بی الندی، فأخرجته بعد ثلاثین سنة أو نحوها و هو طریٌّ لم یتغیّر منه شی‌ءٌ، فدفن فی الهجرتین فی البصرة.
و فی روایة أنَّهم اشتروا داراً من دور آل أبی بکر فدفنوه فیها «3». تار یخ الشام (7/ 87)، تاریخ ابن کثیر (7/ 247)، عمدة القاری (4/ 63).
5- المدفونون فی جوار مسجد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، قال العینی فی عمدة القاری «4» (4/ 63): أمر عثمان رضی الله عنه بقبور کانت عند المسجد أن تحوَّل إلی البقیع و قال: توسّعوا فی مسجدکم.
______________________________
(1). کذا، و لعلّه: زیاد، کما یأتی. (المؤلف)
(2). أُسد الغابة: 3/ 266 رقم 2986.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 25/ 123 رقم 2983، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 209، البدایة و النهایة: 7/ 276 حوادث سنة 36 ه، عمدة القاری: 8/ 164.
(4). عمدة القاری: 8/ 163.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:119
6- شهداء أُحد: روی ابن الجوزی فی صفة الصفوة «1» (1/ 147) عن جابر قال: لمّا أراد معاویة أن یجری عینه التی بأُحد کتبوا إلیه: إنّا لا نستطیع أن نُجریَها إلّا علی قبور الشهداء. فکتب: انبشوهم.
و فی نوادر الحکیم الترمذی «2» (ص 227): أمر منادیاً فنادی فیهم: من کان له قتیلٌ فلیخرج إلیه. قال جابر: فرأیتهم یحملون علی أعناق الرجال کأنَّهم قومٌ نیامٌ، و أصاب المسحاة طرف رجل حمزة فانبعثت دماً.
و قال ابن الجوزی «3» فی (ص 194): عن جابر قال: صرخ بنا إلی قتلانا یوم أُحد حین أجری معاویة العین، فأخرجناهم بعد أربعین سنة لیّنةً أجسادهم، تتثنّی أطرافهم.
7- جعفر بن المنصور المتوفّی (150): دُفن أوّلًا بمقابر بنی هاشم فی بغداد، ثمّ نُقل منها إلی موضع آخر. تاریخ ابن کثیر «4» (10/ 107).
8- نُقلت سنة (647) توابیت جماعة من الخلفاء إلی الترب من الرصافة خوفاً علیهم من أن تغرق محالّهم. منهم: المقتصد ابن الأمیر أبی أحمد المتوکّل، و ذلک بعد دفنه بنیّف و خمسین و ثلاثمائة سنة، و نُقل ولده المکتفی، و کذا المقتفی بن المقتدر باللَّه. البدایة و النهایة «5» (13/ 177).
9- أبو النجم بدر الکبیر المتوفّی (311): توفّی بشیراز، ثمّ نبش و حُمل
______________________________
(1). صفة الصفوة: 1/ 376 رقم 12.
(2). نوادر الأصول: 2/ 32 الأصل 189.
(3). صفة الصفوة: 1/ 488 رقم 48.
(4). البدایة و النهایة: 10/ 113 حوادث سنة 150 ه.
(5). البدایة و النهایة: 13/ 207 حوادث سنة 647 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:120
إلی بغداد. المنتظم «1» (6/ 180).
10- محمد بن علی أبو علی بن مقلة البغدادی المتوفّی (328): دُفن فی دار السلطان، ثمّ سأل أهله تسلیمه إلیهم فنُبش و سُلّم إلیهم، فدفنه ابنه أبو الحسین فی داره، ثمّ نبشته زوجته المعروفة بالدیناریّة و دفنته فی دارها. المنتظم «2» (6/ 311).
11- جعفر بن الفضل أبو الفضل- المعروف بابن حِنزابة- «3» الوزیر المحدِّث المتوفّی (391): دُفن بالقرافة، و قیل: بداره. و قیل: إنّه کان قد اشتری بالمدینة النبویّة داراً فجعل له فیها تربة، فلمّا نُقل إلیها تلقّته الأشراف لإحسانه إلیهم فحملوه و حجّوا به و وقفوا به بعرفات، ثمّ أعادوه إلی المدینة فدفنوه بتربته «4». البدایة و النهایة (11/ 329) وفیات الأعیان (1/ 121).
12- ابن سمعون محمد بن أحمد الإمام الواعظ الشهیر: توفّی یوم الخمیس (14) ذی القعدة سنة (387)، و دُفن فی داره فی شارع الغتابیین، فلم یزل هناک حتی نُقِل یوم الخمیس الحادی عشر من رجب سنة (426) فدفن فی مقبرة أحمد بن حنبل- إمام الحنابلة- و أکفانه لم تبل «5»، تاریخ بغداد (1/ 277)، البدایة و النهایة (11/ 323)، وفیات الأعیان (2/ 28).
13- أبو الحسن محمد بن عمر الکوفی: توفّی (390) ببغداد، ثمّ حُمل بعد ذلک لسنة أو أقلّ إلی الکوفة- بیئة أهله- فدُفِن بها. تاریخ بغداد (3/ 34).
______________________________
(1). المنتظم: 13/ 228 رقم 2205.
(2). المنتظم: ص 396 رقم 2426.
(3). بکسر الحاء المهملة و سکون النون و فتح الزای المعجمة و بعد الألف باء موحّدة ثمّ هاء ساکنة، و هی أُم أبیه. و فی تاریخ ابن خلّکان: خنزانة. (المؤلف)
(4). البدایة و النهایة: 11/ 377 حوادث سنة 391 ه، وفیات الأعیان: 1/ 349 رقم 133.
(5). البدایة و النهایة: 11/ 370 حوادث سنة 387 ه، وفیات الأعیان: 4/ 305 رقم 631.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:121
14- أبو بکر محمد بن الطیّب الباقلانیّ المتکلّم الأشعری الشافعی: توفّی سنة (403) و دُفن فی داره بدرب المجوس من نهر طابق، ثمّ نُقل بعد ذلک فدُفِن فی مقبرة باب حرب «1». المنتظم (7/ 265)، البدایة و النهایة (11/ 351)، وفیات الأعیان (2/ 56).
15- أبو بکر محمد بن موسی الخوارزمی الفقیه الحنفی، انتهت إلیه الرئاسة فی المذهب، توفّی (403) و دُفن فی منزله بدرب عیده، و نُقل سنة (408) إلی تربة بسویقة غالب و دُفن بها. تاریخ بغداد (3/ 247).
16- أبو حامد أحمد بن محمد الأسفرایینی إمام الشافعیّة فی عصره «2»: توفّی سنة (406) و دُفن بداره، ثمّ نُقل إلی مقبرة باب حرب سنة (410، 416) «3». تاریخ بغداد (4/ 370)، المنتظم (7/ 278)، البدایة و النهایة (12/ 3).
17- أبو الحسن علی بن عبد العزیز ابن حاجب النعمان: المتوفّی سنة (421)، دُفن فی داره ببرکة زلزل، ثمّ نُقل تابوته إلی مقابر قریش فدفن بها لیلة الجمعة (25) ذی القعدة سنة (425). تاریخ بغداد (12/ 32) «4»، المنتظم (8/ 52).
18- الخلیفة القادر باللَّه: توفّی فی ذی الحجّة سنة (422) و دُفن فی داره، ثمّ نُقل تابوته بعد سنة إلی الرصافة، فدفن بها لخمس خلون من ذی القعدة سنة (423). تاریخ بغداد (4/ 38)، المنتظم «5» (8/ 61، 68).
______________________________
(1). المنتظم: 15/ 96 رقم 3044، البدایة و النهایة: 11/ 403 حوادث سنة 403 ه، وفیات الأعیان: 4/ 270 رقم 408.
(2). ذکر ابن خلّکان عن القدّوری أنّه أفقه و أنظر من الشافعی [وفیات الأعیان: 1/ 73 رقم 26]. (المؤلف)
(3). المنتظم: 15/ 113 رقم 3062، البدایة و النهایة: 12/ 4 حوادث سنة 406 ه.
(4). المنتظم: 15/ 210 رقم 3169.
(5). المنتظم: ص 220 رقم 3173، ص 229 حوادث سنة 423 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:122
19- أحمد بن محمد أبو الحسین القدّوری البغدادی الحنفی- شیخ الحنفیّة بالعراق- انتهت إلیه رئاسة المذهب: توفّی ببغداد (428) و دُفن بداره فی درب أبی خلف، ثمّ نُقل إلی تربة فی شارع المنصور فدفن بجانب أبی بکر الخوارزمی الفقیه الحنفی. شذرات الذهب «1» (3/ 233).
20- أبو طاهر جلال الدین المتوفّی (435): توفّی ببغداد و دُفن فی بیته، ثمّ نُقل تابوته فی سادس شهر رمضان سنة (436) إلی تربة لهم فی مقابر قریش.
21- عبد السیّد بن محمد الشهیر بابن الصبّاغ الشافعی- إمام الشافعیّة فی عصره-: توفّی سنة (447)- فی المنتظم (477) «2»-: و دُفن بداره فی الکرخ ثمّ نُقل إلی باب حرب «3». المنتظم (9/ 13)، البدایة و النهایة (12/ 126).
22- أبو نصر أحمد بن مروان الکردی: توفّی سنة (453)، و دُفن فی جامع المحدثة و قیل: فی القصر السدلی، ثمّ نُقل إلی القبّة المعروفة بهم الملاصقة بجامع المحدثة. وفیات الأعیان «4» (1/ 59).
23- أحمد بن محمد أبو الحسن السمنانی القاضی الحنفی المتوفّی (466): توفّی ببغداد و دُفن بداره [فی] نهر القلّائین «5» شهراً، ثمّ نُقل إلی تربة بشارع المنصور، ثمّ نقل منها إلی الخیزرانیّة «6». المنتظم (8/ 287)، الجواهر المضیّة (1/ 96).
______________________________
(1). شذرات الذهب 5/ 132 حوادث سنة 428 ه.
(2). و هو الصحیح؛ فإنّ جمیع المعاجم التی ترجمت له ذکرت أنّه تولَّی التدریس فی المدرسة النظامیة بُعید افتتاحها سنة 459 ه.
(3). المنتظم: 16/ 236 رقم 3536، البدایة و النهایة: 12/ 155 حوادث سنة 477 ه.
(4). وفیات الأعیان: 1/ 178 رقم 73.
(5). محلّة کبیرة ببغداد فی شرقی الکرخ.
(6). المنتظم: 16/ 158 رقم 3433، الجواهر المضیّة: 1/ 256 رقم 184.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:123
24- القائم بأمر اللَّه الخلیفة: توفّی (467)، و دُفن عند أجداده ثمّ نُقل إلی الرصافة، و قبره یزار إلی الآن. البدایة و النهایة «1» (12/ 110، 115).
25- الحسن بن عبد الودود أبو علی الشامی المتوفّی (467): دُفن فی داره بسکّة الخرقی، ثمّ أُخرج بعد ذلک فدفن فی مقبرة جامع المدینة. المنتظم «2» (8/ 295).
26- أحمد بن علی بن محمد قاضی دمشق: توفّی (468) و دُفن فی داره، ثمّ نُقل إلی مقبرة الباب الصغیر. تاریخ الشام «3» (1/ 410).
27- أبو عبد اللَّه الدامغانی الحنفی- قاضی القضاة- الفقیه الکبیر: توفّی (478) و دُفن بداره بدرب العلّابین ثمّ نُقل إلی مشهد أبی حنیفة «4». المنتظم (9/ 24)، البدایة و النهایة (12/ 129).
28- أبو المعالی عبد الملک بن عبد اللَّه الجوینی- إمام الحرمین- الفقیه الشافعی: توفّی (478) بنیسابور و دُفن فی داره، ثمّ نُقل بعد سنین إلی مقبرة الحسین فدفن إلی جانب والده، و کان أصحابه المقتبسون من علمه نحو أربعمائة یطوفون فی البلد و ینوحون علیه «5». وفیات الأعیان (1/ 313)، المنتظم (9/ 20)، البدایة و النهایة (12/ 128)، شذرات الذهب (3/ 360).
29- محمد بن هلال أبو الحسن الصابی- الملقّب بغرس النعمة- المتوفّی (480):
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 12/ 135 حوادث سنة 467 ه، ص 140 حوادث سنة 469 ه.
(2). المنتظم: 16/ 168 رقم 3440.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 5/ 72 رقم 38.
(4). المنتظم: 16/ 252 رقم 3547، البدایة و النهایة: 12/ 159 حوادث سنة 478 ه.
(5). وفیات الأعیان: 3/ 169 رقم 378، المنتظم: 16/ 247 رقم 3544، البدایة و النهایة: 12/ 157 حوادث سنة 478 ه، شذرات الذهب: 5/ 341 حوادث سنة 478 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:124
توفّی ببغداد و دُفن فی داره بشارع ابن عوف، ثمّ نُقل إلی مشهد علیّ علیه السلام. المنتظم «1» (9/ 42).
30- أبو محمد رزق اللَّه بن عبد الوهّاب التمیمی: توفّی (488) و دُفن فی داره بباب المراتب، ثمّ نُقل بعد ذلک إلی مقبرة أحمد لمّا توفّی ابنه أبو الفضل سنة (491) «2». مناقب أحمد لابن الجوزی (ص 525)، المنتظم له (9/ 89).
31- محمد بن أبی نصر أبو عبد اللَّه الأندلسی الحافظ المشهور: توفّی (488) و دُفن فی مقبرة باب أبرز من قبّة الشیخ أبی إسحاق الشیرازی، ثمّ نُقل بعد ذلک فی صفر سنة (491) إلی مقبرة باب حرب، و دُفن عند قبر بشر بن الحارث- المعروف بالحافی «3». وفیات الأعیان (2/ 60)، المنتظم (9/ 96).
32- طرّاد بن محمد العبّاسی البغدادی المتوفّی (491): دُفن بداره فی باب البصرة، ثمّ نُقل فی ذی الحجّة سنة (422) إلی مقابر الشهداء «4» فدفن بها. المنتظم «5» (9/ 106).
33- أبو الحسن عقیل بن أبی الوفاء علی- شیخ الحنابلة-: توفّی (510) و قیل (513) قبل والده و دُفن فی داره، فلمّا مات والده نُقل معه إلی دکّة الإمام أحمد «6».
______________________________
(1). المنتظم: 16/ 275 رقم 3583.
(2). مناقب أحمد: ص 699، المنتظم: 17/ 21 رقم 3650.
(3). وفیات الأعیان: 4/ 283 رقم 619، المنتظم: 17/ 29 رقم 3654.
(4). یقال: فیها قوم من أصحاب أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب کانوا شهدوا معه قتال الخوارج بالنهروان و ارتثوا فی الوقعة، ثمّ لمّا رجعوا أدرکهم الموت فی ذلک الموضع فدفنهم علیّ هناک. تاریخ بغداد: 1/ 126، المنتظم: 10/ 98 [18/ 21 رقم 4075]. (المؤلف)
(5). المنتظم: 17/ 44 رقم 3675.
(6). المنتظم: ص 148 رقم 3839، شذرات الذهب: 6/ 64 حوادث سنة 513 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:125
المنتظم (9/ 186)، شذرات الذهب (4/ 39).
34- محمد بن محمد أبو حازم الفقیه الحنبلی: توفّی (527) و دُفن بداره بباب الأزج، و نُقل سنة (534) إلی مقبرة أحمد فدفن عند أبیه «1». المنتظم (10/ 34)، شذرات الذهب (4/ 82)، مختصر طبقات الحنابلة (ص 33).
35- الحسین بن حمید التمیمی- أحد رجالات الحدیث-: توفّی (531) و دُفن فی داره بباب البرید، ثمّ نُقل إلی جبل قاسیون. ابن عساکر «2» (4/ 284).
36- أحمد بن جعفر أبو العبّاس الحربی المتوفّی (534): دُفن بالحربیّة، ثمّ نُقل بعد ذلک إلی مقبرة باب حرب. المنتظم «3» (10/ 86).
37- الشیخ أبو یعقوب یوسف الهمدانی: توفّی (535) و دُفن بیامن علی طریق مرو مدّة، ثمّ حُملت جثّته إلی مرو و دُفن بها «4». وفیات الأعیان (2/ 524)، طبقات الأخیار (1/ 117).
38- أحمد بن محمد بن علی أبو جعفر العدل البغدادی المتوفّی (536): کان یسرد الصوم إلّا الأیّام المحرَّم صومها، دُفن فی داره بخرابة الهراس ثمّ نُقل بعد مدّة إلی مقبرة باب الحرب. المنتظم «5» (10/ 97).
39- علی بن طراد أبو القاسم الزینبی البغدادی المتوفّی (538): دُفن بداره الشاطئیّة بباب المراتب، ثمّ نُقل إلی تربته بالحربیّة لیلة الثلاثاء سادس عشر رجب
______________________________
(1). المنتظم: 17/ 281 رقم 3991، شذرات الذهب: 6/ 136 حوادث سنة 527 ه، مختصر طبقات الحنابلة: ص 39.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 14/ 22 رقم 1495 و فیه: الحسین بن أحمد.
(3). المنتظم: 18/ 5 رقم 4055.
(4). وفیات الأعیان: 7/ 80 رقم 840، الطبقات الکبری: 1/ 136 رقم 255.
(5). المنتظم: 18/ 19 رقم 4073.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:126
سنة أربع و أربعین «1»، و جُمع علی نقله الوعّاظ، فوعظوا فی داره إلی السحر، ثمّ أُخرج و القرّاء معه و العلماء و الشموع الزائدة فی الحدّ. المنتظم (10/ 109، 166).
40- شیخ الإسلام محمد بن محمد الخُلْمی المفتی الحنفی، انتهت إلیه الرئاسة فی المذهب: توفّی (544) و دفن ببلخ، ثمّ نُقل إلی ناحیة خُلْم «2» فقُ بر بها. الجواهر المضیّة «3» (2/ 130).
41- علی بن محمد أبو الحسن الدرینی: توفّی (549) و دُفن فی داره برحبة الجامع، ثمّ نُقل إلی باب أبرز قریباً من المدرسة الناجیة سنة (574). وفیات الأعیان «4» (1/ 245).
42- جمال الدین محمد بن علی بن أبی منصور: توفّی (559) و دُفن بالموصل، ثمّ حُمل إلی مکّة و طیف به حول الکعبة، و کان بعد أن صعدوا به لیلة الوقفة إلی جبل عرفات، و کانوا یطوفون به کلّ یوم مراراً مدّة مقامهم بمکّة «5»، ثمّ حُمل إلی المدینة المنوّرة و دُفن بها فی رباط بناه فی شرقی مسجد النبی صلی الله علیه و آله و سلم «6»، بعد أن طیف به حول حجرة الرسول صلی الله علیه و آله و سلم مراراً «7». تاریخ الکامل (11/ 124)، وفیات الأعیان (2/ 188)، البدایة و النهایة (12/ 249).
______________________________
(1). کذا فی المنتظم: 10/ 109 [18/ 35 رقم 4099]، و قال فی صحیفة 166 [18/ 107]: إنّ حمله کان فی رجب سنة (551). (المؤلف)
(2). خُلْم: بلدة بنواحی بلخ، علی بعد عشرة فراسخ منها.
(3). الجواهر المضیّة: 3/ 359 رقم 1531.
(4). وفیات الأعیان: 2/ 478 رقم 297.
(5). هذه العبارة و التی قبلها منقولة بالحرف من وفیات الأعیان و هی کما تری.
(6). فی تاریخ ابن خلّکان: دفن بالبقیع. (المؤلف)
(7). الکامل فی التاریخ: 7/ 178 حوادث سنة 559 ه، وفیات الأعیان: 5/ 145 رقم 704، البدایة و النهایة: 12/ 309 حوادث سنة 559 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:127
43- عمر بن بهلیقا الطحّان المتوفّی (560): دُفن علی باب جامع عمّره بعیداً من حائطه، ثمّ نُبش بعد أیّام و أُخرج فدفن ملاصقاً لحائط الجامع، لیشتهر ذکره بأنَّه بنی الجامع. المنتظم «1» (10/ 212).
44- محمد بن إبراهیم أبو عبد اللَّه الکنانی الشافعی المصری- الورع الزاهد-: توفّی بمصر (562)، و دُفن بالقرب من قبّة الإمام الشافعی بالقرافة الصغری، ثمّ نُقل إلی سفح المقطّم بقرب الحوض المعروف بأُمِّ مودود، و قبره مشهورٌ هناک یزار، و زرته مراراً. وفیات الأعیان «2» (2/ 121).
45- جعفر بن عبد الواحد أبو البرکات الثقفی المتوفّی (563): کان أبوه قد أقام فی القضاء أشهراً ثمّ مات فدفن بدار بدرب بهروز، فلمّا مات الولد أُخرجا فدفنا عند رباط الزوزنی المقابل لجامع المنصور. المنتظم «3» (10/ 224).
46- مهذَّب الدین سعد اللَّه بن نصر بن الدجاجی الفقیه الحنبلی: توفّی (564) و دُفن بمقبرة الرباط، ثمّ نُقل بعد خمسة أیّام فدفن عند والدیه بمقبرة الإمام أحمد «4». البدایة و النهایة (12/ 259)، شذرات الذهب (4/ 213).
قال ابن الجوزی فی المنتظم: (10/ 228): دُفن إلی جانب رباط الزوزنی فی إرضاء الصوفیّة لأنَّه أقام عندهم مدّة حیاته فبقی علی هذا خمسة أیّام، و ما زال الحنابلة یلومون ولده علی هذا و یقولون: مثل هذا الرجل الحنبلیّ أیّ شی‌ء یصنع عند
______________________________
(1). المنتظم: 18/ 164 رقم 4253.
(2). وفیات الأعیان: 4/ 462 رقم 678.
(3). المنتظم: 18/ 178 رقم 4267.
(4). البدایة و النهایة: 12/ 321 حوادث سنة 564 ه، شذرات الذهب: 6/ 353 حوادث سنة 564 ه، المنتظم: 18/ 184 رقم 4275.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:128
الصوفیّة؟ فنبشه بعد خمسة أیّام باللیل و قال: کان قد أوصی أن یدفن عند والدیه و دفنه عندهما.
قال الأمینی: انظر لأیّ غایات تنبش القبور عند القوم، و تنقل الجنائز من مدفن إلی مدفن.
47- الخلیفة المستنجد باللَّه: توفّی (566) فی ثامن ربیع الآخر و دُفن بدار الخلافة، ثمّ نُقل إلی الترب من الرصافة فی عشیّة الإثنین ثامن و عشرین من شعبان سنة وفاته «1». المنتظم (10/ 235، 236)، البدایة و النهایة (12/ 662).
48- الأمیر نجم الدین أیّوب الدوینی: توفّی (568) و دُفن عند أخیه بالقاهرة، ثمّ نُقلا سنة (579، 580) إلی المدینة المنوّرة «2». البدایة و النهایة (12/ 272)، شذرات الذهب (4/ 211، 227).
49- الملک العادل نور الدین محمود بن زنکی: توفّی (569) و دُفن فی بیته بقلعة دمشق، ثمّ نُقل إلی مدرسته «3». وفیات الأعیان (2/ 206)، الجواهر المضیّة (2/ 158)، شذرات الذهب (4/ 231).
50- أحمد بن علی بن المعمر أبو عبد اللَّه الطاهر الحسینی المتوفّی (569): دُفن بداره من الحریم الطاهری مدّة، ثمّ نُقل إلی مشهد الصبیان بالمدائن. المنتظم «4» (10/ 247).
______________________________
(1). المنتظم: 18/ 194 رقم 4288، ص 195 رقم 4289، البدایة و النهایة: 12/ 326 حوادث سنة 566 ه.
(2). البدایة و النهایة: 12/ 337 حوادث سنة 568 ه، شذرات الذهب: 6/ 350 حوادث سنة 564 ه، ص 375 حوادث سنة 568 ه.
(3). وفیات الأعیان: 5/ 187 رقم 715، الجواهر المضیّة: 3/ 440 رقم 1618، شذرات الذهب: 6/ 381 حوادث سنة 569 ه.
(4). المنتظم: 18/ 208 رقم 4298.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:129
51- جلال الدین بن جمال الدین الأصبهانی: توفّی (574) بمدینة دُنَیسِر «1» و حُمل إلی الموصل و دُفن بها، ثمّ نُقل إلی المدینة و دُفن فی تربة والده. وفیات الأعیان «2» (2/ 188).
52- الخلیفة الناصر لدین اللَّه أبو العبّاس أحمد بن المستضی‌ء بأمر اللَّه المتوفّی یوم الأحد آخر یوم من شهر رمضان سنة (622)، دُفن فی دار الخلافة ثم نقل إلی الترب من الرصافة فی ثانی ذی الحجّة سنة (622)، و کان یوماً مشهوداً. البدایة و النهایة «3» (13/ 106).
53- الخلیفة الظاهر بأمر اللَّه العبّاسی المتوفّی (623): دُفن فی دار الخلافة، ثمّ نُقل إلی الترب من الرصافة، و کان یوماً مشهوداً. البدایة و النهایة «4» (13/ 113، 114).
54- شرف الدین عیسی الحنفی- المتصلّب فی مذهبه- مؤلِّف السهم المصیب فی الردّ علی الخطیب البغدادی: توفّی سنة (624) بدمشق و دُفن بقلعتها، ثمّ نُقل إلی جبل الصالحیّة و دُفن فی مدرسته، و کان نقله سنة (627). الجواهر المضیّة «5» (1/ 402)، مرآة الجنان (4/ 58).
55- أبو سعید کوکبوری بن أبی الحسن مظفّر الدین صاحب إربل: توفّی (630) و نُقل إلی قلعة إربل و دُفن بها، ثمّ حُمل بوصیّة منه إلی مکّة- شرّفها اللَّه تعالی- و کان قد أُعِدَّ له بها قبّة تحت الجبل یُدفن فیها، فلمّا توجّه الرکب إلی الحجاز سنة (631) سیّروه فی الصحبة، فاتّفق أن رجع الحاجّ تلک السنة من لینة، و لم یصلوا
______________________________
(1). مدینة بالجزیرة الفراتیة. (المؤلف)
(2). وفیات الأعیان: 5/ 146 رقم 704.
(3). البدایة و النهایة: 13/ 125 حوادث سنة 622 ه.
(4). البدایة و النهایة: ص 132 حوادث سنة 623 ه.
(5). الجواهر المضیّة: 2/ 683 رقم 1089.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:130
إلی مکّة، فردّوه و دفنوه بالکوفة بالقرب من المشهد. وفیات الأعیان «1» (2/ 9).
56- أبو العبّاس أحمد بن عبد السیّد الإربلی: توفّی (631) و دُفن بظاهر الرها بمقبرة باب حرّان، ثمَّ نقله ولده إلی الدیار المصریّة، فدفنه فی تربته بالقرافة الصغری سنة (637). وفیات الأعیان «2» (1/ 63).
57- الأشرف موسی بن العادل المتوفّی (635): توفّی یوم الخمیس رابع محرّم بالقلعة المنصورة، و دُفن بها حتی نجزت تربته التی بُنیت له شمالی الکلاسة، ثمّ حُوّل إلیها فی جمادی الأُولی. البدایة و النهایة «3» (13/ 146).
58- الکامل محمد بن العادل المتوفّی (635): توفّی (22) من رجب، و دُفن بالقلعة حتی کملت تربته التی بالحائط الشمالی من الجامع، ذات الشبّاک الذی هناک قریباً من مقصورة ابن سنان، و نُقل إلیها لیلة الجمعة الحادی و العشرین من رمضان من سنة وفاته. البدایة و النهایة «4» (13/ 149).
59- الخلیفة المستنصر باللَّه العبّاسی المتوفّی (640): دُفن بدار الخلافة ثمّ نُقل إلی الترب من الرصافة. البدایة و النهایة «5» (13/ 159).
60- الأمیر عزّ الدین: توفّی (645) فی مصر و دُفن بباب النصر، ثمّ نُقل إلی تربته التی فوق الورّاقة. البدایة و النهایة «6» (13/ 174).
61- الملک الصالح نجم الدین أیّوب المتوفّی (647): توفّی لیلة النصف من شعبان
______________________________
(1). وفیات الأعیان: 4/ 120 رقم 547.
(2). وفیات الأعیان: 1/ 187 رقم 76.
(3). البدایة و النهایة: 13/ 171 حوادث سنة 635 ه.
(4). البدایة و النهایة: ص 174 حوادث سنة 635 ه.
(5). البدایة و النهایة: ص 186 حوادث سنة 640 ه.
(6). البدایة و النهایة: ص 203 حوادث سنة 645 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:131
و دُفن بالمنصورة، و نُقل إلی تربته بمدرسته سنة (649). البدایة و النهایة «1» (13/ 181).
62- الشیخ الحسن بن محمد بن الحسن العدوی العمری- الإمام الحنفی من ولد عمر بن الخطّاب-: توفّی (650) ببغداد، و دُفن بداره فی الحریم الطاهری، ثمّ نُقل إلی مکّة و دُفن بها و کان أوصی بذلک، و جعل لمن یحمله و یدفنه بمکّة خمسین دیناراً. الجواهر المضیّة «2» (1/ 202).
63- الشیخ أبو بکر بن قوام البالسی: توفّی (658) ببلاد حلب و دُفن بها، ثمّ نُقل تابوته و دُفن بجبل قاسیون فی أوّل سنة (670) شذرات الذهب «3» (5/ 695).
64- الملک السعید ابن الملک الطاهر أبو المعالی المتوفّی (678): دُفن أوّلًا عند قبر جعفر، ثمّ نُقل إلی دمشق فدفن فی تربة أبیه سنة (680) البدایة و النهایة «4» (13/ 290).
65- سعد الدین التفتازانی المتوفّی (791، 792): توفی یوم الإثنین الثانی و العشرین من المحرّم بسمرقند، ثمّ نُقل إلی سرخس و دُفن بها یوم الأربعاء التاسع من جمادی الأولی سنة (792). مفتاح السعادة «5» (1/ 177).
66- الشیخ زین الدین الخافی المتوفّی (738): دُفن بقریة مالین من أعمال خراسان، ثمّ نُقل بأمر منه إلی درویش‌آباد و دُفن هناک و مقامه معمورٌ. روضة الناظرین (ص 135).
67- الشیخ محمد بن سلیمان الجزولی المالکی: توفّی (870) و نقل تابوته بعد سبع و سبعین سنة و لم یتغیّر منه شی‌ءٌ. نیل الابتهاج (ص 317).
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 13/ 212 حوادث سنة 649 ه.
(2). الجواهر المضیّة: 2/ 82 رقم 475.
(3). شذرات الذهب: 7/ 511 حوادث سنة 658 ه.
(4). البدایة و النهایة: 13/ 338 حوادث سنة 678 ه.
(5). مفتاح السعادة: 1/ 192.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:132
68- عبد الرحمن بن أحمد الجامی المتوفّی (898): توفّی بهراة و دُفن بها، و لمّا توجّهت الطائفة الأردبیلیّة إلی خراسان أخذه ابنه من قبره و دفنه فی ولایة أخری، فأتت الطائفة إلی قبره و فتّشوه فلم یجدوا جسده، فأحرقوا ما فیه من الأخشاب «1» شذرات الذهب (7/ 361).
69- الشیخ حسین بن أحمد الخوارزمی العابد المتوفّی (958): توفّی بحلب فی عشر شعبان و دُفن بها فی تابوت، ثمّ نُقل بعد أربعة أشهر إلی دمشق، و لم یتغیّر أصلًا و دُفن بها، شذرات الذهب «2» (8/ 321).
70- یأتی «3» فی بیان البناء علی قبر أبی حنیفة إمام الحنفیّة عن ابن الجوزی:
أنَّهم کانوا یطلبون الأرض الصلبة لأساس القبّة فلم یبلغوا إلیها إلّا بعد حفر سبعة عشر ذراعاً فی ستّة عشر ذراعاً، فخرج من هذا الحفر عظام الأموات الذین کانوا یطلبون جوار النعمان أربعمائة صَنّ «4»، و نُقلت جمیعها إلی بقعة کانت ملکاً لقوم، فحفر لها و دُفنت.
(مِنْهُمْ مَنْ قَصَصْنا عَلَیْکَ وَ مِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَیْکَ) «5»
______________________________
(1). شذرات الذهب: 9/ 543 حوادث سنة 898 ه.
(2). شذرات الذهب: 10/ 462 حوادث سنة 958 ه.
(3). فی الصحیفة 279.
(4). الصَّنّ: شبه السلّة، جمع صینان. (المؤلف)
(5). غافر: 78.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:133

6- زیارة مشاهد العترة الطاهرة

اشارة

الدعاء عندها، الصلاة فیها، التوسّل و التبرّک بها
قد جرت السیرة المطّردة من صدر الإسلام منذ عصر الصحابة الأوّلین و التابعین لهم بإحسان علی زیارة قبور ضمنت فی کنفها نبیّا مرسلًا، أو إماماً طاهراً، أو ولیّا صالحاً أو عظیماً من عظماء الدین، و فی مقدّمها قبر النبیّ الأقدس صلی الله علیه و آله و سلم.
و کانت الصلاة لدیها، و الدعاء عندها، و التبرّک و التوسّل بها، و التقرّب إلی اللَّه، و ابتغاء الزلفة لدیه بإتیان تلک المشاهد من المتسالم علیه بین فرق المسلمین، من دون أیّ نکیر من آحادهم، و أیّ غمیزةٍ من أحد منهم علی اختلاف مذاهبهم.
حتی ولد الدهر ابن تیمیّة الحرّانی فجاء کالمغمور مستهتراً یهذی و لا یبالی؛ فَتَرَّه «1»، و أنکر تلکم السنّة الجاریة سنّة اللَّه التی لا تبدیل لها، و لن تجد لسنّة اللَّه تحویلًا، و خالف هاتیک السیرة المتّبعة و شذَّ عن تلکم الآداب الإسلامیّة الحمیدة، و شدّد النکیر علیها بلسانٍ بذی‌ء، و بیانٍ تافه، و وجوهٍ خارجة عن نطاق العقل السلیم، بعیداً عن أدب العلم، أدب الدین، أدب الکتابة، أدب العفّة، و أفتی بحرمة شدِّ الرحال لزیارة النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم و عدَّ السفر لأجل ذلک سفر معصیة لا تقصر فیه الصلاة، فخالفه أعلام عصره و رجالات قومه فقابلوه بالطعن و الردّ الشدید، فأفرد هذا
______________________________
(1). من التُّرّه و التُّرّهة، و هو الباطل.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:134
بالوقیعة علیه تألیفاً حافلًا «1»، و جاء ذلک یزیِّف آراءه و معتقداته فی طیّ تآلیفه القیّمة «2»، و هناک ثالثٌ یترجمه بعُجره و بُجره، و یعرِّفه للملإ ببدعه و ضلالاته.
و قد أصدر الشامیّون فتیاً، و کَتَبَ علیها البرهان بن الفرکاخ الفزاری نحو أربعین سطراً بأشیاء، إلی أن قال بتکفیره، و وافقه علی ذلک الشهاب بن جهبل، و کتب تحت خطّه کذلک المالکی، ثمّ عرضت الفتیا لقاضی القضاة الشافعیّة بمصر البدر ابن جماعة فکتب علی ظاهر الفتوی: الحمد للَّه، هذا المنقول باطنها جوابٌ عن السؤال عن قوله: إنَّ زیارة الأنبیاء و الصالحین بدعةٌ، و ما ذکره من نحو ذلک و من أنّه لا یرخّص بالسفر لزیارة الأنبیاء، باطلٌ مردودٌ علیه، و قد نقل جماعةٌ من العلماء أنَّ زیارة النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم فضیلةٌ و سنّةٌ مجمعٌ علیها، و هذا المفتی المذکور- یعنی ابن تیمیّة- ینبغی أن یُزجر عن مثل هذه الفتاوی الباطلة عند الأئمّة و العلماء، و یُمنع من الفتاوی الغریبة، و یُحبس إذا لم یمتنع من ذلک، و یُشهر أمره لیحتفظ الناس من الاقتداء به.
و کتبه محمد بن إبراهیم بن سعد اللَّه بن جماعة الشافعی.
و کذلک یقول محمد بن الجریری الأنصاری الحنفی: لکنْ یُحبس الآن جزماً مطلقاً.
و کذلک یقول محمد بن أبی بکر المالکی: و یبالغ فی زجره حسبما تندفع تلک المفسدة و غیرها من المفاسد. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌5 134 6 - زیارة مشاهد العترة الطاهرة ..... ص : 133
____________________________________________________________
(1). کشفاء السقام فی زیارة خیر الأنام لتقیّ الدین السبکی، و الدرّة المضیّة فی الرد علی ابن تیمیّة للسبکی أیضاً، و المقالة المرضیّة لقاضی قضاة المالکیة تقیّ الدین أبی عبد اللَّه الأخنائی، و نجم المهتدیّ و رجم المقتدی للفخر ابن المعلم القرشی، و دفع الشبه لتقی الدین الحصنی، و التحفة المختارة فی الرّد علی منکر الزیارة لتاج الدین الفاکهانی المتوفّی (834)، و تألیف أبی عبد اللَّه محمد بن عبد المجید الفاسی المتوفّی (1229). (المؤلف)
(2). کالصواعق الإلهیة فی الردّ علی الوهابیة للشیخ سلیمان بن عبد الوهاب فی الردّ علی أخیه محمد بن عبد الوهاب النجدی، و الفتاوی الحدیثیة لابن حجر، و المواهب اللدنیّة للقسطلانی، و شرح المواهب للزرقانی، و کتب أخری کثیرة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:135
و کذلک یقول أحمد بن عمر المقدسی الحنبلی.
راجع دفع الشبه (ص 45- 47) و هؤلاء الأربعة هم قضاة قضاة المذاهب الأربعة بمصر أیّام تلک الفتنة فی سنة (726) «1».
و کان من معاصریه من ینهاه عن غیِّه کالذهبی، فإنَّه کتب إلیه ینصحه، و إلیک نص خطابه إیّاه:
الحمد للَّه علی ذلّتی! یا ربّ ارحمنی و أَقِلنی عثرتی، و احفظ علیَّ إیمانی، وا حُزناه علی قلّة حزنی! و وا أسفاه علی السنّة و أهلها! وا شوقاه إلی إخوان مؤمنین یعاونوننی علی البکاء! وا حزناه علی فقد أُناس کانوا مصابیح العلم و أهل التقوی و کنوز الخیرات! آه علی وجود درهم حلال و أخ مؤنس، طوبی لمن شغله عیبه عن عیوب الناس، و تبّا لمن شغله عیوب الناس عن عیبه، إلی کم تری القذاة فی عین أخیک و تنسی الجذع فی عینیک؟ إلی کم تمدح نفسک و شقاشقک و عباراتک و تذمّ العلماء و تتّبع عورات الناس؟ مع علمک
بنهی الرسول صلی الله علیه و آله و سلم: «لا تذکروا موتاکم إلّا بخیر، فإنَّهم قد أفضوا إلی ما قدّموا».
بل أعرف أنَّک تقول لی لتنصر نفسک: إنَّما الوقیعة فی هؤلاء الذین ما شمّوا رائحة الإسلام، و لا عرفوا ما جاء به محمد صلی الله علیه و آله و سلم و هو جهاد، بل و اللَّه عرفوا خیراً کثیراً ممّا إذا عُمل به فقد فاز، و جهلوا شیئاً کثیراً ممّا لا یعنیهم، و من حسن إسلام المرء ترکه ما لا یعنیه.
یا رجل باللَّه علیک کفَّ عنّا، فإنَّک محجاج علیم اللسان لا تقرُّ و لا تنام، إیّاکم و الغلوطات فی الدین،
کره نبیّک صلی الله علیه و آله و سلم المسائل و عابها و نهی عن کثرة السؤال و قال: «إنَّ أخوف ما أخاف علی أُمّتی کلّ منافق علیم اللسان».
و کثرة الکلام بغیر زلل تقسی القلب إذا کان فی الحلال و الحرام، فکیف إذا کان فی عبارات الیونسیّة و الفلاسفة و تلک الکفریّات التی تعمی القلوب، و اللَّه قد صرنا ضحکةً فی الوجود،
______________________________
(1). راجع تکملة السیف الصقیل للشیخ محمد زاهد الکوثری: ص 155. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:136
فإلی کم تنبش دقائق الکفریّات الفلسفیّة؟ لنردَّ علیها بعقولنا.
یا رجل، قد بلعت سموم الفلاسفة و تصنیفاتهم مرّات، و کثرة استعمال السموم یدمن علیه الجسم و تکمن و اللَّه فی البدن، وا شوقاه إلی مجلس یُذکر فیه الأبرار! فعند ذکر الصالحین تنزل الرحمة، بل عند ذکر الصالحین یذکرون بالازدراء و اللعنة، کان سیف الحجّاج و لسان ابن حزم شقیقین فواخیتهما، باللَّه خلّونا من ذکر بدعة الخمیس و أکل الحبوب، و جدّوا فی ذکر بدعٍ کنّا نعدّها من أساس الضلال، قد صارت هی محض السنّة و أساس التوحید، و من لم یعرفها فهو کافرٌ أو حمار، و من لم یکفر فهو أکفر من فرعون و تعدّ النص اری مثلنا، و اللَّه فی القلوب شکوک، إن سلم لک إیمانک بالشهادتین فأنت سعید، یا خیبة من اتّبعک فإنَّه معرّض للزندقة و الانحلال، لا سیّما إذا کان قلیل العلم و الدین باطولیّا شهوانیّا، لکنّه ینفعک و یجاهد عندک بیده و لسانه، و فی الباطن عدوٌّ لک بحاله و قلبه، فهل معظم أتباعک إلّا قعید مربوط خفیف العقل؟ أو عامیّ کذّابٌ بلید الذهن؟ أو غریبٌ واجمٌ قویُّ المکر؟ أو ناشف صالح عدیم الفهم؟ فإن لم تصدِّقنی ففتِّشهم و زِنْهم بالعدل.
یا مسلم، أقدم حمار شهوتک لمدح نفسک، إلی کم تصادقها و تعادی الأخیار؟ إلی کم تصادقها و تزدری الأبرار؟ إلی کم تعظِّمها و تصغِّر العباد؟ إلی متی تخاللها و تمقت الزهّاد؟ إلی متی تمدح کلامک بکیفیّة لا تمدح- و اللَّه- بها أحادیث الصحیحین؟ یا لیت أحادیث الصحیحین تسلم منک، بل فی کلِّ وقت تغیر علیها بالتضعیف و الإهدار، أو بالتأویل و الإنکار، أما آن لک أن ترعوی؟ أما حان لک أن تتوب و تنیب؟ أما أنت فی عشر السبعین و قد قرب الرحیل؟ بلی- و اللَّه- ما أدّکر أنَّک تذکر الموت بل تزدری بمن یذکر الموت، فما أظنّک تقبل علی قولی و لا تصغی إلی وعظی، بل لک همّةٌ کبیرةٌ فی نقض هذه الورقة بمجلّدات، و تقطع لی أذناب الکلام، و لا تزال تنتصر حتی أقول: البتّة سکتُّ، فإذا کان هذا حالک عندی و أنا الشفوق المحبّ الوادّ، فکیف حالک عند أعدائک؟ و أعداؤک- و اللَّه- فیهم صلحاء و عقلاء و فضلاء، کما أنَ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:137
أولیاءک فیهم فجرة و کَذَبة و جهلة و بَطَلة و عور و بقر، قد رضیت منک بأن تسبّنی علانیة و تنتفع بمقالتی سرّا فرحم اللَّه امرأً أهدی إلیّ عیوبی، فإنّی کثیر العیوب غزیر الذنوب، الویل لی إن أنا لا أتوب! و وا فضیحتی من علّام الغیوب؛ و دوائی یعفو اللَّه و مسامحته و توفیقه و هدایته، و الحمد للَّه ربّ العالمین، و صلّی اللَّه علی سیّدنا محمد خاتم النبیّین و علی آله و صحبه أجمعین «1».
فمن هنا و هناک أبادوا علیه ما أبدعته یده الأثیمة من المخاریق التافهة و الآراء المحدثة الشاذّة عن الکتاب و السنّة و الإجماع و القیاس، و نودی علیه بدمشق: من اعتقد عقیدة ابن تیمیّة حلَّ دمه و ماله «2». فذهبت تلکم البدع السخیفة أدراج الریاح (کَذلِکَ یَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَ الْباطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَیَذْهَبُ جُفاءً وَ أَمَّا ما یَنْفَعُ النَّاسَ فَیَمْکُثُ فِی الْأَرْضِ) «3».
ثمّ قیّض المولی سبحانه فی کلّ قرن و فی کلّ قطر رجالًا نصروا الحقیقة، و أحیوا کلمة الحقّ، و أماتوا بذرة الضلال، و قابلوا تلکم الأضالیل المحدثة بحجج قویّة، و براهین ساطعة، فجاءت الأمّة الإسلامیّة تتّبع الطریق المهیع، و تسلک جَدد السبیل، تباعاً وراء الکتاب و السنّة، تعظِّم شعائر اللَّه (وَ مَنْ یُعَظِّمْ شَعائِرَ اللَّهِ فَإِنَّها مِنْ تَقْوَی الْقُلُوبِ) «4» إلی أن ألقی الشرّ جرانه «5»، و جاد الدهر بولائد الجهل، و ربّتهم أیدی
______________________________
(1). تکملة السیف الصقیل للکوثری: ص 190 کتبه من خطّ قاضی القضاة برهان الدین بن جماعة، و کتبه هو من خط الشیخ الحافظ أبی سعید بن العلائی، و قد کتبه من خط الذهبی، و ذکر شطراً منه العزامی فی الفرقان: ص 129. (المؤلف)
(2). الدرر الکامنة لابن حجر العسقلانی: 1/ 147. (المؤلف)
(3). الرعد: 17.
(4). الحج: 32.
(5). الجِران: باطن العنق. یقال: ألقی البعیر بجرانه، إذا برک و مدّ عنقه علی الأرض، و استعاره المصنّف قدّس سرّه هنا للشرّ إذا تمکّن و قرَّ فی قراره.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:138
الهوی، و أرضعتهم أُمّهات الضلال، و شاخلتهم «1» رجالات الفساد، و تمثّلوا فی الملأ بشراً سویّا، و سجیّتهم الضلال، فجاسوا خلال الدیار و ضلّوا و أضلّوا و اتّبعوا سبیل الغیِّ و صدّوا عن سبیل اللَّه، و من أُولئک الجماهیر القصیمیّ صاحب الصراع، حذا حذو ابن تیمیّة و اتّخذ وتیرته و اتّبع هواه، فجاء فی القرن العشرین کشیخه یموِّه، و یدجِّل، و یتسدّج «2»، و یتحرّش بالسباب المقذع، و یقذف مخالفیه بالکفر و الردّة، و یرمیهم بکلِّ معرّة و مسبّة، و یُری المجتمع أنَّ هاتیک الأعمال من الزیارة و الدعاء عند القبور المشرّفة و الصلاة لدیها و التبرّک و التوسّل و الاستشفاع بها کلّها من آفات الشیعة، و هم بذلک ملعونون خارجون عن ربقة الإسلام، و بسط القول فی هذه کلّها بألسنة حداد مقذعاً مستهتراً خارجاً عن أدب المناظرة و الجدال، قال فی الصراع (1/ 54):
و بهذا الغلوّ الذی رأیت من طائفة الشیعة فی أئمّتهم، و بهذا التألیه الذی سمعت منهم لعلیّ و ولده، عبدوا القبور و أصحاب القبور، و أشادوا المشاهد، و أتوها من کلّ مکانٍ سحیق و فجٍّ عمیق، و قدّموا لها النذور و الهدایا و القرابین، و أراقوا فوقها الدماء و الدموع، و رفعوا لها خالص الخضوع و الخشوع، و أخلصوا لها ذلک و خصّوها به دون اللَّه ربِّ الموحِّدین.
و قال فی (1/ 178): الأشیاء المشروعة کالصلاة و السلام علی الرسول الکریم لا فرق فیها بین القرب و النأی، فإنَّها حاصلة فی الحالتین، و أمّا مشاهدة القبر الشریف نفسه، و مشاهدة الأحجار نفسها، فلا فضل فیها و لا ثواب بلا خلاف بین علماء الإسلام، بل إنَّ مشاهدته- علیه الصلاة و السلام- حینما کان حیّا لا فضل لها بذاتها، و إنَّما الفضل فی الإیمان به و التعلّم منه و الاقتداء به و النهج منهجه و مناصرته، و بالإجمال إنَّ أحداً من الناس لن یستطیع أن یثبت لزیارة القبر الشریف فضلًا ما،
______________________________
(1). الشَّخْل: الصفیّ و الصدیق، و شاخله: اتّخذه صفیّا و صدیقاً.
(2). التسدُّج: الکذب و تقوّل الأباطیل.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:139
و هذا واضحٌ من سیرة المسلمین الأوّلین... إلی آخر خرافاته و مخاریقه.
لعلّ القارئ یزعم من شدّة الرجل هذه و حدّته فی النکیر، و الجلبة و اللغط فی القول- التی هی شنشنةٌ یُعرف بها ابن تیمیّة شیخ البدع و الضلال و المرجع الوحید فی هذه الخزایات و الخزعبلات- أنَّ لکلامه مقیلًا من الحقیقة و رمزاً من الصدق، ذاهلا عن أنَّ أعلام المذاهب الإسلامیّة فی القرون الخالیة، منذ القرن الثامن من یوم ابن تیمیّة، و بعده یوم محمد بن عبد الوهاب الذی أعاد لتلکم الدوارس جدّتها و حتی العصر الحاضر، أنکروا علی هذه السفسطات و السفاسف و حکموا بکفر من ذهب إلی هذه الآراء المضلّة و المعتقدات الشاذّة عن سیرة المسلمین، و شنّوا علیه الغارة و بالغوا فی الردّ علیه.
و القارئ جدُّ علیم بأنَّ هذه اللهجة القارصة لیست من شأن من أسلم وجهه للَّه و هو محسن، و آمن بالنبیِّ الطاهر، و اعتنق بما جاء به من کتاب و سنّة، و لا تسوِّغها مکارم الأخلاق و مبادئ الإنسانیّة، و لا یحبِّذها أدب الإسلام المقدّس؛ أ یجوز لمسلم أن یُسوّی بین مشاهدة الأحجار و بین رؤیة النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم فی حال حیاته؟ أ یسوغ له أن لا یری لزیارته حیّا و میّتاً قیمة و لا کرامةً، و لا یعتبر لها فضلًا ما، و ینعق بذلک فی الملأ الدینی؟ ألیس من السیرة المطّردة بین البشر أنَّ کلّ ملّة من الملل تستعظم زیارة کبرائها و زعمائها، و تراها فضلًا و شرفاً و تعدّها للزائر مفخرةً و محمدةً، و تکثر إلیها رغبات أفرادها لما یرون فیها من الکرامة، و قد جرت علی هذه سیرة العقلاء من الملل و النحل، و علیه تصافقت الأجیال فی أدوار الدنیا، و کان یقدِّر الناس- سلفاً و خلفاً- أعلام الدین بالزیارة و التبرّک بهم، قال أبو حاتم:
کان أبو مسهر عبد الأعلی الدمشقی الغسّانی المتوفّی (218) إذا خرج إلی المسجد اصطفَّ الناس یسلّمون علیه و یُقبِّلون یده «1».
______________________________
(1). تاریخ الخطیب البغدادی: 11/ 73 [رقم 5750]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:140
و قال أبو سعد: کان أبو القاسم سعد بن علیّ شیخ الحرم الزنجانی المتوفّی (471)، إذا خرج إلی الحرم یخلو المطاف، و یقبِّلون یده أکثر ممّا یقبِّلون الحجر الأسود «1».
و قال ابن کثیر فی تاریخه «2» (12/ 120): کان الناس یتبرّکون به، و یقبِّلون یده أکثر مما یقبِّلون الحجر الأسود.
و کان أبو إسحاق إبراهیم بن علیّ الشیرازی المتوفّی (476) کلّما مرَّ علی بلدة خرج أهلها یتلقّونه بأولادهم و نسائهم یتبرّکون به، و یتمسّحون برکابه، و ربّما أخذوا من تراب حافر بغلته، و لمّا وصل إلی ساوة خرج إلیه أهلها، و ما مرَّ بسوق منها إلّا نثروا علیه من لطیف ما عندهم «3».
و کان الشریف أبو جعفر الحنبلی المتوفّی (471) یدخل علیه فقهاء و غیرهم، و یقبِّلون یده و رأسه «4».
و کان الحافظ أبو محمد عبد الغنی المقدسی الحنبلی المتوفّی (600) إذا خرج فی مصر یوم الجمعة إلی الجامع لا یقدر یمشی من کثرة الخلق یتبرّکون به و یجتمعون حوله. شذرات الذهب «5» (4/ 346).
و کان أبو بکر عبد الکریم بن عبد اللَّه الحنبلی المتوفّی (635) منقطعاً عن الناس فی قریته یقصده الناس لزیارته و التبرّک به. شذرات الذهب «6» (5/ 171).
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ للذهبی: 3/ 346 [3/ 1175 رقم 26]، صفة الصفوة لابن الجوزی: 2/ 151 [2/ 266 رقم 224]. (المؤلف)
(2). البدایة و النهایة: 12/ 146 حوادث سنة 471 ه.
(3). البدایة و النهایة: 12/ 123 [12/ 151 حوادث سنة 475 ه]. (المؤلف)
(4). البدایة و النهایة: 12/ 119 [12/ 145 حوادث سنة 470 ه]. (المؤلف)
(5). شذرات الذهب: 6/ 562 حوادث سنة 600 ه.
(6). شذرات الذهب: 7/ 301 حوادث سنة 635 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:141
و کان للحافظ أبی عبد اللَّه محمد بن أبی الحسین الیونینی الحنبلی المتوفّی (658) من الحرمة و التقدّم ما لم ینله أحد، و کانت الملوک تقبِّل یده و تقدِّم مداسه. شذرات الذهب «1») (5/ 294).
و کان الجزری محمد بن محمد المتوفّی (832)، توفّی بشیراز، و کانت جنازته مشهودة تبادر الأشراف و الخواصّ و العوام إلی حملها و تقبیلها و مسّها تبرّکاً بها، و من لم یمکنه الوصول إلی ذلک کان یتبرّک بمن تبرّک بها. مفتاح السعادة «2» (1/ 394).
و کان لأهل دمشق فی الشیخ مسعود بن عبد اللَّه المغربی المتوفّی (985) کبیر اعتقاد یتبرّکون به و یقبِّلون یدیه، قال النجم الغزّی: و لقد دعا لی و مسح علی رأسی، و أنا أجد برکة دعائه الآن. شذرات الذهب «3» (8/ 409).
فما ظنّک بزیارة سیّد ولد آدم و من نیطت به سعادة البشر و رقیّه و تقدّمه؟ و هذه ملائکة السموات تزور ذلک القبر الشریف کلّ یوم، فما من یوم یطلع إلّا نزل سبعون ألفاً من الملائکة حتی یحفّوا بقبره صلی الله علیه و آله و سلم و یصلّون علیه، حتی إذا أمسوا عرجوا و هبط مثلهم فصنعوا مثل ذلک حتی إذا انشقّت عنه الأرض «4» [خرج فی سبعین ألفاً من الملائکة یزفّونه].
و شتّان بین هذا الرأی القصیمی الفاسد و بین قول الشیخ تقیّ الدین السبکی فی
______________________________
(1). شذرات الذهب: 7/ 508 حوادث سنة 658 ه.
(2). مفتاح السعادة: 2/ 49.
(3). شذرات الذهب: 10/ 599 حوادث سنة 985 ه.
(4). أخرجه الدارمی فی سننه: 1/ 44، و ذکره القسطلانی فی المواهب اللدنیّة: [2/ 699]، و ابن حجر فی الجوهر المنظّم عن الدارمی، و ابن المبارک، و إسماعیل القاضی، و البیهقی [فی شعب الإیمان: 3/ 492 رقم 4170]، و ذکر الزرقانی فی شرح المواهب: 5/ 340 ما أسقط منه القسطلانی، و ذکره الحمزاوی فی کنز المطالب: ص 223. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:142
الشفاء «1» (ص 96): إنَّ من المعلوم من الدین و سیر السلف الصالحین التبرّک ببعض الموتی من الصالحین فکیف بالأنبیاء و المرسلین، و من ادّعی أنَّ قبور الأنبیاء و غیرهم من أموات المسلمین سواء؛ فقد أتی أمراًعظیماً نقطع ببطلانه و خطئه فیه، و فیه حطٌّ لدرجة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم إلی درجة من سواه من المسلمین، و ذلک کفر متیقّن، فإنَّ من حطَّ رتبة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم عمّا یجب له فقد کفر.
و الخطب الفظیع- و قل الفاحشة المبیّنة- أنَّ الرجل یحذو حذو ابن تیمیّة، و یری ما یهذو به من البدع و الضلالات من سیرة المسلمین الأوّلین، کأنَّ القرون الإسلامیّة تدهورت و تقلّبت علی سیرتها الأولی، و شذّت الأُمّة عنها، فلم یبق عاملًا بتلک السیرة إلّا الرجل- القصیمی- و شیخه فی ضلاله ابن تیمیّة.
و انظر إلی الرجل کیف یری زیارة القبور و إتیانها و الدعاء عندها من الردّة و الکفر عند جمیع المسلمین علی اختلاف مذاهبهم، ناشئة عن الغلوّ و التألیه لعلیٍّ و ولده، و قد مرَّ عنه فی صفحة (45): أنَّ الشیعة یرون علیّا و ولده أنبیاء یوحی إلیهم. إن کلّها إلّا شنشنة الرعونة و صبغة الإحن و الشحناء فی کلّ أمویٍّ لفَّ عجاجته علی الشیعة و علی أئمّتها، فها نحن نقدِّم بین یدی القارئ سیرة المسلمین فی زیارة النبیّ الأقدس و غیره منذ عصر الصحابة الأوّلین و التابعین لهم بإحسان حتی الیوم (لِیَهْلِکَ مَنْ هَلَکَ عَنْ بَیِّنَةٍ وَ یَحْیی مَنْ حَیَّ عَنْ بَیِّنَةٍ) «2».

الحثّ علی زیارة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم‌

أخرج أئمّة المذاهب الأربعة و حفّاظها فی الصحاح و المسانید أحادیث جمّة فی زیارة قبر النبیّ الأعظم- صلوات اللَّه علیه و آله- و نحن نذکر شطراً منها:
______________________________
(1). شفاء السقام: ص 130.
(2). الأنفال: 42.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:143
- 1-
عن عبد اللَّه بن عمر مرفوعاً: «من زار قبری وجبت له شفاعتی».
أخرجته أُمّة من الحفّاظ و أئمّة الحدیث منهم:
1- عُبید بن محمد أبو محمد الورّاق النیسابوری المتوفّی (255).
2- ابن أبی الدنیا أبو بکر عبد اللَّه بن محمد القرشی المتوفّی (281).
3- الدولابی أبو بشر محمد الرازی المتوفّی (310): فی الکنی و الأسماء (2/ 64).
4- محمد بن إسحاق أبو بکر النیسابوری المتوفّی (311) الشهیر بابن خزیمة: أخرجه فی صحیحه.
5- الحافظ محمد بن عمرو أبو جعفر العقیلی المتوفّی (322): فی کتابه «1».
6- القاضی المحاملی أبو عبد اللَّه الحسین البغدادی المتوفّی (330).
7- الحافظ أبو أحمد بن عدیّ المتوفّی (365): فی الکامل «2».
8- الحافظ أبو الشیخ أبو محمد عبد اللَّه بن محمد الأنصاری المتوفّی (369).
9- الحافظ أبو الحسن علیّ بن عمر الدارقطنی المتوفّی (385): فی سننه «3».
10- أقضی القضاة أبو الحسن الماوردی المتوفّی (450): فی الأحکام السلطانیّة «4» (ص 105).
11- الحافظ أبو بکر البیهقی المتوفّی (458): فی السنن «5» و غیره.
______________________________
(1). الضعفاء الکبیر: 4/ 170 رقم 1744.
(2). الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 351 رقم 1834.
(3). سنن الدارقطنی: 2/ 278 ح 194.
(4). الأحکام السلطانیّة: 2/ 109.
(5). السنن الکبری: 5/ 245.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:144
12- القاضی أبو الحسن علیّ بن الحسن الخلعی الشافعی المتوفّی (492): فی فوائده.
13- الحافظ إسماعیل بن محمد بن الفضل القرشی الأصبهانی المتوفّی (535).
14- القاضی عیاض المالکی المتوفّی (544): فی الشفا «1».
15- الحافظ أبو القاسم علیّ بن عساکر المتوفّی (571): فی تاریخه «2» فی باب: من زار قبره صلی الله علیه و آله و سلم، و هذا الباب أسقطه المهذِّب من الکتاب فی طبعه، و اللَّه یعلم سرّ تحریفه هذا و ما أضمرته سریرته.
16- الحافظ أبو طاهر أحمد بن السلفی المتوفّی (576).
17- أبو محمد عبد الحقّ بن عبد الرحمن الأندلسی المتوفّی (581): فی الأحکام الوسطی و الصغری «3».
18- الحافظ ابن الجوزی المتوفّی (597): فی مثیر الغرام الساکن.
19- الحافظ علیّ بن المفضّل المقدسی الإسکندرانی المالکی المتوفّی (611).
20- الحافظ أبو الحجّاج یوسف بن خلیل الدمشقی المتوفّی (648).
21- الحافظ أبو محمد عبد العظیم المنذری «4» المتوفّی (656).
22- الحافظ أبو الحسین یحیی بن علیّ القرشی الأموی المالکی المتوفّی (662): فی کتابه الدلائل المبینة فی فضائل المدینة.
______________________________
(1). الشفا بتعریف حقوق المصطفی: 5/ 194.
(2). مختصر تاریخ دمشق: 2/ 406.
(3). قال فی خطبة الأحکام الصغری: إنّه تخیّرها صحیح الإسناد معروفة عند النقّاد، قد نقلها الأثبات و تداولها الثقات. و قال فی خطبة الوسطی: إنّ سکوته عن الحدیث دلیل علی صحّته.. إلخ راجع شفاء السقام: ص 9 [ص 10- 11]. (المؤلف)
(4). الترغیب و الترهیب: 2/ 224 ح 16.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:145
23- الحافظ أبو محمد عبد المؤمن الدمیاطی المتوفّی (705).
24- الحافظ أبو الحسین هبة اللَّه بن الحسن.
25- أبو الحسین یحیی بن الحسن الحسینی فی کتاب أخبار المدینة.
26- أبو عبد اللَّه محمد بن محمد العبدری الفاسی المالکی- الشهیر بابن الحاجّ- المتوفّی (737): فی المدخل (1/ 261).
27- تقیُّ الدین علیّ بن عبد الکافی السبکی الشافعی المتوفّی (756):
بسط القول فی ذکر طرقه فی شفاء السقام «1» (ص 3- 11) و قال فی (ص 8): و الرواة جمیعهم إلی موسی بن هلال ثقات لا ریبة فیهم، و موسی بن هلال قال ابن عدیّ: أرجو أنَّه لا بأس به، و هو من مشایخ أحمد، و أحمد لم یکن یروی إلّا عن ثقة، و قد صرّح الخصم بذلک فی الردِّ علی البکری. ثمّ ذکر شواهد لقوّة سنده، فقال: و بذلک تبیّن أنَّ أقلّ درجات هذا الحدیث أن یکون حسناً إن نوزع فی دعوی صحّته- إلی أن قال-:
و بهذا بل بأقلّ منه یتبیّن افتراء من ادّعی أنّ جمیع الأحادیث الواردة فی الزیارة موضوعةٌ، فسبحان اللَّه! أما استحی من اللَّه و من رسوله فی هذه المقالة التی لم یسبقه إلیها عالم و لا جاهل لا من أهل الحدیث و لا من غیرهم؟! و لا ذکر أحد موسی ابن هلال و لا غیره من رواة حدیثه هذا بالوضع و لا اتّهمه به فیما علمنا، فکیف یستجیز مسلم أن یطلق علی کلّ الأحادیث التی هو واحد منها أنّها موضوعة؟! و لم ینقل إلیه ذلک عن عالم قبله، و لا ظهر علی هذا الحدیث شی‌ءٌ من الأسباب المقتضیة للمحدِّثین للحکم بالوضع، و لا حکم متنه ممّا یخالف الشریعة، فمن أیّ وجهٍ یحکم بالوضع علیه لو کان ضعیفاً؟ فکیف و هو حسن أو صحیح؟
28-
الشیخ شعیب [بن] عبد اللَّه بن سعد المصری ثمّ المکیّ الشهیر
______________________________
(1). شفاء السقام: 2- 14.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:146
بالحریفیش المتوفّی (801): فی الروض الفائق «1» (2/ 137).
29- السیّد نور الدین علیّ بن عبد اللَّه الشافعی القاهری السمهودی «2» المتوفّی (911): فی وفاء الوفا «3» (2/ 394).
30- الحافظ جلال الدین عبد الرحمن السیوطی المتوفّی (911): فی الجامع الکبیر کما فی ترتیبه «4» (8/ 99).
31- الحافظ أبو العبّاس شهاب الدین القسطلانی «5» المتوفّی (923): فی المواهب اللدنیّة «6» من طریق الدارقطنی؛ و قال: رواه عبد الحقّ فی أحکامه الوسطی و الصغری و سکت عنه، و سکوته عن الحدیث فیها دلیلٌ علی صحّته.
32- الحافظ ابن الدَّیبع أبو محمد الشیبانی المتوفّی (944): فی تمییز الطیّب من الخبیث «7» (ص 162).
33- الشیخ شمس الدین محمد الخطیب الشربینی المتوفّی (977): فی المغنی «8» (1/ 494) عن صحیح ابن خزیمة.
34- زین الدین عبد الرؤوف المناوی المتوفّی (1031): فی کنوز الحقائق «9» (ص 141)، و شرح الجامع الصغیر للسیوطی (6/ 140).
______________________________
(1). الروض الفائق: ص 380.
(2). سمهود: قریة کبیرة غربی نیل مصر [معجم البلدان: 3/ 255]. (المؤلف)
(3). وفاء الوفا: 4/ 1326.
(4). کنز العمّال: 15/ 651 ح 42583.
(5). نسبة إلی قسطلة بلدة بالأندلس [معجم البلدان: 4/ 347]. (المؤلف)
(6). المواهب اللدنیّة: 4/ 570.
(7). تمییز الطیّب من الخبیث: ص 184 ح 1395.
(8). مغنی المحتاج: 1/ 512.
(9). کنوز الحقائق: 2/ 108.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:147
35- الشیخ عبد الرحمن شیخ زاده المتوفّی (1078): فی مجمع الأنهر (1/ 157).
36- أبو عبد اللَّه محمد بن عبد الباقی الزرقانی المصری المالکی المتوفّی (1122): فی شرح المواهب (8/ 298) نقلًا عن أبی الشیخ و ابن أبی الدنیا.
37- الشیخ إسماعیل بن محمد الجراحی العجلونی المتوفّی (1162): فی کشف الخفاء (2/ 250) نقلًا عن أبی الشیخ، و ابن أبی الدنیا، و ابن خزیمة.
38- الشیخ محمد بن علیّ الشوکانی المتوفّی (1250): فی نیل الأوطار «1» (3/ 325) نقلًا عن غیر واحد من أئمّة الحدیث.
39- الشیخ محمد ابن السیّد درویش الحوت البیروتی المتوفّی (1276): فی حسن الأثر (ص 246).
40- السیّد محمد بن عبد اللَّه الدمیاطی الشافعی المتوفّی (1307): فی مصباح الظلام «2» (2/ 144).
41- عدّةٌ من فقهاء المذاهب الأربعة فی مصر الیوم: فی الفقه علی المذاهب الأربعة «3» (1/ 590).
- 2-
عن عبد اللَّه بن عمر مرفوعاً: «من جاءنی زائراً لا تعمله إلّا زیارتی کان حقّا علیَّ أن أکون له شفیعاً یوم القیامة». و فی لفظ: «لا تحمله إلّا زیارتی». و فی آخر: «لم تنزعه حاجة إلّا زیارتی». و فی رابع: «لا ینزعه إلّا زیارتی کان حقّا علی اللَّه عزّ و جلّ» و فی خامس للغزالی: «لا یهمّه إلّا زیارتی». أخرجه جمع من الحفّاظ
______________________________
(1). نیل الأوطار: 5/ 108.
(2). مصباح الظلام: 2/ 351 ح 630.
(3). الفقه علی المذاهب الأربعة: 1/ 711.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:148
لا یُستهان بهم و بعدّتهم، منهم «1»:
1- الحافظ أبو علیّ سعید بن عثمان بن السکن البغدادی المتوفّی بمصر (353):
فی کتابه السنن الصحاح، جعل فی آخر کتاب الحج- باب ثواب من زار قبر النبیّ- و لم یذکر فی الباب غیر هذا الحدیث. قال السبکی فی شفاء السقام «2» (ص 16): و ذلک منه حکم بأنّه مجمع علی صحّته بمقتضی الشرط الذی شرطه فی الخطبة، و ابن السکن هذا إمام حافظ ثقة کثیر الحدیث، واسع الرحلة.
قال فی خطبة کتابه:
أمّا بعد؛ فإنَّک سألتنی أن أجمع لک ما صحَّ عندی من السنن المأثورة التی نقلها الأئمّة من أهل البلدان الذین لا یطعن علیهم طاعن فیما نقلوه، فتدبّرت ما سألتنی عنه فوجدت جماعة من الأئمّة قد تکلّفوا ما سألتنی من ذلک و قد وعیت جمیع ما ذکروه، و حفظت عنهم أکثر ما نقلوه، و اقتدیت بهم و أجبتک إلی ما سألتنی من ذلک، و جعلته أبواباً فی جمیع ما یحتاج إلیه من أحکام المسلمین، فأوّل من نصب نفسه لطلب صحیح الآثار: البخاری و تابعه مسلم، و أبو داود، و النسائی، و قد تصفّحت ما ذکروه، و تدبّرت ما نقلوه فوجدتهم مجتهدین فیما طلبوه، فما ذکرته فی کتابی هذا مجملًا فهو ممّا أجمعوا علی صحّته، و ما ذکرته بعد ذلک ممّا یختاره أحد من الأئمّة الذین سمّیتهم، فقد بیّنت حجّته فی قبول ما ذکره، و نسبته إلی اختیاره دون غیره، و ما ذکرته مما یتفرّد به أحد من أهل النقل للحدیث فقد بیّنت علّته و دللت علی انفراده دون غیره، و باللَّه التوفیق.
______________________________
(1). المعجم الکبیر: 12/ 225 ح 13149، إحیاء علوم الدین: 1/ 231، مختصر تاریخ دمشق: 2/ 406، شفاء السقام: ص 16- 20، وفاء الوفا: 4/ 1340، المواهب اللدنیّة: 4/ 571، مغنی المحتاج: 1/ 512.
(2). شفاء السقام: ص 20.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:149
2-
الحافظ أبو القاسم الطبرانی المتوفّی (360): أخرجه فی معجمه الکبیر.
3- الحافظ أبو بکر محمد بن إبراهیم المقری الأصبهانی المتوفّی (381): فی معجمه.
4- الحافظ أبو الحسن الدارقطنی المتوفّی (385): أخرجه فی أمالیه.
5- الحافظ أبو نعیم الأصبهانی المتوفّی (430).
6- القاضی أبو الحسن علیّ بن الحسن الخلعی الشافعی المتوفّی (492): صاحب الفوائد.
7- حجّة الإسلام أبو حامد الغزالی الشافعی المتوفّی (505): فی إحیاء العلوم (1/ 246).
8- الحافظ ابن عساکر المتوفّی (571): صاحب تاریخ الشام.
9- الحافظ أبو الحجّاج یوسف بن خلیل الدمشقی المتوفّی (648).
10- الحافظ یحیی بن علیّ القرشی الأموی المالکی المتوفّی (662).
11- الحافظ أبو علیّ الحسن بن أحمد بن الحسن الحدّاد، فی کتابه.
12- تقیُّ الدین السبکی الشافعی المتوفّی (756): فصّل القول فی طرق هذا الحدیث، و أخرجه من طرق شتّی و صحّحه فی شفاء السقام (ص 13- 16).
13- السیّد نور الدین علیّ بن عبد اللَّه الشافعی القاهری السمهودی المتوفّی (911): فی وفاء الوفا (2/ 396)، ذکره من طرق شتّی، منها طریق الحافظ ابن السکن، فقال: و مقتضی ما شرطه فی خطبته أن یکون هذا الحدیث ممّا أُجمع علی صحّته- ثمّ قال-: قلتُ: و لهذا نقل عنه جماعة، منهم الحافظ زین الدین العراقی: أنّه صحّحه. إلخ.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:150
14- أبو العبّاس شهاب الدین القسطلانی المتوفّی (923): فی المواهب اللدنیّة، و قال: صحّحه ابن السکن.
15- الشیخ محمد الخطیب الشربینی المتوفّی (977): فی مغنی المحتاج شرح المنهاج (1/ 494) و قال: رواه ابن السکن فی سننه الصحاح المأثورة.
16- الشیخ عبد الرحمن شیخ زاده المتوفّی (1078): فی مجمع الأنهر (1/ 157).
- 3-
عن عبد اللَّه بن عمر مرفوعاً: «من حجّ فزار قبری بعد وفاتی کان کمن زارنی فی حیاتی». و فی غیر واحد من طرقه زیادة: «و صحبنی» أخرجه جمع من الحفّاظ منهم «1»:
1- الحافظ عبد الرزّاق أبو بکر الصنعانی المتوفّی (211).
2- الحافظ أبو العبّاس الحسن بن سفیان الشیبانی المتوفّی (303).
3- الحافظ أبو یعلی أحمد بن علیّ الموصلی المتوفّی (307): فی مسنده.
4- الحافظ أبو القاسم عبد اللَّه بن محمد البغوی المتوفّی (317).
5- الحافظ أبو القاسم الطبرانی المتوفّی (360).
6- الحافظ أبو أحمد بن عدی المتوفّی (365): فی الکامل.
7- الحافظ أبو بکر محمد بن إبراهیم المقری المتوفّی (381).
______________________________
(1). المعجم الکبیر: 12/ 310 ح 13497، الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 382 رقم 505، سنن الدارقطنی: 2/ 278 ح 192، مختصر تاریخ دمشق: 2/ 406، الدرّة الثمینة: ص 397، مشکاة المصابیح: 2/ 128 ح 2756، شفاء السقام: ص 20- 27، الروض الفائق: ص 380، وفاء الوفا: 4/ 1340، کنز العمّال 15/ 651 ح 42582، نسیم الریاض: 3/ 511، نیل الأوطار: 5/ 108، مصباح الظلام: 2/ 351.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:151
8- الحافظ أبو الحسن الدارقطنی المتوفّی (385): فی سننه و غیرها.
9- الحافظ أبو بکر البیهقی المتوفّی (458): فی سننه (5/ 246).
10- الحافظ ابن عساکر الدمشقی المتوفّی (571): فی تاریخه.
11- الحافظ ابن الجوزی المتوفّی (597): فی مثیر الغرام الساکن إلی أشرف الأماکن.
12- الحافظ أبو عبد اللَّه ابن النجّار البغدادی المتوفّی (643): فی کتابه الدرّة الثمینة فی أخبار المدینة.
13- الحافظ أبو الحجّاج یوسف بن خلیل الدمشقی المتوفّی (648).
14- الحافظ أبو محمد عبد المؤمن الدمیاطی المتوفّی (705).
15- أبو الفتح أحمد بن محمد بن أحمد الحدّاد فی کتابه.
16- الحافظ أبو الحسین المصری.
17- ولیُّ الدین الخطیب التبریزی فی مشکاة المصابیح المؤلَّف (737) فی باب حرم المدینة فی الفصل الثالث.
18- تقیّ الدین السبکی المتوفّی (756): بسط القول فی طرقه فی شفاء السقام (16- 21) و رواه عن کثیر من هؤلاء الحفّاظ المذکورین و غیرهم.
19- الشیخ شعیب [بن] عبد اللَّه المصری الحریفیش المتوفّی (801): فی الروض الفائق (2/ 137).
20- السیّد نور الدین السمهودی المتوفّی (911): فصّل القول فی طرقه فی وفاء الوفا (2/ 397).
21- الحافظ جلال الدین السیوطی المتوفّی (911): فی الجامع الکبیر کما فی ترتیبه (8/ 99).
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:152
22- قاضی القضاة شهاب الدین الخفاجی الحنفی المتوفّی (1069): فی شرح الشفا للقاضی عیاض (3/ 567).
23- الشیخ عبد الرحمن شیخ زاده المتوفّی (1078): فی مجمع الأنهر (1/ 157).
24- الشیخ محمد الشوکانی المتوفّی (1250): فی نیل الأوطار (4/ 325).
25- السیّد محمد بن عبد اللَّه الدمیاطی الشافعی المتوفّی (1307): فی مصباح الظلام (2/ 144).
- 4-
عن عبد اللَّه بن عمر مرفوعاً: «من حجَّ البیت و لم یزرنی فقد جفانی». أخرجه جمع منهم «1»:
1- الحافظ أبو حاتم محمد بن حبّان التمیمی البستی المتوفّی (354): فی الضعفاء.
2- الحافظ ابن عدی المتوفّی (365) فی الکامل.
3- الحافظ الدارقطنی المتوفّی (385): فی کتابه أحادیث مالک التی لیست فی الموطّأ.
4- تقیّ الدین السبکی المتوفّی (756): من غیر طریق، فی شفاء السقام (ص 22)، و ردَّ حکم ابن الجوزی علی الحدیث بالوضع.
______________________________
(1). کتاب المجروحین: 3/ 73، الکامل فی ضعفاء الرجال: 7/ 14 رقم 1956، شفاء السقام: ص 27، وفاء الوفا: 4/ 1342، المواهب اللدنیّة: 4/ 571، کشف الخفاء: 2/ 244 ح 2460، نیل الأوطار: 5/ 108.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:153
5- السیّد نور الدین السمهودی المتوفّی (911): فی وفاء الوفا (2/ 398).
6- أبو العبّاس شهاب الدین القسطلانی المتوفّی (923): فی المواهب اللدنیّة، نقلًا عن ابن عدی، و ابن حبّان، و الدارقطنی.
7- الشیخ إسماعیل الجراحی العجلونی المتوفّی (1162): فی کشف الخفاء (2/ 278) نقلًا عن ابن عدی، و ابن حبّان، و الدارقطنی.
8- السیّد المرتضی الزبیدی الحنفی المتوفّی (1205): فی تاج العروس (10/ 74).
9- الشیخ محمد الشوکانی المتوفّی (1250): فی نیل الأوطار (4/ 325).
- 5-
عن عمر مرفوعاً: «من زار قبری- أو من زارنی- کنت له شفیعاً- أو شهیداً- و من مات فی أحد الحرمین بعثه اللَّه عزَّ و جلَّ فی الآمنین یوم القیامة». أخرجه «1»:
1- الحافظ أبو داود الطیالسی المتوفّی (204): فی مسنده (1/ 12).
2- الحافظ أبو نعیم الأصبهانی المتوفّی (430).
[3- الحافظ البیهقی المتوفّی (458): فی السنن الکبری (5/ 245).
4- الحافظ ابن عساکر الدمشقی المتوفّی (571): فی تاریخ الشام.
5- الحافظ أبو الحجّاج یوسف بن خلیل الدمشقی المتوفّی (648).
______________________________
(1). مختصر تاریخ دمشق: 2/ 407، شفاء السقام: ص 29 ح 6، وفاء الوفا: 4/ 1343، المواهب اللدنیّة: 4/ 571، تمییز الطیّب من الخبیث: ص 184 ح 1395، کنوز الحقائق: 2/ 107، کشف الخفاء: 2/ 251 ح 2489.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:154
6- تقیّ الدین السبکی المتوفّی (756): فی شفاء السقام (ص 22).
7- نور الدین السمهودی المتوفّی (911): فی وفاء الوفا (2/ 399).
8- أبو العبّاس القسطلانی المتوفّی (923): فی المواهب اللدنیّة.
9- الحافظ ابن الدَّیبع المتوفّی (944): فی تمییز الطیّب (ص 162).
10- زین الدین عبد الرؤوف المناوی المتوفّی (1031): فی کنوز الحقائق (ص 141).
11- الشیخ إسماعیل العجلونی المتوفّی (1162): فی کشف الخفاء (2/ 278).
- 6-
عن حاطب بن أبی بلتعة مرفوعاً: «من زارنی بعد موتی فکأنَّما زارنی فی حیاتی، و من مات فی أحد الحرمین بعث یوم القیامة من الآمنین». أخرجه «1»:
1- الحافظ أبو الحسن الدارقطنی المتوفّی (385): فی السنن.
2- الحافظ أبو بکر البیهقی المتوفّی (458).
3- الحافظ ابن عساکر الدمشقی المتوفّی (571).
4- الحافظ أبو الحجّاج یوسف بن خلیل الدمشقی المتوفّی (648).
5- الحافظ أبو محمد عبد المؤمن الدمیاطی المتوفّی (705).
6- أبو عبد اللَّه العبدری المالکی ابن الحاجّ المتوفّی (737): فی المدخل.
______________________________
(1). سنن الدارقطنی: 2/ 278 ح 193، السنن الکبری: 5/ 245، مختصر تاریخ دمشق: 2/ 406، المدخل: 1/ 261، شفاء السقام: ص 32، 33 ح 8، الروض الفائق: ص 380، وفاء الوفا: 4/ 1344، المواهب اللدنیّة: 4/ 571، کشف الخفاء: 2/ 280 ح 2619، نیل الأوطار: 5/ 108.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:155
7- تقیّ الدین السبکی المتوفّی (756): فی شفاء السقام (ص 25).
8- الشیخ شعیب الحریفیش المتوفّی (801): فی الروض الفائق (2/ 137).
9- نور الدین السمهودی المتوفّی (911): فی وفاء الوفا (2/ 399).
10- أبو العبّاس القسطلانی المتوفّی (923): فی المواهب اللدنیّة، عن البیهقی.
11- الجراحی العجلونی المتوفّی (1162): فی کشف الخفاء (2/ 551) عن ابن عساکر و الذهبی، و حکی عن الأخیر أنَّه قال: إنَّ هذا الحدیث من أجود أحادیث الباب إسناداً.
12- الشیخ محمد الشوکانی المتوفّی (1250): فی نیل الأوطار (4/ 325).
13- الشیخ محمد بن درویش الحوت البیروتی المتوفّی (1276): فی حسن الأثر (ص 246).
- 7-
عن عبد اللَّه بن عمر مرفوعاً: «من حجَّ حجّة الإسلام و زار قبری، و غزا غزوةً و صلّی علیَّ فی بیت المقدس، لم یسأله اللَّه عزَّ و جلَّ فیما افترض علیه».
أخرجه «1» الحافظ محمد بن الحسین بن أحمد أبو الفتح الأزدی المتوفّی (374): فی فوائده، و رواه عنه الحافظ السلفی أبو طاهر الأصبهانی المتوفّی (576): بإسناده، و أخرجه بالطریق المذکور تقیّ الدین السبکی المتوفّی (756): فی شفاء السقام (ص 25)، و ذکره السیّد السمهودی المتوفی (911): فی وفاء الوفا (2/ 400)، و الشیخ محمد بن علیّ الشوکانی المتوفّی (1250): فی نیل الأوطار (4/ 326).
______________________________
(1). شفاء السقام: ص 34 ح 9، وفاء الوفا: 4/ 1344، نیل الأوطار: 5/ 109.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:156
- 8-
عن أبی هریرة مرفوعاً: «من زارنی بعد موتی فکأنَّما زارنی و أنا حیٌّ، و من زارنی کنت له شهیداً و شفیعاً یوم القیامة». أخرجه «1»:
1- الحافظ أبو بکر أحمد بن موسی بن مردویه المتوفّی (416).
2- الحافظ أبو سعد أحمد بن محمد بن أحمد بن الحسن الأصبهانی المتوفّی (540).
3- أبو الفتوح سعید بن محمد الیعقوبی [المتوفّی] سنة (552): فی فوائده.
4- الحافظ أبو سعد عبد الکریم السمعانی الشافعی المتوفّی (562).
5- ابن الأنماطی إسماعیل بن عبد اللَّه الأنصاری المالکی المتوفّی (619).
6- تقیّ الدین السبکی المتوفّی (756): فی شفاء السقام (ص 26).
7- السیّد نور الدین السمهودی المتوفّی (911): فی وفاء الوفا (2/ 400).
- 9-
عن أنس بن مالک مرفوعاً: «من زارنی بالمدینة محتسباً کنت له شفیعاً».
و فی روایة أُخری عنه أیضاً:
«من مات فی أحد الحرمین بعث من الآمنین یوم القیامة، و من زرانی محتسباً إلی المدینة کان فی جواری یوم القیامة».
و فی لفظ ثالث له زیادة: «و کنت له شهیداً و شفیعاً یوم القیامة». أخرجته أُمّة
______________________________
(1). شفاء السقام: ص 35، وفاء الوفا: 4/ 1345.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:157
من الحفّاظ منهم «1»:
1- ابن أبی فُدیک محمد بن إسماعیل المتوفّی (200).
2- ابن أبی الدنیا أبو بکر القرشی المتوفّی (281).
3- الحافظ أبو عبد اللَّه الحاکم النیسابوری المتوفّی (405).
4- الحافظ أبو بکر البیهقی المتوفّی (458): فی شعب الإیمان.
5- القاضی عیاض المالکی المتوفّی (544): فی الشفا.
6- الحافظ علیّ بن الحسن الشهیر بابن عساکر المتوفّی (571).
7- الحافظ ابن الجوزی المتوفّی (597): فی مثیر الغرام الساکن.
8- الحافظ عبد المؤمن الدمیاطی المتوفّی (705).
9- أبو عبد اللَّه العبدری المالکی ابن الحاجّ المتوفّی (737): فی المدخل (1/ 261).
10- شمس الدین أبو عبد اللَّه الدمشقی الحنبلی المعروف بابن قیّم الجوزیّة المتوفّی (751): فی زاد المعاد (2/ 47).
11- تقیّ الدین السبکی المتوفّی (756): فی شفاء السقام (ص 27).
12- السیّد نور الدین السمهودی المتوفّی (911): فی وفاء الوفا (2/ 400).
13- أبو العبّاس شهاب الدین القسطلانی المتوفّی (923): فی المواهب اللدنیّة.
______________________________
(1). شعب الإیمان: 3/ 490 ح 4158، الشفا بتعریف حقوق المصطفی: 2/ 195، مختصر تاریخ دمشق: 2/ 406، شفاء السقام: ص 36، وفاء الوفا: 4/ 1345، المواهب اللدنیّة: 4/ 572، کنز العمّال: 12/ 272 ح 35007 و 15/ 652 ح 42584، نیل الأوطار: 5/ 109، مختار الأحادیث النبویة: ص 179، مصباح الظلام: 2/ 351 ح 630، التاج الجامع للأصول: 2/ 190.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:158
14- جلال الدین السیوطی المتوفّی (911): فی الجامع الکبیر کما فی ترتیبه (8/ 99).
15- الشیخ عبد الرحمن شیخ زاده المتوفّی (1078): فی مجمع الأنهر (1/ 157) بلفظ: «من زارنی إلی المدینة متعمِّداً کان فی جواری إلی یوم القیامة».
16- الشیخ محمد الشوکانی المتوفّی (1250): فی نیل الأوطار (4/ 326).
17- أبو عبد اللَّه الزرقانی المالکی المتوفّی (1122): فی شرح المواهب (8/ 299).
18- الجراحی العجلونی المتوفّی (1162): فی کشف الخفاء (2/ 251).
19- السیّد أحمد الهاشمی فی مختار الأحادیث النبویة (ص 169).
20- السیّد محمد بن عبد اللَّه الدمیاطی الشافعی المتوفّی (1307): فی مصباح الظلام (2/ 144).
21- الشیخ منصور علی ناصف فی التاج (2/ 216).
- 10-
عن أنس بن مالک مرفوعاً: «من زارنی میّتاً فکأنَّما زارنی حیّا، و من زار قبری وجبت له شفاعتی یوم القیامة، و ما من أحد من أُمّتی له سعة ثمّ لم یزرنی فلیس له عذر» أخرجه «1»:
1- الحافظ أبو عبد اللَّه محمد بن محمود ابن النجّار المتوفّی (643): فی کتابه الدرّة الثمینة فی فضائل المدینة.
2- تقیّ الدین السبکی المتوفّی (756): فی شفاء السقام (ص 28).
______________________________
(1). الدرّة الثمینة: ص 397، شفاء السقام: ص 37، المواهب اللدنیّة: 4/ 572، وفاء الوفا: 4/ 1346، کشف الخفاء: 2/ 250 ح 2489.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:159
3- الحافظ زین الدین العراقی المتوفّی (806): أشار إلیه کما فی المواهب.
4- السیّد نور الدین السمهودی المتوفّی (911): فی وفاء الوفا (2/ 400).
5- أبو العبّاس شهاب الدین القسطلانی المتوفّی (923): فی المواهب اللدنیّة.
6- العجلونی المتوفّی (1162): فی کشف الخفاء (3/ 278).
- 11-
عن ابن عبّاس مرفوعاً: «من زارنی فی مماتی کان کمن زارنی فی حیاتی، و من زارنی حتی ینتهی إلی قبری کنت له یوم القیامة شهیداً- أو قال- شفیعاً».
أخرجه «1»: الحافظ أبو جعفر العقیلی المتوفّی (322) فی کتاب الضعفاء فی ترجمة فضالة بن سعید المازنی، و الحافظ ابن عساکر المتوفّی (571) کما فی شفاء السقام (ص 21)، و وفاء الوفا (2/ 401)، و نیل الأوطار للشوکانی (4/ 325، 326).
- 12-
عن علیّ أمیر المؤمنین مرفوعاً و غیر مرفوع: «من زار قبری بعد مماتی فکأنَّما زارنی فی حیاتی، و من لم یزُر قبری فقد جفانی». أخرجه «2».
1- أبو الحسین یحیی بن الحسن بن جعفر الحسنی فی کتابه أخبار المدینة.
2- أبو سعید عبد الملک بن محمد النیسابوری الخرکوشی المتوفّی (406): فی شرف المصطفی.
______________________________
(1). الضعفاء الکبیر: 3/ 457 رقم 1513، مختصر تاریخ دمشق: 2/ 406، شفاء السقام: ص 38، وفاء الوفا: 4/ 1346، نیل الأوطار: 5/ 108.
(2). شرف المصطفی: ص 421، 466، مختصر تاریخ دمشق: 2/ 406، الدرّة الثمینة: ص 397، شفاء السقام: ص 39، الروض الفائق: ص 308، وفاء الوفا: 4/ 1347، کنوز الحقائق: 2/ 108.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:160
3- الحافظ ابن عساکر المتوفّی (571).
4- الحافظ أبو عبد اللَّه ابن النجّار المتوفّی (643): فی کتاب الدرّة الثمینة.
5- الحافظ عبد المؤمن الدمیاطی المتوفّی (705).
6- تقیّ الدین السبکی المتوفّی (756): فی شفاء السقام (ص 29).
7- الشیخ شعیب الحریفیش المتوفّی (801): فی الروض الفائق (2/ 137).
8- السیّد نور الدین السمهودی المتوفّی (911): فی وفاء الوفا (2/ 401).
9- زین الدین عبد الرؤوف المناوی: المتوفّی (1031): فی کنوز الحقائق (ص 141).
- 13-
عن بکر بن عبد اللَّه مرفوعاً: «من أتی المدینة زائراً لی وجبت له شفاعتی یوم القیامة، و من مات فی أحد الحرمین بعث آمناً».
أخرجه «1» أبو الحسین یحیی بن الحسن الحسنی فی کتابه أخبار المدینة، کما فی شفاء السقام للسبکی (ص 30)، و وفاء الوفا للسمهودی (2/ 402).
- 14-
عن عبد اللَّه بن عمر مرفوعاً: «من زارنی بعد موتی فکأنّما زارنی فی حیاتی». أخرجه «2»:
______________________________
(1). شفاء السقام: ص 40، وفاء الوفا: 4/ 1348.
(2). المعجم الأوسط: 1/ 201 ح 289، الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 382 رقم 136، السنن الکبری للبیهقی: 5/ 246، الشفا بتعریف حقوق المصطفی: 2/ 195، نسیم الریاض فی شرح الشفا: 3/ 514، کنوز الحقائق: 2/ 108.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:161
1- الحافظ سعید بن منصور النسائی أبو عثمان الخراسانی المتوفّی (227).
2- الحافظ أبو القاسم الطبرانی المتوفّی (360).
3- الحافظ أبو أحمد بن عدی المتوفّی (365).
4- الحافظ أبو الشیخ الأنصاری المتوفّی (369).
5- الحافظ أبو الحسن الدارقطنی المتوفّی (385).
6- الحافظ أبو بکر البیهقی المتوفّی (458).
7- القاضی عیاض المالکی المتوفّی (544).
8- قاضی القضاة الخفاجی الحنفی المتوفّی (1062): فی شرح الشفاء (3/ 565)، نقله عن البیهقی و الدارقطنی و الطبرانی و ابن منصور.
9- زین الدین عبد الرؤوف المناوی المتوفّی (1031): فی کنوز الحقائق (ص 141) بلفظ: «من زار قبری بعد موتی».
10- العجلونی المتوفّی (1162): فی کشف الخفاء (2/ 251)، نقلًا عن أبی الشیخ و الطبرانی و ابن عدی و البیهقی.
- 15-
عن ابن عبّاس مرفوعاً: «من حجَّ إلی مکّة ثمّ قصدنی فی مسجدی کتبت له حجّتان مبرورتان».
أخرجه «1» الدیلمی فی مسنده، کما فی وفاء الوفا (2/ 401) و نیل الأوطار (4/ 326).
______________________________
(1). وفاء الوفا: 4/ 1347، نیل الأوطار: 5/ 109.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:162
- 16-
عن رجل من آل الخطّاب مرفوعاً: «من زارنی متعمِّداً کان فی جواری یوم القیامة، و من مات فی أحد الحرمین بعثه اللَّه فی الآمنین- من الآمنین-». و زاد الشحامی عقب قوله- یوم القیامة-: «و من سکن المدینة و صبر علی بلائها کنت له شهیدا و شفیعاً یوم القیامة». روی بإسنادٍ فیه من الحفّاظ «1»:
1- الحافظ أبو جعفر العقیلی المتوفّی (322).
2- الحافظ أبو الحسن الدارقطنی المتوفّی (385).
3- الحافظ أبو عبد اللَّه الحاکم المتوفّی (405).
4- الحافظ أبو بکر البیهقی المتوفّی (458): فی شعب الإیمان.
5- الحافظ ابن عساکر الدمشقی المتوفّی (571).
6- الحافظ أبو محمد عبد المؤمن الدمیاطی المتوفّی (705): و أخرجه من طریق هؤلاء الحفّاظ.
7- ولیّ الدین الخطیب العمری التبریزی فی مشکاة المصابیح المؤلَّف (737) فی باب حرم المدینة فی الفصل الثالث.
8- تقیّ الدین السبکی المتوفّی (756): فی شفاء السقام (ص 24)، و قال: مرسل جیّد، و رواه عنه السیّد نور الدین السمهودی فی وفاء الوفا (2/ 399).
______________________________
(1). الضعفاء الکبیر: 4/ 362 رقم 1973، سنن الدارقطنی: 2/ 278 ح 193، شعب الإیمان: 3/ 488 ح 4152، مختصر تاریخ دمشق: 2/ 406، مشکاة المصابیح: 2/ 128 ح 2755، وفاء الوفا 4/ 1343.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:163
- 17-
عن عبد اللَّه بن عمر مرفوعاً: «من زارنی إلی المدینة کنت له شهیداً و شفیعاً». أخرجه «1» الحافظ الدارقطنی بإسناده فی السنن کما فی وفاء الوفا (2/ 398).
- 18-
رُوی عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: «من وجد سعةً و لم یفد- یغد- إلیَّ فقد جفانی». ذکره «2» ابن فرحون فی مناسکه، و الغزالی فی الإحیاء (1/ 246)، و القسطلانی فی المواهب اللدنیّة، و العجلونی فی کشف الخفاء (2/ 278).
- 19-
قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «من زارنی بعد وفاتی و سلّم علیَّ رددتُ علیه السلام عشراً، و زاره عشرة من الملائکة، کلّهم یسلّمون علیه، و من سلّم علیَّ فی بیته ردَّ اللَّه تعالی علیَّ روحی حتی أُسلّم علیه».
ذکره الشیخ شعیب الحریفیش المتوفّی (801) فی الروض الفائق «3» (2/ 137).
- 20-
عن أبی عبد اللَّه محمد بن العلاء قال: دخلت المدینة و قد غلب علیَّ الجوع فزرت قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و سلّمت علیه و علی الشیخین و قلت: یا رسول اللَّه جئت
______________________________
(1). سنن الدارقطنی: 2/ 278 ح 194، وفاء الوفا: 4/ 1342.
(2). إحیاء علوم الدین: 1/ 231، المواهب اللدنیّة: 4/ 571.
(3). الروض الفائق: ص 380.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:164
و بی من الفاقة و الجوع مالا یعلمه إلّا اللَّه و أنا ضیفک فی هذه اللیلة، ثمّ غلبنی النوم فرأیت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی المنام فأعطانی رغیفاً فأکلت نصفه، ثمّ انتبهت من المنام و فی یدی نصفه الآخر، فتحقّق عندی قول النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم: «من رآنی فی المنام فقد رآنی حقّا؛ فإنَّ الشیطان لا یتمثّل بی».
ثمّ نودیت: «یا أبا عبد اللَّه لا یزور قبری أحد إلّا غُفر له و نال شفاعتی غداً».
ذکره الشیخ شعیب الحریفیش فی الروض الفائق «1» (2/ 138) فقال فی المعنی:
من زارَ قبرَ محمدٍنالَ الشفاعةَ فی غدِ
باللَّه کرِّر ذکرَهُ‌و حدیثَهُ یا منشدی
و اجعل صلاتَکَ دائماًجهراً علیهِ تهتدی
فهو الرسولُ المصطفی‌ذو الجودِ و الکفِّ الندی
و هو المشفَّعُ فی الوری‌من هولِ یوم الموعدِ
و الحوضُ مخصوصٌ به‌فی الحشرِ عذبُ الموردِ
صلّی علیه ربّناما لاح نجمُ الفرقدِ
- 21-
مرفوعاًعنه صلی الله علیه و آله و سلم: «لا عذر لمن کان له سعة من أُمّتی و لم یزرنی».
رواه الشیخ عبد الرحمن شیخ زاده فی مجمع الأنهر فی شرح ملتقی الأبحر (1/ 157)، و عدّه من أدلّة الباب من دون غمز فیه.
- 22-
عن أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام: «من زار قبر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کان فی جواره».
______________________________
(1). الروض الفائق: ص 381.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:165
أخرجه «1»: ابن عساکر کما فی نیل الأوطار للشوکانی (4/ 326).
(فَلَعَلَّکَ باخِعٌ نَفْسَکَ عَلی آثارِهِمْ إِنْ لَمْ یُؤْمِنُوا بِهذَا الْحَدِیثِ أَسَفاً) «2».
(فَبِأَیِّ حَدِیثٍ بَعْدَهُ یُؤْمِنُونَ) «3».

کلمات أعلام المذاهب الأربعة

حول زیارة النبیّ الأقدس صلی الله علیه و آله و سلم و هی [اثنتان و] أربعون کلمة
1- قال أبو عبد اللَّه الحسین بن الحسن الحلیمی الجرجانی الشافعی المتوفّی (403) فی کتابه المنهاج فی شعب الإیمان «4» بعد ذکر جملة من تعظیم النبی: فأمّا الیوم فمن تعظیمه زیارته.
2- قال أبو الحسن أحمد بن محمد المحاملی الشافعی المتوفّی (425) فی التجرید: و یستحبُّ للحاج إذا فرغ من مکّة أن یزور قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم.
3- قال القاضی أبو الطیّب طاهر بن عبد اللَّه الطبری المتوفّی (450): و یستحبّ أن یزور النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بعد أن یحجَّ و یعتمر.
4- قال أقضی القضاة أبو الحسن الماوردی المتوفّی (450) فی الأحکام السلطانیّه «5» (ص 105):
فإذا عاد- ولیُّ الحاجِّ- سار بهم علی طریق المدینة لزیارة قبر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم
______________________________
(1). مختصر تاریخ دمشق: 2/ 406، نیل الأوطار: 5/ 109.
(2). الکهف: 6.
(3). الأعراف: 185.
(4). المنهاج فی شعب الإیمان: 2/ 130.
(5). الأحکام السلطانیّة: 2/ 109.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:166
لیجمع لهم بین حجّ بیت اللَّه و زیارة قبر رسول اللَّه، رعایةً لحرمته و قیاماً بحقوق طاعته، و ذلک و إن لم یکن من فروض الحجِّ فهو من مندوبات الشرع المستحبّة، و عبادات الحجیج المستحسنة.
و قال فی الحاوی: أمّا زیارة قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فمأمور بها و مندوب إلیها.
5- حکی عبد الحقّ بن محمد الصقیلی المتوفّی (466) فی کتابه تهذیب الطالب، عن الشیخ أبی عمران المالکی أنَّه قال: إنَّما کره مالک أن یُقال: زرنا قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم؛ لأنَّ الزیارة من شاء فعلها و من شاء ترکها، و زیارة قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم واجبة.
قال عبد الحقِّ: یعنی من السنن الواجبة (فی المدخل 1/ 256) یرید وجوب السنن المؤکّدة.
6- قال أبو إسحاق إبراهیم بن محمد الشیرازی الفقیه الشافعی المتوفّی (476) فی المهذّب «1»: و یستحبُّ زیارة قبر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.
7- قال أبو الخطّاب محفوظ بن أحمد الکلوذانی الفقیه البغدادی الحنبلی المتوفّی (510) فی کتاب الهدایة: و إذا فرغ من الحجِّ استحبّ له زیارة قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و قبر صاحبیه.
8- قال القاضی عیاض المالکی المتوفّی (544) فی الشفاء «2»: و زیارة قبره صلی الله علیه و آله و سلم سنّة مجمع علیها، و فضیلة مرغّب فیها. ثمّ ذکر عدّة من أحادیث الباب فقال:
قال إسحاق بن إبراهیم الفقیه: و ممّا لم یزل من شأن من حجَّ المِزور «3» بالمدینة
______________________________
(1). المهذّب: 1/ 233.
(2). الشفا بتعریف حقوق المصطفی: 2/ 194.
(3). قیل بکسر المیم و سکون الزای و فتح الواو، مصدر میمی بمعنی الزیارة. شرح الشفا للخفاجی [3/ 515]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:167
و القصد إلی الصلاة فی مسجد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و التبرّک برؤیة روضته و منبره و قبره و مجلسه و ملامس یدیه و مواطن قدمیه و العمود الذی استند إلیه و منزل جبریل بالوحی فیه علیه، و من عمّره و قصده من الصحابة و أئمّة المسلمین، و الاعتبار بذلک کلّه.
9- قال ابن هبیرة المتوفّی (560)، فی کتاب اتِّفاق الأئمّة: اتّفق مالک و الشافعی و أبو حنیفة و أحمد بن حنبل رحمهم اللَّه تعالی علی أنَّ زیارة النبی صلی الله علیه و آله و سلم مستحبّة. المدخل لابن الحاجّ (1/ 256).
10- عقد الحافظ ابن الجوزی الحنبلی المتوفّی (597) فی کتابه مثیر الغرام الساکن إلی أشرف الأماکن، باباً فی زیارة قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و ذکر حدیثی ابن عمر و أنس المذکورین فی أحادیث الباب.
11- قال أبو محمد عبد الکریم بن عطاء اللَّه المالکی المتوفّی (612) فی مناسکه: فصل: إذا کمل لک حجّک و عمرتک علی الوجه المشروع لم یبق بعد ذلک إلّا إتیان مسجد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم للسلام علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و الدعاء عنده و السلام علی صاحبیه و الوصول إلی البقیع و زیارة ما فیه من قبور الصحابة و التابعین، و الصلاة فی مسجد الرسول صلی الله علیه و آله و سلم، فلا ینبغی للقادر علی ذلک ترکه.
12- قال أبو عبد اللَّه محمد بن عبد اللَّه بن الحسین السامری الحنبلی- المعروف بابن أبی سنینة- المتوفّی (616) فی کتاب المستوعب، باب زیارة قبر الرسول صلی الله علیه و آله و سلم: و إذا قدم مدینة الرسول صلی الله علیه و آله و سلم استحبَّ له أن یغتسل لدخولها. ثمّ ذکر أدب الزیارة، و کیفیّة السلام و الدعاء و الوداع.
13- قال الشیخ موفّق الدین عبد اللَّه بن أحمد بن قدامة المقدسی الحنبلی المتوفّی (620) فی کتابه المغنی «1»: فصل: یستحبُّ زیارة قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، ثمّ ذکر حدیثی
______________________________
(1). شرح مختصر الخرقی فی فروع الحنابلة [6/ 588]، تألیف الشیخ أبی القاسم عمر الحنبلیّ المتوفّی (334)، و الشرح المذکور من أعظم کتب الحنابلة التی یعتمدون علیها. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:168
ابن عمر و أبی هریرة من طریق الدارقطنی و أحمد.
14- قال محیی الدین النووی الشافعی المتوفّی حدود (677) فی المنهاج «1» المطبوع بهامش شرحه المغنی (1/ 494): و یسنُّ شرب ماء زمزم و زیارة قبر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بعد فراغ الحجّ.
15- قال نجم الدین بن حمدان الحنبلی المتوفّی (695) فی الرعایة الکبری فی الفروع الحنبلیّة: و یسنّ لمن فرغ عن نسکه زیارة قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و قبر صاحبیه، و له ذلک بعد فراغ حجِّه و إن شاء قبل فراغه.
16- قال القاضی الحسین: إذا فرغ من الحجّ فالسنّة أن یقف بالملتزم و یدعو، ثمّ یشرب من ماء زمزم، ثمّ یأتی المدینة و یزور قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم. الشفاء.
17- قال القاضی أبو العبّاس أحمد السروجی الحنفی المتوفّی (710) فی الغایة: إذا انصرف الحاجّ و المعتمرون من مکّة فلیتوجّهوا إلی طیبة مدینة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و زیارة قبره؛ فإنَّها من أنجح المساعی.
18- قال الإمام القدوة ابن الحاجّ محمد بن محمد العبدری القیروانی المالکی المتوفّی (737) فی المدخل، فی فصل زیارة القبور (1/ 257): و أمّا عظیم جناب الأنبیاء و الرسل- صلوات اللَّه و سلامه علیهم أجمعین- فیأتی إلیهم الزائر، و یتعیّن علیه قصدهم من الأماکن البعیدة، فإذا جاء إلیهم فلیتّصف بالذلّ و الانکسار و المسکنة و الفقر و الفاقة و الحاجة و الاضطرار و الخضوع، و یحضر قلبه و خاطره إلیهم و إلی مشاهدتهم بعین قلبه لا بعین بصره؛ لأنَّهم لا یبلون و لا یتغیّرون، ثمّ یثنی علی اللَّه تعالی بما هو أهله، ثمّ یصلّی علیهم و یترضّی علی أصحابهم، ثمّ یترحّم علی التابعین لهم بإحسان إلی یوم الدین، ثمّ یتوسّل إلی اللَّه تعالی بهم فی قضاء مآربه
______________________________
(1). المنهاج: 1/ 511.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:169
و مغفرة ذنوبه، و یستغیث بهم، و یطلب حوائجه منهم، و یجزم بالإجابة ببرکتهم و یقوّی حسن ظنّه فی ذلک، فإنَّهم باب اللَّه المفتوح، و جرت سنّته سبحانه و تعالی بقضاء الحوائج علی أیدیهم و بسببهم، و من عجز عن الوصول فلیرسل بالسلام علیهم، و یذکر ما یحتاج إلیه من حوائجه و مغفرة ذنوبه و ستر عیوبه إلی غیر ذلک؛ فإنَّهم السادة الکرام، و الکرام لا یردُّون من سألهم و لا من توسّل بهم و لا من قصدهم و لا من لجأ إلیهم.
هذا الکلام فی زیارة الأنبیاء و المرسلین علیهم الصلاة و السلام عموماً. ثمّ قال:
فصل: و أمّا فی زیارة سیّد الأوّلین و الآخرین- صلوات اللَّه علیه و سلامه- فکلُّ ما ذکر یزید علیه أضعافه أعنی فی الانکسار و الذلّ و المسکنة؛ لأنَّه الشافع المشفَّع الذی لا تردُّ شفاعته، و لا یخیب من قصده، و لا من نزل بساحته، و لا من استعان أو استغاث به، إذ إنّه- علیه الصلاة و السلام- قطب دائرة الکمال و عروس المملکة- إلی أن قال-:
فمن توسّل به، أو استغاث به، أو طلب حوائجه منه، فلا یردُّ و لا یخیب لما شهدت به المعاینة و الآثار، و یحتاج إلی الأدب الکلّی فی زیارته علیه الصلاة و السلام، و قد قال علماؤنا رحمة اللَّه علیهم: إنَّ الزائر یشعر نفسه بأنَّه واقف بین یدیه علیه الصلاة و السلام کما هو فی حیاته، إذا لا فرق بین موته و حیاته- أعنی فی مشاهدته لأمّته و معرفته بأحوالهم و نیّاتهم و عزائمهم و خواطرهم- ذلک عنده جلیٌّ لا خفاء فیه- إلی أن قال-:
فالتوسّل به- علیه الصلاة و السلام- هو محلّ حطّ أحمال الأوزار، و أثقال الذنوب و الخطایا؛ لأنَّ برکة شفاعته- علیه الصلاة و السلام- و عظمها عند ربّه لا یتعاظمها ذنب إذ إنّها أعظم من الجمیع، فلیستبشر من زاره، و لیلجأ إلی اللَّه تعالی بشفاعة نبیّه- علیه الصلاة و السلام- من لم یزره، اللهمّ لا تحرمنا من شفاعته بحرمته
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:170
عندک آمین ربّ العالمین، و من اعتقد خلاف هذا فهو المحروم، أ لم یسمع قول اللَّه: (وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ) «1» الآیة؟ فمن جاءه و وقف ببابه و توسّل به وجد اللَّه توّاباً رحیماً؛ لأنَّ اللَّه منزَّه عن خلف المیعاد، و قد وعد سبحانه و تعالی بالتوبة لمن جاءه و وقف ببابه و سأله و استغفر ربّه، فهذا لا یشکُّ فیه و لا یرتاب إلّا جاحد للدین معاند للَّه و لرسوله صلی الله علیه و آله و سلم، نعوذ باللَّه من الحرمان.
19- ألّف الشیخ تقیّ الدین السبکی الشافعی المتوفّی (756) کتاباً حافلًا فی زیارة النبیّ الأعظم فی (187) صحیفة، و أسماه شفاء السقام فی زیارة خیر الأنام ردّا علی ابن تیمیّة، و ذکر کثیراً من أحادیث الباب، ثمّ جعل باباً فی نصوص العلماء من المذاهب الأربعة علی استحبابها، و أن ذلک مجمع علیه بین المسلمین. و قال «2» فی (ص 48):
لا حاجة إلی تتبّع کلام الأصحاب فی ذلک مع العلم بإجماعهم و إجماع سائر العلماء علیه، و الحنفیّة قالوا: إنَّ زیارة قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم من أفضل المندوبات و المستحبّات، بل تقرب من درجة الواجبات، و ممّن صرّح بذلک أبو منصور محمد بن مکرم الکرمانی فی مناسکه، و عبد اللَّه بن محمود بن بلدجی فی شرح المختار، و فی فتاوی أبی اللیث السمرقندی فی باب أداء الحجّ.
و قال فی (ص 59): کیف یتخیّل فی أحد من السلف منعهم من زیارة المصطفی صلی الله علیه و آله و سلم و هم مجمعون علی زیارة سائر الموتی، و سنذکر ذلک و ما ورد من الأحادیث و الآثار فی زیارتهم.
و حکی فی (ص 61) عن القاضی عیاض و أبی زکریّا النووی إجماع العلماء و المسلمین علی استحباب الزیارة.
______________________________
(1). النساء: 64.
(2). شفاء السقام: ص 64، 79، 82، 85.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:171
و قال (ص 62): و إذا استحبَّ زیارة قبر غیره صلی الله علیه و آله و سلم، فقبره أولی لما له من الحقّ و وجوب التعظیم، فإن قلت: الفرق- یعنی بین زیارة قبر النبیّ و غیره- أنَّ غیره یُزار للاستغفار له لاحتیاجه إلی ذلک، کما فعل النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم فی زیارته أهل البقیع، و النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم مستغنٍ عن ذلک. قلتُ: زیارته صلی الله علیه و آله و سلم إنَّما هی لتعظیمه و التبرّک به، و لتنالنا الرحمة بصلاتنا و سلامنا علیه، کما أنّا مأمورون بالصلاة علیه و التسلیم و سؤال الوسیلة و غیر ذلک ممّا یعلم أنَّه حاصل له صلی الله علیه و آله و سلم بغیر سؤالنا؛ و لکنَّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أرشدنا إلی ذلک لنکون بدعائنا له متعرِّضین للرحمة التی رتّبها اللَّه علی ذلک.
فإن قلت: الفرق أیضاً أنَّ غیره لا یُخشی فیه محذور و قبره صلی الله علیه و آله و سلم یُخشی الإفراط فی تعظیمه أن یُعبد. قلت: هذا کلام تقشعرُّ منه الجلود، و لولا خشیة اغترار الجهّال به لما ذکرته، فإنّ فیه ترکاً لما دلّت علیه الأدلّة الشرعیّة بالآراء الفاسدة الخیالیّة، و کیف تقدم علی تخصیص
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «زوروا القبور»؟
و علی ترک
قوله: «من زار قبری وجبت له شفاعتی»؟
و علی مخالفة إجماع السلف و الخلف بمثل هذا الخیال الذی لم یشهد به کتاب و لا سنّة؟ بخلاف النهی عن اتّخاذه مسجداً، و کون الصحابة احترزوا عن ذلک المعنی المذکور؛ لأنَّ ذلک قد ورد النهی فیه، و لیس لنا أن نشرِّع أحکاماً من قبلنا (أَمْ لَهُمْ شُرَکاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّینِ ما لَمْ یَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ) «1» فمن منع زیارة قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقد شرع من الدین ما لم «2» یأذن به اللَّه، و قوله مردود علیه، و لو فتحنا باب هذا الخیال الفاسد لترکنا کثیراً من السنن بل و من الواجبات.
و القرآن کلّه و الإجماع المعلوم من الدین بالضرورة، و سیرة الصحابة و التابعین و جمیع علماء المسلمین و السلف الصالحین علی وجوب تعظیم النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و المبالغة فی ذلک. و من تأمّل القرآن العزیز و ما تضمّنه من التصریح و الإیماء إلی وجوب المبالغة
______________________________
(1). الشوری: 21.
(2). من هنا إلی قوله: ما یجب من الأدب. ساقط من الطبعة الثانیة و أثبتناه من الطبعة الأولی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:172
فی تعظیمه و توقیره و الأدب معه، و ما کانت الصحابة یعاملونه به من ذلک، امتلأ قلبه إیماناً، و احتقر هذا الخیال الفاسد، و استنکف أن یصغی إلیه و اللَّه تعالی هو الحافظ لدینه، و من یهدِ اللَّه فهو المهتدی، و من یضلل فلا هادی له، و علماء المسلمین متکفّلون بأن یبیّنوا للناس ما یجب من الأدب و التعظیم و الوقوف عند الحدّ الذی لا یجوز مجاوزته بالأدلّة الشرعیّة، و بذلک یحصل الأمر من عبادة غیر اللَّه تعالی، و من أراد اللَّه ضلاله من أفراد من الجهّال فلن یستطیع أحد هدایته، فمن ترک شیئاً من التعظیم المشروع لمنصب النبوّة زاعماً بذلک الأدب مع الربوبیّة فقد کذب علی اللَّه تعالی و ضیّع ما أمر به فی حقّ رسله، کما أنَّ من أفرط و جاوز الحدّ إلی جانب الربوبیّة فقد کذب علی رسل اللَّه و ضیّع ما أمروا به فی حقّ ربّهم سبحانه و تعالی، و العدل حفظ ما أمر اللَّه به فی الجانبین، و لیس فی الزیارة المشروعة من التعظیم ما یفضی إلی محذور.
و عقد «1» فی (ص 75- 87) باباً فی کون السفر إلی الزیارة قربةً، و بسط القول فیه و أثبته بالکتاب و السنّة و الإجماع و القیاس، و استدلَّ علیه من الکتاب بقوله تعالی: (وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحِیماً) «2». بتقریب صدق المجی‌ء و عدم الفرق بین حیاته صلی الله علیه و آله و سلم و مماته.
و من السنّة بعموم
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من زار قبری»،
و صریح صحیحة ابن السکن: «من جاءنی زائراً لا تعمله حاجة إلّا زیارتی»،
و بما دلَّ من السنّة علی خروج النبیّ من المدینة لزیارة القبور، و إذا جاز الخروج إلی القریب جاز إلی البعید، فقد ثبت فی الصحیح خروجه صلی الله علیه و آله و سلم إلی البقیع «3» بأمر من اللَّه تعالی و تعلیم
______________________________
(1). شفاء السقام: ص 100- 117.
(2). النساء: 64.
(3). أخرجه مسلم فی صحیحه [2/ 363 ح 102 کتاب الجنائز]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:173
عائشة کیفیّة السلام علی أهل البقیع، و خروجه إلی قبور الشهداء «1». ثمّ قال:
الرابع: الإجماع لإطباق السلف و الخلف، فإنَّ الناس لم یزالوا فی کلّ عام، إذا قضوا الحجّ، یتوجّهون إلی زیارته صلی الله علیه و آله و سلم، و منهم من یفعل ذلک قبل الحجّ، هکذا شاهدناه و شاهده من قبلنا، و حکاه العلماء عن الأعصار القدیمة کما ذکرناه فی الباب الثالث. و ذلک أمر لا یُرتاب فیه، و کلّهم یقصدون ذلک و یعرجون إلیه و إن لم یکن طریقهم، و یقطعون فیه مسافة بعیدة و ینفقون فیه الأموال و یبذلون فیه المهج، معتقدین أنَّ ذلک قربة و طاعة، و إطباق هذا الجمع العظیم من مشارق الأرض و مغاربها علی ممرّ السنین و فیهم العلماء و الصلحاء و غیرهم یستحیل أن یکون خطأ، و کلّهم یفعلون ذلک علی وجه التقرّب به إلی اللَّه، و من تأخّر عنه من المسلمین، فإنَّما یتأخّر بعجز أو تعویق المقادیر مع تأسّفه علیه و ودِّه لو تیسّر له، و من ادّعی أنَّ هذا الجمع العظیم مجمعون علی خطأ فهو المخطئ.
20- قال زین الدین أبو بکر بن الحسین بن عمر القریشی العثمانی المصری المراغی المتوفّی (816) فی تحقیق النصرة فی تاریخ دار الهجرة «2»:
و ینبغی لکلّ مسلم اعتقاد کون زیارته صلی الله علیه و آله و سلم قربةً عظیمةً؛ للأحادیث الواردة فی ذلک، و لقوله تعالی (وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ). الآیة. لأنّ تعظیمه لا ینقطع بموته، و لا یقال: إنَّ استغفار الرسول لهم إنَّما هو فی حیاته و لیست الزیارة کذلک، لِما أجاب به بعض الأئمّة المحقِّقین أنَّ الآیة دلّت علی تعلیق وجدان اللَّه تعالی توّاباً رحیماً بثلاثة أمور: المجی‌ء، و استغفارهم، و استغفار الرسول لهم. و قد حصل استغفار الرسول لجمیع المؤمنین؛ لأنَّه قد استغفر
______________________________
(1). أخرجه أبو داود فی سننه: 1/ 319 [2/ 218 ح 2043]. (المؤلف)
(2). تحقیق النصرة فی تاریخ دار الهجرة: ص 102.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:174
للجمیع، قال اللَّه تعالی: (وَ اسْتَغْفِرْ لِذَنْبِکَ وَ لِلْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ) «1» فإذا وجد مجیئهم و استغفارهم کملت الأُمور الثلاثة الموجبة لتوبة اللَّه تعالی و رحمته. المواهب اللدنیّة للقسطلانی «2».
21- قال السیّد نور الدین السمهودی المتوفّی (911) فی وفاء الوفا «3» (2/ 412) بعد ذکر أحادیث الباب:
و أمّا الإجماع: فأجمع العلماء علی استحباب زیارة القبور للرجال، کما حکاه النووی بل قال بعض الظاهریّة بوجوبها، و قد اختلفوا فی النساء، و قد امتاز القبر الشریف بالأدلّة الخاصّة به کما سبق، قال السبکی: و لهذا أقول إنَّه لا فرق فی زیارته صلی الله علیه و آله و سلم بین الرجال و النساء. و قال الجمال الریمی فی التقفیة: یُستثنی- أی من محلّ الخلاف- قبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم و صاحبیه؛ فإنَّ زیارتهم مستحبّة للنساء بلا نزاع، کما اقتضاه قولهم فی الحجّ: یُستحبّ لمن حجَّ أن یزور قبرَ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و حینئذ فیقال معایاةً: قبور یستحبُّ زیارتها للنساء بالاتِّفاق، و قد ذکر ذلک بعض المتأخِّرین و هو الدمنهوری الکبیر، و أضاف إلیه قبور الأولیاء و الصالحین و الشهداء. ثمّ بسط القول فی أنَّ السفر للزیارة قربة کالزیارة نفسها.
22- قال الحافظ أبو العبّاس القسطلانی المصری المتوفّی (923) فی المواهب اللدنیّة «4»- الفصل الثانی فی زیارة قبره الشریف و مسجده المنیف-: اعلم أنَّ زیارة قبره الشریف من أعظم القربات و أرجی الطاعات و السبیل إلی أعلی الدرجات، و من اعتقد غیر هذا فقد انخلع من ربقة الإسلام، و خالف اللَّه و رسوله و جماعة العلماء الأعلام.
______________________________
(1). محمد: 19.
(2). المواهب اللدنیّة: 4/ 572.
(3). وفاء الوفا: 4/ 1362.
(4). المواهب اللدنیّة: 4/ 570.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:175
و قد أطلق بعض المالکیّة، و هو أبو عمران الفاسی- کما ذکره فی المدخل «1» عن تهذیب الطالب لعبد الحقّ-: أنَّها واجبة. قال: و لعلّه أراد وجوب السنن المؤکّدة، و قال القاضی عیاض «2»: إنَّها من سنن المسلمین مجمع علیها و فضیلة مرغَّب فیها.
ثمّ ذکر جملةً من الأحادیث الواردة فی زیارته صلی الله علیه و آله و سلم فقال: و قد أجمع المسلمون علی استحباب زیارة القبور کما حکاه النووی «3»، و أوجبها الظاهریّة، فزیارته صلی الله علیه و آله و سلم مطلوبة بالعموم و الخصوص کما سبق، و لأنَّ زیارة القبور تعظیم، و تعظیمه صلی الله علیه و آله و سلم واجب، و لهذا قال بعض العلماء: لا فرق فی زیارته صلی الله علیه و آله و سلم بین الرجال و النساء، و إن کان محل الإجماع علی استحباب زیارة القبور للرجال، و فی النساء خلاف، الأشهر فی مذهب الشافعی الکراهة.
قال ابن حبیب من المالکیّة: و لا تدع زیارة قبره صلی الله علیه و آله و سلم و الصلاة فی مسجده؛ فإنَّ فیه من الرغبة ما لا غنی بک و لا بأحد عنه، و ینبغی لمن نوی الزیارة أن ینوی مع ذلک زیارة مسجده الشریف و الصلاة فیه، لأنَّه أحد المساجد الثلاثة التی لا تشدّ الرحال إلّا إلیها، و هو أفضلها عند مالک، و لیس لشدّ الرحال إلی غیر المساجد الثلاثة فضل؛ لأنَّ الشرع لم یجئ به، و هذا الأمر لا یدخله قیاس؛ لأنّ شرف البقعة إنَّما یُعرف بالنصّ الصریح علیه، و قد ورد النصُّ فی هذه دون غیرها.
و قد صحَّ أنّ عمر بن عبد العزیز کان یبرد البرید للسلام علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فالسفر إلیه قربة لعموم الأدلّة. و من نذر الزیارة وجبت علیه کما جزم به ابن کج من أصحابنا، و عبارته: إذا نذر زیارة قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم لزمه الوفاء وجهاً واحداً. انتهی. إلی أن قال:
و للشیخ تقیّ الدین ابن تیمیّة هنا کلام شنیع عجیب یتضمّن منع شدِّ الرحال
______________________________
(1). المدخل: 1/ 256.
(2). الشفا بتعریف حقوق المصطفی: 2/ 194.
(3). شرح صحیح مسلم: 7/ 41.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:176
للزیارة النبویّة، و أنَّه لیس من القرب بل یضدُّ ذلک، و ردَّ علیه الشیخ تقیّ الدین السبکی فی شفاء السقام فشفی صدور المؤمنین.
23- ذکر شیخ الإسلام أبو یحیی زکریّا الأنصاری الشافعی المتوفّی (925): فی أسنی المطالب شرح روض الطالب- لشرف الدین إسماعیل بن المقری الیمنی- (1/ 501) ما یستحبّ لمن حجَّ و قال: ثمّ یزور قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و یسلِّم علیه و علی صاحبیه بالمدینة المشرّفة. ثمّ ذکر شطراً من أدلّتها و جملة من آداب الزیارة.
24- قال ابن حجر الهیتمی المکی الشافعی المتوفّی (973) «1» فی کتابه الجوهر المنظّم فی زیارة القبر المکرّم (ص 12)- طبع سنة (1279) بمصر- بعد ما استدلَّ علی مشروعیّة زیارة قبر النبیّ بعدّة أدلّة، منها الإجماع: فإن قلت: کیف تحکی الإجماع علی مشروعیّة الزیارة و السفر إلیها و طلبها و ابن تیمیّة- من متأخِّری الحنابلة- منکر لمشروعیّة ذلک کلّه کما رآه السبکی فی خطِّه؟ و قد أطال ابن تیمیّة الاستدلال لذلک بما تمجّه الأسماع، و تنفر عنه الطباع، بل زعم حرمة السفر لها إجماعاً و أنَّه لا تقصّر فیه الصلاة، و أنّ جمیع الأحادیث الواردة فیها موضوعة، و تبعه بعض من تأخّر عنه من أهل مذهبه.
قلت: من هو ابن تیمیّة حتی یُنظر إلیه أو یُعوَّل فی شی‌ء من أُمور الدین علیه؟ و هل هو إلّا کما قال جماعة من الأئمّة الذین تعقّبوا کلماته الفاسدة و حججه الکاسدة، حتی أظهروا عوار سقطاته و قبائح أوهامه و غلطاته، کالعزّ بن جماعة: عبد أضلّه اللَّه تعالی و أغواه، و ألبسه رداء الخزی و أرداه، و بوّأه من قوّة الافتراء و الکذب ما أعقبه الهوان و أوجب له الحرمان. و لقد تصدّی شیخ الإسلام و عالم الأنام المجمع علی جلالته و اجتهاده و صلاحه و إمامته التقیُّ السبکیُّ- قدّس اللَّه روحه و نوّر ضریحه- للردِّ علیه فی تصنیف مستقلّ أفاد فیه و أجاد، و أصاب، و أوضح بباهر حججه طریق الصواب. ثمّ قال:
______________________________
(1). المشهور أنّ وفاته فی الثالث و العشرین من رجب سنة (974) إلّا ما کان فی البدر الطالع للشوکانی، فإنّه أرّخ وفاته سنة (973).
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:177
هذا و ما وقع من ابن تیمیّة ممّا ذکر و إن کان عثرة لا تُقال أبداً، و مصیبة یستمرُّ شؤمها سرمداً، و لیس بعجیب فإنَّه سوّلت له نفسه و هواه و شیطانه أنَّه ضرب مع المجتهدین بسهم صائب، و ما دری المحروم أنَّه أتی بأقبح المعائب، إذ خالف إجماعهم فی مسائل کثیرة، و تدارک علی أئمّتهم سیّما الخلفاء الراشدین باعتراضات سخیفة شهیرة، حتی تجاوز إلی الجناب الأقدس المنزَّه سبحانه عن کلِّ نقص و المستحقِّ لکل کمال أنفس، فنسب إلیه الکبائر و العظائم، و خرق سیاج عظمته بما أظهره للعامّة علی المنابر من دعوی الجهة و التجسیم، و تضلیل من لم یعتقد ذلک من المتقدِّمین و المتأخِّرین، حتی قام علیه علماء عصره و ألزموا السلطان بقتله أو حبسه و قهره، فحبسه إلی أن مات، و خمدت تلک البدع، و زالت تلک الضلالات، ثمّ انتصر له اتباع لم یرفع اللَّه لهم رأساً، و لم یظهر لهم جاهاً و لا بأساً، بل ضُربت علیهم الذلّة و المسکنة و باءوا بغضب من اللَّه ذلک بما عصوا و کانوا یعتدون.
25- قال الشیخ محمد الخطیب الشربینی المتوفّی (977)، فی مغنی المحتاج «1») (1/ 357: و محلّ هذه الأقوال «2» فی غیر زیارة قبر سیّد المرسلین، أمّا زیارته فمن أعظم القربات للرجال و النساء، و ألحق الدمنهوری به قبور بقیّة الأنبیاء و الصالحین و الشهداء، و هو ظاهر و إن قال الأذرعی: لم أره للمتقدِّمین، قال ابن شهبة: فإن صحَّ ذلک فینبغی أن یکون زیارة قبر أبویها و إخوتها و سائر أقاربها کذلک فإنَّهم أولی بالصلة من الصالحین. انتهی. و الأولی عدم إلحاقهم بهم لما تقدّم من تعلیل الکراهة «3».
و قال «4» فی (ص 494) بعد بیان مندوبیّة زیارة قبره الشریف صلی الله علیه و آله و سلم و ذکر جملة
______________________________
(1). مغنی المحتاج: 1/ 365.
(2). یعنی الأقوال فی زیارة القبور للنساء من الندب و الکراهة و الحرمة و الإباحة. (المؤلف)
(3). من أنّها مظنّة لطلب بکائهنّ و رفع أصواتهنّ لما فیهنّ من رقّة القلب و کثرة الجزع. قال الأمینی: هذا التعلیل علیل جدّا، کما یأتی بیانه فی کلمة ابن حجر فی زیارة القبور. (المؤلف)
(4). مغنی المحتاج: 1/ 512.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:178
من أدلّتها: لیس المراد اختصاص طلب الزیارة بالحجِّ؛ فإنَّها مندوبة مطلقاً کما مرَّ بعد حجّ أو عمرة أو قبلهما أو لا مع نسک؛ بل المراد- یعنی من قول المصنِّف بعد فراغ الحجِّ- تأکّد الزیارة فیها لأمرین أحدهما: أنَّ الغالب علی الحجیج الورود من آفاق بعیدة، فإذا قربوا من المدینة یقبح ترکهم الزیارة. و الثانی:
لحدیث «من حجَّ و لم یزرنی فقد جفانی».
رواه ابن عدی فی الکامل «1»
، و غیره. و هذا یدلُّ علی أنَّه یتأکّد للحاجّ أکثر من غیره، و حکم المعتمر حکم الحاجّ فی تأکّد ذلک.
26- قال الشیخ زین الدین عبد الرؤوف المناوی المتوفّی (1031) فی شرح الجامع الصغیر (6/ 140): و زیارة قبره صلی الله علیه و آله و سلم الشریف من کمالات الحجِّ، بل زیارته عند الصوفیّة فرض و عندهم الهجرة إلی قبره کهی إلیه حیّا. قال الحکیم: زیارة قبر المصطفی صلی الله علیه و آله و سلم هجرة المضطرّین هاجروا إلیه فوجدوه مقبوضاً فانصرفوا، فحقیق أن لا یخیِّبهم، بل یوجب لهم شفاعة تقیم حرمة زیارتهم.
و قال فی شرح الحدیث الأوّل المذکور (ص 93): إنَّ أثر الزیارة إمّا الموت علی الإسلام مطلقاً لکل زائر، و إمّا شفاعة تخصُّ الزائر أخصَّ من العامّة، و قوله: «شفاعتی» فی الإضافة إلیه تشریف لها؛ إذ الملائکة و خواصُّ البشر یشفعون، فللزائر نسبة خاصّة، فیشفع هو فیه بنفسه، و الشفاعة تعظم بعظم الزائر.
27- جعل الشیخ حسن بن عمار الشرنبلالی فی مراقی الفلاح بإمداد الفتّاح «2»، فصلًا فی زیارة النبی صلی الله علیه و آله و سلم و قال: زیارة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم من أفضل القربات و أحسن المستحبّات، تقرب من درجة ما لزم من الواجبات، فإنَّه صلی الله علیه و آله و سلم حرّض علیها و بالغ فی الندب إلیها،
فقال: «من وجد سعةً فلم یزرنی فقد جفانی».
و قال صلی الله علیه و آله و سلم: «من
______________________________
(1). الکامل فی ضعفاء الرجال: 7/ 14 رقم 1956.
(2). مراقی الفلاح: ص 105.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:179
زار قبری وجبت له شفاعتی».
و قال صلی الله علیه و آله و سلم: «من زارنی بعد مماتی فکأنَّما زارنی فی حیاتی»
إلی غیر ذلک من الأحادیث، و ممّا هو مقرّر عند المحقِّقین أنّه صلی الله علیه و آله و سلم حیٌّ یُرزَق ممتّع بجمیع الملاذِّ و العبادات، غیر أنّه حجب عن أبصار القاصرین عن شرف المقامات، و رأینا أکثر الناس غافلین عن أداء حقِّ زیارته و ما یسنُّ للزائر من الجزئیّات و الکلیّات، أحببنا أن نذکر بعد المناسک و آدابها ما فیه نبذة من الآداب تتمیماً لفائدة الکتاب. ثمّ ذکر شیئاً کثیراً من آداب الزائر و الزیارة کما یأتی.
28- و قال قاضی القضاة شهاب الدین الخفاجی الحنفی المصری المتوفّی (1069) فی شرح الشفا «2» (3/ 566): و اعلم أنَّ هذا الحدیث «3» هو الذی دعا ابن تیمیّة و من معه کابن القیّم إلی مقالته الشنیعة التی کفّروه بها، و صنّف فیها السبکی مصنّفاً مستقلّا، و هی منعه من زیارة قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و شدّ الرحال إلیه، و هو کما قیل:
لمهبطِ الوحی حقّا ترحلُ النجبُ‌و عند ذاک المرجّی ینتهی الطلبُ
فتوهّم أنَّه حمی جانب التوحید بخرافات لا ینبغی ذکرها، فإنَّها لا تصدر عن عاقل فضلًا عن فاضل سامحه اللَّه تعالی.
و أمّا
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لا تتّخذوا قبری عیداً».
فقیل: کره الاجتماع عنده فی یوم معیّن علی هیئة مخصوصة. و قیل: المراد لا تزوره فی العام مرّة فقط بل أکثروا الزیارة له «4»، و أمّا احتماله للنهی عنها فهو- بفرض أنّه المراد- محمول علی حالة مخصوصة؛ أی لا تتّخذوه کالعید فی العکوف علیه و إظهار الزینة عنده و غیره، مما یُجتمَع له فی الأعیاد، بل لا یُؤتی إلّا للزیارة و السلام و الدعاء ثمّ ینصرف.
______________________________
(2). نسیم الریاض فی شرح الشفا: 3/ 514.
(3). حدیث شدّ الرحال إلی المساجد. (المؤلف)
(4). هذا المعنی ذکره غیر واحد من أعلام القوم. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:180
و قال «1» فی صحیفة (577) فی شرح
حدیث: «لا تجعلوا قبری عیداً»:
أی کالعید باجتماع الناس، و قد تقدّم تأویل الحدیث، و أنَّه لا حجّة فیه لما قاله ابن تیمیّة و غیره؛ فإنَّ إجماع الأُمّة علی خلافه یقتضی تفسیره بغیر ما فهموه؛ فإنّه نزعة شیطانیّة.
29- قال الشیخ عبد الرحمن شیخ زاده المتوفّی (1078) فی مجمع الأنهر فی شرح ملتقی الأبحر (1/ 157): من أحسن المندوبات، بل یقرب من درجة الواجبات، زیارة قبر نبیّنا و سیّدنا محمد صلی الله علیه و آله و سلم، و قد حرّض علیه السلام علی زیارته، و بالغ فی الندب إلیها بمثل
قوله علیه السلام: «من زار قبری».
فذکر ستّة من أحادیث الباب، ثمّ قال: فإن کان الحجُّ فرضاً فالأحسن أن یبدأ به إذا لم یقع فیه طریق الحاجّ المدینة المنوّرة ثمّ یثنی بالزیارة، فإذا نواها فلینو معها زیارة مسجد الرسول علیه السلام. ثمّ ذکر جملةً کبیرةً من آداب الزائر.
30- قال الشیخ محمد بن علیّ بن محمد الحصنی المعروف بعلاء الدین الحصکفی الحنفی، المفتی بدمشق المتوفّی (1088) فی الدرّ المختار فی شرح تنویر الأبصار «2»- فی آخر کتاب الحج-: و زیارة قبره صلی الله علیه و آله و سلم مندوبة بل قیل واجبة لمن له سعة، و یبدأ بالحجّ لو فرضاً و یخیّر لو نفلًا ما لم یمرّ به، فیبدأ بزیارته لا محالة، و لینوِ معه زیارة مسجده صلی الله علیه و آله و سلم.
31- قال أبو عبد اللَّه محمد بن عبد الباقی الزرقانی المالکی المصری المتوفّی (1122) فی شرح المواهب (8/ 299): قد کانت زیارته مشهورةً فی زمن کبار الصحابة معروفةً بینهم، لمّا صالح عمر بن الخطّاب أهل بیت المقدس جاءه کعب الأحبار فأسلم، ففرح به و قال: هل لک أن تسیر معی إلی المدینة و تزور قبره صلی الله علیه و آله و سلم و تتمتّع بزیارته؟ قال: نعم.
______________________________
(1). نسیم الریاض فی شرح الشفا: 3/ 523.
(2). الدرّ المختار: ص 190.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:181
32- قال أبو الحسن السندی محمد بن عبد الهادی الحنفی المتوفّی (1138) فی شرح سنن ابن ماجة (2/ 268): قال الدمیری: فائدة: زیارة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم من أفضل الطاعات و أعظم القربات؛
لقوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من زار قبری وجبت له شفاعتی». رواه الدارقطنی «1» و غیره «2»، و صحّحه عبد الحقّ.
و لقوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من جاءنی زائراً لا تحمله حاجة إلّا زیارتی کان حقّا علیَّ أن أکون له شفیعاً یوم القیامة».
رواه جماعة منهم الحافظ أبو علیّ بن السکن فی کتابه المسمّی بالسنن الصحاح،
فهذان إمامان صحّحا هذین الحدیثین، و قولهما أولی من قول من طعن فی ذلک.
33- قال الشیخ محمد بن علیّ الشوکانی المتوفّی (1250) فی نیل الأوطار «3» (4/ 324): قد اختلفت فیها- فی زیارة النبیّ- أقوال أهل العلم، فذهب الجمهور إلی أنّها مندوبة، و ذهب بعض المالکیّة و بعض الظاهریّة إلی أنّها واجبة، و قالت الحنفیّة: إنّها قریبة من الواجبات، و ذهب ابن تیمیّة الحنبلی حفید المصنِّف المعروف بشیخ الإسلام إلی أنَّها غیر مشروعة.
ثمّ فصّل الکلام فی الأقوال، إلی أن قال فی آخر کلامه: و احتجَّ أیضاً من قال بالمشروعیّة، بأنّه لم یزل دأب المسلمین القاصدین للحجِّ فی جمیع الأزمان، علی تباین الدیار و اختلاف المذاهب، الوصول إلی المدینة المشرّفة لقصد زیارته، و یعدّون ذلک من أفضل الأعمال، و لم یُنقل أنَّ أحداً أنکر ذلک علیهم، فکان إجماعاً.
34- قال الشیخ محمد أمین بن عابدین المتوفّی (1253) فی ردِّ المحتار علی الدرِّ
______________________________
(1). سنن الدارقطنی: 2/ 278 ح 194.
(2). کنز العمّال: 16/ 651 ح 42583، مجمع الزوائد: 4/ 2.
(3). نیل الأوطار: 5/ 107.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:182
المختار «1» عند العبارة المذکورة (2/ 263): مندوبة بإجماع المسلمین کما فی اللباب- إلی أن قال-: و هل تستحبّ زیارة قبره صلی الله علیه و آله و سلم للنساء؟
الصحیح: نعم، بلا کراهة بشروطها علی ما صرّح به بعض العلماء، أمّا علی الأصحِّ من مذهبنا- و هو قول الکرخی و غیره- من أنَّ الرخصة فی زیارة القبور ثابتة للرجال و النساء جمیعاً فلا إشکال، و أمّا علی غیره فذلک نقول بالاستحباب لإطلاق الأصحاب، بل قیل: واجبة. ذکره فی شرح اللباب، و قال: کما بیّنته فی الدرّة المضیّة فی الزیارة المصطفویّة، و ذکره أیضاً الخیر الرملی فی حاشیة المنح عن ابن حجر و قال: و انتصر له. نعم عبارة اللباب و الفتح و شرح المختار أنّها قریبة من الوجوب لمن له سعة- إلی أن قال-:
قال ابن الهمام: و الأولی فیما یقع عند العبد الضعیف، تجرید النیّة لزیارة قبره- علیه الصلاة و السلام- ثمّ یحصل له إذا قدم زیارة المسجد، أو یستمنح فضل اللَّه تعالی فی مرّة أُخری ینویها؛ لأنَّ فی ذلک زیادة تعظیمه صلی الله علیه و آله و سلم و إجلاله، و یوافقه ظاهر ما ذکرناه من
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من جاءنی زائراً لا تعمله حاجة إلّا زیارتی کان حقّا علیَّ أن أکون شفیعاً له یوم القیامة».
انتهی.
و نقل الرحمتی عن العارف الملّا جامی: أنّه أفرز الزیارة عن الحجِّ حتی لا یکون له مقصد غیرها فی سفره، ثمّ ذکر حدیث: لا تشدّ الرحال إلّا لثلاثة مساجد. فقال: و المعنی کما أفاده فی الإحیاء «2»: أنّه لا تشدّ الرحال لمسجد من المساجد إلّا لهذه الثلاثة، لما فیها من المضاعفة، بخلاف بقیّة المساجد؛ فإنّها متساویة فی ذلک، فلا یرد أنَّه قد تشدّ الرحال لغیر ذلک کصلة رحم و تعلّم علم، و زیارة المشاهد کقبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و قبر الخلیل صلی الله علیه و آله و سلم و سائر الأئمّة.
______________________________
(1). ردّ المحتار علی الدرّ المختار: 2/ 257. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌5 182 کلمات أعلام المذاهب الأربعة ..... ص : 165
(2). إحیاء علوم الدین: 1/ 219.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:183
35- قال الشیخ محمد ابن السیّد درویش الحوت البیروتی المتوفّی (1276) فی تعلیق حسن الأثر (ص 246): زیارة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم مطلوبة؛ لأنّه واسطة الخلق، و زیارته بعد وفاته کالهجرة إلیه فی حیاته، و من أنکرها فإن کان ذلک إنکاراً لها من أصلها فخطؤه عظیم، و إن کان لما یعرض من الجهلة ممّا لا ینبغی فلیبیّن ذلک.
36- قال الشیخ إبراهیم الباجوری الشافعی المتوفّی (1277) فی حاشیته علی شرح ابن الغزی علی متن الشیخ أبی شجاع فی الفقه الشافعی (1/ 347):
و یسنُّ زیارة قبره صلی الله علیه و آله و سلم، و لو لغیر حاجّ و معتمر کالذی قبله، و یسنُّ لمن قصد المدینة الشریفة لزیارته صلی الله علیه و آله و سلم، أن یکثر من الصلاة و السلام علیه فی طریقه، و یزید فی ذلک إذا رأی حرم المدینة و أشجارها، و یسأل اللَّه أن ینفعه بهذه الزیارة و یتقبّلها منه.
ثمّ ذکر جملةً کثیرةً من آداب الزیارة و ألفاظها.
37- جعل الشیخ حسن العدوی الحمزاوی الشافعی المتوفّی (1303) خاتمة فی کتابه کنز المطالب (ص 179- 239) لزیارة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و فصّل فیها القول، و ذکر مطلوبیّتها کتاباً و سنّةً و إجماعاً و قیاساً، و بسط الکلام فی شدّ الرحال إلی ذلک القبر الشریف، و ذکر جملةً من آداب الزائر و وظائف الزیارة، و قال فی (ص 195)- بعد نقل جملة من الأحادیث الواردة فی أنَّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یسمع سلام زائریه و یردّ علیهم-:
إذا علمت ذلک علمت أنَّ ردّه صلی الله علیه و آله و سلم سلام الزائر علیه بنفسه الکریمة صلی الله علیه و آله و سلم أمر واقع لا شکّ فیه، و إنّما الخلاف فی ردِّه علی المسلّم علیه من غیر الزائرین، فهذه فضیلة أُخری عظیمة ینالها الزائرون لقبره صلی الله علیه و آله و سلم؛ فیجمع اللَّه لهم بین سماع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لأصواتهم من غیر واسطة و بین ردِّه علیهم سلامهم بنفسه، فأنّی لمن سمع لهذین- بل بأحدهما- أن یتأخّر عن زیارته صلی الله علیه و آله و سلم؟ أو یتوانی عن المبادرة إلی المثول فی حضرته صلی الله علیه و آله و سلم؟ تاللَّه ما یتأخّر عن ذلک مع القدرة علیه إلّا من حقَّ علیه
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:184
البعد من الخیرات، و الطرد عن مواسم أعظم القربات، أعاذنا اللَّه تعالی من ذلک بمنِّه و کرمه آمِین.
و عُلم من تلک الأحادیث أیضاً أنَّه صلی الله علیه و آله و سلم حیٌّ علی الدوام، إذ من المحال العادی أن یخلو الوجود کلّه عن واحد یسلّم علیه فی لیل أو نهار، فنحن نؤمن و نصدِّق بأنّه صلی الله علیه و آله و سلم حیٌّ یُرزق، و أن جسده الشریف لا تأکله الأرض، و کذا سائر الأنبیاء علیهم الصلاة و السلام، و الإجماع علی هذا.
38- قال السیّد محمد بن عبد اللَّه الجردانی الدمیاطی الشافعی المتوفّی (1307) فی مصباح الظلام «1» (2/ 145): قال بعضهم: و لزائر قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم عشر کرامات:
إحداهنّ: یُعطی أرفع المراتب، الثانیة: یبلغ أسنی المطالب، الثالثة: قضاء المآرب، الرابعة: بذل المواهب، الخامسة: الأمن من المعاطب، السادسة: التطهیر من المعائب، السابعة: تسهیل المصائب، الثامنة: کفایة النوائب، التاسعة: حسن العواقب، العاشرة: رحمة ربّ المشارق و المغارب. و ما أحسن ما قیل:
هنیئاً لمن زار خیرَ الوری‌و حطَّ عن النفسِ أوزارَها
فإنَّ السعادةَ مضمونةٌلمن حلَّ طَیبةَ أو زارَها
و بالجملة؛ فزیارة قبره صلی الله علیه و آله و سلم من أعظم الطاعات و أفضل القربات، حتی إنَّ بعضهم جری علی أنّها واجبة، فینبغی أن یحرص علیها، و لیحذر کلّ الحذر من التخلّف عنها مع القدرة، و خصوصاً بعد حجّة الإسلام؛ لأنَّ حقّه صلی الله علیه و آله و سلم علی أمّته عظیم، و لو أنَّ أحدهم یجی‌ء علی رأسه أو علی بصره من أبعد موضع من الأرض لزیارته صلی الله علیه و آله و سلم لم یقم بالحقّ الذی علیه لنبیّه، جزاه اللَّه عن المسلمین أتمَّ الجزاء.
______________________________
(1). مصباح الظلام: 2/ 351.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:185 زُر من تحبُّ و إن شطَّت بک الدارُو حال من دونه تربٌ و أحجارُ
لا یمنعنّک بُعدٌ عن زیارتِهِ‌إنَّ المحبَّ لمن یهواه زَوّارُ
و یسنُّ لمن قصد المدینة الشریفة ....
ثمّ فصّل القول فی آداب الزیارة، و ذکر التسلیم علی الشیخین، و زیارة السیّدة فاطمة، و أهل البقیع و المزارات المشهورة، و هی نحو ثلاثین موضعاً کما قال.
39- قال الشیخ عبد الباسط ابن الشیخ علیّ الفاخوری- مفتی بیروت- فی الکفایة لذوی العنایة (ص 125): الفصل الثانی عشر فی زیارة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و هی متأکّدة مطلوبة و مستحبّة محبوبة، و تسنُّ زیارته فی المدینة کزیارته حیّا، و هو فی حجرته حیٌّ یردُّ علی من سلّم علیه السلام، و هی من أنجح المساعی و أهمِّ القربات و أفضل الأعمال و أزکی العبادات،
و قد قال صلی الله علیه و آله و سلم: «من زار قبری وجبت له شفاعتی».
و معنی وجبت: ثبتت بالوعد الصادق الذی لا بدّ من وقوعه و حصوله، و تحصل الزیارة فی أیّ وقت، و کونها بعد تمام الحجّ أحبُّ، و یجب علی من أراد الزیارة التوبة من کلِّ شی‌ء یخالف طریقته و سننه صلی الله علیه و آله و سلم.
ثمّ ذکر شطراً وافراً من آداب الزیارة، و الزیارة الأولی الآتیة فی الآداب، فقال:
و من عجز عن حفظ هذا فلیقتصر علی بعضه و أقلّه. السلام علیک یا رسول اللَّه. ثمّ ذکر زیارة الشیخین إلی أن قال: و یستحبُّ التبرّک بالأُسطوانات التی لها فضل و شرف، و هی ثمان: أُسطوانة محلّ صلاته صلی الله علیه و آله و سلم، و أُسطوانة عائشة- رضی اللَّه عنها- و تسمّی أُسطوانة القرعة، و أُسطوانة التوبة محلّ اعتکافه صلی الله علیه و آله و سلم، و أُسطوانة السریر، و أُسطوانة علیّ رضی الله عنه، و أُسطوانة الوفود، و أُسطوانة جبریل علیه السلام، و أُسطوانة التهجّد.
40- قال الشیخ عبد المعطی السقّا فی الإرشادات السنیّة (ص 260):
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:186
زیارة النبی صلی الله علیه و آله و سلم: إذا أراد الحاجُّ أو المعتمر الانصراف من مکّة- أدام اللَّه تشریفها و تعظیمها- طلب منه أن یتوجّه إلی المدینة المنوّرة للفوز بزیارته- علیه الصلاة و السلام- فإنّها من أعظم القربات و أفضل الطاعات و أنجح المساعی المشکورة، و لا یختصُّ طلب الزیارة بالحاجّ غیر أنّها فی حقِّه آکد؛ و الأولی تقدیم الزیارة علی الحجّ- إذا اتّسع الوقت- فإنّه ربّما یعوقه عنها عائق؛ و قد ورد فی فضل زیارته صلی الله علیه و آله و سلم أحادیث، منها
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من زار قبری وجبت له شفاعتی»،
و ینبغی الحرص علیها و عدم التخلّف عنها عند القدرة علی أدائها خصوصاً بعد حجّة الإسلام؛ لأنَّ حقّه صلی الله علیه و آله و سلم علی أُمّته عظیم، و ینبغی لمرید الزیارة أن یکثر من الصلاة و السلام علیه صلی الله علیه و آله و سلم فی طریق ذهابه إلیها، و إذا وصلها استحبَّ له أن یغتسل ثمّ یتوضّأ أو یتیمّم- عند فقد الماء- ثمّ ذکر جملةً من آداب الزیارة و لفظاً مختصراً من زیارة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و الشیخین.
41- قال الشیخ محمد زاهد الکوثری فی تکملة السیف الصقیل (ص 156):
و الأحادیث فی زیارته صلی الله علیه و آله و سلم فی الغایة من الکثرة، و قد جمع طرقها الحافظ صلاح الدین العلائی فی جزء کما سبق، و علی العمل بموجبها استمرّت الأمّة، إلی أن شذَّ ابن تیمیّة عن جماعة المسلمین فی ذلک. قال علیّ القاری فی شرح الشفا «1»: و قد فرّط ابن تیمیّة من الحنابلة حیث حرّم السفر لزیارة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کما أفرط غیره، حیث قال: کون الزیارة قربةً معلوم من الدین بالضرورة، و جاحده محکوم علیه بالکفر، و لعلّ الثانی أقرب إلی الصواب؛ لأنَّ تحریم ما أجمع العلماء فیه بالاستحباب یکون کفراً، لأنّه فوق تحریم المباح المتّفق علیه.
فسعیه فی منع الناس من زیارته صلی الله علیه و آله و سلم، یدلُّ علی ضغینةٍ کامنةٍ فیه نحو الرسول صلی الله علیه و آله و سلم، و کیف یتصوّر الإشراک بسبب الزیارة و التوسّل فی المسلمین الذین
______________________________
(1). شرح الشفا: 2/ 151.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:187
یعتقدون فی حقّه علیه السلام أنَّه عبده و رسوله، و ینطقون فی صلاتهم نحو عشرین مرّة فی کلّ یوم- علی أقلِّ تقدیر- إدامة لذکری ذلک؟
و لم یزل أهل العلم ینهون العوام عن البدع فی کلّ شئونهم، و یرشدونهم إلی السنّة فی الزیارة و غیرها إذا صدرت منهم بدعة فی شی‌ء، و لم یعدّهم فی یوم من الأیّام مشرکین بسبب الزیارة أو التوسّل، کیف و قد أنقذهم اللَّه من الشرک و أدخل فی قلوب هم الإیمان، و أوّل من رماهم بالإشراک بتلک الوسیلة هو ابن تیمیّة و جری خلفه من أراد استباحة أموال المسلمین و دمائهم لحاجة فی النفس، و لم یخف ابن تیمیّة من اللَّه فی روایة عدِّ السفر لزیارة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم سفر معصیة لا تقصّر فیه الصلاة، عن الإمام ابن الوفاء بن عقیل الحنبلی- و حاشاه عن ذلک-، راجع کتاب التذکرة له تجد فیه مبلغ عنایته بزیارة المصطفی صلی الله علیه و آله و سلم و التوسّل به کما هو مذهب الحنابلة.
ثمّ ذکر کلامه و فیه القول باستحباب قدوم المدینة و زیارة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و کیفیّة زیارته، و زیارة الشیخین، و کیفیّة زیارتهما، و إتیان مسجد قبا و الصلاة فیه، و إتیان قبور الشهداء و زیارتهم، و إکثار الدعاء فی تلک المشاهد. ثمّ قال: و أنت رأیت نصّ عبارته فی المسألة علی خلاف ما یعزو إلیه ابن تیمیّة.
42- قال فقهاء المذاهب الأربعة المصریون فی الفقه علی المذاهب الأربعة «1» (1/ 590): زیارة قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أفضل المندوبات، و قد ورد فیها أحادیث.
ثمّ ذکروا ستّة من الأحادیث و جملة من أدب الزائر، و زیارةً للنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و أخری للشیخین.
(وَ هُدُوا إِلَی الطَّیِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَ هُدُوا إِلی صِراطِ الْحَمِیدِ) «2».
______________________________
(1). الفقه علی المذاهب الأربعة: 1/ 711.
(2). الحج: 24.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:188

فروع ثلاثة:

هذه الفروع تُعطینا درس التسالم من أئمّة المذاهب علی رجحان زیارة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و استحبابها، و محبوبیّة شدِّ الرحال إلیها من أرجاء الدنیا، ألا و هی:
1- اختلفت الآراء من فقهاء المذاهب الأربعة فی تقدیم أیٍّ من الحجّ و الزیارة علی الآخر؛ فقال تقیّ الدین السبکی فی شفاء السقام «1»:
اختلف السلف رحمهم الله فی أنَّ الأفضل البداءة بالمدینة قبل مکّة، أو بمکّة قبل المدینة، و ممّن نصَّ علی هذه المسألة و ذکر الخلاف فیها الإمام أحمد فی کتاب المناسک الکبیر من تألیفه، و هذه المناسک رواها الحافظ أبو الفضل بإسناده «2»، عن عبد اللَّه بن أحمد، عن أبیه، و فی هذه المناسک سُئل عمّن یبدأ بالمدینة قبل مکّة، فذکر بإسناده عن عبد الرحمن بن یزید و عطاء و مجاهد أنَّهم قالوا: إذا أردت مکّة فلا تبدأ بالمدینة و ابدأ بمکّة، و إذا قضیت حجّک فامرر بالمدینة إن شئت.
و ذکر بإسناده عن الأسود قال: أُحبّ أن یکون نفقتی و جهازی و سفری أن أبدأ بمکّة، و عن إبراهیم النخعی: إذا أردت مکّة فاجعل کلّ شی‌ء لها تبعاً، و عن مجاهد: إذا أردت الحجّ أو العمرة فابدأ بمکّة و اجعل کلّ شی‌ء لها تبعاً، و عن إبراهیم، قال: إذا حججت فابدأ بمکّة ثمّ مرّ بالمدینة بعدُ.
و ذکر الإمام أحمد أیضاً بإسناده عن عدیّ بن ثابت: أنَّ نفراً من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کانوا یبدءون بالمدینة إذا حجّوا، یقولون: نُهّل من حیث أحرم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. و ذکر ابن أبی شیبة فی فضیلة هذا الأمر أیضاً، و ذکر بإسناده عن
______________________________
(1). شفاء السقام: ص 57.
(2). ذکره کملًا، و نحن حذفناه روماً للاختصار. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:189
علقمة و الأسود و عمرو بن میمون: أنَّهم بدءوا بالمدینة قبل مکّة. إلی أن قال:
و ممّن نصَّ علی هذه المسألة من الأئمّة أبو حنیفة- رحمه اللَّه- و قال: الأحسن أن یُبدأ بمکّة.
و قال الشیخ علیّ القاری فی شرح المشکاة «1» (3/ 284): الأنسب أن تکون الزیارة بعد الحجّ کما هو مقتضی القواعد الشرعیّة من تقدیم الفرض علی السنّة «2»، و قد روی الحسن، عن أبی حنیفة تفصیلًا حسناً، و هو أنّه إن کان الحجُّ فرضاً، فالأحسن للحاجّ أن یبدأ بالحج ثمّ یثنّی بالزیارة، و إن بدأ بالزیارة جاز، و إن کان الحجُّ نفلًا، فهو بالخیار، فیبدأ بأیّهما شاء. انتهی.
ثمّ قال: و الأظهر أنَّ الابتداء بالحجّ أولی لإطلاق الحدیث «3»، و لتقدیم حقِّ اللَّه علی حقِّه صلی الله علیه و آله و سلم، و لذا تُقدّم تحیّة المسجد النبویّ علی زیارة المشهد المصطفوی.
2- من المتسالم علیه بین فرق المسلمین سلفاً و خلفاً جواز استنابة النائب و استئجار الأجیر لزیارة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم لمن عاقه عنها عذر، و قد استفاض عن عمر بن عبد العزیز أنَّه کان یبرد إلیه صلی الله علیه و آله و سلم البرید من الشام لیقرأ السلام علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ثمّ یرجع. و فی لفظ: کان یبعث بالرسول قاصداً من الشام إلی المدینة.
ذکره البیهقی فی شعب الإیمان «4»، و أبو بکر أحمد بن عمرو النیلی المتوفّی (287) فی مناسکه، و القاضی عیاض فی الشفاء «5»، و الحافظ ابن الجوزی فی مثیر الغرام
______________________________
(1). المرقاة فی شرح المشکاة: 5/ 632 ح 2756.
(2). هذه القاعدة إنّما تؤخذ فی موارد تزاحم الأمرین لا مطلقاً، و المقام لیس منها- کما لا یخفی-، فإنّ الحجّ فریضة موقوتة، فلا بأس بتقدیم المندوب علیها قبل ظرفها. (المؤلف)
(3). یعنی الحدیث الثالث من أحادیث الزیارة، و قد مرّ فی صفحة 98. (المؤلف)
(4). شعب الإیمان: 3/ 491 ح 4166.
(5). الشفا بتعریف حقوق المصطفی: 2/ 198.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:190
الساکن، و تقیّ الدین السبکی فی شفاء السقام «1» (ص 41)، و غیرهم.
و قال یزید بن أبی سعید مولی المهری: قدمت علی عمر بن عبد العزیز، فلمّا ودّعته قال: لی إلیک حاجة إذا أتیت المدینة ستری قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، فاقرأه منّی السلام. الشفا للقاضی، و الشفاء للسبکی «2» (ص 41).
و قال أبو اللیث السمرقندی الحنفی فی الفتاوی فی باب الحجِّ: قال أبو القاسم: لمّا أردت الخروج إلی مکّة قال القاسم بن غسّان: إنَّ لی إلیک حاجة، إذا أتیت قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فأقرئه منّی السلام. فلمّا وضعت رجلی فی مسجد المدینة ذکرت. شفاء السقام «3» (ص 41).
قال عبد الحقّ بن محمد الصقلی المالکی المتوفّی (466) فی تهذیب الطالب: رأیت فی بعض المسائل التی سئل عنها الشیخ أبو محمد بن أبی زید، قیل له فی رجل استؤجر بمال لیحجَّ به و شرطوا علیه الزیارة، فلم یستطع تلک السنة أن یزور لعذرِ منعه من تلک؟ قال: یردُّ من الأجرة بقدر مسافة الزیارة.
قال عبد الحقّ: و قال غیره من شیوخنا: علیه أن یرجع نائبه حتی یزور، ثمّ قال: إن استؤجر للحجّ لسنة بعینها فهاهنا یسقط من الأُجرة ما یخصّ الزیارة، و إن استؤجر علی حجّة مضمونة فی ذمّته فهاهنا یرجع و یزور، و قد اتّفق النقلان.
و قالت الشافعیّة: إنَّ الاستئجار و الجعالة إن وقعا علی الدعاء عند قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أو علی إبلاغ السلام، فلا شکّ فی جواز الإجارة و الجعالة- کما کان عمر ابن عبد العزیز یفعل- و إن کانا علی الزیارة لا یصح لأنَّها عمل غیر مضبوط. شفاء السقام «4» (ص 50).
______________________________
(1). شفاء السقام: 55.
(2). شفاء السقام: 55.
(3). شفاء السقام: ص 56.
(4). شفاء السقام: ص 67.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:191
و قال أبو عبد اللَّه عبید اللَّه بن محمد العکبری الحنبلی، الشهیر بابن بطّة المتوفّی (387) فی کتاب الإبانة: بحسبک دلالة علی إجماع المسلمین و اتّفاقهم علی دفن أبی بکر و عمر مع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أنَّ کل عالم من علماء المسلمین و فقیه من فقهائهم ألّف کتاباً فی المناسک، ففصّله فصولًا و جعله أبواباً، یذکر فی کلّ باب فقهه و لکلّ فصل علمه و ما یحتاج الحاجّ إلی علمه- إلی أن قال-: حتی یذکر زیارة قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فیصف ذلک فیقول: ثمّ تأتی القبر فتستقبله و تجعل القبلة وراء ظهرک- إلی أن قال-: و بعدُ أدرکنا الناس و رأیناهم و بلغنا عمّن لم نره أنَّ الرجل إذا أراد الحجَّ فسلّم علیه أهله و صحابته، قالوا له: و تقرأ علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و أبی بکر و عمر منّا السلام، فلا ینکر ذلک أحد و لا یخالفه. شفاء السقام «1» (45).
قال الأمینی: و ذکر أبو منصور الکرمانی الحنفی، و الغزالی فی الإحیاء «2»، و الفاخوری فی الکفایة، و الشرنبلالی فی مراقی الفلاح «3»، و السبکی «4»، و السمهودی «5»، و القسطلانی «6»، و الحمزاوی العدوی «7» و غیرهم؛ أنَّ النائب یقول: السلام علیک یا رسول اللَّه من فلان بن فلان، یستشفع بک إلی ربّک بالرحمة و المغفرة فاشفع له.
3- قال العبدری المالکی فی شرح رسالة ابن أبی زید: و أمّا النذر للمشی إلی المسجد الحرام أو المشی إلی مکّة، فله أصل فی الشرع و هو الحجُّ و العمرة، و إلی
______________________________
(1). شفاء السقام: ص 59- 60.
(2). إحیاء علوم الدین: 1/ 232.
(3). مراقی الفلاح: ص 150.
(4). شفاء السقام: ص 66.
(5). وفاء الوفا: 4/ 1376.
(6). المواهب اللدنیّة: 4/ 584.
(7). کنز المطالب: ص 114، 187.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:192
المدینة لزیارة قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أفضل من الکعبة و من بیت المقدس، و لیس عندهم حجّ و لا عمرة، فإذا نذر المشی إلی هذه الثلاثة لزمه، فالکعبة متّفق علیها، و اختلف أصحابنا و غیرهم فی المسجدین الآخرین.
قال ابن الحاجِّ فی المدخل (1/ 256) بعد نقل هذه العبارة: و هذا الذی قاله مسلّم صحیح لا یرتاب فیه إلّا مشرک أو معاند للَّه و لرسوله صلی الله علیه و آله و سلم.
و قال تقیّ الدین السبکی فی شفاء السقام «1» (ص 53) بعد ذکر کلام العبدری المذکور: قلت: الخلاف الذی أشار إلیه فی نذر إتیان المسجدین لا فی الزیارة، و قال (ص 71)- بعد کلام طوی لحول نذر العبادات و جعلها أقساماً-: إذا عرفت هذا، فزیارة قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قربة لحثِّ الشرع علیها و ترغیبه فیها، و قد قدّمنا أنَّ فیها جهتین: جهة عموم و جهة خصوص، فأمّا من جهة الخصوص، و کون الأدلّة الخاصّة وردت فیها بعینها، فیظهر القطع بلزومها بالنذر إلحاقاً لها بالعبادات المقصودة التی لا یؤتی بها إلّا علی وجه العبادة: کالصلاة و الصدقة و الصوم و الاعتکاف، و لهذا المعنی و اللَّه أعلم قال القاضی ابن کج رحمه الله: إذا نذر أن یزور قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فعندی أنَّه یلزمه الوفاء وجهاً واحداً،- إلی أن قال-: و إذا نظرنا إلی زیارة قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم من جهة العموم خاصّة و اجتماع المعانی التی یقصد بالزیارة فیه، فیظهر أن یقال: إنَّه یلزم بالنذر قولًا واحداً، و یحتمل علی بعدٍ أن یقال: إنَّه کما لو نذر زیارة القادمین و إفشاء السلام فیجری فی لزومها بالنذر ذلک الخلاف، مع کونها قربة فی نفسها قبل النذر و بعده، و قد بان لک بهذا أنَّها تلزم بالنذر.
و قبل هذه کلّها تنبئک عمّا نرتئیه الآداب المسنونة الآتیة للزائر؛ فإنَّها تتفرّع علی استحباب الزیارة و مندوبیّة شدِّ الرحال إلی روضة النبیّ الأقدس صلی الله علیه و آله و سلم.
______________________________
(1). شفاء السقام: ص 72، 96.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:193

أدب الزائر عند الجمهور:

نذکرُ نصّ ما وقفنا علیه فی المصادر «1»:
1- إخلاص النیّة و خلوص الطویّة، فإنّما الأعمال بالنیّات، فینوی التقرُّب إلی اللَّه تعالی بزیارة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و یستحبُّ أن ینوی مع ذلک التقرّب بالمسافرة إلی مسجده صلی الله علیه و آله و سلم و شدِّ الرحال إلیه و الصلاة فیه. قاله ابن الصلاح و النووی «2» من الشافعیّة، و نقله شیخ الحنفیّة الکمال بن الهمام عن مشایخهم.
2- أن یکون دائم الأشواق إلی زیارة الحبیب الشفیع.
3- أن یقول إذا خرج من بیته: باسم اللَّه و توکّلت علی اللَّه و لا حول و لا قوّة إلّا باللَّه، اللّهمّ إلیک خرجتُ و أنت أخرجتنی، اللّهمّ سلّمنی و سلِّم منّی و رُدّنی سالماً فی دینی کما أخرجتنی، اللّهمّ إنّی أعوذ بک أن أضلّ أو أُضلّ، أو أذلَّ أو أُذلّ، أو أظلم أو أُظلم، أو أجهل أو یُجهل علیّ، عزَّ جارک، و جلَّ ثناؤک، و تبارک اسمک، و لا إله غیرک.
4- الإکثار فی المسیر من الصلاة و التسلیم علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، بل یستغرق أوقات فراغه فی ذلک و غیره من القربات.
5- یتتبّع ما فی طریقه من المساجد و الآثار المنسوبة إلی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، فیحییها بالزیارة و یتبرّک بالصلاة فیها.
______________________________
(1). أفرد جمال الدین عبد اللَّه الفاکهی المکّی الشافعی المتوفّی (972) آداب زیارة النبیّ صلّی اللّه علیه و اله و سلّم بالتألیف، و سمّاه حسن التوسّل فی آداب زیارة أفضل الرسل، جمع فیه أربعةً و تسعین أدباً من آداب الزائر، و قد صفحنا عن کثیرٍ منها لکون أدب المسافر لا یخصّ بالزیارة، طبع فی هامش الإتحاف للشبراوی بمصر سنة 1318 [ص 29]. (المؤلف)
(2). شرح صحیح مسلم: 9/ 168.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:194
6- إذا دنا من حرم المدینة و شاهد أعلامها و ربُاها و آکامها، فلیستحضر وظائف الخضوع و الخشوع مستبشراً بالهنا و بلوغ المنی، و إن کان علی دابّة حرّکها تباشراً بالمدینة، و لا بأس بالترجّل و المشی عند رؤیة ذلک المحلّ الشریف کما یفعله بعضهم؛ لأنَّ وفد عبد القیس لمّا رأوا النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم نزلوا عن الرواحل و لم ینکر علیهم، و تعظیمه بعد الوفاة کتعظیمه فی الحیاة. و قال أبو سلیمان داود المالکی فی الانتصار: إنَّ ذلک یتأکّد فعله لمن أمکنه من الرجال، و إنّه یستحبّ تواضعاً للَّه تعالی و إجلالًا لنبیّه صلی الله علیه و آله و سلم.
و حکی القاضی عیاض فی الشفا «1»: أنَّ أبا الفضل الجوهری «2» لمّا ورد المدینة زائراً و قرب من بیوتها ترجّل باکیاً منشداً:
و لمّا رأینا رسمَ من لم یَدَعْ لنافؤاداً لعرفانِ الرسومِ و لا لُبّا
نزلنا عن الأکوارِ نمشی کرامةًلمن بانَ عنه أن نلمَّ به رکبا
و قد ضمّنها القاضی عیاض فی قصیدة نبویّة له یقول بعدهما:
و تهنا بأکنافِ الخیامِ تواجداًنُقبِّلها طوراً و نرشفُها حُبّا
و نُبدی سروراً و الفؤاد بحبِّهاتقطّعَ و الأکبادُ أوری بها لهبا
أقدِّم رجلًا بعد رجلٍ مهابةًو أسحبُ خدّی فی مواطنِها سحبا
و أسکبُ دمعی فی مناهل حبِّهاو أُرسل حبّا فی أماکنها النجبا
و أدعو دعاءَ البائسِ الوالهِ الذی‌براهُ الهوی حتی بدا شخصُه شجبا
7- إذا بلغ حرم المدینة الشریفة، فلیقل بعد الصلاة و التسلیم: اللّهمّ هذا حرم
______________________________
(1). الشفا بتعریف حقوق المصطفی: 2/ 130.
(2). عبد اللَّه بن الحکیم الرندی الأندلسی، من علماء الحدیث و القراءات و العربیة، و له شعر رائق. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:195
رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الذی حرّمته علی لسانه، و دعاک أن تجعل فیه من الخیر و البرکة مثلَی ما فی حرم البیت الحرام، فحرِّمنی علی النار، و آمنِّی من عذابک یوم تبعث عبادک، و ارزقنی من برکاته ما رزقته أولیاءک و أهل طاعتک، و وفّقنی لحسن الأدب و فعل الخیرات و ترک المنکرات. ثمّ تشتغل بالصلاة و التسلیم.
و قال الغزالی فی الإحیاء «1» (1/ 246): إذا وقع بصره علی حیطان المدینة و أشجارها قال: اللّهمّ هذا حرم رسولک، فاجعله لی وقایةً من النار، و أماناً من العذاب و سوء الحساب.
و فی مراقی الفلاح للفقیه الشرنبلالی «2»: فإذا عاین حیطان المدینة المنوّرة یصلّی علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ثمَّ یقول: اللّهمّ هذا حرم نبیّک و مهبط وحیک، فامنن علیَّ بالدخول فیه، و اجعله وقایةً لی من النار و أماناً من العذاب، و اجعلنی من الفائزین بشفاعة المصطفی یوم المآب.
8- إن کانت طریقه علی ذی الحلیفة فلا یجاوز المعرَّس حتی ینیخ به، و هو مستحبّ، کما قاله أبو بکر الخفّاف فی کتاب الأقسام و الخصال، و النووی و غیرهما.
9- الغسل لدخول المدینة المنوّرة من بئر الحرّة أو غیرها، و التطیّب و لبس الزائر أحسن ثیابه.
و قال الکرمانی من الحنفیّة: فإن لم یغتسل خارج المدینة، فلیغتسل بعد دخولها.
قال ابن حجر: و یسنُّ له، کمالًا فی الأدب، أن یلبس أنظف ثیابه، و الأکمل الأبیض، إذ هو ألیق بالتواضع المطلوب متطیّباً، و قد یقع لبعض الجهلة عند الرؤیة للمدینة نزولهم عن رواحلهم مع ثیاب المهنة و التجرّد عن الملبوس فینبغی زجره،
______________________________
(1). إحیاء علوم الدین: 1/ 231.
(2). مراقی الفلاح: ص 150.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:196
نعم؛ النزول عن الرواحل عند رؤیة المدینة من کمال الأدب، لکن بعد التطیّب و لبس النظیف.
و قال الفقیه الشرنبلالی فی مراقی الفلاح «1»: و یغتسل قبل الدخول أو بعده قبل التوجّه للزیارة إن أمکنه، و یتطیّب و یلبس أحسن ثیابه تعظیماً للقدوم علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، ثمّ یدخل المدینة ماشیاً إن أمکنه بلا ضرورة.
10- أن یقول عند دخوله من باب البلد: بسم اللَّه ما شاء اللَّه لا قوّة إلّا باللَّه، ربّ أدخلنی مُدخَل صدق، و أخرجنی مُخرَج صدقٍ، و اجعل لی من لدنک سلطاناً نصیراً، حسبی اللَّه آمنت باللَّه توکلّت علی اللَّه لا حول و لا قوّة إلّا باللَّه، اللّهمّ إنّی أسألک بحقِّ السائلین علیک، و بحقِّ ممشای هذا إلیک، فإنّی لم أخرج بطراً و لا أَشِراً و لا ریاءً و لا سمعةً، خرجت اتِّقاء سخطک و ابتغاء مرضاتک، أسألک أن تنقذنی من النار، و أن تغفر لی ذنوبی، إنّه لا یغفر الذنوب إلّا أنت.
و قال شیخ زاده فی مجمع الأنهر «2» (1/ 157): إذا دخل المدینة قال: (رَبِّ أَدْخِلْنِی مُدْخَلَ صِدْقٍ) «3» الآیة. اللّهمّ افتح لی أبواب فضلک و رحمتک، فارزقنی زیارة قبر رسولک المجتبی علیه الصلاة و السلام ما رزقت أولیاءک و أهل طاعتک، و اغفر لی و ارحمنی یا خیر مسؤول.
11- لزوم الخشوع و الخضوع لمّا شاهد القبّة مستحضراً عظمتها، یمثِّل فی نفسه مواقع أقدام رسول اللَّه، فلا یضع قدمه علیه إلّا مع الهیبة و السکینة و الوقار.
12- عدم الإخلال بشی‌ء ممّا أمکنه من الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر،
______________________________
(1). مراقی الفلاح: ص 150.
(2). مجمع الأنهر: 1/ 313.
(3). الإسراء: 80.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:197
و الغضب عند انتهاک حرمة من حرمه، أو تضییع شی‌ء من حقوقه صلی الله علیه و آله و سلم.
13- إذا شاهد المسجد و الحرم الشریف فلیزدد خضوعاً و خشوعاً یلیق بهذا المقام، و یقتضیه هذا المحلّ الذی ترتعد دونه الأقدام، و یجتهد فی أن یوفّی للمقام حقّه من التعظیم و القیام.
14- الأفضل أن یدخل الزائر إلی الحضرة الشریفة من باب جبرئیل، و جرت عادة القادمین من ناحیة باب السلام بالدخول.
15- یقف بالباب لحظةً لطیفةً کما یقف المستأذن فی الدخول علی العظماء، قاله الفاکهی فی حسن الأدب (ص 56)، و الشیخ عبد المعطی السقا فی الإرشادات السنیّة (ص 261).
16- إذا أراد الدخول فلیفرغ قلبه و لیصفِّ ضمیره، و یقدّم رجله الیمنی و یقول: أعوذ باللَّه العظیم و بوجهه الکریم و بنوره القدیم من الشیطان الرجیم، بسم اللَّه و الحمد للَّه و لا حول و لا قوّة إلّا باللَّه، ما شاء اللَّه لا قوّة إلّا باللَّه، اللّهمّ صلِّ علی سیّدنا محمد عبدک و رسولک و علی آله و صحبه و سلّم تسلیماً کثیراً؛ اللّهمّ اغفر لی ذنوبی، و افتح لی أبواب رحمتک، ربِّ وفِّقنی و سدِّدنی و أصلحنی و أعنّی علی ما یرضیک عنّی، و مُنَّ علیَّ بحسن الأدب فی هذه الحضرة الشریفة، السلام علیک أیّها النبیُّ و رحمة اللَّه تعالی و برکاته، السلام علینا و علی عباد اللَّه الصالحین.
و لا یترک ذلک کلّما دخل المسجد أو خرج منه، إلّا أنَّه یقول عند خروجه: و افتح لی أبواب فضلک. بدل قوله: أبواب رحمتک.
و قال القاضی عیاض «1»: قال ابن حبیب: یقول إذا دخل مسجد الرسول: بسم اللَّه و سلام علی رسول اللَّه، السلام علینا من ربّنا، و صلّی اللَّه و ملائکته علی محمد،
______________________________
(1). الشفا بتعریف حقوق المصطفی: 2/ 201.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:198
اللّهمّ اغفر لی ذنوبی، و افتح لی أبواب رحمتک و جنّتک؛ و احفظنی من الشیطان الرجیم.
17- قال القاضی فی الشفاء «1»: ثمّ اقصد إلی الروضة- و هی ما بین القبر و المنبر- و ارکع فیهما رکعتین قبل وقوفک بالقبر، تحمد اللَّه تعالی فیهما و تسأله تمام ما خرجت إلیه و العون علیه؛ و إن کانت رکعتاک فی غیر الروضة أجزأتاک، و فی الروضة أفضل.
و قال القسطلانی فی المواهب «2»: یستحبّ أن یصلّی رکعتین قبل الزیارة، قیل: و هذا ما لم یکن مروره من جهة وجهه الشریف و إلّا استحبَّ الزیارة أوّلًا. قال فی تحقیق النصرة «3»: و هو استدراک حسن، و رخَّص بعضهم تقدیم الزیارة مطلقاً. و قال ابن الحاجّ: کلٌّ ذلک واسع.
و قال الشرنبلالی فی مراقی الفلاح «4»: فتسجد شکراً للَّه تعالی بأداء رکعتین غیر تحیّة المسجد، شکراً لما وفّقک اللَّه تعالی و منَّ علیک بالوصول إلیه.
و قال الحمزاوی فی کنز المطالب (ص 211): یبدأ بتحیّة المسجد رکعتین خفیفتین ب: (قُلْ یا أَیُّهَا الْکافِرُونَ) و (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ)؛ و أن یکون بمصلّاه صلی الله علیه و آله و سلم فإن لم یتیسّر له، فما قرب منه ممّا یلی المنبر من جهة الروضة.
18- ینبغی للزائر أن یکون واقفاً وقت الزیارة کما هو الألیق بالأدب، فإذا طال فلا بأس أن یجلس متأدّباً جاثیاً علی رکبتیه، غاضّا لطرفه فی مقام الهیبة و الإجلال، فارغ القلب مستحضراً بقلبه جلالة موقفه، و أنَّه صلی الله علیه و آله و سلم حیٌّ ناظر إلیه و مطّلع علیه.
______________________________
(1). الشفا بتعریف حقوق المصطفی: 2/ 201.
(2). المواهب اللدنیّة: 4/ 578.
(3). تحقیق النصرة: ص 105.
(4). مراقی الفلاح: ص 150.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:199
و قال الخفاجی فی شرح الشفا «1» (3/ 571): و یستحبُّ القیام فی حال الزیارة کما نبّه علیه المصنِّف- یعنی القاضی عیاض- بقوله: یقف، و هو أفضل من الجلوس عند القبر الشریف عند الجمهور، و من خیّر بینهما أراد الجواز دون المساواة، فإن جلس فالأفضل أن یجثو علی رکبتیه، و لا یفترش و لا یتربّع لأنَّه ألیق بالأدب.
19- یقف کما یقف فی الصلاة واضعاً یمینه علی شماله. قاله الکرمانی الحنفی و شیخ زاده فی مجمع الأنهر و غیرهما و رآه ابن حجر ألیق.
20- یتوجّه إلی القبر الکریم مستعیناً باللَّه تعالی فی رعایة الأدب فی هذا الموقف العظیم، فیقف ممثِّلًا صورته الکریمة فی خیاله بخشوع و خضوع تامّین بین یدیه صلی الله علیه و آله و سلم محاذاة الوجه الشریف مستدبر القبلة، ناظراً فی حال وقوفه إلی أسفل ما یستقبل من جدار الحجرة الشریفة، ملتزماً للحیاء و الأدب التامِّ فی ظاهره و باطنه، عالماً بأنَّه صلی الله علیه و آله و سلم عالم بحضوره و قیامه و زیارته، و أنَّه یبلغه سلامه و صلاته، و قال ابن حجر: استدبار القبلة و استقبال الوجه الشریف هو مذهبنا و مذهب جمهور العلماء.
و قال الخفاجی فی شرح الشفا «2» (3/ 571): استقبال وجهه صلی الله علیه و آله و سلم و استدبار القبلة مذهب الشافعی و الجمهور، و نُقل عن أبی حنیفة. و قال ابن الهمام: ما نُقل عن أبی حنیفة أنَّه یستقبل القبلة مردود بما روی عن ابن عمر: أنَّ من السنّة أن یستقبل القبر المکرَّم و یجعل ظهره للقبلة، و هو الصحیح من مذهب أبی حنیفة.
و قول الکرمانی: إنَّ مذهبه بخلافه لیس بشی‌ء؛ لأنّه صلی الله علیه و آله و سلم حیٌّ فی ضریحه، یعلم بزائره، و من یأتیه فی حیاته إنَّما یتوجّه إلیه.
و قال فی شرح قول ابن أبی ملیکة «3»: من أحبّ أن یکون و جاه النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم
______________________________
(1). نسیم الریاض فی شرح الشفا: 3/ 517.
(2). نسیم الریاض فی شرح الشفا: 3/ 517
(3). عبد اللَّه بن عبید اللَّه المتوفّی (117)، أخرج له أصحاب الصحاح الستّة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:200
فیجعل القندیل الذی فی القبلة عند القبر علی رأسه؛ هو إرشاد لکیفیّة الزیارة، و أن یکون بینه و بین القبر فاصل. فقیل: إنَّه یبعد عنه بمقدار أربعة أذرع، و قیل: ثلاثة، و هذا علی أنَّ البعد أولی و ألیق بالأدب کما کان فی حیاته صلی الله علیه و آله و سلم، و علیه الأکثر. و ذهب بعض المالکیّة إلی أنَّ القرب أولی، و قیل: یعامل معاملته فی حیاته، فیختلف ذلک باختلاف الناس، و هذا باعتبار ما کان فی العصر الأوّل، و أمّا الیوم فعلیه مقصورة تمنع من دنوّ الزائر فیقف عند الشبّاک.
21- لا یرفع فی الزیارة صوته و لا یخفیه بل یقتصد، و خفض الصوت عنده صلّی اللَّه علیه أدب للجمیع. أخرج القاضی عیاض «1» بإسناده عن ابن حمید قال: ناظر أبو جعفر- أمیر المؤمنین- مالکاً فی مسجد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فقال له مالک: یا أمیر المؤمنین لا ترفع صوتک فی هذا المسجد، فإنَّ اللَّه تعالی أدّب قوماً فقال (لا تَرْفَعُوا أَصْواتَکُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِیِ) «2» الآیة، و مدح قوماً فقال: (إِنَّ الَّذِینَ یَغُضُّونَ أَصْواتَهُمْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ) «3» الآیة، و ذمَّ قوماً فقال: (إِنَّ الَّذِینَ یُنادُونَکَ مِنْ وَراءِ الْحُجُراتِ) «4» الآیة، و إنَّ حرمته میّتاً کحرمته حیّا، فاستکان لها أبو جعفر و قال: یا أَبا عبد اللَّه، أستقبل القبلة و أدعو أم استقبل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟
فقال: و لِمَ تصرف وجهک عنه و هو وسیلتک و وسیلة أبیک آدم علیه السلام إلی اللَّه تعالی یوم القیامة؟ بل استقبله و استشفع به فیشفعک اللَّه تعالی، قال اللَّه تعالی: (وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ) «5» الآیة.
______________________________
(1). الشفا بتعریف حقوق المصطفی: 2/ 92.
(2). الحجرات: 2.
(3). الحجرات: 3.
(4). الحجرات: 4.
(5). النساء: 64.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:201

زیارة النبیّ الأقدس‌

22- یقول: السلام علیک یا رسول اللَّه، السلام علیک یا نبیّ اللَّه، السلام علیک یا خیرة اللَّه، السلام علیک یا حبیب اللَّه، السلام علیک یا سید المرسلین و خاتم النبیّین، السلام علیک یا خیرة الخلائق أجمعین، السلام علیک یا قائد الغرِّ المحجّلین، السلام علیک و علی آلک و أهل بیتک و أزواجک و أصحابک أجمعین، السلام علیک و علی سائر الأنبیاء و المرسلین و جمیع عباد اللَّه الصالحین، جزاک اللَّه عنّا یا رسول اللَّه أفضل ما جزی به نبیّا و رسولًا عن أمّته و صلّی علیک کلّما ذکرک الذاکرون، و غفل عن ذکرک الغافلون، أفضل و أکمل ما صلّی علی أحدٍ من الخلق أجمعین، أشهد أن لا إله إلّا اللَّه وحده لا شریک له، و أشهد أنَّک عبده و رسوله و خیرته من خلقه، و أشهد أنّک بلّغت الرسالة، و أدّیت الأمانة و نصحت الأمّة، و کشفت الغمّة، و جاهدت فی اللَّه حقَّ جهاده، اللّهمّ آتهِ الوسیلة و الفضیلة، و ابعثه مقاماً محموداً الذی وعدته، و آتِه نهایة ما ینبغی أن یسأله السائلون، اللّهمّ صلِّ علی سیّدنا محمد نبیّک و رسولک النبیّ الأُمیّ، و علی آل سیّدنا محمد و أزواجه و ذرّیته کما صلّیت علی إبراهیم و علی آل إبراهیم، و بارک علی سیّدنا محمد النبیّ الأُمیّ و علی آل محمد کما بارکت علی إبراهیم و علی آل إبراهیم فی العالمین، إنّک حمید مجید.

زیارة أخری:

حکاها ابن فرحون عن ابن حبیب «1»:
السلام علیک أیّها النبیُّ و رحمة اللَّه و برکاته، صلّی اللَّه علیک و سلّم یا رسول اللَّه أفضل و أزکی و أعلی و أنمی صلاةٍ صلّاها علی أحدٍ من أنبیائه و أصفیائه، أشهد
______________________________
(1). عبد الملک بن حبیب القرطبی الإمام الجلیل الثقة مصنّف کتاب الواضحة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:202
یا رسول اللَّه أنّک قد بلّغت ما أُرسلتَ به، و نصحتَ الأُمّة، و عبدت ربّک حتی أتاک الیقین، و کنت کما نعتک اللَّه فی کتابه حیث قال: (لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ عَزِیزٌ عَلَیْهِ ما عَنِتُّمْ حَرِیصٌ عَلَیْکُمْ بِالْمُؤْمِنِینَ رَؤُفٌ رَحِیمٌ) «1» فصلوات اللَّه و ملائکته و جمیع خلقه فی سماواته و أرضه علیک یا رسول اللَّه.

زیارة ثالثة:

اتّفق علیها أعلام المذاهب الأربعة «2»:
السلام علیک یا نبیّ اللَّه و رحمة اللَّه و برکاته، أشهدُ أنّک رسول اللَّه، فقد بلّغت الرسالة و أدّیت الأمانة، و نصحت الأُمّة، و جاهدت فی أمر اللَّه حتی قبض اللَّه روحک حمیداً محموداً، فجزاک اللَّه عن صغیرنا و کبیرنا خیر الجزاء، و صلّی علیک أفضل الصلاة و أزکاها، و أتمَّ التحیّة و أنماها، اللّهمّ اجعل نبیّنا یوم القیامة أقرب النبیّین إلیک، و اسقنا من کأسه، و ارزقنا من شفاعته، و اجعلنا من رفقائه یوم القیامة، اللّهمّ لا تجعل هذا آخر العهدبقبر نبیّنا علیه السلام، و ارزقنا العود إلیه، یا ذا الجلال و الإکرام.

الزیارة الرابعة:

روایة الغزالی «3»:
السلام علیک یا رسول اللَّه، السلام علیک یا نبیّ اللَّه، السلام علیک یا أمین اللَّه، السلام علیک یا حبیب اللَّه، السلام علیک یا صفوة اللَّه، السلام علیک یا خیرة اللَّه، السلام علیک یا أحمد، السلام علیک یا محمد، السلام علیک یا أبا القاسم، السلام
______________________________
(1). التوبة: 128.
(2). فی الفقه علی المذاهب الأربعة: 1/ 591 [1/ 713]. (المؤلف)
(3). إحیاء علوم الدین: 1/ 231.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:203
علیک یا ماحی، السلام علیک یا عاقب، السلام علیک یا حاشر، السلام علیک یا بشیر، السلام علیک یا نذیر، السلام علیک یا طهر، السلام علیک یا طاهر، السلام علیک یا أکرم ولد آدم، السلام علیک یا سیّد المرسلین، السلام علیک یا خاتم النبیّین، السلام علیک یا رسول ربِّ العالمین، السلام علیک یا قائد الخیر، السلام علیک یا فاتح البرّ، السلام علیک یا نبیّ اللَّه، السلام علیک یا هادی الأُمّة، السلام علیک یا قائد الغرّ المحجّلین، السلام علیک و علی أهل بیتک الذین أذهب اللَّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهیراً، السلام علیک و علی أصحابک الطیّبین و علی أزواجک الطاهرات أُمّهات المؤمنین، جزاک اللَّه عنّا أفضل ما جزی نبیّا عن قومه و رسولًا عن أُمّته، و صلّی علیک کلّما ذکرک الذاکرون، و کلّما غفل عنک الغافلون، و صلّی علیک فی الأوّلین و الآخرین أفضل و أکمل و أعلی و أجلَّ و أطیب و أطهر ما صلّی علی أحدٍ من خلقه کما استنقذنا بک من الضلالة، و بصّرنا بک من العمایة، و هدانا بک من الجهالة، أشهد أن لا إله إلّا اللَّه وحده لا شریک له، و أشهد أنّک عبد اللَّه و رسوله و أمینه و صفیّه و خیرته من خلقه، و أشهد أنَّک قد بلّغت الرسالة، و أدّیت الأمانة، و نصحت الأُمّة، و جاهدت عدوّک، و هدیت أُمّتک، و عبدت ربّک حتی أتاک الیقین، فصلّی اللَّه علیک و علی أهل بیتک الطیّبین، و سلّم و شرّف و کرّم و عظّم.

زیارة خامسة:

روایة القسطلانی «1»:
السلام علیک یا رسول اللَّه، السلام علیک یا نبیّ اللَّه، السلام علیک یا حبیب اللَّه، السلام علیک یا خیرة اللَّه، السلام علیک یا صفوة اللَّه، السلام علیک یا سیّد المرسلین و خاتم النبیّین، السلام علیک یا قائد الغرّ المحجّلین، السلام علیک و علی أهل
______________________________
(1). المواهب اللدنیّة: 4/ 581.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:204
بیتک الطیّبین الطاهرین، السلام علیک و علی أزواجک الطاهرات أُمّهات المؤمنین، السلام علیک و علی أصحابکَ أجمعین، السلام علیک و علی سائر الأنبیاء و سائر عباد اللَّه الصالحین، جزاک اللَّهُ أفضل ما جزی نبیّا و رسولًا عن أُمّته، و صلّی اللَّه علیکَ کلّما ذکرک الذاکرون، و غفل عن ذکرک الغافلون، و أشهد أن لا إله إلّا اللَّه، و أشهد أنَّک عبده و رسوله و أمینه و خیرته من خلقه، و أشهد أنَّک قد بلّغت الرسالة، و أدّیت الأمانة، و نصحت الأُمّة، و جاهدت فی اللَّه حقّ جهاده.
قال: و من ضاق وقته عن ذلک فلیقل ما تیسّر منه.

زیارة سادسة:

روایة الباجوری:
قال: یسلّم علیه صلی الله علیه و آله و سلم بلا رفع صوت قائلًا: السلام علیک یا رسول اللَّه، السلام علیک یا نبیّ اللَّه، السلام علیک یا حبیب اللَّه، أشهد أنّک رسول اللَّه حقّا بلّغت الرسالة، و أدّیت الأمانة، و نصحت الأُمّة، و کشفت الغمّة، و جلوت الظلمة، و نطقت بالحکمة، و جاهدت فی سبیل اللَّه حقَّ جهاده، جزاک اللَّه عنّا أفضل الجزاء.

زیارة أخری سابعة:

ذکرها الشرنبلالی الحنفی فی المراقی «1»:
السلام علیک یا سیّدی یا رسول اللَّه، السلام علیک یا نبیّ اللَّه، السلام علیک یا حبیب اللَّه، السلام علیک یا نبیّ الرحمة، السلام علیک یا شفیع الأُمّة، السلام علیک یا سیّد المرسلین، السلام علیک یا خاتم النبیّین، السلام علیک یا مزّمِّل، السلام علیک
______________________________
(1). مراقی الفلاح: ص 150.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:205
یا مدّثِّر، السلام علیک و علی أُصولک الطیّبین و أهل بیتک الطاهرین الذین أذهب اللَّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهیراً، جزاک اللَّه عنّا أفضل ما جزی نبیّا عن قومه و رسولًا عن أُمّته، أشهد أنّک رسول اللَّه بلّغت الرسالة، و أدّیت الأمانة، و نصحت الأُمّة، و أوضحت الحجّة، و جاهدت فی سبیل اللَّه حقَّ جهاده، و أقمت الدین حتی أتاک الیقین، صلّی اللَّه علیک و سلّم و علی أشرف مکان شُرّف بحلول جسمک الکریم فیه صلاةً و سلاماً دائمین من ربِّ العالمین، عدد ما کان و عدد ما یکون بعلم اللَّه، صلاةً لا انقضاء لأمرها، یا رسول اللَّه نحن وفدک و زوّار حرمک، تشرّفنا بالحلول بین یدیک، و جئنا من بلاد شاسعة و أمکنة بعیدة نقطع السهل و الوعر بقصد زیارتک، لنفوز بشفاعتک، و النظر إلی مآثرک و معاهدک، و القیام بقضاء بعض حقِّک و الاستشفاع بک إلی ربّنا؛ فإنَّ الخط ایا قد قصمت ظهورنا، و الأوزار قد أثقلت کواهلنا، و أنت الشافع المشفَّع الموعود بالشفاعة العظمی، و المقام المحمود و الوسیلة، و قد قال اللَّه تعالی: (وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحِیماً) «1». و قد جئناک ظالمین لأنفسنا، مستغفرین لذنوبنا، فاشفع لنا إلی ربِّک، و اسأله أن یمیتنا علی سنّتک، و أن یحشرنا فی زمرتک، و أن یوردنا حوضک، و أن یسقینا بکأسک غیر خزا یا و لا نادمین، الشفاعة الشفاعة یا رسول اللَّه و لإخواننا الذین سبقونا بالإیمان، و لا تجعل فی قلوبنا غلّا للذین آمنوا، ربّنا إنّک- تقولها ثلاثاً-، ربّنا اغفر لنا رءوف رحیم.

زیارة ثامنة:

روایة شیخ زاده فی مجمع الأنهر «2»:
السلام علیک أیّها النبی و رحمة اللَّه و برکاته، السلام علیک یا رسول اللَّه،
______________________________
(1). النساء: 64.
(2). مجمع الأنهر فی شرح ملتقی الأبحر: 1/ 313.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:206
السلام علیک یا خیر خلق اللَّه، السلام علیک یا سیّد ولد آدم، إنِّی أشهد أن لا إله إلّا اللَّه وحده لا شریک له، و أشهد أنّک عبده و رسوله و أمینه، أشهد أنّک قد بلّغت الرسالة، و أدّیت الأمانة، و نصحت الأُمّة، و کشفت الغمّة، فجزاک اللَّه عنّا خیراً، جزاک اللَّه عنّا أفضل ما جزی نبیّا عن أُمّته، اللّهمّ أعط سیّدنا عبدک و رسولک محمداً الوسیلة و الفضیلة و الدرجة العالیة الرفیعة، و ابعثه المقام المحمود الذی وعدته، و أنزله المنزل المبارک عندک، سبحانک أنت ذو الفضل العظیم.
ثمّ یسأل اللَّه تعالی حاجته و أعظم الحاجات سؤال حسن الخاتمة و طلب المغفرة و یقول:
السلام علیک یا رسول اللَّه، أسألک الشفاعة الکبری، و أتوسّل بک إلی اللَّه تعالی فی أن أموت مسلماً علی ملّتک و سنّتک، و أن أحشر فی زمرة عباد اللَّه الصالحین. ثمّ ذکر السلام علی الشیخین.

زیارة تاسعة:

روایة الفاکهی:
السلام علیک أیّها النبیُّ الکریم- ثلاثاً- السلام علیک یا رسول اللَّه، السلام علیک یا نبیّ اللَّه، السلام علیک یا خیرة اللَّه، السلام علیک یا حیبب اللَّه، السلام علیک یا سیّد المرسلین، السلام علیک یا خاتم النبیّین، السلام علیک یا خیر الخلائق أجمعین، السلام علیک یا إمام المتّقین، السلام علیک یا قائد الغرّ المحجّلین، السلام علیک یا رحمةً للعالمین، السلام علیک یا منّة اللَّه علی المؤمنین، السلام علیک یا شفیع المذنبین، السلام علیک یا هادیاً إلی صراطٍ مستقیم، السلام علیک یا من وصفه اللَّه بقوله: (وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ) و (بِالْمُؤْمِنِینَ رَؤُفٌ رَحِیمٌ) السلام علیک و علی سائر الأنبیاء و المرسلین و آلک و أهل بیتک و أزواجک و أصحابک أجمعین و عباد اللَّه
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:207
الصالحین و رحمة اللَّه و برکاته، جزی اللَّه محمداً کما هو أهله، جزاک اللَّه عنّا یا رسول اللَّه أفضل ما جزی نبیّا عن قومه و رسولًا عن أُمّته، و صلّی اللَّه علیک کلّما ذکرک الذاکرون، و غفل عن ذکرک الغافلون أفضل و أکمل ما صلّی علی أحدٍ من خلقه أجمعین، و أشهد أن لا إله إلّا اللَّه وحده لا شریک له، و أشهد أنَّک عبده و رسوله و خیرته من خلقه، فإنَّک قد بلّغت الرسالة، و أدّیت الأمانة، و نصحت الأمّة، و جاهدت فی اللَّه حقَّ جهاده، و کما نصَّ اللَّه فی کتابه؛ اللّهمّ آته الوسیلة و الفضیلة و ابعثه مقاماً محموداً الذی وعدته، اللّهمّ صلِّ علی محمد عبدک و نبیّک و رسولک النبیّ الأُمِّیّ و علی آل محمد و أزواجه و ذریّته کما صلّیت علی إبراهیم و علی آل إبراهیم، و بارک علی محمد و علی آل محمدٍ و أزواجه و ذریّته کما بارکت علی إبراهیم و علی آل إبراهیم فی العالمین إنّک حمید مجید، ربّنا آمنّا بما أنزلت و اتّبعنا الرسول فاکتبنا مع الشاهدین، الحمد للَّه الذی أقرَّ عینی برؤیتک یا رسول اللَّه، و أدخلنی بروضتک و حضرتک یا حبیب اللَّه.
فإن عجز عن ذلک کلّه أتی بما أمکنه.

الدعاء عند رأس النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم:

23- یقف عند رأسه الشریف و یقول:
اللّهمّ إنّک قلت و قولک الحقُّ: (وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحِیماً) و قد جئناک سامعین قولک، طائعین أمرک، مستشفعین بنبیِّک، ربَّنا اغفر لنا و لإخواننا الذین سبقونا بالإیمان، و لا تجعل فی قلوبنا غلّا للذین آمنوا، ربّنا إنَّک رءوف رحیم، ربَّنا آتنا فی الدنیا حسنة و فی الآخرة حسنة و قنا عذاب النار، سبحان ربِّنا ربِّ العزّة عمّا یصفون، و سلام علی المرسلین، و الحمد للَّه ربِّ العالمین.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:208
و یدعو بما یحضره من الدعاء. ذکره الشرنبلالی الحنفی فی مراقی الفلاح «1» و غیره فی غیرها.

دعاء آخر عند رأسه صلی الله علیه و آله و سلم:

روایة الغزالی «2»
یقف عند الرأس مستقبل القبلة بین القبر و الأُسطوانة، و لیحمد اللَّه عزَّوجل و لیمجّده و لیکثر من الصلاة علی رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم ثم یقول:
اللّهم انّک قلت و قولک الحقّ: (وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحِیماً). اللهمّ إنّا سمعنا قولک، و أطعنا أمرک، و قصدنا نبیّک، مستشفعین به إلیک فی ذنوبنا، و ما أثقل ظهورنا من أوزارنا، تائبین من زللنا معترفین بخطایانا و تقصیرنا، فتب اللهمّ علینا، و شفِّع نبیّک هذا فینا، و ارفعنا بمنزلته عندک و حقِّه علیک، اللهمّ اغفر للمهاجرین و الأنصار، و اغفر لنا و لإخواننا الذین سبقونا بالإیمان، اللهمّ لا تجعله آخر العهد من قبر نبیّک و من حرمک یا أرحم الراحمین.
ثمّ یأتی الروضة فیصلّی فیها رکعتین، و یکثر من الدعاء ما استطاع
لقوله صلی الله علیه و آله و سلم: «ما بین قبری و منبری روضة من ریاض الجنّة، و منبری علی حوضی».
و قال العدوی الحمزاوی فی کنز المطالب (ص 216): و من أحسن ما یقول بعد تجدید التوبة فی ذلک الموقف الشریف، و تلاوة (وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ) الآیة: نحن وفدک یا رسول اللَّه و زوّارک،
______________________________
(1). مراقی الفلاح: ص 152.
(2). إحیاء علوم الدین: 1/ 232.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:209
جئناک لقضاء حقِّک و للتبرّک بزیارتک و الاستشفاع بک ممّا أثقل ظهورنا و أظلم قلوبنا.
و زاد الشیخ علی القاری الحنفی فی شرح الشمائل: فلیس لنا شفیع غیرک نؤمِّله، و لا رجاء غیر بابک نصله، فاستغفر لنا و اشفع لنا إلی ربِّک یا شفیع المذنبین، و اسأله أن یجعلنا من عباده الصالحین.
یا خیرَ من دُفنتْ بالقاعِ أعظمُهُ‌فطاب من طیبهنَّ القاعُ و الأکمُ
نفسی الفداءُ لقبرٍ أنت ساکنُه‌فیه العفافُ و فیه الجودُ و الکرمُ
قال الأمینی: هذه مأخوذة عن حکایة حکاها محمد بن حرب الهلالی، عن أعرابیٍّ أتی قبر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و زاره، ثمّ قال ما یقرب ممّا ذکر، رواها «1» ابن النجّار و ابن عساکر و ابن الجوزی، و القسطلانی فی المواهب، و السبکی فی شفاء السقام، و الخالدی فی صلح الإخوان (ص 54) و قال: تلقّی هذه الحکایة العلماء بالقبول، و ذکرها أئمّة المذاهب الأربعة فی المناسک مستحسنین لها، و ذکر جمع تضمین أبی الطیّب أحمد بن عبد العزیز المقدسی البیتین المذکورین بقوله:
أقولُ و الدمُع من عینیَّ منسجمُ‌لمّا رأیتُ جدارَ القبرِ یُستلَمُ
و الناسُ یغشونه باکٍ و منقطعٌ‌من المهابةِ أو داعٍ فملتزمُ
فما تملّکتُ أن نادیتُ من حُرَقٍ‌فی الصدرِ کادت لها الأحشاءُ تضطرمُ
یا خیرَ من دُفنتْ بالقاعِ أعظمُهُ‌و فیه شمس التقی و الدین قد غربت
من بعد ما أشرقت من نیرها الظلمُ‌حاشا لوجهک أن یبلی و قد هُدِیتْ
فی الشرقِ و الغربِ من أنوارِه الأُممُ‌فإن تمسّک أیدی التربِ لامسةً
فأنت بین السمواتِ العلی عَلَمُ ______________________________
(1). مختصر تاریخ دمشق: 2/ 408، الوفا فی فضائل المصطفی: ص 817، المواهب اللدنیّة: 4/ 583، شفاء السقام: ص 63.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:210 لقیتَ ربّکَ و الإسلامُ صارمُهُ‌ماضٍ و قد کان بحرُ الکفرِ یلتطمُ
فقمت فیه مقام المرسلین إلی‌أن عزَّ فهو علی الأدیانِ محتکمُ
لئن رأیناه قبراً إنَّ باطنَهُ‌لروضةٌ من ریاضِ الخلدِ تبتسمُ
طافتْ به من نواحیه ملائکةٌتغشاه فی کلِّ ما یومٍ و تزدحمُ
لو کنت أبصرتُهُ حیّا لقلت له‌لا تمش إلّا علی خدّی لک القدمُ

الصلاة علی النبیّ الطاهر صلی الله علیه و آله و سلم:

24-
أخرج البخاری بإسناده مرفوعاً: «من صلّی علیَّ عند قبری وکّل اللَّه به ملکاً یبلّغنی، و کفی أمر دنیاه و آخرته، و کنت له شفیعاً- أو شهیداً- یوم القیامة» «1».
قال المجد: و یأتی الزائر بأتمِّ أنواع الصلاة و أکمل کیفیّاتها، و الاختلاف فی ذلک مشهور. قال: و الذی أختاره لنفسی:
اللّهمّ صلِّ علی سیّدنا محمد و آله و صحبه و أزواجه عدد ما خلقتَ و عدد ما أنت خالق، و زِنَة ما خلقت، و زِنَة ما أنت خالق، و مِل‌ءَ ما خلقت، و مِل‌ءَ ما أنت خالق، و مِل‌ءَ سمواتک، و مِل‌ءَ أرضک، و مثل ذلک، و أضعاف ذلک، و عدد خلقک، و زِنَة عرشک، و منتهی رحمتک، و مداد کلماتک، و مبلغ رضاک، و حتی ترضی، و عدد ما ذکرک به خلقُک فی جمیع ما مضی، و عدد ما هم ذاکروک فیما بقی فی کلّ سنة و شهر و جمعة و یوم و لیلة و ساعة من الساعات، و نسیم و نَفَس و لمحة و طرفة من الأبد إلی الأبد، أبد الدنیا و الآخرة، و أکثر من ذلک لا ینقطع أوّله و لا ینفد آخره،- یقوله مرّةً أو ثلاثاً- ثمّ یقول: اللّهمّ صلِّ علی سیّدنا محمد و علی آل سیّدنا محمد.
______________________________
(1). ذکره الخطیب الشربینی فی المغنی: 1/ 494 [1/ 512]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:211
روی «1» عن ابن أبی فدیک «2» قال: سمعت بعض من أدرکت یقول: بلغنا أنَّه من وقف عند قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقال: (إِنَّ اللَّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً) «3» صلّی اللَّه تعالی علی محمد و سلّم.
و فی روایة: صلّی اللَّه علیک یا محمد. یقولها سبعین مرّة، ناداه ملک: صلّی اللَّه علیک یا فلان لم تسقط لک الیوم حاجة.
قال السمهودی «4»: قال بعضهم: الأولی أن یقول: صلّی اللَّه و سلّم علیک یا رسول اللَّه، و إن کانت الروایة- یا محمد- تأدّباً، لأنَّ من خصائصه- صلّی اللَّه تعالی علیه و سلّم- أن لا یُنادی باسمه بل یُقال: یا رسول اللَّه، یا نبیّ اللَّه، و نحوه. و الذی یظهر أنَّ هذا فی نداء لا یقترن به الصلاة و السلام.

التوسل و الاستشفاع بقبره الشریف صلی الله علیه و آله و سلم:

25- ثمّ یرجع الزائر إلی موقفه الأوّل قبالة وجه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فیتوسّل به فی حقِّ نفسه، و یستشفع إلی ربِّه سبحانه و تعالی، و یکثر الاستغفار و التضرّع بعد قوله: یا خیر الرسل إنَّ اللَّه أنزل عل یک کتاباً صادقاً قال فیه: (وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحِیماً) و إنّی جئتک مستغفراً من ذنوبی متشفِّعاً بک إلی ربّی، و یقول:
______________________________
(1). أخرجه البیهقی [فی شعب الإیمان: 3/ 492 ح 4169]، و القاضی عیاض فی الشفا [2/ 197]، و السبکی فی الشفاء، و العبدری فی المدخل [1/ 261] و جمع آخرون. (المؤلف)
(2). محمد بن إسماعیل بن مسلم بن فدیک، المتوفّی (200) إمام ثقة، یروی عنه الأئمّة الستّة- أصحاب الصحاح. (المؤلف)
(3). الأحزاب: 56.
(4). وفاء الوفا: 4/ 1399.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:212
نحن وفدکَ یا رسول اللَّه و زوّارک، جئناک لقضاء حقِّک و التبرّک بزیارتک و الاستشفاع بک إلی ربِّک تعالی؛ فإنَّ الخطایا قد أثقلت ظهورنا، و أنت الشافع المشفَّع الموعود بالشفاعة العظمی و المقام المحمود، و قد جئناک ظالمین لأنفسنا، مستغفرین لذنوبنا، سائلین منک أن تستغفر لنا إلی ربّک، فأنت نبیّنا و شفیعنا، فاشفع لنا إلی ربّک، و اسأله أن یمیتنا علی سنّتک و محبّتک، و یحشرنا فی زمرتک، و أن یوردنا حوضک غیر خزایا و لا نادمین.
قال القسطلانی فی المواهب اللدنیّة «1»: و ینبغی للزائر له صلی الله علیه و آله و سلم أن یکثر من الدعاء و التضرُّع و الاستغاثة و التشفّع و التوسّل به صلی الله علیه و آله و سلم، فجدیر بمن استشفع‌به أن یشفِّعه اللَّه فیه. قال: و إنَّ الاستغاثة هی طلب الغوث فالمستغیث یطلب من المستغاث به إغاثته أن یحصل له الغوث، فلا فرق بین أن یعبِّر بلفظ الاستغاثة، أو التوسّل، أو التشفّع، أو التوجّه أو التجوُّه- لأنَّهما من الجاه و الوجاهة، و معناهما علوّ القدر و المنزلة- و قد یتوسّل بصاحب الجاه إلی من هو أعلی منه. قال: ثمّ إنَّ کلّا من الاستغاثة، و التوسّل و التشفّع، و التوجّه بالنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کما ذکره فی تحقیق النصرة «2» و مصباح الظلام «3» واقع فی کلّ حال: قبل خلقه و بعد خلقه، فی مدّة حیاته فی الدنیا و بعد موته فی البرزخ، و بعد البعث فی عرصات القیامة.
ثمّ فصّل ما وقع من التوسّل و الاستشفاع به صلی الله علیه و آله و سلم فی الحالات المذکورة.
و قال الزرقانی فی شرح المواهب (8/ 317): و نحو هذا فی منسک العلّامة خلیل، و زاد: و لیتوسّل به صلی الله علیه و آله و سلم، و یسأل اللَّه تعالی بجاهه فی التوسّل به، إذ هو محطُّ جبال الأوزار و أثقال الذنوب؛ لأنَّ برکة شفاعته و عظمها عند ربِّه لا یتعاظمها ذنب، و من
______________________________
(1). المواهب اللدنیّة: 4/ 593.
(2). تحقیق النصرة: ص 113.
(3). مصباح الظلام: 2/ 352.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:213
اعتقد خلاف ذلک فهو المحروم الذی طمس اللَّه بصیرته، و أضلَّ سریرته، أ لم یسمع قوله تعالی: (وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ) الآیة؟ قال: و لعلّ مراده التعریض بابن تیمیّة.
قال الأمینی: هناک جماعة من الحفّاظ و أعلام أهل السنّة بسطوا القول فی التوسّل و قالوا: إنَّ التوسّل بالنبیِّ جائز فی کلّ حال قبل خلقه و بعده، فی مدّة حیاته فی الدنیا و بعد موته، فی مدّة البرزخ و بعد البعث فی عرصات القیامة و الجنّة، و جعلوه علی ثلاثة أنواع:
1- طلب الحاجة من اللَّه تعالی به أو بجاهه أو لبرکته. فقالوا: إنَّ التوسّل بهذا المعنی جائز فی جمیع الأحوال المذکورة.
2- التوسّل به بمعنی طلب الدعاء منه، و حکموا بأنَّ ذلک جائز فی الأحوال کلِّها.
3- الطلب من النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ذلک الأمر المقصود، بمعنی أنّه صلی الله علیه و آله و سلم قادر علی التسبّب فیه بسؤاله ربّه و شفاعته إلیه، فیعود إلی النوع الثانی فی المعنی، غیر أنَّ العبارة مختلفة، و عدّوا منه قول القائل للنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: اسألک مرافقتک فی الجنّة.
و قول عثمان بن أبی العاص: شکوت إلی النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم سوء حفظی للقرآن. فقال: أُدنُ منّی یا عثمان، ثمّ وضع یده علی صدری و قال: أُخرج یا شیطان من صدر عثمان. فما سمعت بعد ذلک شیئاً إلّا حفظت.
و قال السبکی فی شفاء السقام «1»: و الآثار فی ذلک کثیرة أیضاً- إلی أن قال-: فلا علیک فی تسمیته توسّلًا، أو تشفّعاً، أو استغاثة، أو تجوّهاً، أو توجّها؛ لأنَّ المعنی فی جمیع ذلک سواء.
قال الأمینی: لا یسعنا إیقاف الباحث علی جلِّ ما وقفنا علیه من کلمات ضافیة
______________________________
(1). شفاء السقام: ص 175.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:214
لأعلام المذاهب الأربعة فی المناسک و غیرها حول التوسّل بالنبیّ الأقدس صلی الله علیه و آله و سلم، و لو ذکرناها برمّتها لتأتی کتاباً حافلًا، و قد بسط القول فیه جمع لا یُستهان بعدّتهم؛ منهم:
1- الحافظ ابن الجوزی المتوفّی (597)، فی کتاب الوفا فی فضائل المصطفی، جعل فیه بابین فی المقام: باب التوسّل بالنبیّ، و باب الاستشفاء بقبره.
2- شمس الدین أبو عبد اللَّه محمد بن النعمان المالکی المتوفّی (683)، فی کتابه مصباح الظلام فی المستغیثین بخیر الأنام، قال الخالدی فی صلح الإخوان «1»: هو کتاب نفیس نحو عشرین کرّاساً، و ینقل عنه کثیراً السیّد نور الدین السمهودی فی وفاء الوفا «2»، فی الجزء الثانی فی باب التوسّل بالنبیِّ الطاهر.
3- ابن داود المالکی الشاذلی، ذکر فی کتابه البیان و الاختصار شیئا کثیراً ممّا وقع للعلماء و الصلحاء من الشدائد، فالتجأوا إلی النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم فحصل لهم الفرج.
4- تقیِّ الدین السبکی المتوفّی (756): فی شفاء السقام «3» (ص 120- 133).
5- السیّد نور الدین السمهودی المتوفّی (911): فی وفاء الوفا «4» (2/ 419- 431).
6- الحافظ أبو العبّاس القسطلانی المتوفّی (923): فی المواهب اللدنیّة «5».
7- أبو عبد اللَّه الزرقانی المصری المالکی المتوفّی (1122): فی شرح المواهب (8/ 317).
8- الخالد البغدادی المتوفّی (1299): فی صلح الإخوان «6»، و هو أحسن ما
______________________________
(1). صلح الإخوان: ص 91.
(2). وفاء الوفا: 4/ 1375.
(3). شفاء السقام: ص 160.
(4). وفاء الوفا: 4/ 1371- 1387.
(5). المواهب اللدنیّة: 4/ 595.
(6). صلح الإخوان: ص 121.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:215
أُلِّف فی الموضوع، فقد جمع شوارده فی سبعین صحیفة، و أفرد فیه رسالة ردّا علی کلمة السیّد محمود الآلوسی فی التوسّل بالنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، طبعت فی عشرین صحیفة بمطبعة نخبة الأخبار سنة (1306).
9- العدوی الحمزاوی المتوفّی (1303): فی کنز المطالب (ص 198).
10- العزّامی الشافعی القضاعی: فی فرقان القرآن «1» المطبوع مع الأسماء و الصفات للبیهقی فی (140) صحیفة، و هو کتاب قیِّم أدّی للکلام حقّه.
(أُولئِکَ الَّذِینَ یَدْعُونَ یَبْتَغُونَ إِلی رَبِّهِمُ الْوَسِیلَةَ) «2».

التبرّک بالقبر الشریف بالتزامٍ و تمریغٍ و تقبیل:

26- لم نجد فی المقام قولًا بالحرمة لأحد من أعلام المذاهب الأربعة ممّن لهم و لآرائهم قیمة فی المجتمع؛ و إنّما القائل بالنهی عنه من أُولئک یراه تنزیهاً لا تحریماً، و یقول بالکراهة مستنداً إلی زعم أنَّ الدنوّ من القبر الشریف یخالف حسن الأدب، و یحسب أنّ البعد منه ألیق به، و لیس من شأن الفقیه النابه أن یُفتی فی دین اللَّه بمثل هذه الاعتبارات التی لا تُبنی علی أساس، و تختلف باختلاف الأنظار و الآراء.
نعم؛ هناک أُناس «3» شذّت عن شرعة الحقِّ و حکموا بالحرمة، قولًا بلا دلیل، و تحکّماً بلا برهان، و رأیاً بلا بیّنة، و هم معروفون فی الملأ بالشذوذ، لا یُعبأ بهم و بآرائهم.
فها نحن نقدِّم بین یدی القارئ ما یوقفه علی الحقیقة، و یُریه صواب الرأی، و جَدد الطریق؛ و عند جُهینة الخبر الیقین.
______________________________
(1). فرقان القرآن: ص 125.
(2). الإسراء: 57.
(3). هم ابن تیمیّة و من لفّ لفّه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:216
1-
أخرج الحافظ ابن عساکر فی التحفة، من طریق طاهر بن یحیی الحسینی، قال: حدّثنی أبی، عن جدِّی، عن جعفر بن محمد، عن أبیه، عن علیّ- رضی اللَّه تعالی عنه- قال:
لمّا رُمِس رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، جاءت فاطمة- رضی اللَّه تعالی عنها- فوقفت علی قبره صلی الله علیه و آله و سلم و أخذت قبضةً من تراب القبر و وضعت علی عینیها، و بکت و أنشأت تقول:
ما ذا علی من شمَّ تربةَ أحمدٍأن لا یشمَّ مدی الزمانِ غوالیا
صُبَّتْ علیَّ مصائبٌ لو أنَّهاصُبَّتْ علی الأیّامِ عُدنَ لیالیا
و رواه «1»: ابن الجوزی فی الوفاء، و ابن سیّد الناس فی السیرة النبویّة (2/ 340)، و القسطلانی فی المواهب مختصراً، و القاری فی شرح الشمائل (2/ 210)، و الشبراوی فی الإتحاف (ص 9)، و السمهودی فی وفاء الوفا (2/ 444)، و الخالدی فی صلح الإخوان (ص 57)، و الحمزاوی فی مشارق الأنوار (ص 63)، و السیّد أحمد زینی دحلان فی السیرة النبویّة (3/ 391)، و عمر رضا کحالة فی أعلام النساء (3/ 1205).
و ذکر البیتین لها- سلام اللَّه علیها- ابن حجر فی الفتاوی الفقهیّة (2/ 18)، و الخطیب الشربینی فی تفسیره (1/ 349)، و القسطلانی فی إرشاد الساری (2/ 390).
2- عن أبی الدرداء قال: إنَّ بلالًا- مؤذِّن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم- رأی فی منامه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و هو یقول: ما هذه الجفوة یا بلال؟ أما آن لک أن تزورنی یا بلال؟ فانتبه حزیناً وجلًا خائفاً، فرکب راحلته و قصد المدینة، فأتی قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فجعل
______________________________
(1). الوفا فی فضائل المصطفی: ص 819 ح 1538، السیرة النبویة: 2/ 432، المواهب اللدنیّة: 4/ 563، الإتحاف بحب الأشراف: ص 33، وفاء الوفا: 4/ 1405، مشارق الأنوار: 1/ 134، السیرة النبویة: 2/ 310، أعلام النساء: 4/ 113، إرشاد الساری: 3/ 352.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:217
یبکی عنده و یمرِّغ وجهه علیه، فأقبل الحسن و الحسین فجعل یضمّهما و یقبِّلهما. الحدیث.
أخرجه «1» الحافظ ابن عساکر فی تاریخ الشام مسنداً بطریق فی موضعین- کما فی شفاء السقام (ص 39 و 40)- فی ترجمة إبراهیم بن محمد الأنصاری (2/ 256) و فی ترجمة بلال، غیر أنَّ مهذِّب الکتاب حذف الإسناد فی الموضع الأوّل و أبقی المتن، و أسقطه رأساً سنداً و متناً فی الثانی، و قد أخطأ و أساء علی الحدیث و علی الکتاب.
و رواه الحافظ أبو محمد عبد الغنی المقدسی فی الکمال فی ترجمة بلال، و أبو الحجّاج المزِّی فی التهذیب، و السبکی فی شفاء السقام (ص 39) و قال: روینا ذلک بإسناد جیّد، و لا حاجة إلی النظر فی الإسنادین اللذین رواه ابن عساکر بهما- و إن کان رجالهما معروفین مشهورین-، و ذکره ابن الأثیر فی أُسد الغابة (1/ 208)، و السمهودی فی وفاء الوفا (2/ 408) و قال: سند جیّد، و (ص 443) و قال: إسناده جیّد، و القسطلانی فی المواهب اللدنیّة، و الخالدی فی صلح الإخوان (ص 57)، و الحمزاوی فی مشارق الأنوار (ص 57).
3-
عن علیّ أمیر المؤمنین علیه السلام قال: «قدم علینا أعرابیٌّ بعد ما دفنّا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بثلاثة أیّام، فرمی بنفسه علی قبر النبی صلی الله علیه و آله و سلم و حثا من ترابه علی رأسه و قال: یا رسول اللَّه قلت فسمعنا قولک، و وعیت عن اللَّه سبحانه فوعینا عنک، و کان فیما أنزل علیک: (وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ) الآیة. و قد ظلمتُ
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 7/ 137 رقم 493، و فی مختصر تاریخ دمشق: 4/ 118، 5/ 265، شفاء السقام: ص 53، 54، تهذیب الکمال: 4/ 289 رقم 782، أُسد الغابة: 1/ 244 رقم 493، وفاء الوفا: 4/ 1356 و 1405، مشارق الأنوار: 1/ 121.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:218
نفسی و جئتک تستغفر لی. فنودی من القبر: قد غفر لک». أخرجه «2»:
1- الحافظ أبو سعید عبد الکریم السمعانی المتوفّی (573).
2- الحافظ أبو عبد اللَّه بن نعمان المالکی المتوفّی (683): فی مصباح الظلام.
3- أبو الحسن علیّ بن إبراهیم بن عبد اللَّه الکرخی.
4- الشیخ شعیب الحریفیش المتوفّی (801): فی الروض الفائق (2/ 137).
5- السیّد نور الدین السمهودی المتوفّی (911): فی وفاء الوفا (2/ 412).
6- أبو العبّاس القسطلانی المتوفّی (923): فی المواهب اللدنیّة.
7- الشیخ داود الخالدی المتوفّی (1299): فی صلح الإخوان (ص 540).
8- الشیخ حسن الحمزاوی المالکی المتوفّی (1303): فی مشارق الأنوار (ص 57).
4-
عن داود بن أبی صالح قال: أقبل مروان یوماً فوجد رجلًا واضعاً وجهه- جبهته- علی القبر، فأخذ مروان برقبته ثمّ قال: هل تدری ما تصنع؟ فأقبل علیه فإذا أبو أیّوب الأنصاری، فقال: نعم إنّی لم آتِ الحجر، إنَّما جئت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و لم آتِ الحجر، سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «لا تبکوا علی الدین إذا ولیه أهله، و لکن ابکوا علی الدین إذا ولیه غیر أهله».
أخرجه «3»: الحاکم فی المستدرک (4/ 515)
و صحّحه هو و الذهبی فی تلخیصه، و رواه أبو الحسین یحیی بن الحسن الحسینی فی أخبار المدینة، بإسناد آخر عن المطلب بن عبد اللَّه بن حنطب، کما فی شفاء السقام للسبکی «4» (ص 113). قال السبکی بعد حکایته: فإن صحَّ هذا الإسناد لم یکره مسُّ جدار القبر، و إنَّما أردنا بذکره القدح فی القطع بکراهة ذلک.
______________________________
(2). الروض الفائق: ص 380، وفاء الوفا: 4/ 1399، المواهب اللدنیّة: 4/ 583، مشارق الأنوار: 1/ 121.
(3). المستدرک علی الصحیحین: 4/ 560 ح 8571، و کذا فی تلخیصه.
(4). شفاء السقام: ص 152.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:219
و ذکره السیّد نور الدین السمهودی فی وفاء الوفا «1» (2/ 410، 443) نقلًا عن إمام الحنابلة أحمد، قال: رأیته بخطّ الحافظ أبی الفتح المراغی المدنی، و أخرجه الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (4/ 2) نقلًا عن أحمد.
قال الأمینی: إنَّ هذا الحدیث یعطینا خبراً بأنَّ المنع عن التوسّل بالقبور الطاهرة إنّما هو من بدع الأمویّین و ضلالاتهم منذ عهد الصحابة، و لم تسمع أُذن الدنیا قطُّ صحابیّا ینکر ذلک غیر ولید بیت أُمیّة مروان الغاشم، نعم؛ الثور یحمی أنفه برَوقه «2»، نعم؛ بعلّة الوَرَشَان یأکُلُ رُطَبَ المشان «3»، نعم؛ لبنی أُمیّة عامّة و لمروان خاصّة ضغینة علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم منذ یوم لم یُبقِ صلی الله علیه و آله و سلم فی الأُسرة الأمویّة حرمةً إلّا هتکها، و لا ناموساً إلّا مزّقه، و لا رکناً إلّا أباده، و ذلک بوقیعته صلی الله علیه و آله و سلم فیهم و هو (وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی* إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْیٌ یُوحی* عَلَّمَهُ شَدِیدُ الْقُوی) «4»
فقد صحَّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم قوله:
«إذا بلغت بنو أُمیّة أربعین اتَّخذوا عباد اللَّه خولًا، و مال اللَّه نحلًا، و کتاب اللَّه دغلًا».
و صحَّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم قوله: «إذا بلغ بنو أبی العاص ثلاثین رجلًا اتّخذوا دین اللَّه دغلًا، و عباد اللَّه خولًا، و مال اللَّه دولًا».
و صحَّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم قوله: «إنّی أُریت فی منامی کأنَّ بنی الحکم بن أبی العاص ینزون علی منبری کما تنزو القردة».
قال: فما رُؤی النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم مستجمعاً ضاحکاً حتی توفّی.
______________________________
(1). وفاء الوفا: 4/ 1359 و 1404.
(2). روق الثور: قرنُه.
(3). مثل یضرب لمن یظهر شیئاً، و المراد منه شی‌ء آخر. الوَرَشان: طائر أخفّ من الحمام. المشان: نوع من التمر. لسان العرب: 15/ 271.
(4). النجم: 3- 5.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:220
و صحَّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم قوله- لمّا استأذن الحکم بن أبی العاص علیه-: «علیه لعنة اللَّه و علی من یخرج من صلبه إلّا المؤمن منهم و قلیل ما هم، یَشرُفون فی الدنیا و یضعون فی الآخرة، ذوو مکر و خدیعة، یُعطَون فی الدنیا و ما لهم فی الآخرة من خلاق».
و صحَّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم قوله لمّا أُدخل علیه مروان بن الحکم «هو الوزغ ابن الوزغ، الملعون ابن الملعون».
و صحَّ عن عائشة قولها: إنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: «لعن اللَّه أبا مروان و مروان فی صلبه، فمروان فضض «1» من لعنة اللَّه عزّ و جلّ».
و صحَّ عن عبد اللَّه بن الزبیر: أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لعن الحکم و ولده «2». فحقیق علی مروان أن یُری الأُمّة الإسلامیّة أنّه یحامی عن التوحید و قد رام أن یخذِّلها عن نبیِّها و یصغِّره عندها، و کیف یروقه نبیٌّ کان هذا هتافه فیه و فی أبیه و جدِّه و أصله و شجرته؟ تلک الشجرة الملعونة التی اجتثّت من فوق الأرض ما لها من قرار.
فلا یحقُّ لمسلم أن یحذو حذو تلک الأُمّة الملعونة و یقول بقولهم و یتّخذ برأیهم، و یتّبع إثر أُولئک الرجال الذین اتّخذوا دین اللَّه دغلًا، و عباد اللَّه خولًا، و کتاب اللَّه حولًا.
5- عن أبی خیثمة، زهیر بن حرب الثقة المأمون المتوفّی (234) قال: حدّثنا مصعب بن عبد اللَّه، حدّثنا إسماعیل بن یعقوب التیمی قال: کان ابن المنکدر «3» یجلس
______________________________
(1). الفَضَض: کلّ ما انقطع من شی‌ءٍ أو تفرّق، و المراد أنّه قطعة من لعنة اللَّه و طائفة منها.
(2). هذه الأحادیث أخرجها جمع من الحفّاظ بطرقهم، و قد جمعها الحاکم و صحّحها فی المستدرک: 4/ 479- 482 [4/ 526 ح 8477]. (المؤلف)
(3). محمد بن المنکدر القرشی التیمی أبو عبد اللَّه المدنی، أحد الأئمّة الأعلام من التابعین توفّی (130). (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:221
مع أصحابه، قال: و کان یصیبه الصمات فکان یقوم کما هو یضع خدّه علی قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ثمّ یرجع، فعوتب فی ذلک فقال: إنَّه لیصیبنی خطرة، فإذا وجدت ذلک استشفیت بقبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و کان یأتی موضعاً من المسجد فی الصحن فیتمرّغ فیه و یضطجع، فقیل له فی ذلک فقال: إنّی رأیت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی هذا الموضع- یعنی فی النوم «1».
6- قال العزّ بن جماعة الحموی الشافعی المتوفّی (819) فی کتاب العلل و السؤالات لعبد اللَّه بن أحمد بن حنبل عن أبیه روایة أبی علیّ بن الصوف عنه، قال عبد اللَّه: سألت أبی عن الرجل یمسُّ منبر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و یتبرّک بمسِّه و یقبِّله و یفعل بالقبر مثل ذلک رجاء ثواب اللَّه تعالی. قال: لا بأس به. وفاء الوفا «2» (2/ 443).
7- قال العلّامة أحمد بن محمد المقری المالکی المتوفّی (1041) فی فتح المتعال بصفة النعال «3» نقلًا عن ولیّ الدین العراقی، قال: أخبر الحافظ أبو سعید بن العلا قال: رأیت فی کلام أحمد بن حنبل فی جزء قدیم علیه خطُّ ابن ناصر «4» و غیره من الحفّاظ، أنَّ الإمام أحمد سُئل عن تقبیل قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و تقبیل منبره. فقال: لا بأس بذلک. قال: فأریناه التقیّ ابن تیمیّة فصار یتعجّب من ذلک و یقول: عجبت من أحمد عندی جلیل- هذا کلامه أو معنی کلامه-! و قال: و أیّ عجب فی ذلک و قد روینا عن الإمام أحمد أنَّه غسل قمیصاً للشافعیّ و شرب الماء الذی غسله به «5»؟ و إذا کان هذا
______________________________
(1). وفاء الوفا: 2/ 444 [4/ 1406]. (المؤلف)
(2). وفاء الوفا: 4/ 1404.
(3). فتح المتعال: ص 329.
(4). هو الحافظ محمد بن ناصر أبو الفضل البغدادی، توفّی سنة (550)، قال ابن الجوزی فی المنتظم: 10/ 163 [18/ 103 رقم 4201]، کان حافظاً متقناً، ثقة لا مغمز فیه. (المؤلف)
(5). ذکره ابن الجوزی فی مناقب أحمد: ص 455 [ص 609]، و ابن کثیر فی تاریخه: 10/ 331 [10/ 365 حوادث سنة 241 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:222
تعظیمه لأهل العلم فما بالک بمقادیر الصحابة؟ و کیف بآثار الأنبیاء علیهم الصلاة و السلام؟ و ما أحسن ما قاله مجنون لیلی:
أمرُّ علی الدیار دیار لیلی‌أقبِّل ذا الجدار و ذا الجدارا
و ما حبُّ الدیار شغفنَ قلبی‌و لکن حبُّ من سکن الدیارا
8- ذکر الخطیب ابن حملة: أنَّ عبد اللَّه بن عمر- رضی اللَّه تعالی عنهما- کان یضع یده الیمنی علی القبر الشریف «1»، و أنَّ بلالًا- رضی اللَّه تعالی عنه- وضع خدّیه علیه أیضاً.
و رأیت فی کتاب السؤالات لعبد اللَّه ابن الإمام أحمد- و ذکر ما تقدّم عن ابن جماعة ثمّ قال-: و لا شکّ أنَّ الاستغراق فی المحبّة یحمل علی الإذن فی ذلک، و المقصود من ذلک کلّه الاحترام و التعظیم، و الناس تختلف مراتبهم فی ذلک کما کانت تختلف فی حیاته، فأُناس حین یرونه لا یملکون أنفسهم بل یبادرون إلیه، و أُناس فیهم أناة یتأخّرون، و الکلُّ محلُّ خیر «2».
9- قال شیخ مشایخ الشافعیّة، الشافعیُّ الصغیر محمد بن أحمد الرملی المتوفّی (1004) فی شرح المنهاج: و یکره أن یجعل علی القبر مظلّة، و أن یُقبَّل التابوت الذی یُجعل فوق القبر و استلامه، و تقبیل الأعتاب عند الدخول لزیارة الأولیاء. نعم؛ إن قصد التبرّک لا یکره کما أفتی به الوالد- رحمه اللَّه تعالی- فقد صرّحوا «3» بأنَّه إذا
______________________________
(1). و فی الشفا للقاضی [2/ 199]: رؤی ابن عمر واضعاً یده علی مقعد رسول اللَّه من المنبر، ثمّ وضعها علی وجهه. (المؤلف)
(2). وفاء الوفا للسمهودی: 2/ 444 [4/ 1405]. (المؤلف)
(3).
أخرج الحمیدی فی الجمع بین الصحیحین، و أبو داود فی مسنده [1/ 7 ح 27]: أنّ رسول صلّی اللّه علیه و اله و سلّم کان یشیر إلی الحجر الأسود بمحجنته، و یقبّل المحجن.
(المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:223
عجز عن استلام الحجر سنَّ له أن یشیر بعصا و أن یقبِّلها «1».
10- قال أبو العبّاس أحمد الرملی الکبیر الأنصاری- شیخ الشیوخ- فی حاشیة روض الطالب المطبوعة فی هامش أسنی المطالب (1/ 331) عند قول المصنِّف فی أدب مطلق زیارة القبور، أن یدنو منه دنوّه منه حیّا، قال فی المجموع: و لا یستلم القبر و لا یقبِّله، و یستقبل وجهه للسلام، و القبلة للدعاء، و ذکره أبو موسی الأصبهانی، قال شیخنا: نعم؛ إن کان قبر نبیٍّ أو ولیٍّ أو عالمٍ و استلمه أو قبّله بقصد التبرّک فلا بأس به.
11- نقل الطیّب الناشری، عن محبّ الدین الطبری الشافعی: أنَّه یجوِّز تقبیل القبر و مسّه، قال: و علیه عمل العلماء الصالحین و أنشد:
لو رأینا لسلیمی أثراًلسجدنا ألف ألف للأثر «2»
12- قال القاضی عیاض المالکی فی الشفا «3»- بعد کلام طویل فی تعظیم قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم-: و جدیر بمواطن عُمِّرت بالوحی و التنزیل، و تردّد بها جبرئیل و میکائیل، و عرجت منها الملائکة و الروح، و ضجّت عرصاتها بالتقدیس و التسبیح، و اشتملت تربتها علی جسد سیّد البشر، و انتشر عنها من دین اللَّه و سنّة نبیّه ما انتشر، مدارس و آیات و مساجد و صلوات، و مشاهد الفضائل و الخیرات، و معاهد البراهین و المعجزات، و مناسک الدین، و مشاعر المسلمین، و مواقف سیّد المرسلین، و متبوَّأ خاتم النبیِّین، حیث انفجرت النبوّة، و أین فاض عُبابها، و مواطن مهبط
______________________________
(1). حکاه الشبرأملسی عن الشیخ أبی الضیاء المتوفّی (1087) فی حاشیة المواهب اللدنیّة، و الحمزاوی فی کنز المطالب: ص 19 [ص 219]. (المؤلف)
(2). وفاء الوفا للسمهودی: 2/ 444 [4/ 1406]. (المؤلف)
(3). الشفا بتعریف حقوق المصطفی: 2/ 131- 134.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:224
الرسالة، و أوّل أرض مسَّ جلدَ المصطفی ترابها؛ أن تُعظَّم «1» عرصاتها، و تنسّم نفحاتها، و تُقبَّل ربوعها و جدرانها.
یا دارَ خیر المرسلین و من به‌هُدیَ الأنامُ و خصَّ بالآیاتِ
عندی لأجلِکِ لوعةٌ و صبابةٌو تشوّقٌ متوقِّدُ الجمراتِ
و علیَّ عهدٌ إن ملأت محاجری‌من تلکمُ الجدرانِ و العرصاتِ
لأُعفِّرنَّ مصونَ شیبی بینهامن کثرةِ التقبیلِ و الرشفاتِ
لو لا العوادی و الأعادی زرتُهاأبداً و لو سحباً علی الوجناتِ
لکن سأهدی من حفیل تحیّتی‌لقطینِ تلک الدارِ و الحجراتِ
13- قال قاضی القضاة شهاب الدین الخفاجی الحنفی المتوفّی (1069) فی شرح الشفا «2» (3/ 577) عند قول القاضی- و نقل من کتاب أحمد بن سعید الهندی فی من وقف بالقبر أن لا یلصق به و لا یمسّه بشی‌ء من جسده-: فلا یقبّله، فیکره مسّه و تقبیله و إلصاق صدره لأنَّه ترک أدب، و کذا کلّ ضریح یکره فیه، و هذا أمر غیر مجمع علیه؛ و لذا قال أحمد و الطبری: لا بأس بتقبیله و التزامه. و روی أنَّ أبا أیّوب الأنصاری کان یلتزم القبر الشریف، قیل: و هذا لغیر من لم یغلبه الشوق و المحبّة، و هو کلام حسن.
و قال «3» فی (3/ 571) عند قول ابن أبی ملیکة:- من أحبَّ أن یکون وِجاه النبیّ فیجعل القندیل الذی فی القبلة عند القبر علی رأسه-: هو إرشاد لکیفیّة الزیارة و أن یکون بینه و بین القبر فاصل، فقیل: إنَّه یبعد عنه بمقدار أربعة أذرع، و قیل: ثلاثة و هذا مبنیٌّ علی أنَّ البعد أولی و ألیق بالأدب کما کان فی حیاته صلی الله علیه و آله و سلم و علیه الأکثر،
______________________________
(1). أن و ما بعدها فی تأویل مصدر علی أنّه مبتدأ مؤخر للخبر المتقدم: (جدیر) فی أول الکلام. (المؤلف)
(2). نسیم الریاض: 3/ 524.
(3). نسیم الریاض: ص 517.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:225
و ذهب بعض المالکیّة إلی أنَّ القرب أولی، و قیل: یعامله معاملته فی حیاته فیختلف ذلک باختلاف الناس، و هذا باعتبار ما کان فی العصر الأوّل، و أمّا الیوم فعلیه مقصورة تمنع من دنوِّ الزائر، فیقف عند الشبّاک.
14- نقل عن ابن أبی الصیف الیمانی- أحد علماء مکّة من الشافعیّة- جواز تقبیل المصحف، و أجزاء الحدیث، و قبور الصالحین.
15- قال الحافظ ابن حجر «1»: استنبط بعضهم من مشروعیّة تقبیل الحجر الأسود جواز تقبیل کلِّ من یستحقُّ التعظیم من آدمیٍّ و غیره، فأمّا تقبیل ید الآدمیّ فسبق فی الأدب، و أمّا غیره، فنقل عن أحمد أنَّه سُئل عن تقبیل منبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و قبره، فلم یرَ به بأساً، و استبعد «2» بعض أتباعه صحّته عنه «3».
16- قال الزرقانی المصری المالکی فی شرح المواهب (8/ 315): تقبیل القبر الشریف مکروه إلّا لقصد التبرّک فلا کراهة کما اعتقده الرملی.
17- قال الشیخ إبراهیم الباجوری الشافعی، فی حاشیته علی شرح ابن قاسم الغزّی علی متن الشیخ أبی شجاع فی الفقه الشافعی (1/ 276):
یکره تقبیل القبر و استلامه و مثله التابوت الذی یجعل فوقه، و کذلک تقبیل الأعتاب عند الدخول لزیارة الأولیاء، إلّا أن قصد به التبرّک بهم فلا یکره، و إذا عجز عن ذلک لازدحام و نحوه کاختلاط الرجال بالنساء- کما یقع فی زیارة سیدی أحمد البدوی- وقف فی مکان یتمکّن فیه من الوقوف بلا مشقّة، و قرأ ما تیسّر و أشار بیده
______________________________
(1). فتح الباری: 3/ 475 ح 1609.
(2). المستبعد هو ابن تیمیّة أو من یشاکله من أهل الأهواء المضلّة الذین لا یعتنی بهم و بآرائهم فی دین اللَّه. (المؤلف)
(3). وفاء الوفا للسمهودی: 2/ 444 [4/ 1405]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:226
أو نحوها، ثمّ قبّل ذلک، فقد صرّحوا بأنَّه إذا عجز عن استلام الحجر الأسود یسنُّ له أن یشیر بیده أو عصا ثمّ یقبِّلها.
18- قال الشیخ حسن العدوی الحمزاوی المالکی فی کنز المطالب (ص 219) و مشارق الأنوار «1» (ص 66) بعد نقل عبارة الرملی المذکور:
و لا مریة حینئذٍ أنَّ تقبیل القبر الشریف لم یکن إلّا للتبرّک، فهو أولی من جواز ذلک لقبور الأولیاء عند قصد التبرّک، فیحمل ما قاله العارف علی هذا المقصد، لا سیّما و أنَّ قبره الشریف روضة من ریاض الجنّة.
19- قال الشیخ سلامة العزّامی الشافعی فی فرقان القرآن (ص 133):
و قال- یعنی ابن تیمیّة-: من طاف بقبور الصالحین أو تمسّح بها کان مرتکباً أعظم العظائم. و أتی بکلام ملتبس؛ فمرّة یجعله من الکبائر، و أخری من الشرک إلی مسائل من أشباه ذلک، قد فرغ العلماء المحقِّقون و الفقهاء المدقِّقون من بحثها و تدوینها قبل أن یولد هو بقرون، فیأبی إلّا أن یخالفهم؛ و ربّما ادّعی الإجماع علی ما یقول، و کثیراً ما یکون الإجماع قد انعقد قبله علی خلاف قوله، کما یعلم ذلک من أمعن فی کلامه و کلام من قبله و کلام من بعده ممّن تعقّبه من أهل الفهم المستقیم و النقد السلیم، و إلیک مثالًا:
التمسّح بالقبر أو الطواف به من عوام المسلمین، فأهل العلم فیه علی ثلاثة أقوال: الجواز مطلقاً، و المنع مطلقاً علی وجه کراهة التنزیه الشدیدة، و لکنّها لا تبلغ حدّ التحریم، و التفصیل بین من غلبه شدّة شوقٍ إلی المزور فتنتفی عنه هذه الکراهة و من لا فالأدب ترکه. و أنت إذا تأمّلت فی الأُمور التی کفّر بها المسلمین و جعلها
______________________________
(1). مشارق الأنوار: 1/ 140.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:227
عبادة لغیر اللَّه وجدت حجَّته ترجع إلی مقدّمتین صدقت کبراهما و هی: کلّ عبادة لغیر اللَّه شرک. و هی معلومة من الدین بالضرورة، ثمّ یسوق علیه الأدلّة بالآیات الواردة فی المشرکین، و کذبت صغراهما، و هی قوله: کلّ نداءٍ لمیّت أو غائب أو طواف بقبر أو تمسّح به أو ذبح أو نذر لصاحبه... إلخ، فهو عبادة لغیر اللَّه.
ثمّ یسوق الآیات و الأحادیث الصحاح التی لم یفهمها أو تعمّد فی تأویلها علی غیر وجهها، ثمّ یخرج من هذا القیاس الذی فسدت إحدی مقدّمتیه بنتیجة لا محالة کاذبة، و هی: أنَّ جمهور المسلمین- إلّا إیّاه و من شایعه- مشرکون کافرون، و قد أجاد تلخیص هذا المذهب و أدلّته و تزییفها منطقیّا و أُصولیّا کلّ الإجادة سیّد أهل التحقیق و تاج أهل التدقیق الإمام أبو عبد اللَّه محمد بن عبد المجید الفاسی، المتوفّی سنة تسع و عشرین و مائتین و ألف فی مؤلّفٍ ردّ به علی ذلک المذهب، ینطق بعلوِّ کعب هذا الإمام. إلی أن قال:
و لقد تعدّی هذا الرجل حتی علی الجناب المحمّدی فقال: إنَّ شدّ الرحال إلی زیارته معصیة، و إنّ من ناداه مستغیثاً به- علیه الصلاة و السلام- بعد وفاته فقد أشرک، فتارةً یجعله شرکاً أصغر، و أُخری یجعله شرکاً أکبر، و إن کان المستغیث ممتلئ القلب بأنَّه لا خالق و لا مؤثِّر إلّا اللَّه، و أنَّ النبیَّ- صلی اللَّه علیه- إنَّما تُرفع إلیه الحوائج و یُستغاث به، علی أنَّ اللَّه جعله منبع کلِّ خیر، مقبول الشفاعة، مستجاب الدعاء صلی الله علیه و آله و سلم کما هی عقیدة جمیع المسلمة، مهما کانوا من العامّة. انتهی.
و أخبر جمال الدین عبد اللَّه بن محمد الأنصاری المحدِّث، قال: رحلنا مع شیخنا تاج الدین الفاکهانی «1» إلی دمشق، فقصد زیارة نعل سیّدنا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم التی بدار الحدیث الأشرفیّة بدمشق و کنت معه، فلمّا رأی النعل المکرّمة حسر عن رأسه
______________________________
(1). الفقیه المالکی المتضلّع فی الفقه و أصوله و الأدب، له تآلیف قیّمة، توفّی (734). (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:228
و جعل یقبّله و یمرّغ وجهه علیه و دموعه تسیل، و أنشد:
فلو قیل للمجنون لیلی و وصلَهاتریدُ أم الدنیا و ما فی طوایاها
لقال غبارٌ من ترابِ نعالِهاأحبُّ إلی نفسی و أشفی لبلواها «1»
20- أخرج محبّ الدین الطبری فی الریاض النضرة «2» (2/ 54) حدیثاً طویلًا فیما اتّفق بالأبواء بین عمر بن الخطّاب، لمّا خرج حاجّا فی نفر من أصحابه، و بین شیخ استغاث به، و فیه: لمّا انصرف عمر و نزل ذلک المنزل و استخبر عن الشیخ و عرف موته، فکأنّی أنظر إلی عمر و قد وثب مباعداً ما بین خطاه، حتی وقف علی القبر- قبر الشیخ- فصلّی علیه ثمّ اعتنقه و بکی.
فلو جاز لمثل عمر الوقوف علی قبر رجل عادیّ و اعتناقه و البکاء علیه، فما وازع الأُمّة عن الوقوف علی قبر رسولها الکریم و اعتناقه و البکاء علیه، أو قبور عترته الطاهرة.
(أُولئِکَ الَّذِینَ هَدَی اللَّهُ فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ) «3».

زیارة أبی بکر بن أبی قحافة:

لفظ الفقه علی المذاهب الأربعة «4» (1/ 551).
27- ثمّ یقف حیث یحاذی رأس الصدّیق رضی الله عنه و یقول:
السلام علیک یا خلیفة رسول اللَّه، السلام علیک یا صاحب رسول اللَّه فی
______________________________
(1). الدیباج المذهَّب: ص 187 [2/ 81]. (المؤلف)
(2). الریاض النضرة: 2/ 330.
(3). الأنعام: 90.
(4). الفقه علی المذاهب الأربعة: 1/ 713.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:229
الغار، السلام علیک یا رفیقه فی الأسفار، السلام علیک یا أمینه فی الأسرار، جزاک اللَّه عنّا أفضل ما جزی إماماً عن أُمّة نبیّه، و لقد خلفته بأحسن خلف، و سلکت طریقه و منهاجه خیر سلک، و قاتلت أهل الردّة و البدع، و مهّدت الإسلام، و وصلت الأرحام، و لم تزل قائماً للحقّ ناصراً لأهله حتی أتاک الیقین، و السلام علیک و رحمة اللَّه و برکاته، اللّهمّ أَمتنا علی حبّه، و لا تخیِّب سعینا فی زیارته برحمتک یا کریم.

زیارة عمر بن الخطّاب:

28- ثمّ یتحوّل حتی یحاذی قبر عمر رضی الله عنه و یقول:
السلام علیک یا أمیر المؤمنین، السلام علیک یا مظهر الإسلام، السلام علیک یا مکسِّر الأصنام، جزاک اللَّه عنّا أفضل الجزاء، و رضی اللَّه عمّن استخلفک، فقد نصرت الإسلام و المسلمین حیّا و میّتاً؛ فکفلت الأیتام، و وصلت الأرحام، و قوی بک الإسلام، و کنت للمسلمین إماماً مرضیّا و هادیاً و مهدیّا، جمعت شملهم، و أغنیت فقیرهم، و جبرت کسرهم، السلام علیک و رحمة اللَّه و برکاته.
قال الأمینی: هذه الزیارة هی التی ذکرها الشرنبلالی الفقیه الحنفی فی مراقی الفلاح «1» و غیر واحد من السلف، غیر أنَّ أعلام الیوم زادوا فیها ما راقهم من فضائل الشیخین، و لیس هناک أیّ وازع من ذلک. إذ فی وسع الزائر سرد جمل الثناء علی المزور بکلّ ما یعلم من مناقبه، و قد أطبقت الأُمّة الإسلامیّة علی هذا فی قرونها الخالیة حتی الیوم.

زیارة أُخری:

روایة القسطلانی «2»:
______________________________
(1). مراقی الفلاح: ص 151.
(2). المواهب اللدنیّة: 4/ 584.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:230
ینتقل عن یمینه قدر ذراع فیسلّم علی أبی بکر رضی الله عنه؛ لأنَّ رأسه بحذاء منکب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فیقول:
السلام علیک یا خلیفة سیّد المرسلین، السلام علیک یا من أیّد اللَّه به یوم الردّة الدین، جزاک اللَّه عن الإسلام و المسلمین خیراً، اللّهمّ ارض عنه و ارض عنّا به.
ثمّ ینتقل عن یمینه قدر ذراع فیسلّم علی عمر بن الخطاب رضی الله عنه، فیقول:
السلام علیک یا أمیر المؤمنین، السلام علیک یا من أیّد اللَّه به الدین، جزاک اللَّه عن الإسلام و المسلمین خیراً، اللّهمّ ارض عنه و ارض عنّا به.
ثم یرجع إلی موقفه الأوّل قبالة وجه سیِّدنا محمد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.

زیارة أُخری:

لفظ الباجوری:
یتأخّر صوب یمینه قدر ذراع فیسلّم علی أبی بکر رضی الله عنه فیقول:
السلام علیک یا أبا بکر یا خلیفة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، جزاک اللَّه عن أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم خیراً.
ثمّ یتأخّر أیضاً قدر ذراع فیسلّم علی عمر رضی الله عنه فیقول مثل ما تقدّم، ثمَّ یرجع إلی موقفه الأوّل قبالة وجهه صلی الله علیه و آله و سلم و یتوسّل به إلی ربِّه.

زیارة الشیخین بلفظ واحد:

ثمّ یرجع نصف ذراع فیقول:
السلام علیکما یا ضجیعی رسول اللَّه و رفیقیه و وزیریه و مشیریه و المعاونین له علی القیام فی الدین، القائمین بعده بمصالح المسلمین، و جزاکما اللَّه أحسن الجزاء.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:231
و زاد الشرنبلالی الحنفی فی مراقی الفلاح «1»:
جئناکما نتوسّل بکما إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لیشفع لنا، و یسأل ربّنا أن یتقبّل سعینا، و یحیینا علی ملّته، و یمیتنا علیها و یحشرنا فی زمرته.

زیارة الشیخین بلفظ آخر:

ذکرها ابن حبیب فی ذیل زیارة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم:
السلام علیکما یا صاحبی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، یا أبا بکر و یا عمر جزاکما اللَّه عن الإسلام و أهله أفضل ما جزی وزیری نبیٍّ علی وزارته فی حیاته، و علی حسن خلافته إیّاه فی أُمّته بعد وفاته، فقد کنتما لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم وزیرَی صدقٍ فی حیاته، و خلفتماه بالعدل و الإحسان فی أُمّته بعد وفاته، فجزاکما اللَّه علی ذلک مرافقته فی جنّته، و إیّانا معکم برحمته.

زیارة الشیخین بلفظ ثالث:

روایة الغزالی «2»:
السلام علیکما یا وزیری رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و المعاونین له علی القیام بالدین ما دام حیّا، و القائمین فی أُمّته بعده بأمور الدین، تتبعان فی ذلک آثاره، و تعملان بسنّته، فجزاکما اللَّه خیر ما جزی وزیری نبیّ عن دینه.
و هناک ألفاظ أُخری فی مجمع الأنهر و غیره، و فی المذکور غنیً و کفایة، قال ابن الحاجّ فی المدخل (1/ 265): یثنی علیهما بما حضره، و یتوسّل بهما إلی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و یقدّمهما بین یدیه شفیعین فی حوائجه.
______________________________
(1). مراقی الفلاح: ص 151.
(2). إحیاء علوم الدین: 1/ 232.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:232
29- و لا یقف فی الحرم الأقدس طویلًا بل بمقدار الصلاة و الدعاء تأدّباً منه، فهذا مستحبٌّ عنده.

وداع الحرم الأقدس:

30- ثمّ إذا فرغ الزائر من أشغاله و عزم علی الخروج من المدینة، فالمستحبُّ أن یأتی القبر الشریف و یعید دعاء الزیارة ما سبق، و یودّع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و یسأل اللَّه أن یرزقه العودة إلیه، و یسأل السلامة فی سفره، ثمّ یصلّی رکعتین فی الروضة الصغیرة- و هی موضع مقام رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قبل أن زیدت المقصورة فی المسجد- فإذا خرج فلیخرج رجله الیسری أوّلًا ثمّ الیمنی، و لیقل:
اللّهمّ صلِّ علی محمد و علی آل محمد، و لا تجعله آخر العهد بنبیّک، و حطَّ أوزاری بزیارته، و أصحبنی فی سفری السلامة و یسِّر رجوعی إلی أهلی و وطنی سالماً یا أرحم الراحمین، و یقول:
اللّهمّ إنّا نسألک فی سفرنا هذا البرّ و التقوی و من العمل ما تحبُّ و ترضی، اللّهمّ کن لنا صاحباً فی سفرنا و خلیفةً علی أهلنا، اللّهمّ ذلِّل لنا صعوبة سفرنا و اطوِ عنّا بعده، اللّهمّ إنّا نعوذ بک من وعثاء السفر، و کآبة المنظر، و سوء المنقلب فی الأهل و المال، اللّهمّ اصحبنا بنصح و اقلبنا بذمّة، اکفنا ما أهمّنا و ما لا نهتمُّ له، و رجِّعنا سالمین مع القبول و المغفرة و الرضوان، و لا تجعله آخر العهد بهذا المحلِّ الشریف.
و یعید السلام و الدعاء المتقدّم فی الزیارة، و یقول بعده:
اللّهمّ لا تجعل هذا آخر العهد بحرم رسولک صلی الله علیه و آله و سلم و حضرته الشریفة، و یسِّر لی العود إلی الحرمین سبیلًا سهلةً، و ارزقنی العفو و العافیة فی الدنیا و الآخرة.
و زاد الشربینی فی المغنی «1»: و ردّنا إلی أهلنا سالمین غانمین.
______________________________
(1). مغنی المحتاج: 1/ 513.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:233
و قال الکرمانی من الحنفیّة: إذا اختار الرجوع یستحبُّ له أن یأتی القبر الشریف و یقول بعد السلام و الدعاء:
ودّعناک یا رسول اللَّه غیر مودّع و لا سامحین بفرقتک، نسألک أن تسأل اللَّه تعالی أن لا یقطع آثارنا من زیارة حرمک، و أن یعیدنا سالمین غانمین إلی أوطاننا، و أن یبارک لنا فیما وهب لنا، و أن یرزقنا الشکر علی ذلک، اللّهمّ لا تجعل هذا آخر العهد من زیارة قبر نبیّک صلی الله علیه و آله و سلم.
ثمّ یتوجّه إلی الروضة و یصلّی رکعتین عند الخروج، و یسأل اللَّه العود.

زیارة أئمّة البقیع و بقیّة المزارات فیها

31- و یستحبُّ بعد زیارته علیه السلام أن یخرج الزائر إلی البقیع کلّ یوم، و یوم الجمعة آکد کما قال الفاکهی «1». و فی إحیاء العلوم «2»: یستحبّ أن یخرج کلّ یوم إلی البقیع. و کذا قال النووی و الفاخوری و زاد الأخیر: و یخصُّ یوم الجمعة، یأتی المشاهد و المزارات فیزور العبّاس و معه الحسن بن علیّ، و زین العابدین، و ابنه محمد الباقر، و ابنه جعفر الصادق، و یزور أمیر المؤمنین سیّدنا عثمان، و قبر إبراهیم ابن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و جماعة من أزواج النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و عمّته صفیّة، و کثیراً من الصحابة و التابعین خصوصاً سیّدنا مالکاً و سیّدنا نافعاً، و یقول:
سلام علیکم بما صبرتم فنعم عُقبی الدار، سلام علیکم دار قومٍ مؤمنین، و إنّا إن شاء اللَّه بکم لاحقون. و یقرأ آیة الکرسی و سورة الإخلاص.
و قال النووی «3»: یقول: السلام علیکم دار قوم مؤمنین أنتم السابقون و إنّا إن
______________________________
(1). حسن الأدب: ص 83.
(2). إحیاء علوم الدین: 1/ 232.
(3). المنهاج المطبوع ضمن مغنی المحتاج: 1/ 365.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:234
شاء اللَّه بکم لاحقون، اللّهمّ اغفر لأهل بقیع الغرقد «1»، اللّهمّ لا تحرمنا أجرهم، و لا تفتنّا بعدهم، و اغفر لنا و لهم.
و زاد القاضی حسین: اللّهمّ ربّ هذه الأجساد البالیة و العظام النخرة التی خرجت من الدنیا و هی بک مؤمنة، أدخل علیها روحاً منک و سلاماً منّی، اللّهمّ برِّد مضاجعهم علیهم و اغفر لهم «2».
و قال ابن الحاج فی المدخل (1/ 265): هو بالخیار إن شاء أن یخرج إلی البقیع لیزور من فیه اقتداءً بالنبی صلی الله علیه و آله و سلم، فإذا أتی إلی البقیع بدأ بثالث الخلفاء عثمان بن عفان رضی الله عنه، ثمّ یأتی قبر العبّاس عمِّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، ثمّ یأتی من بعده من الأکابر، و ینوی امتثال السنّة فی کونه- علیه الصلاة و السلام- کان یزور أهل بقیع الغرقد، و هذا نصٌّ فی الزیارة، فدلّ علی أنَّها قربة بنفسها مستحبّة، معمول بها فی الدین، ظاهرة برکتها عند السلف و الخلف.
قال الأمینی: إنَّ المشاهد المقصودة ببقیع الغرقد کانت مشهودةً قبل استیلاء ید العیث و الفساد الأثیمة علیها، و هی کثیرة جمعها و بسط القول فیها السمهودی فی وفاء الوفا «3» (2/ 101- 105)، و هناک فوائد هامّة.

زیارة شهداء أُحد

32- یستحبّ للحاجّ أن یزور شهداء أُحد، قال النووی و الشرنبلالی «4» و غیرهما: أفضلها و أحسنها یوم الخمیس خصوصاً قبر سیّدنا حمزة.
و قال الفاخوری فی الکفایة: و یخصُّ بها یوم الإثنین. و قال ابن حجر: و یسنُ
______________________________
(1). نوع من الشجر، سمیت به مقبرة بالمدینة لکثرته فیها.
(2). وفاء الوفا للسمهودی: 2/ 448 [4/ 1410]. (المؤلف)
(3). وفاء الوفا للسمهودی: 3/ 891- 924.
(4). مراقی الفلاح: ص 151.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:235
له أن یأتی متطهِّراً قبور الشهداء بأُحد، و یبدأ بسیّد الشهداء حمزة رضی الله عنه. و قال الفاکهی فی حسن الأدب (ص 83): و قد ورد: زوروهم و سلِّموا علیهم، و الذی نفسی بیده لا یسلِّم علیهم أحد إلّا ردّوا علیه إلی یوم القیامة. و لا یخفی أنَّ ردّهم السلام دعاء بالسلامة، و دعاؤهم مستجاب.

زیارة حمزة عمّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم:

فیقول و هو فی غایة الأدب و الإجلال:
السلام علیک یا عمَّ المصطفی، السلام علیک یا سیّد الشهداء، السلام علیک یا أسد اللَّه، السلام علیک یا أسد رسول اللَّه، رضی اللَّه عنک و أرضاک و جعل الجنّة منقلبک و مثواک، السلام علیکم أیّها الشهداء و رحمة اللَّه و برکاته.
قال ابن جبیر فی رحلته «1» (ص 153): و حول الشهداء- بجبل أُحد- تربة حمراء، هی التربة التی تنسب إلی حمزة، و یتبرّک الناس بها.

زیارة بقیّة الشهداء:

ثمّ یتوجّه إلی قبور الشهداء الباقین- و المشهور من الشهداء المکرّمین الذین استشهدوا یوم أُحد و هم سبعون رجلًا- فیقول:
السلام علیکم بما صبرتم فنعم عُقبی الدار، السلام علیکم یا شهداء، السلام علیکم یا سعداء، رضی اللَّه عنکم و أرضاکم.
قال الحمزاوی فی کنز المطالب (ص 230): و یتوسّل بهم إلی اللَّه فی بلوغ آماله؛ لأنّ هذا المکان محلّ مهبط الرحمات الربّانیّة، و قد قال خیر البریّة علیه الصلاة و أزکی
______________________________
(1). رحلة ابن جبیر: ص 173.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:236
التحیّة: إنَّ لربّکم فی دهرکم نفحات، ألا فتعرّضوا لنفحات ربِّکم. و لا شکَّ و لا ریب أنَّ هذا المکان محلُّ هبوط الرحمات الإلهیّة، فینبغی للزائر أن یتعرّض لهاتیک النفحات الإحسانیّة، کیف لا؟ و هم الأحبّة و الوسیلة العظمی إلی اللَّه و رسوله، فجدیر لمن توسّل بهم أن یبلغ المنی و ینال بهم الدرجات العلی، فإنّهم الکرام لا یخیب قاصدهم و هم الأحیاء، و لا یُردُّ من غیر إکرام زائرهم.
و قال السمهودی فی وفاء الوفا «1» (2/ 113): و قد سرد ابن النجّار أسماءهم، فتبعته لیسلّم علیهم من شاء بأسمائهم:
حمزة بن عبد المطّلب/ عبد اللَّه بن جحش/ مصعب بن عمیر/ عمارة بن زیاد
شماس بن عثمان/ عمرو بن معاذ/ الحارث بن أنس/ سلمة بن ثابت
عمرو بن ثابت «2»/ ثابت بن وقش/ رفاعة بن وقش/ حسیل بن جابر
صیفی بن قبطی «3»/ الحُباب بن قبطی «4»/ عباد بن سهل/ الحارث بن أوس إیاس بن أوس/ عبید بن التیّهان/ حبیب بن زید/ یزید بن حاطب أبو سفیان بن الحارث/ أنیس بن قتادة/ حنظلة بن أبی عامر/ أبو حبّة بن عمرو
عبید اللَّه بن جبیر «5»/ أبو سعد بن خیثمة/ عبد اللَّه بن مسلمة «6»/ سُبیع بن حاطب عمرو بن قیس/ قیس بن عمرو/ ثابت بن عمرو/ عامر بن مخلد أبو هبیرة بن الحارث/ عمرو بن مطرّف/ أوس بن ثبت «7»/ أنس بن النضر قیس بن مخلّد/ عمرو بن إیاس/ سلیم بن الحارث/ نعمان بن عبد [عمرو] «8»
______________________________
(1). وفاء الوفا: 3/ 933.
(2). الزیادة من سیرة ابن هشام، و أُسد الغابة: 4/ 202 رقم 3875 و هو أخو سلمة بن ثابت.
(3). فی سیرة ابن هشام: 3/ 129، و أُسد الغابة: 1/ 436 رقم 1022 و 3/ 41 رقم 2544، و الأنساب: 4/ 579: قَیظی.
(4). فی سیرة ابن هشام: 3/ 129، و أُسد الغابة: 1/ 436 رقم 1022 و 3/ 41 رقم 2544، و الأنساب: 4/ 579: قَیظی.
(5). فی سیرة ابن هشام: 3/ 130، و أُسد الغابة: 3/ 194 رقم 2855 عبد اللَّه بن جبیر.
(6). فی سیرة ابن هشام: 3/ 131، و أُسد الغابة: 3/ 266 رقم 2986: عبد اللَّه سلمة.
(7). فی سیرة ابن هشام: 3/ 131، و أُسد الغابة: 1/ 165 رقم 290: أوس بن ثابت و هو أخو حسان ابن ثابت الشاعر.
(8). الزیادة من سیرة ابن هشام، و أُسد الغابة: 5/ 333 رقم 5246.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:237
خارجة بن زید/ سعد بن الربیع/ أوس بن الأرقم/ مالک بن سنان
سعد بن سوید «1»/ علیّة بن الربیع «2»/ ثعلبة بن سعد/ نقیب بن فروة «3»
عبد اللَّه بن عمرو/ ضمرة الجهنی/ نوفل بن عبد اللَّه/ عبّاس بن عبادة
نعمان بن مالک/ المحذر بن زیاد «4»/ عبادة بن الحسحاس/ رفاعة بن عمرو
عبد اللَّه بن عمرو/ عمرو بن الجموح/ خلّاد بن عمرو/ أبو أیمن، مولی عمرو [بن الجَمُوح]
عبیدة بن عمرو «5»/ عنترة مولی عبیدة «6»/ سهل بن قیس/ ذکوان بن عبد قیس
عبید بن المعلّی/ مالک بن نمیلة/ الحارث بن عدی/ مالک بن إیاس
إیاس بن عدی/ کیسان مولی بنی النجّار
و من أراد الوقوف علی تفصیل أسماء هؤلاء الشهداء السعداء و عرفان أُسرهم، فعلیه بسیرة ابن هشام «7» (3/ 75- 81)؛ و للسمهودی فی وفاء الوفا «8» (2/ 114- 119) حول قبور شهداء أُحد کلمة ضافیة، فیها فوائد جمّة.
33- قال الکمال بن الهمام- محقِّق الحنفیّة-: و یزور جبل أُحد نفسه، ففی الصحیح: أُحد جبل یحبّنا و نحبّه.
قال الأمینی: جعل البخاری فی صحیحه «9» فی آخر غزوة أُحد باباً فی حدیث: أُحد یحبّنا و نحبّه.
______________________________
(1). المذکور فی سیرة ابن هشام: سعید بن سوید.
(2). فی سیرة ابن هشام: 3/ 132، و أُسد الغابة: 3/ 559 رقم 3537: عتبة بن الربیع.
(3). فی سیرة ابن هشام: 3/ 132: ثقف بن فروة.
(4). فی سیرة ابن هشام: 3/ 132، و أُسد الغابة: 5/ 64 رقم 4670: المُجذَّر بن ذیاد.
(5). فی سیرة ابن هشام: 3/ 133 و أُسد الغابة: 2/ 447 رقم 2222 و 4/ 305 رقم 4103: سُلیم بن عمرو بن حدیدة، و مولاه عنترة السلمی.
(6). فی سیرة ابن هشام: 3/ 133 و أُسد الغابة: 2/ 447 رقم 2222 و 4/ 305 رقم 4103: سُلیم بن عمرو بن حدیدة، و مولاه عنترة السلمی.
(7). السیرة النبویّة: 3/ 129- 133.
(8). وفاء الوفا: 3/ 935- 941.
(9). صحیح البخاری: 4/ 1498 ح 3855- 3856.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:238
34- و یستحبُّ استحباباً مؤکّداً- کما قال النووی- أن یأتی مسجد قباء، و فی یوم السبت أولی. و قال الفاکهی: فی السبت فالإثنین فالخمیس أولی سیّما صبیحة سابع عشر رمضان لحدیث فی ذلک، فیصلّی فیه و یقول بعد دعائه بما أحبّ: یا صریخ المستصرخین، یا غیاث المستغیثین، یا مفرِّج کرب المکروبین، یا مجیب دعوة المضطرّین، صلِّ علی سیّدنا محمد و آله، و اکشف کربی و حزنی کما کشفت عن رسولک حزنه و کربه فی هذا المقام، یا حنّان یا منّان، یا کثیر المعروف و الإحسان، یا دائم النعم، یا أرحم الراحمین، و لا حول و لا قوّة إلّا باللَّه العلیّ العظیم.
و قد صحَّ عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «من خرج حتی یأتی هذا المسجد- یعنی مسجد قباء- فیصلّی فیه، کان کعدل عمرة» مستدرک الحاکم «1» (3/ 12) صحّحه الحاکم و الذهبی.
و أخرج الطبرانی «2» مرفوعاً: «من توضّأ فأسبغ الوضوء، ثمّ عمد إلی مسجد قباء لا یرید غیره و لا یحمله علی الغدو إلّا الصلاة فی مسجد قباء، فصلّی فیه أربع رکعات یقرأ فی کلّ رکعة بأمّ القرآن، کان له کأجر المعتمر إلی بیت اللَّه». مجمع الزوائد (4/ 11).
35- التبرّک بما بقی من الآثار النبویّة و الأماکن الشریفة، کما فی مراقی الفلاح «3» و غیرها، قال الخطیب الشربینی فی المغنی «4» (1/ 495):
یسنُّ أن یأتی سائر المشاهد بالمدینة و هی نحو ثلاثین موضعاً- یعرفها أهل المدینة-، و یسنُّ زیارة البقیع و قباء، و أن یأتی بئر أریس فیشرب منها و یتوضّأ
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 13 ح 4279، و کذا فی تلخیصه.
(2). المعجم الکبیر: 19/ 146 ح 319.
(3). مراقی الفلاح: ص 152.
(4). مغنی المحتاج: 1/ 512.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:239
و کذلک بقیّة الآبار السبعة، و قد نظمها بعضهم فی بیت فقال:
أریسٌ و غرسُ رومةٍ و بُضاعةکذا بُصّة قل بیرحاء مع العهنِ
قال الأمینی: هذا البیت لأبی الفرج ناصر الدین المراغی، و قبله قوله:
إذا رمت آبار النبیِّ بطیبةٍفعدّتها سبعٌ مقالًا بلا وهنِ «1»
36- قال الفاخوری فی الکفایة لذوی العنایة (ص 130): و یستحبُّ أن یستصحب معه هدیّة من تمر المدینة و ماء آبارها من غیر تکلّف و لا مفاخرة، و إذا قفل منصرفاً قاصداً وطنه کبّر فی طریقه علی کلّ مرتفع ثلاثاً، ثمّ یقول: الغدیر، العلامة الأمینی ج‌5 239 زیارة بقیة الشهداء: ..... ص : 235
إله إلّا اللَّه وحدَهُ لا شریک له، له الملکُ و له الحمدُ و هو علی کلّ شی‌ءٍ قدیر، آئبون تائبون عابدون ساجدون لربّنا حامدون، صدق اللَّه وعدَهُ و نَصَرَ عبده و أعزَّ جنده و هزمَ الأحزاب وحده.
و قال الشیخ زاده فی مجمع الأنهر (1/ 158): ثمّ ینصرف باکیاً حزیناً علی فراق الحضرة النبویّة، و من السنن أن یکبِّر علی کلّ شرف من الأرض و یقول: آئبون تائبون عابدون. إلخ.
(فَهَلْ یَنْظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِینَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِیلًا وَ لَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِیلًا) «2».

المصادر:

أخذنا ما مرَّ من الآداب و الزیارات من مناسک أعلام المذاهب الأربعة، و کتبهم
______________________________
(1). یوجد تفصیل الکلام حول هذه الآبار فی وفاء الوفا: 2/ 119- 149 [3/ 942- 983]. (المؤلف)
(2). فاطر: 43.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:240
الفقهیّة، فمن ابتغی الوقوف علی تفصیل ما لم نذکر مصدره ممّا ذکر فعلیه بما یلی من الکتب:
التألیف/ المؤلّف
إحیاء العلوم (1/ 246)/ حجّة الإسلام أبو حامد الغزالی
التذکرة/ أبو الوفاء بن عقیل الحنبلی
المستوعب/ ابن أبی سنینة السامری الحنبلی
المدخل (الجزء الأول)/ أبو عبد اللَّه العبدری المالکی/
شفاء السقام (ص 52- 119)/ تقیّ الدین السبکی الشافعی
وفاء الوفا (2/ 431- 455)/ نور الدین السمهودی الشافعی
المواهب اللدنیّة/ أبو العبّاس القسطلانی الشافعی
أسنی المطالب (1/ 501)/ أبو یحیی الأنصاری الشافعی
الجوهر المنظّم/ ابن حجر الهیثمی الشافعی
مغنی المحتاج (1/ 494)/ الخطیب الشربینی الشافعی
حسن التوسّل، مؤلَّف فی الآداب/ جمال الدین الفاکهی الشافعی
الشفا/ القاضی عیاض المالکی
مراقی الفلاح فی خاتمته، مخطوط/ أبو البرکات الشرنبلالی الحنفی
شرح الشفا «1»/ القاضی الخفاجی الحنفی
مجمع الأنهر «2» (1/ 156)/ عبد الرحمن شیخ زاده
مفتاح السعادة (3/ 73)/ المولی أحمد طاش کبری زاده شرح المواهب (8/ 297- 335)/ أبو عبد اللَّه الزرقانی المالکی
الحاشیة «3» (1/ 348)/ الشیخ إبراهیم الباجوری الشافعی
______________________________
(1). اسمه نسیم الریاض فی شرح الشفا.
(2). فی شرح ملتقی الأبحر للشیخ إبراهیم الحلبی، المتوفّی (956). (المؤلف)
(3). علی شرح ابن الغزّی فی الفقه الشافعی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:241
کنز المطالب (ص 183- 224)/ الشیخ حسن العدوی الشافعی
الکفایة (ص 125- 131)/ عبد الباسط الفاخوری المفتی
الإرشادات السنیّة (ص 260)/ عبد المعطی السقّا الشافعی
الفقه علی المذاهب الأربعة (الجزء الأول)/ عدّة من فقهاء المذاهب‌

الحث علی زیارة القبور

اشارة

ورد فی السنّة الصحیحة المتّفق علیها الأمر بزیارة القبور و الحثّ علیها، و أصفقت آراء أعلام المذاهب الإسلامیّة علی الفتیا بمفاده و أنَّها تستحبّ، بل قال بعض الظاهریّة بوجوبها کما نصَّ علیه غیر واحد أخذاً بظاهر الأمر؛ و إلیک جملة من تلک النصوص:
1-
عن بریدة مرفوعاً: «کنت نهیتکم عن زیارة القبور، ألا فزوروها».
و زاد الترمذی: «فقد أذن اللَّه لنبیّه صلی الله علیه و آله و سلم فی زیارة قبر أُمّه».
أخرجه «1»: مسلم فی صحیحه، و الترمذی فی سننه، و قال: حدیث حسن صحیح، و النسائی فی السنن (4/ 89)، و الحاکم فی المستدرک (1/ 374) عن الصحیحین للبخاری و مسلم، و البغوی فی مصابیح السنّة (1/ 116) و عدّة من الصحاح، و المنذری فی الترغیب و الترهیب (4/ 118)، و ابن الدیبع فی تیسیر الوصول (4/ 210) و قال: أخرجه الخمسة إلّا البخاری.
2-
عن عبد اللَّه بن مسعود مرفوعاً فی حدیث: «ألا فزوروا القبور فإنَّها تزهِّد فی الدنیا و تذکِّر الآخرة».
______________________________
(1). صحیح مسلم: 2/ 366 ح 107 کتاب الجنائز، سنن الترمذی: 3/ 370 ح 1054، السنن الکبری للنسائی: 1/ 653 ح 2159، المستدرک علی الصحیحین: 1/ 530 ح 1385، مصابیح السنّة: 1/ 568 ح 1239، الترغیب و الترهیب: 4/ 357، تیسیر الوصول: 4/ 254.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:242
أخرجه «1» ابن ماجة فی سننه (1/ 476)، و أبو الولید محمد بن عبد اللَّه الأزرقی فی أخبار مکّة (2/ 170)، و الحاکم فی المستدرک (1/ 375) و صحّحه، و المنذری فی الترغیب و الترهیب (4/ 118) و قال: إسناد صحیح، و البیهقی فی السنن الکبری (4/ 77).
3-
عن أنس بن مالک مرفوعاً: «نهیتکم عن زیارة القبور فزوروها؛ فإنَّها تذکّرکم الموت».
أخرجه الحاکم فی المستدرک «2» (1/ 375) و صحّحه.
4-
عن ابن عبّاس مرفوعاً: «نهیتکم عن زیارة القبور فزوروها و لا تقولوا هجراً».
أخرجه الطبرانی فی الکبیر و الأوسط «3»، کما فی مجمع الزوائد للهیثمی (3/ 58).
5-
عن زید بن الخطّاب فی حدیث مرفوعاً: «إنّی کنت نهیتکم عن زیارة القبور، فمن شاء منکم أن یزور فلیزُر».
رواه الطبرانی فی الکبیر «4»، و نقله عنه الهیثمی فی مجمع الزوائد (3/ 58).
6-
عن أبی هریرة مرفوعاً: «فزوروا القبور فإنّها تذکِّر- تذکِّرکم- الموت».
أخرجه «5»: مسلم فی صحیحه، و أحمد فی مسنده (1/ 441)، و ابن ماجة فی
______________________________
(1). سنن ابن ماجة: 1/ 501 ح 1571، أخبار مکة: 2/ 211، المستدرک علی الصحیحین: 1/ 531 ح 1387، الترغیب و الترهیب: 4/ 357.
(2). المستدرک علی الصحیحین: 1/ 531 ح 1388.
(3). المعجم الکبیر: 11/ 202 ح 11653، المعجم الأوسط: 3/ 343 ح 2730.
(4). المعجم الکبیر: 5/ 82 ح 4648.
(5). صحیح مسلم: 2/ 365 ح 106 کتاب الجنائز، مسند أحمد: 3/ 186 ح 9395، سنن ابن ماجة: 1/ 501 ح 1572، سنن أبی داود: 3/ 218 ح 3234، السنن الکبری للنسائی: 1/ 654 ح 2161، المستدرک علی الصحیحین: 1/ 531 ح 1390، الترغیب و الترهیب: 3/ 357.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:243
السنن (1/ 476)، و أبو داود فی سننه (2/ 72)، و النسائی فی السنن (4/ 90)، و الحاکم فی المستدرک (1/ 376)، و البیهقی فی سننه الکبری (4/ 76)، و المنذری فی الترغیب و الترهیب (4/ 118).
7-
عن بریدة مرفوعاً: «إنّی کنت نهیتکم عن زیارة القبور فزوروها، و لیزدکم زیارتها خیراً».
أخرجه الحاکم فی المستدرک «1» (1/ 376) و صحّحه هو و الذهبی، و البیهقی فی سننه (4/ 76).
8-
عن أنس بن مالک مرفوعاً: «إنّی نهیتکم عن زیارة القبور فمن شاء أن یزور قبراً فلیزره؛ فإنّه یرقُّ القلب، و یدمع العین، و یذکِّر الآخرة، و لا تقولوا هجراً».
أخرجه «2»: أحمد فی مسنده (3/ 237- 250)، و الحاکم فی المستدرک (1/ 376) و صحّحه هو و أقرّه الذهبی، و البیهقی فی سننه الکبری (4/ 77).
9-
عن زید بن ثابت مرفوعاً: «زوروا القبور، و لا تقولوا هجراً».
أخرجه الطبرانی فی الصغیر «3» کما فی مجمع الزوائد (3/ 58).
10-
عن أبی ذرّ مرفوعاً: «زُرِ القبور تذکرْ بها الآخرة».
أخرجه «4»: الحاکم فی المستدرک (1/ 377) و قال: حدیث رواته عن آخرهم
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 1/ 532 ح 1391، و کذا فی تلخیصه.
(2). مسند أحمد: 4/ 119 ح 13075، ص 140 ح 13203، المستدرک علی الصحیحین: 1/ 532 ح 1393، و کذا فی تلخیصه.
(3). المعجم الصغیر: 2/ 43.
(4). المستدرک علی الصحیحین: 1/ 533 ح 1395، الترغیب و الترهیب: 4/ 358.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:244
ثقات، و المنذری فی الترغیب و الترهیب (4/ 118).
11-
عن أبی سعید الخدری مرفوعاً فی حدیث: «نهیتکم عن زیارة القبور، فزوروها و لا تقولوا ما یسخط الربّ».
أخرجه البزّار و الهیثمی فی مجمع الزوائد (3/ 58) و قال: رجاله رجال الصحیح.
12-
عن أبی سعید الخدری مرفوعاً: «نهیتکم عن زیارة القبور، فزوروها و لا تقولوا هجراً».
أخرجه البیهقی فی سننه الکبری (4/ 77).
13-
عن أبی سعید الخدری مرفوعاً «إنّی نهیتکم عن زیارة القبور، فزوروها؛ فإنَّ فیها عبرة».
أخرجه «1»: أحمد فی مسنده (3/ 38)، و الحاکم فی المستدرک (1/ 375) و صحّحه و و الذهبی، و البیهقی فی سننه الکبری (4/ 77)، و المنذری فی الترغیب و الترهیب (4/ 118) و قال: رواته محتجٌّ بهم فی الصحیح، و الهیثمی فی مجمع الزوائد (3/ 58) و قال: رجاله رجال الصحیح.
14-
عن طلحة بن عبد اللَّه قال: خرجنا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یرید قبور الشهداء. إلی أن قال: فلمّا جئنا قبور الشهداء، قال: «هذه قبور إخواننا».
أخرجه: أبو داود فی سننه «2» (1/ 319)، و البیهقی فی السنن الکبری (5/ 249).
15-
عن علیّ أمیر المؤمنین مرفوعاً فی حدیث: «إنّی کنت نهیتکم عن زیارة
______________________________
(1). مسند أحمد: 3/ 427 ح 10936، المستدرک علی الصحیحین: 1/ 530 ح 1386، و کذا فی تلخیصه، الترغیب و الترهیب: 4/ 357.
(2). سنن أبی داود: 2/ 218 ح 2043.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:245
القبور، فزوروها، فإنّها تذکّرکم الآخرة».
أخرجه أحمد فی مسنده «3» (1/ 145)، و الهیثمی فی مجمع الزوائد (3/ 58)، و أخرجه أحمد بلفظ أخصر فی المسند (1/ 452) من طریق عبد اللَّه بن مسعود.
16-
أخرج أبو الولید محمد بن عبد اللَّه الأزرقی فی أخبار مکة «4» (2/ 170) قال: أخبرنی ابن أبی ملیکة فی حدیث رفعه إلی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قال: «ائتوا موتاکم فسلّموا علیهم- أو: صِلُوا، شکَّ الخزاعی- فإنَّ لکم عبرة».
17-
عن بریدة مرفوعاً: «نهیتکم عن زیارة القبور، فزوروها؛ فإنَّ فی زیارتها تذکرة». أخرجه أبو داود فی سننه «5» (2/ 72).
18-
عن ثوبان مرفوعاً: «نهیتکم عن زیارة القبور؛ فزوروها و اجعلوا زیارتکم لها صلاةً علیهم و استغفاراً لهم».
رواه الطبرانی فی الکبیر «6» کما فی مجمع الزوائد (3/ 58).
19-
عنه صلی الله علیه و آله و سلم: «من أراد أن یزور قبراً فلیزره و لا یقول إلّا خیراً؛ فإنَّ المیّت یتأذّی ممّا یتأذّی منه الحیّ».
ذکره الشیخ شعیب الحریفیش فی الروض الفائق فی المواعظ و الرقائق «7» (1/ 19).
20-
عن جابر مرفوعاً: «کنت نهیتکم عن زیارة القبور، فزوروها».
أخرجه الخطیب فی تاریخه (13/ 264).
______________________________
(3). مسند أحمد: 1/ 234 ح 1240 و 2/ 33 ح 4307.
(4). أخبار مکة: 2/ 211.
(5). سنن أبی داود: 3/ 218 ح 3235.
(6). المعجم الکبیر: 2/ 94 ح 1419.
(7). الروض الفائق: ص 22.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:246
21-
عن أُمّ سلمة مرفوعاً: «نهیتکم عن زیارة القبور فزوروها فإنَّ لکم فیها عبرة». أخرجه الطبرانی فی الکبیر «1» کما فی مجمع الزوائد للحافظ الهیثمی (3/ 58).
22-
عن عائشة: کان صلی الله علیه و آله و سلم یخرج إلی البقیع فیقول: «السلام علیکم دار قوم مؤمنین، و آتاکم ما توعدون غداً مؤجَّلون، و إنّا بکم إن شاء اللَّه لاحقون، اللّهمّ اغفر لأهل بقیع الغرقد».
أخرجه «2» مسلم فی صحیحه، و البیهقی فی السنن (4/ 79، 5/ 249)، و الشربینی فی المغنی (1/ 357) و غیرهم.
23-
عن عائشة: إنَّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم نهی عن زیارة القبور ثمّ رخّص فیها، أحسبه قال: «فإنَّها تذکِّر الآخرة».
أخرجه البزّار و الهیثمی فی مجمع الزوائد (3/ 58)
و قال: رجاله ثقات.
24-
عن عائشة قالت: نهی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن زیارة القبور، ثمّ قال: «زوروها؛ فإنَّ فیها موعظةً».
أخرجه الخطیب فی تاریخه (14/ 228).
25-
عن عائشة فی حدیث مرفوعاً: «ألا فزوروا إخوانکم و سلِّموا علیهم؛ فإنَّ فیهم عبرة». رواه الطبرانی فی الأوسط «3» کما فی مجمع الهیثمی (3/ 58).
26-
کانت فاطمة تزور قبر عمِّها حمزة کلّ جمعة، فتصلّی و تبکی عنده.
أخرجه البیهقی فی سننه (4/ 78)، و الحاکم فی المستدرک «4» (1/ 377)،
و قال: هذا
______________________________
(1). المعجم الکبیر: 23/ 278 ح 602.
(2). صحیح مسلم: 2/ 363 ح 102 کتاب الجنائز، مغنی المحتاج: 1/ 365.
(3). المعجم الأوسط: 6/ 98 ح 5205.
(4). المستدرک علی الصحیحین: 1/ 533 ح 1396.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:247
الحدیث رواته عن آخرهم ثقات، ثمّ قال: و قد استقصیت فی البحث عن زیارة القبور تحرّیاً للمشارکة فی الترغیب، و لیعلم الشحیح بذنبه أنَّها سنّة مسنونة و صلّی اللَّه علی محمد و آله أجمعین.
قال الأمینی: و هناک أحادیث أخری لم نطل بذکرها المقام، توجد فی الأضاحی و الأشربة من کتب الفقه و الحدیث.
(فَلْیَأْتُوا بِحَدِیثٍ مِثْلِهِ إِنْ کانُوا صادِقِینَ) «1»

أدب زوّار القبور:

1- أن یکون الزائر علی طهارة.
2- أن یأتی من قِبَل رِجلَی المیّت لا من قِبل رأسه.
3- أن یستقبل المیّت بوجهه عند الزیارة.
4- أن یزور قائماً و یدعو له کذلک.
5- قراءة ما تیسّر من القرآن، و یستحبُّ قراءة یس و التوحید.
6- دعاء المیّت مستقبلًا القبلة.
7- الجلوس لدی القراءة مستقبل القبلة.
8- رشُّ القبر بالماء الطاهر.
9- التصدّق عن الأموات.
10- أن یکون الزائر حافیاً و لا یطأ القبور.

القول فی الزیارة:

1-
عن عائشة مرفوعاً: قال صلی الله علیه و آله و سلم: «أتانی جبریل فقال: إنَّ ربّک یأمرک أن تأتی أهل البقیع فتستغفر لهم»، قالت: کیف أقول لهم یا رسول اللَّه؟ قال: قولی:
______________________________
(1). الطور: 34.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:248
السلام علی أهل الدیار من المؤمنین و المسلمین، یرحم اللَّه المستقدمین منّا و المستأخرین، و إنّا إن شاء اللَّه بکم لاحقون».
أخرجه مسلم فی صحیحه «2» و جمع آخر من الفقهاء و الحفّاظ، و فی روایة:
«السلام علیکم أهل الدیار من المؤمنین و المسلمین، و إنّا إن شاء اللَّه بکم لاحقون، أسأل اللَّه لنا و لکم العافیة».
أخرجه البیهقی فی سننه الکبری (4/ 79).
2-
عن أبی هریرة رضی الله عنه: إنَّ النبیّ أتی المقبرة فقال: «السلام علیکم دار قوم مؤمنین، و إنّا إن شاء اللَّه بکم لاحقون».
رواه «3»: أحمد و مسلم و أبو داود و النسائی.
3-
عن ابن عبّاس قال: مرَّ رسول اللَّه بقبور المدینة، فأقبل علیهم بوجهه فقال: «السلام علیکم یا أهل القبور، یغفر اللَّه لنا و لکم، أنتم سلفنا و نحن بالأثر».
رواه «4»: الترمذی، و البغوی فی المصابیح (1/ 116).
4-
عن بریدة قال: کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یعلّمهم إذا خرجوا إلی المقابر:
«السلام علیکم أهل الدیار من المؤمنین و المسلمین، و إنّا إن شاء اللَّه بکم لاحقون، و أنتم لنا فرط و نحن لکم تبع، نسأل اللَّه العافیة»، سنن البیهقی (4/ 79).
5-
عن مجمع بن حارثة قال: خرج النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی جنازة حتی انتهی إلی
______________________________
(2). صحیح مسلم: 2/ 363 ح 103 کتاب الجنائز.
(3). مسند أحمد: 3/ 70 ح 8661، صحیح مسلم: 2/ 363 ح 102 کتاب الجنائز، سنن أبی داود: 3/ 219 ح 2737، السنن الکبری: 1/ 656 ح 2166.
(4). سنن الترمذی: 3/ 369 ح 1053، مصابیح السنّة: 1/ 569 ح 1242.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:249
المقبرة، فقال: «السلام علی أهل القبور- ثلاث مرّات- من کان منکم من المؤمنین و المسلمین، أنتم لنا فرط و نحن لکم تبع، عافانا اللَّه و إیّاکم». مجمع الزوائد (3/ 60).
6-
قال أمیر المؤمنین علیُّ بن أبی طالب فی زیارة قبور بالکوفة:
«السلام علیکم یا أهل الدیار من المؤمنین و المسلمین، أنتم لنا سلف فارط، و نحن لکم تبع عمّا قلیل لاحق، اللّهمّ اغفر لنا و لهم و تجاوز عنّا و عنهم، طوبی لمن أراد المعاد، و عمل الحسنات، و قنع بالکفاف، و رضی عن اللَّه عزَّ و جلَّ».
أخرجه الطبرانی کما فی مجمع الزوائد (9/ 299)، و ذکره الجاحظ فی البیان و التبیین «1» (3/ 99) بلفظ یقرب من هذا.
7-
کان علیُّ بن أبی طالب أمیر المؤمنین- کرّم اللَّه وجهه- إذا دخل المقبرة قال: «السلام علیکم یا أهل الدیار الموحشة و المحالّ المقفرة من المؤمنین و المؤمنات، اللّهمّ اغفر لنا و لهم، و تجاوز بعفوک عنّا و عنهم. ثمّ یقول: الحمد للَّه الذی جعل لنا الأرض کفاتاً أحیاءً و أمواتاً، و الحمد للَّه الذی منها خلقنا، و إلیها معادنا، و علیها محشرنا، طوبی لمن ذکر المعاد، و عمل الحسنات، و قنع بالکفاف، و رضی عن اللَّه عزَّ و جلَّ». العقد الفرید «2» (2/ 6).
8- قال الفیروزآبادی- صاحب القاموس- فی سفر السعادة «3» (ص 57):
و من العادات النبویّة زیارة القبور و الدعاء و الاستغفار، و مثل هذه الزیارة مستحبّ، و قال: إذا رأیتم المقابر فقولوا: السلام علیکم أهل الدیار... إلی آخر ما ذکر. ثمّ قال: و کان یقرأ وقت الزیارة من نوع الدعاء الذی کان یقرأه فی صلاة المیّت.
______________________________
(1). البیان و التبیین: 3/ 102.
(2). العقد الفرید: 3/ 11.
(3). سفر السعادة: 1/ 183.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:250
9- وقف محمد بن الحنفیّة علی قبر الحسن بن علیّ- الإمام- فخنقته العبرة ثمّ نطق فقال: رحمک اللَّه أبا محمد، فلئن عزّتْ حیاتک فلقد هدّتْ وفاتک، و لنعم الروح روح ضمّه بدنک، و لنعم البدن بدن ضمّه کفنک، و کیف لا یکون کذلک و أنت بقیّة ولد الأنبیاء، و سلیل الهدی، و خامس أصحاب الکساء، غذّتک أکفُّ الحقِّ، و رُبِّیت فی حجر الإسلام، فطبت حیّا و طبت میّتاً، و إن کانت أنفسنا غیر طیّبة بفراقک و لا شاکّة فی الخیار لک. العقد الفرید «1» (2/ 8).
10-
وقف علیُّ بن أبی طالب- أمیر المؤمنین- علی قبر خباب فقال: «رحم اللَّه خباباً لقد أسلم راغباً، و جاهد طائعاً، و عاش مجاهداً، و ابتلی فی جسمه أحوالًا، و لن یضیع اللَّه أجر من أحسن عملًا». العقد الفرید «2» (2/ 7).
11- قامت عائشة علی قبر أبیها أبی بکر الصدّیق، فقالت: نضّر اللَّه وجهک، و شکر صالح سعیک، فقد کنت للدنیا مذلّا بإدبارک عنها، و للآخرة معزّا بإقبالک علیها، و لئن کان رزؤک أعظم المصائب بعد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أکبر الأحداث بعده، فإنَّ کتاب اللَّه تعالی قد وعدنا بالثواب علی الصبر فی المصیبة، و أنا تابعة له فی الصبر، فأقول إنّا للَّه و إنّا إلیه راجعون، و مستعیضة بأکثر الاستغفار لک، فسلام اللَّه علیک تودیع غیر قالیة لحیاتک، و لا رازءة علی القضاء فیک. المستطرف «3» (2/ 338).
12- کان الحسن البصری إذا دخل المقبرة قال: اللّهمّ ربّ هذه الأجساد البالیة و العظام النخرة، التی خرجت من الدنیا و هی بک مؤمنة، أدخل علیها روحاً منک و سلاماً منّا. العقد الفرید «4» (2/ 6).
______________________________
(1). العقد الفرید: 3/ 13.
(2). العقد الفرید: ص 12.
(3). المستطرف: 2/ 301.
(4). العقد الفرید: 3/ 11- 12.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:251
13- قام ابن السمّاک علی قبر أبی سلیمان داود بن نصیر الطائی، المتوفّی (165) فقال: یا داود، کنت تسهر لیلک إذ الناس نائمون، و کنت تسلم إذا الناس یخوضون، و کنت تربح إذ الناس یخسرون. حتی عدَّ فضائله کلّها. صفة الصفوة «1» (3/ 82).
هناک ألفاظ کبیرة فی زیارة القبور لدة ما ذکر، نقلت عن الأئمّة و أعلام المذاهب الأربعة، تنبئنا عن أنَّ الزائر فی وسعه أن یزور المیّت و یدعو له بأیّ لفظٍ شاء و أراد؛ و له سرد ما یروقه من مناقبه و فضائله، و ذکر ما یوجِّه إلیه عطف المولی سبحانه و یستوجب له رحمته، و الألفاظ المذکورة فی زیارة النبیّ الأقدس صلی الله علیه و آله و سلم و زیارة الشیخین تثبت‌ما نرتئیه.

کلمات حول زیارة القبور لأعلام العامّة

اشارة

فیها فوائد جمّة:
1- قال ابن الحاجّ أبو عبید اللَّه العبدری المالکی المتوفّی (737) فی المدخل (1/ 254): و صفة السلام علی الأموات أن یقول: السلام علیکم أهل الدیار من المؤمنین و المؤمنات، و المسلمین و المسلمات، رحم اللَّه المستقدمین منّا و المستأخرین، و إنّا إن شاء اللَّه بکم لاحقون، أسأل اللَّه لنا و لکم العافیة. ثمّ یقول: اللّهمّ اغفر لنا و لهم.
و ما زدت أو نقصت فواسع، و المقصود الاجتهاد لهم فی الدعاء؛ فإنَّهم أحوج الناس لذلک لانقطاع أعمالهم، ثمّ یجلس فی قبلة المیّت و یستقبله بوجهه، و هو مخیّر فی أن یجلس فی ناحیة رجلیه إلی رأسه أو قبال وجهه، ثمّ یثنی علی اللَّه تعالی بما حضره من الثناء، ثمّ یصلّی علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم الصلاة المشروعة، ثمّ یدعو للمیّت بما أمکنه،
______________________________
(1). صفة الصفوة: 3/ 146 رقم 442.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:252
و کذلک یدعو عند هذه القبور عند نازلة نزلت به أو بالمسلمین، و یتضرّع إلی اللَّه تعالی فی زوالها و کشفها عنه و عنهم.
و هذه صفة زیارة القبور عموماً، فإن کان المیّت المزار ممّن تُرجی برکته، فیتوسّل إلی اللَّه تعالی به. و کذلک یتوسّل الزائر بمن یراه المیّت ممّن تُرجی برکته إلی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، بل یبدأ بالتوسّل إلی اللَّه تعالی بالنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم؛ إذ هو العمدة فی التوسّل و الأصل فی هذا کلّه و المشرِّع له، فیتوسّل به صلی الله علیه و آله و سلم و بمن تبعه بإحسان إلی یوم الدین، و قد روی البخاری «1» عن أنس رضی الله عنه أنَّ عمر بن الخطّاب رضی الله عنه کان إذا قحطوا استسقی بالعبّاس، فقال: اللّهمّ کنّا نتوسّل إلیک بنبیّک صلی الله علیه و آله و سلم فتسقینا، و إنّا نتوسّل إلیک بعمِّ نبیّک فاسقنا. فیُسقَون.
ثمّ یتوسّل بأهل تلک المقابر- أعنی بالصالحین منهم- فی قضاء حوائجه و مغفرة ذنوبه، ثمَّ یدعو لنفسه و لوالدیه، و لمشایخه، و لأقاربه، و لأهل تلک المقابر، و لأموات المسلمین و لأحیائهم و ذرّیتهم إلی یوم الدین، و لمن غاب عنه من إخوانه، و یجأر إلی اللَّه تعالی بالدعاء عندهم، و یکثر التوسّل بهم إلی اللَّه تعالی؛ لأنّه سبحانه و تعالی اجتباهم و شرّفهم و کرّمهم، فکما نفع بهم فی الدنیا ففی الآخرة أکثر.
فمن أراد حاجة فلیذهب إلیهم و یتوسّل بهم فإنّهم الواسطة بین اللَّه تعالی و خلقه، و قد تقرّر فی الشرع و علم ما للَّه تعالی بهم من الاعتناء و ذلک کثیر مشهور، و ما زال الناس من العلماء و الأکابر کابراً عن کابر، مشرقاً و مغرباً، یتبرّکون بزیارة قبورهم و یجدون برکة ذلک حسّا و معنیً، و قد ذکر الشیخ الإمام أبو عبد اللَّه بن النعمان رحمه الله فی کتابه المسمّی بسفینة النجاء لأهل الالتجاء، فی کرامات الشیخ أبی النجاء فی أثناء کلامه علی ذلک ما هذا لفظه:
______________________________
(1). صحیح البخاری: 1/ 342 ح 964 و 3/ 1360 ح 3507.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:253
تحقّق لذوی البصائر و الاعتبار أنَّ زیارة قبور الصالحین محبوبة لأجل التبرّک مع الاعتبار، فإنَّ برکة الصالحین جاریة بعد مماتهم کما کانت فی حیاتهم، و الدعاء عند قبور الصالحین و التشفّع بهم معمول به عند علمائنا المحقّقین من أئمّة الدین.
و لا یعترض علی ما ذکر من أنَّ من کانت له حاجة فلیذهب إلیهم و لیتوسّل بهم
بقوله- علیه الصلاة و السلام-: «لا تُشَدُّ الرحال إلّا لثلاثة مساجد: المسجد الحرام، و مسجدی، و المسجد الأقصی».
و قد قال الإمام الجلیل أبو حامد الغزالی- رحمه اللَّه تعالی- فی کتاب آداب السفر من کتاب الإحیاء «1» له ما هذا نصه: القسم الثانی و هو أن یسافر لأجل العبادة إمّا لجهاد أو حجّ- إلی أن قال-: و یدخل فی جملته زیارة قبور الأنبیاء و قبور الصحابة و التابعین و سائر العلماء و الأولیاء، و کلّ من یتبرّک بمشاهدته فی حیاته یتبرّک بزیارته بعد وفاته، و یجوز شدُّ الرحال لهذا الغرض، و لا یمنع من هذا قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لا تُشَدُّ الرحال إلّا لثلاثة مساجد: المسجد الحرام، و مسجدی، و المسجد الأقصی»؛ لأنَّ ذلک فی المساجد لأنّها متماثلة بعد هذه المساجد، و إلّا فلا فرق بین زیارة الأنبیاء و الأولیاء و العلماء فی أصل الفضل، و إن کان یتفاوت فی الدرجات تفاوتاً عظیماً بحسب اختلاف درجاتهم عند اللَّه، و اللَّه تعالی أعلم.
2- قال عزّ الدین الشیخ یوسف الأردبیلی الشافعی المتوفّی (776) فی الأنوار لأعمال الأبرار فی الفقه الشافعی (1/ 124): و یستحبّ للرجال زیارة القبور و تکره للنساء، و السنّة أن یقول: سلام علیکم دار قوم مؤمنین، و إنّا إن شاء اللَّه عن قریب بکم لاحقون، اللّهمّ لا تحرمنا أجرهم، و لا تفتنّا بعدهم و اغفر لنا و لهم. و أن یدنو من القبر کما کان یدنو من صاحبه حیّا، و أن یقف متوجِّهاً إلی القبر، و أن یقرأ و یدعو؛
______________________________
(1). إحیاء علوم الدین: 2/ 228.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:254
فإنَ المیّت کالحاضر یُرجی له الرحمة و البرکة، و الدعاء عقیب القراءة أقرب إلی الإجابة.
3- قال الشیخ زین الدین، الشهیر بابن نجیم المصری الحنفی المتوفّی (969- 970) فی البحر الرائق شرح کنز الدقائق للإمام النسفی (2/ 195)، قال فی البدائع: و لا بأس بزیارة القبور و الدعاء للأموات إن کانوا مؤمنین، من غیر وطء القبور؛
لقوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّی کنت نهیتکم عن زیارة القبور ألا فزوروها»
، و لعمل الأُمّة من لدن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلی یومنا هذا.
و صرّح فی المجتنی بأنّها مندوبة، و قیل: تحرم علی النساء، و الأصحُّ أنَّ الرخصة ثابتة لهما. و
کان صلی الله علیه و آله و سلم یعلّم السلام علی الموتی: «السلام علیکم أهل الدیار من المؤمنین و المسلمین».
ذکره إلی آخره، ثمّ ذکر قراءة القرآن عند القبور، و شیئاً من أدب الزیارة.
4- أجاب ابن حجر المکّی الهیتمی: المتوفّی (973) «1» فی الفتاوی الکبری الفقهیّة (2/ 24) لمّا سُئل رضی الله عنه عن زیارة قبور الأولیاء فی زمن معیّن مع الرحلة إلیها، هل یجوز مع أنَّه یجتمع عند تلک القبور مفاسد کثیرة کاختلاط النساء بالرجال، و إسراج السرج الکثیرة و غیر ذلک؟ بقوله: زیارة قبور الأولیاء قربة مستحبّة، و کذا الرحلة إلیها، و قول الشیخ أبی محمد: لا تستحبُّ الرحلة إلّا لزیارته صلی الله علیه و آله و سلم، ردّه الغزالی: بأنّه قاس ذلک علی منع الرحلة لغیر المساجد الثلاثة مع وضوح الفرق، فإنَّ ما عدا تلک المساجد الثلاثة مستویة فی الفضل فلا فائدة فی الرحلة إلیها، و أمّا الأولیاء فإنّهم متفاوتون فی القرب من اللَّه تعالی و نفع الزائرین بحسب معارفهم و أسرارهم، فکان للرحلة إلیهم فائدة أیّ فائدة، فمن ثمّ سنّت الرحلة إلیهم للرجال فقط بقصد ذلک، و انعقد نذرها کما بسطت الکلام علی ذلک فی شرح العباب بما لا مزید علی حسنه و تحریره، و ما أشار إلیه السائل من تلک البدع أو المحرّمات، فالقربات لا تُترک لمثل
______________________________
(1). مرت الإشارة فی الصحیفة 178 أنّ وفاته سنة (974).
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:255
ذلک، بل علی الإنسان فعلها و إنکار البدع، بل و إزالتها إن أمکنه.
و قد ذکر الفقهاء فی الطواف المندوب فضلًا عن الواجب أنَّه یُفعل و لو مع وجود النساء و کذا الرمی، لکن أمروه بالبعد عنهنّ، و کذا الزیارة یفعلها لکن یبعد عنهنّ، و ینهی عمّا یراه محرّماً بل و یزیله إن قدر کما مرَّ، هذا إن لم تتیسّر له الزیارة إلّا مع وجود تلک المفاسد، فإن تیسّرت مع عدم المفاسد، فتارةً یقدر علی إزالة کلّها أو بعضها فیتأکّد له الزیارة مع وجود تلک المفاسد لیزیل منها ما قدر علیه، و تارةً لا یقدر علی إزالة شی‌ء منها، فالأولی له الزیارة فی غیر زمن تلک المفاسد، بل لو قیل: یمنع منها حینئذٍ لم یبعد.
و من أطلق المنع من الزیارة خوف ذلک الاختلاط یلزمه إطلاق منع نحو الطواف و الرمی، بل و الوقوف بعرفة أو مزدلفة و الرمی إذا خشی الاختلاط أو نحوه، فلمّا لم یمنع الأئمّة شیئاً من ذلک- مع أنَّ فیه اختلاطاً أیّ اختلاط-، و إنّما منعوا نفس الاختلاط لا غیر فکذلک هنا. و لا تغترَّ بخلاف من أنکر الزیارة خشیة الاختلاط؛ فإنّه یتعیّن حمل کلامه علی ما فصّلناه و قرّرناه، و إلّا لم یکن له وجه.
و زعمُ أنَّ زیارة الأولیاء بدعة لم تکن فی زمن السلف ممنوع، و بتقدیر تسلیمه فلیس کلّ بدعة یُنهی عنها، بل قد تکون البدعة واجبةً، فضلًا عن کونها مندوبة کما صرّحوا به.
5- قال الشیخ محمد الخطیب الشربینی المتوفّی (977) فی المغنی «1» (1/ 357): یسنُّ الوضوء لزیارة القبور کما قاله القاضی حسین فی شرح الفروع، و یسلِّم الزائر للقبور من المسلمین مستقبلًا وجهه، و یقرأ عنده من القرآن ما تیسّر، و یدعو له عقب القراءة رجاء الإجابة؛ لأنَّ الدعاء ینفع المیّت، و هو عقب القراءة أقرب إلی الإجابة،
______________________________
(1). مغنی المحتاج: 1/ 365.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:256
و عند الدعاء یستقبل القبلة، و إن قال الخراسانیّون باستحباب استقبال وجه المیّت. قال المصنِّف: و یستحبُّ الإکثار من الزیارة، و أن یکثر الوقوف عند قبور أهل الخیر و الفضل. انتهی ملخّصاً.
6- قال الملّا علیّ الهروی القاری الحنفی المتوفّی (1014) فی المرقاة شرح المشکاة «1» (2/ 404) فی زیارة القبور: الأمر فیها للرخصة أو الاستحباب، و علیه الجمهور، بل ادّعی بعضهم الإجماع، بل حکی ابن عبد البرّ عن بعضهم وجوبها.
7- قال الشیخ أبو البرکات حسن بن عمّار بن علیّ، المکنّی بابن الإخلاص الوفائی الشرنبلالی الحنفی، المتوفّی (1069) فی حاشیة «2» غرر الأحکام «3» المطبوعة بهامش درر الحکام (1/ 168): زیارة القبور مندوبة للرجال، و قیل: تحرم علی النساء، و الأصحّ أنَّ الرخصة ثابتة لهما، و یستحب قراءة یس لما
ورد: «من دخل المقابر فقرأ سورة یس خفّف اللَّه عنهم یومئذٍ، و کان له بعدد ما فیها حسنات».
و قال فی مراقی الفلاح «4» فصل فی زیارة القبور: ندب زیارتها من غیر أن یطأ القبور للرجال و النساء، و قیل: تحرم علی النساء، و الأصحّ أنَّ الرخصة ثابتة للرجال و النساء، فتندب لهنّ أیضاً علی الأصحّ، و السنّة زیارتها قائماً و الدعاء عندها قائماً، کما کان یفعل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی الخروج إلی البقیع
و یقول: «السلام علیکم دار قوم مؤمنین، و إنّا إن شاء اللَّه بکم لاحقون، أسأل اللَّه لی و لکم العافیة».
و یستحبّ للزائر قراءة سورة یس لما
ورد عن أنس رضی الله عنه أنّه قال:
______________________________
(1). المرقاة شرح المشکاة: 4/ 248 ح 1762.
(2). تسمّی غنیة ذوی الأحکام فی بغیة الأحکام. (المؤلف)
(3). کتاب فی فروع الحنفیة لملا خسرو، المتوفّی (885) و له شرح علیه سمّاه درر الحکام. کشف الظنون: 2/ 1199.
(4). مراقی الفلاح: ص 121.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:257
قال رسول اللَّه: «من دخل المقابر فقرأ سورة یس- یعنی: و أهدی ثوابها للأموات- خفّف اللَّه عنهم یومئذٍ العذاب، و رفعه»
و کذا یوم الجمعة یرفع فیه العذاب عن أهل البرزخ، ثمّ لا یعود علی المسلمین و کان له- أی للقارئ- بعدد ما فیها- روایة الزیلعی: من فیها من الأموات- حسنات.
و عن أنس: أنَّه سأل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقال: یا رسول اللَّه إنّا نتصدّق عن موتانا، و نحجُّ عنهم، و ندعو لهم، فهل یصل ذلک إلیهم؟ فقال: «نعم، لَیصِلُ ذلک إلیهم و یفرحون به کما یفرح أحدکم بالطبق إذا أُهدی إلیه». رواه أبو حفص السکیری. إلی أن قال: و عن علیّ رضی الله عنه: «أنَّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قال: من مرَّ علی المقابر فقرأ قل هو اللَّه أحد إحدی عشرة مرّة، ثمّ وهب أجرها للأموات، أُعطی من الأجر بعدد الأموات». رواه الدار قطنی.
و أخرج ابن أبی شیبة عن الحسن أنَّه قال: من دخل المقابر فقال: اللّهمّ ربّ هذه الأجساد البالیة و العظام النخرة التی خرجت من الدنیا و هی بک مؤمنة، أدخل بها روحاً من عندک و سلاماً منّی. استغفر له کلّ مؤمن مات منذ خلق اللَّه آدم. و أخر ج ابن أبی الدنیا بلفظ: کتب له بعدد من مات من ولد آدم إلی أن تقوم الساعة حسنات.
8- قال الشیخ محمد أمین، الشهیر بابن عابدین المتوفّی (1253) فی ردّ المحتار علی الدر المختار فی الفقه الحنفی «1» (1/ 630) بعد بیان استحباب زیارة الق بور: و تُزار فی کلّ أسبوع کما فی مختارات النوازل. قال فی شرح لباب المناسک: إلّا أنَّ الأفضل یوم الجمعة و السبت و الإثنین و الخمیس، فقد قال محمد بن واسع: الموتی یعلمون بزوّارهم یوم الجمعة و یوماً قبله و یوماً بعده، فتحصّل أنَّ یوم الجمعة أفضل. انتهی.
______________________________
(1). رد المحتار علی الدرّ المختار: 1/ 604.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:258
و فیه: یستحب أن یزور شهداء جبل أُحد؛ لما
روی ابن أبی شیبة: أنَّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کان یأتی قبور الشهداء بأُحد علی رأس کلّ حول، فیقول: «السلام علیکم بما صَبَرتم فنعمَ عقبی الدار».
و الأفضل أن یکون ذلک یوم الخمیس متطهّراً مبکّراً؛ لئلّا تفوته الظهر بالمسجد النبویّ. انتهی.
قلت: استفید منه ندب الزیارة و إن بَعُد محلّها. و هل تندب الرحلة لها کما اعتید من الرحلة إلی زیارة خلیل الرحمن و أهله و أولاده، و زیارة السیّد البدوی و غیره من الأکابر الکرام؟ لم أرَ من صرّح به من أئمّتنا، و منع منه بعض الشافعیّة إلّا لزیارته صلی الله علیه و آله و سلم قیاساً علی منع الرحلة لغیر المساجد الثلاث، و ردّه الغزالی بوضوح الفرق.
ثمّ ذکر محصَّل قول الغزالی فقال: قال ابن حجر فی فتاواه: و لا تُترک لما یحصل عندها من منکرات و مفاسد کاختلاط الرجال بالنساء و غیر ذلک؛ لأنَّ القربات لا تُترک لمثل ذلک، بل علی الإنسان فعلها و إنکار البدع، بل و إزالتها إن أمکن. انتهی. قلت: و یؤیّده ما مرَّ من عدم ترک اتّباع الجنازة و إن کان معها نساء و نائحات- إلی أن قال-:
قال فی الفتح: و السنّة زیارتها قائماً و الدعاء عندها قائماً، کما کان یفعله صلی الله علیه و آله و سلم فی الخروج إلی البقیع،
و یقول: «السلام علیکم دار قوم مؤمنین، و إنّا إن شاء اللَّه بکم لاحقون».
و فی شرح اللباب للملّا علیّ القاری: ثمّ من آداب الزیارة ما قالوا من أنَّه یأتی الزائر من قِبل رِجلی المتوفّی لا من قِبَل رأسه؛ لأنَّه أتعب لبصر المیّت، بخلاف الأوّل لأنّه یکون مقابل بصره، لکن هذا إذا أمکنه، و إلّا فقد ثبت أنّه- علیه الصلاة و السلام- قرأ أوّل سورة البقرة عند رأس میّت و آخرها عند رجلیه.
9- قال الشیخ إبراهیم الباجوری المتوفّی (1277) فی حاشیته علی شرح ابن الغزّی (1/ 277): تندب زیارة القبور للرجال لتذکّر الآخرة، و تکره من النساء لجزعهنّ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:259
و قلّة صبرهنّ، و محلُّ الکراهة فقط إن لم یشتمل اجتماعهنّ علی محرّم و إلّا حرم، و یُستثنی من ذلک قبر نبیّنا صلی الله علیه و آله و سلم فتندب لهنّ زیارته، و ینبغی- کما قال ابن الرفعة- أنَّ قبور الأنبیاء و الأولیاء کذلک.
و یندب أن یقول الزائر: السلام علیکم دار قوم مؤمنین، و إنّا إن شاء اللَّه بکم لاحقون، نسأل اللَّه لنا و لکم العافیة، اللّهمّ لا تحرمنا أجرهم و لا تفتنّا بعدهم و اغفر لنا و لهم. و أن یقرأ ما تیسّر من القرآن کسورة یس، و یدعو لهم و یهدی ثواب ذلک لهم، و أن یتصدّق علیهم و ینفعهم ذلک فیصل ثوابه لهم، و یُسَنُّ أن یقرب من المزور کقربه منه حیّا، و أن یسلّم علیه من قِبَل رأسه و یکره تقبیل القبر. إلی آخر ما مرّ (ص 154).
10- قال الشیخ عبد الباسط ابن الشیخ علی الفاخوری- المفتی ببیروت- فی کتابه الکفایة لذوی العنایة (ص 80): یسنّ زیارة القبور للرجال و تکره للنساء، إلّا القبر الشریف و کذا قبور بقیّة الأنبیاء و الصالحین.
و یسنُّ أن یقول الزائر: السلام علیکم دار قوم مؤمنین، أنتم السابقون و إنّا إن شاء اللَّه بکم لاحقون، و أن یقرأ ما تیسّر من القرآن کسورة یس، و أن یدعو للمیّت بعد القراءة، و أن یقول: اللّهمّ أوصل ثواب ما قرأته إلی فلان، و أن یقرب من القبر کقربه منه لو کان حیّا.
11- قال الشیخ عبد المعطی السقّا فی الإرشادات السنیّة (ص 111):
زیارة قبور المسلمین مندوبة للرجال
لخبر مسلم: «کنت نهیتکم عن زیارة القبور فزوروها؛ فإنّها تذکِّرکم الآخرة»
أمّا زیارة النساء فمکروهة إن کانت لقبر غیر نبیٍّ و عالم و صالح و قریب، أمّا زیارة قبر النبیّ و من ذُکر معه فمندوبة لهنّ بدون محرم إن کانت القبور داخل البلد، و مع محرم إن کانت خارجه، و محلّ ندب زیارتهنّ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:260
أو کراهتها إذا أذن لهنّ الحلیل أو الولی، و أمنت الفتنة، و لم یترتّب علی اجتماعهنّ مفسدة کما هو الغالب، بل المحقَّق فی هذا الزمان، و إلّا فلا ریبة فی تحریمها، و یستحبّ الإکثار من الزیارة لتحصیل الاعتبار و العظة و تذکّر الآخرة، و تتأکّد الزیارة عشیّة یوم الخمیس، و یوم الجمعة بتمامه، و بکرة یوم السبت.
و ینبغی للزائر أن یقصد بزیارته وجه اللَّه و إصلاح فساد قلبه، و أن یکون علی طهارةٍ رجاء قبول دعائه لنفسه و للمیّت، و أن یسلّم علی من بالمقبرة بقوله: السلام علیکم دار قوم مؤمنین- و ذکر إلی آخره-، ثمّ إذا وصل إلی قبر میّته قرب منه و وقف مستقبلًا وجهه خاشعاً قائلًا: السلام علیک، ثمّ یقرأ عنده ما تیسّر من القرآن کسورة الفاتحة، و سورة یس، و سورة تبارک، و سورة الإخلاص و المعوّذتین، و الأفضل أن یکون وقت القراءة جالساً مستقبل القبلة قاصداً نفع المیّت بما یتلوه، و أن یکثر من التصدّق، و أن یرشَّ القبر بالماء الطاهر، و أن یضع علیه جریداً أخضر و نحوه کالریحان و البرسیم، و تتأکّد زیارة الأقارب و الدعاء لهم سیّما الوالدین، فقد ورد فی الحثِّ علی زیارتهما و الدعاء لهما أخبار کثیرة صحیحة.
12- قال‌منصور علی ناصف فی التاج الجامع للأصول فی أحادیث الرسول «1» (1/ 418): الأمر- فی زیارة القبور- للندب عند الجمهور، و للوجوب عند ابن حزم و لو مرّة واحدة فی العمر. و قال فی (ص 419): زیارة النساء للقبور جائزة بشرط الصبر و عدم الجزع و عدم التبرّج، و أن یکون معها زوج أو محرم منعاً للفتنة لعموم الحدیث الأوّل، و لقول عائشة: کیف أقول لهم یا رسول اللَّه؟.. إلخ. و لزیارة عائشة لقبر أخیها عبد الرحمن، فلمّا اعترضها عبد اللَّه قالت: نهی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن زیارة القبور ثمّ أمر بزیارتها. رواه أحمد «2» و ابن ماجة «3».
______________________________
(1). التاج الجامع للأصول: 1/ 381، 382.
(2). مسند أحمد: 1/ 234 ح 1240.
(3). سنن ابن ماجة: 1/ 501 ح 1571.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:261
13- قال فقهاء المذاهب الأربعة، مؤلِّفو کتاب الفقه علی المذاهب الأربعة «1» (1/ 424): زیارة القبور مندوبة للاتِّعاظ و تذکّر الآخرة، و تتأکّد یوم الجمعة و یوماً قبلها و یوماً بعدها «2». و ینبغی للزائر الاشتغال بالدعاء و التضرّع و الاعتبار بالموتی و قراءة القرآن للمیّت؛ فإنَّ ذلک ینفع المیّت علی الأصحّ.
و ممّا ورد أن یقول الزائر عند رؤیة القبور: اللّهمّ ربّ الأرواح الباقیة، و الأجسام البالیة، و الشعور المتمزّقة، و الجلود المتقطعة، و العظام النخرة التی خرجت من الدنیا و هی بک مؤمنة، أنزل علیها روحاً منک و سلاماً منّی.
و ممّا ورد أیضاً أن یقول: السلام علیکم دار قوم مؤمنین، و إنّا إن شاء اللَّه بکم لاحقون. و لا فرق فی الزیارة بین کون المقابر قریبة أو بعیدة، بل یندب السفر لزیارة الموتی خصوصاً مقابر الصالحین، أمّا زیارة قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فهی من أعظم القرب، و کما تندب زیارة القبور للرجال تندب أیضاً للنساء العجائز اللاتی لا یخشی منهنّ الفتنة، إن لم تؤدِّ زیارتهنّ إلی الندب أو النیاحة، و إلّا کانت محرّمة.

النذور لأهل القبور:

إنّ لابن تیمیّة- و من لفَّ لفّه- فی المسألة هثهثة «3»، أتوا فیها بالمهاجر «4»؛ و رموا مخالفیهم من فرق المسلمین بمُهجِرات، و قد مرَّ عن القصیمی (ص 90) أنَّها من شعائر الشیعة الناشئة عن غلوِّهم فی أئمّتهم و تألیههم لعلیٍّ و ولده. إن هذا إلّا اختلاق
______________________________
(1). الفقه علی المذاهب الأربعة: 1/ 540.
(2). الحنابلة قالوا: لا تتأکّد الزیارة فی یوم دون یوم، و الشافعیة قالوا: تتأکّد من عصر یوم الخمیس إلی طلوع شمس یوم السبت، و هذا قول راجح عند المالکیة، کذا فی هامش الفقه علی المذاهب الأربعة [1/ 540]. (المؤلف)
(3). الهثهثة: کلام الألثغ. و الهثهثة: الفساد أیضاً.
(4). المهاجر و المهجرات: القبیح من الکلام.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:262
و لیس إلّا الهثّ و الهِتْر «1»، و ما شذّت الشیعة فی المسألة عمّا أصفقت علیه الأُمّة الإسلامیّة سلفاً و خلفاً؛ فقد بسط الخالدی فیها القول فی کتابه صلح الإخوان (ص 102- 109).
و مجمل ذلک التفصیل: أنَّ المسألة تدور مدار نیّات الناذرین، و إنَّما الأعمال بالنیّات، فإن کان قصد الناذر المیّت نفسه و التقرّب إلیه بذلک لم یجز قولًا واحداً، و إن کان قصده وجه اللَّه تعالی و انتفاع الأحیاء بوجه من الوجوه، و ثوابه لذلک المنذور له المیّت، سواء عیّن وجهاً من وجوه الانتفاع أو أطلق القول فیه، و یکون هناک ما یطّرد الصرف فیه فی عرف الناس من مصالح القبر، أو أهل بلده أو مجاوریه، أو الفقراء عامّة، أو أقرباء المیّت أو نحو ذلک، ففی هذه الصورة یجب الوفاء بالمنذور. و حکی القول بذلک عن الأذرعی، و الزرکشی، و ابن حجر الهیتمی المکّی، و الرملی الشافعی، و القبّانی البصری، و الرافعی، و النووی، و علاء الدین الحنفی، و خیر الدین الرملی الحنفی، و الشیخ محمد الغزّی، و الشیخ قاسم الحنفی.
و ذکر الرافعی نقلًا عن صاحب التهذیب و غیره: أنَّه لو نذر أن یتصدّق بکذا علی أهل بلد عیّنه یجب أن یتصدّق به علیهم. قال: و من هذا القبیل ما ینذر بعثه إلی القبر المعروف بجرجان، فإنّ ما یجتمع منه علی ما یحکی یقسّم علی جماعة معلومین، و هذا محمول علی أنَّ العرف اقتضی ذلک فنزل النذر علیه، و لا شکّ أنّه إذا کان عرف حمل علیه. و إن لم یکن عرف فیظهر أن یجری فیه خلاف وجهین:
أحدهما: لا یصحُّ النذر، لأنّه لم یشهد له الشرع بخلاف الکعبة و الحجرة الشریفة.
و الثانی: یصحُّ إذا کان مشهوراً بالخیر، و علی هذا ینبغی أن یصرف فی مصالحه الخاصّة به و لا یتعدّاها، و استقرب السبکی بطلان النذر فی صورة عدم العرف هناک للصرف. راجع فتاوی السبکی (1/ 294).
______________________________
(1). الهثّ: التخلیط فی الکلام. الهِتر: الکذب.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:263
و قال العزّامی فی فرقان القرآن (ص 133): و قال- یعنی ابن تیمیّة-: من نذر شیئاً للنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أو غیره من النبیّین و الأولیاء من أهل القبور، أو ذبح له ذبیحة، کان کالمشرکین الذین یذبحون لأوثانهم و ینذرون لها، فهو عابد لغیر اللَّه، فیکون بذلک کافراً. و یطیل فی ذلک الکلام، و اغترَّ بکلامه بعض من تأخّر عنه من العلماء ممّن ابتلی بصحبته أو صحبة تلامیذه، و هو منه تلبیس فی الدین و صرف إلی معنیً لا یریده مسلم من المسلمین، و من خبر حال من فعل ذلک من المسلمین وجدهم لا یقصدون بذبائحهم و نذورهم للمیّتین- من الأنبیاء و الأولیاء- إلّا الصدقة عنهم، و جعل ثوابها إلیهم، و قد علموا أنّ إجماع أهل السنّة منعقد علی أن صدقة الأحیاء نافعة للأموات واصلة إلیهم، و الأحادیث فی ذلک صحیحة مشهورة؛ فمنها ما
صحَّ عن سعد: أنّه سأل النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قال: یا نبیّ اللَّه إنَّ أُمّی قد أفتلتت، و أعلم أنّها لو عاشت لتصدّقت، أ فإن تصدّقت عنها أ ینفعها ذلک؟ قال: «نعم». فسأل النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أیّ الصدقة أنفع یا رسول اللَّه؟ قال: «الماء». فحفر بئراً و قال: هذه لأُمِّ سعد،
فهذه اللام هی الداخلة علی الجهة التی وجّهت إلیها الصدقة لا علی المعبود المتقرّب إلیه، و هی کذلک فی کلام المسلمین، فهم سعدیّون لا وثنیّون. و هی کاللام فی قوله: إنّما الصدقات للفقراء. لا کاللام التی فی قول القائل: صلّیت للَّه و نذرت للَّه؛ فإذا ذبح للنبیّ أو الولیّ أو نذر الشی‌ء له فهو لا یقصد إلّا أن یتصدّق بذلک عنه، و یجعل ثوابه إلیه فیکون من هدایا الأحیاء للأموات المشروعة المثاب علی إهدائها، و المسألة مبسوطة فی کتب الفقه، و فی کتب الردِّ علی هذا الرجل و من شایعه. انتهی.
فالنذر بالذبح و غیره للأنبیاء و الأولیاء أمر مشروع سائغ من سیرة المسلمین عامّة من دون أیّ اختصاص بفرقةٍ دون أخری، و إنّما یُثاب به الناذر إن کان للَّه، و ذبح المنذور بالذبح باسم اللَّه. قال الخالدی: بمعنی أنَّ الثواب لهم، و المذبوح منذور لوجه اللَّه کقول الناس: ذبحت لمیّتی بمعنی تصدّقت عنه. و کقول القائل: ذبحت للضیف بمعنی أنّه کان السبب فی حصول الذبح. انتهی. و لیس هناک أیّ وازع من جواز نذر
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:264
الذبح و لزوم الوفاء به إن کان علی الوجه المذکور، و لا یتصوّر من مسلم غیره.
و ربما یُستدلّ فی المقام بما
أخرجه أبو داود السجستانی فی سننه «1» (2/ 80)، بإسناده عن ثابت بن الضحّاک قال: نذر رجل علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أن ینحر إبلًا ببُوانة «2»، فأتی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فأخبره، فقال صلی الله علیه و آله و سلم: «هل کان فیها وثنیُ عبد من أوثان الجاهلیّة؟» قالوا: لا. قال: «فهل کان فیها عبد من أعبادهم؟» قالوا: لا. قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «أوفِ بنذرک؛ فإنّه لا وفاء لنذر فی معصیة اللَّه تعالی، و لا فیما لا یملک ابن آدم».
و بما أخرجه أبو داود فی السنن «3» (2/ 81) عن عمرو بن شعیب، عن أبیه، عن جدِّه؛ أن امرأة قالت: یا رسول اللَّه إنّی نذرت أن أضرب علی رأسک الدفّ. قال: «أوفی بنذرک». قالت: إنّی نذرت أن أذبح بمکان کذا و کذا- مکان کان یذبح فیه أهل الجاهلیّة-، قال: «لصنم؟» قالت لا. قال: «لوثن؟» قالت: لا. قال: «أوفی بنذرک» «4».
و فی معجم البلدان «5» (2/ 300): و فی حدیث میمونة بنت کردم؛ أنَّ أباها قال للنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: إنّی نذرت أن أذبح خمسین شاة علی بُوانة. فقال صلی الله علیه و آله و سلم: «هناک شیٌّ من هذه النصب؟»، فقال: لا. قال: «فأوفِ بنذرک». فذبح تسعاً و أربعین و بقیت واحدة، فجعل یعدو خلفها و یقول: اللّهمّ أوفِ بنذری، حتی أمسکها فذبحها،
و هذا معنی الحدیث لا لفظه.
قال الخالدی فی صلح الإخوان (ص 109) بعد ذکر حدیثی أبی داود:
______________________________
(1). سنن أبی داود: 3/ 238 ح 3313.
(2). بضمّ الموحّدة و تخفیف الواو. هضبة وراء ینبع قریبة من ساحل البحر. (المؤلف)
(3). سنن أبی داود: 3/ 237 ح 3312.
(4). علی القارئ أن یمعن النظر فی صدر هذا الحدیث و یعرف مکانة النبیّ الأقدس فی السنن، حاشا نبیّ القداسة عن هذه المخازی. (المؤلف)
(5). معجم البلدان: 1/ 505.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:265
و أمّا استدلال الخوارج بهذا الحدیث علی عدم جواز النذر فی أماکن الأنبیاء و الصالحین، زاعمین أنّ الأنبیاء و الصالحین أوثان- و العیاذ باللَّه-، و أعیاد من أعیاد الجاهلیّة، فهو من ضلالهم و خرافاتهم و تجاسرهم علی أنبیاء اللَّه و أولیائه حتی سمّوهم أوثاناً، و هذا غایة التحقیر لهم خصوصاً الأنبیاء، فإنّ من انتقصهم- و لو بالکنایة- یکفر و لا تُقبل توبته فی بعض الأقوال، و هؤلاء المخذولون بجهلهم یُسمّون التوسّل بهم عبادة، و یسمّونهم أوثاناً، فلا عبرة بجهالة هؤلاء و ضلالاتهم، و اللَّه أعلم. انتهی. کما لا عبرة بجهالة ابن تیمیّة و من لفَّ لفَّه و ضلالاتهم.
(أُولئِکَ الَّذِینَ طَبَعَ اللَّهُ عَلی قُلُوبِهِمْ وَ اتَّبَعُوا أَهْواءَهُمْ) «1»

القبور المقصودة بالزیارة

التوسّل و التبرّک بها، الدعاء و الصلاة لدیها، ختم القرآن لمدفونیها
هناک قبور تُقصد بالزیارة، و قد قُصدت فی القرون الإسلامیّة منذ یومها الأوّل، و لأعلام المذاهب الأربعة حولها کلمات یأخذ الباحث منها دروساً عالیة من شتّی النواحی، و یقف بها علی فوائد جمّة، منها: عرفان سیرة المسلمین و شعارهم فی القرون الخالیة حول زیارة القبور و التوسّل و التبرّک بها، و الدعاء و الصلاة لدیها، و ختم القرآن لمدفونیها، و إلیک نبذة منها:
1- بلال بن حمامة الحبشی مؤذِّن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم المتوفّی سنة (20)، قبره بدمشق، و فی رأس القبر المبارک تاریخ باسمه رضی الله عنه، و الدعاء فی هذا الموضع المبارک مستجاب، قد جرّب ذلک کثیر من الأولیاء و أهل الخیر المتبرِّکین بزیارتهم. رحلة ابن جبیر «2» (ص 229).
______________________________
(1). محمد: 16.
(2). رحلة ابن جبیر: ص 251.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:266
2- سلمان الفارسی الصحابیّ العظیم، المتوفّی (36). قال الخطیب البغدادی فی تاریخه (1/ 163): قبره الآن ظاهر معروف بقرب إیوان کسری علیه بناء، و هناک خادم مقیم لحفظ الموضع و عمارته و النظر فی أمر مصالحه، و قد رأیتُ الموضع و زرته غیر مرّة. و قال ابن الجوزی فی المنتظم «1» (5/ 75): قال القلانسی و سمنون: زرنا قبر سلمان و انصرفنا.
3- طلحة بن عبید اللَّه المقتول یوم الجمل سنة (36). قال ابن بطوطة فی رحلته «2» (1/ 116): مشهد طلحة بن عبید اللَّه أحد العشرة «3»، و هو بداخل المدینة و علیه قبّة و مسجد، و زاویة فیها الطعام للوارد و الصادر، و أهل البصرة یعظّمونه تعظیماً شدیداً و حقّ له، ثمّ عدَّ مشاهد فی البصرة لجملةٍ من الصحابة و التابعین فقال:
و علی کلّ قبر منها قبّة مکتوب فیها اسم صاحب القبر و وفاته.
4- الزبیر بن العوّام المتوفّی (36)، قال ابن الجوزی فی المنتظم «4» (7/ 187):
فمن الحوادث فی سنة (386) أنَّ أهل البصرة فی شهر المحرّم ادّعوا أنّهم کشفوا عن قبر عتیق، فوجدوا فیه میّتاً طریّا بثیابه و سیفه و أنّه الزبیر بن العوّام، فأخرجوه و کفّنوه و دفنوه بالمربد بین الدربین، و بنی علیه الأثیر أبو المسک عنبر بناءً، و جعل الموضع مسجداً، و نقلت إلیه القنادیل و الآلات و الحصر و السمادات، و أُقیم فیه قوّام و حفظة و وقف علیه وقوفاً.
5- أبو أیّوب الأنصاری الصحابی المتوفّی (52) بالروم، قال الحاکم فی المستدرک (3/ 458): یتعاهدون قبره و یزورونه و یستسقون به إذا قحطوا. و ذکره
______________________________
(1). المنتظم: 12/ 241 رقم 1765.
(2). رحلة ابن بطوطة: ص 187.
(3). المنتظم: 14/ 383.
(4). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 518 ح 5929.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:267
ابن الجوزی فی صفة الصفوة «1» (1/ 187).
و قال الخطیب البغدادی فی تاریخه (1/ 154): قال الولید: حدّثنی شیخ من أهل فلسطین أنّه رأی بنیّة بیضاء دون حائط القسطنطینیة، فقالوا: هذا قبر أبی أیّوب الأنصاری صاحب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، فأتیت تلک البنیّة، فرأیت قبره فی تلک البنیّة و علیه قندیل معلّق بسلسلة.
و فی تاریخ ابن کثیر «2» (8/ 59): و علی قبره مزار و مسجد و هم- أی الروم- یعظِّمونه. و قال الذهبی فی الدول الإسلامیّة «3» (1/ 22): فالروم تعظّم قبره و یستشفعون إلی الیوم به.
6- رأس الحسین- الإمام السبط الشهید- بمصر: قال ابن جبیر المتوفّی (614) فی رحلته «4» (ص 12): هو فی تابوت فضّة مدفون تحت الأرض، قد بُنی علیه بنیان حفیل یقصر الوصف عنه و لا یحیط الإدراک به، مجلّل بأنواع الدیباج، محفوف بأمثال العمد الکبار شمعاً أبیض، و منه ما هو دون ذلک، قد وضع أکثرها فی أتوار فضّة «5» خالصة و منها مذهّبة، و علّقت علیه قنادیل فضّة، و حفَّ أعلاه کلّه بأمثال التفافیح ذهباً فی مصنع «6» شبیه الروضة، یقیّد الأبصار حسناً و جمالًا، فیه من أنواع الرخام المجزّع الغریب الصنعة، البدیع الترصیع ما لا یتخیّله المتخیّلون، و لا یلحق أدنی وصفه الواصفون، و المدخل إلی هذه الروضة علی مسجد علی مثالها فی التأنّق و الغرابة، حیطانه کلّها رخام علی الصفة المذکورة، و عن یمین الروضة المذکورة و شمالها بنیان من
______________________________
(1). صفة الصفوة: 1/ 470 رقم 40.
(2). البدایة و النهایة: 8/ 65 حوادث سنة 52 ه.
(3). دول الإسلام: ص 28.
(4). رحلة ابن جبیر: ص 19.
(5). أتوار: جمع تور، و هو الشمعدان.
(6). المصنع: المبنی قصراً کان أو حصناً.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:268
کلیهما المدخل إلیها و هما أیضاً علی تلک الصفة بعینها، و الأستار البدیعة الصنعة من الدیباج معلّقة علی الجمیع.
و من أعجب ما شاهدناه فی دخولنا إلی هذا المسجد المبارک حجر موضوع فی الجدار الذی یستقبله الداخل، شدید السواد و البصیص «1»، یصف الأشخاص کلّها کأنّه المرآة الهندیّة الحدیثة الصقل. و شاهدنا من استلام الناس للقبر المبارک، و إحداقهم به و انکبابهم علیه و تمسّحهم بالکسوة التی علیه، و طوافهم حوله مزدحمین داعین باکین متوسِّلین إلی اللَّه سبحانه و تعالی ببرکة التربة المقدّسة، و متضرِّعین بما یُذیب الأکباد، و یصدع الجماد، و الأمر فیه أعظم، و مرأی الحال أهول، نفعنا اللَّه ببرکة ذلک المشهد الکریم. و إنّما وقع الإلماع بنبذةٍ من صفته مستدلّا علی ما وراء ذلک، إذ لا ینبغی لعاقل أن یتصدّی لوصفه، لأنّه یقف موقف التقصیر و العجز، و بالجملة فما أظنُّ فی الوجود کلّه مصنعاً أحفل منه، و لا مرأیً من البناء أعجب و لا أبدع، قدّس اللَّه العضو الکریم الذی فیه بمنِّه و کرمه.
و فی لیلة الیوم المذکور بتنا بالجبّانة المعروفة بالقرافة، و هی أیضاً إحدی عجائب الدنیا لما تحتوی علیه من مشاهد الأنبیاء- صلوات اللَّه علیهم أجمعین-، و أهل البیت و الصحابة- رضوان اللَّه علیهم-، و التابعین و العلماء و الزهّاد و الأولیاء ذوی الکرامات الشهیرة و الأنباء الغریبة، و إنَّما ذکرنا منها ما أمکنتنا مشاهدته، فمنها: قبر ابن النبیّ صالح، و قبر روبیل بن یعقوب بن إسحاق بن إبراهیم خلیل الرحمن- صلوات اللَّه علیهم أجمعین-، و قبر آسیة امرأة فرعون، و مشاهد أهل البیت- رضی اللَّه عنهم أجمعین- مشاهد أربعة عشر من الرجال و خمس من النساء، و علی کلّ واحد منها بناء حفیل، فهی بأسرها روضات بدیعة الإتقان عجیبة البنیان، قد وکّل بها قوم یسکنون فیها و یحفظونها، و منظرها منظر عجیب، و الجرایات متّصلة
______________________________
(1). البصیص: اللمعان.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:269
لقوامها فی کلّ شهر. ثمّ ذکر تفصیل المشاهد.
عقد الشبراوی الشیخ عبد اللَّه الشافعی، المتوفّی (1172) فی کتابه الإتحاف بحبِّ الأشراف «1» (ص 25- 40) باباً فی ذلک المشهد، و ذکر فیه زیارته و شطراً من الکرامات له و إحیاء یوم الثلاثاء بزیارته، و قال: و البرکات فی هذا المشهد مشاهدة مرئیّة، و النفحات العائدة علی زائریه غیر خفیّة، و هی بصحّة الدعوی ملیّة، و الأعمال بالنیّة، و لأبی الخطّاب بن دحیة فی ذلک جزء لطیف مؤلّف، و استفتی القاضی زکیّ الدین عبد العظیم فی ذلک فقال: هذا مکان شریف و برکته ظاهرة و الاعتقاد فیه خیر، و السلام. و ما أجدر هذا المشهد الشریف و الضریح الأنور المنیف بقول القائل:
نفسی الفداءُ لمشهدٍ أسرارُه‌من دونها سترُ النبوّةِ مُسبَلُ
و رواقُ عزٍّ فیه أشرفُ بقعةٍظلّت تحارُ لها العقولُ و تذهلُ
تغضی لبهجتِهِ النواظرُ هیبةًو یردُّ عنه طرفَهُ المتأمِّلُ
حسدت مکانتَهُ النجومُ فودَّ لوأمسی یجاورُهُ السماک الأعزلُ
و سما علوّا أن تُقبِّل تُربَهُ‌شفةٌ فأضحی بالجباه یُقبَّلُ
و قال فی ذکر الکرامات: منها: أنّ رجلًا یقال له شمس الدین القعوینی کان ساکناً بالقرب من المشهد، و کان معلّم الکسوة الشریفة حصل له ضرر فی عینیه فکفّ بصره، و کان کلّ یوم إذا صلّی الصبح فی مشهد الإمام الحسین یقف علی باب الضریح الشریف و یقول: یا سیّدی أنا جارک قد کفَّ بصری، و أطلب من اللَّه بواسطتک أن یردّ علیّ و لو عیناً واحدةً، فبینما هو نائم ذات لیلة إذ رأی جماعة أتوا إلی المشهد الشریف فسأل عنهم فقیل له: هذا النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و الصحابة معه جاءوا لزیارة السیّد الحسین رضی الله عنه، فدخل معهم، ثمّ قال ما کان یقوله فی الیقظة، فالتفت الحسین إلی
______________________________
(1). الإتحاف بحبّ الأشراف: ص 75- 110.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:270
جدّه صلی الله علیه و آله و سلم، و ذکر له ذلک علی سبیل الشفاعة عنده فی الرجل، فقال النبی صلی الله علیه و آله و سلم للإمام علیّ رضی الله عنه: یا علیّ کحِّله. فقال: سمعاً و طاعةً، و أبرز من یده مکحلةً و مروداً، و قال له: تقدّم حتی أکحّلک، فتقدّم فلوّث المرود و وضعه فی عینه الیمنی، فأحسَّ بحرقانٍ عظیم، فصرخ صرخةً عظیمة فاستیقظ منها و هو یجد حرارة الکحل فی عینه، ففتحت عینه الیمنی فصار ینظر بها إلی أن مات، و هذا الذی کان یطلبه، فاصطنع هذه البسط التی تُفرش فی مشهد الإمام الحسین رضی الله عنه و کتب علیها وقفاً، و لم تزل تُفرش حتی تولّی مصر الوزیر المعظّم محمد باشا الشریف من طرف حضرة مولانا السلطان محمد خان- نصره اللَّه- فجدّد بُسطاً أخری، و هی التی تُفرش إلی الآن.
ثمّ ذکر کرامة أخری وقعت للشیخ أبی الفضل نقیب السادة الخلوتیّة، و قال- بعد بیان اختصاص یوم الثلاثاء بزیارة ذلک المشهد-: و لنذکر فی هذا الباب نبذةً من القصائد التی مدحتُ بها آل البیت الشریف، و توسّلتُ فیها بساکن هذا المشهد المنیف، فممّا قلت فیه:
آلَ طه و من یقل آلَ طه‌مستجیراً بجاهِکمْ لا یُردُّ
حبُّکمْ مذهبی و عقدُ یقینی‌لیس لی مذهبٌ سواه و عقدُ
منکمُ أستمدُّ بل کلُّ من فی الکون من فیضِ فضلِکمْ یستمدُّ
بیتُکم مهبطُ الرسالةِ و الوحیِ و منکم نورُ النبوَّة یبدو
و لکم فی العلی مقامٌ رفیعٌ‌ما لکم فیه آلَ یس ندُّ
یا ابن بنتِ الرسولِ من ذا یضاهیکَ افتخاراً و أنت للفخرِ عقدُ
یا حسیناً هل مثلُ أُمِّک أُمٌ‌لشریفٍ أو مثلُ جدّک جدُّ
رام قومٌ أن یلحقوک و لکن‌بینهم فی العلی و بینک بُعدُ
خصّکَ اللَّهُ بالسعادة فی دنیاک ثمّ بالشهادة بَعدُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:271 لک فی القبر یا حسیناً مقامٌ‌و لأعداک فیه خزیٌ و طردُ
یا کریمَ الدارینِ یا من له الده- رُ علی رغمِ من یعاندُ عبدُ
أنت سیفٌ علی عِداک و لکنْ‌فیکَ حلمٌ و ما لفضلِکَ حدُّ
کلُّ من رامَ حصرَ فضلِکَ غِرٌّفضلُ آلِ النبیِّ لیس یُعدُّ
طیبةٌ فاقتِ البقاعَ جمیعاًحینَ أضحی فیها لجدِّک لحدُ
و لمصرٍ فخرٌ علی کلِّ مصرٍو لها طالعٌ بقبرک سعدُ
مشهدٌ أنت فیه مشهدُ مجدٍکم سعی نحوه جوادٌ مجدُّ
و ضریحٌ حوی علاک ضریحٌ‌کلّه مندلٌ یفوح و ندُّ «1»
مددٌ ما له انتهاءٌ و سرٌّلا یُضاهی و رونقٌ لا یُحدُّ
رحماتٌ للزائرین توالت‌و جزیلٌ من العطاء و رفدُ
رضی اللَّهُ عنکمُ آلَ طه‌و دعاءُ المقلِّ مثلیَ جهدُ
و سلامٌ علیکمُ کلَّ وقتٍ‌ما تغنّت بکم تهامٌ و نجدُ
أنا فی عرض تربةٍ أنت فیهایا حسیناً و بعدُ حاشا أُردُّ
أنا فی عرض جدِّک الطاهرِ الطهر إذا ما الزمانُ بالخطبِ یعدو
أنا فی عرض من یعول کلّ الرسل علیه و ما لهم عنه بدُّ
أنا فی عرض من أتته غزالٌ‌فحماها و الخصم خصمٌ ألدُّ
أنا فی عرض جدِّک المصطفی من‌کلِّ عامٍ له الرحالُ تُشدُّ
و قلت فیهم أیضاً- رضی اللَّه تعالی عنهم-:
آلَ بیتِ النبیِّ مالی سواکمْ‌ملجأٌ أرتجیه للکربِ فی غدْ
لست أخشی ریبَ الزمانِ و أنتمْ‌عمدتی فی الخطوبِ یا آلَ أحمدْ
من یضاهی فخارَکمْ آل طه‌و علیکمْ سُرادقُ العزِّ مُمتدْ
______________________________
(1). المندل: العود الطیّب الرائحة جمعها منادل، النّد- بالفتح و الکسر-: عود یتبخّر به. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:272 کلُّ فضلٍ لغیرِکمْ فإلیکمْ‌یا بنی الطهرِ بالأصالة یُسندْ
لا عدمنا لکم موائدَ جودٍکلّ یومٍ لزائریکمْ تُجدَّدْ
یا ملوکاً لهم لواء المعالی‌و علیهم تاج السعادة «1» یُعقدْ
أیُّ بیت کبیتِکمْ آلَ طه‌طهَّر اللَّهُ ساکنیه و مجَّدْ
روضةُ المجدِ و المفاخرِ أنتم‌و علیکم طیرُ المکارم غرَّدْ
و لکم فی الکتابِ ذکرٌ جمیلٌ‌یهتدی منه کلُّ قارٍ و یسعَدْ
و علیکمْ أثنی الکتابُ و هل بع‌دَ ثناءِ الکتابِ مجدٌ و سؤددْ
و لکمْ فی الفخارِ یا آلَ طه‌منزلٌ شامخٌ رفیعٌ مشیَّدْ
قد قصدناک یا بنَ بنتِ رسولِ اللّه و الخیر من جنابِکَ یُقصدْ
یا حسیناً ما مثلُ مجدِک مجدٌلشریفٍ و لا کجدِّکَ من جدْ
یا حسیناً بحقِّ جدِّک عطفاًلمحبٍّ بالخیرِ منک تعوَّدْ
کلّ وقت یودُّ یلثمُ قبراًأنت فیه بمقلتیه و یشهدْ
سادتی أنجِدوا محبّا أتاکمْ‌مطلِقَ الدمعِ فی هواکمْ مقیّدْ
و أغیثوا مقصّراً ماله غی- رُ حماکم إن أعضلَ الأمرُ و اشتدْ
فعلیکم قصرت حبّی و حاشابعد حبّی لکم أُقابل بالردْ
یا إلهی مالی سوی حبِّ آل البیت آلِ النبیِّ طه الممجّدْ
أنا عبدٌ مقصِّرٌ لست أرجوعملًا غیرَ حبِّ آل محمّدْ
إلی آخر [الأبیات]
و قال فی المشهد الحسینی أیضاً:
یا ندیمی قم بی إلی الصهباءِو اسقنیها فی الروضةِ الغنّاءِ
حیث مجری الخلیجِ و الماءُ فیه‌یتثنّی کالحیّة الرقشاءِ
هاتها یا ندیمُ صرفاً و دعنی‌من صریع الهوی قتیلِ الماءِ
______________________________
(1). فی المصدر: السیادة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:273 و أدِرْها ممزوجةً بالتهانی‌غیرَ ممزَوجةٍ بماءِ السماءِ
هاتها یا ندیمُ من غیرِ خلطٍإنّ خلطَ الدواءِ عینُ الداءِ
و القنی یا ندیمُ تحت الأُثَیلاتِ سحیراً إذا أردت لقائی
فی کثیبٍ من الجزیرة یختالُ دلالًا فی حلّةٍ خضراءِ
روضةٌ راضها النسیمُ سحیراًباعتلالٍ صحّت به و اعتلاءِ
و لطیفُ النسیمِ یعبثُ بالغصن فیهتزُّ هزَّةَ استهزاءِ
یا خریرَ الخلیجِ تفدیکَ نفسی‌فلَکَمْ نلتُ فی حماک منائی
یا ندیمی جدِّد بذکراه وجدی‌و أحیی ذاک الغرامَ بالإغراءِ
هاتِ حدِّثْ عن نیلِ مصرَ و دعنی‌من فراتٍ و دجلةٍ فیحاءِ
و أعدْ لی حدیث لذّات مصرٍفحدیثُ اللذّاتِ عنّیَ نائی
إنّ مصراً لأحسنُ الأرضِ عندی‌و علی نیلِها قصرتُ رجائی
و غرامی فیها و غایةُ قصدی‌أن أری سادتی بنی الزهراءِ
و إلی المشهدِ الحسینیِّ أسعی‌داعیاً راجیاً قبول دعائی
یا ابن بنتِ الرسولِ إنّی محبٌ‌فتعطّفْ و اجعل قبولی جزائی
یا کرامَ الأنامِ یا آلَ طه‌حبُّکم مذهبی و عقدُ ولائی
لیس لی ملجأٌ سواکم و ذخرٌأرتجیهِ فی شدَّتی و رخائی
إلی آخر [الأبیات]
و قال فیه أیضاً:
یا آلَ طه من أتی حبَّکم «1»مؤمِّلًا إحسانَکمْ لا یُضامْ
لذنا بکمْ یا آلَ طه و هل‌یُضامُ من لاذَ بقومٍ کرامْ
تزدحمُ الناسُ بأعتابکمْ‌و المنهلُ العذبُ کثیرُ الزحامْ
من جاءکم مستمطراً فضلَکمْ‌فازَ من الجودِ بأقصی مرامْ
______________________________
(1). فی المصدر: حیَّکم.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:274 یا سادتی یا بضعةَ المصطفی‌یا من لهم فی الفضلِ أعلی مقامْ
أنتم ملاذی و عیاذی و لی‌قلبٌ بکم یا سادتی مستهامْ
و حقّکمْ إنّی محبٌّ لکم‌محبَّةً لا یعتریها انصرامْ
وقفتُ فی أعتابکمْ هائماًو ما علی من هام فیکم ملامْ
یا سبطَ طه یا حسیناً علی‌ضریحکَ المأنوسِ منّی السلامْ
مشهدُکَ السامی غدا کعبةًلنا طوافٌ حولَهُ و استلامْ
بیتٌ جدیدٌ حلَّ فیه الهدی‌فصار کالبیتِ العتیقِ الحرامْ
تفدیک نفسی یا ضریحاً حوی‌حسیناً السبطَ الإمامَ الهمامْ
إنّی توسَّلتُ بما فیک من‌عزٍّ و مجدٍ شامخٍ و احتشامْ
یا زائراً هذا المقام اغتنم‌فکم لمن یسعی إلیه اغتنامْ
ینشرحُ الصدرُ إذا زرتَهُ‌و تنجلی عنه الهمومُ العظامْ
کم فیه من نورٍ و من رونقٍ‌کأنَّه روضةُ خیرِ الأنامْ
إلی آخر [الأبیات]
و قال الحمزاوی العدوی المتوفّی (1303) فی مشارق الأنوار «1» (ص 92) بعد کلام طویل حول مشهد الإمام الحسین الشریف: و اعلم أنّه ینبغی کثرة الزیارة لهذا المشهد العظیم متوسّلًا به إلی اللَّه، و یطلب من هذا الإمام ما کان یطلب منه فی حیاته، فإنّه باب تفریج الکروب، فبزیارته یزول عن الخطب الخطوب، و یصل إلی اللَّه بأنواره و التوسّل به کلّ قلب محجوب، و من ذلک ما وقع لسیّدی العارف باللَّه تعالی سیدی محمد شلبی شارح العزیّة- الشهیر بابن الستّ- و هو أنَّه قد سُرقت کتبه جمیعها من بیته، قال: فتحیّر عقله، و اشتدّ کربه، فأتی إلی مقام ولیّ نعمتنا الحسین منشداً لأبیات استغاث بها، فتوجّه إلی بیته بعد الزیارة و مکثه‌فی المقام مدّة فوجد
______________________________
(1). مشارق الأنوار: 1/ 197.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:275
کتبه فی محلّها قد حضرت من غیر نقص لکتاب منها، و ها هی الأبیات:
أ یحومُ حول من التجا لکمُ أذیً‌أو یشتکی ضیماً و أنتم سادتُه
حاشا یُردُّ من انتمی لجنابِکمْ‌یا آلَ أحمد أو تسرُّ شوامتُه
لکمُ السیادةُ مِن أ لستُ بربّکم «1»و لکم نطاقُ العزِّ دارت هالتُه
هل ثَمَّ بابٌ للنبیِّ سواکمُ‌مَن غیرُکم من ذی الوری ریحانتُه
تبّا لطرفٍ لا یشاهدُ مشهداًیحوی الحسینَ و تستلمهُ سلامتُه
فالزم رحاباً ضمَّ سبطَ محمدٍما أمَّه راجٍ و عیقتْ حاجتُه
ها خادماً للحبّ یرفعُ حاجةًممّا یلاقی من بلایا هالتُه
أمدَّنا اللَّه من فیض أمداده، و متّعنا من فیض قربه، و تقبیل أعتابه، و ذکر لبعضهم فی ذلک المشهد قوله:
منزلٌ کمّلَ الإلهُ سناهُ‌تتواری البدورُ عند لقاهُ
خصّهُ ربُّنا بما شاء فی الأرضِ تعالی من فی السماءِ إلهُ
صانه زانه حماه وقاه‌و کساه بمنِّه و رضاهُ
أن غدا مسکناً لعزّة آل البیتِ من ثمّ قدره و علاهُ
الإمامُ الحسینُ أشرفُ مولیً‌أیّد الدین سرّه و وقاهُ
مدحتْهُ آیُ الکتابِ و جاءت‌سنّة الهاشمیِّ طرز حلاهُ
و هناک کلمات ضافیة تضمّ ما ذُکر حول مشهد الرأس الشریف لو جمعتها ید التألیف لأتت کتاباً حافلًا، و ممّن أفرده بالتألیف الشیخ عبد الفتّاح بن أبی بکر
______________________________
(1). إشارة إلی قوله تعالی فی سورة الأعراف: الآیة 172 (وَ إذ أخَذَ رَبُّکَ مِن بَنی آدَمَ مِن ظُهُورِهِم ذُرّیَّتَهُم وَ أشْهَدَهُم عَلَی أَنفُسِهِم أَ لَسْتُ بِرَبِّکُم قَالُوا بَلَی شَهِدنَا أَن تَقُولُوا یَوْمَ القیَامَةِ إنَّا کُنَّا عَن هَذَا غَافِلِینَ).
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:276
- الشهیر بالرسّام الشافعیّ- له رسالة نور العین فی مدفن رأس الحسین.
7- عمر بن عبد العزیز الخلیفة الأموی المتوفّی (101)، قبره بدیر سمعان یُزار. طبقات الحفّاظ «1» (1/ 114).
8- أبو حنیفة النعمان بن ثابت إمام الحنفیّة المتوفّی (150)، قبره فی الأعظمیّة ببغداد مزار معروف، روی الخطیب فی تاریخه (1/ 123) عن علیّ بن میمون قال: سمعت الشافعی یقول: إنّی لأتبرّک بأبی حنیفة و أجی‌ء إلی قبره فی کلّ یوم- یعنی زائراً- فإذا عرضت لی حاجة صلّیت رکعتین و جئت إلی قبره و سألت اللَّه تعالی الحاجة عنده فما تبعد [عنّی] «2» حتی تُقضی. و ذکره الخوارزمی فی مناقب أبی حنیفة (2/ 199)، و الکردری فی مناقبه (2/ 112)، و طاش کبری زاده فی مفتاح السعادة «3» (2/ 82)، و الخالدی فی صلح الإخوان (ص 83) نقلًا عن السفیری و ابن جماعة.
و قال ابن الجوزی فی المنتظم «4» (8/ 245): فی هذه الأیّام- یعنی سنة (459)- بنی أبو سعد المستوفی الملقّب شرف الملک مشهد أبی حنیفة، و عمل لقبره ملبناً، و عقد القبّة و عمل المدرسة بإزائه، و أنزلها الفقهاء و رتّب لهم مدرساً، فدخل أبو جعفر ابن البیاضی إلی الزیارة فقال ارتجالًا:
أ لم ترَ أنَّ العلمَ کان مضیَّعاًفجمَّعه هذا المغیّبُ فی اللحدِ
کذلک کانت هذه الأرضُ میتةًفأنشرها جودُ العمیدِ أبی سعدِ
ثمّ قال: قال المصنّف: قرأت بخطِّ أبی الوفاء بن أبی عقیل قال: وضع أساس
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 1/ 121 رقم 104.
(2). الزیادة من المصدر.
(3). مفتاح السعادة: 2/ 193.
(4). المنتظم: 16/ 100.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:277
مسجد بین یدی ضریح أبی حنیفة بالکلس و النورة و غیره، فجمع سنة ستّ و ثلاثین و أربعمائة و أنا ابن خمس سنین أو دونها بأشهر، و کان المنفق علیه ترکیّ قدم حاجّا، ثمّ قدم أبو سعد المستوفی و کان حنفیّا متعصّباً، و کان قبر أبی حنیفة تحت سقف عمله بعض أمراء الترکمان، و کان قبل ذلک- و أنا صبیٌّ- علیه خربشت «1» خاصّ له و ذلک فی سنتی سبع أو ثمان و ثلاثین قبل دخول الغُزّ «2» بغداد سنة سبع و أربعین، فلمّا جاء شرف الملک سنة ثلاث و خمسین عزم علی إحداث القبّة و هی هذه، فهدم جمیع أبنیة المسجد و ما یحیط بالقبر و بنی هذا المشهد، فجاء بالقطّاعین و المهندسین و قدّر لها ما بین أُلوف آجر، و ابتاع دوراً من جوار المشهد، و حفر أساس القبّة، و کانوا یطلبون الأرض الصلبة فلم یبلغوا إلیها إلّا بعد حفر سبعة عشر ذراعاً فی ستّة عشر ذراعاً «3»، فخرج من هذا الحفر عظام الأموات الذین کانوا یطلبون جوار النعمان أربعمائة صنّ «4»، و نقلت جمیعها إلی بقعة کانت ملکاً لقوم، فحفر لها و دُفنت. إلی أن قال:
أخبرنا محمد بن ناصر الحافظ، أنبأنا أبو الحسین المبارک بن عبد الجبّار الصیرفی، قال: سمعت أبا الحسین بن المهتدی یقول: لا یصحُّ أنَّ قبر أبی حنیفة فی هذا الموضع الذی بنوا علیه [القبَة] «5»، و کان الحجیج قبل ذلک یردون و یطوفون حول المقبرة فیزورون أبا حنیفة لا یعیّنون موضعاً.
و قال ابن خلّکان فی تاریخه «6» (2/ 297): قبره مشهور یزار، بُنی علیه المشهد و القبّة سنة (459)، و قال ابن جُبیر فی رحلته «7» (ص 180): و بالرصافة مشهد حفیل
______________________________
(1). خربشْت: کلمة فارسیة، و معناها المظلّة التی یظلّل بها السقف لوقایته من الشمس و المطر.
(2). الغُزّ: جنس من الترک.
(3). فی النسخة المعتمدة لدینا: یوماً.
(4). الصَّنّ: زبیل کبیر مثل السلّة المطبقة.
(5). الزیادة من المصدر.
(6). وفیات الأعیان: 5/ 414 رقم 765.
(7). رحلة ابن جبیر: ص 202.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:278
البنیان، له قبّة بیضاء سامیة فی الهواء، فیه قبر الإمام أبی حنیفة رضی الله عنه.
و قال ابن بطوطة فی رحلته «1» (1/ 142): قبر الإمام أبی حنیفة رضی الله عنه علیه قبّة عظیمة، و زاویة فیها الطعام للوارد و الصادر، و لیس بمدینة بغداد الیوم زاویة یطعم الطعام فیها ما عدا هذه الزاویة. ثمّ عدَّ جملة من قبور المشایخ ببغداد فقال: و أهل بغداد لهم فی کلّ جمعة یوم لزیارة شیخ من هؤلاء المشایخ، و یوم لشیخ آخر یلیه، هکذا إلی آخر الأُسبوع.
و قال الذهبی فی الدول «2» (1/ 79): و قبره علیه مشهد کبیر و قبّة عالیة ببغداد.
و قال ابن حجر فی الخیرات الحسان «3» فی مناقب الإمام أبی حنیفة «4»، فی الفصل الخامس و العشرین: إنَّ الإمام الشافعیّ أیّام کان هو ببغداد کان یتوسّل بالإمام أبی حنیفة، و یجی‌ء إلی ضریحه یزور فیسلّم علیه، ثمّ یتوسّل إلی اللَّه تعالی به فی قضاء حاجاته، و قال: قد ثبت أنَّ الإمام أحمد توسّل بالإمام الشافعیِّ حتی تعجّب ابنه عبد اللَّه ابن الإمام أحمد، فقال له أبوه: إنَّ الشافعیّ کالشمس للناس و کالعافیة للبدن. و لمّا بلغ الإمام الشافعی أنَّ أهل المغرب یتوسلون بالإمام مالک لم ینکر علیهم.
9- مصعب بن الزبیر المتوفّی (157). قال ابن الجوزی: زارت العامّة قبره بمسکن کما یُزار قبر الحسین علیه السلام. المنتظم «5» (7/ 206).
______________________________
(1). رحلة ابن بطوطة: ص 226.
(2). دول الإسلام: ص 92.
(3). الخیرات الحسان: ص 94.
(4). حکاه عنه السیّد أحمد زینی دحلان فی خلاصة الکلام: ص 252، و الدرر السنیّة [ص 96] (المؤلف)
(5). المنتظم: 15/ 14.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:279
10- لیث بن سعد الحنفی إمام مصر، توفّی (175)، و دفن بالقرافة الصغری، و قبره یُزار رأیته غیر مرّة. الجواهر المضیّة «1» (1/ 417).
11- مالک بن أنس إمام المالکیّة المتوفّی (179)، قبره ببقیع الغرقد فی المدینة المنوّرة. قال ابن جبیر فی رحلته «2» (ص 153): علیه قبّة صغیرة مختصرة البناء. و قد مرَّ (ص 159) أنّ الفقهاء عدّوا زیارته من آداب من زار قبر النبیّ الأقدس صلی الله علیه و آله و سلم.
12- الإمام الطاهر موسی بن جعفر علیهما السلام المدفون بالکاظمیّة الشهید سنة (183)، أخرج الخطیب البغدادی فی تاریخه (1/ 120) بإسناده عن أحمد بن جعفر بن حمدان القطیعی قال: سمعت الحسن بن إبراهیم أبا علیّ الخلّال شیخ الحنابلة فی عصره یقول: ما همّنی أمر فقصدت قبر موسی بن جعفر فتوسّلت به إلّا سهّل اللَّه تعالی لی ما أُحبّ.
و فی شذرات الذهب «3» (2/ 48): توفّی ببغداد الشریف أبو جعفر محمد الجواد ابن علیّ بن موسی الرضا الحسینی، أحد الاثنی عشر إماماً الذین تدّعی فیهم الرافضة العصمة، و دُفن عند جدّه موسی، و مشهدهما ینتابه العامّة بالزیارة.
13- الإمام الطاهر أبو الحسن علیّ بن موسی الرضا علیه السلام، قال أبو بکر محمد ابن المؤمّل: خرجنا مع إمام أهل الحدیث أبی بکر بن خزیمة و عدیله أبی علیّ الثقفی، مع جماعة من مشایخنا و هم إذ ذاک متوافرون إلی زیارة علیّ بن موسی الرضا بطوس، قال: فرأیت من تعظیمه- یعنی ابن خزیمة- لتلک البقعة، و تواضعه لها و تضرّعه عندها ما تحیّرنا. تهذیب التهذیب «4» (7/ 388).
______________________________
(1). الجواهر المضیّة: 2/ 720 رقم 1131.
(2). رحلة ابن جبیر: ص 173.
(3). شذرات الذهب: 3/ 97 حوادث سنة 220 ه.
(4). تهذیب التهذیب: 7/ 339.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:280
14- عبد اللَّه بن غالب الحدّانی البصری المقتول سنة (183)، قتل یوم الترویة، کان الناس یأخذون من تراب قبره کأنّه مسک یصیّرونه فی ثیابهم. حلیة الأولیاء (2/ 258)، تهذیب التهذیب «1» (5/ 354).
15- عبد اللَّه بن عون، أبو عون الخرّاز البصری قال محمد بن فضالة: رأیت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی النوم فقال: زوروا ابن عون فإنّ اللَّه یحبّه. حلیة الأولیاء (3/ 39)، تهذیب التهذیب «2» (5/ 348).
16- علیّ بن نصر بن علیّ الأزدی أبو الحسن البصری المتوفّی (189)، مشهده بالبصرة معروف یُزار. هامش الخلاصة «3» (ص 235).
17- معروف الکرخی المتوفّی (200)، قال إبراهیم الحربی: قبر معروف التریاق المجرّب. و عن الزهری أنّه قال: قبر معروف الکرخی مجرّب لقضاء الحوائج، و یقال: إنّه من قرأ عنده مائة مرّة قل هو اللَّه أحد و سأل اللَّه ما یرید قضی اللَّه حاجته. و رُوی عن أبی عبد اللَّه المحاملی أنّه قال: أعرف قبر معروف الکرخی منذ سبعین سنة ما قصده مهموم إلّا فرّج اللَّه همّه. تاریخ بغداد (1/ 122).
و قال ابن الجوزی فی صفة الصفوة «4» (2/ 183): عن أحمد بن الفتح قال: سألت بشراً- التابعیّ الجلیل «5»- عن معروف الکرخی فقال: هیهات حالت بیننا و بینه الحجب... إلی أن قال: فمن کانت له إلی اللَّه حاجة فلیأت قبره و لیدع، فإنّه
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 5/ 310.
(2). تهذیب التهذیب: ص 305.
(3). هامش خلاصة الخزرجی: 2/ 258 رقم 5057.
(4). صفة الصفوة: 2/ 324 رقم 260.
(5). اعتبار بشر من التابعین فیه محل للنظر؛ لأنّ بشراً ولد سنة (150)، و توفی أبو الطفیل عامر بن واثلة، و هو آخر من مات من الصحابة، سنة (110).
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:281
یُستجاب له إن شاء اللَّه تعالی. و قال: قبره ظاهر یُتبرّک به فی بغداد، و کان إبراهیم الحربی یقول: قبر معروف التریاق المجرّب.
و قال فی المنتظم «1» (8/ 248): بُنیت تربة قبر معروف فی ربیع الأوّل سنة (460) و عقد مشهده أزاجاً بالجصِّ و الآجر.
و قال ابن خلّکان فی تاریخه «2» (2/ 224): و أهل بغداد یستسقون بقبره و یقولون: قبر معروف تریاق مجرّب، و قبره مشهور یُزار. و ذکر «3» فی (ص 396) عن مرآة الزمان لأبی المظفر سبط ابن الجوزی: أنّه سمع مشایخه ببغداد یحکون أنّ عون الدین قال: کان سبب ولایتی المخزن أنَّنی ضاق ما بیدی حتی فقدت القوت أیّاماً، فأشار علیّ بعض أهلی أن أمضی إلی قبر معروف الکرخی رضی الله عنه فأسأل اللَّه تعالی عنده، فإنّ الدعاء عنده مستجاب، قال: فأتیت قبر معروف فصلّیت عنده و دعوت، ثمّ خرجت لأقصد البلد- یعنی بغداد- إلی آخر ما ذکر من قصّته.
و فی طبقات الشعرانی «4» (1/ 61): یستسقی بقبره، و قبره ظاهر یُزار لیلًا و نهاراً.
18- عبید اللَّه بن محمد بن عمر بن علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب: قال الخطیب البغدادی فی تاریخه (1/ 123): باب البردان فیها أیضاً جماعة من أهل الفضل، و عند المصلّی المرسوم بصلاة العید قبر کان یُعرف بقبر النذور، و یقال: إنّ المدفون فیه رجل من ولد علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه یتبرّک الناس بزیارته، و یقصده ذو الحاجة منهم لقضاء حاجته، حدّثنی القاضی أبو القاسم علیّ بن المحسن التنوخی، قال: حدّثنی
______________________________
(1). المنتظم: 16/ 105.
(2). وفیات الأعیان: 5/ 232 رقم 729.
(3). وفیات الأعیان: 6/ 239 رقم 807.
(4). الطبقات الکبری: 1/ 72 رقم 142.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:282
أبی، قال: کنت جالساً بحضرة عضد الدولة و نحن مخیِّمون بالقرب من مصلّی الأعیاد فی الجانب الشرقی من مدینة السلام، نرید الخروج معه إلی همذان فی أوّل یوم نزل المعسکر، فوقع طرفه علی البناء الذی علی قبر النذور، فقال لی: ما هذا البناء؟ فقلت: هذا مشهد النذور، و لم أقل قبر لعلمی بطیرته من دون هذا و استحسن اللفظة، و قال: قد علمت أنّه قبر النذور و إنّما أردت شرح أمره، فقلت: هذا یُقال إنّه قبر عبید اللَّه بن محمد بن عمر بن علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب، و یقال: إنّه قبر عبید اللَّه بن محمد بن عمر بن علیّ بن أبی طالب، و إنّ بعض الخلفاء أراد قتله خفیّا، فجعلت له هناک زُبْیة و سیّر علیها و هو لا یعلم فوقع فیها، و هیل علیه التراب حیّا، و إنّما شهر بقبر النذور لأنّه ما یکاد یُنذر له نذر إلّا صحّ و بلغ الناذر ما یرید، و لزمه الوفاء بالنذور، و أنا أحد من نذر له مراراً لا أحصیها کثرةً نذوراً علی أُمور متعذّرة، فبلغتها و لزمنی النذر فوفیت به، فلم یتقبّل هذا القول و تکلّم بما دلّ علی أنّ هذا إنّما یقع منه الیسیر اتّفاقاً فیتسوّق العوام بأضعافه و یسیّرون الأحادیث [الباطلة] «1» فیه، فأمسکت.
فلمّا کان بعد أیّام یسیرة و نحن معسکرون فی موضعنا، استدعانی فی غدوة یوم و قال: ارکب معی إلی مشهد النذور، فرکبت و رکب فی نفر من حاشیته إلی أن جئت به إلی الموضع، فدخله و زار القبر و صلّی عنده رکعتین سجد بعدهما سجدة أطال فیها المناجاة بما لم یسمعه أحد، ثمّ رکبنا معه إلی خیمته و أقمنا أیّاماً، ثمّ رحل و رحلنا معه یرید همذان فبلغناها و أقمنا فیها معه شهوراً، فلمّا کان بعد ذلک استدعانی و قال لی: أ لست تذکر ما حدّثتنی به فی أمر مشهد النذور ببغداد؟ فقلت: بلی. فقال: إنّی خاطبتک فی معناه بدون ما کان فی نفسی اعتماداً لإحسان عشرتک، و الذی کان فی نفسی فی الحقیقة أنّ جمیع ما یُقال فیه کذب، فلمّا کان بعد ذلک بمدیدة طرقنی أمر
______________________________
(1). الزیادة من المصدر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:283
خشیت أن یقع و یتمّ، و أعملت فکری فی الاحتیال لزواله و لو بجمیع ما فی بیوت أموالی و سائر عساکری، فلم أجد لذلک فیه مذهباً، فذکرت ما أخبرتنی به فی النذر لمقبرة النذور فقلت: لِمَ لا أُجرّب ذلک؟ فنذرت: إن کفانی اللَّه تعالی ذلک الأمر أن أحمل لصندوق هذا المشهد عشرة آلاف درهم صحاحاً، فلما کان الیوم جاءتنی الأخبار بکفایة ذلک الأمر، فتقدّمت إلی أبی القاسم عبد العزیز بن یوسف- یعنی کاتبه- أن یکتب إلی أبی الریّان- و کان خلیفته فی بغداد- یحملها إلی المشهد. ثمّ التفت إلی عبد العزیز- و کان حاضراً- فقال له عبد العزیز: قد کتبت بذلک و نفذ الکتاب.
19- أبو عبد اللَّه محمد بن إدریس الشافعیّ إمام الشافعیّة المتوفّی (204)، دُفن بالقرافة الصغری، و قبره یُزار بها بالقرب من المقطّم. تاریخ ابن خلّکان «1» (2/ 30)، و قال الجزری فی طبقات القراء (2/ 97): و الدعاء عند قبره مستجاب، و لمّا زرته قلتُ:
زرتُ الإمامَ الشافعی‌لأنّ ذلک نافعی
لأنال منه شفاعةًأکرمْ به من شافعِ
و قال الذهبی فی دول الإسلام «2» (2/ 105): إنّ الملک الکامل عمّر قبّةً علی ضریح الشافعی- رحمة اللَّه علیه.
20- أبو سلیمان الدارانی المتوفّی (205) أحد الأئمّة، دُفن فی قریة داریا، فی قبلتها و قبره بها مشهور، و علیه بناء و قد جدّد مزاره فی زماننا هذا. البدایة و النهایة «3» (10/ 259).
______________________________
(1). وفیات الأعیان: 4/ 165 رقم 558.
(2). دول الإسلام: ص 344.
(3). البدایة و النهایة: 10/ 281 حوادث سنة 205 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:284
21- السیّدة نفیسة بنة أبی محمد الحسن بن زید بن [الحسن بن] علیّ بن أبی طالب توفّیت سنة (208) و دُفنت بدرب السباع، و قبرها معروف بإجابة الدعاء عنده و هو مجرّب، رضی اللَّه عنها. تاریخ ابن خلّکان «1» (2/ 302).
22- أحمد بن حنبل إمام الحنابلة المتوفّی (241)، قبره ظاهر مشهور، یُزار و یتبرّک به. کذا فی مختصر طبقات الحنابلة «2» (ص 11)، و قال الذهبی فی دول الإسلام «3» (1/ 114): ضریحه یُزار ببغداد. و حکی ابن الجوزی فی مناقب أحمد «4» (ص 297) عن عبد اللَّه بن موسی قال: خرجتُ أنا و أبی فی لیلة مظلمة نزور أحمد، فاشتدّت الظلمة فقال أبی: یا بنیّ تعال حتی نتوسّل إلی اللَّه تعالی بهذا العبد الصالح حتی یُضی‌ء لنا الطریق، فإنِّی منذ ثلاثین سنة ما توسّلت به إلّا قُضیت حاجتی، فدعا أبی و أمّنتُ علی دعائه فأضاءت السماء کأنّها لیلة مقمرة حتی وصلنا إلیه.
و قال فی (ص 418): عن أبی الحسن التمیمی، عن أبیه، عن جدِّه أنّه حضر جنازة أحمد بن حنبل قال: فمکثتُ طول أُسبوع رجاء أن أصل [إلی قبره فلم أصِل] «5» من ازدحام الناس علیه، فلمّا کان بعد أُسبوع وصلتُ إلی قبره.
قال‌فی المنتظم «6» (10/ 283): و فی أوائل جمادی الآخرة سنة (574) تقدّم أمیر المؤمنین بعمل لوح ینصب علی قبر الإمام أحمد بن حنبل فعمل، و نقضت السترة جمیعها و بنیتْ بآجر مقطوع جدیدة و بُنی لها جانبان و وقع اللوح الجدید، و فی رأسه مکتوب:
______________________________
(1). وفیات الأعیان: 5/ 424 رقم 767.
(2). مختصر طبقات الحنابلة: ص 14.
(3). دول الاسلام: ص 130.
(4). مناقب أحمد: ص 400، 563.
(5). الزیادة من المصدر.
(6). المنتظم: 18/ 248.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:285
هذا ما أمر بعمله سیّدنا و مولانا المستضی‌ء بأمر اللَّه أمیر المؤمنین. و فی وسطه: هذا قبر تاج السنّة، وحید الأمّة العالی الهمّة، العالم العابد الفقیه، الزاهد الإمام أبی عبد اللَّه أحمد بن محمد بن حنبل الشیبانی رحمه اللَّه. و قد کُتب تاریخ وفاته و آیة الکرسی حول ذلک، و وعدت بالجلوس فی جامع المنصور فتکلّمتُ یوم الإثنین سادس عشر جمادی الأولی، فبات فی الجامع خلق کثیر، و خُتمت ختمات، و اجتمع للمجلس بکرة ما حزر بمائة ألف، و تاب خلق کثیر، و قطعت شعور، ثمّ نزلتُ فمضیتُ إلی زیارة قبر أحمد فتبعنی من حزر بخمسة آلاف.
و قال ابن بطوطة فی الرحلة «1» (1/ 142): قبره لا قبّة علیه؛ و یذکر أنّها بنیت علی قبره مراراً فتهدّمت بقدرة اللَّه تعالی، و قبره عند أهل بغداد معظّم.
و فی مختصر طبقات الحنابلة «2» (ص 37): تقدم أمیر المؤمنین فی سنة (527) «3» به باراکراف 2 صفحه 284 بعمل لوح ینصب علی قبر الإمام أحمد، و حصل للشیخ أبی الفرج و للحنابلة التعظیم الزائد، و جعل الناس یقولون للشیخ: هذا کلّه بسببک.

اللَّه یزور أحمد بن حنبل کلّ عام لنصرته کلامه:

روی ابن الجوزی فی مناقب أحمد «4» (ص 454) قال: حدّثنی أبو بکر بن مکارم بن أبی یعلی الحربی- و کان شیخاً صالحاً- قال: کان قد جاء فی بعض السنین مطر کثیر جدّا قبل دخول رمضان بأیّام، فنمتُ لیلة فی رمضان فأُریتُ فی منامی کأنِّی قد جئت علی عادتی إلی قبر الإمام أحمد بن حنبل أزوره، فرأیتُ قبره قد
______________________________
(1). رحلة ابن بطوطة: ص 227.
(2). مختصر طبقات الحنابلة: ص 44.
(3). فی هذا التاریخ تصحیف، و لم یکن ولد فیه المستضی‌ء بأمر اللَّه القائم بعمل اللوح، و کان أوائل بلوغ ابن الجوزی الحلم، فالصحیح ما مرَّ فی کلمة ابن الجوزی. (المؤلف)
(4). مناقب أحمد: ص 607.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:286
التصق بالأرض [حتی بقی بینه و بین الأرض] «1» مقدار ساف «2» أو سافین، فقلتُ: انّما تمّ هذا علی قبر الإمام أحمد من کثرة الغیث فسمعته من القبر و هو یقول: لا بل هذا من هیبة الحقِّ عزَّ و جلَّ؛ لأنّه عزّ و جلّ قد زارنی، فسألته عن سرّ زیارته إیّای فی کلّ عام، فقال عزّ و جلّ: یا أحمد، لأنّک نصرت کلامی فهو یُنشر و یُتلی فی المحاریب، فأقبلت علی لحده أُقبِّله، ثمّ قلت: یا سیّدی، ما السرّ فی أنّه لا یقبّل قبر إلّا قبرک؟ فقال لی: یا بُنیّ لیس هذا کرامة لی و لکن هذا کرامة لرسول اللَّه، لأنّ معی شعرات من شعره صلی الله علیه و آله و سلم؛ ألا و من یحبّنی [لِمَ لا] «3» یزورنی فی شهر رمضان؟ قال ذلک مرّتین.

من یزور أحمد غفر اللَّه له:

أخرج الحافظ ابن عساکر فی تاریخه «4» (2/ 46) عن أبی بکر بن أنزویه، قال: رأیتُ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی المنام و معه أحمد بن حنبل، فقلتُ: یا رسول اللَّه من هذا؟ فقال: هذا أحمد ولیُّ اللَّه و ولیُّ رسول اللَّه علی الحقیقة، و أنفق علی الحدیث ألف دینار. ثمّ قال: من یزوره غفر اللَّه له؛ و من یبغض أحمد فقد أبغضنی، و من أبغضنی فقد أبغض اللَّه.
و أخرج الخطیب البغدادی عن عبد العزیز قال: سمعتُ أبا الفرج الهندبائی یقول:
کنتُ أزور قبر أحمد بن حنبل فترکته مدّة، فرأیتُ فی المنام قائلًا یقول لی: ترکت زیارة قبر إمام السنّة؟ تاریخ بغداد (4/ 423)، مناقب أحمد لابن الجوزی «5» (ص 481).
______________________________
(1). الزیادة من المصدر.
(2). الساف و السافة: الصف من الطین أو اللبن جمعها آسُف و سافات. (المؤلف)
(3). الزیادة من المصدر.
(4). تاریخ مدینة دمشق: 5/ 334 رقم 136.
(5). مناقب أحمد: ص 639.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:287
قال ابن الجوزی «1»: و فی صفر سنة (542) رأی رجل فی المنام قائلًا یقول له: من زار أحمد بن حنبل غُفر له. قال: فلم یبق خاصٌّ و لا عامٌّ إلّا زاره، و عقدت یومئذٍ ثَمَّ مجلساً فاجتمع فیه أُلوف من الناس. البدایة و النهایة «2» (12/ 323).

فضل زوّار قبر أحمد:

أخرج ابن الجوزی فی مناقب أحمد «3» (ص 481): عن أحمد بن الحسن، عن أبیه، قال: قال الشیخ أبو طاهر میمون: یا بنیّ رأیت رجلًا بجامع الرصافة فی شهر ربیع الأوّل «4» من سنة [ست و] «5» ستین و أربعمائة، فسألته فقال: قد جئت من ستمائة فرسخ، فقلت: فی أیّ حاجة؟ قال: رأیت و أنا ببلدی فی لیلة جمعة کأنّی فی صحراء أو فی فضاء عظیم و الخلق قیام، و أبواب السماء قد فُتحت، و ملائکة تنزل من السماء تلبس أقواماً ثیاباً خضراً و تطیر بهم فی الهواء، فقلت: من هؤلاء الذین قد اختصّوا بهذا؟ فقالوا لی: هؤلاء الذین یزورون أحمد بن حنبل، فانتبهت و لم ألبث أن أصلحت أمری و جئت إلی هذا البلد و زرته دفعات، و أنا عائد إلی بلدی إن شاء اللَّه.

برکة قبر أحمد و جواره:

أخرج ابن الجوزی فی مناقب أحمد «6» (ص 482) عن أبی یوسف بن بختان- و کان من خیار المسلمین- قال: لمّا مات أحمد بن حنبل رأی رجل فی منامه کأنَ
______________________________
(1). المنتظم: 18/ 55.
(2). البدایة و النهایة: 12/ 277 حوادث سنة 542 ه.
(3). مناقب أحمد: ص 639.
(4). فی المصدر: ربیع الآخر.
(5). الزیادة من المصدر.
(6). مناقب أحمد: ص 642، 643.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:288
علی کلّ قبر قندیلًا، فقال: ما هذا؟ فقیل له: أما علمت أنّه نور لأهل القبور، ینوّرهم بنزول هذا الرجل بین أظهرهم، و قد کان فیهم من یُعذّب فرحم.
و بإسناده عن عبید بن شریک قال: مات رجل مخنّت فرُئی فی النوم فقال: قد غُفر لی، دفن عندنا أحمد بن حنبل فغفر لأهل القبور.
و بإسناده فی (ص 483) عن أبی علیّ الحسن بن أحمد الفقیه، قال: لمّا ماتت أُمُّ القطیعی دفنها فی جوار أحمد بن حنبل، فرآها بعد لیال [فقال: ما فعل اللَّه بکِ؟] «1» فقالت: یا بُنیّ رضی اللَّه عنک، فلقد دفنتنی فی جوار رجل ینزل علی قبره فی کلّ لیلة- أو قالت فی کلّ لیلة جمعة- رحمة تعمُّ جمیع أهل المقبرة، و أنا منهم.
قال: قال أبو علیّ: و حکی أبو ظاهر الجمّال- شیخ صالح- قال: قرأت لیلة و أنا فی مقبرة أحمد بن حنبل، قوله تعالی (فَمِنْهُمْ شَقِیٌّ وَ سَعِیدٌ) «2»، ثمّ حملتنی عینی فسمعت قائلًا یقول: ما فینا شقیٌّ و الحمد للَّه ببرکة أحمد.
و قال: بلغنی عن بعض السلف القدماء قال: کانت عندنا عجوز من المتعبِّدات قد خلت بالعبادة خمسین سنة، فأصبحت ذات یوم مذعورة، فقالت: جاءنی بعض الجنِّ فی منامی فقال: إنّی قرینک من الجنِّ، و إنَّ الجنَّ استرَقَت السمع بتعزیة الملائکة بعضها بعضاً بموت رجل صالح یقال له: أحمد بن حنبل، و تربته فی موضع کذا، و إنَّ اللَّه یغفر لمن جاوره، فإن استطعت أن تجاوریه فی وقت وفاتک فافعلی، فإنّی لک ناصح، و إنَّک میّتة بعده بلیلة. فماتت کذلک فعلمنا أنّه منام حقّ.
قال الأمینی: هذه نماذج من کلمات الحنابلة فی زیارة قبر إمامهم أحمد و برکة جواره، و هذه سیرتهم المطّردة فیها و فی زیارة قبور مشایخهم کما یأتی، فشتّان بینها
______________________________
(1). الزیادة من المصدر.
(2). هود: 105.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:289
و بین ما تَرّه ابن تیمیّة و من لفّ لفّه، فإنَّهم شذّوا عن تلکم الآراء، و أتوا بأحداث تافهة، و عزوا إلی الإسلام ما لا یُرصف به.
23- ذو النون المصری المتوفّی (246)، دفن فی القرافة الصغری، و علی قبره مشهد مبنیّ، و فی المشهد قبور جماعة من الصالحین، و زرته غیر مرّة.
قاله ابن خلّکان فی تاریخه «1» (1/ 109).
24- بکّار بن قتیبة بن أسد الثقفی البکراوی البصری الحنفی الفقیه المتوفّی بمصر سنة (270)، دُفن بالقرافة، قبره مشهور یزار و یتبرّک به، و یُقال: إنّ الدعاء عند قبره مستجاب. الجواهر المضیّة «2» (1/ 170).
25- إبراهیم الحربی المتوفّی (285)، دُفن فی بیته، و قبره ظاهر یتبرّک الناس به. قاله ابن الجوزی فی مناقب أحمد «3» (ص 509)، و صفة الصفوة (2/ 232).
26- إسماعیل بن یوسف أبو علیّ الدیلمی، قال المعافی: الناس یزورون قبره وراء قبر معروف الکرخی و بینهما قبور یسیرة، و قد زرته مراراً. صفة الصفوة «4» (2/ 233).
27- علیّ بن محمد بن بشّار أبو الحسن المتوفّی (313)، قبره ببغداد الیوم ظاهر یُتبرّک به. المنتظم «5» (6/ 199).
28- یعقوب بن إسحاق أبو عوانة النیسابوری ثمّ الأسفرایینی الحافظ الشهیر،
______________________________
(1). وفیات الأعیان: 1/ 318 رقم 129.
(2). الجواهر المضیّة: 1/ 461.
(3). مناقب أحمد: ص 677، صفة الصفوة: 2/ 410 رقم 289.
(4). صفة الصفوة: 2/ 413 رقم 292.
(5). المنتظم: 13/ 252 رقم 2227.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:290
المتوفّی (316)، قال الذهبی فی تذکرته «1» (3/ 3): قبر أبی عوانة علیه مشهد مبنیّ بأسفرایین، یُزار و هو بداخل المدینة.
و قال الحافظ ابن عساکر: إنَّ قبر أبی عوانة بأسفرایین مزار العالم و متبرّک الخلق؛ و بجنب قبره قبر الراویة عنه أبی نعیم، و قریب من مشهده مشهد الإمام أبی إسحاق الأسفرایینی، و العوام یتقرّبون إلی مشهد أبی إسحاق أکثر ممّا یتقرّبون إلی أبی عوانة، و هم لا یعرفون قدر هذا الإمام الکبیر المحدِّث أبی عوانة، لبعد العهد بوفاته و قرب العهد بوفاة أبی إسحاق، و کان جدِّی إذا وصل إلی مشهد الأستاذ أبی إسحاق لا یدخله احتراماً، بل کان یُقبِّل عتبة المشهد- و هی مرتفعة بدرجات-، و یقف ساعةً علی هیئة التعظیم و التوقیر، ثمّ یعبر عنه کالمودِّع لعظیم الهیبة و القدر، و إذا وصل إلی مشهد أبی عوانة کان أشدَّ تعظیماً له و إجلالًا و توقیراً، و یقف أکثر من ذلک رحمهم اللَّه أجمعین. وفیات الأعیان «2» (2/ 469) ملخّصاً.
29- أبو محمد عبد اللَّه بن أحمد بن طباطبا المصری المتوفّی (348)، دُفن بمصر، و قبره معروف و مشهور بإجابة الدعاء، رُوی أنَّ رجلًا حجّ و فاتته زیارة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فضاق صدره لذلک، فرآه صلی الله علیه و آله و سلم فی نومه فقال له: إذا فاتتک الزیارة فزر قبر عبد اللَّه ابن أحمد بن طباطبا، و کان صاحب الرؤیا من أهل مصر. وفیات الأعیان «3» (1/ 282).
30- الحافظ أبو الفضل صبح بن أحمد التمیمی السمسار المتوفّی (384)، الدعاء عند قبره مستجاب. شذرات الذهب «4» (3/ 109).
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 3/ 780 رقم 772.
(2). وفیات الأعیان: 6/ 394 رقم 826.
(3). وفیات الأعیان: 3/ 82 رقم 342.
(4). شذرات الذهب: 4/ 442 حوادث سنة 384 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:291
31- الحافظ أبو الحسن علی بن محمد العامری المتوفّی (403)، عکف الناس علی قبره لیالی یقرؤون القرآن و یدعون له، و جاء الشعراء من کل أوب یرثون و یترحّمون. البدایة و النهایة «1» (11/ 351).
32- أبو سعید عبد الملک بن محمد الخرکوشی المتوفّی (406)، قبره بنیسابور مشهور یزار و یتبرّک به. شفاء السقام للسبکی «2» (ص 29).
33- محمد بن الحسن أبو بکر بن فورک الأصبهانی المتوفّی (406)، دُفن بالحیرة من نیسابور، و مشهده بها ظاهر، یزار و یُستسقی به، و تجاب الدعوة عنده. وفیات الأعیان «3» (2/ 57).
34- أبو علی الحسن بن أبی الهبیش المتوفّی (420)، قال ابن الجوزی فی المنتظم «4» (8/ 46): قبره ظاهر بالکوفة و قد عمل علیه مشهد و قد زرته فی طریق الحجِّ.
35- أبو جعفر بن أبی موسی المتوفّی (470)، کان إمام الحنابلة فی وقته بلا مدافعة، نُبش قبر أحمد بن حنبل و دفن فیه، و لزم الناس قبره فکانوا یبیتون عنده کلّ لیلة أربعاء، و یختمون الختمات فیقال: إنّه قرئ علی قبره تلک الأیّام عشرة آلاف ختمة. شذرات الذهب «5» (3/ 337)، و قال ابن الجوزی فی المنتظم «6» (8/ 317): کان الناس یبیتون هناک کلّ لیلة أربعاء و یختمون الختمات، و یخرج المتعیّشون فیبیعون
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 11/ 404 حوادث سنة 403 ه.
(2). شفاء السقام: ص 39.
(3). وفیات الأعیان: 4/ 272 رقم 610.
(4). المنتظم: 15/ 202 رقم 3163. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌5 291 برکة قبر أحمد و جواره: ..... ص : 287
(5). شذرات الذهب: 5/ 303 حوادث سنة 470 ه.
(6). المنتظم: 16/ 196 رقم 3482.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:292
المأکولات، و صار ذلک فرجةً للناس، و لم یزالوا کذلک إلی أن جاء الشتاء فامتنعوا، فختم علی قبره فی تلک المدّة أکثر من عشرة آلاف ختمة.
و قال ابن کثیر: دُفن إلی جانب الإمام أحمد فاتّخذت العامّة قبره سوقاً کلّ لیلة أربعاء یتردّدون إلیه. البدایة و النهایة «1» (12/ 119).
36- المعتمد علی اللَّه أبو القاسم محمد بن المعتضد اللخمی الأندلسی المتوفّی (488)، اجتمع عند قبره جماعة من الشعراء الذین کانوا یقصدونه بالمدائح و یجزل لهم المنائح، فرثوه بقصائد مطوَّلات و أنشدوها عند قبره و بکوا علیه، فمنهم أبو بحر رثاه بقصیدة منها:
قبَّلتُ «2» فی هذا الثری لک خاضعاًو جعلتُ قبرَکَ موضعَ الإنشادِ
و لمّا فرغ من إنشادها، قبّل الثری و مرّغ جسمه و عفّر خدّه، فأبکی کلّ من حضر. شذرات الذهب «3» (3/ 390).
37- نصر بن إبراهیم المقدسی المتوفّی (490)، شیخ الشافعیّة، توفّی بدمشق و دفن بباب الصغیر، و قبره ظاهر یزار، قال النووی: سمعنا الشیوخ یقولون: الدعاء عند قبره یوم السبت مستجاب. شذرات الذهب «4» (3/ 396).
38- أبو الحسن علیّ بن الحسن المصری فقیه الشافعیّة المتوفّی (492)، قال ابن الأنماطی: قبره بالقرافة یُعرف بإجابة الدعاء عنده. شذرات الذهب «5» (3/ 399).
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 12/ 145 حوادث سنة 470 ه.
(2). فی وفیات الأعیان: 5/ 37: أقبلت.
(3). شذرات الذهب: 5/ 388 حوادث سنة 488 ه.
(4). شذرات الذهب: ص 397 حوادث سنة 490 ه.
(5). شذرات الذهب: ص 402 حوادث سنة 492 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:293
39- علیّ بن إسماعیل بن محمد المتوفّی (559)، قبره بفاس، من مزاراتها المتبرّک بها المجاب عنده الدعاء، قاله الساحلی. و فی نیل الابتهاج (ص 198): زرت قبره مراراً بفاس.
40- الخضر بن نصر الإربلی الفقیه الشافعی المتوفّی (567، 569)، قال ابن کثیر فی تاریخه «1» (12/ 287) نقلًا عن تاریخ ابن خلّکان: قبره یُزار و قد زرته غیر مرّة، و رأیت الناس ینتابون قبره و یتبرّکون به «2».
41- نور الدین محمود بن زنکی المتوفّی (569)، قال ابن کثیر: قبره بدمشق یُزار و یحلق بشبّاکه و یطیب و یتبرّک به کلُّ مارّ، فیقول: قبر نور الدین الشهید. البدایة و النهایة «3» (12/ 284).
و فی شذرات الذهب «4» (4/ 231): روی أنّ الدعاء عند قبره مستجاب، و یقال: إنَّه دُفن معه ثلاث شعرات من شعر لحیته صلی الله علیه و آله و سلم، فینبغی لمن زاره أن یقصد زیارة شی‌ء منه صلی الله علیه و آله و سلم.
42- القاسم بن فیرة الشاطبی المتوفّی (590)، دُفن بالقرافة، و قبره مشهور معروف یُقصد للزیارة، و قد زرته مرّات و عرض علیّ بعض أصحابی الشاطبیّة عند قبره، و رأیت برکة الدعاء عند قبره بالإجابة رحمه اللَّه و رضی عنه. طبقات القرّاء «5» (3/ 23).
43- أحمد بن جعفر الخزرجی أبو العبّاس السبتی نزیل مراکش و المتوفّی بها
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 12/ 353 حوادث سنة 569 ه.
(2). فی هذه العبارة زیادة و تغییر علی ما فی تاریخ ابن خلّکان: 1/ 189 [2/ 238 رقم 216]. (المؤلف)
(3). البدایة و النهایة: 12/ 350 حوادث سنة 569 ه.
(4). شذرات الذهب: 6/ 382 حوادث سنة 569 ه.
(5). طبقات القرّاء: 2/ 22 رقم 2600.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:294
سنة (601)، قبره معروف مزار مزاحم علیه مجرّب الإجابة، زرته مراراً لا تُحصی، و جرّبت برکته غیر مرّة، و قال ابن الخطیب السلمانی فی کلام له: و یبلغ وارد ذلک المزار فی الیوم الواحد ثمانمائة مثقال ذهب عین، و ربّما وصل بعض الأیّام ألف دینار، و تُصرف کلّها فی ذوی الحاجات المحتفّین به من أهالی تلک الدیار.
قال صاحب نیل الابتهاج- بعد کلام طویل حول هذا المزار-: قلت: و إلی الآن ما زال الحال علی ما کان علیه فی روضته من ازدحام الخلق علیها، و قضاء حوائجهم، و قد زرته ما یزید علی خمسمائة مرّة، و بتُّ هناک ما ینیف علی ثلاثین لیلة، و شاهدتُ برکته فی الأُمور. ثمّ ذکر قصّة یهودیّ توسّل به و قُضیت حاجته. راجع نیل الابتهاج (ص 62).
44- محمد بن أحمد الحنبلی أبو عمرو «1» المقدّسی المتوفّی (607)، قبره یُزار، و لمّا دُفن رأی بعض الصالحین فی منامه تلک اللیلة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و هو یقول: من زار أبا عمرو لیلة الجمعة فکأنَّما زار الکعبة، فاخلعوا نعالکم قبل أن تصلوا إلیه. شذرات الذهب «2» (5/ 30).
45- سیف الدین أبو الحسن القمیری المتوفّی (653)، بنابلس، الدعاء عند قبره مستجاب. شذرات الذهب «3» (5/ 161).
46- إسحاق بن یحیی أبو إبراهیم الأعرج المتوفّی بفاس (683)، الدعاء عند قبره مستجاب. نیل الابتهاج (ص 100).
47- الشیخ أحمد بن علیّ البدوی المتوفّی (675)، دُفن بطندتا «4»، و جعلوا علی
______________________________
(1). فی المصدر: أبو عمر.
(2). شذرات الذهب: 7/ 56 حوادث سنة 607 ه.
(3). شذرات الذهب: ص 450 حوادث سنة 653 ه.
(4). بلدة بمصر. و هی معروفة الیوم ب (طنطا).
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:295
قبره‌مقاماً، و اشتهرت کراماته و کثرت النذور إلیه. شذرات الذهب «1» (5/ 346).
48- الشیخ حسین الجاکی المتوفّی (730)، قبره ظاهر یُزار کلّ لیلة أربعاء و صبیحتها. طبقات الأخبار (2/ 2).
49- الشیخ أحمد بن علوان: قال الیافعی فی مرآته (4/ 357): و من کراماته أنَّ ذرّیة الفقهاء الذین کانوا ینکرون علیه صاروا یلوذون عند النوائب بقبره، و یستجیرون من خوف السلطان به، و إلی ذلک و بعض مناقبه الحمیدة أشرت فی قصیدة. ثمّ ذکر خمسة أبیات.
50- أبو علیّ بن بیان: یتبرّک أهل بلد دیر العاقول بزیارة قبره. تاریخ بغداد (14/ 427).
51- أبو عبد اللَّه القرشی الأندلسی توفِّی ببیت المقدس، قبره مقصود بالزیارة. شذرات الذهب «2» (4/ 342).
52- الشیخ أبو بکر بن عبد اللَّه العیدروس باعلوی توفّی سنة (914) بعدن، و قبره بها أشهر من الشمس الضاحیة، یُقصد للزیارة و التبرّک من الأماکن البعیدة.
سبعة فی تریم «3» یعتقد أهل زبید أنّ من زارهم سبعة أیّام متوالیة قُضیت حاجته، قال الشیخ علیّ بن أبی بکر فی الثناء علیهم:
بباب سهامٍ سبعةٌ من مشایخٍ‌لقاصدِهمْ ذخرٌ و کنزٌ لمقللِ
فیونس إبراهیم مرزوق جبرتی‌و أفلح میّاد کذا ابن الرضا الولی
زیارتُهم نجحٌ لکلّ حوائجٍ‌و فی الخلد سکنی للذی زار مقبلِ
______________________________
(1). شذرات الذهب: 7/ 605 حوادث سنة 675 ه.
(2). شذرات الذهب: 6/ 556 حوادث سنة 599 ه.
(3). تریم: اسم إحدی مدینتی حضرموت و هما شبام و تریم. معجم البلدان: 2/ 28.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:296 تریم بها منهم أُلوفٌ عدیدةٌبساحةِ بشّارٍ شموس الهدی قلِ
زیارةُ کلٍّ منهمُ صحّ أنّهالما شئتَ من جلبٍ و دفعٍ محصَّلِ
و إنْ قیل تریاقٌ ببغداد جرِّباو فی ربع بشّار شفا کلِّ معضل
إلی آخر الأبیات. النور السافر «1» (ص 80، 81)، شذرات الذهب «2» (8/ 64).
توجد فی المعاجم و کتب التراجم و التاریخ أضعاف ما ذکر من القبور المزورة، اقتصرنا بالمذکور روماً للاختصار.

منتهی القول فی زیارة القبور

هذا قلیل من کثیر ممّا تداول بین أجیال المسلمین منذ عهدهم المتقادم من لدن عهد الصحابة الأوّلین و التابعین لهم بإحسان، ثمّ فی أدوارهم المتتابعة من زیارة قبر نبیّهم الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم و مراقد الأئمّة و الأولیاء و الصالحین و العلماء، و شدّ الرحال إلیها، و التوسّل و الاستشفاع بها؛ و فی الزائرین علماء أعلام و أئمّة یقتدی بهم فی کلٍّ من المذاهب، علی أنّ نقلة هذه الأقاویل علماء و قادة ارتضوا تلکم الأعمال بنقلهم لها فی مقام فضیلة المقبورین، و أرباب هاتیک المشاهد، فعلی ذلک وقع التسالم بین فرق المسلمین فی قرونهم المتطاولة، و ذلک یُنبئ عن الإجماع المتحقّق بین طبقات الأمّة الإسلامیّة علی استحسان ذلک کلّه، و کونه سنّة متّبعة.
و أنت- أیّها القارئ الکریم- إذا أعرت لما تلوناه علیک أُذناً واعیة، فهل تجد لما یصفه ابن تیمیّة و من یرقص لما له من مکاءٍ و تصدیةٍ- نظراء القصیمی- مقیلًا من الصدق؟ فهل کان المسلمون الأوّلون یرون ما یأتون به من الأعمال فی مشاهد الموتی کفِریة ثمّ یتقرّبون به إلی اللَّه تعالی؟ حاشا لا نتّهم فرق المسلمین عامّة بمثل
______________________________
(1). النور السافر: ص 76.
(2). شذرات الذهب: 10/ 93 حوادث سنة 914 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:297
هذه الفریة الشائنة، و هل تجد شیئاً من هاتیک الأعمال مختصّا بالشیعة فحسب؟ لاها اللَّه. و هل الأعمال التی تأتی بها الشیعة عند القبور- و قد زعم الرجل أنّها کاشفة عن الغلوِّ و التألیه لعلّی و ولده- غیر ما یأتی به أهل السنّة و فی مقدّم هم أئمّتهم عند تلکم المزارات من لدن عصر الصحابة حتی الیوم من سرد ألفاظ زیارة جامعة لفضائل المزور، و من الدعاء عند قبره، و الصلاة لدیه، و ختم القرآن عنده و إهدائه إلیه، و التوسّل و الاستشفاع به، و طلب قضاء الحاجة من اللَّه تعالی بوسیلته، و التبرّک به بالتزام أو تمریغ أو تقبیل، و تعظیمه بکلّ ما اقتضته حرمته و استوجبه خطره، فلو صحّت أحلام ابن تیمیّة و تابعیه و تکون هذه الأعمال بدعةً و ضلالًا و غلوّا و تألیهاً، و فاعلها خارجاً عن ربقة الإسلام، لم یبقَ عندئذٍ معتنق للإسلام منذ یومه الأوّل إلّا ابن تیمیّة و من لفَّ لفَّه.
فحقیقٌ علی القارئ الآن أن یقف علی کلمة القصیمی الأخری، و یکون علی بصیرةٍ من أنَّ الشیعة لیس بینها و بین المذاهب الأربعة قطّ اختلاف فی هذه المواضیع الهامّة، و إنّما هی ممّا تسالمت علیه الأمّة الإسلامیّة جمعاء، غیر أنّ کتّاب الهواهی «1» هاج هائجهم علی الشیعة فأجّجوا علیهم نیران الإحن و الشحناء، و جاءوا یقطّعون کلمة التوحید بأقلام مسمومة، و یشقّون عصا المسلمین، و یلقون الخلاف بینهم. (أُولئِکَ الَّذِینَ طَبَعَ اللَّهُ عَلی قُلُوبِهِمْ وَ اتَّبَعُوا أَهْواءَهُمْ) «2».
ذکر فی الصراع (2/ 648) قول العلّامة الأمین من قصیدة له:
لا بدع أن کان الدعاء إلیه فیها صاعداً و بغیرها لم یصعد
ثم قال: هذا القول عند جمیع المسلمین علی اختلاف مذاهبهم و نحلهم من أقوال
______________________________
(1). الهواهی: اللغو من القول، و الأباطیل.
(2). محمد: 16.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:298
الردّة و الکفر الواضح، و نعوذ باللَّه من الخذلان. و قبل هذا البیت:
و کذا الصلاةُ لدی القبورِ تبرّکاًبذوی القبورِ فلیس بالصنعِ الردی
إنّ الأئمّةَ من سلالةِ هاشمٍ‌ثقلُ النبیّ و قدوةٌ للمقتدی
قالوا الصلاةُ لدی محلِّ قبورنافی الفضل تعدلُ مثلَها فی المسجدِ
عنهم روته لنا الثقاتُ فبالهدی‌عنهم إذا شئتَ الهدایةَ فاقتدِ
شرفُ المکانِ بذی المکانِ محقَّقٌ‌و أخو الحجا فی ذاک لم یتردّدِ
خیر عبادة ربِّنا فی مثله‌من غیره فإلیه فاعمد و اقصدِ
و کذلکم طلبُ الحوائجِ عندهامن ربِّنا أرجی لنیل المقصدِ
برکاتُها تُرجی لداعٍ أنَّهابرکات شخصٍ فی الضریح موسَّدِ
لا بدع أن کان الدعاء إلیه إلخ فقال: و القصیدة أغلبها من هذا النوع الفاحش المناقض لدین الإسلام و لغیره من أدیان اللَّه. انتهی. و عدّ القول بالشفاء و إجابة الدعاء عند قبر الحسین السبط علیه السلام من آفات الشیعة فی (2/ 21).
(کَبُرَتْ کَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْواهِهِمْ إِنْ یَقُولُونَ إِلَّا کَذِباً) «1»

7- نظرة التنقیب فی الحدیث‌

کثرت القالة حول أحادیث الشیعة، من رُماة القول علی عواهنه، و کلّ منهم اختار معاثاً، و یلوک بین شدقیه مغمزة؛ فتری هذا یزعمها رقاعاً مزوّرة تُعزی إلی الإمام الغائب «2»، و آخر یحسبها أکاذیب موضوعة علی الإمامین الباقر
______________________________
(1). الکهف: 5.
(2). راجع الجزء الثالث من کتابنا: ص 277- 285. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:299
و الصادق «1»، لا هذا یبالی بمغبّة فریته، و لا ذاک یکترث لکشف سوأته؛ و فی مؤخّر القوم کیذبان أشوس شدّد النکیر علیها، و بالغ فی اللغوب، و تلمّخ بالعجب العجاب، ألا و هو: عبد اللَّه القصیمی. قال فی الصراع «2» (1/ 85):
الکذّابة حقّا کثیرة فی رجال الشیعة و أصحاب الأهواء، طمعاً فی الدنیا و تزلّفاً إلی أصحابها، أو کیداً للحدیث و السنّة و حنقاً علی أهلها، و لکنّ علماء السنّة کشفوا ذلک و أبانوه أتمَّ البیان- إلی أن قال-: و لیس فی رجال الحدیث من أهل السنّة من هو متّهم بالوضع و الکذابة طمعاً فی الدنیا، و ازدلافاً إلی أهلها، و انتصاراً للأهواء و العقائد المدخولة الباطلة.
نعم؛ قد یوجد بینهم من ساء حفظه أو من کثر نسیانه، أو من انخدع بالمدلّسین الضعفاء، و لکن رجال التراجم و الجرح و التعدیل قد بیّنوا هذا النوع کلّه.
الجواب: لعلّ الباحث یحسب لهذه الدعاوی المجرّدة الفارغة مسّةً من الصدق أو لمسةً من الحقِّ، ذاهلًا عن أن الغالب علی الأقلام المستأجرة الیوم هو الإفک و قول الزور، و أنّ مدار رُقیّ الأمم فی وجه البسیطة و تقدّمها علی الکذب و الشطط، و محور سیاسة الدنیا فی جهاتها الستّ هو الهثُ «3» و الدجل و التمویه؛ و أنّ کثیراً من الدعایات فی المبادئ و الآراء و المعتقدات تحکّمات محضة، و تقوّلات لا طائل تحتها، ملفوفة بأفانین الخبّ و الخدع؛ و هناک فئات مبثوثة فی الملأ کلّها لا تتأتّی مآربهم من زبرج الدنیا إلّا بزخرف القول و کذب الحدیث، و تعمیة الأُمیّین من الناس، و سوقهم إلی معاسیف السبل و معامیها، و لولا تهدید المولی سبحانه عباده بقوله: (ما یَلْفِظُ مِنْ
______________________________
(1). یجده الباحث فی غیر واحد من کتب القوم سلفاً و خلفاً. (المؤلف)
(2). مرّ مجمل القول حول هذا الکتاب فی الجزء الثالث: ص 288- 309. (المؤلف)
(3). الهثّ: الکذب.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:300
قَوْلٍ إلّا لَدَیهِ رَقِیبٌ عَتِیدٌ) «1»، و لولا الإنذار النازل فی کتاب اللَّه علی کلِّ کذّاب أفّاک أثیم لما کان یسع لأحد من هؤلاء الکذّابین الدجّالین أن یکذب أکثر ممّا کذب، أو یأتی بأمرٍ لم یأتِ به؛ فکلٌّ منهم أکذب من خُرافة و حُجینة، فیهمّنا عندئذٍ إیقاف القارئ علی حقیقة الأمر، و إماطة الستر عن سرِّ ما ادّعاه الرجل فی رجال الحدیث من قومه من أنّهم لا یوجد فیهم متّهم بالوضع و الکذابة.. إلخ.
فنذکر أمّة ممّن عُرفوا بالوضع و الکذب فضلًا عمّن اتّهم بهما منهم، و نقدِّم بین یدی الباحث نبذةً من الموضوعات التی لم توضع إلّا طمعاً فی الدنیا و ازدلافاً إلی أهلها أو انتصاراً للأهواء و العقائد المدخولة الباطلة، و تلمسه بالید حساب ما وضعته تلکم الأیدی الأثیمة الخائنة علی قدس صاحب الرسالة و سنّته، فتتّضح عنده جلیّة الحال، و له فصل الخطاب إن لم یتّبع الهوی فیضلَّ عن سبیل اللَّه.
______________________________
(1). سورة ق: 18.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:301

سلسلة الکذّابین و الوضّاعین‌

حرف الألف‌

1- أبان- أباء- بن جعفر أبو سعید البصری: کذّاب، کان یضع الحدیث علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. و قد وضع علی أبی حنیفة أکثر من ثلاثمائة حدیث ما حدّث بها أبو حنیفة قطّ «1». میزان الاعتدال (1/ 10)، تذکرة الموضوعات (ص 120)، اللآلئ المصنوعة (2/ 13).
2- أبان بن فیروز أبی عیّاش مولی عبد القیس أبو إسماعیل البصری المتوفّی (138): قال شعبة: ردائی و خماری فی المساکین صدقة إن لم یکن ابن أبی عیّاش یکذب فی الحدیث. و قال: لا یحلّ الکفُّ عنه إنّه یکذب علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.
و قال أحمد إمام الحنابلة لیحیی بن معین- و هو یکتب عن أبان نسخة-: تکتب هذه و أنت تعلم أنَّ أبان کذّاب؟
و قال شعبة: لأَن یزنی الرجل خیر من أن یروی عن أبان. و قال: لأَن أشرب
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 17 رقم 22، تذکرة الموضوعات: ص 84، اللآلئ المصنوعة: 2/ 23، لسان المیزان: 1/ 6 و 13 رقم 7 و 35، کتاب المجروحین: 1/ 184، و جاء فی کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 14 رقم 4، و الإکمال لابن ماکولا: 1/ 8 أنّ اسمه: أبَّا.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:302
من بول حماری أحبُّ إلیَّ من أن أقول حدّثنی أبان. لعلّه حدّث عن أنس بأکثر من ألف و خمسمائة حدیث، ما لکثیر شی‌ء منها أصل «1». تهذیب التهذیب (1/ 99).
3- إبراهیم بن أبی حیّة: کذّاب «2». تذکرة الموضوعات (ص 30).
4- إبراهیم بن أبی اللیث المتوفّی (234): صاحب الأشجعی، کذّاب، وضّاع متروک الحدیث «3». تاریخ بغداد (6/ 196)، میزان الاعتدال (1/ 27).
5- إبراهیم بن أبی یحیی أبو إسحاق المدنی المتوفّی (184): کذّاب، یضع، عدّه النسائی من الکذّابین المعروفین بوضع الحدیث علی رسول اللَّه «4». تاریخ بغداد (13/ 168)، خلاصة التهذیب (ص 18).
6- إبراهیم بن أحمد الحرّانی الضریر: کان یضع الحدیث «5». میزان الاعتدال (1/ 10).
7- إبراهیم بن أحمد العجلی المتوفّی (331): کان ممّن یضع الحدیث، ذکره ابن
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 1/ 86، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 45 رقم 21، الضعفاء الکبیر: 1/ 38 رقم 22، کتاب المجروحین: 1/ 96، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 381 رقم 203.
(2). تذکرة الموضوعات: ص 22، موضح أوهام الجمع و التفریق: 1/ 376، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 31 رقم 53.
(3). میزان الاعتدال: 1/ 54 رقم 173، لسان المیزان: 1/ 90 رقم 271 موضح أوهام الجمع و التفریق: 1/ 388 و فیه أنّ وفاته سنة (236) بخلاف ما فی تاریخ بغداد و بقیة المصادر.
(4). خلاصة الخزرجی: 1/ 54 رقم 274، علل أحمد بن حنبل: 2/ 535 رقم 3533، التاریخ الکبیر: 1/ 323، الضعفاء الکبیر: 1/ 62 رقم 59، الجرح و التعدیل: 2/ 125، کتاب المجروحین: 1/ 105، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 217 رقم 61 و فیه ترجمة ضافیة له، مناقب الشافعی: 1/ 533، موضح أوهام الجمع و التفریق: 1/ 365، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 51 رقم 116، میزان الاعتدال: 1/ 57 رقم 189، تهذیب التهذیب: 1/ 137، و فیها جمیعاً: إبراهیم بن محمد بن أبی یحیی الأسلمی المدنی، و قیل: المدینی.
(5). میزان الاعتدال: 1/ 17 رقم 23، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 271 رقم 110، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 21 رقم 19.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:303
الجوزی و قال: وضع أحادیث فافتضح «1». میزان الاعتدال (1/ 10)، لسان المیزان (1/ 27).
8- إبراهیم بن إسحاق بن عیسی البغدادی: کذّاب. تذکرة الموضوعات «2» (ص 78).
9- إبراهیم بن البراء الأنصاری المتوفّی (224، 225) حفید أنس بن مالک، کذّاب، یحدِّث عن الثقات بالموضوعات، لا یجوز ذکره إلّا علی سبیل القدح فیه، قال ابن عدی «3»: أحادیثه موضوعة «4». میزان الاعتدال (1/ 12، 26)، تذکرة الموضوعات (ص 87).
10- إبراهیم بن بکر الشیبانی أبو إسحاق الأعور، نزیل بغداد: أحادیثه موضوعة، کان یسرق الحدیث «5». تاریخ بغداد (6/ 46)، لسان المیزان (1/ 40).
11- إبراهیم بن الحوّات السمّاک: معاصر الترمذی، کذّاب، قال: ربّما وضعت أحادیث «6». میزان الاعتدال (1/ 36).
12- إبراهیم بن زکریّا أبو إسحاق العجلی البصری: حدیثه منکر، حدّث بالبواطیل، و یأتی عن مالک بأحادیث موضوعة «7». میزان الاعتدال (1/ 16).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 17 رقم 25، لسان المیزان: 1/ 14 رقم 40، تاریخ الإسلام للذهبی: ص 50 حوادث و وفیات سنة 331 ه.
(2). تذکرة الموضوعات: ص 55.
(3). الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 255 رقم 85.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 21 رقم 49، تذکرة الموضوعات: ص 61، الضعفاء الکبیر: 1/ 45 رقم 31، کتاب المجروحین: 1/ 117، موضح أوهام الجمع و التفریق: 1/ 399 و قد جمع الاختلاف باسمه الذی وقع بین علماء الرجال بشأنه، و راجع کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 24 رقم 33 فی الهامش للوقوف علی تعدد أسماء المترجم، لسان المیزان: 1/ 25 رقم 73.
(5). لسان المیزان: 1/ 28 رقم 81، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 257 رقم 87، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 27 رقم 37 میزان الاعتدال: 1/ 24 رقم 56.
(6). میزان الاعتدال: 1/ 77 رقم 268، لسان المیزان: 1/ 40 و 131 رقم 121 و 394.
(7). میزان الاعتدال: 1/ 31 رقم 90، کتاب المجروحین: 1/ 115 و فیه: أنه الواسطی، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 256 رقم 86، لسان المیزان: 1/ 49 رقم 146.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:304
13- إبراهیم بن صرمة الأنصاری: کذّاب خبیث، یکذب علی اللَّه و علی رسوله «1». تاریخ بغداد (6/ 104)، میزان الاعتدال (1/ 19).
14- إبراهیم بن عبد اللَّه بن خالد المصّیصی: رجل کذّاب، یسرق الحدیث، أحادیثه موضوعة «2». میزان الاعتدال (1/ 20).
15- إبراهیم بن عبد اللَّه السفرقع المتوفّی (361): کذّاب، یضع الحدیث «3». میزان الاعتدال (1/ 21)، لسان المیزان (1/ 74).
16- إبراهیم بن عبد اللَّه المخرّمی المتوفّی (304): لیس بثقة، حدّث عن الثقات بأحادیث باطلة. میزان الاعتدال «4» (1/ 20).
17- إبراهیم بن عبد اللَّه بن همّام الصنعانی: کذّاب، وضّاع «5». میزان الاعتدال (1/ 21)، تذکرة الموضوعات (ص 113)، اللآلئ المصنوعة (2/ 190).
18- إبراهیم بن علیّ الآمدی المتوفّی (575): کان یکذب فی حکایاته و یضع، و کان فقیهاً فاضلًا «6». میزان الاعتدال (1/ 24)، لسان المیزان (1/ 86).
19- إبراهیم بن الفضل الأصبهانی أبو منصور «7» البآر المتوفّی (530): أحد الحفّاظ کذّاب، کان یقف فی سوق أصفهان و یروی من حفظه بسنده، و کان یضع فی الحال، قال معمر: رأیته فی السوق و قد روی مناکیر بأسانید الصحاح، و کنت أتأمّله
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 38 رقم 115.
(2). میزان الاعتدال: ص 40 رقم 124، کتاب المجروحین: 1/ 116.
(3). میزان الاعتدال: 1/ 42 رقم 128، لسان المیزان: 1/ 67 رقم 197.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 41 رقم 126.
(5). میزان الاعتدال: ص 42 رقم 127، تذکرة الموضوعات: ص 63، اللآلئ المصنوعة: 2/ 136، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 41 رقم 85.
(6). میزان الاعتدال: 1/ 50 رقم 159، لسان المیزان: 1/ 81 رقم 244.
(7). هو فی جمیع المصادر التی ترجمت له- عدا شذرات الذهب-: أبو نصر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:305
مفرطاً، أظنُّ أنّ الشیطان تبدّی علی صورته «1». میزان الاعتدال (1/ 25)، شذرات الذهب (4/ 95)، لسان المیزان (1/ 89).
20- إبراهیم بن مجشِّر أبو إسحاق البغدادی المتوفّی (254): کذّبه الفضل بن سهل، و قال ابن عدی «2»: یسرق الحدیث. تاریخ بغداد (6/ 185).
21- إبراهیم بن محمد العکاشی: کان کذّاباً «3». میزان الاعتدال (1/ 29).
22- إبراهیم بن منقوش الزبیدی: قال الأزدی: کان یضع الحدیث «4». میزان الاعتدال (1/ 31)، اللآلئ المصنوعة (1/ 165).
23- إبراهیم المهاجر المدنی: کذّاب «5». تذکرة الموضوعات (ص 18).
24- إبراهیم بن مهدی الأُبلّی- بالضم- أبو إسحاق البصری المتوفّی (208): قال الأزدی: کان یضع الحدیث، مشهور بذاک «6». میزان الاعتدال (1/ 32)، خلاصة
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 52 رقم 167، شذرات الذهب: 6/ 155 حوادث سنة 530 ه، لسان المیزان: 1/ 85 رقم 258، الأنساب: 1/ 251، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 45 رقم 99.
(2). الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 274 رقم 114، الإکمال: 7/ 164، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 48 رقم 107، میزان الاعتدال: 1/ 55 رقم 178، لسان المیزان: 1/ 92 رقم 276.
(3). میزان الاعتدال: 1/ 62 رقم 196، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 50 رقم 114، لسان المیزان: 1/ 102 رقم 304.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 67 رقم 221، اللآلئ المصنوعة: 1/ 318.
(5). تذکرة الموضوعات: ص 13، التاریخ الکبیر: 1/ 328، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 41 رقم 8، الضعفاء الکبیر: 1/ 66 رقم 65، الجرح و التعدیل: 2/ 133، کتاب المجروحین: 1/ 108، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 216 رقم 60، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 54 رقم 123، میزان الاعتدال: 1/ 67 رقم 224، لسان المیزان: 1/ 115 رقم 350، تهذیب التهذیب: 1/ 147، خلاصة الخزرجی: 1/ 57 رقم 289. و هو فی جمیع هذه المصادر: إبراهیم بن المهاجر بن مسمار المدنی.
(6). میزان الاعتدال: 1/ 68 رقم 227، خلاصة الخزرجی: 1/ 57 رقم 291، تهذیب التهذیب: 1/ 147.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:306
التهذیب (ص 29)، تهذیب التهذیب (1/ 170).
25- إبراهیم بن نافع الجلّاب: بصریّ کذّاب «1». تهذیب التهذیب (1/ 175)، لسان المیزان (1/ 117).
26- إبراهیم بن هدبة أبو هدبة البصری: کذّاب خبیث، حدّث بالأباطیل، و وضع علی أنس، کان رقّاصاً بالبصرة یُدعی إلی العرائس فیرقص لهم، و کان یشرب المسکر، بقی إلی سنة مائتین «2». تاریخ بغداد (6/ 201)، میزان الاعتدال (1/ 33)، تذکرة الموضوعات (ص 69، 73)، اللآلئ المصنوعة (2/ 58، 102، 233، 245)، لسان المیزان (1/ 120).
27- إبراهیم بن هراسة الشیبانی الکوفی: لیس بثقة و لا یکتب حدیثه، متروک، کذّاب «3». لسان المیزان (1/ 121).
28- إبراهیم بن هشام الغسّانی المتوفّی (237): کذّاب «4». تاریخ الشام (2/ 307)، لسان المیزان (1/ 122).
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 1/ 152، لسان المیزان: 1/ 118 رقم 360.
(2). میزان الاعتدال: 1/ 71 رقم 242، تذکرة الموضوعات: ص 49 و 51، اللآلئ المصنوعة: 2/ 103 و 186 و 437 و 463، لسان المیزان: 1/ 120 رقم 371، الجرح و التعدیل: 2/ 143، کتاب المجروحین: 1/ 114، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 208 رقم 55.
(3). لسان المیزان: 1/ 123 رقم 372، التاریخ الکبیر: 1/ 333، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 41 رقم 10، الضعفاء الکبیر: 1/ 69 رقم 71، الجرح و التعدیل: 2/ 143، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 244 رقم 75، موضح أوهام الجمع و التفریق: 1/ 386.
(4). تاریخ مدینة دمشق: 7/ 267 رقم 537، و فی مختصر تاریخ دمشق: 4/ 177، لسان المیزان: 1/ 124 رقم 373، الجرح و التعدیل: 2/ 142، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 59 رقم 133، میزان الاعتدال: 1/ 72 رقم 244. و أرخ وفاته فی تاریخ مدینة دمشق و مختصره و فی میزان الاعتدال و لسانه بسنة (238).
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:307
29- إبراهیم بن یحیی بن زهیر المصری: کان یکذب و یرکّب الأسانید. لسان المیزان «1» (1/ 124).
30- أبرد بن أشرس: کذّاب، وضّاع «2». میزان الاعتدال (1/ 36)، اللآلئ المصنوعة (1/ 129).
31- أحمد بن إبراهیم المزنی: کان یضع الحدیث و یدور بالساحل، له نسخة موضوعة «3». میزان الاعتدال (1/ 38)، تذکرة الموضوعات (ص 36).
32- أحمد بن إبراهیم بن موسی: کذّاب، لا تحلّ الروایة عنه «4». تذکرة الموضوعات (ص 55).
33- أحمد بن أبی عمران الجرجانی المتوفّی بعد (360): کان یضع الحدیث «5». میزان الاعتدال (1/ 58).
34- أحمد بن أبی یحیی الأنماطی: کذّاب، له غیر حدیث منکر عن الثقات «6». میزان الاعتدال (1/ 76).
35- أحمد بن أحمد أبو العبّاس البغدادی الحنبلی المتوفّی (615): حافظ مکثر، کذّبه ابن الأخضر «7». شذرات الذهب (5/ 62).
______________________________
(1). لسان المیزان: 1/ 126 رقم 378.
(2). میزان الاعتدال: 1/ 77 رقم 269، اللآلئ المصنوعة: 1/ 248.
(3). میزان الاعتدال: 1/ 80 رقم 286، تذکرة الموضوعات: ص 26، کتاب المجروحین: 1/ 144.
(4). تذکرة الموضوعات: ص 39، کتاب المجروحین: 1/ 141.
(5). میزان الاعتدال: 1/ 124 رقم 500 و راجع ص 159 رقم 636، لسان المیزان: 1/ 255 رقم 742. و سیأتی مکرّراً فی الرقم 88 و 579 فراجع التعلیق علیه فی کلتا الترجمتین.
(6). میزان الاعتدال: 1/ 162 رقم 652، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 195 رقم 37.
(7). شذرات الذهب: 7/ 112 حوادث سنة 615 ه، العبر فی خبر من غبر: 3/ 165، ذیل طبقات الحنابلة: 4/ 108 رقم 258، لسان المیزان: 1/ 139 رقم 420.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:308
36- أحمد بن إسماعیل أبو حذافة السهمی المتوفّی (259): صاحب مالک بن أنس، کذّاب، کلّ شی‌ء تقول له یقول، حدّث عن مالک و عن غیره بالبواطیل «1». تاریخ بغداد (4/ 23). میزان الاعتدال (1/ 39)، تهذیب التهذیب (1/ 16).
37- أحمد بن بکر البالسی أبو سعید ابن بکرویه: کان یضع الحدیث «2». میزان الاعتدال (1/ 40).
38- أحمد بن ثابت الرازی فرخویه: لا یشکّون أنّه کذّاب «3». لسان المیزان (1/ 143)، میزان الاعتدال (1/ 86).
39- أحمد بن جعفر بن عبد اللَّه السمسار: أحد مشایخ الحافظ أبی نعیم، مشهور بالوضع «4». میزان الاعتدال (1/ 41)، شذرات الذهب (2/ 372).
40- أحمد بن جعفر بن عبد اللَّه بن یونس: مشهور بالوضع، لیس بشی‌ء. میزان الاعتدال «5» (1/ 41).
41- أحمد بن حامد السمرقندی: کان یکذب، و یحدِّث عمّن لم یلحقه، مات
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 83 رقم 299، تهذیب التهذیب: 1/ 13، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 175 رقم 15، خلاصة الخزرجی: 1/ 8 رقم 9.
(2). میزان الاعتدال: 1/ 86 رقم 309، لسان المیزان: 1/ 146 رقم 447.
(3). لسان المیزان: 1/ 148 رقم 455، میزان الاعتدال: 1/ 86 رقم 314، الجرح و التعدیل: 2/ 44.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 87 رقم 317، شذرات الذهب: 4/ 244 حوادث سنة 346 ه، سیر أعلام النبلاء: 15/ 519 رقم 296، تاریخ الإسلام: 25/ 344 رقم 571 حوادث سنة 346 ه. و هو فی جمیع هذه المصادر: أحمد بن جعفر بن أحمد بن معبد، أبو جعفر الأصبهانی السمسار عدا میزان الاعتدال الذی ذُکر فیه باسم: أحمد بن جعفر بن عبد اللَّه و لیس فیه السمسار.
(5). میزان الاعتدال: 1/ 88 رقم 322، و انظر هامش کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 67 رقم 162.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:309
بعد الستین و ثلاثمائة. میزان الاعتدال «1» (1/ 42).
42- أحمد بن الحسن بن أبان المصری: من کبار شیوخ الطبرانی، کان کذّاباً دجّالًا، یضع الحدیث علی الثقات «2». میزان الاعتدال (1/ 42)، تذکرة الموضوعات (ص 65، 108)، اللآلئ المصنوعة (1/ 295).
43- أحمد بن الحسن بن القاسم الکوفی. المتوفّی (262): کذّاب، یضع الحدیث علی الثقات «3». میزان الاعتدال (1/ 42)، تذکرة الموضوعات (ص 9، 114)، المنتظم (5/ 34).
44- أحمد بن الحسین بن إقبال المقدسی أبو بکر الصائد المتوفّی (532): کذّاب، ظهر کذبه فترکه الناس «4». میزان الاعتدال (1/ 44)، لسان المیزان (1/ 158).
45- أحمد بن الحسین أبو الحسین بن السمّاک الواعظ المتوفّی (424): قال أبو الفتح المصری: لم أکتب ببغداد عمّن أُطلق علیه الکذب من المشایخ غیر أربعة، أحدهم أبو الحسین بن السمّاک، و کذّبه ابن أبی الفوارس «5». تاریخ بغداد (4/ 111)، المنتظم (8/ 76)، میزان الاعتدال (1/ 43).
46- أحمد بن الخلیل النوفلی القُومَسِیّ المتوفّی (310): کذّاب، یروی عمّن لم
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 89 رقم 327.
(2). میزان الاعتدال: 1/ 89 رقم 330، تذکرة الموضوعات: ص 36 و 76، اللآلئ المصنوعة: 1/ 294، کتاب المجروحین: 1/ 149، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 197 رقم 40، لسان المیزان: 1/ 157 رقم 481، الأنساب: 1/ 75، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 67 رقم 165 و فی المصدرین الأخیرین نُسب إلی الأُبلّة، و أنه مضری.
(3). میزان الاعتدال: 1/ 90 رقم 331، تذکرة الموضوعات: ص 7 و 80، المنتظم: 12/ 174 رقم 1668، کتاب المجروحین: 1/ 145، لسان المیزان: 1/ 158 رقم 482.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 92 رقم 341، لسان المیزان: 1/ 166 رقم 508.
(5). المنتظم: 15/ 238 رقم 3182، میزان الاعتدال: 1/ 93 رقم 345، الإکمال: 4/ 352، مختصر تاریخ دمشق: 3/ 46، لسان المیزان: 1/ 164 رقم 501.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:310
یُخلق «1». لسان المیزان (1/ 167).
47- أحمد بن داود ابن اخت عبد الرزّاق: من أکذب الناس، عامّة أحادیثه مناکیر «2». میزان‌الاعتدال (1/ 45).
48- أحمد بن داود بن عبد الغفّار الحرّانی: کان کذّاباً، یضع الحدیث «3». تذکرة الموضوعات (ص 2، 30)، میزان الاعتدال (1/ 45)، اللآلئ المصنوعة (2/ 22، 174).
49- أحمد بن سلیمان القرشی: متروک کذّاب. میزان الاعتدال «4» (1/ 48)، اللآلئ المصنوعة (2/ 74).
50- أحمد بن سلیمان- أبی سلیمان- أبو جعفر القواریری البغدادی: قال أبو الفتح الحافظ: کذّاب، یکذب علی حمّاد بن سلمة. و قال الخطیب: کذب هذا الشیخ ظاهر یغنی عن تعدیل روایته بجواز دخول السهو علیه و إلحاق الوهم به. ثمّ ذکر شواهد علی کذبه فیقول: و فی بعض ما ذکرنا دلالة کافیة علی بیان حاله و ظهور اختلاطه «5». تاریخ بغداد (4/ 174- 177).
51- أحمد بن صالح أبو جعفر الشمومی المصری، نزیل مکّة: کذّاب، وضّاع، صَلِف «6». تهذیب التهذیب (1/ 42)، لسان المیزان (1/ 186).
______________________________
(1). لسان المیزان: 1/ 177 رقم 540، الجرح و التعدیل: 2/ 50.
(2). میزان الاعتدال: 1/ 97 رقم 371 و راجع أیضاً ص 109 رقم 427، العلل و معرفة الرجال 1/ 327 رقم 582، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 172 رقم 10، لسان المیزان: 1/ 179 رقم 544 و راجع ص 210 و 286 رقم 619 و 817.
(3). تذکرة الموضوعات: ص 3 و 22، میزان الاعتدال: 1/ 96 رقم 370، اللآلئ المصنوعة: 2/ 41 و 324، کتاب المجروحین: 1/ 146، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 70 رقم 178.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 102 رقم 398.
(5). کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 72 رقم 185، لسان المیزان: 1/ 194 رقم 584.
(6). تهذیب التهذیب: 1/ 37، لسان المیزان: 1/ 198 رقم 593.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:311
52- أحمد بن طاهر بن حرملة المصری المتوفی (292): کذّاب، حدّث عن جدِّه، عن الشافعی بحکایات بواطیل، کان أکذب البریّة، یکذب فی حدیث رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إذا روی، و یکذب فی حدیث الناس إذا حدّث عنهم «1». میزان الاعتدال (1/ 50)، لسان المیزان (1/ 189).
53- أحمد بن عبد الجبّار الکوفی المتوفّی (271، 272): کذّاب «2». تهذیب التهذیب (1/ 51)، میزان الاعتدال (1/ 53).
54- أحمد بن عبد الرحمن بن الجارود الرقّی: کذّاب، وضّاع «3». تاریخ بغداد (2/ 247)، میزان الاعتدال (1/ 55)، اللآلئ المصنوعة (2/ 172).
55- أحمد بن عبد اللَّه الشاشی: کذّاب. میزان الاعتدال «4» (1/ 52).
56- أحمد بن عبد اللَّه الهُشیمی المؤدّب أبو جعفر المتوفّی (271): کان یضع الحدیث. تاریخ بغداد (4/ 220)، میزان الاعتدال «5» (1/ 51).
57- أحمد بن عبد اللَّه الشیبانی أبو علیّ الجویباری: کذّاب، یضع الحدیث، دجّال. قال البیهقی: فإنّی أعرفه حقّ المعرفة بوضع الأحادیث علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقد وضع علیه أکثر من ألف حدیث، و سمعت الحاکم یقول: هذا کذّاب خبیث وضع کثیراً فی فضائل الأعمار، لا تحلُّ روایة حدیثه بوجه. و قال السیوطی: وضع أُلوف
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 105 رقم 414، لسان المیزان: 1/ 201 رقم 600، کتاب المجروحین: 1/ 151، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 196 رقم 39.
(2). تهذیب التهذیب: 1/ 45، میزان الاعتدال: 1/ 112 رقم 443، خلاصة الخزرجی: 1/ 21 رقم 76.
(3). میزان الاعتدال: 1/ 116 رقم 450، اللآلئ المصنوعة: 2/ 321، مختصر تاریخ دمشق: 3/ 154، لسان المیزان: 1/ 228 رقم 659.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 110 رقم 434.
(5). میزان الاعتدال: ص 109 رقم 429، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 192 رقم 32.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:312
أحادیث للکرامیّة، و قال ابن حبّان «1»: دجّال من الدجاجلة، روی عن الأئمّة أُلوف أحادیث ما حدّثوا بشی‌ء منها، و عن الحافظ السری: إنّه و محمد بن تمیم و محمد بن عکاشة وضعوا عشرة آلاف حدیث «2». تاریخ بغداد (3/ 295)، التذکار (ص 155)، میزان الاعتدال (1/ 51)، تذکرة الموضوعات (ص 38)، أسنی المطالب (ص 213)، لسان المیزان (1/ 193، 5/ 188)، اللآلئ المصنوعة (1/ 21).
58- أحمد بن عبد اللَّه أبو بکر الضریر: أخرج الخطیب فی تاریخ بغداد (4/ 232) بإسناده عن أنس رفعه: أتانی جبرئیل و علیه قباء أسود و خفّ أسود و منطقة، و قال: یا محمد هذا زیُّ بنی عمِّک من بعدک. فقال: هذا حدیث باطل، إسناده کلّهم ثقات غیر الضریر و الحمل فیه علیه «3».
59- أحمد بن عبد اللَّه بن محمد أبو الحسن البکری: کذّاب، دجّال، واضع القصص التی لم تکن قطُّ، فما أجهله و أقلَّ حیاءه! میزان الاعتدال «4» (1/ 53).
60- أحمد بن عبد اللَّه أبو عبد الرحمن الفریانانی: کان وضّاعاً مشهوراً بالوضع «5». لسان المیزان (1/ 194)، اللآلئ المصنوعة (1/ 359، 2/ 44).
61- أحمد بن عبید اللَّه أبو العزّ بن کادش المتوفّی (556): مشهور من الشیوخ،
______________________________
(1). کتاب المجروحین: 1/ 142.
(2). میزان الاعتدال: 1/ 106 رقم 421، تذکرة الموضوعات: ص 27، أسنی المطالب لمحمد درویش الحوت: ص 432 ح 1396، لسان المیزان: 1/ 206 و 223 رقم 612 و 645 و 5/ 326، اللآلئ المصنوعة: 1/ 41، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 59 رقم 69، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 177 رقم 17، الأنساب: 2/ 107 و 126.
(3). میزان الاعتدال: 1/ 108 رقم 424.
(4). میزان الاعتدال: ص 112 رقم 440، لسان المیزان: 1/ 217 رقم 640.
(5). لسان المیزان: 1/ 208 رقم 613، اللآلئ المصنوعة: 2/ 82، الأنساب: 4/ 377، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 78 رقم 208.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:313
کان مخلّطاً کذّاباً لا یحتجُّ بمثله، و للأئمّة فیه مقال. قال ابن عساکر: قال لی أبو العزّ و سمع رجلًا قد وضع فی حقِّ علیّ حدیثاً: و وضعتُ أنا فی حقِّ أبی بکر حدیثاً، باللَّه ألیس فعلتُ جیداً؟ لسان المیزان «1» (1/ 218).
62- أحمد بن عصمة النیسابوری، متّهم هالک روی خبراً موضوعاً هو آفته. میزان الاعتدال «2» (1/ 56).
قال الأمینی: یأتی خبره الموضوع فی الموضوعات «3».
63- أحمد بن علیّ بن أحمد بن صُبیح: کان یکذب کثیراً، کان فی حدود (520) «4». میزان الاعتدال (1/ 58)، لسان المیزان (1/ 234).
64- أحمد بن علی بن الحسن بن شقیق، أبو بکر المروزی: کان یضع الحدیث. اللآلئ المصنوعة «5» (1/ 129).
65- أحمد بن علیّ بن الحسن بن منصور الأسدآباذی المقری: قدم دمشق و حدّث بها، کان شیخاً کذّاباً یدّعی ما لم یسمع «6».
66- أحمد بن علیّ بن سلمان «7» المروزی: متروک، یضع الحدیث. تاریخ بغداد (4/ 303).
______________________________
(1). لسان المیزان: 1/ 234 رقم 678، میزان الاعتدال: 1/ 118 رقم 460.
(2). میزان الاعتدال: 1/ 119 رقم 467.
(3). راجع سلسلة الموضوعات رقم 6 صحیفة 484.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 123 رقم 495، لسان المیزان: 1/ 253 رقم 738.
(5). اللآلئ المصنوعة: 1/ 249.
(6). تاریخ بغداد: 4/ 325 رقم 2137، المنتظم: 16/ 119 رقم 3401، تاریخ مدینة دمشق: 5/ 50 رقم 21، و فی مختصر تاریخ دمشق: 3/ 179، و لیس فی هذه المصادر (ابن منصور) و إنّما الذی فیها (أبو منصور) و هی کنیته، توفّی سنة (461، 462)، میزان الاعتدال: 1/ 121 و 122 رقم 482 و 484.
(7). فی لسان المیزان [1/ 239 رقم 692، و کذا فی کتاب المجروحین: 1/ 163، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 81 رقم 221]: سلیمان. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:314
67- أحمد بن عیسی العسکری المتوفّی (243): کذّاب. تهذیب التهذیب «1» (1/ 65).
68- أحمد بن عیسی اللخمی المتوفّی (273): کذّبه ابن طاهر. تهذیب التهذیب «2» (1/ 66).
69- أحمد بن عیسی الهاشمی: کذّاب. میزان الاعتدال «3» (1/ 60) لعلّه العسکری.
70- أحمد بن عیسی الخشّاب التنیسی المتوفّی (293) «4»: کذّاب یضع الحدیث،
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 1/ 56، الجرح و التعدیل: 2/ 64، تاریخ بغداد: 4/ 272 رقم 2023، الأنساب: 1/ 465، المنتظم: 11/ 307 رقم 1453 حوادث سنة 243 ه، میزان الاعتدال: 1/ 125 رقم 507. و اسمه: أحمد بن عیسی بن حسان المصری، أبو عبد اللَّه العسکری المعروف بالتستری.
(2). تهذیب التهذیب: 1/ 57، کتاب المجروحین: 1/ 146، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 191 رقم 31، الإکمال: 3/ 1، الأنساب: 1/ 487 و 2/ 366، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 83 رقم 230. و المترجَم هو أحمد بن عیسی بن زید اللخمی التنیسی الخشاب المصری، و هو نفسه الآتی فی الرقم 70.
(3). میزان الاعتدال: 1/ 126 رقم 509، الجرح و التعدیل: 2/ 65 و لم یذکر فیه جرحاً، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 83 رقم 231، لسان المیزان: 1/ 262 رقم 757. و المترجَم هو أحمد ابن عیسی بن عبد اللَّه بن محمد بن عمر بن علی بن أبی طالب علیه السلام، أبو طاهر العلوی الهاشمی کان حیاً سنة (295)، و فی مقاتل الطالبیّین: ص 560 قُتل أیام المقتدر العباسی. و المترجم له لم یجرحه غیر الدارقطنی، و قد وُصِف فی عدّة مصادر بالفضل و الزهد و الصلاح، فقد ذکره جمال الدین أحمد ابن علی بن المهنا فی عمدة الطالب: ص 367 و قال: أبو طاهر أحمد الفقیه النسابة المحدّث، کان شیخ أهله علماً و زهداً. و ذکره أبو الحسن البیهقی فی لباب الأنساب: 1/ 181، بأنه أحد من صنّف فی علم الأنساب. و قال فی الفخری فی أنساب الطالبیّین ص 175: أحمد الفقیه المحدّث العالم النسّابة الشاعر و یلقّب الفنفنة لتفنّنه فی العلوم. و قال صاحب المجدی فی أنساب الطالبیّین عند ذکره لولد عیسی بن عبد اللَّه فی ص 294: و من ولده أحمد أبو طاهر بن عیسی الشریف الجلیل الزاهد النسّابة العالم الملقّب بالفنفنة. و ترجم له السید محسن الأمین فی أعیان الشیعة: 3/ 58. و یتضح من هذا أنه غیر العسکری المتقدم.
(4). هذا التاریخ فی لسان المیزان: 1/ 261 فقط، و الظاهر وقوع التصحیف فیه، و الصحیح ظاهراً ما جاء فی الترجمة السابقة رقم 68.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:315
حدّث بأحادیث موضوعة «1». میزان الاعتدال (1/ 59)، لسان المیزان (1/ 241)، تذکرة الموضوعات (ص 39)، شذرات الذهب (2/ 366).
71- أحمد بن الفرج أبو عتبة الحجازی المتوفّی (271): کذّاب لم یسمع منه شی‌ء «2». تاریخ بغداد (4/ 341).
72- أحمد بن محمد بن محمد أبو الفتوح الغزالی الطوسی الواعظ المفوّه المتوفّی (520) أخو أبی حامد: کان یضع، و الغالب علی کلامه التخلیط و الأحادیث الموضوعة، و کان یتعصّب لإبلیس و یعذره «3». المنتظم (9/ 260)، البدایة و النهایة (12/ 196)، میزان الاعتدال (1/ 71).
73- أحمد بن محمد بن الحجّاج بن رشدین أبو جعفر المصری المتوفّی (292): کان من حفّاظ الحدیث، کذّاب یدخل الحدیث علی شیوخه، و هو ممّن یکتب حدیثه مع ضعفه «4».
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 126 و 127 رقم 508 و 512، لسان المیزان: 1/ 261 و 262 رقم 756 و 760، تذکرة الموضوعات: ص 22 و 27- 28، شذرات الذهب: 4/ 234 حوادث سنة 344 ه. و سبق أن أشرنا إلی اتحاده مع الوارد ذکره فی الرقم 68 فراجع. و قد اعتمد المؤلف رحمه اللّه هنا علی شذرات الذهب التی خلط صاحبها بین ترجمة أحمد بن عیسی بن جمهور الخشاب المعروف بابن صلّار و بین أحمد بن عیسی بن زید التنیسی الخشاب و جعلهما واحداً.
(2). الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 190 رقم 29، الأنساب: 2/ 176، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 83 رقم 232، مختصر تاریخ دمشق: 3/ 213، و فی هامش تهذیب الکمال: 1/ 425 رقم 20، میزان الاعتدال: 1/ 128 رقم 516، لسان المیزان: 1/ 266 رقم 769، تهذیب التهذیب: 1/ 59.
(3). المنتظم: 17/ 237 رقم 3939، البدایة و النهایة: 12/ 243 حوادث سنة 520 ه، میزان الاعتدال: 1/ 150 رقم 589، لسان المیزان: 1/ 320 رقم 874، النجوم الزاهرة: 5/ 230، شذرات الذهب: 6/ 99 حوادث سنة 520 ه.
(4). یعنی للاعتبار و لعرفان الضعیف، کما نصّ علیه فی غیر موضع. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:316
و قال ابن عدی «1»: کذّبوه، و أنکرت علیه أشیاء، و کان آل بیت رشدین خصّوا بالضعف من أحمد إلی رشدین «2». تاریخ الشام (1/ 455)، میزان الاعتدال (1/ 63)، لسان المیزان (1/ 258).
74- أحمد بن محمد بن حرب اللخمی الجرجانی: کان یتعمّد الکذب و یضع «3». میزان الاعتدال (1/ 63)، اللآلئ المصنوعة (1/ 3).
75- أحمد بن محمد بن الحسن المقری المتوفّی (380): کذّاب، لم یکن فی الحدیث ثقةً، و کان یظهر النسک و الصلاح. تاریخ بغداد (4/ 429)، میزان الاعتدال «4» (1/ 63).
76- أحمد بن محمد بن الصلت بن المغلِّس أبو العبّاس الحمّانی المتوفّی (302، 308): وضّاع، لم یکن فی الکذّابین أقلّ حیاءً منه، صنّف فی مناقب أبی حنیفة أحادیث باطلة کلّها موضوعة، و أخرج عن الثقات أخباراً کلّها کذب «5». تاریخ بغداد
______________________________
(1). الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 198 رقم 42.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 5/ 233 رقم 128، میزان الاعتدال: 1/ 133 رقم 538، لسان المیزان: 1/ 280 رقم 805، المنتظم: 12/ 249 و فیه أنّ وفاته سنة (272)، شذرات الذهب: 3/ 387.
(3). میزان الاعتدال: 1/ 134 رقم 539، اللآلئ المصنوعة: 1/ 4، کتاب المجروحین: 1/ 154، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 200 رقم 46، الأنساب: 5/ 378، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 85 رقم 240، لسان المیزان: 1/ 282 رقم 806. و المترجَم هو أحمد بن محمد بن حرب بن سعید بن عمرو المُلحَمی الجرجانی معاصر لابن حبان المتوفّی (354). و الملحمی نسبة إلی نوع من الثیاب تنسج بمرو من الإبریسم تسمی المُلْحَم.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 134 رقم 541.
(5). المنتظم: 13/ 195 رقم 2167، میزان الاعتدال: 1/ 140 رقم 555، البدایة و النهایة: 11/ 151 حوادث سنة 308 ه، تاریخ مدینة دمشق: 5/ 373 رقم 158، و فی مختصر تاریخ دمشق: 3/ 265، لسان المیزان: 1/ 294 رقم 830، اللآلئ المصنوعة: 2/ 80 و 301، کتاب المجروحین: 1/ 153، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 199 رقم 44، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 86 رقم 244.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:317
(4/ 207، 5/ 34)، المنتظم (6/ 157)، میزان الاعتدال (1/ 66)، البدایة و النهایة (11/ 131)، تاریخ الشام (2/ 56)، لسان المیزان (1/ 269)، اللآلئ المصنوعة (2/ 42، 142).
77- أحمد بن محمد بن علیّ أبو عبد اللَّه الصیرفی المعروف بابن الآبُنُوسی المتوفّی (394): کان ممّن یتعمّد الکذب «1». تاریخ بغداد (5/ 70).
78- أحمد بن محمد بن علیّ بن حسن بن شقیق المروزی: کان یضع الحدیث «2». میزان الاعتدال (1/ 69)، لسان المیزان (1/ 287)، اللآلئ المصنوعة (1/ 129).
79- أحمد بن محمد بن عمر أبو سهل الحنفی الیمامی، نزیل بغداد: کذّاب، وضّاع، متروک الحدیث، قال المطرّز: کتبت عنه خمسمائة حدیث لیس عند الناس منه حرف «3». تاریخ بغداد (5/ 66)، تاریخ الشام (2/ 69)، میزان الاعتدال (ج 1)، اللآلئ المصنوعة (1/ 247، 2/ 26).
80- أحمد بن محمد بن عمرو أبو بشر الکندی المروزی، نزیل بغداد المتوفّی (323): کان فقیهاً مجوّداً فی السنّة و فی الردِّ علی أهل البدع، و کان حافظاً عذب اللسان، و لکنّه کان یضع الأحادیث عن أبیه، عن جدِّه، و عن غیرهم، یکذب و یضع الحدیث علی الثقات، و له من النسخ الموضوعة شی‌ء کثیر. تاریخ بغداد (5/ 74)، و قال ابن حبّان «4»: کان ممّن یضع المتون و یقلّب الأسانید فاستحقَّ الترک، لعلّه قد قلّب
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 156 رقم 616، لسان المیزان: 1/ 335 رقم 919.
(2). میزان الاعتدال: 1/ 147 رقم 573، لسان المیزان: 1/ 313 رقم 856، اللآلئ المصنوعة: 1/ 249، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 205 رقم 52.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 5/ 424- 426 رقم 195، میزان الاعتدال: 1/ 142 رقم 559، اللآلئ المصنوعة: 1/ 475 و 2/ 50، الجرح و التعدیل: 2/ 71، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 178 رقم 18، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 87 رقم 249، مختصر تاریخ دمشق: 3/ 277.
(4). کتاب المجروحین: 1/ 156 و فیه: ابن مصعب بدلًا من: ابن عمرو.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:318
علی الثقات أکثر من عشرة آلاف حدیث، کتبت أنا منها أکثر من ثلاثة آلاف حدیث لم أشکّ أنّه قلّبها. و قال الدارقطنی «1»: کان یضع الحدیث، و کان عذب اللسان حافظاً «2». میزان الاعتدال (1/ 70)، طبقات الحفّاظ (3/ 23)، و فی شذرات الذهب (2/ 298): هو أحد الوضّاعین الکذّابین، مع کونه محدِّثاً إماماً فی السنّة و الردِّ علی المبتدعة.
81- أحمد بن محمد بن غالب الباهلی أبو عبد اللَّه المتوفّی (275): غلام الخلیل، من کبار الزهّاد ببغداد، کذّاب وضّاع، قال الحافظ ابن عدی «3»: سمعتُ أبا عبد اللَّه النهاوندی بحرّان فی مجلس أبی عروبة یقول: قلتُ لغلام الخلیل: ما هذه الأحادیث الرقائق التی تحدِّث بها؟ قال: وضعناها لنرقّق بها قلوب العامّة.
ما أظهر أبو داود السجستانی تکذیب أحد إلّا فی رجلین: الکدیمی، و غلام خلیل. فذکر أحادیث ذکرها فی الکدیمی أنّها کذب. و ذکر غلام خلیل فقال: ذاک- یعنی صاحب الزنج- کان دجّال البصرة، و أخشی أن یکون هذا- یعنی غلام خلیل- دجّال بغداد، ثمّ قال: قد عرض علیَّ من حدیثه فنظرت فی أربعمائة حدیث أسانیدها و متونها کذب کلّها «4». تاریخ بغداد (5/ 79)، المنتظم (5/ 95)، لسان المیزان (1/ 273)، اللآلئ المصنوعة (1/ 200، 2/ 109).
قال الأمینی: و العجب العجاب أنَّ رجلًا هذه سیرته و هذه ترجمته غلقت بموته أسواق مدینة السلام، و حمل نعشه إلی البصرة و دفن هناک، و بنیت علی قبره قبّة، کما فی‌تاریخ بغداد و المنتظم لابن الجوزی.
______________________________
(1). الضعفاء و المتروکون: ص 124.
(2). میزان الاعتدال: 1/ 149 رقم 582، تذکرة الحفّاظ: 3/ 803 رقم 793، شذرات الذهب: 4/ 121 حوادث سنة 323 ه، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 206 رقم 54، الأنساب: 5/ 312.
(3). الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 195 رقم 38.
(4). المنتظم: 12/ 265 رقم 1806، لسان المیزان: 1/ 298 رقم 833، اللآلئ المصنوعة: 2/ 200، موضح أوهام الجمع و التفریق: 1/ 437.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:319
82- أحمد بن محمد بن الفضل القیسی: کان یضع الحدیث، قال ابن حبّان «1»: خرجت إلی قریته فکتبت عنه شبیهاً بخمسمائة حدیث کلّها موضوعة... إلی أن قال: و لعلّ هذا الشیخ قد وضع علی الأئمّة المرضیّین أکثر من ثلاثة آلاف حدیث «2». میزان الاعتدال (1/ 70)، تذکرة الموضوعات (ص 41، 45، 67، 70).
83- أحمد بن محمد بن مالک: کان یضع الحدیث. تذکرة الموضوعات «3» (ص 47).
84- أحمد بن محمد بن مصعب: أحد الوضّاعین. تاریخ الشام (5/ 154).
85- أحمد بن محمد بن هارون أبو جعفر البرقی: کذّاب، کان یهمّ فی الحدیث «4». میزان الاعتدال (1/ 71).
86- أحمد بن مروان الدینوری المالکی المتوفّی (333): صاحب المجالسة، قال الدارقطنی فی غرائب مالک: کان یضع الحدیث. لسان المیزان «5» (1/ 309).
87- أحمد بن منصور أبو السعادات: ملحد کذّاب، و من وضعه حدیث یقول فیه: و بین یدی الربِّ لوح فیه أسماء من یثبت الصورة و الرؤیة و الکیفیّة فیباهی بهم الملائکة «6». میزان الاعتدال (1/ 75)، اللآلئ المصنوعة (1/ 14).
88- أحمد بن موسی أبو الحسن بن أبی عمران الجرجانی الفرضی المتوفّی بعد (360): أحد الحفّاظ، کذّاب، کان یضع الحدیث و یرکّب الأسانید علی المتون، روی
______________________________
(1). کتاب المجروحین: 1/ 155.
(2). میزان الاعتدال: 1/ 148 رقم 579، تذکرة الموضوعات: ص 12 و 30 و 37 و 48.
(3). تذکرة الموضوعات: ص 34.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 150 رقم 588 و فیه و فی لسان المیزان: 1/ 320 رقم 873، و فی کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 89 رقم 259: کذّاب، و کان یفهم الحدیث.
(5). لسان المیزان: 1/ 339 رقم 937.
(6). میزان الاعتدال: 1/ 159 رقم 634، اللآلئ المصنوعة: 1/ 27، لسان المیزان: 1/ 344 رقم 950.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:320
مناکیر عن شیوخ مجاهیل لم یُتابع علیها، فکذّبوه «1». میزان الاعتدال (1/ 75)، شذرات الذهب (3/ 67).
89- أحمد بن یعقوب بن عبد الجبّار الأموی المروانی الجرجانی المتوفّی (367): کان یضع الحدیث، روی أحادیث موضوعة لا یستحلُّ روایة شی‌ء منها «2». میزان الاعتدال (1/ 77)، أسنی المطالب (ص 84).
90- إسباط أبو الیسع البصری: کذّبه یحیی بن معین. تهذیب التهذیب «3» (1/ 212).
91- إسحاق بن إبراهیم الطبری: کذّاب، لا یُکتب عنه، یأتی بالموضوعات عن الثقات «4». تذکرة الموضوعات (ص 95، 103)، اللآلئ المصنوعة (2/ 76).
92- إسحاق بن إبراهیم الواسطی المؤدّب: کذّبه ابن عدی «5» و الأزدی. میزان الاعتدال (1/ 85)، لسان المیزان (1/ 348) «6».
93- إسحاق بن إدریس الأسواری البصری أبو یعقوب: کذّاب، یضع
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 159 رقم 636، شذرات الذهب: 4/ 370 حوادث سنة 368 ه، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 90 رقم 263، سیر أعلام النبلاء: 16/ 382 رقم 273 و فیه أن وفاته سنه (378)، تذکرة الحفّاظ: 3/ 985 رقم 920، تاریخ الإسلام: ص 393 وفیات سنة 368 ه، ثم کرّر ذکره فی وفیات سنة 378 دون أن یشیر إلی تقدم ذکره فی وفیات 368، و کنّاه بأبی الحسین، و مرّ فی الرقم 33، و یأتی مکرّراً فی الرقم 579، فراجع تعلیقنا علیه.
(2). میزان الاعتدال: 1/ 165 رقم 665، أسنی المطالب: ص 160 ح 473، تاریخ مدینة دمشق: 6/ 101 رقم 323، و فی مختصر تاریخ دمشق: 3/ 327.
(3). تهذیب التهذیب: 1/ 186، تهذیب الکمال: 2/ 359 رقم 322.
(4). تذکرة الموضوعات: ص 34 و 67، اللآلئ المصنوعة 2/ 137، کتاب المجروحین: 1/ 137.
(5). الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 345 رقم 178.
(6). میزان الاعتدال: 1/ 180 رقم 727، لسان المیزان: 1/ 385 رقم 1086.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:321
الحدیث، ترکه الناس «1». میزان الاعتدال (1/ 86).
94- إسحاق بن بشر البخاری أبو حذیفة المتوفّی (206): قد أجمعوا علی أنّه کذّاب، یضع الحدیث، لا یحلّ حدیثه إلّا علی جهة التعجّب «2». تاریخ بغداد (6/ 327)، میزان الاعتدال (1/ 86).
95- إسحاق بن بشر بن مقاتل الکاهلی أبو یعقوب المتوفّی (228): کان کذّاباً یضع الحدیث «3». تاریخ بغداد (6/ 329)، میزان الاعتدال (1/ 87)، تذکرة الموضوعات (ص 33، 39، 76، 120)، اللآلئ المصنوعة (1/ 91، 153)، و قال: کذّاب وضّاع بالاتفاق، و (2/ 72، 73، 90).
96- إسحاق بن عبد اللَّه الأموی مولی آل عثمان بن عفّان المتوفّی (144): کذّاب، ذاهب الحدیث، یقلّب الأسانید و یرفع المراسیل «4». تاریخ الشام (2/ 443- 445)، تهذیب التهذیب (1/ 241).
97- إسحاق بن محمشاذ: کذّاب، یضع الحدیث علی مذهب الکرامیّة، و له
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 184 رقم 734، التاریخ الکبیر: 1/ 382، الضعفاء الکبیر: 1/ 100 رقم 117.
(2). میزان الاعتدال: 1/ 184 رقم 739، سیر أعلام النبلاء: 9/ 477 رقم 177، الوافی بالوفیات: 8/ 405 رقم 3854، تهذیب تاریخ دمشق: 2/ 434.
(3). میزان الاعتدال: 1/ 186 رقم 740، تذکرة الموضوعات: ص 24 و 28 و 53 و 84، اللآلئ المصنوعة: 1/ 175 و 295 و 2/ 128 و 130 و 164، الضعفاء الکبیر: 1/ 98 رقم 115، الجرح و التعدیل: 2/ 214، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 342 رقم 172، موضح أوهام الجمع و التفریق: 1/ 421، لسان المیزان: 1/ 394 رقم 1103.
(4). تهذیب التهذیب: 1/ 210، تاریخ مدینة دمشق: 8/ 246- 255 رقم 652، و فی مختصر تاریخ دمشق: 4/ 301- 303، کتاب المجروحین: 1/ 131، میزان الاعتدال: 1/ 193 رقم 768.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:322
مصنّف فی فضائل محمد بن کرام کلّه کذب موضوع «1». اللآلئ المصنوعة (1/ 238).
98- إسحاق بن ناصح: من أکذب الناس، یحدِّث عن النبیّ «2»، عن ابن سیرین برأی أبی حنیفة «3». میزان الاعتدال (1/ 94).
99- إسحاق بن نجیح الملطی الأزدی: دجّال، أکذب الناس، عدوّ اللَّه، رجل سوء خبیث، کان یضع الحدیث «4». تاریخ بغداد (6/ 324)، میزان الاعتدال (1/ 94)، تذکرة الموضوعات (ص 84)، تهذیب التهذیب (1/ 253)، اللآلئ المصنوعة (1/ 55، 103، 175)، خلاصة التهذیب (ص 26).
100- إسحاق بن وهب الطهرمسی: کذّاب متروک، کان یضع صراحاً «5». میزان الاعتدال (1/ 95)، تذکرة الموضوعات (ص 53، 71)، اللآلئ المصنوعة (1/ 106، 2/ 99، 114).
______________________________
(1). اللآلئ المصنوعة: 1/ 458، لسان المیزان: 1/ 417 رقم 1172.
(2). فی علل أحمد: یحدِّث عن البتّی. و فی لسان المیزان: التیمی، و فیه أیضاً أنّ الذهبی وَهَمَ فی ترجمة إسحاق بن ناصح إذ ذکر فی ترجمته ما أورده أحمد بن حنبل من عبارته (من أکذب الناس ...) التی هی فی حقّ إسحاق بن نجیح الملطی الآتیة ترجمته.
(3). میزان الاعتدال: 1/ 200 رقم 794، الضعفاء الکبیر: 1/ 105 رقم 124، الجرح و التعدیل: 2/ 235، لسان المیزان: 1/ 418 رقم 1177، و راجع العلل و معرفة الرجال: 2/ 30 رقم 1454.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 200 رقم 795، تذکرة الموضوعات: ص 59، تهذیب التهذیب: 1/ 221، اللآلئ المصنوعة: 1/ 39 و 106 و 199، خلاصة الخزرجی 1/ 77 رقم 432، علل أحمد: 2/ 30 رقم 1454، الضعفاء الکبیر: 1/ 105 رقم 123، الجرح و التعدیل: 2/ 235، کتاب المجروحین: 1/ 134، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 329 رقم 155، الأنساب: 5/ 379.
(5). میزان الاعتدال: 1/ 203 رقم 799، تذکرة الموضوعات: ص 38 و 50، اللآلئ المصنوعة: 1/ 204، کتاب المجروحین: 1/ 139، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 344 رقم 176، الأنساب: 4/ 87 و فیه اسمه: إسحاق بن وهب بن عبد اللَّه الطُهُرْمُسِی، أبو یعقوب مولی آل سعید بن أبی مریم، توفّی (259) أو ما بعدها، لسان المیزان: 1/ 421 رقم 1184.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:323
101- أسد بن عمرو أبو المنذر البجلی القاضی- صاحب أبی حنیفة- المتوفّی (190): کذوب لیس بشی‌ء، کان یسوی الحدیث علی مذهب أبی حنیفة، هو و الریح عندهم سواء «1». تاریخ بغداد (7/ 17)، میزان الاعتدال (1/ 96)، لسان المیزان (1/ 384).
102- إسماعیل بن أبان أبو إسحاق الغنوی الکوفی المتوفّی (210): کذّاب، کان یضع الحدیث «2». تاریخ بغداد (6/ 241)، میزان الاعتدال (1/ 98)، تذکرة الموضوعات (ص 116)، تهذیب التهذیب (1/ 271)، اللآلئ المصنوعة (1/ 246)، خلاصة التهذیب (ص 27).
103- إسماعیل بن أبی أُویس عبد اللَّه المدنی المتوفّی (226): کذّاب، یسرق الحدیث «3». میزان الاعتدال (1/ 104).
104- إسماعیل بن أبی زیاد الشامی: کذّاب، متروک یضع الحدیث «4»: میزان الاعتدال (1/ 107)، اللآلئ المصنوعة (2/ 77، 179، 239).
105- إسماعیل بن إسحاق الجرجانی: کان یضع الحدیث «5». میزان الاعتدال (ج 1)، لسان المیزان (1/ 393).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 206 رقم 814، لسان المیزان: 1/ 427 رقم 1208، کتاب المجروحین: 1/ 180، المنتظم: 9/ 184 رقم 1035.
(2). میزان الاعتدال: 1/ 211 رقم 824، تذکرة الموضوعات: ص 82، تهذیب التهذیب: 1/ 237، اللآلئ المصنوعة: 1/ 474، خلاصة الخزرجی: 1/ 82 رقم 466، کتاب المجروحین: 1/ 128، سیر أعلام النبلاء: 10/ 348 و فی هامشه بقیة مصادر ترجمته.
(3). میزان الاعتدال: 1/ 223 رقم 854، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 323 رقم 151.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 230 و 231 رقم 881 و 884، اللآلئ المصنوعة: 2/ 138 و 333 و 449، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 314 رقم 140، موضح أوهام الجمع و التفریق: 1/ 407، الإکمال: 1/ 163، لسان المیزان: 1/ 453 رقم 1279، تهذیب التهذیب: 1/ 261 و 290. و یأتی فی الرقم 112.
(5). میزان الاعتدال: 1/ 221 رقم 848، لسان المیزان: 1/ 439 رقم 1242.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:324
106- إسماعیل بن بلال العثمانی الدمیاطی المتوفّی (466): کان کذّاباً. لسان المیزان «1» (1/ 396).
107- إسماعیل بن زریق البصری: کذّاب «2». میزان الاعتدال (1/ 106).
108- إسماعیل بن شروس أبو المقدام الصنعائی: کان یضع الحدیث «3». میزان الاعتدال (1/ 109).
109- إسماعیل بن علیّ بن المثنّی الواعظ الأسترآبادیّ المتوفّی (448): کذّاب ابن کذّاب، کان یقصُّ و یکذب، یرکّب المتون الموضوعة علی الأسانید الصحیحة «4». لسان المیزان (1/ 423).
110- إسماعیل بن محمد بن یوسف أبو هارون الفلسطینی من بیت جبریل: کذّاب، یسرق الحدیث، لا یجوز الاحتجاج به «5». میزان الاعتدال (1/ 114)، تذکرة الموضوعات (ص 39، 58، 107)، اللآلئ المصنوعة (1/ 152).
111- إسماعیل بن محمد بن مسلمة أبو عثمان الأصبهانی الواعظ المحتسب: قال
______________________________
(1). لسان المیزان: 1/ 443 رقم 1254.
(2). میزان الاعتدال: 1/ 228 رقم 877، الجرح و التعدیل: 2/ 171.
(3). میزان الاعتدال: 1/ 234 رقم 895، التاریخ الکبیر: 1/ 359، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 320 رقم 144، موضح أوهام الجمع و التفریق: 1/ 4 و 235.
(4). لسان المیزان: 1/ 472 رقم 1321، تاریخ بغداد: 6/ 315 رقم 3362، و راجع تاریخ مدینة دمشق: 9/ 18 رقم 751.
(5). میزان الاعتدال: 1/ 247 رقم 935، تذکرة الموضوعات: ص 7 و 12 و 24 و 42 و 76، اللآلئ المصنوعة: 1/ 294، کتاب المجروحین: 1/ 130، الأنساب: 2/ 18، لسان المیزان: 1/ 482 رقم 1347، و المترجَم هو إسماعیل بن محمد بن یوسف بن یعقوب بن جعفر بن عطاء بن أبی عبید الثقفی، أبو هارون الجبرینی، منسوب إلی بیت جبرین. راجع معجم البلدان: 1/ 519 و 2/ 101.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:325
ابن ناصر: وضع حدیثاً و کان یختلط. شذرات الذهب «1» (4/ 23).
112- إسماعیل بن مسلم السکونی الیشکری «2»: کان یضع الحدیث «3». میزان الاعتدال (1/ 116)، تهذیب التهذیب (1/ 333)، اللآلئ المصنوعة (2/ 114).
113- إسماعیل بن یحیی الشیبانی الشعیری: کذّاب. تهذیب التهذیب «4» (1/ 336).
114- إسماعیل بن یحیی التیمی حفید أبی بکر الصدّیق: کذّاب لا تحلّ الروایة عنه، رکن من أرکان الکذب، یضع الحدیث، عامّة ما یرویه بواطیل، کان یکذب علی مالک و الثوری و غیرهما، یحدِّث عن الثقات بما لا یتابع علیه «5». تاریخ بغداد (6/ 249)، أسنی المطالب (ص 209)، میزان الاعتدال (1/ 117)، لسان المیزان (1/ 442)، مجمع الزوائد (1/ 101، 106، 133، 9/ 44)، اللآلئ المصنوعة (1/ 89، 107، 111، 2/ 163).
______________________________
(1). شذرات الذهب: 6/ 39 حوادث سنة 509 ه و فیه أنه ابن مَلّة بدلًا من مسلمة، و اعتمد محقق الشذرات فی تصحیحه علی: المستفاد من ذیل تاریخ بغداد: 19/ 90، و سیر أعلام النبلاء: 19/ 381. و کذلک هو فی المنتظم: 17/ 143 حوادث سنة 509 ه.
(2). فی میزان الاعتدال: هو نفسه إسماعیل بن أبی زیاد الشامی المتقدّم فی التسلسل 104. ذکره العقیلی فی الضعفاء الکبیر: 1/ 93 رقم 105 بلقب الیشکری، و هی النسخة التی اعتمدها الذهبی فی میزانه، و نوّه فیه إلی أنّ العقیلی ذکر الیشکری بدل السکونی، و أما النسخة التی أخذ عنها السیوطی فی اللآلئ المصنوعة ففیها السکونی، مما یُلمح أنّ الیشکری محرّف عن السکونی، و اللَّه العالم. و فرّق المزی فی تهذیب الکمال بین الشامی السکونی و الیشکری و جعلهما اثنین و کذا فعل ابن حجر فی التهذیب.
(3). میزان الاعتدال: 1/ 250 رقم 946، تهذیب التهذیب: 1/ 291، اللآلئ المصنوعة: 2/ 210، تهذیب الکمال: 3/ 206 رقم 486 و 487.
(4). تهذیب التهذیب: 1/ 293، الضعفاء الکبیر: 1/ 96 رقم 111، کتاب الضعفاء و المجروحین لابن الجوزی: 1/ 123 رقم 426.
(5). أسنی المطالب: ص 424 ح 1370، میزان الاعتدال: 1/ 253 رقم 965، لسان المیزان: 1/ 493 رقم 1378 اللآلئ المصنوعة: 1/ 172 و 207 و 214 و 2/ 304، کتاب المجروحین: 1/ 126، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 302 رقم 129.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:326
115- أُسید بن زید بن نُجیح، أبو محمد الجمّال المتوفّی قبل (220): کذّاب، متروک الحدیث، یحدِّث بأحادیث کذب، عامّة ما یرویه لا یُتابع علیه «1». تاریخ بغداد (7/ 48)، نصب الرّایة (1/ 92)، مجمع الزوائد (2/ 175)، میزان الاعتدال (1/ 119)، خلاصة التهذیب (ص 32)، اللآلئ المصنوعة (1/ 408).
116- أشعث بن سعید البصری أبو الربیع السمّان: لیس بثقة، ضعیف، متروک الحدیث، قال هشیم: کان یکذب «2». تهذیب التهذیب (1/ 351).
117- أصبغ بن خلیل القرطبی المالکی المتوفّی (272): افتعل حدیثاً فی ترک رفع الیدین و وقف الناس علی کذبه. نُقل عن أحمد بن خالد: أنّه لم یقصد أصبغ بن خلیل الکذب علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و إنّما أظهر «3» أنّه یرید تأیید مذهبه. لسان المیزان «4» (1/ 459).
118- أصرم بن حوشب، أبو هشام: کتب عنه الجوزی «5» فی سنة (202)، کذّاب خبیث یضع الحدیث علی الثقات «6». تاریخ بغداد (7/ 31)، میزان الاعتدال
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 256 رقم 986، خلاصة الخزرجی: 1/ 97 رقم 578، اللآلئ المصنوعة: 1/ 408، الضعفاء الکبیر: 1/ 28 رقم 10، الجرح و التعدیل: 2/ 318، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 400 رقم 216، تهذیب الکمال: 3/ 238 رقم 512.
(2). تهذیب التهذیب: 1/ 307، الضعفاء الکبیر: 1/ 30 رقم 12، الجرح و التعدیل: 2/ 272، کتاب المجروحین: 1/ 172، الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 376 رقم 200، موضح أوهام الجمع و التفریق: 1/ 447.
(3). تأمّل فی هذا التوجیه و اضحک أو ابک. (المؤلف)
(4). لسان المیزان: 1/ 511 رقم 1421، سیر أعلام النبلاء: 13/ 202 و فیه: أن وفاته سنة (273).
(5). فی تاریخ بغداد: الجوزجانی، و هو نفسه السعدی کما فی میزان الاعتدال: 1/ 75 رقم 257.
(6). میزان الاعتدال: 1/ 272 رقم 1017، تذکرة الموضوعات: ص 7 و 8، اللآلئ المصنوعة: 1/ 198، 311 و 2/ 10 و 89 و 99، کتاب المجروحین: 1/ 181.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:327
(1/ 126)، تذکرة الموضوعات (ص 10)، مجمع الزوائد (1/ 306)، اللآلئ المصنوعة (1/ 198، 2/ 6، 47، 52).
119- أیّوب بن خوط أبو أُمیّة البصری الحبطی: متروک، کذّاب «1». تهذیب التهذیب (1/ 402)، لسان المیزان (1/ 479).
120- أیّوب بن سیّار الزهری المدنی: قال النسائی «2»: کان من الکذّابین، و قال ابن حبّان «3»: کان یقلّب الأسانید و یرفع المراسیل «4». لسان المیزان (1/ 482).
121- أیّوب بن محمد أبو میمون الصوری: کذّاب «5». میزان الاعتدال (1/ 136).
122- أیّوب بن مدرک أبو عمرو الحنفی الیمامی: کذّاب، لیس بشی‌ء، روی عن مکحول نسخة موضوعة «6». تاریخ بغداد (7/ 6)، تاریخ الشام (3/ 111)، لسان المیزان (1/ 488).

حرف الباء الموحّدة

123- باذام، أبو صالح: تابعیّ، کذّاب متروک. عن الکلبی قال: قال أبو صالح: کلّ ما حدّثتک کذب «7». میزان الاعتدال (1/ 138)، تهذیب التهذیب (1/ 416).
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 1/ 352، لسان المیزان: 1/ 535 رقم 1476، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 46 رقم 26، موضح أوهام الجمع و التفریق: 1/ 442.
(2). فی کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 47 رقم 28: متروک الحدیث.
(3). کتاب المجروحین: 1/ 171.
(4). لسان المیزان: 1/ 539 رقم 1485.
(5). میزان الاعتدال: 1/ 293 رقم 1098.
(6). تاریخ مدینة دمشق: 10/ 120- 122 رقم 864، تهذیب تاریخ دمشق: 3/ 214، لسان المیزان: 1/ 546 رقم 1510، کتاب المجروحین: 1/ 168.
(7). میزان الاعتدال: 1/ 296 رقم 1121، تهذیب التهذیب: 1/ 364، کتاب المجروحین: 1/ 185، الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 68 رقم 300.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:328
124- برکة بن محمد الحلبی: کذّاب، یسرق‌الحدیث و یضع «1». میزان الاعتدال (1/ 141)، نصب الرایة (1/ 78)، اللآلئ المصنوعة (2/ 4، 209).
125- بُرَیه بن محمد بن بُرَیه أبو القاسم البیّع: کذّاب مدبِّر وضّاع، له کتاب، أحادیثه باطلة موضوعة منکرة المتون جدّا. تاریخ بغداد (7/ 135)، میزان الاعتدال «2» (1/ 142).
126- بشر بن إبراهیم أبو سعید القرشی الأنصاری الدمشقی: سکن البصرة، ممّن یضع الحدیث علی الثقات، أتی بأحادیث موضوعة لا یُتابع علیها «3». تاریخ الشام (3/ 227)، تذکرة الموضوعات (ص 117)، نصب الرایة (4/ 238)، أسنی المطالب (ص 156).
127- بشر- بشّار- بن إبراهیم البصری أبو عمرو المفلوج: کذّاب، یضع الحدیث علی الثقات «4». میزان الاعتدال (1/ 145)، تذکرة الموضوعات (ص 61، 72، 73، 76)، اللآلئ المصنوعة (2/ 167، 203).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 303 رقم 1149، اللآلئ المصنوعة: 2/ 7 و 390، کتاب المجروحین: 1/ 203، الإکمال: 1/ 233 و قال: و اسمه: حسین.
(2). میزان الاعتدال: 1/ 306 رقم 1158.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 10/ 170 رقم 879، و فی مختصر تاریخ دمشق: 5/ 190، تذکرة الموضوعات: ص 82، أسنی المطالب: ص 315 ح 1011، الضعفاء الکبیر: 1/ 142 رقم 174، الجرح و التعدیل: 2/ 351، کتاب المجروحین: 1/ 189، الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 13 رقم 250، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 140 رقم 515، و فی کتاب المجروحین لابن حبان و تاریخ ابن عساکر أنّ اسمه: بشر بن إبراهیم، أبو سعید القُرشی، و یقال: أبو عمرو الأنصاری المفلوج، و یقال له أیضاً الدمشقی و البصری کما فی لسان المیزان: 2/ 24 رقم 1588. و بذلک فهو یتحد مع بشر الآتی بعده.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 311 رقم 1181، تذکرة الموضوعات: ص 44 و 51 و 53، اللآلئ المصنوعة: 2/ 312 و 379، و أشرنا إلی اتحاده مع الذی سبقه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:329
128- بشر بن الحسین الأصبهانی: کذّاب، یکذب علی الزبیر، له نسخة موضوعة شبیهاً بمائة و خمسین حدیثاً «1». میزان الاعتدال (1/ 147)، مجمع الزوائد (1/ 59).
129- بشر بن رافع الحارثی- ابن عمّ أبی هریرة-: کان یضع الحدیث، یأتی بالطامّات موضوعة یعرفها من لم یکن الحدیث صناعته کأنّه المتعمِّد لها، و قال ابن حبّان «2»: کان یضع أشیاء عمداً. تهذیب التهذیب (1/ 448)، أسنی المطالب (ص 236)، تذکرة الموضوعات (118) «3».
130- بشر بن عبید الدارسی: کذّاب «4». مجمع الزوائد (1/ 137).
131- بشر «5» بن عون الشامی: عنده نسخة نحو مائة حدیث کلّها موضوعة «6». میزان الاعتدال (1/ 149)، تذکرة الموضوعات (ص 112)، مجمع الزوائد (2/ 228).
132- بشر بن نمیر البصری المتوفّی (238): کان رکناً من أرکان الکذب، کذّاب یضع الحدیث، عامّة ما یرویه لا یُتابع علیه «7». تهذیب التهذیب (1/ 461)، میزان
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 315 رقم 1192، الجرح و التعدیل: 2/ 355، کتاب المجروحین: 1/ 190.
(2). کتاب المجروحین: 1/ 188.
(3). تهذیب التهذیب: 1/ 393، أسنی المطالب: ص 484 ح 1551، تذکرة الموضوعات: ص 75 و 83، موضح أوهام الجمع و التفریق: 2/ 3، الإکمال: 1/ 423، الأنساب: 5/ 462.
(4). الأنساب: 2/ 437، میزان الاعتدال: 1/ 230 رقم 1205.
(5). فی مجمع الزوائد: بشیر. (المؤلف)
(6). میزان الاعتدال: 1/ 321 رقم 1211، تذکرة الموضوعات: ص 73 و 79، کتاب المجروحین: 1/ 190 و فیه: أن النسخة فیها ستمائة حدیث. و ذکره ابن عساکر فی تاریخة: 10/ 245 رقم 895.
(7). تهذیب التهذیب: 1/ 403، میزان الاعتدال: 1/ 325 رقم 1228، اللآلئ المصنوعة: 1/ 243، الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 7 رقم 245، الأنساب: 4/ 502، تهذیب الکمال: 4/ 155 رقم 710 و فی هامشه بقیة مصادر ترجمته. و المترجم اسمه: بشر بن نُمَیر القُشیری البصری المتوفّی بین الأربعین و الخمسین بعد المائة کما فی تهذیب التهذیب و خلاصة الخزرجی: 1/ 129 رقم 791. و أما سنة 238 فهی سنة وفاة بشر بن الولید الکندی التالیة ترجمته فی میزان الاعتدال ترجمة بشر بن نمیر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:330
الاعتدال (1/ 151)، اللآلئ المصنوعة (1/ 126).
133- بکر بن زیاد الباهلی: دجّال، یضع الحدیث «1». میزان الاعتدال (1/ 160)، اللآلئ المصنوعة (1/ 7).
134- بکر بن عبد اللَّه بن الشردود «2» الصنعائی: کذّاب، لیس بشی‌ء، یقلّب الأسانید و یرفع المراسیل. میزان الاعتدال «3» (1/ 161).
135- بکر بن المختار الصائغ: کذّاب، لا تحلّ الروایة عنه «4»، تذکرة الموضوعات (ص 15)، میزان الاعتدال (1/ 162).
136- بندار بن عمر بن محمد، أبو سعید التمیمی الرویانی نزیل دمشق: کذّاب «5». تاریخ الشام (3/ 296).
137- بهلوان بن شهرمزان أبو البشر الیزدی المتوفّی فی القرن السادس: کذّاب، لسان المیزان «6» (3/ 65).

حرف الجیم‌

138- جابر بن عبد اللَّه الیمامی العقیلی: کان کذّاباً جاهلًا بعید الفطنة. قال ابن شاذویه: رأیتُ ببخاری ثلاثة من الکذّابین: محمد بن تمیم، و الحسن بن شبل، و جابر
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 345 رقم 1281، اللآلئ المصنوعة: 1/ 13، کتاب المجروحین: 1/ 196.
(2). الصحیح: الشرود کما فی جمیع المصادر، و قیل: الشروس.
(3). میزان الاعتدال: 1/ 346 رقم 1286، الضعفاء الکبیر: 1/ 149 رقم 185، کتاب المجروحین: 1/ 196.
(4). تذکرة الموضوعات: ص 11، میزان الاعتدال: 1/ 348 رقم 1295، کتاب المجروحین: 1/ 195.
(5). تاریخ مدینة دمشق: 10/ 408 رقم 968، و فی مختصر تاریخ دمشق: 5/ 250، میزان الاعتدال: 1/ 353 رقم 1321.
(6). لسان المیزان: 2/ 80 رقم 1774.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:331
الیمامی. لسان المیزان «1» (2/ 87)، الإصابة (1/ 155)، اللآلئ المصنوعة (1/ 453).
139- الجارود بن یزید أبو علیّ العامری المتوفّی (253): کذّاب متروک، یکذب و یضع الحدیث «2». میزان الاعتدال (1/ 178)، لسان المیزان (2/ 90).
140- جبارة بن المغلّس أبو محمد الحِمّانی المتوفّی (241): قال یحیی: کذّاب «3». أسنی المطالب (ص 232)، خلاصة التهذیب (ص 55).
141- الجرّاح بن منهال أبو العطوف الجزری المتوفّی (168): منکر الحدیث، متروک، کان یکذب فی الحدیث، و یشرب الخمر «4». میزان الاعتدال (1/ 181)، لسان المیزان (2/ 99).
142- جریر بن أیّوب البجلی الکوفی: قال أبو نعیم: کان یضع الحدیث «5». میزان الاعتدال (ج 1)، لسان المیزان (2/ 101).
143- جریر بن زیاد الطائی: کذّاب. نصب الرایة (1/ 181).
144- جعفر بن أبان: کان یضع الحدیث. تذکرة الموضوعات «6» (ص 113).
______________________________
(1). لسان المیزان: 2/ 112 رقم 1876.
(2). میزان الاعتدال: 1/ 384 رقم 1428، لسان المیزان: 2/ 116 رقم 1892، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 72 رقم 102، الجرح و التعدیل: 2/ 525، تاریخ بغداد: 7/ 261 رقم 3745، سیر أعلام النبلاء: 9/ 424 و فیه: أن وفاته مردّدة بین (203) و (206) و کذا فی تاریخ بغداد، و راجع المنتظم: 10/ 153 حوادث سنة 206 ه.
(3). أسنی المطالب: ص 473 ح 1516، خلاصة الخزرجی: 1/ 174 رقم 1082.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 390 رقم 1453، لسان المیزان: 2/ 126 رقم 1925، التاریخ الکبیر: 2/ 228، الجرح و التعدیل: 2/ 523، کتاب المجروحین: 1/ 218.
(5). میزان الاعتدال: 1/ 391 رقم 1459، لسان المیزان: 2/ 128 رقم 1931 کتاب المجروحین: 1/ 220.
(6). تذکرة الموضوعات: ص 80.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:332
145- جعفر بن الزبیر الحنفی الدمشقی ثمّ البصری المتوفّی بعد (140): کذّبه شعبة، قال غندر: رأیتُ شعبة راکباً علی حمار فقال: أذهب فأَستعدی علی جعفر بن الزبیر. وضع علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أربعمائة حدیث، و کان مجتهداً فی العبادة «1». میزان الاعتدال (1/ 188)، تهذیب التهذیب (2/ 90)، مجمع الزوائد (1/ 248)، اللآلئ المصنوعة (1/ 6، 2/ 102، 442)، خلاصة التهذیب (ص 53).
146- جعفر بن عبد الواحد الهاشمی العبّاسی المتوفّی (258): من حفّاظ الحدیث، کذّاب، کان یضع الحدیث و یسرقه، روی أحادیث لا أصل لها «2». تاریخ بغداد (7/ 175)، المنتظم (5/ 12)، میزان الاعتدال (1/ 191)، اللآلئ المصنوعة (1/ 223، 2/ 10، 190).
147- جعفر بن علیّ بن سهل الحافظ أبو محمد الدوری الدقّاق المتوفّی (330): کذّاب فاسق «3». تاریخ بغداد (7/ 223)، میزان الاعتدال (1/ 191).
148- جعفر بن محمد بن علیّ: یروی عنه الحافظ ابن عدیّ و قال: جعفر یضع. اللآلئ المصنوعة «4» (2/ 110).
149- جعفر بن محمد بن الفضل أبو القاسم الدقّاق المصری الشهیر بابن المارستانی المتوفّی (387): کذّبه الدارقطنی و الصویری «5». تاریخ بغداد (7/ 234)،
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 406 رقم 1502، تهذیب التهذیب: 2/ 78، اللآلئ المصنوعة: 1/ 10 و 2/ 186 و 442، خلاصة الخزرجی: 1/ 167 رقم 1037.
(2). المنتظم: 12/ 141 رقم 1604، میزان الاعتدال: 1/ 412 رقم 1511، اللآلئ المصنوعة: 1/ 430 و 2/ 18 و 354، کتاب المجروحین: 1/ 215، الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 153 رقم 347، مختصر تاریخ دمشق: 6/ 75، لسان المیزان: 2/ 148 رقم 2009.
(3). میزان الاعتدال: 1/ 413 رقم 1512، لسان المیزان: 2/ 150 رقم 2013.
(4). اللآلئ المصنوعة: 2/ 201.
(5). المنتظم: 14/ 387 رقم 2928، لسان المیزان: 2/ 156 رقم 2050، مختصر تاریخ دمشق: 6/ 84، میزان الاعتدال: 1/ 416 رقم 1528، و فیها جمیعاً أنّ الذی کذّبه: الصوری، و هو محمد بن علی، و لیس الصویری.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:333
المنتظم (7/ 191)، لسان المیزان (2/ 124).

حرف الحاء المهملة

150- حارث بن عبد الرحمن بن سعد المثنی الدمشقی: مولی مروان بن الحکم أو مولی أبی الجُلَاس «1»، کذّاب. تاریخ الشام (3/ 442).
151- حامد بن آدم المروزی: کذّاب، ممّن اشتهر بوضع الحدیث. میزان الاعتدال «2» (1/ 208)، مجمع الزوائد (1/ 37).
152- حُبَاب بن جَبَلة الدقّاق: کذّاب. میزان الاعتدال «3» (1/ 208).
153- حبیب بن أبی حبیب أبو محمد المصری المتوفّی (218): کاتب مالک، کان یضع الحدیث، کان من أکذب الناس، أحادیثه کلّها موضوعة «4». تهذیب التهذیب (2/ 181)، میزان الاعتدال (1/ 210)، تذکرة الموضوعات (ص 90)، أسنی المطالب (ص 216) اللآلئ المصنوعة (1/ 8، 230)، خلاصة التهذیب (ص 60)، مجمع الزوائد (9/ 74)، تاریخ بغداد (13/ 396).
154- حبیب بن أبی حبیب الخرططی المروزی: کذّاب، کان یضع الحدیث علی
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 11/ 427 رقم 1132 و ترجمه باسم: الحارث بن سعید الکذاب، و فی غیره من المصادر کالمنتظم: 6/ 204 رقم 474 حوادث سنة 79 ه، مختصر تاریخ دمشق: 6/ 151، البدایة و النهایة: 9/ 34 هو المتنبی و لیس المثنی، و قیل له ذلک لادعائه النبوّة.
(2). میزان الاعتدال: 1/ 447 رقم 1671، الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 461 رقم 569، لسان المیزان: 2/ 206 رقم 2244 و فیه: أن وفاته سنة (339).
(3). میزان الاعتدال: 1/ 448 رقم 1675.
(4). تهذیب التهذیب: 2/ 158، میزان الاعتدال: 1/ 452 رقم 1694، اللآلئ المصنوعة: 1/ 14 و 443، خلاصة الخزرجی: 1/ 192 رقم 1200، الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 411 رقم 531، موضح أوهام الجمع و التفریق: 2/ 45.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:334
الثقات «1». میزان الاعتدال (1/ 209)، تهذیب التهذیب (1/ 182)، اللآلئ المصنوعة (1/ 14).
155- حبیب بن جحدر: کذّبه أحمد و یحیی. لسان المیزان «2» (2/ 169).
156- حرب بن میمون العبدی أبو عبد الرحمن البصری: مجتهد عابد، هو أکذب الخلق، توفّی سنة بضع و ثمانین و مائة «3». تهذیب التهذیب (2/ 227)، خلاصة التهذیب (ص 63).
157- حسّان بن غالب المصری: کان یقلّب الأخبار، و یروی عن الأثبات الملزقات، لا تحلُّ الروایة عنه إلّا علی سبیل الاعتبار، له عن مالک أحادیث موضوعة. میزان الاعتدال «4» (1/ 223).
158- الحسن بن الحسین بن عاصم الهسنجانی: قال محمد بن أیّوب: کنّا لا نشکُّ نحن و علیُّ بن شهاب أنّه کذّاب. لسان المیزان «5» (2/ 200).
159- الحسن بن دینار أبو سعید التمیمی: کذّاب، لیس بثقة «6». تهذیب التهذیب
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 451 رقم 1693، تهذیب التهذیب: 2/ 160، کتاب المجروحین: 1/ 265، الأنساب: 2/ 346.
(2). لسان المیزان: 2/ 213 رقم 2271، الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 411 رقم 530.
(3). تهذیب التهذیب: 2/ 198، خلاصة الخزرجی: 1/ 202 رقم 1278، تهذیب الکمال: 5/ 532 رقم 1160، و فی هامشه جملة من مصادر ترجمته، میزان الاعتدال: 1/ 471 رقم 1773.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 479 رقم 1810، کتاب المجروحین: 1/ 271، لسان المیزان: 2/ 238 رقم 2381.
(5). لسان المیزان: 2/ 251 رقم 2427، الجرح و التعدیل: 3/ 6، الأنساب: 5/ 642.
(6). تهذیب التهذیب: 2/ 240، لسان المیزان: 2/ 257 رقم 2440، اللآلئ المصنوعة: 2/ 322، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 88 و فی هامشه عدد من مصادر ترجمته، الضعفاء الکبیر: 1/ 222 رقم 271، الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 296 رقم 446، موضح أوهام الجمع و التفریق: 2/ 27. و هو نفسه الآتی فی الرقم 174.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:335
(2/ 276)، لسان المیزان (2/ 205)، اللآلئ المصنوعة (2/ 173).
160- الحسن بن زیاد أبو علیّ اللؤلؤی الکوفی المتوفّی (204): أحد الفقهاء من أصحاب أبی حنیفة، کذّاب خبیث متروک الحدیث، غیر ثقة و لا مأمون «1». تاریخ بغداد (7/ 317)، میزان الاعتدال (1/ 228). و قال ابن کثیر فی البدایة و النهایة «2» (5/ 354): ترکه غیر واحد من الأئمّة، و صرّح کثیر منهم بکذبه.
161- الحسن بن شبل الکرمینی البخاری: شیخ کذّاب، من جملة من یضع الحدیث. میزان الاعتدال «3» (1/ 229).
162- الحسن بن عثمان أبو سعید التستری: کذّاب، یضع الحدیث و یسرقه «4». میزان الاعتدال (1/ 233)، لسان المیزان (2/ 220)، اللآلئ المصنوعة (2/ 193).
163- الحسن بن الطیّب البلخی المتوفّی (307): حدّث بما لم یسمع عن مطین، کذّاب، حدّث بأحادیث سرقها «5». میزان الاعتدال (1/ 233).
164- الحسن بن علیّ الأهوازی أبو علیّ المتوفّی (446): کذّاب فی الحدیث و القراءة، کان من أکذب الناس، صنّف کتاباً أتی بالموضوعات و فضائح «6». میزان الاعتدال (1/ 237)، اللآلئ المصنوعة (1/ 15).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 491 رقم 1849، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 89 رقم 158، الجرح و التعدیل: 3/ 15، الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 318 رقم 450.
(2). البدایة و النهایة: 5/ 376.
(3). میزان الاعتدال: 1/ 494 رقم 1862.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 502 رقم 1885، لسان المیزان: 2/ 274 رقم 2491، اللآلئ المصنوعة: 2/ 361، الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 345 رقم 478.
(5). میزان الاعتدال: 1/ 501 رقم 1874، الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 344 رقم 477، تاریخ بغداد: 7/ 333 رقم 3849.
(6). میزان الاعتدال: 1/ 512 رقم 1916، اللآلئ المصنوعة: 1/ 28.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:336
165- الحسن بن علیّ أبو علیّ النخعی، المعروف بأبی الأشنان: قال ابن عدی «1»: رأیته ببغداد یکذب کذباً فاحشاً و یحدِّث عن قوم لم یرهم، و کان یلزق أحادیث قوم تفرّدوا به علی قوم لیس عندهم «2». تاریخ بغداد (7/ 377)، میزان الاعتدال (1/ 236).
166- الحسن بن علیّ بن زکریّا أبو سعید العدوی البصری المتوفی (317، 318، 319): شیخ قلیل الحیاء، کذّاب أفّاک یضع الحدیث علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و یسرق الحدیث و یلزقه علی قوم آخرین، و یحدِّث عن قوم لا یُعرفون، و عامّة ما حدّث- إلّا القلیل- موضوعات یُتیقّن أنّه هو الذی وضعه، کذّاب علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، یقول علیه ما لم یقل، قال ابن حبّان «3»: لعلّه قد حدّث عن الثقات بالأشیاء الموضوعات ما یزید علی ألف حدیث «4». تاریخ بغداد (7/ 383)، میزان الاعتدال (1/ 236)، طبقات الحفّاظ (3/ 32)، شذرات الذهب (2/ 281)، اللآلئ المصنوعة (1/ 59، 226).
167- الحسن بن علیّ بن عیسی الأزدی المعانی: وضّاع، روی عن مالک أحادیث موضوعة. تاریخ الشام «5» (4/ 230).
168- الحسن بن عُمارة بن المُضرّب أبو محمد الکوفی المتوفّی (153): فقیه کبیر کذّاب، ساقط متروک، و کان یضع الحدیث. قال شعبة: من أراد أن ینظر إلی أکذب
______________________________
(1). الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 346 رقم 479.
(2). میزان الاعتدال: 1/ 509 رقم 1906.
(3). کتاب المجروحین: 1/ 241.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 506 رقم 1904، تذکرة الحفّاظ: 3/ 803 رقم 792، شذرات الذهب: 4/ 93 حوادث سنة 319 ه، اللآلئ المصنوعة: 1/ 114 و 435، الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 338 رقم 474، المنتظم: 13/ 301 حوادث سنة 319 ه.
(5). تاریخ مدینة دمشق: 13/ 312 رقم 1392، و فی مختصر تاریخ دمشق: 7/ 50، کتاب المجروحین: 1/ 240، الأنساب: 4/ 499.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:337
الناس فلینظر إلی الحسن بن عمارة «1». تاریخ بغداد (7/ 349)، میزان الاعتدال (1/ 239)، إرشاد الساری (6/ 73).
169- الحسن بن عمرو بن سیف العبدی: کذّاب، متروک «2». تهذیب التهذیب (2/ 311)، میزان الاعتدال (1/ 239).
170- الحسن بن غالب أبو علیّ التمیمی المعروف بابن مبارک المقری المتوفّی (458): قال السمرقندی: کان کذّاباً «3». المنتظم (8/ 243)، البدایة و النهایة (12/ 94).
171- الحسن بن غُفَیر المصری العطّار: کذّاب، کان یضع الحدیث. میزان الاعتدال «4» (1/ 240).
172- الحسن بن محمد أبو علیّ الکرمانی الشرقی المتوفّی (495): رحل فی طلب الحدیث و عنی بجمعه و سمع الکثیر، و کان فیه دین و عبادة و زهد، یصلّی اللیل؛ لکنّه روی ما لم یسمع فأفسد ما سمع، و کان المؤتمن أبو نصر یقول: هو کذّاب «5». المنتظم (9/ 132).
173- الحسن بن یزید المؤذِّن البغدادی: منکر الحدیث عن الثقات، یقلّب الأسانید، و لا یشبه حدیثه حدیث أهل الصدق «6». تاریخ بغداد (7/ 452).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 513 رقم 1918، إرشاد الساری: 8/ 150 ح 3642، موضح أوهام الجمع و التفریق: 2/ 25، تهذیب الکمال: 6/ 265 رقم 1252 و فی هامشه جملة کبیرة من مصادر ترجمته.
(2). تهذیب التهذیب: 2/ 269، میزان الاعتدال: 1/ 516 رقم 1919.
(3). المنتظم: 16/ 98 رقم 3388، البدایة و النهایة: 12/ 116 حوادث سنة 458 ه، تاریخ بغداد: 7/ 400، مختصر تاریخ دمشق: 7/ 58.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 517 رقم 1927.
(5). المنتظم: 17/ 77 رقم 3725، الأنساب: 3/ 359 و نسبه إلی سیرجان و هی من بلاد کرمان.
(6). الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 332 رقم 467، موضح أوهام الجمع و التفریق: 2/ 30، میزان الاعتدال: 1/ 483 و 526 رقم 1828 و 1963.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:338
174- الحسن بن واصل: کذّاب. اللآلئ المصنوعة «1» (2/ 45) قد یقال: إنّه هو ابن دینار.
175- الحسین بن إبراهیم: کذّاب، دجّال وضع الحدیث، وضع أحادیث صلاة الأیّام و اللیالی «2». میزان الاعتدال (1/ 248)، أسنی المطالب (ص 217).
176- الحسین بن أبی السریّ- المتوکّل- العسقلانی المتوفّی (240): کذّاب «3». میزان الاعتدال (1/ 251)، تهذیب التهذیب (2/ 365)، خلاصة التهذیب (ص 72).
177- الحسین بن حُمید بن ربیع الکوفی الخزّار المتوفّی (282): کذّاب ابن کذّاب ابن کذّاب. تاریخ بغداد (8/ 38)، میزان الاعتدال «4» (2/ 280).
178- الحسین بن داود أبو علیّ البلخی المتوفّی (282): وضّاع، لیس بثقة، حدیثه موضوع، روی عن یزید بن هارون، عن حمید بن «5» أنس نسخة أکثرها موضوع «6». تاریخ بغداد (8/ 44)، میزان الاعتدال (1/ 250)، اللآلئ المصنوعة (2/ 187).
179- الحسین بن عبد اللَّه بن ضمیرة الحمیری: کذّاب، متروک الحدیث،
______________________________
(1). اللآلئ المصنوعة: 2/ 84، و قد مرَّ فی الرقم 159 فراجع.
(2). میزان الاعتدال: 1/ 530 رقم 1978، أسنی المطالب ص 442 ح 1423، سیر أعلام النبلاء: 20/ 177 و فی هامشه عدد من مصادر ترجمته.
(3). میزان الاعتدال: 1/ 536 رقم 2003، تهذیب التهذیب: 2/ 315، خلاصة الخزرجی: 1/ 230 رقم 1447، الأنساب: 4/ 191، مختصر تاریخ دمشق: 7/ 176.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 533 رقم 1993، الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 368 رقم 498، المنتظم: 12/ 349 رقم 1883. و هو فی جمیع المصادر: الخزّاز نسبة إلی بیع الخزّ و صناعته.
(5). فی تاریخ بغداد: عن حمید، عن أنس، و هو حُمید الطویل.
(6). میزان الاعتدال: 1/ 534 رقم 1998، اللآلئ المصنوعة: 2/ 350.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:339
لا یساوی شیئاً، لیس بثقة و لا مأمون. میزان الاعتدال «1» (1/ 252).
180- الحسین بن عبید اللَّه «2» العجلی أبو علیّ: کان یضع الحدیث علی الثقات «3». میزان الاعتدال (1/ 253)، تاریخ بغداد (8/ 56)، نصب الرایة (1/ 143)، مجمع الزوائد (1/ 206)، اللآلئ المصنوعة (1/ 164).
181- الحسین بن علوان بن قدامة أبو علیّ: حدّث ببغداد سنة (200)، کذّاب خبیث، کان یضع الحدیث «4». تاریخ بغداد (8/ 63)، میزان الاعتدال (1/ 254)، تذکرة الموضوعات (ص 63، 102، 116)، اللآلئ المصنوعة (1/ 109 و 2/ 50، 65، 119).
182- الحسین بن الفرج الخیّاط: کذّاب، کان یسرق الحدیث. میزان الاعتدال «5» (1/ 255).
183- الحسین بن قیس الملقّب بحنش: کذّاب أحادیثه منکرة جدّا، لا یُکتب حدیثه «6». تذکرة الموضوعات (ص 90)، اللآلئ المصنوعة (2/ 13)، میزان الاعتدال (1/ 255).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 538 رقم 2013، العلل و معرفة الرجال: 3/ 213 رقم 4922، الجرح و التعدیل: 3/ 57.
(2). فی میزان الاعتدال للذهبی: عبد اللَّه. (المؤلف)
(3). میزان الاعتدال: 1/ 541 رقم 2021، اللآلئ المصنوعة: 1/ 316، الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 364 رقم 494.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 542 رقم 2027، تذکرة الموضوعات: ص 43 و 45 و 72 و 82، اللآلئ المصنوعة: 1/ 211 و 2/ 94 و 115 و 221، الجرح و التعدیل: 3/ 61، کتاب المجروحین: 1/ 244، الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 359 رقم 489.
(5). میزان الاعتدال: 1/ 545 رقم 2040، الجرح و التعدیل: 3/ 62.
(6). تذکرة الموضوعات: ص 63، 77، اللآلئ المصنوعة: 2/ 23، میزان الاعتدال: 1/ 546 رقم 2043.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:340
184- الحسین بن محمد أبو عبد اللَّه الخالع البغدادی المتوفّی (422): قال أبو الفتح الصوّاف المصری: لم أکتب ببغداد عمّن أطلق علیه الکذب من المشایخ غیر أربعة، أحدهم أبو عبد اللَّه الخالع. تاریخ بغداد (8/ 106). الغدیر، العلامة الأمینی ج‌5 340 حرف الحاء المهملة ..... ص : 333
1- الحسین بن محمد البزری: المتوفّی (423): کذّاب، أحد الأربعة المشایخ الکذّابین ببغداد. تاریخ بغداد (8/ 107)، میزان الاعتدال «1» (1/ 256).
186- حصن «2» بن عمر أبو عمر الأحمسی الکوفی: کذّاب، منکر الحدیث، لیس بشی‌ء «3». تاریخ بغداد (8/ 264).
187- حفص بن سلیمان أبو عمر الأسدی البزّاز المتوفّی (180) و قیل قریباً من (190)، و هو حفص بن أبی داود القارئ نزیل بغداد: کذّاب متروک، یضع الحدیث، یحدّث عن جمع أحادیث بواطل. تاریخ بغداد (8/ 188). و قال أبو حاتم «4»: متروک لا یصدّق. و قال ابن عدیّ «5»: أحادیثه غیر محفوظة. و قال ابن حبّان «6»: یقلّب الأسانید و یرفع المراسیل «7». میزان الاعتدال (1/ 261)، مجمع الزوائد (4/ 195).
188- حفص بن عمر الرفّا: قال أبو حاتم «8»: کذّاب، ذاهب الحدیث، روی عن شعبة حدیثاً کذب فیه. لسان المیزان «9» (2/ 327).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 547 رقم 2049.
(2). فی تاریخ بغداد: حصین.
(3). التاریخ الکبیر: 3/ 10، الأنساب: 1/ 91، تهذیب الکمال: 6/ 526 رقم 1363.
(4). الجرح و التعدیل: 3/ 173.
(5). الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 380 رقم 505.
(6). کتاب المجروحین: 1/ 255.
(7). میزان الاعتدال: 1/ 558 رقم 2121.
(8). الجرح و التعدیل: 3/ 183.
(9). لسان المیزان: 2/ 398 رقم 2858.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:341
189- حفص بن عمر بن دینار الأیلی: قال أبو حاتم «1»: کان شیخاً کذّاباً. و قال العقیلی «2»: یحدِّث عن الأئمّة بالبواطیل. و قال السّاجی: کان یکذب «3». لسان المیزان (2/ 325).
190- حفص بن عمر الرازی: کان یکذب «4». میزان الاعتدال (2/ 328).
191- حفص بن عمر الحبطی الرملی نزیل بغداد: لم یکن بثقة و لا مأمون، أحادیثه أحادیث کذب. تاریخ بغداد (8/ 201). و قال الأزدی: متروک. و قال ابن عدیّ «5»: لیس له إلّا الیسیر، و أحادیثه غیر محفوظة، و قال: حدّث بالبواطیل. لسان المیزان «6» (2/ 326).
192- حفص بن عمر: قاضی حلب، کذّاب، یوصف بوضع الحدیث، قال ابن حبّان «7»: یروی عن الثقات الموضوعات، لا یحلُّ الاحتجاج به «8». میزان الاعتدال (1/ 264)، تذکرة الموضوعات (ص 103)، اللآلئ المصنوعة (1/ 129).
193- حفیدة بن کثیر بن عبد اللَّه: کذّاب. قال الشافعی: رکن من أرکان
______________________________
(1). الجرح و التعدیل: 3/ 183.
(2). الضعفاء الکبیر: 1/ 275 رقم 339.
(3). لسان المیزان: 2/ 394 رقم 2849، کتاب المجروحین: 1/ 258، الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 389 رقم 511، میزان الاعتدال: 1/ 561 رقم 2132، و فی أغلب المصادر نسبته: الأُبُلِّی، و قیل: هو حفص بن عمر بن میمون.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 565 رقم 2147، الجرح و التعدیل: 3/ 184.
(5). الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 388 رقم 510.
(6). لسان المیزان: 2/ 396 رقم 2850.
(7). کتاب المجروحین: 1/ 259.
(8). میزان الاعتدال: 1/ 563 رقم 2135، تذکرة الموضوعات: ص 72، اللآلئ المصنوعة: 1/ 129، الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 390 رقم 512.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:342
الکذب. حاشیة السندی علی سنن ابن ماجة (2/ 148).
194- الحکم بن عبد اللَّه أبو سلمة: کذّاب، کان یضع الحدیث، روی عن الزهری، عن ابن المسیّب نحو خمسین حدیثاً لا أصل لها «1». تاریخ الشام (4/ 394)، میزان الاعتدال (1/ 268)، اللآلئ المصنوعة (1/ 209)، مجمع الزوائد (1/ 136).
195- الحکم بن عبد اللَّه أبو عبد اللَّه الأیلی: مولی الحارث بن الحکم بن أبی العاص. کذّاب، کان یفتعل الحدیث، قال أحمد: أحادیثه کلّها موضوعة «2». تاریخ الشام (4/ 395)، میزان الاعتدال (1/ 268).
196- الحکم بن عبد اللَّه أبو المطیع البلخی الفقیه- صاحب أبی حنیفة-: کذّاب یضع، و قال ابن عدیّ «3»: هو بیّن الضعف، عامّة ما یرویه لا یُتابع علیه، توفّی سنة (199). اللآلئ المصنوعة «4» (1/ 20).
197- الحکم بن مصقلة: قال الأزدی: کذّاب. لسان المیزان «5» (2/ 339).
198- حمّاد بن عمرو النصیبی: کذّاب، کان یضع الحدیث وضعاً علی الثقات، لا یحلُّ کتب حدیثه إلّا علی متعجِّب «6»، قال یحیی بن معین «7»: إنّه من المعروفین
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 15/ 13- 14 رقم 1691، و فی مختصر تاریخ دمشق: 7/ 217، میزان الاعتدال: 1/ 572 رقم 2179، اللآلئ المصنوعة: 2/ 80.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 15/ 15 رقم 1693، و فی مختصر تاریخ دمشق: 7/ 217، میزان الاعتدال: 1/ 572 رقم 2180، الجرح و التعدیل: 3/ 120.
(3). الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 214 رقم 399.
(4). اللآلئ المصنوعة: 1/ 38، الجرح و التعدیل: 3/ 121، میزان الاعتدال: 1/ 574 رقم 2181.
(5). لسان المیزان: 2/ 412 رقم 2903.
(6). هذه عبارة ابن حبان فی کتاب المجروحین: 1/ 252 و قد وردت هکذا: لا تحلّ کتابة حدیثه إلّا علی جهة التعجّب.
(7). معرفة الرجال: 1/ 63 رقم 112.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:343
بالکذب و وضع الحدیث «1». تاریخ بغداد (8/ 155)، میزان الاعتدال (1/ 280)، مجمع الزوائد (9/ 317)، لسان المیزان (2/ 351).
199- حمّاد بن أبی حنیفة- إمام الحنفیّة- نعمان بن ثابت الکوفی: کذّبه جریر، و قال لقتیبة: قل له: ما لک و للحدیث؟ إنَّما دأبک الخصومات، و قال ابن عدی «2»: لا أعلم له روایة مستویة. لسان المیزان «3» (2/ 346).
200- حمّاد بن أبی لیلی الدیلمی الکوفی الشهیر بحمّاد الراویة المتوفّی (155): کان مشهوراً بالکذب فی الروایة و عمل الشعر و إضافته إلی المتقدِّمین حتی یقال: إنّه أفسد الشعر «4». لسان المیزان (2/ 352).
201- حمّاد المکّی: کان کذّاباً. تحذیر الخواص «5» (ص 45).
202- حمزة بن أبی حمزة الجزری: کذّاب یضع الحدیث، منکر الحدیث، لا یساوی فلساً، عامّة مرویّاته موضوعة «6». میزان الاعتدال (1/ 284)، تهذیب التهذیب (3/ 29)، اللآلئ المصنوعة (1/ 239).
203- حمزة بن حسین الدلّال المتوفّی (428): کذّاب. لسان المیزان «7» (2/ 359).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 598 رقم 2262، لسان المیزان: 2/ 426 رقم 2944، الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 239 رقم 415.
(2). الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 252 رقم 430.
(3). لسان المیزان: 2/ 421 رقم 2929، الجرح و التعدیل: 3/ 149.
(4). لسان المیزان: 2/ 428 رقم 2947 و فیه: أن وفاته سنة (164)، المنتظم: 8/ 272 رقم 886 حوادث سنة 164، مختصر تاریخ دمشق: 7/ 244، سیر أعلام النبلاء: 7/ 157 و فیه: أن وفاته سنة (156)، و قیل: مات فی نحو الستین و مائة.
(5). تحذیر الخواص: ص 187.
(6). میزان الاعتدال: 1/ 606 رقم 2299، تهذیب التهذیب: 3/ 25، اللآلئ المصنوعة: 1/ 460، التاریخ الکبیر: 3/ 53.
(7). لسان المیزان: 2/ 436 رقم 2982.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:344
204- حمید بن الربیع أبو الحسن اللخمی الخزّاز الکوفی المتوفّی (258): قال یحیی ابن معین «1»: کذّابو زماننا أربعة: الحسین بن عبد الأوّل، و أبو هشام الرفاعی، و حمید ابن الربیع، و القاسم بن أبی شیبة. و قال: کذّاب خبیث غیر ثقة و لا مأمون. و قال ابن عدی «2»: یسرق الحدیث و یرفع الموقوف «3». تاریخ بغداد (8/ 164)، میزان الاعتدال (1/ 287)، لسان المیزان (2/ 364)، اللآلئ المصنوعة (2/ 171).
205- حُمید بن علیّ بن هارون القیسی: قال الحاکم: کذّاب خبیث، حدّث بالبصرة بعد الثلاثمائة عن عبد الواحد بن غیاث و الشاذکونی بأحادیث موضوعة، و قال النقّاش نحو ذلک. لسان المیزان «4» (2/ 366).

حرف الخاء

206- خارجة بن مصعب أبو الحجّاج الضبعی الخراسانی السرخسی المتوفّی (168): کذّاب، لیس بثقة، اتّقی الناس حدیثه فترکوه، و قال أبو معمر الهذلی: إنّما ترک حدیث خارجة لأنّ أصحاب الرأی عمدوا إلی مسائل من مسائل أبی حنیفة فجعلوا لها أسانید، عن یزید بن أبی زیاد، عن مجاهد، عن ابن عبّاس، فوضعوها فی کتبه فکان یحدّث بها. تاریخ الشام «5» (5/ 26).
207- خالد بن آدم: کذّاب. مجمع الزوائد (2/ 164).
______________________________
(1). معرفة الرجال: 1/ 93 رقم 364.
(2). الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 280 رقم 444.
(3). میزان الاعتدال: 1/ 611 رقم 2337، لسان المیزان: 2/ 442 رقم 3010، اللآلئ المصنوعة: 2/ 319، الأنساب: 5/ 132، المنتظم: 12/ 141 رقم 1606 حوادث سنة 258 ه.
(4). لسان المیزان: 2/ 444 رقم 3018.
(5). تاریخ مدینة دمشق: 15/ 402 رقم 1856، و فی مختصر تاریخ دمشق: 7/ 324، و للوقوف علی بقیة مصادر ترجمته راجع تهذیب الکمال: 8/ 16 رقم 1592، سیر أعلام النبلاء: 7/ 326.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:345
208- خالد بن إسماعیل أبو الولید المخزومی المدنی: متروک لا یُحتجُّ به، کان یضع الحدیث علی الثقات «1». میزان الاعتدال (1/ 294)، اللآلئ المصنوعة (2/ 3، 8).
209- خالد بن عبد الرحمن العبد: کذّاب، یسرق الحدیث و یضعه «2». میزان الاعتدال (1/ 297).
210- خالد بن عبد الملک بن الحارث بن الحکم بن أبی العاص: کذّاب، ولی إمرة المدینة لهشام سنة (113) فبقی والیاً سبع سنین، و کان یؤذی علیّ بن أبی طالب- کرّم اللَّه وجهه- علی منبر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و هو یقول: و اللَّه أعلم لقد استعمل رسول اللَّه علیّا و هو یعلم أنّه کذا و کذا، و لکنّ فاطمة کلّمته فیه «3». تاریخ الشام (5/ 82).
211- خالد بن عمرو أبو سعید الأموی الکوفی من ولد سعید بن العاص: کان کذّاباً، یکذب و یضع الحدیث، و یروی أحادیث بواطیل، حدّث عن شعبة أحادیث موضوعة «4». تاریخ بغداد (8/ 299)، میزان الاعتدال (1/ 298)، تهذیب التهذیب (3/ 109).
212- خالد بن القاسم المدائنی أبو الهیثم المتوفّی (211): مجمع علی کذبه، قال أبو یحیی محمد بن عبد الرحیم: کان کذّاباً، یدّعی ما لم یسمع، و کتبت عنه أُلوفاً، و روی أحادیث لم تکن بمصر و لم تحدّث عن اللیث، و کان یضع أحادیث من ذات نفسه «5». تاریخ بغداد (8/ 303)، میزان الاعتدال (1/ 299)، أسنی المطالب (ص 232)، اللآلئ المصنوعة (2/ 150).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 627 رقم 2404، اللآلئ المصنوعة: 2/ 5 و 13، کتاب المجروحین: 1/ 281، الکامل فی ضعفاء الرجال: 3/ 41 رقم 600.
(2). میزان الاعتدال: 1/ 633 رقم 2438 و 649 رقم 2489، کتاب المجروحین: 1/ 280.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 16/ 170 رقم 1902، و فی مختصر تاریخ دمشق: 7/ 387.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 635 رقم 2447، تهذیب التهذیب: 3/ 94.
(5). میزان الاعتدال: 1/ 637 رقم 2451، أسنی المطالب: ص 473 ح 1515، اللآلئ المصنوعة: 2/ 279.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:346
213- خالد بن نُجیح مصریّ توفّی (254): قال أبو حاتم «1»: کذّاب یفتعل الحدیث. میزان الاعتدال «2» (1/ 203).
214- خالد بن یزید المکّی أبو الهیثم العمری المتوفّی (229): کذّاب، یروی الموضوعات عن الأثبات «3». میزان الاعتدال (1/ 303)، مجمع الزوائد (1/ 249، 9/ 53)، اللآلئ المصنوعة (1/ 53، 116).
215- خراش بن عبد اللَّه: کذّاب، ساقط، لا یحلُّ کتب حدیثه إلّا للاعتبار «4». میزان الاعتدال (1/ 305).
216- الخصیب بن جحدر المتوفّی (132): کذّاب، لا یکتب حدیثه «5». میزان الاعتدال (1/ 306)، اللآلئ المصنوعة (1/ 197، 2/ 173).
217- الخلیل بن زکریّا الشیبانی البصری: کذّاب، یحدّث بالبواطیل «6». تهذیب التهذیب (3/ 166)، خلاصة التهذیب (ص 91)، میزان الاعتدال (1/ 313)، مجمع الزوائد (1/ 30).
______________________________
(1). الجرح و التعدیل: 3/ 355.
(2). میزان الاعتدال: 1/ 644 رقم 2469.
(3). میزان الاعتدال: 1/ 646 و 647 رقم 2476 و 2477، اللآلئ المصنوعة: 1/ 102 و 223، الجرح و التعدیل: 3/ 360 و فیه: أبو الولید، کتاب المجروحین: 1/ 284، و یأتی مصحفاً باسم یزید ابن خالد فی الرقم 673 فراجع.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 651 رقم 2500، کتاب المجروحین: 1/ 288.
(5). میزان الاعتدال: 1/ 653 رقم 2509، اللآلئ المصنوعة: 2/ 322، التاریخ الکبیر: 3/ 221، الکامل فی ضعفاء الرجال: 3/ 68 رقم 618.
(6). تهذیب التهذیب: 3/ 143، خلاصة الخزرجی: 1/ 295 رقم 1872، میزان الاعتدال: 1/ 667 رقم 2567، الضعفاء الکبیر: 2/ 20 رقم 436.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:347

حرف الدال المهملة

218- داود بن إبراهیم قاضی قزوین: متروک الحدیث، کان یکذب «1». میزان الاعتدال (1/ 316)، اللآلئ المصنوعة (2/ 159).
219- داود بن الزبرقان أبو عمرو الرقاشی البصری، نزیل بغداد المتوفّی فی حدود نیّف و ثمانین و مائة: کذّاب، متروک الحدیث، لیس بشی‌ء، عامّة ما یرویه لا یُتابع علیه «2». تاریخ بغداد (8/ 358)، تاریخ الشام (5/ 200)، میزان الاعتدال (1/ 318).
220- داود بن سلیمان أبو سلیمان الجرجانی، قطن بغداد: کذّاب. تاریخ بغداد (8/ 366)، اللآلئ المصنوعة «3» (2/ 132).
221- داود بن عبد الجبّار أبو سلیمان المؤذّن نزیل بغداد: کذّاب، منکر الحدیث، لا ینبغی أن یُکتب حدیثه «4». تاریخ بغداد (8/ 356)، میزان الاعتدال (1/ 319).
222- داود بن عفّان، من أصحاب أنس بن مالک: کان یضع الحدیث، کان یدور بخراسان و یضع علی أنس، کتب عن أنس بنسخة موضوعة «5». میزان الاعتدال (1/ 321)، تذکرة الموضوعات (ص 11)، اللآلئ المصنوعة (1/ 12، 2/ 109).
223- داود بن عمر النخعی: کذّاب. میزان الاعتدال «6» (1/ 322).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 3 رقم 2589، اللآلئ المصنوعة: 2/ 296.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 17/ 146 رقم 2045، و فی مختصر تاریخ دمشق: 8/ 148، میزان الاعتدال: 2/ 7 رقم 2606، الکامل فی ضعفاء الرجال: 3/ 95 رقم 634.
(3). اللآلئ المصنوعة: 2/ 244.
(4). میزان الاعتدال: 2/ 10 رقم 2622، التاریخ الکبیر: 3/ 240.
(5). میزان الاعتدال: 2/ 12 رقم 2632، تذکرة الموضوعات: ص 13، اللآلئ المصنوعة: 1/ 23، 2/ 199، کتاب المجروحین: 1/ 292.
(6). میزان الاعتدال: 2/ 16 رقم 2635.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:348
224- داود بن المحبّر أبو سلیمان البصری، نزیل بغداد و المتوفّی بها (206): کذّاب، وضّاع علی الثقات، صاحب مناکیر، متروک الحدیث، و لو لم یکن له غیر وضعه کتاب العقل بأسره لکان دلیلًا کافیاً علی ما ذکر «1». تاریخ بغداد (8/ 360)، البدایة و النهایة (9/ 229)، تهذیب التهذیب (3/ 201)، اللآلئ المصنوعة (1/ 127، 241، 2/ 222).
225- دینار بن عبد اللَّه أبو مِکْیَس الحبشی: کذّاب، له نسخة طویلة، حدّث فی حدود الأربعین و مائتین بوقاحة عن أنس بن مالک، یروی عن أنس أشیاء موضوعة. ذکر الذهبی عن ابن عدی حدیثاً من أحادیث دینار بطریق محمد بن أحمد القفّاص، فقال: قال ابن عدیّ «2»: قال القفّاص: أحفظ من دینار مائتین و خمسین حدیثاً. قلت: إن کان من هذا الضرب فیقدر أن یروی عنه عشرین ألف کلّها کذب، قال الحاکم: روی عن أنس قریباً من مائة حدیث موضوعة «3». میزان الاعتدال (1/ 329)، تذکرة الموضوعات (ص 57).

الراء المهملة و أختها المعجمة

226- ربیع بن بدر: کذّاب «4». مجمع الزوائد (1/ 122).
227- ربیع بن محمود الماردینی المتوفّی (652): دجّال مفتر، ادّعی الصحبة
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 9/ 255 حوادث سنة 103 ه، تهذیب التهذیب: 3/ 173، اللآلئ المصنوعة: 1/ 246 و 464 و 2/ 415، کتاب المجروحین: 1/ 291.
(2). الکامل فی ضعفاء الرجال: 3/ 109 رقم 646.
(3). میزان الاعتدال: 2/ 30 رقم 2692، تذکرة الموضوعات: ص 53، سیر أعلام النبلاء: 10/ 376.
(4). و هو ربیع بن بدر بن عمرو التمیمی السعدی الأعرج، أبو العلاء البصری المعروف بعُلَیلة، راجع تهذیب الکمال: 9/ 63 رقم 1854.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:349
و التعمیر فی سنة (599) «1». میزان الاعتدال (1/ 335)، لسان المیزان (2/ 447).
228- رتن الهندی: شیخ دجّال کذّاب، ادّعی الصحبة، و قد قیل: إنّه توفّی (632) «2». میزان الاعتدال (1/ 336)، لسان المیزان (2/ 450).
229- روح بن مسافر أبو بشر البصری: کان یضع الحدیث، یروی عن الأعمش أحادیث موضوعة «3». لسان المیزان (2/ 468).
230- زکریّا بن درید «4» الکندی: کذّاب، یضع الحدیث علی حمید الطویل، له نسخة کلّها موضوعة لا یحلّ ذکرها «5». میزان الاعتدال (1/ 348، 3/ 58)، تذکرة الموضوعات (ص 5، 86)، أسنی المطالب (ص 213)، اللآلئ المصنوعة (2/ 19، 307).
231- زکریّا بن زیاد: دجّال یضع الحدیث. تذکرة الموضوعات (ص 68).
232- زکریّا بن یحیی المصری أبو یحیی الوکار المتوفّی (254): کذّاب من الکذّابین الکبار، یضع الحدیث، و کان فقیهاً صاحب حلقة، و قیل: کان من الصلحاء العبّاد الفقهاء «6». میزان الاعتدال (1/ 351)، مجمع الزوائد (1/ 131)، اللآلئ المصنوعة (2/ 211).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 42 رقم 2745، لسان المیزان: 2/ 553 رقم 3352.
(2). میزان الاعتدال: 2/ 45 رقم 2759، لسان المیزان: 2/ 556 رقم 3361.
(3). لسان المیزان: 2/ 576 رقم 3408.
(4). فی أسنی المطالب: ص 213 [ص 432 رقم 1395]: زویل [و فی بقیة المعاجم: دُوید]. (المؤلف)
(5). میزان الاعتدال: 2/ 72 رقم 2874 و 3/ 549 رقم 7535، تذکرة الموضوعات: ص 4 و 60، اللآلئ المصنوعة: 2/ 35، کتاب المجروحین: 1/ 314.
(6). میزان الاعتدال: 2/ 77 رقم 2892، اللآلئ المصنوعة: 2/ 395، الضعفاء الکبیر: 2/ 87 رقم 541 و فیه: الوقّاد، الکامل فی ضعفاء الرجال: 3/ 215 رقم 713 و فیه و فی المیزان و اللآلئ: الوقار بدلًا من الوکار.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:350
233- زید بن الحسن بن زید الحسینی المتوفّی (491، 492): کان کذّاباً وضّاعاً دجّالًا، وضع أربعین حدیثاً فی أیّام طرّاد الزینبی «1». میزان الاعتدال (1/ 362)، لسان المیزان (2/ 505).
234- زید بن رفاعة أبو الخیر: کذّاب، معروف بوضع الحدیث علی فلسفة فیه، له أربعون موضوعة، سرقها ابن ودعان، قد وضع عامّتها علی أسانید صحاح مشهورة بین أهل الحدیث «2». تاریخ بغداد (8/ 450، 9/ 444)، میزان الاعتدال (1/ 363، 364)، أسنی المطالب (ص 273)، اللآلئ المصنوعة (1/ 23)، لسان المیزان (2/ 506).
235- زیاد بن میمون الثقفی الفاکهی البصری: کان کذّاباً، ترکوه، واهی الحدیث، وضع أحادیث «3». میزان الاعتدال (1/ 359)، اللآلئ المصنوعة (2/ 57، 93).

السین المهملة

236- سالم بن عبد الأعلی: کان یضع الحدیث «4». تذکرة الموضوعات (ص 62)، نصب الرایة (4/ 238).
237- السری بن عاصم أبو عاصم الهمدانی: کذّاب، یسرق الحدیث و یرفع الموقوفات، لا یحلّ الاحتجاج به «5». البدایة و النهایة (5/ 354)، میزان الاعتدال
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 101 رقم 3000، لسان المیزان: 2/ 622 رقم 3549.
(2). میزان الاعتدال: 2/ 103 و 104 رقم 3005 و 3016، أسنی المطالب: ص 569، اللآلئ المصنوعة: 1/ 43، لسان المیزان: 2/ 623 رقم 3551.
(3). میزان الاعتدال: 2/ 94 رقم 2967، اللآلئ المصنوعة: 2/ 101 و 170، التاریخ الکبیر: 3/ 370.
(4). کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 307 رقم 1337، لسان المیزان: 3/ 8 رقم 3597.
(5). البدایة و النهایة: 5/ 376، میزان الاعتدال: 2/ 117 رقم 3089، اللآلئ المصنوعة: 2/ 144، و راجع کتاب المجروحین: 1/ 355، الکامل فی ضعفاء الرجال: 3/ 460 رقم 874، تاریخ بغداد: 9/ 192 رقم 4770، موضح أوهام الجمع و التفریق: 2/ 163، و هو فی المصادر الثلاثة الأخیرة: (أبو سهل).
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:351
(1/ 370)، اللآلئ المصنوعة (2/ 80).
238- سعید بن سلام أبو الحسن العطّار البصری: کذّاب، یُذکر بوضع الحدیث، سیّئ الحال جدّا عند أهل الحدیث، کان بمکّة یحدِّث بالبواطیل «1». تاریخ بغداد (9/ 80)، میزان الاعتدال (1/ 382)، أسنی المطالب (ص 39)، مجمع الزوائد (1/ 126)، اللآلئ المصنوعة (2/ 43، 91، 139)، کشف الخفاء (1/ 123).
239- سعید بن سنان أبو مهدی: کذّاب، قیل: توفّی (168) «2». میزان الاعتدال (1/ 384)، اللآلئ المصنوعة (2/ 206).
240- سعید بن عنبسة الرازی: کذّاب، لا یصدق «3». میزان الاعتدال (1/ 389)، اللآلئ المصنوعة (2/ 60).
241- سعید بن موسی الأزدی: کان یضع الحدیث «4». تذکرة الموضوعات (ص 70).
242- سکین بن سراح «5»: کذّاب «6». تذکرة الموضوعات (ص 96).
243- سلم بن إبراهیم الوراق البصری: کذّاب «7». تاریخ بغداد (9/ 145)، تهذیب التهذیب (4/ 127).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 141 رقم 3195، أسنی المطالب: ص 81 ح 177، اللآلئ المصنوعة: 2/ 81 و 165 و 259، العلل و معرفة الرجال: 3/ 361 رقم 5585، الضعفاء الکبیر: 2/ 108 رقم 580، الکامل فی ضعفاء الرجال: 3/ 404 رقم 828.
(2). میزان الاعتدال: 2/ 143 رقم 3208، اللآلئ المصنوعة: 2/ 384، تهذیب الکمال: 10/ 495 رقم 2295 و فیه: أن وفاته سنة (163) و علی قول آخر سنة (168).
(3). میزان الاعتدال: 2/ 154 رقم 3248، اللآلئ المصنوعة 2/ 106، الجرح و التعدیل: 4/ 52.
(4). تذکرة الموضوعات: ص 72، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 1/ 326 رقم 1439.
(5). أبی سراج، لعلّ هذا هو الصحیح. (المؤلف)
(6). تذکرة الموضوعات: ص 68، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 2/ 5 رقم 1454.
(7). تهذیب التهذیب: 4/ 112، و فی هامش تهذیب الکمال: 11/ 212 رقم 2424 عدد من مصادر ترجمته.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:352
244- سلمة بن حفص السعدی، کان یضع الحدیث «1». میزان الاعتدال (1/ 406)، اللآلئ المصنوعة (1/ 235).
245- سلام بن سلم «2» الطویل أبو عبد اللَّه التمیمی: کان یضع الحدیث، کذّاب متروک الحدیث، عنده مناکیر، توفّی حدود (177) «3». تاریخ بغداد (9/ 197)، تذکرة الموضوعات (ص 58).
246- سلیم بن مسلم: کان یضع الحدیث، جهمیّ خبیث، متروک الحدیث، لا یساوی حدیثه شیئاً «4». میزان الاعتدال (1/ 427).
247- سلیمان بن أحمد أبو محمد الجرشی الشامی: کذّاب یسرق الحدیث، متروک. تاریخ بغداد (9/ 50)، تاریخ الشام «5» (6/ 242).
248- سلیمان بن أحمد الواسطی الحافظ: کذّبه یحیی، و قال ابن عدیّ «6»: هو عندی ممّن یسرق الحدیث، و له أفراد. میزان الاعتدال «7» (1/ 408).
249- سلیمان بن أحمد الملطی المصری: متأخِّر، کذّبه الدارقطنی «8». میزان الاعتدال (1/ 408).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 189 رقم 3393، اللآلئ المصنوعة: 1/ 445، کتاب المجروحین: 1/ 339.
(2). فی میزان الاعتدال: مسلم و سلیم [و فی الطبعة المعتمدة لدینا 2/ 175 رقم 3343: سلیم و سلیمان]. (المؤلف)
(3). تذکرة الموضوعات: ص 41، تهذیب التهذیب: 4/ 247.
(4). میزان الاعتدال: 2/ 232 رقم 3547، العلل و معرفة الرجال: 3/ 393 رقم 5726، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 119 رقم 256، لسان المیزان: 3/ 134 رقم 3962.
(5). تاریخ مدینة دمشق: 22/ 175 رقم 2644، الجرح و التعدیل: 4/ 101، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 2/ 14 رقم 1504، لسان المیزان: 3/ 87 رقم 3854.
(6). الکامل فی ضعفاء الرجال: 3/ 293 رقم 762.
(7). میزان الاعتدال: 2/ 194 رقم 3421.
(8). میزان الاعتدال: 2/ 195 رقم 3422، الأنساب: 5/ 380، مختصر تاریخ دمشق: 10/ 107.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:353
250- سلیمان بن أحمد السرقسطی البغدادی المتوفّی (489): کذّاب «1». میزان الاعتدال (1/ 409)، المنتظم (9/ 99).
251- سلیمان بن بشّار: ممّن یضع الحدیث، کان یضع علی الأثبات ما لا یحصی «2». میزان الاعتدال (1/ 410)، تذکرة الموضوعات (ص 6، 31).
252- سلیمان بن داود البصری أبو أیّوب المعروف بالشاذکونی المتوفّی (234): أحد الحفّاظ، کذّاب، خبیث، کان یضع الحدیث فی الوقت، و قیل: کان یتعاطی المسکر و یتماجن «3»، تاریخ بغداد (9/ 47)، طبقات الحفّاظ (2/ 66)، میزان الاعتدال (1/ 414).
253- سلیمان بن زید المحاربی أبو آدم الکوفی: کذّبه ابن معین «4». خلاصة التهذیب «5» (ص 128).
254- سلیمان بن سلمة الجبائری «6»: کان یکذب و یضع الحدیث «7». تاریخ الشام (6/ 276)، میزان الاعتدال (1/ 416)، تذکرة الموضوعات (ص 70)، اللآلئ المصنوعة (1/ 85).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 195 رقم 3424، المنتظم: 17/ 33 رقم 3660، و فی المستفاد من ذیل تاریخ بغداد: 19/ 125 و لسان المیزان: 3/ 90 رقم 3858 أنه ولد سنة (399) و توفی سنة (479) عن ثمانین سنة.
(2). میزان الاعتدال: 2/ 197 رقم 3432، تذکرة الموضوعات: ص 5، 23.
(3). تذکرة الحفّاظ: 2/ 488 رقم 503، میزان الاعتدال: 2/ 205 رقم 3451.
(4). التاریخ: 4/ 19 رقم 2928.
(5). خلاصة الخزرجی: 1/ 412 رقم 2695.
(6). فی تاریخ ابن عساکر [22/ 321 رقم 2678]: الخبائری الحمصی. (المؤلف)
(7). تاریخ مدینة دمشق: 22/ 323 رقم 2678، و فی مختصر تاریخ دمشق: 10/ 162، میزان الاعتدال: 2/ 209 رقم 3472، تذکرة الموضوعات: ص 49 و 72، اللآلئ المصنوعة: 1/ 164.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:354
255- سلیمان بن عبد الحمید أبو أیّوب البهرانی الحمصی: کذّاب، لیس بثقة و لا مأمون. تاریخ الشام «1» (6/ 280).
256- سلیمان بن عمرو أبو داود النخعی: کان أکذب الناس علی رسول اللَّه، معروف بوضع الحدیث، کان رجلًا صالحاً فی الظاهر إلّا أنّه کان یضع الحدیث وضعاً، قال الخطیب: کان ببغداد رجال یکذبون و یضعون منهم أبو داود النخعی، و قال الحاکم: لست أشکّ فی وضعه الحدیث علی تقشّفه و کثرة عبادته، و قال آخر: کان أطول الناس منهم قیاماً بلیل و أکثرهم صیاماً بنهار «2». تاریخ بغداد (9/ 15- 21)، میزان الاعتدال (1/ 420)، أسنی المطالب (ص 41)، اللآلئ المصنوعة (1/ 60، 2/ 39، 132).
257- سلیمان بن عیسی السجزی: کان کذّاباً یضع الحدیث «3». تاریخ بغداد (4/ 60)، میزان الاعتدال (1/ 420)، اللآلئ المصنوعة (1/ 66، 101، 2/ 80)، و وضع بضعة و عشرین حدیثاً کما فی أسنی المطالب «4» (ص 274).
258- سهل بن صقین «5» أبو الحسن الخلاطی البصری: کان یضع الحدیث «6».
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 22/ 344 رقم 2687، و فی مختصر تاریخ دمشق: 10/ 166.
(2). میزان الاعتدال: 2/ 216 رقم 3495، أسنی المطالب: ص 83 ح 183، اللآلئ المصنوعة: 1/ 116 و 2/ 73 و 244، الجرح و التعدیل: 4/ 132، الکامل فی ضعفاء الرجال: 3/ 245 رقم 733.
(3). میزان الاعتدال: 2/ 218 رقم 3496، اللآلئ المصنوعة: 1/ 127 و 194 و 2/ 145.
(4). أسنی المطالب: ص 572.
(5). فی میزان الاعتدال: صقیر، و فی لسان المیزان: صقین، و فی غیرهما: سقین. (المؤلف)
(6). خلاصة الخزرجی: 1/ 427 رقم 2799، میزان الاعتدال: 2/ 238 رقم 3581، اللآلئ المصنوعة: 1/ 308، الکامل فی ضعفاء الرجال: 3/ 441 رقم 858، الإکمال: 4/ 309، تهذیب الکمال: 12/ 193، لسان المیزان: 7/ 246 رقم 3240، تهذیب التهذیب: 4/ 223، تقریب التهذیب: 1/ 337 رقم 561، و فی جمیع هذه المصادر جاء اسمه: سهل بن صُقیر- و قیل سُقیر- الخِلاطیّ، عدا الخلاصة و التقریب ففیهما: صُقین.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:355
خلاصة التهذیب (ص 133)، میزان الاعتدال (1/ 430)، اللآلئ المصنوعة (1/ 160).
259- سهل بن عامر البجلی: روی أحادیث بواطیل، و کان یفتعل الحدیث «1». لسان المیزان (3/ 119).
260- سهل بن عمار النیسابوری: کذّبه الحاکم، و قال أبو إسحاق الفقیه: کذب و اللَّه سهل علی ابن نافع، و قال إبراهیم السعدی: کان یتقرّب إلیّ بالکذب «2». أسنی المطالب (ص 105)، میزان الاعتدال (1/ 430).
261- سهل بن قرین البصری: کذّبه الأزدی «3». میزان الاعتدال (1/ 431)، أسنی المطالب (ص 261)، اللآلئ المصنوعة (2/ 82).
262- سیف بن عمر التمیمی البرجمی: وضّاع لیس بشی‌ء، عامّة حدیثه منکر، اتّهم بالزندقة «4». تهذیب التهذیب (4/ 296).
263- سیف بن محمد الثوری- ابن اخت سفیان الثوری-: کذّاب خبیث، یضع الحدیث، لا یکتب حدیثه «5». تاریخ بغداد (1/ 35، 9/ 226، 12/ 253)، تذکرة الموضوعات (ص 102، 112)، تهذیب التهذیب (4/ 296)، مجمع الزوائد (1/ 219)، اللآلئ المصنوعة (1/ 67، 101، 129) و قال: کذّاب بالإجماع، و (2/ 209، 217)، خلاصة التهذیب (ص 136).
______________________________
(1). لسان المیزان: 3/ 142 رقم 3999، الجرح و التعدیل: 4/ 202.
(2). أسنی المطالب: ص 202 ح 630، میزان الاعتدال: 2/ 240 رقم 3589.
(3). میزان الاعتدال: 2/ 240 رقم 3591، أسنی المطالب: ص 543 ح 1727، اللآلئ المصنوعة: 2/ 149.
(4). تهذیب التهذیب: 4/ 259، کتاب المجروحین: 1/ 345، الکامل فی ضعفاء الرجال: 3/ 435.
(5). تذکرة الموضوعات: ص 72 و 79، تهذیب التهذیب: 4/ 260، اللآلئ المصنوعة: 1/ 129 و 194 و 473 و 2/ 391 و 407، خلاصة الخزرجی: 1/ 436 رقم 2862.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:356

الشین المعجمة

264- شاد بن شیریامیان «1»: کان یضع الحدیث «2». تذکرة الموضوعات (ص 3).
265- شاه بن بشر الخراسانی: قال ابن حبّان «3»: یضع الحدیث «4». میزان الاعتدال (1/ 440)، اللآلئ المصنوعة (1/ 224).
266- شاه بن قرح أبو بکر: کان یضع الحدیث. اللآلئ المصنوعة «5» (2/ 239).
267- شعیب بن عمرو الطحّان: قال الأزدی: کذّاب. میزان الاعتدال «6» (1/ 448).
268- شیخ بن أبی خالد البصری: کان یضع الحدیث، قال: وضعت أربعمائة حدیث و أدخلتها فی برنامج الناس، فلا أدری کیف أصنع «7». میزان الاعتدال (1/ 452)، تذکرة الموضوعات (ص 64، 113) تحذیر الخواص (ص 56).
______________________________
(1). فی المعاجم اختلاف کثیر فی هذا الاسم و ما یلیه. (المؤلف)
(2). تذکرة الموضوعات: ص 2، الأنساب: 2/ 337، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 2/ 37 رقم 1605 و هو فی أغلب المصادر: شاه بن شیر بامیان الخراسانی.
(3). کتاب المجروحین: 1/ 364.
(4). میزان الاعتدال: 2/ 260 رقم 3650، اللآلئ المصنوعة: 1/ 431.
(5). اللآلئ المصنوعة: 2/ 451.
(6). میزان الاعتدال: 2/ 277 رقم 3723.
(7). میزان الاعتدال: ص 286 رقم 3763، تذکرة الموضوعات: ص 79 و 80، تحذیر الخواص: ص 215، کتاب المجروحین: 1/ 364، الکامل فی ضعفاء الرجال: 4/ 47 رقم 907.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:357

حرف الصاد المهملة و أختها المعجمة

269- أبو العلاء صاعد بن الحسن الربعی البغدادی اللغوی: صاحب کتاب الفصوص، نزل الأندلس و صنّف الکتب، توفّی (417) کان یتّهم بالکذب فی نقله، فلهذا رفض الناس کتابه، و لمّا ظهر للمنصور بن عامر کذبه فی النقل، و عدم تثبّته رمی کتاب الفصوص فی البحر، لأنّه قیل له: جمیع ما فیه لا صحّة له «1». وفیات الأعیان (1/ 287)، البدایة و النهایة (12/ 21)، شذرات الذهب (3/ 207)، بغیة الوعاة (ص 268).
270- صالح بن أحمد بن أبی مقاتل القیراطی الهروی المتوفّی (316): کذّاب دجّال، یحدِّث بما لم یسمع، و کان یسرق الحدیث، قال أبو حاتم محمد بن حبّان البستی «2»: کان یسرق الحدیث و یقلّبه، و لعلّه قد قلّب أکثر من عشرة آلاف حدیث فیما خرج من الشیوخ و الأبواب، لا یجوز الاحتجاج به بحال «3». تاریخ بغداد (9/ 329)، میزان الاعتدال (1/ 453).
271- صالح بن بشیر أبو بشر المرّی البصری المتوفّی (172، 176): قاصّ کذّاب متروک الحدیث «4». تاریخ بغداد (9/ 308).
272- صالح بن حسّان البصری: کذّاب «5». تذکرة الموضوعات (ص 7).
______________________________
(1). وفیات الأعیان: 2/ 488 رقم 301، البدایة و النهایة: 12/ 27 حوادث سنة 417 ه، شذرات الذهب: 5/ 85 حوادث سنة 417 ه، بغیة الوعاة: 2/ 7 رقم 1302.
(2). کتاب المجروحین: 1/ 373.
(3). میزان الاعتدال: 2/ 287 رقم 3767، الکامل فی ضعفاء الرجال: 4/ 73 رقم 923.
(4). و راجع تهذیب الکمال: 13/ 16 رقم 2796 فقد استوفی فیه کلّ الطعون بحقه، و جاء فی هامشه جمله کبیرة من مصادر ترجمته.
(5). تذکرة الموضوعات: ص 6، تاریخ بغداد: 9/ 301، تهذیب التهذیب: 4/ 336.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:358
273- صبیح «1» بن سعید البغدادی الخلدی: کذّاب خبیث، لیس بشی‌ء. تاریخ بغداد (9/ 338)، میزان الاعتدال «2» (1/ 463).
274- صخر بن محمد المنقری المروزی الحاجبی: کان فی حدود الثلاثین و مائة، کذّاب، یضع الحدیث، عامّة ما یرویه من موضوعاته، حدّث عن الثقات بالبواطیل، روی عن مالک و اللیث و ابن لهیعة أحادیث موضوعة «3». میزان الاعتدال (1/ 464)، تذکرة الموضوعات (ص 28، 40)، اللآلئ المصنوعة (1/ 78).
275- الصقر بن عبد الرحمن أبو بهز الکوفی: من أکذب الناس، کان یضع الحدیث «4». تاریخ بغداد (9/ 340)، میزان الاعتدال (1/ 467)، اللآلئ المصنوعة (2/ 39).
276- صلة بن سلیمان أبو زید العطّار، نزیل بغداد: کذّاب، متروک الحدیث، لیس بثقة «5». تاریخ بغداد (9/ 337).
277- الضحّاک بن حمزة المنبجی: کان یضع الحدیث، کلُّ روایاته مناکیر إمّا متناً و إمّا إسناداً «6». میزان الاعتدال (1/ 470).
______________________________
(1). فی تاریخ بغداد: صبیج بالجیم المعجمة. (المؤلف)
(2). میزان الاعتدال: 2/ 307 رقم 3854، الضعفاء الکبیر: 2/ 214 رقم 752، کتاب المجروحین: 1/ 378، الکامل فی ضعفاء الرجال: 4/ 86 رقم 936، الأنساب: 2/ 389.
(3). میزان الاعتدال: 2/ 308 رقم 3867، تذکرة الموضوعات: ص 28 و 29، اللآلئ المصنوعة: 1/ 149، الکامل فی ضعفاء الرجال: 4/ 92 رقم 943.
(4). میزان الاعتدال: 2/ 317 رقم 3903، اللآلئ المصنوعة: 2/ 73.
(5). کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 137 رقم 320، الضعفاء الکبیر: 2/ 215 رقم 753، الجرح و التعدیل: 4/ 447.
(6). میزان الاعتدال: 2/ 323 رقم 3930، کتاب المجروحین: 1/ 379، الکامل فی ضعفاء الرجال: 4/ 99 رقم 948، الأنساب: 5/ 388، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 2/ 59 رقم 1710 و هو فی جمیع هذه المصادر بما فیها میزان الاعتدال الطبعة المعتمدة: الضحاک بن حَجْوة، أبو عبد اللَّه المنبجی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:359

حرف الطاء المهملة و أختها المعجمة

278- طاهر بن الفضل الحلبی: کان یضع الحدیث علی الثقات وضعاً، لا یحلّ کتب حدیثه إلّا علی جهة التعجّب «1». میزان الاعتدال (1/ 475).
279- طلحة بن زید «2» أبو مسکین الرقی: منکر الحدیث جدّا، لا یحلّ الاحتجاج بخبره، سیّئ یضع الحدیث «3». تاریخ الشام (7/ 65)، اللآلئ المصنوعة (1/ 81)، تأتی ألفاظ جرح الحفّاظ فیه فی الجزء التاسع «4» إن شاء اللَّه تعالی.
280- ظبیان بن محمد الحمصی: کذّاب، لا یحلُّ الاحتجاج به «5». میزان الاعتدال (1/ 481).

حرف العین المهملة

281- عاصم بن سلیمان أبو شعیب التمیمی البصری: کذّاب متروک، کان یضع الحدیث «6». میزان الاعتدال (2/ 2)، لسان المیزان (3/ 218).
282- عاصم بن طلحة: قال الأزدی: مجهول کذّاب «7». میزان الاعتدال (ج 2)،
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 335 رقم 3980، کتاب المجروحین: 1/ 384.
(2). فی لآلئ السیوطی: یزید، و أحسبه تصحیفاً. (المؤلف)
(3). تاریخ مدینة دمشق: 25/ 26 رقم 2978، اللآلئ المصنوعة: 1/ 156 و 317، کتاب المجروحین: 1/ 383.
(4). راجع نظرة فی مناقب عثمان المنقبة (11) من الجزء المذکور. و راجع تهذیب الکمال: 13/ 395 رقم 2968 ففیه أیضاً جملة من طعون الحفّاظ و الرجالیین فیه.
(5). میزان الاعتدال: 2/ 348 رقم 4038، کتاب المجروحین: 1/ 385.
(6). میزان الاعتدال: 2/ 350 رقم 4047، لسان المیزان: 3/ 275 رقم 4354، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 182 رقم 463، الجرح و التعدیل: 6/ 43، کتاب المجروحین: 2/ 126.
(7). میزان الاعتدال: 2/ 353 رقم 4053، لسان المیزان: 3/ 278 رقم 4358.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:360
لسان المیزان (3/ 220).
283- عامر بن أبی عامر: کان کذّاباً یضع الحدیث. تذکرة الموضوعات «1» (ص 74).
284- عامر بن صالح- حفید الزبیر بن العوام- أبو الحارث الأسدی المدینی، نزیل بغداد: المتوفّی فی خلافة الرشید: کذّاب خبیث، عدوّ اللَّه، لیس بثقة «2». تاریخ بغداد (12/ 236)، کذّبه ابن معین «3» و ابن حبّان «4» و ابن عدی «5». خلاصة التهذیب «6» (ص 156).
285- عبّاد بن جویریة البصری: کذّاب أفّاک، متروک لیس بشی‌ء «7». میزان الاعتدال (2/ 9)، اللآلئ المصنوعة (2/ 10).
286- عبّاد بن صهیب: موصوف بالوضع متروک، قال الکدیمی: سمعت علیّ بن المدینی یقول: ترکت من حدیثی مائة ألف حدیث، النصف منها عن عبّاد بن صهیب، و حکی الخطیب عن المدینی أنّه قال: ترکت من حدیثی مائة ألف حدیث فیها ثلاثون ألفاً لعبّاد بن صهیب «8». تاریخ بغداد (11/ 463)، میزان الاعتدال (2/ 10)، تذکرة الموضوعات (ص 46، 115).
______________________________
(1). تذکرة الموضوعات: ص 52.
(2). کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 181 رقم 460.
(3). معرفة الرجال: 1/ 52 رقم 19.
(4). کتاب المجروحین: 2/ 187.
(5). الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 83 رقم 1259.
(6). خلاصة الخزرجی: 2/ 23 رقم 3267.
(7). میزان الاعتدال: 2/ 365 رقم 4111، اللآلئ المصنوعة: 2/ 18، العلل و معرفة الرجال: 2/ 41 رقم 1490، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 173 رقم 433، کتاب المجروحین: ص 171، الضعفاء الکبیر: 3/ 142 رقم 1126.
(8). میزان الاعتدال: 2/ 367 رقم 4122، تذکرة الموضوعات: ص 33 و 81، التاریخ الکبیر: 6/ 43 رقم 1643، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 173 رقم 432، الجرح و التعدیل: 6/ 81، کتاب المجروحین: 2/ 164.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:361
287- عبّاس بن بکّار الضبّی البصری: کذّاب «1». میزان الاعتدال (2/ 18)، اللآلئ المصنوعة (1/ 402).
288- عبّاس بن الضحّاک البلخی: دجّال یضع «2». میزان الاعتدال (2/ 18)، تذکرة الموضوعات (ص 95).
289- عبّاس بن عبد اللَّه بن أحمد أبو الفضل المرّی الفقیه الشافعی، کان حیّا فی سنة (325): کذّاب أفّاک، لم یکن صدوقاً و لا ثقة و لا مأموناً «3». تاریخ الشام (7/ 225).
290- عبّاس بن الفضل العبدی الأزرق البصری- نزیل بغداد-: کذّاب خبیث «4». تاریخ بغداد (12/ 134)، میزان الاعتدال (2/ 20).
291- عبّاس بن محمد العدوی: کان یضع الحدیث «5». تذکرة الموضوعات (ص 71).
292- عبّاس بن محمد المرادی: روی أحادیث کذباً عن مالک. میزان الاعتدال «6» (2/ 20).
293- عبد الأعلی بن أبی المساور أبو مسعود الجزّار: کذّاب منکر الحدیث، لیس
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 382 رقم 4160، اللئالئ المصنوعة: 1/ 402، الضعفاء الکبیر: 3/ 363 رقم 1399، کتاب المجروحین: 2/ 190، الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 5 رقم 1184. و هو فی بعض المصادر: ابن الولید بن بکار الضبّی.
(2). میزان الاعتدال: 2/ 383 رقم 4167، تذکرة الموضوعات: ص 67، کتاب المجروحین: 2/ 191.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 26/ 226 رقم 3101، تاریخ بغداد: 12/ 155 رقم 6628، میزان الاعتدال: 2/ 384 رقم 4169، لسان المیزان: 3/ 303 رقم 4438.
(4). میزان الاعتدال: 2/ 385 رقم 4177، التاریخ الکبیر: 7/ 5، الضعفاء الکبیر: 3/ 360 رقم 1395، الجرح و التعدیل: 6/ 213.
(5). تذکرة الموضوعات: ص 50، کتاب المجروحین: 2/ 191، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 2/ 79 رقم 1798، میزان الاعتدال: 2/ 386 رقم 4182، لسان المیزان: 3/ 308 رقم 4452 و هو فی المصادر الأربعة الأخیرة: العلوی بدلًا من العدوی.
(6). میزان الاعتدال: 2/ 386 رقم 4181، الجرح و التعدیل: 6/ 216.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:362
بحجّة «1». تاریخ بغداد (11/ 69)، اللآلئ المصنوعة (2/ 39).
294- عبد الباقی بن أحمد أبو الحسن المتوفّی (485): قال ابن صابر: کان کذّاباً. لسان المیزان «2» (3/ 383).
295- عبد الرحمن بن حمّاد الطلحی: عنده نسخة موضوعة. تذکرة الموضوعات «3» (ص 51).
296- عبد الرحمن بن داود أبو البرکات الزرزور، کان حیّا فی سنة (608): کذّاب له الاربعون فی قضاء الحوائج موضوعة، قد رکّب لها أسانید من طرق البخاری و أبی داود و غیرهما. میزان الاعتدال «4» (2/ 102).
297- عبد الرحمن بن عبد اللَّه بن عمر العدوی العمری حفید عمر بن الخطاب. المتوفّی (186): کان کذّاباً یقلّب الأحادیث، متروک الحدیث، حدیثه أحادیث مناکیر. تاریخ بغداد (10/ 231)، تهذیب التهذیب «5» (6/ 213).
______________________________
(1). اللآلئ المصنوعة: 2/ 73، التاریخ الکبیر: 6/ 74 و 75 رقم 1753 و 1756 کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 165 رقم 401، الضعفاء الکبیر: 3/ 61 رقم 1025، الجرح و التعدیل: 6/ 26، کتاب المجروحین: 2/ 156، الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 316 رقم 1465، موضح أوهام الجمع و التفریق: 2/ 248، الأنساب: 2/ 38، تهذیب الکمال: 16/ 366 رقم 3690، میزان الاعتدال: 5/ 531 رقم 4731 و هو فی جمیع هذه المصادر: الجرّار نسبة إلی عمل الجرار و لیس الجزّار.
(2). لسان المیزان: 3/ 469 رقم 4899.
(3). تذکرة الموضوعات: ص 34، الجرح و التعدیل: 5/ 226، کتاب المجروحین: 2/ 60، لسان المیزان: 3/ 502 رقم 4988.
(4). میزان الاعتدال: 2/ 557 رقم 4858.
(5). تهذیب التهذیب: 6/ 193، العلل و معرفة الرجال: 2/ 47 رقم 1508 و 3/ 98 و 186 رقم 4364 و 4803، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 156 رقم 373، الجرح و التعدیل: 5/ 253، کتاب المجروحین: 2/ 53، تهذیب الکمال: 17/ 234 رقم 3875، میزان الاعتدال: 2/ 571 رقم 4900. و یأتی مکرراً فی التسلسل 299.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:363
298- عبد الرحمن بن عفّان أبو بکر الصوفی: کذّاب یکذب «1». تاریخ بغداد (10/ 264)، میزان الاعتدال (2/ 113)، اللآلئ المصنوعة (1/ 165).
299- عبد الرحمن بن عبد اللَّه بن عمر بن حفص العمری «2»: کان کذّاباً متروکاً لا یحتجُّ به. نصب الرایة (1/ 60).
300- عبد الرحمن بن عمرو بن جبلة: کذّاب یضع الحدیث. میزان الاعتدال «3» (1/ 147، 2/ 113).
301- عبد الرحمن بن القطامی البصری: کذّاب «4». میزان الاعتدال (2/ 114)، اللآلئ المصنوعة (1/ 199).
302- عبد الرحمن بن قیس أبو معاویة الضبّی الزعفرانی البصری، نزیل بغداد: کذّاب کان یضع الحدیث «5». تاریخ بغداد (10/ 251)، خلاصة التهذیب (ص 198)، میزان الاعتدال (2/ 114).
303- عبد الرحمن بن مالک بن مغول: کان کذّاباً أفّاکاً لا یشکُّ فیه أحد، و کان
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 579 رقم 4921، اللآلئ المصنوعة: 1/ 320.
(2). هو نفسه المذکور فی التسلسل 297.
(3). میزان الاعتدال: 1/ 315 رقم 1191 و 2/ 580 رقم 4928، الجرح و التعدیل: 5/ 267، لسان المیزان: 3/ 516 رقم 5030.
(4). میزان الاعتدال: 2/ 582 رقم 4942، اللآلئ المصنوعة: 2/ 118، الجرح و التعدیل: 5/ 279، کتاب المجرحین: 2/ 48، لسان المیزان: 3/ 518 رقم 5037.
(5). خلاصة الخزرجی: 2/ 150 رقم 4227، میزان الاعتدال: 2/ 583 رقم 4944، العلل و معرفة الرجال: 1/ 384 رقم 748 و 2/ 375 رقم 2671، التاریخ الکبیر: 5/ 339، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 159 رقم 383، الجرح و التعدیل: 5/ 278، کتاب المجروحین: 2/ 59، تهذیب الکمال: 17/ 364 رقم 3939.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:364
یضع الحدیث «1». تاریخ بغداد (10/ 236، 9/ 341)، مجمع الزوائد (9/ 51)، میزان الاعتدال (2/ 115)، اللآلئ المصنوعة (1/ 332).
304- عبد الرحمن بن محمد البلخی: کان یضع الحدیث علی قتیبة «2»، میزان الاعتدال (2/ 116)، اللآلئ المصنوعة (2/ 156)، تذکرة الموضوعات (ص 33).
305- عبد الرحمن بن محمد بن علویّة أبو بکر الأبهری القاضی المتوفّی (342): کان کذّاباً یرکّب الأسانید علی المتون، له أحادیث کلّها موضوعة، و الحمل فیها علیه. لسان المیزان «3» (3/ 430).
306- عبد الرحمن بن محمد بن محمد بن هندویه: کذّبه الحافظ ابن ناصر. توفّی (537). لسان المیزان «4» (3/ 432).
307- عبد الرحمن بن مرزوق الطرسوسی: کان یضع الحدیث، لا یحلُّ ذکره إلّا علی سبیل القدح «5». میزان الاعتدال (2/ 117)، تذکرة الموضوعات (ص 71)، اللآلئ المصنوعة (2/ 177).
308- عبد الرحمن بن یزید الدمشقی: کذّاب متروک. تهذیب التهذیب «6» (6/ 297).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 584 رقم 4949، اللآلئ المصنوعة: 1/ 446، التاریخ الکبیر: 5/ 349، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 2/ 99 رقم 1893.
(2). میزان الاعتدال: 2/ 587 رقم 4961، اللآلئ المصنوعة: 2/ 290، تذکرة الموضوعات: ص 23- 24، کتاب المجروحین: 2/ 61.
(3). لسان المیزان: 3/ 522 رقم 5051.
(4). لسان المیزان: ص 525 رقم 5055.
(5). میزان الاعتدال: 2/ 588 رقم 4969، تذکرة الموضوعات: ص 50، اللآلئ المصنوعة: 2/ 331، کتاب المجروحین: 2/ 61.
(6). تهذیب التهذیب: 6/ 264، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 158 رقم 380، کتاب المجروحین: 2/ 55، تاریخ مدینة دمشق: 36/ 41 رقم 3988، تهذیب الکمال: 17/ 482 رقم 3991.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:365
309- عبد الرحیم «1» بن حبیب الفاریابی: کان یضع الحدیث علی الثقات، و لعلّه قد وضع أکثر من خمسمائة حدیث علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، قاله الحافظ أبو حاتم «2». تاریخ الشام (5/ 160)، میزان الاعتدال (2/ 124)، لسان المیزان (4/ 4)، اللآلئ المصنوعة (1/ 78، 105، 2/ 121) «3».
310- عبد الرحیم بن زید البصری: کذّاب خبیث «4». تهذیب التهذیب (6/ 305)، اللآلئ المصنوعة (2/ 70).
311- عبد الرحیم بن منیب البغدادی: کان یضع الحدیث. تذکرة الموضوعات «5» (ص 77).
312- عبد الرحیم بن هارون الواسطی، نزیل بغداد: کذّاب متروک الحدیث «6». تاریخ بغداد (11/ 85)، تهذیب التهذیب (6/ 309)، أسنی المطالب (ص 34)، خلاصة التهذیب (ص 201).
313- عبد العزیز بن أبان من ولد سعید بن العاص الأموی أبو خالد القرشی:
______________________________
(1). فی تاریخ ابن عساکر: عبد الرحمن، و هو تصحیف. (المؤلف)
(2). کتاب المجروحین: 2/ 162.
(3). تهذیب تاریخ مدینة دمشق: 5/ 163، میزان الاعتدال: 2/ 603 رقم 5025، لسان المیزان: 4/ 5 رقم 5110، اللآلئ المصنوعة: 1/ 150، 201، 2/ 223، تاریخ بغداد: 11/ 86 رقم 5769.
(4). تهذبب التهذیب: 6/ 273، اللآلئ المصنوعة: 2/ 125، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 161 رقم 389، الجرح و التعدیل: 5/ 339، کتاب المجروحین: 2/ 161، الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 281 رقم 1420، تاریخ بغداد: 11/ 83 رقم 5764.
(5). تذکرة الموضوعات: ص 54.
(6). تهذیب التهذیب: 6/ 276، أسنی المطالب: ص 71 ح 146، خلاصة الخزرجی: 2/ 161 رقم 4311، الجرح و التعدیل: 5/ 340، الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 283 رقم 1421، و کنیته أبو هشام و یلقب بالغسّانی أیضاً.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:366
المتوفّی (207): کذّاب خبیث، کان یضع الحدیث، و حدّث بأحادیث موضوعة «1». تاریخ بغداد (10/ 445)، تذکرة الموضوعات (ص 87)، میزان الاعتدال (2/ 133)، تهذیب التهذیب (6/ 330)، اللآلئ المصنوعة (2/ 59).
314- عبد العزیز بن أبی زواد «2»: کذّاب عنده نسخة موضوعة «3». تاریخ الشام (5/ 153)، تذکرة الموضوعات (ص 77)، اللآلئ المصنوعة (1/ 66، 67).
315- عبد العزیز بن الحارث أبو الحسن التمیمی الحنبلی المتوفّی (371)، من رؤساء الحنابلة: وضع حدیثین فی مسند الإمام أحمد، قال ابن زرقویه الحارث «4»: أنکر أصحاب الحدیث علیه ذلک و کتبوا علیه محضراً بما فعل، کتب فیه الدارقطنی و ابن شاهین و غیرهما «5». تاریخ بغداد (10/ 462)، میزان الاعتدال (2/ 134)، لسان المیزان (4/ 26).
316- عبد العزیز بن خالد: کذّاب. اللآلئ المصنوعة «6» (2/ 49).
______________________________
(1). تذکرة الموضوعات: ص 60، میزان الاعتدال: 2/ 622 رقم 5082، تهذیب التهذیب: 6/ 294، اللآلئ المصنوعة: 2/ 104، الضعفاء الکبیر: 3/ 16 رقم 972، کتاب المجروحین: 2/ 140، تهذیب الکمال: 18/ 107 رقم 3434.
(2). فی لآلئ السیوطی: أبی الرجاء، و فی تاریخ ابن عساکر [تهذیب تاریخ دمشق: 5/ 156]: ابن أبی رواد. (المؤلف)
(3). تذکرة الموضوعات: ص 23، 54، اللآلئ المصنوعة: 1/ 127، 128، الضعفاء الکبیر: 3/ 6 رقم 963، کتاب المجروحین: 2/ 136، الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 290 رقم 1429، و هو أبو عبد الرحمن عبد العزیز بن أبی روّاد و اسم أبی روّاد: میمون، و قیل أیمن. و هو الذی یروی عنه عبد الرحیم بن هارون الواسطی المذکور فی التسلسل 312.
(4). فی تاریخ بغداد و میزان الاعتدال: ابن رزقویه الحافظ، و فی لسان المیزان: ابن زرقویه الحافظ. و هو محمد بن أحمد بن محمد، أبو الحسن البغدادی المعروف بابن رزقویه. راجع تاریخ بغداد: 1/ 351 رقم 278، سیر أعلام النبلاء: 17/ 258.
(5). میزان الاعتدال: 2/ 624 رقم 5092، لسان المیزان: 4/ 32 رقم 5179.
(6). اللآلئ المصنوعة: 2/ 93.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:367
317- عبد العزیز بن عبد الرحمن البالسی: کذّاب، ضرب أحمد بن حنبل علی حدیثه، له نسخة ثبتها بمائة حدیث مقلوبة منها ما لا أصل له، و منها ما هو ملزق بإنسان لا یحلُّ الاحتجاج به بحال «1». میزان الاعتدال (2/ 137)، لسان المیزان (4/ 34)، تذکرة الموضوعات (ص 76).
318- عبد العزیز بن یحیی المدنی: کذّاب یضع الحدیث ترکوه «2». میزان الاعتدال (2/ 140)، خلاصة التهذیب (ص 304).
319- عبد الغفور بن سعید أبو الصباح الواسطی: کان ممّن یضع الحدیث «3». میزان الاعتدال (2/ 142)، اللآلئ المصنوعة (2/ 72).
320- عبد القدّوس بن حبیب أبو سعید الشامی: قال عبد الرزّاق: ما رأیت ابن المبارک یفصح بقوله کذّاب إلّا لعبد القدّوس، و قال إسماعیل بن عیّاش: لا أشهد علی أحد بالکذب إلّا علی عبد القدّوس، و قال ابن حبّان «4»: کان یضع علی الثقات «5». تاریخ بغداد (11/ 127)، میزان الاعتدال (2/ 143)، اللآلئ المصنوعة (1/ 207)، لسان المیزان (4/ 46).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 631 رقم 5112، لسان المیزان: 4/ 41 رقم 5195، تذکرة الموضوعات: ص 54، العلل و معرفة الرجال: 3/ 318 رقم 5419، الجرح و التعدیل: 5/ 388، کتاب المجروحین: 2/ 138.
(2). میزان الاعتدال: 2/ 636 رقم 5136، خلاصة الخزرجی: 2/ 170 رقم 4382، الضعفاء الکبیر: 3/ 19 رقم 975، الجرح و التعدیل: 5/ 400، تهذیب الکمال: 18/ 218 رقم 3481.
(3). میزان الاعتدال: 2/ 641 رقم 5150، اللآلئ المصنوعة: 2/ 129، کتاب المجروحین: 2/ 148.
(4). کتاب المجروحین: 2/ 131.
(5). میزان الاعتدال: 2/ 643 رقم 5156، اللآلئ المصنوعة: 1/ 207، لسان المیزان: 4/ 55 رقم 5240، التاریخ الکبیر: 6/ 119 رقم 1898، الضعفاء الکبیر: 3/ 96 رقم 1069، الجرح و التعدیل: 6/ 55، کتاب المجروحین: 2/ 131، موضح أوهام الجمع و التفریق: 2/ 246، تاریخ مدینة دمشق: 36/ 416 رقم 4181 و فیه ترجمة مفصلة له.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:368
321- عبد القدّوس بن عبد القاهر أبو شهاب: له أکاذیب وضعها علی علیّ بن عاصم تبیّنت. لسان المیزان «1» (4/ 48).
322- عبد الکریم بن عبد الکریم أبو الفضل الخزاعی الجرجانی المتوفّی (380): قدم بغداد و حدّث بها، قال الخطیب: کانت له عنایة بالقراءات و صنّف أسانیدها، ثمّ ذکر أنّه کان یخلط و لم یکن مأموناً علی ما یرویه، و أنّه وضع کتاباً فی الحروف و نسبه إلی أبی حنیفة، فکتب الدارقطنی و جماعة: أنّ هذا الکتاب موضوع لا أصل له، فافتضح و خرج من بغداد إلی الجبل، فاشتهر أمره هناک، و حبطت منزلته. البدایة و النهایة «2» (11/ 308).
323- عبد اللَّه بن إبراهیم بن أبی عمرو الغفاری: مدلّس یضع الحدیث، عامّة ما یرویه لا یُتابعه علیه الثقات، ذکر له ابن عدی «3» حدیثین فی فضل أبی بکر و عمر و هما باطلان «4». میزان الاعتدال (2/ 21)، خلاصة التهذیب (ص 161)، اللآلئ المصنوعة (2/ 42، 109).
324- عبد اللَّه بن إبراهیم المدنی: شیخ منکر الحدیث، وضّاع یحدِّث عن الثقات بالمقلوبات. تهذیب التهذیب «5» (5/ 138).
325- عبد اللَّه بن أبی جعفر الرازی: قال محمد بن حمید الرازی: سمعت منه عشرة آلاف حدیث فرمیتها، کان فاسقاً «6». میزان الاعتدال (2/ 28).
______________________________
(1). لسان المیزان: 4/ 57 رقم 5241.
(2). البدایة و النهایة: 11/ 351 حوادث سنة 379 ه.
(3). الکامل فی ضعفاء الرجال: 4/ 192 رقم 1003.
(4). میزان الاعتدال: 2/ 388 رقم 4190، خلاصة الخزرجی: 2/ 38 رقم 3372، اللآلئ المصنوعة: 2/ 80 و 200، کتاب المجروحین: 2/ 36، تهذیب الکمال: 14/ 274 رقم 3152.
(5). تهذیب التهذیب: 5/ 120.
(6). میزان الاعتدال: 2/ 404 رقم 4252، الکامل فی ضعفاء الرجال: 4/ 216 رقم 1024، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 2/ 135 رقم 2088. و اسم أبی جعفر: عیسی بن ماهان.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:369
326- عبد اللَّه بن أیّوب بن أبی علاج: هو و أبوه کذّابان، قال الأزدی: أیّوب کذّاب و ابنه أکذب منه و أجرأ علی اللَّه، و قال الدارقطنی: ابن أبی علاج یضع الحدیث «1». تذکرة الموضوعات (ص 51، 80)، میزان الاعتدال (2/ 23)، لسان المیزان (3/ 262)، اللآلئ المصنوعة (1/ 17).
327- عبد اللَّه بن الحارث الصنعانی: شیخ دجّال یضع الحدیث وضعاً، حدّث عن عبد الرزّاق بنسخة کلّها موضوعة «2». میزان الاعتدال (2/ 29)، اللآلئ المصنوعة (2/ 137).
328- عبد اللَّه بن حفص أبو محمد الوکیل السامَرِّیّ: دجّال یسرق الحدیث، و قد وضع أحادیث، قال ابن عدیّ «3»: کتبت عنه، کان یسرق الحدیث، و أملی علیَّ أحادیث موضوعة لا أشکُّ أنّه واضعها «4». تاریخ بغداد (9/ 449)، میزان الاعتدال (2/ 31)، اللآلئ المصنوعة (1/ 220).
329- عبد اللَّه بن حکیم أبو بکر الداهری البصری: کذّاب یضع الحدیث، متروک الحدیث «5». تاریخ بغداد (9/ 447)، میزان الاعتدال (2/ 32)، تذکرة الموضوعات (ص 10)، نصب الرّایة (1/ 39).
330- عبد اللَّه بن زیاد بن سمعان الفقیه أبو عبد الرحمن القرشی القاضی: کذّاب
______________________________
(1). تذکرة الموضوعات: ص 25 و 56، میزان الاعتدال: 2/ 394 رقم 4217، لسان المیزان: 3/ 326 رقم 4497، اللآلئ المصنوعة: 1/ 32، کتاب المجروحین: 2/ 37، الکامل فی ضعفاء الرجال: 4/ 211 رقم 1018. یکنی بأبی بکر، و یلقب بالموصلی.
(2). میزان الاعتدال: 2/ 405 رقم 4259، اللآلئ المصنوعة: 2/ 254، کتاب المجروحین: 2/ 47.
(3). الکامل فی ضعفاء الرجال: 4/ 264 رقم 1100.
(4). میزان الاعتدال: 2/ 410 رقم 4275، اللآلئ المصنوعة: 1/ 405.
(5). میزان الاعتدال: 2/ 410 رقم 4276، تذکرة الموضوعات: ص 8، کتاب المجروحین: 2/ 21.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:370
ذاهب الحدیث، وضّاع یضع الحدیث «1». تاریخ بغداد، (9/ 456)، تاریخ الشام (7/ 426)، میزان الاعتدال (2/ 38)، تذکرة الموضوعات (ص 103)، اللآلئ المصنوعة (1/ 64، 2/ 83، 126، 201).
331- عبد اللَّه بن سعد الأنصاری الرقّی: کذّاب کان یضع الحدیث. میزان الاعتدال «2» (2/ 41).
332- عبد اللَّه بن سلیمان السجستانی الحافظ ابن الحافظ المتوفّی (316): کذّبه أبوه فی غیر حدیث، و کان زاهداً ناسکاً. شذرات الذهب «3» (2/ 273).
333- عبد اللَّه بن صالح أبو صالح المصری المتوفّی (223): کاتب اللیث، کذّاب وضّاع. تذکرة الموضوعات «4» (ص 17، 20، 44، 112).
334- عبد اللَّه بن عبد الرحمن الکلبی الأسامی: من أکذب خلق اللَّه، روی بالأباطیل فکذّبوه، عامّة أحادیثه بواطیل، قدم بخاری و حدّث بها سنة (225).
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 28/ 265 رقم 3301، میزان الاعتدال: 2/ 423 رقم 4324، تذکرة الموضوعات: ص 73، اللآلئ المصنوعة: 1/ 124 و 2/ 149 و 233 و 375، الضعفاء الکبیر: 2/ 254 رقم 808، الجرح و التعدیل: 5/ 60، کتاب المجروحین: 2/ 7، الکامل فی ضعفاء الرجال: 4/ 125 رقم 968، تهذیب الکمال: 14/ 526 رقم 3276. و هو فی أغلب المصادر: ابن زیاد بن سلیمان بن سمعان.
(2). میزان الاعتدال: 2/ 428 رقم 4350، تاریخ مدینة دمشق: 29/ 48 رقم 3313. و هو عبد اللَّه بن سعد بن مَعاذ بن سعد بن مُعاذ بن أبی سعد، أبو سعد الأنصاری الرّقّی.
(3). شذرات الذهب: 4/ 79 حوادث سنة 316 ه، الکامل فی ضعفاء الرجال: 4/ 265 رقم 1101، تاریخ مدینة دمشق: 29/ 77 رقم 3327.
(4). تذکرة الموضوعات: ص 13 و 14 و 32 و 74 و 79، العلل و معرفة الرجال: 3/ 212 و 242 رقم 4919 و 5067، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 149 رقم 351، کتاب المجروحین: 2/ 40، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 2/ 127 رقم 2048.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:371
تاریخ بغداد (10/ 28)، میزان الاعتدال «1» (2/ 53).
335- عبد اللَّه بن علان بن رزین الخزاعی أبو الفضل الواسطی المتوفّی (623): کان کذّاباً کثیر الکذب و التزویر. لسان المیزان «2» (4/ 107).
336- عبد اللَّه بن علی الباهلی الوضّاحی: کان یضع الحدیث. لسان المیزان «3» (2/ 318).
337- عبد اللَّه بن عمرو الواقعی البصری: کان یضع الحدیث، و کذّبه الدارقطنی. لسان المیزان «4» (3/ 320).
338- عبد اللَّه بن عُمیر قاضی إفریقیّة: کان یضع الحدیث علی مالک، له نسخة. تذکرة الموضوعات «5» (ص 116).
339- عبد اللَّه بن عیسی الجزری: کان یضع الحدیث «6». لسان المیزان (2/ 61)، اللآلئ المصنوعة (2/ 102).
340- عبد اللَّه بن قیس الراوی عن حمید الطویل: قال الأزدی: کذّاب «7». میزان الاعتدال (2/ 62). اللآلئ المصنوعة (2/ 217).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 453 رقم 4416، الأنساب: 1/ 126، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 2/ 130 رقم 2059.
(2). لسان المیزان: 4/ 125 رقم 5423.
(3). لسان المیزان: 3/ 392 رقم 4678.
(4). لسان المیزان: ص 394 رقم 4688، الضعفاء الکبیر: 2/ 284 رقم 851، الجرح و التعدیل: 5/ 119، الکامل فی ضعفاء الرجال: 4/ 256 رقم 1091.
(5). تذکرة الموضوعات: ص 82.
(6). لسان المیزان: 3/ 398 رقم 4697، اللآلئ المصنوعة: 2/ 186.
(7). میزان الاعتدال: 2/ 473 رقم 4514، اللآلئ المصنوعة: 2/ 405.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:372
341- عبد اللَّه بن کرز: کذّاب. تذکرة الموضوعات «1» (ص 49).
342- عبد اللَّه بن محمد بن أسامة: کان یضع الحدیث. میزان الاعتدال «2» (2/ 71).
343- عبد اللَّه بن محمد بن عبد اللَّه بن البختری أبو القاسم المعروف بابن الثلّاج المتوفّی (387): کذّاب یضع الأحادیث و الأسانید، و یرکّب و یدّعی ما لم یسمع «3». تاریخ بغداد (10/ 136)، المنتظم (7/ 193)، میزان الاعتدال (2/ 74).
344- عبد اللَّه بن محمد بن جعفر أبو القاسم القزوینی القاضی الفقیه علی مذهب الشافعی المتوفّی (315) کان له حلقة بمصر للفتوی: کذّاب وضع أحادیث علی متون معروفة، ألّف کتاب سنن الشافعی و فیها نحو مائتی حدیث لم یحدِّث بها الشافعی «4». میزان الاعتدال (2/ 73)، شذرات الذهب (2/ 270).
345- عبد اللَّه بن محمد بن سنان الروحی «5» البصری الواسطی: متروک الحدیث، کان یضع الحدیث و یقلّبه و یسرقه، روی عن روح أکثر من مائة حدیث لم یتابع علیها، و کان کثیر الوضع، أجمعوا علی أنّه کذّاب ذاهب «6». تاریخ بغداد (10/ 88)، میزان الاعتدال (2/ 70)، اللآلئ المصنوعة (2/ 240)، لسان المیزان (3/ 336).
______________________________
(1). تذکرة الموضوعات: ص 35، کتاب المجروحین: 2/ 17.
(2). میزان الاعتدال: 2/ 491 رقم 4556، کتاب المجروحین: 2/ 48، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 2/ 138 رقم 2102، لسان المیزان: 3/ 424 رقم 4771، و جاء فی میزان الاعتدال و ضعفاء ابن الجوزی: ابن أبی أسامة.
(3). المنتظم: 14/ 389 رقم 2932، میزان الاعتدال: 2/ 497 رقم 4575، الأنساب: 1/ 519.
(4). میزان الاعتدال: 2/ 495 رقم 4567، شذرات الذهب: 4/ 73 حوادث سنة 315 ه، تاریخ مدینة دمشق: 32/ 169 رقم 3484.
(5). لُقّب بذلک لإکثاره الروایة عن روح بن القاسم. (المؤلف)
(6). میزان الاعتدال: 2/ 489 رقم 4547، اللآلئ المصنوعة: 2/ 453، لسان المیزان: 3/ 414 رقم 4747، کتاب المجروحین: 2/ 45، الکامل فی ضعفاء الرجال: 4/ 261 رقم 1096.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:373
346- عبد اللَّه بن محمد بن قراد أبو بکر الخزاعی المتوفّی (359): متروک یضع الحدیث هو و أبوه. میزان الاعتدال «1» (2/ 74).
347- عبد اللَّه بن محمد بن وهب الدینوری الحافظ المتوفّی (308): دجّال متروک، کان یضع الحدیث. میزان الاعتدال «2» (2/ 73).
348- عبد اللَّه بن محمد البلوی صاحب رحلة الشافعی: کذّاب. البدایة و النهایة «3» (10/ 182).
349- عبد اللَّه بن مسلم بن رشید، کان یضع علی لیث و مالک و ابن لهیعة، لا یحلُّ کتب حدیثه. میزان الاعتدال «4» (2/ 77).
350- عبد اللَّه بن مسوّر أبو جعفر الهاشمی: کذّاب یضع، أحادیثه موضوعة، وضع عن رسول اللَّه کلاماً هو حقٌّ فاختلط بأحادیث رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم «5». تاریخ بغداد (10/ 172)، لسان المیزان (4/ 339)، اللآلئ المصنوعة (2/ 160، 173)، الإصابة (3/ 141).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 496 رقم 4570.
(2). میزان الاعتدال: ص 494 رقم 4566، تاریخ مدینة دمشق: 32/ 372 رقم 3540 و فی هامشه ذکر للمصادر التی ترجمت له.
(3). البدایة و النهایة: 10/ 196 حوادث سنة 182 ه.
(4). میزان الاعتدال: 2/ 503 رقم 4603، کتاب المجروحین: 2/ 44، تاریخ مدینة دمشق: 33/ 200 رقم 3575 و ضبطه هکذا: عبد اللَّه بن مُسَلّم بن رُشَید، أبو محمد الهاشمی مولاهم.
(5). لسان المیزان: 3/ 442 رقم 4817، اللآلئ المصنوعة: 2/ 298 و 323، العلل و معرفة الرجال: 1/ 345 و 346 و 519 رقم 636 و 640 و 1221 علی التوالی، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 149 رقم 350، الضعفاء الکبیر: 2/ 305 رقم 885، کتاب المجروحین: 2/ 24، و هو فی جمیع المصادر: عبد اللَّه بن المِسْور بن عَون بن جعفر بن أبی طالب المدائنی. و عون هو القتیل بالطف مع الحسین علیه السّلام و قد ولد ابناً اسمه «مساور» کما جاء فی عمدة الطالب: ص 37 و المجدی فی أنساب الطالبیّین: ص 296.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:374
351- عبد اللَّه بن وهب النسوی: دجّال یضع «1». میزان الاعتدال (2/ 87)، اللآلئ المصنوعة (2/ 92، 123، 181).
352- عبد اللَّه بن یزید بن مخْمِش النیسابوری: قال الدارقطنی: کان یضع الحدیث. میزان الاعتدال «2» (2/ 88).
353- عبد المغیث بن زهیر بن علوی الحربی الحنبلی البغدادی المتوفّی (583)، أحد الحفّاظ: صنّف جزءاً فی فضائل یزید أتی فیه بالموضوعات، و ألّف ابن الجوزی کتاباً فی الردّ علی ذلک الجزء و سمّاه کتاب الردِّ علی المتعصِّب العنید عن لعن یزید. شذرات الذهب «3» (4/ 276).
354- عبد الملک بن عبد الرحمن أبو العبّاس الشامی، نزیل البصرة: قال الفلّاس: کذّاب «4». لسان المیزان (4/ 66)، اللآلئ المصنوعة (2/ 116).
355- عبد الملک بن هارون بن عنترة: دجّال کذّاب یضع الحدیث «5». میزان الاعتدال (2/ 154)، لسان المیزان (4/ 71)، تذکرة الموضوعات (ص 84)، اللآلئ المصنوعة (1/ 128، 460 و 2/ 39، 60).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 523 رقم 4678، اللآلئ المصنوعة: 2/ 167 و 227 و 338، کتاب المجروحین: 2/ 43، الأنساب: 5/ 484 و لقّبه بالنّسائی نسبة إلی نسا.
(2). میزان الاعتدال 2/ 527 رقم 4702 و فیه أنه: عبد اللَّه بن یزید مَحْمِش النیسابوری، و کذا فی کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 2/ 146 رقم 2141 و محمش لقب له، و فی لسان المیزان 3/ 464 رقم 4879 جعل محْمِس- بالسین- جدّه.
(3). شذرات الذهب: 6/ 453 حوادث سنة 583 ه.
(4). لسان المیزان: 4/ 78 رقم 5301، اللآلئ المصنوعة: 2/ 214، الضعفاء الکبیر: 3/ 27 رقم 982، الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 306 رقم 1453.
(5). میزان الاعتدال: 2/ 666 رقم 5259، لسان المیزان: 4/ 84 رقم 5319، تذکرة الموضوعات: ص 59، اللآلئ المصنوعة: 1/ 246 و 460 و 2/ 74 و 107.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:375
356- عبد المنعم بن إدریس أبو عبد اللَّه الیمانی المتوفّی (228): قصّاص کذّاب خبیث، یضع الحدیث «1». تاریخ بغداد (11/ 133)، مجمع الزوائد (9/ 31)، میزان الاعتدال (2/ 155)، اللآلئ المصنوعة (1/ 11، 30).
357- عبد المنعم بن بشیر أبو الخیر الأنصاری: أخرج إلی ابن معین أحادیث لأبی مودود «2» نحواً من مائتی حدیث کذب، فقال له: اتّق اللَّه فإنّ هذه کذب.
قال الحاکم: یروی الموضوعات، و قال الخلیلی: وضّاع علی الأئمّة، و قال أحمد: کذّاب، و قال أبو نعیم: یروی المناکیر «3». میزان الاعتدال (2/ 156)، لسان المیزان (4/ 75).
358- عبدوس بن خلّاد: کذّبه أبو زرعة الرازی. لسان المیزان «4» (4/ 95).
359- عبد الوهّاب الضحّاک العرضی: کذّاب کان یضع الحدیث، و روی أحادیث کثیرة موضوعة، و کان ممّن یسرق الحدیث، و کان معروفاً بالکذب فی الروایة «5». تاریخ بغداد (8/ 268)، تاریخ الشام (5/ 148، 7/ 241)، تهذیب التهذیب (6/ 447)، میزان الاعتدال (2/ 160)، لسان المیزان (6/ 41).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 668 رقم 5270، اللآلئ المصنوعة: 1/ 18 و 56، کتاب المجروحین: 2/ 157.
(2). القاصّ من المعمّرین، وثّقه أحمد و یحیی بن معین [فی معرفة الرجال: 1/ 108 رقم 502]. (المؤلف)
(3). میزان الاعتدال: 2/ 669 رقم 5271، لسان المیزان: 4/ 88 رقم 5326، الإرشاد فی معرفة علماء الحدیث: 1/ 158.
(4). لسان المیزان: 4/ 111 رقم 5386، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 2/ 159.
(5). تاریخ مدینة دمشق: 37/ 324 رقم 4371، تهذیب التهذیب: 6/ 395، میزان الاعتدال: 2/ 679 رقم 5316، لسان المیزان: 6/ 48 رقم 8394، الجرح و التعدیل: 6/ 74، کتاب المجروحین: 2/ 147، الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 295 رقم 1435، الأنساب: 4/ 180، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 2/ 157 رقم 2209، تهذیب الکمال: 18/ 494 رقم 3601 و هو فی جمیع هذه المصادر و غیرها: عبد الوهاب بن الضحّاک، أبو الحارث العُرضی الحمصی السّلمی، بل و فی بعضها: ابن الضحّاک بن أبان.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:376
360- عبد الوهّاب بن عطاء الخفّاف: متروک الحدیث، کان یکذب. میزان الاعتدال «1» (2/ 162).
361- عبید بن القاسم- نسیب سفیان الثوری-، و فی شرح المواهب للزرقانی (5/ 41): هو ابن أُخت الثوری: کذّاب خبیث، کان یضع الحدیث، له نسخة موضوعة «2». تاریخ بغداد (11/ 95)، میزان الاعتدال (2/ 172)، تهذیب التهذیب (7/ 73).
362- عبید اللَّه بن تمام أبو عاصم: قال الساجی: کذّاب یحدِّث بمناکیر، و قال الدارقطنی و ابن أبی هند: یروی أحادیث مقلوبة. لسان المیزان «3» (4/ 98).
363- عبید اللَّه بن سفیان الغدّانی أبو سفیان بن رواحة الأزدی الصوفی البصری: کان کذّاباً «4». تاریخ بغداد (1/ 37، 10/ 313)، میزان الاعتدال (2/ 167)، اللآلئ المصنوعة (1/ 473).
364- عتاب بن إبراهیم: کذّاب وضع علی رسول اللَّه الحدیث تقرّباً إلی الخلیفة المهدی بن المنصور. البدایة و النهایة «5» (10/ 154).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 681 رقم 5322، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 163.
(2). میزان الاعتدال: 3/ 21 رقم 5436، تهذیب التهذیب: 7/ 67، الضعفاء الکبیر: 3/ 116 رقم 1093، الجرح و التعدیل: 5/ 412، کتاب المجروحین: 2/ 175، الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 349.
(3). لسان المیزان: 4/ 114 رقم 5398، الجرح و التعدیل: 5/ 309، کتاب المجروحین: 2/ 66، الکامل فی ضعفاء الرجال: 4/ 330 رقم 1162، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 2/ 161 رقم 2234.
(4). میزان الاعتدال: 3/ 9 رقم 5366، الجرح و التعدیل: 5/ 318، کتاب المجروحین: 2/ 66، الکامل فی ضعفاء الرجال: 4/ 332 رقم 1163، الأنساب: 4/ 283 و ضبط نسبته فقال: أبو سفیان عبید اللَّه بن سفیان بن عبید اللَّه بن رواحة الأسدی الغُدَانی الصوفی البصری الصوّاف.
(5). البدایة و النهایة: 10/ 163 حوادث سنة 169 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:377
365- عثمان بن خالد بن عمر حفید عثمان بن عفان الأموی: حدّث بأحادیث موضوعة، و یروی المقلوبات عن الثقات. تهذیب التهذیب «1» (7/ 114).
366- عثمان بن عبد الرحمن أبو عمر الزهری حفید سعد بن أبی وقّاص الأموی المتوفّی فی خلافة هارون: کان یکذب لا یُکتب حدیثه، ساقط ترکوه. تاریخ بغداد (11/ 280)، و قال الخطیب أیضاً: کذّاب متروک، یحدِّث بالبواطیل، و یروی عن الثقات الموضوعات «2». تهذیب التهذیب (7/ 133)، اللآلئ المصنوعة (1/ 54).
367- عثمان بن عبد اللَّه المغربی: کان یضع الحدیث، کذّاب. تذکرة الموضوعات «3» (ص 54، 58).
368- عثمان بن عبد اللَّه بن عمرو بن عثمان بن عفّان الأموی: کذّاب وضّاع یضع الحدیث، لا یحلُّ کتب حدیثه إلّا علی سبیل الاعتبار. و قال الدارقطنی: یضع الأباطیل علی الشیوخ الثقات «4». میزان الاعتدال (2/ 183)، تذکرة الموضوعات (ص 38)، لسان المیزان (4/ 145)، اللآلئ المصنوعة (1/ 20، 22، 2/ 47، 146، 175).
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 7/ 105، کتاب المجروحین: 2/ 102.
(2). تهذیب التهذیب: 7/ 122، اللآلئ المصنوعة: 1/ 103، التاریخ الکبیر: 6/ 238 رقم 2270، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 175 رقم 439، کتاب المجروحین: 2/ 98، تهذیب الکمال: 19/ 425 رقم 3837 و فی هامشه بقیة مصادر ترجمته و الأقوال فیه، و هو فی جمیع المصادر: أبو عمرو عثمان بن عبد الرحمن بن عمر بن سعد.
(3). تذکرة الموضوعات: ص 39 و 41، کتاب المجروحین: 2/ 102. و من خلال ترجمته یبدو اتحاده مع عثمان بن عبد اللَّه بن عمرو الذی یلیه، و ذکره السمعانی فی الأنساب: 5/ 352 فیمن ورد من بلاد المغرب، و قال عنه: المغربی الأموی.
(4). میزان الاعتدال: 3/ 41 رقم 5523، تذکرة الموضوعات: ص 27، لسان المیزان: 4/ 165 رقم 5538، اللآلئ المصنوعة: 1/ 38 و 43 و 2/ 101 و 278 و 327، الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 176 رقم 1336، و راجع لسان المیزان: 4/ 169 رقم 5539 فی تصویبه للذهبی فی جمعه بین الأموی المغربی السابق کما أورده ابن حبان و بین الشامی الأموی صاحب الترجمة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:378
369- عثمان بن عفّان السجستانی: قال ابن خزیمة: أشهد أنّه کان یضع الحدیث علی رسول اللَّه، و قال الجوزقانی: کان یسرق الحدیث «1». میزان الاعتدال (2/ 186)، لسان المیزان (4/ 248).
370- عثمان بن مطر الشیبانی: کذّاب، یروی الموضوعات عن الثقات «2». تذکرة الموضوعات (ص 56، 115)، تهذیب التهذیب (7/ 155).
371- عثمان بن معاویة: قال ابن حبّان «3»: شیخ یروی الأشیاء الموضوعة التی لم یحدِّث بها ثابت قطّ، لا تحلُّ روایته إلّا علی سبیل القدح فیه. لسان المیزان «4» (4/ 153).
372- عثمان بن مقسم البُرِّی أبو سلمة الکندی البصری أحد الأئمّة الأعلام: من المعروفین بالکذب و وضع الحدیث، عامّة حدیثه ممّا لا یُتابع علیه إسناداً و متناً، کان عند شیبان، عن عثمان خمسة و عشرون ألفاً لا تسمع منه، قال الفلّاس: سمعت أبا داود یقول: فی صدری عشرة آلاف حدیث- عن عثمان یعنی- و ما حدّثت بها. میزان الاعتدال «5» (2/ 191).
373- عذافر البصری: ذکره السلیمانی فیمن یضع الحدیث «6». میزان الاعتدال (2/ 93).
374- عصمة بن محمد بن فضالة الأنصاری الخزرجی: کان کذّاباً یضع
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 49 رقم 5541، لسان المیزان: 4/ 171 رقم 5547.
(2). تذکرة الموضوعات: ص 40 و 81، تهذیب التهذیب: 7/ 140، کتاب المجروحین: 2/ 99، الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 163، تهذیب الکمال: 1/ 494 رقم 3863.
(3). کتاب المجروحین: 2/ 97.
(4). لسان المیزان: 4/ 177 رقم 5566.
(5). میزان الاعتدال: 3/ 56 رقم 5568، الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 155 رقم 1319.
(6). هذه العبارة وردت فی میزان الاعتدال: 3/ 62 رقم 5596 فی ترجمة عذّال بن محمد، و أمّا عُذافر البصری المترجم فیه برقم 5595 فلم یرد فیه تضعیف.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:379
الحدیث، و کان شیخاً له هیبة و منظر من أکذب الناس، و کان إمام مسجد الأنصار الکبیر ببغداد «1». تاریخ بغداد (12/ 286)، میزان الاعتدال (2/ 196)، اللآلئ المصنوعة (2/ 41، 131، 155).
375- عطاء بن عجلان الحنفی البصری العطّار: کذّاب، یضع الحدیث، و یوضع له الحدیث فیحدِّث به «2». میزان الاعتدال (2/ 200)، مجمع الزوائد (2/ 172)، تهذیب التهذیب (7/ 208).
376- عطیّة بن سفیان: کذّاب. میزان الاعتدال «3» (2/ 201).
377- العلاء بن زید الثقفی البصری: کذّاب، کان یضع الحدیث، له نسخة موضوعة «4». میزان الاعتدال (2/ 211)، تذکرة الموضوعات (ص 114)، تهذیب التهذیب (8/ 183).
378- العلاء بن عمر- عمرو- الحنفی الکوفی: کذّاب، متروک لا یجوز الاحتجاج به بحال «5». میزان الاعتدال (2/ 213)، اللآلئ المصنوعة (1/ 50).
379- العلاء بن مسلمة الروّاس: کان یضع الحدیث، لا تحلُّ الروایة عنه، یروی
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 68 رقم 5631، اللآلئ المصنوعة: 2/ 78 و 243 و 288 الضعفاء الکبیر: 3/ 340 رقم 1366.
(2). میزان الاعتدال: 3/ 75 رقم 5644، تهذیب التهذیب: 7/ 186، کتاب المجروحین: 2/ 129، تهذیب الکمال: 20/ 94 رقم 3936.
(3). میزان الاعتدال: 3/ 80 رقم 5668.
(4). میزان الاعتدال: ص 99 رقم 5729، تذکرة الموضوعات: ص 80، 83، تهذیب التهذیب: 8/ 162 کتاب المجروحین 2/ 180 و 181، و ترجمه بعضهم باسم: العلاء بن یزید أو ابن زیدل، و قیل فی نسبتة الواسطی و الأُبلّی. راجع الضعفاء الکبیر: 3/ 342 و 343 رقم 1370 و 1371، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 2/ 187 و 189 رقم 2342 و 2352.
(5). میزان الاعتدال: 3/ 103 رقم 5737، اللآلئ المصنوعة: 1/ 95، کتاب المجروحین: 2/ 185.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:380
الموضوعات عن الثقات، لا یبالی ما روی «1». میزان الاعتدال (2/ 214)، اللآلئ المصنوعة (2/ 120، 172).
380- علیّ بن أحمد بن علیّ الواعظ الشروانی مؤلّف أخبار الحلّاج: کذّاب أشر. لسان المیزان «2» (4/ 205).
381- علیّ بن أمیرک الخرافی المروزی: محدّث کذّاب، زوّر سماعات لزینب الشعریّة، فافتضح و ما تمَّ له ذلک. لسان المیزان «3» (4/ 207).
382- علیّ بن جمیل الرقّی الوضاح «4»: کان یضع الحدیث علی الثقات، حدّث بالبواطیل عن ثقات الناس، و یسرق الحدیث «5». تذکرة الموضوعات (ص 74، 109)، میزان الاعتدال (2/ 220)، لسان المیزان (4/ 209)، اللآلئ المصنوعة (1/ 165، 2/ 7)، و تابع الرقّی فی ذلک و سرقه منه شیخ مجهول یقال له: معروف البلخی، و عبد العزیز الخراسانی رجل مجهول «6».
383- علیّ بن الجهم بن بدر السامی الخراسانی ثمّ البغدادی المقتول سنة (249): کان أکذب خلق اللَّه، مشهوراً بالنصب، کثیر الحطِّ علی علیّ و أهل البیت، و قیل: إنّه کان یلعن أباه لِمَ سمّاه علیّا، و هجاه البحتری، و کان ینسب فی بنی سامة بن لؤیّ، و فی
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 105 رقم 5743، اللآلئ المصنوعة: 2/ 221، 320، کتاب المجروحین: 2/ 185، تاریخ بغداد: 12/ 241 رقم 6691.
(2). لسان المیزان: 4/ 236 رقم 5747.
(3). لسان المیزان: ص 238 رقم 5752.
(4). فی اللآلئ المصنوعة: الوضّاع.
(5). تذکرة الموضوعات: ص 52، 77، میزان الاعتدال: 3/ 117 رقم 5800، لسان المیزان: 4/ 241 رقم 5764، اللآلئ المصنوعة: 1/ 319، 2/ 12، کتاب المجروحین: 2/ 116، الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 215 رقم 1369.
(6). عبارة «و عبد العزیز الخراسانی رجل مجهول» أوردها السیوطی فی اللآلئ فی معرض الحکم بالوضع علی حدیث رواه علی بن جمیل، و فی إسناد آخر فیه عبد العزیز بن عمرو الخراسانی، و الظاهر أنّها مقحمة هنا.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:381
نسبهم إلی قریش تردّد، بقوله:
إذا ما حصّلت علیا قریشٍ‌فلا فی العیر أنت و لا النفیرِ
علی مَ هجوت مجتهداً علیّابما لفّقت من کذب و زورِ
لسان المیزان «1» (4/ 210).
قال الأمینی: هذا ملخّص القول فی ترجمة الرجل، فانظر عندئذٍ إلی قول ابن کثیر فی تاریخه «2» (11/ 4) عند ذکره، قال: أحد الشعراء المشهورین، و أهل الدیانة المعتبرین، و کان فیه تحامل علی علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه. فکأنَّ تحامله علی علیّ علیه السلام جعله من أهل الدیانة المعتبرین عند ابن کثیر! هکذا فلیکن ابن کثیر، و إلی اللَّه المنتهی.
384- علیّ بن الحسن بن جعفر أبو الحسین الشهیر بابن کرینب المحزمی «3» المتوفّی (376): کان من أحفظ الناس للمتون إلّا أنّه کان کذّاباً یدّعی ما لم یسمع، و یضع الحدیث. تاریخ بغداد (11/ 386)، لسان المیزان «4» (4/ 215).
385- علیّ بن الحسن بن الصقر الصائغ البغدادی: کذّاب، یضع الحدیث علی الشیوخ، و یسرق. میزان الاعتدال «5» (2/ 222).
386- علیّ بن الحسن بن یعمر الشامیّ مصریّ: یکذب، یروی عن الثقات
______________________________
(1). لسان المیزان: 4/ 242 رقم 5766.
(2). البدایة و النهایة: 11/ 8 حوادث سنة 249 ه.
(3). هو المعروف بابن کرینب البزاز الُمخَرِّمی نسبة إلی المُخرِّم محلة ببغداد، کما فی تاریخ بغداد، و مختصر تاریخ دمشق: 17/ 214.
(4). لسان المیزان: 4/ 247 رقم 5772.
(5). میزان الاعتدال: 3/ 122 رقم 5821.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:382
بواطیل، مالک و الثوری و ابن أبی ذئب و غیرهم. لسان المیزان «1» (4/ 213).
387- علیّ بن الحسن الرصافی: کان یضع الحدیث و یفتری علی اللَّه. میزان الاعتدال «2» (2/ 223).
388- علیّ بن ظبیان العبسی قاضی بغداد المتوفّی (192): متروک الحدیث، کذّاب خبیث، لیس بثقة «3». تاریخ بغداد (11/ 444)، میزان الاعتدال (2/ 228)، تهذیب التهذیب (7/ 342).
389- علیّ بن عبدة المکتب المتوفّی (257): کذّاب، یضع الحدیث «4». تاریخ بغداد (12/ 19).
390- علیّ بن عبد اللَّه البردانی: لیس بشی‌ء، اتّهم بالوضع. میزان الاعتدال «5» (2/ 221).
391- علیّ بن عبد اللَّه بن الحسن بن جهضم أبو الحسن الهمذانی مؤلّف کتاب بهجة الأسرار المتوفّی سنة (414): قال ابن خیرون: قیل إنّه یکذب، و قال غیره: اتّهموه بوضع الحدیث، و قال ابن الجوزی: قد ذکروا أنّه کان کذّاباً، و یقال: إنّه وضع
______________________________
(1). لسان المیزان: 4/ 244 رقم 5770، کتاب المجروحین: 2/ 114، الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 201 رقم 1363، الأنساب: 3/ 203، میزان الاعتدال: 3/ 119 رقم 5805، و جاءت نسبته فی المصادر الأربعة الأخیرة: السامی بدلًا من الشامی، و فی کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 2/ 192 رقم 2368: الشامی.
(2). میزان الاعتدال: 3/ 124 رقم 8526، لسان المیزان: 4/ 256 رقم 5796. و هو فی المصدرین: علی بن الحسین الرصافی.
(3). میزان الاعتدال: 3/ 134 رقم 5871، تهذیب التهذیب: 7/ 300، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 180 رقم 456، الجرح و التعدیل: 6/ 191.
(4). میزان الاعتدال: 3/ 144 رقم 5886. و لفظة (کذّاب) وردت فی المیزان: 3/ 120 رقم 5808 فی ترجمة علیّ بن الحسن المُکتِب الذی قال عنه الذهبی: هو علیّ بن عبدة.
(5). میزان الاعتدال: 3/ 142 رقم 5877، تاریخ بغداد: 12/ 8 رقم 6363.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:383
صلاة الرغائب «1». المنتظم (8/ 14)، البدایة و النهایة (12/ 16)، شذرات الذهب (3/ 201).
392- علیّ بن عروة الدمشقی: کذّاب، یضع الحدیث «2». میزان الاعتدال (2/ 233)، تهذیب التهذیب (7/ 365)، أسنی المطالب (ص 49)، اللآلئ المصنوعة (2/ 47، 93).
393- علیّ بن فرس: قال ابن حجر: نسبوه لوضع الحدیث. الإصابة (3/ 598).
394- علیّ بن قرین أبو الحسن البصری نزیل بغداد المتوفّی (233): کذّاب خبیث، کان یضع الحدیث «3». تاریخ بغداد (12/ 51)، أسنی المطالب (ص 110)، میزان الاعتدال (2/ 236)، لسان المیزان (4/ 251).
395- علیّ بن مجاهد بن مسلم الکابلی القاضی الرازی، کان حیّا سنة (182): کذّاب، یضع الحدیث، و یضع لکلامه إسناداً «4». تاریخ بغداد (12/ 107)، خلاصة التهذیب (ص 235)، تهذیب التهذیب (7/ 378)، اللآلئ المصنوعة (1/ 359).
396- علیّ بن محمد المروزی أبو أحمد الحبّینی «5» المتوفّی (351): قال الحاکم:
______________________________
(1). المنتظم: 15/ 161 رقم 3118، البدایة و النهایة: 12/ 21 حوادث سنة 414 ه، شذرات الذهب: 5/ 74 حوادث سنة 414 ه.
(2). میزان الاعتدال: 3/ 145 رقم 5891، تهذیب التهذیب: 7/ 319، أسنی المطالب: ص 97 ح 244، اللآلئ المصنوعة: 2/ 88، 169، کتاب المجروحین: 2/ 107.
(3). أسنی المطالب: ص 213 ح 674، میزان الاعتدال: 3/ 151 رقم 5913، لسان المیزان: 4/ 288 رقم 5891، الضعفاء الکبیر: 3/ 249 رقم 1248، الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 214 رقم 1368.
(4). خلاصة الخزرجی: 2/ 255 رقم 5041، تهذیب التهذیب: 7/ 330، اللآلئ المصنوعة: 1/ 359، الجرح و التعدیل: 6/ 205.
(5). بالضمّ و کسر الموحّدة المشددة، نسبة إلی سکة حُبّین بمرو. (المؤلف) [نبّه محقق کتاب شذرات الذهب علی الخطأ الذی وقع فی الشذرات و العبر من نسبة المترجم إلی حُبّین، و قال: صوابه «الحَبِیبی». انظر الإکمال لابن ماکولا: 3/ 96، الأنساب: 2/ 171، میزان الاعتدال: 3/ 155 رقم 5933. و نسبته فی لسان المیزان: 4/ 297 رقم 5919 إلی الحُنَینی تصحیف أیضاً].
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:384
کان یکذب، و کان صاحب حدیث. شذرات الذهب «1» (3/ 8).
397- علیّ بن محمد الزهری أبو الحسن الضریر، کان حیّا سنة (381): کان کذّاباً یضع. تاریخ بغداد (12/ 92)، اللآلئ المصنوعة «2» (2/ 3، 80).
398- علیّ بن محمد بن السریّ أبو الحسن الهمدانی الورّاق المتوفّی (379): کان کذّاباً یروی عن متقدّمی الشیوخ الذین لم یدرکهم «3». تاریخ بغداد (12/ 91).
399- علیّ بن محمد بن سعید أبو الحسن الموصلی المتوفّی (359)، سکن بغداد، کذّاب، کان مخلّطاً غیر محمود. تاریخ بغداد (12/ 83)، میزان الاعتدال «4» (2/ 237). الغدیر، العلامة الأمینی ج‌5 384 حرف العین المهملة ..... ص : 359
4- علیّ بن معاذ أبو الحسن الرعیسی: المتوفّی (389)، کذّاب. لسان المیزان «5» (4/ 263).
401- علیّ بن یعقوب بن سوید الورّاق المصری المتوفّی (318): کان یضع الحدیث «6». میزان الاعتدال (2/ 241)، لسان المیزان (4/ 267).
402- عمّار بن زربی أبو المعتمر البصری: قال ابن عدیّ «7»: یکذب، سمع منه عبدان الأهوازی، و ترکه و رماه بالکذب، و قال النباتی «8»: کذّاب متروک الحدیث «9».
______________________________
(1). شذرات الذهب: 4/ 271 حوادث سنة 351 ه.
(2). اللآلئ المصنوعة: 2/ 4، 144، میزان الاعتدال: 3/ 155 رقم 5932.
(3). لسان المیزان: 4/ 300 رقم 5924.
(4). میزان الاعتدال: 3/ 154 رقم 5927.
(5). لسان المیزان: 4/ 303 رقم 5934 و فیه: الرُّعینی.
(6). میزان الاعتدال: 3/ 163 رقم 5970، لسان المیزان: 4/ 308 رقم 5952.
(7). الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 76 رقم 1255.
(8). یبدو أن کلمة النباتی المذکورة فی عبارة لسان المیزان: (و قال ابن أبی حاتم: سألت النباتی عنه، فقال: کذّاب، متروک...) تصحیف عن: أبی. إذ العبارة فی الجرح و التعدیل: 6/ 392 هی: (سألت أبی عنه، فقال: هو کذّاب، متروک...).
(9). لسان المیزان: 4/ 312 رقم 5970، اللآلئ المصنوعة: 1/ 468.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:385
لسان المیزان (4/ 271)، اللآلئ المصنوعة (1/ 243).
403- عمار بن عطیّة الکوفی الورّاق: کان کذّاباً. تاریخ بغداد (12/ 254).
404- عمار بن مطر أبو عثمان الرهاوی: قال ابن عدیّ «1»: أحادیثه بواطیل، و قال أبو حاتم «2»: کان یکذب، و قال العقیلی «3»: یحدّث عن الثقات بمناکیر، و قال البیهقی: کان یقلّب الأسانید، و یسرق الأحادیث. السنن الکبری (8/ 30)، لسان المیزان «4» (4/ 275).
405- عمارة بن زید: کان یضع الحدیث «5». میزان الاعتدال (2/ 248)، الاستیعاب (1/ 231) فی ترجمة لهیب بن مالک، و الإصابة (3/ 332).
406- عمر بن إبراهیم بن خالد الکردی الهاشمی: کذّاب، غیر ثقة، یروی المناکیر عن الثقات، مذکور بالوضع، بقی إلی بعد العشرین و مائتین «6». تاریخ بغداد (11/ 202)، مجمع الزوائد (9/ 48)، میزان الاعتدال (2/ 249)، لسان المیزان (4/ 280)، أسنی المطالب (ص 205)، اللآلئ المصنوعة (1/ 152، 2/ 118).
407- عمر بن إسماعیل بن مجالد الهمدانی: کذّاب خبیث، رجل سوء، متروک، یسرق الحدیث «7». تاریخ بغداد (11/ 204)، میزان الاعتدال (2/ 250)، تهذیب التهذیب (7/ 428)، اللآلئ المصنوعة (2/ 228)، خلاصة التهذیب (ص 238).
______________________________
(1). الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 72 رقم 1251.
(2). الجرح و التعدیل: 6/ 394 رقم 2198.
(3). الضعفاء الکبیر: 3/ 327 رقم 1347.
(4). لسان المیزان: 4/ 316 رقم 5985.
(5). میزان الاعتدال: 3/ 177 رقم 6025، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1343 رقم 2243.
(6). میزان الاعتدال: 3/ 179 رقم 6044، لسان المیزان: 4/ 322 رقم 6010، أسنی المطالب: ص 413 ح 1337، اللآلئ المصنوعة: 1/ 294، 2/ 217.
(7). میزان الاعتدال: 3/ 182 رقم 6055، تهذیب التهذیب: 7/ 374، اللآلئ المصنوعة: 2/ 428، خلاصة الخزرجی: 2/ 265 رقم 5125، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 189 رقم 490، الجرح و التعدیل: 6/ 99، الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 67 رقم 1244.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:386
408- عمر بن جعفر أبو حفص الورّاق البصری المتوفّی (357)، أحد الحفّاظ: قال السبیعی: کذّاب کذّاب، و کانت کتبه ردیئة. تاریخ بغداد (11/ 247)، طبقات الحفّاظ «1» (3/ 138).
409- عمر بن حبیب العدوی البصری المتوفّی (209): کذّبه ابن معین «2»، خلاصة التهذیب (ص 238)، میزان الاعتدال (2/ 251) «3».
410- عمر بن الحسن- الشهیر بابن دحیة- أبو الخطّاب الحافظ، شیخ الدیار المصریّة فی الحدیث المتوفّی (633): ترک الناس الروایة عنه و کذّبوه، و نسبه بعضهم إلی وضع حدیث فی قصر صلاة المغرب. البدایة و النهایة «4» (13/ 144).
411- عمر بن حفص الدمشقی الخیّاط: قال الدارقطنی: أعتقد أنّه وضع علی معروف الخیّاط أحادیث، و حدّث بعد الخمسین و مائتین «5». میزان الاعتدال (2/ 254)، اللآلئ المصنوعة (1/ 37).
412- عمر بن راشد أبو حفص الجاری: حدیثه کذب و زور، کان یضع الحدیث، کلُّ أحادیثه ممّا لا یتابعه علیه الثقات «6». میزان الاعتدال (2/ 257)، تذکرة
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 3/ 934 رقم 887.
(2). التاریخ: 4/ 134 رقم 3558.
(3). خلاصة الخزرجی: 2/ 266 رقم 5134، میزان الاعتدال: 3/ 184 رقم 6067، الجرح و التعدیل: 6/ 104، کتاب المجروحین: 2/ 89، تاریخ بغداد: 11/ 196، الأنساب: 4/ 167، تهذیب التهذیب: 7/ 378، و جمیع هذه المصادر عدا الخلاصة أرّخت وفاته بسنة (207) أو سنة (206).
(4). البدایة و النهایة: 13/ 169 حوادث سنة 633 ه، سیر أعلام النبلاء: 22/ 389 و فی هامشه جملة من مصادر ترجمته.
(5). هذه العبارة هی للذهبی فی میزان الاعتدال: 3/ 190 رقم 6080، اللآلئ المصنوعة: 1/ 37.
(6). میزان الاعتدال: 3/ 195 رقم 6103، تذکرة الموضوعات: ص 30، اللآلئ المصنوعة: 1/ 234 و 2/ 314، الجرح و التعدیل: 6/ 108، کتاب المجروحین: 2/ 93، الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 17 رقم 1190.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:387
الموضوعات (ص 42)، اللآلئ المصنوعة (1/ 121، 2/ 168).
413- عمر بن ریاح البصری: دجّال، متروک الحدیث، یروی الموضوعات عن الثقات «1». تهذیب التهذیب (7/ 448)، میزان الاعتدال (2/ 257).
414- عمر بن سعد الخولانی: کان یضع الحدیث «2». میزان الاعتدال (2/ 258)، تذکرة الموضوعات (ص 29).
415- عمر بن سعید الدمشقی أبو حفص المتوفّی (225): قال الساجی: کذّاب، و قال ابن عدی «3»: روی عن سعید أحادیث غیر محفوظة. لسان المیزان «4» (4/ 308).
416- عمر بن شاکر البصری: له نسخة نحو من عشرین حدیثاً غیر محفوظة. میزان الاعتدال «5» (2/ 260).
417- عمر بن صُبیح «6» الخراسانی: کذّاب، کان یضع الحدیث، لم یکن له فی الدنیا نظیر فی البدعة و الکذب «7». میزان الاعتدال (2/ 262)، تذکرة الموضوعات
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 7/ 393، میزان الاعتدال: 3/ 197 رقم 6109، التاریخ الکبیر: 6/ 156 رقم 2009، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 190 رقم 492، الضعفاء الکبیر: 3/ 160 رقم 1149، کتاب المجروحین: 2/ 86، الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 51 رقم 1222.
(2). میزان الاعتدال: 3/ 199 رقم 6117، تذکرة الموضوعات: ص 21.
(3). الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 57 رقم 1231.
(4). لسان المیزان: 4/ 353 رقم 6075، تهذیب التهذیب: 7/ 399.
(5). میزان الاعتدال: 3/ 203 رقم 6135، الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 55 رقم 1229.
(6). فی تهذیب التهذیب و بعض آخر من المصادر: الصبح. (المؤلف)
(7). میزان الاعتدال: 3/ 206 رقم 6147، تذکرة الموضوعات: ص 54، تهذیب التهذیب: 7/ 407، اللآلئ المصنوعة: 1/ 55 و 207 و 463 و 2/ 284 و 344، کتاب المجروحین: 2/ 88، الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 24 رقم 1197، سنن الدارقطنی: 2/ 57 و قال: عمر بن صبح متروک، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 2/ 221 رقم 2474، تهذیب الکمال: 21/ 396 رقم 4259، خلاصة الخزرجی: 2/ 272 رقم 5185 و هو فی أغلب المصادر التی ذکرته: عمر بن صُبح أو الصُّبح، و زاد البعض ابن عمران التمیمی، و یقال: العبدی، و العدوی، أبو نعیم الخراسانی السمرقندی، إلّا أن البعض أورده: ابن صبیح کما فی کشف الخفاء للعجلونی، إذ ذکر فیه حدیثاً و قال: أخرجه أبو نعیم عن شداد بن أوس، ثم قال: و فی سنده کذاب هو عمر بن صبیح، لکنّ ما أورده أبو نعیم فی الحلیة: 5/ 188 عن شداد، هو أنّ فی سنده عمر بن صبح لا صبیح.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:388
(ص 77)، تهذیب التهذیب (7/ 463)، اللآلئ المصنوعة (1/ 29، 108، 241، 2/ 153، 184)، کشف الخفاء (1/ 215).
418- عمر بن عمرو العسقلانی أبو حفص الطحّان: قال ابن عدیّ «1»: حدّث بالبواطیل عن الثقات، و قال أیضاً: عامّة ما یرویه موضوع، و هو فی عداد من یضع الحدیث. لسان المیزان «2» (4/ 320).
419- عمر بن عیسی الأسلمی: قال ابن حبّان «3»: یروی الموضوعات عن الأثبات. لسان المیزان «4» (4/ 321).
420- عمر بن محمد بن السری الورّاق أبو بکر بن أبی طاهر المتوفّی (378): قال الحاکم: أعرف الناس بسرقة الحدیث و المقلوبات، کذّاب، رأیتهم أجمعوا علی ترک حدیثه، و کتبوا علی ما کتبوا عنه: کذّاب؛ فلم ألقه و لم اشتغل به. لسان المیزان «5» (4/ 325).
421- عمر بن محمد أبو حفص التلعکبری الخطیب البغدادی «6»: غیر ثقة،
______________________________
(1). الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 66 رقم 1243.
(2). لسان المیزان: 4/ 367 رقم 6113.
(3). کتاب المجروحین: 2/ 87.
(4). لسان المیزان: 4/ 368 رقم 6115.
(5). لسان المیزان: ص 372 رقم 6126.
(6). لم ترد النسبة له بالبغدادی لا فی تاریخ بغداد، و لا فی ما بین أیدینا من المصادر کأنساب السمعانی: 1/ 474، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 2/ 215 رقم 2500، معجم البلدان: 2/ 42، لسان المیزان: 4/ 374 رقم 6130 و غیرها، و لعل ما ذکره فی المتن سهو من قلمه الشریف.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:389
مشهور بوضع الحدیث. تاریخ بغداد (11/ 242).
422- عمر بن مدرک القاص البلخی المتوفّی (270): کذّاب. تاریخ بغداد (11/ 212)، میزان الاعتدال «1» (2/ 270).
423- عمر بن موسی المیثمی بن وجیه الوجیهی: کذّاب، وضّاع، کان یضع الحدیث متناً و إسناداً «2». میزان الاعتدال (2/ 271)، نصب الرایة (1/ 187)، مستدرک الحاکم (3/ 124) فی تلخیصه، أسنی المطالب (ص 44)، اللآلئ المصنوعة (2/ 84، 138، 220).
424- عمر بن هارون البلخی أبو حفص المتوفّی (194): کذّاب خبیث، متروک الحدیث، قال أبو غسان: قال عمر بن هارون: رمیت من حدیثی سبعین ألف حدیث، و قال أبو زکریّا: قد کتبت عنه ثمّ تبیّن لنا أمره بعد ذلک فخرقت حدیثه کلّه، ما عندی عنه کلمة إلّا أحادیث علی ظهر دفتر خرقتها کلّها «3». تاریخ بغداد
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 223 رقم 6214.
(2). میزان الاعتدال: ص 224 رقم 6222، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 134 ح 4626 و کذا فی تلخیصه، أسنی المطالب: ص 90 ح 210، اللآلئ المصنوعة: 2/ 152، 256، 412، الجرح و التعدیل: 6/ 133، کتاب المجروحین: 2/ 86 و 87 و فیه: المیْتَمی، لکن السمعانی فی الأنساب: 5/ 429 ذکره- عن ابن حبان-: المیثمی، الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 9 رقم 1187، الأنساب: 5/ 575، مختصر تاریخ دمشق: 19/ 153، و کذا أورده ابن حجر فی لسان المیزان: 4/ 382 رقم 6152 نقلًا عن ابن حبان.
(3). میزان الاعتدال: 3/ 228 رقم 6237، أسنی المطالب: ص 324 ح 1040، اللآلئ المصنوعة: 2/ 68، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 191 رقم 499، الجرح و التعدیل: 6/ 140، کتاب المجروحین: 2/ 90، و جمع المزّی فی تهذیب الکمال: 21/ 520 رقم 4317 ما تفرّق من ترجمته، و أُثبت فی هامشه مصادرها.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:390
(11/ 189)، میزان الاعتدال (2/ 273)، أسنی المطالب (ص 161)، اللآلئ المصنوعة (2/ 36).
425- عمر بن یزید الرفّاء أبو حفص البصری: قال أبو حاتم «1»: یکذب، و قال ابن عدیّ «2»: أحادیثه تشبه الموضوع. لسان المیزان «3» (4/ 339).
426- عمرو بن الأزهر العتکی البصری قاضی جرجان: کذّاب، یضع الحدیث، متروک «4». تاریخ بغداد (12/ 194)، میزان الاعتدال (2/ 281)، اللآلئ المصنوعة (1/ 165، 2/ 65).
427- عمرو بن بحر أبو عثمان الجاحظ المتوفّی (255، 256): صاحب التصانیف الکثیرة، أکذب الأمّة و أوضعهم لحدیث، و أنصرهم للباطل، و قال ثعلب: کان کذّاباً علی اللَّه و علی رسوله و علی الناس. لسان المیزان «5» (4/ 356).
428- عمرو بن بکر السکسکی: قال ابن حبّان «6»: یکذب. لسان المیزان «7» (5/ 270).
______________________________
(1). الجرح و التعدیل: 6/ 142.
(2). الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 55 رقم 1228.
(3). لسان المیزان: 4/ 389 رقم 6175.
(4). میزان الاعتدال: 3/ 245 رقم 6328، اللآلئ المصنوعة: 1/ 318 و 2/ 115، التاریخ الکبیر: 6/ 316 رقم 2507، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 186 رقم 478، الضعفاء الکبیر: 3/ 256 رقم 1262، الجرح و التعدیل: 6/ 221، کتاب المجروحین: 2/ 78، الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 133 رقم 1296.
(5). لسان المیزان: 4/ 409 رقم 6250، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 2/ 223 رقم 2545.
(6). کتاب المجروحین: 2/ 78، و فیه: أنّه لا یحلّ الاحتجاج به.
(7). لسان المیزان: 5/ 305 رقم 7709.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:391
429- عمرو بن جریر أبو سعید البجلی: کذّبه أبو حاتم «1». لسان المیزان «2» (4/ 358).
430- عمرو بن جمیع أبو عثمان قاضی حلوان: کذّاب خبیث، لیس بثقة و لا مأمون. تاریخ بغداد (12/ 191)، اللآلئ المصنوعة «3» (2/ 8، 98، 103).
431- عمرو بن الحصین: کان کذّاباً. تاریخ بغداد (5/ 390)، اللآلئ المصنوعة «4» (1/ 103).
432- عمرو بن حمید قاضی الدینور: ذکره السلیمانی فی عداد من یضع الحدیث. میزان الاعتدال «5» (2/ 286).
433- عمرو بن خالد القرشی الکوفی أبو خالد: کذّاب غیر ثقة، کان یضع الحدیث «6». میزان الاعتدال (2/ 286)، نصب الرایة (1/ 41، 187)، مجمع الزوائد (1/ 246)، اللآلئ المصنوعة (2/ 160).
434- عمرو بن خلیف أبو صالح الخناوی «7»: قال ابن حبان «8»: کان یضع الحدیث، و من خزایاته الموضوعة علی ابن عبّاس قال: قال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: أُدخلت الجنّة فرأیت فیها ذئباً، فقلت: أ ذئب فی الجنّة؟ قال: إنّی أکلت ابن شرطیّ. قال
______________________________
(1). الجرح و التعدیل: 6/ 224.
(2). لسان المیزان: 4/ 412 رقم 6257.
(3). اللآلئ المصنوعة: 2/ 14 و 179 و 189 و 163 و 164، الضعفاء الکبیر: 3/ 264 رقم 1270 الجرح و التعدیل: 6/ 224، الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 111 رقم 1279.
(4). اللآلئ المصنوعة: 1/ 198.
(5). میزان الاعتدال: 3/ 256 رقم 6356.
(6). میزان الاعتدال: ص 257 رقم 6359، اللآلئ المصنوعة: 2/ 322.
(7). الظاهر أنَّه الحتّاوی لا الخناوی، کذا أورده ابن حبّان و ابن عدی فی الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 153 رقم 1318، و ابن الجوزی فی کتاب الضعفاء و المتروکین: 2/ 225 رقم 2557، و یاقوت فی معجم البلدان: 2/ 217.
(8). کتاب المجروحین: 2/ 80.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:392
ابن عبّاس: و هذا إنّما أکل ابنه، فلو أکله رُفع فی علیّین.
قال الأمینی: لیت ابن عبّاس یُفصح عن أنّه لو کان أکل مدیر الشرطة أین کان یُرفع؟! تذکرة الموضوعات (ص 46)، میزان الاعتدال (2/ 287)، لسان المیزان (4/ 363) «1».
435- عمرو بن زیاد بن ثوبان الباهلی: حدّث سنة (234)، کان کذّاباً أفّاکاً یضع الحدیث، قال ابن عدیّ «2»: یسرق الحدیث و یحدّث بالبواطیل. تاریخ بغداد (12/ 205)، میزان الاعتدال (2/ 288)، مستدرک الصحیحین (3/ 64)، اللآلئ المصنوعة (1/ 392) «3».
436- عمرو بن عبید أبو عثمان المعتزلی البصری المتوفّی (144): کان من الکذّابین الآثمین، مبتدعاً و لا کرامة له «4». تاریخ بغداد (12/ 182)، نصب الرایة (1/ 49).
437- عمرو بن مالک الفقیمی «5»: کذّاب ممّن یسرق الحدیث. لسان المیزان «6» (4/ 374).
______________________________
(1). تذکرة الموضوعات: ص 33، میزان الاعتدال: 3/ 258 رقم 6362، لسان المیزان: 4/ 418 رقم 6269.
(2). الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 151 رقم 1316.
(3). میزان الاعتدال: 3/ 260 رقم 6371، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 67 ح 4413 و کذا فی تلخیصه، اللآلئ المصنوعة: 1/ 392، الجرح و التعدیل: 6/ 233.
(4). التاریخ الکبیر: 6/ 352 رقم 2608، الضعفاء الکبیر: 3/ 277 رقم 1284، کتاب المجروحین: 2/ 69، الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 96 رقم 1278.
(5). الظاهر أنّهما شخصان لا شخص واحد، أولهما المترجم و اسمه عمرو بن مالک الراسبی الغبری، أبو عثمان البصری المتوفّی بعد سنة (240)، و الآخر هو جاریة بن هرم الفُقیمی، و قد ورد المترجم فی لسان المیزان باسم عمرو بن مالک بن جاریة بن هرم الفقیمی، و یبدو أنّ کلمة (بن) تصحیف عن کلمة (عن) إذ إنّ المترجم یروی عن جاریة بن هرم کما فی لسان المیزان: 2/ 118 رقم 8194، میزان الاعتدال: 3/ 286 رقم 6438، الجرح و التعدیل: 6/ 259، الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 174 رقم 362 و 5/ 150 رقم 1315، تهذیب الکمال: 22/ 207 رقم 4439، تهذیب التهذیب: 8/ 83.
(6). لسان المیزان: 4/ 432 رقم 6315.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:393
438- عمرو بن محمد بن الأعشم: کذّاب کان یضع الحدیث، یروی عن الثقات المناکیر، و یضع أسماء المحدِّثین، روی عنه أحمد بن الحسین بن عبّاد البغدادی أحادیث کلّها موضوعة «1». میزان الاعتدال (2/ 300)، تذکرة الموضوعات (ص 74، 79، 81، 100)، اللآلئ المصنوعة (2/ 102).
439- عمرو بن واقد الدمشقی: عن دحیم قال: لم یکن شیوخنا یحدّثون عنه، و کان لم یشکّ أنّه کان یکذب. میزان الاعتدال «2» (2/ 302).
440- عنبسة بن عبد الرحمن الأموی حفید العاص بن أُمیّة: کذّاب، کان یضع الحدیث «3». میزان الاعتدال (2/ 307)، تهذیب التهذیب (8/ 161).
441- عوانة بن الحکم الکوفی المتوفّی (158): کان عثمانیّا یضع الأخبار لبنی أُمیّة. لسان المیزان «4» (4/ 386).
442- عیسی بن زید الهاشمی العقیلی: کان شافعیّ المذهب لحقه الحاکم، کذّاب. لسان المیزان «5» (4/ 395).
443- عیسی بن عبد العزیز اللخمی الإسکندرانی المقری المتوفّی (629): سماعاته للحدیث من السلفی و غیره صحیحة، فأمّا فی القراءات فلیس بثقة و لا مأمون، وضع أسانید و ادّعی أشیاء لا وجود لها، وهّاه غیر واحد و قد حدّثونا عنه، له کتاب الجامع الأکبر فی اختلاف القرّاء یحتوی علی سبعة آلاف روایة و طریق، و من
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 286 رقم 6441، تذکرة الموضوعات: ص 52 و 55 و 57 و 70، اللآلئ المصنوعة: 2/ 187، کتاب المجروحین: 2/ 74.
(2). میزان الاعتدال: 3/ 291 رقم 6465.
(3). میزان الاعتدال: ص 301 رقم 6512، تهذیب التهذیب: 8/ 143، الجرح و التعدیل: 6/ 402، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 2/ 235 رقم 2617.
(4). لسان المیزان: 4/ 446 رقم 6375.
(5). لسان المیزان: ص 457 رقم 6414. و انظر میزان الاعتدال: 3/ 312 رقم 6563.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:394
هذا الکتاب وقع الناس فیه. لسان المیزان «1» (4/ 402).
444- عیسی بن یزید بن داب اللیثی المدینی: کذّاب، کان یضع الحدیث بالمدینة، و فیه قال ابن مناذر:
و من تبع الوصاةَ فإنَّ عندی‌وصاةً للکهول و للشبابِ
خذوا عن مالکٍ و عن ابن عوفٍ‌و لا ترووا أحادیثَ ابنِ دابِ
تری الهلّاکَ ینتجعون منهاملاهیَ من أحادیثٍ کذابِ
إذا طُلِبتْ منافعُها اضمحلّت‌کما یرفضُّ رقراقُ السرابِ
تاریخ بغداد (11/ 152)، میزان الاعتدال «2» (2/ 319).

حرف الغین المعجمة

445- غُنیم- غنم- بن سالم «3»: أحد المشهورین بالکذب، غیر ثقة و لا مأمون، قال ابن حبّان «4»: روی العجائب و الموضوعات، لا تعجبنی الروایة عنه، فکیف
______________________________
(1). لسان المیزان: 4/ 464 رقم 6432، و انظر میزان الاعتدال: 3/ 318 رقم 6585، طبقات القراء لشمس الدین بن الجزری: 1/ 609 رقم 2492.
(2). میزان الاعتدال: 3/ 327 رقم 6625.
(3). تردّد اسم المترجم فی المصادر بین غنیم و یغنم و یعتم و نعیم، و البعض ترجمه مرتین تبعاً لتعدد الاسم، و لعل الصواب ما استظهره الذهبی فی میزان الاعتدال عندما ترجمه باسم غُنیم، و قال: الظاهر أن هذا هو یَغْنَم.. و إنما صغّره بعضهم. و ترجمه أیضاً فی یغنم. و وافقه علی ذلک ابن حجر فی لسان المیزان، و مما یعضد ذلک التصویب أنّ عدّة من المصادر ذکرته باسم یغنم فقط، منها: الجرح و التعدیل: 9/ 314، الکامل فی ضعفاء الرجال: 7/ 284 رقم 2183، و جمعهما- یغنم و غنیم- الخطیب البغدادی فی موضح أوهام الجمع و التفریق: 2/ 476، الإکمال: 7/ 274. فهو إذاً: یَغْنَم بن سالم بن قنبر مولی علی بن أبی طالب علیه السّلام، و سیأتی مکرراً فی نعیم بن سالم رقم 641.
(4). کتاب المجروحین: 2/ 202.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:395
الاحتجاج به؟! و قال ابن حجر: له عن أنس نسخة موضوعة «1». میزان الاعتدال (2/ 323)، لسان المیزان (4/ 421)، تذکرة الموضوعات (ص 88، 94).
446- غیاث بن إبراهیم النخعی الکوفی: کذّاب خبیث، کان یضع الحدیث «2». تاریخ بغداد (12/ 326)، نصب الرایة (4/ 239)، میزان الاعتدال (2/ 323)، أسنی المطالب (ص 50)، اللآلئ المصنوعة (2/ 116، 123).

حرف الفاء

447- الفضل بن أحمد اللؤلؤی: قال أبو الشیخ: حدّث عن إسماعیل بن عمرو بأحادیث کثیرة کان یشتریها و یضعها علی إسماعیل، فاتّفق أبو إسحاق و أبو أحمد و مشایخنا علی ترک حدیثه و أنّه کذّاب. لسان المیزان «3» (4/ 437).
448- الفضل بن الجبّار: کذّاب. مجمع الزوائد (2/ 112).
449- الفضل بن السُّکین أبو العبّاس القطیعی السندی: قال ابن معین: کذّاب لعن اللَّه من یکتب عنه من صغیر أو کبیر إلّا أن یکون لا یعرفه. تاریخ بغداد (12/ 362)، لسان المیزان «4» (4/ 441).
450- الفضل بن سهل الإسفراینی ثمّ الدمشقی الحلبی الأثیر المتوفّی (548): کانوا یتّهمونه بالکذب، حکی شیخ الشیوخ إسماعیل بن أبی سعد قال: کان عندی
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 336 رقم 6671، لسان المیزان: 4/ 489 رقم 6502، تذکرة الموضوعات: ص 62 و 66.
(2). میزان الاعتدال: 3/ 337 رقم 6673، أسنی المطالب: ص 100 ح 252، اللآلئ المصنوعة: 2/ 214 و 227، الجرح و التعدیل: 7/ 57، کتاب المجروحین: 2/ 200.
(3). لسان المیزان: 4/ 511 رقم 6544.
(4). لسان المیزان: ص 516 رقم 6558، و انظر میزان الاعتدال: 3/ 352 رقم 6726.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:396
أبو محمد المقرئ، فدخل الأثیر الحلبی فجعل یثنی علی أبی محمد، و قال: من فضائله أنّ رجلًا أعطانی مالًا فجئت به إلیه فلم یقبله، فلمّا قام قال أبو محمد: و اللَّه ما جاءنی بشی‌ء و لا أدری ما یقول، و الحمد للَّه الذی لم یقل عنده ودیعة لأحد «1». المنتظم (10/ 155)، لسان المیزان (4/ 442).
451- الفضل بن شهاب: قال یحیی: کذّاب. لسان المیزان «2» (4/ 442).
452- الفضل بن عیسی: کذّاب. اللآلئ المصنوعة «3» (2/ 167).
453- الفضل بن محمد العطّار الباهلی: کذّاب، کان یضع الحدیث، وصل أحادیث و زاد فی المتون «4». میزان الاعتدال (2/ 333)، لسان المیزان (4/ 448).
454- فهد بن عوف أبو ربیعة، قیل توفّی (219): قال ابن المدینی: کذّاب. لسان المیزان «5» (4/ 455).
455- الفیض بن وثیق: قدم بغداد سنة (224)، کذّاب خبیث «6». تاریخ بغداد
______________________________
(1). المنتظم: 18/ 93 رقم 4187، لسان المیزان: 4/ 517 رقم 6560، مختصر تاریخ دمشق: 20/ 276.
(2). لسان المیزان: 4/ 517 رقم 6561، و انظر میزان الاعتدال: 3/ 353 رقم 6731.
(3). اللآلئ المصنوعة: 2/ 312، و هو الفضل بن عیسی الرقاشی، ضعّفه أحمد بن حنبل، و ابن معین و قال: کان قاصّا رجل سوء، قدری خبیث. و قال أبو حاتم فی الجرح و التعدیل: 7/ 64، و أبو زرعة: منکر الحدیث. و قال النسائی فی کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 199 رقم 516: ضعیف. و قال یعقوب بن سفیان: معتزلی خبیث، تهذیب التهذیب: 8/ 354.
(4). میزان الاعتدال: 3/ 358 رقم 6748، لسان المیزان: 4/ 523 رقم 6579، الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 17 رقم 1564، مختصر تاریخ دمشق: 20/ 292.
(5). لسان المیزان: 4/ 531 رقم 6613 و 2/ 627 رقم 3565، الضعفاء الکبیر: 3/ 463 رقم 1520، الجرح و التعدیل: 3/ 570، کتاب المجروحین: 1/ 311، الکامل فی ضعفاء الرجال: 3/ 210 رقم 708، و جمیع المصادر التی ترجمت له ذکرت أنّ اسمه: زید بن عوف، و فهد لقب له و قد عُرف به.
(6). میزان الاعتدال: 3/ 366 رقم 6787، کنز العمّال: 11/ 535 ح 32497، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 3/ 11 رقم 2735.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:397
(12/ 398)، میزان الاعتدال (2/ 337)، کنز العمّال (6/ 134).

حرف القاف‌

456- القاسم بن إبراهیم الملطی: قدم الموصل سنة (323)، کان کذّاباً أفّاکاً، یضع الحدیث، أتی بطامّة لا تُطاق «1». تاریخ بغداد (8/ 77، 12/ 446)، میزان الاعتدال (2/ 337)، اللآلئ المصنوعة (1/ 8).
457- القاسم بن أبی سفیان محمد، أبو القاسم المعمری المتوفّی (228): خبیث کذّاب «2». تاریخ بغداد (12/ 425).
458- القاسم بن عبد اللَّه بن عمر بن حفص بن عاصم بن عمر بن الخطّاب المدنی: کذّاب، یضع الحدیث «3». میزان الاعتدال (2/ 339)، تهذیب التهذیب (8/ 320)، أسنی المطالب (ص 80، 233)، اللآلئ المصنوعة (2/ 92).
459- القاسم بن محمد بن عبد اللَّه الفرغانی: کان یضع الحدیث وضعاً فاحشاً «4». میزان الاعتدال (2/ 342)، اللآلئ المصنوعة (2/ 8).
460- قطن بن صالح الدمشقی: کذّاب. میزان الاعتدال «5» (2/ 348).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 367 رقم 6790، اللآلئ المصنوعة: 1/ 14.
(2). الجرح و التعدیل: 7/ 119، الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 37 رقم 1583، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 3/ 16، تهذیب الکمال: 23/ 437 رقم 4821.
(3). میزان الاعتدال: 3/ 371 رقم 6812، تهذیب التهذیب: 8/ 287، أسنی المطالب: ص 152 ح 444، اللآلئ المصنوعة: 2/ 167، العلل و معرفة الرجال: 3/ 186 رقم 4803، الجرح و التعدیل: 7/ 111.
(4). میزان الاعتدال: 3/ 379 رقم 6838، اللآلئ المصنوعة 2/ 14، الأنساب: 4/ 368 و قال: توفّی بأسفرایین سنة (261).
(5). میزان الاعتدال: 3/ 391 رقم 6900.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:398

حرف الکاف‌

461- کادح بن رحمة: کذّاب «1». میزان الاعتدال (2/ 351)، اللآلئ المصنوعة (1/ 106، 2/ 114).
462- کثیر بن زید الأسلمی: قال الشافعی: رکن فی الکذب، و قال ابن حبّان: له عن أبیه، عن جدّه نسخة موضوعة «2». أسنی المطالب (ص 238).
463- کثیر بن سلیم بن هاشم الأیلی «3»: کان یضع الحدیث «4». تذکرة الموضوعات (ص 28)، اللآلئ المصنوعة (2/ 202).
464- کثیر بن عبد اللَّه بن عمرو المزنی المدنی: رکن من أرکان الکذب، ضرب
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 399 رقم 6927، اللآلئ المصنوعة: 1/ 205 و 2/ 211.
(2). کذا فی أسنی المطالب: ص 489 ح 1564. و أمّا فی کتاب المجروحین: 2/ 221 فقد وردت هذه العبارة فی ترجمة کثیر بن عبد اللَّه المزنی الآتی ذکره و لیس فی ترجمة کثیر بن زید المذکورة فی: 2/ 222، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 206 رقم 530، الجرح و التعدیل: 7/ 150.
(3). ذکره ابن حبان فی کتاب المجروحین: 2/ 223 و قال: کَثیر بن سُلَیم أبو هاشم من أهل الأُبُلّة، و أخذه عنه السیوطی و ذکره فی اللآلئ المصنوعة لکنه صحّف لقبه إلی الأیلی بدلًا من الأُبُلّی، و عن الأخیر أخذ المؤلف قدّس سرّه و صحّف (أبو هاشم) إلی ابن هاشم. و قد و هم ابن حبان فی الجمع بین کثیر بن سلیم هذا و کثیر بن عبد اللَّه أبی هاشم الأُبُلّی الناجی حینما قال فی المترجم: و هو الذی یقال له کثیر بن عبد اللَّه، و ساق حدیث أنس و خدمته للرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم. و قد نبّه إلی هذا الوهم الذهبی فی میزان الاعتدال: 3/ 405 رقم 6940، کما فرّقت أغلب المصادر بین الترجمتین. راجع: الجرح و التعدیل: 7/ 152 و 154، الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 63 و 65 رقم 1600 و 1601، تاریخ بغداد: 12/ 480 رقم 6953، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 3/ 23 رقم 2787 و 2789.
(4). تذکرة الموضوعات: ص 20، اللآلئ المصنوعة: 2/ 378.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:399
أحمد علی حدیثه، قال ابن عدی «1»: عامّة ما یرویه لا یُتابع علیه. میزان الاعتدال (2/ 354)، أسنی المطالب (ص 17)، اللآلئ المصنوعة (1/ 49) «2».
465- کثیر بن مروان أبو محمد الشامی: کان کذّاباً لیس بشی‌ء، یکذب فی حدیثه، لا یحتجُّ به «3». تاریخ بغداد (12/ 482)، میزان الاعتدال (2/ 356)، لسان المیزان (4/ 484 و 6/ 433)، أسنی المطالب (ص 156).
466- کلثوم بن جوشن القشیری: یروی الملزوقات عن الثقات، و الموضوعات عن الأثبات، لا یحلّ الاحتجاج به «4». تهذیب التهذیب (8/ 443)، میزان الاعتدال (2/ 357).

حرف اللام‌

467- لاحق بن الحسین أبو عمرو بن عمر المقدسی «5» المتوفّی (384): قال الإدریسی: کان کذّاباً أفّاکاً یضع الحدیث عن الثقات، و یُسند المراسیل، و یحدّث عمّن
______________________________
(1). الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 63 رقم 1599.
(2). میزان الاعتدال: 3/ 406 رقم 6943، أسنی المطالب: ص 43 ح 47، اللآلئ المصنوعة: 1/ 93، العلل و معرفة الرجال: 3/ 213 رقم 4922، کتاب المجروحین: 2/ 221، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 3/ 23 رقم 2790.
(3). میزان الاعتدال: 3/ 409 رقم 6950، لسان المیزان: 4/ 571 رقم 6738 و 7/ 104 رقم 1092، أسنی المطالب: ص 315 ح 1010، الجرح و التعدیل: 7/ 157.
(4). تهذیب التهذیب: 8/ 397، میزان الاعتدال: 3/ 413 رقم 6968، کتاب المجروحین: 2/ 230، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 3/ 25 رقم 2799.
(5). ترجمه الخطیب فی تاریخ بغداد باسم: محمد بن الحسین بن عمران، أبو عمر البغدادی، و قال: هو الذی یسمی نفسه لاحقاً. ثم ترجمه فی الجزء 14 ص 99 باسم: لاحق، و أوصل نسبه إلی سعید بن المسیب، و أضاف بأنه یُعرف بالمقدسی. کذا فعل المؤلف رحمه اللّه أیضاً إذ کرّره فی الرقم (516) و أشار إلی ذلک، ثم عاد و کرّره ثالثة فی الرقم (518) مستقیاً ترجمته من نفس مصدر هذه الترجمة. راجع کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 3/ 28 رقم 2810.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:400
لم یسمع منهم، و وضع نسخاً لأُناس لا تعرف أسامیهم فی جملة رواة الحدیث، مثل: طرغال، و طربال، و کرکدن، و شعبوب. و مثل هذا شی‌ء غیر قلیل، و لا نعلم و ما رأینا فی عصرنا مثله فی الکذب و الوقاحة مع قلّة الدرایة، و کتب لی بخطّه زیادة علی خمسین جزءاً من حدیثه، و کانت کتابتی عنه لأعلم ما وضعه و ما یسند من المراسیل و المقطوعات، و مع ذلک فقد رأیناه حدّث بعد أن فارقناه بأحادیث أنشأها بعد أن خرج من سمرقند. تاریخ بغداد (2/ 244، 14/ 100)، کشف الخفاء (1/ 235)، اللآلئ المصنوعة «1» (1/ 59، 2/ 160).

حرف المیم‌

468- مأمون بن أحمد السلمی الهروی: دجّال، یضع الحدیث، أتی بطامّات و فضائح «2». میزان الاعتدال (3/ 4)، تذکرة الموضوعات (ص 87، 111)، اللآلئ المصنوعة (2/ 80).
469- مبارک بن فاخر أبو الکرم الدبّاس: من کبار أئمّة اللغة و الأدب توفّی (500) له مصنفات، رماه ابن ناصر بالکذب و التزویر فی الروایة، و کان یدّعی سماع ما لم یسمعه «3». المنتظم (9/ 154)، شذرات الذهب (3/ 412).
470- مبشّر بن عبید الحمصی: کذّاب، کان یضع الحدیث «4». سنن البیهقی (7/ 240)،
______________________________
(1). اللآلئ المصنوعة: 1/ 113 و 2/ 297.
(2). میزان الاعتدال: 3/ 429 رقم 7036، تذکرة الموضوعات: ص 61 و 66، اللآلئ المصنوعة: 2/ 145، کتاب المجروحین: 3/ 45.
(3). المنتظم: 17/ 106 رقم 3771، شذرات الذهب: 5/ 427 حوادث سنة 500 ه.
(4). زاد المعاد: 1/ 120، میزان الاعتدال: 3/ 433 رقم 7052، اللآلئ المصنوعة: 1/ 160 و 2/ 133 و 165، العلل و معرفة الرجال: 2/ 369 و 380 رقم 2639 و 2696، و یأتی فی: میسرة بن عبید فی الرقم 630 فراجع تعلیقنا علیه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:401
زاد المعاد (1/ 123)، میزان الاعتدال (3/ 6)، اللآلئ المصنوعة (1/ 83، 2/ 74، 91).
471- مجاشع بن عمرو: کان یکذب؛ قال ابن معین: رأیته أحد الکذّابین «1». تاریخ بغداد (12/ 50)، میزان الاعتدال (3/ 7)، أسنی المطالب (ص 36، 58)، اللآلئ المصنوعة (1/ 127، 2/ 227).
472- مجاعة بن ثابت الخراسانی- نزیل بغداد-: کذّاب، لیس بشی‌ء. تاریخ بغداد (13/ 262).
473- محمد بن أبان الرازی: دجّال، کذّاب، کان یفتعل الحدیث، و کان لا یحسن أن یفتعل. لسان المیزان «2» (5/ 33).
474- محمد بن إبراهیم السعدی الفریانی: کان یضع الحدیث. میزان الاعتدال «3» (3/ 13).
475- محمد بن إبراهیم الشامی أبو عبد اللَّه الزاهد: کذّاب، وضّاع، یعتاد أن یضع الحدیث، عامّة أحادیثه غیر محفوظة، لا تحلُّ الروایة عنه إلّا عند الاعتبار، و کان من الزهّاد «4». میزان الاعتدال (3/ 11)، تذکرة الموضوعات (ص 36، 71، 104، 105)، تهذیب التهذیب (9/ 14)، اللآلئ المصنوعة (2/ 92، 100).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 436 رقم 7066، أسنی المطالب: ص 75 و 114 ح 161 و 298، اللآلئ المصنوعة: 1/ 245 و 2/ 426.
(2). لسان المیزان: 5/ 40 رقم 6900، الجرح و التعدیل: 7/ 200.
(3). میزان الاعتدال: 3/ 448 رقم 7113 و فیه: الفریابی و فی بعض النسخ و لسان المیزان: 5/ 30 رقم 6871: الفاریابی.
(4). میزان الاعتدال: 3/ 445 رقم 7102، تذکرة الموضوعات: ص 26 و 47 و 50 و 75، تهذیب التهذیب: 9/ 13، اللآلئ المصنوعة: 2/ 168 و 183، کتاب المجروحین: 2/ 301، الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 271 رقم 1755.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:402
476- محمد بن إبراهیم الطیالسی: عمّر إلی سنة ثلاث عشرة و ثلاثمائة، بئس الرجل، دجّال یضع الحدیث، لا یشکّ أنّه یسرق الحدیث. لسان المیزان «1» (4/ 22).
477- محمد بن أبی نوح أبو عبد اللَّه مولی خزاعة: کذّاب، متروک، یروی أحادیث منکرة «2». تاریخ بغداد (2/ 311).
478- محمد بن أحمد بن إبراهیم بن المحبّر الکتبی المتوفّی (778): کان مزوّراً کذّاباً. لسان المیزان «3» (5/ 39).
479- محمد بن أحمد أبو الطیّب الرسعنی: کذّاب، یضع الحدیث، قال أبو عروبة: لم أرَ فی الکذّابین أصفق وجهاً منه «4». میزان الاعتدال (3/ 16)، لسان المیزان (5/ 40).
480- محمد بن أحمد بن إسماعیل أبو بکر القزوینی: قال ابن النجّار: رأیتُ جماعة یرمونه بالکذب و یذمّونه، بلغنا أنّه توفّی سنة (614). لسان المیزان «5» (5/ 59).
481- محمد بن أحمد بن حامد قاضی حلب المتوفّی (482): کذّبه عبد الوهّاب الأنماطی «6». المنتظم (9/ 52)، لسان المیزان (5/ 61).
482- محمد بن أحمد بن حسین الأهوازی: کذّاب. میزان الاعتدال «7» (3/ 15).
______________________________
(1). لسان المیزان: 5/ 28 رقم 6780.
(2). کتاب المجروحین: 2/ 305، الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 290 رقم 1775، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 3/ 75 رقم 3069.
(3). لسان المیزان: 5/ 47 رقم 6921.
(4). میزان الاعتدال: 3/ 458 رقم 7147، لسان المیزان: 5/ 48 رقم 6923، الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 297 رقم 1786، مختصر تاریخ دمشق: 21/ 268.
(5). لسان المیزان: 5/ 68 رقم 6981.
(6). المنتظم: 16/ 288 رقم 3605، لسان المیزان: 5/ 70 رقم 6987.
(7). میزان الاعتدال: 3/ 455 رقم 7136، الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 299 رقم 1787.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:403
483- محمد بن أحمد بن حمدان العنبری أبو حزام: کان یضع الحدیث. لسان المیزان «1» (5/ 54).
484- محمد بن أحمد بن سهیل- سهل- أبو الحسن الباهلی: کان ممّن یضع الحدیث إسناداً و متناً، و یسرق من حدیث الضعاف و یلزقها علی قوم ثقات «2». میزان الاعتدال (3/ 15)، لسان المیزان (5/ 34)، اللآلئ المصنوعة (2/ 40).
485- محمد بن أحمد بن عبد اللَّه العامری المصری المتوفّی (343): کان یکذب، له نسخة موضوعة. میزان الاعتدال «3» (3/ 17، 19) «4».
486- محمد بن أحمد بن محروم أبو الحسین المصری المتوفّی (330): کان یکذب. لسان المیزان «5» (5/ 55).
487- محمد بن أحمد النحّاس العطّار: شیخ متأخّر، کذّاب. میزان الاعتدال «6» (3/ 19).
488- محمد بن أحمد بن هارون أبو بکر الزیوندی «7» الشافعی المتوفّی (355): شیخ لأبی عبد اللَّه الحاکم، متّهم بالوضع، قال الحاکم: عرض علیّ من حدیثه المناکیر
______________________________
(1). لسان المیزان: 5/ 63 رقم 6968.
(2). میزان الاعتدال: 3/ 455 رقم 7135، لسان المیزان: 5/ 42 رقم 6704، اللآلئ المصنوعة: 2/ 76، الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 303 رقم 1792.
(3). میزان الاعتدال: 3/ 458 و 464 رقم 7149 و 7175.
(4). ذکر الذهبی ترجمتین، إحداهما باسم العامری محمد بن أحمد بن عبد اللَّه بن هاشم، و الأخری مثله، غیر أنّ فیها عبد الجبّار مکان هاشم، أحسب اتّحادهما. (المؤلف)
(5). لسان المیزان: 5/ 64 رقم 6970.
(6). میزان الاعتدال: 3/ 464 رقم 7177.
(7). فی میزان الاعتدال: ص 459 رقم 7154، و لسان المیزان، و الأنساب: 3/ 117: الرّیْوَندی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:404
الکثیرة، و روایته عن قوم لا یُعرفون، مثل: أبی الملوک «1»، و الحجازی: و أحمد بن عمر الزنجانی، فدخلت یوماً علی أبی محمد عبد اللَّه بن أحمد الثقفی المزکی فعرض علیّ حدیثاً بإسناد مظلم عن الحجّاج بن یوسف، قال: سمعت ابن جندب رفعه: من أراد اللَّه به خیراً یفقّهه فی الدین. فقلتُ: هذا باطل، و إنّما تقرّب به إلیک أبو بکر الشافعی لأنّک من ولد الحجّاج؛ قال: ثمّ اجتمع بی فقال: جئت لأعرض علیک حدیثی. فقلت: دع أوّلًا أبا الملوک، و أحمد بن عمر، فعندی أنّ اللَّه لم یخلقهما بعد. فقال: اللَّه اللَّه فیَّ فإنّهما رأس المال. فقلتُ: أخرج إلیّ أصلک، ففارقنی علی هذا، فکأنّی قلتُ له: زد فیما ابتدأت به فإنّه زاد علیه. لسان المیزان «2» (5/ 43).
489- محمد بن إسحاق أبو بکر المدینی المتوفّی (150) صاحب السیرة الشهیرة: قال هشام بن عروة: کذب الخبیث، عدوّ اللَّه الکذّاب، و قال مالک إمام المالکیّة: کذّاب دجّال من الدجاجلة. تاریخ بغداد (1/ 222، 223).
490- محمد بن إسحاق البلخی المتوفّی (244): کان أحد الحفّاظ، کذّاب، یروی أحادیث من ذات نفسه مناکیر، و کان یضع للکلام إسناداً «3». تاریخ بغداد (10/ 90)، المنتظم (5/ 148)، میزان الاعتدال (3/ 24).
491- محمد بن إسحاق العکاشی: کذّاب، یضع الحدیث «4». میزان الاعتدال (3/ 25)،
______________________________
(1). فی لسان المیزان: أبی العلوک، و فی أنساب السمعانی: أبی العکوک الحجازی.
(2). لسان المیزان: 5/ 51 رقم 6931.
(3). المنتظم: 11/ 327 رقم 1472، میزان الاعتدال: 3/ 475 رقم 7199.
(4). میزان الاعتدال: 3/ 476 رقم 7202، تذکرة الموضوعات: ص 10 و 20 و 56، اللآلئ المصنوعة: 1/ 174، الجرح و التعدیل: 7/ 195، و یأتی مکرّراً فی: محمد بن محصن الأسدی، راجع الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 167 رقم 1653، موضح أوهام الجمع و التفریق: 2/ 360، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 3/ 86 و 96 رقم 3127 و 3178، تهذیب الکمال: 26/ 372 رقم 5583، لسان المیزان: 5/ 324 رقم 7768.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:405
تذکرة الموضوعات (ص 13، 27، 80)، اللآلئ المصنوعة (1/ 90).
492- محمد بن إسحاق أبو عبد اللَّه الضبّی- الصینی- المتوفّی (236): کذّاب، متروک «1». تاریخ بغداد (1/ 239)، المنتظم (5/ 148)، میزان الاعتدال (3/ 25).
493- محمد بن أسعد الحکیمی أبو المظفر الواعظ- فقیه الحنفیه- نزیل دمشق، المتوفّی (567): کان فشلًا فی دینه خلیعاً قلیل المروّة، ساقطاً کذاباً. الجواهر المضیة «2» (2/ 33).
494- محمد بن إسماعیل أبو الحسین الرازی المکتب المتوفّی بعد (350): کذّبه الحافظ أبو القاسم الطبری فی روایته عن موسی بن نصر. تاریخ بغداد (2/ 53)، المنتظم «3» (7/ 22).
495- محمد بن إسماعیل الوساوسی البصری: کان یضع الحدیث. لسان المیزان «4» (5/ 77)، مجمع الزوائد (9/ 82).
496- محمد بن إسماعیل العوّام: کان یکذب و یزوّر السماع. لسان المیزان «5» (5/ 79).
497- محمد بن أیّوب الرقّی: کان یضع الحدیث علی مالک «6». لسان المیزان (5/ 88)، اللآلئ المصنوعة (1/ 448).
498- محمد بن أیّوب بن سوید الرملی: کان یضع الحدیث، قد أدخل فی کتب أبیه أشیاء موضوعة، و قال الحاکم و أبو نعیم: روی عن أبیه أحادیث
______________________________
(1). المنتظم: 11/ 244 رقم 1399، میزان الاعتدال: 3/ 477 رقم 7204، الجرح و التعدیل: 7/ 196، الأنساب: 3/ 578، مختصر تاریخ دمشق: 22/ 18، و هو فی أغلب المصادر یعرف ب (الصینی).
(2). الجواهر المضیّة: 3/ 89 رقم 1231.
(3). المنتظم: 14/ 159 رقم 2638.
(4). لسان المیزان: 5/ 89 رقم 7037.
(5). لسان المیزان: ص 91 رقم 7044.
(6). لسان المیزان: ص 100 رقم 7073، اللآلئ المصنوعة: 1/ 449، کتاب المجروحین: 2/ 297.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:406
موضوعة «1». لسان المیزان (5/ 87)، اللآلئ المصنوعة (1/ 170).
499- محمد بن تمیم الفاریابی: کذّاب خبیث وضّاع، کان یضع الحدیث، و عن الحافظ السری: وضع محمد بن تمیم، و أحمد الجویباری، و محمد بن عکاشة أکثر من عشرة آلاف حدیث «2». تاریخ بغداد (7/ 343)، میزان الاعتدال (3/ 33)، لسان المیزان (5/ 98، 288)، اللآلئ المصنوعة (1/ 201، 2/ 49، 85).
500- محمد بن حاتم المروزی أبو عبد اللَّه السمین المتوفّی (236): قال یحیی بن معین «3»: کذّاب، و کذّب حدیثه علیّ المدینی. تاریخ بغداد (2/ 267، 4/ 113).
501- محمد بن حاتم الکشّی: کذّاب «4». میزان الاعتدال (3/ 37)، اللآلئ المصنوعة (2/ 76).
502- محمد بن الحجّاج الواسطی اللخمی أبو إبراهیم، نزیل بغداد: المتوفّی (181): کذّاب خبیث، وضّاع، ذاهب الحدیث «5». تاریخ بغداد (2/ 279)، لسان المیزان (5/ 116)، اللآلئ المصنوعة (1/ 184).
503- محمد بن حسّان الکوفی الخزّاز: قال أبو حاتم «6»: کان کذّاباً. لسان المیزان «7» (5/ 121).
______________________________
(1). لسان المیزان: 5/ 99 رقم 7072، اللآلئ المصنوعة: 1/ 170.
(2). میزان الاعتدال: 3/ 494 رقم 7290، لسان المیزان: 5/ 112 و 326 رقم 7116 و 7768، اللآلئ المصنوعة: 1/ 201 و 2/ 92 و 154، کتاب المجروحین: 2/ 306.
(3). معرفة الرجال: 1/ 93 رقم 363.
(4). میزان الاعتدال: 3/ 503 رقم 7331، اللآلئ المصنوعة: 2/ 136.
(5). لسان المیزان: 5/ 132 رقم 7175، اللآلئ المصنوعة: 1/ 184، الجرح و التعدیل: 7/ 234، کتاب المجروحین: 2/ 295.
(6). الجرح و التعدیل: 7/ 238.
(7). لسان المیزان: 5/ 137 رقم 7194.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:407
504- محمد بن حسّان الأموی: کذّاب. میزان الاعتدال «1» (3/ 41).
505- محمد بن حسّان السمتی: قال یحیی بن معین: کذّاب، رجل سوء، رأیته بمکّة فی المسجد الحرام، کان کذّاباً. تاریخ بغداد (2/ 275).
506- محمد بن الحسن بن أبی یزید الهمدانی الکوفی: کذّاب متروک، کان یکذب «2». الجرح و التعدیل (3/ 225)، میزان الاعتدال (3/ 42)، أسنی المطالب (ص 71، 220)، مجمع الزوائد (1/ 128)، اللآلئ المصنوعة (2/ 157)، کشف الخفاء (1/ 215).
507- محمد بن الحسن الشیبانی صاحب أبی حنیفة المتوفّی (189): قال یحیی بن معین «3»: کذّاب، و نحوه قال فیه أحمد بن حنبل. تاریخ بغداد (2/ 181).
508- محمد بن الحسن بن زبالة المخزومی أبو الحسن المدنی توفّی قبل المائتین: کذّاب متروک، واهی الحدیث، نُسب إلی وضع الحدیث «4». میزان الاعتدال (3/ 42)، مجمع الزوائد (1/ 306)، اللآلئ المصنوعة (2/ 71). شرح المواهب للزرقانی (8/ 293).
509- محمد بن الحسن الأهوازی: جراب الکذب، کان کذّاباً، یسرق الأحادیث و یرکّبها و یضعها علی الشیوخ، توفّی (418) «5». المنتظم (8/ 93)، میزان
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 512 رقم 7371.
(2). الجرح و التعدیل: 7/ 225، میزان الاعتدال: 3/ 514 رقم 7382، أسنی المطالب: ص 135 و 484 ح 382 و 1441، اللآلئ المصنوعة: 2/ 293، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 219 رقم 564.
(3). التاریخ: 4/ 364 رقم 1770.
(4). میزان الاعتدال: 3/ 514 رقم 7380، اللآلئ المصنوعة: 2/ 127، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 218 رقم 561، الجرح و التعدیل: 7/ 228.
(5). المنتظم: 15/ 259 رقم 3206 و فیه و فی البدایة و النهایة: 12/ 51، و تاریخ بغداد: 2/ 219: أنه توفّی سنة (428)، میزان الاعتدال: 3/ 516 رقم 7388، لسان المیزان: 5/ 141 رقم 7205.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:408
الاعتدال (3/ 43)، لسان المیزان (5/ 125)، البدایة و النهایة (12/ 41).
510- محمد بن الحسن: قال الذهبی: لعلّه النقّاش صاحب التفسیر، فإنه کذّاب، أو آخر من الدجاجلة. میزان الاعتدال «1» (3/ 43).
511- محمد بن الحسن أبو بکر الدعّاء الأصمّ القطائعی المتوفّی (320): یروی الموضوعات عن الثقات. تاریخ بغداد (2/ 194). و الغالب علی ظنّ الذهبی «2» أنّه واضع کتاب الحَیدة، و قد انفرد بروایته.
512- محمد بن الحسن- أبی الحسن- بن کوثر أبو بحر البربهاری: المتوفّی (362): کان کذّاباً «3». المنتظم (7/ 64)، لسان المیزان (5/ 131).
513- محمد بن الحسن- الحسین- أبو عبد الرحمن السلمی النیسابوری: وضّاع، کان یضع الأحادیث للصوفیّة، ألّف کتباً تبلغ مائة کتاب «4». میزان الاعتدال (3/ 46)، تاریخ بغداد (2/ 248)، المنتظم (8/ 6)، شذرات الذهب (3/ 196).
514- محمد بن الحسین بن إبراهیم أبو بکر الورّاق- یُعرف بابن الخفّاف- توفّی (418): قال الخطیب فی تاریخه (2/ 250): لا أشکّ أنّه کان یرکّب الأحادیث و یضعها علی من یرویها عنه، و یختلق أسماء و أنساباً عجیبة لقوم حدّث عنهم، عندی عنه من
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 516 رقم 7390.
(2). میزان الاعتدال: ص 517 رقم 7395.
(3). المنتظم: 14/ 219 رقم 2710، لسان المیزان: 5/ 148 رقم 7225، تاریخ بغداد: 2/ 209 الأنساب: 1/ 307، الوافی بالوفیات: 2/ 338 رقم 790، البدایة و النهایة: 11/ 311 و هو فی جمیع المصادر: محمد بن الحسن بن کوثر، و ذکره ابن الجوزی فی المنتظم باسم: محمد بن أبی الحسن بن کوثر.
(4). میزان الاعتدال: 3/ 523 رقم 7419، المنتظم: 15/ 150 رقم 3105، شذرات الذهب: 5/ 67 حوادث سنة 412 ه، الأنساب: 3/ 279، سیر أعلام النبلاء: 17/ 247 و فیها جمیعاً: محمد بن الحسین بن محمد بن موسی الأزدی السُّلَمی، و لم نعثر علی من ترجم له باسم محمد بن الحسن.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:409
تلک الأباطیل أشیاء، و کنت عرضت بعضها علی هبة اللَّه بن الحسن الطبری فخرق کتابی بها، و جعل یعجب کیف أسمع منه. قال لی ابن الخفّاف: احترق مرّة سوق باب الطاق فاحترق من کتبی ألف و ثمانون منّا کلّها سماعی. و ذکره «1»: ابن الجوزی فی المنتظم (8/ 34)، و الذهبی فی المیزان، و ابن کثیر فی تاریخه (12/ 23).
515- محمد بن الحسین الشاشی: شُویخ کذّاب. میزان الاعتدال «2» (3/ 47).
516- محمد بن الحسین المقدسی: کان یضع الحدیث. میزان الاعتدال «3» (3/ 47)، سمّی نفسه لاحقاً و قد مرّ.
517- محمد بن الحسین أبو بکر القطّان البلخی المتوفّی (306): کذّبه ابن ناجیة. البدایة و النهایة «4» (11/ 130).
518- محمد بن الحسین بن عمران أبو عمر «5»: کان یضع الحدیث. تاریخ بغداد (2/ 245).
519- محمد بن حمید أبو عبد اللَّه الرازی المتوفّی (248): أحد الحفّاظ، من أوعیة العلم، کذّاب یسرق الحدیث و یرکّب الأسانید علی المتون، کان یأخذ الأحادیث فیقلّب بعضها بعضاً، و کانت أحادیثه تزید کلّ یوم. قال الأسدی: ما رأیت أحداً أحذق بالکذب من رجلین: سلیمان بن الشاذکونی، و محمد بن حمید الرازی. و قال الجزری: ما رأیت أجرأ علی اللَّه منه. و قال فضلک الرازی: عندی عن ابن حمید
______________________________
(1). المنتظم: 15/ 187 رقم 3152، میزان الاعتدال: 3/ 524 رقم 7422، البدایة و النهایة: 12/ 29 حوادث سنة 418 ه.
(2). میزان الاعتدال: 3/ 524 رقم 7425.
(3). میزان الاعتدال: ص 525 رقم 7428. و راجع تعلیقتنا فی الرقم 467.
(4). البدایة و النهایة: 11/ 148 حوادث سنة 306 ه.
(5). هو نفسه المذکور فی الرقم 467 و 516.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:410
خمسون ألف حدیث و لا أُحدّث عنه بحرف «1». تاریخ بغداد (2/ 262)، میزان الاعتدال (3/ 49)، شذرات الذهب (2/ 118)، اللآلئ المصنوعة (1/ 359، 2/ 16).
520- محمد بن خالد الواسطی الطحّان: کان رجل سوء، کذّاب. میزان الاعتدال «2» (3/ 51).
521- محمد بن خلید الحنفی الکرمانی: کان یقلّب الأخبار و یسند الموقوف. تذکرة الموضوعات «3» (ص 8).
522- محمد بن خلیل الذهلی: کان یضع الحدیث «4». تذکرة الموضوعات (ص 13)، میزان الاعتدال (3/ 54).
523- محمد بن داب المدینی: کذّاب «5». میزان الاعتدال (3/ 54).
524- محمد بن داود بن دینار الفارسی: کان یکذب و یضع «6». میزان الاعتدال (3/ 54)، لسان المیزان (4/ 106، 5/ 161)، اللآلئ المصنوعة (1/ 103، 2/ 99).
525- محمد بن رزام: کذّاب. طبقات الحفّاظ «7» (4/ 35).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 530 رقم 7453، شذرات الذهب: 3/ 223 حوادث سنة 248 ه، اللآلئ المصنوعة: 1/ 359 و 2/ 30.
(2). میزان الاعتدال: 3/ 533 رقم 7467، الجرح و التعدیل: 7/ 234، الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 272 رقم 1757.
(3). تذکرة الموضوعات: ص 6، کتاب المجروحین: 2/ 302.
(4). تذکرة الموضوعات: ص 10، میزان الاعتدال: 3/ 539 رقم 7496، کتاب المجروحین: 2/ 296.
(5). میزان الاعتدال: 3/ 540 رقم 7498، الجرح و التعدیل: 7/ 250.
(6). میزان الاعتدال: 3/ 540 رقم 7499، لسان المیزان: 4/ 123 رقم 5415 و 5/ 181 رقم 7328، اللآلئ المصنوعة: 1/ 199 و 2/ 182.
(7). تذکرة الحفّاظ: 4/ 1239 رقم 1051، و انظر: لسان المیزان: 5/ 185 رقم 7342، میزان الاعتدال: 3/ 545 رقم 7518.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:411
526- محمد بن زکریّا الخصیب: کان یضع الحدیث «1». میزان الاعتدال (3/ 58)، اللآلئ المصنوعة (1/ 51، 121).
527- محمد بن زیاد الجزری الحنفی «2»: کان یضع الحدیث «3». تذکرة الموضوعات (ص 3، 27، 66).
528- محمد بن زیاد الیشکری: کذّاب یضع الحدیث، خبیث أعور. تاریخ بغداد (5/ 279- 280) قال یحیی بن معین: کان ببغداد قوم یضعون الحدیث کذّابین، منهم محمد بن زیاد کان یضع الحدیث. و هو مترجم بالکذب فی أسنی المطالب «4» (ص 17)، میزان الاعتدال (3/ 60).
529- محمد بن زیادة الطحّان: کان یضع الحدیث، حدیثه کذب «5». زاد المعاد لابن القیّم (1/ 201).
530- محمد بن سعید المعروف بالمصلوب الشامی: کذّاب عمداً، کان یضع الحدیث، عدّه النسائی من الکذّابین الأربعة المعروفین بوضع الحدیث علی رسول اللَّه.
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 549 رقم 7534 و فیه کما فی لسان المیزان: 5/ 189 رقم 7355 أنّ لقبه: الخطیب، اللآلئ المصنوعة: 1/ 98، 234.
(2). الظاهر أنّ المترجَم و اللذین یلیانه فی الرقم (528 و 529) شخص واحد، فقد ترجمت له عدة من المصادر منها: کتاب المجروحین: 2/ 250 باسم: محمد بن زیاد الجزری الیشکری الحنفی، و الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 129 رقم 1632، و تاریخ بغداد، و میزان الاعتدال باسم: محمد بن زیاد الیشکری الطحان، و زاد ابن الجوزی فی کتاب الضعفاء و المتروکین: 3/ 60 رقم 2991: الجزری المیمونی، و المزّی فی تهذیب الکمال: 25/ 222 رقم 5224: الکوفی.
(3). تذکرة الموضوعات: ص 3 و 20 و 47، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 222 رقم 574، الجرح و التعدیل: 7/ 258.
(4). أسنی المطالب: ص 41 ح 42، میزان الاعتدال: 3/ 552 رقم 7547.
(5). زاد المعاد: 1/ 142.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:412
قال عبد اللَّه بن أحمد بن سوادة: قلّبوا اسمه علی مائة اسم و زیادة قد جمعتها فی کتاب. تاریخ بغداد (13/ 168)، میزان الاعتدال «1» (3/ 64).
531- محمد بن سعید الأزرق: کذّاب، یضع الحدیث. میزان الاعتدال «2» (3/ 65)، اللآلئ المصنوعة (1/ 263).
532- محمد بن سعید المروزی البورقی المتوفّی (318): أحد الوضّاعین، کذّاب حدّث بغیر حدیث وضعه، قال الخطیب: قد وضع من المناکیر علی الثقات مالا یحصی، و أفحشها روایته عن بعض مشایخه ... إلخ «3». تاریخ بغداد (5/ 309)، اللآلئ المصنوعة «4» (1/ 238، 2/ 85).
533- محمد بن سلیم البغدادی: کان یکذب فی الحدیث. میزان الاعتدال «5» (3/ 69).
534- محمد بن سلیمان بن أبی فاطمة: کذّاب، یضع الحدیث. میزان الاعتدال «6» (3/ 69).
535- محمد بن سلیمان بن دبیر: کان یضع علی الثقات، و قال ابن حبّان «7»: کان
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 561 رقم 7592، کتاب المجروحین: 2/ 247، الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 139 رقم 1641.
(2). میزان الاعتدال: 3/ 565 رقم 7603، اللآلئ المصنوعة: 1/ 263، الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 294 رقم 1781.
(3). حدیث وضعه فی مدح أبی حنیفة و ذمّ الشافعی. (المؤلف)
(4). اللآلئ المصنوعة: 1/ 457 و 2/ 153.
(5). میزان الاعتدال: 3/ 574 رقم 7645.
(6). میزان الاعتدال: ص 573 رقم 7635.
(7). کتاب المجروحین: 2/ 314.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:413
یسرق الحدیث و یضع «1». میزان الاعتدال (3/ 69)، لسان المیزان (5/ 188).
536- محمد بن سلیمان بن زبان: شیخ کان بالبصرة، قیل: کان یضع الحدیث. میزان الاعتدال «2» (3/ 69).
537- محمد بن سلیمان بن هشام أبو جعفر الخزّاز المعروف بابن بنت مطر الورّاق توفّی (265): ضعّفوه بمرّة، قال ابن حبّان «3»: لا یجوز الاحتجاج به بحال، و قال ابن عدی «4»: یوصل الحدیث و یسرق؛ و عدّ الذهبی له أکاذیب فی میزانه «5» (3/ 68)، و رأی الخطیب فی تاریخه (5/ 297) و ابن الجوزی و الذهبی الحمل فی بعض الموضوعات علیه.
538- محمد بن سنان القزّاز البصری، نزیل بغداد: کذّبه أبو داود و غیره. شذرات الذهب «6» (2/ 161)، مجمع الزوائد (2/ 139).
539- محمد بن سهل أبو عبد اللَّه العطّار: کان یضع الحدیث «7». تاریخ بغداد (5/ 315)، میزان الاعتدال (3/ 71)، اللآلئ المصنوعة (2/ 99).
540- محمد بن شجاع أبو عبد اللَّه بن الثلجی الحنفی المتوفّی (266): فقیه العراق فی وقته، کان کذّاباً، یضع الحدیث فی التشبیه، احتال فی إبطال الحدیث عن رسول اللَّه و ردِّه نصرة لأبی حنیفة و رأیه «8». تاریخ بغداد (5/ 351)، المنتظم (5/ 58)، میزان
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 572 رقم 7632، لسان المیزان: 5/ 212 رقم 7435.
(2). میزان الاعتدال: 3/ 573 رقم 7637.
(3). کتاب المجروحین: 2/ 304.
(4). الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 275 رقم 1760.
(5). میزان الاعتدال: 3/ 570 رقم 7624.
(6). شذرات الذهب: 3/ 303 حوادث سنة 271 ه، الجرح و التعدیل: 7/ 279.
(7). میزان الاعتدال: 3/ 576 رقم 7653، اللآلئ المصنوعة: 2/ 181.
(8). المنتظم: 12/ 209 رقم 1724، میزان الاعتدال: 3/ 577 رقم 7664، شذرات الذهب: 3/ 285 حوادث سنة 266 ه، الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 291 رقم 1776.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:414
الاعتدال (3/ 71)، شذرات الذهب (2/ 151)، اللآلئ المصنوعة (1/ 3).
541- محمد بن الضو بن الصلصال أبو جعفر الکوفی: کذّاب، شارب الخمر. تاریخ بغداد (5/ 375).
542- محمد بن عبد بن عامر السمرقندی المتوفّی حدود الثلاثمائة: کذّاب، معروف بوضع الحدیث، روی أحادیث باطلة، و کان یسرق الأحادیث فیحدّث بها، و یتابع الضعفاء و الکذّابین فی روایاتهم عن الثقات الأباطیل، قد اشتهر کذبه «1». تاریخ بغداد (2/ 388)، میزان الاعتدال (3/ 96)، لسان المیزان (5/ 272)، اللآلئ المصنوعة (1/ 3، 121).
543- محمد بن عبدة القاضی البصری المتوفّی (313): کذّاب، متروک، لا شی‌ء، کان آفة. میزان الاعتدال «2» (3/ 96).
544- محمد بن عبد الرحمن بن بجیر المتوفّی (292): کذّاب، متروک الحدیث، یروی عن الثقات المناکیر و عن مالک البواطیل «3». میزان الاعتدال (3/ 90)، لسان المیزان (5/ 246).
545- محمد بن عبد الرحمن البیلمانی: حدّث عن أبیه بنسخة شبیهاً بمائتی حدیث کلّها موضوعة «4». میزان الاعتدال (3/ 89)، اللآلئ المصنوعة (1/ 239)، کشف الخفاء (2/ 71).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 633 رقم 7900، لسان المیزان: 5/ 307 رقم 7716، اللآلئ المصنوعة: 1/ 4، 234.
(2). میزان الاعتدال: 3/ 634 رقم 7902، الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 301 رقم 1790.
(3). میزان الاعتدال: 3/ 621 رقم 7840 و فیه: ابن بَحیر، لسان المیزان: 5/ 278 رقم 7637، الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 288 رقم 1773 و فیهما: أنّ جدّه مجیر، و أما فی کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 3/ 75 رقم 3064 ففیه: أن جدّه بجیر.
(4). میزان الاعتدال: 3/ 617 رقم 7827، اللآلئ المصنوعة: 1/ 460، کتاب المجروحین: 2/ 264.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:415
546- محمد بن عبد الرحمن أبو جابر البیاضی المدنی: کذّاب، متروک الحدیث «1». الجرح و التعدیل (3/ 325)، میزان الاعتدال (3/ 89).
547- محمد بن عبد الرحمن القشیری: کذّاب، متروک الحدیث، کان یکذب و یفتعل الحدیث «2». الجرح و التعدیل (3/ 325). میزان الاعتدال (3/ 92).
548- محمد بن عبد الرحمن بن غزوان الشهیر بابن قراد: کذّاب، کان یضع الحدیث، له عن ثقات الناس بواطیل، حدّث بوقاحة عن مالک و شریک و ضمان بن إسماعیل ببلایا «3». تاریخ بغداد (2/ 311)، میزان الاعتدال (3/ 93)، تذکرة الموضوعات (ص 40)، لسان المیزان (5/ 253).
549- محمد بن عبد العزیز الجارودی العبادانی: حافظ، کان یکذب. میزان الاعتدال «4» (3/ 94).
550- محمد بن عبد القادر أبو الحسین بن السمّاک الواعظ المتوفّی (502): کذّاب لا تحلّ الروایة عنه «5». المنتظم (9/ 161)، میزان الاعتدال (2/ 94)، لسان المیزان (5/ 263).
551- محمد بن عبد اللَّه بن أبی سبرة أبو بکر المدنی المتوفّی (162): کذّاب، وضّاع، لیس بشی‌ء، کان یضع الحدیث و یکذب و یفتی فی مدینة الرسول، و کان عنده
______________________________
(1). الجرح و التعدیل: 7/ 325، میزان الاعتدال: 3/ 617 رقم 7826. و یأتی فی الکنی مکرّراً فی الرقم 690.
(2). الجرح و التعدیل: 7/ 325، میزان الاعتدال: 3/ 623 رقم 7849.
(3). میزان الاعتدال: 3/ 625 رقم 7857، تذکرة الموضوعات: ص 29، لسان المیزان: 5/ 287 رقم 7657، الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 290 رقم 1775.
(4). میزان الاعتدال: 3/ 629 رقم 7880.
(5). المنتظم: 17/ 114 رقم 3783، میزان الاعتدال: 3/ 630 رقم 7882، لسان المیزان: 5/ 298 رقم 7689.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:416
سبعون ألف حدیث فی الحلال و الحرام «1». تاریخ بغداد (14/ 370)، تهذیب التهذیب (12/ 27)، میزان الاعتدال (3/ 80).
552- محمد بن عبد اللَّه بن إبراهیم بن ثابت أبو بکر الأشنانی: کذّاب دجّال، یضع الحدیث، و کان یضع ما لا یحسنه، غیر أنه- و اللَّه أعلم- أخذ أسانید صحیحة من بعض الصحف فرکّب علیها هذه البلایا. تاریخ بغداد (5/ 441، 442)، اللآلئ المصنوعة «2» (1/ 273).
553- محمد بن عبد اللَّه بن زیاد أبو سلمة: کذّاب. تذکرة الموضوعات «3» (ص 43، 95).
554- محمد بن عبد اللَّه بن علاثة الحرّانی القاضی المتوفّی (168): کان یضع عن الثقات، و یأتی بالمعضلات، لا تحلُّ الروایة عنه، قاله ابن حبّان «4». تذکرة الموضوعات «5» (ص 54).
555- محمد بن عبد اللَّه بن المطلب أبو الفضل الشیبانی الکوفی المتوفّی (387): وضّاع دجّال کذّاب، کان یضع الأحادیث للرّافضة «6». تاریخ بغداد (5/ 467)، لسان المیزان (5/ 231)، اللآلئ المصنوعة (2/ 75)، و فی (ص 147): کذّاب وضّاع نقلًا عن
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 12/ 31، میزان الاعتدال: 3/ 596 رقم 7751، العلل و معرفة الرجال: 3/ 51 رقم 4119، الجرح و التعدیل: 7/ 298 و 306، الکامل فی ضعفاء الرجال: 7/ 295 رقم 2200.
(2). اللآلئ المصنوعة: 1/ 272.
(3). تذکرة الموضوعات: ص 31، 67.
(4). کتاب المجروحین: 2/ 279.
(5). تذکرة الموضوعات: ص 38.
(6). لسان المیزان: 5/ 261 رقم 7596، اللآلئ المصنوعة: 2/ 135. و فی: تاریخ بغداد، موضح أوهام الجمع و التفریق: 2/ 394، میزان الاعتدال: 3/ 607 رقم 7802 و مصادر أخری: أبو المفضّل.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:417
أبی الغنائم، ثمّ قال السیوطی: قلت مع أنّه من الموصوفین بالحفظ، و هذا من أعجب ما یکون و اللَّه أعلم.
556- محمد بن عبید اللَّه بن حبابة البغدادی البزّاز المتوفّی (435): قال ابن برهان: إنّ هذا الشیخ کذّاب. تاریخ بغداد (2/ 338).
557- محمد بن عبد الملک أبو عبد اللَّه الضریر الأنصاری المدنی: کذّاب، کان یضع الحدیث، قال أحمد: کذّاب حرقنا حدیثه «1». تاریخ بغداد (2/ 340)، میزان الاعتدال (3/ 95)، مجمع الزوائد (1/ 124)، اللآلئ المصنوعة (2/ 98، 138، 223).
558- محمد بن عبد الواحد أبو عمر الزاهد- غلام ثعلب- المتوفّی (345): قال الخطیب: کان لو طار طائر لقال: حدّثنا ثعلب عن ابن الأعرابی و یذکر فی معنی ذلک شیئاً، فأمّا الحدیث فرأینا جمیع شیوخنا یوثِّقونه فیه و یصدّقونه، و قال لی رئیس الرؤساء: قد رأیت أشیاء کثیرة ممّا استنکر علی أبی عمر، و نُسب إلی الکذب فیما یرویه فی کتب أهل العلم، له کتاب غرائب الحدیث، صنّفه علی مسند أحمد و جعل یستحسنه جداً، و کان له جزء قد جمع فیه الأحادیث التی تروی فی فضائل معاویة، فکان لا یترک أحداً منهم- من الأشراف و الکتّاب- یقرأ علیه حتی یبتدئ بقراءة ذلک الجزء.
قال ابن النجّار: کان أبو عمر الزاهد قد جمع جزءاً فی فضل معاویة و أکثره مناکیر و موضوعات. تاریخ بغداد (2/ 357)، لسان المیزان «2» (5/ 268) ترجمة محمد بن یحیی العنزی، میزان الاعتدال (ج 3).
قال الأمینی: ما أنصف ابن النجّار فی رأیه المذکور، بل الصواب ما جاء به
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 631 رقم 7889، اللآلئ المصنوعة: 2/ 179 و 256 و 418، العلل و معرفة الرجال: 3/ 212 رقم 4918.
(2). لسان المیزان: 5/ 485 رقم 8186.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:418
الفیروزآبادی فی سفر السعادة «1» و العجلونی فی کشف الخفاء «2» من أنّ معاویة لم یصحّ فی فضله حدیث. و من هذا الجزء یعرف القارئ قیمة قول الخطیب: فأمّا الحدیث فرأینا. إلخ. فکیف یُوثِّق و یصدّق الشیوخ رجلًا یؤلّف جزءاً فی فضل معاویة؟!
559- محمد بن عثمان بن أبی شیبة المتوفّی (297): قال عبد اللَّه بن أسامة الکلبی، و إبراهیم بن إسحاق الصوّاف، و داود بن یحیی، و عبد الرحمن بن یوسف بن خراش، و محمد بن عبد اللَّه الحضرمی، و عبد اللَّه بن أحمد بن حنبل، و جعفر بن محمد بن أبی عثمان الطیالسی، و عبد اللَّه بن إبراهیم بن قتیبة، و محمد بن أحمد العدوی، و جعفر بن هذیل: إنّ محمد بن عثمان کذّاب یضع الحدیث، بیّن الأمر یحیل علی أقوام بأشیاء لیست من حدیثهم. تاریخ بغداد (3/ 45- 47).
560- محمد بن عثمان بن حسن القاضی النصیبی- نزیل بغداد- أبو الحسن المتوفّی (406): کذّاب، روی للشیعة مناکیر، و وضع لهم أحادیث. قال أبو الفتح المصری: لم أکتب ببغداد عن شیخ أُطلق علیه الکذب غیر أربعة أحدهم النصیبی، و قال أبو عبد اللَّه الصیمری: کان ضعیفاً فی الروایة، عدلًا فی الشهادة. تاریخ بغداد (3/ 52). لسان المیزان «3» (5/ 281).
561- محمد بن عثیم: کذّاب، متروک، لا یکتب حدیثه. میزان الاعتدال «4» (3/ 102).
562- محمد بن عکاشة الکرمانی: کذوب، کان یضع الحدیث، و یحدّث بأحادیث
______________________________
(1). سفر السعادة: 2/ 212.
(2). کشف الخفاء: 2/ 420.
(3). لسان المیزان: 5/ 319 رقم 7751.
(4). میزان الاعتدال: 3/ 644 رقم 7937، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: ص 216 رقم 556، الجرح و التعدیل: 8/ 23، الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 240 رقم 1718.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:419
بواطیل، و کان بکّاءً موصوفاً بالبکاء، و کان إذا قرأ بکی، و نقل عن الحافظ السری أنّه کان یقول: وضع أحمد الجویباری، و محمد بن تمیم، و محمد بن عکاشة، علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أکثر من عشرة آلاف حدیث «1». میزان الاعتدال (3/ 104)، اللآلئ المصنوعة (2/ 34، 134، 209) و عدّه القرطبی فی التذکار (ص 155) من الجماعة الکثیرة الذین وضعوا الحدیث حسبةً یدعون الناس إلی فضائل الأعمال.
563- محمد بن علیّ بن موسی أبو بکر السلمی الدمشقی المتوفّی (460): کان یکذب و یدّعی شیوخاً. لسان المیزان «2» (5/ 316).
564- محمد بن علی بن ودعان المتوفّی (494): صاحب الأربعین الودعانیّة الموضوعة، قال السلفی: تبیّن لی حین تصفّحتها له تخلیط عظیم یدلّ علی کذبه و ترکیبه الأسانید، سرقها من عمِّه، و قیل: من زید بن رفاعة. لسان المیزان «3» (5/ 305).
565- محمد بن علیّ بن یحیی السمرقندی المتوفّی (359): کان کذّاباً یضع علی الثقات روایات لم یذکروها، و یروی عمّن لم یلحقهم. لسان المیزان «4» (5/ 294).
566- محمد بن عمر بن الفضل الجعفی المتوفّی (361): کذّاب. تاریخ بغداد (3/ 32)، میزان الاعتدال «5» (3/ 114).
567- محمد بن عیسی بن رفاعة الأندلسی المتوفّی (337): کذّاب، یضع الحدیث «6». تذکرة الموضوعات (ص 45)، لسان المیزان (5/ 334).
______________________________
(1). میزان الاعتدال 3/ 650 رقم 7956، اللآلئ المصنوعة: 2/ 65 و 248 و 391.
(2). لسان المیزان: 5/ 356 رقم 7824.
(3). لسان المیزان: ص 345 رقم 7812.
(4). لسان المیزان: ص 333 رقم 7785.
(5). میزان الاعتدال: 3/ 671 رقم 8007.
(6). تذکرة الموضوعات: ص 32، لسان المیزان: 5/ 377 رقم 7891.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:420
568- محمد بن عیسی بن عیسی بن تمیم: کذّاب، منکر الحدیث، لم یکن بشی‌ء. لسان المیزان «1» (5/ 335).
569- محمد بن الفرات الکوفی «2» أبو علیّ التمیمی: شیخ ببغداد، کوفیّ، کذّاب، روی عن محارب موضوعات. تاریخ بغداد (3/ 163)، اللآلئ المصنوعة «3» (2/ 239).
570- محمد بن الفرخان «4» بن روزبه مولی المتوکّل أبو الطیّب الدوری من دور سامراء- نزیل بغداد- المتوفّی بعد (359) بقلیل: ذکر الخطیب فی تاریخه (3/ 168) حدیثاً منکراً فقال: ما أُبعِد أن یکون من وضع ابن الفرخان، و له أحادیث کثیرة منکرة بأسانید واضحة عن شیوخ ثقات، و فی میزان الاعتدال «5»: له خبر کذب فی موضوعات ابن الجوزی، و فی لسان المیزان «6» (5/ 340) قال ابن النجّار: کان متّهماً بوضع الحدیث، و قال السیوطی: کان یضع. اللآلئ المصنوعة «7» (1/ 103، 274).
571- محمد بن الفضل بن عطیّة المروزی المتوفّی (180): کذّاب، یضع الحدیث «8». تاریخ بغداد (3/ 151)، میزان الاعتدال (3/ 120)، تذکرة الموضوعات (ص 76)، مجمع الزوائد (2/ 67)، اللآلئ المصنوعة (1/ 109، 2/ 220).
______________________________
(1). لسان المیزان: 5/ 378 رقم 7892.
(2). فی اللآلئ المصنوعة: بدل الکوفی الکرمانی، و هو تصحیف. (المؤلف)
(3). اللآلئ المصنوعة: 2/ 450، الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 137 رقم 1640.
(4). فی اللآلئ المصنوعة: الفرغانی بدل الفرخان، و هو تصحیف. (المؤلف)
(5). میزان الاعتدال: 4/ 4 رقم 8052.
(6). لسان المیزان: 5/ 384 رقم 7908.
(7). اللآلئ المصنوعة: 1/ 198- 199.
(8). میزان الاعتدال: 4/ 6 رقم 8056، تذکرة الموضوعات: ص 54، اللآلئ المصنوعة: 1/ 210، 2/ 412، الجرح و التعدیل: 8/ 56، تهذیب التهذیب: 9/ 356.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:421
572- محمد بن الفضل الیعقوبی الواعظ: ظهر کذبه و تخلیطه توفّی (617). لسان المیزان «1» (5/ 342).
573- محمد بن القاسم أبو بکر البلخی: کان یضع الحدیث. اللآلئ المصنوعة «2» (2/ 222).
574- محمد بن القاسم أبو جعفر الطالقانی: کذّاب خبیث من المرجئة، کان یضع الحدیث لمذهبه. اللآلئ المصنوعة «3» (1/ 21، 2/ 102، 171، 234)، و فیها أنّه کان من الکذّابین الوضّاعین.
575- محمد بن مجیب الثقفی الصائغ الکوفی سکن بغداد: کذّاب عدوّ اللَّه، ذاهب الحدیث «4». تاریخ بغداد (3/ 298)، میزان الاعتدال (3/ 128)، اللآلئ المصنوعة (1/ 165).
576- محمد بن مجیب أبو همام القرشی: کذّاب، ذاهب الحدیث. مجمع الزوائد (9/ 51)، اللآلئ المصنوعة «5» (1/ 115).
577- محمد بن المحرم: کذّاب. اللآلئ المصنوعة «6» (2/ 61).
578- محمد بن محصن الأسدی: لیس بثقة، متروک، کذّاب، یضع الحدیث «7».
______________________________
(1). لسان المیزان: 5/ 386 رقم 7913.
(2). اللآلئ المصنوعة: 2/ 416.
(3). اللآلئ المصنوعة: 1/ 40 و 2/ 186 و 359 و 439.
(4). میزان الاعتدال: 4/ 24 رقم 8116، اللآلئ المصنوعة: 1/ 320، الجرح و التعدیل: 8/ 96.
(5). اللآلئ المصنوعة: 1/ 222.
(6). اللآلئ المصنوعة: 2/ 107، موضح أوهام الجمع و التفریق: 1/ 28، کتاب الضعفاء و المتروکین لابن الجوزی: 3/ 96 رقم 3177، لسان المیزان: 5/ 245 رقم 7541.
(7). میزان الاعتدال: 4/ 25 رقم 8120، تذکرة الموضوعات: ص 66، تهذیب التهذیب: 9/ 381، اللآلئ المصنوعة: 2/ 200، مرت الإشارة إلیه فی محمد بن إسحاق العکاشی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:422
میزان الاعتدال (3/ 129)، تذکرة الموضوعات (ص 93)، تهذیب التهذیب (9/ 430)، اللآلئ المصنوعة (2/ 109).
579- محمد بن محمد الجرجانی الوکیل أبو الحسین نضلة «1» المتوفّی (368، 378): هو الحافظ الإمام، روی مناکیر عن شیوخ مجاهیل لم یتابعه علیها أحد فأنکروا علیه و کذّبوه، و حلف أبو سعید النقّاش أنّه کان یضع الحدیث. طبقات الحفّاظ «2» (3/ 181).
580- محمد بن محمد بن عبد الرحمن أبو الفتح الخشّاب الثعلبی: کان یُضرب به المثل فی الکذب و التخیّلات و وضعها، و کان منهمکاً علی الشرب، قال فیه إبراهیم بن عثمان العربی:
أوصاه أن ینحت الأخشابَ والدُهُ‌فلم یُطِقْهُ و أضحی ینحتُ الکذبا
لسان المیزان «3» (5/ 359).
581- محمد بن محمد بن معمر المحدّث أبو البقاء: قال ابن المبارک الخفّاف: توفّی (542)، و لم یکن ثقة بل کان کذّاباً، یضع للناس أسماءهم فی أجزاء ثمّ یذهب فیقرأ
______________________________
(1). هما شخصان لا شخص واحد، الأول هو المقصود بالترجمة، و اسمه: أبو الحسن أحمد بن موسی ابن عیسی الجرجانی الوکیل، ضعّفه الذهبی فی تاریخ الإسلام: ص 393 وفیات سنه 368، و فی تذکرة الحفّاظ: 3/ 985 رقم 920. تاریخ جرجان: ص 78 رقم 86 و فیه: أن کنیته أبو الحسن و وفاته (368). و قد مرّت ترجمته فی الرقم 33 و 88. و قد وقع خلط فی الطبعة التی اعتمدها المؤلف قدّس سرّه من تذکرة الحفّاظ بینه و بین الجرجانی الآخر، و اسمه محمد بن محمد بن عبید اللَّه، الذی وثّقه الذهبی فی تاریخ الإسلام: ص 468 فی وفیات عشر السبعین و ثلاثمائة.
(2). تذکرة الحفّاظ: 3/ 984 رقم 919.
(3). لسان المیزان: 5/ 406 رقم 7962.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:423
علیهم. لسان المیزان «1» (5/ 369).
582- محمد بن محمد أبو بکر الواسطی الباغندی الحافظ المعمر المتوفّی (312): مخلّط مدلِّس، خبیث التدلیس، قال إبراهیم الأصبهانی: کذّاب. لسان المیزان «2» (5/ 360).
583- محمد بن مروان المعروف بالسدّی الصغیر صاحب الکلبی: کذّاب، غیر ثقة، یضع الحدیث، لا یکتب حدیثه البتّة «3». تاریخ بغداد (3/ 292)، میزان الاعتدال (3/ 132)، أسنی المطالب (ص 216)، اللآلئ المصنوعة (2/ 12، 101، 283).
584- محمد بن مزید- مرثد- أبو بکر الخزاعی المعروف بابن أبی الأزهر النحوی المتوفّی (325): کان کذوباً قبیح الکذب، و قال الخطیب فی مسنده: کذّاب «4». میزان الاعتدال (3/ 350)، الإصابة (2/ 386)، بغیة الوعاة (ص 104)، مفتاح السعادة (1/ 137).
585- محمد بن المستنیر أبو علیّ النحوی المعروف بقطرب المتوفّی (206): قال ابن السکیت: کتبت عنه قمطراً ثمّ تبیّنت أنّه یکذب فی اللغة فلم أذکر عنه شیئاً. بغیة الوعاة «5» (ص 104).
586- محمد بن مسلمة الواسطی المتوفّی (282): اتّهم بحدیث موضوع باطل، رجاله کلّهم ثقات سواه. تاریخ بغداد (3/ 307)، لسان المیزان «6» (5/ 382).
______________________________
(1). لسان المیزان: 5/ 417 رقم 7982.
(2). لسان المیزان: ص 407 رقم 7965، الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 300 رقم 1788.
(3). میزان الاعتدال: 4/ 32 رقم 8154، أسنی المطالب: ص 332 و 440 ح 1070 و 1421، اللآلئ المصنوعة: 2/ 22 و 185 و 454، الجرح و التعدیل 8/ 86.
(4). میزان الاعتدال: 4/ 35 رقم 8163، بغیة الوعاة: 1/ 442 رقم 242، مفتاح السعادة: 1/ 157.
(5). بغیة الوعاة: 1/ 242 رقم 444.
(6). لسان المیزان: 5/ 432 رقم 8025.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:424
587- محمد بن معاویة أبو علیّ النیسابوری المتوفّی (229): کذّاب، کان بمکة یضع الحدیث، حدّث بأحادیث کثیرة کذب لیس لها أصل «1». تاریخ بغداد (3/ 272- 274)، میزان الاعتدال (3/ 138)، مجمع الزوائد (1/ 494)، اللآلئ المصنوعة (1/ 114، 2/ 206).
588- محمد بن مندة بن أبی الهیثم الأصبهانی، نزیل الری: کذّاب، لم یکن بصدوق. لسان المیزان «2» (5/ 393).
589- محمد بن المنذر: تابعیّ کذّاب. اللآلئ المصنوعة «3» (1/ 110).
590- محمد بن منصور بن جیکان أبو عبد اللَّه القشیری: کذّاب. میزان الاعتدال «4» (3/ 140).
591- محمد بن المهاجر أبو عبد اللَّه الطالقانی- أخو حنیف القاضی- المتوفّی (264): وضّاع، کذّاب، یضع الحدیث علی الثقات، قال صالح الأسدی: إنّه أکذب خلق اللَّه یحدّث عن قوم ماتوا قبل أن یولد هو بثلاثین سنة، و أعرفه بالکذب منذ خمسین سنة «5». تاریخ بغداد (3/ 303)، نصب الرایة (1/ 174)، میزان الاعتدال (3/ 140)، لسان المیزان (5/ 397)، تذکرة الموضوعات (ص 84)، اللآلئ المصنوعة (1/ 127، 2/ 1، 32، 123).
592- محمد بن المهلّب الحرّانی: کان یضع الحدیث. میزان الاعتدال «6» (3/ 140).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 4/ 44 رقم 8188، اللآلئ المصنوعة: 1/ 45 و 2/ 385، الجرح و التعدیل: 8/ 103.
(2). لسان المیزان: 5/ 445 رقم 8058، الجرح و التعدیل: 8/ 107.
(3). اللآلئ المصنوعة: 1/ 212.
(4). میزان الاعتدال: 4/ 48 رقم 8213.
(5). میزان الاعتدال: ص 49 رقم 8218، لسان المیزان: 5/ 448 رقم 8083، تذکرة الموضوعات: ص 59، اللآلئ المصنوعة: 1/ 246 و 2/ 2 و 2/ 60 و 228.
(6). میزان الاعتدال: 4/ 49 رقم 8220، الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 295 رقم 1783.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:425
593- محمد بن موسی بن أبی نعیم الواسطی: کذّاب خبیث. میزان الاعتدال «1» (3/ 141).
594- محمد بن نعیم النصیبی: کذّاب «2». میزان الاعتدال (3/ 144)، اللآلئ المصنوعة (2/ 46).
595- محمد بن نمیر الفاریابی: عدّه البیلمانی «3» فیمن یضع الحدیث، میزان الاعتدال «4» (3/ 144).
596- محمد بن هارون الهاشمی المعروف بابن بَرَیه: ذاهب الحدیث یتّهم بالوضع «5». تاریخ بغداد (7/ 403).
597- محمد بن الولید القلانسی البغدادی: کذّاب، کان یضع الحدیث. میزان الاعتدال «6» (3/ 145).
598- محمد بن الولید القرطبی المتوفّی (309): هالک، کان یضع الحدیث «7». میزان الاعتدال (3/ 146).
599- محمد بن الولید الیشکری، هو محمد بن عمر بن الولید: کذّبه الأزدی. لسان المیزان «8» (5/ 419).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 4/ 49 رقم 8223.
(2). میزان الاعتدال: ص 56 رقم 8268، اللآلئ المصنوعة: 2/ 87.
(3). کذا فی لسان المیزان: 5/ 461 رقم 8131، و فی میزان الاعتدال 4/ 56 رقم 8271: السلیمانی.
(4). میزان الاعتدال: 4/ 56 رقم 8271.
(5). الأنساب: 1/ 335.
(6). میزان الاعتدال: 4/ 59 رقم 8293.
(7). میزان الاعتدال: ص 60 رقم 8295.
(8). لسان المیزان: 5/ 475 رقم 8163.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:426
600- محمد بن یحیی بن رزین المصیصی: دجّال یضع الحدیث «1». میزان الاعتدال (3/ 147)، اللآلئ المصنوعة (1/ 3، 52، 263).
601- محمد بن یزید المستملی أبو بکر الطرسوسی: یسرق الحدیث و یزید فیه و یضع. میزان الاعتدال «2» (3/ 149).
602- محمد بن یزید المعدنی: کذّاب خبیث. میزان الاعتدال «3» (3/ 149).
603- محمد بن یزید العابد: ذکر حدیثاً موضوعاً فی فضائل معاویة هو آفته. لسان المیزان «4» (5/ 432).
604- محمد بن یوسف أبو بکر الرقّی الحافظ المتوفّی بعد (382): کذّاب، قاله الخطیب «5». لسان المیزان «6» (5/ 436)، و فی المیزان «7»: وضع حدیثاً علی الطبرانی. اللآلئ المصنوعة (1/ 216).
605- محمد بن یوسف بن یعقوب الرازی: شیخ دجّال کذّاب، کان یضع الأحادیث و القراءات و النسخ، وضع کثیراً فی القرآن، قال الدارقطنی: وضع نحواً من ستّین نسخة قراءات لیس لشی‌ء منها أصل، و وضع من الأحادیث ما لا یضبط، قدم بغداد قبل الثلاثمائة. میزان الاعتدال «8» (3/ 151)، تاریخ بغداد (3/ 397).
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 4/ 63 رقم 8303، اللآلئ المصنوعة: 1/ 4 و 100 و 263، کتاب المجروحین: 3/ 312.
(2). میزان الاعتدال: 4/ 66 رقم 8316، الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 282 رقم 1768.
(3). میزان الاعتدال: 4/ 67 رقم 8318.
(4). لسان المیزان: 5/ 489 رقم 8196.
(5). تاریخ بغداد: 3/ 409 رقم 1542.
(6). لسان المیزان: 5/ 494 رقم 8216.
(7). میزان الاعتدال: 4/ 73 رقم 8345.
(8). میزان الاعتدال: ص 72 رقم 8344.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌5،ص:427
606- محمد بن یونس الکدیمی القرشی أحد الحفّاظ الأعلام بالبصرة المتوفّی (286): کذّاب، یضع الحدیث علی النبیّ و علی الثقات، قال ابن حبّان «1»: قد وضع أکثر من ألف حدیث. تاریخ بغداد (3/ 441)، تذکرة الموضوعات (ص 14، 18)، شذرات الذهب (2/ 194)، میزان الاعتدال (3/ 152)، اللآلئ المصنوعة (2/ 142، 215)، طبقات الحفّاظ (2/ 175) «2».
607- محمش النیسابوری: کان یضع الحدیث. اللآلئ المصنوعة «3» (2/ 15).
608- محمود بن علیّ الطواری «4»: کذّاب، فی المائة السادسة. میزان الاعتدال «5» (3/ 154)، الإصابة (1/ 124).
609- مروان بن سالم الدمشقی مولی بنی أُمیّة: کذّاب یضع الحدیث، عامّة أحادیثه لا یتابعه الثقات علیها «6». میزان الاعتدال (3/ 159)، تهذیب التهذیب (10/ 93)، اللآلئ المصنوعة (1/ 81).
610- مروان بن شجاع الحرّانی الأموی: لیس بحجّة، یروی المقلوبات عن الثقات «7». تهذیب التهذیب (10/ 94)، میزان الاعتدال (3/ 160).
______________________________
(1). کتاب المجروحین: 2/ 3