الغدیر المجلد 4

اشارة

نوان و نام پدیدآور : الغدیر فی الکتاب و السنه و الادب: الفهارس الفنیه/ اعداد مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه
مشخصات نشر : قم: دائره معارف الفقه الاسلامی طبقا لمذهب اهل البیت(ع)، مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه، ۱۴۲۲ق. = ۲۰۰۲م. = - ۱۳۸۱.
یادداشت : عربی
یادداشت : این کتاب جلد دوازدهم "الغدیر" و فهرست آن می‌باشد
یادداشت : کتابنامه
موضوع : امینی، عبدالحسین، ۱۳۴۹ - ۱۲۸۱. الغدیر فی الکتاب و السنه و الادب -- فهرستها
موضوع : علی‌بن ابی‌طالب(ع)، امام اول، ۲۳ قبل از هجرت - ۴۰ق. -- اثبات خلافت
شناسه افزوده : موسسه دایره‌المعارف فقه اسلامی. مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه
رده بندی کنگره : BP۲۲۳/۵۴/الف۸غ۴۰۷۷ ۱۳۸۱
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۴۵۲
شماره کتابشناسی ملی : م‌۸۱-۱۴۴۰۱

المقدمه

شعراء الغدیر فی القرن الرابع، و شعراؤه فی القرن الخامس و شطر من السادس،
و هم: واحد و ثلاثون شاعراً
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:9
الحمد للَّه علی ما عرّفنا من نفسه، و ألهمنا من شکره، و فتح لنا من أبواب العلم بربوبیّته، و دلّنا علیه من الإخلاص فی توحیده، و جنّبنا من الإلحاد و النفاق و الشقاق و الشکِّ فی أمره، و منّ علینا بسیِّد رُسله صلی الله علیه و آله و سلم، و أکرمنا بالثَّقلین خلیفتی نبیِّه: کتاب اللَّه العزیز و العترة الطاهرة- سلام اللَّه علیهم- و أسعد حظّنا بتواصل أشواطنا فی السعی وراء صالح المجتمع، و وفّقنا للسیر فی سبیل الخدمة للملإ و فی مقدّمهم روّاد العلم و الفضیلة، و أثبت أقدامنا فی جَدَد الحقِّ و الحقیقة، و تعالی فی تلک الجدة جَدّنا، و توالت بسعد الجدّ صحائف أعمالنا و آثار یراعنا، و نحن نستثبت فی الأمر و لا نتفوّه إلّا بثبت، و اللَّه ولیُّ التوفیق، و هو نعم المولی و نعم النصیر.
عبد الحسین أحمد الأمینی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:11

بقیّة شعراء الغدیر فی القرن الرابع‌

اشارة

1- أبو الفتح کشاجم 7- أبو العباس الضبی
2- الناشئ الصغیر 8- أبو الرقعمق الانطاکی
3- البشنوی الکردی 9- أبو العلاء السروی
4- الصاحب بن عباد 10- أبو محمد العونی
5- الجوهری الجرجانی 11- ابن حماد العبدی
6- ابن الحجاج البغدادی 12- أبو الفرج الرازی
13- جعفر بن حسین
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:13

22- أبو الفتح کشاجم‌

اشارة

المتوفّی (360)
له شغُلٌ عن سؤالِ الطللْ‌أقام الخلیطُ به أم رحلْ
فما ضَمِنته لحاظُ الظّباتطالعُه من سجوفِ الکِلَلْ
و لا تستفزُّ حجاهُ الخدودُبمصفرّة و احمرار الخجلْ
کفاهُ کفاهُ فلا تعذلاهُ‌کرُّ الجدیدین کرُّ العذلْ
طوی الغیّ مشتعلًا فی ذراه‌فتطفی الصبابةُ لمّا اشتعلْ
له فی البکاءِ علی الطاهرین‌مندوحةٌ عن بکاءِ الغزلْ
فکم فیهمُ من هلالٍ هوی‌قُبیلَ التمامِ و بدرٍ أفلْ
همُ حُجَجُ اللَّهِ فی خلقِهِ‌و یومَ المعادِ علی من خَذَلْ
و من أنزلَ اللَّهُ تفضیلَهمْ‌فردّ علی اللَّه ما قد نَزَلْ
فجدُّهمُ خاتمُ الأنبیاءِو یعرِفُ ذاکَ جمیعُ المِلَلْ
و والدُهمْ سیّدُ الأوصیاءِو مُعطی الفقیرِ و مُردی البطلْ
و من علّم السمرَ طعن الحلیّ‌لدی الروعِ و البیضَ ضربَ القللْ
و لو زالتِ الأرضُ یوم الهیاج‌من تحت أخمُصه لم یزُلْ ( «1»)
و من صدّ عن وجهِ دنیاهمُ‌و قد لبست حُلْیَها و الحُلَلْ
______________________________
(1). أخمص القدم: ما لا یصیب الأرض من باطنها، و یراد به القدم کلّها. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:14 و کان إذا ما أُضیفوا إلیه‌فأرفعُهم رتبةً فی المَثَلْ
سماءٌ أُضیف إلیها الحضیضُ‌و بحرٌ قَرَنْتَ إلیه الوَشَلْ ( «1»)
بجودٍ تعلّمَ منه السحابُ‌و حِلمٍ تولّد منه الجبلْ
و کم شبهةٍ بهُداه جلاو کم خطّةٍ بحِجاه فَصَلْ
و کم أطفأ اللَّهُ نار الضلالِ‌به و هی ترمی الهدی بالشُّعَلْ
و من ردَّ خالقُنا شمسَهُ‌علیه و قد جَنَحَتْ للطَفَلْ ( «2»)
و لو لم تعُدْ کان فی رأیِهِ‌و فی وجهِه من سناها بَدَلْ
و من ضربَ الناسَ بالمُرهفاتِ‌علی الدینِ ضربَ عِرابِ الإبلْ
و قد علموا أنّ یومَ الغدیرِبغدرهمُ جرَّ یومَ الجَمَلْ
فیا معشرَ الظالمین الذینَ‌أذاقوا النبیّ مضیضَ الثکلْ
إلی أن قال:
یُخالفکمْ فیه نصُّ الکتابِ‌و ما نصّ فی ذاک خیر الرسُلْ
نبذتمْ وصیّتَهُ بالعراءِو قلتمْ علیه الذی لم یَقُل
إلی آخر قصیدته الموجودة فی نسخ دیوانه المخطوط (47) بیتاً، و قد أسقط ناشر دیوانه من القصیدة ما یخالف مذهبه، و لیست هذه بأوّل ید حرّفت الکلم عن مواضعها.

الشاعر

اشارة

أبو الفتح محمود بن محمد بن الحسین بن سندی بن شاهک الرملی ( «3»)، المعروف
______________________________
(1). الوشل- کما مرّ-: الماء القلیل، یتحلّب من صخر أو جبل. (المؤلف)
(2). طفلت الشمس: دنت للغروب. مرّ حدیث ردّ الشمس فی الجزء الثالث: ص 126- 141. (المؤلف)
(3). نسبة إلی الرملة، من أرباض فلسطین [معجم البلدان: 3/ 69]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:15
بکشاجم. هو نابغةٌ من رجالات الأمّة، و فذٌّ من أفذاذها، و أوحدیٌّ من نیاقدها، کان لا یُجاری و لا یُباری، و لا یُساجَل و لا یُناضَل، فکان شاعراً کاتباً متکلّماً منجِّماً منطقیّا محدِّثاً، و من نُطس الأواسیِّ محقِّقاً مدقِّقاً مجادلًا جواداً.
فهو جُماع الفضائل، و إنّما لقّب نفسه بکشاجم إشارةً بکلِّ حرف منها إلی علم: فبالکاف إلی أنَّه کاتب، و بالشین إلی أنَّه شاعر، و بالألف إلی أدبه، أو إنشاده، و بالجیم إلی نبوغه فی الجدل أو جوده، و بالمیم إلی أنَّه متکلّم أو منطقی أو منجِّمٌ، و لمّا ولع فی الطبِّ و برع فیه زاد علی ذلک حرف الطاء فقیل: طکشاجم، إلَّا أنّه لم یشتهر به.
هذا ما طفحت به المعاجم ( «1») فی تحلیل هذا اللقب علی الخلاف الذی أوعزنا إلیه فی الإشارة، لکنَّ الرجل بارع فی جمیع ما ذکر من العلوم، و لعلّه هو المنشأ للاختلاف فی التحلیل.

أدبه و شعره:

إنّ المترجَم قدوةٌ فی الأدب و أسوةٌ فی الشعر، حتی إنّ الرفّاء السریّ الشاعر المفلق، علی تقدّمه فی فنون الشعر و الأدب کان مغریً بنسخ دیوانه، و کان فی طریقه یذهب، و علی قالبه یضرب ( «2»)، و لشهرته بهذا الجانب قال بعضهم:
یا بؤسَ منْ یُمنی بدمعٍ ساجمِ‌یهمی علی حُجُبِ الفؤادِ الواجمِ ( «3»)
لو لا تعلّلُهُ ( «4») بکأسِ مُدامةٍو رسائلِ الصابیّ و شعرِ کشاجمِ ( «5»)
______________________________
(1). راجع شذرات الذهب: 3/ 37 [4/ 321 حوادث سنة 60 ه]، و الشیعة و فنون الإسلام: ص 108 [ص 140]. (المؤلف)
(2). تاریخ ابن خلکان: 1/ 218 [2/ 360 رقم 257]. (المؤلف)
(3). یمنی: یبتلی و یصاب. یهمی: یسیل. الواجم: العبوس من شدّة الحزن. (المؤلف)
(4) علّل فلاناً بکذا: شغله أو ألهاه به. (المؤلف)
(5). معجم الأدباء: 1/ 326 [2/ 27]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:16
دوّن شعره أبو بکر محمد بن عبد اللَّه الحمدونی، ثمّ ألحق به زیادات أخذها من أبی الفرج بن کشاجم.
و شعره کما تطفح عنه شواهد تضلّعه فی اللغة و الحدیث، و براعته فی فنون الأدب و الکتاب و القریض، کذلک یقیم له وزناً فی الغرائز الکریمة النفسیّة، و یمثِّله بملکاته الفاضلة کقوله:
شهرت ندای مناصبٌ‌لی فی ذری کِسری صریحهْ
و سجیّةٌ لی فی المکارمِ إنّنی فیها شحیحهْ
متحیِّزاً فیها مُعلّی المجدِ مجتنباً منیحهْ
و لقد سننتُ من الکتابة للوری طُرُقاً فسیحهْ
و فضضتُ من عُذَرِ المعانی الغُرِّ فی اللغة الفصیحهْ
و شفعتُ مأثورَ الروایةِ بالبدیعِ من القریحهْ
و وصلتُ ذاک بهمّةٍفی المجدِ سائبةٍ طموحهْ
و عزیمةٍ لا بالکلیلةِ فی الخطوب و لا الطلیحهْ ( «1»)
کلتاهما لی صاحبٌ‌فی کلِّ دامیةٍ جموحهْ
و یحکی القارئ عن نبوغه و سرده المعانی الفخمة فی أسلاک نظمه، و رقّة لطائفه، و قوّة أنظاره، و دقّة فکرته، و متانة رویّته، قوله:
لو بحقٍّ تناولَ النجمَ خلقٌ‌نلتُ أعلی النجومِ باستحقاقِ
أ وَ لیس اللسانُ منّیَ أمضی‌من ظُباتِ المهنّداتِ الرقاقِ
و یدی تحمل الأناملُ منهاقلماً لیس دمعُهُ بالراقی ( «2»)
______________________________
(1). الطلیحة: المتعبة المعیاة.
(2). یقال: رقأ الدمع أی جفّ و انقطع.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:17 أفعواناً تهابُ منه الأعادی‌حیّةً یستعیذُ منها الراقی ( «1»)
و تراهُ یجودُ من حیث تجری‌منه تلک السمومُ بالدریاقِ
مطرقاً یهلک العدوّ عقاباًو یریش الولیّ ذا الإخفاقِ
و سطورٌ خططتُها فی کتابٍ‌مثلُ غیمِ السحابةِ الرقراقِ
صُغتُ فیه من البیان حُلیّاباختراعِ البعید لا الإشفاقِ
و قوافٍ کأنّهن عقودُ الدّرّ منظومةً علی الأعناقِ
غررٌ تَظهرُ المسامعُ تِیهاًحین یسمعْنها علی الأحداقِ
و یَحارُ الفهمُ الرقیق إذا ماجال منهنّ فی المعانی الرقاقِ
ثاویاتٌ معی و فکری قد سیّرها فی نوازحِ الآفاقِ
و إذا ما ألمّ خطبٌ فرأسی‌فیه مثلُ الشهابِ فی الأعناقِ
و إذا شئت کان شعریَ أحلی‌من حدیثِ الفتیان و العشّاقِ
حلف مشمولة وزیر عوان‌أسدٌ فی الحروب غیر مطاقِ
اصطباحی تنفیذ أمرٍ و نهیٍ‌و من الراح بالعشیِّ اغتباقی
و وقور الندی و لا أُخجل الشارب منهُ و لا أذمُّ الساقی
أنزع الکأسَ إن شربتُ و أسقی- هِ دهاقاً صحبی و غیر دهاقِ
و معدٌّ للصیدِ منتخباتٍ‌من أصولٍ کریمةِ الأعراقِ
مضمراتٌ کأنّها الخیلُ تطوی‌کلَّ یومٍ بطونها للسباقِ
رائقاتُ الشبابِ مکتسیاتٌ‌حُلَلًا من صنیعةِ الخلّاقِ
تصفُ البیضَ و الجفونَ إذا ماأخرجتْ أَلْسُناً من الأشداقِ
و کأنّ المها إذا ما رأتهاحذرتْ و استطامنتْ فی وثاقِ
مَعْ ندامی کأنّهم و التصافی‌خُلقوا من تآلفٍ و اتِّفاقِ
______________________________
(1). من الرُّقیة، و هی العوذة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:18
و الباحث یجد شاعرنا عند شعره معلِّماً أخلاقیّا فذّا بعد ما یری أمثلة خلائقه الکریمة، و نفائس سجایاه، و صدقه فی ولائه، و قیامه بشؤون الإنسانیة نصب عینیه، مهما وقف علی مثل قوله:
و لدینا لذی المودّةِ حِفظٌو وفاءٌ بالعهدِ و المیثاقِ
أتوخّی رضاهُ جَهدی فلمّامسّهُ الضُرُّ مسّهُ إرفاقی
تلک أخلاقُنا و نحنُ أُناسٌ‌همّنا فی مکارمِ الأخلاقِ
و قوله:
أُناسٌ أعرضوا عنّابلا جُرمٍ و لا معنی
أساؤوا ظنّهم فینافهلّا أحسَنوا الظنّا
و خَلَّوْنا و لو شاءوالَعادُوا کالذی کنّا
فإن عادوا لنا عُدْناو إن خانوا لمَا خُنّا
و إن کانوا قد اشتغلوافإنّا عنهمُ أغنی
و قوله من قصیدة یمدح بها ابن مقلة:
کم فیَّ من خلّةٍ لو أنَّها امتحنتْ‌أدّت إلی غبطةٍ أو سدّت الخلّه
و همّةٍ فی محلِّ النجم موقعُهاو عزمةٍ لم تکن فی الخطب منجلّه
و ذلّةٍ أکسبتنی عزّ مکرمةٍو ربّما یُستفاد العزُّ بالذلّه
صاحبتُ ساداتِ أقوامٍ فما عثروایوماً علی هفوةٍ منّی و لا زلّه
و استمتعوا بکفایاتی و کنت لهمْ‌أوفی من الذرع أو أمضی من الأَلّة «1»
خطٌّ یروقُ و ألفاظٌ مهذّبةٌلا وعرةُ النظمِ بل مختارةٌ سهله
لو أنَّنی مُنْهِلٌ منها أخا ظمأٍروّت صَداه فلم یَحْتَجْ إلی غلّه
______________________________
(1). الألّة: الحربة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:19 و کم سننتُ رسوماً غیرَ مشکلةٍکانت لمن أَمّها مُسترشداً قِبله
عمّتْ فلا منشئُ الدیوان مکتفیاًمنها و لم یغن عنها کاتب السلّه
و صاحبَتْنی رجالاتٌ بذلتُ لهامالی فکان سماحی یقتضی بذلَه
فأعملَ الدهرُ فی خَتلی مکائدَهُ‌و الدهرُ یعمل فی أهل الهوی ختلَه
لکن قنعتُ فلم أرغب إلی أحدٍو الحرُّ یحملُ عن إخوانه کَلَّه
و تراه متی ما أبعده الزمان عن أخلّائه و حجبهم عنه، عزّ علیه البین، و عظمت علیه شقّته، و ثقل علیه عبئه، فجاء فی شکواه یفزع و یجزع، و یئنُّ و یحنُّ، فیصوِّر علی قارئ شعره حنانه و حنینه، و یمثِّل سجاح عینه لوعة وجده، و لهب هواه بمثل قوله:
یا من لعینٍ ذَرَفَتْ‌و من لروحٍ تَلِفَتْ
مُنهلّةٌ عبرتُهاکأنّها قد طرفتْ «1»
إن أمِنَتْ فاضتْ و إن‌خافتْ رقیباً وقَفَتْ
و إنّما بکاؤهاعلی لیالٍ سَلَفَتْ
و قوله:
یا مُعرضاً لا یلتفتْ‌بمثل لیلی لا تَبِتْ
بَرَّحَ هجرانُکَ بی‌حتی رثی لی من شَمَتْ
علّقتَ قلبی بالمُنی‌فأَحْیِهِ أو فَأَمِتْ
و بما کان- کشاجم- مجبولًا بالحنان و لین الجانب، و سجاحة الخلائق، و حسن الأدب، مطبوعاً بالعطف و الرأفة، مفطوراً علی عوامل الإنسانیة و الغرائز الکریمة، و لم یکن شرّیراً، و لا ردی‌ء النفس، و لا بذی‌ء اللسان، و لا مسارعاً فی الوقیعة فی أحد،
______________________________
(1). طرفت عینه: أصابها شی‌ء فدمعت. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:20
کان یری الشعر إحدی مآثره الجمّة، و یعدُّه من فضائله، و ما کان یتّخذه عدّة للمدح، و لا جُنّةً فی الهجاء، و ما یهمّه التوجّه إلی الجانبین، لم یر لأیٍّ منهما وزناً، لعدم تحرِّیه التحامل علی أحد، و عدم اتِّخاذه مکسباً لیدرّ له أخلاف الرزق، و لا آلةً لدنیاه و جمع حطامها، و کان یقول:
و لئن شعرتُ لَما قصدتُ هجاءَ شخصٍ أو مدیحهْ
لکن وجدتُ الشعر للآدابِ ترجمةً فصیحهْ

هجاؤه:

أخرج القرن الرابع شعراء هجّائین، قد اتّخذ کلُّ واحدٍ منهم طریقة خاصّة من فنون الهجاء، و کلُّ فنّ مع هذه نوعٌ فذٌّ فی الهجاء، یظهر میزه متی قُرِن بالآخر، و منهم مکثرٌ و منهم من استقلّ، و شاعرنا من الفرقة الثانیة، و له فنٌّ خاصٌّ من الهجاء کان یختاره و یلتزم به فی شعره.
و لعلّک تجده فی فنِّه المختار مجبول خلائقه الحسنة، و نفسیّاته الکریمة، و ملکاته الفاضلة، فکأنّه قد خُمِرت بها فطرته، و مُزِجت بها طینته، أو جرت منه مجری الدم، و استولت علی روحه، و حکمت فی کلِّ جارحةٍ منه، حتی ظهرت آیاتها فی هجائه النادر الشاذّ، فیُخیَّل إلیک- مهما یهجو- أنَّه واعظ بارّ یخطب، أو نصوحٌ یُودِّد و یعاتب، أو مجادلٌ دون حقِّه یجامل، لا أنَّه یغمز و یعیب، و یغیظ فی الوقیعة و یناضل، و یثور و یثأر لنفسه، و تجده قد اتّخذ الهجاء شکّة دفاع له لا شکّة هجوم، و تری کلّه جائه خلیّا عن لهجةٍ حادّة، و سِبابٍ مُقذع، عاریاً عن قبیح المقال و خبث الکلام، بعیداً عن هتک مهجوِّه، و نسبته إلی کلِّ فاحشة، و قذفه بکلِّ سیِّئة، غیر مستبیح إیذاء مهجوِّه، و لا مستحلٍّ حرمته، و لا مجوِّز علیه الکذب و التهمة، خلاف ما جرت العادة بینک ثیر من أدباء العصور المتقادمة، فعلیک النظر إلی قوله فی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:21
بعض أبناء رؤساء عصره، و قد أنفذ إلیه کتاباً فلم یجبه عنه:
ها قد کتبتُ فما رددتَ جوابی‌و رجّعتَ مختوماً علیَّ کتابی
و أتی رسولًا مستکیناً یشتکی‌ذُلَّ الحجابِ و نخوةَ البوّابِ
و کأنّنی بکَ قد کتبتَ معذِّراًو ظلمتنی بملامةٍ و عتابِ
فارجع إلی الإنصاف و اعلم أنَّه‌أولی بذی الآدابِ و الأحسابِ
یا رحمةَ اللَّهِ التی قد أصبحتْ‌دون الأنامِ علیَّ سوطَ عذابِ
بأبی و أمّی أنت من مستجمعٍ‌تِیهَ القیانِ و رقّةَ الکتّابِ
و قوله الآخر فی هجاء جماعة من الرؤساء:
عدمتُ رئاسةَ قومٍ شَقُواشباباً و نالوا الغنی حین شابوا
حدیثٌ بنعمتهم عهدُهمْ‌فلیس لهم فی المعالی نصابُ
یَرَوْن التکبّرَ مُستصوَباًمن الرأی و الکبرُ لا یُستصابُ
و إن کاتبوا صارفوا فی الدعاءکأنّ دعاءَهم مستجابُ
و من لطیف شعره فی الهجاء قوله:
إنّ مظلومةَ التی‌زُوّجتْ من أبی عمرْ
وَلَدَتْ لیلةَ الزفاف إلی بعلِها ذَکَرْ
قلت من أین ذا الغلامُ و ما مسّها بشرْ
قال لی بعلُها أ لمْ‌یأتِ فی مسندِ الخبرْ
ولد المرءِ للفراشِ و للعاهر الحجَرْ
قلت هُنِّیتَهُ علی‌رغم من أنکر الخبرْ

کشاجم و الرئاسة:

و بما کان المترجَم- کما سمعت- مطبوعاً بسلامة النفس، و قداسة النَفَس،
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:22
و طیب السریرة، متحلّیاً بمکارم الأخلاق، خالیاً من المکیدة و المراوغة و الدسیسة، مزایلًا للبذاء و الإیذاء و الاعتساف، کان رافعاً نفسه عن الرتبة و إشغال المنصّة فی أبواب الملوک و الولاة، و ما کان له مطمعٌ فی شأن من الوزراء و الولایة و الکتابة و العمالة عند الأمراء و الخلفاء، و ما اتّخذ فضائله الجمّة لها شرَکاً، و لنیل الآمال وسیلةً، و کان یری التقمّص بالرئاسة من مردیات النفس و یقول:
رأیت الرئاسةَ مقرونةًبلبسِ التکبّرِ و النخوهْ
إذا ما تقمّصها لابسٌ‌ترفّع فی الجهر و الخلوهْ
و یقعدُ عن حقّ إخوانِهِ‌و یطمع أن یُهْرَعوا نَحْوهْ
و یُنقِصهمْ من جمیلِ الدعاءِو یأملُ عندهم حظوهْ
فذلکَ إنْ أنا کاتبتُه‌فلا یسمعُ اللَّهُ لی دعوهْ
و لستُ بآتٍ له منزلًاو لو أنَّه یسکن المَروهْ
و کان بالطبع- و الحال هذه- ینهی أولیاءه عن قبول الوظائف السلطانیة، و التولّی لشی‌ءٍ من المناصب عند الحکّام، و یحذِّرهم عن التصدّی لوظیفةٍمن شئون الملک و المملکة، و یمثِّل بین یدیهم شنعة الائتمار، و ینبِّههم بما یقتضیه الترؤس من الظلم و الوقیعة فی النفوس، و نصب العداء لمخالفیه، و ما یوجب من دحض الحقِّ، و إضاعة الحقوق، و رفض مکارم الأخلاق. و حسبک ما کتبه إلی صدیق له و کان قد تقلّد البرید من قوله:
صرتَ لی عاملَ البریدِ مقیتاو قدیماً إلیَّ کنتَ حبیبا
کنت تستثقل الرقیبَ فقد صرتَ علینا بما وَلِیتَ رقیبا
کرهَتْکَ النفوسُ و انحرفتْ عن- ک قلوبٌ و کنت تسبی القلوبا
أ فلا یُعجَبُ الأنامُ بشخصٍ‌صار ذئباً و کان ظبیاً ربیبا

حِکَمه و درر کَلِمِه:

فیا له فی شعره من شواهد صادقة تمثِّله بهذا الجانب العظیم، و تعرب عن قَدم
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:23
صدقه فی حثِّ أمّته إلی المولی سبحانه بالحکمة و الموعظة الحسنة، و بثِّ الدعوة إلیه بدُرَر الکلم و غُرَر الحِکَم، و إصلاح أمّته ببیان الحقیقة، و تشریح دعوة النفس الأمّارة بالسوء، و من حکمیّاته قوله:
لیس خلقٌ إلَّا و فیه إذا ماوقع الفحصُ عنه خیرٌ و شرُّ
لازمٌ ذاک فی الجبلّة لا یدفعُهُ من له بذلک خُبْرُ
حکمةُ الصانعِ المدبِّرِ أن لاشی‌ءَ إلَّا و فیه نفعٌ و ضُرُّ
فاجتهد أن یکون أکبرُ قسمی- کَ من النفعِ و الأقلَّ الأضرُّ
و تحمّل مرارةَ الرأیِ و اعلمْ‌أنّ عُقبی هواکَ منه أَمَرُّ
رُض بفعلِ التدبیرِ نفسَک و اقصرها علیه ففیهِ فضلٌ و فخرُ
لا تُطعها علی الذی تبتغیهِ‌و لْیَرُعْها منک اعتسافٌ و قهرُ
إنّ من شأنها مجانبةَ الخی- رِ و إتیانَ کلِّ ما قد یغرُّ
و قوله:
عجبی ممّن تعالتْ حالُهُ‌و کفاه اللَّهُ زلّاتِ الطلبْ
کیف لا یقسمُ شَطْرَیْ عمرهِ‌بین حالینِ نعیمٍ و أدبْ
فإذا ما نال دهراً حظَّهُ‌فحدیثٌ و نشیدٌ و کتُبْ
مرّة جِدّا و أخری راحةًفإذا ما غسقَ اللیلُ انتصبْ
یقتضی الدنیا نهاراً حقَّهاو قضی للَّه لیلًا ما یجبْ
تلک أقسامٌ متی یَعملْ بهاعاملٌ یَسْعَدْ و یرشُدْ و یُصِبْ
و من کلمه الذهبیّة فی تحلیل معنی الرضا عن النفس، و ما یوجب ذلک من سخطها و جموحها و رفض الآداب قوله:
لم أرضَ عن نفسی مخافةَ سَخْطِهاو رضا الفتی عن نفسِهِ إغضابُها
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:24 لو أنَّنی عنها رَضِیتُ لَقَصّرَتْ‌عمّا تُریدُ بمثلِها آدابُها
و ببیننا آثارُ ذاک و أکثرتْ‌عَذلی علیه و طالَ فیه عتابُها
و من حِکَمه قوله:
بالحرص فی الرزقِ یَذِلُّ الفتی‌و الصبرُ فیه الشرفُ الشامخُ
و مستزیدٌ فی طِلابِ الغنی‌یجمعُ لحماً ما لهُ طابخُ
یُضیع ما نال بما یرتجی‌و النارُ قد یُطفِئها النافخُ
و قوله:
حُلَلُ الشبیبةِ مستعارهْ‌فدع الصبا و اهجرْ دیارهْ
لا یُشْغِلَنْکَ عن العُلی‌خَوْدٌ «1» تُمنِّیک الزیارهْ
خَوْدٌ تطیّبُ طیبَهاو یزینُ ساعدَها سوارهْ
یحلو أوائلُ حبِّهاو یشوبُ آخرَه مرارهْ
ما عذرُ مثلِکَ خالعاًفی سُکْرِ لذّتِهِ عِذارهْ
من بعد ما شدّ الأشدّ علی تلابیبهِ إزاره
من سادَ فی عصر الشباب غدت لسؤددِهِ غفارهْ
ما الفخر أن یغدو الفتی‌متشبِّعاً ضخمَ الحرارهْ
کَلِفاً بشُربِ الراح مش- غوفاً بغزلانِ الستارهْ
مهجورةً عرصاتُه‌لا تقربُ الأضیافُ دارهْ
الفخر أن یُشجی الفتی‌أعداءه و یُعزُّ جارهْ
و یَذبُّ عن أعراضه‌و یشبُّ للطرّاق نارهْ
و یروح إمّا للإمارة سعیُهُ أو للوزارهْ
______________________________
(1). الخَوْد: الشابّة الجمیلة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:25 فردُ الکتابةِ و الخطابةِ و البلاغةِ و العبارهْ
متیقّظ العَزَماتِ یج- تنبُ الکری إلّا غرارهْ
فکأنّه من حدّةٍو نفاذِ تدبیرٍ شرارهْ
حتی یُخافَ و یُرتجی‌و یُری له نَشَبٌ و شارَهْ
فی موکبٍ لَجِبٍ کأنّ‌اللیلَ ألبسَه خِمارهْ
تزهی به عصبٌ تنفّ- ضُ عن مناکبِهِ غُبارهْ
و یُطیل أبناء الرغائبِ فی مشاکله انتظارهْ
فادأبْ لمجدٍ حادثٍ‌أو سالفٍ یُعلی منارهْ
و اعمر لنفسک فی العلی‌حالًا و کن حَسَنَ العمارهْ
و اقمر لها سوقاً یُنفِّ- قها و تاجرُها تجارهْ
لا تَغدُ کَلّ و اجتنب‌أمراً یخاف الحرُّ عارهْ
و إذا عدمتَ عن المآکلِ خیرَها فَکُلِ الحِجارهْ

رحلة کشاجم:

غادر المترجم بیئة نشأته- الرملة- إلی الأقطار الشرقیة، و ساح فی البلاد، و رحل رحلة بعد أخری إلی مصر و حلب و الشام و العراق، و کان کما قال فی قصیدته التی یمدح بها ابن مقلة بالعراق:
هذا علی أنَّنی لا أستفیقُ و لاأُفیقُ من رِحلةٍ فی إثرِها رِحلَه
و ما علی البدرِ نقصٌ فی إضاءتِهِ‌أن لیس ینفکُّ من سیرٍ و من نَقْلَه
و قال و هو فی مصر:
قد کان شوقی إلی مصرٍ یُؤرِّقنی‌فالیومَ عُدْتُ و عادتْ مصرُ لی دارا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:26 أغدو إلی الجیزةِ الفیحاءِ مُصطحباًطوراً و طوراً أرجِّی السیَر أطوارا «1»
بینا أُسامی رئیساً فی رئاسته‌إذْ رحتُ أُحسَبُ فی الحاناتِ خمّارا
فللدواوین إصباحی و مُنصرفی‌إلی بیوتِ دُمیً یَعْلَمْن أوتارا
أمّا الشبابُ فقد صاحبتُ شِرّتَهُ‌و قد قضیت لُباناتٍ و أوطارا
من شادنٍ من بنی الأقباطِ یعقِدُ مابین الکَثِیبِ و بین الخِصْرِ زُنّارا
و کأنّه فی بعض آناته یری نفسه بین مصر و العراق، و یتذکّر أدواره فیهما، و ما ناله فی سفره إلیهما من سرّاء أو ضرّاء، أو شدّة أو رخاء، و ما حظی من الأهلین من النعمة و النقمة، و الإکبار و الاستحقار، فیمدح هذا و یذمُّ ذلک فیقول:
یا هذه قلتِ فاسمعی لفتیً‌فی حالِهِ عبرةٌ لمعتبره
أمرتِ بالصبرِ و السلوِّ و لوْعَشِقْتِ أُلْفِیتِ غیرَ مصطبره
مَنْ مبلغٌ إخوتی و إن بَعُدواأنَّ حیاتی لبعدهم کَدِره
قد هِمْتُ شوقاً إلی وجوهِهمُ‌تلک الوجوه البهیّة النضره
أبناءُ مَلْکٍ عُلاهمُ بهمُ‌علی العلی و الفخار مفتخره
ترمی بهمْ نعمةٌ تُزیِّنهامروءةٌ لم تکن تُری نَزِره
ما انفکّ ذا الخلقُ بین منتصرٍعلی الأعادی بهم و منتصره
جبالُ حِلمٍ بُدورُ أندیةٍأُسدُ وغیً فی الهیاج مُبتدره
بیضٌ کرامُ الفعالِ لا بُخُلُ الأیدی و لیست من الندی صَفِرَه
للناسِ منهم منافعٌ و لهمْ‌منافعٌ فی الأنامِ مُشتهره
متی أرانی بمصر جارَهم‌نَسبی بها کلُّ غادةٍ خَضِره
و النیلُ مستکملٌ زیادتَه‌مثلَ دروعِ الکماةِ منتثره
تغدو الزواریقُ فیه مُصعِدَةًبنا و طوراً تروحُ منحدره
______________________________
(1). الجیزة: بلیدة فی غربی فسطاط مصر [معجم البلدان: 2/ 200]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:27 و الراحُ تسعی بها مذکّرةًأردانُها بالعبیر مُختمره
بکرانِ لکن لهذه مائةو تلک ثنتان و اثنتا عشره
یا لیتنی لم أرَ العراقَ و لم‌أسمعْ بذکرِ الأهواز و البصره
ترفعنی تارةً و تخفضنی‌أخری فمن سهلة و من وَعِره
فوق ظهرِ سلهبةٍقطانها و البدار مغتفره «1»
و تارةً فی الفراتِ طامیةًأمواجُه کالخیالِ معتکره
حتی کأنّ العراقَ تعشقنی‌أو طالبتْنی یدُ النوی بِتِرَه «2»
و کان یجتمع فی رحلاته مع الملوک و الأمراء و الوزراء و یحظی بجوائزهم، و یستفید من صِلاتهم، و یتّصل بمشیخة العلم و الحدیث و الأدب، و یقرأ علیهم، و یسمع عنهم، و یأخذ منهم، و جرت بینه و بینهم محاضرات و مناظرات و مکاتبات، إلی أن تضلّع فی العلوم، و حاز قصب السبق فی فنون متنوِّعة، و تقدّم فی الکتابة و الخطابة، و حصل له من کلِّ فنّ حظّه الأوفی، و نصیبه الأعلی حتی عرّفه المسعودی فی مروج الذهب «3» (2/ 523) بأنّه کان من أهل العلم و الروایة و الأدب.

عقیدته:

إنّ عصر المترجَم من العصور التی زاغت فیه النِّحل و المذاهب، و شاعت فیه الأهواء و الآراء، و قلَّ فیه من لا یری فی العقائد رأیاً یفسِّر به إسلامه و هو ینصُّ به علی خبیئة قلبه تارةً و یضمرها أخری، و أمّا شاعرنا فکان فی جانبٍ من ذلک إما میّا صادق التشیّع، موالیاً لأهل بیت الوحی متفانیاً فی ولائهم، و یجد الباحث فی خلال شعره بیِّنات تظاهره بالتهالک فی ولاء آل اللَّه، و بثِّه الدعوة إلیهم بحججه القویّة،
______________________________
(1). السلهبة: الجسیمة. (المؤلف)
(2). الترة: الثأر.
(3). مروج الذهب: 4/ 348.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:28
و التفجّع فی مصابهم و الذبِّ عنهم، و النیل من مناوئیهم، و اعتقاده فیهم أنَّهم وسائله إلی المولی فی الحاضرة، و واسطة نجاحه فی الآخرة.
و کان من مصادیق الآیة الکریمة (یُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ) «1» فإنّ نَصْب جدِّه السندی بن شاهک و عدائه لأهل البیت الطاهر، و ضغطه و اضطهاده الإمام موسی بن جعفر- صلو ات اللَّه علیه- فی سجن هارون ممّا سار به الرکبان، و سوّدت به صحیفة تاریخه، إلّا أنّ حفیده هذا باینه فی جمیع نزعاته الشیطانیة، فهو من شعراء أهل البیت المجاهرین بولائهم، و المتعصِّبین لهم، الذابِّین عنهم، و لا بدع فإنّ اللَّه هو الذی یخرج الدرَّ من بین الحصی، و ینبت الورد محتفّا بالأشواک، فمن نماذج شعره فی المذهب قوله:
بکاءٌ و قلَّ غَناءُ البکاءِعلی رُزءِ ذرّیةِ الأنبیاءِ
لِئن ذلَّ فیه عزیزُ الدموعِ‌لقد عزّ فیه ذلیلُ العَزاءِ
أَعاذلتی إنّ بُردَ التقی‌کسانیه حبّی لأهلِ الکِساءِ
سفینةُ نوحٍ فمن یعتلقْ‌بحبِّهمُ یعتلقْ بالنجاءِ
لَعمری لقد ضلَّ رأی الهوی‌بأفئدةٍ من هواها هوائی
و أوصی النبیُّ و لکن غدتْ‌وصایاهُ مُنبذةً بالعراءِ
و من قبلِها أُمِر المیِّتونَ‌بردِّ الأمور إلی الأوصیاءِ
و لم ینشرِ القومُ غِلّ الصدور حتی طواهُ الردی فی رداءِ
و لو سلَّموا لإمامِ الهدی‌لقوبل معوجُّهم باستواءِ
هلالٌ إلی الرشد عالی الضیاو سیفٌ علی الکفرِ ماضی المَضاءِ
و بحرٌ تدفّقَ بالمعجزاتِ‌کما یتدفّق ینبوعُ ماءِ
علومٌ سماویةٌ لا تُنالُ‌و مَن ذا ینالُ نجومَ السماءِ
لَعمری الأُلی جحدوا حقّه‌و ما کان أولاهمُ بالولاءِ
______________________________
(1). الروم: 19.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:29 و کم موقفٍ کان شخصُ الحِمامِ‌من الخوف فیه قلیلَ الخفاءِ
جلاه فإن أنکروا فضلَه‌فقد عرفتْ ذاک شمسُ الضُّحاءِ
أراها العجاجَ قُبیل الصباحِ‌و رُدَّتْ علیه بُعیدَ المساءِ
و إن وَتَر القومَ فی بدرِهمْ‌لقد نقضَ القومُ فی کربلاءِ
مطایا الخطایا خذی فی الظلامِ‌فما همَّ إبلیسَ غیرُ الحداءِ
لقد هُتِکتْ حُرَمُ المصطفی‌و حلَّ بهنَّ عظیمُ البلاءِ
و ساقوا رجالَهمُ کالعبیدِو حادوا نساءَهمُ کالإماءِ
فلو کان جدُّهمُ شاهداًلَیَتبَعُ أظعانَهم بالبکاءِ
حُقودٌ تضرّمُ بدریّةٌو داءُ الحَقودِ عزیزُ الدواءِ
تراهُ مع الموتِ تحت اللواء و اللَّه و النصر فوقَ اللواءِ
غداةَ خمیس إمام الهدی‌و قد غاث فیهم هِزَبر اللقاءِ
و کم أنفسٍ فی سعیرٍ هوتْ‌و هامٍ مُطَیَّرةٍ فی الهواءِ
بضربٍ کما انقدَّ جیبُ القمیصِ‌و طعنٍ کما انحلّ عقْدُ السقاءِ
و خیرةُ ربّی من الخیرتینِ‌و صفوةُ ربّی من الأصفیاءِ
طَهُرْتُمْ فکنتمْ مدیحَ المدیحِ‌و کانَ سِواکمْ هجاءَ الهجاءِ
قَضَیْتُ بحبِّکمُ ما عَلیَ‌إذا مادُعیتُ لفصلِ القضاءِ
و أیقنتُ أنّ ذنوبی بهِ‌تَساقطُ عنّی سقوط الهَباءِ
فصلّی علیکم إلهُ الوری‌صلاةً توازی نجومَ السماءِ
و قوله فی مدحهم- صلوات اللَّه علیهم-:
آلَ النبیِّ فَضُلْتُمُ‌فَضْلَ النجومِ الزاهره
و بهرتمُ أعداءَکمْ‌بالمأثُراتِ السائره
و لکم مع الشرفِ البلاغةُ و الحُلومُ الوافره
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:30 و إذا تُفوخرَ بالعُلی‌فبکمْ عُلاکم فاخره
هذا و کم أطفأتمُ‌عن أحمدٍ من نائره
بالسمرِ تُخْضَبُ بالنج- یعِ و بالسیوفِ الباتره «1»
تُشفی بها أکبادُکمْ‌من کلِّ نفسٍ کافره
و رفضتمُ الدنیا لذافُزْتُم بحظِّ الآخره
و قوله فی ولاء أمیر المؤمنین علیه السلام مشیراً إلی ما رویناه (ص 26) فی الجزء الثالث ممّا ورد فی حبِّ أمیر المؤمنین:
حبُّ الوصیِّ مَبَرّةٌ وَ صِلَه‌و طهارةٌ بالأصلِ مکتفلَه
و الناسُ عالمُهمْ یَدینُ به‌حُبّا و یجهلُ حقَّه الجَهَلَه
و یری التشیّعَ فی سراتِهمُ‌و النصْبَ فی الأرذالِ و السفَلَه
و قوله فی المعنی:
حبُّ علیٍّ عُلوُّ هِمّه‌لأنّه سیِّدُ الأئمّه
مَیِّزْ مُحبِّیهِ هلْ تراهم‌إلّا ذوی ثروةٍ و نِعمه
بینَ رئیسٍ إلی أدیبٍ‌قد أکملَ الطرفَ و استتمّه
و طیِّبُ الأصلِ لیس فیهِ‌عند امتحانِ الأصولِ تُهمه
فهم إذا خَلُصوا ضیاءٌو النُّصَّبُ الظالمون ظُلْمه
هذه الأبیات ذکرها له الثعالبی فی ثمار القلوب «2») (ص 136) فی وجه إضافة السواد إلی وجه الناصبی، و یأتی مثله فی ترجمة الناشئ الصغیر.
و لکشاجم یرثی آل الرسول صلی الله علیه و آله و سلم قوله:
______________________________
(1). النجیع: من الدم ما کان مائلًا إلی السواد. (المؤلف)
(2). ثمار القلوب: ص 173 رقم 249.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:31 أجلْ هو الرزءُ فادِحُه‌باکرُهُ فاجعٌ و رائحُه
لا ربعُ دارٍ عفا و لا طللٌ‌أوحشَ لمّا نأتْ ملاقحُه
فجَائعٌ لو دری الجنینُ بهالَعَاد مُبیضَّةً مسالحُه
یا بُؤسَ دهرٍ علی آلِ رسولِ اللَّهِ تجتاحهمْ جوائحُه «1»
إذا تفکّرتُ فی مُصابِهمُ‌أثقبَ زندَ الهمومِ قادحُه
فبعضهم قُرِّبتْ مصارعُه‌و بعضُهمْ بُوعِدَتْ مطارحُه
أظْلَمَ فی کربلاءَ یومهُمُ‌ثمّ تجلّی و همْ ذبائحُه
لا یبرحُ الغیثُ کلَّ شارقةٍتهمی غوادیهِ أو روائحُه
علی ثری حلّة غریبُ رسول اللَّهِ مجروحةٌ جوارحُه
ذلَّ حماهُ و قلَّ ناصرُهُ‌و نال أقصی مناهُ کاشحُه
و سیق نسوانُه طلائحاًأَحسنَ أن تهادی بهم طلائحُه «2»
و هنّ یُمْنَعن بالوعیدِ من الن- وحِ و الملأ الأعلی نوائحُه
عادی الأسی جدَّه و والدَهُ‌حین استغاثتْهما صوائحُه
لو لم یُرد ذو الجلالِ حربَهم‌به لضاقَتْ بهمْ فسائحُه
و هو الذی اجتاح حینما عُقِرتْ ناقتُه إذ دعاهُ صالحُه
یا شِیَعَ الغیِّ و الضلال و من‌کلُّهمُ جمّةٌ فضائحُه
غششتمُ اللَّهَ فی أذیّة من‌إلیکمُ أُدِّیتْ نصائحُه
عفّرتمُ بالثری جبینَ فتیً‌جبریلُ قبل النبیِّ ما سحُه
سیّان عند الإلهِ کلُّکمُ‌خاذلُه منکمُ و ذابحُه
علی الذی فاتَهمْ بحقِّهمْ‌لعنٌ یغادِیه أو یُراوحُه
______________________________
(1). جاحه و أجاحه و اجتاحه: استأصله و أهلکه. جوائح جمع جائحة: البلیّة و الداهیة العظیمة. (المؤلف)
(2). طلائح: معیاة من السفر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:32 جهلتمُ فیهمُ الذی عرف ال- بیت و ما قابلَتْ أباطحُه
إن تصمتوا عن دعائهم فلکمْ‌یومُ وغیً لا یُجابُ صائحُه
فی حیث کبشُ الردی یُناطحُ من‌أبصرَ کبشَ الوری یُناطحُه
و فی غدٍ یعرفُ المخالفُ مَن‌خاسرُ دینٍ منکمُ و رابحُه
و بین أیدیکمُ حریقُ لظیً‌یلفحُ تلک الوجوهَ لافحُه
إن عبتموهمْ بجهلکمْ سفَهاًما ضرَّ بدرَ السماءِ نائحُه
أو تکتموا الحقَّ فالقرآنُ مشکلُهُ‌بفضلهمْ ناطقٌ و واضحُه
ما أشرقَ المجدُ من قبورِهم‌إلا و سکّانُها مصابحُه
قومٌ أبی حدُّ سیفِ والدِهمْ‌للدین أو یستقیمَ جامحُه
و هو الذی استأنسَ الزمانُ به‌و الدینُ مذعورةٌ مسارحُه
حاربَهُ القومُ و هو ناصرُهُ‌قِدماً و غَشّوهُ و هو ناصحُه
و کم کسی منهمُ السیوفَ دماًیومَ جِلادٍ یطیحُ طائحُه
ما صفحَ القومُ عندما قَدَروالمّا جنتْ فیهمُ صفائحُه
بل منحوهُ العنادَ و اجتهدواأن یمنعوهُ و اللَّهُ مانحُه
کانوا خِفافاً إلی أذیّتهِ‌و هو ثقیلُ الوَقارِ راجحُه
و له قوله:
زعموا أنّ من أحبَّ علیّاظلَّ للفقرِ لابساً جِلبابا
کذبوا من أحبّهُ من فقیرٍیتحلّی من الغنی أثوابا
حرّفوامنطقَ الوصیِّ بمعنیً‌خالفوا إذ تأوّلوهُ الصوابا
إنّما قال ارفضوا عنکم الدنیا إذا کنتمُ لنا أحبابا «1»
______________________________
(1). مناقب آل أبی طالب: 2/ 138.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:33

مشایخه و تآلیفه:

لم نقف فی المصادر التی بین أیدینا علی ما یفیدنا فی التنقیب عن أیّام صباه، و کیفیّة تعلّمه، و أساتذته فی فنونه، و مشایخه فی علومه؛ و المصادر برمّتها خالیةٌ من البحث عن هذا الجانب، إلّا أنّ شعره یفیدنا تَلَمُّذه علی الأخفش الأصغر ع لیِّ بن سلیمان المتوفّی سنة (315) فهو إمّا قرأ علیه فی مصر أیّام الأخفش بها، و قد ورد الأخفش مصر سنة (287) و خرج منها إلی حلب سنة (306)، و إمّا فی بغداد قبل أن غادرها الأخفش إلی مصر؛ إذ یذکر قراءته علیه فی قصیدة یمدحه بها فی الشام، حینما نزل بها الأخفش إمّا فی رواحه إلی مصر، و إمّا فی أوبته عنها، فقال:
فلمّا خُیِّل الصبحُ‌و لمّا یُبْدِ تبلیجَه
و أتبعتُ العرا وجهاًکسی البشرُ تباهیجَه
إلی کعبةِ آدابٍ‌بأرضِ الشامِ محجوجَه
إلی معدنٍ بالحک- مةِ و الآدابِ ممزوجَه
سماعیٌّ قرائیٌ‌له فی العلم مرجوجَه
و من یعدلُ بالعلمِ‌من المنآدِ تعویجَه «1»
إذ الأخبارُ حاجتُهُ‌ثناها و هی محجوجَه
به تغدو من الشکِ‌قلوبُ القومِ مثلوجَه
و یلقی طُرُقَ الحکمةِللأفهام منهوجَه
لکی یفرجَ عنّی الخطْ- بَ لا أسطیع تفریجَه
و کی یمنحَنی تأدی- به المحضَ و تخریجَه
و من أولی بتقریبٍ‌خلا من کنتُ ضرِّیجَه
و من توّجنی من عل- مِهِ أحسنَ تتویجَه
______________________________
(1). إنآد: انحنی و ناء.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:34
له:
1- أدب الندیم، کما فی فهرست ابن الندیم «1».
2- کتاب الرسائل.
3- دیوان شعره.
4- کتاب المصائد و المطارد «2».
5- خصائص الطرف.
6- الصبیح.
7- البَیْزَرة فی علم الصید.

ولادته و وفاته:

ما عثرنا فی الکتب و المعاجم علی ما یفیدنا تاریخ ولادته، لکن یلوح من شعره الذی یذکر فیه شیبه و هرمه فی أوائل القرن الرابع أ نّه ولد فی أواسط القرن الثالث، قال من قصیدة:
و إنّ شیبیَ قد لاحتْ کواکبُهُ‌فی ظلمةٍ من سوادِ اللمَّة الجَثْله
فهذه جملةٌ فی العذرِ کافیةٌتغنیک فاغنَ عن التفصیلِ بالجمله
و بان منّی شبابٌ کان یشفعُ لی‌سقیاً له من شبابٍ بانَ سقیاً له
قد کان بابیَ للعافینَ مُنتجَعاًینتابه ثُلّةٌ من بعدها ثُلّه
و کنتُ طودَ المنی یُؤوی إلی کَنَفی‌کحائطٍ مُشرفٍ من فوقِه ظُلّه
أفنی الکثیرَ فما إن زال ینقصنی‌متی دفعت إلی الأفنان و القلّه
و قد غَنِیتُ و أشغالی تُبیِّن من‌فضلی فقد ستَرَتْهُ هذه العَطْله
و السیفُ فی الغمد مجهولٌ جواهرُهُ‌و إنّما یجتنیهِ عینُ من سلّه
______________________________
(1). الفهرست: ص 154.
(2). ینقل عنه ابن خلّکان فی تاریخه: 2/ 379 [3/ 91 رقم 345 و 6/ 199 رقم 802]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:35
و هذه القصیدة یمدح بها أبا علیّ بن مقلة الوزیر ببغداد فی أیّام وزارته قبل حبسه، و قد قبض علیه و حبس سنة (324) و توفّی (328).
و أمّا وفاته ففی شذرات الذهب «1»): أ نّه توفِّی سنة (360) و تبعه تاریخ آداب اللغة العربیة «2». و فی کشف الظنون «3»، و کتاب الشیعة و فنون الإسلام «4»، و الأعلام للزرکلی «5»، أ نّها فی سنة (350) و ردّدها غیر واحد من المعاجم بین التاریخین، و کلٌّ منهما یمکن أن یکون صحیحاً، کما یقرب إلیهما ما فی مقدّمة دیوانه من أ نّه توفّی سنة (330) و هو کما سمعت فی مدحه ابن مقلة کان یشکو هرمه قبل سنة (324).

لفت نظر:

ذکر المسعودی فی مروج الذهب «6» (2/ 523) لکشاجم أبیاتاً کتبها إلی صدیق له، و یذمّ [فیها] النرد، و ذکر اسمه أبا الفتح محمد بن الحسن، و أحسبه منشأ تردد سیِّدنا صدر الدین الکاظمی فی تأسیس الشیعة «7» فی اسمه و اسم أبیه بین محمود و محمد، و الحسین و الحسن، و ذکر المسعودی صوابه فی مروجه «8» (2/ 545).

ولده:

أعقب المترجم ولدیه أبا الفرج و أبا نصر أحمد، و یُکنّی کشاجم نفسه بالثانی
______________________________
(1). شذرات الذهب: 4/ 321 حوادث سنة 360 ه.
(2). مؤلّفات جرجی زیدان الکاملة- تاریخ آداب اللغة العربیة-: مج 14/ 81، و فیه أرّخ وفاته بسنة 350 ه.
(3). کشف الظنون: 1/ 807.
(4). الشیعة و فنون الإسلام: ص 140.
(5). الأعلام: 7/ 167، و فیه: أ نّه توفّی سنة 360 ه.
(6). مروج الذهب: 4/ 348 و فیه ذکر المترجم باسم محمود بن الحسین.
(7). تأسیس الشیعة: ص 204.
(8). مروج الذهب: 4/ 383، 386، 389.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:36
فی قوله:
قالوا أبو أحمدٍ یبنی فقلتُ لهم‌کما بنت دودةٌ بُنیانَ السَّرَق
بنتهُ حتی إذا تمَّ البناءُ لهاکان التمامُ وَ وشْکُ الخیرِ فی نَسق .
و یثنی علیه و یصفه بقوله:
نفسی الفداءُ لمن إذا جَرَحَ الأسی‌قلبی أَسَوْتُ به جروحَ أسائی
کبدی و تاموری و حَبّةُ ناظری‌و مؤمَّلی فی شدّتی و رخائی «1»
ربّیتُهُ متوسِّماً فی وجهِهِ‌ما قبلُ فیَّ توسّمَتْ آبائی
و رُزِقْتُهُ حَسَن القَبولِ مبیِّناًفیهِ عطاءَ اللَّهِ ذی الآلاءِ
و غدوتُ مقتنیاً له عن أُمِّهِ‌و هی النجیبةُ و ابنةُ النجباءِ
و عمرتُ منه مجالسی و مسالکِی‌و جمعتُ منه مآربی و هوائی
فأظلُّ أَبْهَجُ فی النهار بقربِهِ‌و أریهِ کیف تناولُ العلیاءِ
و أُزیرهُ العلماءَ یأخذ عنهمُ‌و لشذَّ من یغدو إلی العلماءِ
و إذا یجنُّ اللیلُ بات مسامِری‌و مجاوری و ممثِّلًا بإزائی
فأَبِیتُ أُدنی مهجتی من مهجتی‌و أضمُّ أحشائی إلی أحشائی
و کان أبو نصر أحمد بن کشاجم شاعراً أدیباً، و من شعره یذمُّ به بخیلًا قوله «2»:
صدیقٌ لنا من أبرعِ الناسِ فی البخلِ‌و أفضلِهم فیه و لیس بذی فضلِ
دعانی کما یدعو الصدیقُ صدیقَهُ‌فجئتُ کما یأتی إلی مثلِهِ مثلی
فلمّا جلسْنا للطعامِ رأیتُهُ‌یری أ نّه من بعض أعضائهِ أکلی
و یغتاظُ أحیاناً و یشتُمُ عبدَهُ‌و أعلم أنّ الغیظَ و الشتمَ من أجلی
______________________________
(1). التامور: القلب.
(2). یتیمة الدهر: 1/ 248 [1/ 351]، نهایة الأرب: 3/ 318 [3/ 313]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:37 فأقبلت أستلُّ الغِذاءَ مَخافةًو ألحاظُ عینیه رقیبٌ علی فِعلی
أمدُّ یدی سرّا لأسرقَ لقمةًفیلحظُنی شَزراً فأعبثُ بالبقلِ
إلی أن جَنَت کفّی لحتفی جنایةًو ذلک أنّ الجوعَ أعدمنی عقلی
فجرّت یدی للحین رجلَ دجاجةٍفجرّتْ کما جرّت یدی‌رجلَها رجلی
و قدّم من بعد الطعامِ حلاوَةًفلم أستطعْ فیها أمرّ و لا أحلی
و قمتُ لو انّی کنت بیّتُّ نیّةًربحتُ ثوابَ الصوم مع عدمِ الأکلِ
و ذکر الثعالبی فی یتیمة الدهر «1» (1/ 247- 251) من شعره ما یناهز الستّین بیتاً. و قال صاحب تعالیق الیتیمة (1/ 240): لم نعثر فی دیوان کشاجم علی شی‌ء من هذه المختارات، ذاهلًا عن أنّ الدیوان المعروف هو لکشاجم لا لابنه أبی نصر أحمد الذی انتخب الثعالبی من شعره، و یستشهد بشعره الوطواط فی غرر الخصائص «2».
خرج أبو الفضل جعفر بن الفضل بن الفرات الوزیر، المتوفّی سنة (391) إلی بستانه بالمقس، فکتب إلیه أبو نصر بن کشاجم علی تفّاحة بماء الذهب و أنفذها إلیه «3».
إذا الوزیرُ تخلّی‌للنیل فی الأوقاتِ
فقد أتاه سَمِیّاه جعفرُ بنُ الفراتِ
و یوجد فی بدائع البدائه شی‌ء من شعره راجع (1/ 157)، و ذکر من شعره ابن عساکر فی تاریخه «4» (4/ 149) ما نظمه سنة (356) بالرملة لمّا ورد إلیها أبو علیّ القرمطی القصیر.
______________________________
(1). یتیمة الدهر: 1/ 350- 355.
(2). غرر الخصائص الواضحة: ص 162.
(3). فی معجم الأدباء: 2/ 441 [7/ 174]. (المؤلف)
(4). تاریخ مدینة دمشق: 13/ 6 رقم 1278، و فی مختصر تاریخ دمشق: 6/ 312. بدءاً من هذا الجزء اعتمدنا تاریخ مدینة دمشق فی طبعته البیروتیة الجدیدة بتحقیق علی شیری.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:38
و یذکر محمد بن هارون بن الأکتمی ابنی کشاجم، و یهجوهما بقوله «1»:
یا ابْنی کشاجمَ أنتمامُستعملانِ مُجَرّبانِ
مات المشومُ أبوکمافخلفتُماه علی المکانِ
و قُرِنتما فی عصرناففعلتما فعل القرانِ
لغلاء أسعار الطعامِ و میتةِ الملک الهجانِ
______________________________
(1). یتیمة الدهر: 1/ 352 [1/ 475].
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:39

23- الناشئ الصغیر

اشارة

المولود (271)
المتوفّی (365)
یا آلَ یاسینَ من یحبّکمُ‌بغیر شکٍّ لنفسِهِ نَصَحا
أنتمْ رشادٌ من الضلالِ کماکلُّ فسادٍ بحبِّکمْ صَلحا
و کلُّ مستحسَنٍ لغیرِکمُ‌إن قِیسَ یوماً بفضلکم قبُحا
ما مُحیتْ آیةُ النهارِ لناو آیةَ اللیل ذو الجلال محا
و کیف تُمحی أنوارُ رشدِکمُ‌و أنتمُ فی دُجی الظلام ضحی
أبوکمُ أحمدٌ و صاحبُهُ‌الممنوحُ من علم ربِّه منحا
ذاک علیُّ الذی تفرُّدُهُ‌فی یوم خُمٍّ بفضله اتّضحا
إذ قال بین الوری و قامَ به‌مُعتضداً فی القیام مُکتشحا
من کنتُ مولاه فالوصیُّ لهُ‌مولیً بوحیٍ من الإله وحی
فبخبخوا ثمّ بایعوهُ و مَنْ‌یُبایعِ اللَّهَ مخلصاً ربِحا
ذاک علیُّ الذی یقولُ له‌جبریلُ یوم النزالِ مُمتدحا
لا سیفَ إلَّا سیفُ الوصیِ و لافتیً سواهُ إنْ حادثٌ فَدَحا
لو وزنوا ضربَهُ لعمروٍ و أعمالَ البرایا لَضَربُه رَجَحا
ذاک علیُّ الذی تراجع عن‌فتحٍ سواه و سارَ فافتتحا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:40
فی یوم حضَّ الیهودَ حین أقلّ الباب من حصنهم و حین دحا
لم یشهدِ المسلمون قطُّ رحی‌حربٍ و ألفوا سواه قطبَ رحی
صلّی علیه الإله تزکیةًو وفّقَ العبدَ یُنشئ المِدَحا
و قال فی قصیدة یوجد منها (36) بیتاً:
ألا یا خلیفةَ خیرِ الوری‌لقد کفرَ القومُ إذ خالفوکا
أدلُّ دلیلٍ علی أ نّهم‌أبَوْک و قد سمعوا النصّ فیکا
خلافُهمُ بعد دعواهمُ‌و نکثهمُ بعدما بایعوکا
إلی أن قال:
فیا ناصرَ المصطفی أحمدٍتعلّمتَ نصرتَهُ من أبیکا
و ناصبتَ نُصّابَهُ عنوةًفلعنةُ ربّی علی ناصبیکا
فأنت الخلیفةُ دون الأنامِ‌فما بالُهمْ فی الوری خلّفوکا
و لا سیّما حین وافیتَهُ‌و قد سار بالجیشِ یبغی تبوکا
فقال أُناسٌ قلاهُ النبیُ‌فصرتَ إلی الطهْر إذ خفّضوکا
فقال النبیُّ جواباً لمایؤدّی إلی مسمعِ الطهرِ فوکا
أ لمْ ترضَ أ نّا علی رغمهمْ‌کموسی و هارونَ إذ وافقوکا
و لو کان بعدی نبیٌّ کماجُعِلْتَ الخلیفةَ کنتَ الشریکا
و لکنّنی خاتمُ المرسلینَ‌و أنتَ الخلیفةُ إن طاوعوکا
و أنت الخلیفةُ یوم انتجاک‌علی الکور حیناً و قد عاینوکا
یراک نجیّا له المسلمون‌و کان الإله الذی ینتجیکا
علی فمِ أحمدٍ یوحی إلیک‌و أهلُ الضغائن مُستشرفوکا
و أنت الخلیفةُ فی دعوةِالعشیرةِ إذ کان فیهم أبوکا
و یومَ الغدیرِ و ما یومُهُ‌لیترُکَ عُذراً إلی غادریکا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:41 لهم خَلفٌ نصروا قولَهمْ‌لیبغوا علیکَ و لم ینصروکا
إذا شاهدوا النصّ قالوا لناتوانی عن الحقِّ و استضعفوکا
فقلنا لهم نصُّ خیرِ الوری‌یُزیلُ الظنونَ و ینفی الشکوکا
و له یمدح آل اللَّه قوله:
بآلِ محمدٍ عُرِف الصوابُ‌و فی أبیاتِهمْ نَزَل الکتابُ
همُ الکلماتُ و الأسماءُ لاحتْ‌لآدمَ حین عزَّ لهُ المتابُ
و هم حُجج الإلهِ علی البرایابهمْ و بحکمهمْ لا یُسترابُ
بقیّةُ ذی العُلی و فروعُ أصلٍ‌بحُسْنِ بیانِهمْ وضَحَ الخِطابُ
و أنوارٌ تُری فی کلِّ عصرٍلإرشادِ الوری فَهُمُ شِهابُ
ذراری أحمدٍ و بنو علیٍ‌خلیفتِه فهمْ لبٌّ لبابُ
تناهَوا فی نهایةِ کلّ مجدٍفطهَّرَ خَلْقَهمْ و زکوا و طابوا
إذا ما أعوز الطلّابَ علمٌ‌و لم یوجدْ فعندهمُ یُصابُ
محبّتهمْ صراطٌ مستقیمٌ‌و لکنْ فی مسالِکِهِ عِقابُ «1»
و لا سیّما أبو حسنٍ علیّ‌له فی الحربِ مرتبةٌ تُهابُ
کأنّ سِنانَ ذابلِهِ ضمیرٌفلیسَ عن القلوبِ له ذِهابُ
و صارمهُ کبیعتِهِ بخمٍ‌معاقدُها من القومِ الرقابُ
علیُّ الدرُّ و الذهبُ المصفّی‌و باقی الناس کلِّهمُ تُرابُ
إذا لم تَبرَ من أعدا علیٍ‌فما لکَ فی محبّتِهِ ثوابُ «2»
______________________________
(1). عِقاب جمع عَقَبة، و هی ما یعرض للطریق من الصعوبة و الشدة.
(2). کذا فی تخمیس العلّامة الشیخ محمد علی الأعسم. و فی کتاب الإکلیل، و التحفة:
(و من لم یبرَ من أعدا علیٍ‌فلیس له النجاة و لا ثواب (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:42 إذا نادتْ صوارمُهُ نفوساًفلیس لها سوی نَعَمٍ جوابُ
فبینَ سِنانِهِ و الدرعِ سِلْمٌ‌و بین البیض و البیض اصطحابُ
هو البکّاءُ فی المحرابِ لیلًاهو الضحّاکُ إن جدَّ الضرابُ
و من فی خُفِّه طرحَ الأعادی‌حُباباً کی یلسِّبَهُ الحُبابُ «1»
فحین أرادَ لُبسَ الخُفِّ وافی‌یُمانعُهُ عن الخُفِّ الغُرابُ
و طار به فأکفأهُ و فیهِ‌حُبابٌ فی الصعید له انسیابُ «2»
و من ناجاهُ ثعبانٌ عظیمٌ‌ببابِ الطهر ألقتهُ السحابُ
رآه الناس فانجفلوا برعبٍ‌و أُغلِقتِ المسالکُ و الرحابُ «3»
فلمّا أن دنا منهُ علیٌ‌تدانی الناسُ و استولی العُجابُ
فکلّمه علیٌّ مُستطیلًاو أقبلَ لا یخافُ و لا یَهابُ
و دنَّ لحاجر و انساب فیه‌و قال و قد تغیّبه الترابُ «4»
أنا مَلَکٌ مُسِختُ و أنت مولیً‌دُعاؤک إن مَننتَ به یُجابُ
أتیتُکَ تائباً فاشفعْ إلی مَن‌إلیه فی مهاجرتی الإیابُ
فأقبلَ داعیاً و أتی أخوهُ‌یؤمِّنُ و العیونُ لها انسکابُ
فلمّا أن أُجیبا ظلَّ یعلوکما یعلو لدی الجدّ العقابُ
و أنبتَ ریشَ طاووسٍ علیهِ‌جواهر زانها التِّبرُ المُذابُ
یقولُ لقد نجوتُ بأهلِ بیتٍ‌بهم یُصلی لظیً وَ بِهمْ یُثابُ
همُ النبأُ العظیمُ و فُلْکُ نوحٍ‌و بابُ اللَّه و انقطع الخطابُ
______________________________
(1). لسبته الحیّة: لدغته. (المؤلف)
(2). انسابت الحیّة: جرت و تدافعت. (المؤلف)
(3). انجفل و تجفل القوم: هربوا مسرعین. (المؤلف)
(4).] دنّ: طأطأ و انحنی]. الحاجر: الأرض المرتفعة و وسطها منخفض. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:43

ما یتبع الشعر

الأصحّ أن هذه القصیدة للناشئ کما صرّح به ابن شهرآشوب فی المناقب «1»، و روی ابن خلّکان «2» عن أبی بکر الخوارزمی: أنّ الناشئ مضی إلی الکوفة سنة (325) و أملی شعره بجامعها، و کان المتنبّی و هو صبیٌّ یحضر مجلسه بها، و کتب من إملائه لنفسه من قصیدة:
کأنّ سِنانَ ذابلِهِ ضمیرٌفلیسَ من القلوبِ له ذِهابُ
و صارمه کبیعتِهِ بخمٍ‌مقاصدُها من الخلق الرقابُ
و ذکرها له الحموی فی معجم الأدباء «3» (5/ 235)، و الیافعی فی مرآة الجنان (2/ 335)، و جزم بذلک فی نسمة السحر «4»)، و عزی من نسبها إلی عمرو بن العاص إلی أفحش الغلط، و هؤلاء مهرة الفنِّ و إلیهم المرجع فی أمثال المقام.
فما تجده فی غیر واحد من المعاجم و کتب الأدب ککتاب الإکلیل «5»، و تحفة الأحبّاء من مناقب آل العباء «6» من نسبتها إلی عمرو بن العاص علی وجوه متضاربة ممّا لا مُعوَّل علیه. قال صاحبا الإکلیل و التحفة: إنّ معاویة بن أبی سفیان قال یوماً لجلسائه: من قال فی علیٍّ فله هذه البَدرة، فقال عمرو بن العاص هذه الأبیات طمعاً بالبَدرة.
______________________________
(1). مناقب آل أبی طالب: 4/ 301.
(2). وفیات الأعیان: 3/ 369 رقم 266.
(3). معجم الأدباء: 13/ 290.
(4). نسمة السحر: مج 8/ ج 2/ 375.
(5). تألیف أبی محمد الحسن بن أحمد الهمدانیّ الیمنیّ. (المؤلف)
(6). تألیف جمال الدین الشیرازی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:44
و کذلک لا یصحُّ عزوها إلی ابن الفارض کما فی بعض المعاجم، و کان ابن خلّکان و الحموی معاصرَین لابن الفارض، فما کان یخفی علیهما لو کان الشعر له، علی أ نّه کانت تتناقله الرواة قبل وجود ابن الفارض.
و الذی أحسبه أنّ لجملة من الشعراء قصائد علویّة علی هذا البحر و القافیة مبثوثة بین الناس، و ربّما حُرّفت أبیات منها عن مواضعها فأُدرِجت فی قصیدة الآخر، کما أ نّک تجد أبیاتاً من شعر الناشئ فی خلال أبیات السوسی المذکورة فی مناقب ابن شهرآشوب، و کذلک أبیاتاً من شعر ابن حمّاد فی خلال أبیات العونی، و أبیاتاً من شعر الزاهی فی خلال شعر الناشئ، و أبیاتاً من شعر العبدی فی خلال شعر ابن حمّاد، و بذلک اشتبه الحال علی الرواة فُعزِی الشعر إلی هذا تارةً و إلی ذلک أخری.
خمّس جملةً من هذه القصیدة العلّامة الحجّة الشیخ محمد علی الأعسم النجفی أوّله:
بنو المختارِ هم للعلمِ بابُ‌لهمْ فی کلِّ مُعضلةٍ جوابُ
إذا وقعَ اختلافٌ و اضطرابُ‌بآلِ محمدٍ عُرف الصوابُ

الشاعر

اشارة

أبو الحسن «1» علیُّ بن عبد اللَّه بن الوصیف الناشئ الصغیر- الأصغر- البغدادی من باب الطاق، نزیل مصر، المعروف بالحلّاء، کان أبوه یعمل حلیة السیوف فسمّی حلّاءً، و یقال له: الناشئ؛ لأنّ الناشئ یقال لمن نشأ فی فنّ من فنون الشعر، کما قال السمعانی فی الأنساب «2».
______________________________
(1). فی فهرست الشیخ [ص 89 رقم 373] و رجال ابن داود [ص 142 رقم 1097]: أبو الحسین. (المؤلف)
(2). الأنساب: 5/ 445.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:45
کان أحد من تضلّع فی النظر فی علم الکلام، و برع فی الفقه، و نبغ فی الحدیث، و تقدّم فی الأدب، و ظهر أمره فی نظم القریض، فهو جماع الفضائل، و سمط جمان العلوم، و فی الطلیعة من علماء الشیعة و متکلّمیها، و محدِّثیها، و فقهائها، و شعرائها.
روی عنه الشیخ الإمام محمد بن النعمان المفید، و بواسطته یروی عنه شیخ الطائفة أبو جعفر الطوسی کما فی فهرسته (ص 89)، و احتمل فی ریاض العلماء «1») روایة الشیخ الصدوق عنه أیضاً، و قال: لعلّه الذی کان من مشایخ الصدوق.
و فی الوافی بالوفیات «2» و لسان المیزان «3» (4/ 238): أنّ أبا عبد اللَّه الخالع، و أبا بکر بن زرعة الهمدانی، و عبد الواحد العکبری، و عبد السلام بن الحسن البصری اللغوی، و ابن فارس اللغوی، و عبد اللَّه بن أحمد بن محمد بن روزبه الهمدانی و غیرهم یروون عنه، و أنّه یروی عن المبرّد، و ابن المعتزّ و غیرهما.
و ذکر ابن خلّکان «4»: أ نّه أخذ العلم عن أبی سهل إسماعیل بن علیِّ بن نوبخت، و هو من أعاظم متکلّمی الشیعة.
و قال شیخ الطائفة فی فهرسته (ص 89): و کان یتکلّم علی مذهب أهل الظاهر فی الفقه. و أهل الظاهر هم أصحاب أبی سلیمان داود بن علیّ بن خلف الأصبهانی المعروف بالظاهری المتوفّی (270)، قال ابن الندیم فی الفهرست «5» (ص 303): هو أوّل من استعمل قول الظاهر و أخذ بالکتاب و السنّة، و ألغی ما سوی ذلک من الرأی و القیاس. و قال ابن خلّکان فی تاریخه «6» (1/ 193): کان أبو سلیمان صاحب مذهب
______________________________
(1). ریاض العلماء: 4/ 137.
(2). الوافی بالوفیات: 21/ 203.
(3). لسان المیزان: 4/ 274 رقم 5850.
(4). وفیات الأعیان: 3/ 369 رقم 466.
(5). الفهرست: ص 271.
(6). وفیات الأعیان: 2/ 255 رقم 223.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:46
مستقلّ، و تبعه جمع کثیر یُعرَفون بالظاهریة.
و فی رجال النجاشی «1»: أنّ للمترجم کتاباً فی الإمامة، لکن الشیخ الطوسی یذکر له کتباً فی الفهرست. و فی تاریخ ابن خلّکان: أنّ له تصانیف کثیرة، و فی الوافی بالوفیات: أنّ شعره مدوّنٌ، و أنّ مدائحه فی أهل البیت علیهم السلام لا یحصی کثرة، و لذلک عدّه ابن شهرآشوب فی معالم العلماء «2» من مجاهری شعراء أهل البیت علیهم السلام.
و فی معجم الأدباء «3»: قال الخالع: کان الناشئ یعتقد الإمامة، و یناظر علیها بأجود عبارة، فاستنفد عمره فی مدیح أهل البیت حتی عُرف بهم، و أشعاره فیهم لا تُحصی کثرةً، و مدح مع ذلک الراضی باللَّه و له معه أخبارٌ، و قصد کافوراً الإخشیدی بمصر و امتدحه، و امتدح ابن حنزابة و کان ینادمه، و طرِیَ «4» إلی البریدیِّ بالبصرة، و إلی أبی الفضل بن العمید بأرّجان.
و قال: قال ابن عبد الرحیم: حدّثنی الخالع قال: حدّثنی الناشئ، قال: أدخلنی ابن رائق علی الراضی باللَّه- و کنتُ مدّاحاً لابن رائق و نافقاً علیه- فلمّا وصلتُ إلی الراضی قال لی: أنت الناشئ الرافضیّ؟ فقلت: خادم أمیر المؤمنین الشیعیّ. فقال: من أیِّ الشیعة؟ فقلت: شیعة بنی هاشم. فقال هذا خبث حیلة. فقلت: مع طهارة مولد. فقال: هات ما معک.
فأنشدته فأمر أن یُخلَع علیَّ عشر قطع ثیاباً، و أُعطی أربعة آلاف درهم، فأُخرِج إلیّ ذلک و تسلّمته و عُدت إلی حضرته فقبّلت الأرض و شکرته، و قلت: أنا ممّن یلبس الطیلسان. فقال: ها هنا طیالس عدنیة أعطوه منها طیلساناً و أضیفوا إلیها عمامة خزٍّ، ففعلوا.
______________________________
(1). رجال النجاشی: ص 271 رقم 709.
(2). معالم العلماء: ص 148.
(3). معجم الأدباء: 13/ 281- 284.
(4). طرِیَ إلیه: أقبل.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:47
فقال: أنشدنی من شعرک فی بنی هاشم، فأنشدته:
بنی العبّاس إنّ لکم دماءًأراقتها أُمیة بالذحولِ «1»
فلیس بهاشمیٍّ من یوالی‌أُمیةَ و اللعینَ أبا زبیلِ
فقال: ما بینک و بین أبی زبیل؟ فقلت: أمیر المؤمنین أعلم. فابتسم و قال: انصرف.
و یستفاد من غیر واحد من الأخبار أنّ الناشئ علی کثرة شعره فی أهل البیت علیهم السلام حظی منهم بالقبول و التقدیر، و حسبُه ذلک مأثرةً لا یقابلها أیُّ فضیلة، و مکرمةً خالدةً تکسبه فوز النشأتین.
روی الحموی فی معجم الأدباء «2» قال: حدّثنی الخالع، قال:
کنتُ مع والدی فی سنة ستّ و أربعین و ثلاثمائة و أنا صبیٌّ فی مجلس الکبوذی فی المسجد الذی بین الورّاقین و الصاغة، و هو غاصٌّ بالناس، و إذا رجلٌ قد وافی و علیه مرقعة و فی یده سطیحة و رکوة و معه عکّاز، و هو شعث، فسلّم علی الجماعة بصوت یرفعه، ثمّ قال:
أنا رسول فاطمة الزهراء علیها السلام فقالوا: مرحباً بک و أهلًا و رفعوه. فقال: أ تعرِّفون لی أحمد المزوِّق النائح؟ فقالوا: ها هو جالسٌ.
فقال: رأیت مولاتنا علیها السلام فی النوم فقالت لی: امض إلی بغداد و اطلبه و قل له: نُح علی ابنی بشعر الناشئ الذی یقول فیه:
بنی أحمدٍ قلبی بکمْ یتقطّعُ‌بمثلِ مصابی فیکمُ لیس یُسمعُ
______________________________
(1). الذحل: الثأر، العداوة، الحقد جمعها ذحول. (المؤلف)
(2). معجم الأدباء: 13/ 292- 293.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:48
و کان الناشئ حاضراً، فلطم لطماً عظیماً علی وجهه و تبعه المزوِّق و الناس کلّهم، و کان أشدّ الناس فی ذلک الناشئ ثمّ المزوِّق، ثمّ ناحوا بهذه القصیدة فی ذلک الیوم إلی أن صلّی الناس الظهر، و تقوّض المجلس، و جهدوا بالرجل أن یقبل شیئاً منهم، فقال: و اللَّه لو أُعطیت الدنیا ما أخذتها، فإنّنی لا أری أن أکون رسول مولاتی علیها السلام ثم آخذ عن ذلک عوضاً. و انصرف و لم یقبل شیئاً.
قال: و من هذه القصیدة و هی بضعة عشر بیتاً:
عجبتُ لکم تفنون قتلًا بسیفِکم‌و یسطو علیکم من لکم کان یخضعُ
کأنّ رسولَ اللَّه أوصی بقتلِکمْ‌و أجسامُکم فی کلِّ أرض تُوزَّعُ
قال الأمینی: أوّل هذه القصیدة:
بنی أحمدٍ قلبی لکم یتقطّعُ‌بمثل مصابی فیکمُ لیس یُسمعُ
فما بقعةٌ فی الأرض شرقاً و مغرباًو لیس لکم فیها قتیلٌ و مصرعُ
ظُلمتم و قُتِّلتمْ و قُسِّم فیئکم‌و ضاقت بکم أرضٌ فلم یَحمِ موضعُ
جسومٌ علی البوغاء تُرمی و أرؤسٌ‌علی أرؤس اللُّدْن الذوابل تُرفعُ «1»
تُوارَوْن لم تَأْوِ فراشاً جنوبُکمْ‌و یُسلمنی طیبُ الهجوعِ فأهجعُ
و قال الحموی «2»: حدّثنی الخالع قال: اجتزت بالناشئ یوماً، و هو جالسٌ فی السرّاجین، فقال لی: قد عملت قصیدةً و قد طُلبت و أُرید أن تکتبها بخطِّک حتی أُخرجها، فقلت: أمضی فی حاجة و أعود، و قصدت المکان الذی أردته و جلست فیه، فحملتنی عینی فرأیت فی منامی أبا القاسم عبد العزیز الشطرنجی النائح، فقال لی: أُحبُّ أن تقوم فتکتب قصیدة الناشئ البائیة فإنّا قد نُحنا بها البارحة بالمشهد،
______________________________
(1). البوغاء: التراب الناعم، و اللُّدْن الذوابل: هی الرماح.
(2). معجم الأدباء: 13/ 293- 294.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:49
و کان هذا الرجل قد توفّی و هو عائدٌ من الزیارة، فقمت و رجعت إلیه و قلت: هات البائیّة حتی أکتبها، فقال: من أین علمت أ نّها بائیة؟ و ما ذکرت بها أحداً، فحدّثته بالمنام فبکی، و قال: لا شکّ أن الوقت قد دنا، فکتبتها فکان أوّلها:
رجائی بعیدٌ و الممات قریبُ‌و یُخطئ ظنّی و المنونُ تُصیبُ
قال الأمینی: و من البائیّة فی المدیح قوله:
أُناسٌ علوا أعلی المعالی من العلی‌فلیس لهم فی الفاضلین ضریبُ
إذا انتسبوا جازوا التناهی لمجدِهمْ‌فما لهمُ فی العالمین نسیبُ
همُ البحرُ أضحی درّه و عُبابه‌فلیس له من منتفیه رسوبُ
تسیر به فُلکُ النجاةِ و ماؤهالشُرّابه عذبُ المذاق شروبُ
هوالبحر یُغنی من غدا فی جواره‌و ساحلُه سهلُ المجالِ رحیبُ
همُ سببٌ بین العباد و ربِّهمْ‌محبُّهمُ فی الحشر لیس یخیبُ
حَوَوا علم ما قد کان أو هو کائنٌ‌و کلُّ رشادٍ یحتویه طلوبُ
و قد حفظوا کلَّ العلومِ بأسرِهاو کلُّ بدیعٍ یحتویه غیوبُ
همُ حسناتُ العالمینَ بفضلِهمْ‌و هم للأعادی فی المعادِ ذنوبُ
و جمع العلّامة السماوی شعر الناشئ فی أهل البیت علیهم السلام [و هو] یربو علی ثلاثمائة بیت.

ولادته و وفاته:

حکی الحموی فی معجم الأدباء «1» نقلًا عن الخالع أ نّه قال: مولده علی ما أخبرنی به سنة (271)، و مات یوم الإثنین لخمس خلون من صفر سنة (365)
______________________________
(1). معجم الأدباء: 13/ 282.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:50
و کنت حینئذٍ بالرّی، فورد کتاب ابن بقیة «1» إلی ابن العمید یخبره. و قیل: إنّه تبع جنازته ماشیاً و أهل الدولة کلّهم، و دُفن فی مقابر قریش، و قبره هناک معروفٌ.
و هو ممّن نُبش قبره فی واقعة سنة (443) و أحرقت تربته «2». و قال ابن شهرآشوب فی المعالم «3» (ص 136): حرّقوه بالنار. و ظاهره أ نّه استشهد حرقاً و اللَّه أعلم.
و هناک أقوال أُخَر لا تقارف الصحّة؛ فقد أرّخ وفاته الیافعی فی مرآة الجنان (2/ 235) بسنة (342)، و ابن خلّکان «4» بسنة (360)، و ابن الأثیر فی الکامل «5» بسنة (366)، و هو محکیُّ ابن حجر فی لسان المیزان «6»، عن ابن النجار، و بها أرّخ علاء الدین البهائی فی مطالع البدور (1/ 25) و ذکر له:
لیس الحجابُ بآلة الأشرافِ‌إنّ الحجابَ مجانبُ الإنصافِ
و لقلَّ ما یأتی فیُحْجَبُ مرّةًفیعود ثانیةً بقلبٍ صافِ
و ذکر له الثعالبی فی ثمار القلوب «7» (ص 136) فی نسبة السواد إلی وجه الناصبی قوله:
______________________________
(1). أبو طاهر محمد بن بقیة، کان وزیر عزّ الدولة، و لما ملک عضد الدولة بغداد و دخلها طلب ابن بقیة و ألقاه تحت أرجل الفِیَلة، فلما قُتل صلبه بحضرة بیمارستان العضدی ببغداد سنة (367). ابن خلّکان: 2/ 175 [5/ 118 رقم 699]. (المؤلف)
(2). سیوافیک فی هذا الجزء فی ترجمة المؤید [ص 2/ 4] ما وقع فی تلک الواقعة الهائلة من الطامّات و الفظائع. (المؤلف)
(3). معالم العلماء: ص 148.
(4). وفیات الأعیان: 3/ 371 رقم 466.
(5). الکامل فی التاریخ: 5/ 426 حوادث سنة 366 ه.
(6). لسان المیزان: 4/ 275 رقم 5850.
(7). ثمار القلوب: ص 173 رقم 249.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:51 یا خلیلی و صاحبی‌من لُؤیِّ بن غالبِ
حاکمُ الحبِّ جائرٌموجبٌ غیرُ واجبِ
لک صدغٌ کأنّمالونه وجهُ ناصبی
یلدغُ الناسَ إذ تعق- رب لدغ العقاربِ

لفت نظر:

توجد فی تنقیح المقال (2/ 313) ترجمة الناشئ، و فیها: و الظاهر أ نّه هو علیُّ ابن عبد اللَّه بن وصیف بن عبد اللَّه الهاشمی الذی رُوی فی العیون عنه، عن الکاظم علیه السلام النصّ علی الرضا. انتهی.
و هذا أعجب ما رأیت فی طیِّ هذا الکتاب القیِّم من العثرات.

مصادر ترجمة الناشئ‌

فهرست الشیخ/ معالم العلماء رجال ابن داود
رجال النجاشی/ یتیمة الدهر أنساب السمعانی
وفیات الأعیان/ معجم الأدباء میزان الاعتدال
الوافی بالوفیات/ خلاصة الأقوال نقد الرجال
الکامل لابن الأثیر/ مجالس المؤمنین لسان المیزان
شذرات الذهب/ مطالع البدور جامع الرواة
تلخیص الأقوال/ منتهی المقال نسمة السحر
أمل الآمل/ خاتمة الوسائل ریاض العلماء
ملخَّص المقال/ الحصون المنیعة الشیعة و فنون الإسلام
تلخیص المقال/ تأسیس الشیعة روضات الجنّات
تنقیح المقال/ هدیة الأحباب وفیات الأعلام
الطلیعة/ بغیة الطالب شهداء الفضیلة
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:53

24- البشنوی الکردی‌

اشارة

توفّی بعد (380)
و قد شهدوا عیدَ الغدیرِ و أسمعوامقالَ رسولِ اللَّهِ من غیر کتمانِ
أ لستُ بکم أولی من الناسِ کلّهم‌فقالوا: بلی یا أفضل الإنس و الجانِ
فقام خطیباً بین أعوادِ منبرٍو نادی بأعلی الصوتِ جهراً بإعلانِ
بحیدرةٍ و القومُ خرسٌ أذلّةٌقلوبُهمُ ما بین خلفٍ و عینانِ «1»
فلبّی مُجیباً ثمّ أسرع مقبلًابوجهٍ کمثل البدرِ فی غُصُنِ البانِ
فلاقاه بالترحیب ثمّ ارتقی به‌إلیه و صار الطهر للمصطفی ثانی
و شال بِعَضْدیه و قال و قد صغی‌إلی القولِ أقصی القوم تاللَّه و الدانی
علیٌّ أخی لا فرقَ بینی و بینه‌کهارونَ من موسی الکلیمِ ابنِ عمرانِ
و وارثُ علمی و الخلیفةُ فی غدٍعلی أمّتی بعدی إذا زُرت «2» جثمانی
فیا ربِّ من والی علیّا فوالِهِ‌و عادِ الذی عاداه و اغضب علی الشانی «3»
______________________________
(1). کذا ورد فی المصدر.
(2). کذا فی المصدر، و فی أعیان الشیعة 6/ 11: رَثَّ.
(3). فی الطبعة المعتمدة لدینا من مناقب آل أبی طالب: 3/ 44 ورد هذا الشطر هکذا: و عاد معاویة و لا تنصر الشانی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:54
و له قوله من قصیدة:
أ أترک مشهورَ الحدیثِ و صدقَهُ‌غداةَ بخمٍّ قامَ أحمدُ خاطبا
أ لستُ لکم مولیً و مثلی ولیُّکمْ‌علیٌّ فوالوه و قد قلتُ واجبا
و له قوله:
یومُ الغدیر لذی الولایةِ عیدُولدی النواصبِ فضلُه مجحودُ
یومٌ یُوسَّمُ فی السماءِ بأنّهُ‌ألعهدُ فیه و ذلک المعهودُ
و الأرضُ بالمیراثِ أضحتْ وسمه‌لو طاع موطودٌ «1» و کفَّ حسودُ

الشاعر

أبو عبد اللَّه الحسین بن داود الکردی البشنوی، من الشعراء المجاهرین فی مدائح العترة الطاهرة علیهم السلام، کما عدّه ابن شهرآشوب منهم فی معالم العلماء «2»، و یشهد لذلک شعره الکثیر فیهم المبثوث فی کتاب المناقب للسروی، فهو فی الرعیل الأوّل من حاملی ألویة البلاغة، و أحد شعراء الإمامیّة الناهضین بنشر الأدب، و ینمُّ عن مذهبه قوله:
ألیّةَ ربّی بالهدی متمسِّکاًبإثنی عشر بعد النبیِّ مَراقِبا
أبقی علی البیت المطهَّر أهله‌بیوت قریش للدیانة طالبا «3»
و قوله:
یا مُصرف النصِّ جهلًا عن أبی حسنٍ‌بابُ المدینةِ عن ذی الجهلِ مقفولُ
______________________________
(1). کذا فی مناقب آل أبی طالب: 3/ 54، و الصحیح ظاهراً: موتور، کما فی أعیان الشیعة: 6/ 11.
(2). معالم العلماء: ص 149.
(3). مناقب آل أبی طالب: 1/ 380، و فی أعیان الشیعة: 6/ 11 ورد هکذا: (
أ أبغی عن البیت المطهر أهله‌بیوت قریش للدنانیر طالبا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:55 مدینةُ العلمِ ما عن بابها عوضٌ‌لطالبِ العلمِ إذ ذو العلمِ مسؤولُ
مولی الأنامِ علیٌّ و الولیُ «1» معاًکما تفوّه عن ذی العرش جبریلُ
و قوله:
قد خان من قدّمَ المفضولَ خالقَهُ‌و للإلهِ فبالمفضولِ لم أَخُنِ
و سیوافیک من شعره ما یظهر منه تضلّعه فی التشیّع، و تمحّضه فی الولاء، و انقطاعه إلی سادات الأئمّة صلوات اللَّه علیهم، فهو من شعرائهم، و ما کان یقال من أ نّه شاعر بنی مروان کما فی کامل ابن الأثیر «2» (9/ 24)، فالمراد بهم ملوک دیار بکر من أولاد أخت باذ الکردی، أوّلهم أبو علیّ بن مروان، استولی علی ما کان یحکم علیه خاله من دیار بکر، و بعد قتله ملک أخوه ممهِّد الدولة، و بعد قتله قام أخوه أبو نصر و بقی ملکه من سنة (420) إلی سنة (453)، و خلفه ولدان: نصر و سعید؛ أمّا نصر فملک میافارقین و توفّی سنة (453)، و ملک بعده ابنه منصور، أمّا سعید فاستولی علی آمد «3».
و کان البشنوی المترجَم له یستحثُّ الأکراد البشنویّة «4»- أصحاب قلعة فَنَک- لمؤازرة باذ الکردی- خال بنی مروان- المذکورین فی وقعة سنة (380) التی وقعت بینه و بین أبی طاهر و الحسین- ابنی حمدان- لمّا ملکا بلاد الموصل سنة (379)، و له فی ذلک قوله من قصیدة:
البشنویّةُ أنصارٌ لدولتِکمْ‌و لیس فی ذا خفاً فی العُجْمِ و العَرَبِ
______________________________
(1). کذا فی المناقب، و فی أعیان الشیعة: 6/ 11 وردت: و الوصی.
(2). کذا فی الکامل فی التاریخ: 5/ 483 حوادث سنة 380 ه.
(3). راجع تاریخ أبی الفداء: 2/ 133، 189، 204 [2/ 126، 180، 196]. (المؤلف)
(4). کامل ابن الأثیر: 9/ 24 [5/ 483 حوادث سنة 380 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:56
فانتماء المترجَم إلی بنی مروان هؤلاء بعلاقة خالهم باذ المتّحد معه فی العنصر الکردی؛ فعلی ما ذکرنا لا یکون لقول من قال «1»: إنّ البشنوی توفّی سنة (370) مقیلٌ من الحقیقة؛ فإنّ التاریخ یشهد بحیاته بعدها بعشر سنین.
ذکر صاحب معالم العلماء «2»: للمترجَم کتاب الدلائل و الرسائل البشنویّة، و قال ابن الأثیر فی اللباب (1/ 127): و له دیوان مشهور.
کانت فی العراق فی شرقی دجلة طوائف کثیرة من الأکراد ینتمون إلی حصون و قلاع و بلاد کانت لهم فی نواحی الموصل و الإربل، و منهم:
البشنویّة:
و منها شاعرنا المترجَم، کانت تسکن هذه الطائفة فوق الموصل قرب جزیرة ابن عمر «3»، و بینهما نحو من فرسخین، و ما کان یقدر صاحب الجزیرة و لا غیره- مع مخالطتهم للبلاد- علیها. قال یاقوت الحموی فی معجم البلدان «4»: و هی بید هؤلاء الأکراد منذ سنین کثیرة نحو الثلاثمائة سنة، و فیهم مروّة و عصبیّة، و یحمون من یلتجئ إلیهم و یحسنون إلیه. انتهی.
و لهذه الطائفة هناک قلاع منها قلعة برقة، و قلعة بشیر، و قلعة فنک، و من أمرائها صاحب قلعة فنک الأمیر أبو طاهر، و الأمیر إبراهیم، و الأمیر حسام الدین من أمراء القرن السادس. و منهم:
______________________________
(1). ذکره صاحب أعیان الشیعة: 1/ 387 [6/ 11]. (المؤلف)
(2). معالم العلماء: ص 42 رقم 268.
(3). جزیرة ابن عمر: بلدة فوق الموصل بینهما ثلاثة أیام، و لها رستاق مخصب واسع الخیرات، و أحسب أنّ أوّل من عمرها الحسن بن عمر بن الخطّاب التغلبی، و هذه الجزیرة تحیط بها دجلة إلا من ناحیة واحدة شبه الهلال، ثمّ عُمل هناک خندق أُجری فیه الماء فأحاط بها الماء من جمیع جوانبها، و یقال فی النسبة إلیها: جزری. معجم البلدان [2/ 138]. (المؤلف)
(4). معجم البلدان 4/ 278.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:57
الزوزانیّة:
تُنسَب هذه الطائفة إلی الزوزان «1»- بفتح أوّله و ثانیه- ناحیة واسعة من شرقی دجلة من جزیرة ابن عمر، و أوّل حدودها من نحو یومین من الموصل إلی أول حدود خلاط، و ینتهی حدُّها إلی آذربایجان إلی عمل سلماس، و فیها قلاع کثیرة حصینة للأکراد البشنویّة، و الزوزانیّة، و البختیّة. و منهم:
البختیّة:
لهم عدّة قلاع فی الزوزان منها قلعة جُرذقیل، و هی أجلُّ قلعةٍ لهم و کرسیُّ ملکهم، و قلعة آتیل، و علّوس، و ألقی، و أروخ، و باخوخة، و برخو، و کنکور، و نیروه، و خوشب، و من زعمائهم الأمیر موسک بن المجلی.
الهَکّاریّة:
بالفتح و تشدید الکاف، ینتمون إلی الهَکّاریّة «2»)، قری فوق الموصل من جزیرة ابن عمر، و من أمرائهم بحلب عزّ الدین عمر بن علیّ، و عماد الدین أحمد بن علیّ المعروف بابن المشطوب، و کان أکبر أمیر فی مصر، و من علمائهم شیخ الإسلام أبو الحسن علیّ بن أحمد الهَکّاری المتوفّی سنة (486)، و المترجَم فی تاریخ ابن خلکان «3» (1/ 377).
الجلّانیّة:
بالفتح و تشدید اللام و کسر النون و الیاء المشدّدة، تنسب هذه الطائفة إلی
______________________________
(1). معجم البلدان: 3/ 158.
(2). معجم البلدان: 5/ 408.
(3). وفیات الأعیان: 3/ 345 رقم 458.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:58
الجلّانیّة «1»، و هی قلعةٌ من قلاع الهَکّاریة المذکورة.
الزوادیّة «2»:
و هم أشراف الأکراد، و منهم أسد الدین شیرکوه المتوفّی سنة (564) و أخوه نجم الدین أیّوب.
الشوانکاریّة:
و هم الذین التجأ إلیهم فی سنة (564) شملة ملک فارس صاحب خوزستان المتوفّی سنة (570).
الحمیدیّة:
کانت لهم قلاع حصینة تجاور الموصل.
الهذبانیّة:
لهم قلعة إربل و أعمالها.
الحکمیّة:
و من أمرائهم الأمیر أبو الهیجاء الإربلی.
و منهم: الأکراد المارانیّة، و الیعقوبیّة، و الجوزقانیّة، و السورانیّة، و الکورانیّة، و العمادیّة، و المحمودیّة، و الجوبیّة، و المهرانیّة، و الجاوانیّة، و الرضائیّة، و السروجیّة، و الهارونیّة، و اللّریّة، إلی غیر ذلک من القبائل التی لا تُحصی کثرةً.
______________________________
(1). معجم البلدان: 2/ 149.
(2). کذا فی الکامل [7/ 200 حوادث سنة 564 ه] و فی غیره: الروادیة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:59

نبذة من شعره:

و من شعر شاعرنا البشنوی فی المذهب، قوله:
خیر الوصیِّین من خیر البیوت و من‌خیرِ القبائلِ معصومٌ من الزللِ
إذا نظرتَ إلی وجه الوصیِّ فقدعبدتَ ربّک فی قولٍ و فی عملِ
أشار بالبیت الأخیر إلی ما
رواه محبّ الدین الطبری فی ریاضه «1» (2/ 219) عن أبی بکر، و عبد اللَّه بن مسعود، و عمرو بن العاص، و عمران بن الحصین، و عن غیرهم عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم أ نّه قال: «النظر إلی وجه علیٍّ عبادة».
و رواه الکنجی فی کفایة الطالب «2» (ص 64 و 65) عن ابن مسعود بطریقین،
و قال: الحدیث الأوّل أحسن إسناداً من الثانی، و الحدیث الثانی روته الحفّاظ کأبی نعیم فی حلیته «3»، و الطبرانی فی معجمه «4»، و هو حسن عالٍ جلیل غریب من هذا الوجه، و الحدیث الأوّل عالٍ حسن السیاق. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌4 59 نبذة من شعره: ..... ص : 59
رواه بطریق آخر عن معاذ بن جبل «5») (ص 66) فقال: و أخرجه الحافظ الدمشقی فی تاریخه «6» عن غیر واحد من الصحابة، منهم: أبو بکر، و عمر، و عثمان، و جابر، و ثوبان، و عائشة، و عمران بن الحصین، و أبو ذرّ،
و فی حدیث أبی ذرّ: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم:
______________________________
(1). الریاض النضرة: 3/ 172.
(2). کفایة الطالب: ص 156- 158 باب 34.
(3). حلیة الأولیاء: 5/ 58 رقم 295.
(4). المعجم الکبیر: 10/ 76 ح 10006.
(5). کفایة الطالب: ص 161 باب 34.
(6). ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السلام من تاریخ ابن عساکر- الطبعة المحقّقة-: رقم 894- 911، و فی مختصر تاریخ دمشق: 18/ 7- 8.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:60
«مثل علیٍّ فیکم- أو قال: فی هذه الأمّة- کمثل الکعبة المستورة، النظر إلیها عبادةٌ، و الحجُّ إلیها فریضةٌ». و رواه «1» فی (ص 124) بطریق آخر عن علیٍّ علیه السلام.
و له قوله:
و لستُ أُبالی بأیِّ البلادقضی اللَّه نحبی إذا ما قضاهُ
و لا أین خُطَّ إذاً مضجعی‌و لا مَن جفاه و لا مَن قلاهُ
إذا کنتُ أشهدُ أن لا إلهَ‌سوی اللَّهِ و الحقُّ فیما قضاهُ
و أنّ محمداً المصطفی‌نبیٌ و أنّ علیّا أخاهُ
و فاطمة الطهر بنت الرسولِ‌رسولٌ هدانا إلی ما هداهُ
و إبناهما فهما سادتی‌فطوبی لعبدٍ هما سیّداهُ
و له قوله:
یا ناصبی بکلِّ جهدِک فاجهدِإنّی علِقتُ بحبِّ آلِ محمدِ
الطیِّبین الطاهرین ذوی الهدی‌طابوا و طابَ ولیُّهمْ فی المولدِ
والیتُهمْ و برِئتُ من أعدائِهمْ‌فاقللْ ملامَک لا أبا لک أو زِدِ
فهمُ أمانٌ کالنجومِ و إنّهمْ‌سُفنُ النجاةِ من الحدیثِ المسندِ
و له قوله:
فقالَ کبیرُهم ما الرأیُ فیماترون یردّ ذا الأمرَ الجلیِ
سمعتمْ قولَهُ قولًا بلیغاًو أوصی بالخلافة فی علیِ
فقالوا حیلةٌ نُصبت علیناو رأیٌ لیس بالعقدِ الوفیِ
ندبّر غیر هذا فی أمورٍننال بها من العیش السنیِ
سنجعلها إذا ما مات شوری‌لتیمیٍّ هنالک أو عدیِ
______________________________
(1). کفایة الطالب: ص 252 باب 62.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:61
و له قوله:
یا قارئَ القرآنِ مع تأویلِهِ‌مع کلِّ محکمةٍ أتتْ فی حالِ
أعمارةُ البیتِ المحرّمِ مثلُهُ‌و سقایةُ الحجّاجِ فی الأمثالِ
أم مثله التیمیُّ أو عدویُّهمْ‌هل کان فی حالٍ من الأحوالِ
لا و الذی فرضٌ علیَّ ودادُهُ‌ما عندیَ العلماءُ کالجهّالِ
و له قوله:
فمدینةُ العلمِ التی هو بابُهاأضحی قسیمَ النارِ یوم مآبهِ
فعدوُّه أشقی البریّةِ فی لظیً‌و ولیُّهُ المحبوبُ یومَ حسابهِ
و له قوله:
خیرُ البریّة خاصفُ النعلِ الذی‌شهدَ النبیُّ بحقِّه فی المشهدِ
و بعلمِهِ و قضائِهِ و بسیفِهِ‌شهدَ الرسولُ مع الملائکِ فاشهدِ
و له فی الصدّیقة الزهراء علیها السلام قوله:
وقفَ الندا فی موضعٍ عبرتْ‌فیه البتولُ: عیونَکمْ غضّوا
فتغضُ «1» و الأبصارُ خاشعةٌو علی بنانِ الظالمِ العضُ
تسوَدُّ حینئذٍ وجوهُهمُ‌و وجوهُ أهلِ الحقِّ تبیَضُ
و له یمدح الإمام جعفر الصادق علیه السلام قوله:
سلیلُ أئمّةٍ سلکوا کراماًعلی منهاجِ جدِّهمُ الرسولِ
إذا ما مشکلٌ أعیا علیناأتَوْنا بالبیانِ و بالدلیلِ
______________________________
(1). کذا فی المناقب، و فی أعیان الشیعة 6/ 11: فتمرُّ.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:63

25- الصاحب بن عبّاد

اشارة

المولود (326)
المتوفّی (385)
قالت فمن صاحبُ الدینِ الحنیفِ أجبْ‌فقلتُ أحمدُ خیرُ السادةِ الرسُلِ
قالت فمن بعده تُصفی الولاءَ له‌قلتُ الوصیُّ الذی أربی علی زُحَلِ
قالت فمن بات من فوقِ الفراشِ فدیً‌فقلتُ أثبتُ خلقِ اللَّهِ فی الوَهَلِ «1»
قالت فمن ذا الذی آخاه عن مقةٍفقلتُ من حاز ردَّ الشمس فی الطَّفَلِ «2»
قالت فمن زوَّجَ الزهراءَ فاطمةًفقلتُ أفضلُ من حافٍ و مُنتعلِ
قالت فمن والدُ السبطینِ إذ فرعافقلتُ سابقُ أهلِ السبقِ فی مَهلِ
قالت فمن فاز فی بَدرٍ بمعجزهافقلتُ أضربُ خلقِ اللَّهِ فی القُلَلِ
قالت فمن أسدُ الأحزابِ یفرسُهافقلتُ قاتلُ عمروِ الضیغمِ البطلِ
قالت فیوم حُنین من فرا و بَرافقلتُ حاصدُ أهلِ الشرکِ فی عجَلِ
قالت فمن ذا دُعی للطیر یأکلُهُ‌فقلتُ أقربُ مَرضیٍّ و مُنتحلِ
قالت فمن تِلْوُهُ یومَ الکساءِ أجبْ‌فقلتُ أفضلُ مَکسوٍّ و مُشتمِلِ
قالت فمن سادَ فی یومِ الغدیرِ أَبِنْ‌فقلتُ من کان للإسلامِ خیرَ ولی
______________________________
(1). الوَهَل: الفزع.
(2). المقة: المحبّة. طفلت الشمس: مالت للغروب.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:64 قالت ففی من أتی فی هل أتی شرفٌ‌فقلتُ أبذلُ أهلِ الأرضِ للنفَلِ
قالت فمن راکعٌ زکّی بخاتمهِ‌فقلتُ أطعنُهم مذ کان بالأَسَلِ
قالت فمن ذا قسیمُ النارِ یسهمُهافقلتُ من رأیُه أذکی من الشُّعَلِ
قالت فمن باهَل الطهرُ النبیُّ به‌فقلتُ تالیهِ فی حِلٍّ و مُرتحَلِ
قالت فمن شبهُ هارونَ لنعرفَه‌فقلتُ من لم یَحُلْ یوماً و لم یَزُلِ
قالت فمن ذا غدا بابَ المدینةِ قل‌فقلتُ من سألوهُ و هو لم یَسلِ
قالت فمَن قاتل الأقوامَ إذ نکثوافقلتُ تفسیرُهُ فی وقعةِ الجملِ
قالت فمَن حاربَ الأرجاسَ إذ قسطوافقلت صفِّین تُبدی صفحةَ العملِ
قالت فمَن قارعَ الأنجاسَ إذ مرَقوافقلت معناه یوم النهروانِ جَلی
قالت فمَن صاحبُ الحوضِ الشریفِ غداًفقلت مَن بیتُهُ فی أشرفِ الحللِ
قالت فمَن ذا لواء الحمدِ یحملُه‌فقلت مَن لم یکن فی الروعِ بالوجلِ
قالت أکلُّ الذی قد قلتَ فی رجلٍ‌فقلت کلُّ الذی قد قلتُ فی رجلِ
قالت فمَن هو هذا الفردُ سِمهُ لنافقلت ذاک أمیرُ المؤمنین علی
و له من قصیدة:
یا کفوَ بنتِ محمدٍ لولاکَ مازُفّتْ إلی بشرٍ مدی الأحقابِ
یا أصلَ عترةِ أحمدٍ لولاکَ لم‌یکُ أحمدُ المبعوثُ ذا أعقابِ
کان النبیُّ مدینةَ العلمِ التی‌حَوَتِ الکمالَ و کنتَ أفضلَ بابِ
رُدّتْ علیکَ الشمسُ و هی فضیلةٌبهرتْ فلم تُستَر بلفِّ نقابِ
لم أحکِ إلّا ما روتْهُ نواصبٌ‌عادتکَ فهی مُباحةُ الأسلابِ
عوملتَ یا تِلْوَ النبیِّ و صنوَهُ‌بأوابدٍ جاءَتْ بکلِّ عُجابِ
قد لقّبوک أبا ترابٍ بعدماباعوا شریعتَهمْ بکفِّ ترابِ
لم تعلموا أنّ الوصیَّ هو الذی‌آتی الزکاةَ و کان فی المحرابِ
لم تعلموا أنّ الوصیَّ هو الذی‌حَکَمَ الغدیرُ له علی الأصحابِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:65
و له قوله:
و قالوا علیٌّ علا قلت لافإنّ العُلی بعلیٍّ عَلا
و لکن أقولُ کقولِ النبیِ‌و قد جمعَ الخلقَ کلَّ الملا
ألا إنّ من کنتُ مولیً له‌یُوالی علیاً و إلّا فلا
و له من قصیدة قوله:
و کم دعوةٍ للمصطفی فیه حُقِّقَتْ‌و آمالُ من عادی الوصیَّ خوائبُ
فمن رَمَدٍ آذاه جَلّاه داعیاًلساعته و الریحُ فی الحربِ عاصبُ
و من سطوةٍ للحرِّ و البردِ دوفعت‌بدعوتِهِ عنه و فیها عجائبُ
و فی أیِّ یومٍ لم یکن شمسُ یومِهِ‌إذا قیل هذا یومُ تُقضی المآربُ
أفی خطبةِ الزهراءِ لمّا استخصَّهُ‌کِفاءً لها و الکلُّ من قبلُ طالبُ
أفی الطیرِ لمّا قد دعا فأجابَهُ‌و قد ردّه عنه غبیٌّ مواربُ
أفی رفعِهِ یومَ التباهلِ قدرَهُ‌و ذلک مجدٌ ما علمت مواظبُ
أفی یومِ خمٍّ إذ أشاد بذکرِهِ‌و قد سمع الإیصاءَ جاءٍ و ذاهبُ
أ یعسوبَ دینِ اللَّهِ صنوَ نبیِّه‌و من حبُّهُ فرضٌ من اللَّهِ واجبُ
مکانُکَ من فوقِ الفراقدِ لائحٌ‌و مجدُک من أعلی السماک مَراقبُ
و سیفُکَ فی جیدِ الأعادی قلائدٌقلائدُ لم یعکفْ علیهنّ ثاقبُ

الشاعر

اشارة

الصاحب کافی الکفاة أبو القاسم إسماعیل بن أبی الحسن عبّاد بن العبّاس بن عبّاد بن أحمد بن إدریس الطالقانی.
قد یرتج القول علی صاحبه بالرغم من بلوغ الغایة القصوی من القدرة فی تحلیل شخصیّات کبیرة أتتهم الفضائل من شتّی النواحی، و اکتنفتهم المزایا الفاضلة
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:66
من جهات متفرِّقة. و من هاتیک النفسیّات الکبیرة التی أعیت البلیغ حدودها نفسیّة الصاحب، فهی تستدعی الإفاضة فی تحلیلها من ناحیة العلم طوراً، و من ناحیة الأدب تارةً، کما تسترسل القول من وجهة السیاسة مرّة، و من وجهة العظمة أخری، إلی جود هامر، و فضل وافر، و شرف صمیم، و مذهب قویم، و فضائل لا تحصی، و مهما هتفت المعاجم بشی‌ءٍ من ذلک فإنّه بعض الحقیقة، و لعلّ فی شهرته بهاتیک المآثر جمعاء غنیً عن الإطناب فی وصفه، و إنّک لا تجد شیئاً من کتب التراجم إلّا و فیه لمعٌ من محامده، و من أشهرها یتیمة الدهر «1») للثعالبی و هو أبسط من کتب فیه من القدماء و قد استوعب فیه (91) صحیفة، و إنّما أ لّفها له و لشعرائه، و أفرد غیر واحد من رجال التألیف کتاباً فی ترجمته، منهم:
1- مهذّب الدین محمد بن علیّ الحلّی المزیدی المعروف بأبی طالب الخیمی، له کتاب الدیوان المعمور فی مدح الصاحب المذکور.
2- الشیخ محمد علی ابن الشیخ أبی طالب الزاهدی الجیلانی، المولود (1103) و المتوفّی (1181).
3- السیِّد أبو القاسم أحمد بن محمد الحسنی الحسینی الأصبهانی، له کتاب الإرشاد فی أحوال الصاحب بن عبّاد، أ لّفها سنة (1259).
4- الأستاذ خلیل مردم بک، له کتاب فی المترجَم طبع فی مطبعة الترقّی (252) صحیفة بدمشق، و هو الجزء الرابع من أئّمة الأدب الأربعة فی أربعة أجزاء.
و بعد هذه الشهرة الطائلة فلیس علینا إلّا سرد ترجمة بسیطة هی جُماع ما فی هذه الکتب.
وُلد الصاحب فی إحدی کور فارس بإصطخر أو بطالقان، فی (16) ذی القعدة
______________________________
(1). یتیمة الدهر: 3/ 225- 337.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:67
سنة (326)، و أخذ العلم و الأدب عن والده و أبی الفضل بن العمید، و أبی الحسین أحمد بن فارس اللغوی، و أبی الفضل العبّاس بن محمد النحوی الملقّب بعرام، و أبی سعید السیرافی، و أبی بکر بن مقسم، و القاضی أبی بکر أحمد بن کامل بن شجرة، و عبد اللَّه بن جعفر بن فارس، و یروی عن الأخیرین.
قال السمعانی «1»: إنّه سمع الأحادیث من الأصبهانیِّین و البغدادیِّین و الرازیِّین، و حدّث، و کان یحثُّ علی طلب الحدیث و کتابته. و روی عن ابن مردویه أ نّه سمع الصاحب یقول: من لم یکتب الحدیث لم یجد حلاوة الإسلام.
و کان یُملی الحدیث علی خلقٍ کثیر، فکان المستملی الواحد ینضاف إلیه الستّة کلٌّ یبلّغ صاحبه، فکتب عنه الناس الکثیر الطیّب، منهم: القاضی عبد الجبّار، و الشیخ عبد القاهر الجرجانی، و أبو بکر ابن المقری، و القاضی أبو الطیِّب الطبری، و أبو بکر بن علیِّ الذکوانی، و أبو الفضل محمد بن محمد بن إبراهیم النسوی الشافعی.
ثمّ شاع نبوغه فی العلوم و تضلّعه فی فنون الأدب، و اعترف به الشاهد و الغائب، حتی عدّه شیخنا بهاء الملّة و الدین فی رسالة غسل الرجلین و مسحهما من علماء الشیعة، فی عداد ثقة الإسلام الکلینی، و الصدوق، و الشیخ المفید، و الشیخ الطوسی و الشیخ الشهید و نظرائهم. و وصفه العلّامة المجلسی الأوّل فی حواشی نقد الرجال بکونه من أفقه فقهاء أصحابنا المتقدِّمین و المتأخِّرین، و عدّه فی مقام آخر: من رؤساء المحدِّثین و المتکلّمین. و أطراه شیخنا الحرُّ العاملی فی أمل الآمل «2»، بأنّه محقِّقٌ متکلّمٌ عظیم الشأن، جلیل القدر فی العلم.
کما أنّ الثعالبی فی فقه اللغة جعله أحد أئمّتها الذین اعتمد علیهم فی کتابه، أمثال: اللیث، و الخلیل، و سیبویه، و خلف الأحمر، و ثعلب الأحمثی، و ابن الکلبی،
______________________________
(1). الأنساب: 4/ 30.
(2). أمل الآمل: 2/ 34 رقم 96.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:68
و ابن درید. و عدّه الأنباری أیضاً من علماء اللغة، فأفرد له ترجمة فی کتابه: طبقات الأدباء النحاة «1»)، و کذلک السیوطی فی بغیة الوعاة فی طبقات اللغویِّین و النحاة «2»، و رآه العلّامة المجلسی فی مقدّمة البحار «3» علَماً فی اللغة و العروض و العربیّة من الإمامیّة.
و قال ابن الجوزی فی المنتظم «4» (7/ 180): کان یخالط العلماء و الأدباء و یقول لهم: نحن بالنهار سلطان و باللیل إخوان، و سمع الحدیث و أملی، و روی أبو الحسن علیّ بن محمد الطبری المعروف ب (کیا) قال: سمعت أبا الفضل زید بن صالح الحنفی یقول: لمّا عزم الصاحب إسماعیل بن عبّاد علی الإملاء- و کان حینئذٍ فی الوزارة- خرج یوماً متطلّساً متحنّکاً بزیِّ أهل العلم، فقال: قد علمتم قدمی فی العلم، فأقرّوا له بذلک. فقال: و أنا متلبِّسٌ بهذا الأمر و جمیع ما أنفقته من صغری إلی وقتی هذا من مال أبی و جدّی، و مع هذا فلا أخلو من تبعات، أشهد اللَّه و أشهدکم أنِّی تائبٌ إلی اللَّه من کلِّ ذنب أذنبته. و اتّخذ لنفسه بیتاً و سمّاه بیت التوبة، و لبث أسبوعاً علی ذلک، ثمّ أخذ خطوط الفقهاء بصحّة توبته، ثمّ خرج فقعد للإملاء و حضر الخلق الکثیر، و کان المستملی الواحد ینضاف إلیه ستّة کلٌّ یبلِّغ صاحبه، فکتب الناس حتی القاضی عبد الجبّار، و کان الصاحب یُنفِذ کلَّ سنة إلی بغداد خمسة آلاف دینار تُفرَّق فی الفقهاء و أهل الأدب، و کان لا تأخذه فی اللَّه لومة لائم.
و إخباتاً إلی علمه و أدبه أ لّف له غیر واحد من الأعلام الأفذاذ تآلیف قیِّمة، منهم:
1- شیخنا الصدوق أبو جعفر القمّی، أ لّف له کتابه: عیون أخبار الرضا.
______________________________
(1). نزهة الألبّاء فی طبقات الأدباء و النحاة: ص 325 رقم 128.
(2). بغیة الوعاة: 1/ 449 رقم 918.
(3). بحار الأنوار: 1/ 42.
(4). المنتظم: 14/ 376 رقم 2911.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:69
2- الحسین بن علیّ بن الحسین بن موسی بن بابویه القمّی، کتابه: نفی التشبیه، کذا فی لسان المیزان «1» (2/ 306) نقلًا عن فهرست النجاشی «2»، و یظهر من النجاشی (ص 50) أ نّه غیره و لم یسمّه.
3- الشیخ الحسن بن محمد القمّی، أ لّف له کتابه: تاریخ قم.
4- أبو الحسن أحمد بن فارس الرازی اللغوی، کتابه: الصاحبیّ.
5- القاضی علیّ بن عبد العزیز الجرجانی، کتابه: التهذیب.
6- أبو جعفر أحمد بن أبی سلیمان داود الصوّاف المالکی، أ لّف للصاحب کتابه: الحجر و وجّهه إلیه، فقال الصاحب: رُدّوا الحجر من حیث جاء. ثمّ قبله و وصله علیه، ذکره ابن فرحون فی الدیباج المذهّب «3» (ص 36).
و للصاحب آثارٌ خالدةٌ فی العلم و الأدب منها:
1- کتاب: أسماء اللَّه و صفاته.
2- کتاب: نهج السبیل فی الأصول.
3- کتاب: الإمامة فی تفضیل أمیر المؤمنین.
4- کتاب: الوقف و الابتداء.
5- کتاب: المحیط فی اللغة، فی عشر مجلّدات «4».
6- کتاب: الزیدیّة.
7- کتاب: المعارف فی التاریخ.
8- کتاب: الوزراء.
______________________________
(1). لسان المیزان: 2/ 374 رقم 2782.
(2). رجال النجاشی: ص 68 رقم 163.
(3). الدیباج المذهّب: 1/ 167 رقم 34.
(4). کذا فی معجم الأدباء [6/ 260]. و فی کشف الظنون [2/ 1621]: فی سبع مجلدات. [طبع أخیراً فی عشر مجلدات و فهارس بتحقیق الشیخ محمد حسن آل یاسین]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:70
9- کتاب: القضاء و القدر.
10- کتاب: الروزنامچه، ینقل عنه الثعالبی فی یتیمة الدهر.
11- کتاب: أخبار أبی العیناء.
12- کتاب: تاریخ الملک و اختلاف الدول.
13- کتاب: الزیدیِّین.
14- کتاب: جوهرة الجمهرة لابن دُرید.
15- کتاب: الإقناع فی العروض.
16- کتاب: نقض العروض.
17- کتاب: دیوان رسائله، فی عشر مجلّدات.
18- کتاب: الکافی، فی الرسائل و فنون الکتابة.
19- کتاب: الأعیاد و فضائل النیروز.
20- کتاب: دیوان شعره.
21- کتاب: الشواهد.
22- کتاب: التذکرة.
23- کتاب: التعلیل.
24- کتاب: الأنوار.
25- کتاب: الفصول المهذِّبة للعقول.
26- کتاب: رسالة الإبانة عن مذهب أهل العدل.
27- کتاب فی الطبّ.
28- کتاب فی الطبّ أیضاً.
29- کتاب: الکشف عن مساوئ شعر المتنبّی، طبع بمصر فی (26) صحیفة. قال الثعالبی فی الیتیمة «1»: و لمّا عمل الصاحب هذه الرسالة عمل القاضی أبو الحسن
______________________________
(1). یتیمة الدهر: 4/ 4- 5.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:71
علیّ بن عبد العزیز الجرجانی کتابه الوساطة بین المتنبّی و خصومه فی شعره، و قال فیه بعض أدباء نیسابور:
أیا قاضیاً قد دَنَتْ کُتْبُه‌و إن أصبحتْ دارُهُ شاحطه «1»
کتابُ الوساطةِ فی حسنِهِ‌لعِقدِ معالیک کالواسطه
30- رسالةٌ فی فضل سیِّدنا عبد العظیم الحسنی، المدفون بالریّ.
31- کتاب: السفینة، نسبها إلیه الثعالبی فی تتمّة الیتیمة «2».
32- کتابٌ مفرد فی ترجمة الشافعی محمد بن إدریس- إمام الشافعیّة- کما فی الکواکب الدریّة (ص 263).
و شافهنی الأستاذ حسین محفوظ الکاظمی بأنّه رأی من تآلیف الصاحب ما یلی:
1- الفصول الأدبیّة و المراسلات العبادیّة، مرتّبة علی خمسة عشر باباً، فی کلِّ باب خمسة عشر فصلًا، و النسخة مؤرّخةٌ بسنة (628).
2- رسالة فی الهدایة و الضلالة، مخطوطةٌ بالخطّ الکوفی، نسخت من نسخة المؤلِّف و علیها خطّه.
3- الأمثال السائرة من شعر أبی الطیِّب المتنبّی، و هی (372) بیتاً، و النسخة بخطّ الباخرزی مؤرّخة بسنة (434).
و القارئ جِدُّ علیم بأنّ مؤلِّف هذه الکتب المتنوِّعة، أحد أفذاذ العلم الذین لم یعدُهم أیُّ مقام منیع من الفنون، فهو: فیلسوف، متکلّم، فقیه، محدِّث، مؤرِّخ، لغویّ نحویّ، أدیب، کاتب، شاعر، فما ظنّک بمثله من نابغة جمع الشوارد، و ألّف بین
______________________________
(1). شاحطة: بعیدة.
(2). تتمّة یتیمة الدهر: 5/ 37.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:72
متفرِّقات العلوم، و هل تجده إلّا فی الذروة و السنام من الفضل الظاهر، فحقَّ له هذا الصیت الطائر، و الذکر السائر مع الفلک الدائر.
کانت للصاحب مکتبة عامرة، و قد نوّه بها لمّا أرسل إلیه صاحب خراسان الملک نوح بن منصور السامانی فی السیر یستدعیه إلی حضرته و یرغِّبه فی خدمته، و بذل البذول السنیّة، فکان من جملة أعذاره قوله: ثمّ کیف لی بحمل أموالی مع کثرة أثقالی، و عندی من کتب العلم خاصّة ما یُحمل علی أربعمائة حمل أو أکثر؟
[و] فی معجم الأدباء «1») قال أبو الحسن البیهقی: و أنا أقول: بیت الکتب الذی بالریّ دلیلٌ علی ذلک بعدما أحرقه السلطان محمود بن سبکتکین، فإنّی طالعت هذا البیت فوجدت فهرست تلک الکتب عشر مجلّدات، فإنَّ السلطان محموداً لمّا ورد إلی الریّ قیل له: إنّ هذه الکتب کتب الروافض و أهل البدع، فاستخرج منها کلّ ما کان فی علم الکلام و أمر بحرقه.
یظهر من کلام البیهقی هذا، أنّ عمدة الکتب التی أُحرقت هی خزانة کتب الصاحب، و هکذا کانت تعبث ید الجور بآثار الشیعة و کتبهم و مآثرهم.
و کان خازن تلک المکتبة و متولّیها: أبو بکر محمد بن إبراهیم بن علیّ المقری «2» المتوفّی (381)، و أبو محمد عبد اللَّه الخازن ابن الحسن الأصبهانی.

وزارته، صِلاته، مادحوه:

قال أبو بکر الخوارزمی: الصاحب نشأ من الوزارة فی حجرها، و دبَّ و درج من وکرِها، و رضع أفاویق درّها، و ورثها عن آبائه. کما قال أبو سعید الرستمی فی حقِّه:
______________________________
(1). معجم الأدباء: 6/ 259.
(2). توجد ترجمته فی الوافی بالوفیات للصفدی: 1/ 342 [رقم 224]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:73 ورث الوزارة کابراً عن کابرٍموصولة الأسناد بالأسنادِ
یروی عن العبّاسِ عبّادٌ وزارتَهُ و إسماعیلُ عن عبّادِ
و هو أوّل من لُقِّب بالصاحب من الوزراء، لأنّه کان یصحب أبا الفضل بن العمید فقیل له: صاحب ابن العمید، ثمّ أُطلق علیه هذا اللقب لمّا تولّی الوزارة و بقی عَلَماً علیه، و ذکر الصابی فی کتاب التاجی: أ نّه إنّما قیل له الصاحب‌لأنّه صحب مؤیّد الدولة ابن بویه منذ الصبا، و سمّاه الصاحب فاستمرَّ علیه هذا اللقب و اشتهر به، ثمّ سُمّی به کلُّ من ولی الوزارة بعده.
استکتبه مؤیِّد الدولة من (347) تقریباً إلی سنة (366)، و سافر معه إلی بغداد سنة (347) حتی استوزره من سنة (366) إلی وفاة مؤیّد الدولة سنة (373) ثمّ استوزره أخوه فخر الدولة، و سافر معه إلی الریّ عاصمة مملکته، و لم یألُ الصاحب جهداً فی خدمة أمیره و توسیع مملکته، قال الحموی «1»: فتح الصاحب خمسین قلعة سلّمها إلی فخر الدولة، لم یجتمع عشرٌ منها لأبیه و لا لأخیه.
و له أیّام وزارته عطاؤه الجزل، و سَیْب یده المتدفِّق، و برُّه المتواصل إلی العلماء و الشعراء. قال الثعالبی: حدّثنی عون بن الحسین، قال: کنت یوماً فی خزانة الخلع للصاحب فرأیت فی ثبت حسابات کاتبها- و کان صدیقی- مبلغ عمائم الخزّ التی صارت تلک الشتوة للعلویِّین و الفقهاء و الشعراء خاصّة- غیر الخدم و الحاشیة- ثمانمائة و عشرین، و کان یُنفذ إلی بغداد فی السنة خمسة آلاف دینار تفرّق علی الفقهاء و الأدباء، و کانت صِلاته و صدقاته و قرباته فی شهر رمضان تبلغ مبلغ ما یطلق منها فی جمیع شهور السنة، فکان لا یدخل علیه فی شهر رمضان أحدٌ کائناً من کان فیخرج من داره إلَّا بعد الإفطار عنده، و کانت داره لا تخلو فی کلِّ لیلةٍ من لیالیه من
______________________________
(1). معجم الأدباء: 6/ 251.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:74
ألف نفس مفطرة فیها. یتیمة الدهر «1» (3/ 174).
کان عهده أخصب عهد للعلم و الأدب بتقریبه رجالات الفضیلة، و تشویقه إیّاهم، و تنشیطهم لنشر بضائعهم الثمینة حتی نفق سوقها، و راج أمرها، و کثرت طلّابها، و نبغت روّادها، فکانت قلائد الدرر منها تُقابَل بالبِدَر و الصرر، فمدحه علی فضله المتوفِّر، وجوده المدید الوافر خمسمائة شاعر، تجد مدائحهم مبثوثةً فی الدواوین و المعاجم، قال الحموی «2»: حدّث ابن بابک قال: سمعت الصاحب یقول: مُدحت- و العلم عند اللَّه- بمائة ألف قصیدة شعراً عربیّة و فارسیّة. و قد خلّدت تلک القصائد له علی صفحة الدهر ذکراً لا یبلی، و عظمةً لا یخلقها مرُّ الجدیدین. و من أولئک الشعراء:
1- أبو القاسم الزعفرانی عمر بن إبراهیم العراقی، له قصائد فی الصاحب، منها نونیّة مطلعها:
سواک یعدُّ الغنی و اقتنی‌و یأمره الحرصُ أن یخزنا
و أنت ابنُ عبّادٍ المرتجی‌تعدُّ نوالَکَ نیلَ المنی
2- أبو القاسم عبد الصمد بن بابک، یمدح الصاحب بقصیدة أوّلها:
خلعتْ قلائدَها عن الجوزاءِعذراءُ رقّصَها لعابُ الماءِ
3- أبو القاسم عبد العزیز بن یوسف الوزیر من آل بویه، له قصیدة منها:
أقول و قلبی فی ذراک مخیِّمٌ‌و جسمی جنیبٌ للصبا و الجنائبِ
یُجاذب نحو الصاحبِ الشوقُ مِقْودی‌و قد جاذبتنی عنه أیدی الشواذبِ
4- الوزیر أبو العبّاس الضبّی: المتوفّی (398) أحد شعراء الغدیر الآتی شعره
______________________________
(1). یتیمة الدهر: 3/ 227، 230.
(2). معجم الأدباء: 6/ 263.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:75
و ترجمته، له قصائد فی مدح المترجَم.
5- الکاتب أبو القاسم علیّ بن القاسم القاشانی، کتب إلی الصاحب بقصیدةٍ أوّلها:
إذا الغیومُ أرجفنَ باسقُهاو حفَّ أرجاءَها بوارقُها
6- أبو الحسن محمد بن عبد اللَّه السلامی العراقی: المتوفّی سنة (394)، له فی الصاحب قصیدة أوّلها:
رُقی العذّالِ أم خُدَعُ الرقیبِ‌سقتْ وردَ الخدودِ من القلوبِ
و له فیه أُرجوزةٌ منها:
فما تحلُّ الوزراءُ ما عقدْبجهدِهم ما قاله و ما اجتهدْ
شتّان ما بین الأُسود و النَّقدْهل یستوی البحرُ الخضمُّ و الثمدْ «1»
أمنیّتی من کلِّ خیرٍ مُستعدْأن یسلم الصاحبُ لی طول الأبدْ
7- القاضی أبو الحسن علیّ بن عبد العزیز الجرجانی: المتوفّی سنة (392)، له من قصیدة فی الصاحب قوله:
أوَ ما انثنیتَ عن الوداعِ بلوعةٍ ملأتْ حشاکَ صبابةً و غلیلا
و مدامع تجری فیحسبُ أنّ فی‌آماقِهنَّ بنانَ إسماعیلا
یا أیّها القرمُ الذی بعلوِّه‌نال العلاءَ من الزمانِ السولا
قسمتْ یداک علی الوری أرزاقَهافَکَنَوْکَ قاسمَ رزقها المسؤولا
و له فیه قصائد کثیرة أخری.
8- أبو الحسن علیّ بن أحمد الجوهری الجرجانی، أحد شعراء الغدیر یأتی
______________________________
(1). الَثمَد: الماء القلیل الذی لا مادَّ له.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:76
شعره و ترجمته، له قصائد کثیرة فی الصاحب همزیّة، رائیّة، فائیّة، بائیّة، و غیرها.
9- أبو الفیّاض سعد بن أحمد الطبری، له فی الصاحب قصائد منها میمیّة أوّلها:
الدمع یُعرِبُ ما لا یُعرِبُ الکلِمُ‌و الدمعُ عدلٌ و بعضُ القولِ متّهمُ
10- أبو هاشم محمد بن داود بن أحمد بن داود بن أبی تراب علیّ بن عیسی ابن محمد البطحائی ابن القاسم بن الحسن بن زید بن الحسن بن علیّ بن أبی طالب علیه السلام المعروف بالعلوی الطبریّ، له شعرٌ کثیر فی الصاحب، و للصاحب فیه کذلک.
11- أبو بکر محمد بن العبّاس الخوارزمی، له قصائد فی الصاحب، و من قصیدة یمدحه:
و من نصرَ التوحیدَ و العدلَ فعلُهُ‌و أیقظ نوّامَ المعالی شمائلُه
و من ترکَ الأخیار ینشد أهلهُ‌أحل أیّها الربع الذی خفَّ آهلُه
12- أبو سعد نصر بن یعقوب، له قصیدة فی الصاحب مطلعها:
أبی لی أن أبالیَ باللیالی‌و أخشی صِرفَها فیمن یُبالی
13- السیِّد أبو الحسین علیّ «1» بن الحسین بن علیّ بن الحسین بن [الحسن البصری بن] القاسم بن محمد بن القاسم [بن الحسن بن زید] بن الحسن بن علیّ بن أبی طالب علیه السلام صهر الصاحب. له قصیدة تربو علی الستّین بیتاً، یمدح بها الصاحب خالیة من حرف الواو، ذکر الثعالبی فی یتیمة الدهر «2» منها (20) بیتاً، و مؤلِّف
______________________________
(1). المعروف بالأطروش الرئیس بهمدان. عمدة الطالب: ص 80.
(2). یتیمة الدهر: 3/ 475.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:77
الدرجات الرفیعة «1» (14) بیتاً أوّلها:
برقٌ ذکرتُ به الحبائبْ‌لمّا بدا فالدمع ساکبْ
14- أبو عبد اللَّه الحسین بن أحمد الشهیر بابن الحجّاج البغدادی: المتوفّی (391)، أحد شعراء الغدیر، یأتی شعره و ترجمته، له فائیّة یمدح بها الصاحب أوّلها:
أیّها السائل عنّی‌أنا فی حالٍ طریفه
و أخری مطلعها:
ساق علی حسنِ وجهِها تَلَفی‌و سرّها ما رأته من دَنفی
و له نونیّةٌ فی مدحه أوّلها:
یا عذولی أمّا أنافسبیلی إلی العنا
و حدیثی من حقِّه‌فی الزمان أن یُدوَّنا
15- أبو الحسن علیّ بن هارون ابن المنجِّم، له قصیدةٌ فی الصاحب یصف بها داره بقوله:
و أبوابها أثوابُها من نقوشِهافلا ظلمَ إلّا حین تُرخی ستورها
16- الشیخ أبو الحسن بن أبی الحسن صاحب البرید ابن عمة الصاحب، له قصیدةٌ یصف بها داراً بناها المترجَم بأصبهان و انتقل إلیها:
دارٌ علی العزِّ و التأیید مبناهاو للمکارم و العلیاء مغناها
17- أبو الطیِّب الکاتب، له فی وصف دار الصاحب بأصبهان قصیدةٌ مطلعها:
______________________________
(1). الدرجات الرفیعة: ص 483.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:78 و دارٍ تری الدنیا علیها مدارهاتحوز السماء أرضها و دیارها
18- أبو محمد ابن المنجِّم، له رائیّةٌ یصف بها دار الصاحب مستهلّها:
هجرتُ و لم أنوِ الصدودَ و لا الهجراو لا أضمرتْ نفسی الصروفَ و لا الغدرا
19- أبو عیسی ابن المنجِّم، یمدح الصاحب بقصیدة یصف داره و یقول:
هی الدارُ قد عمَّ الأقالیمَ نورُهاو لو قَدَرَتْ بغدادُ کانت تزورُها
20- أبو القاسم عبید اللَّه بن محمد بن المعلّی، یصف دار الصاحب بقصیدة أوّلها:
بی من هواها و إن أظهرت لی جلَداوجدٌ یذیب و شوقٌ یصدعُ الکبدا
21- أبو العلاء الأسدی، یمدحه بقصیدة و یصف داره، مطلعها:
و اسعد بدارِکَ إنّها الخلدُو العیشُ فیها ناعمٌ رغدُ
22- أبو الحسین الغویری، له قصائد فی الصاحب منها قصیدة یصف بها داره بأصبهان أوّلها:
دارٌ غدتْ للفضلِ داره‌أفلاکُ أسعدِهِ مداره
23- أبو سعید الرستمی محمد بن محمد بن الحسن الأصبهانی، مدح الصاحب بقصائد منها بائیّة مستهلّها:
عقّنی بالعقیق ذاک الحبیبُ‌فالحشی حشوه الجَوی و النحیبُ
و له من قصیدة لامیّة یمدح بها الصاحب قوله:
أفی الحقِّ أن یُعطی ثلاثون شاعراًو یحرَمُ ما دون الرضا شاعرٌ مثلی
کما أُلحِقتْ واوٌ بعمروٍ زیادةًو ضُویِقَ باسم اللَّه فی ألف الوصلِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:79
24- أبو محمد عبد اللَّه بن أحمد الخازن الأصبهانی، له قصائد یمدح بها الصاحب، أجودها قصیدةٌ مطلعها:
هذا فؤادُکَ نهبی بین أهواءِو ذاک رأیُک شوری بین آراءِ
25- أبو الحسن علیّ بن محمد البدیهی، و هو الذی قال فیه صاحبنا المترجَم:
تقولُ البیتَ فی خمسین عاماًفلمْ لقّبتَ نفسَکَ بالبدیهی
له قصائد یمدح بها الصاحب، منها لامیّة أوّلها:
قد أطعتَ الغرامَ فاعصِ العُذولاما عسی عائبُ الهوی أن یقولا
26- أبو إبراهیم إسماعیل بن أحمد الشاشی العامریُّ، له قصائد صاحبیّة، منها بائیّةٌ أوّلها:
سرَیْنا إلی العلیا فقیل کواکبُ‌و ثرنا إلی الجلّی فقیل قواضبُ
27- أبو طاهر بن أبی الربیع عمرو بن ثابت، له صاحبیّات منها جیمیّة أوّلها:
أما لصحابی بالعذیب معرّجُ‌علی دِمَنٍ أکنافُها تتأرّجُ
28- أبو الفرج الحسین بن محمد بن هندو، له صاحبیّات، منها قصیدةٌ أوّلها:
لها من ضلوعی أن یشبَّ وقودُهاو من عبراتی أن تفضَّ عقودُها
29- العمیری قاضی قزوین، أهدی إلی الصاحب کتباً و کتب معها:
العمیریُّ عبدُ کافی الکفاةِو إن اعتدَّ فی وجوهِ القضاةِ
خدم المجلسَ الرفیعَ بکتبٍ‌مفعماتٍ من حسنِها مترعاتِ
فوقّع الصاحب بقوله:
قد قبلنا من الجمیعِ کتاباًو رددنا لوقتِها الباقیاتِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:80 لستُ أستغنمُ الکثیرَ فطبعی‌قولُ خذْ لیس مذهبی قولَ هاتِ
30- أبو الرجاء الأهوازی، مدح الصاحب لمّا ورد الصاحب الأهواز، و من قصیدته:
إلی ابن عبّادٍ أبی القاسمِ الصاحبِ إسماعیلَ کافی الکفاة
و تشرب الجندُ هنیئاً بهامن بعد ماءِ الریّ ماءَ الفرات «1»
31- أبو منصور أحمد بن محمد اللجیمی الدینَوَری، له شعر یمدح به الصاحب.
32- أبو النجم أحمد الدامغانی المعروف ب- شصت کلّه-: المتوفّی سنة (432)، له قصیدةٌ بالفارسیّة مدح بها الصاحب.
33- الشریف الرضی أحد شعراء الغدیر یأتی شعره و ترجمته، مدح الصاحب بدالیّة سنة (375) و لم ینفذها إلیه، و أخری سنة (385) قبل وفاة الصاحب بشهر، و أنفذها إلیه.
34- القاضی أبو بکر عبد اللَّه بن محمد بن جعفر الأسکی، له شعرٌ فی الصاحب و منه قوله:
کلُّ برٍّ و نوالٍ و صِلَه‌واصلٌ منک إلی معتزله
یا ابن عبّاد ستلقی ندماًلفراقِ الجیرةِ المرتحله
35- أبو القاسم غانم بن محمد بن أبی العلاء الأصبهانی، له صاحبیّات مدحاً و رثاءً. قال الثعالبی فی تتمیم یتیمته «2»: کان یسایر الصاحب یوماً فرسم له وصف
______________________________
(1). أعجب ما رأیت من تعالیق معجم الأدباء الطبعة الثانیة، تعلیق [علی] هذا البیت فی: 6/ 254 جعل الأستاذ الرفاعی الشطر الثانی فی المتن: من بعد ماء الریّ ماء الصراة. و قال فی التعلیق: الصراة: نهر بالعراق. (المؤلف)
(2). تتمّة یتیمة الدهر: 5/ 139.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:81
فرس کان تحته، فقال مرتجلًا:
طرفٌ تحاولُ شأوَهُ ریحُ الصباسفهاً فتعجز أن تشقَّ غباره
باری بشمسِ قمیصِهِ شمسَ الضحی‌صبغاً و رضَّ حجارَه بحجاره
36- أبو بکر محمد بن أحمد الیوسفی الزوزنی، له صاحبیّة أوّلها:
أطلع اللَّه للمعانی سعوداًو أعاد الزمان غضّا جدیدا
و منها:
بعث الدهرُ جندَهُ و بعثنانحوه دعوةَ الإله جنودا
یا عمیدَ الزمانِ إنّ اللیالی‌کدنَ یترکن کلَّ قلبٍ عمیدا
حادثاتٌ أَردنَ إحداثَ هدمٍ‌لعلاهُ فأحدثتْ تشییدا
و له من أخری قوله:
سلامٌ علیها إنّ عینی عندماأشارت بلحظِ الطرفِ تخضبُ عَندما «1»
37- أبو بکر یوسف بن محمد بن أحمد الجلودی الرازی، له قصیدةٌ صاحبیّةٌ منها قوله:
ریاضٌ کأنّ الصاحبَ القرمَ جادَهابأنوائِه أو صاغَها من طباعِه
یجلّی غیاباتِ الخطوبِ برأیهِ‌کما صدع الصبحُ الدجی بشعاعِه
و منها:
سحابٌ کیمناهُ و لیلٌ کبأسِه‌و برقٌ کماضیه و خرقٌ کباعِه
38- أبو طالب عبد السلام بن الحسین المأمونی. قال فرید وجدی فی دائرة
______________________________
(1). العندم: شجر أحمر، و قیل: صبغ أحمر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:82
المعارف (6/ 20): مدح الصاحب بقصائد فأعجبه نظمه، توفّی سنة (383).
39- أبو منصور الجرجانی، کتب إلی الصاحب قوله:
قل للوزیر المرتجی‌کافی الکفاة الملتجی
إنّی رُزقتُ ولداًکالصبح إذ تبلّجا
لا زال فی ظلّک ظ- لِّ المکرمات و الحجا
فسمِّه و کنِّه‌مشرَّفاً متوَّجا
فوقّع الصاحب تحتها بقوله:
هُنِّئتَهُ هنِّئتَهُ‌شمسَ الضحی بدرَ الدجی
فسمِّهِ محسِّناًو کنِّه أبا الرجا
40- الأوسی، مدح الصاحب ببائیّة أنشدها بین یدیه فلمّا بلغ إلی قوله:
لمّا رکبتُ إلیک مُهری أُنعِلَتْ‌بدرَ السماءِ و سُمِّرتْ بکواکب
قال له الصاحب: لِمَ أ نّثتَ المهر؟ و لِم شبّهتَ النعل بالبدر و لا یشبهه؟ و لو شبّهته بالهلال لکان أحسن فإنّه علی هیئته، فقال الأوسی: أمّا تأنیث المهر فلأ نّی عنیت المهرة، و أمّا تشبیهی النعل ببدر السماء فلأنّی أردت النعل المطبقة.
41- إبراهیم بن عبد الرحمن المعرّی، مدح الصاحب بقصیدة منها:
قد ظهر الحقُّ و بانَ الهدی‌لمن له عینانِ أو قلبُ
مثلَ ظهورِ الشمس فی حُجْبِهاإذ رُفِعتْ عن نورِها الحُجبُ
بالمَلک الأعظم مستبشرٌشرقُ بلادِ اللَّهِ و الغربُ
42- محمد بن یعقوب أحد أئمّة النحو، کتب إلی الصاحب کما فی دمیة القصر (1/ 301):
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:83 قل للوزیرِ أدامَ اللَّهُ نعمتَهُ‌مستخدماً لمجاری الدهر و القدرِ
أردت عبداً و قد أُعطِیتَهُ ولداًفسمِّهِ باسم من بالعربِ مفتخرِ «1»
و إن وصلتَ له تشریفَ کنیتِهِ‌جمعتَ بالطولِ بین الروضِ و المطرِ
لا زال ظلُّک ممدوداً و منتشراًفإنّه خیرُ ممدودٍ و منتشرِ
هنّیتَهُ ابناً یشیع الأُنس فی البشَرِهُنِّیتَ مَقدِمَ هذا الصارمِ الذکَرِ
43- محمد بن علیّ بن عمر أحد أعیان الریّ، قرأ علی الصاحب و مدحه برائیّة.
و الأدباء یعبِّرون عن المترجَم و أبی إسحاق الصابی بالصادین، کما وقع فی قول الشیخ أحمد البربیر المتوفّی سنة (1226) فی کتابه الشرح الجلی (ص 283) یمدح کاتباً ملیحاً:
للَّه کاتباً الذی أنا رقُّهُ‌و هو الذی لا زالَ قرّةَ عینی
فی میمِ مبسمهِ و لامِ عذارِهِ‌ما بات ینسخُ بهجةَ الصادینِ

شعره فی المذهب:

و للصاحب مراجعات و مراسلات مع مادحیه تجدها فی الکتب و المعاجم، و شعره کما سمعت کثیرٌ مدوّنٌ، و نحن نقتصر من نظمه الذهبیِّ بما عقد سمط جمانه فی المذهب، ذکر له الثعالبی فی یتیمة الدهر «2») (3/ 247):
حبُّ علیّ بن أبی طالبٍ‌هو الذی یهدی إلی الجنّه
إن کان تفضیلی له بدعةًفلعنةُ اللَّهِ علی السنّه
______________________________
(1). کذا.
(2). یتیمة الدهر: 3/ 321.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:84
و ذکر له فی الکتاب:
ناصبٌ قال لی معاویةٌ خالکَ خیرُ الأعمامِ و الأخوال
فهو خالٌ للمؤمنین جمیعاًقلت خالٌ لکن من الخیرِ خالی
و ذکر له فقیه الحرمین الکنجی الشافعی المتوفّی سنة (658) فی کفایة الطالب «1») (ص 81)، و الخوارزمی فی المناقب «2» (ص 69):
یا أمیرَ المؤمنین المرتضی‌إنّ قلبی عندکم قد وقفا
کلّما جدّدتُ مدحی فیکمُ‌قال ذو النصب‌نسیتَ السلَفا «3»
من کمولای علیٍّ زاهدٌطلّق الدنیا ثلاثاً و وفی
من دُعی للطیرِ أن یأکلَهُ‌و لنا فی بعض هذا مکتفی
من وصیُّ المصطفی عندکمُ‌و وصیّ المصطفی من یُصطفی
و ذکر الفقیه الکنجی فی الکتاب «4» (ص 192)، و سبط ابن الجوزی فی تذکرة خواصّ الأمّة «5» (ص 88)، و الخوارزمی فی المناقب «6» (ص 61):
حبُّ النبیِّ و أهل البیت معتمدی «7»إنّ الخطوب أساءت رأیها فینا
أیا ابن عمِّ رسولِ اللَّهِ أفضلَ من‌ساسَ الأنامَ و سادَ الهاشمیّینا
یا نُدرةَ الدینِ یا فردَ الزمانِ أصخْ‌لمدحِ مولیً یری تفضیلَکمْ دینا
هل مثلُ سیفِک فی الإسلامِ لو عرفواو هذه الخصلةُ الغرّاءُ تکفینا
______________________________
(1). کفایة الطالب: ص 192 باب 46.
(2). المناقب: ص 115 ح 125.
(3). تسبّ السلفا. الخوارزمی. (المؤلف)
(4). کفایة الطالب: ص 334- 335 باب 94.
(5). تذکرة الخواص: ص 148.
(6). المناقب: ص 103.
(7). هذه الأبیات المحکیّة عن الکتب الثلاثة لا یوجد فی أعیان الشیعة سوی ثلاثة منها. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:85 هل مثلُ علمِک إذ زالوا و إذ وهنواو قد هدیتَ کما أصبحتَ تهدینا
هل مثلُ جمعِک للقرآنِ نعرفُهُ‌لفظاً و معنیً و تأویلًا و تبیینا
هل مثلُ حالِک عند الطیرِ تحضرُهُ‌بدعوةٍ نلتَها دون المصلّینا
هل مثلُ بَذْلِکَ للعانی الأسیرِ و للطفلِ الصغیر و قد أعطیتَ مسکینا
هل مثلُ صبرِک إذ خانوا و إذ خترواحتی جری ما جری فی یوم صفِّینا
هل مثلُ فتواک إذ قالوا مجاهرةًلولا علیٌّ هلکنا فی فتاوینا
یاربِّ سهِّل زیاراتی مشاهدَهمْ‌فإنّ روحیَ تهوی ذلک الطینا
یاربِّ صیِّر حیاتی فی محبّتهمْ‌و محشری معهم آمین آمینا و ذکر ابن شهرآشوب «1» من هذه القصیدة بعد البیت الثانی من أوّلها:
أنتَ الإمامُ و منظورُ الأنامِ فمن‌یردُّ ما قلتُه یُقْمَعْ براهینا
هل مثلُ فعلِکَ فی لیلِ الفراشِ و قدفدیتَ بالروحِ ختّامَ النبیّینا
هل مثلُ فاطمةَ الزهراءِ سیّدةٌزُوِّجتها یا جمالَ الفاطمیّینا
هل مثلُ برِّک فی حالِ الرکوعِ و مابرٌّ کبرِّکَ برّا للمزکّینا
هل مثلُ فعلِکَ عند النعلِ تخصفُهالو لم یکن جاحدو التفضیل لاهینا
هل مثلُ نجلیَکَ فی مجدٍ و فی کرمٍ‌إذ کُوّنا من سلالِ المجدِ تکوینا
و له فی مناقب الخطیب الخوارزمی «2» (ص 105)، و کفایة الطالب للکنجی الشافعی «3» (ص 243)، و تذکرة خواصّ الأمّة «4» (ص 31)، و مناقب ابن شهرآشوب «5» و غیرها قصیدةٌ، و لوقوع الاختلاف فیها نجمع بین روایاتها و نشیر إلی
______________________________
(1). مناقب آل أبی طالب: 2/ 73، 207 و 3/ 13، 19، 57.
(2). المناقب: ص 174.
(3). کفایة الطالب: ص 388.
(4). تذکرة الخواص: ص 52- 53.
(5). مناقب آل أبی طالب: 2/ 147 و 3/ 141.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:86
ما روته رجال العامّة ب (ع):
بلغتْ نفسی مُناهابالموالی آلِ طه
برسولِ اللَّه من حازَ المعالی و حواها
و ببنت المصطفی من‌أشبهتْ فضلًا أباها
(ع) من کمولای علیٍ‌و الوغی تحمی لظاها
(ع) من یصیدُ الصیدَ فیهابالظبا حتی «1» انتضاها
یوم أمضاها علیهمْ‌ثمّ أمضاها علیهم فارتضاها «2»
(ع) من له فی کلِّ یومٍ‌وقعاتٌ لا تُضاهی
(ع) کم و کم حربٍ ضروسٍ‌سدَّ بالمرهفِ فاها
(ع) أذکروا أفعال بدرٍلستُ أبغی ما سواها
(ع) أذکروا غزوةَ أُحدٍإنّه شمسُ ضُحاها
(ع) أذکروا حربَ حنینٍ‌إنّه بدرُ دُجاها
(ع) أذکروا الأحزابَ قِدماًإنّه لیثُ شراها
(ع) أذکروا مهجةَ عمروٍکیف أفناها شجاها
(ع) أذکروا أمر براءه‌و أخبرونی من تلاها
(ع) أذکروا من زُوِّج الزه- راءَ قد طاب ثراها «3»
(ع) أذکروا بکرةَ طیرٍفلقد طارَ ثناها
(ع) أذکروا لی قُلَلَ العل- مِ و من حلَّ ذُراها
______________________________
(1). فی جمیع المصادر و الدیوان: حین.
(2). ورد هذا البیت فی الدیوان ص 115 هکذا:
انتضاها ثم أمضاها علیهم فارتضاها
(3). فی لفظ أهل السنّة:
أذکروا من زُوِّجَ الزه‌راءَ کیما تتباهی (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:87 (ع) حالهُ حالةُ هارونَ لموسی فافهماها
(ع) أعلی حبِّ علیٍ‌لامنی القومُ سفاها
(ع) أهملوا قرباه جهلًاو تخطَّوا مُقتضاها
(ع) أوّلُ الناس صلاةًجعل التقوی حُلاها
(ع) رُدّتِ الشمسُ علیه‌بعدما غابَ سناها
(ع) حجّةُ اللَّهِ علی الخل- قِ شقی من قد قلاها
و بحبّی «1» الحسنَ البالغَ فی العَلیا مداها
و الحسینَ المرتضی یومَ المساعی إذ حواها
لیس فیهم غیرُ نجمٍ‌قد تعالی و تناهی
عترةٌ أصبحتِ الدن- یا جمیعاً فی حماها
ما تحدّت عُصَب البغ- ی بأنواعِ عماها
أَردَتِ الأکبرَ بالس- مِّ و ما کان کفاها
و انبرتْ تبغی حسیناًو عرَته و عراها
منعتْهُ شربةً و الط- یرُ قد أروتْ صداها
فأفاتتْ نفسه یالیت روحی قد فداها
بنتُهُ تدعو أباهاأُخته تبکی أخاها
لو رأی أحمدُ ما کان دهاه و دهاها
لشکا الحالَ إلی اللَّهِ‌و قد کان شکاها «2»
و له فی مناقبی ابن شهرآشوب «3» و الخطیب و الخوارزمی «4» (ص 233) قصیدة
______________________________
(1). فی الدیوان: و بحبِّ.
(2). غیر واحد من الأبیات لا یوجد فی أعیان الشیعة [3/ 359]. (المؤلف)
(3). مناقب آل أبی طالب: 2/ 258.
(4). المناقب: ص 334.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:88
نجمع بینهما لاختلافهما فی عدد الأبیات، ألا و هی:
ما لعلیِّ العُلی أشباهُ‌لا و الذی لا إله إلّا هو
مبناه مبنی النبیِّ تعرفُهُ‌و ابناه عند التفاخر إبناهُ
إنّ علیّا علا إلی شرفٍ‌لو رامَهُ الوهمُ ذلَ «1» مرقاهُ
أیا غداةَ الکساءِ لا تهِنی‌عن شرح علیاه إذ تکسّاهُ «2»
یا ضحوةَ الطیرِ تنبَّئی «3» شرفاًفاز به لا یُنال أقصاهُ
براءةُ استعملی بلاغَکِ مَن‌أقعد عنه و من تولّاهُ
یا مرحبَ الکفرِ قد أذاقَکَ مَن‌من حدِّ ما قد کرهتَ ملقاهُ
یا عمرو من ذا الذی أنالَک من‌حارة «4» الحتف حین تلقاهُ
لو طلبَ النجمَ ذاتُ أخمُصِهِ‌علاه و الفرقدانِ نعلاهُ
أما عرفتمْ سموّ منزلهِ‌أما عرفتم علوَّ مثواهُ
أما رأیتمْ محمداً حدِباًعلیه قد حاطه و ربّاهُ
و اختصّه یافعاً و آثرَهُ‌و اعتامه مخلصاً و آخاهُ «5»
زوّجه بَضعْةَ النبوّة إذرآه خیر امرئٍ و أتْقاهُ
یا بأبی السیّدَ الحسینَ و قدجاهد فی الدینِ یومَ بلواهُ
یا بأبی أهلَه و قد قُتِلوامن حولِهِ و العیونُ ترعاهُ
یا قبّح اللَّهُ أمّةً خذلتْ‌سیّدَها لا تریدُ مرضاهُ
یا لعنَ اللَّهُ جیفةً نجساًیقرعُ من بغضِهِ ثنایاهُ
______________________________
(1). فی الدیوان ص 61: زلَّ.
(2). هذا البیت و ما بعده إلی أربعة أبیات لا توجد فی مناقب ابن شهرآشوب، بل رواها الخوارزمی. (المؤلف)
(3). فی الدیوان ص 63: بیِّنی.
(4). فی المناقب و الدیوان ص 63: صارمِهِ.
(5). اعتام: اختار.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:89
و له دالیّة ذکرها الخوارزمی فی المناقب «1» (ص 223)، و ابن شهرآشوب فی مناقبه «2»، و نجمع بین الروایتین و هی:
هو البدرُ فی هیجاءِ بدرٍ و غیرُهُ‌فرائصُهُ من ذکرِه السیفَ ترعدُ
علیٌّ له فی الطیرِ ما طارَ ذکرُهُ‌و قامت به أعداؤه و هی تشهدُ
علیٌّ له فی هل أتی ما تلوتمُ‌علی الرغمِ من آنافِکمْ فتفرّدوا
و کم خبرٍ فی خیبرٍ قد رویتمُ‌و لکنّکم مثلُ النعام تشرّدوا
و فی أُحُدٍ ولّی رجالٌ و سیفُهُ‌یسوِّد وجهَ الکفرِ و هو مسوّدُ
و یومَ حنینٍ حنَّ للغلِّ بعضُکمْ‌و صارمُهُ عضبُ الغرارِ مهنّدُ
تولّی أمورَ الناسِ لم یستغلّهمْ‌ألا ربّما یرتابُ من یتقلّدُ
و لم یکُ محتاجاً إلی علمِ غیرهِ‌إذا احتاجَ قومٌ فی قضایا تبلّدوا
و لا سدَّ عن خیرِ المساجدِ بابَهُ‌و أبوابُهمْ إذ ذاک عنه تُسدَّدُ
و زوجتُه الزهراءُ خیرُ کریمةٍلخیرِ کریمٍ فضلُها لیس یُجحدُ «3»
و بالحسنینِ المجدُ مدَّ رواقَه‌و لولاهما لم یبقَ للمجدِ مشهدُ
تفرّعتِ الأنوارُ للأرضِ منهمافللّه أنوارٌ بدت تتجدّدُ
هم الحُجَجُ الغُرُّ التی قد توضّحتْ‌و هم سُرُجُ اللَّهِ التی لیس تخمدُ
أُوالیکمُ یا آلَ بیتِ محمدٍفکلُّکمُ للعلمِ و الدین فرقدُ
و أترکُ من ناواکمُ و هو هتکُهُ‌یُنادی علیه مولدٌ لیس یُحمَدُ
و ذکر له الحمّوئی صاحب فرائد السمطین «4»، فی السمط الثانی فی الباب الأوّل:
______________________________
(1). المناقب: ص 333 ح 355.
(2). مناقب آل أبی طالب: 2/ 170، 207، 320 و 3/ 140، 428 و 4/ 90.
(3). هذا البیت رواه الخوارزمی [فی المناقب: ص 334] و لا یوجد فیما جمع له السیّد فی أعیان الشیعة. (المؤلف)
(4). فرائد السمطین: 2/ 12 ح 358.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:90 منائحُ اللَّهِ عندی جاوزتْ أملی‌فلیس یدرکُها شکری و لا عملی
لکنّ أفضلَها عندی و أکملَهامحبّتی لأمیر المؤمنین علی
و ذکر العلّامة المجلسی فی البحار «1» (10/ 264) نقلًا عن بعض الکتب القدیمة «2» من قصیدةٍ طویلةٍ له:
أجرَوا دماءَ أخی النبیِّ محمدٍفلتَجْرِ غزرُ دموعِنا و لتهملِ
و لتصدرِ اللّعناتُ غیرَ مزالةٍلعداهُ من ماضٍ و من مُستقبلِ
و تجرّدوا لبنیهِ ثمّ بناتِهِ‌بعظائمٍ فاسمعْ حدیثَ المقتلِ
منعوا الحسینَ الماءَ و هو مجاهدٌفی کربلاءَ فنُحْ کنوحِ المُعوِلِ
منعوهُ أعذبَ منهلٍ و همُ غداًیَرِدون فی النیرانِ أوخمَ منهلِ
أَ یُحَزُّ رأسُ ابنِ النبیِّ و فی الوری‌حیٌّ أمامَ رکابِهِ لم یُقتَلِ
و بنو السِّفاحِ تحکّموا فی أهل حیّ علی الفلاحِ بفرصةٍ و تعجّلِ
نکتَ الدعیُّ ابن البغیِّ ضواحکاًهی للنبیّ الخیرِ خیرُ مُقبَّلِ «3»
تُمضی بنو هندٍ سیوفَ الهندِ فی‌أوداجِ أولادِ النبیِّ و تعتلی
ناحتْ ملائکةُ السماءِ لقتلهمْ‌و بکوا فقد أُسقوا «4» کؤوس الذُبَّلِ
فأری البکاءَ علی «5» الزمانِ محلّلًاو الضحکَ بعد الطفِّ غیرَ محلَّلِ
کم قلتُ للأحزانِ دومی هکذاو تنزّلی فی القلب لا تترحّلی
هذه نبذة من شعره فی الأئمّة علیهم السلام، و فی مناقب ابن شهرآشوب منه نبذ منثورة علی أبواب الکتاب جمعها السیّد فی أعیان الشیعة، و لمثول الکتابین للطبع
______________________________
(1). بحار الأنوار: 45/ 284.
(2). هو کتاب مقتل الحسین علیه السلام للخوارزمی، و القصیدة فیه: 1/ 141. (الطباطبائی)
(3). لم یذکر سیّدنا الأمین فی أعیان الشیعة [3/ 360] من القصیدة إلّا هذا البیت. (المؤلف)
(4). فی البحار و الدیوان ص 87: سُقُّوا.
(5). فی الدیوان: مدی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:91
و انتشارهما، ضربنا عن ذکر جمیعها صفحاً، و لم نذکر هاهنا إلّا الخارج عن الکتابین و لو فی الجملة.
قال السیّد فی الدرجات الرفیعة «1»: إنّ الصاحب قال قصیدةً معرّاة من الألف- التی هی أکثر الحروف دخولًا فی المنثور و المنظوم- و أوّلها:
قد ظلَّ یجرح صدری‌من لیس یعدوه فکری
و هی فی مدح أهل البیت علیهم السلام فی سبعین بیتاً، فتعجّب الناس [منها] «2»، و تداولتها الرواة فسارت مسیر الشمس فی کلّ بلدة، و هبّت هبوب الریح فی البرّ و البحر، فاستمرَّ الصاحب علی تلک الطریقة، و عمل قصائد کلُّ واحدة منها خالیةٌ من حرفٍ واحدٍ من حروف الهجاء، و بقیت علیه واحدة تکون خالیة من الواو، فانبری صهره أبو الحسین علیّ لعملها و قال قصیدة لیس فیها واوٌ، و مدح الصاحب بها، و أوّلها:
برقٌ ذکرتُ به الحبائب‌لمّا بدا فالدمعُ ساکب
کان للصاحب خاتمان، نقش أحدهما هذه الکلمات:
علی اللَّه توکّلتُ‌و بالخَمسِ توسّلتُ
و نقش الآخر:
شفیعُ إسماعیلَ فی الآخره‌محمدٌ و العترةُ الطاهره
ذکره الشیخ فی المجالس «3»، و أشار إلیه شیخنا الصدوق فی أوّل عیون
______________________________
(1). الدرجات الرفیعة لابن معصوم: ص 483.
(2). الزیادة من المصدر.
(3). مجالس المؤمنین: 2/ 449.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:92
الأخبار «1».

الصاحب و مذهبه:

إنّ کون الصاحب من علّیّة الشیعة الإمامیّة ممّا لا یمتری فیه أیُّ أحد من علماء مذهبه الحقّ، کما یشهد بذلک شعره الکثیر الوافر فی أئمّة أهل البیت علیهم السلام و نثره المتدفِّق منه لوائح الولایة و التفضیل و هو یهتف بقوله:
فکم قد دعونی رافضیّا لحبّکمْ‌فلم یَثْنِنی عنکم طویلُ عوائِهم
و قد نصَّ علی مذهبه هذا السیّد رضیُّ الدین بن طاووس فی کتاب الیقین «2»، و قد مرَّ عن المجلسی الأوّل أ نّه من أفقه فقهاء أصحابنا، و اقتفی أثره ولده فی مقدِّمات البحار «3» فصرّح بأنّه کان من الإمامیّة، و عدّه القاضی الشهید فی مجالسه «4» من وزراء الشیعة، و یقول شیخنا الحرّ فی أمل الآمل «5»: إنّه کان شیعیّا إمامیّا، و عدّه ابن شهرآشوب فی المعالم «6») من شعراء أهل البیت المجاهرین، و شیخنا الشهید الثانی «7» من أصحابنا، و فی معاهد التنصیص «8»: إنّه کان شیعیّا جلداً کآل بویه معتزلیّا.
و قبل هذه الشهادات کلّها شهادة الشیخین العَلمین: رئیس المحدِّثین الصدوق
______________________________
(1). عیون أخبار الرضا: 1/ 16.
(2). الیقین فی إمرة أمیر المؤمنین: ص 457 باب 174.
(3). بحار الأنوار: 1/ 42.
(4). مجالس المؤمنین: 2/ 447.
(5). أمل الآمل: 2/ 34 رقم 96.
(6). معالم العلماء: ص 148.
(7). الدرایة: ص 92.
(8). معاهد التنصیص: 4/ 123 رقم 208.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:93
فی عیون أخبار الرضا «1»، و شیخنا المفید فیما حکاه عنه ابن حجر فی لسان المیزان «2» (1/ 413) و رسالته فی أحوال عبد العظیم الحسنی المندرجة فی خاتمة المستدرک «3» (3/ 614)، من جملة الشواهد أیضاً، و فی لسان المیزان (1/ 413): کان الصاحب إمامیّ المذهب و أخطأ من زعم أ نّه کان معتزلیّا، و قد قال عبد الجبّار القاضی لمّا تقدّم للصلاة علیه «4»: ما أدری کیف أصلّی علی هذا الرافضیِّ. و عن ابن أبی طیّ: أنّ الشیخ المفید شهد بأنّ الکتاب الذی نُسب إلی الصاحب فی الاعتزال وُضع علی لسانه و نُسب إلیه، و لیس هو له.
و هناک نُقولٌ متهافتةٌ یبطل بعضها بعضاً تفید اعتناق الصاحب مذهب الاعتزال تارةً و تمذهبه بالشافعیّة أخری، و بالحنفیّة طوراً، و بالزیدیّة مرّةً، و فی القاذفین من یحمل علیه حقداً یرید تشویه سمعته بکلّ ما توحی إلیه ضغائنه، کأبی حیّان التوحیدی «5» و من حکی عنه طرفا نقیض کشیخنا المفید الذی ذکرنا حکایة ابن حجر عنه بوضع ما نُسب إلی الصاحب من الکتاب الذی یدلُّ علی الاعتزال، و نقل عنه أیضاً نسبته إلی جانب الاعتزال.
و هذا التهافت فی النقل یسقط الثقة بأیِّ النقلین و إن کان النصُّ علی تشیّعه معتضداً بکلمات العلماء قبله و بعده، و السیّد رضیُّ الدین الذی عرفت النصّ عنه بتشیّعه فی کتاب الیقین «6»، فقد نُقل عنه حکایته عن الشیخ المفید و علم الهدی نسبته إلی الاعتزال، و أنت تعلم أنّ نصّه الأوّل هو معتقده و هذه حکایة محضة، و قد عرفت
______________________________
(1). عیون أخبار الرضا: 1/ 12.
(2). لسان المیزان: 1/ 464 رقم 1300.
(3). نقلًا عن نسخة بخطّ بعض بنی بابویه مؤرّخة بسنة (516). (المؤلف) و قد حقّقه الشیخ محمد حسن آل یاسین حفظه اللَّه و نشره فی بغداد سنة 1374 ه. (الطباطبائی)
(4). سیأتیک أن الذی صلّی علیه هو أبو العباس أحمد بن إبراهیم الضبیّ الذی تولّی الوزارة بعده.
(5). الإمتاع و المؤانسة: 1/ 54، 55.
(6). الیقین: ص 457 باب 174.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:94
حال المحکیِّ عن الشیخ المفید. و أمّا السیّد المرتضی، فالظاهر أنّ مُنتزع هذه النسبة إلیه هو ردُّه علی الصاحب فی تعصّبه للجاحظ الذی هو من أرکان المعتزلة، غیر أ نّا نحتمل أنّ هذا التعصّب کان لأدبه لا لمذهبه، کتعصّب الشریف الرضیّ للصابی.
و ما وقع إلینا فی المحکیِّ عن رسالة الإبانة للصاحب من إنکار النصِّ علی أمیر المؤمنین علیه السلام، فهو حکایةٌ محضةٌ عمّن یقول بذلک، بل ما فی الإبانة یکفی بمفرده فی إثبات کونه إمامیّا، و إلیک نصّ کلامه مشفوعاً بمقاله فی التذکرة حول الإمامة.
قال فی الإبانة: زعمت العثمانیّة و طوائف الناصبیّة أنّ أمیر المؤمنین علیه السلام مفضولٌ فی أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم غیر فاضل، و استدلّت بأنّ أبا بکر و عمر وُلّیا علیه.
و قالت الشیعة العدلیّة: فقد ولّی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم علیهما عمرو بن العاص فی غزوة ذات السلاسل فلیقولوا: إنّه خیرٌ منهما، فقالت الشیعة: علیٌّ علیه السلام أفضل الناس بعد النبیّ فلذلک آخی بینه و بینه حین آخی بین أبی بکر و عمر، فلم یکن لیختار لنفسه إلّا الأفضل، و قد ذکر ذلک
بقوله صلی الله علیه و آله و سلم: «أنت منّی بمنزلة هارون من موسی»
ثمَّ إنّه لم یستثنِ إلّا النبوّة و فیه
قال: «اللهمّ آتنی بأحبِّ خلقک إلیک یأکل معی هذا الطیر».
و قد قال: «من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه، اللهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
إلی آخر الدعاء.
و بعدُ، فالفضیلةُ تُستَحقُّ: بالمسابقة و هو أسبقهم إسلاماً و قد قال اللَّه تعالی: (السَّابِقُونَ السَّابِقُونَ* أُولئِکَ الْمُقَرَّبُونَ) «1».
و بالجهاد و هو لم یغمد حساماً، و لم یقصر إقداماً، کشّاف الکروب، و فرّاج الخطوب، و مسعر الحروب، قاتل مرحب، و قالع باب خیبر، و صارع عمرو بن عبد ودّ، و من
قال فیه النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم: «لأُعطینَّ الرایة غداً رجلًا یحبُّ اللَّه و رسوله، و یحبّه اللَّه و رسوله، کرّاراً غیر فرّار»
، و قد قال اللَّه تعالی: (وَ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجاهِدِینَ
______________________________
(1). الواقعة: 10- 11.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:95
عَلَی القَاعِدِینَ أَجْراً عَظِیمَاً) «1».
و بالعلم و النبیُ
قال: «أنا مدینة العلم و علیٌّ بابها»
و أثر ذلک بیِّنٌ؛ لأنّه علیه السلام لم یسأل من الصحابة أحداً و قد سألوه، و لم یستفتهم و قد استفتوه حتی إنّ عمر یقول: لو لا علیٌّ لهلک عمر، و یقول: لا أعاشنی اللَّه لمشکلة لیس لها أبو الحسن، و قد قال اللَّه تعالی: (قُلْ هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ) «2».
و بالزهد و التقوی و البرِّ و الحسنی، فإذا کان أعلمهم فهو أتقاهم، و قال اللَّه تعالی: (إِنَّما یَخْشَی اللَّهَ مِنْ عِبادِهِ الْعُلَماءُ) «3».
و بعدُ: فهو الذی آثر المسکین و الیتیم و الأسیر علی نفسه مخرجاً قوته کلّ لیلة إلیهم عند فطره، حتی أنزل اللَّه تعالی: (وَ یُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلی حُبِّهِ مِسْکِیناً وَ یَتِیماً وَ أَسِیراً) «4». فأخبر نبیّه وعده علیه الجنّة. و الحدیث طویل و فضله کثیر، و هو الذی تصدّق بخاتمه فی رکوعه حتی أنزل اللَّه فیه: (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ) «5».
و زعمت طائفةٌ من الشیعة، ذاهلةً عن تحقیق الاستدلال، أنّ علیّا علیه السلام کان فی تقیّة، فلذلک ترک الدعوة إلی نفسه. و زعمت أنّ علیه نصّا جلیّا لا یحتمل التأویل، و قالت العدلیّة: هذا فاسدٌ، کیف تکون علیه التقیّة فی إقامة الحقّ و هو سیّد بنی هاشم؟ و هذا سعد بن عبادة نابذ المهاجرین و فارق الأنصار لم یخش مانعاً و دافعاً، و خرج إلی حوران و لم یبایع. و لو جاز خفاء النصِّ الجلیِّ عن الأمّة فی مثل الإمامة لجاز أن یُتکتّم صلاة سادسة و شهر یُصام فیه غیر شهر رمضان فرضاً، و کلّ ما أجمع علیه الأمّة من أمر الأئمّة الذین قاموا بالحقِّ و حکموا بالعدل صوابٌ، و أمّا من نابذ
______________________________
(1). النساء: 95.
(2). الزمر: 9.
(3). فاطر: 28.
(4). الإنسان: 8.
(5). المائدة: 55.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:96
علیّا علیه السلام و حاربه و شهر سیفه فی وجهه، فخارج عن ولایة اللَّه إلّا من تاب بعد ذلک و أصلح (إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ التَّوَّابِینَ وَ یُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِینَ) «1». انتهی.
المراد علی ما یفهم من جواب العدلیّة، أنّ دعوی تقیّة علیّ علیه السلام و ترکه الدعوة إلی نفسه مع ادِّعاء النصِّ الجلیِّ علیه زعم فاسد، و أنّ الاعتقاد بترک الدعوة لا یوافق مع القول بالنصِّ الجلیِّ إذ لو کان لأبان و ما ترک الدعوة، و المدّعی ذاهل عن تحقیق الاستدلال بما ذکر من الکتاب و السنّة؛ فإنّه علیه السلام دعا إلی نفسه و احتجَّ بأدلة أوعزت إلیها، فنسبة إنکار النصِّ الجلیِّ إلی المترجَم بهذه العبارة- کما فعله غیر واحد- فی غیر محلّه جدّا.
و قال فی ذیل کتابه التذکرة: ذکر الصاحب رحمه الله فی آخر کتاب نهج السبیل أنّ أمیر المؤمنین علیّا علیه السلام أفضل الصحابة بعد النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و استدلَّ علیه بأنّ الأفضلیّة تُستَحقُّ بالسابقة، و العلم، و الجهاد، و الزهد فوق جمیعهم، فلا شکّ أنَّه متقدّمهم و غیر متأخّر عنهم، و قد سبقهم بمنازلة الأقران، و قتل صنادید الکفّار و أعلام الضلالة، و هو الذی آخی النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم بینه و بینه حین آخی بین أبی بکر و عمر، و رضیه کفواً لسیّدة نساء العالمین فاطمة الزهراء علیها السلام، و دعا اللَّه أن یوالی من والاه و یعادی من عاداه، و أخبرنا أنَّه منه بمنزلة هارون من موسی لفضل فیه.
و قال صلی الله علیه و آله و سلم: «اللهمّ ائتنی بأحبِّ الخلق إلیک یأکل معی هذا الطائر»
و لا یکون أحبّهم إلی اللَّه إلّا أفضلهم،
و قال: «أنا مدینة العلم و علیٌّ بابها»
و قال: «أنا ما سألت اللَّه شیئاً إلّا سألت لعلیٍّ مثله حتی سألت له النبوّة فقیل: لا ینبغی لأحدٍ من بعدک»
و لم یکن یسألها إلّا لفضله، و لهذا استثنی النبوّة
فی حدیث: «أنت منّی بمنزلة هارون من موسی».
فصبر علی المحن، و ثبت علی الشدائد، و لم تزده أیّام تولیته إلّا خشونةً
______________________________
(1). البقرة: 222.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:97
فی الدین، و أکله للجشب «1» و لبساً للخشن، یستقون من علمه، و ما یُستقی إلّا ممّن هو أعلم، خیر الأوّلین و خیر الآخرین.
عهد إلیه فی الناکثین و القاسطین و المارقین، و قُتل بین یدیه عمّار بن یاسر المشهود له بالجنّة لبصیرته فی أمره، و شبّهه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بعیسی بن مریم علیه السلام کما شبّهه بهارون، لا تضرب الأمثال إلّا بالأنبیاء، و تصدّق بخاتمه فی رکوعه حتی أُنزل فیه: (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ) الآیة، و آثر المسکین و الیتیم و الأسیر علی نفسه حتی أُنزل فیه: (وَ یُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلی حُبِّهِ مِسْکِیناً وَ یَتِیماً وَ أَسِیراً).
و قال تعالی: (إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ) «2».
فقال صلی الله علیه و آله و سلم: «أنا المنذر و أنت یاعلیّ الهادی»
، و قال تعالی: (وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَةٌ) «3».
و قال صلی الله علیه و آله و سلم: «هی أُذن علیّ علیه السلام».
و جعله اللَّه فی الدنیا فصلًا بین الإیمان و النفاق، حتی قیل: ما کنّا نعرف المنافقین علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلّا ببغضهم علیّا علیه السلام. و أخبر أ نّه فی الآخرة قسیم الجنّة و النار.
و قال ابن عبّاس: ما أنزل اللَّه فی القرآن یا أیّها الذین آمنوا إلّا و علیٌّ سیّدها و أمیرها و شریفها، و أعلی من ذلک
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «علیٌّ یعسوب المؤمنین».
و له لیلة الفراش حین نام علیه فی مکان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم صابراً علی ما کان یتوقّع من الذبح، صحبة إسحاق ذبیح اللَّه حین صبر علی ما ظنّ أ نّه نازلٌ به من الذبح، و قال فیه مثل عمر بن الخطّاب: لولا علیٌّ لهلک عمر، و لا أعاشنی اللَّه لمشکلةٍ لیس لها أبو الحسن. و دهره کلّه إسلام و زمانه أجمع إیمان، لم یکفر باللَّه طرفة عین،
______________________________
(1). جشُب الطعام: غلُظ. (المؤلف)
(2). الرعد: 7.
(3). الحاقّة: 12.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:98
عاش فی نصرة الإسلام حمیداً، و مضی لسبیله شهیداً، جعلنا اللَّه ممّن آثر المحبّة فی القربی، و هدانا للتی هی أحسن و أولی، و حسبنا اللَّه منزل الغیث و فاطر النَّسَم «1».
و قد أبان عن مذهبه الحقّ- الإمامیّة- فی شعره بقوله:
بالنصِّ فاعقد إن عقدت یمیناکلُّ اعتقاد الإختیار رضینا
مکّن لقول إلهنا تمکیناو اختار موسی قومَه سبعینا
و قال فی قصیدته البائیّة التی مرّت:
لم تعلموا أنّ الوصیَّ هو الذی‌آتی الزکاةَ و کان فی المحرابِ
لم تعلموا أنَّ الوصیَّ هو الذی‌حکم الغدیرُ له علی الأصحابِ
و له قوله:
إنَّ المحبّة للوصیِّ فریضةٌأعنی أمیرَ المؤمنین علیّا
قد کلّفَ اللَّهُ البریّةَ کلَّهاو اختاره للمؤمنین ولیّا
و ما فی لسان المیزان «2» من اشتهاره بذلک المذهب- الاعتزال- و أنّه کان داعیة إلیه فیدفعه تخطئته أوّلًا من زعم أ نّه من معتنقیه، و ما نقله عن القاضی عبد الجبّار من أنّه لمّا تقدّم للصلاة علیه قال: ما أدری کیف أصلّی علی هذا الرافضیِّ، و ما تکرّر فی شعره من قذف أعدائه له بالرفض، إلّا أن یرید ابن حجر الاشتهار المحض دون الحقیقة، فیلتئم مع قوله الآخر.
و الذی أرتئیه و یساعدنی فیه الدلیل أنّ الصاحب، کغیره من أعلام الإمامیّة،
______________________________
(1). کلّ ما ذکره الصاحب من الأحادیث فی فضل مولانا أمیر المؤمنین، ثابت و صحیح عند القوم، مبثوث فی أجزاء کتابنا بأسانیده، أخرجه بها الحفّاظ فی الصحاح و المسانید. (المؤلف)
(2). لسان المیزان: 1/ 461 رقم 1300.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:99
کان یوافق المعتزلة فی بعض المسائل کمسألة العدل التی تطابقت آراء الشیعة و المعتزلة فیها علی مجابهة الأشاعرة فی الجبر و استلزامه تجویر الحقِّ تعالی، و إن افترقا من ناحیةٍ أخری فی باب التفویض و أمثال هذه، فقد کان یصعب علی الباحث التمییز بین الفریقین فیُرمی کلُّ فریق باسم قسیمه، و من هنا أُتی الصاحب بهذه القذیفة کغیره من أعلام الطائفة، مثل علم الهدی السیّد المرتضی و أخیه الشریف الرضی.
و أمّا نسبته إلی الشافعیّة فیدفعها عزوه إلی الحنفیّة، و من أبدع التناقض قول أبی حیّان فی کتاب الإمتاع (1/ 55): إنّه کان یتشیّع لمذهب أبی حنیفة و مقالة الزیدیّة. و أمّا انتسابه إلی الزیدیّة فیدفعه تعداده الأئمة علیهم السلام فی شعره کقوله:
بمحمدٍ و وصیِّه‌و ابنیهماالطاهرینَ و سیِّدِ العبّادِ
و محمدٍ و بجعفرِ بنِ محمدٍو سمیِّ مبعوثٍ بشاطی الوادی
و علیٍّ الطوسیِّ ثمّ محمدٍو علیٍّ المسمومِ ثمّ الهادی
حسنٍ و أتبعْ بعده بإمامةٍللقائم المبعوثِ بالمرصادِ
و قوله:
بمحمدٍ و وصیِّه و ابنیهماو بعابدٍ و بباقرین و کاظمِ
ثمّ الرضا و محمدٍ ثمّ ابنِهِ‌و العسکریِّ المتّقی و القائمِ
أرجو النجاة من المواقف کلِّهاحتی أصیرَ إلی نعیمٍ دائمِ
و قوله:
نبیٌّ و الوصیُّ و سیِّدانِ‌و زینُ العابدین و باقرانِ
و موسی و الرضا و الفاضلانِ‌بهم أرجو خلودی فی الجنانِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:100
و قوله أرجوزة:
یا زائراً قد قصد المشاهداو قطعَ الجبالَ و الفدافدا
فأبلغِ النبیَّ من سلامی‌ما لا یبیدُ مدّة الأیّامِ
حتی إذا عدتَ لأرضِ الکوفةالبلدةِ الطاهرِة المعروفة
و صرتَ فی الغریّ فی خیرِ وطن‌سلّم علی خیرِ الوری أبی الحسن
ثَمّةَ سرْ نحو بقیعِ الغرقدِمسلّماً علی أبی محمدِ
و عُد إلی الطفّ بکربلاءِإهدِ سلامی أحسنَ الإهداءِ
لخیر مَن قد ضمّه الصعیدُذاک الحسینُ السیّدُ الشهیدُ
و اجنب إلی الصحراء بالبقیعِ‌فثَمَّ أرضُ الشرفِ الرفیعِ
هناک زینُ العابدین الأزهرِو باقرُ العلمِ و ثمّ جعفرُ
أبلغهمُ عنّی السلامَ راهناقد ملأ البلادَ و المواطنا
و اجنب إلی بغدادَ بعد العیسامسلّماً علی الزکیِّ موسی
و اعجل إلی طوسٍ علی أهدی سکنِ‌مبلّغاً تحیّتی أبا الحسنْ
و عُد لبغدادَ بطیرٍ أسعدسلّم علی کنز التقی محمدِ
و أرضِ سامراءَ أرضِ العسکرِسلّم علی علیٍّ المطهّرِ
و الحسن الرضیِّ فی أحوالِهِ‌مَن منبعُ العلومِ فی أقواله
فإنّهم دون الأنامِ مفزعیِ‌و من إلیهم کلَّ یوم مرجعی
و له أُرجوزةٌ أخری یعدُّ فیها الأئمّة الهداة و یسمّیهم. و قصیدةٌ فی الإمام أبی الحسن الرضا ثامن الحجج- صلوات اللَّه علیهم- تُذکر فی مقدِّمة عیون الأخبار «1» لشیخنا الصدوق، و قصیدةٌ أخری فیه علیه السلام أیضاً، ألا و هی:
یا زائراً قد نهضامُبتدراً قد رکضا
______________________________
(1). عیون أخبار الرضا: 1/ 14.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:101 و قد مضی کأ نّه‌البرقُ إذا ما أومضا
أبلغ سلامی زاکیاًبطوسَ مولایَ الرضا
سبطَ النبیِّ المصطفی‌و ابنَ الوصیِّ المرتضی
من حاز عزّا أقعساو شاد مجداً أبیضا
و قل له عن مخلصٍ‌یری الولا مفترضا
فی الصدر نفحُ حرقةٍتترکُ قلبی حَرَضا
من ناصبین غادرواقلبَ الموالی مُمرَضا
صرّحتُ عنهم مُعرضاًو لم أکن معرِّضا
نابذتهمْ و لم أُبَل‌إن قیل قد ترفّضا
یا حبّذا رفضی لمن‌نابَذَکم و أبغضا
و لو قدرتُ زرتُهُ‌و لو علی جمرِ الغضا
لکنّنی معتقلٌ‌بقیدِ خطبٍ عَرَضا
جعلتُ مدحی بدلامن قصدِهِ و عوضا
أمانةً موردةًعلی الرضا لترتضی
رام ابن عبّادٍ بهاشفاعةً لن تُدحَضا

نوادر فیها المکارم:

1- یُحکی أنّ الصاحب استدعی فی بعض الأیّام شراباً فأحضروا قدحاً، فلمّا أراد أن یشربه، قال له بعض خواصِّه: لا تشربه فإنّه مسمومٌ- و کان الغلام الذی ناوله واقفاً- فقال للمحذِّر: ما الشاهد علی صحّة قولک؟ فقال: تجرِّبه فی الذی ناولک إیّاه. قال: لا أستجیز ذلک و لا أستحلّه. قال: فجرِّبه فی دجاجة. قال: التمثیل بالحیوان لا یجوز. و ردّ القدح و أمر بقلبه. و قال للغلام: انصرف عنّی و لا تدخل
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:102
داری، و أمر بإقرار جرایته علیه، و قال: لا یُدفَع الیقین بالشکّ، و العقوبة بقطع الرزق نذالة «1».
2- کتب إلیه بعض العلویّین یخبره بأنّه قد رُزق مولوداً و یسأله أن یسمِّیه و یکنِّیه، فوقّع فی رقعته:
أسعدک اللَّه بالفارس الجدید، و الطالع السعید، فقد و اللَّه ملأ العین قرّة، و النفس مسرّة مستقرّة، و الاسم علیٌّ لیعلی اللَّه ذکره، و الکنیة أبو الحسن لیحسن اللَّه أمره، فإنّی أرجو له فضل جَدّه «2»)، و سعادة جَدّه «3»، و قد بعثتُ لتعویذه دیناراً من مائة مثقال، قصدتُ به مقصد الفال، رجاء أن یعیش مائة عام، و یخلص خلاص الذهب الإبریز من نُوَب الأیّام، و السلام «4».
3- کتب بعض أصحاب الصاحب إلیه رقعةً فی حاجة فوقّع فیها، و لمّا رُدّت إلیه لم یَرَ فیها توقیعاً، و قد تواترت الأخبار بوقوع التوقیع فیها، فعرضها علی أبی العبّاس الضبّی فما زال یتصفّحها حتی عثر بالتوقیع و هو ألِفٌ واحدة، و کان فی الرقعة: فإن رأی مولانا أن ینعم بکذا، فَعَلَ. فأثبت الصاحب أمام فَعَلَ ألفاً یعنی: أفعَلُ «5».
4- کتب الصاحب إلی أبی هاشم العلویِّ، و قد أهدی إلیه فی طبق فضّة عطراً:
العبدُ زارکَ نازلًا برواقکایستنبطُ الإشراقَ من إشراقِکا
فاقبل من الطیبِ الذی أهدیتهُ‌ما یسرق العطّارُ من أخلاقِکا
______________________________
(1). معجم الأدباء: 6/ 185.
(2). أی جدّه أمیر المؤمنین علّی علیه السلام.
(3). الجَدّ: الحظّ.
(4). یتیمة الدهر: 3/ 231.
(5). یتیمة الدهر: ص 233.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:103 و الظرفُ یوجبُ أخذَهُ مع ظرفِهِ‌فأضفْ به طبقاً إلی أطباقکا «1»
5- نظر أبو القاسم الزعفرانی یوماً إلی جمیع من فیها «2» من الخدم و الحاشیة علیهم الخزوز الفاخرة الملوّنة، فاعتزل ناحیة و أخذ یکتب شیئاً، فسأل الصاحب عنه، فقیل: إنّه فی مجلس کذا یکتب. فقال: علیَّ به. فاستمهل الزعفرانیّ ریثما یکمل مکتوبه، فأعجله الصاحب، و أمر بأن یُؤخذ ما فی یده من الدرج، فقام الزعفرانی إلیه و قال: أیّد اللَّه الصاحب:
اسمعه ممّن قاله تزدد به‌عجباً فحسنُ الوردِ فی أغصانه
قال: هات یا أبا القاسم، فأنشده أبیاتاً منها:
سواک یعدُّ الغنی ما اقتنی‌و یأمرُهُ الحرصُ أن یخزنا
و أنت ابنُ عبّادٍ المرتجی‌تعدُّ نوالَکَ نیلَ المنی
و خیرُکَ من باسطِ کفّه‌و ممّن ثناها قریبُ الجنی
غمرتَ الوری بصنوف الندی‌فأصغرُ ما ملکوه الغنی
و غادرتَ أشعرَهمْ مفحماًو أشکرَهمْ عاجزاً ألکنا
أیا من عطایاهُ تُهدی الغنی‌إلی راحَتَیْ من نأی أو دنا
کسوتَ المقیمینَ و الزائرینَ‌کُسیً لم یُخَلْ مثلُها ممکنا
و حاشیةُ الدارِ یمشون فی‌ضروبٍ من الخزِّ إلّا أنا
و لست أذکر لی جاریاًعلی العهد یحسنُ أن یحسنا
فقال الصاحب: قرأت فی أخبار معن بن زائدة أنّ رجلًا قال له: احملنی أیّها الأمیر؛ فأمر له بناقة و فرس و بغلة و حمار و جاریة، ثمّ قال له: لو علمت أنّ اللَّه تعالی خلق مرکوباً غیر هذه لحملتک علیه، و قد أمرنا لک من الخزِّ بجبّةٍ، و قمیص،
______________________________
(1). یتیمة الدهر: 3/ 236.
(2). أی: فی دار الصاحب.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:104
و دُرّاعة، و سراویل، و عمامة، و مندیل، و مطرف، و رداء، و جورب، و لو علمنا لباساً آخر یُتّخذ من الخزِّ لأعطیناکه، ثمّ أمر بإدخاله الخزانة، و صبِّ تلک الخلع علیه، و تسلیم ما فضل عن لبسه فی الوقت إلی غلامه «1».
6- کتب أبو حفص الورّاق الأصبهانی إلی الصاحب: لولا أنّ الذکری- أطال اللَّه بقاء مولانا الصاحب الجلیل- تنفع المؤمنین، و هزّة الصمصام تعین المصلتین، لما ذکرت ذاکراً، و لا هززت ماضیاً، و لکنَّ ذا الحاجة لضرورته یستعجل النجح، و یکدِّ الجواد السمح، و حال عبد مولانا- أدام اللَّه تأییده- فی الحنطة مختلفة، و جرذان داره عنها منصرفة، فإن رأی أن یخلط عبده بمن أخصب رحله، و لم یشدّ رحله، فَعَل إن شاء اللَّه تعالی، فوقّع الصاحب فیه:
أحسنت أبا حفص قولًا، و سنُحسن فعلًا، فبشِّر جرذان دارک بالخِصب، و أمّنها من الجدب، فالحنطة تأتیک فی الأسبوع، و لستَ عن غیرها من النفقة بممنوع، إن شاء اللَّه تعالی «2».
7- عن أبی الحسن العلویِّ الهمدانی الشهیر بالوصیِّ أنّه قال: لمّا توجّهتُ تلقاء الریّ فی سفارتی إلیها من جهة السلطان، فکّرتُ فی کلامٍ ألقی به الصاحب، فلم یحضرنی ما أرضاه، و حین استقبلنی فی العسکر، و أفضی عنانی إلی عنانه جری علی لسانی: (ما هذا بَشَراً إِنْ هذا إِلَّا مَلَکٌ کَرِیمٌ) «3». فقال (إِنِّی لَأَجِدُ رِیحَ یُوسُفَ لَوْ لا أَنْ تُفَنِّدُونِ) «4» ثمّ قال: مرحباً بالرسول ابن الرسول، الوصیِّ ابن الوصیِ «5».
______________________________
(1). یتیمة الدهر: 3/ 227.
(2). یتیمة الدهر: ص 232.
(3). یوسف: 31.
(4). یوسف: 94.
(5). یتیمة الدهر: 3/ 237.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:105
8- مرض الصاحب فی الأهواز بإسهال، فکان إذا قام عن الطست ترک إلی جانبه عشرة دنانیر، حتی لا یتبرّم به الخدم، فکانوا یودّون دوام علّته، و لمّا عوفی تصدّق بنحو من خمسین ألف دینار «1».
9- فی الیتیمة «2»: عن أبی نصر ابن المرزبان أنّه قال: کان الصاحب إذا شرب ماءً بثلج أنشد علی أثره:
قعقعةُ الثلجِ بماءٍ عذْبِ‌تستخرجُ الحمدَ منَ اقصی القلبِ
ثمّ یقول: اللهمّ جدِّد اللّعن علی یزید.
10- فی معجم الأدباء «3»: کان ابن الحضیری یحضر مجلس الصاحب باللیالی، فغلبته عینه لیلة فنام و خرجت منه ریح لها صوت، فخجل و انقطع عن المجلس، فقال الصاحب: أبلغوه عنّی:
یا ابن الحضیریِّ لا تذهب علی خجلٍ‌لحادثٍ کان مثلَ النایِ و العودِ
فإنّها الریحُ لا تسطیعُ تحبسُهاإذ لستَ أنتَ سلیمانَ بنَ داودِ
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 11/ 360 حوادث سنة 385 ه.
(2). یتیمة الدهر: 3/ 233.
(3). معجم الأدباء: 6/ 255.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:106

غرر کلم للصاحب‌

تجری مجری الأمثال‌

من استماح البحر العذب، استخرج اللؤلو الرطب.
من طالت یده بالمواهب، امتدّت إلیه ألسِنة المطالب.
من کفر النعمة، استوجب النقمة.
من نبت لحمه علی الحرام، لم یحصده غیر الحسام.
من غرّته أیّام السلامة، حدّثته ألسن الندامة.
من لم یهزّه یسیر الإشارة، لم ینفعه کثیر العبارة.
رُبّ لطائف أقوال تنوب عن وظائف أموال.
الصدر یطفح بما جمعه، و کلُّ إناء مؤدٍّ ما أودعه.
اللبیب تکفیه اللمحة، و تغنیه اللحظة عن اللفظة.
الشمس قد تغیب ثمّ تشرق، و الروض قد یذبل ثمّ یورق.
البدر یأفل ثمّ یطلع، و السیف ینبو ثمّ یقطع.
العلم بالتذاکر، و الجهل بالتناکر.
إذا تکرّر الکلام علی السمع، تقرّر فی القلب.
الضمائر الصحاح أبلغ من الألسنة الفصاح.
الشی‌ء یحسن فی إبّانه، کما أنّ الثمر یُستطاب فی أوانه.
الآمال ممدودةٌ، و العواری مردودةٌ.
الذکری ناجعةٌ، و کما قال اللَّه تعالی: نافعةٌ.
متن السیف لیّن، و لکنَّ حدّه خشن، و متن الحیّة ألین، و نابها أخشن.
عقد المنن فی الرقاب لا یُبلغ إلّا برکوب الصعاب.
بعض الحلم مذلّة، و بعض الاستقامة مزلّة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:107
کتاب المرء عنوان عقله بل عیار قدره، و لسان فضله بل میزان علمه.
إنجاز الوعد من دلائل المجد، و اعتراض المَطل من أمارات البخل، و تأخیر الإسعاف من قرائن الإخلاف.
خیر البرِّ ما صفا و ضفا، و شرُّه ما تأخّر و تکدّر.
فراسة الکریم لا تبطئ، و قیافة الشرّ لا تخطئ.
قد ینبح الکلب القمر، فلیُلقَمِ النابحُ الحجر.
کم متورّطٍ فی عثار رجاء أن یُدرک بثار.
بعض الوعد کنقع الشراب، و بعضه کلمع السراب.
قد یبلغ الکلام حیث تقصر السهام.
ربما کان الإقرار بالقصور أنطق من لسان الشکور.
ربما کان الإمساک عن الإطالة أوضح فی الإبانة و الدلالة.
لکلِّ أمری‌ءٍ أمل، و لکلّ وقت عمل.
إن نفع القول الجمیل، و إلّا نفع السیف الصقیل.
شجاعٌ و لا کعمرو، مندوبٌ و لا کصخر.
لا یذهبنَّ علیک تفاوت ما بین الشیوخ و الأحداث، و النسور و البغاث.
کفران النعم عنوان النقم.
جحد الصنائع داعیة القوارع.
تلقِّی الإحسان بالجحود تعریض النعم للشرود.
قد یقوی الضعیف، و یصحو النزیف، و یستقیم المائد، و یستیقظ الهاجد.
للصدر نفثة إذا أحرج، و للمرء بثّةٌ إذا أحوج.
ما کلّ امرئٍ یستجیب للمراد، و یطیع ید الارتیاد.
قد یُصلَی البری‌ءُ بالسقیم، و یُؤخذ البَرُّ بالأثیم.
ما کلُّ طالب حقٍّ یُعطاه، و لا کلُّ شائمِ مُزْنٍ یسقاه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:108
و قد أکثر الثعالبی فی ذکر أمثال هذه الکلم الحکمیّة فی یتیمة الدهر «1»، و ذکرها برمّتها سیّدنا الأمین فی أعیان الشیعة «2».
هذا مثال الشیعة و هذه أمثلته، هذا وزیر الشیعة و هذه حِکمه، هذا فقیه الشیعة و هذا أدبه، هذا عالم الشیعة و هذه کلمه، هذا متکلّم الشیعة و هذا مقاله، هؤلاء رجال الشیعة و هذه مآثرهم و آثارهم، هکذا فلیکن شیعة آل اللَّه و إلّا فلا.

وفاته:

توفّی الصاحب لیلة الجمعة الرابع و العشرین من صفر سنة (385) بالریّ، و لمّا توفّی عُطّلت المدینة و أسواقها، و اجتمع الناس علی باب قصره ینتظرون خروج جنازته، و حضر فخر الدولة و سائر القوّاد، و قد غیّروا بزّاتهم، فلمّا خرج نعشه من الباب علی أکتاف حاملیه للصلاة علیه قام الناس بأجمعهم إعظاماً، و صاحوا صیحةً واحدةً، و قبّلوا الأرض، و خرقوا ثیابهم، و لطموا وجوههم، و بلغوا فی البکاء و النحیب علیه جهدهم، و صلّی علیه أبو العبّاس الضبّی، و مشی فخر الدولة أمام الجنازة و قعد فی بیته للعزاء أیّاماً، و بعد الصلاة علیه عُلِّقَ نعشه بالسلاسل فی بیتٍ إلی أن نُقل إلی أصفهان، فدفن فی قبّة هناک تُعرف بباب دَرِیه «3».
قال ابن خلّکان «4»): و هی عامرةٌ إلی الآن و و أولاد بنته یتعاهدونها بالتبییض. و قال السیّد فی روضات الجنّات «5»: قلت: بل و هی عامرةٌ إلی الآن، و کان أصابها
______________________________
(1). یتیمة الدهر: 3/ 281.
(2). أعیان الشیعة: 3/ 354- 356.
(3). بفتح الدال المهملة و کسر الراء، کذا ضبطها السیّد فی أعیان الشیعة [3/ 329]، و تجدها فی الیتیمة [4/ 471] و غیرها بالذال المعجمة، کما یأتی بعید هذا فی شعر أبی منصور اللجیمی. (المؤلف)
(4). وفیات الأعیان: 1/ 231 رقم 96.
(5). روضات الجنّات: 2/ 41- 42 رقم 131.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:109
تشعّثٌ و انهدام، فأمر الإمام العلّامة محمد إبراهیم الکرباسی فی هذه الأیّام بتجدید عمارتها، و لا یدع زیارتها مع ما به من العجز فی الأسبوع و الشهر و الشهرین، و تُدعی فی زماننا بباب الطوقچی و المیدان العتیق، و الناس یتبرّکون بزیارته، و یطلبون عند قبره الحوائج من اللَّه تعالی.
قال الثعالبی فی الیتیمة «1»: لمّا کنّی المنجِّمون عمّا یعرض له فی سنة موته، قال الصاحب:
یا مالکَ الأرواحِ و الأجسامِ‌و خالقَ النجومِ و الأحکامِ
مدبِّرَ الضیاءِ و الظلامِ‌لا المشتری أرجوه للإنعامِ
و لا أخاف الضرَّ من بهرامِ‌و إنّما النجومُ کالأعلامِ
و العلم عند الملِک العلّامِ‌یا ربِّ فاحفظنی من الأسقامِ
و وقِّنی حوادثَ الأیّامِ‌و هجنةَ الأوزارِ و الآثامِ
هبنی لحبِّ المصطفی المعتامِ «2»و صنوه و آله الکرامِ و رُثی الصاحب بقصائد کثیرة، منها نونیّة أبی منصور أحمد بن محمد اللجیمی منها «3»:
أکافینا العظیمَ إذا وردناو مولِینا الجسیمَ إذا فقدنا
أردنا منک ما أبتِ اللیالی‌فأبطلَ ما أرادتْ ما أردنا
شققتُ علیک جیبی غیرَ راضٍ‌به لک فاتّخذتُ الوجد خِدنا
و لو أ نّی قتلتُ علیک نفسی‌لکان إلی قضاء الحقِّ أدنی
أفِدنا شرح أمرٍ فیه لبسٌ‌فإنّا طالما کنّا استفدنا
______________________________
(1). یتیمة الدهر: 3/ 327.
(2). فی الدیوان: المغنام بدلًا من المعتام.
(3). یتیمة الدهر: 4/ 375 [4/ 471]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:110 أ لم تکُ منصفاً عدلًا فإنّی‌عمرتُ حفیرةً و قلبتُ مُدْنا
و کیف ترکت هذا الخلقَ حالت‌خلائقُهم فلیس کما عهدنا
تملّکنا اللئامُ و صیّروناعبیداً بعدما کنّا عُبِدنا
لئن بلغتْ رزیّتُهُ قلوباًفَذُبنَ و أَعیُناً منّا فجُدنا
لَما بلغت حقائقها و لکنْ‌علی الأیّام نعرف من فقدنا
و له فی رثائه من قصیدة «1»:
مضی من إذا ما أعوز العلمُ و الندی‌أُصیبا جمیعاًمن یدیه و فیهِ
مضی من إذا أفکرتُ فی الخلقِ کلّهم‌رجعتُ و لم أظفر له بشبیهِ
ثوی الجودُ و الکافی معاً فی حفیرةٍلیأنس کلٌّ منهما بأخیهِ
هما اصطحبا حیّینِ ثمَّ تعانقاضجیعین فی قبرٍ بباب ذریهِ «2»
قد یُعزی بعض هذه الأبیات إلی أبی القاسم بن أبی العلاء الأصفهانی مع حکایة طیفٍ عنه.
و منها نونیّة أبی القاسم بن أبی العلاء الأصفهانی، ذکر منها الثعالبی فی یتیمة الدهر «3» (3/ 263) قوله:
یا کافیَ المُلکِ ما وفّیتُ حظّکَ من‌وصفٍ و إن طال تمجیدٌ و تأبینُ
فُقتَ الصفاتِ فما یرثیکَ من أحدٍإلّا و تزیینُهُ إیّاک تهجینُ
ما متَّ وحدکَ لکن مات من ولدتْ‌حوّاءُ طرّا بل الدنیا بل الدینُ
هذی نواعی العلی مذ متَّ نادبةٌمن بعد ما ندبتْکَ الخُرّدُ العینُ
______________________________
(1). یتیمة الدهر: 4/ 375 [4/ 471]. (المؤلف)
(2). محلة فی أصفهان دفن فیها الصاحب بن عبّاد.
(3). یتیمة الدهر: 3/ 329.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:111 تبکی علیک العطایا و الصلاتُ کماتبکی علیک الرعایا و السلاطینُ
قام السعاة و کان الخوف أقعدهم‌فاستیقظوا بعد ما متَّ الملاعینُ
لا یعجب الناسُ منهم إن همُ انتشروامضی سلیمانُ و انحلَّ الشیاطینُ
و منها دالیّة أبی الفرج بن میسرة، ذکر منها الثعالبی فی الیتیمة «1» (3/ 254) قوله:
و لو قُبِل الفداء لکان یُفدی‌و إنْ جلَّ المصابُ علی التفادی
و لکنّ المنونَ لها عیونٌ‌تکدّ لحاظها فی الإنتقادِ
فقل للدهر أنت أُصبتَ فالبس‌برغمک دوننا ثوبَی حدادِ
إذا قدّمتَ خاتمةَ الرزایافقد عرّضتَ سوقَکَ للکسادِ
و منها دالیّة لأبی سعید الرستمی، ذکر الثعالبی «2» منها قوله:
أبعد ابن عبّاس «3» یهشُّ إلی السری‌أخو أمل أو یُستماحُ جوادُ
أبی اللَّه إلّا أن یموتا بموته‌فما لهما حتی المعادِ معادُ
و منها لامیّة أبی الفیّاض سعید بن أحمد الطبری، ذکرها الثعالبی فی الیتیمة «4» (2/ 254):
خلیلی کیف یقبلُکَ المقیلُ‌و دهرُک لا یُقیلُ و لا یَقیلُ «5»
یُنادی کلَّ یومٍ فی بنیه‌ألا هبّوا فقد جدَّ الرحیلُ
و هم رجلان منتظرٌ غفولٌ‌و مُبتدرٌ إذا یُدعی عجولُ
______________________________
(1). یتیمة الدهر: 3/ 329.
(2). یتیمة الدهر: ص 330.
(3). عباس هو جدّ المترجم.
(4). یتیمة الدهر: 3/ 330.
(5). یَقیل: من القیلولة و هی الاستراحة نصف النهار. و أقال یُقیلُ: صفح و عفا.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:112 کأنّ مثالَ من یفنی و یبقی‌رعیلٌ سوف یتلوهُ رعیلُ
فهم رکبٌ و لیس لهم رکابٌ‌و هم سَفْرٌ و لیس لهم قُفولُ «1»
تدور علیهمُ کأسُ المنایاکما دارت علی الشَّرب الشمولُ
و یحدوهم إلی المیعادِ حادٍو لکن لیس یقدمُهم دلیلُ
أ لم ترَ من مضی من أوّلیناو غالتهم من الأیّام غولُ
قد احتالوا فما دفعَ الحویلُ‌و أعولْنا فما نفعَ العویلُ
کذاک الدهرُ أعمارٌ تزولُ‌و أَحوالٌ تحولُ و لا تؤولُ
لنا منه و إن عفنا و خِفنارسولٌ لا یُصاب لدیه سولُ «2»
و قد وضحَ السبیلُ فما لخلقٍ‌إلی تبدیله أبداً سبیلُ
لعمرک إنّه أمدٌ قصیرٌو لکن دونه أمدٌ طویلُ
أری الإسلام أسلمهُ بنوه‌و أسلمهم إلی وَلهٍ یهولُ
أری شمسَ النهارِ تکادُ تخبوکأنّ شعاعَها طرْفٌ کلیلُ
أری القمرَ المنیرَ بدا ضئیلًابلا نورٍ فأضناه النحولُ
أری زُهْرَ النجومِ محدّقاتٍ‌کأنّ سراتَها عُورٌ و حُولُ
أری وجهَ الزمانِ و کلَّ وجهٍ‌به ممّا یکابدُه فلولُ
أری شُمَّ الجبالِ لها وجیبٌ‌تکادُ تذوبُ منه أو تزولُ
و هذا الجوُّ أکلَفُ مقشعِرٌّکأنّ الجوَّ من کمدٍ علیلُ «3»
و هذی الریح أطیبُها سمومٌ‌إذا هبّت و أعذبُها بلیلُ
و للسحبِ الغزارِ بکلِّ فجٍ‌دموعٌ لا یذادُ بها الُمحولُ
نعی الناعی إلی الدنیا فتاهاأمینَ اللَّه فالدنیا ثکولُ
______________________________
(1). السَّفْر: المسافرون.
(2). مخفّف (سؤل) و هو الطلب و الحاجة.
(3). أکلف: تغیّر لونه و تکدّر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:113 نعی کافی الکفاة فکلُّ حرٍّعزیزٍ بعد مصرعه ذلیلُ
نعی کهفَ العُفاةِ فکلُّ عینٍ‌بما تقذی العیون به کحیلُ
کأنّ نسیمَ تربتِهِ سحیراًنسیمُ الروضِ تقبلُه القبولُ
إذا وافی أُنوفَ الرکبِ قالواسحیقُ المسکِ أم تُربٌ مَهیلُ
أیا قمرَ المکارمِ و المعالی‌أبِن لی کیف عاجلَکَ الأُفولُ
أبِن لی کیف هالَکَ ما یهول‌و غالَکَ بعد عزِّک ما یغولُ
و یا من ساس أشتات البرایاو ألجم من یقول و من یصولُ
أَدَلتَ علی اللیالی من شکاهاو قد جارت علیک فمن یُدیلُ
بکاک الدینُ و الدنیا جمیعاًو أهلهما کما یُبکی الحمولُ «1»
بکتکَ البیضُ و السمْرُ المواضی‌و کنتَ تعولها فیمن تعولُ
بکتک الخیلُ مُعوِلةً و لکن‌بُکاها حین تندبُکَ الصهیلُ
قلوبُ العالمینَ علیکَ قلبٌ‌و حظُّکَ من بکائهمُ قلیلُ
و لی قلبٌ لصاحبه وفیٌ‌یسیلُ و تحتَهُ روحٌ تسیلُ
إذا نظمتْ یدی فی الطرسِ بیتاًمحاهُ منه منتظمٌ هَطُولُ
فإن یکُ رکَّ شعری من ذهولی‌فذلک بعضُ ما یجنی الذهولُ
کتبتُ بما بکیتُ لأنّ دمعی‌علیک الدهرَ فیّاضٌ هَمولُ
و کنتُ أَعُدُّ من روحی فداءًلروحِکَ إن أُریدَ لها بدیلُ
أ أحیا بعدَهُ و أقرُّ عیناًحیاتی بعدَهُ هدرٌ غلولُ
حیاتی بعدَهُ موتٌ وَحِیٌ‌و عیشی بعده سمٌّ قَتولُ «2»
علیک صلاةُ ربِّک کلَّ حینٍ‌تهبُّ بها من الخلد القبولُ
______________________________
(1). الحمول: المیت الذی یُحمَل.
(2). الوَحیّ: السریع.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:114
و منها میمیّة أبی القاسم غانم بن محمد بن أبی العلاء الأصبهانی، یقول فیها «1»:
مضی نجلُ عبّادٍ المُرتجی‌فماتَ جمیعُ بنی آدمِ
أُوازی بقبرِکَ أهلَ الزمانِ‌فیرجحُ قبرُک بالعالَمِ
و له من قصیدة أخری فی رثاء الصاحب «2»، یقول فیها:
هی نفسٌ فرّقتها زفراتی‌و دماءٌ أرّقتها عبراتی
لشبابٍ عذبِ المشارعِ ماضٍ‌و مشیبٍ جذبِ المراتعِ آتِ
زمنٌ أذرتِ الجفونُ علیهِ‌من شؤونی ما کان ذوبَ حیاتی
تتلاقی من ذکرِهِ فی ضلوعی‌و دموعی مصائفٌ و مشاتی
جادَ تلک العهودَ کلُّ أجشّ ال- ودقِ ثرِّ الأخلافِ جوْنِ السراتِ
بل ندی الصاحبِ الجلیلِ أبی القاسم نجلِ الأمیرِ کافی الکفاةِ
تتباری کلتا یدیه عطایاو منایا حتماً لعافٍ و عاتِ
ضامناً سیبه لغُنمٍ مفادٍمؤذناً سیفُه بروحٍ مفاتِ
و ارتیاحٌ یریک فی کلِّ عطفٍ‌ألفَ ألفٍ کطلحة الطلحاتِ
و یدٌ لا تزال تحت شکورٍلاثمٍ ظهرها و فوق دواةِ
و منها تائیةٌ رثاه بها صهره السیّد أبوالحسین علیُّ بن الحسین الحسنی، أوّلها «3»:
ألا إنّها أیدی المکارم شَلّتِ‌و نفس المعالی إثرَ فقدِکَ سُلّتِ
حرامٌ علی الظلماءِ إن هی قُوِّضتْ‌و حَجْرٌ «4» علی شمس الضحی إن تجلّتِ
______________________________
(1). تتمّة یتیمة الدهر: 3/ 120 [5/ 139- 140]. (المؤلف)
(2). تتمّة یتیمة الدهر: 140.
(3). ذکرها له الحموی فی معجم الأدباء [6/ 263]، و السیّد فی الدرجات الرفیعة [ص 484]. (المؤلف)
(4). الحَجْر: المنع. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:115 لتبکِ علی کافی الکفاة مآثرٌتباهی النجومَ الزهرَ فی حیثُ حلّتِ
لقد فدحتْ فیه الرزایا و أوجعتْ‌کما عَظُمتْ منه العطایا و جلّتِ
ألا هل أتی الآفاقَ أیةُ غمّةٍأطلّت و نعمی أیِّ دهرٍ تولّتِ
و هل تعلمُ الغبراءُ ماذا تضمّنت‌و أعواد ذاک النعشِ ماذا أقلّتِ
فلا أبصرتْ عینی تهلّلَ بارقٍ‌یُحاکی ندی کفّیک إلّا استهلّتِ
و لو قُبِلَتْ أرواحُنا عنک فدیةًلَجُدْنا بها عند الفداء و قلّتِ
و قال السیّد أبو الحسن محمد بن الحسین الحسنی المعروف بالوصیّ الهمدانی، المترجَم فی یتیمة الدهر فی رثائه:
مات الموالی و المحبُ‌لأهلِ بیتِ أبی ترابِ
قد کان کالجبل المنیعِ‌لهم فصارَ مع الترابِ «1»
و له فی رثائه «2»:
نومُ العیونِ علی الجفونِ حرامُ‌و دموعُهنّ مع الدماءِ سجامُ
تبکی الوزیرَ سلیلَ عبّادِ العلی‌و الدینُ و القرآنُ و الإسلامُ
تبکیه مکّةُ و المشاعرُ کلُّهاو حجیجُها و النسکُ و الإحرامُ
تبکیه طَیبةُ و الرسولُ و من بهاو عقیقُها و السهلُ و الأعلامُ
کافی الکفاةِ قضی حمیداً نحبَهُ‌ذاک الإمامُ السیّدُ الضرغامُ
مات المعالی و العلومُ بموتِهِ‌فعلی المعالی و العلومِ سلامُ
و رثاه سیّدنا الشریف الرضی- الآتی ذکره فی شعراء القرن الخامس- بقصیدة شرحها أبو الفتح عثمان بن جنّی المتوفّی (392) فی مجلّد واحد، کما ذکره الحموی فی
______________________________
(1)./ ذکرهما له فی ترجمته الثعالبی فی الیتیمة: 3/ 260 [3/ 336]. (المؤلف)
(2). ذکرها له فی ترجمته الثعالبی فی الیتیمة: 3/ 260 [3/ 336].
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:116
معجم الأدباء «1» (5/ 31)، و لنشر القصیدة فی دیوان ناظمه الشریف «2» و فی غیر واحد من المعاجم نضرب عنها صفحاً، أوّلها:
أکذا المنونُ تقنطرُ الأبطالاأکذا الزمانُ یُضعضعُ الأجبالا
أکذا تُصابُ الأسدُ و هی مُذلّةٌتحمی الشبولَ و تمنعُ الأغیالا
أکذا تُقام عن الفرائسِ بعدماملأت هماهمُها الوری أوجالا
أکذا تحطّ الزاهرات عن العلی‌مِن بعدها شأتِ العیونُ منالا
القصیدة (112) بیتاً
و مرَّ أبو العبّاس الضبّی بباب الصاحب بعد وفاته، فقال:
أیّها البابُ لِمْ علاکَ اکتئابُ‌أین ذاک الحِجابُ و الحُجّابُ
أین من کان یفزعُ الدهرُ منه‌فهو الیومَ فی التراب ترابُ «3»
لا یذهب علی القارئ أنّ استدلال مثل الصاحب أحد عمد مراجع اللغة و الأدب علی أفضلیّة أمیر المؤمنین نظماً و نثراً بحدیث الغدیر، حجّةٌ قویّةٌ علی صحّة إرادة معنیً للمولی لا یُبارح الإمامة و الخلافة کما أراد هو.
______________________________
(1). معجم الأدباء: 12/ 112.
(2). دیوان الشریف الرضی: 2/ 201.
(3). یتیمة الدهر: 3/ 336.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:117

مصادر ترجمة الصاحب «1»

یتیمة الدهر (3/ 169- 267)/ فهرست ابن الندیم (ص 194)/
أنساب السمعانی/ معالم العلماء محاسن أصبهان للمافرّوخی الأصبهانی/
نزهة الألبّاء فی طبقات الأدباء/ کامل ابن الأثیر (9/ 37)/
معجم الأدباء (6/ 168- 317)/ المنتظم لابن الجوزی (7/ 179)/
تجارب السلف لابن سنجر (ص 243)/ تاریخ ابن خلّکان (1/ 78)/
مرآة الجنان للیافعی (2/ 421)/ تاریخ ابن کثیر (11/ 314)/
شرح درایة الحدیث للشهید/ نهایة الأرب (3/ 108)/
شذرات الذهب (3/ 113)/ معاهد التنصیص (2/ 162)/
بغیة الوعاة للسیوطی (ص 196)/ مجالس المؤمنین للقاضی (ص 324)/
بحار الأنوار (10/ 264- 267)/ الدرجات الرفیعة للسیّد علی خان/
أمل الآمل لشیخنا الحرّ العاملی/ لسان المیزان لابن حجر (1/ 415)/ تکملة الرجال للشیخ عبد النبی الکاظمی/ منتهی المقال لأبی علیّ (ص 56)/
روضات الجنّات/ تنقیح المقال لشیخنا المامقانی (1/ 135)/
أعیان الشیعة (ج 12) فی (240) صحیفة/ سفینة البحار للقمّی (2/ 13)/
الکنی و الألقاب (2/ 365- 371)/ الطلیعة فی شعراء الشیعة (ج 1)
______________________________
(1). یتیمة الدهر: 3/ 225- 337، فهرست الندیم: ص 150، الأنساب: 4/ 30، معالم العلماء: ص 10 رقم 51، نزهة الألبّاء فی طبقات الأدباء و النحاة: ص 325 رقم 128، الکامل فی التاریخ: 5/ 510 حوادث سنة 385 ه، المنتظم: 14/ 375 رقم 2911، وفیات الأعیان: 1/ 228 رقم 96، البدایة و النهایة: 11/ 359 حوادث سنة 385 ه، شرح الدرایة: ص 92، نهایة الأرب: 3/ 113، شذرات الذهب: 4/ 449 حوادث سنة 385 ه، معاهد التنصیص: 4/ 111 رقم 208، بغیة الوعاة: 1/ 449 رقم 918، مجالس المؤمنین: 2/ 446، الدرجات الرفیعة: ص 482، أمل الآمل: 2/ 34 رقم 96، لسان المیزان: 1/ 461 رقم 1300، تکملة الرجال: 1/ 194، منتهی المقال: ص 119، روضات الجنّات: 2/ 19 رقم 131، أعیان الشیعة: 3/ 328- 376، سفینة البحار: 5/ 46، الکنی و الألقاب: 2/ 403- 409.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:118
قال الحموی فی معجم البلدان «1» (6/ 8): ذکرتُ أخباره مستقصاة فی أخبار مردویه.
و لأبی حیّان التوحیدی المتوفّی (380) رسالة: مثالب الوزیرین، أ لّفها فی تعییر المترجَم الصاحب و أبی الفضل بن العمید، نُشرت فی الإمتاع و المؤانسة (1/ 53- 67) و قد سلب عنهما ما لهما من المآثر و الفضائل، و بالغ فی التعصّب علیهما، و جاء بأمر خداج، و أتی بمنکر من قول و زور، و فاحشة مبیّنة، و ما أنصف و ما أبرَّ بإجماع المؤرِّخین، و لهتیکته هذه أسبابٌ تجد ذکرها فی أعیان الشیعة «2».
______________________________
(1). معجم البلدان: 4/ 7. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌4 118 مصادر ترجمة الصاحب ..... ص : 117
(2). أعیان الشیعة: 3/ 332.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:119

26- الجوهری الجرجانی‌

اشارة

المتوفّی حدود (380)
أما أَخذتُ علیکمْ إذْ نزلتُ بکمْ‌غدیرَ خمٍّ عقوداً بعد أیمانِ
و قد جذبتُ بضبعَیْ خیرِ من وَطِئَ ال- بطحاءَ من مضرِ العلیا و عدنانِ
و قلتُ و اللَّهُ یأبی أن أُقصِّر أوأعفی الرسالةَ عن شرحٍ و تبیانِ
هذا علیٌّ لَمولی من بُعِثتُ له‌مولی و طابقَ سرّی فیه إعلانی
هذا ابنُ عمّی و والی منبری و أخی‌و وارثی دون أصحابی و إخوانی
محلُّ هذا إذا قایستُ من بدنی‌محلُّ هارونَ من موسی بنِ عمرانِ «1»
و له فی المناقب لابن شهرآشوب «2» (2/ 203) قوله:
و غدیرُ خمٍّ لیس یُنکِرُ فضلَهُ‌إلّا زنیمٌ فاجرٌ کفّارُ
من ذا علیه الشمسُ بعد مغیبِهارُدّت ببابل فاستبن یا حارُ
و علیه قد رُدّت لیومِ المصطفی‌یوماً و فی هذا جرتْ أخبارُ
حاز الفضائلَ و المناقبَ کلَّهاأنّی تُحیطُ بمدحِهِ الأشعارُ
______________________________
(1). مناقب ابن شهرآشوب: 1/ 532 طبع إیران [3/ 40 طبع دار الأضواء- بیروت]، و الصراط المستقیم للبیاضی العاملی [1/ 311]. (المؤلف)
(2). مناقب آل أبی طالب: 2/ 355.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:120

الشاعر

أبو الحسن علیُّ بن أحمد الجرجانی و یُعرف بالجوهری، کما ذکر ذلک فی غیر مورد من شعره، مقیاسٌ من مقاییس الأدب، و أحد أعضاد العربیّة، و من المفلقین فی صیاغة القریض، کان من صنائع الوزیر الصاحب بن عبّاد و ندمائه و شعرائه، تعاطی صناعة الشعر فی ریعان من عمره و أولیات أمره، و کان یرمی إلی المغازی البعیدة بلفظ قریب، و ترتیب سهل، و کان فی إعطاء المحاسن إیّاه زمامها کما قیل: جَذعٌ یبنُّ علی المذاکی القُرّح «1».
و کان الصاحب یعجَب به أشدّ الإعجاب، و یروقه مستحسن شعره المجانس لحسن روائه، و مناسبة روحه و شمائله خفّةً و ظرفاً، و قد اصطنعه لنفسه و اختاره للسفارة بینه و بین العمّال و الأمراء، فکان یمثِّله فی رسالاته أحسن تمثیل، فیملأ العیون جمالًا، و القلوب کمالًا، و قد أطراه أبلغ إطراء فیما کتبه إلی أبی العبّاس الضبّی- أحد شعراء الغدیر- بأصبهان و استحثّه علی إکرامه و جلب مراضیه، و الکتاب مذکورٌ فی الیتیمة «2» (4/ 26) و ها نحن نأخذ منه لبابه، قال:
فإن یقل مولای: من ذا الذی هذا خَطبه و هذه خُطّته؟ أقل: من فضله برهان حقٍّ، و شعره لسان صدقٍ، و من أطبق أهل جلدته علی أ نّه معجزة بلدته، فلا یُعدُّ لجرجان بعیداً و لا قریباً، أو لأختها طبرستان قدیماً و لا حدیثاً مثله، و من أخذ برقاب النظم أخذه، و ملک رقّ القوافی ملکه، ذاک علی اقتبال شبابه و ریعان عمره،
______________________________
(1). الجَذَع- بالحرکتین-: صغیر البهائم، و الشاب الحدیث. یبنُّ من أبنَّ بالمکان: أقام به و ثبت و لزم. المذاکی، جمع المَذکی: من الخیل ما تمّ سنّه و کملت قوّته. القرّح، جمع القارح: هو من ذی الحافر الذی شقَّ نابه و طلع. (المؤلف)
(2). یتیمة الدهر: 4/ 31.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:121
و قبل أن تحدثه الآداب، و قیل جری المذکیات غلاب، أبو الحسن الجوهری أیّده اللَّه، و بناؤه منذ حین و خصوصه بی کالصبح المبین، إلّا أنَّ لمشاهدة الحاضر و معاینة الناظر، مزیّةً لا یستقصیها الخبر، و إن امتدَّ نفسه و طال عنانه و مرسه، و قد ألف إلی هذه الفضیلة التی فرع بنیها «1»)، و أوفی علی ذوی التجربة و التقدمة فیها، نفاذاً فی أدب الخدمة، و معرفةً بحقِّ الندام و العشرة، و قبولًا یملأ به مجلس الحفلة، إنصاتاً للمتبوع إلّا إذا وجب القول، و إعظاماً للمخدوم إلّا إذا خرج الأمر، و ظرفاً یشحن مجلس الخلوة، و حدیثاً یسکت به العنادل، و یطاول البلابل، فإن اتّفق أن یفسح له فی الفارسیّة نظماً و نشراً طفح آذیّه، و سال آتیّه، فألسِنة أهل مصره- إلّا الأفراد- بروقٌ إذا وطئوا أعقاب العجم، و قیودٌ إذا تعاطوا لغات العرب، حتی إنّ الأدیب منهم المقدّم و العلیم المسوّم یتلعثم إذا حاضر بمنطقه، کأنّه لم یدرِ من عدنان، و لم یسمع من قحطان، و من فضول أخینا أو فضله أ نّه یدّعی الکتابة، و یدارس البلاغة، و یمارس الإنشاء، و یهذی فیه ما شاء، و کنت أخرجته إلی ناصر الدولة أبی الحسن محمد بن إبراهیم، فوفّق التوفیق کلّه صیانةً لنفسه، و أمانةً فی ودائع لسانه و یده، و إظهاراً لنسک لم أعهده فی مسکه، حتی خرج و سلم علی نقده، و إنّ نقده لشدیدٌ لمثله، و مولای یجریه بحضرته مجراه بحضرتی، فطعامه و منامه و قعوده و قیامه إمّا بین یدیّ، أو بأقرب المجالس لدیّ، و لا یقولنَّ: هذا أدیب و شاعر، أو وافد و زائر، بل یحسبه قد تخفّف بین یدیه أعواماً و أحقاباً، و قضی فی التصرف لدیه صِباً و شباباً، و هذا إنّما یحتاج إلی وسیط و شفیع ما لم ینشر بزّه، و لم یظهر طرزه، و إلّا فسیکون بعدُ شفیع من سواه، و وسیط من عداه، فهناک بحمد اللَّه درقه وحدقه «2»، و وجنة مطرفه، و ما أکثر ما یفاخرنا بمناظر جرجان و صحاریها و رفارفها و حواشیها، فلیملأ مولای عینه من منتزهات أصبهان، فعسی طماحه أن یخفَّ و جماحه أن یقلَّ.
______________________________
(1). فرع بنیها: علاهم شرفاً و جاهاً.
(2). الدرق: الصلب من کلّ شی‌ء، و منها الدرقة و هی الترس، وحدقه: أی نظره و إحاطته.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:122
و الثعالبی لم یألُ جهداً فی الثناء علیه «1»، و قال: عهدی به و قد ورد نیسابور رسولًا إلی الأمیر أبی الحسن فی سنة سبع و سبعین و ثلاثمائة، و ذکر نبذاً راقیة من شعره فی مجلّدات الیتیمة، و ترجمه صاحب ریاض العلماء «2»، و وصف فضله و شعره، و من قوله فی رثاء الإمام السبط الشهید علیه السلام.
وجدی بکوفان ما وجدی بکوفانِ‌تهمی علیه ضلوعی قبل أجفانی
أرضٌ إذا نفختْ ریحُ العراق بهاأتت بشاشتُها أقصی خراسانِ
و من قتیلٍ بأعلی کربلاء علی‌جهد الصدی فتراه غیرَ صدیانِ
و ذی صفائح یستسقی البقیعُ به‌ریَّ الجوانح من رَوْحٍ و رضوانِ
هذا قسیمُ رسولِ اللَّهِ من آدمٍ‌قُدّا معاً مثل ما قُدَّ الشراکانِ
و ذاک سبطا رسولِ اللَّهِ جدّهماوجهُ الهدی و هما فی الوجه عینانِ
وا خجلتا من أبیهم یومَ یشهدُهمْ‌مضرّجین نشاوی من دمٍ قانِ
یقول یا أمّةً حفَّ الضلالُ بهاو استبدلتْ للعمی کفراً بإیمانِ
ماذا جنیتُ علیکم إذ أتیتکمُ‌بخیرِ ما جاء من آیٍ و فرقانِ
أ لم أُجرْکمْ و أنتمْ فی ضلالتِکمْ‌علی شفا حفرةٍ من حرِّ نیرانِ
أ لم أؤلِّف قلوباً منکمُ فرقاًمثارةً بین أحقادٍ و أضغانِ
أما ترکتُ کتابَ اللَّهِ بینکمُ‌و آیةُ العزِّ فی جمعٍ و قرآنِ
أ لم أکن فیکمُ غوثاً لمضطهَدٍأ لم أکن فیکمُ ماءً لظمآن
قتلتمُ ولدی صبراً علی ظمأٍهذا و ترجون عند الحوض إحسانی
سَبیتمُ ثکِلتکمْ أمّهاتکمُ‌بنی البتول و هم لحمی و جثمانی
مزّقتمُ و نکثتمْ عهدَ والدِهم‌و قد قطعتمْ بذاک النکتِ أقرانی
______________________________
(1). یتیمة الدهر: 4/ 29.
(2). ریاض العلماء: 3/ 339.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:123 یا ربِّ خُذ لیَ منهم إذ همُ ظلمواکرامَ رهطی و راموا هدمَ بنیانی
ما ذا تجیبون و الزهراءُ خصمکمُ‌و الحاکمُ اللَّهُ للمظلوم و الجانی
أهلَ الکساءِ صلاةُ اللَّه ما نزلتْ‌علیکم الدهرَ من مثنیً و وُحدانِ
أنتم نجومُ بنی حوّاءَ ما طلعتْ‌شمسُ النهارِ و ما لاح السماکانِ
مازلتُ منکم علی شوقٍ یهیّجُنی‌و الدهرُ یأمرنی فیه و ینهانی
حتی أتیتُکَ و التوحیدُ راحلتی‌و العدلُ زادی و تقوی اللَّه إمکانی
هذی حقائقُ لفظٍ کلّما برقتْ‌ردّتْ بلألائها أبصارَ عمیانِ
هی الحلی لبنی طه و عترتهمْ‌هی الردی لبنی حربٍ و مروانِ
هی الجواهرُ جاء الجوهریُّ بهامحبّةً لکمُ من أرض جُرجانِ «1»
و له قصیدة یرثی بها الإمام الشهید قتیل الطف علیه السلام فی یوم عاشوراء، ذکرها له الخوارزمی فی مقتله «2»، و ابن شهرآشوب فی مناقبه «3»، و العلّامة المجلسی فی المجلّد العاشر من البحار «4».
یا أهلَ عاشورَ یا لهفی علی الدینِ‌خذوا حدادَکمُ یا آلَ یاسینِ
الیوم شُقِّقَ جیبُ الدین و انتُهبتْ‌بناتُ أحمدَ نهبَ الروم و الصینِ
الیومَ قامَ بأعلی الطفِّ نادبُهم‌یقولُ من لِیتیمٍ أو لمسکین
الیوم خُضِّبَ جیبُ المصطفی بدمٍ‌أمسی عبیرَ نحورِ الحورِ و العینِ
الیوم خرَّ نجوم الفخر من مضرٍعلی مناخرِ تذلیلٍ و توهینِ
الیومَ أُطفئ نورُ اللَّه متَّقداًو جرِّرتْ لهمُ التقوی علی الطینِ
______________________________
(1). أعیان الشیعة: 8/ 155.
(2). مقتل الحسین: 2/ 136.
(3). مناقب آل أبی طالب: 4/ 136.
(4). بحار الأنوار: 45/ 253، 279.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:124 الیوم هُتِّکَ أسبابُ الهدی مزقاًو بُرقِعتْ غرّةُ الإسلامِ بالهونِ
الیوم زُعزِعَ قدسٌ من جوانبِهِ‌و طاحَ بالخیلِ ساحاتُ المیادینِ
الیومَ نالَ بنو حربٍ طوائلَهاممّا صلَوهُ ببدرٍ ثمّ صفِّینِ
الیوم جُدِّلَ سبطُ المصطفی شًرقامن نفسه بنجیعٍ غیرِ مسنونِ
زادوا علیه بحبسِ الماء غلّتَهُ‌تبّا لرأی فریقٍ منه مغبونِ
نالوا أزمّةَ دنیاهم ببغیهمُ‌فلیتهمْ سمحوا منها بماعونِ
حتی یصیح بقنّسریَن «1» راهبُهایا فرقة الغیِّ یا حزبَ الشیاطینِ
أ تهزؤون برأسٍ باتَ منتصباًرعلی القناةِ بدین اللَّه یوصینی
آمنتُ و یحکمُ باللَّهِ مهتدیاًروبالنبیّ و حبُّ المرتضی دینی
فجدّلوه صریعاً فوق جبهتِهِ‌روقسّموهُ بأطرافِ السکاکینِ
و أوقروا صهواتِ الخیلِ من إحنٍ‌علی أُساراهمُ فعلَ الفراعینِ
مصعّدین علی أقتاب أرحلِهمْ‌رمحمولةً بین مضروب و مطعونِ
أطفالُ فاطمةَ الزهراءِ قد فُطموامن الثدیّ بأنیاب الثعابینِ
یا أمّةً ولی الشیطانُ رایتَهاو مکّنَ الغیُّ منها کلّ تمکینِ
ما المرتضی و بنوه من معاویةٍرولا الفواطمُ من هندٍ و میسونِ
آلُ الرسول عبادید «2» السیوف فمن‌هامٍ علی وجهِهِ خوفاً و مسجونِ
یا عینُ لا تدّعی شیئاً لغادیةٍتهمی و لا تدّعی دمعاً لمحزونِ
قومی علی جدثٍ بالطفِّ فانتفضی‌ربکلِّ لؤلؤِ دمعٍ فیکِ مکنونِ
یا آل أحمد إنّ الجوهریَّ لکم‌سیفٌ یقطِّع عنکم کلَّ موضونِ
و ذکر له الثعالبی کثیراً من شعره فی الیتیمة «3» (4/ 29- 41) و ممّا ذکر له من
______________________________
(1). قنّسرین- بکسر أوّله و فتح ثانیه و تشدیده-: مدینة بینها و بین حلب مرحلة [معجم البلدان: 4/ 404]. (المؤلف)
(2). العبادید: المتفرّقون.
(3). یتیمة الدهر: 4/ 33- 48.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:125
قصیدة فی شریفٍ حسنیٍّ قوله:
لا عتب إن بذلتْ عینی بما أجِدُفقد بکی لیَ عوّادی لما عهدوا
لو أنّ لی جسداً یقوی لَطفتُ به‌علی العزاء و لکن لیس لی جسدُ
تبعتهمْ بذماءٍ کان یمسکُهُ‌تعلّلٌ بخیالٍ کلّما بعدوا
یا لیلةً غمضتْ عنّی کواکبُهاترفّقی بجفونٍ غمضُها رمدُ
أهوی الصباحَ و ما لی فیه منتصفٌ‌من الظلام و لکن طالما أجدُ
لو أنّ لی أمداً فی الشوق أبلغه‌صبرت عنک و لکن لیس لی أمدُ
بکیتُ بعد دموعی فی الهوی جلدی‌و هل سمعتَ بباکٍ دمعُه جلدُ
تذوبُ نارُ فؤادی فی الهوی برداًو هل سمعتَ بنارٍ ذوبها بردُ
قالوا ألفت رُبا جَیٍ «1» فقلت لهم‌الحبُّ أهلٌ و إدراک المنی ولدُ
أندی محاسن جَیٍّ أ نّه بلدٌطلْقُ النهارِ و لکن لیلُه نکدُ
إذا استُحبَّ بلادٌ للمعاشِ بهافحیثما نعمتْ حالی به بلدُ
و للمکارمِ قومٌ لا خفاءَ بهم‌هم یُعرَفون بسیماهم إذا شهدوا
للَّه معشرُ صدقٍ کلّما تُلیت‌علی الوری سورةٌ من مجدِهم سجدوا
ذرّیةٌ أبهرت طه بجدِّهمُ‌و هل أتی بأبیهم حین تنتقدُ «2»
و إن تُصُنِّعَ شعرٌ فی ذوی کرمٍ‌یا ابن النبیّ فشعری فیک مقتصدُ
أصبتُ فیک رشادی غیرَ مجتهدٍو لیس کلّ مصیبٍ فیک مجتهدُ
بسطت عرضَ فناءِ الدهرِ مکرمةًطرائقُ الحمد فی حافاتها قِدَدُ «3»
توفّی المترجَم بجرجان بعد سنة (377) و قبل سنة (385)، فقد بعثه الصاحب
______________________________
(1). جَیّ- بالفتح ثمّ التشدید-: مدینة بینها و بین أصبهان نحو میلین، قال یاقوت فی المعجم [2/ 202]: و تسمّی الآن عند العجم: شهرستان، و عند المحدثین: المدینة. (المؤلف)
(2). أبهرت: أنارت. و طه: أی سورة طه.
(3). قدد: متشعّبة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:126
ابن عبّاد رسولًا إلی الأمیر أبی الحسن ناصر الدولة سنة (377)، و وجّهه بعدها إلی أبی العبّاس الضبّی إلی أصفهان، و لمّا انقلب من أصبهان إلی جرجان لم تطل به الأیّام حتی أصبح مقبوراً، کما ذکره الثعالبی «1»، فوفاة المترجَم فی حیاة الصاحب المتوفّی (385) تستدعی وقوعها بین التاریخین حدود (380).
______________________________
(1). یتیمة الدهر: 4/ 33.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:127

27- ابن الحجّاج البغدادی‌

اشارة

المتوفّی (391)
یا صاحبَ القبّةِ البیضاءِ فی النجفِ‌من زارَ قبرَکَ و استشفی لدیک شُفی
زوروا أبا الحسن الهادی لعلّکمُ‌تحظَوْنَ بالأجرِ و الإقبالِ و الزُّلَفِ
زوروا لمن تُسمَعُ النجوی لدیه فمن‌یزرْهُ بالقبر ملهوفاً لدیه کُفی
إذا وصلتَ فأحرمْ قبل تدخلَهُ‌ملبّیاً و اسْعَ سعیاً حوله و طُفِ
حتی إذا طفتَ سبعاً حول قبّتِهِ‌تأمّل البابَ تلقی وجهه فقفِ
و قل سلامٌ من اللَّهِ السلامِ علی‌أهلِ السلامِ و أهلِ العلمِ و الشرفِ
إنّی أتیتک یا مولای من بلدی‌مُستمسکاً من حبال الحقِّ بالطرفِ
راجٍ بأنّک یا مولای تشفعُ لی‌و تسقِنی من رحیقٍ شافیِ اللّهفِ
لأنّک العروةُ الوثقی فمن علِقَتْ‌بها یداه فلن یشقی و لم یخفِ
و إنّ أسماءَک الحسنی إذا تُلیت‌علی مریضٍ شُفی من سقمه الدنفِ
لأنّ شأنک شأنٌ غیرُ مُنتقصٍ‌و إنّ نورَک نورٌ غیر منکسفِ
و إنّک الآیةُ الکبری التی ظهرتْ‌للعارفین بأنواعٍ من الطرفِ
هذی ملائکةُ الرحمنِ دائمةًیهبطنَ نحوکَ بالألطافِ و التحفِ
کالسطلِ و الجامِ و المندیلِ جاء به‌جبریلُ لا أحدٌ فیه بمختلفِ
کان النبیُّ إذا استکفاک معضلةًمن الأمور و قد أعیت لدیه کُفِی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:128 و قصّةُ الطائر المشویِّ عن أنسٍ‌تخبر بما نصّهُ المختارُ من شرفِ
و الحَبُّ و القضبُ و الزیتونُ حین أتواتکرُّماً من إله العرش ذی اللطفِ
و الخیلُ راکعةٌ فی النقعِ ساجدةٌو المشرفیّاتُ قد ضجّت علی الحَجَفِ «1»
بعثتَ أغصانَ بانٍ فی جموعِهمُ‌فأصبحوا کرمادٍ غیر منتسفِ
لو شئتَ مسخَهمُ فی دورِهمْ مُسِخواأو شئتَ قلتَ لهم یا أرض إنخسفی
و الموتُ طوعُکَ و الأرواحُ تملکُهاو قد حکمتَ فلم تظلِمْ و لم تحِفِ
لا قدَّس اللَّهُ قوماً قال قائلُهمْ‌بخٍ بخٍ لک من فضلٍ و من شرفِ
و بایعوک بخمٍّ ثمّ أکّدَهامحمدٌ بمقالٍ منه غیرِ خفی
عاقوک و اطّرحوا قولَ النبیِّ و لم‌یمنعهمُ قولُه هذا أخی خلَفی
هذا ولیُّکُمُ بعدی فمن علِقَتْ‌به یداهُ فلن یخشی و لم یخفِ «2»
القصیدة تناهز (64) بیتاً و لها قصّة تأتی فی الترجمة إن شاء اللَّه.
و له من قصیدة أجاب بها عن قصیدة ابن سکّرة «3» المتحامل بها علی آل اللَّه و شاعرهم ابن الحجّاج- المترجَم- أخذناها من دیوانه المخطوط سنة (620) بقلم عمر بن إسماعیل بن أحمد الموصلی، أوّلها:
لا أکذِبُ اللَّهَ إنّ الصدقَ یُنجینی‌یدُ الأمیر بحمد اللَّه تُحیینی
إلی أن قال:
فما وجدتَ شفاءً تستفیدُ به‌إلّا ابتغاءَک تهجو آلَ یاسینِ
کافاک ربُّکَ إذ أجرَتْکَ قدرتُهُ‌بسبِّ أهلِ العُلی الغرِّ المیامینِ
______________________________
(1). الحَجَف محرّکة: التروس من جلود بلا خشب و لا عقب. واحدتها: الحَجَفَة. (المؤلف)
(2). ریاض العلماء: 2/ 14.
(3). محمد بن عبد اللَّه بن محمد الهاشمی البغدادی، من ولد علیّ بن المهدی العبّاسی، له دیوان شعر یربو علی خمسین ألف بیت، توفّی سنة 385. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:129 فقرٌ و کفرٌ همیعٌ «1» أنت بینهماحتی المماتِ بلا دنیاً و لا دینِ
فکان قولُکَ فی الزهراءِ فاطمةٍقولَ امرئٍ لَهِجٍ بالنصبِ مفتونِ
عیّرتَها بالرحا و الزادِ تطحنُه‌لا زال زادُک حَبّا غیرَ مطحونِ
و قلت إنّ رسول اللَّه زوّجَهامسکینةً بنتَ مسکینٍ لمسکینِ
کذبتَ یا ابن التی بابُ اسْتها سَلِسُ ال‌أغلاقِ باللیلِ مفکوکُ الزرافینِ «2»
ستُّ النساء غداً فی الحشر یخدمُهاأهلُ الجنانِ بحورِ الخرّدِ العینِ
فقلتَ إنَّ أمیرَ المؤمنین بغی‌علی معاویةٍ فی یومِ صفّینِ
و إنّ قتلَ الحسینِ السبطِ قامَ به‌فی اللَّهِ عزمُ إمامٍ غیرِ موهونِ
فلا ابنُ مرجانةٍ فیه بمحتقب «3»إثمَ المسی‌ء و لا شمرٌ بملعونِ
و إنّ أجرَ ابنِ سعدٍ فی استباحته‌آلَ النبوّةِ أجرٌ غیرُ ممنونِ
هذا و عُدتَ إلی عثمانَ تندبُهُ‌بکلّ شعرٍ ضعیفِ اللفظِ ملحونِ
فصرتَ بالطعنِ من هذا الطریقِ إلی‌ما لیس یخفی علی البله المجانینِ
و قلتَ أفضلُ من یومِ الغدیرِ إذاصحّتْ روایتُه یومُ الشعانینِ
و یومُ عیدِک عاشورا تُعِدُّ له‌ما یستعدّ النصاری للقرابینِ
تأتی بیوتَکمُ فیه العجوزُ و هل‌ذکرُ العجوزِ سوی وحیِ الشیاطینِ
عاندتَ ربَّکَ مغترّا بنقمتِهِ‌و بأسُ ربِّک بأسٌ غیرُ مأمونِ
فقال کن أنت قِرداً فی استه ذَنَبٌ‌و أمرُ ربِّکَ بین الکافِ و النونِ
و قال کن لی فتیً تعلو مراتبُه‌عند الملوک و فی دورِ السلاطینِ
و اللَّه قد مسخ الأدوار قبلک فی‌زمان موسی و فی أیّامِ هارونِ
______________________________
(1). أی لا تزال باکیاً. (المؤلف)
(2). سلست الخشبة: نخرت و بلیت و السلس: اللیّن السهل. الغلق ما یغلق به الباب و الجمع أغلاق. الزرفین واحدة الزرافین: الحلق الصغیرة للباب. (المؤلف)
(3). احتقب الإثم: جمعه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:130 بدون ذنبِکَ فالحقْ عندهم بهمُ‌و دع لحاقَکَ بی إن کنت تنوینیِ
القصیدة (58) بیتاً.
و له من قصیدة قوله:
بالمصطفی و بصهرِهِ‌و وصیِّه یومَ الغدیر

الشاعر

اشارة

أبو عبد اللَّه الحسین بن أحمد بن محمد بن جعفر بن محمد بن الحجّاج النیلی البغدادی، أحد العمد و الأعیان من علماء الطائفة، و عبقریّ من عباقرة حملة العلم و الأدب، و قد عدّه صاحب ریاض العلماء «1» من کبراء العلماء، کما عدّه ابن خلّکان «2» و أبو الفداء من کبار الشیعة، و الحموی فی معجم أدبائه «3» من کبار شعراء الشیعة، و آخر من فحول الکتّاب، فالشعر کان أحد فنونه، کما أنّ الکتابة إحدی محاسنه الجمّة، و له فی العلم قننٌ راسیة، و قدمٌ راسخة، غیر أنّ انتشار أدبه الفائق، و مقاماته البدیعة فیه، و تعریف الأدباء إیّاه بأدبه الباهر، و قریضه الخسروانیّ و الثناء علیه بأنّه ثانی معلّمیه کما فی نسمة السحر «4»، أخفی صیت علمه الغزیر، و غطّی ذکره العلمیّ، و نحن نقوم بواجب الحقّین جمیعاً.
ینمُّ عن مقامه الرفیع فی العلوم الدینیّة و تضلّعه فیها و شهرته فی عصره بها تولّیه الحسبة «5» مرّةً بعد أخری فی عاصمة العالم فی ذلک الیوم- بغداد، و هی من
______________________________
(1). ریاض العلماء: 2/ 11.
(2). وفیات الأعیان: 2/ 171 رقم 192.
(3). معجم الأدباء: 9/ 229.
(4). نسمة السحر: مج 7/ ج 1/ 205.
(5). کما فی تاریخ ابن خلّکان [2/ 168 رقم 192]، تاریخ ابن کثیر [11/ 378 حوادث سنة 391 ه]، مرآة الجنان [2/ 444]، ریاض العلماء [2/ 11]، دائرة المعارف الإسلامیة [للشنتناوی: 1/ 130]، دائرة المعارف لفرید وجدی [6/ 12]، الأعلام للزرکلی [2/ 231]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:131
المناصب الرفیعة العلمیّة التی کانت یُخَصُّ تولّیها فی العصور المتقادمة بأئمّة الدین، و زعماء الإسلام، و کبراء الأمّة، و هی کما قال الماوردی فی الأحکام السلطانیّة «1» (ص 224): من قواعد الأمور الدینیّة، و قد کان أئمّة الصدر الأوّل یباشرونها. انتهی.
الحسبة: هی الأمر بالمعروف، و النهی عن المنکر بین الناس کافّة، و ممّن ولیها ببغداد قبل المترجَم: الفیلسوف الکبیر أحمد بن الطیّب السرخسی صاحب التآلیف القیّمة فی فنون متنوّعة المقتول سنة (283) و تولّاها بعد عزل المترجَم عنها فقیه الشافعیّة و إمامها أبو سعید الحسن بن أحمد الإصطخری المتوفّی سنة (328)، علی ما یُقال کما فی تاریخ ابن خلّکان «2»، و مرآة الجنان للیافعی «3» و غیرهما.
قال الماوردی فی الأحکام السلطانیّة «4» (ص 209): فمن شروط والی الحسبة أن یکون حُرّا، عدلًا، ذا رأی و صرامة، و خشونة فی الدین، و علم بالمنکرات الظاهرة.
و اختلف الفقهاء من أصحاب الشافعیِّ: هل یجوز له أن یحمل الناس فیما ینکره من الأمور التی اختلف الفقهاء فیها علی رأیه و اجتهاده أم لا؟
علی وجهین: أحدهما، و هو قول أبی سعید الإصطخری، أنّ له أن یحمل ذلک علی رأیه و اجتهاده، فعلی هذا یجب علی المحتسب أن یکون عالماً من أهل الاجتهاد فی أحکام الدین لیجتهد رأیه فیما اختلف فیه. انتهی.
______________________________
(1). الأحکام السلطانیة: 2/ 258 باب 20.
(2). وفیات الأعیان: 2/ 168 رقم 192.
(3). مرآة الجنان: 2/ 444 وفیات سنة 391 ه.
(4). الأحکام السلطانیة: 2/ 241 باب 20.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:132
و قال رشید الدین الوطواط المتوفّی سنة (573): إنّ أولی الأمور بأن تصرف أعنّة العنایة إلی ترتیب نظامه، و تقصر الهمم علی مهمّة إتمامه، أمرٌ یتعلّق به ثبات الدین، و یتوقّف علیه صلاح المسلمین، و هو أمر الاحتساب، فإنّ فیه تثبیت الزائغین عن الحقّ، و تأدیب المنهمکین فی الفسق، و تقویة أعضاد أرباب الشرع و سواعدها، و إجراء معاملات الدین علی قوانینها و قواعدها، و ینبغی أن یکون متقلّد هذا الأمر موصوفاً بالدیانة، معروفاً بالصیانة، معرضاً عن مراصد الریب، بعیداً عن مواقف التهم و العیب، لابساً مدارع السداد، سالکاً مناهج الرشاد. معجم الأدباء (19/ 31).
ففی تولیة شاعرنا المترجَم الحسبة مرّةً بعد أخری، غنیً و کفایة عن سرد جمل الثناء علی علمه و فقهه و إطراء عدله و رأیه، و اجتهاده فی جنب اللَّه و صرامته، و خشونته فی الدین، و رشاده و سداده، و قد تولّاها مرّتین فی بغداد: مرّة علی عهد الخلیفة العبّاسی المقتدر باللَّه کما سمعته من ابن خلّکان و الیافعی، و أخری أقامه علیها عزّ الدولة فی وزارة ابن بقیة الذی استوزره عزّ الدولة سنة (362) و توفّی سنة (367)، و قد کتب المترجَم إلیه فی وزارته قصیدة، أوّلها:
أیّها ذا الوزیر إن أنت أنصف- ت و إلّا فقم مع الجیرانِ
و یقول فیها:
لیت شعری أ لستُ محتسبَ الناسِ فلِمْ لیس تعرفونَ مکانی
أمّا أدبه: فهو کما أوعزنا إلیه أحد نوابغ شعراء الشیعة، و المقدّم بین کتّابها، حتی قیل: إنّه کامرئ القیس فی الشعر «1» لم یکن بینهما من یضاهیهما، و یقع دیوانه فی عشر مجلّدات، و الغالب علیه العذوبة و الانسجام، و تأتی المعانی البدیعة فی طریقته
______________________________
(1). کما فی تاریخ ابن خلّکان [2/ 169 رقم 192]، و معجم الأدباء [9/ 206]، و شذرات الذهب [4/ 487 حوادث سنة 391 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:133
إلی ألفاظ سهلة، و أُسلوب حسن، و سبک مرغوب فیه.
و فی نسمة السحر «1»: إنّه یُعدّ المعلّم الثانی، و المعلّم الأوّل إمّا المهلهل بن وائل أو امرؤ القیس، اخترع منهجاً لم یُسبَق إلیه و تبعه فیه الناس، و من أتباعه أبو الرقعمق و صریع الدلاء.
قال الثعالبی «2»): سمعت به من أهل البصیرة فی الأدب و حسن المعرفة بالشعر، علی أ نّه فرد زمانه فی فنِّه الذی شُهِر به، و أنّه لم یُسبَق إلی طریقته، و لم یُلحَق شأوه فی نمطه، و لم یُرَ کاقتداره علی ما یریده من المعانی التی تقع فی طرزه، مع سلاسة الألفاظ و عذوبتها و انتظامها فی الملاحة و البلاغة. انتهی.
رتّب دیوانه البدیع الإسطرلابی هبة اللَّه بن حسن المتوفّی سنة (534) علی واحد و أربعین و مائة باب، و جعل کلّ باب فی فنٍّ من فنون الشعر و سمّاه: درّة التاج من شعر ابن الحجّاج «3»، و هی محفوظة فی باریس (رقم 5913) و بها مقدِّمةٌ لابن الخشّاب النحوی.
و للشریف الرضی انتخاب ما استجوده من شعره سمّاه: الحسن من شعر الحسین «4»)، و رتّبه علی الحروف، و کان ذلک فی حیاة المترجَم، و له فی ذلک شعر یوجد فی المجلّد الأخیر من دیوانه، و هو قوله:
أ تعرف شعری إلی من ضوی‌فأضحی علی ملکه یحتوی
إلی البدر حُسناً إلی سیّدی‌الشریف أبی الحسنِ الموسوی
______________________________
(1). نسمة السحر: مج 7/ ج 1/ 205.
(2). یتیمة الدهر: 3/ 35.
(3). راجع معجم الأدباء [19/ 274]، تاریخ ابن خلّکان [6/ 52 رقم 775]، مرآة الجنان [3/ 261]، کشف الظنون [1/ 739]. (المؤلف)
(4). فی دائرة المعارف الإسلامیة [للشنتناوی: 1/ 130]: أ نّه أسماه النظیف من السخیف. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:134 إلی من أعوِّذه کلّماتلقّیته بالعزیز القوی
فتیً کنتُ مِسْخاً بشعری السخیفِ‌و قد ردّنی فیه خَلقاً سوی
تأمّلتُه و هو طوراً یصح‌و طوراً بصحّتهِ یلتوی
فمیّزَ معوجَّهُ و الردیَ‌فیه من الجیِّدِ المستوی
و صحّحَ أوزانَهُ بالعروضِ‌و قرّرَ فیه حروفَ الروی
و أرشدَهُ لطریقِ السدادِفأصلحَ شیطانَ شعری الغوی
و بیّن موقع کفّ الصناعِ‌فی نسج دیباجِهِ الخسروی
فأُقسمُ باللَّه و الشیخُ فی‌الیمینِ علی الحِنثِ لا ینطوی
لو أنّ زرادشتَ أصغی له‌لأزری علی المنطقِ الفهلوی
و صادف زرعَ کلامی البلیغ‌فیه شدیدَ الظما قد ذوی
فما زال یسقیه ماء الطراو ماء البشاشة حتی روی
فلا زال یحیا و قلبُ الحسودِبالغیظِ من سیّدی مکتوی
له کبدٌ فوق جمر الغضاعلی النار مطروحةٌ تشتوی
قال الثعالبی «1»: إنّ دیوان شعره لا تنحطُّ قیمته عن ستین دیناراً لتنافسهم فی ملحه و وفور رغبتهم فیه، و قال: و دیوان شعره أسْیَرُ فی الآفاق من الأمثال، و أسری من الخیال، و ذکر فی الیتیمة شطراً مهمّا من فنون شعره فی (62) صحیفة فی الجزء الثالث.
و الغالب علی شعره الهزل و المجون، کأنّهما لازِمَا غریزته، و مطبوعا قریحته، و خمرتا طینته، و کان إذا استرسل فیهما فلا یجعجع به حضور ملک أو هیبة أمیر، و یأتی بما عنده غیر مکترث للسامعین، فلا یستقبل منهم إلّا عطفاً و قبولًا، کما أنّ جلّ شعره یعرب عن ولائه الخالص لأهل البیت و الوقیعة فی مناوئیهم.
______________________________
(1). یتیمة الدهر: 3/ 40، 36.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:135

خلفاء عصره و ملوکه‌

أدرک ابن الحجّاج جمعاً من خلفاء بنی العبّاس و هم:
1- المعتمد علی اللَّه ابن المتوکّل: المتوفّی (279).
2- المعتضد باللَّه أبو العبّاس: المتوفّی (289).
3- المکتفی باللَّه: المتوفّی (295).
4- المقتدر باللَّه: المتوفّی (320).
5- الراضی باللَّه: المتوفّی (329).
6- المستکفی باللَّه: المتوفّی (338).
7- القاهر باللَّه: المتوفّی (339).
8- المتّقی للَّه: المتوفّی (358).
9- المطیع للَّه: المتوفّی (364).
10- الطائع للَّه: المتوفّی (393).
و عاصر من ملوک آل بویه من الذین ملکوا العراق:
1- معزّ الدولة فاتح العراق: المتوفّی سنة (356).
2- عزّ الدولة أبا منصور بختیار ابن معزّ الدولة: المقتول (367).
3- عضد الدولة فنا خسرو ابن رکن الدولة: المتوفّی (372).
4- شرف الدولة ابن عضد الدولة: المتوفّی (379).
5- صمصام الدولة ابن عضد الدولة: المقتول (388).
6- بهاء الدولة أبا نصر ابن عضد الدولة: المتوفّی (403).
و کان، کما قال الثعالبی «1»، علی طول عمره یتحکّم علی وزراء الوقت و رؤساء
______________________________
(1). یتیمة الدهر: 3/ 36.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:136
العصر، تحکّم الصبیّ علی أهله، و یعیش فی أکنافهم عیشة راضیة، و یستثمر نعمة صافیة ضافیة.
و یوجد فی دیوانه شعر کثیر مدحاً و رثاءً و هجاءً فی رجالات عصره من الخلفاء و الوزراء و الأمراء و الکتّاب و المثقّفین تربو عدّتهم فیما قرأناه من مجلّدات دیوانه علی ستّین، منهم:
أبو عبد اللَّه هارون ابن المنجِّم/ المتوفّی (288)/
أبو الفضل عبّاس بن الحسن/ المتوفّی (296)/
الوزیر أبو محمد المهلّبی/ المتوفّی (352)/
أبو الطیّب المتنبّی الشاعر/ المتوفّی (354)/
الوزیر أبو الفضل بن العمید/ المتوفّی (360)/
المطیع للَّه الخلیفة العبّاسی/ المتوفّی (364)/
أبو الفتح بن العمید/ المتوفّی (366)
الوزیر أبو ریّان خلیفة عضد الدولة ببغداد
الوزیر أبو طاهر بن بقیة/ المتوفّی (367)/
عزّ الدولة بختیار بن بویه/ المتوفّی (367)/
عمران بن شاهین/ المتوفّی (369)/
الأمیر أبو تغلب غضنفر/ المتوفّی (369)/
عضد الدولة فناخسرو/ المتوفّی (372)/
أبو الفتح بن شاهین/ المتوفّی (372)/
أبو الفرج بن عمران بن شاهین/ المتوفّی (373)/
أبو المعالی بن محمد بن عمران/ المتوفّی (373)/
شرف الدولة بن بویه/ المتوفّی (379)/
أبو إسحاق إبراهیم الصابی/ المتوفّی (384)/
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:137
القاضی أبو علی التنوخی/ المتوفّی (384)/
الوزیرالصاحب بن عبّاد/ المتوفّی (385)/
ابن سکرة العبّاسی الشاعر/ المتوفّی (385)/
أبو علی محمد بن الحسن الحالتی/ المتوفّی (388)/
أبو القاسم عبد العزیز بن یوسف/ المتوفّی (388)/
الوزیر أبو نصر سابور بن أردشیر/ المتوفّی (416)/
الوزیر أبو منصور محمد المرزبان/ المتوفّی (416)
أبو أحمد بن حفص، عارض المترجَم فی أمور الحسبة.
الوزیر أبو الفرج محمد بن العبّاس بن فَسَانْجِس.
قال الثعالبی فی الیتیمة «1» (3/ 70): کان الوزیر أبو الفرج و الوزیر أبو الفضل- ابن العمید- قد خلوا فی الدیوان لعقوبة أصحاب المهلّبی- الوزیر أبی محمد الحسن- عقب موته، و أمرا أن تُلوّث ثیاب الناس بالنفط إن قربوا من الباب، و قد کان المهلبی فعل مثل هذا، فحضر ابن الحجّاج فعجب و خاف النفط فانصرف، فقال:
الصفعُ بالنفطِ فی الثیابِ‌ما لم یکن قطُّ فی حسابی
لیس یقومُ الوصولُ عندی‌مقامَ خیطینِ من ثیابی
یا ربَّ من کان سنَّ هذافزده ضعفاً من العذابِ
فی قعرِ حمراءَ لیس فیهاغیرُ بنی البظر و القحابِ
تفعل فی لحمِهِ المهْریّ «2»ما یفعلُ الجمرُ بالکبابِ
فالقردُ عندی یجلُّ عمّن‌یسنُّ هذا علی الکلابِ
أکثر المترجَم من مدائح أهل البیت علیهم السلام و النَّیْل من مناوئیهم نظراء مروان بن
______________________________
(1). یتیمة الدهر: 3/ 91.
(2). هری الثوب: صفره أی جعله أصفر [و هرأ اللحم هرءاً: أنضجه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:138
أبی حفصة، حتی إنّه ربما کان یُنتقد علی تشدیده الوطء و النکیر المحتدم علی فظائع القوم- أعداء آل اللَّه- بلهجةٍ حادّةٍ، و سبابٍ مُقذعٍ، غیر أنّ ذلک کلّه کان نفثة مصدور، و أنّة متوجّع من الظلم الواقع علی ساداته أئمّة أهل البیت علیهم السلام، لا ولعاً منه فی البذاء أو وقیعةً فی الأعراض لمحض الشهوة و متابعة الهوی، و لذلک وقع شعره مقبولًا عند موالیه- صلوات اللَّه علیهم- و کانوا إذا مرّوا باللغو منه مرّوا کراماً.
حدّث «1» سیّدنا الأجلّ زین الدین علیّ بن عبد الحمید النیلی النجفی «2») فی کتابه الدرّ النضید فی تعازی الإمام الشهید: أ نّه کان فی زمان ابن الحجّاج رجلان صالحان یزدریان بشعره کثیراً، و هما: محمد بن قارون السیبی و علیّ بن زرزور السورائی، فرأی الأوّل منهما لیلة فی الواقعة کأ نّه أتی إلی روضة الحسین علیه السلام و کانت فاطمة الزهراء علیها السلام حاضرة هناک، مسندةً ظهرها إلی رکن الباب الذی هو علی یسار الداخل، و سائر الأئمّة إلی مولانا الصادق علیه السلام أیضاً جلوسٌ فی مقابلها فی الزاویة بین ضریحی الحسین علیه السلام و ولده علیّ الأکبر الشهید، متحدِّثین بما لا یُفهَم، و محمد بن قارون المقدّم قائمٌ بین أیدیهم، قال السورائی: و کنت أنا أیضاً غیر بعید عنهم، فرأیت ابن الحجّاج مارّا فی الحضرة المقدّسة، فقلت لمحمد بن قارون: ألا تنظر إلی الرجل کیف یمرّ فی الحضرة؟ فقال: أنا لا أحبّه حتی أنظر إلیه.
قال: فسمعت الزهراء بذلک، فقالت له مثل المغضبة: أما تحبُّ أبا عبد اللَّه؟ أحبّوه فإنّه من لا یحبّه لیس من شیعتنا. ثمّ خرج الکلام من بین الأئمّة علیهم السلام، بأنّ من لا یحبُّ أبا عبد اللَّه فلیس بمؤمن. قال الشیخ محمد بن قارون: و لم أدرِ من قاله منهم، ثمّ انتبهت فزعاً مرعوباً ممّا فرّطت فی حقِّ أبی عبد اللَّه من قبل ذلک.
______________________________
(1). نقله عنه بحّاثة الطائفة میرزا عبد اللَّه الأصبهانی فی ریاض العلماء [2/ 11]، و سیّدنا فی روضات الجنّات: ص 39 [3/ 160 رقم 266]، و شیخنا العلّامة الحجّة النوری فی دار السلام: 1/ 148 [1/ 319]، و نحن نلخّص ما فی ریاض العلماء. (المؤلف)
(2). هو الفقیه الأوحد صاحب المقامات و الکرامات، أحد مشایخ العلم، الحجّة ابن فهد الحلّی: المتوفّی (841). (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:139
قال: ثمّ نسیت المنام و لم أذکره إلی أن أُتیح لی زیارة السبط الشهید- سلام اللَّه علیه- فإذا بجماعة فی الطریق من أصحابنا یروون شعر ابن الحجّاج فلحقتهم، فإذا فیهم علیُّ بن زرزور و سلّمت علیه، و قلت: کنت تنکر روایة شعر ابن الحجّاج و تکرهها، فما بالک الآن تسمعه و تصغی إلی إنشاده؟ فقال: أُحدّثک بما رأیت فیما یراه النائم، فقصّ علیَّ بمثل ما رأیته فی الطیف حرفیّا و حکیته بما رأیت، ثمّ اتّفقا علی مدح الرجل و إیراد أشعاره، و بثِّ مآثره و نشر مناقبه.
و أیضاً: إنّ السلطان مسعود بن بابویه «1») لمّا بنی سور المشهد الشریف و دخل الحضرة الشریفة و قبّل أعتابها و أحسن الأدب، وقف أبو عبد اللَّه المترجَم بین یدیه و أنشد قصیدته الفائیّة التی ذکرناها، فلمّا وصل منها إلی الهجاء أغلظ له الشریف سیّدنا المرتضی و نهاه أن ینشد ذلک فی باب حضرة الإمام علیه السلام فقطع علیه فانقطع، فلمّا جنّ علیه اللیل رأی ابن الحجّاج الإمام علیّا علیه السلام فی المنام و هو یقول: لا ینکسر خاطرک فقد بعثنا المرتضی علم الهدی یعتذر إلیک، فلا تخرج إلیه حتی یأتیک. ثمّ رأی الشریف المرتضی فی تلک اللیلة النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم و الأئمّة علیهم السلام حوله جلوسٌ، فوقف بین أیدیهم و سلّم علیهم، فحسّ منهم عدم إقبالهم علیه، فعظم ذلک عنده و کبر لدیه، فقال: یا موالیّ أنا عبدکم و ولدکم و موالیکم فَبِمَ استحققت هذا منکم؟ فقالوا: بما کسرتَ خاطر شاعرنا أبی عبد اللَّه بن الحجّاج، فعلیک أن تمضی إلیه و تدخل علیه و تعتذر إلیه و تأخذه و تمضی به إلی مسعود بن بابویه و تعرِّفه عنایتنا به و شفقتنا علیه، فقام السیّد من ساعته و مضی إلی أبی عبد اللَّه فقرع علیه الباب، فقال ابن الحجّاج: سیّدی الذی بعثک إلیَّ أمرنی أن لا أخرج إلیک، و قال: إنّه سیأتیک، فقال: نعم سمعاً و طاعةً لهم. و دخل علیه و اعتذر إلیه، و مضی به إلی السلطان و قصّا القصّة علیه کما رأیاه، فأکرمه و أنعم علیه و خصّه بالرتب الجلیلة، و أمر بإنشاد قصیدته.
______________________________
(1). کذا فی النسخة و أحسبه: عضد الدولة بن بویه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:140

ولادته و وفاته:

لم یختلف اثنان فی تاریخ وفاة المترجَم له و أنّه توفّی فی جمادی الآخرة سنة (391) بالنیل، و هی بلدةٌ علی الفرات بین بغداد و الکوفة، و حُمل إلی مشهد الإمام الطاهر- الکاظمیّة- و دُفن فیه، و کان أوصی أن یُدفَن هناک بحذاء رجلی الإمام علیه السلام و یُکتَب علی قبره: (وَ کَلْبُهُمْ باسِطٌ ذِراعَیْهِ بِالْوَصِیدِ) «1» و رثاه الشریف الرضی بقصیدة توجد فی دیوانه «2» (2/ 562)، و ذکر ابن الجوزی منها أبیاتاً فی المنتظم «3» (7/ 217).
و لم نقف فی طیّات الکتب و المعاجم علی تاریخ ولادته، لکنّ الباحث عنها یقطع بأنّ الرجل وُلد فی المائة الثالثة و عاش عمراً طویلًا- حدود المائة و الثلاثین- و هناک شواهد قویّة علی هذا منها:
1- ما ذکر ابن شهرآشوب فی المعالم «4» من قراءته علی ابن الرومیّ المتوفّی (282).
2- تولّیه الحسبة قبل الإمام الإصطخری المتوفّی (328) کما فی تاریخ ابن خلّکان «5»)، و مرآة الجنان للیافعی «6»، و غیرهما، قالوا: إنّه تولّی حسبة بغداد و أقام مدّة، و یُقال: إنّه عزل بأبی سعید الإصطخری، و له فی عزله أبیات مشهورة. انتهی.
______________________________
(1). الکهف: 18.
(2). دیوان الشریف الرضی: 2/ 441.
(3). المنتظم: 15/ 29 رقم 2971.
(4). معالم العلماء: ص 149.
(5). وفیات الأعیان: 2/ 168 رقم 192.
(6). مرآة الجنان: 2/ 444.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:141
و الإصطخری قد تولّی الحسبة بأمر المقتدر باللَّه سنة (320) کما فی شذرات الذهب «1» (2/ 312) و غیره.
3- شعره الموجود فی دیوانه فی هجاء أبی عبد اللَّه هارون بن علی بن أبی منصور المنجِّم المتوفّی (288)، و قال فی دیوانه: قاله و هو حدَث السنّ.
4- قصیدته الموجودة فی دیوانه فی أبی الفضل عبّاس بن الحسین وزیر المکتفی باللَّه المقتول سنة (296).
و قد ذکر کثیراً فی شعره المنظوم فی أواسط القرن الرابع شیخوخته، منه أبیات یمدح بها أبا منصور بختیار ابن معزّ الدولة المقتول (367) منها:
قلتُ اقبلی رأیی‌و رأی الشیخِ محمود موافق
و له فی الوزیر أبی طاهر بن بقیة المتوفّی (366) یطلب منه تنجّز جرایته و رزقاً لابنه فی دیوان- بادویا- أبیاتٌ منها قوله:
طلبتُ ما یطلبُهُ‌مثلی الشیوخُ الفَسَقَه
و أنت لا تجد قطُّ شاعراً یذکر شیخوخته و هرمه فی شعره کابن الحجّاج، کقوله فی أبی محمد یحیی بن فهد:
أیّها الشاعرُ الجدیدُ الذی‌یعبثُ بالشاعر النفیسِ الخلیعِ
أنت مثلُ الثوبِ الجدیدِو شعری مثلُ قبّ الغلالةِ المرقوعِ «2»
أنا شیخٌ طبیعتی تنثر البَعْرعلی کلِّ شاعر مطبوعِ
و قوله فیما کتبه إلی أبی محمد بن فهد المذکور، و قد ولد للمترجَم مولود:
______________________________
(1). شذرات الذهب: 4/ 147 حوادث سنة 328 ه.
(2). القبّ: ما یدخل فی جیب القمیص من الرقاع. الغلالة: شعار یلبس تحت الثوب. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:142 قولوا لیحیی بن فهد یا من‌جُعِلتُ ممّا یخشی فداهُ
ألیس قد جاءنی غلامٌ‌یجلبُ بالحسن من رآهُ
کالشمسِ و الشمسُ فی ضحاهاو البدرِ و البدرُ فی دجاهُ
یفتننی ریُّه و یحنوفی المهدِ قلبی علی خُصاهُ
کأنّنی مع وفورِ نسلی‌لم أرَ من قبلِهِ سواهُ
و من قصیدة ذات (129) بیتاً فی الوزیر أبی نصر التی أوّلها:
یا عاذلی کیف أصنعْ‌و لیس فی الصبر مطمعْ
قوله:
خذها إلیک عروساًلها من الحسن برقعْ
ألأذن لا العینُ منهابحسنها تتمتّعْ
خطیبُها فیکَ شیخٌ‌مهملَجُ الفکرِ مصقعْ
و یمدح عضد الدولة فنا خسرو المتوفّی (372) بقصیدة ذات (41) بیتاً، و یذکر فیها شیبه و هرمه، و الباحث جِدُّ علیم بأنّه من المعمّرین ولید القرن الثالث مهما وقف علی قوله فی إحدی مقطوعاته:
و قائلة تعیش‌مظلوماً بسیفِ «1»
فقلتُ لها أباکی ذاک حزنی‌علی مائة فُجِعتُ بها و نیفِ
فبعد ذلک کلّه لا یبقی وزنٌ فی تضعیف ابن کثیر فی تاریخه (11/ 329) قول ابن خلّکان بأنّه عُزِل عن حسبة بغداد بأبی سعید الإصطخری المتوفّی (328)، کما لا یبعد عندئذٍ ما فی المعالم من تلمّذه علی ابن الرومی المتوفّی (283)؛ إذ تلمّذه علیه إنّما کان
______________________________
(1). کذا وجدناه فی دیوانه و فیه سقط. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:143
فی الأدب فی الآلیات، و من الممکن أن یکون ذلک قبل أن یبلغ الحلم أیضاً، کتلمّذ الشریف الرضیّ علی أستاذه السیرافی و له دون العشر من عمره کما یأتی فی ترجمته.

مصادر ترجمة ابن الحجّاج «1»

یتیمة الدهر (3/ 25) تاریخ الخطیب (8/ 14)
معجم الأدباء (4/ 6) تاریخ ابن خلّکان (1/ 170)
معالم العلماء (ص 136) الکامل لابن الأثیر (9/ 63)
المنتظم لابن الجوزی (7/ 216) تاریخ ابن کثیر (1/ 329)
تاریخ أبی الفداء (3/ 242) مرآة الجنان (2/ 444)
معاهد التنصیص (2/ 62) مجالس المؤمنین (ص 459)
شذرات الذهب (3/ 136) إیضاح المقاصد للبهائی، مخطوط
کشف الظنون (1/ 498) ریاض العلماء للمیرزا عبد اللَّه، مخطوط
أمل الآمل للشیخ الحُرّریاض الجنّة للسیّد الزنوزی، مخطوط
روضات الجنّات (ص 239) نسمة السحر فیمن تشیّع و شعر، مخطوط
سفینة البحار (1/ 225) تتمیم الأمل لابن أبی شبانة، مخطوط
الشیعة و فنون الإسلام (ص 106) تنقیح المقال (1/ 318)
دائرة المعارف الإسلامیّة (1/ 130) أعلام الزرکلی (1/ 245)
دائرة المعارف للبستانی (1/ 439) دائرة المعارف لفرید وجدی (6/ 12)
______________________________
(1). یتیمة الدهر: 3/ 35، معجم الأدباء: 9/ 206، وفیات الأعیان: 2/ 168 رقم 192، معالم العلماء: ص 149، الکامل فی التاریخ: 5/ 549 حوادث سنة 391 ه، المنتظم: 15/ 28 رقم 2971، البدایة و النهایة: 11/ 378 حوادث سنة 391 ه، معاهد التنصیص: 3/ 188 رقم 159، مجالس المؤمنین: 2/ 544، شذرات الذهب: 4/ 487 حوادث سنة 391 ه، کشف الظنون: 1/ 765، ریاض العلماء: 2/ 11، أمل الآمل: 2/ 88 رقم 236، روضات الجنّات: 3/ 158 رقم 266، نسمة السحر: مج 7/ ج 1/ 205، سفینة البحار: 2/ 91- 92، الشیعة و فنون الإسلام: ص 139، الأعلام: 2/ 231.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:145

28- أبو العبّاس الضبّی‌

اشارة

المتوفّی (398)
لعلیٍّ الطهرِ الشهیرِمجدٌ أناف علی ثَبیرِ
صنوُ النبیِّ محمدٍو وصیُّهِ یومَ الغدیرِ
و حلیلُ فاطمةٍ و والدُ شبّرٍ و أبو شبیرِ «1»

ما یتبع الشعر

ثَبیر:- بفتح المثلّثة ثمّ الموحّدة المکسورة- من أعظم جبال مکّة بینها و بین عرفة، سُمّی باسم رجل من هُذیل مات فی ذلک الجبل.
أخرج أبو نعیم فی ما نزل من القرآن فی أمیر المؤمنین «2»، و النطنزی فی الخصائص العلویّة عن شعبة بن الحکم، عن ابن عبّاس قال: أخذ النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم و نحن بمکّة بیدی و بید علیّ فصعد بنا إلی ثبیر، ثمّ صلّی بنا أربع رکعات، ثمّ رفع رأسه إلی السماء فقال:
«اللهمّ إنّ موسی بن عمران سألک و أنا محمد نبیّک أسألک أن تشرح لی صدری، و تیسِّر لی أمری، و تحلل عقدة من لسانی یفقهوا قولی، و اجعل لی وزیراً
______________________________
(1). مناقب ابن شهرآشوب: 1/ 550 طبع إیران [3/ 71 طبع بیروت]. (المؤلف)
(2). ما نزل من القرآن فی علیّ: ص 138 ح 37.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:146
من أهلی علیّ بن أبی طالب أخی، اشدد به أزری و أشرکه فی أمری».
قال ابن عبّاس: فسمعت منادیاً ینادی: یا أحمد قد أُوتیتَ ما سألت.

الشاعر

الکافی الأوحد أبو العبّاس أحمد بن إبراهیم الضبّی- نسبة إلی ضبّة- الوزیر الملقّب بالرئیس، أحد من ملک أزمّة السیاسة و الأدب بعد الصاحب بن عبّاد، و کان من ندمانه و اختصَّ بالزلفة منه و التأدّب بآدابه، و الحظوة بقرباه، حتی عاد منار الفضل و الأدب و مفزع روّادهما، و ممّن یُشار إلیه و یُنصُّ علیه، لم یفتأ کذلک حتی قضی الصاحب نحبه سنة (385)، فخلفه علی الوزارة لمّا استوزره فخر الدولة البویهی، و ضمَّ إلیه أبا علیّ الملقّب بالجلیل، و فی ذلک قال بعض ولد المنجِّم.
و اللَّه و اللَّه لا أفلحتمُ أبداًبعد الوزیر ابن عبّاد بن عبّاس
إن جاء منکم جلیلٌ فاقطعوا أجلی‌أو جاء منکم رئیسٌ فاقطعوا راسی
فالمترجَم کانت تحطُّ بفنائه الرحال، و تنال منه الآمال، و تفد إلیه القوافی من کلّ حدب، و یسیر شعره مع الرکبان، و کان نعم الخلیفة لسلفه الصاحب، و الموئل الفذّ لما کانت له من مراتب، و له فی جامع أصبهان خانکات مرتفعة، و خانات عامرة متّسعة، قد وُقِفَت لأبناء السبیل، و بحذائه دار الکتب و حجرها و خزانتها و قد بناهنَّ و نضد فیها من الکتب عیوناً، و خلّدها من العلوم فنوناً، یشتمل فهرستها علی ثلاث مجلّدات کبیرة کما فی محاسن أصبهان (ص 85)، و کتب التراجم «3» تطفح بالثناء علیه، و لشعراء عصره قصائد رنّانة فی مدحه، و منهم:
______________________________
(3). راجع: یتیمة الدهر: 3/ 260 [3/ 339]، معجم الأدباء: 1/ 65 [2/ 105]، کامل ابن الأثیر: 9/ 73 [5/ 577 حوادث سنة 398 ه]، معالم العلماء لابن شهرآشوب [ص 148]، دیوان مهیار: 4/ 29، أعیان الشیعة: 8/ 77 [2/ 469]، دائرة المعارف للبستانی: 11/ 120. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:147
1- أبو عبد اللَّه محمد بن حامد الخوارزمی، له قصیدة فی إطرائه، منها:
زمانٌ جدیدٌ وعیدٌ سعیدُو وقتٌ حمیدٌ فما ذا تریدُ
و أحسنُ من ذاک وجهُ الرئی- سِ و قد طلعتْ من سناهُ السعودُ
و کم حلّةٍ خطّها قد غدتْ‌علی بُردِ آلِ یزیدٍ تزیدُ
2- أبو الحسن علیُّ بن أحمد الجوهریّ الجرجانی- السابق ذکره، له قصائد فی المترجَم له، منها قصیدةٌ فی میلاده و تحویل سنِّه، ذکرها الثعالبی فی الیتیمة «1» (4/ 38)، منها:
یومٌ تبرّجتِ العُلی‌فیه و مزّقتِ الحُجُبْ
یومٌ أتاه المشتری‌بشهابِ سعدٍ ملتهبْ
بسلالةِ المجدِ الفصیحِ‌و صفوةِ المجدِ الزرِبْ
ملکٌ إذا ادّرع العلی‌فالدهر مسلوبُ السلَبْ
و إذا تنمّر فی الخطوب فیا لنارٍ فی حطبْ
و إذا تبسّم للندی‌مطرتْ سحائبُهُ الذهبْ
یاغُرّةَ الحسبِ الکری- مِ و أین مثلُکَ فی الحسبْ
هذا صباحٌ حُلّیت‌بسعودهِ عَطَلُ الحقبْ
میلادُکَ المیمونُ فی- ه و هو میلادُ الأدبْ
عرِّج علیه بمجلسٍ‌ریّانَ من ماءِ العنبْ
و اضرب علیه سُرادقاًللأُنس ممتدُّ الطنبْ
3- مهیار الدیلمی- أحد شعراء الغدیر الآتی ذکره- مدح المترجَم بقصائد منها میمیّة (65) بیتاً، توجد فی دیوانه (3/ 344)، أوّلها:
______________________________
(1). یتیمة الدهر: 4/ 44.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:148 أجیرانَنا بالغورِ و الرکبُ متهمُ‌أ یعلمُ خالٍ کیف باتَ المتیّمُ
رحلتمْ و عمرُ اللیلِ فینا و فیکمُ‌سواءٌ و لکن ساهرون و نوّمُ
و منها بائیّة (45) بیتاً فی دیوانه (1/ 15)، مطلعها:
شفی اللَّه نفساً لا تذلُّ لمطلبِ‌و صبراً متی یسمعْ به الدهرُ یُعجَبِ
و دالیّة (61) بیتاً فی دیوانه (1/ 230)، أوّلها:
إذا صاح وفدُ السحبِ بالریحِ أو حداو راح بها ملأی ثقالًا أو اغتدی
و بائیّة (37) بیتاً فی دیوانه (1/ 12)، مستهلّها:
دواعی الهوی لک أن لا تجیباهجرْنا تُقیً ما وصلْنا ذنوبا
و عینیّة (40) بیتاً فی دیوانه (2/ 179)، مطلعها:
علی أیِّ لائمةٍ أربعُ‌و فی أیِّما سلوةٍ أطمعُ
و قد أخذَ العهدَ یومَ الرحیلِ‌أمامیَ و العهدُ مستودعُ
ذولامیّة (52) بیتاً فی دیوانه (3/ 18) مستهلّها:
الیوم أُنجِزَ ماطلُ الآمالِ‌فأتتک طائعةً من الإقبالِ
و قصیدة (69) بیتاً توجد فی دیوانه (4/ 30) نظمها سنة (392)، أوّلها:
قالوا عساک مرجِّمٌ فتبیّنِ‌هیهاتَ لیس بناظری إن غرّنی
هی تلک دارُهمُ و ذلک ماؤهمْ‌فاحبسْ و ردْ و شرقتَ إن لم تسقِنی
و لقد أکادُ أضلُّ لولا عنبرٌفی التربِ من أرَجِ الحبائبِ دلَّنی
فَتَقوا به أنفاسَهنّ لطائماً «1»و ظعنَّ و هی مع الثری لم تظعنِ
______________________________
(1). لطائم جمع لطیمة: و هی نافجة المسک. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:149 یا منزلًا لعبتْ به أیدی الصَّبالعبَ الشکوک و قد بدتْ بتیقّنی
إمّا تناشدنی العهودَ فإنّهاحُفِظتْ فکانت بئسَ ذخرُ المقتنی
سکنتْکَ بعدَهمُ الوحوشُ تشبّهاًبهمُ و لیتَکَ آنفاً لم تُسکَنِ
لعیونهنَّ علامةٌ سحریّةٌعندی فما بالُ الظباءِ تغشّنی
و یقول فیها:
حاشا طلابی أن أَعُمَّ به و قدخُصّ السماحُ بموضعٍ مُتعیّنِ
یا حظُّ قم فاهتف بناحیة الغنی‌فی الریِّ و ارحم کدّ من لم یفطنِ
و أعن علی إدراکها فبمثلِهافرّقتُ بین موفَّق و محیَّنِ
لمن الخلیطُ مشرِّقٌ و ضمانُهُ‌رزقٌ لنا فی غیره لم یُؤذنِ
اشتقتُ یا سُفنَ الفلاةِ فأبلغی‌و طربت یا حادی الرکابِ فغنِّنی
و انهض فرحِّل یا غلامُ مذلِّلًا «1»تتوعّر البیداء منه بمُدمنِ
یرضی بشمّ العُشب إمّا فاته‌و السیرُ یأکلُ منه أکلَ الممعنِ
مرح الزمام یکاد یصعبُ ظهرُه‌فتصیحُ فاغرةُ الرحال به لِنِ
الرزق و الإنصاف قد فُقدا فلُذْبالریّ و استخرجهما من معدنِ
و إلی أبی العبّاس حافظِ ملکِهاسَهُلَ الأشدُّ و لانَ خُبْثُ الأخشَنِ
4- أبو الفیّاض سعد بن أحمد الطبری، له قصیدة فی مدح أبی العبّاس منها:
و إنّی و أقوافُ القریضِ أحوکُهالِأَشعرَ من حاکَ القریض و أقدرا
کما تُضربُ الأمثالُ و هی کثیرةٌبمستبضِعٍ تمراً إلی أهلِ خیبرا
و لکنّنی أمّلتُ عندک مطلباًأُنکّبه عمّن ورائی من الوری
أ لم ترَ أنّ ابنَ الأمیرِ أجارنی‌و لم یرضَ من إدرائِهِ لی سوی الذری
______________________________
(1). المذلِّل: الجمل یذلِّل الطریق و یعبّدها. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:150
5- صاعد بن محمد الجرجانی، کتب إلی المترجَم له بقوله:
و لو أ نّنی حسبَ اشتیاقی و منیتی‌منحتُکَ شیئاً لم یکن غیرَ مقلتی
و لکنّنی أُهدی علی قدرِ طاقتی‌و أحملُ دیواناً بخطِّ ابن مقلةِ
6- أبو القاسم عبد الواحد بن محمد بن علیّ بن الحریش الأصبهانی، قال فی المترجَم من قصیدةٍ کبیرةٍ:
بنفسی و أهلی شِعْب وادٍ تحلُّهُ‌و دهر مضی لم یُجدِ إلّا أقلُّهُ
و عطفة صدغٍ یهتدی فوق خدِّه‌و یضربُهُ روحُ الصبا فیضلُّهُ
و طیب عناقی منه بدراً أضمُّه‌إلیَّ و أهوی لثمه فأُجلُّهُ
وقفنا معاً و اللّوم یصفقُ رعدُهُ‌و منّا سحابُ الدمعِ یسجمُ وبلُهُ
ترقُّ علی دیباجتیه دموعُهُ‌کما غازلَ الوردَ المضرّجَ طلُّهُ
و ینأی رقیبٌ عن مقامِ وداعناو تبلغُهُ أنفاسُنا فتذلُّهُ
یقلقلنی عتبُ الحبیب و عذرُهُ‌و یقلقُنی جدُّ الرقیب و هزلُهُ
و کیف أقی قلبی مواقعَ رمیِهِ‌و لست أری من أین ینثالُ نبلُهُ
یُولّی و بالأحداقِ تُفرَشُ أرضُهُ‌و یفدی و بالأفواه ترشف رجلُهُ «1»
و بعد ردحٍ من تقلّده الوزارة کما وصفناه، اتّهمته أمُّ مجد الدولة بأنّه سمَّ أخاه، فطلبت منه مائتی ألف دینار لینفقها فی مأتم أخیه فأبی علیها ذلک، فهرب عنها سنة (392) إلی بروجرد و هی من أعمال بدر بن حسنویه «2»، فبذل بعد ذلک مائتی ألف
______________________________
(1). تتمّة یتیمة الدهر: 5/ 135.
(2). من أمراء الجبل، لقّبه القادر بناصر الدولة و عقد له لواءً، و کان یبرّ العلماء و الزهّاد و الأیتام، و کان یتصدّق کلَّ جمعة بعشرة آلاف درهم، و یصرف إلی الأساکفة و الحذّائین بین همَدان و بغداد لیقیموا للمنقطعین من الحاجّ الأحذیة ثلاثة آلاف دینار، و یصرف إلی أکفان الموتی کلّ شهر عشرین ألف درهم، و استحدث فی أعماله ثلاثة آلاف مسجد و خان للغرباء، و کان ینقل للحرمین کلّ سنة مصالح الطریق مائة ألف دینار، ثمّ یرتفع إلی خزائنه بعد المؤن و الصدقات عشرون ألف ألف درهم. شذرات الذهب: 3/ 173 [5/ 29 حوادث سنة 405 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:151
دینار لیعود إلی عمله فلم یقبل منه، و لم یبرح بها حتی مات سنة (398).
و قیل: إنّ أبا بکر بن رافع- أحد قوّاد فخر الدولة- واطأ أحد غلمانه فسقاه سمّا، و أرسل ابنه تابوته إلی بغداد مع أحد حجّابه، و کتب إلی أبی بکر الخوارزمی یعرّفه أ نّه وصّی بدفنه فی مشهد الحسین علیه السلام بکربلاء المشرَّفة، و یسأله القیام بأمره و ابتیاع تربة بخمسمائة دینار، فقیل للشریف أبی أحمد- والد السیّدین علم الهدی و الشریف الرضی- أن یبیعه موضع قبره بخمسمائة دینار، فقال: هذا رجل التجأ إلی جوار جدّی فلا آخذ لتربته ثمناً. و کتب نفسه الموضع الذی طُلب منه، و أخرج التابوت إلی براثا، و خرج الطاهر أبو أحمد و معه الأشراف و الفقهاء و صلّی علیه، و أصحبه خمسین رجلًا من رجاله حتی أوصلوه و دفنوه هناک «1».
و رثاه مهیار الدیلمی- الآتی ذکره- بقصیدة (59) بیتاً، و یعزّی ابنه سعداً و أنفذها إلی الدینَوَر، توجد فی دیوانه (3/ 27) أوّلها:
ما للدسوتِ و للسروجِ تسائلُ‌من قائمٌ عنهنّ أو من نازلُ
لِمَ سُدّ بابُ الملکِ و هو مواکبٌ‌و خلتْ مجالسُهُ و هنّ محافلُ
ما للجیاد صوافناً و صوامتاًنُکساً و هنَّ سوابقٌ و صواهلُ «2»
من قطّر الشجعانَ عن صهواتِهاو همُ بها تحتَ الرماحِ أجادلُ «3»
ما للسماء علیلةٌ أنوارُهالمَن السماءُ من الکواکب ثاکلُ
من لجلج الناعی یحدِّث أ نّه‌أودی فقیل أقائلٌ أم قاتلُ
المجدُ فی جدَثٍ ثوی أم کوکبُ ال- دنیا هوی أم رکنُ ضبَّةَ مائلُ
______________________________
(1). معجم الأدباء: 1/ 65 [2/ 109]. (المؤلف)
(2). الصوافن من الخیل: الواقفة علی ثلاث قوائم و طرف حافر الرابعة. (المؤلف)
(3). قطّر: ألقی. أجادل: جمع أجدل، و هو الصقر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:152 ما کنتُ فیهِ خائفاً أنّ الردی‌من عزَّ جانبُهُ إلیه واصلُ
أَدَرَی الحِمام بمَن- و أُقسم ما دری-تلتفُّ کُفّاتٌ له و حبائلُ «1»
خطبٌ أخلَّ الدهرُ فیه بعقله‌و الدهرُ فی بعض المواطن جاهلُ
یا غیثُ أرضِ الأرض سَقیاً و احتبی‌بالروض یشکره المحلّ الماحلُ
ینهلُّ منحلّ المزادة موثقاً «2»أنّ الثری الظمآنَ منه ناهلُ
یسمُ الصخورَ کأنّ کلّ مجودةٍلحظَ العلیقَ بها حصانٌ ناعلُ «3»
تمریه غبراءُ الإهاب کأنّماقادت خزائمَها النعامُ الجافلُ «4»
حلفت لأفواهِ الرُّبی أخلافُهاأَیمانَ صدقٍ إنّهنّ حَوافلُ «5»
وَ لِیت سیوفُ البرقِ قطعَ عروقِهافبکلّ فجٍّ شاریانٌ سائلُ «6»
أبلغ أبا العبّاسِ أ نّک فاحصٌ‌حتی تبلَّ جوی ثراهُ فواغلُ «7»
مُنی و أطباقُ الصعیدِ حجابُهُ‌عنّی فکیف تخاطبٌ و تراسلُ
سعدتْ جنادلُ أَلحفتْکَ علی البلی‌لا مثل ما شقِیتْ علیک جنادلُ
أبکیک لی و لمرملینَ بنوهمُ ال‌أیتامُ بعدک و النساءُ أراملُ «8»
و لمستجیرٍ و الخطوبُ تنوشُهُ‌مُستطعمٌ و الدهرُ فیهِ آکلُ
مُتلوِّمُ العزماتِ لا هو قاطنٌ‌فی دارِه قفراً و لا هو راحلُ «9»
أودی به التطوافُ ینشُدُ ناصراًفیضلُّ أن یلقاه إلّا خاذلُ
______________________________
(1). الکُفّات جمع کُفّة- بضم الکاف-: و هی الحبالة. (المؤلف)
(2). فی الدیوان: موقناً.
(3). المجودة: الأرض جادها المطر. (المؤلف)
(4). تمریه: تدرّ علیه. غبراء الإهاب: السحابة السوداء. (المؤلف)
(5). أخلاف جمع خلف: و هو حلمة الضرع. حوافل: ممتلئة. (المؤلف)
(6). شاریان: واحد الشرایین و هی العروق الرفیعة، و المشهور فی هذه الکلمة: شریان.
(7). الواغل: الداخل المتغلغل فی الشی‌ء. (المؤلف)
(8). المرمل: الذی نفد زاده، و أصله من الرمل، کأنّهم لصقوا بالرمل.
(9). المتلوّم: المنتظر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:153 حتی إذا الإقبال منک دنا به‌أنساهُ عندک عامُ بؤسٍ قابلُ
و لمعشرٍ طَرْقُ العلومِ ذنوبُهمْ‌فی الناس و هی لهم إلیک وسائلُ
کانوا عن الطلبِ الذلیلِ بمعزلٍ‌ثقةً و أنت بما کفاهمْ کافلُ
قطع الجدا بهمُ و قد قطع الردی‌بک أن یُظنَّ تزاورٌ و تواصلُ
و عصائبٌ هی إن رکبتَ مواکبٌ‌تَسَعُ العیونَ و إن غضبتَ جحافلُ
تفری بأذرعِها الکعوبُ کأنّماتحت الرماحِ علی الرماحِ عواملُ «1»
لو کان فی ثُعَلٍ بموتک ثأرُهاما عاش من ثُعَلٍ علیک مُناضلُ «2»
نکروا حلومَک و المنونُ تسوقُهاحقّا و أنت مدافعٌ متثاقلُ
قعد البعیدُ و قام عنک متارکاًما جاء یقنُصکَ القریبُ الواصلُ
ولَجَ الحِمامُ إلیک باباً ما شکاغیرَ الزحام علیک فیه داخلُ
مستبشراً بالوفد لم یُجْبَهْ به‌ردٌّ و لم یُنهر علیه سائلُ
لم یغنِکَ الکرمُ العتیدُ و لا حمی‌عنک السماحُ و لا کفاک النائلُ
کنت الذی مُرُّ الزمان و حلوُهُ‌فیمن یُصابر عیشه و یُعاسلُ
فغدوتَ مالکَ فی عدوِّک حیلةٌتُغنی و لا لکَ من صدیقِکَ طائلُ
و الموتُ أجورُ حاکمٍ و کأنّه‌فی الناس قسماً بالسویّة عادلُ
لا اغترَّ بعدکَ بالحیاة مجرِّبٌ‌عرَفَ الحقوقَ فلم یرُقْه الباطلُ
یا ثاویاً لم تقضِ حقّ مصابِهِ‌کبدٌ محرَّقةٌ و جفنٌ هاملُ
أفدیکَ لو أنّ الردی بک قابلٌ‌من مهجتی و ذویَّ ها أنا باذلُ
ما بالُ أوقاتی بفقدِک هَجَّرتْ‌و لقد تکون لدیک و هی أصائلُ «3»
______________________________
(1). تفری- من الفری-: الشقّ. کعوب جمع کعب: العقدة. عوامل جمع عامل: و هو صدر الرمح الذی یلی السنان. (المؤلف)
(2). ثُعَل: قبیلة مشهورة بالرمی. (المؤلف)
(3). هجَّرت: من الهجیر، و هو وقت اشتداد الحرّ.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:154 قد کنتُ ملتحفاً بمدحِک حلّةًفخراً تجرُّ لها علیَّ ذلاذلُ «1»
و یقول فیها:
لا تحسبنَّ، و سعدٌ ابنُکَ طالعٌ‌یحتلُّ برجَک، إنّ سعدَک آفلُ
ما أنکر الزوّار بعدک وجهَهُ‌فی البدرِ من شمسِ النهارِ مخایلُ
أجمل له یا سعدُ و احمل وزرَهُ «2»ما طالَ باعٌ أو أطاعَکَ کاهلُ
و أنا الذی یرضیک فیه باکیاًو یسرُّه بک فی الذی هو قائلُ
و لشاعرنا أبی العبّاس الضبّی شعرٌ رقیقٌ و نظمٌ جیّدٌ، و منه قوله:
ترفّق أیّها المولی بعبدٍفقد فتنتْ لواحظُک النفوسا
و أسکرتَ العقولَ فلیس ندری‌أسحراً ما تُسقّی أم کؤوسا
و له قوله و هو ممّا یُتغنّی به:
ألا یالیتَ شعری ما مرادُک‌فقلبی‌قد أضرَّ به بِعادُک
و أیُّ محاسنٍ لک قد سبانی‌جمالُک أم کمالُک أم ودادُک
و أیُّ ثلاثةٍ أوفی سواداًأخالُکَ أم عذارُک أم فؤادُک
و له قوله:
قلتُ لمن أحضرنی زهرةًو مجلسی بالأُنُسِ بسّامُ
و قرّة العینین نیلُ المُنی‌عندی و لا سامٌ و لا حامُ
تجنّبِ النمّامَ لا تَجنِهِ‌فإنّما النمّامُ نمّامُ
أخشی علینا العینَ من أعینٍ‌یبعثُها بالسوء أقوامُ
______________________________
(1). الذلاذل: أسافل القمیص الطویل. (المؤلف)
(2). الوزر: الحمل الثقیل. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:155
و له قوله:
لا ترکننَّ إلی الفراقِ‌فإنّه مرُّ المذاقِ
الشمسُ عند غروبهاتصفرُّ من فَرَقِ الفراقِ
و ممّا کتب إلی الوزیر الصاحب بن عبّاد قوله:
أکافی کفاةِ الأرضِ ملکُکَ خالدٌو عزُّک موصولٌ فأعظمْ بها نعمی
نثرتَ علی القرطاس درّا مبدّداًو آخرَ نظماً قد فرعت به النجما
جواهر لو کانت جواهرَ نُظِّمتْ‌و لکنّها الأعراض لا تقبلُ النظما
و له فی الثریّا:
خلتُ الثریّا إذ بدتْ‌طالعةً فی الحندسِ «1»
سنبلةً من لؤلؤٍأو باقةً من نرجسِ
و قوله فیها:
إذ الثریّا اعترضت‌عند طلوعِ الفجرِ
حسِبتُها لامعةًسنبلةً من دُرِّ
و قوله فی قصر اللیل:
و لیلةٍ أقصرُ من‌فکریَ فی مقدارِها
بدت لعینی و انجلتْ‌عذراءَ من قرارها
و قوله فی طول اللیل:
رُبَّ لیلٍ سهرتُهُ‌مُفکراً فی امتدادِه
______________________________
(1). الحندس: الظلام. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:156 کلّما زدتُ رعیَه‌زادنی من سوادِه
فتبیّنتُ أ نّه‌تائهٌ فی رقادِه
أو تفانت نجومُه‌فبدا فی حِدادِه
و خلف المترجَم له علی مجده و فضله ولده أبوالقاسم سعد بن أحمد الضبّی، تبع والده لمّا هرب إلی بروجرد، و توفّی بها بعد والده بشهور، و لمهیار الدیلمی فی مدحه عدّة قصائد منها قصیدة (45) بیتاً أنشدها إیّاه و هو مقیم ببروجرد، أوّلها:
ذکرتُ و ما وفای بحیثُ أنسی‌بدجلةَ کم صباحٍ لی و ممسی
و أخری (45) بیتاً، مستهلّها:
أشاقکَ من حسناءَ وهناً طروقُهانعم کلُّ حاجات النفوس یشوقُها
و نونیّةٌ (44) بیتاً فی دیوانه (4/ 51)، مطلعها:
ما أنتِ بعد البین من أوطانی‌دارَ الهوی و الدارُ بالجیرانِ
و یقول فیها:
کثرَ الحدیثُ عن الکرامِ و کلُّ من‌جرّبتُ ألفاظٌ بغیر معانی
إلّا بسعدٍ من تنبّه للعلی‌هیهاتَ نُوّمُهمْ من الیقظانِ
مهلًا بنی الحسدِ الدخیلِ فإنّهالا تُدرَکُ العلیاءُ بالأضغانِ
سعدُ بن أحمد أبیضٌ من أبیضٍ‌فی المجدِ فانتسبوا بنی الألوانِ
بین الجبالِ الصُّمِّ بحرٌ ثامنٌ‌یحوی جلامدَها و بدرٌ ثانی
من معشرٍ سبقوا إلی حاجاتِهمْ‌شوطَ الریاحِ و قد جرتْ لرهانِ
قومٌ إذا وزروا الملوکَ برأیِهمْ‌أمرتْ عمائمُهمْ علی التیجانِ
ضربوا بمدرجةِ السبیلِ قِبابَهم‌یتقارعونَ بها علی الضیفانِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:157 و یکاد موقدُهمْ یجود بنفسِهِ‌حبَّ القِری حطباً علی النیرانِ
أبناءُ ضبّةَ واسعون و فی الوغی‌یتضایقون تضایقَ الأسنانِ
یا راکباً زُهرُ الکواکبِ قصدُهُ‌قرِّب لعلّکَ عندها تلقانی
قف نادِ یا سعدَ الملوکِ رسالةًمن عبدِکَ القاصی بحبٍّ دانی
غالطتُ شوقی فیک قبلَ لقائناو القربُ ظنٌّ و المزارُ أمانی
حتی إذا ما الوصل أطفأ غُلّتی‌بک کان أعطشَ لی من الهجرانِ
و لرُبَّ وجدِ تواصُفٍ ناهضتُه‌و ضعفتُ لمّا صارَ وجدَ عیانِ
و لقد عکستَ علیَّ ذاک لأنّنی‌کنتُ الحبیبَ إلیک قبلَ ترانی
و من العجائبِ و الزمانُ ملوّنٌ‌أنّ الدنوَّ هو الذی أقصانی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:159

29- أبو الرقعمق الأنطاکی ( «1»)

اشارة

المتوفّی (399)
کتب الحصیرُ إلی السریرِأنّ الفصیلَ ابنُ البعیرِ
فلمثلها طرب الأم- یر إلی طباهجة بقیرِ ( «2»)
فلأمنعنَّ حمارتی‌سنتین من علفِ الشعیرِ
لاهُمَّ إلّا أن تط- یرَ من الهزالِ مع الطیورِ
فلأخبرنّک قصّتی‌فلقد وقعتَ علی الخبیرِ
إنّ الذین تصافعوابالقرعِ فی زمنِ القشورِ
أسفوا علیَّ لأنّهمْ‌حضروا و لم أکُ فی الحضورِ
لو کنتُ ثَمَّ لقیلَ هل‌من آخذٍ بیدِ الضریرِ
و لقد دخلتُ علی الصدی- قِ البیتَ فی الیوم المطیرِ
متشمِّراً متبختراًللصفع بالدلوِ الکبیرِ
فأدرتُ حین تبادروادلوی فکانَ علی المدیرِ
یا للرجالِ تصافعوافالصفعُ مفتاحُ السرورِ
لا تغفلوهُ فإنّه‌یستلُّ أحقادَ الصدورِ
______________________________
(1). نسبة إلی أنطاکیّة مدینة شهیرة بینها و بین حلب یوم و لیلة [معجم البلدان: 1/ 267]. (المؤلف)
(2). الطباهجة: اللحم المشرّح [بقیر: مقطّع و مشقّق]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:160 هو فی المجالسِ کالبخور فلا تملّوا من بخورِ
و لأذکرنَّ إذا ذکرتُ‌أحبّتی وقتَ السحورِ
و لأحزنَنَّ لأنّهم‌لمّا دنا نضجُ القدورِ
رحلوا و قد خبزوا الفطی- رَ ففاتهم أکلُ الفطیرِ
ما للإمامِ أبی علیٍ‌فی البریّةِ من نظیرِ ( «1»)

الشاعر

أبو حامد أحمد بن محمد الأنطاکی نزیل مصر المعروف بأبی الرقعمق، أحدالشعراء المشاهیر المتصرِّفین فی فنون الشعر، و له شوطه البعید فی أسالیب البیان غیر أ نّه ربما خلط الجدّ بالهزل. نشأ بالشام ثمّ رحل إلی مصر و أخذ فیها شهرة طائلة و مکانة من الأدب عظیمة، و مدح ملوکها و زعماءها و رؤساءها، و ممّن مدح: المعزّ أبو تمیم معدّ بن المنصور بن القائم بن المهدی عبید اللَّه، و ابنه زفر عزیز مصر، و الحاکم ابن العزیز، و جوهر القائد، و الوزیر أبو الفرج یعقوب بن کلس و نظراؤهم، و صادف فیها جماعة من أهل ا لهزل و المجون فأوغل فیهما کلّ الإیغال حتی نبز بأبی الرقعمق، و قد یقال: إنّه هو الذی سمّی نفسه بذلک، و قد أعلن فی شعره أ نّه حلیف الرقاعة، بقوله:
أستغفر اللَّه من عقلٍ نطقتُ به‌ما لی و للعقل لیس العقل من شانی
لا و الذی دون هذا الخلق صیّرنی‌أحدوثةً و بحبِّ الحمق أغرانی
و البیتان من قصیدة له سجّل بها لیل تِنِّیس ( «2») و هی مدینةٌ مصریّة کان بها فی
______________________________
(1). یتیمة الدهر: 1/ 284 [1/ 395- 396]. (المؤلف)
(2). تنّیس: بکسرتین و تشدید النون و یاء ساکنة و سین مهملة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:161
بعض العهود خمسمائة صاحب محبرة یکتبون الحدیث، و مطلع القصیدة:
لیلی بتنِّیسَ لیلُ الخائفِ العانی‌تفنی اللیالی و لیلی لیس بالفانی
و ینمُّ عن توغّله فی المجون قوله من قصیدة:
کفّی ملامَکِ یاذاتَ الملاماتِ‌فما أرید بدیلًا بالرقاعاتِ
کأ نّنی و جنودُ الصقعِ تتبعنی‌و قد تلوتُ مزامیرَ الرطاناتِ
قِسّیسُ دیرٍ تلا مزمارَهُ سحراًعلی القسوسِ بترجیعٍ و رنّاتِ
و قد مجنتُ و علّمتُ المجونَ فماأُدعی بشی‌ء سوی ربِّ المجاناتِ
و ذاک أنّی رأیت العقل مُطَّرَحاًفجئتُ أهلَ زمانی بالحماقاتِ
و قوله من قصیدة:
ففیَّ ما شئتَ من حمقٍ و من هوسٍ‌قلیلُهُ لکثیر الحمقِ إکسیرُ
کم رامَ إدراکَهُ قومٌ فأعجزَهمْ‌و کیف یُدرَکُ ما فیهِ قناطیرُ
لأشکرنَّ حماقاتی لأنّ بهالواءَ حمقیَ فی الآفاقِ منشورُ
و لستُ أبغی بها خِلّا و لا بدلًاهیهاتَ غیری بترکِ الحمقِ معذورُ
لا عیبَ فیَّ سوی أنِّی إذا طربواو قد حضرتُ یُری فی الرأس تفجیرُ
و قوله من قصیدة:
فاسمعنْ منِّی و دعنی‌من کثیرٍ و قلیلِ
و صغیرٍ و کبیرٍو دقیقٍ و جلیلِ
قد ربحنا بالحماقاتِ علی أهل العقولِ
فرعی اللَّهُ و یُبقی‌کلَّ ذی عقل قلیلِ
ما له فی الحمقِ و الخف‌فَةِ مثلی من عدیلِ
فمتی أُذکَرُ قالواشیخُنا طبلُ الطبولِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:162 شیخُنا شیخٌ و لکن‌لیس بالشیخ النبیلِ
و أکثر شعره جیّد علی أسلوب صریع الدلاء و القصّار البصری کما قاله ابن خلّکان ( «1»)، و یُستشهد بشعره فی الأدب کما فی باب المشاکلة ( «2») من التلخیص و سائر کتب البیان، و قد استشهد علیها بقوله:
قالوا اقترح شیئاً نجدْ لک طبخَهُ‌قلت اطبخوا لی جبّةً و قمیصا
قال السیّد العبّاسی فی معاهد التنصیص ( «3») (1/ 225): هو قول أبی الرقعمق، یروی أ نّه قال: کان لی إخوان أربعة و کنت أنادمهم أیّام الأستاذ کافور الأخشیدی، فجا ءنی رسولهم فی یوم بارد و لیست لی کسوة تحصننی من البرد، فقال: إخوانک یقرأون علیک السلام و یقولون لک: قد اصطبحنا الیوم و ذبحنا شاةً سمینة فاشتهِ علینا ما نطبخ لک منها، قال: فکتبت إلیهم:
إخوانُنا قصدوا الصبوحَ بسحرةٍفأتی رسولُهمُ إلیّ خصوصا
قالوا اقترح شیئاً نجدْ لک طبخَهُ‌قلت اطبخوا لی جبّةً و قمیصا
قال: فذهب الرسول بالرقعة، فما شعرت حتی عاد و معه أربع خلع و أربع صُرَر فی کلّ صُرّة عشرة دنانیر، فلبست إحدی الخلع و سرت إلیهم.
ترجمه الثعالبی فی یتیمة الدهر ( «4») (1/ 269- 296) و ذکر من شعره أربعمائة و أربعة و تسعین بیتاً، و قال: نادرة الزمان، و جملة الإحسان، و ممّن تصرّف بالشعر الجزل فی أن واع الجدّ و الهزل، و أحرز قصد الفضل، و هو أحد المُدّاح المجیدین
______________________________
(1). وفیات الأعیان: 1/ 132 رقم 54.
(2). هی ذکر الشی‌ء بلفظ غیره لوقوعه فی صحبته، کقول أبی الرقعمق: اطبخوا، و إرادة خیطوا. (المؤلف)
(3). معاهد التنصیص: 2/ 252 رقم 119.
(4). یتیمة الدهر: 1/ 379- 408.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:163
و الفضلاء المحسنین، و هو بالشام کابن الحجّاج بالعراق. و لعلّ کونه کابن الحجّاج- السابق ذکره- ینمُّ عن تشیّعه؛ فإنّ ذلک أظهر أوصاف ابن الحجّاج و أجلّ ما یُؤثر عنه، فقد عرفه من عرفه بولائه الصلب لأهل بیت الوحی علیهم السلام و التجهّم أمام أضدادهم و الوقیعة فیهم، فقاعدة التشبیه تستدعی أن یکون شاعرنا المترجَم مثله أو قریباً منه، علی أنّ صاحب نسمة السحر ( «1») عدّه ممّن تشیّع و شعر، و عقد له ترجمةً ضافیة الذیول.
نعم؛ و یشبه ابن الحجّاج فی تغلّب المجون علی شعره، و لا یبعد جدّا أن یکون هذا مرمی کلام الثعالبی. و من شعره قصیدة فی ممدوحٍ ( «2») له علویٍّ، منها قوله ( «3»):
و عجیبٌ و الحسینُ له‌راحةٌ بالجودِ تنسکبُ
إنّ شربی عنده رَنَقٌ‌ولدیهِ مربعی جدِبُ
و له الوِردُ المُعاذُ به‌و الجنابُ المُمرِعُ الخصبُ
و هو الغیثُ المُلِثُّ إذاأعوزتنا دَرَّها السحبُ ( «4»)
و إلی الرسّیّ ملجؤنامن صروف الدهر و الهربُ
سیّدٌ شادتْ علاه له‌فی العلا آباؤه النجبُ
و له بیتٌ تُمَدُّ له‌فوق مجری الأنجمِ الطنبُ
حسبه بالمصطفی شرفاًو علیٍّ حین ینتسبُ
رتبةٌ فی العزِّ شامخةٌقصرتْ عن نَیلِها الرتبُ
______________________________
(1). نسمة السحر: مج 6/ ج 1/ 30.
(2). هو نقیب الأشراف بمصر، أبو إسماعیل إبراهیم بن أحمد بن محمد بن إبراهیم بن إسماعیل بن ترجمان الدین أبی محمد القاسم بن إبراهیم بن إسماعیل بن إبراهیم بن الحسن المثنّی الرسّیّ المتوفّی سنة 365. راجع تاج العروس: 4/ 161. (المؤلف)
(3). یتیمة الدهر: 1/ 389.
(4). ألَثَّ المطر: أی دام أیّاماً لا ینقطع.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:164 ذاک فخرٌ لیس تنکرُهُ‌لکمُ عجمٌ و لا عربُ
و لأنتمْ من بفضلهمُ‌جاءتِ الأخبارُ و الکتبُ
و إلیکم کلُّ منقبةٍفی الوری تُعزی و تُنتسبُ
و بکم فی کلِّ معرکةٍتفخرُ الهندیّةُ القضُبُ
و بکم فی کلِّ عارفةٍتُرفعُ الأستارُ و الحجبُ
و إذا سمرُ القنا اشتجرتْ‌فبکمْ تُستکشَفُ الکُرَبُ
و له من قصیدة أوّلها:
باح وجداً بهواهُ‌حین لم یُعطَ مُناهُ
مغرمٌ أغری به السق- مُ فما یُرجی شفاهُ
کاد یُخفیهِ نحولُ ال- جسمِ حتی لا تراهُ
لو ضناً یُخفی عن ال- عین لأخفاه ضناهُ
و منها قوله:
حبّذا الرسّیُّ مولیً‌رضیَ الناسُ ولاهُ
جعلَ اللَّهُ أعادی- هِ من السوءِ فداهُ
فلقد أیقنَ بالثروةِ من حلَّ ذراهُ
من رقی حتی تناهی‌فی المعالی مرتقاهُ
فاق أن یبلغَ فی ال- سؤددِ و المجدِ مداهُ
ملکٌ مذ کان بال- سطوةِ ممنوعٌ حماهُ
بحرُ جودٍ لیس یُدری‌أینَ منهُ منتهاهُ
لم یَضِعْ من کان إبراهیمُ فی الناس رجاهُ
لا و لا یفرقَ من‌صرفِ زمانٍ إن عراهُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:165 من به استکفی أذی ال‌أیّام و الدهرَ کفاهُ
کیف لا أمدحُ من لم‌یخلُ خلقٌ من نداهُ
و من غرر محاسنه قوله یمدح من قصیدة، أوّلها:
قد سمعنا مقالَه و اعتذاره‌و أقلناه ذنبَهُ و عِثاره
و المعانی لمن عنیتُ و لکن‌بک عرّضتُ فاسمعی یا جاره
من مرادیه أ نّه أبد الده- ر تراه محلّلًا أزراره
عالمٌ أ نّه عذابٌ من اللّ- ه مباحٌ لأعینِ النظّاره
هتکَ اللَّهُ سترَهُ فَلَکَم ههت‌تّک من ذی تستّرٍ أستار
سحرتنی ألحاظُه و کذا ک- لُّ ملیحٍ ألحاظُه سحّاره
ما علی مؤثر التباعدِ و الإعراضِ لو آثرَ الرضا و الزیاره
و علی أ نّنی و إن کان قد عذّبَ بالهجرِ مؤثرٌ إیثاره
لم أزل لا عَدمتُه من حبیبٍ‌أشتهی قربه و آبی نفاره
یقول فی مدحها:
لم یدَعْ للعزیزِ فی سائرِ الأرض عدوّا إلّا و أخمدَ ناره
فلهذا اجتباه دون سواهُ و اصطفاه لنفسِهِ و اختاره
لم تشیِّد له الوزارةُ مجداًلا و لا قیل رفّعَتْ مقداره
بل کساها و قد تخرّمها الده- رُ جلالًا و بهجةً و نضاره
کلَّ یومٍ له علی نُوَب الده- ر و کرِّ الخطوبِ بالبذلِ غاره
ذو یدٍ شأنُها الفرارُ من البُخ- لِ و فی حومةِ الوغی کرّاره
هیَ فلّتْ عن العزیز عِداه‌بالعطایا و کثّرتْ أنصاره
هکذا کلُّ فاضلٍ یدُه تُم- سی و تُضحی نفّاعةً ضرّاره
فاستجرْهُ فلیس یأمنُ إلّامن تَفَیّا بظلّه و استجاره
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:166 فإذا ما رأیته مطرِقاً یُعْ- مِلُ فیما یریدُهُ أفکاره
لم یدَعْ بالذکاءِ و الذهنِ شیئاًفی ضمیرِ الغیوب إلّا أناره
لا و لا موضعاً من الأرضِ إلّاکان بالرأی مدرکاً أقطاره
زادهُ اللَّهُ بسطةً و کفاهُ‌خوفَه من زمانِه و حذاره
و ذکر النویری من شعره فی نهایة الأرب ( «1») فی الجزء الثالث (ص 190) قوله:
لو نیلَ بالمجدِ فی العلیاءِ منزلةٌلنال بالمجدِ أعناقَ السماواتِ
یرمی الخطوبَ برأیٍ یُستضاء به‌إذا دجا الرأیُ من أهلِ البصیراتِ
فلیس تلقاهُ إلّا عند عارفِهِ‌أو واقفاً فی صدور السمهریّاتِ ( «2»)
ترجمه ابن خلّکان فی تاریخه ( «3») (1/ 42) و قال بعد الثناء علیه و نقل کلام الثعالبی المذکور و ذکر أبیاتٍ من شعره: و ذکره الأمیر المختار المسبِّحی فی تاریخ مصر، و قال: توفّی سنة تسع و تسعین و ثلاثمائة، و زاد غیره فی یوم الجمعة لثمان بقین من شهر رمضان، و قیل: فی شهر ربیع الآخر، و أظنّه توفّی بمصر.
و ترجمه ( «4») الیافعی و أرّخ وفاته کما ذُکر فی مرآة الجنان (2/ 452)، و ابن العماد الحنبلی فی الشذرات (3/ 155)، و السیّد العبّاسی فی معاهد التنصیص (1/ 226)، و الزرکلی فی الأعلام (1/ 74)، و صاحب تاریخ آداب اللغة (2/ 264).
______________________________
(1). نهایة الأرب: 3/ 194.
(2). هذه أبیات من قصیدة ذکرها الثعالبی فی الیتیمة: 1/ 274 [1/ 385]. (المؤلف)
(3). وفیات الأعیان: 1/ 131 رقم 54.
(4). شذرات الذهب: 4/ 519 حوادث سنة 359 ه، معاهد التنصیص: 2/ 253 رقم 119، الأعلام: 1/ 210، مؤلّفات جرجی زیدان الکاملة- تاریخ آداب اللغة العربیة-: مج 14/ 102.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:167

30- أبو العلاء السرَوی‌

اشارة

علیٌّ إمامیَ بعدَ الرسولِ‌سیشفعُ فی عَرصةِ الحقِّ لی
و لا أدّعی لعلیٍّ سوی‌فضائلَ فی العقلِ لم یشکلِ
و لا أدّعی أ نّه مرسَلٌ‌و لکن إمامٌ بنصٍّ جلی
و قول الرسول له إذ أتی‌له شبهُ الفاضل المفضلِ
ألا إنّ من کنتُ مولیً له‌فمولاه من غیرِ شکٍّ علی ( «1»)

الشاعر

أبو العلاء محمد بن إبراهیم السروی، هو شاعر طبرستان الأوحد، و علم الفضیلة المفرد، و له مساجلات و مکاتبات مع أبی الفضل بن العمید المتوفّی سنة (360)، و له کتب و شعر رائع و مُلَح کثیرة، ذکرت فی الیتیمة ( «2») منها جملةٌ صالحةٌ (4/ 48)، و فی محاسن أصبهان (ص 52 و 56)، و فی نهایة الأرب فی فنون الأدب ( «3»)،
______________________________
(1). ذکرها ابن شهرآشوب فی المناقب: 1/ 531 طبع إیران [3/ 39]، و یعبّر عن المترجم فی المناقب بأبی العلاء بلا قید زائد کما یظهر عنه عند نقله بعض أبیات قصیدته الفائیة فی: 2/ 139 [3/ 447]. (المؤلف)
(2). یتیمة الدهر: 4/ 56.
(3). نهایة الأرب: 2/ 38.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:168
و من شعره فی وصف طبرستان ما ذکره الحموی فی معجم البلدان ( «1») (6/ 18) و هو:
إذا الریحُ فیها جرّتِ الریحَ أعجلتْ‌فواختَها فی الغصنِ أن تترنّما
فکم طیّرتْ فی الجوّ ورداً مُدنّراًیقلِّبه فیه و ورداً مُدرهَما ( «2»)
و أشجارُ تفّاحٍ کأن ثمارَهاعوارضُ أبکارٍ یُضاحکنَ مُغرَما
فإن عقدَتها الشمسُ فیها حسبتَهاخدوداً علی القضبانِ فذّا و توأما
تری خطباءَ الطیرِ فوق غصونِهاتبثُّ علی العشّاق وجداً مُعتّما
و له فی مدح أهل البیت علیهم السلام قوله- ذکره ابن شهرآشوب فی المناقب ( «3») (2/ 73) طبع إیران:
ضدّانِ جالا علی خدّیک فاتّفقامن بعدما افترقا فی الدهر و اختلفا
هذا بأعلامِ بیضٍ اغتدی فبَداو ذا بأعلامِ سودٍ انطوی فعفا
أعجِبْ بما حکیا فی کتبِ أمرِهماعن الشعارینِ فی الدنیا و ما وصفا
هذا ملوکُ بنی العبّاس قد شرعوالبسَ السواد و أبقوه لهم شرفا
و ذی کهولُ بنی السبطین رایتُهم‌بیضاءُ تخفق إمّا حادثٌ أزفا
کم ظلَّ بین شبابٍ لا بقاءَ له‌و بین شَیْبٍ علیهِ بالنهی عطفا
هل المشیبُ إلی جنبِ الشبابِ سوی‌صبحٍ هنالک عن وجهِ الدجی کشفا
و هل یُؤدّی شبابٌ قد تعقّبه‌شیبٌ سوی کدرٍ أعقبتَ منه صفا
لو لم یکنْ لبنی الزهراءِ فاطمةٍمن شاهدٍ غیر هذا فی الوری لکفی
فرایةٌ لبنی العبّاس عابسةٌسوداءُ تشهد فیه التیهَ و السرفا
و رایةٌ لبنی الزهراءِ زاهرةٌبیضاءُ یَعرفُ فیها الحقَّ من عرفا
______________________________
(1). معجم البلدان: 4/ 14.
(2). المدنّر: أی الشبیه بالدینار، کنّی بذلک عن حمرة الورد، و ورد مدرهم: أی یشبه الدرهم فی بیاضه.
(3). مناقب آل أبی طالب: 3/ 150، 345، 447 و 2/ 100.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:169 شهادةٌ کشفت عن وجهِ أمرِهمافبُح بها و انتصف إن کنتَ مُنتصِفا
حاز النبیُّ و سبطاه و زوجتُه‌مکان ما أفنتِ الأقلامَ و الصحفا
و الفخر لو کان فیهم صورةً جسداًعادت فضائلُهم فی أذنِهِ شنفا
و قد تناکرتِ الأحلامُ و انقلبتْ‌فیهم فأصبحَ نورُ اللَّه مُنکسفا
ألا أضاءَ لهم عنها أبو حسنٍ‌بعلمِهِ و کفاهم حرَّها و شفا
و هل نظیرٌ له فی الزهدِ بینهمُ‌و لو أصاخَ لدنیا أو بها کلفا
و هل أطاع النبیَّ المصطفی بشرٌمن قبله و حذا آثارَهُ وقفا
و هل عرَفنا و هل قالوا سواه فتیً‌بذی الفقارِ إلی أقرانِه زلَفا
یدعو النزال و عجلُ القومِ محتبسٌ‌و السامریُّ بکفِّ الرعبِ قد نزفا
مفرِّجٌ عن رسولِ اللَّهِ کربتَهُ‌یوم الطعانِ إذا قلبُ الجبانِ هفا
تَخالُهُ أسداً یحمی العرینَ إذایوم الهیاجِ بأبطالِ الوغی رجفا
یُظِلُّهُ النصرُ و الرعبُ اللذان هماکانا له عادةً إن سار أو وقفا
شواهدٌ فرضتْ فی الخلقِ طاعتَهُ‌برغمِ کلِّ حسودٍ مالَ و انحرفا
ثمّ الأئمّةُ من أولادِه زُهُرٌمُتَوّجون بتیجانِ الهدی حُنُفا
من جالسٍ بکمال العلمِ مشتهرٍو قائمٍ بغرارِ السیف قد زحفا
مطهّرون کرامٌ کلُّهم عَلَمٌ‌کمثل ما قیل کشّافون لا کُشُفا
و له فی یتیمة الدهر ( «1») (4/ 48).
مررنا علی الروض الذی قد تبسّمتْ‌ذراه و أوداجُ الأبارقِ تُسفَکُ
فلم نَرَ شیئاً کان أحسن منظراًمن الروض یجری دمعُهُ و هو یضحکُ
و له فی النرجس:
حیِّ الربیعَ فقد حیّا بباکورِمن نرجسٍ ببهاءِ الحسنِ مذکورِ
______________________________
(1). یتیمة الدهر: 4/ 56، 57.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:170 کأنّما جفنُهُ بالغُنجِ منفتحاًکأسٌ من التبرِ فی مندیلِ کافورِ
و له فی النرجس- ذکرها صاحبا الظرائف و اللطائف ( «1») (ص 159) و حلبة الکمیت (ص 203):
انظر إلی نرجسٍ تبدّتْ‌صبحاً لعینیکَ منه طاقه
و اکتب أسامی مُشَبِّهیهِ‌بالعینِ فی دفترِ الحماقه
و أیّ حُسنٍ یُری لطرفٍ‌مع یَرقانٍ یحلُّ ماقه ( «2»)
کرّاثةٌ رُکّبتْ علیهاصفرةُ بیضٍ علی رُقاقه
و کتب إلیه شاعرٌ غریبٌ یشکو إلیه حجّابه أبیاتاً منها:
جئتُ إلی الباب مراراً فماإن زرتُ إلّا قیلَ لی قد رکِبْ
و کان فی الواجب یا سیّدی‌أن لا تُری عن مثلِنا تحتجِبْ
فأجابه علی ظهر رقعته:
لیس احتجابی عنک من جفوةٍو غفلةٍ عن حرمةِ المغتربْ
لکنْ لدهرٍ نَکِدٍ خائنٍ‌مقصِّرٍ بالحرِّ عمّا یجبْ
و کنت لا أحجبُ عن زائرٍفالآن من ظلِّیَ قد أحتجب
و ذکر الثعالبی فی ثمار القلوب ( «3») (ص 354) له قوله:
أما تری قُضُبَ الأشجارِ قد لبِستْ‌أنوارَها تنثنی ما بین جُلّاسِ
منظومةً کسموطِ الدرِّ لابسةًحسناً یُبیح دمَ العنقودِ للحاسی
و غرّدتْ خطباءُ الطیرِ ساجعةًعلی منابرَ من وردٍ و من آسِ
______________________________
(1). الظرائف و اللطائف: ص 118 باب 108.
(2). ماق العین و موقها: مؤخرها.
(3). ثمار القلوب: ص 447 رقم 721.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:171
خطباء الطیر فی الشعر هی: الفواخت و القماری و الرواشن و العنادل و ما أشبهها.
قال الثعالبی: أظنُّ أوّل من اخترع هذه الاستعارة الملیحة أبو العلاء السروی‌فی قوله المذکور. و ذکر له صاحب محاسن أصبهان (ص 52) فی الوصف قوله:
أَ وَ ما تری البستانَ کیف تجاوبتْ‌أطیارُهُ و زها لنا ریحانُهُ
و تضاحکت أنوارُهُ و تسلسلتْ‌أنهارُهُ و تعارضتْ أغصانُهُ
و کأنّما یفترُّ غبَّ القطرِ عن‌حُلَلٍ نشرنَ ریاضهُ و جنانهُ
و ذکر له (ص 56) قوله:
کأنّ حمامَ الروضِ نشوانُ کلّماترنّمَ فی أغصانِه و ترحّجا
فلاذ نسیمُ الجوِّ من طولِ سیرِهِ‌حسیراً بأطرافِ الغصونِ مطلّجا
و للصاحب بن عبّاد أبیات کتبها إلی المترجَم له، ذکرها المافرّوخی فی محاسن أصبهان (ص 14) و هی:
أبا العلاءِ ألا أبشرْ بمقدمِنافقد وردنا علی المهریّةِ القودِ
هذا و کان بعیداً أن أراجعَکمْ‌علی التعاقبِ بین البیضِ و السودِ
من بعد ما قرُبتْ بغدادُ تطلبُنی‌و استنجزْتنیَ بالأهوازِ موعودی
و راسلتنی بأن بادِرْ لتملکَنی‌و یجریَ الماءُ ماءُ الجود فی العودِ
فقلتُ لا بدّ من جَیٍّ ( «1») و ساکِنِهاو لو رددت شبابی خیر مردودِ
فإنّ فیها أودّائی و معتمدی‌و قربها خیرُ مطلوبٍ و منشودِ
أ لستُ أَشهدُ إخوانی و رؤیتُهم‌تفی بملکِ سلیمانَ بنِ داودِ
کان المترجَم یتعصّب للعجم علی العرب، فکتب إلیه ابن العمید رسالةً ینکر
______________________________
(1). جَیّ: اسم مدینة ناحیة أصبهان القدیمة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:172
فیها تعصّبه بقوله: اقبل وصیّة خلیلک، و امتثل شَوْرة نصیحک، و لا تتمادَ فی میدان الجهل ینضّک، و لا تتهافت فی إلحاحٍ یغرّک، و اخش یا سیّدی أن یُقال: التحمت حرب البسوس من دم ضرع ( «1»)، و اشتبکت حرب غطفان من أجل بعیر قُرع، و قُتل ألف فارسٍ برغیف الحولاء، و صبَّ اللَّه علی العجم سوط عذاب بمزاح أبی العلاء ( «2»).

البیان:

حرب البسوس: البسوس بنت منقذ التمیمیّة، زارت أختها أمّ جسّاس بن مرّة، و مع البسوس جار لها من جرم یقال له سعد بن شمس، و معه ناقة له، فرماها کلیب وائل لمّا رآها فی مرعیً قد حماه، فأقبلت الناقة إلی صاحبها و هی ترغو و ضرعها یش خب لبناً و دماً، فلمّا رأی ما بها انطلق إلی البسوس فأخبرها بالقصّة، فقالت:
وا ذلّاه وا غربتاه، و أنشأت تقول أبیاتاً تسمّیها العرب أبیات الفناء، و هی:
لعمریَ لو أصبحتُ فی دارِ مُنقذٍلما ضیم سعدٌ و هو جارٌ لأبیاتی
و لکنّنی أصبحتُ فی دارِ غربةٍمتی یعدُ فیها الذئبُ یعدُ علی شاتی
فیا سعد لا تغرر بنفسک و ارتحلْ‌فإنّک فی قومٍ عن الجارِ أمواتِ
و دونک أذوادی فخذها و آتنی‌بها حلّة لا یغدرون ببنیاتی ( «3»)
فسمعها ابن اختها جسّاس فقال لها: أیّتها الحرّة اهدئی، فواللَّه لأقتلنّ بلقحة ( «4») جارک کلیباً، ثمّ رکب فخرج إلی کلیب فطعنه طعنة أثقلته فمات منها، و وقعت الحرب بین بکر و تغلب، فدامت أربعین سنة، و جرت خطوب و صار شؤم البسوس مثلًا، و نُسِبت الحرب إلیها و هی من أشهر حروب العرب.
______________________________
(1). فی المصدر ضرعٍ دَمِیَ.
(2). ذکرها الثعالبی فی ثمار القلوب: ص 248 [ص 310 رقم 468].
(3). البنیات: الطرق الصغار، ترید: عجّل السفر قبل أن یقطعوا الطریق علیَّ. (المؤلف)
(4). اللقحة: الناقة الحامل. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:173
رغیف الحولاء: من أمثال العرب المشهورة: أشأم من رغیف الحولاء ( «1»)، کانت الحولاء خبّازة فی بنی سعد بن زید مناة، فمرّت و علی رأسها کارة خبز، فتناول رجلٌ من ر أسها رغیفاً، فقالت: و اللَّه مالک علیَّ حقّ و لا استطعمتنی، فلِمَ أخذت رغیفی؟ أما إنّک ما أردت بهذا إلّا فلاناً- تعنی رجلًا کانت فی جواره- فمرّت إلیه شاکیةً، فثار و ثار معه قومه إلی الرجل الذی أخذ الرغیف و قومه، فقُتل بینهم ألف نفس؛ و صار رغیف الحولا ء مثلًا فی الشی‌ء الیسیر یجلب الخطب الکبیر.
سوط عذاب: من استعارات الکتاب الکریم، قال اللَّه تعالی: (فَصَبَّ عَلَیْهِمْ رَبُّکَ سَوْطَ عَذابٍ) ( «2»).
و ذکر له النویری فی نهایة الأرب ( «3») (2/ 23).
حیّ شَیْباً أتی لغیرِ رحیلِ‌و شباباً مضی لغیر إیابِ
أیُّ شی‌ءٍ یکون أحسنَ من عاجِ مشیبٍ فی آبنوسِ شبابِ
______________________________
(1). مجمع الأمثال: 2/ 193 رقم 2039.
(2). الفجر: 13.
(3). نهایة الأرب: 2/ 38.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:175

31- أبو محمد العونی‌

اشارة

إمامی له یومَ الغدیرِ أقامَهُ‌نبیُّ الهدی ما بین من أنکرَ الأمرا
و قامَ خطیباً فیهمُ إذ أقامَهُ‌و من بعد حمدِ اللَّهِ قالَ لهم جهرا
ألا إنّ هذا المرتضی بعلُ فاطمٍ‌علیُّ الرضا صهری فأَکرمْ به صهرا
و وارثُ علمی و الخلیفةُ فیکمُ‌إلی اللَّه من أعدائِه کلّهم أبرا
سمعتم؟ أطعتم؟ هل وعیتم مقالتی؟فقالوا جمیعاً لیس نعدو له أمرا
سمعنا أطعنا أیّها المرتضی فکن‌علی ثقةٍ منّا و قد حاولوا غدرا ( «1»)
و منها قوله مشیراً إلی حدیثٍ مرَّ فی الجزء الثانی (ص 320):
و فی خبرٍ صحّتْ روایتُهُ لهم‌عن المصطفی لا شکَّ فیه فیستبرا
بأن قال لمّا أن عرجتُ إلی السمارأیتُ بها الأملاکَ ناظرةً شزرا
إلی نحوِ شخصٍ حِیلَ بینی و بینه‌لعُظمِ الذی عاینتُه منه لی خیرا
فقلت حبیبی جبرئیل من الذی‌تلاحظه الأملاکُ قال لک البشری
فقلت و من ذا قال علیُّ الرضاو ما خصّه الرحمنُ من نِعَمٍ فخرا
تشوّقتِ الأملاکُ إذ ذاک شخصَهُ‌فصوّره الباری علی صورةٍ أُخری
فمال إلی نحو ابن عمٍّ و وارثٍ‌علی جذلٍ منه بتحقیقِهِ خُبْرا ( «2»)
______________________________
(1). مناقب ابن شهرآشوب: 1/ 532 طبع إیران [3/ 40]. (المؤلف)
(2).: 2/ 267 مناقب ابن شهرآشوب.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:176
و من شعره فی الغدیر کما فی المناقب لابن شهرآشوب ( «1») (1/ 537)- طبع إیران- قوله:
ألیس قامَ رسولُ اللَّهِ یخطبُهمْ‌یومَ الغدیرِ و جمعُ الناسِ محتفلُ
و قال من کنتُ مولاه فذاک له‌من بعدُ مولیً فواخاهُ و ما فعلوا
لو سلّموها إلی الهادی أبی حسنٍ‌کفی البرایا و لم تستوحشِ السبلُ
هذا یُطالبُه بالضعفِ محتقباًو تلک یحدو بها فی سعیِها جملُ
و له من قصیدة فی المناقب ( «2») (1/ 538)- طبع إیران- قوله:
فقالَ رسولُ اللَّه هذا لأمّتی‌هو الیوم مولیً ربّ ما قلتُ فاسمعِ
فقام جَحودٌ ذو شقاقٍ منافقٌ‌ینادی رسولَ اللَّهِ من قلب موجعِ
أ عَن ربِّنا هذا أم انت اخترعتَهُ‌فقالَ معاذَ اللَّه لستُ بمُبدعِ
فقال عدوُّ اللَّه لا همّ إن یکن‌کما قال حقّا بی عذاباً فأوقعِ
فعوجل من أفقِ السماءِ بکفرِهِ‌بجندلةٍ فانکبَّ ثاوٍ بمصرعِ
و له من قصیدة کبیرة یمدح بها أمیر المؤمنین علیه السلام و یسمّی الأئمّة المعصومین:
إنّ رسولَ اللَّهِ مصباحُ الهدی‌و حجّةُ اللَّهِ علی کلِّ البشرْ
جاء بفرقانٍ مبینٍ ناطقٍ‌بالحقِّ من عند ملیکٍ مقتدرْ
فکان من أوّلِ من صدّقَهُ‌وصیُّهُ و هو بسنّ ما ثغرْ ( «3»)
و لم یکنْ أشرکَ باللَّهِ و لادنّسَ یوماً بسجودٍ لحجَرْ
فذاکمُ أوّلُ من آمنَ بال- له و من جاهدَ فیهِ و نصرْ
______________________________
(1). مناقب آل أبی طالب: 3/ 50.
(2).: ص 51 مناقب آل أبی طالب.
(3). ثغر الصبی: نبت ثغره، و الثغر، مقدّم الأسنان. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:177 أوّلُ من صلّی من القومِ و من‌طاف و مَن حجَّ بنسکٍ و اعتمرْ
من شارکَ الطاهرَ فی یومِ العبافی نفسه من شکَّ فی ذاک کفرْ
من جادَ بالنفسِ و من ضنَّ بهافی لیلةٍ عند الفراشِ المشتهرْ
من صاحبُ الدار الذی‌انقضَّ بهانجمٌ من الجوّ نهاراً فانکدرْ
من صاحبُ الرایةِ لمّا ردّهابالأمس بالذلِّ قبیعٌ و زُفَرْ
من خُصّ بالتبلیغِ فی براءةٍفتلک للعاقل من إحدی العِبَرْ
من کان فی المسجد طَلْقاً بابُهُ‌حلّا و أبوابُ أُناسٍ لم تُذرْ
من حاز فی خمٍّ بأمرِ اللَّهِ ذاکَ الفضلَ و استولی علیهم و اقتدرْ
من فازَ بالدعوةِ یومَ الطائرِال- مشویِّ من خُصّ بذاک المفتخرْ
من ذا الذی‌أُسری به حتی رأی ال- قدرةَ فی حندسِ لیلٍ معتکرْ
من خاصفُ النعلِ و من خبّرکمْ‌عنه رسولُ اللَّهِ أنواعَ الخبرْ
سائل به یوم حُنینٍ عارفاًمن صدقَ الحربَ و من ولّی الدبُرْ
کلیمُ شمسِ اللَّهِ و الراجعُهامن بعد ما انجابَ ضیاها و استترْ
کلیمُ أهلِ الکهفِ إذ کلّمهمْ‌فی لیلةِ المسحِ فسلْ عنها الخبرْ
و قصّة الثعبان إذ کلّمه‌و هو علی المنبرِ و القومُ زُمَرْ
و الأسدُ العابسُ إذ کلّمَهُ‌معترفاً بالفضلِ منه و أقرْ
بأنّه مستخلَفُ اللَّهِ علی الأمّةِ و الرحمنُ ما شاء قَدَرْ
عیبةُ علمِ اللَّهِ و البابُ الذی‌یُؤتی رسولُ اللَّهِ منه المشتهرْ ( «1»)
له من قصیدة:
أیا أُمّةَ السوءِ التی ما تیقّظتْ‌لما قد خلتْ فیها من المثُلاتِ
و قد وترتْ آلَ النبیِّ و رهطَهُ‌علی قَدَر الأیّامِ أیَّ تراتِ
______________________________
(1). مناقب آل أبی طالب: 2/ 35، 3/ 335.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:178 و قد غدرتْ بالمرتضی علمِ الهدی‌إمامِ البرایا کاشفِ الکرباتِ
ببدرٍ و أُحدٍ و النضیر و خیبرٍو یوم حُنینٍ ساعة الهبواتِ ( «1»)
و صاحب خُمٍّ و الفراش و فضله‌و من خُصَّ بالتبلیغ عند براةِ ( «2»)
و له من قصیدة یمدح بها أمیر المؤمنین علیه السلام:
و اللَّه ألبسه المهابة و الحجاو ربا به أن یعبُدَ الأصناما
مازال یغذوه بدینِ محمدٍکهلًا و طفلًا ناشئاً و غلاما
أم من سواه إذا أُتی بقضیّةٍطردَ الشکوکَ و أخرسَ الحکّاما
فإذا رأی رأیاً یخالفُ رأیَهُ‌قومٌ و إن کدّوا له الأفهاما
نزل الکتابُ برأیِهِ فکأنّماعقد الإله برأیه الأحکاما
من ذا سواهُ إذا تشاجرتِ القناو أبی الکماةُ الکرَّ و الإقداما
و تصلصلتْ حلَقُ الحدیدِ و أظهرتْ‌فرسانُها التصجاجَ و الإحجاما ( «3»)
و رأیتَ من تحتِ العجاجِ لنقعِهافوقَ المغافِرِ و الوجوهِ قتاما
کشف الإلهُ بسیفهِ و برأیِه‌یُظمی الجوادَ و یرتوی الصمصاما
و وزیرُه جبریلُ یقحمُه الوغی‌طوعاً و میکالُ الوغی إقحاما
أم من سواه یقولُ فیهِ أحمدٌیومَ الغدیر و غیرَه أیّاما
هذا أخی مولاکمُ و إمامکمْ‌و هو الخلیفةُ إن لقیتَ حِماما
منّی کما هارونَ من موسی فلاتألوا ( «4») لحقِّ إمامکم إعظاما
إن کان هارونُ النبیُّ لقومِهِ‌ما غابَ موسی سیّداً و إماما
______________________________
(1). الهبوات: جمع هبوة، و هی الغَبرة.
(2). مناقب آل أبی طالب: 3/ 237.
(3). صلصل اللجام: صوّت. التصجاج- من الصجّ: صوت وقع الحدید علی الحدید. أحجم عن الحرب: نکص هیبة. (المؤلف)
(4). ألا ألواً و ألی تألیة و ائتلاءً فی الأمر: قصّر و أبطأ. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:179 فهو الخلیفةُ و الإمامُ و خیرُ من‌أمضی القضاءَ و خفّفَ الأقلاما
حتی لقد قال ابن خطّابٍ له‌لمّا تقوّضَ من هناک و قاما
أصبحتَ مولائی و مولی کلّ من‌صلّی لربِّ العالمینَ و صاما
غصنٌ رسولُ اللَّهِ أثبتَ غرسَهُ‌فعلا الغصونَ نضارةً و نظاما
حتی استوی عَلَماً کما قد شاءه‌ربُّ السماء و سیّداً قمقاما
ما سامهُ فی أن یکون مؤمَّراًلفتیً و لا ولّی علیه أُساما
فهو الأمیرُ حیاتَهُ و مماتَهُ‌أمراً من اللَّه العلیّ لزاما
صلّی علیه ذو الجلال کرامةًو ملائکٌ کانوا لدیه کراما
و له من قصیدة:
یا آلَ أحمدَ لولاکمْ لما طلعتْ‌شمسٌ و لا ضحکتْ أرضٌ من العشبِ
یا آلَ أحمدَ لازال الفؤادُ بکم‌صبّا بوادرُهُ تبکی من الندبِ
یا آلَ أحمدَ أنتمْ خیرُ منْ وخَدتْ‌به المطایا فأنتمْ منتهی الإربِ
أبوکمُ خیرُ من یُدعی لحادثةٍفیستجیبُ بکشفِ الخطبِ و الکربِ
عِدلُ القُران وصیُّ المصطفی و أبو ال- سبطینِ أکرمْ به من والدٍ و أبِ
بعلُ المطهّرةِ الزهراءِ ذو الحسبِ ال- طهرِ الذی ضمّه شفعاً إلی النسبِ
من قال أحمدُ فی یومِ الغدیرِ له‌من کنتُ مولیً له فی العجمِ و العربِ
فإنّ هذا له مولیً و منذرُهُ‌یا حبّذا هو من مولیً و یا بأبی
من مثلُهُ و هو مولی الخلقِ أجمعِهابأمر ربِّ الوری فی نصِّ خیرِ نبی
یأتی غداً و لواءُ الحمدِ فی یدِهِ‌و الناسُ قد سفروا عن أوجهٍ قطبِ
حتی إذا اصطکّتِ الأقدامُ زائلةًعن الصراطِ فُویقَ النارِ مضطربِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:180

الشاعر

أبو محمد طلحة بن عبید اللَّه بن أبی عون الغسّانی ( «1») العونی. لعلّ فی شهرة العونی و شعره السائر و طُرَفه ال مدوّنة فی الکتب، غنیً عن تعریفه و ذکر عبقریّته، و تفوّقه فی سرد القریض، و نبوغه فی نضد جواهر الکلام، کما أنّ فیما دُوِّن من تاریخ حیاته و ما یُؤثر عنه من جمل الشعر و مفصّلاته، کفایة للباحث عن إدلاء الحجّة علی تشیّعه و تفانیه فی ولاء سادته و أئمّة دینه- صلوات اللَّه علیهم.
لقد سری الرکبان بشعر العونی فطارت نبذه إلی مختلف الدیار، و لهج بها الناس فی أماکن قصیّة، و کان ینشدها المنشدون فی الأندیة و المجتمعات التی یُتحرّی فیها تشنیف الأسماع بذکر أهل البیت علیهم السلام و فضائلهم، و منهم الشاعر منیر والد الشاعر أحمد بن منیر المترجم فی شعراء القرن السادس، کان ینشد شعر العونی فی أسواق طرابلس فیقرِّط آذان الناس بتلکم الفضائل، لکن ابن عساکر ( «2»)- أساء سمعاً و أساء جابه ( «3»)- غاظه ذلک الهتاف بذکر أهل البیت علیهم السلام، فأراد أن یسمَ الرجل بما یشوِّه سمعته، فقال: إنّه کا ن یغنّی فی أسواق طرابلس بشعر العونی.
و جاء ابن خلّکان ( «4») بعد لأیٍ من عمر الدهر حتی وقف علی تلک الأنشودة، فساءته أکثر ممّا ساءت ابن عساکر، فزاد ضغثاً علی إبّاله ( «5»)، فطرح لفظة شعر العونی
______________________________
(1). غسّان: ماء بالیمن تنسب إلیه قبائل، و ماء بالمُشَلَّل [اسم جبل] قریب من الجحفة. (المؤلف)
(2). تاریخ مدینة دمشق: 6/ 32 رقم 274، و فی مختصر تاریخ دمشق 3/ 306.
(3). مثل یُضرَب لمن لم یحسن سمع مقالک فما أصاب فی جوابه. المستقصی فی أمثال العرب: 1/ 153 رقم 036.
(4). وفیات الأعیان: 1/ 156 رقم 64.
(5). أی بلیّة علی أخری. مجمع الأمثال: 2/ 260 رقم 2202.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:181
و اکتفی بأنّ منیراً کان یغنّی فی الأسواق، و للمحاسبة مع الرجلین موقف نؤجِّله إلی یوم الحساب، فهنالک یستوفی منیر حقّه، و (إِنَّ رَبَّکَ لَبِالْمِرْصادِ) ( «1»).
و هذه کلّها و النبذ المدوّنة من شعره فی هذا الکتاب و فیها عدُّ الأئمّة الاثنی عشر، آیات باهرة لبلوغ العونی الغایة القصوی من الموالاة و التشیّع، حتی إنّ القاصرین أو الحانقین علیه رموه بالغلوِّ لِما ذکره ابن شهرآشوب فی المعالم ( «2») من أ نّه نظم أکثر المناقب، و الواقف علی شعره جِدُّ علیم بأنّه کان یمشی علی الوسط بین الإفراط و التفریط، فلا یُثبِت لأهل البیت علیهم السلام إلّا ما حقَّ لهم من المراتب و المناقب أو ما هو دون مقامهم، و لا ینظم إلّا ما ورد فی أحادیث أئمّة الدین من مناقبهم، و أمّا التهمة بالغلوّ فکلمة جاهل أو معاند.
و علی أیٍّ فتشیّع العونی کان مشهوراً فی العصور المتقدِّمة، علی عهده و بعد وفاته، حتی إنّه لمّا وقعت الفتنة بین الشیعة و السنّة فی بغداد سنة (443) و احتدم بینهما القتال، فکانت ممّا جاءت به ید الجور من الفظائع أ نّهم نبشوا قبور جماعة من الشیعة و طرحوا النیران فی ترابهم و منهم العونی المترجَم، و الناشئ علیّ بن وصیف الآنف ذکره ( «3»)، و الشاعر المعروف الجذوعی ( «4»).
کان العونی یتفنّن فی الشعر، و یأتی بأسالیبه و فنونه و بحوره، مقدرةً منه علی تحویر القول و صیاغة الجمل کیف ما شاء و أحبَّ.
قال ابن رشیق فی العمدة ( «5») (1/ 154): و من الشعر نوع غریب یسمّونه
______________________________
(1). الفجر: 14.
(2). معالم العلماء: ص 147.
(3). أُنظر ترجمة الناشئ الصغیر: ص 39 من هذا الجزء.
(4). ذکرها ابن الأثیر فی الکامل: 9/ 199 [6/ 158 حوادث سنة 443 ه]، و ابن العماد الحنبلی فی شذرات الذهب: 3/ 270 [5/ 191 حوادث سنة 443 ه]. (المؤلف)
(5). العمدة: 1/ 178 باب 23.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:182
القوادیسی تشبیهاً بالقوادیس السانیة؛ لارتفاع بعض قوافیه فی جهةٍ و انخفاضها فی الجهة الأخری، فأوّل من رأیته جاء به طلحة بن عبید اللَّه العونی فی قوله- و هی من قصیدة له مشهورة طویلة:
کم للدمی الأبکار بال- جنتینِ من منازلِ
بمهجتی للوجدِ من‌تذکارِها منازلُ
معاهدٌ رعیلُهامثعنجرُ الهواطلِ ( «1»)
لمّا نأی ساکنهافأدمعی هواطلُ
و للعونی معانی فخمة فی شعره استحسنها معاصروه و من بعده، فحذوا حذوه فی صیاغة تلک المعانی، لکنّ الحقیقة تشهد بأنّ الفضل لمن سبق. قال أبو سعید محمد ابن أحمد العبیدی فی الإبانة عن سرقات المتنبّی (ص 22): قال العونی:
مضی الربیعُ و جاءَ الصیفُ یقدمُه‌جیشٌ من الحرِّ یرمی الأرضَ بالشررِ
کأنّ بالجو ما بی من جویً و هویً‌و من شحوبٍ فلا یخلو من الکدرِ
قال المتنبّی المقتول (354):
کأنّ الجوّ قاسی ما أقاسی
فصار سوادُهُ فیهِ شحوبا ( «2») و قال فی (ص 64): قال العونی:
یا صاحبیَّ بعُدْتما فترکتُماقلبی رهینَ صبابةٍ و نصابِ
أبکی وفاءَکما و عهدَکما کمایبکی المحبُّ معاهدَ الأحبابِ
______________________________
(1). إثعنجر الماء: سال.
(2). من قصیدة (42) بیتاً توجد فی دیوانه: 1/ 98 [1/ 267] یمدح بها علیّ بن محمد التمیمی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:183
قال المتنبّی:
وفاؤکما کالربع أشجاه طاسمه ( «1»)بأن تُسعدا و الدمع أشفاه ساجمه ( «2»)
و قال فی (ص 66): للعونی فی قصیدة له فی أهل البیت علیهم السلام:
ألا سیّدٌ یبکی بشجوی فإنّنی‌لمستعذبٌ ماءَ البکاءِ و مُستحلی
أحبّ ابنَ بنتِ المصطفی و أزورُه‌زیارةَ مهجورٍ یحنُّ إلی الوصلِ
و ما قدمی فی سعیِهِ نحو قبرِهِ‌بأفضلَ منه رتبةً مرکبُ العقلِ
قال المتنبّی ( «3»):
خیرُ أعضائِنا الرؤوسُ و لکن‌فضلتها بقصدِها الأقدامُ
قال الأمینی: و حذا حذو العونی فی المعنی سیّدنا الشهید السیّد نصراللَّه الحائری فی کافیّةٍ له فی تربة کربلاء المشرّفة، و قال:
أقدام من زارَ مغناکِ الشریفَ غدتْ‌تفاخرُ الرأسَ منه طابَ مثواکِ ( «4»)
و شعره فی أهل البیت علیهم السلام مدحاً و رثاءً مبثوث فی المناقب لابن شهرآشوب، و روضة الواعظین لشیخنا الفتّال، و الصراط المستقیم لشیخنا البیاضی، و قد جمعنا من شعره ما یربو علی ثلاثمائة و خمسین بیتاً، و جمعه و رتّبه العلّامة السماوی فی دیوان، و ممّا رتّبه قصیدته المعروفة بالمذهّبة توجد فی مناقب ابن شهرآشوب ناقصة الأطراف:
______________________________
(1). الطاسم: الدارس الذی امّحی أثره.
(2). توجد القصیدة (42) بیتاً فی دیوانه: 2/ 232 [4/ 43] و هی أوّل ما أنشدت سنة (337) یمدح بها سیف الدولة. (المؤلف)
(3). شرح دیوان المتنبّی: 4/ 223.
(4). و لهذا البیت قصّة أدبیّة لطیفة تأتی فی ترجمة سیّدنا بحر العلوم، فی شعراء القرن الثانی عشر (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:184 وسائلٍ عن العلیّ الشانِ‌هل نصّ فیه اللَّهُ بالقرآنِ
بأنّه الوصیُّ دون ثانِ‌لأحمدَ المطهّرِ العدنانی فاذکر لنا نصّا به جلیّا
أجبتُ یکفی خمُّ فی النصوصِ‌من آیةِ التبلیغِ بالمخصوص
و جملةُ الأخبارِ و النصوصِ‌غیر الذی انتاشت یدُ اللصوص
و کتّمته ترتضی أمیّا
أما سمعتَ یا بعید الذهنِ‌ما قاله أحمدُ کالمهنّی
أنت کهارونَ لموسی منّی‌إذ قال موسی لأخیه اخلفنی
فاسألهمُ لِمْ خالفوا الوصیّا
أما سمعتَ خبرَ المباهله‌أما علمتَ أنّها مفاضله
بین الوری فهل رأی من عادله‌فی الفضلِ عند ربّه و قابله
و لم یکن قرّبه نجیّا ( «1»)
أما سمعتَ أنّه أوصاهُ‌و کان ذا فقرٍ کما تراهُ
فخصّ بالدین الذی یرعاهُ‌فإن عداهُ و هو ما عداهُ
غادر دیناً لم یکن مرعیّا
فقال هل من آیةٍ تدلُ‌علی علیّ الطهرِ لا تُعلُ
بحیثُ فیها الطهرُ یستقلُ‌تدنیه للفضلِ فیُقصی کلُ
و یغتدی من دونه مقصیّا
فقلتُ إنّ اللَّه جلّ قالاإذ شرّف الآباء و الأنسالا
و آلُ إبراهیم فازوا آلاإنّا وهبنا لهمُ إفضالا
لسانَ صدقٍ منهمُ علیّا
______________________________
(1). مناقب آل أبی طالب: 3/ 422.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:185 فکان إبراهیم ربّانیّاثمّ رسولًا منذراً رضیّا
ثمّ خلیلًا صفوةً صفیّاثمّ إماماً هادیاً مهدیّا
و کان عند ربّه مرضیّا
فعندها قال و من ذریّتی‌قال له لا لن ینالَ رحمتی
و عهدیَ الظالمَ من بریّتی‌أبتْ لملکی ذاک وحدانیّتی
سبحانهُ لا زال وحدانیّا ( «1»)
فالمصطفی الآمرُ فینا الناهی‌و عادمُ الأمثالِ و الأشباهِ
فالفعلُ منه و المقامُ الزاهی‌لم یصدرا إلّا بأمر اللَّهِ
لم یتقوّل أبداً فریّا
إن کان غیر ناطق عن الهوی‌إلّا بأمرٍ مبرمٍ من ذی القوی
فکیف أقصاهمْ و أدنی المجتوی ( «2»)إذن لقد ضلّ ضلالًا و غوی
و لم یکن حاشا له غَویّا ( «3»)
لکنّما الأقوامُ فی السقیفه‌قد نصبوا برأیِهم خلیفه
و کان فی شغلٍ و فی وظیفه‌من غُسلِ تلک الدرّةِ النظیفه
و حزنه الذی له تهیّا
حتی إذا قضی الخلیفةُ انتخبْ‌من عقدَ الأمرَ له بین العربْ
ثمّ قضی و اختار منهم من أحبْ‌و إن ت کن شوری فللشوری سببْ
إن کان ذا ترتیبهُ مقضیّا
ثمّ قضی ثالثُهم فانثالواله الرجال تتبعُ الرجالُ
فلم تسعْ غیرَ القبولِ الحالُ‌فقام و الرضا به محالُ
إذ کان کلٌّ یتمنّی شیّا
______________________________
(1). مناقب آل أبی طالب: 1/ 307.
(2). جَوِیَ الشی‌ء: کرهه، مناقب آل أبی طالب: 3/ 422.
(3). جَوِیَ الشی‌ء: کرهه، مناقب آل أبی طالب: 3/ 422.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:186 فغاضبتْ أوّلهم ذاتُ الجمَلْ‌و قام معْها الرجلان فی العملْ
فردّهم سیفُ القضاءِ و فصلْ‌و لم یکن قد سبقَ السیفُ العذلْ
فقد تأتّی حربهم ملیّا
و غاضب الشانی لأمرٍ سالفِ‌فاجتاحه ب ذی الفقارِ القاصفِ
و أصبح الناصرُ کالمخالفِ‌إذ شُکّتِ الرماحُ بالمصاحفِ
و أخذ الإنحدار و الرقیّا ( «1»)
و کان أن یردَّ للتسلیمِ‌إذ ردّ للأحبشِ فی الهزیمِ
فأعمل الحیلةَ فی التحکیمِ‌بأمر شیطانِهمُ الرجیمِ ففی الرعاة حکّم الرعیّا
فلم یجد للکفّ من مناصِ‌و أخذَ التحکیمَ بالنواصی
فجاء أهلُ الشامِ بابنِ العاصی‌فاحتالَ فیها حیلةَ القنّاصِ
غرّ أبا موسی الاشعریّا
قام أبو موسی فویق المنبرِو قال إنّی خالعٌ لحیدرِ
کما خلعتُ خاتمی من خنصری‌ثمّ جعلتها لنجلِ عمرِ
یا عمرو قم أنت اخلع الشامیّا
فقال عمرو أیّها الناس اشهدواأن خلعَ الذی له یعتمدُ
ثمّ اسمعوا قولی و لا تردّدوابه فإنّی لابن هندٍ أعقِدُ
فاتّخذوه مذهباً عمریّا ( «2»)
فما تری أنت بهذی الحالِ‌من المقالِ و من الأفعالِ
لا تُدخلِ المفتاحَ فی الأقفالِ‌تفتحْ عن الأضغانِ و الأذحالِ
و ما یکون فی الحشا مطویّا
______________________________
(1). کذا فی المصدر.
(2). مناقب آل أبی طالب: 3/ 215- 216.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:187 إنّ علیّا عند أهل العلمِ‌أوّل من سُمّی بهذا الإسمِ
قد ناله من ربّه فی الحکمِ‌علی یدَی أخیه و ابن العمِ
وحیاً قدیمَ الفضلِ عُدْمُلیّا ( «1»)
و هو الذی سُمّی فی التوراةِعند الأُلی هادوا من الهداةِ
بالنصّ و التصریحِ فی البراةِبرغمِ من سی‌ءَ من العداةِ
من کلّ عیبٍ فی الوری بریّا
و هو الذی یُعرَفُ عند الکهنه‌إذ جمعوا التوراةَ فی الممتحنه
فأخذوا من کلّ شی‌ء حسنه‌و هم لتوراة الکلیمِ الخزنه
لیوردوا الحقّ لهم بوریّا
و هو الذی یُعرَفُ فی الإنجیلِ‌برتبة الإعظامِ و التبجیلِ
و میزة الغرّةِ و التحجیلِ‌و فوزةِ الرقیبِ للمجیلِ
و کان یُدعی عندهم ألیّا ( «2»)
و هو الذی یُعرَفُ بالزبورِزبورِ داودَ حلیفِ النورِ
و ذی العلی و العلَمِ المنشورِفی اسمِ الهزبرِ الأسد الهصورِ
لیث الوغی أعنی به آریّا
و هو الذی تدعوه ما بین الوری‌أکابرُ الهندِ و أشیاخُ القری
ذوو العلومِ منهمُ بکنکرالأنّه کان عظیماً خطرا
و کنکرٌ کان له سمیّا
و هو الذی یُعرَفُ عند الرومِ‌ببطرسِ القوّةِ و العلومِ
و صاحبِ السترِ لها المکتومِ‌و مالکِ المنطوقِ و المفهومِ
و من یکن ذا یُدعَ بطرسیّا
______________________________
(1). العُدمُل: القدیم. مناقب آل أبی طالب: 3/ 132.
(2). مناقب آل أبی طالب: 3/ 320.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:188 و هو الذی یُعرَفُ عند الفرسِ‌لدی التعالیم و عند الدرسِ
بغَرسنا و ذاک إسمٌ قُدسی‌معناه قابضٌ بکلّ نفسِ
کما دعوه عندهم باریّا
و هو الذی یُعرَف عند الترکِ‌تیرا و ذاک مشبهُ الَمحَکّ
و أنّه یرفع کلَّ شکّ‌عن کلّ حاکٍ قولُه و محکی
إذا عرفت المنطقَ الترکیّا
و هو الذی یدعونه فی الحبشِ‌بتریکَ أی مدبّرٌ لا یختشی
لقدرةٍ به و بطشٍ مدهشِ‌و ینعتونه بأقوی قرشی
فاسأل به من یعرِفُ الحبشیّا
و هو الذی یُعرَفُ عند الزنجِ‌بحنبنی أی مُهلکٌ و مُنجِ
و قاطع الطریق فی المحجِ‌إلّا بإذنٍ فی سلوک النهجِ
فإن أردتَ فاسأل الزنجیّا
و هو فریقٌ بلسانِ الأرمنِ‌فاروقَة الحقِّ لکلّ مؤمنِ
تعرفُهُ أعلامهمْ فی الزمنِ‌فاسأل به إن کنت ممّن یعتنی
تحقیقَهُ من کان أرمنیّا ( «1»)
و هو الذی سمّته تلک الجوهره‌إذ ولدت فی الکعبة المطهّره
و خرجتْ به فقال الجمهره‌من ذا فقالتْ هو شبلی حیدره
ولدتُه مُطهّراً قدسیّا
هذا و قد لقّبه ظهیراأبوه إذ شاهدَهُ صغیرا
یصرع من إخوانه الکبیرامُشمّراً عن ساعدٍ تشمیرا
و کان عَبلًا فَتِلًا ( «2») قویّا
______________________________
(1). مناقب آل أبی طالب: 3/ 320- 321.
(2). عبل: الضخم الغلیظ. فتل: من فتله، و هی شدّة عصب الذراع. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:189 و لقّبته ظِئره ( «1») میموناإذ رأتِ السعدَ به مقرونا
فکان درّا عندها مکنونایحمی أخا رضاعه المنونا
ثمّ یدرّ ثدیها الأبیّا
و اسم أخیه فی بنی هلالِ‌معلّقُ المیمونِ بالحبالِ
یذکرُهُ فی سمرِ اللیالی‌رجالُهم فاسمع من الرجالِ
موهبةً خصّ بها صبیّا
و الاسمُ عند اللَّهِ فی العُلی علی‌و هو الصحیحُ و الصریحُ و الجلی
إشتقّه من إسمه فی الأزلِ‌کمثل ما اشتقّ لخیرِ الرسلِ
و مَنَحَ النبیّ و الوصیّا
و اتّفقت آراءُ أهلِ العلمِ‌علی اسمه من دون معنی الإسمِ
فاختلفت فی قصدِهِ و الفهمِ‌له و کلٌّ لم یطشْ بسهمِ
إذ قد أصاب الغرضَ المرقیّا
فقال قومٌ قد عَلا برازاأقرانَهُ و ابتزّها ابتزازا
فما رآه القِرنُ إلّا انحازاو کان دوناً سافلًا فامتازا
فهو علیٌّ إذ علا العدیّا
و قال قومٌ قد عَلا مکانامتنَ النبیِّ و رمی الأوثانا
إذ لم یَطِق حملَ نبیٍّ کانامن ثقلِ الوحیِ حکی ثهلانا ( «2»)
فنال منه المنزلَ العلیّا
و قال فرقةٌ علیُّ الدارِفی جنّة الخلد مع المختارِ
عَلّاه ذو العرش علی الأبرارِفی روضةٍ تزهو و فی أنهارِ
فنال منه المرتضی العلویّا ( «3»)
______________________________
(1). الظئر: المرضعة. (المؤلف)
(2). ثهلان: جبل لبنی نمیر بن عامر، طوله فی الأرض مسیرة لیلتین. معجم البلدان 2/ 88.
(3). مناقب آل أبی طالب: 3/ 132.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:190 و قال فرقةٌ عَلاهمْ علمافکان أقضاهم لذاکَ حکما
و من إلی القضاءِ قد تسمّی‌یکون أعلی رفعةً و أسمی
فوالِ ذاک العالمَ السمیّا
ودَع تآویلَ الکتابِ و الخبرْو خُذ بما بانَ لدیکَ و ظهرْ
قد خاطبَ اللَّهُ به خیرَ البشرْلیفهموا الأحکامَ فی بادی النظرْ
و یعرفوا النبیَّ و الوصیّا
فاستمسکنْ بالعروة الوثقی التی‌لم تنفصمْ عنه و لم تنفلتِ
تمشِ علی الصراطِ لم تلتفتِ‌فی قدمٍ راسٍ و قلبٍ مثبتِ
حتی تجوزَ سالماً سویّا
إلی جنان الخلدِ فی أعلی الرتبْ‌إذ ینثنی کلُّ امرئٍ مع من أحبْ
موهبةً ممّن له الشکرُ وجبْ‌فهو أبرُّ خالقٍ و خیرُ ربْ
عزّ و جلَّ مَلِکاً قویّا
یا ربّ عبدک الذی غمرتَهُ‌بالفضلِ و الإنعامِ مذ صیّرتهُ
و قد عصی جهلًا و قد أمرتهُ‌إن تابَ فالذنبُ له غفرتهُ
قد تبتُ فاغفر ذنبیَ العدیّا
یا ربّ مالی عملٌ سوی الولالأحمدٍ و آلِهِ أهلِ العُلی
صنوِ الرسولِ و الوصیِّ المبتلی‌و فاطمٍ و الحسنینِ فی المَلا
غُرّا تزینُ العرشَ و الکرسیّا
ثمّ علیٍّ و ابنه محمدِو جعفرِ الصدقِ و موسی المهتدی
ثمّ علیٍّ و الجوادِ الأجودِمحمدٍ ثمّ علیِّ الأمجدِ
و الحسن الذی جلا المهدیّا
فأعطنی بهم جمالَ الدنیاو راحةَ القبرِ زمانَ البُقیا
و الأمنَ و السترَ بحشر المحیاو الریَّ من کوثرِ أهلِ السقیا
و الحشرَ معْهم فی العلی سویّا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:191 یا طلحُ إن تختم بهذا فی العملْ‌لم یدنُ منک فزعٌ و لا وجلْ
و أنت طلحُ الخیرِ إنْ جاء الأجلْ‌بالأجر من ربّ الوری عزّ و جلْ
کفی بربّی راحماً کفیّا
و له یمدح أمیر المؤمنین علیه السلام:
أنا مولیً لمن یقول رسول ال- له فیه ما بین جمٍّ غفیرِ
سوف تأتی یومَ القیامةِ رکبٌ‌خمسةٌ ما لغیرِنا من ظهورِ
أنا منهم علی البراقِ و بعدی‌بَضعتی فاطمٌ تسیرُ مسیری
تحتها یوم ذاک ناقتیَ العض- باءُ تطوی الفجاجَ طیَّ المُغیر
و أبی إبراهیمُ فوق ذلولٍ‌عزَّ قدراً بنا علی الجمهورِ
و أخی صالحٌ علی ناقةِ اللَّه‌أمامی فی العالمِ المحشورِ
و علیُّ علی أغرَّ من الجن‌نَة ما خطبُ نعتِه بالیسیرِ ( «1»)
فی یدیه من فوقِ رأسی لواءُ ال- حمد للواحد الحمید الشکورِ
و علیهِ تاجٌ بدیعٌ من النورِ یُزاهی بإکلیله المستدیرِ
قد أضاءت من نوره عرصة الحش- ر فیا حُسنَ ذاک من منظورِ
و لتاجِ الوصیِّ سبعون رکناًکلُّ رکنٍ کالکوکب المستنیرِ ( «2»)
فلربّی الحمدُ الکثیرُ علی ماقد حبانی من حبِّهِ بالکثیرِ
و له یرثی الإمام السبط المفدّی- صلوات اللَّه علیه-:
یا قمراً غاب حین لاحاأورثنی فقدُکَ المناحا
یا نُوَبَ الدهرِ لم یدعْ لی‌صرفُکِ من حادثٍ صلاحا
______________________________
(1). مناقب آل أبی طالب: 3/ 267.
(2).: 3/ 265 مناقب آل أبی طالب.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:192 أبَعدَ یومِ الحسینِ ویحی‌أستعذبُ اللهوَ و المزاحا
کربت کی تهتدی البرایابه و تلقی به النجاحا
فالدینُ قد لفَّ بردتیهِ‌و الشرکُ ألقی لها جناحا
فصار ذاک الصباحُ لیلًاو صار ذاک الدجی صباحا
فجاء إذ کاتبوه یسعی‌لکی یُریها الهدی الصراحا
حتی إذا جاءهم تنحّوالا بل نَحوا قتلَه اجتیاحا
و أنبتوا البیدَ بالعوالی‌و القُضْبِ و استعجلوا الکفاحا
فدافعتْ عنهُ أولیاهُ‌و عانقوا البیضَ و الرماحا
سبعون فی مثلِهم أُلوفاًفأثخنوا بینهم جِراحا
ثمّ قَضَوا جملةً فلاقواهناک سهمَ القضا المتاحا
فشدَّ فیهم أبو علیٍ‌و صافحت نفسُهُ الصفاحا
یا غیرةَ اللَّهِ لا تُغیثی‌منهم صیاحاً و لا ضباحا ( «1»)
ثمّ انثنی ظامئاً وحیداًکما غدا فیهمُ و راحا
و لم یزل یرتقی إلی أن‌دعاه داعی اللقا فصاحا
دونکمُ مهجتی فإنّی‌دُعیت أن أرتقی الضراحا
فکلکلوا فوقَه فهذایقطعُ رأساً و ذا جناحا
یا بأبی أنفساً ظِماءًماتت و لم تشربِ المُباحا
یا بأبی أوجهاً صِباحاًباکرها حتفُها صَباحا
یا بأبی أجسماً تعرّتْ‌ثمّ اکتست بالدماء وشاحا ( «2»)
یا سادتی یا بنی علیٍ‌بکی الهدی فقدکم و ناحا
أوحشتمُ الحِجرَ و المساعی‌آنستمُ القَفْرَ و البِطاحا
______________________________
(1). الضباح: الصیاح، و هو فی الأصل صوت الثعلب.
(2). الوشاح: شبه قلادة من نسیج عریض یرصَّع بالجوهر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:193 أوحشتمُ الذکرَ و المثانی‌و السُّوَر الطوَّلَ الفصاحا ( «1»)
لا سامحَ اللَّهُ من قَلاکم‌و زادَ أشیاعَکم سماحا
و له فی الإمام الصادق- صلوات اللَّه علیه:
عُجْ بالمَطیِّ علی بقیع الغرقدِو اقرَا التحیّة جعفرَ بنَ محمدِ
و قل: ابنَ بنت محمدٍ و وصیَّه‌یا نورَ کلِّ هدایةٍ لم تجحدِ
یا صادقاً شهد الإلهُ بصدقِهِ‌فکفی شهادةَ ذی الجلالِ الأمجدِ
یا ابن الهدی و أبا الهدی أنت الهدی‌یا نورَ حاضرِ سرِّ کلِّ موحِّدِ
یا ابن النبیِّ محمدٍ أنت الذی‌أوضحتَ قصد ولاءِ آلِ محمدِ
یا سادسَ الأنوار یا علمَ الهدی‌ضلّ امرؤٌ بولائِکمْ لم یهتدِ ( «2»)
و له من قصیدة یمدح بها أمیر المؤمنین- صلوات اللَّه علیه-:
تخیّرهُ اللَّهُ من خلقِهِ‌فحمّلَهُ الذکرَ و هو الخبیرُ
و أُنزِلَ بالسُّوَرِ المحکماتِ‌علیه کتابٌ مبینٌ منیرُ
و أغشاه نوراً و ناداه قمْ‌و أنذرْ فأنتَ البشیرُ النذیرُ
فلاحَ الهدی و اضمحلّ العمی‌و ولّی الضلالُ و عِیفَ الغرورُ
فوصّی علیّا فنعمَ الوصیُ‌و نعمَ الولیُّ و نعمَ النصیرُ ( «3»)
و له من قصیدة فی الأئمّة الطاهرین علیهم السلام قوله:
نصَّ علی ستٍّ و ستٍّ بعدَهُ‌کلٌّ إمامٌ راشدٌ برهانُهُ
صلّی علیه ذو العلی و لم یزل‌یغشاه منه أبداً رضوانُهُ
______________________________
(1). مناقب آل أبی طالب: 4/ 129.
(2). مناقب آل أبی طالب 4/ 300.
(3). مناقب آل أبی طالب]: 2/ 35] أشار بهذه الأبیات إلی حدیث العشیرة المذکور فی الجزء الثانی: ص 278- 287. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:194
و له من قصیدة أخری:
و قلت براثا کان بیتاً لمریمِ‌و ذاک ضعیفٌ فی الأسانیدِ أعوجُ
و لکنّه بیتٌ لعیسی بن مریمِ‌و للأنبیاءِ الزهرِ مثویً و مدرجُ
و للأوصیاءِ الطاهرین‌مقامُهم‌علی غابرِ الأیّام و الحقُّ أبلجُ
بسبعینَ موصیً بعد سبعینَ مرسلٍ‌جباهُهمُ فیها سجودٌ تَشجّجُ
و آخرُهم فیها صلاةً إمامُناعلیٌّ بذا جاءَ الحدیثُ المنهّجُ
و له من قصیدة کبیرة یمدح بها أهل البیت علیهم السلام:
أ لستَ تری جبریلَ و هو مقرَّبٌ‌له فی العلی من راحةِ القصدِ موقفُ
یقول لهم: أهلَ العبا أنا منکمُ‌فمن مثلُ أهلِ البیتِ إن کنتَ تنصفُ
نعم آلُ طه خیرُ من وطأ الحصی‌و أکرمُ أبصارٍ علی الأرض تطرفُ
هم الکلماتُ الطیّباتُ التی بهایُتاب علی الخاطی فیُحبا و یُزلفُ
هم البرکاتُ النازلاتُ علی الوری‌تعمُّ جمیعَ المؤمنین و تکنفُ
هم الباقیاتُ الصالحاتُ بذکرِهالذا کرِها خیرُ الثوابِ المضعّفُ
هم الصلواتُ الزاکیاتُ علیهمُ‌یدلُّ المنادی بالصلاةِ و یعکفُ
هم الحرمُ المأمونُ آمن أهلُهُ‌و أعداؤه من حولِه تتخطّفُ
هم الوجهُ وجهُ اللَّهِ و الجنبُ جنبُهُ‌و هم فُلک نوحٍ خابَ عنه المخلّفُ
هم البابُ بابُ اللَّهِ و الحبلُ حبلُه‌و عروتُه الوثقی تواری و تکنفُ
و أسماؤه الحسنی التی من دعا بهاأُجیبَ فما للناسِ عنها تحرّفُ ( «1»)
ذکر السمعانی فی الأنساب ( «2»): أنّ العونی کان شاعر الشیعة، و ذکر الصحابة و ثلبهم فی قصیدة أوّلها:
______________________________
(1). مناقب آل أبی طالب: 1/ 344، 2/ 300، 3/ 342، 453.
(2). الأنساب: 4/ 260. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌4 195 الشاعر ..... ص : 180
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:195 لیس الوقوف علی الأطلال من شانی سمعت أنّ عمر بن عبد العزیز لمّا بلغه عنه سبُّ الصحابة، أمر به فضرب بالعمود بالمدینة فمات فیه.
قال الأمینی: خفی علی السمعانی اسم العونی و عصره و مدفنه، و أنّ القصیدة النونیة المذکورة إنّما هی لأبی محمد عبد اللَّه بن عمّار البرقی أحد شعراء أهل البیت، وُشی به إلی المتوکِّل و قُرئت له نونیّته، فأمر بقطع لسانه و إحراق دیوا نه، ففُعل به ذلک و مات بعد أیام، و ذلک سنة (245). و من النونیّة قوله:
فهو الذی امتحنَ اللَّهُ القلوبَ به‌عمّا یجمجمنَ من کفرٍ و إیمانِ
و هو الذی قد قضی اللَّهُ العلیُّ له‌أن لا یکونَ له فی فضلِهِ ثانِ
و إنّ قوماً رجوا إبطال حقِّکمُ‌أمسوا من اللَّه فی سخطٍ و عصیانِ
لن یدفعوا حقَّکم إلّا بدفعهمُ‌ما أنزلَ اللَّهُ من آیٍ و قرآنِ
فقلِّدوها لأهل البیتِ إنّهمُ‌صنوُ النبیّ و أنتمْ غیرُ صنوانِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:197

32- ابن حمّاد العبدی‌

اشارة

- 1-
ألا قُل لسلطانِ الهوی کیف أعملُ‌لقد جار من أهوی و أنتَ المؤمّلُ
أَ أُبدی إلیک الیوم ما أنا مضمرٌمن الوجدِ فی الأحشاءِ أم أتحمّلُ
و ما أنا إلّا هالکٌ إن کتمتُهُ‌و لا شکّ کتمانُ الهوی سوف یقتلُ
فخذ بعضَ ما عندی و بعضٌ أصونُهُ‌فإن رمتُ صونَ الکلّ فالحالُ مشکلُ
لقد کنتُ خلواً من غرامٍ و صبوةٍأبِیتُ و ما لی فی الهوی قطُّ مدخلُ
إلی أن دعانی للصبابةِ شادنٌ‌تحیّرُ فیه الواصفون و تذهلُ
بدیعُ جمالٍ لو یَری الحسنُ حسنَه‌لقرَّ اختیاراً أنّه منه أجملُ
فسبحانَ من أنشاه فرداً بحسنِهِ‌فلا تعجبوا فاللَّهُ ما شاء یفعلُ
دعانی فلم ألبث و لبّیتُ عاجلًاو ما کنت لولا ذلک الحسنُ أعجلُ
بذلتُ له روحی و ما أنا مالکٌ‌و فی مثله الأرواحُ و المالُ تُبذَلُ
و صرتُ له خِدناً ثلاثینَ حجّةًأُعانق منه الشمسَ و اللیلُ ألیلُ
بسمعیَ وَقرٌ إن لحا فیهِ کاشحٌ‌کذاک به عن عذلِ من راح یعذلُ
إلی أن بدا شیبی و لاحَ بیاضُهُ‌کما لاح قرنٌ من سنا الشمس مسدلُ
و بدّل وصلی بالجفا متعمِّداًو ما خلتُه للهجرِ و الصدّ یفعلُ
فحاولته وصلًا فقال لیَ ابتدئ‌و إلّا یمیناً إنّه لیس یقبلُ
و فرَّ کما من حیدرٍ فرَّ قرنُهُ‌و قد ثار من نقعِ السنابکِ قسطَلُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:198 غداةَ رأتهُ المشرکون و سیفُهُ‌بکفّیه منه الموتُ یجری و یهطلُ
حسامٌ کصلّ الریمِ فی جنباتِهِ‌دبیبٌ کما دبّت علی الصخرِ أنملُ
إذا ما انتضاه و اعتزی وسطَ مأزقٍ‌تزلزل خوفاً منه رضوی و یذبلُ
به مرحبٌ عضّ الترابَ معفّراًو عمرو بن ودٍّ راح و هو مجدّلُ
و قام به الإسلامُ بعد اعوجاجه‌و جاء به الدین الحنیف یُکمّلُ
إلی أن یقول فیها:
هو الضاربُ الهاماتِ و البطلُ الذی‌بضربتِهِ قد ماتَ فی الحالِ نوفلُ
و عرّجَ جبریلُ الأمینُ مصرِّحاًیکبِّرُ فی أُفق السما و یهلّلُ
أخو المصطفی یومَ الغدیرِ و صنوُهُ‌و مُضجِعُهُ فی لحدِه و المغسِّلُ
له الشمس رُدّت حین فاتتْ صلاتُهُ‌و قد فاته الوقتُ الذی هو أفضلُ
فصلّی فعادتْ و هی تهوی کأنّهاإلی الغربِ نجمٌ للشیاطین مُرسَلُ
أما قال فیهِ أحمدٌ و هو قائمٌ‌علی منبرِ الأکوار و الناسُ نُزّلُ ( «1»)
علیٌّ أخی دون الصحابةِ کلِّهم‌به جاءنی جبریلُ إن کنتَ تسألُ
علیٌّ بأمرِ اللَّه بعدی خلیفةٌوصیّی علیکم کیف ما شاء یفعلُ
ألا إنّ عاصیهِ کعاصی محمدٍو عاصیه عاصی اللَّه و الحقُّ أجملُ
ألا إنّه نفسی و نفسیَ نفسُه‌به النصُّ أنبا و هو وحیٌ منزّلُ
ألا إنّنی للعلمِ فیکمْ مدینةٌعلیٌّ لها بابٌ لمن رام یدخلُ
ألا إنّه مولاکمُ و ولیّکمْ‌و أقضاکمُ بالحقِّ یقضی و یعدلُ
فقالوا جمیعاً قد رضیناه حاکماًو یقطعُ فینا ما یشاءُ و یوصلُ
و یکفیکمُ فضلًا غداةَ مسیرِهِ‌إلی یثربٍ و القومُ تعلو و تسفلُ
و قد عطشوا إذ لاحَ فی الدیرِ قائمٌ‌لهم راهبٌ جمُّ العلوم مکمّلُ
______________________________
(1). فی بعض المصادر: و الجمع حُفَّلُ. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:199 فناداه من بُعدٍ و أعلا بصوتِهِ‌فکاد علی خوفٍ من الرعبِ ینزلُ
فأشرف مذعوراً فقال: فهل تری‌بقربِکَ ماءً أیّها المتبتِّلُ
فقال و أنّی بالمیاهِ و أرضُناجبالٌ و صخرٌ لا ترامُ و جندلُ
و لکنّ فی الإنجیلِ أنّ بِقُربِناعلی فرسخینِ لا محالة منهلُ ( «1»)
و لم یَره إلّا نبیٌّ مطهّرٌو إلّا وصیٌّ للنبیِّ مفضّلُ
فسار علی اسمِ اللَّهِ للماءِ طالباًو راهبُ ذاک الدیر بالعین یأملُ
فأوقفَ و الفرسانُ حول رکابِه‌و نارُ الظما فی أنفسِ القومِ تشعلُ
فقال لهم یا قومِ هذا مکانکُمْ‌فمن رامَ شربَ الماءِ للحفرِ ینزلُ
فما کان إلّا ساعةً ثمّ أشرفواعلی صخرةٍ صمّاء لا تتقلقلُ
لُجینیّةً مَلْساً کأنّ أدیمَهاأُذیب علیها التبر أو ریفَ منخلُ
فقال اقلبوها فاعتزوا عند أمرِهِ‌علی ذاک کُلّا و هی لا تتجلجلُ
فقالوا جمیعاً یا علیُّ فهذه‌صفاتٌ بها تعیا الرجال و تذهلُ
فمدّ إلیها ما انحنی فوق سرجِهِ‌یمیناً لها إلّا غدت و هی أسفلُ
و زجَّ بها کالعود فی کفِّ لاهبٍ‌فبان لهم عذبٌ من الماء سلسلُ
فأوردهم حتی اکتفوا ثمّ عادهاعلی الجبِّ لا یعیا و لا یتململُ
فلمّا رآها الراهبُ انحطَّ مسرعاًلکفّیهِ ما بین الأنام یُقبِّلُ
و أسلم لمّا أن رأوا هو قائلٌ‌أظنّک آلیّا و ما کنت أجهلُ
القصیدة (104) أبیات
- 2-
من قصیدة یمدح بها أمیر المؤمنین- صلوات اللَّه علیه-:
لَعمرُکَ یا فتی یومِ الغدیرِلأنت المرءُ أولی بالأمورِ
و أنت أخٌ لخیرِ الخلقِ طرّاو نفسٌ فی مباهلةِ البشیرِ
______________________________
(1). کذا بالرفع، و الصواب نصبها: لأنّها اسم أنّ مؤخّراً.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:200 و أنت الصنوُ و الصهرُ المزکّی‌و والدُ شبّرٍ و أبو شبیرِ
و أنت المرءُ لم تحفلْ بدنیاًو لیس له بذلک من نظیرِ
لقد نبعتْ له عینٌ فظلّتْ‌تفورُ کأنّها عنقُ البعیرِ
فوافاه البشیرُ بها مغذّافقال علیُّ أبشر یا بشیری
لقد صیّرتُها وقفاً مُباحاًلوجهِ اللَّهِ ذی العزِّ القدیرِ
و کان یقولُ یا دنیای غرّی‌سوای فلستُ من أهلِ الغرورِ
و صابرَ مع حلیلتِهِ الأذایافنالا خیرَ عاقبةِ الصبورِ
و قالت أمُ أیمنَ جئتُ یوماًإلی الزهراءِ فی وقتِ الهجیرِ
فلمّا أن دنوتُ سمعتُ صوتاًو طحناً فی الرحاءِ بلا مُدیرِ
فجئتُ البابَ أقرعُهُ نغوراًفما من سامعٍ لیَ فی نغوری
فجئت المصطفی و قصصتُ شأنی‌و ما أبصرتُ من أمرٍ زعورِ
فقال المصطفی شکراً لربٍ‌بإتمام الحَباء لها جدیرِ
رآها اللَّهُ مُتعَبةً فألقی‌علیها النوم ذو المنِّ الکثیرِ
و وکّل بالرحا مَلَکاً مُدیراًفعدتُ و قد ملئتُ من السرورِ
تزوّجَ فی السماءِ بأمر ربّی‌بفاطمةَ المهذّبةِ الطهورِ
و صیّر مهرها خمسَ الأراضی‌بما تحویه من کَرَمٍ و خیرِ
فذا خیرُ الرجال و تلک خیرُالنساءِ و مهرُها خیر المهورِ
و إبناها الأُلی فضلوا البرایابتنصیصِ اللطیفِ بها الخبیرِ
و صیّر ودّهم أجراً لطه‌بتبلیغِ الرسالةِ فی الأجورِ
بیان: فی هذه القصیدة إیعاز إلی جملة من فضائل أمیر المؤمنین علیه السلام، منها:
حدیث المؤاخاة الذی أسلفناه فی (3/ 112- 125)، و قصّة المباهلة و أنّه فیها
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:201
نفس النبیّ الأقدس بنصّ من الکتاب ( «1»).
و منها: حدیث نبعة العین، أخرجه الحافظ ابن السمّان فی الموافقة، و عنه محبّ الدین الطبری فی ریاضه ( «2») (2/ 228): أنّ عمر أقطع علیّا ینبع، ثمّ اشتری أرضاً إلی جنب قطعته فحفر فیها عیناً، فبینما هم یعملون فیها إذ انفجر علیهم مثل عنق الجزور من الماء، فأُتی علیٌّ فبُشِّر بذلک، فقال: بشِّروا الوارث ثمّ تصدّق بها ( «3»).
و قال ابن أبی الحدید فی شرحه ( «4») (2/ 260):
جاء فی الأثر: أنّ أمیر المؤمنین علیه السلام جاءه مخبرٌ فأخبره أنّ مالًا له قد انفجرت فیه عینٌ خرّارةٌ یبشِّره بذلک. فقال: بشِّر الوارث، بشِّر الوارث- یکرّرها- ثمّ وقف ذلک المال علی الفقراء، و کتب به کتاباً فی تلک السا عة.
و إلی صدقات أمیر المؤمنین فی ینبع أشار الحموی فی معجم البلدان ( «5») (8/ 256)، و السمهودی فی وفاء الوفاء ( «6») (2/ 393) و غیرهما.
و منها:
قوله علیه السلام: «یا دنیا غرّی غیری» أخرجه جمعٌ من الحفّاظ کما مرّفی (2/ 319).
و منها: حدیث طحن الرحا بلا مدیر. أخرجه الحفّاظ بلفظ أبی ذرّ الغفاری، قال: أرسله رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ینادی علیّا، فرأی رحیً تطحن فی بیته و لیس معها
______________________________
(1). فی قوله تعالی: (فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَی الْکاذِبِینَ). آل عمران: 61. (المؤلف)
(2). الریاض النضرة: 3/ 183.
(3). و بهذا اللفظ یوجد فی: الإمام علیّ، تألیف الشیخ محمد رضا المصری: ص 17. (المؤلف)
(4). شرح نهج البلاغة: 7/ 290 خطبة 119.
(5). معجم البلدان: 5/ 450.
(6). وفاء الوفا: 4/ 1334.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:202
أحد، فأخبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بذلک فقال: «یا أبا ذر، أما علمت أنّ للَّه ملائکةً سیّاحین فی الأرض قد وُکّلوا بمعاونة آل محمد صلی الله علیه و آله و سلم» ( «1»).
و منها: حدیث زواج الزهراء الصدّیقة، ذکرناه فی (2/ 315- 319 و 3/ 20).
و منها: أنّ ودّ آل محمدأجر رسالته صلی الله علیه و آله و سلم، و قد مرَّ تفصیله فی (2/ 306- 311).
- 3-
من قصیدة فی مدح أمیر المؤمنین علیه السلام:
أرضِ الإلهَ و أسخطِ الشیطاناتُعطَ الرضا فی الحشرِ و الرضوانا
و امحض ولاءَک للذین ولاؤهمْ‌فرضٌ علی من یقرأ القرآنا
آلُ النبیّ محمدٍ خیرُ الوری‌و أجلّهم عند الإله مکانا
قومٌ قوامُ الدینِ و الدنیا بهمْ‌إذ أصبحوا لهما معاً أرکانا
قومٌ إذا أصفی هواهم مؤمنٌ‌یُعطی غداً ممّا یخافُ أمانا
قومٌ یطیعُ اللَّهَ طائعُ أمرِهمْ‌و إذا عصاهُ فقد عصی الرحمانا
و همُ الصراطُ المستقیمُ و حبُّهمْ‌یومَ المعادِ یثقِّلُ المیزانا
و اللَّهُ صیّرَهمْ لمحنةِ خلقِهِ‌بین الضلالةِ و الهدی فرقانا
حفظوا الشریعةَ قائمین بحفظِهاینفون عنها الزورَ و البهتانا
و أتی القرانُ بفرضِ طاعتهمْ علی‌کلِّ البریّةِ فاسمعِ القرآنا
و توالتِ الأخبارُ أنّ محمداًبولائهم و بحفظهم أوصانا
***
من سبّحت فی کفّه بیضُ الحصی‌لیکونَ ذاک لصدقِهِ تبیانا
______________________________
(1). سیرة الملّا، الریاض النضرة: 2/ 223 [3/ 177]، الصواعق المحرقة: ص 105 [ص 176]، إسعاف الراغبین: ص 158، أعجب ما رأیت: 1/ 8، الإمام علیّ للشیخ محمد رضا: ص 18. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:203 من أنزلَ اللَّهُ الکتابَ علیه فی‌کلِّ العلومِ لیغتدی برهانا
من بلّغ الدنیا بنصبِ وصیِّهِ‌یومَ الغدیرِ لیکملَ الإیمانا
من ذا له یومَ الغدیرِ فضیلةٌإذ لا تطیقُ لفضلِهِ جحدانا
من آکلُ الطیرِ الذی لم یستطعْ‌خلقٌ له جَحْداً و لا کتمانا
من آکلُ القطفِ الجنیّ علی حریً ( «1»)و إلیه أهدی ربّه رمّانا
من فیه أنزل هل أتی ربُّ العُلی‌و جزاه حورَ العین و الولدانا
من نصَّ أحمدُ فی مزایاه التی‌لم یُعطِها ربُّ العلی إنسانا
من لا یوالیه سوی ابنُ نجیبةٍحفظت أباه و راعت الرحمانا
القصیدة (27) بیتاً
- 4-
یمدح أمیر المؤمنین- صلوات اللَّه علیه- یوم الغدیر:
یا عیدَ یومِ الغدیرِعُد بالهنا و السرورِ
ففیک أضحی علیٌ‌أمیرَ کلِّ أمیرِ
غداةَ جبریلُ وافی‌من السمیعِ البصیرِ
و قال یا أحمدُ انزل‌بجنبِ هذا الغدیرِ
بلّغ و إلّا فما کن- ت قائماً بالأمورِ
فأنزلَ الجمعَ کُلّاثمّ اعتلی فوق کورِ
و قال قد جاءَ أمرٌمن اللطیفِ الخبیرِ
بأن أقیمَ علیّاخلیفةً فی مسیری
فبایعوه فما فی ال- وری له من نظیرِ
إمامُ کلِّ إمامٍ‌مولیً لکلِّ کبیرِ
______________________________
(1). الحَرَی: الجدارة و الاستحقاق.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:204 بابٌ إلی کلّ رشدٍنورٌ علا کلّ نورِ
و حجّةُ اللَّهِ بعدی‌علی الجَحودِ الکفورِ
و بعده الغرّ منه‌فَهُمْ کعدّ الشهورِ
أسماؤهم فی المثانی‌کثیرةٌ للذکورِ
فی صُحفِ موسی و عیسی‌مکتوبةٌ و الزبورِ
ما زال فی اللوح سطراًیلوح بین السطورِ
تزور أملاک ربّی‌منهُ لخیرِ مزورِ
و أشهد اللَّه فیماأبدی و کلّ الحضورِ
فقام من حلَّ خُمّامن بین جمّ غفیرِ
و بایعوه بأیدٍمخالفاتِ الضمیرِ
و اللَّهُ یعلم ماذاأخفوا بذاتِ الصدورِ
- 5-
و له یمدحه- صلوات اللَّه علیه-:
ما لعلیّ سوی أخیهِ‌محمدٍ فی الوری نظیرُ ( «1»)
فَداهُ إذ أقبلت قریشٌ‌إلیه فی الفرش تستطیرُ
و کان فی الطائفِ انتجاه‌فقال أصحابُه الحضورُ
أطلتَ نجواک من علیٍ‌فقال ما لیس فیه زورُ
ما أنا ناجیتُهُ و لکن‌ناجاه ذو العزّةِ الخبیرُ
و قال فی خمّ إنّ علیّاخلیفةٌ بعده أمیرُ
و کان قد سدّ بابَ کلٍ‌سواه فاستغرت الصدورُ
______________________________
(1). أشار به إلی ما
أخرجه الحافظ محبّ الدین الطبری فی ریاضه: 2/ 164 [3/ 108] عن أنس بن مالک، قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «ما من نبیّ إلّا و له نظیر من أمّته، و علیّ نظیری». و رواه غیره من الحفّاظ.
(المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:205 و أکثروا القول فی علیٍ‌بذا و دبّت له الشرورُ
فقال ما تبتغون منه‌و هو سمیعٌ لهم بصیرُ
ما أنا أوصدتُها و لکن‌أوصدها الآمرُ القدیرُ
یا قوم إنّی امتثلتُ أمراًأوحاه لی الراحمُ الغفورُ
فکان هذا له دلیلًابأنّه وحده الظهیرُ
- 6-
و له من قصیدة کبیرة فی مدحه- صلوات اللَّه علیه-:
و قال لأحمد بلّغ قریشاًأکن لک عاصماً ان تستکینا
فإن لم تُبلغِ الأنباءَ عنّی‌فما أنت المبلّغَ و الأمینا
فأنزل بالحجیجِ غدیرَ خمّ‌و جاء به و نادی المسلمینا
فأبرزَ کفَّه للناس حتی‌تبیَّنها جمیعُ الحاضرینا
فأکرمْ بالذی رُفِعتْ یداه‌و أکرم بالذی رفعَ الیمینا
فقال لهم و کلُّ القومِ مُصغٍ‌لمنطقِهِ و کلٌّ یسمعونا
ألا هذا أخی و وصیُّ حقّ‌و موفی العهد و القاضی الدیونا
ألا من کنت مولاه فهذاله مولیً فکونوا شاهدینا
تولّی اللَّهُ من والی علیّاو عادی مبغضیه الشانئینا
***
و جاء عن ابن عبد اللَّه ( «1») أنّابه کنّا نمیزُ المؤمنینا
فنعرفهم بحبّهمُ علیّاو أنّ ذوی النفاقِ لَیُعرَفونا
ببغضهمُ الوصیَّ ألا فبُعداًلهم ماذا علیهم ینقمونا
______________________________
(1). ابن عبد اللَّه: هو جابر الأنصاری. أخرج الحفّاظ حدیثه هذا کما مرّ فی الجزء الثالث: ص 182. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:206 و ممّا قالت الأنصارُ کانت‌مقالةَ عارفین مجرّبینا
ببغضهمُ علیّ الهادی عرَفناو حقّقنا نفاقَ منافقینا
- 7-
من قصیدة له یمدحه- صلوات اللَّه علیه-:
یومُ الغدیر لأشرفُ الأیّامِ‌و أجلُّها قدراً علی الإسلامِ
یومٌ أقامَ اللَّهُ فیه إمامَناأعنی الوصیَّ إمامَ کلِّ إمامِ
قال النبیُّ بدوحِ خمّ رافعاًکفَّ الوصیِّ یقولُ للأقوامِ
من کنتُ مولاه فذا مولیً له‌بالوحی من ذی العزّة العلّامِ
هذا وزیری فی الحیاة علیکمُ‌فإذا قضیتُ فذا یقوم مقامی
یاربّ والِ من أقرَّ له الولاو انزل بمن عاداه سوءَ حِمام
فتهافتت أیدی الرجالِ لبیعةٍفیها کمال الدین و الإنعامِ
- 8-
من قصیدة له یمدحه علیه السلام:
ترومُ فسادَ دلیلِ النصوصِ‌و نصراً لإجماعِ ما قد جمعْ
أ لم تستمعْ قولَه صادقاًغداةَ الغدیرِ بماذا صدعْ
ألا إنّ هذا ولیٌّ لکمْ‌أطیعوا فویلٌ لمن لم یُطِعْ
و قال له أنت منّی أخی‌کهارونَ من صنوِهِ فاقتنعْ
و قال له أنت بابٌ إلی‌مدینة علمی لمن ینتجِعْ
و قال لکم هو أقضاکمُ‌و کلٌّ لمن قد مضی‌متّبعْ
و یومَ براءةَ نصَّ الإلهُ‌جلَّ علیه فلا تختدعْ
و سمّاه فی الذکرِ نفسَ الرسولِ‌یومَ التباهلِ لمّا خشعْ
و یومَ المواخاةِ نادی به‌أخوک أنا الیوم بی فارتفعْ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:207 و یومَ أتی الطیر لمّا دعاالنبیُّ الإلهَ و أبدی الضرعْ
أیا ربِّ إبعثْ أحبَّ الأنامِ‌إلیک لنأکلَ فی مجتمعْ
فلم یستتمَّ النبیُّ الدعاءَإلّا و قد جاء ثمّ ارتجعْ
ثلاثَ مرارٍ فلمّا انتهی‌إلی الباب دافعهَ و اقتلعْ
فقال النبیُّ له ادخل فقدأطلتَ احتباسَک یا ذا الصلعْ
فخبّرهُ أنّه قد أتی‌ثلاثاً ودافعه من دفعْ
فقطّبَ فی وجه من ردّه‌و أنکر ما بأخیه صنعْ
و وارثَهُ بَرَصاً فاحشاًفظلّ و فی الوجهِ منه بقعْ
ففیمَ تخیّرتمُ غیرَ من‌تخیّره ربُّکم و اصطنعْ
و کیف تعارضُ هذی النصوص‌بإجماع ذی الحقد أو ذی الطمعْ
- 9- و له من قصیدة فی المدیح:
یا سائلی عن حیدرٍ أعییتنی‌أنا لستُ فی هذا الجوابِ خلیقا
اللَّهُ سمّاه علیّا باسمهِ‌فسما علوّا فی العلی و سموقا
و اختاره دون الوری و أقامَهُ‌عَلماً إلی سُبلِ الهدی و طریقا
أخذ الإلهُ علی البریّةِ کلِّهاعهداً له یومَ الغدیرِ وثیقا
و غداة واخی المصطفی أصحابَهُ‌جعلَ الوصیَّ له أخاً و شقیقا
فرقَ الضلالَ عن الهدی فرقی إلی‌أن جاوزَ الجوزاءَ و العیّوقا
و دعاه أملاکُ السماءِ بأمرِ من‌أوحی إلیهم حیدرَ الفاروقا
و أجاب أحمدَ سابقاً و مصدِّقاًما جاء فیه فُسمّی الصدّیقا
فإذا ادّعی هذی الأسامی غیرُه‌فلیأتِنا فی شاهدٍ توثیقا
أشار إلی ما مرّ فی (2/ 312- 314 و 3/ 187) من أنّ علیّا هو صدّیق هذه
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:208
الأمّة و فاروقها بنصّ صحیح ثابت من النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم.
- 10-
من قصیدة له یمدحه- صلوات اللَّه علیه-:
یاراکباً أُجُداً ( «1») تخبُّ و توضع ( «2»)فی سرعةٍ و الشوقُ منها أسرعُ
للَّهِ ما أخطاک من رجلٍ له‌عند الغریّ لبانةٌ لا تمنعُ
یُجلی علیک من الهدایةِ مشرقٌ‌و من الإمامةِ و الولایةِ مطلعُ
جدثٌ به نورُ الهدی مستودعٌ‌فی ضمنه العلَمُ البطینُ الأنزعُ
جدثٌ یدلّ علیهِ طیبُ نسیمِهِ‌قبلَ الورودِ و ضوءُ نورٍ یلمعُ
جدثٌ ربیعُ المؤمنین بربعِهِ‌فقلوبُهمْ أبداً لهُ تتطلّعُ
جدثٌ به الرضوانُ و الغفرانُ وال‌إیمانُ و الفضلُ الذی تتوقّعُ
جدثٌ تحجُّ إلیه أملاکُ السماإذ فی جوانبِهِ المناسکُ أجمعُ
بعضٌ قیامٌ خاضعون لفضله‌أبداً و بعضٌ ساجدون و رکّعُ
فإذا وصلتَ إلیهِ فالثمْ تربَهُ‌فی مدمعٍ یجری و قلبٍ یخشعُ
و قلِ السلامُ علیک یا مولیً یری‌عملی و یشهدُ ما أقولُ و یسمعُ
إنّی قصدتُکَ زائراً و مسلّماًو موالیاً یا من یضرُّ و ینفعُ
لتکون لی یوم القیامة شافعاًو هواک یقدمُنی إلیک و یشفعُ
عجباً لعُمیٍ عن ولاک و نورُه‌کالشمسِ طالعةً تضی‌ءُ و تسطعُ
فکأنّهم لم یسمعوا ما قاله‌فیک المهیمنُ فی الکتابِ و لم یَعوا
أولیس من یهدی إلی الحقّ الذی‌یُنجی أحقّ بالاتّباعِ فیتبعُ
أولم یک السورَ الذی أضحی له‌بابٌ و فیه للمحاول مقمعُ
______________________________
(1). ناقة أُجُد: قویّة. (المؤلف)
(2). الخبب: ضرب من العدْو. و الوضع: ضرب من العدْو فوق الخبب.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:209 و البابُ باطنُه المغیّبُ رحمةٌلکنّ ظاهرَهُ العذابُ الأفظعُ
ترکوا سبیلَ الرشدِ بعد نبیَّهم‌سفهاً و تاهوا فی العمی و تسکّعوا
أنّی ینال مفاخرٌ فخر امرئٍ‌ساد البریّةَ و هو طفلٌ یرضعُ
و اللَّهِ ما قعدَ الوصیُّ لذلّةٍعنهم فإنّهمُ أذلُّ و أوضعُ
لکنْ أرادَ بأن یُقیمَ علیهمُ ال- حُجَجَ التی أسبابُها لا تُدفعُ
غدروا به یومَ الغدیرِ و لم یفواو لعهدِهِ المسؤولِ منهم ضیّعوا
یا قاسمَ النیرانِ أقُسِمُ صادقاًبهواکَ حلفةَ مؤمنٍ یتشیّعُ
أنت الصراطُ المستقیمُ علی لظیً‌و إلیک منها یا علیُّ المفزعُ
و الحوضُ حوضُک فیه ماءٌ باردٌفی البعثِ تسقی من تشاءُ و تمنعُ
و لک المفاتحُ أنت تُسکِنُ ذا لظیً‌یصلی و هذا فی الجِنانِ یُمتّعُ
إنّی زرعتُ هواک فی أرضِ الحشاو المرءُ یحصدُ فی غدٍ ما یزرعُ
- 11-
من قصیدة له یمدح أمیر المؤمنین علیه السلام:
علیٌّ علیُّ القدرِ عند مَلیکِهِ‌و إن أکثرتْ فیه الغواةُ ملامَها
و عروتُه الوثقی التی من تمسّکتْ‌یداهُ بها لم یخشَ قطُّ انفصامَها
فکم لیلةٍ لیلاءَ للَّهِ قامهاو کم ضحوةٍ مسجورةِ الحرِّ صامَها
و کم غمرةٍ للموتِ فی اللَّهِ خاضَهاو أرکانِ دینٍ للنبیّ أقامَها
فواخاه من دونِ الأنامِ فیالَهاغنیمةَ فوزٍ ما أجلَّ اغتنامَها
و ولّاه فی یومِ الغدیرِ علی الوری‌فأصبح مولاها و کان إمامَها
هو المختلی فی بدر أرؤسَ صِیدِهاکما تختلی شهبُ البُزاةِ حَمامَها ( «1»)
______________________________
(1). إختلی الرؤوس: جمعها.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:210 و صاحبُ یومِ الفتحِ و الرایةِ التی‌برجعتها أخزی الإله دَلامَها ( «1»)
فقال سأعطیها غداً رجلًا بهامُلبّا یُوفّی حقّها و ذمامَها
و قال له خُذ رایتی و امضِ راشداًفما أنا أخشی من یدیک انهزامَها
فمرَّ أمیرُ المؤمنینَ مشمِّراًبرایتِهِ و النصرُ یسری أمامَها
و زجّ ببابِ الحصنِ عن أهلِ خیبرٍو سقی الأعادی حتفَها و حمامَها
و جدّل فیها مرحباً و هو کبشُهاو أوسعَ آنافَ الیهودِ ارتغامَها
و سل عنه فی سلعٍ و عن عظمِ فعلِهِ‌بعمروٍ و نارُ الحربِ تذکی اضطرامَها
و أفئدةُ الأبطالِ ترجفُ هیبةًو قد أخفتَ الرعبُ الشدیدُ کلامَها
فقام إلیه من أقامَ بسیفِهِ‌حلائلَهُ ثکلی تطیلُ التدامَها ( «2»)
و قال علی تأویلِ ما اللَّهُ منزلٌ‌تُقاتلُ بعدی یا علیُّ طِغامَها
فقاتلَ جیشَ الناکثین لعهدِهمْ‌و أثکلَ یومَ القاسطین شآمَها
و أجری بیوم المارقین دماءَهم‌و أخلی من الأجسامِ بالسیفِ هامَها
- 12-
من قصیدة له یمدحه- صلوات اللَّه علیه-:
ولاءُ المرتضی عُدَدی‌لیومی فی الوری و غَدی
أمیرُ النحل مولی الخل- قِ فی خُمٍّ علی الأبدِ
غداةَ یبایعون المرتضی أمراً بمدِّ یدِ
شبیهُ المصطفی بالفض- ل لم ینقص و لم یزدِ
و جنبُ اللَّه فی الکتبِ‌و عینُ الواحدِ الصمدِ
فلن تلدَ النسا شبهاًله کَلّا و لم تلدِ
______________________________
(1). الدلام: السواد.
(2). التدام النساء: ضربهن وجوههن و صدورهن فی النیاحة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:211 مجلّی الکربِ یومَ الحربِ فی بدرٍ و فی أُحدِ
و خیبرَ و النضیر کذاو سل عن خندقِ البلدِ
إذ الهیجاءُ هاجَ لهابقلبٍ غیرِ مرتعدِ
تری الأبطالَ باطلةًلخوفِ الفارسِ الأسدِ
فأنفسُهمْ مودّعةٌلهمْ بتنفّس الصعدِ
و قد خفتوا لهیبتِهِ‌فلستَ تحسُّ من أحدِ
فلم تسمعْ لغیرِ البی- ضِ فوق البیضِ و الزردِ ( «1»)
و لشاعرنا العبدی غدیریّات أخری، یأتی بعضها و نصفح عن بعضها.

الشاعر

أبو الحسن علیّ بن حمّاد بن عبید اللَّه بن حمّاد العدویّ العبدیّ ( «2») البصریّ.
کان حمّاد والد المترجَم أحد شعراء أهل البیت علیهم السلام، کما ذکره ولده شاعرنا فی شعره بقوله من قصیدة:
و إنّ العبدَ عبدُکمُ علیّاکذا حمّاد عبدُکمُ الأدیبُ
رثاکمْ والدی بالشعرِ قبلی‌و أوصانی به أن لا أغیبُ
و المترجَم له عَلَمٌ من أعلام الشیعة، و فذٌّ من علمائها، و من صدور شعرائها، و من حفظةِ الحدیثِ المعاصرین للشیخ الصدوق و نظرائه، و قد أدرکه النجاشی و قال فی رجاله ( «3»): قد رأیته. غیر أنّه یروی عنه کتب أبی أحمد الجلودی البصری المتوفّی
______________________________
(1). الزرْد و الزرَد: حلق المغفر و الدرع. (المؤلف)
(2). نسبة إلی عبد القیس، کما یأتی فی شعر المترجم [ص 218]. (المؤلف)
(3). رجال النجاشی: ص 244 رقم 640.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:212
سنة (332) بواسطة الشیخ أبی عبد اللَّه الحسین بن عبید اللَّه الغضائری المتوفّی سنة (411)، فهو من مشایخ هذا الشیخ المعظّم الواقعین فی سلسلة الإجازات، و المعدودین من مشایخ الرواة، و أساتذة حملة الحدیث، و حسبه ذلک دلالةً علی ثق ته و جلالته، و تضلّعه فی العلم و الحدیث.
و أمّا الشعر فلا یشکّ أحدٌ أ نّه من ناشری ألویته، و عاقدی بنوده، و منظّمی صفوفه، و قائدی کتائبه، و سائقی مقانبه ( «1»)، و جامعی شوارده، و قد اطّرد ذکره فی المعاجم ( «2»)، کما تداول شعره فی الکتب و المجامیع، و هو من المکثرین فی أهل البیتعلیهم السلام مدحاً و رثاءً، و لقد أکثر و أطاب، و جاهر بمدیحهم و أذاع، حتی عدّه ابن شهرآشوب فی المجاهرین من شعرائهم، و جمع شعره فیهم- صلوات اللَّه علیهم- مدحاً و رثاءً العلّامة السماوی فی دیوان یربو علی (2200) بیت، و جُلّ شعره یشفّ عن تقدّمه الظاهر فی الأدب، و أشواطه البعیدة فی فنون الشعر، و خطواته الواسعة فی صیاغة القریض، کما أ نّه ینمُّ عن علمه المتدفِّق، و تضلّعه فی الحدیث، و بذل کلّه فی بثّ فضائل آل اللَّه، و جمعِ شوارد الحقائق الراهنة فی المذهب الحقّ، و نشر ما ورد منها فی الکتاب و السنّة، و إقام ة الدعوة إلی سنن الهدی. فشعره بعید عن الصور الخیالیّة بل هو لسان حِجاج و برهنة، و نظم بیّنات و دلائل، و بیانٌ قیّم لمذهبه العلوی.
قال نجم الدین العمری فی المجدی ( «3»)- فی ذکر ولد زید بن علیّ-: أنشدنی أبو علیّ بن دانیال- و کان من ذی رحمی رحمه اللَّه- من قصیدة أنشدها إیّاه الشیخ أبو
______________________________
(1). المقانب: جمع مقنب، و هی جماعة الخیل و الفرسان.
(2).) کرجال النجاشی: ص 171 (ص 244 رقم 640]، المجدی فی أنساب الطالبیین [ص 158]، معالم العلماء [ص 147)، إیضاح الاشتباه للعلّامة الحلّی [ص 218]، مجالس المؤمنین: ص 464 (2/ 558)، ریاض العلماء [4/ 70]، ریاض الجنّة فی الروضة الخامسة، تنقیح المقا ل: 2/ 286.. «المؤلف»
(3). المجدی: ص 158، و فیه ورد البیت الأوّل هکذا: قال: ابن حمّاد؟ فقلت له أجل فَدَنا و قال جهلتُ قدرَک فاعذرِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:213
الحسن علیّ بن حمّاد بن عبید العبدی الشاعر البصری؛ لنفسه:
قال ابن حمّاد و قال له فتیً‌قد جاءَ یسألُه جهلتُکَ فاعذرِ
قد کنت أصبو أن أراک فأقتدی‌بصحیحِ رأیِک فی الطریقِ الأنورِ
و أرید أسأل مستفیداً قلتُ سلْ‌و اسمع جواباً قاهراً لم یقهرِ
قال الإمامةُ کیف صحّت عندکمْ‌من دون زیدٍ و الأنامِ لجعفرِ
قلتُ النصوصُ علی الأئمّةِ جاءَناحتماً من اللَّهِ العلیِّ الأکبرِ
إنّ الأئمّة تسعةٌ و ثلاثةٌنقلًا عن الهادی البشیر المنذرِ
لا زائدٌ فیهم و لیس بناقصٍ‌منهم کما قد قیل عدّ الأشهرِ
مثل النبوّة صُیّرت فی معشرٍفکذا الإمامةُ صُیِّرت فی معشرِ قال نجم الدین: هذا کلام حسن، و حجّة قویّة، لأنّ حاجة الناس إلی الإمام- أعنی الخلیفة- کحاجتهم إلی النبی صلی الله علیه و آله و سلم؛ لإنّه القائم بإعلاء سنّته السنیّة فی کلّ زمان.
رجع إلی کلام أبی الحسن بن حمّاد رحمه الله:
قال الإمامة لا تتمّ لقائمٍ‌ما لم یجرّ بسیفه و یُشهّرِ
فلذاک زیدٌ حازها بقیامِهِ‌من دون جعفرَ فادّکر و تدبَّرِ
قال نجم الدین: هکذا أنشدنی بفتح الراء من جعفر، و هو رأی الکوفیّین، أعنی منعه من الصرف:
قلت الوصیُّ علی قیاسِکَ لم ینلْ‌حظَّ الخلافةِ بل غدت فی حبترِ
إذ کان لم یدعُ الأنامَ بسیفِهِ‌قطعاً فیا لک فریةً من مفتری
و کذلک الحسنُ الشهیدُ بترکِهِ‌بطلتْ إمامتُه بقولِکَ فانظرِ
و العابدُ السجّادُ لم یُرَ داعیاًو مشهّراً للسیف إذ لم یُنصَرِ
أفکانَ جعفرُ یستثیر عداتَهُ‌و یُذیع دعوته و لمّا یُؤمرِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:214
قال نجم الدین: یرید أنّ المأمور کان زیداً لا جعفراً:
و دلیلُ ذلک قولُ جعفر عندماعُزّی بزیدٍ قال کالمستعبرِ
لو کان عمّی ظافراً لَوَفی بماقد کان عاهدَ غیرَ أن لم یظفرِ
أشار ابن حمّاد بهذین البیتین إلی ما مرّ عن الحافظ المرزبانی و الکشّی فی (2/ 221) و (3/ 70).

ولادته و وفاته:

لم نقف علی تاریخ ولادة ابن حمّاد و وفاته، غیر أنّ النجاشی الذی أدرکه و رآه و لم یروِ عنه وُلد فی صفر سنة (372)، و شیخه الذی یروی عنه و هو الجلودی البصری توفّی (17) ذی الحجّة سنة (332) فیستدعی التاریخان أنّ المترجَم وُلد فی أوا ئل القرن الرابع و توفّی فی أواخره.
وقفنا لابن حمّاد علی قصیدةٍ فی مجموعة عتیقة مخطوطة فی العصور المتقادمة، و قد ذکر ابن شهرآشوب بعض أبیاتها و نسبه إلی العبدی- سفیان بن مصعب- المترجَم له فی (2/ 294)، و تبعه البیاضی فی الصراط المستقیم و غیره، و القصیدة للمترجَم له و هی:
أسائلتی عمّا ألاقی من الأسی‌سلی اللیلَ عنّی هل أُجَنُّ إذا جَنّا
لیخبرکِ أنّی فی فنونٍ من الجوی‌إذا ما انقضی فنّ یوکّل بی فنّا
و إن قلتِ إنّ اللیلَ لیس بناطقٍ‌قفی و انظری و استخبری الجسدَ المضنی
و إن کنتِ فی شکٍّ فدیتُکِ فاسألی‌دموعی التی سالتْ و أقرحتِ الجفنا
أحبّتنا لو تعلمون بحالنالَما کانتِ اللّذاتُ تشغلُکمْ عنّا
تشاغلتمُ عنّا بصحبةِ غیرِناو أظهرتمُ الهجرانَ ما هکذا کنّا
و آلیتمُ أن لا تخونوا عهودَنافقد و حیاةِ الحبِّ خُنتمْ و ما خُنّا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:215 غدرتمْ و لم نغدُر و خُنتم و لم نخُنْ‌و حُلتمْ عن العهدِ القدیمِ و ما حُلنا
و قلتم و لم توفوا بصدقِ حدیثِکمْ‌و نحن علی صدقِ الحدیثِ الذی قلنا
أ یَهْنا لکمْ طیبُ الکری و جفونُناعلی الجمرِ لا تهنا و لا بعدکمْ نُمنا
أنخنا بمغناکم لتحیا نفوسُنافما زادنا إلّا جویً ذلک المغنی
سنرحلُ عنکم إن کرهتمْ مقامَناو نصبرُ عنکم مثل ما صبرُکم عنّا
و نأخذُ من نهوی بدیلًا سواکمُ‌و نجعلُ قطعَ الوصلِ منکم و لا منّا
تعالوا إلی الإنصاف فیما ادّعیتمُ‌و لا تفرطوا بل صحّحوا اللفظ و المعنی
ألیتکمُ ناصفتمونا فریضةًبأنّ لکم نصفاً و أنّ لنا ثُمنا
إذا طلعت شمسُ النهارِ ذکرتکمْ‌و إن غربتْ جدّدتُ ذکرکمُ حُزنا
و إنّی لأرثی للغریب و إنّنی‌غریب الهوی و القلب و الدار و المغنی
لقد کان عیشی بالأحبّةِ صافیاًو ما کنتُ أدری أنّ صحبتَنا تفنی
زمانٌ نعِمنا فیه حتی إذا مضی‌بکینا علی أیّامه بدمٍ أقنی
فواللَّه ما زال اشتیاقی إلیکمُ‌و لا برح التسهیدُ لی بعدکم جفنا
و لا ذقتُ طعمَ الماءِ عذباً و لا صفتْ‌مواردُه حتی نعودَ کما کنّا
و لا بارحتْنی لوعةُ الفکرِ و الجوی‌و لا زلتُ طولَ الدهرِ مقترعاً سنّا
و ما رحلوا حتی استحلّوا نفوسَناکأنّهمُ کانوا أحقَّ بها منّا
تری منجدی فی أرضِ بغدادَ واهناًلزهدِکمُ فینا و بُعدکمُ عنّا
أ یزعم أن أسلو و یُشغَلَ خاطری‌بغیرکمُ مُستبدلًا بئس ما ظنّا
أیا ساکنی نجدٍ سلامی علیکمُ‌ظننّا بکم ظنّا فاخلفتمُ الظنّا
أُمثِّلُ مولای الحسینَ و صحبَهُ‌کأنجمِ لیلٍ بینها البدرُ أو أسنی
فلمّا رأته أختُهُ و بناتُهُ‌و شمرٌ علیه بالمهنّد قد أحنی
تعلّقنَ بالشمرِ اللعینِ و قلنَ دَعْ‌حسیناً فلا تقتلْهُ یا شمرُ و اذبحنا
فحزّ وریدیه و رکّبَ رأسَهُ‌علی الرمحِ مثلَ الشمسِ فارقت الدجنا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:216 فنادت بطولِ الویلِ زینبُ أختُهُ‌و قد صبغتْ من نحرِهِ الجیبَ و الردنا
ألا یا رسولَ اللَّه یا جدَّنا اقتضتْ‌أمیّةُ منّا بعدکَ الحقدَ و الضغنا
سُبینا کما تُسبی الإماءُ بذلّةٍو طیفَ بنا عرضَ البلادِ و شُتِّتنا
ستفنی حیاتی بالبکاءِ علیهمُ‌و حزنی لهم باقٍ مدی الدهر لا یفنی
ألا لعنَ اللَّهُ الذی سنَّ ظلمَهمْ‌و أخزی الذی أملی له و به استنّا
سأمدحُکمْ‌یا آلَ أحمدَ جاهداًو أمنحُ من عاداکم السبَّ و اللعنا
و من منکمُ بالمدح أولی لأنّکمْ‌لَأکرمُ من لبّی و من نحرَ البُدنا
بجدّکمُ أسری البُراقُ فکان من‌إله البرایا قابَ قوسینِ أو أدنی
و شخصُ أبیکم فی السماءِ تزورُهُ‌ملائکُ لا تنفکّ صبحاً و لا و هنا
أبوکمْ هو الصدّیقُ آمن و اتّقی‌و أعطی و ما أکدی و صدّق بالحسنی
و سمّاه فی القرآن ذو العرش جنبَهُ‌و عروتَهُ و العینَ و الوجهَ و الأذنا
و شدّ به أزرَ النبیِّ محمدٍو کان له فی کلّ نائبةٍ رکنا ( «1»)
و أفرده بالعلمِ و البأسِ و الندی‌فمن قدرِهِ یسمو و من فعِله یُکنی
هو البحرُ یعلو العنبرُ المحضُ فوقَه‌کما الدرُّ و المرجانُ من قعرِهِ یُجنی
إذا عُدّ أقرانُ الکریهةِ لم نجدْلحیدرةٍ فی القومِ کفواً و لا قِرنا
یخوض المنایا فی الحروبِ شجاعةًو قد مُلئت منه لیوثُ الشری جبنا
یری الموتَ من یلقاه فی حومة الوغی‌ینادیه من هنّا و یدعوه من هنّا
إذا استعرت نار الوغی و تغشمرت ( «2»)فوارسَها و استخلفوا الضربَ و الطعنا
و أهدت إلی الأحداق کحلًا معصفراًو ألقت علی الأشداقِ أردیةً دُکْنا
و خلتَ بها زرْقَ الأسنّةِ أنجماًو من فوقها لیلًا من النقعِ قد جَنّا
فحین رأت وجهَ الوصیّ تمزّقتْ‌کثلّةِ ظأنٍ أبصرت أسداً شنّا
______________________________
(1). فی بعض النسخ: حصنا. (المؤلف)
(2). تغشمره: أخذه بالعنف و الشدة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:217 فتیً کفُّهُ الیسری حِمامٌ بحربِهِ‌کذاک حیاةُ السلم فی کفّه الیمنی
فکم بطلٍ أردی و کم مرهبٍ أودی‌و کم مُعدمٍ أغنی و کم سائلٍ أقنی ( «1»)
یجود علی العافین عفواً بماله‌و لا یُتبعُ المعروفَ من مَنّه مَنّا
و لو فُضّ بین الناسِ معشارُ جودِهِ‌لما عرفوا فی الناسِ بخلًا و لا ضَنّا
و کلُّ جوادٍ جادَ بالمال إنّماقصاراه أن یستنّ فی الجود ما سنّا
و کلُّ مدیحٍ قلتُ أو قال قائلٌ‌فإنّ أمیرَ المؤمنین به یُعنی
سیخسرُ من لم یعتصمْ بولائِهِ‌و یَقرعُ یومَ البعثِ من ندمٍ سنّا
لذلک قد والیتُه مخلصَ الولاو کنتُ علی الأحوالِ عبداً له قِنّا
علیکم سلامُ اللَّهِ یا آلَ أحمدٍمتی سجعتْ قُمْریّةٌ و علَتْ غصنا
مودتّکمْ أجرُ النبیّ محمدٍعلینا فآمنّا بذاک و صدّقنا
و عهدُکمُ المأخوذُ فی الذرِّ لم نقل‌لآخذِهِ کلّا و لا کیف أو أنّی
قبلنا و أوفینا به ثمّ خانکمْ‌أُناسٌ و ما خُنّا و حالوا و ما حُلنا
طهرتم فطُهِّرنا بفاضل طهرِکمْ‌و طبتمْ فمن آثارِ طیبِکم طبنا
فما شئتمُ شئنا و مهما کرهتمُ‌کرِهنا و ما قلتمْ رضِینا و صدّقنا
فنحن موالیکم تحنُّ قلوبُناإلیکم إذا إلفٌ إلی إلفه حنّا
نزورکمُ سعیاً و قلَّ لحقّکمْ‌لوَ انّا علی أحداقنا لکمُ زُرنا
و لو بُضِّعت أجسادُنا فی هواکمُ‌إذن لم نحلْ عنه بحالٍ و لا زلنا
و آباؤنا منهم ورثنا ولاءکمْ‌و نحن إذا متنا نورِّثه الأبنا
و أنتم لنا نِعم التجارةُ لم نکن‌لنحذرَ خسراناً علیها و لا غَبنا
و ما لیَ لا أثنی علیکم و ربُّکمْ‌علیکم بحسنِ الذکرِ فی کتْبه أثنی
و إنّ أباکم یقسم الخلقَ فی غدٍفیُسکِنُ ذا ناراً و یُسکِن ذا عَدنا
و أنتم لنا غوثٌ و أمنٌ و رحمةٌفما منکمُ بُدٌّ و لا عنکمُ مغنی
______________________________
(1). أقنی: اکتسب.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:218 و نعلمُ أن لو لم ندِنْ بولائِکمْ‌لما قُبلت أعمالُنا أبداً منّا
و أنّ إلیکم فی المعادِ إیابَناإذا نحن من أجداثِنا سُرّعاً قمنا
و أنّ علیکم بعد ذاک حسابَناإذا ما وفدنا یوم ذاک و حوسبنا
و أنّ موازینَ الخلائقِ حبُّکم ( «1»)فأسعدُهم من کان أثقلَهم وزنا
و موردُنا یومَ القیامةِ حوضُکمْ‌فیظما الذی یُقصی و یروی الذی یُدنی
و أمرُ صراطِ اللَّهِ ثَمَّ إلیکمُ‌فطوبی لنا إذ نحنُ عن أمرِکم جُزنا
و ما ذنبُنا عند النواصبِ ویلهمْ‌سوی أنّنا قومٌ بما دِنتمُ دِنّا
فإن کان هذا ذنبَنا فتیقّنوابأنّا علیه لا انثنینا و لا نثنی
و لمّا رفضنا رافضیکم و رهطَکم‌رُفضنا و عودینا و بالرفض نُبّزنا
و إنّا اعتقدنا العدلَ فی اللَّه مذهباًو للَّه نزّهنا و إیّاه وحّدنا
و هم شبّهوا اللَّه العلیَّ بخلقه‌فقالوا خُلقنا للمعاصی و أُجبرنا
فلو شاء لم نکفرْ و لو شاء أکفرناو لو شاء لم نُؤمن و لو شاء آمنّا
و قالوا رسولُ اللَّهِ ما اختار بعدَه‌إماماً لنا لکن لأنفسِنا اخترنا
فقلنا إذن أنتم إمامُ إمامِکم‌بفضلٍ من الرحمن تِهتمْ و ما تِهنا
و لکنّنا اخترنا الذی اختار ربُّنالنا یومَ خُمّ لا ابتدعنا و لا جُرنا
سیجمعُنا یومَ القیامةِ ربُّنافتُجزَوْن ما قلتم و نُجزی بما قلنا
هدمتم بأیدیکم قواعدَ دینِکمْ‌و دینٌ علی غیرِ القواعد لا یُبنی
و نحن علی نورٍ من اللَّهِ واضحٍ‌فیا ربِّ زدنا منک نوراً و ثبِّتنا
و ظنُّ ابنِ حمّادٍ جمیلٌ بربِّه‌و أحری به أن لا یخیبَ له ظنّا
بنی المجدَ لی شَنُّ بن أقصی فحزْتُه‌تُراثاً جزی الرحمنُ خیراً أبی شَنّا
و حسبی بعبد القیسِ فی المجد والدی‌و لی حسب عبد القیس مرتبةٌ تبنی
و خالی تمیمٌ تمّ مجدی بفخره‌فنلت بذا مجداً و نلتُ بذا أمنا
______________________________
(1). و أنّ موازین القصاص ولاؤکم. کذا فی بعض النسخ. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:219 و دونک لا ما للقلائدِ هذّبتْ‌مدیحاً فلم تترک لذی مطعنٍ طعنا
و لا ظلّ أو أضحی و لا راح و اغتدی‌تأمّل لا عینٌ تراه و لا لحنا
فصاحةُ شعری مذ بدتْ لذوی الحجی‌تمثّلتِ الأشعارُ عندهمُ لکنا
و خیرُ فنونِ الشعرِ ما رقّ لفظُهُ‌و جلّتْ معانیهِ فزادتْ بها حسنا
و للشعرِ علمٌ إن خلا منه حرفُهُ‌فذاک هذاءٌ فی الرؤوسِ بلا معنی
إذا ما أدیبٌ أنشدَ الغثَّ خلتَهُ‌من الکربِ و التنغیصِ قد أدخلَ السجنا
إذا ما رأوها أحسنَ الناسِ منطقاًو أثبتَهم حدثاً و أطیبَهم لحنا
تلذُّ بها الأسماعُ حتی کأنّهاألذُّ من ایّام الشبیبة أو أهنا
و فی کلِّ بیتٍ لذّةٌ مستجدّةٌإذا ما انتشاه قیل یا لیته ثنّی
تقبّلها ربّی و وفّی ثوابَهاو ثقّلَ میزانی بخیراتِها وزنا
و صلّی علی الأطهارِ من آلِ أحمدٍإلهُ السما ما عسعسَ اللیلُ أو جَنّا
و له یمدح أمیر المؤمنین علیه السلام:
حدّثنا الشیخ الثقه‌محمدٌ عن صدقه
روایةً متّسقه‌عن أنسٍ عن النبی
***
رأیته علی حِرامع علیٍّ ذی النهی
یقطف قطفاً فی الهوی‌شیئاً کمثلِ العنَبِ
***
فأکلا منه معاحتی إذا ما شبعا
رأیته مرتفعافطال منه عجبی
***
کان طعامَ الجنّةِأنزله ذو العزّةِ
هدیّةً للصفوةِمن الهدایا النُّخَبِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:220
أشار بهذه الأبیات إلی ما
أخرجه محمد بن جریر الطبری بإسناده عن أنس، قال:
إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم رکب یوماً إلی جبل کداء، فقال: «یا أنس خذ البغلة و انطلق إلی موضوع کذا تجد علیّا جالساً یسبِّح بالحصی فاقرأه منّی السلام و احمله علی البغلة و ائت به إلیّ».
فقال: فلمّا ذهبت وجدت علیّا کذلک، فقلت: إنّ رسول اللَّه یدعوک. فلمّا أتی رسول اللَّه قال له: «اجلس فإنّ هذا موضعٌ جلس فیه سبعون نبیّا مرسلًا، ما جلس فیه من الأنبیاء أحدٌ إلّا و أنا خیرٌ منه و قد جلس مع کلّ نبیّ أخٌ له ما جلس من الأخوة أحدٌ إلّا و أنت خیرٌ منه». قال: فرأیت غمامة بیضاء و قد أظلّتهما فجعلا یأکلان منه عنقود عنب، و قال: «کل یا أخی فهذه هدیّةٌ من اللَّه إلیّ ثمّ إلیک»، ثمّ شربا ثمّ ارتفعت الغمامة، ثمّ قال: «یا أنس و الذی خلق ما یشاء، لقد أکل من الغمامة ثلاثمائة و ثلاثة عشر نبیّا و ثلاثمائة و ثلاثة عشر وصیّاً، ما فیهم نبیٌّ أکرم علی اللَّه منّی و لا وصیٌّ أکرم علی اللَّه من علیٍّ».
و لابن حمّاد العبدی یمدح أمیر المؤمنین- صلوات اللَّه علیه- قوله علی رویِ نونیّة العونی المذکور:
ما لابن حمّادٍ سوی من حمدت‌آثاره و أبهجت غرّانُه ( «1»)
ذاک علیُّ المرتضی الطهرُ الذی‌بفخرِهِ قد فخرتْ عدنانُه
صنوُ النبیِّ هدیُه کهدیِهِ‌إذ کلُّ شی‌ءٍ شکلُه عنوانُه
وصیُّهُ حقّا و قاضی دَینِهِ‌إذ اقتضی دیونَه دیّانُه
______________________________
(1). غرّان جمع الغریر: الخلق الحسن و منه المثل: أدبر غریره و أقبل هریره، أی أدبر حسنه و جاء سیّئه [مجمع الأمثال: 1/ 475 رقم 1422]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:221 ناصحُه الناصرُ حقّا إذ غداسواه ضدَّ سرِّه إعلانُه
وارثُهُ علَمُ الهدی أمینه‌فی أهِله وزیره خلصانُه
ذاک الفتی النجدُ الذی إذا بدابمعرکٍ ألقت له فتیانُه
لیثٌ لو اللیثُ الجری‌ءُ خالَهُ‌لطار من هیبتِهِ جَنانُه
صقرٌ و لکن صیدُه صِیدُ الوغی‌لیثٌ و لکن فَرْسُهُ فرسانُه
ذاک الشجاعُ إن بدا بمعرکٍ‌تفرّقت من خوفِه شجعانُه
تبکی الطلی إن ضحکت أسیافُه‌و ترتوی إن عطشتْ سنانُه ( «1»)
تری سباعَ البیدِ تقفو أثره‌لأنّها یومَ الوغی ضِیفانُه
یقرنُ أرواحَ الکماةِ بالردی‌لذاک حاصتْ دونه أقرانُه
و کم کمیّ قد قراه فی الوغی‌فلیس تخبو أبداً نیرانُه
یشهدُ فی ذا بدرُهُ و أحدُهُ‌و طیبةٌ و مکّةٌ أوطانُه
و خیبرٌ و البصرةُ التی بها ال- نکثُ و صفِّینٌ و نهروانُه
کذا الذی قد ضمن المدحَ له‌من ربِّه ربِّ العلی قرآنُه
فقوله ولیُّکمْ فإنّمایخصُّ فیها هو لا فلانُه
ثلاثةٌ اللَّهُ و الرسولُ وال- ذی تزکّی راکعاً برهانُه
و قوله الأُذن فذاک حیدرٌواعیةٌ لقوله آذانُه
و قد دعا له النبیُّ أ نّه‌یحفظ ما یُملی له لسانُه
و قوله المیزانُ بالقسطِ و ماغیرُ علیّ فی غدٍ میزانُه
فویلُ من خفَّ لدیه وزنُه‌و فوزُ من أسعدَهُ رجحانُه
ذاک أمیرُ المؤمنینَ رتبةًمن الإله الفردِ جلَّ شانُه
ذادوه عن سلطانِهِ و حقِّهِ‌من بعد ما بان لهم سلطانُه
فکفُّ مولای الإمامُ کفُّهُ‌إذ قلّ فی حقوقِهِ أعوانُه
______________________________
(1). الطلی- جمع طُلاة-: الأعناق.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:222 و لم یَقُمْ معْهُ سوی أربعةٍو هم لَعَمرُ ربِّهم أرکانُه
یتبعُهُ المقدادُ و ابنُ یاسرٍعمّارُه و سِلمُه سلمانُه
و الصادقُ اللهجةِ أعنی جُندباًفلم یُخالف أمرَه إیمانُه
و لو یشا أهلکهمْ لکنّه‌أبقی لیبقی ناسلًا إنسانُه
و له یرثی بها الإمام السبط الشهید- صلوات اللَّه علیه-:
للَّه ما صنعتْ فینا یدُ البینِ‌کم من حشا أُقْرِحَتْ منّا و من عینِ
مالی و للبین لا أهلًا بطلعتِهِ‌کم فرّقَ البینُ قِدماً بین إلفینِ
کانا کغصنینِ فی أصلٍ غذاؤهماماءُ النعیم و فی التشبیه شکلینِ
کأنّ روحیهما من حسنِ إلفِهماروحٌ و قد قُسِّمت ما بین جسمینِ
لا عذلَ بینهما فی حفظِ عهدِهماو لا یُزیلُهما لومُ العذولینِ
لا یطمعُ الدهرُ فی تغییرِ ودِّهماو لا یمیلان من عهدٍ إلی مَینِ
حتی إذا أبصرت عینُ النوی بهماخِلّین فی العیشِ من همّ خلیّینِ
رماهما حسداً منهُ بداهیةٍفأصبحا بعد جمعِ الشملِ ضدّینِ
فی الشرقِ هذا و ذا فی الغربِ منتئیاًمشرَّدَینِ علی بُعدٍ شجیّینِ
و الدهرُ أحسدُ شی‌ءٍ للقریبینِ‌یرمی وصالهما بالبُعدِ و البَینِ
لا تأمنِ الدهرَ إنّ الدهر ذو غِیَرٍو ذو لسانینِ فی الدنیا و وجهینِ
أخنی علی عترةِ الهادی فشتّتهمْ‌فما تری جامعاً منهم بشخصینِ
کأنّما الدهرُ آلی أن یبدِّدَهم‌کعاتبٍ ذی عنادٍ أو کذی دَیْنِ
بعضٌ بطیْبَةَ مدفونٌ و بعضُهمُ‌بکربلاءَ و بعضٌ بالغریّینِ
و أرض طوسٍ و سامرّا و قد ضُمنتْ‌بغدادُ بدرینِ حَلّا وسط قبرینِ
یا سادتی ألمن أبکی أسیً و لمن‌أبکی بجفنین من عینی قریحینِ
أبکی علی الحسنِ المسمومِ مضطلماًأم الحسین لقیً بین الخمیسینِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:223 أبکی علیه خضیبَ الشیبِ من دمِهِ‌معفّرَ الخدِّ محزوزَ الوریدینِ
و زینبٌ فی بناتِ الطهرِ لاطمةٌو الدمعُ فی خدِّها قد خدَّ خدّینِ
تدعوه یا واحداً قد کنتُ آملُه‌حتی استبدّت به دونی ید البینِ
لا عشتُ بعدَکَ ما إن عشتُ لا نعمتْ‌روحی و لا طعمتْ طعمَ الکری عینی
أُنظر إلیَّ أخی قبلَ الفراقِ لقدأذکی فراقُکَ فی قلبی حریقینِ
أُنظر إلی فاطم الصغری أخی ترَهالِلیُتم و السبیِ قد خصّت بذلّینِ
إذا دنتْ منک ظلَّ الرجسُ یضربُهافتتّقی الضربَ منها بالذراعینِ
و تستغیثُ و تدعو: عمّتا تلفت‌روحی لرزءینِ فی قلبی عظیمینِ
ضربٌ علی الجسد البالی و فی کبدی‌للثکلِ ضربٌ فما أقوی لضربینِ
أُنظر علیّا أسیراً لا نصیرَ له‌قد قیّدوه علی رغمٍ بقیدینِ
وا رحمتا یا أخی من بعد فقدِکَ بل‌وا رحمتا للأسیرینِ الیتیمینِ
و السبطُ فی غمراتِ الموتِ مُشتغلٌ‌ببسطِ کفّینِ أو تقبیضِ رجلینِ
لا یستطیعُ جواباً للنداء سوی‌یومی بلحظینِ من تکسیر جفنینِ
لازلتُ أبکی دماً ینهلُّ منسجماًللسیّدین القتیلین الشهیدینِ
السیّدینِ الشریفینِ اللذین هماخیر الوری من أبٍ مجدٍ و جدّینِ
الضارعَینِ إلی اللَّهِ المنیبینِ‌المسرعَینِ إلی الحقّ الشفیعینِ
العالمَینِ بذی العرش الحکیمَینِ‌العادلَینِ الحلیمَینِ الرشیدَینِ
الصابرَینِ علی البلوی الشکورَینِ‌المُعرضَینِ عن الدنیا المنیبَینِ
الشاهدَین علی الخلقِ الإمامینِ‌الصادقَینِ عن اللَّه الوفیّینِ
العابدَینِ التقیَّین الزکیَّینِ‌المؤمنَینِ الشجاعَینِ الجریَّینِ
الحجّتَینِ علی الخلقِ الأمیرینِ‌الطیِّبَینِ الطهورَینِ الزکیَّینِ
نورَینِ کانا قدیماً فی الظلالِ کماقال النبیُّ لعرش اللَّهِ قرطینِ
تفّاحتی أحمدَ الهادی و قد جُعلالفاطمٍ و علیِّ الطهرِ نسلَینِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:224 صلّی الإلهُ علی روحیهما و سقاقبرَیهما أبداً نَوْءَ السماکینِ
إلی أن یقول فیها:
ما لابن حمّادٍ العبدیِّ من عملٍ‌إلّا تمسّکُهُ بالمیمِ و العینِ
فالمیمُ غایةُ آمالی محمدُهاو العینُ أعنی علیّا قرّةَ العینِ
صلّی الإلهُ علیهمْ کلما طلعتْ‌شمسٌ و ما غربت عند العشاءینِ
القصیدة و هی (57) بیتاً
و له فی رثاء الإمام السبط الشهید- صلوات اللَّه علیه- قوله یذکر فیه حدیث الغدیر:
حیِّ قبراً بکربلا مستنیراضمَّ کنز التقی و علماً خطیرا
و أَقم مأتمَ الشهیدِ و أذرف‌منک دمعاً فی الوجنتین غزیرا
و التثمْ تربةَ الحسین بشجوٍو أَطِل بعدَ لثمِکَ التعفیرا
ثمّ قل یا ضریحَ مولای سُقِّی- ت من الغیث هامیاً جمهریرا
تِهْ علی سائرِ القبورِ فقد أص- بحتَ بالتیهِ و الفخارِ جدیرا
فیک ریحانةُ النبیِّ و من حلَ‌من المصطفی محلّا أثیرا
فیک یا قبرُ کلُّ حلمٍ و علمٍ‌و حقیقٌ بأن تکون فخورا
فیک من هدَّ قتلُه عمدَ الدی- ن و قد کان بالهدی معمورا
فیک من کان جبرئیلُ یُناغی- ه و میکالُ بالحباء صغیرا
فیک من لاذ فطرسٌ فترقّی‌بجناحی رضاً و کان حسیرا
یوم سارتْ إلیه جیشُ ابنِ هندٍلذحولٍ أمست تحلُّ الصدورا
آهِ وا حسرتی له و هو بالسی- فِ نحیرٌ أفدیتُ ذاک النحیرا
آهِ إذ ظلَّ طرفُه یرمقُ الفس- طاطَ خوفاً علی النساءِ غیورا
آهِ إذ أقبلَ الجوادُ علی النس- وانِ ینعاه بالصهیلِ عفیرا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:225 فتبادرنَ بالعویلِ و هتَّک- نَ الأقراطَ بارزاتِ الشعورا
و تبادرن مسرعاتٍ من الخدر و من قبلُ مُسبلات الستورا
و لطَّمن الخدودَ من أَلَمِ الثکلِ‌و غادرن بالنیاحِ الخدورا
و بدا صوتُهنّ بین عداهنّ‌و عفنَ الحجابَ و التخفیرا
بارزاتُ الوجوهِ من بعد ما غودرنَ صُونَ الوجوه و التخفیرا
ثمّ لمّا رأینَ رأسَ حسینٍ‌فوق رمحٍ حکی الهلالَ المنیرا
صحن بالذلّ أیّها الناس لِمْ نُس- بی و لم نأتِ فی الأنامِ نکیرا
ما لنا لا نری لآلِ رسولِ اللّهِ فیکم یا لاءِ نصیرا
فعلی ظالمیهمُ سخطُ اللّ- هِ و لعنٌ یبقی و یفنی الدهورا
قل لمن لامَ فی ودادی بنی أح- مد لازلتَ فی لظیً مدحورا
أعلی حبِّ معشرٍ أنت قد کن- تَ عذولًا و لا تکون عذیرا
و أبوهم أقامه اللَّهُ فی خُ- مّ إماماً و هادیاً و أمیرا
حین قد بایعوه أمراً عن‌اللّهِ فسائل دوحاتِهِ و الغدیرا
و أبوهمْ أفضی النبیُّ إلیه‌علمَ ما کان أوّلًا و أخیرا
و أبوهمْ علا علی العرشِ لمّاقد رقی کاهلَ النبیِّ ظهیرا
و أماطَ الأصنامَ کلّا عن الکع- بةِ لمّا هوی بها تکسیرا
قال لو شئت ألمس النجمَ بالکفِ‌إذن کنتُ عند ذاک قدیرا
و أبوهمْ قد ردّ للشمسِ بیضاًو هی کادت لوقتها أن تغورا
و قضی فرضَهُ أداءً و عادت‌لغروب و کوّرت تکویرا
و أبوهم یروی علی الحوض من والاهمُ و یردُّ عنه الکفورا
و أبوهم یقاسمُ النارَ و الجنّةَفی الحشرِ عادلًا لن یجورا
و أبوهم بری الإله له شبْ- هاً لأملاکِهِ سمیعاً بصیرا
فإذا اشتاقت الملائکُ زارت- هُ فناهیک زائراً و مزورا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:226 و أبوهم أحیا لمیت بصرصربعدما کان فی الثری مقبورا
و أبوهم قال النبیُّ له قولًا بلیغاً مکرّراً تکریرا
أنت خدنی و صاحبی و وزیری‌بعد موتی أکرمْ بذاک وزیرا
أنت منّی کمثلِ هارونَ من موسی و لم أبتغی سواه ظهیرا
و أبوهم أودی بعمروِ بن ودٍّحین لاقاه فی العجاجِ أسیرا
و أبوهم لبابِ خیبرَ أضحی‌قالعاً لیس عاجزاً بل جسورا
حاملُ الرایة التی ردّها بال‌أمسِ من لم یزلْ جباناً فرورا
خصّه ذو العلی بفاطمةٍ عرساً ثمّ أعطاه شبّراً و شبیرا
و همُ باب ذی الجلال علی آدمَ فارتدَّ ذنبُهُ مغفورا
و بهم قامتِ السماءُ و لو لاهمْ لکادت بأهلِها أن تمورا
و بهم باهَلَ النبیُّ فقل لی‌أَ لَهُمْ فی الوری عرفتَ نظیرا
فیهمُ أنزلَ المهیمن قرآناً عظیماً و ذاک جمّا خطیرا
فی الطواسین و الحوامیم و الرح- من آیاً ما کان فی الذکرِ زورا
و خلقناه نطفةً نبتلیه‌فجعلناه سامعاً و بصیرا
لبیانٍ إذا تأمّله العارف یُبدی له المقامَ الکبیرا
ثمّ تفسیر هل أتی فیه یا صاحِ قل إن کنت تفهم التفسیرا
إنّ الابرارَ یشربون بکأسٍ‌کان عندی مزاجها کافورا
فلهم أنشأ المهیمنُ عیناًفجّروها لدیهمُ تفجیرا
و هداهم و قال یوفون بالنذرِ فمن مثلُهم یوفّی النذورا
و یخافون بعد ذلک یوماًشرُّه کان فی الوری مستطیرا
فوقاهم إلهُهم ذلک الیومَ و یلقونَ نضرةً و سرورا
و جزاهم بأنّهم صبروا فی الس- رِّ و الجَهر جنّةً و حریرا
فاتّکوا من علی الأرائک لا یل- قونَ فیها شمساً و لا زمهریرا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:227 و أوانٍ و قد أُطیفت علیهمْ‌سلسبیلٌ مقدّرٌ تقدیرا
و بأکوابِ فضّةٍ و قواری- رَ قدّروها علیهمُ تقدیرا
و بکأسٍ قد مازجت زنجبیلالذّة الشاربین تشفی الصدورا
و إذا ما رأیت ثَمّ نعیماًدائماً عندهم و ملکاً کبیرا
و علیهم فیها ثیابٌ من السندسِ خضرٌ فی الحشر تلمع نورا
و یُحلَّونَ بالأساورِ فیهاو سقاهمْ ربّی شراباً طهورا
و روی لی عبدُ العزیزِ الجلودیُّ ( «1»)و قد کان صادقاً مبرورا
عن ثقاتِ الحدیث أعنی الغلابی‌هو أکرِمْ بذا و ذا مذکورا
أسندوه عن ابن عبّاسِ یوماًقال کنّا عند النبیِّ حضورا
إذ أتته البتولُ فاطمُ تبکی ( «2»)و توالی شهیقَها و الزفیرا
قال مالی أراکِ تبکین یا فاطم قالت و أخفت التعبیرا
اجتمعنَ النساءُ نحوی و اقبل- نَ یُطِلْنَ التقریعَ و التعییرا
قلن إنّ النبیَّ زوَّجکِ الیوم علیّا بعلًا عدیماً فقیرا
قال یا فاطمُ اسمعی و اشکری‌اللَّه فقد نلتِ منه فضلًا کبیرا
لم أزوِّجکِ دون إذنٍ من‌اللَّه و ما زال یحسنُ التدبیرا
أمرَ اللَّهُ جبرئیل فنادی‌رافعاً فی السماءِ صوتاً جهیرا
و أتاه الأملاکُ حتی إذا ماوردوا بیتَ ربِّنا المعمورا
قام جبریلُ قائماً یکثر التح- میدَ للَّهِ جلّ و التکبیرا
ثمّ نادی زوّجتُ فاطمَ یاربّ‌علیَّ الطهرَ الفتی المذکورا
قال ربُّ العلی جعلت لها المه- رَ لها خالصاً یفوق المهورا
______________________________
(1). أبو أحمد بن یحیی البصری أحد مؤلّفی الإمامیة الثقات الأثبات، له فی الفقه و الحدیث و التاریخ تآلیف قیّمة، توفّی (17) ذی الحجة سنة (332). (المؤلف)
(2). هذه الأبیات ذکرها ابن شهرآشوب فی المناقب [3/ 393] للعبدی، فحسبناه سفیان بن مصعب العبدی فذکرناها فی ترجمته: 2/ 318، ثمّ وقفنا علی تمام القصیدة فعرفنا أنّها للمترجَم. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:228 خُمس أرضی لها و نهری و أوجب- ت علی الخلق ودَّها المحصورا
نثرتْ عند ذاک طوبی علی الحور من المسکِ و العبیر نثیرا ( «1»)
و روینا عن نبیِّ حدیثاًفی البرایا مصحَّحاً مأثورا
أ نّه قال بینما الناس فی ال‌جنّة إذ عاینوا ضیاءً و نورا
کاد أن یخطفَ العیونَ فنادَواأیُّ شی‌ءٍ هذا و أبدَوا نکورا
أوَ لیس الإله قال لنا لاشمس فیها تُری و لا زمهریرا
و إذا بالنداء یا ساکنی ال‌جنّة مهلًا أمنتم التغییرا
ذا علیُّ الولیُّ قد داعب الزه‌راءَ مولاتَکم فأبدتْ سرورا
فبدا إذ تبسّمتْ ذلک النور فزیدوا إکرامَه و حبورا
یا بنی أحمدٍ علیکمْ عمادی‌و اتِّکالی إذا أردتُ النشورا
و بکم یسعد الموالی و یشقی‌من یعادیکمُ و یصلی سعیرا
أنتمُ لی غداً و للشیعة الأب‌رار ذخرٌ أکرمْ به مذخورا
فاستمعها کالدرِّ لیس تری فی‌ها ملاهی کلّا و لا تعییرا
صاغ أبیاتها علیُّ بن حمّادٍ فزانتْ‌و حُبّرت تحبیرا
وقفنا للمترجَم فی طیّات المجامیع العتیقة فی النجف الأشرف و الکاظمیّة علی قصائد جمّة و إلیک فهرستها: عدد القصائد/
مطلع القصیدة/ عدد الأبیات
1-
یا یوم عاشورا أطلت بکائی‌و ترکتنی وقفاً علی البرحاءِ/ 46
2- هَنِّ بالعید إن أردت سوائی‌أیُّ عیدٍ لمُستباحِ العزاءِ
37/ إنّ فی مأتمی عن العیدِ شغلًافَالْهُ عنیّ و خلِّنی بشجائی
______________________________
(1). راجع فی الأحادیث المذکورة فی هذه الأبیات، الجزء الثانی من کتابنا: ص 318. (المؤلف) [صححنا هذا البیت و فق ما أورده المصنّف فی: 2/ 449].
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:229 فإذا عیّدَ الوری بسرورٍکان عیدی بزفرةٍ و بکاءِ
و إذا جدّدوا ثیابهمُ جدّدتُ ثوبی من لوعتی و ضنائی
و إذا أدمنوا الشرابَ فشُربی‌من دموعٍ ممزوجةٍ بدماءِ
و إذا استشعروا الغناءَ فنَوْحی‌و عویلی علی الحسینِ غنائی
و قلیلٌ لو متُّ همّا و وجداًلمصابِ الغریبِ فی کربلاءِ
أَفَیَهْنا بعیدِهِ مَن موالی- ه أبادتهمُ ید الأعداءِ
آهِ یا کربلاءُ کم فیکِ من کربٍ لنفسٍ شجیّةٍ و بلاءِ
أ ألذُّ الحیاةَ بعد قتی‌لِ الطفّ ظلماً إذن لقلَّ حیائی
کیف ألتذُّ شربَ ماءٍ و قد جُرِّعَ کأسَ الردی بکربِ الظماءِ
کیف لا أُسلَبُ العزاءَ إذامثّلتُه عاریاً سلیبَ الرداءِر
کیف لا تسکب الدموعَ عیونی‌بعد تضریجِ شیبهِ بالدماءِ
تطأ الخیلُ جسمَهُ فی ثری الط- فِّ و جسمی یلتذُّ لین الوطاءِ
بأبی زینباً و قد سُبِیت ب‌الذلِّ من خدرها کَسَبْیِ الإماءِر
فإذا عایَنَتْهُ مُلقیً علی التربِ مُعرّیً مجدّلًا بالعراءِ
أقبلتْ نحوه فیسمعُها الشم- رُ فتدعو فی خِیفةٍ و خَفاءِ
أیّها الشمر خلّنی أتزوّدْنظرةً منه فهی أقصی مُنائی
أفما للرسول حقٌّ فلِم تن- ظرنی جاهراً بسوء المراءِ
ثم تدعو الحسین لِمْ یاشقیقی‌و ابنَ أمّی خلّفتنی بشقائی
یا أخی یومُکَ العظیم بری عظمی‌و أضنی جسمی و أوهی قوائی
یا أخی کنتُ أرتجیک لموتی‌و حیاتی فخاب منّی رجائی
یا أخی لو فُدی من الموت شخصٌ‌کنتُ أفدیک بی و قلَّ فدائی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:230 یا أخی لا حبیبَ بعدک بل لاعشتُ إلّا بمقلةٍ عمیاءِ
آهِ وا حسرتی لفاطمةَ الصغ‌ری و قد أُبرِزتْ بذلِّ السباءِ
کفُّها فوق رأسِها من جوی الثک‌لِ و کفٌّ أخری علی الأحشاءِ
فإذا أبصرتْ أباها صریعاًفاحصاً بالیدین فی الرمضاءِ
لم تطقْ نهضةً إلیه من الضع‌ف فنادته فی خفیِّ النداءِ
یا أبی من تری لِیُتمی و ضعفی‌أو تراه لمحنتی و ابتلائی
فإذا لم تجد جواباً لها إلّابکسر الجفونِ و الإیماءِ
أقبلت نحو عمّتیها و قالتْ‌ما أری والدی من الأحیاءِ
فإذا کان لِمْ جفانی و ما کانَ له قطُّ عادةٌ بالجفاءِ
یا بنی أحمدَ السلامُ علیکمْ‌ما أنارت کواکبُ الجوزاءِ
أنتمُ صفوةُ الإلهِ من الخل‌ق و من بعد خاتمِ الأنبیاءِ
و نجومُ الهدی بنورکمُ تُهدی البرایا فی حندس الظلماءِ
أنا مولاکمُ ابن حمّاد أعددتکمُ فی غدٍ لیوم جزائی
و رجائی أن لا أخیبَ لدیکمْ‌و اعتقادی بکم بلوغُ الرجاءِ
3- شجاک نوی الأحبّةِ کیف شاءابداءٍ لا تصیبُ له دواءا 75
4- أ یفرحُ من له کبدٌ یذوبُ‌و قلبٌ من صبابتِهِ کئیبُ 28
5- ویکِ یا عینُ سحّی دمعاً سکوباویکَ یا قلبُ کن حزیناً کئیبا 68
6- أ تلعاباً و قد لاحَ المشیبُ‌و شیبُ الرأسِ منقصةٌ و عیبُ 74
7- دعوت الدمعَ فانسکب انسکابار و نادیت السلوَّ فما أجابا 67
و یقول فیها:
و إنْ یکُ حبُّ أهلِ البیتِ ذنبی‌فلستُ بمبتغٍ عنه منابا عدد القصائد
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:231
مطلع القصیدة/ عدد الأبیات
أحبُّهمُ و أمنحهمْ مدیحاًو أمنحُ من یسبُّهمُ سبابا
و لم أمدحهُمُ قطُّ اکتساباًو لکنّی مدحتهمُ ارتغابا
و لن یرجو ابنُ حمّادٍ علیٌ‌بحسنِ مدیحِهم إلّا الثوابا
8- هل لجسمی من السقامِ طبیبُ‌أم لعینی من الرقادِ نصیبُ 26
9- یا أهلَ بیتِ رسول اللَّه إنکُمُ‌لأشرفُ الخلقِ جَدّا غاب أو أبی 30
10- الدهرُ فیه طرائفٌ و عجائبُ‌تتری و فیه فوائدٌ و مصائبُ 60
11- أیا من لقلبٍ دائمِ الحسراتِ‌و من لجفونٍ تسکبُ العبراتِ 34
و هی علی رویِّ تائیة دعبل، یقول فی آخرها:
إلیک أمینَ اللَّهِ نظمَ قصیدةٍإمامیّةٍ تزهو بحسنِ صفاتِ
علیُّ بنُ حمّادٍ دعاها فأقبلتْ‌و همّتُهُ من أعظمِ الهمماتِ
شبیهٌ لما قال الخزاعیُّ دعبلٌ‌تضمّنه الرحمنُ بالغرفاتِ
مدارسُ آیاتٍ خلتْ من تلاوةٍو مهبطُ وحیٍ مقفرُ العرصاتِ
12- بقاعٌ فی البقیعِ مقدّساتُ‌ر و أکنافٌ بطیبةَ طیّباتُ 95
13- دعنی أنوح و أُسعد النوّاحامثلی بکی یومَ الحسینِ و ناحا 28
14- أری الصبرَ یفنی و الهمومَ تزیدو جسمیَ یبلی و السقامُ جدیدُ 23
15- ما ضرّ عهدَ الصبا لو أنَّه عادایوماً یزوِّدنی من طیبةٍ زادا 86
جاری بها السیّد إسماعیل الحمیری فی قصیدة له أوّلها:
طافَ الخیالُ علینا منک عبّادا فقال العبدیُّ فی آخر قصیدته: عدد القصائد/ مطلع القصیدة/ عدد الأبیات
وازنتُ ما قال إسماعیلُ مبتدئاًطافَ الخیالُ علینا منک عبّادا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:232 16- ابکِ ما عشت بالدموعِ الغزارِلذراری محمد المختارِ 37
17- أ آمرتی بالصبرِ أسرفتِ فی أمری‌أ یُؤمرُ مثلی لا أبا لک بالصبرِ 29
18- سلامی علی قبرٍ تضمّن حیدراسلام مشوقٍ ما یطیقُ التصبّرا 60
و یقول فی آخرها:
و لا أغلُ فی دینی کمن کان قد غلاو ما کنتُ فی حبِّ الوصیّ مقصِّرا
بذلک یلقی اللَّه فی یومِ بعثِه‌علیُّ بن حمّادٍ إذا هو أُنشرا
19- یالائمی دع ملامی فی الهوی و ذرِفإنّ حبَّ علیٍّ قام فی عذری 28
20- دعا قلبَهُ داعی الوعیدِ فأسمعاو داعٍ لبادی شیبِهِ فتورّعا 62
21- فرّقتَ یا بینُ شملًا کان مجتمعاأبعدتَ عنّی حبیبی و السرورَ معا 77
22- خلیلی عُجْ بنا نُطِلِ الوقوفاعلی مَن نورُهُ شملَ الطفوفا 25
23- خواطرُ فکری فیِ الحشاءِ تجولُ‌و حزنی علی آلِ النبیِّ یطولُ 52
24- أهجرتِ یا ذاتَ الجمالِ دلالاو جعلتِ جسمی للصدودِ خیالا 58
25- ألا إنّ زینَ المرءِ فی عمرِهِ العقلُ‌و نهجُ هدیً ما فیه زُحلوقة زلُّ 27
26- یا علیَّ بن أبی طالب یا ابنَ المفضلِ‌یا حجابَ اللَّهِ و البابَ القدیمِ الأزلی 21
27- ناجتْکَ أعلامُ الهدایةِ فاعلمِ‌و أقمتَ فیها بالطریقِ الأقومِ 51
فانظر بعین العقل فی عقبی الهوی‌و اسأل عن الدارینِ إن لم تعلمِ
28- النومُ بعدَکمُ علیّ حرامُ‌من فارقَ الأحبابَ کیف ینامُ 55
29- أرضِ الإلهَ و أسخطِ الشیطاناتُعْطَ الرضا فی الحشر و الرضوانا 27
یقول فیها و هی ناقصة الآخر:
من أنزلَ اللَّهُ الکتابَ علیه فی‌کلِّ العلوم لیفتدی برهانا
من بلّغ الدنیا بنصبِ وصیِّه‌یومَ الغدیر لیکملَ الإیمانا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:233
و هناک قصائد تُعزی إلی شاعرنا ابن حمّاد العبدی فی بعض المجامیع و هی لابن حمّاد محمد المتأخّر عن المترجَم له بقرون ( «1»)، منها قصیدةٌ مطلعها:
لغیرِ مصابِ السبطِ دمعُک ضائعُ‌و لا أنت ذا سلوٍ عن الحزن جازعُ
وقفنا علی تمام هذه القصیدة و فی آخرها:
لعلّ ابنَ حمّادٍ محمدَ عبدَکم‌له فی غدٍ خیرُ البریّة شافعُ
______________________________
(1). هو محمد بن سلمان أبو غالب العلوی الموسوی من أهل مرو توفّی 558 ه. أنظر مستدرکات أعیان الشیعة: 3/ 230.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:235

33- أبو الفرج الرازی‌

اشارة

تجلّی الهدی یومَ الغدیرِ عن الشُّبَه‌و برّز إبریز البیانِ عن الشبه
و أکملَ ربُّ العرشِ للناسِ دینَهم‌کما نزّلَ القرآنَ فیهِ فأعربه
و قامَ رسولُ اللَّهِ فی الجمعِ رافعاًبضبعِ علیٍّ ذی‌التعالی علی الشَّبَه
و قال ألا من کنتُ مولیً لنفسِهِ‌فهذا له مولیً فیا لکِ منقبه ( «1»)

الشاعر

أبو الفرج محمد بن هندو الرازی.
آل هندو: من أسر الإمامیّة الناهضین بنشر العلم و الأدب، و فیهم جمعٌ ممّن تحلّوا بفنون الفضائل، و لهم فی الکتابة و القریض قِدمٌ و قَدمٌ، طفحت بذکرهم المعاجم، منهم: أبو الفرج محمد بن هندو مؤسّس شرف بیتهم، عدّه ابن شهرآشوب فی معالم العلماء ( «2») من شعراء أهل البیت علیهم السلام المتّقین.
و منهم: أبو الفرج الحسین بن محمد بن هندو، ترجمه الثعالبی فی
______________________________
(1). مناقب ابن شهرآشوب: 1/ 531 طبع إیران [3/ 37]، و الصراط المستقیم للبیاضی [1/ 311]. (المؤلف)
(2). معالم العلماء: ص 152.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:236
الیتیمة ( «1») (3/ 362) و عدّه من أصحاب الوزیر الصاحب بن عبّاد و ذکر شطراً من شعره، و قال: مُلَحُه کثیرة، و لا یسع هذا الباب إلّا هذا الأنموذج منها، و ممّا ذکر له قوله:
لا یوحشنّک من مجدٍ تَباعدُه‌فإنّ للمجدِ تدریجاً و تدریبا
إنّ القناةَ التی شاهدتَ رفعتَهاتنمی فتصعدُ أنبوباً فأنبوبا
و قوله:
یقولون لی ما بالُ عینِک مذ رأتْ‌محاسنَ هذا الظبی أدمعُها هُطلُ
فقلت زنتْ عینی بطلعةِ وجهِهِ‌فکان لها من صوبِ أدمعِها غُسلُ
و منهم: أبو الفرج علیّ بن الحسین بن محمد بن هندو، توجد ترجمته فی جملة من کتب التراجم ( «2»)، و فی کلّها ثناءٌ علیه بتضلّعه فی الحکمة و الفلسفة و الطبّ و الکتابة و الشعر و الأدب، و تبرُّزه فی ذلک کلّه. له کتاب مفتاح الطبّ، المقالة المشوِّقة فی المد خل إلی علم الفلک، الکلم الروحانیّة من الحکم الیونانیّة، الوساطة بین الزناة و اللاطة- هزلیّة، دیوان شعره، توفّی بجرجان سنة (420).
و من شعر أبی الفرج علیّ فی معانٍ بدیعة، قوله:
حللتُ وقاریَ فی شادنٍ‌عیونُ الأنام به تعقدُ
غدا وجهُهُ کعبةً للجمالِ‌و فی قلبِهِ الحَجَرُ الأسودُ
و له قوله:
قولوا لهذا القمرِ البادی‌مالکَ إصلاحی و إفسادی
______________________________
(1). یتیمة الدهر: 3/ 459.
(2). طبقات الأطبّاء: 1/ 323 [ص 429]، دمیة القصر: ص 113 [1/ 608]، فوات الوفیات: 2/ 45 [3/ 13 رقم 337]، معجم الأدباء: 13/ 136، محبوب القلوب للأشکوری [1/ 139]، نسمة السحر [مج 8/ ج 2/ 362]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:237 زوِّد فؤاداً راحلًا قبلَهُ‌لا بدّ للراحلِ من زادِ
و له قوله:
قالوا اشتغل عنهمُ یوماً بغیرهمُ‌و خادعِ النفسَ إنّ النفسَ تنخدعُ
قد صیغَ قلبی علی مقدارِ حبِّهمُ‌فما لحبِّ سواه فیه مُتّسعُ
و له قوله:
و حقِّکَ ما أخّرتُ کُتْبیَ عنکمُ‌لقالةِ واشٍ أو کلامِ محرِّشِ
و لکنّ دمعی إن کتبتُ مشوِّشٌ‌کتابی و ما نفعُ الکتابِ المشوَّشِ
و له قوله:
ما للمعیلِ و للمعالی إنّمایسمو إلیهنّ الوحیدُ الفاردُ
فالشمس تجتابُ السماءَ فریدةًو أبو بناتِ النعش فیها راکدُ
و له قوله:
قوِّض خیامَکَ من أرضٍ تضامُ بهاو جانبِ الذلّ إنّ الذلَّ یُجتنَبُ
و ارحلْ إذا کانتْ الأوطانُ منقصةًفصندلُ الهندِ فی أوطانِهِ حطبُ
لا یذهب علی القارئ أنّ ترجمة أبی الفرج علیّ بن هندو تُعزی فی عیون الأنباء، و فوات الوفیات، و محبوب القلوب إلی یتیمة الدهر، و کتاب الیتیمة خلوٌ منها، و المترجم فیه هو والده المذکور الحسین.
نعم؛ ترجمه الثعالبی فی تتمّة الیتیمة ( «1») (ص 134- 143) و أثنی علیه بقوله: هو من ضربه فی الآداب و العلوم بالسهام الفائزة، و ملکه رقّ البراعة فی البلاغة، فرد الدهر فی ا لشعر، و أوحد أهل الفضل فی صید المعانی الشوارد، و نظم القلائد
______________________________
(1). تتمّة یتیمة الدهر: 5/ 155.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:238
و الفرائد، مع تهذیب الألفاظ البلیغة، و تقریب الأغراض البعیدة، و تذکیر الذین یسمعون و یروون، (أَ فَسِحْرٌ هذا أَمْ أَنْتُمْ لا تُبْصِرُونَ) ( «1»)، و کنت ضمّنتُ کتاب الیتیمة نبذاً من شعره ( «2») لم أظفر بغیره، و هذا مکان ما وقع إلیّ بعد ذلک من وسائط عقوده، و فوارد أبیاته بل معجزاته.
ثم ذکر صحائف من شعره و فصلًا من رسالته الهزلیّة- الوساطة.
و منهم: أبو الشرف بن أبی الفرج علیّ بن حسین بن محمد بن هندو، ذکره صاحب دمیة القصر ( «3») (ص 113) فی ذیل ترجمة أبیه.
قد تُعزی الأبیات الغدیریّة المذکورة إلی أبی الفرج سلامة بن یحیی الموصلی ( «4») و هو لا یتمُّ؛ لأنّ الواقف علی مناقب ابن شهرآشوب و معالمه جدُّ علیمٍ بأنّه یذکر أبا الفرج الموصلی فی کتابیه باسمه و المترجم بکنیته، و اللَّه أعلم.
______________________________
(1). الطور: 15.
(2). یتیمة الدهر: 3/ 212 [3/ 460]. (المؤلف)
(3). دمیة القصر: 1/ 618.
(4). راجع یتیمة الدهر: 1/ 82 [1/ 129]. (المؤلف) [و کذا عزاها إلیه السید الأمین فی أعیان الشیعة: 7/ 275].
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:239

34- جعفر بن حسین‌

اشارة

قل للذی بفجورِه‌فی شعرِه ظهرتْ علامه
و یبیعُ جهلًا دینَهُ‌لمضلّلٍ یرجو حطامه
من أین أنت لُعِنتَ أومن أینَ أسرارُ الإمامه
أ ظننتَها إرثَ النبیِّ فما أصبتَ و لا کرامه
إنّ الإمامةَ بالنصوصِ لمن یقومُ بها مقامه
کمقالِهِ فی یومِ خمّ‌لحیدرٍ لمّا أقامه
من کنتُ مولاه فذامولاه یُسمِعُهمْ کلامه
سل عنه ذا خبرٍ به‌فلتذهبنّ إذاً ندامه
فهو الذی بحسامه‌للنقع قد جلّی قتامه
فی یوم بدرٍ إذ شکاسادات مالکِکم صدامه
و أنین والدِهم و قدمنَع النبیّ به منامه
إنّ الإمام لدیننامن شاده و بنی دعامه
فی کلّ معترکٍ إذاشبَّ الوغی أطفا ضرامه
فتّاحُ خیبرَ بعد مافرَّ الذی طلبَ السلامه
تاللَّه لو وُزِنَ الجمیعُ لما وفوا منه القلامه حکی القاضی أبو المکارم محمد بن عبد الملک بن أحمد بن هبة اللَّه بن أبی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:240
جرادة الحلبی المتوفّی سنة (565) فی شرح قصیدة أبی فراس المیمیّة المعروفة بالشافیة عن مروان بن أبی حفصة، أنَّه قال: أنشدت المتوکّل شعراً ذکرتُ فیه الرافضة، فعقد لی علی البحرین و الیمامة، و خلع علیَّ أربع خلع فی دار العامّة، و الشعر هو هذا:
لکمُ تراثُ محمدٍو بعدلِکمْ تُنفی الظلامه
یرجو التراثَ بنو البنات و ما لهم فیه قلامه
و الصهرُ لیس بوارثٍ‌و البنتُ لا ترثُ الإمامه
ما للذین تنحّلوامیراثَکمْ إلّا الندامه
أخذَ الوراثةَ أهلُهافعلام لومُکمُ علامه
لو کان حقّکمُ لهاقامت علی الناس القیامه
لیس التراثُ لغیرِکم‌لا و الإلهِ و لا کرامه
أصبحتُ بین محبّکم‌و المبغضین لکم علامه
فردّ علیه رجلٌ یقال له جعفر بن حسین بقوله: قل للذی بفجوره. إلخ ( «1»).
قال الأمینی: زعماً بأنّ الشاعر من أولاد أبی عبد اللَّه حسین بن الحجّاج البغدادی أو ممّن عاصروه، ذکرناه فی هذا القرن و لم نقف علی شی‌ءٍ من ترجمته.
و قد وقفنا علی عدّة قصائد غدیریّة لغیر واحد من شعراء القرن الرابع، غیر أنّا لم نعرف شیئاً من أحوالهم و تاریخ حیاتهم فضربنا عنها صفحاً.
______________________________
(1). راجع أعیان الشیعة: 18/ 446 [4/ 93]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:241

شعراء الغدیر فی القرن الخامس‌

1- أبو النجیب الطاهر
2- الشریف الرضی
3- أبو محمد الصوری
4- مهیار الدیلمی
5- الشریف المرتضی
6- أبو علی البصیر
7- أبو العلاء المعری
8- المؤید فی الدین
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:243

35- أبو النجیب الطاهر

اشارة

المتوفّی (401)
عَیّدَ فی یومِ الغدیرِ المسلمُ‌و أنکرَ العیدَ علیه المجرمُ
یا جاحدی الموضعِ و الیومِ و مافاهَ به المختارُ تبّا لکمُ
فأنزل اللَّه تعالی جَدُّه‌ألیومَ أکملتُ لکم دینکمُ
و الیوم أتممتُ علیکمْ نعمتی‌و إنّ من نصبِ الإمامِ النِعمُ ( «1»)

الشاعر

أبو النجیب شدّاد بن إبراهیم بن حسن الملقّب بالطاهر الجزری، من شعراء أهل البیت علیهم السلام نظم فی فنون الشعر، و غرّد علی أفانینه، بنظم رقیق الحاشیة، متّسق الألفاظ، جزل المعانی، له دیوان شعر عدّه ابن شهرآشوب فی معالم العلماء ( «2») عداد المجاهرین من شعراء أهل البیت علیهم السلام، و فی معجم الأدباء ( «3») (4/ 261): شاعرٌ من شعراء عضد الدولة بن بویه، و مدح المهلّبی، کان رقیق الشعر، لطیف الأسلوب مات سنة (401)، و من شعره:
______________________________
(1). مناقب ابن شهرآشوب: 1/ 528 [3/ 32]. (المؤلف)
(2). معالم العلماء: ص 149.
(3). معجم الأدباء: 11/ 270.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:244 إذا المرُء لم یرضَ ما أمکنه‌و لم یأتِ من أمرِهِ أحسنَه
فدعه فقد ساءَ تدبیرُهُ‌سیضحکُ یوماً و یبکی سنَه
و منه:
أیا جیل التصوّفِ شرَّ جیلِ‌لقد جئتم بأمرٍ مستحیلِ
أفی القرآنِ قالَ لکم إلهی‌کلوا مثلَ البهائمِ و ارقصوا لی
و قال:
قلتُ للقلب ما دهاک أَبِنْ لی‌قال لی بائع الفرانی فرانی
ناظراه فیما جنت ناظراه‌أو دعانی أمُتْ بما أودعانی
و قال:
بلادُ اللَّهِ واسعةٌ فضاهاو رزقُ اللَّه فی الدنیا فسیحُ
فقلْ للقاعدین علی هوانٍ‌إذا ضاقتْ بکم أرضٌ فسیحوا
و قال:
أفسدتمُ نظری علیّ فما أری‌مذ غبتمُ حَسناً إلی أن تقدموا
فدعوا غرامی لیس یمکن أن تری‌عینُ الرضا و السخطُ أحسنَ منکمُ
و قال فی (3/ 194): حدّث أبو النجیب، قال: کنت کثیر الملازمة للوزیر أبی محمد المهلّبی المتوفّی (352)، فاتّفق أن غسلت ثیابی و أنفذ إلیّ من یدعونی، فاعتذرت بعذر فلم یقبله و ألحّ فی استدعائه، فکتبت إلیه:
عبدُک تحت الحبلِ عریانُ‌کأنّه لا کان شیطانُ
یغسل أثواباً کأنّ البلافیها خلیطٌ و هی أوطانُ
أرقَّ من دینیَ إن کان لی‌دینٌ کما للناس أدیانُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:245 کأنّها حالیَ من قبل أن‌یصبحَ عندی لکَ إحسانُ
یقولُ من یبصرُنی معرضاًفیها و للأقوالِ برهانُ
هذا الذی قد نُسِجتْ فوقَهُ‌عناکب الحیطان إنسانُ
فأنفذ لی جبّة و عمامة و سراویل و کیساً فیه خمسمائة درهم ( «1»).
و ترجمه الکتبی فی فوات الوفیات ( «2») (ص 167) و قال: شاعر مدح المهلّبی وزیر معزّ الدولة و مدح عضد الدولة و کانت وفاته فی حدود الأربعمائة. و ذکر أبیاتاً من شعره. و نقل ( «3») فی (ص 132) فی ترجمة الوزیر المهلّبی ما حکیناه عن معجم الأدباء من حدیث غسل الثیاب. و توجد ترجمته فی دائرة المعارف للبستانی (2/ 360).
و قد أصفقت المصادر الثلاثة الأخیرة علی أنّ أبا النجیب کنیة شدّاد بن إبراهیم المترجَم الملقّب بالطاهر، فهو رجل واحد لا کما حسبه سیّدنا الأمین فی أعیان الشیعة ( «4») من التعدّد، فذکر فی (1/ 389)- المترجَم باسمه شدّاد، و قال: إنّه توفّی فی حدود (400) و ذکر فی (1/ 411) أبا النجیب الطاهر الجزری، و عدّه ممّن لم یحدَّد عصره من الشعراء.
و ذکر صاحب دمیة القصر ( «5») للمترجَم فی (ص 50) قوله:
أُنظر إلی حظّ ابن شبلٍ فی الهوی‌إذ لا یزالُ لکلّ قلبٍ شائقا
______________________________
(1). معجم الأدباء: 9/ 140.
(2). فوات الوفیات: 2/ 45 رقم 163.
(3). فوات الوفیات: 1/ 356 رقم 127.
(4). أعیان الشیعة: 7/ 333، و قد صحّحه فی هذه الطبعة، حیث جمع بین الکنیة و الاسم و اعتبرهما واحداً.
(5). دمیة القصر: 1/ 154.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:246 شغل النساءَ عن الرجال و طالماشغل الرجالَ عن النساءِ مراهقا
عشقوه أمرد و التحی فعشقتُه‌اللَّهُ أکبُر لیس یعدمُ عاشقا
و ذکره الثعالبی فی تتمیم یتیمته ( «1») (1/ 46)، و ذکر له من قصیدة فی سیف الدولة علیّ بن عبد اللَّه المتوفّی (356):
و حاجةٌ قیل لی نبّه لها عمراو نَم فقلت علیٌّ قد تنبّه لی
حسبی علیّانِ إن نابَ الزمانُ و إن‌جاءَ المعادُ بما فی القولِ و العملِ
فلی علیُّ بنُ عبدِ اللَّه منتجعٌ‌و لی علیٌّ أمیر المؤمنین ولی
و له:
أ لیسَ تری الجوّ مستعبراًیُضاحکه برقه الخلّبُ
و قد لاح من قُزَحٍ قوسُه‌بعیداً و تحسبُه یقربُ
کطاقَی عقیقٍ و فیروزجٍ‌و بینهما آخرٌ مذهبُ
و ذکر ابن خلکان شطراً من شعره فی تاریخه ( «2») (2/ 236) نقلًا عن دمیة القصر، و أثنی علیه.
______________________________
(1). تتمّة یتیمة الدهر: 5/ 59- 60.
(2). وفیات الأعیان: 5/ 266 رقم 735.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:247

36- الشریف الرضی‌

اشارة

المولود (359)
المتوفّی (406)
نطقَ اللسانُ عن الضمیرِو البشرُ عنوانُ البشیرِ
ألآن أعْفَیْتَ القلوبَ من التقلقلِ و النفورِ
و انجابتِ الظلماءُ عن‌وضَحِ الصباح المستنیرِ
إلی أن قال:
غدرَ السرورُ بنا و کان وفاؤه یومَ الغدیرِ
یومٌ أطافَ به الوص- یُّ و قد تلقّبَ بالأمیرِ
فتسلَّ فیه و رُدَّ عاریةَ الغرامِ إلی المعیرِ
و ابتزّ أعمارَ الهمومِ‌بطولِ أعمارِ السرورِ
فلِغَیرِ قلبِکَ من یعلّلُ‌همَّهُ نُطَفُ الخمورِ
لا تقنعَنْ عندَ المطالب بالقلیلِ من الکثیرِ
فتبرّضُ الأطماعِ مثل‌تبرّض ( «1») الثَمَدِ الجرورِ ( «2»)
______________________________
(1). التبرّض- من تَبرّضَ-: إذا تبلّغ بالقلیل من العیش. (المؤلف)
(2). الثمَد: الماء القلیل. الجرور: البعید القعر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:248 هذا أوان تطاول الحاجاتِ و الأملِ القصیرِ
فانفحْ لنا من راحتی- کَ بلا القلیلِ و لا النزورِ
لا تحوجنَّ إلی العصاب و أنت فی الضرْعِ الدرورِ
آثارُ شکرِکَ فی فمی‌و سماتُ ودِّک فی ضمیری
و قصیدةٌ عذراءُ مث- لُ تألّقِ الروضِ النضیرِ
فرحتْ بمالِکِ رِقِّهافرحَ الخَمیلةِ ( «1») بالغدیر ( «2»)

الشاعر

اشارة

الشریف الرضی- ذو الحسبین- أبو الحسن محمد بن أبی أحمد الحسین بن موسی بن محمد بن موسی بن إبراهیم ابن الإمام أبی إبراهیم موسی الکاظمعلیه السلام.
أمّه السیّدة فاطمة بنت الحسین بن أبی محمد الحسن الأطروش بن علیّ بن الحسن بن علیّ بن عمر بن علیّ بن أبی طالب علیه السلام.
والده أبو أحمد کان عظیم المنزلة فی الدولتین العبّاسیّة و البویهیّة، لقّبه أبو نصر بهاء الدین بالطاهر الأوحد، و ولی نقابة الطالبیّین خمس مرّات، و مات و هو النقیب و ذهب بصره، و لولا استعظام عضد الدولة أمره ما حمله علی القبض علیه و حمله إلی قلعة بفارس، فلم یزل بها حتی مات عضد الدولة فأطلقه شرف الدولة ابن العضد، و استصحبه حین قدم بغداد، و له فی خدمة الملّة و المذهب خطوات بعیدة، و مساعٍ مشکورة، و قَدم و قِدم، ولد سنة (304) و توفّی لیلة السبت (25) جمادی الأولی
______________________________
(1). الخمیلة: الشجر الکثیر الملتفّ، الموضع الکثیر الشجر المنهبط من الأرض. (المؤلف)
(2). توجد فی دیوانه: 1/ 327 [1/ 427] یمدح بها أباه فی یوم الغدیر، و یذکر ردّ أملاکه علیه فی سنة (396). (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:249
سنة (400) ( «1»)، ورثته الشعراء بمراثٍ کثیرة، و ممّن رثاه ولداه المرتضی و الرضیّ و مهیار الدیلمی، و رثاه أبو العلاء المعرّی بقصیدة توجد فی کتابه سقط الزند ( «2»).
و سیّدنا الشریف الرضی هو مفخرة من مفاخر العترة الطاهرة، و إمام من أئمّة العلم و الحدیث و الأدب، و بطل من أبطال الدین و العلم و المذهب، هو أوّل فی کلّ ما ورثه سلفه الطاهر من علم متدفّق، و نفسیّات زاکیة، و أنظار ثاقبة. و إباء و شمم، و أدب بارع، و حسب نقیٍّ، و نسب نبویٍّ، و شرف علویٍّ، و مجد فاطمیٍّ، و سؤدد کاظمیٍّ، إلی فضائل قد تدفّق سیلها الأتیّ، و مآثر قد التطمت أواذیّها الجارفة، و مهما تشدّق الکاتب فإنَّ فی البیان قصوراً عن بلوغ مداه، و للتنقیب تقاعساً عن تحدید غایته، و للوصف انحساراً عن استکناه حقیقته، و إنَّ دون ما تحلّی به من مناقبه الجمّة، و ضرائبه الکریمة، کلّ ما سردوه فی المعاجم من ثناء و إطراء مثل: فهرست النجاشی (ص 283)، یتیمة الدهر (3/ 116)، الأنساب للعمری، تاریخ بغداد (3/ 246)، کامل ابن الأثیر (9/ 89)، معالم العلماء (ص 138)، دمیة القصر (ص 73)، تاریخ ابن خلّکان (2/ 106)، المنتظم لابن الجوزی (7/ 279)، خلاصة العلّامة (ص 81)، صحاح الأخبار (ص 61)، الأنساب لأبی نصر البخاری، عمدة الطالب (ص 183)، تحفة الأزهار لابن شدقم، تاریخ ابن کثیر (12/ 3)، مرآة الجنان (3/ 18)، الشذرات (3/ 182)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 10)، غایة الاختصار، الدرجات الرفیعة للسیّد [علی خان الحسینی الشیرازی]، مجالس المؤمنین (ص 210)، جامع الأقوال، نسمة السحر للیمنی، لسان المیزان (4/ 223)، ریاض الجنّة للزنوزی، الروضة البهیّة للسیّد [محمد شفیع ابن علی أکبر الجابلقی]، ملخّص المقال، رجال ابن أبی جامع، الإجازة للسماهیجی،
______________________________
(1). صحاح الأخبار: ص 60، و الدرجات الرفیعة [ص 458]، و عدّة أخری من الکتب و المعاجم. (المؤلف)
(2). سقط الزند: ص 250 القصیدة الستون.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:250
الإتقان (ص 121)، منهج المقال (ص 293)، تأسیس الشیعة (ص 107)، سمیر الحاضر للشیخ علیّ، تنقیح المقال (3/ 107)، الیتیمة للعاملی (ص 18)، تاریخ آداب اللغة (2/ 257) ( «1»)، أعلام الزرکلی (3/ 889)، دائرة المعارف للبستانی (10/ 458)، دائرة المعارف لفرید وجدی (4/ 251)، مجلّة الهدی العراقیّة فی الجزء الثالث من السنة الأولی (ص 106)، معجم المطبوعات ( «2»).
و تجد تحلیل نفسیّة الشریف الرضیّ الکریمة فی:
1- ما ألَّفه العلّامة الشیخ عبد الحسین الحلّی النجفی کمقدِّمة للجزء الخامس المطبوع من تفسیره، فطبع معه فی (112) صحیفة.
2- و ما نضد عقد جمانه الکاتب الشهیر زکی مبارک فی مجلّدین ضخمین مطبوعین، أسماه: عبقریّة الشریف الرضیّ.
3- و قبلهما ما کتبه العلّامة الشیخ محمد رضا ابن شیخنا الحجّة الشیخ هادی کاشف الغطاء.
4- و أفرد زمیلنا السیّد علی أکبر البرقعی القمی کتاباً فی ترجمته، أسماه: کاخ دلاویز.
______________________________
(1). اشتبه فی تألیف المترجَم وبیئة نشأته و تاریخ وفاته. (المؤلف)
(2). رجال النجاشی: ص 398 رقم 1065، یتیمة الدهر: 3/ 155، المجدی فی الأنساب: ص 126، الکامل فی التاریخ: 5/ 613 حوادث سنة 406 ه، معالم العلماء: ص 51 رقم 336، دمیة القصر: 1/ 292، وفیات الأعیان: 4/ 414 رقم 667، المنتظم: 15/ 115 رقم 3065، رجال العلّامة الحلّی: ص 164 رقم 176، عمدة الطالب: ص 207، البدایة و النهایة: 12/ 4 حوادث سنة 406 ه، شذرات الذهب: 5/ 43 حوادث سنة 406 ه، شرح نهج البلاغة: 1/ 31، غایة الاختصار: ص 77- 80، الدرجات الرفیعة: ص 466، مجالس المؤمنین: 1/ 503، نسمة السحر: مج 8/ ج 2/ 459، لسان المیزان: 5/ 159 رقم 7252، تأسیس الشیعة الکرام لعلوم الإسلام: ص 213، مؤلّفات جرجی زیدان الکاملة- تاریخ آداب اللغة-: مج 14/ 92، الأعلام: 6/ 329.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:251
قال الأمینی: کان البرقعی محمود السیرة، میمون النقیبة، من روّاد الفضیلة و الأدب، غیر أنّه تحزّب فی الآونة الأخیرة بفئة ضالّة ساقطة، و أُصیب- العیاذ باللَّه- بمتعسة أزالته عن مکانته، و أسفّته إلی هوّة البوار، عصمنا اللَّه من الزلل، و آمننا من الخطل، و حفظنا من خاتمة سوء.
5- و کتب الدکتور محفوظ ترجمته فی (250) صحیفة سمّاها ب (الشریف الرضی) طبعت فی بیروت بمطبعة الریحانی.
6- و لولدنا محمد هادی الأمینی کتاب فی ترجمته.
و هناک من کتب ( «1») فی عبقریّته من المتطفّلین علی موائد الکتابة من الشباب الزائف فی مصر، غیر أنَّه کشف عن سوأة نفسه و خلّد لها شیة العار علی مرّ الدهور، فطفق ینحو فیما حسبه خدمةً للرضی و نشراً لعبقریّته النَّیل من سلفه الطاهر، و أخذ ینشر ما فی علبة عدائه علی أهل البیت النبویّ المقدّس بالوقیعة فی سیّدهم سیّد الوصیّین و أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام، هنالک أبدی ضئولة رأیه، و سخف أنظاره، و خبث عنصره، فجاء کالباحث عن حتفه بظلفه.
وهب أنّه من قوم حناق علی آل الرسول- صلوات اللَّه علیهم- لکنّه لم یسلم من نعراته حتی أئمّة مذهبه، فقد جاثاهم و سلقهم بلسان حدید، أنا لا أحاول نقد کلماته حرفیّا فإنّها أسقط من ذلک، و إنّ صاحبها أقلّ من أن ینوَّه به فی الکتب، و لکن أسفی علی مصر أن یشوِّه سمعتها الذنابی، أسفی علی جامعتها أن لا تنفی عنها ما یدنِّس مطارف فضلها القشیبة، أسفی علی مطابعها أن تنشر السفاسف المخزیة، أسفی أسفی أسفی..
______________________________
(1). هو محمد سیّد الکیلانی، أفرد فی المترجَم کتاباً فی (159) صفحة و سمّاه ب «الشریف الرضیّ». (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:252

أساتذته و مشایخه:

1- أبو سعید الحسن بن عبد اللَّه بن المرزبان النحوی المعروف بالسیرافی المتوفّی (368): تلمّذ علیه فی النحو و هو طفلٌ لم یبلغ عمره عشر سنین، ذکره ابن خلّکان ( «1»)، و الیافعی ( «2»)، و صاحب الدرجات الرفیعة ( «3»)، نقلًا عن أبی الفتح بن جنّی شیخ المترجَم.
2- أبو علیّ الحسن بن أحمد الفارسی النحوی المتوفّی (377): و له منه إجازة، یروی عنه فی کتابه المجازات النبویّة.
3- أبو عبد اللَّه محمد بن عمران المرزبانی المتوفّی (384 و قیل: 378).
4- أبو محمد الشیخ الأقدم هارون بن موسی التلعکبری المتوفّی (385).
5- أبو الفتح عثمان بن جنّی الموصلی المتوفّی (392): و قد أکثر النقل عنه فی المجازات النبویّة.
6- أبو یحیی عبد الرحیم بن محمد المعروف بابن نباته صاحب الخطب المتوفّی (394).
7- الشیخ الأکبر شیخنا المفید، أبو عبد اللَّه ابن المعلّم محمد بن نعمان المتوفّی (413): قرأ علیه هو و أخوه علم الهدی المرتضی.
قال صاحب الدرجات الرفیعة ( «4»): کان المفید رأی فی منامه فاطمة الزهراء
______________________________
(1). وفیات الأعیان: 4/ 416 رقم 667.
(2). مرآة الجنان: 3/ 19 وفیات سنة 146 ه.
(3). الدرجات الرفیعة: ص 468.
(4). الدرجات الرفیعة: ص 459.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:253
بنت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم دخلت إلیه و هو فی مسجده بالکرخ و معها ولداها الحسن و الحسین علیهما السلام صغیرین، فسلّمتهما إلیه و قالت له: علّمهما الفقه.
فانتبه متعجِّباً من ذلک، فلمّا تعالی النهار فی صبیحة تلک اللیلة التی رأی فیها الرؤیا دخلت إلیه المسجد فاطمة بنت الناصر، و حولها جواریها و بین یدیها ابناها علیّ المرتضی و محمد الرضی صغیرین، فقام إلیها و سلّم علیها، فقالت له: أیّها الشیخ هذان ولدای قد أحضرتهما إلیک لتعلّمهما الفقه. فبکی الشیخ و قصّ علیها المنام و تولّی تعلیمهما، و أنعم اللَّه تعالی علیهما و فتح لهما من أبواب العلوم و الفضائل ما اشتهر عنهما فی آفاق الدنیا و هو باقٍ ما بقی الدهر. و ذکرها ابن أبی الحدید فی شرحه ( «1») (1/ 13).
8- أبو الحسن علیّ بن عیسی الربعی النحوی البغدادی المتوفّی (420): کما فی المجازات النبویّة (ص 250)، و قال المترجَم فی تفسیر قوله تعالی (رَبِّ إِنِّی وَضَعْتُها أُنْثی وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما وَضَعَتْ) ( «2») قال لی شیخنا أبو الحسن علیُّ بن عیسی النحوی صاحب أبی علی الفارسی: و هذا الشیخ کنتُ بدأتُ بقراءة النحو علیه قبل شیخنا أبی الفتح عثمان بن جنّی؛ فقرأتُ علیه مختصر الجرمی، و قطعة من کتاب الإیضاح لأبی علیّ الفارسی، و مقدّمة أملاها علیّ کالمدخل إلی النحو، و قرأت علیه العروض لأبی إسحاق الزجّاج، و القوافی لأبی الحسن الأخفش ( «3»).
9- القاضی عبد الجبّار أبو الحسن بن أحمد الشافعیّ المعتزلی: قرأ علیه کما فی المجازات النبویّة ( «4»).
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 1/ 41.
(2). آل عمران: 36.
(3). حقائق التأویل: ص 207.
(4). المجازات النبویّة: ص 180 رقم 140.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:254
10- أبو بکر محمد بن موسی الخوارزمی: قرأ علیه فی الفقه کما فی المجازات ( «1») (ص 92).
11- أبو حفص عمر بن إبراهیم بن أحمد الکنانی: یروی عنه الحدیث کما فی المجازات ( «2») (ص 155).
12- أبو القاسم عیسی بن علیّ بن عیسی بن داود بن الجرّاح: شیخه فی الحدیث کما فی المجازات ( «3») (ص 153).
13- أبو محمد عبد اللَّه بن محمد الأسدی الأکفانی.
14- أبو إسحاق إبراهیم بن أحمد بن محمد الطبری الفقیه المالکی: تلمذ علیه فی عنفوان شبابه، کما فی المنتظم لابن الجوزی ( «4») و غیره.

تلامذته و الرواة عنه:

و یروی عنه جمعٌ من أعیان الطائفة و أعلام العامّة منهم:
1- شیخ الطائفة أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی ( «5»): المتوفّی (460).
2- الشیخ جعفر بن محمد الدوریستی.
3- الشیخ أبو عبد اللَّه محمد بن علیّ الحلوانی: کما فی الإجازات.
______________________________
(1). المجازات النبویّة: ص 145 رقم 108.
(2). المجازات النبویّة: ص 243 رقم 197.
(3). المجازات النبویّة: ص 241 رقم 195.
(4). المنتظم: 15/ 38 رقم 2978.
(5). و لا زال الریب یخالجنی فی أمر الشیخ الطوسی الذی قدم بغداد سنة 408 کیف یروی عن الرضی الذی توفی سنة 406! علی أنّه ورد فی أسانیدنا متعدداً. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:255
4- القاضی أبو المعالی أحمد بن علیّ بن قدامة المتوفّی (486): کما فی کثیر من إجازات أعلام الدین.
5- أبو زید السیّد عبد اللَّه بن علیّ کیابکی ابن عبد اللَّه الحسینی الجرجانی: کما فی إجازة الشهید الثانی لوالد شیخنا البهائی العاملی، و إجازة مولانا المجلسی الأوّل لولده العلّامة المجلسی.
6- أبو بکر أحمد بن الحسین بن أحمد النیسابوریّ الخزاعیّ: و هو من أجلّاء تلامذة المترجَم و أخیه الشریف المرتضی کما فی المقابیس للعلّامة الحجّة التستری.
7- أبو منصور محمد بن أبی نصر محمد بن أحمد بن الحسین بن عبد العزیز العکبری المعدّل: کما فی قصص الأنبیاء للراوندی ( «1»).
8- القاضی السیّد أبو الحسن علیّ بن بندار بن محمد الهاشمی: یروی عن المترجَم و أخیه علم الهدی المرتضی، کما فی إجازة الشیخ عبد اللَّه السماهیجی الکبیرة للشیخ یاسین، و إجازته للشیخ ناصر الجارودی سنة (1128).
9- الشیخ المفید عبد الرحمن بن أحمد بن الحسین النیسابوری ( «2»)، یروی عن المترجَم و أخیه علم الهدی جمیع مصنّفاتهما بلا واسطة، کما فی إجازة الشیخ عبد اللَّه السماهیجی الکبیرة المذکورة.
______________________________
(1). قصص الأنبیاء: ص 96 ح 89.
(2). ترجم له الشیخ منتجب الدین فی الفهرست برقم 219 و قال: (شیخ الاصحاب بالریّ، حافظ، واعظ، ثقة سافر فی البلاد شرقاً و غرباً و سمع الأحادیث من المؤالف و المخالف، و له تصانیف، منها... و قد قرأ علی السیدین علم الهدی المرتضی و أخیه الرضی، و الشیخ أبی جعفر الطوسی...). أقول: و ممّن روی عن الشریف الرضی: 10- أبو نصر عبد الکریم بن محمد الدیباجی المعرف بسبط بشر الحافی. 11- السیّدة تقیة بنت أخیه الشریف المرتضی علم الهدی. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:256

تآلیفه و کتبه:

1- نهج البلاغة: کان یهتمّ بحفظه حملة العلم و الحدیث فی العصور المتقادمة حتی الیوم و یتبرّکون بذلک کحفظ القرآن الشریف، و عُدّ من حفظته فی قرب عهد المؤلّف القاضی جمال الدین محمد بن الحسین بن محمد القاسانی، فإنّه کان یکتب نهج البلاغة من حفظه کما ذکره الشیخ منتجب الدین فی فهرسته ( «1»).
و من حفّاظه فی القرون المتقادمة: الخطیب أبو عبد اللَّه محمد الفارقی المتوفّی (564)، کما ذکره ابن کثیر فی تاریخه ( «2») (12/ 260)، و ابن الجوزی فی المنتظم ( «3») (10/ 229).
و من حفظة المتأخّرین له: العلّامة الورع السیّد محمد الیمانی المکّی الحائری المتوفّی فی الحائر المقدّس سنة (1280) فی (28) ربیع الأوّل.
و منهم: العالم المؤرِّخ الشاعر الشیخ محمد حسین مروّة الحافظ العاملی، حکی سیّدنا صدر الدین الکاظمی ( «4»)، عن العلّامة الشیخ موسی شرارة: أنّه کان یحفظ تمام قاموس اللغة، و شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید، و أربعین ألف قصیدة. انتهی.
و نقل بعض الأعلام أنّه کان حافظاً لکامل ابن الأثیر من أوّله إلی آخره. (ذلِکَ فَضْلُ اللَّهِ یُؤْتِیهِ مَنْ یَشاءُ) ( «5»).
و قد توالت علیه الشروح منذ عهد قریب من عصر المترجَم له بما یربو علی
______________________________
(1). فهرست منتجب الدین: ص 176 رقم 437.
(2). البدایة و النهایة: 12/ 323 حوادث سنة 564 ه.
(3). المنتظم: 18/ 186 رقم 4280.
(4). فی تکملة أمل الآمل: ص 376 رقم 364.
(5). الجمعة: 4.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:257
السبعین شرحاً، و ممّن شرحه:
1- السیّد علیّ بن الناصر المعاصر لسیّدنا الشریف الرضی، شرحه و أسمی شرحه ب- (أعلام نهج البلاغة)، و هو أوّل الشروح و أقدمها.
2- أحمد بن محمد الوبری، من أعلام القرن الخامس.
3- ضیاء الدین أبو الرضا فضل اللَّه الراوندی، علّق علیه سنة (511).
4- أبو الحسن علیُّ بن أبی القاسم زید بن أمیرک محمد بن أبی علیّ الحسین ابن أبی سلیمان فندق بن أیّوب بن الحسن بن أحمد بن عبد الرحمن بن عبید اللَّه بن عمر ابن الحسن بن عثمان بن أیّوب بن خُزیمة بن عمر بن خُزیمة بن ثابت ذی الشهادتین صاحب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم البیهقی النیسابوری، من مشایخ ابن شهرآشوب، قرأ نهج البلاغة علی الشیخ الحسن بن یعقوب القارئ سنة (516) و شرحه و أسماه ب (معارج نهج البلاغة). ولد یوم السبت سابع و عشرین شعبان فی سبزوار و مات سنة (565) ( «1»).
5- أبو الحسین سعید بن هبة اللَّه قطب الدین الراوندی المتوفّی (573)، أسمی شرحه ب (منهاج البراعة).
6- الشیخ أبو الحسین محمد بن الحسین بن الحسن البیهقی النیسابوری، الشهیر بقطب الدین الکیدری، له شرحه الموسوم ب- حدائق الحقائق- فرغ من تألیفه سنة (576).
7- أفضل الدین الحسن بن علیّ بن أحمد الماهابادی، أحد مشایخ صاحب
______________________________
(1). ترجمه الحموی فی معجم الأدباء: 5/ 208 [13/ 219] نقلًا عن کتابه مشارب التجارب، و عدّ شرح النهج من تآلیفه، فما فی کاخ دلاویز: ص 116 من نفی صحّة نسبة الشرح إلیه ردّا علی ابن یوسف الشیرازی فی غیر محلّه، کما اشتبه علیه فی قوله: إنّ البیهقی أوّل شارح للکتاب. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:258
الفهرست الشیخ منتجب الدین المتوفّی بعد سنة (585) ( «1»).
8- القاضی عبد الجبّار، المردّد بین جمعٍ ( «2») مقارنین بعصر شیخ الطائفة، ذکره العلّامة النوری فی المستدرک ( «3»).
9- الفخر الرازی محمد بن عمر الطبری الشافعیّ المتوفّی (606)، کما صرّح به القفطی فی تاریخ الحکماء ( «4»).
10- أبو حامد عزُّ الدین عبد الحمید الشهیر بابن أبی الحدید المعتزلی المدائنی المتوفّی سنة (655)، له شرحه الدائر الذی اختصره المولی سلطان محمود الطبسی الآتی ذکره.
11- السیّد رضی الدین أبو القاسم علیُّ بن موسی بن طاووس الحسینی المتوفّی سنة (664).
12- أبو طالب تاج الدین المعروف بابن الساعی علیّ بن أنجب بن عثمان بن عبد اللَّه البغدادی المتوفّی (674)، صاحب التآلیف الکثیرة منها شرح نهج البلاغة، کما فی منتخب المختار (ص 138).
13- کمال الدین الشیخ میثم بن علیّ بن میثم البحرانی المتوفّی (679)، له شرحه الکبیر و المتوسط و الصغیر.
14- الشیخ أحمد بن الحسن النهاوندی، من أعلام القرن السابع تلمیذ الشیخ
______________________________
(1). اسم الشارح: أفضل الدین الحسن لا أبو الحسن، کما فی بعض المعاجم. (المؤلف)
(2). ألا و هم الفقهاء الأفذاذ: القاضی رکن الدین عبد الجبّار بن علیّ الطوسی، و القاضی عبد الجبّار بن فضل اللَّه، و عبد الجبّار بن منصور، و الشیخ عبد الجبّار بن أحمد، و الشیخ عبد الجبّار بن عبد اللَّه المقری الرازی، و عبد الجبّار بن محمد الطوسی، و أبو علیّ عبد الجبّار بن الحسین. (المؤلف)
(3). مستدرک الوسائل: 3/ 496.
(4). تاریخ الحکماء: ص 396 رقم 283.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:259
جمال الدین الورامینی، له حواشٍ کثیرة علی نهج البلاغة من تقریرات أستاذه المذکور.
15- العلّامة الحلّی، جمال الدین أبو منصور الحسن بن یوسف بن المطهّر المتوفّی (726).
16- الشیخ کمال الدین عبد الرحمن بن محمد بن إبراهیم العتائقی الحلّی، أحد أعلام القرن الثامن، له شرحه الکبیر فی أربع مجلّدات.
17- یحیی بن حمزة العلوی الیمنی من أئمّة الزیدیّة المتوفّی (749)، اقتصر فی شرحه علی حلّ عویصاته اللغویّة.
18- سعد الدین مسعود بن عمر بن عبد اللَّه التفتازانی الشافعیّ المتوفّی (791، 792، 793).
19- السیّد أفصح الدین محمد بن حبیب اللَّه بن أحمد الحسینی، فرغ من شرحه فی شهر صفر سنة (881) ( «1»).
20- المولی قوام الدین یوسف بن حسن الشهیر بقاضی بغداد المتوفّی حدود سنة (927).
21- أبو الحسن علیّ بن الحسن الزواری، من تلمذة المحقِّق الکرکی، شرحه بالفارسیة و أسماه ب (روضة الأبرار) فرغ منه سنة (947).
22- المولی جلال الدین الحسین ابن خواجة شرف الدین عبد الحقّ الأردبیلی المعروف بالإلهی المتوفّی (950)، شرحه بالفارسیة و یسمّی ب (منهج الفصاحة).
______________________________
(1). ذکر البحّاثة ابن یوسف الشیرازی فی ترجمة ما هو نهج البلاغة شرحین، أحدهما فی ص 17 للسیّد أفصح الدین المذکور، و الآخر فی ص 26 للسیّد أفصح الدین الآخر، و لم یُعرّف مؤلّفه، و هو اشتباه واضح و لیس هناک إلّا شرح واحد لرجل واحد. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:260
23- المولی فتح اللَّه ابن المولی شکر اللَّه القاشانی المتوفّی (988)، له شرحه الفارسی المطبوع الموسوم ب (تنبیه الغافلین و تذکرة العارفین).
24- عزُّ الدین علیُّ بن جعفر شمس الدین الآملی، من تلمذة الشیخ علیّ بن هلال الجزائری، له شرحه بالفارسیة.
25- المولی عماد الدین علیّ القاری الأسترآبادیّ أحد أعلام القرن العاشر، له تعلیق علی الکتاب.
26- المولی شمس بن محمد بن مراد، ترجم شرح ابن أبی الحدید المعتزلی سنة (1013).
27- شیخنا البهائیّ العاملی المتوفّی (1031)، له شرح نهج البلاغة و لم یتمّ، ذکره البرقعی فیما کتبه إلینا.
28- الشیخ الرئیس أبو الحسن میرزا القاجاری، له شرحه لم یتمّ، کتبه إلینا السیّد البرقعی.
29- الشیخ نور محمد ابن القاضی عبد العزیز ابن القاضی طاهر محمد المحلّی، شرحه فارسیّا سنة (1028).
30- المولی عبد الباقی الخطّاط الصوفی التبریزی المتوفّی (1039)، شرحه بالفارسیة و سمّاه ب (منهاج الولایة) ( «1»).
31- المولی نظام الدین علیّ بن الحسن الجیلانی، یسمّی شرحه ب (أنوار الفصاحة)، فرغ من أوّل مجلّداته الثلاث 4 ربیع الأوّل سنة (1053).
______________________________
(1). ذکر البحّاثة ابن یوسف الشیرازی فی ترجمة ما هو نهج البلاغة ص 19 شرحاً للمولی عبد الباقی و لم یسمّه، و ذکر فی ص 25 الشرح- منهاج الولایة- و لم یعرّف مؤلّفه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:261
32- الشیخ حسین بن شهاب الدین بن الحسین العاملی الکرکی المتوفّی (1076) عن (68) سنة.
33- فخر الدین عبد اللَّه ابن المؤیّد باللَّه، لخّص شرح ابن أبی الحدید و أسماه (العقد النضید المستخرج من شرح ابن أبی الحدید)، توجد منه نسخة مؤرّخة بسنة (1080).
34- السیّد ماجد بن محمد البحرانی المتوفّی (1097) لم یتمّ شرحه.
35- الشیخ محمد مهدی بن أبی تراب السهندی، شرحه باللغة الفارسیة و فرغ منه فی شهر رمضان سنة (1097).
36- میرزا علاء الدین محمد گلستانه المتوفّی (1100)، یُسمّی شرحه ب (حدائق الحقائق)، و شرحه الآخر الصغیر ب (بهجة الحدائق).
37- السیّد حسن بن مطهّر بن محمد الیمنی الجرموزی الحسنی المولود (1044) و المتوفّی (1110)، له شرحه ذکره له الشوکانی فی البدر الطالع (1/ 211).
38- المولی تاج الدین حسن المعروف بملّا تاجا والد شیخنا الفاضل الهندی المتوفّی (1137) له شرح فارسیّ یوجد فی أصبهان.
39- المولی محمد صالح بن محمد باقر الروغنی القزوینی، من أعلام القرن الحادی عشر، شرحه فارسیّا طبع بإیران ( «1»).
40- السیّد نعمة اللَّه بن عبد اللَّه الجزائری التستری المتوفّی (1112)، له شرحه فی ثلاث مجلّدات.
______________________________
(1). خفی مؤلّف هذا الشرح علی صاحب وقائع الأیّام، و ذکره للحاج المولی صالح البرغانی القزوینی، و تبعه البرقعی فی کاخ دلاویز، و البحّاثة ابن یوسف الشیرازی فی ترجمة ما هو نهج البلاغة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:262
41- المولی سلطان محمود بن غلام علیّ الطبسی القاضی، من تلمذة العلّامة المجلسی.
42- المولی محمد رفیع بن فرج الجیلانی المتوفّی بالمشهد الرضوی حدود (1160).
43- الشیخ محمد علیّ ابن الشیخ أبی طالب الزاهدی الجیلانی الأصبهانی المتوفّی فی الهند (1181)، له شرح بعض خطبه.
44- السیّد عبد اللَّه بن محمد رضا الشبّر الحسینی الکاظمی المتوفّی (1242)، له شرحان.
45- الأمیر محمد مهدی الخاتون‌آبادی الأصبهانی المتوفّی (1263)، له شرحه بالفارسیة.
46- الحاج السیّد محمد تقی ابن الأمیر محمد مؤمن الحسینی القزوینی المتوفّی (1270)، له شرحه بالفارسیة.
47- میرزا باقر النوّاب بن محمد بن محمد اللاهجی الأصبهانی، کتب له شرحاً بالفارسیة بأمر السلطان فتح علیّ شاه القاجار، و طبع بإیران.
48- الحاج نصر اللَّه بن فتح اللَّه الدزفولی، ترجم شرح ابن أبی الحدید للفارسیة، و زاد علیه تحقیقاته بأمر السلطان ناصر الدین شاه القاجار، و فرغ منه سنة (1292).
49- السیّد صدر الدین بن محمد باقر الموسوی الدزفولی، من تلمذة آقا محمد البیدآبادی.
50- السیّد مفتی عبّاس المتوفّی (1306)، أحد شعراء الغدیر فی القرن الرابع عشر، عدّه البرقعی فیما کتبه إلینا من شرّاحه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:263
51- المولی أحمد بن علیّ أکبر المراغی، نزیل تبریز المتوفّی 5 محرّم سنة (1310)، علّق علی مشکلاته.
52- الشیخ بهاء الدین محمد، أحد شعراء الغدیر فی القرن الرابع عشر، له شرحه، ذکره البرقعی فیما کتبه إلینا.
53- الأستاذ محمد حسن نائل المرصفی، شرح مشکلات لغاته، طُبع بمصر تعلیقاً علیه سنة (1328).
54- الشیخ محمد عبده المتوفّی سنة (1323).
55- الحاج میرزا حبیب اللَّه الموسوی الخوئی المتوفّی حدود (1326)، له شرحه الکبیر الموسوم ب (منهاج البراعة).
56- الشیخ جواد الطارمی ابن الحاج المولی محرم علی الزنجانی المتوفّی سنة (1325)، له شرحه الموسوم ب (شرح الاحتشام علی نهج بلاغة الإمام).
57- الحاج میرزا إبراهیم الخوئی الشهید سنة (1325)، له شرحه المسمّی ب (الدرّة النجفیة) طُبع فی تبریز سنة (1293).
58- جهانگیر خان القشقائی المتوفّی بأصبهان سنة (1328).
59- السیّد أولاد حسن بن محمد حسن الهندی المتوفّی سنة (1338)، یُسمّی شرحه ب (الإشاعة).
60- الشیخ محمد حسین بن محمد خلیل الشیرازی، المتوفّی (1340).
61- السیّد علی أطهر الکهجوی الهندی، المتوفّی فی شعبان سنة (1352).
62- الأستاذ محیی الدین الخیّاط، نزیل بیروت، طُبع شرحه فی ثلاث مجلّدات.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:264
63- السیّد ذاکر حسین أختر الدهلوی المعاصر، شرحه بلغة أردو.
64- الأستاذ محمد بن عبد الحمید المصری، زاد علی شرح الشیخ محمد عبده بعض إفاداته و طُبع.
65- السیّد ظفر مهدی اللکهنوی، له شرحه بلغة أردو.
66- السیّد هبة الدین محمد علیّ الشهرستانی، له شرحه الموسوم ب (بلاغ النهج).
67- الشیخ محمد علیّ بن بشارة الخیقانی، له شرحه ذکره له الشیخ أحمد النحوی فی قصیدة یمدحه بها، فقال:
و لقد کسی نهج البلاغة فکره‌شرحاً فأظهر کلّ خافٍ مضمرِ
و کتب إلینا البرقعی من شرّاحه:
68- میرزا محمد تقی الألماسی حفید العلّامة المجلسی، قال: له شرحه بالفارسیة لم یتمّ.
69- الشیخ عبد اللَّه البحرانی، صاحب العوالم.
70- الشیخ عبد اللَّه بن سلیمان البحرانی السماهیجی.
71- الحاج المولی علیّ العلیاری التبریزی.
72- الشیخ ملّا حبیب اللَّه الکاشانی، صاحب التآلیف القیّمة.
73- السیّد عبد الحسین الحسینی آل کمّونة البروجردی.
74- میرزا محمد علی بن محمد نصیر چهاردهی الگیلانی، له شرحه فی ثلاث مجلّدات.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:265
75- میرزا محمد علی قراجه داغی التبریزی.
76- الأستاذ محمد محیی الدین عبد الحمید المدرس فی کلّیة اللغة العربیة بالأزهر، زاد علی شرح الشیخ محمد عبده زیادات هامّة، طُبعت مع الأصل و الشرح بمصر فی مطبعة الاستقامة ( «1»).
و وقفنا علی آثار قیّمة أو مآثر خالدة حول نهج البلاغة لجمع ممّن عاصرناهم، ألا و هم:
77- الحاج میرزا خلیل الصیمری الکمرئی الطهرانی، شرح النهج و أطنب فی أربعة و عشرین مجلّداً، طُبع بعض تلکم الأجزاء الضخمة الفخمة القیّمة بطهران.
78- السیّد محمود الطالقانی، شرحه فی عدّة مجلّدات طُبع غیر واحد منها.
79- الحاج السیّد علیّ النقیّ فیض الإسلام الأصبهانی، ترجمه فی ست مجلّدات، طُبعت فی طهران بأجود خطّ و أحسن ورق.
80- الحاج میرزا محمد علی الأنصاری القمّی، ترجمه نظماً و نثراً للفارسیة فی عدّة مجلّدات وقفت علی ثلاث منها مطبوعة بأجمل هیئة و أبهی صورة.
81- جواد فاضل، ترجم جملة من خطبه للفارسیة بأسلوب بدیع و بیان ملیح.

مؤلِّف نهج البلاغة

کلّ هؤلاء الأعلام لا یشکّون فی أنّ الکتاب من تآلیف الشریف الرضی، و تصافِقُهم علی ذلک معاجم الشیعة جمعاء، فلن تجد من ترجمه من أربابها إلّا ناصّا علی صحّة النسبة و جازماً باستقامة النسب منذ عصر المؤلّف و إلی الیوم الحاضر،
______________________________
(1). هذا هو الذی تقدّم برقم 64. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:266
أنظر فهرست أبی العبّاس النجاشی ( «1») المتوفّی (450)، و فهرست الشیخ منتجب الدین ( «2») المتوفّی (5 85) و.. و.. و ( «3»).
و تُنبئ القارئ عن صحّة النسبة إجازات حملة العلم و الحدیث لأصحابهم منها:
1- إجازة الشیخ محمد بن علیّ بن أحمد بن بندار للشیخ الفقیه أبی عبد اللَّه الحسین، بروایة الکتاب- نهج البلاغة- فی جمادی الأخری سنة (499).
2- إجازة الشیخ علیّ بن فضل اللَّه الحسینی لعلیّ بن محمد بن الحسین المتطبّب، بروایة الکتاب فی رجب سنة (589).
3- إجازة الشیخ نجیب الدین یحیی بن أحمد بن یحیی الحلّی للسیّد عزّ الدین الحسن بن علیّ المعروف بابن الأبرز، بروایة الکتاب فی شعبان سنة (655).
4- إجازة العلّامة الحلّی لبنی زهرة فی سنة (723).
5- إجازة السیّد محمد بن الحسن بن أبی الرضا العلوی لجمال الدین بن أبی المعالی سنة (730).
6- إجازة فخر الدین محمد ابن العلّامة الحلّی لابن مظاهر فی سنة (741).
7- إجازة شیخنا الشهید الأوّل للشیخ ابن نجدة سنة (770).
8- إجازة الشیخ علیّ بن محمد بن یونس البیاضی صاحب الصراط المستقیم للشیخ ناصر بن إبراهیم البویهی الحساوی سنة (852).
9- إجازة الشیخ علیّ المحقّق الکرکی للمولی حسین الأسترآبادیّ فی سنة (907).
______________________________
(1). رجال النجاشی: ص 398 رقم 1065.
(2). فهرست منتجب الدین: ص 176 رقم 437.
(3). أنظر: تنقیح المقال: 3/ 107، روضات الجنّات: 6/ 194 رقم 578.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:267
10- إجازة الشیخ المحقّق الکرکی للشیخ إبراهیم سنة (934).
11- إجازة المحقّق الکرکی للقاضی صفیّ الدین عیسی سنة (937).
12- إجازة الشهید الثانی للشیخ حسین بن عبد الصمد العاملی فی سنة (941).
13- إجازة الشیخ حسن ابن الشهید الثانی الکبیرة.
14- إجازة الشیخ أحمد بن نعمة اللَّه بن خاتون للمولی عبد اللَّه التستری فی سنة (988).
15- إجازة الشیخ محمد بن أحمد بن نعمة اللَّه بن خاتون للسیّد ظهیر الدین الهمدانی فی سنة (1008).
16- إجازة العلّامة المجلسی الأوّل لتلمیذه آقا حسین الخونساری سنة (1062).
17- إجازة العلّامة المجلسی الأوّل الکبیرة لولده العلّامة المجلسی المؤرّخة بسنة (1068).
18- إجازة الشیخ صالح بن عبد الکریم للمولی محمد هادی بن محمد تقی الشولستانی سنة (1080).
19- إجازة المجلسی الثانی للسیّد میرزا إبراهیم النیسابوری سنة (1088).
20- إجازة العلّامة المجلسی للسیّد نعمة اللَّه الجزائری سنة (1096).
و غیرها من الإجازات.
و قبل هذه کلّها نصوص الشریف الرضی نفسه فی کتبه بذلک، فقال فی الجزء الخامس من تفسیره ( «1») (ص 167): و من أراد أن یعلم زمان ما أشرنا إلیه من ذلک
______________________________
(1). حقائق التأویل: ص 287.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:268
فلیمعن النظر فی کتابنا الذی ألَّفناه و و سمناه بنهج البلاغة، و جعلناه یشتمل علی مختار جمیع الواقع إلینا من کلام أمیر المؤمنین علیه السلام، فی جمیع الأنحاء و الأغراض و الأجناس و الأنواع، من خطب و کتب و مواعظ و حکم، و بوّبناه أبواباً ثلاثة. إلخ.
و قال فی کتابه المجازات النبویّة ( «1») (ص 223): و قد ذکرنا ذلک فی کتابنا الموسوم بنهج البلاغة الذی أور دنا فیه مختار جمیع کلامه.
و قال فی (ص 41) من المجازات: و قد ذکرنا ذلک فی کتابنا الموسوم بنهج البلاغة.
و قال فی (ص 161): قد ذکرنا الکلام فی کتابنا الموسوم بنهج البلاغة.
و قال فی (ص 252): قد ذکرناه فی جملة کلامه علیه السلام لکمیل بن زیاد النخعی فی کتاب نهج البلاغة ( «2»).
و قال فی أواخر نهج البلاغة ( «3»)، فی شرح
قوله علیه السلام: «العین وکاء السَّهِ»
قال‌الرضیّ: و قد تکلّمنا فی هذه الاستعارة فی کتابنا الموسوم بمجازات الآثار النبویّة.
و قال فی دیباجة نهج البلاغة ( «4»): فإنّی کنت فی عنفوان السنّ و غضاضة الغصن، ابتدأت بتألیف کتاب فی خصائص الأئمّة علیهم السلام، یشتمل علی محاسن أخبارهم و جواهر کلامهم. إلخ. و کتاب الخصائص المذکور موجود بین أیدینا، و لم یختلف فیه اثنان أنَّه للشریف الرضی.
فما تورّط به بعض الکتبة من نسبة الکتاب إلی أخیه علم الهدی و اتّهامه
______________________________
(1). کون المجازات النبویة للشریف الرضی من المتسالم علیه لم یختلف فیه اثنان. (المؤلف)
(2). المجازات النبویّة: ص 39 رقم 20، ص 67 رقم 39، ص 199 رقم 155، ص 251 رقم 200.
(3). نهج البلاغة: ص 557 من غریب کلامه رقم 466.
(4). نهج البلاغة: ص 33 مقدمة الشریف الرضی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:269
بوضعه ( «1») أو وضع بعض ما فیه علی لسان أمیر المؤمنین علیه السلام، و الدعوی المجرّدة ببطلان أکثر ما فیه و عزو ذلک إلی سیّدنا الشریف الرضی ( «2») الذی عرفت موقفه العظیم من الثقة و العلم و الجلالة، أو التردید فیمن وضعه و جمعه بینهما ( «3») ممّا لا یُقام له فی سوق الحقائق وزن، و لیس له مناخٌ إلّا حیث تربض فیه العصبیّة العمیاء، و یکشف عن جهل أولئک المؤلّفین برجال الشیعة و تآلیفهم، و أعجب ما رأیت کلمة الذهبی فی طبقاته ( «4») (3/ 289): و فیها- یعنی سنة (436)- توفّی شیخ الحنفیّة العلّامة الم حدِّث أبو عبد اللَّه الحسین بن موسی الحسینی الشریف الرضی ( «5»)، واضع کتاب نهج البلاغة.
قال ابن أبی الحدید ( «6») (2/ 546) بعد ذکر خطبة ابن أبی الشحماء العسقلانی الکاتب: هذه أحسن خطبة خطبها هذا الکاتب، و هی کما تراها ظاهرة التکلّف بیِّنة التولید، تخطب علی نفسها، و إنّما ذکرت هذا لأنّ کثیراً من أرباب الهوی یقولون: إنّ کثیراً من نهج البلاغة کلام محدث صنعه قوم من فصحاء الشیعة، و ربما عزوا بعضه إلی الرضیّ أبی الحسن و غیره، و هؤلاء قوم أعمت العصبیّة أعینهم، فضلّوا عن النهج الواض ح، و رکبوا بیِّنات الطریق ضلالًا، و قلّة معرفة بأسالیب الکلام، و أنا أوضّح لک بکلام مختصر ما فی هذا الخاطر من الغلط فأقول: لا یخلو إمّا أن یکون کلّ نهج البلاغة مصنوعاً منحولًا أو بعضه.
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 223 [3/ 124 رقم 5827]، و دائرة المعارف للبستانی: 10/ 459، و تاریخ آداب اللغة: 2/ 288 [مؤلّفات جرجی زیدان الکاملة: مج 14/ 138]. (المؤلف)
(2). کما فی میزان الاعتدال [3/ 124 رقم 5827]، و لسان المیزان: 4/ 223 [4/ 256 رقم 5797]. (المؤلف)
(3). تاریخ ابن خلّکان: 1/ 365 [3/ 313 رقم 443]، مرآة الجنان للیافعی: 3/ 55. (المؤلف)
(4). تذکرة الحفّاظ: 3/ 1109 رقم 998.
(5). فی المصدر: المرتضی.
(6). شرح نهج البلاغة: 10/ 127 خطبة 184.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:270
و الأوّل باطل بالضرورة؛ لأنّا نعلم بالتواتر صحّة إسناد بعضه إلی أمیر المؤمنین علیه السلام، و قد نقل المحدِّثون کلّهم أو جلّهم و المؤرِّخون کثیراً منه، و لیسوا من الشیعة لینسبوا إلی غرضٍ فی ذلک.
و الثانی یدلّ علی ما قلناه؛ لأنّ من قد أنس بالکلام و الخطابة، و شدا طرفاً من علم البیان، و صار له ذوق فی هذا الباب، لا بدّ أن یفرّق بین الکلام الرکیک و الفصیح، و بین الفصیح و الأفصح، و بین الأصیل و المولّد، و إذا وقف علی کرّاسٍ واحدٍ یتضمّن کلاماً لجماعة من الخطباء أو لاثنین منهم فقط فلا بدّ أن یفرِّق بین الکلامین، و یمیِّز بین الطریقتین، أ لا تری أنّا مع معرفتنا بالشعر و نقده لو تصفّحنا دیوان أبی تمام، فوجدناه قد کتب فی أثنائه قصائد أو قصیدة واحدة لغیره، لعرفنا بالذوق مباینتها لشعر أبی تمام و نَفَسه و طریقته و مذهبه فی القریض، ألا تری أنّ العلماء بهذا الشأن حذفوا من شعره قصائد کثیرة منحولة إلیه لمباینتها لمذهبه فی الشعر، و کذلک حذفوا من شعر أبی نواس شیئاً کثیراً لما ظهر لهم أنّه لیس من ألفاظه و لا من شعره، و کذلک غیرهما من الشعراء، و لم یعتمدوا فی ذلک إلّا علی الذوق خاصّة.
و أنت إذا تأمّلت نهج البلاغة وجدته کلّه ماءً واحداً، و نَفَساً واحداً، و أسلوباً واحداً، کالجسم البسیط الذی لیس بعض من أبعاضه مخالفاً لباقی الأبعاض فی الماهیّة، و کالقرآن العزیز أوّله کأوسطه و أوسطه کآخره، و کلُّ سورة منه و کلّ آیة مماثلةٌ فی المأخذ و المذهب و الفنّ و الطریق و النظم لباقی الآیات و السور، و لو کان بعض نهج البلاغة منحولًا و بعضه صحیحاً لم یکن ذلک کذلک، فقد ظهر لک بهذا البرهان الواضح ضلال من زعم أنّ هذا الکتاب أو بعضه منحول إلی أمیر المؤمنین علیه السلام.
و اعلم أنّ قائل هذا القول یطرق علی نفسه ما لا قِبَل له به، لأنّا متی فتحنا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:271
هذا الباب و سلّطنا الشکوک علی أنفسنا فی هذا النحو لم نثق بصحّة کلام منقول عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أبداً، و ساغ لطاعن أن یطعن و یقول: هذا الخبر منحول، و هذا الکلام مصنوع، و کذلک ما نُقل عن أبی بکر و عمر من الکلام و الخطب و المواعظ و الأدب و غیر ذلک، و کلّ أمر جعله هذا الطاعن مستنداً له فیما یرویه عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم و الأئمّة الراشدین و الصحابة و التابعین و الشعراء و المترسّلین و الخطباء، فلناصری أمیر المؤمنین علیه السلام أن یستندوا إلی مثله فیما یروونه عنه من نهج البلاغة و غیره، و هذا واضحٌ. انتهی.
و قال ( «1») فی (1/ 69) فی آخر الخطبة الشقشقیّة: حدّثنی شیخی أبو الخیر مصدّق بن شبیب الواسطی فی سنة ثلاث و ستمائة، قال: قرأت علی الشیخ أبی محمد عبد اللَّه بن أحمد المعروف بابن الخشّاب المتوفّی (568) هذه الخطبة- یعنی الشقشقیّة، فلمّا انتهیت إلی هذا الموضع- یعنی قول ابن عبّاس: فو اللَّه ما أسفت. إلخ- قال لی: لو سمعت ابن عبّاس یقول هذا لقلت له: و هل بقی فی نفس ابن عمّک أمر لم یبلغه فی هذه الخطبة لتتأسّف أن لا یکون بلغ من کلامه ما أراد؟! و اللَّه ما رجع عن الأوّلین و لا عن الآخرین و لا بقی فی نفسه أحدٌ لم یذکره إلّا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.
قال مصدّق: و کان ابن الخشّاب صاحب دعابة و هزل، قال: فقلت له: أ تقول إنّها منحولةٌ؟! فقال: لا و اللَّه و إنّی لأعلم أنّها کلامه کما أعلم أنّک مصدّق. قال: فقلت له: إنّ کثیراً من الناس یقولون: إنّها من کلام الرضیّ- رحمه اللَّه تعالی. فقال: أنّی للرضیّ و لغیر الرضیّ هذا النَفَس و هذا الأسلوب؟! قد وقفنا علی رسائل الرضی و عرفنا طریقته و فنّه فی الکلام المنثور، و ما یقع من هذا الکلام فی خلّ و لا خمر.
ثم قال: و اللَّه لقد وقفت علی هذه الخطبة فی کتب صُنّفت قبل أن یُخلَق الرضیّ بمائتی سنة، و لقد وجدتها مسطورة بخطوط أعرفها و أعرف خطوط من هو من
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 1/ 205 خطبه 3.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:272
العلماء و أهل الأدب قبل أن یُخلَق النقیب أبو أحمد والد الرضیّ.
قلت: و قد وجدت أنا کثیراً من هذه الخطبة فی تصانیف شیخنا أبی القاسم البلخیّ إمام البغدادیّین من المعتزلة و کان فی دولة المقتدر قبل أن یُخلَق الرضیّ بمدّة طویلة. و وجدت أیضاً کثیراً منها فی کتاب أبی جعفر بن قبة أحد متکلّمی الإمامیّة و هو الکتاب المشهور المعروف بکتاب الإنصاف، و کان أبو جعفر هذا من تلامذة الشیخ أبی القاسم البلخیّ رحمه الله، و مات فی ذلک العصر قبل أن یکون الرضی رحمه الله موجوداً. انتهی.
و قد أفرد العلّامة الشیخ هادی آل کاشف الغطاء کتاباً فی (66) صحیفة حول الکتاب و دفع الشبهات عنه بعد نقلها، و قد جمع فأوعی، و تبسّط فأجاد ( «1»).
و ألقی الشیخ محمد عبده حول الکتاب کلمات ضافیة فی شرحه، و أطال البحث عنه و عن اعتباره الأستاذ حسین بستانه أستاذ الأدب العربی فی الثانویّة المرکزیّة سابقاً، تحت عنوان: أدب الإمام علیّ و نهج البلاغة و تعرّض الأوهام الحائمة حول النهج، نُشر فی العدد الرابع من أعداد السنة الخامسة من مجلّة الاعتدال النجفیّة الغرّاء، و للعلّامة السیّد هبة الدین الشهرستانی تألیف حول اعتبار ما فی النهج و محلّه من الرفعة و البذخ عند العالمین تحت عنوان: ما هو نهج البلاغة، طُبع فی صیدا و ترجمه إلی الفارسیّة أحد فضلاء إیران فی عاصمتها طهران، و زاد علیه بعض الفوائد.
و من تآلیف سیّدنا الرضی:
2- خصائص الأئمّة: ذکره مؤلِّفه فی صدر نهج البلاغة و أطراه، و عندنا منه نسخة، و قد شرح فیه بعض کلمات أمیر المؤمنین علیه السلام، و ذکر اسمه فی غیر موضع
______________________________
(1). طبع مع کتابه مستدرک نهج البلاغة فی النجف الأشرف. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:273
واحد، و العجب من العلّامة الحلّی و کلامه حوله، قال: توجد فی العراق نسخ باسمه تشبهه فی المنهج لکن لم تصحّ نسبتها.
3- مجازات الآثار النبویّة: طبع ببغداد سنة (1328).
4- تلخیص البیان عن مجاز القرآن: ذکره فی مواضع من کتابه المجازات النبویّة ( «1») (ص 2، 3، 9، 145).
5- حقائق التأویل فی متشابه التنزیل: و هو تفسیره ذکره فی کتابه المجازات النبویّة، یعبِّر عنه تارةً بحقاق التأویل، و أخری بالکتاب الکبیر فی متشابه القرآن، و عبّر عنه النجاشی ( «2») بحقائق التنزیل، و صاحب عمدة الطالب ( «3») بکتاب المتشابه فی القرآن.
6- معانی القرآن: و هو کتابه الثالث فی القرآن، ذکره له ابن شهرآشوب فی المعالم ( «4») (ص 44) و قال: یتعذّر وجود مثله، و قال النسّابة العمری فی المجدی ( «5»): شاهدت له جزءاً مجلّداً من تفسیر منسوب إلیه فی القرآن ملیح حسن، یکون بالقیاس فی کبر تفسیر أبی جعفر الطبری أو أکبر، و قال ابن خلّکان ( «6»): یتعذّر وجود مثله، دلّ علی توسّعه فی علم النحو و اللغة. و لعلّ الممدوح هو تفسیره السابق.
7- تعلیق خلاف الفقهاء.
8- تعلیقه علی إیضاح أبی علیّ الفارسی.
______________________________
(1). المجازات النبویّة: ص 9- 11، 429 رقم 346.
(2). رجال النجاشی: ص 398 رقم 1065.
(3). عمدة الطالب: ص 207.
(4). معالم العلماء: ص 51 رقم 336.
(5). المجدی فی الأنساب: ص 126.
(6). وفیات الأعیان: 4/ 416 رقم 667.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:274
9- الحسن من شعر الحسین: انتخب فیه شعر ابن الحجّاج المترجَم له فی شعراء القرن الرابع ( «1»).
10- الزیادات فی شعر ابن الحجّاج المذکور.
11- الزیادات فی شعر أبی تمام: المترجَم له فی شعراء القرن الثالث ( «2»).
12- مختار شعر أبی إسحاق الصابی.
13- ما دار بینه و بین أبی إسحاق من الرسائل شعراً ( «3»).
و ذکر له فی عمدة الطالب ( «4»):
14- کتاب رسائله: فی ثلاث مجلّدات، و لأبی إسحاق الصابی المتوفّی قبل سنة (380) کتاب مراسلات الشریف الرضی، کما ذکره ابن الندیم فی الفهرست ( «5») (ص 194).
15- أخبار قضاة بغداد.
16- سیرة والده الطاهر: ألَّفه سنة (379) و ذلک قبل وفاة والده بإحدی و عشرین سنة.
و ذکر له فی تاریخ آداب اللغة ( «6»):
17- کتاب انشراح الصدر فی مختارات من الشعر.
______________________________
(1). راجع ص 127- 144 من هذا الجزء. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌4 274 مؤلف نهج البلاغة ..... ص : 265
(2). راجع الجزء الثانی ص 469.
(3). ذکرت هذه الکتب له فی فهرست النجاشی [ص 398 رقم 1065]. (المؤلف)
(4). عمدة الطالب: ص 208.
(5). فهرست الندیم: ص 149.
(6). مؤلّفات جرجی زیدان الکاملة- تاریخ آداب اللغة-: مج 14/ 93.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:275
أقول: هو لبعض الأدباء، اختاره من دیوان المترجَم له، کما فی کشف الظنون ( «1») (1/ 513).
18- طیف الخیال: مجموعة تنسب إلیه.
أقول: هو من تآلیف أخیه الشریف المرتضی، لا له.
19- و له دیوان شعره السائر المطبوع، قال ابن خلّکان ( «2»): و قد عُنی بجمع دیوان الرضی جماعةٌ، و آخر ( «3») ما جُمع الذی جمعه أبو حکیم الخَبْری ( «4»). انتهی.
و أنفذ الصاحب بن عبّاد- المترجَم له فی شعراء القرن الرابع من کتابنا ( «5»)- إلی بغداد من ینسخ له دیوانه و کتب إلیه بذلک سنة (385)- و هی سنة وفاته- و عند ما
______________________________
(1). کشف الظنون: 1/ 182.
(2). وفیات الأعیان: 4/ 416 رقم 667.
(3). فی المصدر: و أجود.
(4). قال الأمینی: قال العلّامة الشیخ عبد الحسین الحلّی فی ترجمة الشریف الرضی فی مقدّمة الجزء الخامس من حقائق التأویل المطبوع: لا نعرف من هو أبو حکیم و متی کان و ما اسمه؟ انتهی. و هذا ممّا یقضی منه العجب، فإنّ أبا حکیم أعرف من أن یخفی علی أیّ مترجم، فهو أبو حکیم المعلّم عبد اللَّه بن إبراهیم بن عبد اللَّه بن حکیم الخبری- بفتح الخاء و سکون الموحدة- أحد أساتذة العلوم العربیة، کان معلّماً ببغداد حسن الخطّ تفقّه علی الشیخ أبی إسحاق الشیرازی و برع فی الفرائض و الحساب، و صنّف فیهما، و شرح الحماسة و دیوان البحتری و عدّة دواوین، و سمع الحدیث من أبی محمد الجوهری و جماعة، توفّی یوم الثلاثاء الثانی و العشرین [من] ذی الحجّة سنة (476) و کانت له بنتان محدّثتان: الکبری- رابعة- سمعت أبا محمد الجوهری شیخ والدها، و الصغری- أمّ الخیر فاطمة- سمعت أبا جعفر محمد بن أحمد المعدّل و جمعاً آخر، و قرأ علیها السمعانی صاحب الأنساب ببغداد أکثر کتاب الموفّقیّات للزبیر بن بکّار، ماتت فی رجب سنة (534). و سبط أبی حکیم من کریمته الکبری أبو الفضل محمد بن ناصر بن علیّ السلامی الحافظ، یروی عن أبی محمد الجوهری. راجع أنساب السمعانی [2/ 319] و معجم الأدباء [12/ 46] و بغیة الوعاة [2/ 29 رقم 1352]. (المؤلف)
(5). راجع ص 63- 118 من هذا الجزء.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:276
سمع المترجَم له به و أنفذه، مدحه بقصیدة منها قوله:
بینی و بینک حرمتانِ تلاقتانثری الذی بک یقتدی و قصیدی
و وصائلُ الأدبِ التی تصلُ الفتی‌لا باتّصالِ قبائلٍ و جدودِ
إن أهدِ أشعاری إلیک فإنّهاکالسردِ أعرضُهُ علی داودِ
و أنفذت تقیّة بنت سیف الدولة التی توفّیت سنة (399) من مصر من ینسخ دیوان الشریف الرضی لها، و هی لا تری هدیّةً أنفس منه یوم حُمل إلیها، و یعرب ذلک عن عنایة الشریف بشعره و جمعه فی حیاته، و لعلّ جمعه کجمع أخیه الشریف المرتضی لدیوانه، کان علی ترتیب سنیّ نظمه المتمادیة.

شعره و شاعریته:

من الواضح أنّ الواقف علی نفسیّات سیّدنا الشریف- المترجَم- و مواقفه العظیمة من العلم و السؤدد و المکانة الرفیعة، یری الشعر دون قدر الشریف، و یجد نفسه أعلی من أنفس الشعراء و أرفع، و یری الشعر لا یمهِّد للشریف کیاناً علی کیانه، و لا یؤثّر فی ترفّعه و شممه، و لا یولِّد له العظمة، و لا یأخذ بضبعه إلی التطوّل، و قد نظم و شعر فی صباه و هو لم یبلغ عمره عشر سنین، و من شعره فی صباه و له عشر سنین قوله من قصیدة:
المجد یعلم أنّ المجد من أربی‌و لو تمادیتُ فی غیٍّ و فی لعبِ
إنّی لمن معشر إن جُمّعوا لِعُلیً‌تفرّقوا عن نبیٍّ أو وصیِّ نبی
إذا هممتُ ففتِّش عن شبا هممی‌تجده فی مهجات الأنجمِ الشهبِ
و إن عزمتُ فعزمی یستحیل قذیً‌تدمی مسالکه فی أعینِ النوَبِ
و معرکٍ صافحتْ أیدی الحِمامِ به طُلی‌الرجالِ علی الخُرصانِ من کثبِ ( «1»)
______________________________
(1). الخرصان: قنا الرماح.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:277 حلّت حُباها المنایا فی کتائبِه‌بالضربِ فاجتثّت الأجسادَ بالقضبِ
تلاقت البیضُ فی الأحشاء فاعتنقتْ‌و السمهریّ من الماذیِّ و الیلبِ ( «1»)
بکتْ علی الأرض دمعاً من دمائهمُ‌فاستعربتْ من ثغور النَّوْرِ و العشبِ
و یحدّثنا شعره أنّه ما کان یَعدُّ الشعر لنفسه فضیلةً و مأثرةً، بل کان یتّخذه وسیلة إلی غرضه فیقول:
و ما الشعر فخری و لکنّماأطولُ به همّة الفاخرِ
أنزِّههُ عن لقاءِ الرجالِ‌و أجعلُه تحفةَ الزائرِ
فما یتهدّی إلیه الملوک إلّا من المثَلِ السائرِ
و إنّی و إن کنتُ من أهلِهِ‌لتنکرُ فی حرفةَ الشاعرِ
و یقول:
و ما قولیَ الأشعارَ إلّا ذریعةًإلی أملٍ قد آن قَوْدُ جنیبهِ
و إنّی إذا ما بلّغ اللَّهُ غایةًضمنتُ له هجرَ القریضِ و حوبهِ
و یقول:
مالک ترضی أن یقال شاعرٌبُعداً لها من عددِ الفضائلِ
کفاک ما أورقَ من أغصانِه‌و طالَ من أعلامِهِ الأطاولِ
فکم تکونُ ناظماً و قائلًاو أنت غبَّ القولِ غیرُ فاعلِ
و هو فی شعره یری نفسه أشعر الأمم تارة، و یری شعره فوق شعر البحتری و مسلم بن الولید أخری، و یتواضع طوراً و یجعل نفسه زمیل الفرزدق أو جریر، و یری نفسه ضریباً لزهیر، و مرّة یتفوّه بالحقّ و ینظر إلی شعره بعین الرضا و یری کلامه فوق کلام الرجال، و قد أجمع الأکثرون أنَّه أشعر قریش.
______________________________
(1). الماذی: الدرع اللیّنة السهلة، و السلاح کلّه. و الیلب: الدروع من الجلود. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:278
قال الخطیب البغدادی فی تاریخه (2/ 246): سمعت أبا عبد اللَّه محمد بن عبد اللَّه الکاتب بحضرة أبی الحسین بن محفوظ- و کان أحد الرؤساء- یقول: سمعت جماعةً من أهل العلم بالأدب یقولون: الرضی أشعر قریش. فقال ابن محفوظ: هذا صحیح، و قد کان فی قریش من یجید القول إلّا أنّ شعره قلیل، فأمّا مجید مکثر فلیس إلّا الرضی.
و جمل الثناء علی أدبه و شعره کبقیّة مآثره و فضائله و ملکاته الفاضلة، متواترة فی المعاجم یضیق عن جمعها المجال، فنضرب عنها صفحاً روماً للاختصار، و نقتصر بذکر نبذةٍ یسیرةٍ، منها:
1- قال النسّابة العمری فی المجدی ( «1»): إنّه نقیب نقباء الطالبیّین ببغداد، و کانت له هیبة و جلالة، و فیه ورع‌و عفّة و تقشّف، و مراعاة للأهل و غیرة علیهم و عسف بالجانی منهم، و کان أحد علماء الزمان، قد قرأ علی أجلّاء الرجال، و شاهدت له جزءاً مجلّداً من تفسیر منسوب إلیه فی القرآن، ملیح حسن یکون بالقیاس فی کبر تفسیر أبی جعفر الطبری أو أکبر، و شعره أشهر من أن یُدَلَّ علیه، و هو أشعر قریش إلی وقتنا، و حسبک أن یکون قریش فی أوّلها الحرث بن هشام، و العبلی، و عمر بن أبی ربیعة، و فی آخرها بالنسبة إلی زمانه محمد بن صالح الموسوی الحسنی، و علیّ بن محمد الحِمّانی ( «2»)، و ابن طبا طبا الأصبهانی ( «3»).
2- قال الثعالبی فی الیتیمة ( «4»): هو الیوم أبدع أبناء الزمان، و أنجب سادة العراق، یتحلّی مع محتده الشریف و مفخره المنیف، بأدب ظاهر، و فضل باهر، و حظٍّ
______________________________
(1). المجدی فی الأنساب: ص 126.
(2). أحد شعراء الغدیر فی القرن الثالث، مرّت ترجمته: 3/ 57- 69. (المؤلف)
(3). أحد شعراء الغدیر فی القرن الرابع، مرّت ترجمته: 3/ 340- 347. (المؤلف)
(4). یتیمة الدهر: 3/ 155.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:279
من جمیع المحاسن وافر، ثمّ هو أشعر الطالبیّین من مضی منهم و من غبَر، علی کثرة شعرائهم المفلقین: کالحِمّانی و ابن طباطبا و ابن الناصر و غیرهم، و لو قلت: إنّه أشعر قریش لم أبعد عن الصدق، و سیشهد بما أجریه من ذکره شاهد عدل من شعره العالی القِدح، الممتنع عن القَدح، الذی یجمع إلی السلاسة متانةً، و إلی السهولة رصانةً، و یشتمل علی معانٍ یقرب جناها، و یبعد مداها، و کان أبوه یتولّی نقابة نقباء الطالبیّین و یحکم فیهم أجمعین، و النظر فی المظالم و الحجِّ بالناس، ثمّ ردّت هذه الأعمال کلّها إلی ولده الرضی سنة (388) و أبوه حیٌّ.
3- قال ابن الجوزی فی المنتظم ( «1») (7/ 279): کان الرضی نقیب الطالبیّین ببغداد، حفظ القرآن فی مدّة یسیرة بعد أن جاوز ثلاثین سنة، و عرف من الفقه و الفرائض طرفاً قویّا، و کان عالماً فاضلًا و شاعراً مترسِّلًا، عفیفاً عالی الهمّة متدیّناً، اشتری فی بعض الأیّام جزازاً من امرأة بخمسة دراهم، فوجد جزءاً بخطّ أبی علیّ بن مقلة، فقال للدلّال: احضر المرأة، فأحضرها، فقال: قد وجدت فی الجُزاز جزءاً بخطِّ ابن مقلة، فإن أردتِ الجزء فخذیه و إن اخترتِ ثمنه فهذه خمسة دراهم. فأخذتها و دعت له و انصرفت، و کان سخیّا جواداً.
4- قال ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغة ( «2»): حفظ الرضی القرآن بعد أن جاوز ثلاثین سنة فی مدّة یسیرةٍ، و عرف من الفقه و الفرائض طرفاً قویّا، و کان عالماً أدیباً، و شاعراً مفلقاً، فصیح النظم ضخم الألفاظ، قادراً علی القریض، متصرِّفاً فی فنونه، إن قصد الرقّة فی النسیب أتی بالعجب العجاب، و إن أراد الفخامة و جزالة الألفاظ فی المدح و غیره أتی بما لا یشقّ فیه غباره، و إن قصد فی المراثی جاء سابقاً و الشعراء منقطع أنفاسها علی أثره، و کان مع هذا مترسِّلًا ذا کتابةٍ، و کان عفیفاً
______________________________
(1). المنتظم: 15/ 115 رقم 3065.
(2). شرح نهج البلاغة: 1/ 33.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:280
شریف النفس عالی الهمّة، ملتزماً بالدین و قوانینه، و لم یقبل من أحد صلةً و لا جائزةً حتی إنّه ردَّ صلات أبیه.
5- قال الباخرزی فی دمیة القصر ( «1») (ص 69): له صدر الوسادة بین الأئمّة و السادة، و أنا إذا مدحته کنت کمن قال لذکاءٍ: ما أنورک! و لخضارةٍ ( «2»): ما أغزرک! و له شعر إذا افتخر به أدرک من المجد أقاصیه، و عقد بالنجم نواصیه، و إذا نسب انتسب رقّة الهواء إلی نسیبه، و فاز بالقدح المعلّی فی نصیبه، حتی إذا أنشد الراوی غزلیّاته بین یدی العزهاة ( «3»)، لقال له من العزّ: هات، و إذا وصف فکأنّه فی الأوصاف أحسن من الوصائف و الوصاف، و إن مدح تحیّرت فیه الأوهام بین مادحٍ و ممدوحٍ، له بین المتراهنین فی الحلبتین سبق سابق مروح، و إن نثر حمدت منه الأثر، و رأیت هناک خرزات من العقد تنفضّ، و قطرات من المزن ترفضّ، و لعمری إنّ بغداد قد أنجبت به فبوّأته ظلالها، و أرضعته زلالها، و أنشقته شمالها، و ورد شعره دجلتها فشرب منها حتی شرق، و انغمس فیها حتی کاد یقال: غرق، فکلّما أُنشِدت محاسنه تنزّهت بغداد فی نضرة نعیمها، و استنشقت من أنفاس الهجیر بمراوح نسیمها.
6- قال الرفاعی فی صحاح الأخبار (ص 61): کان أشعر قریش، و ذلک لأنّ الشاعر المجید من قریش لیس بمکثر، و المکثر لیس بمجید، و الرضی جمع بین فضلی الإکثار و الإجادة، و کان صاحب ورع و عفّة و عدل فی الأقضیة و هیبة فی النفوس.

ألقابه و مناصبه:

لقّبه بهاء الدولة سنة (388) بالشریف الأجلّ، و فی سنة (392) بذی
______________________________
(1). دمیة القصر: 1/ 292.
(2). خضارة: البحر.
(3). العزهاة و العزهاء: العازف عن اللهو و النساء.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:281
المنقبتین، و فی سنة (398) ( «1») بالرضی ذی الحسبین، و فی سنة (401) أمر أن تکون مخاطباته و مکاتباته بعنوان الشریف الأجلّ، و هو أوّل من خوطب بذلک من الحضرة الملوکیّة.
إنّ المناصب و الولایات کانت متکثِّرة علی عهد سیّدنا الشریف من الوزارة التنفیذیّة و التفویضیّة، و الإمارة علی البلاد بقسمیها العامّة و الخاصّة. و العامّة بضربیها: استکفاء بعقد عن اختیار، و استیلاء بعقد عن اضطرار. و الإمارة علی جهاد المشرکین بقسمیها: المقصورة علی سیاسة الجیش و تدبیر الحرب، و المفوّض معها إلی الأمیر جمیع أحکامها من قسم الغنائم و عقد الصلح. و الإمارة علی قتال أهل الردّة، و قتال أهل البغی، و قتال المحاربین، و ولایة القضاء و ولایة المظالم، و ولایة النقابة بقسمیها: العامّة و الخاصّة، و ولایة إمامة الصلوات، و إمارة الحجّ، و ولایة الدواوین بأقسامها، و ولایة الحسبة، و غیرها من الولایات.
فمنها ما کان یخصُّ بالکتّاب و الأدباء، و آخر بالثقات و رجال العدل و النصفة، و ثالث بالأماجد و الأشراف و المترفین، و رابع بأُباة الضیم و أصحاب البسالة و الفروسیّة، و خامس بذوی الآراء و الفکرة القویّة و الدهاة، و سادس بأعاظم العلویّین و أعیان العترة النبویّة، و سابع بالفقهاء و أئمّة العلم و الدین.
و هناک ما یخصُّ بجامع تلکم الفضائل، و مجتمع هاتیک المآثر کسیّدنا الشریف، ذلک المثل الأعلی فی الفضائل کلّها، فعلی الباحث عن مواقفه و مقاماته و نفسیّاته الکریمة، أن یقرأ و لو بصورة مصغّرة دروس المناصب التی کان یتولّاها الشریف، فعندئذٍ یجد صورة مکبّرة تجاه عینیه ممثّلة من العلم، و الفقه، و الحکمة، و الثقة، و السداد، و الأنفة، و الفتوّة، و الهیبة، و العظمة، و الجلال، و الروعة، و الوفاء، و عزّة النفس، و الرأی، و الحزم، و العزم، و البسالة، و العفّة، و السؤدد، و الکرم، و الإباء،
______________________________
(1). فی البدایة و النهایة: 11/ 335: سنة 396 [11/ 385]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:282
و الغنی عن أیّ أحد، قد حلّیت بالأدب و الشعر، و لا یراها إلّا مثال الشریف الرضی.
تولّی الشریف نقابة الطالبیّین، و إمارة الحاجّ و النظر فی المظالم سنة (380) و هو ابن (21) عاماً علی عهد الطائع، و صدرت الأوامر بذلک من بهاء الدولة و هو بالبصرة سنة (397)، ثمّ عهد إلیه فی (16) محرّم سنة (403) بولایة أمور الطالبیّین فی جمیع البلاد، فدُعی- نقیب النقباء- و یقال: إنّ تلک المرتبة لم یبلغها أحد من أهل البیت إلّا الإمام علیّ بن موسی الرضا علیه السلام، الذی کانت له ولایة عهد المأمون، و أُتیحت للشریف الخلافة علی الحرمین علی عهد القادر کما فی المجلّد الأوّل من شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید ( «1»)، و کان هو و الولایات کما قیل:
لم تُشیِّدله الولایاتُ مجداًلا و لا قیلَ رفّعتْ مقداره
بل کساها و قد تحزّمها الده- رُ جلالًا و بهجةً و نضاره
و ذکر تحلیل المناصب التی تولّاها سیّدنا الشریف و شروطها فی تآلیف علماء السلف و أفردوا فیها کتباً، و نحن نأخذ مختصر ما فی الأحکام السلطانیّة للماوردی، المتوفّی سنة (450).

النقابة:

النقابة موضوعة علی صیانة ذوی الأنساب الشریفة عن ولایة من لا یکافئهم فی النسب، و لا یساویهم فی الشرف؛ لیکون علیهم أحنی و أمره فیهم أمضی، و هی علی ضربین: خاصّة و عامّة، و أمّا الخاصّه فهو أن یقتصر بنظره علی مجرّد النقابة من غیر تجاوز لها إلی حکم و إقامة حدّ، فلا یکون العلم معتبراً فی شروطها، و یلزمه فی النقابة علی أهله من حقوق النظر اثنا عشر حقّا:
1- حفظ أنسابهم من داخل فیها و لیس هو منها، أو خارج عنها و هو منها،
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 1/ 38.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:283
فیلزمه حفظ الخارج منها کما یلزمه حفظ الداخل فیها؛ لیکون النسب محفوظاً علی صحّته، معزوّا إلی جهته.
2- تمییز بطونهم و معرفة أنسابهم؛ حتی لا یخفی علیه منهم بنو أب، و لا یتداخل نسب فی نسب، و یثبتهم فی دیوانه علی تمییز أنسابهم.
3- معرفة من وُلد منهم من ذکر أو أنثی فیثبته، و معرفة من مات منهم فیذکره؛ حتی لا یضیع نسب المولود إن لم یثبته، و لا یدّعی نسب المیّت غیره إن لم یذکره.
4- أن یأخذهم من الآداب بما یضاهی شرف أنسابهم و کرم محتدهم؛ لتکون حشمتهم فی النفوس موقورة، و حرمة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فیهم محفوظة.
5- أن ینزّههم عن المکاسب الدنیئة، و یمنعهم من المطالب الخبیثة؛ حتی لا یستقلَّ منهم مبتذل، و لا یستضام منهم متذلّل.
6- أن یکفّهم عن ارتکاب المآثم، و یمنعهم من انتهاک المحارم؛ لیکونوا علی الدین الذی نصره أغیر، و للمنکر الذی أزالوه أنکَر؛ حتی لا ینطق بذمِّهم لسان، و لا یشنأهم إنسان.
7- أن یمنعهم من التسلّط علی العامّة لشرفهم و التشطّط علیهم لنسبهم، فیدعوهم ذلک إلی المقت و البغض، و یبعثهم علی المناکرة و البعد، و یندبهم إلی استعطاف القلوب و تألّف النفوس؛ لیکون المیل إلیهم أوفی، و القلوب لهم أصفی.
8- أن یکون عوناً لهم فی استیفاء الحقوق حتی لا یضعفوا عنها، و عوناً علیهم فی أخذ الحقوق منهم حتی لا یمنعوا منها؛ لیصیروا بالمعونة لهم منتصفین، و بالمعونة علیهم منصفین.
9- أن ینوب عنهم فی المطالبة بحقوقهم العامّة فی سهم ذوی القربی فی الفی‌ء
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:284
و الغنیمة الذی لا یخصُّ به أحدهم، حتی یقسم بینهم بحسب ما أوجبه اللَّه لهم.
10- أن یمنع أیاماهم أن یتزوّجن إلّا من الأکفاء لشرفهنّ علی سائر النساء، صیانة لأنسابهنّ، و تعظیماً لحرمتهنّ، أن یزوّجهنّ غیر الولاة، أو ینکحهنّ غیر الکفاة.
11- أن یقوّمَ ذوی الهفوات منهم فیما سوی الحدود بما لا یبلغ به حدّا، و لا ینهر ( «1») به دماً، و یقیل ذا الهیئة منهم عثرته، و یغفر بعد الوعظ زلّته.
12- مراعاة وقوفهم بحفظ أصولها و تنمیة فروعها، و إذا لم یرد إلیه جبایتها راعی الجباة لها فیما أخذوه، و راعی قسمتها إذا قسموه، و میّز المستحقّین لها إذا خصّت، و راعی أوصافهم فیها إذا شرطت؛ حتی لا یخرج منهم مستحقّ، و لا یدخل فیها غیر محقّ.

النقابة العامة:

فعمومها أن یُرَدّ إلی النقیب فی النقابة علیهم- مع ما قدّمناه من حقوق النظر- خمسة أشیاء:
1- الحکم بینهم فیما تنازعوا فیه.
2- الولایة علی أیتامهم فیما ملکوه.
3- إقامة الحدود علیهم فیما ارتکبوه.
4- تزویج الأیامی اللّاتی لا یتعیّن أولیاؤهن، أو قد تعیّنوا فعضلوهنّ.
5- إیقاع الحجر علی من عته منهم أو سفه، و فکّه إذا أفاق و رشد.
فیصیر بهذه الخمسة عامّ النقابة، فیعتبر حینئذٍ فی صحّة نقابته و عقد ولایته أن
______________________________
(1). أنهَرَ الدم: أساله.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:285
یکون عالماً من أهل الاجتهاد، لیصحَّ حکمه، و ینفذ قضاؤه.. إلی آخر ما فی الأحکام السلطانیّة ( «1») (ص 82- 86) و هذه النقابة هی التی کانت ولایتها لسیّدنا المترجَم.

ولایة المظالم:

نظر المظالم: هو قود المتظالمین إلی التناصف بالرهبة، و زجر المتنازعین عن التجاحد بالهیبة، فکان من شروط الناظر فیها أن یکون جلیل القدر، نافذ الأمر، عظیم الهیبة، ظاهر العفّة، قلیل الطمع، کثیر الورع؛ لأنّه یحتاج فی نظره إلی سطوة الحماة، و ثبت القضاة، فیحتاج إلی الجمع بین صفات الفریقین، و أن یکون بجلالة القدر نافذ الأمر فی الجهتین، فإن کان ممّن یملک الأمور العامّة کالوزراء و الأمراء، لم یحتج النظر فیها إلی تقلید و کان له بعموم ولایته النظر فیها، و إن کان ممّن لم یفوّض إلیه عموم النظر احتاج إلی تقلید و تولیة إذا اجتمعت فیه الشروط المتقدّمة، و هذا إنّما یصحّ فیمن یجوز أن یُختار لولایة العهد، أو لوزارة التفویض، أو لإمارة الأقالیم، إذا کان نظره فی المظالم عامّا، فإن اقتصر به علی تنفیذ ما عجز القضاة عن تنفیذه، و إمضاء ما قصرت یدهم عن إمضائه، جاز أن یکون دون هذه الرتبة فی القدر و الخطر بعد أن لا تأخذه فی الحقِّ لومة لائم، و لا یستشفّه الطمع إلی رشوة.. إلی آخر ما فی الأحکام السلطانیة ( «2») (ص 64- 82).

الولایة علی الحج:

الولایة علی الحجِّ ضربان:
أحدهما: أن تکون علی تسییر الحجیج.
______________________________
(1). الأحکام السلطانیة: 2/ 96- 97.
(2). الأحکام السلطانیة: 2/ 77- 95.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:286
و الثانی: علی إقامة الحجّ.
فأمّا تسییر الحجیج، فهو ولایة سیاسة و زعامة و تدبیر.
و الشروط المعتبرة فی المولّی: أن یکون مطاعاً، ذا رأی و شجاعة، و هیبة و هدایة، و الذی علیه فی حقوق هذه الولایة عشرة أشیاء:
1- جمع الناس فی مسیرهم و نزولهم؛ حتی لا یتفرّقوا فیخاف علیهم التَّوی ( «1») و التغریر.
2- ترتیبهم فی المسیر و النزول بإعطاء کلّ طائفة منهم مقاداً؛ حتی یعرف کلُ فریق منهم مقاده إذا سار، و یألف مکانه إذا نزل، فلا یتنازعون فیه و لا یضلّون عنه.
3- یرفق بهم فی السیر، حتی لا یعجز عنه ضعیفهم، و لا یضلَّ عنه منقطعهم،
و روی عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أنّه قال: «الضعیف أمیر الرفقة».
یرید أنّ من ضعفت دوابّه کان علی القوم أن یسیروا بسیره.
4- أن یسلک بهم أوضح الطرق و أخصبها، و یتجنّب أجدبها و أوعرها.
5- أن یرتاد لهم المیاه إذا انقطعت و المراعی إذا قلّت.
6- أن یحرسهم إذا نزلوا و یحوطهم إذا رحلوا؛ حتی لا یتخطّفهم داعر، و لا یطمع فیهم متلصِّص.
7- أن یمنع عنهم من یصدّهم عن المسیر، و یدفع عنهم من یحصرهم عن الحجِ بقتال إن قدر علیه، أو ببذل مال إن أجاب الحجیج إلیه، و لا یسعه أن یجبر أحداً علی بذل الخفارة إن امتنع منها، حتی یکون باذلًا لها عفواً و مجیباً إلیها طوعاً، فإنّ بذل المال علی التمکین من الحجّ لا یجب.
______________________________
(1). التَّوی- بفتح التاء-: الهلاک. من (توی) بوزن (رضی): أی هلک.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:287
8- أن یصلح بین المتشاجرین و یتوسّط بین المتنازعین، و لا یتعرّض للحکم بینهم إجباراً إلّا أن یفوّض الحکم إلیه، فیُعتبر فیه أن یکون من أهله فیجوز له حینئذٍ الحکم بینهم، فإن دخلوا بلداً فیه حاکم جاز له و لحاکم البلد أن یحکم بینهم، فأیّهما حکم نفذ حکمه.
9- أن یقوِّم زائغهم، و یؤدِّب خائنهم، و لا یتجاوز التعزیر إلی الحدّ، إلّا أن یُؤذن له، فیستوفیه إن کان من أهل الاجتهاد فیه.
10- أن یراعی اتّساع الوقت حتی یؤمن الفوات و لا یلجئهم ضیقه إلی الحثّ فی السیر، فإذا وصل إلی المیقات أمهلهم للإحرام و إقامة سننه.
و أمّا الولایة علی إقامة الحجّ، فالوالی فیه بمنزلة الإمام فی إقامة الصلوات، فمن شروط الولایة علیه مع الشروط المعتبرة فی أئمّة الصلوات: أن یکون عالماً بمناسک الحجّ و أحکامه، عارفاً بمواقیته و أیّامه، و تکون مدّة ولایته مقدّرة بسب عة أیّام، أوّلها من صلاة الظهر فی الیوم السابع من ذی الحجّة، و آخرها یوم الثالث عشر من ذی الحجّة، و علی الذی یختصُّ بولایته خمسة أحکام متّفق علیها و سادس مختلف فیه، ألا و هی:
1- إشعار الناس بوقت إحرامهم و الخروج إلی مشاعرهم؛ لیکونوا له متّبعین و بأفعاله مقتدین.
2- ترتیبهم للمناسک علی ما استقرَّ الشرع علیه لأنّه متبوعٌ فیها، فلا یقدِّم مؤخَّراً و لا یؤخِّر مقدَّماً، سواء کان الترتیب مستحقّا أو مستحبّا.
3- تقدیر المواقف بمقامه فیها و مسیره عنها، کما تقدّر صلاة المأمومین بصلاة الإمام.
4- اتِّباعه فی الأرکان المشروعة فیها، و التأمین علی أدعیته بها لیتّبعوه فی القول کما اتّبعوه فی العمل.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:288
5- إمامتهم فی الصلوات.
و أمّا السادس المختلف فیه: حکمه بین الحجیج فیما لا یتعلّق بالحجّ، و إقامة التعزیر و الحدّ فی مثله ( «1»). انتهی.
تولّی الشریف الرضی هذه الإمارة منذ صباه فی أکثر أیّام حیاته، و وزیراً لأبیه و نائباً عنه و مستقلّا بها من سنة (380)، و له فیها مواقف عظیمة سجّلها التاریخ و أبقی له ذکری خالدة.
قال أبو القاسم بن فهد الهاشمی فی إتحاف الوری بأخبار أُمّ القری ( «2») فی حوادث سنة (389): حجَّ فیها الشریفان المرتضی و الرضی فاعتقلهما فی الطریق ابن الجرّاح الطائی، فأعطیاه تسعة آلاف دینار من أموالهما.

ولادته و وفاته:

وُلد الشریف الرضی ببغداد سنة (359) بإطباق من المؤرِّخین، و نشأ بها ( «3») و توفّی بها یوم الأحد (6) محرّم ( «4») سنة (406) کما فی فهرس النجاشی ( «5»)، و تاریخ بغداد للخطیب ( «6»)، و عمدة الطالب ( «7»)، و الخلاصة ( «8»)، و غیرها.
______________________________
(1). الأحکام السلطانیة: 2/ 108- 112.
(2). إتحاف الوری فی أخبار أُمّ القری: 2/ 426.
(3). قال جرجی زیدان فی تاریخ آداب اللغة: 2/ 257 [مؤلّفات جرجی زیدان الکاملة: مج 14/ 92]: و کان یقیم فی سرَّ من رأی (سامرّاء). و کم له لدة هذا فی تاریخه مما یمیط الستر عن جهله بتاریخ الشیعة و رجالهم! (المؤلف)
(4). فی تاریخ ابن خلّکان [4/ 419 رقم 667]: و قیل: فی صفر. و فی تاریخ ابن کثیر [12/ 5]: خامس المحرّم. (المؤلف)
(5). رجال النجاشی: ص 398 رقم 1065.
(6). تاریخ بغداد: 2/ 247 رقم 715.
(7). عمدة الطالب فی أنساب آل أبی طالب: ص 210.
(8). رجال العلّامة الحلّی: ص 164 رقم 176.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:289
فما فی شذرات الذهب ( «1»): أنَّه توفّی بکرة الخمیس، فهو من خطأ النسّاخ، فإنّه نقله عن تاریخ ابن خلّکان، و فی التاریخ بکرة یوم الأحد لا الخمیس. و أمّا ما فی دائرة المعارف لفرید وجدی (4/ 253) من أنّه توفّی (404) فأحسبه مأخوذاً من شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید، أو أنّه خطأ من الناسخ، و قد أرّخه فرید وجدی صحیحاً فی دائرة المعارف (9/ 487) ب (6) محرم سنة (406)، و قد رثی الشریف الرضی معاصره أبا الحسن أحمد بن علیّ البتّی المتوفّی سنة (405) فی شعبان بقصیدة توجد فی دیوانه ( «2») (1/ 138)، و قال جامع الدیوان: و بعده بشهور توفّی الرضی رضی الله عنه.
و عند وفاته حضر إلی داره الوزیر أبو غالب فخر الملک و سائر الوزراء و الأعیان و الأشراف و القضاة حفاة و مشاة، و صلّی علیه فخر الملک و دُفن فی داره الکائنة فی محلّة الکرخ بخطِّ مسجد الأنباریّین ( «3»)، و لم یشهد جنازته أخوه الشریف المرتضی و لم یصلِّ علیه، و مضی من جزعه علیه إلی [مشهد] الإمام موسی بن جعفر علیهما السلام، لأنّه لم یستطع أن ینظر إلی تابوته، و مضی فخر الملک بنفسه آخر النهار إلی أخیه المرتضی بالمشهد الکاظمی فألزمه بالعود إلی داره.
ذکر کثیر من المؤلِّفین نقل جثمانه إلی کربلاء المشرّفة بعد دفنه فی داره بالکرخ فدُفن عند أبیه أبی أحمد الحسین بن موسی، و یظهر من التاریخ أنّ قبره کان فی القرون الوسطی مشهوراً معروفاً فی الحائر المقدّس.
قال صاحب عمدة الطالب ( «4»): و قبره فی کربلاء ظاهر معروف.
و قال ( «5») فی ترجمة أخیه المرتضی: دُفن عند أبیه و أخیه، و قبورهم ظاهرة مشهورة.
______________________________
(1). شذرات الذهب: 5/ 46 حوادث سنة 406 ه.
(2). دیوان الشریف الرضی: 1/ 170.
(3). یُنسب إلیهم لکثرة من سکنه منهم. (المؤلف)
(4). عمدة الطالب فی أنساب آل أبی طالب: ص 210.
(5). عمدة الطالب: ص 205.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:290
و قال الرفاعی المتوفّی (885) فی صحاح الأخبار (ص 62): نُقل المرتضی إلی مشهد الحسین بکربلا کأبیه و أخیه و دُفن هناک، و قبره ظاهر معروف.
و هذا قریبٌ إلی الاعتبار؛ لأنّ بنی إبراهیم المجاب قطنوا الحائر المقدّس و جاوروا الإمام السبط- سلام اللَّه علیه- فدفن فیه إبراهیم المذکور بمقربة ممّا یلی رأس قبر الإمام علیه السلام فاتّخذ بنوه تربته مدفناً لهم، و کان من قطن منهم بغداد أو البصرة کبنی موسی الأبرش یُنقل بعد موته إلی تربة جدِّه، و قد ثبت أنّ والد الشریف المترجَم نُقل إلی الحائر المقدّس قبل دفنه و دُفن بها، أو دُفن فی داره أوّلًا ثمّ نُقل إلی مشهد الحسین کما فی المنتظم لابن الجوزی ( «1») (7/ 247)، و صحَّ أیضاً نقل جثمان الشریف علم الهدی المرتضی إلی الحائر بعد دفنه فی داره، و کانت تولیة تلک التربة المقدّسة بیدهم، و ما کان یُدفن هناک أیّ أحد إلّا بإجازةٍ منهم، کما مرَّ فی ترجمة الوزیر أبی العبّاس الضبّی فی هذا الجزء (ص 106).
و قد رثی الشریف الرضی غیر واحد ممّن عاصروه، و فی مقدّمهم أخوه علم الهدی بقوله:
یا للرجالِ لفجعةٍ جذمتْ یدی‌و وددتُ لو ذهبتْ علیَّ براسی
ما زلت أحذرُ وقعَها حتی أتت‌فحسوتُها فی بعضِ ما أنا حاسی
و مطلتُها زمناً فلمّا صمّمتْ‌لم یُجدِنی مَطْلی و طولُ مکاسی
لا تنکروا من فیض دمعی عبرةًفالدمعُ غیرُ مساعدٍ و مُواسی
للَّه عمرک من قصیرٍ طاهرِو لَرُبَّ عمرٍ طال بالأدناسِ ( «2»)
و ممّن رثاه تلمیذه فی الأدب مهیار الدیلمی- المترجَم فی شعراء القرن الخامس- رثاه بقصیدتین إحداهما ذات (70) بیتاً توجد فی دیوانه (3/ 366)، مستهلّها:
______________________________
(1). المنتظم: 15/ 72 رقم 3017.
(2). دیوان الشریف المرتضی: 1/ 577.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:291 من جبَّ غاربَ هاشمٍ و سنامَهاو لوی لویّا فاستزلَّ مقامَها
و غزا قریشاً بالبطاحِ فلفّهابیدٍ و قوّض عزَّها و خیامَها
و أناخ فی مُضَرٍ بکلکلِ خسفِهِ‌یستامُ و احتملتْ له ما سامها
من حلَّ مکّةَ فاستباح حریمَهاو البیتُ یشهد و استحلَّ حرامَها
و مضی بیثربَ مزعجاً ما شاء من‌تلک القبورِ الطاهراتِ عظامَها
یبکی النبیُّ و یستنیحُ لفاطمٍ‌بالطفِّ فی أبنائِها أیّامَها
الدینُ ممنوعُ الحمی من راعه‌و الدارُ عالیةُ البِنا، من رامها
أ تناکرتْ أیدی الرجالِ سیوفَهافاستسلمت أم أنکرتْ إسلامَها
أم غالَ ذا الحسَبینِ حامیَ ذودِهاقدرٌ أراحَ علی الغدوّ سوامَها
و قصیدته الأخری (40) بیتاً توجد فی دیوانه (1/ 249) مطلعها:
أ قریشُ لا لفمٍ أراکِ و لا یدِفتواکلی غاض الندی و خلا الندی
و لشهرة القصیدتین و وجودهما فی غیر واحد من الکتب و المعاجم فضلًا عن دیوان مهیار، ضربنا عنهما صفحاً.
و من نماذج شعر الشریف الرضی فی المذهب قوله یفتخر بأهل البیت و یذکر قبورهم و یتشوّق إلیها:
ألا للَّه بادرةُ الطلابِ‌و عزمٌ لا یُرَوَّعُ بالعتابِ
و کلّ مشمّرِ البُردینِ یهوی‌هویَّ المصلَتات إلی الرقابِ
أعاتبُه علی بُعد التنائی‌و یعذلنی علی قربِ الإیابِ
رأیت العجزَ یخضع للّیالی‌و یرضی عن نوائبِها الغضابِ
و لولا صولةُ الأیّام دونی‌هجمتُ علی العلی من کلِّ بابِ
و من شیمِ الفتی العربیِّ فیناوصالُ البیضِ و الخیلِ العرابِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:292 له کِذْبُ الوعیدِ من الأعادی‌و من عاداتِهِ صدقُ الضرابِ
سأدّرع الصوارمَ و العوالی‌و ما عُرِّیتُ من خِلَعِ الشبابِ
و أشتملُ الدجی و الرکبُ یمضی‌مضاءَ السیف شذَّ عن القرابِ
و کم لیلٍ عبأتُ له المطایاو نارُ الحیِّ حائرةُ الشهابِ
لقیتُ الأرضَ شاحبةَ المحیّاتَلاعبُ بالضراغمِ و الذئابِ
فَزِعتُ إلی الشحوبِ و کنتُ طَلْقاًکما فَزِعَ المشیبُ إلی الخضابِ
و لم نرَ مثلَ مُبیضِّ النواحی‌تعذّبُهُ بِمُسودِّ الإهابِ
أبیتُ مضاجعاً أملی و إنّی‌أری الآمالَ أشقی للرکابِ
إذا ما الیأس خیّبنا رجونافشجَّعَنا الرجاءُ علی الطلابِ
أقول إذا استطار من السواری‌زَفونُ القطرِ رقّاصُ الحَبابِ ( «1»)
کأنّ الجوَّ غصَّ به فأومالیقذفَهُ علی قممِ الشعابِ
جدیرٌ أن تصافحه الفیافی‌و یسحبَ فوقها عَذَبَ الربابِ ( «2»)
إذا هتم التلاع رأیتَ منه‌رضاباً فی ثنیّاتِ الهضابِ ( «3»)
سقی اللَّهُ المدینةَ من محلٍ‌لُبابَ الماءِ و النطَفِ العذابِ
و جادَ علی البقیعِ و ساکنیه‌رخیُّ الذیلِ ملآنُ الوطابِ
و أعلامَ الغریّ و ما استباحتْ‌معالمُها من الحسب اللبابِ
و قبراً بالطفوف یضمُّ شلواًقضی ظمأً إلی بَرد الشرابِ
و بغدادٍ و سامرّا و طوسٍ‌هطولُ الودْقِ منخرقُ العبابِ
______________________________
(1). زفون القطر: دفاع المطر. الحَباب: فقاقیع الماء. (المؤلف)
(2). الرباب: السحاب الأبیض. (المؤلف) [العَذَب: جمع عَذَبة، و هی طرف الشی‌ء].
(3). التلاع- جمع التلعة-: ما علا الأرض، ما سفل منها. الهضاب: أعالی الجبال. (المؤلف) [و فی لسان العرب: الهضبة: الجبل المنبسط].
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:293 قبورٌ تنطُفُ العبراتُ فیهاکما نطفَ الصبیرُ علی الروابی ( «1»)
فلو بَخِلَ السحابُ علی ثراهالذابتْ فوقَها قِطَعُ السرابِ
سقاکَ فکم ظمئتُ إلیک شوقاًعلی عُدواء داری و اقترابی
تجافی یا جَنُوبَ الریح عنِّی‌و صونی فضلَ بُردکِ عن جنابی
و لا تسری إلیَّ مع اللیالی‌و ما استحقبت من ذاکَ الترابِ ( «2»)
قلیلٌ أن تُقادَ له الغوادی‌و تُنحَرَ فیه أعناقُ السحابِ ( «3»)
أما شَرِقَ الترابُ بساکنیه‌فیلفظهمْ إلی النعم الرغابِ
فکم غدتِ الضغائنُ و هی سکری‌تدیرُ علیهمُ کأسَ المصابِ
صلاةُ اللَّهِ تخفقُ کلَّ یوم‌علی تلکَ المعالمِ و القبابِ
و إنّی لا أزالُ أکرُّ عزمی‌و إن قلّتْ مساعدةُ الصحابِ
و أخترقُ الریاحَ إلی نسیمٍ‌تَطلّعَ من تراب أبی ترابِ
بودّی أن تطاوعَنی اللیالی‌و ینشَبَ فی المنی ظفری و نابی
فأرمی العیسَ نحوکمُ سهاماًتغلغلُ بین أحشاءِ الروابی
ترامی باللُّغامِ علی طلاهاکما انحدر الغثاء عن العقابِ ( «4»)
و أجنُبُ بینها خُرْقَ المذاکی‌فأملی باللُّغامِ علی اللغابِ ( «5»)
لعلّی أن أبلَّ بکم غلیلًاتغلغلَ بین قلبی و الحجابِ
فما لُقیاکُمُ إلّا دلیلٌ‌علی کنزِ الغنیمةِ و الثوابِ
و لی قبرانِ بالزوراءِ أشفی‌بقربِهما نزاعی و اکتئابی
______________________________
(1). نطف: سال. الصبیر: السحاب الذی یصیر بعضه فوق بعض. (المؤلف)
(2). استحقبت: ادّخرت. (المؤلف)
(3). الغوادی- جمع الغادیة-: و هی السحابة. (المؤلف)
(4). اللغام: لعاب الإبل. الطلی: العنق. الغثاء: البالی من ورق الشجر المخالط زبد السیل. العقاب- جمع عقبة-: مرقی صعب من الجبال. (المؤلف)
(5). أجنُب: أقود. اللغاب: السهم لم یُحسن بریه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:294 أقودُ إلیهما نفسی و أهدی‌سلاماً لا یحیدُ عن الجوابِ
لقاؤهما یطهِّر من جنانی‌و یدرأُ عن ردائی کلَّ عابِ
قسیمُ النارِ جدّی یوم یلقی ( «1»)به باب النجاة من العذابِ
و ساقی الخلقِ و المهجاتُ حرّی‌و فاتحةُ الصراطِ إلی الحسابِ
و من سمحتْ بخاتمِهِ یمینٌ ( «2»)تضِنُّ بکلّ عالیةِ الکعابِ
أما فی بابِ خیبرَ معجزاتٌ‌تُصَدَّقُ أو مناجاةُ الحُبابِ ( «3»)
أرادت کیدَهُ و اللَّه یأبی‌فجاءَ النصرُ من قِبَلِ الغرابِ ( «4»)
أ هذا البدرُ یُکسَفُ بالدیاجی‌و هذی الشمسُ تُطمَسُ بالضبابِ
و کان إذا استطال علیه جانٍ‌یری ترکَ العقابِ من العقابِ
أری شعبانَ یُذْکِرُنی اشتیاقی‌فمن لی أن یذکّرکم ثوابی
بکم فی الشعرِ فخری لا بشعری‌و عنکم طالَ باعی فی الخطابِ
أُجَلّ عن القبائحِ غیر أنّی‌لکم أرمی و أُرمی بالسبابِ
فأجهرُ بالولاءِ و لا أُوَرّی‌و أنطقُ بالبراءِ و لا أحابی
و من أولی بکم منّی ولیّاو فی أیدیکمُ طَرَفُ انتسابی
محبّکمُ و لو بغضتْ حیاتی‌و زائرُکمْ و لو عقرتْ رکابی
تُباعِدُ بیننا غِیَرُ اللیالی‌و مرجِعُنا إلی النسب القرابِ ( «5»)
و قال یرثی الإمام السبط المفدّی الحسین بن علیّ علیهما السلام فی یوم عاشوراء سنة (391):
______________________________
(1). أشار إلی حدیث مرّ بیانه فی: 3/ 299. (المؤلف)
(2). أشار إلی تصدّقه بخاتمه، و قد مرّ حدیثه: 2/ 47 و 3/ 155- 162. (المؤلف)
(3). الحُباب: الحیّة.
(4). أشار إلی حدیث الحُباب الذی أسلفناه: 2/ 241- 242. (المؤلف)
(5). دیوان الشریف الرضی: 1/ 113.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:295 هذی المنازلُ بالغمیمِ فنادِهاو اسکبْ سخیَّ العینِ بعد جمادِها
إن کان دَیْنٌ للمعالمِ فاقضِه‌أو مهجةٌ عند الطلولِ ففادِها
یاهل تَبُلُّ من الغلیلِ إلیهمُ‌إشرافةٌ للرکبِ فوق نجادِها
نُؤیٌ کمنعطف الحنیّةِ دونَهُ‌سُحُم الخدودِ لهنّ إرثُ رمادِها
و مناطُ أطنابٍ و مقعدُ فِتْیةٍتخبو زنادُ الحَیّ غیرَ زنادِها
و مَجَرُّ أرسانِ الجیادِ لِغلمةٍسجفوا البیوتَ بشقرِها و ورادِها
و لقد حبستُ علی الدیارِ عصابةًمضمومةَ الأیدی إلی أکبادِها
حسری تجاوبُ بالبکاءِ عیونُهاو تعطُّ بالزفراتِ فی أبرادِها
وقفوا بها حتی کأنّ مطیَّهمْ‌کانت قوائمُهنّ من أوتادِها
ثمّ انثنتْ و الدمعُ ماءُ مزادِهاو لواعجُ الأشجانِ من أزوادِها
من کلِّ مشتملٍ حمائِلَ رنّةٍقطْرُ المدامعِ من حُلیِّ نجادِها
حیّتکَ بل حیّتْ طلوعَکَ دیمةٌیشفی سقیمَ الربعِ نفثُ عِهادِها
و غدتْ علیک من الخمائل یَمنةٌتستامُ نافقةً علی روّادِها ( «1»)
هل تطلبونَ من النواظرِ بعدَکم‌شیئاً سوی عبراتِها و سُهادِها
لم یبقَ ذُخرٌ للمدامعِ عنکمُ‌کلّا و لا عینٌ جری لرقادِها
شغلَ الدموعَ عن الدیارِ بکاؤنالبکاءِ فاطمةٍ علی أولادِها
لم یخلُفوها فی الشهیدِ و قد رأی‌دُفَعَ الفراتِ یُذادُ عن أورادِها ( «2»)
أَ تُری دَرَتْ أنّ الحسینَ طریدةٌلِقَنا بنی الطرداءِ عند ولادِها
کانت مآتمُ بالعراقِ تعدُّهاأمویَّةٌ بالشام من أعیادِها
ما راقبتْ غضبَ النبیِّ و قد غدازرعُ النبیِّ مظنّةً لحصادِها
باعتْ بصائرَ دینِها بضلالِهاو شَرَتْ معاطبَ غیِّها برشادِها
______________________________
(1). الخمائل- جمع خمیلة-: القطیفة. الیمنة: بُرد یمنی. تستام: تسأل السوم. (المؤلف).
(2). دُفَع- جمع دفعة-: دفقة المطر، استعارها للفرات.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:296 جعلتْ رسولَ اللَّهِ من خُصَمائِهافلبئس ما ذخرتْ لیومِ معادِها
نسلُ النبیِّ علی صعابِ مطیِّهاو دمُ النبیِّ علی رءوس صِعادِها
وا لهفتاهُ لعصبةٍ علویّةٍتبعتْ أُمیّةَ بعد عزِّ قیادِها
جعلتْ عِرانَ الذلِّ فی آنافِهاو عِلاطَ وسْمِ الضیمِ فی أجیادِها ( «1»)
زعمتْ بأنّ الدینَ سوّغَ قتلَهاأ وَ لیس هذا الدینُ عن أجدادِها
طلبتْ تراثَ الجاهلیّةِ عندَهاو شفتْ قدیمَ الغِلِّ من أحقادِها
و استأثرتْ بالأمر عن غُیّابِهاو قضتْ بما شاءت علی شُهّادِها
اللَّهُ سابقُکمْ إلی أرواحِهاو کسبتمُ الآثامَ فی أجسادِها
إن قُوِّضتْ تلک القبابُ فإنّماخرّتْ عمادُ الدین قبل عمادِها
إنّ الخلافةَ أصبحتْ مزویّةًعن شعبِها ببیاضِها و سوادِها
طمسَتْ منابرَها علوجُ أمیّةٍتنزو ذئابُهمُ علی أعوادِها
هی صفوةُ اللَّهِ التی أوحی لهاو قضی أوامِرهُ إلی أمجادِها
أخذتْ بأطرافِ الفخارِ فعاذرٌأن یصبحَ الثقَلانِ من حسّادِها
الزهدُ و الأحلامُ فی فتّاکِهاو الفتکُ لو لا اللَّهُ فی زهّادِها
عُصَبٌ یُقمَّطُ بالنجادِ ولیدُهاو مُهُودُ صبیتِها ظهورُ جیادِها
تروی مناقبَ فضلِها أعداؤهاأبداً و تسندُه إلی أضدادِها
یا غیرةَ اللَّهِ اغضبی لنبیِّه‌و تزحزحی بالبیضِ عن أغمادِها
من عصبةٍ ضاعتْ دماءُ محمدٍو بنیه بین یزیدِها و زیادِها
صفداتُ مالِ اللَّهِ مل‌ءُ أکُفِّهاو أکفُّ آلِ اللَّهِ فی أصفادِها ( «2»)
ضربوا بسیف محمدٍ أبناءَهُ‌ضربَ الغرائبِ عُدنَ بعد ذِیادِها
______________________________
(1). العِران: عود یُجعل فی أنف البعیر. العلاط: حبل یُجعل فی عنق البعیر. (المؤلف)
(2). الصفدات- من الصفد-: العطاء، و الأصفاد: الأغلال. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:297 قد قلتُ للرکبِ الطلاحِ کأنّهمْ‌رُبْدُ النسور علی ذری أطوادِها ( «1»)
یحدو بعُوجٍ کالحنیِّ أطاعَهُ‌مُعتاصُها فطغی علی مُنقادِها ( «2»)
حتی تخیّلَ من هِباب رقابهاأعناقَها فی السیرِ من أعدادِها ( «3»)
قف بی و لو لوثَ الإزارِ فإنّماهی مهجةٌ علِقَ الجوی بفؤادِها ( «4»)
بالطفِّ حیث غدا مُراقُ دمائِهاو مُناخُ أینُقِها لیومِ جِلادِها
القفرُ من أرواقِها و الطیر من طرّاقها و الوحشُ من عُوّادِها
تجری لها حَبَبُ الدموعِ و إنّماحبُّ القلوبِ یکنُّ من أمدادها
یا یومَ عاشوراءَ کم لک لوعةٍتترقّصُ الأحشاءُ من إیقادِها
ما عدتَ إلّا عاد قلبی غلّةٌحرّی و لو بالغتُ فی إبرادِها
مثلُ السلیمِ مضیضةٌ آناؤه‌خُزْرُ العیونِ تعودُهُ بعدادِها
یا جدُّ لا زالتْ کتائبُ حسرةٍتغشی الضمیرَ بکرِّها و طرادِها
أبداً علیک و أدمعٌ مسفوحةٌإن لم یراوحْها البکاءُ یغادِها
هذا الثناءُ و ما بلغتُ و إنّماهی حلبةٌ خلعوا عِذارَ جوادِها
أ أقول جادَکمُ الربیعُ و أنتمُ‌فی کلِّ منزلةٍ ربیعُ بلادِها
أم أستزیدُ لکم عُلیً بمدائحی‌أینَ الجبالُ من الربی و وهادِها
کیف الثناءُ علی النجوم إِذا سمتْ‌فوقَ العیون إلی مدی أبعادها
أغنی طلوعُ الشمسِ عن أوصافِهابجلالِها و ضیائِها و بعادِها ( «5»)
______________________________
(1). الطَّلِح: المهزول و المعیا، و الجمع أطلاح. الربدة: الغبرة، یقال: أربد لونه: تغیّر. و تربّد الرجل: تعبّس. (المؤلف)
(2). العوج- جمع عوجاء-: الناقة السیّئة الخلق.
(3). الهباب: النشاط و السرعة. الأعداد- جمع عدّ-: الماء الجاری لا ینقطع.
(4). لاث الإزار: أداره مرّتین علی بدنه، و التعبیر کنایة عن قصر فترة الوقوف؛ و المراد: قف بی و لو قلیلًا.
(5). دیوان الشریف الرضی: 1/ 360.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:298
و قال یرثی جدّه الإمام السبط الشهید فی عاشوراء سنة (377):
صاحت بِذَودیَ بغدادٌ فآنسنی‌تقلّبی فی ظهورِ الخیلِ و العیرِ
و کلّما هَجْهَجَتْ بی عن منازِلهاعارضتُها بجَنانٍ غیرِ مذعورِ
أطغی علی قاطنیها غیرَ مکترثٍ‌و أفعلُ الفعلَ فیها غیرَ مأمورِ
خطبٌ یهدِّدنی بالبعدِ عن وطنی‌و ما خُلقتُ لغیر السرجِ و الکورِ
إنّی و إن سامنی ما لا أقاومه‌فقد نجوتُ و قِدحی غیرُ مقمورِ
عجلانَ ألبسُ وجهی کلَّ داجیةٍو البَرُّ عریانُ من ظبیٍ و یعفورِ
و رُبَّ قائلةٍ و الهمُّ یُتحِفُنی‌بناظرٍ من نطافِ الدمعِ ممطورِ
خفِّضْ علیک فللأحزانِ آونةٌو ما المقیمُ علی حُزنٍ بمعذورِ
فقلت هیهات فات السمع لائمه‌لا یُفهَمُ الحزنُ إلّا یومَ عاشورِ
یومٌ حدا الظُّعْنَ فیه بابن فاطمةٍسنانُ مطّردِ الکعبینِ مطرُورِ ( «1»)
و خرَّ للموتِ لا کفٌّ تقلِّبُهُ‌إلّا بوطءٍ من الجُردِ المحاضیرِ
ظمآنَ سلّی نجیعُ الطعنِ غُلّتَهُ‌عن باردٍ من عُبَابِ الماءِ مقرورِ ( «2»)
کأنّ بیضَ المواضی و هی تنهبُهُ‌نارٌ تحکّم فی جسمٍ من النورِ
للَّه مُلقیً علی الرمضاء عضَّ به‌فمُ الردی بین إقدامٍ و تشمیرِ
تحنو علیه الربی ظلّا و تسترُهُ‌عن النواظرِ أذیالُ الأعاصیرِ ( «3»)
تهابُه الوحشُ أن تدنو لمصرعِهِ‌و قد أقامَ ثلاثاً غیرَ مقبورِ
و موردٌ غمراتِ الضربِ غُرّتَهُ‌جرّتْ إلیه المنایا بالمصادیرِ
و مُستطیلٌ علی الأزمان یقدرُهاجنی الزمانُ علیها بالمقادیرِ
أغری به ابنَ زیادٍ لؤمُ عنصرِهِ‌و سعیُهُ لیزیدٍ غیرُ مشکورِ
______________________________
(1). المطرور: المحدّد.
(2). مقرور- من القرّ-: البرد. (المؤلف)
(3). الأعاصیر- جمع الإعصار-: ریح ترتفع بالتراب. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:299 و ودّ أن یتلافی ما جنتْ یدُهُ‌و کان ذلک کسراً غیر مجبورِ
تُسبی بناتُ رسولِ اللَّهِ بینهمُ‌و الدینُ غضُّ المبادی غیرُ مستورِ
إن یظفرِ الموتُ منّا بابن مُنجِبَةٍفطالما عادَ ریّانَ الأظافیرِ
یلقی القنا بجبینٍ شانَ صفحتَهُ‌وقعُ القنا بین تضمیخٍ و تعفیرِ
من بعد ما ردَّ أطرافَ الرماحِ به‌قلبٌ فسیحٌ و رأیٌ غیرُ محصورِ
و النقعُ یسحبُ من أذیالِهِ و له‌علی الغزالةِ جیبٌ غیرُ مزرورِ
فی فیلقٍ شرقٍ بالبیضِ تحسبُه‌برْقاً تدلّی علی الآکام و القورِ ( «1»)
بنی أمیّةَ ما الأسیافُ نائمةٌعن شاهرٍ فی أقاصی الأرض موتورِ
و البارقاتُ تلوّی فی مغامدهاو السابقاتُ تمطّی فی المضامیرِ
إنّی لأرقبُ یوماً لا خفاءَ له‌عریانَ یقلقُ منهُ کلُّ مغرورِ
و للصوارمِ ما شاءتْ مضاربُهامن الرقابِ شرابٌ غیرُ منزورِ
أ کلَّ یومٍ لآلِ المصطفی قمرٌیهوی بوقعِ العوالی و المباتیرِ
و کلَّ یومٍ لهم بیضاءُ صافیةٌیشوبُها الدهرُ من رنقٍ و تکدیرِ
مغوارُ قومٍ یروعُ الموتُ من یدِهِ‌أمسی و أصبح نهباً للمغاویرِ
و أبیضُ الوجهِ مشهورٌ تغطرفُهُ‌مضی بیومٍ من الأیّام مشهورِ
مالی تعجّبتُ من همّی و نَفرتِهِ‌و الحزن جرحٌ بقلبی غیرُ مسبورِ
بأیّ طرفٍ أری العلیاء إن نَضَبت‌عینی و لجلجْتُ عنها بالمعاذیرِ
ألقی الزمانَ بِکَلْمٍ غیرِ مندملٍ‌عمرَ الزمانِ و قلبٍ غیرِ مسرورِ
یا جدِّ لا زالَ لی همٌّ یحرّضُنی‌علی الدموعِ و وجدٌ غیرُ مقهورِ
و الدمعُ تحفزُهُ عینٌ مؤرَّقةٌحفزَ الحنیّة عن نزعٍ و توتیرِ
إنّ السلوَّ لمحظورٌ علی کبدی‌و ما السلوُّ علی قلبٍ بمحظورِ ( «2»)
______________________________
(1). القور- جمع القارة-: الجبل الصغیر المنقطع عن الجبال. (المؤلف)
(2). دیوان الشریف الرضی: 1/ 487.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:300
و قال یرثی سیّدنا الإمام الشهید فی یوم عاشوراء سنة (387):
راحلٌ أنت و اللیالی نُزولُ‌و مضرٌّ بک البقاءُ الطویلُ
لا شجاعٌ یبقی فیعتنقُ ال- بیضَ و لا آملٌ و لا مأمولُ
غایةُ الناسِ فی الزمانِ فناءٌو کذا غایةُ الغصونِ الذبولُ
إنّما المرءُ للمنیّةِ مخبوءٌ و للطعنِ تُستجَمُّ الخیولُ
من مَقِیلٍ بین الضلوعِ إلی طول عناءٍ و فی الترابِ مقیلُ ( «1»)
فهو کالغیمِ ألَّفته جَنوبٌ‌یومَ دُجْنٍ و مزّقتْهُ قَبولُ ( «2»)
عادةٌ للزمان فی کلِّ یومٍ‌یتناءی خِلٌّ و تبکی طلولُ
فاللّیالی عونٌ علیکَ مع البی- نِ کما ساعدَ الذوابلَ طولُ
ربّما وافقَ الفتی من زمانٍ‌فرحٌ غیرُهُ بهِ متبولُ ( «3»)
هی دنیا إن واصلتْ ذا جفته- ذا ملالًا کأنّها عطبولُ ( «4»)
کلُّ باکٍ یُبکی علیه و إن طال بقاءٌ و الثاکلُ المثکولُ
و الأمانیُّ حسرةٌ و عناءٌللذی ظنَّ أنّها تعلیلُ
ما یُبالی الحِمام أین ترقّی‌بعد ما غالتِ ابنَ فاطمَ غولُ
أیُّ یومٍ أدمی المدامعَ فیه‌حادثٌ رائعٌ و خطبٌ جلیلُ
یومُ عاشوراءَ الذی لا أعان ال- صحبُ فیهِ و لا أجار القبیلُ
یا ابن بنتِ الرسولِ ضیّعَتِ العه- دَ رجالٌ و الحافظون قلیلُ
ما أطاعوا النبیَّ فیک و قد مالت بأرماحِهم إلیک الذحولُ ( «5»)
______________________________
(1). من قال قیلًا و قیلولة و مقیلًا: نام نصف النهار. (المؤلف)
(2). القَبول: ریح الصَّبا.
(3). یقال: تبلهم الدهر، أی أفناهم. (المؤلف)
(4). العطبول: المرأة الفتیّة الجمیلة. (المؤلف)
(5). الذحول: الثارات.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:301 و أحالوا علی المقادیرِ فی حربِک لو أنّ عذرَهمْ مقبولُ
و استقالوا من بعدِ ما أجلبوا فی- ها أ الآن أیّها المستقیلُ
إنّ أمراً قنّعتَ من دونِه السی- فَ لمن حازَه لمرعیً وبیلُ
یا حساماً فلّتْ مضاربُه الهامَ و قد فلّه الحسامُ الصقیلُ
یا جواداً أدمی الجوادَ من الطع- ن و ولّی و نحرُهُ مبلولُ
حجلُ الخیلِ من دماءِ الأعادی‌یوم یبدو طعنٌ و تخفی حجولُ
یوم طاحتْ أیدی السوابق فی الن- قعِ و فاض الونی و غاضَ الصهیلُ
أ تُرانی أُعیرُ وجهیَ صوناًو علی وجهِهِ تجولُ الخیولُ
أ تُرانی ألذُّ ماءً و لمّایروَ من مهجةِ الإمامِ الغلیلُ
قبّلتهُ الرماحُ و انتضلتْ‌فی- ه المنایا و عانقتْهُ النصولُ
و السبایا علی النجائب تُستاقُ و قد نالت الجیوبَ الذیولُ
من قلوبٍ یدمی بها ناظرُ الوج- د و من أدمعٍ مراها الهُمولُ ( «1»)
قد سلبنَ القناعَ عن کلِّ وجهٍ‌فیه للصون من قناعٍ بدیلُ
و تنقّبن بالأناملِ و الدم- ع علی کلِّ ذی نقابٍ دلیلُ
و تَشاکَیْنَ و الشکاةُ بکاءٌو تنادینَ و النداءُ عویلُ
لا یغبّ الحادی العنیفُ و لا یف- تُرُ عن رنّةِ العدیلِ العدیلُ
یا غریبَ الدیارِ صبری غریبٌ‌و قتیلَ الأعداءِ نومی قتیلُ
بی نزاعٌ یطغی إلیک و شوقٌ‌و غرامٌ و زفرةٌ و عویلُ
لیت أنّی ضجیعُ قبرِکَ أو أنّ ثراه بمدمعی مطلولُ
لا أغَبَّ الطفوفَ فی کلِّ یومٍ‌من طِراقِ الأنواءِ غیثٌ هطولُ
مطرٌ ناعمٌ و ریحُ شمالٍ‌و نسیمٌ غضٌّ و ظلٌّ ظلیلُ
______________________________
(1). مراها: استخرجها.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:302 یا بنی أحمدٍ إلی کم سنانی‌غائبٌ عن طعانه ممطولُ
و جیادی مربوطةٌ و المطایاو مقامی یروعُ عنه الدخیلُ
کم إلی کم تعلو الطغاة و کم یح- کمُ فی کلِّ فاضل مفضولُ
قد أذاعَ الغلیلُ قلبی و لکن‌غیر بدعٍ إنِ استطبَّ العلیلُ
لیت أنّی أبقی فأمترقَ الناسَ و فی الکفِّ صارمٌ مسلولُ
و أجرَّ القنا لثارات یوم الط- فِ یستلحقُ الرعیلَ الرعیلُ
صبغَ القلبَ حبُّکمُ صبغةَ الشی- ب و شیبی لو لا الردی لا یحولُ
أنا مولاکُمُ و إن کنت منکم‌والدی حیدرٌ و أُمّی البتولُ
و إذا الناس أدرکوا غایةَ الفخ- ر شآهم من قالَ جدّی الرسولُ ( «1»)
یفرح الناس بی لأنّیَ فضلٌ‌و الأنامُ الذی أراهُ فضولُ
فهمُ بین منشدٍ ما أقفّیهِ سروراً و سامعٍ ما أقولُ
لیت شعری من لائمی فی مقالٍ‌ترتضیهِ خواطرٌ و عقولُ
أترکُ الشی‌ءَ عاذری فیه کلُّ الناسِ من أجلِ أن لحانی عَذُولُ
هو سؤلی إن أسعد اللَّهُ جَدّی‌و معالی الأمور للذِّمرِ ( «2») سولُ ( «3»)
______________________________
(1). شآهم: سبقهم.
(2). الذِّمر: الشجاع الجمع أذمار، و الذمارة: الشجاعة. (المؤلف)
(3). دیوان الشریف الرضی: 2/ 187.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:303

37- أبو محمد الصوری‌

اشارة

المولود حدود (339)
المتوفّی (419)
ولاؤک خیرُ ما تحتَ الضمیرِو أنفسُ ما تمکّنَ فی الصدورِ
و ها أنا بتُّ أحسسُ منه ناراًأَمَتُّ بحرِّها نارَ السعیرِ
أبا حسنٍ تبیّنَ غدرُ قومٍ‌لعهدِ اللَّهِ من عهدِ الغدیرِ
و قد قام النبیُّ بهم خطیباًفدلَّ المؤمنین علی الأمیرِ
أشار إلیهِ فیهِ بکلِّ معنیً‌بَنَوْه علی مخالفةِ المشیرِ
فکم من حاضرٍ فیهم بقلبٍ‌یخالفُه علی ذاک الحضورِ
طوی یومُ الغدیرِ لهم حُقوداًأنالَ بنشرِها یومَ الغدیرِ
فیا لک منه یوماً جرَّ قوماًإلی یومٍ عبوسٍ قمطریرِ
لأمرٍ سوّلتْهُ لهم نفوسٌ‌و غرّتهمْ به دارُ الغرورِ
و لست من الکثیرِ فیطمئنّوابأنَّ اللَّهَ یعفو عن کثیرِ ( «1»)
و له فی أهل البیت علیهم السلام:
عیونٌ منعنَ الرقادَ العیوناجعلنَ لکلِّ فؤادٍ فُتونا
______________________________
(1). دیوان الصوری: 1/ 186 رقم 107.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:304 فکُنّ المُنی لجمیعِ الوری‌و کنّ لمن رامَهنّ المَنونا
و قلبٌ تُقلّبُهُ الحادثاتُ‌علی ما تشاء شمالًا یمینا
یصونُ هواهُ عن العالمینَ‌و مدمعُهُ یستذلُّ المصونا
فما لی و کتمانِ داءِ الهوی‌و قد کان ما خفتُهُ أن یکونا
و کان ابتداءُ الهوی بی مُجُوناًفلمّا تمکّن أمسی جنونا
و کنت أظنُّ الهوی هیّناًفلاقیتُ منه عذاباً مُهیناً
فلو کنتَ شاهدَ یومِ الوداعِ‌رأیتَ جفوناً تناجی جفونا
فهل ترکَ البینُ من أرتجیه‌من الأوّلینَ أو الآخرینا
سوی حبِّ آلِ نبیِّ الهدی‌فحبُّهمُ أملُ الآملینا
همُ عُدّتی لوفاتی همُ‌نجاتی همُ الفوزُ للفائزینا
همُ موردُ الحوضِ للواردینَ‌و هم عروةُ اللَّهِ للواثقینا
همُ عونُ من طلبَ الصالحاتِ‌فکنْ بمحبّتهمْ مُستعینا
همُ حجّةُ اللَّهِ فی أرضهِ‌و إن جحدَ الحجّةَ الجاحدونا
همُ الناطقونَ هم الصادقونَ‌و أنتم بتکذیبهم کاذبونا
همُ الوارثونَ علومَ النبیِ‌فما بالُکمْ لهمُ وارثونا
حقدتم علیهم حُقوداً مضتْ‌و أنتمْ بأسیافِهم مسلمونا
جحدْتُمْ موالاةَ مولاکمُ‌و یومَ الغدیرِ بها مؤمنونا
و أنتم بما قاله المصطفی‌و ما نصَّ من فضلِهِ عارفونا
و قلتم رضِینا بما قلتَهُ‌و قالتْ نفوسُکمُ ما رضینا
فأیّکمُ کان أولی بهاو أثبتَ أمراً من الطیّبینا
و أیّکمُ کان بعد النبیِ‌وصیّاً و من کان فیکم أمینا
و أیّکمُ نامَ فی فرشِهِ‌و أنتمْ لمهجتِهِ طالبونا
و من شارک الطهرَ فی طائرٍو أنتمْ بذاک له شاهدونا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:305 لحا اللَّهُ قوماً رأوا رشدَکمْ‌مبیناً فضلّوا ضلالًا مبینا ( «1»)
و له فی أهل البیت علیهم السلام:
ما طوّلَ اللیلَ القَصِیراو نهی الکواکبَ أن تغورا
إلّا و فی یده عزی- ماتٌ یحلُّ بها الأُمورا
ذو مقلةٍ لا تستقلّ‌ضنیً و إن أضنت کثیرا
لیستْ تفتِّر عن دمی‌و تری بها أبداً فُتُورا
و تری بها ضعفاً یُری- ک المستجارَ المستجیرا
فیما یُنازعنی عَذولًا أو یُسامحنی عَذیرا
أ تری بوادرَ فتنتی‌فیما تری إلّا بُدورا
لو شاء لاختصر الغرامَ بها من اختصرَ الخصورا
و لقد لبست ثیابَ نف- سکَ مالکاً أو مستعیرا
و تمثّلَ الشیطانُ لی‌لیغرّنی رشأً غریرا
فخلعتُها و لبستُ ثوبَ الفتکِ سحّاباً جَرورا
ما شئت فاقلعْ عنه واس- تغفر تجد ربّا غفورا
ما لم یکنْ من معشرٍغدروا و قد شهدوا الغدیرا
و تآمروا ما بینهم‌أن ینصبوا فیها أمیرا
من کلِّ صدرٍ موغَرٍملأت ضغائِنُهُ الصدورا
مترشّحٍ للملکِ قدنصبتْ سریرتُه السریرا
و توارثوها لیس تخ- رج عنهمُ شبراً قصیرا
هذا إلی أن قام قائمُ آلِ أحمدَ مُستثیرا
______________________________
(1). دیوان الصوری: 2/ 67 رقم 483.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:306 و تسلّمَ الإسلامَ أق- تمَ مظلماً فکساهُ نورا ( «1»)
و له فی أهل البیت علیهم السلام:
نکرتْ معرفتی لمّا حکَمْ‌حاکمُ الحبِّ علیها لی بدمْ
فبدتْ من ناظریها نظرةٌأدخلَتْها فی دمی تحتَ التهمْ
و تمکّنتُ فأضنیتُ ضنیً‌کان بی منها و أسقمتُ سقمْ
وصبتْ بعد اجتنابٍ صبوةًبدّلتْ من قولِها لا بنعمْ
و فقدتُ الوجدَ فیها و الأسی‌فتألّمتُ لفقدانِ الألمْ
ما لعینی و فؤادی کلّماکتمتْ باحَ و إن باحتْ کتمْ
طالَ بی خُلْفُهما فاتّفقتْ‌لی همومٌ فی الرزایا و هممْ
و رزایا المصطفی فی أهلِهِ‌فاتحاتٌ للرزایا و خُتُمْ
یا بنی الزهراءِ ما ذا اکتَسَبتْ‌فیکمُ الأیّامُ من عتْبٍ و ذمْ
یا طوافاً طافَ طوفانٌ به‌و حطیماً بقنا الخطِّ حُطِمْ
أیُّ عهدٍ یُرتجی الحفظُ له‌بعد عهد اللَّه فیکم و الذممْ
لا تسلّیتُ و أنوارٌ لکمْ‌غَشِیَتْها من بنی حربٍ ظُلَمْ
رکبوا بحرَ ضلالٍ سلموافیه و الإسلامُ فیهم ما سلمْ
ثمّ صارتْ سنّةً جاریةًکلُّ من أمکنهُ الظلمُ ظلمْ
و عجیبٌ إنّ حقّا بکمُ‌قامَ فی الناسِ و فیکمْ لم یَقُمْ
و الولا فهو لمن کان علی‌قولِ عبدِ المُحسنِ الصوری قسمْ
و أبیکمْ و الذی وصّی به‌لأبیکمْ جدُّکمْ فی یومِ خُمْ
لقد احتجَّ علی أُمّتِهِ‌بالذی نالکمُ باقی الأُممْ ( «2»)
______________________________
(1). دیوان الصوری: 1/ 219 رقم 146.
(2). دیوان الصوری: 1/ 415 رقم 374.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:307

الشاعر

أبو محمد عبد المحسن بن محمد بن أحمد بن غالب ( «1») بن غلبون الصوری، من حسنات القرن الرابع و نوابغ رجالاته، و قد مُدَّ له البقاء إلی أولیات القرن الخامس، جمع شعره بین جزالة اللفظ و فخامة المعنی، کما أنّه لا تعدوه رقّة الغزل و شدّة الجدل، فهو عند الحِجاج یُدلی بحجّته القویمة، و عند الوصف لا یأتی إلّا بصورة کریمة، و دیوان شعره المحتوی علی خمسة آلاف بیت تقریباً، الحافل بالرقائق و الحقائق یتکفّل البرهنة علی هذه الدعاوی، و هو نصٌّ فی تشیّعه کما عدّه ابن شهرآشوب ( «2») من شعراء أهل البیت المجاهرین، و ما ذکرناه من شعره یمثّل روحه المذهبیّة، و نزعته الطائفیّة الحمیدة، و تعصّبه لآل البیت النبویّ، و اعترافه بحقّهم الثابت، و نبذه ما وراء ذلک نبذاً لا مرتجع إلیه، و فی دیوانه- غیر ما ذکرناه- شواهد و تلویحات لطیفة، نحو قوله فی صبیٍّ اسمه عمر:
نادمنی من وجهُهُ روضةٌمشرقةٌ یمرحُ فیهِ النظرْ
فانظر معی تنظرْ إلی معجزٍسیفُ علیٍّ بین جفنی عمرْ
و قد ترجمه ابن أبی شبانة فی تکملة أمل الآمل، و هو لا یترجم إلّا المتمسِّک بحُجزةِ ( «3») أهلِ البیتِ الطاهر، وتر جمه الثعالبی فی یتیمة الدهر ( «4») (1/ 257) و ذکر من شعره (225) بیتاً، و أثنی علیه و انتخب من دیوانه أبیاتاً فی تتمیم یتیمته ( «5») (1/ 35)،
______________________________
(1). فی تتمیم یتیمة الدهر: 1/ 35 [5/ 46]: طالب، و هو تصحیف. (المؤلف)
(2). معالم العلماء: ص 151، و عدّه فی المقتصدین.
(3). الحُجزة: معقد الإزار، استعاره قدس سره للدلالة علی الالتجاء و الاعتصام و التمسک بأهل البیت علیهم السلام:.
(4). یتیمة الدهر: 1/ 363.
(5). تتمّة یتیمة الدهر: 5/ 46.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:308
و عقد ابن خلّکان ( «1») له ترجمةً ضافیةً، أطراه و وصف شعره فی (1/ 334)، و قال: توفّی یوم الأحد تاسع شوال سنة تسع عشرة و أربعمائة و عمره ثمانون أو أکثر، و ذکره ابن کثیر فی تاریخه ( «2») (12/ 25). و من شعره فی أهل البیت علیهم السلام:
تَوَقَّ إذا ما حرمةُ العدلِ جلّتِ‌ملامی لتقضی صبوتی ما تمنّتِ
أغرّکَ أن لم تستفزَّکَ لوعةٌبقلبی و لا استبکاک بَیْنٌ بمقلتی
لک الخیرُ هذا حین شئتَ تلومُنی‌لجاجاً فأَلّا لُمْتَ أیّامَ شِرّتی
غداةَ أجیبُ العیسَ إذ هی حنّتِ‌و أحدو إذا وِرْقُ الحمائمِ غنّتِ
و أنتهبُ الأیّامَ حتی کأنّنی‌أدافع من بعد الحُلولِ منیّتی
و أستصغر البلوی لمن عرَفَ الهوی‌و أستکثرُ الشکوی و إن هی قَلّتِ
أطیل وقوفی فی الطلولِ کأنّنی‌أحاولُ منها أن تَرُدَّ تحیّتی
لیالیَ ألقی کلَّ مهضومةِ الحشاإذا عدلتْ فی ما جناهُ تجنّتِ
أصدُّ فیدعونی إلی الوصلِ طرفُهاو إن أنا سارعتُ الإجابةَ صدّتِ
و إن قلتُ سُقمی وکّلَتْ سقمَ طرفِهابإبطالِ قولی أو بإدحاضِ حجّتی
و إن سمعتْ و أنار قلبی شناعةًعلیها أجابتنی بوانارِ وجنتی
و أصرفُ همّی عن هواها بهمّتی‌عزوفاً فتثنینی إذا ما تثنّتِ
و أَنشدُ بین البینِ و الهجرِ مهجتی‌و لم أدرِ فی أیِّ السبیلین ضلّتِ
و ما أحسبُ الأیّامَ أیّامَ هجرِهاتطاولُنی إلّا لتقصرَ مدّتی
دعوا الأمَةَ اللّاتی استحلّت دمی تکنْ‌مع الأمّةِ اللّاتی بغتْ فاستحلّتِ
فما یُقتدی إلّا بها فی اغتصابِهاو لا أقتدی إلّا بصبرِ أئمّتی
ألیس بنو الزهراءِ أدهی رزیّةًعلیکمْ إذا فکّرتمُ فی رزیّتی
حُماتی إذا لانت قناتی و عدّتی‌إذا لم تکنْ لی عدّةٌ عند شدّتی
______________________________
(1). وفیات الأعیان: 3/ 232 رقم 406.
(2). البدایة و النهایة: 12/ 32 حوادث سنة 419 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:309 أقامتْ لحربِ اللَّهِ حزب أُمیّةٍإذا هی ضلّتْ عن سبیلٍ أضلّتِ
قلوبٌ علی الدینِ العتیقِ تألّفتْ‌لهمْ و من الحقدِ القدیمِ استملّتِ
بما ذا تُری تحتجُّ یا آلَ أحمدٍعلی أحمدٍ فیکمْ إذا ما استعدّتِ
و أشهر ما یروونه عنه قولُهُ‌ترکتُ کتابَ اللَّهِ فیکم و عترتی
و لکنّ دنیاهم سعتْ فسعوا لهافتلک التی فلّت ضمیراً عن التی ( «1»)
و له فی أهل البیت سلام اللَّه علیهم:
أصبحوا یفرقونَ من إفراقی‌فاستغاثوا فی نکستی بالفراقِ
ما صبرتم لقد بَخِلتمْ علی المدنفِ حقّا حتی بطول السیاقِ
راحةٌ ما اعتمدتموها بقتلی‌رُبَّ خیرٍ أتی بغیر اتّفاقِ
سوفَ أمضی و تلحقون و لا عل- مَ لکم ما یکونُ بعد اللحاقِ
حیث لا یجمعُ القضیّةَ من یج- معُ بین الخصمینِ ماضٍ و باقِ
ما لهمْ لا خلقتُ فیهم فما أغ- فلَ قومی عن الدمِ المُهراقِ
رُبّ ظهرٍ قلبته مثل ما یُق- لَبُ ظهرُ المجنِّ للإرشاقِ
بعد ما قادنی فلم أدرِ حتی‌صرتُ ما بین ملتقی الأحداقِ
و أرانی أسیرَ عینیکَ منهنّ‌فما ذا تراهُ فی إطلاقی
مسّةٌ من هواکَ بی لا من الجنِ‌فهل من مُعَزِّمٍ أو راقِ
غیر أن یُبرِدَ احتراقی بوصلٍ‌أو بوعدٍ أو أن یبلَّ اشتیاقی
أو یعیدَ الکری کما کان لا یوحشُنی من خیالِکَ الطرّاقِ
ما لنومی کأنّه کان فی‌أوّل دمعی جری من الآماقِ
غیر مُسترجَعٍ فیُرجی و هل ترجعُ للعینِ أدمعٌ فی سباقِ
بأبی شادنٌ توثّقتُ بالأَیْ- مانِ منه من قبلِ شدِّ وثاقی
______________________________
(1). دیوان الصوری: 1/ 73 رقم 22.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:310 فهو إلّا یکنْ لحربٍ فحربٌ‌علّمتهُ خیانةَ المیثاقِ
نفرٌ من أُمیّةٍ نَفَر الإس- لامُ من بینهم نفورَ إباقِ
أنفقوا فی النفاقِ ما غصبوه‌فاستقام النفاقُ بالإنفاقِ
و هی دارُ الغرورِ قصّر باللوم فیها تطاولُ العشّاقِ
و أراها لا تستقیمُ لذی الزه- د إذا المالُ مالَ بالأعناقِ
فلهذا أبناءُ أحمدَ أبناءُ علیٍّ طرائدُ الآفاقِ
فقراءُ الحجازِ بعد الغنی الأک- بر أسری الشآم قتلی العراقِ
جانبتهمْ جوانبُ الأرض حتی‌خلتَ أنّ السماءَ ذاتُ انطباقِ
إن أقصّر یا آل أحمد أو أُغ- رق کان التقصیرُ کالإغراقِ
لستُ فی وصفِکم بهذا و هذالاحقاً غیرَ أن تروا إلحاقی
إنّ أهلَ السماءِ فیکم و أهل الأرضِ ما دامتا لأَهلُ افتراقِ
عرفَتْ فضلَکم ملائکةُ اللّ- ه فدانتْ و قومُکمْ فی شقاقِ
یستحقّون حقَّکمْ زعموا ذلک سحقاً لهم من استحقاقِ
و أری بعضَهم یبایعُ بعضاًبانتظام من ظلمکم و اتّساقِ
و استثاروا السیوفَ فیکم فقُمْنانستثیرُ الأقلامَ فی الأوراقِ
أیُّ غبنٍ لو لا القیامةُ و المرْجوُّ فیها من قدرةِ الخلّاقِ
فکأنّی بهم یودّون لو أنّ ال- خوالی من اللیالی البواقی
لیتوبوا إذا یُذادون عن أک- رمِ حوضٍ علیهِ أکرمُ ساقِ
و إذا ما التقوا تقاسمت النار علیّا بالعدلِ یومَ التلاقِ
قیل هذا بما کفرتمْ فذوقواما کسبتمْ یا بؤس ذاک المذاقِ ( «1»)
و قال فی یوم عاشوراء یمدح الإمام الحاکم بأمر اللَّه:
______________________________
(1). دیوان الصوری: 1/ 307 رقم 255.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:311 خلا طرفُهُ بالسقم دونی یلازمُه‌إلی أن رمی سهماً فصرتُ أساهمُهْ
فأصبحَ بی ما لستُ أدری أمثلُهُ‌بجفنیه أم لا یعدلُ السقمَ قاسمُهْ
لئن کان أخفی الصدرُ صدّا من الجوی‌ففی العینِ عنواناتُهُ و تراجمُهْ
و لم یخفِهِ أنّ الهوی خفَّ حملُهُ‌و لکن لأنّ اللومَ لیس یلائمُهْ
و یا رُبَّ لیلٍ قصّرَ الذکرُ طولَهُ‌فما طَلَعتْ حتی تجلّت غمائمُهْ
و ما نمتُ فیه غیرَ أنْ لو سألتنی‌من الشغلِ عنه قلتُ ما قالَ نائمُهْ
و لکنّه ألقی علی الصبحِ لونَهُ‌فوالاهُ یومٌ شاحبُ الوجهِ ساحِمُهْ
کما جاءَ یومٌ فی المحرّمِ واحدٌخبا نورُه لمّا استُحِلّتْ محارمُهْ
طغتْ عبدُ شمسٍ فاستقلَّ محلّقاًإلی الشمسِ من طغیانِها مُتراکمُهْ
فمن مبلغٌ عنّی أُمیّةَ أنّنی‌هتفتُ بما قد کنتُ عنها أکاتمُهْ
مضت أعصرٌ معوجّةٌ باعوجاجِکم‌فلا تنکروا أن قوّمَ الدهرَ قائمُهْ
و جدّد عهدَ المصطفی بعضُ أهلِهِ‌و حکّم فی الدینِ الحنیفیِّ حاکمُهْ
فیا أیّها الباکون مصرعَ جدِّهِ‌دعوا جدَّهُ تبکی علیه صوارمُهْ
ألا أیّها الثکلی التی من دموعِهاإذا هی حَنّت من قتیلٍ جماجمُهْ
لقد خسرَ الدارینِ من صدَّ وجهَهُ‌فلا أنت مُبقیه و لا اللَّهُ راحمُهْ
حریصاً علی نارِ الجحیمِ کأنّه‌یخافُ علی أبوابِها من یُزاحمُهْ
إلی من تراه فوّضَ الأمرَ غیرَکمْ‌إذا أنتمُ أرکانُه و دعائمُهْ
فیا لکَ منها دولةً علویّةًتبدّتْ بسعدٍ حاکمُ الدهر خاتمُهْ ( «1»)
و له قوله:
بالذی ألهمَ تعذی- بی ثنایاک العِذابا
و الذی ألبس خدّی- کَ من الوردِ نقابا
______________________________
(1). دیوان الصوری: 2/ 37 رقم 438.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:312 و الذی أودعَ فی فی- ک من الشَّهدِ شرابا
و الذی صیّر حظّی‌منک هجراً و اجتنابا
ما الذی قالته عیناکَ لقلبی فأجابا
و الذی قالته للدم- عِ فواراها انصبابا
یا غزالًا صاد باللح- ظِ فؤاداً فأصابا
عَمْرَکَ اللَّهُ بصبٍ‌لا یُری إلّا مصابا
هذه الأبیات توجد فی دیوان المترجَم ( «1»)، فنسبتها إلی الصنوبری کما فی کشکول البهائی ( «2») (1/ 23) فی غیر محلّه، و أخذ البهائی ( «3») منها قوله:
یا بدرَ دجیً فراقُه القلبَ أذابْ‌مذ ودّعنی فغابَ صبری إذ غابْ
باللَّه علیکَ أیَّ شی‌ء قالت‌عیناک لقلبی المعنّی فأجابْ
و للمترجم الصوری:
(سفرنَ بدوراً و انتقبنَ أهلّةًو مِسْن غصوناً و التفتن جآذرا) ( «4»)
و أَبدینَ أطرافَ الشعورِ تستّراًفأغدرتِ الدنیا علینا غدائرا
و ربّتَما أطلعنَ و اللیلُ مقبلٌ‌وجوهَ شموسٍ تُوقِفُ اللیلَ حائِرا
فهنّ إذا ما شئنَ أمسینَ أو إذاتعرّضَ أن یصبحنَ کنَّ قوادرا ( «5»)
و قال یرثی شیخ الأمّة ابن المعلّم أباعبد اللَّه محمد بن محمد بن النعمان المفید المتوفّی (413):
______________________________
(1). دیوان الصوری: 2/ 123 رقم 588.
(2). کشکول البهائی: 1/ 133، و فیه نسبة هذه الأبیات إلی الصوری لا الصنوبری.
(3). کشکول البهائی: 1/ 152.
(4). البیت لعلیّ بن إسحاق الزاهی المتوفّی (325 ه)، و ما بعده من الأبیات قاله المترجم إجازةً له.
(5). دیوان الصوری: 1/ 154 رقم 81.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:313 تبارک من عمَّ الأنامَ بفضلِهِ‌و بالموتِ بین الخلقِ ساوی بعدلِه
مضی مستقلّا بالعلومِ محمدٌو هیهاتَ یأتِینا الزمانُ بمثلِه ( «1»)
جاء فی بدائع البدائِه ( «2») بإسناده عن بکّار بن علیّ الریاحی أنّه قال:
لمّا وصل عبد المحسن الصوری إلی دمشق جاءنی المجدی الشاعر فعرّفنی به، و قال: هل لک أن نمضی إلیه و نسلّم علیه؟ فأجبت، و قمت معه حتی أتینا إلی منزله، و کان ینزل دائماً إذا قدم فی سوق القمح، و کان بین یدیه دکّان قطّان و فیها رجلٌ أعمی، فوقفت به عجوز کبیرة فکلّمها بشی‌ءٍ و هی منصتة له، فقال المجدی فی الحال:
مُنصتةٌ تسمع ما یقولُ
فقال عبد المحسن فی الحال:
کالخلد ( «3») لمّا قابلته الغولُ
فقال له المجدی: أحسنت و اللَّه یا أبا محمد أتیت بتشبیهین فی نصف بیت أعیذک باللَّه. انتهی.
و من لطیف قول الصوری ما قاله و قد استعیر منه کتاب و حبس علیه، کما یوجد فی دیوانه ( «4»):
ما ذا جناه کتابی فاستحقَّ به‌سجناً طویلًا و تغییباً عن الناسِ
فاطلقه نسألْهُ عمّا کان حلَّ به‌فی طول سجنِکَ من ضرٍّ و من باسِ
______________________________
(1). دیوان الصوری: 1/ 414 رقم 373.
(2). و ذکره ابن عساکر فی تاریخه: 3/ 281 [10/ 367 رقم 942]. (المؤلف)
(3). فی تاریخ ابن عساکر: کالحلد. و هو کما تری [و فی الطبعة الجدیدة: کالخلد]. (المؤلف)
(4). دیوان الصوری: 1/ 249 رقم 178.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:314
کتب الشاعر المفلق أحمد بن سلمان الفجری إلی عبد المحسن الصوری:
أعبدَ المحسنِ الصوریَّ لِم قدْجثمتَ جثومَ منهاضٍ کسیرِ
فإن قلتَ العبالةُ أقعدتنی‌علی مضضٍ و عاقت عن مسیری ( «1»)
فهذا البحر یحملُ هُضْبَ رضوی‌و یستثنی برکنٍ من ثبیرِ
و إن حاولتَ سیرَ البرِّ یوماًفلستَ بمثقلٍ ظهرَ البعیرِ
إذا استحلی أخوکَ قلاک یوماًفمثلُ أخیکَ موجودُ النظیرِ
تحرّکْ علَّ أن تلقی کریماًتزولُ بقُربِهِ إِحَنُ الصدورِ
فما کلُّ البریّةِ من تراهُ‌و لا کلُّ البلادِ بلادُ صورِ
فأجابه عبد المحسن:
جزاک اللَّهُ عن ذا النصحِ خیراًو لکن جاءَ فی الزمنِ الأخیرِ
و قد حدّتْ لیَ السبعون حدّانهی عمّا أمرتَ من المسیرِ
و مذ صارتْ نفوسُ الناسِ حولی‌قصاراً عُذتُ بالأمل القصیرِ ( «2»)
و قال فی صبیِّ اسمه مقاتل- و له فیه شعرٌ کثیرٌ-:
تعلّمتْ وجنتُه رُقیةًلعقربِ الصدغ فما تلسعُ
صُمَّتْ عن العاذل فی حبِّه‌أُذنی فما لی مِسمَعٌ یسمعُ
ودَّعْتُهُ و الدّمعُ فی مقلتی‌فی عَبرتی مستعجلٌ مُسرعُ
فظنَّ إذ أبصرتَها أنّهاسائرُ أعضائی بها تدمعُ
و قال هذا قبلَ یوم النّوی‌فما تری بعد النّوی تصنعُ
فی غیرِ وقتِ الدمعِ ضیّعتَهُ‌قلتُ فقَلبی عندَکم أضیعُ ( «3»)
______________________________
(1). العبالة: الضخامة. (المؤلف)
(2). راجع دیوانه [1/ 202 رقم 124]، و ذکرها الثعالبی فی یتیمة الدهر: 1/ 269 [1/ 379]. (المؤلف)
(3). دیوان الصوری: 1/ 278 رقم 216، 217.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:315
و قال فی مقاتل أیضاً:
احفظ فؤادی فأنت تملکُهُ‌و استر ضمیری فأنت تهتکُهُ
هجرُکَ سهلٌ علیک أصعبُهُ‌و هو شدیدٌ علیَّ مسلکُهُ
بسیف عینیکَ یا مقاتِلُ کم‌قتلتَ قبلی من کنتَ تملکُهُ
أمّا عزائی فلستُ آملُه‌فیک و صبری ما لستُ أدرکُهُ ( «1»)
و قال فیه و هو مُعْذِر:
وقفَ اللیلُ و النهارُ و قد کان إذا ما أتی النهار یفرُّ
لا یری رجعة فیکسبُ عاراًلا و لا ثمَّ قوّةٌ فیفِرُّ
أینَ سلطانُ مقلتیک علیناقل له ما یجوزُ فی الحبِّ سحرُ
أنت فرّقتَ نارَ خدّیک حتی‌کلُّ قلبٍ صبٍّ لها فیه جمرُ
فبما ذا تلقی عذارَیْکَ قل لی‌سیّما إنْ تدارکَ الشَّعرَ شَعرُ
و عزیزٌ علیَّ أنّک بالحربِ و بالسلم طولَ عمرِکَ غرُّ ( «2»)
و خلف المترجم علی أدبه الجمّ و قریضه البدیع ولده عبد المنعم، ذکره الثعالبی ( «3»).
______________________________
(1). دیوان الصوری: 1/ 340 رقم 294.
(2). دیوان الصوری: 1/ 203 رقم 125.
(3). تتمّة یتیمة الدهر: 5/ 82.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:317

38- مهیار الدیلمی‌

اشارة

المتوفّی (428)
- 1-
هل بعدَ مُفترَقِ الأظعانِ مجتمعُ‌أم هل زمانٌ بهم قد فاتَ یُرتجَعُ
تحمّلوا تَسَعُ البیداءُ رکبَهمُ‌و یحملُ القلبُ فیهم فوقَ ما یَسعُ
مغرِّبین همُ و الشمسَ قد ألفواأ لَا تغیبَ مغیباً حیثما طلعوا
شاکین للبَیْنِ أجفاناً و أفئدةًمفجّعین به أمثالَ ما فجعوا
تخطو بهم فاتراتٌ فی أزمّتِهاأعناقُها تحت إکراهِ النوی خُضُعُ
تشتاق نعمانَ لا ترضی بروضتِهِ‌داراً و لو طابَ مصطافٌ و مرتبَعُ
فداء وافین تمشی الوافیاتُ بهمْ‌دمعٌ دمٌ و حَشاً فی إِثرِهم قِطَعُ
اللیلُ بعدهُمُ کالفجرِ متّصلٌ‌ما شاء و النومُ مثلُ الوصلِ منقطِعُ
لیت الذین أصاخوا یومَ صاحَ بهمْ‌داعی النوی ثوِّروا صمّوا کما سمِعوا
أولیتَ ما أخذَ التودیعُ من جسدی‌قضی علیَّ فللتعذیبِ ما یدعُ
و عاذلٍ لجَّ أعصیه و یأمرُنی‌فیه و أهربُ منه و هو یتّبعُ
یقول: نفسَک فاحفظها فإنّ لهاحقّا و إنّ علاقاتِ الهوی خدَعُ
روِّح حشاک بِبَردِ الیأس تسلُ به‌ما قیل فی الحبِّ إلّا أنّه طمعُ
و الدهرُ لونانِ و الدنیا مقلّبةٌالآنَ یعلمُ قلبٌ کیف یرتدعُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:318 هذی قضایا رسولِ اللَّهِ مهملةٌغدراً و شملُ رسولِ اللَّهِ مُنصدعُ
و الناسُ للعهدِ ما لاقوا و ما قربواو للخیانِة ما غابوا و ما شَسَعوا ( «1»)
و آلُهُ و همُ آلُ الإلهِ و همْ‌رُعاةُ ذا الدینِ ضِیموا بعده و رُعُوا
میثاقُهُ فیهمُ ملقیً و أمّتُهُ‌مع من بغاهم و عاداهم له شِیَعُ
تُضاعُ بیعتُهُ یومَ الغدیرِ لهمْ‌بعد الرضا و تُحاطُ الرومُ و البِیَعُ
مقسّمین بأیمانٍ همُ جذبواببوعها و بأسیافٍ همُ طبعوا
ما بین ناشرِ حبلٍ أمسِ أبرمه‌تُعَدُّ مسنونةً من بعدِهِ البِدَعُ
و بین مُقتنصٍ بالمکرِ یخدعُهُ‌عن آجلٍ عاجلٌ حلوٌ فینخدعُ
و قائل لی علیٌّ کان وارثَهُ‌بالنصِّ منه فهل أَعَطَوه أم منعوا
فقلت کانت هَناتٌ لستُ أذکرُهایجزی بها اللَّهُ أقواماً بما صنعوا
أبلغْ رجالًا إذا سمّیتُهمْ عُرِفوالهم وجوهٌ من الشحناءِ تُمتقعُ
توافقوا و قناةُ الدین مائلةٌفحین قامتْ تلاحَوا فیه و اقترعوا
أطاع أوّلُهم فی الغدرِ ثانیَهمْ‌و جاءَ ثالثُهم یقفو و یتّبعُ
قفوا علی نظرٍ فی الحقِّ نفرضُهُ‌و العقلُ یفصلُ و المحجوجُ ینقطعُ
بأیّ حکمٍ بنوه یتبعونکمُ‌و فخرُکمْ أنّکمْ صحبٌ له تَبَعُ
و کیف ضاقتْ علی الأهلینَ تربتُهُ‌و للأجانبِ من جنبیهِ مضطجَعُ
و فیم صیّرتمُ الإجماعَ حجّتَکمْ‌و الناسُ ما اتّفقوا طوعاً و لا اجتمعوا
أَمْرٌ علیٌّ بعیدٌ من مشورتِهِ‌مستکرَهٌ فیه و العبّاس یَمتنعُ
و تدّعیه قریشٌ بالقرابة و الأنصار لا رُفُعٌ فیه و لا وُضُعُ
فأیّ خُلفٍ کخُلْفٍ کان بینکمُ‌لو لا تُلفَّقُ أخبارٌ و تصطَنَعُ
و اسألهمُ یوم خُمٍّ بعد ما عقدواله الولایةَ لِمْ خانوا و لِمْ خلَعوا
______________________________
(1). شسعوا: بعدوا.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:319 قولٌ صحیحٌ و نیّاتٌ بها نَغَلٌ‌لا ینفع السیفَ صَقلٌ تحته طَبَعُ ( «1»)
إنکارُهمْ یا أمیرَ المؤمنینَ لهابعد اعترافِهمُ عارٌ به ادّرعوا
و نکثُهمْ بکَ مَیْلًا عن وصیّتهمْ‌شرعٌ لَعمرُکَ ثانٍ بعده شرعوا
ترکتَ أمراً و لو طالبتَهُ لدرتْ‌معاطسٌ راغمته کیف تُجتدَعُ
صبرت تحفظُ أمرَ اللَّهِ ما اطّرحواذبّا عن الدینِ فاستیقظتَ إذ هجعوا
لیشرقنَّ بحلوِ الیومِ مُرُّ غدٍإذا حصدتَ لهم فی الحشرِ ما زرعوا
جاهدتُ فیک بقولی یومَ تختصمُ الأبطالُ إذ فات سیفی یومَ تمتصِعُ ( «2»)
إنّ اللسانَ لوصّالٌ إلی طُرُقٍ‌فی القلبِ لا تهتدیها الذُبّلُ الشُّرُعُ
آبای فی فارسٍ و الدینُ دینکمُ‌حقّا لقد طاب لی أُسٌّ و مرتبعُ
ما زلتُ مذ یفعتْ سنّی ألوذُ بکمْ‌حتی محا حقُّکمْ شکّی و أنتجعُ
و قد مضتْ فُرُطاتٌ إن کفلتُ بهافرّقتُ عن صُحفی البأسَ الذی جمعوا
سلمان فیها شفیعی و هو منک إذا الآباءُ عندَکَ فی أبنائِهم شفعوا
فکن بها منقذاً من هول مُطّلعی‌غداً و أنت من الأعرافِ مطّلِعُ
سوّلتُ نفسی غروراً إن ضمنتُ لهاأنّی بذخرٍ سوی حبِّیک أنتفعُ

ما یتبع الشعر

قال الأستاذ أحمد نسیم المصری فی التعلیق علی قول مهیار:
تضاعُ بیعتُهُ یومَ الغدیرِ لهمْ‌بعد الرضا و تحاطُ الرومُ و البِیَعُ
الغدیر: هو غدیر خمّ بین مکّة و المدینة، قیل: أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم خطب الناس عنده فقال: «من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه» ( «3»).
______________________________
(1). النغَل: الضغن و سوء النیّة، الطبع: الصدأ. (المؤلف)
(2). تمتصع: تقاتل بالسیف. (المؤلف)
(3). دیوان مهیار: 2/ 182. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:320
قال الأمینی: لیت شعری هل خفی علی الأستاذ تواتر ذلک الحدیث المرویّ عن مائة صحابیّ أو أکثر؟ أم حبّذته نزعاته الطائفیّة أن یسدل علیه أغشیة الزور و الدجل؟ و یموِّهه علی القارئ، و یستر الحقیقة الراهنة بذیل أمانته؟ و یوعز إلی ضعفه بکلمته: قیل.
(قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِیمٌ* أَنْتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ) ( «1») و (الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَعْرِفُونَهُ کَما یَعْرِفُونَ أَبْناءَهُمْ) ( «2»).
- 2-
و له فی دیوانه فی (3/ 15) یرثی بها أهل البیت علیهم السلام، و یذکر البرکة بولائهم فیما صار إلیه:
فی الظباءِ الغادینَ أمسِ غزالُ‌قال عنهُ ما لا یقولُ الخیالُ
طارقٌ یزعمُ الفراقَ عِتاباًو یرینا أنّ المَلالَ دلالُ
لم یزلْ یخدعُ البصیرةَ حتی‌سَرّنا ما یقولُ و هو مُحالُ
لا عدمتُ الأحلامَ کم نوّلتنی‌من منیعٍ صعبٍ علیه النوالُ
لم تنغِّصْ وعداً بمطلٍ و لم یوجبْ له منّةً علیَّ الوصالُ
فللیلی الطویلِ شکری و دِینُ ال- عشقِ أن تُکرَه اللیالی الطوالُ
لمن الظعنُ غاصبتنا جَمالًاحبّذا ما مشت به الأجمالُ
کانفاتٍ بیضاءَ دلَّ علیهاأنّها الشمس أنّها لا تُنالُ
جمحَ الشوقُ بالخلیعِ فأهلًابحلیمٍ له السلوُّ عِقالُ
کنتُ منه أیّامَ مرتعُ لذّاتی خصیبٌ و ماءُ عیشی زُلالُ
______________________________
(1). سورة ص: 67- 68.
(2). البقرة: 146.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:321 حیث ضلعی مع الشبابِ و سمعی‌غرضٌ لا تصیبه العُذّالُ
یا ندیمیَّ کنتما فافترقنافاسلوانی؛ لکلِّ شی‌ءٍ زوالُ
لیَ فی الشیبِ صارفٌ و من الحزنِ علی آلِ أحمدٍ إشغالُ
معشر الرشد و الهدی حَکم البغ- یُ علیهم سفاهةً و الضلالُ
و دعاةُ اللَّه استجابت رجالٌ‌لهمُ ثمّ بُدِّلوا فاستحالوا
حملوها یوم السقیفة أوزاراً تخفُّ الجبالَ و هی ثِقالُ
ثمّ جاءوا من بعدها یستقیلونَ و هیهاتَ عثرةٌ لا تُقالُ
یا لها سوءةً إذا أحمدٌ قام غداً بینهمْ فقال و قالوا
ربعُ همّی علیهمُ طللٌ باقٍ و تَبلی الهمومُ و الأطلالُ
یا لَقومٍ إذ یقتلون علیّاو هو للمحلِ فیهمُ قتّالُ ( «1»)
و یُسِرّون بغضَهُ و هو لا تُق- بلُ إلّا بحبِّهِ الأعمالُ
و تحالُ الأخبارُ و اللَّه یدری‌کیف کانتْ یومَ الغدیرِ الحالُ ( «2»)
و لسبطینِ تابعَیهِ فمسمومٌ علیه ثری البقیع یُهالُ
درسوا قبرَهُ لیخفی عن الزوّارِ هیهاتَ کیف یخفی الهلالُ
و شهیدٍ بالطفِّ أبکی السماواتِ و کادتْ لهُ تزولُ الجبالُ
یا غلیلی له و قد حُرِّم الماءُ علیهِ و هو الشرابُ الحلالُ
قُطعتْ وصلةُ النبیِّ بأن تُق- طَعَ من آلِ بیتِهِ الأوصالُ
لم تنجِّ الکهولَ سنٌّ و لا الشبّ- انَ زهدٌ و لا نجا الأطفالُ
لهفَ نفسی یا آلَ طه علیکمْ‌لهفةً کسبُها جویً و خبالُ
و قلیلٌ لکمْ ضلوعِیَ تهت- زُّ مع الوجدِ أو دموعی تُذالُ
کان هذا کذا و ودّی لکم حس- بُ و ما لی فی الدین بعدُ اتِّصالُ
______________________________
(1). المحل: الجدب. (المؤلف)
(2). کذا فی دیوانه المخطوط، و فی المطبوع: تحال. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:322 و طروسی سودٌ فکیف بیَ الآنَ و منکمْ بیاضُها و الصقالُ
حبّکم کان فکَّ أسری من الشرکِ و فی منکبی له أغلالُ
کم تزمّلتُ بالمذلّة حتی‌قمتُ فی ثوبِ عزِّکمْ أختالُ
برکاتٌ لکم محت من فؤادی‌ما أملَّ الضلالَ عَمٌّ و خالُ
و لقد کنتُ عالماً أنّ إقبالی بمدحی علیکمُ إقبالُ
- 3-
و له من قصیدة یرثی بها أهل البیت علیهم السلام و هی (63) بیتاً، توجد فی دیوانه (4/ 198) مطلعها:
لو کنتُ دانیتُ المودّة قاصیاردَّ الحبائبُ یوم بِنَّ فؤادیا
إلی أن قال:
و بحیِّ آلِ محمدٍ إطراؤه‌مدحاً و میِّتهمْ رضاه مراثیا
هذا لهمْ و القومُ لا قومی هُمُ‌جنساً و عُقرُ دیارِهمْ لا داریا
إلّا المحبّةَ فالکریمُ بطبعِهِ‌یجدُ الکرامَ الأبعدینَ أدانیا
یا طالبیّین اشتفی من دائِهِ ال- مجدُ الذی عدِمَ الدواءَ الشافیا
بالضاربین قبابَهمْ عَرض الفلاعقل الرکائبِ ذاهباً أو جائیا
شرعوا المحجّةَ للرشادِ و أرخصواما کان من ثمنِ البصائرِ غالیا
و أما و سیِّدِهمْ علیٍّ قولةٌتُشجی العدوَّ و تُبهجُ المتوالیا
لقد ابتنی شرفاً لهم لو رامه‌زُحلٌ بباعٍ کان عنهُ عالیاً
و أفادهم رقَّ الأنامِ بوقفةٍفی الروعِ بات بها علیهمْ والیا
ما استدرک الإنکارَ منهم ساخطٌإلّا و کان بها هنالک راضیاً
أضحوا أصادقَهُ فلمّا سادهمْ‌حسدوا فأمسَوا نادمین أعادیا
فارحمْ عدوَّکَ ما أفادک ظاهراًنصحاً و عالجَ فیکَ خِلّا خافیاً
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:323 و هبِ الغدیرَ أَبوا علیهِ قَبوله‌بغیاً ( «1») فقل عدّوا سواه مساعیاً
بدراً و أُحداً أُختها من بعدِهاو حنین وقّاراً بهنّ فصالیا ( «2»)
و الصخرةُ الصمّاءُ أخفی تحتَهاماءً و غیرُ یدیهِ لم یکُ ساقیا
و تدبّروا خبرَ الیهودِ بخیبرٍو ارضوا بمرحبَ و هو خصمٌ قاضیا
هل کان ذاکَ الحصنُ یرهبُ هادماًأو کان ذاک البابُ یفرَقُ داحیا
و تفکّروا فی أمرِ عمروٍ ( «3») أوّلًاو تفکّروا فی أمرِ عمروٍ ( «4») ثانیا
أَسدانِ کانا من فرائسِ سیفِهِ‌و لقلّما هابا سواهُ مدانیا
و رجال ضبّة ( «5») عاقدی حُجُزاتهم‌یوم البُصیرة من مَعین ( «6») تفانیا
ضُغِموا ( «7») بنابٍ واحدٍ و لطالما ازدَردوا أراقمَ قبلها و أفاعیا
و لَخطبُ صفّینٍ أجلُّ و عندک ال- خبرُ الیقینُ إذا سألتَ مُعاویا

ما یتبع الشعر

قال الأستاذ أحمد نسیم المصری فی شرح قوله:
و هَبِ الغدیرَ أبوا علیهِ قبولَهُ‌نهیاً فقل عُدّوا سواه مساعیا
النهی: الغدیر أو شبهه. و للإمام علیٍّ وقعة تُسمّی بوقعة غدیر خمّ، و الشاعر یشیر إلیها.
______________________________
(1). کذا فی دیوانه المخطوط، و فی المطبوع منه: نهیاً. (المؤلف)
(2). وقّاراً: شادّا بلجام الدابّة لتسکن. یشیر إلی أنّ أمیر المؤمنین کان آخذاً بلجام بغلة رسول اللَّه صلّی الله علیه و آله و سلم خوفاً من إجفالها. (المؤلف)
(3). یعنی عمرو بن عبد ودّ الذی قتله أمیر المؤمنین یوم الخندق. (المؤلف)
(4). یعنی عمرو بن العاص، المترجم فی کتابنا: 2/ 120- 176. (المؤلف)
(5). هم بنو ضبّة أنصار عائشة فی حرب الجمل.
(6). معین: اسم مدینة بالیمن، أو هو حصن بها [معجم البلدان: 5/ 160]. (المؤلف)
(7). ضغم الشی‌ء: عضّه بمل‌ء فمه، یقال: ضغمه ضغمة الأسد. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:324
قال الأمینی: لیت الأستاذ بعد شرحه (النهی) و جعله بدلًا عن (البغی) الموجود فی مخطوط دیوانه یعرب عن معناه الحالی أو المفعولی، و یعرف أنّ مثله لا یصلح من مثل مهیار المتضلّع الفحل، و کأنّه یری رأی شاکلته ملحم إبراهیم أسود فی قوله: یوم الغدیر واقعة حرب معروفة ( «1»)!
فلیته دلّنا علی تلکَ الوقعة المسمّاة بوقعة الغدیر، و ذکر شطراً من تاریخها، (یُرِیدُونَ أَنْ یُبَدِّلُوا کَلامَ اللَّهِ) ( «2»)، (وَ ارْتابَتْ قُلُوبُهُمْ فَهُمْ فِی رَیْبِهِمْ یَتَرَدَّدُونَ) ( «3»).

الشاعر

أبو الحسن ( «4») مهیار بن مرزویه الدیلمی البغدادی، نزیل درب رباح بالکرخ، هو أرفع رایة للأدب العربیّ منشورة بین المشرق و المغرب، و أنفس کنز من کنوز الفضیلة، و فی الرعیل الأوّل من ناشری لغة الضاد، و موطِّدی أُسسها، و رافعی عُلالیّها، و یده الواجبة علی اللغة الکریمة، و من یمتّ بها و ینتمی إلیها لا تزال مذکورة مشکورة، یشکرها الشعر و الأدب، تشکرها الفضیلة و الحسب، تشکرها العروبة و العرب، و أکبر برهنة علی هذه کلّها دیوانه الضخم الفخم فی أجزائه الأربعة، الطافح بأفانین الشعر و فنونه و ضروب التصویر و أنواعه، فهو یکاد فی قریضه یلمسک حقیقة راهنة ممّا ینضده، و یذر المعنی المنظور کأنّه تجاه حاسّتک الباصرة، و لا یأتی إلّا بکلّ أسلوبٍ رصین، أو رأیٍ حصیف، أو وصفٍ بدیع، أو قصد مبتکر، فکان مقدّماً علی أهل عصره مع کثرة فحولة الأدب فیه، و کان یحضر جامع المنصور فی أیّام الجمعات
______________________________
(1). قد أسلفنا الکلام فیه فی الجزء الثانی: ص 331. (المؤلف)
(2). الفتح: 15.
(3). التوبة: 45.
(4). و فی بعض المصادر القدیمة: أبو الحسین [کما فی وفیات الأعیان: 5/ 359 رقم 755، و معالم العلماء: ص 148]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:325
و یقرأ علی الناس دیوان شعره ( «1»). و لم أرَ الباخرزی قد بالغ فی الثناء علیه بقوله فی دمیة القصر ( «2») (ص 76): هو شاعر له فی مناسک الفضل مشاعر، و کاتب تحت کلِّ کلمة من کلماته کاعب، و ما فی قصائده بیت یتحکّم علیه بلوّ و لیت، و هی مصبوبة فی قوالب القلوب، و بمثلها یعتذر الدهر المذنب عن الذنوب.
أمّا شعره فی المذهب فبرهنة و حِجاج، فلا تجد فیه إلّا حجّة دامغة، أو ثناءً صادقاً، أو تظلّماً مفجعاً، و لعلّ هذه هی التی حدت أصحاب الإحن إلی إخفاء فضله الظاهر و التنویه بحیاته الثمینة کما یحقّ له، فبخست حقّه المعاجم، فلم تأتِ عند ذکره إلّا بطفائف هی دون بعض ما یجب له، غیر أنّ حقیقة فضله أبرزت نفسها، و نشرت ذکره مع مهبِّ الصبا، فأین ما حللت لا تجد لمهیار إلّا ذکراً و شکراً و تعظیماً و تبجیلًا، و علی ضوء أدبه و کماله یسیر السائرون.
و لعمر الحقِّ إنّ من المعاجز أنّ فارسیّا فی العنصر یحاول قرض الشعر العربیِّ، فیفوق أقرانه و لا یتأتّی لهم قرانه، و یقتدی به عند الورد و الصدر، و لا بدع أن یکون من تخرّج علی أئمّة العربیّة من بیت النبوّة و عاصرهم و آثر ولاءهم و اقتصّ أثرهم کالعَلَمین الشریفین: المرتضی و الرضی و شیخهما شیخ الأمّة جمعاء المفید و نظرائهم أن یکون هکذا، ألا تاهت الظنون، و أکدت المخائل فی الحطِّ من کرامة الرجل بتقصیر ترجمته، أو التقصیر فی الإبانة عنه، أو التحامل علیه بمخرقة، و الوقیعة فیه برمیه بما یدنِّس ذیل أمانته، کما فعل ابن الجوزی فی المنتظم ( «3»)، فجدع أرنبته باختلاق قضیّة مکذوبة علیه، و رماه بالغلوّ، و حاشاه عن کلِّ ذلک «إِنْ یَقُولُونَ إِلَّا کَذِباً» ( «4»).
فهذا مهیار بأدبه الباذخ، و فضله الشامخ، و عَرفه الفائح، و نوره الواضح،
______________________________
(1). تاریخ الخطیب البغدادی: 13/ 276 [رقم 7239]. (المؤلف)
(2). دمیة القصر: 1/ 303.
(3). المنتظم: 15/ 260 رقم 3208.
(4). الکهف: 5.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:326
و مذهبه العلویِّ، و قریضه الخسروانیِّ، قد طبق العالم ثناءً و إطراءً و مکرمةً و جلالةً، و ما یضرّه أمسه إن کان مجوسیّا فارسیّا فیه، و ها هو فی یومه مسلم فی دینه، علویّ فی مذهبه، عربیّ فی أدبه، و ها هو یحدِّث شعره عن ملکاته الفاضلة، و یتضمّن دیوانه آثار نفسیّاته الکریمة، و خلّد له ذکری مع الأبد، فهل أبقی أبو الحسن مهیار ذروة من الشرف لم یتسنّمها؟ أو صهوةً من النبوغ لم یمتطها؟ و لو کان یؤاخَذ بشی‌ءٍ من ماضیه لکان من الواجب مؤاخذة الصحابة الأوّلین کلّهم علی ماضیهم التعیس، غیر أنّ الإسلام یجبُّ ما قبله، فتراه یتبهّج بسؤدد عائلته المالکة التی هی أشرف عائلات فارس، و یفتخر بشرف إسلامه و حسن أدبه بقوله ( «1»):
أُعجِبَتْ بی بین نادی قومِهاأمُّ سعدٍ فمضتْ تسألُ بی
سرّها ما علمتْ من خُلُقی‌فأرادتْ علمَها ما حَسَبی
لا تخالی نسباً یخفضُنی‌أنا من یُرضیکِ عند النسبِ
قومیَ استولوا علی الدهرِ فتیً‌و مشوا فوق رءوس الحِقَبِ
عمّموا بالشمسِ هاماتِهُم‌و بَنَوا أبیاتَهمْ بالشهبِ
و أبی کسری ( «2») علی إیوانِهِ‌أین فی الناس أبٌ مثلُ أبی
سَوْرةُ الملکِ القدامی و علی‌شرفِ الإسلامِ لی و الأدبِ
قد قبستُ المجدَ من خیرِ أبٍ‌و قبستُ الدینَ من خیرِ نبی
و ضممتُ الفخرَ من أطرافِهِ‌سؤددَ الفرسِ و دینَ العربِ
أسلم المترجم علی ید سیّدنا الشریف الرضی سنة (394) ( «3»)، و تخرّج علیه فی الأدب و الشعر، و توفّی لیلة الأحد لخمس خلون من جمادی الثانیة سنة (428)، و لم
______________________________
(1). دیوان مهیار الدیلمی: 1/ 64.
(2). ولد فی أیّام ملکه نبیّ العظمة صلّی الله علیه و اله و سلم و یعزی إلیه علیه السلام: «ولدت فی زمن الملک العادل». (المؤلف) و «ولدت فی زمن الملک العادل». (المؤلف)
(3). کامل ابن الأثیر: 9/ 170 [6/ 85 حوادث سنة 428 ه]، المنتظم لابن الجوزی: 8/ 94 [15/ 260 رقم 3208]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:327
أقف علی خلاف فی تاریخ وفاته فی الکتب و المعاجم التی توجد فیها ترجمته، منها ( «1»): تاریخ بغداد (13/ 276)، المنتظم (8/ 94)، تاریخ ابن خلّکان (2/ 277)، مرآة الیافعی (3/ 47)، دمیة القصر (ص 76)، تاریخ ابن کثیر (12/ 41)، کامل ابن الأثیر (9/ 159)، تاریخ أبی الفدا (2/ 168)، أمل الآمل لشیخنا الحرّ، روض المناظر لابن شحنة، أعلام الزرکلی (3/ 1079)، شذرات الذهب (3/ 247)، تاریخ آداب اللغة (2/ 259)، نسمة السحر فیمن تشیّع و شَعر، دائرة المعارف لفرید وجدی (9/ 484)، سفینة البحار (2/ 563)، مجلّة المرشد (2/ 85).
و من نماذج شعر مهیار فی المذهب قوله یمدح أهل البیت علیهم السلام:
بکی النارَ ستراً علی الموقدِو غارَ یغالطُ فی المُنجِدِ
أحبَّ و صانَ فوَرّی هویً‌أضلَّ و خاف فلم ینشدِ
بعیدُ الإصاخةِ عن عاذلٍ‌غنیُّ التفرّدِ عن مُسعدِ
حمولٌ علی القلبِ و هو الضعیفُ‌صبورٌ علی الماءِ و هو الصدی
وقورٌ و ما الخُرقُ من حازمٍ‌متی ما یَرُح شیبُهُ یغتدی
و یا قلبُ إن قادک الغانیاتُ‌فکم رسَنٍ فیک لم یَنْقَدِ
أفِقْ فکأنّی بها قد أُمِرَّبأفواهها العذبُ من موردی
و سُوِّدَ ما ابیضَّ من ودِّهابما بیّضَ الدهرُ من أسوَدی
و ما الشیبُ أوّلُ غدرِ الزمانِ‌بلی من عوائدِهِ العوّدِ
لحَا اللَّهُ حظّی کما لا یجودُبما أستحقُّ و کم أجتدی
______________________________
(1). المنتظم: 15/ 260 رقم 3208، وفیات الأعیان: 5/ 359 رقم 755، دمیة القصر: 1/ 303، البدایة و النهایة: 12/ 52 حوادث سنة 428 ه، الکامل فی التاریخ: 6/ 85 حوادث سنة 428 ه، أمل الآمل: 2/ 329 رقم 1021، روض المناظر: 2/ 49، الأعلام: 7/ 317، شذرات الذهب: 5/ 144، مؤلّفات جرجی زیدان الکامله- تاریخ آداب اللغة-: مج 14/ 94، نسمة السحر: مج 9/ ج 2/ 548، سفینة البحار: 8/ 154.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:328 و کم أتعلّلُ عیشَ السقیمِ‌أُذمِّمُ یومی و أرجو غدی
لئن نامَ دهریَ دون المنی‌و أصبحَ عن نَیلها مُقعدی
و لم أکُ أحمدُ أفعالَهُ‌فلی أسوةٌ ببنی أحمدِ
بخیر الوری و بنی خیرِهمْ‌إذا ولَدُ الخیرِ لم یُولَدِ
و أکرمِ حیٍّ علی الأرض قامَ‌و میتٍ توسّدَ فی مَلحدِ
و بیتٍ تقاصرُ عنه البیوتُ‌و طالَ علیّا ( «1») علی الفرقدِ
تحوم الملائکُ من حولِهِ‌و یُصبحُ للوحی دارَ الندی
ألا سَلْ قریشاً و لُمْ منهمُ‌من استوجبَ اللومَ أو فنِّدِ
و قل: ما لکم بعد طولِ الضلالِ لم تشکروا نعمةَ المرشدِ
أتاکم علی فترةٍ فاستقامَ‌بکم جائرین عن المقصدِ
و ولّی حمیداً إلی ربِّه‌و من سنَّ ما سنّه یُحمَدِ
و قد جعل الأمرَ من بعدِهِ‌لحیدرٍ بالخبرِ المُسنَدِ
و سمّاه مولیً بإقرار من‌لو اتّبعَ الحقَّ لم یَجْحَدِ
فملتم بها حسدَ الفضلِ عنه‌و من یکُ خیرَ الوری یُحْسَدِ
و قلتم بذاک قضی الاجتماع‌ألا إنّما الحقُّ للمفردِ
یعزُّ علی هاشمٍ و النبیِ‌تلاعُبُ تَیمٍ بها أو عدی
و إرثُ علیٍّ لأولادِهِ‌إذا آیةُ الإرثِ لم تُفسَدِ
فمن قاعدٍ منهمُ خائفٍ‌و مِن ثائرٍ قام لم یُسعَدِ
تَسَلَّطُ بغیاً أکفُ النفاقِ منهم علی سیّدٍ سیّدِ
و ما صُرفوا عن مقامِ الصلاةِو لا عُنِّفوا فی بُنی ( «2») المسجدِ
أبوهم و أمّهمُ مَن علم- تَ فأنقص مفاخرَهمْ أو زدِ
______________________________
(1). کذا فی الدیوان بالنصب.
(2). بُنی: جمع بُنیة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:329 أری الدینَ من بعد یومِ الحسین‌علیلًا له الموتُ بالمرصَدِ
و ما الشرکُ للَّهِ من قبلِهِ‌إذا أنتَ قستَ بمستبعَدِ
و ما آلُ حربٍ جنوا إنّماأعادوا الضلالَ علی من بُدی
سیعلمُ من فاطمٌ خصمُهُ‌بأیِّ نکالٍ غداً یرتدی
و من ساء أحمدَ یا سِبطَهُ‌فباءَ بقتلِکَ ما ذا یدی
فداؤک نفسی و من لی بذاکَ لو أنّ مولیً بعبدٍ فُدی
و لیت دمی ما سقی الأرضَ منک‌یقوتُ الردی و أکون الردی
و لیت سبقتُ فکنتُ الشهیدَأمامَکَ یا صاحبَ المشهدِ
عسی الدهرُ یشفی غداً من عداک قلبَ مَغیظٍ بهم مُکمَدِ
عسی سطوةُ الحقِّ تعلو الُمحال‌عسی یُغلَبُ النقصُ بالسؤددِ
و قد فعلَ اللَّهُ لکنّنی‌أری کبدی بعدُ لم تبرُدِ
بسمعی لقائمِکم دعوةٌیُلبّی لها کلُّ مستنجَدِ
أنا العبدُ والاکمُ عقدُهُ‌إذا القولُ بالقلبِ لم یُعقَدِ
و فیکم ودادی و دینی معاًو إن کان فی فارسٍ مولدی
خصمتُ ضلالی بکم فاهتدیتُ‌و لولاکمُ لم أکنْ أهتدی
و جرّدتمونی و قد کنتُ فی‌یدِ الشرکِ کالصارمِ المُغمَدِ
و لا زال شعریَ من نائحٍ‌یُنَقَّلُ فیکمْ إلی مُنشدِ
و ما فاتنی نصرُکمْ باللسانِ‌إذا فاتنی نصرُکمْ بالیدِ ( «1»)
و قال یرثی أمیر المؤمنین علیّا و ولده الحسین و یذکر مناقبهما، و کان ذلک من نذائرِ ما منَّ اللَّه تعالی به من نعمة الإسلام فی المحرّم سنة (392) ( «2»):
یزوِّرُ عن حسناءَ زورةَ خائفِ‌تعرُّضُ طیفٍ آخرَ اللیلِ طائفِ
______________________________
(1). دیوان مهیار: 1/ 298.
(2). کذا فی دیوانه [2/ 259]، و قد مرّ عن المعاجم أنّه أسلم سنة (394). (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:330 فأشبهها لم تغدُ مِسکاً لناشقٍ‌کما عوّدَتْ و لا رحیقاً لراشفِ
قصیّةُ دارٍ قرّبَ النومُ شخصَهاو ما نعةٌ أهدت سلامَ مساعفِ
ألینُ و تُغری بالإباءِ کأنّماتبرُّ بهجرانی ألیّةَ حالفِ
و بالغور للناسینَ عهدیَ منزلٌ‌حنانَیْکَ من شاتٍ لدیه وصائفِ
أغالطُ فیهِ سائلًا لا جهالةًفأسألُ عنه و هو بادی المعارفِ
و یعذلُنی فی الدارِ صحبی کأنّنی‌علی عرصاتِ الحبِّ أوّلُ واقفِ
خلیلیَّ إن حالت- و لم أرضَ- بینناطِوالُ الفیافی أو عِراضُ التنائفِ ( «1»)
فلا زُرَّ ذاک السجفُ إلّا لکاشفٍ‌و لا تمَّ ذاک البدرُ إلّا لکاسفِ
فإن خِفتما شوقی فقد تأمنانِهِ‌بخاتلةٍ بین القنا و المخاوفِ
بصفراءَ لو حلّتْ قدیماً لشاربٍ‌لضنّت فما حلّتْ فتاة لقاطفِ
یطوفُ بها من آلِ کسری مقرطَقٌ‌یحدِّث عنها من ملوکِ الطوائفِ ( «2»)
سقی الحُسْنُ حمراءَ السلافةِ خدَّهُ‌فأنبعَ نبتاً أخضراً فی السوائفِ ( «3»)
و أحلفُ أنّی شُعشِعَتْ لی بکفِّه‌سلوتُ سوی همٍّ لقلبی مُحالفِ
عصیتُ علی الأیّامِ أن ینتزعنَهُ‌بنهی عذولٍ أو خداعِ ملاطفِ
جویً کلّما استخفی لیخمدَ هاجَهُ‌سنا بارقٍ من أرضِ کوفانَ خاطفِ
یذکِّرُنی مثوی علیٍّ کأنّنی‌سمعتُ بذاک الرزءِ صیحةَ هاتفِ
رکبتُ القوافی ردفَ شوقی مطیّةًتَخبُّ بجاری دمعیَ المترادفِ
إلی غایةٍ من مدحِهِ إن بلغتُهاهزأتُ بأذیالِ الریاحِ العواصفِ
و ما أنا من تلکَ المفازةِ مدرکٌ‌بنفسی و لو عرّضتُها للمتالفِ
و لکن تؤدّی الشهدَ إصبعُ ذائقٍ‌و تعلَقُ ریحَ المسکِ راحةُ دائفِ ( «4»)
______________________________
(1). التنائف: جمع تنوفة، و هی القفر من الأرض.
(2). مقرطق: لابس القرطق، و هو قباء ذو طاق واحد. (المؤلف)
(3). یرید بالنبت، العذار. السوائف- جمع سائفة-: هی القطعة من اللحم. (المؤلف)
(4). الدائف: الخالط الذی یخلط المسک بغیره من الطیب. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:331 بنفسیَ من کانتْ مع اللَّهِ نفسُهُ‌إذا قلَّ یومَ الحقِّ من لم یجازفِ
إذا ما عزوا دیناً فآخرُ عابدٍو إن قسموا دنیاً فأوّلُ عائفِ
کفی یومُ بدرٍ شاهداً و هوازنٌ‌لمستأخرینَ عنهما و مزاحفِ
و خیبرُ ذاتُ البابِ و هی ثقیلةُ ال- مرامِ علی أیدی الخطوبِ الخفائفِ
أبا حسنٍ إن أنکروا الحقَّ واضحاًعلی أنَّه و اللَّهِ إنکارُ عارفِ
فإلّا سعی للبینِ أخمصُ بازلٍ‌و إلّا سمتْ للنعل إصبعُ خاصفِ
و إلّا کما کنتَ ابنَ عمٍّ و والیاًو صهراً و صنواً کان من لم یقارفِ
أخصّکَ بالتفضیلِ إلّا لعلمِهِ‌بعجزِهمُ عن بعضِ تلک المواقفِ
نوی الغدرَ أقوامٌ فخانوک بعدَهُ‌و ما آنِفٌ فی الغدرِ إلّا کسالِفِ
و هبْهُمْ سَفاهاً صحّحوا فیک قولَهُ‌فهل دفعوا ما عندَهُ فی المصاحفِ
سلامٌ علی الإسلامِ بعدَکَ إنّهم‌یسومونه بالجورِ خطّةَ خاسفِ
و جدّدها بالطفِّ بابنِکَ عصبةٌأباحوا لذاک القرفِ حکّةَ قارفِ ( «1»)
یعزُّ علی محمدٍ بابن بنتِهِ‌صبیبُ دمٍ من بین جنبیه واکفِ
أجازوکَ حقّا فی الخلافةِ غادرواجوامعَ ( «2») منه فی رقابِ الخلائفِ
أیا عاطشاً فی مصرعٍ لو شهدتُهُ‌سقیتُکَ فیه من دموعی الذوارفِ
سقی غُلّتی بحرٌ بقبرِکَ إنّنی‌علی غیر إلمامٍ به غیرُ آسفِ
و أهدی إلیه الزائرون تحیّتی‌لِأَشْرُفَ إنْ عینی له لم تشارفِ
و عادوا فذرّوا بین جنبیَّ تربةًشفائیَ ممّا استحقبوا فی المخاوفِ ( «3»)
أسرُّ لمن والاک حبَّ موافقٍ‌و أبدی لمن عاداکَ سبَّ مخالفِ
دعیٌّ سعی سعی الأُسودِ و قد مشی‌سواه إلیها أمسِ مشیَ الخوالفِ ( «4»)
______________________________
(1). القرف: البغی. (المؤلف)
(2). الجوامع: الأغلال. (المؤلف)
(3). استحقبوا: ادّخروا. (المؤلف)
(4). الخوالف: النساء. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:332 و أغری بک الحسّادَ أنّک لم تکنْ‌علی صنمٍ فیما رووهُ بعاکفِ
و کنت حصانَ الجیبِ من یدِ غامرٍکذاک حصانَ العرضِ من فمِ قاذفِ
و ما نسبٌ ما بین جنبیَّ تالدٌبغالبِ ودٍّ بین جنبیَّ طارفِ
و کم حاسدٍ لی ودَّ لو لم یعشْ و لم‌أُنابلْهُ فی تأبینِکم و أسایفِ ( «1»)
تصرّفتُ فی مدحیکمُ فترکتُهُ‌یعضُّ علیَّ الکفَّ عضَّ الصوارفِ ( «2»)
هواکمْ هو الدنیا و أعلمُ أنّهُ‌یُبیِّضُ یومَ الحشرِ سُودَ الصحائفِ
و أُنشِدَ قصیدةً فی مراثی أهل البیت علیهم السلام من مرذول الشعر علی هذا الرویِ‌الذی یجی‌ء، و سُئل أن یعمل أبیاتاً فی وزنها علی قافیتها، فقال هذه فی الوقت ( «3»):
مشینَ لنا بین مِیلٍ و هِیفِ‌فقل فی قناةٍ و قل فی نزیفِ ( «4»)
علی کلّ غصنٍ ثمارُ الشبابِ من مُجتنیه دوانی القُطوفِ
و من عَجَبِ الحسنِ أنّ الثقی- لَ منه یُدِلُّ بحملِ الخفیفِ
خلیلیّ ما خُبرُ ما تُبصرانِ بین خلاخیلِها و الشنوفِ ( «5»)
سلانی به فالجمالُ اسمُهُ‌و معناهُ مَفسدةٌ للعفیفِ
أمن عربیّة تحتَ الظلامِ‌تولجُ ذاک الخیالِ المُطیفِ
سری عینها أو شبیهاً ( «6») فَکاد یفضحُ نومیَ بین الضیوفِ
نعم و دعا ذکرَ عهدِ الصباسیلقاه قلبی بعهدٍ ضعیفِ
بآلِ علیٍّ صروفُ الزمانِ‌بسطنَ لسانی لذمِّ الصروفِ
______________________________
(1). أنابله: أرمیه بالنبل. أسایف: أجالده بالسیف. (المؤلف)
(2). الصوارف- جمع صارف-: و هو الناب. (المؤلف)
(3). دیوان مهیار: 2/ 262.
(4). النزیف: السکران. (المؤلف)
(5). الشنوف- جمع شَنَف-: و هو القرط یُعلَّقُ بأعلی الأذن. (المؤلف)
(6). کذا فی الدیوان بالنصب.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:333 مصابی علی بُعدِ داری بهمْ‌مصابُ الألیفِ بفقدِ الألیفِ
و لیس صدیقیَ غیرَ الحزینِ‌لیومِ الحسینِ و غیرَ الأَسوفِ ( «1»)
هو الغصن ( «2») کان کمیناً فهبَ‌لدی کربلاءَ بریحٍ عصوفِ
قتیلٌ به ثارَ غِلُّ النفوسِ‌کما نَغَر الجرحَ حکُّ القُروفِ ( «3»)
بکلِّ یدٍ أمسِ قد بایعتْهُ‌و ساقت له الیومَ أیدی الحتوفِ
نسوا جدَّهُ عند عهدٍ قریبٍ‌و تالدَهُ معَ حقٍّ طریفِ
فطاروا له حاملین النفاقَ‌بأجنحةٍ غِشُّها فی الحفیفِ ( «4»)
یعزُّ علیَّ ارتقاءُ المنونِ‌إلی جبلٍ منک عالٍ منیفِ
و وجهُکَ ذاکَ الأغرُّ التریبُ‌یُشَهَّرُ و هو علی الشمس موفی
علی ألعنِ أمرِه قد سعی‌بذاک الذمیلِ و ذاک الوجیفِ ( «5»)
و ویلُ امّ مأمورِهم لو أطاعَ‌لقد باعَ جنّتَه بالطفیفِ
و أنت و إن دافعوک الإمامُ‌و کان أبوک برغمِ الأنوفِ
لِمَن آیةُ البابِ یومَ الیهودِو من صاحبُ الجنِّ یومَ الخسیفِ
و من جمعَ الدینَ فی یومِ بدرٍو أُحدٍ بتفریقِ تلک الصفوفِ
و هدّمَ فی اللَّهِ أصنامَهمْ‌بمرأی عیونٍ علیها عُکوفِ
أ غیرُ أبیکَ إمامِ الهدی‌ضیاءِ الندیِّ هزبرِ العزیفِ ( «6»)
تفلّلَ سیفٌ به ضرّجوک‌لَسوّدَ خِزیاً وجوهَ السیوفِ
______________________________
(1). الأسوف: السریع الحزن، الرقیق القلب. (المؤلف)
(2). کذا فی مطبوع دیوانه و الصحیح: هو الضغن. (المؤلف)
(3). نغر: أسال. القروف- جمع قرف-: هی القشرة تعلو الجرح. (المؤلف)
(4). الحفیف: صوت أجنحة الطائر. (المؤلف)
(5). الذمیل: السیر اللیّن. الوجیف: ضرب من السیر سریع.
(6). العزیف: صوت الرمال إذا هبّت علیها الریاح. و لعلّ الصحیح: الغریف- معجمة العین مهملة الراء-: و هو الأجمة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:334 أمرَّ بفیَّ علیک الزلالُ‌و آلمَ جِلدیَ وقعُ الشفوفِ ( «1»)
أ تحملُ فقدَک ذاک العظیمَ‌جوارحُ جسمیَ هذا الضعیفِ
و لهفی علیک مقالُ الخبی- ر: إنّک تُبرِدُ حَرَّ اللهیفِ
أنشرُک ما حملَ الزائرون أم المسکُ خالطَ تربَ الطفوفِ
کأنّ ضریحَک زهرُ الربی- عِ هبّتْ علیه نسیمُ الخریفِ
أحبّکمُ ما سعی طائفٌ‌و حنّتْ مطوَّقةٌ فی الهُتوفِ
و إن کنتُ من فارسَ فالشری- فُ معتلِقٌ ودُّهُ بالشریفِ
رکبتُ علی من یعادیکُمُ‌و یفسدُ تفضیلَکمْ بالوقوفِ
سوابقَ ( «2») من مدحِکمْ لم أهبْ‌صعوبةَ ریِّضِها و القَطوفِ ( «3»)
تُقطِّرُ غیریَ أصلابُهاو تزلقُ أکفالُها بالردیفِ ( «4»)
و قال یمدح أهل البیت علیهم السلام ( «5») و هی من أوّل قوله:
سلا من سلا من بنا استبدلاو کیف محا الآخرُ الأوّلا
و أیُّ هویً حادثِ العهد أم- سِ أنساه ذاک الهوی المُحوِلا ( «6»)
و أینَ المواثیقُ و العاذلاتُ‌یضیقُ علیهنَّ أن تعذلا
أ کانتْ أضالیلَ وعدِ الزمان أم حُلُمَ اللیلِ ثمّ انجلی
و ممّا جری الدمعُ فیه سؤالُ من تاه بالحسنِ أن یُسألا
______________________________
(1). الشفوف- جمع شف-: و هو الثوب الرقیق. (المؤلف)
(2). مفعول به لقوله السابق: رکبت.
(3). الریِّض: الدابّة أوّل ما تراض و هی صعبة. القَطوف: الدابّة التی تسی‌ء المسیر و تبطئ. (المؤلف)
(4). تقطِّر: تلقی الإنسان علی قطره، أی علی أعلی ظهره. الردیف: الراکب خلف الراکب. (المؤلف)
(5). دیوان مهیار: 3/ 48.
(6). المُحْول: الذی أتی علیه حول بعد حول أی سنون. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:335 أقول برامةَ ( «1») یا صاحبیّ‌مَعاجاً ( «2») و إن فعلا أجملا
قفا لعلیلٍ فإنّ الوقوفَ‌و إن هو لم یشفِه عَلّلا
بغربیِّ وجرةَ ( «3») ینشدنه‌و إن زادنا صلةً منزلا ( «4»)
و حسناءَ لو أنصفتْ حسنَهالکان من القبحِ أن تبخلا
رأت هجرَها مُرخِصاً من دمی‌علی النأی عِلقاً قدیماً غلا ( «5»)
و رُبّتَ واشٍ بها منبضٍ ( «6»)أسابقه الردّ أن یُنبلا
رأی ودَّها طللًا مُمحِلافلفّق ما شاء أن یَمحلا
و ألسنة کأعالی الرماحِ‌رددتُ و قد شرعتْ ذُبَّلا ( «7»)
و یأبی لحسناءَ إن أقبلتْ‌تعرُّضَها قمراً مُقبلا
سقی اللَّه لیلاتِنا بالغُوَی- رِ فیما أعلَّ و ما أنهلا ( «8»)
حیاً کلّما أسبلت مقلةٌحنیناً له عبرةً أسبلا ( «9»)
و خصَّ و إن لم تعد لیلةًخلتْ فالکری بعدها ماحَلا
وفَی الطیفُ فیها بمیعادِهِ‌و کان تعوّد أن یمطُلا
فما کان أقصرَ لیلی به‌و ما کان لو لم یَزُر أطولا
مساحبُ قصّر عنّی المشی- بُ ما کان منها الصبا ذَیّلا
______________________________
(1). رامة: هی موضع فی طریق البصرة إلی مکة. معجم البلدان: 3/ 18.
(2). معاجاً: مصدر میمی من: عاج یعوج بمعنی عطف.
(3). وجرة: موضع بین مکة و البصرة، بینها و بین مکة نحو أربعین میلًا. معجم البلدان: 5/ 362.
(4). کذا فی دیوانه، و الصحیح کما ینشده أدباء النجف الأشرف: بغربیِّ وجرةَ ینشد به و إن زادنا ظلةً منزلا (المؤلف)
(5). العلق: الشی‌ء النفیس. (المؤلف)
(6). النبض: الذی یشدّ وتر القوس لتصوّت. (المؤلف)
(7). الذُبَّل جمع ذابل: و هو الدقیق من الرماح. (المؤلف)
(8). العلّ: الشرب الثانی. النهل: أوّل الشرب. (المؤلف)
(9). الحیا: المطر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:336 ستصرفنی نزواتُ الهمومِ بالأرَبِ الجِدِّ أن أهزِلا
و تنحتُ من طرَفی زفرةٌمباردها تأکل المُنصُلا ( «1»)
و أُغری بتأبین آل النبی‌یِ و إن نسّبَ الشعرُ أو غَزّلا
بنفسی نجومَهمُ المخمَداتِ‌و یأبی الهدی غیر أن تُشعَلا
و أجسامَ نورٍ لهم فی الصعی- د تملؤه فیُضی‌ء الملا
ببطن الثری حملُ ما لم تُطِقْ‌علی ظهرها الأرضُ أن تحملا
تفیض فکانت ندیً أبحراًو تهوی فکانت عُلًا أجبُلا
سلِ المتحدّی بهم فی الفخار أین سَمَتْ شرفاتُ العلی
بمن باهلَ اللَّهُ أعداءَهُ‌فکان الرسولُ بهم أبهلا
و هذا الکتابُ و إعجازُهُ‌علی من و فی بیتِ من نُزِّلا
و بدرٌ و بدرٌ به الدین تَممَ من کان فیه جمیلَ البلا
و من نام قومٌ سواه و قام‌و من کان أفقهَ أو أعدلا
بمن فُصِل الحکمُ یومَ الجنین‌فطبّقَ فی ذلک المَفصِلا ( «2»)
مساعٍ أطیلُ بتفصیلهاکفی معجزاً ذکرُها مجملا
یمیناً لقد سُلِّط الملحدونَ‌علی الحقِّ أو کاد أن یبطُلا
فلو لا ضمانٌ لنا فی الطهورِقضی جدَلُ القولِ أن نخجلا
أ اللَّهَ یا قومُ یقضی النبیُ‌مطاعاً فیُعصی و ما غُسِّلا
و یوصی فنخرُصُ دعوی علی- هِ فی ترکِهِ دینَهُ مهملا
و یجتمعون علی زعمِهمْ‌و یُنبیک سعد ( «3») بما أشکلا
______________________________
(1). المُنصُل: السیف. (المؤلف)
(2). یقال للرجل إذا أصاب مهجة الصواب: طبّق المفصل. و قصّة الجنین إحدی قضایا الإمام علیه السلام. (المؤلف)
(3). یشیر إلی سعد بن عبادة أمیر الخزرج و قد أبی بیعة أبی بکر، و بقی علی ذلک حتی مات، و قصّته مودوعة فی التاریخ. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:337 فیُعقبُ إجماعُهم أن یبی- تَ مفضولُهمْ یقدُمُ الأفضلا
و أن یُنزعَ الأمرُ من أهلِهِ‌لأنّ علیّا له أُهِّلا
و ساروا یحطّون فی آلِهِ‌بظلمهمُ کلکلًا کلکلا ( «1»)
تدبُّ عقاربُ من کیدِهمْ‌فتفنیهمُ أوّلًا أوّلا
أضالیلُ ساقتْ مصابَ الحسینِ‌و ما قبلَ ذاک و ما قد تلا
أُمیّةُ لابسةٌ عارَهَاو إن خفی الثارُ أو حُصِّلا
فیومُ السقیفةِ یا ابن النبی‌یِ طرّق یومک فی کربلا
و غصبُ أبیکَ علی حقِّه‌و أمِّک حَسّنَ أن تُقتَلا
أیا راکباً ظهرَ مجدولةٍتُخالُ إذا انبسطت أجدلا ( «2»)
شأت أربَعَ الریحِ فی أربعٍ‌إذا ما انتشرنَ طوینَ الفلا
إذا وکّلتْ طرفَها بالسماءخِیل بإدراکها وُکِّلا
فعزّتْ غزالتَها غُرّةًو طالت غزالَ الفلا أَیْطَلا ( «3»)
کطیِّک فی منتهیً واحدٍ ( «4»)لنُدرک یثربَ أو مرقلا ( «5»)
فَصِلْ ناجیاً و علیَّ الأمانُ‌لمن کان فی حاجةٍ موصَلا
تحمَّلْ رسالةَ صبٍّ حملتَ‌فنادِ بها أحمدَ المرسَلا
و حیِّ و قل یا نبیَّ الهدی‌تأشّبَ نهجُک و استوغلا ( «6»)
______________________________
(1). الکلکل: الصدر أو ما بین الترقوتین. (المؤلف)
(2). المجدولة: من: جدلَ الولد إذا قوی و صلب عظمه. الأجدل: الصقر. (المؤلف)
(3). عزّت: غلبت. الغزالة: الشمس عند ارتفاعها. الأَیْطَل: الخاصرة. (المؤلف)
(4). کذا فی مطبوع دیوانه، و المحفوظ عند أدباء النجف الأشرف: أظنّک فی متنها واخداً. و الوخد ضرب من سیر الإبل سریع. (المؤلف)
(5). المُرقِل: المسرع فی سیره. (المؤلف)
(6). تأشّب: اختلط. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:338 قضیتَ فأرمَضَنا ما قضیتَ‌و شرعُک قد تمَّ و استکملا ( «1»)
فرامَ ابنُ عمِّک فیما سنن- تَ أن یتقبّل أو یَمثُلا
فخانک فیه من الغادری- ن من غیّرَ الحقَّ أو بدّلا
إلی أن تحلّتْ بها تیمُهاو أضحتْ بنو هاشم عُطَّلا
و لمّا سری أمرُ تیمٍ أطالَ بیتُ عدیٍّ لها الأحبلا ( «2»)
و مدّت أُمیّةُ أعناقَهاو قد هوّنَ الخطبَ و استسهلا
فنال ابنُ عفّانَ ما لم یکنْ‌یُظنُّ و ما نال بَلْ نُوِّلا
فقرَّ و أنعمُ عیش یکونُ من قبلِهِ خشناً قُلقلا ( «3»)
و قلَّبها أردشیریّةًفحرّق فیها بما أشعلا
و ساروا فساقوه أو أوردوه‌حیاضَ الردی منهلًا منهلا
و لمّا امتطاها علیٌّ أخوک ردَّ إلی الحقِّ فاستثقِلا
و جاؤوا یسومونه القاتلینَ‌و هم قد ولُوا ذلک المقتَلا
و کانت هناةٌ و أنت الخصیمُ‌غداً و المُعاجَلُ من أُمهِلا
لکمْ آلَ یاسینَ مدحی صفاو ودِّی حَلا و فؤادی خلا
و عندی لأعدائکم نافذاتُ قولیَ ما صاحبَ المِقْوَلا ( «4»)
إذا ضاق بالسیرِ ذرعُ الرفیقِ‌ملأتُ بهنّ فروجَ الملا
فواقرُ من کلِّ سهمٍ تکونُ‌له کلُّ جارحةٍ مقتَلا
و هلّا و نهجُ طریقِ النجاةِبکم لاحَ لی بعد ما أشکلا
______________________________
(1). أرمضنا: أحرقنا غَیْظاً.
(2). کذا فی دیوانه المطبوع و المحفوظ عند خطبائنا: و لمّا سری أمرُ تیمٍ و طالَ مدّت عدیٌّ لها الأرجلا (المؤلف)
(3). القلقل: غیر القار. (المؤلف)
(4). المِقْوَل: اللسان. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:339 رکبتُ لکم لَقَمی فاستننت ( «1»)و کنتُ أُخابطُه مَجهَلا
و فُکَّ من الشِّرک أسری و کان غُلّا علی منکبی مُقفلا
أُوالیکمُ ما جرت مُزْنةٌو ما اصطخب الرعدُ أو جلجَلا
و أبرأ ممّن یُعادیکمُ‌فإنّ البراءةَ أصلُ الولا
و مولاکمُ لا یخافُ العقابَ‌فکونوا له فی غدٍ موئلا
و قال یذکر مناقب أمیر المؤمنین- صلوات اللَّه علیه- و ما مُنی به من أعدائه ( «2»):
إن کنتَ ممّن یلجُ الوادی فسلْ‌بین البیوتِ عن فؤادی ما فعلْ
و هل رأیتَ و الغریبُ ما تری‌واجدَ جسمٍ قلبُه منه یضِلْ
و قل لغزلانِ النقا مات الهوی‌و طُلِّقتْ بعدکمُ بنتُ الغزلْ
و عادَ عنکنّ یخیبُ قانصٌ‌مدَّ الحبالات لکُنَّ فاحتُبلْ ( «3»)
یا من یری قتلی السیوفِ حُظِرتْ‌دماؤهمْ اللَّهَ فی قتلی المُقَلْ
ما عند سکّانِ مِنیً فی رجلٍ‌سباه ظبیٌ و هو فی ألف رَجُلْ
دافعَ عن صفحته شوکُ القناو جرّحتْهُ أعینُ السربِ النُّجُلْ
دمٌ حرامٌ للأخِ المسلمِ فی‌أرضٍ حرامٍ یا لَ نُعْمٍ کیف حلْ
قلتِ شکا فأین دعوی صبرِهِ‌کُرِّی اللحاظَ و اسألی عن الخبلْ
عنَّ هواکِ فأذلَّ جَلَدی‌و الحبُّ ما رقَّ له الجَلْدُ و ذَلْ ( «4»)
من دلَّ مسراکِ علیَّ فی الدجی‌هیهاتَ فی وجهِکِ بدرٌ لا یَدُلْ
رمتِ الجمالَ فملکتِ عنوةًأعناقَ ما دقَّ من الحسنِ وجلْ
______________________________
(1). اللَّقَم: معظم الطریق و واضحه. استننت: ذهبت فی واضح الطریق. (المؤلف)
(2). دیوان مهیار: 3/ 109.
(3). فاحتبل: فصید بالحبالة. (المؤلف)
(4). الجَلَد: الصبر. الجَلِد: القویّ الشدید. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:340 لواحظاً علَّمَتِ الضربَ الظباعلی قوامٍ علّمَ الطعنَ الأسلْ ( «1»)
یا من رأی بحاجرٍ مَجالیامن حیثُ ما استقبلها فهی قِبَلْ ( «2»)
إذا مررتَ بالقِبابِ من قُبامرفوعةً و قد هوتْ شمسُ الأصُلْ ( «3»)
فقل لأقمارِ السماءِ اختمری‌فحلبةُ الحسنِ لأقمارِ الکِلَلْ ( «4»)
أینَ لیالینا علی الخیفِ و هلْ‌یردُّ عیشاً بالحمی قولُکَ هلْ
ما کنَّ إلّا حُلُماً روّعه الصّبحُ و ظلّا کالشبابِ فانتقلْ
ما جمعتْ قطُّ الشبابَ و الغنی‌یدُ امرئٍ و لا المشیبَ و الجذلْ
یا لیتَ ما سوّدَ أیّامَ الصباأعدی بیاضاً فی العذارین نزلْ
ما خلتُ سوداءَ بیاضی نصَلتْ‌حتی ذوی أسودُ رأسی فنصَلْ ( «5»)
طارقةٌ من الزمانِ أخذتْ‌أواخرَ العیش بفَرْطات الأُوَلْ
قد أنذرتْ مُبیضّةٌ أن حذّرتْ‌و نَطَقَ الشیبُ بنصحٍ لو قُبِلْ
و دلّ ما حطَّ علیک من سنی‌عمرِک أنّ الحظَّ فیما قد رحلْ
کم عِبرةٍ و أنت من عظاتِهاملتفتٌ تتبعُ شیطانَ الأملْ
ما بین یُمناک و بین أختِهاإلّا کما بین مُناک و الأَجلْ
فاعمل من الیوم لِما تلقی غداًأو لا فقل خیراً تُوَفَّقْ للعملْ
وَ رِدْ خفیفَ الظهر حوضَ أُسرةٍإن ثقّلوا المیزانَ فی الخیرِ ثَقَلْ
أُشددْ یداً بحبِّ آلِ أحمدٍفإنّه عقدةُ فوزٍ لا تُحَلْ
و ابعث لهم مراثیاً و مِدَحاًصفوةَ ما راضَ الضمیرُ و نخَلْ
______________________________
(1). الظبا- جمع الظبة-: حدّ السیف. الأسل: الرمح. (المؤلف)
(2). الحاجر: ما یمسک الماء من شقة الوادی.
(3). قبا: اسم موضع بالمدینة فیه مسجد لرسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله. الأُصُل- جمع أصیل-: و هو وقت ما بعد العصر إلی المغرب. (المؤلف)
(4). الکِلَل- جمع کِلّة-: ثیاب یُغَطّی بها الهودج.
(5). نصَلَ: خرجَ من خضابه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:341 عقائلًا تصانُ بابتذالهاو شارداتٍ و هی للساری عُقُلْ
تحملُ من فضلِهمُ ما نهضتْ‌بحملِهِ أقوی المصاعیبِ الذُّلُلْ ( «1»)
موسومةً فی جبهاتِ الخیلِ أومعلّقاتٍ فوقَ أعجازِ الإبلْ
تنثو العلاءَ سیّداً فسیّداًعنهم و تنعی بطلًا بعدَ بطلْ ( «2»)
الطیّبونَ أُزُراً تحت الدجی‌الکائنونَ وَزَراً یومَ الوجلْ ( «3»)
و المنعمون و الثری مُقطِّبٌ‌من جدبِهِ و العامُ غضبانُ أزِلْ ( «4»)
خیرُ مُصلٍّ مَلَکاً و بشراًو حافیاً داسَ الثری و منتعِلْ
همْ و أبوهمْ شَرَفاً و أمُّهمْ‌أکرمُ من تحوی السماءُ و تُظِلْ
لا طُلقاءٌ مُنْعَمٌ علیهمُ‌و لا یحارونَ إذا الناصرُ قَلْ
یستشعرون ( «5»): اللَّهُ أعلی فی الوری‌و غیرُهمْ شعارُهُ أُعلُ هبلْ ( «6»)
لم یتزخرفْ وثَنٌ لعابدٍمنهم یُزیغُ قلبَه و لا یُضِلْ
و لا سری عرقُ الإماءِ فیهمُ‌خبائثٌ لیست مریئاتِ الأُکُلْ
یا راکباً تحمله عیدیّةٌ ( «7»)مهویّةُ الظهرِ بعضّاتِ الرحَلْ
لیس لها من الوَجا منتصرٌإذا شکا غاربُها حَیْفَ الإطِلْ ( «8»)
تشرب خِمساً و تجرُّ رعیَهاو الماءُ عِدٌّ و النبات مکتهلْ ( «9»)
______________________________
(1). المصاعیبُ الذلُل: الفحول المذلَّلة. (المؤلف)
(2). تنثو من نثّ الخبر نثّا: أفشاه. (المؤلف)
(3). أُزُر: جمع إزار. الوزر: الملجأ و الکنف. (المؤلف)
(4). الأزِل: الشدید الضیق، یقال: أزْلٌ، أزِلٌ. للمبالغة. (المؤلف)
(5). أی شعارهم.
(6). أشار إلی قول أبی سفیان یوم أُحد: أُعلُ هُبَل، هُبَل- بالضمّ-: اسم صنم لهم معروف. (المؤلف)
(7). عیدیّة: نسبة إلی فحل تنسب إلیه کرام النجائب، أو نسبة إلی حیٍّ یقال له بنو العید، تُنسب إلیه النوق العیدیّة. (المؤلف)
(8). الوجا: الحفا. الغارب: الکامل. الإطِل: الخاصرة. (المؤلف)
(9). الخِمس: وِرد الإبل علی الماء فی الیوم الخامس. تجر: تعید ما فی جوفها لتأکله ثانیة. الرعی: الکلأ. العِدّ: الغزیر الذی لا ینقطع. المکتهل من النبات: ما تمَّ طوله و نوره. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:342 إذا اقتضتْ راکبها تعریسةًسوّفها الفجرُ و منّاها الطَّفلْ ( «1»)
عرِّج بروضات الغریِّ سائفاًأزکی ثریً و واطئاً أعلی محلْ ( «2»)
و أدِّ عنّی مُبْلِغاً تحیّتی‌خیرَ الوصیّین أخا خیرِ الرُسُلْ
سمعاً أمیرَ المؤمنین إنّهاکنایةٌ لم تکُ فیها منتحِلْ
ما لقریشٍ ماذَقَتْکَ عهدَهاو دامجتکَ ودّها علی دَخَلْ ( «3»)
و طالبتک عن قدیم غِلِّهابعد أخیک بالتراثِ و الذحَلْ
و کیف ضمّوا أمرَهمْ و اجتمعوافاستوزروا الرأیَ و أنت منعزِلْ
و لیس فیهم قادحٌ بریبةٍفیک و لا قاضٍ علیکَ بوهَلْ ( «4»)
و لا تُعدُّ بینهمْ منقبةٌإلّا لکَ التفصیلُ منها و الجُمَلْ
و ما لقومٍ نافقوا محمداًعمرَ الحیاةِ و بَغَوا فیه الغِیَلْ
و تابعوهُ بقلوبٍ نزلَ ال- فرقانُ فیها ناطقاً بما نزلْ
مات فلم تنعَقْ علی صاحبِهِ‌ناعقةٌ منهم و لم یُرغِ جمَلْ
و لا شکا القائمُ فی مکانِهِ‌منهمْ و لا عنّفهمْ و لا عذَلْ
فهل تُری مات النفاقُ معهُ‌أم خَلصَتْ أدیانُهمْ لمّا نُقِلْ
لا و الذی أیّدَهُ بوحیِهِ‌و شدّهُ منک برکنٍ لم یَزُلْ
ما ذاک إلّا أنّ نیّاتِهمُ‌فی الکفر کانت تلتوی و تعتدِلْ
و إنّ وُدّا بینهمْ دلَّ علی‌صفائِهِ رضاهمُ بما فعلْ
و هبهمُ تخرُّصاً قد ادّعواأنّ النفاقَ کان فیهمْ و بَطَلْ
فما لهم عادوا و قد ولِیتَهم‌فذکروا تلک الحزازاتِ الأُوَلْ
و بایعوک عن خداعٍ کلُّهمْ‌باسطُ کفٍّ تحتها قلبٌ نَغِلْ
______________________________
(1). التعریسة: نزول المسافر آخر اللیل للاستراحة. الطَّفَل: قبیل غروب الشمس. (المؤلف)
(2). سائفاً: شامّا.
(3). ماذقتک: شابت ودّها و لم تخلص. دامجتک: جمعت لک ودّها. الدخل: الخداع. (المؤلف)
(4). الوَهَل: الخوف و الضعف. (المؤلف).
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:343 ضرورة ذاک کما عاهد مَن‌عاهد منهم أحمداً ثمّ نکلْ
و صاحبُ الشوری لما ذاک تری‌عنک و قد ضایقه الموت عدلْ
و الأُمویُّ ما لهُ أخّرَکُمْ‌و خصَّ قوماً بالعطاءِ و النفَلْ
و ردّها عجماءَ کِسرویّةًیضاعُ فیها الدینُ حِفظاً للدولْ
کذاک حتی أنکروا مکانَهُ‌و همْ علیک قدّموهُ فقَبِلْ
ثمّ قسمتَ بالسواءِ بینهمْ‌فعظُمَ الخطبُ علیهم و ثَقُلْ
فشُحذتْ تلک الظبا و حُفِرتْ‌تلک الزبی و أُضرمت تلک الشُّعَلْ
مواقفٌ فی الغدرِ یکفی سُبّةًمنها و عاراً لهمُ یومُ الجملْ
یا لیتَ شعری عن أکفٍّ أرهفتْ‌لک المواضی و انتَحَتْکَ بالذُّبُلْ ( «1»)
و احتطبتْ تبغیکَ بالشرِّ علی‌أیِّ اعتذارٍ فی المعادِ تتّکلْ
أَ نَسیت صفقتَها أمسِ علی‌یدیک ألّا غِیَرٌ و لا بدلْ
و عن حصانٍ أُبرزتْ یُکشَفُ باس- تخراجِها سترُ النبیِّ المنسدلْ
تطلبُ أمراً لم یکن ینصرُهُ‌بمثلِها فی الحربِ إلّا من خذَلْ
یا لَلرجالِ و لِتَیمٍ تدّعی‌ثارَ بنی أُمیّةٍ و تنتحلْ
و للقتیل یُلزمون دمَهُ‌و فیهمُ القاتلُ غیرَ من قتَلْ
حتی إذا دارتْ رحی بغیهمُ‌علیهمُ و سبقَ السیفُ العذَلْ
و أنجز النکثُ العذابَ فیهمُ‌بعد اعتزالٍ منهمُ بما مُطِلْ
عاذوا بعفوِ ماجدٍ معوّدٍللصبرِ حمّالٍ لهمْ علی العللْ
خ أطّتْ بهم أرحامهمُ فلم تطعْ‌ثائرة الغیظِ و لم تشفِ الغلَلْ
فنجّت البُقیا علیهمْ من نجاو أکلَ الحدیدُ منهم من أکلْ
و احتجَّ قومٌ بعد ذاکَ لهمُ‌بفاضحاتِ ربِّها یومَ الجدَلْ
فقلَّ منهم من لوی ندامةًعنانَه عن المِصاع ( «2») فاعتزلْ
______________________________
(1). المواضی: السیوف الماضیة. الذُّبُل: الرماح الدقیقة الطویلة. (المؤلف)
(2). المِصاع: التجمّح [و المجالدة]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:344 و انتزعَ العاملَ ( «1») من قناتِهِ‌فرُدَّ بالکرهِ فشدَّ فحملْ
و الحال تُنبی أنّ ذاک لم یکنْ‌عن توبةٍ و إنّما کان فشلْ
و منهمُ من تابَ بعد موتِهِ‌و لیس بعدَ الموتِ للمرءِ عملْ
خ و إن تکن ذاتُ الغبیطِ أقلعتْ‌برغم مَن أسند ذاک و نقلْ
فما لها تمنعُ من دفنِ ابنِهِ‌لو لا هناتُ جرحِها لم یندملْ ( «2»)
و ما الخبیثانِ ابنُ هند و ابنُهُ‌و إن طغی خطبُهما بعدُ وجلْ
بمُبدِعَینِ فی الذی جاءا به‌و إنّما تقفّیا تلک السبلْ
إن یحسدوکَ فلفرطِ عجزهمْ‌فی المشکلاتِ و لما فیک کملْ
الصنوُ أنت و الوصیُّ دونهمْ‌و وارثُ العلمِ و صاحبُ الرسُلْ
و آکلُ الطائرِ و الطاردُ للصِ- لّ و من کلّمهُ قبلک صلْ ( «3»)
و خاصفُ النعلِ و ذو الخاتمِ و ال- مُنهلُ فی یومِ القلیبِ و المُعِلْ
و فاصلُ القضیّةِ العسراءِ فی‌یومِ الجنینِ و هو حُکمٌ ما فصلْ
و رجعةُ الشمسِ علیکَ نبأٌتشعّبُ الألباب فیه و تضِلْ
فما ألومُ حاسداً عنک انزوی‌غیظاً و لا ذا قدَمٍ فیک تزلْ
یا صاحبَ الحوضِ غداً لا حُلِّئتْ‌نفسٌ توالیک عن العذب النَّهِلْ ( «4»)
و لا تُسلَّطْ قبضةُ النارِ علی‌عُنقٍ إلیک بالوداد ینفتلْ
عادیتُ فیک الناسَ لم أحفلْ بهمْ‌حتی رمونی عن یدٍ إلّا الأقلْ
تفرّغوا یعترقون غیبةًلحمی و فی مدحِکَ عنهم لی شُغُلْ ( «5»)
عدلتُ أن ترضی بأن یسخطَ من‌تُقِلُّهُ الأرضُ علیَّ فاعتدلْ
______________________________
(1). العامل: صدر الرمح و هو ما یلی السنان. (المؤلف)
(2). هذا البیت غیر موجود فی الدیوان.
(3). الصلُّ: الثعبان. (المؤلف)
(4). حلِّئت: مُنِعتْ من الورد. (المؤلف)
(5). یعترقون: ینزعون ما علی العظم من لحم، و هی هنا بمعنی یأکلون.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:345 و لو یُشَقُّ البحرُ ثمّ یلتقی‌فِلْقاه فوقی فی هواکَ لم أُبَلْ ( «1»)
علاقةٌ بی لکم سابقةٌلمجدِ سلمانَ إلیکمْ تتّصلْ
ضاربةٌ فی حبِّکم عروقُهاضرب فحولِ الشَّوْلِ فی النوقِ البُزُلْ ( «2»)
تضمّنی من طَرَفی فی حبلِکمْ‌مودّةٌ شاخت و دینٌ مقتبلْ
فضَلتُ آبائی الملوکَ بکمُ‌فضیلةَ الإسلامِ أسلافَ المِللْ
لذاکُمُ أُرسلُها نوافذاًلأُمّ من لا یتّقیهنَّ الهَبَل ( «3»)
یمرقن زُرقاً من یدی حدائداًتُنحی أعادیکم بها و تُنْتَبَلْ ( «4»)
صوائباً إمّا رمیتُ عنکمُ‌و ربّما أخطأ رامٍ من ثُعَلْ ( «5»)
و له یرثی شیخ الأمّة ابن المعلّم محمد بن محمد بن النعمان المفید المتوفّی (413) ( «6»):
ما بعدَ یومِکَ سلوةٌ لمعلَّلِ‌منّی و لا ظفرتْ بسمعِ معذَّلِ
سوّی المصابُ بکَ القلوبَ علی الجوی‌فیدُ الجلیدِ علی حشا المتململِ ( «7»)
و تشابهَ الباکون فیک فلم یَبِنْ‌دمعُ المحقِّ لنا من المتعمِّلِ
کنّا نُعیَّرُ بالحلومِ إذا هفتْ‌جزعاً و نهزأ بالعیونِ الهُمَّلِ
فالیومَ صارَ العذرُ للفانی أسیً‌و اللومُ للمتماسکِ المتجمِّلِ
رحل الحِمامُ بها غنیمةَ فائزٍما ثار قطُّ بمثلِها عن منزلِ
______________________________
(1). الفِلْق: نصف الشی‌ء إذا شُقَّ. (المؤلف)
(2). الشَّوْل جمع شائلة: و هی الناقة ترفع ذنبها. البُزُل جمع بازل: المسنّ من الإبل. (المؤلف)
(3). الهَبَل: الثکل. (المؤلف)
(4). تنتبَل: تُرمی بالنبل. (المؤلف)
(5). ثُعَل: اسم قبیلة مشهورة بالرمی. فی هذه القصیدة أبیات حرّفتها ید الطبع المصریّة عن دیوانه رمزنا إلیها ب (خ). (المؤلف)
(6). دیوان مهیار: 3/ 103.
(7). الجلید: القویّ الشدید. المتململ: المتقلّب علی فراشه مرضاً أو جزعاً. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:346 کانتْ یدَ الدینِ الحنیفِ و سیفَهُ‌فلأبکِیَنَّ علی الأشلِّ الأعزلِ ( «1»)
مالی رقدتُ و طالبی مستیقظٌو غفلتُ و الأقدارُ لمّا تغفُلِ
و لویتُ وجهی عن مصارعِ أُسرتی‌حذرَ المنیّةِ و الشفارُ تُحَدُّ لی
قد نمّتِ الدنیا إلیَّ بسرِّهاو دُلِلتُ بالماضی علی المستقبلِ
و رأیتُ کیف یطیرُ فی لهواتها ( «2»)لحمی و إن أنا بعدُ لمّا أُوکل
و علمتُ مع طیبِ المحلِّ و خصبِهِ‌بتحوّل الجیرانِ کیف تحوّلی
لم أرکبِ الأملَ الغَرورَ مطیّةًبَلهاءَ لم تبلغْ مدیً بمؤمِّلِ
ألوی لیمهلنی إلیَّ زمامُهاو وراءها أُلهوب سَوْقٍ مُعجِلِ ( «3»)
حُلمٌ تزخرفُهُ الحنادسُ فی الکری‌و یقینُهُ عند الصباحِ المنجلی
أحصی السنین یسرُّ نفسی طولُهاو قصیرُ ما یُغنیک مثلُ الأطوَلِ
و إذا مضی یومٌ طرِبتُ إلی غدٍو ببضعةٍ منّی مضی أو مَفصِلِ
أُخْشُنْ إذا لاقیتَ یومَکَ أو فَلِنْ‌و اشدد فإنّکَ میِّتٌ أو فاحلُلِ
سیّان عند یدٍ لقبضِ نفوسِناممدودةٍ فمُ ناهشٍ و مقبِّلِ
سوّی الردی بین الخَصاصةِ و الغنی‌فإذا الحریصُ هو الذی لم یَعقِلِ ( «4»)
و الثائرُ العادی علی أعدائِهِ‌ینقادُ قَوْدَ العاجزِ المتزمِّلِ
لو فُلَّ غَرْبُ الموتِ عن متدرِّعٍ‌بعَفافِهِ أو ناسکٍ مُتعزِّلِ ( «5»)
أو واحدِ الحسناتِ غیرَ مشبّةٍبأخٍ و فردِ الفضِل غیرَ ممثَّلِ
أو قائلٍ فی الدینِ فَعّالٍ إذاقال المفقّه فیه ما لم یفعَلِ
______________________________
(1). الأشلّ: الذی شلّت یده. الأعزل: من لم یکن معه سلاح. (المؤلف)
(2). لهوات: جمع لهاة اللحمة المشرفة علی الحلق فی أقصی سقف الفم. (المؤلف)
(3). الأُلهوب: السوط. الأصل فیه: الجری الشدید الذی یثیر اللهب، و اللهب: الغبار الساطع. (المؤلف)
(4). الخصاصة: الفقر.
(5). الغرب: الحدّ.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:347 وَقتِ ابن نعمانَ النزاهةُ أو نجاسَلماً فکان من الخطوبِ بمعزلِ
و لجاءَهُ حبُّ السلامةِ مؤذناًبسلامِهِ من کلِّ داءٍ معضلِ
أو دافعتْ صدرَ الردی عُصَبُ الهدی‌عن بحرِها أو بدرِها المتهلّلِ
لحمتْهُ أیدٍ لا تنی فی نصرِهِ‌صدقَ الجهادِ و أنفسٌ لا تأتلی ( «1»)
و غدتْ تطاردُ عن قناةِ لسانِهِ‌أبناءُ فهرٍ بالقُنیِّ الذُّبَّلِ ( «2»)
و تبادرتْ سبقاً إلی علیائِهافی نصرِ مولاها الکرامُ بنو علی
من کلِّ مفتولِ القناةِ بساعدٍشطْبٍ کصدرِ السمهریّةِ أفتلِ
غیرانَ یسبقُ عزمُهُ أخبارَهُ‌حتی یغامرَ فی الرعیلِ الأوّلِ
وافی الحِجا و یُخالُ أنّ برأسِهِ‌فی الحربِ عارضَ جِنّةٍ أو أخبلِ
ما قنّعتْ أُفقاً عجاجةُ غارةٍإلّا تخرّقَ عنه ثوبُ القَسطلِ
تعدو به خَیفانةٌ لو أُشعِرَتْ‌أنّ الصهیلَ یُجمُّها لم تصهَلِ ( «3»)
صبّارةٌ إن مسّها جَهدُ الطَّوَی‌قنعتْ مکانَ عَلیقها بالمِسحلِ ( «4»)
فسَرَوا فناداهم سَراةُ رجالِهمْ‌لمُجَسَّدٍ من هامِهمْ و مُرجَّلِ ( «5»)
بُعَداءُ عن وهنِ التواکلِ فی فتیً‌لهمُ علی أعدائهمْ مُتوکِّلِ
سمْحٍ ببذلِ النفسِ فیهم قائمٍ‌للَّهِ فی نصرِ الهدی متبتِّلِ
نزّاعِ أرشیةِ التنازعِ فیهمُ‌حتی یسوقَ إلیهمُ النصَّ الجلی ( «6»)
و یُبینُ عندَهمُ الإمامةَ نازعاًفیها الحجاجَ من الکتابِ المنزَلِ
بطریقةٍ وضحتْ کأنْ لم تشتبهْ‌و أمانةٍ عُرِفتْ کأنْ لم تُجهَلِ
______________________________
(1). لا تنی من ونی ینی: لا تکلّ و لا تضعُف. (المؤلف)
(2). القُنیّ: جمع قناة و هو الرمح. (المؤلف)
(3). الخَیفانة: الفرسُ الخفیفة. یجمّها: یریحها. (المؤلف)
(4). المِسحل: اللجام. (المؤلف)
(5). المجسَّد: المدهون بالجِساد و هو الزعفران. المرجَّل: الشعر المُسَرَّح. (المؤلف)
(6). أرشیة- جمع رشاء-: الحبل.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:348 یصبو لها قلبُ العدوِّ و سمعُهُ‌حتی یُنیبَ فکیف حالُک بالولی
یا مرسَلًا إن کنت مبلغَ میّتٍ‌تحت الصفائحِ قولَ حیٍّ مرسِلِ ( «1»)
فَلِجِ الثری الراوی فقل لمحمدٍعن ذی فؤادٍ بالفجیعةِ مشعَلِ
من للخصومِ اللدِّ بعدَکَ غصّةٌفی الصدرِ لا تهوی و لا هی تعتلی
من للجدالِ إذا الشفاهُ تقلّصتْ‌و إذا اللسانُ بریقِهِ لم یُبلَلِ
مَن بعدَ فقِدکَ ربُّ کلِّ غریبةٍبکرٍ بکَ افتُرعتْ و قولةِ فیصلِ
و لغامضٍ خافٍ رفعتَ قِوامَهُ‌و فتحتَ منهُ فی الجوابِ المقفَلِ
مَن للطروس یصوغُ فی صفحاتِهاحَلْیاً یقعقعُ کلّما خَرِسَ الحلی
یَبقینَ للذکرِ المخلّدِ رحمةًلک من فمِ الراوی و عینِ المجتلی
أین الفؤادُ الندب غیرَ مُضعَّفٍ‌أین اللسانُ الصعبُ غیرَ مفلَّلِ ( «2»)
تفری بهِ و تحزُّ کلَّ ضریبةٍما کلُّ حزّةِ مفصِلٍ للمُنْصُلِ ( «3»)
کم قد ضممتَ لدینِ آلِ محمدٍمِن شاردٍ و هدیتَ قلبَ مضلَّلِ
و عقلتَ من ودٍّ علیهمْ ناشطٍلو لم تَرُضْهُ ملاطفاً لم یُعقَلِ
لا تطّبیک ملالةٌ عن قولةٍتروی عن المفضولِ حقَّ الأفضلِ ( «4»)
فلیجزینَّکَ عنهمُ ما لم یزل‌یبلو القلوبَ لیجتبی و لیبتلی
و لتنظُرَنَّ إلی علیٍّ رافعاًضَبْعَیْکَ یومَ البعثِ ینظرُ من علِ ( «5»)
یا ثاویاً وسّدتُ منهُ فی الثری‌عَلَماً یطولُ به البقاءُ و إن بَلی
جَدثاً لدی الزوراءِ بین قصورِهاأجللتُه عن بطنِ قاعٍ مُمحلِ ( «6»)
______________________________
(1). الصفائح- جمع الصفیحة-: الحجر العریض. (المؤلف)
(2). الندْب: الخفیف فی الحاجة إذا ندب إلیها خفّ لقضائها. المفلّل: المثلّم. (المؤلف)
(3). المُنْصُل: السیف و السنان. (المؤلف)
(4). لا تطّبیک: لا تزدهیک [ازدهی: افتعل من زها یزهو]. (المؤلف)
(5). من علِ: من فوق. (المؤلف)
(6). المُمْحل: المقفر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:349 ما کنتُ- قبلُ أراکَ تُقبرُ- خائفاًمن أن تُواری هضبةٌ بالجندلِ ( «1»)
من ثلَّ عرشَکَ و استقادَک خاطماًفانقدتَ یا قطّاعَ تلک الأحبُلِ ( «2»)
من فلَّ غرْبَ حسامِ فیکَ فردّهُ‌زُبُراً تساقطُ من یمینِ الصیقلِ ( «3»)
قد کنتَ من قُمُص الدجی فی جُنّةٍلا تُنتحی و من الحِجا فی معقِلِ
متمنِّعاً بالفضل لا ترنو إلی‌مَغناکَ مقلةُ راصدٍ مُتأمِّلِ
فمنَ ایِّ خرْمٍ أو ثنیّةِ غِرّةٍطلعتْ علیکَ یدُ الردی المتوغِّلِ
ما خلتُ قبلَکَ أنّ خدعةَ قانصٍ‌تلِجُ العرینَ وراءَ لیثٍ مُشبلِ
أو أنّ کفَّ الدهرِ یقوی بطشُهاحتی تُظَفِّر فی ذؤابة یذبُلِ ( «4»)
کانوا یَروْنَ الفضلَ للمتقددم السبّاقِ و النقصانَ فی المتقبِّلِ
قولُ الهوی و شریعةٌ منسوخةٌو قضیّةٌ من عادةٍ لم تعدلِ
حتی نجمتَ فأجمعوا و تبیّنواأنّ الأخیرَ مقصِّرٌ بالأوّلِ
بکرَ النعیُّ فسکَّ فیکَ مسامعی‌و أعادَ صبحی جنحَ لیلٍ ألیَلِ
ونزت بنیّاتُ الفؤادِ لصوتِهِ‌نزوَ الفصائلِ فی زفیرِ المِرجلِ ( «5»)
ما کنت أحسبُ و الزمانُ مقاتلی‌یرمی و یخطئ أنّ یومَک مقتلی
یومٌ أطلَّ بغُلّةٍ لا یشتفی‌منها الهدی و بغُمّةٍ لا تنجلی
فکأنّه یومُ الوصیِّ مدافعاًعن حتفِهِ بعد النبیِّ المرسَلِ
ما إن رأتْ عینای أکثرَ باکیاًمنهُ و أوجعَ رنّةً من مُعولِ
حُشِدوا علی جنباتِ نعشک وُقَّعاًحشْدَ العطاشِ علی شفیرِ المنهلِ
و تنازفوا الدمعَ الغریبَ کأنّما الإسلامُ قبلَک أُمُّه لم تثکلِ
______________________________
(1). الهضبة: الجبل المنبسط أو الطویل الممتنع المنفرد. الجندل: الصخرة. (المؤلف)
(2). الخاطم: واضع الخطام بالأنف. (المؤلف)
(3). [غرْب الحسام: حدّه] زبر- جمع زبرة-: القطعة من الحدید. (المؤلف)
(4). الذؤابة: الناصیة. یَذْبل- بالفتح ثمّ السکون-: جبل بنجد، فی طریقها. (المؤلف)
(5). الفصائل- جمع فصیلة-: القطعة من لحم الأفخاذ. المرجل: القدر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:350 یمشون خلفَکَ و الثری بک روضةٌکحَلَ العیونَ بها ترابُ الأرجلِ
إن کان حظّی من وصالِکَ قبلَهاحظَّ المغبِّ و نهزةَ المتقلّلِ ( «1»)
فلأُعطِینّکَ من ودادی میّتاًجهدَ المنیبِ و رجعةَ المتنصّلِ
لو أنفدتْ عینی علیکَ دموعَهافَلَیَبْکِینَّکَ بالقوافی مِقولی
و متی تلفّتَ للنصیحةِ موجعٌ‌یبغی السلوّ و مالَ میلَ العُذّلِ
فسلوّک الماءُ الذی لا أستقی‌عطشانَ و النارُ التی لا أصطلی
***
رقّاصةُ القطراتِ تختمُ فی الحصی‌وسماً و تفحصُ فی الثری المتهیِّلِ
نسجتْ لها کفُّ الجَنوب مُلاءةًرتقاءَ لا تُفصی بکفِّ الشمألِ ( «2»)
صبّابة الجنبات تَسمعُ حولَهاللرعد شقشقةَ القُروم البزّلِ ( «3»)
تُرضی ثراک بواکفٍ متدفِّقٍ‌یروی صداک و قاطرٍ مُتسلسِلِ ( «4»)
حتی یری زوّارُ قبرِک أنّهمْ‌حطّوا رحالَهمُ بوادٍ مبقِلِ
و متی وَنَتْ أو قصّرتْ أهدابُهاأمددتُها منّی بدمعٍ مُسبَلِ
______________________________
(1). المُغِبّ: الذی یزور یوماً و ینقطع یوماً.
(2). رتقاء لا تفصی: مُحکمة لا تُشقّ.
(3). القروم- جمع قرم-: الفحل من الإبل. البزّل- جمع بازل-: الفحل المسنّ. (المؤلف)
(4). الواکف: المنهمر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:351

39- سیّدنا الشریف المرتضی‌

اشارة

المولود (355)
المتوفّی (436)
لو لم یُعاجله النوی لتحیّراو قَصارُه و قد انتأوا أن یُقصِرا
أ فکلّما راع الخلیطُ تصوّبتْ‌عبراتُ عینٍ لم تقلّ فتکثرا
قد أوقدتْ حرّی ( «1») الفراقِ صبابةًلم تستعرْ و مَرَیْنَ دمعاً ما جری ( «2»)
شَغَفٌ یکتِّمُهُ الحیاءُ و لوعةٌخَفِیَتْ و حُقَّ لمثلِها أن یظهرا
أین الرکائب لم یکن ما عُلنه‌صبراً و لکن کان ذاک تصبّرا
لبّیْنَ داعیةَ النوی فأَرینَنابین القبابِ البیضِ موتاً أحمرا
و بعُدْنَ بالبَیْنِ المشتِّتِ ساعةًفکأنّهنّ بعُدنَ عنّا أشهرا
عاجوا علی ثَمَدِ البطاحِ و حبُّهمْ‌أجری العیونَ غداةَ بانوا أبحُرا ( «3»)
و تنکّبوا وَعْرَ الطریقِ و خلّفواما فی الجوانحِ من هواهمْ أوعرا
أمّا السلوُّ فإنّه لا یهتدی‌قصدَ القلوبِ و قد حُشِینَ تذکّرا
قد رمتُ ذاکَ فلم أجدْهُ و حقُّ مَن‌فقدَ السبیلَ إلی الهدی أن یُعذَرا
______________________________
(1). فی الدیوان 1/ 479: حُرَقُ.
(2). مَرَیْن: اعتصرن، من مری الناقة إذا مسح ضرعها لتدرَّ اللبن.
(3). الثمَد: الماء القلیل الذی لا مادّ له.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:352 أهلًا بطَیْفِ خیالِ مانعةٍ لنایقظی و مُفضلةٍ علینا فی الکری
ما کان أنعَمَنا بها من زورةٍلو باعدتْ وقتَ الورودِ المصدرا
جزعت لِوَخْطاتِ المشیبِ و إنّمابلغَ الشبابُ مدی الکمالِ فنوّرا
و الشیب إن أنکرتَ فیهِ مورِدٌلا بدّ یوردُه الفتی إن عُمِّرا
یَبْیَضُّ بعد سواده الشّعرُ الذی‌إن لمْ یزرْهُ الشیبُ واراه الثری
زمنَ الشبیبةِ لاعدَتْکَ تحیّةٌو سقاک منهمرُ الحیا ما استغزرا
فلطالما أضحی ردائی ساحباًفی ظلِّک الوافی و عودیَ أخضرا
أیّامَ یرمقُنی الغزالُ إذا رناشَغَفاً و یطرقُنی الخیالُ إذا سری
و مرنّحٍ فی الکورِ تحسبُ أنّه اص- طبحَ العُقار و إنّما اغتبق السُّری ( «1»)
بطلٌ صَفاهُ للخداعِ مزلّةٌفإذا مشی فیه الزماع تغشمرا ( «2»)
إمّا سألتَ به فلا تسألْ به‌نایاً یناغی فی البطالة مِزمَرا
و اسأل به الجُردَ العِتاقَ مُغِیرةًیخبطن هاماً أو یطأنَ سَنَوَّرا ( «3»)
یحملن کلَّ مدجّجٍ یقری الظباعَلَقاً و أنفاسَ السوافی عِثیرا ( «4»)
قَومی الذین و قد دجتْ سبلُ الهدی‌ترکوا طریقَ الدینِ فینا مُقمرا
غلبوا علی الشرفِ التلیدِ و جاوزواذاک التلیدَ تطرّفاً و تخیّرا
کم فیهمُ من قسوَرٍ متخمّطٍیُردی إذا شاء الهزبرَ القسوَرا
متنمِّرٍ و الحربُ إن هتفتْ به‌أدّتهُ بسّامَ المحیّا مُسفرا
و ملوَّمٍ فی بذلِهِ و لطالماأضحی جدیراً فی العلی أن یُشکرا
و مرفَّعٍ فوقَ الرجالِ تخالُهُ‌یومَ الخطابةِ قد تسنّم مِنبرا
______________________________
(1). المرنّح: المتمایل. الکور: الهودج. اصطبح: شرب الخمر صباحاً. العقار: الخمر. اغتبق: شربها مساءً.
(2). صفاه: صخره. الزماع: المضاء فی الأمر. تغشمر: تنمّر.
(3). السنَوَّر: السلاح من الحدید، أو هو الدرع.
(4). العَلَق: الدم. السوافی: الریاح. العِثیَر: التراب و العجاج.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:353 جمعوا الجمیلَ إلی الجمالِ و إنّماضمّوا إلی المرأی المُمدَّحِ مَخْبرا
سائلْ بهم بدراً و أُحداً و التی‌ردّتْ جبینَ بنی الضلالِ مُعفّرا
للَّهِ درُّ فوارسٍ فی خیبرٍحملوا عن الإسلامِ یوماً مُنکرا
عصفوا بسلطانِ الیهودِ و أولجواتلک الجوانحَ لوعةً و تحسّرا
و استلحموا أبطالَهم و استخرجوا الأزلامَ من أیدیهمُ و المیسِرا
و بمرحبٍ ألوی فتیً ذو جمرةٍلا تُصطلی و بسالةٍ لا تُقتری ( «1»)
إن حزَّ حزَّ مطبّقاً أو قالَ قال مصدَّقاً أو رام رام مطهّرا
فثناه مصفرَّ البَنانِ کأنّمالطخَ الحِمامُ علیه صِبغاً أصفرا
شهقَ العُقابُ بشلوِهِ و لقد هَفَتْ‌زمناً به شُمُّ الذوائبِ و الذری
أمّا الرسولُ فقد أبانَ ولاءَهُ‌لو کانَ ینفعُ جائراً أن یُنذَرا
أمضی مقالًا لم یَقُلْهُ معرِّضاًو أشادَ ذکراً لم یُشِدْهُ معذّرا ( «2»)
و ثنی إلیه رقابَهمْ و أقامه‌عَلَماً علی بابِ النجاةِ مُشَهَّرا
و لقد شفی یومُ الغدیرِ معاشراًثَلِجَتْ نفوسُهُمُ و أودی معشرا
قلقت ( «3») به أحقادُهمْ فمرجِّعٌ‌نفساً و مانعُ أنّةٍ أن تجهرا
یا راکباً رقصتْ به مَهْرِیّةٌأَشِبَتْ بساحته الهمومُ فأصحرا ( «4»)
عُجْ بالغریِّ فإنّ فیهِ ثاویاًجبلًا تطأطأ فاطمأنَّ به الثری
و أقرئ السلامَ علیهِ من کَلِفٍ بهِ‌کُشفتْ له حُجبُ الصباحِ فأبصرا
و لو استطعتُ جعلتُ دارَ إقامتی‌تلک القبورَ الزُّهرَ حتی أُقبرا
______________________________
(1). لا تقتری: لا تقدّر و لا تخمّن. (المؤلف)
(2). فی الدیوان: مغرّرا.
(3). فی الأصل، طبقاً للطبعة التی اعتمدها المؤلف قّدّس سره: قلعت، و نحن نرجّح ما اختاره محقّق الدیوان من أنّ الصحیح: قلقت.
(4). المهریّة: من النوق الموصوفة بسرعة الجری. أشِبَت الهموم بساحته: أی اکتنفته و ألمّت به. أصحر: خرج إلی الصحراء.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:354
أخذنا القصیدة من الجزء الأوّل من دیوان ناظمها ( «1») و هی مفتتح دیوانه، و الدیوان مرتّبٌ علی السنین فی ستّة أجزاء توجد منه نسخة مقروءة علی نفس السیّد الشریف علم الهدی. و ذکر ابن شهرآشوب ( «2») لسیّدنا الشریف المرتضی أبیاتاً قالها فی عید الغدیر. راجع الجزء الثالث من مناقبه (ص 32).

الشاعر

اشارة

السیّد المرتضی علم الهدی ذو المجدین، أبو القاسم علیّ بن الحسین بن موسی بن محمد بن موسی بن إبراهیم ابن الإمام موسی الکاظم علیه السلام.
لا عتب علی الیراع إذا وقف عن تحدید عظمة الشریف المبجّل، کما أنّه لا لوم علی المِدْرهِ ( «3») اللَّسِن إذا تلجلج فی الإفاضة عن رفعة مقامه؛ فإنّ نواحی فضله لا تنحصر بواحدة، و لا إنّ مآثره معدودة یحاولها البلیغ المفوّه، و یتحرّی الإبانة عنها الکاتب المتشدِّق، أو یلقی عنها الخطیب المفصح، فإلی أیّ منصّةٍ من الفضیلة نحوت فله فیها الموقف الأسمی، و إلی أیِّ صهوةٍ وقع خیالک فله هنالک مرتبع ممنّع، فهو إمام الفقه، و مؤسِّس أصوله، و أستاذ الکلام، و نابغة الشعر، و راویة الحدیث، و بطل المناظرة، و القدوة فی اللغة، و به الأُسوة فی علوم العربیّة کلّها، و هو المرجع فی تفسیر کتاب اللَّه العزیز، و جماع القول أنّک لا تجد فضیلة إلّا و هو ابن بجدتها.
أضف إلی ذلک کلّه نسبه الوضّاح، و حسبه المتألّق، و أواصره النبویّة الشذیّة، و مآثره العلویّة الوضیئة إلی أیادیه الواجبة فی تشیید المذهب، و مساعیه المشکورة عند الإمامیّة جمعاء، و هی التی خلّدت له الذکر الحمید و العظمة الخالدة، و من هذه
______________________________
(1). دیوان الشریف المرتضی: 1/ 479.
(2). مناقب آل أبی طالب: 3/ 51.
(3). المِدْره: الخطیب المفوّه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:355
الفضائل ما خطّه مِزبرُه القویم من کتب و رسائل استفاد بها أعلام الدین فی أجیالهم و أدوارهم، و إلیک أسماءها:
1- الشافی فی الإمامة/ 2- الملخّص فی الأصول/ 3- الذخیرة فی الأصول
4- جمل العلم و العمل/ 5- الغُرر و الدرر/ 6- تکملة الغُرر
7- المقنع فی الغَیْبة/ 8- الخلاف فی الفقه/ 9- الناصریّة فی الفقه
10- الحلبیّة الأولی/ 11- الحلبیّة الأخیرة/ 12- المسائل الجرجانیّة
13- المسائل الطوسیّة/ 14- المسائل الصباویّة/ 15- المسائل التبّانیات ( «1»)
16- المسائل السلّاریّة/ 17- مسائل فی عدّة آیات/ 18- المسائل الرازیّة
19- المسائل الکلامیّة/ 20- المسائل الصیداویّة/ 21- الدیلمیّة فی الفقه
22- کتاب البرق/ 23- طیف الخیال/ 24- الشیب و الشباب
25- المقمصة/ 26- المصباح فی الفقه/ 27- نصر الروایة
28- الذریعة فی أصول الفقه/ 29- شرح بائیّة الحمیری/ 30- تنزیه الأنبیاء
31- إبطال القول بالعدد/ 32- المحکم و المتشابه/ 33- النجوم و المنجِّمون
34- متولِّی غسل الإمام/ 35- الأصول الاعتقادیّة/ 36- أحکام أهل الآخرة
37- معنی العصمة/ 38- الوجیزة فی الغَیْبة/ 39- تقریب الأصول
40- طبیعة المسلمین/ 41- رسالة فی علم اللَّه/ 42- رسالة فی الإرادة الغدیر، العلامة الأمینی ج‌4 355 الشاعر ..... ص : 354
- أیضاً رسالة فی الإرادة/ 45- رسالة فی التأکید/ 44- رسالة فی التوبة
46- رسالة فی المتعة/ 47- دلیل الخطاب/ 48- طرق الاستدلال
49- کتاب الوعید/ 50- شرح قصیدة له/ 51- الحدود و الحقائق
52- مفردات فی أصول الفقه/ 53- الموصلیّة، ثلاث مسائل
54- الموصلیّة الثانیة، تسع مسائل/ 55- الموصلیّة الثالثة (109) مسائل
______________________________
(1). سألها الشیخ أبو عبد اللَّه محمد بن عبد الملک التبّان المتوفّی (419)، و هی (66) مسألة فی عشرة فصول. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:356
56- المسائل الطرابلسیّة الأولی/ 57- الطرابلسیّة الأخیرة (13) مسألة ( «1»)
58- مسائل میافارقین (65) مسألة/ 59- المسائل الرازیّة (14) مسألة 60- المسائل المحمدیّات (5) مسائل/ 61- المسائل البادرات (24) مسألة
62- المسائل المصریّة الأولی (5) مسائل/ 63- المصریّات الثانیة
64- المسائل الرملیّات (7) مسائل/ 65- مسائل فی فنون شتّی، نحو مائة مسألة
66- المسائل الرسیّة الأولی ( «2»)/ 67- المسائل الرسیّة الثانیة
68- الانتصار فیما انفردت به الإمامیّة/ 69- تفضیل الأنبیاء علی الملائکة
70- النقض علی ابن جنّی فی الحکایة
و المحکی/ 71- دیوان شعره یزید علی عشرین
ألف بیت
72- الصِّرفة فی بیان إعجاز القرآن/ 73- الرسالة الباهرة فی العترة الطاهرة
74- نقض مقالة ابن عدیّ فیما لا یتناهی/ 75- جواب الملاحدة فی قِدَم العالم
76- تتمّة الأعراض من جمع أبی رشید/ 77- نکاح أمیر المؤمنین ابنته من عمر
78- إنقاذ البشر من القضاء و القدر/ 79- الردّ علی أصحاب العدد فی شهر رمضان
80- تفسیر الحمد و قطعة من سورة البقرة/ 81- الردّ علی ابن عدیّ فی حدوث الأجسام
82- تفسیر قوله تعالی: (قُلْ تَعالَوْا أَتْلُ ما حَرَّمَ رَبُّکُمْ عَلَیْکُمْ) ( «3»)
83- کتاب الثمانین ( «4»)
84- الکلام علی من تعلّق بقوله: (وَ لَقَدْ کَرَّمْنا بَنِی آدَمَ وَ حَمَلْناهُمْ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ) ( «5»)
85- تفسیر قوله: (لَیْسَ عَلَی الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ جُناحٌ فِیما طَعِمُوا) ( «6»)
______________________________
(1). سألها الشیخ أبو الفضل إبراهیم بن الحسن الأبانی. (المؤلف)
(2).] هی] 28 مسألة سألها العلّامة أبو الحسین الحسین بن محمد بن الناصر الحسینی الرسّی. (المؤلف)
(3). الأنعام: 151.
(4). قاله القاضی التنوخی کما فی المستدرک [علی وسائل الشیعة للعلّامة النوری]: 3/ 516. (المؤلف)
(5). الإسراء: 70.
(6). المائدة: 93.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:357
86- تتبّع أبیات للمتنبّی التی تکلّم علیها ابن جنّی.

کلمات الثناء علیه:

أبو القاسم المرتضی حاز من العلوم ما لم یُدانِه فیه أحد فی زمانه، و سمع من الحدیث فأکثر، و کان متکلّماً شاعراً أدیباً، عظیم المنزلة فی العلم و الدین و الدنیا ( «1»).
أبو القاسم نقیب النقباء، الفقیه النظّار المصنِّف، بقیّة العلماء و أوحد الفضلاء، رأیته فصیح اللسان یتوقّد ذکاءً ( «2»).
المرتضی متوحِّد فی علوم کثیرة، مجمَع علی فضله، مقدَّم فی العلوم، مثل علم الکلام و الفقه و أصول الفقه و الأدب و النحو و الشعر و معانی الشعر و اللغة و غیر ذلک، له من التصانیف و مسائل البلدان شی‌ء کثیر، مشتمل علی ذلک فهرسته المعروف ( «3»).
و قال الشیخ فی رجاله: إنّه أکثر أهل زمانه أدباً و فضلًا، متکلّم فقیه جامع العلوم کلّها، مدَّ اللَّه فی عمره.
و قال الثعالبی فی تتمیم یتیمته ( «4») (1/ 53): قد انتهت الرئاسة الیوم ببغداد إلی المرتضی فی المجد و الشرف و العلم و الأدب و الفضل و الکرم، و له شعر فی نهایة الحسن.
و فی تاریخ ابن خلّکان ( «5»): کان إماماً فی علم الکلام و الأدب و الشعر، و له تصانیف علی مذهب الشیعة، و مقالة فی أصول الدین، و ذکره ابن بسّام فی الذخیرة و قال: کان هذا الشریف إمام أئمّة العراق بین الاختلاف و الاتِّفاق، إلیه فزع علماؤها،
______________________________
(1). النجاشی فی فهرسته: ص 192 [ص 270 رقم 708]. (المؤلف)
(2). المجدی فی الأنساب للعمری [ص 125]. (المؤلف)
(3). فهرست الشیخ: ص 99 [رقم 421]، و خلاصة العلّامة: ص 46 [ص 95 رقم 22]. (المؤلف)
(4). تتمّة یتیمة الدهر: 5/ 69 رقم 49.
(5). وفیات الأعیان: 3/ 313 رقم 443.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:358
و عنه أخذ عظماؤها، صاحب مدارسها، و جمّاع شاردها و آنسها، ممّن سارت أخباره، و عرفت به أشعاره، و حمدت فی ذات اللَّه مآثره و آثاره، إلی تآلیفه فی الدین و تصانیفه فی أحکام المسلمین، ممّا یشهد أنّه فرع تلک الأصول، و من أهل ذلک البیت الجلیل، و مُلَح الشریف و فضائله کثیرة.
و حکی الخطیب التبریزی: أنّ أبا الحسن علیّ بن أحمد بن علیِّ بن سلک الفالی ( «1») الأدیب کان له نسخة لکتاب الجمهرة لابن درید فی غایة الجودة، فدعته الحاجة إلی بیعها، فباعها فاشتراها الشریف المرتضی بستِّین دیناراً فتصفّحها فوجد فیها أبیاتاً بخطِّ بائعها أبی الحسن المذکور، و الأبیات قوله:
أَنِستُ بها عشرینَ حولًا و بعتُهافقد طالَ وجدی بعدَها و حنینی
و ما کان ظنّی أنّنی سأبیعُهاو لو خلَّدَتنی فی السجون دیونی
و لکن لضعفٍ و افتقارٍ و صبیةٍصغارٍ علیهمْ تستهلُّ شئونی
فقلت و لم أملک سوابِق عبرتی‌مقالة مکویِّ الفؤادِ حزینِ
و قد تخرجُ الحاجاتُ یا أُمَّ مالکٍ‌کرائمَ من ربٍّ بهنَّ ضنینِ
فأرجع النسخة إلیه و ترک له الدنانیر رحمه اللَّه تعالی.
و قال السیّد ابن زهرة فی غایة الاختصار ( «2»): علم الهدی الفقیه النظّار، سیّد الشیعة و إمامهم، فقیه أهل البیت، العالم المتکلّم البعید، الشاعر المجید، کان له برّ و صدقة و تفقّد فی السرّ، عرف ذلک بعد موته رحمه اللَّه؛ کان أسنَّ من أخیه و لم یُرَ أخوان مثلهما شرفاً و فضلًا و نُبلًا و جلالةً و رئاسةً و تحابباً و توادداً. لمّا مات الرضی لم یصلِّ المرتضی علیه عجزاً عن مشاهدة جنازته و تهالکاً فی الحزن. ترک المرتضی خمسین ألف دینار، و من الآنیة و الفرش و الضیاع ما یزید علی ذلک.
______________________________
(1). نسبة إلی فالة، و هی بلدة بخوزستان قریبة من إیذج [معجم البلدان: 4/ 232]. (المؤلف)
(2). غایة الاختصار: ص 76.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:359
و عن الشیخ عزِّ الدین أحمد بن مقبل أنّه قال: لو حلف إنسان أنّ السیّد المرتضی کان أعلم بالعربیّة من العرب لم یکن عندی آثماً، و قد بلغنی عن شیخٍ من شیوخ الأدب بمصر أنّه قال: و اللَّه إنّی استفدت من کتاب الغُرر و الدُّرر مسائل لم أجدها فی کتاب سیبویه و غیره من کتب النحو، و کان نصیر الدین الطوسی إذا جری ذکره فی درسه یقول: صلوات اللَّه علیه، و یلتفت إلی القضاة و المدرِّسین الحاضرین و یقول: کیف لا یُصلّی علی السیّد المرتضی؟!
فی عمدة الطالب ( «1») (ص 181): کان مرتبته فی العلم عالیة فقهاً و کلاماً و حدیثاً و لغةً و أدباً و غیر ذلک، و کان متقدّماً فی فقه الإمامیّة و کلامهم ناصراً لأقوالهم.
و فی دمیة القصر ( «2») (ص 75): هو و أخوه من دوح السیادة ثمران، و فی فلک الرئاسة قمران، و أدب الرضیّ إذا قرن بعلم المرتضی کان کالفرند فی متن الصارم المنتضی.
و فی لسان المیزان ( «3») (4/ 223): قال ابن أبی طیّ: هو أوّل من جعل داره دار العلم و قدّرها للمناظرة، و یُقال: إنّه أُمّر و لم یبلغ العشرین، و کان قد حصل علی رئاسة الدنیا، العلم مع العمل الکثیر، و المواظبة علی تلاوة القرآن و قیام اللیل و إفادة العلم، و کان لا یؤثر علی العلم شیئاً مع البلاغة و فصاحة اللهجة.
و حکی عن الشیخ أبی إسحاق الشیرازی أنّه قال: کان الشریف المرتضی ثابت الجأش، ینطق بلسان المعرفة، و یردِّد الکلمة المسدّدة فتمرق مروق السهم من الرمیة ما أصاب، و ما أخطأ أشوی.
إذا شرعَ الناسُ الکلامَ رأیته‌له جانبٌ منه و للناسِ جانبُ
______________________________
(1). عمدة الطالب فی أنساب آل أبی طالب: ص 205.
(2). دمیة القصر: 1/ 299.
(3). لسان المیزان: 4/ 257 رقم 5797.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:360
و قال السیّد الشیرازی فی الدرجات الرفیعة ( «1»): کان الشریف المرتضی أوحد أهل زمانه فضلًا و علماً و فقهاً و کلاماً و حدیثاً و شعراً و خطابةً و جاهاً و کرماً إلی غیر ذلک.
و فی شذرات الذهب ( «2») (3/ 256): نقیب الطالبیّین، و شیخ الشیعة و رئیسهم بالعراق، کان إماماً فی التشیّع و الکلام و الشعر و البلاغة، کثیر التصانیف، و متبحِّراً فی فنون العلم.
و یجد القارئ لدة هذه الکلمات کثیرة فی طیِّ الکتب و المعاجم منها ( «3»):
تاریخ بغداد (11/ 402)/ المنتظم (8/ 120)/ معجم الأدباء (5/ 173)/
خلاصة العلّامة (ص 46)/ رجال ابن داود/ أنساب أبی نصر البخاری/
میزان الاعتدال (2/ 223)/ غایة الاختصار لابن زهرة/ کامل ابن الأثیر (9/ 181)/
تاریخ ابن کثیر (12/ 53)/ مرآة الجنان (3/ 55)/ لسان المیزان (5/ 141)/
بغیة الوعاة (ص 335)/ إتحاف الوری بأخبار أُمّ القری/ صحاح الأخبار (ص 61)/
جامع الأقوال فی الرجال/ مجالس المؤمنین (ص 209)/ رجال ابن أبی جامع/
______________________________
(1). الدرجات الرفیعة: ص 459.
(2). شذرات الذهب: 5/ 168 حوادث سنة 436 ه.
(3). المنتظم: 15/ 294 رقم 3257، معجم الأدباء: 13/ 146، رجال العلّامة: ص 94 رقم 22، رجال ابن داود: ص 136 رقم 1036، میزان الاعتدال: 3/ 124 رقم 5827، غایة الاختصار: ص 76، الکامل فی التاریخ: 6/ 126 حوادث سنة 436 ه، البدایة و النهایة: 12/ 67 حوادث سنة 436 ه، لسان المیزان: 4/ 256 رقم 5797، بغیة الوعاة: 2/ 162 رقم 1699، إتحاف الوری: 2/ 426، مجالس المؤمنین: 1/ 500، ریاض العلماء: 4/ 14، کشکول البهائی: 2/ 65، مجمع البحرین: 1/ 188، الدرجات الرفیعة: ص 458، أمل الآمل: 2/ 182 رقم 549، منتهی المقال: ص 281، کشکول البحرانی: 1/ 324، مقابس الأنوار: ص 6، نسمة السحر: مج 8/ ج 2/ 356، الشیعة و فنون الإسلام: ص 75، الأعلام: 4/ 278، تاریخ آداب اللغة: مج 14/ 138، الکنی و الألقاب: 2/ 480.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:361
تحفة الأزهار لابن شدقم/ الإجازة الکبیرة للسماهیجی/ إتقان المقال (ص 93)/
ریاض العلماء للمیرزا/ کشکول البهائی ج 2/ مجمع البحرین، مادة: رضا/
ملخّص المقال (ص 80)/ ریاض الجنّة للزنوزی/ الدرجات الرفیعة للسیّد
الوسائل (3/ 551)/ أمل الآمل للشیخ العاملی/ منهج المقال للمیرزا (ص 231)/
منتهی المقال (ص 214)/ عقد اللآلئ لأبی علیّ الرجالی/ تکملة الرجال للشیخ الکاظمی/
کشکول البحرانی (ص 216)/ المقابس لشیخنا التستری/ مستدرک النوری (3/ 515)/
نسمة السحر للیمانی/ تنقیح المقال (2/ 284)/ الشیعة و فنون الإسلام (ص 53)/
الأعلام (2/ 667)/ تاریخ آداب اللغة (2/ 288)/ سفینة البحار (1/ 525)/
الکنی و الألقاب (2/ 439)/ هدیّة الأحباب (ص 203)/ وفیات الأعلام للرازی (خ)
دائرة المعارف للبستانی (10/ 459)/ دائرة المعارف لمحمد فرید (4/ 260)
معجم المطبوعات (ص 1124)
مجلّة العرفان أجزاء المجلّد الثانی بقلم العلّامة سیّدنا المحسن الأمین العاملی.

مشایخه و من یروی هو عنه:

1- الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان: المتوفّی (413).
2- أبو محمد هارون بن موسی التلعکبری: المتوفّی (385).
3- الحسین بن علیّ بن بابویه، أخو الصدوق.
4- أبو الحسن أحمد بن علیّ بن سعید الکوفی، یروی عنه السیّد کما فی إجازة السیّد ابن أبی الرضا تلمیذ الشیخ نجیب الدین یحیی بن سعید الحلّی.
5- أبو عبد اللَّه محمد بن عمران الکاتب المرزبانی الخراسانی البغدادی.
6- الشیخ الصدوق محمد بن علیّ بن الحسین بن بابویه القمّی: المتوفّی (381) کما فی الإجازات.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:362
7- أبو یحیی بن نباتة عبد الرحیم الفارقی: المتوفّی (374)، قرأ علیه کما فی الدرجات الرفیعة.
8- أبو الحسن علیّ بن محمد الکاتب، یروی عنه فی أمالیه.
9- أبو القاسم عبید اللَّه بن عثمان بن یحیی، یروی عنه فی الأمالی.
10- أحمد بن سهل الدیباجی، یروی عنه کما فی الریاض عن جامع الأصول لابن الأثیر، و فی تاریخ الخطیب البغدادی و میزان الاعتدال و لسانه لابن حجر: حدّث عن سهل الدیباجی ( «1»).

تلامذة سیّدنا المرتضی:

1- شیخ الطائفة أبو جعفر الطوسی: المتوفی (460).
2- أبو یعلی سلّار بن عبد العزیز الدیلمی.
3- أبو الصلاح تقیّ بن نجم الحلبی، خلیفته فی بلاد حلب.
4- القاضی عبد العزیز ابن البرّاج الطرابلسی: المتوفّی (481).
5- الشریف أبو یعلی محمد بن الحسن بن حمزة الجعفری: المتوفّی (463).
6- أبو الصمصام ذو الفقار بن معبد الحسینی المروزی.
7- السیّد نجیب الدین أبو محمد الحسن بن محمد بن الحسن الموسوی.
8- السیّد التقیّ بن أبی طاهر الهادی النقیب الرازی.
9- الشیخ أبو الفتح محمد بن علیّ الکراجکی: المتوفّی (449)، قرأ علیه کما فی فهرست الشیخ منتجب الدین.
______________________________
(1). هو سهل بن عبد اللَّه أبو محمد الدیباجی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:363
10- الشیخ أبو الحسن سلیمان الصهرشتی صاحب کتاب قبس المصباح.
11- الشیخ أبو عبد اللَّه جعفر بن محمد الدوریستی.
12- أبو الفضل ثابت بن عبد اللَّه البنانی.
13- الشیخ أحمد بن الحسن بن أحمد النیسابوری الخزاعی، یُعدُّ من أجلّة تلامذته.
14- الشیخ المفید الثانی، أبو محمد عبد الرحمن بن أحمد الرازی.
15- الشیخ أبو المعالی أحمد بن قدامة، کما فی إجازة الشیخ فخر الدین الحلّی للسیّد مهنّا، و إفادات الشیخ المذکور ابن العلّامة الحلّی. بحار الأنوار ( «1») (25/ 53).
16- الشیخ أبو عبد اللَّه محمد بن علیّ الحلوانی، کما فی إجازة السیّد ابن أبی الرضا العلوی، تلمیذ الشیخ نجیب الدین الحلّی. بحار الأنوار ( «2») (25/ 88).
17- أبو زید بن کَیابَکی الحسینی الجرجانی، کما فی إجازة السیّد المذکور. بحار الأنوار ( «3») (25/ 108).
18- الشیخ أبو غانم العصمی الهروی الشیعی. بحار الأنوار ( «4») (25/ 108).
19- الفقیه الداعی الحسینی، کما فی إجازة صاحب المعالم الکبیرة. بحار الأنوار ( «5») (25/ 108).
20- السیّد الحسین بن الحسن بن زید الجرجانی، یروی عن السیّد المترجَم کما فی تاریخ ابن عساکر ( «6») (4/ 290).
______________________________
(1). بحار الأنوار: 107/ 153.
(2). بحار الأنوار: ص 172.
(3). بحار الانوار: 47/ 109.
(4). بحار الانوار: 47/ 109.
(5). بحار الانوار: 47/ 109.
(6). تاریخ مدینة دمشق: 14/ 52 رقم 1525.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:364
21- أبو الفرج یعقوب بن إبراهیم البیهقی، قرأ علی السیّد قطعة کبیرة من دیوان شعره، و أجاز له روایة جمیعه فی ذی القعدة سنة (403).
22- أبو الحسن محمد بن محمد البصری، أجاز له روایة کتبه و تآلیفه فی شعبان سنة (417).

علم الهدی و المعرّی:

قال أبو الحسن العمری فی المجدی ( «1»): اجتمعت بالشریف المرتضی سنة (425) ببغداد، فرأیته فصیح اللسان یتوقّد ذکاءً.
و حضر مجلسه أبو العلاء المعرّی ذات یوم، فجری ذکر أبی الطیّب المتنبّی فنقّصه الشریف و عاب بعض أشعاره، فقال أبو العلاء: لو لم یکن لأبی الطیّب المتنبّی إلّا قوله: لکِ یا منازل فی القلوب منازل لکفاه. فغضب الشریف و أمر بأبی العلاء فسحب و أُخرج، فتعجّب الحاضرون من ذلک، فقال لهم الشریف: أعلمتم ما أراد الأعمی؟ إنّما أراد قوله:
و إذا أتَتْکَ مذمّتی من ناقصٍ‌فهی الشهادةُ لی بأنّی کاملُ ( «2»)
قال الطبرسی فی الاحتجاج ( «3»): دخل أبو العلاء المعرّی الدهری علی السیّد المرتضی قدس سره فقال له: أیّها السیّد ما قولک فی الکلّ؟ فقال السیّد: ما قولک فی الجزء؟ فقال: ما قولک فی الشعری؟ فقال: ما قولک فی التدویر؟ فقال: ما قولک فی عدم الانتهاء؟ فقال: ما قولک فی التحیّز و الناعورة؟ فقال: ما قولک فی السبع؟ فقال ما قولک: فی الزائد البری من السبع؟ فقال: ما قولک فی الأربع؟ فقال: ما قولک فی
______________________________
(1). المجدی فی أنساب الطالبیین: ص 125.
(2). الدرجات الرفیعة: ص 460.
(3). الاحتجاج: 2/ 612 رقم 362.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:365
الواحد و الاثنین؟ فقال: ما قولک فی المؤثّر؟ فقال: ما قولک فی المؤثّرات؟ فقال: ما قولک فی النحسین؟ فقال: ما قولک فی السعدین؟ فبُهت أبو العلاء.
فقال السیّد المرتضی رضی الله عنه عند ذلک: ألا کلّ ملحد مُلْهِد ( «1»)، و قال أبو العلاء: أخذته من کتاب اللَّه (یا بُنَیَّ لا تُشْرِکْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْکَ لَظُلْمٌ عَظِیمٌ) ( «2»). و قام و خرج.
فقال السیّد رضی الله عنه عنه: قد غاب عنّا الرجل و بعد هذا لا یرانا. فسُئل السیّد عن شرح هذه الرموز و الإشارات، فقال: سألنی عن الکلِّ و عنده الکلُّ قدیمٌ، و یُشیر بذلک إلی عالم سمّاه العالم الکبیر، فقال لی: ما قولک فیه؟ أراد أنّه قدیم.
فأجبته عن ذلک و قلت له: ما قولک فی الجزء؟ لأنّ عندهم الجزء محدَث و هو المتولّد عن العالم الکبیر، و هذا الجزء هو العالم الصغیر عندهم، و کان مرادی بذلک أنّه إذا صحَّ أنّ هذا العالم محدَث، فذلک الذی أشار إلیه- إن صحَّ- فهو محدَث أی ضاً، لأنّ هذا من جنسه علی زعمه و الشی‌ء الواحد و الجنس الواحد لا یکون بعضه قدیماً و بعضه محدَثاً، فسکت لمّا سمع ما قلته.
و أمّا الشعری: أراد أنّها لیست من الکواکب السیّارة؛ لأنّه قدیمٌ، فقلت له: ما قولک فی التدویر؟ أردت أنّ الفلک فی التدویر و الدوران، فالشعری لا یقدح فی ذلک.
و أمّا عدم الانتهاء: أراد بذلک أنّ العالم لا ینتهی؛ لأنّه قدیم، فقلت له: قد صحَّ عندی التحیّز و التدویر، و کلاهما یدلّان علی الانتهاء.
و أمّا السبع: أراد بذلک النجوم السیّارة التی عندهم ذوات الأحکام، فقلت له: هذا باطلٌ بالزائد البری الذی یحکم فیه بحکم لا یکون ذلک الحکم منوطاً بهذه
______________________________
(1). ألهد الرجل: ظلم و جار.
(2). لقمان: 13.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:366
النجوم السیّارة التی هی: الزهرة، و المشتری، و المرّیخ، و عطارد، و الشمس، و القمر، و زحل.
و أمّا الأربع: أراد بها الطبائع، فقلت له: ما قولک فی الطبیعة الواحدة الناریّة یتولّد منها دابّة بجلدها تمسُّ الأیدی ثمّ تطرح ذلک الجلد علی النار فیحترق الزهومات و یبقی الجلد صحیحاً؛ لأنّ الدابّة خلقها اللَّه علی طبیعة النار، و النار لا تحرق النار، و الثلج أیضاً یتولّد فیه الدیدان و هو علی طبیعةٍ واحدةٍ، و الماء فی البحر علی طبیعتین، یتولّد عنه السموک و الضفادع و الحیّات و السلاحف و غیرها، و عنده لا یحصل الحیوان إلّا بالأربع، فهذا مناقض لهذا.
و أمّا المؤثّر: أراد به الزحل، فقلت له: ما قولک فی المؤثّرات، أردتُ بذلک أنّ المؤثّرات کلّهنّ عنده مؤثّرات، فالمؤثّر القدیم کیف یکون مؤثّراً؟
و أمّا النحسین: أراد بهما أنّهما من النجوم السیّارة إذا اجتمعا یخرج من بینهما سعد، فقلت له: ما قولک فی السعدین إذا اجتمعا خرج من بینهما نحس؟ هذا حکم أبطله اللَّه تعالی لیعلم الناظر أنّ الأحکام لا تتعلّق بالمسخّرات؛ لأنّ الشاهد یشهد علی أنّ العسل و السکّر إذا اجتمعا لا یحصل منهما الحنظل و العلقم، و الحنظل و العلقم إذا اجتمعا لا یحصل منهما الدبس و السکّر، هذا دلیل علی بطلان قولهم.
و أمّا قولی: ألا کلّ ملحد ملهد، أردت أنّ کلّ مشرک ظالم؛ لأنّ فی اللغة: ألحد الرجل عن الدین إذا عدل عن الدین و ألهد إذا ظلم، فعلم أبو العلاء ذلک و أخبرنی عن علمه بذلک فقرأ: (یا بُنَیَّ لا تُشْرِکْ بِاللَّهِ) الآیة.
و قیل: إنّ المعرّی لمّا خرج من العراق سُئل عن السیّد المرتضی رضی الله عنه فقال:
یا سائلی عنه لمّا جئتُ أسألُهُ‌ألا هو الرجلُ العاری من العارِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:367 لو جئتَه لرأیتَ الناسَ فی رجلٍ‌و الدهرَ فی ساعةٍ و الأرضَ فی دارِ ( «1»)

علم الهدی و ابن المطرّز ( «2»):

فی الدرجات الرفیعة ( «3»): إنّ الشریف المرتضی کان جالساً فی علّیّة له تشرف علی الطریق، فرأی ابن المطرّز الشاعر و فی رجلیه نعلان مقطّعان و هما یثیران الغبار فقال له: أ مِن مثل هذه کانت رکائبک؟ یشیر إلی بیت فی قصیدته التی أوّلها:
سری مغرباً بالعیشِ ینتجعُ الرکبایُسائلُ عن بدرِ الدجی الشرقَ و الغربا
علی عذباتِ الجزعِ من ماءِ تغلبٍ‌غزالٌ یری ماءَ القلوبِ له شربا
إذا لم تبلِّغْنی إلیک رکائبی‌فلا وردتْ ماءً و لا رعتِ العشبا
و البیت الأخیر هو المشار إلیه، فقال ابن المطرّز: لمّا عادت هبات سیّدنا الشریف إلی مثل قوله:
یا خلیلیَّ من ذوٌابةِ قیسٍ‌فی التصابی مکارمُ الأخلاقِ
غنِّیانی بذکرهمْ تُطربانی‌و اسقیانی دمعی بکأسٍ دهاقِ
و خذا النومَ من جفونی فإنّی‌قد خلعتُ الکری علی العشّاقِ
عادت رکائبی إلی ما تری فإنّه وهب ما لا یملک علی من لا یقبل، فأمر له الشریف بجائزة.

المرتضی و الزعامة:

کان سیّدنا الشریف قد انتهت إلیه رئاسة الدین و الدنیا من شتّی النواحی منها:
______________________________
(1). بحار الأنوار: 4/ 587 [10/ 406 باب 26]. (المؤلف)
(2). هو أبو القاسم عبد الواحد البغدادی الشاعر المجید المتوفّی سنة (439). (المؤلف)
(3). الدرجات الرفیعة: ص 461.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:368
1- غزارة علمه التی حدت العلماء إلی البخوع له و الرضوخ لتعالیمه، فکان یختلف إلی منتدی تدریسه الجماهیر من فطاحل العلم و النظر فیمیرهم بسائغ علمه، و یرویهم بنمیر أنظاره العالیة، فتخرّج من تحت منبره نوابغ الوقت من فقیه بارع، و متکلّم مناظر، و أصولیٍّ مدقِّق، و أدیب شاعر، و خطیب مُبدع، و کان یدرُّ من ماله الطائل ( «1») علی تلمذته الجرایات و المسانهات ( «2»)، لیتفرّغوا بکلِّهم إلی الدراسة من غیر تفکیر فی أزمة المعیشة، فکان شیخ الطائفة أبو جعفر الطوسی یقتضی منه فی الشهر اثنی عشر دیناراً، و الشیخ القاضی ابن البرّاج الحلبی یستوفی ثمانیة دنانیر، و کمثلهما بقیّة تلامذته، و کان قد وقف قریة علی کاغد الفقهاء، و یقال: إنّ الناس أصابهم فی بعض السنین قحط شدید فاحتال رجل یهودی علی تحصیل قوته، فحضر یوماً مجلس الشریف المرتضی و سأله أن یأذن له فی أن یقرأ علیه شیئاً من علم النجوم فأذن له، و أمر له بجرایة تجری علیه کلّ یوم، فقرأ علیه برهة ثمّ أسلم علی یدیه ( «3»). و کان لم یرَ لثروته الطائلة قیمة تجاه مکارمه و کراماته، و کان یقول:
و ما حزّنی الإملاقُ و الثروةُ التی‌یذلُّ بها أهلُ الیَسارِ ضلالُ
ألیس یُبقّی المالَ إلّا ضنانةٌو أفقرَ أقواماً ندی و نوالُ
إذا لم أنَلْ بالمال حاجةَ مُعسرٍحصورٍ عن الشکوی فما لیَ مالُ
2- و شرفه الوضّاح النبویّ الذی ألزم خلفاء الوقت تفویض نقابة النقباء الطالبیّین إلیه بعد وفاة أخیه الشریف الرضیّ، و أنت تعلم أهمّیة هذا المنصب یومئذٍ، حیث أخذ فیه السلطة العامّة علی العلویّین فی أقطار العالم یرجع إلی نقیبهم حلّها
______________________________
(1). کان یدخل علیه من أملاکه کلّ سنة أربعة و عشرون ألف دینار، کما فی معجم الأدباء: 13/ 154. (المؤلف)
(2). المسانهات: ما یُجری من العطاء کلَّ سنة.
(3). الدرجات الرفیعة: [ص 460] للعلّامة السیّد علی خان. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:369
و ربطها، و تعلیمها و تأدیبها، و الأخذ بظلاماتهم و أخذها منهم، و النظر فی أمورهم فی کلِّ ورد و صدر.
3- و رفعة بیته و جلالة منبته، فقد کانت سلسلة آبائه من طرفیه متواصلة من أمیر إلی نقیب إلی زعیم إلی شریف، و هذه مشفوعة بما کان فیه من لباقة و حنکة و حذق فی الأمور هی التی أهّلته لأن تُفوَّض إلیه إمارة الحاجّ، فکان یسیر بهم سیراً سُجحاً و لا یرجع بهم إلّا من دعة إلی دعة، و الحجیج بین شاکر لکلاءته، و ذاکر لمقدرته، و مُطرٍ أخلاقه، و متبرِّکٍ بفضائله، و مثنٍ علی أیادیه.
4- و لشموخ محلّه و عظمة قدره بین أظهر الناس و مکانته العالیة عند الأهلین، و جمعه بین سطوة الحماة و ثبت القضاة انقادت إلیه ولایة المظالم، فتولّی النقابة شرقاً و غرباً، و إمارة الحاجّ و الحرمین، و النظر فی المظالم، و قضاء القضاة ثلاثین سنة و أشهراً ( «1»).
قال ابن الجوزی فی المنتظم ( «2») (7/ 276): فی یوم السبت الثالث من صفر سنة (406) قُلّد الشریف المرتضی أبو القاسم الموسوی: الحجّ، و المظالم، و نقابة النقباء الطالبیّین، و جمیع ما کان إلی أخیه الرضیّ، و جمع الناس لقراءة عهد فی الدار الملکیّة، و حضر فخر المُلک و الأشراف و القضاة و الفقهاء و کان فی العهد:
هذا ما عهد عبد اللَّه أبو العبّاس أحمد الإمام القادر باللَّه أمیر المؤمنین إلی علیّ بن موسی العلوی حین قرّبته إلیه‌الأنساب الزکیّة، و قدّمته لدیه الأسباب القویّة، و استظلَّ معه بأغصان الدوحة الکریمة، و اختصّ عنده بوسائل الحرمة الوکیدة، فقُلِّد الحجّ و النقابة و أمره بتقوی اللَّه. إلخ.
______________________________
(1). صحاح الأخبار لسراج الدین الرفاعی: ص 61، و المستدرک [علی وسائل الشیعة]: 3/ 516 نقلًا عن القاضی التنوخی. (المؤلف)
(2). المنتظم: 15/ 111.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:370
یُلقّب بالمرتضی، و الأجلّ الطاهر، و ذی المجدین، و لُقِّب بعلم الهدی سنة (420) و ذلک أنّ الوزیر أبا سعید محمد بن الحسن بن عبد الرحیم مرض فی تلک السنة فرأی فی منامه أمیر المؤمنین علیه السلام یقول له: قل لعلم الهدی یقرأ علیک حتی تبرأ. فقال: یا أمیر المؤمنین و من علم الهدی؟ فقال: علیّ بن الحسین الموسوی.
فکتب إلیه، فقال رضی الله عنه: اللَّه اللَّه فی أمری فإنّ قبولی لهذا اللقب شناعة علیَّ، فقال الوزیر: و اللَّه ما کتبت إلیک إلّا ما أمرنی به أمیر المؤمنین علیه السلام ( «1»).
و کان یُلقّب بالثمانین لِما کان له من الکتب ثمانون ألف مجلّد، و من القری ثمانون قریة تجبی إلیه ( «2») و کذلک من غیرهما، حتی إنّ مدّة عمره کانت ثمانین سنة و ثمانیة أشهر، و صنّف کتاباً یُقال له الثمانون.

ولادته و وفاته:

وُلد سیّدنا المرتضی فی رجب سنة (355) و توفّی یوم الأحد (25) ربیع الأوّل سنة (436) و علی هذا جلُّ المؤرِّخین لو لا کلّهم. نعم؛ هناک خلاف یسیر ( «3») لا یُعبأ به، و صلّی علیه ابنه، و تولّی غسله أبو الحسین النجاشی و معه الشریف أبو یعلی محمد ابن الحسن الجعفری و سلّار بن عبد العزیز الدیلمی کما فی رجال النجاشی ( «4») (ص 193)، و دفن فی داره عشیّة ذلک النهار، ثمّ نُقل إلی الحائر المقدّس و دُفن فی مقبرتهم، و کان قبره هناک کقبر أبیه و أخیه الشریف الرضی ظاهراً معروفاً مشهوراً،
______________________________
(1). ذکره شیخنا الشهید [الأوّل] فی أربعینه [ص 51]. (المؤلف)
(2). الرسالة الخراجیة للمحقّق الثانی [ص 85]. (المؤلف)
(3). فی عمدة الطالب [ص 205]، و صحاح الأخبار: فی (15) ربیع الأوّل. و فی کامل ابن الأثیر [6/ 126 حوادث سنة 436 ه]: آخر ربیع الأوّل. و فی المجدی [ص 126]: آخر سنة (436) أو (437). و عن خطّ الشهید الأوّل: یوم الأحد السادس و العشرین من ربیع الأوّل. کلّ هذه مما لا یُعبَأ به. (المؤلف)
(4). رجال النجاشی: ص 271 رقم 708.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:371
کما فی عمدة الطالب ( «1»)، و صحاح الأخبار، و الدرجات الرفیعة ( «2»).
و هناک فتاوی مجرّدة من قذف سیّدنا المترجم بالاعتزال تارةً و بالمیل إلیه أخری، و بنسبة وضع کتاب نهج البلاغة إلیه طوراً من أبناء حزم و جوزیٍّ و خلّکان و کثیر و الذهبیّ و من لفّ لفّهم من المتأخِّرین ( «3»)، و بما أنّها دعاوی فارغة غیر مدعومة بشاهد، و کتب سیّدنا الشریف تهتف بخلافها، و من عرفه من المنقِّبین لا یشکُّ فی ذلک، و قد أثبتنا نسبة نهج البلاغة إلی الشریف الرضی بترجمته، نضرب عن تفنید تلکم الهَلْجات ( «4») صفحاً.
و لابن کثیر فی البدایة و النهایة ( «5») (12/ 53) عند ذکر السیّد سباب مقذع، و تحامل علی ابن خلّکان فی ثنائه علیه جریاً علی عادته المطّردة مع عظماء الشیعة- و کلُّ إناء بالذی فیه ینضحُ، و نحن لا نقابله إلّا بما جاء به الذکر الحکیم: (وَ إِذا خاطَبَهُمُ الْجاهِلُونَ قالُوا سَلاماً) ( «6»).

نبذة من دیوان المرتضی‌

و من شعر سیّدنا علم الهدی المرتضی نقلًا عن دیوانه ( «7») قوله یفتخر و یعرِّض ببعض أعدائه، یوجد فی الجزء الأوّل منه:
أمّا الشبابُ فقد مضتْ أیّامُهُ‌و استُلَّ من کفّی الغداةَ زمامُه
______________________________
(1). عمدة الطالب فی أنساب آل أبی طالب: ص 205.
(2). الدرجات الرفیعة: ص 463.
(3). نظراء جرجی زیدان فی آداب اللغة: 1/ 288 [مؤلّفات جرجی زیدان الکاملة: مج 14/ 138]، و الزرکلی فی الأعلام: ص 667 [4/ 278]. (المؤلف)
(4). الهَلْج: ما لم یوقن من الأخبار.
(5). البدایة و النهایة: 12/ 67 حوادث سنة 436 ه.
(6). الفرقان: 63.
(7). دیوان الشریف المرتضی: 2/ 393.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:372 و تنکّرت آیاتُه و تغیّرتْ‌جاراتُهُ و تقوّضتْ آطامُه
و لقد دری مَن فی الشباب حیاتُه‌أنّ المشیبَ إذا علاه حِمامُه
عوجا نُحَیِّ الربعَ یدللْنا الهوی‌فلربّما نفع المحبَّ سلامُه
و استعبرا عنّی به إن خاننی‌جَفنی فلم یمطر علیه غمامُه
فمن الجفونِ جوامدٌ و ذوارفٌ‌و من السحابِ رُکامُه و جَهامُه ( «1»)
دِمَنٌ رضعتُ بهنَّ أخلافَ الصبالو لم یکن بعد الرضاعِ فطامُه
و لقد مررتُ علی العقیقِ فشفّنی‌أن لم تغنِّ علی الغصونِ حمامُه
و کأنّه دَنِفٌ تجلّدَ مؤنساًعوّادَهُ حتی استبانَ سقامُه
من بعد ما فارقتُه فکأنّه‌نشوانُ تمسحُ تربَه آکامُه
مَرِحٌ یهزُّ قناتَهُ لا یأتلی‌أَشَرُ الصبا و غرامُه و عرامُه ( «2»)
تندی علی حرِّ الهجیرِ ظلالُهُ‌و یضی‌ء فی وقت العشیِّ ظلامُه
و کأنّما أطیارُه و میاهُهُ‌للنازلیه قِیانُه و مُدامُه
و کأنّ آرامَ النساءِ بأرضِهِ‌للقانصی طَرْدِ الهوی آرامُه
و کأنّما بردُ الصبا حوذانُه‌و کأنّما ورقُ الشبابِ بَشامُه ( «3»)
و عَضیهةٌ جاءتک من عبقٍ بهاأزری علیک فلم یجرْه کلامُه ( «4»)
و رماک مجتریاً علیک و إنّماوافاک من قعرِ الطویّ سلامُه
و کأنّما تسفی الریاح بعالجٍ‌ما قال أو ما سطّرت أقلامُه
و کأنّ زُوراً لُفِّقتْ ألفاظُهُ‌سلکٌ وهی فانحلَّ عنه نظامُه
و إذا الفتی قعدتْ به أخوالُه‌فی المجدِ لم تنهضْ به أعمامُه
______________________________
(1). الرکام من السحاب: المتراکم. الجهام: الذی لا مطر فیه.
(2). لا یأتلی: لم یقصِّر. الأشَر: البطَر. العرام: الشراسة.
(3). الحوذان و البشام: نبتان طیّبا الرائحة.
(4). العَضِیهة: الإفْک و البُهْتان و النَّمِیمة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:373 و إذا خصالُ السوء باعَدْنَ امرءاًعن قومه لم تُدْنِهِ أرحامُه
و لَکَمْ رمانی قبلَ رمیکَ حاسدٌطاشتْ و لم تخدشْ سواه سهامُه
ألقی کلاماً لم یضرنی و انثنی‌و نُدوبُهُ فی جلدِهِ و کِلامُه ( «1»)
هیهاتَ أن أُلفَی و سیل ( «2») مُسافِهٍ‌ینجو به یوم السبابِ لطامُه
أو أن أُری فی معرکٍ و سلاحُه‌بدلَ السیوفِ قذافُه و عِذامُه ( «3»)
و من البلاءِ عداوةٌ من خاملٍ‌لا خلفُهُ لعُلیً و لا قُدّامُه
کثرتْ مساویه فصارَ کمدحِهِ‌بین الخلائقِ عیبُهُ أو ذامُه
و الخرقُ کلُّ الخرقِ من متفاوتِ الأفعالِ یتلو نقضَه إبرامُه
جدِبَ الجنابُ فَجارُهُ فی أزمةٍو الضیفُ موکولٌ إلیه طعامُه
و إذا علقتَ بحبلِهِ مستعصماًفکفقعِ قرقرةٍ یکون ذمامُه
و إذا عهودُ القومِ کنَّ کنبعِهمْ‌فالعهدُ منه یراعُه و ثُمامُه ( «4»)
و أنا الذی أعییتُ قبلَکَ من رستْ‌أطوادُهُ و استشرفتْ أعلامُه
و تتبّعَ المعروفَ حتی طُنِّبتْ‌جوداً علی سَنَنِ الطریقِ خیامُه ( «5»)
و تناذرتْ أعداؤهُ سطواتِهِ‌کاللیث یُرهبُ نائیاً إرزامُه ( «6»)
و تری إذا قابلتَهُ عن وجهِهِ‌کالبدرِ أشرقَ حینَ تمَّ تمامُه
حتی تذلّلَ بعد لأیٍ صعبُهُ‌و انقادَ منبوذاً إلیَّ خطامُه
یُهدی إلیّ علی المغیبِ ثناؤهُ‌و إذا حضرتُ أظلّنی إکرامُه
فمضی سلیماً من أذاة قوارصی‌و استام ذمّی بعده مستامُه
______________________________
(1). الکِلام: الجراح.
(2). فی الدیوان (رسیل).
(3). العِذام: العضّ.
(4). الیراع- جمع یراعة-: القصب. الثمام- جمع ثمامة-: نبت ضعیف یشبه الخوص.
(5). السنن: وسط الطریق.
(6). الإرزام: صوت الأسد.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:374 و الآن یوقظنی لِنَحتِ صَفاتِهِ‌من طال عن أخذِ الحقوقِ نیامُه ( «1»)
و یسومنی و لئن خلوت فإنّنی‌مَقِرٌ و فی حنک العدوِّ سِمامُه ( «2»)
فلبئسما منّته منّی خالیاًخطراتُه أو سوّلتْ أحلامُه
أمّا الطریفُ من الفخارِ فعندناو لنا من المجدِ التلیدِ سنامُه
و لنا من البیتِ المحرّمِ کلّماطافت بهِ فی موسمٍ أقدامُه
و لنا الحطیمُ و زمزمٌ و تراثُنانعم التراثُ عن الخلیلِ مَقامُه
و لنا المشاعرُ و المواقفُ و الذی‌تُهدی إلیه من مِنیً أنعامُه
و بجدِّنا و بصنوِه دُحیتْ عن ال- بیتِ الحرامِ و زُعزعتْ أصنامُه
و هما علینا أطلعا شمسَ الهدی‌حتی استنار حلالُه و حرامُه
و أبی الذی تبدو علی رغمِ العدی‌غرّا محجّلةً لنا أیّامُه
کالبدرِ یکسو اللیلَ أثوابَ الضحی‌و الفجر شبّ علی الظلامِ ضرامُه
و هو الذی لا یقتفی فی موقفٍ‌أقدامَهُ نکْصٌ به إقدامُه
حتی کأنّ نجاتَه هی حتفُهُ‌و وراءَه ممّا یخافُ أمامُه
و وقی الرسولَ علی الفراشِ بنفسِهِ‌لمّا أراد حمامَهُ أقوامُه
ثانیه فی کلِّ الأمورِ و حصنُهُ‌فی النائباتِ و رکنُه و دعامُه
للَّه درُّ بلائهِ و دفاعِه‌و الیوم یغشی الدارعین قتامُه
و کأنّما أُجمُ العوالی غِیلُهُ‌و کأنّما هو بینها ضرغامُه ( «3»)
و تری الصریعَ دماؤه أکفانُه‌و حنوطُه أحجارُه و رغامُه
و الموت من ماء الترائب وِردُه‌و من النفوسِ مزادُه و مسامُه
طلبوا مداه ففاتهمْ سبقاً إلی‌أمدٍ یشقُّ علی الرجالِ رام مُه
______________________________
(1). الصفاة- بفتح الصاد-: الصخرة، و نحت صَفاته: عابه.
(2). المَقِر: المُرّ.
(3). الأجَم- جمع الأجمة-: الشجر الکثیر الملتفّ. المغیل: مکمن الأسد.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:375 فمتی أجالوا للفخار قِداحَهمْ‌فالفائزاتُ قِداحُه و سهامُه
و إذا الأمورُ تشابهتْ و استبهمتْ‌فجلاؤها و شفاؤها أحکامُه
و تری الندیَّ إذا احتبی لقضیّةٍعوجاً إلیها مصغیاتٍ هامُه
یفضی إلی لبِّ البلیدِ بیانُه‌فیعی و ینشئُ فهمَه إفهامُه
بغریب لفظٍ لم تُدِرْهُ سقاته‌و لطیفِ معنیً لم یُفضّ ختامُه
و إذا التفتَّ إلی التقی صادفتَه‌من کلِّ برٍّ وافراً إقسامُه
فاللیلُ فیه قیامُه مُتهجِّداًیتلو الکتابَ و فی النهارِ صیامُه
یطوی الثلاثَ تعفّفاً و تکرّماًحتی یُصادفَ زادَهُ معتامُه
و تراه عریانَ اللسانِ من الخنالا یهتدی للأمرِ فیه ملامُه
و علی الذی یرضی الإلهَ هجومُه‌و عن الذی لا یرتضی إحجامُه
فمضی بریئاً لم تَشِنْهُ ذنوبُهُ‌یوماً و لا ظفرتْ به آثامُه
و مفاخرٍ ما شئتَ إن عدّدتَهافالسیلُ أطبقَ لا یعدُّ رکامُه
تعلو علی مَن رام یوماً نَیْلَهامن یَذبُلٍ هضباتُه و إکامُه ( «1»)
و قال فی الجزء الرابع من دیوانه ( «2») یرثی الإمام السبط الشهید علیه السلام فی یوم عاشوراء سنة (427):
أما تری الربعَ الذی أقفراعراهُ من ریب البلی ماعرا
لو لم أکنْ صبّا لسکّانِه‌لم یجرِ من دمعی لهُ ما جری
رأیتُه بعد تمامٍ له‌مقلِّباً أبطُنَه أظهرا
کأنّنی شکّا و علماً به‌أقرأ من أطلالِه أسطرا
وقفت فیه أینُقاً ضُمّراًشذّب من أوصالهنّ السری ( «3»)
______________________________
(1). یذبُل: اسم جبل.
(2). دیوان الشریف المرتضی: 1/ 487.
(3). الأینُق و النوق: جمع الناقة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:376 لی بأناسٍ شغلٌ عن هویً‌و معشری أبکی لهم معشرا
أجِلْ بأرضِ الطفِّ عینیک مابین أُناسٍ سُربلوا العِثْیرا
حَکّمَ فیهم بغیُ أعدائِهم‌علیهمُ الذؤبانَ و الأنسُرا
تخال من لألاء أنوارِهم‌لیلَ الفیافی بهمُ مُقمرا
لم یرتضوا درعاً و لم یلبسوابالطعن إلّا العَلَقَ الأحمرا
من کلِّ طیّانِ الحشا ضامرٍیرکبُ فی یومِ الوغی ضمّرا
قل لبنی حربٍ و کم قولةٍسطّرها فی القوم من سطّرا
تِهتُمْ عن الحقِّ کأنّ الذی‌أنذرکمْ فی اللَّهِ ما أنذرا
کأنّه لم یقرِکمْ ضُلَّلًاعن الهدی القصدَ بأُمِّ القری
و لا تدرّعتمْ بأثوابِهِ‌من بعد أن أصبحتمُ حُسّرا
و لا فریتمْ أدَماً إمرة ( «1»)و لم تکونوا قطُّ ممّن فری
و قلتمُ عنصرُنا واحدٌهیهات لا قُربی و لا عنصرا
ما قدّم الأصلُ امرءاً فی الوری‌أخّره فی الفرعِ ما أخّرا
طرحتمُ الأمرَ الذی یُجتنی‌و بعتمُ الشی‌ءَ الذی یُشتری
و غرّکمْ بالجهل إمهالُکمْ‌و إنّما اغترَّ الذی غُرِّرا
حلّأتمُ بالطفِّ قوماً عن ال- ماء فحُلِّئتمْ به الکوثرا
فإن لقَوا ثَمّ بکم منکراًفسوف تلقونَ بهم منکرا
فی ساعةٍ یحکمُ فی أمرِهاجدُّهم العدل کما أُمّرا
و کیف بعتمْ دینَکم بالذی اس- تنزره الحازمُ و استحقرا
لو لا الذی قُدِّر من أمرکمْ‌وجدتمُ شأنَکمُ أحقرا
کانت من الدهر بکم عثرةٌلا بدّ للسابقِ أن یَعثرا
______________________________
(1). فی الدیوان: مرّةً.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:377 لا تفخروا قطُّ بشی‌ءٍ فماترکتمُ فینا لکم مفخرا
و نلتموها بیعةً فلتةً ( «1»)حتی تری العینُ الذی قُدِّرا
کأنّنی بالخیلِ مثلُ الدَّباهبّت به نکباؤه صرصرا ( «2»)
و فوقها کلُّ شدیدِ القوی‌تخالُه من حنقٍ قسورا
لا یمطر السمر غداة الوغی‌إلّا برشِّ الدمِ إن أمطرا
فیرجع الحقُّ إلی أهلِهِ‌و یُقبِلُ الأمرُ الذی أدبرا
یا حججَ اللَّهِ علی خلقِهِ‌و مَن بهم أبصرَ من أبصرا
أنتم علی اللَّهِ نزولٌ و إن‌خال أُناسٌ أنّکمْ فی الثری
قد جعلَ اللَّهُ إلیکم کماعلمتمُ المبعثَ و المحشرا
فإن یکن ذنبٌ فقولوا لمن‌شفّعکمْ فی العفوِ أن یغفرا
إذا تولّیتکمُ صادقاًفلیس منّی منکرٌ منکرا
نصرتکمْ قولًا علی أنّنی‌لَآمِلٌ بالسیفِ أن أنصرا
و بین أضلاعیَ سرٌّ لکم‌حوشیَ أن یبدو و أن یظهرا
أنظرُ وقتاً قیل لی: بُح به‌و حقَّ للموعود أن ینظرا
و قد تصبّرتُ و لکنّنی‌قد ضقتُ أن أکظمَ أو أصبِرا
و أیّ قلبٍ حملت حزنَکمْ‌جوانحٌ منه و ما فُطّرا
لا عاش من بعدکمُ عائشٌ‌فینا و لا عُمِّر من عُمِّرا
و لا استقرّت قدمٌ بعدَکمْ‌قرارَها مبدی و لا محضرا
و لا سقی اللَّهُ لنا ظامئاًمن بعد أن جُنّبتمُ الأبحرا
و لا علتْ رجلٌ و قد زحزحتْ‌أرجلُکم عن متنه مِنبرا
______________________________
(1). أشار إلی ما أخرجه الحفّاظ عن عمر أنّه قال: بیعة أبی بکر کانت فلتة وقی اللَّه شرَّها. (المؤلف)
(2). النکباء: الریح. الدَّبا: صغار الجراد قبل أن یطیر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:378
و قال فی الجزء الرابع من دیوانه ( «1») و هو یفتخر:
ما لَکِ فیَّ ربّةَ الغلائلِ‌و الشیبُ ضیفُ لِمّتی من طائلِ
أما ترین فی شواتی ( «2») نازلًالا متعةٌ لی بعده بنازلِ
محا غرامی بالغوانی صبغُهُ‌و اجتثَّ من أضالعی بلابلی
و لاح فی رأسیَ منهُ قبسٌ‌یدلُّ أیّامی علی مقاتلی
کان شبابی فی الدمی وسیلةًثمّ أنقضتْ لمّا انقضتْ وسائلی
یا عائبی بباطلٍ ألِفتُهُ‌خذ بیدیک مِن تَمَنٍّ باطلِ
لا تعذلنِّی بعدها علی الهوی‌فقد کفانی شیبُ رأسی عاذلی
و قلْ لقومٍ فاخرونا ضلّةًأین الحُصیّاتُ من الجراولِ ( «3»)
و أین قاماتٌ لکم دمیمةٌمن الرجالِ الشمّخِ الأطاولِ
نحن الأعالی فی الوری و أنتمُ‌ما بینهم أسافلُ الأسافلِ
ما تستوی فلا تروموا معوزاًفضائلُ الساداتِ بالرذائلِ ( «4»)
ما فیکمُ إلّا دنیٌّ خاملٌ‌و لیس فینا کلِّنا من خاملِ
دعوا النباهاتِ علی أهلٍ لهاو عرِّسوا فی أخفضِ المنازلِ
و لا تعوجوا بمهبٍّ عاصفٍ‌و لا تقیموا فی مصبِّ الوابلِ
أما تری خیرَ الوری معاشری‌ثمّ قبیلی أفضلَ القبائلِ
ما فیهمُ إن وُزِنوا من ناقصٍ‌و لیس فیهم خبرةٌ من جاهلِ
أقسمت بالبیتِ تطوفُ حولَه‌أقدامُ حافٍ للتقی و ناعلِ
و ما أراقوه علی وادِی مِنیً‌عند الجمارِ من نجیعٍ سائلِ
______________________________
(1). دیوان الشریف المرتضی: 2/ 343.
(2). الشواة: جلدة الرأس. (المؤلف)
(3). الجراول- جمع جرولة و جرول-: الحجارة. (المؤلف)
(4). المُعوِز: المتعذّر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:379 و أذرعٍ حاسرةٍ ترمی و قدحانَ طلوعُ الشمسِ بالجنادلِ ( «1»)
و الموقفینِ حطَّ ما بینهماعن ظهرِهِ الذنوبَ کلُّ حاملِ
فإن یَخِبْ قومٌ علی غیرهِمافلم یخِبْ عندهما من آملِ
لقد نمتنی من قریش فتیةٌلیسوا کمن تعهدُ فی الفضائلِ
الواردین من عُلیً و من تقیً‌دون المنایا صفوةَ المناهلِ
قومٌ إذا ما جُهِلوا فی معرکٍ‌دَلّوا علی الأعراقِ بالشمائلِ
کأنّهم أُسْد الشری یومَ الوغی‌لکنّهمْ أهلّةُ المحافلِ
إن ناضلوا فلیسَ من مناضلٍ‌أو ساجلوا فلیس من مساجلِ
سل عنهمُ إن کنتَ لا تعرفهمْ‌سَلَّ الظبا و شُرّعَ العواملِ ( «2»)
و کلَّ منبوذٍ علی وجه الثری‌تسمعُ فیه رنّةَ الثواکلِ
کأنّما أیدیهمُ مناصلٌ‌یلعبنَ یومَ الروعِ بالمناصلِ
من کلِّ ممتدِّ القناة سامقٍ‌یقصُرُ عنه أطولُ الحمائلِ
ما ضرّنی و العارُ لا یطوُر بی‌إن لم أکن بالملک الحُلاحلِ ( «3»)
و لم أکن ذا صامتٍ و ناطقٍ‌و لم أرُح بباقرٍ و جاملِ ( «4»)
خیرٌ من المالِ العتیدِ بذلُهُ‌فی طُرُقِ الإفضال و الفواضلِ
و الشکرُ ممّن أنتَ مُغنٍ فقرَهُ‌خیرٌ إذا أحرزتَه من نائلِ
فلا تعرّضْ منک عِرْضاً أملساًلخدشةِ اللُّوام و القوائلِ
فلیس فینا مُقدمٌ کمحجِمٍ‌و لیس منّا باذلٌ کباخلِ
و ما الغنی إلّا حبالات العنا ( «5»)فانجُ إذا شئتَ من الحبائلِ
______________________________
(1). الجنادل: الصخور.
(2). العوامل: الرماح.
(3). یطور: یقرب منه أو یحوم حوالیه. الحُلاحل: السیّد الشجاع.
(4). الباقر: جماعة البقر مع راعیها، و الجامل: جماعة الجمال.
(5). فی الدیوان: حِبالات الثنا.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:380 إلی متی أحملُ من ثِقْلِ الوری‌ما لم یُطِقْه ظهرُ عَوْدٍ بازلِ
إن لم یزرنی الهمُّ إصباحاً أتی‌و لم أعِرْهُ الشوقَ فی الأصائلِ
و کم مقامٍ فی عراصِ ذلّةٍو عَطَنٍ عن العلاءِ سافلِ
و کم أظلُّ مُفْهَقاً من الأذی‌معلّلًا دهریَ بالأباطلِ ( «1»)
کأنّنی و قد کملتُ دونهمْ‌رضاً بدون النَّصفِ غیرُ کاملِ
محسودةٌ مغبوطةٌ ظواهری‌لکنّها مرحومةٌ دواخلی
کأنّنی شِعبٌ جفاه قطرُهُ‌أو منزلٌ أقفرُ غیرُ آهلِ
فقل لحسّادی أفیقوا فالذی‌أغضبکم منِّیَ غیرُ آفلِ
أنا الذی فضحت قولًا مصقعاًمقاولی و فی العلی مطاولی
إن تبتنوا من العدی معاقلًافإنّ فی ظلِّ القنا معاقلی
لا تستروا فضلی الذی أُوتیته‌فالشمسُ لا تُحجَبُ بالحوائلِ
فقد فررتمْ أبداً من سطوتی‌فرَّ القطا الکدرِ من الأجادلِ
و لا تذق أعینُکُمْ طعمَ الکری‌و عندکمْ و فیکمُ طوائلی
تقوا الردی و حاذروا الشرَّ الذی‌شبَّ أُواری فغلتْ مَراجلی
و جُنَّ تیّارُ عُبابی و اشتکتْ‌خروقُ أسماعِکمُ صلاصلی
إن لم أطِرْکمْ مِزَقاً تحملکمْ‌نُکْبُ الأعاصیرِ مع القساطلِ
فلا أجبتُ من صریخٍ دعوةًو لا أطعتُ یومَ جودٍ سائلی
و لا أناخ کلُّ قومی کَلَّهمْ‌فی مغنمٍ أو مغرمٍ بکاهلِ ( «2»)
و فی غدٍ تُبصرها مُغیرةًعلی الموامی کالنعام الجافلِ ( «3»)
یخرجن من کلِّ عجاج کالدجی‌مثل الضحی بالغرر السوائلِ
______________________________
(1). مُفهَقاً: ممتلئاً.
(2). الکَلّ: الضعیف، الیتیم. الکاهل من القوم: سندهم و معتمدهم. (المؤلف)
(3). الموامی: جمع الموماة، و هی الفلاة الواسعة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:381 من یرهنَّ قال مَن هذا الذی‌سدَّ الملا بالنعم المطافلِ
و فوقهنّ کلُّ مرهوبِ الشذایروی السنانَ من دمِ الشواکلِ ( «1»)
أبیضُ کالسیفِ و لکن لم یعُجْ‌صقالُهُ علی یمینِ صاقلِ
حیث تری الموتَ الزؤامَ بالقنامستحِبَ الأذیالِ و الذلاذلِ ( «2»)
و النقعُ یغشی العینَ عن لحاظهاو الرکضُ یرمی الأرضَ بالزلازلِ
و بزّت الأسلاب أو تمخّضتْ‌بلا تمامٍ بطنُ کلِّ حاملِ
و لم یَجُزْ هَمُّ الفتی عن نفسِهِ‌و ذُهِلَ الحیُّ عن العقائلِ
إن لم أنلْ فی بابلٍ مآربی‌فلی إذا ما شئتُ غیرُ بابلِ
و إن أَبِتْ فی وطنٍ مقلقلًاأبدلتُه بأظهرِ الرواحلِ
و إن تضق بی بلدةٌ واحدةٌفلم تضِقْ فی غیرِها مجاولی
و إن نبا عنّی خلیلٌ و جفانفضتُ من ودّی له أناملی
خیرٌ من الخصب مع الذلّ به‌معرّسٌ علی المکانِ الماحلِ
و قال فی الافتخار فی الجزء الرابع من دیوانه ( «3»):
ما ذا جنتْهُ لیلةُ التعریفِ‌شغفتْ فؤاداً لیس بالمشغوفِ
و لو انّنی أدری بما حُمِّلتُهُ‌عند الوقوفِ حذرتُ یومَ وقوفی
ما زال حتی حلَّ حَبَّ قلوبِنابجمالِه سِربُ الظباء الهیفِ
و أرتْکَ مُکْتَتَمَ المحاسنِ بعد ماألقی تقی الإحرامِ کلّ نصیفِ
و قنعتُ منها بالسلامِ لو انّه‌أروی صدی أو بلَّ لهفَ لهیفِ
و الحبُّ یُرضِی بالطفیفِ معاشراًلم یرتضوا من قبلِهِ بطفیفِ
و یخفّ مَن کان البطی‌ء عن الهوی‌فکأنّه ما کان غیرَ خفیفِ
______________________________
(1). شواکل- جمع شاکلة-: الخاصرة. (المؤلف)
(2). الزؤام: العاجل، و قیل: سریع مجهّز. الذلاذل جمع ذُلذل، و ذُلذل: أسفل الثوب. (المؤلف)
(3). دیوان الشریف المرتضی: 2/ 137.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:382 یا حبَّها رفقاً بقلبٍ طالماعرّفتَه ما لیس بالمعروفِ
قد کان یرضی أن یکون محکّماًفی لُبِّه لو کنتَ غیرَ عنیفِ
أطرحتِ یا ظمیاءُ ثقلَکِ کلَّه‌یومَ الوداعِ علی فقارِ ضعیفِ
یقتاده للحبِّ کلُّ مُحبّبٍ‌و یروعه بالبینِ کلُّ ألیفِ
و کأنّنی لمّا رجعتُ عن النوی‌أبکی رجعتُ بناظرٍ مطروفِ
و بزفرةٍ شهدَ العذولُ بأنّهامن حاملٍ ثقلَ الهوی ملهوفِ
و متی جحدتُهمُ الغرامَ تصنّعاًظهروا علیهِ بدمعیَ المذروفِ
و علی مِنیً غُرَرٌ رمین نفوسَناقبل الجِمار من الهوی بحتوفِ
یسحبن أذیالَ الشفوفِ غوانیاًبالحُسن عن حَسَنٍ بکلِّ شُفوفِ
و عدلن عن لبسِ الشنوفِ و إنّماهنّ الشنوفُ محاسناً لشنوفِ ( «1»)
و تعجّبتْ للشیب و هی جنایةٌلدلال غانیةٍ و صدّ صدوفِ
و أناطتِ الحسناءُ بی تبعاتِهِ‌فکأنّما تفویفه تفویفی ( «2»)
هو منزلٌ بُدِّلتُهُ من غیرِهِ‌و هو الغنی فی المنزل المألوفِ
لا تُنکرِیه فهو أبعدُ لُبْسةًعن قذف قاذفةٍ و قَرفِ قَروفِ ( «3»)
و بعیدة الأقطارِ طامسة الصوی‌من طولِ تطوافِ الریاحِ الهوفِ
لا صوتَ فیها للأنیسِ و إنّمالعصائبِ الجِنّان جرسُ عزیفِ
و کأنّما حُزُقُ النعام بدوّهاذودٌ شردن لزاجرٍ هنّیفِ ( «4»)
قَطَعَتْ رکابی و هی غیرُ طلائحٍ‌مع طولِ إیضاعی و فرطِ وجیفی
أبغی الذی کلُّ الوری عن بغیِهِ‌من بین مصدودٍ و من مصدوفِ
______________________________
(1). الشنوف: کالأقراط إلّا أنّها تعلّق فی أعلی الأذن.
(2). التفویف فی الثوب: الخطوط البیضاء فیه.
(3). اللبسة: الشبهة. القرْف: ذکر الشخص بسوء.
(4). الحُزُق- جمع الحزیقة-: الجماعة. الدوّ: المفازة. الهنّیف: المعنف فی السیر، مأخوذة من التهنیف و هو الإسراع.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:383 و العزّ فی کَلفِ الرجالِ و لم یُنَلْ‌عزٌّ بلا نَصبٍ و لا تکلیفِ
و الجدبُ مغنیً للأعزّةِ دارِهٌ‌و الذلُّ بیتٌ فی مکانِ الریفِ
و لقد تعرّقتِ النوائبُ صَعدتی‌و أجاد صَرفُ الدهر من تثقیفی
و حللت من ذلِّ الأنامِ بنجوةٍلا لومتی فیها و لا تعنیفی
فبدارِ أندیةِ الفخارِ إقامتی‌و علی الفضائلِ مربعی و مصیفی
و سری سُری النجمِ المحلِّقِ فی العلی‌نظمی و ما ألّفتُ من تصنیفی
و رأیتُ من غدرِ الزمانِ بأهلِهِ‌من بعد أن أمنوه کلَّ طریفِ
و عجبت من حَیْدِ القویِّ عن الغنی‌طولَ الزمانِ و خطوةِ المضعوفِ
و عَمَی الرجالِ عن الصوابِ کأنّهمْ‌یعمون عمّا لیس بالمکشوفِ
و فدیتُ عِرضی من لئامِ عشیرتی‌بنزاهتی عن سیِّی‌ءٍ و عُزوفی ( «1»)
فبقدر ما أحمیهمُ ما ساءهمْ‌أُعطیهمُ من تالدی و طریفی
کم رُوِّعَ الأعداءُ قبل لقائهم‌ببروقِ إیعادی و رعدِ صریفی
و کأنّهم شَرَدٌ سوامُهمُ و قدسمعوا علی جوِّ السماء حفیفی
قومی الذین تملّکوا رِبَقَ الوری‌بطعانِ أرماحٍ و ضربِ سیوفِ
و مواقفٍ فی کلِّ یومِ عظیمةٍما کان فیها غیرُهم بوَقوفِ
و مشاهدٍ ملأتْ شعوبَ عداهمُ‌بقذیً لأجفانٍ و رغم أُنوفِ
هم خوّلوا النِّعمَ الجسامَ و أمطروافی المملقینَ غمائمَ المعروفِ
و کأنّهم یوم الوغی خللَ القَناحیّاتُ رمل أو أُسودُ غریفِ ( «2»)
کم راکبٍ منهم لغاربِ سَدفَةٍطرباً لجود أو مهینِ سدیفِ ( «3»)
و مُتیَّمٍ بالمکرماتِ و طالماألِفَ الندی من کان غیرَ ألوفِ
______________________________
(1). العزوف: ترک الشی‌ء و الانصراف عنه. (المؤلف)
(2). الغریف: الجماعة من الشجر الملتفّ.
(3). السدفة: ظلمة أوّل اللیل و آخره. السدیف: شحم السنام.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:384 و حللتُ أندیةَ الملوکِ مجیبةًصوتی و مصغیةً إلی توقیفی
و حمیتُهمْ بالحزمِ کلَّ عَضیهةٍو کفیتُهمْ بالعزم کلَّ مخوفِ
و تراهمُ یتدارسون فضائلی‌و یصنِّفون من الفخارِ صُنوفی
و یردِّدون علی الرواةِ مآثری‌و یعدِّدون من العلاء ألوفی
و یسیّرون إلی دیارِ عدوِّهم‌من جند رأیی العالِمین زحوفی
و إذا همُ نَکِروا غریباً فاجئاًفَزِعوا بنُکرِهمُ إلی تعریفی
دفعوا بیَ الخطبَ العظیمَ علیهمُ‌و استعصموا حذرَ العدی بکنوفی
و صحبتُ منهم کلَّ ذی جبریّةٍسامٍ علی قُلَل البریّةِ موفِ
ترنو إلیک و قد وقفتَ إزاءَهُ‌بین الوفودِ بناظِرَی غطریفِ
فالآنَ قل للحاسدین تنازحواعن شمسِ أُفقٍ غیر ذات کسوفِ
و دعوا لسیل الوادیین طریقَه‌فالسیلُ جرّافٌ لکلِّ جروفِ
و تزوّدوا یأسَ القلوبِ عن الندی‌فمنیفةٌ دارٌ لکلِّ مُنیفِ
و ارضَوا بأن تمشوا و لا کرمٌ لکمْ‌فی دارِ مجدِ الأکرمین ضیوفی
و قال فی الجزء الخامس من دیوانه ( «1») یرثی جدّه الطاهر الإمام السبط الشهید علیه السلام و من قُتل معه:
یا دارُ دارَ الصوَّمِ القوّمِ‌کیف خلا أُفقُکِ من أنجُمِ
عهدی بها یرتعُ سکّانُهافی ظلِّ عیشٍ بینها أنعمِ
لم یصبحوا فیها و لم یغبُقواإلّا بکأسَیْ خمرةِ الأنعَمِ ( «2»)
بکیتُها من أدمعٍ لو أبت‌بکیتُها واقعةً من دمِ
و عُجْتُ فیها راثیاً أهلَهاسَواهِمَ الأوصالِ و الملطمِ
______________________________
(1). دیوان الشریف المرتضی: 2/ 482.
(2). الاصطباح: هو الشرب صبحاً. الاغتباق: الشرب لیلًا. الأنعم: موضع.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:385 نحلنَ حتی حالهنَّ السری‌بعضَ بقایا شَطَنٍ مُبرَمِ ( «1»)
لم یدع الإسآد هاماتِهاإلّا سقیطاتٍ علی المَنسمِ ( «2»)
یا صاحبی یوم أزالَ الجوی‌لحمی بخدّیَّ عن الأعظُمِ
واریتُ ما أنت به عالمٌ‌و دائیَ المعضلَ لم تعلمِ
و لستُ فیما أنا صبٌّ به‌مَن قَرَنَ السالیَ بالمغرمِ
وجدی بغیرِ الظعنِ سیّارةًمن مَخرِمٍ ناءٍ إلی مَخرِمِ ( «3»)
و لا بلفّاءَ هضیمِ الحشاو لا بذاتِ الجیدِ و المِعصَمِ
فاسمع زفیری عند ذکری الأُلی‌بالطفِّ بین الذئبِ و القشعَمِ ( «4»)
طرحی فإمّا مقعَصٌ بالقناأو سائلُ النفس علی مِخذمِ ( «5»)
نثراً کدرٍّ بددٍ مهملٍ‌أغفله السلکُ فلم ینظمِ
کأنّما الغبراءُ مرمیّةٌمن قِبَلِ الخضراءِ بالأنجمِ
دُعوا فجاؤوا کرماً منهمُ‌کم غرَّ قوماً قسَمُ المقسِمِ
حتی رأوها أُخریات الدجی‌طوالعاً من رَهَجٍ أقتمِ
کأنّهم بالصمّ مطرورةٌلمنجد الأرضِ علی مُتهمِ
و فوقها کلُّ مغیظِ الحشامکتحلِ الطرفِ بلون الدمِ
کأنّه من حنقٍ أجدلٌ‌أرشده الحرصُ إلی مَطْعَمِ
فاستقلبوا الطعنَ إلی فتیةٍخُوّاضِ بحرِ الحذَرِ المفعَمِ
من کلِّ نهّاضٍ بثقلِ الأذی‌موکّلِ الکاهلِ بالمعظَمِ
______________________________
(1). الشطن: الحبل.
(2). الإسآد: السیر لیلًا بلا استراحة. المنْسِم: خفّ البعیر.
(3). المخرِم: منقطع أنف الجبل.
(4). القشعم: النسر.
(5). مقعص من أقعص الرجل: قتله مکانه، أجهز علیه. مخذم: آلة الخذم. و الخذم: القطع بسرعة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:386 ماضٍ لما أمَّ فلو جادَ فی ال- هیجاءِ بالحوباءِ لم یندَمِ
و کالفٍ بالحربِ لو أنّه‌أُطعِمَ یَوم السلم لم یطعمِ
مثلَّمِ السیفِ و من دونه‌عرْضٌ صحیحُ الحدِّ لم یُثْلَمِ
فلم یزالوا یُکرعون الظُّبابین تراقی الفارسِ المُعْلَمِ
فمُثخَنٌ یحمل شهّاقةًتحکی لراءٍ فغرة الأعلمِ ( «1»)
کأنّما الوَرسُ بها سائلٌ‌أو أُنبِتَتْ من قُضُبِ العَنَدمِ
و مستزلٌّ بالقنا عن قَراعبلِ الشوی أو عن مطا أدهمِ ( «2»)
لو لم یکیدوهم بها کیدَةًلانقلبوا بالخِزی و المرغمِ
فاقتُضِبتْ بالبیضِ أرواحُهمْ‌فی ظلِّ ذاک العارضِ الأسحمِ
مصیبةٌ سیقت إلی أحمدٍو رهطِهِ فی الملأ الأعظمِ
رزءٌ و لا کالرزءِ من قبلِهِ‌و مؤلمٌ ناهیک من مؤلِمِ
و رمیةٌ أصمتْ و لکنّهامصمیةٌ من ساعدٍ أجذَمِ
قل لبنی حربٍ و من جمّعوامن حائرٍ عن رشده أو عَمِی
و کلِّ عانٍ فی إسارِ الهوی‌یُحسَب یقظانَ من النوَّمِ
لا تحسبوها حلوةً إنّهاأمرُّ فی الحلق من العلقمِ
صرّعهمْ أنّهمُ أقدمواکم فُدی الُمحجِمُ بالمُقدِمِ
هل فیکمُ إلَّا أخو سوءَةٍمجرّحُ الجلدِ من اللوّمِ
إن خاف فقراً لم یجُد بالندی‌أو هاب وشکَ الموتِ لم یُقدمِ
یا آل یاسینَ و مَن حبُّهمْ‌منهجُ ذاک السَّنَنِ الأقومِ
مهابطُ الأملاکِ أبیاتُهمْ‌و مستقرُّ المُنزَلِ المحکَمِ
______________________________
(1). المثخن: الذی أثخنته الجراحات. الشهّاقة: الرمح. الفغرة: الفتحة. الأعلم: الذی شُقّت شفته العلیا.
(2). القرا: الظهر. العبل: الضخم. الشوی: الأعضاء. المطا: الظهر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:387 فأنتمُ حجّةُ ربِّ الوری‌علی فصیحِ النطقِ أو أعجمِ
و أین إلّا فیکمُ قربةٌإلی الإله الخالقِ المنعِمِ
و اللَّهِ لا أخلیتُ من ذکرِکُمْ‌نظمی و نثری و مرامی فمی
کلّا و لا أغببتُ أعداءَکمْ‌من کلمی طوراً و من أسهمی ( «1»)
و لا رُؤی یومَ مصابٍ لکم‌منکشفاً فی مشهدٍ مبسمی
فإن أغِبْ عن نصرکمْ برهةًبمرهفاتٍ لم أغبْ بالفمِ
صلّی علیکم ربّکم و ارتوتْ‌قبورُکم من مسبلٍ مُثْجِمِ ( «2»)
مقعقعٍ تُخجِلُ أصواتُه‌أصواتَ لیثِ الغابةِ المُرزمِ
و کیف أستسقی لکم رحمةًو أنتمُ الرحمةُ للمجرمِ
و قال یرثی الإمام السبط المفدّی و أصحابه، توجد فی الجزء الخامس من دیوانه ( «3»):
هل أنت راثٍ لصبِّ القلبِ معمودِدَوِی الفؤادِ بغیرِ الخرّدِ الخودِ
ما شفّه هجرُ أحبابٍ و إن هجَروامن غیر جرمٍ و لا خُلفِ المواعیدِ
و فی الجفونِ قذاةٌ غیرُ زائلةٍو فی الضلوع غرامٌ غیرُ مفقودِ
یا عاذلی لیس وجدٌ بتُّ أکتُمه‌بین الحشا وجدَ تعنیفٍ و تفنیدِ
شربی دموعی علی الخدّین سائلةًإن کان شربُکَ من ماءِ العناقیدِ
و نمْ فإنّ جفوناً لی مُسهّدةًعُمْرَ اللیالی و لکن أیَّ تسهیدِ
و قد قضیت بذاک العذلِ مأربةًلو کان سمعیَ عنه غیرَ مسدودِ
تلومنی لم تُصِبْک الیومَ قاذفتی‌و لم یَعُدْکَ کما یعتادنی عیدی
______________________________
(1). أغببت: من الإغباب و هو ترک الشی‌ء فترة.
(2). المطر المثجم: الکثیر.
(3). دیوان الشریف المرتضی: 1/ 436.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:388 فالظلمُ عذلُ خلیِّ القلبِ ذا شجنٍ‌و هجنةٌ لومُ موفورٍ لمجهودِ
کم لیلةٍ بتُّ فیها غیرَ مرتفقٍ‌و الهمُّ ما بین محلولٍ و معقودِ
ما إن أحِنُّ إلیها و هی ماضیةٌو لا أقولُ لها مستدعیاً عودی
جاءت فکانت کعُوّارٍ علی بصرٍو زایلت کزیالِ المائد المودی ( «1»)
فإن یودّ أُناسٌ صبحَ لیلِهمُ‌فإنّ صبحیَ صبحٌ غیرُ مودودِ
عشیّةٌ هجمت منها مصائبُهاعلی قلوبٍ عن البلوی محاییدِ
یا یومَ عاشورَ کم طأطأتَ من بصرٍبعد السموِّ و کم أذللتَ من جیدِ
یا یومَ عاشورَ کم أطردتَ لی أملًاقد کان قبلَک عندی غیَر مطرودِ
أنت المرنِّقُ عیشی بعد صفوتِهِ‌و مولج البیضِ من شیبی علی السودِ ( «2»)
جُزْ بالطفوف فکم فیهنّ من جبلٍ‌خرَّ القضاء به بین الجلامیدِ
و کم جریحٍ بلا آسٍ تمزّقُهُ‌إمّا النسورُ و إمّا أضبُعُ البیدِ
و کم سلیبِ رماحٍ غیرِ مستترٍو کم صریعِ حِمامٍ غیرِ ملحودِ
کأنّ أوجهَهمْ بیضاً ملألأةًکواکبٌ فی عِراصِ القَفرةِ السودِ
لم یطعموا الموتَ إلّا بعد أن حطَموابالضربِ و الطعنِ أعناقَ الصنادیدِ
و لم یدع فیهمُ خوفُ الجزاء غداًدماً لتربٍ و لا لحماً إلی سِیدِ ( «3»)
من کلِّ أبلجَ کالدینارِ تشهدُهُ‌وسطَ الندیِّ بفضلٍ غیرِ مجحودِ
یغشی الهیاجَ بکفٍّ غیرِ منقبضٍ‌عن الضرابِ و قلبٍ غیرِ مزؤودِ ( «4»)
لم یعرفوا غیرَ بثِّ العرفِ بینهمُ‌عفواً و لا طبعوا إلّا علی الجودِ
یا آل أحمدَ کم تُلوی حقوقُکمُ‌لیَّ الغرائبِ عن نبتِ القرادیدِ ( «5»)
______________________________
(1). المائد: المتحرک. المودی: المهلک.
(2). المرنِّق: المکدِّر.
(3). السیِّد: الذئب و الأسد.
(4). المزؤود: المذعور.
(5). القرادید- جمع قردد-: ما ارتفع و غلظ من الأرض.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:389 و کم أراکم بأجوازِ الفلا جُزُراًمبدّدین و لکن أیَّ تبدیدِ
لو کان ینصفُکمْ من لیس ینصفُکمْ‌ألقی إلیکم مطیعاً بالمقالیدِ
حُسدتمُ الفضلَ لم یُحرِزْهُ غیرُکمُ‌و الناسُ ما بین محرومٍ و محسودِ
جاءوا إلیکم و قد أَعطَوا عهودَهمُ‌فی فیلقٍ کزُهاء اللیلِ ممدودِ
مُستمرحینَ بأیدیهمْ و أرجلِهمْ‌کما یشاءون رکضَ الضمّرِ القودِ
تهوی بهم کلُّ جرداءٍ مطهّمةٍهویّ سَجْلٍ من الأوذام مجدودِ ( «1»)
مستشعرین لأطرافِ الرماحِ و من‌حدِّ الظبا أدرُعاً من نسجِ داودِ
کأنّ أصواتَ ضربِ الهامِ بینهمُ‌أصواتُ دوحٍ بأیدی الریحِ مبدودِ
حمائمُ الأیکِ تبکیهمْ علی فننٍ‌مرنّحٍ بنسیمِ الریحِ أُملودِ ( «2»)
نوحِی فذاک هدیرٌ منکِ محتسبٌ‌علی حسینٍ فتعدیدٌ کتغریدِ
أُحبّکمْ و الذی طافَ الحجیجُ به‌بمبتنی بإزاءِ العرشِ مقصودِ
و زمزمٍ کلّما قسنا مواردَهاأوفی و أربی علی کلِّ المواریدِ
و الموقِفَیْنِ و ما ضحّوا علی عجلٍ‌عند الجمارِ من الکوم المقاحیدِ ( «3»)
و کلّ نسکٍ تلقّاه القبولُ فماأمسی و أصبحَ إلّا غیرَ مردودِ
و أرتضی أنّنی قد متُّ قبلَکمُ‌فی موقفٍ بالردینیّاتِ مشهودِ
جمّ القتیل فهاماتُ الرجالِ به‌فی القاعِ ما بین متروکٍ و محصودِ
فقلْ لآلِ زیادٍ أیُّ معضلةٍرکبتموها بتخبیبٍ و تخویدِ ( «4»)
کیف استلبتمْ من الشجعانِ أمرَهمُ‌و الحربُ تغلی بأوغادٍ عرادیدِ ( «5»)
______________________________
(1). السجْل: الدلو العظیمة. الأوذام: جمع الوذمة، و هی السیر بین آذان الدلو و الخشبة المعترضة علیها. المجدود: المقطوع.
(2). الأُملود: الناعم اللیّن.
(3). الکوم- جمع الکوماء و الأکوم-: الإبل الضخمة السنام. المقاحید- جمع المقحاد-: النیاق العظیمة السنام.
(4). التخبیب و التخوید: الإسراع فی السیر.
(5). العرادید- جمع العردید-: المنحرف عن القتال أو الطریق.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:390 فرّقتمُ الشملَ ممّن لفَّ شملَکمُ‌و أنتمُ بین تطریدٍ و تشریدِ
و من أعزّکمُ بعد الخمولِ و من‌أدناکمُ من أمانٍ بعد تبعیدِ
لولاهمُ کنتمُ لحماً لمُزدرِدٍأو خلسةً لقصیر الباع معضودِ ( «1»)
أو کالسقاءِ یبیساً غیرَ ذی بللٍ‌أو کالخباء سقیطاً غیر معمودِ
أعطاکمُ الدهرُ ما لا بدَّ یرفعُهُ‌فسالبُ العودِ فیها مورقُ العودِ
فلا شربتم بصفوٍ لا و لا علِقَتْ‌لکم بنانٌ بأزمانٍ أراغیدِ
و لا ظفِرتمْ و قد جُنّتْ بکم نُوَبٌ‌مقلقلاتٌ بتمهیدٍ و توطیدِ
و حوّلَ الدهرُ ریّاناً إلی ظماًمنکم و بدّل محدوداً بمجدودِ ( «2»)
قد قلتُ للقومِ حطّوا من عمائمِهمْ‌تحقّقاً بمصاب السادة الصیدِ
نوحوا علیهِ فهذا یومُ مصرعِهِ‌و عدِّدوا إنّها أیّامُ تعدیدِ
فلی دموعٌ تُباری القطرَ واکفةٌجادت و إن لم أقل یا أدمعی جودی
و قال یذکر مصرع جدِّه الإمام السبط علیه السلام، یوجد فی الجزء الأوّل من دیوانه ( «3»):
أ أُسقی نمیرَ الماءِ ثمّ یلذُّ لی‌و دورُکمُ آلَ الرسول خلاءُ
و أنتم کما شاء الشتاتُ و لستمُ‌کما شئتمُ فی عیشةٍ و أشاءُ
تُذادون عن ماءِ الفراتِ و کارعٌ‌به إبلٌ للغادرین و شاءُ
تنشّر منکمْ فی القواء معاشرٌکأنّهمُ للمبصرین مُلاءُ ( «4»)
ألا إنّ یوم الطفِّ أدمی محاجراًو أودی قلوباً ما لهنّ دواءُ
و إنّ مصیباتِ الزمانِ کثیرةٌو رُبّ مصابٍ لیس منه عزاءُ
______________________________
(1). المعضود: قصیر العضد؛ کنایةً عن الضعف.
(2). المحدود: المحروم. المجدود: الغنیّ.
(3). دیوان الشریف المرتضی: 1/ 159.
(4). القواء: القفر الخالی من الأرض.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:391 أری طخیةً فینا فأین صباحُهاو داءً علی داءٍ فأین شفاءُ
و بین تراقینا قلوبٌ صدیّةٌیُراد لها لو أُعطِیَتْه جلاءُ
فیا لائماً فی دمعتی و مفنِّداًعلی لوعتی و اللومُ منه عناءُ
فما لک منّی الیوم إلّا تلهّفی‌و ما لک إلّا زفرةٌ و بکاءُ
و هل لیَ سلوانٌ و آلُ محمدٍشریدهمُ ما حان منه ثواءُ
تُصَدُّ عن الروحات أیدی مطیِّهم‌و یزوی عطاءٌ دونهم و حباءُ
کأنّهمُ نسلٌ لغیر محمدٍو من شعبِهِ أو حزبِهِ بُعداءُ
فیا أنجماً یهدی إلی اللَّهِ نورُهاو إن حالَ عنها للغبیّ غباءُ
فإن یکُ قومٌ وصلةً لجهنمٍ‌فأنتم إلی خلدِ الجِنانِ رشاءُ
دعوا قلبیَ المحزونَ فیکمْ یهیجُهُ‌صباحٌ علی أُخراکمُ و مساءُ
فلیس دموعی من جفونی و إنّماتقاطرنَ عن قلبی فهنّ دماءُ
إذا لم تکونوا فالحیاة منیّةٌو لا خیر فیها و البقاءُ فناءُ
و أمّا شقیتمْ بالزمانِ فإنّمانعیمی إذا لم تلبسوه شقاءُ
لحی اللَّهُ قوماً لم یجازوا جمیلَکمْ‌لأنّکمُ أحسنتمُ و أساءوا
و لا انتاشهم عند المکاره منهضٌ‌و لا مسّهمْ یومَ البلاءِ جزاءُ
سقی اللَّهُ أجداثاً طُوِینَ علیکمُ‌و لا زالَ منهلّا بهنّ رواءُ
یسیر إلیهنّ الغمامُ و خلفَهُ‌زماجرُ من قعقاعِهِ و حداءُ
کأنّ بوادیه العشارُ تروّحتْ‌لهنّ حنینٌ دائمٌ و رُغاءُ
و من کان یسقی فی الجنان کرامةًفلا مسّه من ذی السحائب ماءُ
و قال یرثیه- صلوات اللَّه علیه- یوم عاشوراء، توجد فی الجزء السادس من دیوانه ( «1»):
یا یومُ أیُّ شجیً بمثلِکَ ذاقَهُ‌عُصَبُ الرسولِ و صفوةُ الرحمنِ
______________________________
(1). دیوان الشریف المرتضی: 2/ 560.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:392 جرّعتَهمْ غُصَصَ الردی حتی ارتوَواو لذعتَهمْ بلواذعِ النیرانِ
و طرحتهمْ بدداً بأجوازِ الفلاللذئبِ آونةً و للعقبانِ
عافوا القرارَ و لیس غیرُ قرارِهمْ‌أو بردِهمْ موتاً بحدِّ طعانِ
مُنعوا الفراتَ و صُرِّعوا من حوله‌من تائقٍ للورد أو ظمآنِ
أ وَ ما رأیتَ قِراعَهم و دفاعَهم‌قِدْماً و قد أُعْرُوا من الأعوانِ
متزاحمین علی الردی فی موقفٍ‌حُشِیَ الظبا و أسنّةَ المرّانِ
ما إن به إلّا الشجاعُ و طائرٌعنه حذارَ الموتِ کلُّ جبانِ
یومٌ أذلَّ جماجماً من هاشمٍ‌و سری إلی عدنانَ بل قحطانِ
أرعی جمیمَ الحقِّ فی أوطانهمْ‌رعیَ الهشیمِ سوائمُ العدوانِ
و أنار ناراً لا تبوخ و ربّماقد کان للنیرانِ لونُ دخانِ
و هو الذی لم یُبقِ فی دینٍ لنابالغدرِ قائمةً من البنیانِ
یا صاحبیّ علی المصیبة فیهمُ‌و مشارکیّ الیوم فی أحزانی
قوما خُذا نارَ الصلا من أضلعی‌إن شئتما و النار من أجفانی
و تعلّما أنّ الذی کتّمتُهُ‌حذرَ العدی یأبی عن الکتمانِ
فلو انّنی شاهدتهم بین العدی‌و الکفرُ مُعْلَوْلٍ علی الإیمان
لخضبتُ سیفی من نجیعِ عدوِّهم‌و محوتُ من دمهمْ حُجول حصانی
و شفیت بالطعنِ المبرِّح بالقناداءَ الحقود و وعکةَ الأضغانِ
و لَبعتُهم نفسی علی ضننٍ بهایومَ الطفوفِ بأرخص الأثمانِ
و قال یرثی جدّه الإمام السبط المفدّی یوم عاشوراء سنة (413)، توجد فی الجزء الثالث من دیوانه ( «1»):
لک اللیلُ بعد الذاهبین طویلاو وفدُ همومٍ لم یردن رحیلا
______________________________
(1). دیوان الشریف المرتضی: 2/ 311.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:393 و دمعٌ إذا حبّستَهُ عن سبیلِهِ‌یعود هتوناً فی الجفون هطولا
فیا لیتَ أسرابَ الدموعِ التی جرت‌أَسَوْنَ کلیماً أو شَفَیْنَ غلیلا
أُخالُ صحیحاً کلَّ یومٍ و لیلةٍو یأبی الجوی ألّا أکونَ علیلا
کأنّی و ما أحببت أهوی ممنّعاًو أرجو ضنیناً بالوصال بخیلا
فقل للذی یبکی نُؤیّا و دمنةًو یندب رسماً بالعراء محیلا
عدانی دمٌ لی طُلَّ بالطفِّ أن أُری‌شجیّا أُبکّی أربُعاً و طلولا
مصابٌ إذا قابلت بالصبرِ غربَهُ‌وجدت کثیری فی العزاءِ قلیلا
و رزءٌ حملتُ الثقلَ منه کأنّنی‌مدی الدهر لم أحمل سواه ثقیلا
وجدتم عداةَ الدینِ بعد محمدٍإلی کلمِهِ فی الأقربین سبیلا
کأنّکمُ لم تنزعوا بمکانِهِ‌خشوعاً مبیناً فی الوری و خمولا
و أیّکمُ ما عزّ فینا بدینِهِ‌و قد عاش دهراً قبل ذاک ذلیلا
فقل لبنی حربٍ و آلِ أُمیّةٍإذا کنتَ ترضی أن تکون قؤولا
سللتمْ علی آل النبیّ سیوفَهُ‌مُلئِنَ ثلوماً فی الطلی و فلو لا
و قدتم إلی من قادکم من ضلالِکمْ‌فأخرجَکمْ من وادییه خیولا
و لم تغدروا إلّا بمن کان جدُّهُ‌إلیکم لتحظَوا بالنجاةِ رسولا
و ترضون ضدَ الحزمِ إن کان ملککُمْ‌ضئیلًا و دیناً دنتمُ لهزیلا
نساءُ رسولِ اللَّهِ عُقْرَ دیارِکمْ‌یرجِّعنَ منکم لوعةً و عویلا
لهنّ ببوغاءِ الطفوفِ أعزّةٌسُقوا الموتَ صِرفاً صبیةً و کهولا
کأنّهمُ نوّار روضٍ هوتْ به‌ریاحٌ جَنوباً تارةً و قَبولا
و أنجمُ لیلٍ ما علونَ طوالعاًلأعینِنا حتی هبطنَ أُفولا
فأیّ بدورٍ ما مُحین بکاسفٍ‌و أیّ غصونٍ ما لقینَ ذبولا
أ من بعد أن أعطیتموه عهودَکمْ‌خِفافاً إلی تلک العهودِ عُجولا
رجعتمْ‌عن القصدِ المبینِ تناکصاو حُلتمْ عن الحقِّ المنیرِ حؤولا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:394 و قعقعتمُ أبوابَهُ تختلونَه‌و من لم یُرِدْ ختلًا أصابَ خُتولا
فما زلتمُ حتی أجابَ نداءَکمْ‌و أیُّ کریمٍ لا یُجیبُ سَؤولا
فلمّا دنا ألفاکمُ فی کتائبٍ‌تطاولنَ أقطارَ السباسبِ طولا
متی تکُ منها حجزةٌ أو کحجزةٍسمعت رغاءً مُصعقاً و صهیلًا
فلم یَرَ إلّا ناکثاً أو منکّباًو إلّا قطوعاً للذمام حلولا
و إلّا قعوداً عن لمامٍ بنصره‌و إلّا جبوهاً بالردی و خذولا
و ضغنَ شفافٍ هبَّ بعد رقادِهِ‌و أفئدةً ملأی یفضن ذحولا
و بیضاً رقیقاتِ الشفارِ صقیلةًو سمراً طویلاتِ المتونِ عسولا
فلا أنتمُ أفرجتمُ عن طریقِهِ‌إلیکمْ و لا لمّا أراد قفولا
عزیزٌ علی الثاوی بطیبةَ أعظمٌ‌نُبِذْنَ علی أرضِ الطفوفِ شکولا
و کلُّ کریمٍ لا یلمُّ بریبةٍفإن سیمَ قولَ الفحشِ قال جمیلا
یُذادون عن ماءِ الفراتِ و قد سُقوا الشهادةَ من ماءِ الفراتِ بدیلا
رموا بالردی من حیث لا یحذرونه‌و غروا و کم غر الغفول غفولا
أیا یومَ عاشوراء کمْ بفجیعةٍعلی الغرِّ آل اللَّه کنتَ نَزولا
دخلتَ علی أبیاتِهمْ بمصابِهمْ‌ألا بئسما ذاک الدخولُ دخولا
نزعتَ شهیدَ اللَّهِ منّا و إنّمانزعتَ یمیناً أو قطعتَ تلیلا
قتیلًا وجدنا بعده دینَ أحمدٍفقیداً و عزَّ المسلمین قتیلا
فلا تبخسوا بالجورِ من کان ربُّهُ‌برجع الذی ناؤعتموه کفیلا
أُحبّکمُ آلَ النبیِّ و لا أری‌و کم عذلونی عن هوای عدیلا
و قلتُ لمن یلحی علی شغفی بکمْ‌و کم غیرِ ذی نصحٍ یکون عذولا
رویدکمُ لا تنحلونی ضلالکم‌فلن تُرحلوا منّی الغداةَ ذَلولا
علیکم سلامُ اللَّهِ عیشاً و میتةًو سفراً تطیعون النوی و حلولا
فما زاغ قلبی عن هواکم و أخمصی‌فلا زلَّ عمّا ترتضون زلیلا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:395
و قال فی الموعظة و الاعتبار، توجد فی الجزء السادس من دیوانه ( «1»):
لا تقربنَّ عَضیهةًإنّ العضائهَ مخزیاتُ
و اجعل صلاحَکَ سرمداًفالصالحاتُ الباقیاتُ
فی هذه الدنیا و من‌فیها لنا أبداً عِظاتُ
إمّا صروفٌ مقبلاتٌ أو صروفٌ مدبراتُ
و حوادث الأیّام فی- نا آخذاتٌ معطیاتُ
و الذلُّ موتٌ للفتی‌و العزُّ فی الدنیا الحیاةُ
و الذخرُ فی الدارین إمّاطاعةٌ أو مأثراتُ
یا ضیعةً للمرء تدعوه‌إلی الهلک الدعاةُ
تغترُّه حتی یزورشعابَهنّ الطیِّباتُ
عِبَرٌ تمرُّ و ما لهامنّا عیونٌ مبصراتُ
أین الأُلی کانوا بأی- دینا حصولًا ثمّ ماتوا
من کلِّ من کانت له‌ثمراتُ دجلةَ و الفراتُ
ما قیل نالوا فوق مایهوون حتی قیل فاتوا
لم یغنِ عنهمْ حین همّ‌بهم حِمامُهُمُ الحماةُ
کلّا و لا بیضٌ و سم- رٌ عاریاتٌ مشرعاتُ
نطقوا زماناً ثمّ لی- س لنطقهم إلّا الصماتُ
و کأنَّهم بقبورِهم‌سبتوا و ما بهمُ سُباتُ
من بعد أن رکبوا قَراسُرُرٍ و جُردٍ هُمْ رفاتُ
سلموا علی صلح الأسنّةو الظبا لما استماتوا
و نجوا من الغمّاء لمّاقیل لیس لهم نجاةُ
______________________________
(1). دیوان الشریف المرتضی: 1/ 271.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:396 فی موقفٍ فیه الصوارم و الذوابل و الکماةُ
و أتاهمُ من حیث لم‌یخشوا لِحَیْنِهُمُ المماتُ
و طوتهمُ طیَّ البرود لهم قبورٌ مظلماتُ
فهمُ بها مثل الهشی- م تعیثُ فیها العاصفاتُ
شُعثٌ وسائدُهم بهامن غیر تکرمةٍ علاةُ
قل للذین لهم إلی‌الدنیا دواع مسمعاتُ
و کأنّهم لم یسمعواما ذا تقول الناعیاتُ
أو ما تقول لهم إذا اج- تازوا الدیارُ الخالیاتُ
فالضاحکاتُ و قد نعِم- نَ بهنّ هنّ الباکیاتُ
حتی متی و إلی متی‌تأوی عیونکم السناتُ
کم ذا تفرِّجُ عنکمُ‌أبدَ الزمانِ الموعظاتُ
کم ذا وُعظتم لو تکونُ لکم قلوبٌ مصغیاتُ
لکمُ عقولٌ معرضاتٌ أو عیونٌ عاشیاتُ
عُجْ بالدیارِ فنادِهاأینَ الجبالُ الراسیاتُ
أین العصاةُ علی المکارمِ للعواذلِ و الأُباةُ
تجری المنایا من رواجبهمْ جمیعاً و الصلاتُ ( «1»)
و إذا لَقَوا یوم الوغی‌أقرانَهمْ کانت هناةُ
و الدهرُ طوعَ یمینِهمْ‌و همُ علی الدنیا الولاةُ
أعطاهمُ متبرِّعاًثمّ استردَّ فقال هاتوا
کانت جمیعاً ثمّ مزّق‌شملَ بینِهمُ الشتاتُ
فأکفُّهمْ من بعد أن‌سُلِبوا المواهبَ مقفراتُ
و سیوفُهمْ و رماحُهمْ‌منبوذةٌ و الضامراتُ
أمِنوا الصباحَ و ما لهم‌علمٌ بما یجنی البیاتُ
______________________________
(1). الرواجب: مفاصل أصول الأصابع.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:397 و رماهمُ فأصابهمْ‌داءٌ تعزُّ له الرُّقاةُ
و سهامُ أقواسِ المنون الصائباتُ المصمِیاتُ
مات الندی من بیننابمماتِهمْ و المکرماتُ
و قال یرثی الشیخ الأکبر- شیخنا المفید- محمد بن محمد بن نعمان المتوفّی فی رمضان (413)، توجد فی الجزء الثالث من دیوانه ( «1»):
من علی هذه الدیار أقاماأو ضفا ملبسٌ علیه و داما
عُج بنا نندبِ الذین تولّواباقتیادِ المنونِ عاماً فعاما
فارقونا کهلًا و شیخاً و هِمّاو ولیداً و ناشئاً و غلاما
و شحیحاً جَعْدَ الیدینِ بخیلًاو جواداً مخوّلًا مِطعاما
سکنوا کلَّ ذروةٍ من أشمٍ‌یحسر الطرفَ ثمّ حَلّوا الرغاما
یا لحی اللَّهُ مهملًا حسِبَ الده- رَ نئومَ الجفون عنه فناما
و کأنّی لمّا رأیتُ بنی الده- رِ غفولًا رأیتُ منهم نیاما
أیّها الموتُ کم حططتَ علیّاسامیَ الطرف أو جببتَ سناما
و إذا ما حدرت خَلفاً و ظنّوانجوةً من یدیک کنت أماما
أنت ألحقتَ بالذکیِّ غبیّافی اصطلامٍ و بالدنیِّ هُماما
أنتَ أفنیتَ قبل أن تأخذ الأب- ناء منّا الآباء و الأعماما
و لقد زارنی فأرّق عینی‌حادثٌ أقعد الحجا و أقاما
حدتُ عنه فزادنی حیدی عن- ه لصوقاً بدائِهِ و التزاما
و کأنّی لما حملت به الثق- ل تحمّلت یذبلًا و شماما
فخذ الیوم من دموعی و قد کنَ‌جموداً علی المصاب سجاما
إنّ شیخَ الإسلامِ و الدینِ و العل- م تولّی فأزعجَ الإسلاما
و الذی کان غرّةً فی دُجی الأیّام أودی فأوحشَ الأیّاما
______________________________
(1). دیوان الشریف المرتضی: 2/ 438.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:398 کم جلوتَ الشکوکَ تعرضُ فی نصِ‌وصیٍّ و کم نصرتَ إماما
و خصومٍ لدٍّ ملأتَهمُ بال- حقِّ فی حومةِ الخصامِ خصاما
عاینوا منکَ مصمیاً ثغرة النح- ر و ما أرسلتْ یداک سهاما
و شجاعاً یفری المراءَ و ما کلُ‌شجاعٍ یفری الطلی و الهاما
من إذا مالَ جانبٌ من بناءِالدین کانت له یداه دعاما
و إذا ازورَّ جائرٌ عن هداهُ‌قادَهُ نحوه فکانَ زِماما
من لفضلٍ أخرجتَ منه خبیئاًو معانٍ فضضتَ عنها خِتاما
من لسوءٍ میّزت عنه جمیلًاو حلالٍ خلّصتَ منه حراما
من یُنیر العقولَ من بعد ما کنَ‌هموداً و ینتج الأفهاما
من یُعیرُ الصدیقَ رأیاً إذا ماسلّه فی الخطوبِ کان حساما
فامضِ صفراً من العیوب و کم بان رجالٌ أَثْرَوا عیوباً و ذاما
إنّ خلداً أوضحتَ عاد بهیماًو صباحاً أطلعتَ صارَ ظلاما
و زلالًا أوردتَ حالَ أُجاجاًو شفاءً أورثت آلَ سِقاما
لن ترانی و أنتَ من عدد الأموات إلا تجمّلًا بسّاما
و إذا ما اختُرِمتَ منّی فما أرهبُ فی سائرِ الأنامِ اختراما
إن تکن مجرماً و لستَ فقدْ و الیتَ قوماً تحمّلوا الأجراما
لهمُ فی المعاد جاهٌ إذا مابسطوه کفی و أغنی الأناما
لا تخفْ ساعة الجزاء و إن خافَ أُناسٌ فقد أخذتَ ذِماما
أودعَ اللَّهُ ما حللْتَ من البَیْ- داءِ فیه الإنعامَ و الإکراما
و لوی عنهُ کلَّ ما عاقه التربُ و لا ذاق فی الزمانِ أُواما
و قضی أن یکون قبرُکَ للرح- مة و الأمنِ منزلًا و مقاما
و إذا ما سقی القبورَ فروّاها رهاماً سقاکَ منه سلاما
رَحِمَ اللَّهُ مَعشَرَ الماضین
و السلامُ علی مَنِ اتَّبَعَ الهُدی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:399

40- أبو علی البصیر

اشارة

المتوفّی (442)
سبحان من لیس فی السماء و لافی الأرض ندٌّ له و أشباهُ
أحاطَ بالعالمینَ مقتدراًأشهدُ أن لا إله إلّا هُو
و خاتمُ المرسلین سیّدناأحمدُ ربُّ السماء سمّاهُ
أشرقتِ الأرضُ یومَ بعثتهِ‌و حصحصَ الحقُّ من محیّاهُ
إختار یومَ الغدیرِ حیدرةًأخاً له فی الوری و آخاهُ
و باهلَ المشرکینَ فیه و فی‌زوجتِهِ یقتفیهما ابناهُ
هم خمسةٌ یُرحم الأنامُ بهمْ‌و یستجابُ الدُّعا و یُرجاهُ ( «1»)

الشاعر

أبو علی البصیر- الضریر- الحسن بن المظفّر النیسابوریّ المحتد، الخوارزمیّ المولد، ذکره ابن شهرآشوب ( «2») من المتّقین من شعراء أهل البیت علیهم السلام و ذکره أبو أحمد
______________________________
(1). هذه الأبیات ذکرها العلّامة السماویّ فی الجزء الأوّل من کتابه الطلیعة فی شعراء الشیعة لأبی علیّ الضریر. و ذکر الحموی منها [فی معجم الأدباء: 9/ 192] أربعة أبیات و نسبها إلی ولده عمر أبی حفص، و اللَّه العالم. (المؤلف)
(2). معالم العلماء: ص 152.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:400
محمود بن أرسلان فی تاریخ خوارزم و بالغ فی الثناء علیه و قال:
کان مؤدِّب أهل خوارزم فی عصره و مخرِّجهم و شاعرهم و مقدّمهم و المشار إلیه منهم، له کتاب تهذیب دیوان الأدب، و کتاب إصلاح المنطق، و کتاب ذیل تتمّة الیتیمة، و دیوان شعره فی مجلّدین، و دیوان رسائله، و کتاب محاسن من اسمه الحسن، و کتاب زیادات أخبار خوارزم. و من شعره قوله:
أهلًا بعیشٍ کان جِدّ مواتِ ( «1»)أحیا من اللّذات کلَّ مَواتِ
أیّام سربُ الإنسِ غیرُ منفّرٍو الشملُ غیرُ مروّعٍ بشتاتِ
عیشٌ تحسّر ( «2») ظلّه عنّا فماأبقی لنا شیئاً سوی الحسراتِ
و لقد سقانی الدهرُ ماءَ حیاتِهِ‌و الآن یسقینی دمَ الحیّاتِ
لهفی لأحرارٍ مُنیت ببُعدهمْ‌کانوا علی غِیَر الزمانِ ثقاتی
قد زالتِ البرکاتُ عنّی کلُّهابزیالِ سیّدِنا أبی البرکاتِ
رکنُ العلی و المجدِ و الکرم الذی‌قد فاتَ فی الحلباتِ أیَّ فواتِ
فارقتُ طلعتَهُ المنیرةَ مکرَهاًفبقیتْ کالمحصورِ فی الظلماتِ
أُضحی و أُمسی صاعداً زفراتی‌لفراقِهِ متحدِّراً عبراتی
و له قوله فی المدیح:
جبینُک الشمسُ فی الأَضواءِ و القمرُیمینُکَ البحرُ فی الإرواءِ و المطرُ
و ظلّکَ الحرمُ المحفوظُ ساکنُهُ‌و بابُکَ الرکنُ للقصّادِ و الحجَرُ
و سَیْبُک الرزقُ مضمونٌ لکلِّ فمٍ‌و سیفُکَ الأجل الجاری به القدَرُ
أنت الهمامُ بل البدرُ التمامُ بل الس- یفُ الحسامُ بل الصارمُ الذکرُ
و أنت غیثُ الأنامِ المستغاثُ به‌إذا أغارتْ علی أبنائِها الغِیَرُ
______________________________
(1). أی مطاوع و موافق، من و اتی مواتاة و وتاء [معجم الأدباء: 9/ 192]. (المؤلف)
(2). الحسر: الکشف. تحسّر: تکشّف. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:401
و له فی الغزل:
أ ریّا شمالٍ أم نسیمٌ من الصَّباأتانا طُروقاً أم خیالٌ لزینبا
أم الطالعُ المسعود طالعَ أرضَنافأطلعَ فیها للسعادةِ کوکبا
قال أبو علی- المترجَم-: رأیت ابن هودار فی المنام بعد موته فقلت له:
لقد تحوّلتَ من دارٍ إلی دارِفهل رأیت قراراً یا ابن هودارِ
قال: فأجابنی:
لا بل وجدتُ عذاباً لا انقطاعَ له‌مدی اللیالی و ربّا غیر غفّارِ
و منزلًا مظلماً فی قعرٍ هاویةٍقُرِنتُ فیها بکفّارٍ و فُجّارِ
فقل لأهلیَ موتوا مسلمین فماللکافرین لدی الباری سوی النارِ
و ولده أبو حفص عمر کان فقیهاً فاضلًا أدیباً، توفّی فی شعبان سنة اثنتین و ثلاثین و خمسمائة ( «1»).
______________________________
(1). معجم الأدباء: 9/ 191- 198 من الطبعة الأخیرة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:403

41- أبو العلاء المعرّی‌

اشارة

المولود (363)
المتوفّی (449)
أ دنیای اذهبی و سوای أُمِّی‌فقد ألممت لیتکِ لم تلمّی
و کان الدهر ظرفاً لا لحمدٍتُؤهِّلُهُ العقولُ و لا لذَمِ
و أحسبُ سانحَ الأزمیمِ نادی‌ببینِ الحیِّ فی صحراءِ ذمِّ ( «1»)
إذا بکرٌ جنی فتوقَّ عمراًفإنّ کلیهما لأبٍ و أُمِ
و خف حیوانَ هذی الأرضِ و احذرْمجی‌ءَ النطحِ من رُوقٍ و جُمِّ ( «2»)
و فی کلِّ الطباعِ طباع نُکرٍو لیس جمیعُهن ذواتِ سُمِ
و ما ذنبُ الضراغمِ حین صِیغتْ‌و صُیِّر قوتُها ممّا تدمّی
فقد جُبِلَت علی فرْسٍ و ضرسٍ‌کما جُبِلَ الوفود علی التنمِّی
ضیاءٌ لم یَبِنْ لعیونِ کُمْهٍ ( «3»)و قولٌ ضاعَ فی آذانِ صمِ
لعمرک ما أُسَرُّ بیوم فطرٍو لا أضحی و لا بغدیرِ خُمِ
و کم أبدی تشیّعَهُ غَویٌ‌لأجل تنسّبٍ ببلاد قمِ
______________________________
(1). أزمیم: لیلة من لیالی المحاق، و الهلال إذا دق فی آخر الشهر و استقوس. ذمّ: الهلاک [فی المصدر: صحراءِ زمِّ، و هی موضع ببلاد بنی ربیعة]. (المؤلف)
(2). الروق: القرن من کلّ ذی قرن. جم- جمع الأجم-: الکبش لا قرن له. (المؤلف)
(3). الکُمْه- جمع أکمه-: الذین یولدون عُمیاً.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:404

ما یتبع الشعر و الشاعر

هذه الأبیات من قصیدة لأبی العلاء توجد فی لزوم ما لا یلزم ( «1») (2/ 318) قال شارحه المصری: غدیر خم، بین المدینة و مکّة علی ثلاثة أمیال من الجحفة یسرة عن الطریق، و یشیر أبو العلاء بقوله: و لا أضحی، إلی التشیّع لعلیّ، ففیه
قال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم لعلیٍّ رضی الله عنه منصرفه من حجّة الوداع: «من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه، اللهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه»،
و الشیعة یقصدون هذا المکان، و لذلک قال شاعرهم:
و یوماً بالغدیر غدیر خمّ ( «2»)أبان له الولایة لو أُطیعا
کان حقّا علینا أن ننوّه بذکر هذه الأبیات فی الجزء الأوّل عند ذکر عید الغدیر.
کما کان لنا أن نذکر کلام من علّق علیها فی طبقات رواة حدیث الغدیر، فإذ فاتنا العثور علیها هناک استدرکناه هاهنا.
و قد کثر المترجمون لأبی العلاء المعرّی حتی عاد أمره و رفعة مقامه فی الأدب من أجلی الواضحات، و إنّ دیوانه بمفرده أجلُّ شاهد علی نبوغه.
و أوسع تراجمه و أحسنها ما ألّفه الصاحب کمال الدین عمر بن أحمد بن العدیم الحلّی المتوفّی (660) و سمّاه کتاب الإنصاف و التحرّی فی دفع الظلم و التجرّی
______________________________
(1). لزوم ما لا یلزم: 2/ 461.
(2). هذا البیت من هاشمیّات الکمیت و فیه تصحیف، و الصحیح کما مرّ فی الجزء الثانی: ص 180. و یوم الدوح دوحِ غدیرِ خمّ أبان له الولایة لو أُطیعا (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:405
عن أبی العلاء المعرّی و قد طبع ملخّصه فی الجزء الرابع من تاریخ حلب ( «1») (4/ 77- 180). و إلیک فهرسته:
ذکر نسبه و ترجمة رجال أسرته 80- 101
مولده و منشأه و عماه 101- 104
اشتغاله بالعلم و مشایخه 104- 106
الرواة عنه و القرّاء علیه و کتّابه 106- 113
تآلیفه و رسائله و هی تربو علی (65) رسالة 113- 125
رحلته إلی بغداد و عوده إلی معرّة 125- 132
ذکاؤه و فطنته 132- 144
حرمته عند الملوک و الخلفاء و الأمراء 144- 151
کرمه وجوده علی قلّة ماله 151- 153
إباء نفسه و عفّتها 153- 154
فصلٌ من کتابه الفصول و الغایات 154- 158
أبو العلاء عند الملوک 158- 163
ذکر من قال بفساد عقیدته و دلائله علیه 163- 166
ذکر من قال بصحّة عقیدته 166
ذکر وفاته و مراثیه 166- 169
القول الفصل فی حسن اعتقاده و الشواهد علیه 169- 180
______________________________
(1). إعلام النبلاء بتاریخ حلب الشهباء: 4/ 78- 172 رقم 63.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:407

42- المؤیّد فی الدین‌

اشارة

المتوفّی (470)
- 1-
قال و الرحل للسری محمولُ‌حُقَّ منک النوی و جدَّ الرحیلُ
وعدا الهزلُ فی القطیعة جِدّاما کذا کان منک لی المأمولُ
قلتُ و القلبُ حسرةً یتقلّی‌و علی الخدِّ دمعُ عینی یسیلُ
بأبی أنت ما اقتضی البینُ إلّاقدرٌ ثمّ عهدُک المستحیلُ
کمْ و کمْ قلت خلِّنی یا خلیلی‌من جفاءٍ منه الجبال تزولُ
إنّما أمرُه لدیک خفیفٌ‌و هو ثقلٌ علی فؤادی ثقیلُ
إنّک السالمُ الصحیحُ و إنّی‌من غرامٍ بک الوقیذُ العلیلُ ( «1»)
قال قد مرَّ ذا فهل من مُقامٍ‌عندنا قلتُ ما إلیه سبیلُ
قال إنّی لدی مُرادِکَ باقٍ‌قلت ما إن تفی بما قد تقولُ
قال أضرمتَ فی الحشا نارَ شوقٍ‌حرُّ أنفاسِها علیها دلیلُ
قلتُ حسبی الذی لقیتُ هواناًفلقاءُ الهوانِ عندی یهولُ
فقبیحٌ بیَ التصابی و هذاعسکرُ الشیب فوقَ رأسی نزولُ
***______________________________
(1). الوقیذ: الشدید المرض، المشرف علی الموت. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:408 إنّ أمرَ المعاد أکبرُ همّی‌فاهتمامی بما عداهُ فضولُ
کثر الخائضون بحرَ ظلامٍ‌فیه و المؤنسو الضیاءِ قلیلُ
قال قومٌ قُصری الجمیعِ التلاشی‌فئةٌ منتهاهمُ التعطیلُ
و ادّعی الآخرون نسخاً و فسخاًو لهم غیرُ ذاک حشوٌ طویلُ
و أبوا بعد هذه الدارِ داراًنحوها کلُّ من یؤولُ یَئولُ
لم یروا بعدها مَقامَ ثوابٍ‌و عقابٍ لهم إلیه وُصولُ
فالمثابون عندهم مُترفوهمْ‌و لذی الفاقة العذابُ الوبیلُ
قال قومٌ و هم ذوو العدد الج- مِّ لنا الزنجبیل و السلسبیلُ
و لنا بعد هذه الدارِ دارٌطابَ فیها المشروب و المأکولُ
و لکلٍّ من المقالاتِ سوقٌ‌و إمامٌ و رایةٌ و رَعیلُ
ما لهم فی قَبیل عقلٍ کلامٌ‌لا و لا فی حِمَی الرشاد قَبولُ
أمّةٌ ضیّع الأمانةَ فیهاشیخُها الخاملُ الظلومُ الجهولُ
بئس ذاک الإنسانُ فی زُمرِ الأنسِ‌و شیطانُه الخَدوعُ الخذولُ
فهم التائهون فی الأرضِ هُلْکاًعقدُ دینِ الهُدی بهم محلولُ
نکسوا ویلَهمْ ببابلَ جهراًجُملٌ ذا وراءها تفصیلُ
مُنعوا صفوَ شربةٍ من زُلالٍ‌لیس إلّا بذاک یشفی الغلیلُ
ملّکوا الدین کلّ أنثی و خُنثی‌و ضعیفٍ بغیر بأسٍ یصولُ
إلی أن قال:
لو أرادوا حقیقةَ الدینِ کانواتبعاً للذی أقامَ الرسولُ
و أتت فیه آیةٌ النصِّ بلِّغ‌یوم خمٍّ لمّا أتی جبریلُ
ذاکمُ المرتضی علیٌّ بحقٍ‌فبعلیاهُ ینطقُ التنزیلُ
ذاک برهان ربِّه فی البرایاذاکَ فی الأرضِ سیفُهُ المسلولُ
فأطیعوا جحداً أُولی الأمر منهم‌فلهم فی الخلائق التفضیلُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:409 أهل بیتٍ علیهمُ نزل الذک- رُ و فیه التحریمُ و التحلیلُ
هم أمانٌ من العمی و صراطٌمستقیمٌ لنا و ظِلٌّ ظلیلُ
القصیدة (67) بیتاً ( «1»)
- 2-
و له من قصیدة ذات (51) بیتاً، توجد فی دیوانه (ص 245)، أوّلها:
نسیمَ الصَّبا ألمِمْ بفارس غادیاو أبلغ سلامی أهلَ وُدّی الأزاکیا
یقول فیها:
فلهفی علی أهلی الضعافِ فقد غدوالِحدِّ شفارِ النائبات أضاحیا
فیا لیت شِعری مَن یُغیثُ صریخَهمْ‌إذا ما شکوا للحادثاتِ العوادیا
و یا لیت شعری کیف قد أدرک العدی‌بتفریق ذاتِ البینِ فینا المباغیا
أ إخوانَنا صبراً جمیلًا فإنّنی‌غدوتُ بهذا فی رضا اللَّهِ راضیا
و فی آلِ طه إن نُفیتُ فإنّنی‌لأعدائِهم ما زلتُ و اللَّه نافیا
فما کنتُ بدعاً فی الأُلی فیهم نُفواألا فخر أن أغدو لجندبَ ثانیا
لئن مسّنی بالنفی قَرحٌ فإنّنی‌بلغتُ به فی بعضِ همّی الأمانیا
فقد زُرتُ فی کوفانَ للمجدِ قبّةًهی الدینُ و الدنیا بحقٍّ کما هیا
هی القبّةُ البیضاءُ قبّةُ حیدرٍوصیِّ الذی قد أرسلَ اللَّهُ هادیا
وصیّ النبیّ المصطفی و ابنِ عمِّه‌و من قام مولی فی الغدیرِ و والیا
و مَن قال قومٌ فیه قولًا مُناسباًلقول النصاری فی المسیح مُضاهیا
فیا حبّذا التطوافُ حولَ ضریحِهِ‌أُصلّی علیه فی خشوعٍ توالیا
و وا حبّذا تعفیرُ خدّیَّ فوقَه‌و یا طیبَ إکبابی علیهِ مناجیا
______________________________
(1). دیوان المؤیّد: ص 215- 218. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:410 أُناجی و أشکو ظالمی بتحرّقٍ‌یثیرُ دموعاً فوق خدّی جواریا
و قد زرت مثوی الطهرِ فی أرضِ کربلافدَتْ نفسیَ المقتولَ عطشانَ صادیا
القصیدة
- 3-
و له من قصیدة ذات (60) بیتاً توجد فی دیوانه (ص 256)، مستهلّها:
ألا ما لهذی السما لا تمورُو ما للجبالِ تُری لا تسیرُ
و للشمسِ ما کوّرت و النجومِ‌تضی‌ءُ و تحت الثری لا تغورُ
و للأرضِ لیست بها رجفةٌو ما بالُها لا تفورُ البحورُ
و ما للدِّما لا تُحاکی الدموعَ‌فتجری لتبتلَّ منها النحورُ
أتبقی القلوبُ لنا لا تُشَقُ‌جویً و لو أنّ القلوبَ الصخورُ
لیومٍ ببغدادَ ما مثلُهُ‌عبوسٌ یراه امرؤٌ قمطریرُ
و قد قام دجّالُها أعورٌیحفُّ به من بنی الزورِ عورُ
فلا حَدبٌ منه لا ینسلون‌و لا بقعةٌ لیس فیها نفیرُ
یرومون آلَ نبیِّ الهدی‌لِیردی الصغیر و یفنی الکبیرُ
لِتُنهبَ أنفسُ أحیائِهمْ‌و تُنبشَ للمیّتین القبورُ
و من نجلِ صادقِ آلِ العباینالُ الذی لم ینلهُ الکفورُ
فموسی یُشقُّ له قبرُهُ‌و لمّا أتی حشرُهُ و النشورُ
و یُسعر بالنارِ منه حریمٌ‌حرامٌ علی زائریه السعیرُ
و تُقتل شیعةُ آلِ الرسولِ‌عتوّا و تُهتَکُ منهم ستورُ
فوا حسرتا لنفوسٍ تسیلُ‌و یا غمّتا لرؤوسٍ تطیرُ
و ما نقموا منهمُ غیرَ أنّ‌وصیّ النبیّ علیهم أمیرُ
کما العذرُ فی غدرِهم بغضهم‌لمن فرضَ الحبَّ فیه الغدیرُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:411 فیا أُمّةً عاث فیها الشقاءُفوجهُ نهارِ هُداها قتیرُ
و شافعُها خصمُها فی المعادِلها الویلُ من ربّها و الثبورُ
قتلتمْ حسیناً لملکِ العراقِ‌و قلتمْ أتاکمْ له یستثیرُ
فما ذنبُ موسی الذی قد محتْ‌معالمَهُ فی ثراه الدهورُ
و ما وجهُ فعلِکمُ ذا به‌لقد غرّکمْ بالإله الغَرورُ
أیا شیعةَ الحقِّ طاب المماتُ‌فیا قومِ قوموا سراعاً نثورُ
فإمّا حیاةٌ لنا فی القصاصِ‌و إمّا إلی حیث صاروا نصیرُ
أ آلَ المسیّبِ ما زلتمُ‌عشیرَ الولاءِ فنعمَ العشیرُ
و یا آل عوفٍ غیوثَ المُحولِ‌لیوثاً إذا کاع لیثٌ هصورُ
أ آلَ النهی و الندی و الطعانِ‌و حزبَ الطلی حین حرَّ الهجیرُ
أصبراً علی الخسفِ لا همُّکمْ‌دنیٌّ و لا الباعُ منکم قصیرُ
أ تُهتکُ حرمةُ آلِ النبیِ‌و فی الأرضِ منکم صبیٌّ صغیرُ
و قبرُ ابنِ صادق آلِ الرسولِ‌یُمسُّ بسوءٍ و أنتمْ حضورُ
و لمّا تخوضوا بحارَ الردی‌و فی شعبِهِ تنجدوا أو تغوروا
لقد کانَ یومُ الحسینِ المُنی‌فتُفدی نفوسٌ و تشفی صدورُ
فهذا لکم عاد یومُ الحسینِ‌فما ذا القصورُ و ما ذا الفتورُ
فمدّوا الذراعَ و حدّوا القراعَ‌فیومُ النواصبِ منکم عسیرُ
و ولّوا ابنَ دمنةَ أعمالَهُ‌تبور کما المکرُ منه یبورُ
فقتلًا بقتلٍ و ثکلًا بثکلٍ‌ذروه تُجَزُّ علیه الشعورُ
القصیدة

ما یتبع الشعر

هذه القصیدة نظمها شاعرنا المؤیّد فی فتنة بغداد الهائلة الواقعة سنة (443) یلفظ نفثات لوعته من تلکم الفظائع التی أحدثتها ید العداء المحتدم علی أهل بیت
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:412
الوحی و شیعتهم، یوم شنّت الغارة علی مشهد الإمام الطاهر موسی بن جعفر و مشاهد أولیائه المدفونین فی جوار أمنه و حرم قدسه.
قال ابن الأثیر فی الکامل ( «1») (9/ 215): و کان سبب هذه الفتنة أنّ أهل الکرخ شرعوا فی عمل باب السمّاکین، و أهل القلّائین فی عمل ما بقی من باب مسعود، ففرغ أهل الکرخ و عملوا أبراجاً کتبوا علیها بالذهب: محمد و علیّ خیر البشر، و أنکر السنّة ذلک و ادّعوا أنّ المکتوب: محمّد و علیّ خیر البشر، فمن رضی فقد شکر، و مَن أبی فقد کفر. و أنکر أهل الکرخ الزیادة و قالوا: ما تجاوزنا ما جرت به عادتنا فیما نکتبه علی مساجدنا، فأرسل الخلیفة القائم بأمر اللَّه أبا تمام نقیب العبّاسیّین و نقیب العلویّین و هو عدنان ( «2») بن الرضیّ لکشف الحال و إنهائه، فکتبا بتصدیق قول الکرخیّین، فأمر حینئذٍ الخلیفة و نوّاب الرحیم بکفّ القتال فلم یقبلوا، و انتدب ابن المذهب القاضی و الزهیری و غیرهما من الحنابلة أصحاب عبد الصمد بحمل العامّة علی الاغراق فی الفتنة، فأمسک نوّابُ الملک الرحیم عن کفِّهم غیظاً من رئیس الرؤساء ( «3») لمیله إلی الحنابلة، و منع هؤلاء السنّة من حمل الماء من دجلة إلی الکرخ،
______________________________
(1). الکامل فی التاریخ: 6/ 158 حوادث سنة 443 ه.
(2). الشریف عدنان هو ابن الشریف الرضی المترجَم فی هذا الجزء: ص 181، ولی النقابة بعد وفاة عمّه الشریف المرتضی المترجم فی هذا الجزء: ص 264، و استمرَّ إلی أن توفّی ببغداد سنه (449). (المؤلف)
(3). أبو القاسم بن المسلمة علیّ بن الحسن بن أحمد وزیر القائم بأمر اللَّه، مکث فی الوزارة اثنتی عشرة سنة و شهراً، قتله البساسیری سنة (450) [البدایة و النهایة: 12/ 97 حوادث سنة 450 ه]. قال ابن کثیر فی تاریخه: 12/ 68 [12/ 86 حوادث سنة 448 ه]: کان کثیر الأذیّة للرافضة، ألزم الروافض بترک الأذان بحیَّ علی خیر العمل، و أُمروا أن ینادی مؤذِّنهم فی أذان الصبح بعد حیَّ علی الفلاح: الصلاة خیر من النوم، مرّتین. و أُزیل ما کان علی أبواب المساجد و مساجدهم من کتابة: محمد و علیّ خیر البشر. و أمر رئیس الرؤساء بقتل أبی عبد اللَّه بن الجلاب شیخ الروافض لما کان تظاهر به من الرفض و الغلوّ فیه، فقتل علی باب دکانه، و هرب أبو جعفر الطوسی و نهبت داره. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:413
و کان نهر عیسی قد انفتح بثقه ( «1») فعظم الأمر علیهم، و انتدب جماعة منهم و قصدوا دجلة و حملوا الماء و جعلوه فی الظروف و صبّوا علیه ماء الورد و نادوا: الماء للسبیل؛ فأغروا بهم السنّة.
و تشدّد رئیس الرؤساء علی الشیعة فمحوا: خیر البشر. و کتبوا: علیهما السلام. فقالت السنّة: لا نرضی إلّا أن یقلع الآجر الذی علیه محمّد و علیّ، و أن لا یؤذّن: حیّ علی خیر العمل. و امتنع الشیعة من ذلک و دام القتال إلی ثالث ربیع الأوّل، و قُتل فیه رجل هاشمیّ من السنّة، فحمله أهله علی نعش و طافوا به فی الحربیّة و باب البصرة و سائر محالّ السنّة، و استنفروا الناس للأخذ بثاره ثمّ دفنوه عند أحمد بن حنبل، و قد اجتمع معهم خلق کثیر أضعاف ما تقدّم.
فلمّا رجعوا من دفنه قصدوا مشهد باب التبن ( «2»)، فأُغلق بابه فنقبوا فی سوره و تهدّدوا البوّاب فخافهم و فتح الباب، فدخلوا و نهبوا ما فی المشهد من قنادیل و محاریب ذهب و فضّة و ستور و غیر ذلک، و نهبوا ما فی الترب و الدور، و أدرکهم اللیل فعادوا.
فلمّا کان الغد کثر الجمع فقصدوا المشهد و أحرقوا جمیع الترب و الآزاج و احترق ضریح موسی ( «3») و ضریح ابن ابنه محمّد بن علیّ و الجوار و القبّتان الساج اللتان علیهما، و احترق ما یقابلهما و یجاورهما من قبور ملوک بنی بویه معزّ الدولة و جلال الدولة، و من قبور الوزراء و الرؤساء و قبر جعفر بن أبی جعفر المنصور، و قبر
______________________________
(1). انفتح بثقه: أی کسر سدّه، بثق السیل: أی خرق و شقّ. (المؤلف)
(2). باب التبن: اسم محلّة کبیرة ببغداد علی الخندق، و بها قبر عبد اللَّه بن أحمد بن حنبل، و یلصق هذا الموضع فی مقابر قریش التی فیها قبر موسی الکاظم، و یعرف قبره بمشهد باب التبن [معجم البلدان: 1/ 306]. (المؤلف)
(3). الإمام الطاهر موسی بن جعفر الکاظم، و حفیده الإمام الجواد محمد بن علیّ بن موسی- سلام اللَّه علیهم. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:414
الأمین محمد بن الرشید، و قبر أُمِّه زبیدة، و جری من الأمر الفظیع ما لم یجرِ فی الدنیا مثله.
فلمّا کان الغد خامس الشهر عادوا و حفروا قبر موسی بن جعفر و محمد بن علی لینقلوهما إلی مقبرة أحمد بن حنبل، فحال الهدم بینهم و بین معرفة القبر، فجاء الحفر إلی جانبه.
و سمع أبو تمام نقیب العبّاسیّین و غیره من الهاشمیّین و السنّة الخبر فجاؤوا و منعوا عن ذلک، و قصد أهل الکرخ إلی خان الفقهاء الحنفیّین فنهبوه و قتلوا مدرّس الحنفیّة أبا سعد السرخسی، و أحرقوا الخان و دور الفقهاء، و تعدّت الفتنة إلی الجانب الشرقی، فاقتتل أهل باب الطاق و سوق بج و الأساکفة و غیرهم، و لمّا انتهی خبر إحراق المشهد إلی نور الدولة دبیس بن مزید، عظم علیه و اشتدّ و بلغ منه کلّ مبلغ لأنّه و أهل بیته و سائر أعماله من النیل، و تلک الولایة کلّهم شیعة، فقطعت فی أعماله خطبة الإمام القائم بأمر اللَّه، فروسل فی ذلک و عوتب، فاعتذر بأنّ أهل ولایته شیعة و اتّفقوا علی ذلک فلم یمکنه أن یشقّ علیهم، کما أنّ الخلیفة لم یمکنه کفّ السفهاء الذین فعلوا بالمشهد ما فعلوا و أعاد الخطبة إلی حالها.
و زاد ابن الجوزی فی المنتظم ( «1») (8/ 150): ظهر عیّار یعرف بالطقطقی من أهل درزیجان و حضر الدیوان و استتیب، و جری منه فی معاملة أهل الکرخ و تتبّعهم فی المحالّ و قتلهم علی الاتِّصال ما عظمت فیه البلوی، و اجتمع أهل الکرخ وقت الظهیرة فهدمت حائط باب القلّائین و رموا العذرة علی حائطه، و قطع الطقطقی رجلین و صلبهما علی هذا الباب بعد أن قتل ثلاثة من قبل و قطع رءوسهم و رمی بها إلی أهل الکرخ، و قال: تغدّوا برءوس. و مضی إلی درب الزعفرانی فطالب أهله بمائة ألف دینار، و توعّدهم إن لم یفعلوا بالإحراق فلاطفوه فانصرف، و وافاهم من الغد فقاتلوه
______________________________
(1). المنتظم: 15/ 330 حوادث سنة 443 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:415
فقُتل منهم رجلٌ هاشمیٌّ فحمل إلی مقابر قریش.
و استنفر البلد و نقب مشهد باب التبن، و نهب ما فیه، و أُخرج جماعة من القبور فأحرقوا مثل العونی ( «1») و الناشی ( «2») و الجذوعی، و نقل من المکان جماعة موتی فدفنوا فی مقابر شتّی، و طرح النار فی الترب القدیمة و الحدیثة، و احترق الضریحان و القبّتان الساج، و حفروا أحد الضریحین لیُخرجوا مَن فیه و یدفنوه بقبر أحمد، فبادر النقیب و الناس فمنعوهم.. إلخ.
و ذکر القصّة علی الاختصار ابن العماد فی شذرات الذهب ( «3») (3/ 270)، و ابن کثیر فی تاریخه ( «4») (12/ 62).
الشاعر
هبة اللَّه بن موسی بن داود الشیرازی المؤیّد فی الدین داعی الدعاة، أوحدیٌّ من حملة العلم، و فذٌّ من أفذاذ الأمّة، و عبقریٌّ من جِلّة أعلام العلوم العربیّة، و نابغةٌ من نوابغ الأدب العربیّ، و له نصیبه الوافر من الق ریض بلغة الضاد و إن وُلد فی قاعة الفرس و نشأ فی مهدها، کان من الدعاة إلی الفاطمیّة منذ بلغ أشدّه فی کلِّ حاضرة حلَّ بها، و له فی تلک الدعوة خطوات واسعة، و هو کما وصف نفسه للمستنصر باللَّه بقوله فی سیرته (ص 99): و أنا شیخ هذه الدعوة و یدها و لسانها و مَن لا یماثلنی أحد فیها. و قد کابد دون تلک الدعوة کوارث، و قاسی نوازل ملمّة، و عانی شدائد فادحة، غیر أنّه کان یستخفُّ وراءها کلّ هامّة و لامّة، و لم یک یکترث لأیّ نازلة.
______________________________
(1). فی المنتظم: العوفی. و الصحیح: العونی کما فی الشذرات. و قد مرّت ترجمة العونی فی هذا الجزء: ص 124- 141. (المؤلف)
(2). هو علیّ بن الوصیف أحد شعراء الغدیر، مرّ ذکره فی هذا الجزء: ص 24- 33. (المؤلف)
(3). شذرات الذهب: 5/ 191 حوادث سنة 443 ه.
(4). البدایة و النهایة: 12/ 79 حوادث سنة 443 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:416
ولد بشیراز حوالی سنة (390) کما یظهر من شعره، و بها شبَّ و نما إلی أن غادرها سنة (429) و یمّم الأهواز و فارق مسقط رأسه خائفاً یترقّب فَرَقاً من السلطان أبی کالیجار بعد ما جری بینه و بین الملک ما یورث البغضاء، و ما تأتّی له اقتناء مرضاته بأُرجوزته- المسمّطة- فی (153) بیتاً ذکرها فی سیرته (ص 48- 54)، فنزل الأهواز غیر أنَّ هواجسه ما حدّثته بالطمأنینة إلی الأمن من غیلة الملک، فهبط حلّة منصور بن الحسین الأسدی الذی ملک الجزیرة الدبیسیّة بجوار خوزستان، و مکث هنالک نحو سبعة أشهر، ثمّ اتّجه إلی قرواش أبی المنیع بن المقلّد أمیر بنی عقیل صاحب الموصل و الکوفة و الأنبار، فلمّا لم یجده آخذاً بناصره فی دعوته سار إلی مصر بعد سنة (436) و قبل سنة (439) و مکث فیها ردحاً من الزمن إلی أن غدا و له بعض النفوذ فی البلاد، فسُیِّر إلی الشام باقتراح الوزیر عبد اللَّه بن یحیی بن المدبّر، ثمّ عاد إلی مصر بعد مدّة، فقطن فیها بقیّة حیاته‌إلی أن توفّی بها سنة (470).
و للمؤیّد آثار علمیّة تنمّ عن طول باعه فی الحجاج و المناظرة، و عن سعة اطّلاعه علی معالم الدین و مباحثه الراقیة، و تضلّعه فی علمَی الکتاب و السنّة و وقوفه علی ما فیهما من دقائق و رقائق، له رسائل ناظر بها أبا العلاء المعرّی فی موضوع أکل اللحم، نشرت فی مجلة الجمعیّة الملکیّة الآسیویة سنة (1902 م). و مناظرته القیّمة مع علماء شیراز فی حضرة السلطان أبی کالیجار تعرب عن مبلغه من العلم، ذکرها علی تفصیلها فی سیرته (ص 16- 30).
و مناظرته مع الخراسانی المذکورة فی سیرته (ص 30- 43) شاهد صدق علی تضلّعه فی العلوم، و ذُکر للمؤیّد من التآلیف:
1- المجالس المؤیّدیة.
2- المجالس المستنصریّة.
3- دیوان المؤیّد.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:417
4- سیرة المؤیّد.
5- شرح العماد.
6- الإیضاح و التبصیر فی فضل یوم الغدیر.
7- الابتداء و الانتهاء.
8- جامع الحقائق فی تحریم اللحوم و الألبان.
9- القصیدة الإسکندریّة و تسمّی أیضاً بذات الدوحة.
10- تأویل الأرواح.
11- نهج العبارة.
12- المساءلة و الجواب.
13- أساس التأویل.
و فی نسبة غیر واحد من هذه الکتب إلی مترجمنا المؤیّد نظر، و للبحث فیه مجال واسع.
توجد ترجمة شاعرنا المترجم له بقلمه فی کتاب أفرده فی سیرته بین سنة (429) و سنة (450)، و هو المصدر الوحید للباحثین عن ترجمته طبع بمصر فی (184) صحیفة، و للأستاذ محمد کامل حسین المصری بکلّیة الآداب دراسة ضافیة حول حیاة المترجَم، بحث عنها من شتّی النواحی فی (186) صحیفة ( «1»)، و جعلها تقدمة لدیوانه المطبوع بمصر، ففی الکتابین مقنع و کفایة عن التبسّط فی ترجمة المؤیّد.
______________________________
(1). فیها مواقع للنظر عندما أنهی سیره إلی الآراء المذهبیة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:419

43- الجبری المصری‌

یا دارُ غادرنی جدیدُ بِلاکِ‌رثَّ الجدیدُ فهل رثیت لذاکِ
أم أنت عمّا أشتکیه من الهوی‌عجماءُ مذ عجم البلی مغناکِ
ضفناک نستقری الرسومَ فلم نجدْإلّا تباریحَ الهموم قِراکِ
و رسیسَ شوقٍ تمتری زفراتُه‌عبراتِنا حتی تبلّ ثراکِ
ما بالُ ربعکِ لا یبلُّ کأنّمایشکو الذی أنا من نحولیَ شاکِ
طلّت طلولُکِ دمعَ عینی مثلَماسفکت دمی یومَ الرحیل دُماکِ
و أری قتیلَک لا یَدیهِ قاتلٌ‌و فتورَ ألحاظِ الظباء ظُباکِ
هیّجت لی إذ عجتُ ساکنَ لوعةٍبالساکنیک تشبّهاً ذکراکِ
لمّا وقفتُ مسلّماً و کأنّماریّا الأحبّةِ سفت من ریاکِ ( «1»)
وکفت علیکِ سماءُ عینی صیِّباًلو کفَّ صوبُ المزنِ عنک کفاکِ
سقیاً لعهدی و الهوی مقضیّةٌأوطارُهُ قبل احتکامِ نواکِ
و العیش غضٌّ و الشبابُ مطیّةٌللّهوِ غیرُ بطیئةِ الإدراکِ
أیّام لا واشٍ یُطاعُ و لا هویً‌یُعصی فنقصی عنکِ إذْ زرناکِ
و شفیعنا شرخُ الشبیبةِ کلّمارُمنا القصاصَ من اقتناصِ مهاکِ
______________________________
(1). کذا.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:420 و لئن أصارتکِ الخطوبُ إلی بلیً‌و لحاک ریبُ صروفِها فمحاکِ
فلطالما قضّیتُ فیک مآربی‌و أبحتُ ریعانَ الشبابِ حماکِ
ما بین حورٍ کالنجومِ تزیّنتْ‌منها القلائدُ للبدورِ حواکی
هیفُ الخصورِ من القصورِ بدت لنامنها الأهلّةُ لا من الأفلاکِ
یجمعنَ من مرحِ الشبیبةِ خفّة ال- متغزِّلین و عفّةَ النسّاکِ
و یصِدنَ صادیةَ القلوبِ بأعینٍ‌نُجْلٍ کصیدِ الطیرِ بالأشراکِ
من کلِّ مخطفةِ الحشا تحکی الرشاجیداً و غصنَ البان لینَ حراکِ
هیفاءَ ناطقةِ النطاقِ تشکّیاًمن ظلمِ صامتة البُرین ضناکِ ( «1»)
و کأنّما من ثغرِها من نحرهادرٌّ تباکره بعود أراکِ
عذبُ الرضابِ کأنّ حشو لثاتِهامسکٌ یعلُّ به ذری المسواکِ
تلک التی ملکتْ علیَّ بدلِّهاقلبی فکانت أعنفَ المُلّاکِ
إنّ الصبا یا نفسُ عزَّ طلابُهُ‌و نهتْکِ عنه واعظاتُ نهاکِ
و الشیبُ ضیفٌ لا محالةَ مؤذنٌ‌برداکِ فاتّبعی سبیلَ هداکِ
و تزوّدی من حبِّ آلِ محمدٍزاداً متی أخلصتِهِ نجّاکِ
فلنعم زادٌ للمعادِ و عدّةٌللحشرِ إن علقتْ یداک بذاکِ ( «2»)
و إلی الوصیِّ مهمُّ أمرِکِ فوِّضی‌تَصِلِی بذاکَ إلی قصیِّ مُناکِ
و به ادرئی فی نحرِ کلِّ ملمّةٍو إلیه فیها فاجعلی شکواکِ
و بحبِّه فتمسّکی أن تسلکی‌بالزیغِ عنه مسالکَ الهلّاکِ
لا تجهلی و هواه دأبُکِ فاجعلی‌أبداً و هجرَ عداه هجرَ قلاکِ
فسواءٌ انحرف امرؤٌ عن حبِّهِ‌أو باتَ منطویاً علی الإشراکِ
و خذی البراءةَ من لظیً ببراءةٍمن شانئیهِ و امحضیهِ هواکِ
______________________________
(1). البرین- بالضم جمع بره-: الخلخال. (المؤلف)
(2). للحشر إن ظفرت بذاک یداکِ. کذا فی نسخة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:421 و تجنّبی إن شئتِ أن لا تعطبی‌رأیَ ابنِ سلمی فیه و ابنِ صهاکِ
و إذا تشابهتِ الأمور فعوِّلی‌فی کشف مشکلِها علی مولاکِ
خیرُ الرجالِ و خیرُ بعلِ نسائِهاو الأصلُ و الفرعُ التقیّ الزاکی
و تعوّذی بالزُّهرِ من أولادِهِ‌من شرِّ کلِّ مُضلّل أفّاکِ
لا تعدلی عنهمْ و لا تستبدلی‌بهمُ فتحظَی بالخسارِ هناکِ
فهمُ مصابیحُ الدجی لذوی الحجاو العروةُ الوثقی لذی استمساکِ
و هم الأدلّةُ کالأهلّةِ نوُرهایجلو عمی المتحیّرِ الشکّاکِ
و هم الصراطُ المستقیمُ فأرغمی‌بهواهمُ أنفَ الذی یلحاکِ
و هم الأئمّةُ لا إمامَ سواهمُ‌فدعی لِتیم و غیرِها دعواکِ
یا أُمّةً ضلّت سبیلَ رشادِهاإنّ الذی استرشدتِه أغواکِ
لئن ائتمنتِ علی البریّةِ خائناًللنفس ضیّعَها غداةَ رعاکِ
أعطاکِ إذ وطّاکِ عشوةَ رأیِه‌خدعاً بحبلِ غرورِها دلّاکِ
فتبعتِهِ و سخیفَ دینِک بعتِهِ‌مغترّةً بالنزرِ من دنیاکِ
لقد اشتریتِ به الضلالة بالهدی‌لمّا دعاکِ بمَکرهِ فدهاکِ
و أطعتِهِ و عصیتِ قولَ محمدٍفیما بأمرِ وصیِّه وصّاکِ
خلّفتِ و استخلفتِ من لم یرضَهُ‌للدینِ تابعةً هویً هوّاکِ
خلتِ اجتهادَکِ للصواب مؤدِّیاًهیهاتَ ما أدّاکِ بل أرداکِ
لقد اجتریتِ علی اجتراح عظیمةٍجعلتْ جهنَّم فی غدٍ مثواکِ
و لقد شققتِ عصا النبیِّ محمدٍو عققتِ من بعد النبیِّ أباکِ
و غدرتِ بالعهدِ المؤکَّدِ عقدُهُ‌یومَ الغدیرِ له فما عذراکِ
فلتعلمنَّ و قد رجعت به علی الأعقاب ناکصةً علی عقباکِ
أ عَن الوصیِّ عدلت عادلةً به‌مَن لا یساوی منه شسعَ شراکِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:422 و لَتُسأَلِنَّ عن الولاءِ لحیدرٍو هو النعیمُ شقاکِ عنه ثناکِ ( «1»)
قست المحیطَ بکلِّ علمٍ مشکلٍ‌وعرٍ مسالکُه علی السُلّاکِ
بالمعتریهِ کما حکی شیطانُهُ‌و کفاهُ عنه بنفسِهِ من حاکِ
و الضاربَ الهاماتِ فی یومِ الوغی‌ضرباً یقدُّ به إلی الأوراکِ
إذ صاح جبریلٌ به متعجِّباًمن بأسِهِ و حسامِهِ البتّاکِ
لا سیفَ إلّا ذو الفقارِ و لا فتی‌إلّا علیٌّ فاتکُ الفتّاکِ
بالهاربِ الفرّارِ من أقرانِهِ‌و الحربُ یذکیها قناً و مذاکِ
و القاطع اللیلِ البهیمِ تهجّداًبفؤادِ ذی روعٍ و طرفٍ باکِ
بالتارکِ الصلواتِ کفراناً بهالو لا الریاءٌ لطالَ ما راباکِ
أبعدْ بهذا من قیاسٍ فاسدٍلم تأت فیه أُمّةٌ مأتاکِ
أ وَ ما شهدتِ له مواقفَ أذهبتْ‌عنکِ اعتراکَ الشکِّ حین عراکِ
من معجزاتٍ لا یقومُ بمثلِهاإلّا نبیٌّ أو وصیٌّ زاکی
کالشمسِ إذ رُدّت علیه ببابلٍ‌لقضاء فرضٍ فائتِ الإدراکِ
و الریحِ إذ مرّتْ فقال لها احملی‌طوعاً ولیَّ اللَّهِ فوق قواکِ
فجرتْ رجاءً بالبساط مطیعةًأمرَ الإله حثیثةَ الإیشاکِ ( «2»)
حتی إذا وافی الرقیمَ بصحبِهِ‌لیزیلَ عنه مِریةَ الشکّاکِ
قال السلام علیکمُ فتبادروابالردِّ بعد الصمت و الإمساکِ
عن غیرِهِ فبدتْ ضغائنُ صدرِ ذی‌حنقٍ لسترِ نفاقِهِ هتّاکِ
و المیتُ حین دعا به من صرصرٍفأجابَهُ و أبیتِ حین دعاکِ
لا تدّعی ما لیس فیکِ فتندمی‌عند امتحان الصدقِ من دعواکِ
______________________________
(1). ثناکِ عنه شقاکِ. کذا فی نسخة. (المؤلف)
(2). و فی نسخة: فغدتْ رخاءً بالبساطِ مطیعةً أمرَ الإله حثیثةَ الإدراکِ (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:423 و الخفُّ و الثعبانُ فیه آیةٌفتیقّظی یا ویکِ من عمیاکِ
و السطلُ و المندیلُ حین أتی به‌جبریلُ حسبُکِ خدمةُ الأملاکِ
و دفاعُ أعظمِ ما عراکِ بسیفِهِ‌فی یوم کلِّ کریهة و عِراکِ
و مقامُهُ ثبتَ الجنانِ بخیبرٍو الخوفُ إذ ولّیتِ حشوُ حشاکِ
و البابُ حین دحا به عن حصنهمْ‌سبعین باعاً فی فضاً دکداکِ
و الطائرُ المشویُّ نصٌّ ظاهرٌلو لا جحودُک ما رأتْ عیناکِ
و الصخرةُ الصمّا و قد شفَّ الظمامنها النفوسَ دحا بها فسقاکِ
و الماءُ حین طغی الفراتُ فأقبلواما بینَ باکیةٍ إلیه و باکی
قالوا أَغِثنا یا ابن عمِّ محمدٍفالماء یُؤذنُنا بوشکِ هلاکِ
فأتی الفرات فقال یا أرضُ ابلعی‌طوعاً بأمرِ اللَّهِ طاغیَ ماکِ
فأغاضَهُ حتی بدتْ حصباؤه‌من فوقِ راسخةٍ من الأسماکِ
ثمّ استعادوه فعادَ بأمرِهِ‌یجری علی قدَرٍ ففیم مِراکِ
مولاکِ راضیة و غضبی فاعلمی‌سیّانَ سخطُکِ عنده و رضاکِ
یا تیمُ تیّمَکِ الهوی فأطعتِهِ‌و عن البصیرة یا عدیُّ عَداکِ
و منعتِ إرثَ المصطفی و تراثَهُ‌و ولیتِهِ ظلماً، فمن ولّاکِ
و بسطتِ أیدی عبد شمسٍ فاغتدتْ‌بالظلمِ جاریةً علی مغناکِ
لا تحسبیکِ بریئةً ممّا جری‌و اللَّهِ ما قتلَ الحسینَ سواکِ
یا آلَ أحمد کم یکابدُ فیکمُ‌کبدی خطوباً للقلوب نواکی
کبدی بکم مقروحةٌ و مدامعی‌مسفوحةٌ و جوی فؤادیَ ذاکی
و إذا ذکرتُ مصابَکم قال الأسی‌لجفونیَ اجتنبی لذیذَ کراکِ
و ابکی قتیلًا بالطفوف لأجله‌بکتِ السماءُ دماً فحقَّ بکاکِ
إن تبکِهمْ فی الیومِ تلقاهمْ غداًعینی بوجهٍ مسفرٍ ضحّاکِ
یا ربِّ فاجعل حبَّهمْ لی جُنّةًمن موبقاتِ الظلمِ و الإشراکِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:424 و اجبر بها الجبریَّ ربِّ و بَرِّهِ‌من ظالمٍ لدمائهمْ سفّاکِ
و بهم إذا أعداءُ آلِ محمدٍغلقتْ رهونهمُ فجدْ بفکاکِ ( «1»)
الشاعر
ابن جبر المصری أحد شعراء مصر علی عهد الخلیفة الفاطمی المستنصر باللَّه، المولود سنة (420) و المتوفّی (487)، ذکر المقریزی فی الخطط ( «2») (2/ 365) موسماً من مواسم فتح الخلیج فی أیّام المستنصر و قال: و تقدّم شاعر یقال له ابن جبر، و أنشد قصیدةً منها:
فُتِحَ الخلیجُ فسالَ منه الماءُو علت علیه الرایةُ البیضاءُ
فصفت مواردُه لنا فکأنّه‌کفُّ الإمامِ فعرفُها الإعطاءُ
فانتقد الناس علیه فی قوله: فسال منه الماء و قالوا: أیّ شی‌ء یخرج من البحر غیر الماء؟ فضیع ما قاله بعد هذا المطلع.
و هناک قصائد غدیریّة لابن طوطی الواسطی، و الخطیب المنبجی، و علیّ بن أحمد المغربی، من شعراء القرن الخامس توجد مبثوثة فی مناقب ابن شهرآشوب و تفسیر أبی الفتوح الرازی، و الصراط المستقیم للبیاضی، و الدرّ النظیم فی الأئمّة اللهامیم لابن حاتم الدمشقی، و غیرها لم نذکرها لعدم عرفاننا بترجمة أولئک الشعراء و تاریخ حیاتهم؛ غیر أنّهم من شعراء هذه الأثارة- مأثرة الغدیر- و منضّدی عقودها، و ناظمی حدیثها، من الذین استفادوا من لفظه معنی الإمامة و المرجعیّة الکبری فی الدین، و الأولویّة بالناس من أنفسهم.
______________________________
(1). أخذتها من نسخة عتیقة جداً مکتوبة فی القرون الوسطی و توجد ناقصة منها تسعة أبیات فی أعیان الشیعة فی الجزء الخامس عشر: ص 263 [4/ 63]. (المؤلف)
(2). الخطط و الآثار: 1/ 478.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:425
شعراء الغدیر
فی القرن السادس
1- أبو الحسن الفنجکردی
2- ابن منیر الطرابلسی
3- القاضی ابن قادوس
4- الملک الصالح
5- ابن العودی النیلی
6- القاضی الجلیس
7- ابن مکی النیلی
8- الخطیب الخوارزمی
9- الفقیه عمارة
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:427

44- أبو الحسن الفنجکردی‌

اشارة

المولود (433)
المتوفّی (513)
لا تُنکرَنَّ غدیرَ خمٍّ إنّه‌کالشمسِ فی إشراقِها بل أظهرُ
ما کان معروفاً بإسنادٍ إلی‌خیرِ البرایا أحمدٍ لا یُنکَرُ
فیهِ إمامةُ حیدرٍ و کمالهُ‌و جلالُهُ حتی القیامةِ یُذکَرُ
أولی الأنامِ بأن یوالی المرتضی‌من یأخذُ الأحکامَ منه و یأثرُ

ما یتبع الشعر

هذه الأبیات نسبها إلی الفنجکردی شیخنا الفتّال فی روضة الواعظین (ص 90) و هو أحد معاصریه، و ذکرها ابن شهرآشوب فی المناقب (1/ 540) طبع إیران، و القاضی الشهید فی مجالس المؤمنین (ص 234)، و صاحب ریاض العلماء، و قطب الدین الأشکوری فی محبوب القلوب ( «1»).
و ذکر له فی مناقب ابن شهرآشوب (1/ 540)، و مجالس المؤمنین (ص 234)، و ریاض العلماء قوله:
یومُ الغدیرِ سوی العیدینِ لی عیدُیوم یُسَرُّ به السادات و الصیدُ
______________________________
(1). روضة الواعظین: ص 103، مناقب آل أبی طالب: 3/ 55، مجالس المؤمنین: 1/ 563، ریاض العلماء: 3/ 353، محبوب القلوب: 2/ 323.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:428 نالَ الإمامةَ فیه المرتضی و له‌فیه من اللَّه تشریفٌ و تمجیدُ
یقول أحمدُ خیرُ المرسلین ضحیً‌فی مجمعٍ حَضَرتْهُ البیضُ و السودُ
و الحمدُ للَّهِ حمداً لا انقضاءَ له‌له الصنائعُ و الألطافُ و الجودُ
إنّ الشاعر- کما سیوافیک فی الترجمة- من أئمّة اللغة الواقفین علی حقائق معانی الألفاظ و تصاریفها، و من المطّلعین علی معاریض الکلام و لحن القول و فحوی التعابیر، و قد استفاد من لفظ المولی معنی الإمامة و المرجعیّة فی أحکام الدین، فنظم ذلک فی شعره الدرِّی، فهو من الحجج لما نتحرّاه فی معنی الحدیث الشریف.
الشاعر
الشیخ أبو الحسن علیّ بن أحمد الفَنجکردی ( «1») النیسابوری، من أساتذة الأدب المحنّکین المتقدّمین فیه بالإمامة و التضلّع، و هو مع ذلک معدود من أعاظم حملة العلم، و مشیخة الحدیث البارعین، ففی الأنساب للسمعانی: أبو الحسن الفنجکردی علیّ بن أحمد الأدیب البارع، صاحب النظم و النثر الجاریین فی سلک السلاسة، الباقیین معه علی هرمه و طعنه فی السنِّ، قرأ أصول اللغة علی یعقوب بن أحمد الأدیب و غیره، و کان عفیفاً خفیفاً ظریف المجاورة قاضیاً للحقوق، محمود الأحوال، أصابته علّة أزمنته و منعته من الخروج، و طعن فی السنّ فتأخّر عن الزیارة بالقدم فاستناب عنها التعهّد بالعلم، سمع الحدیث من القاضی الناصحی ( «2»)، و کتب لی الإجازة لجمیع مسموعاته و حدّثنی عنه جماعة من مشایخنا، و توفّی لیلة الجمعة
______________________________
(1). بفتح الفاء و سکون النون و ضم الجیم أو سکونها و بکسر الکاف و سکون الراء و بعدها الدال المهملة، نسبة إلی فنجکرد قریة من نواحی نیسابور. الأنساب [4/ 402]. (المؤلف)
(2). أبو الحسن محمد بن محمد بن جعفر: المتوفّی (479). (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:429
الثالث عشر من شهر رمضان سنة (513) و صلّوا علیه فی الجامع القدیم، و دفن بالحیرة ( «1») فی مقبرة نوح.
و فی معجم الأدباء ( «2») (5/ 103): کان أدیباً فاضلًا، ذکره المیدانی فی خطبة کتاب السامی و أثنی علیه و مات سنة (512) عن ثمانین سنة. و ذکره البیهقی فی الوشاح فقال: الإم ام علیّ بن أحمد الفنجکردی الملقّب بشیخ الأفاضل، أُعجوبة زمانه، و آیة أقرانه، و شیخ الصناعة، و الممتطی غوارب البراعة.
و ذکره عبد الغفار الفارسی فقال: علیّ بن أحمد الفنجکردی الأدیب البارع، صاحب النظم و النثر الجاریین فی سلک السلاسة، قرأ اللغة علی یعقوب بن أحمد الأدیب و غیره و أحکمها و تخرّج فیها، و أصابته علّة لزمته فی آخر عمره، و مات بنیسابور فی ثالث عشر رمضان سنة (513). انتهی.
و مدحه معاصره الکاتب أبو إبراهیم أسعد بن مسعود العتبی ( «3»)، کما فی معجم الأدباء ( «4») (2/ 242) بقوله:
یا أوحدَ البلغاءِ و الأدباءِیا سیّدَ الفضلاءِ و العلماءِ
یا من کأنّ عطارداً فی قلبِهِ‌یملی علیه حقائقَ الأشیاءِ
و ذکره السیوطی فی بغیة الوعاة ( «5») (ص 329) بما یقرب من کلام الحموی صاحب المعجم، و حکی عن الوشاح أنه مات سنة (513) عن ثمانین سنة، و روی له قوله:
______________________________
(1). محلة کبیرة بنیسابور فیها کانت جبّانة نوح، و لعلّها سُمّیت بالحیرة لنزول جمع من أهل حیرة الکوفة بها. (المؤلف)
(2). معجم الأدباء: 12/ 270.
(3). ولد سنة (404) و توفّی فی جمادی الأولی (494). (المؤلف)
(4). معجم الأدباء: 6/ 97.
(5). بغیة الوعاة: 2/ 148 رقم 1670.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:430 زمانُنا ذا زمانُ سوءٍلا خیرَ فیه و لا صلاحا
هل یبصرُ المُبلِسون فیه‌للیلِ أحزانِهمْ صباحا
فکلُّهمْ منه فی عناءٍطوبی لمن ماتَ فاستراحا
و عبّر عنه معاصره شیخنا الفتّال فی روضة الواعظین ( «1»): بالشیخ الإمام تارة و بالشیخ الأدیب أخری، و ترجمه و أطراه القاضی فی المجالس ( «2») (ص 234)، و صاحب ریاض العلماء ( «3»)، و روضات الجنات ( «4») (ص 485)، و الشیعة و فنون الإسلام ( «5») (ص 136)، و ذکر ابن شهرآشوب فی معالم العلماء ( «6») له کتاب تاج الأشعار و سلوة الشیعة، قال: و هی أشعار أمیر المؤمنین علیه السلام، و ینقل عنه فی کتابه مناقب آل أبی طالب ( «7»). کما أنّ شیخنا قطب الدین الکیدری ( «8») جعله من مصادر کتابه أنوار العقول من أشعار وصیِّ الرسول، و نصَّ فیه بأنّ الفنجکردی قد جمع فی کتابه تاج الأشعار مائتی بیت من شعر أمیر المؤمنین علیه السلام، و ترجمه سیّدنا صاحب ریاض الجنّة فی الروضة الرابعة، و ذکر له قوله:
إذا ذکرتَ الغرَّ من هاشمٍ‌تنافرتْ عنک الکلابُ الشارده
فقل لمن لامَک فی حبِّهِ‌خانتکَ فی مولودِکَ الوالده
قال الأمینی: أشار المترجم بهذین البیتین إلی ما ورد فی جملة من الأحادیث
______________________________
(1). روضة الواعظین: ص 103، 236.
(2). مجالس المؤمنین: 1/ 562.
(3). ریاض العلماء: 3/ 352.
(4). روضات الجنّات: 5/ 249 رقم 503.
(5). الشیعة و فنون الإسلام: ص 174.
(6). معالم العلماء: ص 71 رقم 481.
(7). راجع: 2/ 99 و 139 و 176 [2/ 72، 123، 213]. (المؤلف)
(8). هو الشیخ أبو الحسن محمد بن الحسین البیهقی النیسابوری شارح نهج البلاغة، توفّی حدود سنة (574). (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:431
من أنّ أمیر المؤمنین علیه السلام لا یُبغضه إلّا دعیّ، و إلیک منها:
1- عن أبی سعید الخدری قال: کنّا معشر الأنصار نبور ( «1») أولادنا بحبِّهم علیّا رضی الله عنه، فإذا وُلد فینا مولودٌ فلم یحبّه عرفنا أنّه لیس منّا ( «2»).
2- عبادة بن الصامت: کنّا نبور أولادنا بحبِّ علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه، فإذا رأینا أحدهم لا یحبّ علیّ بن أبی طالب علمنا أنّه لیس منّا و أنّه لغیر رشدة ( «3»).
قال الحافظ الجزری فی أسنی المطالب (ص 8) بعد ذکر هذا الحدیث: و هذا مشهور من قدیم و إلی الیوم أنّه ما یبغض علیّا رضی الله عنه إلّا ولد الزنا.
3- أخرج الحافظ الحسن بن علیّ العدوی، قال: حدّثنا أحمد بن عبدة الضبّی، عن أبی عیینة، عن ابن الزبیر، عن جابر قال: أمرنا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أن نعرض أولادنا علی حبِّ علیِّ بن أبی طالب. و رجاله رجال الصحیحین کلّهم ثقات.
4- أخرج الحافظ ابن مردویه، عن أحمد بن محمد النیسابوری، عن عبد اللَّه بن أحمد بن حنبل، عن أحمد، قال: سمعت الشافعی یقول: سمعت مالک بن أنس یقول: قال أنس بن مالک: ما کنّا نعرف الرجل لغیر أبیه إلّا ببغض علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه.
5- أخرج ابن مردویه، عن أنس فی حدیث: کان الرجل من بعد یوم خیبر یحمل ولده علی عاتقه ثمّ یقف علی طریق علیّ رضی الله عنه، فإذا نظر إلیه أومأ بإصبعه: یا بُنیّ تحبُّ هذا الرجل؟! فإن قال: نعم. قبّله، و إن قال: لا. خرق به الأرض و قال له: الحق بأمِّک.
______________________________
(1). باره یبوره بوراً: جرّبه و اختبره. (المؤلف)
(2). أسنی المطالب للحافظ الجزری: ص 8 [ص 58]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 373 [4/ 110 خطبة 56]، و هناک تصحیف. (المؤلف)
(3). أسنی المطالب: ص 8 [ص 58]، نهایة ابن الأثیر: 1/ 118 [1/ 161]، الغریبین للهروی و فی لفظه: نسبر مکان نبور، لسان العرب: 5/ 154 [1/ 536]، تاج العروس: 3/ 61. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:432
6-
أخرج الحافظ الطبری فی کتاب الولایة، بإسناده عن علیّ علیه السلام أنّه قال:
«لا یحبّنی ثلاثة: ولد الزنا، و منافق، و رجل حملت به أُمّه فی بعض حیضها».
7-
أخرج الحافظ الدارقطنی، و شیخ الإسلام الحمّوئی فی فرائده ( «1») بإسنادهما عن أنس مرفوعاً قال: «إذا کان یوم القیامة نُصب لی منبر، ثمّ ینادی منادٍ من بطنان العرش: أین محمد؟ فأجیب. فیقال لی: ارق. فأکون أعلاه، ثمّ ینادی الثانیة: أین علیّ؟ فیکون دونی بمرقاة، فیعلم جمیع الخلائق أنّ محمداً سیّد المرسلین و أنّ علیّا سیّد المؤمنین» ( «2»). قال أنس: فقام إلیه رجلٌ فقال: یا رسول اللَّه من یبغض علیّا بعدُ؟!
فقال: «یا أخا الأنصار، لا یبغضه من قریش إلّا سفحیّ، و لا من الأنصار إلّا یهودیّ، و لا من العرب إلّا دعیّ، و لا من سائر الناس إلّا شقیّ».
هذا الحدیث ضعّفه السیوطی ( «3») لمکان إسماعیل بن موسی الفزاری فی سنده. و قد ذکره ابن حبّان فی الثقات ( «4»)، و قال مطین: کان صدوقاً، و قال النسائی: لا بأس به. و عن أبی داود: إنّه صدوق فی الحدیث، روی عنه البخاری فی کتاب خلق أفعال العباد، و أبو داود و الترمذی، و ابن ماجة، و ابن خزیمة، و الساجی، و أبو یعلی و غیرهم ( «5»)، و لم یُذکر غمزٌ فیه عن أحد من هؤلاء الأعلام. نعم؛ ذنبه الوحید أنَّه شیعیٌّ علویُّ المذهب.
8-
عن أبی بکر الصدّیق قال: رأیت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم خیّم خیمة و هو
______________________________
(1). فرائد السمطین: 1/ 134 ح 97 باب 22.
(2). فی لفظ الحمّوئی: الوصیّین. (المؤلف)
(3). اللآلئ المصنوعة: 1/ 377.
(4). الثقات: 8/ 104.
(5). تهذیب التهذیب: 1/ 292 رقم 606.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:433
متّکئٌ علی قوس عربیّة، و فی الخیمة علیٌّ و فاطمة و الحسن و الحسین فقال: «معشر المسلمین أنا سلمٌ لمن سالمَ أهل الخیمة، حربٌ لمن حاربهم، ولیٌّ لمن والاهم، لا یحبّهم إلّا سعید الجدِّ طیّب المولد، و لا یبغضهم إلّا شقیُّ الجدِّ ردی‌ء المولد» ( «1»).
9- الغدیر، العلامة الأمینی ج‌4 433 ما یتبع الشعر ..... ص : 427
عن ابن مریم الأنصاری، عن علیٍّ علیه السلام قال: «لا یحبّنی کافر و لا ولد زنا» ( «2»).
10-
أخرج ابن عدیّ ( «3») و البیهقیّ ( «4») و أبو الشیخ و الدیلمیّ ( «5»)، عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أنّه قال: «من لم یعرف عترتی و الأنصار و العرب فهو لإحدی الثلاث: إمّا منافق، و إمّا ولد زانیة، و إمّا امرؤ حملت به أُمّه فی غیر طُهر ( «6»)».
11-
روی المسعودی فی مروج الذهب ( «7») (2/ 51) عن کتاب الأخبار لأبی الحسن علیّ بن محمد بن سلیمان النوفلی، بإسناده عن العبّاس بن عبد المطّلب، قال: کنت عند رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إذ أقبل علیّ بن أبی طالب، فلمّا رآه أسفر فی وجهه، فقلت: یا رسول اللَّه إنّک لتسفر فی وجه هذا الغلام! فقال: «یا عمّ رسول اللَّه، و اللَّه للَّهُ أشدُّ حبّا له منّی، و لم یکن نبیٌّ إلّا و ذریّته الباقیة بعده من صلبه و إنّ ذریّتی بعدی من صلب هذا، إنّه إذا کان یوم القیامة دُعی الناس بأسمائهم و أسماء أُمّهاتهم إلّا هذا و شیعته، فإنّهم یُدعوَن بأسمائهم و أسماء آبائهم لصحّة ولادتهم».
______________________________
(1). الریاض النضرة للحافظ محبّ الدین الطبری: 2/ 189 [3/ 136]. (المؤلف)
(2). شرح ابن أبی الحدید: 1/ 373 [4/ 110 خطبة 56]. (المؤلف)
(3). الکامل فی ضعفاء الرجال: 3/ 203 رقم 700.
(4). شعب الإیمان: 2/ 232 ح 1614.
(5). فردوس الأخبار: 3/ 626 ح 5955.
(6). الصواعق لابن حجر: ص 103، 139 [ص 173، 233]، الفصول المهمّة: ص 11 [ص 26]، الشرف المؤبّد: ص 103 [ص 217] و لیس فیه کلمة: و العرب. (المؤلف)
(7). مروج الذهب: 3/ 7.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:434
12-
عن ابن عبّاس قال: قال علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه: «رأیت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم عند الصفا و هو مقبل علی شخص فی صورة الفیل و هو یلعنه، فقلت: و مَن هذا الذی یلعنه رسول اللَّه؟ قال: هذا الشیطان الرجیم. فقلت: و اللَّه یا عدوّ اللَّه لأقتلنّک و لأُریحنَّ الأمّة منک. قال: و اللَّه ما هذا جزائی منک. قلت: و ما جزاؤک منّی یا عدوّ اللَّه؟ قال و اللَّه ما أَبغضک أحدٌ قطُّ إلّا شرکت أباه فی رحم أمِّه».
أخرجه الخطیب البغدادی فی تاریخه (3/ 290)، و الکنجی فی الکفایة ( «1») (ص 21) عن أربع من مشایخه.
روی شیخ الإسلام الحمّوئی فی فرائده ( «2») فی الباب الثانی و العشرین، من طریق أبی الحسن الواحدی بإسناده، و الزرندی فی نظم درر السمطین ( «3») عن الربیع بن سلمان، قال: قیل للشافعی: إنّ قوماً لا یصبرون علی سماع فضیلة لأهل البیت، فإذا أراد أحدٌ یذکرها یقولون: هذا رافضیٌّ، قال: فأنشأ الشافعیُّ یقول:
إذا فی مجلسٍ ذکروا علیّاو سبطیهِ و فاطمةَ الزکیّه
فأجری بعضُهم ذکری سواهمْ‌فأیقِنْ أنّه لِسلقلقیّه
إذا ذکروا علیّا أو بنیهِ‌تشاغل بالروایات الدنیّه
و قال تجاوزوا یا قومِ هذافهذا من حدیثِ الرافضیّه
برِئتُ إلی المهیمنِ من أُناسٍ‌یرون الرفضَ حبَّ الفاطمیّه
علی آلِ الرسولِ صلاةُ ربّی‌و لعنتُه لتلک الجاهلیّه
و قد نظم هذه الأثارة کثیر من الشعراء قدیماً و حدیثاً، یضیق المجال بذکر
______________________________
(1). کفایة الطالب: ص 70 باب 3.
(2). فرائد السمطین: 1/ 135 ح 98.
(3). نظم درر السمطین: ص 111.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:435
شعرهم، و منه قول الصاحب بن عبّاد ( «1»):
بحبِّ علیّ تزولُ الشکوکُ‌و تصفو النفوسُ و یزکو النجار
فمهما رأیتَ محبّا له‌فثَمّ العلاءُ و ثَمّ الفخار
و مهما رأیتَ بغیضاً له‌ففی أصلِهِ نسبٌ مستعار
فمهّد علی نَصبه عذرَهُ‌فحیطانُ دارِ أبیه قصارُ
و قال أیضاً:
حبُّ علیّ بن أبی طالب‌فرضٌ علی الشاهدِ و الغائبِ
و أُمُّ من نابذَهُ عاهرٌتبذلُ للنازلِ و الراکبِ
و قال ابن مدلّل:
و لقد روینا فی حدیثٍ مسندٍعمّا رواه حذیفةُ بنُ یمانِ
إنّی سألت المرتضی لِمَ لم یکن‌عقدُ الولاءِ یصیبُ کلّ جنانِ
فأجابنی بإجابةٍ طابت لهانفسی و أطربنی لها استحسانی
اللَّهُ فضّلنی و میّزَ شیعتی‌من نسل أرجاسِ البعولِ زوانی
و روایةٌ أخری إذا حُشر الوری‌یومَ المعادِ رویت عن سلمانِ
للناصبین یقالُ یا ابن فلانةٍو یقال للشیعیّ یا ابن فلانِ
کتموا أبا هذا لخبثِ ولادةٍو لطیبِ ذا یُدعی بلا کتمانِ ( «2»)
______________________________
(1). دیوان الصاحب بن عبّاد: ص 95.
(2). مناقب آل أبی طالب: 3/ 242.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:437

45- ابن منیر الطرابلسی‌

اشارة

وُلد (473)
توفّی (548)
عذّبتَ طرفی بالسهرْو أذبتَ قلبی بالفِکَرْ
و مزجتَ صفوَ مودّتی‌من بَعد بُعدِک بالکدرْ
و منحتَ جثمانی الضّنی‌و کحلتَ جفنی بالسهرْ
و جفوتَ صبّا ما له‌عن حسنِ وجهِکَ مصطبرْ
یا قلبُ ویحک کم تخادعُ بالغرورِ و کم تُغرْ
و إلی مَ تکلفُ بالأغنّ‌من الظباءِ و بالأغرْ
لئنِ الشریف الموسویّ‌ابنُ الشریفِ أبی مُضرْ
أبدی الجحوَد و لم یردّإلیَّ مملوکی تَتَرْ
والیت آل أُمیّة الطُّهرَالمیامینَ الغررْ
و جحدتُ بیعةَ حیدرٍو عدلتُ عنه إلی عمرْ
و أُکذِّبُ الراوی و أط- عن فی ظهورِ المنتظرْ
و إذا رووا خبرَ (الغدیر)أقول ما صحَّ الخبرْ
و لبستُ فیه من الملابسِ ما اضمحلَّ و ما دثرْ
و إذا جری ذکرُ الصحابة بین قومٍ و اشتهرْ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:438 قلتُ المقدّمُ شیخ تی- مٍ ثمّ صاحبُه عمرْ
ما سلَّ قطّ ظباً علی‌آلِ النبیِّ و لا شهرْ
کلّا و لا صدَّ البتول عن التراثِ و لا زجرْ
و أقولُ إنّ یزیدَ ماشربَ الخمورَ و لا فجرْ
و لجیشِهِ بالکفِّ عن‌أبناءِ فاطمةٍ أمرْ
و الشمرُ ما قتل الحسی- ن و لا ابنُ سعدٍ ما غدرْ
و حلقتُ فی عشرِ المحرّم ما استطالَ من الشعرْ
و نویتُ صومَ نهارِهِ‌و صیامَ أیّامٍ أُخرْ
و لبستُ فیه أجلّ ثوبٍ للمواسمِ یُدّخرْ
و سهرتُ فی طبخِ الحبوب من العشاءِ إلی السحرْ
و غدوتُ مکتحلًا أصافحُ من لقیتُ من البشرْ
و وقفتُ فی وسط الطریق أقصُّ شاربَ من عبرْ
و أکلتُ جرجیر البقول بلحمِ جرّیّ الحفرْ
و جعلتها خیرَ المآکل و الفواکهِ و الخضرْ
و غسلتُ رجلی حاضراًو مسحتُ خُفّی فی السفرْ
آمینَ أجهرُ فی الصلاة بها کمن قبلی جهرْ
و أسنّ تسنیمَ القبورِلکلِّ قبرٍ یُحتفرْ
و أقول فی یوم تحارُ له البصیرةُ و البصرْ
و الصحفُ یُنشر طیّهاو النارُ ترمی بالشررْ
هذا الشریفُ أضلّنی‌بعد الهدایةِ و النظرْ
فیقال خذ بید الشری- ف فمستقرُّکما سقرْ
لوّاحةٌ تسطو فماتُبقی علیه و ما تذرْ
و اللَّهُ یغفرُ للمسی‌ءإذا تنصّلَ و اعتذرْ
إلّا لمن جحد الوصیَ‌ولاءه و لمن کفرْ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:439 فاخش الإلهَ بسوء فع- لک و احتذر کلّ الحذرْ ( «1»)

ما یتبع الشعر

هذه القصیدة المعروفة ب- التَتَریّة- ذکرها بطولها (106) أبیات ابن حجّة الحموی فی ثمرات الأوراق ( «2») (2/ 44- 48)، و ذکر منها فی کتابه خزانة الأدب ( «3») (68) بیتاً، و توجد برمّتها فی تذکرة ابن العراق، و مجالس المؤمنین ( «4») (ص 457) نقلًا عن التذکرة، و أنوار الربیع للسیّد علی خان ( «5») (ص 359)، و کشکول شیخنا البحرانی ( «6») صاحب الحدائق (ص 80)، و نامه دانشوران ( «7») (1/ 385)، و تزیین الأسواق للأنطاکی ( «8») (ص 174)، و نسمة السحر فیمن تشیّع و شعر ( «9»)، و ذکر الشیخ الحرّ العاملی فی أمل الآمل ( «10») منها تسعة عشر بیتاً.
أرسل ابن منیر إلی الشریف المرتضی الموسوی ( «11») بهدیّة مع عبدٍ أسود له، فکتب إلیه الشریف: أمّا بعد فلو علمت عدداً أقلّ من الواحد أو لوناً شرّا من السواد
______________________________
(1). دیوان ابن منیر الطرابلسی: ص 160.
(2). ثمرات الأوراق: ص 327.
(3). خزانة الأدب و غایة الأرب: 1/ 324.
(4). مجالس المؤمنین: 2/ 537.
(5). أَنوار الربیع: 3/ 224.
(6). کشکول البحرانی: 1/ 420.
(7). نامه دانشوران (فارسی): 2/ 236.
(8). تزیین الأسواق: ص 364.
(9). نسمة السحر: مج 6/ ج 1/ 40.
(10). أمل الآمل: 1/ 35 رقم 28.
(11). کان نقیب الأشراف بالعراق و الشام و غالب الممالک و رئیس أهل هذا المذهب، و غیرهم، و کان بینه و بین مهذّب الدین مودّة. تزیین الأسواق: ص 174 [ص 363] و مهذّب الدین هو أبو الحسن علیّ بن أبی الوفاء الموصلی الشاعر المقدّم، توفّی سنة (543). (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:440
بعثت به إلینا و السلام. فحلف ابن منیر أن لا یرسل إلی الشریف هدیّة إلّا مع أعزِّ الناس علیه، فجهّز هدایا نفیسة مع مملوک له یسمّی تَتَر، و کان یهواه جدّا و یحبّه کثیراً و لا یرضی بفراقه، حتی إنّه متی اشتدَّ غمّه أو عرضت علیه محنة نظر إلیه فیزول ما به، فلمّا وصل المملوک إلی الشریف توهّم أنّه من جملة هدایاه تعویضاً من العبد الأسود فأمسکه، و عزّت الحالة علی ابن منیر فلم یر حیلة فی خلاص مملوکه من ید الشریف إلّا إظهار النزوع عن التشیّع إن لم یرجعه إلیه، و إنکار ما هو المتسالم علیه من قصّة الغدیر و غیرها، فکتب إلیه بهذه القصیدة. فلمّا وصلت إلی الشریف تبسّم ضاحکاً و قال: قد أبطأنا علیه فهو معذورٌ، ثمّ جهّز المملوک مع هدایا نفیسة، فمدحه ابن منیر بقوله:
إلی المرتضی حُثَّ المطیَّ فإنّه‌إمامٌ علی کلِّ البریّة قد سما
تری الناس أرضاً فی الفضائلِ عندَهُ‌و نجلَ الزکیِّ الهاشمیِّ هو السما
و قد خمّس التتریّة العلّامة الشیخ إبراهیم یحیی العاملی ( «1»)، و هو بتمامه مع القصیدة مذکور فی مجموعة شیخنا العلّامة الشیخ علیّ آل کاشف الغطاء، و فی الجزء الأوّل من سمیر الحاضر و متاع المسافر له، و فی المجموع الرائق (ص 727) لزمیلنا العلّامة السیّد محمد صادق آل بحر العلوم، أوّله:
أفدی حبیباً کالقمرْنادیتُهُ لمّا سَفرْ
یا صاحب الوجه الأغرْعذّبت طرفی بالسهرْ
و أذبت قلبی بالفِکَرْ
أبلی صدودُک جدّتی‌و ترکتنی فی شدّتی
و أطلتَ فیها مدّتی‌و مزجت صفو مودّتی
______________________________
(1). أحد شعراء الغدیر فی القرن الرابع عشر، تأتی هناک ترجمته. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:441
من بَعد بُعدِک بالکدرْ
و لهذه القصیدة أشباه و نظائر فی معناها سابقة و لاحقة، منها:
1- مدح الخالدیّان أبو عثمان سعید بن هاشم و أخوه أبو بکر محمد- من شعراء الیتیمة- الشریف الزبیدی أبا الحسن محمد بن عمر الحسینی، فأبطأ علیهما بالجائزة، و أراد السفر فدخلا علیه و أنشداه:
قل للشریفِ المستجارِ بهِ‌إذا عدم المطرْ
و ابن الأئمّة من قریشٍ‌و المیامینِ الغررْ
أقسمتُ بالریحانِ والنّغم المضاعف و الوترْ
لئن الشریفُ مضی و لم‌یُنعِمْ لعبدیه النظرْ
لنشارکنَّ بنی أُمیّةفی الضلال المشتهرْ
و نقول لم یغصب أبوبکرٍ و لم یظلمْ عمرْ
و نری معاویةً إماماً مَن یخالفه کفرْ
و نقول إنّ یزید ماقتَل الحسین و لا أمرْ
و نعدُّ طلحةَ و الزبی- ر من المیامینِ الغُرَرْ
و یکون فی عنقِ الشری- ف دخولُ عبدیه سقرْ ( «1»)
فضحک الشریف لهما، و أنجز جائزتهما.
2- حبس الشریف الحسن بن زید الشهید وزیره لتقصیره، فکتب إلی الشریف بقوله:
أشکو إلی اللَّهِ ما لقیتُ‌أحببتُ قوماً بهم بُلِیتُ
لأَشتُمُ الصالحین جهراًو لا تشیّعتُ ما بقیتُ
أمسح خفّی ببطنِ کفّی‌و لو علی جیفةٍ وطیتُ
______________________________
(1). أعیان الشیعة: 6/ 302.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:442
3- کتب أبو الحسن الجزّار المصری- الآتی ترجمته- إلی الشریف شهاب الدین ناظر الأهراء ( «1») لیلة عاشوراء، عندما أخّر عنه إنجاز موعده، بقوله:
قل لشهاب الدین ذی الفضل الندی‌و السیّدِ ابن السیّدِ ابن السیّدِ
أقسمُ بالفردِ العلیِّ الصمدِإن لم یبادرْ لنَجازِ موعدی
لأحضرنَّ للهناء فی غدِمکحّلَ العینینِ مخضوبَ الیدِ
و الإثم فی عنقِ الشریفِ الأمجدِلأنّنی جُنِنتُ فی التردّدِ
حتی نصبتُ و کسرتُ عددی‌فی شهر حزنی و جزمتُ لدَدی
4- کتب القاضی جمال الدین علیّ بن محمد العنسی إلی شریف عصره، قوله:
بالبیت أُقسمُ أو بأه- ل البیت سادات البشرْ
و بصولة المولی الذی‌تاهتْ به علیا مضرْ
إن طال غصب مطهّرٍعمد الدراری و استمرْ
لُاقلّدنَّ أبا حنی- فةَ صاحبَ الرأیِ الأغرْ
و لأسمعنَّ له و إنْ‌حلَّ النبیذَ المعتصرْ
حبّا لقومٍ أَنزلوابمطهّرٍ أقوی ضررْ
أعنی بهم أبناءَ خاقانَ المیامینَ الغررْ
و لأترکنَّ الترک ترفلُ من مدیحی فی حبرْ
و لأنظمنَّ شوارداًفیهم تحارُ لها الفِکرْ
و أسوقها زُمَراً إلی‌زُمَرٍ و تتلوها زُمَرْ
و لأبکینَّ علی الوزی- ر بکلِّ معنیً مبتکرْ
أعنی به حسناً و إن‌فعلَ القبیحَ فمغتفرْ
و أقول إنّ سنانهم‌سیفٌ نضتْهُ یدُ القدَرْ
______________________________
(1). الأهراء: متاع البیت.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:443 ما جار قطُّ و لا أراقَ دماً و بالتقوی أمرْ
و إذا جری ذکر الخمور و من حساها و اعتصرْ
نزّهتُهم عنها سوا ( «1»)لامَ المفنِّدُ أو عذرْ
أستغفرُ اللَّهَ العظی- م سوی النبیذِ إذا حضرْ
فالرأی رأیُهمُ السدی- د و قد رووا فیهِ خبرْ
و لأمقتنَّ ( «2») علی بکی- رٍ فی العشایا و البُکرْ
أقضی بتربته الفروضَ و من زیارتِهِ الوطرْ
و لأملأنَّ علی العوامِ مسائلًا فیها غَرَرْ
نقضی بتطویلِ الشواربِ عند تقصیر الشعرْ
و لأرخینَّ من العمائم ما تکوّر و اعتصرْ
و لأرفعنَّ إلی الصلاة یدی و أرویها أثرْ ( «3»)
و أقولُ فی یومٍ تحارُ له البصائرُ و البصرْ
و الصحفُ تنشر طیّهاو النارُ ترمی بالشررْ
هذا الشریفُ أضلّنی‌بعد الهدایة و النظرْ ( «4»)
5- کتب فی هذا المعنی أبو الفتح سبط ابن التعاویذی إلی نقیب الکوفة الشریف محمد بن مختار العلوی، یعاتبه علی عدم الوفاء بما کان وعده به قصیدة تأتی فی ترجمة أبی الفتح أوّلها:
یا سمیَّ النبیّ یا ابن علیٍ‌قامعَ الشرکِ و البتولِ الطهورِ
______________________________
(1). أی: سواء.
(2). فی أعیان الشیعة: 8/ 307 و لأمضینَّ.
(3). فی أعیان الشیعة: و أزویها أشر.
(4). الأبیات الثلاثة الأخیرة من قصیدة ابن منیر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:444
الشاعر
أبو الحسین مهذّب الدین أحمد بن منیر بن أحمد بن مفلح الطرابلسی ( «1») الشامی نازل درب الخابوری علی باب الجامع الکبیر الشمالی، عین الزمان الشهیر بالرفا، أحد أئمّة الأدب، و فی الطبقة العلیا من صاغة القریض، و قد أکثر و أجاد، و له فی أئمة أهل البیت علیهم السلام عقود عسجدیّة أبقت له الذکر الخالد و الفخر الطریف و التالد، و قد أتقن اللغة و العلوم الأدبیّة کلّها، أنجبت به طرابلس فکان زهرة ریاضها، و رواء أرباضها، ثمّ هبط دمشق فکان شاعرها المفلق، و أدیبها المِدره، فنشر فی عاصمة الأمویین فضائل العترة الطاهرة بجمان نظمه الرائق، و طفق یتذمّر علی من ناوأهم أو زواهم عن حقوقهم، محقِّقاً فیه مذهبه الحقّ، فبهظ ذلک المتحایدین عن أهل البیت علیهم السلام فوجّهوا إلیه القذائف و الطامّات، و سلقوه بألسنة حداد، فمن قائل: إنّه کان خبیث اللسان، و آخر یعزو إلیه التحامل علی الصحابة، و من ناسبٍ إلیه الرفض، و من مفتعلٍ علیه رؤیا هائلة، لکن فضله الظاهر لم یدع لهم مُلتحداً عن إطرائه، و إکبار موقفه فی الأدب بالرغم من کلّ تلکم الهلجات، و جمع شعره بین الرقّة و القوّة و الجزالة، و ازدهی بالسلاسة و الانسجام، و قبل أیِّ مأثرة من مآثره، إنّه کان أحد حفّاظ القرآن الکریم، کما ذکره ابن عساکر، و ابن خلّکان، و صاحب شذرات الذهب.
قال ابن عساکر فی تاریخه ( «2») (2/ 97): حفظ القرآن، و تعلّم اللغة و الأدب، و قال الشعر، و قدم دمشق فسکنها، و کان رافضیّا خبیثاً یعتقد مذهب الإمامیّة، و کان هجّاءً خبیث اللسان یکثر الفحش فی شعره، و یستعمل فیه الألفاظ العامّیة، فلمّا کثر
______________________________
(1). طرابلس: بلدة علی ساحل الشام مما یلی دمشق. (المؤلف)
(2). تاریخ مدینة دمشق: 6/ 33 رقم 274، و فی مختصر تاریخ دمشق: 3/ 306.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:445
الهجو منه سجنه بوری بن طغتکین أمیر دمشق فی السجن مدّة، و عزم علی قطع لسانه، فاستوهبه یوسف بن فیروز الحاجب فوهبه له، و أمر بنفیه من دمشق، فلمّا ولی ابنه إسماعیل بن بوری عاد إلی دمشق، ثمّ تغیّر علیه إسماعیل لشی‌ء بلغه عنه فطلبه و أراد صلبه، فهرب و اختفی فی مسجد الوزیر أیّاماً، ثمّ خرج من دمشق و لحق بالبلاد الشمالیّة، یتنقل من حماة ( «1») إلی شیزر و إلی حلب، ثمّ قدم دمشق آخر قدمة فی صحبة الملک العادل لمّا حاصر دمشق الحصر الثانی، فلمّا استقرَّ الصلح دخل البلد و رجع مع العسکر إلی حلب فمات بها، و لقد رأیته غیر مرّة و لم أسمع منه، فأنشدنی الأمیر أبو الفضل اسما عیل ابن الأمیر أبی العساکر سلطان بن منقذ قال: أنشدنی ابن منیر لنفسه ( «2»):
أخلی فصدَّ عن الحمیمِ و ما اختلی‌و رأی الحِمامَ یغصُّهُ فتوسّلا
ما کان وادیه بأوّلِ مرتعٍ‌و دعت طلاوته طلاه فأجفلا
و إذا الکریمُ رأی الخمولَ نزیلَهُ‌فی منزلٍ فالحزمُ أن یترحّلا
کالبدرِ لمّا أن تضاءلَ نورُهُ‌طلبَ الکمالَ فحازه متنقّلا
ساهمتَ عیسَکَ مُرَّ عَیشِکَ قاعداًأ فلا فلیتَ بهنّ ناصیةَ الفلا
فارِق تَرقْ کالسیفِ سُلَّ فبان فی‌متنَیه ما أخفی القرابُ و أخملا
لا تحسبنَّ ذهابَ نفسک میتةًما الموتُ إلّا أن تعیشَ مذلَّلا ( «3»)
للقفرِ لا للفقرِ هبها إنّمامغناک ما أغناک أن تتوسّلا
لا ترضَ عن دنیاک ما أدناک من‌دنسٍ و کن طیفاً جلا ثمّ انجلی
و صِلِ الهجیرَ بهجرِ قومٍ کلّماأمطرتهم عسلًا جنوا لک حنظلا
______________________________
(1). بلدة شهیرة بینها و بین شیزر نصف یوم، و بینها و بین دمشق خمسة أیّام للقوافل، و بینها و بین حلب أربعة أیّام [معجم البلدان: 2/ 300]. (المؤلف)
(2). دیوان ابن منیر: ص 102.
(3). هذا البیت و بیت واحد بعده ذکرهما ابن خلّکان فی تاریخه: 1/ 51 [1/ 156 رقم 64]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:446 مِن غادرٍ خبُثَتْ مغارسُ ودِّهِ‌فإذا محضتَ له الوفاءَ تأوّلا
أو حِلفِ دهرٍ کیف مالَ بوجهِهِ‌أمسی کذلک مُدبراً أو مُقبلا
للَّهِ علمی بالزمانِ و أهلِهِ‌ذنبُ الفضیلةِ عندهم أن تکملا
طُبعوا علی لؤمِ الطباعِ فخیرُهمْ‌إن قلتَ قال و إن سکتَّ تقوّلا
و فی غیر هذه الروایة زیادة و هی:
أنا من إذا ما الدهر همَّ بخفضِهِ‌سامته همّتُه السماکَ الأعزلا
واعٍ خطابَ الخطبِ و هو مجمجمٌ‌راعٍ أَکَلَّ العیس مِن عدمِ الکلا
زعمٌ کمنبلجِ الصباحِ وراءَهُ‌عزمٌ کحدِّ السیف صادفَ مقتلا
قال الأمینی: و الشاعر یصف فی نظمه هذا مناوئیه من أهل زمانه، الذین نبزوه بالسفاسف و رموه بالقذائف، ممّن أوعزنا إلیهم فی الترجمة، و کلّ هجوه من هذا القبیل، و لذلک کان یثقل علی مهملجة الضغائن و الإحن.
و قال ابن عساکر ( «1»): و أنشد أیضاً له ( «2»):
عَدِمتُ دهراً ولدتُ فیه‌کم أشربُ المُرَّ من بنیه
ما تعترینی الهموُم إلّامن صاحبٍ کنتُ أصطفیه
فهل صدیقٌ یُباع حتی‌بمهجتی کنت أشتریه
یکون فی قلبه مثالٌ‌یشبه ما صاغ لی بفیه
و کم صدیقٍ رغبتُ عنه‌قد عشتُ حتی رغبتُ فیه
و قال الأمیر أبو الفضل: عمل والدی طستاً من فضّة، فعمل ابن منیر أبیاتاً کتبت علیه، من جملتها ( «3»):
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 6/ 34 رقم 274.
(2). دیوان ابن منیر: ص 127.
(3). دیوان ابن منیر: ص 127.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:447 یا صنو مائدةٍ لأکرمِ مُطعِمِ‌مأهولة الأرجاء بالأضیافِ
جمعت أیادیه إلیَّ أیادَی الأُلّافِ بعدَ البذلِ للآلافِ
و من العجائب راحتی من راحةٍمعروفةِ المعروف بالإتلافِ
و من محاسن شعره القصیدة التی أوّلها:
من رکّبَ البدرَ فی صدرِ الردینیِ‌و موّهَ السحرَ فی حدّ الیمانیِ
و أنزلَ النیّرَ الأعلی إلی فلکٍ‌مدارُه فی القباءِ الخسروانیِ
طرْفٌ رنا أم قرابٌ سُلَّ صارمُهُ‌و أغیدٌ ماس أم أعطاف خَطیِ
أذلّنی بعد عزٍّ و الهوی أبداًیستعبدُ اللیثَ للظبی الکُناسیِ
و ذکر منها ابن خلّکان ( «1») أیضاً:
أما و ذائبِ مسک من ذوائبِه‌علی أعالی القضیبِ‌الخیزرانیِ
و ما یُجِنُّ عقیقیّ الشفاه من الری- ق الرحیقیِّ و الثغرِ الجمانیِ
لو قیل للبدر: من فی الأرض تحسدُهُ‌إذا تجلّی لقال ابنُ الفلانیِ
أربی علیَّ بشتّی من محاسنِهِ‌تألّفت بین مسموعٍ و مرئیِ
إباءُ فارسَ فی لین الشآم مع الظ- رف العراقیّ و النطق الحجازیِ
و ما المدامةُ بالألبابِ أفتکُ من‌فصاحةِ البدوِ فی ألفاظِ ترکیِ
و یوجد تمام القصیدة (27) بیتاً فی نهایة الأرب ( «2») (2/ 23)، و تاریخ حلب ( «3») (4/ 234)، و ذکر ابن خلّکان له أیضاً:
أنکرت مقلتُهُ سفکَ دمی‌و علا وجنتَهُ فاعترفتْ
______________________________
(1). وفیات الأعیان: 1/ 157 رقم 64.
(2). نهایة الأرب: 2/ 239.
(3). تاریخ حلب: 4/ 223.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:448 لا تخالوا خالَه فی خدِّه‌قطرةً من دم جفنی نقطتْ ( «1»)
ذاک من نارِ فؤادی جذوةٌفیه ساخت و انطفت ثمّ طفتْ
و کان بین المترجم و ابن القیسرانی ( «2») مهاجاة، و اتّفق أنّ أتابک عماد الدین زنکی صاحب الشام غنّاه مغنٍّ علی قلعة جعبر و هو یحاصرها قول المترجم:
ویلی من المعرض الغضبان إذ نقل ال- واشی إلیه حدیثاً کلّه زورُ
سلّمتُ فازورَّ یزوی قوسَ حاجبِهِ‌کأنّنی کأسُ خمرٍ و هو مخمورُ
فاستحسنها زنکی و قال: لمن هذه؟ فقیل: لابن منیر و هو بحلب فکتب إلی والی حلب یسیّره إلیه سریعاً، فسیّره، فلیلةَ وصل ابن منیر قُتل أتابک زنکی، فعاد ابن منیر صحبة العسکر إلی حلب، فلمّا دخل قال له ابن القیسرانی: هذه بجمیع ما کنت تبکتنی به.
کان شاعرنا المترجم عند أُمراء بنی منقذ بقلعة شَیزَر، و کانوا مقبلین علیه، و کان بدمشق شاعرٌ یقال له: أبو الوحش، و کانت فیه دعابة و بینه و بین أبی الحکم عبید اللَّه ( «3») مُداعبات، فسأل منه کتاباً إلی ابن منیر بالوصیّة علیه، فکتب أبو الحکم:
أبا الحسین اسمع مقالَ فتیً‌عوجلَ فیما یقول فارتجلا
هذا أبو الوحش جاء ممتدحاًللقومِ فاهنأ به إذا وصلا
______________________________
(1). فی وفیات الأعیان: نطَفَت.
(2). شرف الدین أبو عبد اللَّه محمد بن نصر الخالدی الحلبی الشاعر الفذّ المتوفّی بدمشق (548 (المؤلف)
(3). هو أبو الحکم عبید اللَّه بن المظفّر المغربی، الشاعر المتضلّع فی الأدب و الطبّ و الهندسة، له أشیاء مُستملَحة منها مقصورة هزلیّة ضاهی بها مقصورة ابن دُرید، وُلِد بالیمن سنة (486) و توفّی بدمشق سنة (549). توجد ترجمته فی تاریخ ابن خلّکان: 1/ 295 [3/ 123 رقم 359]، و نفح الطیب: 1/ 385 [2/ 337 رقم 75] و غیرهما. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:449 و اتلُ علیهم بحسنِ شرحِکَ ماأنقله من حدیثِهِ جُمَلا
و خبِّرِ القومَ أنّه رجلٌ‌ما أبصرَ الناسُ مثلَه رجلا
و منها:
و هو علی خفّةٍ به أبدامعترفٌ أنّه من الثُّقَلا
یمتُّ بالثلبِ و الرقاعةِ و الس- خفِ و أمّا بغیرِ ذاک فلا
إن أنت فاتحته لتخبر مایصدر عنه فتحتَ منه خلا
فنبِّه إن حلَّ خطّة الخسف و ال- هون و رحِّب به إذا رحلا
و اسقه السمّ إن ظفرتَ به‌و امزج له من لسانِکَ العسلا ( «1»)
و ذکر النویری له فی نهایة الأرب ( «2») (ج 2):
لاح لنا عاطلًا فصیغ له‌مناطقٌ من مراشقِ المُقَلِ
حیاةُ روحی و فی لواحظِهِ‌حتفیَ بین النشاطِ و الکسلِ
ما خاله من فتیتِ عنبرِ صُدغیه و لا قطرِ صبغةِ الکحلِ
لکن سویداءُ قلبِ عاشقِهِ‌طفت علی نارِ وردةِ الخجلِ
و له فی النهایة ( «3») أیضاً:
کأنّ خدّیه دیناران قد وُزناو حرّر الصیرفیُّ الوزنَ و احتاطا
فخفَّ إحداهما عن وزنِ صاحبِهِ‌فحطَّ فوق الذی قد خفَّ قیراطا
و له فی بدائع البدائه (1/ 24) فی صبیٍّ صبیح سرّاج یُسمّی یوسف، قوله:
یا سمیَّ المُتاحِ فی ظلمةِ الج- بّ لمن ساقه القضاء إلیها
______________________________
(1). نفح الطیب: 1/ 358 [2/ 338]. (المؤلف)
(2). نهایة الأرب: 2/ 93.
(3). نهایة الأرب: 2/ 94.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:450 و الذی قطّعَ النساءُ له الأی- دی و مکّنَّ حبلَهُ من یدیها
لک وجه میاسمُ الحسنِ فیه‌سکّةٌ تُطبعُ البدورُ علیها
کتب ابن منیر للقاضی أبی الفضل هبة اللَّه المتوفّی (562) یلتمس منه کتاب الوساطة بین المتنبّی و خصومه تألیف القاضی علیّ بن عبد العزیز الجرجانی، و کان قد وعده به:
یا حائزاً غایَ کلِّ فضیلةٍتضلُّ فی کنهِهِ الإحاطه
و من ترقّی إلی محلٍ‌أحکَم فوق السهی مناطه
إلی متی أُسْعَطُ التمنّی‌و لا تری المنّ بالوساطه
وُلد المترجم ابن منیر سنة ثلاث و سبعین و أربعمائة بطرابلس، و توفّی فی جمادی الآخرة سنة ثمان و أربعین و خمسمائة- عند جلِّ المؤرِّخین- بحلب، و دفن فی جبل جوشن ( «1») بقرب المشهد الذی هناک، قال ابن خلّکان ( «2»): زرت قبره و رأیت علیه مکتوباً:
من زار قبری فلیکن موقناًأنّ الذی ألقاهُ یلقاهُ
فیرحمُ اللَّهُ امرءاً زارنی‌و قال لی یرحمُکَ اللَّهُ
ثمّ وجدت فی دیوان أبی الحکم عبید اللَّه أنّ ابن منیر توفّی بدمشق فی سنة سبع و أربعین، و رثاه بأبیات علی أنّه مات بدمشق، و هی هزلیّة علی عادته، و منها:
______________________________
(1). جوشن جبل فی غربی حلب، و منه کان یحمل النحاس الأحمر و هو معدنه، و یقال: إنّه بَطُل منذ عبر سبی الحسین بن علیّ رضی الله عنه و نساؤه، و کانت زوجة الحسین حاملًا فأسقطت هناک، فطلبت من الصنّاع فی ذلک الجبل خبزاً و ماء فشتموها و منعوها، فدعت علیهم، فمن الآن من عمل فیه لا یربح، و فی قبلیّ الجبل مشهد یعرف بمشهد السقط، و یسمّی مشهد الدکّة، و السقط یسمی محسن بن الحسین رضی الله عنه. معجم البلدان: 3/ 173 [2/ 186]. (المؤلف)
(2). وفیات الأعیان: 1/ 159 رقم 64.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:451 أَتَوا به فوق أعوادٍ تسیّرُهُ‌و غسّلوه بشطّی نهرِ قلّوطِ
و أسخنوا الماءَ فی قِدرٍ مرصّعةٍو اشعلوا تحته عیدانَ بلّوطِ
و علی هذا التقدیر فیحتاج إلی الجمع بین هذین الکلامین، فعساه أن یکون قد مات فی دمشق ثمّ نقل إلی حلب فدفن بها. انتهی.
و أمّا أبو المترجم- المنیر- فکان شاعراً کجدِّه- المفلح- کما فی نسمة السحر ( «1»)، و کان منشداً لشعر العونی، ینشد قصائده فی أسواق طرابلس کما ذکر ابن عساکر فی تاریخ الشام ( «2») (2/ 97)، و بما أنّ العونی من شعراء أهل البیت علیهم السلام و لم یؤثر عنه شی‌ء فی غیرهم، و کان منشده الشیعیّ هذا یهتف بها فی أسواق طرابلس و فیها أخلاطٌ من الأُمم و الأقوام کانوا یستثقلون نشر تلکم المآثر بملإ من الأشهاد، و بالرغم من غیظهم الثائر فی صدورهم؛ لذلک ما کان یسعهم مجابهته و المکاشفة معه علی منعه لمکان من یجنح إلی العترة الطاهرة هنالک، فعملوا بالمیسور من الوقیعة فیه من أنّه کان یغنّی بها فی الأسواق، کما وقع فی لفظ ابن عساکر و قال: کان منشداً ینشد أشعار العونی فی أسواق طرابلس و یغنّی. و أسقط ابن خلکان ذکر العونی و إنشاد المنیر لشعره، فاکتفی بأنّه کان یغنّی فی الأسواق- زیادة منه فی الوقیعة- و علماً بأنّه لو جاء بذکر العونی و شعره لعرف المنقِّبون بعده مغزی کلامه کما عرفناه، و علم أنّ ذلک الشعر لا یُغنّی به بل تُقرّط به الآذان لإحیاء روح الإیمان و إرحاض معرّة الباطل.
توجد ترجمة ابن منیر فی کثیر من المعاجم و کتب السیر، منها ( «3»):
______________________________
(1). نسمة السحر: مج 6/ ج 1/ 40.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 6/ 32 رقم 274، و فی مختصر تاریخ دمشق: 3/ 306.
(3). وفیات الأعیان 1/ 156 رقم 64، الأنساب: 1/ 183، تاریخ مدینة دمشق: 6/ 32 رقم 274، و فی مختصر تاریخ دمشق: 3/ 306، البدایة و النهایة: 12/ 288 حوادث سنة 548 ه، مجالس المؤمنین 2/ 537، أمل الآمل: 1/ 35 رقم 28، شذرات الذهب: 6/ 241 حوادث سنة 548 ه، نسمة السحر: مج 6/ ج 1/ 40، روضات الجنّات: 1/ 261 رقم 82، الأعلام: 1/ 260، مؤلّفات جرجی زیدان الکاملة- تاریخ آداب اللغة-: مج 14/ 248، تاریخ حلب: 4/ 220.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:452
تاریخ ابن خلّکان (1/ 51)، الخریدة للعماد الکاتب، الأنساب للسمعانی ( «1»)، المنتظم لابن الجوزی تاریخ ابن عساکر (2/ 97)، مرآة الجنان (3/ 287)، تاریخ ابن کثیر (12/ 231)، مجالس المؤمنین (ص 456)، أمل الآمل لصاحب الوسائل، شذرات الذهب (4/ 146)، نسمة السحر فی الجزء الأوّل، روضات الجنّات (ص 72)، أعلام الزرکلی (1/ 81)، تاریخ آداب اللغة (3/ 20)، دائرة المعارف للبستانی (1/ 709)، تاریخ حلب (4/ 231).
______________________________
(1). قال: أدرکته حیّا بالشام و کان قد نزل شیراز فی آخر عمره. قال الأمینی: شیراز تصحیف شیزر، و هی تشتمل علی کورة بالشام قرب المعرّة. و قال: توفّی فی حدود سنة (540) و هو کما تری. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:453

46- القاضی ابن قادوس‌

المتوفّی (551)
یا سیّد الخلفاء طرّابدوهم و الحضرِ
إنْ عظّموا ساقی الحجی- ج فأنتَ ساقی الکوثرِ
أنت الإمامُ المرتضی‌و شفیعُنا فی المحشرِ ( «1»)
و ولیُّ خیرةِ أحمدٍو أبو شبیرَ و شبّرِ
و الحائُزُ القصباتِ فی‌یومِ الغدیرِ الأزهرِ
و المطفی‌ءُ الغوغا بب- درٍ و النضیرِ و خیبرِ ( «2»)
الشاعر
القاضی جلال الدین أبو الفتح محمود ابن القاضی إسماعیل بن حمید الشهیر بابن قادوس الدمیاطی المصری، أحد عباقرة الأدب، و قدٌّ من صیارفة البیان، مقدّم فی حلبة القریض کاتب الإنشاء بالدیار المصریّة للعلویّین، و تصدّر بالقضاء، جمع بین فضیلتی العلم و الأدب، فعُدَّ من أئمّة البیان الرائع الذین جعلوا من رسائلهم الخلافیة
______________________________
(1). مناقب ابن شهرآشوب [2/ 83]. (المؤلف)
(2). أعیان الشیعة: 10/ 102.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:454
و الدیوانیّة نماذج من الفصاحة الباهرة، تلمّذ علیه القاضی الفاضل ( «1»)، و کان یسمّیه ذا البلاغتین- الشعر و النثر- له دیوان شعر فی مجلّدین، توفِّی بمصر سنة خمسمائة و إحدی و خمسین ( «2»).
ذکر ابن خلّکان فی تاریخه ( «3») قوله فی القاضی الرشید ( «4»)- و کان أسود اللون-:
یا شبهَ لقمانَ بلا حکمةٍو خاسراً فی العلم لا راسخاً
سلختَ أشعارَ الوری کلّهافصرتَ تُدعی الأسودَ السالخا حکی الحموی فی معجم الأدباء (4/ 60) قال: اجتمع لیلة عند الصالح بنرُزّیک جماعة من الفضلاء، فألقی علیهم مسألة فی اللغة فلم یجب عنها بالصواب سوی القاضی الرشید، فقال: ما سُئلت قطّ فی مسألة إلّا وجدتُنی أتوقّد فهماً، فقال ابن قادوس و کان حاضراً:
إنْ قلتَ منْ نارٍ خُلق- تُ و فُقتُ کلَّ الناسِ فهما
قلنا صدقتَ فما الذی‌أطفاک حتی صرتَ فحما
و ذکر له ابن کثیر فی تاریخه ( «5») فیمن یکرِّر التکبیر و یوسوس فی نیّة الصلاة:
و فاترُ النیّةِ عنِّینُهامع کثرةِ الرعدة و الهمزةِ
______________________________
(1). أبو علیّ عبد الرحیم بن علیّ البیساقی ثمّ المصری، أحد أئمّة البلاغة. ولد سنة (529) و توفّی (596). (المؤلف)
(2). تاریخ ابن کثیر: 12/ 235 [12/ 293 حوادث سنة 551 ه]، الحاکم بأمر اللَّه ص 234، الأعلام: 3/ 1011 [7/ 166 و فیه أنّه توفّی سنة 553 ه]. (المؤلف)
(3). وفیات الأعیان: 1/ 163 رقم 65.
(4). أبو الحسن أحمد بن علی بن إبراهیم بن محمد بن الحسین بن الزبیر المصری، المقتول سنة (563). (المؤلف)
(5). البدایة و النهایة: 12/ 293 حوادث سنة 551 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:455 یکبِّر التسعینَ فی مرّةٍکأنّه صلّی علی حمزةِ ( «1»)
و ذکر له المقریزی فی الخطط ( «2») (2/ 298) فی ذکر قلعة الروضة المعروفة بالجزیرة:
أری سرحَ الجزیرةِ من بعیدٍکأحداقٍ تغازلُ فی المغازلْ
کأن مجرّة الجوزا أحاطتْ‌و أثبتتِ المنازلَ فی المنازلْ
و من شعره فی المذهب کما فی مناقب ابن شهرآشوب ( «3»)، قوله:
هی بیعةُ الرضوانِ أبرمَها التقی‌و أنارها النصُّ الجلیُّ و ألحما
ما اضطرَّ جدّک فی أبیک وصیّةًو هو ابن عمّ أن یکون له انتمی
و کذا الحسینُ و عن أخیه حازهاو له البنون بغیرِ خُلفٍ منهما
و له فی الإمام زین العابدین علیه السلام:
أنت الإمامُ الآمرُ العدلُ الذی‌خببَ البُراقَ لجدِّه جبریلُ
الفاضلُ الأطرافِ لم یُرَ فیهمُ‌إلّا إمامٌ طاهرٌ و بتولُ
أنتم خزائنُ غامضاتِ علومِهِ‌و إلیکمُ التحریمُ و التحلیلُ
فعلی الملائکِ أن تؤدّی وحیَهُ‌و علیکمُ التبیینُ و التأویلُ ( «4»)
ذکر سیّدنا الأمین فی أعیان الشیعة ( «5») (17/ 332) ابن قادوس المصری، و قال: ذکرنا فی (6/ 93) أنّا لم نعرف اسمه، و ذکرنا فی (13/ 206) أنّ اسمه محمود
______________________________
(1). إشارة إلی ما ورد فی صلاة النبی صلّی الله علیه و اله و سلم علی حمزة سیّد الشهداء یوم أحد من أنّه علیه السلام کبّر فیها سبعین أو اثنتین و تسعین تکبیرة. (المؤلف)
(2). الخطط و الآثار: 2/ 183.
(3). مناقب آل أبی طالب: 4/ 54.
(4). مناقب آل أبی طالب: 4/ 144.
(5). أعیان الشیعة: 3/ 298، 2/ 270.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:456
ابن إسماعیل بن قادوس الدمیاطی المصری، اعتماداً علی ما وجدناه فی الطلیعة للعلّامة السماوی من نسبة الشعر الذی فی المناقب إلیه، ثمّ وجدنا فی کتاب شذرات الذهب ( «1») فی حوادث سنة (639) ما صورته: و فیها توفّی النفیس ابن قادوس القاضی أبو الکرم أسعد بن عبد الغنی العدوی. فرجّحنا أن یکون هو الذی نسب إلیه ابن شهرآشوب الشعر الصریح فی تشیّعه، و ترجمناه فی مستدرکات هذا الجزء (ص 468)، و سبب الترجیح وصفه بالقاضی فی المناقب، و الذی کان قاضیاً بنصِّ المناقب و الشذرات هو أسعد لا محمود، و محمود إنّما کان کاتباً للعلویّین بنصِّ الطلیعة، لکن یبعده أنّ صاحب المناقب مات سنة (588) و أسعد مات سنة (639)- بعده بإحدی و خمسین سنة- غیر أنّه یمکن نقله عنه لأنّ أسعد عاش (96) سنة.
قال الأمینی: ما ذکره شیخنا صاحب الطلیعة هو الصواب. و قد خفی علی سیّدنا الأمین أمور:
الأوّل: کون أبی الفتح ابن قادوس المترجم قاضیاً و قد ذکره معاصره القاضی الرشید المقتول (563) فی کتابه جنان الجنان و ریاضة الأذهان، و نقله عنه صاحب تاریخ حلب ( «2») (4/ 133)، و وصفه بذلک المقریزی فی الخطط ( «3») (2/ 306)، و الدکتور عبد اللطیف حمزة فی کتابه: الحرکة الفکریّة فی مصر (ص 271).
و الثانی: أنّ المعروف بابن قادوس هو محمود شاعرنا لا أسعد، فإنّه یُعرف بالقاضی النفیس لا بابن قادوس.
الثالث: أنّ القاضی النفیس لم یُذکر قطُّ بالأدب و الشعر فی أیّ معجم، و الذی یُذکر شعره فی المعاجم و یُعرف بدیوانه المجلّدین أبو الفتح ابن قادوس مترجمنا. و اللَّه من ورائهم محیط.
______________________________
(1). شذرات الذهب: 7/ 351.
(2). إعلام النبلاء: 4/ 128.
(3). الخطط و الآثار: 1/ 441.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:457

47- الملک الصالح‌

اشارة

ولد (495)
استشهد (556)
- 1-
سقی الحمی و محلّا کنت أعهدهُ‌حیا بحورٍ بصوبِ المزنِ أجودُهُ
فإن دنا الغیثُ و استسقت مرابعُه‌ریّا فدمعیَ بالتسکاب ینجدُهُ
و یقول فیها:
یا راکبَ الغیِّ دع عنک الضلال فه- ذا الرشدُ بالکوفةِ الغرّاءِ مشهدُهُ
من رُدّتِ الشمسُ من بعدِ المغیبِ له‌فأدرکَ الفضلَ و الأملاک تشهدُهُ
و یومَ خمِّ و قد قال النبیُّ له‌بین الحضورِ و شالت عضدَهُ یدُهُ
من کنت مولیً له هذا یکون له‌مولیً أتانی به أمرٌ یؤکّدُهُ
من کان یخذله فاللَّهُ یخذلُه‌أو کان یعضدُهُ فاللَّهُ یعضدُهُ
و الباب لمّا دحاهُ و هو فی سغبٍ‌من الصیامِ و ما یخفی تعبّدُهُ
و قلقل الحصنَ فارتاعَ الیهودُ له‌و کان أکثرُهمْ عمداً یفنِّدُهُ
نادی بأعلی السما جبریلُ ممتدحاًهذا الوصیُّ و هذا الطهرُ أحمدُهُ
و فی الفراتِ حدیثٌ إذ طغی فأتی‌کلٌّ إلیه لخوف الهُلْکِ یقصدُهُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:458 فقال للماء غِضْ طوعاً فبانَ لهمْ‌حصباؤه حین وافاهُ یهدِّدُهُ ( «1»)
- 2-
و له من قصیدة یوجد منها (57) بیتاً یمدح بها أمیر المؤمنین علیه السلام:
و فی مواقف لا یُحصی لها عددٌما کان فیها برعدیدٍ و لا نکلِ
کم کربةٍ لأخیه المصطفی فُرجت‌به و کان رهین الحادثِ الجللِ
کم بین من کان قد سنَّ الهروبَ و من‌فی الحربِ إن زالتِ الأجبالُ لم یزُلِ
فی هل أتی بیّنَ الرحمنُ رتبتَهُ‌فی جودِهِ فتمسّکْ یا أخی بهلِ
علیُّ قال اسألونی کی أُبینَ لکم‌علمی و غیرُ علیٍّ ذاکَ لم یَقُلِ
بل قال لستُ بخیرٍ إذ ولیتکمُ‌فقوِّمونی فإنّی غیرُ معتدلِ
إن کان قد أنکرَ الحسّادُ رتبتَهُ‌فقد أقرَّ له بالحقِّ کلُّ ولی
و فی الغدیرِ له الفضلُ الشهیرُ بمانصَّ النبیُّ له فی مجمعٍ حَفِلِ
- 3-
قال من قصیدة ذات (44) بیتاً، أوّلها:
لا تبکِ للجیرة السارین فی الظعنِ‌و لا تعرّجْ علی الأطلالِ و الدِّمَنِ
فلیسَ بعد مشیبِ الرأسِ من غزلٍ‌و لا حنینٍ إلی إلفٍ و لا سَکَنِ
و تُبْ إلی اللَّهِ و استشفعْ بخیرتِهِ‌من خلقِهِ ذی الأیادی البیضِ و المِنَنِ
محمدٌ خاتمُ الرسلِ الذی سبقت‌به بشارةُ قُسٍّ و ابنِ ذی یزنِ
و یقول فیها:
فاجعله ذخرَکَ فی الدارینِ معتصماًله و بالمرتضی الهادی أبی الحسنِ
______________________________
(1). القصیدة (39) بیتاً یوجد شطر منها فی مناقب ابن شهرآشوب [3/ 40]، و الصراط المستقیم للبیاضی [1/ 311]، و ذکرها برمّتها العلّامة السیّد أحمد العطّار فی کتابه: [الرائق من أشعار الخلائق]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:459 وصیِّه و مواسیِهِ و ناصرِه علی‌أعادیهِ من قیسٍ و من یمنِ
أوصی النبیُّ إلیه لا إلی أحدٍسواه فی خمِّ و الأصحابُ فی عَلَنِ
فقال هذا وصیّی و الخلیفةُ من‌بعدی و ذو العلم بالمفروضِ و السننِ
قالوا سمعنا فلمّا أن قضی غدرواو الطهرُ أحمدُ ما وارَوْهُ فی الجَبَنِ
- 4-
و له من قصیدة (27) بیتاً:
أنا من شیعةِ الإمامِ علیِ‌حربُ أعدائه و سلمُ الولیِ
أنا من شیعةِ الإمامِ الذی مامالَ فی عمرِهِ لفعلٍ دنیِ
أنا عبدٌ لصاحب الحوض ساقی‌من توالی فیه بکأسٍ رویِ
أنا عبدٌ لمن أبان لنا المش- کلَ فارتاضَ کلَّ صعبٍ أبیِ
و الذی کبّرتْ ملائکةُ اللَّه لهِ‌عند صرعة العامریِ
الإمامُ الذی تخیّره اللَّه‌بلا مریة أخاً للنبیِ
قسماً ما وقاه بالنفس لمّابات فی الفرش عنه غیر علیِ
و لعمری إذ حلَّ فی یوم خمٍ‌لم یکن موصیاً لغیرِ الوصیِ
- 5-
و له من قصیدة ذات (41) بیتاً مطلعها:
ما کانَ أوّلَ تائهٍ بجمالِهِ‌بدرٌ منالُ البدرِ دونَ منالهِ
متباینٌ فالعدلُ من أقوالِهِ‌لیغرَّنا و الجورُ من أفعالهِ
صرعَ الفؤادَ بسحرِ طرفٍ فاترٍحتی دنا فأصابه بنبالهِ
متعوِّدٌ للرمی حاجبُهُ غدامن قسْیِهِ و اللحظُ بعضُ نصالهِ
ما بلبلَ الأصداغَ فوق عِذارِهِ‌إلّا انطوی قلبی علی بِلبالهِ
یبغی مغالطةَ العیونِ بها لکی‌یخفی عقاربه مدبَّ صلالهِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:460 و یظلُّ من ثقل الغلالةِ یشتکی‌ما یشتکیه القلب من أغلالهِ
جعل السهادَ رقیبَ عینی فی الدجی‌کی لا تری فی النومِ طیفَ خیالهِ
و حفظتُ فی یدیَ الیمینِ ودادَهُ‌جَهدی و ضیّع مهجتی بشمالهِ
و أباحَ حسّادی مواردَ سمعِهِ‌و حمیتُ وردَ السمعِ عن عذّالهِ
أغراه تأنیسی له بنفاره‌عنّی و إذلالی بفرط دلالهِ
و لربّما عاتبته فیقول لی‌قولًا یکذِّبه بفتحِ فعالهِ
کمعاشرٍ أخذ النبیُّ عهودَهُمْ‌و استحسنوا الغدرَ الصراحَ بآلهِ
خانوه فی أموالِهِ وزروا علی‌أفعالِهِ و عصوه فی أقوالهِ
هذا أمیرُ المؤمنین و لم یکنْ‌فی عصرِهِ من حاز مثلَ خصالهِ
العلمُ عند مقالِه و الجودُ حی- نَ نوالِهِ و البأسُ یومَ نزالهِ
و أخوه من دون الوری و أمینه‌قِدماً علی المخفیِّ من أحوالهِ
وصّاهُمُ بولایةٍ فکأنّماوصّاهمُ بخلافِهِ و قتالهِ
و استنقصوا الدین الحنیفَ بکتمهمْ‌یومَ الغدیرِ و کان یومَ کمالهِ
أخذنا هذه القصائد من کتاب الرائق لسیّدنا العلّامة السیّد أحمد العطّار، و قد ذکر فیه شطراً مهمّا من شعر الملک الصالح فی العترة الطاهرة، و لعلّه جلّ ما فیهم.
الشاعر
أبو الغارات الملک الصالح فارس المسلمین نصیر الدین طلائع بن رزّیک بن الصالح الأرمنی ( «1») أصله من الشیعة الإمامیّة فی العراق، کما فی أعلام الزرکلی ( «2»).
______________________________
(1). بکسر الهمزة و کسر المیم نسبة إلی أرمینیة علی غیر قیاس، و هی اسم لصقع عظیم واسع. (المؤلف) [قال یاقوت فی معجم البلدان: 1/ 160: إرمینیة بکسر أوله و بفتح... و النسبة إلیها أرمِنی علی غیر قیاس، بفتح الهمزة و کسر المیم].
(2). الأعلام: 3/ 228.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:461
و هو من أقوام جمع اللَّه سبحانه لهم الدنیا و الدین، فحازوا شرف الدارین، و حُبوا بالعلم الناجع و الإمرة العادلة، بینا هو فقیه بارع کما فی خواصِّ العصر الفاطمی، و أدیب شاعر مجید کما طفحت به المعاجم، فإذا به ذلک الوزیر العادل تزدهی القاهرة بحسن سیرته، و تعیش الأمّة المصریّة بلطف شاکلته، و تزدان الدولة الفاطمیّة بأخذه بالتدابیر اللازمة فی إقامة الدولة، و سیاسة الرعیّة، و نشر الأمن، و إدامة السلام، و کان کما قال الزرکلی فی الأعلام ( «1»): وزیراً عصامیّا یعدُّ من الملوک، و لقّب بالملک الصالح، و قد طابق هذا اللفظ معناه کما یُنبئک عنه تاریخه المجید، فلقد کان صالحاً بعلمه الغزیر و أدبه الرائق، صالحاً بعدله الشامل و ورعه الموصوف، صالحاً بسیاسته المرضیّة و حسن مداراته مع الرعیّة، صالحاً بسیبه الهامر و نداه الوافر، صالحاً بکلّ فضائله و فواضله دینیّة و دنیویّة، و قبل هذه کلّها تفانیه فی ولاء أئمة الدین علیهم السلام و نشر مآثرهم و دفاعه عنهم بفمه و قلمه و نظمه و نثره، و کان یجمع الفقهاء و یناظرهم فی الإمامة و القدَر، و کان فی نصر التشیّع کالسکّة المحماة، کما فی الخطط ( «2») و الشذرات ( «3»).
و له کتاب الاعتماد ( «4») فی الردّ علی أهل العناد، یتضمّن إمامة أمیر المؤمنین علیه السلام و الکلام علی الأحادیث الواردة فیها، و دیوانه مجلّدان فیه کلّ فنٍّ من الشعر، و قد شرح سعید بن مبارک النحوی الکبیر المتوفّی سنة (569) بیتاً من شعر المترجم فی عشرین کرّاساً، و کان الأدباء یزدلفون إلی دسته کلّ لیلة و یدوِّنون شعره، و العلماء یَفدون إلیه من کلّ فجٍّ فلا یخیب أمل آمل منهم، و کان یحمل إلی العلویین فی المشاهد المقدّسة کلّ سنة أموالًا جزیلةً، و للأشراف من أهل الحرمین ما یحتاجون إلیه من
______________________________
(1). الأعلام: 3/ 228.
(2). الخطط و الآثار: 2/ 294.
(3). شذرات الذهب: 6/ 296 حوادث سنة 556 ه.
(4). فی شذرات الذهب: الاجتهاد. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:462
کسوة و غیرها حتی ألواح الصبیان التی یکتب فیها و الأقلام و أدوات الکتابة. و وقف ناحیة المقس ( «1») لأن یکون ثلثاها علی الأشراف من بنی الحسنین السبطین الإمامین علیهما السلام، و تسعة قراریط ( «2») منها علی أشراف المدینة النبویّة المنوّرة، و جعل قیراطاً علی مسجد أمین الدولة، و أوقف بلقس بالقلیوبیّة و برکة الحبش ( «3»)، و جدّد الجامع بالقرافة الکبری، و بنی الجامع الذی علی باب زویلة بظاهر القاهرة و یسمّی بجامع الصالح، و لم یترک غزو الإفرنج مدّة حیاته فی البرّ و البحر، فکانت بُعوثه إلیهم تتری فی کلّ سنة ( «4»)، و لم یزل له صدر الدست و ذری الفخر و نفوذ الأمر و عرش الملک حتی اختار اللَّه تعالی له علی ذلک کلّه الفوز بالشهادة، و قُتل غیلةً فی دهلیز قصره سنة (556) یوم الإثنین (19) شهر الصیام، و دُفن فی القاهرة بدار الوزارة، ثمّ نقله ولده العادل إلی القرافة الکبری.

کلمات حول المترجم:

1- قال ابن الأثیر فی الجزء الحادی عشر من تاریخه الکامل ( «5») (ص 103): فی هذه السنة- یعنی سنة (556)- فی شهر رمضان قُتل الملک الصالح وزیر العاضد العلوی صاحب مصر، و کان سبب قتله أنّه تحکّم فی الدولة التحکّم العظیم، و استبدَّ بالأمر و النهی و جبایة الأموال إلیه لصغر العاضد، و لأنّه هو الذی ولّاه و وتر الناس، فإنّه أخرج کثیراً من أعیانهم و فرّقهم فی البلاد لیأمن وثوبهم علیه، ثم إنّه زوّج ابنته
______________________________
(1). بفتح المیم ثمّ السکون، کان قبل الإسلام یسمّی أم دنین. (المؤلف)
(2). فی الخطط و الآثار: 2/ 294: سبعة قراریط.
(3). قال الحموی: هی أرض فی وهدة من الأرض واسعة طولها نحو میل مشرفة علی نیل مصر خلف القرافة، وقف علی الأشراف [معجم البلدان: 1/ 401]. (المؤلف)
(4). الخطط: 4/ 81، 324 [2/ 294، 447]، تحفة الأحباب للسخاوی: ص 176 [ص 155، 159]. (المؤلف)
(5). الکامل فی التاریخ: 7/ 157 حوادث سنة 556 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:463
من العاضد فعاداه أیضاً الحرم من القصر، فأرسلت عمّة العاضد الأموال إلی الأمراء المصریّین و دعتهم إلی قتله، و کان أشدَّهم علیه فی ذلک إنسانٌ یُقال له ابن الراعی، فوقفوا له فی دهلیز القصر، فلمّا دخل ضربوه بالسکاکین علی دهش فجرحوه جراحات مهلکة، إلّا أنّه حُمل إلی داره و فیه حیاةٌ، فأرسل إلی العاضد یُعاتبه علی الرضا بقتله مع أثره فی خلافته، فأقسم العاضد أنّه لا یعلم بذلک و لم یرضَ به. فقال: إن کنت بریئاً فسلِّم عمّتک إلیَّ حتی أنتقم منها، فأمر بأخذها فأرسل إلیها فأخذها قهراً و أُحضرت عنده فقتلها و وصّی بالوزارة لابنه رزّیک و لقّب العادل، فانتقل الأمر إلیه بعد وفاة أبیه. و للصالح أشعارٌ حسنةٌ بلیغةٌ تدلُّ علی فضل غزیر، فمنها فی الافتخار:
أبی اللَّهُ إلّا أن یدومَ لنا الدهرُو یخدمُنا فی ملکنا العزُّ و النصرُ
علمنا بأنّ المالَ تفنی ألوفُه‌و یبقی لنا من بعدِه الأجرُ و الذکرُ
خلطنا الندی بالبأسِ حتی کأنّناسحابٌ لدیه البرقُ و الرعدُ و القطرُ
قِرانا إذا رحنا إلی الحربِ مرّةًقِرانا و من أضیافِنا الذئبُ و النسرُ
کما أنّنا فی السلمِ نبذلُ جودَناو یرتعُ فی إنعامنا العبدُ و الحرُّ
و کان الصالح کریماً فیه أدب و له شعر جیّد، و کان لأهل العلم عنده اتِّفاق و یرسل إلیهم العطاء الکثیر، بلغه أنّ الشیخ أبا محمد بن الدهّان النحوی البغدادی المقیم بالموصل قد شرح بیتاً من شعره، و هو هذا:
تجنّبَ سمعی ما یقولُ العواذلُ‌و أصبح لی شغلٌ من الغزوِ شاغلُ
فجهّز إلیه هدیّة سنیّة لیرسلها إلیه فقُتل قبل إرسالها، و بلغه أیضاً أنّ إنساناً من أعیان الموصل قد أثنی علیه بمکّة فأرسل إلیه کتاباً یشکره و معه هدیّة، و کان الصالح إمامیّا لم یکن علی مذهب العلویّین المصریّین، و لمّا ولی العاضد الخلافة و رکب
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:464
سمع الصالح ضجّة عظیمة، فقال: ما الخبر؟ فقیل: إنّهم یفرحون. فقال: کأنّی بهؤلاء الجهلة و هم یقولون: ما مات الأوّل حتی استخلف هذا. و ما علموا أنّنی کنت من ساعة استعرضهم استعراض الغنم. قال عمارة ( «1»): دخلت علی الصالح قبل قتله بثلاثة أیّام فناولنی قرطاساً فیه بیتان من شعر و هما:
نحن فی غفلةٍ و نومٍ و للموت عیونٌ یقظانةٌ لا تنامُ
قد رحلنا إلی الحِمام سنِیناًلیت شعری متی یکون الحِمامُ
فکان آخر عهدی به.
و قال عمارة أیضاً: و من عجیب الاتِّفاق أنَّنی أنشدت ابنه قصیدة أقول فیها:
أبوک الذی تسطو اللیالی بحدِّهِ‌و أنت یمینٌ إن سطا و شمالُ
لرتبتِهِ العظمی و إن طال عمرُه‌إلیک مصیرٌ واجبٌ و منالُ
تخالصُک اللحظُ المصونُ و دونهاحجابٌ شریفُ لا انقضی و حجالُ
فانتقل الأمر إلیه بعد ثلاثة أیّام.
2- و قال ابن خلّکان فی تاریخه ( «2») (1/ 259): دخل الصالح إلی القاهرة و تولّی الوزارة فی أیّام الفائز، و استقلَّ بالأمور و تدبیر أحوال الدولة، و کان فاضلًا محبّا لأهل الفضائل، سمحاً فی العطاء، سهلًا فی اللقاء، جیّد الشعر، و من شعره:
کم ذا یُرینا الدهرُ من أحداثِهِ‌عِبَراً وفینا الصدُّ و الإعراضُ
ننسی المماتَ و لیس یجری ذکرُهُ‌فینا فَتُذکِرُنا به الأمراضُ
و منه أیضاً:
و مهفهفٍ ثملِ القوامِ سرت إلی‌أعطافه النشواتُ من عینیهِ
______________________________
(1). أحد شعراء الغدیر فی القرن السادس، یأتی شعره و ترجمته فی هذا الجزء. (المؤلف)
(2). وفیات الأعیان: 2/ 526 رقم 311.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:465 ماضی اللحاظِ کأنّما سلّت یدی‌سیفی غداةَ الروعِ من جفنیهِ
قد قلتُ إذ خطَّ العذارُ بمسکِه‌فی خدِّه ألفیه لا لامیهِ
ما الشعر دبَّ بعارضیه و إنّماأصداغُه نفضت علی خدّیهِ
الناسُ طوعُ یدی و أمری نافذٌفیهم و قلبی الآنَ طوعُ یدیهِ
فاعجب بسلطانٍ یعمُّ بعدلِهِ‌و یجورُ سلطانُ الغرامِ علیهِ
و اللَّه لو لا اسمُ الفرارِ و إنّه‌مستقبحٌ لفررتُ منه إلیهِ
و أنشده لنفسه بمصر:
مشیبُکَ قد نضا صبغَ الشبابِ‌و حلَّ البازُ فی وکرِ الغرابِ
تنامُ و مقلةُ الحدثان یقظی‌و ما نابُ النوائبِ عنک نابِ
و کیف بقاءُ عمرِکَ و هو کنزٌو قد انفقتَ منه بلا حسابِ
و کان المهذّب عبد اللَّه بن أسعد الموصلی نزیل حمص قد قصده من الموصل و مدحه بقصیدته الکافیّة التی أوّلها:
أما کفاکَ تلاقی فی تلاقیکاو لستَ تنقمُ إلّا فرطَ حبّیکا
و فیم تغضبُ أن قال الوشاةُ سلاو أنتَ تعلمُ أنّی لست أسلوکا
لا نلتُ وصْلَکَ إن کان الذی زعمواو لا شفی ظمئی جودُ ابن رزّیکا
و هی من نخب القصائد.
3- قال المقریزی فی الخطط ( «1») (4/ 81- 83): زار الملک الصالح مشهد الإمام علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه فی جماعة من الفقراء، و إمام مشهد علیٍّ رضی الله عنه یومئذٍ السیّد ابن معصوم ( «2»)، فزار طلائع و أصحابه و باتوا هنالک، فرأی السیّد فی منامه
______________________________
(1). الخطط و الآثار: 2/ 293- 294.
(2). قال السیّد ابن شدقم فی تحفة الأزهار: کان أبو الحسن بن معصوم بن أبی الطیّب أحمد سیّداً شریفاً جلیلًا عظیم الشأن رفیع المنزلة، کان فی المشهد الغروی کبیراً عظیماً ذا جاه و حشمة و رفعة و عزّ و احترام، علیه سکینة و وقار. انتهی. و هو جدّ الأسرة الکریمة النجفیة المعروفة الیوم ببیت خرسان. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:466
الإمام- صلوات اللَّه علیه- یقول له: قد ورد علیک اللیلة أربعون فقیراً من جملتهم رجلٌ یقال له: طلائع بن رزّیک من أکبر محبّینا، فقل له: اذهب فإنّا قد ولّیناک مصر. فلمّا أصبح أمر من ینادی: مَن فیکم اسمه طلائع بن رزّیک؟ فلیقم إلی السیّد ابن معصوم.
فجاء طلائع إلی السیّد و سلّم علیه فقصَّ علیه رؤیاه، فرحل إلی مصر و أخذ أمره فی الرقیّ، فلمّا قتل نصر بن عبّاس الخلیفة الظافر إسماعیل استثارت نساء القصر لأخذ ثاراته بکتاب فی طیّه شعورهنّ، فحشد طلائع الناس یرید النکبة بالوزیر القاتل، فلمّا قرب من القاهرة فرَّ الرجل و دخل طلائع المدینة بطمأنینة و سلام، فخلعت علیه خلائع الوزارة، و لُقّب بالملک الصالح، فارس المسلمین، نصیر الدین، فنشر الأمن و أحسن السیرة. ثمّ ذکر حدیث قتله ( «1»)، و قال: کان شجاعاً کریماً جواداً فاضلًا محبّا لأهل الأدب جیّد الشعر رجل وقته فضلًا و عقلًا و سیاسةً و تدبیراً، و کان‌مهاباً فی شکله، عظیماً فی سطوته، و جمع أموالًا عظیمة، و کان محافظاً علی الصلوات فرائضها و نوافلها، شدید المغالاة فی التشیّع، صنّف کتاباً سمّاه الاعتماد فی الردّ علی أهل العناد، جمع له الفقهاء و ناظرهم علیه و هو یتضمّن إمامة علیّ بن أبی طالب علیه السلام، و له شعر کثیر یشتمل علی مجلّدین فی کلّ فنّ، فمنه فی اعتقاده:
یا أمّةً سلکت ضلالًا بیّناًحتی استوی إقرارها و جحودُها
قلتم ألا إنّ المعاصی لم تکن‌إلّا بتقدیر الإله وجودُها
لو صحَّ ذا کان الإلهُ بزعمِکمْ‌منَع الشریعةَ أن تُقامَ حدودُها
حاشا و کلّا أن یکون إلهناینهی عن الفحشاء ثمّ یریدُها
______________________________
(1). راجع کتابنا شهداء الفضیلة: ص 58. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:467
و له قصیدة سمّاها الجوهریّة فی الردّ علی القدریّة.
ثمّ قال: و یُروی أنّه لمّا کانت اللیلة التی قُتل فی صبیحتها قال: هذه اللیلة ضرب فی مثلها الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام و أمر بقراءة مقتله، و اغتسل و صلّی مائة و عشرین رکعة أحیا بها لیله، و خرج لیرکب فعثر و سقطت عمامته، و اضطرب لذلک و جلس فی دهلیز دار الوزارة، فأحضر ابن الصیف، و کان یلفُّ عمائم الخلفاء و الوزراء و له علی ذلک الجاری الثقیل، لیصلح عمامته، و عند ذلک قال له رجلٌ: إنّ هذا الذی جری یُتطیّر منه، فإن رأی مولانا أن یُؤخِّر الرکوب فعل.
فقال: الطیرة من الشیطان و لیس إلی التأخیر سبیل. ثمّ رکب فکان من أمره ما کان.
و قال ( «1») فی (2/ 284): قال ابن عبد الظاهر: مشهد الإمام الحسین- صلوات اللَّه علیه- قد ذکرنا أنّ طلائع بن رزّیک- المنعوت بالصالح- کان قد قصد نقل الرأس الشریف من عسق لان ( «2») لما خاف علیها من الفرنج، و بنی جامعه خارج باب زویلة لیدفنه به و یفوز بهذا الفخار، فغلبه أهل القصر علی ذلک و قالوا: لا یکون ذلک إلّا عندنا فعمدوا إلی هذا المکان و بنوه له و نقلوا الرخام إلیه، و ذلک فی خلافة الفائز علی ید طلائع فی سنة تسع و أربعین و خمسمائة.
و سمعت من یحکی حکایة یُستدَلُّ بها علی بعض شرف هذا الرأس الکریم المبارک، و هی أنّ السلطان الملک الناصر رحمه الله لمّا أخذ هذا القصر، وشی إلیه بخادم له قدَر فی الدولة المصریّة و کان بیده زمام القصر و قیل له: إنّه یعرف الأموال التی بالقصر و الدفائن، فأُخذ و سُئل فلم یجب بشی‌ء و تجاهل، فأمر صلاح الدین نوّابه
______________________________
(1). الخطط و الآثار: 1/ 427.
(2). مدینة بالشام من أعمال فلسطین علی ساحل البحر یقال لها: عروس الشام [معجم البلدان 4/ 122]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:468
بتعذیبه، فأخذه متولّی العقوبة و جعل علی رأسه خنافس و شدَّ علیها قرمزیة، و قیل: إنّ هذه أشدُّ العقوبات، و إنّ الإنسان لا یطیق الصبر علیها ساعة إلّا تنقب دماغه و تقتله، ففعل ذلک به مراراً و هو لا یتأوّه و توجد الخنافس میّتة، فعجب من ذلک و أحضره و قال له: هذا سرٌّ فیک و لا بدّ أن تعرِّفنی به. فقال: و اللَّه ما سبب هذا إلّا أنّی لمّا وصلت رأس الإمام الحسین حملتها. قال: و أیّ سرٍّ أعظم من هذا. و راجع فی شأنه فعفا عنه. انتهی.
4- و قال الشعرانی فی مختصر تذکرة القرطبی ( «1») (ص 121): قد ثبت أنّ طلائع بن رزّیک الذی بنی المشهد بالقاهرة، نقل الرأس إلی هذا المشهد بعد أن بذل فی نقلها نحو أربعین ألف دینار، و خرج هو و عسکره فتلقّاها من خارج مصر حافیاً مکشوف الرأس هو و عسکره، و هو فی برنس حریر أخضر فی القبر الذی هو فی المشهد، موضوعة علی کرسیٍّ من خشب الآبنوس، و مفروش هناک نحو نصف أردب من الطیب کما أخبرنی بذلک خادم المشهد، إلی أن قال فی (ص 122): فزر یا أخی هذا المشهد بالنیّة الصالحة إن لم یکن عندک کشف، فقول الإمام القرطبی: إنّ دفن الرأس فی مصر باطل. صحیحٌ فی أیّام القرطبی فإنّ الرأس إنّما نقلها طلائع بن رزّیک بعد موت القرطبی.
قال الأمینی: هذا التصحیح لقول القرطبی یکشف عن جهل الشعرانی بترجمة القرطبی و طلائع، و قد خفی علیه أنّ القرطبی توفّی سنة (671) بعد وفاة طلائع الملک الصالح بمائة و خمس عشرة سنة، فإنّه توفّی سنة (556) و نطفة القرطبی لم تنعقد بعدُ.
ثمّ مشهد رأس الحسین الذی بناه طلائع احترق سنة (740) فأُعید بناؤه مراراً، و أخیراً أُقیم فی جواره جامع، حتی إذا کانت أیّام الأمیر عبد الرحمن کخیا- أحد أُمراء الممالیک- فأُعید بناء المشهد الحسینی فی أواخر القرن الماضی للمیلاد، و بعد
______________________________
(1). مختصر تذکرة القرطبی: ص 191.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:469
ذلک أُعید بناؤه برمّته فی أیّام الخدیوی السابق، و لم یبق من البناء القدیم إلّا القبّة المغطّیة لمقام الإمام، فأصبح علی ما نشاهده الآن، و هو الجامع المعروف بجامع سیّدنا الحسین ( «1»).

ولادته و وفاته، مدائحه و مراثیه:

ولد الملک الصالح سنة خمس و تسعین و أربعمائة، و مدحه الفقیه عمارة الیمنی الآتی ذکره بقصائد توجد فی کتابه النکت العصریّة ( «2») منها:
دعوا کلّ برق شمتمُ غیر بارق‌یلوحُ علی الفسطاط صادقُ بشرهِ
و زوروا المقامَ الصالحیَّ فکلُّ من‌علی الأرضِ یُنسی ذکرُه عند ذکرهِ
و لا تجعلوا مقصودَکم طلبَ الغنی‌فتجنوا علی مجدِ المقامِ و فخرهِ
و لکن سلوا منه العُلی تظفروا بهافکلُّ امرئٍ یُرجی علی قدرِ قدرهِ
و مدحه فی شعبان سنة (505) بقصیدة منها:
قصدتک من أرضِ الحطیمِ قصائدی‌حادی شراها سنّةٌ و کتابُ
إن تسألا عمّا لقیت فإنّنی‌لا مخفقٌ أملی و لا کذّابُ
لم أنتجعْ ثَمَدَ النطافِ و لم أقفْ‌بمذانبٍ وقفتْ بها الأذنابُ
و قال یمدحه:
أ عندک أنّ وجدی و اکتئابی‌تراجعَ مذ رجعتُ إلی اجتنابی
و أنّ الهجرَ أحدثَ لی سلوّایسکّن بردُهُ حرَّ التهابی
و أنّ الأربعینَ إذا تولّت‌بریعانِ الصبا قَبُحَ التصابی
______________________________
(1). تاریخ مصر الحدیث: 1/ 298 [مؤلّفات جرجی زیدان الکاملة: مج 9/ 310]. (المؤلف)
(2). النکت العصریة: ص 35.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:470 و لو لم ینهنی شیبٌ نهانی‌صباحُ الشیبِ فی لیلِ الشبابِ
و أیّامٌ لها فی کلِّ وقتٍ‌جنایاتٌ تجلّ عن العتابِ
أُقضّیها و تُحَسبُ من حیاتی‌و قد انفقتهنَّ بلا حسابِ
و قد حالت بنو رزّیک بینی‌و بین الدهرِ بالِمنن الرغابِ
و منها:
و لولا الصالحُ انتاش القوافی‌لکان الفضلُ مجتنبَ الجنابِ
و کنتُ و قد تخیّرَهُ رجائی‌کمن هجرَ السرابَ إلی الشرابِ
و لم یخفقْ بحمدِ اللَّهِ سعیی‌إلی مصرٍ و لا خاب انتخابی
و لکن زرت أبلجَ یقتضیه‌نداهُ عمارة الأملِ الخرابِ
و منها:
أقمتَ الناصر ( «1») المحیی فأحیی‌رسوماً کنَّ کالرسم الیبابِ
و بثَّ العدلَ فی الدنیا فأضحی‌قطیعُ الشاءِ یأنسُ بالذئابِ
و أنت شهابُ حقٍّ و هو منه‌بمنزلة الضیاء من الشهابِ
سعی مسعاک فی کرمٍ و بأسٍ‌و شبَّ علی خلائقک العذابِ
فأصبحَ معلمَ الطرفینِ لمّاحوی شرفَ انتسابٍ و اکتسابِ
و صنتَ المُلْکَ من عزماتِ بدرٍبمیمونِ النقیبةِ و الرکابِ
بأورع لم یزلْ فی کلّ ثغرٍزعیمَ القبِّ مضروبَ القبابِ
مخوفَ البأسِ فی حربٍ و سلمٍ‌و حدُّ السیف یُخشی فی القرابِ
و قال یمدحه بقصیدة أوّلها:
إذا قدرتَ علی العلیاء بالغلبِ‌فلا تعرّج علی سعیٍ و لا طلبِ
و اخطبْ بألسنةِ الأغمادِ ما عجزتْ‌عن نیلِهِ ألسنُ الأشعارِ و الخطبِ
______________________________
(1). هو الملک الناصر العادل بن الصالح بن رزّیک. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:471
و یقول فیها:
ألقی الکفیلُ أبو الغاراتِ کلکلَهُ‌علی الزمان و ضاعتْ حیلةُ النوَبِ
و داخلت أنفسَ الأیامِ هیبتُهُ‌حتی استرابت نفوسُ الشکِّ و الریبِ
بثَّ الندی و الردی زجراً و تکرمةًفکلُّ قلبٍ رهینُ الرعبِ فی الرعبِ
فما لحاملِ سیفٍ أو مثقّفةٍسوی التحمّلِ بین الناسِ من إربِ
لمّا تمرّد بهرامٌ و أسرته‌جهلًا و راموا قراعَ النبعِ بالغَربِ
صدعت بالناصر المحیی زجاجتهم‌و للزجاجة صدعٌ غیرُ منشعبِ
أسری إلیهم و لو أسری إلی الفلک الأعلی لخافت قلوب الأنجم الشهبِ
فی لیلةٍ قدحتْ زرقُ النصالِ بهاناراً تشبُّ بأطرافِ القنا الأشبِ
ظنّوا الشجاعةَ تُنجیهم فقارعَهم‌أبو شجاعٍ قریعُ المجدِ و الحسبِ
سقُوا بأسکر سکراً لا انقضاءَ له‌من قهوةِ الموتِ لا من قهوةِ العنبِ
و منها:
للَّهِ عزمةُ محیی الدین کم ترکتْ‌بتربة الحیِّ من خدِّ امرئٍ تربِ
سما إلیهم سموَّ البدرِ تصحبُهُ‌کواکبُ من سحابِ النقعِ فی حجبِ
فی فتیةٍ من بنی رزّیک تحسبهُمْ‌عن جانبیه رحیً دارتْ علی قطبِ
و قال یمدحه بقصیدة منها:
هل القلبُ إلّا بَضعةٌ یتقلّبُ‌له خاطرٌ یرضی مراراً و یغضبُ
أم النفسُ إلّا وهدةٌ مطمئنّةٌتفیضُ شعابُ الهمِّ منها و تنضبُ
فلا تُلزِمنَّ الناسَ غیرَ طباعِهمْ‌فتتعبَ من طول التعابِ و یتعبوا
فإنّک إن کشّفتَهمْ ربما انجلی‌رمادُهمُ من جمرةٍ تتلهّبُ
فتارکْهمُ ما تارکوک فإنّهم‌إلی الشرِّ مذ کانوا من الخیرِ أقربُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:472 و لا تغترر منهمْ بحسنِ بشاشةٍفأکثرُ إیماضِ البوارقِ خُلّبُ
و أصغِ إلی ما قلتُهُ تنتفعْ به‌و لا تطّرحْ نصحی فإنّی مجرِّبُ
فما تنکُر الأیّامُ معرفتی بهاو لا إنّنی أدری بهنّ و أدربُ
و إنّی لأقوامٍ جذیلٌ محکّکٌ‌و إنّی لأقوامٍ عُذیقٌ مرجّبُ
علیمٌ بما ترضی المروءةُ و التقی‌خبیرٌ بما آتی و ما أتجنّبُ
حلبتُ أفاویقَ الزمانِ براحةٍتدرُّ بها أخلافُه حین تحلبُ
و صاحبت هذا الدهَر حتی لقد غدتْ‌عجائبُه من خبرتی تتعجّبُ
و دوّختُ أقطارَ البلادِ کأنّنی‌إلی الریح أُعزی أو إلی الخضر أُنسبُ
و عاشرتُ أقواماً یزیدون کثرةًعلی الألف أو عدّ الحصی حین یحسبُ
فما راقنی فی روضهم قطُّ مرتعٌ‌و لا شاقنی فی وِردِهم قطُّ مشربُ
ترانی و إیّاهمْ فریقین کلّنابما عنده من عزّة النفسِ معجبُ
فعندهمُ دنیا و عندی فضیلةٌو لا شکَّ أنّ الفضل أعلی و أغلبُ
علی أنّ ما عندی یدومُ بقاؤه‌علیَّ و یفنی المالُ عنهمْ و یذهبُ
أُناسٌ مضی صدرٌ من العمرِ عندَهمْ‌أُصعّدُ ظنّی فیهمُ و أُصوِّبُ
رجوتُ بهم نیلَ الغنی فوجدتُهُ‌کما قیلَ فی الأمثالِ عنقاء مغربُ
و کسّل عزمَ المدحِ بعد نشاطِهِ‌ندی ذمِّه عندی من المدحِ أوجبُ
کأنّ القوافی حین تُدعی لشکرِهمْ‌علی الجمرِ تمشی أو علی الشوکِ تُسحبُ
أفوه بحقٍّ کلّما رمتُ ذمَّهمْ‌و ما غیرُ قولِ الحقِّ لی قطُّ مذهبُ
و أصدق إلّا أن ارید مدیحَهُمْ‌فإنّی علی حکمِ الضرورةِ أکذبُ
و لو علموا صدقَ المدائحِ فیهمُ‌لکانتْ مساعیهمْ تهشُّ و تطربُ
و لکن دروا أنّ الذی جاء مادحاًبغیرِ الذی فیهم یسبّ و یثلبُ
و ما زال هذا الأمرُ دأبی و دأبَهم‌أ غالب لومی فیهمُ و هو أغلبُ
إلی أن أذلّتنی اللیالی و أعتبتْ‌و ما خلتُها بعد الإساءةِ تعتبُ
فهاجرتُ نحو الصالحِ الملکِ هجرةًغدتْ سبباً للأمن و هو المسبّبُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:473
و قال یمدحه من قصیدة:
هی البدرُ من سنّة البدرِ أملحُ‌و غرّتُها من غرّةِ الصبحِ أصبحُ
منعّمةٌ تسبی العقولَ بصورةٍإلی مثلها لبُّ الجوانحِ یجنحُ
کأنّ الظباءَ العفرَ یحکین جیدَهاو مقلتَها فی حین ترنو و تسنحُ
کأنّ اهترازَ الغصن من فوق ردفِهاهضیمٌ بأعلی رملةٍ یترنّحُ
تعلّمتُ من حبّی لها عزّةَ الهوی‌و قد کنتُ فیه قبلَها أتسمّحُ
و هیّج نارَ الوجدِ و الشوقِ قولُهاأحتی إلی الجوزاءِ طرفُکَ یطمحُ
فلا جفنَ إلّا ماؤه ثَمَّ یسفحُ‌و لا نارَ إلّا زندُها ثَمَّ یقدحُ
و ما علمتْ أنّی إذا شفّنی الهوی‌إلیها بدعوی الصبر لا أتبجّحُ
و إنّ اعترافی بالتأخّر حیث لایقدِّمنی فضلٌ أجلُّ و أرجحُ
أ لم ترَ فضل الصالح الملکِ لم یدعْ‌علی الأرضِ من یثنی علیه و یمدحُ
کأنّ مساعی جملةِ الخلقِ جملةًغدت بمساعیه الحمیدةِ تشرحُ
تجمّعَ فیهِ ما تفرّقَ فی الوری‌علی أنّه أسنی و أسمی و أسمحُ
یُرجّی الندی منه فیغنی و یسمح‌و یخشی الردی منه فیعفو و یصفحُ
له کلَّ یومٍ منّةٌ مستجدّةٌیضوع جمیلُ الذکرِ منها و ینفحُ
و قال یمدحه من قصیدة:
من کان لا یعشق الأجیادَ و الحدقاثمّ ادّعی لذّة الدنیا فما صدقا
فی العشق معنیً لطیفٌ لیس یعرفه‌من البریّةِ إلّا کلُّ من عشقا
لا خفّف اللَّهُ عن قلبی صبابتَهُ‌للغانیاتِ و لا عن طرفیَ الأرقا
و یقول فیها:
لو کنتُ أملکُ روحی و ارتضیتُ بهابذلتُها لکِ لا زوراً و لا ملقا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:474 و إنّما الصالح الهادی تملّکَهابفیضِ جودٍ رعی آماله و سقی
و اقتادها الحظُّ حتی جاورتْ ملکاًتمسی ملوکُ اللیالی عندهُ سُوَقا
و قال یمدحه و ولده و أخاه فارس المسلمین:
أَ بیضٌ مجرّدةٌ أم عیونْ‌تسلّ و أجفانهنّ الجفونْ
عجبت لها قضباً باتره
تصول بها المُقَلُ الفاتره
فتغدو لأرواحنا واتره
ظباءٌ فتکن بأسد العرینْ‌و غائرةٌ خرجت من کمینْ
إذا ما هززن رماحَ القدودْ
حمین النفوس لذیذ الورود
حیاض اللمی و ریاض الخدود
فلا تطمعنّک تلک الغصونْ‌فإنّ کثیب نقاها مصونْ
و فیهنّ فتّانةٌ لم تزلْ
أوامر مقلتها تُمتثلْ
و من أجل سلطانها فی المقلْ
تقول لها أعین الناظرینْ‌إذا ما رنت ما الذی تأمرینْ
منعّمةٌ ردفها مخصبُ
و ما اهتزَّ من خصرها مجدبُ
مقسّمة کلّها یعجبُ
فجسمٌ جری فیه ماءٌ معینْ‌و قلبٌ غدا صخرةً لا تلینْ
أما و علی الصالح الأوحدِ
ردی المعتدی و ندی المجتدی
و جعد العقوبة سَبط الیدِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:475 و من نصر العترةَ الطاهرینْ‌و نعم النصیرُ لهم و المعینْ
لقد شرفتْ مصرُ و القاهرة
بأیّام دولتِهِ القاهرة
و أصبح للدولةِ الطاهرة
بعزم ابن رزّیک فتحٌ مبینْ‌و عزمُ ابنه ناصرِ الناصرینْ
إذا ما بدا المَلِک الناصرُ
بدت شیمٌ مالها حاصرُ
یطول بها الأمل القاصرُ
کریم السجیّةِ طلقُ الجبینْ‌بری اللَّهُ کلتا یدیه یمینْ
فتیً شأو همّته لا ینالْ
فما ذا عسی فی علاهُ یُقالْ
و قد حاز أنهی صفاتِ الکمالْ
و خوّله اللَّهُ دنیاً و دینْ‌و أصخی له کلُّ خلقٍ یدینْ
فلا زال ظلُّ أبیه مدیدْ
مدی الدهر فی دولةٍ لا تمیدْ
و بلّغ فی نفسه ما یریدْ
و إخوته السادة الأکرمینْ‌و فی عمِّهم فارسُ المسلمینْ
و قال یمدح الصالح و یرثی أهل البیت علیهم السلام:
شأنُ الغرامِ أجلُّ أن یلحانی‌فیه و إن کنت الشفیقَ الحانی
أنا ذلک الصبُّ الذی قطعتْ به‌صلةُ الغرامِ مطامعُ السلوانِ
ملئت زجاجةُ صدرِهِ بضمیرِهِ‌فبدت خفیّةُ شأنِهِ للشانی
غدرت بموثِقها الدموعٌ فغادرتَ‌سرّی أسیراً فی یدِ الإعلانِ
عنّفتُ أجفانی فقامَ بعذرِهاوجدٌ یبیحُ ودائعَ الأجفانِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:476
و منها:
یا صاحبیَّ و فی مجانبةِ الهوی‌رأیُ الرشادِ فما الذی تریانِ
بی ما یذود عن التسبّبِ أوّله‌و یزیلُ أیسرُهُ جنونَ جنانی
قبضت علی کفِّ الصبابةِ سلوةًتنهی النهی عن طاعةِ العصیان
أُمسی و قلبی بین صبرٍ خاذلٍ‌و تجلّدٍ قاصٍ و همٍّ دانِ
قد سهّلت حزنَ الکلامِ لِنادِبٍ‌آلَ الرسولِ نواعبَ الأحزانِ
فابذل مشایعةَ اللسانِ و نصرَهُ‌إن فاتَ نصرُ مهنّدٍ و سنانِ
و اجعل حدیثَ بنی الوصیّ و ظلمهم‌تشبیبَ شکوی الدهرِ و الخذلانِ
غصبتْ أمیّةُ إرثَ آلِ محمدٍسفهاً و شنّت غارةَ الشنآنِ
و غدت تخالفُ فی الخلافِة أهلَهاو تُقابلُ‌البرهانَ بالبهتانِ
لم تقتنع أحلامُها برکوبِهاظهرَ النفاقِ و غاربَ العدوانِ
و قعودُهمْ فی رتبةٍ نبویّةٍلم یبنِها لهمُ أبو سفیانِ
حتی أضافوا بعد ذلک أنّهم‌أخذوا بثارِ الکفرِ فی الإیمانِ
فأتی زیادٌ فی القبیحِ زیادةًترکتْ یزیدَ یزیدُ فی النقصانِ
حربٌ بنو حربٍ أقاموا سوقَهاو تشبّهتْ بهمُ بنو مروانِ
لهفی علی النفرِ الذین أکفُّهمْ‌غیثُ الوری و معونةُ اللهفانِ
أشلاؤهمْ مِزقٌ بکلِّ ثنیّةٍو جسومُهْم صرعی بکلّ مکانِ
مالت علیهم بالتمالئِ أمّةٌباعتْ جزیلَ الربحِ بالخسرانِ
دُفِعوا عن الحقِّ الذی شهدت لهمْ‌بالنصِّ فیه شواهدُ القرآنِ
ما کان أولاهمْ به لو أُیِّدوابالصالحِ المختارِ من غسّانِ
نساهمُا لمختارَ صدقُ ولائه‌کم أوّلٌ أربی علیه الثانی
و قضی شاعرنا الملک الصالح شهیداً یوم الإثنین تاسع عشر من شهر رمضان سنة ستّ و خمسین و خمسمائة، و رثاه الفقیه عمارة الیمنی بقصیدة أولها:
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:477 أفی أهل ذا النادی علیمٌ أسائله‌فإنّی لِما بی ذاهبُ اللبِّ ذاهلُه
سمعت حدیثاً أحسد الصمّ عنده‌و یُذهل واعیه و یخرس قاتلُه ( «1»)
فهل من جوابٍ یستغیث به المنی‌و یعلو علی حقِّ المصیبةِ باطلُه
و قد رابنی من شاهد الحال أنّنی‌أری الدست منصوباً و ما فیه کافلُه
فهل غابَ عنهُ و استناب سلیلَهُ‌أم اختار هجراً لا یُرجّی تواصلُه
فإنّی أری فوقَ الوجوهِ کآبةًتدلُّ علی أنّ الوجوهَ ( «2») ثواکلُه
و یقول فیها:
دعونی فما هذا أوانُ بکائِهِ‌سیأتیکمُ طلُّ البکاء و وابلُه
و لا تنکروا حزنی علیه فإنّنی‌تقشّعَ عنّی وابلٌ کنت آملُه
و لِم لا نبکّیه ( «3») و نندبُ فقدَه‌و أولادُنا أیتامه و أراملُه
فیا لیتَ شعری بعد حسنِ فعالِه‌و قد غاب عنّا ما بنا اللَّهُ فاعلُه
أ یکرمُ مثوی ضیفِکم و غریبکمْ‌فیمکثُ أم تطوی ببینٍ مراحلُه
و منها:
فیا أیّها الدستُ الذی غابَ صدرُه‌فماجتْ بلایاه و هاجتْ بلابلُه
عهدتُ بکَ الطوَد الذی کان مَفزعاًإذا نزلتْ بالملک یوماً نوازلُه
فمن زلزلَ الطوَد الذی ساخَ فی الثری‌و فی کلِّ أرضٍ خوفُه و زلازلُه
و من سدَّ باب الملک و الأمرُ خارجٌ‌إلی سائرِ الأقطارِ منه و داخلُه
و من عوّقَ الغازی المجاهدَ بعد ماأُعِدّت لغزو المشرکین جحافلُه
______________________________
(1). کذا فی الدیوان، و فی نهایة الأرب: 28/ 327، و أعیان الشیعة: 7/ 401: قائلُه، و لعله الصحیح بحسب المعنی.
(2). فی نهایة الأرب: 28/ 327: النُّفوس بدل الوجوه.
(3). تقول: بکیت الرجل و بکّیته إذا بکیت علیه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:478 و من أکرهَ الرمحَ الردینیَّ فالتوی‌و أرهقه حتی تحطّم عاملُه
و من کسرَ العضبَ المهنّدَ فاغتدی‌و أجفانهُ مطروحةٌ و حمائلُه
و من سلبَ الإسلامَ حلیةَ جیدِهِ‌إلی أن تشکّی وحشةَ الطرقِ عاطلُه
و من أسکتَ الفضلَ الذی کان فضلُه‌خطیباً إذا التفّت علیه محافلُه
و ما هذه الضوضاءُ من بعد هیبةٍإذا خامرتْ جسماً تخلّتْ مفاصلُه
کأنّ أبا الغارات لم ینشِ غارةًیریک سوادَ اللیل فیها قساطلُه
و لا لمعتْ بین العجاجِ نصولُه‌و لا طرّزتْ ثوبَ الفِجاج مناصلُه
و لا سار فی عالی رکابَیْهِ موکبٌ‌ینافسُ فیه فارسَ الخیلِ راجلُه
و لا مرحتْ فوق الدروعِ یراعُه‌کما مرحتْ تحت السروجِ صواهلُه
و لا قُسّمتْ ألحاظُه بین مخلصٍ‌جمیلِ السجایا أو عدوٍّ یُجاملُه
و لا قابلَ المحرابَ و الحربَ عاملًامن البأسِ و الإحسانِ ما اللَّهُ قابلُه
تعجّبتُ من فعلِ الزمانِ بنفسِهِ‌و لا شکَّ إلّا أنّه جُنَّ عاقلُه
بمن تفخرُ الأیّامُ بعد طلائعٍ‌و لم یکُ فی أبنائِها من یُماثلُه
أَ تُنزِل بالهادی الکفیلِ صروفَهاو قد خیّمتْ فوق السماکِ منازلُه
و تسعی المنایا منه فی مهجةِ امرئٍ‌سعت هِممُ الأقدارِ فیما تحاولُه
و رثاه بقصیدة أخری منها:
تنکّد بعد الصالحِ الدهرُ فاغتدتْ‌مجالسُ أیّامی و هنّ غیوبُ
أ یجدبُ خدّی من ربیعِ مدامعی‌و ربعیَ من نعمی یدیهِ خصیبُ
و هل عنده أنّ الدخیلَ من الجوی‌مقیمٌ بقلبی ما أقامَ عسیبُ
و إنْ برقتْ سنّی لذکرِ حکایةٍفإنّ فؤادی ما حییتُ کئیبُ
و رثاه بقصیدة أوّلها:
طمعُ المرءِ فی الحیاة غرورُو طویلُ الآمالِ فیها قصیرُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:479 و لکم قدّر الفتی فأتتْهُ‌نُوَبٌ لم یُحِطْ بها التقدیرُ
و منها:
فضَّ ختمَ الحیاةِ عنک حِمامٌ‌لا یراعی إذناً و لا یستشیرُ
ما تخطّی إلی جلالِک إلّاقَدَرٌ أمره علینا قدیرُ
بذرتْ عمرَکَ اللیالی سفاهاًفسیعلمنْ ما جنی التبذیرُ
و قال:
لیتَ یومَ الإثنینِ لم یتبسّم‌من محیّاه للّیالی ثُغورُ
طلعتْ شمسُهُ بیومٍ عبوسٍ‌حیَّر الطیرَ شرُّه المستطیرُ
و تجلّی صباحُهُ عن جبینٍ‌إثمدُ اللیل فوقَه مذرورُ
صَبَحَ المجدَ فی صبیحةِ ذاک ال- یومِ غبراءُ صیلمٌ عنقفیرُ ( «1»)
بلغَ الدهرُ عندها ما تمنّی‌و علیها کان الزمانُ یدورُ
حادثٌ ظلّت الحوادثُ ممّاشاهدتْهُ من جورِهِ تستجیرُ
ترجفُ الأرضُ حین یذکر عنه‌و تکاد السماءُ منه تمورُ
طبّق الأرضَ من مصابِ أبی الغاراتِ خطبٌ له النجومُ تغورُ
و منها:
لک رضوان زائرٌ و لقومٍ‌هلکوا فیه منکرٌ و نکیرُ
حفظتْ عهدَکَ الخلافةُ حفظاًأنت منها به خلیقٌ جدیرُ
أحسنتْ بعدکَ الصنیعةَ فینافاستوتْ منک غیبةٌ و حضورُ
و أبی اللَّهُ أن یتمَّ علیهاما نوی حاسدٌ لها أو کفورٌ
______________________________
(1). صبح القوم صبحاً: أتاهم صباحاً. صیلم: الأمر الشدید. یقال: وقعة صیلمة أی مستأصلة. عنقفیر: أحسبه مصحّف خنشفیر، أی الداهیة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:480 ضیّقوا حفرةَ المکیدةِ لکن‌ضاقَ بالناکثینَ ذاک الحفیرُ
و تجرّوا علی القصورِ بغدرٍو سراجُ الوفاء فیها ینیرُ
حَرَمٌ آمنٌ و شهرٌ حرامٌ‌هتکتْ منهما عریً و ستورُ
لا صیامٌ نهاهمُ لا إمامٌ‌طاهرٌ تُربُ أخمصیهِ طهورُ
أخفروا ذمّةَ الهدی بعد علمٍ‌و یقینٍ أنّ الإمامَ خفیرُ
و إذا ما وفتْ خدورُ البوادی‌بذمامٍ فما تقول القصورُ
غضِبَ العاضدُ الإمامُ فکادتْ‌فَرَقاً منه أن تذوبَ الصخورُ
أدرک الثأرَ من عداهُ بعزمٍ‌لم یکنْ فی النشاطِ منه فتورُ
و استقامتْ بنصرِهِ و هداهُ‌حجّةُ اللَّهِ و استمرَّ المریرُ
دُفِن الملک الصالح بالقاهرة، ثمّ نقل ولده العادل سنة سبع و خمسین و خمسمائة فی تاسع صفر تابوت أبیه من القاهرة إلی مشهد بُنی له فی القرافة ( «1») فی وزارته، و حفر سرداباً یوصل فیه من دار الوزارة إلی دار سعید السعداء، و عمل فیه الفقیه عمارة الیمنی قصائد منها:
خربتْ ربوعُ المکرماتِ لراحلٍ‌عمرتْ به الأجداثُ و هی قفارُ
نعشُ الجدودِ العاثراتِ مشیّعٌ‌عمیتْ برؤیةِ نعشهِ الأبصارُ
نعشٌ تودُّ بناتُ نعشٍ لو غدت‌و نظامُها أسفاً علیه نثارُ
شخصَ الأنامُ إلیه تحتَ جنازةٍخفضتْ برفعةِ قدرِها الأقدارُ
و منها:
و کأنّها تابوتُ موسی أُودِعتْ‌فی جانبیهِ سکینةٌ و وقارُ
أوطنْتَهُ دارَ الوزارةِ ریثمابُنیت لنقلتِهِ الکریمةِ دارُ
______________________________
(1). جبانة فی مصر و الکلام فیها طویل، بسط القول فیها المقریزی فی الخطط: 4/ 317 [2/ 443]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:481 و تغایر الهَرَمان و الحَرَمان فی‌تابوتِه و علی الکریمِ یُغارُ
آثرتَ مصراً منه بالشرفِ الذی‌حسدتْ قرافتَها له الأمصارُ
غضبَ الإلهُ علی رجالٍ أقدمواجهلًا علیه و آخرین أشاروا
لا تعجبنْ لقُدارِ ناقةِ صالحٍ‌فلکلِّ عصرٍ صالحٌ و قُدارُ ( «1»)
أُحلِلْتَ دارَ کرامةٍ لا تنقضی‌أبداً و حلَّ بقاتلیکَ بوارُ
وقع القصاصُ بهمْ و لیسوا مقنعاًیرضی و أین من السماءِ غبارُ
ضاقت بهم سعةُ الفجاجِ و ربّمانام الولیُّ و لا ینامُ الثارُ
فتهنَّ بالأجر الجزیلِ و میتةٍدرجتْ علیها قبلَکَ الأخیارُ
مات الوصیُّ بها و حمزةُ عمُّهُ‌و ابنُ البتولِ و جعفرُ الطیّارُ
و قال فی یوم الخمیس و قد نُقل الصالح إلی تربته بالقرافة:
یا مُطلقَ العبراتِ و هی غزارُو مقیّدَ الزفراتِ و هی حرارُ
ما بالُ دمعِکَ و هو ماءٌ سافحٌ‌یُذکی به من حدِّ وجدِکَ نارُ
لا تتّخذنی قدوةً لک فی الأسی‌فلدیَّ منهُ مشاعرٌ و شعارُ
خفِّضْ علیک فإنَّ زندَ بلیّتی‌وارٍ و فی صدری صدیً و أُوارُ
إن کان فی یدِک الخیارُ فإنّنی‌وَلهانُ لم أُتْرَکْ و ما أختارُ
فی کلِّ یومٍ لی حنینُ مضلّةٍیودی لها بعد الحوارِ حوارُ
عاهدتُ دمعی أن یقرَّ فخاننی‌قلبٌ لسائلِهِ الهمومُ قرارُ
هل عند محتقرٍ یسیرَ بلیّةٍإنّ الصغارَ من الهمومِ کبارُ
و منها:
حتی إذا شیّدْتها و نصبْتهاعلماً یُحَجُّ فناؤه و یُزارُ
______________________________
(1). قُدار: اسم عاقر ناقة صالح علیه السلام.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:482
و منها:
أ کفیلَ آلِ محمدٍ و ولیَّهمْ‌فی حیث عُرفُ ولیِّهمْ إنکارُ
و منها:
و لقد و فی لک من صنائعکِ امرؤٌبثنائِهِ تستسمعُ السمّارُ
أوفی أبو حسنٍ بعهدِکَ عندماخذلتْ یمینٌ أُختَها و یسارُ
غابت حُماتُکَ واثقین و لم تغبْ‌فکأنّهم بحضورِه حضّارُ
و منها:
ملکٌ جنایةُ سیفِهِ و سنانِهِ‌فی کلّ جبّارٍ عصاه جُبارُ
جمعت له فرقُ القلوبِ علی الرضاو السیفُ جامعهنَّ و الدینارُ
و هما اللذان إذا أقاما دولةًدانتْ و کان لأمرِها استمرارُ
و إذا هما افترقا و لم یتناصراعزَّ العدوُّ وَ ذلّتِ الأنصارُ
یا خیرَ من نُقِضتْ له عُقَدُ الحبی‌و غدا إلیه النقضُ و الإمرارُ
و مضت أوامرُه المطاعةُ حسبمایقضی به الإیرادُ و الإصدارُ
إنّ الکفالةَ و الوزارةَ لم یزلْ‌یومی إلیک بفضلِها و یُشارُ
کانت مسافرةً إلیک و تبعد الأخطارُ ما لم تُرکَبِ الأخطارُ
حتی إذا نزلتْ علیک و شاهدتْ‌ملِکاً لزند الملْکِ منه أُوارُ
ألقت عصاها فی ذُراک و عُرِّیتْ‌عنها السروجُ و حُطَّتِ الأوکارُ
للَّه سیرتُکَ التی أطلقتَهاو قیودُها التأریخ و الأشعارُ
جلّت فصلّی خاطری فی مدحِهاو کبتْ ورائی قُرّحٌ و مهارُ
و الخیلُ لا یرضیک منها مخبرٌإلّا إذا ما لزّها المضمارُ
و مدائحی ما قد علمتَ و طالماسبقت و لم یبلل لهنّ عذارُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌4،ص:483 إن أخّرتْنی عن جنابکِ محنةٌبأقلَّ منها تُبسَطُ الأعذارُ
فلدیَّ من حسنِ الولاء عقیدةٌیرضیک منها الجهرُ و الإسرارُ
و قال یرثیه و یمدح ولده الملک الناصر العادل بن الصالح، و أنشدها فی مشهده بالقرافة فی شعبان سنة سبع و خمسین و خمسمائة:
أری کلَّ جمع بالردی یتفرّقُ‌و کلَّ جدیدٍ بالبلی یتمزّقُ
و ما هذه الأعمارُ إلّا صحائفٌ