الغدیر المجلد 3

اشارة

نوان و نام پدیدآور : الغدیر فی الکتاب و السنه و الادب: الفهارس الفنیه/ اعداد مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه
مشخصات نشر : قم: دائره معارف الفقه الاسلامی طبقا لمذهب اهل البیت(ع)، مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه، ۱۴۲۲ق. = ۲۰۰۲م. = - ۱۳۸۱.
یادداشت : عربی
یادداشت : این کتاب جلد دوازدهم "الغدیر" و فهرست آن می‌باشد
یادداشت : کتابنامه
موضوع : امینی، عبدالحسین، ۱۳۴۹ - ۱۲۸۱. الغدیر فی الکتاب و السنه و الادب -- فهرستها
موضوع : علی‌بن ابی‌طالب(ع)، امام اول، ۲۳ قبل از هجرت - ۴۰ق. -- اثبات خلافت
شناسه افزوده : موسسه دایره‌المعارف فقه اسلامی. مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه
رده بندی کنگره : BP۲۲۳/۵۴/الف۸غ۴۰۷۷ ۱۳۸۱
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۴۵۲
شماره کتابشناسی ملی : م‌۸۱-۱۴۴۰۱

المقدمه

اسم الکتاب
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:3
الکتاب- المؤلف- الجزء- التحقیق
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:4
هویة الکتاب
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:6
حَمدکَ اللّهمَّ یَا ذَا المِنَن السابِغَةِ، عَلَی مَا أنعَمْتَ بِهِ عَلَینا مِن ولَایَتِکَ وَ ولَایةِ مُحمَّدٍ سیّدِ رُسُلِکَ، وَ عِترتِهِ الأطهَارِ ولَاةِ أَمْرِکَ، وَ أسأَلکَ اللّهمَّ أَنْ تُصَلّی عَلَی مُحمَّدٍ وَ آلِهِ، و تُصلِح لَنا خَبیئَةَ أسْرارِنا، وَ تستَعْملنا بِحُسنِ الإیمانِ، وَ أنْ تأخُذَ بیَدِی فی خِدمَتی للمُجتَمَعِ، و الدعوَةِ إلَی الحقّ، و السّیرِ وراءَ الصالحِ العام، و إعلاءِ کلِمةِ التّوحیدِ، وَ بثّ مآثرِ رجَالاتِ الأُمّةِ وَ سَاداتِهِم، وَ مَا توفیقی إلّا بِکَ، عَلیکَ توکّلتُ، و إلیکَ أَنَبْتُ.
عبد الحسین أحمد
الأمینی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:7
بقیّة شعراء الغدیر فی القرن الثالث
و شطر من القرن الرابع
و هم أحد عشر شاعراً
و اللَّه المستعان
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:8
بقیة شعراء الغدیر فی القرن الثالث
1- أبو إسماعیل العلوی
2- الوامق النصرانی
3- ابن الرومی
4- الحمّانی الأفوه
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:9

بقیة شعراء الغدیر فی القرن الثالث‌

اشارة

الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:11

11- أبو إسماعیل العلوی‌

اشارة

و جدّی وزیرُ المصطفی و ابنُ عمّهِ‌علیٌّ شهابُ الحربِ فی کلِّ مَلْحمِ
ألیس ببدرٍ کان أوّلَ قاحمٍ‌یُطیرُ بحدّ السیف هامَ المقحّمِ
و أوّلَ من صلّی و وحّد ربَّهُ‌و أفضلَ زُوّارِ الحطیمِ و زمزمِ
و صاحبَ یومِ الدوحِ إذ قام أحمدٌفنادی برفع الصوتِ لا بِتَهمهُمِ
جعلتُکَ منّی یا علیُّ بمنزلٍ‌کهارونَ من موسی النجیبِ المکلّمِ
فصلّی علیه اللَّهُ ما ذرّ شارقٌ‌و أوفتْ حجورَ البیت أرکُبُ مُحرِمِ «1»

الشاعر

أبو إسماعیل محمد بن علیّ بن عبد اللَّه بن العبّاس بن الحسن بن عبید اللَّه بن العبّاس ابن الإمام أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب- صلوات اللَّه علیهم.
هو من فروع دوح الخلافة، و من مفاخر العترة الطاهرة، کان یرفل فی حُلّة المجد الضافیة، طافحاً علیه الشرف الظاهر، و السؤدد المعلوم، بین حسب زاکٍ، و نسب وضی‌ءٍ، أحمدیُّ المأثرة، علویُّ المنقبة، عبّاسیُّ الشهامة، إلی فضائل کثیرة ینحسر عنها البیان.
______________________________
(1). معجم الشعراء للحافظ المرزبانی: ص 435 [ص 382]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:12
قال المرزبانی فی معجم الشعراء «1» (ص 435): شاعرٌ یُکثر الافتخار بآبائه- رضوان اللَّه علیهم- و کان فی أیّام المتوکّل و بقی بعده دهراً، و هو القائل:
و إنّی کریمٌ من أکارمِ سادةٍأکفّهمُ تندی بجزل المواهبِ
هُم خیرُ من یحفی و أفضلُ ناعلٍ‌و ذروةُ هُضْبِ العُربِ من آل غالبِ
هُم المنُّ و السلوی لدانٍ بودِّهمْ‌و کالسمّ فی حَلْقِ العدوِّ المجانبِ
و له:
بعثتُ إلیهم ناظری بتحیّةٍفأبدتْ لیَ الإعراضَ بالنظرِ الشزرِ
فلمّا رأیتُ النفسَ أوفتْ علی الردی‌فزعتُ إلی صبری فأسلمنی صبری
أمّا إذا افتخر أبو إسماعیل بآبائه، فأیُّ أحد یولده أولئک الأکارم من آل هاشم، فلا یکون حقّا له أن یطأ السماء برجله؟!
و أیّ شریف یکون المحتبی بفناء بیته قمر بنی هاشم أبو الفضل ثمّ لا تخضع له قمّة الفلک مجداً و خطراً؟!
فإن افتخر المترجَم بهؤلاء فقد تبجّح بنجوم الأرض، و أعلام الهدی، و منار الفضل، و سُوی الإیمان.
من تلقَ منهم تلقَ کهلًا أو فتیً‌علَمَ الهدی بحرَ الندی المورودا
و هذا جدُّه أبو الفضل العبّاس الثانی کان، کما قال الخطیب فی تاریخ بغداد (12/ 136): عالماً، شاعراً، فصیحاً، من رجال بنی هاشم لساناً و بیاناً و شعراً، و یزعم أکثر العلویّة أنَّه أشعر ولد أبی طالب؛ و کان فی صحابة هارون، و من شعره یذکر إخاء أبی طالب عمّ النبیّ لعبد اللَّه أبی النبیّ لأبیه و أمّه من بین إخوته:
______________________________
(1). معجم الشعراء: ص 381.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:13 إنّا و إنّ رسول اللَّه یجمعناأبٌ و أمٌّ و جَدٌّ غیر موصومِ
جاءت بنا ربّة من بین أسرتهِ‌غرّاءُ من نسلِ عمرانَ بنِ مخزومِ
حُزنا بها دون من یسعی لیُدرکَهاقرابةً من حَواها غیرُ مسهومِ
رزقاً من اللَّه أعطانا فضیلتَهُ‌و الناس من بین مرزوقٍ و محرومِ
جاء إلی باب المأمون فنظر إلیه الحاجب ثمّ أطرق، فقال له: لو أُذِنَ لنا لدخلْنا، و لو اعتُذر إلینا لقبلنا، و لو صُرِفنا لانصرفنا، فأمّا اللفتة بعد النظرة لا أعرفها «1»، ثمّ أنشد:
و ما عن رضی کان الحمارُ مطیّتی‌و لکنّ من یمشی سیرضی بما رکبْ
و من درر کلمه الحکمیّة قوله:
اعلم أنّ رأیک لا یتّسع لکلِّ شی‌ء ففرِّغه للمهمِّ، و أنّ مالک لا یغنی الناس کلّهم فخصّ به أهل الحقّ، و أنّ کرامتک لا تطیق العامّة فتَوَخَّ بها أهل الفضل، و أنّ لیلک و نهارک لا یستوعبان حاجتک، و إن دأبت فیهما، فأحسن قسمتهما بین عملک و دعتک من ذلک؛ فإنّ ما شغلک من رأیک فی غیر المهمّ إزراءٌ بالمهمّ. و ما صرفت من مالک فی الباطل فقدته حین تریده للحقّ، و ما عمدت من کرامتک إلی أهل النقص أضرّ بک فی العجز عن أهل الفضل، و ما شغلک من لیلک و نهارک فی غیر الحاجة أزری بک فی الحاجة.
و أخو العبّاس هذا: الفضل بن الحسن الذی یؤبّن جدّه أبا الفضل شهید الطفّ- سلام اللَّه علیه- بقوله:
أحقُّ الناس أن یُبکی علیه‌فتیً أبکی الحسینَ بکربلاءِ
______________________________
(1). هذه الجملة حکیت عن تاریخ الخطیب فی تذکرة السبط: ص 32 [ص 55] بغیر هذه الصورة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:14 أخوهُ و ابنُ والدِهِ علیٍ‌أبو الفضلِ المضرّجُ بالدماءِ
و من واساهُ لا یَثنیهِ شی‌ءٌو جادَ له علی عطشٍ بماءِ
ذکرها له المؤرّخ الهندی أشرف علیّ فی کتابه المطبوع روض الجنان فی نیل مشتهی الجنان، و شطّرها زمیلنا العلّامة المتضلّع الشیخ محمد علیّ الأوردبادی- حیّاه اللَّه- فقال:
أحقُّ الناسِ أن یُبکی علیه‌بدمعٍ شابَهُ علَقُ الدماءِ
بجنب العلقمیِّ سریّ فهرٍفتیً أبکی الحسین بکربلاءِ
أخوه و ابن والده علیٍ‌هزبر الملتقی ربُّ اللواءِ
صریعاً تحت مُشتَبکِ المواضی‌أبو الفضل المضرّجُ بالدماءِ
و من واساه لا یثنیه شی‌ءٌعن ابن المصطفی عند البلاءِ
و قد ملک الفراتَ فلم یَذُقْهُ‌و جاد له علی عطشٍ بماءِ
و کان شاعرنا المترجَم من رجاحة العقل، و رصافة العارضة، فی جانب عظیم مثیل جدّه، تجری کلماته مجری الحِکَم و الأمثال، منها قوله فی رجل من أهله:
إنّی لأکره أن یکون لعلمه فضلٌ علی عقله، کما أکره أن یکون للسانه فضلٌ علی علمه «1».
______________________________
(1). کامل المبرّد: 1/ 56 [1/ 68]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:15

12- الوامق النصرانی‌

اشارة

ألیس بخمٍّ قد أقام محمدٌعلیّا بإحضار الملا فی المواسمِ
فقال لهم من کنتُ مولاه منکُمُ‌فمولاکمُ بعدی علیُّ بنُ فاطمِ
فقال إلهی کن ولیّ ولیّهِ‌و عادِ أعادیه علی رغم راغمِ
و یقول فیها:
أما رَدَّ عمراً یوم سَلعٍ بباترٍکأنّ علی جنبیهِ لطخَ العنادمِ «1»
و عاد ابن معدی نحو أحمدَ خاضعاًکشاربِ أثلٍ فی خطامِ الغمائمِ «2»
و عادیتَ فی اللَّهِ القبائل کلّهاو لم تخشَ فی الرحمن لومةَ لائمِ
و کنتَ أحقّ الناس بعد محمدٍو لیس جهول القوم فی حکم عالمِ «3»

ما یتبع الشعر

ربّما یستغرب القارئ ما یجده من مدائح النصاری لأمیر المؤمنین علیه السلام و هم لا یعتنقون الإسلام، فضلًا عن الاعتقاد بالخلافة الإسلامیة، و لا غرابة فی ذلک فإنَّه
______________________________
(1). سلع: جبل بالمدینة [معجم البلدان: 3/ 236]. العندم: الدم و البقم. (المؤلف)
(2). أثل: شجر عظیم لا ثمر له، جمع أثلة. الخطام: کل ما وضع فی فم البعیر لیقتاد به. الغمائم جمع الغمامة: خریطة فم البعیر. کنایة عن نهایة الذلّة و الخضوع. (المؤلف)
(3). مناقب ابن شهرآشوب: 1/ 286، 532 [3/ 40، 2/ 83]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:16
جریٌ منهم مع الحقائق الراهنة، و سیرٌ مع التاریخ الصحیح، فإنّ المنصف مهما اعتنق مبدأً غیر الإسلام فإنّه لا یسعه إنکار ما اکتنف مولانا من الفضائل: من نفسیّات کریمة، و علوم جمّة، و خوارق لا تحصی، و بطولة و بسالة، و ما قال فیه نبیُّ الإسلام الذی لا یعدو عند غیر المسلم أن یکون عظیماً من عظماء العالم، و حکیماً من حکمائه، بل أعظم رجالات الدهر کلّهم، لا یرمی القول علی عواهنه، فلا بدّ أن یکون من یثبت له هو صلی الله علیه و آله و سلم تلک الفضائل عظیماً کمثله أو دونه بمرقاة.
کما أنَّک تجد الثناء المتواصل علی النبیّ الأعظم أو وصیِّه فی کتب لفیف من النصاری و الیهود، ککتاب:
1- أقوال محمد/ تألیف المستر ستنلی لین بول
2- محمد و القرآن/ تألیف المستر جون و انتبورت
3- محمد و القرآن/ تألیف الأستاذ مونته
4- عقیدة الإسلام/ تألیف غولدسیهر
5- العالم الإسلامی/ تألیف ماکس مایرهوف
6- تاریخ العرب/ تألیف الأستاذ هوار
7- مفکّرو الإسلام/ تألیف کادوادوفو الفرنسی
8- مهد الإسلام/ تألیف الأب لامنس
9- خلاصة تاریخ العرب/ تألیف سدیو الفرنسی
10- حیاة محمد/ تألیف السیر ویلیام میور الإنکلیزی
11- سیرة محمد/ تألیف السیر ولیم مویر
12- مدنیّات الشرق/ تألیف المسیو غروسه
13- الکیاسة الاجتماعیّة/ تألیف الدکتور اوغسطون کرسطا الإیطالی
14- محمد و الإسلام/ تألیف حنادا قنبرت
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:17
15- حیاة محمد/ تألیف المستر دکالون سل
16- محمد و الإسلام/ تألیف المستر بوسرت أسمت
17- عرب إسبانیا/ تألیف المسیو دوزی
18- عن الشرع الدولی/ تألیف الدکتور نجیب أرمنازی
19- المعلّم الأکبر/ تألیف المستر هربرت وایل 20- الأبطال/ تألیف توماس کارلیل الإنکلیزی
21- الإسلام خواطر و سوانح/ تألیف هنری دی کاستری الفرنسی
22- حاضر العالم الإسلامی/ تألیف لوتروب ستودارد الأمیرکی
23- حکم النبی محمد/ تألیف تولستوی الروسی
24- مصیر المدنیّة الإسلامیّة/ تألیف هوکنیک الفیلسوف الأمیرکی
25- سیر تطوّر الإسلام/ تألیف غوستاف لوبون الفرنسی
26- الآراء و المعتقدات/ تألیف غوستاف لوبون الفرنسی
27- الحضارات/ تألیف غوستاف لوبون الفرنسی
28- التمدّن الإسلامی «1»/ تألیف غوستاف لوبون الفرنسی
29- الإسلام و محمد/ تألیف والافتنرت
30- محمد و الحضارة «2»/ تألیف عبد المسیح أفندی وزیر
و غیر ذلک مئات من کتبهم حول الإسلام أو نبیّه، و ما ذلک إلّا أنّ ما وصفوه من صفات الفضیلة حقائق ناصعة لا یسترها التمویه، و لا یأتی علی ذکرها الحدثان، و ذکریات خالدة یحدّث بها الملَوان، ما قام للدهر کیان، و بما أنّ حدیث الغدیر من هاتیک الحقائق، تجد الناس إلباً واحداً فی روایته، یهتف به الموالی، و یعترف به الناصب، و ینشده المسلم، و یشدو به الکتابیّ.
______________________________
(1). طبعت ترجمته بالفارسیة بطهران فی 804 صفحات. (المؤلف)
(2). مقال نشر فی جریدة الاستقلال سنة 1927. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:18

الشاعر

بُقراط بن أشوط الوامق الأرمینی النصرانی، بطریق «1» بطارقة أرمینیة، و قائدهم الأکبر، و أمیرهم المقدّم فی القرن الثالث، عدّه ابن شهرآشوب فی معالم العلماء «2» من مقتصدی المادحین لأهل البیت علیهم السلام.
قال الیعقوبی فی تاریخه «3» (3/ 213) و ابن الأثیر فی الکامل «4» (7/ 20): إنّه وثب فی سنة (237) أهل أرمینیة بعاملهم یوسف بن محمد فقتلوه، و کان سبب ذلک أنّ یوسف لمّا سار إلی أرمینیة، خرج إلیه بطریق یقال له بقراط بن أشوط- و یقال له بطریق البطارقة- یطلب الأمان، فأخذه یوسف و ابنه نعمة فسیّرهما إلی باب الخلیفة المتوکّل، فاجتمع بطارقة أرمینیة مع ابن أخی بقراط بن أشوط و تحالفوا علی قتل یوسف، و وافقهم علی ذلک موسی بن زرارة- و هو صهر بقراط علی ابنته- فأتی الخبر یوسف، و نهاه أصحابه عن المقام بمکانه فلم یقبل، فلمّا جاء الشتاء و نزل الثلج مکثوا حتی سکن الثلج، ثمّ أتوه و هو بمدینة طرون «5» فحصروه بها، فخرج إلیهم من المدینة فقاتلهم فقتلوه و کلّ من قاتل معه، و أمّا من لم یقاتل معه فقالوا له: انزع ثیابک و انج بنفسک عریاناً، ففعلوا و مشوا حفاةً عراةً، فهلک أکثرهم من البرد، و سقطت أصابع کثیر منهم و نجوا، و کان ذلک فی رمضان، و کان یوسف قبل ذلک قد فرّق أصحابه فی رساتیق عمّاله، فوجّه إلی کلّ طائفة منهم طائفة من البطارقة فقتلوهم فی یوم واحد، فلمّا بلغ المتوکّل خبره وجّه بُغا الکبیر إلیهم طالباً بدم یوسف، فسار إلیهم علی الموصل و الجزیرة، فبدأ بأرزن «6» و بها موسی بن زرارة و له إخوته: إسماعیل،
______________________________
(1). البطریق: القائد الحاذق بالحرب و شؤونها (معرّب). (المؤلف)
(2). معالم العلماء: ص 151.
(3). تاریخ الیعقوبی: 2/ 489.
(4). الکامل فی التاریخ: 4/ 320 حوادث سنة 237 ه.
(5). موضع بأرمینیة. (المؤلف)
(6). أرزن: مدینة من أرباض أرمینیة [معجم البلدان: 1/ 150]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:19
و سلیمان، و حمد، و عیسی، و محمد، و هارون، فحمل بُغا موسی بن زرارة إلی المتوکّل و أباح قَتلَة یوسف، فقتل منهم زهاء ثلاثین ألفاً و سبی منهم خلقاً کثیراً، فباعهم.
و هناک جمع آخرون من النصاری مدحوا أمیر المؤمنین علیه السلام منهم: شاعرهم زینبا «1» بن إسحاق الرسعنی الموصلی النصرانی.
ذکر له البیهقی فی المحاسن و المساوئ «2» (1/ 50)، و الزمخشری فی ربیع الأبرار «3»، و أبو حیّان فی تفسیره البحر المحیط (6/ 221)، و أبو العبّاس القسطلانی فی المواهب اللدنیّة «4»، و أبو عبد اللَّه الزرقانی المالکی فی شرح المواهب (7/ 14)، و المقری المالکی فی نفح الطیب «5» (1/ 505) و الشیخ محمد الصبّان فی إسعاف الراغبین (ص 117) نقلًا عن إمامهم أبی عبد اللَّه محمد بن علیّ بن یوسف الأنصاری الشاطبی «6» قوله «7»:
عدیٌّ و تیمٌ لا أحاولُ ذِکرَهابسوءٍ و لکنّی محبٌّ لهاشمِ
و ما تعترینی فی علیٍّ و رهطِهِ‌إذا ذکروا فی اللَّه لومةُ لائمِ
یقولون ما بال النصاری تحبُّهم‌و أهل النهی من أعرُبٍ و أعاجمِ
فقلت لهم إنّی لأَحسبُ حبَّهمْ‌سری فی قلوب الخلق حتی البهائمِ
______________________________
(1). فی نفح الطیب 3/ 137: زینب بنت إسحاق، و فی إسعاف الراغبین: زبیتا بن إسحاق، و فی ربیع الأبرار 1/ 487: زبینا النصرانی.
(2). المحاسن و المساوئ: ص 69.
(3). ربیع الأبرار: 1/ 487.
(4). المواهب اللدنیّة: 3/ 366.
(5). نفح الطیب: 3/ 137 رقم 169.
(6). رضیّ الدین المولود 601 و المتوفّی 684، و المترجم فی نفح الطیب: 1/ 505 [3/ 135 رقم 169]. (المؤلف)
(7). و ذکره له شیخنا الفتّال فی روضة الواعظین: ص 143 [ص 167]، و ابن شهرآشوب فی المناقب: 2/ 237 [4/ 144]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:20
و ذکر الخطیب الخوارزمی فی المناقب «1» (ص 28)، و ابن شهرآشوب فی مناقبه «2» (1/ 361)، و الإربِلی فی کشف الغمّة «3» (ص 20) لبعض النصاری قوله:
علیٌّ أمیرُ المؤمنین صریمةًو ما لسواهُ فی الخلافة مطمعُ
له النسب الأعلی و إسلامه الذی‌تقدّم فیهِ و الفضائلُ أجمعُ
بأنّ علیاً أفضلُ الناسِ کلّهم‌و أورعُهم بعد النبیّ و أشجعُ
فلو کنتُ أهوی ملّةً غیرَ ملّتی‌لما کنتُ إلّا مسلماً أتشیّعُ
و ذکر شیخنا عماد الدین الطبری فی الجزء الثانی من کتابه بشارة المصطفی «4» لأبی یعقوب النصرانی قوله:
یا حبّذا دوحةٌ فی الخُلدِ نابتةٌما فی الجِنان لها شِبهٌ من الشجرِ
المصطفی أصلُها و الفرعُ فاطمةٌثمّ اللقاحُ علیٌّ سیّدُ البشرِ
و الهاشمیّان سبطاه لها ثَمرٌو الشیعةُ الورقُ الملتفُّ بالثمرِ
هذا مقالُ رسول اللَّه جاءَ بهِ‌أهلُ الروایات فی العالی من الخَبرِ
إنّی بحبّهم أرجو النجاة غداًو الفوزَ مع زمرةٍ من أحسنِ الزمَرِ
أشار بها إلی ما
أخرجه الحفّاظ «5» عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أنَّه قال: «أنا الشجرة، و فاطمة فرعها، و علیّ لقاحها، و الحسن و الحسین ثمرتها، و شیعتنا ورقها، و أصل الشجرة فی جنّة عدن، و سائر ذلک فی سائر الجنّة».
______________________________
(1). المناقب: ص 48 ح 10.
(2). مناقب آل أبی طالب: 2/ 201- 202.
(3). کشف الغمّة: 1/ 65.
(4). بشارة المصطفی: ص 41.
(5). الحاکم فی المستدرک: 3/ 160 [3/ 174 ح 4755]، و ابن عساکر فی تاریخه: 4/ 318 [5/ 43، و فی مختصر تاریخ دمشق: 7/ 123]، و محبّ الدین فی الریاض: 2/ 253، و ابن الصبّاغ فی الفصول: ص 11 [ص 25]، و الصفوری فی نزهة المجالس: 2/ 222. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:21
هذا لفظه عند العامّة، و أمّا عند مشایخنا فهو:
«خُلق الناس من أشجارٍ شتّی و خُلِقتُ أنا و علیُّ بن أبی طالب من شجرة واحدة، فما قولکم فی شجرة أنا أصلُها، و فاطمةُ فرعها، و علیٌّ لقاحها، و الحسن و الحسین ثمارها، و شیعتنا أوراقها؟ فمن تعلّق بغصن من أغصانها ساقته إلی الجنّة، و من ترکها هوی فی النار».
و ممّن مدحه علیه السلام من متأخِّری النصاری عبد المسیح الأنطاکی المصری، بقصیدته العلویّة المبارکة ذات (5595) بیتاً، و منها قوله (ص 547) فیما نحن فیه:
للمرتضی رتبةٌ بعد الرسولِ لدی‌أهلِ الیقین تناهت فی تعالیها
ذو العلمِ یعرفُها ذو العدلِ ینصِفُهاذو الجهل یَسرِفها ذو الکفر یکمیها «1»
و إنّ فی ذاک إجماعاً بغیر خلافٍ فی المذاهب مع شتّی مناحیها
و إن أقرّ بها الإسلامُ لا عجبٌ‌فإنّه منذُ بدءِ الوحی داریها
و إن تنادی جموعُ المسلمین بهافقد وعت قدرَها من هدی هادیها
بل جاوزتهم إلی الأغیارِ فانصرفتْ‌نفوسهم نحوها بالحمدِ تُطریها
و ذی فلاسفةُ الجحّادِ مُعجبةٌبها و قد أکبرت عجباً تسامیها
و ردّدتْ بین أهل الأرض مِدحتَهافیه و قد صدقت وصفاً و تشبیها
کذا النصاری بحبّ المرتضی شُغِفَتْ‌ألبابُها و شَدت فیهِ أغانیها
فلستَ تسمعُ منها غیر مدحته الغرّاءِ ما ذَکَرَتهُ فی نوادیها
فارجع لقُسّانها بین الکنائس مع‌رُهبانِها و هی فی الأدیار تأویها
تَجدْ محبّتهُ بالاحترامِ أتتْ‌نفوسُها و له أبدت تَصبّیها
و انظر إلی الدیلمِ الشُجعانِ خائضةَ الحروب و الترکِ فی شتّی مغازیها
تُلفِ استعاذتَها بالمرتضی و لَقَدزانت بصورته الحسنا مواضیها
______________________________
(1). سرف الشی‌ء سَرَفاً: أغفله و أخطأه و جهله. کمی الشی‌ء و تکمّاه: ستره، و کمی الشهادة یکمیها: کتمها و قمعها.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:22 و آمنت أنّ ترصیعَ السیوف بصورةِ الوصیِّ یُنیلُ النصر مُنضیها
و فی الآونة الأخیرة نظم الأستاذ بولس سلامة قاضی أمّة المسیح ببیروت بعد ما قرأ کتابنا هذا- الغدیر- قصیدته العصماء تحت عنوان عید الغدیر فی (3085) بیتاً، و فیها تحلیلٌ و تدقیق، و إعرابٌ عن حقائق ناصعة، و جریٌ مع التاریخ الصحیح، طبعت فی (317) صفحة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:23

نعرات الجاهلیة الأولی‌

اشارة

(إِنَّ الَّذِینَ ارْتَدُّوا عَلی أَدْبارِهِمْ مِنْ بَعْدِ ما تَبَیَّنَ لَهُمُ الْهُدَی
الشَّیْطانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَ أَمْلی لَهُمْ) «1»
ربّما یجد الباحث فی بعض تآلیف المستشرقین فی التاریخ الإسلامی رمزاً من النزاهة فی الکتابة و الأمانة فی النقل، و خلوّ کلّ محکیٍّ عن أیِّ مصدر- هبه غیر وثیق- من التحریف و التصرُّف فیه، و تجرّده عن سوء صنیع الکتبة، و بعده من الاستهتار، و هذا جمال کلّ تألیف و شأن کلّ مؤلّف مهما کان شریف النفس، و هو حقُّ کلّ رائد، و الرائد لا یکذب أهله.
غیر أنّ فی القوم من ألَّف و سخف، (فَما أَغْنی عَنْهُمْ سَمْعُهُمْ وَ لا أَبْصارُهُمْ وَ لا أَفْئِدَتُهُمْ مِنْ شَیْ‌ءٍ إِذْ کانُوا یَجْحَدُونَ بِآیاتِ اللَّهِ وَ حاقَ بِهِمْ ما کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ) «2». فکأنّ الجهل لم یمت بعد و قد مات أبو جهل، و لهب الضلال لم یخمد بعدُ و قد اتّقد أبو لهب فی درک الجحیم، و کأنّ الدنیا ترجع إلی ورائها القهقری، و عاد الإسلام کشمس کادت تکون صلاءً «3».
______________________________
(1). محمد: 25.
(2). الأحقاف: 26.
(3). مثل یضرب فی قلّة الانتفاع بالشی‌ء [مجمع الأمثال: 3/ 50 رقم 3124]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:24
جاء من القوم بعد لأی من الدهر من یدعو الناس إلی الجاهلیّة الأولی، و إلی حمیّتها البائدة، و لا بُقیا للحمیّة بعد الحرائم «1»، نهض یبشِّر عن مسیح مرکّب من طبیعتین: إلهیّة و بشریّة، و یحسب نفسه قد أبهر فی تألیفه و أتی بأمر جدید، فأخذ کالمتفلسف یتتعتع و یتلعثم، و یحرِّف الکلم عن مواضعه، و یؤوِّل الکتاب الکریم برأیه الضئیل، و یتحکّم فی الحدیث بفکرته الخائرة، و یری النبیّ الأعظم من المبشِّرین بنصرانیّته الصحیحة التی لیست هی إلّا الضلال المحض، و هو مع ذلک مائن «2» فی نقله، خائنٌ فی حکایته، غاشٌّ فی نصحه، مدلّس فی کتابته، مهاجم قدس صاحب الرسالة، مجانب عن الحقّ و الحقیقة، کلّ ذلک باسم کتاب: حیاة محمد.
ألا و هو الأستاذ إمیل درمنغم.
إنَّ الرجل لمّا شاهد أنّ الإسلام علا هتافه الیوم، و دوّخ أرجاء العالم صیته، و أطلّت سماؤه علی الأرض کلّها شرقاً و غرباً، و شعّ نوره فی کلّ طلل و وهد، و عمّت أشعّته کلّ طارف و تلید، و ملأ الکون صراخ قومه بالثناء البالغ علی الإسلام المقدّس و نبیّه الأقدس، و کثر إعجابهم بکتابه السماوی، و قانونه الاجتماعی، و شرعه السوی، و حکمه السیاسی، و دستوره الإصلاحی، و مشعبه الحقّ المشعب.
عزّ علیه کما عزّ علی سلفه الغوغاء أن یشاهد هذا السلطان العالمی العظیم، و هذه السیطرة الباهرة، و هذه الشرعة العادلة الجبّارة القاهرة للأکاسرة، و التبابعة، و القیاصرة، و الفراعنة الحاکمة علی آراء الأقباط، و الأقسّة، و آباء الکنائس، و زعماء البِیَع و معتقداتهم.
عزّ علیه أن یری فی بیئته الغربیّة بزوغ الإسلام الشرقی، و تنوّر أفکار المثقّفین من قومه بلمعات القرآن العربی المجید، و انتشار معارف الإسلام الخالدة فی عواصم
______________________________
(1). الحریمة: ما فات من کلّ مطموع فیه [مجمع الأمثال: 3/ 192 رقم 3620]. (المؤلف)
(2). المین: الکذب.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:25
أوربا کالسیل الجارف لأصول الضلال، و أهواء الغرب، و ما هناک من فساد الخلائق، و مضلّات البدع.
عزّ علیه أن یسمع بأذنیه من قلب العالم الأوربی بألسنة فلاسفتها نداء: أنّ محمداً قاوم الوثنیّة بعزم واحد طول الحیاة، و لم یتردّد لحظة واحدة بینها و بین عبادة الواحد الأحد «1».
أو أن یسمع عن آخر منهم و هو ینادی: إنّ القرآن هو القانون العام لا یأتیه الباطل من بین یدیه و لا من خلفه، فهو صالحٌ لکلِّ مکان و زمان «2».
أو أن یسمع عن ثالث من قومه، و قد ملأ الدنیا صوته، و هو یقول: استقرّت قواعد الإسلام علی أساس مکین من الآیات البیِّنات التی أُنزلت تباعاً و کان ختامها: (الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً) «3».
أو أن یسمع بأذنیه القرآن العزیز و هو یُتلی فی الإذاعات کلّ یوم بکرةً و عشیّا، و تقرع آیه مسامع خلق الدنیا دون کتاب قومه و کتاب أیّ ملّة.
و نادی لسانُ الکونِ فی الأرض رافعاًعقیرتَهُ فی الخافقین و منشدا
أَعُبّادَ عیسی إنّ عیسی و حزبَهُ‌و موسی جمیعاً یخدمونَ محمدا «4»
فهناک تعصّب الرجل و تشزّر، و شزر إلی الإسلام و کتابه و نبیّه، و نظر إلیها بصدر عینه «5» و تشذّر «6» للدفاع عن نحلته، و الذبِّ عن مبدئه الباطل؛ فعلا
______________________________
(1). کلمة الکونت هنری دی کاستری. (المؤلف)
(2). کلمة مسیو سنایس. (المؤلف)
(3). کلمة الدکتور نجیب الأرمنازی. (المؤلف)
(4). من أبیات للشاعر المفلق أبی الوفاء راجح الحلّی المتوفّی 627. (المؤلف)
(5). مثل مشهور یضرب. (المؤلف)
(6). تشذّر: تشمّرَ و تهیّأ للحملة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:26
نحیمه «1» بصدرٍ واغرٍ علی الحقِّ، و هو یشوب و لا یروب «2» و شرع یدعو إلی النصرانیّة باسم الإسلام و حیاة محمد «3»، و یری النبیّ محمداً جاء بکتاب عربیّ کما لو کان نصرانیّا، ذاکراً أنَّه واحد من الأنبیاء (ص 100).
و یری للنصرانیّة أثراً فی محمد، و یزعم أنّ النصاری قد أیقظت شعور النبیِّ الدینیَّ قبل بعثه (ص 100)، و یجد فی القرآن أصول النصرانیّة (ص 106).
و یری تأیید روح القدس لعیسی ذاتیّا دون موسی و محمد.
و یعتقد لعیسی من العصمة ما لم تکن لمحمد، و یراه قد جاء فی القرآن «4».
و یری النصرانیّة تشمل الإسلام و تضیف إلیه بعض الشی‌ء (ص 118).
و یری المسیح ابن اللَّه الوحید بمعنیً عرفانیٍّ یلائم الذوق الخرافیّ (ص 110).
و یری القرآن یدعو إلی النصرانیّة الصحیحة، و هو القول بألوهیّته و بشریّته، و کون الطبیعتین فی شخص واحد (ص 107، 112).
و یعزو آراءه السخیفة جلّها إلی القرآن المقدّس، و یری القرآن لم یُحط بکلّ ما هو حقٌّ فی الأمر (ص 109).
و یری آخر مصحف اعتُمِدَ علیه صنع الحجّاج بن یوسف الثقفی، و إمکان تلاوة المصحف الشریف علی غیر ما هو علیه.
و یری علماء التوحید قائلین بأُلوهیّة المسیح (ص 109).
و یری الهوّة بین المسلمین و النصاری نتیجة سوء التفاهم.
______________________________
(1). النحیم: الزحیر و التنحنح، و هو صوت یخرج من الجوف.
(2). الشوب: الخلط. و الروب: الإصلاح. مثل یضرب [لمن یخلط الصدق بالکذب. مجمع الأمثال: 3/ 495 رقم 4586]. (المؤلف)
(3). حیاة محمد لإمیل درمنغم: ص 124- 143.
(4). لیته دلّنا علی الآیة الدالّة علیه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:27
و یری التباعد بین الملّتین من فکرة مفسِّری القرآن و علماء الإسلام.
و یری العقل و التاریخ یستغربان عدم صلب المسیح.
و یری اعتقاد المسلمین بعدم صلب المسیح باطلًا، و الآیة الدالّة علیه غامضة (ص 111).
و یؤوّل قوله تعالی: (وَ ما قَتَلُوهُ وَ ما صَلَبُوهُ وَ لکِنْ شُبِّهَ لَهُمْ) «1» بما یلائم تعالیم النصرانیّة (ص 112).
و یعدّ من ضلال جزیرة العرب إنکار ألوهیّة المسیح و القول ببشریّته فحسب (ص 113)، و یری النبیّ قد وضع نفسه فوق جمیع المعتقدات مادام علی غیر علم بالنصرانیّة الصحیحة (ص 114).
و یعبّر عن النبیّ الأعظم بالبدوی الحَمِس «2»! (ص 115).
فهذه جملةٌ من خرافاته الراجعة إلی التبشیر و الدعوة إلی النصرانیّة، و بها یقف الباحث علی غایة الکاتب و قیمة کتابه، و یعرف أ نّه یحطّ فی هواه، و یحطب فی حبله «3»، جاهلًا بأنّ حماة الدین- دین البدویّ الحَمِس- نابهون یحومون حول الحِمی، و یعرفون حول الصلبان الزمزمة «4» و یدافعون عن بیضة الإسلام المقدّسة کلّ سَخَبٍ «5»، و صخبٍ، و لغطٍ، و کذبٍ، و إفکٍ، و قول زور؛ و ینزّهون ساحته عن أرجاس الجاهلیّة و أنجاسها (إِنَّما یَفْتَرِی الْکَذِبَ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِآیاتِ اللَّهِ وَ أُولئِکَ هُمُ الْکاذِبُونَ) «6».
______________________________
(1). النساء: 157.
(2). الحمس: الشدید المتعصب.
(3). مثل سائر یضرب لمن یجی‌ء و یذهب فی منفعته. مجمع الأمثال: 3/ 490 رقم 4576.
(4). مثل یضرب لمن یروم الشی‌ء و لا یظهر مرامه [مجمع الأمثال: 1/ 366 رقم 1091]. (المؤلف)
(5). السخَب و الصخب بمعنی واحد، و هو الصیاح.
(6). النحل: 105.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:28
و لو أردت الوقوف علی الحقیقة فی کلّ ما لفّقه الرجل من إفک شائن، فعلیک بکتاب الهدی إلی دین المصطفی، و کتاب الرحلة المدرسیّة و غیرهما، من تألیف شیخنا العلم المجاهد الحجّة الشیخ محمد جواد البلاغی النجفی، و ما ألَّفه غیره من أعلام الأمّة.

تسافل الشرق أو انحطاط العرب‌

لا أحسب أنّ بسطاء الأمّة الإسلامیّة، فضلًا عن أعلامها، تخفی علیهم الغایات المتوخّاة فی أمثال هذه الکتب المزوّرة، و لا تأمرهم أحلامهم قطُّ بنشر ما خطّته تلکم الأقلام المستأجرة لزعانفة الجاهلیّة، و لا یحسب أیُّ حامل حساسات الحیا بین جنبیه أنّ فی تلکم التآلیف فائدة طائلة قصرت عنها ید الشرق التی هی عاصمة علم الدنیا و مرتکز لواء کلّ فضیلة و محمدة اجتماعیّة.
و لا یهجس فی خلد أیّ محنّک أنّ فی طیِّ تلکم الکلم مقیلًا من ظلِّ الحقیقة، أو أنّ أحداً من أولئک الأساتذة المستشرقین قد أتی بفکرة صالحة جدیدة فی إصلاح المجتمع من شئون اجتماعیّة، و أخلاقیّة، و سیاسیّة، و أدبیّة، و روحیّة لم یأت بها نبیُّ الإسلام فی کتابه و سنّته، حاشا نبیّ الإصلاح المبعوث لتتمیم مکارم الأخلاق.
فما حاجة الأمّة العربیّة الآخذة بناصیة الشرق إلی ترجمة هذه التآلیف الفارغة عن أدب الدین، و أدب العلم، و أدب النزاهة، و أدب العفّة، و أدب الصدق و الأمانة، و أدب الحقّ و الحقیقة؟!
و ما هذا الانحطاط و التسافل البالغ فی العروبة، و قد أصبحت- و العیاذ باللَّه- فی مسیس الحاجة إلی هذه الکتب المخزیة، تألیف کلّ خائرٍ بائرٍ، تألیف من صَفِرت یداه عن کلّ خیر، و الضلال سجیّته و قرواه «1»؟!
______________________________
(1). القرْو و القَرِیّ: کلّ شی‌ء علی طریق واحد، یقال: رأیت القوم علی قروٍ واحد أی علی طریقة واحدة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:29
کیف تفتقر الأمّة الإسلامیّة- و لا تفتقر و لن تفتقر- إلی تلک الکتب و لها کتابها العربیّ المقدّس، کتابها الاجتماعیّ الذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه و لا من خلفه، کتابها الذی لا ریب فیه، هدیً للمتّقین، کتابها الباحث عن الآداب الاجتماعیّة و شؤون الصالح العام التی قوامها الحکمة، و أساسها العدل و الإحسان، و جامعها العفّة و القداسة و الحنان؟!
و کیف تفتقر و هی حاملة السنّة النبویّة؟! تلک السنّة الطافحة بغرر الحکم الاجتماعیّة، و الأحکام الحقوقیّة، و الجزائیّة، و المدنیّة، و الدفاعیّة، و ما به انتظام الکون فی قمع المظالم، و صیانة الحقوق، و دستور المعاش و المعاد، و حفظ الصحّة، و المصالح العامّة، و مبانی الترقّی، و منقذات البشر من مخالب الجهل و الضلال، و دروس التقدّم فی عالم الرشد و الصلاح.
تلک السنّة المؤسِّسة للحیاة السیاسیّة، و روح الوحدة الاجتماعیّة، و الجوامع الأخلاقیّة، و الفضائل النفسیّة، و الحقوق النوعیّة و الشخصیّة التی علیها مدار نظام حیاة النوع الإنسانی، و تدبیر شئون المجتمع البشریّ فی جمیع أدوار الدنیا و قرونها المتکثّرة.
و کیف تفتقر؟! و بین یدیها برنامج الإصلاح الحیویّ المشتمل لموجبات الأمن، و الدعة، و السلام، و الوئام، و النزوع إلی کلّ صالح، و الانحیاز عن کلّ ما یفکّک عُری المدنیّة الصحیحة، و الحضارة الراقیة، و الدین المبین، ألا و هو کتاب نهج البلاغة للإمام أمیر المؤمنین تألیف الشریف الرضی، الذی تراه فلاسفة الدنیا دون کلام الخالق و فوق کلام المخلوق.

یا أمَّهُ اثکلیه‌

هلمّ معی أیّها الشرقیُّ الإسلامیُّ نسائل أستاذ فلسطین محمد عادل زعیتر و هو
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:30
یدبُّ مع القراد «1»، و قد أساء القول و أساء العمل عن ترجمة هذا الکتاب- حیاة محمد- الطافح بالضلال.
نسائله عن جنایته الکبیرة علی الأمّة العربیّة بقوله فی مقدّمة ترجمته: قد تجنّی المستشرقون علی الحقائق فی سیرة الرسول الأعظم لا ریب، و قد کان تجنّیهم هذا عاملًا فی زهد کتّاب العرب عن نقل ما ألَّفوه إلی العربیّة علی ما یحتمل، و لکنّ عطل اللغة العربیّة من ذلک یُعدُّ نقصاً فی حرکتنا العلمیّة علی کلّ حال.
کیف أنّ عطل اللغة العربیّة ممّا جنته ید الجاهلیّة- و قد تجنّت علی الحقائق- یُعدّ نقصاً فی حرکتنا العلمیّة التی تدور مع الکتاب و السنّة؟ و هما مدار علم العالم، و بصیرة کلّ متنوّر، و مرمی کلّ مثقّف، و ضالّة کلّ حکیم، و مقصد کلّ فیل سوف شرقیّ أو غربیّ. و هذا نفس المؤلّف یقول فی مقدّمة الکتاب: و أهمّ المصادر لتبیان حیاة محمد هو القرآن و کتب الحدیث و السیرة، و القرآن أصحّ هذه المصادر و إن کان أوجزها.
لیته کان یتبع کتّاب العرب فی زهدهم عن نقل ما ألَّفته ید الضلال إلی العربیّة، و یتوقّی قلمه عن نشر کَلِم الفساد فی المجتمع الإسلامیّ من دون أیّ تعلیق علیها، و أیّ تنبیه للقارئ بفسادها و هو یقول: لا یظنّ القارئ أنَّنی أشاطر المؤلّف جمیع ما ذهب إلیه من الأمور التی أری الحقیقة غابت عنه فی کثیر منها.
اثکلیه یا أمّه؛ بأیّ ثمن بخس أو خطیر باع شرف أمّته، و عزّ نِحلته، و عظمة قومه، و قداسة کتابه و سنّته؟!
و لأیّ مرمیً بعید جعل نفسه مع إمیل درمنغم فی بُردة أخماس «2»؟! و جاء یعاند الإسلام بنشر تلکم الأباطیل و الأضالیل المضادّة مع نحلته، و یشوّه سمعة مصره
______________________________
(1). مثل یضرب للرجل الشرّیر [مجمع الأمثال: 3/ 486 رقم 4557]. (المؤلف)
(2). ضرب من بُرود الیمن. و هو مثل یضرب للرجلین تحابّا و تقاربا و فعلا فعلًا واحداً [مجمع الأمثال: 3/ 493 رقم 4581]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:31
العزیزة، و جامعها الأزهر، و أساتذتها النزهاء، و کتّابها القادرین، بنشر تلک التافهات المضلّة فی مطابعها المأسوف علیها، و هو یقول فی المقدّمة: المؤلّف مع ما ساده من حسن النیّة لم تخلُ سوانحه و آراؤه من زلّات.
لیتنی أدری و قومی: ما حاجتنا إلی حسن نیّة مؤلّه المسیح- عیسی بن مریم- و جاعله ابن اللَّه الوحید؟! و ما الذی یعرب عن حسن نیّته و کلّ صحیفة من کتابه أهلک من ترّهات البسابس «1»؟! و قلّت صحیفة لیست فیها هنات تنمّ عن سوء طویّته، و فساد نیّته، و خبث رأیه.
نعم و الذی أراه- و المؤمن ینظر بنور اللَّه- أنّ المترجم راقه ما فی الکتاب من الأکاذیب و المخاریق المعربة عن النزعات و الأهواء الأمویّة، فبذلک غدا الذئب للضبع «2»، و جاء و قد أدبر غریره و أقبل هریره «3»، و وافق شنٌّ طَبَقة.
نعم راقه سلقه أهل بیت النبیّ الطاهر بسقطات القول، و کذب الحدیث، و سرد تاریخ مفتعل یمسُّ کرامة النبیّ الأقدس، و ناموس عترته، ممّا یلائم الروح الأمویّة الخبیثة، و یمثّل آل اللَّه للملإ بصورة مصغّرة، و یشوّه سمعتهم بما لا یتحمّله ناموس الطبیعة و شرف الإنسانیّة من شراسة الخلق، و سیّئ العشرة، و قبح المداراة. قال:
کانت فاطمة عابسةً، دون رقیّة جمالًا، و دون زینب ذکاءً، و لم تدر فاطمة حینما أخبرها أبوها من وراء الستر أنّ علیّ بن أبی طالب ذکر اسمها، و کانت فاطمة تعدُّ
______________________________
(1). الترّهات: الطرق الصغار. البسابس جمع بسبس: الصحراء الواسعة [مثل یضرب لمن أخذ فی غیر قصد و سلک فی الطریق الذی لا ینتفع به. المستقصی فی أمثال العرب: 1/ 443 رقم 1875]. (المؤلف)
(2). مثل یضرب لقرینَی السوء. (المؤلف)
(3). الغریر: الخلق الحسن. الهریر: ما یکره من سوء الخلق [مثل سائر یضرب للشیخ إذا ساء خلقه. مجمع الأمثال: 1/ 475 رقم 1422]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:32
علیّا دمیماً محدوداً، مع عظیم شجاعته، و ما کان علیٌّ أکثر رغبة فیها من رغبتها فیه مع ذلک (ص 197).
و کان علیٌّ غیر بهیّ الوجه لعینیه الکبیرتین الفاترتین، و انخفاض قصبة أنفه، و کبر بطنه و صلعه، و ذلک کلّه إلی أنّ علیّا کان شجاعاً، تقیّا، صادقاً، وفیّا، مخلصاً، صالحاً مع توانٍ و تردّد....
و کان علیٌّ ینهت «1» فیستقی الماء لنخیل أحد الیهود فی مقابل حفنة تمر، فکان إذا ما عاد بها قال لزوجته عابساً: کُلی و أطعمی الأولاد....
و کان علیٌّ یحرد بعد کلّ منافرة و یذهب لینام فی المسجد، و کان حموه یُربِّته علی کتفه و یعظه، و یوفّق بینه و بین فاطمة إلی حین، و ممّا حدث أن رأی النبیّ ابنته فی بیته ذات مرّة و هی تبکی من لکم علیّ لها.
إنّ محمداً مع امتداحه قدم علیّ فی الإسلام إرضاءً لابنته کان قلیل الالتفات إلیه، و کان صهرا النبیّ الأمویّان- عثمان الکریم و أبو العاصی- أکثر مداراة للنبیّ من علیّ.
و کان علیٌّ یألم من عدم عمل النبیّ علی سعادة ابنته، و من عدّ النبیّ له غیر قوّام بجلیل الأعمال، فالنبیّ و إن کان یفوّض إلیه ضرب الرقاب کان یتجنّب تسلیم قیادة إلیه (ص 199).
و أسوأ من ذلک ما کان یقع عند مصاقبة علیٍّ و فاطمة لعدوّاتهما أزواج النبیّ، و تنازع الفریقین، فکانت فاطمة تعتب علی أبیها متحسّرة لأنّه کان لا ینحاز إلی بناته.
إلی غیر ذلک من جنایات تاریخیّة سوّد بها الرجل صحیفة کتابه.
______________________________
(1). النهیت و النهات: هو الصوت من الصدر عند المشقّة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:33

ما أساء من أعقب‌

أنا لا ألوم المؤلّف- جدع اللَّه مسامعه- و إن جاء بأذنی عَناق «1»، إذ هو من قوم حُنّاق علی الإسلام، و هو مع ذلک جرفٌ منهال و سحابٌ منجال «2»، ینمُّ کتابه عن عُجره و بُجره. و إنّما العتب کلّ العتب علی المترجم الجانی علی الإسلام و الشرق و العرب و هو یحسب نفسه منها، نعم جَدْب السوء یُلجئُ إلی نُجعة سوء «3»، و الجنس إلی الجنس یمیل.
کلّ ما فی الکتاب من تلکم الأقوال المختلقة، و النسب المفتعلة إن هی إلّا کلم الطائش، تخالف التاریخ الصحیح، و تضادّ ما أصفقت علیه الأمّة الإسلامیّة، و ما أخبر به نبیّها الأقدس.
هل تناسب تقوّلاته فی فاطمة مع
قول أبیها صلی الله علیه و آله و سلم: «فاطمة حوراء إنسیّة، کلّما اشتقتُ إلی الجنّة قبّلتها» «4»؟
أو قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «ابنتی فاطمة حوراء آدمیّة» «5»؟
أ
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «فاطمة هی الزهرة» «6»؟
أو قول أمّ أنس بن مالک: کانت فاطمة کالقمر لیلة البدر أو الشمس کفر غماماً- إذا خرج من السحاب- بیضاء مشربة حمرة، لها شعر أسود، من أشدّ الناس برسول اللَّه صلی الله علیه و سلم شبهاً، و اللَّه کما قال الشاعر:
______________________________
(1). أی جاء بالکذب و الباطل، مثل سائر [مجمع الأمثال: 1/ 290 رقم 851]. (المؤلف)
(2). مثل یضرب، یراد أنّه لا یطمع فی خیره [مجمع الأمثال: 1/ 316 رقم 946]. (المؤلف)
(3). مثل دائر، یعنی أنّ الأمور کلّها تتشاکل فی الجودة و الرداءة [مجمع الأمثال: 1/ 316 رقم 947]. (المؤلف)
(4). تاریخ الخطیب البغدادی: 5/ 87 [رقم 2481]. (المؤلف)
(5). الصواعق: ص 96 [ص 160]، إسعاف الراغبین: ص 172 نقلًا عن النسائی. (المؤلف)
(6). نزهة المجالس: 2/ 222. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:34 بیضاءُ تَسحبُ من قیامٍ شعرَهاو تغیبُ فیه و هو جَثلٌ أسحمُ «1»
فکأنّها فیه نهارٌ مشرقٌ‌و کأنّه لیلٌ علیها مظلمُ «2» و لقبها الزهراء المتسالم علیه یکشف عن جلیّة الحال.
و هل یساعد تلک التحکّمات فی ذکاء فاطمة و خلقها قول أمّ المؤمنین خدیجة: کانت فاطمة تحدّث فی بطن أمّها، و لمّا ولدت وقعت حین وقعت علی الأرض ساجدة، رافعةً إصبعها «3»؟
أو یلائمها قول عائشة: ما رأیت أحداً أشبه سمتاً، و دَلّا، و هدیاً، و حدیثاً، برسول اللَّه فی قیامه و قعوده من فاطمة، و کانت إذا دخلت علی رسول اللَّه قام إلیها فقبّلها و رحّب بها، و أخذ بیدها و أجلسها فی مجلسه «4»؟
و فی لفظ البیهقی فی السنن (7/ 101): ما رأیت أحداً أشبه کلاماً و حدیثاً من فاطمة برسول اللَّه صلی الله علیه و سلم. الحدیث.
و هل توافق مخاریقه فی الإمام علیّ- صلوات اللَّه علیه- و عدم بهاء وجهه، و عدُّ فاطمة له دمیماً و کونه عابساً، مع ما جاء فی جماله البهیّ: أنّه کان حسن الوجه کأنّه قمر لیلة البدر، و کأنّ عنقه إبریق فضّة «5»، ضحوک السنِ «6» فإن تبسّم فعن مثل
______________________________
(1). جثل الشعر: کثر و التفّ و اسودّ، فهو جثل. سحم فهو أسحم: أسود. (المؤلف)
(2). مستدرک الحاکم: 3/ 161 [3/ 176 ح 4759]. (المؤلف)
(3). سیرة الملّا: [ج 5/ ق 2/ 211]، ذخائر العقبی: ص 45، نزهة المجالس: 2/ 227. (المؤلف)
(4). أخرجه الحافظ ابن حبّان [فی صحیحه: 15/ 403 ح 6953] کما فی ذخائر العقبی: ص 40، و الحافظ الترمذی و حسّنه: [سنن الترمذی: 5/ 657 ح 3872]، و الحافظ العراقی فی التقریب کما فی شرحه له و لابنه: 1/ 150، و ابن عبد ربّه فی العقد الفرید: 2/ 3 [3/ 7]، و ابن طلحة فی مطالب السؤول: ص 7، إسعاف الراغبین: ص 171. (المؤلف)
(5). کتاب صفّین: ص 262 [ص 233]، الاستیعاب: 2/ 469 [القسم الثالث/ 1123 رقم 1855]، الریاض النضرة: 2/ 155 [3/ 97]، نزهة المجالس: 2/ 204. (المؤلف)
(6). تهذیب الأسماء و اللغات للإمام النووی [1/ 349 رقم 429]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:35
اللؤلؤ المنظوم «1»؟!
و أین هی من قول أبی الأسود الدؤلی من أبیات له:
إذا استقبلتَ وجه أبی ترابِ‌رأیتَ البدر حار الناظرینا «2»
نعم:
حسدوا الفتی إذ لم ینالوا فضلَهُ‌فالناسُ أعداءٌ له و خصومُ
کضرائرِ الحسناءِ قلنَ لوجههاحسداً و بغضاً إنّه لدمیمُ
أ وَ یخبرک ضمیرک الحرّ فی علیّ ما سلقه الرجل به من التوانی و التردُّد؟ و علیٌّ ذلک المتقحّم فی الأهوال، و الضارب فی الأوساط و الأعراض فی المغازی و الحروب، و هو الذی کشف الکرب عن وجه رسول اللَّه فی کلّ نازلة و کارثة منذ صدع بالدین الحنیف إلی أن بات علی فراشه و فداه بنفسه إلی أن سکن مقرّه الأخیر.
ألیس علیٌّ هو ذلک المجاهد الوحید الذی نزل فیه قوله تعالی: (أَ جَعَلْتُمْ سِقایَةَ الْحاجِّ وَ عِمارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ کَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ جاهَدَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ) «3»، و قوله تعالی: (وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ) «4» «5» ارجاع دارد؟
فمتی خلا علیٌّ عن مقارعة الرجال و الذبِّ عن قدس صاحب الرسالة حتی یصحّ أن یُعزی إلیه توانٍ أو تردّد فی أمر من الأمور؟ غیر أنّ القول الباطل لاحدّ له و لا أمد.
______________________________
(1). حلیة الأولیاء: 1/ 84 [رقم 4]، تاریخ ابن عساکر: 7/ 35 [8/ 473، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 158]، المحاسن و المساوئ: 1/ 32 [ص 47]. (المؤلف)
(2). تذکرة السبط: ص 104 [ص 181]. (المؤلف)
(3). التوبة: 19.
(4). البقرة: 207.
(5). راجع الجزء الثانی من کتابنا: ص 47، 53. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:36
و هل یُتصوّر فی أمیر المؤمنین تلک العِشرة السیّئة مع حلیلته الطاهرة؟
و النبیّ یقول له: «أشبهت خَلْقی و خُلُقی و أنت من شجرتی التی أنا منها» «1».
و کیف یراه النبیُّصلی الله علیه و آله و سلم أفضل أمّته، و أعظمهم حلماً، و أحسنهم خلقاً،
و یقول: «علیٌّ خیر أمّتی، أعلمهم علماً، و أفضلهم حلماً» «2»؟
و یقول لفاطمة: «إنّی زوّجتکِ أقدم أمّتی سلماً، و أکثرهم علماً، و أعظمهم حلماً» «3».
و یقول لها: «زوّجتکِ أقدمهم سلماً، و أحسنهم خُلقاً» «4».
یقول هذه کلّها و عشرته تلک کانت بمرأیً منه و مسمع، أفک الدجّالون، کان علیٌّ علیه السلام کما أخبر به النبیُّ الصادق الأمین.
و هل یقبل شعورک ما قذف به الرجل- فضّ اللَّه فاه- علیّا من لَکم فاطمة بضعة المصطفی؟ و علیٌّ هو ذاک المقتصّ أثر الرسول، و مل‌ء مسامعه
قوله صلی الله علیه و آله و سلم لفاطمة: «إنّ اللَّه یغضب لغضبکِ، و یرضی لرضاکِ» «5».
______________________________
(1). تاریخ بغداد للخطیب: 11/ 171 [رقم 5870]. (المؤلف)
(2). الطبری، الخطیب، الدولابی [الذرّیة الطاهرة: ص 93 رقم 83] کما فی کنز العمّال: 6/ 153، 392، 398 [11/ 605 ح 32926، 13/ 114 ح 36370، ص 135 ح 36423]. (المؤلف)
(3). مسند أحمد: 5/ 26 [5/ 662 ح 19796]، الریاض النضرة: 2/ 194 [3/ 141]، ذخائر العقبی: ص 78، مجمع الزوائد: 9/ 101، 114، و صحّحه و وثّق رجاله. (المؤلف)
(4).
أخرجه أبو الخیر الحاکمی کما فی الریاض النضرة: 2/ 182 [3/ 128]. (المؤلف) أبو الخیر الحاکمی هو أحمد بن إسماعیل الطالقانی المتوفّی سنة 590، أخرجه فی کتابه الأربعون المنتقی فی فضائل علیّ المرتضی، فی الباب 28 ح 35 من طریق الحاکم النیسابوری بإسناده عن أنس و فیه: «قد زوّجتکِ أقدمهم إسلاماً و أعظمهم حلماً و أحسنهم خلقاً و أعلمهم باللَّه علماً».
(الطباطبائی)
(5). مستدرک الحاکم: 3/ 154 [3/ 167 ح 4730] و صحّحه، ذخائر العقبی: ص 39، تذکرة السبط: ص 175 [ص 310]، مقتل الخوارزمی: 1/ 52، کفایة الطالب: ص 219 [ص 364 باب 99]، شرح المواهب للزرقانی: 3/ 202، کنوز الدقائق للمناوی: ص 30 [1/ 57]، أخبار الدول للقرمانی هامش الکامل: 1/ 185 [1/ 257]، کنز العمّال: 7/ 111 [13/ 674 ح 37725] عن الحاکم و ابن النجّار، تهذیب التهذیب: 12/ 443 [12/ 469]، الإصابة: 4/ 378 [رقم 830]، الصواعق: ص 105 [ص 175]، الإسعاف: ص 171 عن الطبرانی، ینابیع المودّة: ص 173 [1/ 170 باب 55]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:37
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم و هو آخذ بیدها: «من عرف هذه فقد عرفها، و من لم یعرفها فهی بَضعةٌ منّی، هی قلبی و روحی التی بین جنبیّ، فمن آذاها فقد آذانی» «1».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «فاطمة بَضعةٌ منّی، یریبنی ما رابها، و یؤذینی ما آذاها» «2».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «فاطمة بَضعةٌ منّی، فمن أغضبها فقد أغضبنی» «3».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «فاطمة بَضعهٌ منّی، یقبضنی مایقبضها، و یبسطنی ما یبسطها» «4».
و هل یقصر امتداح النبیّ علیّا بقدم إسلامه، حتی یتفلسف فی سرّه و یکون ذلک إرضاءً لابنته؟ علی أنّ امتداحه بذلک لو کان لتلک المزعمة لکان یقتصر صلی الله علیه و آله و سلم علی قوله لفاطمة فی ذلک، و کان یتأتّی الغرض به، فلماذا کان یأخذ صلی الله علیه و آله و سلم بید علیّ فی
______________________________
(1). الفصول المهمّة: ص 150 [ص 144]، نزهة المجالس: 2/ 228، نور الأبصار: ص 45 [ص 96]. (المؤلف)
(2). صحاح: البخاری [5/ 2004 ح 4932]، و مسلم [5/ 53 ح 93 کتاب فضائل الصحابة]، و الترمذی [5/ 655 ح 3867]، و مسند أحمد: 4/ 328 [5/ 430 ح 18447]، و الخصائص للنسائی: ص 35 [خصائص أمیر المؤمنین: ص 146 ح 133، و فی السنن الکبری: 5/ 97 ح 8370 کتاب المناقب]، الإصابة: 4/ 378 [رقم 830]. (المؤلف)
(3). صحیح البخاری [3/ 1361 ح 3510]، خصائص النسائی: ص 35 [خصائص أمیر المؤمنین: ص 147 ح 135، و فی السنن الکبری: 5/ 97 ح 8371 کتاب المناقب]. (المؤلف)
(4). مسند أحمد: 4/ 323، 332 [5/ 423 ح 18428، ص 435 ح 18451]، الصواعق: ص 112 [ص 188]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:38
الملأ الصحابیّ تارةً
و یقول: «إنّ هذا أوّل من آمن بی، و هذا أوّل من یصافحنی یوم القیامة»؟
و لما ذا کان یخاطب أصحابه أخری
بقوله: «أوّلکم وارداً علیَّ الحوض، أوّلکم إسلاماً: علیّ بن أبی طالب»؟
و کیف خفی هذا السرّ المختلق علی الصحابة الحضور و التابعین لهم بإحسان، فطفقوا یمدحونه علیه السلام بهذه الأثارة، کما یروی عن سلمان الفارسی، أنس بن مالک، زید ابن أرقم، عبد اللَّه بن عبّاس، عبد اللَّه بن حجل، هاشم بن عتبة، مالک الأشتر، عبد اللَّه بن هاشم، محمد بن أبی بکر، عمرو بن الحمق، أبی عمرة عدیّ بن حاتم، أبی رافع، بُریدة، جندب بن زهیر، و أمّ الخیر بنت الحریش «1»؟
و هل القول بقلّة التفات النبیّ إلی علیّ یساعده القرآن الناطق بأنّه نفس النبیّ الطاهر؟ أو جعل مودّته أجر رسالته؟
أو قوله صلی الله علیه و آله و سلم
فی حدیث الطیر المشویّ، الصحیح المرویّ فی الصحاح و المسانید: «اللهمّ ائتنی بأحبّ خلقک إلیک لیأکل معی»؟
أو قوله صلی الله علیه و آله و سلم لعائشة: «إنّ علیّا أحبّ الرجال إلیّ، و أکرمهم علیَّ، فاعرفی له حقّه و أکرمی مثواه» «2»؟
أو قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «أحبّ الناس إلیّ من الرجال علیٌّ» «3»؟
أو قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «علیٌّ خیر من أترکه بعدی» «4»؟
______________________________
(1). سیأتی فی هذا الجزء نصّ کلماتهم. (المؤلف)
(2). أخرجه الحافظ الخجندی کما فی الریاض: 2/ 161 [3/ 104]، و ذخائر العقبی: ص 62. (المؤلف)
(3). و فی لفظ: أحبّ أهلی. من حدیث أسامة. (المؤلف)
(4). مواقف الإیجی: 3/ 276 [ص 409]، مجمع الزوائد: 9/ 113. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:39
أو قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «خیر رجالکم علیُّ بن أبی طالب، و خیر نسائکم فاطمة بنت محمد» «1»؟
أو قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «علیٌّ خیر البشر فمن أبی فقد کفر» «2»؟
أو قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من لم یقل علیٌّ خیر الناس فقد کفر» «3»؟
أو قوله صلی الله علیه و آله و سلم فی حدیث الرایة المتّفق علیه: «لأُعطینّ الرایة غداً رجلًا یحبّه اللَّه و رسوله، و یحبّ اللَّه و رسوله»؟
أو قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «علیٌّ منّی بمنزلة الرأس (رأسی) من بدنی (أو جسدی)» «4»؟
أو قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «علیٌّ منّی بمنزلتی من ربّی» «5»؟
أو قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «علیٌّ أحبّهم إلیّ، و أحبّهم إلی اللَّه» «6»؟
أو قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «أنا منک و أنت منّی. أو: أنت منّی و أنا منک» «7»؟
أو قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «علیٌّ منّی و أنا منه، و هو ولیُّ کلّ مؤمن بعدی» «8»؟
______________________________
(1). تاریخ بغداد للخطیب: 4/ 392 [رقم 2280]. (المؤلف)
(2). تاریخ الخطیب عن جابر [7/ 421 رقم 3984]، کنوز الحقائق هامش الجامع الصغیر: 2/ 16، کنز العمّال: 6/ 159 [11/ 625 ح 33045]. (المؤلف)
(3). تاریخ الخطیب البغدادی: 3/ 192 [رقم 1234] عن مسعود، کنز العمّال: 6/ 159 [11/ 625 ح 33046]. (المؤلف)
(4). تاریخ الخطیب: 7/ 12 [رقم 3475]، الریاض النضرة: 2/ 162 [3/ 105]، الصواعق: ص 75 [ص 125]، الجامع الصغیر للسیوطی [2/ 177 ح 5596]، شرح العزیزی: 2/ 417 [السراج المنیر: 2/ 459]، فیض القدیر: 4/ 357 [ح 5596]، نور الأبصار: ص 80 [ص 163]، مصباح الظلام: 2/ 56 [2/ 135 ح 405]. (المؤلف)
(5). الریاض النضرة: 2/ 163 [3/ 106]، السیرة الحلبیة: 3/ 391 [3/ 362]. (المؤلف)
(6). تاریخ الخطیب: 1/ 160 [رقم 10]. (المؤلف)
(7). مسند أحمد: 5/ 204 [6/ 265 ح 21270]، خصائص النسائی: ص 36، ص 51 [خصائص أمیر المؤمنین: ص 87 ح 70، ص 149 ح 138، و فی السنن الکبری: 5/ 127 ح 8455]. (المؤلف)
(8). مسندأحمد: 5/ 356 [6/ 489 ح 22503]، و أخرجه جمع من الحفّاظ بإسناد صحیح یأتی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:40
أو قوله صلی الله علیه و آله و سلم فی حدیث البعث بسورة البراءة المجمع علی صحّته: «لا یذهب بها إلّا رجل منّی و أنا منه» «1»؟
أو قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لحمک لحمی، و دمک دمی، و الحقّ معک» «2»؟
أو قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «مامن نبیٍّ إلّا و له نظیر فی أمّته، و علیٌّ نظیری» «3»؟
أو ما صحّحه الحاکم و أخرجه الطبرانی عن أمّ سلمة، قالت: کان رسول اللَّه إذا أُغضب، لم یجترئ أحدٌ أن یکلّمه غیر علیّ «4»؟
أو قول عائشة: و اللَّه ما رأیت أحداً أحبّ إلی رسول اللَّه من علیّ، و لا فی الأرض امرأة کانت أحبّ إلیه من امرأته «5»؟
أو قول بریدة و أُبیّ: أحبُّ الناس إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من النساء فاطمة، و من الرجال علیٌ «6»؟
أو حدیث جُمیع بن عمیر، قال: دخلت مع عمّتی علی عائشة، فسألت: أیّ
______________________________
(1). خصائص النسائی: ص 8 [خصائص أمیر المؤمنین: ص 49 ح 24، و فی السنن الکبری: 5/ 113 ح 8409]، راجع: 1/ 48 من کتابنا. (المؤلف)
(2). المحاسن و المساوئ: 1/ 31 [ص 44]، کفایة الطالب: ص 135 [ص 265 باب 62]، مناقب الخوارزمی: ص 76، 83، 87 [ص 129 ح 143، ص 142 ح 163، ص 145 ح 170]، فرائد السمطین [1/ 43 باب 2 ح 7، ص 332 باب 61 ح 257]. (المؤلف)
(3). الریاض النضرة: 2/ 164 [3/ 108]. (المؤلف)
(4). مستدرک الحاکم: 3/ 130 [3/ 141 ح 4647]، الصواعق: ص 73 [ص 123]، تاریخ الخلفاء للسیوطی: ص 116 [ص 161]. (المؤلف)
(5). مستدرک الحاکم: 3/ 154 [3/ 167 ح 4731] و صحّحه، العقد الفرید: 2/ 275 [4/ 123]، خصائص النسائی: ص 29 [خصائص أمیر المؤمنین: ص 127 ح 111، و فی السنن الکبری: 5/ 139 ح 8496]، الریاض النضرة: 2/ 161 [3/ 104]. (المؤلف)
(6). خصائص النسائی: ص 29 [خصائص أمیر المؤمنین: ص 128 ح 113، و فی السنن الکبری: 5/ 140 ح 8498]، مستدرک الحاکم: 3/ 155 [3/ 168 ح 4735، و کذا فی تلخیصه] صحّحه هو و الذهبی، جامع الترمذی: 2/ 227 [5/ 655 ح 3868]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:41
الناس أحبّ إلی رسول اللَّه؟ قالت: فاطمة. فقیل: من الرجال؟ قالت: زوجها، إن کان ما علمت صوّاماً قوّاماً «1»؟
و کیف کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقدّم الغیر علی علیّ فی الالتفات إلیه؟ و هو أوّل رجل اختاره اللَّه بعده من أهل الأرض لمّا اطّلع علیهم، کما
أخبر به صلی الله علیه و آله و سلم لفاطمة بقوله: «إنّ اللَّه اطّلع علی أهل الأرض فاختار منهم أباک فبعثه نبیّا، ثمّ اطّلع الثانیة فاختار بعلک، فأوحی إلیّ، فأنکحتُهُ و اتخذته وصیّاً» «2».
و بقوله صلی الله علیه و آله و سلم «إنّ اللَّه اختار من أهل الأرض رجلین: أحدهما أبوکِ و الآخر زوجکِ» «3».
و إنّی لا یسعنی المجال لتحلیل کلمة الرجل: و کان صهرا النبیّ الأمویّان... إلخ. و حسبک فی مداراة عثمان الکریم
حدیث أنس عن رسول اللَّه لمّا شهد دفن رقیّة ابنته‌العزیزة و قعد علی قبرها، و دمعت عیناه فقال: «أیّکم لم یُقارف اللیلة أهله؟» فقال أبو طلحة: أنا. فأمره أن ینزل فی قبرها.
قال ابن بطّال: أراد النبیُّ صلی الله علیه و سلم أن یحرم عثمان النزول فی قبرها، و قد کان أحقّ الناس بذلک لأنّه کان بعلها، و فقد منها علقاً لا عوض منه، لأنّه حین
قال علیه السلام: «أیّکم لم یُقارف اللیلة أهله؟»
سکت عثمان و لم یقل: أنا؛ لأنّه قد قارف لیلة ماتت بعض نسائه! و لم یشغله الهمُّ بالمصیبة و انقطاع صهره من النبیّ صلی الله علیه و سلم عن المقارفة، فحُرِم بذلک ما کان حقّا له، و کان أولی به من أبی طلحة و غیره. و هذا بیّنٌ فی معنی الحدیث،
______________________________
(1). جامع الترمذی: 2/ 227 [5/ 658 ح 3874] طبع الهند، مستدرک الحاکم: 3/ 157 [3/ 167 ح 4731]، و جمع آخر. (المؤلف)
(2). أخرجه الطبرانی عن أبی أیوب الأنصاری [المعجم الکبیر 4/ 171 ح 4046] کما فی إکمال کنز العمّال: 6/ 153 [11/ 604 ح 32923]، أخرجه الهیثمی فی مجمع الزوائد: 9/ 165 عن علیّ الهلالی. (المؤلف)
(3). المواقف للإیجی: ص 8 [ص 410]، راجع کتابنا: 2/ 318. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:42
و لعلّ النبیّ صلی الله علیه و سلم قد کان علم ذلک بالوحی، فلم یقل له شیئاً لأنّه فعل فعلًا حلالًا، غیر أنّ المصیبة لم تبلغ منه مبلغاً یشغله حتی حُرِم ما حُرِم من ذلک بتعریض غیر صریح. الروض الأُنف «1» (2/ 107).
و ما عسانی أن أقول فی أبی العاص الذی کان علی شرکه إلی عام الحدیبیّة، و أُسر مع المشرکین مرّتین، و فرّق الإسلام بینه و بین زوجته زینب بنت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ستّ سنین، و هاجرت مسلمةً و ترکته لشرکه، و لم ترد قط بعد إسلامه کلمة تعرب عن صلته مع النبیّ و مداراته له، فضلًا عن مقایسته بعلیّ أبی ذریّته و سیّد عترته.
و قد اتّهم الرجل نبیّ الإسلام بعدم العمل علی سعادة ابنته الطاهرة المطهّرة بنصّ الکتاب العزیز، و یقذف علیّا بالتألّم من ذلک، و کان صلی الله علیه و آله و سلم إذا أصبح أتی باب علیّ و فاطمة و ه
و یقول: «یرحمکم اللَّه إنّما یرید اللَّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت و یطهّرکم تطهیراً».
و کان لم یزل یقول: «فاطمة أحبّ الناس إلیّ».
و یقول: «أحبُّ الناس إلیّ من النساء فاطمة».
و یقول: «أحبُّ أهلی إلیّ فاطمة».
و کان عمر یقول لفاطمة: و اللَّه ما رأیت أحداً أحبّ إلی رسول اللَّه منکِ «2».
و ما أقبح الرجل فی تقوّله علی النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم بعدّه لعلیٍّ غیر قوّام بجلیل الأعمال. و قد وازره و ناصره و عاضده بتمام معنی الکلمة، بکلِّ حول و طَول من بدء دعوته إلی آخر نفس لفظه، فصار بذلک له نفساً، و أخاً، و وزیراً، و وصیّاً، و خلیفةً، و وارثاً، و ولیّاً بعده، و کان قائده الوحید فی حروبه و مغازیه، و هو ذلک الملقّب بقائد الغرِّ
______________________________
(1). الروض الأُنف: 5/ 362.
(2). مستدرک الحاکم: 3/ 150 [3/ 168 ح 4736] و صحّحه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:43
المحجّلین، وحیاً من اللَّه العزیز فی لیلة أسری بنبیِّه من المسجد الحرام إلی المسجد الأقصی «1».
و أسوأ من ذلک کلّه عدُّ الرجل أزواج النبیّ عدوّات علیّ و فاطمة، و قد ذکر تنازع عائشة معهما و أمّ سلمة، و بسط القول فی ذلک بنقل حادثة موضوعة، و شکّل هناک حزبین منهنّ، دمقراطی و رستودمقراطی، و تقوّل بما یمسُّ ناموس النبیّ و کرامة أزواج ه أمّهات المؤمنین و یمثّل آل اللَّه بکلِّ جلافة و صلافة.
لیت شعری کیف یروق المترجم عدُّ عائشة عدوّة لفاطمة و هی تقول: مارأیت أحداً قطّ أفضل من فاطمة غیر أبیها. أخرجه الطبرانی فی الأوسط «2» بسند صحیح علی شرط الشیخین، کما فی شرح المواهب (3/ 202)، و الشرف المؤبّد «3» (ص 58).
و هی کانت تقبّل رأس فاطمة و تقول: یالیتنی شعرة فی رأسک. نزهة المجالس (2/ 227).
و کیف یرتضی قومه نشر هذه القارصة و القرآن أوجب علی الأمّة مودّة العترة النبویّة «4»، و من المتسالم علیه بین المسلمین أنّ آیة الإیمان و النفاق فی شرعة النبیّ المحبوب: حبُّ علیّ و بغضه کما یأتی حدیثه.
و قد اتّفقت الأمّة علی ما مرّ
فی حدیث الغدیر من قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی علیّ: «اللهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
و صحّ عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قوله: «من أحبّ علیّا فقد أحبّنی، و من أبغض علیّا فقد أبغضنی، و من آذی علیّا فقد آذانی و من آذانی
______________________________
(1). مستدرک الحاکم: 3/ 138 [3/ 148 ح 4668] و صحّحه، الریاض النضرة: 2/ 177 [3/ 122]، شمس الأخبار: ص 39 [1/ 105 باب 7]، أُسد الغابة: 1/ 69 [1/ 84 رقم 92]، مجمع الزوائد: 9/ 121. (المؤلف)
(2). المعجم الأوسط: 3/ 349 ح 2742.
(3). الشرف المؤبّد: ص 124.
(4). راجع کتابنا: 2/ 306- 311. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:44
فقد آذی اللَّه» «5».
و أخبر صلی الله علیه و آله و سلم عن جبرئیل أ نّه أخبره بأنّ: «السعید کلّ السعید من أحبّ علیّا فی حیاتی و بعد مماتی، ألا و إنّ الشقیّ کلّ الشقیّ من أبغض علیّا فی حیاتی و بعد مماتی» «6».
و کیف خفی علی هذا الرجل أنّ عزو عداء سیّد العترة و سیّدتها إلی زوجات النبیّ قذفٌ مقذعٌ، و سبٌّ شائنٌ، إن عُرض علی محکمة العدل الإسلامیّ و أخذ
بقوله صلی الله علیه و آله و سلم فی عترته: «لا یحبّهم إلّا سعید الجدّ طیّب المولد، و لا یبغضهم إلّا شقیّ الجدّ ردی‌ء الولادة» «7»؟
أو بما ورد من طریق الثقات من: «أنّ علیّا لا یبغضه أحدٌ قطُّ إلّا و قد شارک إبلیس أباه فی رحم أمّه» «8»؟
أو بما أخرجه الحافظ الجزری عن عبادة بن الصامت قال: کنّا نبور «9» أولادنا بحبِّ علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه، فإذا رأینا أحدهم لا یحبُّ علیّ بن أبی طالب علمنا أ نّه لیس منّا و أنّه لغیر رشدة «10»؟ ثمّ قال الحافظ: و هذا مشهورٌ من قدیم و إلی الیوم أ نّه ما یبغض علیّا رضی الله عنه إلّا ولد زنا. أسنی المطالب «11» (ص 8).
هذه نُبَذٌ من مخاریق کتاب حیاة محمد و کم لها من نظیر حول القرآن و تحریفه،
______________________________
(5). 20
(6). الریاض النضرة: 3/ 215 [3/ 167]، الفصول المهمّة: ص 124 [ص 123]، مجمع الزوائد: 9/ 132، کنز العمّال: 6/ 400 [13/ 145 ح 36458]، نزهة المجالس: 2/ 207. (المؤلف)
(7). الریاض: 2/ 189 [3/ 136]. (المؤلف)
(8). تاریخ الخطیب: 3/ 289 [رقم 1376]. (المؤلف)
(9). نبور: نختبر و نمتحن.
(10). یقال: هذا ولد رِشْدة، إذا کان لنکاح صحیح.
(11). أسنی المطالب: ص 57- 58.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:45
و هناک قذف الشیعة بما هی بریئةٌ منه، و العجب أنّ عادل زعیتر یحسب نفسه معذوراً فی بثِّ هذه الأباطیل المضلّة فی المجتمع بقوله فی مقدّمة الکتاب: و قد کنت أودُّ أن أعلِّق علیها بعض حواشٍ لو لم أرَ أنّ ذلک یخرجنی عن دائرة الترجمة.
أ من العدل سقایة روح الملأ الدینیِّ بهذه السموم القتّالة و الاعتذار بمثل هذا التافه؟ أهکذا خُلق الإنسان ظلوماً جهولًا؟
(إِنَّ الَّذِینَ یُحِبُّونَ أَنْ تَشِیعَ الْفاحِشَةُ فِی الَّذِینَ آمَنُوا
لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ) «1»
______________________________
(1). النور: 19.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:47

حادث شوّه صحائف التألیف‌

هناک فکرةٌ غیر صالحة، و إن شئت قلت بدعةٌ سیّئةٌ فتَحت علی الأمّة باب التقوّل بمصراعیه، و عنها تتشعّب شُجنة «1» الإفک فی الحدیث، و ینبعث القول المزوّر، و إلیها یستند کلُّ بهرجة و سفسطة، ألا و هی: هذه الخطّة الحدیثة فی التألیف، و اتّخاذ هذا الأسلوب الحدیث الذی یروق بسطاء الأمّة و یسمّونه تحلیلًا، و یرونه حسناً فی الکتابة.
هذه الفکرة هی التی خفّت بها وطأة التألیف- وطأة حزونته- و کثر بذلک المؤلِّفون، فجاء لفیفٌ من الناس یؤلّف و کلٌّ منهم سلک وادی تُضُلّل «2»، و لا یخنق علی جِرَّته «3» و یرمی القول علی عواهنه، و ینشر فی الملأ ما لیس للمجتمع فیه درک، فیتحکّم فی آرائه، و یکذب فی حدیثه، و یخون فی نقله، و یحرّف الکلم عن مواضعه، و یقذف من خالف نحلته، و ینسبه إلی ما شاءه هواه، و یسلقه بالبذاء، و لا یکفف عنه لغبه «4».
______________________________
(1). الشجنة- بکسر الشین و ضمّها-: شعبة من غصن من غصون الشجرة.
(2). مثل یضرب لمن عمل شیئاً فأخطأ فیه [مجمع الأمثال: 2/ 122 رقم 1827]. (المؤلف)
(3). مثل یضرب لمن یعجز عن کتمان ما فی نفسه [مجمع الأمثال: 3/ 168 رقم 3541، و الجِرّة: ما یخرجه البعیر و کلّ ذی کرش یجترّ من بطنه لیمضغه ثم یبلعه]. (المؤلف)
(4). اللغب: الکلام السیّئ الفاسد.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:48
هذه الفکرة هی التی جرّت علی الأمّة شیة العار و وصمة الشنار، و رمتها بثالثة الأثافی، و مدّت ید الفحشاء علی التألیف، و أبدت فی صفحاته وصمات سوء، فراح شرف الإسلام، و أدب الدین، و أمانة النقل، و مکانة الصدق، ضحیّة المیول و الشهوات، ضحیّة الأهواء و النزعات الباطلة، ضحیّة الأقلام المستأجرة.
هذه الفکرة هی التی شوّهت وجه التألیف، و جنت بها الأقلام، و ولّدت فی القلوب ضغائن، فجاء المفسّر یؤوّل القرآن برأیه، و المحدّث یختلق حدیثاً یوافق ذوقه، و المتکلّم یذکر فِرَقاً مفتعلة، و الفقیه یفتی بما یحبّذه، و المؤرّخ یضع فی التاریخ ما یرتضیه، کلّ ذلک قولًا بلا دلیل، و تحکّماً بلا بیّنة، و تکلّماً بلا مأخذ، و دعوی بلا برهان، و تقوّلًا بلا مصدر، و کذباً بلا مبالاة، و إفکاً بلا تحاش.
(فَوَیْلٌ لَهُمْ مِمَّا کَتَبَتْ أَیْدِیهِمْ وَ وَیْلٌ لَهُمْ مِمَّا یَکْسِبُونَ) «1».
و القارئ یجد مثال هذه کلّها نصب عینیه فی طیّ کتاب الصراع بین الإسلام و الوثنیّة، و الوشیعة فی الردّ علی الشیعة، و فجر الإسلام و ضحاه و ظهره، و الجولة فی ربوع الشرق الأدنی، و المحاضرات للخضری، و السنّة و الشیعة، و الإسلام الصحیح، و العقیدة فی الإسلام، و خلفاء محمد، و حیاة محمد لهیکل، و فی مقدّمها کتاب حیاة محمد لإمیل درمنغم.
فخلوُّ تألیف الشرقیِّ المسلم عن ذکر المصادر نسایةٌ للکتاب و السنّة، و إضاعةٌ لأصول العلم، و جنایةٌ علی السلف، و تفویتٌ لمآثر الإسلام، و عملٌ مُخْدج «2»، و سعیٌ أبتر، و لیس من صالح الأمّة و لا من صلاح المجتمع الإسلامی، و سیأتیه یومٌ و هو یقرع سنّ نادم.
و إنّ تألیفاً هو هکذا لا یمثّل فی علومه و معارفه إلّا نفسیّة مؤلِّفه و أنظاره، و لا
______________________________
(1). البقرة: 79.
(2). الخداج: النقصان.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:49
یراه القارئ إلّا کروایة لا تقوم إلّا بقائلها.
خذ إلیک فی موضوع واحد کتابین هما مثالان لأکثر ما ارتأینا فی هذا البحث، ألا و هما:
1- کتاب الإمام علیّ، تألیف الأستاذ أبی نصر عمر.
2- کتاب الإمام علیّ، تألیف الأستاذ عبد الفتاح عبد المقصود.
فهما علی وحدة الموضوع، و النزعة، و البیئة، و الدراسة، و الهوی السائد، طالما اختلفا فی الأبحاث و النظریّات، فهذا الأستاذ أبو نصر أخذ آراء الخضری الأمویّة و من یضاهیه فیها، و صبّها فی بوتقة تألیفه، فجاء فی کتابه بکلِّ شنآء شوهاء التقت بها حلقتا البطان «1».
و أمّا الأستاذ عبد الفتّاح فإنّه جدّ و ثابر علی جهود جبّارة، و أخذ زبدة المخض من الحقائق الناصعة، غیر أنَّه ضیّع أتعابه بإهمال المصادر، فلم یأت کتابه إلّا کنظریّة شخصیّة، و لو ازدان تألیفه بذکرها فی التعالیق، و إرداف ذلک النقل الواضح بما ارتآه من الرأی السدید، لکان أبلغ فی تمثیل أفکار الجامعة، و الإعراب عن نظریّات الملأ الدینیِّ، و إن کان ما ثابره الآن مشفوعاً بشکر جزیل.
(وَ لَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا ما یُوعَظُونَ بِهِ لَکانَ خَیْراً لَهُمْ وَ أَشَدَّ تَثْبِیتاً) «2»
______________________________
(1). مثل یضرب فی الحادثة إذا بلغت النهایة. أنظر: مجمع الأمثال: 3/ 102 رقم 3293.
(2). النساء: 66.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:51

13- ابن الرومی‌

اشارة

المتوفّی (283)
یا هندُ لم أعشق و مثلیَ لا یری‌عشقَ النساء دیانةً و تحرُّجا
لکنّ حبّی للوصیّ مخیّمٌ‌فی الصدر یسرحُ فی الفؤاد تولّجا
فهو السراجُ المستنیرُ و من بهِ‌سببُ النجاةِ من العذاب لمن نجا
و إذا ترکتُ له المحبّة لم أجدْیومَ القیامةِ من ذنوبی مَخرجا
قل لی أ أترکُ مستقیمَ طریقِهِ‌جهلًا و أتّبعُ الطریقَ الأعوجا
و أراهُ کالتّبرِ المُصفّی جوهراًو أری سواه لناقدیهِ مبهرجا
و مَحِلُّهُ من کلِّ فضلٍ بیّنٌ‌عالٍ محلّ الشمسِ أو بدر الدجی
قال النبیُّ له مقالًا لم یکنْ‌یوم الغدیرِ لسامعیه مُمجمجا «1»
من کنتُ مولاهُ فذا مولیً له‌مثلی و أصبحَ بالفَخارِ متوّجا
و کذاک إذْ منعَ البتولَ جماعةًخطبوا و أکرمَهُ بها إذ زوّجا
و له عجائبُ یومَ سارَ بجیشِهِ‌یبغی لقصرِ النهروانِ المخرجا
رُدّت علیهِ الشمسُ بعد غروبِهابیضاءَ تلمعُ وقدةً و تأجُّجا «2»

الشاعر

اشارة

أبو الحسن علیّ بن عبّاس بن جریج «3» مولی عبید اللَّه بن عیسی بن جعفر
______________________________
(1). مجمجَ الرجل فی حدیثه: لم یبیّنه.
(2). مناقب ابن شهرآشوب: 1/ 531 طبع إیران [3/ 38]. (المؤلف)
(3). کذا فی فهرست الندیم [ص 190]، و تاریخ الخطیب [12/ 23 رقم 6387]، و کثیرا من المعاجم. و فی مروج الذهب: سریج [فی الطبعة التی بین أیدینا 4/ 301: جریج]. و فی معجم المرزبانی [ص 145]: جورجس. و فی تاریخ ابن خلّکان [3/ 358 رقم 463]: قیل: جورجیس. و فی بعض المعاجم: جرجیس. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:52
البغدادی، الشهیر بابن الرومی. مفخرةٌ من مفاخر الشیعة، و عبقریٌ من عباقرة الأمّة، و شعره الذهبیُّ الکثیر الطافح برونق البلاغة قد أربی علی سبائک التّبر حسناً و بهاءً، و علی کثر النجوم عدداً و نوراً. برع فی المدیح، و الهجاء، و الوصف، و الغزل من فنون الشعر، فقصر عن مداه الطامحون، و شخصت إلیه الأبصار، فجلّ عن الندّ کما قصر عن مزایاه العدُّ.
و له فی مودّة ذوی القربی من آل الرسول- صلوات اللَّه علیه و علیهم- أشواط بعیدة، و اختصاصه بهم و مدائحه لهم و دفاعه عنهم من أظهر الحقائق الجلیّة، و قد عدّه ابن الصبّاغ المالکی المتوفّی (855) فی فصوله المهمّة «1» (ص 302)، و الشبلنجی فی نور الأبصار «2» (ص 166) من شعراء الإمام الحسن العسکری- صلوات اللَّه علیه.
و کان مجموع شعره غیر مرتّب علی الحروف، رواه عنه المسیِّبی علیّ بن عبید اللَّه بن المسیِّب؛ و مثقال- غلام ابن الرومی- فی مائة ورقة، و رواه عن مثقال أبو الحسن علیّ بن العصب الملحی، و کتب أحمد بن أبی قسر الکاتب من شعره مائة ورقة، و خالد الکاتب کذلک، فرتّبه الصولی علی الحروف فی مائتی ورقة. جمع شعره أبو الطیّب ورّاق بن عبدوس من جمیع النسخ فزاد علی کلّ نسخة ممّا هو علی الحروف و غیرها نحو ألف بیت.
و للخالدیَّین أبی بکر محمد و أبی عثمان سعید کتابٌ فی أخبار شعر المترجم «3»، و انتخب ابن سینا دیوانه، و شرح مشکلات شعره کما فی کشف الظنون «4» (1/ 498)،
______________________________
(1). الفصول المهمّة: ص 281.
(2). نور الأبصار: ص 338.
(3). راجع فهرست الندیم: ص 235، 241 [ص 190، 195]. (المؤلف)
(4). کشف الظنون: 1/ 766.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:53
و عن ابن سینا: أنّ ممّا کلّفنی أستاذی فی الأدب حفظ دیوان ابن الرومی، فحفظته مع عدّة کتب فی ستّة أیّام و نصف یوم.
و یروی بعض شعره: أبو الحسین علیّ بن جعفر الحمدانی، و إسماعیل بن علیّ الخزاعیّ، و أبو الحسن جُحظة، الذی مدحه ابن الرومی بقصیدة توجد فی دیوانه «1» (ص 168).
تجد ذکره و الثناء علیه فی «2» فهرست ابن الندیم (ص 235)، تاریخ بغداد (12/ 23)، معجم الشعراء (ص 289، 453)، أمالی الشریف المرتضی (2/ 101)، مروج الذهب (2/ 495)، العمدة لابن رشیق (1/ 56، 61، 91)، معالم العلماء لابن شهرآشوب، وفیات الأعیان (1/ 385)، مرآة الجنان للیافعی (2/ 198)، شذرات الذهب (2/ 188)، معاهد التنصیص (1/ 38)، کشف الظنون (1/ 498)، روضات الجنّات (ص 473)، نسمة السحر فیمن تشیّع و شعر، دائرة المعارف للبستانی (1/ 494)، دائرة المعارف الإسلامیّة (1/ 181)، الأعلام للزرکلی (2/ 675)، الشیعة و فنون الإسلام (ص 105)، مجلّة الهدی العراقیّة الجزء السادس (ص 223- 227).
و عُنیَ بجمع آثاره و کتابة أخباره و روایتها جمعٌ منهم:
1- أبو العباس أحمد بن محمد بن عبید اللَّه بن عمّار: المتوفّی (319)، قال ابن المسیّب: لمّا مات ابن الرومی عمل کتاباً «3» فی تفضیله و مختار شعره، و جلس یملیه
______________________________
(1). دیوان ابن الرومی: 1/ 175.
(2). فهرست الندیم: ص 190، معجم الشعراء: ص 145، ص 410، مروج الذهب: 4/ 301، العمدة: ص 69، 72، 110، معالم العلماء: ص 151، وفیات الأعیان: 3/ 358 رقم 463، شذرات الذهب: 3/ 352 حوادث سنة 284 ه، معاهد التنصیص: 1/ 108 رقم 18، کشف الظنون: 1/ 766، روضات الجنّات: 5/ 201 رقم 485، نسمة السحر: مج 8/ ج 2/ 358، الأعلام: 4/ 297، الشیعة و فنون الإسلام: ص 137.
(3). ینقل الحموی عنه ترجمة أحمد بن محمد بن عمّار فی معجم الأدباء [3/ 240]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:54
علی الناس، کما فی فهرست ابن الندیم «1» (ص 212) و معجم الأدباء (1/ 227).
2- أبو عثمان الناجم. ترجمه فی کتاب مقصور علیه.
3- أبو الحسن علیّ بن عبّاس النوبختی: المتوفّی (327). جمع أخباره فی کتاب مفرد، کما فی معجم المرزبانی «2» (ص 295) و معجم الأدباء «3» (5/ 229).
و أفرد من الکتّاب المتأخّرین الأستاذ عبّاس محمود العقّاد کتاباً «4» فی ترجمته فی (392) صفحة و نحن نأخذ منه ما هو المهمّ ملخّصاً بلفظه. قال:
قد أدرک ابن الرومی فی حیاته ثمانیة خلفاء، هم: الواثق، المتوکّل، المنتصر، المستعین، المعتز، المهتدی، المعتمد، المعتضد المتوفّی بعد ابن الرومی.
أثنی علیه العمیدی صاحب الإبانة «5»، و ابن رشیق صاحب العمدة «6» و قال: أکثر المولّدین اختراعاً و تولیداً فیما یقول الحذّاق: أبو تمام و ابن الرومی. و أطراه ابن سعید المغربی المتوفّی (673) فی کتابه: عنوان المرقصات و المطربات «7».
و یظهر أنّ أبا عثمان سعید بن هاشم الخالدی- من أدباء القرن الرابع- توسّع فی ترجمته، إمّا فی کتابه حماسة المحدثین، أو فی کتاب مقصور علیه. و لکنّ أخباره هذه ذهبت کلّها و لم یبق منها أثر إلّا متفرّقات فی الکتب، لا تغنی فی ترجمة وافیة و لا شبیهة بالوافیة، فنحن ننقلها کما هی:
ولد یوم الأربعاء بعد طلوع الفجر للیلتین خلتا من رجب (221) ببغداد، فی
______________________________
(1). فهرست الندیم: ص 166.
(2). معجم الشعراء: ص 155.
(3). معجم الأدباء: 13/ 267.
(4). طبع أخیراً ضمن المجموعة الکاملة لمؤلّفات العقّاد: المجلد 15.
(5). الإبانة: ص 24.
(6). العمدة: 1/ 265 باب 35.
(7). المرقصات و المطربات: ص 50.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:55
الموضع المعروف بالعقیقة «1» و درب الختلیّة، فی دار بإزاء قصر عیسی بن جعفر بن منصور «2».
کان ابن الرومی مولیً لعبد اللَّه بن عیسی، و لا یشکّ أنَّه رومیّ الأصل، فإنّه یذکره و یؤکّده فی مواضع من دیوانه، و اسم جدّه مع هذا: جریج- أو جرجیس- اسم یونانیّ لا شبهة فیه؛ فلا ینبغی الالتفات إلی من قال: إنّه سمّی بابن الرومی لجماله فی صباه.
و کان أبوه صدیقاً لبعض العلماء و الأدباء منهم: محمد بن حبیب الراویة الضلیع فی اللغة و الأنساب، فکان الشاعر یختلف إلیه لهذه الصداقة، و کان محمد ابن حبیب یخصّه لما یراه من ذکائه و حدّة ذهنه، و حدّث الشاعر عنه فقال: إنّه کان إذا مرّ به شی‌ء یستغربه و یستجیده یقول لی: یا أبا الحسن ضع هذا فی تامورک «3». الغدیر، العلامة الأمینی ج‌3 55 الشاعر ..... ص : 51
قد علمنا أنّ أمّه کانت فارسیّة من قوله: الفرس خُؤولی و الروم أعمامی، و قوله: فلم یلدنی أبو السوّاس ساسان. بعد أن رفع نسبه إلی یونان من جهة أبیه، و ربّما کانت أمّه من أصل فارسیّ، و لم تکن فارسیّة قحّا لأبیها و أمّها- و هذا هو الأرجح- لأنّ علمه بالفارسیّة لم یکن علم رجل نشأ فی حجر أمّ تتکلّم هذه اللغة، و لا تحسن الکلام بغیرها، و ماتت أمّه و هو کهل أو مکتهل کما یقول فی رثائها:
أقول و قد قالوا أتبکی لفاقدٍرضاعاً و أین الکهلُ من راضعِ الحَلَمْ
هی الأمُّ یا لَلناسِ جزّعت فقدهاو من یَبْکِ أمّا لم تُذمْ قطُّ لا یُذَمْ
و کانت أمّه تقیّة، صالحة، رحیمة، کما یُؤخذ من أبیاته فی رثائها.
______________________________
(1). فی معجم الشعراء [ص 145]: فی الجانب الغربی بالعتیقة. و هذا هو الصحیح. (المؤلف)
(2). أخذه من أبی عثمان الخالدی. (المؤلف)
(3). تامور الرجل: قلبه و عقله.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:56
قال الأمینی: أُمّه حسنة بنت عبد اللَّه السجزی کما فی معجم المرزبانی «1»، و سِجز بلدةٌ من بلاد الفرس من أرباض خراسان، فهی فارسیّة قحّ.
أخوه و شقیقه محمد المکنّی بأبی جعفر، و هو أکبر من المترجَم، و توفّی قبله، و کان یتفجّع بذکراه و رثاه، و مات أخوه و هو یعمل فی خدمة عبید اللَّه بن عبد اللَّه بن طاهر أحد أرکان بیت بنی طاهر، و یظهر من دیوان المترجَم أنَّه کان أدیباً کاتباً أیضاً.
و لم یبق لابن الرومی بعد موت أخیه أحدٌ یعوّل علیه من أهله أو من یحسبون فی حکم أهله، إلّا أناسٌ من موالیه الهاشمیّین العبّاسیّین، کانوا یبرّونه حیناً و یتناسونه أحیاناً، و کان لعهد الهاشمیّین الطالبیّین أحفظ منه لعهد الهاشمیّین العبّاسیّین، کما یظهر ممّا یلی. أمّا ابن عمِّه الذی أشار إلیه فی قوله:
لیَ ابنُ عمٍّ یَجُرُّ الشرّ مجتهداًإلیّ قِدْماً و لا یصلی له نارا
یجنی فأصلی بما یجنی فیخذلنی‌و کلّما کان زنداً کنت مِسعارا
فلا ندری أهو ابن عمّ لحّ، أو ابن عمّ کلالة؟ و مبلغ ما بینهما من صلة المودّة ظاهرٌ من البیتین.

أولاده:

رُزق ابن الرومی ثلاثة أبناء و هم: هبة اللَّه، و محمد، و ثالث لم یذکر اسمه فی دیوانه، ماتوا جمیعاً فی طفولتهم، و رثاهم بأبلغ و أفجع ما رثی به والدٌ أبناءه، و قد سبق الموت إلی أوسطهم محمد، فرثاه بدالیّة مشهورة، یقول فیها:
توخّی حِمامُ الموتِ أوسطَ صِبْیَتی‌فللّهِ کیف اختارَ واسطةَ العِقدِ
علی حینَ شِمتُ الخیرَ فی لمحاتِهِ‌و آنستُ من أفعالِهِ آیةَ الرشدِ
______________________________
(1). معجم الشعراء: ص 145.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:57
و منها فی وصف مرضه:
لقد قلّ بین المهدِ و اللحدِ لَبثُهُ‌فلم ینسَ عهدَ المهدِ إذ ضُمَّ فی اللحدِ
أَلَحّ علیه النزفُ حتی أحالَهُ‌إلی صُفرةِ الجادیِ «1» عن حمرةِ الوردِ
و ظلَّ علی الأیدی تَساقطُ نفسُهُ‌و یذوی کما یذوی القضیبُ من الرندِ «2»
و یذکر فیها أخویه الآخرین:
محمدُ ما شی‌ء تُوهّم سلوةًلقلبیَ إلّا زاد قلبی من الوجْدِ
أری أخویک الباقیینِ کلیهمایکونان للأحزان أوری من الزنْدِ
إذا لعبا فی ملعبٍ لکَ لذّعافؤادی بمثل النارِ عن غیر ما عمْدِ
فما فیهما لی سلوةٌ بل حزازةٌیُهیجانها دونی و أشقی بها وحدی
أمّا ابنه هبة اللَّه فقد ناهز الشباب علی ما یُفهم من قوله فی رثائه:
یا حسرتا فارقْتَنی فَنَنَاًغَضّا و لم یُثْمِرْ لیَ الفَنَنُ
أ بُنیّ إنّکَ و العزاءَ معاًبالأمسِ لُفّ علیکما کَفنُ
و فی الدیوان أبیات یرثی بها ابناً لم یذکر اسمه، و هی:
حماه الکری هَمٌّ سَری فتأوَّبافباتَ یراعی النجمَ حتی تصوَّبا
أ عینیَّ جودا لی فقد جُدتُ للثری‌بأکثرَ ممّا تمنعانِ و أطیبا
بُنیّ الذی أهدیتُهُ أمسِ للثری‌فللّه ما أقوی قناتی و أصلبا
فإن تمنعانی الدمعَ أرجِعْ إلی أسیً‌إذا فترتْ عنه الدموعُ تلهّبا
و هی علی الأرجح رثاؤه لأصغر أبنائه الذی لم یذکر اسمه، و لا ندری هل مات
______________________________
(1). الجادی: الزعفران. (المؤلف)
(2). یذوی من ذوی النبات و ذوی: ذبل و نشف ماؤه. الرند: نبات من شجر البادیة طیّب الرائحة یشبه الآس. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:58
قبل أخیه أو بعده، و لکن یخیّل إلینا من المقابلة بین هذه المراثی أنّ الأبیات البائیّة کانت آخر ما رثی به ولداً، لأنّها تنمُّ عن فجیعة رجل راضه الحزن علی فقد البنین، حتی جمدت عیناه و لم یبق عنده من البکاء إلّا الأسی الملتهب فی الضلوع، و إلّا العجب من أن یکون قد عاش و صلبت قناته لکلّ هذه الفجائع، و قد کان رثاؤه لابنه الأوسط صرخة الضربة الأولی، ففیها ثورةٌ لاعجةٌ تحسّ من خلل الأبیات، ثمّ حلّ الألم المریر محل الألم السوّار فی مصیبته الثانیة، فوجم و سکن و استعبر، ثمّ کانت الخاتمة فهو مستسلمٌ یعجب للحزن کیف لم یقضِ علیه، و یحسّ وقدة المصاب فی نفسه و لا یحسّه فی عینیه، و لقد غشیت غبرة الموت حیاته کلّها، و ماتت زوجته بعد موت أبنائه جمیعاً، فتمّت بها مصائبه و کبر علیه الأمر ... إلخ.

تعلیمه‌

ذلک کلّ ما استطعنا أن نجمعه من الأخبار النافعة عن نشأة الشاعر و أهله، و لا فائدة من البحث فی المصادر التی بین أیدینا عن أیّام صباه و تعلیمه و من حضر علیهم و تتلمذ له من العلماء و الرواة، فإنّ هذه المصادر خلوٌ ممّا یُفید فی هذا المقام إلّا ما جاء عرضاً فی الجزء السادس من الأغانی «1»، حیث یروی ابن الرومی عن أبی العبّاس ثعلب، عن حمّاد بن المبارک، عن الحسین بن الضحّاک. و حیث یروی فی موضع آخر عن قتیبة، عن عمر السکونی بالکوفة، عن أبیه، عن الحسین بن الضحّاک، فیصح أن تکون الروایة هنا روایة تلمیذ عن أستاذ، لأنّ ثعلباً ولد سنة مائتین، فهو أکبر من الشاعر بإحدی و عشرین سنة. أمّا قتیبة- و المفهوم أنَّه أبو رجاء قتیبة بن سعید بن جمیل الثقفی المحدّث العالم المشهور- فجائز أن یکون ممّن أمْلَوا علیه و علّموه، لأنَّه مات و ابن الرومی یناهز العشرین.
و قد مرّ بنا أنَّه کان یختلف إلی محمد بن حبیب الراویة النسّابة الکبیر، و سنری
______________________________
(1). الأغانی: 7/ 194.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:59
هنا أنَّه کان یرجع إلیه فی بعض مفرداته اللغویّة، فیذکر شرحها فی دیوانه معتمداً علیه، قال بعد قوله:
و أصْدَقُ المدح مدحُ ذی حسدٍملآنَ من بغضَةٍ و من شَنَفِ
قال لی محمد بن حبیب: الشنف ما ظهر من البغضة فی العینین، و أشار إلیه بعد بیت آخر و هو:
بانوا فبانَ جمیلُ الصبرِ بعدهُمُ‌فللدموعِ من العینینِ عینانُ
إذ فسّر کلمة (عینان)، فروی عن ابن حبیب أنّه قال: عان الماء یعین عیناً و عیناناً إذا ساح. فهؤلاء ثلاثة من أساتذة ابن الرومی علی هذا الاعتبار، و لا علم لنا بغیرهم فیما راجعناه، و حسبنا مع هذا أنّ الرجل- کیفما کان تعلیمه و أیّا کان معلّموه- قد نشأ علی نصیب وافٍ من علوم عصره، و ساهم فی القدیم و الحدیث منها بقسط وافر فی شعره، فلو لم یقل المعرّی: إنّه کان یتعاطی الفلسفة، و المسعودی: إنّ الشعر کان أقلّ آلاته لعلمنا ذلک من شواهد شتّی فی کلامه، فهی هناک کثیرةٌ متکرّرةٌ لا یلمّ المتصفِّح ببعضها إلّا جزم باطّلاع قائلها علی الفلسفة، و مصاحبة أهلها، و اشتغاله بها، حتی سَرَت فی أسلوبه و تفکیره، و ما کان متعلّم الفلسفة فی تلک الأیّام یصنع أکثر من ذلک لیتعلّمها أو لِیُعَدّ من متعلّمیها، فأنت لا تقرأ لرجل غیر مشتغل أو ملمّ بالفلسفة و القیاس المنطقیّ و النجوم کلاماً کهذا الکلام:
لِما تؤذنُ الدنیا به من صروفهایکونُ بکاءُ الطفلِ ساعةَ یولَدُ
و إلّا فما یُبکیه منها و أنّهالأرحبُ ممّا کان فیه و أرغدُ
و ذکر «1» شواهد کثیرة علی إلمامه بالعلوم و معرفته بمصطلحاتها، غضضنا الطرف عنها اختصاراً.
______________________________
(1). أی العقّاد فی کتابه عن ابن الرومی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:60

رسائل ابن الرومی‌

و قد وردت فی أبیاته الهمزیّة إشارة إلی حذقه فی الکتابة، و مشارکته فی البلاغة المنثورة، تعزّزها إشارة مثلها فی هذا البیت:
أ لَمْ تَجدونی آلَ وهبٍ لمدحِکمْ‌بشعری و نثری أخطلًا ثمّ جاحظا
فلا بدّ أنَّه کان یکتب و یمارس الصناعة النثریّة، إلّا أنَّ ما استجمعناه من منثوراته لا یعدو نبذاً معدودة موجزة، منها:
1- رسالة إلی القاسم بن عبید اللَّه یقول فیها متنصِّلًا:
ترفّع عن ظلمی إن کنت بریئاً، و تفضّل بالعفو إن کنت مسیئاً، فو اللَّه إنّی لأطلب عفو ذنب لم أجنِه، و ألتمس الإقالة ممّا لا أعرفه، لتزداد تطوّلًا، و أزداد تذلّلًا، و أنا أعیذ حالی عندک بکرمک من واشٍ یکیدها، و أحرسها بوفائک من باغٍ یحاول إفسادها، و أسأل اللَّه تعالی أن یجعل حظّی منک بقدر ودّی لک، و محلّی من رجائک بحیث أستحقُّ منک. و السلام.
2- رسالة کتبها یعود صدیقاً:
أذن اللَّه فی شفائک، و تلقّی داءک بدوائک، و مسح بید العافیة علیک، و وجّه وفد السلامة إلیک، و جعل علّتک ماحیة لذنوبک، مضاعفة لثوابک.
3- کتب إلی صدیق له قَدِم من سیراف «1»، فأهدی إلی جماعة من إخوانه و نسیه:
أطال اللَّه بقاءک، و أدام عزّک و سعادتک، و جعلنی فداءک، لو لا أنّی فی حیرة من
______________________________
(1). سیراف: مدینة جلیلة علی ساحل بحر فارس، منها إلی شیراز ستّون فرسخاً [معجم البلدان 3/ 294]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:61
أمری، و شغل من فکری لما افترقنا، و شوقی- علم اللَّه- فغالبٌ، و ظمئی فشدیدٌ، و إلی اللَّه الرغبة فی أن یجعل القدرة علی اللقاء حسب المحبّة، إنّه قادرٌ جوادٌ.
و مکاننا من جمیل رأیک- أیّدک اللَّه- یبعثنا علی تقاضی حقوقنا قِبَلک، و کریم سجایاک و أخلاقک یشجّعنا علی إمضاء العزم فی ذلک، و ما تطوّلت به من الإیناس یؤنسنا بک، و یَبسُطنا إلیک، و آثار یدیک تدلّنا علیک، و تشهد لنا بسماحتک، و اللَّه یطیل بقاءک، و یدیم لنا فیک و بک السعادة.
و بلغنی أدام اللَّه عزّک أنّ سحابة من سحائب تفضّلک أمطرت منذ أیّام مطراً عمّ إخوانک، بهدایا مشتملة علی حسن و طیب، فأنکرت علی عدلک و فضلک خروجی منها مع دخولی فی جملة من یعتدّک، و یعتقدک، و ینحوک، و یعتمدک، و سبق إلی قلبی من أ لم سوء الظنِّ برأیک أضعاف ما سبق إلیه من الألم بفوت الحظّ من لطفک، فرأیت مداواة قلبی من ظنّه، و قلبک من سهوه، و استبقاء الودِّ بیننا بالعتاب الذی یقول فیه القائل: و یبقی الودّ ما بقی العتابُ، و فیما عاتبت کفایةٌ عند من له أذنک الواعیة، و عینک الر اعیة.
4- و قال فی تفضیل النرجس علی الورد:
النرجس یشبه الأعین و المضاحک، و الورد یشبه الخدود، و الأعین و المضاحک أشرف من الخدود، و شبیه الأشرف أشرف من شبیه الأدنی، و الورد صفةٌ لأنَّه لونٌ، و النرجس یضارعه فی هذا الاسم، لأنَّ النرجس هو الریحان الوارد، أعنی أنَّه أبداً فی الماء، و الورد خجل و النرجس مبتسم، و انظر أدناهما شبهاً بالعیون فهو أفضل.
هذه نماذج من منثوراته لا نعرف غیرها فیما بین أیدینا، و خلیقٌ بمن یکتب بهذا الأسلوب أن یُعدّ فی بُلغاء الکتّاب، و إن لم یُعدّ فی أبلغهم، علی أنّ ابن الرومی لم یکن یحسب نفسه إلّا مع الشعراء إذا اختلفت الطوائف، فإنّه یقول عن نفسه و هو یمدح أبا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:62
الحسین کاتب ابن أبی الاصبع:
و نحن معاشر الشعراءِ ننمی‌إلی نسبٍ من الکتّابِ دانِ
و إن کانوا أحقّ بکلّ فضلٍ‌و أبلغَ باللسانِ و بالبیانِ
أبونا عند نسبتنا أبوهم‌عطاردٌ السماویُّ المکانِ
أمّا حظّه من علوم العربیة و الدین، فمن المفضول أن نتعرّض لإحصاء الشواهد علیه فی کلامه، لأنَّه أبین من أن یحتاج إلی تبیین. و ندر فی قصائده المطوّلة أو الموجزة قصیدة تقرأها و لا تخرج منها و أنت موقنٌ باستبحار ناظمها فی اللغة، و إحاطته الواسعة بغریب مفرداتها، و أوزان اشتقاقها، و تصریفها، و موقع أمثالها، و أسماء مشاهیرها، و ما یصحب ذلک من أحکام فی الدین، و مقتبسات من أدب القرآن، فلیس فی شعر العربیّة من تبدو هذه الشواهد فی کلامه بهذه الغزارة و الدقّة غیر شاعرین اثنین: أحدهما صاحبنا و الثانی المعرّی، و قد کان یمدح الرؤساء و الأدباء أمثال: عبید اللَّه بن عبد اللَّه، و علیّ بن یحیی، و إسماعیل بن بلبل، فیفسّر غریب کلماته فی القرطاس الذی یثبت فیه قصائده، کأنَّه کان یشفق أن تفوتهم دقائق لفظه و أسرار لغته، ثمّ یعود إلی الاعتذار من ذلک إذا أنِسَ منهم الجفوة و التغیّر:
لم أفسِّر غریبها لکَ لکنْ‌لامرئٍ یجهلُ الغریبَ سواکا
***
لغیرِکَ لا لکَ التفسیرُ أنّی‌یُفسَّرُ لابن بَجدَتِها الغریبُ
و کانوا لشهرته باللغة، و علم أسرارها، و لطیف نکاتها، یختلقون له الکلمات النافرة، یسألونه عنها لیعبثوا به أو یعجزوه، و قصّة الجرامض إحدی هذه المعابثات التی تدلّ علی غیرها من قبیلها، فقد سأله بعضهم فی مجلس القاسم بن عبید اللَّه: ما الجرامض؟ فارتجل مجیباً:
و سألت عن خبرِ الجرامضِ طالباً علمَ الجرامضْ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:63 و هو الخزاکل و الغوامض قد تفسّر بالغوامضْ
و هو السلجکلُ شئت ذلک أم أبیت بفرض فارضْ
و کلّها کلمات من مادّة الجرامض لا معنی لها و لا وجود.
و إذا صحّ استقراؤنا، و کان من أساتذته أمثال ثعلب و قتیبة فضلًا عن الأستاذیّة الثابتة لابن حبیب فلا جرم یصیر ذلک علمه بالغریب و الأنساب و الأخبار، هؤلاء کلّهم من نخبة النخبة فی هذه المطالب، و لا سیّما إذا أعانهم تلمیذٌ ذو فطنة متوقّدة الفهم و ذاکرة سریعة الحفظ کهذا التلمیذ، فقد مرّ بک أنَّه کان یحفظ الأبیات الخمسة من قراءة واحدة، فهب فی الروایة بعض المبالغة التی تتعرّض لها أمثال هذه الروایات، فهو بعدُ سریع الحفظ، و هذا ممّا یعینه علی تحصیل اللغة و تعلیق المفردات.
عاش ابن الرومی حیاته کلّها فی بغداد، لا یفارقها قلیلًا حتی یعود سریعاً، و قد نازعه إلیها الشوق و غلبه نحوها حنین، و کانت بغداد یومئذ عاصمة الدنیا غیر مدافع، و کان صاحب ضیْعَة و مالک دارین و ثراء و تحف موروثة، منها قدح زعم أنَّه کان للرشید، و وصفه فی شعره لمّا أهداه إلی علیّ ابن المنجّم یحیی:
قدحٌ کان للرشید اصطفاهُ‌خلفٌ من ذکوره غیر خلفِ
کفم الحِبِّ فی الحلاوة بل أحلی‌و إن کان لا یناغی بحرفِ
صِیغ من جوهرٍ مصفّی طِباعاًلا علاجاً بکیمیاءِ مصفِ
تنفُذُ العینُ فیه حتی تراهاأخطأتهُ من رِقّة المستشفِ
کهواه بلا هباءٍ مشوبٍ‌بضیاءٍ ارقِق بذاک و أصفِ
ثمّ استوعب الکلام فی البحث عن مزاجه، و أخلاقه، و معیشته، و ما کانت تملکه یده، و ذکری مطایباته و مفاکهاته، و هجائه و فشله و طیرته من (ص 102) إلی (ص 203) فشرع فی بیان عقیدته- و هناک مواقع للنظر- و قال:
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:64

عقیدته:

تقدّم فی الکلام عن الحالة الدینیّة فی القرن الثالث للهجرة أنَّه کان عصراً کثرت فیه النحل و المذاهب، و قلّ فیه من لا یری فی العقائد رأیاً یفسّر به إسلامه، و بخاصّة بین جماعة الدارسین و قرّاء العلوم الحدیثة.
فابن الرومی واحدٌ من هؤلاء القرّاء، لا ننتظر أن تمرّ به هذه المباحث التی کان یدرسها، و یحضر مجالسها، و یسمع من أهلها، بغیر أثر محسوس فی تفسیر العقیدة، فکان مسلماً صادق الإسلام، و لکنّه کان شیعیّا معتزلیّا قدریّا یقول بالطبیعتین، و هی أسلم النحل التی کانت شائعة فی عهده من حیث الإیمان بالدین.
و قد قال المعرّی فی رسالة الغفران «1»: إنّ البغدادیّین یدّعون أنَّه متشیّع، و یستشهدون علی ذلک بقصیدته الجیمیّة. ثمّ عقّب علی ذلک فقال: ما أراه إلّا علی مذهب غیره من الشعراء.
و لا ندری لما ذا شکَّ المعرّی فی تشیّعه لأنّه علی مذهب غیره من الشعراء، فإنّ الشعراء إذا تشیّعوا کانوا شیعة حقّا کغیرهم من الناس، و ربّما أفرطوا فزادوا فی ذلک علی غیرهم من عامّة المتشیّعین، و إنّما نعتقد أنّ المعرّی لم یطّلع علی شعره کلّه، فخفیت عنه حقیقة مذهبه، و لولا ذلک لما کان بهذه الحقیقة من خفاء.
علی أنّ القصیدة الجیمیّة وحدها کافیهٌ فی إظهار التشیّع الذی لا شکّ فیه، لأنّ الشاعر نظمها بغیر داعٍ یدعوه إلی نظمها من طمع أو مداراة، بل نظمها و هو یستهدف للخطر الشدید من ناحیة بنی طاهر و ناحیة الخلفاء، فقد رثی بها یحیی بن عمر بن الحسین بن زید بن علیّ الثائر فی وجه الخلافة و وجه أبناء طاهر ولاة خراسان، و قال فیها یخاطب بنی العبّاس و یذکر ولاة السوء من أبناء طاهر:
______________________________
(1). رسالة الغفران: ص 244.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:65 أجِنّوا بنی العبّاس من شنآنکم‌و أوکوا علی ما فی العیابِ و أشرجوا «1»
و خلّوا ولاة السوء منکم و غیَّهم‌فأحری بهم أن یغرقوا حیث لجّجوا
نظارٍ لکم أن یُرجِعَ الحقَّ راجعٌ‌إلی أهله یوماً فتَشجُوا کما شَجوا
علی حین لا عُذری لمعتذریکمُ‌و لا لکم من حُجّةِ اللَّهِ مخرجُ
فلا تُلقحوا الآنَ الضغائنَ بینکم‌و بینهمُ إنّ اللواقحَ تنتجُ
غُرِرتم لئن صَدّقتمُ أنّ حالةًتدوم لکم و الدهرُ لونان أخرجُ «2»
لعلّ لهم فی منطوی الغیبِ ثائراًسیسمو لکم و الصبحُ فی اللیل مولَجُ
فما ذا یقول الشیعیُّ لبنی العبّاس أقسی و أصرح فی التربّص بدولتهم و انتظار دولة العلویّین من هذا الکلام؟ فقد أنذر بنی العبّاس بزوال الملک و کاد یتمنّی- أو تمنّی- لبنی علیّ یوماً یهزمون فیه أعداءهم، و یرجعون فیه حقّهم، و یطلبون تراثهم، و ینکّلون بمن نکّل بهم، و هواه ظاهرٌ من العلویّین لا مداجاة فیه کهوی کلّ شیعیّ فی هذا المقام.
علی أنَّه کان أظهر من هذا فی النونیّة التی تمنّی فیها هلاک أعدائهم، و لام نفسه علی التقصیر فی بذل دمه لنصرتهم:
إن یوالی الدهرُ أعداءً لکمْ‌فلهم فیه کمینٌ قد کَمَنْ
خلعوا فیه عِذارَ المعتدی‌و غدوا بین اعتراضٍ و أرَنْ «3»
فاصبروا یُهلِکْهُمُ اللَّه لکمْ‌مثل ما أهلکَ أذواءَ الیمنْ
قَرُبَ النصرُ فلا تستبطِئواقَرُبَ النصرُ یقیناً غیرَ ظنْ
______________________________
(1). أوکی القربة: ربطها و شدّ رأسها. العیاب: جمع عیبة، و هی وعاء یکون فیه المتاع، و العرب تکنّی عن الصدور و القلوب التی تحتوی علی الضمائر المخفاة بالعیاب، و أشرج العیبة: عقد عراها و أدخل بعضها فی بعض. و المقصود: اخفوا یا بنی العبّاس ما فی صدورکم من بغض لآل علیّ.
(2). الأخرج: ذو اللونین، و مؤنّثه خرجاء. یقال: جبل أخرج و نعجة خرجاء.
(3). الأَرَن: النشاط و إظهار القوة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:66 و من التقصیرِ صونی مهجتی‌فِعلَ من أضحی إلی الدنیا رکنْ
لا دمی یُسفکُ فی نُصرتِکمْ‌لا و لا عِرضیَ فیکم یُمْتَهنْ
غیر أنّی باذلٌ نفسی و إنْ‌حقنَ اللَّه دمی فیما حقنْ
لیت أنّی غَرضٌ من دونکمْ‌ذاک أو دِرعٌ یقیکمْ و مِجَنْ
أتلقّی بجبینی من رمی‌و بنحری و بصدری من طَعَنْ
إنّ مبتاع الرضا من ربّه‌فیکمُ بالنفس لا یخشی الغَبَنْ
و لیس یجوز الشکّ فی تشیّع من یقول هذا القول و یشعر هذا الشعور، فإنّه یعرّض نفسه للموت فی غیر طائل حبّا لبنی علیّ، و غضباً لهم، و إشهاراً لهم لعاطفة لا تفیده و لا تفیدهم، و قد کان لا یذکر یحیی بن عمر إلّا بلقب الشهید کما ذکره فی القصیدة الجیمیّة و فی خاطرة أخری مفردة نظمها فی هذین البیتین:
کسته القنا حلّةً من دمٍ‌فأضحتْ لدی اللَّه من أُرجوانِ
جزته معانقةُ الدارع- ین معانقةَ القاصراتِ الحسانِ
و بعض هذا یکفی فی الدلالة علی تشیّعه للطالبیّین، و اتّخاذه التشیّع مذهباً فی الخلافة کمذهب الشعراء أو غیر الشعراء، و لا سیّما التشیّع المعتدل الذی یقول أهله بجواز إمامة المفضول مع وجود الأفضل، و یستنکرون لعن الصحابة الذین عارضوا علیّا فی الخلافة، و معظم هؤلاء من الزیدیّة الذین خرجوا فی جند یحیی بن عمر لقتال بنی العبّاس، فهم لا یقولون فی نصرة آل علیّ أشدّ ممّا قال ابن الرومی، و لا یتمنّون لهم أکثر ممّا تمنّاه.
و یلوح لنا أنّ ابن الرومی ورث التشیّع وراثة من أمّه و أبیه، لأنّ أمّه کانت فارسیّة الأصل فهی أقرب إلی مذهب قومها الفرس فی نصرة العلویّین، و لأنّ أباه سمّاه علیّا و هو من أسماء الشیعة المحبوبة التی یتجنّبها المتشدّدون من أنصار الخلفاء، و لا حرج علی أبی الشاعر أن یتشیّع و هو فی خدمة بیت من بیوت العبّاسیّین، لأنّ موالیه
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:67
کانوا أناساً بعیدین من الخلافة و ولایة العهد، و هما علّة البغضاء الشدیدة بین العبّاسیّین و العلویّین، و قد اتّفق لبعض الخلفاء و ولاة العهد أنفسهم أنّهم کانوا یکرمون علیّا و أبناءه، کما کان مشهوراً عن المعتضد الخلیفة الذی أکثر ابن الرومی من مدحه، و کما کان مشهوراً عن المنتصر ولیّ العهد الذی قیل إنّه قتل أباه المتوکّل جریرة ملاحاة وقعت بینهما فی الذبّ عن حرمة علیّ و آله.
ثمّ قال بعد استظهار تشیّع بنی طاهر (ص 207- 209): و إنّ أحقّ عقیدة أن یجدّ المرء فیها لعقیدةٌ تُجرّئه إذا خاف، و تبسط له العذر و العزاء إذا سخط من صروف الحوادث، و تمهّد له الأمل فی مقبلٍ خیرٍ من الحاضر، و أدنی منه إلی کشف الظلامات و ردّ الحقوق، و کلّ أولئک کان ابن الرومی واجده علی أوفاه فی التشیّع للعلویّین أصحاب الإمامة المنتظرة فی عالم الغیب، علی العباسیّین أصحاب الحاضر الممقوت المتمنّی زواله، فلهذا کان متشیّعاً فی الهوی، متشیّعاً فی الرجاء، و کان علی مذهب غیره من الشعراء و علی مذهب غیره من سائر المتشیّعین.
أمّا الاعتزال فابن الرومی لا یکتمه و لا یماری فیه، بل یظهره إظهار معتزٍّ به، حریصٍ علیه، فمن قوله فی ابن حریث:
معتزلیٌّ مسرُّ کفرٍیُبدی ظهوراً لها بطونُ
أ أرفضُ الاعتزال رأیاًکلّا لأنِّی به ظنینُ
لو صحّ عندی له اعتقادٌما دنتُ ربّی بما یدینُ و کان مذهبه فی الاعتزال مذهب القدریّة الذین یقولون بالاختیار، و ینزّهون اللَّه عن عقاب المُجبَر علی ما یفعل، و ذلک واضح من قوله یخاطب العبّاس بن القاشی و یناشده صلة المذهب:
إن لا یکنْ بیننا قربی فآصرةٌللدین یقطع فیها الوالدُ الولدا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:68 مقالةُ العدلِ و التوحیدِ تجمعُنادون المضاهین من ثنّی و من جحدا
و بین مستطرِفَی غَیٍّ مرافقةٌتُرعی فکیف اللذان استطرفا رشدا
کن عند أخلاقِک الزُّهرِ التی جُعِلَتْ‌علیکَ موقوفةً مقصورةً أبدا
ما عذرُ معتزلیٍّ مُوسرٍ مَنعَتْ‌کفّاهُ معتزلیّا مُقتراً صفدا
أ یزعمُ القدرُ المحتومُ ثبّطَه‌إن قال ذاک فقد حلّ الذی عقدا
أم لیس مستأهلًا جدواه صاحبُهُ‌أنّی و ما جار عن قصدٍ و لا عَنَدا
أم لیس یُمکِنُهُ ما یرتضیه له‌یکفی أخاً من أخ میسورُ ما وجدا
لا عذرَ فیما یُرینی الرأی علّمهُ‌للمرء مثلُکَ ألّا یأتیَ السددا
فواضحٌ من کلامه هذا أنَّه معتزلیٌّ، و أنَّه من أهل العدل و التوحید، و هو الاسم الذی تسمّی به القدریّة، لأنّهم ینسبون العدل إلی اللَّه، فلا یقولون بعقوبة العبد علی ذنب قضی له و سبق إلیه، و لأنّهم یوحّدون اللَّه فیقولون: إنّ ال قرآن من خلقه، و لیس قدیماً مضاهیاً له فی صفتَی الوجود و القدم، و قد اختاروا لأنفسهم هذا الاسم لیردّوا به علی الذین سمّوهم القدریّة، و رووا فیهم الحدیث: القدریّة مجوس هذه الأمّة. فهم یقولون: ما نحن بالقدریّة؛ لأنّ الذین یعتقدون القدَر أولی بأن ینسبوا إلیه، إنّما نحن من أهل العدل و التوحید، لأنَّنا ننزّه اللَّه عن الظلم و عن الشریک.
و واضحٌ کذلک من کلامه أنَّه یعتقد حرّیة الإنسان فیما یأتی من خیر و شرّ، و یحتجُّ علی زمیله بهذه الحجّة فیقول له: لِمَ لا تثیبنی؟ إن قلتَ: إنّ القدر یمنعک فقد حللت ما اعتقدت من اختیار الإنسان فی أفعاله، و إن قلتَ: إنّک لا ترید فقد ظلمت الصداقة و أخللت بالمروءة.
و له عدا هذا أبیات صریحة فی اعتقاد الاختیار و خلق الإنسان لأفعاله، کقوله:
لو لا صروفُ الاختیارِ لأعنقُوالهویً کما اتّسقت جمالُ قِطارِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:69
و قوله:
أنّی تکون کذا و أنت مخَیّرٌمتصرّفٌ فی النقضِ و الإمرارِ
و قوله:
الخیرُ مصنوعٌ بصانعِهِ‌فمتی صنعتَ الخیرَ أعقبَکا
و الشرُّ مفعولٌ بفاعِلهِ‌فمتی فعلتَ الشرّ أعطَبَکا
إلّا أنَّه کان یقول بالقدَر فی تقسیم الأرزاق و أنّ:
الرزق آتٍ بلا مطالبةٍسیّانَ مدفوعهُ و مجتَذبُه
و یقول:
أما رأیتَ الفجاجَ واسعةًو اللَّهَ حیّا و الرزقَ مضمونا
قال الأمینی: هذا فی الرزق الذی یطلبک لا فی الرزق الذی تطلبه کما فصّله الحدیث «1».
و لا تناقض عند القدریّة فی هذا، لأنّهم یقولون بالاختیار فیما یُعاقب علیه الإنسان و یُثاب، لا فیما یناله من الرزق و حظوظ الحیاة.
أمّا القول بالطبیعتین فأوضح ما یکون فی قوله:
فینا و فیکَ طبیعةٌ أرضیّةٌتهوی بنا أبداً لشرِّ قرارِ
هبطتْ بآدمَ قبلَنا و بزوجِهِ‌من جنّةِ الفِردوس أفضلِ دارِ
فتعوّضا الدنیا الدنیّة کاسمِهامن تلکمُ الجنّاتِ و الأنهارِ
______________________________
(1). إلی هنا تنتهی عبارة المصنّف قدس سره التی استدرک بها علی ابن الرومی، و ما یلیها استئناف لحدیث العقّاد.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:70 بئست لَعَمرُ اللَّه تلکَ طبیعةٌحَرَمَت أبانا قُربَ أکرِم جارِ
و استأسرت ضَعفَی بنیهِ بعدَه‌فهمُ لها أسری بغیر إسارِ
لکنّها مأسورةٌ مقصورةٌمقهورةُ السلطانِ فی الأحرارِ
فجسومُهم من أجلِها تهوی بهم‌و نفوسُهم تسمو سموّ النارِ
لو لا منازعةُ الجسومِ نفوسَهم‌نفروا بِسَورَتِها من الأقطارِ
أو قصّروا فتناولوا بأکفّهمْ‌قمرَ السماءِ و کلَّ نجمٍ سارِ
قال الأمینی: لقد عزی الکاتب هاهنا إلی المترجَم هنات لا مقیل لها فی مستوی الحقیقة، و منشأ ذلک بُعده عن علم الأخلاق، و عدم تعقّله معنی الشعر، فَحَسِبَهُ منافیاً للتوحید الذی جاء به نبیّ الإسلام، لکن العارف بأسالیب الکلام، العالم بما جبل به الإنسان من الغرائز المختلفة، لا یکاد یشکّ فی صحّة معنی الشعر، و هو یعرب عن إلمام ابن الرومی بالأخلاق، و المتکفّل لتفصیل هذه الجملة کتب الأخلاق و ما یضاهیها، و لخروج البحث عن موضوع الکتاب ضربنا عنه صفحاً.
قال: و ابن الرومی کان مفطوراً علی التدیّن لأنَّه کان مفطوراً علی التهیّب و الاعتماد علی نصیر، و هما منفذان خفیّان من منافذ الإیمان و التصدیق بالعنایة الکبری فی هذا الوجود، و من ثمّ کان مؤمناً باللَّه خوفاً من الشکّ، مقبلًا علی ال تسلیم، بسیطاً فی تسلیمه بساطة من یهرب من القلق و یؤثر السکینة علی أیّ شی‌ء. و بلغ من بساطته أنَّه کان ینکر علی الحکماء الذین یشکّون فی حفظ أجساد الأتقیاء بعد الموت و یحسبونه من فعل الدواء و الحنوط، فقال لابن أبی ناظرة حین تذوّق بعض الأجساد لیعلم ما فیها من عوامل البقاء:
یاذائق الموتی لیعلمَ هل بقوابعد التقادمِ منهمُ بدواءِ
بیّنتَ عن رعة و صدقِ أمانةلو لا اتّهامُک خالقَ الأشیاءِ
أ حسِبتَ أنّ اللَّه لیس بقادرٍأن یجعلَ الأمواتَ کالأحیاءِ
و ظننتَ ما شاهدتَ من آیاته‌بلطیفةٍ من حیلةِ الحکماءِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:71
و مات و هو یقول فی ساعاته الأخیرة:
ألا إنّ لقاء اللَّهِ‌هولٌ دونه الهولُ
و ما کانت الطِیَرة عنده إلّا شعبة من ذلک التهیّب الدینیّ الغریزیّ فیه، فهو یتفلسف و یری الآراء فی الدین، و لکن فی حدودٍ من الشعور لا فی حدود من التفکیر، و لهذا کان الفنّان و لم یکن الفیلسوف.
قال الأمینی: الطِیَرة لیست من شعب الدین، و لا یرکن إلیها أیُّ خاضع له و مل‌ء مسامعه
قول الصادع به صلی الله علیه و آله و سلم: «لا طِیَرة و لا حام».
و إنّما هی من ضعف النفس غیر المتقوّیة بنور الیقین، و التوکّل علی اللّه فی ورد و صدر، و لذا کانت شائعة فی الجاهلیّة و نفاها الإسلام.
قال: و لیس من الاجتراء أنَّه قال بالاختیار، و رأی له فی الدین رأیاً غیر ما اصطلح علیه السواد، فإنّه کان یحیل الذنب علی الإنسان، و ینفی الظلم عن القدر فی العقاب و الثواب، و یتصوّر اللَّه علی أحسن ما یتصوّر المتفلسف مثله إلهه، فکأنّما جاءه هذا الرأی من محاباة عالم الغیب لا من الاجتراء علیه، و إنّما دفع به إلی رأی المعتزلة مخاوف الشکوک التی کانت تخامره، فلا یستریح حتی یسکن فیها إلی قرار، و ینتهی فیها إلی برّ الأمان، و لذلک کان یأوی إلی الأصدقاء یکاشفهم بما فی صدره، و یستعین بهم علی تفریج غمّته:
و یدمجُ أسبابَ المودّة بیننامودّتُنا الأبرارَ من آلِ هاشمِ
و إخلاصُنا التوحیدَ للَّه وحدهُ‌و تَذبیبُنا عن دینهِ فی المقاومِ
بمعرفة لا یقرع الشکُّ بابَهاو لا طعنُ ذی طعنٍ علیها بهاجمِ
و إعمالنا التفکیر فی کلِّ شبهةبها حجّة تُعیی دُهاة التراجمِ
یبیت کلانا فی رضی اللَّه ماحضاًلحجّته صدراً کثیر الهماهمِ «1»
______________________________
(1). الهماهم: جمع همهمة، و هی الکلام الخفیّ.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:72
بید أنّ الإیمان شی‌ءٌ و أداء الفرائض الدینیّة شی‌ءٌ آخر، فقصاری الإیمان عنده أنَّه یؤمّنه بقرب آل البیت، و تنزیه ربّه، و الاطمئنان إلی عدله و رحمته، ثمّ یدَعُ له سبیله یلعب و یمرح کلّما لذّ له اللعب و المرح، و لا أهلًا بالصیام إذا قطع علیه ما اشتهی من لذّة و أرب:
فلا أهلًا بمانعِ کلِّ خیرٍو أهلًا بالطعامِ و بالشراب
بل لا حرج علیه إذا قضی لیلة فی السرور أن یشبّهَها بلیلة المعراج:
رَفَعَتْنا السعودُ فیها إلی الفوزِ فکانت کلیلةِ المعراجِ
ذلک أنّه کان فی تقواه طوع الإحساس الحاضر، کما کان فی کلّ حالة من حالاته. یلعب فلا یبالی أن یتماجن حیث لا یلیق مجونٌ، و یستحضر التقوی و الخشوع فلا یُباریه أحدٌ من المتعبّدین، و یخیّل إلیک أنَّک تستمع إلی متعبّد عاش عمره فی الصوامع حین تستمع إلیه یقول:
تتجافی جنوبُهم‌عن وَطء المضاجعِ
کلّهم بین خائفٍ‌مستجیرٍ و طامعِ
ترکوا لذّةَ الکری‌للعیونِ الهواجعِ
و رَعَوا أنجُمَ الدجی‌طالعاً بعد طالعِ
لو تراهم إذا همُ‌خَطَروا بالأصابعِ
و إذا هم تأوّهواعند مرّ القوارعِ
و إذا باشروا الثری‌بالخدودِ الضوارعِ
و استهلّت عیونُهمْ‌فائضاتِ المدامعِ
و دعوا یا ملیکَنایا جمیلَ الصنائعِ
اعفُ عنّا ذنوبَناللوجوهِ الخواشعِ
اعفُ عنّا ذنوبَناللعیونِ الدوامعِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:73 أنت إن لم یکن لناشافعٌ خیرُ شافعِ
فَأُجیبوا إجابةًلم تقع فی المسامِعِ
لیس ما تصنعونَهُ‌أولیائی بضائعِ
ابذلوا لی نفوسَکم‌إنّها فی ودائعِ
و له من طراز هذا الشعر الخاشع کثیرٌ لا تسمعه من ابن الفارض و لا محیی الدین.
قال الأمینی: لیس ما ارتآه ابن الرومی فی باب الاختیار نتیجة مخامرة الشُبَه و الشکوک کما یراه المترجِم، و إنّما هی ولیدة البرهنة الصادقة، و إنّه لم یعطِ القدر حقّه محاباةً له، لکنّ الحجج الدامغة ألجأته إلی ذلک، و کذلک ما یقوله فی باب الأرزاق، فهی تقادیر محضة غیر أنّ الإنسان کلف بتحرّی الأسباب الظاهریّة جریاً علی النوامیس الإلهیّة المطّردة فی النظام العالمیّ الأتمّ، و هذه مسائل کلامیّة لا یروقنا الخوض فیها إلّا هنالک.
و أمّا اعتماد ابن الرومی علی العدل و الرحمة و تنزیه ربّه، فهو شأن کلّ مؤمن باللَّه، عارف بکمال قدسه و صفاته الجمالیة الجلالیّة، و لیس قرب أهل البیت الطاهر علیهم السلام إلّا نتیجة مودّتهم التی هی أجر الرسالة بنصّ من الذکر الحکیم، و إنّما مثلهم کمثل سفینة نوح من رکبها نجا و من تخلّف عنها غرق، و هم عِدل الکتاب، و قد خلّفهما رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بعده
و قال: «ما إن تمسّکتم بهما لن تضلّوا بعدی»،
فأحرِ بهم أن یکون القرب منهم مؤمّناً للإنسان نشأته الأخری، و أمّا ما عزاه إلیه من مظاهر المجون، فهی معانٍ شعریّة لا یؤاخذ بها القائل، و کم للشعراء الأعفّاء أمثالها.

هجاؤه‌

أخرج القرن الثالث للهجرة شاعرین هجّاءین، هما أشهر الهجّائین فی أدب
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:74
العصور الإسلامیّة عامّة، أحدهما ابن الرومی، و الآخر دعبل الخزاعی هاجی الخلفاء و الأمراء و هاجی الناس جمیعاً و القائل:
إنّی لأَفتحُ عینی حین أفتحُهاعلی کثیرٍ و لکن لا أری أحدا
و قد جمع المعرّی بینهما فی بیت واحد، و ضرب بهما المثل لهجاء الدهر لبنیه، فقال:
لو أنصفَ الدهرُ هجا أهلَهُ‌کأنَّه الرومیُّ أو دعبلُ
و لیس للمؤرّخ الحدیث أن یضیف اسماً جدیداً إلی هذین الاسمین، فإنّ العصور التالیة للقرن الثالث لم تخرج من یضارعهما فی قوّة الهجاء و النفاذ فی هذه الصناعة، و کلاهما مع هذا نوع فذٌّ فی الهجاء یظهر متی قُرن بالآخر.
فدعبل کما قلنا فی غیر هذا الکتاب ... (لا یهمّنا ما ذکره فی دعبل) «1».
أمّا ابن الرومی فلم یکن مطبوعاً علی النفرة من الناس، و لم یکن قاطع طریق علی المجتمع فی عالم الأدب، و لکنّه کان فنّاناً بارعاً أُوتی ملکة التصویر، و لطف التخیّل و التولید، و براعة اللعب بالمعانی و الأشکال، فإذا قصد شخصاً أو شیئاً به جاء صوّب إلیه (مصوّرته) الواعیة، فإذا ذلک الشخص أو ذلک الشی‌ء صورةٌ مهیّأةٌ فی الشعر تهجو نفسها بنفسها، و تعرض للنظر مواطن النقص من صفحتها کما تنطبع الأشکال فی المرایا المعقوفة و المحدّبة، فکلّ هجوه تصویرٌ مستحضرٌ لأشکاله، أو لعبٌ بالمعانی علی حساب من یستثیره.
و ابن الرومی یسلب مهجوّه الفطنة و الکیاسة و العلم، و یلصق به کلّ عیوب الحضارة التی یجمعها التبذّل و التهالک علی اللذّات، فإذا حذفت من هجوه کلّ
______________________________
(1). ما بین القوسین للمؤلّف رحمة اللّه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:75
ما أوجبته الحضارة و الخلاعة الفاشیة فی تلک الحضارة فقد حذفت منه شرّ ما فیه، و لم یبقَ منه إلّا ما هو من قبیل الفکاهة و التصویر.
و کان لصاحبنا فنٌّ واحد من الهجاء، لا ترتاب فی أنَّه کان یختاره و یکثر منه و لو لم تحمله الحاجة و تلجئه النقمة إلیه، و نعنی به فنّ التصویر الهزلیّ و العبث بالأشکال المضحکة و المناظر الفکاهیّة و المشابهات الدقیقة، فهو مطبوعٌ علی هذا کما یطبع المصوّر علی نقل ما یراه، و إعطاء التصویر حقّه من الإتقان و الاختراع، و ما نراه کان یقع عنه فی شعره، و لو بطلت ضروراته و حسنت مع الناس علاقاته، لکنّ هذا الفنّ أدخلُ فی التصویر منه فی الهجاء، و هو حسنة و لیس بسیّئة، و قدرةٌ تُطلب و لیس بخَلّة تُنبذ، و أنت لا یغضبک أن تری ابنک الذی تهذِّبه و تهدیه ماهراً فیه، خبیراً بمغامزه و خوافیه، و إن کان یغضبک أن تراه یشتم المشتوم، و یهین المهین، و یهجو من یستهدف عرضه للهجاء؛ لأنَّک إذا منعته أن یفطن إلی الصور الهزلیّة و أن یفتنّ فی إدراک معانیها و تم ثیل مشابهاتها منعت ملکة فیه أن تنمو، و أبیتَ علی حاسّته الصادقة فیه أن تصدقه و تفقه ما تقع علیه، أمّا إذا منعت الهجاء و بواعثه، فإنّک تمنع خُلُقاً یستغنی عنه، و میلًا لا بدّ له من التقویم.
ذلک هو فنُّ ابن الرومی الذی لا عذر له منه و لا موجب للاعتذار، فأمّا ما عدا ذلک من هجائه فهو مسوقٌ فیه لا سائق، و مدافعٌ لا مهاجم، و مستثارٌ عن عمد فی بعض الأحیان لا مستثیرٌ، و إنّک لتقرأ له قوله:
ما استبّ قطُّ اثنانِ إلّا غلباشرّهما نفساً و أمّا و أبا
فلا تصدّق أنّ قائله هو ابن الرومیّ هجّاء اللغة العربیّة و قاذف المهجوّین بکلّ نقیصة، لکنّ الواقع هو هذا، و الواقع کذلک أنَّه کان یسکن إلی رشده أحیاناً، فیسأم الهجاء و یعافه و یودُّ الخلاص منه حتی لو کان مهجوّا معدوّا علیه، و یع تزم التوبة عن الهجاء مقسماً:
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:76 آلیتُ لا أهجو طوالَ الدهرِ إلّا من هجانی
لا بل سأطّرحُ الهجاءَ و إن رمانی من رمانی
أمنَ الخلائقُ کُلُّهم‌فلیأخذوا منّی أمانی
حِلْمی أعزُّ علیَّ من‌غضبی إذا غضبی عَرانی
أولی بجهلی بعد مامکّنتُ حلمی من عِنانی
و هذا أشبه بابن الرومی لأنَّه فی صمیمه خُلِق مسالماً سهلًا، و لم یُخلق شریراً مطویّا علی الشکس و العداوة، بل هو لو کان شرّیراً لما اضطرّ إلی کلّ هذا الهجاء، أو هو لو کان أکثر شرّا لکان أقلّ هجاءً، لأنَّه کان یأمن من جانب العدوان فلا یقابله بمثله، و ما کان الهجاء عنده کما قلنا إلّا سلاح دفاع لا سلاح هجوم، و ما کان هجاؤه یشفُّ عن الکید و النکایة و ما شابههما من ضروب الشرّ المستقرّ فی الغریزة، کما کان یشفُّ عن الحرج و التبرّم و الشعور بالظلم الذی لا طاقة له باحتماله و لا باتّقائه، و کثیرٌ من الأشرار الذین یقتلون و یعتدون و یفسدون فی الأرض، یقضون الحیاة دون أن تسمع منهم کلمة ذمٍّ فی إنسان، و کثیرٌ من الناس یذمّون و یتسخّطون لأنّهم علی ذلک مطبوعون.
و من قرأ مراثی ابن الرومی فی أولاده، و أمّه، و أخیه، و زوجته، و خالته، و بعض أصدقائه، علم منها أنّها مراثی رجل مفطور علی الحنان و رعایة الرحم و الأنس بالأصدقاء و الإخوان، فمراثیه هی التی تدلُّ علیه الدلالة المنصفة و لیست مدائحه التی کان یملیها الطمع و الرغبة، أو أهاجیه التی کان یملیها الغیظ و قلّة الصبر علی خلائق الناس. ففی هذه المراثی تظهر لنا طبیعة الرجل لا تشوبها المطامع و الضرورات، و نری فیه الولد البارّ، و الأخ الشفیق، و الوالد الرحیم، و الزوج الودود، و القریب الرؤوف، و الصدیق المحزون، و لا یکون الرجل کذلک ثمّ یکون مع ذلک شرّیراً مغلق الفؤاد، مطبوعاً علی الکید و الإیذاء.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:77
و إذا اختلف القولان بینه و بین أبناء عصره فأحجی بنا أن نصدّق کلامه هو فی أبناء عصره قبل أن نصدّق کلامهم فیه، لأنّهم کانوا یستبیحون إیذاءه، و یستسهلون الکذب علیه لغرابة أطواره، و تعوّد الناس أن یصدّقوا کلّ ما یُرمی به غریبُ الأطوار من التهم و الأعاجیب، فی حین أنَّه کان یتحاشی عن تلک التهم، و یغفر الإساءة بعد الإساءة مخافةً من کثرة الشکایة و علماً منه بقلّة الإنصاف:
أتانی مقالٌ من أخٍ فاغتفرتُهُ‌و إن کان فیما دونه وجهُ معتب
و ذکّرتُ نفسی منه عند امتعاضِهامحاسنَ تعفو الذنبَ عن کلِّ مُذنب
و مثلی رأی الحُسنی بعینٍ جلیّةٍو أغضی عن العوراءِ غیرَ مؤنّب
فیا هارباً من سُخطنا متنصِّلًاهربتَ إلی أنجی مفرٍّ و مهرب
فعذرُکَ مبسوطٌ لدینا مقدَّمٌ‌و ودُّک مقبولٌ بأهلٍ و مرحب
و لو بلَّغَتْنی عنک أذنی أقمتُهالدیّ مقام الکاشحِ المتکذِّب
و لستُ بتقلیبِ اللسانِ مصارماًخلیلی إذا ما القلبُ لم یتقلّب
فالرجل لم یکن شرّیراً، و لا ردی‌ء النفس، و لا سریعاً إلی النقمة، فلما ذا إذن کثر هجاؤه، و اشتدّ وقوعه فی أعراض مهجوّیه؟ نظنُّ أنَّه کان کذلک لأنَّه کان قلیل الحیلة، طیّب السریرة، خالیاً من الکید و المراوغة و الدسیسة، و ما شابه هذه الخلائق من أدوات العیش فی مثل عصره، فکان مستغرقاً فی فنّه یحسب أنّ الشعر و العلم و الثقافة وحدها کفیلةٌ بنجاحه و ارتقائه إلی مراتب الوزارة و الرئاسة، لأنَّه کان فی زمن یتولّی فیه الوزارة الکتّاب و الرواة، و یجمعون فی مناصبهم ألوف الألوف، و یحظوْن بالزلفی عند الأمراء و الخلفاء، و قد کان هو شاعراً کاتباً، و کان خطیباً واسع الروایة، مشارکاً فی المنطق و الفلَک و اللغة، و کلّ ما تدور علیه ثقافة زمان، أو کما قال المسعودی: کان الشعر أقلّ أدواته.
و کان الشعر وحده کافیاً لجمع المال و بلوغ الآمال؛ فما ذا بعد أن یعرف الناس
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:78
أنَّه شاعرٌ، و أنَّه کاتبٌ، و أنَّه راویةٌ مطّلعٌ علی الفلسفة و النجوم إلّا أن تجیئه الوزارة ساعیة إلیه تخطب ودّه، کما جاءت إلی أناس کثیرین لا یعلمون علمه، و لا یبلغون فی البلاغة مکانه؟! أ لم یصل ابن الزیّات إلی الوزارة بکلمة واحدة فسّرها للمعتصم و فصّل له تفسیرها، و هی کلمة الکلأ التی یعرفها عامّة الأدباء؟ بلی، و ابن الرومی کان یعرف من غرائب اللغة ما لم یکن یعرفه شعراء عصره و لا أدباؤه، فما أولاه إذن بالوزارة! و ما أظلم الدنیا إن هی ضنّت علیه بحقّه من المناصب و الثراء!
فإذا لم تکن الوزارة، فهل أقل من الکتابة أو العمالة لبعض الوزراء و الکتّاب المبرّزین؟ فإذا لم یکن هذا و لا ذاک، فهل غبنٌ أصعب علی النفس من هذا الغبن؟ و هل تقصیرٌ من الزمان ألأم من هذا التقصیر؟
و نبوءة أبیه و رجاؤه فی مستقبله و قوله: أنت للشرف، أ یذهب هذا کلّه هباءً لا یقبض منه الیدین علی شی‌ء؟ تلک النبوءات التی تنطبع علی أفئدة الصغار بمثل النار، و لا تزال غرارة الطفولة و أحلام الصبا تزخرفها و توشّیها و تعمّق فی الضمیر أغوارها، أ یأتی الشباب و هی محوٌ لغوٌ مطموسٌ لا یبین، أَ وَ لا یبین منه إلّا ما ینقلب إلی الأضداد، و تترجمه الأیّام بالسقم و الفقر و الکساد؟ و کیف یُمحی إلّا و قد مُحی القلب الذی طبعت فیه؟ و کیف ینعکس معناه إلّا و قد انعکس فی القلب کلّ قائم و التوی فیه کلّ قویم؟ ذلک صعبٌ علی النفوس و لیس بالسهل، إلّا علی من یلهو به و هو بعیدٌ.
و هکذا کان ابن الرومی یسأل نفسه مرّة بعد مرّة و یوماً بعد یوم:
ما لی أُسَلُّ من القرابِ و أُغمَدُلِمْ لا أُجرَّدُ و السیوفُ تُجرَّدُ
لِمْ لا أُجرَّبُ فی الضرائبِ مرّةًیا لَلرجالِ و إنّنی لَمهنّدُ
و لا یدری کیف یجیب نفسه علی سؤاله، لأنَّه لم یکن یدری أنّ فضائله کلّها لا تساوی فتیلًا بغیر الحیلة و العلم بأسالیب الدخول بین الناس، و أنّ الحیلة وحدها
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:79
قد تغنی عن فضائله جمیعاً و لو کان صاحبها لا ینظم شعراً، و لا ینظر فی کتب الفلسفة و الروایة و النجوم.
حسن، إذن ندع الوزارة و الولایة و العمالة بعد یأس مضیض یسهل علینا هنا أن نسطّره فی کلمة عابرة، و لکنّه لا یسهل علی من یعالجه و یشقی بمحنته فی کلّ ساعة من ساعات حیاته، ندع الوزارة و الولایة و العمالة، و نقنع بالمثوبة من الوزراء و الولاة و العمّال، إن کانوا یثیبون المادحین، فهل تراهم یفعلون؟
لا! لأنّ الحیلة لازمةٌ فی استدرار الجوائز و المثوبات لزومها فی کلّ غرض من أغراض المعاش، و لا سیّما فی ذلک الزمان الذی شاعت فیه الفتن و السعایات، و ما کانت تنقضی منه سنةٌ واحدةٌ بغیر مکیدة خبیثة تؤدی بحیاة خلیفة، أو أمیر، أو وزیر، و ربما کانت مصانعة الحجّاب، و التماس مواقع الهوی من نفوس الحاشیة و الندمان، و اللعب بمغامز النفوس الخفیّة، و إضحاک هؤلاء و هؤلاء، أجدی علی الشاعر فی هذا الباب من بلاغة شعره و غزارة علمه.
و بسط الکلام فی الموضوع إلی (ص 235) فقال:

هو و شعراء عصره‌

عاصر ابن الرومی فی بیئته کثیرٌ من الشعراء، أشهرهم فی عالم الشعر: الحسین ابن الضحّاک، و دعبل الخزاعی، و البحتری، و علیُّ بن الجهم، و ابن المعتزّ، و أبو عثمان الناجم.
و لیس لهؤلاء و لا لغیرهم ممّن عاصروه و عرفوه أو لم یعرفوه أثر یُذکر فی تکوینه غیر اثنین فیما نظنّ، هما الحسین بن الضحّاک و دعبل الخزاعی.
قال الأمینی: و کان بین ابن الرومی و الشاعر المفلق ابن الحاجب محمد بن أحمد صلة و مودّة، و جرت بینهما نوادر، منها: أنّ ابن الحاجب سأله ابن الرومی زیارته فی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:80
یوم معلوم، فصاروا إلیه فلم یجدوه، فقال ابن الرومی فیه شعراً أوّله:
نجّاک یا ابن الحاجب الحاجبُ‌و لیس ینجو منّیَ الهاربُ
و أجابه ابن الحاجب بأبیات توجد فی معجم المرزبانی «1» (ص 453).
قال «2»: فکان ابن الرومی معجباً بالحسین بن الضحاک، یروی شعره، و یستملح أخباره، و یذکرها لأصحابه، و کان ابن الرومی یافعاً یحضر مجالس الأدب و یتلقّی دروسه، و الحسین فی أوج شهرته یتناشد أشعاره أدباء الکوفة و بغداد و مدن العراق. ثمّ ذکر بعض ما رواه ابن الرومیّ من شعر ابن الضحّاک نقلًا عن الأغانی فقال:
و قد مات الحسین بن الضحّاک و ابن الرومی فی التاسعة و العشرین، و لم نرَ فی تاریخه و لا فی تاریخ الحسین ما یشیر إلی تلاقیهما فی بغداد حیث عاش ابن الرومی معظم حیاته، أو فی غیر بغداد حیث کان یرحل ابن الضحّاک.
أمّا دعبل فابن الرومی عارضه فی موضعین: أحدهما القصیدة الطائیّة التی نظمها دعبل حین اتّهم خالداً بسرقة دیکه و إطعامه لضیوفه، و قال فی مطلعها:
أسر المؤذّنَ خالدٌ و ضیوفُهُ‌أسْرَ الکمیِّ هفا خلال الماقط «3»
و الآخر فی قصیدة لدعبل مطلعها:
أتیتُ ابنَ عمروٍ فصادفتُهُ‌مریضَ الخلائقِ مُلتاثَها
و کان دعبل عدا ذلک متشیّعاً لآل علیّ غالیاً فی تشیّعه «4»، فجذب ذلک کلّه نفس ابن الرومی الفتی نحوه، و حبّب إلیه محاکاته و مجاراته، و ربما کانت الرغبة فی
______________________________
(1). معجم الشعراء: ص 410.
(2). أی العقّاد فی کتابه المذکور.
(3). راجع من کتابنا: 2/ 379. (المؤلف)
(4). عزو باطل لا یشوّه به قدس تشیّع مثل دعبل. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:81
مجاراته إحدی دواعیه إلی الهجاء، و مات دعبل و ابن الرومی فی الخامسة و العشرین، و لا نعلم أنّهما تعارفا أو کان بینهما لقاء.
و أمّا البحتری و أبو عثمان الناجم فالثابت أنّ ابن الرومی کان علی معرفة و صحبة معهما، عرف البحتری فی بیت الناجم، و کان هذا صدیقاً له بقی علی صداقته إلی یوم موته.
قال الأمینی: لابن الرومی قصیدة فی البحتری و أدبه و شعره، توجد منها أبیات فی ثمار القلوب للثعالبی «1» (ص 200 و 342).
و أمّا علیّ بن الجهم المتوفّی (249) فقد کان بینه و بین ابن الرومی برزخ واسع من اختلاف المذهب فی الدین و الشعر، فابن الرومی متشیّع، و ابن الجهم ناصب یذمُّ علیّا و آله، و لا یلتقی الشیعی و الناصب کما یقول ابن الرومی. و کان ابن الجهم شدید النقمة علی المعتزلة و علی أهل العدل و التوحید منهم خاصّة، یهجوهم و یدسُّ لهم، و یقول فی زعیمهم أحمد بن أبی دؤاد:
ما هذه البدعُ التی سمّیتَهابالجهل منک العدلَ و التوحیدا «2»
و ابن الرومی کما مرّ بک من هذه الجماعة، فمذهبه فی الدین ینفّره من ابن الجهم و لا یرغّبه فی مجاراته و لو تشابها فیما عدا ذلک من المزاج و النزعة. لقد یهون هذا الفارق و یسهل علی ابن الرومی الإغضاء عنه، و هو ناشئٌ یتلمّس القدوة، و یخطو فی سبیل الشهرة، و لکنّک تقرأ شعر ابن الجهم فی فخره و مزاحه فیخیّل إلیک أنَّک تقرأ کلام جندیٍّ یتنفّج أو یعربد لخلوّه من کلِّ عاطفة غیر عواطف الجند الذین یقضون أوقاتهم بین الفخر و الضجیج و اللهو و السکر، و لیس بین هذه الطبیعة و طبیعة ابن الرومی مسرب للقدوة أو للمقاربة فی المیل و الإحساس.
______________________________
(1). ثمار القلوب: ص 250 رقم 341، ص 431 رقم 690.
(2). دیوان علیّ بن الجهم: ص 125.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:82
و أمّا ابن المعتز فقد ولد فی سنة سبع و أربعین و مائتین، فلمّا أیفع و بلغ السنّ التی یقول فیها الشعر کان ابن الرومی قد جاوز الأربعین أو ضرب فی حدود الخمسین، و لمّا بلغ و اشتهر له کلام یروی فی مجالس الأدباء کان ابن الرومی قد أوفی علی الستّین و فرغ من التعلّم و الاقتباس، و لو انعکس الأمر و کان ابن المعتزّ هو السابق فی المیلاد لما أخذ منه ابن الرومی شیئاً، أو لکان أفسد سلیقته بالأخذ عنه، لأنّ ابن المعتزّ إنّما امتاز بین شعراء بغداد فی عصره بمزایاه الثلاث، و هی البدیع و التوشیح و التشبیه بالتحف و النفائس. و ابن الرومی لم یُرزق نصیباً معدوداً من هذه المزایا، و لم یکن قطُّ من أصحاب البدیع و أصحاب التوشیح أو أصحاب التشبیهات التی تدور علی الزخرف، و تستفید نفاستها من نفاسة المشبّهات.

تاریخ وفاته:

قال ابن خلّکان «1»: توفّی یوم الأربعاء للیلتین بقیتا من جمادی الأولی سنة ثلاث و ثمانین. و قیل ست و سبعین و مائتین، و دفن فی مقبرة باب البستان.
و الذین جاءوا بعد ابن خلّکان تابعوه فی هذا الشکّ، و لا مسوّغ لهذا الشکّ لأمور «2».
الأوّل: قوله:
طربتُ و لم تطرب علی حین مطربِ‌و کیف التصابی بابن ستّینَ أشیبِ
فبملاحظة تاریخ ولادته المتسالم علیه بین أرباب المعاجم یوافق ستّین مع سنة (281)، فهو لم یمت فی سنة (276) علی التحقیق. و لا یُظنّ أنّ الستّین هنا تقریبیّة لضرورة الشعر، فإنّه ذکر الخمس و الخمسین فی موضع آخر، حیث قال:
______________________________
(1). وفیات الأعیان: 3/ 361 رقم 463.
(2). نحن نذکر ملخّصها. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:83 کَبرتَ و فی خمس و خمسین مکبرُو شِبتَ فألحاظُ المها عنک نُفّر «1»
الثانی: ما فی مروج الذهب «2» (2/ 488) للمسعودی: من أنّ قطر الندی بنت خمارویه وصلت إلی مدینة السلام مع ابن الجصّاص فی ذی الحجّة سنة إحدی و ثمانین، ففی ذلک یقول ابن الرومی:
یا سیّدَ العربِ الذی زُفّتْ له‌بالیُمنِ و البرکاتِ سیّدةُ العجم
قال الأمینی: قال الطبری فی تاریخه «3» (11/ 345): کان دخولهم بغداد یوم الأحد للیلتین خلتا من المحرّم سنة (282).
الثالث: مقطوعاته التی نظمها الشاعر فی العرس الذی احتفل به الخلیفة سنة اثنتین و ثمانین.
قال الأمینی: و ممّا ینفی الشکّ عن عدم وقوع وفاة المترجم سنة (270) قصیدته التی یمدح بها المعتضد باللَّه أبا العبّاس أحمد فی أیّام خلافته، و قد بویع له فی شهر رجب بعد عمّه المعتمد سنة (279) قال فیها:
هنیئاً بنی العبّاس إنّ إمامَکمْ‌إمامُ الهدی و البأسِ و الجودِ أحمدُ
کما بأبی العبّاس أنشئ ملککمْ‌کذا بأبی العبّاس أیضاً یُجدّدُ
قال العقّاد: و أمّا التاریخان الآخران، أی سنتا ثلاث و أربع و ثمانین فعندنا تاریخ الیوم و الشهر من أولاهما و لیس عندنا مثل ذلک من الثانیة، و هذا ممّا یرجّح وفاته فی سنة ثلاث و ثمانین دون أربع و ثمانین.
قال الأمینی: لم نعرف وجه الترجیح بذکر تاریخ الیوم و الشهر لمجرّده، مع قطع
______________________________
(1). ذکر الخمس و الخمسین فی هذا البیت لا ینافی تقریبیة الستّین فی سابقه. (المؤلف)
(2). مروج الذهب: 4/ 289.
(3). تاریخ الأمم و الملوک: 10/ 39 حوادث سنة 282 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:84
النظر عمّا ذکره بعدُ من مضاهاة التاریخ بقوله:
و یقوّی هذا الترجیح أنّ مضاهاة التواریخ تُثبت لنا أنّ جمادی الأخری من سنة ثلاث و ثمانین بدأت یوم جمعة، فیکون یوم الأربعاء قد جاء للیلتین بقیتا من جمادی الأولی فی تلک السنة کما جاء فی تاریخ الوفاة.
و قد ضاهینا هذا الیوم علی التاریخ الافرنجی فوجدناه یوافق الرابع عشر من شهر یونیو، أی یوافق إبّان الصیف فی العراق، و ابن الرومی مات فی الصیف کما یؤخذ من قول الناجم: أنَّه دخل علیه فی مرضه الذی مات فیه و بین یدیه ماءٌ مثلوجٌ، فیجوز لنا علی هذا أن نجزم بأنّ أصحّ التواریخ هو التاریخ الأوّل، و هو یوم الأربعاء للیلتین بقیتا من جمادی الأولی سنة ثلاث و ثمانین.

شهادته:

الأقوال بعد ذلک مجمعة علی موت ابن الرومی بالسمّ، و أنّ الذی سمّه هو القاسم بن عبید اللَّه أو أبوه. قال ابن خلّکان فی وفیات الأعیان «1» (1/ 386): إنّ الوزیر أبا الحسین القاسم بن عبید اللَّه بن سلیمان بن وهب وزیر الإمام المعتضد کان یخاف من هجوه و فلتات لسانه بالفحش، فدسّ علیه ابن فراس فأطعمه خشکنانجة «2» مسمومة و هو فی مجلسه، فلمّا أکلها أحسَّ بالسمّ، فقام فقال له الوزیر: إلی أین تذهب؟ فقال: إلی الموضع الذی بعثتنی إلیه. فقال له: سلّم علی والدی. فقال له: ما طریقی علی النار.
و قال الشریف المرتضی فی أمالیه (2/ 101): إنّه قد اتّصل بعبید اللَّه بن سلیمان بن وهب أمر علیّ بن العبّاس الرومی و کثرة مجالسته لأبی الحسین القاسم، فقال لأبی
______________________________
(1). وفیات الأعیان: 3/ 361 رقم 463.
(2). الخشکنانجة: نوع من الخبز المحلّی بالسکّر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:85
الحسین: قد أحببت أن أری ابن رومیّک هذا. فدخل یوماً عبید اللَّه إلی أبی الحسین و ابن الرومی عنده، فاستنشده من شعره فأنشده و خاطبه، فرآه مضطرب العقل جاهلًا. فقال لأبی الحسین بینه و بینه: إنّ لسان هذا أطول من عقله، و من هذه صورته لا تؤمن عقاربه عند أوّل عتب، و لا یفکّر فی عاقبته، فأخرجه عنک. فقال: أخاف حینئذٍ أن یعلن ما یکتمه فی دولتنا، و یذیعه فی تمکّننا. فقال: یا بنیّ إنّی لم أُرد بإخراجک له طرده. فاستعمل فیه بیت أبی حیّة النمیری:
فقلن لها سرّا فَدیناکِ لا یَرُحْ‌سلیماً و إلّا تقتلیه فأَلممی
فحدّث القاسمُ ابنَ فراس بما جری و کان أعدی الناس لابن الرومی و قد هجاه بأهاجٍ قبیحة، فقال له: الوزیر أعزّه اللَّه أشار بأن یغتال حتی یستراح منه، و أنا أکفیک ذلک. فسمّه فی الخشکنانج فمات. قال الباقطانی: و الناس یقولون: ما قتله ابن فراس و إنّما قتله عبید اللَّه.
ثمّ ضعّف «1» الروایة الأولی بأنّ عبید اللَّه بن سلیمان مات سنة (288) بعد وفاة ابن الرومی فلا معنی لقول القاسم له: سلّم علی والدی، و والده بقید الحیاة.
و استشکل فی الروایة الثانیة: بأنّ عبید اللَّه کانت له سوابق معرفة مع ابن الرومی، فلا یتمُّ ما فیها من طلبه رؤیته.
و أنت تری أنّ التضعیف الثانی لیس فی محلّه، إذ الرؤیة المطلوبة لعبید اللَّه کما یظهر من نفس الروایة رؤیة اختبار لا مجرّد رؤیة حتی تنافی التعارف و الاجتماع قبلها، فیحتمل عندئذٍ أنّ عبید اللَّه هو القائل: سلّم علی والدی لا ابنه، و اللَّه العالم.
______________________________
(1). أی العقّاد فی کتابه المذکور.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:87

14- الحِمّانی الأفوه «1»

اشارة

المتوفّی (301)
ابن الذی رُدّت علیه الشمسُ فی یوم الحجابِ
و ابنُ القسیمِ النارَ فی‌یومِ المواقفِ و الحسابِ
مولاهمُ یومَ الغدیرِبرغمِ مرتابٍ و آبی «2»
و له:
قالوا أبو بکرٍ له فضلُهُ‌قلنا لهم هنّأهُ اللَّهُ
نسیتمُ خطبةَ خمٍّ و هل‌یُشبَّهُ العبدُ بمولاهُ
إنّ علیّا کان مولیً لمنْ‌کان رسولُ اللَّهِ مولاهُ «3»

نقدٌ و إصلاح حول الکتب و التآلیف المزوّرة

اشارة

و إذ لم تکن هذه الفریة الشائنة علی الشیعة- حول زید الشهید- مجرّدة عن أمثالها الکثیرة فی کتب القوم قدیماً و حدیثاً- و هی بذرة کلّ شرّ و فساد، تُحیی فی النفوس نعرات الطائفیّة، و تفرّق جمع الإسلام، و تُشتّت شمل الأمّة، و تُضادّ الصالح العام.
یهمّنا أن نذکر جملةً منها عن عدّة من الکتب، لیقف القارئ علی ما لهم من هوسٍ و هیاج فی تخذیل عواطف المجتمع عن الشیعة، و لیعرف محلّهم من الصدق و الأمانة، و لیتّخذ به المتکلّم دروساً عالیة فی معرفة الآراء و المعتقدات، و یظهر للمفسّر ما حرّفته ید التأویل من آی الکتاب العزیز عن مواضعها، و للفقیه ما لعبت به أیدی الهوی من أحکام اللَّه، و للمحدِّث ما ضیّعته الأهواء المضِلّة من السنّة النبویّة، و للأخلاقیّ مصارع الهوی و مساقط الاستهتار، و بذلک کلّه یتّخذ المؤلّف دستوراً صحیحاً، و خطّةً راقیةً، و أسلوباً صالحاً، و أدباً بارعاً فی التألیف.
(وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّکَ إِذاً لَمِنَ الظَّالِمِینَ) «1»
______________________________
(1). البقرة: 145.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:116

1- العقد الفرید «1»

اشارة

قد یحسب القارئ لأوّل وهلة أنَّه کتاب أدب لا کتاب مذهب، فیری فیه نوعاً من النزاهة، غیر أنَّه متی أنهی سیره إلی مناسبات المذهب تجد مؤلّفه ذلک المهوس المهملج، ذلک الأفّاک الأثیم، قال «2» (1/ 269):
1- الرافضة یهود هذه الأمّة، یبغضون الإسلام کما یبغض الیهود النصرانیّة!
الجواب: کیف یرتضی القارئ هذه الکلمة القارصة؟ و بین یدیه القرآن المجید و فیه قوله تعالی: (إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ) «3».
و قد ثبت فیها عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قوله لعلیّ: «هم أنت و شیعتک» «4»
. و کیف یرتضیها و هو یقرأ
فی الحدیث قول الرسول الأمین صلی الله علیه و آله و سلم لعلیّ علیه السلام: «أنت و شیعتک فی الجنّة»؟ تاریخ بغداد (12/ 289).
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إذا کان یوم القیامة دُعی الناس بأسمائهم و أسماء أمّهاتهم إلّا هذا- یعنی علیّا- و شیعته. فإنّهم یُدعَون بأسمائهم و أسماء آبائهم لصحّة ولادتهم» «5».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم لعلیّ: «یا علیّ إنّ اللَّه قد غفر لک، و لذریّتک، و لولدک، و لأهلک، و شیعتک، و لمحبّی شیعتک» «6».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّک ستقدم علی اللَّه أنت و شیعتک راضین مرضیّین» «7».
______________________________
(1). تألیف شهاب الدین بن عبد ربّه المالکی: المتوفّی 328. (المؤلف)
(2). العقد الفرید: 2/ 104.
(3). البیّنة: 7.
(4). راجع الجزء الثانی من کتابنا: ص 57. (المؤلف)
(5). مروج الذهب: 2/ 51 [3/ 7]. (المؤلف)
(6). الصواعق: ص 96، 139، 140 [ص 161، 232، 235]. (المؤلف)
(7). نهایة ابن الأثیر: 3/ 276 [4/ 106]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:117
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «أنت أوّل داخل الجنّة من أمّتی، و أنّ شیعتک علی منابر من نور، مسرورون مبیضّة وجوههم حولی، أشفع لهم فیکونون غداً فی الجنّة جیرانی» «1».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «أنا الشجرة، و فاطمة فرعها، و علیٌّ لقاحها، و الحسن و الحسین ثمرتها، و شیعتنا ورقها، و أصل الشجرة فی جنّة عدن و سائر ذلک فی سائر الجنّة» «2».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «یا علیُّ إنّ أوّل أربعة یدخلون الجنّة: أنا و أنت و الحسن و الحسین، و ذرارینا خلف ظهورنا، و أزواجنا خلف ذرارینا، و شیعتنا عن أیماننا و عن شمائلنا» «3».
و فی لفظ: «أما ترضی أنّک معی فی الجنّة، و الحسن و الحسین و ذریّتنا خلف ظهورنا؟» «4».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّ هذا- یعنی علیّا- و شیعته هم الفائزون یوم القیامة» «5»
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم فی خطبة له: «أیّها الناس من أبغضنا- أهل البیت- حشره اللَّه یوم القیامة یهودیّا» فقال جابر بن عبد اللَّه: یا رسول اللَّه و إن صام و صلّی؟! قال: «و إن صام و صلّی، و زعم أنَّه مسلم، احتجر بذلک من سفک دمه و أن یؤدّی الجزیة عن ید و هم صاغرون. مُثّل لی أمّتی فی الطین فمرّ بی أصحاب الرایات، فاستغفرت لعلیّ و شیعته». أخرجه الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 172).
______________________________
(1). مجمع الزوائد: 9/ 131، کفایة الطالب: ص 135 [ص 265 باب 62]. (المؤلف)
(2). راجع من هذا الجزء: ص 8. (المؤلف)
(3). أخرجه الطبرانی [فی المعجم الکبیر: 1/ 319 ح 950] عن أبی رافع، و ابن عساکر عن علیّ علیه السلام فی تاریخه: 4/ 318 [5/ 43، و فی ترجمة الإمام الحسین علیه السلام: رقم 165]، و یوجد فی الصواعق: ص 96 [ص 161]، و مجمع الزوائد: 9/ 131، و کنوز الحقائق هامش الجامع الصغیر: 2/ 16. (المؤلف)
(4). أخرجه أبو سعد فی شرف النبوّة کما فی الریاض النضرة: 2/ 209 [3/ 160]. (المؤلف)
(5). راجع من کتابنا: 2/ 57، 58 و تذکرة السبط: ص 31 [ص 54]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:118
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «شفاعتی لأمّتی، من أحبّ أهل بیتی، و هم شیعتی». تاریخ الخطیب (2/ 146).
2- قال: محنة الرافضة محنة الیهود، قالت الیهود: لا یکون الملک إلّا فی آل داود. و قالت الرافضة: لا یکون الملک إلّا فی آل علیّ بن أبی طالب.
الجواب: إن کانت فی قول الرافضة تبعةٌ فهی علی مخلّف آل علیّ صلی الله علیه و آله و سلم بقوله الصحیح الثابت المتواتر المتسالم علیه، المرویّ عن بضع و عشرین صحابیّا، کما
فی الصواعق «1») (ص 136): «إنّی تارکٌ- أو مخلّفٌ- فیکم الثقلین- أو الخلیفتین- ما إنْ تمسّکتم به لن تضلّوا بعدی، کتاب اللَّه و عترتی أهل بیتی، و إنّهما لن یفترقا حتی یردا علیَّ الحوض».
فقد خطب به الصادع بالحقِّ علی رءوس الأشهاد، فی ملأ من الصحابة تبلغ عدّتهم مائة ألف أو یزیدون، و أنبأ فی ذلک المحتشد الحافل عن خلافة آل بیته الطاهر، و علیٌّ سیّدهم و أبوهم.
و هذا الإمام الزرقانی المالکی یحکی فی شرح المواهب (7/ 8) عن العلّامة السمهودی أنَّه قال: هذا الخبر یُفهم وجود من یکون أهلًا للتمسّک به من عترته فی کلّ زمن إلی قیام الساعة، حتی یتوجّه الحثُّ المذکور علی التمسّک به، کما أن الکتاب کذلک، فلذا کانوا أماناً لأهل الأرض، فإذا ذهبوا ذهب أهل الأرض. انتهی.
فأیُّ رجل یسعه أن یسمع
قوله صلی الله علیه و آله و سلم فی لفظ من حدیث الثقلین: «إنّی قد ترکت فیکم ما إن أخذتم به لن تضلّوا بعدی: الثقلین» «2».
أو یقرأ قوله صلی الله علیه و آله و سلم فی لفظه الآخر: «أیّها الناس إنّی تارکٌ فیکم أمرین لن
______________________________
(1). الصواعق المحرقة: ص 228.
(2). أخرجه الترمذی [فی سننه: 5/ 621 ح 3786]، و أحمد [فی مسنده: 3/ 463 ح 11167]، و جمع کثیر من الحفّاظ و الأئمّة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:119
تضلّوا إن اتّبعتموهما، و هما: کتاب اللَّه و أهل بیتی عترتی».
أو یقرع سمعه قوله صلی الله علیه و آله و سلم فی لفظه الثالث: «فسألت ذلک لهما- الثقلین- ربّی، فلا تقدموهما فتهلکوا، و لا تقصروا عنهما فتهلکوا، و لا تعلّموهما فهم أعلم منکم». «3»
أو یقف علی قوله صلی الله علیه و آله و سلم فی لفظه الرابع: «و ناصرهما لی ناصرٌ، و خاذلهما لی خاذلٌ، و ولیّهما لی ولیٌّ، و عدوّهما لی عدوٌّ» «4».
ثمّ لا یتّبع آل علیّ و لا یتّخذهم إلی اللَّه سبل السلام، أو یقتدی بغیرهم و یضلّ عن سبیل اللَّه- حاش للَّه- (إِنَّا هَدَیْناهُ السَّبِیلَ إِمَّا شاکِراً وَ إِمَّا کَفُوراً) «5».
و ما ذنب الشیعة بعد
قول نبیّهم صلی الله علیه و آله و سلم: «من سرّه أن یحیا حیاتی، و یموت مماتی، و یسکن جنّة عدن غرسها ربّی، فلیوالِ علیّا من بعدی، و لیوالِ ولیّه، و لیقتدِ بأهل بیتی من بعدی، فإنّهم عترتی خُلقوا من طینتی، و رُزقوا فهمی و علمی، فویلٌ للمکذّبین بفضلهم من أمّتی، القاطعین فیهم صلتی، لا أنالهم اللَّه شفاعتی» «6».
و نحن نقول: آمین، و رحم اللَّه من قال: آمینا.
و ما ذا علی الشیعة فی قولهم بعد
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «فی کلّ خلوفٍ من أمّتی عدولٌ من أهل بیتی ینفون من هذا الدین تحریف الغالین، و انتحال المبطلین، و تأویل
______________________________
(3). أخرجه الحافظ الطبرانی فی المعجم الکبیر، و عنه السیوطی فی الدرّ المنثور: 2/ 60، و السخاوی فی استجلاب ارتقاء الغرف: ق 21/ ب، و السمهودی فی جواهر العقدین: ق 84/ ب، و ابن حجر فی الصواعق: ص 89. (الطباطبائی)
(4). راجع فی هذه الألفاظ الجزء الأول من کتابنا: ص 31- 38. (المؤلف)
(5). الإنسان: 3.
(6). أخرجه أبو نعیم فی الحلیة: 1/ 86 [رقم 4]، و الطبرانی [فی المعجم الکبیر: 5/ 194 ح 5067] و الرافعی کما فی ترتیب جمع الجوا: 6/ 217 [کنز العمّال: 12/ 103 ح 34198]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:120
الجاهلین، ألا إنّ أئمّتکم وفدکم إلی اللَّه عزّ و جلّ، فانظروا من توفدون» «7».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّما مثلی و مثل أهل بیتی کسفینة نوح، من رکبها نجا، و من تخلّف عنها غرق» «8». «9»
______________________________
(7). أخرجه الملّا [فی وسیلة المتعبدین: ج 5/ ق 2/ 200]، کما فی ذخائر العقبی: ص 17، الصواعق: ص 141 [ص 236]. (المؤلف)
(8). أخرجه الخطیب البغدادی فی تاریخه: 12/ 91 [رقم 6507]، و الحاکم فی المستدرک: 3/ 151 [3/ 163 ح 4720] و صحّحه. (المؤلف)
(9). و ممّن أخرج حدیث السفینة هذا ابن قتیبة فی عیون الأخبار: 1/ 211، و البزّار فی مسنده (کشف الأستار: 2613 و 2614 و 2615)، و الفسوی فی المعرفة و التاریخ: 2/ 42، و الفاکهی فی أخبار مکّة: 3/ 134 برقم 1904. و أخرجه الحافظ أبو یعلی، و عنه البوصیری فی إتحاف السادة و أخرجه الطبری و عنه السیوطی فی جمع الجوامع، و المتّقی فی کنز العمّال: 12/ 94، 98 ح 34144، 34169، 34170، و أخرجه الدولابی فی الکنی و الأسماء: 2/ 76. و أخرجه الطبرانی فی معاجمه الثلاثة فی المعجم الصغیر: 1/ 139 و فی الأوسط: ح 3502 و فی الکبیر: 3/ 37 ح 2636 و 2637 و 2638 و فی 12/ 34 ح 12388. و أخرجه الدارقطنی فی العلل: 6/ 236 سؤال 1098، و الحاکم فی المستدرک: 2/ 343، و المقدسی فی البدء و التاریخ: 3/ 22، و ابن عبد البرّ فی الإنباه علی قبائل الرواه: ص 67، و الخرکوشی فی شرف المصطفی مخطوطة الظاهریة: 1887/ ق 172/ ب، عن ابن عباس. و أخرجه ابن المغازلی فی کتاب مناقب أمیر المؤمنین علیه السلام بالأرقام: 173- 177، و القاضی القضاعی فی الشهاب و مسند الشهاب: 2/ 273، و الدیلمی فی الفردوس: 4/ 423، و ابنه فی مسند الفردوس مخطوطة لاله لی: رقم 648/ ق 228/ ب، بثلاثة طرق عن عبد اللَّه بن الزبیر و أبی ذر، قال: و فی الباب أبو سعید، و قال أیضاً: و فی الباب عن ابن عباس. و أخرجه القاضی أبو بکر محمد بن عبد اللَّه الأنصاری فی مشیخته مخطوطة فیض اللَّه: رقم 533/ ق 3 عن أبی محمد الجوهری عن القطیعی بإسناده عن أبی ذر. و أخرجه الخوارزمی فی مقتل الحسین علیه السلام: 1/ 104 و الملّا فی سیرته وسیلة المتعبدین: ج 2/ ق 2/ ص 234 و ج 5/ ق 2/ ص 199، و ابن الأبار فی المعجم: ص 87، و ابن الأثیر فی النهایة: 2/ 298 باب (زخ). و سبط ابن الجوزی فی تذکرة خواص الأمّة: ص 323، و المحب الطبری فی ذخائر العقبی: ص 20، و الهیثمی فی مجمع الزوائد: 9/ 168. و أورده البوصیری فی إتحاف السادة المهرة مخطوطة المؤلف فی طوبقیر 646: ج 3/ ق 159/ أ قال: رواه أبو یعلی و البزّار. و أورده ابن حجر العسقلانی فی المطالب العالیة: 4003 و 4004 و فی المسندة: ق 155/ ب بسندین، و فی زوائد البزّار: 2/ 245. و أورده السیوطی فی الدرّ المنثور: 3/ 334 و فی جمع الجوامع: 1/ 738 و فی الخصائص الکبری: 1/ 738 و فی الجامع الصغیر. و أورده ابن حجر فی الصواعق: ص 234. و من أراد البسط حول هذا الحدیث و مصادره و أسانیده و رواته و ألفاظه و دلالته، فعلیه بالجزء الرابع من الموسوعة القیّمة نفحات الأزهار لزمیلنا المحقّق السیّد علی المیلانی حفظه اللَه و رعاه، فهذا الجزء خاص بدراسة هذا الحدیث. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:121
فأهل بیتٍ مثلُهم فی الأمّة کمثل النبیّ الطاهر، کیف لا تقول الشیعة بالخلافة فیهم؟ و کیف یُری موقفهم فی حبّهم موقف الیهود؟ و إلی من تُوَجّه هذه القارصة؟ و هل ابن عبد ربّه عزب عنه
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «النجوم أمان لأهل الأرض من الغرق، و أهل بیتی أمانٌ لأمّتی من الاختلاف، فإذا خالفها قبیلةٌ اختلفوا فصاروا حزب إبلیس» «1».
اللّهم لا، بل طُبع علی قلبه و هو ألدّ الخصام.
فأهل بیت هم للأمّة نجوم الهدایة، و نجوم الأمن من الضلال و الخلاف، کیف لا یُقتدی بهم؟ و ما عذر من عدل عنهم؟ و إلامَ مصیر من لا یهتدی بهم؟ و ما قیمة تلک الحیاة، و تلک الروح، و تلک النزعة، و تلک النشأة؟
و إنّ خیرة اللَّه لم تقع علی هذه الأسرة الکریمة إلّا بعد کلّ جدارة للولایة المطلقة، و حذق فی تدبیر الشؤون فی کلّ وقت لو انتهت إلیهم قیادة البشر، و ثنیت لهم الوسادة، غیر أنّ مناوئیهم زحزحوها عن ساحتهم حسداً أو نزولًا علی حکم النهمة و الشرَه، إنّما هی الخلافة الإلهیّة لا الملک کما حسبه المغفّل، و قد نصّ بها الشعبی، کما
______________________________
(1). أخرجه الحاکم فی المستدرک: 3/ 149 [3/ 162 ح 4715] و صحّحه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:122
ذکره ابن تیمیّة فی منهاجه (1/ 7) و قال: محنة الرافضة محنة الیهود. قالت الیهود: لا یصلح الملک إلّا فی آل داود، و قالت الرافضة: لا تصلح الإمامة إلّا فی ولد علیٍّ.
3]- قال: الیهود یؤخّرون صلاة المغرب حتی تشتبک النجوم، و کذلک الرافضة.
الجواب: یجب أوّلًا أن یحفی السؤال «1» عن خبر هذه المسألة الیهود، هل هم یعرفون شیئاً منها، و من بقیّة المسائل المعزوّة إلیهم؟
و لیت شعری هل کتب الرجل هذه الکلمة بعد مراجعته لفقه الشیعة و أحادیث أئمّتهم، و فیها
قول الصادق علیه السلام: «من ترک صلاة المغرب عامداً إلی اشتباک النجوم، فأنا منه بری‌ء». الغدیر، العلامة الأمینی ج‌3 122 1 - العقد الفرید ..... ص : 116
و قیل له علیه السلام: إنّ أهل العراق یؤخّرون المغرب حتی تشتبک النجوم، فقال: «هذا من عمل عدوّ اللَّه أبی الخطّاب».
و قال علیه السلام: «من أخَّر المغرب حتی تشتبک النجوم- من غیر علّة- فأنا إلی اللَّه منه بری‌ءٌ».
و قال علیه السلام: «وقت المغرب حین تجب الشمس إلی أن تشتبک النجوم».
و قال علیه السلام: «وقت المغرب من حین تغیب الشمس إلی أن تشتبک النجوم».
و قال علیه السلام و قد سُئل عن وقت المغرب: «فإذا تغیّرت الحمرة فی الأفق و ذهبت الصُفرة، و قبل أن تشتبک النجوم».
و قال له علیه السلام ذریحٌ: إنّ أناساً من أصحاب أبی الخطّاب یمسون بالمغرب حتی تشتبک النجوم. قال: «أبرأ إلی اللَّه ممّن فعل ذلک متعمّداً».
و قال علیه السلام: «ملعونٌ ملعونٌ من أخّر المغرب طلباً لفضلها» «2».
______________________________
(1). أحفاه السؤال: ألحّ علیه السؤال و الطلب.
(2). راجع من لا یحضره الفقیه [1/ 220 ح 661]، و تهذیب شیخ الطائفة [2/ 33 ح 100، 102] و استبصاره [1/ 263 ح 948، ص 268 ح 970] و غَیبتهِ [ص 271 ح 236]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:123
فلما ذا یکذب الرجل فی نقله؟ أو أنَّه کتب قبل أن یراجع، رجماً بالغیب، فحیّا اللَّه الأمانة و التنقیب!
و لعلّه قرع سمعه عن بعض الفرق الضالّة، و هم الخطّابیّة- أصحاب أبی الخطّاب- إلزاماً بذلک، لکن أین هم من الشیعة؟ و الشیعة علی بکرة أبیها تکفّر هؤلاء و تضلّلهم، و أحادیث أئمّتهم کسحت معرّة «1» عیث هؤلاء، فمن الإفک الشائن عزو هاتیک الشبه إلی الشیعة، و هم و أئمّتهم عنها برآء.
4]- قال: الیهود لا تری الطلاق الثلاث شیئاً، و کذا الرافضة.
الجواب: الشیعة لا تری ملتحداً عن البخوع للقرآن الکریم، و فی أعلی هتافه: (الطَّلاقُ مَرَّتانِ فَإِمْساکٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسانٍ) إلی قوله تعالی: (فَإِنْ طَلَّقَها فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّی تَنْکِحَ زَوْجاً غَیْرَهُ) «2» إلخ.
و من جلیّة الحقائق أنّ تحقّق المرّتین أو الثلاث یستدعی تکرّر وقوع الطلاق، کما یستدعی تخلّل الرجعة بینهما أو النکاح، فلا یقال للمطلّقة مرّتین بکلمة واحدة أو فی مجلس واحد إنّها طُلّقت مراراً، کما إذا کان زید أعطی درهمین لعمرو بعطاء واحد، لا یقال إنّه أعطی درهمین مرّتین، و هذا معنیً یعرفه کلّ عربیّ صمیم.
ثمّ إنّ سیاق الآیة و إن کان خبریّا، غیر أنَّه متضمّنٌ معنی الإنشاء الأمریّ، کقوله تعالی: (وَ الْوالِداتُ یُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَیْنِ کامِلَیْنِ) و قوله تعالی: (وَ الْمُطَلَّقاتُ یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ) «3»
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «الصلاة مثنی مثنی، و التشهّد فی کلّ رکعتین، و تسکّن و خشوع».
و لو کان إخباراً لما تخلّف عنه خارجه، و نحن نری أنّ فی الناس من یطلّق طلقة واحدة، و القرآن لا یتسرّب إلیه شی‌ءٌ من الکذب.
______________________________
(1). المعرّة: الإثم.
(2). البقرة: 229، 230.
(3). البقرة: 233، 228.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:124
فعدم الاعتداد بطلاق الثلاث علی نحو الجمع عند الشیعة مأخوذٌ من القرآن‌الکریم، و لهذه الجملة مزید توضیح فی أحکام القرآن لأبی بکر الجصّاص الحنفی «1» (1/ 447)، و هذه الفتوی هی المنقولة عن کثیر من أئمّة أهل السنّة و الجماعة، بل المخالف الوحید فی المسألة هو الشافعیّ، و قد بسط القول فی الردّ علیه أبو بکر الجصّاص فی أحکام القرآن «2» (4/ 449).
و قال الإمام العراقیّ فی طرح التثریب (7/ 93): و ممّن ذهب إلی أنّ جمع الطلقات الثلاث بدعةٌ: مالک، و الأوزاعی، و أبو حنیفة، و اللیث، و به قال داود و أکثر أهل الظاهر.
و قال أبو بکر الجصّاص فی أحکام القرآن «3» (4/ 459): کان الحجّاج بن أرطاة یقول: الطلاق الثلاث لیس بشی‌ء. و محمد بن إسحاق کان یقول: الطلاق الثلاث تُردُّ إلی الواحدة.
هذا ما نعرفه من الشیعة، فإن کان هذا شبهاً بینهم و بین الیهود فهم و أولئک الأئمّة فی ذلک شرعٌ سواء، لکنَّ الأندلسی یحترم جانب أصحابه، فشبّه الشیعة بالیهود، فهو إمّا جاهلٌ بفقه قومه- فضلًا عن فقه الشیعة- و لم یعرف شیئا ممّا عندهم فی المسألة، أو یعلم و یتعمّد الکذب، أو یرید معنیً غیر ما ذکر، و نحن لا نعرفه و لا نعرف قائلًا به من الشیعة.
و ما تقرأ أو تسمع فی المسألة غیر ما یقوله الشیعة، فهو من البدع الحادثة بعد النبیّ الأعظم، لم یأت به الکتاب و السنّة، بل أحدثته أهواءٌ مضلّةٌ، و حبّذته أناسٌ، و جاؤوا به من عند أنفسهم، و أمضاه علیهم عمر بن الخطاب، و هذا صریح ما أخرجه
______________________________
(1). أحکام القرآن: 1/ 378.
(2). أحکام القرآن: 1/ 380.
(3). أحکام القرآن: 1/ 388.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:125
مسلم فی صحیحه «1» (1/ 574)، و أبو داود فی سننه «2» (1/ 344)، و أحمد فی مسنده «3» (1/ 314) عن ابن عبّاس قال: کان الطلاق علی عهد رسول اللَّه و أبی بکر و سنتین من خلافة عمر طلاق الثلاث واحدة، فقال عمر بن الخطاب: إنّ الناس قد استعجلوا فی أمر قد کانت لهم فیه أناةٌ، فلو أمضیناه علی هم! فأمضاه علیهم.
و أخرج مسلم «4» و أبو داود «5»، بإسناده عن ابن طاووس عن أبیه: أنّ أبا الصهباء قال لابن عبّاس: أتعلم إنّما کانت الثلاث تجعل واحدةً علی عهد النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و أبی بکر و ثلاثاً من إمارة عمر؟ فقال ابن عبّاس: نعم.
و أخرج مسلم «6» بإسناد آخر: أنّ أبا الصهباء قال لابن عبّاس: هات من هناتک، أ لم یکن طلاق الثلاث علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و أبی بکر واحدة؟ فقال: قد کان ذلک، فلمّا کان عهد عمر تتابع الناس فی الطلاق، فأجازه علیهم.
و للشرّاح فی المقام کلمات متضاربة، و آراء واهیة، و توجیهات باردة بعیدة عن العلم و العربیّة، و عدّه القسطلانی «7» من الأحادیث المشکلة- و لعمری مشکلة جدّا لا یسعنا بسط الکلام فی ذلک کلّه.
5]- قال: الیهود لا تری علی النساء عدّة، و کذلک الرافضة!
الجواب: الشیعة تری علی النساء من العدّة ما حکم به الکتاب و السنّة. فالمطلّقاتُ یتربّصنَ بأنفسهنّ ثلاثة قروء إن کنّ ذوات الأقراء، و تعتدُّ ذوات الشهور
______________________________
(1). صحیح مسلم: 3/ 276 ح 15 کتاب الطلاق.
(2). سنن أبی داود: 2/ 261 ح 2199.
(3). مسند أحمد: 1/ 517 ح 2870.
(4). صحیح مسلم: 3/ 277 ح 16 کتاب الطلاق.
(5). سنن أبی داود: 2/ 261 ح 2200.
(6). صحیح مسلم: 3/ 277 ح 17 کتاب الطلاق.
(7). إرشاد الساری: 12/ 16- 18.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:126
ثلاثة أشهر. (وَ أُولاتُ الْأَحْمالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ یَضَعْنَ حَمْلَهُنَ) «1».
و اللّاتی توفّی عنهنّ أزواجهن یتربّصن بأنفسهنّ أربعة أشهر و عشراً إذا کانت حائلًا، و الحامل تعتدُّ بأبعد الأجلین من العدّة و الوضع جمعاً بین عموم الآیتین.
و الإماء تعتدُّ قرءین من طلاق إن کنّ ذوات الأقراء، و إلّا فشهراً و نصفاً.
و تعتدُّ من الوفاة شهرین و خمسة أیّام إن کانت حائلًا، و الحامل عدّتها أبعد الأجلین.
و أمّ الولد لمولاها عدّتها أربعة أشهر و عشراً.
و المتمتّع بها إذا انقضی أجلها بعد الدخول أو أعرض عنها الزوج، فعدّتها حیضتان فی ذوات الأقراء، و خمسة و أربعون یوماً فی غیرهنّ.
و تعتدُّ من الوفاة بأربعة أشهر و عشرة أیّام إن کانت حائلًا أو لم یدخل بها، و بأبعد الأجلین إن کانت حاملًا، و لو کانت أمة فعدّتها- حائلًا- شهران و خمسة أیّام.
هذا ما عند الشیعة من العدّة، و هذه کتب القوم الفقهیّة و التفسیریّة- قدیمة و حدیثة- طافحة بما ذکرناه، فهل وجد عزوه المختلق فی شی‌ء منها؟ اللّهم لا. بل إنّه لا یکترث بالمباهتة و هی شأنه فی کثیر من الموارد.
6]- قال: الیهود تستحلُّ دم کلّ مسلم، و کذلک الرافضة!
الجواب: هل یعرف الرجل مصدر هذه النسبة من کتب الشیعة و علمائهم و أعلامهم، بل من ساقتهم و ذوی المراتب الواطئة منهم؟ و الشیعة هم الذین یتلون الکتاب العزیز فی آناء اللیل و أطراف النهار، مخبتین بأنّ ما بین دفّتیه وحیٌ منزلٌ من اللَّه إلی سیّد رسله صلی الله علیه و آله و سلم، و فیه آیات التحذیر عن قتل المؤمن، و الإیعاز بالخلود فی
______________________________
(1). الطلاق: 4.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:127
جهنّم من جرّائه، و فیه آیة القصاص. و السنّة النبویّة و أحادیث أئمّتهم مشحونةٌ بالنهی عنه و العقوبات علیه و الأحکام المرتّبة علیه من قصاص و دیات، و من المطّرد فی فقههم عقد کتابین فیهما. فبذلک کلّه تعلم أنّ هذه النسبة لا مصدر لها إلّا الخیال المتوهّم الصادر عن العداء المحتدم و العصبیّة الحمقاء.
7]- قال: الیهود حرّفوا التوراة، و کذلک الرافضة حرّفت القرآن!
الجواب: إنّ مصدر الشیعة فی التفسیر و التأویل، و فی کلّ حکم أو تعلیم لیس إلّا أحادیث معتبرة صادرة عن رجالات بیت الوحی بعد مشرِّفهم الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم و أهل البیت أدری بما فیه، و لیس ما یُروی عنهم من الشئون مستعصیاً علی العقل و المنطق و لا الأصول المسلّمة فی الدین، و لیس بمأخوذ من مثل قتادة، و الضحّاک، و السدّی، و أمثالهم، المفسّرین بالرأی، البعیدین عن مستقی العلم النبویّ.
فإذا أردت تحریف الکلم عن مواضعه و النظر إلیه، فإلیک بکتب القوم و تفاسیرهم تجد هناک التعلیلات الباردة، و التحکّمات الفارغة، و العلل التافهة، و الآراء السخیفة، و إنکار المسلّمات، و حسبک ما یأتی من نماذجها نقلًا عن کتاب منهاج السنّة لا بن تیمیّة و غیره. إذن فألق الشبه بین الیهود و أیّ فرقة شئت.
8- قال: الیهود تبغض جبرئیل و تقول: هو عدوُّنا من الملائکة، و کذلک الرافضة تقول: غلط جبرئیل فی الوحی إلی محمد بترک علیّ بن أبی طالب!
الجواب: لعلّ الرجل یحسب فی أحلامه الطائشة أنَّه یحدّث عن أمّة بائدة قد أکل علیها الدهر و شرب، فلم یبق لها من یدافع عن شرفها، و ما کان یحسب أنّ المستقبل الکشّاف سوف یُقیّض من یُسائله قائلًا: کیف یعادی جبرئیل من یتلو فی کتابه المقدّس قوله تعالی: (مَنْ کانَ عَدُوًّا لِلَّهِ وَ مَلائِکَتِهِ وَ رُسُلِهِ وَ جِبْرِیلَ وَ مِیکالَ فَإِنَّ اللَّهَ عَدُوٌّ لِلْکافِرِینَ) «1»؟!
______________________________
(1). البقرة: 98.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:128
و متی خالج شیعیّا الشکُّ فی نبوّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم؟ أو هجس فی خلد أیّ منهم نبوّة أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام؟ حتی یحکم بغلط جبریل و هو یقرأ آناء اللیل و أطراف النهار قوله تعالی: (وَ ما مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ) «1».
و قوله تعالی: (ما کانَ مُحَمَّدٌ أَبا أَحَدٍ مِنْ رِجالِکُمْ وَ لکِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَ خاتَمَ النَّبِیِّینَ) «2».
و قوله تعالی: (وَ آمَنُوا بِما نُزِّلَ عَلی مُحَمَّدٍ وَ هُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ) «3».
و قوله تعالی: (مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ) «4».
و قوله تعالی: (وَ مُبَشِّراً بِرَسُولٍ یَأْتِی مِنْ بَعْدِی اسْمُهُ أَحْمَدُ) «5».
و کیف یری شیعیٌّ أنّ جبریل قد غلط فی الوحی؟ و هو یتشهّد بالرسالة فی کلّ فریضة و نافلة، و فی الأذان و الإقامة، و فی دعوات کثیرة مأثورة عن أئمّتهم- صلوات اللَّه علیهم- و تشهد بذلک کلّه مؤلّفاتهم فی الفقه، و الحدیث، و الکلام، و العقائد، و الملل و النحل.
و هل من الممکن أن تزعم الشیعة- علی هذه الفریة- أنّ اللَّه سبحانه أمضی ذلک الغلط لمجرّد اشتباه جبریل و هو یرید أن یبعث أمیر المؤمنین؟! و هل یقول بهذا معتوهٌ دهش، أو بربریٌّ عزبت عنه العلوم و المعارف کلّها فضلًا عن الشیعة، و هم هم؟! (فَما لِهؤُلاءِ الْقَوْمِ لا یَکادُونَ یَفْقَهُونَ حَدِیثاً) «6».
و العجب کلّ العجب أنَّه یکتب کاتب مصر الیوم و عالمها، ردّا علی الشیعة
______________________________
(1). آل عمران: 144.
(2). الأحزاب: 40.
(3). محمد: 2.
(4). الفتح: 29.
(5). الصف: 6.
(6). النساء: 78.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:129
و یسلقهم بهذا التافه الخرافیّ.
(فَلا یَصُدَّنَّکَ عَنْها مَنْ لا یُؤْمِنُ بِها وَ اتَّبَعَ هَواهُ فَتَرْدی) «1».
9- قال: الیهود لا تأکل لحم الجزور، و کذلک الرافضة.
الجواب: إقرأ و اضحک، أو اقرأ و ابکِ.
و إذا تحرّیت الوقاحة و الصلف فإلی صاحب هذه الکلمة، فإن کنت لا تعلم کیف یکذب المائن، و یبهت الخائن، فالأندلسیُّ یوقفک علیه فی کتابه.
لیت شعری ما ذنب الجزور المخرج حکمه ممّا یؤکل لحمه من الحیوانات؟ أو ما کرامته علی الشیعة حتی أربوا به عن الذبح؟!
أنا لا أعلم شیئاً من ذلک، و لعلّ عند مفتعل الروایة فلسفة راقیة تؤول إلی تلک الفریة الشائنة.
و الحکم الفاصل فی هذه المعضلة مجازر القصّابین و سواطیرهم و حوانیتهم فی بلاد الشیعة من أقطار العالم.

أُضحوکة

10]- قال: قال أبو عثمان عمرو بن بحر الجاحظ: أخبرنی رجلٌ من رؤساء التجّار قال: کان معنا فی السفینة شیخٌ شرس الأخلاق، طویل الإطراق، و کان إذا ذُکر له الشیعة غضب و اربدَّ وجهه، و زوی من حاجبیه، فقلت له یوماً: یرحمک اللَّه ما الذی تکرهه من الشیعة؟ فإنّی رأیتک إذا ذُکروا غضبتَ و قبضتَ. قال: ما أکره منهم إلّا هذه الشین فی أوّل اسمهم، فإنّی لم أجدها قطُّ إلّا فی کلّ شرٍّ، و شؤمٍ، و شیطانٍ، و شغبٍ، و شقاءٍ، و شفارٍ، و شررٍ، و شَیْنٍ، و شَوکٍ، و شکوی، و شهرةٍ، و شتمٍ، و شُحٍّ.
قال أبو عثمان: فما ثبت للشیعیّ بعدها قائمة.
______________________________
(1). طه: 16.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:130
عجباً من سفاهة الشیخ- شرس الأخلاق- و ضؤولة رأیه، حیث لم یجد فی الشیعة ما یزری بهم، لکنّ عداءه المحتدم حداه إلی أن یتّخذ لهم عیباً منحوتاً من السفاسف، فطفق یؤاخذهم بالاسم لمحض اطّراد حرف من حروفه فی أشیاء من أسماء الشرّ، و لو اطّرد هذا لتسرّب إلی کثیر من الأسماء المقدّسة، و إلی کتاب اللَّه العزیز و فیه قوله تعالی: (وَ إِنَّ مِنْ شِیعَتِهِ لَإِبْراهِیمَ) «1». و آیٌ أخری جاءت فیها لفظة الشیعة.
و أسخف من الشیخ أبو عثمان الذی یحسب أنَّه لم تثبت للشیعة بعد تلک الکلمة التافهة قائمة، فکأنّ صاعقة أصابتهم، أو أنّها خسفَت الأرض من تحت أرجلهم، أو دکدکت علیهم الجبال فأهلکتهم، أو أنّ برهاناً قاطعاً دحض حجّتهم ففضحهم، و لم یعقل أنّ الشیخ کشف بقوله عن سوأته، و أقام حجّةً علی شراسة أخلاقه، فاقتدی به أبو عثمان بعقلیّته الضئیلة.
و لم یبعد عنهما ابن عبد ربّه حیث أورده فی کتابه مرتضیاً له، و لِمَ لم یَرُق الشیخ الشرس أن یحبّ من الشیعة هذه الشین الموجودة فی الشریعة، و الشمس، و الشروق، و الشعاع، و الشهد، و الشفاعة، و الشرف، و الشباب، و الشکر، و الشهامة، و الشأن، و الشجاعة، و الشفق؟ و قد جاءت غیر واحدة من تلکم الألفاظ کلفظة الشیعة فی القرآن.
و کیف تجد الشیخ فی أکذوبته بأنّه لم یجد الشین إلّا فی تلک الألفاظ دون هذه؟ و لعلّه کان أعور فلا یبصر ما یحاذی عینه العوراء.
أ وَ لیس فی وسع الشیعی أن یقول علی وتیرة الشیخ: إنّی ما أکره من السنِّی إلّا هذه السین فی أوّل اسمه التی أجدها فی السام، و السأم، و السعر، و السقر، و السبی، و السقم، و السمّ، و السموم، و السوأة، و السهم، و السهو، و السرطان، و السرقة، و السفه، و السفل، و السخب، و السخط، و السخف، و السقط، و السلّ، و السلیطة، و السماجة.
لکنّ الشیعة عقلاء حکماء لا یعتمدون علی التافهات، و لا یخدشون العواطف
______________________________
(1). الصافّات: 83.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:131
بالسفاسف، و لا یشوّهون سمعة أیّ مبدأ بمثل هذه الخرافات.
هذه نبذة من مخاریق ابن عبد ربّه، و کم لها من نظیر، و لو ذهبنا إلی استیعاب ما هناک لجاء کتاباً حافلًا، و هناک له سقطات تاریخیّة کقوله فی زید الشهید: إنّه خرج بخراسان!! فقتل و صُلب «1»، نخرج بنقدها عن موضوع البحث و لا یهمّنا الإیعاز إلیها.
و ذکر ابن تیمیّة فی منهاج السنّة «2» هذه النسب و الإضافات المفتعلة، و راقه أن یُری للمجتمع أنَّه أقدر فی تنسیق الأکاذیب من سلفه، و أنَّه أبعد منه عن أدب الصدق و الأمانة فزاد علیها:
الیهود لا یخلصون السلام علی المؤمنین، إنّما یقولون: السام علیکم- السام: الموت- و کذلک الرافضة.
الیهود لا یرون المسح علی الخفّین، و کذلک الرافضة.
الیهود یستحلّون أموال الناس کلّهم، و کذلک الرافضة.
الیهود تسجد علی قرونها فی الصلاة، و کذلک الرافضة.
الیهود لا تسجد حتی تخفق برءوسها مراراً تشبیهاً بالرکوع، و کذلک الرافضة.
الیهود یرون غشّ الناس، و کذلک الرافضة.
و أمثال هذه من الخرافات و السفاسف، و حسبک فی تکذیب هذه التقوّلات المعزوّة إلی الشیعة شعورک الحرُّ، و حیطتک بفقههم، و کتبهم، و عقائدهم، و أعمالهم، و ما عُرف منهم قدیماً و حدیثاً. فإلی اللَّه المشتکی.
(وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ بَعْدَ الَّذِی جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ ما لَکَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا نَصِیرٍ) «3»
______________________________
(1). العقد الفرید: 2/ 146، 355، 3/ 41 [3/ 217، 4/ 234، 5/ 55]. (المؤلف)
(2). منهاج السنّة: 1/ 7- 8.
(3). البقرة: 120.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:132

2- الانتصار «1»

إنک غیر مائن لو سمّیته بمصدر الأکاذیب، و لو عُزی إلیه علی عدد صفحاته (173) أکذوبة لما کذب القائل. و لو جُست خلال صحائفه لأوقفک الفحص علی العجب العجاب من کذب شائن، و تحکّم بارد، و تهکّم ممضّ، و نِسَب مفتعلة، و إنّا نرجئ إیقافک علیها إلی ظفرک بالکتاب نفسه، فإنّه مطبوع بمصر منشور، و لا نسوّد جبهات صحائف کتابنا بنقل هاتیک الأساطیر کلّها، و إنّما نذکر لک نماذج منها لتعرف مقدار توغّله فی القذائف، و تهالکه دون الطامّات، و تغلغل الحقد فی ضمیره الدافع له إلی تشویه سمعة أمَّة کبیرة، کریمة، نزیهة عن کلّ ما تقوّله علیها. قال: 1]- الرافضة تعتقد أنّ ربّها ذو هیئة و صورة، یتحرّک، و یسکن، و یزول، و ینتقل، و أنّه کان غیر عالم فعلِم- إلی أن قال-: هذا توحید الرافضة بأسرها، إلّا نفراً منهم یسیراً صحبوا المعتزلة و اعتقدوا التوحید، فنفتهم الرافضة عنهم و تبرّأت منهم، فأمّا جملتهم و مشایخهم مثل: هشام بن سالم، و شیطان الطاق، و علیّ بن میثم، و هشام بن الحکم، و علیّ بن منصور، و السکّاک، فقولهم ما حکیت عنهم (ص 5) «2».
2]- الرافضة تقول و هی معتقدةٌ: إنّ ربّها جسمٌ ذو هیئة و صورة، یتحرّک، و یسکن، و یزول، و ینتقل، و إنّه کان غیر عالم ثمّ علم (ص 7) «3».
3]- فهل علی وجه الأرض رافضیٌّ إلّا و هو یقول: إنّ اللَّه صورةٌ، و یروی فی ذلک الروایات، و یحتجّ فیه بالأحادیث عن أئمّتهم؟ إلّا من صحب المعتزلة منهم قدیماً فقال بالتوحید، فنفته الرافضة عنها و لم تقرّ به (ص 144) «4».
______________________________
(1). تألیف أبی الحسین عبد الرحیم الخیّاط المعتزلی. (المؤلف)
(2). الانتصار: ص 36.
(3). الانتصار: ص 41.
(4). الانتصار: ص 214.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:133
4]- یرون الرافضة أن یطأ المرأة الواحدة فی الیوم الواحد مائة رجل من غیر استبراء، و لا قضاء عدّة، و هذا خلاف ما علیه أمّة محمد (ص 89) «1».
ستتضح جلیّة الحال فی هذه کلّها، و أنّ الشیعة بریئةٌ منها من أوّل یومها.
(وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّکَ إِذاً لَمِنَ الظَّالِمِینَ) «2»

3- الفرق بین الفِرَق‌

تألیف
أبی منصور عبد القاهر بن طاهر البغدادیّ
المتوفّی (429) فی (355) صفحة
لم یترک هذا المؤلّف فی قوس إفکه منزعاً لم یرمِ به الشیعة، إنّما قحمه فی هذه المهلکة حسبانه فی (ص 309) «3» أنَّه لم یکن فی الروافض قطُّ إمامٌ فی الفقه، و لا إمامٌ فی روایة الحدیث، و لا إمامٌ فی اللغة و النحو، و لا موثوقٌ به فی نقل المغازی و السیَر و التواریخ، و لا إمامٌ فی التأویل و التفسیر، و إنّما کان أئمّة هذه العلوم علی الخصوص و العموم أهل السنّة و الجماعة.
و حمد اللَّه علی ذلک، و کأنّ هذه المزعمة عنه کانت عامّة حتی للأجیال القادمة نظراً إلی الغیب من وراء ستر رقیق، و بذلک أمِن أن یکون من بعده من یکشف عورته، و یطعن فی أمانته فی العزو، أو أنّ کتب الشیعة و علماءها المضادّة لهاتیک النسب تکذّبه بأنفسها.
و إن تعجب فعجبٌ أنَّه کان نصب عینی الرجل فی بیئته- بغداد- رجالات من
______________________________
(1). الانتصار: ص 142.
(2). البقرة: 145.
(3). الفرق بین الفِرق: ص 247 باب 5.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:134
الشیعة لا یُطعن فی إمامتهم فی کلّ ما ذکره من العناوین، و کانت بیدهم أزمّة الزعامة، کشیخ الأمّة و معلّمها محمد بن محمد بن النعمان المفید، و علم الهدی سیّدنا المرتضی، و الشریف الرضی، و أبی الحسین النجاشی، و الشیخ أبی الفتح الکراجکی، و الشریف أبی یعلی، و سلّار الدیلمی، و نظرائهم؛ فهو إمّا أنَّه لم یحسّ بهم لخلل فی حسّه المشترک، أو أنَّه مندفعٌ إلی الإنکار بدافع الحَنَق، و أیّا ما کان فنحن لا نبالی بما هو فیه، و کلّ قصدنا تنبیه القارئ إلی خطّة الرجل، حتی لا یغترّ بما له من صخب و ترکاض.
و لعلّک تعرف شیئاً ممّا حوته صفحات هذا الکتاب المزوّر من الکذب، و الزور، و البهت، و التدجیل، و التمویه، عندما تقف علی کلماتنا حول ما یضاهیه من الکتب المزوّرة.
(وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ بَعْدَ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ ما لَکَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا واقٍ) «1»

4- الفِصَل فی الملل و النحل «2»

یجب علی من یکتب فی الملل و النحل قبل کلّ شی‌ء الالتزام بالصدق و الأمانة أکثر ممّن یؤلّف فی التاریخ و الأدب، حتی یأمن بوائق هذا الفنّ من قذف الأمم من غیر استناد إلی رکن وثیق، و تشویه سمعة الأبریاء بمجرّد الوهم أو الخیال، فلا یخطّ إلّا و هو متثبّت فی النقل، معتمد علی أوثق المصادر، حتی یکون ذلک مُعذِّراً له عند المولی سبحانه، فلا یؤاخذ بالبَهت علی الناس و الوقیعة فیهم.
غیر أنّ ابن حزم لم یلتزم بهذا الواجب، بل التزم بضدّه فی کلّ ما یکتب،
______________________________
(1). الرعد: 37.
(2). تألیف ابن حزم الظاهری الأندلسی: المتوفّی 456. راجع: 1/ 323. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:135
فطفق ینسّق الأقاویل، و یروقه تکثیر المذاهب، و قذف من یخالفه فی المبدأ. فإلیک نماذج من تحکّماته، قال:
1- إنّ الروافض لیسوا من المسلمین، إنّما هی فِرَقٌ حدث أوّلها بعد موت النبیّ صلی الله علیه و سلم بخمس و عشرین سنة، و کان مبدؤها إجابةً ممّن خذله اللَّه لدعوة من کاد الإسلام، و هی طائفةٌ تجری مجری الیهود و النصاری فی الکذب و الکفر «1».
الجواب: لعمر الحقّ إنّ هذه جملٌ قارصة تندی منها جبهة الإنسانیّة، و لو کان الظاهریُّ یحملها لوجب أن یتصبّب عرقاً و لکن...
و لیت شعری! کیف یمکن سلب الإسلام عن قوم یستقبلون القبلة فی فرائضهم، و یلهجون بالشهادتین فیها، و یحملون القرآن و یعملون به، و یتّبعون سنّة النبیّ الأقدس؟ و مل‌ء الدنیا کتبهم فی العقائد و الأحکام، فهی شهیدةٌ لهم علی ما قلناه بعد أعمال هم الخارجیّة.
و کیف یسع الرجل هذا الحکم الباتّ، و آلافٌ من الشیعة هم مشایخ أعلام السنّة و رواة الحدیث فی صحاحهم الستّة و غیرها من المسانید، و هی مراجع قومه فی معتقداتهم و أحکامهم و آرائهم؟ نظراء:
أبان بن تغلب الکوفی/ إبراهیم بن یزید الکوفی/ أبو عبد اللَّه الجدلی/
أحمد بن المفضّل الحفری/ إسماعیل بن أبان الکوفی/ إسماعیل بن خلیفة الکوفی/ إسماعیل بن زکریّا الکوفی/ إسماعیل بن عبد الرحمن/ إسماعیل بن موسی الکوفی/
تلید بن سلیمان الکوفی/ ثابت أبو حمزة الثمالی/ ثُویر بن أبی فاختة الکوفی/
جابر بن یزید الجعفی/ جریر بن عبد الحمید الکوفی/ جعفر بن زیاد الکوفی/
جعفر بن سلیمان البصری/ جُمیع بن عُمیر الکوفی/ الحارث بن حصیرة الکوفی/
الحارث بن عبد اللَّه الهمدانی/ حبیب بن أبی ثابت الکوفی/ الحسن بن حیّ الهمدانی/
______________________________
(1). الفصَل: 2/ 78.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:136
حکم بن عُتیبة الکوفی/ حمّاد بن عیسی الجهنی/ خالد بن مخلد القطوانی/
أبو الجَحّاف [داود] بن أبی عوف/ زبید بن الحارث الکوفی/ زید بن الحباب الکوفی/
سالم بن أبی الجعد الکوفی/ سالم بن أبی حفصة الکوفی/ سعد بن طریف الکوفی/
سعید بن خثیم الهلالی/ سلمة بن الفضل الأبرش/ سلمة بن کهیل الحضرمی/
سلیمان بن صرد الکوفی/ سلیمان بن طرخان البصری/ سلیمان بن قرم الکوفی/
سلیمان بن مهران الکوفی/ شعبة بن الحجّاج البصری/ صعصعة بن صوحان العبدی/
طاووس بن کیسان الهمدانی/ ظالم بن عمرو الدؤلی/ أبو الطفیل عامر المکّی/
عبّاد بن یعقوب الکوفی/ عبد اللَّه بن داود الکوفی/ عبد اللَّه بن شداد الکوفی/
عبد اللَّه بن عمر الکوفی/ عبد اللَّه بن لهیعة الحضرمی/ عبد اللَّه بن میمون القدّاح/
عبد الرحمن بن صالح الأزدی/ عبد الرزاق بن همام الحمیری/ عبد الملک بن أعین/
عبید اللَّه بن موسی الکوفی/ عثمان بن عُمیر الکوفی/ عدیّ بن ثابت الکوفی/
عطیّة بن سعد الکوفی/ العلاء بن صالح الکوفی/ علقمة بن قیس النخعی/
علیّ بن بزیمة/ علیّ بن الجعد الجوهری/ علیّ بن زید البصری/
علیّ بن صالح/ علیّ بن غراب الکوفی/ علیّ بن قادم الکوفی/
علیّ بن المنذر الطرایقی/ علیّ بن هاشم الکوفی/ عمّار بن معاویة الکوفی/
عمّار بن زُریق الکوفی/ عمرو بن عبد اللَّه السبیعی/ عوف بن أبی جمیلة البصری/
فضل بن دکین الکوفی/ فضیل بن مرزوق الکوفی/ فطر بن خلیفة الکوفی/
مالک بن إسماعیل الکوفی/ محمد بن حازم الکوفی/ محمد بن عبید اللَّه المدنی/
محمد بن فضیل الکوفی/ محمد بن مسلم الطائفی/ محمد بن موسی المدنی/
محمد بن عمّار الکوفی/ معروف بن خربوذ الکرخی/ منصور بن المعتمر الکوفی/ المنهال بن عمرو الکوفی/ موسی بن قیس الحضرمی/ نفیع بن الحارث الکوفی/
نوح بن قیس الحدّانی/ هارون بن سعد الکوفی/ هاشم بن البرید الکوفی/
هُبیرة بن یریم الحمیری/ هشام بن زیاد البصری/ هشام بن عمّار الدمشقی/
وکیع بن الجرّاح الکوفی/ یحیی بن الجزّار الکوفی/ یزید بن أبی زیاد الکوفی «1».
____________________
(1). راجع فی ترجمة هؤلاء و تفصیل حدیثهم، المراجعات لسیّدنا المجاهد حجّة الإسلام شرف الدین: ص 41- 105 [ص 70- 126]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:137
أضف إلیهم رجال الشیعة من الصحابة الأکرمین، و التابعین الأوّلین، و أعلام البیت العلویّ الطاهر من الذین یُحتجُّ بهم و بحدیثهم، و أنهی أئمّة أهل السنّة إلیهم الإسناد فی الصحاح و السنن و المسانید، و هم مصرّحون بثقتهم و عدالتهم.
فلو کانت الشیعة- کما زعمه ابن حزم- خارجین عن الإسلام، فما قیمة تلک الصحاح، و تلک المسانید، و تلک السنن؟ و ما قیمة مؤلّفیها أولئک المشایخ، و أولئک الأئمّة، و أولئک الحفّاظ؟ و ما قیمة تلکم المعتقدات و الآراء المأخوذة ممّن لیسوا من المسلمین؟ اللهمّ غفرانک و إلیک المصیر، و أنت القاضی بالحق.
نعم؛ ذنبهم الوحید الذی لا یُغفر عند ابن حزم أنّهم یُوالون علیّا أمیر المؤمنین علیه السلام و أولاده الأئمّة الأمناء- صلوات اللَّه علیهم- اقتداءً بالکتاب و السنّة، و من جرّاء ذلک یستبیح صاحب الفصَل من أعراضهم ما لا یُستباح من مسلم، و اللَّه هو الحکم الفاصل.
و أمّا ما حسبه من أنّ مبدأ التشیّع کان إجابةً ممّن خذله اللَّه لدعوة من کاد الإسلام، و هو یرید عبد اللَّه بن سبأ الذی قتله أمیر المؤمنین علیه السلام إحراقاً بالنار علی مقالته الإلحادیّة، و تبعته شیعته علی لعنه و البراءة منه.
فمتی کان هذا الرجس من الحزب العلویّ حتی تأخذ الشیعة منه مبدأها القویم؟ و هل تجد شیعیّا فی غضون أجیالها و أدوارها ینتمی إلی هذا المخذول و یمتُّ إلیه؟ لکنّ الرجل أبی إلّا أن یقذفهم بکلّ مائنة شائنة، و لو استشفّ الحقیقة لعلم بحقّ الیقین أنّ ملقی هذه البذرة- التشیّع- هو مشرّع الإسلام صلی الله علیه و آله و سلم یوم کان یُسمّی من یوالی علیّا علیه السلام بشیعته، و یضیفهم إلیه و یطریهم، و یدعو أمَّته إلی موالاته و اتّباعه. راجع (ص 78).
و لتفاهة هذه الکلمة لا نسهب الإفاضة فی ردّه، و نقتصر علی کلمة ذهبیّة للأستاذ محمد کرد علی فی خطط الشام (6/ 251) قال: أمّا ما ذهب إلیه بعض الکتّاب
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:138
من أنّ مذهب التشیّع من بدعة عبد اللَّه بن سبأ المعروف بابن السوداء، فهو وهمٌ و قلّة علم بتحقیق مذهبهم، و من علم منزلة هذا الرجل عند الشیعة و براءتهم منه و من أقواله و أعماله، و کلام علمائهم فی الطعن فیه بلا خلاف بینهم فی ذلک، علم مبلغ هذا القول من الصواب. انتهی.
2- قال: کذب من قال: بأنّ علیّا کان أکثر الصحابة علماً (4/ 136)، ثمّ بسط القول فی تقریر أعلمیّة أبی بکر و تقدّمه علی علیّ فی العلم ببیانات تافهة، إلی أن قال: علم کلُّ ذی حظّ من العلم أنّ الذی کان عند أبی بکر من العلم أضعاف ما کان عند علیّ منه.
و قال فی تقدّم عمر علی علیّ فی العلم: علم کلُّ ذی حسّ علماً ضروریّا أنّ الذی کان عند عمر من العلم أضعاف ما کان عند علیّ من العلم!- إلی أن قال-: فبطل قول هذه الوقّاح الجهّال، فإن عاندنا معاند فی هذا الباب جاهل أو قلیل الحیاء لاح کذبه و جهله، فإنّا غیر مهتمّین علی حطّ أحد من الصحابة عن مرتبته.
الجواب: أنا لست أدری أ أضحک من هذا الرجل جاهلًا؟ أم أبکی علیه مغفّلًا، أم أسخر منه معتوهاً؟ فإنّ ممّا لا یدور فی أیّ خلد الشکّ فی أنّ أمیر المؤمنین علیّا علیه السلام کان یربو بعلمه علی جمیع الصحابة، و کانوا یرج عون إلیه فی القضایا و المشکلات، و لا یرجع إلی أحد منهم فی شی‌ء، و إنّ أوّل من اعترف له بالأعلمیّة نبیّ الإسلام صلی الله علیه و آله و سلم
بقوله لفاطمة:
«أما ترضین أنّی زوّجتک أوّل المسلمین إسلاماً، و أعلمهم علماً» «1».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: لها: «زوّجتک خیر أمّتی، أعلمهم علماً، و أفضلهم حلماً، و أوّلهم سِلماً» «2».
______________________________
(1). مستدرک الحاکم: [3/ 140 ح 4645]، کنز العمّال: 6/ 13 [11/ 605 ح 32925]. (المؤلف)
(2). أخرجه الخطیب فی المتّفق، السیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه: 6/ 398 [کنز العمّال: 11/ 605 ح 32926]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:139
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: لها: «إنّه لأوّل أصحابی إسلاماً- أو أقدم أمّتی سلماً-، و أکثرهم علماً، و أعظمهم حلماً» «1».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «أعلم أمّتی من بعدی علیُّ بن أبی طالب» «2».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «علیٌّ وعاء علمی و وصیّی و بابی الذی أوتی منه» «3».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «علیٌّ باب علمی و مبیّن لأمّتی ما أُرسلتُ به من بعدی» «4».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «علیٌّ خازن علمی» «5».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «علیٌّ عیبة علمی» «6».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «أقضی أمّتی علیّ» «7».
______________________________
(1). مسند أحمد: 5/ 26 [5/ 662 ح 19796]، الاستیعاب: 3/ 36 [القسم الثالث/ 1099 رقم 1855]، الریاض النضرة: 2/ 194 [3/ 141]، مجمع الزوائد: 9/ 101 و 114 بطریقین، صحّح أحدهما و وثّق رجال الآخر، المرقاة فی شرح المشکاة: 5/ 569 [10/ 470 ح 6096]، کنز العمّال: 6/ 153 [11/ 605 ح 32924]، السیرة الحلبیة: 1/ 285 [1/ 268]، سیرة زینی دحلان: 1/ 188 [1/ 91] هامش الحلبیة. (المؤلف)
(2). أخرجه الدیلمی عن سلمان، و ذکره الخوارزمی فی المناقب: ص 49 [ص 82 ح 67]، و مقتل الحسین: 1/ 43، المتّقی فی کنز العمّال: 6/ 153 [11/ 614 ح 32977]. (المؤلف)
(3). شمس الأخبار: ص 39 [1/ 106 باب 7]، کفایة الکنجی: ص 70، 93 [ص 168 باب 37]. (المؤلف)
(4). أخرجه الدیلمی [فی الفردوس بمأثور الخطاب: 3/ 65 ح 4181] عن أبی ذرّ کما فی کنز العمّال: 6/ 156 [11/ 614 ح 32981]، کشف الخفاء: 1/ 204 [ح 618]. (المؤلف)
(5). شرح النهج لابن أبی الحدید: 2/ 448 [9/ 165 خطبة 154]. (المؤلف)
(6). شرح النهج لابن أبی الحدید: 2/ 448، الجامع الصغیر للسیوطی [2/ 177 ح 5593] و جمع الجوامع له کما فی ترتیبه: 6/ 153 [کنز العمّال: 11/ 603 ح 32911 و فیه: عتبة بدل عیبة]، شرح العزیزی: 2/ 417 [2/ 458]، حاشیة شرح العزیزی للحفنی: 2/ 417 [2/ 458]، مصباح الظلام: 2/ 56 [2/ 136 ح 405]. (المؤلف)
(7). مصابیح البغوی: 2/ 277 [4/ 180 ح 4787]، الریاض النضرة: 2/ 198 [3/ 147]، مناقب الخوارزمی: ص 50 [ص 81 ح 66]، فتح الباری: 8/ 136 [8/ 167]، بغیة الوعاة: ص 447 [2/ 406 رقم 21]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:140
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «أقضاکم علیّ» «1».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «یا علیُّ أخصِمُکَ بالنبوّة و لا نبوّة بعدی، و تَخصِم بسبعٍ- إلی أن عدّ منها- و أعلمهم بالقضیّة»
و فی لفظ: «و أبصرهم بالقضیّة» «2».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «قُسّمت الحکمة عشرة أجزاء، فأُعطی علیٌّ تسعة أجزاء، و الناس جزءاً واحداً» «3».
و کیف
کان صلی الله علیه و آله و سلم یقول لمّا یقضی علیٌّ فی حیاته: «الحمد للَّهِ الذی جعل الحکمة فینا أهل البیت» «4».
و إذا کان علیٌّ باب مدینة علم رسول اللَّه و حکمته «5» ارجاع دارد بالنصوص المتواترة
______________________________
(1). الاستیعاب: 3/ 38 هامش الإصابة [الاستیعاب: القسم الثالث/ 1102 رقم 1855]، مواقف القاضی الإیجی: 3/ 276 [ص 411]، شرح ابن أبی الحدید: 2/ 235 [7/ 219 خطبة 108]، مطالب السؤول: ص 23، تمییز الطیّب من الخبیث: ص 25 [ص 34 ح 184]، کفایة الشنقیطی: ص 46. (المؤلف)
(2). حلیة الأولیاء: 1/ 66 [رقم 4]، الریاض النضرة: 2/ 198 [3/ 147] عن الحاکمی، مطالب السؤول: ص 34، تاریخ ابن عساکر [12/ 139، و فی مختصر تاریخ دمشق: 17/ 315]، کفایة الکنجی: ص 139 [ص 226 باب 59]، کنز العمّال: 6/ 153 [11/ 617 ح 32994]. (المؤلف)
(3). حلیة الأولیاء: 1/ 65 [رقم 4]، أسنی المطالب للحافظ الجزری: ص 14 [ص 71]. (المؤلف)
(4). أخرجه أحمد فی المناقب [ص 168 ح 235]، محبّ الدین الطبری فی الریاض: 2/ 194 [3/ 149]. (المؤلف)
(5). و یأتی هذا
الحدیث: «أنا مدینة العلم و علیّ بابها»
و مصادره و الکلام علیه مشبعاً فی الجزء السادس، فراجع. و قد ألّف فیه السیوطی جزءاً مفرداً (دلیل مخطوطات السیوطی و أماکن وجودها ص 52 رقم 138). و ألّف فیه العلّامة المحدّث أحمد بن محمد بن الصدیق أبو الفیض الغماری المغربی المتوفّی سنة 1380 کتاباً سمّاه فتح الملک العلی بصحة حدیث أنا مدینة العلم و بابها علی، و لقد أجاد و أفاد و صحّح الحدیث بما لا مزید علیه و طبع فی مصر و العراق. و أقدم منه و اشمل ما ألّفه البطل العملاق الحجّة المجاهد السید حامد حسین اللکهنوی المتوفّی سنة 1306، فقد خصّص مجلّدین ضخمین من موسوعته القیّمة عبقات الأنوار بهذا الحدیث، مجلّداً فی جمع طرقه و مصادره و مجلداً فی تصحیحه و دلالته و تفنید الشکوک و الشبه. و الأجود من ذلک کلّه تعریب العبقات و تلخیصه لزمیلنا العلّامة المحقّق السیّد علی المیلانی دام موفّقاً، فقد أربی علی من تقدّمه، و حصل علی مصادر و طرق لم تکن فی متناول أیدی السابقین و قد شغلت دراسته الشاملة لهذا الحدیث ثلاثة أجزاء من موسوعته الخالدة نفحات الأزهار فی تلخیص و تعریب عبقات الأنوار المطبوع مؤخّراً فی قم، و هی الجزء العاشر و الحادی عشر و الثانی عشر منه. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:141
عنه صلی الله علیه و آله و سلم «1» فأیُّ أحد یُوازیه أو یُضاهیه أو یقرب منه فی شی‌ء من العلم؟ و هذا الحدیث ممّا لا شکَّ فی صدوره عن مصدر النبوّة، و قد أفرده بتدوین طرقه غیر واحد فی مؤلَّفات مستقلّة.
و بعده صلی الله علیه و آله و سلم عائشة، فإنَّها قالت: علیٌّ أعلم الناس بالسنّة «2».
و عمر بقوله: علیٌّ أقضانا «3».
و قوله: أقضانا علیٌ «4».
______________________________
(1). أخرجه کثیر من الحفّاظ بعدّة طرق، و صحّحه الطبری، و ابن معین [فی معرفة الرجال: 1/ 79 رقم 231]، و الحاکم [فی المستدرک علی الصحیحین: 3/ 137 ح 4637]، و الخطیب [فی تاریخ بغداد: 11/ 48 رقم 5728]، و السیوطی [فی تاریخ الخلفاء: ص 159] و غیرهم. (المؤلف)
(2). الاستیعاب: 3/ 40 هامش الإصابة [الاستیعاب: القسم الثالث/ 1104 رقم 1855]، الریاض النضرة: 2/ 193 [3/ 141]، مناقب الخوارزمی: ص 54 [ص 91 ح 84]، الصواعق: ص 76 [ص 127]، تاریخ الخلفاء: ص 115 [ص 160]. (المؤلف)
(3). حلیة الأولیاء: 1/ 65 [رقم 4]، طبقات ابن سعد: ص 459، 460، 461 [2/ 339، 340] الاستیعاب: 4/ 38، 39 هامش الإصابة [الاستیعاب: القسم الثالث/ 1102 رقم 1855]، تاریخ ابن کثیر: 7/ 359 [7/ 397 حوادث سنة 40 ه] و قال: ثبت عن عمر، أسنی المطالب للجزری: ص 14 [ص 72]، تاریخ الخلفاء للسیوطی: ص 115 [ص 160]. (المؤلف)
(4). طبقات ابن سعد: ص 860 [2/ 339]، الاستیعاب: 3/ 41 [القسم الثالث/ 1104 رقم 1855]، تاریخ ابن عساکر: 2/ 325 [12/ 330]، مطالب السؤول: ص 30، الریاض النضرة: 2/ 198، 244 [3/ 147، 204]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:142
و لعمر کلماتٌ مشهورةٌ تعرب عن غایة احتیاجه فی العلم إلی أمیر المؤمنین، منها قوله غیر مرّة: لو لا علیٌّ لهلک عمر «1».
و قوله: اللهمَّ لا تبقنی لمعضلة لیس لها ابن أبی طالب «2».
و قوله: لا أبقانی اللَّه بأرض لستَ فیها أبا الحسن «3».
و قوله: لا أبقانی اللَّه بعدک یا علیُ «4».
و قوله: أعوذ باللَّه من معضلة و لا أبو حسن لها «5».
و قوله: أعوذ باللَّه أن أعیش فی قوم لستَ فیهم یا أبا الحسن «6».
و قوله: أعوذ باللّه أن أعیش فی قومٍ لیس فیهم أبو الحسن «7».
و قوله: اللهمّ لا تنزل بی شدیدة إلّا و أبو الحسن إلی جنبی «8».
______________________________
(1). أخرجه أحمد و العقیلی و ابن السمّان، و یوجد فی الاستیعاب: 3/ 39 [القسم الثالث/ 1103 رقم 1855]، الریاض: 2/ 194 [3/ 142]، تفسیر النیسابوری فی سورة الأحقاف [مج 11/ ج 26/ 10]، مناقب الخوارزمی: ص 48 [ص 80 ح 65]، شرح الجامع الصغیر للشیخ محمد الحفنی: ص 417 هامش السراج المنیر [2/ 459]، تذکرة السبط: ص 87 [ص 147]، مطالب السؤول: ص 13، فیض القدیر: 4/ 357. (المؤلف)
(2). تذکرة السبط: ص 87 [ص 148]، مناقب الخوارزمی: ص 58 [ص 97 ح 98]، مقتل الخوارزمی: 1/ 45. (المؤلف)
(3). إرشاد الساری: 3/ 195 [4/ 136]. (المؤلف)
(4). الریاض النضرة: 2/ 197 [4/ 146]، مناقب الخوارزمی: ص 60 [ص 101 ح 104] تذکرة السبط: ص 88 [ص 148]، فیض القدیر: 4/ 357. (المؤلف)
(5). تاریخ ابن کثیر: 7/ 359 [7/ 397 حوادث سنة 40 ه]، الفتوحات الإسلامیة: 2/ 306. (المؤلف)
(6). الریاض النضرة: 2/ 197 [3/ 146]، منتخب کنز العمّال هامش مسند أحمد: 2/ 352 [منتخب کنز العمّال: 2/ 400]. (المؤلف)
(7). فیض القدیر: 4/ 357، قال: أخرج الدارقطنی عن أبی سعید: أنّ عمر کان یسأل علیّا عن شی‌ءٍ فأجابه. فقال عمر: أعوذ باللّه... إلخ. (المؤلف)
(8). أخرجه ابن البختری کما فی الریاض: 2/ 194 [3/ 142]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:143
و قوله: لا بقیت لمعضلة لیس لها أبو الحسن.
ترجمة علیّ بن أبی طالب (ص 79).
و قوله: لا أبقانی اللَّه إلی أن أدرک قوماً لیس فیهم أبو الحسن «1».
حاشیة شرح العزیزی (2/ 417)، مصباح الظلام (2/ 56).
و قال سعید بن المسیّب: کان عمر یتعوّذ باللَّه من معضلة لیس لها أبو الحسن «2».
و قال معاویة: کان عمر إذا أشکل علیه شی‌ءٌ أخذه منه «3».
و لمّا بلغ معاویة قتل الإمام قال: لقد ذهب الفقه و العلم بموت ابن أبی طالب! أخرجه أبو الحجّاج البلوی فی کتابه ألف باء (1/ 222).
ثمّ
الإمام السبط الحسن الزکیّ، فإنَّه قال فی خطبة له: «لقد فارقکم رجلٌ بالأمس لم یسبقه الأوّلون، و لا یدرکه الآخرون بعلم» «4».
و قال ابن عبّاس حبر الأمّة: و اللَّه لقد أُعطی علیُّ بن أبی طالب تسعةَ أعشار
______________________________
(1). حاشیة السراج المنیر للشیخ محمد الحفنی: 2/ 458، مصباح الظلام و بهجة الأنام للجردانی: 2/ 136.
(2). أخرجه أحمد فی المناقب [ص 155 ح 222]، و یوجد فی الاستیعاب هامش الإصابة: 3/ 39 [الاستیعاب: القسم الثالث/ 1102 رقم 1855]، صفة الصفوة: 1/ 121 [1/ 314]، الریاض النضرة: 2/ 194 [3/ 142]، تذکرة السبط: ص 85 [ص 144]، طبقات الشافعیة للشیرازی: ص 10 [طبقات الفقهاء: ص 42]، الإصابة: 2/ 509 [رقم 5688]، الصواعق: ص 76 [ص 127]، فیض القدیر: 4/ 357، ألف باء: 1/ 222. (المؤلف)
(3). مناقب أحمد [ص 155 ح 222]، الریاض النضرة: 2/ 195 [3/ 143]. (المؤلف)
(4). أخرجه أحمد [فی مسنده: 1/ 328 ح 1721] کما فی تاریخ ابن کثیر: 7/ 332 [7/ 368 حوادث سنة 40 ه]، و أبو نعیم فی الحلیة: 1/ 65 [رقم 4]، و ابن أبی شیبة [فی المصنّف: 12/ 68 ح 12143] کما فی ترتیب جمع الجوامع: 6/ 412 [کنز العمّال: 13/ 192 ح 3674]، و أبو الفرج ابن الجوزی فی صفة الصفوة: 1/ 121 [1/ 313]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:144
العلم، و ایم اللَّه لقد شارککم فی العشر العاشر «1».
و قال: ما علمی و علم أصحاب محمد فی علم علیٍّ رضی الله عنه إلّا کقطرة فی سبعة أبحر «2»).
و قال: العلم ستّة أسداس، لعلیٍّ من ذلک خمسة أسداس و للناس سدسٌ، و لقد شارکنا فی السدس حتی لَهو أعلم به منّا «3».
و قال ابن مسعود: قسّمت الحکمة عشرة أجزاء، فأُعطی علیٌّ تسعة أجزاء و الناس جزءاً واحداً، و علیٌّ أعلمهم بالواحد منها «4».
و قال: أعلم أهل المدینة بالفرائض علیّ بن أبی طالب «5».
و قال: کنّا نتحدّث أنَّ أقضی أهل المدینة علیٌ «6».
و قال: أفرض أهل المدینة و أقضاها علیٌ «7».
و قال: إنَّ القرآن أُنزل علی سبعة أحرف، ما منها حرفٌ إلّا و له ظهرٌ و بطنٌ،
______________________________
(1). الاستیعاب: 3/ 40 [القسم الثالث/ 1104 رقم 1855]، الریاض: 2/ 194 [3/ 141]، مطالب السؤول: ص 30. (المؤلف)
(2). راجع الجزء الثانی من کتابنا: ص 44، 45. (المؤلف)
(3). مناقب الخوارزمی: ص 55 [ص 92 ح 88، 89]، فرائد السمطین فی الباب ال 68 بطریقین [1/ 369 ح 298]. (المؤلف)
(4). کنز العمّال: 5/ 156، 401 [11/ 615 ح 32982، 13/ 146 ح 36461] نقلًا عن غیر واحد من الحفّاظ. (المؤلف)
(5). الاستیعاب: 3/ 41 [القسم الثالث/ 1105 رقم 1855]، الریاض: 2/ 194 [3/ 141]. (المؤلف)
(6). مستدرک الحاکم: 3/ 135 [3/ 145 ح 4656] و صحّحه، الاستیعاب: 3/ 41 [القسم الثالث/ 1105 رقم 1855]، أسنی المطالب للجزری: ص 14 [ص 127]، تمییز الطیِّب من الخبیث لابن الدیبع: ص 25 [ص 34 ح 184]، الصواعق: ص 76 [ص 127]. (المؤلف)
(7). مستدرک الحاکم [3/ 145 ح 4656]، الریاض: 2/ 198 [3/ 141]، الصواعق: ص 76 [ص 127]، تاریخ الخلفاء للسیوطی: ص 115 [ص 160]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:145
و إنَّ علیّ بن أبی طالب عنده منه الظاهر و الباطن. مفتاح السعادة ( «1» 1/ 400).
و قال هشام بن عتیبة فی علیّ علیه السلام: هو أوّل من صلّی مع رسول اللَّه، و أفقهه فی دین اللَّه، و أَولاه برسول اللَّه «2».
و سُئل عطاء: أ کان فی أصحاب محمد أحد أعلم من علیّ؟ قال: لا و اللّه ما أعلمه «3».
و قال عدیّ بن حاتم فی خطبة له: و اللَّه لئن کان إلی العلم بالکتاب و السنّة، إنَّه- یعنی علیّا- لأعلم الناس بهما، و لئن کان إلی الإسلام، إنَّه لأخو نبیِّ اللَّه و الرأس فی الإسلام، و لئن کان إلی الزهد و العبادة، إنَّه لأظهر الناس زهداً و أنهکهم عبادةً، و لئن کان إلی العقول و النحائز «4»، إنَّه لأشدُّ الناس عقلًا، و أکرمهم نحیزةً «5».
و قال عبد اللَّه بن حجل فی خطبة له: أنت أعلمنا بربِّنا، و أقربنا بنبیِّنا، و خیرنا فی دیننا «6».
و قال أبو سعید الخدری: أقضاهم علیّ. و أخرج عبد الرزاق «7» عن قتادة مثله. فتح الباری «8» (8/ 136).
و قد امتدح جمعٌ من الصحابة أمیر المؤمنین علیه السلام فی شعرهم بالأعلمیّة، کحسّان
______________________________
(1). مفتاح السعادة: 2/ 56.
(2). کتاب صفّین لنصر بن مزاحم: ص 403 [ص 355]. (المؤلف)
(3). الاستیعاب: 3/ 40 [القسم الثالث/ 1104 رقم 1855]، الریاض النضرة: 2/ 194 [3/ 141]، ألف باء: 1/ 222، الفتوحات الإسلامیة: 2/ 337. (المؤلف)
(4). النحائز- جمع النحیزة-: الطبیعة. (المؤلف)
(5). جمهرة خطب العرب: 1/ 202 [1/ 379 رقم 267]. (المؤلف)
(6). جمهرة الخطب: 1/ 203 [1/ 380 رقم 268]. (المؤلف)
(7). المصنّف: 11/ 225 ح 20387.
(8). فتح الباری: 8/ 167.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:146
ابن ثابت، و فضل بن عبّاس، و تبعهم فی ذلک أمّة کبیرة من شعراء القرون الأولی، لا نطیل بذکرهم المقام.
و الأمّة بعد أولئک کلّهم مجمعةٌ علی تفضیل أمیر المؤمنین علیه السلام علی غیره بالعلم، إذ هو الذی ورث علم النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم و قد ثبت عنه بعدّة طرق قوله صلی الله علیه و آله و سلم: إنَّه وصیّه و وارثه. و فیه
قال علیٌّ: «و ما أرث منک یا نبیَّ اللَّه؟ قال: ما ورّث الأنبیاء من قبلی. قال: و ما ورّث الأنبیاء من قبلک؟ قال: کتاب اللَّه و سنّة نبیِّهم».
قال الحاکم فی المستدرک «1» (3/ 126) فی ذیل حدیث وراثته النبیَّ دون عمِّه العبّاس ما نصّه: لا خلاف بین أهل العلم أنَّ ابن العمّ لا یرث مع العمِّ، فقد ظهر بهذا الإجماع أنَّ علیّا ورث العلم من النبیِّ دونهم.
و بهذه الوراثة الثابتة صحَ
عن علیّ علیه السلام قوله: «و اللَّه إنّی لأخوه، و ولیّه، و ابن عمِّه، و وارث علمه، فمن أحقُّ به منّی؟» «2».
و هذه الوراثة هی المتسالم علیها بین الصحابة، و قد وردت فی کلام کثیر منهم. و کتب محمد بن أبی بکر إلی معاویة فیما کتب: یا لک الویل، تعدل نفسک بعلیّ، و هو وارث رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و وصیّه «3»!
فلینظر الرجل الآن إلی من یوجّه قوارصه و قذائفه؟ و ما حکم من یقول ذلک، و من المفضّلین النبیُّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم؟ و أمّا حکم من یقع فی الصحابة، و فیمن یقع فی الإمام السبط الحسن، و عائشة، و عمر بن الخطاب، و حبر الأمّة ابن عبّاس و نظرائهم، فالمرجع فیه زملاء الرجل و علماء مذهبه.
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 136 ح 4634.
(2). خصائص النسائی: ص 18 [ص 83 ح 65، و فی السنن الکبری: 5/ 125 ح 8450]، مستدرک الحاکم: 3/ 126 [3/ 136 ح 4635، و کذا فی تلخیصه] صحّحه هو و الذهبی. (المؤلف)
(3). کتاب صفّین لنصر بن مزاحم: ص 133 [ص 119]، مروج الذهب: 2/ 59 [3/ 21]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:147
3]- قال: من قول الإمامیّة کلّها قدیماً و حدیثاً: إنَّ القرآن مبدَّلٌ، زید فیه ما لیس منه، و نقص منه کثیرٌ، و بُدّل منه کثیرٌ، حاشا علیّ بن الحسن «1» بن موسی بن محمد، و کان إمامیّا یظاهر بالاعتزال مع ذلک، فإنَّه کان ینکر هذا القول و یکفِّر من قاله.
الجواب: لیت هذا المجترئ أشار إلی مصدر فریته من کتاب للشیعة موثوق به، أو حکایة عن عالم من علمائهم تقیم له الجامعة وزناً، أو طالبٍ من روّاد علومهم و لو لم یعرفه أکثرهم، بل نتنازل معه إلی قول جاهل من جهّالهم، أو قرویّ من بسطائهم، أو ثرثار کمثل هذا الرجل یرمی القول علی عواهنه.
لکن القارئ إذا فحص و نقّب لا یجد فی طلیعة الإمامیّة إلّا نُفاة هذه الفریة، کالشیخ الصدوق فی عقائده «2»، و الشیخ المفید «3»، و علم الهدی الشریف المرتضی «4» الذی اعترف له الرجل بنفسه بذلک، و لیس بمتفرّد عن قومه فی رأیه کما حسبه المغفَّل، و شیخ الطائفة الطوسی فی التبیان «5»، و أمین الإسلام الطبرسی فی مجمع البیان «6» و غیرهم.
فهؤلاء أعلام الإمامیّة و حملة علومهم، الکالئون لنوامیسهم و عقائدهم قدیماً و حدیثاً، یوقفونک علی مَین الرجل فیما یقول، و هذه فرق الشیعة و فی مقدَّمهم الإمامیّة مجمعة علی أنَّ ما بین الدفّتین هو ذلک الکتاب الذی لا ریب فیه، و هو المحکوم بأحکامه لیس إلّا.
______________________________
(1). کذا فی الفصَل [4/ 182] و المحکی عنه فی کتب العامّة، و الصحیح: علیّ بن الحسین، و هو الشریف علم الهدی المرتضی. (المؤلف)
(2). الاعتقادات فی دین الإمامیّة: ص 59 باب 33.
(3). أوائل المقالات: ص 93- 95.
(4). أمالی السید المرتضی: 2/ 84.
(5). التبیان فی تفسیر القرآن: 1/ 3 المقدّمة.
(6). مجمع البیان: 6/ 508.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:148
و إن دارت بین شدقی أحد من الشیعة کلمة التحریف فهو یرید التأویل بالباطل بتحریف الکلم عن مواضعه، لا الزیادة و النقیصة، و لا تبدیل حرف بحرف، کما یقول التحریف بهذا المعنی هو و قومه، و یرمون به الشیعة. کما مرَّ (ص 80).
4- قال: من الإمامیّة من یجیز نکاح تسع نسوة، و منهم من حرّم الکُرُنْب لأنَّه نبت علی دم الحسین، و لم یکن قبل ذلک. (4/ 182).
الجواب: کنت أودّ أن لا یکتب هذا الرجل عزوه المختلق فی النکاح قبل مراجعة فقه الإمامیّة، حتی یعلم أنَّهم جمعاء- من غیر استثناء أحد- لا یبیحون نکاح أکثر من أربع، فإنّ النکاح بالتسع من مختصّات النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و لیس فیه أیّ خلاف بینهم و بین العامّة.
و لولا أنَّ هذه نسبة مائنة إلی بعض الإمامیّة لدلَّ القارئ علیه و نوّه باسمه أو بکتابه، لکنه لم یعرفه و لا قرأ کتابه و لا سمعت أذناه ذکره، غیر أنّ حقده المحتدم أبی إلّا أن یفتری علی بعضهم، حیث لم تسعه الفریة علی الجمیع.
کما کنت أودّ أن لا یُملی عن الکُرُنب حدیثاً یفتری به قبل استطراقه بلاد الشیعة، حتی یجدهم کیف یزرعون الکُرُنب و یستمرءون أکله مزیجاً بمطبوخ الأرز و مقلیّ القمح- البُرغُل- یفعل ذلک علماؤهم و العامّة منهم، و أعالیهم و ساقتهم، و ما سمعت أذنا أحد منهم کلمة حظر عن أحد منهم، و لا نقل عن محدّث، أو مؤرخ، أو لغویّ، أو قصّاص، أو خضروی، بأنَّه نبت علی دم الحسین علیه السلام و لم یکن قبل ذلک.
لکن الرجل لیس بمنتأیً عن الکذب، و إن طرق البلاد و شاهد ذلک کلّه بعینه، لأنّه أراد فی خصوص المقام تشویه سمعة القوم بکذب لا یشارکه فیه أحدٌ من قومه.
5- قال: وجدنا علیّا رضی الله عنه تأخّر عن البیعة ستّة أشهر، فما أکرهه أبو بکر علی البیعة حتی بایع طائعاً مراجعاً غیر مکره (ص 96). و قال (ص 97): و أظرف من هذا کلّه بقاء علیّ ممسکاً عن بیعة أبی بکر رضی الله عنه ستّة أشهر، فما سُئِلها و لا أُجبر علیها
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:149
و لا کُلّفها، و هو متصرّفٌ بینهم فی أموره، فلو لا أنَّه رأی الحقَّ فیها و استدرک أمره، فبایع طالباً حظَّ نفسه فی دینه راجعاً إلی الحقّ لما بایع.
دعا الأنصار إلی بیعة سعد بن عبادة، و دعا المهاجرون الی بیعة أبی بکر، و قعد علیّ رضی الله عنه فی بیته لا إلی هؤلاء و لا إلی هؤلاء، لیس معه أحد غیر الزبیر بن العوام، ثمَّ استبان الحقّ للزبیر رضی الله عنه فبایع سریعاً، و بقی علیّ وحده لا یرقب علیه.
الجواب: أنا لا أحوم حول هذا الموضوع، و لا أولّی وجهی شطر هذه الأکاذیب الصریحة، و لا أقابل هذا التدجیل و التمویه علی الحقیقة و الجنایة علی الإسلام و تاریخه، لکنّی أقول: إقرأ هذا ثمّ انظر إلی ما ذکره الأستاذ الفذّ عبد الفتّاح عبد المقصود فی کتابه- الإمام علیّ بن أبی طالب «1» (ص 225)- فإنَّه زبدة المخض، قال: و اجتمعت جموعهم آونة فی الخفاء و أخری علی ملأ یدعون إلی ابن أبی طالب، لأنَّهم رأوه أولی الناس بأن یلی أمور الناس، ثمَّ تألّبوا حول داره یهتفون باسمه و یدعونه أن یخرج إلیهم لیردّوا علیه تراثه المسلوب،... فإذا المسلمون أمام هذا الحدث مخالف أو نصیر، و إذا بالمدینة حزبان، و إذا بالوحدة المرجوّة شقّان أوشکا علی انفصال، ثمَّ لا یعرف غیر اللَّه ما سوف تؤول إلیه بعد هذا الحال،... فهلّا کان علیّ کابن عبادة حریّا فی نظر ابن الخطّاب بالقتل حتی لا تکون فتنة و لا یکون انقسام؟
کان هذا أولی بعنف عمر إلی جانب غیرته علی وحدة الإسلام، و به تحدّث الناس و لهجت الألسن کاشفة عن خلجات خواطر جرت فیها الظنون مجری الیقین، فما کان لرجل أن یجزم أو یعلم سریرة ابن الخطّاب، و لکنَّهم جمیعاً ساروا وراء الخیال، و لهم سند ممّا عرف عن الرجل دائماً من عنف و من دفعات، و لعلَّ فیهم من
______________________________
(1). المجموعة الکاملة للإمام علیّ بن أبی طالب علیه السلام: مج 1/ ج 1/ 189- 191.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:150
سبق بذهنه الحوادث علی متن الاستقراء، فرأی بعین الخیال قبل رأی العیون ثبات علیّ أمام وعید عمر لو تقدّم هذا منه یطلب رضاءه و إقراره لأبی بکر بحقّه فی الخلافة، و لعلّه تمادی قلیلًا فی تصوّر نتائج هذا الموقف و تخیّل عقباه، فعاد بن تیجة لازمة لا معدی عنها، هی خروج عمر عن الجادّة، و أخذه هذا المخالف العنید بالعنف و الشدّة!
و کذلک سبقت الشائعات خطوات ابن الخطّاب ذلک النهار، و هو یسیر فی جمع من صحبه و معاونیه إلی دار فاطمة، و فی باله أن یحمل ابن عمّ رسول اللَّه- إن طوعاً و إن کرهاً- علی إقرار ما أباه حتی الآن. و تحدّث أناس بأنَّ السیف سیکون وحده متن الطاعة!... و تحدّث آخرون بأنَّ السیف سوف یلقی السیف!... ثمَّ تحدّث غیر هؤلاء و هؤلاء بأنّ النار هی الوسیلة المثلی إلی حفظ الوحدة و إلی الرضا و الإقرار!... و هل علی ألسنة الناس عقال یمنعها أن تروی قصّة حطب أمر به ابن الخطّاب فأحاط بدار فاطمة، و فیها علیٌّ و صحبه، لیکون عدة الإقناع أو عدة الإیقاع؟
علی أنَّ هذه الأحادیث جمیعها و معها الخطط المدبَّرة أو المرتجلة کانت کمثل الزبد، أسرع إلی ذهاب و معها دفعة ابن الخطّاب... أقبل الرجل محنقاً مندلع الثورة علی دار علیّ، و قد ظاهره معاونوه و من جاء بهم فاقتحموها أو أوشکوا علی اقتحام، فإذا وجهٌ کوجه رسول اللَّه یبدو بالباب حائلًا من حزن، علی قسماته خطوط آلام، و فی عینیه لمعات دمع، و فوق جبینه عبسة غضب فائر و حنق ثائر...
و توقّف عمر من خشیة و راحت دفعته شعاعاً، و توقّف خلفه أمام الباب صحبه الذین جاء بهم، إذ رأوا حیالهم صورة الرسول تطالعهم من خلال وجه حبیبته الزهراء، و غضّوا الأبصار من خزیٍ أو من استحیاء، ثمَّ ولّت عنهم عزمات القلوب و هم یشهدون فاطمة تتحرّک کالخیال وئیداً وئیداً بخطوات المحزونة الثکلی، فتقترب من ناحیة قبر أبیها... و شخصت منهم الأنظار و أرهفت الأسماع إلیها، و هی ترفع
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:151
صوتها الرقیق الحزین النبرات، تهتف بمحمد الثاوی بقربها، تنادیه باکیة مریرة البکاء:
یا أبت رسول اللَّه!... یا أبت رسول اللَّه!...
فکأنَّما زلزلت الأرض تحت هذا الجمع الباغی من رهبة النداء...
و راحت الزهراء، و هی تستقبل المثوی الطاهر، تستنجد بهذا الغائب الحاضر:
یا أبت رسول اللَّه!... ما ذا لقینا بعدک من ابن الخطّاب و ابن أبی قحافة؟
فما ترکت کلماتها إلّا قلوباً صدعها الحزن، و عیوناً جرت دمعاً، و رجالًا ودّوا لو استطاعوا أن یشقّوا مواطئ أقدامهم لیذهبوا فی طوایا الثری مغیَّبین. انتهی.
قال الأمینی: راجع «1» الإمامة و السیاسة (1/ 13)، تاریخ الطبری (3/ 198)، العقد الفرید (2/ 257)، تاریخ أبی الفداء (1/ 165)، تاریخ ابن شحنة فی حوادث سنة (11)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 19).
6- قال: الرافضة تجیز إمامة المرأة و الحمل فی بطن أمّه (ص 110).
الجواب: هل تری هذا الرجل عند کتابته هذه الکلمة، و کذلک عند بقیّة فتاواه المجرَّدة عن أیِّ مصدر، وقف علی شی‌ء من کتب الشیعة فی الکلام و العقائد و خصوص مبحث الإمامة، و وجد هذا الاختلاق مثبتاً فی شی‌ء منها؟ بل یمکننا أن نتنازل معه إلی سواد علی بیاضٍ خطّته یمین أیِّ شیعیّ جاهلٍ فضلًا عن علمائهم جاء فیه هذا البهتان العظیم.
لقد عرف الشیعة بأنَّ الإمامیّة منهم یحصرون الإمامة فی اثنی عشر رجلًا
______________________________
(1). الإمامة و السیاسة: 1/ 19، تاریخ الأمم و الملوک: 3/ 202 حوادث سنة 11 ه، العقد الفرید: 4/ 86، 87، تاریخ ابن شحنة: 1/ 189، شرح نهج البلاغة: 6/ 46 خطبة 66.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:152
لیست فیهم امرأة، و یفنّدون کلّ خارج‌عن هذا العدد، و أمّا الفرق الأخری منها من الزیدیّة، و الإسماعیلیّة، و حتی المنقرضة من فرقها کالکیسانیّة و أشباههم فینهون الإمامة إلی أناس معیَّنین کلّهم من الرجال، غیر ما اختلقه الشهرستانی فی الملل و النحل من الاختلاف الواقع فی أمر فاطمة بنت الإمام الهادی، و ستقف علی تفنیده و أنَّه علیه السلام لم یخلّف بنتاً اسمها فاطمة، و لو کانت الشیعة تجوّز الإمامة لامرأة لما عَدَتْ بها عن الصدّیقة الطاهرة فاطمة- و هی هی- و لکنّها لا تقول لها فیها.
لم یلتفت الرجل إلی شی‌ء من هذه، لکنّه حسب عند تألیف هذا الکتاب أنّ الأجیال الآتیة لا تلدُ منقّبین یناقشونه الحساب، یمیّزون بین الحقائق و الأوهام، و یوقظون الأمّة للفصل بین الصحیح و السقیم، فطفق یأفک و یمین «1» غیر مکترث بما سوف یلاقیه من سوء الحساب.
و لیت شعری بما ذا یجیب الرجل إذا سئل عن أنَّ الشیعة متی جوّزت إمامة الحمل فی بطن أمِّه؟
و أیّ أحد من أیّ فرقة منهم ذهب إلی إمامة حمل لم یولد بعد؟
و أیّ حمل قالوا بإمامته؟
و متی کان ذلک؟
و من ذا الذی نقله عنه؟
و ممّن سمعه؟
نعم؛ إنَّ الشیاطین لیوحون إلی أولیائهم.
7]- قال: إنَّ محبّة النبیّ علیه السلام لمن أحبّ لیس فضلًا، لأنَّه قد أحبَّ عمّه و هو کافر (ص 123).
و قال فی (ص 124): و إن کان رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم أحبَّ أبا طالب فقد حرّم اللَّه تعالی
______________________________
(1). من المَیْن و هو الکذب.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:153
علیه بعد ذلک و نهاه عن محبّته، و افترض علیه عداوته.
الجواب: النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و إن أکّد علی صلة الأرحام، لکنَّه کان یری الکفر حاجزاً عنها و إن تأکّدت معه وشائج الرحم، و لذلک قلی أبا لهب و هتف بالبراءة منه بسورة مستقلّة، و لم یرفع قید الأسار عن عمِّه العبّاس و ابن عمّه عقیل إلّا بعد تظاهرهما بالإسلام، و أجری علیهما حکم الفدیة مع ذلک، و فرّق بین ابنته زینب و زوجها أبی العاص طیلة مقامه علی الکفر حتی أسلم و سلم.
فلم یکن محبّة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم لمن یحبّه إلّا لثباته فی الإیمان و رسوخ کلمة الحقّ و تمکّنه من فؤاده، فهو إذا أحبَّ أحداً کان ذلک آیة تضلّعه فی الدین و تحلّیه بالیقین، و هذه قضیّة قیاسها معها، و هی مرتکزة فی القلوب جمعاء، حتی أنّ ابن حزم نفسه احتجّ بأفضلیّة عائشة علی جمیع الأمّة بعد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بحدیث باطل رواه، من
أنَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال لها: أنتِ أحبّ الناس إلیَّ.
و أمّا أبو طالب فقد اعترف الرجل بمحبّة النبیّ له أوّلًا، و نحن نصدّقه علی ذلک و نراه فضلًا له و أیَّ فضل.
و أمّا دعواه تحریم المحبّة بعد ذلک، و نهی اللَّه عنها، و أمره بعداوته، فغیر مقرونة بشاهد، و هل یسعه دعوی الفرق بین یومی النبیّ معه قبل التحریم و بعده؟
و هل یمکنه تعیین الیوم الذی قلاه فیه أو السنة التی هجره فیها و افترضت علیه عداوته؟
التاریخ خلو من ذلک کلّه، بل یُعلمنا الحدیث و السیرة أنَّه صلی الله علیه و آله و سلم لم یفارقه حتی قضی أبو طالب نحبه، فطفق یؤبّنه
و قال لعلیّ: «اذهب فاغسله و کفّنه و واره، غفر اللَّه له و رحمه» «1»،
و رثاه علیّ بقوله:
______________________________
(1). طبقات ابن سعد: 1/ 105 [1/ 124]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:154 أبا طالبٍ عِصمةَ المستجیرو غیثَ الُمحول و نورَ الظُّلَمْ
لقد هدَّ فقدُک أهلَ الحفاظِفصلّی علیکَ ولیُّ النعمْ
و لقّاک ربّک رضوانَهُ‌فقد کنت للطهْرِ من خیر عمْ «1»
فمن أراد الوقوف علی الحقیقة فی ترجمة شیخ الأبطح أبی طالب فعلیه بکتاب العلّامة البرزنجیّ الشافعیّ و تلخیصه الموسوم بأسنی المطالب لمفتی الشافعیّة السیّد أحمد زینی دحلان «2».
8]- قال: لسنا من کذب الرافضة فی تأویلهم (وَ یُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلی حُبِّهِ مِسْکِیناً وَ یَتِیماً وَ أَسِیراً) «3» و أنَّ المراد بذلک علیٌّ رضی الله عنه بل هذا لا یصحُّ، بل الآیة علی عمومها و ظاهرها لکلِّ من فعل ذلک (4/ 146).
الجواب: إن الواقف علی هذه الأضحوکة یعرف موقع الرجل من التدجیل، لحسبانه أنَّ فی مجرَّد عزو هذا التأویل إلی الرافضة فحسب، و قذفهم بالکذب، و إتباع ذلک بعدم الصحّة حطّا فی کرامة الحدیث الوارد فی الآیة الشریفة، و هو یعلم أنَّ أمّة کبیرة من أئمّة التفسیر و الحدیث یروون ذلک، و یثبتونه مسنداً فی مدوّناتهم. و إن کان لا یدری فتلک مصیبةٌ.
و هذا الحافظ أبو محمد العاصمی أفرد ذلک کتاباً فی مجلّدین أسماه زین الفتی فی تفسیر سورة هل أتی، و هو کتابٌ ضخمٌ فخمٌ ممتعٌ، ینمّ عن فضل مؤلّفه و سعة إحاطته بالحدیث، و تعالی مقدرته فی الکلام و التنقیب، مع أنَّ فی غضونه سقطات تلائم مذهبه و خطّة قومه.
______________________________
(1). تذکرة السبط: ص 6 [ص 9]. (المؤلف)
(2). سیوافیک البحث عن إیمان أبی طالب علیه السلام مفصّلًا فی الجزء السابع و الثامن من کتابنا هذا. (المؤلف)
(3). الإنسان: 8.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:155
أو یزعم المغفَّل أنَّ أولئک أیضاً من الرافضة؟ أو یحسبهم جهلاء بشرائط صحّة الحدیث؟ أم أنّه لا یعتدُّ بکلّ ما وافق الرافضة و إن کان مخرجاً بأصحّ الأسانید؟ و کیف ما کان فقد رواه:
1]- أبو جعفر الإسکافی: المتوفّی (240). قال فی رسالته «1» التی ردَّ بها علی الجاحظ: لسنا کالإمامیّة الذین یحملهم الهوی علی جحد الأمور المعلومة، و لکنّنا ننکر تفضیل أحد من الصحابة علی علیّ بن أبی طالب، و لسنا ننکر غیر ذلک- إلی أن قال-: و أمّا إنفاقه فقد کان علی حسب حاله و فقره، و هو الذی أطعم الطعام علی حبّه مسکیناً و یتیماً و أسیراً، و أنزلت فیه و فی زوجته و ابنیه سورة کاملة من القرآن.
2]- الحکیم أبو عبد اللَّه محمد بن علیّ الترمذی: کان حیّا فی سنة (285). ذکره فی نوادر الأصول «2» (ص 64).
3]- الحافظ محمد بن جریر الطبری، أبو جعفر: المتوفّی (310). ذکره فی سبب نزول- هل أتی- کما فی الکفایة «3».
4]- شهاب الدین بن عبد ربّه المالکیّ: المتوفّی (328). ذکر فی العقد الفرید «4» (3/ 42- 47)
حدیث احتجاج المأمون الخلیفة العبّاسی علی أربعین فقیهاً، و فیه:
قال: یا إسحاق، هل تقرأ القرآن؟ قلت: نعم.
قال: اقرأ علیَّ: (هَلْ أَتی عَلَی الْإِنْسانِ حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ یَکُنْ شَیْئاً مَذْکُوراً) فقرأت منها حتی بلغت: (یَشْرَبُونَ مِنْ کَأْسٍ کانَ مِزاجُها کافُوراً) إلی قوله:
______________________________
(1). نقض العثمانیة: ص 318.
(2). نوادر الأصول: 1/ 154 الأصل 44.
(3). کفایة الطالب: ص 345 باب 97.
(4). العقد الفرید: 5/ 59.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:156
(وَ یُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلی حُبِّهِ مِسْکِیناً وَ یَتِیماً وَ أَسِیراً) «1». قال: علی رسلک، فی من أنزلت هذه الآیات؟ قلت: فی علیّ. قال: فهل بلغک أنّ علیّا حین أطعم المسکین و الیتیم و الأسیر قال: إنَّما نطعمکم لوجه اللَّه؟ و هل سمعت اللَّه وصف فی کتابه أحداً بمثل ما وصف به علیّا؟ قلت: لا. قال: صدقت لأنّ اللَّه- جلَّ ثناؤه- عرف سیرته.
یا إسحاق أ لست تشهد أنَّ العشرة فی الجنّة؟ قلت: بلی یا أمیر المؤمنین. قال: أ رأیت لو أنَّ رجلًا قال: و اللَّه ما أدری هذا الحدیث صحیح أم لا، و لا أدری إن کان رسول اللَّه قاله أم لم یقله، أ کان عندک کافراً؟ قلت: أعوذ باللَّه. قال: أ رأیت لو أنَّه قال: ما أدری هذه السورة من کتاب اللَّه أم لا، کان کافراً؟ قلت: نعم. قال: یا إسحاق أری بینهما فرقاً.
5]- الحاکم أبو عبد اللَّه النیسابوری: المتوفّی (405). ذکره فی مناقب فاطمة- سلام اللَّه علیها- کما فی الکفایة «2».
6]- الحافظ ابن مردویه أبو بکر الأصبهانی: المتوفّی (416). أخرجه فی تفسیره، حکاه عنه جمع، و قال الآلوسی فی روح المعانی «3» بعد نقله عنه: و الخبر مشهور.
7]- أبو إسحاق الثعلبی: المتوفّی (427، 437): فی تفسیره الکشف و البیان «4».
8]- أبو الحسن الواحدی النیسابوری: المتوفّی (468). فی تفسیره البسیط، و أسباب النزول «5» (ص 331).
______________________________
(1). الإنسان: 1 و 5 و 8.
(2). کفایة الطالب: ص 348.
(3). روح المعانی: 29/ 157.
(4). الکشف و البیان: الورقة 219، 266 سورة الإنسان.
(5). أسباب النزول: ص 296.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:157
9]- الحافظ أبو عبد اللَّه محمد بن فتوح الأزدی الأندلسی، الشهیر بالحمیدی: المتوفّی (488). ذکره فی فوائده.
10]- أبو القاسم الزمخشری: المتوفّی (538). فی الکشّاف «1» (2/ 511).
11]- أخطب الخطباء الخوارزمی: المتوفّی (568). فی المناقب «2» (ص 180).
12]- الحافظ أبو موسی المدینی: المتوفّی (581). فی الذیل، کما فی الإصابة «3».
13]- أبو عبد اللَّه فخر الدین الرازی: المتوفّی (606). فی تفسیره «4» (8/ 276).
14]- أبو عمرو عثمان بن عبد الرحمن المعروف بابن الصلاح الشهرزوری الشرخانی: المتوفّی (643) کما یأتی عنه فی الکفایة «5».
15]- أبو سالم محمد بن طلحة الشافعیّ: المتوفّی (652). ذکره فی مطالب السؤول (ص 31) و قال: رواه الإمام أبو الحسن علیّ بن أحمد الواحدی و غیره من أئمّة التفسیر. ثمّ قال: فکفی بهذه عبادةً، و بإطعام هذا الطعام مع شدّة حاجتهم إلیه منقبةً، و لولا ذلک لما عظمت هذه القصّة شأناً و علت مکاناً، و لما أنزل اللَّه تعالی فیها علی رسول اللَّه قرآناً. و له فی (ص 8) قوله:
همُ العروةُ الوثقی لمعتصمٍ بهامناقبهُمْ جاءت بوحیٍ و إنزالِ
مناقبُ فی الشوری و سورةِ هل أتی‌و فی سورةِ الأحزابِ یعرفُها التالی
و هم أهلُ بیتِ المصطفی فودادُهمْ‌علی الناسِ مفروضٌ بحکمٍ و إسجالِ
______________________________
(1). تفسیر الکشّاف: 4/ 670.
(2). المناقب: ص 267- 280 ح 250- 252.
(3). الإصابة: 4/ 387 رقم 875.
(4). التفسیر الکبیر: 30/ 244.
(5). کفایة الطالب: ص 348.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:158
16]- أبو المظفّر سبط ابن الجوزی الحنفیّ: المتوفّی (654). رواه فی تذکرته «1» من طریق البغوی و الثعلبی، و ردَّ علی جدِّه ابن الجوزی فی إخراجه فی الموضوعات، و قال بعد تنزیه سنده عن الضعف: و العجب من قول جدّی و إنکاره، و قد قال فی کتاب المنتخب: یا علماء الشرع أعلمتم لِمَ آثر علیٌّ و فاطمة و ترکا الطفلین- الحسنین- علیهما أثر الجوع؟ أ تراهما خفی عنهما سرُّ ذلک «2»)؟ ما ذاک إلّا لأنَّهما علما قوّة صبر الطفلین، و أنَّهما غصنان من شجرة الظلّ عند ربّی، و بعض من جملة فاطمة بضعةٌ منّی، و فرخ البطّ سابح «3».
17]- عزّ الدین عبد الحمید الشهیر بابن أبی الحدید المعتزلیّ: المتوفّی (655). فی شرح نهج البلاغة «4» (3/ 257).
18]- الحافظ أبو عبد اللَّه الکنجی الشافعیّ: المتوفی (658) فی الکفایة «5» (ص 201) و قال بعد ذکر الحدیث: هکذا رواه الحافظ أبو عبد اللَّه الحمیدی فی فوائده، و رواه الحاکم أبو عبد اللَّه فی مناقب فاطمة، و رواه ابن جریر الطبری أطول من هذا فی سبب نزول هل أتی.
و قد سمعت الحافظ العلّامة أبا عمرو عثمان بن عبد الرحمن المعروف بابن الصلاح فی درس التفسیر فی سورة هل أتی، و ذکر الحدیث و قال فیه: إنَّ السؤّال کانوا ملائکة من عند ربّ العالمین، و کان ذلک امتحاناً من اللَّه عزّ و جلّ لأهل بیت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم.
و سمعت بمکّة- حرسها اللَّه تعالی- من شیخ الحرم بشیر التبریزی، فی درس
______________________________
(1). تذکرة الخواص: ص 313- 316.
(2). فی المصدر: أ تراهما خفی عنهما سرّ: ابدأ بمن تعول؟
(3). فی النسخة تصحیف. (المؤلف)
(4). شرح نهج البلاغة: 13/ 276 خطبة 238.
(5). کفایة الطالب: ص 348 باب 97.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:159
التفسیر: أنَّ السائل الأوّل کان جبرئیل، و الثانی میکائیل، و الثالث کان إسرافیل علیهم السلام.
19]- القاضی ناصر الدین البیضاوی: المتوفّی (685). فی تفسیره «1» (2/ 571).
20]- الحافظ محبّ الدین الطبری: المتوفّی (694). فی الریاض النضرة «2» (2/ 207، 227) و قال: و هذا قول الحسن و قتادة.
21]- الحافظ أبو محمد بن أبی جمرة الأزدی الأندلسی: المتوفّی (699). فی بهجة النفوس (4/ 225).
22]- حافظ الدین النسفی: المتوفّی (701، 710). فی تفسیره «3» هامش تفسیر الخازن (4/ 458)، رواه فی سبب نزول الآیة، و لم یرو غیره.
23]- شیخ الإسلام أبو إسحاق الحمّوئی: المتوفّی (722) فی فرائد السمطین «4».
24]- نظام الدین القمّی النیسابوری: فی تفسیره «5»، هامش الطبری (29/ 112) و قال: ذکر الواحدی فی البسیط، و الزمخشری فی الکشّاف، و کذا الإمامیّة أطبقوا علی أنَّ السورة نزلت فی أهل بیت النبیّ صلی الله علیه و سلم و لا سیّما فی هذه الآی- ثمَّ ذکر حدیث الإطعام فقال:- و یروی أنَّ السائل فی اللیالی: جبرئیل، أراد بذلک ابتلاءهم بإذن اللَّه سبحانه.
25]- علاء الدین علیّ بن محمد الخازن البغدادی: المتوفّی (741). فی تفسیره «6» (4/ 358) ذکر أوّلًا نزولها فی علیّ علیه السلام و أخرج حدیثه، ثمَّ قال: و قیل: الآیة
______________________________
(1). تفسیر البیضاوی: 2/ 552.
(2). الریاض النضرة: 3/ 183.
(3). تفسیر النسفی: 3/ 318.
(4). فرائد السمطین: 2/ 53 ح 383 باب 21.
(5). غرائب القرآن: مج 12/ ج 29/ 112.
(6). تفسیر الخازن: 4/ 339.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:160
عامّة فی کلّ من أطعم، موعزاً إلی ضعف بقیل، مع أنَّ القول بالعموم لا ینافی نزولها فی أمیر المؤمنین علیه السلام کما لا یخفی لانحصار المصداق به.
26]- القاضی عضد الإیجی: المتوفّی (756). فی المواقف «1» (3/ 278).
27]- الحافظ ابن حجر: المتوفّی (852). فی الإصابة (4/ 387) من طریق أبی موسی فی الذیل، و الثعلبی فی تفسیر سورة- هل أتی- عن مجاهد، عن ابن عبّاس.
28]- الحافظ جلال الدین السیوطی: المتوفّی (911). فی الدرّ المنثور «2» (6/ 299) من طریق ابن مردویه.
29]- أبو السعود العمادی محمد بن محمد الحنفی: المتوفّی (982). فی تفسیره «3» هامش تفسیر الرازی (8/ 318).
30]- الشیخ إسماعیل البروسوی: المتوفّی (1137). فی تفسیره روح البیان (10/ 268- 269).
31]- الشوکانی: المتوفّی (1173). فی تفسیره فتح القدیر «4» (5/ 338).
32]- الأستاذ محمد سلیمان محفوظ: فی أعجب ما رأیت (1/ 10) و قال: رواه أهل التفسیر.
33]- السیّد الشبلنجی: فی نور الأبصار «5» (ص 12- 14).
34]- السیّد محمود القراغولی البغدادیّ الحنفیّ: فی جوهرة الکلام (ص 56).
______________________________
(1). المواقف: ص 411.
(2). الدرّ المنثور: 8/ 371.
(3). تفسیر أبی السعود: 9/ 73.
(4). فتح القدیر: 5/ 349.
(5). نور الأبصار: ص 227- 229.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:161
لفظ الحدیث
قال ابن عبّاس رضی الله عنه: إنَّ الحسن و الحسین مرضا فعادهما رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فی ناسٍ معه، فقالوا: یا أبا الحسن، لو نذرت علی ولَدَیک. فنذر علیّ، و فاطمة، و فضّة- جاریة لهما- إن برئا ممّا بهما أن یصوموا ثلاثة أیّام. فشفیا و ما معهم شی‌ء، فاستقرض علیّ من شمعون الخیبریّ الیهودیّ ثلاثة أصوع من شعیر، فطحنت فاطمة صاعاً، و اختبزت خمسة أقراص علی عددهم، فوضعوها بین أیدیهم لیفطروا، فوقف علیهم سائل فقال: السلام علیکم أهل بیت محمد، مسکین من مساکین المسلمین أطعمونی، أطعمکم اللَّه من موائد الجنّة. فآثروه و باتوا لم یذوقوا إلّا الماء و أصبحوا صیّاماً. فلمّا أمسوا و وضعوا الطعام بین أیدیهم وقف علیهم یتیم فآثروه، و وقف علیهم أسیر فی الثالثة ففعلوا مثل ذلک. فلمّا أصبحوا أخذ علی رضی الله عنه بید الحسن و الحسین و أقبلوا إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم، فلمّا أبصرهم- و هم یرتعشون کالفراخ من شدّة الجوع- قال: «ما أشدّ ما یسوؤنی ما أری بکم!» و قام فانطلق معهم، فرأی فاطمة فی محرابها قد التصق ظهرها ببطنها، و غارت عیناها، فساءه ذلک فنزل جبریل و قال: خذها یا محمد، هنّأک اللَّه فی أهل بیتک، فأقرأه السورة.
هذا لفظ جمع من الأعلام المذکورین، و هناک لفظ آخر ضربنا عنه صفحاً.
9]-
قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: لو کنت متّخذاً خلیلًا لاتّخذت أبا بکر خلیلًا، و لکن أخی و صاحبی.
و هذا الذی لا یصحُّ غیره، و أمّا أخوّة علیّ فلا تصحُّ إلّا مع سهل بن حنیف «1».
الجواب: أنا لا أروم الکلام حول حدیث رآه صحیحاً، و لا أناقش فی صدوره، و لا أزیّفه بما زیّف عمر بن الخطّاب حدیث الکتف و الدواة، إذ هذا لدة ذاک
______________________________
(1). الفِصَل: 4/ 147.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:162
صدرا فی مرض وفاته صلی الله علیه و آله و سلم کما فی الصحیحین «1»، و لا أقول بما قال ابن أبی الحدید فی شرحه «2» (3/ 17) من أنَّه موضوع وضعته البکریّة فی مقابلة حدیث الإخاء.
و أنا لا أبسط القول فی مفاده بما یستفاد من کلام ابن قتیبة فی تأویل‌مختلف الحدیث «3» (ص 51) من أنَّ الأخوّة هناک منزّلة بالأخوّة الإسلامیّة العامّة الثابتة بقوله تعالی: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) «4» نظیر ما ورد عنه صلی الله علیه و آله و سلم من قوله لعمر: یا أخی «5»، و لزید: أنت أخونا «6»، و لأسامة: یا أخی «7». و إنَّما یفسّر تلک الأخوّة
لفظ البخاری «8»، و مسلم «9»)، و الترمذی «10»: «لو کنت متّخذاً خلیلًا لاتّخذت أبا بکر خلیلًا، و لکن أخوّة الإسلام و مودّته».
کما أنَّ الخلّة المنتفیة فیه هی الخلّة بالمعنی الخاصّ، لا الخلّة العامّة الثابتة بقوله تعالی: (الْأَخِلَّاءُ یَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِینَ) «11».
فلم تکن هی تلک الأخوّة بالمعنی الخاص التی تمّت یومی المؤاخاة «12» بوحی من اللَّه العزیز، و کانت علی أساس الم شاکلة و المماثلة بین کلّ اثنین فی الدرجات النفسیّة، کما ستسمعه عن غیر واحد من الأعلام، و وقعت المؤاخاة فیهما بین أبی بکر
______________________________
(1). صحیح البخاری: 4/ 1612 ح 4168 و 4169، صحیح مسلم: 3/ 455 ح 22 کتاب الوصیّة.
(2). شرح نهج البلاغة: 11/ 49 خطبة 203.
(3). تأویل مختلف الحدیث: ص 63.
(4). الحجرات: 10.
(5). الریاض النضرة: 2/ 6 [2/ 272]. (المؤلف)
(6). خصائص النسائی: ص 19 [ص 205 ح 194، و فی السنن الکبری: 5/ 169 ح 8579]. (المؤلف)
(7). تاریخ ابن عساکر: 6/ 9 [6/ 623، و فی مختصر تاریخ دمشق: 9/ 139]. (المؤلف)
(8). صحیح البخاری: 3/ 1338 ح 3457.
(9). صحیح مسلم: 5/ 8 ح 3 کتاب فضائل الصحابة.
(10). سنن الترمذی: 5/ 569 ح 3661.
(11). الزخرف: 67.
(12). وقعت المؤاخاة مرّتین: إحداهما قبل الهجرة، و أخری بعدها بخمسة أشهر کما یأتی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:163
و عمر، و بین عثمان و عبد الرحمن بن عوف، و بین طلحة و الزبیر، و بین أبی عبیدة بن الجرّاح و سالم مولی أبی حذیفة، و بین أُبیّ بن کعب و ابن مسعود، و بین معاذ و ثوبان، و بین أبی طلحة و بلال، و بین عمّار و حذیفة، و بین أبی الدرداء و سلمان، و بین سعد بن أبی وقّاص و صهیب، و بین أبی ذرّ و المقداد بن عمرو، و بین أبی أیّوب الأنصاری و عبد اللَّه بن سلام، و بین أسامة و هند- حجّام النبی- و بین معاویة و الحباب المجاشعی، و بین فاطمة بنت النبیّ و أمّ سلمة، و بین عائشة و امرأة أبی أیّوب «1».
و أخّر صلی الله علیه و آله و سلم علیّا لنفسه
قائلًا له: «و الذی بعثنی بالحق، ما أخّرتک إلّا لنفسی، أنت أخی و وارثی، أنت أخی و رفیقی، أنت أخی فی الدنیا و الآخرة».
بل أقول عجباً للصلافة التی تحدو الإنسان لأن یقول: لا یصحّ غیر حدیث حسبه صحیحاً، و یجهل مفاده أو یعلم و یحبّ أن یغری الأمّة بالجهل، ثمَّ یعطف علی حدیث اعترفت به الأمّة جمعاء، و جاء مثبتاً فی الصحاح و المسانید و یراه باطلًا.
أ هکذا حبّ الشی‌ء یعمی و یصمّ؟
أ هکذا خلق الإنسان ظلوماً جهولًا؟
هذه الأخوّة بالمعنی الخاص الثابتة لأمیر المؤمنین ممّا یختص به علیه السلام و لا یدّعیها بعده إلّا کذّاب، علی ما ورد فی الصحیح کما یأتی، و کانت مطّردة بین الصحابة کلقب یعرف به، تداولته الأندیة، و حوته المحاورات، و وقع الحجا ج به، و تضمّنه الشعر السائر، و لو ذهبنا إلی جمع شوارد هذا الباب لجاء منه کتاب ضخم، غیر أنّا نختار منها نبذاً:
______________________________
(1). سیرة ابن هشام [2/ 108، 109]، تاریخ ابن عساکر: 6/ 90، 200 [12/ 136، و فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السلام:- الطبعة المحقّقة-: رقم 146]، أُسد الغابة: 2/ 221 [2/ 277 رقم 1822]، مطالب السؤول: ص 18، إرشاد الساری للقسطلانی: 6/ 227 [8/ 467]، شرح المواهب: 1/ 373. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:164
1]-
آخی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بین أصحابه، فآخی بین أبی بکر و عمر، و فلان و فلان، فجاءه علیّ رضی الله عنه فقال: «آخیت بین أصحابک و لم تؤاخِ بینی و بین أحد». فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «أنت أخی فی الدنیا و الآخرة».
ینتهی سند هذا الحدیث إلی:
أمیر المؤمنین علیّ، عمر بن الخطّاب، أنس بن مالک، زید بن أبی أوفی، عبد اللَّه بن أبی أوفی، ابن عبّاس، محدوج بن زید، جابر بن عبد اللَّه، أبی ذرّ الغفاری، عامر بن ربیعة، عبد اللَّه بن عمر، أبی أمامة، زید بن أرقم، سعید بن المسیّب «1».
راجع «2»: جامع الترمذی (2/ 213)، مصابیح البغوی (2/ 199)، مستدرک الحاکم (3/ 14)، الاستیعاب (2/ 460) و عدّ حدیث المؤاخاة من الآثار الثابتة، تیسیر الوصول (3/ 271)، مشکاة المصابیح- هامش المرقاة- (5/ 569)، الریاض النضرة (2/ 167)، و قال فی (ص 212):
و من أدلّ دلیل علی عظم منزلة علیّ من رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم صنیعه فی المؤاخاة، فإنَّه صلی الله علیه و سلم جعل یضمّ الشکل إلی الشکل یؤلّف بینهما، إلی أن آخی بین أبی بکر و عمر، و ادّخر علیّا لنفسه، و خصّه بذلک، فیا لها مفخرة و فضیلة.
______________________________
(1). هذا الحدیث بوحدته متواتر علی رأی ابن حزم فی التواتر. (المؤلف)
(2). سنن الترمذی: 5/ 595 ح 3720، مصابیح السنّة: 4/ 173 ح 4769، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 16 ح 4289، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1098 رقم 1855، تیسیر الوصول: 3/ 315 ح 2، مشکاة المصابیح: 3/ 356 ح 6093، الریاض النضرة: 3/ 111، 164، فرائد السمطین: 1/ 116 ح 81، الفصول المهمّة: ص 37، تذکرة الخواص: ص 24، کفایة الطالب: ص 194 باب 47، السیرة النبویة: 1/ 264- 365، البدایة و النهایة: 7/ 371 حوادث سنة 40 ه، أسنی المطالب: ص 60، الصواعق المحرقة: ص 122، تاریخ الخلفاء: ص 159، المواقف: ص 410، الطبقات الکبری لابن سعد: 2/ 60، أخبار الدول: 1/ 306، السیرة الحلبیة: 2/ 20، 90، السیرة النبویة: 1/ 155، الإمام علیّ بن أبی طالب للأستاذ محمد رضا: ص 6، الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السلام للأستاذ عبد الفتاح عبد المقصود: مج 1/ ج 1/ 60.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:165
فرائد السمطین فی الباب العشرین، الفصول المهمّة (ص 22 و 29)، تذکرة السبط (ص 13 و 15) و حکی عن الترمذی أنَّه صحّحه، کفایة الکنجی (ص 82) و قال: هذا حدیث حسنٌ عالٍ صحیح، فإذا أردت أن تعلم قرب منزلة علیّ من رسول اللَّه.. إلی آخر ما مرّ عن الریاض النضرة.
السیرة النبویّة لابن سیّد الناس (1/ 200- 203) و صرّح بأنَّ هذه هی المؤاخاة قبل الهجرة، ثمّ قال:
و قال ابن إسحاق: آخی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بین أصحابه من المهاجرین و الأنصار فقال: «تواخوا فی اللَّه أخوین». ثمَّ أخذ بید علیّ بن أبی طالب فقال: هذا أخی، فکان رسول اللَّه و علیّ أخوین.
تاریخ ابن کثیر (7/ 335)، أسنی المطالب للجزری (ص 9)، مطالب السؤول (ص 18) و قال: فعقد الأخوّة بین اثنین منهم حثّا علی التناصر و التعاضد، و جعل کلّ واحد مؤاخیاً لمن تقرب منه درجته فی المماثلة و المساواة.
الصواعق (ص 73، 75)، تاریخ الخلفاء (ص 114)، الإصابة (2/ 507)، المواقف (3/ 276)، شرح المواهب (1/ 373)، طبقات الشعرانی (2/ 55)، تاریخ القرمانی- هامش الکامل- (1/ 216)، السیرة الحلبیّة (2/ 23، 101)، و فی هامشها السیرة النبویة لزینی دحلان (1/ 325)، کفایة الشنقیطی (ص 34)، الإمام علیّ بن أبی طالب للأستاذ محمد رضا (ص 21)، الإمام علیّ بن أبی طالب للأستاذ عبد الفتّاح عبد المقصود، و قال فی (ص 73):
و لئن کان أبو بکر من نبیّ اللَّه وزیره الصادق، فإنَّ علیّا کان منه الظلّ اللاصق، لم ینأَ عنه و لم یبعد، إلّا کما أرسله محمد لیکون له علی أعدائه عیناً أو لرجاله طلیعة، حتی فی بدء ذلک الوقت الذی أخذ رسول اللَّه یکوّن فیه ملکه الصغیر، و یربط بین المهاجرین و الأنصار بالمدینة، لم یفته أن یؤثر بإخائه علیّا دون الباقین. آخی بین
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:166
صحبه الخارجین من دیارهم معه و بین أصحاب البلدة الذین آووا، فتخیّر أن یکون علیّ أخاه فی دین، لم یؤاخ أبا بکر، و لم یؤاخ عمر، و لم یؤاخ حمزة- أسده و أسد اللَّه- و لکنه اصطفی لهذه الأخوّة المعنویّة بعد أخوّة الدم فتاه الربیب، فآثره علی کلّ حبیب بعید و قریب.
و قد أصفقت هذه المصادر کلّها أنّه صلی الله علیه و آله و سلم آخی بین أبی بکر و عمر، و لیس فیها من مزعمة ابن حزم عین و لا أثر.
2-
زید بن أبی أوفی، قال: لمّا آخی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بین أصحابه، و آخی بین عمر و أبی بکر- إلی أن قال-: فقال علیّ: «لقد ذهب روحی و انقطع ظهری حین رأیتک فعلت بأصحابک ما فعلت غیری، فإن کان هذا من سخطٍ علیَّ فلک العتبی و الکرامة.
فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: و الذی بعثنی بالحقّ ما أخّرتک إلّا لنفسی، و أنت منّی بمنزلة هارون من موسی غیر أنّه لا نبیَّ بعدی، و أنت أخی و وارثی.
قال: و ما أرث منک یا رسول اللَّه؟ قال: ما ورّث الأنبیاء من قبلی. قال: ما ورّث الأنبیاء من قبلک؟
قال: کتاب ربّهم و سنّة نبیّهم، و أنت معی فی قصری فی الجنّة مع فاطمة ابنتی، و أنت أخی و رفیقی». ثمَّ تلا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: (إِخْواناً عَلی سُرُرٍ مُتَقابِلِینَ) «1».
مناقب أحمد بن حنبل، الریاض النضرة (2/ 209)، تاریخ ابن عساکر (6/ 201)، تذکرة السبط (ص 14) و صحّحه و قال: رجاله ثقات، کنز العمّال (6/ 390)، کفایة الشنقیطی (ص 35، 44) «2».
______________________________
(1). الحجر: 47.
(2). مناقب علیّ لأحمد بن حنبل: ص 94 ح 141، الریاض النضرة: 3/ 160، تاریخ مدینة دمشق: 12/ 136، و فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السلام- الطبعة المحقّقة-: رقم 148، تذکرة الخواص: ص 24، کنز العمّال: 13/ 106 ح 36345.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:167
3-
جابر بن عبد اللَّه و سعید بن المسیّب، قالا: إنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم آخی بین أصحابه، فبقی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و أبو بکر و عمر و علیّ، فآخی بین أبی بکر و عمر، و قال لعلیّ: «أنت أخی و أنا أخوک، فإن ناکرک أحدٌ فقل: أنا عبد اللَّه و أخو رسول اللَّه، لا یدّعیها بعدک إلّا کذّاب».
مناقب أحمد، تاریخ ابن عساکر، کفایة الکنجی (ص 82، 83)، تذکرة السبط (ص 14) و صحّحه، و ردّ علی جدّه فی تضعیفه سنده، المرقاة فی شرح المشکاة (5/ 569) «1»).
و فی لفظ أمیر المؤمنین و یعلی بن مرّة: فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «إنّما ترکتک لنفسی، أنت أخی و أنا أخوک، فإن حاجّک أحد فقل: أنا عبد اللَّه و أخو رسول اللَّه، لا یدّعیها بعدک إلّا کذّاب».
کنز العمّال «2» (6/ 154، 399) عن الحافظ أبی یعلی فی مسنده «3».
4-
قال محمد بن إسحاق: و آخی رسول اللَّه بین أصحابه من المهاجرین و الأنصار، فقال فیما بلغنا و نعوذ باللَّه أن نقول علیه ما لم یقل: «تآخوا فی اللَّه أخوین أخوین». ثمَّ أخذ بید علیّ بن أبی طالب، فقال: «هذا أخی». فکان رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم سیّد المرسلین، و إمام المتّقین، و رسول ربّ العالمین الذی لیس له خطیر و لا نظیر من العباد، و علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه أخوین.
تاریخ ابن هشام «4» (2/ 123)، تاریخ ابن کثیر «5» (3/ 226)، السیرة الغدیر، العلامة الأمینی ج‌3 167 4 - الفصل فی الملل و النحل ..... ص : 134
______________________________
(1). مناقب علیّ لأحمد بن حنبل: ص 78 ح 117، تاریخ مدینة دمشق: 12/ 136، کفایة الطالب: ص 194 باب 47، تذکرة الخواص: ص 22، المرقاة فی شرح المشکاة: 10/ 465 ح 6093.
(2). کنز العمّال: 11/ 608 ح 32939 و 13/ 140 ح 36440.
(3). مسند أبی یعلی: 1/ 347 ح 445.
(4). السیرة النبویة: 2/ 150.
(5). البدایة و النهایة: 3/ 277 حوادث سنة 1 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:168
الحلبیّة «1» (2/ 101)، الفتاوی الحدیثیّة (ص 42).
5-
أمیر المؤمنین، قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «أنت أخی، و صاحبی، و رفیقی فی الجنّة». تاریخ الخطیب (12/ 268)، کنز العمّال «2» (6/ 402).
6-
أمیر المؤمنین، قال: «آخی رسول اللَّه بین عمر و أبی بکر، و بین حمزة بن عبد المطلب و زید بن حارثة- إلی أن قال-: و بینی و بین نفسه».
أخرجه الخلعی فی الخلعیّات و سعید بن منصور فی سننه کما فی کنز العمّال «3» (6/ 394).
7-
ابن عبّاس فی حدیث، و قال صلی الله علیه و سلم لعلیّ رضی الله عنه: «أنت أخی و صاحبی».
مسند أحمد «4» (1/ 230)، الاستیعاب «5» (2/ 460)، الإمتاع للمقریزی (ص 340)، کنز العمّال «6» (6/ 391).
8-
أسماء بنت عمیس، قالت: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «اللّهم إنّی أقول کما قال أخی موسی: اللّهم اجعل لی وزیراً من أهلی أخی علیّا اشدد به أزری، و أشرکه فی أمری، کی نسبّحک کثیراً و نذکرک کثیراً، إنّک کنت بنا بصیراً».
مناقب أحمد بن حنبل «7». الریاض النضرة «8» (2/ 163).
______________________________
(1). السیرة الحلبیة: 2/ 90.
(2). کنز العمّال: 13/ 150 ح 36468.
(3). کنز العمّال: 13/ 120 ح 36384.
(4). مسند أحمد بن حنبل: 1/ 381 ح 2041.
(5). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1098 رقم 1855.
(6). کنز العمّال: 13/ 109 ح 36356.
(7). مناقب علیّ لأحمد بن حنبل: ص 202 ح 280.
(8). الریاض النضرة: 3/ 106.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:169
9-
ابن عبّاس فی حدیث احتجاجه علی الرجل الشامیّ، و هو حدیث طویل کثیر الفائدة، و منه: و قال رسول اللَّه: «یا أمّ سلمة هل تعرفین هذا؟ قالت: نعم، هذا علیّ بن أبی طالب.
فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: نعم هذا علیّ سیط لحمه بلحمی، و دمه بدمی، و هو منّی بمنزلة هارون من موسی، إلّا أنَّه لا نبیَّ بعدی، یا أمّ سلمة هذا علیٌّ سیّد مبجَّل، و مأمل المسلمین، و أمیر المؤمنین، و موضع سرّی و علمی، و بابی الذی یؤوی إلیه، و هو الوصیّ علی أهل بیتی، و علی الأخیار من أمّتی، و هو أخی فی الدنیا و الآخرة».
المحاسن و المساوئ «1» (1/ 31)، مرَّ حدیث أمّ سلمة هذا بلفظ آخر، و مصادره فی (1/ 337، 338).
10- مرّ
قوله صلی الله علیه و آله و سلم لعلیّ علیه السلام فی حدیث بدء الدعوة: «أنت أخی و وصیّی و خلیفتی من بعدی». راجع (2/ 278- 286).
11-
مرّ فی (1/ 215) من طریق الطبری قوله صلی الله علیه و آله و سلم یوم غدیر خمّ: «إنَّ علیّ ابن أبی طالب أخی، و وصیّی، و خلیفتی».
و قوله: «معاشر الناس هذا أخی، و وصیّی، و واعی علمی، و خلیفتی علی من آمن بی».
و یظهر من کلام النویری «2» الذی أسلفناه فی (1/ 288) أنَّ مؤاخاة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم علیّا علیه السلام یوم غدیر خمّ کانت مشهورة فی العصور المتقادمة.
12-
جابر بن عبد اللَّه الأنصاری، قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «مکتوب علی باب الجنّة: لا إله إلّا اللَّه، محمد رسول اللَّه، علیّ أخو رسول اللَّه، قبل أن تخلق السماوات و الأرض بألفی عام».
______________________________
(1). المحاسن و المساوئ: ص 44.
(2). نهایة الأرب: 1/ 184.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:170
مناقب أحمد، تاریخ الخطیب (7/ 387)، الریاض النضرة (2/ 168)، تذکرة السبط (ص 14)، مجمع الزوائد (9/ 111)، مناقب الخوارزمی (ص 87)، شمس الأخبار (ص 35) عن مناقب الفقیه ابن المغازلی، کنز العمّال (6/ 399) عن ابن عساکر، فیض القدیر (4/ 355)، کفایة الشنقیطی (ص 34)، مصباح الظلام (2/ 56) نقلًا عن الطبرانی «1».
13-
أمیر المؤمنین علیه السلام، قال: «طلبنی النبیّ صلی الله علیه و سلم فوجدنی فی حائط نائماً، فضربنی برجله، و قال: قم فو اللَّه لأُرضینّک، أنت أخی و أبو ولدی، تقاتل علی سنّتی».
مناقب أحمد، الریاض النضرة (2/ 167)، الصواعق (ص 75)، کنز العمّال (6/ 404)، کفایة الشنقیطی (ص 24) «2».
14
- محدوج بن زید الذهلی، قال: إنَّ النبیّ صلی الله علیه و سلم قال لعلیّ: «أما علمت یا علیّ أنَّ أوّل من یُدعی به یوم القیامة بی؟- إلی أن قال-: ثمَّ ینادی منادٍ من تحت العرش: نعم الأب أبوک إبراهیم، و نعم الأخ أخوک علیّ».
مناقب أحمد، مناقب الفقیه ابن المغازلی، الریاض النضرة (2/ 201)، مناقب الخوارزمی (ص 83 و 234 و 238)، شمس الأخبار (ص 32)، تذکرة السبط (ص 13) «3»،
______________________________
(1). مناقب علیّ لأحمد بن حنبل: ص 182 ح 254، الریاض النضرة: 3/ 112، تذکرة الخواص: ص 22، المناقب: ص 144 ح 168، مسند شمس الأخبار: 1/ 96، مناقب علیّ بن أبی طالب: ص 91 ح 134، کنز العمّال: 11/ 624 ح 44043، تاریخ مدینة دمشق: 12/ 139، و فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السلام- الطبعة المحقّقة-: رقم 162، مصباح الظلام: 2/ 135 ح 405.
(2). مناقب علیّ لأحمد بن حنبل: ص 183 ح 256، الریاض النضرة: 3/ 111، الصواعق المحرقة: ص 126، کنز العمّال: 13/ 159 ح 36491.
(3). مناقب علیّ لأحمد بن حنبل: ص 207 ح 285، مناقب علیّ بن أبی طالب: ص 43 ح 65، الریاض النضرة: 3/ 150، المناقب: ص 140 ح 159، ص 294 ح 282، ص 301 ح 296، مسند شمس الأخبار: 1/ 86، تذکرة الخواص: ص 21.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:171
و ردّ علی من ضعّفه لمکان میسرة و الحکم فی طریق الحافظ الدارقطنی، فقال: الحدیث الذی رواه أحمد فی الفضائل لیس فیه میسرة و لا الحکم، و أحمد مقلّدٌ فی الباب، متی روی حدیثاً وجب المصیر إلی روایته، لأنَّه إمام زمانه، و عالم أوانه، و المبرَّز فی علم النقل علی أقرانه، و الفارس الذی لا یجاری فی میدانه.
15-
أبو برزة، قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «إنّ اللَّه تعالی عهد إلیَّ عهداً فی علیّ، فقلت: یا ربّ بیِّنه لی. فقال: اسمع. فقلت: سمعت. فقال: إنَّ علیّا رایة الهدی، و إمام أولیائی، و نور من أطاعنی، و هو الکلمة التی ألزمتها المتّقین، من أحبّه أحبّنی، و من أبغضه أبغضنی، فبشّره بذلک.
فجاء علیٌّ فبشّرته، فقال: یا رسول اللَّه، أنا عبد اللَّه و فی قبضته، فإن یعذِّبنی فبذنبی، و إن یتمّ لی الذی بشّرتنی به فاللَّه أولی بی.
قال: قلت: اللّهم اجلُ قلبه و اجعل ربیعه الإیمان. فقال اللَّه: قد فعلت به ذلک. ثمَّ إنَّه رفع إلیَّ أنَّه سیخصّه من البلاء بشی‌ء لم یخصّ به أحدٌ من أصحابی. فقلت: یا ربّ، أخی و صاحبی. فقال: إنّ هذا شی‌ءٌ قد سبق، إنَّه مبتلی و مُبتلیً به».
حلیة الأولیاء (1/ 67)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 449)، فرائد السمطین فی الباب ال (30 و 50) بطریقین، مناقب الخوارزمی (ص 245)، کفایة الکنجی (ص 95)، نزهة المجالس (2/ 241) «1».
16-
فی خطبة للنبیّ صلی الله علیه و سلم: «أیّها الناس: أوصیکم بحبّ ذی قرباها أخی و ابن عمّی علیّ بن أبی طالب، لا یحبّه إلّا مؤمن و لا یبغضه إلّا منافق، من أحبّه فقد أحبّنی، و من أبغضه فقد أبغضنی، و من أبغضنی عذّبه اللَّه».
مناقب أحمد، تذکرة السبط (ص 17)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 451)،
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 9/ 167 خطبة 154، فرائد السمطین: 1/ 151 ح 114، المناقب: ص 303 ح 299، کفایة الطالب: ص 215 باب 59، نزهة المجالس: 2/ 208.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:172
الریاض النضرة (2/ 212)، ذخائر العقبی (ص 91) «1».
17-
فی حدیث مفاخرة علیّ و جعفر و زید و تحاکمهم إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ثمَّ قال صلی الله علیه و آله و سلم لعلیّ «أنت أخی و خالصتی».
شرح ابن أبی الحدید «2» (3/ 39)
و قال: اتّفق علیه المحدِّثون.
18-
أبو ذرّ الغفاری، قال فی حدیث: فإنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول لعلیّ: «و أنت أخی و وزیری، و خیر من أترک بعدی».
مرَّ تمام الحدیث و مصادره (2/ 313). راجع.
19-
سلمان الفارسی، قال: إنّه سمع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «إنَّ أخی و وزیری، و خیر من أخلفه بعدی علیّ بن أبی طالب». مناقب الخوارزمی «3» (ص 67).
20-
بلال بن حمامة، فی حدیث زواج علیّ و فاطمة- سلام اللَّه علیهما و آلهما- قال صلی الله علیه و آله و سلم: «بشارة أتتنی من ربّی فی أخی و ابن عمّی- و فیه-: فصار أخی و ابنتی فُکّاک رقاب رجال و نساء من أمّتی من النار». راجع (2/ 316).
21-
عبد اللَّه بن عمر، قال فی حدیث عنه صلی الله علیه و آله و سلم: إنَّه قال: «اللهمّ اشهد لهم، اللهمّ قد بلّغت، هذا أخی و ابن عمّی و صهری و أبو ولدی، اللهمّ کبّ من عاداه فی النار».
کنز العمّال «4» (6/ 154) نقلًا عن ابن النجّار و الشیرازی فی الألقاب.
______________________________
(1). مناقب علیّ لأحمد بن حنبل: ص 45 ح 71، تذکرة الخواص: ص 28، شرح نهج البلاغة: 9/ 172 خطبة 154، الریاض النضرة: 3/ 166.
(2). شرح نهج البلاغة: 11/ 117 خطبة 211.
(3). المناقب: ص 112 ح 121.
(4). کنز العمّال: 11/ 609 ح 32947.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:173
22-
عبد اللَّه بن عمر، قال فی حدیث: قال صلی الله علیه و آله و سلم: «ألا أرضیک یا علیّ؟ قال: بلی یا رسول اللَّه. قال: أنت أخی و وزیری، تقضی دینی، و تنجز موعدی».
مجمع الزوائد (9/ 121) عن الطبرانی «1»، و (ص 122) عن أبی یعلی «2»، کنز العمّال «3» (6/ 155).
23-
فی حدیث الإسراء عنه صلی الله علیه و آله و سلم: «فلمّا أن رجعت، نادی منادٍ من وراء الحجاب: نعم الأب أبوک إبراهیم، و نعم الأخ أخوک علیّ، فاستوصِ به خیراً».
فرائد السمطین فی الباب العشرین «4»، کنز العمّال «5»
(6/ 161).
24-
قال أمیر المؤمنین علیه السلام فی حدیث: قال صلی الله علیه و آله و سلم: «لیس فی القیامة راکب غیرنا و نحن أربعة- إلی أن قال-: و أخی علیّ علی ناقة من نوق الجنّة، بیده لواء الحمد».
تاریخ بغداد (11/ 112)، کفایة الحفّاظ الکنجی «6» (ص 77)، کنز العمّال «7» (6/ 402).
25-
ابن عبّاس، فی حدیث زواج علیّ و فاطمة- سلام اللَّه علیهما- قال: فجاء رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فدقّ الباب، فخرجت إلیه أمّ أیمن فقال: «أعلمی أخی». قالت: و کیف یکون أخاک و قد زوّجته ابنتک؟! قال: «إنَّه أخی».
خصائص النسائی (ص 32)، الریاض (2/ 181)، الصواعق (ص 84) «8».
______________________________
(1). المعجم الکبیر: 12/ 321 ح 13549.
(2). مسند أبی یعلی: 1/ 402 ح 528.
(3). کنز العمّال: 11/ 610 ح 32955.
(4). فرائد السمطین: 1/ 109 ح 77.
(5). کنز العمّال: 11/ 634 ح 33088، 13/ 235 ح 36706.
(6). کفایة الطالب: ص 183 باب 42.
(7). کنز العمّال: 13/ 153 ح 36478.
(8). خصائص أمیر المؤمنین: ص 139 ح 125، و فی السنن الکبری: 5/ 144 ح 8510، الریاض النضرة: 3/ 127، الصواعق المحرقة: ص 142.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:174
26- مرَّ
فی حدیث لیلة المبیت: «فأوحی اللَّه إلی جبریل و میکائیل: أ فلا کنتما مثل علیّ بن أبی طالب آخیت بینه و بین محمد؟» راجع (2/ 48).
27-
فی حدیث الإسراء، عن النسفی و غیره، عن جبرئیل أنَّه قال: «إنَّ اللَّه تعالی اطّلع إلی الأرض فاختارک من خلقه، و بعثک برسالته، ثمّ اطّلع إلیها ثانیة، فاختار لک أخاً و وزیراًو صاحباً، فزوّجه ابنتک فاطمة. فقلت: یا جبریل من هذا الرجل؟ قال: أخوک فی الدارین و ابن عمّک فی النسب علیّ بن أبی طالب».
نزهة المجالس (2/ 223).
28-
أخرج الطبرانی «1» بإسناده عنه صلی الله علیه و آله و سلم أنَّه قال لعلیّ علیه السلام: «أما ترضی أنّک أخی و أنا أخوک». مجمع الزوائد (9/ 1 31).
29-
عبد اللَّه بن عمر، قال: إنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال فی مرضه: «ادعوا لی أخی» فدعوا له أبا بکر فأعرض عنه، ثمَّ قال: «ادعوا لی أخی». فدعوا له عمر فأعرض عنه، ثمَّ قال: «ادعوا لی أخی». فدعوا له عثمان فأعرض عنه، ثمَّ قال: ادعوا لی أخی. فدُعی له علیُّ بن أبی طالب، فستره بثوب و أکبَّ علیه، فلمّا خرج من عنده قیل له: ما قال؟ قال: «علّمنی ألف باب، یفتح کلّ باب إلی ألف باب».
أخرجه الحافظ ابن عدی «2»، عن أبی یعلی، عن کامل بن طلحة، عن ابن لهیعة إلی آخر السند، و ذکره ابن کثیر فی تاریخه «3» (7/ 359)، و حکی تضعیفه عن ابن عدی لمکان ابن لهیعة فی سنده، ذاهلًا عمّا قال أحمد بن حنبل فی حقّه. راجع (1/ 77).
30-
عبد اللَّه بن عمر، عن رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «علیّ أخی فی الدنیا و الآخرة».
______________________________
(1). المعجم الکبیر: 1/ 319 ح 949.
(2). الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 450 رقم 562.
(3). البدایة و النهایة: 7/ 396 حوادث سنة 40 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:175
أخرجه الطبرانی، و السیوطی فی الجامع الصغیر «1» (2/ 140)
و حسّنه. و قال المناوی فی فیض القدیر (4/ 355) بعد ذکره: کیف و قد بُعث رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یوم الإثنین فأسلم- علیّ- و صلّی یوم الثلاثاء، فمکث یصلّی مستخفیاً سبع سنین کما رواه الطبرانی «2» عن أبی رافع. یرید بذلک بیان المشاکلة و المماثلة فی الأخوّة بینهما- صلّی اللَّه علیهما و آلهما.
31-
قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی حدیث: «اشتقَّ اللَّه تعالی لنا من أسمائه أسماءً: فاللَّه عزَّ و جلَّ محمود، و أنا محمد. و اللَّه الأعلی، و أخی علیّ».
أخرجه شیخ الإسلام الحمّوئی فی فرائده فی الباب الثانی «3» من طریق أبی نعیم و النطنزی.
32-
أنس بن مالک، قال: صعد رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم المنبر فذکر قولًا کثیراً، ثمَّ قال: «أین علیّ بن أبی طالب؟ فوثب إلیه فقال: ها أنا ذا یا رسول اللَّه، فضمّه إلی صدره، و قبّل بین عینیه، و قال بأعلی صوته: معاشر المسلمین هذا أخی و ابن عمّی و ختنی، هذا لحمی و دمی و شعری، هذا أبو السبطین الحسن و الحسین سیّدی شباب أهل الجنّة، هذا مفرِّج الکروب عنّی، هذا أسد اللَّه و سیفه فی أرضه علی أعدائه، علی مبغضه لعنة اللَّه و لعنة اللاعنین، و اللَّه منه بری‌ء و أنا منه بری‌ء».
أخرجه أبو سعد فی شرف النبوّة، کما فی ذخائر العقبی (ص 92).
33-
عن الزهری، فی حدیث حول حرب الجمل: فقالت عائشة لرجل من ضبّة و هو آخذ بخطام جملها أو بعیرها: أین تری علیَّ بن أبی طالب رضی الله عنه؟ قال: ها هو ذا واقف رافع یده إلی السماء، فنظرت فقالت: ما أشبهه بأخیه! قال الضبّی: و من
______________________________
(1). الجامع الصغیر: 2/ 176 ح 5589.
(2). المعجم الکبیر: 1/ 320 ح 952.
(3). فرائد السمطین: 1/ 41 ح 5.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:176
أخوه؟ قالت: رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم! قال: فلا أرانی أقاتل رجلًا هو أخو رسول اللَّه- علیه الصلاة و السلام- فنبذ خطام راحلتها من یده و مال إلیه. المحاسن و المساوئ «1» (1/ 35).
34-
عبّاد بن عبد اللَّه الأسدی، قال: قال علیّ رضی الله عنه: «أنا عبد اللَّه و أخو رسول اللَّه، و أنا الصدّیق الأکبر، لا یقولها بعدی إلّا کاذب، آمنت قبل الناس بسبع سنین- و فی لفظ جمع من الحفّاظ: لا یقولها بعدی إلّا کذّاب مفترٍ- و لقد صلّیت قبل الناس سبع سنین».
خصائص النسائی (ص 3)، السنّة لابن أبی عاصم، سنن ابن ماجة (1/ 57)، المعرفة لأبی نعیم، العقد الفرید (3/ 275)، تاریخ الطبری (2/ 312)، الریاض النضرة (2/ 155)، الاستیعاب (2/ 460)، شرح ابن أبی الحدید (3/ 257) من طریق الحافظ ابن أبی شیبة مسنداً، فرائد السمطین فی الباب ال (49)، مطالب السؤول (ص 19) و قال: کان یقولها فی کثیر من الأوقات، تاریخ ابن عساکر، تاریخ ابن کثیر (7/ 335)، کنز العمّال (6/ 394) عن ابن أبی شیبة، و النسائی، و ابن أبی عاصم، و العقیلی، و الحاکم، و أبی نعیم «2».
35-
زید بن وهب، قال: سمعت علیّا علیه السلام علی المنبر و هو یقول: «أنا عبد اللَّه و أخو رسوله، لم یقلها أحدٌ قبلی و لا یقولها أحدٌ بعدی إلّا کذّاب أو مفترٍ». فقام إلیه
______________________________
(1). المحاسن و المساوئ: ص 49.
(2). خصائص أمیر المؤمنین: ص 24 ح 7، و فی السنن الکبری: 5/ 106 ح 8395، السنّة لابن أبی عاصم: ص 854 ح 1324، سنن ابن ماجة: 1/ 44 ح 120، العقد الفرید: 4/ 123، تاریخ الأمم و الملوک: 2/ 310، الریاض النضرة: 3/ 100، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1098 رقم 1855، شرح نهج البلاغة: 13/ 228 خطبة 238، المصنّف: 12/ 62 ح 12128، ص 65 ح 12133، فرائد السمطین: 1/ 248 ح 192 باب 48، تاریخ مدینة دمشق: 12/ 140، و فی ترجمة الإمام علیّ ابن أبی طالب علیه السلام- الطبعة المحقّقة-: رقم 168: و فیه عن عبّاد بن یعقوب، البدایة و النهایة: 7/ 371 حوادث سنة 40 ه، کنز العمّال: 13/ 122 ح 36389، الضعفاء الکبیر: 3/ 137 رقم 1120، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 121 ح 4584.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:177
رجلٌ فقال: أنا أقول کما یقول هذا. فضرب به الأرض، فجاءه قومه فغشّوه ثوباً، فقیل لهم: أ کان هذا فیه قبل؟ قالوا: لا.
فرائد السمطین فی الباب ال (44) «1»، کنز العمّال «2» (6/ 396) عن أبی یحیی من طریق الحافظ العدنی، و فیه: فقالها رجلٌ فأصابته جنّة. الاستیعاب (2/ 460) من دون ذیله، و قال: رویناه من وجوه، آخی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بین المهاجرین، ثمَّ آخی بین المهاجرین و الأنصار، و قال فی کلّ واحدة منهما لعلیّ: «أنت أخی فی الدنیا و الآخرة».
فلذلک کان هذا القول و ما أشبهه من علیّ رضی الله عنه.
36-
معاذة عن علیّ علیه السلام: إنّه قال علی رءوس الأشهاد خطیباً: «أنا عبد اللَّه و أخو رسوله، و أنا الصدّیق الأکبر، و الفاروق الأعظم، صلّیت قبل الناس سبع سنین، و أسلمت قبل إسلام أبی بکر، و آمنت قبل إیمانه».
شرح ابن أبی الحدید «3» (3/ 257)، راجع الجزء الثانی من کتابنا (ص 313).
37-
حیّان، قال: سمعت علیّا یقول: «لأقولنَّ قولًا لم یقله أحدٌ قبلی، و لا یقوله بعدی إلّا کذّاب: أنا عبد اللَّه و أخو رسوله، وزیر نبیّ الرحمة، نکحت سیّدة نساء هذه الأمّة، و أنا خیر الوصیّین». فرائد السمطین «4» الباب ال (57).
38-
إنّ علیّا کرّم اللَّه وجهه أُتی به إلی أبی بکر و هو یقول: «أنا عبد اللَّه و أخو رسول اللَّه».
فقیل له: بایع أبا بکر. فقال: «أنا أحقُّ بهذا الأمر منکم، لا أبایعکم و أنتم أولی بالبیعة لی». الإمامة و السیاسة «5» (ص 12، 13).
______________________________
(1). فرائد السمطین: 1/ 227 ح 177.
(2). کنز العمّال: 13/ 129 ح 36410.
(3). شرح نهج البلاغة: 13/ 228 خطبة 238.
(4). فرائد السمطین: 1/ 311 ح 249.
(5). الإمامة و السیاسة: 1/ 18.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:178
39-
أبو الطفیل عامر بن واثلة، فی حدیث مناشدة أمیر المؤمنین علیه السلام یوم الشوری، قال: قال: «أنشدکم اللَّه، أ فیکم أحدٌ آخی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بینه و بین نفسه حیث آخی بین المسلمین غیری؟». فقالوا: اللهمّ لا.
أخرج ابن عبد البرّ خصوص هذه الفقرة من حدیث المناشدة فی الاستیعاب «1» (2/ 460)، و هی ممّا صحّحه ابن أبی الحدید فی شرحه «2» (2/ 61) من فقرات الحدیث، و عدّها ممّا استفاض فی الروایات، و قد أسلفنا طرق الحدیث فی (1/ 159- 163).
40-
أخرج الحافظ الدارقطنی: أنَّ عمر سأل عن علیّ، فقیل له: ذهب إلی أرضه. فقال: اذهبوا بنا إلیه. فوجدوه یعمل، فعملوا معه ساعة، ثمَّ جلسوا یتحدّثون، فقال له علیّ: «یا أمیر المؤمنین أ رأیت لو جاءک قوم من بنی إسرائیل، فقال لک أحدهم: أنا ابن عمِّ موسی صلی الله علیه و سلم أ کانت له عندک أثرة علی أصحابه؟ قال: نعم. قال: فأنا و اللَّه أخو رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و ابن عمّه».
قال: فنزع عمر رداءه فبسطه، فقال: لا و اللَّه لا یکون لک مجلس غیره حتی نفترق. فلم یزل جالساً علیه حتی تفرّقوا. الصواعق «3» (ص 107).
41-
عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی حدیث عن حوریّة من الجنّة، قال: «قالت: أنا الراضیة المرضیّة، خلقنی الجبّار من ثلاثة أصناف: أعلای من عنبر، و وسطی من کافور، و أسفلی من مسک، و عجننی بماء الحیوان، ثم قال: کونی فکنت، خلقنی لأخیک و ابن عمِّک علیّ بن أبی طالب». ذخائر العقبی (ص 90).
42- مرّ
فی کتاب لأمیر المؤمنین علیه السلام کتبه إلی معاویة بن أبی سفیان قوله:
______________________________
(1). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1098 رقم 1855.
(2). شرح نهج البلاغة: 6/ 167 خطبة 73.
(3). الصواعق المحرقة: ص 179.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:179 محمدٌ النبیُّ أخی و صنوی‌و حمزة سیّد الشهداء عمّی
راجع (2/ 25- 30).
43-
قال جابر بن عبد اللَّه الأنصاری: سمعت علیّا علیه السلام ینشد، و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یسمع شعره:
«أنا أخو المصطفی لا شک فی نسبی‌رُبِّیتُ مَعْهُ و سبطاهُ هما ولدی
جدّی و جدُّ رسول اللَّه منفردٌو زوجتی فاطمٌ لا قول ذی فندِ
صدّقتُهُ و جمیع الناس فی بُهُمٍ «1»من الضلالة و الإشراک و النکدِ
الحمد للَّه شکراً لا شریکَ لهُ‌البرّ بالعبد و الباقی بلا أمدِ
فقال له النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم: صدقت یا علیّ».
فرائد السمطین فی الباب ال (44)، نظم درر السمطین للزرندی، کفایة الکنجی (ص 84)، مناقب الخوارزمی (ص 95)، تاریخ ابن عساکر، کنز العمّال «2» (6/ 398).
44-
قال ابن عبّاس: إنَّ علیّا کان یقول فی حیاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «إنَّ اللَّه تعالی یقول: (أَ فَإِن ماتَ أو قُتِلَ) ( «3») لأقاتلنَّ علی ما قاتل علیه حتی أموت، و اللَّه إنّی لأخوه و ولیّه و وارثه- وارث علمه- و ابن عمِّه، فمن أحقُّ به منّی؟».
مناقب أحمد، خصائص النسائی (ص 18)، مستدرک الحاکم (3/ 126) و صحّحه هو و الذهبی، الریاض النضرة (2/ 226)، ذخائر العقبی (ص 100)، فرائد السمطین
______________________________
(1). البُهُم: جمع بهیم و هو الأسود.
(2). فرائد السمطین: 1/ 226 ح 176، نظم درر السمطین: ص 96، کفایة الطالب: ص 196 باب 47، المناقب: ص 157 ح 186، تاریخ مدینة دمشق: 12/ 397، و فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السلام- الطبعة المحقّقة-: رقم 1329، کنز العمّال: 3/ 137 ح 36434، مطالب السؤول: ص 11.
(3). آل عمران: 144.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:180
الباب ال (44)، مجمع الزوائد (9/ 134) من طریق الطبرانی و قال: رجاله رجال الصحیح «1».
45- قال عدیّ بن حاتم فی خطبة له: لئن کان إلی الإسلام، إنَّه لأخو نبیِّ اللَّه و الرأس فی الإسلام. جمهرة الخطب «2» (1/ 202).
46- قال الثعلبی فی العرائس «3» (ص 149): قال أهل التفسیر و أصحاب الأخبار: إنّ اللَّه أهبط تابوتاً علی آدم علیه السلام من الجنّة حین أهبط إلی الأرض، فیه صور الأنبیاء من أولاده، و فیه بیوتٌ بعدد الرسل منهم، و آخر البیوت بیت محمد، من یاقوتة حمراء- إلی أن قال-: و بین یدیه علیُّ بن أبی طالب- کرّم اللَّه وجهه- شاهرٌ سیفه علی عاتقه، و مکتوبٌ علی جبهته: هذا أخوه و ابن عمِّه، المؤیَّد بالنصر من عند اللَّه.
47- فی کتاب لمحمد بن أبی بکر إلی معاویة: فکان أوّل من أجاب و أناب، و آمن و صدّق، و أسلم و سلّم، أخوه و ابن عمِّه علیّ بن أبی طالب.
کتاب صفّین لابن مزاحم «4» (ص 133)، مروج الذهب «5» (2/ 59).
48-
قال أبان بن أبی عیّاش: سألت الحسن البصری عن علیّ علیه السلام فقال: ما أقول فیه؟ کانت له السابقة، و الفضل، و العلم، و الحکمة، و الفقه، و الرأی، و الصحبة، و النجدة، و البلاء، و الزهد، و القضاء، و القرابة- إلی أن قال-: و قد قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لفاطمة علیها السلام: «زوّجتک خیر أمّتی». فلو کان فی أمّته خیر منه لاستثناه،
______________________________
(1). مناقب علیّ لأحمد بن حنبل: ص 116 ح 232، خصائص أمیر المؤمنین: ص 83 ح 65، و فی السنن الکبری: 5/ 125 ح 8450، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 136 ح 4635، الریاض النضرة: 3/ 181، فرائد السمطین: 1/ 225 ح 175، المعجم الکبیر: 1/ 107 ح 176.
(2). جمهرة خطب العرب: 1/ 379 رقم 267.
(3). عرائس المجالس: ص 266.
(4). وقعة صفّین: ص 118.
(5). مروج الذهب: 3/ 21.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:181
و لقد آخی رسول اللَّه بین أصحابه، فآخی بین علیّ و نفسه، فرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم خیر الناس نفساً و خیرهم أخاً. شرح ابن أبی الحدید «1» (1/ 369).
49- فی خطبة لعمّار بن یاسر فی البصرة قوله: أیّها الناس، أخو نبیّکم و ابن عمّه یستنفرکم لنصر دین اللَّه. شرح ابن أبی الحدید «2» (3/ 293).
50- مرّ فی (1/ 201) من کتاب لعمرو بن العاص إلی معاویة بن أبی سفیان قوله: و أمّا ما نسبت أبا الحسن- أخا رسول اللَّه و وصیَّه- إلی البغی و الحسد علی عثمان، و سمّیت الصحابة فسَقَةً، و زعمت أنَّه أشلاهم «3» علی قتله، فهذا کذب و غوایة.
و لشهرة هذه الأثارة و ثبوتها لأمیر المؤمنین، و لأهمیّتها الکبری عند الأمّة، و إعرابها عن المماثلة و المشاکلة فی الفضیلة بینه و بین رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أخذها رجال القریض من الصحابة و التابعین کحسّان بن ثابت، و النجاشی، و تبعهم شعراء القرون من الفریقین حتی الیوم فصبّوها فی بوتقة النظم، و نحن نصفح عن کلّ ذلک النظم الرائق روماً للاختصار، غیر أنَّ القارئ یقف علی شی‌ء کثیر منه فی طیّ أجزاء کتابنا. راجع الجزء الثانی (ص 40، 43، 115، 218، 226، 229، 286، 291، 292، 293، 330، 350) و (3/ 66).
10- قال: جمهور متکلّمی الرافضة کهشام بن الحکم الکوفی و تلمیذه أبی علیّ الصکّاک «4» و غیرهما یقول: إنَّ علم اللَّه تعالی محدث، و إنَّه لم یکن یعلم شیئاً حتی أحدث لنفسه علماً. و هذا کفر صریح، و قد قال هشام هذا فی عین مناظرته
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 4/ 96 خطبة 56.
(2). شرح نهج البلاغة: 14/ 14 کتاب 1.
(3). أشلاهم: أغراهم.
(4). کذا فی الفِصَل، و صوابه: أبو جعفر السکاک، و هو محمد بن خلیل البغدادی من أعلام متکلّمی الشیعة فی القرن الثالث، راجع فهرست الندیم: ص 225، فهرست الطوسی: رقم 596، فهرست النجاشی: رقم 889. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:182
لأبی الهذیل العلّاف: إنّ ربَّه سبعة أشبار بشبر نفسه. و هذا کفر صریح، و کان داود الجوازی من کبار متکلّمیهم، یزعم أنَّ ربّه لحم و دم علی صورة الإنسان «1».
الجواب: أمّا جمهور متکلّمی الشیعة فلن تجد هذه المزعمة فی شی‌ء من مؤلّفاتهم الکلامیّة، بل فیها نقیض هذه کلّها و دحض شبه الزاعمین خلافهم، ضع یدک علی أیّ من تلک الکتب مخطوطها و مطبوعها، حتی تألیف هشام نفسه و من قصدهم الرجل بالقذف المائن، تجده علی حد ما وصفناه.
و أما هشام فأوّل من نسب إلیه هذه الفریة الجاحظ «2»، عن النظّام، و رآها ابن قتیبة فی مختلف الحدیث «3» (ص 59) و الخیّاط فی الانتصار «4»، و کلّ منهم هو العدوّ الألدُّ للرجل، لا یؤتمن علیه فیما ینقله ممّا یشوّه سمعة هشام، فهو لا یزال یتحرّی الوقیعة فیه و فی نظرائه من أیّ الوسائل کانت صادقة أو مکذوبة، و المذاهب و العقائد یجب أن تؤخذ من أفواه المعتنقین لها أو من کتبهم الثابتة نسبتها إلیهم، أو ممّن یؤتمن علیه فی نقلها، و هذه النسب المفتعلة لم یتسنَّ لها الحصول علی شی‌ء من الحالة، و إنَّما الحالة فیها کما وصفناها.
ثمّ تبع أولئک فی العصور المتأخِّرة أهل الهوس و الهیاج حنقاً علی هشام و مبدئه و من حذا حذوه، کابن حزم و أمثاله، و لم یقنع الرجل تفرید هشام بهاتیک الشائنة المائنة، حتی شرّکه فیها جمهور متکلّمی الرافضة و هم برآء، و الرجل غیر مکترث لما أعدَّ اللَّه لکلّ أفّاک أثیم.
______________________________
(1). الفِصَل: 4/ 182.
(2). قال أبو جعفر الإسکافی: إنَّ الجاحظ لیس علی لسانه من دینه و عقله رقیب، و هو من دعوی الباطل غیر بعید، فمعناه نزر، و قوله لغو، و مطلبه سجع، و کلامه لعب و لهو، یقول الشی‌ء و خلافه، و یحسن القول و ضدّه، لیس له من نفسه واعظ، و لا لدعواه حدّ قائم. شرح ابن أبی الحدید: 3/ 267 [13/ 253 خطبة 238]. (المؤلف)
(3). تأویل مختلف الحدیث: ص 68.
(4). الانتصار: ص 36.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:183
و هؤلاء متکلّمو الشیعة لا یعترفون بشی‌ء من ذلک، و فیما کتبه علم من أعلامهم ألا و هو علم الهدی الشریف المرتضی فی الشافی «1» (ص 12) مقنع و کفایة فی الدفاع عن هشام، علی أنَّ نصَّ مناظرة هشام مع أبی الهذیل المذکورة فی الملل و النحل للشهرستانی «2» لیس فیه إلّا إلزام من یناظره بلازم قوله: من أنَّه تعالی جسم لا کالأجسام. و أین هو من الاعتقاد به؟
و بقیّةالنسب المعزوَّة إلی غیر هشام من رجالات الشیعة من التجسیم و غیره ممّا ذکر لدة ما یُنسب إلی هشام، بعیدة عن مستوی الصدق.
11- قال: الرافضة لا یختلفون فی أنَّ الشمس رُدَّت علی علیّ بن أبی طالب مرّتین، أ فیکون فی صفاقة الوجه، و صلابة الخدّ، و عدم الحیاء، و الجرأة علی الکذب، أکثر من هذا علی قرب العهد و کثرة الخلق «3»؟
و قال (5/ 3) بعد نقل جملة من الخرافات: لا فرق بین من ادّعی شیئاً ممّا ذکر، و بین دعوی الرافضة ردَّ الشمس علی علیّ بن أبی طالب مرّتین.
و قال (2/ 78): و أقلّ الروافض غلوّا یقولون: إنَّ الشمس رُدّت علی علیّ بن أبی طالب مرّتین.
الجواب: ربّما یحسب قارئ هذه القوارص أنَّ القول بردّ الشمس علی أمیر المؤمنین علیه السلام من خاصّة الشیعة لیس إلّا. و أنَّ الحدیث به منکر و قول زور، لا یری الإسلام لقائله قدراً و لا حرمة، بل یحقّ بکلّ ذلک السباب و القذف المقذع، و لا یتصوّر أن تکون هذه الوقیعة و التحامل من الرجل دون حقیقة راهنة، و قول صحیح، و رأی ثابت بالسنّة.
______________________________
(1). الشافی فی الإمامة: 1/ 83.
(2). الملل و النحل: 1/ 164.
(3). الفِصَل: 4/ 182.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:184
فأدب الشیعة و إن یمنعنا عن السباب و التقابل بالمثل، غیر أنّا نمثِّل بین یدی القارئ تلک الحقیقة و نوقفه علی حقِّ القول و قائلیه و محدِّثیه، فیری عندئذٍ نصب عینیه مثال صفاقة الوجه، و صلابة الخد، و عدم الحیاء، و الجرأة علی الکذب فنقول:
إنَّ حدیث ردّ الشمس أخرجه جمع من الحفّاظ الأثبات بأسانید جمّة، صحّح جمع من مهرة الفنِّ بعضها، و حکم آخرون بحسن آخر، و شدّد جمع منهم النکیر علی من غمز فیه و ضعّفه، و هم الأبناء الأربعة حملة الروح الأمویّة الخبیثة، ألا و هم: ابن حزم، ابن الجوزی، ابن تیمیّة، ابن کثیر.
و جاء آخرون من الأعلام و قد عظم علیهم الخطب بإنکار هذه المأثرة النبویّة، و المکرمة العلویّة الثابتة، فأفردوها بالتألیف، و جمعوا فیه طرقها و أسانیدها، فمنهم:
1- أبو بکر الورّاق: له کتاب من روی ردَّ الشمس، ذکره له ابن شهرآشوب فی المناقب «1» (1/ 458).
2- أبو الحسن شاذان الفضلی: له رسالة فی طرق الحدیث، ذکر شطراً منها الحافظ السیوطی فی اللآلئ المصنوعة «2» (2/ 175) و قال: أورد طرقه بأسانید کثیرة و صحّحه بما لا مزید علیه، و نازع ابن الجوزی فی بعض من طعن فیه من رجاله.
3- الحافظ أبو الفتح محمد بن الحسین الأزدی الموصلی: له کتاب مفرد فیه، ذکره له الحافظ الکنجی فی الکفایة «3».
4- أبو القاسم الحاکم ابن الحذّاء الحسکانی النیسابوری الحنفی: المترجم (1/ 112). له رسالة فی الحدیث أسماها مسألة فی تصحیح ردّ الشمس و ترغیم
______________________________
(1). مناقب آل أبی طالب: 2/ 353.
(2). اللآلئ المصنوعة: 1/ 338.
(3). کفایة الطالب: ص 383 باب 100.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:185
النواصب الشُّمْس «1»، ذکر شطراً منها ابن کثیر فی البدایة و النهایة «2» (6/ 80)، و ذکرها له الذهبی فی تذکرته «3» (3/ 368).
5- أبو عبد اللَّه الجعل الحسین بن علیّ البصری ثمّ البغدادی: المتوفّی (399)، ذلک الفقیه المتکلّم. له کتاب جواز ردّ الشمس، ذکره له ابن شهرآشوب «4».
6- أخطب خوارزم أبو المؤیّد موفّق بن أحمد: المتوفّی (568) المترجم فی الجزء الرابع من کتابنا هذا. له کتاب ردّ الشمس لأمیر المؤمنین، ذکره له معاصره ابن شهرآشوب «5».
7- أبو علیّ الشریف محمد بن أسعد بن علیّ بن المعمر الحسنی النقیب النسّابة: المتوفّی (588). له جزء فی جمع طرق حدیث ردّ الشمس لعلیّ، أورد فیه أحادیث مستغربة. لسان المیزان «6» (5/ 76).
8- الحافظ جلال الدین السیوطی: المتوفّی (911). له رسالة فی الحدیث أسماها کشف اللبس عن حدیث ردّ الشمس.
9- أبو عبد اللَّه محمد بن یوسف الدمشقی الصالحی تلمیذ السیوطی: المتوفّی (942). له جزء: مزیل اللبس عن حدیث ردّ الشمس، ذکره له برهان الدین الکورانی المدنی فی کتابه الأمم لإیقاظ الهمم (ص 63) کما یأتی لفظه.
و لا یسعنا ذکر تلکم المتون و تلکم الطرق و الأسانید، إذ یحتاج إلی تألیف
______________________________
(1). جمع شَموس، و هو العسِر فی عداوته، الشدید الخلاف علی من عانده.
(2). البدایة و النهایة: 6/ 88.
(3). تذکرة الحفّاظ: 3/ 1200 رقم 1032.
(4). مناقب آل أبی طالب: 3/ 353.
(5). مناقب آل أبی طالب: 2/ 360.
(6). لسان المیزان: 5/ 85 رقم 7031.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:186
ضخم یُخصُّ به، غیر أنّا نذکر نماذج ممّن أخرجه من الحفّاظ و الأعلام، بین من ذکره من غیر غمز فیه، و بین من تکلّم حوله و صحّحه، و فیها مقنعٌ و کفایة:
1- الحافظ أبو الحسن عثمان بن أبی شیبة العبسی الکوفی: المتوفّی (239). رواه فی سننه.
2- الحافظ أبو جعفر أحمد بن صالح المصریّ: المتوفّی (248)، شیخ البخاری فی صحیحه و نظرائه المجمع علی ثقته. رواه بطریقین صحیحین عن أسماء بنت عمیس، و قال: لا ینبغی لمن کان سبیله العلم التخلّف عن حفظ حدیث أسماء الذی روی لنا عنه صلی الله علیه و سلم؛ لأنَّه من أجلِّ علامات النبوّة «1».
3- محمد بن الحسین الأزدی: المتوفّی (277). ذکره فی کتابه فی مناقب علی رضی الله عنه و صحّحه، کما ذکره ابن الندیم و الکورانی و غیرهما. راجع لسان المیزان «2» (5/ 140).
قال الأمینی: أحسب أنّ کتاب المناقب للأزدی غیر ما أفرده فی حدیث ردّ الشمس.
4- الحافظ أبو بشر محمد بن أحمد الدولابی: المتوفّی (310). أخرجه فی کتابه الذریّة الطاهرة «3»، و سیأتی لفظه و إسناده.
5- الحافظ أبو جعفر أحمد بن محمد الطحاوی: المتوفّی (321)، فی مشکل الآثار (2/ 11). أخرجه بلفظین و قال: هذان الحدیثان ثابتان و رواتهما ثقات.
قال الأمینی: تواتر نقل هذا التصحیح و التثبیت عن أبی جعفر الطحاوی فی کتب القوم کالشفاء للقاضی، و ستقف علی نصوص أقوالهم، غیر أنَّ ید الطبع الأمینة
______________________________
(1). حکاه عنه الحافظ الطحاوی فی مشکل الآثار: 2/ 11 و تبعه جمع آخرون کما یأتی. (المؤلف)
(2). لسان المیزان: 5/ 158 رقم 7250.
(3). الذریّة الطاهرة: ص 129 ح 156.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:187
علی ودائع الإسلام حرّفته عن مشکل الآثار. حیّا اللَّه الأمانة!!
6- الحافظ أبو جعفر محمد بن عمرو العقیلی «1»: المتوفّی (322) و المترجم (1/ 161).
7- الحافظ أبو القاسم الطبرانی: المتوفّی (360) و المترجم (1/ 105). رواه فی معجمه الکبیر «2»، و قال: إنَّه حسن.
8- الحاکم أبو حفص عمر بن أحمد الشهیر بابن شاهین: المتوفّی (385). ذکره فی مسنده الکبیر.
9- الحاکم أبو عبد اللَّه النیسابوری: المتوفّی (405) و المترجم (1/ 107). رواه فی تاریخ نیسابور، فی ترجمة عبد اللَّه بن حامد الفقیه الواعظ.
10- الحافظ ابن مردویه الأصبهانی: المتوفّی (416) و المترجم (1/ 108). أخرجه فی المناقب بإسناده عن أبی هریرة.
11- أبو إسحاق الثعلبی: المتوفّی (427، 437) و المترجم (1/ 109). رواه فی تفسیره و قصص الأنبیاء الموسوم بالعرائس «3» (ص 139).
12- الفقیه أبو الحسن علیّ بن حبیب البصری البغدادی الشافعی الشهیر بالماوردی: المتوفّی (450). عدّه من أعلام النبوّة فی کتابه أعلام النبوّة «4» (ص 79)، و رواه من طریق أسماء.
13- الحافظ أبو بکر البیهقی: المتوفّی (458) و المترجم (1/ 110). رواه فی
______________________________
(1). الضعفاء الکبیر: 3/ 327 رقم 1328.
(2). المعجم الکبیر: 24/ 145 ح 382.
(3). عرائس المجالس: ص 249.
(4). أعلام النبوّة: ص 132.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:188
الدلائل، کما فی فیض القدیر للمناوی (5/ 440).
14- الحافظ الخطیب البغدادی: المتوفّی (463) و المترجم (1/ 111). ذکره فی تلخیص المتشابه «1» و الأربعین.
15- الحافظ أبو زکریّا الأصبهانی الشهیر بابن مندة: المتوفّی (512) و المذکور (1/ 113). أخرجه فی کتابه المعرفة.
16- الحافظ القاضی عیاض أبو الفضل المالکی الأندلسی إمام وقته: المتوفّی (544). رواه فی کتابه الشفا «2» و صحّحه.
17- أخطب الخطباء الخوارزمی: المتوفّی (568) أحد شعراء الغدیر فی القرن السادس، یأتی شعره و ترجمته فی الجزء الرابع من کتابنا. رواه فی المناقب «3».
18- الحافظ أبو الفتح النطنزی، المترجم (1/ 115). رواه فی الخصائص العلویّة.
19 «4»- أبو المظفّر یوسف قزأوغلی الحنفیّ: المتوفّی (654) رواه فی التذکرة «5» (ص 30) ثمّ ردّ علی جدّه ابن الجوزی فی حکمه بأنّه موضوعٌ و روایته مضطربة، لمکان أحمد بن داود، و فضیل بن مرزوق، و عبد الرحمن بن شریک، و المتّهم هو ابن عقدة فإنَّه کان رافضیّا، فقال ما ملخّصه: قول جدّی بأنَّه موضوع دعوی بلا دلیل، و قدحه فی رواته لا یرِد لأنّا رویناه عن العدول الثقات الذین لا مغمز فیهم، و لیس فی إسناده أحد ممّن ضعّفه، و قد رواه أبو هریرة أیضاً، أخرجه عنه
______________________________
(1). تلخیص المتشابه: 1/ 225 رقم 353.
(2). الشفا بتعریف حقوق المصطفی: 1/ 548.
(3). المناقب: ص 306 ح 301.
(4). و ممّن رواه الإمام أحمد بن إسماعیل بن یوسف الطالقانی: المتوفّی 590 ه فی کتابه الأربعین المنتقی فی فضائل علیّ المرتضی. (الطباطبائی)
(5). تذکرة الخواص: ص 49.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:189
ابن مردویه، فیحتمل أنَّ الذین أشار إلیهم فی طریقه «1».
و اتّهام جدّی بوضعه ابن عقدة من باب الظنّ و الشکّ لا من باب القطع و الیقین، و ابن عقدة مشهور بالعدالة، کان یروی فضائل أهل البیت و یقتصر علیها، و لا یتعرّض للصحابة- رضی اللَّه عنهم- بمدح و لا بذمّ، فنسبوه إلی الرفض.
و المراد منه حبسها و وقوفها عن سیرها المعتاد لا الردّ الحقیقی، و لو رُدَّت علی الحقیقة لم یکن عجباً، لأنَّ ذلک یکون معجزة لرسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و کرامة لعلیّ علیه السلام، و قد حُبست لیوشع بالإجماع، و لا یخلو إمّا أن یکون ذلک معجزةً لموسی أو کرامة لیوشع، فإن کان لموسی فنبیّنا صلی الله علیه و سلم أفضل منه، و إن کان لیوشع فعلیّ علیه السلام أفضل من یوشع،
قال صلی الله علیه و سلم: «علماء أمّتی کأنبیاء بنی إسرائیل».
و هذا فی حقّ الآحاد، فما ظنّک بعلیّ علیه السلام؟ ثمّ استدلَّ علی فضل علیّ علیه السلام علی أنبیاء بنی إسرائیل، و ذکر شعر الصاحب بن عبّاد فی ردّ الشمس، فقال:
و فی الباب حکایة عجیبة حدّثنی بها جماعة من مشایخنا بالعراق قالوا: شهدنا أبا منصور المظفّر بن أردشیر العبادی الواعظ و قد جلس بالتاجیّة مدرسة بباب أبرز محلّة ببغداد، و کان بعد العصر، و ذکر حدیث ردّ الشمس لعلیّ علیه السلام و طرّزه بعبارته و نمّقه بألفاظه، ثمّ ذکر فضائل أهل البیت علیهم السلام فنشأت سحابة غطّت الشمس حتی ظنَّ الناس أنّها قد غابت، فقام أبو منصور علی المنبر قائماً و أومأ إلی الشمس و أنشد:
لا تغربی یا شمس حتی ینتهی‌مدحی لآلِ المصطفی و لنجلِهِ
و اثنی عِنانَکِ إن أردت ثناءَهمْ‌أ نسیتِ أن کان الوقوفُ لأجلِهِ
إن کان للمولی وقوفُکِ فلیکنْ‌هذا الوقوفُ لخیلِهِ و لرجلِهِ
قالوا: فانجاب السحاب عن الشمس و طلعت.
______________________________
(1). أی فی طریق أبی هریرة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:190
قال الأمینی: حکی ابن النجار «1» نحو هذه القضیّة لأبی الوفاء عبید اللَّه بن هبة اللَّه القزوینی الحنفی الواعظ: المتوفّی (585) قال: أنشدنی أبو عبد اللَّه الحسین بن عبید اللَّه بن هبة اللَّه القزوینی بأصبهان، أنشدنی والدی ببغداد علی المنبر فی المدرسة التاجیّة مرتجلًا لنفسه و قد دانت الشمس للغروب، و کان ساعتئذ شرع فی مناقب علیّ رضی الله عنه:
لا تعجلی یا شمسُ حتی ینتهی‌مدحی لفضلِ المرتضی و لنجلهِ
یثنی عنانَکِ إن غَرَبتِ ثناؤه‌أ نسیتِ یوماً قد رُددتِ لأجلهِ
و ذکره محیی الدین بن أبی الوفاء القرشی الحنفی فی الجواهر المضیّة فی طبقات الحنفیّة «2» (1/ 342).
20- الحافظ أبو عبد اللَّه محمد بن یوسف الکنجی الشافعی: المتوفّی (658). جعل فی کتابه کفایة الطالب «3» (ص 237- 244) فصلًا فی حدیث ردّ الشمس، و تکلّم فیه من حیث الإمکان تارة، و من حیث صحّة النقل أخری، فلا یری للمتشرّع وسعاً فی إنکاره من ناحیة الإمکان لحدیث ردّ الشمس لیوشع المتّفق علی صحّته. و قال فی الکلام عن صحّته ما ملخّصه: فقد عدّه جماعة من العلماء فی معجزاته صلی الله علیه و سلم و منهم: ابن سبع ذکره فی شفاء الصدور و حکم بصحّته، و منهم: القاضی عیاض فی الشفاء، و حکی عن الطحاوی من طریقین صحیحین، و نقل کلام أحمد بن صالح المصری.
و قد شفی الصدور الإمام الحافظ أبو الفتح محمد بن الحسین الأزدی الموصلی فی جمع طرقه فی کتاب مفرد، ثمَّ رواه من طریق الحاکم فی تاریخه، و الشیخ أبی الوقت فی الجزء الأوّل من أحادیث الأمیر أبی أحمد. ثمّ ردَّ علی من ضعّفه إمکاناً و وقوعاً، سنداً
______________________________
(1). ابن النجّار فی ذیل تاریخ بغداد: 2/ 154 رقم 390 من طبعة الهند سنة 1398. (الطباطبائی)
(2). الجواهر المضیّة: 2/ 502 رقم 909.
(3). کفایة الطالب: ص 381- 388 باب 100.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:191
و متناً، و ذکر مناشدة أمیر المؤمنین علیه السلام به یوم الشوری، فقال:
أخبرنا الحافظ أبو عبد اللَّه محمد بن محمود المعروف بابن النجّار، أخبرنا أبو محمد عبد العزیز بن الأخضر، قال: سمعت القاضی محمد بن عمر بن یوسف الأرموی یقول: جلس أبو منصور المظفّر بن أردشیر العبادی الواعظ. و ذکر إلی آخر ما مرّ عن سبط ابن الجوزی، ثمّ ذکر شعر الصاحب بن عبّاد فی حدیث ردّ الشمس.
21- أبو عبد اللَّه شمس الدین محمد بن أحمد الأنصاری الأندلسی: المتوفّی (671) قال فی التذکرة بأحوال الموتی و أمور الآخرة «1»: إنّ اللَّه تعالی ردَّ الشمس علی نبیّه بعد مغیبها حتی صلّی علیّ. ذکره الطحاوی و قال: إنّه حدیث ثابت، فلو لم یکن رجوع الشمس نافعاً، و أنّه لا یتجدّد الوقت، لَما ردّها علیه.
22- شیخ الإسلام الحمّوئی: المتوفّی (722) و المترجم (1/ 123). رواه فی فرائد السمطین «2».
23- الحافظ ولیّ الدین أبو زرعة العراقی: المتوفّی (826). أخرجه فی طرح التثریب «3» (7/ 247) من طریق الطبرانی فی معجمه الکبیر «4» و قال: حسن.
24- الإمام أبو الربیع سلیمان السبتی الشهیر بابن سبع: ذکره فی کتابه شفاء الصدور و صحّحه.
25- الحافظ ابن حجر العسقلانی: المتوفّی (852) و المترجم (1/ 130).
ذکره فی فتح الباری «5» (6/ 168) و قال: روی الطحاوی، و الطبرانی فی الکبیر، و الحاکم،
______________________________
(1). التذکرة بأحوال الموتی و أمور الآخرة: ص 14.
(2). فرائد السمطین: 1/ 183 ح 146 باب 37.
(3). هذا الکتاب و إن کان مشترکاً بینه و بین والده، غیر أنّ إخراج هذا الحدیث یعزی إلیه فی کتب القوم. (المؤلف)
(4). المعجم الکبیر: 24/ 145 ح 382.
(5). فتح الباری: 6/ 222.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:192
و البیهقی فی الدلائل، عن أسماء بنت عمیس: أنَّه صلی الله علیه و سلم دعا لمّا نام علی رکبة علیّ ففاتته صلاة العصر، فرُدَّت الشمس حتی صلّی علیّ، ثمَّ غربت.
و هذا أبلغ فی المعجزة، و قد أخطأ ابن الجوزی بإیراده له فی الموضوعات، و هکذا ابن تیمیّة فی کتاب الردّ علی الروافض فی زعم وضعه، و اللَّه أعلم.
26- الإمام العینی الحنفی: المتوفّی (855) و المترجم (1/ 131). قال فی عمدة القاری شرح صحیح البخاری «1» (7/ 146): و قد وقع ذلک أیضاً للإمام علیّ رضی الله عنه، أخرجه الحاکم، عن أسماء بنت عمیس- و ذکر الحدیث- ثمَّ قال: و ذکره الطحاوی فی مشکل الآثار- ثمَّ ذکر کلام أحمد بن صالح المذکور- فقال: و هو حدیثٌ متّصلٌ و رواته ثقات، و إعلال ابن الجوزی هذا الحدیث لا یلتفت إلیه.
27- الحافظ السیوطی: المتوفّی (911) و المترجم (1/ 133). رواه فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه «2» (5/ 277) عن علیّ علیه السلام فی عدّ معجزات النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و قال فی الخصائص الکبری «3» (2/ 183): أوتی یوشع حبس الشمس حین قاتل الجبّارین، و قد حبست لنبیّنا صلی الله علیه و آله و سلم فی الإسراء، و أعجب من ذلک ردّ الشمس حین فات عصر علیّ رضی الله عنه.
و رواه فی اللآلئ المصنوعة «4» (2/ 174- 177) عن أمیر المؤمنین، و أبی هریرة، و جابر الأنصاری، و أسماء بنت عمیس، من طریق ابن مندة، و الطحاوی، و الطبرانی، و ابن أبی شیبة، و العقیلی، و الخطیب، و الدولابی، و ابن شاهین، و ابن عقدة. و ذکر شطراً من رسالة أبی الحسن الفضلی فی الحدیث، و قال فی (2/ 174): الحدیث صرّح جماعة من الأئمّة و الحفّاظ بأنّه صحیح.
______________________________
(1). عمدة القاری: 15/ 43.
(2). کنز العمّال: 12/ 349 ح 35353.
(3). الخصائص الکبری: 2/ 310.
(4). اللآلئ المصنوعة: 1/ 336- 341.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:193
و روی فی اللآلئ «1» (2/ 176) من غیر غمز فی سنده، عن أبی ذرّ أنّه قال: قال علیّ یوم الشوری: «أنشدکم باللَّه: هل فیکم من رُدّت له الشمس غیری حین نام رسول اللَّه و جعل رأسه فی حجری؟...».
و قال فی نشر العلَمین (ص 13) بعد ذکر کلام القرطبی المذکور: قلت: و هو فی غایة التحقیق، و استدلاله علی تجدّد الوقت بقصّة رجوع الشمس فی غایة الحسن، و لهذا حکم بکون الصلاة أداء، و إلّا لم یکن لرجوعهافائدة؛ إذ کان یصحّ قضاء العصر بعد الغروب.
و ذکر هذا الاستدلال و الاستحسان فی التعظیم و المنّة (ص 8).
28- نور الدین السمهودی الشافعی: المتوفّی (911) و المترجم (1/ 133). قال فی وفاء الوفا «2» (2/ 33) فی ذکر مسجد الفضیخ المعروف بمسجد الشمس: قال المجد: لا یظنّ ظانّ أنَّه المکان الذی أعیدت الشمس فیه بعد الغروب لعلیّ رضی الله عنه؛ لأنَّ ذلک إنَّما کان بالصهباء من خیبر.
ثمّ روی حدیث القاضی عیاض و کلمته و کلمة الطحاوی فقال: قال المجد: فهذا المکان أولی بتسمیته بمسجد الشمس دون ما سواه، و صرّح ابن حزم بأنَّ الحدیث موضوع، و قصّة ردّ الشمس علی علیّ رضی الله عنه باطلة بإجماع العلماء، و سفّه قائله. قلت: و الحدیث رواه الطبرانی بأسانید. قال الحافظ نور الدین الهیثمی: رجال أحدها رجال الصحیح غیر إبراهیم بن الحسن و هو ثقة، و فاطمة بنت علیّ بن أبی طالب لم أعرفها! و أخرجه ابن مندة و ابن شاهین من حدیث أسماء بنت عمیس، و ابن مردویه من حدیث أبی هریرة، و إسنادهما حسن، و ممّن صحّحه الطحاوی و غیره. و قال
______________________________
(1). اللآلئ المصنوعة: 1/ 341.
(2). وفاء الوفا: 3/ 822.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:194
الحافظ ابن حجر فی فتح الباری «1» بعد ذکر روایة البیهقی له: و قد أخطأ ابن الجوزی بإیراده فی الموضوعات.
29- الحافظ أبو العبّاس القسطلانی: المتوفّی (923) و المترجم (1/ 134). ذکره فی المواهب اللدنیّة «2» (1/ 358) من طریق الطحاوی، و القاضی عیاض، و ابن مندة، و ابن شاهین، و الطبرانی، و أبی زرعة من حدیث أسماء بنت عمیس، و من طریق ابن مردویه من حدیث أبی هریرة.
30- الحافظ ابن الدیبع: المتوفّی (944) و المترجم (1/ 134). رواه فی تمییز الطیّب من الخبیث «3» (ص 81) و ذکر تضعیف أحمد و ابن الجوزی له، ثمّ استدرکه بتصحیح الطحاوی و صاحب الشفاء، فقال: و أخرجه ابن مندة، و ابن شاهین و غیرهما من حدیث أسماء بنت عمیس و غیرها.
31- السیّد عبد الرحیم بن عبد الرحمن العبّاسی: المتوفّی (963). ذکر فی معاهد التنصیص «4» (2/ 190) من مقصورة ابن حازم «5»:
فیا لها من آیةٍ مبصرةٍأبصرها طرفُ الرقیبِ فامتری
و اعتورتْهُ شبهةٌ فضلَّ عن‌تحقیقِ ما أبصرَهُ و ما اهتدی
و ظنَّ أنَّ الشمسَ قد عادتْ له‌فانجاب جنحُ اللیل عنها و انجلی
و الشمس ما رُدَّت لغیرِ یوشعٍ‌لمّا غزا و لعلیٍّ إذ غفا
ثمَّ ذکر الحدیث بلفظ الطحاوی من طریقیه، و أردفه بذکر قصّة أبی منصور
______________________________
(1). فتح الباری: 6/ 222.
(2). المواهب اللدنیّة: 2/ 528.
(3). تمییز الطیّب من الخبیث: ص 96 ح 663.
(4). معاهد التنصیص: 4/ 198 رقم 215.
(5). شرحها الشریف أبو عبد اللَّه السبتی: المتوفّی 760، و الشیخ جلال الدین المحلّی: المتوفّی 864. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:195
المظفَّر الواعظ المذکورة.
32- الحافظ شهاب الدین ابن حجر الهیتمی: المتوفّی (974) و المترجم (1/ 134). عدّه فی الصواعق «1» (ص 76) کرامةً باهرةً لأمیر المؤمنین علیه السلام و قال: و حدیث ردِّها صحّحه الطحاوی و القاضی فی الشفاء و حسّنه شیخ الإسلام أبو زرعة و تبعه غیره، و ردّوا علی جمعٍ قالوا: إنَّه موضوع. و زعم فوات الوقت بغروبها فلا فائدة لردِّها «2» فی محلّ المنع، بل نقول: کما أنَّ ردّها خصوصیةٌ کذلک إدراک العصر الآن أداءً خصوصیة و کرامة. ثمَّ ذکر قصّة أبی منصور المظفَّر بن أردشیر العبادی المذکورة.
و قال فی شرح همزیّة البوصیری «3» (ص 121) فی حدیث شقّ القمر: و یناسب هذه المعجزة ردّ الشمس له صلی الله علیه و سلم بعد ما غابت حقیقة لمّا نام صلی الله علیه و سلم- إلی أن قال-: فرُدَّت لیصلّی- علیّ- العصر أداءً کرامة له صلی الله علیه و سلم، و هذا الحدیث اختلف فی صحّته جماعة، بل جزم بعضهم بوضعه، و صحّحه آخرون و هو الحقّ. ثمَّ صرّح بأنّ إحدی روایتی أسماء صحیحة و الأخری حسنة.
33- الملّا علیّ القاری: المتوفّی (1014) قال فی المرقاة شرح المشکاة (4/ 287): أمّا ردُّ الشمس لحکمه صلی الله علیه و سلم فروی عن أسماء. ثمَّ ذکر الحدیث و قال بعد ذکر کلام العسقلانی المذکور: و بهذا یعلم أنَّ ردَّ الشمس بمعنی تأخیرها، و المعنی أنَّها کادت أن تغرب فحبسها، فیندفع بذلک ما قال بعضهم: و من تغفّل واضعه أنَّه نظر إلی صورة فضیلة و لم یلمح إلی عدم الفائدة فیها، فإنّ صلاة العصر بغیبوبة الشمس تصیر قضاءً و رجوع الشمس لا یعیدها أداء. انتهی. مع أنَّه یمکن حمله علی الخصوصیّات و هو أبلغ فی باب المعجزات، و اللَّه أعلم بتحقیق الحالات.
______________________________
(1). الصواعق المحرقة: ص 128.
(2). زعمه ابن الجوزی [فی کتاب الموضوعات: 1/ 355]. (المؤلف)
(3). شرح همزیة البوصیری: ص 133.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:196
قیل: یعارضه قوله فی الحدیث الصحیح: لم تحبس الشمس علی أحد إلّا لیوشع.
و یُجاب: بأنّ المعنی لم تحبس علی أحد من الأنبیاء غیری إلّا لیوشع «1».
34- نور الدین الحلبی الشافعی: المتوفّی (1044) و المترجم (1/ 139)، قال فی السیرة النبویّة «2» (1/ 413): و أمّا عَوْد الشمس بعد غروبها فقد وقع له صلی الله علیه و سلم فی خیبر، فعن أسماء بنت عمیس- و ذکر الحدیث ثمَّ قال-: قال بعضهم: لا ینبغی لمن سبیله العلم أن یتخلّف عن حفظ هذا الحدیث لأنَّه من أجلّ أعلام النبوّة، و هو حدیث متّصل، و قد ذکر فی الإمتاع: أنَّه جاء عن أسماء من خمسة طرق و ذکرها، و به یُردُّ ما تقدّم عن ابن کثیر «3»: بأنَّه تفرّدت بنقله امرأة من أهل البیت مجهولة لا یعرف حالها، و به یردّ علی ابن الجوزی حیث قال فیه: إنَّه حدیث موضوع بلا شکّ.
ثمَّ ذکر عن الإمتاع خامس أحادیثه، و حکی عن سبط ابن الجوزی قصّة أبی منصور المظفَّر الواعظ فی (ص 412).
35- شهاب الدین الخفاجیّ الحنفیّ: المتوفّی (1069) و المترجم (1/ 140)، قال فی شرح الشفا (3/ 11): و رواه الطبرانی بأسانید مختلفة، رجال أکثرها ثقات. و قال [فی] (ص 12): اعترض علیه بعض الشرّاح و قال: إنَه موضوع، و رجاله مطعون فیهم، کذّابون و وضّاعون. و لم یدرِ أنَّ الحقّ خلافه، و الذی غرّه کلام ابن الجوزی و لم یقف علی أنَّ کتابه أکثره مردود، و قد قال خاتمة الحفّاظ السیوطی و کذا السخاوی: إنَّ ابن الجوزی فی موضوعاته تحامل تحاملًا کثیراً حتی أدرج فیه کثیراً من الأحادیث الصحیحة، کما أشار إلیه ابن الصلاح.
______________________________
(1). هذا الجمع ذکره جمع من الحفّاظ و الأعلام. (المؤلف)
(2). السیرة الحلبیّة: 1/ 386.
(3). ذکر کلام ابن کثیر: ص 411 [ص 385]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:197
و هذا الحدیث صحّحه المصنّف رحمه الله و أشار إلی أنَّ تعدّد طرقه شاهد صدق علی صحّته، و قد صحّحه قبله کثیر من الأئمّة کالطحاوی، و أخرجه ابن شاهین، و ابن مندة، و ابن مردویه، و الطبرانی فی معجمه و قال: إنَّه حسن، و حکاه العراقیّ فی التقریب- ثمَّ ذکر لفظه فقال-: و إنکار ابن الجوزی فائدة ردّها مع القضاء لا وجه له؛ فإنَّها فاتته بعذر مانع عن الأداء و هو عدم تشویشه علی النبیّ صلی الله علیه و سلم، و هذه فضیلة- أیّ فضیلة- فلمّا عادت الشمس حاز فضیلة الأداء أیضاً- إلی أن قال-:
إنَّ السیوطی صنّف فی هذا الحدیث رسالة مستقلّة سمّاها کشف اللبس عن حدیث ردّ الشمس. و قال: إنَّه سبق بمثله لأبی الحسن الفضلی، أورد طرقه بأسانید کثیرة و صحّحه بما لا مزید علیه، و نازع ابن الجوزی فی بعض من طعن فیه من رجاله.
و قال فی قول الطحاوی- لأنَّه من علامات النبوّة-: و هذا مؤیِّدٌ لصحّته، فإنَّ أحمد «1») هذا من کبار أئمّة الحدیث الثقات، و یکفی فی توثیقه أنَّ البخاری روی عنه فی صحیحه فلا یلتفت إلی من ضعّفه و طعن فی روایته.
و بهذا أیضاً سقط ما قاله ابن تیمیّة و ابن الجوزی من أنّ هذا الحدیث موضوع. فإنَّه مجازفةٌ منهما. و ما قیل: من أنَّ هذه الحکایة لا موقع لها بعد نصِّهم علی وضع الحدیث، و إنَّ کونه من علامات النبوّة لا یقتضی تخصیصه بالحفظ، خلط و خبط لا یعبأ به بعد ما سمعت. و ذکر من الهمزیّة:
رُدَّت الشمسُ و الشروقُ علیه‌لعلیٍّ حتی یتمَّ الأداءُ
ثمَّ ولّت لها صریرٌ و هذالفراقٍ له الوصالُ دواءُ «2»
و ذکر (ص 15) قصّة أبی منصور الواعظ و شعره.
______________________________
(1). یعنی أحمد بن صالح المصری. (المؤلف)
(2). لا یوجد هذان البیتان فی همزیّة البوصیری. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:198
36- أبو العرفان الشیخ برهان الدین إبراهیم بن حسن بن شهاب الدین الکردی الکورانی ثمّ المدنی: المتوفّی (1102).
ذکره فی کتابه الأمم لإیقاظ الهمم (ص 63) عن الذرّیة الطاهرة للحافظ أبی بشر الدولابی «1»، قال: قال: حدّثنی إسحاق بن یونس، حدّثنا سُوید بن سعید، عن مطّلب بن زیاد، عن إبراهیم بن حیّان، عن عبد اللَّه بن الحسین، عن فاطمة بنت الحسین، عن الحسین بن علیّ- رضی اللَّه عنهما- قال: «کان رأس رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فی حجر علیٍّ و کان یوحی إلیه، فلمّا سُرّی عنه قال له: یا علیُّ صلّیت الفرض؟ قال: لا. قال: اللّهم إنَّک تعلم أنَّه کان فی حاجتک و حاجة رسولک، فردَّ علیه الشمس» فردّها علیه، فصلّی و غابت الشمس.
ثمَّ رواه من طریق الطبرانی عن أسماء بنت عمیس بلفظها الآتی، ثمَّ قال: قال الحافظ جلال الدین السیوطی فی جزء کشف اللبس فی حدیث ردّ الشمس: إنَّ حدیث ردّ الشمس معجزةٌ لنبیِّنا محمد صلی الله علیه و سلم، صحّحه الإمام أبو جعفر الطحاوی و غیره، و أفرط الحافظ أبو الفرج ابن الجوزی فأورده فی کتاب الموضوعات. و قال تلمیذه «2» المحدِّث أبو عبد اللَّه محمد بن یوسف الدمشقی الصالحی فی جزء مزیل اللبس عن حدیث ردّ الشمس: اعلم أنَّ هذا الحدیث رواه الطحاوی فی کتابه شرح مشکل الآثار عن أسماء بنت عمیس من طریقین، و قال: هذان الحدیثان ثابتان و رواتهما ثقات. و نقله القاضی عیاض فی الشفاء و الحافظ ابن سیّد الناس فی بشری اللبیب و الحافظ علاء الدین مغلطای فی کتاب الزهر الباسم، و صحّحه الحافظ ابن الفتح «3» الأزدی، و حسّنه الحافظ أبو زرعة ابن العراقیِ «4»، و شیخنا الحافظ جلال الدین السیوطی فی الدرر المنتثرة فی الأحادیث المشتهرة «5»
، و قال الحافظ أحمد بن صالح
______________________________
(1). الذرّیة الطاهرة: ص 129 ح 156.
(2). أی تلمیذ السیوطی.
(3). کذا و الصحیح: أبو الفتح. (المؤلف)
(4). طرح التثریب: 7/ 247.
(5). الدرر المنتثرة: ص 152 ح 489.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:199
- و ناهیک به-: لا ینبغی لمن سبیله العلم التخلّف عن حدیث أسماء لأنَّه من أجلِّ علامات النبوّة.
و قد أنکر الحفّاظ علی ابن الجوزی إیراده الحدیث فی کتاب الموضوعات، فقال الحافظ أبو الفضل بن حجر فی باب قول النبی صلی الله علیه و سلم: «أُحلّت لکم الغنائم» من فتح الباری، بعد أن أورد الحدیث: أخطأ ابن الجوزی بإیراده له فی الموضوعات. انتهی. و من خطّه نقلت. ثمَّ قال: إنَّ هذا الحدیث ورد من طریق أسماء بنت عمیس، و علیّ ابن أبی طالب، و ابنه الحسین، و أبی سعید، و أبی هریرة «1». ثمَّ ساقها و تکلّم علی رجالها ثمَّ قال-: قد علمت ممّا أسلفناه من کلام الحفّاظ فی حکم هذا الحدیث و تبیّن حال رجاله أنَّه لیس فیه متّهمٌ و لا من أُجمع علی ترکه، و لاح لک ثبوت الحدیث و عدم بطلانه، و لم یبق إلّا الجواب عمّا أُعلّ به، و قد أُعلّ بأمور فساقها، و أجاب عن الأمور التی أُعلّ بها بأجوبة شافیة.
37- أبو عبد اللَّه الزرقانی المالکی: المتوفّی (1122) و المترجم (1/ 142). صحّحه فی شرح المواهب (5/ 113- 118) و قال: أخطأ ابن الجوزی فی عدِّه من الموضوعات. و بالغ فی الردِّ علی ابن تیمیّة و قال: العجب العجاب إنّما هو من کلام ابن تیمیّة. و قال بعد نقل نفی صحّته عن أحمد و ابن الجوزی: قال الشامی «2»: و الظاهر أنَّه وقع لهم من طریق بعض الکذّابین و لم یقع لهم من الطرق السابقة، و إلّا فهی یتعذّر معها الحکم علیه بالضعف فضلًا عن الوضع، و لو عرضت علیهم أسانیدها لاعترفوا بأنَّ للحدیث أصلًا و لیس بموضوع. قال: و ما مهّدوه من القواعد و ذِکْر جماعة من الحفّاظ له فی کتبهم المعتمدة و تقویة من قوّاه یردُّ علی من حکم بالوضع.
و قال: و بهذا الحدیث أیضاً بانَ أنَّ الصلاة لیست قضاء بل یتعیّن الأداءُ و إلّا لم
______________________________
(1). فالحدیث متواتر أخذاً بما ذهب إلیه جمع من أعلام القوم فی التواتر. (المؤلف)
(2). أی شمس الدین الدمشقی الصالحی مؤلّف مزیل اللبس.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:200
یکن للدعاء فائدةٌ- ثمّ قال-: و من القواعد أنّ تعدّد الطریق فیه یفید أنَّ للحدیث أصلًا، و من لطائف الاتِّفاقات الحسنة أنَّ أبا منصور المظفّر الواعظ... و ذکر القصّة کما مرّت.
38- شمس الدین الحفنی الشافعی: المتوفّی (1181) و المترجم (1/ 144).
قال فی تعلیقه علی الجامع الصغیر للسیوطی «1» (2/ 293) فی قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «ما حُبست الشمس علی بشر إلّا علی یوشع بن نون»:
لا یعارض هذا حدیث ردِّ الشمس لسیِّدنا علیٍّ رضی الله عنه؛ لأنّ ذلک ردٌّ لها بعد غروبها، و ما هنا حبسٌ لها لا ردٌّ لها بعد الغروب، و المراد: ما حُبست علی بشر غیر یوشع فیما مضی من الزمان؛ لأنّ (حُبس) فعل ماض، فلا ینافی وقوع الحبس بعد ذلک لبعض أولیاء اللَّه تعالی.
39- میرزا محمد البَدَخشی: المذکور فی (1/ 143). قال فی نُزُل الأبرار «2») (ص 40): الحدیث صرّح بتصحیحه جماعة من الأئمّة الحفّاظ: کالطحاوی و القاضی عیاض و غیرهما، و قال الطحاوی: هذا حدیث ثابت رواته ثقات. ثمَّ نقل کلام الطحاوی، و ذکر حکایة أبی منصور المظفّر الواعظ، و قال: إنَّ للحافظ السیوطی جزءاً فی طرق هذا الحدیث و بیان حاله.
40- الشیخ محمد الصبّان: المتوفّی (1206) و المترجم (1/ 145). عدّه فی إسعاف الراغبین (ص 62) من معجزات النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و فی (ص 162) من کرامات أمیر المؤمنین علیه السلام و ذکر الحدیث، ثمّ قال: و صحّحه الطحاوی و القاضی فی الشفاء، و حسّنه شیخ الإسلام أبو زرعة و تبعه غیره، و ردّوا علی جمع قالوا: إنَّه موضوعٌ، و زعم فوات الوقت بغروبها فلا فائدة لردّها فی محلّ المنع لعود الوقت بعودها کما ذکره ابن العماد و اعتمد غیره و إن اقتضی کلام الزرکشی خلافه. و علی تسلیم عدم عود الوقت نقول:
______________________________
(1). حاشیة السراج المنیر- شرح الجامع الصغیر-: 3/ 267.
(2). نُزُل الأبرار: ص 79.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:201
کما أنَّ ردّها خصوصیة، کذلک إدراک العصر أداء خصوصیّة.
41- الشیخ محمد أمین بن عمر الشهیر بابن عابدین الدمشقی إمام الحنفیّة فی عصره: المتوفّی (1252).
قال- فی حاشیته «1» (1/ 252) عند قول المصنّف: لو غربت الشمس ثمّ عادت هل یعود الوقت؟ الظاهر: نعم-: بحث لصاحب النهر حیث قال: ذکر الشافعیّة أنَّ الوقت یعود لأنّه- علیه الصلاة و السلام- نام فی حجر علیّ رضی الله عنه حتی غربت الشمس، فلمّا استیقظ ذکر له أنَّه فاتته العصر. فقال: «اللهمَّ إنَّه کان فی طاعتک و طاعة رسولک فارددها علیه». فردّت حتی صلّی العصر، و کان ذلک بخیبر. و الحدیث صحّحه الطحاوی و عیاض، و أخرجه جماعة منهم الطبرانی بسند صحیح،
و أخطأ من جعله موضوعاً کابن الجوزی، و قواعدنا لا تأباه.
ثمَّ قال: قلت: علی أنَّ الشیخ إسماعیل ردّ ما بحث فی النهر تبعاً للشافعیّة بأنَّ صلاة العصر بغیبوبة الشمس تصیر قضاء و رجوعها لا یعیدها أداءً، و ما فی الحدیث خصوصیّةٌ لعلیٍّ کما یعطیه
قوله علیه السلام: «إنَّه کان فی طاعتک و طاعة رسولک».
42- السیّد أحمد زینی دحلان الشافعی: المتوفّی (1304) و المترجم (1/ 147). قال فی السیرة النبویّة «2» هامش السیرة الحلبیّة (3/ 125): و من معجزاته صلی الله علیه و سلم ردّ الشمس له. روت أسماء بنت عمیس... و ذکر الحدیث و روایة الطحاوی و کلام أحمد ابن صالح المصری، فقال: أحمد بن صالح من کبار أئمّة الحدیث الثقات، و حسبه أنّ البخاری روی عنه فی صحیحه. و لا عبرة بإخراج ابن الجوزی لهذا الحدیث فی الموضوعات، فقد أطبق العلماء علی تساهله فی کتاب الموضوعات حتی أدرج فیه کثیراً من الأحادیث الصحیحة، قال السیوطی «3»:
______________________________
(1). تسمّی بردّ المحتار علی الدرّ المختار، شرح تنویر الأبصار فی فقه الحنفیة [1/ 241]. (المؤلف)
(2). السیرة النبویّة: 2/ 201.
(3). ألفیّة السیوطی فی علم الحدیث: ص 92.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:202 و من غریبِ ما تراهُ فاعلَمِ‌فیه حدیثٌ من صحیحِ مسلمِ
ثمّ ذکر کلام القسطلانی فی المواهب اللدنیّة «1»، و جملة من مقال الزرقانی فی شرحه «2»، و منها قصّة أبی منصور الواعظ و شعره، ثمَّ حکی عن الحافظ ابن حجر نفی التنافی بین هذا الحدیث و بین
حدیث: لم تُحبس الشمس علی أحدٍ إلّا لیوشع بن نون
؛ بأنَّ حبسها لیوشع کان قبل الغروب و فی قصّة علیّ کان حبسها بعد الغروب. ثمَّ قال: قیل: کان علم النجم صحیحاً قبل ذلک، فلمّا وقفت الشمس لیوشع علیه السلام بطل أکثره، و لمّا رُدّت لعلیّ رضی الله عنه بطل جمیعه.
43- السیّد محمد مؤمن الشبلنجی: عدّه فی نور الأبصار «3» (ص 28) من معجزات رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.
لفظ الحدیث
عن أسماء بنت عمیس: أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم صلّی الظهر بالصهباء من أرض خیبر، ثمّ أرسل علیّا فی حاجة فجاء و قد صلّی رسول اللَّه العصر، فوضع رأسه فی حجر علیّ و لم یحرِّکه حتی غربت الشمس، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «اللهمَّ إنَّ عبدک علیّا احتبس نفسه علی نبیِّه فرُدَّ علیه شرقها».
قالت أسماء: فطلعت الشمس حتی رفعت علی الجبال، فقام علیّ فتوضّأ و صلّی العصر، ثمَّ غابت الشمس.
و هناک لفظٌ آخر نصفح عنه روماً للاختصار.
و یعرب عن شهرة هذه الأثارة بین الصحابة الأقدمین، احتجاج الإمام
______________________________
(1). المواهب اللدنیّة: 2/ 528- 530.
(2). شرح المواهب: 5/ 116.
(3). نور الأبصار: ص 63.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:203
أمیر المؤمنین بها علی الملأ یوم الشوری
بقوله: «أنشدکم اللَّه أ فیکم أحدٌ رُدّت علیه الشمس بعد غروبها حتی صلّی العصر غیری؟». قالوا: لا «1».
و أخرج الخوارزمی فی المناقب «2») (ص 260) عن مجاهد، عن ابن عبّاس، قال: قیل له: ما تقول فی علیِّ بن أبی طالب؟ فقال: ذکرت و اللَّه أحد الثقلین، سبق بالشهادتین، و صلّی بالق بلتین، و بایع البیعتین، و أُعطی السبطین، و هو أبو السبطین الحسن و الحسین، و رُدّت علیه الشمس مرّتین بعد ما غابت عن الثقلین.
و وردت فی شعر کثیر من شعراء القرون الأولی حتی الیوم، یوجد منه شطر مهمّ فی غضون کتابنا. راجع (2/ 293 و 3/ 29، 57).
فبهذه کلّها نعرف قیمة ابن حزم و قیمة کتابه، و نحن لا یسعنا إیقاف القارئ علی کلِّ ما فی الفِصَل من الطامّات و لا علی شطرٍ مهمٍّ منه، إذ جمیع أجزائه- و لا سیّما الجزء الرابع- مشحونٌ بالتحکّم و التقوّل و التحریف و التدجیل و الإفک و الزور، و هناک مذاهب مختلقة لا وجود لها إلّا فی عالم خیال مؤلِّفه.
و أمّا ما فیه من القذف و السباب المقذع فلا نهایة له، بحیث لو أردنا استیفاءه لکلّفنا ذلک جزءاً، و لا یسلم أحدٌ من لدغ لسانه لا فی فِصَله و لا فی بقیّة تآلیفه حتی نبیُّ العظمة، قال فی الإحکام «3» (5/ 171): قد غاب عنهم- یعنی الشیعة- أنّ سیِّد الأنبیاء هو ولد کافر و کافرة.
أ یساعده فی هذه القارصة أدب الدین، أدب التألیف، أدب العلم، أدب العفّة؟
(أَ أُلْقِیَ الذِّکْرُ عَلَیْهِ مِنْ بَیْنِنا بَلْ هُوَ کَذَّابٌ أَشِرٌ* سَیَعْلَمُونَ غَداً مَنِ الْکَذَّابُ الْأَشِرُ) «4»
______________________________
(1). مرّ الإیعاز إلی حدیث المناشدة یوم الشوری: 1/ 159- 163. (المؤلف)
(2). المناقب: ص 329 ح 349.
(3). الإحکام فی أصول الأحکام: 5/ 160.
(4). القمر: 25- 26.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:204

5- الملل و النحل «1»

هذا الکتاب و إن لم یکن یضاهی الفِصَل فی بذاءة المنطق، غیر أنّ فی غضونه نسباً مفتعلة، و آراء مختلقة، و أکاذیب جمّة، لا یجد القارئ ملتحداً عن تفنیدها، فإلیک نماذج منها:
1- قال: قال هشام بن الحکم متکلّم الشیعة: إنّ اللَّه جسم ذو أبعاض فی سبعة أشبار بشبر نفسه، فی مکان مخصوص و جهة مخصوصة «2».
2- قال فی حقِّ علیٍّ: إنّه إله واجب الطاعة «3».
3- و قال هشام بن سالم: إنّ اللَّه علی صورة إنسان، أعلاه مجوّف، و أسفله مصمت، و هو نور ساطع یتلألأ، و له حواسّ خمس و ید و رجل و أنف و أُذن و عین و فم، و له وفرة سوداء، و هو نور أسود لکنّه لیس بلحم و لا دم، و إنّ هشاماً هذا أجاز المعصیة علی الأنبیاء مع قوله بعصمة الأئمّة «4».
4- و قال زرارة بن أعین: لم یکن اللَّه قبل خلق الصفات عالماً، و لا قادراً، و لا حیّا، و لا بصیراً، و لا مریداً، و لا متکلّماً «5».
5- قال أبو جعفر محمد بن النعمان: إنّ اللَّه نور علی صورة إنسان، و یأبی أن یکون جسماً «6».
6- و زعم یونس بن عبد الرحمن القمّی أنَّ الملائکة تحمل العرش، و العرش یحمل الربّ، و هو من مشبِّهة الشیعة و صنّف لهم فی ذلک کتباً «7».
______________________________
(1). تألیف الفیلسوف الأشعری أبی الفتح محمد بن عبد الکریم الشهرستانی: المتوفّی 548. (المؤلف)
(2). فی المطبوع فی هامش الفِصَل: 2/ 25 [الملل و النحل: 1/ 164]. (المؤلف)
(3). الملل و النحل: 1/ 165.
(4). الملل و النحل: 1/ 165.
(5). الملل و النحل: 1/ 165.
(6). الملل و النحل: 1/ 167.
(7). الملل و النحل: 1/ 168.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:205
الجواب: هذه عقائد باطلة، عزاها إلی رجالات الشیعة المقتصّین أثر أئمّتهم علیهم السلام اقتصاص الظلِّ لذیه، فلا یعتنقون عقیدة، و لا ینشرون تعلیماً، و لا یبثّون حکماً، و لا یرون رأیاً إلّا و من ساداتهم الأئمّة علی ذلک برهنة دامغة، أو بیانٍ شافٍ، أو فتویً سدیدة، أو نظر ثاقب.
علی أنَّ أحادیث هؤلاء کلّهم فی العقائد و الأحکام و المعارف الإلهیّة مبثوثة فی کتب الشیعة، تتداولها الأیدی، و تشخص إلیها الأبصار، و تهشّ إلیها الأفئدة، فهی و ما نسب إلیهم من الأقاویل علی طرفی نقیض، و هاتیک کتبهم و آثارهم الخالدة لا ترتبط بشی‌ء من هذه المقالات، بل إنَّما هی تدحرها و تضادُّها بألسنة حداد.
و إطراء أئمّة الدین علیهم السلام لهم بلغ حدَّ الاستفاضة، و لو کانوا یعرفون من أحدهم شیئاً من تلکم النسب لشنّوا علیهم الغارات، کلاءةً لمَلَئهم عن الاغترار بها، کما فعلوا ذلک فی أهل البدع و الضلالات.
و هؤلاء علماء الرجال من الشیعة بسطوا القول فی تراجمهم، و هم بقول واحد ینزِّهونهم عن کلِّ شائنة معزوَّة إلیهم، و هم أعرف بالقوم من أضدادهم البعداء عنهم، الجهلاء بهم و بترجمتهم، غیر مجتمعین معهم فی حلّ أو مرتحل.
و لیس فی الشیعة منذ القدم حتی الیوم من یعترف أو یعرف بوجود هذه الفرق: هشامیة، زراریّة، یونسیّة، المنتمیة عند الشهرستانی و نظرائه إلیهم ککثیر من الفرق التی ذکرها للشیعة، و قد نفاها الشیخ العلّامة أبو بکر بن العتایقی الحلّی فی رسالة له فی النحل الموجودة بخطّ یمینه، و حکم سیّدنا الشریف المرتضی علم الهدی فی الشافی «1»، و السیّد العلّامة المرتضی الرازی فی تبصرة العوام «2»، بکذب ما عزوه إلی القوم جمیعاً، و أنَّها لا توجد إلّا فی کتب المخالفین لهم فی المبدأ إهباطاً لمکانتهم عند الملأ، لکنّ
______________________________
(1). الشافی فی الإمامة: 1/ 83- 87.
(2). تبصرة العوام: ص 46- 54.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:206
الشیعة الذین هم ذووهم و أعرف الناس بمبادئهم لا یعرفون هاتیک المفتریات، و لا یعترفون بها، و لا یوجد شی‌ءٌ منها فی کتبهم، و إنَّما الثابت فیها خلاف ذلک کلّه، کما لا یعتمد علی تحقیق شی‌ء من هاتیک الفرق آیة اللَّه العلّامة الحلّی فی مناهج الیقین، و غیرهم من أعلام الشیعة.
فهل فی وسع الرجل أن یخصم الإمامیّة بحجّة مثبتة لتلکم الدعاوی؟ لاها اللَّه.
و هل نُسب فی کتب الکلام و التاریخ قبل خلق الشهرستانی إلی هشام القول بأُلوهیة علیّ؟ لاها اللَّه.
و هل رأت عین بشر أو سمعت أُذناه شیئاً، و لو کلمة، من تلکم الکتب المعزوّة إلی یونس بن عبد الرحمن المصنّفة فی التشبیه؟ لاها اللَّه. و الشهرستانی أیضاً لم یره و لم یسمعه، و إن تعجب فعجبٌ قوله:
7- اختلف الشیعة بعد موت علیّ بن محمد العسکری أیضاً، فقال قوم بإمامة جعفر بن علیّ، و قال قوم بإمامة الحسن بن علیّ، و کان لهم رئیس یقال له علیّ بن فلان الطاحن، و کان من أهل الکلام قوّی أسباب جعفر بن علیّ و أمال الناس إلیه، و أعانه فارس بن حاتم بن ماهویه، و ذلک أنَّ محمداً قد مات و خلّف الحسن العسکریّ، قالوا: امتحنّا الحسن و لم نجد عنده علماً. و لقّبوا من قال بإمامة الحسن (الحماریة)، و قوّوا أمر جعفر بعد موت الحسن، و احتجّوا بأنَّ الحسن مات بلا خلف، فبطلت إمامته لأنَّه لم یعقب، و الإمام لا یکون إلّا و یکون له خلف و عقب، و حاز جعفر میراث الحسن بعد دعوی ادّعاها علیه أنَّه فعل ذلک من حبل فی جواریه و غیره، و انکشف أمرهم عند السلطان و الرعیّة و خواصّ الناس و عوامّهم، و تشتّتت کلمة من قال بإمامة الحسن و تفرّقوا أصنافاً کثیرة، فثبتت هذه الفرقة علی إمامة جعفر، و رجع إلیهم کثیر ممّن قال بإمامة الحسن، منهم: الحسن بن علیّ بن فضّال، و هو من أجلّ أصحابهم و فقهائهم، کثیر الفقه و الحدیث. ثمّ قالوا بعد جعفر بعلیّ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:207
ابن جعفر، و فاطمة بنت علیّ أخت جعفر، و قال قومٌ بإمامة علیّ بن جعفر دون فاطمة السیّدة. ثمَّ اختلفوا بعد موت علیّ و فاطمة اختلافاً کثیراً «1».
الجواب: إنَّ الرجل یدخل المراقص و المسارح لینظر إلی المفرحات و المضحکات، أو یسمع أشیاء سارّة و لو من بعض النواحی، و قد غفل عن أنَّ کتاب الشهرستانی أوفی بمقصده من تلک المنتدیات.
غیر أنَّه إن کان مضحکاً بجهل صاحبه فهو مُبکٍ من ناحیة أن یوجد فی بحّاثة المسلمین من تروقه الوقیعة فی أممٍ من قومه، لکنَّه لا یعرف کیف یقع، فیثبت ما یتراوح بین جهلٍ شائنٍ، و إفک مفتریً، و لیته قبل أن یکتب فحص عن أحوال القوم و عقائدهم و تاریخ رجالهم، فلا یتحمّل إثم ما افتعله، و لا یخبط فی ذلک خبط عشواء، و لا یُثبت ما لا یعرف.
فإن کان لا یدری فتلک مصیبةٌو إن کان یدری فالمصیبة أعظمُ
لیت شعری متی وقع الخلاف فی الإمامة بین الإمام الحسن العسکری علیه السلام و بین أخیه جعفر الذی ادّعی الإمامة بعد وفاة أخیه؟
و من هو علیّ بن فلان الطاحن الذی قوّی أسباب جعفر و أمال الناس إلیه؟ و متی خُلق؟ و متی مات؟ و لست أدری أیّ هَیّ بن بَیّ هو «2»؟ و هل وجد لنفسه مقیلًا فی مستوی الوجود؟ أنا لا أدری، و الشهرستانی لا یدری، و المنجّم أیضاً لا یدری!
و کیف أعان جعفراً فارس بن حاتم بن ماهویه، و قد قتله جُنید بأمر والده الإمام علیّ الهادی علیه السلام؟
______________________________
(1). الملل و النحل: 1/ 151.
(2). یقال: هیّ بن بیّ و هیّان بن بیّان: أی لا یعرف هو و لا یعرف أبوه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:208
و من هو محمد الذی خلف الإمام الحسن العسکری؟ أهو الإمام محمد الجواد و لم یخلّف إلّا ابنه الإمام الهادی- سلام اللَّه علیه-؟ أو هو أبو جعفر محمد بن علیّ صاحب البقعة المعظّمة بمقربة من بلد و قد مات بحیاة أبیه الطاهر، و الإمامة مستقرّة لوالده؟ و متی کان إماماً أو مدّعیاً للإمامة حتی یخلّف غیره علیها؟
و من هؤلاء الذین امتحنوا الحسن الزکیّ العسکریّ فلم یجدوا عنده علماً؟ ثمَّ وجدوه فی جعفر الذی لم یُعرف منه شی‌ء غیر أنَّه ادّعی الإمامة باطلًا بعد أخیه و قصاری ما عندنا أنَّه أدرکته التوبة، و لم یوجد له ذکر بعلم أو ترجمة فیها فضیلة فی أیٍّ من الکتب، و لا نشرت عنه کتب الأحادیث شیئاً من علومه المدّعاة له عند الشهرستانی لو صدقت الأحلام، و هذا الحسن العسکری علیه السلام تجده فی التراجم و المعاجم من الفریقین مذکوراً بالعلم و الثقة، و مل‌ء کتب العلم و الحدیث تعالیمه و معارفه.
و من هم الذین لقّبوا أتباع الحسن علیه السلام بالحماریّة؟ نعم أهل بیت النبوّة محسودون فی کلِّ وقت، فکان یحصل لکلّ منهم فی وقته من یسبّه حسداً و یسبُّ أتباعه، لکن لا یذهب ذلک لقباً له أو لأشیاعه، و إنَّما یتدهور فی مهوی الض عة.
و متی کان الحسن بن علیّ بن فضّال فی عهد الإمام الحسن العسکری؟ حتی یرجع عنه إلی جعفر، و قد توفّی ابن فضّال سنة (221) و نطفة الحسن و جعفر بعدُ لم تنعقد، و قبل أن یبلغ الحلم والدهما الطاهر الإمام الهادی المتولّد سنة (212).
و من ذا الذی ذکر للإمام علیّ الهادی بنتاً اسمها فاطمة حتی یقول أحدٌ بإمامتها؟ فإنَّ الإمام علیه السلام لم یخلّف من الذکور إلّا الحسن و الحسین و جعفراً، و من الإناث إلّا علیّة، باتّفاق المؤرخین.
هذا کلّ ما فی علبة الشهرستانی من جهل و فریة سوّد بهما صحیفة من کتابه
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:209
أو صحیفة من تاریخ حیاته، و کم له من لداتها صحائف، و لم یُدهوره إلی تلک الهوّة إلّا عدم معرفته بما یقول، حتی إنّه یقول فی الإمام الهادی الذی خبط فیه و فی ولده هذا الخبط العظیم: إنَّ مشهده بقم «1»، و هذه سامرّاء المشرّفة تزدهی بمرقده الأطهر، و إلی جنبه ولده الإمام الزکیّ منذ دُفنا فیه قبل الشهرستانی و بعده، و تلک قبّته الذهبیة تحکّ السماء بذخاً، و تفوق ذُکاء سناءً، و هذه المعاجم و التواریخ مفعمة بتعیین هذا المرقد الأقدس له و لولده، لکنّ الشهرستانی یجهل ذلک کلّه.
8- خاصّة الشیعة عند الشهرستانی.
قال: و من خصائص الشیعة: القول بالتناسخ، و الحلول، و التشبیه (2/ 25) «2».
الجواب: (هَلْ أُنَبِّئُکُمْ عَلی مَنْ تَنَزَّلُ الشَّیاطِینُ* تَنَزَّلُ عَلی کُلِّ أَفَّاکٍ أَثِیمٍ* یُلْقُونَ السَّمْعَ وَ أَکْثَرُهُمْ کاذِبُونَ) «3».
لیس بینک و بین عقائد الشیعة حجز و هی مدوّنة فی مؤلّفاتهم الکلامیّة قدیماً و حدیثاً، فلن تجد من یضرب علی یدک إذا مددتها إلی أیٍّ منها، أو من یغشی علی بصرک إذا نظرت فیها، فأمعن فیها بصرک و بصیرتک، أو سل من شئت من علماء الشیعة و عارفیها، و أتنازل معک إلی جهّالها عن هذه العقائد المعزوَّة إلی الشیعة علی لسان الشهرستانی فی القرون الوسطی، و علی لسان طه حسین و أمثاله فی القرن الأخیر، و سلْهم: أنَّهم هل یرون لمعتنقی هاتیک العقائد مقیلًا فی مستوی الدین؟ أو مُبوَّأً علی باحة الإسلام؟ أما و إنَّک لا تجد فرداً من أفراد الشیعة إلّا و هو یقول بکفر من یکون هذا معتقده، إذن فاعرف قیمة کتاب الشهرستانی و محلّه من الأمانة فی النقل.
______________________________
(1). هامش الفِصَل: 2/ 5 [الملل و النحل: 1/ 150]. (المؤلف)
(2). الملل و النحل: 1/ 147.
(3). الشعراء: 221- 223.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:210
أنا لم أجد فی قاموس البیان ما یعرب عن حقیقة الشهرستانی و کتابه، و کلّ ما ذکر من تقوّلاته و تحکّماته یقصر عن استکناه بُجره و عُجره «1»)، غیر أنَّ لمعاصره أبی محمد الخوارزمی کما فی معجم البلدان «2» (5/ 315) کلاماً ینمُّ عن روحیّاته و إلیک نصّه. قال بعد ذکر مشایخه فی الفقه و أصوله و الحدیث:
و لولا تخبّطه فی الاعتقاد و میله إلی هذا الإلحاد لکان هو الإمام، و کثیراً ما کنّا نتعجّب من وفور فضله و کمال عقله، و کیف مال إلی شی‌ءٍ لا أصل له، و اختار أمراً لا دلیل علیه لا معقولًا و لا منقولًا، و نعوذ باللَّه من الخذلان و الحرمان من نور الإیمان، و لیس ذلک إلّا لإعراضه عن نور الشریعة، و اشتغاله بظلمات الفلسفة، و قد کان بیننا محاورات و مفاوضات، فکان یبالغ فی نصرة مذاهب الفلاسفة و الذبِّ عنهم، و قد حضرت عدّة مجالس من وعظه فلم یکن فیها لفظ: قال اللَّه، و لا قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و لا جواب من المسائل الشرعیّة، و اللَّه أعلم بحاله.
(أَ فَرَأَیْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلهَهُ هَواهُ وَ أَضَلَّهُ اللَّهُ عَلی عِلْمٍ وَ خَتَمَ عَلی سَمْعِهِ وَ قَلْبِهِ
وَ جَعَلَ عَلی بَصَرِهِ غِشاوَةً فَمَنْ یَهْدِیهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ أَ فَلا تَذَکَّرُونَ) «3»
______________________________
(1). أی أموره کلّها بادیها و خافیها. و أصل العُجرة نفخة فی الظهر، فإذا کانت فی السرّة فهی بُجرة.
(2). معجم البلدان: 3/ 376.
(3). الجاثیة: 23.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:211

6- منهاج السنّة «1»

اشارة

إذا أردت أن تنظر إلی کتاب سمّی بضدّ معناه فانظر إلی هذا الکتاب الذی استعیر له اسم منهاج السنّة و هو الحریّ بأن یسمّی: منهاج البدعة. و هو کتاب حشوه ضلالات و أکاذیب و تحکّمات، و إنکار المسلّمات، و تکفیر المسلمین، و أخذ بناصر المبدعین، و نصب و عداء محتدم علی أهل بیت الوحی:، فلیس فیه إلّا تدجیل محض، و تمویه علی الحقائق، و تحریف الکلم عن مواضعه، و قول بالبذاء، و رمی بالمقذِعات، و قذف بالفواحش، و تحکّک بالوقیعة، و تحرّش بالسباب. و إلیک نماذج منها:
1- قال: من حماقات الشیعة أنَّهم یکرهون التکلّم بلفظ العشرة أو فعل شی‌ء یکون عشرة، حتی فی البناء لا یبنون علی عشرة أعمدة و لا بعشرة جذوع و نحو ذلک لبغضهم العشرة المبشّرة إلّا علیَّ بن أبی طالب، و من العجب أنَّهم یوالون لفظ التسعة و هم یبغضون التسعة من العشرة (1/ 9).
و قال فی (2/ 143): من تعصّب الرافضة أنَّهم لا یذکرون اسم العشرة بل یقولون: تسعةٌ و واحدٌ، و إذا بنوا أعمدة أو غیرها لا یجعلونها عشرة، و هم یتحرَّون ذلک فی کثیر من أمورهم.
الجواب: أ و لیس عاراً علی من یسمّی نفسه شیخ الإسلام أن ینشر بین المسلمین فی کتابه مثل هذه الخزایة و یکرِّرها فی طیّه؟ کأنَّه جاء بتحقیق أنیق، أو فلسفة راقیة، أو حکمة بالغة تحیی الأمّة!
و إن تعجب فعجبٌ أنَّ رجلًا ینسب نفسه إلی العلم و الفضیلة ثمَّ إذا قال قولًا کذب، أو إذا نسب إلی أحد شیئاً مان، و کان ما یقوله أشبه شی‌ء بأقاویل رعاة
______________________________
(1). تألیف ابن تیمیّة أحمد بن عبد الحلیم الحرّانی الحنبلی: المتوفّی فی محبس مراکش 728. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:212
المعزی، لا بل هو دونهم و قوله دون ما یقولون، و کأنَّ الرجل ینقل عن الشیعة شیئاً یحدّث به عن أمّة بائدة لم تُبقِ منها صروف العبر من یعرف نوامیسها، و یدافع عنها، و یدرأ عنها القول المختلق.
هذا و أدیم الأرض یزدهی بملایین من هذه الفرقة، و المکتبات مفعمةٌ بکتبهم، فعند أیِّ رجل منهم، و فی أیٍّ من هاتیک الکتب تجد هذه المهزأة؟ نعم فی قرآن الشیعة (تِلْکَ عَشَرَةٌ کامِلَةٌ) «1» (مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها) «2» (وَ الْفَجْرِ* وَ لَیالٍ عَشْرٍ) «3» (فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ) «4» و أمثالها، و هی ترتّلها عند تلاوته فی آناء اللیل و أطراف النهار، و هذا دعاء العشرات یقرأه الشیعة فی کلّ جمعة، و هذه الصلوات المندوبة التی تکرَّر فیها السورة عشر مرّات، و هذه الأذکار المستحبّة التی تُقرأ بالعشرات، و هذه مباحث العقول العشرة و مباحث الجواهر و الأعراض العشرة فی کتبهم.
و هذا قولهم: إنّ أسماء النبیّ عشرة.
و قولهم: إنّ اللَّه قوّی العقل بعشرة.
و قولهم: عشر خصال من صفات الإمام.
و قولهم: کانت لعلیٍّ من رسول اللَّه عشر خصال.
و قولهم: بُشِّر شیعة علیّ بعشر خصال.
و قولهم: عشر خصال من مکارم الأخلاق.
و قولهم: لا تقوم الساعة حتی تکون عشر آیات.
و قولهم: لا یکون المؤمن عاقلًا إلّا بعشر خصال.
______________________________
(1). البقرة: 196.
(2). الأنعام: 160.
(3). الفجر: 1- 2.
(4). هود: 13.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:213
و قولهم: لا یُؤکل عشرة أشیاء.
و قولهم: عشرة أشیاء من المیتة ذکیّة.
و قولهم: عشرة مواضع لا یُصلّی فیها.
و قولهم: الإیمان عشر درجات.
و قولهم: العافیة عشرة أجزاء.
و قولهم: الزهد عشرة أجزاء.
و قولهم: الشهوة عشرة أجزاء.
و قولهم: البرکة عشرة أجزاء.
و قولهم: الحیاء عشرة أجزاء.
و قولهم: فی الشیعة عشر خصال.
و قولهم: الإسلام عشرة أسهم.
و قولهم: فی السواک عشر خصال.
و هذه قصور الشیعة المشیّدة، و أبنیتهم العامرة، و حصونهم المنیعة کلّها تکذِّب ابن تیمیّة، و لا یخطر علی قلب أحدٍ من بانیها ما لفّقه ابن تیمیّة من المخاریق.
هذا و الشیعة لا تری للعدد قیمة بمجرّده، و لا یوسم أحدٌ منهم بحبّه و بغضه مهما کان المعدود مبغوضاً له أو محبوباً، و لم تسمع أذن الدنیا من أحدهم فی العشرة: تسعةٌ و واحد. نعوذ باللَّه من هذه المجهلة.
2- قال: و من حماقاتهم- یعنی الشیعة- أنّهم یجعلون للمنتظر عدّة مشاهد ینتظرونه فیها، کالسرداب الذی بسامرّاء یزعمون أنَّه غائبٌ فیه، و مشاهد أُخر، و قد یقیمون هناک دابّة إمّا بغلةً و إمّا فرساً و إمّا غیر ذلک لیرکبها إذا خرج، و یقیمون هناک إمّا فی طرفی النهار و إمّا فی أوقات أُخر من ینادی علیه بالخروج: یا مولانا اخرج، و یشهرون السلاح و لا أحد هناک یقاتلهم، و فیهم من یقوم فی أوقاته دائماً لا یصلّی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:214
خشیة أن یخرج و هو فی الصلاة، فیشتغل بها عن خروجه و خدمته، و هم فی أماکن بعیدة عن مشهده کمدینة النبیِّ صلی الله علیه و سلم إمّا فی العشرة الأواخر من شهر رمضان، و إمّا غیر ذلک یتوجّهون إلی المشرق و ینادونه بأصوات عالیة یطلبون خروجه «1». الغدیر، العلامة الأمینی ج‌3 214 6 - منهاج السنة ..... ص : 211
قال: و من حماقاتهم: اتّخاذهم نعجةً، و قد تکون نعجة حمراء لکون عائشة تُسمّی حمیراء، یجعلونها عائشة، و یعذّبونها بنتف شعرها و غیر ذلک، و یرون أنَّ ذلک عقوبة لعائشة «2».
4- و اتّخاذهم حَیْساً «3» مملوءً سمناً، ثمَّ یشقّون بطنه فیخرجون السمن فیشربونه، و یقولون: هذا مثل ضرب عمر و شرب دمه.
5- و مثل تسمیة بعضهم لحمارین من حمر الرحی أحدهما بأبی بکر و الآخر بعمر، ثمّ عقوبة الحمارین جعلًا منهم تلک العقوبة عقوبةً لأبی بکر و عمر. و کرّر هذه النسب الثلاث فی (2/ 145).
6- قال: و تارهً یکتبون أسماءهم علی أسفل أرجلهم، حتی إنَّ بعض الولاة جعل یضرب رِجل من فعل ذلک و یقول: إنّما ضربت أبا بکر و عمر، و لا أزال أضربهما حتی أعدمهما.
7- و منهم من یسمِّی کلابه باسم أبی بکر و عمر، و یلعنهما (1/ 11).
الجواب: کنّا نُربئ بکتابنا هذا عن أن نسوِّد شیئاً من صحائفه بمثل هذه الخزایات التی سوّد بها ابن تیمیّة جبهة کتابه و سوّد بها صحیفة تاریخه بل صحیفة تاریخ قومه. لکنّی، خشیة أن تنطلی علی أناس من السذّج، آثرت نقلها و إردافها بأنَّ أمثالها ممّا هو خارج عن الأبحاث العلمیّة و مباحث العلماء، و إنّما هی قذائف تترامی
______________________________
(1). منهاج السنّة: 1/ 24- 30.
(2). منهاج السنّة: 2/ 145.
(3). حلوی تتّخذ من التمر المخلوط بالسویق و السمن.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:215
بها ساقة الناس و أوباشهم، و لعلَّ فی الساقة من تندی جبهة إنسانیّته عند التلفّظ بها، لأنّها مخاریق مقیلها قاعة الفریة، لیس لها وجود ماثل إلّا فی مخیّلة ابن تیمیّة و أوهامه.
یختلق هذه النسب المفتعلة، و یتعمّد فی تلفیق هذه الأکاذیب المحضة، ثمَّ جاء یسبّ و یشتم و یکفِّر و یکثر من البذاء علی الشیعة، و لا یراعی أدب الدین، أدب العلم، أدب التألیف، أدب الأمانة فی النقل، أدب النزاهة فی الکتابة، أدب العفّة فی البیان.
و لا یحسب القارئ أنَّ هذه النسب المختلقة کانت فی القرون البائدة ربّما تنشأ عن الجهل بمعتقدات الفرق للتباعد بین أهلیها، و ذهبت کحدیث أمس الدابر، و أمّا الیوم فالعقول علی الرقیّ و التکامل، و المواصلات فی البلاد أکیدة جدّا، و معتقدات کلِّ قوم شاعت و ذاعت فی الملأ، فالحریُّ أن لا یوجد هناک فی هذا العصر- الذی یسمّیه المغفَّل عصر النور- من یرمی الشیعة بهذه الخزایات أو یری رأی السلف.
نعم: إنّ أقلام کتّاب مصر الیوم تنشر فی صحائف تآلیفها هذه المخاریق نفسها، و تزید علیها تافهات شائنة أخری أهلک من تُرَّهات البسابس «1») أخذاً بناصر سلفهم، و سنوقفک علی نصِّ تلکم الکلم، و نعرِّفک بأنَّ کاتب الیوم أکثر فی الباطل تحوّراً، و أقبح آثاراً، و أکذب لساناً، و أقول بالزور و الفحشاء من سلفه الصلف و شیخه المجازف، و هم مع ذلک یدعون الأمّة إلی کلمة التوحید و وحدة الکلمة!
8- قال: إنَّ العلماء کلّهم متّفقون علی أنَّ الکذب فی الرافضة أظهر منه فی سائر طوائف أهل القبلة، حتی إنّ أصحاب الصحیح کالبخاری لم یروِ عن أحد من قدماء الشیعة مثل: عاصم بن ضمرة، و الحارث الأعور، و عبد اللَّه بن سلمة و أمثالهم، مع أنّ هؤلاء من خیار الشیعة (1/ 15).
______________________________
(1). البسابس: جمع بسبس، و هو القفر، و ترّهات البسابس: الکذب و الباطل.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:216
الجواب: إنّ هذه الفتوی المشفوعة بنقل اتِّفاق العلماء تعطی خُبراً عن أنَّ للعلماء بحثاً ضافیاً فی کتبهم حول مسألة: أنّ أیّ طوائف أهل القبلة أکذب؟ فکانت نتیجة ذلک البحث و التنقیب: أنّ الکذب فی الرافضة ... و علیه حصل إجماع العلماء، فطفق ابن تیمیّة یرقص و یزمّر لما هنالک من مُکاءٍ و تصدیة، و علیه فکلٌّ من کتب القوم شاهدُ صدقٍ علی کذب الرجل فیما یقول، و إنَّ مراجعة کتاب منهاج السنّة و الفِصَل و ما یجری مجراهما فی المخزی تعطینا برهنةً صادقةً علی: أیّ الفریقین أکذب.
و من أعجب الأکاذیب قوله: حتی إنَّ أصحاب الصحیح ... فإنَّک تجد الصحاح الستّ مفعمةً بالروایة عن قدماء الشیعة: من الصحابة و التابعین لهم بإحسان و ممّن بعدهم من مشایخهم، کما فصّلناها فی هذا الجزء (ص 92- 94).
9- قال: أصول الدین عند الإمامیّة أربعة: التوحید، و العدل، و النبوّة، و الإمامة هی آخر المراتب، و التوحید و العدل و النبوّة قبل ذلک، و هم یدخلون فی التوحید نفی الصفات و القول بأنَّ القرآن مخلوقٌ، و أنَّ اللَّه لا یُری فی الآخرة، و یدخلون فی العدل التکذیب بالقدرة، و أنَّ اللَّه لا یقدر أن یهدی من یشاء، و لا یقدر أن یضلَّ من یشاء، و أنَّه قد یشاء ما لا یکون و یکون ما لا یشاء، و غیر ذلک، فلا یقولون: إنَّه خالق کلّ شی‌ء، و لا إنَّه علی کلِّ شی‌ء قدیر، و لا إنَّه ما شاء اللّه کان و ما لم یشأ لم یکن. (1/ 23).
الجواب: بلغ من جهل الرجل أنَّه لم یفرِّق بین أصول الدین و أصول المذهب، فیعدّ الإمامة التی هی من تالی القسمین فی الأوّل، و أنَّه لا یعرف عقائد قوم هو یبحث عنها، و لذلک أسقط المعاد من أصول الدین، و لا یختلف من الشیعة اثنان فی عدِّه منها.
علی أنّ أحداً لو عدَّ الإمامة من أصول الدین فلیس بذلک البعید عن مقاییس البرهنة، بعد أن قرن اللَّه سبحانه ولایة مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام بولایته و ولایة الرسول صلی الله علیه و آله و سلم بقوله: (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا). الآیة. و خصَ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:217
المؤمنین بعلیّ علیه السلام، کما مرَّ الایعاز إلیه فی الجزء الثانی صفحة (52) و سیوافیک حدیثه مفصّلًا بُعید هذا.
و فی آیة کریمة أخری جعل المولی سبحانه بولایته کمال الدین، بقوله: (الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً). و لا معنی لذلک إلّا کونها أصلًا من أصول الدین لولاها بقی الدین مخدجاً «1»، و نعم اللَّه علی عباده ناقصة، و بها تمام الإسلام الذی رضیه ربّ المسلمین لهم دیناً.
و جعل هذه الولایة بحیث إذا لم تُبلَّغ کان الرسول صلی الله علیه و آله و سلم ما بلّغ رسالته، فقال: (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ). و لعلّک تزداد بصیرةً فیما قلناه لو راجعت الأحادیث الواردة من عشرات الطرق فی الآیات الثلاث، کما فصّلناها فی الجزء الأوّل (ص 214- 223 و 230- 238) و فی هذا الجزء.
و بمقربة من هذه کلّها ما مرَّ فی الجزء الثانی (ص 301، 302) من إناطة الأعمال کلّها بصحّة الولایة، و قد أُخذت شرطاً فیها، و هذا هو معنی الأصل، کما أنَّه کذلک بالنسبة إلی التوحید و النبوّة، و لیس فی فروع الدین حکمٌ هو هکذا.
و لعلَّ هذا الذی ذکرناه کان مسلّماً عند الصحابة الأوّلین، و لذلک یقول عمر بن الخطّاب لمّا جاءه رجلان یتخاصمان عنده: هذا مولای و مولی کلِّ مؤمن، و من لم یکن مولاه فلیس بمؤمن. راجع الجزء الأوّل صفحة (382).
و ستوافیک فی هذا الجزء زرافةٌ من الأحادیث المستفیضة الدالّة علی أنَّ بغضه- صلوات اللَّه علیه- سمة النفاق و شارة الإلحاد، و لولاه علیه السلام لما عُرف المؤمنون بعد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و لا یبغضه أحد إلّا و هو خارجٌ من الإیمان، فهی تدلّ علی تنکّب الحائد عن الولایة عن سویِّ الصراط کمن حاد عن التوحید و النبوّة، فلترتّب کثیر
______________________________
(1). مخدج: ناقص.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:218
من أحکام الأصلین علی الولایة یقرب عدُّها من الأصول، و لا ینافی ذلک شذوذها عن بعض أحکامها لما هنالک من الحِکم و المصالح الاجتماعیّة کما لا یخفی.
و أمّا نفی الصفات فإن کان بالمعنی الذی تحاوله الشیعة من نفیها زائدة علی الذات بل هی عینها فهو عین التوحید، و البحث فی ذلک تتضمنه کتب الکلام، و إن کان بالمعنی الذی ترمی إلیه المعطّلة فالشیعة منه برآء.
و کذلک القول بأنَّ القرآن مخلوق، فإنَّه لیس مع اللَّه سبحانه أزلیٌّ یضاهیه فی القِدَم، کما أثبتته البرهنة الصادقة المفصّلة فی کتب العقائد. و أمّا نفی الرؤیة فلنفی الجسمیّة عنه، و المنطق الصحیح معتضداً بالکتاب و السنّة یشهد بذلک، فراجع مظانَّ البحث فیه. و أمّا بقیّة ما عزاه إلیهم فهی أکاذیب محضة، لا تشکُّ الشیعة قدیماً و حدیثاً فی ضلالة القائل بها.
10- قال: تجد الرافضة یعطِّلون المساجد التی أمر اللَّه أن تُرفع و یُذکر فیها اسمه، فلا یصلّون فیها جمعةً و لا جماعةً، و لیس لها عندهم کبیر حرمة، و إن صلّوا فیها صلّوا فیها وُحداناً، و یعظِّمون المشاهد المبنیّة علی القبور، فیعکفون علیها مشابهةً للمشرکین، و یحجّون إلیها کما یحجُّ الحاجُّ إلی البیت العتیق، و منهم من یجعل الحجّ إلیها أعظم من الحجِّ إلی الکعبة، بل یسبّون من لا یستغنی بالحجّ إلیها عن الحجّ الذی فرضه اللَّه تعالی علی عباده، و من لا یستغنی بها عن الجمعة و الجماعة، و هذا من جنس دین النصاری و المشرکین (1/ 130).
و قال فی (2/ 39): الرافضة یعمرون المشاهد التی حرّم اللَّه و رسوله بناءها، و یجعلونها بمنزلة دور الأوثان، و منهم من یجعل زیارتها کالحجِّ، کما صنّف المفید کتاباً سمّاه مناسک حجِّ المشاهد، و فیه من الکذب و الشرک ما هو جنس شرک النصاری و کذبهم.
الجواب: إنَّ المساجد العامرة ماثلةٌ بین ظهرانیِّ الشیعة فی أوساطها
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:219
و حواضرها و مدنها و حتی فی القری و الرساتیق، تحتفی بها الشیعة، و تری حرمتها من واجبها، و تقول بحرمة تنجیسها و بوجوب إزالة النجاسة عنها، و بعدم صحّة الصلاة بعد العلم بها و قبل تطهیرها، و عدم جواز مکث الجنب و الحائض و النفساء فیها، و عدم جواز إدخال النجس فیها إن کان هتکاً، و تکره فیها المعاملة و الکلام بغیر الذِّکر و العبادة من أمور الدنیا، و من فعل ذلک یُضرب علی رأسه و یقال له: فضَّ اللَّه فاک.
و تروی عن النبیّ و أئمّتها أنَّه لا صلاة لجار المسجد إلّا فی المسجد. إلی غیرها من الحرمات التی یتضمّنها فقه الشیعة، و ینوءُ بها عملهم، و ما یقام فیها من الجماعات، و هذه کلّها أظهر من أن تخفی علی من جاسَ خلال دیارهم أو عرف شیئاً من أنبائهم.
و أمّا تعظیمهم المشاهد فلیس تشبّهاً منهم بالمشرکین فإنَّهم لا یعبدون من فیها، و إنّما یتقرّبون إلی المولی سبحانه بزیارتهم و الثناء علیهم و التأبین لهم، لأنَّهم أولیاء اللَّه و أحبّاؤه، و یروون فی ذلک أحادیث عن أئمتهم، و فیما یُتلی هنالک من ألفاظ الزیارات شهادة و اعتراف بأنَّهم (... عِبادٌ مُکْرَمُونَ* لا یَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَ هُمْ بِأَمْرِهِ یَعْمَلُونَ) «1».
و أمّا السبُّ علی ما ذکر فهو من أکذب تقوّلاته؛ فإنَّ الشیعة علی بکرة أبیها تروی عن أئمّتها علیهم السلام أنَّ الإسلام بُنی علی خمس: الصلاة و الزکاة و الحجّ و الصوم و الولایة، و أحادیثهم بذلک متضافرة. و تعتقد بأنَّ تأخیر حجّة الإسلام عن سنتها کبیرة موبقة، و إنّه یُقال لتارکها عند الموت: مُت إن شئت یهودیّا و إن شئت نصرانیّا.
أ فمن المعقول أن تسبَّ الشیعة، مع هذه العقائد و الأحادیث و فتاوی العلماء المطابقة لها المستنبطة من الکتاب و السنّة، من لا یستغنی عن الحجِّ بالزیارة؟
______________________________
(1). الأنبیاء: 26، 27.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:220
و أمّا کتاب الشیخ المفید فلیس فیه إلّا أنَّه أسماه- منسک الزیارات- و ما المنسک إلّا العبادة و ما یؤدّی به حقّ اللَّه تعالی، و لیست له حقیقة شرعیّة مخصوصة بأعمال الحجِّ و إن تخصّص بها فی العرف و المصطلح، فکلُّ عبادةٍ مرضیّةٍ للَّه سبحانه فی أیِّ محلٍّ و فی أیّ وقت یجوز إطلاقه علیها، و إذا کانت زیارة المشاهد و الآداب الواردة و الأدعیة و الصلوات المأثورة فیها من تلکم النسک المشروعة من غیر سجود علی قبرٍ، أو صلاة إلیه، و لا مسألةٍ من صاحبه أوّلًا و بالذات، و إنَّما هو توسّل به إلی اللَّه تعالی لزلفته عنده و قربه منه، فما المانع من إطلاق لفظ المنسک علیه؟
و قوله عمّا فیه من کذب و شرک فهو لدة سائر ما یتقوّل غیر مکترث لِوَباله، و الکتاب لم یعدم بعدُ و هو بین ظهرانینا، و لیس فیه إلّا ما یضاهیه ما فی غیره من کتب المزار، ممّا ینزِّل الأئمّة الطاهرین عمّا لیس لهم من المراتب، و یثبت لهم العبّاس بودیّة و الخضوع لسلطان المولی سبحانه، مع ما لهم من أقرب الزلف إلیه، فما لهؤلاء القوم لا یفقهون حدیثاً؟
11- قال: قد وضع بعض الکذّابین حدیثاً مفتریً: أنّ هذه الآیة (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُونَ) نزلت فی علیّ لمّا تصدّق بخاتمه فی الصلاة، و هذا کذب بإجماع أهل العلم بالنقل (1/ 155). ثمَّ استدلَّ علی کذب القول به بأوهام و تافهات طالما یکرِّر أمثالها تجاه النصوص، کما سبق منه فی حدیث ردِّ الشمس و یأتی عنه فی آیة التطهیر و (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی) و فی حدیث المؤاخاة و أمثالها من الصحاح التی تأتی.
الجواب: ما کنت أدری أنَّ القحّة تبلغ بالإنسان إلی أن ینکر الحقائق الثابتة، و یزعم أنَّ ما خرّجته الأئمّة و الحفّاظ و أنهوا أسانیده إلی مثل أمیر المؤمنین، و ابن عبّاس، و أبی ذرّ، و عمّار، و جابر الأنصاری، و أبی رافع، و أنس بن مالک، و سلمة
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:221
ابن کهیل، و عبد اللَّه بن سلام، ممّا قام الإجماع علی کذبه، فهو کبقیّة إجماعاته المدّعاة لیس له مقیل من مستوی الصدق.
لیت شعری کیف یعزو الرجل إلی أهل العلم إجماعهم علی کذب الحدیث و هم یستدلّون بالآیة الشریفة و حدیثها هذا علی أنَّ الفعل القلیل لا یبطل الصلاة، و أنَّ صدقة التطوّع تُسمّی زکاةً، و یعدّونها بذلک من آیات الأحکام «1»، و ذلک ینمُّ عن اتِّفاقهم علی صحّة الحدیث.
و یشهد لهذا الاتِّفاق أنَّ من أراد المناقشة فیه من المتکلّمین قصرها علی الدلالة فحسب من دون أیِّ غمزٍ فی السند، و فیهم من أسنده إلی المفسّرین عامّة مشفوعاً بما عنده من النقد الدلالی. فتلک دلالة واضحة علی إطباق المفسِّرین و المتکلّ مین و الفقهاء علی صدور الحدیث ..
أضف إلی ذلک إخراج الحفّاظ و حملة الحدیث له فی مدوّناتهم مخبتین إلیه و فیهم من نصّ علی صحّته، فانظر إذن أین یکون مستوی إجماع ابن تیمیّة؟ و أین استقلَّ أولئک المجمعون من أدیم الأرض؟ و لک الحکم الفاصل، و إلیک أسماء جمع ممّن أخرج الحدیث أو أخبت إلیه، و هم:
1- القاضی أبو عبد اللَّه محمد بن عمر المدنی الواقدی: المتوفی (207). کما فی ذخائر العقبی (ص 102).
2- الحافظ أبو بکر عبد الرزّاق الصنعانی: المتوفّی (211). کما فی تفسیر ابن کثیر (2/ 71) و غیره، عن عبد الوهاب بن مجاهد، عن مجاهد، عن ابن عبّاس.
3- الحافظ أبو الحسن عثمان بن أبی شیبة الکوفی: المتوفّی (239). فی تفسیره.
______________________________
(1). کما فعله الجصّاص فی أحکام القرآن [2/ 446]، و غیره [کالنسفی فی تفسیره: 1/ 289، و الکیا الطبری فی أحکام القرآن: 3/ 84]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:222
4- أبو جعفر الإسکافی المعتزلی: المتوفّی (240). فی رسالته التی ردَّ بها علی الجاحظ «1».
5- الحافظ عبد بن حمید الکشّی أبو محمد: المتوفّی (249). فی تفسیره کما فی الدرّ المنثور «2».
6- أبو سعید الأشجّ الکوفی: المتوفّی (257). فی تفسیره عن أبی نعیم فضل بن دکین، عن موسی بن قیس الحضرمی، عن سلمة بن کهیل، و الطریق صحیح رجاله کلّهم ثقات.
7- الحافظ أبو عبد الرحمن النسائی صاحب السنن: المتوفّی (303). فی صحیحه.
8- ابن جریر الطبری: المتوفّی (310). فی تفسیره «3» (6/ 186) بعدّة طرق.
9- ابن أبی حاتم الرازی: المتوفّی (327). کما فی تفسیر ابن کثیر، و الدرّ المنثور، و أسباب النزول للسیوطی «4». أخرجه بغیر طریق، و من طرقه: أبو سعید الأشجّ بإسناده الصحیح الذی أسلفناه.
10- الحافظ أبو القاسم الطبرانی: المتوفّی (360). فی معجمه الأوسط «5».
11- الحافظ أبو الشیخ أبو محمد عبد اللَّه بن محمد الأنصاری: المتوفّی (369). فی تفسیره.
12- الحافظ أبو بکر الجصّاص الرازی: المتوفّی (370). فی أحکام
______________________________
(1). نقض العثمانیة: ص 319.
(2). الدرّ المنثور: 3/ 105.
(3). جامع البیان: مج 4/ ج 6/ 288.
(4). لباب النقول فی أسباب النزول: ص 81.
(5). المعجم الأوسط: 7/ 130 ح 6228.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:223
القرآن «1» (2/ 542). رواه من عدّة طرق.
13- أبو الحسن علیُّ بن عیسی الرمّانی: المتوفّی (382، 384). فی تفسیره.
14- الحاکم ابن البیِّع النیسابوری: المتوفّی (405). فی معرفة أصول الحدیث (ص 102).
15- الحافظ أبو بکر الشیرازی: المتوفّی (407، 411). فی کتابه: فی ما نزل من القرآن فی أمیر المؤمنین.
16- الحافظ أبو بکر بن مردویه الأصبهانی: المتوفّی (416). من طریق سفیان الثوری، عن أبی سنان سعید بن سنان البرجمی، عن الضحّاک، عن ابن عبّاس. إسناد صحیح، رجاله کلّهم ثقات. و رواه بطریق آخر و قال: إسنادٌ لا یُقدح به. و أخرجه بطرق أخری عن أمیر المؤمنین، و عمّار، و أبی رافع.
17- أبو إسحاق الثعلبی النیسابوری: المتوفّی (427). فی تفسیره «2» عن أبی ذرّ کما مرّ بلفظه (2/ 52).
18- الحافظ أبو نعیم الأصبهانی: المتوفّی (430). فی ما نزل من القرآن فی علیٍّ، عن عمّار، و أبی رافع، و ابن عبّاس، و جابر، و سلمة بن کهیل.
19- أبو الحسن الماوردی الفقیه الشافعیّ: المتوفّی (450). فی تفسیره «3».
20- الحافظ أبو بکر البیهقی: المتوفّی (458). فی کتابه المصنَّف.
21- الحافظ أبو بکر الخطیب البغدادیّ الشافعیّ: المتوفّی (463). فی المتّفق.
22- أبو القاسم زین الإسلام عبد الکریم بن هوازن النیسابوری: المتوفّی (465).
______________________________
(1). أحکام القرآن: 2/ 446.
(2). الکشف و البیان: الورقة 180 سورة المائدة: آیة 55.
(3). تفسیر الماوردی المسمّی بالنکت و العیون: 2/ 49.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:224
فی تفسیره.
23- الحافظ أبو الحسن الواحدیّ النیسابوریّ: المتوفّی (468). فی أسباب النزول «1» (ص 148).
24- الفقیه ابن المغازلیّ الشافعیّ: المتوفّی (483). فی المناقب «2» من خمسة طرق.
25- شیخ المعتزلة أبو یوسف عبد السلام بن محمد القزوینی: المتوفّی (488). فی تفسیره الکبیر، قال الذهبی: إنّه یقع فی ثلاثمائة جزء.
26- الحافظ أبو القاسم الحاکم الحسکانی «3»: المتوفّی (490). عن ابن عبّاس، و أبی ذرّ، و عبد اللَّه بن سلام.
27- الفقیه أبو الحسن علیّ بن محمد الکیا الطبری الشافعیّ: المتوفّی (504). فی تفسیره «4»)، و استدلَّ به علی عدم بطلان الصلاة بالفعل القلیل، و تسمیة صدقة التطوّع بالزکاة، کما فی تفسیر القرطبی «5».
28- الحافظ أبو محمد الفرّاء البغوی الشافعیّ: المتوفّی (516). فی تفسیره معالم التنزیل «6» هامش الخازن (2/ 55).
29- أبو الحسن رزین العبدریّ الأندلسیّ: المتوفّی (535). فی الجمع بین الصحاح الست، نقلًا عن صحیح النسائی.
______________________________
(1). أسباب النزول: ص 133.
(2). مناقب علیّ بن أبی طالب: ص 311- 314 ح 354- 358.
(3). شواهد التنزیل: 1/ 231 رقم 235.
(4). أحکام القرآن: 3/ 84.
(5). الجامع لأحکام القرآن: 6/ 143.
(6). معالم التنزیل: 2/ 47.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:225
30- أبو القاسم جار اللَّه الزمخشریّ الحنفیّ: المتوفّی (538). فی الکشّاف «1» (1/ 422) و قال: فإن قلت: کیف صحَّ أن یکون لعلیٍّ رضی الله عنه و اللفظ لفظ جماعة؟ قلت: جی‌ء به علی لفظ الجمع، و إن کان السبب فیه رجلًا واحداً لیرغب الناس فی مثل فعله، فینالوا مثل ثوابه.
31- الحافظ أبو سعد السمعانیّ الشافعیّ: المتوفّی (562). فی فضائل الصحابة، عن أنس بن مالک.
32- أبو الفتح النطنزی: المولود (480). فی الخصائص العلویّة عن ابن عبّاس، و فی الإبانة عن جابر الأنصاری.
33- الإمام أبو بکر بن سعدون القرطبی «2»: المتوفّی (567). فی تفسیره (6/ 221).
34- أخطب الخطباء الخوارزمی: المتوفّی (568). فی المناقب «3» (ص 178) بطریقین، و ذکر لحسّان فیه شعراً أسلفناه (2/ 58).
35- الحافظ أبو القاسم بن عساکر الدمشقیّ: المتوفّی (571). فی تاریخ الشام «4» بعدّة طرق.
36- الحافظ أبو الفرج ابن الجوزیّ الحنبلیّ: المتوفّی (597) کما فی الریاض «5» (2/ 227) و ذخائر العقبی (ص 102).
______________________________
(1). تفسیر الکشّاف: 1/ 649.
(2). القرطبی محمد بن أحمد أبو عبد اللَّه الأنصاری المتوفّی سنة 671 فی تفسیره الجامع لأحکام القرآن المشتهر بتفسیر القرطبی: 6/ 221 و 222. (الطباطبائی)
(3). المناقب: ص 264، 266 ح 246، 248.
(4). تاریخ مدینة دمشق: 12/ 305، و فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السلام- الطبعة المحقّقة-: رقم 915. و فی ترجمة عمر بن علیّ.
(5). الریاض النضرة: 3/ 182.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:226
37- أبو عبد اللَّه فخر الدین الرازیّ الشافعیّ: المتوفّی (606). فی تفسیره «1» (3/ 431) عن عطا عن عبد اللَّه بن سلام، و ابن عبّاس، و أبی ذرّ.
38- أبو السعادات مبارک بن الأثیر الشیبانیّ الجزریّ الشافعیّ: المتوفّی (606). فی جامع الأصول «2»، من طریق النسائی.
39- أبو سالم محمد بن طلحة النصیبی الشافعی: المتوفّی (662). فی مطالب السؤول (ص 31) بلفظ أبی ذرّ.
40- أبو المظفّر سبط ابن الجوزی الحنفی: المتوفّی (654). فی التذکرة «3» (ص 9) عن السدّی، و عتبة، و غالب بن عبد اللَّه.
41- عز الدین بن أبی الحدید المعتزلی: المتوفّی (655). فی شرح نهج البلاغة «4» (3/ 275).
42- الحافظ أبو عبد اللَّه الکنجی الشافعی: المتوفّی (658). فی کفایة الطالب «5» (ص 106) من طریق عن أنس بن مالک، و فیه أبیات لحسّان بن ثابت، رویناها [فی] (2/ 58)، و رواه فی (ص 122) من طریق ابن عساکر، و الخوارزمی، و حافظ العراقین، و أبی نعیم، و القاضی أبی المعالی، و ذکر لحسّان شعراً غیر الأبیات المذکورة، ذکرناه [فی] (2/ 47) نقلًا عن سبط ابن الجوزی.
43- القاضی ناصر الدین البیضاوی الشافعیّ: المتوفّی (685). فی تفسیره «6» (1/ 345) و فی مطالع الأنظار (ص 477، 479).
______________________________
(1). التفسیر الکبیر: 12/ 26.
(2). جامع الأصول: 9/ 478 ح 6503.
(3). تذکرة الخواص: ص 15.
(4). شرح نهج البلاغة: 13/ 277 خطبة 238.
(5). کفایة الطالب: ص 229 باب 61، ص 250 باب 62.
(6). تفسیر البیضاوی: 1/ 272.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:227
44- الحافظ فقیه الحرم أبو العبّاس محبّ الدین الطبری المکی الشافعی: المتوفّی (694). فی الریاض النضرة (2/ 227) و ذخائر العقبی (ص 102) من طریق الواحدی، و الواقدی، و ابن الجوزی، و الفضائلی.
45- حافظ الدین النسفی: المتوفّی (701، 710). فی تفسیره «1» (1/ 496) هامش تفسیر الخازن.
46- شیخ الإسلام الحمّوئی: المتوفّی (722). فی فرائد السمطین «2»، و ذکر شعر حسّان فیه.
47- علاء الدین الخازن البغدادیّ: المتوفّی (741). فی تفسیره «3» (1/ 496).
48- شمس الدین محمود بن أبی القاسم عبد الرحمن الأصبهانی: المتوفّی (746، 749). فی شرح التجرید الموسوم بتسدید «4» العقائد. و قال بعد تقریر اتفاق المفسِّرین علی نزول الآیة فی علیّ: قول المفسِّرین لا یقتضی اختصاصها به و اقتصارها علیه.
49- جمال الدین محمد بن یوسف الزرندی: المتوفّی (750). فی نظم درر السمطین «5».
50- أبو حیّان أثیر الدین الأندلسی: المتوفّی (754). فی تفسیره البحر المحیط (3/ 514).
51- الحافظ محمد بن أحمد بن جُزَیّ الکلبی: المتوفّی (758). فی تفسیره التسهیل لعلوم التنزیل (1/ 181).
______________________________
(1). تفسیر النسفی: 1/ 289.
(2). فرائد السمطین: 1/ 190 ح 150 باب 39.
(3). تفسیر الخازن: 1/ 475.
(4). و قد یقال بالمعجمة. (المؤلف)
(5). نظم درر السمطین: ص 86.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:228
52- القاضی عضد الإیجی الشافعیّ: المتوفّی (756). فی المواقف «1» (3/ 276).
53- نظام الدین القمّی النیسابوری. فی تفسیره غرائب القرآن «2» (3/ 461).
54- سعد الدین التفتازانی الشافعیّ: المتوفّی (791). فی المقاصد و شرحه «3» (2/ 288)، و قال بعد تقریر إطباق المفسِّرین علی نزول الآیة فی علیٍّ: قول المفسِّرین: إنَّ الآیة نزلت فی حقِّ علیٍّ رضی الله عنه لا یقتضی اختصاصها به و اقتصارها علیه.
55- السیِّد الشریف الجرجانی: المتوفّی (816). فی شرح المواقف «4».
56- المولی علاء الدین القوشجی: المتوفّی (879). فی شرح التجرید «5»، و قال بعد نقل الاتِّفاق عن المفسِّرین علی أنَّها نزلت فی أمیر المؤمنین: و قول المفسِّرین: إنَّ الآیة نزلت فی حقِّ علیٍّ، إلی آخر کلام التفتازانی.
57- نور الدین ابن الصبّاغ المکیُّ المالکی: المتوفّی (855). فی الفصول المهمّة «6» (ص 123).
58- جلال الدین السیوطی الشافعیُّ: المتوفّی (911). فی الدرّ المنثور «7» (2/ 293) من طریق الخطیب، و عبد الرزاق، و عبد بن حمید، و ابن جریر، و أبی الشیخ، و ابن مردویه عن ابن عبّاس. و من طریق الطبرانی، و ابن مردویه عن عمّار بن یاسر. و من طریق أبی الشیخ، و الطبرانی عن علیٍّ علیه السلام. و من طریق ابن أبی حاتم، و أبی الشیخ، و ابن عساکر عن سلمة بن کهیل. و من طریق ابن جریر عن
______________________________
(1). المواقف: ص 411.
(2). غرائب القرآن: مج 4/ ج 6/ 167.
(3). شرح المقاصد: 5/ 272.
(4). شرح المواقف: 8/ 360.
(5). شرح التجرید: ص 477.
(6). الفصول المهمّة: ص 122.
(7). الدرّ المنثور: 3/ 105.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:229
مجاهد و السدّی و عتبة بن حکیم. و من طریق الطبرانی، و ابن مردویه، و أبی نعیم، عن أبی رافع.
و رواه فی أسباب نزول القرآن «1») (ص 55) من غیر واحد من هذه الطرق، ثمّ قال: فهذه شواهد یقوّی بعضها بعضاً. و ذکره فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه «2» (6/ 391) من طریق الخطیب عن ابن عبّاس، و (ص 405) من طریق أبی الشیخ، و ابن مردویه عن أمیر المؤمنین علیه السلام.
59- الحافظ ابن حجر الأنصاری الشافعیّ: المتوفّی (974). فی الصواعق «3» (ص 24).
60- المولی حسن چلبی: فی شرح المواقف «4».
61- المولی مسعود الشروانی: فی شرح المواقف.
62- القاضی الشوکانی الصنعانی: المتوفّی (1250). فی تفسیره «5».
63- شهاب الدین السیِّد محمود الآلوسیّ الشافعیّ: المتوفّی (1270). فی تفسیره «6» (2/ 329).
64- الشیخ سلیمان القندوزیّ الحنفی: المتوفّی (1293). فی ینابیع المودّة «7» (ص 212).
______________________________
(1). أسباب النزول: ص 81.
(2). کنز العمّال: 13/ 108 ح 36354، ص 165 ح 36501.
(3). الصواعق المحرقة: ص 41.
(4). شرح المواقف: 8/ 360.
(5). فتح القدیر: 2/ 53.
(6). روح المعانی: 6/ 167.
(7). ینابیع المودّة: 2/ 37 باب 56.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:230
65- السیِّد محمد مؤمن الشبلنجی: فی نور الأبصار «1» (ص 77).
66- الشیخ عبد القادر بن محمد السعید الکردستانی: المتوفّی (1304). فی تقریب المرام فی شرح تهذیب الکلام للتفتازانی (2/ 329) طبع مصر، و تکلّم فیه کبقیّة المتکلّمین مخبتاً إلی اتِّفاق المفسِّرین علی أنَّها نزلت فی أمیر المؤمنین «2».
و أمّا الکلام فی الدلالة فلا یخالج الشکُّ فیها أیَّ عربیٍّ صمیم مهما غالط وجدانه، و إنَّما الخلاف فیها نشأ من الدخلاء المتطفِّلین علی موائد العربیّة، و بسط القول یتکفّله کتب أصحابنا فی التفسیر و الکلام.
لفظ الحدیث
عن أنس بن مالک: أنَّ سائلًا أتی المسجد و هو یقول: من یقرض الملیَّ الوفیّ؟ و علیٌّ علیه السلام راکعٌ یقول بیده خلفه للسائل، أی اخلع الخاتم من یدی.
قال رسول اللَّه: «یا عمر وجبت». قال: بأبی أنت و أمّی یا رسول اللَّه ما وجبت؟ قال: «وجبت له الجنّة و اللَّه، و ما خلعه من یده حتی خلعه اللَّه من کلِّ ذنب و من کلِّ خطیئة».
قال: فما خرج أحدٌ من المسجد حتی نزل جبرئیل بقوله عزَّ و جلَّ: (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُونَ) فأنشأ حسّان بن ثابت یقول:
أبا حسنٍ تَفدیکَ نفسی و مهجتی‌و کلُّ بطی‌ءٍ فی الهدی و مسارعِ
أ یذهبُ مدحی و المحبّین ضائعاًو ما المدحُ فی ذات الإلهِ بضائعِ
______________________________
(1). نور الأبصار: ص 158.
(2). توجد ترجمة کثیر من هؤلاء الأعلام فی الجزء الأوّل من کتابنا. راجع باعتبار القرون. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:231 فأنت الذی أعطیتَ إذ أنت راکعٌ‌فدتکَ نفوسُ القوم یا خیرَ راکعِ
بخاتمِکَ «1» المیمونِ یا خیرَ سیّدٍو یا خیرَ شارٍ ثمَّ یا خیرَ بائعِ
فأنزل فیک اللَّهُ خیرَ ولایةٍو بیَّنها فی مُحکمات الشرائعِ
و هناک ألفاظ أخری نقتصر علی هذا روماً للاختصار، و قد أسلفناه بلفظ أبی ذرّ (2/ 52).
إشکال مزیَّف
قال السیّد حمید الدین عبد الحمید الآلوسی فی کتابه نثر اللآلی علی نظم الأمالی (ص 169) عند ذکره آیة الولایة: إنَّ الآیة لیس نزولها فی حقّ علیّ خاصّة کما زعموا، بل نزلت فی المهاجرین و الأنصار و هو من جملتهم، فإنّ قوله: (الَّذِینَ) صیغة جمع، فلا یکون علیٌّ هو المراد وحده.
قال الأمینی: کأنَّ الرجل یضرب فی قوله هذا علی وتر ابن کثیر الدمشقی و ینسج علی نوله، و یمتح من قلیبه، حیث قال فی تاریخه حول الآیة- کما یأتی بُعید هذا «2»: و لم ینزل فی علیٍّ شی‌ءٌ من القرآن بخصوصیّته...
و قد عزب عن المغفَّلین أنّ إصدار الحکم علی الجهة العامّة، بحیث یکون مصبّه الطبیعة- حتی یکون ترغیباً فی الإتیان بمثله، أو تحذیراً عن مثله- ثمَّ تقیید الموضوع بما یخصِّصه بفرد معیّن حسب الانطباق الخارجیِّ، أبلغ و آکد فی صدق القضیّة من توجیهه إلی ذلک الفرد رأساً، و ما أکثر له من نظیر فی لسان الذکر الحکیم، و إلیک نماذج منه:
1- (الَّذِینَ قالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِیرٌ وَ نَحْنُ أَغْنِیاءُ) «3».
______________________________
(1). کذا.
(2). عند البحث عن مخاریق کتابه البدایة و النهایة. (المؤلف)
(3). آل عمران: 181.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:232
ذکر الحسن: أنّ قائل هذه المقالة هو حیی بن أخطب. و قال عکرمة و السدّی و مقاتل و محمد بن إسحاق: هو فنحاص بن عازوراء. و قال الخازن: هذه المقالة و إن کانت قد صدرت من واحد من الیهود لکنّهم یرضون بمقالته هذه، فنسبت إلی جمیعهم.
راجع تفسیر القرطبی «1» (4/ 294)، تفسیر ابن کثیر (1/ 434)، تفسیر الخازن «2» (1/ 322).
2- (وَ مِنْهُمُ الَّذِینَ یُؤْذُونَ النَّبِیَّ وَ یَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ) «3».
نزلت فی رجل من المنافقین: أمّا فی الجلّاس بن سوید، أو: فی نبتل بن الحارث أو: عتّاب بن قشیر.
راجع تفسیر القرطبی «4» (8/ 192)، تفسیر الخازن «5» (2/ 253)، الإصابة (3/ 549).
3- (وَ الَّذِینَ یَبْتَغُونَ الْکِتابَ مِمَّا مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ فَکاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِیهِمْ خَیْراً) «6».
نزلت فی صبیح مولی حویطب بن عبد العزّی، قال: کنت مملوکاً لحویطب فسألته الکتابة، ففیَّ أنزلت (وَ الَّذِینَ یَبْتَغُونَ الْکِتابَ).
أخرجه ابن مندة، و أبو نعیم، و القرطبی کما فی تفسیره «7» (12/ 244)، أسد
______________________________
(1). الجامع لأحکام القرآن: 4/ 187.
(2). تفسیر الخازن: 1/ 310.
(3). التوبة: 61.
(4). الجامع لأحکام القرآن: 8/ 122.
(5). تفسیر الخازن: 2/ 241.
(6). النور: 33.
(7). الجامع لأحکام القرآن: 12/ 162.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:233
الغابة «1» (3/ 11)، الإصابة (2/ 176).
4- (إِنَّ الَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوالَ الْیَتامی ظُلْماً إِنَّما یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ ناراً) «2».
قال مقاتل بن حیّان: نزلت فی مرثد بن زید الغطفانی.
تفسیر القرطبی «3» (5/ 53)، الإصابة (3/ 397).
5- (لا یَنْهاکُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِینَ لَمْ یُقاتِلُوکُمْ فِی الدِّینِ وَ لَمْ یُخْرِجُوکُمْ مِنْ دِیارِکُمْ) «4».
نزلت فی أسماء بنت أبی بکر، و ذلک أنّ أمّها قتیلة بنت عبد العزّی قدمت علیها المدینة بهدایا و هی مشرکة، فقالت أسماء: لا أقبل منک هدیّة، و لا تدخلی علیّ بیتاً حتی أستأذن رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم.
فسألته، فأنزل اللَّه تعالی هذه الآیة، فأمرها رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم أن تدخلها منزلها، و أن تقبل هدیّتها، و تکرمها و تحسن إلیها.
أخرجه «5» البخاری، و مسلم، و أحمد، و ابن جریر، و ابن أبی حاتم، کما فی تفسیر القرطبی (18/ 59)، تفسیر ابن کثیر (4/ 349)، تفسیر الخازن (4/ 272).
6- (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ لا یَحْزُنْکَ الَّذِینَ یُسارِعُونَ فِی الْکُفْرِ مِنَ الَّذِینَ قالُوا آمَنَّا بِأَفْواهِهِمْ) «6».
______________________________
(1). أُسد الغابة: 3/ 8 رقم 2478.
(2). النساء: 10.
(3). الجامع لأحکام القرآن: 5/ 36.
(4). الممتحنة: 8.
(5). صحیح البخاری: 2/ 924 ح 2477، صحیح مسلم: 2/ 391 ح 50 کتاب الزکاة، مسند أحمد: 7/ 483 ح 26375، جامع البیان: مج 14/ ج 28/ 66، الجامع لأحکام القرآن: 18/ 40، تفسیر الخازن: 4/ 258 ...
(6). المائدة: 41.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:234
ذکر المکّی فی تفسیره: أنّها نزلت فی عبد اللَّه بن صوریا. تفسیر القرطبی «1» (6/ 177)، الإصابة (2/ 326).
7- (وَ قالَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ لَوْ لا یُکَلِّمُنَا اللَّهُ أَوْ تَأْتِینا آیَةٌ) «2».
نزلت فی رافع بن حریملة،
و أخرج محمد بن إسحاق عن ابن عبّاس قال: قال رافع لرسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: یا محمد إن کنت رسولًا من اللَّه کما تقول فقل للَّه، فیکلّمنا حتی نسمع کلامه، فأنزل اللَّه فی ذلک الآیة. تفسیر ابن کثیر (1/ 161).
8- (وَ الَّذِینَ هاجَرُوا فِی اللَّهِ مِنْ بَعْدِ ما ظُلِمُوا لَنُبَوِّئَنَّهُمْ فِی الدُّنْیا حَسَنَةً) «3». أخرج ابن عساکر فی تاریخه «4» (7/ 133) من طریق عبد الرزاق، عن داود بن أبی هند: أنّ الآیة نزلت فی أبی جندل بن سهیل العامری. و ذکره القرطبی فی تفسیره «5» (10/ 107) من جملة الأقوال الواردة فیها.
9- (إِنَّ الَّذِینَ یَتْلُونَ کِتابَ اللَّهِ وَ أَقامُوا الصَّلاةَ وَ أَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْناهُمْ) «6». نزلت فی حصین [بن الحارث] بن المطّلب بن عبد مناف، کما فی الإصابة (1/ 336).
10- (وَ الْعَصْرِ* إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ). السورة.
عن أُبیّ بن کعب قال: قرأت علی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم سورة و العصر، فقلت: یا رسول اللَّه بأبی و أمّی أفدیک ما تفسیرها؟
قال: و العصر: قسمٌ من اللَّه بآخر النهار. إنَّ الإنسان لفی خسر: أبو جهل
______________________________
(1). الجامع لأحکام القرآن: 6/ 115.
(2). البقرة: 118.
(3). النحل: 41.
(4). تاریخ مدینة دمشق: 8/ 668، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 244.
(5). الجامع لأحکام القرآن: 10/ 71.
(6). فاطر: 29.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:235
ابن هشام. إلّا الذین آمنوا: أبو بکر الصدِّیق. و عملوا الصالحات: عمر بن الخطّاب. و تواصوا بالحقِّ: عثمان بن عفّان. و تواصوا بالصبر: علیّ بن أبی طالب. الریاض النضرة «1» (1/ 34).
قال الأمینی: نحن لا نصافق القوم علی هذه التأویلات المحرّفة المزیّفة، غیر أنّا نسردها لإقامة الحجّة علیهم بما ذهبوا إلیه.
11- (إِنَّ الَّذِینَ یَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَ أَیْمانِهِمْ ثَمَناً قَلِیلًا أُولئِکَ لا خَلاقَ لَهُمْ فِی الْآخِرَةِ) «2».
نزلت فی عیدان بن أسوع الحضرمی، قاله مقاتل فی تفسیره. الإصابة (3/ 51).
12- (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ) «3».
أخرج «4» البخاری فی صحیحه فی کتاب التفسیر (7/ 60)، و أحمد فی مسنده (1/ 337)، و مسلم فی صحیحه کما فی تاریخ ابن عساکر (7/ 352)، و تفسیر القرطبی (5/ 260) و غیرهم «5»): أنَّها نزلت فی عبد اللَّه بن حذافة السهمی.
13- (یَقُولُونَ هَلْ لَنا مِنَ الْأَمْرِ مِنْ شَیْ‌ءٍ قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ کُلَّهُ لِلَّهِ یُخْفُونَ فِی أَنْفُسِهِمْ ما لا یُبْدُونَ لَکَ یَقُولُونَ لَوْ کانَ لَنا مِنَ الْأَمْرِ شَیْ‌ءٌ ما قُتِلْنا هاهُنا) «6».
القائل هو عبد اللَّه بن أُبیّ بن سلول رأس المنافقین و فیه نزلت الآیة. و أخرج
______________________________
(1). الریاض النضرة: 1/ 49، 50.
(2). آل عمران: 77.
(3). النساء: 59.
(4). صحیح البخاری: 4/ 1674 ح 4308، مسند أحمد: 1/ 555 ح 3114، صحیح مسلم: 4/ 113 ح 31 کتاب الإمارة، تاریخ مدینة دمشق: 9/ 112، و فی مختصر تاریخ دمشق: 12/ 104، الجامع لأحکام القرآن: 5/ 168.
(5). انظر: الدرّ المنثور: 2/ 573.
(6). آل عمران: 154.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:236
ابن أبی حاتم عن طریق الزبیر: أنَّها نزلت فی معتّب بن قشیر.
تفسیر القرطبی «1» (4/ 262)، تفسیر ابن کثیر (1/ 418)، تفسیر الخازن «2» (1/ 306).
14- (الَّذِینَ قالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَکُمْ) «3».
المراد من الناس الأوّل: هو نعیم بن مسعود الأشجعی. قال النسفی فی تفسیره «4»: هو جمع أُرید به الواحد، أو: کان له أتباع یثبطون مثل تثبیطه. و قال الخازن: فیکون اللفظ عامّا أُرید به الخاصّ.
و أخرج ابن مردویه بإسناده عن أبی رافع: أنّ النبیَّ صلی الله علیه و سلم وجّه علیّا فی نفر معه فی طلب أبی سفیان، فلقیهم أعرابیٌّ من خزاعة، فقال: إنَّ القوم قد جمعوا لکم، فقالوا: حسبنا اللَّه و نعم الوکیل، فنزلت فیهم هذه الآیة.
تفسیر القرطبی «5» (4/ 279)، تفسیر ابن کثیر (1/ 430)، تفسیر الخازن «6» (1/ 318).
15- (یَسْتَفْتُونَکَ قُلِ اللَّهُ یُفْتِیکُمْ فِی الْکَلالَةِ) «7».
نزلت فی جابر بن عبد اللَّه الأنصاری و هو المستفتی، و کان یقول: أُنزلت هذه الآیة فیَّ.
تفسیر القرطبی (6/ 28)، تفسیر الخازن (1/ 447)، تفسیر النسفی هامش
______________________________
(1). الجامع لأحکام القرآن: 4/ 156.
(2). تفسیر الخازن: 1/ 294.
(3). آل عمران: 173.
(4). المطبوع فی هامش تفسیر الخازن: 1/ 318 [تفسیر النسفی: 1/ 195]. (المؤلف)
(5). الجامع لأحکام القرآن: 4/ 178.
(6). تفسیر الخازن: 1/ 306.
(7). النساء: 176.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:237
الخازن (1/ 447) «1».
16- (یَسْئَلُونَکَ ما ذا یُنْفِقُونَ قُلْ ما أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَیْرٍ) «2».
نزلت فی عمرو بن الجموح، و کان شیخاً کبیراً ذا مال، فقال: یا رسول اللَّه بما ذا نتصدّق؟ و علی من ننفق؟ فنزلت الآیة.
تفسیر القرطبی «3» (3/ 36)، تفسیر الخازن «4» (1/ 148).
17- (وَ هُمْ یَنْهَوْنَ عَنْهُ وَ یَنْأَوْنَ عَنْهُ) «5».
ذهب القوم إلی أنَّها نزلت فی أبی طالب، و قد فصّلنا القول فیها فی الجزء الثامن (ص 3- 8).
18- (لا تَجِدُ قَوْماً یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ یُوادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ) «6».
نزلت فی أبی عبیدة بن الجرّاح حین قتل أباه یوم بدر، أو فی عبد اللَّه بن [عبد اللَّه بن] أُبیّ.
تفسیر القرطبی «7» (17/ 307)، نوادر الأصول للحکیم الترمذی «8» (ص 157).
19- (وَ آخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلًا صالِحاً وَ آخَرَ سَیِّئاً) «9».
______________________________
(1). الجامع لأحکام القرآن: 6/ 20، تفسیر الخازن: 1/ 428، تفسیر النسفی: 1/ 267.
(2). البقرة: 215.
(3). الجامع لأحکام القرآن: 3/ 26.
(4). تفسیر الخازن: 1/ 143.
(5). الأنعام: 26.
(6). المجادلة: 22.
(7). الجامع لأحکام القرآن: 17/ 199.
(8). نوادر الأصول: 1/ 338 الأصل 123.
(9). التوبة: 102.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:238
نزلت فی أبی لبابة الأنصاری خاصّة.
تفسیر القرطبی «1» (8/ 242)، الروض الأُنُف «2» (2/ 196).
20- (یَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَکُمْ لِیُرْضُوکُمْ) «3».
إنّ رجلًا من المنافقین قال: و اللَّه إنَّ هؤلاء لَخیارُنا و أشرافنا، و إن کان ما یقول محمدٌ حقّا لهم شرٌّ من الحمیر. فسمعها رجلٌ من المسلمین فقال: و اللَّه إنَّ ما یقول محمدٌ لحقٌّ و لأنت أشرُّ من الحمار، فسعی بها الرجل إلی النبیِّ صلی الله علیه و سلم فأخبره، فأرسل إلی الرجل فدعاه، فقال: ما حملک علی الذی قلت؟ فجعل یلتعن و یحلف باللَّه بأنَّه ما قال ذلک، و جعل الرجل المسلم یقول: اللهمّ صدِّق الصادق، و کذّب الکاذب. فأنزل اللَّه الآیة.
تفسیر القرطبی «4» (8/ 193)، تفسیر ابن کثیر (2/ 366).
12- قال: إنّ الرافضیَّ لا یمکنه أن یثبت إیمان علیٍّ و عدالته، و أنَّه من أهل الجنّة فضلًا عن إمامته إن لم یثبت ذلک لأبی بکر و عمر و عثمان، و إلّا فمتی أراد إثبات ذلک لعلیٍّ وحده لم تساعده الأدلّة، کما أنَّ النصرانیَّ إذا أراد إثبات نبوّة المسیح دون محمد لم تساعده الأدلّة. (1/ 162).
و قال (ص 163): الرافضة تعجز عن إثبات إیمان علیٍّ و عدالته مع کونهم علی مذهب الرافضة، و لا یمکنهم ذلک إلّا إذا صاروا من أهل السنّة، فإن احتجّوا بما تواتر من إسلامه، و هجرته، و جهاده، فقد تواتر ذلک عن هؤلاء بل تواتر إسلام معاویة و یزید و خلفاء بنی أمیّة و بنی العبّاس، و صلاتهم، و صیامهم، و جهادهم للکفّار.
______________________________
(1). الجامع لأحکام القرآن: 8/ 154.
(2). الروض الأنف: 6/ 328.
(3). التوبة: 62.
(4). الجامع لأحکام القرآن: 8/ 138.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:239
الجواب: ما عشت أراک الدهر عجباً.
لیت شعری متی احتاج إیمان علیّ و عدالته إلی البرهنة؟! و متی کفر هو حتی یؤمن؟ و هل کان فی بدء الإسلام للنبیِّ أخ و مؤازر غیره؟
علی حین أنَّ من سمّاهم لم یسلموا بعدُ، و هل قام الإسلام إلّا بسیفه و سنانه؟ و هل هزمت جیوش الشرک إلّا صولته و جولته؟ و هل هتک ستور الشبه و الإلحاد غیر بیانه و برهانه؟ و هل طهّر اللَّه الکعبة- البیت الحرام- من دنس الأوثان إلّا بیده الکریمة؟ و هل طهّر اللَّه فی القرآن الکریم بیتاً عن الرجس غیر بیت هو سید أهله بعد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ و هل کان أحد نفس رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم غیره بنصّ الذکر الحکیم؟ و هل أحد شری نفسه ابتغاء مرضاة اللَّه لیلة المبیت غیره؟ و هل أحد من المؤمنین أولی بهم من أنفسهم کرسول اللَّه غیره؟ لاها اللَّه.
إنّ أحادیث الشیعة فی کلِّ هذه متواترة، و هی التی ألزمتهم بالإخبات إلی هذه المآثر کلّها، غیر أنَّهم إذا خاصموا غیرهم احتجّوا بأحادیث أهل السنّة، لأنّ الحجّة یجب أن تکون ملزمةً للخصم من دون حاجة لهم إلیها فی مقام الثبوت، و هذا طریق الحجاج المطّرد لا ما یراه علماء القوم؛ فإنّهم بأسرهم یحتجّون فی کلِّ موضوع بکتب أعلامهم و أحادیثهم، و هذا خروج عن أصول الحجاج و المناظرة.
و لیتنی أدری ما الملازمة بین إیمان علیٍّ و عدالته و إیمان من ذکرهم، هل یحسبهم و علیّا أمیر المؤمنین نفساً واحدة لا یُتصوّر التبعیض فیها؟ أو یزعم أنَّ روحاً واحدة سرت فی الجمیع فأخذت بمفعولها من إیمان و کفر؟ و هل خفیت هذه الملازمة المخترعة- ولیدة ابن تیمیّة- علی الصحابة و التابعین الشیعیِّین، و بعدهم علی أئمّة الشیعة و علمائهم و أعلامهم فی القرون الخالیة فی حجاجهم و مناشداتهم و مناظراتهم المذهبیة المتکثرة فی الأندیة و المجتمعات؟ أو ذهل عنها مخالفوهم فی الذبِّ عنهم و المدافعة عن مبدئهم؟
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:240
لم یکن ذلک کلّه، و لکن یروق الرجل أن یشبِّه الرافضة بالنصاری، و یقرن بین إیمان علیٍّ علیه السلام و إیمان معاویة الدهاء و یزید الفجور و الماجنین من جبابرة بنی أمیّة و المتهتّکین من العبّاسیّین، و هذا مبلغ علمه و دینه و ورعه و أدبه.
13- و فی (2/ 99) قذف شیخ الأمّة نصیر الملّة و الدین الطوسی و أتباعه و الرافضة کلّهم بأنواع من التهتّک و الاستهتار: من إضاعة الصلوات، و ارتکاب المحرّمات و استحلالها، و عدم التجنّب عن الخمر و الفواحش حتی فی شهر رمضان، و تفضیل الشرک باللَّه علی عبادة اللَّه، و یراها حال الرافضة دائماً، إلی غیرها ممّا علمت البحّاثة أنَّها أکاذیب و طامّات أُرید بها إشاعة الفحشاء فی الذین آمنوا بتشویه سمعتهم، و اللَّه تعالی هو الحَکم الفصل یوم تُنصب الموازین، و یُسأل کلّ أحدٍ عمّا لفظه من قول و (ما یَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَیْهِ رَقِیبٌ عَتِیدٌ) «1».
14- قال: أشهر الناس بالردّة خصوم أبی بکر الصدِّیق رضی الله عنه و أتباعه کمسیلمة الکذّاب و أتباعه و غیرهم، و هؤلاء تتولّاهم الرافضة کما ذکر ذلک غیر واحد من شیوخهم، مثل هذا الإمامیّ- یعنی العلّامة الحلّی- و غیره، و یقولون: إنّهم کانوا علی الحقِّ، و إنّ الصدّیق قاتلهم بغیر حقٍّ (2/ 102).
الجواب: لیت هناک مُسائلًا هذا الرجل عمّن أخبره بتولّی الرافضة لمسیلمة و نظرائه، و هم لا یفتئون یُسمّونه بالکذّاب، و یروون الفضائح من أعماله، و کتبهم مفعمة بمخاریقه، و هم لا یحصرون النبوّة إلّا بخاتمها محمد سید الأنبیاء- صلوات اللَّه علیه و آله و علیهم- و یکفِّرون من یدّعیها غیره.
و لیته دلّنا علی أولئک الشیوخ الذین نقل عنهم ذلک القول المائن، أو هل شافهوه بعقیدتهم؟ فِلمَ لم یذکر أسماءهم؟ و لِمَ لم یسمّ أشخاصهم؟ علی أنَّه غیر مؤتمن فی النقل عنهم، و هو لا یزال یتحرّی الوقیعة فیهم، أو أنَّه وجده فی کتبهم؟ فما
______________________________
(1). سورة ق: 18.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:241
هی تلک الکتب؟ و أین هی، و لمن هی؟ و أمّا شیخهم الأکبر العلّامة الحلّی فهذه کتبه الکلامیّة و فی العقائد بین مخطوط و مطبوع، ففی أیٍّ منها توجد هذه الفریة؟ نعم لا توجد إلّا فی علبة عداء ابن تیمیّة، و فی عیبة مخازیه، أو فی کتاب مفتریاته، اللهمَّ إلیک المشتکی.
15- قال: ذکر- العلّامة الحلّی- أشیاء من الکذب تدلُّ علی جهل ناقلها، مثل قوله: نزل فی حقِّهم- فی حقِّ أهل البیت- هل أتی، فإنّ هل أتی مکّیّةٌ باتِّفاق العلماء، و علیٌّ إنّما تزوّج فاطمة بالمدینة بعد الهجرة، و ولد الحسن و الحسین بعد نزول هل أتی، فقوله: إنّها نزلت‌فیهم من الکذب الذی لا یخفی علی من له علمٌ بنزول القرآن، و أحوال هذه السادة الأخیار. (2/ 117).
الجواب: إنّ الرجل لا ینحصر جهله بباب دون باب، فهو کما أنَّه جاهلٌ فی العقائد، جاهلٌ فی الفِرَق، جاهلٌ فی السیرة، جاهلٌ فی الأحکام، جاهلٌ فی الحدیث، کذلک جاهلٌ فی علوم القرآن، حیث لم یعلم أوّلًا أنّ کون السورة مکّیة لا یُنافی کون بعض آیاتها مدنیّة و بالعکس، و قد اطّرد ذلک فی السور القرآنیة کما مرَّ (1/ 255- 258)، و هذا معنی قول ابن الحصّار: إنّ کلّ نوع من المکّی و المدنیِّ منه آیات مستثناة «1».
و ثانیاً: إنّ أوثق الطرق إلی کون السورة أو الآیة مکّیة أو مدنیّة هو ما تضافر النقل به فی شأن نزولها بأسانید مستفیضة دون الأقوال المنقطعة عن الإسناد، و قد أسلفنا فی (ص 106- 111) من هذا الجزء شطراً مهمّا ممّن خرّج هذا الحدیث و أخبت إلیه، فلیس هو من کذب الرافضة حتی یدلَّ علی جهل ناقله، و لا علی شیخنا العلّامة الحلّی من تبعة فی نقله، فإن کان فی نقله شائبة سوء فالعلّامة و مشایخ قومه علی شرع سواء.
و ثالثاً: إنّ القول بأنَّها مکّیةٌ لیس ممّا اتّفق علیه العلماء بل الجمهور علی
______________________________
(1). الإتقان: 1/ 23 [1/ 38]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:242
خلافه، کما نقله الخازن فی تفسیره «1» (4/ 356) عن مجاهد و قتادة و الجمهور.
و روی أبو جعفر النحّاس فی کتابه الناسخ و المنسوخ «2»)، من طریق الحافظ أبی حاتم، عن مجاهد، عن ابن عبّاس حدیثاً فی تلخیص آی القرآن المدنی من المکّی، و فیه: و المدّثِّر إلی آخر القرآن إلّا إذا زلزلت، و إذا جاء نصر اللَّه، و قل هو اللَّه أحد، و قل أعوذ بربِّ الفلق، و قل أعوذ بربِّ الناس، فإنّهنّ مدنیّات و فیها سورة هل أتی. و قال السیوطی فی الإتقان «3» (1/ 15) بعد نقل الحدیث: هکذا أخرجه بطوله، و إسناده جید، رجاله کلّهم ثقات من علماء العربیّة المشهورین.
و أخرج الحافظ البیهقی فی دلائل النبوّة «4»، بإسناده عن عکرمة و الحسین بن أبی الحسن حدیثاً فی المکّی و المدنی من السوَر و عدّ من المدنیّات هل أتی. الإتقان «5» (1/ 16).
و یروی ابن الضریس فی فضائل القرآن عن عطا [عن ابن عباس] عدّ سورة الإنسان من المدنیّات «6»، کما فی الإتقان (1/ 17).
و عدّها الخازن فی تفسیره «7» (1/ 9) من السوَر النازلة بالمدینة.
و هذه مصاحف الدنیا بأجمعها، مخطوطها و مطبوعها یخبرک عن جلیّة الحال،
______________________________
(1). تفسیر الخازن: 4/ 337.
(2). الناسخ و المنسوخ: ص 260.
(3). الإتقان: 1/ 25.
(4). دلائل النبوّة: 7/ 143.
(5). الإتقان: 1/ 26.
(6). فضائل القرآن لابن الضریس المتوفّی سنة 294، ص 33- 34 من طبعة دار الفکر بدمشق سنة 1408 ه. رواه بإسناده عن عطاء عن ابن عباس. و عدّها الزُّهری أیضاً فی کتابه تنزیل القرآن: ص 30 من السور المدنیات برقم 13، طبعة الدکتور صلاح الدین المنجّد، بیروت سنة 1963. (الطباطبائی)
(7). تفسیر الخازن: 1/ 8.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:243
فإنّها مجمعة علی أنَّها مدنیّة، فهل الأمّة أجمعت فیها علی خلاف ما اتّفق علیه العلماء، إن صحّت مزعمة ابن تیمیّة؟ (فَما مِنْکُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حاجِزِینَ* وَ إِنَّهُ لَتَذْکِرَةٌ لِلْمُتَّقِینَ* وَ إِنَّا لَنَعْلَمُ أَنَّ مِنْکُمْ مُکَذِّبِینَ) «1».
و رابعاً: إنَّ القائلین بأنَّ فیها آیة أو آیات مکّیة کالحسن، و عکرمة، و الکلبی، و غیرهم مصرِّحون بأنَّ الآیات المتعلّقة بقصّة الإطعام مدنیّة.
و خامساً: لا ملازمة بین القول بمکّیتها و بین نزولها قبل الهجرة، إذ من الممکن نزولها فی حجّة الوداع، بعد صحّة إرادة عموم قوله: و أسیراً للمؤمن الداخل فیه المملوک، کما قاله: ابن جبیر، و الحسن، و الضحّاک، و عکرمة، و عطاء، و قتادة، و اختاره ابن جریر و جمعٌ آخرون.
16- قال: قوله- یعنی العلّامة الحلّی-: إیجاب مودّة أهل البیت بقوله تعالی: (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی) «2» غلط، و ممّا یدلُّ علی هذا أنَّ الآیة مکّیةٌ، و لم یکن علیٌّ بعدُ قد تزوّج بفاطمة و لا ولد لهما أولاد (2/ 118).
و قال فی (ص 250): أمّا قوله- یعنی العلّامة-: و أنزل اللَّه فیهم: (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی) فهذا کذبٌ، فإنَّ هذه الآیة فی سورة الشوری و هی مکّیةٌ بلا ریب، نزلت قبل أن یتزوّج علیّ بفاطمة، و قبل أن یولد له الحسن و الحسین- إلی أن قال-: و قد ذکر طائفة من المصنِّفین من أهل السنّة و الجماعة، و الشیعة من أصحاب أحمد و غیرهم حدیثاً
عن النبیِّ صلی الله علیه و سلم: إنَّ هذه الآیة لمّا نزلت قالوا: یا رسول اللَّه من هؤلاء؟ قال: «علیٌّ و فاطمة و ابناهما».
و هذا کذبٌ باتِّفاق أهل المعرفة بالحدیث، و ممّا یبیِّن ذلک أنَّ هذه الآیة نزلت بمکّة باتِّفاق أهل العلم، فإنَّ سورة الشوری جمیعها مکّیةٌ، بل جمیع آل حمیم کلّهن مکّیات.
______________________________
(1). الحاقّة: 47 49.
(2). الشوری: 23.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:244
ثمَّ فصّل تاریخ ولادة السبطین الحسنین إثباتاً لاطِّلاعه و علمه بالتاریخ.
الجواب: لو لم یکن فی کتاب الرجل إلّا ما فی هذه الجمل من التدجیل و التمویه علی أجر صاحب الرسالة، و القول المزوّر، و الفریة الشائنة، و الکذب الصریح، لکفی علیه عاراً و شناراً.
لم یصرِّح أحدٌ بأنَّ الآیة مکّیة فضلًا عن الاتِّفاق المکذوب علی أهل العلم، و إنَّما حسب الرجل ذلک من إطلاق قولهم: إنّ السورة مکّیة. فحقُّ المقال فیه ما قدّمناه (1/ 255- 258) و فی هذا الجزء (ص 169- 171).
و دعوی کون جمیع سورة الشوری مکّیة یکذِّبها استثناؤهم قوله تعالی: (أَمْ یَقُولُونَ افْتَری عَلَی اللَّهِ کَذِباً) إلی قوله: (خَبِیرٌ بَصِیرٌ) و هی أربع آیات، و استثناء بعضهم قوله تعالی: (وَ الَّذِینَ إِذا أَصابَهُمُ الْبَغْیُ) إلی قوله: (مِنْ سَبِیلٍ) و هی عدّة آیات «1». فضلًا عن آیة المودّة.
و نصَّ القرطبی فی تفسیره «2» (16/ 1)، و النیسابوری فی تفسیره «3»، و الخازن فی تفسیره «4» (4/ 49)، و الشوکانی فی فتح القدیر «5» (4/ 510) و غیرهم، عن ابن عبّاس و قتادة علی أنَّها مکّیة إلّا أربع آیات، أوّلها: (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً).
و أمّا حدیث: إنَّ الآیة نزلت فی علیٍّ و فاطمة و ابنیهما و إیجاب مودّتهم بها، فلیس مختصّا بآیة اللَّه العلّامة الحلّی و لا بأمّته من الشیعة، بل أصفق المسلمون علی ذلک إلّا شذّاذاً من حملة الروح الأمویّة نظراء ابن تیمیّة و ابن کثیر، و لم یقف القارئ و لن یقف- علی شی‌ءٍ من الاتّفاق المکذوب علی أهل المعرفة بالحدیث، لیت الرجل
______________________________
(1). تفسیر الخازن: 4/ 49 [4/ 90]، الإتقان: 1/ 27 [1/ 44]. (المؤلف)
(2). الجامع لأحکام القرآن: 16/ 3.
(3). غرائب القرآن: مج 11/ ج 25/ 35.
(4). مرّ تخریجه آنفاً.
(5). فتح القدیر: 4/ 524.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:245
دلّنا علی بعض من أولئک المجمعین، أو علی شی‌ءٍ من تآلیفهم، أو علی نزرٍ من کلماتهم. و قد أسلفنا فی (2/ 306- 311) ما فیه بُلغة و کفایة، نقلًا عن جمع من الحفّاظ المفسِّرین من أعلام القوم و هم:
الإمام أحمد، ابن المنذر، ابن أبی حاتم، الطبری، الطبرانی، ابن مردویه، الثعلبی، أبو عبد اللَّه الملّا، أبو الشیخ، النسائی، الواحدی، أبو نعیم، البغوی، البزّار، ابن المغازلی، الحسکانی، محبّ الدین، الزمخشری، ابن عساکر، أبو الفرج، الحمّوئی، النیسابوری، ابن طلحة، الرازی، أبو السعود، أبو حیّان، ابن أبی الحدید، البیضاوی، النسفی، الهیثمی، ابن الصبّاغ، الکنجی، المناوی، القسطلانی، الزرندی، الخازن، الزرقانی، ابن حجر، السمهودی، السیوطی، الصفوری، الصبّان، الشبلنجی، الحضرمی، النبهانی.
و قول الإمام الشافعی فی ذلک مشهورٌ، قال:
یا أهلَ بیت رسولِ اللَّهِ حبُّکمُ‌فرضٌ من اللَّهِ فی القرآنِ أنزلهُ
کفاکمُ من عظیمِ القدرِ أنّکمُ‌من لم یصلِّ علیکم لا صلاةَ لهُ
ذکرهما له ابن حجر فی الصواعق «1» (ص 87)، الزرقانی فی شرح المواهب (7/ 7)، الحمزاوی المالکی فی مشارق الأنوار «2» (ص 88)، الشبراوی فی الإتحاف «3» (ص 29)، الصبّان فی الإسعاف (ص 119).
و قال العجلونی «4» فی کشف الخفاء (1/ 19): و فی هذا مع زیادة قلت:
______________________________
(1). الصواعق المحرقة: ص 148.
(2). مشارق الأنوار: 1/ 188.
(3). الإتحاف بحبّ الأشراف: ص 83 باب 4.
(4). الشیخ إسماعیل بن محمد العجلونی الجرّاحی المتوفّی 1162، توجد ترجمته فی سلک الدرر للمرادی [1/ 259- 272]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:246 لقد حاز آلُ المصطفی أشرفَ الفخرِبنسبتهِمْ للطاهرِ الطیِّبِ الذکرِ
فحبّهمُ فرضٌ علی کلِّ مؤمنٍ‌أشار إلیه اللَّهُ فی مُحْکمِ الذکرِ
و من یدّعی من غیرِهم نسبةً له‌فذلک ملعونٌ أتی أقبحَ الوزرِ
و قد خُصَّ منهم نسلُ زهراءَ الاشرفُ‌بأطرافِ تیجانٍ من السُندسِ الخُضرِ
و یُغنیهمُ عن لُبسِ ما خصّهمْ بهِ‌وجوهٌ لهم أبهی من الشمس و البدرِ
و لم یمتنعْ من غیرهم لبس أخضرٍعلی رأی من یعزی لأسیوطِ ذی الخبرِ
و قد صحّحوا عن غیره حرمة الذی‌رآه مباحاً فاعلمِ الحکمَ بالسبرِ
و أمّا أنّ تزویج علیّ بفاطمة علیهما السلام کان من حوادث العهد المدنیِّ، و قد ماشینا الرجل علی نزول الآیة فی مکّة، فإنَّه لا ملازمة بین إطباق الآیة بهما و بأولادهما و بین تقدّم تزویجهما علی نزولها، کما لا منافاة بینه و بین تأخّر وجود أولادهما علی فرضه، فإنَّ ممّا لا شبهة فیه کون کلّ منهما من قربی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بالعمومة و البنوّة. و أمّا أولادهما فکان من المقدّر فی العلم الأزلیّ أن یُخلقوا منهما، کما أنَّه کان قد قضی بعلقة التزویج بینهما، و لیس من شرط ثبوت الحکم بملاک عام یشمل الحاضر و الغابر وجود موضوعه الفعلیِّ، بل إنَّما یتسرّب إلیه الحکم مهما وُجد، و متی وُجد، و أنّی وُجد.
علی أنَّ من الممکن أن تکون قد نزلت بمکّة فی حجّة الوداع، و علیٌّ قد تزوّج بفاطمة و وُلد الحسنان، و لا ملازمة بین نزولها بمکّة و بین کونه قبل الهجرة.
(وَ یَرَی الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِی أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ هُوَ الْحَقَ) «1».
17- قال: أمّا حدیث المؤاخاة- إنَّ علیّا آخاه رسول اللَّه- فباطل موضوع؛ فإنَّ النبیَّ لم یُؤاخ أحداً، و لا آخی بین المهاجرین بعضهم من بعض، و لا بین الأنصار بعضهم من بعض، و لکن آخی بین المهاجرین و الأنصار، کما آخی بین سعد بن الربیع
______________________________
(1). سبأ: 6.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:247
و عبد الرحمن بن عوف، و آخی بین سلمان الفارسی و أبی الدرداء، کما ثبت ذلک فی الصحیح (2/ 119).
الجواب: إنَّ حکم الرجل ببطلان حدیث المؤاخاة الثابت بین المسلمین علی بکرة أبیهم یکشف عن جهله المطبق بالحدیث و السیرة، أو عن حنقه المحتدم علی أمیر المؤمنین علیه السلام فلا یسعه أن ینال منه إلّا بإنکار فضائله، فکأنَّه آلی علی نفسه أن لا یمرَّ بفضیلة إلّا و أنکرها و فنّدها و لو بالدعوی المجرّدة. فقد أوضحنا فی (ص 112- 125) أنّ قصّة المؤاخاة وقعت بین أفراد الصحابة قبل الهجرة مرّة و بین المهاجرین و الأنصار بعدها مرّة أخری، و فی کلٍّ منهما آخی هو صلی الله علیه و آله و سلم أمیر المؤمنین علیه السلام، و حسب الرجل ما فی فتح الباری «1» (7/ 217) للحافظ ابن حجر العسقلانی، قال بعد بیان کون المؤاخاة مرّتین و ذکر جملة من أحادیثهما: و أنکر ابن تیمیّة فی کتاب الردّ «2» علی ابن المطهَّر الرافضی فی المؤاخاة بین المهاجرین و خصوصاً مؤاخاة النبیِّ لعلیٍّ، قال: لأنَّ المؤاخاة شُرّعت لإرفاق بعضهم بعضاً، و لتألیف قلوب بعضهم علی بعض، فلا معنی لمؤاخاة النبیِّ لأحدٍ منهم، و لا لمؤاخاة مهاجریٍّ لمهاجریٍّ. و هذا ردٌّ للنصِّ بالقیاس و إغفالٌ عن حکمة المؤاخاة، لأنَّ بعض المهاجرین کان أقوی من بعض بالمال و العشیرة و القوی، فآخی بین الأعلی و الأدنی لیرتفقنّ الأدنی بالأعلی، و یستعین الأعلی بالأدنی، و بهذا نظر فی مؤاخاته لعلیّ لأنَّه هو الذی کان یقوم به من عهد الصبا من قبل البعثة و استمرَّ، و کذا مؤاخاة حمزة و زید بن حارثة؛ لأنَ زیداً مولاهم، فقد ثبّت أخوّتهما و هما من المهاجرین، و سیأتی فی عمرة القضاء قول زید بن حارثة: إنَّ بنت حمزة بنت أخی.
و أخرج الحاکم «3»)، و ابن عبد البرّ «4» بسند حسن عن أبی الشعثاء، عن
______________________________
(1). فتح الباری: 7/ 271.
(2). هو کتاب منهاج السنّة الذی نتکلّم حوله. (المؤلف)
(3). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 355 ح 5372.
(4). الاستیعاب: القسم الثانی/ 511 رقم 808.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:248
ابن عبّاس: آخی النبیّ صلی الله علیه و سلم بین الزبیر و ابن مسعود و هما من المهاجرین.
قلت: و أخرجه الضیاء فی المختارة من المعجم الکبیر للطبرانی «1»، و ابن تیمیّة یصرِّح بأنَّ أحادیث المختارة أصحّ و أقوی من أحادیث المستدرک و قصّة المؤاخاة الأولی، ثمَّ ذکر حدیثها الصحیح من طریق الحاکم الذی أسلفناه.
و ذکر العلّامة الزرقانی فی شرح المواهب (1/ 373) جملةً من الأحادیث و الکلمات الواردة فی کلتا المرّتین من المؤاخاة، و قال: و جاءت أحادیث کثیرة فی مؤاخاة النبیِّ صلی الله علیه و سلم لعلیٍّ. ثمّ أوعز إلی مزعمة ابن تیمیّة و ردَّ علیه بکلام الحافظ ابن حجر المذکور. (اتَّبِعُوا ما أُنْزِلَ إِلَیْکُمْ مِنْ رَبِّکُمْ وَ لا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِیاءَ) «2»).
18- قال:
الحدیث الذی ذکر- العلّامة- عن النبیّ صلی الله علیه و سلم «إنَّ فاطمة أحصنت فرجها فحرَّمها اللَّه و ذرّیتها علی النار»
کذبٌ باتِّفاق أهل المعرفة بالحدیث. و یظهر کذبه لغیر أهل الحدیث أیضاً، فإنَّ قوله: إن فاطمة أحصنت فرجها ... باطل قطعاً، فإنَّ سارة أحصنت فرجها و لم یحرِّم اللَّه جمیع ذرِّیّتها علی النار، و أیضاً فصفیّة عمّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أحصنت فرجها و من ذرِّیّتها محسنٌ و ظالمٌ، و فی الجملة: اللواتی أحصنَّ فروجهنّ لا یُحصی عددهنَّ إلّا اللَّه، و من ذرِّیتهن البرّ و الفاجر و المؤمن و الکافر. و أیضاً ففضیلة فاطمة و مزیّتها لیست بمجرّد إحصان الفرج، فإنَّ هذا تشارک فیه فاطمة و جمهور نساء المؤمنین (2/ 126).
الجواب: عجباً لهذا الرجل و هو یحسب أنَّ الإجماعات و الاتِّفاقات طوع إرادته، فإذا لم یرقه تأویل آیة أو حدیث أو مسألة أو اعتقاد یقول فی کلٍّ منها للملإ العلمی: اتَّفقوا! فتُلبِّیه الأحیاء و الأموات، ثمَّ یحتجُّ باتِّفاقهم. و لعمر الحقِّ لو لم یکن الإنسان منهیّا عن الکذب و لغو الحدیث لما یأتی منهما فوق ما أتی به الرجل.
______________________________
(1). المعجم الکبیر: 12/ 139 ح 12816.
(2). الأعراف: 3.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:249
لیت شعری کیف یکون هذا الحدیث متَّفقاً علی بطلانه و کذبه و قد اخرجته جماعة من الحفّاظ و صحّحه غیر واحدٍ من أهل المعرفة بالحدیث؟ و لیته أوعز إلی من شذَّ منهم بالحکم بکذبه، و دلّنا علی تآلیفهم و کلماتهم، غیر أنَّه لم یجد أحداً منهم، فکوَّن الاتِّفاق بالإرادة کما قلناه. و قد خرّجه:
الحاکم، الخطیب البغدادی، البزّار، أبو یعلی، العقیلی، الطبرانی، ابن شاهین، أبو نعیم، المحبّ الطبری، ابن حجر، السیوطی، المتّقی الهندی، الهیثمی، الزرقانی، الصبّان، البَدَخشی. «1»
______________________________
(1).
حدیث: «إنّ فاطمة أحصنت فرجها فحرّمها اللَّه و ذرّیتها علی النار». أخرجه البزّار فی مسنده: 5/ 223 ح 1829 و أبو یعلی فی مسنده الکبیر کما فی المطالب العالیة: 4/ 70 ح 3987 و الطبرانی فی المعجم الکبیر: 22/ 406 ح 1018. و أخرجه الحافظ ابن شاهین فی کتاب فضائل فاطمة بثلاثة طرق: ح 10 و 11 و 12، و لیس فی الأخیرین عمر بن غیاث، و أخرجه فی کتاب السنّة کما یأتی من السیوطی. و أخرجه الدارقطنی فی العلل: 5/ 65 سؤال 710، و الحاکم فی المستدرک: 3/ 152، و أخرجه تمام الرازی فی فوائده بثلاثة طرق (الروض البسام: 4/ 315- 318 رقم 1492، 1493، 1494)، و أبو نعیم فی حلیة الأولیاء: 4/ 188، و المهروانی فی فوائده کما فی الروض البسام: 4/ 317 و 318. و أخرجه الخطیب البغدادی فی تاریخ بغداد: 3/ 54، و ابن المغازلی فی کتاب مناقب أمیر المؤمنین علیه السلام: ص 353 ح 403، و الخطیب الخوارزمی فی مقتل الحسین علیه السلام: 1/ 55، و الحافظ ابن عساکر فی تاریخه: ج 5 ق 23/ ب و ج 17 ق 386/ ب. و أخرجه المزّی فی تهذیب الکمال: 35/ 251، و المحب الطبری: ص 26 و 48، و الکنجی فی کفایة الطالب: ص 222 من الطبعة الأولی و ص 366 من الطبعة الثانیة، و الزرندی فی نظم درر السمطین: ص 180، و الذهبی فی تذهیب تهذیب الکمال فی ترجمتها علیها السلام، و الخزرجی فی خلاصته: 3/ 389، و الحافظ العسقلانی فی زوائد مسند البزّار و فی المطالب العالیة النسخة المسندة: ق 155/ ب، و السیوطی فی الثغور الباسمة: ص 46، و فی إحیاء المیت: ح 38 قال: أخرج البزّار و أبو یعلی و العقیلی و ابن شاهین فی السنّة. و المتّقی فی کنز العمّال: ح 34220، و الزرقانی فی شرح المواهب اللدنیّة: 3/ 203، و الصبّان فی إسعاف الراغبین: ص 120، و الشبلنجی فی نور الأبصار: ص 41، و الدوسری فی الروض البسام: 4/ 315. (الطباطبائی) الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:250
إذا ثبتت صحّة الحدیث، فأیُّ وزن یُقام للمناقشة فیه بأوهام و تشکیکات، و استحسانات واهیة، و استبعادات خیالیّة؟ کما هو دأب الرجل فی کلِّ ما لا یرتضیه من فضائل أهل البیت علیهم السلام، و أیّ ملازمة بین إحصان الفرج و تحریم الذرِّیة علی النار؟ حتی یُردّ بالنقض بمثل سارة و صفیّة و المؤمنات، غیر أنَّ هذه فضیلةٌ اختصّت بها سیِّدة النساء فاطمة، و کم لها من فضائل تخصّ بها و لم تحظَ بمثلها فُضلیات النساء من سارة إلی مریم إلی حواء و غیرهنَّ، فلا غضاضة إذا تفرّد ذرِّیتها بفضیلة لم یحوها غیرهم، و کم لهم من أمثالها.
و قال العلّامة الزرقانی المالکی فی شرح المواهب (3/ 203) فی نفی هذه الملازمة الموهومة: الحدیث أخرجه أبو یعلی، و الطبرانی، و الحاکم، و صحّحه عن ابن مسعود و له شواهد، و ترتیب التحریم علی الإحصان من باب إظهار مزیّة شأنها فی ذلک الوصف، مع الإلماح ببنت عمران و لمدح وصف الإحصان، و إلّا فهی محرّمة علی النار بنصّ روایات أُخر «1».
و یؤیَّد هذا الحدیث بأحادیث أخری، منها حدیث ابن مسعود: إنَّما سُمِّیت فاطمة لأنَّ اللَّه قد فطمها و ذرِّیتها من النار یوم القیامة «2».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم لفاطمة: «إنَّ اللَّه غیر معذِّبکِ و لا أحداً من ولدِک» «3».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم لعلیّ: «إنَّ اللَّه قد غفر لک و لذرِّیتک». راجع (ص 78).
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «و عدنی ربّی فی أهل بیتی من أقرَّ منهم بالتوحید و لی بالبلاغ
______________________________
(1). یأتی تمام کلام الزرقانی فی النقد علی کتاب: الصراع بین الإسلام و الوثنیّة. (المؤلف)
(2). تاریخ ابن عساکر [17/ 770، و فی مختصر تاریخ دمشق: 26/ 286]، الصواعق: ص 96 [ص 160]، المواهب اللدنیّة [2/ 64] کما فی شرحه للزرقانی: 3/ 203. (المؤلف)
(3). أخرجه الطبرانی [فی المعجم الکبیر: 11/ 210 ح 11685] بسند رجاله ثقات، و ابن حجر صحّحه فی الصواعق: ص 96، 140 [ص 160، 235]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:251
أنَّه لا یعذِّبهم» «4».
19- قال:
حدیث أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قال: «علیٌّ مع الحقِّ، و الحقُّ معه یدور حیث دار، و لن یفترقا حتی یردا علیَّ الحوض»
من أعظم الکلام کذباً و جهلًا، فإنَّ هذا الحدیث لم یروه أحدٌ عن النبیِّ صلی الله علیه و سلم لا بإسناد صحیح و لا ضعیف، و هل یکون أکذب ممّن یروی- یعنی العلّامة الحلّی- عن الصحابة و العلماء أنَّهم رووا حدیثاً، و الحدیث لا یُعرف عن أحد منهم أصلًا؟ بل هذا من أظهر الکذب، و لو قیل: رواه بعضهم و کان یمکن صحّته لکان ممکناً، و هو کذبٌ قطعاً علی النبیِّ صلی الله علیه و سلم فإنَّه کلامٌ ینزَّه عنه رسول اللَّه (ص 167 و 168).
الجواب: أمّا الحدیث فأخرجه جمعٌ من الحفّاظ و الأعلام منهم:
الخطیب فی التاریخ (14/ 321) من طریق یوسف بن محمد المؤدّب، قال: حدّثنا الحسن بن أحمد بن سلیمان السرّاج، حدّثنا عبد السلام بن صالح، حدّثنا علیّ بن هاشم بن البرید، عن أبیه، عن أبی سعید التمیمی، عن أبی ثابت مولی أبی ذرّ، قال: دخلت علی أمِّ سلمة فرأیتها تبکی و تذکر علیّا، و قالت: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «علیٌّ مع الحقِّ و الحقُّ مع علیٍّ، و لن یفترقا حتی یردا علیَّ الحوض یوم القیامة».
هذه أمّ المؤمنین أمّ سلمة سیِّدة صحابیّة، و قد نفی الرجل أن یکون أحد الصحابة قد رواه، کما نفی أن یکون أحدٌ من العلماء یرویه، إلّا أن یقول: إنّ الخطیب- و هو هو- لیس من العلماء، أو لم یعتبر أمّ المؤمنین صحابیّة، و هذا أقرب إلی مبدأ ابن تیمیّة لأنَّها علویّة النزعة، علویّة الروح، علویّة المذهب.
و حدیث أمّ سلمة سمعه سعد بن أبی وقّاص فی دارها، قال: سمعت
______________________________
(4). أخرجه الحاکم فی المستدرک: 3/ 150 [3/ 163 ح 4718]، و جمع آخرون نظراء الحافظ السیوطی [الجامع الصغیر للسیوطی: 2/ 716 ح 9623، کنز العمّال: 12/ 96 ح 34156]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:252
رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «علیٌّ مع الحقِّ- أو الحقُّ مع علیٍّ- حیث کان». قاله فی بیت أمّ سلمة، فأرسل أحدٌ إلی أمِّ سلمة فسألها، فقالت: قد قاله رسول اللَّه فی بیتی.
فقال الرجل لسعد: ما کنتَ عندی قطُّ ألوم منک الآن. فقال: وَ لِمَ؟ قال: لو سمعتُ من النبیِّ صلی الله علیه و سلم لم أزل خادماً لعلیٍّ حتی أموت.
أخرجه الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (7/ 236) و قال: رواه البزّار، و فیه سعد بن شعیب و لم أعرفه، و بقیّة رجاله رجال الصحیح.
قال الأمینی: الرجل الذی لم یعرفه الهیثمی هو سعید بن شعیب الحضرمی، قد خفی علیه لمکان التصحیف، ترجمه غیر واحد بما قال شمس الدین إبراهیم الجوزجانی: إنّه کان شیخاً صالحاً صدوقاً. کما فی خلاصة الکمال «1» (ص 118)، و تهذیب التهذیب «2» (4/ 48).
و کیف یحکم الرجل بأنّ الحدیث لم یروه أحدٌ من الصحابة و العلماء أصلًا؟ و هذا
الحافظ ابن مردویه فی المناقب و السمعانی فی فضائل الصحابة أخرجا بالإسناد عن محمد بن أبی بکر عن عائشة أنَّها قالت: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «علی مع الحقِّ و الحقُّ مع علیٍّ، لن یفترقا حتی یردا علیَّ الحوض».
و أخرج ابن مردویه فی المناقب و الدیلمی فی الفردوس: أنَّه لما عقر جمل عائشة و دخلت داراً بالبصرة، أتی إلیها محمد بن أبی بکر فسلّم علیها، فلم تکلّمه، فقال لها: أَنشُدُکِ اللَّه أ تذکرین یوم حدّثتنِی عن النبیِّ صلی الله علیه و سلم أنَّه قال: «الحقُّ لن یزال مع علیٍّ و علیٌّ مع الحقِّ، لن یختلفا و لن یفترقا»؟ فقالت: نعم.
و روی ابن قتیبة فی الإمامة و السیاسة «3» (1/ 68) عن محمد بن أبی بکر: أنَّه
______________________________
(1). خلاصة الخزرجی: 1/ 382 رقم 2479.
(2). تهذیب التهذیب: 4/ 42.
(3). الإمامة و السیاسة: 1/ 73.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:253
دخل علی أخته عائشة قال لها: أما سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «علیٌّ مع الحقِّ، و الحقُّ مع علیّ» ثمّ خرجتِ تُقاتلینه؟
و روی الزمخشری فی ربیع الأبرار «1»، قال: استأذن أبو ثابت مولی علیّ علی أمّ سلمة فقالت: مرحباً بک یا أبا ثابت، أین طار قلبک حین طارت القلوب مطائرها؟ قال: تبع علیَّ بن أبی طالب. قالت: وُفّقت، و الذی نفسی بیده لقد سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «علیٌّ مع الحقِّ و القرآن، و الحقُّ و القرآن مع علیٍّ، و لن یفترقا حتی یردا علیَّ الحوض».
و بهذا اللفظ أخرجه أخطب الخطباء الخوارزمی فی المناقب «2»، من طریق الحافظ ابن مردویه. و کذا شیخ الإسلام الحمّوئی فی فرائد السمطین «3» فی الباب (37) من طریق الحافظین أبی بکر البیهقی و الحاکم أبی عبد اللَّه النیسابوری.
و أخرج ابن مردویه فی المناقب عن أبی ذرّ أنَّه سُئل عن اختلاف الناس فقال: علیک بکتاب اللَّه و الشیخ علیِّ بن أبی طالب علیه السلام فإنّی سمعت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «علیٌّ مع الحقِّ و الحقُّ معه و علی لسانه، و الحقُّ یدور حیثما دار علیٌّ».
و یوقف القارئ علی شهرة الحدیث عند الصحابة
احتجاج أمیر المؤمنین به یوم الشوری بقوله: «أنشُدُکم باللَّه أ تعلمون أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قال: الحقُّ مع علیٍّ و علیٌّ مع الحقِّ یزول الحقُّ مع علیٍّ کیفما زال؟» قالوا: اللهمَّ نعم «4».
و هنا نسائل الرجل عن أنّ هذا الکلام لما ذا لا یمکن صحّته؟ أ فیه شی‌ء من المستحیلات العقلیّة کاجتماع النقیضین أو ارتفاعهما؟ أو اجتماع الضدّین أو المثلین؟
______________________________
(1). ربیع الأبرار: 1/ 828.
(2). المناقب: ص 176 ح 214.
(3). فرائد السمطین: 1/ 177 ح 140.
(4). مرّ الکلام فی حدیث المناشدة 1/ 159- 163. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:254
و کأنَّ الرجل یزعم أنّ الحقیقة العلویّة غیر قابلة لأن تدور مع الحقِّ، و أن یدور الحقُّ معها! (کَبُرَتْ کَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْواهِهِمْ) «1».
و قد مرَّ (1/ 305، 308)
من طریق الطبرانی و غیره بإسناد صحیح قول رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یوم غدیر خمّ: «اللهمَّ والِ‌من والاه، و عادِ من عاداه- إلی قوله-: و أدرِ الحقَّ معه حیث دار» «2».
و صحَّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم قوله: «رحم اللَّه علیّا، اللهمَّ أدر الحقَّ معه حیث دار» «3».
و قال الرازی فی تفسیره «4» (1/ 111): و أمّا أنّ علیَّ بن أبی طالب رضی الله عنه کان یجهر بالتسمیة فقد ثبت بالتواتر. و من اقتدی فی دینه بعلیِّ بن أبی طالب فقد اهتدی، و الدلیل علیه
قوله علیه السلام: «اللهمَّ أدر الحقَّ مع علیٍّ حیث دار».
و حکی الحافظ الکنجی فی الکفایة «5» (ص 135) و أخطب خوارزم فی المناقب «6» (ص 77) عن مسند زید قوله صلی الله علیه و آله و سلم لعلیٍّ: «إنَّ الحقَّ معک، و الحقُّ علی لسانک و فی قلبک و بین عینیک، و الإیمان مخالطٌ لحمک و دمک کما خالط لحمی و دمی».
و أخرج غیر واحد، عن أبی سعید الخدری، عنه صلی الله علیه و آله و سلم أنَّه قال مشیراً إلی علیٍّ: «الحقُّ مع ذا، الحقُّ مع ذا» «7».
و فی لفظ ابن مردویه عن عائشة عنه صلی الله علیه و آله و سلم:
______________________________
(1). الکهف: 5.
(2). و بهذا اللفظ رواه الشهرستانی فی نهایة الإقدام: ص 493. (المؤلف)
(3). مستدرک الحاکم: 3/ 125 [3/ 135 ح 4629]، جامع الترمذی: 2/ 213 [5/ 592 ح 3714]، الجمع بین الصحاح لابن الأثیر [جامع الأصول: 9/ 420 ح 6372]، کنز العمّال: 6/ 157 [11/ 642 ح 33124]. (المؤلف).
(4). التفسیر الکبیر: 1/ 205.
(5). کفایة الطالب: ص 265 باب 62.
(6). المناقب: ص 129 ح 143.
(7). مسند أبی یعلی [2/ 318 ح 1052]، سنن سعید بن منصور [2/ 171]، نُزُل الأبرار: ص 24 [ص 58] مجمع الزوائد للحافظ الهیثمی: 7/ 35 و قال: رواه أبو یعلی، و رجاله ثقات. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:255
«الحقُّ مع ذا یزول معه حیثما زال».
و أخرج ابن مردویه، و الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 134) عن أمِّ سلمة أنَّها کانت تقول: کان علیٌّ علی الحقِّ، من اتّبعه اتّبع الحقَّ، و من ترکه ترک الحقَّ، عهداً معهوداً قبل یومه هذا «1».
و مرَّ فی (1/ 166) من طریق شیخ الإسلام الحمّوئی قوله صلی الله علیه و آله و سلم فی أوصیائه: «فإنَّهم مع الحقِّ، و الحقُّ معهم لا یزایلونه و لا یزایلهم».
و لیت شعری هذا الکلام لما ذا یُنزَّه عنه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟! لاشتماله علی کلمة إلحادیّة؟ أو إشراک باللَّه العظیم؟ أو أمر خارج عن نوامیس الدین المبین؟
أنا أقول عنه لما ذا: لأنَّه فی فضل مولانا أمیر المؤمنین، و الرجل لا یروقه شی‌ء من ذلک. و نعم الحَکَم اللَّه، و الخصیم محمد.
و لا یذهب علی القارئ أنَّ هذا الحدیث عبارة أخری لما ثبتت صحّته عن أمّ سلمة، من
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «علیٌّ مع القرآن و القرآن معه، لا یفترقان حتی یردا علیَّ الحوض» «2».
و کلا الحدیثین یرمیان إلی مغزی الصحیح المتواتر الثابت عنه صلی الله علیه و آله و سلم من
قوله: «إنّی تارکٌ- أو مخلّفٌ- فیکم الثقلین- أو الخلیفتین-: کتاب اللَّه و عترتی أهل بیتی، لن یفترقا حتی یردا علیَّ الحوض».
فإذا کان ما یراه ابن تیمیّة غیر ممکن الصدور عن مبدأ الرسالة، فهذه
______________________________
(1). فی لفظ الهیثمی: عهد معهود. (المؤلف)
(2). مستدرک الحاکم: 3/ 124 [3/ 134 ح 4628] صحّحه هو و أقرّه الذهبی، المعجم الأوسط للطبرانی [5/ 455 ح 4877] و حسّن سنده، الصواعق: ص 74، 75 [ص 124، 126]، الجامع الصغیر: 2/ 140 [2/ 177 ح 5594]، تاریخ الخلفاء للسیوطی: ص 116 [ص 162]، فیض القدیر: 4/ 356. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:256
الأحادیث کلّها ممّا یغزو مغزاه یجب أن ینزَّه صلی الله علیه و آله و سلم عنها، و لا أحسب أنَّ أحداً یقتحم ذلک الثغر المخوف إلّا من هو کمثل ابن تیمیّة لا یبالی بما یتهوّر فیه، فدعه و ترکاضه. (وَ لا تَتَّبِعْ أَهْواءَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ) «1».
20- قال:
حدیث أنّ النبیّ صلی الله علیه و سلم قال: «یا فاطمة إنّ اللَّه یغضب لغضبک و یرضی لرضاک»
فهذا کذبٌ منه، ما رووا هذا عن النبیّ صلی الله علیه و سلم و لا یُعرف هذا فی شی‌ء من کتب الحدیث المعروفة، و لا الإسناد معروف عن النبیّ صلی الله علیه و سلم لا صحیح و لا حسن. (2/ 170).
الجواب: لیتنی عرفت هل المقحم للرجل فی أمثال هذه الورطة جهله المطبق و ضیق حیطته عن الوقوف علی کتب الحدیث؟ ثمَّ إنَّ الرعونة تحدوه إلی تکذیب ما لم یجده تکذیباً باتّا! أو أنّ حقده المحتدم لآل بیت الوحی یتدهور به إلی هوّة المناوأة لهم بتفنید فضائلهم و مناقبهم. أحسب أنّ کلا الداءین لا یعدوانه.
أمّا الحدیث فله إسناد معروف عند الحفّاظ و الأعلام، صحّحه بعضهم و حسّنه آخر، و أنهوه إلی النبیِّ الأقدس- صلوات اللَّه علیه و آله- و ممّن أخرجه:
1- الإمام أبو الحسن الرضا- سلام اللَّه علیه- فی مسنده کما فی الذخائر (ص 39).
2- الحافظ أبو موسی بن المثنی البصری: المتوفّی (252). کما فی معجمه.
3- الحافظ أبو بکر بن أبی عاصم: المتوفّی (287). کما فی الإصابة «2» و غیره.
4- الحافظ أبو یعلی الموصلی: المتوفّی (307). فی سننه.
5- الحافظ أبو القاسم الطبرانی: المتوفّی (360). فی معجمه «3».
6- الحافظ أبو عبد اللَّه الحاکم النیسابوری: المتوفّی (405). فی المستدرک «4» (3/ 154) و صحّحه.
______________________________
(1). الجاثیة: 18.
(2). الإصابة: 4/ 378 رقم 830.
(3). المعجم الکبیر: 1/ 108 ح 182.
(4). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 167 ح 4730.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:257
7- الحافظ أبو سعید الخرکوشی: المتوفّی (406). فی مؤلّفه «1».
8- الحافظ أبو نعیم الأصبهانی: المتوفّی (430). فی فضائل الصحابة.
9- الحافظ أبو القاسم بن عساکر: المتوفّی (571). فی تاریخ الشام «2».
10- الحافظ أبو المظفّر سبط ابن الجوزی: المتوفّی (654). فی تذکرته «3» (ص 175).
11- الحافظ أبو العبّاس محبّ الدین الطبری: المتوفّی (694). فی الذخائر (ص 39).
12- الحافظ أبو الفضل بن حجر العسقلانی: المتوفّی (852). فی الإصابة (4/ 378).
13- الحافظ شهاب الدین بن حجر الهیتمی: المتوفّی (954). فی الصواعق «4» (ص 105).
14- أبو عبد اللَّه الزرقانی المالکی: المتوفّی (1122). فی شرح المواهب (3/ 202).
15- أبو العرفان الصبّان: المتوفّی (1206). فی إسعاف الراغبین (ص 171) و قال: رواه الطبرانی و غیره بإسناد حسن.
16- البَدَخشی صاحب مفتاح النجا. فی نُزُل الأبرار «5» (ص 47).
21- قال:
حدیث رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فی علیٍّ: «هذا فاروق أمّتی، یفرق بین أهل الحقِّ و الباطل»،
و قول ابن عمر: ما کنّا نعرف المنافقین علی عهد النبیِّ صلی الله علیه و سلم إلّا ببغضهم
______________________________
(1). الخرکوشی فی کتابه شرف المصطفی فی الورقه 172/ أ من مخطوطة المکتبة الظاهریة رقم 1887 علیها سماع بسنة 597. (الطباطبائی)
(2). تاریخ مدینة دمشق: 1/ 434، و فی مختصر تاریخ دمشق: 2/ 269.
(3). تذکرة الخواص: ص 310.
(4). الصواعق المحرقة: ص 175.
(5). نُزُل الأبرار: ص 89.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:258
علیّا. فلا یستریب أهل المعرفة بالحدیث أنَّهما حدیثان موضوعان مکذوبان علی النبیّ صلی الله علیه و سلم و لم یُروَ واحدٌ منهما فی کتب العلم المعتمدة، و لا لواحد منهما إسنادٌ معروفٌ (2/ 179).
الجواب: إنَّ أجمع کلمة تنطبق علی هذا المغفَّل هو ما قیل فی غیره قبل زمانه: أُعطی مقولًا و لم یعط معقولًا. فتراه فی أبحاث کتابه یقول و لا یعقل ما یقول، و یردّ غیر القول الذی قد قیل له، فهذا آیة اللَّه العلّامة الحلّی یروی عن ابن عمر قوله: ما کنّا نعرف المنافقین ... و هذا یقول: إنّه حدیث مکذوب علی النبیِّ صلی الله علیه و سلم و لم یعقل أنَّ راویه لم یعزُه إلی النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم، فکان حقّ المقام أن یفنِّد نسبته إلی ابن عمر، علی أنَّ ابن عمر لم یتفرّد بهذا القول و إنّما أصفق معه علی ذلک لفیف من الصحابة منهم:
1-
أبو ذرّ الغفاری، فإنّه قال: ما کنّا نعرف المنافقین علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلّا بثلاث: بتکذیبهم اللَّه و رسوله، و التخلّف عن الصلاة، و بغضهم علیَّ بن أبی طالب.
أخرجه الخطیب فی المتّفق، محبّ الدین الطبری فی الریاض «1» (2/ 215)، الجزری فی أسنی المطالب «2» (ص 8) و قال: و حُکی عن الحاکم تصحیحه، السیوطی فی الجامع الکبیر کما فی ترتیبه «3» (6/ 390).
2-
أبو سعید الخدری قال: کنّا نعرف المنافقین- نحن معشر الأنصار- ببغضهم علیّا.
و فی لفظ الزرندی: ما کنّا نعرف المنافقین علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم إلّا ببغضهم علیّا.
جامع الترمذی (2/ 299)، حلیة الأولیاء (6/ 295)، الفصول المهمّة (ص 126)،
______________________________
(1). الریاض النضرة: 3/ 167.
(2). أسنی المطالب: ص 57.
(3). کنز العمّال: 13/ 106 ح 36346.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:259
أسنی المطالب للجزری (ص 8)، مطالب السؤول (ص 17)، نظم الدرر للزرندی، الصواعق (ص 73) «1».
3- جابر بن عبد اللَّه الأنصاری قال: ما کنّا نعرف المنافقین إلّا ببغض- أو ببغضهم- علیِّ بن أبی طالب.
أخرجه أحمد فی المناقب «2»، ابن عبد البرّ فی الاستیعاب «3» (3/ 46) هامش الإصابة، الحافظ محبّ الدین فی الریاض «4» (2/ 214)، الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 132).
4- أبو سعید محمد بن الهیثم قال: إن کنّا لنعرف المنافقین- نحن معشر الأنصار- إلّا ببغضهم علیَّ بن أبی طالب.
أخرجه الحافظ الجزری فی أسنی المطالب «5» (ص 8).
5- أبو الدرداء قال: إن کنّا نعرف المنافقین- معشر الأنصار- إلّا ببغضهم علیَّ بن أبی طالب.
أخرجه الترمذی کما فی تذکرة سبط ابن الجوزی «6» (ص 17).
و لم تکن هذه الکلمات دعاوی مجرّدة من القوم، و إنَّما هی مدعومة بما وعوه عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی علیٍّ علیه السلام و إلیک نصوصه:
______________________________
(1). سنن الترمذی: 5/ 593 ح 3717، الفصول المهمّة: ص 123، أسنی المطالب: ص 56، نظم درر السمطین: ص 102، الصواعق المحرقة: ص 122.
(2). مناقب علیّ لأحمد بن حنبل: ص 143 ح 208.
(3). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1110 رقم 1855.
(4). الریاض النضرة: 3/ 167.
(5). أسنی المطالب: ص 56.
(6). تذکرة الخواص: ص 28.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:260
1-
عن أمیر المؤمنین أنَّه قال: «و الذی فلق الحبّة و برأ النسمة، إنَّه لعهد النبیّ الأمّی إلیَّ: أنَّه لا یحبّنی إلّا مؤمن، و لا یبغضنی إلّا منافق»

مصادره:

الغدیر، العلامة الأمینی ج‌3 260 مصادره: ..... ص : 260
أخرجه «1» مسلم فی صحیحه کما فی الکفایة، الترمذی فی جامعه (2/ 299) من غیر قَسَم، و قال: حسنٌ صحیحٌ، أحمد فی مسنده (1/ 84)، ابن ماجة فی سننه (1/ 55) النسائی فی سننه (8/ 117)، و فی خصائصه (ص 27)، أبو حاتم فی مسنده، الخطیب فی تاریخه (2/ 255)، البغوی فی المصابیح (2/ 199)، محبّ الدین الطبری فی ریاضه (2/ 214)، ابن عبد البرّ فی الاستیعاب (3/ 37)، ابن الأثیر فی جامع الأصول کما فی تلخیصه تیسیر الوصول (3/ 272) عن مسلم و الترمذی و النسائی، سبط ابن الجوزی فی تذکرته (ص 17)، ابن طلحة فی مطالب السؤول (ص 17)، ابن کثیر فی تاریخه (7/ 354) عن الحافظ عبد الرزاق و أحمد و مسلم و عن سبعة أخری و قال: هذا هو الصحیح، شیخ الإسلام الحمّوئی فی فرائده فی الباب ال (22) بطرق أربعة، الجزری فی أسنی المطالب (ص 7) و صحّحه، ابن الصبّاغ المالکی فی الفصول (ص 124)، ابن حجر الهیتمی فی الصواعق (ص 73)، ابن حجر العسقلانی فی فتح الباری (7/ 57)،
______________________________
(1). صحیح مسلم: 1/ 120 ح 131 کتاب الإیمان، کفایة الطالب: ص 68 باب 3، سنن الترمذی: 5/ 601 ح 3736، مسند أحمد: 1/ 135 ح 643، سنن ابن ماجة: 1/ 42 ح 114، السنن الکبری: 5/ 47 ح 8153، خصائص أمیر المؤمنین: ص 118 ح 100، مصابیح السنّة: 4/ 171 ح 4763، الریاض النضرة: 3/ 166، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1100 رقم 1855، جامع الأصول: 9/ 473 ح 6488، تیسیر الوصول: 3/ 316 ح 6، تذکرة الخواص: ص 48، البدایة و النهایة: 7/ 391 حوادث سنة 40 ه، فرائد السمطین: 1/ 130- 133 ح 92- 95، أسنی المطالب: ص 54، الفصول المهمّة: ص 123، الصواعق المحرقة: ص 122، فتح الباری: 7/ 72، کنز العمّال: 13/ 120 ح 36385، المصنّف: 12/ 77 ح 12163، صحیح ابن حبّان: 15/ 367 ح 2924، حلیة الأولیاء: 4/ 185 رقم 274، سنن ابن أبی عاصم: ص 584 ح 1325، أخبار الدول للقرمانی: 1/ 306، الدرر الکامنة: 4/ 306 رقم 832.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:261
السیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه (6/ 394) عن الحمیدی و ابن أبی شیبة و أحمد و العدنی و الترمذی و النسائی و ابن ماجة و ابن حبّان فی صحیحه و أبی نعیم فی الحلیة و ابن أبی عاصم فی سننه، القرمانی فی تاریخه هامش الکامل (1/ 216)، الشنقیطی فی الکفایة (ص 35) و صحّحه، و العجلونی فی کشف الخفاء (2/ 382) عن مسلم و الترمذی و النسائی و ابن ماجة، و قد صدّقه بدر الدین بن جماعة حین قال له ابن حیّان أبو حیّان الأندلسی: قد روی علیّ قال: «عهد إلیّ النبیُّ...». هل صدق فی هذه الروایة؟! فقال له ابن جماعة: نعم. فقال: فالذین قاتلوه و سلّوا السیوف فی وجهه کانوا یحبّونه أو یبغضونه؟! الدرر الکامنة (4/ 208)

صورة أخری‌

عن أمیر المؤمنین: «لعهد النبیّ صلی الله علیه و سلم إلیَّ: لا یحبّک إلّا مؤمن، و لا یبغضک إلّا منافق»

مصادرها:

أخرجه «1» أحمد فی مسنده (1/ 95، 138)، الخطیب فی تاریخه (14/ 426)، النسائی فی سننه (8/ 117) و فی خصائصه (ص 27)، أبو نعیم فی الحلیة (4/ 185) بعدّة طرق، و فی إحدی طرقه: «و الذی فلق الحبّة و برأ النسمة و تردّی بالعظمة، إنَّه لعهد النبیّ الأمِّی صلی الله علیه و سلم إلیّ ...». و قال: هذا حدیث صحیح متّفق علیه، ابن عبد البرّ فی الاستیعاب (3/ 37) و قال: روته طائفة من الصحابة، ابن أبی الحدید فی شرحه (4/ 2 46) و قال: هذا الخبر مرویٌّ فی الصحاح.
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 153 ح 733، ص 207 ح 1065، السنن الکبری: 5/ 137 ح 8487، خصائص أمیر المؤمنین: ص 119 ح 102، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1100 رقم 1855، شرح نهج البلاغة: 18/ 173 موعظة 43، و 4/ 83 خطبة 56، فرائد السمطین: 1/ 133 ح 95، کنز العمّال: 11/ 598 ح 32878.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:262
و قال فی (1/ 364): قد اتّفقت الأخبار الصحیحة التی لا ریب فیها عند المحدِّثین علی أنَّ النبیّ قال له: «لا یبغضک إلّا منافق و لا یحبّک إلّا مؤمن»، شیخ الإسلام الحمّوئی فی الباب ال (22)، الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 13 3)، السیوطی فی جامعه الکبیر کما فی ترتیبه (6/ 152، 408) من عدّة طرق، ابن حجر فی الإصابة (2/ 509).

صورة ثالثة

قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «لو ضربتُ خیشوم المؤمن بسیفی هذا علی أن یبغضنی ما أبغضنی، و لو صببت الدنیا بجَمّاتها «1» علی المنافق علی أن یحبّنی ما أحبّنی، و ذلک أنَّه قضی فانقضی علی لسان النبیِّ الأمّی صلی الله علیه و آله و سلم أنَّه قال: یا علیُّ لا یبغضک مؤمنٌ، و لا یحبّک منافقٌ».
تجدها فی نهج البلاغة «2»
، و قال ابن أبی الحدید فی شرحه (4/ 264): مراده علیه السلام من هذا الفصل إذکار الناس ما قاله فیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.

صورة رابعة

فی خطبة لأمیر المؤمنین علیه السلام: «قضاء قضاه اللَّه عزَّ و جلَّ علی لسان نبیّکم النبیّ الأمّی أن لا یحبّنی إلّا مؤمن و لا یبغضنی إلّا منافق».
أخرجه الحافظ ابن فارس، و حکاه عنه الحافظ محبّ الدین فی الریاض «3» (2/ 214)، و ذکره الزرندی فی نظم درر السمطین «4» و فی آخره: و قد خاب من افتری.
______________________________
(1). جمّات: و هو- من السفینة- الموضع الذی یجتمع فیه الماء الراشح من ألواحها. و معنی الجمّ: الکثیر. و المراد: لو صببت علیه الدنیا بما فیها.
(2). نهج البلاغة: ص 477 حکمة 45، شرح نهج البلاغة: 18/ 275 حکمة 108.
(3). الریاض النضرة: 3/ 167.
(4). نظم درر السمطین: ص 102.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:263
صدر الحدیث:
عن أبی الطفیل قال: سمعت علیّا علیه السلام و هو یقول:
«لو ضربت خیاشیم المؤمن بالسیف ما أبغضنی، و لو نثرت علی المنافق ذهباً و فضّةً ما أحبّنی، إنّ اللَّه أخذ میثاق المؤمنین بحبّی و میثاق المنافقین ببغضی، فلا یبغضنی مؤمن، و لا یحبّنی منافقٌ أبداً».

صورة أخری‌

عن حبّة العرنی، عن علیّ علیه السلام أنّه قال: «إنّ اللَّه عزَّ و جلَّ أخذ میثاق کلِّ مؤمن علی حبّی، و میثاق کلِّ منافق علی بغضی، فلو ضربت وجه المؤمن بالسیف ما أبغضنی، و لو صببت الدنیا علی المنافق ما أحبّنی».
شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید «1» (1/ 364).
2-
عن أمّ سلمة قالت: کان رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «لا یحبّ علیّا منافق و لا یبغضه مؤمن» «2».
الترمذی فی جامعه (2/ 213) و صحّحه، ابن أبی شیبة، الطبرانی، البیهقی فی المحاسن و المساوئ (1/ 29)، محبّ الدین فی ریاضه (2/ 214)، سبط ابن الجوزی فی تذکرته (ص 15)، ابن طلحة فی مطالب السؤول (ص 17)، الجزری فی أسنی المطالب (ص 7)، السیوطی فی الجامع الکبیر کما فی ترتیبه (6/ 152، 158).

صورة أخری‌

عن أمّ سلمة قالت: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قال لعلیٍّ: «لا یبغضک مؤمن و لا یحبّک منافق».
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 4/ 83 خطبة 56.
(2). سنن الترمذی: 5/ 594 ح 3717، مصنّف ابن أبی شیبة: 12/ 77 ح 12163، المعجم الکبیر: 23/ 375 ح 886، المحاسن و المساوئ: ص 41، الریاض النضرة: 3/ 166، تذکرة الخواص: ص 28، أسنی المطالب: ص 55، کنز العمّال: 11/ 599 ح 32884، ص 622 ح 33026.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:264
الإمام أحمد فی المناقب، محبّ الدین فی الریاض (2/ 214)، ابن کثیر فی تاریخه (7/ 355) «1».

صورة ثالثة

أخرج ابن عدی فی کامله «2»، عن البغوی بإسناد عن أمّ سلمة قالت: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول فی بیتی لعلیّ: «لا یحبّک إلّا مؤمن و لا یبغضک إلّا منافق».
3-
فی خطبة للنبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم: «یا أیّها الناس أوصیکم بحبِّ ذی قرنَیها، أخی و ابن عمّی علیِّ بن أبی طالب، فإنّه لا یحبّه إلّا مؤمن و لا یبغضه إلّا منافقٌ» «3».
مناقب أحمد، الریاض النضرة (2/ 214)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 451)، تذکرة السبط (ص 17).
4-
عن ابن عبّاس قال: نظر رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم إلی علیٍّ فقال: «لا یحبّک إلّا مؤمن و لا یبغضک إلّا منافق».
أخرجه الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 133).
و هذا
الحدیث ممّا احتجَّ به أمیر المؤمنین علیه السلام یوم الشوری فقال: «أَنشُدُکم باللَّه هل فیکم أحدٌ قال له صلی الله علیه و آله و سلم: لا یحبّک إلّا مؤمن و لا یبغضک إلّا منافق غیری؟». قالوا: اللهمّ لا «4».
هذا ما عثرنا علیه من طرق هذا الحدیث و لعلّ ما فاتنا منها أکثر، و لعلّک بعد
______________________________
(1). مناقب علیّ لأحمد بن حنبل: ص 122 ح 181، و ابن أبی الدنیا فی مقتل أمیر المؤمنین علیه السلام: ح 12. الریاض النضرة: 3/ 166، البدایة و النهایة: 7/ 391 حوادث سنة 40 ه.
(2). الکامل فی ضعفاء الرجال: 4/ 226 رقم 1042.
(3). مناقب علیّ لأحمد بن حنبل: ص 214 ح 292، الریاض النضرة: 3/ 166، شرح نهج البلاغة: 9/ 172 خطبة 154، تذکرة الخواص: ص 28.
(4). راجع حدیث المناشدة: 1/ 159- 163. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:265
هذه کلّها لا تستریب فی أنّه لو کان هناک حدیث متواتر یقطع بصدوره عن مصدر الرسالة فهو هذا الحدیث، أو أنّه من أظهر مصادیقه، کما أنّک لا تستریب بعد ذلک کلّه أنَّ أمیر المؤمنین علیه السلام بحکم هذا الحدیث الصادر میزان الإیمان و مقیاس الهدی بعد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و هذه صفة مخصوصة به علیه السلام و هی لا تبارحها الإمامة المطلقة، فإنّ من المقطوع به أنّ أحداً من المؤمنین لم یتحلَّ بهذه المکرمة، فلیس حبُّ أیِّ أحد منهم شارة إیمان و لا بغضه سمة نفاق، و إنّما هو نقص فی الأخلاق و إعواز فی الکمال ما لم تکن البغضاء لإیمانه، و أمّا إطلاق القول بذلک مشفوعاً بتخصیصه بأمیر المؤمنین فلیس إلّا میزة الإمامة، و لذلک
قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «لولاک یا علیّ ما عُرف المؤمنون بعدی» «1».
و قال: «و اللَّه لا یبغضه أحد من أهل بیتی، و لا من غیرهم من الناس، إلّا و هو خارج من الإیمان» «2».
ألا تری کیف حکم عمر بن الخطّاب بنفاق رجل رآه یسبُّ علیّا؟! و قال: إنّی أظنّک منافقاً. أخرجه الحافظ الخطیب البغدادی فی تاریخه (7/ 453).
و حینئذٍ یحقّ لابن تیمیّة أن ینفجر برکان حقده علی هذا الحدیث، فیرمیه بأثقل القذائف، و یصعّد فی تحویر القول و یصوِّب.
و أمّا الحدیث الأوّل فینتهی إسناده إلی: ابن عبّاس، و سلمان، و أبی ذرّ، و حذیفة بن الیمان، و أبی لیلی الغفاری.
أخرج عن هؤلاء جمع کثیر من الحفّاظ و الأعلام منهم:
الحاکم، أبو نعیم، الطبرانی، البیهقی، العدنی، البزّار، العقیلی، المحاملی، الحاکمی، ابن عساکر، الکنجی، محبّ الدین، الحمّوئی، القرشی، الإیجی، ابن أبی
______________________________
(1). مناقب ابن المغازلی [ص 70 ح 101]، شمس الأخبار: ص 37 [1/ 100 باب 6]، الریاض النضرة: 2/ 202 [3/ 152]، کنز العمّال: 6/ 402 [13/ 152 ح 36477]. (المؤلف)
(2). شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: 2/ 78 [6/ 217 خطبة 79]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:266
الحدید، الهیثمی، السیوطی، المتّقی الهندی، الصفوری.
و لفظ
الحدیث عندهم «1»:
«ستکون بعدی فتنة فإذا کان ذلک فالزموا علیّ بن أبی طالب، فإنّه أوّل من یصافحنی یوم القیامة، و هو الصدّیق الأکبر، و هو فاروق هذه الأمّة یفرق بین الحقِّ و الباطل؛ و هو یعسوب المؤمنین، و المال یعسوب المنافقین» «2».
و بعد هذا کلّه تعرف قیمة ما یقوله أو یتقوّله ابن تیمیّة: من أنَّ الحدیثین لم یُروَ واحد منهما فی کتب العلم المعتمدة، و لا لواحد منهما إسناد معروف. فإذا کان لا یری الصحاح و المسانید من کتب العلم المعتمدة، و ما أسنده الحفّاظ و الأئمّة و صحّحوه إسناداً معروفاً، فحسبه ذلک جهلًا شائناً، و علی قومه عاراً و شناراً، و لیت شعری علی أیِّ شی‌ءٍ یعتمد هو و قومه فی المذهب بعد هاتیک العقیدة السخیفة؟ (یا قَوْمِ اتَّبِعُونِ أَهْدِکُمْ سَبِیلَ الرَّشادِ) «3»
22- قال: علیّ رضی الله عنه لم یکن قتاله یوم الجمل و صفّین بأمر من رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و إنّما کان رأیاً رآه (2/ 231).
الجواب: إنِّی لا أعجب من جهل هذا الإنسان الذی خُلق جهولًا بشؤون الإمامة، و أنَّ حامل أعبائها کیف یجب أن یکون فی ورده و صدره، فإنَّه فی منتأیً عن معنی الإمامة التی نرتئیها، و لا أعجب من جهله بموقف مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام و أنّه کیف کان قید الأمر و رهن الإشارة من مخلّفه النبیِّ الأعظم، فإنّه لم تُتَحْ له الحیطة بمکانته و فواضله و مجاری علمه و عمله، فإنّ النصب المُردی قد أعشی بصره، و رماه عن الحقِّ فی مرمیً سحیقٍ، و إنَّما کلُّ عجبی من جهله بما أخرجه الحفّاظ و الأئمّة فی
______________________________
(1). باختلاف یسیر عند بعضهم لا یضرّ المغزی. (المؤلف)
(2). راجع: 2/ 312، 313 من کتابنا. (المؤلف)
(3). غافر: 38.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:267
ذلک، و لکنَّه من قوم لهم أعین لا یُبصرون بها.
و نحن نعلم ما یوسوس به صدره. غایة الرجل من هذا الحکم الباتِّ تغریر الأمّة و التمویه علی الحقیقة، و جعل تلک الحروب الدامیة نتیجة رأی و اجتهاد من الطرفین، حتی یسع له القول بالتساوی بین أمیر المؤمنین و مقاتلیه فی الرأی و الاجتهاد، و أن کلّا منهما مجتهد و له رأیه مصیباً کان أو مخطئاً، غیر أنَّ للمصیب أجرین و للمخطئ أجراً واحداً.
ذاهلًا عن أنَّ المنقِّب لا یخفی علیه هذا التدجیل، و ید التحقیق توقظ نائمة الأثکل، و قلم الحقِّ لا یترک الأمّة سدیً، و ینبئهم عن أنّ اجتهاد القوم- إن صحّت الأحلام- اجتهاد فی مقابلة النصِّ النبویِّ الأغرِّ.
و لیت شعری کیف یخفی الأمر علی أیِّ أحد؟ أو کیف یسع أن یتجاهل أیُّ أحد و بین یدی الملأ العلمی
قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لزوجاته: «أیتکنَّ صاحبة الجمل الأدبب- و هو کثیر الشعر- تخرج فینبحها کلاب الحوأب، یُقتل حولها قتلی کثیر، و تنجو بعد ما کادت تُقتل؟» «1».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم لهنَّ: «کیف بإحداکنَّ إذا نبح علیها کلاب الحوأب؟» «2».
______________________________
(1). أخرجه البزّار، أبو نعیم، ابن أبی شیبة [15/ 265 ح 19631]، الماوردی فی الأعلام: ص 82 [أعلام النبوّة: ص 136]، الزمخشری فی الفائق: 1/ 190 [1/ 408]، ابن الأثیر فی النهایة: 2/ 10 [2/ 96]، الفیروزآبادی فی القاموس: 1/ 65 [ص 106]، الکنجی فی الکفایة: ص 71 [ص 171 باب 37]، القسطلانی فی المواهب اللدنیّة: 2/ 195 [3/ 566]، شرح الزرقانی: 7/ 216، الهیثمی فی مجمع الزوائد: 1/ 234 و قال: رواه البزّار و رجاله ثقات، السیوطی فی جمع الجوامع کما فی الکنز: 6/ 83 [11/ 333 ح 31667]، الحلبی فی سیرته: 3/ 313 [3/ 285]، زینی دحلان فی سیرته: 3/ 193 هامش الحلبیة [السیرة النبویّة: 2/ 233]، الصبّان فی الإسعاف: ص 67. (المؤلف)
(2). أخرجه أحمد فی مسنده: 6/ 52 [7/ 78 ح 23733]، و ابن أبی شیبة [فی المصنّف: 15/ 260 ح 19617]، نعیم بن حمّاد فی الفتن، و عن الأخیرین: السیوطی فی جمع الجوامع، کما فی الکنز: 6/ 84 [11/ 334 ح 31668]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:268
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم لهنَّ: «أیتکنَّ التی تنبح علیها- تنبحها- کلاب الحوأب؟» «1».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم لهنَّ: «لیت شعری أیتکنَّ تنبحها کلاب الحوأب، سائرةً إلی الشرق فی کتیبة...» معجم البلدان «2» (3/ 356).
و فی لفظ الخفاجی فی شرح الشفا (3/ 166): «لیت شعری أیتکنَّ صاحبة الجمل الأزبّ «3» تنبحها کلاب الحوأب؟».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم لعائشة: «و کأنِّی بإحداکنَّ قد نبحها کلاب الحوأب، و إیّاکِ أن تکونی أنت یا حمیراء!» «4».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم لها: «یا حمیراء کأنَّی نِّی بکِ تنبحکِ کلاب الحوأب، تقاتلین علیّا و أنت له ظالمة!» «5».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم لها: «انظری یا حمیراء أن لا تکونی أنتِ!» «6».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم لعلیّ: «إن وُلّیتَ من أمرها شیئاً فارفق بها» «7».
______________________________
(1). مسند أحمد: 6/ 97 [7/ 140 ح 24133]، تاریخ الطبری: 5/ 178 [4/ 469 حوادث سنة 36 ه]، کفایة الکنجی: ص 71 [ص 171 باب 37]، جمع الجوامع کما فی ترتیبه: 6/ 83، 84 [کنز العمّال: 11/ 334 ح 31668 و 31671] و صحّحه، مجمع الزوائد 7/ 234 و قال: رواه أحمد و أبو یعلی [فی مسنده: 8/ 282 ح 4868]، و رجال أحمد رجال الصحیح، تذکرة السبط: ص 39 [ص 66]، السیرة الحلبیة: 3/ 313 [3/ 285] و فی هامشها سیرة زینی دحلان: 3/ 193 [السیرة النبویة: 1/ 233]، إسعاف الراغبین: ص 67. (المؤلف)
(2). معجم البلدان: 2: 314.
(3). الأزبّ: کثیر شعر الوجه. (المؤلف)
(4). الإمامة و السیاسة: 1/ 56 [1/ 60]، تاریخ الیعقوبی: 2/ 157 [2/ 181]، جمع الجوامع کما فی ترتیبه: 6/ 84 [کنز العمّال: 11/ 334 ح 31671] و صحّحه. (المؤلف)
(5). العقد الفرید: 2/ 283 [4/ 135]. (المؤلف)
(6). أخرجه الحاکم فی المستدرک: 3/ 119 [3/ 129 ح 4610]، و البیهقی عن أم سلمة [فی دلائل النبوّة: 6/ 411]، و راجع مناقب الخوارزمی: ص 107 [ص 176 ح 213]، الإجابة للزرکشی: ص 11 [ص 58]، سیرة زینی دحلان: 3/ 194 [السیرة النبویّة: 2/ 233]، المواهب للقسطلانی: 2/ 195 [3/ 566]، شرح المواهب للزرقانی: 7/ 216. (المؤلف)
(7). (أخرجه الحاکم فی المستدرک: 3/ 119 [3/ 129 ح 4610]، و البیهقی عن أم سلمة [فی دلائل النبوّة: 6/ 411]، و راجع مناقب الخوارزمی: ص 107 [ص 176 ح 213]، الإجابة للزرکشی: ص 11 [ص 58]، سیرة زینی دحلان: 3/ 194 [السیرة النبویّة: 2/ 233]، المواهب للقسطلانی: 2/ 195 [3/ 566]، شرح المواهب للزرقانی: 7/ 216. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:269
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «سیکون بعدی قوم یقاتلون علیّا، علی اللَّه جهادهم فمن لم یستطع جهادهم بیده فبلسانه، فمن لم یستطع بلسانه فبقلبه، لیس وراء ذلک شی‌ء».
أخرجه الطبرانی «1» کما فی مجمع الزوائد (9/ 134)، و کنز العمّال «2») (6/ 155)، و فی (7/ 305) نقلًا عن الطبرانی، و ابن مردویه، و أبی نعیم.
و قیل لحذیفة بن الیمان: حدِّثنا ما سمعت من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، قال: لو فعلت لرجمتمونی! قلنا: سبحان اللَّه. قال: لو حدّثتکم أنَّ بعض أمهاتکم تغزوکم فی کتیبة تضربکم بالسیف ما صدّقتمونی. قالوا: سبحان اللَّه، و من یصدِّقک بهذا؟ قال: أتتکم الحمیراء فی کتیبة تسوق بها أعلاجها «3».
و أخرج الطبری و غیره «4»: لمّا سمعت عائشة نباح الکلاب، فقالت: أیّ ماء هذا؟ فقالوا: الحوأب: فقالت: إنّا للَّه و إنّا إلیه راجعون، إنّی لَهیه! قد سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول و عنده نساؤه: «لیت شعری أیتکنَّ تنبحها کلاب الحوأب؟». فأرادت الرجوع فأتاها عبد اللَّه بن الزبیر، فزعم أنّه قال: کذب من قال: إنّ هذا الحوأب. و لم یزل حتی مضت.
و قال العرنی- صاحب جمل عائشة-: لمّا طرقنا ماء الحوأب فنبحتنا کلابها، قالوا: أیّ ماء هذا؟ قلت: ماء الحوأب. قال: فصرخت عائشة بأعلی صوتها، ثمّ ضربت عضد بعیرها فأناخته، ثمّ قالت: أنا و اللَّه صاحبة کلاب الحوأب طروقاً،
______________________________
(1). المعجم الکبیر: 1/ 321 ح 955.
(2). کنز العمّال: 11/ 613 ح 32971، و 15/ 102 ح 40266.
(3). مستدرک الحاکم: 4/ 471 [4/ 518 ح 8453]، الخصائص: 2/ 137 [الخصائص الکبری للسیوطی: 2/ 233]. (المؤلف)
(4). تاریخ الطبری: 5/ 178 [4/ 469 حوادث سنة 36 ه]، تاریخ أبی الفداء: 1/ 173. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:270
ردّونی- تقول ذلک ثلاثاً- فأناخت و أناخوا حولها، و هم علی ذلک و هی تأبی، حتی کانت الساعة التی أناخوا فیها من الغد، قال: فجاءها ابن الزبیر فقال: النجاء النجاء فقد أدرککم و اللَّه علیّ بن أبی طالب. قال: فارتحلوا و شتمونی «1».
و فی حدیث قیس بن أبی حازم، قال: لمّا بلغت عائشة- رضی اللَّه عنها- بعض دیار بنی عامر، نبحت علیها الکلاب، فقالت: أیّ ماء هذا؟ قالوا: الحوأب، قالت: ما أظنّنی إلّا راجعة، فقال الزبیر: لابَعْدُ تقدّمی و یراکِ الناس و یصلح اللَّه ذات بینهم. قالت: ما أظنّنی إلّا راجعة، سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «کیف بإحداکنّ إذا نبحتها کلاب الحوأب؟» «2».
و فی معجم البلدان «3» (3/ 356): فی الحدیث: أنّ عائشة لمّا أرادت المضیَّ إلی البصرة فی وقعة الجمل مرّت بهذا الموضع- یعنی الحوأب- فسمعت نباح الکلاب فقالت: ما هذا الموضع؟ فقیل لها: هذا موضع یقال له الحوأب، فقالت: إنّا للَّه، ما أرانی إلّا صاحبة القصّة! فقیل لها: و أیّ قصّة؟ قالت: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول و عنده نساؤه: «لیت شعری أیتکنَّ تنبحها کلاب الحوأب، سائرةً إلی الشرق فی کتیبة».
و همّت بالرجوع فغالطوها و حلفوا لها أنّه لیس بالحوأب.
قال الأمینی: (وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُضِلَّ قَوْماً بَعْدَ إِذْ هَداهُمْ حَتَّی یُبَیِّنَ لَهُمْ ما یَتَّقُونَ) «4»، (لِیَهْلِکَ مَنْ هَلَکَ عَنْ بَیِّنَةٍ وَ یَحْیی مَنْ حَیَّ عَنْ بَیِّنَةٍ وَ إِنَّ اللَّهَ لَسَمِیعٌ عَلِیمٌ) «5»، (وَ کانَ الْإِنْسانُ أَکْثَرَ شَیْ‌ءٍ جَدَلًا) «6»، (بَلِ الْإِنْسانُ عَلی نَفْسِهِ بَصِیرَةٌ*
______________________________
(1). تاریخ الطبری: 5/ 171 [4/ 457 حوادث سنة 36 ه]. (المؤلف)
(2). مستدرک الحاکم 3/ 120 [3/ 130 ح 4613]. (المؤلف)
(3). معجم البلدان: 2/ 314.
(4). التوبة: 115.
(5). الأنفال: 42.
(6). الکهف: 54.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:271
وَ لَوْ أَلقَی مَعَاذِیرَهُ) «1».
و قد صحَّ عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قوله للزبیر: «إنَّک تقاتل علیّا و أنت ظالم له».
و بهذا الحدیث احتجَّ أمیر المؤمنین علیه السلام علی الزبیر یوم الجمل، و قال: «أتذکر لمّا قال لک رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: إنَّک تقاتلنی و أنت ظالم لی؟» فقال: اللهمَّ نعم. الحدیث.
أخرجه «2» الحاکم فی المستدرک (3/ 366) و صحّحه هو و الذهبی، و البیهقی فی الدلائل، و أبو یعلی، و أبو نعیم، و الطبری فی تاریخه (5/ 200، 204)، و أبو الفرج فی الأغانی (16/ 131، 132)، و ابن عبد ربّه فی العقد الفرید (2/ 279)، و المسعودی فی مروج الذهب (2/ 10)، و القاضی فی الشفا، و ذکره ابن الأثیر فی الکامل (3/ 102)، ابن طلحة فی المطالب (ص 41)، محبّ الدین فی الریاض (2/ 273)، الهیثمی فی المجمع (7/ 235)، ابن حجر فی فتح الباری (13/ 46)، القسطلانیّ فی المواهب (2/ 195)، الزرقانی فی شرح المواهب (3/ 318 و 7/ 217)، السیوطی فی الخصائص (2/ 137) نقلًا عن جمعٍ من الحفّاظ بطرقهم عن: أبی الأسود و أبی جروة و قیس و عبد السلام، الحلبی فی سیرته (3/ 315)، الخفاجی فی شرح الشفا (3/ 165)، و الشیخ علی القاری فی شرحه هامش شرح الخفاجی (3/ 165).
و هذه کلمات الصحابة مبثوثة فی طیّات الکتب و المعاجم، و هی تعرب عن أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کان یحثّ أصحابه إلی نصرة أمیر المؤمنین فی تلک الحروب،
______________________________
(1). القیامة: 14- 15.
(2). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 413 ح 5574 و 5575، و کذا فی تلخیصه، دلائل النبوّة: 6/ 414، مسند أبی یعلی: 2/ 30 ح 666، تاریخ الأمم و الملوک: 4/ 502، 509 حوادث سنة 36 ه، الأغانی: 18/ 60، 62، العقد الفرید: 4/ 129، مروج الذهب: 2/ 380، الشفا بتعریف حقوق المصطفی: 1/ 659، الکامل فی التاریخ: 2/ 335 حوادث سنة 36 ه، الریاض النضرة: 4/ 248، فتح الباری: 13/ 55، المواهب اللدنیّة: 3/ 567، الخصائص الکبری: 2/ 233، السیرة الحلبیة: 3/ 287، شرح الشفا للقاری: 1/ 686.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:272
و یدعوهم إلی القتال معه، و یأمر عیون أصحابه بقتال الناکثین و القاسطین و المارقین. منهم:
1- أبو أیّوب الأنصاری، ذلک الصحابیُّ العظیم.
قال أبو صادق: قدم أبو أیّوب العراق، فأهدت له الأزد جُزُراً، فبعثوا بها معی، فدخلت إلیه فسلّمت علیه، و قلت له: قد أکرمک اللَّه بصحبة نبیِّه و نزوله علیک، فما لی أراک تستقبل الناس تقاتلهم؟! تستقبل هؤلاء مرّة، و هؤلاء مرّة فقال: إنَّ رسول اللَّه‌صلی الله علیه و سلم عهد إلینا أن نقاتل مع علیٍّ الناکثین، فقد قاتلناهم، و عهد إلینا أن نقاتل معه القاسطین، فهذا وجهنا إلیهم- یعنی معاویة و أصحابه- و عهد إلینا أن نقاتل مع علیٍّ المارقین، فلم أرهم بعدُ «1».
و روی علقمة و الأسود، عن أبی أیّوب أنّه قال: إنَّ الرائد لا یکذب أهله، و إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم أمرنا بقتال ثلاثة مع علیٍّ: بقتال الناکثین، و القاسطین، و المارقین. الحدیث «2».
و قال عتاب بن ثعلبة: قال أبو أیّوب الأنصاری فی خلافة عمر بن الخطّاب:
أمرنی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بقتال الناکثین و القاسطین و المارقین مع علیٍّ.
و رواه عنه أصبغ بن نباتة غیر أنَّ فیه: أمرنا «3».
______________________________
(1). تاریخ ابن عساکر: 5/ 41 [1/ 369، و فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السلام- الطبعة المحقّقة- رقم 1217]، أربعین الحاکم و لفظه یقرب من هذا، تاریخ ابن کثیر: 7/ 306 [7/ 339 حوادث سنة 37 ه]، کنز العمّال: 6/ 88 [11/ 352 ح 31720، و راجع شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: 3/ 207 خطبة 48]. (المؤلف)
(2). تاریخ الخطیب البغدادی: 13/ 187 [رقم 7165]، کفایة الکنجی: ص 70 [ص 169 باب 37]، تاریخ ابن کثیر: 7/ 306. (المؤلف)
(3). أخرجه الحافظ ابن حبّان و الطبری کما ذکره السیوطی، و رواه الحاکم فی أربعینه و ابن عبد البرّ فی الاستیعاب: 3/ 53 [القسم الثالث/ 1117 رقم 1855]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:273
2-
أبو سعید الخدری، قال: أمرنا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بقتال الناکثین و القاسطین و المارقین قلنا: یا رسول اللَّه أمرتنا بقتال هؤلاء فمع من؟ قال: «مع علیِّ بن أبی طالب» «1».
3-
أبو الیقظان عمّار بن یاسر، قال: أمرنی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بقتال الناکثین و القاسطین و المارقین. أخرجه الطبرانی، و فی لفظه الآخر من طریق آخر: أمرنا.
أخرجه الطبرانی و أبو یعلی «2»، و عنهما الهیثمی فی مجمع الزوائد (7/ 238).
و أمّا کون قتال أمیر المؤمنین نفسه بأمر من رسول اللَّه، و أنَّه لم یکن رأیاً یخصُّ به، فتوقفک علی حقِّ القول فیه عدّة أحادیث:
1-
خلید العصریّ، قال: سمعت أمیر المؤمنین علیّا یقول یوم النهروان: «أمرنی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بقتال الناکثین و القاسطین و المارقین» «3».
2-
أبو الیقظان عمّار بن یاسر، قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «یا علیُّ ستقاتلک الفئة الباغیة و أنت علی الحقِّ، فمن لم ینصرک یومئذٍ فلیس منّی» «4».
3-
و من کلام لعمّار بن یاسر خاطب به أبا موسی: أما إنّی أشهد أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أمر علیّا بقتال الناکثین، و سمّی لی فیهم من سمّی، و أمره بقتال القاسطین، و إن شئت لأقیمنَّ لک شهوداً یشهدون أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إنَّما نهاکَ
______________________________
(1). اخرجه الحاکم فی اربعینه کما ذکره السیوطی، و الحافظ الکنجی فی الکفایة ص 72 [ص 173 باب 38]، و ابن کثیر فی تاریخه: 7/ 305 [7/ 339 حوادث سنة 37 ه]. (المؤلف)
(2). مسند أبی یعلی: 3/ 194 ح 1623.
(3). الخطیب فی تاریخه: 8/ 340 [رقم 4447]، و ابن کثیر فی تاریخه: 7/ 305 [7/ 338 حوادث سنة 37 ه]. (المؤلف)
(4). أخرجه ابن عساکر فی تاریخه [12/ 370، و فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السلام:- الطبعة المحقّقة- رقم 1220]، و السیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه: 6/ 155 [کنز العمّال: 11/ 613 ح 32970]، و حکاه الزرقانی عن ابن عساکر فی شرح المواهب: 3/ 317. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:274
وحدک و حذّرک من الدخول فی الفتنة. شرح ابن أبی الحدید «1» (3/ 293.
4-
أبو أیّوب الأنصاریّ، قال فی خلافة عمر بن الخطّاب: أمر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علیّا بقتال الناکثین و القاسطین و المارقین «2».
5-
عبد اللَّه بن مسعود، قال: أمر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علیّا. الحدیث «3».
6-
علیّ بن ربیعة الوالبیّ، قال: سمعت علیّا یقول: «عهد إلیَّ النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم أن أقاتل بعده القاسطین و الناکثین و المارقین» «4».
7-
أبو سعید مولی رباب، قال: سمعت علیّا یقول: «أُمرت بقتال الناکثین و القاسطین و المارقین» «5».
8-
سعد بن عبادة، قال: قال علیٌّ علیه السلام: «أُمرت بقتال الناکثین و القاسطین و المارقین» «6».
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 14/ 15 کتاب 1.
(2). أخرجه الحاکم فی المستدرک: 3/ 139 [3/ 150 ح 4674]، و ذکره السیوطی فی الخصائص: 2/ 138 [2/ 235]. (المؤلف)
(3). أخرجه الطبرانی [فی المعجم الکبیر: 10/ 91 ح 10054]، و الحاکم فی أربعینه من طریقین، و أبو عمر فی الاستیعاب: 3/ 53 هامش الإصابة [الاستیعاب: القسم الثالث/ 1117 رقم 1855]، و الهیثمی فی مجمع الزوائد: 7/ 238. (المؤلف)
(4). أخرجه البزّار [فی مسنده: 3/ 26 ح 774] و الطبرانی فی الأوسط، و الحافظ الهیثمی فی المجمع: 7/ 238 و قال: أحد إسنادَی البزّار رجاله رجال الصحیح غیر الربیع بن سعید، و وثّقه ابن حبّان [فی الثقات: 6/ 297]، و أخرجه أبو یعلی [فی مسنده: 1/ 397 ح 519] کما فی تاریخ ابن کثیر: 7/ 304 [7/ 338 حوادث سنة 37 ه]، و شرح المواهب للزرقانی: 3/ 317 و قال: سند جیّد. (المؤلف)
(5). إیضاح الإشکال للحافظ عبد الغنی بن سعید، المناقب للخوارزمی: ص 106 [ص 175 ح 212] من طریق الحافظ ابن مردویه. (المؤلف)
(6). أخرجه جمع من الحفّاظ من غیر طریق. راجع تاریخ ابن کثیر: 7/ 305 [7/ 338 حوادث سنة 37 ه]، کنز العمّال: 6/ 72 [11/ 292 ح 31553]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:275
9-
أخرج ابن عساکر من طریق زید الشهید، عن علیّ أنّه قال: «أمرنی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بقتال الناکثین و القاسطین و المارقین».
تاریخ ابن کثیر «1» (7/ 305)، کنز العمّال «2» (6/ 392).
10-
أنس بن عمرو، عن أبیه، عن علیّ، قال: «أُمرت بقتال ثلاثة: المارقین و القاسطین و الناکثین». أخرجه ابن عساکر «3») کما فی تاریخ ابن کثیر «4» (7/ 305).
11-
عبد اللَّه بن مسعود، قال: خرج رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فأتی منزل أمّ سلمة، فجاء علیٌّ، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «یا أمّ سلمة هذا و اللَّه قاتل القاسطین و الناکثین و المارقین من بعدی» «5».
12-
ابن عبّاس، قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لأمّ سلمة فی حدیث مرّ (1/ 338) یصف علیّا بأنَّه یقتل القاسطین و الناکثین و المارقین.
13-
أمیر المؤمنین علیه السلام، قال: «قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: یا علیُّ أنت فارس العرب، و قاتل الناکثین و المارقین و القاسطین، و أنت أخی، و مولی کلّ مؤمن و مؤمنة». شمس الأخبار «6» (ص 38).
14-
أبو أیّوب الأنصاریّ، قال: سمعت النبیَّ صلی الله علیه و آله و سلم یقول لعلیِّ بن أبی طالب:
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 7/ 339 حوادث سنة 37 ه.
(2). کنز العمّال: 13/ 112 ح 36367.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 12/ 367، و فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السلام- الطبعة المحقّقة-: رقم 1210.
(4). البدایة و النهایة: 7/ 338 حوادث سنة 37 ه.
(5). أربعین الحاکم، الریاض النضرة: 2/ 240 [3/ 198]، تاریخ ابن کثیر: 7/ 305 [7/ 339 حوادث سنة 37 ه]، مطالب السؤول: ص 24 نقلًا عن مصابیح البغوی، فرائد السمطین [1/ 283 ح 223] الباب ال 53، کنز العمّال: 6/ 391 [13/ 110 ح 36361]. (المؤلف)
(6). مسند شمس الأخبار: 1/ 103 باب 7.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:276
«تقاتل الناکثین و القاسطین و المارقین». مستدرک الحاکم «1» (3/ 140).
15-
قال ابن أبی الحدید فی شرحه «2» (3/ 245): قد ثبت عن النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم أنَّه قال لعلیّ علیه السلام: «تقاتل بعدی الناکثین و القاسطین و المارقین».
16-
و بهذا الحدیث احتجَّ أمیر المؤمنین علیه السلام یوم الشوری، و قال: «أنشدُکم اللَّه هل فیکم أحدٌ یقاتل الناکثین و القاسطین و المارقین علی لسان النبیِّ غیری؟» قالوا: اللهمَّ لا.
17- أبو رافع، قال: إنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قال لعلیِّ: «سیکون بینک و بین عائشة أمرٌ. قال: أنا یا رسول اللَّه؟ قال: نعم. قال: أنا؟ قال: نعم. قال: فأنا أشقاهم یا رسول اللَّه، قال: لا، و لکن إذا کان ذلک فارددها إلی مأمنها».
أخرجه أحمد فی مسنده «3» (6/ 393)، و الهیثمی فی مجمع الزوائد (7/ 234)، و قال: رواه أحمد و البزّار و الطبرانی «4»، و رجاله ثقات. و یوجد فی کنز العمّال «5» (6/ 37)، و الخصائص الکبری «6» (2/ 137).
18-
أخرج أبو نعیم، عن الحارث، قال: کنت مع علیّ بصفّین، فرأیت بعیراً من إبل الشام جاء و علیه راکبه و ثقل، فألقی ما علیه، و جعل یتخلّل الصفوف إلی علیّ، فجعل مشفره فیما بین رأس علیّ و منکبه و جعل یحرِّکها بجرانه، فقال علیٌّ: «و اللَّه إنَّها لَلعلامة التی بینی و بین رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم». الخصائص الکبری «7» (2/ 138).
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 150 ح 4675.
(2). شرح نهج البلاغة: 13/ 183 خطبة 283.
(3). مسند أحمد: 7/ 539 ح 26657.
(4). المعجم الکبیر: 1/ 332 ح 995.
(5). کنز العمّال: 11/ 196 ح 31205.
(6). الخصائص الکبری: 2/ 233.
(7). الخصائص الکبری: 2/ 234.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:277
23-
قال: قال الرافضیُّ- یعنی العلّامة الحلّی-: و عن عمرو بن میمون، قال: لعلیِّ بن أبی طالب عشر فضائل لیست لغیره: قال النبیُّ صلی الله علیه و سلم: «لأبعثنَّ رجلًا لا یخزیه اللَّه أبداً، یحبُّ اللَّه و رسوله، و یحبّه اللَّه و رسوله».
فاستشرف إلیها من استشرف، فقال: «أین علیُّ بن أبی طالب؟» قالوا: هو أرمد فی الرحی یطحن- و ما کان أحدهم یطحن!- قال: فجاء و هو أرمد لا یکاد أن یبصر. قال: فنفث فی عینیه. ثمّ هزَّ الرایة ثلاثاً و أعطاها إیّاه، فجاء بصفیّة بنت حییّ. قال: ثمّ بعث أبا بکر بسورة براءة، فبعث علیّا خلفه فأخذها منه، و قال: «لا یذهب بها إلّا رجلٌ هو منّی و أنا منه».
و قال لبنی عمِّه: «أیّکم یوالینی فی الدنیا و الآخرة؟». قال: و علیٌّ جالس معهم فأبوا، فقال علیٌّ: «أنا أوالیک فی الدنیا و الآخرة». قال: فترکه ثمَّ أقبل علی رجل رجل منهم، فقال: «أیّکم یوالینی فی الدنیا و الآخرة؟» فأبوا، فقال علیٌّ: «أنا أوالیک فی الدنیا و الآخرة». فقال: «أنت ولیّی فی الدنیا و الآخرة».
قال: و کان علیٌّ أوّل من أسلم من الناس بعد خدیجة. قال: و أخذ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم ثوبه فوضعه علی علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین، فقال: (إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً).
قال: و شری علیٌّ نفسه و لبس ثوب رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم ثمّ نام مکانه، و کان المشرکون یرمونه بالحجارة.
و خرج رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بالناس فی غزاة تبوک، فقال له علیٌّ: «أخرج معک؟ فقال: لا». فبکی علیٌّ. فقال له: «أما ترضی أن تکون منّی بمنزلة هارون من موسی إلّا أنَّک لستَ بنبیّ؟ لا ینبغی أن أذهب إلّا و أنت خلی فتی». و قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «أنت ولیّی فی «1» کلِّ مؤمن بعدی».
______________________________
(1). کذا. و الصحیح المحفوظ فی أصول الحدیث: «أنت ولیُّ کلّ مؤمن بعدی». (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:278
قال: و سدَّ أبواب المسجد إلّا باب علیّ. قال: و کان یدخل المسجد جنباً و هو طریقه لیس له طریق غیره. و قال له: «من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه» (3/ 8).
ثمّ قال ما ملخّصه:
الجواب: إنّ هذا لیس مسنداً بل هو مرسلٌ لو ثبت عن عمرو بن میمون. و فیه ألفاظ هی کذبٌ علی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم
کقوله: «لا ینبغی أن أذهب إلّا و أنت خلیفتی».
فإنّ النبیّ صلی الله علیه و سلم ذهب غیر مرّة و خلیفته علی المدینة غیر علیٍّ- ثمّ ذکر عدّة من ولاته علی المدینة- فقال: و عام تبوک ما کان الاستخلاف إلّا علی النساء و الصبیان، و من عذر اللَّه، و علی الثلاثة الذین خُلّفوا، أو متَّهم بالنفاق، و کانت المدینة آمنةً لا یخاف علی أهلها، و لا یحتاج المستخلف إلی جهاد.
و کذلک
قوله: و سدَّ الأبواب کلّها إلّا باب علیّ.
فإنَّ هذا ممّا وضعته الشیعة علی طریق المقابلة، فإنَّ الذی
فی الصحیح عن أبی سعید، عن النبیِّ صلی الله علیه و سلم أنَّه قال فی مرضه الذی مات فیه: إنَّ أمَنَّ الناس علیَّ فی ماله و صحبته أبو بکر، و لو کنت متّخذاً خلیلًا غیر ربِّی لاتّخذت أبا بکر خلیلًا، و لکن أخوّة الإسلام و مودّته، لا یبقینَّ فی المسجد خوخة إلّا سُدّت إلّا خوخة أبی بکر. و رواه ابن عباس أیضاً فی الصحیحین.
و مثل قوله: «أنت ولیّی فی کلِّ مؤمن بعدی»:
فإنّ هذا موضوعٌ باتِّفاق أهل المعرفة بالحدیث.
ثمّ أردفه بخرافات و تافهات فی بیان عدم اختصاص علیٍّ بهذه المناقب.
الجواب: کان الأحری بالرجل أن یحرِّج علی العلماء النظر فی کتابه، فیختصّ خطابه بالرعرة الدهماء ممّن لا یعقل أیّ طرفیه أطول؛ لأنَّ نظر العلماء فیه یکشف عن سوأته، و یوضّح للملإ إعوازه فی العلم و انحیازه عن الصدق و الأمانة، و یظهر تدجیله و تزویره و تمویهه علی الحقائق، و من المحتمل جدّا أنَّه قد غالی فی عظمة نفسه یوم خوطب بشیخ الإسلام، فحسب أنَّ الأمّة تأخذ ما یقوله کأصول مسلّمة
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:279
لا تناقشه فیه الحساب، و إذ أخفق ظنّه و أکدی «1» أمله، فهلمَّ معی نمعن النظرة فی هملجته حول هذا الحدیث، و ما له فیه من جلبة و سخب «2».
فأوّل ما یتقوّل فیه: إنّه مرسل و لیس بمسند.
فکأنَّ عینیه فی غشاوة عن مراجعة المسند لإمام مذهبه أحمد بن حنبل، فإنَّه أخرجه «3» فی (1/ 331) عن یحیی بن حمّاد، عن أبی عوانة، عن أبی بلج، عن عمرو ابن میمون، عن ابن عبّاس «4». و رجال هذا السند رجال الصحیح غیر أبی بلج، و هو ثقة عند الحفّاظ، کما مرّت فی ترجمته (1/ 71).
و أخرجه «5» بسند صحیح رجاله کلّهم ثقات الحافظ النسائی فی الخصائص (ص 7)، و الحاکم فی المستدرک (3/ 132) و صحّحه هو و الذهبی، و الطبرانی کما فی المجمع للحافظ الهیثمی و صحّحه، و أبو یعلی کما فی البدایة و النهایة، و ابن عساکر فی الأربعین الطوال، و ذکره ابن حجر فی الإصابة (2/ 509)، و جمعٌ آخرون أسلفناهم فی الجزء الأوّل (ص 51).
فما عذر الرجل فی نسبة الإرسال إلی مثل هذا الحدیث و إنکار سنده المتّصل الصحیح الثابت؟ أ هکذا یُفعل بودائع النبوّة؟ أ هکذا تلعب ید الأمانة بالسنّة و العلم و الدین؟
و الأعجب أنَّه عطف بعد ذلک علی فقرات من الحدیث و هو یحاول تفنیدها
______________________________
(1). أکدی: انقطع.
(2). السخب و الصخب بمعنی واحد، و هو الصیاح.
(3). مسند أحمد: 1/ 544 ح 3052.
(4). مر بلفظه: 1/ 50. (المؤلف)
(5). خصائص أمیر المؤمنین: ص 47 ح 24، و فی السنن الکبری: 5/ 112 ح 8409، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 143 ح 4652 و کذا فی تلخیصه، المعجم الکبیر: 12/ 77 ح 12593، مجمع الزوائد: 9/ 119، البدایة و النهایة: 7/ 374 حوادث سنة 40 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:280
و یحسبها من الأکاذیب، منها:
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لا ینبغی أن أذهب إلّا و أنت خلیفتی».
فارتآه کذباً، مستدلّا بأنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ذهب غیر مرّة و خلیفته علی المدینة غیر علیّ.
و من استشفَّ الحقیقة من هذا الموقف علم أنّها قضیّة شخصیّة لا تعدو قصّة تبوک، لِما کان صلی الله علیه و آله و سلم یعلمه من عدم وقوع الحرب فیها، و کانت حاجة المدینة إلی خلافة مثل أمیر المؤمنین علیها مسیسة، لِما تداخل القوم من عظمة ملک الروم- هرقل- و تقدّم جحفله الجرّار، و کانوا یحسبون أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و حشده الملتفَّ به لا قِبل لهم به، و من هنا تخلّف المتخلّفون من المنافقین، فکان أقرب الحالات فی المدینة بعد غَیبة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أن یرجف بها المنافقون للفتِّ فی عضد صاحب الرسالة، و التزلّف إلی عامل بلاد الروم الزاحف، فکان من واجب الحالة عندئذٍ أن یخلف علیها أمیر المؤمنین علیه السلام المهیب فی أعین القوم، و العظیم فی النفوس الجامحة، و قد عرفوه بالبأس الشدید، و البطش الصارم، اتّقاء بادرة ذلک الشرِّ المترقَّب. و إلّا فأمیر المؤمنین علیه السلام لم یتخلّف عن مشهدٍ حضره رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلّا تبوک «1»، و علی هذا اتّفق علماء السیر کما قال سبط ابن الجوزی فی التذکرة «2» (ص 12).
و فی وسع الباحث أن یستنتج ما بینّاه من
قوله صلی الله علیه و آله و سلم لعلیّ: «کذبوا و لکن خلّفتک لما ورائی». فیما أخرجه ابن إسحاق، بإسناده عن سعد بن أبی وقّاص قال:
لمّا نزل رسول اللَّه الجرف طعن رجال من المنافقین فی إمرة علیٍّ، و قالوا: إنّما خلّفه استثقالًا، فخرج علیٌّ فحمل سلاحه حتی أتی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بالجرف، فقال: «یا رسول اللَّه ما تخلّفت عنک فی غزاة قطُّ قبل هذه، قد زعم المنافقون أنَّک خلّفتنی
______________________________
(1). الاستیعاب: هامش الإصابة: 3/ 34 [الاستیعاب: القسم الثالث/ 1097 رقم 1855]، شرح التقریب: 1/ 85، الریاض النضرة: 2/ 163 [3/ 105]، الصواعق: ص 72 [ص 120]، الإصابة: 2/ 507 [رقم 5688]، السیرة الحلبیة: 3/ 148 [3/ 133]، الإسعاف: ص 149. (المؤلف)
(2). تذکرة الخواص: ص 19.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:281
استثقالًا. فقال: کذبوا و لکن خلّفتک لما ورائی». الحدیث «3».
و ممّا صحَّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم حین أراد أن یغزو أنّه قال: «و لا بدَّ من أن أقیم أو تقیم». فخلّفه «4».
إذا عرفت ذلک کلّه فلا یذهب علیک أنَ
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لا ینبغی أن أذهب إلّا و أنت خلیفتی».
لیس له مغزی إلّا خصوص هذه الواقعة، و لیس فی لفظه عموم یستوعب کلّ ما غاب صلی الله علیه و آله‌و سلم عن المدینة، فمن الباطل نقض الرجل باستخلاف غیره علی المدینة فی غیر هذه الواقعة، حیث لم تکن فیه ما أوعزنا إلیه من الإرجاف، و کانت حاجة الحرب أمسّ إلی وجود أمیر المؤمنین علیه السلام حیث لم یکن غیره کمثله یکسر صولة الأبطال، و یغیر فی وجوه الکتائب. فکان صلی الله علیه و آله و سلم فی أخذ أمیر المؤمنین معه إلی الحروب و استخلافه فی مغیبه یتبع أقوی المصلحتین.
ثمّ إنّ الرجل حاول تصغیراً لصورة هذه الخلافة، فقال: و عام تبوک ما کان الاستخلاف ... إلخ. غیر أنَّ نظّارة التنقیب لا تزال مکبِّرة لها من شتّی النواحی:
الأولی:
قوله: «أما ترضی أن تکون منّی بمنزلة هارون من موسی؟».
و هو یعطی إثبات کلِّ ما للنبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم من رتبة، و عمل، و مقام، و نهضة، و حکم، و إمارة، و سیادة لأمیر المؤمنین عدا ما أخرجه الاستثناء من النبوّة، کما کان هارون من موسی کذلک. فهو خلافة عنه صلی الله علیه و آله و سلم، و إنزال لعلیٍّ علیه السلام منزلة نفسه لا محض استعمال کما یظنّه الظانّون، فقد استعمل صلی الله علیه و آله و سلم قبل هذه علی البلاد أناساً، و علی المدینة آخرین، و أمّر علی السرایا رجالًا لم یقل فی أحد منهم ما قاله فی هذا الموقف، فهی منقبةٌ تخصّ أمیر المؤمنین فحسب.
______________________________
(3). الریاض النضرة: 2/ 162 [3/ 105]، الإمتاع للمقریزی: ص 449، عیون الأثر: 2/ 217 [2/ 254]، السیرة الحلبیة: 3/ 148 [3/ 132]، شرح المواهب للزرقانی: 3/ 69، سیرة زینی دحلان: 2/ 338 [2/ 126]. (المؤلف)
(4). أخرجه الطبرانی [فی المعجم الکبیر: 5/ 203 ح 5094] بطریق صحیح، کما فی مجمع الزوائد: 9/ 111. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:282
الثانیة:
قوله صلی الله علیه و آله و سلم فیما مرّ عن سعد بن أبی وقّاص: «کذبوا و لکن خلّفتک لِما ورائی».
لمّا طعن رجال من المنافقین فی إمرة علیٍّ علیه السلام، و لا یوعز صلی الله علیه و آله و سلم به إلّا إلی ما أشرنا إلیه من خشیة الإرجاف بالمدینة عند مغیبه، و أنَّ إبقاءه کان لإبقاء بیضة الدین عن أن تنتهک، و حذارَ أن یتّسع خرقها بهملجة المنافقین، لو لا هناک من یطأ فورتهم بأخمص بأسه و حجاه، فکان قد خلّفه لمهمّة لا ینوء بها غیره.
الثالثة:
قوله صلی الله علیه و آله و سلم لعلیّ علیه السلام فی حدیث البراء بن عازب و زید بن أرقم، قالا: قال حین أراد صلی الله علیه و آله و سلم أن یغزو: «إنّه لا بدَّ من أن أقیم أو تقیم» فخلّفه «1».
و هو یدلّ علی أنَّ بقاء أمیر المؤمنین علیه السلام علی حدٍّ بقاء رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی کلاءة بیضة الدین و إرحاض معرّة المفسدین، فهو أمر واحد یقام بکلّ منهما علی حدٍّ سواء، و ناهیک به من منزلة و مقام.
الرابعة: ما
صحَّ عن سعد بن أبی وقّاص من قوله: و اللَّه لَأن یکون لی واحدة من خلاله الثلاث أحبُّ إلیَّ من أن یکون لی ما طلعت علیه الشمس، لَأن یکون قال لی ما قال له حین ردّه من تبوک: «أما ترضی أن تکون منّی بم نزلة هارون من موسی؟ إلّا أنَّه لا نبیَّ بعدی». أحبّ إلیَّ من أن یکون لی ما طلعت علیه الشمس «2».
و قال المسعودی فی المروج (2/ 61) بعد ذکر الحدیث: و وجدت فی وجه آخر من الروایات، و ذلک فی کتاب علیِّ بن محمد بن سلیمان النوفلی فی الأخبار عن ابن عائشة و غیره: أنَّ سعداً لمّا قال هذه المقالة لمعاویة و نهض لیقوم ضرط له معاویة!! و قال له: اقعد حتی تسمع جواب ما قلت، ما کنتَ عندی قطُّ ألأم منک الآن، فهلّا
______________________________
(1). أخرجه الطبرانی [فی المعجم الکبیر: 5/ 203 ح 5094] بإسنادین: أحدهما رجاله رجال الصحیح إلّا میمون البصری، و هو ثقة، وثّقه ابن حبّان [فی الثقات: 5/ 418] کما فی مجمع الزوائد: 9/ 111، راجع ما مرّ فی الجزء الأوّل: ص 71. (المؤلف)
(2). خصائص النسائی: ص 32 [خصائص أمیر المؤمنین: ص 37 ح 11، و فی السنن الکبری: 5/ 107 ح 8399]، مروج الذهب: 2/ 61 [3/ 24]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:283
نصرته؟ و لِمَ قعدتَ عن بیعته؟ فإنّی لو سمعت من النبیِّ صلی الله علیه و سلم مثل الذی سمعت فیه، لکنت خادماً لعلیٍّ ما عشت! فقال سعد: و اللَّه إنّی لأحقّ بموضعک منک. فقال معاویة: یأبی علیک [ذلک] «1» بنو عذرة، و کان سعد فیما یقال لرجل من بنی عذرة.
و صحَّ عند الحفّاظ الأثبات أنَّ معاویة أمر سعداً فقال: ما منعک أن تسبَّ أبا تراب؟ قال: أمّا ما ذکرت ثلاثاً قالهنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فلن أسبّه، لَأن تکون لی واحدة منهنَّ أحبُّ إلیَّ من حمر النعم، سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول لعلیّ و خلفه فی تبوک، فقال له علیٌّ: «یا رسول اللَّه تخلفنی مع النساء و الصبیان؟ فقال له رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: أما ترضی أن تکون منّی بمنزلة هارون من موسی؟ إلّا أنّه لا نبیَّ بعدی» «2».
و ورد فی حدیث أنَّ سعداً دخل علی معاویة فقال له: مالک لم تقاتل معنا؟ فقال: إنّی مرّت بی ریح مظلمة فقلت: أخ أخ. فأنخت راحلتی حتی انجلت عنّی، ثمَّ عرفت الطریق فسرت. فقال معاویة: لیس فی کتاب اللَّه أخ أخ، و لکن قال اللَّه تعالی: (وَ إِنْ طائِفَتانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُما فَإِنْ بَغَتْ إِحْداهُما عَلَی الْأُخْری فَقاتِلُوا الَّتِی تَبْغِی حَتَّی تَفِی‌ءَ إِلی أَمْرِ اللَّهِ) «3». فو اللَّه ما کنت مع الباغیة علی العادلة، و لا مع العادلة علی الباغیة. فقال سعد: ما کنت لأقاتل رجلًا قال له رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «أنت منّی بمنزلة هارون من موسی غیر أنَّه لا نبیَّ بعدی».
فقال معاویة: من سمع هذا معک؟ فقال: فلان و فلان و أمّ سلمة. فقال معاویة:
______________________________
(1). الزیادة من المصدر.
(2). جامع الترمذی: 2/ 213 [5/ 596 ح 3724]، مستدرک الحاکم: 3/ 108 [3/ 117 ح 4575] و صحّحه و أقرّه الذهبی، و أخرجه باللفظ المذکور مسلم فی صحیحه [5/ 23 ح 32 کتاب فضائل الصحابة]، و نقله عنه الحافظ الکنجی فی الکفایة: ص 28 [ص 85 باب 10]، و البَدَخشانی فی نُزُل الأبرار: ص 15 [ص 47] عن مسلم و الترمذی، و ذکره بهذا اللفظ ابن حجر فی الإصابة: 2/ 509 [رقم 5688] عن الترمذی، و المیرزا مخدوم الجرجانی، فی الفصل الثانی من- نواقض الروافض- نقلًا عن مسلم و الترمذی. (المؤلف)
(3). الحجرات: 9.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:284
أما إنّی لو سمعته منه صلی الله علیه و سلم لما قاتلت علیّا. تاریخ ابن کثیر «1» (8/ 77).
فإنَّ هذا الذی کان یستعظمه سعدٌ فی عداد حدیث الرایة و التزویج بالصدّیقة الطاهرة بوحی من اللَّه العزیز اللذین هما من أربی الفضائل، و یراه معاویة: لو کان سمعه فیه لما قاتل علیّا، و لکان یخدم علیّا ما عاش، لا بدَّ و أن یکون علی حدِّ ما وصفناه حتی یتسنّی لسعد تفضیله علی ما طلعت علیه الشمس، أو حُمر النعم، و لمعاویة إیجاب الخدمة له، دون الاستخلاف علی العائلة لینهض بشؤون حیاتها کما هو شأن الخدم، أو یُنصب عیناً علی المنافقین فحسب لیتجسّس أخبارهم، کما هو وظیفة الطبقة الواطئة من مستخدمی الحکومات.
الخامسة: قول سعید بن المسیّب، بعد ما سمع الحدیث عن إبراهیم أو عامر ابنی سعد بن أبی وقّاص: فلم أرض فأحببت أن أشافه بذلک سعداً، فأتیته فقلت: ما حدیث حدّثنی به ابنک عامر؟ فأدخل إصبعیه فی أذنیه و قال: سمعت من رسول اللَّه و إلّا فاستکّتا «2». فما ذا کان سعید یستعظمه من الحدیث حتی طفق یستحفی خبره من نفس سعد بعد ما سمعه من ابنه، فأکّد له سعد ذلک التأکید، غیر أنَّه فهم من مؤدّاه ما ذکرناه من العظمة؟
السادسة: قول الإمام أبی بسطام شعبة بن الحجّاج فی الحدیث: کان هارون أفضل أمّة موسی علیه السلام فوجب أن یکون علیٌّ علیه السلام أفضل من کلِّ أمّة محمد صلی الله علیه و سلم صیانةً لهذا النصّ الصحیح الصریح، کما قال موسی لأخیه هارون: (اخْلُفْنِی فِی قَوْمِی وَ أَصْلِحْ) «3» «4».
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 8/ 83 حوادث سنة 55 ه.
(2). أخرجه النسائی فی الخصائص بعدّة طرق: ص 15 [خصائص أمیر المؤمنین: ص 70- 72 ح 49- 51، و فی السنن الکبری: 5/ 121- 122 ح 8434- 8436]. (المؤلف)
(3). الأعراف: 142.
(4). أخرجه الحافظ الکنجی فی الکفایة: ص 150 [ص 283 باب 70]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:285
السابعة: قال الطیبی: (منّی) خبر المبتدأ، و (من) اتِّصالیّة، و متعلّق الخبر خاصّ و الباء زائدة، کما فی قوله تعالی: (فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ ما آمَنْتُمْ بِهِ) «1»، أی فإن آمنوا إیماناً مثل إیمانکم، یعنی أنت متّصل و نازل منّی بمنزلة هارون من موسی، و فیه تشبیه، و وجه الشَبَه مبهم بیّنه
بقوله: «إلّا أنَّه لا نبیَّ بعدی».
فعرف أنَّ الاتّصال المذکور بینهما لیس من جهة النبوّة بل من جهة ما دونها و هی الخلافة «2».
و ممّا کذّبه الرجل من
الحدیث قول: و سدّ الأبواب إلّا باب علیٍّ،
و قال: فإنَّ هذا ممّا وضعته الشیعة علی طریق المقابلة ....
الجواب: لا أجد لنسبة وضع هذا الحدیث إلی الشیعة دافعاً إلّا القحّة و الصلف، و دفع الحقائق الثابتة بالجلبة و السخب، فإنَّ نصب عینی الرجل کتب الأئمّة من قومه و فیها مسند إمام مذهبه أحمد قد أخرجوه فیها بأسانید جمّة صحاح و حسان، عن جمع من الصحابة تربو عدّتهم علی عدد ما یحصل به التواتر عندهم، منهم:
1-
زید بن أرقم، قال: کان لنفر من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم أبوابٌ شارعة فی المسجد، قال: فقال یوماً: «سدّوا هذه الأبواب إلّا باب علیٍّ». قال: فتکلّم فی ذلک الناس! قال: فقام رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فحمد اللَّه و أثنی علیه، ثمَّ قال:
«أمّا بعد: فإنّی أُمرت بسدّ هذه الأبواب غیر باب علیّ، فقال فیه قائلکم! و إنّی ما سددت شیئاً و لا فتحته، و لکنّی أُمرت بشی‌ءٍ فاتّبعته».
سند الحدیث فی مسند الإمام أحمد «3» (4/ 369):
حدّثنا محمد بن جعفر، حدّثنا عوف، عن میمون أبی عبد اللَّه، عن زید بن
______________________________
(1). البقرة: 137.
(2). شرح المواهب للعلّامة الزرقانی: 3/ 70. (المؤلف)
(3). مسند أحمد: 5/ 496 ح 18801.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:286
أرقم. رجاله رجال الصحیح، غیر أبی عبد اللَّه میمون و هو ثقةٌ، فالحدیث بنصِّ الحفّاظ صحیح رجاله ثقات.
و أخرجه النسائی فی السنن الکبری و الخصائص «1» (ص 13) عن الحافظ محمد ابن بشّار بندار الذی انعقد الإجماع علی الاحتجاج به.
قاله الذهبی بالإسناد المذکور، و الحاکم فی المستدرک (3/ 125) و صحّحه، و الضیاء المقدسی فی المختارة ممّا لیس فی الصحیحین، و الکلاباذی فی معانی الأخبار کما فی القول المسدَّد (ص 17)، و سعید بن منصور فی سننه، و محبّ الدین الطبری فی الریاض (2/ 192)، و الخطیب البغدادی من طریق الحافظ محمد بن بشّار، و الکنجی فی الکفایة (ص 88)، و سبط ابن الجوزی فی التذکرة (ص 24)، و ابن أبی الحدید فی شرحه (2/ 451)، و ابن کثیر فی تاریخه (7/ 342)، و ابن حجر فی القول المسدَّد (ص 17) و قال: أورده ابن الجوزی فی الموضوعات من طریق النسائی و أعلّه بمیمون، و أخطأ فی ذلک خطأً ظاهراً، و میمون وثّقه غیر واحد و تکلّم بعضهم فی حفظه، و قد صحّح له الترمذی حدیثاً غیر هذا.
و رواه فی فتح الباری (7/ 12) و قال: رجاله ثقات، و السیوطی فی جمع الجوامع کما فی الکنز (6/ 152، 157)، و الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 114)، و العینی فی عمدة القاری (7/ 592)، و البَدَخشی فی نُزُل الأبرار، و قال: أخرجه أحمد و النسائی و الحاکم و الضیاء بإسناد رجاله ثقات «2».
______________________________
(1). السنن الکبری: 5/ 118 ح 8423، و فی خصائص أمیر المؤمنین: ص 59 ح 38.
(2). میزان الاعتدال: 3/ 490 رقم 7269، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 135 ح 4631، القول المسدّد: ص 21، الریاض النضرة: 3/ 139، کفایة الطالب: ص 203 باب 50، تذکرة الخواص: ص 41، شرح نهج البلاغة: 9/ 173 خطبة 154، البدایة و النهایة: 7/ 379 حوادث سنة 40 ه، القول المسدّد: ص 20، 21، الموضوعات: 1/ 363، فتح الباری: 7/ 14، کنز العمّال: 11/ 598 ح 32877، ص 618 ح 33004، عمدة القاری: 16/ 176، نُزُل الأبرار: ص 71.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:287
2-
عبد اللَّه بن عمر بن الخطّاب، قال: لقد أوتی ابن أبی طالب ثلاث خصال، لَأَن تکون لی واحدة منهنَّ أحبُّ إلیَّ من حمر النعم: زوّجه رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم ابنته فولدت له، و سدّ الأبواب إلّا بابه فی المسجد، و أعطاه الرایة یوم خیبر.
سند الحدیث فی مسند أحمد «1» (2/ 26):
حدّثنا وکیع، عن هشام بن سعد، عن عمر بن أسید، عن ابن عمر.
قال الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 120): رواه أحمد و أبو یعلی «2»، و رجالهما رجال الصحیح.
و أخرجه «3» ابن أبی شیبة، و أبو نعیم، و محبّ الدین فی الریاض (2/ 192)، و شیخ الإسلام الحمّوئی فی الفرائد فی الباب ال (41)، و ابن حجر فی فتح الباری (7/ 12)، و الصواعق (ص 76)، و صحّحه فی القول المسدَّد (ص 20) و قال: حدیث ابن عمر أعلّه ابن الجوزی به شام بن سعد من رجال مسلم، صدوق تکلّموا فی حفظه، و حدیثه یقوی بالشواهد.
و رواه النسائی بسند صحیح، و السیوطی فی جمع الجوامع کما فی الکنز «4» (6/ 391). و البَدَخشی فی نُزُل الأبرار «5» (ص 35) و قال: إسناد جیِّد.
3- عبد اللَّه بن عمر بن الخطّاب،
قال له العلاء بن عرار: أخبرنی عن علیٍّ و عثمان. قال: أمّا علیٌّ فلا تسأل عنه أحداً، و انظر إلی منزله من رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فإنَّه
______________________________
(1). مسند أحمد: 2/ 104 ح 4782.
(2). مسند أبی یعلی: 9/ 452 ح 5601.
(3). المصنّف: 12/ 70 ح 12148، ذکر أخبار أصبهان لأبی نعیم الأصفهانی: 2/ 210، الریاض النضرة: 3/ 139، فرائد السمطین: 1/ 208 ح 163، فتح الباری: 7/ 15، الصواعق المحرقة: ص 127، القول المسدّد: ص 25.
(4). کنز العمّال: 13/ 110 ح 36359.
(5). نُزُل الأبرار: ص 72.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:288
سدَّ أبوابنا فی المسجد و أقرَّ بابه.
أخرجه الحافظ النسائی «1»، من طریق أبی إسحاق السبیعی، قال ابن حجر فی القول المسدَّد «2» (ص 18) و فتح الباری (7/ 12): سند صحیح، و رجاله رجال الصحیح، إلّا العلاء و هو ثقة، وثّقه یحیی بن معین و غیره.
و أخرجه الکلاباذی فی معانی الأخبار کما فی القول المسدَّد (ص 18)، و الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 115)، و السیوطی فی اللآلئ «3» (1/ 181) عن ابن حجر، مع تصحیحه و کلامه المذکور، و البَدَخشی فی نُزُل الأبرار «4» (ص 35) و صحّحه مثل ما مرَّ عن ابن حجر.
4- البراء بن عازب، رواه بلفظ زید بن أرقم المذکور، قال أحمد «5»: رواه أبو الأشهب جعفر بن حیّان البصری عن عوف، عن میمون أبی عبد اللَّه، عن البراء. راجع تاریخ ابن کثیر «6» (7/ 342)، و الإسناد صحیح، رجاله کلّهم ثقات.
5- عمر بن الخطّاب،
قال أبو هریرة: قال عمر: لقد أُعطی علیُّ بن أبی طالب ثلاث خصال، لَأن تکون لی خصلة منها أحبّ إلیَّ من أن أُعطی حمر النعم.
قیل: و ما هنَّ یا أمیر المؤمنین؟
قال: تزوّجه فاطمة بنت رسول اللَّه، و سکناه المسجد مع رسول اللَّه یحلُّ له فیه ما یحلُّ له، و الرایة یوم خیبر.
______________________________
(1). خصائص أمیر المؤمنین: ص 123 ح 106، و فی السنن الکبری: 5/ 138 ح 8491.
(2). القول المسدّد: ص 23.
(3). اللآلئ المصنوعة: 1/ 349.
(4). نُزُل الأبرار: ص 73.
(5). مناقب علیّ لأحمد بن حنبل: ص 72 ح 109.
(6). البدایة و النهایة: 7/ 379 حوادث سنة 40 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:289
أخرجه «1» الحاکم فی المستدرک (3/ 125) و صحّحه، و أبو یعلی فی الکبیر، و ابن السمّان فی الموافقة، و الجزری فی أسنی المطالب (ص 12) من طریق الحاکم، و ذکر تصحیحه له، و محبّ الدین فی الریاض (2/ 192)، و الخوارزمی فی المناقب (ص 261)، و الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 120)، و السیوطی فی تاریخ الخلفاء (ص 116)، و الخصائص الکبری (2/ 243)، و ابن حجر فی الصواعق (ص 76).
6-
عبد اللَّه بن عبّاس، قال: إنَّ النبیَّ صلی الله علیه و سلم أمر بسدِّ الأبواب فسُدّت إلّا باب علیٍّ. و فی لفظ له: أمر رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بأبواب المسجد فسُدّت إلّا باب علیٍّ.
أخرجه الترمذی فی جامعه «2» (2/ 214) عن محمد بن حمید و إبراهیم بن المختار، کلاهما عن شعبة، عن أبی بلج یحیی بن سلیم، عن عمرو بن میمون، عن ابن عبّاس. و الإسناد صحیح، رجاله کلّهم ثقات.
و أخرجه «3» النسائی فی الخصائص (ص 13)، أبو نعیم فی الحلیة (4/ 153) بطریقین، محبّ الدین فی الریاض (2/ 192)، الکنجی فی الکفایة (ص 87) و قال: حدیث حسن عال، سبط ابن الجوزی فی تذکرته (ص 25)، ابن حجر فی القول المسدَّد (ص 17)، و فی فتح الباری (7/ 12) و قال: رجاله ثقات، الحلبی فی السیرة (3/ 373)، البدخشی فی نُزُل الأبرار (ص 35) و قال: أخرجه أحمد و النسائی
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 135 ح 4632، أسنی المطالب: ص 65، الریاض النضرة: 3/ 139، المناقب: ص 332 ح 354، تاریخ الخلفاء: ص 161، الخصائص الکبری: 2/ 424، الصواعق المحرقة: ص 127. و انظر أیضاً فضائل الصحابة لأحمد: ح 1120 و فی مناقب علیّ له: ح 245 من زیادات القطیعی، البدایة و النهایة 7/ 241 و قال: و قد روی عن عمر من غیر وجه.
(2). سنن الترمذی: 5/ 599 ح 3732.
(3). خصائص أمیر المؤمنین: ص 63 ح 42، و فی السنن الکبری: 5/ 119 ح 8427، الریاض النضرة: 3/ 139، کفایة الطالب: ص 202 باب 50، تذکرة الخواص: ص 41، القول المسدّد: ص 21، فتح الباری: 7/ 15، السیرة الحلبیة: 3/ 346، نُزُل الأبرار: ص 71.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:290
بإسناد رجاله ثقات.
7-
عبد اللَّه بن عبّاس، قال: أمر رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بسدِّ أبواب المسجد غیر باب علیٍّ، فکان یدخل المسجد و هو جُنبٌ لیس له طریقٌ غیره.
أخرجه النسائی فی الخصائص «1» (ص 14) قال: أخبرنا محمد بن المثنّی، قال: حدّثنا یحیی بن حماد، قال: حدّثنا أبو وضّاح «2»، قال: أخبرنا یحیی، حدّثنا عمر و ابن میمون، قال: قال ابن عبّاس: أمر رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم. إلخ. و الإسناد صحیح، رجاله کلّهم ثقات.
و رواه ابن حجر فی فتح الباری «3» (7/ 12) و قال: رجاله ثقات، و القسطلانی فی إرشاد الساری «4» (6/ 81) عن أحمد و النسائی و وثّق رجاله. و یوجد فی نُزُل الأبرار «5» (ص 35).
و فی لفظ لابن عبّاس: قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «سدّوا أبواب المسجد کلّها إلّا باب علیّ». أخرجه الکلاباذی فی معانی الأخبار، و أبو نعیم و غیرهما.
8-
عبد اللَّه بن عبّاس، قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم لعلیٍّ: «إنَّ موسی سأل ربّه أن یطهِّر مسجده لهارون و ذرّیته، و إنّی سألت اللَّه أن یطهِّر لک و لذرّیتک من بعدک»، ثمَّ أرسل إلی أبی بکر: أن سدّ بابک، فاسترجع و قال: سمعاً و طاعة، فسدَّ بابه. ثمَّ إلی عمر کذلک. ثمَّ صعد المنبر فقال: «ما أنا سددت أبوابکم و لا فتحت باب علیٍّ و لکنّ
______________________________
(1). خصائص أمیر المؤمنین: ص 64 ح 43، و فی السنن الکبری: 5/ 119 ح 8428.
(2). کذا فی النسخة، و الصحیح: أبو عوانة وضّاح [کما فی الطبعات المحقّقة]، وثّقه أحمد [أنظر تذکرة الحفّاظ: 1/ 236 رقم 223] و أبو حاتم [فی الجرح و التعدیل: 9/ 40 رقم 173]. راجع: 1/ 78. (المؤلف)
(3). فتح الباری: 7/ 15.
(4). إرشاد الساری: 8/ 167.
(5). نُزُل الأبرار: ص 72.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:291
اللَّه سدَّ أبوابکم و فتح باب علیٍّ». أخرجه النسائی کما ذکره السیوطی «6».
9-
عبد اللَّه بن عبّاس، قال: لمّا أخرج أهل المسجد و ترک علیّا، قال الناس فی ذلک! فبلغ النبیَّ صلی الله علیه و سلم فقال: «ما أنا أخرجتکم من قِبَل نفسی و لا أنا ترکته، و لکنّ اللَّه أخرجکم و ترکه، إنّما أنا عبد مأمور، ما أُمرت به فعلتُ، إن اتّبع إلّا ما یوحی إلیَّ».
أخرجه الطبرانی «7»، و الهیثمی فی المجمع (9/ 115)، و الحلبی فی السیرة «8» (3/ 374).
10-
أبو سعید الخدریّ سعد بن مالک، قال عبد اللَّه بن الرقیم الکنانی: خرجنا إلی المدینة زمن الجمل، فلقینا سعد بن مالک بها، فقال: أمر رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بسدِّ الأبواب الشارعة فی المسجد و ترک باب علیٍّ.
أخرجه الإمام أحمد «9»، عن حجّاج، عن فطر، عن عبد اللَّه بن الرقیم.
قال الهیثمی فی المجمع (9/ 114): إسناد أحمد حسن، و رواه أبو یعلی و البزّار و الطبرانی فی الأوسط و زاد: قالوا: یا رسول اللَّه سددت أبوابنا کلّها إلّا باب علیٍّ. قال: «ما أنا سددت أبوابکم و لکنّ اللَّه سدّها».
11-
سعد بن مالک أبو سعید الخدریّ، قال: إنَّ علیَّ بن أبی طالب أُعطی ثلاثاً لَأن أکون أُعطیت إحداهنَّ أحبُ إلیَّ من الدنیا و ما فیها، لقد قال له رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یوم غدیر خمّ بعد حمد اللَّه و الثناء علیه- إلی أن قال-: جی‌ء به یوم خیبر و هو أرمد ما یبصر،- إلی أن قال-: و أخرج رسول اللَّه عمّه العبّاس و غیره من المسجد، فقال له العبّاس: تخرجنا و نحن عصبتک و عمومتک و تُسکن علیّا؟! فقال: «ما أنا أخرجتکم
______________________________
(6). جامع الأحادیث: 16/ 274 ح 7931.
(7). المعجم الکبیر: 12/ 114 ح 12722.
(8). السیرة الحلبیة: 3/ 346.
(9). مسند أحمد: 1/ 285 ح 1514.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:292
و أسکنته، و لکنَّ اللَّه أخرجکم و أسکنه».
أخرجه الحاکم فی المستدرک «10» (3/ 117).
12-
أبو حازم الأشجعیّ، قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «إنَّ اللَّه أمر موسی أن یبنی مسجداً طاهراً لا یسکنه إلّا هو و هارون، و إنَّ اللَّه أمرنی أن أبنی مسجداً طاهراً لا یسکنه إلّا أنا و علیّ و ابنا علیّ».
رواه السیوطی فی الخصائص «11» (2/ 243).
13-
جابر بن عبد اللَّه، قال: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «سدّوا الأبواب کلّها إلّا باب علیّ»، و أومأ بیده إلی باب علیٍّ.
أخرجه «12» الخطیب البغدادی فی تاریخه (7/ 205)، ابن عساکر فی تاریخه، الکنجی فی الکفایة (ص 87)، السیوطی فی الجمع کما فی ترتیبه (6/ 398).
14-
جابر بن سمرة، قال: أمر رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بسدِّ الأبواب کلّها غیر باب علیٍّ. فقال العبّاس: یا رسول اللَّه قدر ما أدخل أنا وحدی و أخرج. قال: «ما أُمِرت بشی‌ء من ذلک». فسدّها غیر باب علیٍّ. قال: و ربّما مرَّ و هو جُنبٌ.
أخرجه «13» الحافظ الطبرانی فی الکبیر، عن إبراهیم بن نائلة الأصبهانی، عن إسماعیل بن عمرو البجلی، عن ناصح، عن سماک بن حرب، عن جابر. و الإسناد حسن إن لم یکن صحیحاً لمکان ناصح. و الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 115)، و ابن
______________________________
(10). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 126 ح 4601.
(11). الخصائص الکبری: 2/ 424.
(12). تاریخ مدینة دمشق: 12/ 184، کفایة الطالب: ص 201 باب 50، کنز العمّال: 13/ 137 ح 36432.
(13). المعجم الکبیر: 2/ 246 ح 2031، القول المسدّد: ص 23، فتح الباری: 7/ 15، إرشاد الساری: 8/ 167، السیرة الحلبیة: 3/ 346، نُزُل الأبرار: ص 72.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:293
حجر فی القول المسدَّد (ص 18)، و فتح الباری (7/ 12)، و القسطلانی فی إرشاد الساری (6/ 81)، و الحلبی فی السیرة (3/ 374)، و البَدَخشی فی نُزُل الأبرار (ص 35).
15-
سعد بن أبی وقّاص، قال: أمرنا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بسدِّ الأبواب الشارعة فی المسجد، و ترک باب علیٍّ.
أخرجه أحمد فی المسند «1» (1/ 175)، و قال ابن حجر فی فتح الباری «2» (7/ 11): أخرجه أحمد و النسائی و إسناده قویّ. و ذکره العینی فی عمدة القاری «3» (7/ 592)
و قوّی إسناده.
16-
سعد بن أبی وقّاص، قال: إنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم سدَّ أبواب المسجد و فتح باب علیٍّ، فقال الناس فی ذلک! فقال: «ما أنا فتحته و لکنَّ اللَّه فتحه».
أخرجه أبو یعلی «4»، قال: حدّثنا موسی بن محمد بن حسّان، حدّثنا محمد بن إسماعیل بن جعفر بن الطحّان، حدّثنا غسّان بن بُسر الکاهلی، عن مسلم، عن خیثمة، عن سعد. حکاه عنه ابن کثیر فی تاریخه «5» (7/ 342) من دون غمز فی الإسناد.
17-
سعد بن أبی وقّاص، قال الحارث بن مالک: أتیت مکّة فلقیت سعد بن أبی وقّاص، فقلت: هل سمعت لعلیِّ بن أبی طالب منقبة؟ قال: کنّا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فنودی فینا لیلًا: لیخرج من فی المسجد إلّا آل رسول اللَّه. فلمّا أصبح أتاه عمّه، فقال: یا رسول اللَّه، أخرجت أصحابک و أعمامک و أسکنت هذا الغلام! فقال: «ما أنا الذی أمرت بإخراجکم و لا بإسکان هذا الغلام، إنَّ اللَّه هو أمر به».
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 285 ح 1514.
(2). فتح الباری: 7/ 14.
(3). عمدة القاری: 16/ 176.
(4). مسند أبی یعلی: 2/ 61 ح 703.
(5). البدایة و النهایة: 7/ 379 حوادث سنة 40 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:294
أخرجه النسائی فی الخصائص «1» (ص 13)، و أخرج بإسناد آخر عنه و فیه: إنَّ العبّاس أتی النبیَّ صلی الله علیه و سلم فقال: سددتَ أبوابنا إلّا باب علیّ! فقال: «ما أنا فتحتها و لا أنا سددتها».
18-
سعد بن أبی وقّاص، قال: أمر رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بسدِّ الأبواب إلّا باب علیٍّ، فقالوا: یا رسول اللَّه سددت أبوابنا کلّها إلّا باب علیّ. فقال: «ما أنا سددت أبوابکم و لکنَّ اللَّه تعالی سدّها».
أخرجه أحمد، و النسائی، و الطبرانی فی الأوسط «2»، عن معاویة بن المیسر بن شریج، عن الحکم بن عتیبة، عن مصعب بن سعد، عن أبیه. و الإسناد صحیح، رجاله کلّهم ثقات.
راجع «3»: القول المسدّد (ص 18)، فتح الباری (7/ 11) و قال: رجال الروایة ثقاتٌ، إرشاد الساری (6/ 81) و قال: وقع عند أحمد و النسائی إسنادٌ قویٌّ، و فی روایة الطبرانی برجال ثقات، نُزُل الأبرار (ص 34) و قال: أخرجه أحمد و النسائی و الطبرانی بأسانید قویّة، عمدة القاری (7/ 592).
19-
أنس بن مالک، قال: لمّا سدَّ النبیُّ صلی الله علیه و سلم أبواب المسجد أتته قریشٌ فعاتبوه، فقالوا: سددتَ أبوابنا و ترکتَ باب علیٍّ. فقال: «ما بأمری سددتها و لا بأمری فتحتها».
أخرجه الحافظ العقیلی «4»، عن محمد بن عبدوس، عن محمد بن حمید، عن تمیم ابن عبد المؤمن، عن هلال بن سوید، عن أنس.
______________________________
(1). خصائص أمیر المؤمنین: ص 62 ح 40، و فی السنن الکبری: 5/ 118 ح 8425.
(2). المعجم الأوسط: 4/ 553 ح 3942.
(3). القول المسدّد: ص 22، فتح الباری: 7/ 14، إرشاد الساری: 8/ 167، نُزُل الأبرار: ص 71، عمدة القاری: 16/ 176.
(4). الضعفاء الکبیر: 4/ 346 رقم 1953.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:295
20-
بُریدة الأسلمیّ، قال: أمر رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بسدِّ الأبواب، فشقَّ ذلک علی أصحابه، فلمّا بلغ ذلک رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم دعا الصلاة جامعة، حتی إذا اجتمعوا صعد المنبر و لمن سمع لرسول اللَّه صلی الله علیه و سلم تحمیداً و تعظیماً فی خطبة مثل یومئذٍ، فقال: «یا أیّها الناس ما أنا سددتها و لا أنا فتحتها بل اللَّه فتحها و سدّها» ثمَّ قرأ: (وَ النَّجْمِ إِذا هَوی* ما ضَلَّ صاحِبُکُمْ وَ ما غَوی* وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی* إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْیٌ یُوحی) «1».
فقال رجلٌ: دع لی کوّةً فی المسجد. فأبی و ترک باب علیٍّ مفتوحاً، فکان یدخل و یخرج منه و هو جُنب. أخرجه أبو نعیم فی فضائل الصحابة.
21-
أمیر المؤمنین علیه السلام، قال: «لمّا أمر رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بسدِّ الأبواب التی فی المسجد، خرج حمزة یجرُّ قطیفة حمراء و عیناه تذرفان یبکی، فقال: ما أنا أخرجتک و ما أنا أسکنته و لکنَّ اللَّه أسکنه». أخرجه الحافظ أبو نعیم فی فضائل الصحابة.
22-
أمیر المؤمنین علیه السلام، قال: «أخذ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بیدی، فقال: إنَّ موسی سأل ربّه أن یطهِّر مسجده بهارون، و إنّی سألت ربّی أن یطهِّر مسجدی بک و بذرّیتک، ثمَّ أرسل إلی أبی بکر: أن سدّ بابک. فاسترجع، ثمَّ قال: سمعاً و طاعة. فسدَّ بابه، ثمَّ أرسل إلی عمر، ثمَّ أرسل إلی العبّاس بمثل ذلک، ثمَّ قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: ما أنا سددت أبوابکم و فتحت باب علیٍّ، و لکنَّ اللَّه فتح باب علیٍّ و سدَّ أبوابکم».
أخرجه الحافظ البزّار «2». راجع: مجمع الزوائد (9/ 115)، کنز العمّال «3» (6/ 408)، السیرة الحلبیّة «4» (3/ 374).
23-
أمیر المؤمنین علیه السلام، قال: «قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: انطلق فمرهم فلیسدّوا
______________________________
(1). النجم: 1- 4.
(2). مسند البزّار: 2/ 144 ح 506.
(3). کنز العمّال: 13/ 175 ح 36521.
(4). السیرة الحلبیّة: 3/ 346.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:296
أبوابهم. فانطلقت، فقلت لهم ففعلوا إلّا حمزة، فقلت: یا رسول اللَّه، فعلوا إلّا حمزة. فقال رسول اللَّه: قل لحمزة: فلیحوِّل بابه. فقلت: إنَّ رسول اللَّه یأمرک أن تحوِّل بابک. فحوّله، فرجعت إلیه و هو قائمٌ یصلّی، فقال: ارجع إلی بیتک».
أخرجه البزّار «1» بإسناد رجاله ثقات. و رواه الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 115)، و السیوطی فی جمع الجوامع کما فی الکنز «2» (6/ 408) و ضعّفه لمکان حبّة العرنی، و قد مرَّ (1/ 24): أنَّه ثقةٌ، و الحلبی فی السیرة (3/ 374).
و أنت إذا أحطتَ خُبراً بهذه الأحادیث و إخراج الأئمّة لها بتلک الطرق الصحیحة، و شفعتها بقول ابن حجر فی فتح الباری «3»، و القسطلانی فی إرشاد الساری «4» (6/ 81) من: أنَّ کلَّ طریق منها صالحٌ للاحتجاج فضلًا عن مجموعها. فهل تجد مساغاً لما یحسبه ابن تیمیّة من أنَّ الحدیث من موضوعات الشیعة؟ فهل فی هؤلاء أحد من الشیعة؟ أو أنَّ من المحتمل الجائز الذی یرتضیه أصحاب الرجل أن یکون فی هذه الکتب شی‌ء من موضوعات الشیعة؟ و هل ینقم علی الشیعة موافقتهم للقوم فی إخراجهم الحدیث بطرقهم المختصّة بهم؟
و أنا لا أحتمل أنَّ الرجل لم یقف علی هذه کلّها، غیر أنّ الحنق قد أخذ بخناقه فلم یدع له سبیلًا إلّا قذف الحدیث بما قذف غیر مکترث لما سیلحقه من جرّاء ذلک الإفک من نقد و مناقشة، و المساءلة غداً عند اللَّه أشدّ و أخزی. و تبعه تلمیذه المغفّل ابن کثیر فی تفسیره (1/ 501) فقال بعد ذکر- سدّوا کلَّ خوخة فی المسجد إلّا خوخة أبی بکر-: و من روی إلّا باب علیّ- کما فی بعض السنن- فهو خطأ، و الصواب ما ثبت فی الصحیح.
______________________________
(1). مسند البزّار: 2/ 318 ح 750.
(2). کنز العمّال: 13/ 175 ح 36522.
(3). فتح الباری: 7/ 15.
(4). إرشاد الساری: 8/ 167.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:297
و قد بلغ من إخبات العلماء إلی حدیث سدِّ الأبواب أنَّهم تحرّوا «1» وجه الجمع- و إن لم یکن مرضیّا عندنا- بینه و بین الحدیث الذی أورده فی أبی بکر، و لم یقذفه أحد غیر ابن الجوزی- شقیق ابن تیمیّة فی المخاریق- بمثل ما قذفه ابن تیمیّة.
و هناک لأئمّة القوم و حفّاظهم کلمات ضافیة حول الحدیث و صحّته و البخوع له، لا یسعنا ذکر الجمیع، غیر أنّا نقتصر منها علی کلمات الحافظ ابن حجر. قال فی فتح الباری «2» (7/ 12)- بعد ذکر ستّة من الأحادیث المذکورة-: هذه الأحادیث یقوّی بعضها بعضاً، و کلُّ طریق منها صالحة للاحتجاج فضلًا عن مجموعها، و قد أورد ابن الجوزی هذا الحدیث فی الموضوعات، أخرجه من حدیث سعد بن أبی وقّاص، و زید ابن أرقم، و ابن عمر، مقتصراً علی بعض طرقه عنهم، و أعلّه ببعض من تکلّم فیه من رواته و لیس ذلک بقادح لما ذکرت من کثرة الطرق، و أعلّه أیضاً بأنّه مخالف للأحادیث الصحیحة الثابتة فی باب أبی بکر، و زعم أنّه من وضع الرافضة قابلوا به الحدیث الصحیح فی باب أبی بکر. انتهی. و أخطأ فی ذلک خطأً شنیعاً، فإنَّه سلک فی ذلک ردَّ الأحادیث الصحیحة بتوهّمه المعارضة- بینها و بین ما ورد فی أبی بکر-، مع أنَّ الجمع بین القصّتین ممکن، و قد أشار إلی ذلک البزّار فی مسنده، فقال: ورد من روایات أهل الکوفة بأسانید حسان فی قصّة علیٍّ، و ورد من روایات أهل المدینة فی قصّة أبی بکر، فإن ثبتت روایات أهل الکوفة فالجمع بینهما بما دلَّ علیه
حدیث أبی سعید الخدری «3»، یعنی الذی أخرجه الترمذی «4»: أن النبیَّ صلی الله علیه و سلم قال: «لا یحلُّ لأحد أن یطرق هذا المسجد جُنباً غیری و غیرک».
و المعنی: أنَّ باب علیٍّ کان إلی جهة
______________________________
(1). منهم: أبو جعفر الطحاوی فی مشکل الآثار، ابن کثیر فی تاریخه [7/ 379 حوادث سنة 40 ه]، ابن حجر فی غیر واحد من کتبه [فتح الباری: 7/ 15]، السیوطی فی اللآلئ [1/ 346- 351]، القسطلانی فی إرشاد الساری [8/ 167]، العینی فی عمدة القاری [16/ 176]. (المؤلف)
(2). فتح الباری: 7/ 15.
(3). مسند البزّار: 4/ 36 ح 1197.
(4). سنن الترمذی: 5/ 597 ح 3727.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:298
المسجد و لم یکن لبیته بابٌ غیره، فلذلک لم یُؤمر بسدِّه، و یؤیِّد ذلک ما أخرجه إسماعیل القاضی فی أحکام القرآن، من طریق المطّلب بن عبد اللَّه بن حنطب: أنَّ النبیَّ صلی الله علیه و سلم لم یأذن لأحد أن یمرَّ فی المسجد و هو جُنبٌ إلّا لعلیِّ بن أبی طالب، لأنَّ بیته کان فی المسجد.
و محصَّل الجمع: أنَّ الأمر بسدِّ الأبواب وقع مرّتین: ففی الأولی استُثنی علیٌّ لما ذُکر، و فی الأخری استُثنی أبو بکر، و لکن لا یتمّ ذلک إلّا بأن یُحمل ما فی قصّة علیٍّ علی الباب الحقیقیِّ، و ما فی قصّة أبی بکر علی الباب المجازی، و المراد به الخوخة کما صرّح به فی بعض طرقه، و کأنَّهم لمّا أُمروا بسدِّ الأبواب سدّوها و أحدثوا خوخاً یستقربون الدخول إلی المسجد منها، فأُمروا بعد ذلک بسدِّها، فهذه طریقةٌ لا بأس بها فی الجمع بین الحدیثین؛ و بها جمع بین الحدیثین المذکورین: أبو جعفر الطحاویّ فی مشکل الآثار، و هو فی أوائل الثلث الثالث منه، و أبو بکر الکلاباذی فی معانی الأخبار، و صرّح بأنَّ بیت أبی بکر کان له بابٌ من خارج المسجد و خوخة إلی داخل المسجد، و بیت علیٍّ لم یکن له بابٌ إلّا من داخل المسجد. و اللَّه أعلم.
و قال فی القول المسدَّد «1» (ص 16): قول ابن الجوزی فی هذا الحدیث: إنَّه باطلٌ و إنَّه موضوعٌ دعوی لم یستدلّ علیها إلّا بمخالفة الحدیث الذی فی الصحیحین، و هذا إقدامٌ علی ردِّ الأحادیث الصحیحة بمجرّد التوهّم، و لا ینبغی الإقدام علی الحکم بالوضع إلّا عند عدم إمکان الجمع، و لا یلزم من تعذّر الجمع فی الحال أنَّه لا یمکن بعد ذلک، إذ فوق کلّ ذی علم علیم، و طریق الورع مثل هذا أن لا یُحکم علی الحدیث بالبطلان، بل یُتوقّف فیه إلی أن یظهر لغیره ما لم یظهر له.
و هذا الحدیث من هذا الباب هو حدیث مشهور، له طرق متعدِّدة، کلُّ طریق منها علی انفراده لا تقصر عن رتبة الحسن، و مجموعها ممّا یُقطع بصحّته علی طریقة
______________________________
(1). القول المسدّد: ص 19 و 23، 24.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:299
کثیر من أهل الحدیث، و أمّا کونه معارضاً لما فی الصحیحین فغیر مسلّم، لیس بینهما معارضة.
و قال فی (ص 19): هذه الطرق المتظافرة بروایات الثقات تدلُّ علی أنَّ الحدیث صحیح دلالة قویّة، و هذه غایة نظر المحدِّث.
و قال فی (ص 19) بعد الجمع بین القصّتین: و ظهر بهذا الجمع أن لا تعارض، فکیف یُدَّعی الوضع علی الأحادیث الصحیحة بمجرّد هذا التوهّم؟ و لو فُتح الباب لردِّ الأحادیث لادُّعی فی کثیر من الأحادیث الصحیحة البطلان، لکن یأبی اللَّه ذلک و المؤمنون. انتهی.
و أمّا ما استصحّه من حدیث الخلّة و الخوخة فهو موضوعٌ تجاه هذا الحدیث کما قال ابن أبی الحدید فی شرحه «1» (3/ 17): إنَّ سدَّ الأبواب کان لعلیٍّ علیه السلام فقلبته البکریّة إلی أبی بکر، و آثارالوضع فیه لائحةٌ لا تخفی علی المنقِّب.
منها: أنَّ الأخذ بمجامع هذه الأحادیث یعطی خُبراً بأنَّ سدَّ الأبواب الشارعة فی المسجد کان لتطهیره عن الأدناس الظاهریّة و المعنویّة، فلا یمرُّ به أحدٌ جُنباً و لا یجنب فیه أحدٌ.
و أمّا ترک بابه صلی الله علیه و آله و سلم و باب أمیر المؤمنین علیه السلام فلطهارتهما عن کلِّ رجس و دنس بنصِّ آیة التطهیر، حتی إنَّ الجنابة لا تحدث فیهما من الخبث المعنویِّ ما تحدث فی غیرهما، کما یعطی ذلک التنظیر بمسجد موسی الذی سأل ربّه أن یطهِّره لهارون و ذرّیته، أو أنَّ ربّه أمره أن یبنی مسجداً طاهراً لا یسکنه إلّا هو و هارون، و لیس المراد تطهیره من الأخباث فحسب، فإنَّه حکم کلِّ مسجد.
و یعطیک خبراً بما ذکرناه ما مرَّ فی الأحادیث من: أنَّ أمیر المؤمنین علیه السلام کان
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 11/ 49 خطبة 203.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:300
یدخل المسجد و هو جُنب «1»، و ربما مرَّ و هو جُنبٌ «2»، و کان یدخل و یخرج منه و هو جُنبٌ «3»، و ما
ورد عن أبی سعید الخدری من قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لا یحلُّ لأحد أن یجنب فی هذا المسجد غیری و غیرک» «4».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «ألا إنَّ مسجدی حرامٌ علی کلِّ حائض من النساء، و کلِّ جُنُبٍ من الرجال، إلّا علی محمد و أهل بیته: علیّ، و فاطمة، و الحسن، و الحسین» «5».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «ألا لا یحلُّ هذا المسجد لجُنب و لا لحائض إلّا لرسول اللَّه، و علیّ، و فاطمة، و الحسن، و الحسین، ألا قد بیّنت لکم الأسماء أن لا تضلّوا». سنن البیهقی (7/ 65).
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم لعلیٍّ: «أمّا أنت فإنَّه یحلُّ لک فی مسجدی ما یحلُّ لی، و یحرم علیک ما یحرم علیَّ». فقال له حمزة بن عبد المطّلب: یا رسول اللَّه أنا عمّک و أنا أقرب إلیک من علیٍّ. قال: «صدقت یا عمّ، إنَّه و اللَّه ما هو عنّی، إنَّما هو عن اللَّه تعالی» «6».
______________________________
(1). راجع حدیث ابن عباس: ص 205. (المؤلف)
(2). راجع لفظ جابر بن سمرة: ص 206. (المؤلف)
(3). راجع ما مرّ من بریدة الأسلمی: ص 208. (المؤلف)
(4). أخرجه الترمذی فی جامعه: 2/ 214 [5/ 597 ح 3727]، البیهقی فی سننه: 7/ 66، البزّار [فی مسنده: 4/ 36 ح 1197]، ابن مردویه، ابن منیع فی مسنده، البغوی فی المصابیح: 2/ 267 [4/ 175 ح 4774]، ابن عساکر فی تاریخه [12/ 185، و فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السلام- الطبعة المحقّقة-: رقم 331]، محبّ الدین فی الریاض: 2/ 193 [3/ 140]، ابن کثیر فی تاریخه: 7/ 342 [7/ 379 حوادث سنة 40 ه]، سبط ابن الجوزی فی التذکرة: ص 25 [ص 42]، ابن حجر فی الصواعق [ص 123]، ابن حجر فی فتح الباری: 7/ 12 [7/ 15]، السیوطی فی تاریخ الخلفاء: ص 115 [ص 161]، البَدَخشی فی نُزُل الأبرار: ص 37 [ص 74]، الحلبی فی السیرة: 3/ 374 [3/ 347]. (المؤلف)
(5). البیهقی فی سننه: 7/ 65، الحلبی فی السیرة: 3/ 375 [3/ 347]. (المؤلف)
(6). أخرجه أبو نعیم فی فضائل الصحابة، و من طریقه الحمّوئی فی الفرائد [1/ 206 ح 161] فی الباب 41. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:301
و قول المطّلب بن عبد اللَّه بن حنطب: إنَّ النبیَّ صلی الله علیه و سلم لم یکن أذِن لأحد أن یمرَّ فی المسجد و لا یجلس فیه و هو جُنبٌ، إلّا علیّ بن أبی طالب لأنَّ بیته کان فی المسجد «1».
أخرجه الجصّاص بالإسناد، فقال: فأخبر فی هذا الحدیث بحظر النبیِّ صلی الله علیه و سلم الاجتیاز کما حظر علیهم القعود، و ما ذکر من خصوصیّة علیّ رضی الله عنه فهو صحیحٌ، و قول الراوی: لأنّه کان بیته فی المسجد ظنٌّ منه؛ لأنَّ النبیَّ صلی الله علیه و سلم قد أمر فی الحدیث الأوّل بتوجیه البیوت الشارعة إلی غیره، و لم یبح لهم المرور لأجل کون بیوتهم فی المسجد، و إنَّما کانت الخصوصیّة فیه لعلیّ رضی الله عنه دون غیره، کما خصّ جعفر بأنَّ له جناحین فی الجنّة دون سائر الشهداء، و کما خصّ حنظلة بغسل الملائکة له حین قُتل جُنباً، و خصّ دحیة الکلبی بأنَّ جبریل کان ینزل علی صورته، و خصّ الزبیر بإباحة ملبس الحریر لَمّا شکا من أذی القمّل، فثبت بذلک أنَّ سائر الناس ممنوعون من دخول المسجد مجتازین و غیر مجتازین. انتهی.
فزبدة المخض من هذه کلّها: أنَّ إبقاء ذلک الباب و الإذن لأهله بما أذِن اللَّه لرسوله- ممّا خصّ به- مبتنٍ علی نزول آیة التطهیر النافیة عنهم کلَّ نوع من الرجاسة.
و یشهد لذلک
حدیث مناشدة یوم الشوری، و فیه قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «أ فیکم أحد یطهِّره کتاب اللَّه غیری حتی سدَّ النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم أبواب المهاجرین جمیعاً و فتح بابی إلیه حتی قام إلیه عمّاه حمزة و العبّاس، و قالا: یا رسول اللَّه سددت أبوابنا و فتحت باب علیّ، فقال النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم: ما أنا فتحت بابه و لا سددت أبوابکم، بل اللَّه فتح بابه و سدَّ أبوابکم؟». فقالوا: لا.
______________________________
(1). أخرجه الجصّاص فی أحکام القرآن: 2/ 248 [2/ 402]، و القاضی إسماعیل المالکی فی أحکام القرآن کما فی القول المسدّد لابن حجر: ص 19 [ص 24] و قال: مرسل قویّ، و یوجد فی تفسیر الزمخشری: 1/ 366 [الکشّاف: 1/ 514]، و فتح الباری: 7/ 12 [7/ 15]، و نُزُل الأبرار: ص 37 [ص 74]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:302
و لم یکن أبو بکر من أهل هذه الآیة حتی یُفتح له بابٌ أو خوخةٌ، فالفضل مخصوصٌ بمن طهَّره الکتاب الکریم.
و منها: أنَّ مقتضی هذه الأحادیث أنَّه لم یبقَ بعد قصّة سدِّ الأبواب بابٌ یُفتح إلی المسجد سوی باب الرسول العظیم و ابن عمِّه، و حدیث خوخة أبی بکر یصرِّح بأنَّه کانت هناک أبوابٌ شارعة، و سیوافیک البعد الشاسع «1» بین القصّتین.
و ما ذکروه من الجمع بحمل الباب فی قصّة أمیر المؤمنین علیه السلام علی الحقیقة و فی قصّة أبی بکر علی التجوّز بإطلاقه علی الخوخة، و قولهم: کأنَّهم «2» لمّا أُمروا بسدِّ الأبواب سدّوها، و أحدثوا خوَخاً یستقربون الدخول إلی المسجد منها، فأُمروا بعد ذلک بسدِّها، تبرُّعیّ «3» لا شاهد له، بل یکذِّبه أنَّ ذلک ما کان یتسنّی لهم نصب عین النبیِّ، و قد أمرهم بسدِّ الأبواب لئلّا یدخلوا المسجد منها، و لا یکون لهم ممرٌّ به، فکیف یمکنهم إحداث ما هو بمنزلة الباب فی الغایة المبغوضة للشارع؟ و لذلک لم یترک لعمّیه حمزة و العبّاس ممرّا یدخلان منه وحدهما و یخرجان منه، و لم یترک لمن أراد کوّةً یشرف بها علی المسجد، فالحکم الواحد لا یختلف باختلاف أسماء الموضوع مع وحدة الغایة، و إرادة الخوخة من الباب لا تبیح المحظور و لا تغیِّر الموضوع.
و منها: ما مرّ (ص 204) من قول عمر بن الخطّاب فی أیّام خلافته: لقد أُعطی علیُّ بن أبی طالب ثلاث خصال لَأن تکون لی خصلةٌ منها أحبّ إلیَّ من أن أُعطی حُمر النعم. الحدیث.
و مثله قول عبد اللَّه بن عمر فی صحیحته التی أسلفناها بلفظه (ص 203). فتراهما یعدّان هذه الفضائل الثلاث خاصّة لأمیر المؤمنین لم یحظ بهنّ غیره، لا سیّما
______________________________
(1). یأتی أنّ الأوّل فی أوّل الأمر، و الآخر فی مرضه حین بقی من عمره ثلاثة أیّام أو أقل. (المؤلف)
(2). تجد هذه العبارة فی فتح الباری: 7/ 12 [7/ 15]، عمدة القاری: 7/ 592 [16/ 176]، نُزُل الأبرار: ص 37 [ص 74]. (المؤلف)
(3). خبر لقوله السابق: و ما ذکروه. و الجمع التبرّعی هو الجمع الاستحسانی الذی لا دلیل علیه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:303
أنّ ابن عمر یری فی أوّل حدیثه أنّ خیر الناس بعد رسول اللَّه: أبو بکر ثمَّ أبوه، لکنَّه مع ذلک لا یشرک أبا بکر مع أمیر المؤمنین علیه السلام فی حدیث الباب و لا الخوخة.
فلو کان لحدیث أبی بکر مقیلٌ من الصحّة فی عصر الصحابة المشافهین لصاحب الرسالة صلی الله علیه و آله و سلم و السامعین حدیثه لَما تأتّی منهما هذا السیاق.
علی أنَّ هذه الکلمة علی فرض صدورها منه صلی الله علیه و آله و سلم صدرت أیّام مرضه، فما الفرق بینها و بین حدیث الکتف و الدواة المرویِّ فی الصحاح و المسانید؟ فلما ذا یؤمن ابن تیمیّة ببعض و یکفر ببعض؟
و شتّان بین حدیث الکتف و الدواة و بین فتح الخوخة لأبی بکر، فإنَّ الأوّل کما هو المتسالم علیه وقع یوم الخمیس، و حدیث ابن عبّاس: یوم الخمیس و ما یوم الخمیس؟! لا یخفی علی أیِّ أحد. فأجازوا حوله ما قیل فیه و النبیُّ یخاطبهم
و یقول: «لا ینبغی عندی تنازعٌ، دعونی فالذی أنا فیه خیرٌ ممّا تدعوننی إلیه».
و أوصی فی یومه ذلک بإخراج المشرکین من جزیرة العرب، و إجازة الوفد بنحو ما کان یجیزهم «1»، فلم یقولوا فی ذلک کلّه ما قیل فی حدیث الکتف و الدواة.
و أمّا حدیث سدِّ الخَوخات ففی اللمعات: لا معارضة بینه و بین حدیث أبی بکر، لأنَّ الأمر بسدِّ الأبواب و فتح باب علیٍّ کان فی أوّل الأمر عند بناء المسجد، و الأمر بسدِّ الخَوخات إلّا خَوخة أبی بکر کان فی آخر الأمر فی مرضه حین بقی من عمره ثلاثة أو أقل «2».
و قال العینی فی عمدة القاری «3» (7/ 592): إنّ حدیث سدِّ الأبواب کان فی آخر حیاة النبیِّ، فی الوقت الذی أمرهم أن لا یؤمّهم إلّا أبو بکر. و المتَّفق علیه من یوم
______________________________
(1). طبقات ابن سعد: ص 763 [2/ 242]. (المؤلف)
(2). راجع هامش جامع الترمذی: 2/ 214. (المؤلف)
(3). عمدة القاری: 16/ 176.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:304
وفاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یوم الإثنین، فعلی هذا یقع حدیث الخَوخة یوم الجمعة أو السبت، و بطبع الحال إنَّ مرضه صلی الله علیه و آله و سلم کان یشتدّ کلّما توغّل فیه، فما بال حدیث الخوخة لم یحظَ بقسطٍ ممّ أحظی به حدیث الکتف و الدواة عند المقدِّسین لمن قال قوله فیه؟ أنا أدری لِمَ ذلک، و المنجِّم یدری، و المغفَّل أیضاً یدری، و ابن عبّاس أدری به حیث یقول: الرزیّة کلُّ الرزیّة ما حال بین رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و بین أن یکتب لهم ذلک الکتاب، من اختلافهم و لغطهم.
و ممّا کذّبه ابن تیمیّة «1» من الحدیث، قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «أنت ولیُّ کلِّ مؤمن بعدی». قال: فإنَّ هذا موضوع باتِّفاق أهل المعرفة بالحدیث.
الجواب: کان حقّ المقام أن یقول الرجل: إنَّ هذا صحیح باتِّفاق أهل المعرفة، غیر أنّه راقه أن یموِّه علی صحّته و یشوِّهه ببهرجته کما هو دأبه، أ فهل یحسب الرجل أنَّ من أخرج هذا الحدیث من أئمّة فنِّه لیسوا من أهل المعرفة بالحدیث؟ و فیهم إمام مذهبه أحمد بن حنبل «2»، أخرجه بإسناد صحیح، رجاله کلّهم ثقات، قال: حدّثنا عبد الرزاق، حدّثنا جعفر بن سلیمان، حدّثنی یزید الرشک، عن مطرف بن عبد اللَّه، عن عمران بن حصین، قال: بعث رسول اللَّه سریّة و أمّر علیها علیَّ بن أبی طالب، فأحدث شیئاً فی سفره، فتعاقد أربعة من أصحاب محمد أن یذکروا أمره إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم.
قال عمران: و کنّا إذا قدمنا من سفر بدأنا برسول اللَّه فسلّمنا علیه، قال: فدخلوا علیه فقام رجلٌ منهم، فقال: یا رسول اللَّه إنَّ علیّا فعل کذا و کذا فأعرض عنه. ثمَّ قام الثانی فقال: یا رسول اللَّه إنَّ علیّا فعل کذا و کذا فأعرض عنه. ثمَّ قام الثالث فقال: یا رسول اللَّه إنَّ علیّا فعل کذا و کذا. ثمّ قام الرّابع فقال: یا رسول اللَّه إنَّ علیّا فعل کذا و کذا.
______________________________
(1). منهاج السنّة: 4/ 103.
(2). مسند أحمد: 5/ 606 ح 19426.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:305
قال: فأقبل رسول اللَّه علی الرابع و قد تغیّر وجهه و قال: «دعوا علیّا، دعوا علیّا، دعو علیّا، إنّ علیّا منّی و أنا منه، و هو ولیُّ کلِّ مؤمن بعدی».
و أخرجه الحافظ أبو یعلی الموصلی «1»، عن عبید اللَّه بن عمر القواریری، و الحسن بن عمر الجرمی، و المعلّی بن مهدی، کلّهم عن جعفر بن سلیمان.
و أخرجه «2» ابن أبی شیبة، و ابن جریر الطبری و صحّحه، و أبو نعیم الأصبهانی فی حلیة الأولیاء (6/ 294)، و محبّ الدین الطبری فی الریاض النضرة (2/ 171)، و البغوی فی المصابیح (2/ 275) و لم یذکر صدره، و ابن کثیر فی تاریخه (7/ 344)، و السیوطی، و المتّقی فی الکنز (6/ 154، 300) و صحّحه، و البَدَخشی فی نُزُل الأبرار (ص 22).

صورة أخری:

«ما تریدون من علیٍّ؟! ما تریدون من علیٍّ؟! ما تریدون من علیٍّ؟! إنَّ علیّا منّی و أنا منه، و هو ولیُّ کلِّ مؤمن بعدی».
أخرجه بهذا اللفظ «3»: الترمذی فی جامعه (2/ 222) بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات، و کذلک النسائی فی الخصائص (ص 23)، الحاکم النیسابوری فی المستدرک (3/ 111) «4» و صحّحه و أقرّه الذهبی، أبو حاتم السجستانی، محبّ الدین فی
______________________________
(1). مسند أبی یعلی: 1/ 293 ح 355.
(2). المصنّف: 12/ 80 ح 12170، الریاض النضرة: 3/ 116، مصابیح السنّة: 4/ 172 ح 4766، البدایة و النهایة: 7/ 381 حوادث سنة 40 ه، جامع الأحادیث: 4/ 352 ح 12101، کنز العمّال: 11/ 608 ح 32940، نُزُل الأبرار: ص 56.
(3). سنن الترمذی: 5/ 590 ح 3712، خصائص أمیر المؤمنین: ص 109 ح 89، و فی السنن الکبری: 5/ 132 ح 8474، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 119 ح 4579، و کذا فی تلخیصه، الریاض النضرة: 3/ 115، کنز العمّال: 11/ 599 ح 32883، نُزُل الأبرار: ص 55.
(4). لفظة: ما تریدون من علیّ، فی لفظ الحاکم غیر مکرّرة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:306
الریاض (2/ 71)، ابن حجر فی الإصابة (2/ 509) و قال: إسنادٌ قویٌّ، السیوطی فی الجمع کما فی ترتیبه (6/ 152)، البَدَخشی فی نُزُل الأبرار (ص 22).

إسناد آخر:

أخرج «1» أبو داود الطیالسی، عن شعبة، عن أبی بلج، عن عمرو بن میمون، عن ابن عبّاس: أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قال لعلیٍّ: «أنت ولیُّ کلِّ مؤمن بعدی». تاریخ ابن کثیر (7/ 345)
، و الإسناد کما مرَّ غیر مرّة صحیح، رجاله کلّهم ثقات.
فإن کان هؤلاء الحفّاظ و الأعلام خارجین عن أهل المعرفة بالحدیث فعلی إسلام ابن تیمیّة السلام، و إن کانوا غیر داخلین فی الاتِّفاق فعلی معرفته العفاء. و إن کان لم یُحِط خُبراً بإخراجهم الحدیث حین قال ما قال، فَزِهْ بطول باعه فی الحدیث. و إن لم یکن لا ذاک و لا هذا فمرحباً بصدقه و أمانته علی ودائع النبوّة. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌3 306 إسناد آخر: ..... ص : 306
ه نبذة یسیرة من مخاریق ابن تیمیّة، و لو ذهبنا إلی استیفاء ما فی منهاج بدعته من الضلالات، و الأکاذیب، و التحکّمات، و التقوّلات، فعلینا أن نعید استنساخ مجلّداته الأربع و نردفها بمجلّدات فی ردِّها، و لم أجد بیاناً یعرب عن حقیقة الرجل و یمثِّلها للملإ العلمیِّ، غیر أنّی أقتصر علی کلمة الحافظ ابن حجر فی کتابه الفتاوی الحدیثیة «2» (ص 86) قال: ابن تیمیّة عبدٌ خذله اللَّه و أضلّه و أعماه و أصمّه و أذلّه، و بذلک صرّح الأئمّة الذین بیّنوا فساد أحواله و کذب أقواله، و من أراد ذلک فعلیه بمطالعة کلام الإمام المجتهد المتَّفق علی إمامته و جلالته و بلوغه مرتبة الاجتهاد أبی الحسن السبکی و ولده التاج و الشیخ الإمام العزّ بن جماعة، و أهل عصرهم و غیرهم من الشافعیّة و المالکیّة و الحنفیّة، و لم یقصر اعتراضه علی متأخِّری الصوفیّة، بل اعترض علی مثل عمر بن الخطّاب و علیِّ بن أبی طالب رضی الله عنهما.
______________________________
(1). مسند أبی داود الطیالسی ص 360 ح 2752، البدایة و النهایة: 7/ 381 حوادث سنة 40 ه.
(2). الفتاوی الحدیثیة: ص 114.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:307
و الحاصل: أن لا یُقام لکلامه وزنٌ بل یُرمی فی کلِّ وعرٍ و حزَن، و یُعتقد فیه أنَّه مبتدعٌ ضالٌّ مضلٌّ غالٍ، عامله اللَّه بعدله، و أجارنا من مثل طریقته و عقیدته و فعله، آمین. إلی أن قال: إنَّه قائلٌ بالجهة، و له فی إثباتها جزءٌ، و یلزم أهل هذا المذهب الجسمیّة و المحاذاة و الاستقرار، أی فلعلّه فی بعض الأحیان کان یصرِّح بتلک اللوازم فنُسبت إلیه، سیّما و من نسب إلیه ذلک من أئمّة الإسلام المتَّفق علی جلالته و إمامته و دیانته، و إنَّه الثقة العدل المرتضی المحقِّق المدقِّق، فلا یقول شیئاً إلّا عن تثبّت و تحقّق و مزید احتیاطٍ و تحرٍّ، سیّما إن نسب إلی مسلم ما یقتضی کفره و ردّته و ضلاله و إهدار دمه.
(وَیْلٌ لِکُلِّ أَفَّاکٍ أَثِیمٍ* یَسْمَعُ آیاتِ اللَّهِ تُتْلی عَلَیْهِ ثُمَّ یُصِرُّ مُسْتَکْبِراً کَأَنْ لَمْ یَسْمَعْها فَبَشِّرْهُ بِعَذابٍ أَلِیمٍ) «1»

7- البدایة و النهایة «2»

اشارة

لا تنسَ ما لهذا الکتاب من التولّع فی الفریة و التهالک دون القذائف و الشتائم و الطعن من غیر مبرّر، و إنَّ رمیّة «3» کلّ هاتیک الطامّات الشیعة لا غیرهم؛ و بذلک أخرج کتابه من بساطة التاریخ إلی هملجة التحامل، و النعرات القومیة «4»، و النزول علی حکم العاطفة، إلی غیرها مما یوجب تعکیر الصفو و إقلاق السلام و تفریق الکلمة.
زد علی ذلک محادّته لأهل البیت علیهم السلام و نصبه العداء لهم، حتی إذا وقف علی فضیلة
______________________________
(1). الجاثیة: 7، 8.
(2). تألیف الحافظ عماد الدین أبی الفداء بن کثیر الدمشقی: المتوفّی 774. (المؤلف)
(3). الرمیّة: هی ما یکون هدفاً للرامی.
(4). مراد المؤلف قدّس سرّه من ذلک التعصّب للرأی الذی یجتمع علیه القوم أو الجماعة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:308
صحیحة لأحدهم، أو جری ذکر أوحدیّ منهم، قذف الأولی بالطعن و التکذیب و عدم الصحّة، و شنّ علی الثانی غارة شعواء، کلّ ذلک بعد نزعته الأمویّة الممقوتة. و إلیک نماذج ممّا ذکر:
1- قال:
ذکر ابن إسحاق و غیره من أهل السیر و المغازی: أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم آخی بینه- یعنی علیّا- و بین نفسه،
و قد ورد فی ذلک أحادیث کثیرة لا یصحُّ شی‌ء منها لضعف أسانیدها و رکّة بعض متونها، قاله فی «1» (7/ 223)، و قال فی (ص 335)- بعد روایته من طریق الحاکم-: قلت: و فی صحّة هذا الحدیث نظر.
الجواب: إنَّ القارئ إذا ما راجع ما مرّ فی (ص 112- 125 و 174)، و وقف هناک علی طرق الحدیث الکثیرة الصحیحة، و ثقة رجالها، و إطباق الأئمّة و الحفّاظ و أرباب السیر علی إخراجه و تصحیحه، یعرف قیمة کلمة الرجل و محلّه من الصدق، و یعلم أن لا وجه للنظر فیه إلّا بواعث ابن کثیر، و اندفاعه إلی مناوأة أهل البیت، الناشئ عن نزعته الأمویّة، و المتربّی فی عاصمة الأمویِّین، المتأثِّر بنزعاتهم الأهوائیّة، لا ینقطع عن الوقیعة فی مناقب سیّد هذه الأمّة بعد نبیِّها المتسالم علیها، فدعه و ترکاضه مع الهوی.
2- ذکر حدیث الطیر المتواتر الصحیح، الذی خضع لتواتره و صحّته أئمّة الحدیث، ثمَّ تخلّص منه بقوله «2» (ص 353): و بالجملة ففی القلب من صحّة هذا الحدیث نظرٌ و إن کثرت طرقه، و اللَّه أعلم.
الجواب: هذا قلبٌ طبع اللَّه علیه، و إلّا فما وجه ذلک النظر بعد تمام شرائط الصحّة فیه؟! و لیس من البدع أن یکون أیُّ أحدٍ من الناس أحبَّ الخلق إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و لیس لأحد حقّ النقد و لا الاعتراض علیه، فکیف بمثل أمیر المؤمنین علیه السلام
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 7/ 250 حوادث سنة 35 ه، ص 371 حوادث سنة 40 ه.
(2). البدایة و النهایة: ص 390 حوادث سنة 40 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:309
الذی لا تُنکر سابقته و فضائله، و هو نفسه، و ابن عمِّه، و أخوه من دون الناس، و زُلفته إلیه، و قربه منه، و مکانته و اختصاصه به، و تهالکه دون دینه الحنیف، کلّها من الواضح الذی لا یجلّله أیُّ ستار. و سنوقفک علی الحدیث و طرقه المتکثّرة الصحیحة، و نعرِّفک هناک أنَّ النظر فی صحّته شارة الأمویّة، و سمة رَیْن «1» القلب، و اتِّباع الهوی.
3- قال: و ما یتوهّمه بعض العوام بل هو مشهورٌ بین کثیر منهم: أنّ علیّا هو الساقی علی الحوض فلیس له أصلٌ، و لم یجئ من طریق مرضیٍّ یُعتمد علیه، و الذی ثبت: أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم هو الذی یسقی الناس «2» (7/ 355).
الجواب: لا یحسب القارئ أنّ هذا وهمٌ من رأی العوام فحسب، و قد أفک الرجل فی حکمه الباتّ، و قد جاء الحدیث بطریق مرضیٍّ یُعتمد علیه، و أخرجه الحفّاظ الأثبات مخبتین إلیه، راجع الجزء الثانی من کتابنا (ص 321).
4- ذکر فی «3» (7/ 334) حدیثاً صحیحاً بإسناد الإمام أحمد و الترمذی فی إسلام أمیر المؤمنین، و أنَّه أوّل من أسلم و صلّی، ثمَّ أردفه بقوله: و هذا لا یصحُّ من أیِّ و جهٍ کان روی عنه. و قد ورد فی أنَّه أوّل من أسلم من هذه الأمّة، أحادیث کثیرة لا یصحّ منها شی‌ءٌ .. إلخ.
الجواب: ألا مُسائل هذا الرجل لِمَ لا یصحُّ شی‌ء منها من أیّ وجهٍ کان، و الطرق صحیحة، و الرجال ثقات، و الحفّاظ حکموا بصحّته، و أرباب السیر أطبقوا علیه، و کان من المتسالم علیه بین الصحابة الأوّلین و التابعین لهم بإحسان؟
و نحن لو نقتصر علی کلمتنا هذه یحسبها القارئ دعوی مجرّدة لدة دعوی ابن کثیر- أعاذنا اللَّه من مثلها- و تخفی علیه جلیّة الحال، فیهمّنا ذکر نزْر ممّا یدلُّ علی
______________________________
(1). الرَّیْن: الدنس یغشی القلب.
(2). البدایة و النهایة: 7/ 392 حوادث سنة 40 ه.
(3). البدایة و النهایة: ص 370.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:310
المدَّعی، و إن لم یسعنا إیراد کثیر منه روماً للاختصار.

النصوص النبویّة:

1-
قال صلی الله علیه و آله و سلم: «أوّلکم وارداً- وروداً- علیَّ الحوض أوّلکم إسلاماً، علیُّ بن أبی طالب».
أخرجه «1» الحاکم فی المستدرک (3/ 136) و صحّحه، و الخطیب البغدادی فی تاریخه (2/ 81)، و یوجد فی الاستیعاب (2/ 457)، شرح ابن أبی الحدید (3/ 258).
و فی لفظ: «أوّل هذه الأمّة وروداً علی الحوض أوّلها إسلاماً، علیُّ بن أبی طالب رضی الله عنه»، السیرة الحلبیّة (1/ 285)، سیرة زینی دحلان (1/ 188) هامش الحلبیّة.
و فی لفظ: «أوّل الناس وروداً علی الحوض أوّلهم إسلاماً، علیُّ بن أبی طالب». مناقب الفقیه ابن المغازلی، مناقب الخوارزمی.
2-
قال صلی الله علیه و آله و سلم لفاطمة: «زوّجتکِ خیر أمّتی، أعلمهم علماً، و أفضلهم حلماً، و أوّلهم سلما». راجع ما مرَّ (ص 95).
3-
قال صلی الله علیه و آله و سلم لفاطمة: «إنَّه لأوّل أصحابی إسلاماً- أو: أقدم أمّتی سلماً-».
حدیث صحیحٌ. راجع (ص 95)
4-
أخذ صلی الله علیه و آله و سلم بید علیٍّ، فقال: «إنَّ هذا أوّل من آمن بی، و هذا أوّل من یصافحنی یوم القیامة، و هذا الصدِّیق الأکبر». راجع الجزء الثانی (ص 313، 314).
5-
عن أبی أیّوب، قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «لقد صلّت الملائکة علیَ
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 147 ح 4662، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1091 رقم 1855، شرح نهج البلاغة: 13/ 229 خطبة 238، السیرة الحلبیة: 1/ 268، السیرة النبویّة: 1/ 91، مناقب علیّ بن أبی طالب لابن المغازلی: ص 16 ح 22، المناقب للخوارزمی: ص 52 ح 15.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:311
و علی علیٍّ سبع سنین، لأنَّا کنّا نصلّی و لیس معنا أحدٌ یصلّی غیرنا» «2».
مناقب الفقیه ابن المغازلی بإسنادین، أُسد الغابة (4/ 18)، مناقب الخوارزمی و فیه: و لِمَ ذلک یا رسول اللَّه؟ قال: «لم یکن معی [من أسلم] من الرجال غیره». کتاب الفردوس للدیلمی، شرح ابن أبی الحدید عن رسالة الإسکافی (3/ 258)، فرائد السمطین الباب ال (47).
6-
ابن عبّاس، قال: قال النبیُّ صلی الله علیه و سلم: «إنَّ أوّل من صلّی معی علیّ».
فرائد السمطین «3» الباب ال (47) بأربع طرق.
7-
معاذ بن جبل، قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «یا علیُّ، أخصمک بالنبوّة و لا نبوّة بعدی، و تخصم الناس بسبع و لا یحاجّک فیها أحدٌ من قریش: أنت أوّلهم إیماناً باللَّه، و أوفاهم بعهد اللّه، و أقوَمهم بأمر اللَّه ...» الحدیث. حلیة الأولیاء (1/ 66).
8-
أبو سعید الخدریّ، قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم لعلیٍّ- و ضرب بین کتفیه-: «یا علیُّ، لک سبع خصال لا یُحاجّک فیهنَّ أحدٌ یوم القیامة: أنت أوّل المؤمنین باللَّه إیماناً، و أوفاهم بعهد اللَّه، و أقوم هم بأمر اللَّه ...» الحدیث. حلیة الأولیاء (1/ 66).
9-
من حدیث أبی بکر الهذلیّ و داود بن أبی هند الشعبی عن رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم أنَّه قال لعلیٍّ علیه السلام: «هذا أوّل من آمن بی و صدّقنی و صلّی معی». شرح ابن أبی الحدید «4» (3/ 256).
10- إنَّ أبا بکر و عمر خطبا فاطمة فردّهما رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و قال:
______________________________
(2). مناقب علیّ بن أبی طالب: ص 14 ح 17 و 19، أُسد الغابة: 4/ 94 رقم 3783، المناقب: ص 53 ح 17، الفردوس بمأثور الخطاب: 3/ 433 ح 5331، شرح نهج البلاغة: 13/ 230 خطبة 238، فرائد السمطین: 1/ 242 ح 187.
(3). فرائد السمطین: 1/ 245 ح 190.
(4). شرح نهج البلاغة: 13/ 225.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:312
«لم أؤمر بذلک»، فخطبها علیٌّ فزوّجه إیّاها، و قال لها: «زوّجتکِ أقدم الأمّة إسلاماً».
روی هذا الحدیث جماعة من الصحابة، منهم: أسماء بنت عمیس، و أمّ أیمن، و ابن عبّاس، و جابر بن عبد اللَّه. شرح ابن أبی الحدید «1» (3/ 257).

کلمات أمیر المؤمنین علیه السلام:

1-
قال علیه السلام: «أنا عبد اللَّه، و أخو رسول اللَّه، و أنا الصدّیق الأکبر، لا یقولها بعدی إلّا کاذبٌ مُفترٍ؛ و لقد صلّیت مع رسول اللَّه قبل الناس بسبع سنین، و أنا أوّل من صلّی معه». إسناده من طریق ابن أبی شیبة «2»، و النسائی «3»، و ابن ماجة «4»، و الحاکم «5»، و الطبری «6»، صحیح رجاله ثقات، راجع الجزء الثانی من کتابنا (ص 314).
2-
قال علیه السلام: «أنا أوّل رجل أسلم مع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم». أخرجه أبو داود بإسناده الصحیح، کما فی شرح ابن أبی الحدید «7» (3/ 258).
3-
قال علیه السلام: «أنا أوّل من أسلم مع النبیّ صلی الله علیه و سلم». أخرجه الخطیب البغدادی فی تاریخه (4/ 233).
4-
قال علیه السلام: «أنا أوّل من صلّی مع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم». أخرجه أحمد، و الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد «8»، و قال: رجاله رجال الصحیح غیر حبّة العرنی و قد وُثّق،
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 13/ 228 خطبة 238.
(2). المصنّف: 12/ 65 ح 12133.
(3). خصائص أمیر المؤمنین: ص 25 ح 7، و فی السنن الکبری: 5/ 107 ح 8395.
(4). سنن ابن ماجة: 1/ 44 ح 120.
(5). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 121 ح 4584.
(6). فی تاریخه: 2/ 213 [2/ 310]. (المؤلف)
(7). شرح نهج البلاغة: 13/ 228 خطبة 238.
(8). مجمع الزوائد: 9/ 103.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:313
و أخرجه أبو عمر فی الاستیعاب «1» (2/ 458)، و ابن قتیبة فی المعارف «2» (ص 74) من طریق أبی داود، عن شعبة، عن سلمة بن کهیل، عن حبّة عنه علیه السلام. و الإسناد صحیح رجاله ثقات.
5-
قال علیه السلام: «أسلمت قبل أن یسلم الناس بسبع سنین». الریاض النضرة «3» (2/ 158).
6-
قال علیه السلام: «عبدت اللَّه مع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم سبع سنین، قبل أن یعبده أحد من هذه الأمّة». مستدرک الحاکم «4» (3/ 112).
7-
عن حکیم مولی زاذان قال: سمعت علیّا یقول: «صلّیت قبل الناس سبع سنین، و کنّا نسجد و لا نرکع، و أوّل صلاة رکعنا فیها صلاة العصر». شرح ابن أبی الحدید «5» (3/ 258).
8-
قال علیه السلام: «عبدت اللَّه قبل أن یعبده أحد من هذه الأمّة خمس سنین». الاستیعاب «6» (2/ 448)، الریاض النضرة «7» (2/ 158)، السیرة الحلبیّة «8» (1/ 288).
9-
قال علیه السلام: «آمنت قبل الناس سبع سنین». خصائص النسائی «9» (ص 3).
10-
قال علیه السلام: «ما أعرف أحداً من هذه الأمّة عبَدَ اللَّه بعد نبیّنا غیری، عبدت
______________________________
(1). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1095 رقم 1855.
(2). المعارف: ص 169.
(3). الریاض النضرة: 3/ 100.
(4). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 121 ح 4585.
(5). شرح نهج البلاغة: 13/ 229 خطبة 238.
(6). الاستیعاب: القسم الثالث 3/ 1095 رقم 1855.
(7). الریاض النضرة: 3/ 100.
(8). السیرة الحلبیة: 1/ 271.
(9). خصائص أمیر المؤمنین: ص 29 ح 6، طبعة دار الکتاب العربی- بیروت.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:314
اللَّه قبل أن یعبده أحد من هذه الأمّة تسع سنین». خصائص النسائی «10» (ص 3).
11-
من خطبة له علیه السلام یوم صفِّین: «و ابن عمِّ نبیِّکم معکم بین أظهرکم، یدعوکم إلی طاعة ربِّکم، و یعمل بسنّة نبیِّکم- صلّی اللَّه علیه-، فلا سواء من صلّی قبل کلِّ ذَکَر، لم یسبقنی بصلاتی مع رسول اللَّه». کتاب نصر «11» (ص 355)، شرح ابن أبی الحدید «12» (1/ 503).
12-
قال علیه السلام: «اللهمَّ لا أعرف عبداً من هذه الأمّة عَبَدَک قبلی غیر نبیِّک- قاله ثلاث مرّات- ثمَّ قال: لقد صلّیت قبل أن یصلّی الناس- و فی لفظ-: قبل أن یصلّی أحدٌ». أخرجه أحمد «13»، أبو یعلی، البزّار، الطبرانی «14»)، الهیثمی فی المجمع (9/ 102) و قال: إسناده حسنٌ، شیخ الإسلام الحمّوئی فی الفرائد «15» الباب ال (48).
13-
من کتاب له علیه السلام کتبه إلی معاویة: «إنَّ أولی الناس بأمر هذه الأمّة قدیماً و حدیثاً أقربها من رسول اللَّه، و أعلمها بالکتاب، و أفقهها فی الدین، و أوّلها إسلاماً، و أفضلها جهادا». کتاب صفِّین لابن مزاحم «16» (ص 168) طبع مصر.
14-
فی حدیث عنه علیه السلام: «لا و اللَّه إن کنت أوّل من صدّق به فلا أکون أوّل من کذب علیه». المحاسن و المساوئ «17» (1/ 36)، تاریخ القرمانی «18» هامش الکامل لابن الأثیر (1/ 218).
______________________________
(10). خصائص أمیر المؤمنین: ص 27 ح 8، و فی السنن الکبری: 5/ 107 ح 8396.
(11). وقعة صفّین: ص 314.
(12). شرح نهج البلاغة: 5/ 248 خطبة 65.
(13). مسند أحمد: 1/ 160 ح 778.
(14). المعجم الأوسط: 2/ 444 ح 1767.
(15). فرائد السمطین: 1/ 247 ح 191.
(16). وقعة صفّین: ص 150.
(17). المحاسن و المساوئ: ص 50.
(18). أخبار الدول: 1/ 308.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:315
15-
قال علیه السلام: «بُعث رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یوم الإثنین، و أسلمت یوم الثلاثاء». مجمع الزوائد (9/ 102)، تاریخ القرمانی «1» (1/ 215)، الصواعق «2» (ص 72)، تاریخ الخلفاء للسیوطی «3» (ص 112)، إسعاف الراغبین (ص 148).
16-
من کتاب کتبه علیه السلام إلی معاویة: «إنَّ محمداً صلی الله علیه و سلم لمّا دعا إلی الإیمان باللَّه و التوحید، کنّا أهل البیت أوّل من آمن به، و صدّق بما جاء به، فلبثنا أحوالًا مجرَّمة- أی کاملة- و ما یعبد اللَّه فی رَبع ساکن من العرب غیرنا». کتاب صفِّین لابن مزاحم «4» (ص 100).
17-
قال علیه السلام یوم صفِّین مخاطباً أصحاب معاویة: «وَیْحَکم أنا أوّل من دعا إلی کتاب اللَّه، و أوّل من أجاب إلیه». کتاب نصر «5» (ص 561).
18-
قالت معاذة بنت عبد اللَّه العدویّة: سمعت علیَّ بن أبی طالب علی منبر رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «أنا الصدّیق الأکبر، آمنت قبل أن یؤمن أبو بکر، و أسلمت قبل أن یسلم أبو بکر». راجع الجزء الثانی (ص 314).
19-
قال علیه السلام فی خطبة خطبها فی معسکر صفِّین: «أ تعلمون أنّ اللَّه فضّل فی کتابه السابق علی المسبوق، و أنَّه لم یسبقنی إلی اللَّه و رسوله أحد من الأمّة؟». قالوا: نعم. راجع الجزء الأوّل (ص 195).
20-
قال علیه السلام: «صلّیت مع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم ثلاث سنین، قبل أن یصلّی معه أحدٌ من الناس». أخرجه أحمد بإسنادین.
______________________________
(1). أخبار الدول: 1/ 305.
(2). الصواعق المحرقة: ص 120.
(3). تاریخ الخلفاء: ص 156.
(4). وقعة صفّین: ص 89.
(5). وقعة صفّین: ص 490.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:316
21-
قال علیه السلام یوم الشوری فی حدیث أسلفناه: «أمنکم أحد وحّد اللَّه قبلی؟». قالوا: لا. [قال:] «أ مِنکم أحدٌ صلّی القبلتین غیری؟» قالوا: لا. راجع (1/ 159- 163)،
و هذه الفقرة من الحدیث عدّها ابن أبی الحدید ممّا استفاضت به الروایات.
22-
مرَّ فی الجزء الثانی (ص 25) فی أبیات له علیه السلام کتبها إلی معاویة:
سبقتکمُ إلی الإسلام طرّاغلاماً ما بلغت أوان حلمی
23-
ذکر ابن طلحة الشافعی فی مطالب السؤول (ص 11) له علیه السلام:
أنا أخو المصطفی لا شکَّ فی نسبی‌به ربیت «1» و سبطاه هما ولدی
صدّقتُهُ و جمیعُ الناسِ فی بُهُمٍ‌من الضلالةِ و الإشراک و النکدِ
قال: قال جابر: سمعت علیّا ینشد بهذا و رسول اللَّه یسمع، فتبسّم رسول اللَّه و قال: «صدقت یا علیّ».

کلمة الإمام السبط الحسن علیه السلام:

24-
من خطبة للإمام الحسن علیه السلام فی مجلس معاویة، قوله: «أنشدُکُم اللَّه أیّها الرهط: أ تعلمون أنَّ الذی شتمتموه منذ الیوم صلّی القبلتین کلتیهما؟ و أنت یا معاویة بهما کافرٌ، تراها ضلالة، و تعبد اللات و العزّی غوایة. و أنشُدُکم اللَّه: هل تعلمون أنَّه بایع البیعتین کلتیهما؛ بیعة الفتح و بیعة الرضوان؟ و أنت یا معاویة بإحداهما کافر، و بالأخری ناکث. و أنشُدُکم اللَّه: هل تعلمون أنَّه أوّل الناس إیماناً؟ و أنّک یا معاویة و أباک من المؤلّفة قلوبهم». شرح ابن أبی الحدید «2» (2/ 101).
______________________________
(1). کذا فی المصدر، و فی فرائد السمطین: 1/ 226 ح 176 باب 44، و مناقب الخوارزمی: ص 157 ح 186: رُبّیت معْه.
(2). شرح نهج البلاغة: 6/ 288 خطبة 83.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:317
25-
و فی خطبة له علیه السلام مرّت (1/ 198): «فلمّا بعث اللَّه محمداً للنبوّة، و اختاره للرسالة، و أنزل علیه کتابه، ثمَّ أمره بالدعاء إلی اللَّه، فکان أبی أوّل من استجاب للَّه و لرسوله، و أوّل من آمن و صدّق اللّه و رسوله صلی الله علیه و سلم، و قد قال اللَّه فی کتابه المنزل علی نبیِّه المرسل: (أَ فَمَنْ کانَ عَلی بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَ یَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ) «1»، فجدّی الذی علی بیِّنةٍ من ربِّه، و أبی الذی یتلوه و هو شاهدٌ منه».

رأی الصحابة و التابعین فی أوّل من أسلم:

1-
أنس بن مالک، قال: نُبِّئ- بُعث- النبیُّ صلی الله علیه و سلم یوم الإثنین، و أسلم علیٌّ یوم الثلاثاء- و فی لفظ له-: بُعث رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یوم الإثنین و صلّی علیٌّ یوم الثلاثاء.
أخرجه «2»: الترمذی فی جامعه (2/ 214)، الطبرانی، الحاکم فی المستدرک (3/ 112)، ابن عبد البرّ فی الاستیعاب (3/ 32)، ابن الأثیر فی جامع الأصول کما فی تلخیصه تیسیر الوصول (3/ 271)، الحمّوئی فی فرائد السمطین الباب ال (47)، و أوعز إلیه العراقی فی التقریب (1/ 85)، و یوجد فی شرح ابن أبی الحدید (3/ 258)، تذکرة السبط (ص 63)، السراج المنیر شرح الجامع الصغیر (2/ 424)، شرح المواهب (1/ 241).
2-
بُریدة الأسلمیّ، قال: أُوحیَ إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یوم الإثنین، و صلّی علیٌّ یوم الثلاثاء. أخرجه الحاکم فی المستدرک «3» (3/ 112) و صحّحه هو و أقرّه الذهبی.
______________________________
(1). هود: 17.
(2). سنن الترمذی: 5/ 598 ح 3728، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 121 ح 4587، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1095 رقم 1855، جامع الأصول: 9/ 467 ح 6472، تیسیر الوصول: 3/ 315 ح 1، فرائد السمطین: 1/ 244 ح 189، شرح نهج البلاغة: 13/ 229 خطبة 238، تذکرة الخواص: ص 108، السراج المنیر: 2/ 458.
(3). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 121 ح 4586، و کذا فی تلخیصه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:318
3-
زید بن أرقم قال: أوّل من أسلم مع رسول اللَّه علیّ بن أبی طالب.
تاریخ الطبری بإسنادین صحیحین رجالهما ثقات، مسند أحمد (4/ 368)، مستدرک الحاکم (3/ 136) و صحّحه هو و أقرّه الذهبی، الکامل لابن الأثیر (2/ 22) «1».
4-
زید بن أرقم، قال: أوّل من صلّی مع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم علیٌّ.
أخرجه أحمد «2» و الطبرانی «3» کما فی مجمع الهیثمی (9/ 103) و قال: رجال أحمد رجال الصحیحین، أبو عمر فی الاستیعاب «4» (2/ 459).
5-
زید بن أرقم، قال: أوّل من آمن باللَّه بعد رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم علیُّ بن أبی طالب. الاستیعاب (2/ 459).
6-
عبد اللَّه بن عبّاس، قال: أوّل من صلّی علیٌّ.
جامع الترمذی (2/ 215)، تاریخ الطبری (2/ 241) بإسناد صحیح، الکامل لابن الأثیر (2/ 22)، شرح ابن أبی الحدید (3/ 256) «5».
7-
عبد اللَّه بن عبّاس، قال: لعلیٍّ أربع خصال لیست لأحد: هو أوّل عربیٍّ و أعجمیٍّ صلّی مع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم ...
مستدرک الحاکم «6» (3/ 111)، الاستیعاب «7» (2/ 457).
______________________________
(1). تاریخ الأمم و الملوک: 2/ 310، مسند أحمد: 5/ 495 ح 18795، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 147 ح 4663 و کذا فی تلخیصه، الکامل فی التاریخ: 1/ 484.
(2). مسند أحمد: 5/ 495 ح 18798.
(3). المعجم الکبیر: 5/ 176 ح 5002.
(4). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1095 رقم 1855.
(5). سنن الترمذی: 5/ 600 ح 3734، تاریخ الأمم و الملوک: 2/ 310، الکامل فی التاریخ: 1/ 484، شرح نهج البلاغة: 13/ 224 خطبة 238.
(6). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 120 ح 4582.
(7). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1090 رقم 1855.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:319
8- عبد اللَّه بن عبّاس،
قال مجاهد: إنّه قال: أوّل من رکع مع النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم علیُّ ابن أبی طالب، فنزلت فیه هذه الآیة: (وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّکاةَ وَ ارْکَعُوا مَعَ الرَّاکِعِینَ) «1»). تذکرة السبط «2» (ص 8).
9-
عبد اللَّه بن عبّاس، قال فی خطبة له: إن ابن آکلة الأکباد قد وجد من طغام أهل الشام أعواناً علی علیِّ بن أبی طالب، ابن عمّ رسول اللَّه و صهره، و أوّل ذَکَرٍ صلّی معه.
کتاب صفِّین لابن مزاحم (ص 360)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 504)، جمهرة الخطب (1/ 175) «3».
10-
عبد اللَّه بن عبّاس، قال: فرض اللَّه تعالی الاستغفار لعلیّ فی القرآن علی کلّ مسلم، بقوله تعالی: (رَبَّنَا اغْفِرْ لَنا وَ لِإِخْوانِنَا الَّذِینَ سَبَقُونا بِالْإِیمانِ) «4». فکلُّ من أسلم بعد علیٍّ فهو یستغفر لعلیٍّ. شرح ابن أبی الحدید «5» (3/ 256).
11-
عبد اللَّه بن عبّاس، قال: أوّل من أسلم علیُّ بن أبی طالب.
الاستیعاب «6» (2/ 458)، مجمع الزوائد (9/ 102).
12-
عبد اللَّه بن عبّاس، قال: کان علیٌّ أوّل من آمن من الناس بعد خدیجة.
الاستیعاب «7» (2/ 457)
و قال: قال أبو عمر رحمه الله: هذا إسنادٌ لا مطعن فیه
______________________________
(1). البقرة: 43.
(2). تذکرة الخواص: ص 13.
(3). وقعة صفّین: ص 318، شرح نهج البلاغة: 5/ 251 خطبة 65، جمهرة خطب العرب: 1/ 351 رقم 238.
(4). الحشر: 10.
(5). شرح نهج البلاغة: 13/ 224 خطبة 238.
(6). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1094 رقم 1855.
(7). الاستیعاب: ص 1091.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:320
لأحد، لصحّته و ثقة نَقَلَته.
و صحّحه الزرقانی فی شرح المواهب (1/ 242).
13-
کان ابن عبّاس بمکّة یحدِّث علی شفیر زمزم و نحن عنده، فلمّا قضی حدیثه قام إلیه رجلٌ، فقال: یا ابن عبّاس، إنّی امرؤٌ من أهل الشام من أهل حمص، إنَّهم یتبرَّون من علیّ بن أبی طالب- رضوان اللَّه علیه- و یلعنونه. فقال: بل لعنهم اللَّه فی الدنیا و الآخرة و أعدَّ لهم عذاباً مهیناً، أ لِبُعد قرابته من رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و أنَّه لم یکن أوّل ذکران العالمین إیماناً باللَّه و رسوله؟ و أوّل من صلّی و رکع و عمل بأعمال البرّ؟ قال الشامی: إنَّهم و اللَّه ما یُن کرون قرابته و سابقته، غیر أنَّهم یزعمون أنّه قتل الناس.
المحاسن و المساوئ للبیهقی «1» (1/ 30).
14- عفیف، قال: جئت فی الجاهلیّة إلی مکّة و أنا أرید أن ابتاع لأهلی من ثیابها و عطرها، فأتیت العبّاس بن عبد المطّلب و کان رجلًا تاجراً. فأنا عنده جالسٌ حیث أنظر إلی الکعبة، و قد حلّقت الشمس فی السماء فارتفعت و ذهبت، إذ جاء شابٌّ فرمی ببصره إلی السماء، ثمَّ قام مستقبل الکعبة، ثمَّ لم ألبث إلّا یسیراً حتی جاء غلامٌ فقام علی یمینه، ثمَّ لم یلبث إلّا یسیراً حتی جاءت امرأةٌ فقامت خلفهما، فرکع الشابُّ، فرکع الغلام و المرأة، فرفع الشابُّ فرفع الغلام و المرأة، فسجد الشابُّ فسجد الغلام و المرأة.
فقلت: یا عبّاس أمر عظیم. قال العبّاس: أمرٌ عظیمٌ، أ تدری من هذا الشابُّ؟ قلت: لا. قال: هذا محمد بن عبد اللَّه ابن أخی، أ تدری من هذا الغلام؟ هذا علیٌّ ابن أخی، أ تدری من هذه المرأة؟ هذه خدیجة بنت خویلد زوجته، و إنَّ ابن أخی هذا أخبرنی أنَّ ربّه ربّ السماء و الأرض أمره بهذا الدین الذی هو علیه، و لا و اللَّه ما علی الأرض کلّها أحدٌ علی هذا الدین غیر هؤلاء الثلاثة.
خصائص النسائی (ص 3)، تاریخ الطبری (2/ 212)، الریاض النضرة (2/ 158)،
______________________________
(1). المحاسن و المساوئ: ص 43.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:321
الاستیعاب (2/ 459)، عیون الأثر (1/ 93)، الکامل لابن الأثیر (2/ 22)، السیرة الحلبیّة (1/ 288) «1».
15-
سلمان الفارسیّ، قال: أوّل هذه الأمّة وروداً علی نبیّها الحوض أوّلها إسلاماً علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه.
الاستیعاب (2/ 457)، مجمع الزوائد (9/ 102) و قال: رجاله ثقات. و عدّه الإسکافی فی رسالته علی العثمانیة، و أبو عمر فی الاستیعاب، و العراقیّ فی شرح التقریب (1/ 85)، و القسطلانی فی المواهب (1/ 45) ممّن روی أنّ علیّا أوّل من أسلم «2».
16-
أبو رافع، قال: صلّی النبیُّ صلی الله علیه و سلم أوّل یوم الإثنین، و صلّت خدیجة آخره، و صلّی علیٌّ یوم الثلاثاء من الغد.
أخرجه «3» الطبرانی کما فی شرح المواهب (1/ 240)، عیون الأثر (1/ 92)، و تجده و سابقه فی الریاض النضرة (2/ 158)، شرح ابن أبی الحدید (3/ 258).
17-
أبو رافع، قال: مکث علیٌّ یصلّی مستخفیاً سبع سنین و أشهراً قبل أن یصلّی أحدٌ.
أخرجه «4» الطبرانی، الهیثمی فی المجمع (9/ 103)، الحمّوئی فی الفرائد الباب ال (47).
______________________________
(1). خصائص أمیر المؤمنین: ص 23 ح 6، و فی السنن الکبری: 5/ 106 ح 8394، تاریخ الأمم و الملوک: 2/ 311، الریاض النضرة: 3/ 100، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1096 رقم 1855، عیون الأثر: 1/ 125، الکامل فی التاریخ: 1/ 484، السیرة الحلبیّة: 1/ 270.
(2). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1090 رقم 1855، شرح نهج البلاغة: 13/ 229 خطبة 238، المواهب اللدنیّة: 1/ 216.
(3). المعجم الکبیر: 1/ 320 ح 952، عیون الأثر: 1/ 124، الریاض النضرة: 3/ 99، شرح نهج البلاغة: 13/ 229 خطبة 238.
(4). المعجم الکبیر: 1/ 320 ح 952، فرائد السمطین: 1/ 243 ح 188.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:322
18- أبو ذرّ الغفاریّ، عُدَّ ممّن روی أنّ علیّ بن أبی طالب أوّل من أسلم.
الاستیعاب (2/ 456)، التقریب و شرحه (1/ 85)، المواهب اللدنیّة (1/ 45) «1».
19-
خبّاب بن الأرتّ، قال: رأیت علیّا یصلّی قبل الناس مع النبیِّ و هو یومئذٍ بالغٌ مستحکم البلوغ.
رسالة الإسکافی «2»
، و عُدّ ممّن روی أنَّ علیّا أوّل من أسلم فی الاستیعاب «3» (2/ 4 56)،
و المواهب اللدنیّة «4» (1/ 45).
20- المقداد بن عمرو الکندیّ، ممّن روی أنَّ علیّا أوّل من أسلم کما فی الاستیعاب (2/ 456)، و التقریب و شرحه (1/ 85)، و المواهب اللدنیّة (1/ 45).
21-
جابر بن عبد اللَّه الأنصاریّ، قال: بُعث النبیُّ صلی الله علیه و سلم یوم الإثنین، و صلّی علیٌّ یوم الثلاثاء.
الطبری (2/ 211)، الکامل لابن الأثیر (2/ 22)، شرح ابن أبی الحدید (3/ 258)
، و عدّه أبو عمر و العراقی و القسطلانی ممّن روی أنَّ علیّا أوّل من أسلم «5».
22-
أبو سعید الخدریّ، روی أنَّ علیَّ بن أبی طالب أوّل من أسلم.
الاستیعاب (2/ 456)، شرح التقریب (1/ 85)، المواهب اللدنیّة (1/ 45).
23-
حذیفة بن الیمان، قال: کنّا نعبد الحجارة و نشرب الخمر، و علیٌّ من أبناء
______________________________
(1). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1090 رقم 1855، المواهب اللدنیّة: 1/ 216.
(2). شرح نهج البلاغة: 12/ 234، خطبة 238.
(3). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1090 رقم 1855.
(4). المواهب اللدنیّة: 1/ 216.
(5). تاریخ الأمم و الملوک: 2/ 310، الکامل فی التاریخ: 1/ 484، شرح نهج البلاغة: 13/ 229 خطبة 238، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1090 رقم 1855، طرح التثریب فی شرح التقریب: 1/ 85، المواهب اللدنیّة: 1/ 216.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:323
أربع عشرة سنة قائمٌ یصلّی مع النبیّ لیلًا و نهاراً، و قریش یومئذٍ تسافه رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم ما یذبُّ عنه إلّا علیٌّ. شرح ابن أبی الحدید «1» (3/ 260).
24- عمر بن الخطّاب،
قال عبد اللَّه بن عبّاس: سمعت عمر و عنده جماعةٌ، فتذاکروا السابقین إلی الإسلام، فقال عمر: أمّا علیّ فسمعت رسول اللَّه یقول فیه ثلاث خصال، لوددت أن تکون لی واحدة منهنَّ، و کانت أحبَّ إلیَّ ممّا طلعت علیه الشمس، کنت أنا و أبو عبیدة و أبو بکر و جماعة من أصحابه إذ ضرب النبیُّ صلی الله علیه و سلم علی منکب علیٍّ رضی الله عنه فقال له: «یا علیُّ، أنت أوّل المؤمنین إیماناً، و أوّل المسلمین إسلاماً، و أنت منّی بمنزلة هارون من موسی».
رسالة الإسکافی، مناقب الخوارزمی «2»، شرح ابن أبی الحدید «3» (3/ 258).
25- عبد اللَّه بن مسعود، قال: أوّل حدیث علمته من أمر رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم أنّی قدمت مکّة مع عمومة لی. و ذکر مثل حدیث عفیف المذکور (ص 226). رسالة الإسکافی «4».
26- أبو أیّوب الأنصاریّ،
أخرج الطبرانی عنه أنَّه قال: أوّل الناس إسلاماً علیُّ بن أبی طالب.
شرح التقریب (1/ 85)، شرح الزرقانی (1/ 242).
27- أبو مرازم یعلی بن مرّة،
عدّه الزرقانی فی شرح المواهب (1/ 242) ممّن قال: إنَّ علیّا أوّل الناس إسلاماً.
28-
هاشم بن عتبة المرقال، قال: أنت یا أمیر المؤمنین أقرب الناس من
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 13/ 234 خطبة 238.
(2). المناقب: ص 55.
(3). شرح نهج البلاغة: 13/ 230 خطبة 238.
(4). شرح نهج البلاغة: ص 225.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:324
رسول اللَّه رحماً، و أفضل الناس سابقة و قدماً.
کتاب نصر «1» (ص 125)، جمهرة الخطب «2» (1/ 151).
29- فی کلام لهاشم بن عتبة یوم صفِّین: إنَّ صاحبنا هو أوّل من صلّی مع رسول اللَّه، و أفقهه فی دین اللَّه، و أولاه برسول اللَّه.
کتاب نصر (ص 403)، تاریخ الطبری (6/ 24)، الکامل لابن الأثیر (3/ 135) «3». و قال هاشم یوم صفِّین:
مع ابنِ عمّ أحمدَ المعلّی‌فیه الرسول بالهدی استهلّا
أوّلُ من صدّقه و صلّی‌فجاهدَ الکفّارَ حتی أبلی «4»
30- مالک بن الحارث الأشتر، قال فی خطبة له: معنا ابن عمّ نبیِّنا، و سیفٌ من سیوف اللَّه علیُّ بن أبی طالب، صلّی مع رسول اللَّه و لم یسبقه إلی الصلاة ذَکَر، حتی کان شیخاً لم یکن له صبوة و لا نبوة و لا هفوة، فقیه فی دین اللَّه، عالم بحدود اللَّه.
کتاب نصر (ص 268)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 484)، جمهرة الخطب (1/ 183) «5».
31- عدیّ بن حاتم، قال فی خطبة له مخاطباً معاویة: ندعوک إلی أفضل الأمّة سابقة، و أحسنها فی الإسلام آثاراً.
______________________________
(1). وقعة صفّین: ص 112.
(2). جمهرة خطب العرب: 1/ 323 رقم 212.
(3). وقعة صفّین: ص 355، تاریخ الأمم و الملوک: 5/ 44 حوادث سنة 37 ه، الکامل فی التاریخ: 2/ 384 حوادث سنة 37 ه.
(4). کتاب صفّین لابن مزاحم: ص 371 [ص 327] طبع مصر. (المؤلف)
(5). وقعة صفّین: ص 238، شرح نهج البلاغة: 5/ 190 خطبة 65، جمهرة خطب العرب: 1/ 359 رقم 247.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:325
کتاب نصر (ص 221)، تاریخ الطبری (6/ 2)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 344) «1». و فی لفظ ابن الأثیر فی الکامل «2» (3/ 124): إنَّ ابن عمِّک سیِّد المسلمین أفضلها سابقةً.
32- عدیّ بن حاتم،
قال فی خطبة أخری له: إن کان له- لعلیٍّ- علیکم فضلٌ فلیس لکم مثله، فسلّموا و إلّا فنازعوا علیه، و اللَّه لئن کان إلی العلم بالکتاب و السنّة، إنَّه لأعلم الناس بهما، و لئن کان إلی الإسلام، إنّه لأخو نبیِّ اللَّه و الرأس فی الإسلام.
الإمامة و السیاسة «3» (1/ 103).
33- محمد بن الحنفیّة، قال سالم بن أبی الجعد: قلت له: أبو بکر کان أوّلهم إسلاماً؟ قال: لا. الاستیعاب «4» (2/ 458).
إذا ثبت أنَّ أبا بکر لم یکن أوّل الناس إسلاماً فعلیٌّ علیه السلام هو المتعیِّن سبق إسلامه.
34- طارق بن شهاب الأحمسیّ-
فی کلام له-: ثمَّ قلت: أَ أَدَعُ علیّا و هو أوّل المؤمنین إیماناً باللَّه، و ابن عمّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و وصیّه؟! هذا أعظم.
شرح ابن أبی الحدید ( «5» (1/ 76.
35- عبد اللَّه بن هاشم المرقال،
قال فی خطبة له: یا أیّها الناس، إنّ هاشماً جاهد فی طاعة ابن عمّ رسول اللَّه، و أوّلِ من آمن به، و أفقهِهم فی دین اللَّه.
کتاب نصر «6» (ص 405).
______________________________
(1). وقعة صفّین: ص 197، تاریخ الأمم و الملوک: 5/ 5 حوادث سنة 37 ه، شرح نهج البلاغة: 4/ 21 خطبة 54.
(2). الکامل فی التاریخ: 2/ 367 حوادث سنة 37 ه.
(3). الإمامة و السیاسة: 1/ 106.
(4). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1095 رقم 1855.
(5). شرح نهج البلاغة: 1/ 226 خطبة 6.
(6). وقعة صفّین: ص 356.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:326
36- عبد اللَّه بن حجل،
قال: یا أمیر المؤمنین، أنت أوّلنا إیماناً، و آخرنا بنبیِّ اللَّه عهداً.
الإمامة و السیاسة «1» (1/ 103)، کتاب نصر.
37- أبو عمرة بشیر بن محصن،
قال فی جمع من أصحاب علیٍّ و معاویة: إنَّ صاحبی أحقُّ البریّة کلّها بهذا الأمر، فی الفضل و الدین و السابقة فی الإسلام و القرابة من رسول اللَّه.
کتاب نصر «2» (ص 210).
38- عبد اللَّه‌بن خبّاب بن الأرتّ،
قال ابن قتیبة: إنّ الخارجة التی خرجت علی علیٍّ، بینما هم یسیرون، فإذا هم برجل یسوق امرأته علی حمار له، فعبروا إلیه الفرات، فقالوا له: من أنت؟ قال: أنا رجلٌ مؤمنٌ، قالوا: فما تقول فی علیِّ بن أبی طالب؟ قال: أقول: إنَّه أمیر المؤمنین، و أوّل المسلمین إیماناً باللَّه و رسوله. قالوا: فما اسمک؟ قال: و أنا عبد اللَّه بن خبّاب بن الأرتّ صاحب رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم.
الإمامة و السیاسة «3» (1/ 122).
39- عبد اللَّه بن بریدة،
قال: أوّل الرجال إسلاماً علیُّ بن أبی طالب، ثمّ الرهط الثلاث: أبو ذرّ، و بریدة، و ابن عمّ لأبی ذرّ.
أخرجه محمد بن إسحاق المدنی فی الجزء الأوّل من المغازی «4».
40- محمد بن أبی بکر،
کتب إلی معاویة کتاباً، منه: فکان أوّل من أجاب و أناب، و صدّق و وافق، و أسلم و سلّم، أخوه و ابن عمِّه علیُّ بن أبی طالب- إلی أن
______________________________
(1). الإمامة و السیاسة: 1/ 107.
(2). وقعة صفّین: ص 187.
(3). الإمامة و السیاسة: 1/ 126.
(4). سیرة ابن إسحاق: ص 138.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:327
قال-: أوّل الناس إسلاماً، و أصدق الناس نیّة- إلی قوله- یا لک الویل، تعدل نفسک بعلیٍّ و هو وارث رسول اللَّه، و وصیّه و أبو ولده، و أوّل الناس له اتِّباعاً، و آخرهم به عهداً، یخبره بسرِّه، و یشرکه فی أمره.
نصر فی کتاب صفِّین «1» (ص 133).
41-
عمرو بن الحمق، قال لعلیٍّ: أحببتک لخصال خمس: إنَّک ابن عمِّ رسول اللَّه، و أوّل من آمن به- و فی لفظ: و أسبق الناس إلی الإسلام-، و أبو الذرّیة التی بقیت فینا من رسول اللَّه، و أعظم رجل من المهاجرین سهماً فی الجهاد.
کتاب صفِّین «2» (ص 115)، جمهرة الخطب «3» (1/ 149).
42- سعید بن قیس الهمدانیّ، یرتجز فی صفِّین بقوله «4»:
هذا علیٌّ و ابن عمِّ المصطفی‌أوّل من أجابه ممّن دعا
هذا الإمام لا یبالی من غوی
43- عبد اللَّه بن أبی سفیان، قال مجیباً الولید:
و إنَّ ولیَّ الأمرِ بعدَ محمدٍعلیٌّ و فی کلِّ المواطن صاحبهُ
وصیُّ رسول اللَّه حقّا و صنوه‌و أوّل من صلّی و من لان جانبهُ
رسالة الإسکافی «5»، و ذکرهما الحافظ الکنجی فی الکفایة «6» (ص 48) للفضل
______________________________
(1). وقعة صفّین: ص 118.
(2). وقعة صفّین: ص 103.
(3). جمهرة خطب العرب: 1/ 321 رقم 210.
(4). رسالة الإسکافی، کما فی شرح ابن أبی الحدید: 3/ 259 [13/ 232 خطبة 238]، و ذکره غیره لقیس بن سعد بن عبادة. (المؤلف)
(5). شرح نهج البلاغة: 13/ 231 خطبة 238.
(6). کفایة الطالب: ص 127 باب 25.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:328
ابن العبّاس.
44- خزیمة بن ثابت الأنصاریّ، عدّه العراقی فی شرح التقریب (1/ 85)، و الزرقانی فی شرح المواهب (1/ 242) ممّن قال: بأنَّ علیّا أوّل الناس إسلاماً. و قالا: أنشد المرزبانی له فی علیٍّ:
ألیس أوّلَ من صلّی لقبلتکم‌و أعلمَ الناس بالقرآن و السننِ
و ذکر له الإسکافی فی رسالته کما فی شرح ابن أبی الحدید «1» (3/ 259):
وصیُّ رسول اللَّه من دونِ أهلِهِ‌و فارسُهُ مذ کان فی سالفِ الزمنْ
و أوّل من صلّی من الناس کلّهم‌سوی خیرة النسوان و اللَّه ذو المننْ
و ذکرهما له الحاکم فی المستدرک «2» (3/ 114)، و ذکر قبلهما:
إذا نحن بایعنا علیّا فحسبُناأبو حسنٍ ممّا نخافُ من الفتنْ
وجدناه أولی الناسِ بالناسِ إنَّه‌أطبّ قریش بالکتاب و بالسننْ «3»
45- کعب بن زهیر، ذکر الزرقانی فی شرح المواهب (1/ 242) له من قصیدة یمدح بها أمیر المؤمنین علیه السلام:
إنّ علیّا لمیمونٌ نقیبتُهُ «4»بالصالحاتِ من الأفعالِ مشهورُ
صِهرُ النبیِّ و خیرُ الناس کلِّهمُ‌فکلُّ من رامَهُ بالفخر مفخورُ
صلّی الصلاةَ مع الأمِّی أوّلهمْ‌قبل العباد و ربُّ الناس مکفورُ «5»
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 13/ 231 خطبة 238.
(2). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 124 ح 4595.
(3). و لهذه الأبیات بقیّة توجد فی الفصول المختارة: 2/ 67 [ص 216]. (المؤلف)
(4). رجل میمون النقیبة: مبارک النفس مظفّر بما یحاول.
(5). فی النسخة تصحیف، ذکرناها صحیحة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:329
46- ربیعة بن الحارث بن عبد المطّلب، ذکر جمع من الأعلام له أبیاتاً و ذکرها آخرون لغیره، و هی:
ما کنت أحسبُ أنّ الأمر منصرفٌ‌عن هاشمٍ ثمَّ منها عن أبی حسنِ
ألیس أوّلَ من صلّی لقبلتهمْ‌و أعلمَ الناسِ بالآیاتِ و السننِ
و آخرَ الناسِ عهداً بالنبیِّ و من‌جبریلُ عونٌ له فی الغُسْلِ و الکَفَنِ
من فیه ما فیهمُ ما تمترون بهِ‌و لیس فی القوم ما فیهِ من الحَسَنِ
ما ذا الذی ردّکم عنهُ فنعلمَهُ‌ها إنّ بیعتَکمْ من أوّل الفتنِ
و ذکر الإسکافی فی رسالته البیتین الأوّلین منها، و نسبهما إلی أبی سلیمان بن حرب بن أمیّة بن عبد شمس حین بویع أبو بکر. شرح ابن أبی الحدید «1» (3/ 259).
47- الفضل بن أبی لهب، قال ردّا علی قصیدة الولید بن عقبة:
ألا إنّ خیرَ الناس بعد محمدٍمهیمنه التالیه فی العُرفِ و النکرِ
و خیرتُه فی خیبرٍ و رسولهُ‌بنبْذِ عهودِ الشرکِ فوق أبی بکرِ
و أوّلُ من صلّی و صنوُ نبیِّهِ‌و أوّلُ من أردی الغُواةَ لدی بدرِ
فذاک علیُّ الخیر من ذا یفوقُهُ‌أبو حسنٍ حلفُ القرابةِ و الصهرِ
48- مالک بن عبادة الغافقیّ حلیف حمزة بن عبد المطّلب، قال:
رأیتُ علیّا لا یلبّثُ قِرْنهُ‌إذا ما دعاه حاسراً أو مُسْربَلا
فهذا و فی الإسلام أوّلُ مسلمٍ‌و أوّلُ من صلّی و صام و هلّلا
49- أبو الأسود الدؤلیّ، یهدِّد طلحة و الزبیر بقوله:
و إنّ علیّا لکمُ مصحرٌیماثله الأسدُ الأسودُ
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 13/ 232 خطبة 238.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:330 أما إنّه أوّلُ العابدین‌بمکّةَ و اللَّهُ لا یُعبدُ «1»
50- جندب بن زهیر، کان یرتجز یوم صفِّین بقوله:
هذا علیٌّ و الهدی حقّا مَعَهْ‌یا ربّ فاحفظْهُ و لا تضیِّعَهْ
فإنّه یخشاکَ ربّی فارفعَهْ‌نحن نصرناهُ علی من نازعَهْ
صهرُ النبیِّ المصطفی قد طاوعَهْ‌أوّل من بایَعَهُ و تابعَهْ «2»
51- زُفَر بن یزید «3» بن حذیفة الأسدیّ، قال:
فحوطوا علیّا و انصروه فإنّه‌وصیٌّ و فی الإسلامِ أوّلُ أوّلُ
و إن تخذلوهْ و الحوادثُ جمّةٌفلیس لکمْ عن أرضکم مُتَحوّلُ «4»
52- النجاشی بن الحارث بن کعب، قال:
فقل للمضلّلِ من وائلٍ‌و من جعلَ الغَثَّ یوماً سمینا
جعلتَ ابنَ هندٍ و أشیاعَهُ‌نظیرَ علیٍّ أما تستحونا
إلی أوّل الناسِ بعد الرسول‌أجابَ النبیَّ من العالمینا
و صهرِ الرسولِ و منْ مثلُه‌إذا کان یومٌ یشیبُ القرونا «5»
53- جریر بن عبد اللَّه البجلیّ، قال:
فصلّی الإلهُ علی أحمدٍرسولِ الملیکِ تمامَ النعَمْ
و صلّی علی الطهرِ من بعدِهِ‌خلیفتنا القائم المُدَّعمْ
______________________________
(1). رسالة الإسکافی، کما فی شرح ابن أبی الحدید: 3/ 259 [13/ 232 خطبة 238، و فیه نسبة البیتین إلی أبی سفیان بن حرب]. (المؤلف)
(2). کتاب نصر بن مزاحم: ص 453 [ص 398]. (المؤلف)
(3). فی بعض المصادر: زفیر بن زید. (المؤلف)
(4). رسالة الإسکافی، کما فی شرح ابن أبی الحدید: 3/ 259 [13/ 232 خطبة 238]. (المؤلف)
(5). کتاب صفّین لنصر بن مزاحم: ص 66 [ص 59]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:331 علیّا عنیتُ وصیَّ النبیِ‌یجالدُ عنه غُواةَ الأممْ
له الفضلُ و السبْقُ و المکرُماتُ و بیتُ النبوّةِ لا المهتضمْ
54- عبد اللَّه بن حکیم التمیمیّ، قال:
دعانا الزبیرُ إلی بیعةٍو طلحةُ من بعد أن أثقلا
فقلنا: صَفَقْنا بأَیْمانِنافإن شئتما فخُذا الأشملا
نکثتم علیّا علی بیعةٍو إسلامُهُ فیکمُ أوّلا
55- عبد الرحمن بن حنبل- جعل- الجمحیّ حلیف بنی جُمَح، قال:
لَعمری لئن بایعتمُ ذا حفیظةٍعلی الدینِ معروفَ العفافِ موفَّقا
عفیفاً عن الفحشاءِ أبیضَ ماجداًصدوقاً و للجبّارِ قِدماً مُصدِّقا
أبا حسنٍ فارضَوا به و تبایعوافلیس کمَنْ فیهِ یری العیب منطقا
علیٌّ وصیُّ المصطفی و وزیرُهُ‌و أوّلُ من صلّی لذی العرش و اتّقی «1»
56- أبو عمرو عامر الشعبیّ الکوفیّ، قال: أوّل من أسلم من الرجال علیُّ بن أبی طالب و هو ابن تسع سنین.
رسالة الإسکافی کما فی شرح ابن أبی الحدید «2» (3/ 260).
57-
أبو سعید الحسن البصریّ، قال: علیٌّ أوّل من أسلم بعد خدیجة.
أخرجه أحمد «3» عن عبد الرزاق، عن معمر، عن قتادة، عنه. و رواه الإسکافی فی رسالته، عن عبد الرزاق کما فی شرح ابن أبی الحدید «4» (3/ 260).
______________________________
(1). کفایة الطالب للحافظ الکنجی: ص 48 [ص 127 باب 25]. (المؤلف)
(2). شرح نهج البلاغة: 13/ 235 خطبة 238.
(3). فضائل الصحابة: 2/ 589 ح 998.
(4). شرح نهج البلاغة: 13/ 234 خطبة 238.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:332
و قال الحجّاج للحسن- و عنده جماعةٌ من التابعین، و ذکر علیّ بن أبی طالب-: ما تقول أنت یا حسن؟ فقال: ما أقول؟ هو: أوّل من صلّی إلی القبلة، و أجاب دعوة رسول اللَّه، و إنَّ لعلیٍّ منزلةً من ربِّه و قرابةً من رسوله، و قد سبقت له سوابق لا یستطیع ردّها أحدٌ. فغضب الحجّاج غضباً شدیداً، و قام عن سریره فدخل بعض البیوت.
و قال رجل للحسن: ما لنا لا نراک تثنی علی علیٍّ و تقرظه؟ قال: کیف و سیف الحجّاج یقطر دماً؟ إنَّه أوّل من أسلم، و حسبکم بذلک. رسالة الإسکافی کما فی شرح ابن أبی الحدید «1» (3/ 258).
58-
الإمام محمد بن علیّ الباقر علیه السلام، قال: «أوّل من آمن باللَّه علیٌّ بن أبی طالب، و هو ابن إحدی عشرة سنة». شرح ابن أبی الحدید «2» (3/ 260).
59-
قتادة بن دعامة الأکمه البصریّ، قال: علیٌّ أوّل من أسلم بعد خدیجة.
أخرجه أحمد کما سمعت، و القسطلانی عدّه ممّن قال به فی المواهب «3» (1/ 45)، و أقرّه الزرقانی فی شرحه (1/ 242).
60- محمد بن مسلم المعروف بابن شهاب «4» [الزُّهْریّ]، عدّه القسطلانی فی المواهب (1/ 45)، و أقرّه الزرقانی فی شرحه (1/ 242) من القائلین بأنَّ علیّا أوّل من أسلم.
61-
أبو عبد اللَّه محمد بن المنکدر «5» المدنیّ، قال: علیٌّ أوّل من أسلم.
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 13/ 231 خطبة 238.
(2). شرح نهج البلاغة: ص 235.
(3). المواهب اللدنیّة: 1/ 216.
(4). نسبة إلی جدّ جدّه. (المؤلف)
(5). فی الکامل لابن الأثیر: ابن المنذر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:333
تاریخ الطبری «1» (2/ 213)، الکامل لابن الأثیر «2» (2/ 22).
62-
أبو حازم سلمة بن دینار المدنیّ، قال: علیٌّ أوّل من أسلم.
تاریخ الطبری (2/ 213)، الکامل لابن الأثیر (2/ 22).
63-
أبو عثمان ربیعة بن أبی عبد الرحمن المدنیّ، قال: علیٌّ أوّل من أسلم.
تاریخ الطبری (2/ 213)، الکامل لابن الأثیر (2/ 22).
64-
أبو النضر محمد بن السائب الکلبیّ، قال: علیٌّ أوّل من أسلم، أسلم و هو ابن تسع سنین.
تاریخ الطبری (2/ 213)، الکامل لابن الأثیر (2/ 22).
65-
محمد بن إسحاق، قال: کان أوّل ذَکَر آمن برسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و صلّی معه و صدّقه بما جاءه من عند اللَّه علیُّ بن أبی طالب، و هو یومئذٍ ابن عشر سنین «3»، و کان ممّا أنعم اللَّه به علی علیِّ بن أبی طالب أنَّه کان فی حجر رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قبل الإسلام.
و قال: و ذکر بعض أهل العلم أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم کان إذا حضرت الصلاة خرج إلی شعاب مکّة، و خرج معه علیُّ بن أبی طالب، مستخفیاً من عمِّه أبی طالب و جمیع أعمامه و سائر قومه، فیصلّیان الصلوات فیها، فإذا أمسیا رجعا فمکثا کذلک ما شاء اللَّه أن یمکثا، ثمَّ إنَّ أبا طالب عثر علیهما یوماً و هما یصلِّیان، فقال لرسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: یا ابن أخی ما هذا الدین؟ ....
تاریخ الطبری (2/ 213)، سیرة ابن هشام (1/ 264، 265)، سیرة ابن سیِّد
______________________________
(1). تاریخ الأمم و الملوک: 2/ 312.
(2). الکامل فی التاریخ: 1/ 484.
(3). فی الکامل لابن الأثیر: 2/ 22: إحدی عشرة سنة. نقلًا عن ابن إسحاق. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:334
الناس (1/ 93)، الکامل لابن الأثیر (2/ 22)، شرح ابن أبی الحدید (3/ 260)، السیرة الحلبیّة (1/ 287) «1».
66-
جُنید بن عبد الرحمن، قال: أتیت من حوران إلی دمشق لآخذ عطائی، فصلّیت الجمعة ثمَّ خرجت من باب الدرج، فإذا علیه شیخٌ یقال له أبو شیبة القاصّ یقصُّ علی الناس، فرغّب فرغبنا، و خوّف فبکینا، فلمّا انقضی حدیثه قال: اختموا مجلسنا بلعن أبی تراب. فلعنوا أبا تراب علیه السلام فالتفت إلیَّ مَن علی یمینی، فقلت له: فمن أبو تراب؟ فقال: علیُّ بن أبی طالب، ابن عمِّ رسول اللَّه، و زوج ابنته، و أوّل الناس إسلاماً، و أبو الحسن و الحسین، فقلت: ما أصاب هذا القاصّ؟! فقمت إلیه و کان ذا وفرة، فأخذت وفرته بیدی، و جعلت ألطم وجهه و أنطح برأسه الحائط، فصاح فاجتمع أعوان المسجد، فوضعوا ردائی فی رقبتی و ساقونی حتی أدخلونی علی هشام ابن عبد الملک و أبو شیبة یقدمنی، فصاح یا أمیر المؤمنین قاصّک و قاصّ آبائک و أجدادک أتی إلیه الیوم أمرٌ عظیمٌ. قال: من فعل بک؟ فقال: هذا.
فالتفت إلیَّ هشام و عنده أشراف الناس، فقال: یا أبا یحیی متی قدمت؟ فقلت: أمس، و أنا علی المصیر إلی أمیر المؤمنین فأدرکتنی صلاة الجمعة فصلّیت و خرجت إلی باب الدرج، فإذا هذا الشیخ قائمٌ یقصّ، فجلست إلیه فقرأ فسمعنا، فرغّب من رغّب، و خوّف من خوّف؛ و دعا فأمّنا، و قال فی آخر کلامه: اختموا مجلسنا بلعن أبی تراب، فسألت: مَن أبو تراب؟ فقیل: علیُّ بن أبی طالب، أوّل الناس إسلاماً، و ابن عمِّ رسول اللَّه، و أبو الحسن و الحسین، و زوج بنت رسول اللَّه. فو اللَّه یا أمیر المؤمنین لو ذکر هذا قرابة لک بمثل هذا الذکر و لعنه بمثل هذا اللعن لأحللت به الذی أحللت، فکیف لا أغضب لصهر رسول اللَّه و زوج ابنته؟ فقال هشام: بئس ما صنع.
______________________________
(1). السیرة النبویّة: 1/ 262، 263، عیون الأثر: 1/ 125، شرح نهج البلاغة: 13/ 235 خطبة 238، السیرة الحلبیة: 1/ 270.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:335
تاریخ ابن عساکر «1» (3/ 407).
هذه جملةٌ من النصوص النبویّة و الکلم المأثورة عن أمیر المؤمنین و الصحابة و التابعین، فی أنّ علیّا أوّل من أسلم، و هی تربو علی مائة کلمة، أضف إلیها ما مرَّ [فی] (2/ 306) من أنَّ أمیر المؤمنین سبّاق هذه الأمّة، و أشفع الجمیع بما أسلفناه [فی] (2/ 312) من أنَّه- صلوات اللَّه علیه- صدِّیق هذه الأمّة، و هو الصدِّیق الأکبر.
فهل تجد عندئذٍ مساغاً لمکابرة ابن کثیر تجاه هذه الحقیقة الراهنة، و قوله: و هذا لا یصحّ من أیّ وجه کان روی فیه؟ و هل تری مقیلًا من الصدق فی قوله: و قد ورد فی أنَّه أوّل من أسلم .. إلخ؟ فإذا لا یصحُّ مثل هذه، فما الذی یصحّ؟ و إن کان لا یصحّ شی‌ءٌ منها، فما قیمة تلک الکتب المشحونة بها؟
(کَلَّا إِنَّها کَلِمَةٌ هُوَ قائِلُها وَ مِنْ وَرائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلی یَوْمِ یُبْعَثُونَ) «2».
و أنت تری الرجل یزیّف هذه الکلم و النصوص الکثیرة الصحیحة بحکم الحفّاظ الأثبات بکلمة واحدة قارصة، و یعتمد فی إثبات أیِّ أمرٍ یروقه فی تاریخه علی المراسیل و المقاطیع و الآحاد، و نقل المجاهیل و أفناء الناس.

تذییل‌

قال المأمون فی حدیث احتجاجه علی أربعین فقیهاً و مناظرته إیّاهم فی أنّ أمیر المؤمنین أولی الناس بالخلافة: یا إسحاق أیُّ الأعمال کان أفضل یوم بعث اللَّه رسوله؟ قلت: الإخلاص بالشهادة. قال: ألیس السبق إلی الإسلام؟ قلت: نعم. قال: اقرأ ذلک فی کتاب اللَّه یقول: (وَ السَّابِقُونَ السَّابِقُونَ* أُولئِکَ الْمُقَرَّبُونَ) «3» إنّما
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 4/ 27، و فی مختصر تاریخ دمشق: 6/ 117.
(2). المؤمنون: 100.
(3). الواقعة: 10- 11.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:336
عنی من سبق إلی الإسلام، فهل علمت أحداً سبق علیّا إلی الإسلام؟ قلت: یا أمیر المؤمنین إنَّ علیّا أسلم و هو حدیث السنِّ لا یجوز علیه الحکم، و أبو بکر أسلم و هو مستکملٌ یجوز علیه الحکم. قال: أخبرنی أیّهما أسلم قبلُ، ثمَّ أناظرک من بعده فی الحداثة و الکمال. قلت: علیٌّ أسلم قبل أبی بکر علی هذه الشریطة. فقال: نعم، فأخبرنی عن إسلام علیٍّ حین أسلم، لا یخلو من أن یکون رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم دعاه إلی الإسلام أو یکون إلهاماً من اللَّه. قال: فأطرقت، فقال لی: یا إسحاق لا تقل‌إلهاماً فتقدِّمه علی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم؛ لأنَّ رسول اللَّه لم یعرف الإسلام حتی أتاه جبریل عن اللَّه تعالی. قلت: أجل بل دعاه رسول اللَّه إلی الإسلام. قال: یا إسحاق، فهل یخلو رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم حین دعاه إلی الإسلام من أن یکون دعاه بأمر اللَّه أو تکلّف ذلک من نفسه؟ قال: فأطرقت. فقال: یا إسحاق لا تنسب رسول اللَّه إلی التکلّف؛ فإنَّ اللَّه یقول: (وَ ما أَنَا مِنَ الْمُتَکَلِّفِینَ) «1»، قلت: أجل یا أمیر المؤمنین، بل دعاه بأمر اللَّه. قال: فهل من صفة الجبّار- جلَّ ذکره- أن یکلّف رسله دعاء من لا یجوز علیه حکمٌ؟ قلت: أعوذ باللَّه. فقال: أ فَتَراه فی قیاس قولک یا إسحاق: أنّ علیّا أسلم صبیّا لا یجوز علیه الحکم، قد تکلّف رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم من دعاء الصبیان ما لا یطیقون؟ فهل یدعوهم الساعة و یرتدّون بعد ساعة، فلا یجب علیهم فی ارتدادهم شی‌ءٌ، و لا یجوز علیهم حکم الرسول علیه السلام؟ أ تری هذا جائزاً عندک أن تنسبه إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم؟ قلت: أعوذ باللَّه.
العقد الفرید «2» (3/ 43).
و قال أبو جعفر الإسکافیّ المعتزلیّ: المتوفّی (240) فی رسالته «3»: قد روی الناس کافّة افتخار علیّ علیه السلام بالسبق إلی الإسلام، و أنَّ النبیَّ صلی اللّه علیه و آله و سلم استُنبئ یوم الإثنین و أسلم علیٌّ یوم الثلاثاء،
و أنَّه کان یقول: «صلّیت قبل الناس سبع سنین»
، و أنَّه
______________________________
(1). سورة ص: 86.
(2). العقد الفرید: 5/ 58.
(3). شرح نهج البلاغة: 13/ 244 خطبة 238.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:337
ما زال یقول: «أنا أوّل من أسلم».
و یفتخر بذلک و یفتخر له به أولیاؤه و مادحوه و شیعته فی عصره و بعد وفاته، و الأمر فی ذلک أشهر من کلِّ شهیر، و قد قدّمنا منه طرفاً و ما علمنا أحداً من الناس فیما خلا استخفَّ بإسلام علیٍّ علیه السلام و لا تهاون به، و لا زعم أنَّه أسلم إسلام حدث غریر و طفل صغیر، و من العجب أن یکون مثل العبّاس و حمزة ینتظران أبا طالب و فعله لیصدرا عن رأیه، ثمَّ یخالفه علیٌّ ابنه لغیر رغبة و لا رهبة، یؤثر القلّة علی الکثرة، و الذلَّ علی العزّة، من غیر علم و لا معرفة بالعاقبة، و کیف ینکر الجاحظ و العثمانیّة أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم دعاه إلی الإسلام و کلّفه التصدیق؟
و رُوی فی الخبر الصحیح «1» أنَّه کلّفه فی مبدأ الدعوة قبل ظهور کلمة الإسلام و انتشارها بمکّة أن یصنع له طعاماً، و أن یدعو له بنی عبدا لمطّلب. فصنع له الطعام و دعاهم له، فخرجوا ذلک الیوم و لم ینذرهم صلی الله علیه و آله و سلم لکلمة قالها عمّه أبو لهب، فکلّفه الیوم الثانی أن یصنع مثل ذلک الطعام، و أن یدعوهم ثانیة. فصنعه و دعاهم، فأکلوا ثمَّ کلّمهم صلی الله علیه و آله و سلم فدعاهم إلی الدین و دعاه معهم لأنّه من بنی عبد المطّلب، ثمَّ ضمن لمن یوازره منهم و ینصره علی قوله أن یجعله أخاه فی الدین، و وصیّه بعد موته، و خلیفته من بعده، فأمسکوا کلّهم و أجابه هو وحده،
و قال: «أنا أنصرک علی ما جئت به، و أوازرک و أبایعک».
فقال لهم لمّا رأی منهم الخذلان و منه النصر، و شاهد منهم المعصیة و منه الطاعة، و عاین منهم الإباء و منه الإجابة:
«هذا أخی و وصیّی و خلیفتی من بعدی».
فقاموا یسخرون و یضحکون، و یقولون لأبی طالب: أطع ابنک فقد أمّره علیک.
فهل یکلّف عمل الطعام و دعاء القوم صغیرٌ غیر ممیِّز، و غرٌّ غیر عاقل؟ و هل یؤتمن علی سرِّ النبوّة طفلٌ ابن خمس سنین أو ابن سبع؟ و هل یُدعی فی جملة الشیوخ و الکهول إلّا عاقلٌ لبیبٌ؟ و هل یضع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یده فی یده و یعطیه صفقة یمینه
______________________________
(1). مرّ هذا الحدیث الصحیح بألفاظه و طرقه فی: 2/ 278- 284. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:338
بالأخوّة و الوصیّة و الخلافة، إلّا و هو أهلٌ لذلک، بالغٌ حدَّ التکلیف، و محتملٌ لولایة اللَّه و عداوة أعدائه؟ «1»
و قال الحاکم النیسابوری صاحب المستدرک علی الصحیحین فی کتاب المعرفة (ص 22): و لا أعلم خلافاً بین أصحاب التواریخ أنّ علیَّ بن أبی طالب رضی الله عنه أوّلهم إسلاماً، و إنّما اختلفوا فی بلوغه.
و قال ابن عبد البرّ فی الاستیعاب «2» (2/ 457): اتّفقوا علی أنَّ خدیجة أوّل من آمن باللَّه و رسوله، و صدّقه فیما جاء به ثمَّ علیٌّ بعدها.
و قال المقریزی فی الإمتاع (ص 16) ما ملخّصه: و أمّا علیُّ بن أبی طالب فلم یشرک باللَّه قطُّ، و ذلک أنَّ اللَّه تعالی أراد به الخیر فجعله فی کفالة ابن عمّه سیّد المرسلین محمد صلی الله علیه و سلم، فعند ما أتی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم الوحیُ، و أخبر خدیجة و صدّقت، کانت هی و علیّ بن أبی طالب و زید بن حارثة یصلّون معه- إلی أن قال-: فلم یحتج علیٌّ رضی الله عنه أن یُدعی، و لا کان مشرکاً حتی یوحِّد فیقال: أسلم، بل کان عندما أوحی اللَّه إلی رسوله صلی الله علیه و سلم عمره ثمانی سنین، و قیل: سبع، و قیل: إحدی عشرة سنة، و کان مع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فی منزله بین أهله کأحد أولاده، یتبعه فی جمیع أحواله .. إلخ.
و أنت تجد أوّلیة أمیر المؤمنین فی الإسلام فی شعر کثیر من السلف، مثل قول مسلم بن الولید الأنصاری:
أذکرتَ سیفَ رسول اللَّه سنّته‌و سیفَ أوّلِ من صلّی و من صاما
قال أبو الفلاح الحنبلی، فی شذراته «3» (1/ 308): یعنی علیّا رضی الله عنه إذ کان هو الضرّاب به- بسیف النبیِّ.
______________________________
(1). مرّت جملة من بقیّة الکلام: 2/ 287. (المؤلف)
(2). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1092 رقم 1855.
(3). شذرات الذهب: 2/ 384 حوادث سنة 185 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:339
هذا ما اقتضته المسالمة مع القوم فی تحدید مبدأ إسلامه علیه السلام، و أمّا نحن فلا نقول: إنّه أوّل من أسلم بالمعنی الذی یحاول ابن کثیر و قومه؛ لأنَّ البدأة به تستدعی سبقاً من الکفر، و متی کفر أمیر المؤمنین حتی یسلم؟ و متی أشرک باللَّه حتی یؤمن؟ و قد انعقدت نطفته علی الحنیفیّة البیضاء، و احتضنه حِجْر الرسالة، و غذّته ید النبوّة، و هذّبه الخُلُق النبویُّ العظیم، فلم یزل مقتصّا أثر الرسول قبل أن یصدع بالدین الحنیف و بعده، فلم یکن له هویً غیر هواه، و لا نزعة غیر نزعته، و کیف یمکن الخصم أن یقذفه بکفر قبل الدعوة؟ و هو یقول- و إن لم نر صحّة ما یقول-: إنَّه کان یمنع أمّه من السجود للصنم و هو حملٌ «1».
أ یکون إمام الأمّة هکذا فی عالم الأجنّة، ثمّ یدنِّسه درن الکفر فی عالم التکلیف؟ فلقد کان- صلوات اللَّه علیه- مؤمناً: جنیناً، و رضیعاً، و فطیماً، و یافعاً، و غلاماً، و کهلًا، و خلیفةً.
و لولا أبو طالبٍ و ابنُهُ‌لما مَثُلَ الدینُ شخصاً و قاما
بل نحن نقول: إنَّ المراد من إسلامه و إیمانه و أوّلیّته فیهما و سبقه إلی النبیِّ فی الإسلام هو المعنی المراد من قوله تعالی عن إبراهیم الخلیل علیه السلام: (وَ أَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِینَ) «2». و فیما قال سبحانه عنه: (إِذْ قالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعالَمِینَ) «3». و فیما قال سبحانه عن موسی علیه السلام: (وَ أَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِینَ) «4»: و فیما قال تعالی عن نبیِّه الأعظم: (آمَنَ الرَّسُولُ بِما أُنْزِلَ إِلَیْهِ مِنْ رَبِّهِ) «5». و فیما قال: (قُلْ إِنِّی
______________________________
(1). ذکر حدیثه فی السیرة الحلبیّة: 1/ 285 [1/ 268]، سیرة زینی دحلان [1/ 91]، نور الأبصار: ص 76 [ص 156]، نزهة المجالس: 2/ 210. (المؤلف)
(2). الأنعام: 163.
(3). البقرة: 131.
(4). الأعراف: 143.
(5). البقرة: 285.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:340
أُمِرْتُ أَنْ أَکُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ) «1») و فی قوله: (وَ أُمِرْتُ أَنْ أُسْلِمَ لِرَبِّ الْعالَمِینَ) «2».
و فی وسع الباحث أن یتّخذ دروساً راقیة حول ما نرتئیه من
خطبةٍ لأمیر المؤمنین علیه السلام و قد ذکرها الشریف الرضی فی نهج البلاغة «3» (1/ 392) ألا و هی: «أنا وضعت فی الصغر بکلا کل العربِ، و کسرت نواجم قرون ربیعة و مضر، و قد علمتم موضعی من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بالقرابة القریبة، و المنزلة الخصیصة، وضعنی فی حِجره و أنا ولید، یضمّنی إلی صدره، و یَکنُفُنی فی فراشه، و یُمسُّنی جسدَه، و یُشمّنی عَرفه، و کان یمضغ الشی‌ء ثمَّ یُلقِمُنیه، و ما وجد لی کَذْبَةً فی قول، و لا خَطلةً فی فعل، و لقد قرن اللَّه به صلی الله علیه و آله و سلم من لدن أن کان فطیماً، أعظمَ مَلَکٍ من ملائکته، یسلُکُ به طریق المکارم، و محاسن أخلاق العالَم، لیله و نهاره، و لقد کنتُ أتّبعه اتِّباع الفصیل أَثَر أمِّه، یرفع لی فی کلّ یوم من أخلاقه عَلَماً، و یأمرنی بالاقتداء به، و لقد کان یجاور فی کلِّ سنة بحِراء، فأراهُ و لا یراه غیری، و لم یجمع بیت واحد یومئذ فی الإسلام غیر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و خدیجة و أنا ثالثهما، أری نور الوحی و الرسالة، و أشمُّ ریحَ النبوّة، و لقد سمعت رَنّة الشیطان حین نزل الوحی علیه صلی الله علیه و آله و سلم فقلت: یا رسول اللَّه ما هذه الرنّة؟ فقال: هذا الشیطان قد أیس من عبادته، إنَّک تسمع ما أسمع، و تری ما أری، إلّا أنَّکَ لستَ بنبیٍّ، و لکنَّک لَوزیرٌ؛ و إنَّک لعلی خیرٍ».
و أمّا الکلام فی إسلام أبی بکر فلا یسعنی أن أحوم حول هذا الموضوع، و بین یدیَّ صحیحة محمد بن سعد بن أبی وقّاص التی أخرجها الطبری فی تاریخه «4» (2/ 215) بإسناد صحیح رجاله ثقات، قال ابن سعد: قلت لأبی: أ کان أبو بکر أوّلکم إسلاماً؟ فقال: لا. و لقد أسلم قبله أکثر من خمسین، و لکن کان أفضلنا إسلاماً.
______________________________
(1). الأنعام: 14.
(2). غافر: 66.
(3). نهج البلاغة: ص 300 خطبة 192.
(4). تاریخ الأمم و الملوک: 2/ 316.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:341
و ما عسانی أن أقول و أبو جعفر الإسکافی المعتزلی- البعید عن عالم التشیّع- یقول «1»: أمّا ما احتجَّ به الجاحظ لإمامة أبی بکر بکونه أوّل الناس إسلاماً، فلو کان هذا احتجاجاً صحیحاً لاحتجَّ به أبو بکر یوم السقیفة و ما رأیناه صنع ذلک، لأنّه أخذ بید عمر و ید أبی عبیدة بن الجرّاح، و قال للناس: قد رضیت لکم أحد هذین الرجلین فبایعوا منهما مَن شئتم. و لو کان هذا احتجاجاً صحیحاً لما قال عمر: کانت بیعة أبی بکر فلتةً وقی اللَّه شرّها. و لو کان احتجاجاً صحیحاً لادّعی واحدٌ من الناس لأبی بکر الإمامة فی عصره أو بعد عصره بکونه سبق إلی الإسلام، و ما عرفنا أحداً ادّعی له ذلک. علی أنّ جمهور المحدِّثین لم یذکروا أنّ أبا بکر أسلم إلّا بعد عدّة من الرجال منهم: علیّ بن أبی طالب، و جعفر أخوه، و زید بن حارثة، و أبو ذرّ الغفاری، و عمرو بن عنبسة السلمی، و خالد بن سعید بن العاص، و خبّاب بن الأرتّ، و إذا تأمّلنا الروایات الصحیحة و الأسانید القویّة الوثیقة، وجدناها کلّها ناطقةً بأنَّ علیّا علیه السلام أوّل من أسلم.
فأمّا الروایة عن ابن عبّاس أنّ أبا بکر أوّلهم إسلاماً. فقد روی عن ابن عبّاس خلاف ذلک بأکثر ممّا رووا و أشهر، فمن ذلک ما رواه یحیی بن حمّاد- ثمَّ ذکر أحادیث صحیحة ممّا مرَّ عن ابن عبّاس، فقال: فهذا قول ابن عبّاس فی سبق علیّ علیه السلام إلی الإسلام، و هو أثبت من حدیث الشعبی و أشهر، علی أنَّه قد روی عن الشعبی خلاف ذلک من حدیث أبی بکر الهذلی. ثمَّ ذکر حدیثه و أحادیث أخری، ممّا ذکر نقلًا عن الکتب الصحاح و الأسانید الموثوق بها «2». هذا (وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَری عَلَی اللَّهِ کَذِباً أَوْ کَذَّبَ بِالْحَقِّ لَمَّا جاءَهُ) «3».
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 13/ 224 خطبة 238.
(2). مرّت بقیّة الکلام: 2/ 287، و للإسکافی فی المقام کلمات ضافیة نحیل الحیطة بها إلی رسالته فی الردّ علی الجاحظ. (المؤلف)
(3). العنکبوت: 68.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:342

لفت نظر

لعلَّ الباحث یری خلافاً بین کلمات أمیر المؤمنین المذکورة (ص 221- 224) فی سنیّ عبادته و صلاته مع رسول اللَّه، بین ثلاث، و خمس، و سبع، و تسع سنین.
فنقول: أمّا ثلاث سنین: فلعلَّ المراد منه ما بین أوّل البعثة إلی إظهار الدعوة من المدّة، و هی ثلاث سنین «1»، فقد أقام صلی الله علیه و آله و سلم بمکّة ثلاث سنین من أوّل نبوّته مستخفیاً، ثمَّ أعلن فی الرابعة.
و أمّا خمس سنین: فلعلَّ المراد منها سنتا «2» فترة الوحی من یوم نزول: (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ) إلی نزول (یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ)، و ثلاث سنین من أوّل بعثته بعد الفترة إلی نزول قوله: (فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ) «3» و قوله: (وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ) «4» سنوّ الدعوة الخفیّة التی لم یکن فیها معه صلی الله علیه و آله و سلم إلّا خدیجة و علیّ. و أحسب أن هذا مراد من قال: إنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کان مستخفیا أمره خمس سنین. کما فی الإمتاع (ص 44).
و أمّا سبع سنین: فإنَّها مضافاً إلی کثرة طرقها و صحّة أسانیدها معتضدة بالنبویّة المذکورة (ص 220) و بحدیث أبی رافع المذکور (ص 227) و هی سنوّ الدعوة النبویّة من أوّل بعثته صلی الله علیه و آله و سلم إلی فرض الصلاة المکتوبة.
و ذلک أنَّ الصلاة فُرضت بلا خلاف لیلة الإسراء، و کان الإسراء کما قال محمد ابن شهاب الزهری قبل الهجرة بثلاث سنین، و قد أقام صلی الله علیه و آله و سلم فی مکّة عشر سنین، فکان أمیر المؤمنین خلال هذه المدّة- السنین السبع- یعبد اللَّه و یصلّی معه صلی الله علیه و آله و سلم
______________________________
(1). تاریخ الطبری: 2/ 216، 218 [2/ 318، 322]، سیرة ابن هشام: 1/ 274 [1/ 280]، طبقات ابن سعد: ص 200 [3/ 21]، الإمتاع: ص 15، 21. (المؤلف)
(2). عدّهما المقریزی أحد الأقوال فی أیّام فترة الوحی فی الإمتاع: ص 14. (المؤلف)
(3). الحجر: 94.
(4). الشعراء: 214.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:343
فکانا یخرجان ردحاً من الزمن إلی الشِّعْب، و إلی حراء للعبادة، و مکثا علی هذا ما شاء اللَّه أن یمکثا «1»، حتی نزل قوله تعالی: (فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ) و قوله: (وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ). و ذلک بعد ثلاث سنین من مبعثه الشریف، فتظاهر علیه السلام بإجابة الدعوة فی منتدی الهاشمیّین المعقود لها، و لم یلبِّها غیره، و من یوم ذاک اتّخذه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أخاً و وصیّاً، و خلیفةً، و وزیراً «2» ثمَّ لم یُلبِّ الدعوة إلی مدّة إلّا آحاد، هم بالنسبة إلی عامّة قریش و الناس المرتطمین فی تمرّدهم فی حیِّز العدم.
علی أنَّ إیمان من آمن وقتئذٍ لم یکن معرفةً تامّةً بحدود العبادات حتی تدرّجوا فی المعرفة و التهذیب، و إنّما کان خضوعاً للإسلام، و تلفّظاً بالشهادتین، و رفضاً لعبادة الأوثان. لکن أمیر المؤمنین خلال هذه المدّة کان مقتصّا أثر الرسول من أوّل یومه، فیشاهده کیف یتعبّد، و یتعلّم منه حدود الفرائض، و یقیمها علی ما هی علیه، فمن الحقِّ الصحیح إذن توحیده فی باب العبادة الکاملة، و القول بأنّه عَبَدَ اللَّه و صلّی قبل الناس بسبع سنین.
و یحتمل أن یراد السنین السبع الواردة فی حدیث ابن عبّاس، قال: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أقام بمکّة خمس عشرة سنة، سبع سنین یری الضوء و النور و یسمع الصوت، و ثمانی سنین یوحی إلیه «3»، و أمیر المؤمنین کان معه من أوّل یومه، یری ما یراه صلی الله علیه و سلم و یسمع ما یسمع، إلّا أنَّه لیس بنبیٍّ کما مرّ فی (ص 240). فإن تعجب فعجبٌ قول الذهبی فی تلخیص المستدرک «4» (3/ 112): إنّ النبیّ من أوّل ما أوحی إلیه آمن
______________________________
(1). تاریخ الطبری: 2/ 213 [2/ 313]، سیرة ابن هشام: 1/ 265 [1/ 263]، راجع: ص 235 من هذا الجزء. (المؤلف)
(2). راجع الجزء الثانی من کتابنا: ص 278- 284. (المؤلف)
(3). طبقات ابن سعد: ص 209 طبع مصر [1/ 224]. (المؤلف)
(4). تلخیص المستدرک علی الصحیحین: 3/ 121 ح 4585.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:344
به: خدیجة، و أبو بکر، و بلال، و زید مع علیّ قبله بساعات أو بعده بساعات و عبدوا اللَّه مع نبیِّه، فأین السبع السنین؟
قال الأمینی: هذه السنین السبع، و لکن أین تلک الساعات المزعومة عند الذهبی؟ و من ذا الذی یقولها؟ و متی خُلق قائلها؟ و أین هو؟ و أیُّ مصدرٍ ینصُّ علیها؟ و أیُّ راوٍ رواها؟ بل نتنازل معه و نرضی بقصّیص یقصّها، غیر ما فی علبة مفکّرة الذهبی أو عیبة أوهامه، و متی کان أبو بکر من تلک الطبقة؟ و قد مرّ فی صحیحة الطبری «1» (ص 240): أنَّه أسلم بعد أکثر من خمسین رجلًا. فکأنّ الرجل قرویٌّ من البعداء عن تاریخ الإسلام، أ و أنَّه عارفٌ به غیر أنَّه یروقه الإفک و الزور.
و أمّا تسع سنین: فیمکن أن یُراد منها سنتا الفترة و السنین السبع من البعثة إلی فرض الصلوات المکتوبة. و المبنیُّ فی هذه کلّها علی التقریب لا علی الدقّة و التحقیق کما هو المطّرد فی المحاورات، فالکلُّ صحیحٌ لا خلاف بینها و لا تعارض هناک.
5- ذکر «2» فی (7/ 357) حدیث تصدّق أمیر المؤمنین بخاتمه فی الصلاة و هو راکعٌ، و نزول آیة (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا) الآیة. من طریق أبی سعید الأشجّ الذی أسلفناه (ص 157) ثمّ أردفه بقوله: و هذا لا یصحُّ بوجهٍ من الوجوه لضعف أسانیده، و لم ینزل فی علیٍّ شی‌ءٌ من القرآن بخصوصیّته، و کلّ ما یریدونه «3» فی قوله تعالی: (إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ) «4» و قوله: (وَ یُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلی حُبِّهِ مِسْکِیناً وَ یَتِیماً وَ أَسِیراً) «5». و قوله: (أَ جَعَلْتُمْ سِقایَةَ الْحاجِّ وَ عِمارَةَ الْمَسْجِدِ
______________________________
(1). تاریخ الأمم و الملوک: 2/ 316.
(2). البدایة و النهایة: 7/ 395 حوادث سنة 40 ه.
(3). کذا فی النسخة و لعلّه: یروونه. (المؤلف)
(4). الرعد: 7.
(5). الإنسان: 8.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:345
الحَرَامِ کَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَ الیَومِ الآخِرِ) «1». و غیر ذلک من الآیات و الأحادیث الواردة فی أنَّها نزلت فی علیٍّ، لا یصحُّ شی‌ءٌ منها.
الجواب: (کَبُرَتْ کَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْواهِهِمْ إِنْ یَقُولُونَ إِلَّا کَذِباً) «2». کیف یحکم الرجل بعدم صحّة نزول آیة (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ) فی علیّ علیه السلام، و یستدلُّ بضعف أسانیده، و هو بنفسه یرویه فی تفسیره (2/ 71) من طریق ابن مردویه، عن الکلبی و یقول: قال: هذا إسنادٌ لا یُقدح به؟ و نحن أوقفناک (ص 157): علی أنّ حدیث أبی سعید الأشجّ الذی ذکره صحیح، رجاله ثقات.
ثمّ إن کان ما ورد فی هذه الآیات و غیرها من الآیات الکریمة المتکثِّرة من نزولها فی مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام، أو أنّها مؤوّلة به، أو أنَّه علیه السلام أحد المصادیق الظاهرة لعمومها کما حسبه المغفّل ممّا لا یصحُّ شی‌ءٌ منها، فمن واجب الباحث أن یشطب علی هذه التفاسیر المعتمد علیها، و الصحاح و المسانید و مدوّنات الحدیث المعتبرة بقلمٍ عریضٍ یمحو ما سطّروه فیها، و ما تکون عندئذٍ قیمة هاتیک الکتب المشحونة بما لا یصحّ؟ و ما غَناء هؤلاء العلماء الذین یعتمدون علی الأب اطیل و هم یقضون أعمارهم فی جمعها، و یدّخرونها للأمّة لتعمل بها و تخبت إلی مفادها؟ و إذا ذهبت هذه ضحیّة هوی ابن کثیر، فأیُّ کتاب یحقُّ أن یکون مرجعاً لروّاد العلم، و مَوئلًا یقصده الباحث؟
نعم هذه الکتب هی المصدر و المَوئل لا غیرها و ابن کثیر نفسه لا یرد إلّا إلیها، و لا یصدر إلّا منها فی کلِّ مورد إلّا فی باب فضائل أمیر المؤمنین، فعندها تغلی مراجل حقده، فیؤمّها بلسانٍ بذیّ و قلم جری‌ء.
و نحن قد أوقفناک علی مصادر نزول هذه الآیات الکریمة فی کتابنا هذا (2/ 52- 55
______________________________
(1). التوبة: 19.
(2). الکهف: 5.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:346
و 3/ 106- 111، 156- 163) و سنوقفک علی حقِّ القول فی قوله تعالی: (إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ). فإلی الملتقی.
6- ذکر «1» فی (7/ 358) عن الإمام أحمد «2»، عن وکیع، عن إسرائیل، عن أبی إسحاق، عن زید بن یُثیع، عن أبی بکر حدیث البراءة ثمَّ أردفه بقوله: و فیه نکارةٌ من جهة أمره بردِّ الصدِّیق، فإنَّ الصدِّیق لم یرجع بل کان هو أمیر الحجّ .. إلخ.
الجواب: إقرأ و اضحک من هذا الاجتهاد البارد فی مقابل النصِّ الثابت الصحیح المجمع علی صحّته، و سیوافیک الحدیث بطرقه المتکثِّرة.
7-
ذکر «3» فی (7/ 343) من طریق الإمام أحمد «4» عن ابن نمیر، عن الأجلح الکندی، عن عبد اللَّه بن بریدة حدیثاً فیه: فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «لا تقع فی علیٍّ فإنَّه منّی و أنا منه و هو ولیّکم بعدی».
ثمَ أردفه بقوله: هذه اللفظة منکرة و الأجلح شیعیٌّ، و مثله لا یُقبل إذا تفرّد بمثلها. و قد تابعه فیها من هو أضعف منه و اللَّه أعلم، و المحفوظ فی هذا
روایة أحمد، عن وکیع، عن الأعمش، عن سعد بن عبیدة، عن عبد اللَّه بن بریدة، عن أبیه قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «من کنت مولاه، فعلیٌّ ولیّه» «5». الغدیر، العلامة الأمینی ج‌3 346 لفت نظر ..... ص : 342
جواب: هل یری عربیٌّ غیر أمویّ فی هذه اللفظة نُکراً؟ و هو ذلک القول العربیُّ المبین السهل الممتنع.
أو هل یری عربیٌّ لم تَشُبْهُ عوامل العصبیّة فی معناه شیئاً منکراً؟ و هو ذلک المعنی الصحیح الثابت الصادر من مصدر الوحی بأسانید صحیحة، المدعوم بما فی
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 7/ 394 حوادث سنة 40 ه.
(2). مسند أحمد: 1/ 7 ح 4.
(3). البدایة و النهایة: 7/ 380 حوادث سنة 40 ه.
(4). مسند أحمد: 6/ 489 ح 22503.
(5). لم أهتدِ إلی الفرق بین الحدیثین حتی یکون أحدهما منکراً و الآخر محفوظاً، لا فی اللفظ و لا فی المؤدّی. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:347
معناه من الأحادیث الکثیرة الصحاح «1»، و هل النکر الذی حسبه ابن کثیر فی إسناده إلی قائله صلی الله علیه و آله و سلم، و هو لا یفتأ یشید بأمثال هذا الذکر الحکیم؟ أم فی المقول فیه صلوات اللَّه علیه فیراه غیر لائق بمثل هذه الکلمة؟ إذن فما ذا یصنع ابن کثیر بأمثالها المتکثِّرة التی ملأت بین المشرق و المغرب، و هی لا تُدفع بغمز فی إسنادٍ أو بوقیعةٍ فی دلالة؟
و هل سمعت أذناک من محدِّثٍ دینیٍّ ردَّ ما أخرجه أئمّة الحدیث فی الصحاح و المسانید، و فی مقدَّمها الصحیحان إذا تفرّد به شیعیٌّ؟ و ما ذنب الشیعی إذا کان ثقةً عند أئمّة الحدیث کالأجلح؟ فقد وثّقه مثل ابن معین «2».
و الحدیث أخرجه «3» أحمد فی المسند (5/ 355) بالإسناد المذکور، و الترمذی باختصار، و النسائی فی الخصائص (ص 24)، و ابن أبی شیبة کما فی کنز العمّال (6/ 154)، و محبّ الدین الطبری فی الریاض النضرة (2/ 171)، و الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 128) و غیرهم،
و إسناد أحمد المذکور صحیح، رجاله رجال الصحیح إلّا الأجلح، و هو ثقة کما سمعت.
و قول الرجل: و المحفوظ فی هذا روایة أحمد. یکشف عن قصور باعه فی الحدیث، و حسبانه الحدیثین واحداً لانتهاء سندهما إلی بریدة، و إفادة کلیهما الولایة، و عدم معرفته بأنّ حدیث- لا تقع- قضیّةٌ فی واقعة شخصیّة لدة قصّة عمران بن الحصین المذکورة (ص 215). و أمّا
«من کنت مولاه»
فهو لفظ حدیث الغدیر العامّ، و لیس هو محفوظ هذه القضیّة، کما لا یخفی علی النابه البصیر.
______________________________
(1). راجع حدیث الغدیر فی الجزء الأوّل من کتابنا، و فی هذا الجزء: ص 215، 216. (المؤلف)
(2). التاریخ: 3/ 270 رقم 1276.
(3). مسند أحمد: 6/ 489 ح 22503، سنن الترمذی: 5/ 591 ح 3712، خصائص أمیر المؤمنین: ص 110 ح 90، و فی السنن الکبری: 5/ 133 ح 8475، المصنّف: 12/ 80 ح 12170، کنز العمّال: 11/ 608 ح 32942، الریاض النضرة: 3/ 115.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:348
8- یعزو إلی الشیعة «1» فی (8/ 196) مشفوعاً ذلک بالتکذیب منه أنَّ منهم من زعم أنَّ الإبل البخاتی إنَّما نبتت لها الأسنمة من ذلک الیوم- یوم سبی عقائل بیت الوحی یوم کربلاء- لتستر عوراتهنَّ من قُبلهنَّ و دُبرهنّ.
الجواب: لا أحسب أنَّ فی الشیعة معتوهاً یزعم أنَّ الأسنمة الموجودة فی الإبل بخاتیّها و عرابیّها منذ کُوّنت، حدثت بعد واقعة الطفّ. الشیعة لا تقول ذلک و إنَّما یأفک بهم من أفک، و هو یرید الوقیعة فیهم بإسناد التافهات إلیهم، و لا یعتقد الشیعیُّ أنّ حرائر النبوّة و إن سُلِبْنَ الحلیّ، و الحلل، و الأُزُر، و الأخمرة، مضین فی السبی عاریات؛ و استقبلهنّ شی‌ءٌ من مظاهر الخزی، فإنَّ عطف المولی لهنَّ کان یأبی ذلک کلّه.
نعم؛ انتابتهنّ محن و نوائب و کوارث و شدائد فی سبیل جهادهنَّ، کما انتابت رجالهنَّ فی سبیل جهادهم، و کلّ ما ینتاب المجاهد بعین اللَّه و فی سبیله فهی مأثرة له لا مخزاة؛ فإنَّهن شارکن الرجال فی تلک النهضة المقدّسة التی أسفرت عن فضیحة الأمویِّین و مکائدهم و نوایاهم السیِّئة علی الدین و المسلمین، و إضمارهم إرجاع الملأ الدینیِّ إلی الجاهلیّة الأولی.
لکن حسین الدین و الهدی المفوَّض إلیه کلاءة دین جدِّه عن عادیة أعدائه، الناظر إلی هاتیک الأحوال من أَمَم، وقف هو و آله و أصحابه و نساؤه ذلک الموقف الرهیب، فأنهوا إلی الجامعة الدینیّة «2» مقاصد القوم، و أبصروهم المعاول الهدّامة لتدمیر الشریعة فی أیدی آل أمیّة، و إنَّ ذلک المقعی علی أنقاض الخلافة الإسلامیّة لا صلة له برسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و لا نصیب له من الخلافة عنه، و لم یزل علیه السلام یتل و هاتیک الصحیفة السوداء لبنی صخر، حتی لفظ نفسه الأخیر فی مشهد یوم الطفّ، و حتی انتهی السیر بنسائه و ذراریه إلی الشام.
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 8/ 213 حوادث سنة 61 ه.
(2). یرید قدّس سرّه بذلک المجتمع الإسلامی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:349
هنالک مجّت النفوس آل حرب و أشیاعهم، و تعاقبت علیهم الثورات، حتی اکتسح اللَّه سبحانه معرّتهم عن أدیم الأرض أیّام مروان الحمار، ذلک بما کَسَبتْ أیدیهم و ما اللَّه بظلّامٍ للعبید. و هذا مغزی ما یُقال من أنَّ دین الإسلام کما أنَّه محمدیُّ الحدوث فهو حسینیُّ البقاء.
هذه حقیقةٌ راهنةٌ مدعمةٌ بالبراهین، و لکنّ ابن کثیر و نظراءه من حَمَلَة الروح الأمویّة لا ینقطعون عن تحاملهم علی شیعة الحسین علیه السلام بنسبة الأکاذیب إلیهم و قذفهم بالقوارص.
هذه نماذج یسیرة من جنایات ابن کثیر علی العلم و ودائع الإسلام، و تمویهه الحقائق، و لا یسعنا استیعاب ما أودع فی طیِّ کتابه من عُجره و بُجره. و لو أردنا أن نسرد کلّ ما فیه أو جلّه من المخاریق و التافهات و الإضافات المفتعلة إلی الأبریاء، و السباب المقذع لرجال الشیعة عند ذکر تاریخهم من دون أیِّ مبرِّر، و التحامل علیهم بما یستقبحه الوجدان و العقل السلیم، لجاء منه کتاب حافل، لکنّا نمرُّ علیها کراماً.
(وَ مَنْ یُشاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ ما تَبَیَّنَ لَهُ الْهُدی وَ یَتَّبِعْ غَیْرَ سَبِیلِ الْمُؤْمِنِینَ نُوَلِّهِ ما تَوَلَّی وَ نُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَ ساءَتْ مَصِیراً) «1»
______________________________
(1). النساء: 115.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:350

قال الأمینی:

هذه نماذج ممّا فی الکتب من التافهات، و لم نقصد استقصاءها؛ لأنَّه یکلّفنا تألیف مجلّدات ضخمة، و إنَّما أردنا إیقاظ شعور الأمّة إلی عوامل الحقد و الإحن الممتزجَین بنفسیّات ناصبی العداوة لأهل البیت علیهم السلام و أتباعهم، حتی لا تکبو بتلک المدوَّنات المزخرفة تجاه هذه الطائفة الکبیرة- شیعة آل اللَّه- مثل ما کبا أولئک المهملجون إلی البهرجة و الضلال.
و إذا عرف القارئ هذه النزعة منهم ففی وسعه أن یتفحّص عن بقیّة ما هنالک من المخازی و الطامّات و القذائف، و الحریّ بنا الآن أن نوعز إلی شی‌ءٍ ممّا جاء به متأخِّرو القوم من مؤلّفی الیوم ممّن اقتصّوا أثر قدمائهم فی العصبیّة العمیاء التی فرّقت الکَلِم، و شتّتت جمع الأمم، و أحدثت فی القلوب ضغائن، و أورثت فی الأفئدة نار العداء، و أثمرت الفتن، و أوجدت الکوارث، و جرّت علی الأمّة کلّ سوء، و فتحت علیها باب الضعة بمصراعیه، و ألبستها شیة العار و وسمة الشنار، فأصبحت و الأخلّاء یومئذٍ بعضهم لبعضٍ عدوٌّ إلّا المتّقین (إِنَّما یُرِیدُ الشَّیْطانُ أَنْ یُوقِعَ بَیْنَکُمُ الْعَداوَةَ وَ الْبَغْضاءَ) «1» (وَ اللَّهُ یَدْعُوا إِلی دارِ السَّلامِ) «2».
(یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِی السِّلْمِ کَافَّةً وَ لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّیْطانِ إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُبِینٌ) «3» (إِنَّ الَّذِینَ اتَّقَوْا إِذا مَسَّهُمْ طائِفٌ مِنَ الشَّیْطانِ تَذَکَّرُوا فَإِذا هُمْ مُبْصِرُونَ) «4».
______________________________
(1). المائدة: 91.
(2). یونس: 25.
(3). البقرة: 208.
(4). الأعراف: 201.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:351

8- محاضرات تاریخ الأمم الإسلامیة

تألیف
الشیخ محمد الخضری
لقد أخرج الرجل هذا الکتاب بصفة التاریخ، لکنه لم یجرِ علی بساطته، و إنّما أودع فیه نزعاته الأمویّة، فتری فی کلّ ثنیة منه هملجة، و فی کل فجوة منه ترکاضاً، فلا هو کتاب تاریخ یسکن إلی نقله، و لا کتاب عقیدة ینظر فی نقده، و إنّما هو هیاج و لغط یعکّر الصفو، و یقلق الطمأنینة، فکان الأحری بنا الإعراض عنه و عن أغلاطه، لکن لم نجد بُدّا من لفت القارئ إلی نزر من سقطاته.
1- قال فی (2/ 67): و ممّا یزید الأسف أنّ هذه الحرب- صفِّین- لم یکن المراد منها الوصول إلی تقریر مبداً دینیٍّ، أو رفع حیفٍ حلَّ بالأمّة، و إنَّما کانت لنصرة شخص علی شخص.
فشیعة علیٍّ تنصره لأنّه ابن عمِّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و أحقُّ الناس بولایة الأمر، و شیعة معاویة تنصره لأنّه ولیُّ عثمان، و أحقُّ الناس بطلب دمه المسفوک ظلماً، و لا یرون أنَّه ینبغی لهم مبایعة من آوی إلیه قتلته.
الجواب: لیت الرجل بیّن لنا المبادئ الدینیة عنده حتی ننظر فی انطباقها علی هذه الحرب، و حیث لم یبیِّن فنحن نقول:
أیُّ مبداً دینیٍّ هو أقوی من أن تکون الحرب و المناصرة لتنفیذ کلمة رسول اللَّه یوم أمر أمیر المؤمنین علیه السلام بقتال القاسطین و هم أصحاب معاویة و أمر أصحابه بمناصرته یومئذٍ «1»، و رأی من واجبهم جهاد مقاتلیه
و قال: «سیکون بعدی قومٌ یقاتلون علیّا علی اللَّه جهادهم، فمن لم یستطع جهادهم بیده فبلسانه، فمن لم یستطع
______________________________
(1). راجع: ص 188- 195. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:352
بلسانه فبقلبه، لیس وراء ذلک شی‌ءٌ» «2»؟
و أیّ مبداً دینیٍّ هو أقوی من نصرة الرجل من یراه أولی الناس بالأمر، کما یلهج به الخضری نفسه؟
و أیّ مبداً دینیٍّ هو أقوی من مناصرة أمیر المؤمنین الذی
قال رسول اللَّه فیه و فی آله و ذویه: «حربکم حربی» «3»
، و قال له: «یا علیُّ ستقاتلک الفئة الباغیة و أنت علی الحقِّ، فمن لم ینصرک یومئذٍ فلیس منّی» «4»؟
و هل یسع المسلم التقاعد عن نصرته علیه السلام بعد ما سمع قول نبیِّه صلی الله علیه و آله و سلم؟
و أیّ مبداً دینیٍّ هو أقوی من مقاتلة الفئة الباغیة بنصٍّ من الرسول الأمین یوم
قال لعمّار: «تقتلک الفئة الباغیة» «5»
، و یوم
قال: «ویح عمّار تقتله الفئة الباغیة یدعوهم إلی الجنّة و یدعونه إلی النار» «6»؟
و أیّ مبداً دینیٍّ هو أقوی من المقاتلة تحت رایة خلیفة الوقت الذی انعقدت له بیعة أهل الحلِّ و العقد، و تمّت شروطها عند من یری الخلافة بالاختیار، و ثبت له النصُّ الجلیُّ، و تواتر عند من لا یختار إلّا المنصوص علیه؟ و بطبع الحال أنَّ الخارج
______________________________
(2). أخرجه الطبرانی [فی المعجم الکبیر: 1/ 320 ح 955] و ابن مردویه و أبو نعیم، کما مرّ فی: ص 190. (المؤلف)
(3). راجع الجزء الأوّل من کتابنا: ص 336. (المؤلف)
(4). راجع ص 193 من هذا الجزء. (المؤلف)
(5). راجع الجزء الأوّل: ص 329، 331. قال السیوطی فی الخصائص: 2/ 140 [2/ 239]: هذا الحدیث متواتر رواه من الصحابة بضعة عشر، کما بیّنت ذلک فی الأحادیث المتواترة. و ستوافیک فی الجزء التاسع من کتابنا هذا ألفاظه و طرقه، و هی خمسة و عشرون طریقاً. (المؤلف)
(6). قال العلّامة الزرقانی فی شرح المواهب: 1/ 366: رواه البخاری [فی صحیحه: 1/ 172 ح 436] فی بعض نسخه، و مسلم [فی صحیحه: 5/ 431 ح 73 کتاب الفتن]، و الترمذی [فی السنن: 6/ 628 ح 3800] و غیرهم. و یوجد فی تاریخ الطبری: 11/ 357 [10/ 59 حوادث سنة 284 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:353
علیه خارج علی إمام الوقت، باغٍ علیه، یجب مقاتلته بنصٍّ من الکتاب المبین، حیث قال: (وَ إِنْ طائِفَتانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُما فَإِنْ بَغَتْ إِحْداهُما عَلَی الْأُخْری فَقاتِلُوا الَّتِی تَبْغِی حَتَّی تَفِی‌ءَ إِلی أَمْرِ اللَّهِ) «1».
و لیت شعری أیّ حیف یحلّ بالأمّة أعظم من تغلّب مثل معاویة علی بیضة الإسلام و رئاسة أهله و استحوازه الخلافة التی لیست له، لا بنصٍّ و لا بیعة ممّن تقرِّر بیعتُهُ الخلیفة؟ فلم یُعقد له إجماعٌ، و لا أثبتته شوری أو وصیّة، و لا هو ولیُّ دم عثمان حتی ینهض بثاره إن لم نقل هو المثبِّط جند الشام، و المتثاقل عن نصره حتی قُتل، و لم یکن له سابقة فی الإسلام تشرِّفه، و لا علم یسدّده، و لا تقوی تکبحه عن مساقط الشهوات، و إنّما هی ملوکیّةٌ ارتادها لیملک الأزمّة و تُلقی عنده الأعنّة، و یحتنک أمر الأمّة، و فی الأخیر تمَّ له ذلک تحت رواعد الإرهاب و لوائح الأطماع فی منتأیً عن الدین و الإصلاح، فثبّت عرش ملوکیّته بین مهراق الدماء، و منتهک الشرائع، و مضلّات الفتن، و لو لم یکن له بائقةٌ إلّا استخلاف یزید الفجور علی الأمّة بالترهیب و الإطماع، لکفاه حیفاً یجب أن یکتسح عن مستوی الإسلام و بلاد المسلمین.
2- قال: أمّا معاویة فإنَّه بدون ریب یری نفسه عظیماً من عظماء قریش؛ لأنّه ابن شیخها أبی سفیان بن حرب، و أکبر ولد أمیّة بن عبد شمس بن عبد مناف، کما أنَّ علیّا أکبر ولد هاشم بن عبد مناف، فهما سیّان فی الرفعة النسبیّة (2/ 67).
الجواب: ما ذا أقول لمغفَّل یری عنصر النبوّة و آصرة القداسة المنتقلة بین أصلاب طاهرة و أرحامٍ زکیّة من نبیٍّ إلی وصیٍّ إلی ولیٍّ إلی حکیمٍ إلی عظیمٍ إلی شریفٍ، إلی خاتم الرسالة، إلی وصیِّه صاحب الولایة الکبری، لدة العنصر العبشمی «2»، و یراهما فی الرفعة و الشرف سیّان؟ و شتّان بین الشجرتین: شجرة طیّبة
______________________________
(1). الحجرات: 8.
(2). نسبةً إلی عبد شمس بن عبد مناف الجدّ الأعلی لمعاویة بن أبی سفیان.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:354
أصلها ثابت و فرعها فی السماء، و شجرة خبیثة اجتُثّت من فوق الأرض مالها من قرار. و ما أبعد ما بین الشجرتین! شجرة مبارکة زیتونة، و الشجرة الملعونة فی القرآن «1» بتأویل من النبیِّ الأعظم «2»، بلا اختلاف بین اثنین فی أنَّهم هم المراد من الشجرة الملعونة کما فی تاریخ الطبری (11/ 356).
و کیف یراهما الرجل سیّان؟
و النبیُّ الأعظم یقول: «إنَّ اللَّه اختار من بنی آدم العرب، و اختار من العرب مضر، و اختار من مضر قریشاً، و اختار من قریش بنی هاشم، و اختارنی من بنی هاشم» «3».
و کیف یراهما سیّان؟ و قد استاء رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من ثمار هذه الشجرة الملعونة طیلة حیاته، فما رؤی ضاحکاً من یوم رأی فی منامه أنَّهم ینزون علی منبره نزو القردة و الخنازیر «4». فأنزل اللَّه: (وَ ما جَعَلْنَا الرُّؤْیَا الَّتِی أَرَیْناکَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ) «5».
و کیف یراهما سیّان؟ و بنو أمیّة هم الذین اتّخذوا عباد اللَّه خِوَلا، و مال اللَّه
______________________________
(1). الإسراء: 60.
(2). تاریخ الطبری 11/ 356 [10/ 58 حوادث سنة 284 ه]، تاریخ الخطیب: 3/ 343 [رقم 1451]، تفسیر القرطبی: 10/ 286 [10/ 183]، تفسیر النیسابوری: 15/ 55 هامش تفسیر الطبری. (المؤلف)
(3). أخرجه البیهقی [فی سننه: 7/ 134]، ابن عدی [الکامل فی ضعفاء الرجال: 7/ 246 رقم 2146]، الحکیم [سنن الترمذی: 5/ 5544 ح 3605]، الطبرانی، ابن عساکر [تاریخ مدینة دمشق 5/ 45، و فی ترجمة الإمام الحسین علیه السّلام: رقم 171]، راجع کنز العمّال: 6/ 204 [12/ 43 ح 33918]. (المؤلف)
(4). تفسیر الطبری: 15/ 77 [مج 9/ ج 15/ 112]، تاریخ الطبری: 11/ 356 [10/ 58 حوادث سنة 284 ه]، تاریخ الخطیب: 9/ 44 [رقم 4627] و 8/ 280 [رقم 4377]، تفسیر النیسابوری هامش الطبری: 15/ 55، تفسیر القرطبی: 10/ 283 [10/ 183]، النزاع و التخاصم: ص 52 [ص 79]، أُسد الغابة: 2/ 14 [رقم 1165] من طریق الترمذی، الخصائص الکبری: 2/ 118 [2/ 200] عن الترمذی و الحاکم و البیهقی، تفسیر الخازن: 3/ 177 [3/ 169]. (المؤلف)
(5). الإسراء: 60.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:355
نحلا، و کتاب اللَّه دغلا «1»، کما أخبر به النبیُّ الصادق الأمین «2».
و کیف یری أبا سفیان شیخ قریش؟ و هو عارها و شنارها، و هو الملعون
بنصِّ النبیِّ الأعظم بقوله: «اللهمَّ العن التابع و المتبوع، اللهمَّ علیک بالأقیعس» «3»
یوم رأی أبا سفیان و معه معاویة.
و بقوله: «اللهمَّ العن القائد و السائق و الراکب»
یوم نظر إلیه و هو راکب و معه معاویة و أخوه، أحدهما قائد و الآخر سائق «4».
و کیف یراه شیخ قریش لدة شیخ الأبطح؟! و فیه قال علقمة:
إنَّ أبا سفیانَ من قبلِهِ‌لم یکُ مثلَ العُصبة المسلمهْ
لکنَّه نافقَ فی دینِهِ‌من خشیةِ القتلِ علی المرغمهْ
بُعداً لصخرٍ مَعَ أشیاعِهِ‌فی جاحمِ النارِ لدی المضرمهْ «5»
و لیت الخضری یقرأ
کلمة المقریزی فی النزاع و التخاصم «6» (ص 28) و هی:
أبو سفیان قائد الأحزاب، الذی قاتل رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یوم أحد، و قتل من خیار أصحابه سبعین ما بین مهاجریٍّ و أنصاریٍّ، منهم: أسد اللَّه حمزة بن عبد المطّلب بن هاشم، و قاتل رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فی یوم الخندق أیضاً، و کتب إلیه: باسمک اللهمّ أحلف باللّات و العزّی و ساف و نائلة و هُبَل، لقد سرت إلیک أرید استئصالکم، فأراک قد اعتصمت بالخندق، فکرهت لقائی، و لک منّی کیوم أحد.
و بعث بالکتاب مع أبی سلمة الجشمی، فقرأه للنبیِّ صلی الله علیه و سلم أُبیّ بن کعب رضی الله عنه فکتب
______________________________
(1). أی یخدعون الناس، من قولهم: أدغلت فی الأمر إذا أدخلت فیه ما یخالطه و یفسده.
(2). النزاع و التخاصم: ص 52، 54 [ص 81]، الخصائص الکبری: 2/ 118 [2/ 200]. (المؤلف)
(3). قال البراء بن عازب: یعنی معاویة. (المؤلف)
(4). کتاب نصر بن مزاحم فی حرب صفّین: ص 244، 248 [ص 218، 220]، تاریخ الطبری: 11/ 357 [10/ 58 حوادث سنة 284 ه]. (المؤلف)
(5). کتاب نصر: ص 219 [ص 195]. (المؤلف)
(6). النزاع و التخاصم: ص 52.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:356
إلیه رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «قد أتانی کتابک، و قدیماً غرّک- یا أحمق بنی غالب و سفیههم- باللَّه الغرور، و سیحول اللَّه بینک و بین ما ترید، و یجعل لنا العاقبة، و لیأتینَّ علیک یوم أکسر فیه اللّات و العزّی و ساف و نائلة و هبل یا سفیه بنی غالب».
و لم یزل یُحادُّ اللَّه و رسوله، حتی سار رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم لفتح مکّة، فأتی به العبّاس ابن عبد المطّلب رضی الله عنه رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و قد أردفه، و ذلک أنَّه کان صدیقه و ندیمه فی الجاهلیّة، فلمّا دخل به علی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم سأله أن یؤمّنه، فلمّا رآه رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قال له: «ویلک یا أبا سفیان أ لم یأنِ لک أن تعلمَ أن لا إله إلّا اللَّه؟»، فقال: بأبی أنت و أمّی ما أوصلک و أجملک و أکرمک! و اللَّه لقد ظننت أنّه لو کان مع اللَّه غیره لقد أغنی عنّی شیئاً. فقال: «یا أبا سفیان أ لم یأنِ لک أن تعلم أنّی رسول اللَّه؟»، فقال: بأبی أنت و أمّی ما أوصلک و أجملک و أکرمک، أمّا هذه ففی النفس منها شی‌ءٌ! فقال له العبّاس: ویلک اشهد بشهادة الحقّ قبل أن تُضرب عنقک، فشهد و أسلم.
فهذا حدیث إسلامه کما تری، و اختلف فی حسن إسلامه فقیل: إنَّه شهد حنیناً مع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم، و کانت الأزلام معه یستقسم بها، و کان کهفاً للمنافقین، و إنّه کان فی الجاهلیّة زندیقاً، و فی خبر عبد اللَّه بن الزبیر: إنَّه رآه یوم الیرموک، قال: فکانت الروم إذا ظهرت، قال أبو سفیان: إیهٍ بنی الأصفر! فإذا کشفهم المسلمون قال أبو سفیان:
و بنو الأصفر الملوک ملوک الروم لم یبق منهمُ مذکورُ «1»
فحدّث به ابن الزبیر أباه، فلمّا فتح اللَّه علی المسلمین، قال الزبیر: قاتله اللَّه یأبی إلّا نفاقاً، أ وَ لَسنا خیراً من بنی الأصفر؟
و ذکر المدائنی، عن أبی زکریّا العجلانی، عن أبی حازم، عن أبی هریرة، قال:
______________________________
(1). هذا البیت من جملة أبیات النعمان بن امرئ القیس. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:357
حجَّ أبو بکر رضی الله عنه و معه أبو سفیان بن حرب، فکلّم أبو بکر أبا سفیان فرفع صوته، فقال أبو قحافة: اخفض صوتک یا أبا بکر عن ابن حرب. فقال أبو بکر: یا أبا قحافة إنَّ اللَّه بنی بالاسلام بیوتاً کانت غیر مبنیّة، و هدم به بیوتاً کانت فی الجاهلیّة مبنیّة، و بیت أبی سفیان ممّا هدم. انتهی.
و کان یوم بویع أبو بکر یثیر الفتن، و یقول: إنّی لأری عجاجة لا یطفئها إلّا دم، یا آل عبد مناف فیمَ أبو بکر من أمورکم؟ أین المستضعفان؟ أین الأذلّان علیٌّ و عبّاسٌ؟ ما بالُ هذا الأمر فی أقلِّ حیٍّ من قریش؟ ثمَّ قال لعلیّ: ابسط یدک أبایعک، فو اللَّه لئن شئت لأملأنّها علیه خیلًا و رجلًا. فأبی علیٌّ علیه السلام علیه، فتمثّل بشعر المتلمّس «1»:
و لن یقیمَ علی خَسْفٍ یُراد بهِ‌إلّا الأذلّانِ عیرُ الحیِّ و الوتدُ
هذا علی الخَسْفِ مربوطٌ برمّتِهِ‌و ذا یُشَجُّ فلا یبکی له أحدُ
فزجره علیٌّ، و قال: «و اللَّه ما أردتَ بهذا إلّا الفتنة، و إنّک و اللَّه طالما بغیت للإسلام شرّا، لا حاجة لنا فی نصحک» «2». و جعل یطوف فی أزقّة المدینة، و یقول:
بنی هاشمٍ لا تُطْمِعوا الناس فیکمُ‌و لا سیّما تیم بن مرّة أو عدی
فما الأمر إلّا فیکمُ و إلیکمُ‌و لیس لها إلّا أبو حسنٍ علی
فقال عمر لأبی بکر: إنَّ هذا قد قدم و هو فاعلٌ شرّا، و قد کان النبی صلی الله علیه و سلم یستألفه علی الإسلام فدع له ما بیده من الصدقة. ففعل، فرضی أبو سفیان و بایعه «3».
و قد سبق الخضری فی رأیه هذا معاویة، فقال فیما کتب إلی علیٍّ أمیر المؤمنین:
______________________________
(1). هو جریر بن عبد المسیح من بنی ضبیعة، توجد ترجمته فی الشعر و الشعراء لابن قتیبة [ص 99]، و معجم الشعراء. (المؤلف)
(2). الکامل لابن الأثیر: 2/ 135 [2/ 11 حوادث سنة 11 ه]. (المؤلف)
(3). العقد الفرید: 2/ 249 [4/ 85]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:358
نحن بنو عبد مناف، لیس لبعضنا علی بعض فضل.
فأجاب عنه أمیر المؤمنین، بقوله: «لعمری إنّا بنو أبٍ واحدٍ، و لکن لیس أمیّة کهاشم، و لا حربٌ کعبد المطّلب، و لا أبو سفیان کأبی طالب، و لا المهاجرُ کالطلیق، و لا الصریح کاللصیق، و لا المحقُّ کالمبطل، و لا المؤمن کالمدغل، و لبئس الخلف خلَفٌ یتبع سلفاً هوی فی نار جهنّم، و فی أیدینا بعدُ فضل النبوّة» «1».
قال الأمینی:
(أَ لَمْ یَأْتِهِمْ نَبَأُ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ) «2» (قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِیمٌ* أَنْتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ) «3».
3- قال: نقول إنَّ فکر معاویة فی اختیار الخلیفة بعده حسن جمیل، و إنَّه ما دام لم توضع قاعدة لانتخاب الخلفاء، و لم یعیِّن أهل الحلِّ و العقد الذین یُرجع إلیهم، فأحسن ما یُفعل هو أن یختار الخلیفة ولیَّ عهده قبل أن یموت؛ لأنَّ ذلک یبعد الاختلاف الذی هو شرٌّ علی الأمّة من جور إمامها (2/ 119).
و قال: و ممّا انتقد الناس معاویة أنّه اختار ابنه للخلافة، و بذلک سنَّ فی الإسلام سنّة الملک المنحصرة فی أسرة معیّنة، بعد أن کان أساسه الشوری و یختار من عامّة قریش، و قالوا: إنَّ هذه الطریقة التی سنّها معاویة تدعو فی الغالب إلی انتخاب غیر الأفضل الألیق من الأمّة، و تجعل فی أسرة الخلافة الترف، و الانغماس فی الشهوات و الملاذ، و الرفعة علی سائر الناس.
أمّا رأینا فی ذلک فإنَّ هذا الانحصار کان أمراً حتماً لا بُدَّ منه لصلاح أمر
______________________________
(1). کتاب صفّین لابن مزاحم: ص 538، 539 [ص 471]، الإمامة و السیاسة: 1/ 100 [1/ 104]، مروج الذهب: 2/ 61 [3/ 23]، نهج البلاغة: 2/ 12 [ص 375 کتاب 17]، شرح ابن أبی الحدید: 3/ 424 [15/ 117 کتاب 17]، ربیع الأبرار للزمخشری: باب 66 [3/ 470]. (المؤلف)
(2). التوبة: 70.
(3). سورة ص: 67- 68.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:359
المسلمین و أُلفتهم و لَمِّ شعثهم، فإنّه کلّما اتّسعت الدائرة التی منها یُختار الخلیفة کثر الذین یرشِّحون أنفسهم لنیل الخلافة، و إذا انضمَّ إلی ذلک اتِّساع المملکة الإسلامیّة، و صعوبة المواصلات بین أطرافها، و عدم وجود قوم معیَّنین یرجع إلیهم الانتخاب، فإنّ الاختلاف لا بُدَّ واقع. و نحن نشاهد أنَّه مع تفوّق بنی عبد مناف علی سائر قریش، و اعتراف الناس لهم بذلک و هم جزء صغیر من قریش، فإنَّهم تنافسوا الأمر و أهلکوا الأمّة بینهم، فلو رضی الناس عن أسرةٍ و دانوا لها بالطاعة، و اعترفوا باستحقاق الولایة، لکان هذا خیر ما یُفعل لضمِّ شعث المسلمین.
إنَّ أعظم من ینتقد معاویة فی تولیة ابنه هم الشیعة، مع أنّهم یرون انحصار ولایة الأمر فی آل علیّ، و یسوقون الخلافة فی بنیه، یترکها الأب منهم للابن، و بنو العبّاس أنفسهم ساروا علی هذه الخطّة (2/ 120).
الجواب: لم ینتقد معاویة من ینتقده لمحض اختیاره، و إنّما انتقده من ناحیتین:
الأولی: عدم لیاقته للتفرّد، و هو کما
قال أمیر المؤمنین فی کلام له: «لم یجعل اللَّه- عزَّ و جلَّ- له سابقة فی الدین، و لا سلف صدق فی الإسلام، طلیق ابن طلیق، حزبٌ من هذه الأحزاب، لم یزل للَّه- عزَّ و جلَّ- و لرسوله صلی الله علیه و سلم و للمسلمین عدوّا هو و أبوه حتی دخلا فی الإسلام کارهین» «1»
، و فی الأمّة أهل الحلِّ و العقد الذین اختاروا خلافة أبی بکر، ثمَ‌وافقوا علی الوصیّة إلی عمر و أقرّوها، و أصفقوا مع أهل الشوری علی خلافة عثمان، و أطبقوا علی البیعة طوعاً و رغبةً لمولانا أمیر المؤمنین، فثبتت خلافته، و وجبت طاعته، و لزمت معاویة بیعته، فکان هؤلاء موجودین بأعیانهم أو بنظرائهم و هم الذین نقموا علی معاویة ذلک العقد المشؤوم.
الثانیة: عدم لیاقة من عیّنه من بعده، و هو ذلک الماجن المتخلّع المتظاهر بالفجور، إن لم نقل بالکفر و الإلحاد.
______________________________
(1). تاریخ الطبری: 6/ 4 [5/ 8 حوادث سنة 37 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:360
أمّا عدم تعیین أهل الاختیار، فإن أراد عدم تعیّنهم فذلک بهتان عظیم؛ لأنَّ الموجودین فی الصدر الأوّل فی عاصمة الإسلام المدینة المنوّرة الذین تصدَّوا لتعیین الخلیفة هم أهل الحلِّ و العقد، و کان أکثرهم موجودین إلی ذلک العهد، و أمّا من توفّی منهم فقد قیّضت الظروف من بعدهم من یسدُّ مسدّهم، فإن یکن هؤلاء مفوَّضاً إلیهم أمر الخلافة بادئ بدء، فهم المفوَّض إلیهم أمرها مهما تناقلت الخلافة، فلیس لأحد أن یختار من دون رضاً منهم، و إنَّ هؤلاء القوم تعیِّنهم الظروف و الأحوال و المقتضیات المکتنفة بهم، و لا یعیِّنهم نصٌّ من الکتاب أو السنّة.
و إن أراد عدم تعیین هؤلاء الخلیفة من بعد معاویة، فإنَّ ظرف التعیین ساعة موت الخلیفة لا قبله. نعم؛ قد تنعقد الضمائر علی انتخاب من یرون له الأهلیّة فی إبّان الانتخاب، و ما أدری معاویة أنَّهم سوف یهملون أمر الأمّة ساعة هلاکه؟ و لما ذا تفرّد بالانتخاب من دون رضاً منهم؟ و لما ذا خضّع أفراداً من القوم بالتخویف و آخرین بالتطمیع؟ و متی أبعد انتخابه الاختلاف الذی هو شرٌّ علی الأمّة؟ و فی الملأ الدینیِّ أممٌ ینقمون منه ذلک، و جموعٌ ینتقدونه، و شراذم یضمرون السخط و لا یتظاهرون به حذار بادرته. نعم؛ هناک زعانفةٌ اشتروا رضا المخلوق بسخط الخالق، و أعمتهم الصرر و البِدر، فأبدوا الرضا.
و لو کانت هذه الفکرة حسنةً جمیلةً، فلما ذا فاتت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حین دنت منه الوفاة؟ فلم یرحض عن أمّته معرّة الخلاف، و ترک المراجل تغلی حتی الیوم. و هل تُری لو کان أوصی إلی معیَّن من أمّته بالخلافة یوجد هناک لأحد مطمع غیر المنصوص علیه؟ و دعا سعد بن عبادة إلی نفسه؟ و قال قائل الأنصار: منّا أمیرٌ، و منکم أمیرٌ؟ و هتف هاتفٌ: أنا جُذیلها المحکّک «1» و عُذیقها المرجّب «2»؟ و ازدلف
______________________________
(1). الجُذَیل: الأصل من الشجرة تحتکّ به الإبل فتشتفی به، و عنی بذلک أنّ له رأیاً و علماً یشتفی بهما.
(2). عُذیقها المرجّب: العذیق مصغّر عذق و هو النخلة بحملها. و المرجّب: ما یسند بالخشب و نحوه لیمنعه من السقوط. و هذا القول هو للحباب بن المنذر قاله یوم السقیفة، و هو یرید أنّ له عشیرةً تمنعه و تحمیه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:361
المهاجرون إلی أبی بکر؟ و اجتمع ناسٌ إلی العبّاس؟ و بنو هاشم و من یمتُّ بهم و ینتمی إلیهم یقولون: إنَّها لأمیر المؤمنین- صلوات اللَّه علیه؟
هذه أسئلة حافلة لیس للخضری عنها جوابٌ، إلّا أن یدّعی أنَّ معاویة کان أشفق بالأمّة من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.
و أیّ خلاف رفعه تعیین یزید و علی عهده کانت واقعة الطفِّ، و تلاها فاجعة الحرّة، و أعقبهما أمر ابن الزبیر و قصّة البیت المعظّم؟ کلُّ ذلک من جرّاء ذلک الاختیار، و ثمرة تلک الفکرة الفاسدة، و فی الناقمین سبط النبوّة حسین العظمة- صلوات اللَّه علیه- و بقیّة بنی عبد مناف، و عامّة المهاجرین و الأنصار فی المدینة المنوّرة.
ثمّ إن کان معاویة لم یجد بدّا من الاختیار، فلما ذا لم یختر صالحاً من صلحاء الصحابة؟ و فی مقدّمهم سبط رسول اللَّه الإمام الطاهر، و لا معدل عنه فی حنکة أو علم أو تقوی أو شرف.
و کیف راق الخضری أن یری هذا الاختیار حسناً جمیلًا صالح الأمّة، و لم یره حیفاً و جنایةً علیها و علی إسلامها و رسولها و کتابها و سنّتها؟ و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یوقظ شعور أمّته قبل ذلک بأعوام
بقوله: «إنّ أوّل من یبدِّل سنّتی رجل من بنی أمیّة».
و قوله: «لا یزال هذا الأمر معتدلًا قائماً بالقسط، حتی یثلمه رجل من بنی أمیّة یقال له یزید» «1».
و أخرج ابن أبی شیبة «2» و أبو یعلی: إنّ یزید لمّا کان أبوه أمیر الشام غزا المسلمون فحصل لرجل جاریة نفیسة فأخذها منه یزید، فاستعان الرجل بأبی ذرّ،
______________________________
(1). الخصائص الکبری: 2/ 139 [2/ 236]، تطهیر الجنان فی هامش الصواعق: ص 145 [ص 64] و قال: مسند رجاله رجال الصحیح، إلّا أنّ فیه انقطاعاً. (المؤلف)
(2). المصنّف: 14/ 102 ح 17726.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:362
فمشی معه إلیه و أمره بردِّها ثلاث مرّات و هو یتلکّأ، فقال: أما و اللَّه لئن فعلت،
فقد سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «أوّل من یبدِّل سنّتی لَرجل من بنی أمیّة» ثمّ ولّی، فتبعه یزید فقال: أُذکرک باللَّه أنا هو؟ فقال: لا أدری، و ردّها یزید.
قال ابن حجر فی تطهیر الجنان هامش الصواعق «1» (ص 145): لا ینافی هذا الحدیث المذکور المصرِّح بیزید، إمّا لأنّه بفرض کلام أبی ذرّ علی حقیقته لکون أبی ذرّ لم یعلم بذلک المبهم، فقوله: لا أدری أی فی علمی و قد بیّن إبهامه فی الروایة الأولی، و المفسِّر یقضی علی المبهم. و إمّا لأنَّ أبا ذرّ علم أنَّه یزید و لکنّه لم یصرِّح له بذلک خشیة الفتنة، لا سیّما و أبو ذرّ کان بینه و بین بنی أمیّة أمور تحملهم علی أنَّهم ینسبونه إلی التحامل علیهم.
و أمّا رأیه فی حصر الخلافة بأسرة فإنّا لا نناقشه إلّا من عدم جدارة الأُسرة التی یجنح إلیها الخضری للخلافة. نعم؛ لا بأس به إذا حُصرت بأسرةٍ کریمةٍ تتحلّی باللیاقة و الحذق من الناحیة الدینیّة و السیاسیّة، و نحن لا نقول بلزوم الحصر المذکور مع عدم اللیاقة، فإنَّه غیر وافٍ لقمِّ جذور الفساد، و قمع جذوم الاختلاف، فالأمّة متی وجدت من خلیفتها الحیف و الجنف تثور علیه و تخلعه، و بطبع الحال یطمع فی الخلافة عندئذٍ من هو أزکی منه نفساً، و أطیب أرومةً، و أکرم خلقاً، و حتی من یساویه فی الغرائز، فأیّ مفسدةٍ اکتسحها حصر الخلافة و الحالة هذه؟
جَیْر «2»؛ إذا حصرت بمن ذکرناه و شاهدت الأمّة منهم التأهّل، فإنَّ فیه منقطع أطماع الخارجین عن الأسرة من ناحیة خروجهم عن البیت المعیَّن لها، و دحض معاذیر الثوّار و المشاغبین من ناحیة عدم وجود أحداث توجب الثورة و الخروج، و عندئذٍ یتأکّد خضوع الأمّة لخلیفة شأنه ما ذکرناه، فتعظم شوکته، و تتّسق أموره،
______________________________
(1). تطهیر الجنان: ص 64.
(2). حرف جواب بمعنی نعم.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:363
و تمتثل أوامره، فلا یدع معرّة إلّا اکتسحها، و لا صلاحاً إلّا بثّه، و الشیعة لا تقول بحصر الخلافة فی آل علیٍّ: إلّا بعد إخباتها إلی سریان ناموس العصمة فی رجالات بیتهم المعیّنین للخلافة المدعومة بالنصوص النبویّة المتواترة. راجع (ص 79- 82) من هذا الجزء.
4- قال: و علی الجملة فإنَّ الحسین أخطأ خطأً عظیماً فی خروجه هذا، الذی جرّ علی الأمّة وبال الفرقة و الاختلاف، و زعزع عماد أُلفتها إلی یومنا هذا، و قد أکثر الناس من الکتابة فی هذه الحادثة لا یریدون بذلک إلّا أن تشتعل النیران فی القلوب، فیشتدُّ تباعدها. غایة ما فی الأمر أنّ الرجل طلب أمراً لم یُهیّأ له، و لم یعدّ له عدّته، فحیل بینه و بین ما یشتهی و قُتل دونه، و قبل ذلک قُتل أبوه، فلم یجد من أقلام الکاتبین و من یبشّع أمر قتله و یزید به نار العداوة تأجیجاً، و قد ذهب الجمیع إلی ربِّهم یحاسبهم علی ما فعلوا، و التاریخ یأخذ من ذلک عبرةً و هی: أنَّه لا ینبغی لمن یرید عظائم الأمور أن یسیر إلیها بغیر عدّتها الطبیعیّة، فلا یرفع سیفه إلّا إذا کان معه من القوّة ما یکفل النجاح أو یقرب من ذلک، کما أنَّه لا بدّ أن تکون هناک أسباب حقیقیّة لمصلحة الأمّة، بأن یکون جور ظاهر لا یحتمل، و عسف شدید ینوء الناس بحمله، أمّا الحسین فإنّه خالف یزید و قد بایعه الناس، و لم یظهر منه ذلک الجور و لا العسف عند إظهار هذا الخلاف (2/ 129- 130). و قبل هذه الجمل یبرِّئ ساحة یزید عن الظلم و الجور، و یراه قرّب علیَّ بن الحسین إلیه و أکرمه و نعّمه.
الجواب: لیت الرجل کتب ما کتب بعد الحیطة بشؤون الخلافة الإسلامیّة و شروطها، و ما یجب أن یکتنفه الخلیفة من حنکة لتدبیر الشؤون، و ملکة لتهذیب النفوس، و نزاهة عن الرذائل لیکون قدوة للأمّة، و لا ینقض ما یدعو إلیه ببوائقه، إلی أمثالها من غرائز یجب أن یکون حامل ذلک العب‌ء الثقیل متحلّیاً بها، لکنّه کتب و هو یجهل ذلک کلّه، و کتبه علی حین أنَّه لم یحمل إلّا نفساً ضئیلة تقتنع بما یحسبه دعةً تحت نیر الاضطهاد، و علی حین أنّ ضعف الرأی و دقّة الخطر یحبِّذان له راحةً مزعومةً فی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:364
ظلِّ الاستعباد، فلا نفس کبیرة تدفعه إلی الهرب من حیاة الذلِّ، و لا عقلٌ سلیمٌ یعرِّفه مناخ الضعة، و لا إحاطة بتعالیم الإسلام تلقِّنه دروس الإباء و الشهامة، و لا معرفة بعناصر الرجال لیعلم من نفسیّاتهم الکمّ و الکیف، فلا عرف یزید الطاغیة حتی یعلم أنَّه لا مقیل له فی مستوی الخلافة، و لا عرف حسین السؤدد و الشرف و الإباء و الشهامة، حسین المجد و الإمامة، حسین الدین و الیقین، حسین الفضل و العظمة، حسین الحقِّ و الحقیقة، حتی یخبت إلی أنّ من یحمل نفساً کنفسه لا یمکنه البخوع لیزید الخلاعة و المجون، یزید الاستهتار و الفسوق، یزید النهمة و الشره، یزید الکفر و الإلحاد.
لم ینهض بضعة المصطفی إلّا بواجبه الدینیِّ، فإنّ کلّ معتنقٍ للحنیفیّة البیضاء یری فی أوّل فرائضه أن یدافع عن الدین بجهاد من یرید أن یعبث بنوامیسه، و یعیث فی طقوسه، و یبدِّل تعالیمه، و یعطِّل أحکامه، و إنّ أظهر مصادیق کلّیٍّ تنطبق علیه هذه الجمل هو یزید الجور و الفجور و الخمور، الذی کان یُعرف بها علی عهد أبیه، کما
قال مولانا الحسین علیه السلام لمعاویة لمّا أراد أخذ البیعة له: «ترید أن توهم الناس، کأنّک تصف محجوباً، أو تنعت غائباً، أو تخبر عمّا کان ممّا احتویته بعلم خاصّ، و قد دلّ یزید من نفسه علی موقع رأیه، فخذ یزید فیما أخذ به من استقرائه الکلاب المهارشة «1» عند التحارش، و الحمام السبّق لأترابهنَّ، و القینات ذوات المعازف «2» و ضروب الملاهی، تجده ناصراً، دع عنک ما تحاول، فما أغناک أن تلقی اللَّه بوزر هذا الخلق بأکثر ممّا أنت لاقیه» «3».
و قال علیه السلام لمعاویة أیضاً: «حسبک جهلک! آثرت العاجل علی الآجل». فقال معاویة: و أمّا ما ذکرت من أنَّک خیر من یزید نفساً، فیزید- و اللَّه- خیر لأمّة محمد
______________________________
(1). المهارشة: تحریش بعضها علی بعض. (المؤلف)
(2). المعازف جمع معزف: آلات یضرب بها کالعود. (المؤلف)
(3). الإمامة و السیاسة: 1/ 153 [1/ 161]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:365
منک. فقال الحسین: «هذا هو الإفک و الزور، یزید شارب الخمر و مشتری اللهو خیر منّی؟» «1».
و فی کتاب المعتضد الذی تُلی علی رءوس الأشهاد فی أیّامه، ما نصّه:
و منه: إیثاره- یعنی معاویة- بدین اللَّه، و دعاؤه عباد اللَّه إلی ابنه یزید المتکبِّر الخِمِّیر، صاحب الدیوک و الفهود و القرود، و أخذه البیعة له علی خیار المسلمین بالقهر، و السطوة، و التوعید، و الإخافة، و التهدّد، و الرهبة، و هو یعلم سفهه، و یطّلع علی خبثه و رهقه، و یعاین سَکَرَانَهُ و فجوره و کفره. فلمّا تمکّن منه ما مکّنه منه، و وطّأه له و عصی اللَّه و رسوله فیه، طلب بثارات المشرکین و طوائلهم عند المسلمین، فأوقع بأهل الحرّة الوقیعة التی لم یکن فی الإسلام أشنع منها، و لا أفحش ممّا ارتکب من الصالحین فیها، و شفی بذلک عبد نفسه و غلیله، و ظنَّ أن قد انتقم من أولیاء اللَّه، و بلغ النوی لأعداء اللَّه، فقال مجاهراً بکفره و مظهراً لشرکه:
لیت أشیاخی ببدرٍ شهدواجَزَعَ الخزرجِ من وَقْع الأسلْ «2»
قد قتلنا القَرْمَ من ساداتِهمْ‌و عدلنا میلَ بدرٍ فاعتدلْ
فأهلّوا و استهلّوا فرحاًثمَّ قالوا یا یزیدُ لا تشلْ
لستُ من خندفَ إن لم أنتقمْ‌من بنی أحمدَ ما کان فعلْ
لعبت هاشمُ بالملکِ فلاخبرٌ جاء و لا وحیٌ نزلْ
هذا هو المروق من الدین، و قول من لا یرجع إلی اللَّه و إلی دینه، و لا إلی کتابه، و لا إلی رسوله، و لا یؤمن باللَّه و لا بما جاء من عند اللَّه.
ثمَّ من أغلظ ما انتهک و أعظم ما اخترم سفکه دم الحسین بن علیّ، و ابن فاطمة بنت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم، مع موقعه من رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و مکانه منه، و منزلته من
______________________________
(1). الإمامة و السیاسة: 1/ 155 [1/ 163]. (المؤلف)
(2). الأسل: الرماح، و قد یطلق علی النبل.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:366
الدین و الفضل، و شهادة رسول اللَّه له و لأخیه بسیادة شباب أهل الجنّة، اجتراءً علی اللَّه و کفراً بدینه و عداوةً لرسوله و مجاهدةً لعترته و استهانةً بحرمته، فکأنَّما یقتل به و بأهل بیته قوماً من کفّار أهل الترک و الدیلم، لا یخاف من اللَّه نقمةً، و لا یرقب منه سطوةً، فبتر اللَّه عمره، و اجتثَّ أصله و فرعه، و سلبه ما تحت یده، و أعدَّ له من عذابه و عقوبته ما استحقّه بمعصیته .. إلخ.
راجع تاریخ الطبری «1» (11/ 358).
و قبل هذه کلّها ما مرَّ (ص 257) من قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من أنّ أوّل من یبدِّل سنّته رجل من بنی أمیّة، و
«لا یزال هذا الأمر معتدلًا قائماً بالقسط حتی یثلمه رجل من بنی أمیّة یقال له یزید».
و إلی مثل هذه کان یرمی کلَّ من ینقم بیعة یزید، فخلافة مثله و هو علی هذه الحالة خطر عظیم علی الدین و المسلمین من شتّی النواحی:
1- فقومٌ تتضعضع ضمائرهم عن الدین لما تمرکز فی الأدمغة من أنّ الخلیفة یجب أن یکون مسانخاً لمن یتخلّف عنه، و الناشئة الذین لم یدرکوا عصر النبوّة و لم تکهربهم التعالیم الصحیحة فی العصور المظلمة، تخالجهم هذه الشبهة بأسرع ما یکون، فیحسبون أنَّ قداسة النبیِّ الأعظم کانت ملوّثة- العیاذ باللَّه- بأمثال هذه الأدناس، من دون علم بأنَّ الرجل خلیفة أبیه لا خلیفة رسول اللَّه، و إنَّما سنّمه ذلک العرش المطامع و الشره من جانب، و التخویف و الإرهاب من جانب.
2- قومٌ یروقهم اقتصاص أثر الخلیفة فی تهتّکه لمیل النفوس إلی الاستهتار و رفض القیود تارة، و من جهة حبُّ التشبّه بالعظماء و الساسة طوراً- و الناس علی دین ملیکهم- و الناس إذا استهوتهم الشهوات لا یقفون علی حدّ، فتکثر فیهم الموبقات، و تشیع الفواحش، فمن فجورٍ إلی مثله، و من فاحشةٍ إلی أخری، فلا یمرُّ
______________________________
(1). تاریخ الأمم و الملوک: 10/ 60 حوادث سنة 284 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:367
یسیرٌ من الزمن إلّا و مملکة الإسلام مباءة للمنکرات، و مستویً للفواحش، حتی لا تبقی من نوامیس الدین عین و لا أثر.
3- و هناک أقوامٌ ینکرون هذه المظاهر، و قد أفلتت من أیدیهم المظاهر الدینیّة، فهم بین حائر لا یدری أین یولّی وجهه و ممّن یأخذ معالم دینه، و بین من تتسرّب إلیه الشبه خلال هاتیک الظلمات الدامسة، فلا یشعر حتی یری نفسه فی هلکة الجاهلیّة الأولی.
4- إذا سادت الخلاعة بین أیِّ أمّة من ملوکها و سوقتها و أمرائها و زعمائها، فهی بطبع الحال تلتهی عن الشؤون الاجتماعیّة و الإداریّة و دحض الفوضی و مقاومة القلاقل الداخلیّة، فهنالک یسود فیها الضعف اختلال نظامها، فتنبو عن الدفاع عن ثغورها و استقلالها، فتطمع فیها الأجانب، و تکثر علیها الهجمات، فلا یمرُّ علیها ردح قصیر من الزمن إلّا و هی فریسة الضاری، و أکلة الجشع، و طعمة کلِّ مخالف.
5- إنَّ نوامیس الإسلام کانت بطبع الحال تبلغ إلی أممٍ نائیةٍ عن مملکته فیروقها جمالها البهیج، و حکمتها البالغة، و موافقتها العقل و المنطق، و أعمال رجالها المخلصین فیکون فیهم من یتأثّر بجاذبیّتها، أو یکون علی وشک من اعتناقها، و لا أقلَّ من الحبّ الممتزج لنفسیّاتهم، لکن بینما القوم علی هذه الحالة، إذا تعاقب تلک الأنباء ما یضادّها من عادات هذا الدور الجدید الحالک، و أخبارها الموحشة تحت رایة تلک الخلافة الجائرة، و بلغهم أنَّ هاتیک التعالیم الوضیئة قد هجرت، و المطّرد فی مملکة الإسلام غیرها بشهوة من الخلیفة، و انهماک من القوّاد، و تهالک من الزعامة، و تفانٍ من السوقة، فسرعان ما تعود تلک السمعة مشوّهة، و یعود ذلک الحبّ بغضاً، من غیر تمییز بین الأصیل و الدخیل من الأعمال، فتکون الحالة معثرة فی سبیل سیر الإسلام و تسرّیه إلی الأجانب.
6- أضف إلی هذه کلّها ما کان یظهر من فلتات ألسنة الأمویّین، و یُری فی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:368
فجوات أعمالهم من نوایاهم السیِّئة علی الدین و المسلمین، و قد علمنا من ذلک أنَّهم لم یقلعهم عن دینهم الوثنیِّ الأوّل إلّا خشیة السیف و الطمع فی الزعامة، فأقلّ شی‌ءٍ یُنتظر منهم علی ذلک عدم اهتمامهم بنشر معالم الدین، إن لم ترد الأمّة عن سیرها الدینیِ القهقری، فتبقی مرتطمة بین هذه و بین تهالکها فی الفجور و سیِّئ الخلق، فتعود دولة قیصریّة و مملکة جاهلیّة.
ثمَّ إنَّ نفس الخلیفة إذا شاهد من استحوذ علیهم من الأمم علی هذه الأحوال، و علم أنَّه قد ملک الرقاب و لا منکر علیه من بینهم، علی مآثم یرتکبها أو سیِّئات یجترحها، فإنّه بالطبع یتوغّل فی غلوائه، و یزداد فی انهماکه، و یشتدُّ فی التفرعن و الاستعباد.
فأیّ خطرٍ أیّها الخضری أعظم علی المجتمع الدینیِّ من هذه الأحوال؟ و أیّ مصلحة أعظم من اکتساح هذه المعرّة تدفع کلّ دینیّ غیور إلی النهوض فی وجه هذه السلطة القاسیة؟ و أیّ عسف شدید ینوء الناس بحمله، أو جور ظاهر لا یحتمل أشدّ ممّا ذکرنا، الذی یترک کلّ متدیِّن أن یری من واجبه الإنکار علیه، و النهضة تجاهه و لو بمفرده؟ و إن عَلِم أنَّه مقتول لا محالة، فإنّه و إن یُقتل فی یومه لکن حیاته الأبدیّة فی سبیل الدین و الشریعة لا تزال مضعضعة لأرکان الدولةالظالمة، و هو فیها یتلو علی الملأ صحیفة صاحبها السوداء، و أنَّه کان مغتصباً ذلک العرش المقدّس، و أنّه إنَّما وأد هذا الإنسان دون إنکاره علی جرائمه، و یتّخذ الملأ الواقف علی حدیثه درساً راقیاً من التضحیة و المفاداة للمبدإ الصحیح، فیقتصّون أثره، و یحصل هناک قوم یرقّون لهذا المضحّی فینهضون لثاراته، و فی الأمّة بقیّة ساخطة لمآثم المتغلّب و فتکه بالمنکر علیه، فتلتقی الروحان: الثائرة و الساخطة، فتنهک هذه قوی الدولة الغاشمة، و تتثبّط الأخری عن مناصرتها، فیکون هناک بوار الظلم و ظهور الصالح العام.
و هکذا أثّرت نهضة الحسین المقدّسة حتی أجهزت علی دولة الأمویِّین أیّام
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:369
حمارهم، و هکذا علّمت الأمّة دروسها الراقیة، لکنَّ الخضریّ و من یلفُّ لفّه قد أعشی الجهل أبصار بصائرهم.
لم یکن حسین التضحیة یرید ملکاً عضوضاً، حتی کان خروجه قبل الأُهبة خطأً عظیماً کما یحسبه الخضریُّ، فیقول بمل‌ء فمه: فحیل بینه و بین ما یشتهی و قُتل دونه! ... و إنَّما أراد الفادی الکریم و المجاهد الظافر التضحیة فی سبیل الدین؛ لیُعْلِم الأمّة بفظاظة الأمویِّین و قسوة سیاستهم، و ابتعادهم عن الناموس البشریِّ فضلًا عن الناموس الدینیِّ، و توغّلهم فی الغلظة الجاهلیّة و عادات الکفر الدفین؛ لیُعلِم الملأ الدینیّ کیف أنَّهم لم یوقّروا کبیراً و لم یرحموا صغیراً، و لم یرقّوا علی رضیع، و لم یعطفوا علی امرأة، فقدّم إلی ساحات المفاداة أغصان الرسالة و أوراد النبوّة و أنوار الخلافة، و لم یُبقِ جوهرة من هاتیک الجواهر الفردة، فلم یعتم هو و لا هؤلاء إلّا و هم ضحایا فی سبیل تلک الطلبة الکریمة.
سل کربلا کم من حشاً لمحمدٍنُهِبَتْ بها و کم استُجذّت من یدِ
أقمارُ تمٍّ غالها خسفُ الردی‌و اغتالها بصروفِهِ الزمنُ الردی
و ما کان حسین العظمة بالذی تذهب أعماله أدراج الریاح، لما هو المعلوم بین أمّة جدِّه من شموخ مکانته، و رفعة مقامه، و علمه المتدفِّق، و رأیه الأصیل، و عدله الواضح، و تقواه المعلومة، و أنَّه ریحانة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم المستقی من تیّار فضله، فلن تجد بین المسلمین من ینکر علیه شیئاً من هذه المآثر و إن کان ممّن لا یدین بخلافته، فما کانت الأمّة تفوه بشی‌ءٍ حول نهضته القدسیّة قبل التنقیب و النظر، و قد نقّبوا و تروّوا فیها، فوجدوها طبقاً لصالح المجتمع، فلم یُسمع من أحدهم غیر تقدیس أو إکبار، و لذلک لم تسمع أذن الدهر من أیّ أحدٍ ما تجرّأ به الخضریُّ بقوله: أخطأ.
(إِنَّهُمْ لَیَقُولُونَ مُنْکَراً مِنَ الْقَوْلِ وَ زُوراً) «1».
______________________________
(1). المجادلة: 2.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:370
فالذی نستفیده من تاریخ السبط المفدّی هو وجوب النهوض فی وجه کلِّ باطلٍ و مناصرة کلِّ حقٍّ، و لإبقاء هیکل الدین و نشر تعالیمه و بثِّ أخلاقه. نعم، یُعلّمنا هذا التاریخ المجید النزوع إلی إیثار الخلود فی البقاء و لو باعتناق المنیّة علی الحیاة المخدَجة تحت نیر الاستعباد، و المبادرة إلی الانتهال من مناهل الموت لتخلیص الأمّة من مخالب الجور و الفجور، و یلزمنا بسلوک سنن المفاداة دون الحنیفیّة البیضاء، و النزول علی حکم الإباء دون مهاوی الذلِّ. هذا غیض من فیض من دروس سیِّدنا الحسین علیه السلام التی ألقاها علی أمّة جدِّه، لا ما جاء فی مزعمة الخضریِّ من أن التاریخ.. إلخ.
و للخضریِّ من ضرائب ما ذُکر بوائق جمّة ضربنا عنها صفحاً، و إنَّما أردنا إیقاظ شعور الباحث بما ذکر إلی سنخ آرائه الأمویّة.
(یَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَ لا یَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَ هُوَ مَعَهُمْ إِذْ یُبَیِّتُونَ ما لا یَرْضی مِنَ الْقَوْلِ
وَ کانَ اللَّهُ بِما یَعْمَلُونَ مُحِیطاً) «1»

9- السنَّة و الشیعة

اشارة

بقلم
السیِّد محمد رشید رضا صاحب المنار
لم یقصد صاحب هذه الرسالة نقداً نزیهاً أو حجاجاً صحیحاً، و إن کان قد صبغها بصبغة الردّ علی العلّامة الحجّة فی علویّة الشیعة السیّد محسن الأمین العاملی- حیاه اللَّه و بیّاه- لکنّه لم یتهجّم علی حصونه المنیعة إلّا بسباب مقذع، أو إهانة قبیحة، أو تنابز بالألقاب، أو هتک شائن، و معظم قصده إغراء الدول الثلاث العربیة: العراقیة، و الحجازیة، و الیمانیة بالشیعة، بأکاذیب و تمویهات، و علیه فلیس من خطّة الباحث نقد أمثالها، غیر أنّه لم نجد منتدحاً من الإیعاز إلی شی‌ءٍ من الأکاذیب
______________________________
(1). النساء: 108.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:371
و المخاریق المودعة فیها من ولیدة فکرته أو ما نقله عن غیره متطلّباً من علماء الشیعة تخطئة ما یرونه فیها خطأ، و هو یعلم أنّ الإعراض عنها هو الحزم، لما فیه من السیاسة الدولیة الخارجة عن محیط العلم و العلماء.
1- بدأ رسالته بتاریخ التشیّع و مذاهب الشیعة، فجعل مبتدع أصوله عبد اللَّه ابن سبأ الیهودی، و رأی خلیفة السبئیِّین فی إدارة دعایة التفرّق بین المسلمین بالتشیّع و الغلوِّ زنادقة الفرس، و عدَّ من تعالیم غلاة الشیعة بدعة عصمة الأئمّة، و تحریف القرآن، و البدع المتعلّقة بالحجّة المنتظر، و القول بألوهیّة بعض الأئمّة و الکفر الصریح.
و قسّم الإمامیّة علی المعتدلة القریبة من الزیدیّة، و الغلاة القریبة من الباطنیّة، و قال: هم الذین لُقّحوا ببعض تعالیمهم الإلحادیّة کالقول بتحریف القرآن، و کتمان بعض آیاته، و أغربها فی زعمهم سورة خاصّة بأهل البیت یتناقلونها بینهم، حتی کتب إلینا سائحٌ سنِّیّ مرّةً: أنَّه سمع بعض خطبائهم فی بلد من بلاد إیران یقرأها یوم الجمعة علی المنبر، و قد نقلها عنهم بعض دعاة النصرانیّة المبشِّرین، فهؤلاء الإمامیّة الاثنا عشریّة، و یلقّبون بالجعفریّة درجات.
و عدَّ من الإمامیّة بدعة البابیّة ثمَّ البهائیّة الذین یقولون بألوهیّة البهاء، و نسخه لدین الإسلام و إبطاله لجمیع مذاهبه. و من وراء هذه الکلم المثیرة للفتن و الإحن یری نفسه الساعی الوحید فی توحید الکلمة و الإصلاح بعد السیِّد جمال الدین الأفغانی، ثمَّ بسط القول الخرافیَّ و الکلم القارصة.
و الباحث یجد جواب کثیر ممّا لفّقه من المخاریق فیما مرَّ من هذا الجزء من کتابنا، و السائح السنِّی الذی أخبر صاحب المنار عن خطیب إیران لم یولد بعدُ، و مثله الخطیب الذی کان یهتف بتلک السورة المختلقة فی الجمعات، و لا أنَّ الشیعة تقیم لتلک السورة المزعومة وزناً، و لا تراها بعین الکتاب العزیز، و لا تجری علیها أحکامه،
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:372
و یا لیت الرجل راجع مقدّمات تفسیر العلّامة البلاغی- آلاء الرحمن «1»- و ما قاله فی حقِّ هذه السورة و هو لسان الشیعة و ترجمان عقائدهم، ثمَّ کتب ما کتب حولها.
و نحن نرحِّب بهذا الحِجاج الذی یستند فیه إلی المبشِّر النصرانیِّ، و من جهله الشائن عدُّ البابیّة و البهائیّة من فرق الشیعة، و الشیعة علی بکرة أبیها لا تعتقد إلّا بمروقهم عن الدین، و بکفرهم و ضلالهم و نجاستهم، و الکتب المؤلّفة فی دحض أباطیلهم لعلماء الشیعة أکثر من أن تُحصی، و أکثرها مطبوع منشور.
2- قال: اختلال العراق دائماً إنّما هو من الأرفاض، فقد تهرّی أدیمهم من سمِّ ضلالهم، و لم یزالوا یفرحون بنکبات المسلمین حتی إنّهم اتّخذوا یوم انتصار الروس علی المسلمین عیداً سعیداً، و أهل إیران زیّنوا بلادهم یومئذٍ فرحاً و سروراً (ص 51) «2».
الجواب: عجباً للصلافة! أ یحسب هذا الانسان أنَّ البلاد العراقیّة و الإیرانیّة غیر مطروقةٍ لأحد؟ أو أنَّ أخبارهم لا تصل إلی غیرهما؟ أو أنَّ الأکثریّة الشیعیّة فی العراق قد لازمها العمی و الصمم عمّا تفرّد برؤیته أو سماعه هذا المتقوِّل؟ أو أنَّهم معدودون من الأمم البائدة الذین طحنهم مرُّ الحقب و الأعوام؟ فلم یبق لهم من یدافع عن شرفهم، و یناقش الحساب مع من یبهتهم، فیسائل هذا المختلق عن أولئک النفر الذین یفرحون بنکبات المسلمین، أ هم فی عراقنا هذا مجری الرافدین؟ أم یرید قارّة لم تُکتشف تُسمّی بهذا الاسم؟ و یعید علیه هذا السؤال بعینه فی إیران.
أمّا المسلمون القاطنون فی تَیْنِکَ المملکتین و من طرقهما من المستشرقین و السوّاح و السفراء و الموظّفین، فلا عهد لهم بهاتیک الأفراح، و الشیعة جمعاء تحترم نفوس المسلمین و دماءهم و أعراضهم و أموالهم مطلقاً من غیر فرق بین السنّیِ
______________________________
(1). آلاء الرحمن: ص 24.
(2). نقلها و ما بعدها عن الآلوسی فی کتاب نسبه إلیه، کتبها إلی الشیخ جمال الدین القاسمی الدمشقی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:373
و الشیعیِّ، فهی تستاء إذا ما انتابت أیَّ أحد منهم نائبةٌ، و لم تقیِّد الأخوّة الإسلامیّة المنصوص علیها فی الکتاب الکریم بالتشیّع. و یُساءَل الرجل أیضاً عن تعیین الیوم، أیُّ یوم هو هذا العید؟ و فی أیِّ شهر هو؟ و أیُّ مدینة ازدانت لأجله؟ و أیُّ قوم ناءوا بتلک المخزاة؟
لا جواب للرجل، إلّا الاستناد إلی مثل ما استند إلیه صاحب الرسالة من سائح سنِّیّ مجهول أو مبشِّر نصرانیّ.
3- قال تحت عنوان: بغض الروافض لبعض أهل البیت:
إنَّ الروافض کالیهود یؤمنون ببعض و یکفرون ببعض- إلی أن قال-: و یبغضون کثیراً من أولاد فاطمة- رضی اللَّه عنها- بل یسبّونهم: کزید بن علیِّ بن الحسین. و کذا یحیی ابنه، فإنّهم أیضاً یبغضونه.
و کذا إبراهیم و جعفر ابنا موسی الکاظم- رضی اللَّه عنهم- و لقّبوا الثانی بالکذّاب، مع أنّه کان من أکابر الأولیاء، و عنه أخذ أبو یزید البسطامی.
و یعتقدون أنَّ الحسن بن الحسن المثنّی و ابنه عبد اللَّه المحض و ابنه محمد الملقّب بالنفس الزکیّة ارتدّوا- حاشاهم- عن دین الإسلام.
و هکذا اعتقدوا فی إبراهیم بن عبد اللَّه، و زکریّا بن محمد الباقر، و محمد بن عبد اللَّه بن الحسین بن الحسن، و محمد بن القاسم بن الحسن، و یحیی بن عمر، الذی کان من أحفاد زید بن علیِّ بن الحسین.
و کذلک فی جماعة- حسنیِّین و حسینیِّین- کانوا قائلین بإمامة زید بن علیّ بن الحسین، إلی غیر ذلک ممّا لا یسعه المقام، و هم حصروا حبّهم بعدد منهم قلیل، کلّ فرقة منهم تخصُّ عدداً و تلعن الباقین. هذا حبّهم لأهل البیت و المودّة فی القربی المسؤول عنها (ص 52- 54).
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:374
الجواب: هذه سلسلة أوهام حسبها الآلوسی حقائق، أو أنَّه أراد تشویه سمعة الشیعة و لو بأشیاء مفتعلة، فذکر أحکاماً بعضها باطل بانتفاء موضوعه، و جملة منها لأنَّها أکاذیب.
أمّا زید بن علیّ الشهید فقد مرَّ الکلام فیه و فی مقامه و قداسته عند الشیعة جمعاء. راجع (ص 69- 76).
و أمّا یحیی بن زید الشهید ابن الشهید، فحاشا أن یبغضه شیعیٌّ و هو ذلک الإمامیّ البطل المجاهد، یروی عن أبیه الطاهر: أنَّ الأئمّة اثنا عشر، و سمّاهم بأسمائهم و قال: إنَّه عهد معهود عهده إلینا رسول اللَّه «1». و رثاه شاعر الإمامیّة دعبل الخزاعی فی تائیّته السائرة، و قرأها للإمام علیِّ بن موسی الرضا علیه السلام.
و لم توجد للشیعة حوله کلمة غمز فضلًا عن بغضه، و غایة نظر الشیعة فیه کما فی کتاب زید الشهید (ص 175): أنَّه کان معترفاً بإمامة الإمام الصادق، حسن العقیدة، متبصِّراً بالأمر، و قد بکی علیه الصادق علیه السلام و اشتدَّ وجده له، و ترحّم له. فسلام اللَّه علیه و علی روحه الطاهرة.
و فی وسع الباحث أن یستنتج ولاء الشیعة لیحیی بن زید، ممّا أخرجه أبو الفرج فی مقاتل الطالبیّین «2» (ص 62) طبع إیران، قال: لَمّا أُطلق یحیی بن زید و فُکَّ حدیده، صار جماعة من میاسیر الشیعة إلی الحدّاد الذی فکَّ قیده من رجله، فسألوه أن یبیعهم إیّاه، و تنافسوا فیه و تزایدوا حتی بلغ عشرین ألف درهم، فخاف أن یشیع خبره فیُؤخذ منه المال، فقال لهم: اجمعوا ثمنه بینکم. فرضوا بذلک و أعطوه المال، فقطّعه قطعةً قطعةً و قسّمه بینهم، فاتّخذوا منه فصوصاً للخواتیم یتبرّکون بها.
و قد أقرّت الشیعة هذا فی أجیالها المتأخِّرة و حتی الیوم، و لم ینقم ذلک أحد منهم.
______________________________
(1). مقتضب الأثر فی الأئمة الاثنی عشر. (المؤلف)
(2). مقاتل الطالبیّین: ص 148.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:375
و أمّا إبراهیم بن موسی الکاظم، فلیتنی أدری و قومی بغض أیِّ إبراهیم یُنسب إلینا؟
هل إبراهیم الأکبر أحد أئمّة الزیدیّة؟ الذی ظهر بالیمن أیّام أبی السرایا، و الشیعة تروی عن الإمام الکاظم أنَّه أدخله فی وصیّته و ذکره فی مقدّم أولاده المذکورین فیها،
و قال: «إنّما أردت بإدخال الذین أدخلتهم معه- یعنی الإمام علیّ بن موسی- من ولدی، التنویه بأسمائهم و التشریف لهم» «1».
و ترجمه شیخنا الأکبر المفید فی الإرشاد «2»، بالشیخ الشجاع الکریم، و قال: و لکلِّ واحدٍ من ولد أبی الحسن موسی علیه السلام فضل و منقبة مشهورة، و کان الرضا المقدَّم علیهم فی الفضل. و قال سیِّدنا تاج الدین بن زهرة فی غایة الاختصار «3»: کان سیِّداً أمیراً جلیلًا نبیلًا عالماً فاضلًا، یروی الحدیث عن آبائه علیهم السلام.
و فذلکة رأی الشیعة فیه ما فی تنقیح المقال (1/ 34 و 35): أنّه فی غایة درجة التقوی، و هو خیِّرٌ دیِّنٌ.
أَم إبراهیم الأصغر الملقَّب بالمرتضی؟ و الشیعة تراه کبقیّة الذرّیة من الشجرة الطیِّبة، و تتقرّب إلی اللَّه بحبِّهم. و حکی سیِّدنا الحسن صدر الدین الکاظمی، عن شجرة ابن المهنّا: أنَّ إبراهیم الصغیر کان عالماً عابداً زاهداً، و لیس هو صاحب أبی السرایا، و إنّی لم أجد لشیعیٍّ کلمة غمزٍ فیه لا فی کتب الأنساب و لا فی معاجم الرجال، حتی یستشمّ منها بغض الشیعة إیّاه، و هذا سیِّدنا الأمین العاملی عدّهما من أعیان الشیعة، و ترجمهما فی الأعیان «4» (5/ 474- 482). فنسبة بغض أیٍّ منهما إلی الشیعة فریة و اختلاق.
______________________________
(1). أصول الکافی: ص 163 [1/ 317] فی باب الإشارة و النصّ علی الإمام أبی الحسن الرضا علیه السّلام. (المؤلف)
(2). الإرشاد: 2/ 246.
(3). غایة الاختصار: ص 87.
(4). أعیان الشیعة: 2/ 227، 228.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:376
و أمّا جعفر بن موسی الکاظم، فإنّی لم أجد فی تآلیف الشیعة بسط القول فی ترجمته، و لم أقرأ کلمة غمز فیه حتی تکون آیة بغضهم إیّاه، و لم أر قطُّ أحداً من الشیعة لقّبه بالکذّاب، لیت المفتری دلّنا علی من ذکره، أو علی تألیف یوجد فیه، و الشیعة إنَّما تلقّبه بالخواری و ولده بالخواریِّین و الشجریِّین کما فی عمدة الطالب «1» (ص 208). و لیتنی أدری ممّن أخذ عدّ جعفر من أکابر الأولیاء؟ و من الذی ذکر أخذ أبی یزید البسطامیّ عنه؟
إنّما الموجود فی المعاجم تلمّذ أبی یزید البسطامیّ طیفور بن عیسی بن آدم المتوفّی (261) علی الإمام جعفر بن محمد الصادق، و هذا اشتباه من المترجمین کما صرّح به المنقِّبون منهم، إذ الإمام الصادق توفّی (148) و أبو یزید فی (261- 264) و لم یعدّ من المعمّرین، و لعلّه أبو یزید البسطامی الأکبر طیفور بن عیسی بن شروسان الزاهد «2»، فالرجل خبط خبط عشواء فی فریته هذه.
و أمّا الحسن بن الحسن المثنّی، فهو الذی شهد مشهد الطفِّ مع عمّه الإمام الطاهر، و جاهد و أبلی و ارتثّ بالجراح، فلمّا أرادوا أخذ الرؤوس وجدوا به رمقاً، فحمله خاله أبو حسّان أسماء بن خارجة الفزاری إلی الکوفة و عالجه حتی برأ، ثمَّ لحق بالمدینة «3».
و یعرب عن عقیدة الشیعة فیه قول شیخهم الأکبر الشیخ المفید فی إرشاده: کان جلیلًا رئیساً فاضلًا ورعاً، و کان یلی صدقات أمیر المؤمنین فی وقته، و له مع الحجّاج خبرٌ ذکره الزبیر بن بکّار ....
و عدّه العلّامة الحجّة السیِّد محسن الأمین العاملی- الذی ردَّ علیه الآلوسی
______________________________
(1). عمدة الطالب: ص 218.
(2). راجع معجم البلدان: 2/ 180 [1/ 421]. (المؤلف) معجم البلدان (بسطام) و راجع بقیة مصادر ترجمته فی (أعلام معجم البلدان للشبستری) ص 286.
(3). إرشاد المفید [2/ 25]، عمدة الطالب: ص 86 [ص 100]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:377
بکلمته هذه- من أعیان الشیعة، و ذکر له ترجمة ضافیة فی «1» (21/ 166- 184).
فالقول بأنّ الرافضة تعتقد بارتداده عن دین الإسلام قذفٌ بفریةٍ مُقذعةٍ تندی منها جبهة الإنسانیّة.
أمّا عبد اللَّه المحض ابن الحسن المثنّی فقد عدّه شیخ الشیعة أبو جعفر الطوسی فی رجاله «2» من أصحاب الصادق علیه السلام، و زاد ابن داود «3» الباقر علیه السلام.
و قال جمال الدین بن المهنّا فی العمدة «4» (ص 87): کان یشبه رسول اللَّه، و کان شیخ بنی هاشم فی زمانه، یتولّی صدقات أمیر المؤمنین بعد أبیه الحسن.
و الأحادیث فی مدحه و ذمِّه، و إن تضاربت غیر أنّ غایة نظر الشیعة فیها ما اختاره سیِّد الطائفة السیِّد ابن طاووس فی إقباله «5» (ص 51) من صلاحه، و حسن عقیدته، و قبوله إمامة الصادق علیه السلام، و ذکر من أصل صحیحٍ کتاباً للإمام الصادق وصف فیه عبد اللَّه بالعبد الصالح و دعا له و لبنی عمِّه بالأجر و السعادة، ثمَّ قال:
و هذا یدلُّ علی أنّ الجماعة المحمولین- یعنی عبد اللَّه و أصحابه الحسنیِّین- کانوا عند مولانا الصادق معذورین و ممدوحین و مظلومین، و بحقِّه عارفین، و قد یوجد فی الکتب أنّهم کانوا للصادِقَین علیهما السلام مفارقین، و ذلک محتملٌ للتقیّة لئلّا یُنسب إظهارهم لإنکار المنکر إلی الأئمّة الطاهرین، و ممّا یدلّک علی أنَّهم کانوا عارفین بالحقِّ و به شاهدین ما رویناه.
و قال بعد ذکر السند و إنهائه إلی الصادق: ثمّ بکی علیه السلام حتی علا صوته و بکینا، ثمَّ قال: حدّثنی أبی، عن فاطمة بنت الحسین، عن أبیها أنَّه قال:
______________________________
(1). أعیان الشیعة: 5/ 43- 47.
(2). رجال الطوسی: ص 222، و عدّه فی ص 127 من أصحاب الباقر علیه السّلام.
(3). رجال ابن داود: ص 118 رقم 849.
(4). عمدة الطالب: ص 101، 103.
(5). إقبال الأعمال: ص 579- 581.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:378
«یُقتل منک- أو یُصاب- نفرٌ بشطِّ الفرات، ما سبقهم الأوّلون و لا یعدلهم الآخرون».
ثمَّ قال:
أقول: و هذه شهادة صریحة من طرق صحیحة بمدح المأخوذین من بنی الحسن- علیه و علیهم السلام- و أنّهم مضوا إلی اللَّه جلَّ جلاله بشرف المقام، و الظفر بالسعادة و الإکرام.
ثمَّ ذکر أحادیث تدلُّ علی حسن اعتقاد عبد اللَّه بن الحسن و من کان معه من الحسنیِّین، فقال: أقول: فهل تراهم إلّا عارفین بالهدی و بالحقِّ الیقین، و للَّه متّقین؟ انتهی.
فأنت عندئذٍ جدُّ علیم بأنّ نسبة القول بردّته و ردّة بقیّة الحسنیِّین إلی الشیعة بعیدة عن مستوی الصدق.
و أمّا محمد بن عبد اللَّه بن الحسن الملقّب بالنفس الزکیّة، فعدّه الشیخ أبو جعفر الطوسی فی رجاله من أصحاب الصادق علیه السلام، و قال ابن المهنّا فی عمدة الطالب «1» (ص 91): قُتل بأحجار الزیت، و کان ذلک مصداق تلقیبه النفس الزکیّة،
لأنّه رُوی عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أنَّه قال: «تُقتل بأحجار الزیت من ولدی نفس زکیّة».
و ذکر سیِّدنا ابن طاووس فی الإقبال «2» (ص 53)، تفصیلًا برهن فیه علی حسن عقیدته، و أنَّه خرج للأمر بالمعروف و النهی عن المنکر، و أنَّه کان یعلم بقتله و یخبر به، ثمَّ قال: کلُّ ذلک یکشف عن تمسّکهم باللَّه و الرسول صلی الله علیه و آله و سلم.
هذا رأی الشیعة فی النفس الزکیّة، و هم مخبتون إلی ما فی مقاتل الطالبیِّین «3» (ص 85) من أنّه أفضل أهل بیته، و أکبر أهل زمانه فی علمه بکتاب اللَّه و حفظه له، و فقهه فی
______________________________
(1). عمدة الطالب: ص 105.
(2). إقبال الأعمال: ص 582.
(3). مقاتل الطالبیّین: ص 207.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:379
الدین، و شجاعته، وجوده، و بأسه، و الإمامیّة حاشاهم عن قذفه بالردّة عن الدین، و المفتری علیهم به قد احتمل بهتاناً و إثماً مبیناً.
و أمّا إبراهیم بن عبد اللَّه قتیل باخمری المکنّی بأبی الحسن، فعدّه شیخ الطائفة «1» من رجال الصادق، و قال جمال الدین بن المهنّا فی العمدة «2» (ص 95): کان من کبار العلماء فی فنون کثیرة. و ذکره دعبل الخزاعی شاعر الشیعة فی تائیّته المشهورة ب- مدارس آیات- التی رثی بها شهداء الذرّیة الطاهرة بقوله:
قبورٌ بکوفانٍ و أخری بطیبةٍو أخری بفخٍّ نالَها صلواتی
و أخری بأرض الجوزجانِ محلُّهاو قبرٌ بباخمری لدی الغُرباتِ
فلو لا شهرة إبراهیم عند الشیعة بالصلاح و حسن العقیدة، و استیائهم بقتله، و کونه مرضیّا عند أئمّتهم- صلوات اللَّه علیهم- لم یرثه دعبل و لم یقرأ رثاءه للإمام علیّ بن موسی- سلام اللَّه علیه-. و نحن نقول بما قال أبو الفرج فی المقاتل «3» (ص 112): کان إبراهیم جاریاً علی شاکلة أخیه محمد فی الدین و العلم و الشجاعة و الشدّة. و عدّه السیِّد الأمین العاملی من أعیان الشیعة، و بسط القول فی ترجمته «4» (5/ 308- 324). فنسبة القول بردّته عن الدین إلی الشیعة بهتان عظیم.
و أمّا زکریّا بن محمد الباقر، فإنّه لم یولد بعدُ، و هو من مخلوقات عالم أوهام الآلوسی، إذ مجموع أولاد أبی جعفر محمد الباقر علیه السلام الذکور ستّة باتِّفاق الفریقین، و لم نجد فیما وقفنا علیه من تآلیف العامّة و الخاصّة غیرهم، و هم: جعفر، عبد اللَّه، إبراهیم، علیّ، زید، عبید اللَّه «5». فنسبة القول‌بردّة زکریّا إلی الشیعة باطلة بانتفاء الموضوع.
______________________________
(1). رجال الطوسی: ص 143.
(2). عمدة الطالب: ص 109.
(3). مقاتل الطالبیّین: ص 273.
(4). أعیان الشیعة: 2/ 177- 181.
(5). کذا فی المجدی [ص 94] للنسّابة العمری و جملة من المصادر، و فی بعضها: عبد اللَّه مع التعدّد. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:380
و أمّا محمد بن عبد اللَّه بن الحسین بن الحسن، فإن کان یرید حفید الحسین الأثرم ابن الإمام المجتبی، فلم یذکر النسّابة فیه إلّا قولهم: انقرض عقبه سریعاً، و لم یسمّوا له ولداً و لا حفیداً. و إن أراد غیره فلم نجد فی کتب الأنساب له ذکراً، حتی تکفِّره الشیعة أو تؤمن به، و لم نجد فی الإمامیّة من یکفِّر شخصاً یسمّی بهذا الاسم حسنیّا کان أو حسینیّا.
و أمّا محمد بن القاسم بن الحسن، فهو ابن زید بن الحسن بن علیّ بن أبی طالب علیه السلام یُلقّب بالبطحانی «1»، عدّه شیخ الطائفة فی رجاله «2» من أصحاب الصادق- سلام اللَّه علیه-، و قال جمال الدین بن المهنّا فی العمدة «3» (ص 57): کان محمد البطحانی فقیهاً. و لم نجد لشیعیٍّ کلمة غمزٍ فیه حتی تکون شاهداً للفریة المعزوّة إلی الشیعة.
أمّا یحیی بن عمر فهو أبو الحسین یحیی بن عمر بن یحیی بن الحسین بن زید ابن علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب- سلام اللَّه علیهم-، أحد أئمّة الزیدیّة، فحسبک فی الإعراب عن رأی الشیعة فیه ما فی عمدة الطالب لابن المهنّا «4» (ص 263) من قوله: خرج بالکوفة داعیاً إلی الرضا من آل محمد، و کان من أزهد الناس، و کان مثقل الظهر بالطالبیّات یجهد نفسه فی بِرِّهنَّ- إلی أن قال-: فحاربه محمد بن عبد اللَّه ابن طاهر، فقُتل، و حُمل رأسه إلی سامرّاء، و لمّا حُمل رأسه إلی محمد بن عبد اللَّه بن طاهر جلس بالکوفة للهنا (کذا)، فدخل علیه أبو هاشم داود بن القاسم الجعفری و قال: إنّک لتهنّأ بقتیلٍ لو کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حیّا لعزّی فیه «5»، فخرج و هو یقول:
______________________________
(1). یُروی بفتح الموحّدة منسوباً إلی البطحاء، و بالضم منسوباً إلی بُطحان: وادٍ بالمدینة. عمدة الطالب: ص 57 [ص 72]. (المؤلف)
(2). رجال الطوسی: ص 298.
(3). عمدة الطالب: ص 72.
(4). عمدة الطالب: ص 273.
(5). و ذکره الیعقوبی فی تاریخه: 3/ 221 [2/ 497]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:381 یا بنی طاهرٍ کلوه مریئاًإنَّ لحم النبیِّ غیرُ مریِ
إنَّ وتراً یکون طالبه اللَّه لوترٌ بالفوت غیرُ حریِ
و رثاه جمعٌ من شعراء الشیعة الفطاحل منهم: أبو العبّاس ابن الرومی، رثاه بقصیدتین إحداهما ذات (110) أبیات توجد فی عمدة الطالب «1» (ص 220) مطلعها:
أمامَکَ فانظر أیّ نهجیکَ تنهجُ‌طریقان شتّی مستقیمٌ و أعوجُ
و جیمیّةٌ أخری أوّلها:
حُیِّیتَ ربْعَ الصبا و الخُرّدِ الدُعْجِ‌الآنساتِ ذواتِ الدَّلِّ و الغنْجِ
و منهم: أبو الحسین علیُّ بن محمد الحِمّانی الأفوه، رثاه بشعر کثیر مرّت جملة منه فی هذا الجزء (ص 61، 62).
هذا صحیح رأی الشیعة فی هؤلاء السادة الأئمّة، و لم تقل الشیعة و لا تقول و لن تقول بارتداد أحدٍ منهم عن الدین و لا بارتداد الحسنیِّین و الحسینیِّین القائلین بإمامة زید بن علیِّ بن الحسین المنعقدة علی الرضا من آل محمد- سلام اللَّه علیهم.
(کَبُرَتْ کَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْواهِهِمْ إِنْ یَقُولُونَ إِلَّا کَذِباً).
و نحن نسائل الرجل عن هؤلاء الذین یدافع عن شرفهم و جلالتهم، من ذا الذی قتلهم، و استأصل شأفتهم، و حبسهم فی غیابة الجبِّ و أعماق السجون؟ أ هم الشیعة الذین اتّهمهم بالقول برِدّتهم؟ أم قومه الذین یزعم أنّهم یعظِّمونهم؟
هلمَّ معی و اقرأ صفحة التاریخ، فهو نعم المجیب.
أمّا زید الشهید، فعرّفناک قاتله و قاطع رأسه (ص 75).
______________________________
(1). لم یرد ذکر لهذه القصیدة فی عمدة الطالب، و توجد بتمامها فی مقاتل الطالبیّین: ص 511، و لعلّ ما ورد فی المتن سهو من قلمه الشریف قدّس سرّه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:382
و أمّا یحیی بن زید، فقتله الولید بن یزید بن عبد الملک سنة (125)، و قاتله سَلْم بن أحوز الهلالی، و جهّز إلیه الجیش نصر بن سیّار، و رماه عیسی مولی عیسی ابن سلیمان العنزی و سلبه «1».
و الحسن بن الحسن المثنّی، کتب الولید بن عبد الملک إلی عامله عثمان بن حیّان المرّی: أنظر إلی الحسن بن الحسن فاجلده مائة ضربة، وقفه للناس یوماً، و لا أرانی إلّا قاتله، فلمّا وصله الکتاب، بعث إلیه فجی‌ء به و الخصوم بین یدیه فعلّمه علیُّ بن الحسین علیه السلام بکلمات الفرج، ففرّج اللَّه عنه و خلّوا سبیله «2». فخاف الحسن سطوة بنی أمیّة فأخفی نفسه، و بقی مختفیاً إلی أن دسَّ إلیه السمّ سلیمان بن عبد الملک و قتله سنة (97) «3».
و عبد اللَّه المحض، کان المنصور یسمّیه عبد اللَّه المذلّة، قتله فی حبسه بالهاشمیّة سنة (145) لمّا حبسه مع تسعة عشر من ولد الحسن ثلاث سنین، و قد غیّرت السیاط لون أحدهم و أسالت دمه، و أصاب سوطٌ إحدی عینیه فسالت، و کان یستسقی الماء فلا یُسقی، فردم علیهم الحبس فماتوا «4». و فی تاریخ الیعقوبی «5» (3/ 106): أنَّهم وُجدوا مُسمّرین فی الحیطان.
و محمد بن عبد اللَّه النفس الزکیّة، قتله حمید بن قحطبة سنة (145)، و جاء برأسه إلی عیسی بن موسی، و حمله إلی أبی جعفر المنصور فنصبه بالکوفة، و طاف به البلاد «6».
______________________________
(1). تاریخ الطبری: 8 [7/ 230 حوادث سنة 125 ه]، مروج الذهب: 2 [3/ 236]، تاریخ الیعقوبی: 3 [2/ 332]. (المؤلف)
(2). تاریخ ابن عساکر: 4/ 164 [4/ 433، و فی تهذیب تاریخ مدینة دمشق: 4/ 167 ترجمة الحسن بن الحسن بن علیّ بن أبی طالب علیه السّلام]. (المؤلف)
(3). الزینبیّات. (المؤلف)
(4). تاریخ الطبری: 9/ 196 [7/ 542 حوادث سنة 144 ه]، تذکرة سبط ابن الجوزی: ص 126 [ص 218- 220]، مقاتل الطالبیّین: ص 71، 84 طبع إیران [ص 171، 203]. (المؤلف)
(5). تاریخ الیعقوبی: 2/ 370.
(6). تذکرة سبط ابن الجوزی: ص 129 [ص 224]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:383
و أمّا إبراهیم بن عبد اللَّه، فندب المنصور عیسی بن موسی من المدینة إلی قتاله، فقاتل بباخمری حتی قُتل سنة (145)، و جی‌ء برأسه إلی المنصور فوضعه بین یدیه، و أمر به فنُصب فی السوق، ثمَّ قال للربیع: احمله إلی أبیه عبد اللَّه فی السجن، فحمله إلیه «1». و قال النسّابة العمری فی المجدی «2»: ثمَّ حمل ابن أبی الکرام الجعفری رأسه إلی مصر.
و یحیی بن عمر، أمر به المتوکِّل فضُرب دِرَراً، ثمَّ حبسه فی دار الفتح بن خاقان، فمکث علی ذلک ثمَّ أُطلق، فمضی إلی بغداد، فلم یزل بها حتی خرج إلی الکوفة فی أیّام المستعین، فدعا إلی الرضا من آل محمد، فوجّه المستعین رجلًا یقال له: کلکاتکین، و وجّه محمد بن عبد اللَّه بن طاهر بالحسین بن إسماعیل، فاقتتلوا حتی قتل سنة (250) و حمل رأسه إلی محمد بن عبد اللَّه فوضع بین یدیه فی تُرس، و دخل الناس یهنّونه، ثمَّ أمر بحمل رأسه إلی المستعین من غدٍ «3».
4- قال: إنّ الروافض زعموا أنّ أصحَّ کتبهم أربعة: الکافی، و فقه من لا یحضره الفقیه، و التهذیب، و الإستبصار. و قالوا: إنّ العمل بما فی الکتب الأربعة من الأخبار واجبٌ، و کذا بما رواه الإمامیّ و دوّنه أصحاب الأخبار منهم، و نصَّ علیه المرتضی، و أبو جعفر الطوسی، و فخر الدین الملقّب عندهم بالمحقِّق المحلّی «4» (ص 55).
الجواب: تعتقد الشیعة أنّ هذه الکتب الأربعة أوثق کتب الحدیث، و أمّا وجوب العمل بما فیها من الأخبار، أو بکلِّ ما رواه إمامیٌّ و دوّنه أصحاب الأخبار
______________________________
(1). تاریخ الطبری: 9/ 260 [7/ 646 حوادث سنة 145 ه]، تاریخ الیعقوبی: 3/ 112- 114 [2/ 376- 379]، تذکرة السبط: ص 130 [ص 226]. (المؤلف)
(2). المجدی فی الأنساب: ص 42.
(3). تاریخ الطبری: 11/ 89 [9/ 266 حوادث سنة 250 ه]، تاریخ الیعقوبی: 3/ 221 [2/ 497]. (المؤلف)
(4). فخر الدین لقب شیخنا محمد بن الحسن العلّامة الحلّی. و أمّا المحقِّق فیلقّب بنجم الدین، و ینسب إلی الحلّة الفیحاء لا المحل. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:384
منهم فلم یقل به أحدٌ، و عَلَم الهدی المرتضی، و شیخ الطائفة أبو جعفر، و نجم الدین المحقِّق الحلّی أبریاء ممّا قذفهم به، و هذه کتبهم بین أیدینا لا یوجد فی أیٍّ منها هذا البهتان العظیم، و أهل البیت أدری بما فیه.
و یشهد لذلک ردُّ علماء الشیعة لفریق ممّا رُوی من أحادیثهم لطعنٍ فی إسناد أو مناقشةٍ فی المتن، و یشهد لذلک تنویعهم الأخبار علی أقسامٍ أربعة: الصحیح، الحسن، الموثّق، الضعیف، منذ عهد العلَمین جمال الدین السیِّد أحمد بن طاووس الحسنی و تلمیذه آیة اللَّه العلّامة الحلّی.
و لیت الرجل یقف علی شروح هذه الکتب، و فی مقدَّمها مرآة العقول شرح الکافی للعلّامة المجلسی، و یشاهده کیف یحکم فی کلِّ سندٍ بما یؤدّی إلیه اجتهاده من أقسام الحدیث. أو کان یراجع الجزء الثالث من المستدرک للعَلم الحجّة النوریِّ، حتی یرشده إلی الحقِّ، و یعلّمه الصواب، و ینهاه عن التقوّل علی أمّة کبیرة- الشیعة- بلا علمٍ و بصیرةٍ فی أمرها.
ثمَّ زیّف الکتب الأربعة المذکورة بما فیها من الآحاد، و اشتمال بعض أسانیدها علی رجال قذفهم بأشیاء هم بُرآء منها، و آخرین لا یقدح انحرافهم المذهبیّ فی ثقتهم فی الروایة، و أحادیث هؤلاء من النوع الذی تسمِّیه الشیعة بالموثّق، و هناک أناسٌ یُرمَون بالضعف لکن خصوص روایاتهم تلک مکتنفةٌ بأمارات الصحّة، و علی هذا عمل المحدِّثون من أهل السنّة و الشیعة فی مدوّناتهم الحدیثیّة، فالرجل جاهلٌ بدرایة الحدیث و فنونه، أو راقه أن یتجاهل حتی یتحامل بالوقیعة، و لو راجع مقدِّمة فتح الباری فی شرح صحیح البخاری لابن حجر، و شرحه للقسطلانی، و شرحه للعینی، و شرح مسلم للنووی و أمثالها، لوجد فیها ما یشفی غلّته، و کفَّ عن نشر الأباطیل مَدّته «1».
______________________________
(1). المَدّة: غمس القلم فی الدواة مرّة للکتابة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:385
5- قال: یروی الطوسی عن ابن المعلّم و هو یروی عن ابن مابویه الکذوب صاحب الرقعة المزوّرة، و یروی عن المرتضی أیضاً. و قد طلبا العلم معاً و قرءا علی شیخهما محمد بن النعمان، و هو أکذب من مسیلمة الکذّاب، و قد جوّز الکذب لنصرة المذهب (ص 57).
الجواب: إنّ صاحب التوقیع الذی حسبه الرجل رقعةً مزوّرة، هو علیُّ بن الحسین بن موسی بن بابویه- بالبائین الموحّدتین لا المصدّرة بالمیم- و هو الصدوق الأوّل: توفّی (329) قبل مولد الشیخ المفید ابن المعلّم بسبع أو تسع سنین، فإنّه ولد سنة (336، 338) فلیس من الممکن روایته عنه، نعم له روایة عن ولده الصدوق- أبی جعفر محمد بن علیّ- و لیس هو صاحب التوقیع.
و لیتنی علمت من ذا الذی أخبر الآلوسی بأنّ شیخ الأمّة المفید المدفون فی رواق الإمامین الجوادین صاحب القبّة و المقام المکین أکذب من مسیلمة الکذّاب الکافر باللَّه؟
ما أجرأه علی هذه القارصة الموبقة، و کیف أحفّه «1»؟! و هذا الیافعی یعرِّفه فی مرآته (3/ 28) بقوله: کان عالم الشیعة و إمام الرافضة، صاحب التصانیف الکثیرة، شیخهم المعروف بالمفید و بابن المعلّم أیضاً، البارع فی الکلام و الجدل و الفقه، و کان یناظر أهل کلِّ عقیدةٍ مع الجلالة و العظمة فی الدولة البویهیّة، و قال ابن أبی طیّ: کان کثیر الصدقات، عظیم الخشوع، کثیر الصلاة و الصوم، خشن اللباس.
و قول ابن کثیر فی تاریخه «2» (12/ 15): کان مجلسه یحضره کثیرٌ من العلماء من سائر الطوائف، ینمُّ عن أنّه شیخ الأمّة الإسلامیّة لا الإمامیّة فحسب، فیجب إکباره علی أیِّ معتنق للدین.
______________________________
(1). أحفّ الرجل: ذکره بالقبیح. (المؤلف)
(2). البدایة و النهایة: 12/ 19 حوادث سنة 413 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:386
أ هکذا أدب العلم و الدین؟ أفی الشریعة و الأخلاق مساغٌ للنَیل من أعراض العلماء و الوقیعة فیهم و التحامل علیهم بمثل هذه القارصة؟ أفی ناموس الإسلام ما یُستباح به أن یُحطَّ بمسلم إلی حضیض یکون أخفض من الکافر کلّما شجر الخلاف و احتدم البغضاء؟ فضلًا عن مثل الشیخ المفید الذی هو من عُمُد الدین و أعلامه، و من دعاة الحقِّ و أنصاره، و هو الذی أسّس مجد العراق العلمیّ و أیقظ شعور أهلیها، و ما ذا علیه؟ غیر أنَّه عرف المعروف الذی أنکره الآلوسی، و تسنّم ذروة العلم و العمل التی تقاعس عنها المتهجِّم.
و لیته أشار إلی المصدر الذی أخذ عنه نسبة تجویز الکذب لنصرة المذهب إلی الشیخ المفید من کتبه أو کتب غیره، أو إسناد متصل إلیه. أمّا مؤلّفاته فکلّها خالیةٌ عن هذه الشائنة، و لا نسبها إلیه أحد من علمائنا، و أمّا الإسناد فلا تجد أحداً أسنده إلیه متّصلًا کان أو مرسَلًا، فالنسبة غیر صحیحة، و تعکیر الصفو بالنسب المفتعلة لیس من شأن المسلم الأمِّی فضلًا عن مدّعی العلم.
6- قال تحت عنوان تعبّد الإمامیّة بالرقاع الصادرة من المهدیِّ المنتظر: نعم؛ إنّهم أخذوا غالب مذهبهم کما اعترفوا من الرقاع المزوّرة التی لا یشکُّ عاقل فی أنَّها افتراء علی اللَّه، و العجب من الروافض أنّهم سمّوا صاحب الرقاع بالصدوق و هو الکذوب، بل إنّه عن الدین المبین بمعزل.
کان یزعم أنَّه یکتب مسألة فی رقعةٍ فیضعها فی ثقب شجرة لیلًا، فیکتب الجواب عنها المهدیّ صاحب الزمان بزعمهم، فهذه الرقاع عند الرافضة من أقوی دلائلهم و أوثق حججهم، فتبّا....
و اعلم أنّ الرقاع کثیرةٌ منها: رقعة علیِّ بن الحسین بن موسی بن مابویه القمّی، فإنّه کان یظهر رقعةً بخطِّ الصاحب فی جواب سؤاله، و یزعم أنَّه کاتب أبا القاسم بن أبی الحسین بن روح أحد السفرة علی ید علیِّ بن جعفر بن الأسود، أن
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:387
یوصل له رقعته إلی الصاحب- أی المهدیِّ- و أرسل إلیه رقعةً زعم أنَّها جواب صاحب الأمر له.
و منها: رقاع محمد بن عبد اللَّه بن جعفر بن حسین بن جامع بن مالک الحریری أبو جعفر القمّی، کاتب صاحب الأمر سأله مسائل فی أبواب الشریعة قال: قال لنا أحمد بن الحسین: وقفت علی هذه المسائل من أصلها و التوقیعات بین السطور. ذکر تلک الأجوبة محمد بن الحسن الطوسی فی کتابه الغَیبة «1»، و کتاب الاحتجاج «2».
و التوقیعات خطوط الأئمّة بزعمهم فی جواب مسائل الشیعة، و قد رجّحوا التوقیع علی المرویِّ بإسناد صحیح لدی التعارض، قال ابن مابویه فی الفقه- بعد ذکر التوقیعات الواردة من الناحیة المقدّسة فی باب الرجل یوصی إلی الرجلین-: هذا التوقیع عندی بخطِّ أبی محمد بن الحسن بن علیّ، و فی الکافی للکلینی روایة بخلاف ذلک التوقیع عن الصادق، ثمَّ قال: لا أفتی بهذا الحدیث بل أفتی بما عندی من خطِّ الحسن بن علیّ.
و منها: رقاع أبی العبّاس جعفر بن عبد اللَّه بن جعفر الحمیری القمّی.
و منها: رقاع أخیه الحسین و رقاع أخیه أحمد.
و أبو العبّاس هذا قد جمع کتاباً فی الأخبار المرویّة عنه و سمّاه قرب الإسناد إلی صاحب الأمر.
و منها: رقاع علیِّ بن سلیمان بن الحسین بن الجهم بن بکیر بن أعین أبو الحسن الرازی، فإنَّه کان یدّعی المکاتبة أیضاً و یظهر الرقاع.
هذه نبذةٌ ممّا بنوا علیه أحکامهم و دانوا به، و هی نغبة من دأماء «3»، و قد تبیّن
______________________________
(1). الغَیبة: ص 345 ح 295.
(2). الاحتجاج: 2/ 563- 603 ح 354- 360.
(3). النغبة: الجرعة. الدأماء: البحر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:388
بها حال دعوی الرافضیِّ فی تلقّی دینهم عن العترة... (ص 58، 61).
الجواب: کان حقّا علی الرجل نهی جمال الدین القاسمی عن أن یظهر کتابه إلی غیره، کما کان علی السیِّد محمد رشید رضا أن یُحرّج علی الشیعة بل أهل النصفة من قومه أیضاً أن یقفوا علی رسالته، إذ الأباطیل المبثوثة فی طیِّهما تکشف عن السوأة، و تشوِّه السمعة، و لا تخفی علی أیِّ مثقّفٍ، و لا یسترها ذیل العصبیّة، و لا تصلحها فکرة المدافع عنها، مهما کان القارئ شریف النفس، حرّا فی فکرته و شعوره.
کیف یخفی علی الباحث أنَّ الإمامیّة لا تتعبّد بالرقاع الصادرة من المهدیِّ المنتظر؟ و کلام الرجل و من لفَّ لفّه کما یأتی عن القصیمی فی الصراع بین الإسلام و الوثنیّة أوضح ما هناک من السرِّ المستسرِّ فی عدم تعبّدهم بها، و عدم ذکر المحامدة الثلاثة «1» مؤلِّفی الکتب الأربعة التی هی عمدة مراجع الشیعة الإمامیّة فی تلکم التآلیف شیئاً من الرقاع و التوقیعات الصادرة من الناحیة المقدّسة، و هذا یوقظ شعور الباحث إلی أنَّ مشایخ الإمامیّة الثلاثة کانوا عارفین بما یؤول إلیه أمر الأمّة من البهرجة و إنکار وجود الحجّة، فکأنَّهم کانوا منهیِّین عن ذکر تلک الآثار الصادرة من الناحیة الشریفة فی تآلیفهم مع أنَّهم هم رواتها و حملتها إلی الأمّة، و ذلک لئلّا یخرج مذهب العترة عن الجعفریة الصادقة إلی المهدویة، حتی لا یبقی لرجال العصبیّة العمیاء مجال للقول بأنَّ مذهب الإمامیّة مأخوذ من الإمام الغائب الذی لا وجود له فی مزعمتهم، و أنَّهم یتعبّدون بالرقاع المزوَّرة فی حسبانهم، و هذا سرٌّ من أسرار الإمامة یؤکِّد الثقة بالکتب الأربعة و الاعتماد علیها.
هذا ثقة الإسلام الکلینی، مع أنَّ بیئته بغداد تجمع بینه و بین سفراء الحجّة المنتظر الأربعة، و یجمعهم عصرٌ واحدٌ، و قد توفِّی فی الغَیبة الصغری سنة (329)،
______________________________
(1). أبو جعفر محمد بن یعقوب الکلینی، أبو جعفر محمد بن علیّ بن بابویه القمی، أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:389
و ألّف کتابه خلال عشرین سنة، تراه لم یذکر قطُّ شیئاً من توقیعات الإمام المنتظر فی کتابه الکافی الحافل المشتمل علی ستّة عشر ألف حدیث و مائة و تسعة و تسعین حدیثاً، مع أنَّ غیر واحد من تلک التوقیعات یروی من طرقه، و هو یذکر فی کتابه کثیراً من توقیعات بقیّة الأئمّة من أهل بیت العصمة- سلام اللَّه علیهم.
و هذا أبو جعفر بن‌بابویه الصدوق، مع روایته عدّةً من تلک الرقاع الکریمة فی تألیفه إکمال الدین و عقده لها باباً فیه «1» (ص 266)، لم یذکر شیئاً منها فی کتابه الحافل من لا یحضره الفقیه.
نعم، فی موضع واحد منه- علی ما وقفت- یذکر حدیثاً فی مقام الاعتضاد من دون ذکر و تسمیة للإمام علیه السلام، و ذلک فی «2» (2/ 41) طبع لکهنو، قال: الخبر الذی رُوی فیمن أفطر یوماً من شهر رمضان متعمِّداً أنَّ علیه ثلاث کفارات، فإنّی أُفتی به فیمن أفطر بجماع محرَّم علیه أو بطعام محرَّم علیه، لوجود ذلک فی روایات أبی الحسین الأسدی رضی الله عنه فیما ورد علیه من الشیخ أبی جعفر محمد بن عثمان العمری- قدّس اللَّه روحه.
و بعدهما شیخ الطائفة أبو جعفر الطوسی، فإنّه مع روایته توقیعات الأحکام الصادرة من الناحیة المقدّسة إلی محمد بن عبد اللَّه بن جعفر الحمیری فی کتاب الغَیبة «3» (ص 184- 214 و 243- 258)، لم یورد شیئاً منها فی کتابیه التهذیب و الإستبصار اللذین یُعدّان من الکتب الأربعة عُمُد مصادر الأحکام.
ألا تراهم أجمعوا علی روایة توقیع إسحاق بن یعقوب عن الناحیة المقدّسة، و رواه أبو جعفر الصدوق عن أبی جعفر الکلینی فی الإکمال «4» (ص 266)، و الشیخ أبو
______________________________
(1). کمال الدین: ص 482.
(2). من لا یحضره الفقیه: 2/ 118 ح 1892.
(3). الغَیبة: ص 374- 384.
(4). کمال الدین: ص 483.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:390
جعفر الطوسی بإسناده عن الکلینی أیضاً فی کتاب الغَیبة «1» (ص 188)، و فیه أحکام مسائل ثلاث عنونوها فی کتبهم الأربعة، و استدلّوا علیها بغیر هذا التوقیع، و لیس فیها منه عینٌ و لا أثرٌ ألا و هی:

1- حرمة الفقّاع‌

عنونها الکلینی فی الکافی (2/ 197)، و الشیخ فی التهذیب (2/ 313)، و فی الاستبصار (2/ 245)، و توجد فی الفقیه (3/ 217، 361)، و لها عنوان فی الوافی جمع الکتب الأربعة فی الجزء الحادی عشر (ص 88)، و توجد من أدلّة الباب خمسة توقیعات للإمامین: أبی الحسن الرضا و أبی جعفر الثانی. و لیس فیها عن التوقیع المهدویِّ ذکر «2».

2- تحلیل الخمس للشیعة

عنونها الکلینی فی الکافی (1/ 425)، و الشیخ فی التهذیب (1/ 256- 259) و الإستبصار فی الجزء الثانی (ص 33- 36)، و ذکرها الصدوق فی الفقیه فی الجزء الثانی (ص 14)، و هی معنونةٌ فی الوافی الجزء السادس (ص 45- 48)، و من أدلّة الباب مکاتبة الإمامین: أبی الحسن الرضا و أبی جعفر الجواد علیهما السلام. و لیس فیها ذکر عن توقیع الحجّة «3».

3- ثمن المغنِّیة

المسألة معنونة فی الکافی (1/ 361)، و فی التهذیب (2/ 107)، و فی الاستبصار (2/ 36)،
______________________________
(1). الغَیبة: ص 290.
(2). الکافی: 6/ 422، تهذیب الأحکام: 9/ 124، الاستبصار: 4/ 94، من لا یحضره الفقیه: 4/ 419 ح 5915، الوافی: مج 20/ ج 11/ 659.
(3). الکافی: 1/ 546، تهذیب الأحکام: 4/ 136- 143، الاستبصار: 2/ 57- 62، من لا یحضره الفقیه: 2/ 43- 45 ح 1654- 1663، الوافی: مج 10/ ج 6/ 329- 345.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:391
و توجد فی الفقیه (3/ 53)، و هی معنونة فی جمعها الوافی فی الجزء العاشر (ص 32). و لا یوجد فیها إیعازٌ إلی توقیع الإمام المنتظر «1».
فکلمة الآلوسی هذه أرشدتنا إلی جانبٍ مهمٍّ، و عرّفتنا بذلک السرِّ المکتوم، و أرتنا ما هناک من حکمة صفح المشایخ عن تلکم الأحادیث الصادرة من الإمام المنتظر و هی بین أیدیهم و أمام أعینهم. فأنت جدُّ علیم بأنَّه لو کان هناک شی‌ء مذکور منها فی تلکم الأصول المدوَّنة، لکان باب الطعن علی المذهب الحقِّ- الإمامیّة- مفتوحاً بمصراعیه، و لکان تطول علیهم ألسنة المتقوِّلین، و یکثر علیهم الهوس و الهیاج ممّن یروقه الوقیعة فیهم و التحامل علیهم.
إذن فهلمَّ معی نسائل الرجل عن همزه و لمزة بمخاریقه، و تقوّلاته و تحکّماته و تحرّشه بالوقیعة، نسائله متی أخذت الإمامیّة غالب مذهبهم من الرقاع و تعبّدوا بها؟ و من الذی اعترف منهم بذلک؟ و أنّی هو؟ و فی أیِّ تألیفٍ اعترف؟ أم بأیّ راوٍ ثبت عنده ذلک؟
و أنّی للصدوق رقاعٌ؟ و متی کتبها؟ و أین رواها؟ و من ذا الذی نسبها إلیه؟ و قد جهل الرجل بأنَّ صاحب الرقعة هو والده الذی ذکره بقوله: منها رقعة علیِّ بن الحسین.
و ما المسوِّغ لتکفیره و هو من حملة علم القرآن و السنّة النبویّة، و من الهداة إلی الحقِّ و معالم الدین؟ دع هذه کلّها و لا أقلَّ من أنَّه مسلم یتشهّد بالشهادتین، و یؤمن باللَّه و رسوله و الکتاب الذی أُنزل إلیه و الیوم الآخر، أ هکذا قرّر أدب الدین، أدب العلم، أدب العفّة، أدب الکتاب، أدب السنّة؟ أم تأمره به أحلامه؟ أ بهذا السباب المقذع، و التحرّش بالبذاء و القذف یتأتّی الصالح العام و تسعد الأمّة الإسلامیة و تجد 3/ 283 رشدها و هداها؟
______________________________
(1). الکافی: 5/ 119، تهذیب الأحکام: 6/ 356، الاستبصار: 3/ 61، من لا یحضره الفقیه: 3/ 172 ح 3649، الوافی: مج 17/ ج 10/ 205.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:392
ثمَّ من الذی أخبره عن مزعمة الصدوق بنیل حاجته من ثقب الأشجار؟ و الصدوق متی سأل؟ و عمّا ذا سأل؟ حتی یکتب و یضع فی ثقب شجرة أو غیرها لیلًا أو نهاراً و یجد جوابه فیها، و من الذی روی عنه تلک الأسئلة؟ و من رأی أجوبتها؟ و من حکاها؟ و متی ثبتت عند الرافضة حتی تکون من أقوی دلائلهم و أوثق حججهم؟ نعم: فتبّا ....
و لیتنی أقف و قومی علی تلک الرقاع الکثیرة و قد جمعها العلّامة المجلسی فی المجلّد الثالث عشر من البحار «1» فی اثنتی عشرة صحیفة من (ص 237- 249) و التی ترجع منها إلی الأحکام إنَّما تُعدّ بالآحاد و لا تبلغ حدَّ العشرات، فهل مستند تعبّد الإمامیّة من بدء الفقه إلی غایته هذه الصحائف المعدودة؟ أم یحقُّ أن تکون تلک المعدودة بالآحاد هی مأخذ غالب مذهبهم؟
أنا لا أدری لکن القارئ یدری، (إِنَّما یَفْتَرِی الْکَذِبَ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِآیاتِ اللَّه) «2».
و لیته کان یذکر رقعة علیِّ بن الحسین بن بابویه بنصِّها، حتی تعرف الأمّة أنَّها رقعة واحدة لیست إلّا، و لیس فیها ذکر من الأحکام حتی تتعبّد بها الإمامیّة، و إلیک لفظها بروایة الشیخ فی کتاب الغَیبة «3»:
کتب علیُّ بن الحسین إلی الشیخ أبی القاسم حسین بن روح علی ید علیِّ بن جعفر، أن یسأل مولانا الصاحب أن یرزقه أولاداً فقهاء. فجاء الجواب: «إنّک لا تُرزق من هذه و ستملک جاریةً دیلمیّةً و ترزق منها ولدین فقیهین» «4».
أ تری هذه الرقعة ممّا یؤخذ منه المذهب؟ أو فیها مسّةٌ بالتعبّد؟
______________________________
(1). بحار الأنوار: 53/ 150- 198.
(2). النحل: 105.
(3). کتاب الغَیبة: ص 308 ح 261.
(4). و قد وُلد له أبو جعفر محمد و أبو عبد اللَّه الحسین من أمّ ولد. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:393
و أمّا رقاع محمد بن عبد اللَّه بن جعفر الحمیری التی توجد فی کتابی الغَیبة «1» و الاحتجاج «2»، فلیست هی إلّا رقاعاً أربعاً، ذکر الشیخ فی الغَیبة منها اثنتین فی (ص 244- 250) تحتوی إحداهما تسع مسائل و الأخری خمسة عشر سؤالًا، و زادهما الطبرسی فی الاحتجاج رقعتین، و لو کان المفتری منصفاً لکان یشعر بأنَّ عدم إدخال الشیخ هذه المسائل فی کتابیه التهذیب و الإستبصار إنّما هو لدحض هذه الشبهة و قطع هذه المزعمة.
و قد خفی علی الرجل أنَّ کتاب الاحتجاج لیس من تآلیف الشیخ الطوسی محمد بن الحسن، و إنّما هو للشیخ أبی منصور أحمد بن علیِّ بن أبی طالب الطبرسی.
و فی قوله: و التوقیعات...، جنایة کبیرة و تمویه و تدجیل؛ فإنّه بعد ما ادّعی علی الإمامیّة ترجیح التوقیع علی المرویّ بالإسناد الصحیح لدی التعارض، استدلَّ علیه بقوله: قال ابن مابویه فی الفقه بعد ذکر التوقیعات الواردة من الناحیة المقدَّسة فی باب الرجل یوصی إلی رجل: هذا التوقیع عندی بخطِّ أبی محمد بن الحسن بن علیّ،....
فإنَّک لا تجد فی الباب المذکور من الفقیه توقیعاً واحداً ورد من الناحیة المقدَّسة فضلًا عن التوقیعات، و إنَّما ذکر فی أوّل الباب توقیعاً واحداً عن الإمام أبی محمد الحسن العسکری، و قد جعله الرجل أبا محمد بن الحسن لیوافق فریته، ذاهلًا عن أنَّ کنیة الإمام الغائب أبو القاسم لا أبو محمد، فلا صلة بما هناک لدعوی الرجل أصلًا، و ها نحن نذکر عبارة الفقیه حتی یتبیّن الرشد من الغیِّ.
قال فی الجزء الثالث «3» (ص 275) باب الرجلین یوصی إلیهما فینفرد کلُّ واحد منهما بنصف الترکة:
______________________________
(1). کتاب الغَیبة: ص 374- 384 ح 345، 346.
(2). الاحتجاج: 2/ 563- 590 ح 354- 357.
(3). من لا یحضره الفقیه: 4/ 203 ح 5471، 5472.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:394
کتب محمد بن الحسن الصفّار رضی الله عنه إلی أبی محمد الحسن بن علیّ علیهما السلام: رجلٌ أوصی إلی رجلین أ یجوز لأحدهما أن ینفرد بنصف الترکة و الآخر بالنصف؟ فوقَّع علیه السلام: «لا ینبغی لهما أن یخالفا المیِّت، و یعملان علی حسب ما أمرهما إن شاء اللَّه». و هذا التوقیع عندی بخطِّه علیه السلام.
و فی کتاب محمد بن یعقوب الکلینی رحمه الله «1» عن أحمد بن محمد، عن علیِّ بن الحسن المیثمی، عن أخویه محمد و أحمد، عن أبیهما، عن داود بن أبی یزید، عن برید ابن معاویة، قال: إنَّ رجلًا مات و أوصی إلی رجلین، فقال أحدهما لصاحبه: خذ نصف ما ترک و أعطنی النصف ممّا ترک. فأبی علیه الآخر، فسألوا أبا عبد اللَّه علیه السلام عن ذلک فقال: «ذاک له».
قال مصنِّف هذا الکتاب رحمه الله «2»: لست أفتی بهذا الحدیث، بل أفتی بما عندی بخطّ الحسن بن علیٍّ علیه السلام. انتهی. إقرأ و احکم.
و أمّا رقاع أبی العبّاس و الحسین و أحمد و علیّ؛ فإنّها لم توجد قطُّ فی مصادر الشیعة، و لا یُذکر منها شی‌ء فی أصول الأحکام، و مراجع الفقه الإمامیّة، و لعمری لو کان المفتری یجد فیها شیئاً منها لأعرب عنه بصراحة.
و أبو العبّاس هو کنیة عبد اللَّه بن جعفر الحمیری و هو صاحب قرب الإسناد لا جعفر بن عبد اللَّه کما حسبه المغفّل، و إنَّما جعفر و محمد الذی ذکره قبلُ- و لم یعرفه- و الحسین و أحمد إخوان أربعة أولاد أبی العبّاس المذکور، و لم یُرَ فی کتب الشیعة برمّتها لغیر محمد بن عبد اللَّه المذکور أثر من الرقاع المنسوبة إلیهم، و لم یحفظ التاریخ لهم غیر کلمة المؤلِّفین فی تراجمهم: إنَّ لهم مکاتبة.
هذه حال الرقاع عند الشیعة و بطلان نسبة ابتناء أحکامهم علیها.
و هناک أغلاطٌ للرجل فی کلمته هذه تکشف عن جهله المطبق و إلیک ما یلی:
______________________________
(1). الکافی: 7/ 47.
(2). أی الشیخ الصدوق قدّس سرّه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:395
موسی بن مابویه- فی غیر موضع- و الصحیح: موسی بن بابویه.
أبا القاسم بن أبی الحسین/ و الصحیح:/ أبا القاسم الحسین/
مالک الحریری. الفقه/ و الصحیح:/ مالک الحمیری. الفقیه/
أبی العبّاس جعفر بن عبد اللَّه/ و الصحیح:/ أبی العبّاس عبد اللَّه/
سلیمان بن الحسین/ و الصحیح:/ سلیمان بن الحسن/
أبو الحسن الرازی/ و الصحیح:/ أبو الحسن الزراری
عجباً للرجل حین جاء ینسب و ینقد و یردّ و یفنِّد، و هو لا یعرف شیئاً من عقائد القوم و تعالیم مذهبهم و مصادر أحکامهم و برهنة عقائدهم، و لا یعرف الرجال و أسماءهم، و یجهل الکتب و نسبها، و لا یفرِّق بین والدٍ و لا ولد، و لا بین مولود و بین من لم یولد بعدُ، و لو کان یروقه صیانة ماء وجهه لکفَّ القلم فهو أستر لعورته.
7- ذکر فی (ص 64، 65) عدّةً من عقائد الشیعة، جملةٌ منها مکذوبةٌ علیهم: کشتمهم جمهور أصحاب رسول اللَّه، و حکمهم بارتدادهم إلّا العدد الیسیر، و قولهم: بأنَّ الأئمّة یوحی إلیهم «1»، و أنَّ موت الأئمّة باختیارهم، و أنَّهم اعتقدوا بتحریف القرآن و نقصانه، و أنّهم یقولون: بأنَّ الحجّة المنتظر إذا ذُکر فی مجلس حضر فیقومون له «2»، و إنکارهم کثیراً من ضروریّات الدین.
قال الأمینی: نعم؛ الشیعة لا یحکمون بعدالة الصحابة أجمع، و لا یقولون إلّا بما جاء فیهم فی الکتاب و السنّة، و سنوقفک علی تفصیله فی النقد علی کتاب الصراع بین الإسلام و الوثنیّة. و أمّا بقیّة المذکورات فکلّها تحاملٌ و مکابرةٌ بالإفک، ثمَّ جاء بکلمة
______________________________
(1). یأتی البحث عن هذا و ما یلیه فی الجزء الخامس إن شاء اللَّه تعالی. (المؤلف)
(2). قیام الشیعة عند ذکر الإمام لیس لحضوره کما زعمه الآلوسی، و إنّما هو لما جاء عن الإمامین الصادق و الرضا علیهما السّلام من قیامهما عند ذکره و هو لم یولد بعد، و لیس هو إلّا تعظیماً له کالقیام عند ذکر رسول اللَّه المندوب عند أهل السنّة کما فی السیرة الحلبیة: 1/ 90 [1/ 84]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:396
عوراء و قارصة شوهاء، ألا و هی قوله فی (ص 65، 66):
و ما تکلّم- یعنی السیِّد محسن الأمین- به فی المتعة یکفی لإثبات ضلالهم، و عندهم متعة أخری یسمّونها المتعة الدوریّة و یروون فی فضلها ما یروون، و هی أن یتمتّع جماعة بامرأةٍ واحدةٍ، فتکون لهم من الصبح إلی الضحی فی متعة هذا، و من الضحی إلی الظهر فی متعة هذا، و من الظهر إلی العصر فی متعة هذا، و من العصر إلی المغرب فی متعة هذا، و من المغرب إلی العشاء فی متعة هذا، و من العشاء إلی نصف اللیل فی متعة هذا، و من نصف اللیل إلی الصبح فی متعة هذا. فلا بدع ممّن جوّز مثل هذا النکاح أن یتکلّم بما تکلّم به و یسمّیه الحصون المنیعة ... «1».
نسبة المتعة الدوریّة و قل الفاحشة المبیّنة إلی الشیعة إفکٌ عظیمٌ تقشعرُّ منه الجلود، و تکفهرُّ منه الوجوه، و تشمئزُّ منه الأفئدة؛ و کان الأحری بالرجل حین أفِک أن یتّخذ له مصدراً من کتب الشیعة و لو سواداً علی بیاض من أی ساقطٍ منهم، بل نتنازل معه إلی کتاب من کتب قومه یسند ذلک إلی الشیعة، أو سماعٍ عن أحدٍ لهج به، أو وقوف منه علی عمل ارتکبه أُناسٌ و لو من أوباش الشیعة و أفنائهم، لکنَّ المقام قد أعوزه عن کلِّ ذلک لأنّه أوّل صارخ بهذا الإفک الشائن، و منه أخذ القصیمی فی الصراع بین الإسلام و الوثنیّة و غیره.
و لیت الشیعة تدری متی کانت هذه التسمیة؟ و فی أیِّ عصر وقعت؟ و من أوّل من سمّاها؟ و لِمَ خَلت عنها کتب الشیعة برمّتها؟ أنا أقول- و عند جُهینة الخبر الیقین-: هو هذا العصر الذهبیّ، عصر النور، عصر الآلوسی، و هو أوّل من سمّاها بعد أن اخترعها، و الشیعة لم تعلمها بعدُ.
و لیت الرجل ذکر شیئاً من تلک الروایات التی زعم أنَّ الشیعة ترویها فی فضل المتعة الدوریّة، و لیته دلّنا علی من رواها، و علی کتابٍ أو صحیفةٍ هی مودعةٌ فیها،
______________________________
(1). یوافیک بسط القول فی المتعة فی الجزء السادس إن شاء اللَّه تعالی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:397
نعم... الحقّ معه فی عدم ذکر ذلک کلّه؛ لأنَّ الکذب لا مصدر له إلّا القلوب الخائنة، و الصدور المملوکة للوسواس الخنّاس.
و أمّا العَلَم الحجّة سیِّدنا المحسن الأمین صاحب الحصون المنیعة الذی یزعم الرجل أنّه یجوِّز مثل هذا النکاح، ففی أیٍّ من تآلیفه جوّز ذلک؟ و لِمَن شافهه به؟ و متی قاله؟ و أنّی نوّه به؟ و ها هو حیٌّ یرزق- مدَّ اللَّه فی عمره- و هل هو إلّا رجلٌ هَمٌ «1» عَلمٌ من أعلام الشریعة، و إمامٌ من أئمّة الإصلاح، لا یتنازل إلی الدنایا، و لا یقول بالسفاسف، و لا تُدنَّس ساحة قدسه بهذه القذائف و الفواحش.
هذه نبذة یسیرة من الأفائک المودعة فی رسالة السنّة و الشیعة و هی مع أنّها رسالةٌ صغیرةٌ لا تعدو صفحاتها (132) و لکن فیها من البوائق ما لعلَّ عدّتها أضعاف عدد الصفحات، و حسبک من نماذجها ما ذکرناه.
(إِنَّ الَّذِینَ جاؤُ بِالْإِفْکِ عُصْبَةٌ مِنْکُمْ لا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَکُمْ بَلْ هُوَ خَیْرٌ لَکُمْ لِکُلِّ امْرِئٍ
مِنْهُمْ مَا اکْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَ الَّذِی تَوَلَّی کِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذابٌ عَظِیمٌ) «2».

10- الصراع بین الإسلام و الوثنیّة

تألیف
عبد اللَّه علی القصیمیّ نزیل القاهرة
لعلّ فی نفس هذا الاسم دلالة واضحة علی نفسیّات مؤلّفه و روحیّاته و ما أودعه فی الکتاب من الخزایات؛ فأوّل جنایته علی المسلمین عامّة تسمیته بالوثنیّة أُمَماً من المسلمین یُعدّ کلّ منها بالملایین، و فیهم الأئمّة و القادة و العلماء و الحکماء و المفسّرون و الحفّاظ و الأدلّاء علی دین اللَّه الخالص، و فی مقدّمهم أمّة من الصحابة
______________________________
(1). أی ذو همّة یطلب معالی الأمور. (المؤلف)
(2). النور: 11.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:398
و التابعین لهم بإحسان.
فهل تری هذه التسمیة تدع بین المسلمین أُلفة؟ و تذر فیهم وئاماً؟ و تبقی بینهم مودّة؟ و هل تجد لو اطّردت أمثالها کلمة جامعة تتفیّأ الأمّة بظلّها الوارف؟ نعم؛ هی التی تبذر بین الملأ الدینی بذور الفرقة، و تبثّ فیهم روح النفرة، تتضارب من جرّائها الآراء، و تتباین الفِکَر، و ربّما انقلب الجدال جِلادا، کفی اللَّه المسلمین شرّها.
فإلی الدعة و السلام، و إلی الإخاء و الوحدة أیّها المسلمون جمیعاً من غیر اکتراث لصخب هذا المعکّر للصفو و المقلِق للسلام (إِنَّما یُرِیدُ الشَّیْطانُ أَنْ یُوقِعَ بَیْنَکُمُ الْعَداوَةَ وَ الْبَغْضاءَ) «1» (لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّیْطانِ وَ مَنْ یَتَّبِعْ خُطُواتِ الشَّیْطانِ فَإِنَّهُ یَأْمُرُ بِالْفَحْشاءِ وَ الْمُنْکَرِ) «2».
و أمّا ما فی الکتاب من السباب المقذع و التهتّک و القذائف و الطامّات و الأکاذیب و النسب المفتعلة، فلعلّها تربو علی عدد صفحاته البالغة (1600)، و إلیک نماذج منها:
1- قال: من الظرائف أنّ شیخاً من الشیعة اسمه بیان کان یزعم أنَّ اللَّه یعنیه بقوله: (هذا بَیانٌ لِلنَّاسِ) «3»، و کان آخر منهم یلقّب بالکسف، فزعم هو و زعم له أنصاره أنَّه المعنیّ بقول اللَّه: (وَ إِنْ یَرَوْا کِسْفاً مِنَ السَّماءِ ...) «4». 1/ ع [من المقدمة و 538).
الجواب: إن هی إلّا أساطیر الأوّلین التی اکتتبها قلم ابن قتیبة فی تأویل مختلف الحدیث «5» (ص 87)، و إن هی إلّا من الفرق المفتعلة التی لم یکن لها وجودٌ و ما وجدت بعدُ، و إنَّما اختلقتها الأوهام الطائشة، و نسبتها إلی الشیعة ألسِنة حملة العصبیّة العمیاء
______________________________
(1). المائدة: 91.
(2). النور: 21.
(3). آل عمران: 138.
(4). الطور: 44.
(5). تأویل مختلف الحدیث: ص 85.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:399
نظراء ابن قتیبة و الجاحظ و الخیّاط، ممّن شُوِّهت صحائف تآلیفهم بالإفک الفاحش، و عرّفهم التاریخ للمجتمع بالاختلاق و القول المزوّر، فجاء القصیمی بعد مضیِّ عشرة قرون علی تلک التافهات و النسب المکذوبة یجدِّدها و یردُّ بها علی الإمامیّة الیوم، و یتّبع الذین (قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ وَ أَضَلُّوا کَثِیراً وَ ضَلُّوا عَنْ سَواءِ السَّبِیلِ) «1» (فَذَرْهُمْ وَ ما یَفْتَرُونَ) «2».
هب أنَّ للرجلین- بیان و کسف- وجوداً خارجیّا و معتقداً کما یزعمه القائل، و أنَّهما من الشیعة- و أنّی له بإثبات شی‌ءٍ منها- فهل فی شریعة الحِجاج، و ناموس النصفة، و میزان العدل، نقد أمّة کبیرةٍ بمقالة معتوهین یُشکُّ فی وجودهما أوّلًا، و فی مذهبهما ثانیاً، و فی مقالتهما ثالثاً ...؟
2- قال: ذکر الأمیر الجلیل شکیب أرسلان فی کتاب حاضر العالم الإسلامی «3»، أنَّه التقی بأحد رجال الشیعة المثقّفین البارزین، فکان هذا الشیعیُّ یمقت العرب أشدَّ المقت، و یُزری بهم أیّما إزراء، و یغلو فی علیِّ بن أبی طالب و ولده غلوّا یأباه الإسلام و العقل، فعجب الأمیر الجلیل لأمره، و سأله: کیف تجمع بین مقت العرب هذا المقت و حبّ علیٍّ و ولده هذا الحبّ؟ و هل علیٌّ و ولده إلّا من ذروة العرب و سنامها الأشمّ؟ فانقلب الشیعیُّ ناصبیّا، و اهتاج و أصبح خصماً لعلیٍّ و بنیه، و قال ألفاظاً فی الإسلام و العرب مستکرهة (1/ 14).
الجواب: هذا النقل الخرافیُّ یسفُّ بأمیر البیان إلی حضیض الجهل و الضعة، حیث حکم بثقافة إنسان و بروزه والی أناساً و غَلا فی حبِّهم ردحاً من الزمن و هو
______________________________
(1). المائدة: 77.
(2). الأنعام: 112.
(3). کتاب یفتقر جدّا إلی نظارة التنقیب، ینمّ عن قصور باع مؤلّفه، و عدم عرفانه بمعتقدات الشیعة، و جهله بأخبارهم و عاداتهم، غیر ما لفّقه قومه من أباطیل و مخاریق، فأخذه حقیقة راهنة و سوّد به صحائف کتابه بل صحائف تاریخه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:400
لا یعرف عنصرهم، أَ وَ کان یَحسب أنّهم من الترک أو الدیلم؟ و هل تجد فی المسلمین جاهلًا لا یعرف أنَّ محمداً و آله- صلوات اللَّه علیه و علیهم- من ذروة العرب و سنامها الأشمّ؟ و قد منَّ علیه الأمیر حیث لم یخبره بأنَّ مشرِّف العترة الرسول الأعظم هو المحتبی علی تلک الذروة و ذلک السنام لئلّا یرتدَّ المثقّف إلی المجوسیة، و لا أری سرعة انقلاب المثقّف البارز إلّا معجزة للأمیر فی القرن العشرین- لا القرن الرابع عشر.
هذا عند من یصدِّق القصیمیَّ- المصارع- فی نقله، و أمّا المراجع کتاب الأمیر- حاضر العالم الإسلامی- فیجد فی الجزء الأوّل (ص 164) «1» ما نصّه:
کنت أحادث إحدی المرار رجلًا من فضلائهم- یعنی الشیعة- و من ذوی المناصب العالیة فی الدولة الفارسیة، فوصلنا فی البحث إلی قضیة العرب و العجم، و کان محدِّثی علی جانب عظیم من الغلوِّ فی التشیّع إلی حدّ أنّی رأیت له کتاباً مطبوعاً مصدّراً بجملة: هو العلیُّ الغالب، فقلت فی نفسی: لا شکَّ أنَّ هذا الرجل لشدّة غلوِّه فی آل البیت، و لعلمه أنّهم من العرب، لا یمکنه أن یکره العرب الذین آل البیت منهم، لأنّه یستحیل الجمع بین البغض و الحبِّ فی مکان واحدٍ (ما جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَیْنِ فِی جَوْفِهِ) «2»، و لقد أخطأ ظنّی فی هذا أیضاً، فإنّی عندما سُقت الحدیث إلی مسألة العربیّة و العجمیّة وجدته انقلب عجمیّا صرفاً، و نسی ذلک الغلوّ کلّه فی علیّ علیه السلام و آله، بل قال لی هکذا و کان یحدِّثنی بالترکیّة: إیران بر حکومت إسلامیّة دکلدر یالکزدین إسلامی اتخاذ ایتمش بر حکومتدر. أی إیران لیست بحکومة إسلامیّة و إنّما هی حکومةٌ اتخذت لنفسها دین الإسلام.
إقرأ و أعجب من تحریف الکلم عن مواضعه، هکذا یفعل القصیمیُّ بکلمات قومه، فکیف بما خطّته ید من یضادّه فی المبدأ.
______________________________
(1). حاضر العالم الإسلامی: 1/ 162.
(2). الأحزاب: 4.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:401
و القارئ جِدُّ علیم بأنّ الأمیر شکیب أرسلان قد غلط أیضاً فی فهم ما صدَّر الشیعیُّ الفاضل به کتابه من جملة- هو العلیُّ الغالب- و اتّخاذه دلیلًا علی الغلوِّ فی التشیّع، فإنّها کلمةٌ مطّردة تُکتب و تُقال کقولهم: هو الواحدُ الأحد- و ما یجری مجراه- تُقصد بها أسماء اللَّه الحسنی، و هی کالبسملة فی التیمّن بافتتاح القول بها.
و أنت لا تجد فی الشیعة من یبغض العروبة، و هو یعتنق دیناً عربیّا صدع به عربیّ صمیم، و جاء بکتاب عربیٍّ مبینٍ و فی طیِّه: (ءَ أَعْجَمِیٌّ وَ عَرَبِیٌ) «1» و قد خلفه علی أمر الدین و الأمّة سادات العرب، و لا یستنبط أحکام الدین إلّا بالمأثورات العربیّة عن أولئک الأئمّة الطاهرین- صلوات اللَّه علیهم- المنتهیة علومهم إلی مؤسِّس الدعوة الإسلامیّة صلی الله علیه و آله و سلم، و هو یدعو اللَّه فی آناء اللیل و أطراف النهار بالأدعیة المأثورة عنهم بلغة الضاد، و یطبع و ینشر آلافاً من الکتب العربیّة فی فنونها؛ فالشیعیُّ عربیٌّ فی دینه، عربیٌّ فی هواه، عربیٌّ فی مذهبه؛ عربیٌّ فی نزعته، عربیٌّ فی ولائه، عربیٌّ فی خلائقه، عربیٌّ عربیٌّ عربیٌّ ....
نعم؛ یبغض الشیعیّ زعانفةً بخسوا حقوق اللَّه، و ضعضعوا أرکان النبوّة، و ظلموا أئمّة الدین، و اضطهدوا العترة الطاهرة؛ و خانوا العروبة- عرباً کانوا أو أعاجم- و هذه العقیدة شرعٌ سواءٌ فیها الشیعیُّ العربیُّ و العجمیُّ.
و لکن شاء الهوی، و دفعت الضغائن أصحابه إلی تلقین الأمّة بأنَّ التشیّع نزعة فارسیّة، و الشیعیُّ الفارسیُّ یمقت العرب، شقّا للعصا و تفریقاً للکلم و تمزیقاً لجمع الأمّة، و أنا أری أنَّ القصیمیّ و الأمیر قبله فی کلمات أخری یریدان ذلک کلِّه، و (ما أُرِیکُمْ إِلَّا ما أَری وَ ما أَهْدِیکُمْ إِلَّا سَبِیلَ الرَّشادِ) «2».
3- قال: إنَّ الشیعة فی إیران نصبوا أقواس النصر، و رفعوا أعلام السرور
______________________________
(1). فصّلت: 44.
(2). غافر: 29.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:402
و الابتهاج فی کلِّ مکان من بلادهم لمّا انتصر الروس علی الدولة العثمانیّة فی حروبها الأخیرة (1/ 18).
الجواب: هذه الکلمة مأخوذةٌ من الآلوسی الآنف ذکره، و ذکر فریته و الجواب عنها (ص 267)، غیر أنَّ القصیمیّ کساها طلاءً مبهرجةً، و کم ترک الأوّل للآخر!
4- قال: الشیعة قائلون فی علیٍّ و بنیه قول النصاری فی عیسی بن مریم سواءً مثلًا؛ من القول بالحلول و التقدیس و المعجزات و من الاستغاثة به و ندائه فی الضرّاء و السرّاء و الانقطاع إلیه رغبةً و رهبةً و ما یدخل فی هذا المعنی، و من شاهد مقام علیٍّ أو مقام الحسین أو غیرهما من آل البیت النبوی و غیرهم فی النجف و کربلاء و غیرهما من بلاد الشیعة، و شاهد ما یأتونه من ذلک هنالک، علم أنّ ما ذکرناه عنهم دُوَین الحقیقة، و أنّ العبارة لا یمکن أن تفی بما یقع عند ذلک المشاهد من هذه الطائفة، و لأجل هذا فإنّ هؤلاء لم یزالوا و لن یزالوا من شرِّ الخصوم للتوحید و أهل التوحید. (1/ 19).
الجواب: أمّا الغلو بالتألیه و القول بالحلول فلیس من معتقد الشیعة، و هذه کتبهم فی العقائد طافحة بتکفیر القائلین بذلک و الحکم بارتدادهم، و الکتب الفقهیّة بأسرها حاکمة بنجاسة أسآرهم.
و أمّا التقدیس و المعجزات فلیسا من الغلوِّ فی شی‌ءٍ؛ فإنّ القداسة بطهارة المولد، و نزاهة النفس عن المعاصی و الذنوب، و طهارة العنصر عن الدنایا و المخازی، لازمةُ منصّة «1» الأئمّة و شرط الخلافة فیهم کما یُشترط ذلک فی النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم.
و أمّا المعجزات فإنّها من مثبتات الدعوی و متّمات الحجّة، و یجب ذلک فی کلِّ مدَّعٍ للصلة بینه و بین ما فوق الطبیعة نبیّا کان أو إماماً، و معجز الإمام فی الحقیقة معجزٌ للنبیِّ الذی یخلفه علی دینه و کرامةٌ له، و یجب علی المولی سبحانه فی باب
______________________________
(1). أی النصّ علیهم بالإمامة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:403
اللطف أن یحقّق دعوی المحقِّ بإجراء الخوارق علی یدیه، تثبیتاً للقلوب، و إقامةً للحجّة؛ حتی یقرِّبهم إلی الطاعة و یبعِّدهم عن المعصیة، لدة ما فی مدّعی النبوّة من ذلک، کما یجب أیضاً أن ینقض دعوی المبطل إذا تحدّی بتعجیزه، کما یؤثر عن مسیلمة و أشباهه.
و إنَّ من المفروغ عنه فی علم الکلام کرامات الأولیاء، و قد برهنت علیها الفلاسفة بما لا معدل عنه و یضیق عنه المقام، فإذا صحَّ ذلک لکلِّ ولیٍّ، فلما ذا یُعدُّ غلوّا فی حجج اللَّه علی خلقه؟ و کتب أهل السنّة و تآلیفهم مفعمة بکرامات الأولیاء، کما أنَّها معترفة بکرامات مولانا أمیر المؤمنین- صلوات اللَّه علیه.
و أمّا الاستغاثة و النداء و الانقطاع و ما أشار إلیها فلا تعدو أن تکون توسّلًا بهم إلی المولی سبحانه، و اتِّخاذهم وسائل إلی نُجح طلباتهم عنده جلّت عظمته، لقربهم منه و زلفتهم إلیه و مکانتهم عنده لأنَّهم عبادٌ مکرمون، لا لأنَّ لذواتهم القدسیّة دخلًا فی إنجاح المقاصد أوّلًا و بالذات، لکنّهم مجاری الفیض و حلقات الوصل و وسائط بین المولی و عبیده کما هو الشأن فی کلِّ متقرِّب من عظیم یُتوسَّل به إلیه، و هذا حکم عامّ للأولیاء و الصالحین جمیعاً و إن کانوا متفاوتین فی مراحل القرب، کلّ هذا مع العقیدة الثابتة بأنَّه لا مؤثّر فی الوجود إلّا اللَّه سبحانه، و لا تقع فی المشاهد المقدَّسة کلّها من وفود الزائرین إلّا ما ذکرناه من التوسّل «1»، فأین هذه من مضادّة التوحید؟ و أین هؤلاء من الخصومة معه و مع أهله؟ (فَذَرْهُمْ وَ ما یَفْتَرُونَ) «2»، (إِنَّما یَفْتَرِی الْکَذِبَ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِآیاتِ اللَّهِ وَ أُولئِکَ هُمُ الْکاذِبُونَ) «3».
5- قال: تذهب الشیعة- تبعاً للمعتزلة- إلی إنکار رؤیة اللَّه یوم القیامة، و إنکار صفاته، و إنکار أن یکون خالقاً أفعال العباد لشبهات باطلة معلومة، و قد
______________________________
(1). فصّلنا القول فی ذلک فی الجزء الخامس من کتابنا هذا. (المؤلف)
(2). الأنعام: 112.
(3). النحل: 105.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:404
أجمع العلماء من أهل الحدیث و السنّة و الأثر کالأئمّة الأربعة علی الإیمان بذلک کلِّه، لیس بینهم خلافٌ فی أنَّ اللَّه خالقُ کلِّ شی‌ءٍ، حتی العباد و أفعالهم، و لا فی رؤیة اللَّه یوم القیامة.
و من عجب أن تنکر الشیعة ذلک خوف التشبیه، و هم یقولون بالحلول و التشبیه الصریح، و بتألیه البشر، و وصف اللَّه بصفات النقص، و أهل السنّة یعدُّون الشیعة و المعتزلة مبتدعین غیر مهتدین فی جحدهم هذه الصفات (1/ 68).
الجواب: إنَّ الرجل قلّد فی ذات اللَّه و صفاته ابن تیمیّة و تلمیذه ابن القیِّم، و مذهبهما فی ذلک کما قال الزرقانی المالکی فی شرح المواهب (5/ 12): إثبات الجهة و الجسمیّة، و قال: قال المناوی: أمّا کونهما من المبتدعة فمسلّم. و القصیمیّ یقدّسهما و رأیهما و یصرِّح بالجهة و یعیِّنها، و له فیها کلمات کثیرة فی طیِّ کتابه، و نحن لا نناقشه فی هذا الرأی الفاسد، و نحیل الوقوف علی فساده إلی الکتب الکلامیّة من الفریقین، و الذی یهمّنا إیقاف القارئ علی کذبه فی القول، و اختلاقه فی النسب.
إنّ الشیعة لم تتّبع المعتزلة فی إنکار رؤیة اللَّه یوم القیامة، بل تتّبع برهنة تلک الحقیقة الراهنة من العقل و السمع، و حاشاهم عن القول بالحلول، و التشبیه، و تألیه البشر، و توصیف اللَّه بصفات النقص، و إنکار صفات اللَّه الثابتة له. بل إنَّهم یقولون جمعاء بکفر من یعتقد شیئاً من ذلک، راجع کتبهم الکلامیّة قدیماً و حدیثاً، و لیس فی وسع الرجل أن یأتی بشی‌ءٍ ممّا یدلُّ علی ما باهتهم، و لعمری لو وجد شیئاً من ذلک لصدح به و صدع.
نعم؛ تنکر الشیعة أن تکون للَّه صفات ثبوتیّة زائدة علی ذاته و إنَّما هی عینها، فلا یقولون بتعدّد القدماء معه سبحانه، و إنّ لسان حالهم لیناشد من یخالفهم بقوله:
إخواننا الأدنین منّا ارفقوالقد رقیتمْ مرتقیً صعبا
إن ثلّثت قومٌ أقانیمهمْ‌فإنَّکم ثمّنتمُ الربّا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:405
و للمسألة بحثٌ ضافٍ مترامی الأطراف تتضمّنه کتب الکلام.
و أمّا أفعال العباد فلو کانت مخلوقةً للَّه سبحانه خلق تکوین لبطل الوعد و الوعید و الثواب و العقاب، و إنَّ من القبیح تعذیب العاصی علی المعصیة و هو الذی أجبره علیها، و هذه من عویصات مسائل الکلام، قد أُفیض القول فیها بما لا مزید علیه، و إنَّ من یقول بخلق الأفعال فقد نسب إلیه سبحانه القبیح و الظلم غیر شاعر بهما، و ما استند إلیه القصیمیّ من الإجماع و قول القائلین لا یکاد یجدیه نفعاً تجاه البرهنة الدامغة.
و أمّا قذف أهل السنّة الشیعة و المعتزلة بما قذفوه و عدُّهم من المبتدعین، فإنَّها شِنْشِنَةٌ أعرفها من أخزم «1».
6- قال فی عدّ معتقدات الشیعة: و ذرّیة النبیِّ جمیعاً محرّمون علی النار، معصومون من کلِّ سوء. فی الجزء الثانی (ص 327) من کتاب منهاج الشریعة زعم مؤلِّفه أنّ اللَّه حرّم جمیع أولاد فاطمة بنت النبیِّ علی النار، و أنَّ من فاته منهم أوّلًا فلا بدَّ أن یوفَّق إلیه قبل وفاته. قال: ثمّ الشفاعة من وراء ذلک.
و قال فی أعیان الشیعة الجزء الثالث (ص 65): إنَّ أولاد النبیِّ- علیه الصلاة و السلام- لا یخطئون و لا یذنبون و لا یعصون اللَّه إلی قیام الساعة (2/ 20).
الجواب: إنَّ الشیعة لم تکسُ حلّة العصمة إلّا خلفاء رسول اللَّه الاثنی عشر من ذرّیته و عترته و بضعته الصدّیقة الطاهرة، بعد أن کساهم اللَّه تعالی بتلک الحلّة الضافیة بنصِّ آیة التطهیر فی خمسةٍ أحدهم نفس النبیِّ الأعظم، و فی البقیّة بملاک الآیة و البراهین العقلیّة المتکثّرة و النصوص المتواترة، و علی هذا أصفق علماؤهم و الأمّة الشیعیّة جمعاء فی أجیالهم و أدوارهم، و إن کان هناک ما یوهم إطلاقاً أو عموماً فهو
______________________________
(1). مثل یضرب لمن یکرّر عادة أسلافه و یعمل و فق طبیعتهم، و الشنشنة هی العادة و الطبیعة. مجمع الأمثال: 2/ 155 رقم 1933.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:406
منزَّل علی هؤلاء فحسب، و إن کان فی رجالات أهل البیت غیرهم أولیاء صدّیقون أزکیاء لا یجترحون السیّئات إلّا أنَّ الشیعة لا توجب لهم العصمة.
و أمّا ما استند إلیه الرجل من کلام صاحب منهاج الشریعة، فلیس فیه أیّ إشارة إلی العصمة بل صریح القول منه خلافها، لأنَّه یثبت أنَّ فیهم من تفوته ثمَّ یتدارک بالتوبة قبل وفاته ثمّ الشفاعة من وراء ذلک، فرجل یقترف السیّئة، ثمّ یوفّق للتوبة عنها، ثمّ یُعفی عنها بالشفاعة لا یُسمّی معصوماً، بل هذه خاصّة کلّ مؤمن یتدارک أمره بالتوبة، و إنّما الخاصّة بالذرّیة التمکّن من التوبة علی أیّ حال.
قال القسطلانی فی المواهب «1»، و الزرقانی فی شرحه (3/ 203): رُوی عن ابن مسعود رفعه: «إنّما سُمِّیت فاطمة»
بإلهام من اللَّه لرسوله إن کانت ولادتها قبل النبوّة، و إن کانت بعدها فیحتمل بالوحی
«لأنّ اللَّه قد فطمها»
من الفطم و هو المنع و منه فطم الصبیّ
«و ذرّیتها من النار یوم القیامة»
أی منعهم منها، فأمّا هی و ابناها فالمنع مطلق، و أمّا من عداهم فالممنوع عنهم نار الخلود فلا یمتنع دخول بعضهم للتطهیر، ففیه بشری لآله صلی الله علیه و سلم بالموت علی الإسلام، و أنَّه لا یختم لأحد منهم بالکفر، نظیره ما قاله الشریف السمهودی فی خبر الشفاعة لمن مات بالمدینة مع أنَّه یشفع لکلّ من مات مسلماً، أو أنَّ اللَّه یشاء المغفرة لمن‌واقع الذنوب منهم إکراماً لفاطمة و أبیها صلی الله علیه و سلم، أو یوفّقهم للتوبة النصوح و لو عند الموت و یقبلها منهم. أخرجه الحافظ الدمشقی هو ابن عساکر «2».
و روی الغسّانی «3» و الخطیب «4» و قال: فیه مجاهیل مرفوعاً: «إنَّما سُمِّیت فاطمة لأنَّ اللَّه فطمها و محبّیها عن النار»
ففیه بشری عمیمة لکلّ مسلم أحبّها، و فیه التأویلات المذکورة.
______________________________
(1). المواهب اللدنیّة: 2/ 64.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 5/ 46، و فی ترجمة الإمام الحسین علیه السّلام- الطبعة المحقّقة-: رقم 174.
(3). معجم الشیوخ: ص 359 رقم 344.
(4). تاریخ بغداد: 12/ 331 رقم 6772.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:407
و أمّا ما
رواه أبو نعیم و الخطیب «1»: أنَّ علیّا الرضا بن موسی الکاظم بن جعفر الصادق سُئل عن حدیث: «إنَّ فاطمة أحصنت فرجها فحرّمها اللَّه و ذرّیتها علی النار». فقال: «خاصٌّ بالحسن و الحسین»
و ما نقله الأخباریّون عنه من توبیخه لأخیه زید حین خرج علی المأمون،
و قوله: «ما أنت قائل لرسول اللَّه؟ أغرّک قوله: إنَّ فاطمة أحصنت ...؟ إنّ هذا لِمن خرج من بطنها لا لی و لا لک، و اللَّه ما نالوا ذلک إلّا بطاعة اللَّه، فإن أردت أن تنال بمعصیته ما نالوه بطاعته، إنَّک إذاً لأکرم علی اللَّه منهم». الغدیر، العلامة الأمینی ج‌3 407 10 - الصراع بین الإسلام و الوثنیة ..... ص : 397
ذا من باب التواضع و الحثّ علی الطاعات و عدم الاغترار بالمناقب و إن کثرت، کما کان الصحابة المقطوع لهم بالجنّة علی غایةٍ من الخوف و المراقبة، و إلّا فلفظ ذرّیة لا یختصُّ بمن خرج من بطنها فی لسان العرب (وَ مِنْ ذُرِّیَّتِهِ داوُدَ وَ سُلَیْمانَ) «2». الآیة. و بینه و بینهم قرون کثیرة، فلا یرید بذلک مثل علیِّ الرضا مع فصاحته و معرفته لغة العرب، علی أنَّ التقیید بالطائع یبطل خصوصیّة ذرّیتها و محبّیها، إلّا أن یُقال: للَّه تعذیب الطائع فالخصوصیّة أن لا یُعذِّبه إکراماً لها. و اللَّه أعلم «3».
و أخرج الحافظ الدمشقی بإسناده عن علیٍّ رضی الله عنه قال: «قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم لفاطمة: یا فاطمة تدرین لِمَ سُمِّیتِ فاطمة؟ قال علیٌّ رضی الله عنه: لِمَ سُمِّیت؟ قال: إنَّ اللَّه عزَّ و جلَّ قد فطمها و ذرّیتها عن النار یوم القیامة».
و قد رواه الإمام علیّ بن موسی الرضا فی مسنده «4» و لفظه: «إنَّ اللَّه فطم ابنتی فاطمة و ولدها و من أحبّهم من النار» «5».
______________________________
(1). تاریخ بغداد: 3/ 54 رقم 997.
(2). الأنعام: 84.
(3). بقیّة العبارة مرّت ص 176. (المؤلف)
(4). مسند الإمام الرضا: 1/ 143 ح 185.
(5). عمدة التحقیق تألیف العبیدی المالکی المطبوع فی هامش روض الریاحین للیافعی: ص 15 [ص 26]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:408
أ یری القصیمیّ بعدُ أنَّ الشیعة قد انفردوا بما لم یقله أعلام قومه؟ أو رووا بحدیث لم یروه حفّاظ مذهبه؟ أو أتوا بما یخالف مبادئ الدین الحنیف؟ و هل یسعه أن یتّهم ابن حجر و الزرقانی و نظراءهما من أعلام قومه، و حفّاظ نِحلته المشارکین للشیعة فی تفضیل الذرّیة؟ و یرمیهم بالقول بعصمتهم؟ و یتحامل علیهم بمثل ما تحامل علی الشیعة؟
و لیس من البدع تفضّل المولی- سبحانه- علی قوم بتمکینه إیّاهم من النزوع عن الآثام، و الندم علی ما فرّطوا فی جنبه، و الشفاعة من وراء ذلک، و لا ینافی شیئاً من نوامیس العدل و لا الأصول المسلّمة فی الدین، فقد سبقت رحمته غضبه و وسعت کلّ شی‌ء.
و لیس هذا القول المدعوم بالنصوص الکثیرة بأبدع من القول بعدالة الصحابة أجمع، و اللَّه سبحانه یعرِّف فی کتابه المقدّس أناساً منهم بالنفاق و انقلابهم علی أعقابهم بآیات کثیرة رامیة غرضاً واحداً، و لا تنس ما ورد فی الصحاح و المسانید و منها ما
فی صحیح البخاری من أنَّ أناساً من أصحابه صلی الله علیه و سلم یؤخذ بهم ذات الشمال، فیقول: «أصحابی أصحابی، فیقال: إنَّهم لم یزالوا مرتدّین علی أعقابهم منذ فارقتهم».
و فی صحیح آخر: «لیُرفَعَنَّ رجالٌ منکم ثمَّ لَیختلجُنَّ دونی، فأقول: یا ربّ أصحابی، فیقال: إنَّک لا تدری ما أحدثوا بعدک!».
و فی صحیح ثالث: «أقول: أُصَیْحابی، فیقول: لا تدری ما أحدثوا بعدک!».
و فی صحیح رابع: «أقول: إنَّهم منّی، فیقال: إنَّک لا تدری ما أحدثوا بعدک! فأقول سحقاً سحقاً لمن غیَّر بعدی».
و فی صحیح خامس: «فأقول: یا ربّ أصحابی، فیقول: إنّک لا علم لک بما أحدثوا بعدک، إنَّهم ارتدّوا علی أدبارهم القهقری!».
و فی صحیح سادس: «بینا أنا قائم إذا زمرة حتی إذا عرفتهم، خرج رجل من
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:409
بینی و بینهم، فقال: هلمَّ. فقلت: أین؟ قال: إلی النار و اللَّه.
قلت: و ما شأنهم؟ قال: إنَّهم ارتدّوا علی أدبارهم القهقری. ثمَّ إذا زمرة حتی إذا عرفتهم خرج رجلٌ من بینی و بینهم فقال: هلمَّ. قلت: أین؟ قال: إلی النار و اللَّه. قلت: ما شأنهم؟ قال: إنَّهم ارتدّوا بعدک علی أدبارهم القهقری، فلا أراه یخلص منهم إلّا مثل هَمَل النعم» «1».
قال القسطلانی فی شرح صحیح البخاری «2» (9/ 325) فی هذا الحدیث: هَمَل بفتح الهاء و المیم: ضوالُّ الإبل، واحدها: هامل. أو: الإبل بلا راعٍ. و لا یقال ذلک فی الغنم، یعنی: أنّ الناجی منهم قلیلٌ فی قلّة النعم الضالّة، و هذا یشعر بأنّهم صنفان: کفّار و عصاة. انتهی.
و أنت من وراء ذلک کلّه جِدُّ علیم بما شجر بین الصحابة من الخلاف الموجب للتباغض و التشاتم و التلاکم، و المقاتلة القاضیة بخروج إحدی الفریقین عن حیّز العدالة، و دع عنک ما جاء فی التاریخ عن أفراد منهم من ارتکاب المآثم و الإتیان بالبوائق.
فإذا کان هذا التعدیل عنده و عند قومه لا یستتبع لوماً و لا یعقب هملجة، فأیّ حزازةٍ فی القول بذلک التفضّل الذی هو من سنّة اللَّه فی عباده؟ (فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِیلًا) «3».
و أمّا ما أردفه فی الاستناد إلی کلام سیّدنا الأمین فی أعیان الشیعة «4» (3/ 65) فإنّی ألفت نظر القارئ إلی نصّ عبارته حتی یعرف مقدار الرجل من الصدق و الأمانة
______________________________
(1). راجع صحیح البخاری: 5/ 113 و 9/ 242- 247 [3/ 1222 ح 3171 و 5/ 2404- 2407 ح 6205، 6211- 6215]. (المؤلف)
(2). إرشاد الساری: 13/ 686 ح 6587.
(3). فاطر: 43.
(4). أعیان الشیعة: 1/ 370.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:410
فی النقل، و یری محلّه من الإرجاف و قذف رجل عظیم من عظماء الأمّة بفاحشة مبیَّنة، و اتِّهامه بالقول بعصمة الذرّیة و هو ینصُّ علی خلافه، قال بعد ذکر حدیث الثقلین «1» بلفظ مسلم «2» و أحمد «3» و غیرهما من الحفّاظ ما نصّه:
دلّت هذه الأحادیث علی عصمة أهل البیت من الذنوب و الخطإ، لمساواتهم فیها بالقرآن الثابت عصمته فی أنَّهم أحد الثقلین المخلَّفَین فی الناس، و فی الأمر بالتمسّک بهم کالتمسّک بالقرآن، و لو کان الخطأ یقع منهم لما صحَّ الأمر بالتمسّک بهم الذی هو عبارة عن جعل أقوالهم و أفعالهم حجّةً، و فی أنَّ المتمسِّک بهم لا یضلُّ کما لا یضلُّ المتمسِّک بالقرآن، و لو وقع منهم الذنب أو الخطأ لکان المتمسِّک بهم یضلُّ، و أنَّ فی اتِّباعهم الهدی و النور کما فی القرآن، و لو لم یکونوا معصومین لکان فی اتِّباعهم الضلال، و أنَّهم حبل ممدود من السماء إلی الأرض کالقرآن، و هو کنایةٌ عن أنَّهم واسطة بین اللَّه تعالی و بین خلقه، و أنَّ أقوالهم عن اللَّه تعالی، و لو لم یکونوا معصومین لم یکونوا کذلک، و فی أنَّهم لن یفارقوا القرآن و لن یفارقهم مدّة عمر الدنیا، و لو أخطأوا أو أذنبوا لفارقوا القرآن و فارقهم، و فی عدم جواز مفارقتهم بتقدّمٍ علیهم بجعل نفسه إماماً لهم أو تقصیر عنهم و ائتمام بغیرهم، کما لا یجوز التقدّم علی القرآن بالإفتاء بغیر ما فیه أو التقصیر عنه باتِّباع أقوال مخالفیه، و فی عدم جواز تعلیمهم و ردِّ أقوالهم، و لو کانوا یجهلون شیئاً لوجب تعلیمهم و لم یُنهَ عن ردِّ قولهم.
و دلّت هذه الأحادیث أیضاً علی أنَّ منهم من هذه صفته فی کلِّ عصر و زمانٍ، بدلیل
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إنَّهما لن یفترقا حتی یردا علیَّ الحوض»
، و أنَّ اللطیف الخبیر أخبره بذلک، و ورود الحوض کنایة عن انقضاء عمر الدنیا، فلو خلا زمانٌ من أحدهما لم یصدق أنَّهما لن یفترقا حتی یردا علیه الحوض.
______________________________
(1). إنّی تارک فیکم الثقلین أو الخلیفتین: کتاب اللَّه و عترتی أهل بیتی». (المؤلف)
(2). صحیح مسلم: 5/ 26- 27 ح 36- 37 کتاب فضائل الصحابة.
(3). مسند أحمد: 3/ 388، 393 ح 10720، 10747 و 5/ 492 ح 18780 و 6/ 232 ح 21068.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:411
إذا عُلم ذلک ظهر أنَّه لا یمکن أن یراد بأهل البیت جمیع بنی هاشم، بل هو من العامّ المخصوص بمن ثبت اختصاصهم بالفضل و العلم و الزهد و العفّة و النزاهة من أئمّة أهل البیت الطاهر، و هم الأئمّة الاثنا عشر و أمّهم الزهراء البتول، للإجماع علی عدم عصمة من عداهم، و الوجدان أیضاً علی خلاف ذلک؛ لأنَّ من عداهم من بنی هاشم تصدر منهم الذنوب، و یجهلون کثیراً من الأحکام، و لا یمتازون عن غیرهم من الخلق، فلا یمکن أن یکونوا هم المجعولین شرکاء القرآن فی الأمور المذکورة، بل یتعیّن أن یکونوا بعضهم لا کلّهم لیس إلّا من ذکرنا، أمّا تفسیر زید بن أرقم لهم بمطلق بنی هاشم «1»- إن صحّ ذلک عنه- فلا تجب متابعته علیه بعد قیام الدلیل علی بطلانه.
إقرأ و احکم، حیّا اللَّه الأمانة و الصدق، هکذا یکون عصر النور!!
7- قال: من آفات الشیعة قولهم: إنَّ علیّا یذود الخلق یوم العطش، فیسقی منه أولیاءه و یذود عنه أعداءه، و إنَّه قسیم النار و إنّها تطیعه یخرج منها من یشاء (2/ 21).
الجواب: لقد أسلفنا فی الجزء الثانی (ص 321) أسانید الحدیث الأوّل عن الأئمّة و الحفّاظ، و أوقفناک علی تصحیحهم لغیر واحد من طرقه، و بقیّتها مؤکِّدة لها، فلیس هو من مزاعم الشیعة فحسب، و إنّما اشترک معهم فیه حَمَلة العلم و الحدیث من أصحاب الرجل، لکنَّ القصیمیّ، لجهله بهم و بما یروونه أو لحقده علی من رُوی الحدیث فی حقِّه، یحسبه من آفات الشیعة.
و أمّا الحدیث الثانی فکالأوّل لیس من آفات الشیعة بل من غرر الفضائل عند أهل الإسلام،
فأخرجه الحافظ أبو إسحاق بن دیزیل المتوفّی (280، 281) عن الأعمش، عن موسی بن طریف، عن عبایة، قال: سمعت علیّا و هو یقول: «أنا قسیم النار یوم القیامة، أقول: خذی ذا، و ذری ذا».
______________________________
(1). فیما أخرجه مسلم فی صحیحه [5/ 26 ح 36 کتاب فضائل الصحابة]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:412
و ذکره ابن أبی الحدید فی شرحه «1» (1/ 200)، و الحافظ ابن عساکر فی تاریخه «2» من طریق الحافظ أبی بکر الخطیب البغدادی.
و هذا
الحدیث سُئل عنه الإمام أحمد، کما أخبر به محمد بن منصور الطوسی، قال: کنّا عند أحمد بن حنبل فقال له رجلٌ: یا أبا عبد اللَّه ما تقول فی هذا الحدیث الذی یُروی: أنَّ علیّا قال: «أنا قسیم النار»؟
فقال أحمد: و ما تنکرون من هذا الحدیث؟ ألیس رُوینا أنَّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قال لعلیّ: «لا یحبّک إلّا مؤمن و لا یبغضک إلّا منافق»؟ قلنا: بلی. قال: فأین المؤمن؟ قلنا فی الجنّة. قال: فأین المنافق؟ قلنا: فی النار. قال: فعلیٌّ قسیم النار. کذا فی طبقات أصحاب أحمد و حکی عنه الحافظ الکنجی فی الکفایة «3» (ص 22)،
فلیت القصیمیّ یدری کلام إمامه.
هذه اللفظة أخذها- سلام اللَّه علیه- من قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم له، فیما
رواه عنترة [عن الرضا علیه السلام] عنه صلی الله علیه و آله و سلم أنّه قال: «أنت قسیم الجنّة و النار فی یوم القیامة، تقول للنار: هذا لی و هذا لک». و بهذا اللفظ رواه ابن حجر فی الصواعق «4» (ص 75).
و یعرب عن شهرة هذا الحدیث النبویِّ بین الصحابة احتجاج أمیر المؤمنین علیه السلام به یوم الشوری،
بقوله: «أنشدکم باللَّه هل فیکم أحدٌ قال له رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: یا علیُّ أنت قسیم الجنّة یوم القیامة غیری؟» قالوا: اللهمَّ لا.
و الأعلام تری هذه الجملة من حدیث الاحتجاج صحیحاً. و أخرجه الدارقطنی کما فی الصواعق (ص 75)، و یری ابن أبی الحدید استفاضة کلا الحدیثین
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 2/ 260 خطبة 35.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 12/ 271، و فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السّلام- الطبعة المحقّقة-: رقم 761.
(3). کفایة الطالب: ص 72 باب 3.
(4). الصواعق المحرقة: ص 126.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:413
النبویّ و المناشدة العلویّة، فقال فی شرحه «1» (2/ 448):
فقد جاء فی حقّه الخبر الشائع المستفیض: أنّه قسیم النار و الجنّة، و ذکر أبو عبید الهروی فی الجمع بین الغریبین: أنّ قوماً من أئمّة العربیّة فسّروه فقالوا: لأنّه لَمّا کان محبّه من أهل الجنّة و مبغضه من أهل النار، کان بهذا الاعتبار قسیم النار و الجنّة. قال أبو عبید: و قال غیر هؤلاء: بل هو قسیمها بنفسه فی الحقیقة، یدخل قوماً إلی الجنّة و قوماً إلی النار، و هذا الذی ذکره أبو عبید أخیراً هو ما یطابق الأخبار الواردة فیه: یقول للنار: هذا لی فدعیه، و هذا لکِ فخذیه.
و ذکره القاضی فی الشفا «2»: أنَّه قسیم النار. و قال الخفاجی فی شرحه (3/ 163): ظاهر کلامه أنَّ هذا ممّا أخبر به النبیّ صلی الله علیه و سلم إلّا أنّهم قالوا: لم یروه أحد من المحدِّثین إلّا
ابن الأثیر، قال فی النهایة «3»: إلّا أنَّ علیّا رضی الله عنه قال: «أنا قسیم النار»
، یعنی أراد أنّ الناس فریقان: فریق معی فهم علی هدی، و فریق علیَّ فهم علی ضلال، فنصف معی فی الجنّة، و نصف علیَّ فی النار. انتهی. قلت: ابن الأثیر ثقة، و ما ذکره علیٌّ لا یُقال من قبل الرأی فهو فی حکم المرفوع، إذ لا مجال فیه للاجتهاد، و معناه: أنا و من معی قسیم لأهل النار، أی مقابل لهم، لأنّه من أهل الجنّة، و قیل: القسیم: القاسم کالجلیس و السمیر، و قیل: أراد بهم الخوارج و من قاتله، کما فی النهایة.
8- قال: جاءت روایات کثیرة فی کتبهم- یعنی الشیعة- أنَّه- یعنی الإمام المنتظر- یهدم جمیع المساجد، و الشیعة أبداً هم أعداء المساجد؛ و لهذا یقلّ أن یشاهد الضارب فی طول بلادهم و عرضها مسجداً (2/ 23).
الجواب: لم یقنع الرجل کلّ ما فی علبة مکره من زور و اختلاق، و لم یقنعه
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 9/ 165 خطبة 154.
(2). الشفا بتعریف حقوق المصطفی: 1/ 657.
(3). النهایة: 4/ 61.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:414
إسناد ما یفتعله إلی روایةٍ واحدةٍ یسعه أن یُجابه المنکِر علیه بأنّه لم یقف علیه حتی عزاه إلی روایات کثیرة جاءت فی کتب الشیعة، و لیته- إن کان صادقاً، و أنّی و أین؟- ذکر شیئاً من أسماء هاتیک الکتب، أو أشار إلی واحدةٍ من تلک الروایات، لکنَّه لم تسبق له لفتة إلی أن یفتعل أسماء و یضع أسانید قبل أن یکتب الکتاب فیذکرها فیه.
إنّ الحجّة المنتظر سیِّد من آمن باللَّه و الیوم الآخر، الذین یعمرون مساجد اللَّه، و أین هو عن هدمها؟ و إنَّ شیعیّا یعزو إلیه ذلک لم یُخلق بعدُ.
و أمّا ما ذکره عن بلاد الشیعة، فلا أدری هل طرق هو بلاد الشیعة، فکتب ما کتب، و کذب ما کذب، أو أنَّه کان رجماً منه بالغیب؟ أو استند- کصاحب المنار- إلی سائح سنِّی مجهولٍ، أو مبشِّرٍ نصرانی لم یُخلقا بعدُ؟ و أیّا ما کان فهو مأخوذ بإفکه الشائن، و قد عرف من جاس خلال دیار الشیعة، و حلَّ فی أوساطهم و حواضرهم و حتی البلاد الصغیرة و القری و الرساتیق، ما هنالک من مساجد مشیَّدة صغیرة أو کبیرة، و ما فی کثیر منها من الفرش و الأثاث و المصابیح، و ما تُقام فیها من جمعة و جماعة، و لیس من شأن الباحث أن ینکر المحسوس، و یکذب فی المشهود، و ینصر المبدأ بالتافهات.
9- قال: قد استفتی أحد الشیعة إماماً من أئمّتهم- لا أدری أهو الصادق أم غیره؟- فی مسألة من المسائل فأفتاه فیها، ثمَّ جاءه من قابلٍ و استفتاه فی المسألة نفسها فأفتاه بخلاف ما افتاه عام أوّل، و لم یکن بینهما أحد حینما استفتاه فی المرّتین، فشکَّ ذلک المستفتی فی إمامه و خرج من مذهب الشیعة، و قال: إن کان الإمام إنّما أفتانی تقیّة، فلیس معنا من یُتّقی فی المرّتین، و قد کنتُ مخلصاً لهم عاملًا بما یقولون، و إن کان مأتیُّ هذا هو الغلط و النسیان، فالأئمّة لیسوا معصومین إذن، و الشیعة تدّعی لهم العصمة، ففارقهم و انحاز إلی غیر مذهبهم، و هذه الروایة مذکورة فی کتب القوم (2/ 38).
الجواب: أنا لا أقول لهذا الرجل إلّا ما یقوله هو لمن نسب إلی إمام من أئمّته
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:415
لا یشخّص هو أنّه أیٌّ منهم مسألةً فاضحةً مجهولةً لا یعرفها، عن سائل هو أحد النکرات، لا یُعرَّف بسبعین (ألف لام)، و أسند ما یقول إلی کتب لم تؤلَّف بعدُ، ثمَّ طفق یشنُّ الغارة علی ذلک الإمام و شیعته علی هذا الأساس الرصین، فنحن لسنا نردُّ علی القصیمیِّ إلّا بما یردُّ هو علی هذا الرجل. و لعمری لو کان المؤلِّف- القصیمیّ- یعرف الإمام أو السائل أو المسألة أو شیئاً من تلک الکتب لذکرها بهوس و هیاج، لکنّه لا یعرف ذلک کلّه، کما أنّا نعرف کذبه فی ذلک کلِّه، و لا یخفی علی القارئ همزه و لمزة.
10- قال: من نظر فی کتب القوم علم أنَّهم لا یرفعون بکتاب اللَّه رأساً، و ذلک أنّه یقلُّ جدّا أن یستشهدوا بآیة من القرآن فتأتی صحیحةً غیر ملحونةٍ مغلوطةٍ، و لا یصیب منهم فی إیراد الآیات إلّا المخالطون لأهل السنّة، العائشون بین أظهرهم، علی أنَّ إصابة هؤلاء لا بدَّ أن تکون مصابة، أمّا البعیدون منهم عن أهل السنّة فلا یکاد أحدٌ منهم یورد آیةً فتسلم عن التحریف و الغلط، و قد قال من طافوا فی بلادهم: إنّه لا یوجد فیهم من یحفظون القرآن، و قالوا: إنّه‌یندر جدّا أن توجد بینهم المصاحف.
الجواب:
بلاءٌ لیس یُشبهُهُ بلاءُعداوةُ غیرِ ذی حسبٍ و دینِ
یبیحک منه عِرضاً لم یَصُنْهُ‌و یرتعُ منک فی عِرضٍ مصونِ
لیتنی کنت أعلم أنّ هذه الکلمة متی کُتبت؟ أفی حال السکر أو الصحو؟ و أنَّها متی رُقمت؟ أعند اعتوار الخبل أم الإفاقة؟ و هل کتبها متقوِّلها بعد أن تصفّح کتب الشیعة فوجدها خلاءً من ذکر آیة صحیحة غیر ملحونة؟ أم أراد أن یصمهم فافتعل لذلک خبراً؟ و هل یجد المائن فی الطلیعة من أئمّة الأدب العربیّ إلّا رجالًا من الشیعة ألّفوا فی التفسیر کتباً ثمینة، و فی لغة الضاد أسفاراً کریمةً هی مصادر اللغة، و فی الأدب زبُراً قیّمة هی المرجع للملإ العلمیّ و الأدبیّ، و فی النحو مدوَّنات لها وزنها العلمیّ،
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:416
و إنَّک لو راجعت کتب الإمامیّة لوجدتها مفعمة بالاستشهاد بالآیات الکریمة، کأنّها أفلاک لتلک الأنجم الطوالع، غیر مغشّاة بلحن أو غلط.
و ما کنّا نعرف حتی الیوم أنّ مقیاس التلاوة صحیحةً أو ملحونةً هو النزعات و المذاهب التی هی عقودٌ قلبیّة لا مدخل لها فی اللسان و ما یلهج به، و لا أنّ لها مساساً باللغة، و سرد الکلمات، و صیاغة الکلام، و حکایة ما صیغ منها من قرآن أو غیره.
و لیت شعری ما حاجة الشیعة فی إصابة القرآن و تلاوته [تلاوة] «1» صحیحة إلی غیرهم؟ أ لإعواز فی العربیة؟ أو لجهل بأسالیب القرآن؟ لاها اللَّه لیس فیهم من یتّسم بتلک الشیة، أمّا العربیُّ منهم فالتشیّع لم ینتأ بهم عن لغتهم المقدّسة، و لا عن جبلّیّات عنصرهم، أ وَ هل تری أنَّ بلاد العراق و عاملة و ما یشابههما، و هی مفعمةٌ بالعلماء الفطاحل و العباقرة و النوابغ، أقلّ حظّا فی العربیّة من أعراب بادیة نجدٍ و الحجاز أکّالة الضبِّ، و مساورة الضباع؟! و أمّا غیر العربیّ منهم فما أکثر ما فیهم من أئمّة العربیة و الفطاحل و الکتّاب و الشعراء، و من تصفّح السِّیَر علم أنّ الأدب شیعیّ، و الخطابة شیعیة، و الکتابة شیعیة، و التجوید و التلاوة شیعیّان. و من هنا یقول ابن خلّکان فی تاریخه فی ترجمة علیّ بن الجهم «2» (1/ 38): کان مع انحرافه عن علیّ بن أبی طالب- علیه الصلاة و السلام- و إظهاره التسنّن مطبوعاً مقتدراً علی الشعر عذب الألفاظ. فکأنَّه یری أنَّ مطبوعیّة الشعر و قرضه بألفاظ عذبة خاصّة للشیعة و أنّه المطّرد نوعاً.
و هذه المصاحف المطبوعة فی إیران و العراق و الهند منتشرة فی أرجاء العالم، و المخطوطة منها التی کادت تُعَدُّ علی عدد من کان یحسن الکتابة منهم قبل بروز الطبع،
______________________________
(1). الزیادة یقتضیها السیاق.
(2). وفیات الأعیان: 3/ 355 رقم 462.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:417
و فیهم من یکتبه الیوم تبرّکاً به، ففی أیٍّ منها یجد ما یحسبه الزاعم من الغلط الفاشی؟ أو خلّة فی الکتابة؟ أو رکّة فی الأسلوب؟ أو خروج عن الفنّ؟ غیر طفائف یزیغ عنه بصر الکاتب الذی هو لازم کلِّ إنسان شیعیّ أو سنّی، عربیّ أو عجمیّ.
و أحسب أنَّ الذی أخبر القصیمیّ بما أخبر من الطائفین فی بلاد الشیعة لم یولد بعدُ، لکنَّه صوّره مثالًا و حسب أنَّه یحدِّثه، أو أنّه لمّا جاس خلال دیارهم لم یزد علی أن استطرق الأزقّة و الجوادّ «1» فلم یجد مصاحف ملقاةً فیما بینهم و فی أفنیة الدور، و لو دخل البیوت لوجدها موضوعة فی عیاب و علب، و ظاهرة مرئیّة فی کلِّ رفٍّ و کوّة علی عدد نفوس البیت فی الغالب، و منها ما یزید علی ذلک، و هی تُتلی آناء اللیل و أطراف النهار.
هذه غیر ما تتحرّز به الشیعة من مصاحف صغیرة الحجم فی تمائم الصبیان و أحراز الرجال و النساء، غیر ما یحمله المسافر للتلاوة و التحفّظ عن نکبات السفر، غیر ما یوضع منها علی قبور الموتی للتلاوة بکرةً و أصیلا و إهداء ثوابها للمیِّت، غیر ما تحمله الأطفال إلی المکاتب لدراسته منذ نعومة الأظفار، غیر ما یُحمل مع العروس قبل کلِّ شی‌ء إلی دار زوجها، و منهم من یجعل ذلک المصحف جزءً من صداقها تیمّناً به فی حیاتها الجدیدة، غیر ما یؤخذ إلی المساکن الجدیدة المتّخذة للسکنی قبل الأثاث کلِّه، غیر ما یوضع منها إلی جنب النساء لتحصینها عن عادیة الجنِّ و الشیاطین الذین یوحون إلی أولیائهم- و منهم القصیمیّ مخترع الأکاذیب- زخرف القول غروراً.
أ فهؤلاء الذین لا یرفعون بالقرآن رأساً؟ أ فهؤلاء الذین یندر جدّا أن توجد بینهم المصاحف؟ و أمّا ما أخبر به الرجل شیطانه الطائف بلاد الشیعة من عدم وجود من یحفظ القرآن منهم، فسل حدیث هذه الأکذوبة عن کتب التراجم و معاجم السِّیَر،
______________________________
(1). الجوادّ: جمع جادّة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:418
و راجع کتاب کشف الاشتباه «1» فی ردّ موسی جار اللَّه (ص 444- 532) تجدهناک من حفّاظ الشیعة و قرّائهم مائة و ثلاثة و أربعین.
11- قال: هل یستطیع أن یجی‌ء- الشیعیُّ- بحرف واحد من القرآن یدلُّ علی قول الشیعة بتناسخ الأرواح، و حلول اللَّه فی أشخاص أئمّتهم، و قولهم بالرجعة و عصمة الأئمّة، و تقدیم علیٍّ علی أبی بکر و عمر و عثمان؟ أو یدلُّ علی وجود علیٍّ فی السحاب، و أنَّ البرق تبسّمه و الرعد صوته کما تقول الشیعة الإمامیّة؟ (1/ 72).
الجواب: إن تعجب فعجبٌ أنَّ الرجل و من شاکله من المفترین بهتوا الشیعة الإمامیّة بأشیاء هم براء منها علی حین تداخل الفرق، و تداول المواصلات، و سهولة استطراق الممالک و المدن بالوسائل النقلیّة البخاریّة فی أیسر مدّةٍ، و من المستبعد جدّا إن لم یکن من المتعذِّر جهل کلِّ فرقةٍ بمعتقدات الأخری، فمحاول الوقیعة الیوم و الحالة هذه علی أیِّ فرقة من الفرق قبل الفحص و التنقیب المتیسِّرین بسهولة مستعمل للوقاحة و الصلافة، و هو الأفّاک الأثیم عند من یطالع کتابه، أو یصیخ إلی قیله.
و لو کان الرجل یتدبّر فی قوله تعالی: (ما یَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَیْهِ رَقِیبٌ عَتِیدٌ) «2»، أو یصدِّق ما أوعد اللَّه به کلَّ أفّاکٍ أثیمٍ همّاز مشّاء بنمیم، لکفَّ مَدّته عن البهت، و عرف صالحه، و لکان هو المجیب عن سؤال شیطانه بأنَّ الشیعة الإمامیّة متی قالت بالتناسخ و حلول اللَّه فی أشخاص أئمّتهم؟ و من الذین ذهب منهم قدیماً و حدیثاً إلی وجود علیٍّ فی السحاب. إلخ. حتی یوجد حرف واحد منها فی القرآن؟
نعم؛ علیّ فی السحاب کلمةٌ للشیعة تأسِّیاً بالنبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم بالمعنی الذی مرّ فی الجزء الأوّل (ص 292) غیر أنّ قوّالة الإحنة حرّفتها عن موضعها، و أوّلتها بما یشوِّه الشیعة الإمامیّة.
______________________________
(1). [ص 172] تألیف العلم الحجّة شیخنا المحقّق الشیخ عبد الحسین الرشتی النجفی. (المؤلف)
(2). سورة ق: 18.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:419
ألیس عاراً علی الرجل و قومه أن یکذب علی أمّةٍ کبیرةٍ إسلامیّةٍ و لا یبالی بما یباهتهم، و ینسبهم إلی الآراء المنکرة أو التافهة، و لا یتحاشی عن سوء صنیعه؟ أ لیست کتب الشیعة الإمامیّة المؤلّفة فی قرونها الماضیة و یومها الحاضر و هی لسانهم المعرب عن عقائدهم مشحونة بالبراءة من هذه النسب المختلقة بألسنة مناوئیهم؟
فإن کان لا یدری فتلک مصیبةٌو إن کان یدری فالمصیبة أعظمُ
نعم؛ له أن یستند فی أفائکه إلی شاکلته طه حسین، و أحمد أمین، و موسی جار اللَّه، رجال الفریة و البذاءة.
و قول الإمامیّة بالرجعة نطق به القرآن، غیر أنَّ الجهل أعشی بصر الرجل کبصیرته، فلم یره و لم یجده فیه، فعلیه بمراجعة کتب الإمامیّة، و قد أفردها بالتألیف جماهیر من العلماء، فحبّذا لو کان الرجل یراجع شیئاً منها.
کما أنّ آیة التطهیر ناطقة بعصمة جمع ممّن تقول الإمامیّة بعصمتهم، و فی البقیّة بوحدة الملاک و النصوص الثابتة، و فیما أخرجه إمام مذهبه أحمد بن حنبل فی الآیة الشریفة فی مسنده «1» (1/ 331 و 3/ 285 و 4/ 107 و 6/ 296، 298، 304، 323) مقنعٌ و کفایةٌ.
و کیف لم یقدِّم القرآن علیّا علی غیره؟ و قد قرن اللَّه ولایته بولایته و ولایة نبیِّه بقوله العزیز: (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُونَ). و قد مرَّ فی هذا الجزء (ص 156- 162): إطباق الفقهاء و المحدِّثین و المتکلّمین علی نزولها فی علیٍّ أمیر المؤمنین علیه السلام.
و الباحث إن أعطی النصفة حقّها یجد فی کتاب اللَّه آیاً تُعَدُّ بالعشرات نزلت فی
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 544 ح 3052 و 4/ 202 ح 13626 و 5/ 79 ح 16540 و 7/ 421 ح 26000، ص 423 ح 26010، ص 431 ح 26057، ص 455 ح 26206.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:420
علیٍّ أمیر المؤمنین علیه السلام، و هی تدلّ علی تقدیمه علی غیره، و لا بدع و هو نفس النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بنصّ القرآن، و بولایته أکمل اللَّه دینه، و أتمَّ علینا نعمه، و رضی لنا الإسلام دیناً.
و نحن نعید السؤال هاهنا علی القصیمیِّ فنقول: هل یستطیع أن یجی‌ء هو و قومه بحرف واحدٍ من القرآن یدلُّ علی تقدیم أبی بکر و عمر و عثمان علی ولیّ اللَّه الطاهر أمیر المؤمنین علیه السلام؟
12- قال: و القوم- یعنی الإمامیّة- لا یعتمدون فی دینهم علی الأخبار النبویّة الصحیحة، و إنّما یعتمدون علی الرقاع المزوَّرة المنسوبة کذباً إلی الأئمّة المعصومین فی زعمهم وحدهم (1/ 83).
الجواب: عرفت الحال فی التوقیعات الصادرة عن الناحیة المقدّسة، و الرجل قد أتی من شیطانه بوحی جدید، فیری توقیعات بقیّة الأئمّة أیضاً مکذوبة علی الأئمّة، و یری عصمتهم مزعومةً للشیعة فحسب، إذ لم یجدها فی طامور أوهامه.
(فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْ‌ءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللَّهِ وَ الرَّسُولِ) «1».
13- المتعة التی تتعاطاها الرافضه أنواع: صغری و کبری. فمن أنواعها: أن یتّفق الرجل و المرأة المرغوب فیها علی أن یدفع إلیها شیئاً من المال أو من الطعام و المتاع- و إن حقیراً جدّا- علی أن یقضی وطره منها، و یشبع شهوته یوماً أو أقل أو أکثر حسب ما یتّفقان علیه، ثمَّ یذهب کلٌّ منهما فی سبیله کأنَّما لم یجتمعا و لم یتعارفا، و هذا من أسهل أنواع هذه المتعة.
و هناک نوع آخر أخبث من هذا یسمّی عندهم بالمتعة الدوریّة و هی أن یحوز جماعة امرأة واحدة فیتمتّع بها واحد من الصبح إلی الضحی، ثمّ یتمتّع بها آخر من
______________________________
(1). النساء: 59.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:421
الضحی إلی الظهر، ثمّ یتمتّع بها آخر من الظهر إلی العصر، ثمّ آخر إلی المغرب، ثمّ آخر إلی العشاء، ثمّ آخر إلی نصف اللیل، ثمّ آخر إلی الصبح، و هم یعدّون هذا النوع دیناً للَّه یُثابون علیه، و هو من شرِّ أنواع المحرّمات (1/ 119).
الجواب: إنّ المتعة عند الشیعة هی التی جاء بها نبیُّ الإسلام، و جعل لها حدوداً مقرّرة، و ثبتت فی عصر النبیّ الأعظم و بعده إلی تحریم الخلیفة عمر بن الخطاب، و بعده عند من لم یرَ للرأی المحدَث فی الشرع تجاه القرآن الکریم و ما جاء به نبیُّ الإسلام قیمةً و لا کرامةً، و قد أصفقت فِرَق الإسلام علی أصول المتعة و حدودها المفصَّلة فی کتبها، و لم یختلف قطُّ اثنان فیها، ألا و هی:
1- الأجرة.
2- الأجل.
3- العقد المشتمل للإیجاب و القبول.
4- الافتراق بانقضاء المدّة أو البذل.
5- العدّة: أمةً و حرّة، حائلًا و حاملًا.
6- عدم المیراث.
و هذه الحدود هی التی نصَّ علیها أهل السنّة و الشیعة.
راجع من تآلیف الفریق الأوّل: صحیح مسلم، سنن الدارمی، سنن البیهقی، تفسیر الطبری، أحکام القرآن للجصّاص، تفسیر البغوی، تفسیر ابن کثیر، تفسیر الفخر الرازی، تفسیر الخازن، تفسیر السیوطی، کنز العمّال «1».
و من تآلیف الفریق الثانی «2»: من لا یحضره الفقیه (3/ 149)، المقنع للصدوق
______________________________
(1). یأتی تفصیل کلماتهم فی هذا الجزء بعید هذا. (المؤلف)
(2). من لا یحضره الفقیه: 3/ 458- 467 ح 4583- 4616، المقنع: ص 152، الهدایة: ص 325 باب 142، الکافی: 5/ 448، الانتصار: ص 109، المراسم: ص 155، النهایة: ص 489، المبسوط: 4/ 246، تهذیب الأحکام: 7/ 249، الاستبصار: 3/ 141، الغنیة: 18/ 282، الوسیلة: ص 309، النهایة و نکتها: 2/ 372، تحریر الأحکام: 2/ 26، شرح اللمعة الدمشقیة: 5/ 245، مسالک الأفهام: 1/ 400، الحدائق الناضرة: 24/ 113، جواهر الکلام: 30/ 139.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:422
کسابقه، الهدایة له أیضاً، الکافی (2/ 44)، الانتصار للشریف علم الهدی المرتضی، المراسم لأبی یعلی سلّار الدیلمی، النهایة للشیخ الطوسی، المبسوط للشیخ أیضاً، التهذیب له أیضاً (2/ 189)، الاستبصار له (2/ 29)، الغنیة للسیّد أبی المکارم، الوسیلة لعماد الدین أبی جعفر، نکت النهایة للمحقِّق الحلّی، تحریر العلّامة الحلّی (2/ 27)، شرح اللمعة (2/ 82)، المسالک ج 1، الحدائق (6/ 152)، الجواهر (5/ 165).
و المتعة المعاطاة بین الأمّة الشیعیّة لیست إلّا ما ذکرناه، و لیس إلّا نوعاً واحداً، و الشیعة لم ترَ فی المتعة رأیاً غیر هذا، و لم تسمع أذن الدنیا أنواعاً للمتعة تقول بها فرقة من فرق الشیعة، و لم تکن لأیِّ شیعیٍّ سابقة تعارف بانقسامها علی الصغری و الکبری، و لیس لأیِّ فقیه من فقهاء الشیعة و لا لعوامّهم من أوّل یومها إلی هذا العصر، عصر الکذب و الاختلاق، عصر الفریة و القذف- عصر القصیمیّ- إلمامٌ بهذا الفقه الجدید المحدَث، فقه القرن العشرین لا القرون الهجریّة.
و أمّا القصیمیُّ- و من یشاکله فی جهله المطبق- فلا أدری ممّن سمع ما تخیّله من الأنواع؟ و فی أیّ کتابٍ من کتب الشیعة وجده؟ و إلی فتوی أیِّ عالم من علمائها یستند؟ و عن أیِّ إمام من أئمّتها یروی؟ و فی أیِّ بلدة من بلادها أو قریة من قراها أو بادیة من بوادیها وجد هذه المعاطاة المکذوبة علیها؟ ایم اللَّه کلُّ ذلک لم یکن. لکنَّ الشیاطین یوحون إلی أولیائهم زخرف القول غروراً.
14- قال: إنَّ أغبی الأغبیاء و أجمد الجامدین من یأتون بشاة مسکینة و ینتفون شعرها و یعذِّبونها أفانین العذاب، موحیاً إلیهم ضلالهم و جرمهم أنَّها السیّدة عائشة زوج النبیّ الکریم و أحبُّ أزواجه إلیه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:423
و من یأتون بکبشین و ینتفون أشعارهما و یعذِّبونهما ألوان العذاب، مشیرین بهما إلی الخلیفتین أبی بکر و عمر، و هذا ما تأتیه الشیعة الغالیة.
و إنَّ أغبی الأغبیاء و أجمد الجامدین هم الذین غیّبوا إمامهم فی السرداب، و غیّبوا معه قرآنهم و مصحفهم، و من یذهبون کلَّ لیلة بخیولهم و حمیرهم إلی ذلک السرداب الذی غیّبوا فیه إمامهم ینتظرونه و ینادونه لیخرج إلیهم، و لا یزال عندهم ذلک منذ أکثر من ألف عام.
و إنَّ أغبی الأغبیاء و أجمد الجامدین هم الذین یزعمون أنَّ القرآن محرّف مزید فیه و منقوص منه (1/ 374).
الجواب: یکاد القلم أن یرتج علیه القول فی دحض هذه المفتریات، لأنّها دعاوی شهودیّة بأشیاء لم تظلّ علیها الخضراء و لا أقلّتها الغبراء؛ فإنّ الشیعة منذ تکوّنت فی العهد النبویّ یوم کان صاحب الرسالة یلهج بذکر شیعة علیّ علیه السلام، و الصحابة تسمّی جمعاً منهم بشیعة علیّ إلی یومها هذا، لم تسمع بحدیث الشاة و الکبشین، و لا أبصرت عیناها ما یُفعل بهاتیک البهائم البریئة من الظلم و القساوة، و لا مدّت إلیها تلک الأیادی العادیة، غیر أنَّهم شاهدوا القصیمیّ متّبعاً لابن تیمیّة یدنِّس برودهم النزیهة من ذلک الدَرَن.
و لیت الرجل یعرِّفنا بأحدٍ شاهد شیعیّا یفعل ذلک، أو بحاضرة من حواضر الشیعة اطّردت فیها هذه العادة، أو بصقع وقعت فیه مرّة واحدة و لو فی العالم کلّه.
و لیتنی أدری و قومی هل أفتی شیعیّ بجواز هذا العمل الشنیع؟ أو استحسن ذلک الفعل التافه؟ أو نوّه به و لو قصِّیص فی مقاله؟ نعم یوجد هذا الإفک الشائن فی کتاب القصیمیّ و شیخه ابن تیمیّة المشحون بأمثاله.
و فریة السرداب أشنع و إن سبقه إلیها غیره من مؤلِّفی أهل السنّة، لکنّه زاد فی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:424
الطنبور نغمات بضمِّ الحمیر إلی الخیول، و ادِّعائه اطِّراد العادة فی کلِّ لیلة و اتِّصالها منذ أکثر من ألف عام، و الشیعة لا تری أنَّ غیبة الإمام فی السرداب، و لا هم غیّبوه فیه و لا أنَّه یظهر منه، و إنَّما اعتقادهم المدعوم بأحادیثهم أنَّه یظهر بمکّة المعظّمة تجاه البیت، و لم یقل أحدٌ فی السرداب إنَّه مغیب ذلک النور، و إنّما هو سرداب دار الأئمّة بسامرّاء، و إنَّ من المطّرد إیجاد السرادیب فی الدور وقایةً من قائظ الحرّ، و إنَّما اکتسب هذا السرداب بخصوصه الشرف الباذخ لانتسابه إلی أئمّة الدین، و أنَّه کان مبوّأً لثلاثة منهم کبقیّة مساکن هذه الدار المبارکة، و هذا هو الشأن فی بیوت الأئمّة علیهم السلام و مشرِّفهم النبیُّ الأعظم فی أیّ حاضرة کانت، فقد أذن اللَّه أن تُرفع و یذکر فیها اسمه.
و لیت هؤلاء المتقوّلین فی أمر السرداب اتّفقوا علی رأی واحد فی الأکذوبة، حتی لا تلوح علیها لوائح الافتعال فتفضحهم، فلا یقول ابن بطّوطة «1» فی رحلته «2» (2/ 198): إنَّ هذا السرداب المنوّه به فی الحلّة، و لا یقول القرمانی فی أخبار الدول «3»: إنّه فی بغداد. و لا یقول الآخرون: إنّه بسامرّاء، و یأتی القصیمیّ من بعدهم فلا یدری أین هو، فیطلق لفظ السرداب لیستر سوأته.
و إنّی کنت أتمنّی للقصیمیّ أن یحدِّد هذه العادة بأقصر من- أکثر من ألف عام- حتی لا یشمل العصر الحاضر و الأعوام المتّصلة به، لأنَّ انتفاءها فیه و فیها بمشهدٍ و مرأیً و مسمع من جمیع المسلمین، و کان خیراً له لو عزاها إلی بعض القرون الوسطی‌حتی یجوِّز السامع وجودها فی الجملة، لکنَّ المائن غیر متحفِّظ علی هذه الجهات.
و أمّا تحریف القرآن فقد مرّ حقُّ القول فیه (ص 85) و غیرها.
هذه نبذٌ من طامّات القصیمیّ و له مئاتٌ من أمثالها، و من راجع کتابه عرف
______________________________
(1). و هکذا ابن خلدون فی مقدمة تاریخه: 1/ 359 [1/ 249]، و ابن خلّکان فی تاریخه: ص 581 [4/ 176 رقم 562]. (المؤلف)
(2). رحلة ابن بطّوطة: ص 220.
(3). أخبار الدول: 1/ 353.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:425
موقفه من الصدق، و مبوّأه من الأمانة، و مقیله من العلم، و محلّه من الدین، و مستواه من الأدب.
(الَّذِینَ یُجادِلُونَ فِی آیاتِ اللَّهِ بِغَیْرِ سُلْطانٍ أَتاهُمْ کَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ وَ عِنْدَ الَّذِینَ آمَنُوا کَذلِکَ یَطْبَعُ اللَّهُ عَلی کُلِّ قَلْبِ مُتَکَبِّرٍ جَبَّارٍ) «1»

11، 12، 13- فجر الإسلام. ضحی الإسلام. ظهر الإسلام‌

هذه الکتب ألَّفها الأستاذ أحمد أمین المصریّ لغایة هو أدری بها، و نحن أیضاً لا یفوتنا عرفانها، و هذه الأسماء الفخمة لا تغرُّ الباحث النابه مهما وقف علی ما فی طیّها من التافهات و المخازی، فهی کاسمه- الأمین- لا تطابق المسمّی، و ایم اللَّه إنَّه لو کان أمیناً لکان یتحفّظ علی ناموس العلم و الدین و الکتاب و السنّة، و کفَّ القلم عن تسوید تلک الصحائف السوداء، و لم یکن یشوّه سمعة الإسلام المقدّس قبل سمعة مصره العزیزة بلسانه اللسّابة «2» السلّاقة، و کان لم یتّبع الهوی فیضلَّ عن السبیل، و لم یطمس الحقائق و لم یظهرها للناس بغیر صورها الحقیقیة المبهجة، و لم یحرِّف الکلم عن مواضعها، و لم یقذف أمّةً کبیرةً بنسب مفتعلة، و لم یتقوّل علیهم بما یدنِّس ذیل قدسهم.
کما أنّ تآلیفه هذه لو کانت إسلامیة- کما توهمها أسماؤها- لما کانت مشحونةً بالضلال و الإفک و قول الزور، و لما بعدت عن أدب الإسلام، عن أدب العلم، عن أدب العفّة، عن أدب الإخاء الذی جاء به القرآن، فالإسلام الذی جاء به أمین القرن العشرین- لا القرن الرابع عشر-، یضادُّ نداء القرآن البلیغ، نداء الإسلام الذی صدع به أمین وحی اللَّه فی القرن الأوّل الهجریّ، فإن کان الإسلام هذا کتابه و هذا أمینه
______________________________
(1). غافر: 35.
(2). صیغة مبالغة من: لسب یلسب، بمعنی لدغ.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:426
فعلی الإسلام السلام، و إن کان الجامع المصریّ الأزهر هذا علمه و هذا عالمه فعلیه العفا.
و قد نوّه غیر واحدٍ من محقّقی الإمامیة «1»، بما فیها من البهرجة و الباطل فی تآلیفهم القیّمة، و فی- تحت رایة الحقّ- «2» غنیً و کفایة لمرید الحقّ، و إلی اللَّه المشتکی.
(بَلْ کَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جاءَهُمْ فَهُمْ فِی أَمْرٍ مَرِیجٍ) «3»

14- جولة فی ربوع الشرق الأدنی‌

تألیف
محمد ثابت المصری
مدرّس أوّل العلوم الاجتماعیة بمدرسة القبّة الثانویة
الناموس المطّرد فی السیّاح أنَّ أکثر ما یتحرّی مشاهدته فی البلاد و الأصقاع یکون ملائماً لما انطبعت علیه نفسیّته، و لذلک تراهم مختلفین فی النزعات، فصاحب رحلة یکاد أن لا یذکر فیها سوی ما تلقّاه من العلماء و الأدباء، و آخر تجد فیه نزوعاً إلی الساسة و نظریّاتهم، و ثالث یبغی وصف البقاع من ناحیة المعیشة، و الاقتصاد، و الهواء الطلق، و الماء العذب النمیر، و فواکه ممّا یشتهون، و عارف یذکر بدائع الصنع و إتقان حکمة الباری سبحانه من مشهوداته، و هناک ماجن لا یروقه إلّا الشهوات و المخازی؛ فیصف المواخیر، و یلمُّ بحانات الخمور، و یحدِّث عن المومسات، و أفّاک أثیمٌ یَمینُ فی أکثر ما یحدِّث، و یدنِّس بفاحش القول ساحة قدس من لم یحسن قِراه،
______________________________
(1). کالحجج الفطاحل السیّد شرف الدین، و السیّد الأمین، و شیخنا کاشف الغطاء. (المؤلف)
(2). تألیف العلّامة الشیخ عبد اللَّه السبیتی. (المؤلف)
(3). سورة ق: 5.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:427
و إنَّ صاحب هذه الرحلة- الجولة- من القسمین الأخیرین، و کان الحریّ بنا أن نشطب علی اسمه و علی رحلته بقلم عریض، لکنّا نُلمس القارئ ما ادّعیناه فیه بطفیفٍ ممّا شوّه به سمعة الرحلة و التاریخ.
1- قال: یقول العلماء هناک- فی النجف-: إن المدافن فیها عشرة آلاف لا تزید و لا تنقص؛ لأنَّ سیّدنا علیّا یرسل ما زاد من الجثث بعیداً فلا یعرف أحد مقرّها (ص 105).
کم من جثثٍ کانت تحملها السیّارات وافدة من کلِّ فجٍّ، و بعد الغسل یطاف بها حول الحرم، و بعد الصلاة علیها تُدفن، و تظلُّ کذلک حتی یتراءی لسیّدنا علیّ أن یکشف عن مکنونها، فتختفی و یُدفن فی مکانها غیرها (ص 106).
الجواب: لقد فتّشنا علب العطّارین، و أوعیة أهل الحرف، و جوالق المکارین، و مدوّنات القصص الروائیة، فلم تعطنا خُبراً بشی‌ءٍ من هذه المفتریات، و لا دلّنا أصحابنا إلی شی‌ء من ذلک، و إنّما قدّمناها و إیّاهم بالتفتیش و السؤال بعد الیأس عن العلماء و کتبهم، فإنّهم یجلّون- کما أنّ کتبهم تجلُّ- عن الإشادة بالمخازی و الأکاذیب، و لیت السائح ذکر عالماً من أولئک العلماء الذین شافهوه بذلک الخیال، أو ذکر طرقهم إلی آرائهم، أو ذکر اللیلة التی أوحاه إلیه شیطانه فیها، لکنّه لم یفعل کلّ ذلک تحفّظاً علی ناموس شیطانه؛ فقال و لم یخجل:
من أین تخجلُ أَوجهٌ أمویّةٌسَکَبَتْ بلذّاتِ الفجورِ حیاءها
2- قال: هی- النجف- مقرُّ أوّل خلیفةٍ للنبیِّ صلی الله علیه و سلم، و فی زعم بعضهم- یعنی الشیعة- هی مقرّ من کان أحقُّ بالرسالة من النبیّ نفسه (ص 104).
الجواب: لیس فی الشیعة قدیماً و حدیثاً من یزعم أنّ أمیر المؤمنین أحقُّ بالرسالة من النبیّ، و إنِّما هو إفکٌ مفتریً اختلقه أضداد الشیعة تشویهاً لسمعتها،
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:428
و لذلک لا تجد فی أیّ من کتبهم، و لا یُؤثر عن أیّ منهم إیعاز إلی هذه الشائنة فضلًا عن التصریح.
3- قال: قُتل علیٌّ بید ابن ملجم ... بایع الناس الحسن بن علیّ، و کان معاویة قد بویع فی الشام فزحف لقتال الحسن، و تأهّب الحسن للقتال فی العراق، و لکن ثار علیه جنوده و انفضّوا من حوله، فهادن معاویة و تنازل عن الخلافة و فرّ و قُتل! ثمّ بایع الجمیع معاویة إلّا الخوارج و الشیعة- شیعة آل البیت أو آل علیّ- و قد اجتمعوا حول الحسین بن علیّ فی مکّة، فقتله جنودُ معاویة فی کربلاء هو و أفراد أسرته و أتباعه جمیعاً إلّا ابنٌ واحدٌ [کذا] للحسین أمکنه الهرب!!! (ص 110).
الجواب: هذا معرفة الرجل بالتاریخ الإسلامی و هو أستاذ العلوم الاجتماعیّة فی مدرسة القبّة الثانویّة بالقاهرة، و لا أحسب أنّ المقام یستدعی ترسّلًا فی تصحیح أغلاطه التاریخیة، و إنَّما أثبتناه فی هذا المقام لإیقاف القارئ علی مقدار علمه، و لکنّنی أتمنّی أنّ سائلًا یسائله عن الموجب للکتابة فیما لا یعلم، أهو بترجیح من طبیب؟ أم تحبیذ من مهندس؟ أم إشارة من سیاسیّ؟ أم أنّ الرعونة حدته إلی ذلک؟ و هو یحسب أنّه یحسن صنعاً، و نحن لا نقابله هنا إلّا بالسلام کما قال سبحانه تعالی: (وَ إِذا خاطَبَهُمُ الْجاهِلُونَ قالُوا سَلاماً) «1».
و ما أشبه أساطیر رحّالة مصر هذا فی کتابه بأساطیر الرحّالة الفرنسیة المنشورة فی مجلّة الأحرار البیروتیة (27 تشرین الثانی سنة 1930 م) ملخّصها: أنّ علی أساس ذبح علیّ و أولاده فی کربلاء- قرب بغداد- قامت الشیعة فی الإسلام، ذلک لأنّ أقرباء علیّ و حلفاءه و تلامیذه و علماء الشیعة و فلاسفتها لم یطیقوا خلافة عمر الذی بسببه أریق دم علیّ و أولاده، فافترقوا عن السنّة و اجتازوا جزیرة العرب إلی العجم، تسیر فی طلیعتهم أرملة علیّ فاطمة!!!
______________________________
(1). الفرقان: 63.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:429
اقرأ و اضحک.
هکذا فلیکن رحّالة مصر و فرنسا، و (لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ) «1».
4- قال: من فرق الشیعة من یقول: بأنَّ الصحابة کلّهم کفروا بعد موت النبیّ إذ جحدوا إمامة علیّ، و إنَّ علیّا نفسه کفر لتنازله لأبی بکر، لکنَّه عاد له إیمانه لمّا تولّی الإمامة، و هذه فرقة الإمامیّة.
و من الشیعة قسم أوجب النبوّة بعد النبیّ، فقالوا: بأنَّ الشَبه بین محمد و علیّ کان قریباً لدرجة أنَّ جبرئیل أخطأ، و تلک فئة الغالیة أو الغلاة. و منهم من قال بأنَّ جبریل تعمّد ذلک فهو إذن ملعون کافر (ص 110).
الجواب: الإمامیّة لا تقول فی الصحابة إلّا بما قدّمناه فی هذا الجزء (ص 296، 297) عن صحیح البخاری و غیره، و هی لا تزال توالی أمیر المؤمنین علیّا- صلوات اللَّه علیه- و تقول بعصمته، و تحقّق الإیمان بولائه منذ بدء خلقته إلی أن لفظ نفسه الأخیر، و إلی أن یرث اللَّه الأرض و من علیها، و إلی أمدٍ لا منتهی له، و تقول بإمامته منذ قبض اللَّه نبیّه الأمین إلیه، سواء سُلّم إلیه الأمر أو ابتزَّ منه. و تقول أیضاً بشمول آیة التطهیر له منذ نزلت إلی آخر الأبد، و لا یتزحزح الشیعیُّ عن هذه العقائد آناً ما فی أدوار الخلافة العلویّة سواءٌ تصدّی لها أو مُنع عنها، و قد اتّفق علی ذلک علماء الشیعة و مؤلّفاتها، و تطامنت علیه الأفئدة، و انحنت علیه الأضالع، و أخبتت إلیه القلوب، فإن کانت هناک نسبة غیر هذا إلیهم فعزو مختلق من جاهلٍ بعقائدهم، أو متحرٍّ بالوقیعة فیهم، و لِدةُ هذا نسبة خطأ جبرئیل إلی بعضهم أو تعمّده إلی بعض آخر و ما إلیها من المخازی.
5- قد استرعی نظری فی النجف کثیر من الأطفال الذین یُلبسون آذانهم
______________________________
(1). النساء: 11.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:430
حلقات خاصّة، و هی علامة أنَّهم من ذریّة زواج المتعة المنتشر بین الشیعة جمیعاً و بخاصّة فی بلاد فارس، ففی موسم الحجّ «1» إذا ما حلّ زائر فندقاً لاقاه وسیط یعرض علیه أمر المتعة مقابل أجر معیّن، فإن قبل أحضر له الرجل جمعاً من الفتیات لینتقی منهنّ، و عندئذٍ یقصد معها إلی عالم لقراءة صیغة عقد الزواج و تحدید مدّته، و هی تختلف بین ساعاتٍ و شهورٍ و سنواتٍ، و للفتاة أن تتزوّج مرّات فی اللیلة الواحدة، و العادة أن یدفع الزوج نحو خمسة عشر قرشاً للساعة، و خمسة و سبعین قرشاً للیوم، و نحو أربع جنیهات للشهر، و لا عیب علی الجمیع فی ذلک العمل لأنّه مشروع، و لا یلحق الذرّیة أیّ عار مطلقاً، و عند انتهاء مدّة الزواج یفترق الزوجان، و لا تنتظر المرأة أن تعتدّ بل تتزوّج بعد ذلک بیومٍ واحد، فإن ظهر حملٌ فللوالد أن یدّعی الطفل له و یأخذه من أمِّه إذا بلغ السابعة. إلخ (ص 111، 112).
الجواب: لیتنی کنت أشافه الرجل فأسائله عن أنّه هل تفرّد هو بالهبوط إلی النجف الأشرف فی أجیالها المتطاولة؟ أو شارکه فی ذلک غیره من سوّاح و زوّار و سابلة؟
نعم؛ هذه النجف الأعلی، مهبط القداسة، و مرقد سیّد الوصیّین أمیر المؤمنین- صلوات اللَّه علیه-، تأتیها فی کلِّ سنة آلاف مؤلَّفة من أقطار الدنیا للتزوّد من زورة ذلک المشهد المقدّس، فیمکثون فیها أیّاماً و لیالی و أسابیع و أشهراً، و فیهم البحّاثة و المنقِّبون، فلِمَ لم یحدِّث أحدهم عن أولئک الأطفال الکثیرین فی مخیّلة هذا الزاعم؟ و عن الحلقات الخاصّة فی آذانهم، و عن هاتیک الفنادق المختلقة «2»، و عن ذلک الوسیط الموهوم، و هاتیک الفتیات المعروضة علی الوافد، و عن تلک العادة المفتراة الشائنة و الأسعار المختلقة، و عن تواصل المتع من دون تخلّل عدّة، و جلُّ أولئک الوافدین یتحرَّون غرائب ما فی النجف من العادات و الأطوار شأن کلِّ باحث یرد حاضرة من
______________________________
(1). یعنی أیّام زیارة أمیر المؤمنین علیه السّلام المخصوصة به. (المؤلف)
(2). لم یکن یوم ورود الرجل النجف الأشرف أیّ فندق فیها، و إنّما أسّست الفنادق بعد یومه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:431
الحواضر المهمّة، و لِمَ لم یشهد هذه الأحوال أحد من أهل النجف الذین وُلدوا فیها، و فیها ینشأون، و فیها یموتون، و هی و فنادقها و أطفالها و زوّارها بمرأی منهم و مسمع؟ و لعلَّ الرائد الکذّاب یحسب أنَّ مشهوداته هذه لا تُدرک بعین البصر و إنَّما أدرکها بعین البصیرة، فهلمَّ و اضحک.
6- قال: فهم- یعنی الإیرانیِّین- یبغضون أهل العراق و یطمحون إلی تملّک بلادهم یوماً، و هم جمیعاً یمقتون العرب المقت کلّه و یتبرَّؤون منهم، و یقولون بأنَّ العرب رغم أنّهم أدخلوا الإسلام فی بلادهم و احتلّوها طویلًا، فإنّ فارس حافظت علی شخصیّتها و لغتها، و هم ینظرون إلی العرب نظرة احتقارٍ، و یفاخرون بأنّهم من أصل آریّ لا سامیّ (ص 136).
الجواب: لا أحسب- و ایمن اللَّه- إلّا أنّ هذا الرجل یرید تفریق کلمة المسلمین و تفخیذ أمّةٍ عن أمّةٍ بأباطیله، و الواقف علی ما بین العراقیّین و الإیرانیّین من الجوار و حقوقه المتبادلة بین الأمّتین، و اختلاف کلٍّ منهما إلی بلاد الأخری، و نزول الإیرانیّ ضیفاً عند العراقیّ و عکسه کالنازل فی أهله، و ما یجری هنالک من الحفاوة و التبجیل، و ما جمع بینهما من الوحدة الدینیّة و الجامعة المذهبیّة، إلی غیرهما من أواصر الأُلفة و الوداد، و نظر الإیرانیّ إلی کلّ عراقیّ یرد بلاده من المشاهد المقدَّسة نظر تقدیس و إکبار، فلا یستقبله إلّا بالمصافحة و المعانقة و التقبیل، و ما یقدِّسه کلُّ مسلم- و فیهم الإیرانیّون- من لغة الضاد بما أنَّها لغة کتابهم العزیز، جِدُّ «1» علیمٍ بأنَّ الرجل أکذب ناهضٍ لشقِّ عصا المسلمین، و لعمری لم تسمع أُذنی و لا أذن أحدٍ غیری تلک المفاخرة التافهة من أیّ إیرانیّ عاقل.
7- قال: السیّارات الکبیرة تمرُّ تباعاً بین طهران و خراسان ذهاباً و رجعةً فی کثرةٍ هائلةٍ، کلّها تحمل جماهیر الحجّاج، و یقولون بأنَّ هذا الخطّ علی و عورته أکثر
______________________________
(1). خبر لقوله السابق: و الواقف علی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:432
البلاد حرکةً فی نقل المسافرین، لأنَّ مشهد خیر لدیهم من مکّة المکرّمة، تغنیهم عن بیت اللَّه الحرام فی زعمهم! (ص 152).
و قال (ص 162): و الذی شجّع الفرس علی اتِّخاذ مشهد کعبةً مقدّسةً الشاه عبّاس أکبر الصفویّین، هناک صرف قومه عن زیارة مکّة المکرّمة لکراهتهم للعرب. و لکی یوفّر علی قومه ما کانوا ینفقون من أموال طائلة فی بلاد یکرهونها، و کثیرٌ من الحجّاج کانوا من السراة، فاتَّخذ مشهد کعبةً وجّه إلیها الشعب، و لکی یزیدها قدسیّة حجَّ إلیها بنفسه ماشیاً علی قدمیه مسافة تفوق (1200) کیلو متر فتحوّل إلیها الناس جمیعاً، و یندر من یزور الحجاز الیوم، و هم یحترمون کلمة (مشهدی) عن کلمة (حجّی) لأنّ من زار مشهد لا شکَّ أکثر قدسیّةً و احتراماً ممّن زار مکّة.
الجواب: اللّهمَّ ما أجرأ هذا- الکَذْبان- علی المفتریات التی لم تطرق سمع أحد من الشیعة، و لا وقع علیها نظر أیٍّ منهم و لو فی أسطورة کاذبةٍ حتی وجدها فی کتاب هذا المائن، و لیس فی الشیعة أحد یعتقد فی خراسان غیر أنّه مرقد خلیفة من خلفاء رسول اللَّه، و مثوی إمام من أئمّتهم، و لذلک عاد مهبطاً للفیوض الإلهیّة، و أمّا القول بإغنائه عن البیت الحرام و إنّ زیارته مسقطة للحجِّ فبهتان عظیم، و الشاه الصفویّ- المغفور له- لم یتِّخذه کعبةً، و لا قصد زیارته ماشیاً إلّا للتزلّف إلی المولی سبحانه بزیارة ولیّ من أولیائه و التوسّل إلیه بخلیفةٍ من خلفائه، و لم یصرف قومه عن الحجِّ لذلک، و لم یأتِ برأیٍ جدید یُضادّ رأی الشیعة من أوّل یومهم، و الشیعة إنّما تقصد زیارته بداعی الولاء للعترة الطاهرة الذی هو أجر الرسالة، و رغبة فی المثوبات الجزیلة المأثورة عن أئمّتهم علیهم السلام.
و لم یکن الشاه و لا شعبه الإیرانیّون بالذین یشحّون علی الأموال دون الفرائض التی من أعظمها الحجُّ إلی الکعبة المعظّمة، و لا یرون لهذه الفریضة أیَّ بدل من زیارة أو عبادة، و هذه الحقب و الأعوام تشهد لآلاف مؤلّفة من الإیرانیّین الذین کانوا یحجّون البیت فی کلِّ عام.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:433
نعم؛ فی السنین الأخیرة قلَّ عددهم لما هنالک من عدم الطمأنینة علی الأحکام و الدماء، فالشیعیُّ یری أنَّ أغلب الحجّاج غیر متمکِّنین من أداء المناسک کما ینبغی، و غیر آمنین علی دمائهم بأدنی فریةٍ یفتریها عدوٌّ من أعداء اللَّه، و یشهد علیها آخرون أمثاله، فیحکم علی إراقة دمه قاضٍ بالجور.
و إن ننسَ لا ننسی ما جری فی سنة (1362 ه) من إزهاق حاجّ مسلمٍ إیرانیّ یُسمّی أبا طالب بین الصفا و المروة ببهتان عظیم، و هو یتشهّد الشهادتین، و قد حجَّ البیت و اعتمر و أتی بالفرائض کلّها، فقُتل مظلوماً، و لا مانع و لا وازع و لا زاجر و لا مدافع، و دع عنک ما یلاقی الشیعة بأسرها- عراقیِّین و إیرانیِّین- من هتکٍ و هوان، و الخطاب بمثل قول الحجازیِّ إیّاهم: یا کافر، یا مشرک، و أمثالهما من الکلم القارصة، و تحرّی الحجج التافهة لهذه المخازی کلِّها و لإراقة دمائهم، فمن هنا خارت العزائم و قلّت الرغبات، و منعت الحکومة الإیرانیّة شعبها عن السفر إلی الحجاز کلاءةً لأمّتها مستندةً علی حکم دینیٍ لعدم التمکّن من أداء الفریضة غالباً، لا لما أفرغه السائح المتحذلق فی بوتقة إفکه ممّا سطره من اتِّخاذ مشهد کعبةً، و من الکراهة المحتدمة بین الإیرانیّین و العرب، ذینک الفریقین المتآخیین علی الدین و المذهب، إلی جوامع کثیرة یعرفها من جاس خلال دیارهما بقلب طاهر متجرِّداً عن النعرات الطائفیّة، غیر متحیِّز إلی فئة- لا کسائحنا الثابت علی غیِّه- و قد قدّمنا ما بین العرب و العجم المسلمین من التحابب و الموادّة.
8- قال: فی نیسابور قبّةٌ أنیقة عُنی بإقامتها و نقشها العنایة کلّها، فدخلتها و إذا هی مدفن محمد المحروق من سلالة الحسین، و قد أسموه بالمحروق لأنّه نزل ضیفاً علی أحد سراة القریة، و لمّا أن خیّم اللیل اعتدی علی بنت مضیّفه، فأحرقه الناس فی مکانه هذا، و رغم جرمه هذا شیّد قبره و قدّسه الناس لأنَّه من سلالة طاهرةٍ (ص 155).
الجواب: لا ینقطع الرجل یرید الوقیعة علی أهل البیت الطاهر، فیختلق لهم
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:434
قصصاً لا یوجد لها مصدر و لو من أضعف المصادر، و یلفِّق لهم تاریخاً من عند نفسه لا یعلمه إلّا شیطانه، فإنّ ذلک المدفن قد یُنسب إلی محمد بن محمد بن زید بن علیّ الإمام زین العابدین علیه السلام. ترجمه أبو الفرج فی مقاتل الطالبیّین «1» و قال: بایعه أبو السرایا بالکوفة بعد موت محمد بن إبراهیم بن إسماعیل طباطبا و استولی علی العراقین و فرّق فیهما عمّاله من بنی هاشم، إلی أن جهّز الحسن بن سهل ذو الریاستین له جیشاً مع هرثمة بن أعین، فأُسر و حُمل إلی خراسان إلی المأمون فحبسه أربعین یوماً فی دار جعل له فیها فرشاً و خادماً فکان فیها علی سبیل الاعتقال، [ثمّ] دسّ إلیه شربة سمٍّ، فجعل یختلف کبده و حشوته حتی مات.
لکنَّ الرجل لم یستسهل أن یمرَّ علی هذا العلویِّ المظلوم و لا یخزه بشی‌ء من و خزاته، فجاء یقذفه بعد قرون من شهادته بهذه الشائنة و البهتان العظیم، (وَ سَیَعْلَمُ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَیَّ مُنْقَلَبٍ یَنْقَلِبُونَ) «2».
9- قال: إنَّ الحسین تزوّج شهربانو بنت آخر الملوک الساسانیِّین، و بذلک ورث الحسین العظمة الإلهیّة التی ورثها من قِبَل الساسانیِّین (ص 208).
الجواب: حسین العظمة ورث ما ورثه من جدّه النبیّ الأعظم، و إن کان فارس خیرة العجم، و العائلة المالکة أشرف عائلات فارس، و قد ازدادت شرفاً و منزلةً بمصاهرة بیت الرسالة، فإنَّ شرف النبوّة تندکُّ عنده الفضائل کلّها.
و لیت شعری ما الصلة بین مصاهرة الفرس و العظمة الإلهیّة و مؤسِّسها نبیُّ العظمة و قد ورثها منه آله العظماء؟ و ملوک الفرس إن تمکّنوا بشی‌ء من المنزلة و المکانة، فعن قهر و تغلّب من دون دخل لها فی النفسیّات الراقیة و المنازل الإلهیّة و العظمة الروحیّة القدسیّة.
______________________________
(1). مقاتل الطالبیّین: ص 446.
(2). الشعراء: 227.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:435
نعم؛ هذا شأن کلِّ جاهلٍ، فإنّه لمّا لم یعرف قدره، و یتعدّی طوره، هکذا یکثر لغبه، و یطول لسانه، و یُبتلی بفضول الکلام، و هو یخبط خبط عشواء.
هنا نختم البحث عن عورات الرجل غیر أنَّها لا تنتهی، و إنّا نضنُّ بالورق و الیراع بعد الوقت الثمین عن إتلافها بذکر سقطاته التی تندی منها جبهة الإنسانیّة. راجع من کتابه (ص 125، 130، 132، 134، 141، 142، 150، 156، 157، 160، 162، 163، 166، 183، 206، 210).
و الرجل قد تعلّم فی بلاد فارس ألفاظاً من لغتهم، فجاء یذکرها فی کتابه مع ترجمة بعضها بالعربیّة إثباتاً لثقافته، غیر أنَّ کلَّ ما تعلّمه کآرائه و معتقداته غلط بعد غلط، و إلیک نماذج منها مع ذکر صحیحها:/
الصواب/ الصواب/
مدر: أُم/ مادر/ جرم: دافی/ گرم/
باد: ردی‌ء/ بَد/ بسیتون/ بی ستون/
فاردا: غداً/ فردا/ الأنجور/ انگور/
دوک/ دوغ/ الداشت/ دشت/
جوهرشاه/ گوهرشاد/ الجوشت/ گوشت/
ناخیر/ نه‌خیر/ الملاه/ ملّا/
الروغان/ روغن/ صبرکون/ صبرکن/
المولاه/ ملّا/ صموار/ سماور/
یاخ/ یخ/ البازار/ بازار/
آلی‌قاپو/ عالی‌قاپو/ شربت باشا: شربت الأطفال/ شربت بچه/
دِر: باب/ دَر/ بردِن: یحمل/ بردَن (بفتح الدال مصدر)
کرافان سرای- فی عدّة مواضع- کاروان سرای
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:436
الصواب/ الصواب/
زنده رود/ زاینده رود/ أنزبلی/ انزلی/
شارود/ شاهرود/ سابزوار/ سبزوار/
هیرات/ هرات/ بوشهر/ ابوشهر/
الفولجة/ الفلوجة/ تشهل ستون/ چهل ستون
تشهل منار: أی ذات العماد الصواب: چهل منار: أربعون منارة
شهل ستون/ چهل ستون/ راحات/ راحت
حظرة عبد العظیم- فی غیر موضع- الصواب حضرت عبد العظیم
انظر إلی ثقافته العربیّة!
و هذه الجمل تعطینا صورةً من تضلّعه بالعربیّة بإکثاره لإدخال اللام فی الألفاظ الفارسیّة.
(ما کَتَبْناها عَلَیْهِمْ إِلَّا ابْتِغاءَ رِضْوانِ اللَّهِ) «1»

15- عقیدة الشیعة

تألیف
المستشرق دوایتم. رونلدسن
قد یحسب الباحث رمزاً من النزاهة فی هذا الکتاب، و خلاءً من القذف و السباب المقذع، غیر أنَّه مهما أمعن النظر فیه یراه معرباً عن جهل مؤلِّفه المطبق، و قصر باعه فی آراء الشیعة و معتقداتهم، و عدم عرفانه برجالهم و تراجمهم و تآلیفهم، و یجده مع ذلک: ذلک الأفّاک الأثیم، ذلک الهمّاز المائن، یخبط خبط عشواء، أو کحاطب لیل لا یدری ما یجمع فی حزمته، فجاء یکتب عن أمّة عظیمة کهذه و یبحث عن
______________________________
(1). الحدید: 27.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌3،ص:437
عقائدهم، و یستند فیها کثیراً إلی کتب قومه المشحونة بالطامّات و الآراء الساقطة و المخازی التافهة، و المشوَّهة بأساطیرهم المائنة، أو إلی تآلیف أهل السنّة المؤلّفة بید أناس دجّالین محدثین، الذین کتبوا بأقلامهم المسمومة ما شاءت لهم أهواؤهم و أغراضهم الاستعماریة، فکشف عن سوآته بمثل قوله فی (ص 25):
یذکرHughes فی کتابه قاموس الإسلام (ص 128) قضیّةً طریفةً عن عید الغدیر، قال: و للشیعة عید فی الثامن عشر من ذی الحجّة یصنعون به ثلاثة تماثیل من العجین یملؤون بطونها بالعسل، و هی تمثِّل أبا بکر و عمر و عثمان، ثمَّ یطعنونها بالمُدی فیسیل العسل تمثیلًا لدم الخلفاء الغاصبین! و یُسمّی هذا العید بعید الغدیر.
و بمثل قوله فی (ص 158): یذکر برتن‌Burton أنَّ الفرس تمکّنوا فی بعض الأحیان أن ینجِّسوا المکان الکائن قرب قبرَی أبی بکر و عمر بقذف النجاسة الملفوفة بقطعة من الشال، یدلُّ ظاهرها علی أنّها هدیّة من الشبّاک.
و بمثل قوله فی (ص 161): أمّا الشیعة الاثنا عشریة فیؤکّدون أنَّ الإمام جعفر الصادق نصَّ علی إمامة ابنه الأکبر إسماعیل بعده، غیر أنَّ إسماعیل کان سکّیراً، فنقلت الإمامة إلی موسی، و هو الولید الرابع من بین سبعة أولاد، و کان الخلاف الناجم عن ذلک سبباً فی حدوث انقسام کبیر بین الشیعة کما أشار إلی ذلک ابن خلدون «1».
و بمثل قوله فی (ص 128): ادّعی عبد اللَّه بن علیّ بن عبد اللَّه بن الحسین «2» الإمامة، و یُروی أن وفداً مؤلَّفاً من اثنین و سبعین رجلًا جاء إلی المدینة من خراسان، و معهم أموال یحملونها إلی الإمام و هم لا یعرفونه، فذهبوا إلی عبد اللَّه أوّلًا، فأخرج
______________________________
(1). مقدّمة ابن خلدون: 1/ 251.
(2). لیته دلّنا علی مدّعی الإمامة هذا من ولد الحسین من هو؟ و متی ولد؟ و أین ولد؟ و أین عاش؟ و أین مات؟ و أین دفن؟ و متی کان دعواه؟ لم یکن ممّن عاصر الإمام الباقر من ولد جدّه الحسین غیر أخیه عبد اللَّه بن علیّ بن الحسین، و کان فقیهاً فاضلًا مخبتاً