الغدیر المجلد 2

اشارة

نوان و نام پدیدآور : الغدیر فی الکتاب و السنه و الادب: الفهارس الفنیه/ اعداد مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه
مشخصات نشر : قم: دائره معارف الفقه الاسلامی طبقا لمذهب اهل البیت(ع)، مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه، ۱۴۲۲ق. = ۲۰۰۲م. = - ۱۳۸۱.
یادداشت : عربی
یادداشت : این کتاب جلد دوازدهم "الغدیر" و فهرست آن می‌باشد
یادداشت : کتابنامه
موضوع : امینی، عبدالحسین، ۱۳۴۹ - ۱۲۸۱. الغدیر فی الکتاب و السنه و الادب -- فهرستها
موضوع : علی‌بن ابی‌طالب(ع)، امام اول، ۲۳ قبل از هجرت - ۴۰ق. -- اثبات خلافت
شناسه افزوده : موسسه دایره‌المعارف فقه اسلامی. مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه
رده بندی کنگره : BP۲۲۳/۵۴/الف۸غ۴۰۷۷ ۱۳۸۱
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۴۵۲
شماره کتابشناسی ملی : م‌۸۱-۱۴۴۰۱

شکر علی تقدیر

کان فی هواجس ضمیری:
أنَّ کتابی هذا سیقدِّره کلُّ رجلٍ دینیٍّ، و مَن یحمل ولاء العترة الطاهرة، فصدَّق الخُبر
الخَبر، و أتتنا رسائل کریمة، و کتابات أنیقة من أرجاء العراق و خارجها من شتّی
الأقطار، من الجمعیّات و الشخصیّات البارزة فی تقریض الکتاب و الإعجاب
به نظماً و نثراً، کلّ ذلک ینِمُّ عن روحیَّةٍ حاسَّةٍ قویَّةٍ فی الملأ الإسلامیِّ،
و فکرةٍ صالحةٍ فی المجتمع الدینیِّ، و شعورٍ حیٍّ فی رجالات الأُمَّة،
فحیّا اللَّه العرب و دینه الحقَّ، و مرحباً بالتابعین لهم بإحسان
من الأُمم الإسلامیّة، فنحن نقدِّم إلی الجمیع شکرنا
المتواصل، و نسأل لهم التوفیق، و نأمل الرقیَ
و التقدّم لحملة القرآن الأقدس.
المؤلف الأمینی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:11
بسم الله الرّحمن الرّحیم
الحمد للَّه و سلام علی عباده الذین اصطفی
نجز الجزء الأوَّل- و للَّه الحمد- من هذا الکتاب، بعد أن أَلْمَسَکَ بالید حقیقة ناصعة هی من أجلی الحقائق الدینیّة، ألا و هی: مغزی نصِّ الغدیر و مفاده، ذلک النصُّ الجلیُّ علی إمامة مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام، بحیث لم یدع لقائل کلمةً، و لا لمجادل شبهة فی تلک الدلالة، و قد أوعزنا فی تضاعیف ذلک البحث الضافی إلی أنَّ هذا المعنی من الحدیث هو الذی عرفته منه العرب منذ عهد الصحابة الوعاة له و فی الأجیال من بعدهم إلی عصرنا الحاضر.
فهو معنی اللفظ اللغویّ المراد لا محالة قبل القرائن المؤکِّدة له و بعدها، و قد أسلفنا نزراً من شواهد هذا المدّعی، غیر أنَّه یروقنا هاهنا التبسّط فی ذلک، بإیراد الشعر المقول فیه، مع یسیرٍ من مکانة الشاعر و توغّله فی العربیّة، لیزداد القارئ بصیرةً علی بصیرته.
إلّا أنَّ کلّا من أولئک الشعراء الفطاحل- و قل فی أکثرهم العلماء- معدود من رواة هذا الحدیث، فإنَّ نظمهم إیّاه فی شعرهم القصصی لیس من الصور الخیالیّة الفارغة، کما هو المطّرد فی کثیر من المعانی الشعریّة، و لدی سواد عظیم من الشعراء، أ لم ترهم فی کلِّ وادٍ یهیمون؟ لکنّ هؤلاء نظموا قصّةً لها خارجٌ، و أفرغوا ما فیها من کَلِمٍ منثورة أو معانٍ مقصودة، من غیر أیِّ تدخّل للخیال فیه، فجاء قولهم کأحد الأحادیث المأثورة، فتکون تلکم القوافی المنضّدة فی عقودها الذهبیّة من جملة المؤکِّدات لتواتر الحدیث.
و من هنا لم نعتبر فی بعض ما أوردناه أن یکون من علّیّة الشعر، و لا لاحظنا تناسبه لأوقات نبوغ الشاعر فی القوّة، لما ذکرناه من أنَّ الغایة هی روایته للحدیث و فهمه المعنی المقصود منه، و لن تجد أیَّ فصیح من الشعراء و الکتّاب تشابهت ولائد فکرته فی القوّة و الضعف فی جمیع أدواره و حالاته.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:13

الشعر و الشعراء

و نحن لا نری شعر السلف الصالح مجرّد ألفاظ مسبوکة فی بوتقة النظم، أو کلمات منضّدة علی أسلاک القریض فحسب، بل نحن نتلقّاه بما هناک من الأبحاث الراقیة فی المعارف من علمی الکتاب و السنّة، إلی دروس عالیة من الفلسفة و العِبر و الموعظة الحسنة و الأخلاق، أضف إلیها ما فیه من فنون الأدب و موادِّ اللغة و مبانی التاریخ، فالشعر الحافل بهذه النواحی بغیة العالم، و مقصد الحکیم، و مأرب الأخلاقیِّ، و طلبة الأدیب، و أُمنیّة المؤرِّخ، و قل: مرمی المجتمع البشریِّ أجمع.
و هناک للشعر المذهبیِّ مآرب أخری هی من أهمِّ ما نجده فی شعر السلف، ألا و هی الحِجاج فی المذهب و الدعوة إلی الحقِّ، و بثِّ فضائل آل اللَّه، و نشر روحیّات العترة الطاهرة فی المجتمع، بصورةٍ خلّابة، و أسلوب بدیع یُمازج الأرواح، و یخالط الأدمغة، فیبلغ هتافه القاصی و الدانی، و تلوکه أشداق الموالی و المناوئ مهما علت فی الکون عقیرته، و دوّخت الأرجاء شهرته، و شاع و ذاع و طار صیته فی الأقطار، و قُرِّطت به الآذان.
مهما صار أُحدوّة تحدو بها الحُداة، و أغانی تغنّی به الجواری فی أندیة الملوک و الخلفاء و الأمراء، و تناغی بها الأمّهات الرضّع فی المهود، و یرقّصْنَهم بها بعد الفطام فی الحجور، و یُلقِّنها الآباء أولادهم علی حین نعومة الأظفار، فینمو و یشبُّ و فی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:14
صفحة قلبه أسطرٌ نوریّة من الولاء المحض بسبب تلک الأهازیج، و هذه الناحیة- الفارغة الیوم- لا تسدّها خطابة أیِّ مفوّهٍ لَسِن، و لا تلحقه دعایة أیِّ متکلّم، کما یقصر دون إدراکها السیف و القلم.
و أنت تجد تأثیر الشعر الرائق فی نفسیّتک فوق أیِّ دعایة و تبلیغ، فأیُّ أحد یتلو میمیّة الفرزدق فلا یکاد أن یطیر شوقاً إلی الممدوح و حبّا له؟ أو ینشد هاشمیّات الکمیت فلا یمتلئ حجاجاً لِلحقّ؟ أو یترنّم بعینیّة الحمیری فلا یعلم أنَّ الحقَّ یدور علی الممدوح بها؟ أو تلقی علیه تائیّة دعبل فلا یستاء لاضطهاد أهل الحقِّ؟ أو تصکُّ سمعه میمیّة الأمیر أبی فراس فلا تقف شعرات جِلدته؟ ثمَّ لا یجد کلَّ عضو منه یخاطب القوم بقوله:
یاباعةَ الخمرِ کُفّوا عن مفاخرِکمْ‌لِعُصْبةٍ بیعُهم یوم الهیاج دمُ
و کم و کم لهذه من أشباه و نظائر فی شعراء أکابر الشیعة، و سوف تقف علیها فی طیّات أجزاء کتابنا هذا إن شاء اللَّه تعالی.
و بهذه الغایة المهمّة کان الشعر فی القرون الأولی مدحاً و هجاءً و رثاءً کالصارم المسلول بید موالی أئمّة الدین، و سهماً مغرَقاً فی أکباد أعداء اللَّه، و مجلّة دعایة إلی ولاء آل اللَّه فی کلِّ صقع و ناحیة، و کانوا- صلوات اللَّه علیهم- یضحّون دونه بثروة طائلة، و یبذلون من مال اللَّه للشعراء ما یغنیهم عن التکسّب و الاشتغال بغیر هذه المهمَّة، و کانوا یوجّهون الشعراء إلی هذه الناحیة، و یحتفظون بها بکلِّ حول و طول، و یحرِّضون الناس علیها، و یُبشِّرونهم عن اللَّه- و هم أمناء وحیه- بمثل قولهم:
«من قال فینا بیت شعر بنی اللَّه له بیتاً فی الجنّة».
و یحثّونهم علی تعلّم ما قیل فیهم و حفظه، بمثل
قول الصادق الأمین علیه السلام: «علّموا أولادکم شعر العبدی».
و قوله: «ما قال فینا قائلٌ بیت شعر حتی یؤیَّد بروح القُدس» «1».
______________________________
(1). عیون أخبار الرضا [1/ 15]، رجال الکشّی: ص 254 [2/ 704 رقم 748]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:15
و روی الکشّی فی رجاله «1» (ص 160) عن أبی طالب القمّی، قال: کتبت إلی أبی جعفر بأبیات شعر و ذکرت فیها أباه، و سألته أن یأذن لی فی أن أقول فیه، فقطع الشعر و حبسه، و کتب فی صدر ما بقی من القرطاس:
«قد أحسنت، فجزاک اللَّه خیراً».
و عنه فی لفظ آخر: فأذِنَ لی أن أرثی أبا الحسن- أعنی أباه- و کتب إلیَّ: «أن اندبه و اندب لی».
______________________________
(1). رجال الکشّی: 2/ 838 رقم 1074 و 1075.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:17

الشعر و الشعراء فی السنّة و الکتاب‌

کلّ ما ذکرنا عنهم- صلوات اللَّه علیهم- کان تأسِّیاً بقدوتهم النبیِّ الطاهر صلی الله علیه و آله و سلم، فإنَّه أوّل فاتح لهذا الباب بمصراعیه مدحاً و هجاءً، بإصاخته للشعراء المادحین له و لأسرته الکریمة، و کان ینشد الشعر و یستنشده، و یجیز علیه و یرتاح له، و یکرم الشاعر مهما وجد فی شعره هذه الغایة الوحیدة، کارتیاحه لشعر عمّه شیخ الأباطح أبی طالب- سلام اللَّه علیه- لمّا استسقی فسُقی،
قال: «للَّه درُّ أبی طالب لو کان حیّا لقرّت عیناه، من ینشدنا قوله؟».
فقام عمر بن الخطاب فقال: عسی أردت یا رسول اللَّه:
و ما حَمَلَتْ من ناقةٍ فوقَ ظهرِهاأبرَّ و أوفی ذمّةً من محمد
فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «لیس هذا من قول أبی طالب، هذا من قول حسّان ابن ثابت!».
فقام علیّ بن أبی طالب علیه السلام
و قال: «کأنَّک أردتَ یا رسول اللَّه:
و أبیضُ یُستَسقی الغَمامُ بوجهِهِ‌ربیعُ الیتامی عِصمةٌ للأراملِ
تلوذُ به الهلّاکُ من آلِ هاشمٍ‌فهم عنده فی نعمةٍ و فواضلِ
فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: أجل».
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:18
فقام رجل من بنی کنانة، فقال:
لک الحمدُ و الحمدُ ممّن شکرسُقینا بوجه النبیِّ المطرْ
دعا اللَّهَ خالقَهُ دعوةًو أشخصَ منهُ إلیهِ البصرْ
فلم یکُ إلّا کإلقا الرِّداو أَسرعَ حتی أتانا الدَّرَرْ
دِفاقُ العَزالِیَ جمّ البُعاق «1»أغاثَ به اللَّهُ علیا مضرْ
فکان کما قالَهُ عمّهُ‌أبو طالب ذا رواءٍ غَزرْ
به اللَّهُ یسقی صُیوبَ الغَمامِ‌فهذا العیانُ و ذاک الخبرْ
فقال رسول اللَّه: «یاکنانی بوّأک اللَّه بکلِّ بیت قلته بیتاً فی الجنّة» «2».
و لمّا نظر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یوم بدر إلی القتلی مصرّعین، قال لأبی بکر:
«لو أنَّ أبا طالب حیٌّ لعلم أنَّ أسیافنا أخذت بالأماثل»
، و ذلک لقول أبی طالب:
و إنّا لعمر اللَّه إن جدَّ ما أری‌لَتَلْتَبِسَنْ أسیافُنا بالأماثل «3»
و کارتیاحه صلی الله علیه و آله و سلم لشعر عمِّه العبّاس بن عبد المطّلب لمّا قال: یا رسول اللَّه أرید أن أمتدحک.
فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «قل لا یفضضِ اللَّه فاک»
فأنشأ یقول:
من قبلِها طِبتَ فی الظلالِ و فی‌مستودَعٍ حیث یُخصَفُ الورقُ
ثمَّ هبطتَ البلادَ لا بشرٌأنت و لا مُضغةٌ و لا عَلَقُ
بل نطفةٌ ترکبُ السفینَ و قدْألجمَ نسراً و أهلَه الغرقُ
______________________________
(1). العزالی جمع العزلاء: مصبّ الماء. و البُعاق- بالضم: السحاب الممطر بشدّة. (المؤلف)
(2). أمالی شیخ الطائفة: ص 46 [ص 75 ح 110]. (المؤلف)
(3). المعجم الکبیر: 10/ 158 ح 10312.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:19 تُنقلُ من صالب إلی رَحمٍ‌إذا مضی عالمٌ بدا طبقُ
حتی احتوی بیتُک المهیمنُ من‌خِندف علیاءَ تحتها النطقُ
و أنت لمّا وُلِدتَ أشرقتِ الأرضُ و ضاءتْ بنورِکَ الأُفقُ
فنحن فی ذلک الضیاء و فی‌النور و سبل الرشاد نخترقُ «1»
و کارتیاحه صلی الله علیه و آله و سلم لشعر عمرو بن سالم
و قوله له: «نُصِرتَ یا عمرو بن سالم»
لمّا قدم علیه و أنشده أبیاتاً، أوّلها «2»:
لاهُمَّ إنّی ناشدٌ محمداحِلْفَ أبینا و أبیه الأَتْلَدا
کنتَ لنا أباً و کنّا وَلَداثَمَّتَ أسلَمنا فلم ننزعْ یدا
فانصرْ رسول اللَّه نصراً عَتَداو ادعُ عبادَ اللَّه یأتوا مَدَدا
الی آخر الأبیات.
و کارتیاحه صلی الله علیه و آله و سلم لِشعر النابغة الجعدی و دعائه له
بقوله: «لا یفضضِ اللَّه فاک»
لمّا أنشده أبیاتاً من قصیدته مائتی بیت، أوّلها:
خلیلیَّ غُضّا ساعةً و تهجّراو لوما علی ما أحدثَ الدهرُ أو ذَرا
و ممّا أنشده رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم:
أتیتُ رسول اللَّه إذ جاءَ بالهدی‌و یتلو کتاباً کالمجرّة نَیِّرا
و جاهدتُ حتی ما أحسُّ و من معی‌سهیلًا إذا ما لاحَ ثمّ تحوّرا
أقیمُ علی التقوی و أرضی بفعلِهاو کنت من النار المخُوفةِ أحذرا
______________________________
(1). مستدرک الحاکم: 3/ 327 [3/ 369 ح 5417]، أُسد الغابة: 1/ 119 [2/ 129 رقم 1438]. (المؤلف)
(2). تاریخ الطبری: 3/ 111 [3/ 45 حوادث سنة 8 ه]، أُسد الغابة: 4/ 104 [4/ 224 رقم 3923]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:20
و لمّا بلغ إلی قوله:
بلغنا السماءَ مجدُنا و جدودُناو إنّا لنرجو فوق ذلک مظهرا
قال النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم: «أین المظهر یا أبا لیلی؟». قال: الجنَّة. قال: «أجل إن شاء اللَّه تعالی».
ثمَّ قال:
و لا خیرَ فی حِلمٍ إذا لم یکنْ لهُ‌بوادرُ تَحمی صَفْوَهُ أن یُکدَّرا
و لا خَیر فی جَهلٍ إذا لم یکنْ لهُ‌حلیمٌ إذا ما أورد الأمرَ أصدرا
فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «أجدتَ لا یفضضِ اللَّه فاک». مرّتین.
فکانت أسنانه کالبَرَد المنهلّ، ما انفصمت له سنٌّ و لا انفلتت، و کان معمَّراً «1».
و کارتیاحه صلی الله علیه و آله و سلم لشعر کعب بن زهیر لمّا أنشده فی مسجده الشریف لامیّته التی أوّلها:
بانت سعاد فقلبی الیومَ متبولُ‌مُتیَّمٌ إثرها لم یُفْدَ مکبولُ
فکساه النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم بردة، اشتراها معاویة بعد ذلک بعشرین ألف درهم، و هی التی یلبسها الخلفاء فی العیدین «2».
و فی مستدرک الحاکم «3» (3/ 582): لمّا أنشد کعب قصیدته هذه رسول اللَّه و بلغ قوله:
______________________________
(1). الشعر و الشعراء لابن قتیبة: ص 96 [ص 177]، الاستیعاب: 1/ 311 [القسم الرابع/ 1516 رقم 2647]، الإصابة: 3/ 539 [رقم 8639]. (المؤلف)
(2). الشعر و الشعراء لابن قتیبة: ص 62 [ص 80]، الإمتاع للمقریزی: ص 494، الإصابة: 3/ 296 [رقم 7411]. (المؤلف)
(3). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 673 ح 6479.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:21 إنَّ الرسول لسیفٌ یُستضاء به‌و صارمٌ من سیوف اللَّه مسلولُ
أشار صلی الله علیه و آله و سلم بکمّه إلی الخلق لیسمعوا منه.
و یُروی أنَّ کعباً أنشد: من سیوف الهند. فقال النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم: «من سیوف اللَّه» «1».
و کارتیاحه صلی الله علیه و آله و سلم لشعر عبد اللَّه بن رواحة،
قال البراء بن عازب: رأیت النبیَّ صلی الله علیه و آله و سلم ینقل من تراب الخندق حتی واری التراب جلد بطنه، و هو یرتجز بکلمة عبد اللَّه بن رواحة:
لاهُمَّ لو لا أنت ما اهتدَیْناو لا تصدّقنا و لا صَلّینا
فأنزِلَنْ سکینةً علیناو ثبِّتِ الأقدامَ إن لاقینا
إنَّ أُولاءِ قد بَغَوا علیناو إنْ أرادوا فتنةً أبَیْنا «2»
و یظهر من روایة ابن سعد فی طبقاته «3» و ابن الأثیر «4» أنَّ الأبیات لعامر بن الأکوع.
روی الثانی فی أُسد الغابة «5» (3/ 82): أنَّ النبیَّ صلی الله علیه و سلم قال لعامر فی مسیره إلی خیبر: «انزل یا ابن الأکوع واحدِ لنا من هناتک» «6».
قال: نزل یرتجز برسول اللَّه صلی الله علیه و سلم:
لاهُمَّ لو لا أنت ما اهتدیناو لا تصدّقنا و لا صلّینا
إلی آخر الأبیات.
______________________________
(1). شرح قصیدة: بانت سعاد، لجمال الدین الأنصاری: ص 98 [ص 87]. (المؤلف)
(2). مسند أحمد: 4/ 302 [5/ 388 ح 18209]. (المؤلف)
(3). الطبقات الکبری: 2/ 111.
(4). الکامل فی التاریخ: 1/ 595 حوادث سنة 7 ه.
(5). أُسد الغابة: 3/ 124 رقم 2699.
(6). أی کلماتک و أراجیزک. و فی روایة: هنیأتک، علی التصغیر. و فی أخری: هنیهاتک. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:22
فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «یرحمک ربّک- و فی لفظ- رحمک اللَّه».
و فی الطبقات لابن سعد «1» (3/ 619): «غفر لک ربّک».
و کارتیاحه صلی الله علیه و سلم لشعر حسّان بن ثابت یوم غدیر خُمّ و دعائه له
بقوله: «لا تزالُ یا حسّان مؤیَّداً بروح القُدس ما نصرتَنا بلسانک».
و کان صلی الله علیه و آله و سلم یضع لحسّان منبراً فی مسجده الشریف، یقوم علیه قائماً یفاخر عن رسول اللَّه، و یقول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «إنَّ اللَّه یؤیِّد حسّان بروح القُدس ما نافحَ أو فاخر عن رسول اللَّه» «2».
و کارتیاحه لشعر أبی کبیر الهذلی.
قالت عائشة: کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یخصف نعله، و کنت جالسةً أغزل، فنظرت إلیه، فجعل جبینه یعرق، و عرقه یتولّد نوراً، قالت: فبُهِتُّ، فنظر إلیّ فقال: «ما لکِ بهتِّ».
فقلت: یا رسول اللَّه، نظرت إلیک فجعل جبینک یعرق، و عرقک یتولّد نوراً، و لو رآک أبو کبیر الهُذَلی لعلم أنّک أحقُّ بشعره.
قال: «و ما یقول أبو کبیر؟». قلت: یقول:
و مبرَّأٌ من کلِّ غُبَّرِ حَیضةٍو فسادِ مُرضعةٍ و داءٍ مُعْضِلِ
و إذا نظرت إلی أسرّةِ وجهِهِ‌بَرِقَتْ کبرقِ العارض المتهلّلِ
قالت: فوضع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ما کان بیده، و قام و قبّل ما بین عینیَّ، و قال:
«جزاکِ اللَّه خیراً یا عائشة. ما سُرِرْتِ منّی کسروری منک» «3».
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 2/ 111.
(2). مستدرک الحاکم: 3/ 477 [3/ 554 ح 6058]. و صحّحه هو و الذهبی فی تلخیصه. (المؤلف)
(3). حلیة الأولیاء لأبی نعیم: 2/ 45 [رقم 134]، تاریخ الخطیب البغدادی: 13/ 253 [رقم 7210]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:23
و کان صلی الله علیه و آله و سلم یحثُّ الشعراء إلی هذه الناحیة، و یأمرهم بالاحتفاظ بها، و یرشدهم إلی أخذ حدیث المخالفین له و أحسابهم، و تأریخ نشآتهم ممّن یعرفها، و هجائهم، کما کان یأمرهم بتعلّم القرآن العزیز، و کان یراه نصرةً للإسلام و جهاداً دون الدین الحنیف، و کان یصوِّر للشاعر جهاده و ینصّ به،
و یقول:
«اهجوا بالشعر؛ إنَّ المؤمن یجاهد بنفسه و ماله، و الذی نفس محمد بیده کأنّما تنضحونهم بالنبل». و فی لفظ آخر: «فکأنّ ما ترمونهم به نضح النبل». و فی ثالث: «و الذی نفس محمد بیده فکأنّما تنضحونهم بالنبل فیما تقولون لهم من الشعر» «1».
و کان صلی الله علیه و آله و سلم یثوِّر شعراءه إلی الجدال بنبال النظم و حسام القریض، و یحرِّضهم 2/ 8 إلی الحماسة فی مجابهة الکفّار فی قولهم المضادِّ لمبدئه القدسیِّ، و یبثُّ فیهم روحاً دینیّا قویّا، و یؤکِّد فیهم حمیّةً تجاه الحمیّة الجاهلیّة، و کان یوجِد فیهم هیاجاً و نشاطاً فی النشر و الدعایة، و شوقاً مؤکّداً إلی الدفاع عن حامیة الإسلام المقدّس، و رغبةً فی المجاهدة بالنظم بمثل
قوله صلی الله علیه و آله و سلم للشاعر: «اهج المشرکین؛ فإنَّ روح القدُس معک ما هاجیتهم» «2»،
و قوله: «اهجُهم؛ فإنَّ جبریل معک» «3».
قال البراء بن عازب: إنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قیل له: إنَّ أبا سفیان بن الحارث بن عبد المطّلب یهجوک، فقال عبد اللَّه بن رواحة: یا رسول اللَّه ائذن لی فیه.
فقال: «أنت الذی تقول: ثبّت اللَّه؟». قال: نعم.
قلت یا رسول اللَّه:
______________________________
(1). مسند أحمد: 3/ 460، 456، 6/ 387 [4/ 498 ح 15369، ص 492 ح 15359، 7/ 533 ح 26633]. (المؤلف)
(2). مسند أحمد: 4/ 298 [5/ 383 ح 18168]، مستدرک الحاکم: 3/ 487 [3/ 555 ح 6062]. (المؤلف)
(3). مسند أحمد: 4/ 299، 302، 303 [5/ 384 ح 1817، ص 389 ح 18214، ص 391 ح 18222]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:24 فثبّت اللَّه ما أعطاک من حسنٍ‌تثبیتَ موسی و نصراً مثل ما نُصروا
قال صلی الله علیه و آله و سلم: «و أنت یفعل اللَّه بک خیراً مثل ذلک».
قال: ثمّ وثب کعب، فقال: یا رسول اللَّه ائذن لی فیه. قال: «أنت الذی تقول: هَمّت؟». قال: نعم.
قلت یا رسول اللَّه:
همّتْ سَخینةُ أن تغالبَ ربَّهافَلَیُغْلَبَنَّ مُغالبُ الغلّابِ
قال صلی الله علیه و آله و سلم: «إنَّ اللَّه لم ینسَ ذلک لک».
قال: ثمَّ قام حسّان فقال: یا رسول اللَّه ائذن لی فیه، و أخرج لساناً له أسود. فقال: یا رسول اللَّه ائذن لی إن شئتَ أفریتُ به المزاد «1».
فقال: «اذهب إلی أبی بکر لیحدِّثک حدیث القوم و أیّامهم و أحسابهم، ثمَّ اهجهم و جبریل معک» «2».
و هذه الطائفة من الشعراء هم المعنیّون بقوله تعالی: (إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَ ذَکَرُوا اللَّهَ کَثِیراً وَ انْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ ما ظُلِمُوا) «3».
و هم المستثنون فی صریح القرآن من قوله تعالی: (وَ الشُّعَراءُ یَتَّبِعُهُمُ الْغاوُونَ) «4».
و لمّا نزلت هذه الآیة جاءت عدّة من الشعراء إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و هم یبکون قائلین: إنّا شعراء، و اللَّه أنزل هذه الآیة. فتلا النبیُّ صلی الله علیه و سلم: (إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا
______________________________
(1). أی شققته. کنایة عن إسقاطه بالفضیحة. (المؤلف)
(2). مستدرک الحاکم: 3/ 488 [3/ 556 ح 6065]. (المؤلف)
(3). الشعراء: 227.
(4). الشعراء: 224.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:25
الصالِحاتِ) قال: أنتم (وَ ذَکَرُوا اللَّهَ کَثِیراً) قال: أنتم (وَ انْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ ما ظُلِمُوا) قال: أنتم «1».
و إنَّ کعب بن مالک، أحد شعراء النبی الأعظم، حین أنزل اللَّه تبارک و تعالی فی الشعر ما أنزل، أتی النبیّ صلی الله علیه و سلم فقال: إنَّ اللَّه تبارک و تعالی قد أنزل فی الشعر ما قد علمت، و کیف تری فیه؟ فقال النبیُّ صلی الله علیه و سلم: «إنَّ المؤمن یجاهد بسیفه و لسانه» «2».
علی أنَّ فی وسع الباحث أن یقول: إنَّ المراد بالشعراء فی الآیة الکریمة کلُّ من یأتی بکلامٍ شعریّ منظوماً [کان] أو منثوراً، فتکون مصادیقها أحزاب الباطل و قوّالة الزور،
فعن مولانا الصادق علیه السلام: «إنَّهم القصّاصون».
رواه شیخنا الصدوق فی عقائده «3».
و فی تفسیر علیّ بن إبراهیم «4» (ص 474) أنَّه قال: نزلت فی الذین غیّروا دین اللَّه [بآرائهم] «5» و خالفوا أمر اللَّه، هل رأیتم شاعراً قطّ تبعه أحد؟ إنّما عنی بذلک الذین وضعوا دیناً بآرائهم فتبعهم علی ذلک الناس، و یؤکِّد ذلک قوله [تعالی]: (أَ لَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِی کُلِّ وادٍ یَهِیمُونَ) «6» یعنی یناظرون بالأباطیل، و یجادلون بالحجج، و فی کلِّ مذهب یذهبون.
و فی تفسیر العیّاشی «7»: عن أبی عبد اللَّه علیه السلام قال: «هم قومٌ تعلّموا و تفقّهوا بغیر علم، فضلّوا و أضلّوا».
______________________________
(1). تفسیر ابن کثیر: 3/ 354. (المؤلف)
(2). مسند أحمد: 3/ 456 [4/ 492 ح 15358]. (المؤلف)
(3). الاعتقادات فی دین الإمامیة: ص 84.
(4). تفسیر القمّی: 2/ 125.
(5). الزیادة من المصدر.
(6). الشعراء: 225.
(7). أنظر مجمع البیان للطبرسی: 7/ 325.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:26
فلیس فی الآیة حطٌّ لمقام الشعر بما هو شعر، و إنّما الحطُّ علی الباطل منه و من المنثور، و قد ثبت عنه صلی الله علیه و آله و سلم عند فریقی الإسلام
قوله: «إنَّ من الشعر لَحکمةً و إنَّ من البیان لَسحراً» «1».
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 269، 273، 303، 332 [1/ 444 ح 2420، ص 451 ح 2469، ص 498 ح 2756، ص 546 ح 3059]، سنن الدارمی: 2/ 296، صحیح البخاری [5/ 2176 ح 5434] کتاب الطب، باب: إنَّ من البیان سحراً، المجتنی لابن درید: ص 22 [ص 11]، تاریخ بغداد للخطیب: 3/ 98 [رقم 1094]، ص 258 [رقم 1349]، و 4/ 254 [رقم 1988]، و 8/ 18 [رقم 4061]، 314 [رقم 4408]، البیان و التبیین للجاحظ: 1/ 212، 275 [1/ 213، 282]، رسائل الجاحظ: ص 235 [ص 73 الرسائل الکلامیة]، مصابیح السنّة للبغوی: 2/ 149 [3/ 311 ح 3719، 3720]، الروض الأُنف: 2/ 337 [7/ 437]، تاریخ ابن کثیر: 9/ 45 [9/ 56 حوادث سنة 82 ه]، تاریخ ابن عساکر: 1/ 348، و 6/ 423 [4/ 153، 8/ 305]، الإصابة: 1/ 453 [رقم 2274]، و 4/ 183 [رقم 1072]، تهذیب التهذیب: 9/ 453 [4/ 362 رقم 719، 6/ 127 رقم 286]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:27

الهواتف بالشعر

و هناک هتافات غیبیّة شعریّة فی الدعایة الدینیّة، خوطبَ بها أُناسٌ فی بدء الإسلام فاهتدوا بها، و هی معدودة من معاجز النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم، و تنمُّ عن أهمیّة الشعر فی باب الإلقاء و الحجاج و إفهام المستمع، و إنَّ أخذه بمجامع القلوب و الأفئدة آکد من الکلام المنثور، فَلْیُتَّخذ دستوراً فی إصلاح المجتمع و بثِّ الدعایة الروحیّة. و منها:
1- سمعت آمنة بنت وهب فی ولادة النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم هاتفاً یقول:
صلّی الإله و کلُّ عبدٍ صالحٍ‌و الطیّبونَ علی السِراجِ الواضحِ
المصطفی خیرِ الأنامِ محمدالطاهرِ العَلَمِ الضیاءِ اللائحِ
زینِ الأنام المصطفی عَلَمِ الهدی‌الصادقِ البرِّ التقیِّ الناصحِ
صلّی علیه اللَّهُ ما هبّتْ صَباو تجاوبتْ ورق الحمام النائحِ «1»
2- هتف هاتفٌ من صنم بصوت جهیر لیلة مولد النبیِّ صلی الله علیه و سلم، و قد خرّت فیها الأصنام، و هو یقول:
تردّی لمولودٍ أنارتْ بنورِهِ‌جمیعُ فِجاجِ الأرضِ بالشرقِ و الغربِ
و خرّت له الأوثانُ طُرّا و أَرعدتْ‌قلوبُ ملوکِ الأرض طُرّا من الرعبِ
______________________________
(1). بحار الأنوار: 6/ 73 [15/ 325]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:28 و نارُ جمیعِ الفُرس باخَتْ و أظلمتْ‌و قد بات شاهُ الفرس فی أعظمِ الکَربِ
و صدّت عن الکُهّانِ بالغیب جِنُّهافلا مخبرٌ منهم بحقٍّ و لا کذبِ
فَیالَ قُصَیٍّ ارجعوا عن ضَلالِکم‌و هُبّوا إلی الإسلامِ و المنزلِ الرحْبِ «1»
3- قال ورقة: بتُّ لیلةَ مولد النبیِّ صلی الله علیه و سلم عند صنم لنا، إذ سمعتُ من جوفه هاتفاً یقول:
وُلِدَ النبیُّ فذلَّتِ الأملاکُ‌و نأی الضلالُ و أدبرَ الإشراکُ
ثمَّ انتکس الصنم علی رأسه «2».
4-
قال العوام بن جُهیل- مُصَغّراً- الهمْدانی سادِن یغوث: بتُّ لیلًا فی بیت الصنم، و سمعت هاتفاً من الصنم یقول: یا ابن جُهیل حلَّ بالأصنام الویل، هذا نورٌ سطع من الأرض الحرام، فودِّع یغوث بالسلام. فکلّمت قومی ما سمعت، فإذا هاتفٌ یقول:
هل تسمعنَّ القول یا عوام‌أم أنتَ ذو وَقْرٍ عن الکلامِ
قد کُشِفَتْ دیاجرُ الظلامِ‌و أصفق الناسُ علی الإسلامِ
فقلت:
یا أیّها الهاتفُ بالعوامِ‌لستُ بذی وَقْرٍ عن الکلامِ
فبیِّنَنْ عن سُنّةِ الإسلامِ
قال: و ما کنت و اللَّه عرفت الإسلام قبل ذلک، فأجابنی یقول:
ارحل علی اسمِ اللَّهِ و التوفیقِ‌رحلةَ لا وانٍ و لا مَشیقِ «3»
______________________________
(1). تاریخ ابن کثیر: 2/ 341 [2/ 415]، الخصائص الکبری للسیوطی: 1/ 52 [1/ 89]. (المؤلف)
(2). الخصائص الکبری: 1/ 52 [1/ 89]. (المؤلف)
(3). المشیق: الهزیل الضامر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:29 إلی فریقٍ خیرِ ما فریقِ‌إلی النبیِّ الصادقِ المصدوقِ
فرمیت الصنم، و خرجت أرید النبیَّ صلی الله علیه و آله و سلم فصادفت وفد هَمْدان یدور بالنبیِّ، فدخلتُ علیه، فأخبرته خبری فَسُرَّ النبیُّ صلی الله علیه و سلم ثمّ قال: «أخبر المسلمین» و أمرنی بکسر الأصنام، فرجعت إلی الیمن، و قد امتحن اللَّه قلبی بالإسلام، و قلت فی ذلک:
فمن مبلغٌ عنّا شآمیَّ قومِناو من حل بالأجوافِ سرّا و أجهرا
بأنّا هدانا اللَّهُ لِلحقِّ بعدَ ماتهوّدَ منّا حائرٌ و تنصّرا
و إنّا سَرَیْنا من یغوثٍ و قربه‌یعوقُ و تابعناکَ یا خیِّر الوری «1»
5-
أخرج أبو نعیم فی دلائل النبوّة «2» (1/ 34) عن العبّاس بن مرداس السلمی قال: دخلت علی وثن یقال له الضمار، فکنستُ ما حوله و مسحتُه و قبّلته، فإذا بصائح یصیح: یا عبّاس بن مرداس:
قل للقبائلِ من سُلیمٍ کلّهاهلکَ الأنیسُ و فاز أهلُ المسجدِ
أودی ضِمارُ و کان یُعبَدُ مرّةًقبلَ الکتابِ إلی النبیِّ محمد
إنَّ الذی ورِثَ النبوّةَ و الهدی‌بعد ابنِ مریمَ من قریش مهتدی
فخرج العبّاس فی ثلاثمائة راکب من قومه إلی النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم، فلمّا رآه النبیُّ تبسّم ثمّ قال: «یا عبّاس بن مرداس کیف کان إسلامک؟» فقصَّ علیه القصّة.
فقال: «صدقت» و سُرَّ بذلک «3».
6- أخرج أبو نعیم فی دلائله) «4» (1/ 33 عن رجل خثعمیّ، قال: إنَّ قوماً من خثعم کانوا مجتمعین عند صنم لهم، إذ سمعوا بهاتفٍ یهتف:
______________________________
(1). أُسد الغابة: 4/ 153 [4/ 307 رقم 4109]، الإصابة: 3/ 41 [رقم 6084]. (المؤلف)
(2). دلائل النبوّة: 1/ 147 ح 66.
(3). ابن شهرآشوب فی المناقب: 1/ 61 [1/ 123]، تاریخ ابن کثیر: 2/ 341 [2/ 417]. (المؤلف)
(4). دلائل النبوّة: 1/ 145 ح 64.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:30 یا أیّها الناس ذَوو الأجسامِ‌و مسندو الحکمِ إلی الأصنامِ
ما أنتمُ و طائشُ الأحلامِ‌هذا نبیٌّ سیِّدُ الأنامِ
أعدلُ ذی حُکمٍ من الحکّامِ‌یصدعُ بالنورِ و بالإسلامِ
و یردعُ الناسَ عن الآثامِ‌مستعلنٌ فی البلَدِ الحَرامِ
و أخرج أبو نعیم عن عمر، قال: سمعت هاتفاً یهتف و یقول:
یا أیّها الناس ذَوو الأجسامِ‌و مسندو الحکم إلی الأصنامِ
ما أنتمُ و طائش الأحلامِ‌فکلّکم أَوْرَهُ کالنّعامِ «1»
أما ترون ما أری أمامی؟قد لاح للناظر من تِهامِ
أَکرِمْ به للَّهِ من إمامِ‌قد جاء بعد الکفر بالإسلامِ
و البرّ و الصلات للأرحام «2»
و رواه الخرائطی کما فی تاریخ ابن کثیر «3» (2/ 343) بإسناده، و اللفظ فیه:
یا أیّها الناس ذوو الأجسامِ‌من بین أشیاخٍ إلی غلامِ
ما أنتمُ و طائشُ الأحلامِ‌و مسندُ الحُکم إلی الأصنامِ
أکلّکم فی حیرةِ النِیامِ‌أم لا ترون ما الذی أمامی؟
من ساطع یجلو دجی الظلام‌قد لاح للناظر من تِهامِ
ذاک نبیٌّ سیِّدُ الأنامِ‌قد جاء بعد الکفر بالإسلامِ
أکرمهُ الرحمنُ من إمامِ‌و من رسولٍ صادقِ الکلامِ
أعدلُ ذی حُکمٍ من الحکّامِ‌یأمرُ بالصلاةِ و الصیامِ
______________________________
(1). فی البحار: 6/ 319 [18/ 101]: أکلّکم أوره کالکهام. وره فهو أوره: أی حمق. الکهام: الکلیل، البطی‌ء، المسن. (المؤلف)
(2). الخصائص الکبری: 1/ 133 [1/ 178]. (المؤلف)
(3). البدایة و النهایة: 2/ 419.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:31 و البرِّ و الصلاتِ للأرحامِ‌و یزجرُ الناسَ عن الآثامِ
و الرجسِ و الأوثانِ و الحرامِ‌من هاشمٍ فی ذُروةِ السنامِ
مُسْتعلناً فی البلَدِ الحرامِ
7- أخرج أبو نعیم عن یعقوب بن یزید بن طلحة التیمیّ عن رجل، قال:
کنّا بقفرة من الأرض، إذا هاتف من خلفنا یقول:
قد لاحَ نجمٌ فأضاءَ مشرقَه‌یخرجُ من ظَلْما عسوفٍ موبقه
ذاک رسولٌ مفلحٌ مَن صدّقه‌اللَّه أعلی أمرَهُ و حقّقه «1»
8-
أخرج البیهقی «2» و ابن عساکر «3»، عن ابن عبّاس أنَّ رجلًا قال: یا رسول اللَّه خرجت فی الجاهلیّة أطلب بعیراً شرد، فهتف بی هاتفٌ فی الصبح یقول:
یا أیّها الراقدُ فی اللیل الأجَمْ‌قد بعث اللَّهُ نبیّا فی الحَرَمْ
من هاشمٍ أهلِ الوفاءِ و الکرمْ‌یجلو دُجُنّاتِ الدیاجی و الظُّلَمْ
فأدرت طرفی فما رأیت له شخصاً، فقلت:
یا أیّها الهاتفُ فی داجی الظُلمْ‌أهلًا و سهلًا بک من طَیْفٍ أَ لَمْ
بَیِّنْ هَداکَ اللَّه فی لَحن الکَلِمْ‌ما ذا الذی یدعو إلیه یغتنمْ
فإذا أنا بنحنحة و قائل یقول:
ظهر النور، و بطل الزور، و بعث اللَّه محمداً بالخیور. ثمّ أنشأ یقول:
الحمد للَّه الذی‌لم یَخْلُقِ الخَلْقَ عَبَثْ
______________________________
(1). الخصائص الکبری: 1/ 104 [1/ 175]. (المؤلف)
(2). دلائل النبوّة: 2/ 110.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 1/ 547، و فی مختصر تاریخ دمشق: 2/ 55.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:32 أرسلَ فینا أحمداًخیر نبیٍّ قد بعثْ
صلّی علیه اللَّهُ ماحجَّ لهُ رکبٌ و حث «1»
9- أخرج أبو سعد فی شرف المصطفی عن الجَعْد بن قیس المرادی، قال: خرجنا أربعة أنفس نرید الحجّ فی الجاهلیّة، فمررنا بوادٍ من أودیة الیمن، إذا بهاتف یقول:
ألا أیّها الرکب المعرِّس بلِّغواإذا ما وقفتم بالحطیمِ و زمزما
محمداً المبعوثَ منّا تحیّةًتُشیِّعه من حیث سار و یمّما
و قولوا له إنّا لدینِکَ شیعةٌبذلک أوصانا المسیح بنُ مریما «2»
10- أخرج الحاکم فی المستدرک «3» (3/ 253) عن عیش بن جبر قال: سَمِعَتْ قریش فی لیلة قائلًا یقول علی أبی قبیس:
فإن یُسْلَمِ السعدانِ یُصبِحْ محمدبمکّةَ لا یَخشی خلافَ مخالفِ
فظنّت قریش أنّهما سعد تمیم و سعد هذیم، فلمّا کانت اللیلة الثانیة سمعوه یقول:
أیا سعدُ سعدَ الأوسِ کن أنت ناصراًو یا سعدُ سعدَ الخزرجینَ الغطارفِ
أجیبا إلی داعی الهدی و تمنّیاعلی اللَّهِ فی الفِردوسِ مُنیةَ عارفِ
فإنَّ ثوابَ اللَّه یا طالبَ الهدی‌جنانٌ من الفردوس ذاتُ رَفارفِ
فلمّا أصبحوا قال أبو سفیان: هو و اللَّه سعد بن معاذ و سعد بن عبادة «4».
11-
روی ابن سعد فی طبقاته الکبری «5» (1/ 215- 219) ما ملخّصه:
______________________________
(1). الخصائص الکبری: 1/ 109 [1/ 181]. (المؤلف)
(2). الخصائص الکبری: 1/ 109 [1/ 182]. (المؤلف)
(3). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 283 ح 5101.
(4). و رواه ابن شهرآشوب فی المناقب: 1/ 59 [1/ 121]. (المؤلف)
(5). الطبقات الکبری: 1/ 230.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:33
لمّا هاجر رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم من مکّة إلی المدینة، و مرَّ هو و من معه بخیمَتَی أمّ معبد الخزاعیَّة و هی قاعدة بفناء الخیمة، فسألوها تمراً أو لحماً یشترون، فلم یصیبوا عندها شیئاً من ذلک، و إذا القوم مُرْمِلون «1» مسنتون «2»، فقالت: و اللَّه لو کان عندنا شی‌ءٌ ما أعوزکم القِری.
فنظر رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم إلی شاة فی کِسْر الخیمة، فقال: «ما هذه الشاة یا أمَّ معبد؟».
قالت: هذه شاة خلّفها الجهد عن الغنم.
فقال: «هل بها من لبن؟».
قالت: هی أجهد من ذلک.
قال: «أ تأذنین لی أن أحلبها؟».
قالت: نعم بأبی أنت و أمی إن رأیت بها حَلْباً.
فدعا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بالشاة فمسح ضرعها، و ذکر اسم اللَّه، و قال: «اللّهمَّ بارک لها فی شاتها».
قال: فتفاجّت «3» و درّت و اجترّت «4». فدعا بإناء لها یریض «5» الرهط، فحلب فیه ثجّا «6» حتی غلبه الُثمال «7»؛ فسقاها فشربت حتی رویت، و سقی أصحابه حتی
______________________________
(1). نفد زادهم و افتقروا. (المؤلف)
(2). مجدبون. (المؤلف)
(3). من التفاجّ: هو المبالغة فی تفریج ما بین الرجلین، و هو من الفجّ أی الطریق. (المؤلف)
(4). من الجرّة، و هی ما یخرجه البعیر من بطنه فیمضغه ثانیاً. (المؤلف)
(5). أی یرویهم حتی یناموا و یأخذوا راحتهم. (المؤلف)
(6). ثجَّ الماء ثجوجا: سال. (المؤلف)
(7). الثمال- بضم الثاء- واحده ثمالة: الرغوة. و ما بقی فی الإناء من ماء و غیره. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:34
رووا، و شرب صلی الله علیه و سلم آخرهم و قال: «ساقی القوم آخرهم».
فشربوا جمیعاً عللًا بعد نهل «1» حتی أراضوا «2». ثمّ حلب فیه ثانیاً عوداً علی بدء، فغادره عندها، ثمَّ ارتحلوا عنها.
و أصبح صوت بمکّة عالیاً بین السماء و الأرض یسمعونه و لا یرون من یقول، و هو یقول:
جزی اللَّه ربُ الناسِ خیرَ جزائِهِ‌رفیقین حَلّا خیمَتَی أمِّ مَعْبَدِ
هما نزلا بالبرِّ و ارتحلا بهِ‌فأفلحَ مَن أمسی رفیقَ محمد
فیالَ قُصیٍّ ما زوی اللَّه عنکُمُ‌به مِن فعالٍ لا یُجازی و سؤددِ
سلوا أختَکمْ عن شاتِها و إنائهافإنَّکمُ إنْ تسألوا الشاةَ تَشْهدِ
دعاها بشاةٍ حائلٍ فَتَحَلَّبَتْ‌له بصریحٍ ضَرّةُ الشاةِ مُزْبدِ «3»
فغادره رهناً لدیها لحالبٍ‌تدرُّ بها فی مصدرٍ ثمَّ موردِ «4»
12- أخرج ابن الأثیر فی أُسد الغابة «5» (5/ 188) عن أبی ذؤیب الهذلی الشاعر، أنَّه سمع لیلة وفاة النبیِّ صلی الله علیه و سلم هاتفاً یقول:
خَطْبٌ أجلُّ أناخَ بالإسلامِ‌بینَ النخیلِ و مَعْقدِ الآطامِ «6»
قُبض النبیُّ محمد فعیونُناتذری الدموعَ علیه بالتسجامِ
و هناک هواتف فی شئون العترة النبویّة، منها:
______________________________
(1). عللا- بالتحریک: شُرْباً بعد شرب. نهل- بالتحریک: أوّل الشرب. (المؤلف)
(2). من أراضَ إراضة: روی. (المؤلف)
(3). الصریح: الخالص. الضرّةُ: أصلُ الثدی. المُزْبد: القاذف بالزبد. (المؤلف)
(4). و رواها أبو نعیم فی دلائل النبوّة: 2/ 118 [2/ 438 ح 238]. (المؤلف)
(5). أُسد الغابة: 6/ 102 رقم 4865.
(6). واحده الأطم بالضم: الأبنیة المرتفعة کالحصون. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:35
13- أخرج الحافظ الکنجی فی کفایته «1» (ص 261): لمّا وُلد فی الکعبة علیُّ- أمیر المؤمنین- دخل أبو طالب الکعبة و هو یقول:
یا ربَّ هذا الغسقِ الدُجیِ‌و القمرِ المُنبَلِجِ المُضیِ
بَیِّنْ لنا من أمرِکَ الخفیِ‌ما ذا تری فی اسم ذا الصبیِ قال: فسمع صوت هاتفٍ و هو یقول:
یا أهلَ بیتِ المصطفی النبیِ‌خُصِّصْتُمُ بالولَدِ الزَکیِ
إنَّ اسمَهُ مِن شامخِ العلیِ‌علیٌّ اشتُقَّ مِن العَلِیِ
ثمّ قال: هذا حدیثٌ تفرّد به مسلم بن خالد الزنجی، و هو شیخ الشافعی.
14-
ذکر الشبلنجی فی نور الأبصار «2» (ص 47): أنَّ علیّا- أمیر المؤمنین- کان یزور قبر فاطمة فی کلِّ یوم، فأقبل ذات یوم فانکبَّ علی القبر و بکی، و أنشأ یقول:
مالی مررتُ علی القبورِ مُسلّماًقبرَ الحبیبِ فلا یردُّ جوابی
یا قبرُ ما لَکَ لا تجیبُ منادیاًأملَلْتَ بعدی خُلّة الأحبابِ
فأجابه هاتفٌ یسمع صوته و لا یری شخصه، و هو یقول:
قال الحبیبُ و کیفَ لی بجوابِکمْ‌و أنا رهینُ جنادلٍ و تُرابِ
أَکَلَ الترابُ محاسنی فنسیتُکُمْ‌و حُجِبتُ عن أهلی و عن أترابی
فعلیکمُ منّی السلامُ تقطّعتْ‌منّی و منکم خُلّةُ الأحبابِ
15- روی ابن عساکر فی تاریخه «3» (4/ 341)، و الکنجی فی الکفایة «4» عن
______________________________
(1). کفایة الطالب: ص 406.
(2). نور الأبصار: ص 98.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 5/ 82، و فی ترجمة الإمام الحسین علیه السّلام- الطبعة المحققة-: رقم 335.
(4). کفایة الطالب: ص 443.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:36
أمّ سلمة قالت: لمّا کانت لیلة قتل الحسین الإمام السبط سمعت قائلًا یقول:
أیّها القاتلون جَهْلًا حُسَیناًأَبشِرُوا بالعذابِ و التنکیلِ
کلُّ أهلِ السماء یدعو علیکمْ‌من نبیٍّ و مرسَلٍ و قَبیلِ
قد لُعِنتم علی لسان ابن داودَ و موسی و حاملِ الإنجیلِ «1»
______________________________
(1). ذکر ابن حجر منها بیتین [فی الصواعق المحرقة: ص 193]، و رواها شیخنا ابن قولویه المتوفّی (367، 368) فی کامله: ص 30 [ص 97 باب 29]. (المؤلف) أقول: و أوردها ابن العدیم فی بغیة الطلب: 6/ 2650، و السیّد ابن طاووس فی الملهوف: ص 208، و ابن کثیر فی البدایة و النهایة: 8/ 216 حوادث سنة 61 ه. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:37

موکب الشعراء

فمن هنا و هنا جاء بیمن السنّة و الکتاب، من الصحابة الواکبین علی الشعر مواکب بعین سیِّدهم نبیِّ العظمة کالأسود الضاریة تفترس أعراض الشرک و الضلال، و صقور جارحة تصطاد الأفئدة و المسامع، و تلک المواکب کانت ملتفّة حوله فی حَضَرِه، و تسری معه فی سفره، و رجالها فرسان الهیجاء، و معهم حسام الشعر و نَبل القریض، یجادلون دون مبدأ الإسلام المقدّس، و یجاهدون بألسنتهم فی سبیل اللَّه، و فیهم نظراء:
العبّاس عمّ النبیّ، کعب بن مالک، عبد اللَّه بن رواحة، حسّان بن ثابت، النابغة الجعدی، ضرار الأسدی، ضِرار القرشی، کعب بن زهیر، قیس بن صَرمة، أمیّة بن الصلت «1»، نُعمان بن عَجلان، العبّاس بن مرداس، طُفَیْل الغَنَوی، کعب بن نمط، مالک بن عوف، صَرْمة بن أبی أنس، قیس بن بحر، عبد اللَّه بن حرب، بُجیر «2» ابن أبی سلمی، سراقةُ بن مالک.
و قد أخذت هذه الروح الدینیّة بمجامع قلوب أفراد المجتمع، و دبّت فی النفوس
______________________________
(1). لم نعثر علی شاعر یحمل هذا الاسم فی عصر صدر الإسلام، و أمّا أمیّة بن أبی الصلت فهو شاعر جاهلی متحنّث أدرک الإسلام و لم یسلم، و توفّی فی الطائف سنة (5 ه).
(2). بُجیر- بالجیم مصغّراً- بن زهیر بن أبی سلمی، أسلم قبل أخیه کعب بن زهیر. الإکمال لابن ماکولا: 1/ 191. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:38
و دبّجتها، و خالطتِ الأرواح، حتی مازجت نفوس المسلمات، فأصبحت تغار علی الدین و تکلؤه، و هنّ ربّات الحجال تذبُّ عن نبیِّ الأمّة ببدیع النظم و جیِّد الشعر، نظیرات:
1- أمّ المؤمنین- الملکة- خدیجة بنت خویلد، زوج النبیِّ الطاهر صلی الله علیه و آله و سلم و کانت رقیقة الشعر جدّا، و من شعرها فی تمریغ البعیر وجهه علی قدمی النبیّ، و نطقه بفضله کرامةً له صلی الله علیه و آله و سلم قولها:
نطقَ البعیرُ بفضلِ أحمدَ مُخْبِراًهذا الذی شَرُفَتْ به أمُّ القُری
هذا محمد خیرُ مبعوثٍ أتی‌فهو الشفیعُ و خیرُ من وَطِئَ الثّری
یا حاسدیه تمزّقوا من غیظکم‌فهو الحبیبُ و لا سواهُ فی الوَری «1»
2- سُعدی بنت کُرَیز خالة عثمان بن عفان، و من شعرها فی الدعایة الدینیّة:
عثمانُ یا عثمانُ یا عثمانُ‌لَکَ الجمالُ و لکَ الشآنُ
هذا نبیٌّ معَهُ البرهانُ‌أرسلَهُ بحقِّه الدیّانُ
و جاءهُ التنزیلُ و البرهانُ‌فَاتْبَعْهُ لا تغیا بکَ الأوثانُ
فقالت: إنَّ محمد بن عبد اللَّه رسول اللَّه، جاء إلیه جبریل یدعوه إلی اللَّه.
مصباحُهُ مصباحُ‌و قولُهُ صلاحُ
و دینُهُ فلاحُ‌و أمرُهُ نَجاحُ
لِقرنِهِ نِطاحُ‌ذلّت له البِطاحُ
ما ینفعُ الصیاحُ‌لو وقع الرماحُ
و سُلّتِ الصفاحُ‌و مُدّتِ الرماحُ و تقول فی إسلام عثمان:
______________________________
(1). بحار الأنوار: 6/ 103 [16/ 28]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:39 هدی اللَّهُ عثمانَ الصفیَّ بقولِهِ‌فأرشَدَهُ و اللَّهُ یهدی إلی الحقِ
فتابعَ بالرأی السدیدِ محمداًو کان ابنُ أَرْوی لا یَصُدُّ عن الحقِ
و أنکحَهُ المبعوثُ إحدی بناتِهِ‌فکان کبدرٍ مازجَ الشمس فی الأُفقِ
فداؤکَ یا ابن الهاشمیینَ مهجتی‌فأنت أمینُ اللَّهِ أُرسِلتَ فی الخلقِ «1»
3- الشیماء بنت الحارث بن عبد العزّی أُخت النبیِّ الأقدس من الرضاعة، تقول فی النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم:
یا ربّنا أَبْقِ لَنا محمداحتی أراهُ یافعاً و أَمردا
ثمَّ أراهُ سیِّداً مُسَدَّداو اکْبِتْ أعادیهِ معاً و الحُسّدا
و أعْطِهِ عِزّا یدومُ أَبَدا «2»
4- هند بنت أبان «3» بن عبّاد بن المطّلب، لها عدّة قوافٍ فی النبیِّ الطاهر صلی الله علیه و آله و سلم توجد فی الطبقات الکبری لابن سعد «4» (4/ 148)، و هی تجابه هند بنت عتبة فی وقعة أُحد فی قولها تفتخر بقتل حمزة و من أُصیب من المسلمین:
نحنُ جزیناکمْ بیوم بدرِو الحربُ بعد الحربِ ذاتُ سُعْرِ
ما کان عن عُتبةَ لی من صَبرِأبی و عمّی و شقیقُ بکری
شَفَیْتَ وحشیُّ غلیلَ صدری‌شفیتَ نفسی و قضیتَ نَذْری
فأجابتها هند بنت أبان بقولها:
خَزیتِ فی بدرٍ و غیرِ بدرِیا بنتَ وقّاعٍ عظیمِ الکُفْرِ
______________________________
(1). الإصابة: 4/ 327 و 328 [رقم 539]. (المؤلف)
(2). الإصابة: 4/ 344 [رقم 633]. (المؤلف)
(3). فی الطبقات الکبری لابن سعد [2/ 331] و أُسد الغابة [7/ 288 رقم 7333]: أثاثة بن عبّاد. (المؤلف)
(4). الطبقات الکبری: 2/ 331.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:40 صبّحَکِ اللَّهُ غداةَ الفجرِبالهاشمیینَ الطوالِ الزُهْرِ
بکلِّ قَطّاع حسامٍ یفری‌حمزةُ لیثی و علیٌّ صقری «1»
5- خنساء بنت عمرو- حفیدة امرئ القیس- قد أکثرت من الشعر، و أجمع أهل العلم بالشعر أنَّه لم تکن امرأة قبلها و لا بعدها أشعر منها، و کان النبیّ صلی الله علیه و سلم یعجبه شعرها و یستنشده «2».
6- رُقَیْقَة- بقافین مصغَّرة- بنت أبی صیفی بن هاشم بن عبد المطّلب بن هاشم، هی التی أخبرت رسول اللَّه بأنَّ قریشاً قد اجتمعت ترید شأنک اللیلة، فتحول رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم عن فراشه، و بات فیه علیٌّ أمیر المؤمنین «3»، لها شعر جیِّد، منه قولها فی استسقاء عبد المطّلب لقریش و معه رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یافعاً، أوّله:
بشیبةِ الحمدِ أسقی اللَّه بلدَتَناو قد فَقَدْنا الحیا و اجلَوّذ «4» المطرُ «5»
7- أروی بنت عبد المطّلب، عمّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و صاحبة الاحتجاج المشهور علی معاویة، یأتی فی ترجمة عمرو بن العاص، و لها شعر فی رثاء النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم، منه أبیات أوّلها:
ألا یا عینُ ویحَکِ أَسعدینی‌بدمعِک ما بَقیِتِ و طاوعینی
و منها أبیات مستهلّها:
ألا یا رسولَ اللَّهِ کنتَ رجاءَناو کنت بنا بَرّا و لم تکُ جافیا
______________________________
(1). أُسد الغابة: 5/ 559 [7/ 288 رقم 7333]، الإصابة: 4/ 421 [رقم 1086]. (المؤلف)
(2). الاستیعاب- هامش الإصابة: 4/ 295، 296 [الاستیعاب: القسم الرابع/ 1827 رقم 3317]، أُسد الغابة: 5/ 441 [7/ 88 رقم 6876]. (المؤلف)
(3). الإصابة: 4/ 303 [رقم 425]. (المؤلف)
(4). اجلوّذ المطر: امتد وقت تأخره و انقطاعه.
(5). أُسد الغابة: 5/ 455 [7/ 111 رقم 6919]، الخصائص الکبری: 1/ 80 [1/ 136]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:41
و تقول فیها:
أ فاطمُ صلّی اللَّهُ ربُّ محمدعلی جَدثٍ أمسی بیثربَ ثاویا
أبا حسنٍ فارقتَهُ و ترکْتَهُ‌فَبَکِّ بحزنٍ آخرَ الدهرِ شاجیا «1»
8- عاتکة بنت عبد المطّلب.
9- صفیّة بنت عبد المطّلب.
10- هند بنت الحارث.
11- زوج النبیِّ أمّ سلمة.
12- عاتکة بنت زید بن عمرو.
13- خادمة النبیِّ- أمُّ أیمن «2».
و کانت عائشة- زوج النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم- تحفظ الشعر الکثیر، و کانت تقول: رویت للبید اثنی عشر ألف بیت «3»،
و کان صلی الله علیه و آله و سلم یستنشدها الشعر و یقول: «أبیاتک».
و ممّا أنشدت:
إذا ما التبرُ حُکَّ علی محکِ‌تبیَّن غشُّه من غیر شَکِ
و بان الزَیفُ و الذهبُ المصفّی‌علیٌّ بیننا شبه المحَکِ «4»
______________________________
(1). توجد بقیّة الأبیات فی الطبقات الکبری لابن سعد: 4/ 142، 143 [2/ 325]. (المؤلف)
(2). تجد شعر هؤلاء فی طبقات ابن سعد: 4/ 144- 148 [2/ 326- 333]، مناقب ابن شهرآشوب: 1/ 169 [1/ 300، 301]، و غیرهما. (المؤلف)
(3). الاستیعاب- هامش الإصابة-: 3/ 328 [الاستیعاب: القسم الثالث/ 1338 رقم 2233]. (المؤلف)
(4). الکنز المدفون للسیوطی: ص 236 [ص 84]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:43

الشعر و الشعراء عند الأئمّة

هذه الدعایة الروحیّة و النصرة الدینیّة المرغّب فیها بالکتاب و السنّة، و المجاهدة دون المذهب بالشعر و نظم القریض، کانت قائمة علی ساقها فی عهد أئمّة العترة الطاهرة تأسِّیاً منهم بالنبیِّ الأعظم، و کانت قلوب أفراد المجتمع تلین لشعراء أهل البیت، فتتأثّر بأهازیجهم، حتی تعود مزیجة نفسیّاتهم.
و کان الشعراء یقصدون أئمّة العترة من البلاد القاصیة بقصائدهم المذهبیّة، و هم- صلوات اللَّه علیهم- یحسِنون نُزُل الشاعر و قِراه، و یرحِّبون به بکلِّ حفاوة و تبجیل، و یحتفلون بشعره و یدعون له، و یزوِّدونه بکلِّ صِلة و کرامة، و یرشدونه إلی صواب القول إن کان هناک خللٌ فی النظم، و من هنا أخذ الأدب فی تلک القرون فی التطوّر و التوسّع، حتی بلغ إلی حدّ یقصر دونه کثیر من العلوم و الفنون الاجتماعیّة.
و قد یکسب الشعر بناحیته هذه أهمیّة کبری عند حماة الدین- أهل بیت الوحی- حتی یُعدّ الاحتفال به، و الإصغاء إلیه، و صرف الوقت النفیس دون سماعه و استماعه من أعظم القربات و أولی الطاعات، و قد یُقدَّم علی العبادة و الدعاء فی أشرف الأوقات و أعظم المواقف، کما یستفاد من قول الإمام الصادق علیه السلام و فعله بهاشمیّات الکمیت لمّا دخل علیه فی أیّام التشریق بمنی، فقال له: جعلت فداک ألا أُنشدک؟
قال: «إنّها أیّامٌ عِظام»
قال: إنّها فیکم.
فلمّا سمع الإمام علیه السلام مقاله، بعث إلی ذویه فقرّبهم إلیه و قال: «هات». فأنشده
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:44
لامیّته من الهاشمیّات، فحظی بدعائه علیه السلام له، و ألف دینار و کسوة. و سنوقفک علی تفصیل هذا الاجمال فی ترجمة الکمیت و الحمیری و دعبل.
و نظراً إلی الغایات الاجتماعیّة، کان أئمّة الدین یغضّون البصر عن شخصیّات «1» الشاعر المذهبیِّ و أفعاله، و یضربون عنها صفحاً إن کان هناک عملٌ غیر صالح یسوؤهم، مهما وجدوه وراء صالح الأمّة، و فی الخیر له قدم، و صرّح به الحقّ عن محضه، و صرّح المحض عن الزبد، و صار الأمر علیه لزامِ «2»، و کانوا یستغفرون له ربّه فی سوء صنعه، و یجلبون له عواطف الملأ الدینی، بمثل
قولهم: «لا یکبرُ علی اللَّهِ أن یغفر الذنوب لمحبِّنا و مادحنا»،
و قولهم: «أ یعزُّ علی اللَّه أن یغفر الذنوب لمحبِّ علیّ؟» و «إنَّ محبَّ علیٍّ لا تزلُّ له قدمٌ إلّا تثبت له أخری» «3».
و فی تلک القدم الثابتة صلاح المجتمع، و علیها نموت و نحیا.
و هناک لأئمة الدین- صلوات اللَّه علیهم- فکرة صالحة صرفت فی هذه الناحیة، و هی کدستور فیها تعالیم و إرشادات إلی مناهج الخدمة للمجتمع، و تنویر أفکار المثقّفین و توجیهها إلی طرق النشر و الدعایة، و دروس فی توطید أُسس المذهب، و کیفیّة احتلال روحیّات البلاد و قلوب العباد، و برنامج فی صرف مال اللَّه، و تلویح إلی أهمّ موارده.
تعرب عن هذه الفکرة المشکورة إیصاء
الإمام الباقر ابنه الإمام الصادق علیهما السلام بقوله: «یا جعفر أوقف لی من مالی کذا و کذا لنوادب تندبنی عشر سنین بمنی أیّام منی» «4».
و فی تعیینه علیه السلام ظرف الندبة من الزمان و المکان؛ لأنَّهما المجتمع الوحید
______________________________
(1). أی الشؤون الشخصیة للشاعر.
(2). کلّ من هذه الجمل مَثَل یُضرب. لزام- بکسر المیم- مثل حذام، أی: صار هذا الأمر لازماً له. (المؤلف)
(3). توجد هذه الأحادیث فی ترجمة أبی هریرة الشاعر و السیِّد الحمیری و غیرهما. (المؤلف)
(4). رواه بطریق صحیح رجاله ثقات شیخنا الکلینی فی الکافی: 1/ 360 [5/ 117 ح 1]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:45
لزرافات المسلمین من أدنی البلاد و أقاصیها من کلِّ فجّ عمیق، و لیس لهم مجتمع یضاهیه فی الکثرة، دلالةٌ واضحةٌ علی أنَّ الغایة من ذلک إسماع الملأ الدینیِّ مآثر الفقید- فقید بیت الوحی- و مزایاه، حتی تنعطف علیه القلوب، و تحنُّ إلیه الأفئدة، و یکونوا علی أَمَم من أمره، و بمقربة من اعتناق مذهبه، فیحدوهم ذلک، بتکرار الندبة فی کلِّ سنة، إلی الالتحاق به، و البخوع لحقِّه، و القول بإمامته، و التحلّی بمکارم أخلاقه، و الأخذ بتعالیمه المُنجیة، و علی هذا الأساس الدینیِّ القویم، أُسِّست المآتم و المواکب الحسینیّة، لیس إلّا.
و نظراً إلی المغازی الکریمة المتوخّاة من الشعر، کان شعراء أهل البیت ممقوتین ثقیلین جدّا علی مناوئیهم، و کانت العداوة علیهم محتدمة، و الشحناء لهم مُتَشزِّنة «1»، و کان حامل ألویة هذه الناحیة من الشعر لم یزل خائفاً یترقّب، آیساً من حیاته، مستمیتاً مستقتلًا، لا یقرُّ له قرار، و لا یُؤویه منزل و کان طیلة حیاته یکابد المشاقّ، و یقاسی الشدائد: من شنقٍ، و قتلٍ، و حرقٍ، و قطع لسان، و حبس، و عذاب، و تنکیل، و ضرب، و هتک حرمةٍ، و إقصاءٍ من الأهل و الوطن، إلی شدائد أخری سجّلها لهم التاریخ فی صحائفه.
______________________________
(1). متشزّنة: نشطة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:47

الشعر و الشعراء عند أعلام الدین‌

اقتفی أثر الأئمّة الطاهرین فقهاء الأمّة و زعماء المذهب، و قاموا لخدمة الدین الحنیف بحفظ هذه الناحیة من الشعر کلاءةً لناموس المذهب، و حرصاً لبقاء مآثر آل اللَّه، و تخلیداً لذکرهم فی الملأ، و کانوا یتّبعون منهاج أئمّتهم فی الاحتفاء بشاعرهم و تقدیره، و الإثابة علی عمله، و الشکر له بکلّ قول و کرامة، و کانوا یحتفظون بهذه المغازی بالتآلیف فی الشعر و فنونه، و یعدّونه من واجبهم، کما کانوا یؤلّفون فی الفقه و سائر العلوم الدینیّة، مهما کان کلٌّ منهم للغایات حفیّا.
هذا شیخنا الأکبر الکلینی الذی قضی من عمره عشرین سنة فی تألیف الکافی- أحد الکتب الأربعة مراجع الإمامیّة- له کتاب ما قیل من الشعر فی أهل البیت. و العیّاشی الذی الّف کتباً کثیرة فی الفقه الإمامیّ لا یستهان بعدّتها، له کتاب معاریض الشعر. و شیخنا الأعظم الصدوق الذی بذل النفس و النفیس دون التألیف و النشر فی الفقه و الحدیث، له کتاب الشعر. و شیخ الشیعة بالبصرة الجلودی ذلک الشخصیّة البارزة فی العلم و فنونه، له کتاب ما قیل فی علیّ علیه السلام من الشعر. و شیخ الإمامیّة بالجزیرة أبو الحسن الشمشاطی مؤلِّف مختصر فقه أهل البیت، له کتب قیّمة فی فنون الشعر. و معلّم الأمّة شیخنا المفید الذی لا تخفی علی أیّ أحد أشواطه البعیدة فی خدمة الدین، و إحیاء الأمّة، و إصلاح الفاسد، له کتاب مسائل النظم. و سیّد الطائفة المرتضی علم الهدی، له دیوان و تآلیف فی فنون الشعر. إلی زرافات آخرین من حَمَلَة
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:48
الفقه و أعضاد العلم الإلهیّ من الطبقة العلیا.
و لم یزالوا یعقدون الحفلات و الأندیة فی الأعیاد المذهبیّة من موالید أئمة الدین علیهم السلام و یوم العید الأکبر- الغدیر- و مجالس تعقد فی وفیاتهم، فتأتی إلیها الشعراءُ شرّعاً، فیلقونَ ولائد أفکارهم من مدائح و تهانٍ و تأبینات و مراثٍ، فیها إحیاء أمرهم، فتثبت لها القلوب، و تشتدُّ بها العلائق الودّیة بین أفراد المجتمع و موالیهم علیهم السلام، و یتبعها الحفاوة و التکریم، و الإثابة و التعظیم لمنضّدی تلک العقود و جامعی أوابدها، هذا و ما عند اللَّه خیرٌ و أبقی.
و کانت الحالة فی بعض تلک القرون الخالیة أکیدة، و النشاط الروحیّ بالغاً فی رجالاته فوق ما یتصوّر، و الأمّة بیُمن تلک النفوس الطاهرة سعیدة جدّا، کعصر سیّد الأمّة آیة اللَّه بحر العلوم و الشیخ الأکبر کاشف الغطاء، و أمّا الیوم فإنَّ تلک المحتشدات الروحیّة:
أمست خلاءً و أمسی أهلها احتملواأخنی علیها الذی أخنی علی لَبَدِ
نعم؛ بالأمس کان بقیّة العترة الطاهرة الإمام المجدّد الشیرازی، نزیل سامراء المشرّفة ذلک العَلَم الخفّاق للأمّة جمعاء، الذی طنّبت زعامته الدینیّة علی أطراف العالم کلّه، لا تنقطع حفلاته فی الأیّام المذکورة کلّها، فتقصدها صاغة القریض بأناشیدهم المبهجة من شتّی النواحی، فتجد عنده فناءً رحباً، و انبساطاً شاملًا، و تقدیراً معجباً، و نائلًا جزیلًا، و بشاشةً مرغّبة، و لکن:
ذهب الذین یُعاشُ فی أکنافهم و من نماذج هاتیک الأحوال: أنَّ شاعر أهل البیت المُفْلِق السیِّد حیدر الحلّی، قصده بشعر فی بعض وفداته إلیه، فأضمر السیِّد المجدد فی نفسه أن یُثیبه بعشرین لیرة
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:49
عثمانیّة، فأفضی بعزمه إلی ابن عمّه- العلم الحجّة- «1» الحاج میرزا إسماعیل، فاستقلّ ذلک المبلغ و قال: إنّه شاعر أهل البیت، و إنّه أجلّ و أفضل من أمثال دعبل و الحمیری و نظرائهما، و کان أئمّة الدین یقدّمون إلیهم الصُرر و البِدَر. فاستحفاه عن مقتضی الحال فقال له: إنَّ الحریّ أن تعطیه مائة لیرة بیدک الشریفة.
هناک قصد السیِّد المجدّد زیارة السیِّد حیدر، و ناوله المبلغ المذکور بکلّ حفاوة و تبجیل، و قبّل ید شاعر أهل البیت. حکاه جمعٌ ممّن أدرک ذلک العصر الذهبیّ، و منهم خلفه الصالح: آیة اللَّه میرزا علیّ آغا الذی خلف والده علی تلک المجالس و المجتمعات، و استنشاد الشعر و الإصاخة إلیه و التقدیر له و الترحیب به فی النجف الأشرف.
و لا یسعنا بسط المقال حول هذه کلّها، و لیس هذا المجمل إلّا نفثة مصدور و لهفة متحسّر علی فراغ هذه الناحیة فی هذا الیوم، و إهمال تلک الغایة المهمّة، و إقلاق تلک الطمأنینة، و ضیاع تلک الفوائد الجمّة علی الأمّة، فالأیّام عُوج رواجع «2»، فکأنّ الدنیا رجعت إلی ورائها القهقری، و اکتسی الشعر کسوة الجاهلیّة الأولی، و ذهب أمس بما فیه «3»، فلا فقیه هناک کأولئک، و لا شاعر کهؤلاء، و لا رأی لمن لا یُطاع.
و مهما نَتلقَّ شعر السلف فی القرون الأولی تلقّی الحدیث و السنّة، نذکر فی شعرهم المقول فی فضائل آل اللَّه بعض ما وقفنا علیه من الحدیث الوارد هناک من طرق العامّة، و لعلّ الباحث یقف بذلک علی سعة باع الشاعر فی عِلْمَی الکتاب و السنّة.
آخر دعوانا أن الحمدُ للَّه ربّ العالمین
______________________________
(1). تأتی ترجمته فی شعراء القرن الرابع عشر. (المؤلف)
(2). مَثَل یُضرب یعنی: الدهر تارة یعوج علیک، و تارة یرجع إلیک [مجمع الأمثال: 3/ 543 رقم 4758]. (المؤلف)
(3). مثل سائر یضرب [مجمع الأمثال: 2/ 3 رقم 1451]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:51

شعراء الغدیر فی القرن الأوّل‌

اشارة

1- أمیر المؤمنین علیّ «صلوات اللَّه علیه»
2- حسّان بن ثابت الأنصاری
3- قیس بن سعد بن عُبادة الأنصاری
4- عمرو بن العاص بن وائل
5- محمد بن عبد اللَّه الحمیری
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:53

1- أمیر المؤمنین علیه السلام‌

اشارة

نتیمّن فی بدء الکتاب بذکر سیّدنا أمیر المؤمنین علیّ خلیفة النبیّ المصطفی- صلّی اللَّه علیهما و آلهما- فإنّه أفصح عربیّ، و أعرف الناس بمعاریض کلام العرب بعد صنوه النبیّ الأعظم، عرف من لفظ المولی فی
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من کنت مولاه فعلیّ مولاه».
معنی الإمامة المطلقة، و فرض الطاعة التی کانت لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم
و قال علیه السلام:
محمد النبیّ أخی و صنوی «1»و حمزةُ سیّدُ الشهداءِ عمّی
و جعفرٌ الذی یُضحی و یُمسی‌یطیرُ مع الملائکة ابنُ أمّی
و بنتُ محمد سَکَنی و عِرْسی‌منوطٌ لحمُها بدمی و لحمی
و سبطا أحمدٍ وَلَدای منهافَأیّکمُ له سَهْمٌ کسهمی
سبقتکمُ إلی الإسلام طُرّاعلی ما کان من فَهْمی و علمی «2»
______________________________
(1). فی تاریخ ابن عساکر [12/ 397، و فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب 7- الطبعة المحقّقة-: رقم 1328] و غیر واحد من المصادر: صهری. (المؤلف)
(2). فی روایة ابن أبی الحدید [فی شرح نهج البلاغة: 4/ 122 خطبة 56]، و ابن حجر [فی الصواعق المحرقة: ص 133]، و ابن شهرآشوب [فی مناقب آل أبی طالب: 2/ 194]: غلاماً ما بلغت أوَان حلمی. و فی روایة ابن الشیخ [ألف باء: 1/ 439] و بعض آخر: صغیراً ما بلغتُ أوَانَ حلمی. و فی روایة الطبرسی [الاحتجاج: 1/ 429 ح 93] بعد هذا البیت: [] و صلّیتُ الصلاة و کنتُ طفلًا [] مقرّا بالنبیّ فی بطن أمّی [] (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:54 فأوجبَ لی ولایتَهُ علیکمْ‌رسولُ اللَّه یومَ غدیرِ خُمّ «1»
فویلٌ ثمّ ویلٌ ثمّ ویلٌ‌لمن یلقی الإله غداً بظلمی

ما یتبع الشعر

هذه الأبیات کتبها الإمام علیه السلام إلی معاویة لمّا کتب معاویة إلیه: إنَّ لی فضائل!: کان أبی سیّداً فی الجاهلیّة، و صرت ملکاً فی الإسلام، و أنا صهر رسول اللَّه، و خال المؤمنین، و کاتب الوحی؛ فقال أمیر المؤمنین صلوات اللَّه علیه: أ بالفضائل یبغی علیّ ابن آکلة الأکباد؟! أکتب یا غلام:
محمد النبیّ أخی و صنوی... إلی آخر الأبیات المذکورة.
فلمّا قرأ معاویة الکتاب قال: اخفوا هذا الکتاب، لا یقرأه أهل الشام، فیمیلوا إلی ابن أبی طالب.
و الأمّة قد تلقّتها بالقبول، و تسالمت علی روایتها، غیر أنَّ کُلّا أخذ منها ما یرجع إلی موضوع بحثه من دون أیّ غمز فیها، بل ستقف علی أنّها مشهورة، و رواها النقلة الأثبات، و نقلها الحفظة الثقات، و ذکر جمعٌ من أعلام السنّة و الجماعة عن البیهقی: أنّ هذا الشعر ممّا یجب علی کلّ متوالٍ لعلیٍّ حفظه، لیعلم مفاخره فی الإسلام، فرواها من أصحابنا:
1- معلّم الأمّة شیخنا المفید: المتوفّی (413)، رواها بأجمعها فی الفصول المختارة «2» (2/ 78) و قال: کیف یمکن دفع شعر أمیر المؤمنین فی ذلک؟ و قد شاع فی شهرته
______________________________
(1). و ذکر الدکتور أحمد رفاعی فی تعلیقه علی معجم الأدباء [14/ 48]: [] و أوصانی النبیّ علی اختیار [] ببیعته غداة غدیر خُمِّ [] و هناک فی هذا البیت تصحیف سنوقفک علیه. (المؤلف)
(2). الفصول المختارة: ص 226.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:55
علی حدٍّ یرتفع فیه الخلاف، و انتشر حتی صار مذکوراً مسموعاً من العامّة فضلًا عن الخاصّة، و فی هذا الشعر کفایة فی البیان عن تقدّم إیمانه علیه السلام و أنّه وقع مع المعرفة بالحجّة و البیان، و فیه أیضاً: أنَّه کان الإمام بعد الرسول صلی الله علیه و آله و سلم بدلیل المقال الظاهر فی یوم الغدیر، الموجب له للاستخلاف.
2- شیخنا الکراجکی: المتوفّی (449)، رواها فی کنز الفوائد «1» (ص 122).
3- أبو علیّ الفتّال النیسابوریّ: فی روضة الواعظین «2» (ص 76).
4- أبو منصور الطبرسیّ، أحد مشایخ ابن شهرآشوب، فی الاحتجاج «3» (ص 97).
5- ابن شهرآشوب: المتوفّی (588)، فی المناقب «4» (1/ 356).
6- أبو الحسن الإربِلی: المتوفّی (692)، فی کشف الغمّة «5» (ص 92).
7- ابن سنجر النخجوانی، فی تجارب السلف (ص 42) و قال ما تعریبه: لعلیٍّ دیوان «6» لا مجال للتردد و الشکِّ فیه.
8- الشیخ علیّ البیاضیّ: المتوفّی (877)، فی الصراط المستقیم «7».
9- المجلسیّ العظیم: المتوفّی (1111)، فی بحار الأنوار «8» (9/ 375).
10- السیِّد صدر الدین علیّ خان المدنیّ: المتوفّی (1120)، فی درجاته الرفیعة «9».
______________________________
(1). کنز الفوائد: 1/ 266.
(2). روضة الواعظین: 1/ 87.
(3). الاحتجاج: 1/ 429 ح 93.
(4). مناقب آل أبی طالب: 2/ 194.
(5). کشف الغمّة: 1/ 320.
(6). لعلّه یرید ما دوّنه الفنجکردی من شعره علیه السّلام مما یبلغ مائتی بیت کما یأتی فی ترجمته، لا هذا الدیوان الکبیر المطبوع المنتشر فإنَّ فیه کلّ الشک. (المؤلف)
(7). الصراط المستقیم: 1/ 277.
(8). بحار الأنوار: 38/ 238.
(9). الدرجات الرفیعة: ص 77.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:56
11- الشیخ أبو الحسن الشریف، فی ضیاء العالمین المؤلَّف (1137).
و رواها من أعلام العامّة:
1- الحافظ البیهقیّ: المتوفّی (458) المترجم (1/ 110). رواها برمّتها، و قال:
إنَّ هذا الشعر ممّا یجب علی کلّ أحد متوال فی علیّ حفظه، لیعلم مفاخره فی الإسلام.
2- أبو الحجّاج یوسف بن محمد البلوی المالکیّ، الشهیر بابن الشیخ: المتوفّی حدود (605). قال فی کتابه ألف باء (1/ 439):
و أمّا علیٌّ رضی الله عنه فمکانه علیٌّ، و شرفه سَنیٌّ، أوّل من دخل فی الإسلام، و زوج فاطمة علیها السلام بنت النبیّ، و قد نظم فی أبیات المفاخرة، و ذکر فیها مآثره حین فاخره بعض عِداه، ممّن لم یبلغ مداه، فقال رضی الله عنه یفخر بحمزة عمّه و بجعفر ابن أمّه:
محمد النبیُّ أخی و صنوی‌و حمزةُ سیّدُ الشهداء عمّی
و ذکر إلی آخر بیت الغدیر.
فقال: یرید بذلک
قوله علیه السلام: «من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمَّ وال من والاه، و عاد من عاداه».
3- أبو الحسین الحافظ زید بن الحسن تاج الدین الکندیّ الحنفیّ: المتوفّی (613)، رواه من طریق ابن درید فی کتابه المجتنی «1» (ص 39) ذکر منها خمسة أبیات.
4- یاقوت الحمویّ: المتوفّی (626) المترجم (1/ 119). ذکر ستّة أبیات منها فی معجم الأدباء «2» (5/ 266) و زاد الدکتور أحمد رفاعی المصری بیتین فی التعلیق.
______________________________
(1). المجتنی: ص 26.
(2). معجم الأدباء: 14/ 48.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:57
5- أبو سالم محمد بن طلحة الشافعیّ: المتوفّی (652)، تأتی ترجمته فی شعراء القرن السابع. رواها برمّتها فی مطالب السؤول (ص 11) طبع ایران، فقال: هذه الأبیات نقلها عنه علیه السلام الثقات، و رواها النقلة الأثبات.
6- سبط ابن الجوزیّ الحنفیّ: المتوفّی (654) المترجم (1/ 120). رواها بجملتها فی تذکرة خواصّ الأمّة «1» (ص 62) و فی بعض أبیاتها تغییر یسیر.
7- ابن أبی الحدید: المتوفّی (656). ذکر منها فی شرح نهج البلاغة «2» (2/ 377) بیتین مکتفیاً عن البقیّة بشهرتها.
8- أبو عبد اللَّه محمد بن یوسف الکنجیّ الشافعیّ: المتوفّی (658). رواها فی المناقب المطبوع بمصر (ص 41)، و قال فی الاستدلال علی سبق أمیر المؤمنین إلی الإسلام: و قد أشار علیّ بن أبی طالب- کرّم اللَّه وجهه- إلی شی‌ء من ذلک فی أبیات قالها، رواها عنه الثقات. ثمّ ذکر البیت الأوّل و الثالث و الخامس و السابع.
9- سعید الدین الفرغانیّ: المتوفّی (699) المترجم (1/ 123). ذکر فی شرح تائیّة ابن الفارض فی قوله:
و أوضَحَ بالتأویلِ ما کان مُشْکلًاعلیٌّ بعلمٍ نالَهُ بالوصیّة
بیتین و هما:
و أوصانی النبیُّ علی اختیارٍلأُمّتِهِ رضیً منه بحُکمی
و أوجبَ لی ولایتَهُ علیکمْ‌رسول اللَّه یومَ غدیرِ خُمِ
10- شیخ الإسلام أبو إسحاق الحمّوئیّ: المتوفّی (722) المترجم (1/ 123).
______________________________
(1). تذکرة الخواص: ص 107.
(2). شرح نهج البلاغة: 4/ 122 خطبة 56.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:58
رواها فی فرائد السمطین «1»، و ذکر من أوّلها إلی آخر بیت الولایة و زاد قبله:
و أوصانی النبیُّ علی اختیارٍلأُمّته رضیً منه بحُکمی
11- أبو الفداء: المتوفّی (732)، أخذ منها فی تاریخه (1/ 118) ما یرجع إلی إسلامه علیه السلام.
12- جمال الدین محمد بن یوسف الزرندیّ: المتوفّی (بضع و 750). ذکرها برمّتها غیر البیت الأخیر: فویلٌ ثمّ ویلٌ ثمّ ویلٌ... فی کتابه نظم درر السمطین «2».
13- ابن کثیر الشامیّ: المتوفّی (774) المترجم (1/ 126). رواها فی البدایة و النهایة «3» (8/ 8) عن أبی بکر بن درید، عن دماد، عن أبی عبیدة: و ذکر منها خمسة أبیات.
14- خواجة پارسا الحنفیّ: المتوفّی (822) المترجم (1/ 129). رواها برمّتها فی فصل الخطاب عن الإمام تاج الإسلام الخدابادی البخاری فی أربعینه.
15- ابن الصبّاغ المکیّ المالکیّ: المتوفّی (855) المترجم (1/ 131). رواها فی الفصول المهمّة «4» (ص 16) و ذکر منها أربعة أبیات، و قال: رواها الثقات الأثبات.
16- غیاث الدین خواندمیر «5»: رواها فی حبیب السِیَر «6» (2/ 5) نقلًا عن فصل الخطاب لخواجه پارسا.
17- ابن حجر: المتوفّی (974) المترجم (1/ 134). ذکر خمسة أبیات منها فی
______________________________
(1). فرائد السمطین: 1/ 427 ح 355 باب 70.
(2). نظم درر السمطین: ص 97.
(3). البدایة و النهایة: 8/ 9 حوادث سنة 40 ه.
(4). الفصول المهمّة: ص 32.
(5). مذهبه یحتاج إلی إمعان النظر فیه. (المؤلف)
(6). تاریخ حبیب السِیَر: مج 2/ ج 1/ 11.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:59
الصواعق «1» (ص 79) و نقل کلام الحافظ البیهقی المذکور.
توجد فی المخطوط من الصواعق سبعة أبیات، و کذلک فی المنقول عنه کینابیع المودّة للقندوزی «2» (ص 291)، و یؤیّد صحّة نقله عن البیهقی، فإنّه ذکرها برمّتها، لکنّ ید الطبع الأمینة حرّفت عنه بیت الولایة و ما بعده.
18- المتّقی الهندیّ: المتوفّی (975) المترجم (1/ 135). روی کتاب معاویة فی کنز العمّال «3» (6/ 392) و ذکر من الأبیات خمسة.
19- الإسحاقیّ: روی کتاب معاویة باللفظ المذکور فی لطائف أخبار الدول «4» (ص 33) و ذکر الأبیات کلّها، و لفظ بیت الولایة فیه کذا:
و أوجَبَ طاعتی فَرْضاً علیکمْ‌رسولُ اللَّه یومَ غدیرِ خُمِ
فویلٌ ثمّ ویلٌ ثمّ ویلٌ‌لِمَنْ یَرِدُ القیامةَ و هو خصمی
20- الحلبیّ الشافعیّ: المتوفّی (1044) المترجم (1/ 139). أخذ منها فی السیرة النبویّة «5» (1/ 286) ما یرجع إلی إسلامه علیه السلام.
21- الشبراویّ الشافعیّ، شیخ جامع الأزهر: المتوفّی (1172). رواها فی الإتحاف بحبّ الأشراف (ص 181)، و فی طبع (ص 69) و ذکر منها خمسة أبیات.
22- السیِّد أحمد قادین خانی، رواها فی هدایة المرتاب «6»، و حکی عن البیهقی قوله المذکور.
______________________________
(1). الصواعق المحرقة: ص 132.
(2). ینابیع المودّة: 2/ 115 باب 59.
(3). کنز العمّال: 13/ 112 ح 36366.
(4). لطائف أخبار الدول: ص 49.
(5). السیرة الحلبیّة: 1/ 269.
(6). هدایة المرتاب: ص 153.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:60
23- السیِّد محمود الآلوسیّ البغدادیّ: المتوفّی (1270) المترجم (1/ 147).
رواها غیر البیت الأوّل و الأخیر، فی شرح عینیّة الشاعر المفْلق عبد الباقی العمری (ص 78)، و قال: هی ممّا رواه الثقات عنه علیه السلام.
24- القندوزیّ الحنفیّ: المتوفّی (1293) المترجم (1/ 147). رواها فی ینابیع المودّة «1» (ص 291) نقلًا عن ابن حجر، و (ص 371) نقلًا عن أربعین الإمام تاج الإسلام الخدابادی البخاری.
25- السیِّد أحمد زینی دحلان: المتوفّی (1304) المترجم (1/ 147). ذکر منها فی السیرة النبویّة «2»- هامش السیرة الحلبیّة- (1/ 190) ما یرجع إلی إسلامه و قال: هی ممّا کتبه علیٌّ علیه السلام لمعاویة، ثمَّ ذکر کلام البیهقی المذکور.
26- الشیخ محمد حبیب اللَّه الشنقیطیّ المالکیّ، ذکرها برمّتها فی کفایة الطالب (ص 63) و عدّها ممّا وُثِقَ به أنّه من شعر أمیر المؤمنین.

لفت نظر:

أخذ منها
ابن عساکر فی تاریخه «3» (6/ 315) بیتاً فی بیان الفرق بین الصِهْر و الخَتَن، و قال: قال أمیر المؤمنین علیُّ بن أبی طالب کرّم اللَّه وجهه:
محمد النبیُّ أخی و صهری‌أحبُّ الناس کلّهمُ إلیّا «4»
______________________________
(1). ینابیع المودّة: 2/ 115 باب 59، 3/ 20 باب 65.
(2). السیرة النبویة: 1/ 91.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 8/ 59، و فی مختصر تاریخ دمشق: 18/ 77.
(4). و ممّن روی هذه الأبیات له علیه السّلام: البلاذری فی أنساب الاشراف فی ترجمة معاویة من قسم- بنو عبد شمس- القسم الرابع: الجزء 1 ص 111، و ابن درید فی المجتنی: ص 49- 50 من طبعة حیدرآباد الثانیة سنة 1333، و ابن المغازلی فی کتاب مناقب أمیر المؤمنین علیه السّلام: ص 404 رقم 458، و ابن عساکر فی ترجمته علیه السّلام من تاریخ مدینة دمشق: رقم 1328 من طبعة الشیخ المحمودی، و السیوطی فی جمع الجوامع: 2/ 175. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:61
و ذُهِل عن أنَّ الشطر الثانی المذکور هو لأبی الأسود الدؤلی من قوله:
بنو عمِّ النبیِّ و أقربوه‌أحبُّ الناس کلّهم إلیّا

تصحیح غلط

لا أحسب أنَّ أساتذة مصر یخفی علیهم صحیح لفظة- غدیر خُمّ- أو لا یوقفهم السیر علی مسمّاها و قصّتها، و إن قال قائلهم: إنَّها واقعة حرب معروفة، أو یکون لهم معها حساب آخر دون سائر الألفاظ، أو یروقهم أن تکون الأمّة علی جهل منها، لکن أسفی علی إغضائهم عن تصحیح هذه اللفظة فی غیر واحد من التآلیف، بل ترکوها بصورة یتیه بها القارئ.
هذا الدکتور أحمد رفاعی- ذلک الأستاذ الفذّ- فإنّه یذکر فی تعلیقه علی معجم الأدباء، طبع مصر (1357 ه)، (14/ 48) من شعر أمیر المؤمنین، بیت الولایة بهذه الصورة:
و أوصانی النبیُّ علی اختیارٍببیعته غداة غدٍ برحمِ!
و أعجب من ذلک أنَّه جعل للکتاب فهرس البلدان و البقاع و المیاه فی (47) صحیفة، و أهمل فیها غدیر خُمّ، و قد ذکرت فی عدّة مواضع من المعجم.
و الأستاذ محمد حسین مصحِّح ثمار القلوب، طبع مصر (1326 ه)، فإنّه یقف علی هذه اللفظة فی صحیفة واحدة (ص 511) و هی مذکورة فیها غیر مرّة (س 6 و 8 و 12) و یدعها- غدیر خم- و هذا ثمار القلوب المخطوط بین أیدینا و فیها: غدیر خُمّ.
و مصحِّح لطائف أخبار الدول «1» طبع مصر (1310 ه)، فإنَّه یترک البیت المذکور من شعر أمیر المؤمنین فی (ص 33) هکذا:
______________________________
(1). لطائف أخبار الدول: ص 49.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:62 و أوجبَ طاعتی فرضاً علیکم‌رسولُ اللَّه یومَ غدا برحمی!
و أنت تجد فی مطبوعات غیر مصر لِدَةَ هذا التصحیف أیضاً.

شکر و نقد

لا أفتأ معجباً بکتابین فخمین هما من حسنات العصر الحاضر، عُنی بجمعهما بحّاثة کبیر حظی به هذا القرن، ألا و هما کتاب جمهرة خطب العرب و جمهرة رسائل العرب للکاتب الشهیر أحمد زکی صفوت. فقد أسدی بهما إلی الأمّة یده الواجبة، أعاد ذکریات قدیمة للأمّة العربیّة أتی علیها الدثور، و کابد فی ذلک جهوداً جبّارة، فعلی الأمّة جمعاء أن تشکره علی تلک المثابرة الناجعة، و تقدّر منه ذلک الجهاد المتواصل، فله العتبی علی ما أجاد و أفاد.
غیر لأنّا نعاتب الأستاذ علی إهماله هذه الرسالة الموجودة فی جملة من مصادر کتابه و غیرها من الکتب القیّمة، و قد ذکر ما هو أخصر منها، و أضعف مدرکاً، و أقلّ نفعاً، و ذکر من التافهات ما لم یقلّه مستوی الصدق و الأمانة، کبعض رسائل ابن عبّاس إلی أمیر المؤمنین علیه السلام المکذوبة علی حَبر الأمّة، خطّتها أقلام مستأجرة من زبائن الأمویّین، هذا ما نعاتبه علیه، و أمّا هو فلما ذا ذکر؟ و لِما ذا أهمل؟ فلنطوِ عنه کشحاً.
و یشبه هذا الإهمال أو یزید علیه إهماله خطبة الغدیر فی جمهرة خطب العرب، و لها و لیومها المشهود أهمیّة کبری فی تاریخ الاسلام، و قد أثبتتها المصادر الوثیقة بأسانید تربو علی حدِّ التواتر، کما وقفت علیها فی الجزء الأوّل من کتابنا. هب أنَّ تمام الخطبة لم یثبت عنده فی کتب یعوِّل علیها، إلّا أنَّ المقدار الذی أصفق علیه الفریقان، و أنهوا إلیه أسانیدهم لا مفرّ له عن إثباته، لکنّ الکاتب یعلم أنّه لما ذا ترک، و نحن أیضاً لم یفتنا عرفانه، لکن نضرب عن البیان صفحاً.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:63

و یروی لأمیر المؤمنین علیه السلام‌

ما أخرجه الإمام علیُّ بن أحمد الواحدی، عن أبی هریرة، قال: اجتمع عدّةٌ من أصحاب‌رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم منهم: أبو بکر، و عمر، و عثمان، و طلحة، و الزبیر، و الفضل بن عبّاس، و عمّار، و عبد الرحمن بن عوف، و أبو ذر، و المقداد، و سلمان، و عبد اللَّه بن مسعود فجلسوا و أخذوا فی مناقبهم، فدخل علیهم علیٌّ علیه السلام فسألهم: فیم أنتم؟ قالوا: نتذاکر مناقبنا ممّا سمعنا من رسول اللَّه، فقال علیٌّ: اسمعوا منّی ثمّ أنشأ یقول:
لقدْ عَلِمَ الأُناس بأنَّ سهمی‌من الإسلام یَفْضُلُ کلَّ سهمِ
و أحمدٌ النبیُّ أخی و صِهری‌علیهِ اللَّهُ صلّی و ابن عمّی
و إنّی قائدٌ للناسِ طُرّاإلی الإسلام من عُرْبٍ و عُجْمِ
و قاتلُ کلِّ صندیدٍ رئیسٍ‌و جبّارٍ من الکفّار ضَخْمِ
و فی القرآن ألزَمَهمْ ولائی‌و أوجب طاعتی فرضاً بعزمِ
کما هارون من موسی أخوهُ‌کذاک أنا أخوه و ذاک اسمی
لذاک أقامنی لهمُ إماماًو أخبرهمْ به بغدیرِ خُمّ
فمن منکم یعادلنی بسهمی‌و إسلامی و سابقتی و رحمی
فویلٌ ثمّ ویلٌ ثمّ ویلٌ‌لمن یلقی الإله غداً بظلمی
و ویلٌ ثمّ ویلٌ ثمّ ویلٌ‌لجاحدِ طاعتی و مریدِ هضمی
و ویلٌ للذی یشقی سفاهاًیرید عداوتی من غیرِ جرمِ
و ذکره عن الواحدی القاضی المیبذیّ الشافعیّ فی شرح الدیوان المنسوب إلی أمیر المؤمنین (ص 405- 407)، و القندوزیّ الحنفیّ فی ینابیع المودّة «1» (ص 68).
______________________________
(1). ینابیع المودّة: 1/ 67 باب 14.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:64

الشاعر

أمیر المؤمنین، و سیّد المسلمین، و قائد الغرّ المحجَّلین، و خاتم الوصیّین، و أوّل القوم إیماناً، و أوفاهم بعهد اللَّه، و أعظمهم مزیّة، و أقومهم بأمر اللَّه، و أعلمهم بالقضیّة، و رایة الهدی، و منار الإیمان، و باب الحکمة، و الممسوس فی ذات اللَّه، خلیفة النبیِّ الأقدس «1» صلّی اللَّه علیهما و آلهما- علیُّ بن أبی طالب، الهاشمیّ الطاهر، ولید الکعبة المشرَّفة، و مطهِّرها من کلِّ صنم و وثن، الشهید فی البیت الإلهیّ جامع الکوفة- فی محرابه حال صلاته سنة (40)، و قد اتّصل هاهنا المنتهی بالمبدأ، فولید البیت فاض شهیداً فی بیتٍ هو من أعظم بیوت اللَّه، و بین الحدّین لم تزل عُری حیاته متواصلة بالمبدأ الأعلی سبحانه.
______________________________
(1). کلٌّ من هذه الجمل الخمس عشرة کلمة قدسیّة نبویّة، أخرجها الحفّاظ، راجع مسند أحمد: 1/ 331 و 5/ 182، 189 [1/ 544 ح 3052 و 6/ 232 ح 21068، ص 244 ح 21145]، حلیة الأولیاء: 1/ 63- 68 [رقم 4]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:65

2- حسّان بن ثابت‌

اشارة

یُنادیهمُ یومَ الغدیرِ نبیُّهمْ‌بخمٍّ و أسْمِعْ بالرسولِ مُنادیا
فقال فمن مولاکمُ و نبیُّکمْ‌فقالوا و لم یُبدوا هناک التعامیا
إلهُکَ مولانا و أنتَ نبیُّناو لم تَلْقَ منّا فی الولایةِ عاصیا
فقال له قم یا علیُّ فإنّنی‌رضیتُکَ من بعدی إماماً و هادیا
فمن کنتُ مولاهُ فهذا ولیُّهُ‌فکونوا له أتباع صدقٍ موالیا
هناک دعا اللّهمَّ والِ ولیّهُ‌و کن للذی عادی علیّا معادیا

ما یتبع الشعر

هذا أوّل ما عُرف من الشعر القصصیِّ فی روایة هذا النبأ العظیم، و قد ألقاه فی ذاک المحتشد الرهیب الحافل بمائة ألف أو یزیدون، و فیهم البلغاء، و مدارهِ «1» الخطابة و صاغة القریض، و مشیخة قریش العارفون بلحن القول، و معارض الکلام، بمسمعٍ من أفصح من نطق بالضاد- النبیّ الأعظم- و قد أقرّه النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم علی ما فهمه من مغزی کلامه، و قرّظه
بقوله: «لا تزال یا حسّان مؤیّداً بروح القُدس ما نصرتنا بلسانک» «2».
______________________________
(1). مدارِه: جمع مِدْرَه، و هو لسان القوم و خطیبهم.
(2). هذا من أعلام النبوّة و من مغیّبات رسول اللَّه، فقد علم أنّه سوف ینحرف عن إمام الهدی علیه السّلام فی أخریات أیّامه، فعلّق دعاءه علی ظرف استمراره فی نصرتهم. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:66
و أقدم کتاب سبق إلی روایة هذا الشعر هو کتاب سلیم بن قیس الهلالی «1»، التابعیّ الصدوق الثبت، المعوَّل علیه عند علماء الفریقین کما مرّ فی (1/ 195)، فرواه بلفظ یقرب ممّا یأتی عن کتاب علم الیقین «2» للمحقِّق الفیض الکاشانی، و تبعه علی روایته لفیف من علماء الإسلام لا یستهان بعدّتهم، فرواه من الحفّاظ:
1- الحافظ أبو عبید اللَّه المرزبانی محمد بن عمران الخراسانیّ: المتوفّی (378) «3».
أخرج فی مرقاة الشعر عن محمد بن الحسین، عن حفص، عن محمد بن هارون، عن قاسم بن الحسن، عن یحیی بن عبد الحمید، عن قیس بن الربیع، عن أبی هارون العبدی، عن أبی سعید الخدری، قال:
لمّا کان من غدیر خُمّ، أمر رسول اللَّه منادیاً فنادی الصلاة جامعة. فأخذ بید علیّ و قال: «من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمَّ والِ من والاه، و عاد من عاداه».
فقال حسّان بن ثابت: یا رسول اللَّه أقول فی علیّ شعراً؟ فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «افعل»، فقال:
ینادیهُم یوم الغدیر نبیّهم... الأبیات.
2- الحافظ الخرکوشیّ أبو سعد: المتوفّی (406) المترجم (1/ 108). أخرجه فی کتابه شرف المصطفی.
3- الحافظ ابن مردویه الأصبهانیّ: المتوفّی (410) المترجم (1/ 108).
أخرج بإسناده عن أبی سعید الخدری حدیث الغدیر کما مرّ (1/ 231) و فیه:
فقال حسّان بن ثابت: یا رسول اللَّه أ تأذن لی أن أقول أبیاتاً؟ فقال: «قل علی برکة اللَّه». فقال:
______________________________
(1). کتاب سلیم بن قیس: 2/ 828 ح 39.
(2). علم الیقین: 2/ 651.
(3). لنا فی مذهب الرجل نظر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:67
ینادیهُم یوم الغدیر نبیّهم... الأبیات.
و رواه عن ابن عبّاس بلفظ مرّ (1/ 217). الغدیر، العلامة الأمینی ج‌2 67 ما یتبع الشعر ..... ص : 65
الحافظ أبو نعیم الأصبهانیّ: المتوفّی (430) المترجم (1/ 109).
أخرجه فی کتابه- ما نزل من القرآن فی علیّ «1»- بالسند و المتن اللذین أسلفناهما (1/ 232) و فیه:
فقال حسّان: ائذن لی یا رسول اللَّه أن أقول فی علیّ أبیاتاً تسمعهنّ.
فقال: «قل علی برکة اللَّه». فقام حسّان فقال: یا معشر مشیخة قریش أُتبعها قولی بشهادة من رسول اللَّه فی الولایة ماضیة...
5- الحافظ أبو سعید السجستانیّ: المتوفّی (477)، المترجم (1/ 112). أخرجه فی کتاب الولایة بسند و لفظ مرّا (1/ 233).
6- أخطب الخطباء الخوارزمیّ المکیّ: المتوفّی (568)، تأتی ترجمته فی شعراء القرن السادس، رواه فی مقتل الإمام السبط الشهید «2» و المناقب «3» (ص 80) بسند و لفظ ذکرا فی (1/ 234).
7- الحافظ أبو الفتح النطنزیّ: المترجم (1/ 115). رواه فی الخصائص العلویّة علی سائر البریّة عن الحسن بن أحمد المهری، عن أحمد بن عبد اللَّه بن أحمد، عن محمد بن أحمد بن علیّ، عن ابن أبی شیبة محمد بن عثمان، عن الحمّانی، عن ابن الربیع، عن أبی هارون العبدی، عن أبی سعید الخدری بلفظ أبی نعیم الأصبهانی، و ذکر من الأبیات أربعة من أوّلها.
______________________________
(1). ما نزل من القرآن فی علیّ: ص 57.
(2). مقتل الإمام الحسین علیه السّلام: ص 47.
(3). المناقب: ص 135 ح 152.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:68
8- أبو المظفّر سبط الحافظ ابن الجوزی الحنفیّ: المتوفّی (654) المترجم (1/ 120). رواه فی تذکرة خواصّ الأمّة «1» (ص 20).
9- صدر الحفّاظ الکنجیّ الشافعیّ: المتوفّی (658) المذکور (1/ 120). ذکره فی کفایة الطالب «2» (ص 17) بلفظ أبی نعیم المذکور.
10- شیخ الإسلام صدر الدین الحمّوئی: المتوفّی (722) المترجم (1/ 123). رواه فی فرائد السمطین «3» فی الباب الثانی عشر، عن الشیخ تاج الدین أبی طالب علی ابن أنجب بن عثمان الخازن، عن برهان الدین ناصر بن أبی المکارم المُطَرّزی، عن أخطب خوارزم بسنده و لفظه المذکورین.
11- الحافظ جمال الدین محمد بن یوسف الزرندیّ شمس الدین الحنفیّ: المتوفّی (بضع و 750) المترجم (1/ 125) أخرجه فی کتابه نظم درر السمطین «4».
12- الحافظ جلال الدین السیوطیّ: المتوفّی (911) المترجم (1/ 133). ذکره فی رسالته الازدهار فیما عقده الشعراء من الأشعار، نقلًا عن تذکرة الشیخ تاج الدین ابن مکتوم الحنفی المتوفّی (749).
و رواه من أعلام الإمامیة:
1- أبو عبد اللَّه محمد بن أحمد المفجّع «5»: المتوفّی (327).
رواه فی شرح قصیدته المعروفة بالأشباه. عن عبد اللَّه بن محمد بن عائشة القرشی، عن المبارک، عن عبد اللَّه بن أبی سلمان، عن عطا، عن جابر بن عبد اللَّه: أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم نزل
______________________________
(1). تذکرة الخواص: ص 33.
(2). کفایة الطالب: ص 64 باب 1.
(3). فرائد السمطین: 1/ 73 ح 39.
(4). نظم درر السمطین: ص 112.
(5). أحد شعراء الغدیر فی القرن الرابع، یأتی هناک [فی الجزء الثالث] شعره و ترجمته. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:69
بغدیر خُمّ، و نصب بدوحات، و کان یومٌ حارٌّ، و إنَّ أحدَنا لیستظلُّ بثوبه، و یبلُّ خرقةً فیضعها علی رأسه من شدّة الحرّ، فقام علیه السلام فقال:
«أیّها الناس أ لست أولی بالمؤمنین من أنفسهم، و أزواجی أمّهاتهم؟». قلنا: بلی یا رسول اللَّه. فأخذ بید علیّ فرفعها ثمّ قال:
«اشهدوا، من کنت مولاه فعلیٌّ مولاهُ، اللّهمَّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه». یقولها ثلاثاً. فقال عمر: هنیئاً لک یا أبا الحسن، أصبحت مولای و مولی کلِّ مؤمن و مؤمنة، فقام رجل إلی رسول اللَّه، فقال: یا رسول اللَّه، أ تأذن لی فی إنشاد أبیات فی علیٍّ؟ فقال علیه السلام: «قل یا حسّان» فقال:
ینادیهمُ یوم الغدیر نبیّهم... الأبیات إلی آخرها.
2- أبو جعفر محمد بن جریر بن رستم بن یزید الطبریّ، رواه فی المسترشد «1» بإسناده عن یحیی الحمّانی عن قیس، عن العبدی، عن أبی سعید بلفظ الحافظ أبی نعیم الأصبهانی المذکور، إلّا أنَّ البیت الثالث فیه:
إلهُکَ مولانا و أنتَ ولیُّناو لا تَجِدَنْ منّا لک الیومَ عاصیا
3- شیخنا أبو جعفر الصدوق محمد بن بابویه القمّی: المتوفّی (381). رواه فی الأمالی «2» (ص 343) بالسند و المتن المذکورین، عن الحافظ المرزبانی.
4- الشریف الرضیّ «3»: المتوفّی (406) صاحب نهج البلاغة. فی خصائص الأئمّة «4».
______________________________
(1). المسترشد فی إمامة علیّ بن أبی طالب علیه السّلام: ص 119.
(2). الأمالی: ص 460.
(3). أحد شعراء الغدیر فی القرن الرابع، یأتی هناک [فی الجزء الرابع] شعره و ترجمته. (المؤلف)
(4). خصائص الأئمّة: ص 42، خصائص أمیر المؤمنین: ص 6.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:70
5- معلّم الأمّة شیخنا المفید: المتوفّی (413).
رواه فی الفصول المختارة «1» (1/ 87) و قال: و ممّا یشهد بقول الشیعة فی معنی المولی و أنَّ النبیَّ أراد به یوم الغدیر الإمامة، قول حسّان بن ثابت علی ما جاء به الأثر: أنَّ رسول اللَّه لمّا نصب علیّا یوم الغدیر للناس عَلماً و قال فیه ما قال، استأذنه حسّان بن ثابت فی أن یقول شعراً فأنشأ یقول:
ینادیهمُ یوم الغدیر نبیّهم... الأبیات.
فلمّا فرغ من هذا القول، قال له النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم: «لا تزال یا حسّان مؤیّداً بروح القدُس ما نصرتَنا بلسانک»،
فلو لا أنَّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أراد بالمولی الإمامة لما أثنی علی حسّان بإخباره بذلک، و لأنکره علیه، و ردّه عنه.
و رواه فی رسالته فی معنی المولی «2»، و قال بعد ذکره: شعر حسّان مشهورٌ فی ذلک، و هو شاعر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و قد قال له: «لا تزال مؤیَّداً بروح القدُس ما نصرتنا بلسانک». و هذا صریح فی الإقرار بإمامته من جهة القول الکائن فی یوم الغدیر من رسول اللَّه له، لا یمکن تأویله، و لا یسوغ صرفه إلی غیر حقیقته.
و رواه فی تألیفه النصرة لسیِّد العترة فی حرب البصرة «3» و فی کتابه الإرشاد «4» (ص 31، 64) بلفظ یقرب من روایة الحافظ أبی نعیم الأصبهانی المذکور.
6- الشریف المرتضی علم الهدی: المتوفّی (436)، فی شرح بائیّة السیِّد الحمیری «5».
______________________________
(1). الفصول المختارة: ص 235.
(2). رسالة فی معنی المولی، المطبوع ضمن مصنّفات الشیخ المفید: 8/ 31.
(3). النصرة لسیِّد العترة فی حرب البصرة (کتاب الجَمل): ص 117.
(4). الإرشاد: 1/ 177.
(5). رسائل الشریف المرتضی، المجموعة الرابعة: ص 131. و بائیة الحمیری تسمّی القصیدة المذهّبة، طبعت بهذا الاسم مع شرح الشریف المرتضی علیها فی بیروت سنة (1970 م) من منشورات دار الکتاب الجدید و تحقیق محمد الخطیب، و هذه الأبیات فی هذه الطبعة ص (157). (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:71
7- أبو الفتح الکراجکی: المتوفّی (449) فی کنز الفوائد «1» (ص 123) و قال ما ملخّصه: إنَّ شعر حسّان هذا قد سارت به الرکبان، و قد تضمّن الإقرار لأمیر المؤمنین علیه السلام بالإمامة و الرئاسة علی الأنام، لمّا مدحه بذلک یوم الغدیر بحضرة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی رءوس الأشهاد، فصوّبه النبیُّ فی مقاله،
و قال له: «لا تزال یا حسّان مؤیّداً ما نصرتنا بلسانک».
8- الشیخ عبید اللَّه بن عبد اللَّه السدابادی، رواه فی المقنع فی الإمامة «2».
9- شیخ الطائفة أبو جعفر الطوسیّ: المتوفّی (460) فی تلخیص الشافی.
10- المفسِّر الکبیر الشیخ أبو الفتوح الخزاعی الرازیّ من مشایخ ابن شهرآشوب: المتوفّی (588). رواه فی تفسیره «3» (2/ 192) بلفظ یقرب من لفظ الحافظ أبی نعیم و زاد فیه «4»:
فَخَصّ بها دونَ البریّةِ کلِّهاعلیّا و سمّاه الوزیر المواخیا
11- شیخنا الفتّال أبو علیّ الشهید، المترجم فی کتابنا شهداء الفضیلة (ص 37) رواه فی روضة الواعظین «5» (ص 90).
12- أبو علیّ الفضل بن الحسن الطبرسیّ، رواه فی إعلام الوری «6» (ص 81).
______________________________
(1). کنز الفوائد: 1/ 268.
(2). المقنع فی الإمامة: ص 75.
(3). تفسیر أبی الفتوح الرازی: 4/ 279.
(4). ستقف علی أنَّ هذه الزیادة فی محلّها من شعر حسّان. (المؤلف)
(5). روضة الواعظین: 1/ 103.
(6). إعلام الوری: ص 139.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:72
13- ابن شهرآشوب السَرَویّ: المتوفّی (588). فی المناقب «1» (3/ 35).
14- أبو زکریّا یحیی بن الحسن الحلّی الشهیر بابن البطریق، رواه فی الخصائص «2» (ص 37) من طریق الحافظ أبی نعیم الأصبهانی.
15- السیِّد هبة اللَّه، رواه فی کتابه المجموع الرائق «3» المخطوط.
16- رضیّ الدین سیِّدنا علیّ بن طاووس: المتوفّی (664) فی الطرائف «4» (ص 35).
17- بهاء الدین أبو الحسن الإربِلیّ: المتوفّی (692، 693) فی کشف الغمّة «5») (ص 94).
18- عماد الدین الحسن الطبریّ، فی الکامل البهائی «6» (ص 152 و 217).
19- الشیخ یوسف بن حاتم الشامیّ، فی موضعین من کتابه الدرّ النظیم «7».
20- الشیخ علیّ البیاضیّ العاملیّ، فی کتابه الصراط المستقیم «8».
21- القاضی نور اللَّه المرعشیّ: الشهید سنة (1019)، المترجم فی کتابنا شهداء الفضیلة (ص 171): ذکره فی مجالس المؤمنین «9» (ص 21).
______________________________
(1). مناقب آل أبی طالب: 3/ 37.
(2). خصائص الوحی المبین: ص 62.
(3). المجموع الرائق: ص 204.
(4). الطرائف: ص 146 ح 221.
(5). کشف الغمّة: 1/ 325.
(6). الکامل البهائی: 1/ 281.
(7). الدرّ النظیم: 1/ 90، 141.
(8). الصراط المستقیم: 1/ 305.
(9). مجالس المؤمنین: 1/ 46.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:73
22- مولانا المحقِّق المحسن الکاشانیّ: المتوفّی (1091). فی علم الیقین «1») (ص 142) نقلًا عن- التهاب نیران الأحزان- بلفظ یقرب من لفظ سلیم بن قیس الهلالیِّ التابعیِّ فی کتابه، و هو:
ینادیهمُ یومَ الغدیرِ نبیُّهم‌بخمٍّ و أَسْمِعْ بالنبیِّ منادیا
و قد جاءَهُ جبریلُ عن أمرِ ربهِ‌بأنَّک معصومٌ فلا تَکُ وانیا
و بلّغهمُ ما أنزلَ اللَّهُ ربُّهم‌إلیکَ و لا تخش هناک الأعادیا
فقام به إذ ذاک رافعَ کفِّهِ‌بکفِّ علیٍّ مُعلنَ الصوتِ عالیا
فقال فمن مولاکمُ و ولیّکمْ‌فقالوا و لم یُبدوا هناک تعامیا
إلهُکَ مولانا و أنت ولیُّناو لَنْ تَجِدَنْ فینا لک الیومَ عاصیا
فقال له قم یا علیُّ فإنَّنی‌رَضیتُکَ من بعدی إماماً و هادیا
فمن کنتُ مولاهُ فهذا ولیُّه‌فکونوا له أنصارَ صدقٍ موالیا
هناک دعا اللّهمَّ والِ ولیّهُ‌و کن للّذی عادی علیّا مُعادیا
فیا ربِّ أُنصر ناصریه لنَصْرِهمْ‌إمامَ هدیً کالبدرِ یجلو الدیاجیا
23- الشیخ إبراهیم القطیفیّ، فی الفرقة الناجیة بلفظ الکاشانی.
24- السیِّد هاشم البحرانیّ: المتوفّی (1107). فی غایة المرام «2» (ص 87).
25- العلّامة المجلسیّ: المتوفّی (1111): فی بحار الأنوار «3» (9/ 234، 259).
26- شیخنا البحرانیّ، صاحب الحدائق: المتوفّی (1186). فی کشکوله (2/ 318).
و هناک جمع آخرون رووا هذا الحدیث، و فی المذکورین کفایة.
______________________________
(1). علم الیقین: 2/ 651.
(2). غایة المرام: ص 87 ح 72.
(3). بحار الأنوار: 21/ 388، 37/ 112.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:74

لفت نظر:

و الذی یظهر للباحث أنَّ حسّاناً أکمل هذه الأبیات قصیدةً ضمّنها نُبذاً من مناقب أمیر المؤمنین علیه السلام، فکلٌّ أخذ منها شطراً یناسب موضوعه. و ذکر الحافظ ابن أبی شیبة، قال: حدّثنا ابن فضل، قال: حدّثنا سالم بن أبی حفصة، عن جُمیع بن عمیر، عن عبد اللَّه بن عمر.
و صدر الحفّاظ الکنجی الشافعی فی کفایته «1»- طبع النجف- (ص 38)، و طبع مصر- (ص 16)، و طبع ایران- (ص 21)، و ابن الصبّاغ المالکی فی فصوله المهمّة «2» (ص 22) و غیرهم، منها قوله:
و کان علیٌّ أرمدَ العینِ یبتغی‌دواءً فلمّا لم یحسَّ مداویا
شفاهُ رسولُ اللَّهِ منه بتفلةٍفبورکَ مَرْقیّا و بورک راقیا
فقال سأُعطی الرایة الیومَ ضارباًکَمِیّا مُحبّا للرسولِ موالیا
یحبُّ إلهی و الإله یُحبُّهُ‌به یفتحُ اللَّهُ الحصونَ الأوابیا
فَخَصَّ بها دون البریّةِ کلِّهاعلیّا و سمّاهُ الوزیرَ المواخیا «3»
هذه الأبیات إشارة الی حدیث صحیح متواتر، أخرجه أئمّة الحدیث بأسانید رجالها کلّهم ثقات، أنهوها إلی:
بُریدة بن الحصیب، عبد اللَّه بن عمر، عبد اللَّه بن العبّاس، عمران بن حصین،
______________________________
(1). کفایة الطالب: ص 104 باب 14.
(2). الفصول المهمّة: ص 37.
(3). و رواه شیخنا الطبری فی المسترشد [ص 455]، روایة عن الحافظ ابن أبی شیبة المذکور [المصنّف: 12/ 69 ح 12145]، و أبو علیّ الفتّال فی روضة الواعظین [1/ 130]، و غیرهما. (المؤلف) و أوردها الشریف المرتضی فی شرح القصیدة المذهّبة ص 131 و کرّرها فی ص 132. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:75
أبی سعید الخدری، أبی لیلی الأنصاری، سهل الساعدی، أبی هریرة الدوسی، سعد ابن أبی وقّاص، البراء بن عازب، سلمة بن الأکوع.
فأخرجه البخاری فی صحیحه (4/ 323) عن سهل، و (5/ 269) عنه، و (ص 270) عن سلمة، و (6/ 191) عن سلمة و سهل، و أخرجه مسلم فی صحیحه (2/ 324)، و الترمذی فی صحیحه (2/ 300) و صحّحه، و أحمد بن حنبل فی مسنده (1/ 99)، و (5/ 353، 358) و غیرها، و ابن سعد فی طبقاته (3/ 158)، و ابن هشام فی سیرته (3/ 386)، و الطبری فی تاریخه (3/ 93)، و النسائی فی خصائصه (ص 4- 8، 16، 33)، و الحاکم‌فی المستدرک (3/ 109، 116) و قال: هذا حدیث دخل فی حدّ التواتر، و الخطیب فی تاریخه (8/ 5)، و أبو نعیم الأصبهانی فی الحلیة (1/ 62)، بعدّة طرق و صحّح بعضها، و (4/ 356)، و ابن عبد البرّ فی الاستیعاب (2/ 363) فی ترجمة عامر، و الحمّوئی «1» فی فرائده، و قال: قال الإمام محیی السنّة: هذا حدیثٌ صحیح متّفقٌ علی صحّته، و محبُّ الدین الطبری فی الریاض (2/ 187)، و الیافعی فی مرآة الجنان (1/ 109) و صحّحه، و القاضی الإیجی فی المواقف (3/ 10، 12) «2»، و هناک آخرون
______________________________
(1). بفتح المهملة ثمّ المیم المضمومة المشدّدة نسبة الی جدّه حمّویه، و نحن تبعاً للمؤلفین ذکرناه فی المجلد الأول (الحموینی)، و قد أوقفنا السیر علی کلام ابن الأثیر من أنَّ رجال هذه الأسرة یکتبون لأنفسهم (الحموی) و ضبطه علی ما ذکر، فعدلنا عما کنا علیه. (المؤلف)
(2). صحیح البخاری: 3/ 1077 ح 2783، 1096 ح 2847، 1086 ح 2812، 4/ 1542 ح 3972- 3973، صحیح مسلم: 5/ 24- 25 ح 33- 35 کتاب فضائل الصحابة، سنن الترمذی: 5/ 596 ح 3724، مسند أحمد: 1/ 160 ح 780، 6/ 485 ح 22484، 492 ح 22522، الطبقات الکبری: 2/ 111، السیرة النبویة: 3/ 349، تاریخ الأمم و الملوک: 3/ 12 حوادث سنة 7 ه، خصائص أمیر المؤمنین: ص 37- 49 ح 11- 24، ص 73 ح 54، ص 140 ح 126، و فی السنن الکبری: 5/ 108- 112 ح 8399- 8409، ص 122 ح 8439، ص 144 ح 8511، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 117 ح 4575، ص 126 ح 4601، الاستیعاب: القسم الثانی/ 787 رقم 1317، فرائد السمطین: 1/ 253 ح 196 باب 48، الریاض النضرة: 3/ 130، المواقف فی علم الکلام: ص 410.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:76
رووا هذه الأثارة و صحّحوها، لو نذکرهم بأجمعهم لجاء منه کتاب مفرد، و نحن نقتصر من المتون علی لفظ البخاری، ألا و هو:
إنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قال یوم خیبر: «لأُعطینَّ هذه الرایة غداً رجلًا یفتح اللَّه علی یدیه، یحبّ اللَّه و رسوله، و یحبّه اللَّه و رسوله».
قال: فبات الناس یدوکون «1» لیلتهم أیّهم یُعطاها، فلمّا أصبح الناس غَدَوا علی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم کلّهم یرجو أن یعطاها، فقال: «أین علیّ بن أبی طالب؟» فقیل: هو یا رسول اللَّه یشتکی عینیه. قال: «فأرسلوا إلیه»، فأُتی به، فبصق رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فی عینیه و دعا له، فبرأ حتی لم یکن به وجع، فأعطاه الرایة. فقال علیٌّ: «یا رسول اللَّه أُقاتلهم حتی یکونوا مثلنا؟».
فقال: «انفذ علی رسْلک حتی تنزل بساحتهم، ثمّ ادعهم إلی الإسلام، و أخبرهم بما یجب علیهم. فو اللَّه لأن یهدی اللَّه بک رجلًا خیرٌ لک من أن یکون لک حمر النِّعم- و فی لفظه الآخر: ففتح اللَّه علیه».

دیوان حسّان‌

إنَّ لحسّان فی مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام مدائح جمّة غیر ما سبقت الإشارة إلیه، و سنوقفک علی ما التقطناه من ذلک، فمن هذه الناحیة نعرف أنَّ ید الأمانة لم تقبض علیها یوم مدّت إلی دیوانه، فحرّفت الکلم عن مواضعها، و لعبت بدیوان حسّان کما لعبت بغیره من الدواوین و الکتب و المعاجم، التی أسقطت منها مدائح أهل البیت علیهم السلام و فضائلهم، و الذکریات الحمیدة لأتباعهم، کدیوان الفرزدق الذی أسقطوا منه میمیّته المشهورة فی مولانا الإمام زین العابدین علیه السلام مع إشارة الناشر إلیها فی مقدّمة شرح
______________________________
(1). أی یخوضون. یقال: الناس فی دوکة. أی: فی اختلاط و خوض. و أصله من الدوک. و هو: السحق. و فی کثیر من الکتب: یذکرون. و هو: تصحیف. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:77
دیوانه، و قد طفحت بذکرها الکتب و المعاجم، و کدیوان الکمیت، فإنّه حُرّفت منه أبیات کما زیدت علیه أخری، و کدیوان أمیر الشعراء أبی فراس، و کدیوان کشاجم الذی زحزحوا عنه کمیّة مهمّة من مراثی سیّدنا الإمام السبط الشهید- سلام اللَّه علیه- و کتاب المعارف لابن قتیبة الذی زید فیه ما شاءه الهوی للمحرّف و نقص منه ما [لا] یلائم خُطّته، بشهادة الکتب الناقلة عنه من بعده، کما مرّ بعض ما ذکر فی محلّه من هذا الکتاب و یأتی بعضه، إلی غیر هذه من الکتب التی عاثوا فیها لدی النشر، أو حرّفوها عند النقل، و نحن نحیل تفصیل ذلک إلی مظانّه من المواقع المناسبة لئلّا نخرج عن وضع الکتاب، فلنعد الآن إلی ما شذّ من شعر حسّان عن دیوانه، و أثبتته له المصادر الوثیقة کنفس یائیّته السابقة، فمن ذلک:
فی تاریخ الیعقوبی «1» (2/ 107)، و شرح ابن أبی الحدید «2» (3/ 14) و غیرهما: صعد أبو بکر المنبر عند ولایته الأمر، فجلس دون مجلس رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بمرقاة، ثمّ حمد اللَّه و أثنی علیه، و قال: إنّی وُلّیتُ علیکم و لستُ بخیرکم، فإن استقمت فاتّبعونی، و إن زغت فقوّمونی، لا أقول إنّی أفضلکم فضلًا، و لکنّی أفضلکم حملًا، و أثنی علی الأنصار خیراً، و قال: أنا و إیّاکم معشر الأنصار کما قال القائل:
جزی اللَّه عنّا جعفراً حین أزْلَقَتْ‌بنا نعلُنا فی الواطئین فَوَلّتِ
أَبوا أن یملّونا و لو أنَّ أمّناتلاقی الذی یلقون منّا لملّتِ
فاعتزلت الأنصار عن أبی بکر، فغضبت قریش و أحفظها ذلک، فتکلّم خطباؤها، و قدم عمرو بن العاص، فقالت له قریش: قم فتکلّم بکلام تنال فیه من الأنصار، ففعل ذلک.
فقام الفضل بن العبّاس فردّ علیهم، ثمّ صار إلی علیّ فأخبره و أنشده شعراً
______________________________
(1). تاریخ الیعقوبی: 2/ 127.
(2). شرح نهج البلاغة: 6/ 20، 35 خطبة 66.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:78
قاله. فخرج علیٌّ مغضباً حتی دخل المسجد فذکر الأنصار بخیر، و ردّ علی عمرو بن العاص قوله. فلمّا علمت الأنصار ذلک سرّها، و قالت: ما نبالی بقول من قال مع حُسْن قول علیّ، و اجتمعت إلی حسّان بن ثابت، فقالوا: أجب الفضل، فقال: إن عارضته بغیر قوافیه فضحنی، فقالوا «1»: فاذکر علیّا فقط، فقال:
جزی اللَّه خیراً و الجزاء بکفّهِ‌أبا حسنٍ عنّا و من کأبی حسنْ
سبقتَ قریشاً بالذی أنت أهلهُ‌فصدرُکَ مشروحٌ و قلبُک مُمْتحنْ «2»
تمنّت رجالٌ من قریشٍ أعزّةٌمکانَکَ هیهات الهُزالُ من السَمَنْ
و أنتَ من الإسلامِ فی کلِّ منزلٍ‌بمنزلة الطرفِ البطینِ من الرَسَنْ
غَضِبْتَ لنا إذ قال عمروٌ بخصلةٍأمات بها التقوی و أحیا بها الإحَنْ
و کنت المرجّی من لؤیّ بنِ غالبٍ‌لِما کان منهُ و الذی بعدُ لم یکنْ
حفظتَ رسول اللَّه فینا و عهدَهُ‌إلیک و من أولی به منک من و منْ
أ لستَ أخاه فی الهدی و وصیّهُ‌و أعلمَ فِهرٍ بالکتابِ و بالسُنَنْ
فحقُّکَ ما دامتْ بنجدٍ وشیجةٌعظیمٌ علینا ثمّ بعدُ علی الیَمنْ
قوله: فصدرک مشروحٌ إشارة إلی ما ورد فی قوله تعالی: (أَ فَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ) «3»، فإنّها نزلت فی علیٍّ و حمزة. رواه الحافظ محبّ الدین الطبری فی ریاضه «4» (2/ 207) عن الحافظین الواحدی و أبی الفرج، و فی ذخائر العقبی (ص 88).
______________________________
(1). فی شرح ابن أبی الحدید: فقال له خزیمة بن ثابت: اذکر علیّا و آله یَکْفِک عن کلِّ شی‌ء. (المؤلف)
(2). هذان البیتان ذکرهما لحسّان شیخ الطائفة المفید کما فی الفصول: 2/ 61، 67 [ص 209، 216]. (المؤلف)
(3). الزمر: 22.
(4). الریاض النضرة: 3/ 157.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:79
قوله: و قلبک ممتحن. أشار به إلی
النبویّ الوارد فی أمیر المؤمنین: «إنّه امتحن اللَّه قلبه بالإیمان» «1». أخرجه جمعٌ من الحفّاظ و العلماء منهم: النسائی فی خصائصه (ص 11)، و الترمذی فی الصحیح (2/ 298)، و الخطیب البغدادی فی تاریخه (1/ 133)، و البیهقی فی المحاسن و المساوئ (1/ 29) و محبّ الدین الطبری فی الریاض (2/ 191) و ذخائر العقبی (ص 76) و قال: أخرجه الترمذی و صحّحه، و الکنجی فی الکفایة (ص 34) و قال هذا حدیثٌ عالٍ حسنٌ صحیح، و الحمّوئی فی فرائده فی الباب (33)، و السیوطی فی جمع الجوامع بعدّة طرق کما فی کنز العمّال (6/ 393، 396)، و البدخشی فی نُزُل الأبرار (ص 11) «2» و غیرهم.
قوله: أ لست أخاه فی الهدی و وصیّه. أوعز به إلی حدیثَی الإخاء و الوصیّة، و هما من الشهرة و التواتر بمکان عظیم، یجدهما الباحث فی جلّ مسانید الحفّاظ و الأعلام.
قوله: و أعلم فهرٍ بالکتاب و بالسنن. أراد به ما ورد فی علم علیّ أمیر المؤمنین بالکتاب و السنّة.
و أخرج الحفّاظ عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی حدیث فاطمة علیها السلام: «زوّجتکِ خیر أهلی، أعلمهم علماً، و أفضلهم حلماً، و أوّلهم إسلاماً».
و فی حدیث آخر: «أعلم أمّتی من بعدی علیُّ بن أبی طالب».
و فی ثالث: «أعلم الناس باللَّه و بالناس».
و فی حدیث: «یا علیّ لک سبع خصال»، و عدّ منها: «و أعلمهم بالقضیّة» «3».
______________________________
(1). کذا فی لفظ الخطیب، و فی بعض المصادر: علی الإیمان. و فی بعضها: للإیمان. (المؤلف)
(2). خصائص أمیر المؤمنین علیه السّلام: ص 55 ح 31، و فی السنن الکبری: 5/ 115 ح 8416، سنن الترمذی: 5/ 592 ح 3715، المحاسن و المساوئ: ص 41، الریاض النضرة: 3/ 138، کفایة الطالب: ص 97 باب 13، فرائد السمطین: 1/ 162 ح 124، کنز العمّال: 13/ 115 ح 36373، و ص 127 ح 36402، نُزُل الأبرار: ص 41.
(3). حلیة الأولیاء: 1/ 66 [رقم 4]، کنز العمّال: 6/ 153، 156، 398 [11/ 605 ح 32926، و ص 617 ح 32995، 13/ 135 ح 36423]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:80
و أخرج محبّ الدین الطبری فی ریاضه «1» (2/ 193) و الذخائر (ص 78)، و ابن عبد البرّ فی الاستیعاب «2»- هامش الإصابة- (3/ 40) عن عائشة: «أنّه أعلم الناس بالسنّة».
و فی کفایة الکنجی «3» (ص 190) عن أبی أمامة، عنه صلی الله علیه و آله و سلم: «أعلم أمّتی بالسنّة و القضاء بعدی علیّ بن أبی طالب».
و أخرج الخوارزمی فی المناقب «4» (ص 49)، و شیخ الإسلام الحمّوئی فی فرائده «5» فی الباب الثامن عشر بإسناده عن سلمان، عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: «أعلم أمّتی من بعدی علیّ بن أبی طالب».
و أخرج الحفّاظ عن أمیر المؤمنین علیه السلام أنّه قال: «و اللَّه ما نزلت آیةٌ إلّا و قد علمتُ فیم نزلتْ و علی من نزلتْ، إنَّ ربّی وهبَ لی قلباً عقولًا و لساناً ناطقاً» «6».
و عن النبیّ صلی الله علیه و سلم: «قُسمت الحکمة عشرة أجزاء، فأُعطی علیٌّ تسعة أجزاء، و الناس جزءاً واحداً» «7».
و قال السیِّد أحمد زینی دحلان فی الفتوحات الإسلامیّة (2/ 337): کان علیٌّ رضی الله عنه أعطاه اللَّه علماً کثیراً و کشفاً غزیراً.
قال أبو الطفیل: شهدت علیّا یخطب و هو یقول: «سلونی «8» من کتاب اللَّه،
______________________________
(1). الریاض النضرة: 3/ 141.
(2). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1104 رقم 1855.
(3). کفایة الطالب: ص 332 باب 94.
(4). المناقب: ص 82 ح 67.
(5). فرائد السمطین: 1/ 97 ح 66.
(6). حلیة الأولیاء: 1/ 67 [رقم 4]، کفایة الکنجی: ص 90 [ص 207 باب 52]، کنز العمّال: 6/ 396 [13/ 128 ح 36404]، إسعاف الراغبین: ص 162. (المؤلف)
(7). حلیة الأولیاء: 1/ 65 [رقم 4]. (المؤلف)
(8). فی الإصابة: 2/ 509 [رقم 5688]: سلونی سلونی سلونی عن کتاب اللَّه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:81
فو اللَّه ما من آیة إلّا و أنا أعلم أبِلَیْلٍ نزلتْ أم بنهار، أم فی سهلٍ أم فی جبلٍ، و لو شئتُ أوقرتُ سبعین بعیراً من تفسیر فاتحة الکتاب».
و قال ابن عبّاس رضی الله عنه: علم رسول اللَّه من علم اللَّه تبارک و تعالی، و علم علیّ رضی الله عنه من علم النبیّ صلی الله علیه و سلم و علمی من علم علیّ رضی الله عنه، و ما علمی و علم أصحاب محمد صلی الله علیه و سلم فی علم علیّ رضی الله عنه إلّا کقطرةٍ فی سبعة أبحر. و یقال: إنَّ عبد اللَّه بن عبّاس أکثر البکاء علی علیٍّ رضی الله عنه حتی ذهب بصره، و قال ابن عبّاس أیضاً: لقد أُعطی علیّ بن أبی طالب تسعة أعشار العلم، و ایمُ اللَّهِ لقد شارک الناسَ فی العشر العاشر. و کان معاویة رضی الله عنه یسأله و یکتب له فیما ینزل به، فلمّا توفّی علیٌّ رضی الله عنه قال معاویة: لقد ذهب الفقه و العلم بموت علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه. و کان عمر بن الخطاب رضی الله عنه یتعوّذ من معضلة لیس فیها أبو الحسن «9». و سُئل عطاء: أ کان فی أصحاب محمد صلی الله علیه و سلم أحدٌ أعلم من علیّ؟ قال: لا و اللَّه ما أعلمه. انتهی.
و عن عبد اللَّه بن مسعود: إنَّ القرآن نزل علی سبعة أحرف، ما منها حرفٌ إلّا و له ظهرٌ و بطنٌ، و إنَّ علیاً عنده علم الظاهر و الباطن «10».
و هناک نظیر هذه الأحادیث و الکلمات حول علم أمیر المؤمنین بالکتاب و السنّة کثیر جدّا، لو جمعته ید التألیف لجاء کتاباً ضخماً.

و من شعر حسّان فی أمیر المؤمنین:

ذکر له أبو المظفّر سبط ابن الجوزی الحنفیّ فی تذکرته «11» (ص 115)، و الکنجی
______________________________
(9). أخرجه کثیر من الحفّاظ و أئمة الحدیث [منهم: أحمد فی المناقب: ص 155 ح 122، و ابن عبد البرّ فی الاستیعاب: القسم الثالث/ 1102 رقم 1855، و محبّ الدین الطبری فی الریاض النضرة: 3/ 142، و آخرون غیرهم، یأتی تفصیل ما أخرجوه بهذا اللفظ و غیره فی الجزء الثالث من هذا الکتاب إن شاء اللَّه]. (المؤلف)
(10). أخرجه أبو نعیم فی حلیة الأولیاء: 1/ 65 [رقم 4]. (المؤلف)
(11). تذکرة الخواص: ص 202.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:82
الشافعی، فی کفایته «1» (ص 55)، و ابن طلحة الشافعی، فی مطالب السؤول (ص 20) و قال: فشت هذه الأبیات من قول حسّان، و تناقلها سمعٌ عن سمع و لسانٌ عن لسانٍ:
أنزلَ اللَّهُ و الکتابُ عزیزٌفی علیٍّ و فی الولیدِ قُرانا
فتبوّأ الولیدُ من ذاک فسقاًو علیٌّ مبوّأٌ إیمانا
لیس من کان مؤمناً عَرفَ اللَّهَ‌کمنْ کان فاسقاً خوّانا
فعلیٌّ یلقی لدی اللَّه عِزّاو ولیدٌ یلقی هناک هوانا
سوف یُجزی الولیدُ خزیاً و ناراًو علیٌّ لا شکَّ یجزی جِنانا و رواها له ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغة «2» (2/ 103) و فیه بعد البیت الثالث:
سوف یُدعی الولیدُ بعد قلیلٍ‌و علیٌّ إلی الحسابِ عِیانا
فعلیٌّ یُجزی بذاک جِناناًو ولیدٌ یُجزی بذاک هَوانا «3»
رُبَّ جَدٍّ لعُقْبةَ بنِ أبانٍ‌لابسٌ فی بلادنا تُبّانا «4»
و ذکرها له نقلًا عن شرح النهج الاستاذ أحمد زکی صفوت فی جمهرة الخطب «5» (2/ 23).
أشار بهذه الأبیات إلی قوله تعالی: (أَ فَمَنْ کانَ مُؤْمِناً کَمَنْ کانَ فاسِقاً لا یَسْتَوُونَ) «6». و نزوله فی علیّ علیه السلام و الولید بن عقبة بن أبی معیط فیما شجر بینهما.
______________________________
(1). کفایة الطالب: ص 141 باب 31.
(2). شرح نهج البلاغة: 6/ 293 خطبة 83.
(3). فی التذکرة: (هناک) بدل بذاک، فی الموضعین. (المؤلف)
(4). أبان: هو أبو معیط جدّ الولید. و التبّان: سراویل صغیرة مقدار شبر یستر العورة فقط، کان یخصّ بالملّاحین. (المؤلف)
(5). جمهرة خطب العرب: 2/ 29 رقم 18.
(6). السجدة: 18.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:83
أخرج الطبری فی تفسیره «1» (21/ 62) بإسناده عن عطاء بن یسار، قال: کان بین الولید و علیّ کلامٌ، فقال الولید: أنا أبسط منک لساناً، و أحدُّ منک سناناً، و أردُّ منک للکتیبة. فقال علیٌّ: «اسکت فإنَّک فاسقٌ». فأنزل اللَّه فیهما: (أَ فَمَنْ کانَ مُؤْمِناً کَمَنْ کانَ فاسِقاً لا یَسْتَوُونَ) الآیة.
و فی الأغانی «2» (4/ 185)، و تفسیر الخازن «3» (3/ 470): کان بین علیّ و الولید تنازعٌ و کلامٌ فی شی‌ء، فقال الولید لعلیّ: اسکت فإنّک صبیٌّ و أنا شیخ، و اللَّه إنّی أبسط منک لساناً، و أحدُّ منک سِناناً، و أشجع منک جناناً، و أملأ منک حشواً فی الکتیبة. فقال له علیٌّ: «اسکت فإنّک فاسقٌ». فأنزل اللَّه هذه الآیة.
و أخرجه الواحدی بإسناده من طریق ابن عبّاس فی أسباب النزول «4» (ص 263)، و محبّ الدین الطبری فی الریاض «5» (2/ 206) عن ابن عبّاس و قتادة من طریق الحافظین السلفی و الواحدی، و فی ذخائر العقبی (ص 88)، و الخوارزمی فی المناقب «6» (ص 188)، و الکنجی فی الکفایة «7» (ص 55)، و النیسابوری فی تفسیره «8»، و ابن کثیر فی تفسیره (3/ 462) قال: ذکر عطاء بن یسار و السدّی و غیرهما: أنّها نزلت فی علیّ بن أبی طالب و عقبة- فیه تصحیفٌ لا یخفی-، و رواه جمال الدین الزرندی فی نظم درر السمطین «9».
______________________________
(1). جامع البیان: مج 11/ ج 21/ 107.
(2). الأغانی: 5/ 153.
(3). تفسیر الخازن: 3/ 447.
(4). أسباب النزول: ص 235.
(5). الریاض النضرة: 3/ 156.
(6). المناقب: ص 279 ح 271.
(7). کفایة الطالب: ص 140 باب 31.
(8). غرائب القرآن: مج 10/ ج 21/ 72.
(9). نظم درر السمطین: ص 92.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:84
و ذکره ابن أبی الحدید فی شرح النهج «1») (1/ 394 و 2/ 103) و حکی عن شیخه: إنَّه من المعلوم الذی لا ریب فیه لاشتهار الخبر به، و إطباق الناس علیه.
و أخرجه السیوطی فی الدرّ المنثور «2» (4/ 178) و قال: أخرج أبو الفرج فی الأغانی، و الواحدی، و ابن عدیّ، و ابن مردویه، و الخطیب، و ابن عساکر «3»، من طرق عن ابن عبّاس. و أخرج ابن إسحاق و ابن جریر عن عطاء بن یسار. و أخرج ابن أبی حاتم عن السدّی رضی الله عنه مثله. و أخرج ابن أبی حاتم عن عبد الرحمن‌بن أبی لیلی رضی الله عنه. و أخرج ابن مردویه و الخطیب و ابن عساکر عن ابن عبّاس. و ذکره الحلبی فی السیرة «4» (2/ 85).
و من شعر حسّان فی أمیر المؤمنین:
ذکر له أبو المظفر سبط ابن الجوزی الحنفیّ، فی تذکرته «5» (ص 10):
مَن ذا بخاتَمِهِ تصدّقَ راکعاًو أسرّها فی نفسِهِ إسرارا
مَن کان باتَ علی فراش محمدو محمد أسری یؤمُّ الغارا
مَن کان فی القرآن سُمِّیَ مؤمناًفی تسعِ آیاتٍ تُلِینَ غِزارا «6»
فی البیت الأوّل: إیعازٌ إلی مأثرة تصدّقه- صلوات اللَّه علیه- بخاتمه للسائل راکعاً، و فیها نزل قوله تعالی: (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا) «7» الآیة.
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 4/ 80 خطبة 56، 6/ 292 خطبة 83.
(2). الدرّ المنثور: 6/ 553.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 17/ 876، و فی مختصر تاریخ دمشق: 26/ 340.
(4). السیرة الحلبیة: 2/ 76.
(5). تذکرة الخواص: ص 16.
(6). و ذکرها الکنجی فی الکفایة: ص 123 [ص 251 باب 92] و نسبها إلی بعضهم و فیه: فی تسع آیات جعلن کباراً. (المؤلف)
(7). المائدة: 55.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:85
و سنوقفک علی بیانها فی شرح البیت الثالث إن شاء اللَّه تعالی.
و بثانی الأبیات: أشار إلی حدیث أصفقت الأمّة علیه من أنَّ علیّا علیه السلام لبس بُرد النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم الحضرمیَّ الأخضر، و نام علی فراشه لیلة هرب النبیّ من المشرکین إلی الغار، و فداه بنفسه، و نزلت فیه: (وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ) «1».
قال أبو جعفر الاسکافی کما فی شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید «2» (3/ 270): حدیث الفراش قد ثبت بالتواتر؛ فلا یجحده إلّا مجنون أو غیر مخالط لأهل الملّة، و قد روی المفسِّرون کلّهم أنَّ قول اللَّه تعالی: (وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْرِی) الآیة: نزلت فی علیّ لیلة المبیت علی الفراش.
و روی الثعلبی فی تفسیره «3»: أنَّ النبیَّ صلی الله علیه و سلم لمّا أراد الهجرة إلی المدینة، خلّف علیّ بن أبی طالب بمکّة لقضاء دیونه، و أداء الودائع التی کانت عنده، و أمر لیلة خرج إلی الغار و قد أحاط المشرکون بالدار أن ینام علی فراشه، و قال له: «اتَّشح ببردی الحضرمیِّ الأخضر و نَمْ علی فراشی، فإنَّه لا یصل منهم إلیک مکروهٌ إن شاء اللَّه تعالی».
ففعل ذلک علیٌّ علیه السلام، فأوحی اللَّه تعالی إلی جبرئیل و میکائیل: إنّی آخیت بینکما، و جعلت عمر أحدکما أطول من الآخر، فأیُّکما یؤثر صاحبه بالحیاة؟ فاختار کلاهما الحیاة، فأوحی اللَّه تعالی إلیهما: أ فلا کنتما مثل علیِّ بن أبی طالب؟! آخیت بینه و بین محمد فبات علی فراشه یفدیه بنفسه و یؤثره بالحیاة، اهبطا إلی الأرض فاحفظاه من عدوّه. فنزلا، فکان جبرئیل عند رأسه و میکائیل عند رجلیه،
______________________________
(1). البقرة: 207.
(2). شرح نهج البلاغة: 13/ 261 خطبة 238.
(3). الکشف و البیان: الورقة 54 سورة البقرة: آیة 207.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:86
و جبرئیل ینادی: بخ بخ من مثلک یا علیُّ! یباهی اللَّه تبارک و تعالی بک الملائکة.
فأنزل اللَّه علی رسوله و هو متوجِّهٌ إلی المدینة فی شأن علیّ (وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ). و قال ابن عبّاس: نزلت الآیة فی علیّ حین هرب- رسول اللَّه- من المشرکین إلی الغار مع أبی بکر، و نام علی فراش النبیّ.
و حدیث الثعلبیّ هذا رواه بطوله الغزالی فی إحیاء العلوم (3/ 238)، و الکنجی فی کفایة الطالب (ص 114)، و الصفوری فی نزهة المجالس (2/ 209) نقلًا عن الحافظ النسفی. و رواه ابن الصبّاغ المالکیّ فی فصوله (ص 33)، و سبط ابن الجوزی الحنفی فی تذکرته (ص 21) و الشبلنجی فی نور الأبصار (ص 86). و فی المصادر الثلاثة الأخیرة: قال ابن عبّاس: أنشدنی أمیر المؤمنین شعراً قاله فی تلک اللیلة:
وقیتُ بنفسی خیرَ من وَطِئ الحصی‌و أکرمَ خلْقٍ طافَ بالبیتِ و الحِجْرِ
و بتُّ أُراعی منهمُ ما یسوؤنی‌و قد صَبَرَتْ نفسی علی القتلِ و الأسرِ
و باتَ رسولُ اللَّهِ فی الغارِ آمناًو ما زالَ فی حفظ الإلهِ و فی السترِ «1»
و یوجد حدیث لیلة المبیت فی مسند أحمد (1/ 348)، تاریخ الطبری (2/ 99- 101)، الطبقات لابن سعد (1/ 212)، تاریخ الیعقوبی (2/ 29)، سیرة ابن هشام (2/ 291)، العقد الفرید (3/ 290)، تاریخ الخطیب البغدادی (13/ 191)، تاریخ ابن الأثیر (2/ 42)، تاریخ أبی الفدا (1/ 126)، مناقب الخوارزمی (ص 75)، الإمتاع للمقریزی (ص 39)، تاریخ ابن کثیر (7/ 338)، السیرة الحلبیّة (2/ 29) «2».
______________________________
(1). و توجد هذه الأبیات فی مناقب الخوارزمی [ص 127 ح 141] مع زیادة بیت. (المؤلف)
(2). إحیاء علوم الدین: 3/ 244، کفایة الطالب: ص 239 باب 62، الفصول المهمّة: ص 47، تذکرة الخواص: ص 35، نور الأبصار: ص 175، مسند أحمد: 1/ 572 ح 3241، تاریخ الأُمم و الملوک: 2/ 372 374، الطبقات الکبری: 1/ 228، تاریخ الیعقوبی: 2/ 39، السیرة النبویة: 2/ 126، العقد الفرید: 5/ 61، الکامل فی التاریخ: 1/ 516، المناقب: ص 127 ح 141، البدایة و النهایة: 7/ 374 حوادث سنة 40 ه، السیرة الحلبیة: 2/ 27.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:87
و یوجد الإیعاز إلی هذه المأثرة فی حدیث صحیح عن ابن عبّاس، أخرجه جمعٌ من الحفّاظ الأثبات، راجع ما مرّ (1/ 50 و 51)، و هی مرویّة فی حدیث عن الإمام السبط الحسن و قال: بات أمیر المؤمنین یحرس رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من المشرکین، و فداه بنفسه لیلة الهجرة حتی أنزل اللَّه فیه: (وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ) «1».
البیت الثالث: أشار به إلی الآیات التسع النازلة فی أمیر المؤمنین التی سُمِّی فیها مؤمناً، و نحن وقفنا من تلک علی عشر «2» آیات، و لم نعرف خصوص التسع المراد لحسّان فی قوله. و قال معاویة بن صعصعة فی قصیدة له ذکرها نصر بن مزاحم فی کتاب صفّین «3» (ص 31):
و مَنْ نَزَلتْ فیه ثلاثون آیةًتُسمِّیهِ فیها مؤمناً مخلصاً فَرْدا
سوی موجباتٍ جئنَ فیه و غیرهابها أوجبَ اللَّهُ الولایةَ و الوُدّا
و الآیات:
1- (أَ فَمَنْ کانَ مُؤْمِناً کَمَنْ کانَ فاسِقاً لا یَسْتَوُونَ) «4».
مرَّ الإیعاز إلی حدیث نزولها فی علیّ علیه السلام (ص 46) من هذا الجزء.
2- (هُوَ الَّذِی أَیَّدَکَ بِنَصْرِهِ وَ بِالْمُؤْمِنِینَ) «5».
______________________________
(1). تذکرة السبط: ص 115 [ص 200]، شرح ابن أبی الحدید: 2/ 103 [13/ 262 خطبة 238]، جمهرة الخطب: 2/ 12. (المؤلف)
(2). و کذا قال الإمام الحسن السبط الزکی فی حدیث: «سمّی أبی مؤمناً فی عشر آیات». (المؤلف)
(3). وقعة صفّین: ص 27.
(4). السجدة: 18.
(5). الأنفال: 62.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:88
أخرج الحافظ أبو القاسم بن عساکر فی تاریخه «1»، قال: أخبرنا أبو الحسن علیّ بن مسلم الشافعیّ، أخبرنا أبو القاسم بن العلا، و أبو بکر محمد بن عمر بن سلیمان العرینیّ النصیبیّ، حدّثنا أبو بکر أحمد بن یوسف بن خلّاد، حدّثنا أبو عبد اللَّه الحسین بن إسماعیل المهری، حدّثنا عبّاس بن بکّار، حدّثنا خالد بن أبی عمر الأسدی، عن الکلبی، عن أبی صالح، عن أبی هریرة قال: مکتوبٌ علی العرش: لا إله إلّا اللَّه وحدی لا شریک لی، و محمد عبدی و رسولی، أیّدته بعلیّ، و ذلک قوله فی کتابه الکریم: (هُوَ الَّذِی أَیَّدَکَ بِنَصْرِهِ وَ بِالْمُؤْمِنِینَ) علیٌّ وحده.
و رواه بإسناده الکنجیّ الشافعیّ فی کفایته «2» (ص 110) ثمّ قال: قلت: ذکره ابن جریر فی تفسیره «3»، و ابن عساکر فی تاریخه فی ترجمة علیّ علیه السلام.
و رواه الحافظ جلال الدین السیوطی فی الدرّ المنثور «4» (3/ 199) نقلًا عن ابن عساکر، و القندوزی فی ینابیعه «5» (ص 94) نقلًا عن الحافظ أبی نعیم بإسناده عن أبی هریرة، و من طریق أبی صالح عن ابن عبّاس.
و صدر الحدیث أخرجه جمعٌ من الحفّاظ منهم: الخطیب البغدادی فی تاریخه (11/ 173) بإسناده عن أنس بن مالک قال: قال النبی صلی الله علیه و سلم: «لمّا عُرج بی رأیت علی ساق العرش مکتوباً: لا إله إلّا اللَّه، محمد رسول اللَّه، أیّدته بعلیّ، نصرته بعلیّ».
و محبّ الدین الطبری فی الریاض «6» (2/ 172) عن أبی الحمراء من طریق
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 12/ 307، و فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السّلام- الطبعة المحقّقة-: رقم 926 و فیها: العوفی بدل العرینی.
(2). کفایة الطالب: ص 234 باب 92.
(3). لم نجد هذا الحدیث فی تفسیر الطبری تحت هذه الآیة. (المؤلف)
(4). الدرّ المنثور: 4/ 100.
(5). ینابیع المودّة: 1/ 93 باب 23.
(6). الریاض النضرة: 3/ 117.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:89
الملّا فی سیرته، و فی ذخائر العقبی (ص 69)، و الخوارزمی فی المناقب «1» (ص 254)، و الحمّوئی فی فرائده «2» فی الباب السادس و الأربعین من طریقین بلفظ: «لمّا أُسریَ بی إلی السماء رأیت فی ساق العرش مکتوباً: لا إله إلّا اللَّه، محمد رسول اللَّه صفوتی من خلقی، أیّدته بعلیٍّ و نصرته به».
و بإسناد آخر عن أبی الحمراء- خادم النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم- بلفظ: «لیلة أُسری بی رأیتُ علی ساق العرش الأیمن مکتوباً: أنا اللَّه وحدی لا إله غیری، غرست جنّة عدنٍ بیدی لمحمد صفوتی، أیّدته بعلیّ». و بهذا اللفظ رواه الحافظ السیوطی کما فی کنز العمّال «3» (6/ 158) من غیر طریق عن أبی الحمراء.
و من طریق آخر عن جابر، عن النبی صلی الله علیه و آله و سلم: «مکتوبٌ فی باب الجنة قبل أن یخلق اللَّه السماوات و الأرض بألفی سنة: لا إله إلّا اللَّه، محمد رسول اللَّه، أیّدته بعلی». و ذکره الحافظ الهیثمی فی المجمع (9/ 121) من طریق الطبرانی عن أبی الحمراء، و السیوطی فی الخصائص الکبری «4» (1/ 7) نقلًا عن ابن عدیّ، و ابن عساکر من طریق أنس.
و روی السیِّد الهمدانی فی مودّة القربی- فی المودّة الثامنة- عن علیّ قال: «قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: إنّی رأیت اسمک مقروناً باسمی فی أربعة مواطن: فلمّا بلغت البیت المقدس فی معراجی إلی السماء، وجدت علی صخرة بها: لا إله إلّا اللَّه، محمد رسول اللَّه، أیّدتُهُ بعلیٍّ وزیره. و لمّا انتهیت إلی سدرة المنتهی وجدت علیها: إنّی أنا اللَّه، لا إله إلّا أنا وحدی، محمد صفوتی من خلقی، أیّدته بعلیٍّ وزیره و نصرته به. و لمّا انتهیت إلی عرش ربِّ العالمین، وجدت مکتوباً علی قوائمه: إنّی أنا اللَّه، لا إله إلّا أنا،
______________________________
(1). المناقب: ص 320 ح 326.
(2). فرائد السمطین: 1/ 235 ح 183، ص 237 ح 185.
(3). کنز العمّال: 11/ 624 ح 33040- 33042.
(4). الخصائص الکبری: 1/ 13.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:90
محمد حبیبی من خلقی، أیّدته بعلیٍّ وزیره، و نصرته به. فلمّا وصلت الجنّة، وجدت مکتوباً علی باب الجنّة: لا إله إلّا أنا، و محمد حبیبی من خلقی، أیّدته بعلیٍّ وزیره و نصرته به».
3- (یا أَیُّهَا النَّبِیُّ حَسْبُکَ اللَّهُ وَ مَنِ اتَّبَعَکَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ) «1».
أخرج الحافظ أبو نعیم فی فضائل الصحابة بإسناده: أنَّها نزلت فی علیّ، و هو المعنیُّ بقوله: المؤمنین.
4- (مِنَ الْمُؤْمِنِینَ رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللَّهَ عَلَیْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضی نَحْبَهُ وَ مِنْهُمْ مَنْ یَنْتَظِرُ وَ ما بَدَّلُوا تَبْدِیلًا) «2».
أخرج الخطیب الخوارزمی فی المناقب «3» (ص 188) و صدر الحفّاظ الکنجی فی الکفایة «4» (ص 122) نقلًا عن ابن جریر و غیره من المفسِّرین، أنَّه نزل قوله:
(فَمِنْهُمْ مَنْ قَضی نَحْبَهُ) فی حمزة و أصحابه، کانوا عاهدوا اللَّه تعالی لا یُولّون الأدبار، فجاهدوا مقبلین حتی قُتلوا (وَ مِنْهُمْ مَنْ یَنْتَظِرُ) علیُّ بن أبی طالب، مضی علی الجهاد لم یبدِّل و لم یغیِّر الآثار.
و فی الصواعق «5» لابن حجر (ص 80): سُئل علیٌّ و هو علی المنبر بالکوفة عن قوله تعالی: (مِنَ الْمُؤْمِنِینَ رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللَّهَ عَلَیْهِ). الآیة.
فقال: «اللّهمَّ غفراً هذه الآیة نزلت فیَّ، و فی عمِّی حمزة، و فی ابن عمّی عبیدة ابن الحارث بن عبد المطّلب. فأمّا عبیدة فقضی نحبه شهیداً یوم بدر، و حمزة قضی
______________________________
(1). الأنفال: 64.
(2). الأحزاب: 23.
(3). المناقب: ص 279 ح 270.
(4). کفایة الطالب: ص 249 باب 62.
(5). الصواعق المحرقة: ص 134.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:91
نحبه شهیداً یوم أُحد، و أمّا أنا فأنتظر أشقاها، یخضب هذه من هذه- و أشار إلی لحیته و رأسه- عهد عهده إلیَّ حبیبی أبو القاسم صلی الله علیه و سلم».
5- (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُونَ) «1».
أخرج أبو إسحاق الثعلبی فی تفسیره «2» بإسناده عن أبی ذرّ الغفاری قال: أما إنّی صلّیت مع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یوماً من الأیام الظهر، فسأل سائلٌ فی المسجد فلم یعطه أحدٌ شیئاً، فرفع السائل یدیه إلی السماء، و قال: اللّهمَّ اشهد أنّی سألت فی مسجد نبیِّک محمد صلی الله علیه و سلم فلم یعطِنی أحدٌ شیئاً، و کان علیّ علیه السلام فی الصلاة راکعاً فأومأ إلیه بخنصره الیمنی و فیه خاتم، فأقبل السائل فأخذ الخاتم من خنصره، و ذلک بمرأی من النبی صلی الله علیه و سلم و هو فی المسجد، فرفع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم طرفه إلی السماء، و قال:
«اللّهمَّ إنَّ أخی موسی سألک فقال: (رَبِّ اشْرَحْ لِی صَدْرِی* وَ یَسِّرْ لِی أَمْرِی* وَ احْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسانِی* یَفْقَهُوا قَوْلِی* وَ اجْعَلْ لِی وَزِیراً مِنْ أَهْلِی هارُونَ أَخِی* اشْدُدْ بِهِ أَزْرِی* وَ أَشْرِکْهُ فِی أَمْرِی) «3» فانزلت علیه قرآناً (سَنَشُدُّ عَضُدَکَ بِأَخِیکَ وَ نَجْعَلُ لَکُما سُلْطاناً فَلا یَصِلُونَ إِلَیْکُما) «4» اللّهمَّ، و إنّی محمد نبیّک و صفیّک، اللّهمَّ و اشرحْ لی صدری، و یسِّر لی أمری، و اجعل لی وزیراً من أهلی، علیّا أشدد به ظهری».
قال أبو ذر رضی الله عنه: فما استتمَّ دعاءه حتی نزل جبرئیل علیه السلام من عند اللَّه و قال: یا محمد اقرأ (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا) الآیة.
______________________________
(1). المائدة: 55.
(2). الکشف و البیان: الورقة 180 سورة المائدة: آیة 55.
(3). سورة طه: 25- 32.
(4). القصص: 35.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:92
أخرج هذه الأثارة و نزول الآیة فیها، جمع کثیر من أئمّة التفسیر و الحدیث منهم: الطبری فی تفسیره (6/ 165) من طریق ابن عبّاس، و عتبة بن أبی حکیم، و مجاهد. الواحدی فی أسباب النزول (ص 148) من طریقین. الرازی فی تفسیره (3/ 431) عن عطاء، عن عبد اللَّه بن سلام و ابن عبّاس و حدیث أبی ذرّ المذکور. الخازن فی تفسیره (1/ 496). أبو البرکات فی تفسیره (1/ 496). النیسابوری فی تفسیره (3/ 461). ابن الصبّاغ المالکی فی الفصول المهمّة (ص 123) حدیث الثعلبی المذکور. ابن طلحة الشافعی فی مطالب السؤول (ص 31) بلفظ أبی ذرّ المذکور. سبط ابن الجوزی فی التذکرة (ص 9) عن تفسیر الثعلبی، عن السدّی، و عتبة، و غالب بن عبد اللَّه. الکنجی الشافعی فی الکفایة (ص 106) بإسناده عن أنس و (ص 122) عن ابن عبّاس، من طریق حافظ العراقین و الخوارزمی و ابن عساکر، عن أبی نعیم و القاضی أبی المعالی. الخوارزمی فی مناقبه (ص 178) بطریقین. الحمّوئی فی فرائده فی الباب الرابع عشر، من طریق الواحدی، و فی التاسع و الثلاثین عن أنس، و من طرق أخری عن ابن عبّاس، و فی الباب الأربعین عن ابن عبّاس و عمّار بن یاسر. القاضی عضد الإیجی فی المواقف (3/ 276). محبّ الدین الطبری فی الریاض (2/ 227) عن عبد اللَّه بن سلام، من طریق الواحدی و أبی الفرج و الفضائلی، و (ص 206)، و فی الذخائر (ص 102) من طریق الواقدی و ابن الجوزی. ابن کثیر الشامی فی تفسیره (2/ 71) بطریق عن أمیر المؤمنین، و من طریق ابن أبی حاتم عن سلمة بن کهیل، و عن ابن جریر الطبری بإسناده عن مجاهد و السدّی، و عن الحافظ عبد الرزاق بإسناده عن ابن عبّاس، و بطریق الحافظ ابن مردویه بالإسناد عن سفیان الثوری عن ابن عبّاس، و من طریق الکلبی عن ابن عبّاس و قال: هذا إسناد لا یقدح به، و عن الحافظ ابن مردویه بلفظ أمیر المؤمنین، و عمّار، و أبی رافع. ابن کثیر أیضاً فی البدایة و النهایة (7/ 357) عن الطبرانی بإسناده عن أمیر المؤمنین، و من طریق ابن عساکر عن سلمة ابن کهیل. الحافظ السیوطی فی جمع الجوامع کما فی الکنز (6/ 391) من
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:93
طریق الخطیب فی المتَّفق عن ابن عبّاس، و (ص 405) من طریق أبی الشیخ و ابن مردویه عن أمیر المؤمنین. ابن حجر فی الصواعق (ص 25). الشبلنجی فی نور الأبصار (ص 77) حدیث أبی ذرّ المذکور عن الثعلبی. الآلوسی فی روح المعانی (2/ 329) «1» و غیرهم.
و لحسّان بن ثابت فی هذه المأثرة شعر یأتی «2» إن شاء اللَّه‌تعالی.
6- (أَ جَعَلْتُمْ سِقایَةَ الْحاجِّ وَ عِمارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ کَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ جاهَدَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ لا یَسْتَوُونَ عِنْدَ اللَّهِ) «3».
أخرج الطبری فی تفسیره «4» (10/ 59) بإسناده عن أنس أنّه قال: قعد العبّاس و شیبة بن عثمان- صاحب البیت- یفتخران، فقال له العبّاس: أَنا أشرف منک، أنا عمُّ رسول اللَّه، و وصیُّ أبیه، و ساقی الحجیج. فقال شیبة: أنا أشرف منک، أنا أمین اللَّه علی بیته و خازنه، أ فلا ائتمنک کما ائتمننی؟!
فهما علی ذلک یتشاجران، حتی أشرف علیهما علیٌّ، فقال له العبّاس: إنَّ شیبة فاخرنی، فزعم أنَّه أشرف منّی، فقال: «فما قلت له یا عمّاه؟». قال: قلت: أنا عمُّ رسول اللَّه، و وصیُّ أبیه، و ساقی الحجیج، أنا أشرف منک. فقال لشیبة: «ما ذا قلت
______________________________
(1). جامع البیان: مج 4/ ج 6/ 288، أسباب النزول: ص 133، التفسیر الکبیر: 12/ 26، تفسیر الخازن: 1/ 475، تفسیر النسفی: 1/ 289، غرائب القرآن: مج 3/ ج 6/ 167- 169، الفصول المهمّة: ص 122، تذکرة الخواص: ص 15، کفایة الطالب: ص 229 باب 61، ص 250 باب 62، تاریخ مدینة دمشق: 12/ 305، و فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب 7- الطبعة المحقّقة-: رقم 916، المناقب: ص 264 ح 246، ص 266 ح 248، فرائد السمطین: 1/ 79 ح 49، ص 187 ح 149، ص 193 ح 152، ص 194 ح 153، المواقف فی علم الکلام: ص 404، الریاض النضرة: 3/ 182 باب 4 فصل 9، ص 156 فصل 6، البدایة و النهایة: 7/ 394 حوادث سنة 40 ه، کنز العمّال: 13/ 108 ح 36354، ص 165 ح 36501، الصواعق المحرقة: ص 41، نور الأبصار: ص 158، روح المعانی: 6/ 167.
(2). ص 101.
(3). التوبة: 19.
(4). جامع البیان: مج 6/ ج 10/ 95.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:94
أنت یا شیبة؟» قال: قلت: أنا أشرف منک، أنا أمین اللَّه علی بیته و خازنه، أ فلا ائتمنک کما ائتمننی؟!
قال: فقال لهما: «اجعلانی معکما فخراً». قالا: نعم. قال: «فأنا أشرف منکما، أنا أوّل من آمن بالوعید من ذکور هذه الأمّة، و هاجر، و جاهد».
و انطلقوا ثلاثتهم إلی النبیّ، فأخبر کلُّ واحد منهم بمفخره، فما أجابهم النبیُّ بشی‌ء، فانصرفوا عنه، فنزل جبرئیل علیه السلام بالوحی بعد أیّام فیهم، فأرسل النبیُّ إلیهم ثلاثتهم حتی أتوه، فقرأ علیهم: (أَ جَعَلْتُمْ سِقایَةَ الْحاجِّ وَ عِمارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ کَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ) الآیة.
حدیث هذه المفاخرة و نزول الآیة فیها أخرجه کثیرٌ من الحفّاظ و العلماء مجملًا و مفصّلًا، منهم: الواحدی فی أسباب النزول «1» (ص 182) نقلًا عن الحسن و الشعبی و القرظی. القرطبی فی تفسیره «2» (8/ 91) عن السدِّی. الرازی فی تفسیره «3» (4/ 422). الخازن فی تفسیره «4» (2/ 221) قال: و قال الشعبی و محمد بن کعب القرظی: نزلت فی علیّ بن أبی طالب و العبّاس بن عبد المطّلب و طلحة بن أبی شیبة «5» افتخروا فقال طلحة: أنا صاحب البیت بیدی مفاتیحه. و قال العبّاس: و أنا صاحب السقایة و القیام علیها. و قال علیّ: «ما أدری ما تقولون، لقد صلّیت إلی القبلة ستّة أشهر قبل الناس، و أنا صاحب الجهاد». فأنزل اللَّه هذه الآیة.
______________________________
(1). أسباب النزول: ص 164.
(2). الجامع لأحکام القرآن: 8/ 59.
(3). التفسیر الکبیر: 16/ 11.
(4). تفسیر الخازن: 2/ 211.
(5). لیس هناک من یسمّی طلحة بن أبی شیبة! و إنّما الصواب فیه ما تقدّم عن الطبری، و هو شیبة بن عثمان بن أبی طلحة. قال ابن عبد البرّ فی الاستیعاب: القسم الثانی/ 712 رقم 1205: شیبة هذا هو جدّ بنی شیبة حَجَبَة الکعبة إلی الیوم دون سائر الناس. أقول: و لا زال مفاتح الکعبة بید بنی شیبة حتی یومنا هذا. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:95
و منهم: أبو البرکات النسفی فی تفسیره «1» (2/ 221). الحمّوئی فی الفرائد «2» فی الباب الواحد و الأربعین بإسناده عن أنس. ابن الصبّاغ المالکیّ فی الفصول المهمّة «3» (ص 123) من طریق الواحدی عن الحسن و الشعبی و القرظی. جمال الدین محمد بن یوسف الزرندی فی نظم درر السمطین «4». الکنجی فی الکفایة «5» (ص 113) من طریق ابن جریر و ابن عساکر «6»، عن أنس بلفظه المذکور. ابن کثیر الشامی فی تفسیره (2/ 341) عن الحافظ عبد الرزاق بإسناده عن الشعبی، و من طریق ابن جریر عن محمد بن کعب القرظی، و عن السدِّی و فیه: افتخر علیٌّ و العبّاس و شیبة کما مرّ، و من طریق الحافظ عبد الرزاق أیضاً عن الحسن، و محمد بن ثور عن معمر، عن الحسن. الحافظ السیوطی فی الدرّ المنثور «7» (3/ 218) من طریق الحافظ ابن مردویه عن ابن عبّاس، و من طریق الحفّاظ عبد الرزاق و ابن أبی شیبة و ابن جریر و ابن منذر و ابن أبی حاتم و أبی الشیخ عن الشعبی، و عن ابن مردویه عن الشعبی، و عن عبد الرزاق عن الحسن، و من طریق ابن أبی شیبة و أبی الشیخ و ابن مردویه عن عبید اللَّه بن عبیدة، و من طریق الفریابی عن ابن سیرین، و عن ابن جریر عن محمد بن کعب القرظی، و من طریق ابن جریر و أبی الشیخ عن الضحّاک، و عن الحافظین أبی نعیم و ابن عساکر بإسنادهما عن أنس، باللفظ المذکور.
و منهم: الصفوری فی نزهة المجالس (2/ 242) و فی طبعةٍ (209) نقلًا عن شوارد
______________________________
(1). تفسیر النسفی: 2/ 120.
(2). فرائد السمطین: 1/ 203 ح 159.
(3). الفصول المهمّة: ص 122.
(4). نظم درر السمطین: ص 88- 89.
(5). کفایة الطالب: ص 238 باب 62.
(6). تاریخ مدینة دمشق: 12/ 305، و فی ترجمة الامام علیّ بن أبی طالب 7- الطبعة المحقّقة-: رقم 917.
(7). الدرّ المنثور: 4/ 146.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:96
المُلَح و موارد المِنَح: إنَّ العبّاس و حمزة تفاخرا، فقال حمزة: أنا خیرٌ منک لأنّی علی عمارة الکعبة. و قال العبّاس: أنا خیرٌ منک لأنّی علی سقایة الحاجّ. فقالا: نخرج إلی الأبطح و نتحاکم إلی أوّل رجل نلقاه، فوجدا علیّا رضی الله عنه فتحاکما علی یدیه فقال: «أنا خیرٌ منکما لأنّی سبقتکما إلی الإسلام». فأخبر النبیَّ بذلک، فضاق صدره لافتخاره علی عمّیه، فأنزل اللَّه تعالی تصدیقاً لکلام علیّ و بیاناً لفضله: (أَ جَعَلْتُمْ سِقایَةَ الْحاجِّ) الآیة.
و لا یسعنا ذکر جمیع المصادر التی وقفنا فیها علی هذه المفاخرة و نزول الآیة فیها «1»، و کذلک فی بقیّة الآیات و الأحادیث، بل لم نذکر جلّها رَوماً للاختصار، و قد بسطنا القول فی جمیعها فی کتابنا العترة الطاهرة فی الکتاب العزیز، یتضمّن الآیات النازلة فیهم- صلوات اللَّه علیهم.
و هذه المفاخرة و نزول الآیة فیها نظمها غیر واحد من شعراء السلف الحافظین لناموس الحدیث، کسیِّد الشعراء الحمیری، و الناشئ، و البشنوی، و نظرائهم، و ستقف علیه فی تراجمهم إن شاء اللَّه.
7- (إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَیَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمنُ وُدًّا) «2».
أخرج أبو إسحاق الثعلبی فی تفسیره «3»، بإسناده عن البراء بن عازب قال:
______________________________
(1). ابن أبی شیبة فی المصنّف: ح 12173، محمد بن سلیمان الصنعانی فی مناقب أمیر المؤمنین 7: ح 74 و 84 و 117 و 118، و منهم الخطیب البغدادی فی الأسماء المبهمة: ص 473، و الحاکم الحسکانی فی شواهد التنزیل: ح 328- 338، و ابن المغازلی فی کتاب مناقب أمیر المؤمنین 7 بطریقین: ح 367 و 368، و الحاکم الجشمی فی تنبیه الغافلین، و الزمخشری فی ربیع الأبرار: 3/ 424، و ابن عساکر فی تاریخه فی ترجمة أمیر المؤمنین 7: ح 917 تحقیق العلّامة المحمودی، و ابن الأثیر فی جامع الأصول: 9/ 477، و الشوکانی فی فتح القدیر: 2/ 303. (الطباطبائی)
(2). مریم: 96.
(3). الکشف و البیان: الورقة 19 سورة مریم: آیة 96.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:97
قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم لعلیّ: «قل: اللّهمَّ اجعل لی عندک عهداً، و اجعل لی فی صدور المؤمنین مودّة». فأنزل اللَّه هذه الآیة.
و رواه أبو المظفّر سبط ابن الجوزی الحنفیّ فی تذکرته «1» (ص 10) و قال: و رُوی عن ابن عبّاس أنَّ هذا الودّ جعله اللَّه لعلیّ فی قلوب المؤمنین.
و فی مجمع الزوائد (9/ 125) عن ابن عبّاس قال: نزلت فی علیّ بن أبی طالب (إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا) الآیة. قال: محبّة فی قلوب المؤمنین.
و أخرج الخطیب الخوارزمی فی مناقبه «2» (ص 188) حدیث ابن عبّاس، و بعده بالإسناد عن علیّ علیه السلام أنّه قال: «لقینی رجلٌ فقال: یا أبا الحسن و اللَّه إنّی أُحبّک فی اللَّه. فرجعت إلی رسول اللَّه فأخبرته بقول الرجل، فقال: لعلّک یا علیُّ اصطنعت إلیه معروفاً. قال: فقلت: و اللَّه ما اصطنعت إلیه معروفاً. فقال رسول اللَّه: الحمد للَّه الذی جعل قلوب المؤمنین تتوق إلیک بالمودّة، فنزل قوله: (إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَیَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمنُ وُدًّا). ..».
و أخرجه صدر الحفّاظ الکنجی فی الکفایة «3» (ص 121). و أخرج محبُّ الدین الطبری فی ریاضه «4» (2/ 207) فی الآیة من طریق الحافظ السلفی، عن ابن الحنفیّة: لا یبقی مؤمنٌ إلّا و فی قلبه ودٌّ لعلیّ و أهل بیته.
و أخرج الحمّوئی فی فرائده «5» فی الباب الرابع عشر، من طریق الواحدی بسندین عن ابن عبّاس، و السیوطی فی الدرّ المنثور «6» (4/ 287) من طریق الحافظ
______________________________
(1). تذکرة الخواص: ص 17.
(2). المناقب: ص 278 ح 268 و 269.
(3). کفایة الطالب: ص 248 باب 62.
(4). الریاض النضرة: 3/ 157.
(5). فرائد السمطین: 1/ 79 ح 50- 51.
(6). الدرّ المنثور: 5/ 544.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:98
ابن مردویه و الدیلمی عن البراء، و من طریق الطبرانی و ابن مردویه عن ابن عبّاس، و القسطلانی فی المواهب «1» (7/ 14) من طریق النقّاش، و الشبلنجی فی نور الأبصار «2» (ص 112) عن النقّاش، و ذکر ما مرّ عن ابن الحنفیَّة، و الحضرمی فی رشفة الصادی (ص 25).
8- (أَمْ حَسِبَ الَّذِینَ اجْتَرَحُوا السَّیِّئاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ کَالَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ) «3».
قال أبو المظفّر سبط ابن الجوزی الحنفی فی تذکرته «4» (ص 11): قال السدّی عن ابن عبّاس: نزلت هذه الآیة فی علیّ علیه السلام یوم بدر: فَ (الَّذِینَ اجْتَرَحُوا السَّیِّئاتِ) عتبة و شیبة و الولید و المغیرة، (و کَالَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ) علیٌّ علیه السلام.
و تجد ما یقرب منه فی کفایة الکنجی «5» (ص 120).
9- (إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ) «6».
أخرج الطبری فی تفسیره «7» (30/ 146) بإسناده عن أبی الجارود، عن محمد ابن علیّ: (أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ). فقال: «قال النبیُّ صلی الله علیه و سلم: أنت یا علیُّ و شیعتک».
و روی الخوارزمی فی مناقبه «8» (ص 66) عن جابر، قال: کنّا عند النبی صلی الله علیه و سلم فأقبل علیُّ بن أبی طالب، فقال رسول اللَّه: «قد أتاکم أخی، ثمّ التفت إلی الکعبة
______________________________
(1). المواهب اللدنیة: 3/ 366.
(2). نور الأبصار: ص 226.
(3). الجاثیة: 21.
(4). تذکرة الخواص: ص 17.
(5). کفایة الطالب: ص 247 باب 62.
(6). البیّنة: 7.
(7). جامع البیان: مج 15/ ج 30/ 264.
(8). المناقب: ص 111 ح 120، ص 265 ح 247.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:99
فضربها بیده. ثمّ قال: و الذی نفسی بیده، إنَّ هذا و شیعته هم الفائزون یوم القیامة.
ثمّ قال: إنّه أوّلکم إیماناً معی، و أوفاکم بعهد اللَّه، و أقومکم بأمر اللَّه، و أعدلکم فی الرعیّة، و أقسمکم بالسویّة، و أعظمکم عند اللَّه مزیّة».
قال: و فی ذلک الوقت نزلت فیه: (إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ)، و کان أصحاب النبیِّ صلی الله علیه و سلم إذا أقبل علیٌّ قالوا: قد جاء خیر البریّة.
و روی فی (ص 178) من طریق الحافظ ابن مردویه، عن یزید بن شراحیل الأنصاری کاتب علیّ علیه السلام، قال: سمعت علیّا یقول: «حدّثنی رسول اللَّه و أنا مسنده إلی صدری، فقال: أی علیّ، أ لَمْ تسمع قول اللَّه تعالی: (إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ)؟ أنت و شیعتک، و موعدی و موعدکم الحوض، إذا جاءت الأُمم للحساب تُدعَون غُرّا محجَّلین».
و أخرج الکنجی فی الکفایة «9» (ص 119) حدیث یزید بن شراحیل.
و أرسل ابن الصبّاغ المالکی فی فصوله «10» (ص 122) عن ابن عبّاس، قال: لمّا نزلت هذه الآیة قال النبیّ صلی الله علیه و سلم لعلیّ: «أنت و شیعتک، تأتی یوم القیامة أنت و هم راضین مرضیِّین، و یأتی أعداؤک غضاباً مُقمحین».
و روی الحمّوئی فی فرائده «11» بطریقین عن جابر: أنَّها نزلت فی علیّ، و کان أصحاب محمد إذا أقبل علیٌّ قالوا: قد جاء خیر البریّة.
و قال ابن حجر فی الصواعق «12» (ص 96) فی عدِّ الآیات الواردة فی أهل البیت:
______________________________
(9). کفایة الطالب: ص 246 باب 62.
(10). الفصول المهمّة: ص 121.
(11). فرائد السمطین: 1/ 156 ح 118 باب 31.
(12). الصواعق المحرقة: ص 161 باب 11.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:100
الآیة الحادیة عشرة قوله تعالی: (إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ).
أخرج الحافظ جمال الدین الزرندی «1»، عن ابن عبّاس رضی الله عنه: إنَّ هذه الآیة لمّا نزلت قال صلی الله علیه و آله و سلم لعلیّ: «هو أنت و شیعتک، تأتی أنت و شیعتک یوم القیامة راضین مرضیِّین، و یأتی عدوُّک غضاباً مقمحین. قال: و من عدوّی؟ قال: من تبرّأ منک و لعنک. ثمَّ قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: و من قال: رحم اللَّه علیّا، رحمه اللَّه».
و قال جلال الدین السیوطی فی الدرّ المنثور «2» (6/ 379): أخرج ابن عساکر «3» عن جابر بن عبد اللَّه قال: کنّا عند النبیّ صلی الله علیه و سلم فأقبل علیٌّ، فقال النبیُّ صلی الله علیه و سلم: «و الذی نفسی بیده، إنَّ هذا و شیعته لهم الفائزون یوم القیامة».
و نزلت: (إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ)، فکان أصحاب النبیِّ صلی الله علیه و سلم إذا أقبل علیٌّ قالوا: جاء خیر البریّة.
و أخرج ابن عدیّ عن ابن عبّاس قال: لمّا نزلت (إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ) الآیة: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم لعلیّ: «أنت و شیعتک یوم القیامة راضین مرضیِّین».
و أخرج ابن مردویه عن علیّ قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم، و ذکر حدیث یزید بن شراحیل المذکور، و ذکر الشبلنجی فی نور الأبصار «4» (ص 78 و 112) عن ابن عبّاس باللفظ المذکور عن ابن الصبّاغ المالکیِّ.
______________________________
(1). نظم درر السمطین: ص 92.
(2). الدرّ المنثور: 8/ 589.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 12/ 313، و فی ترجمة الامام علیّ بن أبی طالب علیه السّلام- الطبعة المحقّقة-: رقم 958.
(4). نور الأبصار: ص 159، 226.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:101
10- (وَ الْعَصْرِ* إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ* إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ).
قال جلال الدین السیوطی فی الدرّ المنثور «1» (6/ 392): أخرج ابن مردویه عن ابن عبّاس فی قوله تعالی: (وَ الْعَصْرِ* إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ). یعنی أبا جهل بن هشام (إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ) ذکر علیّا و سلمان.
و من شعر حسّان فی أمیر المؤمنین:
أبا حسنٍ تَفْدیکَ نفسی و مهجتی‌و کلُّ بطی‌ءٍ فی الهُدی و مُسارعِ
أ یذهبُ مدحی و المحبِّینَ ضائعاًو ما المدحُ فی ذات الإله بضائعِ
فأنت الذی أعطیتَ إذ أنتَ راکعٌ‌فدتْکَ نفوسُ القومِ یا خیرَ راکعِ
بخاتَمِک «2» المیمونِ یا خیر سیِّدٍو یا خیرَ شارٍ ثمَّ یا خیر بائعِ
فأنزل فیک اللَّهُ خیرَ ولایةٍو بیّنها فی مُحْکَماتِ الشَّرائعِ
نظم بها حدیث تصدّق أمیر المؤمنین علیه السلام بخاتمه للسائل راکعاً و نزول قوله تعالی: (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُونَ) فیه کما مرّ حدیثه (ص 52).
ذکرها لحسّان الخطیب الخوارزمی فی المناقب «3» (ص 178)، و شیخ الإسلام الحمّوئی فی فرائده «4» فی الباب التاسع و الثلاثین، و صدر الحفّاظ الکنجیّ فی الکفایة «5» (ص 107)، و سبط ابن الجوزی فی تذکرته «6» (ص 10)، و جمال الدین الزرندی فی
______________________________
(1). الدرّ المنثور: 8/ 622.
(2). کذا بالباء، و هو مفعول ل «أعطی» الذی یتعدّی بنفسه.
(3). المناقب: ص 264 ح 246.
(4). فرائد السمطین: 1/ 190 ح 150.
(5). کفایة الطالب: ص 229 باب 61.
(6). تذکرة الخواص: ص 15.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:102
نظم درر السمطین «1».
و من شعر حسّان فی أمیر المؤمنین:
جبریلُ نادی معلناًو النقعُ لیس بمنجلی
و المسلمون قد أحدقواحول النبیَّ المرسلِ
لا سیف إلّا ذو الفقارو لا فتی إلّا علی
یشیر بها إلی ما هتف به أمین الوحی جبرئیل علیه السلام یوم أُحد فی علیٍّ و سیفه.
أخرج الطبری فی تاریخه «2» (3/ 17) عن أبی رافع، قال: لمّا قَتل علیُّ بن أبی طالب یوم أُحد أصحاب الألویة، أبصر رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم جماعةً من مشرکی قریش، فقال لعلیٍّ: «احمل علیهم». فحمل علیهم ففرّق جمعهم، و قتل عمرو بن عبد اللَّه الجمحی.
قال: ثمَّ أبصر رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم جماعةً من مشرکی قریش، فقال لعلیّ: «احمل علیهم». فحمل علیهم ففرّق جماعتهم، و قتل شیبة بن مالک.
فقال جبریل: یا رسول اللَّه إنَّ هذا للمواساة. فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «إنّه منّی و أنا منه». فقال جبریل: و أنا منکما.
قال: فسمعوا صوتاً:
لا سیف إلّا ذو الفقارو لا فتی إلّا علی
و أخرجه أحمد بن حنبل فی الفضائل «3» عن ابن عبّاس، و ابن هشام فی
______________________________
(1). نظم درر السمطین: ص 88.
(2). تاریخ الأُمم و الملوک: 2/ 514 حوادث سنة 3 ه.
(3). فضائل الصحابة: 2/ 657 رقم 1119، و فی مناقب علیّ لأحمد بن حنبل: رقم 241، و فی الریاض النضرة: 3/ 137، و ذخائر العقبی: ص 68، و سمط النجوم العوالی: 2/ 485 کلّهم عن أحمد فی مناقب علیّ، و هو إلی قوله: و أنا منکما یا رسول اللَّه. و أخرجه الطبرانی فی المعجم الکبیر فی ترجمة أبی رافع: 1/ 297 ح 941، و ابن عساکر فی تاریخ مدینة دمشق فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السّلام- الطبعة المحقّقة-: رقم 167، 215. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:103
سیرته «1» (3/ 52) عن ابن أبی نُجیح، و الخثعمی فی الروض الأُنف «2» (2/ 143)، و ابن أبی الحدید فی شرح النهج «3» (1/ 9) و قال: إنَّه المشهور المرویّ. و فی (2/ 236) و قال: إنَّ رسول اللَّه قال: «هذا صوت جبرئیل»، و (3/ 281).
و الخوارزمی فی المناقب «4» (ص 104) عن محمد بن إسحاق بن یسار، قال: هاجت ریحٌ فی ذلک الیوم، فسُمِعَ منادٍ یقول:
لا سیف إلّا ذو الفقارو لا فتی إلّا علی
فإذا ندبتمْ هالکاًفابکوا الوفیَّ أخا الوفیّ «5»
و روی الحمّوئی نحوه فی فرائده «6» فی الباب التاسع و الأربعین، و روی بإسناده من طرق شتّی عن الحافظ البیهقی إلی علیّ علیه السلام قال:
«أتی جبریل النبیَّ صلی الله علیه و سلم فقال: إنَّ صنماً فی الیمن مُغفَّراً فی حدید، فابعث إلیه فادققه، و خذ الحدید.
قال: فدعانی و بعثنی إلیه، فدققت الصنم، و أخذت الحدید، فجئت به إلی رسول اللَّه، فاستنصرت منه سیفین، فسمّی واحداً ذا الفقار، و الآخر مِجْذَماً، فتقلّد
______________________________
(1). السیرة النبویة: 3/ 106.
(2). الروض الأُنف: 6/ 47.
(3). شرح نهج البلاغة: 1/ 29 المقدمة، 13/ 293 خطبة 238، 14/ 251.
(4). المناقب: ص 173 ح 208.
(5). یعنی حمزة سیّد الشهداء، قتیل ذلک الیوم سلام اللَّه علیه. (المؤلف)
(6). فرائد السمطین: 1/ 252 ح 194 باب 48.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:104
رسول اللَّه ذا الفقار، و أعطانی مِجْذَماً، ثمَّ أعطانی بعد ذا الفقار، و رآنی رسول اللَّه و أنا أقاتل دونه یوم أُحد، فقال:
لا سیفَ إلّا ذو الفقارو لا فتی إلّا علی»
و فی تذکرة سبط ابن الجوزی «7» (ص 16): ذکر أحمد فی الفضائل أیضاً أنَّهم سمعوا تکبیراً من السماء فی ذلک الیوم یوم خیبر و قائلًا یقول:
لا سیف إلّا ذو الفقارِو لا فتی إلّا علی
فاستأذن حسّان بن ثابت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم أن ینشد شعراً، فأذن له، فقال:
جبریلُ نادی مُعلناًو النقعُ لیس بمنجلی
إلی آخر الأبیات المذکورة.
ثمّ قال ما ملخّصه یقال: إنَّ الواقعة کانت یوم أُحد، کما رواه أحمد بن حنبل عن ابن عبّاس، و قیل: إنَّ ذلک کان یوم بدر، و الأصحّ أنّه کان فی یوم خیبر، فلم یطعن فیه أحدٌ من العلماء. انتهی.
قال الأمینی: إنَّ الأحادیث تؤذننا بتعدّد الواقعة، و أنَّ المنادی یوم أُحد کان جبریل کما مرَّ، و المنادی یوم بدر ملَک یقال له رضوان. قد أجمع أئمّة الحدیث علی نقله، کما قال الکنجی،
و أخرجه فی کفایته «8» (ص 144) من طریق أبی الغنائم، و ابن الجوزی، و السلفی، و ابن الجوالیقی، و ابن أبی الوفاء البغدادی، و ابن الولید، و ابن أبی الفهم، و المفتی عبد الکریم الموصلی، و محمد بن القاسم العدل، و الحافظ محمد بن محمود، و ابن أبی البدر، و الفقیه عبد الغنی بن أحمد، و صدقة بن الحسین، و یوسف
______________________________
(7). تذکرة الخواص: ص 26. و راجع فیه کلام مؤلفه بتفصیله.
(8). کفایة الطالب: ص 277- 280 باب 69. و أخرجه فیه بعدّة طرق أخری منها عن البیهقی عن النیسابوری فی المناقب.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:105
ابن شروان المقری، و الصاحب أبی المعالی الدوامی، و ابن بطّة، و شیخ الشیوخ عبد الرحمن بن عبد اللطیف، و علیّ بن محمد المقری، و ابن بکروس، و الحافظ [علیّ] بن المعالی، و أبی عبد اللَّه محمد بن عمر، بأسانیدهم عن سعد بن طریف الحنظلی، عن أبی جعفر محمد بن علیّ- الإمام الباقر- قال: «نادی ملَک من السماء یوم بدر یقال له رضوان:
لا سیف إلَّا ذو الفقارو لا فتی إلّا علی»
ثمّ قال: قلت: أجمع أئمّة الحدیث علی نقل هذا الجزء کابراً عن کابر، رزقناه عالیاً بحمد اللَّه عن الجمّ الغفیر کما سقناه، و رواه الحاکم مرفوعاً، و أخرجه عنه البیهقی فی مناقبه، أخبرنا بذلک الحافظ ابن النجّار، أخبرنا المؤیَّد الطوسی- إلی آخر السند- عن جابر بن عبد اللَّه قال: قال رسول اللَّه یوم بدر: «هذا رضوان ملک من ملائکة اللَّه ینادی:
لا سیف إلّا ذو الفقارو لا فتی إلّا علی»
و أخرجه محبّ الدین الطبری باللفظ المذکور فی ریاضه «1» (2/ 190)، و ذخائر العقبی (ص 74)، و الخوارزمی فی المناقب «2» (ص 101) حدیث جابر، و فی کتاب صفّین لنصر بن مزاحم «3» (ص 257) و فی طبع مصر (ص 546) عن جابر بن نُمیر- الصحیح عُمیر- الأنصاری قال: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول کثیراً:
لا سیف إلّا ذو الفقارو لا فتی إلّا علی
و من شعر حسّان:
______________________________
(1). الریاض النضرة: 3/ 137.
(2). المناقب: ص 167 ح 200.
(3). وقعة صفّین: ص 478.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:106 و إنْ مریمٌ أحصنت فرجهاو جاءت بعیسی کبدر الدجی
فقد أحصنت فاطمٌ بعدهاو جاءت بسبطَی نبیِّ الهدی «1»
یشیر إلی ما صحَّ عن النبیِّ الطاهر فی بضعته الصدّیقة فاطمة:
«إنَّ فاطمة أحصنت فرجها، فحرّم اللَّه ذریّتها علی النار».
أخرجه الحاکم فی المستدرک «2» (3/ 152) و قال: هذا حدیثٌ صحیح الإسناد. و الخطیب فی تاریخه (3/ 54)، و محبّ الدین الطبری فی ذخائر العقبی (ص 48) عن تمّام فی فوائده «3»، و صدر الحفّاظ الکنجیّ الشافعیّ فی الکفایة «4» (ص 222) بإسناده عن حذیفة بن الیمان، قال: قال رسول اللَّه: «إنَّ فاطمة أحصنت فرجهافحرَّمها اللَّه و ذریّتها علی النار».
و فی (ص 223) بسند آخر عن ابن مسعود بلفظ حذیفة. و السیوطی فی إحیاء المیت (ص 257) عن ابن مسعود من طریق البزّار و أبی یعلی و العقیلی و الطبرانی «5» و ابن شاهین، و أخرجه فی جمع الجوامع «6» من طریق البزّار «7» و العقیلی و الطبرانی و الحاکم بلفظ حذیفة الیمانی.
و ذکر المتّقی الهندی فی إکماله فی کنز العمّال «8» (6/ 219) من طریق الطبرانی بلفظ: «إنَّ فاطمة أحصنت فرجها، و إنَّ اللَّه أدخلها بإحصان فرجها و ذریّتها الجنّة».
______________________________
(1). ذکره ابن شهرآشوب السرَوی فی المناقب: 4/ 24 [3/ 409]. (المؤلف)
(2). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 165 ح 4726.
(3). الروض البسّام بترتیب و تخریج فوائد تمّام: 4/ 315 ح 1492- 1494.
(4). کفایة الطالب: ص 366، 367 باب 69.
(5). المعجم الکبیر: 22/ 406 ح 1018.
(6). جامع الأحادیث: 3/ 116 ح 76.
(7). مسند البزّار (البحر الزخّار): 5/ 223 ح 1829.
(8). کنز العمّال: 12/ 111 ح 34239.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:107
و ابن حجر فی الصواعق «1» من طریق تمّام و البزّار و الطبرانی و أبی نعیم باللفظ المذکور، و قال: و فی روایة: «فحرّمها اللَّه و ذریّتها علی النار». و رواه فی (ص 112) من طریق البزّار و أبی یعلی و الطبرانی و الحاکم باللفظ الثانی. و ذکره الشبلنجی فی نور الأبصار «2» (ص 45) باللفظین.

الشاعر

أبو الولید حسّان بن ثابت بن المنذر بن حرام بن عمرو بن زید مناة بن عدیّ ابن عمرو بن مالک بن النجّار- تیم اللَّه- بن ثعلبة بن عمرو بن الخزرج بن حارثة بن ثعلبة العنقاء- سُمّی به لطول عنقه- ابن عمرو بن عامر بن ماء السماء بن حارثة الغطریف ابن امرئ القیس البطریق ابن ثعلبة البهلول ابن مازن بن الأزد بن الغوث ابن نبت بن مالک بن زید بن کهلان بن سبأ بن یشجب بن یعرب بن قحطان «3».
بیت حسّان أحد بیوتات الشعر، عریق فی الأدب و نظم القریض، قال المرزبانی فی معجم الشعراء «4» (ص 366): قال دعبل و المبرّد: اعرق الناس کانوا فی الشعر آل حسّان، فمنهم یُعدّون ستّة فی نسق کلّهم شاعر، سعید بن عبد الرحمن بن حسّان بن ثابت بن المنذر بن حرام. انتهی.
و ولده عبد الرحمن المذکور شاعر، قلیل الحدیث، تُوفّی (104)، و فیه و فی والده حسّان، قال شاعر:
فَمَنْ لِلقوافی بعد حسّان و ابنِهِ‌و من للمثانی بعد زید بن ثابتِ
______________________________
(1). الصواعق المحرقة: ص 160، 188.
(2). نور الأبصار: ص 96.
(3). کذا سرده أبو الفرج فی الأغانی: 4/ 3 [4/ 141]. (المؤلف)
(4). معجم الشعراء: ص 269.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:108
و أمّا المترجم نفسه فعن أبی عبیدة: أنَّ العرب قد اجتمعت علی أنَّ حسّان أشعر أهل المدن، و أنَّه فضل الشعراء بثلاث: کان شاعر الأنصار، و شاعر النبیِّ فی أیّامه صلی الله علیه و آله و سلم، و شاعر الیمن کلّها فی الإسلام.
قال له النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم: «ما بقی من لسانک؟»
فأخرج لسانه حتی قرع بطرفه طرف ارنبته ثمَّ قال: و اللَّه إنّی لو وضعته علی صخر لفلقه، أو علی شعر لحلقه، و ما یسرُّنی به مقول من معد «1». و کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یضع له منبراً فی مسجده الشریف یقوم علیه قائماً، و یفاخر عن رسول اللَّه، و
یقول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «إنَّ اللَّه یؤیِّد حسّان بروح القدس، ما نافحَ أو فاخر عن رسول اللَّه» «2».
کانت الحالة علی هذا فی عهد النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم و
لمّا توفّی صلی الله علیه و آله و سلم مرّ عمر علی حسّان و هو ینشد فی المسجد فانتهره «3»، فقال: أفی مسجد رسول اللَّه تنشد؟ فقال: کنت أُنشد و فیه من هو خیرٌ منک. ثمَّ التفت إلی أبی هریرة، فقال: سمعتَ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «أجب عنّی، اللّهمَّ أیِّده بروح القدس»؟ قال: نعم.
قال أبو عبد اللَّه الآبیُّ المالکیُّ فی شرح صحیح مسلم (ص 317): و هذا یدلُّ علی أنَّ عمر رضی الله عنه کان یکره إنشاد الشعر فی المسجد، و کان قد بنی رحبةً خارجه و قال: من أراد أن یلغط أو ینشد شعراً، فلیخرج إلی هذه الرحبة.
کلُّ ذلک علی خلاف ما کان علیه النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم، و فی وقته أفحمه حسّان بما ذکر من قوله، لکن لا رأی لمن لا یُطاع، و قبل حسّان نهاه النبی صلی الله علیه و آله و سلم عن فکرته هذه،
______________________________
(1). البیان و التبیین للجاحظ: 1/ 68 و 150 [1/ 73 و 153]. (المؤلف)
(2). مستدرک الحاکم: 3/ 287 [3/ 555 ح 6058] بإسناد صحّحه هو و الذهبی. (المؤلف)
(3). کذا فی لفظ ابن عبد البرّ فی الاستیعاب [القسم الأول/ 345 رقم 507]، و ابن عساکر فی تاریخه: 4/ 126 [4/ 357، و فی مختصر تاریخ دمشق: 6/ 290]، و فی لفظ مسلم فی الصحیح: 2/ 384 [5/ 86 ح 151 کتاب فضائل الصحابة]: فلحظ إلیه. و فی لفظ لأحمد فی مسنده: 5/ 222 [6/ 292 ح 21431] فقال: مه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:109
و فهّمه بما هناک من الغایة الدینیّة المتوخّاة حین تعرّض لعبد اللَّه بن رواحة،
لمّا کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یطوف البیت علی بعیر، و عبد اللَّه آخذٌ بغرزه و هو یقول:
خلّوا بنی الکفّارِ عن سبیلهِ‌خلّوا فکلُّ الخیر مع رسولهِ
نحن ضربناکمْ علی تنزیلهِ‌ضرباً یُزیلُ الهامَ عن مقیلهِ
و یُذهلُ الخلیلَ عن خلیلهِ‌یا ربِّ إنی مؤمنٌ بقیلهِ
فقال له عمر: أو هاهنا یا ابن رواحة أیضاً؟ فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «أو ما تعلمن، أولا تسمع ما قال؟!».
و فی روایة أبی یعلی أنَّ النبیَّ قال: «خلِّ عنه یا عمر، فو الذی نفسی بیده لکلامه أشدُّ علیهم من وقع النبل» «1».
و کان حسّان من المعروفین بالجبن، ذکره ابن الأثیر فی أُسد الغابة «2» (2/ 6) و قال: کان من أجبن الناس. و عدّه الوطواط فی غرر الخصائص «3» (ص 355) من الجبناء و قال: ذکر ابن قتیبة فی کتاب المعارف «4»: أنّه لم یشهد مع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم مشهداً قطُّ. قالت صفیّة بنت عبد المطّلب عمّة رسول اللَّه: کان معنا حسّان فی حصن فارغ یوم الخندق مع النساء و الصبیان، فمرَّ بنا فی الحصن رجلٌ یهودیّ، فجعل یطوف بالحصن- و قد حاربت بنو قریظة و قطعت ما بینها و بین رسول اللَّه، و لیس بیننا و بینهم أحدٌ یدفع عنّا، و رسول اللَّه و المسلمون فی نحور عدوِّهم لا یستطیعون أن ینصرفوا إلینا إن أتانا آتٍ. قالت: فقلت: یا حسّان أنا و اللَّه لا آمن أن یدلَّ علینا هذا الیهودیُّ أصحابه، و رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قد شغل عنّا، فانزل إلیه و اقتله. قال: یغفر اللَّه لکِ (یا بنت عبد المطّلب) ما أنا بصاحب شجاعة.
______________________________
(1). تاریخ ابن عساکر: 7/ 391 [9/ 207، و فی مختصر تاریخ دمشق: 12/ 154]. (المؤلف)
(2). أُسد الغابة: 2/ 7 رقم 1153.
(3). غرر الخصائص: ص 358.
(4). المعارف: ص 312.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:110
قالت: فلمّا قال لی ذلک و لم أر عنده شیئاً، اعتجرت «1»، ثمَّ أخذت عموداً و نزلت إلیه فضربته بالعمود حتی قتلته، ثمّ رجعت إلی الحصن، و قلت: یا حسّان انزل إلیه و اسلبه، فإنَّه لم یمنعنی من سلبه إلّا أنَّه رجل.
فقال: مالی بسلبه من حاجة (یا بنت عبد المطّلب) «2»، و کأن حسّان اقتدی فی فعله بهذا الشاعر فی قوله:
باتت تشجّعنی هندٌ و ما علمتْ‌أنَّ الشجاعةَ مقرونٌ بها العَطَبُ
لا و الذی منعَ الأبصارَ رؤیتَهُ‌ما یشتهی الموتَ عندی من له إربُ
للحربِ قومٌ أضلَّ اللَّهُ سعیهمُ‌إذا دعتهمْ إلی نیرانها وثبوا
و لستُ منهمْ و لا أبغی فعالَهُمُ‌لا القتلُ یعجبنی منهمْ و لا السلَبُ
قال الأمینی: هذا ما نقله الوطواط عن المعارف لابن قتیبة، لکن أسفی علی مطابع مصر و علی ید الطبع الأمینة فیها، فإنّها تحرِّف الکلم عن مواضعها، فأسقطت هذه القصّة عن المعارف کما حرّفت عنه غیرها.
ولد المترجَم قبل مولد النبیِّ القدسیِّ صلی الله علیه و آله و سلم بثمان سنین، و عاش عند الجمهور مائة و عشرین سنة، و قال ابن الأثیر: لم یختلفوا فی عمره. و فی المستدرک «3» (3/ 486)، و أُسد الغابة «4» (2/ 7): أربعة تناسلوا من صلب واحد، عاش
______________________________
(1). أی لبست المعجر. و فی سیرة ابن هشام: احتجزت. یقال: احتجزت المرأة أی شدّت وسطها. (المؤلف)
(2). و إلی هنا ذکره ابن هشام فی سیرته: 3/ 246 [3/ 239]، و ابن عساکر فی تاریخه: 4/ 140 [4/ 384، و فی مختصر تاریخ دمشق: 6/ 303]، و ابن الاثیر فی أُسد الغابة: 2/ 6 [2/ 7 رقم 1153]، و العبّاسی فی المعاهد: 1/ 74 [1/ 214 رقم 39]، و الجمل التی جعلناها بین القوسین من لفظ ابن هشام. (المؤلف)
(3). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 554 ح 6057.
(4). أُسد الغابة: 2/ 7 رقم 1153.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:111
کلٌّ منهم مائة و عشرین سنة، و هم: حسان بن ثابت بن المنذر بن حرام.
یُکنّی بأبی الولید، و أبی المضرب، و أبی حسام، و أبی عبد الرحمن، و الأوّل أشهر، و کان یقال له: الحسام. و ذلک لکثرة دفاعه عن حامیة الإسلام المقدَّس بشعره.
و روی الحاکم «1» عن مصعب [بن عبد اللَّه الزبیری] «2» أنَّه قال: عاش حسّان ستّین فی الجاهلیّة و ستّین فی الإسلام، و ذهب بصره و تُوفّیَ علی قول سنة (55) «3» أعمی البصر و البصیرة، کما نصَّ علیه الصحابیُّ الکبیر سیِّد الخزرج قیس بن سعد بن عبادة، لمّا عزله أمیر المؤمنین علیه السلام من ولایة مصر، و رجع إلی المدینة، فإنَّه حینما قدمها جاءه حسّان شامتاً به، و کان عثمانیّا بعد ما کان علویّا، فقال له: نزعک علیُّ بن أبی طالب و قد قتلت عثمان، فبقی علیک الإثم و لم یحسن لک الشکر. فزجره قیسٌ، و قال: یا أعمی القلب و أعمی البصر، و اللَّه لو لا أن أُلقی بین رهطی و رهطک حرباً لضربت عنقک، ثمَّ أخرجه من عنده «4».
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 553 ح 6054.
(2). ما بین المعقوفین أثبتناه من المستدرک.
(3). هذا أحد القولین فی المستدرک: و قد کثر الخلاف فی وفاته، و صحّح ابن کثیر فی تاریخه [8/ 51]: سنة (54). (المؤلف)
(4). تاریخ الطبری: 5/ 231 [4/ 555 حوادث سنة 36 ه]، شرح النهج لابن أبی الحدید: 2/ 25 [6/ 64 خطبة 66]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:113

3- قیس الأنصاری‌

اشارة

قلتُ لمّا بغی العدوُّ علیناحسبُنا ربُّنا و نِعْمَ الوکیلُ
حسبُنا ربُّنا الذی فتحَ البصرةَ بالأمسِ و الحدیثُ طویلُ
و یقول فیها:
و علیٌّ إمامنا و إمامٌ‌لسوانا أتی به التنزیلُ
یومَ قال النبیُّ من کنتُ مولاهُ فهذا مولاهُ خطبٌ جلیلُ
إنَّ ما قاله النبیُّ علی الأمّةِحتمٌ ما فیه قالٌ و قیلُ

ما یتبع الشعر

هذه الأبیات أنشدها الصحابیُّ العظیم سیِّد الخزرج قیس بن سعد بن عبادة بین یدی أمیر المؤمنین علیه السلام بصفّین، رواها شیخنا المفید معلّمُ الأمّة المتوفّی (413) فی الفصول المختارة «1» (2/ 87)، و قال بعد ذکرها: إنَّ هذه الأشعار مع تضمّنها الاعتراف بإمامة أمیر المؤمنین، فهی دلائل علی ثبوت سلف الشیعة و إبطال عناد المعتزلة فی إنکارهم ذلک.
و ذکرها فی رسالته فی معنی المولی «2»، و قال فیها: قصیدة قیس التی لا یشکُ
______________________________
(1). الفصول المختارة: ص 236.
(2). رسالة فی معنی المولی، المطبوع ضمن مصنّفات الشیخ المفید: 8/ 20.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:114
أحدٌ من أهل النقل فیها، و العلم بها من قوله کالعلم بنصرته لأمیر المؤمنین و حربه أهل البصرة و صفّین معه، و هی التی أوّلها:
قلتُ لمّا بغی العدوُّ علیناحسبُنا ربُّنا و نعمَ الوکیلُ
فشهد هکذا شهادةً قطعیّةً بإمامة أمیر المؤمنین علیه السلام من جهة خبر یوم الغدیر، صرّح بأنَّ القول فیه یوجب رئاسته علی الکلِّ، و إمامته علیهم.
و رواها سیِّدنا الشریف الرضیُّ المتوفّی (406) فی خصائص الأئمّة «1»، و قال: اتّفق حملة الأخبار علی نقل شعر قیس و هو ینشده بین یدی أمیر المؤمنین علیه السلام بعد رجوعهم من البصرة، فی قصیدته التی أوّلها:
قلتُ لمّا بغی العدوُّ علیناحسبُنا ربُّنا و نعمَ الوکیلُ
و هذان الشاعران- قیس و حسّان- صحابیّان، شهدا بالإمامة لأمیر المؤمنین، شهادة من حضر المشهد، و عرف المصدر و المورد.
و أخرجها العَلَم الحجّة الشیخ عبید اللَّه السدابادی فی المقنع «2»- الموجود عندنا- فقال: قالوا: و من الدلیل علی أنّ أمیر المؤمنین هو الإمام المنصوص علیه، قول قیس ابن سعد بن عبادة، و هذا من خیار الصحابة یشهد له بالإمامة، و أنَّه منصوصٌ علیه، و أنَّه خولف، و قال الکمیت بن زید یصدِّق قول قیس بن سعد و حسّان بن ثابت...
و رواها العلّامة الکراجکی المتوفّی (449) فی کنز الفوائد «3» (ص 234) فقال: إنَّه ممّا حُفظ عن قیس بن سعد بن عبادة، و إنَّه کان یقوله بین یدی أمیر المؤمنین علیه السلام بصفّین و معه الرایة.
______________________________
(1). خصائص الأئمّة: ص 42، خصائص أمیر المؤمنین: ص 7.
(2). المقنع فی الإمامة: ص 133- 136.
(3). کنز الفوائد: 2/ 98.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:115
و أخرجها أبو المظفَّر سبط ابن الجوزی الحنفیُّ المتوفّی (654) فی التذکرة «1» (ص 20) فقال: إنَّ قیساً أنشدها بین یدی علیٍّ بصفّین.
و رواها «2» سیِّدنا هبة اللَّه الموسوی فی المجموع الرائق- الموجود عندنا- و المفسِّر الکبیر الشیخ أبو الفتوح الرازی فی تفسیره (2/ 193)، و شیخ السرَویّ الآتی شیخنا الشهید الفتّال فی روضة الواعظین (ص 90)، و سیِّدنا القاضی نور اللَّه المرعشیّ الشهید (1019) فی مجالس المؤمنین (ص 101)، و العلّامة المجلسی المتوفّی (1111) فی البحار (9/ 245)، و السیِّد علیّ خان المتوفّی (1120) فی الدرجات الرفیعة- الموجود عندنا- فی ذکر وقعة صفّین، و شیخنا صاحب الحدائق البحرانی المتوفّی (1186) فی کشکوله (2/ 318). و جمع آخر من متأخِّری أعلام الطائفة.

الشاعر

اشارة

أبو القاسم- و قیل: أبو الفضل «3»- قیس بن سعد بن عبادة بن دلیم «4» بن حارثة بن أبی حزیمة- بالحاء المهملة المفتوحة- «5» بن ثعلبة بن ظریف بن الخزرج بن ساعدة بن کعب بن الخزرج الأکبر «6» بن حارثة بن ثعلبة. إلی آخر النسب المذکور (ص 62).
أمّه فکیهة بنت عبید بن دلیم بن حارثة.
______________________________
(1). تذکرة الخواص: ص 33.
(2). المجموع الرائق: ص 217، تفسیر أبی الفتوح الرازی: 4/ 279، روضة الواعظین: ص 103، مجالس المؤمنین: 1/ 238، بحار الأنوار: 37/ 150، الدرجات الرفیعة: ص 345.
(3). و قیل: أبو عبد اللَّه. و قیل: أبو عبد الملک. (المؤلف)
(4). فی تهذیب التهذیب [8/ 353 رقم 702]: دلیهم. (المؤلف)
(5). و قیل: حارثة بن خزیم بن أبی خُزیمة- بالمعجمة المضمومة- تاریخ الخطیب: 1/ 177 [رقم 17]. (المؤلف)
(6). هنا یتّحد المترجم مع حسّان فی النسب. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:116
هو ذلک الصحابیّ العظیم، کان یُعدُّ من أشراف العرب، و أُمرائها، و دهاتها، و فرسانها، و أجوادها، و خطبائها، و زهّادها، و فضلائها، و من عمد الدین، و أرکان المذهب.

أمّا شرفه:

فکان هو سیِّد الخزرج و ابن سادتها، و قد حاز بیته الشرف و المجد جاهلیّةً و إسلاماً، قال سلیم بن قیس الهلالی فی کتابه «1»: إنَّ قیس بن سعد کان سیِّد الأنصار و ابن سیِّدها.
و فی کامل المبرّد «2» (1/ 309): کان شجاعاً جواداً سیِّداً. و قال أبو عمرو الکشّی فی رجاله «3» (ص 73): لم یزل قیس سیِّداً فی الجاهلیّة و الإسلام، و أبوه و جدُّه و جدُّ جدِّه لم یزل فیهم الشرف، و کان سعد یُجیر فیُجار و ذلک له لسؤدده، و لم یزل هو و أبوه أصحاب إطعام فی الجاهلیّة و الإسلام، و قیس ابنه بعده علی مثل ذلک.
و فی الاستیعاب «4» (2/ 538): کان قیس شریف قومه غیر مدافع هو و أبوه و جدُّه. و فی أُسد الغابة «5» (4/ 215): کان شریف قومه غیر مدافع، و من بیت سیادتهم. و قال ابن کثیر فی تاریخه «6» (8/ 99): کان سیِّداً مطاعاً، کریماً، ممدّحاً، شجاعاً.
و قال المترجَم له فی أبیات له:
______________________________
(1). کتاب سلیم بن قیس: ص 2/ 778 ح 26.
(2). الکامل فی اللغة و الأدب: 1/ 419.
(3). رجال الکشّی: 1/ 327 رقم 177.
(4). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1289 رقم 2134.
(5). أُسد الغابة: 4/ 425 رقم 4348.
(6). البدایة و النهایة: 8/ 107 حوادث سنة 59 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:117 و إنّی من القومِ الیمانینَ سیِّدٌو ما الناسُ إلّا سیِّدٌ و مَسُودُ
وَ بزَّ جمیعَ الناسِ أصلی و منصبی‌و جسمٌ به أعلو الرجالَ مدیدُ
و کان والده أحد النقباء الاثنی عشر الذین ضمنوا لرسول اللَّه صلی الله علیه و سلم إسلام قومهم. و النقیب: الضمین. راجع تاریخ ابن عساکر «1» (1/ 86).

و أمّا إمارته:

ففی العهد النبویِّ کان من النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم بمنزلة صاحب الشرطة من الأمیر، یلی ما یلی من أموره «2». و کان حامل رایة الأنصار مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی بعض الغزوات، و استعمله علی الصدقة، و کان من ذوی الرأی من الناس «3»، و بعده ولّاه أمیر المؤمنین علیه السلام مصر، و کان أمیرها الطاهر.
کان قیس من شیعة علیٍّ علیه السلام و مناصحیه، بعثه علیٌّ أمیراً علی مصر فی صفر (سنة 36)، و قال له: «سر إلی مصر فقد ولَّیتُکَها، و اخرج إلی ظاهر المدینة، و اجمع إلیک ثقاتک و من أحببت أن یصحبک، حتی تأتی مصر و معک جند، فإنَّ ذلک أرعب لعدوِّک، و أعزُّ لولیِّک، فإذا أنت قدمتها إن شاء اللَّه فأحسن إلی المحسن، و اشدد علی المریب، و ارفق بالعامّة و الخاصّة، فإنَّ الرفق یُمْنٌ».
فقال قیس: رحمک اللَّه یا أمیر المؤمنین، قد فهمتُ ما ذکرتَ، فأمّا الجند فإنّی أدَعُهُ لک، فإذا احتجتَ إلیهم کانوا قریباً منک، و إن أردتَ بعثتهم إلی وجه من
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 7/ 112، و فی مختصر تاریخ دمشق: 9/ 236، 238.
(2). صحیح الترمذی: 2/ 317 [5/ 648 ح 3850]، سنن البیهقی: 8/ 155، مصابیح البغوی: 2/ 51 [3/ 13 ح 2783]، الاستیعاب: 2/ 538 [القسم الثالث/ 1289 رقم 2134]، أُسد الغابة: 4/ 215 [4/ 425 رقم 4348]، الإصابة: 5/ 354 [3/ 249 رقم 7177]، تهذیب التهذیب: 6/ 394 [8/ 353 رقم 702]، مجمع الزوائد: 9/ 345. (المؤلف)
(3). تاریخ ابن عساکر [14/ 452، 459، و فی مختصر تاریخ دمشق: 21/ 102]، تاریخ ابن کثیر: 8/ 99 [8/ 107 حوادث سنة 59 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:118
وجوهک کان لک عدّة، و لکنّی أسیر إلی مصر بنفسی و أهل بیتی، و أمّا ما أوصیتنی به من الرفق و الإحسان، فاللَّه تعالی هو المستعان علی ذلک.
فخرج قیس فی سبعة نفر من أهله، حتی دخل مصر مستهل ربیع الأوّل، فصعد المنبر فجلس علیه خطیباً، فحمد اللَّه و أثنی علیه، و قال: الحمد للَّهِ الذی جاء بالحقِّ، و أمات الباطل، و کبت الظالمین. أیّها الناس، إنّا بایعنا خیر من نعلم بعد نبیِّنا محمد صلی الله علیه و آله و سلم، فقوموا فبایعوا علی کتاب اللَّه و سنّة رسوله، فإن نحن لم نعمل لکم بذلک فلا بیعة لنا علیکم.
فقام الناس فبایعوا و استقامت مصر و أعمالها لقیس، و بعث علیها عمّاله، إلّا أنَّ قریةً منها یقال لها: خربتا «1» قد أعظم أهلها قتل عثمان، و بها رجل من بنی کنانة یقال له: یزید بن الحارث، فبعث إلی قیس: إنّا لا نأتیک، فابعث عمّالک، فالأرض أرضک، و لکن أقرّنا علی حالنا حتی ننظر إلی ما یصیر أمر الناس.
و وثب محمد بن مسلمة بن مخلّد بن صامت الأنصاری، فنعی عثمان و دعا إلی الطلب بدمه، فأرسل إلیه قیس: ویحک أ علیَّ تثب؟ و اللَّه ما أحبُّ أنَّ لی ملک الشام و مصر و أنَّی قتلتک! فَاحْقِنْ دَمَکَ. فأرسل إلیه مسلمة: إنّی کافٌّ عنک ما دمت أنت والی مصر. و کان قیس له حزمٌ و رأیٌ «2».
خرج أمیر المؤمنین علیه السلام إلی الجمل و قیس علی مصر، و رجع من البصرة إلی الکوفة و هو بمکانه، و ولیها أربعة أشهر و خمسة أیّام، دخلها کما مرَّ فی مستهلِّ ربیع الأوّل، و صرف منها لخمس خلون من رجب، کما فی الخطط للمقریزی «3»، فما فی
______________________________
(1). بفتح الخاء و کسرها و کسر الراء المهملة ثمّ الموحَّدة الساکنة. (المؤلف)
(2). تاریخ الطبری: 5/ 227 [4/ 549 550 حوادث سنة 36 ه]، کامل ابن الأثیر: 3/ 106 [2/ 354 حوادث سنة 36 ه]، شرح ابن أبی الحدید: 2/ 23 [6/ 59 خطبة 67] نقلًا عن کتاب الغارات لإبراهیم بن محمد الثقفی [ص 127- 130]. (المؤلف) الغدیر، العلامة الأمینی ج‌2 118 و أما إمارته: ..... ص : 117
(3). الخطط و الآثار: 2/ 336.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:119
الاستیعاب «1» و غیره: أنَّه شهد الجمل الواقع فی جمادی الآخرة سنة (36) فی غیر محلّه. نعم؛ یظهر من التاریخ شهوده «2» فی مقدِّمات الجمل.
و ولّاه علیٌّ أمیر المؤمنین آذربیجان کما فی تاریخ الیعقوبی «3» (2/ 178)، و کتب إلیه و هو علیها:
أمّا بعد: فأقبل علی خراجک بالحقّ، و أحسن إلی جندک بالإنصاف، و علّم من قِبلک ممّا علّمک اللَّه، ثمَّ إنَّ عبد اللَّه بن شبیل الأحمسی سألنی الکتاب إلیک فیه بوصایتک به خیراً، فقد رأیته وادعاً متواضعاً، فألن حجابک، و افتح بابک، و اعمد إلی الحقِّ، فإنَّ من وافق الحقَّ ما یحبو أسرّه، (وَ لا تَتَّبِعِ الْهَوی فَیُضِلَّکَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِینَ یَضِلُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذابٌ شَدِیدٌ بِما نَسُوا یَوْمَ الْحِسابِ) «4».
قال غیاث: وَ لمّا أجمع علیٌّ علی القتال لمعاویة، کتب أیضاً إلی قیس:
«أمّا بعد: فاستعمل عبد اللَّه بن شبیل الأحمسی خلیفةً لک و أقبل إلیّ؛ فإنَّ المسلمین قد أجمع ملَؤهم و انقادت جماعتهم، فعجِّل الإقبال، فأنا سأحضرَنّ إلی المحلّین عند غرّة الهلال إن شاء اللَّه، و ما تأخّری إلّا لک، قضی اللَّه لنا و لک بالإحسان فی أمرنا کلِّه».
و روی الطبری فی تاریخه «5» (6/ 91)، و ابن کثیر فی تاریخه «6» (8/ 14) عن الزهری، أنَّه قال: جعل علیٌّ علیه السلام قیس بن سعد علی مقدِّمته من أهل العراق إلی قِبل آذربیجان و علی أرضها، و شرطة الخمیس التی ابتدعتها العرب و کانوا أربعین ألفاً
______________________________
(1). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1290 رقم 2134.
(2). الظاهر أنَّه قدّس سرّه ضمّن (شهد) معنی (حضر) فعدّاه ب (فی).
(3). تاریخ الیعقوبی: 2/ 202.
(4). سورة ص: 26.
(5). تاریخ الأُمم و الملوک: 5/ 158 حوادث سنة 40 ه.
(6). البدایة و النهایة: 8/ 16 حوادث سنة 40 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:120
بایعوا علیّا علیه السلام علی الموت، و لم یزل قیس یُداری ذلک البعث حتی قُتل علیٌّ علیه السلام و استخلف أهل العراق الحسن بن علیّ علیهما السلام علی الخلافة.

حدیث دهائه:

یجد القارئ شواهد قویَّة علی ذلک من مواقفه العظیمة فی المغازی، و نظراته العمیقة فی الحروب، و آرائه المتَّبعة فی مهمّات القضایا، و أفکاره العالیة فی إمارته، و إعظام الإمام أمیر المؤمنین محلّه من الدهاء، و إکباره رأیه فی حکومته، فإنَّه لَمّا قدم قیس من ولایة مصر علی علیٍّ، و أخبره الخبر الجاری بینه و بین رجال مصر و معاویة، علم أنَّه کان یقاسی أموراً عظاماً من المکایدة، فعظم محلّ قیس عنده، و أطاعه فی الأمر کلّه. تاریخ الطبری «1» (5/ 231).
فعندها تجد سیِّد الخزرج قیساً فی الطبقة العلیا من أصحاب الرأی، و من مقدِّمی رجالات النُّهی و الحجا، و تشاهد هناک آیات عقله المطبوع و المکتسب، و تعدُّه أعظم دهاة العرب حین ثارت الفتن، و سعرت نار الحرب، إن لم نقل: أعظم دهاة العالم، و نری له التقدُّم فی الفضیلة علی الخمسة «2» الذین عدّوه منهم، و أولاهم بالعقلیّة الناضجة، و تجد دون محلّه الشامخ ما فی الاستیعاب «3» (2/ 538) و غیره «4» من أنَّه أحد الفضلاء الجلّة من دهاة العرب، من أهل الرأی و المکیدة فی الحرب، مع النجدة و السخاء و الشجاعة.
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 555 حوادث سنة 36 ه.
(2). هم: معاویة، عمرو بن العاص، قیس بن سعد، المغیرة بن شعبة، عبد اللَّه بن بُدیل. راجع تاریخ الطبری: 6/ 94 [5/ 164 حوادث سنة 41 ه]، کامل ابن الأثیر: 3/ 143 [2/ 448 حوادث سنة 41 ه]، أُسد الغابة: 4/ 215 [4/ 425 رقم 4348]. (المؤلف)
(3). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1289 رقم 2134.
(4). أُسد الغابة: 4/ 215 [4/ 425 رقم 4348]، الإصابة: 3/ 249 [رقم 7177]، تهذیب التهذیب: 8/ 395 [8/ 354 رقم 702]، السیرة الحلبیّة: 3/ 93 [3/ 82]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:121
قال الحلبی فی سیرته: من وقف علی ما وقع بینه و بین معاویة لرأی العجب من وفور عقله.
و قال ابن کثیر فی البدایة «1» (8/ 99): ولّاه علیٌّ نیابةَ مصر و کان یقاوم بدهائه و خدیعته و سیاسته لمعاویة و عمرو بن العاص.
و کان الإمام السبط الحسن یوصی أمیر عسکره عبد اللَّه بن العبّاس و هو أمیر اثنی عشر ألفاً من فرسان العرب، و قرّاء مصر، بمشاورة قیس بن سعد و المراجعة إلیه فی مهامِّ الحرب مع معاویة، و الأخذ برأیه فی سیاسة الجیش، کما یأتی حدیثه.
و کان ثقیلًا جدّا علی معاویة و أصحابه، و لمّا قدم قیس إلی المدینة من مصر، أخافه مروان و الأسود بن أبی البختری، فظهر قیس إلی علیٍّ علیه السلام فکتب معاویة إلی مروان و الأسود یتغیّظ علیهما، و یقول: أمددتما علیّا بقیس بن سعد و رأیه و مکایدته، فو اللَّه لو أنَّکما أمددتماه بمائة ألف مقاتل، ما کان ذلک بأغیظ إلیَّ من إخراجکما قیس ابن سعد إلی علیّ. تاریخ الطبری «2» (6/ 53).
و عالج معاویة قلوب أصحابه، و أمّنهم من ناحیة قیس، بافتعال کتاب علیه و قراءته علی أهل الشام، کما یأتی تفصیله.
و کان قیس یری نفسه فی المکیدة و الدهاء فوق الکلّ و أولی الجمیع، و یقول: لو لا أنِّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «المکر و الخدیعة فی النار» لکنت من أمکر هذه الأمّة «3»، و یقول: لو لا الإسلام لمکرت مکراً لا تطیقه العرب «4».
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 8/ 107 حوادث سنة 59 ه.
(2). تاریخ الأُمم و الملوک: 5/ 94 حوادث سنة 38 ه.
(3). أُسد الغابة: 4/ 215 [4/ 426 رقم 4348]، تاریخ ابن کثیر: 8/ 101 [8/ 109 حوادث سنة 59 ه]. (المؤلف)
(4). الدرجات الرفیعة [ص 335]، الإصابة: 3/ 249 [رقم 7177]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:122
فشهرته بالدهاء مع تقیّده المعروف بالدین، و کلاءته حمی الشریعة، و التزامه البالغ فی إعمال الرأی بما یوافق رضا مولاه سبحانه، و کفِّه نفسه عمّا یخالف ربّه، تثبت له الأولویّة و التقدّم و البروز بین دهاة العرب، و لا یعادله من الدهاة الخمسة المشهورین أحدٌ إلّا عبد اللَّه بن بُدیل و ذلک لاشتراکهما فی المبدأ، و التزامهما بالدین الحنیف، و الکفِّ عن الهوی، و الوقوف عند مُضلّات الفتن.
و کلامه لمالک الأشتر- مالک و ما مالک؟!- ینمّ عن غزارة عقله، و حسن تدبیره، و استقامة رأیه، و قوّة إیمانه، و هو من غُرر الکَلِم، و دُرر الحِکَم، رواه شیخ الطائفة فی أمالیه «1» (ص 86) فی حدیث طویل فقال: قال الأشتر لعلیٍّ علیه السلام: دعنی یا أمیر المؤمنین أوقع بهؤلاء الذین یتخلّفون عنک. فقال له: «کفَّ عنّی».
فانصرف الأشتر و هو مغضب! ثمّ إنَّ قیس بن سعد لقی مالکاً فی نفر من المهاجرین و الأنصار، فقال: یا مالک کلّما ضاق صدرک بشی‌ء أخرجته، و کلّما استبطأت أمراً استعجلته، إنَّ أدب الصبر التسلیم، و أدب العجلة الأناة، و إنَّ شرّ القول ما ضاهی العیب، و شرّ الرأی ما ضاهی التهمة، فإذا ابتلیت فاسأل، و إذا أُمرت فأطع، و لا تسأل قبل البلاء، و لا تکلّف قبل أن ینزل الأمر، فإنَّ فی أنفسنا ما فی نفسک، فلا تشقَّ علی صاحبک.
و لمّا بویع أمیر المؤمنین بلغه أنّ معاویة قد وقف من إظهار البیعة له، و قال: إن أقرّنی علی الشام و أعمالی التی ولّانیها عثمان بایعته. فجاء المغیرة إلی أمیر المؤمنین فقال له: یا أمیر المؤمنین إنَّ معاویة من قد عرفت، و قد ولّاه الشام من کان قبلک، فولّه أنت کیما تتّسق عُری الأمور، ثمّ اعزله إن بدا لک.
فقال أمیر المؤمنین: «أتضمن لی عمری یا مغیرة فیما بین تولیته إلی خلعه؟». قال: لا. قال: «لا یسألنی اللَّه عزّ و جلّ عن تولیته علی رجلین من المسلمین لیلة
______________________________
(1). أمالی الطوسی: ص 717 ح 1518.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:123
سوداء أبداً، (وَ ما کُنْتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّینَ عَضُداً) «2»، لکن أبعث إلیه و أدعوه إلی ما فی یدی من الحقِّ، فإن أجاب فرجلٌ من المسلمین، له مالهم، و علیه ما علیهم، و إن أبی حاکمته إلی اللَّه». فولّی المغیرة و هو یقول: فحاکمه إذاً، فحاکمه إذاً، و أنشأ یقول:
نصحتُ علیّا فی ابن حربٍ نصیحةًفردَّ فما منّی لهُ الدَهرَ ثانیهْ
و لم یقبلِ النصحَ الذی جئتهُ بهِ‌و کانت له تلک النصیحةُ کافیهْ
و قالوا له ما أخلصَ النُّصحَ کلّهُ‌فقلت له إنَّ النصیحة غالیهْ
فقام قیس بن سعد فقال: یا أمیر المؤمنین إنَّ المغیرة أشار علیک بأمر لم یُرد اللَّه به، فقدّمَ فیه رِجلًا و أَخّر فیه أخری؛ فإن کان لک الغلبة تقرَّب إلیک بالنصیحة، و إن کانت لمعاویة تقرَّب إلیه بالمشورة. ثمّ أنشأ یقول:
یکاد و من أرسی ثبیراً مکانَهُ‌مُغیرةُ أن یقوی علیک معاویهْ
و کنتَ بحمدِ اللَّهِ فینا موفَّقاًو تلک التی أرآکها غیر کافیهْ
فسبحانَ من علّا السماء مکانَهاو أرضاً دحاها فاستقرّت کما هیهْ
فکان هو صاحب الرأی الوحید بعین الإمام الطاهر، تجاه تلک الآراء التعسة الفارغة عن النزعات الروحیّة، فی کلِّ مَنحسة و مَتعسة، بین حاذف و قاذف «3».

فروسیّته:

إنَّ الباحث لا یقف علی ایّ معجم یُذکر فیه قیس إلّا و یجد فی طیِّه جمل الثناء متواصلة علی حماسته و شجاعته، و یقرأ له دروساً وافیة حول فروسیّته، و بأسه فی الحروب، و شدّته فی المواقف الهائلة، فما عسانی أن أکتب عن فارس سجّل له التاریخ
______________________________
(2). الکهف: 51.
(3). مثل یضرب لمن هو بین شرّین: الحاذف بالعصا، و القاذف بالحصی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:124
أنّه کان سیّاف النبیِّ الأعظم، و أشدّ الناس فی زمانه بعد أمیر المؤمنین؟ «1»
و ما عسانی أن أقول فی باسلٍ کان أثقل خلق اللَّه علی معاویة، جبّن أصحابه الشجاع و الجبان، و کان أشدَّ علیه من جیش عرام، و کتائب تحشد مائة ألف مقاتل؟ و کان یوم صفّین یقول: و اللَّه إنَّ قیساً یرید أن یفنینا غداً إن لم یحبسه عنّا حابس الفیل «2».
تُعرب عن هذه الناحیة مواقفه فی العهدین: النبویِّ و العلویِّ.
أمّا مواقفه علی العهد النبویِّ فتجد نبأها العظیم فی صحائف بدر، و فتح [مکة]، و حُنین، و أُحد، و خیبر، و النضیر، و الأحزاب، و هو یعدُّ مواقفه هذه کلّها فی شعره، و یقول:
إنَّنا إنَّنا الذین إذا الفتحَ‌شهدنا و خیبراً و حُنینا
بعد بدرٍ و تلک قاصمةُ الظهرِو أُحدٍ و بالنضیرِ ثَنَیْنَا
و قال سیِّدنا صاحب الدرجات الرفیعة «3»: إنَّه شهد مع النبیِّ المشاهد کلّها، و کان حامل رایة الأنصار مع رسول اللَّه، أخذ النبی صلی الله علیه و آله و سلم یوم الفتح الرایة من أبیه سعد و دفعها إلیه. و قال الخطیب فی تاریخه (1/ 177): إنّه حمل لواء رسول اللَّه فی بعض مغازیه. و فی تاریخَی الطبری «4» و ابن الأثیر «5» (3/ 106): إنّه کان صاحب رایة الأنصار مع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و کان من ذوی الرأی و البأس. و فی الاستیعاب «6»: إنّه کان
______________________________
(1). إرشاد القلوب للدیلمی: 2/ 201 [ص 380]. (المؤلف)
(2). یأتی ذکر مصادر هذه کلّها إن شاء اللَّه تعالی. (المؤلف)
(3). الدرجات الرفیعة: ص 334.
(4). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 552 حوادث سنة 36 ه.
(5). الکامل فی التاریخ: 2/ 354.
(6). الاستیعاب: 2/ 537 [القسم الثالث/ 1289 رقم 2134]، السیرة الحلبیّة: 3/ 93 [3/ 82] و هامشها سیرة زینی دحلان: 2/ 265 [السیرة النبویّة 2/ 87]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:125
حامل رایة النبیّ فی فتح مکّة إذْ نزعها من أبیه، و أرسل علیّا رضی الله عنه أن ینزع اللواء منه و یدفعه لابنه قیس، ففعل.
و أمّا مواقفه علی العهد العلویِّ: فکان یحضُّ أمیر المؤمنین علی قتال معاویة، و یحثّه علی محاربة مناوئیه و یقول: یا أمیر المؤمنین ما علی الأرض أحدٌ أحبُّ إلینا أن یقیم فینا منک؛ لأنّک نجمنا الذی نهتدی به، و مفزعنا الذی نصیر إلیه، و إن فقدناک لَتَظلَمنَّ أرضنا و سماؤنا، و لکن و اللَّه لو خلّیتَ معاویة للمکر لیرومَنَّ مصر، و لیُفسدَنَّ الیمن، و لیطمعنَّ فی العراق، و معه قومٌ یمانیّون قد أُشربوا قتل عثمان، و قد اکتفوا بالظنِّ عن العلم، و بالشکِّ عن الیقین، و بالهوی عن الخیر، فسر بأهل الحجاز و أهل العراق ثمّ ارمه بأمرٍ یضیق فیه خناقه، و یقصّر له من نفسه.
فقال: «أحسنت و اللَّه یا قیس و أجملت» «1».
فأرسله علیُّ علیه السلام مع ولده الحسن الزکیِّ و عمّار بن یاسر إلی الکوفة، و دعوة أهلها إلی نصرته، فخطب الحسن علیه السلام هناک و عمّار، و بعدهما قام قیس، فحمد اللَّه و أثنی علیه، ثمَّ قال: أیّها الناس إنَّ هذا الأمر لو استقبلنا به الشوری، لکان علیٌّ أحقَّ الناس به، فی سابقته، و هجرته، و علمه، و کان قتل مَن أبی ذلک حلالًا، و کیف، و الحجَّة قامت علی طلحة و الزبیر، و قد بایعاه و خلعاه حسداً؟
فقام خطباؤهم، و أسرعوا إلی الردِّ بالإجابة، فقال النجاشی «2»:
رَضِینا بِقَسْمِ اللَّهِ إذ کان قَسْمُناعلیّا و أبناءَ النبیِّ محمد
و قلنا له أهلًا و سهلًا و مرحباًنُقبّل یدیهِ من هویً و تودّدِ
______________________________
(1). أمالی شیخ الطائفة: ص 85 [ص 716 ح 1518]. (المؤلف)
(2). هو قیس بن عمرو، شاعر مخضرم، أصله من الیمن، انتقل إلی الحجاز و استقرّ فی الکوفة، و کانت أمّه من الحبشة فنسب إلیها، توفّی سنة (40 ه).
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:126 فمرنا بما ترضی نُجِبْکَ إلی الرضابصُمِّ العوالی و الصفیحِ المهنَّدِ «1»
و تسویدِ من سوّدتَ غیرَ مدافعٍ‌و إن کان من سوّدتَ غیرَ مسوَّدِ
فإن نلتَ ما تهوی فذاک نریدُهُ‌و إن تَخْطَ ما تهوی فغیر تعمّدِ
و قال قیس بن سعد حین أجاب أهل الکوفة:
جزی اللَّه أهلَ الکوفةِ الیوم نصرةًأجابوا و لم یأبَوا بخذلانِ من خذلْ
و قالوا علیٌّ خیرُ حافٍ و ناعلٍ‌رضینا به من ناقضی العهد من بدلْ
هما أبرزا زوج النبیِّ تعمّداًیسوق بها الحادی المنیخ علی جملْ
فما هکذا کانت وَصاةُ نبیِّکمْ‌و ما هکذا الإنصافُ أعظمْ بذا المَثَلْ
فهل بعد هذا من مقالٍ لقائلٍ‌ألا قبّحَ اللَّهُ الأمانی و العللْ
هذا لفظ شیخ الطائفة فی أمالی ولده «2» (ص 87 و 94)
، و رواه شیخنا المفید فی النصرة لسیِّد العترة «3»، و نسب الأبیات الدالیّة إلی قیس بن سعد بتغییر و زیادة، و هذا لفظه:
فلمّا قدم الحسن علیه السلام و عمّار و قیس الکوفة، مستنفرین لأهلها- إلی أن قال-: ثمّ قام قیس بن سعد رحمه الله فقال: أیّها الناس إنَّ هذا الأمر لو استقبلنا فیه شوری لکان أمیر المؤمنین أحقَّ الناس به، لمکانه من رسول اللَّه، و کان قتال من أبی ذلک حلالًا، فکیف فی الحجّة علی طلحة و الزبیر؟ و قد بایعاه طوعاً ثمّ خلعاه حسداً و بغیاً، و قد جاءکم علیٌّ فی المهاجرین و الأنصار،
ثمَّ أنشأ یقول:
رَضِینا بِقَسْمِ اللَّهِ إذ کان قَسْمُناعلیّا و أبناءَ النبیِّ محمد
______________________________
(1). صمّ الرجل بحجر: ضربه به. السیف المصمم: الماضی. العوالی جمع العالیة: ما یلی السنان من القناة. و یطلق علی الرمح. الصفیح جمع الصفیحة: السیف العریض. (المؤلف)
(2). أمالی الطوسی: ص 719 720 ح 1518.
(3). النصرة فی حرب البصرة (کتاب الجَمل): ص 133.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:127 و قلنا لهم أهلًا و سهلًا و مرحباًنمدُّ یدینا من هویً و تودُّدِ
فما للزبیرِ الناقضِ العهدِ حرمةٌو لا لأخیه طلحةَ الیوم من یدِ
أتاکم سلیلُ المصطفی و وصیُّهُ‌و أنتم بحمدِ اللَّهِ عارٍ من الهَدِّ «1»
فمن قائم یُرجی بخیل إلی الوغی‌و صُمِّ العوالی و الصفیحِ المُهنَّدِ
یسوِّد من أدناه غیرَ مدافعٍ‌و إن کان ما نقضیه غیرَ مسوَّدِ
فإن یأتِ ما نهوی فذاک نریدُهُ‌و إن یخطَ ما نهوی فغیر تعمّدِ
و کان یسیر فی تلک المواقف بکلِّ عظمة و جلال بهیئة فخمة، ترهب القلوب، و ترعب الفوارس، و ترعد الفرائص.
قال المنذر بن الجارود یصف مواکب المجاهدین مع أمیر المؤمنین و قد رآهم فی الزاویة «2»: ثمَّ مرَّ بنا فارسٌ علی فرس أشقر، علیه ثیاب بیض، و قلنسوة بیضاء، و عمامة صفراء، متنکِّبٌ قوساً، متقلّدٌ سیفاً، تخطُّ رجلاه فی الأرض، فی ألف من الناس، الغالب علی تیجانهم الصفرة و البیاض، معه رایة صفراء، قلت: مَن هذا؟ قیل: هذا قیس بن سعد بن عبادة فی الأنصار و أبنائهم، و غیرهم من قحطان. مروج الذهب «3» (2/ 8).
و لمّا أراد أمیر المؤمنین المسیر إلی أهل الشام، دعا إلیه من کان معه من المهاجرین و الأنصار، فحمد اللَّه و أثنی علیه، و قال:
«أمّا بعد: فإنّکم میامین الرأی، مراجیح الحلم، مقاویل بالحقِّ؛ مبارکو الفعل و الأمر، و قد أردنا المسیر إلی عدوِّنا و عدوِّکم، فأشیروا علینا برأیکم».
فقام قیس بن سعد فحمد اللَّه و أثنی علیه، ثمّ قال: یا أمیر المؤمنین
______________________________
(1). الهدِّ: الضعیف و الجبان. (المؤلف)
(2). موضع قرب البصرة، و قریة بین واسط و البصرة علی شاطئ دجلة. (المؤلف)
(3). مروج الذهب: 2/ 377.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:128
انکمش «1» بنا إلی عدوِّنا، و لا تُعَرِّج «2»، فو اللَّه لجهادهم أحبُّ إلیّ من جهاد الترک و الروم لادّهانهم فی دین اللَّه، و استذلالهم أولیاء اللَّه من أصحاب محمد صلی الله علیه و آله و سلم من المهاجرین و الأنصار، و التابعین بالإحسان، إذا غضبوا علی رجل حبسوه، أو ضربوه، أو حرموه، أو سیّروه، و فیؤنا لهم فی أنفسهم حلالٌ، و نحن لهم فیما یزعمون قطینٌ. قال: یعنی رقیق. کتاب صفّین «3» (ص 50).
قال صعصعة بن صوحان: لمّا عقد علیّ بن أبی طالب الألویة لأجل حرب صفّین، أخرج لواء رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و لم یُرَ ذلک اللواء منذُ قبض رسول اللَّه، فعقده علیٌّ، و دعا قیس بن سعد بن عبادة فدفعه إلیه، و اجتمعت الأنصار و أهل بدر، فلمّا نظروا إلی لواء رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بکوا، فأنشأ قیس بن سعد یقول:
هذا اللواءُ الذی کنّا نَحُفُّ بهِ‌مع النبیِّ و جبریلٌ لنا مددُ
ما ضرَّ من کانتِ الأنصارُ عیبتَهُ‌أن لا یکونَ له من غیرِهم أحدُ
قومٌ إذا حاربوا طالتْ أکفُّهمُ‌بالمشرفیّةِ حتی یُفتحَ البلدُ
ابن عساکر فی تاریخه «4» (3/ 245)، و ابن عبد البرّ فی الاستیعاب «5» (2/ 539)، و ابن الأثیر فی أُسد الغابة «6» (4/ 216)، و الخوارزمی فی المناقب «7» (ص 122) «8».
و لمّا تعاظمت الأمور علی معاویة دعا عمرو بن العاص، و بُسر بن أرطاة،
______________________________
(1). انکمش الرجل: أسرع. (المؤلف)
(2). من عرّج: وقف و لبث. (المؤلف)
(3). وقعة صفّین: ص 93.
(4). تاریخ مدینة دمشق: 3/ 346.
(5). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1292 رقم 2134.
(6). أُسد الغابة: 4/ 426 رقم 4348.
(7). المناقب: ص 195 ح 235.
(8). ذکر الأبیات له شیخنا المفید فی یوم الجمل [النصرة فی حرب البصرة (کتاب الجَمل): ص 183]، و هو فی غیر محلّه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:129
و عبید اللَّه بن عمر بن الخطاب، و عبد الرحمن بن خالد بن الولید، فقال لهم: إنَّه قد غمّنی رجال من أصحاب علیٍّ منهم: سعید بن قیس فی همدان، و الأشتر فی قومه، و المرقال- هاشم بن عتبة-، و عدیّ بن حاتم، و قیس بن سعد فی الأنصار، و قد وقتکم یمانیّتکم بأنفسها، حتی لقد استحییتُ لکم و أنتم عُددتم من قریش، و قد أردت أن یعلم الناس أنَّکم أهل غنی، و قد عبّأت لکلِّ رجل منهم رجلًا منکم، فاجعلوا ذلک إلیَّ. فقالوا: ذلک إلیک: قال: فأنا أکفیکم سعید بن قیس و قومه غداً. و أنت یا عمرو لأعور بنی زهرة- المرقال-، و أنت یا بُسر لقیس بن سعد، و أنت یا عبید اللَّه للأشتر النخعی، و أنت یا عبد الرحمن بن خالد لأعور طیّ- یعنی عدیّ بن حاتم-. ثمَّ لیردّ کلّ رجل منکم عن حماة الخیل، فجعلها نوائب فی خمسة أیّام، لکلِّ رجل منهم یوماً.
و إنَّ بُسر بن أرطاة غدا فی الیوم الثالث فی حماة الخیل، فلقی قیس بن سعد فی کماة الأنصار، فاشتدّت الحرب بینهما، و برز قیس کأنَّه فنیق «1» مقرم «2» و هو یقول:
أنا ابن سعد زانه عُباده‌و الخزرجیّون رجالٌ ساده
لیس فراری بالوغی بِعاده‌إنَّ الفرار للفتی قلاده
یا ربِّ أنت لقِّنی الشهادة «3»و القتل خیرٌ من عِناق غاده
حتی متی تُثنی لیَ الوساده
فطعن خیل بُسر، و برز له بعد ملیٍّ و هو یقول:
أنا ابن أرطاة عظیم القدرِمراود فی غالب بن فهرِ
لیس الفرار من طباع بُسرِإن یرجع الیوم بغیر وترِ
______________________________
(1). فنیق- کشریف-: الفحل المکرم لا یؤذی و لا یرکب لکرامته. (المؤلف)
(2). أقرم الفحل: ترک عن الرکوب و العمل للفِحْلة. (المؤلف)
(3). فی مناقب ابن شهرآشوب [3/ 203]: یا ذا الجلال لقّنی الشهادة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:130 و قد قضیت فی عدوّی نذری‌یا لیت شعری ما بقی من عمری
و جعل یطعن بُسر قیساً، فیضربه قیس بالسیف فیردّه علی عقبیه، و رجع القوم جمیعاً و لقیس الفضل. کتاب صفّین «1» (ص 226).
و روی نصر فی کتابه «2» (ص 227- 240): إنَّ معاویة دعا النعمان بن بشیر بن سعد الأنصاری، و مسلمة بن مخلَّد الأنصاری و لم یکن معه من الأنصار غیرهما، فقال: یا هذان لقد غمّنی ما لقیت من الأوس و الخزرج، صاروا واضعی سیوفهم علی عواتقهم یدعون إلی النزال، حتی و اللَّه جبّنوا أصحابی: الشجاع و الجبان، و حتی و اللَّه ما أسأل عن فارس من أهل الشام إلّا قالوا: قتلته الأنصار، أما و اللَّه لألقینّهم بحدّی و حدیدی، و لأُعَبِّئنَّ لکل فارس منهم فارساً ینشب «3» فی حلقه، ثمّ لَأَرْمِیَنّهم بأعدادهم من قریش رجالًا لم یغذُهم التمر و الطُفیشل «4». یقولون: نحن الأنصار، قد و اللَّه آووا و نصروا و لکن أفسدوا حقّهم بباطلهم!
فغضب النعمان، فقال: یا معاویة لا تلومنَّ الأنصار بسرعتهم فی الحرب، فإنَّهم کذلک کانوا فی الجاهلیّة، فأمّا دعاؤهم إلی النزال فقد رأیتهم مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و أمّا لقاؤک إیّاهم فی أعدادهم من قریش، فقد علمتَ ما لَقِیَتْ قریش منهم، فإن أحببت أن تری فیهم مثل ذلک آنفاً، فافعل، و أمّا التمر و الطُفیشل: فإنَّ التمر کان لنا فلمّا أن ذقتموه شارکتمونا فیه، و أمّا الطُفیشل: فکان للیهود فلمّا أکلناه غلبناهم علیه کما غلبت قریشٌ علی سَخینة «5» ثمَّ تکلّم مسلمة بن مخلد- إلی أن قال:
______________________________
(1). وقعة صفّین: ص 428.
(2). وقعة صفّین: ص 445- 450.
(3). نشب الشی‌ء فی الشی‌ء: علق فیه. (المؤلف)
(4). کسُمَیدَع: نوع من المرق. (المؤلف)
(5). طعام یتّخذ من دقیق و سَمن، کانت قریش تکثر من أکلها، فعُیّرت بها و سمّیت: قریش السخینة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:131
و انتهی الکلام إلی الأنصار، فجمع قیس بن سعد الأنصاری الأنصار، ثمّ قام خطیباً فیهم فقال: إنَّ معاویة قد قال ما بلغکم و أجاب عنکم صاحبکم، فلعمری لئن غظتم معاویة الیوم لقد غظتموه بالأمس، و إن وَتَرْتموه فی الإسلام لقد وَتَرْتموه فی الشرک، و ما لکم إلیه من ذنب أعظم من نصر هذا الدین الذی أنتم علیه، فجدّوا الیوم جدّا تنسونه به ما کان أمس، و جدّوا غداً جدّا تنسونه به ما کان الیوم، و أنتم مع هذا اللواء الذی کان یقاتل عن یمینه جبرئیل و عن یساره میکائیل، و القوم مع لواء أبی جهل و الأحزاب، و أمّا التمر فإنّا لم نغرسه و لکن غَلَبنا علیه من غرسه، و أمّا الطُفیشل فلو کان طعامنا لَسُمّینا به کما سُمّیت قریش: السخینة. ثمّ قال قیس بن سعد فی ذلک:
یا ابن هندٍ دعِ التوثّبَ فی الحربِ إذا نحنُ فی البلادِ نأینا «1»
نحن من قد رأیتَ فادنُ إذاشئتَ بمن شئتَ فی العَجاجِ إلینا
إن برَزْنا بالجمعِ نلقَکَ فی الجمعِ و إن شئتَ محضةً أسْرَیْنَا
فالْقَنا فی اللفیفِ نَلْقَکَ فی الخزرجِ تدعو فی حربنا أبَوَینا
أیَّ هذین ما أردتَ فَخُذْهُ‌لیس منّا و لیس منک الهُوینا
ثمَّ لا یُنزعُ العجاجةُ حتی‌تنجلی حربُنا لنا أو علینا
لیتَ ما تطلبُ الغَداةَ أتاناأنعمَ اللَّه بالشهادةِ عَیْنا
إنَّنا إنَّنا الذینَ إذا الفتحَ شَهِدْنا و خیبراً و حُنینا
بعد بدرٍ و تلک قاصمةُ الظّهرِو أُحدٍ و بالنضیرِ ثنینا
یومَ الاحزابِ فیه قد علم الناسُ شُفینا من قبلکمْ و اشتفینا
فلمّا بلغ معاویة شعره، دعا عمرو بن العاص، فقال: ما تری فی شتم الأنصار؟ قال: أری أن توعد و لا تشتم، ما عسی أن تقول لهم؟ إذا أردت ذمّهم، ذُمّ
______________________________
(1). ذکر ابن أبی الحدید فی شرحه: 2/ 297 [8/ 86 خطبة 124] ستّة من هذه الأبیات، مع اختلاف فیها. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:132
أبدانهم و لا تذمَّ أحسابهم.
قال معاویة: إنَّ خطیب الأنصار قیس بن سعد یقوم کلَّ یوم خطیباً و هو و اللَّه یرید أن یفنینا غداً إن لم یحبسه عنّا حابس الفیل، فما الرأی؟ قال: الرأی التوکّل و الصبر.
فأرسل معاویة إلی رجال من الأنصار فعاتبهم، منهم: عقبة بن عمرو، و أبو مسعود، و البراء بن عازب، و عبد الرحمن بن أبی لیلی، و خزیمة بن ثابت، و زید بن أرقم، و عمرو بن عمرو، و الحجّاج بن غُزیّة. و کانوا هؤلاء یُلقون فی تلک الحرب، فبعث معاویة بقوله: لتأتوا قیس بن سعد. فمشوا بأجمعهم إلی قیس، فقالوا: إنَّ معاویة لا یرید شتمنا فکُفَّ عن شتمه. فقال: إنَّ مثلی لا یَشْتُمْ، و لکنّی لا أکفُّ عن حربه حتی ألقی اللَّه.
و تحرّکت الخیل غُدوةً، فظنَّ قیس بن سعد أنَّ فیها معاویة، فحمل علی رجل یشبهه فقنّعه بالسیف، فإذا غیر معاویة، و حمل الثانیة علی آخر یشبهه أیضاً فضربه، ثمَّ انصرف و هو یقول:
قولوا لهذا الشاتمی معاویه‌إنْ کلُّ ما أوعدتَ ریحٌ هاویه
خوّفتنا أکْلُبَ قومٍ عاویه‌إلیَّ یا ابن الخاطئین الماضیه
تُرقِلُ إرقالَ العجوزِ الخاویه «1»فی أثَرِ الساری لیالی الشاتیه
فقال معاویة: یا أهل الشام، إذا لقیتم هذا الرجل فأَخبروه بمساویه.
(فلمّا تحاجز الفریقان شتمه معاویة شتماً قبیحاً و شتم الأنصار) «2»، فغضب النعمانُ و مَسلمة علی معاویة، فأرضاهما بعد ما همّا أن ینصرفا إلی قومهما.
______________________________
(1). أرقل: أسرع. الخاویة: الساقطة. (المؤلف)
(2). هذه الجملة من لفظ شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید [8/ 87 خطبة 124]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:133
ثمَّ إنَّ معاویة سأل النعمان أن یخرج إلی قیس فیعاتبه و یسأله السلم، فخرج النعمان حتی وقف بین الصفَّین فقال: یا قیس أنا النعمان بن بشیر. فقال قیس: هیه یا ابن بشیر، فما حاجتک؟
فقال النعمان: یا قیس إنَّه قد أنصفکم من دعاکم إلی ما رضی لنفسه، أ لستم معشر الأنصار تعلمون أنَّکم أخطأتم فی خذل عثمان یوم الدار؟ و قتلتم أنصاره یوم الجمل؟ و أقحمتم خیولکم علی أهل الشام بصفِّین؟ فلو کنتم إذ خذلتم عثمان خذلتم علیّا لکان واحدة بواحدة، و لکنَّکم خذلتم حقّا و نصرتم باطلًا، ثمَّ لم ترضوا أن تکونوا کالناس حتی أَعلمتم فی الحرب، و دعوتم إلی البراز، ثمَّ لم ینزل بعلیٍّ أمرٌ «1» قط إلّا هوّنتم علیه المصیبة، و وعدتموه الظفر، و قد أخذت الحرب منّا و منکم ما قد رأیتم، فاتّقوا اللَّه فی البقیّة.
فضحک قیس ثمَّ قال: ما کنت أراک یا نعمان تجترئ علی هذه المقالة، إنَّه لا ینصح أخاه من غشَّ نفسه، و أنت و اللَّه الغاشُّ الضالُّ المضلُّ.
أمّا ذکرک عثمان، فإن کانت الأخبار تکفیک فخذ منّی واحدة، قتل عثمان من لستَ خیراً منه، و خذله من هو خیر منک. أمّا أصحاب الجمل فقاتلناهم علی النکث. و أمّا معاویة فو اللَّه لو اجتمعت علیه العرب لقاتلته الأنصار.
و أمّا قولک: إنّا لسنا کالناس، فنحن فی هذه الحرب کما کنّا مع رسول اللَّه، نتّقی السیوف بوجوهنا و الرماح بنحورنا، حتی جاء الحقُّ و ظهر أمر اللَّه و هم کارهون، و لکن انظر یا نعمان هل تری مع معاویة إلّا طلیقاً أو أعرابیّا أو یمانیّا مستدرجاً بغرور؟ انظر أین المهاجرون و الأنصار و التابعون لهم بإحسانٍ الذین رضی اللَّه عنهم؟ ثمّ انظر هل تری مع معاویة غیرک و صویحبک؟ و لستما و اللَّه ببدریَّینِ و لا أُحدیَّینِ و لا
______________________________
(1). فی شرح النهج [8/ 88 خطبة 124]: خطب. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:134
لکما سابقةٌ فی الإسلام، و لا آیةٌ فی القرآن؟ «1» و لعمری لئن شغبت علینا لقد شغب علینا أبوک. ثمَّ قال قیس فی ذلک:
و الراقصاتِ بکلِّ أشعثَ أَغْبَرٍخُوصِ العیونِ تحثُّها الرکبانُ
ما ابنُ المخلّدِ ناسیاً أسیافَناعمّن نحاربُه و لا النعمانُ
ترکا العیانَ و فی العیانِ کفایةٌلو کان ینفعُ صاحبیه عیانُ
ثمَّ إنَّ علیاً علیه السلام دعا قیس بن سعد فأثنی علیه خیراً و سوّده علی الأنصار «2».
و خرج قیس فی النهروان إلی الخوارج، فقال لهم: عباد اللَّه، أخرجوا إلینا طَلِبَتَنا منکم، و ادخلوا فی هذا الأمر الذی خرجتم منه، و عودوا بنا إلی قتال عدوِّنا و عدوِّکم، فإنَّکم رکبتم عظیماً من الأمر، تشهدون علینا بالشرک، و الشرک ظلمٌ عظیم، تسفکون دماء المسلمین، و تعدّونهم مشرکین.
فقال له عبد اللَّه بن شجرة السلَمی: إنَّ الحقَّ قد أضاء لنا؛ فلسنا متابعیکم أو تأتونا بمثل عمر. فقال قیس: ما نعلمه فینا غیر صاحبنا فهل تعلمونه فیکم؟. قالوا: لا. قال: نشدتکم اللَّه فی أنفسکم أن تهلکوها، فإنّی لا أری الفتنة إلّا و قد غلبتْ علیکم «3».
أمّا موقفه بعد العهدین فکان مع الإمام السبط المجتبی- سلام اللَّه علیه-، و
لمّا وجّه عسکره إلی قتال أهل الشام دعا علیه السلام عبید اللَّه بن العبّاس بن عبد المطّلب، فقال له:
«یا ابن عمّ إنّی باعث إلیک اثنی عشر ألفاً من فرسان العرب و قرّاء مضر،
______________________________
(1). و إلی هنا رواه ابن قتیبة أیضاً فی الإمامة و السیاسة: 1/ 94 [1/ 97- 98]. (المؤلف)
(2). إلی هنا تنتهی روایة نصر بن مزاحم فی کتاب صفّین [ص 449]. (المؤلف)
(3). تاریخ الطبری: 6/ 47 [5/ 83 حوادث سنة 37 ه]، کامل ابن الأثیر: 3/ 137 [2/ 404 حوادث سنة 37 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:135
الرجل منهم یرید الکتیبة، فَسِرْ بهم، و ألن لهم جانبک، و ابسطْ لهم وجهک، و افرِشْ لهم جناحک، و أَدْنِهِمْ فی مجلسک؛ فإنَّهم بقیّة ثقات أمیر المؤمنین، و سِر بهم علی شطِّ الفرات حتی تقطع بهم الفرات حتی تسیر بمسکن «4»، ثمّ امض حتی تستقبل بهم معاویة، فإن أنت لقیته فاحبسه حتی آتیک، فإنِّی علی أثرک وشیکاً، و لیکن خبرک عندی کلَّ یوم، و شاور هذین- یعنی: قیس بن سعد و سعید بن قیس- و إذا لقیت معاویة فلا تقاتله حتی یقاتلک، فإن فعل فقاتله، و إن أُصبتَ فقیس بن سعد، و إن أُصیب قیس بن سعد فسعید بن قیس علی الناس فسار عبید اللَّه...».
فأمّا معاویة فإنَّه وافی حتی نزل قریة یقال لها: الحیوضة- بمسکن- و أقبل عبید اللَّه بن عبّاس حتی نزل بإزائه، فلمّا کان من غدٍ وجّه معاویة بخیل إلی عبید اللَّه فی من معه، فضربهم حتی ردّهم إلی معسکرهم، فلمّا کان اللیل أرسل معاویة إلی عبید اللَّه بن عبّاس أنّ الحسن قد راسلنی فی الصلح، و هو مسلّم الأمر إلیَّ، فإن دخلت فی طاعتی الآن کنت متبوعاً، و إلّا دخلت و أنت تابع، و لک إن أجبتنی الآن أن أعطیک ألف ألف درهم، أعجِّل لک فی هذا الوقت نصفها، و إذا دخلت الکوفة النصف الآخر.
فأقبل عبید اللَّه إلیه لیلًا فدخل عسکر معاویة، فوفی له بما وعده، و أصبح الناس ینتظرون عبید اللَّه أن یخرج حتی أصبحوا، فطلبوه فلم یجدوه، فصلّی بهم قیس ابن سعد بن عبادة، ثمّ خطبهم فثبّتهم، و ذکر عبید اللَّه فنال منه، ثمّ أمرهم بالصبر و النهوض إلی العدوّ، فأجابوه بالطاعة و قالوا له: انهض بنا إلی عدوّنا علی اسم اللَّه.
فنزل فنهض بهم، و خرج إلیه بُسر بن أرطاة، فصاح إلی أهل العراق: و یحکم هذا أمیرکم عندنا قد بایع، و إمامکم الحسن قد صالح، فعلامَ تقتلون أنفسکم؟!
______________________________
(4). بفتح المیم ثمّ السکون ثمّ الکسر: موضع قریب من أوانا ناحیة الدجیل، بینه و بین بغداد عدّة فراسخ من جهة تکریت. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:136
فقال لهم قیس بن سعد: اختاروا إحدی اثنتین: إمّا القتال مع غیر إمام، و إمّا أن تبایعوا بیعة ضلال. فقالوا: بل نقاتل بلا إمام، فخرجوا فضربوا أهل الشام حتی ردّوهم إلی مصافّهم، فکتب معاویة إلی قیس بن سعد یدعوه و یمنِّیه، فکتب إلیه قیس: لا و اللَّه لا تلقانی أبداً إلّا بینی و بینک الرمح.
شرح بن أبی الحدید «1» (4/ 14).
قال الیعقوبی فی تاریخه «2» (2/ 191): إنَّه وجّه الحسن علیه السلام بعبید اللَّه بن العبّاس فی اثنی عشر ألفاً لقتال معاویة، و معه قیس بن سعد بن عبادة الأنصاری، و أمر عبید اللَّه أن یعمل بأمر قیس و رأیه، فسار إلی ناحیة الجزیرة، و أقبل معاویة لمّا انتهی إلیه الخبر بقتل علیّ، فسار إلی الموصل بعد قتل علیّ بثمانیة عشر یوماً، و التقی العسکران، فوجّه معاویة إلی قیس بن سعد یبذل له ألف ألف درهم علی أن یصیر معه أو ینصرف عنه، فأرسل إلیه بالمال و قال: تخدعنی عن دینی؟
فیقال: إنّه أرسل إلی عبید اللَّه بن عبّاس و جعل له ألف ألف درهم، فصار إلیه فی ثمانیة آلاف من أصحابه، و أقام قیس علی محاربته، و کان معاویة یدسّ إلی عسکر الحسن من یتحدّث أنّ قیس بن سعد قد صالح معاویة و صار معه، و وجّه إلی عسکر قیس من یتحدّث أنّ الحسن قد صالح معاویة و أجابه.
و فی الاستیعاب «3» (2/ 225) عن عروة قال: کان قیس مع الحسن بن علیٍّ علی مقدِّمته، و معه خمسة آلاف قد حلقوا رءوسهم بعد ما مات علیٌّ و تبایعوا علی الموت، فلمّا دخل الحسن فی بیعة معاویة أبی قیس أن یدخل، و قال لأصحابه: ما شئتم، إن شئتم جالدت بکم حتی یموت الأعجل منّا، و إن شئتم أخذت لکم أماناً؟
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 16/ 42- 43 کتاب 31.
(2). تاریخ الیعقوبی: 2/ 214.
(3). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1291 رقم 2134.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:137
فقالوا: خُذ لنا أماناً! فأخذ لهم إنَّ لهم کذا و کذا، و أن لا یعاقَبوا بشی‌ء، و أنَّه رجلٌ منهم، و لم یأخذ لنفسه خاصّة شیئاً. ثمَّ ارتحل نحو المدینة و مضی بأصحابه.

حدیث جوده:

لا یسعنا بسط المقال فی أخبار قیس من هذه الناحیة لکثرتها، غیر أنَّا نورد لک شیئاً من ذلک الکثیر الطیّب، و حسبک من القلادة ما أحاط بالعنق «1»، و کانت هذه الخلّة من هذا البیت علی عنق الدهر- أی قدیماً-
و کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «الجود من شیمة أهل ذلک البیت» «2».
باع قیس مالًا من معاویة بتسعین ألفاً، فأمر منادیاً فنادی فی المدینة: من أراد القرض فلیأت منزل سعد، فأقرض أربعین أو خمسین و أجاز الباقی، و کتب علی من أقرَّ له صکّا، فمرض مرضاً قلَّ عُوّاده، فقال لزوجته قُریبة بنت أبی قحافة- أخت أبی بکر-: یا قُریبة لِم تَرین قلَّ عُوَّادی؟ قالت: للّذی لک علیهم من الدین. فأرسل إلی کلِّ رجل بصکّه المکتوب علیه، فوهبه مالَهُ علیهم «3».
قال جابر: خرجنا فی بعثٍ کان علیهم قیس بن سعد، و نحرَ لهم تسع رکائب، فلمّا قدموا علی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم ذکروا له من أمر قیس، فقال: «إنّ الجودَ من شیمة أهل ذلک البیت».
و لمّا ارتحل من العراق نحو المدینة و مضی بأصحابه، جعل ینحر لهم کلَّ یوم جزوراً حتی بلغ «4».
______________________________
(1). مثل یضرب: أی حسبک بالقلیل من الکثیر [مجمع الأمثال: 1/ 348 رقم 1035]. (المؤلف)
(2). الإصابة: 4/ 254 [3/ 249 رقم 7177]. (المؤلف)
(3). تاریخ الخطیب البغدادی: 1/ 177 [رقم 17]، تاریخ ابن کثیر: 8/ 69 [8/ 108 حوادث سنة 59 ه]. (المؤلف)
(4). الاستیعاب: 2/ 525 [القسم الثالث/ 1290 رقم 2134]، تهذیب التهذیب: 8/ 398 [8/ 354 رقم 702]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:138
روی عبد اللَّه بن المبارک عن جویریة قال: کتب معاویة إلی مروان: أن اشتر دار کثیر بن الصلت منه فأبی علیه، فکتب معاویة إلی مروان: أن خذه بالمال الذی علیه، فإن جاء به و إلّا بع علیه داره. فأرسل إلیه مروان فأخبره. قال: إنّی أؤجِّلک ثلاثاً، فإن جئت بالمال و إلّا بعت علیک دارک.
قال: فجمعها إلّا ثلاثین ألفاً. فقال: مَن لی بها؟ ثمَّ ذکر قیس بن سعد، فأتاه فطلبها منه فأقرضه، فجاء بها إلی مروان، فلمّا رآه قد جاء بها ردّها إلیه و ردَّ علیه داره، فردَّ کثیر الثلاثین ألفاً علی قیس، فأبی أن یقبلها «1».
روی المبرّد فی کامله «2» (1/ 309): أنَّ عجوزاً شکت إلی قیس أن لیس فی بیتها جرذ. فقال: ما أحسن ما سألت! أمّا و اللَّه لأُکثرنَّ جرذان بیتک. فملأ بیتها طعاماً و ودکاً و إداماً، و قال ابن عبد البرّ «3»: هذه القصّة مشهورة صحیحة.
فی کامل المبرّد (1/ 309): إنَّه توفّی أبوه عن حمل لم یعلم به، فلمّا وُلد و قد کان سعد رضی الله عنه قسم ماله فی حین خروجه من المدینة بین أولاده، فکلّم أبو بکر و عمر فی ذلک قیساً، و سألاه أن ینقض ما صنع سعد من تلک القسمة. فقال: نصیبی للمولود و لا أُغیّر ما صنع أبی و لا أنقضه. و ذکره ابن عبد البرّ فی الاستیعاب «4» (2/ 525) و قال: صحیحٌ من روایة الثقات.
و من مشهور أخبار قیس: أنَّه کان له مال کثیر دیوناً علی الناس، فمرض و استبطأ عوّاده، فقیل له: إنّهم یستحیون من أجل دَینک. فقال: أخزی اللَّه مالًا یمنع الإخوان من العیادة. فأمر منادیاً ینادی: من کان لقیس علیه مال فهو فی حلٍّ، فأتاه
______________________________
(1). الاستیعاب: 2/ 525 [القسم الثالث/ 1292 رقم 2134]. الإصابة: 5/ 254 [3/ 249 رقم 7177]. (المؤلف)
(2). الکامل فی اللغة و الأدب: 1/ 419.
(3). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1291 رقم 2134.
(4). المصدر السابق.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:139
الناس حتی هدموا درجةً کانوا یصعدون علیها إلیه، و فی لفظ: فما أمسی حتی کُسِرت عتبة بابه من کثرة العوّاد «1».
کان قیس فی سریّة فیها أبو بکر و عمر، فکان یستدین و یطعم الناس، فقال أبو بکر و عمر: إن ترکنا هذا الفتی أهلک مال أبیه، فمشیا فی الناس، فلمّا سمع سعد قام خلف النبیِّ، فقال: من یعذرنی من ابن أبی قحافة و ابن الخطّاب یبخِّلان علیَّ ابنی. أسد الغابة «2» (4/ 215).
و فی لفظ: کان قیس مع أبی بکر و عمر فی سفر فی حیاة رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم، فکان ینفق علیهما و علی غیرهما و یفضل، فقال له أبو بکر: إنّ هذا لا یقوم به مال أبیک فأمسک یدک، فلمّا قدموا من سفرهم قال سعد بن عبادة لأبی بکر: أردت أن تبخِّل ابنی؛ إنّا لقوم لا نستطیع البخل «3».
حکی ابن کثیر فی تاریخه «4» (8/ 99): أنَّه کانت لقیس صحفة یُدار بها حیث دار، و کان ینادی له منادٍ: هلمّوا إلی اللحم و الثرید. و کان أبوه و جدّه من قبله یفعلان کفعله.
قال الهیثم بن عدی: اختلف ثلاثة عند الکعبة فی أکرم أهل زمانهم، فقال أحدهم: عبد اللَّه بن جعفر. و قال الآخر: قیس بن سعد. و قال الآخر: عُرابة الأوسی. فتمارَوا فی ذلک حتی ارتفع ضجیجهم عند الکعبة، فقال لهم رجل: فلیذهب کلُّ رجل منکم إلی صاحبه الذی یزعم أنَّه أکرم من غیره، فلینظر ما یعطیه و لیحکم علی العیان.
______________________________
(1). ربیع الأبرار للزمخشری [4/ 91]، الاستیعاب: 2/ 526 [القسم الثالث/ 1293 رقم 2134]، البدایة و النهایة: 8/ 100 [8/ 108 حوادث سنة 59 ه]. (المؤلف)
(2). أسد الغابة: 4/ 425 رقم 4348.
(3). الدرجات الرفیعة [ص 335]، نقلًا عن کتاب الغارات لإبراهیم بن سعید الثقفی [ص 139]. (المؤلف)
(4). البدایة و النهایة: 8/ 108 حوادث سنة 59 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:140
فذهب صاحب عبد اللَّه بن جعفر إلیه، فوجده قد وضع رجله فی الغَرْز «1» لیذهب إلی ضیعة له، فقال له: یا ابن عمّ رسول اللَّه ابن سبیل و منقطَعٌ به. قال: فأخرج رجله من الغَرْز، و قال: ضع رجلک و استوِ علیها، فهی لک بما علیها، و خذ ما فی الحقیبة «2» و لا تُخْدَعَنَّ فی السیف فإنَّه من سیوف علیٍّ. فرجع إلی أصحابه بناقة عظیمة، و إذا فی الحقیبة أربعة آلاف دینار و مطارف من خزّ و غیر ذلک، و أجلُّ ذلک سیف علیّ بن أبی طالب.
و مضی صاحب قیس إلیه فوجده نائماً، فقالت له الجاریة: ما حاجتک إلیه؟ قال: ابن سبیل و منقطَعٌ به. قالت: فحاجتک أیسر من إیقاظه، هذا کیسٌ فیه سبعمائة دینار، ما فی دار قیس مالٌ غیره الیوم، و اذهب إلی مولانا فی معاطن الإبل فخذ لک ناقةً و عبداً، و اذهب راشداً. فلمّا استیقظ قیس من نومه أخبرته الجاریة بما صنعت، فأعتقها شکراً علی صنیعها ذلک، و قال: هلّا أیقظتنی حتی أُعطیه ما یکفیه أبداً، فلعلّ الذی أعطیتِه لا یقع منه موقع حاجته.
و ذهب صاحب عُرابة الأوسی إلیه، فوجده و قد خرج من منزله یرید الصلاة و هو یتوکّأ علی عبدین له- و کان قد کُفَّ بصره- فقال له: یا عُرابة، فقال: قل. فقال: ابن سبیل و منقطَعٌ به. قال: فخلّی عن العبدین ثمّ صفّق بیدیه، بالیمنی علی الیسری، ثمّ قال: أوّه أوّه، و اللَّه ما أصبحت و لا أمسیت و قد ترکت الحقوق من مال عُرابة شیئاً، و لکن خذ هذین العبدین. قال: ما کنت لأفعل. فقال: إن لم تأخذهما فهما حرّان، فإن شئت فاعتق، و إن شئت فخذ. و أقبل یلتمس الحائط بیده، قال: فأخذهما و جاء بهما إلی صاحبیه.
قال فحکم الناس علی أنَّ ابن جعفر قد جاد بمال عظیم، و أنّ ذلک لیس
______________________________
(1). الغرز- بالفتح ثمّ السکون-: رکاب من جلد. (المؤلف)
(2). الحقیبة- بفتح المهملة-: ما یحمل علی الفرس خلف الراکب. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:141
بمستنکر له، إلّا أنّ السیف أجلّه. و إنّ قیساً أحد الأجواد، حکمت مملوکته فی ماله بغیر علمه، و استحسن فعلها، و عتقها شکراً لها علی ما فعلت. و أجمعوا علی أنّ أسخی الثلاثة عُرابة الأوسی، لأنَّه جاد بجمیع ما یملکه، و ذلک جهد من مقلّ.
البدایة و النهایة «1» (8/ 100).

حدیث خطابته:

إنَّ تقدُّم سیِّد الأنصار فی المعالم الدینیّة، و تضلّعه فی علمی الکتاب و السنّة، و عرفانه بمعاریض القول و مخاریق القیل و سقطات الرأی، و تحلّیه بما یحتاج إلیه مدارِه
الکلام و مشیخة الخطابة من العلم الکثار، و الأدب الجمّ، و ربط الجأش، و قوّة العارضة، و حسن التقریر، وجودة السرد، و بلاغة المنطق، و طلاقة اللسان، و معرفة مناهج الحِجاج و المناظرة، و أسالیب إلقاء المحاضرة، کلّها براهین واضحة علی حظِّه الوافر و قسطه البالغ من هذه الخُلّة، و إنَّه أعلی الناس ذا فوق «2»، علی أنّ فیما مرّ و ما یأتی من کلمه و خطبه خُبراً یصدِّق الخبر، و شاهد صدق علی أنَّه أحد أمراء الکلام، کما کان فی مقدَّم أمراء السیف. فهو خطیب الأنصار المفوَّه، و اللسِنُّ الفذّ من الخزرج، و متکلِّم الشیعة الأکبر، و لسان العترة الطاهرة الناطق، و المجاهد الوحید دون مبدئه المقدَّس بالسیف و اللسان، أخطب من سحبان وائل، و أنطق من قُسّ الأیادی، و أصدق فی مقاله من قطاة «3».
و ناهیک بقول معاویة بن أبی سفیان لقومه یوم صفِّین: إنّ خطیب الأنصار قیس بن سعد یقوم کلّ یوم خطیباً، و هو و اللَّه یرید أن یفنینا غداً إن لم یحبسه عنّا
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 8/ 108 حوادث سنة 59 ه.
(2). مثل یضرب: أی أعلی الناس سهماً. (المؤلف)
(3). أصدق من قطاة: مثل مشهور [یضرب للصدق، لانّ القطاة لها صوت واحد لا یتغیّر. انظر: مجمع الأمثال: 2/ 247 رقم 2173]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:142
حابس الفیل. مرّ (ص 81)، و فی
قول أمیر المؤمنین علیه السلام له عند بعض مقاله کما مرّ (ص 76): «أحسنت و اللَّه یا قیس و أجملت»
لغنیً و کفایة عن أیّ إطراء و ثناء علیه.

حدیث زهده:

لا نحاول فی البحث عن هذه النواحی، فی أیّ من التراجم، سرد تاریخ أمّة غابرة، أو ذکریات أماثل الأمّة أو حثالتها فی القرون الخالیة فحسب، بل إنّما نخوض
فیها بما فیها من عظات دینیّة، و فلسفة أخلاقیّة، و حِکَم عملیّة، و معالم روحیّة، و مصالح اجتماعیّة، و دستور فی مناهج السیر إلی المولی سبحانه، و برنامج فی إصلاح النفس، و دروس فی التحلّی بمکارم الأخلاق، التی بُعث لإتمامها نبیُّ الإسلام.
و هناک نماذج من نفسیّات شیعة العترة الطاهرة، و ما لهم دون مناوئیهم من خلاق من المکارم و الفضائل و القداسة و النزاهة، یحقُّ بذلک کلّه أن یکون کلٌّ من نظراء قیس قدوةً للبشر فی السلوک إلی المولی، و قادةً للخلق فی تهذیب النفس، و مؤدِّباً للأمّة بالخلائق الکریمة، و مُصلحاً للمجتمع بالنفسیّات الراقیة، و الروحیّات السلیمة، فلن تجد فیهم (جُرفٌ مُنهال، و لا سحابٌ مُنجال) «1».
ففی وسع الباحث أن یستخرج من تاریخ تلکم النفوس القدسیّة، من قیس و من یصافقه فی المبدأ الدینیِّ، و من ترجمة من یضادُّهم فی التشیّع لآل اللَّه، من عمرو ابن العاص و من یشاکله، حقیقة راهنة دینیّة، أثمن و أغلی من معرفة حقائق الرجال، و الوقوف علی تاریخ الأجیال الماضیة، و یمکنه أن یقف بذلک علی غایة کلٍّ من الحزبین العلویِّ و الأمویِّ مهما یکن القارئ شریف النفس، حرّا فی تفکیره، غیر مقلّد و لا إمّعة، مهما حداه التوفیق إلی اتّباع الحقّ، و الحقُّ أحقُّ أن یُتَّبع، غیر ناکبٍ عن الطریقة المثلی فی البخوع للحقائق، و الجنوح إلیها.
______________________________
(1). مثل یُضرب. جرف منهال: أی لا حزم عنده و لا عقل. سحاب منجال: أی لا یطمع فی خیره [مجمع الأمثال: 1/ 316 رقم 946]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:143
فخذ قیس بن سعد و عمرو بن العاص مثالًا من الفریقین، و قس بینهما، وضع یدک علی أیّ مأثرة تحاولها: من طهارة مولد، و إسلام، و عقل، و حزم، و عفّة، و حیاء، و شَمم، و إباء، و منعة، و بذخ، و صدق، و وفاء، و وقار، و رزانة، و مجد، و نجدة، و شجاعة، و کرم، و قداسة، و زهد، و سداد، و رشد، و عدل، و ثبات فی الدین، و ورع عن محارم اللَّه، إلی مآثر أخری لا تُحصی؛ تجد الأوّل منهما حامل عب‌ء کلٍّ منها، بحیث لو تجسّم أیٌّ من تلکم الصفات لَیکونُ هو مثاله و صورته.
و هل تری الثانی کذلک؟! اللّهمَّ لا. بل کلٌّ منها فی ذاته محکوم بالسلب؛ أضف إلی مخازٍ فی المولد، و المَحْتِد، و الدین، و الفروسیّة، و الأخلاق، و النفسیّات کلّها، و سنلمسک کلّ هذه بیدیک عن قریب إن شاء اللَّه تعالی.
عندئذٍ یعرف المنقّب نفسیّة کلٍّ من إمامی الحزبین- إذ الناس علی دین ملوکهم، و یکون علی بصیرة من أمرهما، و حقیقة دعوة أیٍّ منهما، و تکون أمثلتهما نصب عینیه، إن لم یتّبع الهوی، و لا تضلّه تعمیة من یروقه جهل الأمّة الإسلامیّة بالحقائق، بقوله فی مقاتلی أمیر المؤمنین و الخارجین علیه: إنَّهم کانوا مجتهدین مخطئین و لهم أجر واحدٌ، أو بقوله: الصحابة کلّهم عدول، و إن فعل أحدهم ما فعل، و جنت یداه ما جنت، و خرج عن طاعة الإمام العادل، و سنَّ لعنه، و سبّه، و حاربه، و قاتله، و قتله.
فالناظر إلی هذه التراجم بعین النصفة، إذا أمعن فیها بما فیها من المغازی المذکورة، یعتقد بأنّ «1»)
«أفضل عباد اللَّه عند اللَّه إمام عادل هُدی و هَدی، فأقام سنّةً معلومةً و أمات بدعةً مجهولة، و إنَّ السُنَن لنیِّرة لها أعلام، و إنَّ البدع لظاهرةٌ لها أعلامٌ، و إنَّ شرَّ الناس عند اللَّه إمامٌ جائرٌ ضلَّ و أُضِلَّ به، فأمات سنّةً مأخوذةً، و أحیا بدعةً متروکةً»
و صدَّق بقول النبیِّ الطاهر: «یؤتی یوم القیامة بالإمام الجائر، و لیس
______________________________
(1). من هنا إلی آخر الکلمة لمولانا أمیر المؤمنین، إلّا کلمتی: صدّق و الطاهر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:144
معه نصیرٌ و لا عاذرٌ، فَیُلقی فی نار جهنّم، فیدور فیها کما تدور الرحی، ثمَّ یرتبط فی قعرها» «1».
لعلَّ الباحث لا یمرُّ علی شی‌ء من خطب سیِّد الخزرج، و کتبه، و کَلِمه، و محاضراته، إلّا و یجده طافحاً بقداسة جانبه عن کلِّ ما یلوِّث و یدنّس من اتِّباع الهوی، و بزهادته عن حطام الدنیا، معرباً عن ورعه عن محارم اللَّه و خشونته فی ذات ربِّه، و تعظیمه شعائر الدین، و قیامه بحقِّ النبیِّ الأعظم، و رعایته فی أهل بیته و ذویه بکلِّ حول و طول، و بذل النفس و النفیس دون کلاءة دینه، و إعلاء کلمة الحقِّ، و إرحاض معرّة الباطل، و إصلاح الفاسد، و کسر شوکة المعتدین، و بعد الیأس عن صلاح أمّته، و العجز عن الدعوة إلی الحقِّ، لزم عقر داره بالمدینة المشرّفة بقیّة حیاته، و أقبل علی العبادة، حتی أدرکه أجله المحتوم. کما ذکره ابن عبد البرّ فی الاستیعاب «2» (2/ 524).
و أوفی کلمة فی زهده و عبادته، ما قاله المسعودی فی مروج الذهب «3» (2/ 63) قال: کان قیس بن سعد من الزهد، و الدیانة، و المیل إلی علیٍّ، بالموضع العظیم، و بلغ من خوفه للَّه و طاعته إیّاه، أنَّه کان یصلّی، فلما أهوی للسجود، إذا فی موضع سجوده ثعبانٌ عظیم مطرق، فمال علی الثعبان برأسه، و سجد إلی جانبه، فتطوّق الثعبان برقبته، فلم یقصر من صلاته، و لا نقص منها شیئاً حتی فرغ، ثمَّ أخذ الثعبان فرمی به. کذلک ذکر الحسن بن علیّ بن عبد اللَّه بن المغیرة، عن معمر بن خلّاد، عن أبی الحسن- الإمام- علیّ بن موسی الرضا علیه السلام. انتهی.
و الحدیث الرضویّ هذا رواه الکشّی، بإسناده عنه علیه السلام فی رجاله «4» (ص 63).
______________________________
(1). نهج البلاغة: ص 234 خطبة 164.
(2). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1290 رقم 2134.
(3). مروج الذهب: 3/ 27.
(4). رجال الکشّی: 1/ 309 رقم 151.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:145
و کان ذلک الخشوع و الإقبال إلی اللَّه فی العبادة و إفراغ القلب بکلّه إلی الصلاة من وصایا والده الطاهر له، قال: یا بنیَّ أوصیک بوصیّة فاحفظها، فإذا أنت ضیّعتَها فأنت لغیرها من الأمر أضیع، إذا توضّأت فَأَتِمَّ الوضوء، ثمّ صلِّ صلاة امرئٍ مودِّع یری أنَّه لا یعود، و أظهرِ الیأس من الناس فإنّه غنی، و إیّاک و طلب الحوائج إلیهم؛ فإنّه فقر حاضر، و إیّاک و کلّ شی‌ء تعتذر منه. تاریخ ابن عساکر «1» (6/ 90).
و کان من دعاء سیِّدنا المترجَم، کما فی الدرجات الرفیعة «2»، و تاریخ الخطیب «3» و غیرهما قوله: اللّهمَّ ارزقنی حمداً و مجداً، فإنَّه لا حمدَ إلّا بفعالٍ، و لا مجدَ إلّا بمال. اللّهمَّ وسِّع علیَّ، فإنَّ القلیل لا یسعنی و لا أسعه.
و فی البدایة و النهایة «4» (8/ 100): کان قیس یقول: اللّهمَّ ارزقنی مالًا و فعالًا، فإنَّه لا تصلح الفعال إلّا بالمال.
و معلوم أنَّ طلب المال غیر منافٍ للزهادة؛ فإنّ حقیقة الزهد أن لا یملکک المال، لا أن لا تملک المال.

حدیث فضله:

إنّ خطابات قیس، و کتاباته، و محاضراته، و مقالاته، المبثوثة فی طیّات الکتب و معاجم السِیَر، شواهد صادقة علی تضلّعه فی المعارف الإلهیّة، و أشواطه البعیدة فی علمی الکتاب و السنّة، و فی خدمته النبیَّ الأعظم مدّة عشر سنین «5»،
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 7/ 125، و فی مختصر تاریخ دمشق: 9/ 245.
(2). الدرجات الرفیعة: ص 335.
(3). تاریخ بغداد: 1/ 179 رقم 17.
(4). البدایة و النهایة: 8/ 108 حوادث سنة 59 ه.
(5). البدایة و النهایة: 8/ 99 [8/ 107 حوادث سنة 59 ه]، الإصابة: 5/ 254 [3/ 249 رقم 7177]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:146
أو مدّة غیر محدودة، و قد کان أبوه دفعه إلی النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم لیخدمه، کما فی أسد الغابة «1» (4/ 215) و مسامرته له صلی الله علیه و آله و سلم سفراً و حضراً طول عمره، مع ما کان له من العقل، و الحزم، و الرأی السدید، و الشوق المؤکّد إلی تهذیب نفسه، و الولع التامّ إلی تکمیل روحیّاته، لَغنیً و کفایة عن أیِّ ثناء علی علمه المتدفِّق، و فضله الکثار، و تقدّمه فی علمی الکتاب و السنّة.
و من الفضول أن نتعرَّض لإحصاء شواهد حسن تعلیم النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم إیاه، و أنَّه کان یجید تربیته، و یعلّمه معالم دینه، و یفیض علیه من نمیر فضله، و یلقِّنه بما یحتاج إلیه الإنسان الکامل من المعارف الدینیّة، و إنّ ملازمته لصاحب الرسالة، و هو سیِّد الخزرج و ابن سادتها لم تکن خدمةً بسیطةً، کما هو الشأن فی الخدم و الأتباع من الناس، و إنّما هی کخدمة تلمیذ لأستاذه للتعلّم و أخذ المعارف الدینیّة، و الاقتباس من أنوار علمه، و ممّا لا شکّ فیه أنَّ النبیَّ صلی الله علیه و آله و سلم کان یعلّمه معالم دینه فی کلِّ حال یجده، و کان قیس یغتنم الفرص و یظهر الشوق إلیه، و ینمُّ عن ذلک ما
رواه ابن الأثیر فی أسد الغابة «2» (4/ 215) عن قیس، قال: مرَّ بی النبیُّ صلی الله علیه و سلم و قد صلّیت و قال: «ألا أدلّک إلی باب من أبواب الجنّة؟». قلت: نعم. قال: «لا حول و لا قوّة إلّا باللَّه».
و سماعه بعد وفاة النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم عن أمیر المؤمنین باب مدینة العلم النبویِّ، و أخذه منه علمی الکتاب و السنّة، کما قاله لمعاویة فی حدیث یأتی، لمّا جرت بینهما مناظرة، و احتجَّ قیس علیه بکلّ آیة نزلت فی علیّ، و بکلِّ حدیث ورد فی فضله، حتی قال معاویة: یا ابن سعد: عمّن أخذت هذا، و عمَّن رویته؟ و عمّن سمعته؟ أبوک أخبرک بذلک؟ و عنه أخذته؟
قال قیس: سمعته و أخذته ممّن هو خیر من أبی، و أعظم حقّا من أبی. قال: من؟ قال: علیّ بن أبی طالب علیه السلام عالم هذه الأمّة و صدّیقها.
______________________________
(1). أسد الغابة: 4/ 425 رقم 4348.
(2). أسد الغابة: 4/ 425 رقم 4348.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:147
کلّ هذه آیةٌ محکمةٌ، تدلّ علی اطِّلاعه الغزیر فی المعالم الدینیّة، و برهنة واضحة تثبت طول باعه فی العلوم الإلهیّة، و مثل قیس إذا کان أخذه، و سماعه، و روایته، عن مثل مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام ینحسر البیان عن استکناه فضله، و یقصر التعریف عن درک مداه.
و من شواهد غزارة علمه: إسلامه الراسخ، و إیمانه المستقرّ، و عرفانه بأولیاء الأمر بعد نبیِّه، و تهالکه فی ولائهم، و تفانیه فی نصرتهم إلی آخر نفَسٍ لفَظه، و عدم اکتراثه بلومة أیِّ لائم. و کان هناک قوم حنّاق علیه، من أهل النفاق و حملة الحقد و الضغینة، یعیِّرونه بولاء العترة الطاهرة، و عدم إیثاره علی دینه عوامل النهمة، و عدم تأثّره ببواعث الفخفخة أو دواعی الجشع، و عدم انتظاره منهم فی دولتهم لرتبة و لا راتب، و عدم إرادته منهم علی ولائه جزاءً عاجلًا و لا شکوراً، و یشفُّ عن ذلک ما وقع بینه و بین حسّان بن ثابت، لمّا عزله أمیر المؤمنین عن ولایة مصر، و رجع إلی المدینة، فإنَّه حینما قدمها جاءه حسّان شامتاً به، و کان عثمانیّا، فقال له: نزعک علیُّ ابن أبی طالب، و قد قتلت عثمان فبقی علیک الإثم، و لم یحسن لک الشکر!. فزجره قیس و قال: یا أعمی القلب و أعمی البصر! و اللَّه لو لا أن ألقی بین رهطی و رهطک حرباً، لضربت عنقک، ثمَّ أخرجه من عنده «1».
و لولا أنّ قیساً مستودع العلوم و المعارف، و مستقی معالم الدین، و معقد جمان الفضیلة، کما کانت له الشهرة الطائلة فی الدهاء و الحزم، لمَا ولّاه أمیر المؤمنین علیه السلام مصر لإدارة شئونها الدینیّة و المدنیّة، کما فوّض إلیه إقامة أمورها السیاسیّة و الإداریّة و العسکریّة، و لما کتب إلیه بما مرَّ (ص 71)
من کلامه علیه السلام: «و عَلّمْ مِن قِبلک ممّا علّمک اللَّه».
فإنّ عامل الخلیفة هو مرجع تلکم الشؤون کلّها فی الوسط الذی استعمل به، و موئل أمّته فی کلّ مشکلة دینیّة، کما أنّ له إمامة الجمعة و الجماعة، و ما کان للخلیفة
______________________________
(1). تاریخ الطبری: 5/ 131 [4/ 555 حوادث سنة 36 ه]، شرح ابن أبی الحدید: 2/ 25 [6/ 64 خطبة 67]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:148
من مُنتدح عن استعمال من له الکفایة لذلک کلّه.
قال الماوردی فی الأحکام السلطانیّة «1» (ص 24): إذا قلّد الخلیفة أمیراً علی إقلیم أو بلد، کانت إمارته علی ضربین: عامّة و خاصّة.
فأمّا العامة علی ضربین: إمارة استکفاء بعقدٍ عن اختیار، و إمارة استیلاء بعقدٍ عن اضطرار.
فأمّا إمارة الاستکفاء التی تنعقد عن اختیاره، فتشتمل علی عمل محدود، و نظر معهود، و التقلید فیها أن یفوّض إلیه الخلیفة إمارة بلد أو إقلیم، ولایةً علی جمیع أهله، و نظراً فی المعهود من سائر أعماله، فیصیر عامّ النظر فیما کان محدوداً من عمل، و معهوداً من نظر، فیشتمل نظره فیه علی سبعة أمور:
1- النظر فی تدبیر الجیوش، و ترتیبهم فی النواحی، و تقدیر أرزاقهم، إلّا أن یکون الخلیفة قدّرها فیدرّها علیهم.
2- النظر فی الأحکام و تقلید القضاة و الحکّام.
3- جبایة الخراج، و قبض الصدقات، و تقلید العمّال فیهما، و تفریق ما استحقّ منهما.
4- حمایة الدین، و الذبّ عن الحریم، و مراعاة الدین من تغییر أو تبدیل.
5- إقامة الحدود فی حقِّ اللَّه، و حقوق الآدمیِّین.
6- الجُمع و الجماعات، حتی یؤمَّ بها أو یَستخلفَ علیها.
7- تسییر الحجیج من عمله.
فإن کان هذا الإقلیم ثغراً متاخماً للعدوِّ اقترن بها ثامنٌ، و هو: جهاد مَن یلیه من الأعداء، و قَسْمُ غنائمهم فی المقاتلة، و أخذ خمسها لأهل الخمس. و تعتبر فی هذه الإمارة الشروط المعتبرة فی وزارة التفویض.
______________________________
(1). الأحکام السلطانیة: 2/ 30، 22، 6.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:149
و قال فی (ص 20): یعتبر فی تقلید وزارة التفویض شروط الإمامة إلّا النسب. و ذکر الشروط المعتبرة فی الإمامة (ص 4) و قال: إنّها سبعة:
1- العدالة علی شروطها الجامعة.
2- العلم المؤدّی إلی الاجتهاد فی النوازل و الأحکام.
3- سلامة الحواسّ من السمع، و البصر، و اللسان.
4- سلامة الأعضاء من نقص یمنع عن استیفاء الحرکة.
5- الرأی المفضی إلی سیاسة الرعیّة و تدبیر المصالح.
6- الشجاعة و النّجدة المؤدِّیة إلی حمایة البیضة و جهاد العدوِّ.
7- النسب و هو أن یکون من قریش.
إذا عرفتَ معنی التقلید بالولایة علی المسلمین و مغزاها، و وقفتَ علی الأمور الثمانیة التی ینظر إلیها کلّ أمیر بالاستکفاء بعقد عن اختیار، کأمیر الإسلام الکبیر قیس بن سعد، و اطّلعتَ علی ما یُعتبر فیها من الشروط الستّة المعتبرة فی الإمامة و وزارة التفویض، فحدِّث عن فضل قیس و لا حرج.
کلمتنا الأخیرة عن قیس: إنّه من عَمَد الدین و أرکان المذهب.
لعلّک بعد ما تلوناه علیک من فضائل المترجَم له و فواضله، و علومه و معارفه، و حزمه و سداده، و صلاحه و إصلاحه، و تهالکه فی نصرة إمامه الطاهر، و إقامته علم الدین منذ عهد النبوّة و علی العهد العلویِّ الناصع، و ثباته عند تخاذل الأیدی و تدابر النفوس علی العهد الحسنیِّ، و مصارحته بکلمة الحقِّ فی کلِّ محتشد إلی آخر حیاته، و عدم انخداعه ببهرجة الباطل، و زبرجة الإلحاد السفیانیِّ، و ثراء معاویة الطائل الهاطل علیه لخدعه عن دینه، حینما بذل له ألف ألف درهم علی أن یصیر معه أو ینصرف عنه کما مرّ (ص 84)، أنَّک لا تشکّ بعد ذلک کلّه، فی أنَّ قیساً من عَمد الدین، و أرکان المذهب، و عظماء الأمّة، و دعاة الحق، فدون مقامه الباذخ ما فی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:150
المعاجم و الکتب من جمل الثناء علیه، مهما بالغوا فیها.
و لولا مثل قیس فی آل سعد، لما
قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و هو رافعٌ یدیه: «اللّهمّ اجعل صلواتک و رحمتک علی آل سعد بن عبادة».
و ما کان یقول فی غزوة ذی قَرَد «1»: «اللّهمّ ارحم سعداً و آل سعد، نعم المرء سعد بن عبادة».
و ما کان یقول لمّا أکل طعاماً فی منزل سعد: «أکلَ طعامکم الأبرار، و صلّت علیکم الملائکة، و أفطر عندکم الصائمون».
و ما کان یقول لسعد و قیس، لمّا أتیا بزاملة تحمل زاداً یوم ضلّت زاملة النبیِّ:
«بارک اللَّه علیکما یا أبا ثابت «2» ابشر فقد أفلحت، إنَّ الإخلاف بید اللَّه فمن شاء أن یمنحه منها خلفاً صالحاً منحه، و لقد منحک اللَّه خلفاً صالحاً» «3».
فلینظر القارئ فی قیس بن سعد إلی آثار رحمة اللَّه، و مظاهر صلواته، و مجالی فضله، و ما أثّرت فیه تلک الدعوة النبویّة، و ما ظهر فیه و فی آله من برکاتها، و قد حفّت به الصلوات و الرحمة الإلهیّة صلوات اللَّه علیه و رحمته و برکاته.
و لقیس محاضرة و مناظرة مع الشیخین فی قصّة طوق خالد، ذکرها أبو محمد الدیلمی الحسن بن أبی الحسن فی إرشاد القلوب «4» (2/ 201)، أفاضها بلسان ذلق، و إیمان مستقرٍّ، و جنان ثابت، نضرب عنها صفحاً، تحرِّیاً للإیجاز.

مشایخ قیس و الرواة عنه‌

یروی سیِّد الخزرج عن النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم و صنوه الطاهر، و عن والده السعید سعد،
______________________________
(1). ذو قرد: ماء علی لیلتین من المدینة بینها و بین خیبر.
(2). کنیة سعد والد المترجَم له. (المؤلف)
(3). توجد هذه الأحادیث فی إمتاع المقریزی: ص 263، 515، تاریخ ابن عساکر: 6/ 82، 88 [7/ 119، و فی مختصر تاریخ دمشق: 9/ 242]، السیرة الحلبیّة: 3/ 8 [3/ 7]. (المؤلف)
(4). إرشاد القلوب: 2/ 378- 384.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:151
کما فی الإصابة و تهذیب التهذیب.
و من روایاته عن والده ما
أخرجه الحافظ محمد بن عبد العزیز الجنابذی الحنبلیّ، فی کتاب معالم العترة، مرفوعاً إلی قیس، عن أبیه: أنَّه سمع علیّا رضی الله عنه یقول:
«أصابتنی یوم أُحد ستّ عشرة ضربة، سقطت إلی الأرض فی أربع منهنّ، فجاء رجل حسن الوجه، طیّب الریح، فأخذ بضَبعی فأقامنی، ثمّ قال: أقبل علیهم فإنّک فی طاعة اللَّه و طاعة رسوله، و هما عنک راضیان.
قال علیٌّ: فأتیت النبیَّ صلی الله علیه و آله و سلم فأخبرته فقال: یا علیُّ أقرَّ اللَّه عینک ذاک جبریل». کفایة الطالب طبعة مصر (ص 37)، نور الأبصار «1» (ص 87).
و یروی عن عبد اللَّه بن حنظلة بن الراهب الأنصاری، المقتول یوم الحرّة (سنة 63) و کانت الأنصار قد بایعته یومئذٍ، ذکر روایته عنه ابن حجر فی تهذیب التهذیب «2» (2/ 193 و 5/ 193 و 8/ 396).
و یروی عن سیِّدنا قیس زرافات من الصحابة و التابعین، ذکر منهم فی حلیة الأولیاء «3» و أُسد الغابة «4» (4/ 215)، و الإصابة (3/ 249)، و تهذیب التهذیب «5» (8/ 396):
1- أنس بن مالک الأنصاری، خادم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.
2- بکر بن سوادة. یروی عن قیس حدیثاً فی الملاهی، کما فی السنن الکبری للبیهقی. (10/ 222).
______________________________
(1). نور الأبصار: ص 177.
(2). تهذیب التهذیب: 5/ 169 رقم 332، 8/ 354 رقم 702.
(3). حلیة الأولیاء: 6/ 179 رقم 366.
(4). أُسد الغابة: 4/ 426 رقم 4348.
(5). تهذیب التهذیب: 8/ 354 رقم 702.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:152
3- ثعلبة بن أبی مالک القرظی.
4- عامر بن شراحیل الشعبیّ: المتوفّی (104).
5- عبد الرحمن بن أبی لیلی الأنصاری، خاصّة أمیر المؤمنین و صاحب رایته یوم الجمل، ضربه الحجّاج حتی اسودّ کتفاه علی سبِّ علیّ فما فعل. کان أصحاب رسول اللَّه یسمعون لحدیثه، و ینصتون له.
قال عبد اللَّه بن حارث: ما ظننت أنَّ النساء ولدن مثله. و وثّقه ابن معین و العجلی «1» و غیرهما، تُوفّی (81، 82، 83، 86)، ترجمه ابن خلّکان «2» (1/ 296) و کثیرٌ من أرباب المعاجم.
6- عبد اللَّه بن مالک الجیشانی: المتوفّی (77).
ترجمه ابن حجر فی تهذیبه «3» (5/ 380)، و حکی عن جمع ثقته، و عن مرثد: کان أعبد أهل مصر، یروی عن أمیر المؤمنین، و عمر، و أبی ذرّ، و معاذ بن جبل، و عقبة.
7- أبو عبد اللَّه عروة بن الزبیر بن العوّام الأسدی، المدنی.
8- أبو عمار عَریب بن حمید الهمدانی.
یروی عن أمیر المؤمنین، و حذیفة، و عمار، و أبی میسرة، وثّقه أحمد و غیره. راجع تهذیب التهذیب «4» (7/ 191).
9- أبو میسرة عمرو بن شرحبیل الهمدانی، الکوفی: المتوفّی (63).
أثنی علیه شیخنا الشهید الثانی فی درایته «5» و قال: تابعیّ فاضل من أصحاب
______________________________
(1). تاریخ الثقات: ص 298 رقم 978.
(2). وفیات الأعیان: 3/ 126 رقم 360.
(3). تهذیب التهذیب: 5/ 332 رقم 649.
(4). تهذیب التهذیب: 7/ 172 رقم 364.
(5). الدرایة: ص 135.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:153
محمد بن مسعود. و ترجمه ابن حجر فی الإصابة (3/ 114)، و فی تهذیبه «1» (8/ 47) و قال: ذکره ابن حبّان فی الثقات «2» و قال: کان من العبّاد، و کانت رکبته کَرُکبة البعیر من کثرة الصلاة.
10- عمرو بن الولید السهمی المصری: المتوفّی سنة (103) مولی عمرو بن العاص، یروی عن جمع من الصحابة منهم: المترجم له- قیس- کما فی تهذیب التهذیب «3» (8/ 116)، و من أحادیثه عنه: حدیثٌ فی الملاهی، أخرجه من طریقه البیهقی فی السنن (10/ 222).
11- أبو نصر میمون بن أبی شبیب الربعی الکوفی: المتوفّی (83) و یقال: الرقِّی.
یروی عن أمیر المؤمنین و عمر و معاذ بن جبل و أبی ذر و المقداد و ابن مسعود.
ترجمه ابن حجر فی تهذیبه «4».
12- هُزیل بن شرحبیل الأزدی الکوفی. کما فی حلیة الأولیاء (5/ 24)، و الإصابة (3/ 619).
13- الولید بن عَبَدة- بفتح الباء- مولی عمرو بن العاص. یروی عن المترجَم له کما فی تهذیب ابن حجر «5» (11/ 141)، و لعلّه عمرو بن الولید المذکور، کما یظهر من کلام الدارقطنی «6».
14- أبو نجیح یسار الثقفی، المکّی: المتوفّی (109).
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 8/ 42 رقم 78.
(2). الثقات: 5/ 168.
(3). تهذیب التهذیب: 8/ 102 رقم 193.
(4). تهذیب التهذیب: 10/ 347 رقم 700.
(5). تهذیب التهذیب: 11/ 124 رقم 235.
(6). المؤتلف و المختلف: 3/ 1516.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:154
حکی ابن حجر فی تهذیبه «1» عن جمع ثقته،
و روی ابن الأثیر فی أُسد الغابة «2» (4/ 215) عنه، عن قیس، عن النبیّ صلی الله علیه و سلم قوله: «لو کان العلم متعلّقاً بالثریّا لناله ناس من فارس». و أخرجه أبو بکر الشیرازی: المتوفّی (407) فی الألقاب، کما فی تبییض الصحیفة (ص 4).

معاویة و قیس قبل وقعة صفّین‌

ذکر غیر واحد من رجال التاریخ فی معاجمهم «3»: أنَّه لمّا قرب یوم صفِّین، خاف معاویة علی نفسه أن یأتیه علیّ بأهل العراق، و قیس بأهل مصر، فیقع بینهما، ففکَّر فی استدراج قیس و اختداعه فکتب إلیه:
أمّا بعد: فإنّکم إن کنتم نقمتم علی عثمان فی أثَرَة رأیتموها، أو ضربة سوط ضربها، أو فی شتمه رجلًا، أو تسییره أحداً، أو فی استعماله الفتیان من أهله، فقد عَلِمْتُمْ أنَّ دمه لم یحلَّ لکم بذلک، فقد رکبتم عظیماً من الأمر، و جئتم شیئاً إدّا، فتب یا قیسُ إلی ربِّک إن کنتَ من الُمجْلبین علی عثمان إن کانت التوبة من قتل المؤمن تغنی شیئاً.
فأمّا صاحبک؛ فإنّا استیقنّا أنَّه الذی أغری الناس، و حَملَهم حتی قتلوه، و أنَّه لم یسْلَم من دمه عظیم قومک، فإن استطعتَ أن تکون ممّن یطلب بدم عثمان، فبایعنا علی علیّ فی أمرنا، و لک سلطان العِراقَیْن إن أنا ظفرتُ ما بقیت، و لمن أحببتَ من أهل بیتک سلطان الحجاز ما دام لی سلطان، و سلنی غیر هذا ما تحبّ.
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 11/ 331 رقم 636.
(2). أُسد الغابة: 4/ 426 رقم 4348.
(3). ذکره الطبری فی تاریخه: 5/ 228 [4/ 550 حوادث سنة 36 ه]، و ابن الأثیر فی کامله: 3/ 107 [2/ 355 حوادث سنة 36 ه]، و ابن أبی الحدید فی شرح النهج: 2/ 23 [6/ 60 خطبة 67] نقلًا عن کتاب الغارات لابراهیم الثقفی: المتوفّی (283) [ص 131]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:155
فکتب إلیه قیس:
أمّا بعد: فقد وصل إلیّ کتابک، و فهمتُ الذی ذکرتَ من أمر عثمان، و ذلک أمرٌ لم أُقاربه، و ذکرتَ أنَّ صاحبی هو الذی أغری الناس بعثمان، و دسّهم إلیه حتی قتلوه، و هذا أمرٌ لم أطّلِع علیه، و ذکرتَ لی أنّ عظم عشیرتی لم تسلم من دم عثمان، فلعمری إنَّ أولی الناس کان فی أمره عشیرتی. و أمّا ما سألتنی من مبایعتک علی الطلب بدم عثمان، و ما عرضته علیَّ، فقد فهمتُه، و هذا أمر لی فیه نظر و فکر، و لیس هذا ممّا یُعجل إلی مثله، و أنا کافّ عنک، و لیس یأتیک من قبلی شی‌ء تکرهه، حتی تری و نری.
فکتب إلیه معاویة:
أمّا بعد: فقد قرأتُ کتابکَ، فلم أرَکَ تدنو فأعدّک سِلماً، و لم أرک تتباعد فأعدّک حرباً، أراک کحبل الجزور، و لیس مثلی یُصانَعُ بالخداع، و لا یُخدعُ بالمکاید، و معه عدد الرجال، و بیده أعنّة الخیل، فإن قبلتَ الذی عرضتُ علیک فلک ما أعطیتُک، و إن أنت لم تفعل، ملأتُ علیک خیلًا و رجلًا، و السلام.
فکتب إلیه قیس:
أمّا بعد: فالعجب من استسقاطک رأیی و الطمع فی أن تسومنی لا أبا لغیرک- الخروج عن طاعة أولی الناس بالأمر، و أقوَلهم للحقِّ، و أهداهم سبیلًا، و أقربهم من رسول اللَّه وسیلةً، و تأمرنی بالدخول فی طاعتک، طاعة أبعد الناس من هذا الأمر، و أقوَلهم للزور، و أضلّهم سبیلا، و أبعدهم من رسول اللَّه وسیلة، ولدیک قوم ضالّون مضلّون، طاغوت من طواغیت إبلیس. و أمّا قولک: إنَّک تملأ علیَّ مصر خیلًا و رجلًا، فلئن لم أُشغلک عن ذلک حتی یکون منک، إنَّک لذو جدّ، و السلام.
و فی لفظ الطبری: فو اللَّه إن لم أُشغلک بنفسک حتی تکون نفسک أهمَّ إلیک، إنَّک لذو جدّ.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:156
فلما أیس معاویة منه کتب إلیه «1»:
أمّا بعد: فإنک یهودیّ ابن یهودیّ، إن ظفر أحبّ الفریقین إلیک عَزَلَک، و استبدل بک، و إن ظفر أبغضهما إلیک قتلَکَ و نکّل بک، و کان أبوک وتر قوسَه، و رمی غیر غرضه، فأکثر الحزّ، و أخطأ المِفْصَل، فخذله قومه، و أدرکه یومه، ثمّ مات طریداً بحوران. و السلام.
فکتب إلیه قیس:
أمّا بعد: فإنّما أنت وثن ابن وثن، دخلت فی الإسلام کرهاً، و خرجت منه طوعاً، لم یَقْدُمْ إیمانک، و لم یحدُثْ نفاقک، و قد کان أبی وتر قوسه، و رمی غرضه، و شغب علیه من لم یبلغ کعبه، و لم یشقّ غباره، و نحن أنصار الدین الذی خرجتَ منه، و أعداء الدین الذی دخلتَ فیه. و السلام.
راجع «2»: کامل المبرّد (1/ 309)، البیان و التبیین (2/ 68)، تاریخ الیعقوبی (2/ 163)، عیون الأخبار لابن قتیبة (2/ 213)، مروج الذهب (2/ 62)، مناقب الخوارزمی (ص 173)، شرح ابن أبی الحدید (4/ 15).
لفظ الجاحظ فی کتاب التاج «3» (ص 109): کتب قیس إلی معاویة:
یا وثن ابن وثن، تکتب إلیّ تدعونی إلی مفارقة علیِّ بن أبی طالب و الدخول فی طاعتک، و تخوِّفنی بتفرّق أصحابه عنه، و إقبال الناس علیک و إجفالهم إلیک، فو اللَّه الذی لا إله غیره، لو لم یبقَ له غیری، و لم یبقَ لی غیره، ما سالمتک أبداً و أنت حربه،
______________________________
(1). من هنا کلام الجاحظ فی البیان و التبیّین: 2/ 68 [2/ 58] و الکتب المذکورة توجد فی تعلیق البیان: 2/ 48. (المؤلف)
(2). الکامل فی اللغة و الأدب: 1/ 419، تاریخ الیعقوبی: 2/ 186- 187، مروج الذهب: 3/ 26، المناقب: ص 258 ح 240، شرح نهج البلاغة: 16/ 43 خطبة 31.
(3). التاج فی أخلاق الملوک: ص 114.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:157
و لا دخلت فی طاعتک و أنت عدوّه، و لا اخترت عدوَّ اللَّه علی ولیِّه، و لا حزب الشیطان علی حزب اللَّه. و السلام.

کتاب مفتعل:

فلمّا أیس معاویة من قیس أن یتابعه علی أمره، شقَّ علیه ذلک، و ثقل علیه مکانه، لما کان یعرف من حزمه و بأسه، و لم تنجح حیلة فیه تکاده من قِبل علیّ، فقال لأهل الشام: إنَّ قیساً قد تابعکم فادعوا اللَّه له و لا تسبّوه، و لا تدعوا إلی غزوه، فإنّه لنا شیعة، قد تأتینا کتبه و نصیحته سرّا، ألا ترون ما یفعل بإخوانکم الذین عنده من أهل- خربتا- یجری علیهم عطایاهم و أرزاقهم و یحسن إلیهم.
و اختلق کتاباً و نسبه إلی قیس، فقرأه علی أهل الشام و هو:
بسم اللَّه الرحمن الرحیم. للأمیر معاویة بن أبی سفیان من قیس بن سعد:
سلامٌ علیک، فإنّی أحمد إلیکم اللَّه الذی لا إله إلّا هو، أمّا بعد:
فإنّی لمّا نظرت لنفسی و دینی فلم أرَ یسعنی مظاهرة قوم قتلوا إمامهم مسلماً محرَّماً برّا تقیّا، فنستغفر اللَّه لذنوبنا، و نسأله العصمة لدیننا، ألا و إنِّی قد ألقیت إلیکم بالسلم، و إنِّی أجبتک إلی قتال قتلة عثمان رضی الله عنه إمام الهدی المظلوم، فعوِّل علیَّ فیما أحببت من الأموال و الرجال، أُعجّل علیک. و السلام «1».
إنَّ شنشنة التقوُّل و الافتعال غریزة ثابتة فی سجایا معاویة، و منذ عهده شاعت الأحادیث المزوَّرة فیما یعنیه من فضل بنی أمیّة، و الوقیعة فی بنی هاشم، عترة الوحی و أنصاره، یوم کان یَهبُ القناطیر المقنطرة من الذهب و الفضّة لأهل الجباه السود، فیضعون له فی ذلک روایات معزوّة إلی صاحب الرسالة صلی الله علیه و آله و سلم؛ فإنّه بذل لسمرة بن
______________________________
(1). تاریخ الطبری: 5/ 229 [4/ 553 حوادث سنة 36 ه]، کامل ابن الأثیر: 3/ 117 [2/ 356 حوادث سنة 36 ه]، شرح ابن أبی الحدید 2/ 24 [6/ 62 خطبة 67]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:158
جندب مائة ألف درهم لیروی أنّ قوله تعالی: (وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ) «1» نزل فی ابن ملجم أشقی مراد. و قوله تعالی: (وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُعْجِبُکَ قَوْلُهُ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ یُشْهِدُ اللَّهَ عَلی ما فِی قَلْبِهِ وَ هُوَ أَلَدُّ الْخِصامِ) «2» الآیة. نزل فی علیّ أمیر المؤمنین. فلم یقبل، فبذل له مائتی ألف درهم فلم یقبل، فبذل له أربعمائة ألف درهم فقبل «3»، و له من نظائر هذا شی‌ءٌ کثیرٌ.
فلیس من البِدع اختلاقه علی قیس، و هو یفتعل علی سیِّده النبیِّ الأطهر ما لم یقله، و علی أمیر المؤمنین ما لم یکن، و علی سروات المجد من بنی هاشم الأطیبین ما هم عنه بُعداء. فهو مبتدع هذه الخزایات العائدة علیه و علی لفیفه فی عهد ملوکیّته المظلم، و علی هذا کان دینه و دیدنه، ثمَّ تمرّنت رواة السوء من بعده علی روایة الموضوعات، و شاعت و کثرت، إلی أن ألقت العلماء و حفظة الحدیث فی جهود متعبة بالتألیف، فی تمییز الموضوع من غیره، و الخبیث من الطیِّب.
لم یزل معاویة دائباً علی ذلک متهالکاً فیه، حتی کبر علیه الصغیر، و شاخ الکهل، و هرم الکبیر، فتداخل بغض أهل البیت علیهم السلام فی قلوب ران علیها ذلک التمویه، فتسنّی له لعن أمیر المؤمنین علیه السلام و سبّه فی أعقاب الصلوات فی الجمعة و الجماعات! و علی صهوات المنابر فی شرق الأرض و غربها، حتی فی مهبط وحی اللَّه المدینة المنوّرة.
قال الحموی فی معجم البلدان «4» (5/ 38): لُعن علیُّ بن أبی طالب رضی الله عنه علی منابر الشرق و الغرب، و لم یُلعن علی منبر سجستان إلّا مرّة، و امتنعوا علی بنی أمیَّة حتی زادوا فی عهدهم: و أن لا یُلعن علی منبرهم أحدٌ. و أی شرف أعظم من امتناعهم
______________________________
(1). البقرة: 207.
(2). البقرة: 204.
(3). شرح ابن أبی الحدید: 1/ 361 [4/ 73 خطبة 56]. (المؤلف)
(4). معجم البلدان: 3/ 191.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:159
من لعن أخی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم علی منبرهم، و هو یُلعن علی منابر الحرمین- مکّة و المدینة. انتهی.
لمّا مات الحسن بن علی علیهما السلام حجّ معاویة فدخل المدینة، و أراد أن یلعن علیّا علی منبر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقیل له: إنَّ هاهنا سعد بن أبی وقّاص، و لا نراه یرضی بهذا، فابعث إلیه و خذ رأیه. فأرسل إلیه و ذکر له ذلک فقال: إن فعلت لأخرجنَّ من المسجد، ثمّ لا أعود الیه. فأمسک معاویة عن لعنه حتی مات سعد، فلمّا مات لعنه علی المنبر، و کتب إلی عمّاله: أن یلعنوه علی المنابر. ففعلوا.
فکتبت أمّ سلمة زوج النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم إلی معاویة: إنَّکم تلعنون اللَّه و رسوله علی منابرکم! و ذلک أنَّکم تلعنون علیَّ بن أبی طالب و من أحبه، و أنا أشهد أنّ اللَّه أحبه و رسوله. فلم یلتفت إلی کلامها «1».
قال الجاحظ فی کتاب الردِّ علی الإمامیّة: إنَّ معاویة کان یقول فی آخر خطبته: اللهم إنَّ أبا تراب ألحد فی دینک، و صدَّ عن سبیلک، فالعنه لعناً وبیلًا، و عذِّبه عذاباً ألیما. و کتب بذلک إلی الآفاق، فکانت هذه الکلمات یشادبها علی المنابر إلی أیّام عمر ابن عبد العزیز. و إنَّ قوماً من بنی أمیّة قالوا لمعاویة: یا أمیر المؤمنین إنَّک قد بلغت ما أمّلت، فلو کففتَ عن هذا الرجل. فقال: لا و اللَّه حتی یربو علیه الصغیر، و یهرم علیه الکبیر، و لا یذکر له ذاکرٌ فضلًا. و ذکره ابن أبی الحدید فی شرحه «2» (1/ 356).
قال الزمخشری فی ربیع الأبرار «3»- علی ما یعلق بالخاطر و الحافظ السیوطی: إنّه کان فی أیّام بنی أمیّة أکثر من سبعین ألف منبر، یُلعن علیها علیّ بن أبی طالب، بما سنّه لهم معاویة من ذلک. و فی ذلک یقول العلّامة الشیخ أحمد الحفظی
______________________________
(1). العقد الفرید: 2/ 300 [4/ 159]. (المؤلف)
(2). شرح نهج البلاغة: 4/ 56، 57 خطبة 56.
(3). ربیع الأبرار: 2/ 186.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:160
الشافعی فی أُرجوزته:
و قد حکی الشیخ السیوطی أنَّه‌قد کان فیما جعلوهُ سُنَّهْ
سبعون ألف منبرٍ وَ عشَرهْ‌من فوقهنّ یلعنون حیدرَهْ
و هذه فی جنبها العظائمُ‌تَصْغُرُ بل تُوجّهُ اللوائمُ
فهل تری من سنّها یعادی‌أم لا و هل یُستَرُ أو یهادی
أو عالمٌ یقول عنه نسکتُ‌أجب فإنّی للجواب مُنصتُ
و لیت شعری هل یقالُ اجتهداکقولهم فی بغیِهِ أم ألحدا
ألیس ذا یؤذیه أم لا فاسمَعنْ‌إنَّ الذی یؤذیه من و من و من
بل جاء فی حدیثِ أمّ سلمهْ‌هل فیکمُ اللَّه یُسبُّ مه لِمَهْ
عاون أخا العرفان بالجوابِ‌و عادِ من عادی أبا ترابِ
و کان أمیر المؤمنین یخبر بذلک کلّه و یقول: «أما إنّه سیظهر علیکم بعدی رجلٌ رَحْب البلعوم، مُنْدَحِق البطن «1» یأکل ما یجد، و یطلب ما لا یجد، فاقتلوه و لن تقتلوه، ألا و إنَّه سیأمر کم بسبّی و البراءة منّی». نهج البلاغة «2».
و نحن لو بسطنا القول فی المقام، لخرج الکتاب عن وضعه، إذ صحائف تاریخ معاویة السوداء و من لفَّ لفّه من بنی أمیّة، إنّما تُعدّ بالآلاف لا بالعشرات و المئات.

الصلح بین قیس و معاویة

أَمّرت شرطة الخمیس قیس بن سعد علی أنسهم- و کان یعرف بصاحب شرطة الخمیس کما فی الکشّی «3» (ص 72)- و تعاهد هو معهم علی قتال معاویة،
______________________________
(1). مندحق البطن: واسعها. کان معاویة موصوفاً بالنهم و کثرة الأکل. (المؤلف)
(2). نهج البلاغة: ص 92 خطبة 57.
(3). رجال الکشّی: 1/ 326 رقم 177.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:161
حتی یشترط لشیعة علیّ و لمن کان اتّبعه علی أموالهم و دمائهم، و ما أصابوا فی الفتنة، فأرسل معاویة إلی قیس یقول: علی طاعة من تُقاتل، و قد بایعنی الذی أعطیته طاعتک؟ فأبی قیس أن یلین له، حتی أرسل الیه معاویة بسجلّ قد ختم علیه فی أسفله، و قال: اکتب فی هذا ما شئت فهو لک. فقال عمرو بن العاص لمعاویة: لا تعطه هذا و قاتله.
فقال معاویة: علی رسلک فإنّا لا نخلص إلی قتلهم حتی یقتلوا أعدادهم من أهل الشام، فما خیر العیش بعد ذلک؟! فإنّی و اللَّه لا أقاتله أبداً حتی لا أجد من قتاله بُدّا.
فلمّا بعث إلیه معاویة ذلک السجل، اشترط قیس له و لشیعة علیّ أمیر المؤمنین علیه السلام الأمان علی ما أصابوا من الدماء و الأموال، و لم یسأل فی سجلّه ذلک مالًا، و أعطاه معاویة ما سأل، و دخل قیس و من معه فی طاعته «1».
قال أبو الفرج «2»: فأرسل معاویة إلیه یدعوه إلی البیعة، فلمّا أرادوا إدخاله إلیه، قال إنّی حلفت أن لا ألقاه إلّا بینی و بینه الرمح أو السیف. فأمر معاویة برمح و سیف فوضعا بینهما لیبرَّ یمینه، فلمّا دخل قیس لیبایع، و قد بایع الحسن علیه السلام فأقبل علی الحسن علیه السلام فقال: أفی حلٍّ أنا من بیعتک؟. فقال: «نعم». فأُلقی له کرسیٌّ، و جلس معاویة علی سریر و الحسن معه، فقال له معاویة: أ تبایع یا قیس؟ قال: نعم. و وضع یده علی فخذه و لم یمدّها إلی معاویة، فجاء معاویة من سریره، و أکبّ علی قیس حتی مسح یده، و ما رفع إلیه قیس یده «3».
______________________________
(1). تاریخ الطبری: 6/ 94 [5/ 164 حوادث سنة 41 ه]، کامل ابن الأثیر: 3/ 163 [2/ 448 حوادث سنة 41 ه]. (المؤلف)
(2). مقاتل الطالبیّین: ص 79.
(3). شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: 4/ 17 [16/ 48 کتاب 31]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:162
قال الیعقوبی فی تاریخه «1» (2/ 192): بویع معاویة بالکوفة فی ذی القعدة سنة (40) و أحضر الناس لبیعته، و کان الرجل یحضر فیقول: و اللَّه یا معاویة إنّی لأُبایعک و إنّی لکارهٌ لک. فیقول: بایع فإنَّ اللَّه قد جعل فی المکروه خیراً کثیراً، و یأتی الآخر فیقول: أعوذ باللَّه من شرّ نفسک.
و أتاه قیس بن سعد بن عبادة، فقال: بایع قیس. قال: إنّی کنت لأکرهُ مثل هذا الیوم یا معاویة. فقال له: مَه رحمک اللَّه. فقال: لقد حرصت أن أفرّق بین روحک و جسدک قبل ذلک، فأبی اللَّه یا ابن أبی سفیان إلّا ما أحبَّ. قال: فلا یُردّ أمر اللَّه.
قال: فأقبل قیس علی الناس بوجهه فقال: یا معشر الناس لقد اعتضتم الشرّ من الخیر، و استبدلتم الذلّ من العزّ، و الکفر من الإیمان، فأصبحتم بعد ولایة أمیر المؤمنین، و سیّد المسلمین، و ابن عمّ رسول ربّ العالمین، و قد وَلیَکم الطلیق ابن الطلیق، یسومکم الخسف، و یسیر فیکم بالعسف، فکیف تجهل ذلک أنفسکم؟ أم طبع اللَّه علی قلوبکم و أنتم لا تعقلون؟
فجثا معاویة علی رکبته، ثمّ أخذ بیده، و قال: أقسمت علیک. ثمَّ صفق علی کفّه و نادی الناس: بایعَ قیس. فقال: کذبتم و اللَّه ما بایعتُ. و لم یبایع لمعاویة أحدٌ إلّا أُخذ علیه الأَیْمان، فکان أوّل من استحلف علی بیعته.
أخرج الحافظ عبد الرزّاق، عن ابن عُیینة، قال: قدم قیس بن سعد علی معاویة، فقال له معاویة: و أنت یا قیس، تُلْجِمُ علیَّ مع من ألجم؟ أما و اللَّه لقد کنت أُحبُّ أن لا تأتینی هذا الیوم إلّا و قد ظفر بک ظفر من أظافری موجع. فقال له قیس: و أنا و اللَّه قد کنت کارهاً أن أقوم فی هذا المقام، فأحیّیک بهذه التحیّة. فقال له معاویة: و لِمَ؟ و هل أنتَ إلّا حبر من أحبار الیهود؟ فقال له قیس: و أنت یا معاویة کنت صنماً من أصنام الجاهلیّة، دخلت فی الإسلام کارهاً، و خرجت منه طائعاً، فقال
______________________________
(1). تاریخ الیعقوبی: 2/ 216.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:163
معاویة: اللّهمّ غفراً، مُدَّ یدک. فقال له قیس: إن شئت زدتُ و زدت. تاریخ ابن کثیر «1» (8/ 99).

قیس و معاویة فی المدینة بعد الصلح بینهما:

دخل قیس بن سعد بعد وقوع الصلح فی جماعة من الأنصار علی معاویة، فقال لهم معاویة: یا معشر الأنصار بِم تطلبون ما قِبلی؟ فو اللَّه لقد کنتم قلیلًا معی کثیراً علیَّ، و لَفَلَلْتم حدِّی یوم صفِّین، حتی رأیت المنایا تلظّی فی أسنّتکم، و هجوتمونی فی أسلافی بأشدّ من وقع الأسنّة، حتی إذا أقام اللَّه ما حاولتم میله، قلتم: ارعَ فینا وصیة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. هیهات یأبی الحقین العِذْرة.
فقال قیس: نطلب ما قبلک بالإسلام الکافی به اللَّه لا بما نَمّتْ به إلیک الأحزاب، و أمّا عداوتنا لک فلو شئتَ کففتَها عنک، و أمّا هجاؤُنا إیّاک فقول یزول باطله و یثبت حقّه، و أمّا استقامة الأمر فعلی کُرهٍ کان منّا، و أمّا فَلّنا حدّک یوم صفّین، فإنّا کنّا مع رجل نری طاعة اللَّه طاعته، و أمّا وصیّة رسول اللَّه بنا فمن آمن به رعاها بعده، و أمّا قولک: یأبی الحقین العِذرة، فلیس دون اللَّه ید تحجزک منّا یا معاویة، فدونک أمرک یا معاویة، فإنّما مثلک کما قال الشاعر:
یا لکِ من قُبّرةٍ بمَعمرِخلا لکِ الجوّ فبیضی و اصفری
فقال معاویة یموِّه: ارفعوا حوائجکم. العقد الفرید «2» (2/ 121)، مروج الذهب «3» (2/ 63)، الإمتاع و المؤانسة (3/ 170).
بیان: قول معاویة: یأبی الحقین العِذْرة «4» مثل سائر، أصله: أنّ رجلًا نزل بقوم
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 8/ 107 حوادث سنة 59 ه.
(2). العقد الفرید: 3/ 219.
(3). مروج الذهب: 3/ 26.
(4). مجمع الأمثال: 1/ 69 رقم 160.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:164
فاستسقاهم لبناً، فاعتلّوا علیه و زعموا أن لا لبن عندهم، و کان اللبن محقوناً فی و طاب عندهم. یُضرب به للکاذب الذی یعتذر و لا عذر له، یعنی: أنّ اللبن المحقون لدیکم یکذّبکم فی عذرکم. فما فی مروج الذهب من: یأبی الحقیر العذرة. و فی العقد الفرید: أبی الخبیر العذر. فهو تصحیف.

قیس و معاویة فی المدینة

روی التابعیُّ الکبیر أبو صادق سلیم بن قیس الهلالی فی کتابه «1»، قال:
قدم معاویة حاجّا فی أیّام خلافته بعد ما مات الحسن بن علیّ علیهما السلام، فاستقبله أهل المدینة، فنظر فإذا الذین استقبلوه عامّهم قریش، فالتفت معاویة إلی قیس بن سعد بن عبادة، فقال: ما فعلت الأنصار، و ما بالها ما تستقبلنی؟ فقیل: إنَّهم محتاجون لیس لهم دواب. فقال معاویة: فأین نواضحهم؟
فقال قیس بن سعد: أفنوها یوم بدر و أُحد و ما بعدهما من مشاهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حین ضربوک و أباک علی الإسلام، حتی ظهر أمر اللَّه و أنتم کارهون.
فقال معاویة: اللّهم اغفر. فقال قیس: أما إنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: «سترون بعدی أثرة». فقال معاویة: فما أمرکم به؟ قال: أمرنا أن نصبر حتی نلقاه. قال: فاصبروا حتی تَلْقوه.
ثمّ قال: یا معاویة تعیِّرنا بنواضحنا؟ و اللَّه لقد لقیناکم علیها یوم بدر و أنتم جاهدون علی إطفاء نور اللَّه، و أن تکون کلمة الشیطان هی العلیا؛ ثمَّ دخلتَ أنت و أبوک کرهاً فی الإسلام الذی ضربناکم علیه.
فقال معاویة: کأنّک تمنّ علینا بنصرتکم إیّانا، فللّه و لقریش بذلک المنّ و الطول. أ لستم تمنّون علینا یا معشر الأنصار بنصرتکم رسول اللَّه؟ و هو من قریش
______________________________
(1). کتاب سلیم بن قیس: 777/ ح 26.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:165
و هو ابن عمّنا و منّا، فلنا المنّ و الطَّول أن جعلکم اللَّه أنصارنا و أتباعنا فهداکم بنا.
فقال قیس: إنَّ اللَّه بعث محمداً صلی الله علیه و آله و سلم رحمةً للعالمین، فبعثه إلی الناس کافّة، و إلی الجنّ، و الإنس، و الأحمر، و الأسود، و الأبیض، اختاره لنبوّته، و اختصّه برسالته، فکان أوّل من صدّقه و آمن به ابن عمّه علیّ بن أبی طالب علیه السلام و أبو طالب یذبُّ عنه و یمنعه، و یحول بین کفّار قریش و بین أن یردعوه أو یؤذوه، و أمره أن یبلِّغ رسالة ربِّه، فلم یزل ممنوعاً من الضیم و الأذی حتی مات عمّه أبو طالب، و أمر ابنه بموازرته، فوازره و نصره، و جعل نفسه دونه فی کلِّ شدیدة، و کلِّ ضیق، و کلِّ خوف، و اختصَّ اللَّه بذلک علیّا علیه السلام من بین قریش، و أکرمه من بین جمیع العرب و العجم، فجمع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم جمیع بنی عبد المطّلب، فیهم أبو طالب و أبو لهب، و هم یومئذ أربعون رجلًا، فدعاهم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و خادمه علیّ علیه السلام و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی حجر عمِّه أبی طالب، فقال: «أیّکم ینتدب أن یکون أخی، و وزیری، و وصیّی، و خلیفتی فی أمّتی، و ولیّ کلِّ مؤمن بعدی؟».
فسکت القوم حتی أعادها ثلاثاً، فقال علیٌّ علیه السلام: «أنا یا رسول اللَّه صلّی اللَّه علیک» فوضع رأسه فی حجره، و تفل فی فیه، و قال: «اللّهمّ املأ جوفه علماً و فهماً و حکماً». ثمّ قال لأبی طالب: «یا أَبا طالب اسمع الآن لابنک و أطع فقد جعله اللَّه من نبیِّه بمنزلة هارون من موسی» و آخی صلی الله علیه و آله و سلم بین علیّ و بین نفسه. فلم یدع قیس شیئاً من مناقبه إلّا ذکره و احتجَّ به.
و قال: منهم: جعفر بن أبی طالب الطیّار فی الجنّة بجناحین، اختصّه اللَّه بذلک من بین الناس، و منهم: حمزة سیِّد الشهداء، و منهم: فاطمة سیِّدة نساء أهل الجنّة. فإذا وضعتَ من قریش رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أهل بیته و عترته الطیِّبین، فنحن- و اللَّه- خیرٌ منکم یا معشر قریش، و أحبّ إلی اللَّه و رسوله و إلی أهل بیته منکم، لقد قُبض رسول اللَّه فاجتمعت الأنصار إلی أبی، ثمّ قالوا: نبایع سعداً، فجاءت قریش فخاصمونا بحجّة علیّ و أهل بیته، و خاصمونا بحقّه و قرابته، فما یعدو قریشاً أن
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:166
یکونوا ظلموا الأنصار و ظلموا آل محمد، و لعمری ما لأحد من الأنصار و لا لقریش و لا لأحد من العرب و العجم فی الخلافة حقٌّ مع علیّ بن أبی طالب و ولده من بعده.
فغضب معاویة، و قال: یا ابن سعد عمّن أخذت هذا؟ و عمّن رویته؟ و عمّن سمعته؟ أبوک أخبرک بذلک و عنه أخذته؟
فقال قیس: سمعته و أخذته ممّن هو خیر من أبی، و أعظم علیَّ حقّا من أبی. قال: مَن؟ قال: علیُّ بن أبی طالب، عالم هذه الأمّة، و صدّیقها الذی أنزل اللَّه فیه: (قُلْ کَفی بِاللَّهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ) «1»- فلم یدع آیة نزلت فی علیّ إلّا ذکرها.
قال معاویة: فإنَّ صدّیقها أبو بکر، و فاروقها عمر، و الذی عنده علم الکتاب عبد اللَّه بن سلام.
قال قیس: أحقّ هذه الأسماء و أولی بها الذی أنزل اللَّه فیه: (أَ فَمَنْ کانَ عَلی بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَ یَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ) «2» و الذی نصبه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بغدیر خُمّ فقال: «من کنت مولاه أولی به من نفسه، فعلیٌّ أولی به من نفسه» و قال فی غزوة تبوک: «أنت منّی بمنزلة هارون من موسی إلّا أنَّه لا نبیَّ بعدی».
کلّ ما ذکره قیس فی هذه المناظرة من الآیات النازلة فی أمیر المؤمنین، و الأحادیث النبویّة المأثورة فی فضله، أخرجها الحفّاظ و العلماء فی المسانید و الصحاح، نذکر کُلّا منها فی محلّه إن شاء اللَّه، کما مرّ بعضها.

قیس فی خلقته:

إنَّ للأشکال و الهیئات دخلًا فی مواقع الأبّهة و الإکبار، فإنَّها هی التی تملأ
______________________________
(1). الرعد: 43.
(2). هود: 17.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:167
العیون بادئ بدء، و هی أوّل ما یقع علیه النظر من الإنسان قبل کلّ ما انحنت علیه أضالعه، من جأشٍ رابط، و بطولة و بسالة، و دهاء و حزم، و لذلک قیل: إنَّ للهیئة قسطاً من الثمن، و هذا فی الملوک و الأمراء، و ذوی الشؤون الکبیرة آکد، فإنَّ الرعیّة تتفرّس فی العظیم فی جثّته عِظماً فی معنویّاته، و تترسّم منه کبر نفسیّاته، و شدّة أمره، و نفوذ عزائمه، و ترضخ له قَبل الضئیل، الذی یحسب أنَّه لا حول له و لا طَول، و أَنَّه یضعف دون إدارة الشؤون طوقه و أوقه «1»، و لذلک إنَّ اللَّه سبحانه لمّا عرّف طالوت لبنی إسرائیل مَلِکاً عرّفه بأنّه أوتی بسطة فی العلم و الجسم، فبعلمه یدیر شئون الشعب الدینیّة و المدنیّة، و یکون ما أُوتی من البسطة فی الجسم، من مؤکّدات الأبَّهة و الهیبة، التی هی کقوّة تنفیذیّة. لموادِّ العلم و شؤونه.
إنَّ سیِّد الأنصار قیساً، لمّا لم یدع اللَّه سبحانه شیئاً من صفات الفضیلة ظاهرةً و باطنةً إلّا و جمعه فیه، من علم و عمل، و هدی و ورع، و حزم، و سَداد، و عقل، و رأی و دهاء، و ذکاء، و إمارة، و حکومة، و رئاسة، و سیاسة، و بسالة، و شهامة، و سخاء، و کرم، و عدل، و صلاح، لم یشأ أنْ یخلیه عن هذه الخاصّة المُرْبیة بمقام العظماء.
فقال شیخنا الدیلمی فی إرشاده «2» (2/ 325): إنَّه کان رجلًا طوله ثمانیة عشر شبراً فی عرض خمسة أشبار، و کان أشدَّ الناس فی زمانه بعد أمیر المؤمنین.
و قال أبو الفرج «3»: کان قیس رجلًا طُوالًا، یرکب الفرس المُشرف و رجلاه تخطّان فی الأرض. و مرَّ (ص 77) عن المنذر بن الجارود أنَّه رآه فی الزاویة علی فرس أشقر، تخطُّ رجلاه فی الأرض.
______________________________
(1). الأوْق: الثقل.
(2). إرشاد القلوب: ص 380.
(3). مقاتل الطالبیّین: ص 79.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:168
و قال أبو عمرو الکشّی فی رجاله «1» (ص 73): کان قیس من العشرة الذین لحقهم النبیّ صلی الله علیه و سلم من العصر الأوّل، ممّن کان طولهم عشرة أشبار بأشبار أنفسهم، و کان قیس و أبوه سعد طولهما عشرة أشبار بأشبارهم. و عن کتاب الغارات «2» لإبراهیم الثقفی أنَّه قال: کان قیس طُوالًا، أطول الناس و أمدّهم قامة، و کان سِناطاً «3»، أصلع شیخاً، شجاعاً، مجرّباً، مناصحاً لعلیّ و لولده، و لم یزل علی ذلک إلی أن مات.
عدَّ الثعالبی فی ثمار القلوب «4» (ص 480) من الأمثال الدائرة، و المضافات المعروفة، و المنسوب السائر: سراویل قیس. و قال: إنَّه یُضرب مثلًا لثوب الرجل الضخم الطویل.
و کان قیصر بعث إلی معاویة بعلج من علوج الروم، طویل جسیم، معجباً بکمال خِلقَته، و امتداد قامته، فعلم معاویة أَنَّه لیس لمطاولته و مقاومته إلّا قیس بن سعد بن عبادة، فإنَّه کان أجسم الناس و أطولهم. فقال له یوماً و عنده العلج: إذا أتیتَ رَحْلَکَ فابعث إلیَّ بسراویلک. فعلم قیس مُراده، فنزعها و رمی بها إلی العلج و الناس ینظرون، فلبِسها العِلج فطالت إلی صدره، فعجب الناس، و أطرق الرومی مغلوباً، و لِیمَ قیس علی ما فعل بحضرة معاویة، فأنشد یقول:
أردتُ لکیما یعلمَ الناسُ أنَّهاسراویلُ قیسٍ و الوفودُ شهودُ
و أن لا یقولوا غابَ قیسٌ و هذه‌سراویلُ عادٍ قد نَمتْهُ ثمودُ
و إنّی من القوم الیمانینَ سیِّدٌو ما الناسُ إلّا سیِّدٌ و مسودُ
و بزَّ جمیعَ الناس أصلی و منصبی‌و جسمٌ به أعلو الرجالَ مدیدُ
______________________________
(1). رجال الکشّی: 1/ 327 رقم 177.
(2). الغارات: ص 139.
(3). السناط: الذی لا لحیة له، و قیل: هو الذی لا شعر فی وجهه البتّة.
(4). ثمار القلوب: ص 601 رقم 999.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:169
و رواها ابن کثیر فی البدایة و النهایة «1» (8/ 103) بتغییر فیها، ثمّ قال: و فی روایة: إنَّ ملک الروم بعث إلی معاویة برجلین من جیشه، یزعم أنّ أحدهما أقوی الروم و الآخر أطول الروم، فانظر هل فی قومک من یفوقهما فی قوّةهذا و طول هذا؟ فإن کان فی قومک من یفوقهما، بعثت إلیکَ من الأساری کذا و کذا، و من التحف کذا و کذا، و إن لم یکن فی جیشک من هو أقوی و أطول منهما، فهادنّی ثلاث سنین.
فلمّا حضروا عند معاویة قال: من لهذا القویِّ؟ فقالوا: ما له إلّا أحد رجلین: إمّا محمد بن الحنفیّة أو عبد اللَّه بن الزبیر، فجی‌ء بمحمد بن الحنفیّة- و هو ابن علیّ بن أبی طالب- فلمّا اجتمع الناس عند معاویة، قال له معاویة: أتعلم فیمَ أرسلتُ إلیک؟ قال: لا. فذکر له أمر الرومیِّ، و شدّة بأسه.
فقال للرومیِّ: إمّا أن تجلسَ لی أو أجلسَ لک، و تناولنی یدک أو أُناولک یدی، فأیّنا قدر علی أن یقیم الآخر من مکانه غلبه، و إلّا فقد غُلب. فقال له: ما ذا ترید، تجلس أو أجلس؟ فقال له الرومیُّ: بل اجلس أنت.
فجلس محمد بن الحنفیّة و أعطی الرومیّ یده، فاجتهد الرومیّ بکلّ ما یقدر علیه من القوّة أنْ یزیله من مکانه، أو یحرِّکه لیقیمه، فلم یقدر علی ذلک و لا وجد إلیه سبیلًا، فغُلب الرومیُّ عند ذلک، و ظهر لمن معه من الوفود من بلاد الروم أنَّه قد غُلب.
ثمَّ قام محمد بن الحنفیّة، فقال للرومیِّ: اجلس لی. فجلس و أعطی محمداً یده، فما أمهله أن أقامه سریعاً، و رفعه فی الهواء ثمّ ألقاه علی الأرض، فَسُرَّ بذلک معاویة سروراً عظیماً، و نهض قیس بن سعد فتنحّی عن الناس، ثمّ خلع سراویله و أعطاها لذلک الرومیّ الطویل، فبلغت إلی ثدییه و أطرافها تخطُّ بالأرض، فاعترف الرومیُّ بالغَلَب، و بعث ملکهم ما کان التزمه لمعاویة.
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 8/ 109 حوادث سنة 59 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:170
یستفید القارئ من أمثال هذه الموارد من التاریخ، أنَّ أهل البیت علیهم السلام و شیعتهم، کانوا هم المرجع لحلِّ المشکلات من کلِّ الوجوه، کما أنّ مولاهم أمیر المؤمنین علیه السلام کان هو المرجع الفذّ فیها لدی الصدر الأوّل.

وفاته:

قال الواقدی، و خلیفة بن خیّاط «1»، و الخطیب البغدادی فی تاریخه (1/ 179) و ابن کثیر فی تاریخه «2» (8/ 102) و غیرهم بکثیر: إنّه تُوفّی بالمدینة فی آخر خلافة معاویة. فإن عُدّت سنة وفاة معاویة من سنیّ خلافته، فالمترجَم له تُوفّی فی سنة ستِّین، و إلّا ففی تسع و خمسین، و لعلَّ هذا منشأ تردُّد ابن عبد البرّ فی الاستیعاب «3»، و ابن الأثیر فی أُسد الغابة «4»، فی تاریخ وفاته بین السنتین، ففی الأوّل: إنَّه توفّی سنة ستِّین، و قیل تسع و خمسین فی آخر خلافة معاویة. و فی الثانی بالعکس، و ذکر ابن الجوزی «5» سنة (59) و تبعه ابن کثیر فی تاریخه، و هناک قول لابن حبّان «6» متروکٌ، قال: إنَّه هرب من معاویة و مات سنة (85) فی خلافة عبد الملک. ذکره ابن حجر فی الإصابة (3/ 249)، و استصوب قول خلیفة و من وافقه.
بیت قیس:
کان فی العصور المتقادمة آل قیس من أشرف بیوتات الأنصار، و ما زال مُنْبَثَقَ أنوار العلم و المجد فی أدواره، بین زعیم، و حافظ، و عالم، و محدِّث، و مشفوع بالصلاح
______________________________
(1). کتاب الطبقات: ص 167 رقم 604.
(2). البدایة و النهایة: 8/ 110 حوادث سنة 59 ه.
(3). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1290 رقم 2134.
(4). أُسد الغابة: 4/ 426 رقم 4348.
(5). المنتظم: 5/ 318 رقم 399.
(6). الثقات: 3/ 339.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:171
و القداسة، منهم: أبو یعقوب إسحاق بن إبراهیم بن عمّار بن یحیی بن العبّاس بن عبد الرحمن بن سالم بن قیس بن سعد بن عبادة الخزرجی الأنصاری. ترجم له السمعانی فی الأنساب «1» و قال: من أشرف بیت فی الأنصار، و من أوحد مشایخ نیسابور فی الثروة، و العدالة، و الورع، و القبول، و الإتقان فی الروایة، و أکثرهم طلباً للحدیث، و الفهم و المعرفة، سمع بنیسابور محمد بن رافع، و إسحاق بن منصور، و عبد الرحمن بن بشیر بن الحکم. و بالعراق عمر بن شبّه النمیریّ، و الحسن بن محمد ابن الصباح، و محمد بن إسماعیل الأحمسی، و أحمد بن سنان القطّان. و بالحجاز بحر بن نصر الخولانی. و بالریّ أبا زرعة، و محمد بن مسلم بن واره.
روی عنه أبو إسحاق إبراهیم بن عبدوس، و محمد بن شریک الأسفرایینی، و أبو أحمد إسماعیل بن یحیی بن زکریّا، مات فی جمادی الآخرة سنة (317) بنیسابور.
و منهم: أبو بکر محمد بن أبی نصر أحمد بن العبّاس بن الحسن بن جبلة بن غالب بن جابر بن نوفل بن عِیاض بن یحیی بن قیس بن سعد الأنصاری، الشهیر بالعیاضی- بکسر العین- ذکره السمعانی فی الأنساب «2»، و قال: من أهل سمرقند، کان فقیهاً جلیلًا، من رؤساء البلدة، و المنظور إلیهم، روی عن أبی علیّ محمد بن محمد بن الحرث الحافظ السمرقندی، لقیه أبو سعد الإدریسی «3» و لم یکتب عنه شیئاً «4».
و منهم: أبو أحمد بن أبی نصر العیاضی أخو أبی بکر العیاضی المذکور.
______________________________
(1). الأنساب: 2/ 360.
(2). الأنساب: 4/ 267.
(3). أبو سعد عبد الرحمن بن محمد الاسترابادی، نزیل سمرقند و المتوفّی بها فی سلخ ذی الحجّة سنة (405). (المؤلف)
(4). و ذکره و أخاه محیی الدین بن أبی الوفاء فی الجواهر المُضیّة: ص 13 [3/ 36 رقم 1169]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:172
و منهم: ابن المطَریّ أبو محمد عبد اللَّه بن محمد بن أحمد بن خلف بن عیسی بن عسّاس بن یوسف بن بدر بن عثمان الأنصاری الخزرجی العبادی، المدنی.
قال أبو المعالی السلامی فی المختار کما فی منتخبه (ص 72): إنَّه من ولد قیس ابن سعد بن عبادة. کان حافظ وقته، حسن الأخلاق، کثیر العبادة، جمیل العِشرة مع العلماء و روّاد العلم، ارتحل فی سماع الحدیث إلی الشام و مصر و العراق، و رأی فی حیاته کوارث، نُهبت داره سنة (742) و حُبس مدّة ثمّ أُطْلِقَ، له کتاب الإعلام فی من دخل المدینة من الأعلام، سمع الحدیث بالمدینة المشرَّفة من أبی حفص عمر بن أحمد السودانی، و بالقاهرة من أبی الحسن علیّ بن عمر الوانی، و یوسف بن عمر الختنی، و یوسف بن محمد الدبابیسی، و بالإسکندریّة من عبد الرحمن بن مخلوف بن جماعة، و بدمشق من أحمد بن أبی طالب بن الشحنة، و القاسم بن عساکر، و أبی نصر ابن الشیرازی، و ببغداد من محمد بن عبد المحسن الدوالیبی. توفِّی بالمدینة المشرَّفة فی ربیع الأوّل سنة (765) «1».
و منهم: أبو العبّاس أحمد بن محمد بن عبد المعطی بن أحمد بن عبد المعطی بن مکّی بن طرد بن حسین بن مخلوف بن أبی الفوارس بن سیف الإسلام «2» بن قیس بن سعد بن عبادة الأنصاری، المکّی المالکیّ النحوی، المولود سنة (709) و المتوفّی فی المحرّم سنة (808) «3»، ترجم له السیوطی فی بغیة الوعاة «4» (ص 161).
(الْحَمْدُ لِلَّهِ وَ سَلامٌ عَلی عِبادِهِ الَّذِینَ اصْطَفی) «5»
______________________________
(1). أخذناها من منتخب المختار: ص 72، الدرر الکامنة: 2/ 284 [رقم 2201]. (المؤلف)
(2). أحسب هنا سقطاً فی النسب کما لا یخفی. (المؤلف)
(3). فی الدرر الکامنة: 1/ 277 رقم 709: أنَّه توفّی سنة (788 ه) و قد جاوز السبعین.
(4). بغیة الوعاة: 1/ 372 رقم 728.
(5). النمل: 59.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:173

4- عمرو بن العاص‌

اشارة

المتوفّی سنة (43)
معاویةُ الحالَ لا تجهلِ‌و عن سُبُلِ الحَقِّ لا تعدِلِ
نسیتَ احتیالیَ فی جِلّقٍ «1»علی أهلِها یوم لُبْسِ الحُلِی
و قد أقبلوا زُمَراً یُهْرَعونَ‌مهالیعَ کالبقرِ الجُفَّلِ «2»
و قولی لهم إنَّ فرضَ الصلاةِبغیرِ وجودِکَ لمْ تُقبلِ
فَوَلَّوا و لم یعبئوا بالصلاةِورمت النفار الی القَسْطَلِ «3»
و لَمّا عصیتَ إمام الهدی‌و فی جیشِهِ کلُّ مُستفحلِ
أَ بالْبَقر البُکْمِ أهلِ الشآمِ‌لأهلِ التقی و الحجا أَبتلی؟
فقلت نعم قم فإنّی أری‌قتالَ المُفضَّل بالأفضلِ
فبی حاربوا سیِّدَ الأوصیاءِبقولی دمٌ طُلَّ مِن نعثلِ «4»
و کدتُ لهمْ أنْ أقاموا الرماحَ‌علیها المصاحفُ فی القَسْطَلِ
و علّمتُهمْ کشفَ سوآتِهم‌لردِّ الغَضَنفَرَةِ المُقبلِ
فَقامَ البغاةُ علی حیدرٍو کفّوا عن المِشعَلِ المصطلی
______________________________
(1). جِلّق: دمشق.
(2). أهرع: أسرع. الهلع: الجزع. الجفل: النفر و الشرد. (المؤلف)
(3). القسطل: الغبار الساطع.
(4). طلّ الدم: هدر أو لم یثأر له، فهو طلیل، و مطلول، و مطل. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:174 نسیتَ محاورةَ الأشعریِ‌و نحنُ علی دَوْمَةِ الجَنْدَلِ
ألینُ فیطمعُ فی جانبی‌و سهمیَ قد خاضَ فی المَقْتَلِ
خلعتُ الخلافةَ من حیدرٍکخَلعِ النعالِ من الأرجلِ
و ألبستُها فیک بعد الإیاس‌کَلُبس الخواتیمِ بالأنمُلِ
و رقّیتُکَ المنبرَ المُشْمَخِرَّبلا حدِّ سیفٍ و لا مُنصِلِ
و لو لم تکن أنت من أهلِهِ‌و ربِّ المقام و لم تَکْمُلِ
و سیّرتُ جیشَ نفاقِ العراقِ‌کَسَیْرِ الجَنوبِ مع الشمأَلِ
و سیّرتُ ذِکرَک فی الخافقینِ‌کَسَیرِ الحَمیرِ مع المحملِ
و جهلُکَ بی یا ابنَ آکلةِ الکبودِ لأَعظَمُ ما أبتلی
فلو لا موازرتی لم تُطَعْ‌و لولا وجودیَ لمْ تُقبَلِ
و لولایَ کنتَ کَمِثْلِ النساءِتعافُ الخروجَ من المنزلِ
نصرناک من جَهْلِنا یا ابن هندٍعلی النبإ الأعظمِ الأفضلِ
و حیث رفعناک فوقَ الرؤوسِ‌نَزَلْنا إلی أسفلِ الأسفَلِ
و کمْ قد سَمِعْنا من المصطفی‌وَصایا مُخصّصةً فی علی
و فی یومِ خُمٍّ رقی منبراًیُبلّغُ و الرکبُ لم یرحلِ «1»
و فی کفِّهِ کفُّهُ معلناًیُنادی بأمرِ العزیزِ العلی
أ لستُ بکم منکمُ فی النفوسِ‌بأولی فقالوا بلی فافعلِ
فَأَنْحَلهُ إمرَةَ المؤمنینَ‌من اللَّهِ مُستخلف المُنحِلِ
و قال فمن کنتُ مولیً لَهُ‌فهذا له الیومَ نعمَ الولی
فوالِ مُوالیهِ یا ذا الجلالِ و عادِ مُعادی أخی المُرْسَلِ
و لا تَنْقضُوا العهدَ من عِترتی‌فقاطِعُهُمْ بیَ لم یُوصِلِ
فَبخْبَخَ شیخُکَ لَمّا رأی‌عُری عَقْدِ حیدر لم تُحْلَلِ
______________________________
(1). فی بعض النسخ: و بلّغ و الصحب لم تَرحل. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:175 فقالَ ولیُّکُم فاحفظوهُ‌فَمَدْخَلُهُ فیکمُ مَدْخَلی
و إنّا و ما کان من فعلِنالفی النارِ فی الدرَکِ الأسفلِ
و ما دَمُ عثمانَ مُنْجٍ لنامن اللَّهِ فی الموقفِ الُمخجِلِ
و إنَّ علیّا غداً خصمُناو یعتزُّ باللَّهِ و المرُسَلِ «1»
یُحاسبُنا عن أمورٍ جَرَتْ‌و نحنُ عن الحقِّ فی مَعْزلِ
فما عُذْرُنا یومَ کشفِ الغطالکَ الویلُ منه غداً ثمّ لی
ألا یا ابن هندٍ أ بِعتَ الجِنانَ‌بعهدٍ عهدتَ و لم تُوفِ لی
و أخسرتَ أُخراک کیما تنالَ‌یَسیرَ الحُطامِ من الأجزلِ
و أصبحتَ بالناسِ حتی استقام‌لک الملکُ من ملِکٍ محولِ
و کنتَ کمُقتنصٍ فی الشراکِ «2»تذودُ الظِّماءَ عن المنهلِ
کأنَّکَ أُنسِیتَ لیلَ الهریرِبصفِّینَ مَعْ هولِها المُهْولِ
و قد بتَّ تذرقُ ذَرقَ النعامِ‌حذاراً من البطل المُقبلِ
و حین أزاحَ جیوشَ الضلالِ‌وافاک کالأسد المُبسلِ
و قد ضاق منکَ علیکَ الخناقُ‌و صارَ بکَ الرحبُ کالفلفلِ «3»
و قولک یا عمرو أین المفَرُّمن الفارسِ القَسْوَرِ المُسبلِ
عسی حیلةٌ منک عن ثنیِهِ‌فإنَّ فؤادیَ فی عسعلِ
و شاطرتنی کلَّ ما یستقیمُ‌من المُلْکِ دهرَکَ لم یکملِ
فقمتُ علی عَجْلَتی رافعاًو أکشِفُ عن سوأتی أَذْیُلِی
فستّرَ عن وجهِهِ و انثنی‌حیاءً و روعُکَ لم یعقلِ
و أنتَ لخوفِکَ من بأسِهِ‌هناک مُلئت من الأفکلِ «4»
______________________________
(1). فی روایة الخطیب التبریزی: سیحتجّ باللَّه و المرسل. (المؤلف)
(2). اقتنص الطیر أو الظبی: اصطاده. (المؤلف)
(3). الفلفل: القرب بین الخطوات. (المؤلف)
(4). الأفکل: الرعدة من الخوف. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:176 و لَمّا ملکتَ حُماة الأنامِ‌و نالتْ عصاک یدَ الأوّلِ
منحتَ لِغیریَ وزنَ الجبالِ‌و لم تُعْطِنی زِنةَ الخردلِ
و أَنْحَلْتَ مصراً لعبد الملک «1»و أنت عن الغیِّ لم تَعدِلِ
و إن کنتَ تطمعُ فیها فقدْتخلّی القَطا من یَدِ الأجدلِ
و إن لم تسامحْ إلی ردِّهافإنّی لحَوبِکمُ مُصطلی
بِخَیْلٍ جیادٍ و شُمِّ الأُنوفِ‌و بالمُرهَفات و بالذبّلِ
و أکشفُ عنک حجابَ الغرورِو أوقظُ نائمةَ الأثکلِ
فإنَّک من إمرةِ المؤمنینَ‌و دعوی الخلافةِ فی مَعْزلِ
و مالک فیها و لا ذرّةٌو لا لِجدُودک بالأوّل
فإن کانَ بینکما نِسْبةٌفأینَ الحُسامُ من المِنجلِ
و أین الحصی من نجوم السماو أین معاویةٌ من علی
فإن کنتَ فیها بلغتَ المُنی‌ففی عُنقی عَلَقُ الجلجلِ «2»

ما یتبعُ الشعر

هذه القصیدة المسمّاة بالجلجلیّة، کتبها عمرو بن العاص إلی معاویة بن أبی سفیان، فی جواب کتابه إلیه یطلب خراج مصر و یعاتبه علی امتناعه عنه، توجد منها نسختان فی مجموعتین فی المکتبة الخدیویّة بمصر، کما فی فهرستها المطبوع سنة (1307) (4/ 314). و روی جملةً منها ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغة «3» (2/ 522)، و قال: رأیتها بخطّ أبی زکریّا یحیی «4» بن علیّ الخطیب التبریزیّ: المتوفّی (502).
______________________________
(1). عبد الملک بن مروان والد الخلفاء الأمویین. (المؤلف)
(2). مثل یضرب [لِمن یُشهر نفسه و یخاطر بها بین القوم]، راجع مجمع الأمثال للمیدانی: ص 195 [3/ 209 رقم 3694]. (المؤلف)
(3). شرح نهج البلاغة: 10/ 56 خطبة 178.
(4). أحد أئمة اللغة و النحو، قال ابن ناصر: کان ثقة فی النقل و له المصنّفات الکثیرة. کذا ترجم له ابن کثیر فی تاریخه: 12/ 171 [12/ 211 حوادث سنة 502 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:177
و قال الإسحاقی فی لطائف أخبار الدول «1» (ص 41): کتب معاویة إلی عمرو بن العاص: أنَّه قد تردّد کتابی إلیک بطلب خراج مصر، و أنت تمتنع و تدافع و لم تسیِّره، فسیِّره إلیَّ قولًا واحداً، و طلباً جازماً، و السلام.
فکتب إلیه عمرو بن العاص جواباً، و هی القصیدة الجلجلیّة المشهورة التی أوّلها:
معاویةُ الفضلَ لا تنسَ لی‌و عن نهجِ الحقِّ لا تَعْدِلِ
نَسِیتَ احتیالیَ فی جِلِّقٍ‌علی أهلِها یومَ لُبْس الحُلی
و قد أقبلوا زُمَرَاً یُهْرَعون‌و یأتون کالبَقَر المُهّلِ
و منها أیضاً:
و لولایَ کنتَ کمثِلِ النساءِتَعافُ الخروجَ من المنزلِ
نسیتَ مُحاورةَ الأشعریِ‌و نحنُ علی دَومةِ الجَندلِ
و أَلْعَقْتُهُ عَسَلًا بارداًو أمزجتُ ذلکَ بالحنظلِ «2»
ألینُ فیطمعُ فی جانبی‌و سهمیَ قَدْ غابَ فی المِفْصلِ
و أخلعتُها منهُ عن خُدعةٍکَخَلْع النَعالِ من الأرجلِ
و ألبستُها فیک لمّا عَجزْتَ‌کَلُبس الخواتیمِ فی الأَنْمُلِ
و منها أیضاً:
و لم تکُ و اللَّهِ من أهلِهاو ربِّ المقامِ و لم تَکمُلِ
و سیّرتُ ذِکْرَکَ فی الخافقینِ‌کَسَیْرِ الجنوبِ مع الشمألِ
نصرناکَ من جهلِنا یا ابن هندٍعلی البطلِ الأعظمِ الأفضلِ الغدیر، العلامة الأمینی ج‌2 177 ما یتبع الشعر ..... ص : 176
____________________________________________________________
(1). لطائف أخبار الدول: ص 61.
(2). فی روایة الخطیب التبریزی: [] فألمظه عسلًا بارداً [] و أخبئ من تحته حنظلی [] (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:178 و کنتَ و لم تَرَها فی المنامِ‌فزُفّتْ إلیکَ و لا مهر لی
و حیثُ تَرکنا أعالی النفوسِ‌نَزَلْنا إلی أسفلِ الأرجلِ
و کم قد سَمِعْنا من المصطفی‌وصایا مُخَصَّصَةً فی علی
و منها أیضاً:
و إن کانَ بینکما نِسبةٌفأین الحسامُ من المِنجلِ
و أین الثریّا و أین الثری‌و أین معاویةٌ من علی
فلمّا سمع معاویة هذه الأبیات، لم یتعرّض له بعد ذلک. انتهی.
و ذکر الشیخ محمد الأزهری فی شرح مغنی اللبیب (1/ 82) هذه الأبیات برمّتها حرفیّا، نقلًا عن تاریخ الإسحاقی «1»، غیر أنَّه حذف قوله:
و حیث ترکنا أعالی النفوس‌نزلنا إلی أسفل الأرجلِ
و ذکر منها ثلاثة عشر بیتاً ابن شهرآشوب فی المناقب «2» (3/ 106).
و أخذ منها السیِّد الجزائری فی الأنوار النعمانیّة «3» (ص 43) عشرین بیتاً.
و ذکرها برمّتها الزنوزی فی الروضة الثانیة من ریاض الجنّة و قال: هذه القصیدة تسمّی بالجلجلیّة لما فی آخرها: و فی عنقی عَلَقُ الجلجلِ.
و خمّسها بطولها الشاعر المُفْلِق الشیخ عبّاس الزیوری البغدادی، وقفت علیه فی دیوانه المخطوط المصحَّح بقلمه، و یوجد التخمیس فی إحدی نسختی المکتبة الخدیویّة بمصر.
(یَقُولُونَ بِأَفْواهِهِمْ ما لَیْسَ فِی قُلُوبِهِمْ وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما یَکْتُمُونَ) «4»
______________________________
(1). لطائف أخبار الدول: ص 61.
(2). مناقب آل أبی طالب: 3/ 216.
(3). الأنوار النعمانیة: 1/ 121.
(4). آل عمران: 167.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:179

مهمّات مصادر ترجمة عمرو بن العاص‌

صحیح البخاری.
صحیح مسلم [1/ 154 ح 192 کتاب الإیمان].
سنن أبی داود.
سنن الترمذی.
سنن النسائی.
کتاب سُلیم بن قیس [ص 216، 218 219].
السیرة النبویّة لابن هشام [3/ 289].
عیون الأخبار لابن قتیبة [1/ 37، 2/ 169، 3/ 284].
المعارف لابن قتیبة [ص 285].
الإمامة و السیاسة لابن قتیبة [1/ 95].
المحاسن و الأضداد للجاحظ [ص 79].
البیان و التبیین للجاحظ [2/ 206].
الأنساب لأبی عبیدة.
أنساب الأشراف للبلاذری [2/ 282 290].
بلاغات النساء لابن أبی طاهر طیفور [ص 43].
الکامل للمبرّد [1/ 219 221].
المثالب للکلبی.
تاریخ الیعقوبی [2/ 29].
الإمتاع و المؤانسة لأبی حیّان [3/ 181، 183].
الأغانی لأبی الفرج [9/ 69].
الطبقات لابن سعد [4/ 254].
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:180
العقد الفرید لابن عبد ربّه [1/ 225].
مروج الذهب للمسعودی [2/ 371].
المستدرک للحاکم النیسابوری [3/ 512 ح 5904].
المحاسن و المساوئ للبیهقی [ص 52 54].
الاستیعاب لابن عبد البرّ [القسم الثالث/ 1184 رقم 1931].
تاریخ الطبری [4/ 558 حوادث سنة 36 ه].
تاریخ دمشق لابن عساکر [13/ 493، و فی مختصر تاریخ دمشق: 19/ 232].
ربیع الأبرار للزمخشری [1/ 690، 2/ 19، 3/ 548].
الخصائص للوطواط [ص 331].
التفسیر الکبیر للفخر الرازی [32/ 132].
الترغیب و الترهیب للمنذری [2/ 163 ح 4 کتاب الحج].
شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید [6/ 281 خطبة 83].
الکامل لابن الأثیر [2/ 358 حوادث سنة 36 ه].
البدایة و النهایة لابن کثیر [8/ 28 حوادث سنة 43 ه].
تمییز الطیِّب من الخبیث لابن الدیبع.
تذکرة الخواص لسبط ابن الجوزی [ص 201].
ثمرات الأوراق لابن حجّة [ص 62].
السیرة النبویّة للحلبی [2/ 201].
تاریخ روض المناظر لابن شحنة [1/ 229].
نور الأبصار للشبلنجی [ص 192].
جمهرة خطب العرب لأحمد زکی صفوت [2/ 25 رقم 18].
جمهرة رسائل العرب لأحمد زکی صفوت [1/ 388].
دائرة المعارف لفرید وجدی [6/ 741].
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:181

الشاعر

اشارة

عمرو بن العاص بن وائل بن هاشم بن سُعید- بالتصغیر- بن سهم بن عمرو ابن هصیص بن کعب بن لؤی القرشی، أبو محمد و أبو عبد اللَّه.
أحد دُهاة العرب الخمسة، منه بدأت الفتن و إلیه تعود. و تقحّمه فی البوائق و المخاریق ثابت مشهور تضمّنته طیّات الکتب، و تناقلته الآثار و السِیَر، و إذا استرسلتَ فی الکلام عن الجور، و الفجور، فحدِّث عنه و لا حرج، کما تجده فی کلمات الصحابة الأوّلین، فالبغل نغل و هو لذلک أهل «1»، و یقع الکلام فی ترجمته علی نواحٍ شتّی.

نسبه:

اشارة

أبوه هو الأبتر بنصِّ الذکر الحمید: (إِنَّ شانِئَکَ هُوَ الْأَبْتَرُ) «2» و علیه أکثر أقوال المفسِّرین و العلماء «3».
و فی بعض التفاسیر، و إن جاء تردیدٌ بینه و بین أبی جهل و أبی لهب و عقبة بن أبی معیط و غیرهم، إلّا أنّ القول الفصل ما ذکره الفخر الرازی من: أنّ کُلّا من أُولئک کانوا یَشنَئون رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، إلّا أنّ ألهجهم به، و أشدّهم شنأةً العاص بن وائل. فالآیة تشملهم أجمع، و تخصُّ اللعین بخزیٍ آکد، و لذلک اشتهر بین المفسِّرین أنَّه هو المراد.
قال الرازی فی تفسیره «4» (8/ 503): رُوی أنّ العاص بن وائل کان یقول: إنَ
______________________________
(1). مثل یضرب لمن لؤم أصله، فخبث فعله [مجمع الأمثال: 1/ 185 رقم 533]. (المؤلف)
(2). الکوثر: 3.
(3). راجع الطبقات لابن سعد: 1/ 115 [1/ 133]، و المعارف لابن قتیبة: ص 124 [ص 285]، و تاریخ ابن عساکر: 7/ 330 [13/ 493، و فی مختصر تاریخ دمشق: 19/ 232]. (المؤلف)
(4). التفسیر الکبیر: 32/ 132، 133.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:182
محمداً أبتر لا ابن له یقوم مقامه بعده، فإذا مات انقطع ذکره، و استرحتم منه، و کان قد مات ابنه عبد اللَّه من خدیجة، و هذا قول ابن عبّاس، و مقاتل، و الکلبی، و عامّة أهل التفسیر. و قال (ص 504) بعد نقل الأقوال الأُخَر: و لعلّ العاص بن وائل کان أکثرهم مواظبةً علی هذا القول، فلذلک اشتهرت الروایات بأنَّ الآیة نزلت فیه.
و روی التابعیُّ الکبیر سلیم بن قیس الهلالی فی کتابه «1»: أنَّ الآیة نزلت فی المترجَم نفسه، کان أحد شانئی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لمّا مات ولده إبراهیم، فقال: إنَّ محمداً قد صار أبتر لا عقب له. و ذکّره بذلک أمیر المؤمنین فی أبیات له تأتی، فقال:
إن یَقرِنوا وصیَّهُ و الأبتراشانی الرسولِ و اللعینَ الأخزرا
و ذکّره بذلک عمّار بن یاسر یوم صفِّین و عبد اللَّه بن جعفر، فی حدیثیهما الآتیین. فالمترجَم له هو الأبتر ابن الأبتر، و بذلک خاطبه أمیر المؤمنین علیه السلام فی کتاب له یأتی
بقوله: «من عبد اللَّه أمیر المؤمنین، إلی الأبتر ابن الأبتر عمرو بن العاص، شانئ محمد و آل محمد فی الجاهلیّة و الإسلام».
تُعرِّفنا الآیة الکریمة المذکورة أنَّ کلَّ معزوٍّ إلی العاص من الولد من ذکر أو أنثی، من المترجم له أو غیره لیسوا لرشدة، فمن هنا تعرف فضیلة عمرو من ناحیة النسب، أضف إلی ذلک حدیث أمِّه لیلی العنزیّة الجلّانیّة.
کانت أمّه لیلی أشهر بغیٍّ بمکّة، و أرخصهنَّ أُجرةً، و لمّا وضعته ادّعاه خمسة، کلّهم أتوها، غیر أنّ لیلی ألحقته بالعاص لکونه أقرب شبهاً به، و أکثر نفقةً علیها، ذکرت ذلک أروی بنت الحارث بن عبد المطّلب، لمّا وفدت إلی معاویة، فقال لها: مرحباً بک یا عمّة؟ فکیف کنت بعدنا؟
فقالت: یا ابن أخی، لقد کفرتَ ید النعمة، و أسأت لابن عمِّک الصحبة،
______________________________
(1). کتاب سلیم بن قیس: 2/ 737 ح 22.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:183
و تسمَّیت بغیر اسمک، و أخذت غیر حقِّک، من غیر بلاء کان منک و لا من آبائک، و لا سابقة فی الإسلام، و لقد کفرتم بما جاء به محمد صلی الله علیه و آله و سلم فأتعسَ اللَّه منکم الجدود، و أصعرَ منکم الخدود، حتی ردّ اللَّه الحقَّ إلی أهله، و کانت کلمة اللَّه هی العلیا، و نبیّنا محمدصلی الله علیه و آله و سلم هو المنصور علی من ناوأه و لو کره المشرکون، فکنّا أهل البیت أعظم الناس فی الدین حظّا، و نصیباً، و قدراً، حتی قبض اللَّه نبیّه صلی الله علیه و آله و سلم مغفوراً ذنبه، مرفوعاً درجته، شریفاً عند اللَّه مرضیّا، فصرنا- أهل البیت- منکم بمنزلة قوم موسی من آل فرعون، یُذبِّحون أبناءهم و یستحیون نساءهم، و صار ابن عمِّ سیِّد المرسلین فیکم بعد نبیِّنا بمنزلة هارون من موسی حیث یقول: (قالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِی وَ کادُوا یَقْتُلُونَنِی) «1» و لم یجمع بعد رسول اللَّه لنا شملٌ، و لم یَسهُلْ لنا وعرٌ، و غایتنا الجنّة، و غایتکم النار.
فقال لها عمرو بن العاص: أیّتها العجوز الضالَّة اقصری من قولکِ، و غضِّی من طرفک.
قالت: و من أنت، لا أمَّ لک؟ قال: عمرو بن العاص.
قالت: یا ابن اللخناء النابغة، تتکلّم و أمّک کانت أشهر امرأة بمکّة، و آخذهن لأُجرة، اربَع علی ظَلعک «2» وَ اعْنَ بشأن نفسک، فو اللَّه ما أنت من قریش فی اللُّباب من حسبها، و لا کریم منصبها، و لقد ادّعاک ستّة «3» نفرٍ من قریش، کلّهم یزعم أنَّه أبوک، فسئلت أمُّک عنهم، فقالت: کلّهم أتانی، فانظروا أشبههم به فألحقوه به، فغلب علیک شَبَه العاص بن وائل، فَلَحِقت به، و لقد رأیت أمّک أیّام منی بمکّة مع کلّ عبدٍ
______________________________
(1). الأعراف: 150.
(2). مثل یضرب لمن یتوعّد. ربع فی المکان أی أقام به. الظلع، العرج: یقال: ظلع البعیر أی غمز فی مشیته. فالمعنی: لا تجاوز حدّک فی وعیدک، و أبصر نقصک و عجزک عنه [المستقصی فی أمثال العرب: 1/ 138 رقم 533]. (المؤلف)
(3). فی العقد الفرید: [1/ 225]، و روض المناظر: [1/ 229 حوادث سنة 60 ه]: خمسة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:184
عاهر، فائتمّ بهم، فإنّک بهم أشبه «1».
و قال الإمام السبط الحسن الزکی- سلام اللَّه علیه- بمحضر من معاویة و جمع آخر: «أمّا أنت یا ابن العاص فإنَّ أمرک مشترک، وضعتک أمّک مجهولًا من عِهرٍ و سِفاح، فتحاکم فیک أربعة «2» من قریش، فغلب علیک جزّارُها، ألأمُهم حَسَباً، و أخبثُهم منصباً، ثمّ قام أبوک فقال: أنا شانئ محمد الأبتر، فأنزل اللَّه فیه ما أنزل» «3».
و عدّه الکلبی أبو المنذر هشام: المتوفّی (204، 206) فی کتابه مثالب العرب- الموجود عندنا- ممّن یدین بسفاح الجاهلیّة، و قال فی باب تسمیة ذوات الرایات: و أمّا النابغة أمّ عمرو بن العاص فإنّها کانت بغیّا من طوائف مکّة، فقدمت مکّة و معها بنات لها، فوقع علیها العاص بن وائل فی الجاهلیّة فی عدّة من قریش منهم: أبو لهب، و أمیّة بن خلف، و هشام بن المغیرة، و أبو سفیان بن حرب، فی طهر واحد، فولدت عمراً، فاختصم القوم جمیعاً فیه، کلٌّ یزعم أنَّه ابنه. ثمَّ إنَّه أضرب عنه ثلاثة و أکبَّ علیه اثنان: العاص بن وائل، و أبو سفیان بن حرب، فقال أبو سفیان: أنا و اللَّه وضعته فی حِر أمِّه. فقال العاص: لیس هو کما تقول، هو ابنی، فحکّما أمّه فیه، فقالت: للعاص. فقیل لها بعد ذلک: ما حملکِ علی ما صنعتِ و أبو سفیان أشرف من العاص؟ فقالت: إنَّ العاص کان ینفق علی بناتی، و لو ألحقته بأبی سفیان لم ینفق علیَّ العاص شیئاً، و خفتُ الضیعة، و زعم ابنها عمرو بن العاص أنّ أمّه امرأة من عنزة بن
______________________________
(1). بلاغات النساء: ص 27 [ص 43]، العقد الفرید: 1/ 164 [1/ 225]، روض المناظر: 8/ 4 [1/ 229 حوادث سنة 60 ه]، ثمرات الأوراق: 1/ 132 [ص 152]، دائرة المعارف لفرید وجدی: 1/ 215، جمهرة الخطب: 2/ 363 [2/ 382 رقم 370]. (المؤلف)
(2). فی لفظ الکلبی و سبط ابن الجوزی [تذکرة الخواص: ص 201]: خمسة. (المؤلف)
(3). أخذنا هذه الجملة من حدیث المهاجاة الطویلة، الواقعة بین الإمام الحسن بن علیّ و بین عمرو بن العاص، و الولید بن عقبة، و عتبة بن أبی سفیان، و المغیرة بن شعبة، فی مجلس معاویة. رواه ابن أبی الحدید فی شرحه: 2/ 101 [6/ 291 خطبه 83] نقلًا عن کتاب المفاخرات للزبیر بن بکّار، و ذکره سبط ابن الجوزی فی التذکرة: ص 114 [ص 201]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:185
أسد بن ربیعة.
کان الزناة الذین اشتهروا بمکّة جماعة منهم هؤلاء المذکورون، و أمیّة بن عبد شمس، و عبد الرحمن بن الحکم بن أبی العاص أخو مروان بن الحکم، و عتبة بن أبی سفیان أخو معاویة، و عقبة بن أبی مُعیط «1».
و عدّه الکلبی من الأدعیاء فی باب- أدعیاء الجاهلیّة- و قال: قال الهیثم: و من الأدعیاء عمرو بن العاص، و أمّه النابغة حبشیّةٌ، و أخته لأمِّه أُریْنب- بضم الألف- و کانت تُدعی لعفیف بن أبی العاص، و فیها قال عثمان لعمرو بن العاص: لمن کانت تُدعی أختک أُریْنب یا عمرو؟ فقال: لعفیف بن أبی العاص. قال عثمان: صدقت. انتهی.
و روی أبو عبیدة معمر بن المثنّی المتوفّی (209، 211) فی کتاب الأنساب: أنّ عمراً اختصم فیه یوم ولادته رجلان: أبو سفیان و العاص، فقیل: لتحکم أمّه، فقالت: إنّه من العاص بن وائل. فقال أبو سفیان: أما إنّی لا أشکّ أنَّنی وضعته فی رحم أمِّه، فأبت إلّا العاص، فقیل لها: أبو سفیان أشرف نسباً! فقالت: إنَّ العاص بن وائل کثیر النفقة علیَّ، و أبو سفیان شحیحٌ. ففی ذلک یقول حسّان بن ثابت لعمرو بن العاص، حیث هجاه مکافأةً له عن هجاء رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم:
أبوک أبو سفیان لا شکّ قد بدَتْ‌لنا فیکَ منهُ بیِّناتُ الدلائلِ
ففاخِر به إمّا فخرتَ و لا تکنْ‌تفاخرُ بالعاص الهجین ابن وائلِ
و إنَ التی فی ذاک یا عمرو حُکِّمتْ‌فقالت رجاءً عندَ ذاکَ لنائلِ
من العاص عمروٌ تُخبرُالناس کلّماتجمّعتِ الأقوامُ عند المحاملِ «2»
و قال الزمخشری فی ربیع الأبرار «3»: کانت النابغة أمّ عمرو بن العاص أمة
______________________________
(1). و إلی هنا ذکره سبط ابن الجوزی فی تذکرته: ص 117 [ص 205] عن المثالب. (المؤلف)
(2). شرح ابن أبی الحدید: 2/ 101 [6/ 285 خطبة 83]. (المؤلف)
(3). ربیع الأبرار: 3/ 548 و 2/ 19.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:186
لرجل من عنزة- بالتحریک- فَسُبیتْ، فاشتراها عبد اللَّه بن جذعان التیمیّ بمکّة، فکانت بغیّا. ثمّ ذکر نظیر الجملة الأولی من کلام الکلبی، و نسب الأبیات المذکورة إلی أبی سفیان بن الحارث بن عبد المطّلب. و قال: جُعل لرجل ألف درهم علی أن یسأل عمرو بن العاص عن أمِّه و لم تکن بمنصب مرضیٍّ، فأتاه بمصر أمیراً علیها، فقال: أردت أن أعرف أمَّ الأمیر. فقال: نعم؛ کانت امرأة من عَنزة، ثمّ من بنی جلّان، تُسمّی لیلی، و تُلقّب النابغة، اذهب و خذ ما جُعل لک «1».
و قال الحلبی فی سیرته «2» (1/ 46) فی نکاح البغایا و نکاح الجمع من أقسام نکاح الجاهلیّة:
الأوّل: أن یطأ البغیّ جماعة متفرِّقین واحداً بعد واحد، فإذا حملت و ولدت أُلحِقَ الولد بمن غلب علیه شبهه منهم.
الثانی: أن تجتمع جماعة دون العشرة، و یدخلون علی امرأة من البغایا ذوات الرایات کلّهم یطؤها، فإذا حملت و وضعت، و مرّ علیها لیالٍ بعد أن تضع حملها، أرسلت إلیهم، فلم یستطع رجل أن یمتنع حتی یجتمعوا عندها، فتقول لهم: قد عرفتم الذی کان من أمرکم، و قد ولدت، و هو ابنک یا فلان. تسمّی من أحبّت منهم، فیلحق به ولدها، لا یستطیع أن یمتنع منهم الرجل إن لم یغلب شبهه علیه، و حینئذٍ یحتمل أن تکون أمُّ عمرو بن العاص رضی الله عنه من القسم الثانی، فإنّه یقال: إنّه وطئها أربعة و هم: العاص، و أبو لهب، و أمیّة، و أبو سفیان، و ادّعی کلّهم عمراً، فألحقَتْهُ بالعاص لإنفاقه علی بناتها. و یُحتمل أن یکون من القسم الأوّل، و یدلُّ علیه ما قیل: إنّه أُلحِقَ بالعاص لغلبة شبهه علیه، و کان عمرو یُعیَّرُ بذلک، عیّره علیّ، و عثمان، و الحسن،
______________________________
(1). و رواه المبرّد فی الکامل [2/ 83]، ابن قتیبة فی عیون الأخبار: 1/ 284، ابن عبد البر فی الاستیعاب [القسم الثالث/ 1184 رقم 1931]، و ذُکر فی شرح النهج لابن أبی الحدید: 2/ 100 [6/ 284 خطبة 83]، جمهرة الخطب: 2/ 19 [2/ 25- 26 رقم 18]. (المؤلف)
(2). السیرة الحلبیّة: 1/ 43.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:187
و عمّار بن یاسر، و غیرهم من الصحابة و سیأتی ذلک فی قصّة قتل عثمان، عند الکلام علی بناء مسجد المدینة «1».

عبد اللَّه [بن جعفر] و عمرو:

روی الحافظ ابن عساکر فی تاریخ الشام «2» (7/ 330): أنّ عمرو بن العاص قال لعبد اللَّه بن جعفر الطیّار، ذی الجناحین، فی مجلس معاویة: یا ابن جعفر- یرید تصغیره!- فقال له: لئن نسبتنی إلی جعفر فلستُ بدعیٍّ، و لا أبتر، ثمّ ولّی و هو یقول:
تعرّضتَ قرنَ الشمس وقتَ ظهیرةٍلتَستُرَ منه ضوءَهُ بظلامِکا
کفرتَ اختیاراً ثمّ آمنتَ خِیفةًو بغضُکَ إیّانا شهیدٌ بذلکا

عبد اللَّه [بن أبی سفیان] و عمرو:

أخرج الحافظ ابن عساکر فی تاریخه «3» (7/ 438): أنّ عبد اللَّه بن أبی سفیان بن الحارث بن عبد المطّلب الهاشمیّ، قدم علی معاویة و عنده عمرو، فجاء الآذن، فقال: هذا عبد اللَّه، و هو بالباب. فقال: ائذن له.
فقال عمرو: یا أمیر المؤمنین لقد أذنتَ لرجل کثیر الخلوات للتلهّی، و الطَرَبات للتغنّی، صدوفٌ عن السنان، محبٌّ للقیان، کثیرٌ مزاحُهُ، شدیدٌ طِماحه، ظاهر الطیش، لیِّنُ العیش، أخّاذٌ للسلف، صفّاقٌ للشرف.
فقال عبد اللَّه: کذبت یا عمرو، و أنت أهله، لیس کما وصفت، و لکنّه: للَّهِ
______________________________
(1). ذکر قتل عثمان عند الکلام علی بناء المسجد: 2/ 72- 88 [2/ 76- 78] و لم یوجد هناک شی‌ء ممّا أوعز إلیه. (المؤلف)
(2). تاریخ مدینة دمشق: 9/ 66، و فی مختصر تاریخ دمشق: 12/ 78.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 9/ 367، و فی مختصر تاریخ دمشق: 12/ 238.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:188
ذکور، و لبلائه شکور، و عن الخنا زجور، سیِّد کریم، ماجد صمیم، جواد حلیم، إن ابتدأ أصاب، و إن سُئل أجاب، غیرُ حَصِرٍ و لا هیّاب، و لا فاحش عَیّاب، کذلک قضی اللَّه فی الکتاب، فهو کاللیثِ الضرغام، الجری‌ء المقدام، فی الحسب القمقام، لیس بدعیٍّ و لا دنیٍّ، کمن اختصم فیه من قریش شرارُها، فغلب علیه جزّارها، فأصبح ینوء بالدلیل، و یأوی فیها إلی القلیل، مذبذَب بین حیّین، کالساقط بین المهدین، لا المعتزی إلیهم قبلوه، و لا الظاعن عنهم فقدوه، فلیت شعری بأیّ حسَب تنازل للنضال؟ أم بأیِّ قدیم تَعرّض للرجال؟ أ بنفسک؟ فأنت الخوّار الوغد الزنیم. أم بمن تنتمی إلیه؟ فأنت أهل السفه و الطیش و الدناءة فی قریش، لا بشرف فی الجاهلیّة شُهِر، و لا بقدیم فی الإسلام ذُکر، غیر أنَّک تنطقُ بغیر لسانک، و تنهَضُ بغیر أرکانک، و ایمُ اللَّه إن کان لأسهل للوعث «1» و ألمّ للشعث «2» أن یکعمَکَ «3» معاویة علی ولوعک بأعراض قریش کِعام الضبع فی وجاره «4»، فأنت لست لها بکفیٍّ، و لا لأعراضها بوفیٍّ.
قال: فتهیّأ عمرو للجواب، فقال له معاویة: نشدتک اللَّه إلّا ما کففت. فقال عمرو: یا أمیر المؤمنین دعنی أنتصر فإنّه لم یدع شیئاً. فقال معاویة: أمّا فی مجلسک هذا فدع الانتصار، و علیک بالاصطبار.
و أشار إلی هذه القصّة ابن حجر فی الإصابة (2/ 320).

إسلامه:

اشارة

إنَّ الذی حدانا إلیه یقین لا یخالجه شکٌّ، بعد الأخذ بمجامع ما یُؤثر عن الرجل
______________________________
(1). الوعث- بالفتح-: العسر الغلیظ. (المؤلف)
(2). یقال: لمّ اللَّه شعثهم: أی جمع أمرهم. (المؤلف)
(3). یقال:- کعم البعیر: أی شدَّ فمه لئلا یعضّ أو یأکل. (المؤلف)
(4). الوجار- بکسر الواو و فتحها-: جحر الضبع، و غیرها. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:189
فی شئونه و أطواره، أنَّه لم یعتنق الدین اعتناقاً، و إنّما انتحله انتحالًا و هو فی الحبشة، نزل بها مع عمارة بن الولید لاغتیال جعفر و أصحابه رُسل النبیِّ الأعظم، تنتهی إلیه الأنباء عن أمر الرسالة، و یبلغه التقدّم و النشور له، و سمع من النجاشی قوله: أ تسألنی أن أعطیک رسول رجل یأتیه الناموس الأکبر الذی کان یأتی موسی لتقتله؟ فقال: أیّها الملک أ کذلک هو؟ فقال: ویحک یا عمرو أطعنی و اتّبعه، فإنّه و اللَّه لعلی الحقِّ، و لیظهرنَّ علی من خالفه، کما ظهر موسی علی فرعون و جنوده «1».
فَرَاقَهُ التزلّفُ إلی صاحب الرسالة بالتسلیم له، فلم ینکفئ إلی الحجاز إلّا طمعاً فی رتبة، أو وقوفاً علی لُماظة من العیش، أو فرَقاً من البطش الإلهی بالسلطة النبویّة. فنحن لا نعرفه فی غضون هاتیک المُدَد التی کان یداهِن فیها المسلمین و یصانعهم إبقاءً لحیاته، و استدراراً لمعاشه، إلّا کما نعرفه یوم کان یهجو رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بقصیدة ذات سبعین بیتاً، فلعنه صلی الله علیه و آله و سلم عدد أبیاته.
و هو کما
قال أمیر المؤمنین: «متی ما کان للفاسقین ولیّا، و للمسلمین عدوّا؟! و هل یشبه إلّا أمّه التی دفعت به» «2»
و کان کما یأتی عن أمیر المؤمنین، من قوله: «و الذی فلق الحبّة و برأ النسمة، ما أسلموا و لکن استسلموا، و أسرّوا الکفر، فلمّا وجدوا أعواناً، رجعوا إلی عداوتهم منّا».
قال ابن أبی الحدید فی الشرح «3» (1/ 137): قال شیخنا أبو القاسم البلخی رحمه الله: قول عمرو بن العاص لمعاویة- لمّا قال له معاویة: یا أبا عبد اللَّه إنّی لأکره لک أن تتحدّث العرب عنک إنّک إنّما دخلت فی هذا الأمر لغرض الدنیا-: دعنا عنک. کنایةٌ عن الإلحاد بل تصریحٌ به، أی: دع هذا الکلام لا أصل له، فإنَّ اعتقاد الآخرة و إنّها لا تُباع بعرض الدنیا من الخرافات، و ما زال عمرو بن العاص ملحداً ما تردّد قطُّ فی
______________________________
(1). سیرة ابن هشام: 3/ 319 [3/ 289] و غیر واحد من کتب السیرة النبویّة و التاریخ. (المؤلف)
(2). تذکرة خواص الأمّة: ص 56 [ص 97]، السیرة الحلبیّة: [3/ 20] و غیرها. (المؤلف)
(3). شرح نهج البلاغة: 2/ 65 خطبة 26، 6/ 321 و 325 خطبة 83، 7/ 58 خطبة 92.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:190
الإلحاد و الزندقة، و کان معاویة مثله.
و قال فی (2/ 113): و نقلت أنا من کتب متفرِّقة، کلمات حکمیّة، تُنسب إلی عمرو بن العاص، استحسنتها و أوردتها لأنّی لا أجحد لفاضل فضله، و إن کان دینه عندی غیر مرضیٍّ.
و قال فی (ص 114): قال شیخنا أبو عبد اللَّه: أوّل من قال بالإرجاء المحض معاویة و عمرو بن العاص، کانا یزعمان أنَّه لا یضرّ مع الإیمان معصیة، و لذلک قال معاویة لمن قال: حاربت من تعلم. و ارتکبت ما تعلم، فقال: وثقت بقوله تعالی: (إِنَّ اللَّهَ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِیعاً) «1».
و قال فی (2/ 179): و أمّا معاویة: فکان فاسقاً مشهوراً بقلّة الدین، و الانحراف عن الإسلام، و کذلک ناصره و مظاهره علی أمره عمرو بن العاص، و من تبعهما من طغام أهل الشام و أجلافهم و جهّال الأعراب، فلم یکن أمرهم خافیاً فی جواز محاربتهم و استحلال قتالهم.
و هناک کلماتٌ ذُکرت فی مصادر وثیقة تُمثِّل الرجل بین یدی القارئ بروحیّاته و حقیقته، و تخبره بعُجره و بُجره «2»، و إلیک نماذج منها:

1- کلمة النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم‌

دخل زید بن أرقم علی معاویة، فإذا عمرو بن العاص جالسٌ معه علی السریر، فلمّا رأی ذلک زید، جاء حتی رمی بنفسه بینهما، فقال له عمرو بن العاص: أما وجدتَ لک مجلساً إلّا أن تقطعَ بینی و بین أمیر المؤمنین؟
______________________________
(1). الزمر: 53.
(2). العُجر: العروق المتعقّدة فی الظَهر. البُجر: العروق المتعقّدة فی البطن. مثل یضرب لمن یُخبَر بجمیع عیوبه [مجمع الأمثال: 1/ 420 رقم 1258]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:191
فقال زید: إنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم غزا غزوة و أنتما معه فرآکما مجتمعَین، فنظر إلیکما نظراً شدیداً، ثمّ رآکما الیوم الثانی و الیوم الثالث، کلّ ذلک یدیم النظر إلیکما، فقال فی الیوم الثالث: «إذا رأیتم معاویة و عمرو بن العاص مجتمعَینِ ففرِّقوا بینهما، فإنّهما لن یجتمعا علی خیر».
کذا أخرجه ابن مزاحم فی کتاب صفِّین «1» (ص 112)، و رواه ابن عبد ربِّه فی العقد الفرید «2» (2/ 290) عن عبادة بن الصامت، و فیه: إنّه صلی الله علیه و آله و سلم قاله فی غزوة تبوک و لفظه: «إذا رأیتموهما اجتمعا ففرِّقوا بینهما، فإنّهما لا یجتمعان علی خیر».

2- کلمة أمیر المؤمنین علیه السلام‌

روی أبو حیّان التوحیدی فی الإمتاع و المؤانسة (3/ 183) قال: قال الشعبی: ذکر عمرو بن العاص علیّا، فقال: فیه دُعابة. فبلغ ذلک علیّا، فقال:
«زعم ابن النابغة أنَّی تلعابة، تمراحة، ذو دُعابة، أعافس، و أمارس. هیهات یمنع من العِفاس و المِراس «3»، ذکر الموت و خوف البعث و الحساب، و من کان له قلب، ففی هذا من هذا له واعظ و زاجر، أما و شرُّ القول الکذب، إنَّه لَیَعِدُ فیُخلف، و یحدِّث فیکذب، فإذا کان یوم البأس، فإنّه زاجر و آمر، ما لم تأخذِ السیوفُ بهامِ الرجال، فإذا کان ذاک، فأعظمُ مکیدتِهِ فی نفسه، أن یمنح القومَ استه».
و رواه بهذا اللفظ شیخ الطائفة فی أمالیه «4» (ص 82) من طریق الحافظ ابن عقدة.
______________________________
(1). وقعة صفّین: ص 218.
(2). العقد الفرید: 4/ 145.
(3). العفاس- بالکسر-: الفساد. المراس: العبث و اللعب. (المؤلف)
(4). أمالی الطوسی: ص 131 ح 208.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:192
صورةٌ أخری علی روایة الشریف الرضی:
«عجباً لابن النابغة! یزعم لأهل الشام أنّ فیَّ دُعابة، و أنّی امرؤ تلعابة، أعافس و أمارس، لقد قال باطلًا، و نطق‌آثماً، أما و شرُّ القول الکذب، إنّه لیقول فیکذب، و یَعِدُ فیخلِف، و یسأل فیلحِف، و یُسأل فیَبخَل، و یخونُ العهد، و یقطع الإلّ، فإذا کان عند الحرب فأیُّ زاجر و آمر هو ما لم تأخذ السیوف مآخذها؟! فإذا کان ذلک، کان أکبر مکیدته أن یمنح القِرْمَ سُبّتَهُ، أما و اللَّه إنّی لَیمنعُنی من اللّعبِ ذکر الموت، و إنّه لَیمْنَعُهُ من قول الحقِّ نسیان الآخرة، و إنّه لم یُبایع معاویة حتی شرط له أن یؤتیه أَتیّةً، و یرضَخَ له علی ترک الدین رضیخة «1»». نهج البلاغة «2» (1/ 145).
صورةٌ أخری علی روایة ابن قتیبة:
قال زید بن وهب: قال لی علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه:
«عجباً لابن النابغة! یزعم أنَّی تَلْعابة، أعافس و أمارس، أما و شرُّ القول أکذبه، إنّه یسأل فیُلحِف، یُسأل فیبخل، فإذا کان عند البأس فإنّه امرؤٌ زاجرٌ، ما لم تأخذ السیوف مآخذها من هام القوم، فإذا کان کذلک، کان أکبر همِّه أن یُبرقِط «3» و یمنح الناس استه، قبّحه اللَّه و ترّحه».- عیون الأخبار (1/ 164).
صورةٌ أخری علی روایة ابن عبد ربِّه:
ذُکر عمرو بن العاص عند علیّ بن أبی طالب، فقال فیه علیٌّ:
«عجباً لابن الباغیة! یزعم أنَّی بلقائه أعافس و أمارس، ألا و شرُّ القول أکذبه، إنّه یسأل فیلحف، و یُسأل فیَبخل، فإذا احمرَّ البأس، و حَمِی الوطیس، و أخذت السیوف
______________________________
(1). یقال: رضخ له من ماله رضیخة، أی: قلیلًا من کثیر. (المؤلف)
(2). نهج البلاغة: ص 115 خطبة 84.
(3). برقط: فرّ هارباً، و ولّی متلفّتاً.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:193
مآخذها من هام الرجال، لم یکن له همٌّ إلّا غرقة ثیابه «4»، و یمنح الناس استه، فضَّه اللَّه و ترّحه».- العقد الفرید «5» (2/ 287).

3- کلمة أخری له علیه السلام‌

لمّا رفع أهل الشام المصاحف علی الرماح یوم صفِّین، یدعون إلی حکم القرآن،
قال علیٌّ علیه السلام:
«عباد اللَّه: أنا أحقُّ من أجاب إلی کتاب اللَّه، و لکنّ معاویة، و عمرو بن العاص، و ابن أبی مُعَیط، و حبیب بن مَسلَمة، و ابن أبی سَرْح، لیسوا بأصحاب دین و لا قرآن، إنّی أعْرَفُ بهم منکم، صَحِبتُهمْ أطفالًا، و صَحِبتهم رجالًا، فکانوا شرَّ أطفال، و شرَّ رجال، إنّها کلمة حقّ یراد بها الباطل، إنّهم و اللَّه ما رفعوها، إنّهم یعرفونها و لا یعملون بها، و ما رفعوها لکم إلّا خدیعة و مکیدة».- کتاب صفّین لابن مزاحم «6» (ص 264).

4- کلمة أخری له علیه السلام‌

قال أبو عبد الرحمن المسعودی: حدّثنی یونس بن أرقم بن عوف، عن شیخ من بکر بن وائل، قال: کنّا مع علیّ بصفّین، فرفع عمرو بن العاص شقّة خمیصةٍ «7» فی رأس رمح، فقال ناسٌ: هذا لواء عقده له رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فلم یزالوا کذلک حتی بلغ علیّا.
______________________________
(4). فی المصدر: إلّا نزعة ثیابه.
(5). العقد الفرید: 4/ 141.
(6). وقعة صفّین: ص 489.
(7). الخمیصة: کساء أسود مربّع له علمان.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:194
فقال علیٌّ: «هل تدرون ما أمر هذا اللواء؟ إنَّ عدوّ اللَّه عمرو بن العاص أخرج له رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم هذه الشِّقَّة، فقال: من یأخذها بما فیها؟ فقال عمرو: و ما فیها یا رسول اللَّه؟.
قال: فیها أن لا تُقاتل به مسلماً، و لا تقرِّبه من کافر. فأخذها، فقد و اللَّه قرّبه من المشرکین، و قاتل به الیوم المسلمین، و الذی فلق الحبّة و برأ النسمة، ما أسلموا و لکن استسلموا و أسرّوا الکفر، فلمّا وجدوا أعواناً رجعوا إلی عداوتهم منّا، إلّا أنَّهم لم یدعوا الصلاة». کتاب صفّین لابن مزاحم «1» (ص 110).

5- کتاب أمیر المؤمنین إلی عمرو

اشارة

«من عبد اللَّه علیّ أمیر المؤمنین إلی الأبتر ابن الأبتر، عمرو بن العاص بن وائل، شانئ محمد و آل محمد فی الجاهلیّة و الإسلام. سلام علی من اتّبع الهدی.
أمّا بعد: فإنّک ترکتَ مروءتَک لامرئ فاسق مهتوک سترُهُ، یَشینُ الکریمَ بمجلسه، و یسفِّهُ الحلیمَ بخَلْطَتِهِ، فصار قلبُکَ لقلبه تَبَعاً، کما قیل: وافق شنٌّ طبقة «2»، فسلَبکَ دینَکَ، و أمانتَک، و دنیاک، و آخرتَک، و کان علمُ اللَّه بالغاً فیک، فصرتَ کالذئب یتبعُ الضرغام إذا ما اللیل دجا، أو أتی الصبح، یلتمسُ فاضلَ سؤرِه، و حوایا فریستِه، و لکن لا نجاةَ من القدر، و لو بالحقِّ أخذت لأدرکتَ ما رجوتَ، و قد رشدَ من کانَ الحقُّ قائده، فإن یمکّنِ اللَّهُ منک و من ابن آکلةِ الأکباد، ألحقتُکما بمن قتلَه اللَّه من ظَلَمَة قریش علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و إن تُعْجِزا و تبقیا بعدی، فاللَّه حسبکما، و کفی بانتقامه انتقاماً، و بعقابه عقاباً. و السلام».
______________________________
(1). وقعة صفّین: ص 215.
(2). مثل سائر له قصّة یستفاد منها. شنّ: اسم رجل. طبقة: اسم امرأة. راجع مجمع الأمثال للمیدانی: 2/ 321 [3/ 418 رقم 4340]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:195

فائدةٌ

هذا الکتاب بهذه الصورة، ذکرها ابن أبی الحدید فی شرحه (4/ 61) نقلًا عن کتاب صفِّین لنصر بن مزاحم، و لم نجده فیه، فمن أمعن النظر فی جلِّ ما نقله ابن أبی الحدید عن هذا الکتاب یعلم بأنَّ المطبوع منه هو مختصره لا أصله، و هو أکبر من الموجود بکثیر.

صورة أخری له:

«فإنَّک قد جعلتَ دینَک تبعاً لدنیا امرئٍ ظاهرٍ غیّهُ، مهتوکٍ سترُهُ، یشینُ الکریم بمجلسه، و یسفِّهُ الحلیم بخلطَتِهِ، فاتّبعتَ أثرَهُ و طلبتَ فضلَهُ اتِّباعَ الکلبِ للضرغامِ یلوذُ بمخالبهِ، و ینتظرُ ما یُلقی إلیه من فضلِ فریستهِ، فأَذهبَ دنیاک و آخرتَکَ، و لو بالحقِّ أخذتَ أدرکتَ ما طلبتَ، فإن یمکّنِ اللَّهُ منک و من ابن أبی سفیان، أَجْزِکُما بما قدّمتما، و إن تُعْجِزا و تبقیا فما أمامکما شرٌّ لکما. و السلام». نهج البلاغة (2/ 64).

6- خطبة أمیر المؤمنین بعد التحکیم‌

لمّا خرجت الخوارج و هرب أبو موسی إلی مکّة، و ردّ علیٌّ علیه السلام ابن عبّاس إلی البصرة، قام فی الکوفة خطیباً، فقال:
«الحمد للَّه، و إن أتی الدهرُ بالخَطْبِ الفادح، و الحدثِ الجلیل، و أشهد أن لا إله إلّا اللَّه وحده لا شریک له، لیس معه إلهٌ غیره، و أنّ محمداً عبده و رسوله صلی الله علیه و آله و سلم.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:196
أمّا بعد: فإنَّ معصیة الناصح الشفیق، العالم المجرِّب، تُورِثُ الحسرة، و تُعقِبُ الندامة، و قد کنت أَمَرتُکُم فی هذه الحکومة أمری، و نحلتُ لکم مخزون رأیی، لو کان یُطاع لقصیر أمر، فأبیتم علیَّ إباء المخالفین الجفاة، و المنابذین العصاة، حتی ارتاب الناصح بنصحه، و ضنَّ الزَّنْدُ بقدحه، فکنت أنا و إیّاکم کما قال أخو هوازن:
أمرتکُمُ أمری بمنعرج اللِّوی‌فلم تستبینوا النصحَ إلّا ضحی الغدِ
ألا إن هذین الرجلین عمرو بن العاص و أبا موسی الأشعری اللذین اخترتموهما حَکَمین، قد نبذا حکم القرآن وراء ظهورهما، و أحیَیَا ما أمات القرآن، و أماتا ما أحیا القرآن، و اتّبع کلّ واحد منهما هواه بغیر هدیً من اللَّه، فَحَکَما بغیر حجّة بیِّنة، و لا سُنّةٍ ماضیة، و اختلفا فی حکمهما، و کلاهما لم یَرشُد، فبرئ اللَّه منهما و رسولُه و صالحُ المؤمنین، و استعِدّوا و تأهّبوا للمسیر إلی الشام».
الإمامة و السیاسة (1/ 119)، تاریخ الطبری (6/ 45)، مروج الذهب (2/ 35)، نهج البلاغة (1/ 44)، کامل ابن الأثیر (3/ 146).
ذکر ابن کثیر فی تاریخه
(7/ 286) هذه الخطبة، و لمّا لم یعجبه ذکر أهل العبث
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:197
و الفساد بما هم علیه، أو لم یره صادراً من أهله فی محلِّه، أو لم یرض أن تطّلع الأمّة الإسلامیّة علی حقیقة عمرو بن العاص و صُویحبه بتر الخطبة، و ذکرها إلی آخر البیت، فقال: ثمّ تکلّم فیما فعله الحکمان فردّ علیهما ما حکما به و أنّبهما، و قال ما فیه حطٌّ علیهما. انتهی.
و هناک لأمیر المؤمنین علیه السلام فی خطبه کلمات کثیرة حول الرجل، مثل
قوله: «قد سار إلی مصر ابن النابغة عدوُّ اللَّه، و ولیُّ مَن عادی اللَّه».
و قوله: «إنَّ مصر افتتحها الفجرة أولو الجور و الظلم الذین صدّوا عن سبیل اللَّه، و بغوا الإسلام عوجاً».
نضرب عنها صفحاً روماً للاختصار.
-

7- قنوت أمیر المؤمنین بلعن عمرو

أخرج أبو یوسف القاضی فی الآثار (ص 71)، من طریق إبراهیم قال: إنَّ علیّا رضی الله عنه قنت یدعو علی معاویة رضی الله عنه حین حاربه، فأخذ أهل الکوفة عنه، و قنت معاویة یدعو علی علیّ، فأخذ أهل الشام عنه.
و روی الطبری فی تاریخه (6/ 40) قال: کان علیٌّ إذا صلّی الغداة یقنتُ فیقول: «اللّهم العن معاویة، و عمراً، و أبا الأعور السلَمی، و حبیباً، و عبد الرحمن بن خالد، و الضحّاک بن قیس، و الولید».
فبلغ ذلک معاویة، فکان إذا قنت لعن علیّا، و ابن عبّاس، و الأشتر، و حسناً، و حسیناً.
و رواه نصر بن مزاحم فی کتاب صفِّین (ص 302) و فی طبعة مصر (ص 636)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:198
و فیه: کان علیٌّ إذا صلّی الغداة و المغرب و فرغ من الصلاة یقول: اللّهمّ العن معاویة، و عمراً، و أبا موسی، و حبیب بن مسلمة...».
إلی آخر الحدیث باللفظ المذکور، غیر أنّ فیه: قیس بن سعد مکان الأشتر.
و قال ابن حزم فی المحلّی (4/ 145): کان علیٌّ یقنت فی الصلوات کلّهنّ، و کان معاویة یقنت أیضاً، یدعو کلُّ واحد منهما علی صاحبه.
و رواه الوطواط فی الخصائص (ص 330) و زاد فیه: و لم یزل الأمر علی ذلک برهةً من ملک بنی أمیّة، إلی أن ولی عمر بن عبد العزیز الخلافة، فمنع من ذلک. و ذکره ابن الأثیر فی الکامل (3/ 144) بلفظ الطبری.
و قال أبو عمر فی الاستیعاب)- فی الکنی- فی ترجمة أبی الأعور السلمی: کان هو و عمرو بن العاص مع معاویة بصفِّین، و کان من أشدّ من عنده علی علیّ رضی الله عنه، و کان علیٌّ رضی الله عنه یذکره فی القنوت فی صلاة الغداة، یقول: «اللّهمّ علیک به» مع قوم یدعو علیهم فی قنوته. و ذکره علی لفظ الطبری، أبو الفداء فی تاریخه (1/ 179).
و قال الزیلعی فی نصب الرایة (2/ 131): قال إبراهیم: و أهل الکوفة إنّما أخذوا القنوت عن علیٍّ، قنت یدعو علی معاویة حین حاربه، و أهل الشام أخذوا القنوت عن معاویة، قنت یدعو علی علیٍّ.
و رواه أبو المظفّر سبط ابن الجوزی الحنفیّ فی تذکرته (ص 59) بلفظ الطبری حرفیّا إلی قنوت معاویة، و زاد فیه: محمد بن الحنفیّة، و شریح بن هانی. و ذکره ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغة (1/ 200) نقلًا عن کتابی صفِّین لابن دیزیل
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:199
المترجم له (1/ 73) و نصر بن مزاحم. و ذکره الشبلنجی فی نور الأبصار (ص 110).

8- دعاء عائشة علی عمرو

لمّا بلغ عائشة قتل محمد بن أبی بکر، جزعت علیه جزعاً شدیداً، و جعلت تقنت و تدعو فی دُبُر الصلاة علی معاویة و عمرو بن العاص.
رواه الطبری فی تاریخه (6/ 60)، ابن الأثیر فی الکامل (3/ 155)، ابن کثیر فی تاریخه (7/ 314)، ابن أبی الحدید فی شرح النهج (2/ 33).

9- الإمام الحسن الزکیّ و عمرو

روی الزبیر بن بکّار فی کتاب المفاخرات قال: اجتمع عند معاویة عمرو بن العاص، و الولید بن عقبة بن أبی مُعَیْط، و عتبة بن أبی سفیان بن حرب، و المغیرة بن شعبة، و قد کان بلغهم عن الحسن بن علیّ علیه السلام قوارص، و بلغه عنهم مثل ذلک، فقالوا: یا أمیر المؤمنین إنَّ الحسن قد أحیا أباه و ذِکره، و قال فصُدِّق، و أمر فأُطیع، و خفقتْ له النعال، و إنَّ ذلک لرافعه إلی ما هو أعظم منه، و لا یزال یبلغنا عنه ما یسوؤنا. قال معاویة: فما تریدون؟
قالوا: ابعث علیه فلیحضر لِنَسُبَّه و نَسُبَّ أباه! و نعیِّره، و نوبِّخه، و نخبره أنَّ أباه
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:200
قتل عثمان، و نقرّره بذلک، و لا یستطیع أن یغیِّر علینا شیئاً من ذلک. قال معاویة: إنّی لا أری ذلک و لا أفعله. قالوا: عزمنا علیک یا أمیر المؤمنین لَتفعلَنَّ. فقال: ویْحَکم لا تفعلوا، فو اللَّه ما رأیته قطُّ جالساً عندی إلّا خفتُ مقامه و عیبه لی. قالوا: ابعث إلیه علی کلِّ حال. قال: إن بعثتُ إلیه لأُنصِفَنَّه منکم. فقال عمرو بن العاص: أ تخشی أن یأتی باطله علی حقِّنا؟! أو یربی قوله علی قولنا؟ قال معاویة: أما إنّی إن بعثتُ إلیه لآمرنَّه أن یتکلّم بلسانه کلّه. قالوا: مُره بذلک. قال: أمّا إذا عصیتمونی و بعثتم إلیه و أبیتم إلّا ذلک، فلا تمرضوا له فی القول، و اعلموا أنَّهم أهل بیت لا یعیبهم العائب، و لا یَلصقُ بهم العار، و لکن اقذفوه بحجره، تقولون له: إنَّ أباک قتل عثمان، و کره خلافة الخلفاء من قبله.
فبعث إلیه معاویة، فجاءه رسوله، فقال: إنَّ أمیر المؤمنین یدعوک. قال: «من عنده؟» فسمّاهم، فقال الحسن علیه السلام: «ما لهم؟ خرَّ علیهم السقف مِن فوقهم و أتاهم العذاب من حیث لا یشعرون». ثمّ قال: «یا جاریة ابغینی ثیابی، اللّهمّ إنّی أعوذ بک من شرورهم، و أدرأ بک فی نحورهم، و أستعین بک علیهم، فاکْفِنیهم کیف شئت، و أنّی شئت، بحول منک و قوّة یا أرحم الراحمین».
ثمّ قام فدخل علی معاویة. إلی أن قال: فتکلّم عمرو بن العاص، فحمد اللَّه و صلّی علی رسوله، ثمّ ذکر علیّا علیه السلام فلم یترک شیئاً یعیبه به إلّا قاله، و قال: إنّه شتم أبا بکر، و کره خلافته، و امتنع من بیعته ثمّ بایعه مکرهاً، و شرک فی دم عمر، و قتل عثمان ظلماً، و ادّعی من الخلافة ما لیس له. ثمّ ذکر الفتنة یعیِّره بها، و أضاف إلیه مساوئ. و قال: إنّکم یا بنی عبد المطّلب لم یکن اللَّه لیعطیکم الملک علی قتلکم الخلفاء، و استحلالکم ما حرّم اللَّه من الدماء، و حِرصِکم علی المُلک، و إتیانِکم ما لا یَحِلُّ! ثمّ إنّک یا حسن تحدِّث نفسک أنّ الخلافةَ صائرةٌ إلیک، و لیس عندک عقلُ ذلک و لا لبُّه، کیف تری اللَّه سبحانه سلبک عقلک، و ترکک أحمق قریش، یُسخَرُ منک و یُهزَأُ بک! و ذلک لسوء عمل أبیک، و إنّما دعوناک لِنَسُبّک و أباک. فأمّا أبوک فقد تفرّد
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:201
اللَّه به و کفانا أمره، و أمّا أنت فإنَّک فی أیدینا نختار فیک الخصال، و لو قتلناک ما کان علینا إثمٌ من اللَّه، و لا عیبٌ من الناس، فهل تستطیع أن تردَّ علینا و تکذِّبنا؟ فإن کنت تری لأنّا کذبنا فی شی‌ء فاردُدْهُ علینا فیما قلنا، و إلّا فاعلم أنَّک و أباک ظالمان.
فتکلّم الحسن بن علیّ علیهما السلام فحمد اللَّه و أثنی علیه و صلّی علی رسوله- إلی أن قال لعمرو بعد جُمل ذکرت (ص 122)-:
«و قاتلتَ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی جمیع المشاهد، و هجوتَه و آذیتَه بمکّة، و کِدْتَه کَیْدَک کلّه، و کنت من أشدِّ الناس له تکذیباً و عداوةً، ثمَّ خرجتَ ترید النجاشیَّ مع أصحابِ السفینة، لتأتی بجعفر و أصحابه إلی أهل مکّة، فلمّا أخطأکَ ما رجوتَ، و رجعک اللَّه خائباً، و أکذَبَک واشیاً. جعلتَ حسدَکَ علی صاحبک عمارة بن الولید، فوشیتَ به إلی النجاشی، حسداً لما ارتکب من حلیلته، ففضحکَ اللَّه و فضحَ صاحبک، فأنت عدوُّ بنی هاشم فی الجاهلیّة و الإسلام، ثمّ إنّک تعلم، و کلُّ هؤلاء الرهط یعلمون: أنَّک هجوت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بسبعین بیتاً من الشعر، فقال رسول اللَّه: اللّهمّ إنّی لا أقول الشعر و لا ینبغی لی، اللّهمّ العنه بکلِّ حرف ألف لعنة. فعلیک إذن من اللَّه ما لا یُحصی من اللعن.
و أمّا ما ذکرت من أمر عثمان، فأنت سعّرت علیه الدنیا ناراً، ثمَّ لحقتَ بفلسطین، فلمّا أتاک قتله قلت: أنا أبو عبد اللَّه إذا نکأتُ- أی: قشرت- قرحةً أدمیتها. ثمّ حبستَ نفسک إلی معاویة، و بعتَ دینک بدنیاه، فلسنا نلومک علی بغض، و لا نعاتبک علی وُدّ، و باللَّه ما نصرتَ عثمان حیّا، و لا غضبت له مقتولًا.
ویحک یا ابن العاص أ لست القائل فی بنی هاشم لمّا خرجت من مکّة إلی النجاشی:
تقول ابنتی أین هذا الرحیلُ‌و ما السیرُ منِّی بمُسْتَنکَرِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:202 فقلتُ ذَرِینی فإنّی امرؤٌأرید النجاشیّ فی جعفرِ
لِأکْوِیَهُ عندَهُ کَیّةًأُقیم بها نخوةَ الأصعرِ
و شانئُ أحمد من بینهم‌و أقْوَلُهمْ فیه بالمُنکرِ
و أجری إلی عتبةَ جاهداًو لو کان کالذهبِ الأحمرِ
و لا أنثنی عن بنی هاشمٍ‌و ما اسطعتُ فی الغَیْبِ و المحضرِ
فإن قَبِلَ العَتبَ منّی له‌و إلّا لویتُ له مِشفری»
تذکرة سبط ابن الجوزی) (ص 14)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 103)، جمهرة الخطب (2/ 12).
بیان:
قوله علیه السلام: «لتأتی بجعفر و أصحابه إلی مکّة»
یشیر إلی هجرته الثانیة إلی الحبشة و قد هاجر إلیها من المسلمین نحو ثلاثة و ثمانین رجلًا و ثمانی عشرة امرأة. و کان من الرجال جعفر بن أبی طالب، و لمّا رأت قریش ذلک، أرسلت فی أثرهم عمرو بن العاص، و عمارة بن الولید بهدایا إلی النجاشیِّ و بطارقته لیسلّم المسلمین، فرجعا خائبین، و أبی النجاشیُّ أن یَخفِر ذمّته.
قوله علیه السلام: «لما ارتکب من حلیلته».
ذلک: أنّ عمراً و عمارة رکبا البحر إلی الحبشة، و کان عمارة جمیلًا وسیماً تهواه النساء، و کان مع عمرو بن العاص امرأته، فلمّا صاروا فی البحر لیالی أصابا من خمر معهما، فانتشی عمارة، فقال لامرأة عمرو: قبِّلینی. فقال لها عمرو: قبِّلی ابن عمِّک. فقبّلته، فَهَوِیَها عمارة و جعل یراودها عن
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:203
نفسها، فامتنعت منه، ثمّ إنَّ عمراً جلس علی منجاف السفینة یبول، فدفعه عمارة فی البحر، فلمّا وقع عمرو سبح حتی أخذ بمنجاف السفینة، و ضغن علی عمارة فی نفسه، و علم أنَّه کان أراد قتله، و مضیا حتی نزلا الحبشة، فلمّا اطمأنّا بها لم یلبث عمارة أن دبّ لامرأة النجاشیِّ فأدخلته، فاختلف إلیها، و جعل إذا رجع من مدخله ذلک یخبر عمراً بما کان من أمره، فیقول عمرو: لا أصدِّقک أنَّک قدرت علی هذا! إنَّ شأن هذه المرأة أرفع من ذلک.
فلمّا أکثر علیه عمارة بما کان یخبره، و رأی عمرو من حاله و هیئته و مبیته عندها، حتی یأتی إلیه من السحر ما عرف به ذلک، قال له: إن کنت صادقاً فقل لها: فلتدهنک بدهن النجاشیِّ الذی لا یَدّهِنُ به غیره، فإنّی أعرفه، و آتنی بشی‌ء منه حتی أصدِّقک. قال: أفعل. فسألها ذلک، فدهنته منه، و أعطته شیئاً فی قارورة. فقال عمرو: أشهد أنَّک قد صدقت، لقد أصبت شیئاً ما أصاب أحدٌ من العرب مثله قطُّ: امرأة الملک! ما سمعنا بمثل هذا. ثمَّ سکت عنه حتی اطمأن، و دخل علی النجاشی فأعلمه شأن عمارة، و قدّم إلیه الدهن. فلمّا أثبت أمره، دعا بعمارة، و دعا نسوة أُخر، فجرّدوه من ثیابه، ثمّ أمرهنَّ ینفخن فی إحلیله، ثمّ خلّی سبیله، فخرج هارباً.
عیون الأخبار لابن قتیبة (1/ 37)، الأغانی «1» (9/ 56)، شرح النهج لابن أبی الحدید «2» (2/ 107)، قصص العرب «3» (1/ 89) «4».
______________________________
(1). الأغانی: 9/ 69.
(2). شرح نهج البلاغة: 6/ 304 خطبة 83.
(3). قصص العرب: 1/ 98 رقم 35.
(4). و هناک روایة أخری رواها الرواة بإیجاز و اختصار و حذفوا منها الکثیر،
رواها ابن سعد بإسناده فی کتاب الطبقات فی ترجمة الإمام الحسن علیه السّلام برقم 136 و هی: لمّا بایع الحسن بن علی علیه السّلام معاویة، قال له عمرو بن العاص و أبو الأعور السلمی- عمرو بن سفیان-: لو أمرت الحسن فصعد المنبر فتکلّم عیی عن المنطق! فیزهد فیه الناس. فقال معاویة: لا تفعلوا، فو اللَّه لقد رأیت رسول اللَّه صلی اللّه علیه و سلّم یمصّ لسانه و شفتیه، و لن یعیا لسان مصّه النبیّ صلی اللّه علیه و سلّم أو شفتان، فأبوا علی معاویة... فقالا: لو دعوته فاستنطقته. فقال: مهلًا، فأتوا فدعوه فأجابهم، فأقبل علیه عمرو بن العاص فقال له الحسن: أمّا أنت فقد اختلف فیک رجلان: رجل من قریش، و جزّار أهل المدینة، فادّعیاک فلا أدری أیّهما أبوک!. و أقبل علیه أبو الأعور السلمی- عمرو بن سفیان- فقال له الحسن: أ لم یلعن رسول اللَّه صلی اللّه علیه و سلّم رعلًا و ذکوان و عمرو بن سفیان؟! ثم أقبل معاویة یعین القوم! فقال الحسن علیه السّلام: أما علمت أنَّ رسول اللَّه صلی اللّه علیه و سلّم لعن قائد الأحزاب و سائقهم و کان أحدهما أبو سفیان، و الأخر أبو الأعور السلمی؟ أخرجه الطبرانی فی المعجم الکبیر فی ترجمة الإمام الحسن علیه السّلام: 3/ 72 ح 2699 بأوجز ممّا مرّ، و رواه فی ح 2698 بلفظ آخر. و رواه: ابن عساکر فی تاریخ دمشق فی ترجمة أبی الأعور السلمی. و رواه الذهبی فی تاریخ الإسلام ترجمة الإمام الحسن علیه السّلام: 4/ 39، مجمع الزوائد: 1/ 113 و 9/ 178.
(الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:204

10- کتاب ابن عبّاس إلی عمرو

کتب ابن عبّاس مجیباً عمرو بن العاص:
أمّا بعد: فإنّی لا أعلم رجلًا من العرب أقلَّ حیاءً منک، إنّه مال بک معاویة إلی الهوی، و بعته دینک بالثمن الیسیر، ثمّ خبطَتَ بالناس فی عَشْوةٍ طمعاً فی الملک، فلمّا لم ترَ شیئاً، أعظمتَ الدنیا إعظام أهل الذنوب، و أظهرتَ فیها نزاهة أهل الورع، لا ترید بذلک إلّا تمهید الحرب و کسر أهل الدین، فإن کنتَ ترید اللَّهَ بذلک فدعْ مصر، و ارجع إلی بیتک، فإنَّ هذه الحرب لیس فیها معاویة کعلیّ، بدأها علیٌّ بالحقِّ، و انتهی فیها إلی العُذرِ، و بدأها معاویة بالبغی، و انتهی فیها إلی السرَف، و لیس أهل العراق فیها کأهل الشام، بایع أهل العراق علیّا و هو خیرٌ منهم، و بایع أهل الشام معاویة و هم خیرٌ منه، و لستُ أنا و أنت فیها بسواء، أردتُ اللَّه، و أردتَ أنت مصر، و قد عرفت الشی‌ء الذی باعدک منِّی، و أعرفُ الشی‌ء الذی قرّبک من معاویة، فإن تُرد
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:205
شرّا لا نسبقک به، و إن تُرد خیراً لا تسبقنا إلیه.
ثمّ دعا الفضل بن عبّاس فقال له: یا ابن أمّ أجب عمراً، فقال الفضل:
یا عمرو حسبُکَ من خدعٍ و وسواسٍ‌فاذهبْ فلیس لداءِ الجهل من آسِ «1»
إلّا تواتر طعنٍ فی نحورِکُمُ‌یُشجی النفوسَ و یشفی نخوةَ الراسِ
هذا الدواءُ الذی یشفی جماعتَکمْ‌حتی تطیعوا علیّا و ابن عبّاسِ
أمّا علیٌّ فإنَّ اللَّه فضّلَهُ‌بفضلِ ذی شرفٍ عالٍ علی الناسِ
إن تعقِلوا الحربَ نعقْلها مخیّسةً «2»أو تبعثوها فإنّا غیرُ أنکاسِ
قد کان منّا و منکم فی عجاجتِهاما لا یُردّ و کلٌّ عُرضةُ الباسِ
قتلی العراقِ بقتلی الشامِ ذاهبةٌهذا بهذا و ما بالحقِّ من باسِ
لا بارک اللَّهُ فی مصرٍ لقد جلبتْ‌شرّا و حظُّک منها حسوةُ الکاسِ «3»
یا عمرو إنَّکَ عارٍ من مغانمِهاو الراقصاتِ و من یوم الجزا کاسی
الإمامة و السیاسة «4» (1/ 95)، کتاب صفّین «5») (ص 219)، شرح ابن أبی الحدید «6» (2/ 288).
و هناک أبیاتٌ تُعزی إلی حَبر الأمّة ابن عبّاس فی کتاب صفِّین لابن مزاحم «7» (ص 300) ذکر فیها عمراً بکلِّ قول شائن.
______________________________
(1). أسا أسواً، و أسا الجرح: داواه. (المؤلف)
(2). خیّس: ذلّل. یقال: خیّس الجمل: راضه و ذلّله بالرکوب. (المؤلف)
(3). الحسوة، المرّة من حسا: الجرعة الواحدة، الجمع: حسوات. (المؤلف)
(4). الإمامة و السیاسة: 1/ 99.
(5). وقعة صفّین: ص 412.
(6). شرح نهج البلاغة: 8/ 64 خطبة 124.
(7). وقعة صفّین: ص 550.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:206

11- ابن عبّاس و عمرو

حجَّ عمرو بن العاص، فمرَّ بعبد اللَّه بن عبّاس فحسده مکانه و ما رأی من هیبة الناس له، و موقعه من قلوبهم، فقال له: یا ابن عبّاس ما لَکَ إذا رأیتَنی ولّیتنی قصَرة «1»، کأنّ بین عینیک دَبَرة «2» و إذا کنت فی ملأ من الناس کنتَ الهَوهاة «3» الهُمَزَة «4».
فقال ابن عبّاس: لأنّک من اللئام الفجرة، و قریشٌ من الکرام البررة، لا ینطقون بباطلٍ جهلوه، و لا یکتمون حقّا علموه، و هم أعظم الناس أحلاماً، و أرفع الناس أعلاماً، دخلتَ فی قریش و لست منها، فأنت الساقطُ بین فراشین، لا فی بنی هاشم رحلُکَ، و لا فی بنی عبدِ شمس راحلتُک، فأنت الأثیم الزنیمُ، الضالُّ المضلُّ، حملک معاویة علی رقاب الناس، فأنت تسطو بحلمه، و تسمو بکرمه. فقال عمرو: أما و اللَّه إنّی لمسرورٌ بک فهل ینفعنی عندک؟ قال ابن عبّاس: حیث مال الحقُّ مِلْنا، و حیث سلک قصدنا. العقد الفرید «5» (2/ 136)

12- ابن عبّاس و عمرو

حضر عبد اللَّه بن جعفر مجلس معاویة و فیه عبد اللَّه بن عبّاس و عمرو بن العاص، فقال عمرو: قد جاءکم رجلٌ کثیرُ الخلوات بالتمنّی، و الطرَبات بالتغنّی، محبٌ
______________________________
(1). القصَر و القصَرة- بفتح الصاد-: الکسل. (المؤلف).
(2). الدَبَرة- بفتح المهملة و الموحّدة-: قرحة الدابّة تحدث من الرحل و نحوه، و الجمع دَبَرٌ و أدْبار. (المؤلف).
(3). الهوهاة: ضعیف القلب، الأحمق. (المؤلف).
(4). همز الشیطان الإنسان: همس فی قلبه وسواساً. (المؤلف).
(5). العقد الفرید: 3/ 203.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:207
للقیان، کثیرٌ مزاحه، شدیدٌ طماحه، صدودٌ عن الشبان «1»، ظاهر الطیش، رخیّ العیش، أخّاذٌ بالسلف، منفاق بالسرف.
فقال ابن عبّاس: کذبت و اللَّه أنت، و لیس کما ذکرت، و لکنّه: للَّه ذَکورٌ، و لنعمائه شکورٌ، و عن الخنا زجورٌ، جوادٌ کریمٌ، سیِّدٌ حلیمٌ، إذا رمی أصاب، و إذا سُئل أجاب، غیر حَصِرٍ و لا هیّاب، و لا عیّابة مغتاب، حلَّ من قریش فی کریم النصاب، کالهِزَبْر الضرغام، الجری‌ء المقدام، فی الحسب القَمقام، لیس بدعیٍّ و لا دنی‌ء، لا کمن اختصم فیه من قریش شرارُها، فغلبَ علیه جزّارُها، فأصبح ألأمَها حسباً، و أدناها منصباً، ینوء منها بالذلیل، و یأوی منها إلی القلیل، مُذَبذَبٌ بین الحیَّین، کالساقط بین المهدین، لا المضطرُّ فیهم عرفوه، و لا الظاعن عنهم فقدوه، فلیت شعری بأیِّ قَدْرٍ تتعرّض للرجال؟ و بأیِّ حسَب تَعْتَدُّ به تبارز عند النضال؟ أ بنفسِک؟ و أنت الوغد اللئیم، و النکِدُ الذمیم، و الوضیعُ الزنیم، أم بمن تُنمی إلیهم؟ و هم أهلُ السفه و الطیش، و الدناءة فی قریش، لا بشرفٍ فی الجاهلیّة شُهروا، و لا بقدیمٍ فی الإسلام ذُکروا، جعلتَ تتکلّمُ بغیرِ لسانِکَ، و تنطِقُ بالزورِ فی غیر أقرانِک، و اللَّه لَکانَ أبینَ للفضلِ، و أبعدَ للعدوانِ أن ینزلَکَ معاویةُ منزلةَ البعیدِ السحیقِ، فإنّه طالما سلسَ داؤک، و طمحَ بک رجاؤک إلی الغایة القصوی التی لم یخضرَّ فیها رعیُک، و لم یورِق فیها غصنُکَ.
فقال عبد اللَّه بن جعفر: أقسمتُ علیک لمّا أمسکت، فإنّک عنّی ناضلتَ، و لی فاوضت. فقال ابن عبّاس: دعنی و العبدَ، فإنّه قد یهدرُ خالیاً إذ لا یجدُ مرامیاً، و قد أُتیح له ضیغمٌ شرس، للأقرانِ مفترس، و للأرواح مختلس. فقال عمرو بن العاص: دعنی یا أمیر المؤمنین أنتصف منه، فو اللَّه ما ترکَ شیئاً. قال ابن عبّاس: دعه فلا یبقی المبقی إلّا علی نفسه، فو اللَّه إنَّ قلبی لشدید، و إنَّ جوابی لعتید، و باللَّه الثقة، و إنِّی لَکَما
______________________________
(1). کذا فی المحاسن و الأضداد، و فی المحاسن و المساوئ: السِّنان.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:208
قال نابغة بنی ذبیان:
و قِدماً قد قَرَعْتُ و قارعونی‌فما نَزَرَ الکلامُ و لا شَجانی
یصدُّ الشاعرُ العرّافُ عنّی‌صدودَ البِکر عن قرمٍ هِجانِ
هذا الحدیث: أخرجه الجاحظ فی المحاسن و الأضداد «1» (ص 101)، و البیهقی فی المحاسن و المساوئ «2» (1/ 68).
و قد مرَّ (ص 125) عن ابن عساکر «3» لعبد اللَّه بن أبی سفیان نحوه، و فی بعض ألفاظه تصحیفٌ یُصحّح بهذا.

13- معاویة و عمرو

لمّا علم معاویة أنَّ الأمر لا یتمّ له إن لم یبایعه عمرو، فقال له: یا عمرو اتّبعنی. قال: لما ذا، للآخرة؟ فو اللَّه ما معک آخرة، أم للدنیا؟ فو اللَّه لا کان حتی أکون شریکک فیها. قال: فأنت شریکی فیها. قال: فاکتب لی مصر و کورَها. فکتب له مصر و کورَها، و کتب فی آخر الکتاب: و علی عمرو السمع و الطاعة. قال عمرو: و اکتب: إنَّ السمع و الطاعة لا ینقصانِ من شرطِه شیئاً. قال معاویة: لا ینظرُ الناس إلی هذا. قال عمرو: حتی تکتب. قال: فکتب، و و اللَّه ما یجد بُدّا من کتابتها.
و دخل عتبة بن أبی سفیان علی معاویة و هو یکلّم عمراً فی مصر، و عمرو یقول له: إنّما أبایعک بها دینی. فقال عتبة: ائتمن الرجل بدینه، فإنّه صاحبٌ من أصحاب محمد. و کتب عمرو إلی معاویة:
______________________________
(1). المحاسن و الأضداد: ص 87.
(2). المحاسن و المساوئ: ص 90.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 9/ 367، و فی مختصر تاریخ دمشق: 12/ 239.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:209 معاویَ لا أُعطیکَ دینی و لم أنَلْ‌به منک دنیاً فانظرَنْ کیف تصنعُ
و مَا الدینُ و الدنیا سواءٌ و إنّنی‌لآخذُ ما تُعطی و رأسی مُقَنَّعُ
فإن تُعطنی مصراً فأربحُ صفقةٍأخَذْتَ بها شیخاً یَضُرُّ و ینفُعُ
العقد الفرید «1» (2/ 291)

14- معاویة و عمرو

بصورة مفصّلة:
کتب أمیر المؤمنین علیه السلام إلی معاویة بن أبی سفیان یدعوه إلی بیعته، فاستشار معاویة أخاه عتبة بن أبی سفیان، فقال له: استعن بعمرو بن العاص، فإنّه من قد علمتَ فی دهائهِ و رأیهِ، و قد اعتزل أمر عثمان فی حیاته، و هو لأمرِکَ أشدُّ اعتزالًا، إلّا أن تُثْمِنَ له بدینه فسیبیعک، فإنّه صاحب دنیا. فکتب إلیه معاویة و هو بالسبع من فلسطین:
أمّا بعدُ: فإنّه قد کان من أمر علیٍّ و طلحة و الزبیر ما قد بلغک، و قد سقط إلینا مروان بن الحکم فی رافضة «2» أهل البصرة، و قدم علینا جریر بن عبد اللَّه فی بیعة علیّ، و قد حبستُ نفسی علیک حتی تأتینی، أقبِلْ أُذاکِرْک أمراً.
فلمّا قرأ الکتاب، استشار ابنیه عبد اللَّه و محمداً، فقال لهما: ما تریان؟ فقال عبد اللَّه: أری أنَّ نبیّ اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قُبض و هو عنک راضٍ، و الخلیفتان من بعده، و قُتل عثمان و أنت عنه غائبٌ، فَقرَّ فی منزلک فلستَ مجعولًا خلیفة، و لا ترید أن تکون حاشیةً لمعاویة علی دنیاً قلیلة أوشک أن تهلک فتشقی فیها.
______________________________
(1). العقد الفرید: 4/ 144.
(2). الرافضة: کلّ جند ترکوا قائدهم. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:210
و قال محمد: أری أنَّک شیخ قریش و صاحب أمرها، و إنْ تَصَرّمَ هذا الأمر و أنت فیه خاملٌ تصاغر أمرک، فالحق بجماعة أهل الشام فکن یداً من أیدیها، و اطلب بدم عثمان، فإنّک قد استنمت فیه إلی بنی أمیّة.
فقال عمرو: أمّا أنت یا عبد اللَّه، فأمَرتَنی بما هو خیرٌ لی فی دینی، و أمّا أنت یا محمد فأمرتنی بما هو خیرٌ لی فی دنیای، و أنا ناظرٌ فیه. فلمّا جنّه اللیل رفع صوته و أهله ینظرون إلیه:
تطاولَ لیلی للهمومِ الطوارقِ‌و خوفِ التی تجلو وجوهَ العوائقِ
و إنَّ ابنَ هندٍ سائلی أنْ أزورَهُ‌و تلک التی فیها بناتُ البوائقِ
أتاه جریرٌ من علیٍّ بخُطّةٍأمرّت علیه العیش ذات مضائقِ
فإن نالَ منّی ما یُؤمّلُ ردّهُ‌و إن لم یَنَلْهُ ذَلَّ ذُلَّ المطابِقِ «1»
فو اللَّه ما أدری و ما کنتُ هکذاأکونُ و مهما قادنی فهو سائقی
أُخادعُهُ إنَّ الخداعَ دنیّةٌأم اعطیهِ من نفسی نصیحةَ وامقِ
أم اقعُدُ فی بیتی و فی ذاکَ راحةٌلشیخٍ یخافُ الموتَ فی کلِّ شارقِ
و قد قال عبدُ اللَّه قولًا تعلّقتْ‌به النفسُ إن لم تقتطعنی عوائقی
و خالفَهُ فیهِ أخوه محمدو إنّی لَصَلْبُ العود عند الحقائقِ
فقال عبد اللَّه: رحل الشیخ. و فی لفظ الیعقوبی: بال الشیخ علی عقبیه و باع دینه بدنیاه.
فلمّا أصبح دعا عمرو غلامه وردان و کان داهیاً مارداً، فقال: ارحل یا وردان، ثمّ قال: حطَّ یا وردان، ثمّ قال: ارحل یا وردان، حطَّ یا وردان!
فقال له وردان: خلطت أبا عبد اللَّه! أما إنّک إن شئتَ أنبأتک بما فی نفسک. قال:
______________________________
(1). المطابقة: المشی فی القید.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:211
هات ویحک، قال: اعترکت الدنیا و الآخرة علی قلبک، فقلتَ: علیٌّ معه الآخرة فی غیر دنیا، و فی الآخرة عوض من الدنیا. و معاویة معه الدنیا بغیر آخرة، و لیس فی الدنیا عوض من الآخرة، فأنت واقفٌ بینهما.
قال: فإنّک و اللَّه ما أخطأت، فما تری یا وردان؟ قال: أری أن تقیم فی بیتک، فإن ظهر أهل الدین عشت فی عفو دینهم، و إن ظهر أهل الدنیا لم یستغنوا عنک. قال: الآن لمّا شهدت العرب مسیری إلی معاویة، فارتحل و هو یقول:
یا قاتلَ اللَّهُ ورداناً و فطنَتهُ‌أبدی لَعَمْرُکَ ما فی النفسِ وردانُ
لمّا تعرّضتِ الدنیا عرضتُ لهابحرص نفسی و فی الأطباع إدهانُ
نفسٌ تَعِفُّ و أخری الحرصُ یقلبُها «1»و المرء یأکلُ تِبناً و هو غَرثانُ «2»
أمّا علیٌّ فدینٌ لیس یَشرَکُهُ‌دنیا و ذاک له دنیاً و سلطانُ
فاخترتُ من طمعی دنیاً علی بصرٍو ما معی بالذی أختار برهانُ
إنّی لأعرفُ ما فیها و أُبصرُهُ‌و فیَّ أیضاً لما أهواهُ ألوانُ
لکنَّ نفسی تُحبُ العیشَ فی شَرَفٍ‌و لیس یرضی بذُلِّ العیش إنسانُ
عمروٌ لعمرُ أبیه غیرُ مُشتبهٍ‌و المرءُ یعطسُ و الوَسنان و سنانُ
فسار حتی قدم علی معاویة، و عرف حاجة معاویة إلیه، فباعده من نفسه، و کاید کلُّ واحد منهما صاحبه.
فلمّا دخل علیه قال: یا أبا عبد اللَّه طَرَقَتْنا فی لیلتنا هذه ثلاثة أخبار لیس فیها وِرْدٌ و لا صدرٌ. قال: و ما ذاک؟ قال: ذاک أنّ محمد بن أبی حذیفة قد کسر سجن مصر، فخرج هو و أصحابه، و هو من آفات هذا الدین. و منها أنّ قیصر زحف بجماعة الروم إلیَّ لیتغلّب علی الشام. و منها: أنّ علیّا نزل الکوفة متهیِّئاً للمسیر إلینا.
______________________________
(1). فی شرح ابن أبی الحدید [2/ 63 خطبة 26]: یغلبها. (المؤلف)
(2). غرث غرثاً: جاع. فهو غرثان. و الجمع غرثی و غراث و غراثی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:212
قال: لیس کلّ ما ذکرت عظیماً، أمّا ابن أبی حذیفة، فما یتعاظمک من رجل خرج فی أشباهه، أن تبعث إلیه خیلًا تقتله أو تأتیک به، و إن فاتک لا یضرُّک.
و أمّا قیصر: فاهدِ له من وصفاء «1» الروم و وصائفها، و آنیة الذهب و الفضّة، و سله الموادعة، فإنّه إلیها سریع.
و أمّا علیٌّ: فلا و اللَّه یا معاویة! ما تسوّی العرب بینک و بینه فی شی‌ء من الأشیاء، إنَّ له فی الحرب لَحَظّا ما هو لأحد من قریش، و إنّه لصاحب ما هو فیه إلّا أن تظلمه.
و فی روایة أخری: قال معاویة: یا أبا عبد اللَّه إنّی أدعوک إلی جهاد هذا الرجل الذی عصی ربّه، و قتل الخلیفة، و أظهر الفتنة، و فرّق الجماعة، و قطع الرحم.
قال عمرو: إلی مَن؟ قال: إلی جهاد علیّ.
فقال عمرو: و اللَّه یا معاویة ما أنت و علیٌّ بعِکمی «2» بعیر، ما لَکَ هجرتُه، و لا سابقته، و لا صحبته، و لا جهاده، و لا فقهه، و لا علمه، و اللَّه إنَّ له مع ذلک حدّا و حدوداً، و حظّا و حظوةً، و بلاءً من اللَّه حسناً، فما تجعل لی إن شایعتک علی حربه؟ و أنت تعلم ما فیه‌من الغرر و الخطر. قال: حکمک. قال: مصر طعمة. فتلکّأ علیه «3».
و فی حدیث، قال له معاویة: إنّی أکره لک أن یتحدّث العرب عنک، إنّک إنّما دخلتَ فی هذا الأمر لغرض الدنیا. قال: دعنی عنک «4». قال معاویة: إنّی لو شئت أن أُمنّیک و أخدعک لفعلتُ. قال عمرو: لا لعمر اللَّه ما مثلی یُخدع، لأنا أکیس من ذلک.
______________________________
(1). الوصیف: الغلام دون المراهق، الجمع وصفاء، مؤنّثه: الوصیفة، و الجمع وصائف. (المؤلف)
(2). العکم- بالکسر-: العدل- بالکسر. (المؤلف)
(3). تلکّأ عن الأمر: أبطأ و توقّف. (المؤلف)
(4). مرّ تحلیل هذه الکلمة: ص 126. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:213
قال له معاویة: أُدنُ منّی برأسک أُسارّک. قال: فدنا منه عمرو یسارّه، فعضّ معاویة أُذنه، و قال: هذه خدعة، هل تری فی البیت أحداً غیری و غیرک؟ فأنشأ عمرو یقول:
معاویَ لا أُعطیک دینی و لم أنَلْ‌بذلک دنیا فانظُرَنْ کیف تصنعُ
فإن تُعطنی مصراً فأرْبِحْ بصفقةٍأخذتَ بها شیخاً یضُرُّ و ینفُعُ «1»
و ما الدینُ و الدنیا سواءٌ و إنّنی‌لآخذ ما تُعطی و رأسی مقنَّعُ
و لکنَّنی أُغضی الجفون و إنّنی‌لأخدَعُ نفسی و المخادِع یُخدَعُ
و أُعطیک أمراً فیه للمُلک قوّةٌو إنّی به إن زلّتِ النعلُ أصرعُ
و تمنعنی مصراً و لیست برغبةٍ «2»و إنّی بذا الممنوعِ قِدماً لَمُولَعُ
قال: أبا عبد اللَّه، أ لم تعلم أنّ مصر مثل العراق؟ قال: بلی. و لکنّها إنّما تکون لی إذا کانت لک، و إنّما تکون لک إذا غلبتَ علیّا علی العراق، و قد کان أهلها بعثوا بطاعتهم إلی علیٍّ.
قال: فدخل عتبة بن أبی سفیان، فقال لمعاویة: أما ترضی أن تشتری عَمْراً بمصر إن هی صفت لک؟ لیتک لا تُغْلَبُ علی الشام. فقال معاویة: یا عتبة بت عندنا اللیلة.
فلمّا جُنَّ علی عتبة اللیل، رفع صوته لیُسمع معاویة، و قال:
أیّها المانع سیفاً لم یُهزّو إنّما مِلْتَ علی خزٍّ قزّ
إنّما أنت خروفٌ ماثلٌ‌بین ضَرْعَینِ و صوفٍ لم یُجزْ
أعطِ عَمْراً إنَّ عَمْراً تارکٌ‌دینَهُ الیوم لدنیاً لم تُحَزْ
______________________________
(1). البیتان یوجدان فی عیون الأخبار لابن قتیبة: 1/ 181. (المؤلف)
(2). الرغبة- بکسر المهملة و فتحها-: العطاء الکثیر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:214 یا لک الخیرُ فَخُذْ من دَرّهِ‌شَخْبَهُ الأولی و أبعِدْ ما غرزْ «1»
و اسحبِ الذیْلَ و بادر فُوقَها «2»و انتهزها إنَّ عمراً یُنتهز «3»
أعطه مصراً و زده مثلهاإنّما مصرُ لِمنْ عَزَّ فَبَزّ «4»
و اتْرکِ الحِرْصَ علیها ضَلّةًو اشبُبِ النارَ لمقرور یَکزّ «5»
إنَّ مصراً لعلیٍّ أو لنایُغلَبُ الیومَ علیها من عَجَز
فلمّا سمع معاویة قول عتبة، أرسل إلی عمرو فأعطاه مصر، فقال له عمرو: لی اللَّه علیک بذلک شاهدٌ؟. قال له معاویة: نعم لک اللَّه علیَّ بذلک، لئن فتح اللَّه علینا الکوفة. قال عمرو: و اللَّهُ علی ما نقُولُ وکیل.
فخرج عمرو من عنده، فقال له ابناه: ما صنعت؟ قال: أعطانا مصر. قالا: و ما مصر فی ملک العرب. قال: لا أشبع اللَّه بطونکما إن لم یشبعکما مصر.
و کتب معاویة علی أن لا ینقُضَ شرطٌ طاعةً. و کتب عمرو علی أن لا ینقض طاعةٌ شرطاً. فکاید کلُّ واحد منهما صاحبه.
کتاب صفّین لابن مزاحم (ص 20- 24)، کامل المبرّد (1/ 221)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 136- 138)، تاریخ الیعقوبی (2/ 161- 163)، رغبة الآمل من کتاب الکامل (3/ 108)، قصص العرب (2/ 362) «6».
______________________________
(1). الشخب: ما یخرج من تحت ید الحالب. الشخبة: الدفعة منه، الجمع شخاب. غرز الغنم: ترک حلبها لتسمن. (المؤلف)
(2). الفُوق: الطریق الأول.
(3). یقال: جاء یسحب ذیله: أی یمشی متبختراً. انتهز: ابتدر و اغتنم. (المؤلف)
(4). بزّه: غلبه. بزّ الشی‌ء منه: أخذه بجفاء و قهر. (المؤلف)
(5). الکزاز: داء یأخذ من شدة البرد و تعتری منه رعدة.
(6). وقعة صفّین: ص 34- 40، شرح نهج البلاغة: 2/ 61- 67 خطبة 26، تاریخ الیعقوبی: 2/ 184- 186، رغبة الآمل من کتاب الکامل: مج 2/ ج 3/ 210، قصص العرب: 2/ 368 رقم 149.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:215

15- عمّار بن یاسر و عمرو

اجتمع عمّار بن یاسر مع عمرو بن العاص فی المعسکر یوم صفّین، فنزل عمّار و الذین معه فاحتبوا بحمائل سیوفهم، فتشهّد عمرو بن العاص- یعنی قال: أشهد أن لا إله إلّا اللَّه-. فقال عمّار: اسکت فقد ترکتها فی حیاة محمد و من بعده، و نحن أحقُّ بها منک، فإن شئت کانت خصومة فیدفع حقّنا باطلک، و إن شئت کانت خطبة، فنحن أعلم بفصل الخطاب منک، و إن شئت أخبرتک بکلمة تفصل بیننا و بینک، و تکفرک قبل القیام، و تشهد بها علی نفسک، و لا تستطیع أن تکذِّبنی.
قال عمرو: یا أبا الیقظان، لیس لهذا جئت، إنّما جئت لأنّی رأیتک أطوع أهل هذا العسکر فیهم، أُذکرک اللَّه إلّا کففتَ سلاحهم، و حقنت دماءهم، و حرّضتَ علی ذلک، فعلامَ تقاتلنا؟! أ و لسنا نعبد إلهاً واحداً؟ و نصلّی قبلتکم؟ و ندعو دعوتکم؟ و نقرأ کتابکم؟ و نؤمن برسولکم؟
قال عمّار: الحمد للَّه الذی أخرجها من فیک، إنّها لی و لأصحابی: القبلة، و الدین، و عبادة الرحمن، و النبیّ، و الکتاب، من دونک و دون أصحابک، الحمد للَّهِ الذی قرّرک لنا بذلک دونک و دون أصحابک، و جعلک ضالّا مضلّا، لا تعلم هادٍ أنت أم ضالّ، و جعلک أعمی، و سأخبرک علی ما قاتلتک علیه أنت و أصحابک؛ أمرنی رسول اللَّه أن أقاتل الناکثین، و قد فعلتُ، و أمرنی أن أقاتل القاسطین، فأنتم هم، و أمّا المارقون، فما أدری أدرکهم أم لا؟
أیّها الأبتر أ لستَ تعلم
أنّ رسول اللَّه قال لعلیّ: «من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه؟!»
و أنا مولی اللَّه و رسوله و علیّ من بعده، و لیس لک مولی.
قال له عمرو: لِمَ تشتمنی یا أبا الیقظان! و لست أشتمک؟ قال عمّار: و بِمَ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:216
تشتمنی؟ أ تستطیع أن تقول: إنّی عصیت اللَّه و رسوله یوماً قطّ. قال له عمرو: إنَّ فیک لمسبّاتٍ سوی ذلک. قال عمّار: إنَّ الکریم مَن أکرمه اللَّه، کنتُ وضیعاً فرفعنی اللَّه، و مملوکاً فأعتقنی اللَّه، و ضعیفاً فقوّانی اللَّه، و فقیراً فأغنانی اللَّه. قال له عمرو: فما تری فی قتل عثمان؟ قال: فتح لکم باب کلِّ سوء. قال عمرو: فعلیٌّ قتله. قال عمّار: بل اللَّه ربُّ علیّ قتله «1».
و روی نصر فی کتابه «2» (ص 165) فی حدیث: فلمّا دنا عمّار بن یاسر رحمه الله بصفّین من عمرو بن العاص، قال: یا عمرو بعتَ دینک بمصر، تبّا لک، و طالما بغیتَ الإسلام عوجاً.
و رواه سبط ابن الجوزی فی تذکرته «3» (ص 53) و زاد: و اللَّه ما قصدُک و قصدُ عدوِّ اللَّه ابن عدوِّ اللَّه بالتعلّل بدم عثمان إلّا الدنیا.

16- أبو نوح الحمیری و عمرو

أتی أبو نوح الحمیری الکلاعی یوم صفین مع ذی الکلاع إلی عمرو بن العاص، و هو عند معاویة و حوله الناس، و عبد اللَّه بن عمر «4» یحرِّض الناس علی الحرب، فلمّا وقفا علی القوم، قال ذو الکلاع لعمرو: یا أبا عبد اللَّه هل لک فی رجل ناصح لبیب شفیق، یخبرک عن عمّار بن یاسر، لا یکذبک؟ قال عمرو: و مَن هو؟ قال ذو الکلاع: ابن عمّی هذا، و هو من أهل الکوفة. فقال عمرو: إنّی لأری علیک
______________________________
(1). کتاب صفّین لنصر بن مزاحم: ص 176 [ص 337]، شرح ابن أبی الحدید: 2/ 373 [8/ 21 خطبة 124]. (المؤلف)
(2). وقعة صفّین: ص 320.
(3). تذکرة الخواص: ص 92.
(4). کذا فی شرح النهج، و فی کتاب صفّین: عبد اللَّه بن عمرو، و هو الصحیح؛ لأنّ عبد اللَّه بن عمر لم یشهد صفِّین.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:217
سیما أبی تراب. قال أبو نوح: علیَّ سیما محمد صلی الله علیه و آله و سلم و أصحابه، و علیک سیما أبی جهل و سیما فرعون.
کتاب صفِّین «1» (ص 174)، شرح النهج لابن أبی الحدید «2».

17- أبو الأسود الدؤلی و عمرو

قدم أبو الأسود «3» الدؤلی علی معاویة بعد مقتل علیّ رضی الله عنه، و قد استقامت لمعاویة البلاد، فأدنی مجلسه، و أعظم جائزته، فحسده عمرو بن العاص، فقدم علی معاویة، فاستأذن علیه فی غیر وقت الإذن، فأذن له، فقال له معاویة: یا أبا عبد اللَّه ما أعجلک قبل وقت الإذن؟ فقال: یا أمیر المؤمنین أتیتک لأمر قد أوجعنی و أرّقنی و غاظنی، و هو من بعد ذلک نصیحةٌ لأمیر المؤمنین. قال: و ما ذاک یا عمرو. قال: یا أمیر المؤمنین إنَّ أبا الأسود رجلٌ مفوّهٌ، له عقلٌ و أدبٌ، من مثله للکلام یُذکر؟ و قد أذاع بمصرک من الذکر لعلیّ و البغض لعدوِّه، و قد خشیت علیک أن یُتری «4» فی ذلک حتی یُؤخذ بعنقک، و قد رأیت أن ترسل إلیه، و ترهبه، و ترعبه، و تَسبره، و تَخبره، فإنّک من مسألته علی إحدی خِبرتین، إمّا أن یبدی لک صفحته فتعرف مقالته، و إمّا أن یستقبلک فیقول ما لیس من رأیه، فیحتمل ذلک عنه فیکون لک فی ذلک عاقبة صلاح إن شاء اللَّه تعالی. فقال له معاویة: إنّی امرؤٌ- و اللَّه- لقلّما ترکت رأیاً لرأی امرئٍ قطُّ إلّا کنت فیه بین أن أری ما أکره و بین بین، و لکن إن أرسلتُ إلیه فسألته فخرج من مساءلتی بأمرٍ لا أجد علیه مقدما، و یملئونی غیظاً لمعرفتی بما یرید، و إنَّ الأمر فیه أن یُقبل ما أبدی من لفظه، فلیس لنا أن نشرح عن صدره و ندع ما وراء
______________________________
(1). وقعة صفّین: ص 334.
(2). شرح نهج البلاغة: 8/ 18 خطبة 124.
(3). ظالم بن عمرو التابعی الکبیر المتوفّی سنة (69) و هو ابن خمس و ثمانین سنة. (المؤلف)
(4). تری تریاً فی الأمر: تراخی فیه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:218
ذلک یذهب جانباً. فقال عمرو: أنا صاحبک یوم رفع المصاحف بصفّین، و قد عرفت رأیی، و لست أری خلافی و ما آلوک خیراً، فأرسل إلیه، و لا تفرش مهاد العجز فتتّخذه و طیئاً.
فأرسل معاویة إلی أبی الأسود، فجاء حتی دخل علیه فکان ثالثاً، فرحّب به معاویة و قال: یا أبا الأسود خلوتُ أنا و عمرو فتناجزنا «1» فی أصحاب محمد صلی الله علیه و سلم، و قد أحببت أن أکون من رأیک علی یقین. قال: سل یا أمیر المؤمنین عمّا بدا لک.
فقال: یا أبا الأسود أیّهم کان أحبَّ إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم؟ فقال: أشدّهم حبّا لرسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و أوقاهم له بنفسه.
فنظر معاویة إلی عمرو و حرّک رأسه، ثمّ تمادی فی مسألته، فقال: یا أبا الأسود فأیّهم کان أفضلهم عندک؟ قال: أتقاهم لربِّه و أشدُّهم خوفاً لدینه.
فاغتاظ معاویة علی عمرو، ثمّ قال: یا أبا الأسود فأیّهم کان أعلم؟ قال: أقولهم للصواب و أفصلهم للخطاب. قال: یا أبا الأسود فأیّهم کان أشجع؟ قال: أعظمهم بلاءً، و أحسنهم عناءً و أصبرهم علی اللقاء. قال: فأیّهم کان أوثق عنده؟ قال: من أوصی إلیه فیما بعده. قال: فأیّهم کان للنبیِّ صلی الله علیه و سلم صدیقاً؟ قال: أوّلهم به تصدیقاً.
فأقبل معاویة علی عمرو، و قال: لا جزاک اللَّه خیراً، هل تستطیع أن تردَّ ممّا قال شیئاً؟
فقال أبو الأسود: إنّی قد عرفت من أین أُتیت، فهل تأذن لی فیه؟. فقال: نعم؛ فقل ما بدا لک. فقال: یا أمیر المؤمنین إنَّ هذا الذی تری هجا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بأبیات من الشعر،
فقال رسول صلی الله علیه و سلم: «اللّهمّ إنّی لا أحسن أن أقول الشعر، فالعن عمراً بکلِ
______________________________
(1). ناجزه: خاصمه. و المناجزة فی الحرب: المبارزة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:219
بیت لعنة»
أ فتراه بعد هذا نائلًا فلاحاً؟ أو مدرکاً رباحاً؟ و ایم اللَّه إنَّ امرءاً لم یُعرف إلّا بسهم أُجیل علیه فجال، لحقیقٌ أن یکون کلیل اللسان، ضعیف الجنان، مستشعراً للاستکانة، مقارناً للذلِّ و المهانة، غیر ولوج فیما بین الرجال، و لا ناظر فی تسطیر المقال، إن قالت الرجال أصغی، و إن قامت الکرام أقعی «2»، متعیّصٌ لدینه لعظیم دینه «3»، غیر ناظر فی أُبّهة الکرام و لا منازع لهم، ثمّ لم یزل فی دجّة ظلماء مع قلّة حیاء، یعامل الناس بالمکر و الخداع، و المکر و الخداع فی النار.
فقال عمرو: یا أخا بنی الدؤل، و اللَّه إنَّک لأنت الذلیل القلیل، و لولا ما تمتُّ به من حسب کنانة، لاختطفتک من حولک اختطاف الأجدل الحدیّة «4»، غیر أنَّک بهم تطول، و بهم تصول، فلقد استطبت مع هذا لساناً قوّالًا، سیصیر علیک وبالًا، و ایم اللَّه إنّک لأعدی الناس لأمیر المؤمنین قدیماً و حدیثاً، و ما کنت قطُّ بأشدّ عداوةً له منک الساعة، و إنّک لتوالی عدوّه، و تعادی ولیّه، و تبغیه الغوائل، و لئن أطاعنی لیقطعنّ عنه لسانک، و لیخرجنَّ من رأسک شیطانک، فأنت العدوُّ المطرق له إطراق الأُفعوان «5» فی أصل الشجرة.
فتکلّم معاویة فقال: یا أبا الأسود أغرقت فی النزع و لم تدع رجعة لصلحک. و قال لعمرو: فلم تغرق کما أغرقت، و لم تبلغ ما بلغت، غیر أنَّه کان منه الابتداء و الاعتداء، و الباغی أظلم، و الثالث أحلم، فانصرِفا عن هذا القول إلی غیره، و قوما غیر مطرودین، فقام عمرو و هو یقول:
لعمری لقد أعیا القرون التی مضت‌لغشٍّ ثوی بین الفؤاد کمینِ
______________________________
(2). أقعی الکلب: جلس علی استه. (المؤلف)
(3). کذا فی المصدر، و فی مختصر تاریخ دمشق: مبصبِص بذَنَبه لعظیم ذنبه.
(4). الأجدل: الصقر. و الحدأة- بکسر الحاء-: طائر من الجوارح. و العامّة تسمّیه الحدیّة. (المؤلف)
(5). الأُفعوان- بضمّ الأوّل-: ذکر الأفعی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:220
و قام أبو الأسود و هو یقول:
ألا إنَّ عمراً رامَ لیثَ خفیّةٍ «1»و کیف ینالُ الذئبُ لیثَ عرینِ
تاریخ ابن عساکر «2» (7/ 104- 106)

18- حدیث أبی جعفر و زید

قال أبو جعفر و زید بن الحسن: طلب معاویة إلی عمرو بن العاص یوم صفِّین أن یسوّی صفوف أهل الشام، فقال له عمرو: علی أنَّ لی حکمی إن قتل اللَّه ابن أبی طالب، و استوسقت لک البلاد؟ فقال: ألیس حکمک فی مصر؟ قال: و هل مصر تکون عوضاً عن الجنّة؟ و قتل ابن أبی طالب ثمناً لعذاب النار الذی لا یفتّر عنهم و هم فیه مبلسون؟ فقال معاویة: إنَّ لک حکمک أبا عبد اللَّه إن قتل ابن أبی طالب، رویداً لا یسمع أهل الشام کلامک. فقال لهم عمرو: یا معشر أهل الشام سوّوا صفوفکم، أعیروا ربّکم جماجمکم، و استعینوا باللَّه إلهکم، و جاهدوا عدوَّ اللَّه و عدوّکم، و اقتلوهم قتلهم اللَّه و أبادهم (وَ اصْبِرُوا إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ یُورِثُها مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَ الْعاقِبَةُ لِلْمُتَّقِینَ) «3». کتاب صفِّین لابن مزاحم «4» (ص 123)، شرح ابن أبی الحدید «5».
هذه أکبر کلمة تدلُّ علی ضئولة الرجل فی دینه، لأنَّها تنمُّ عن عرفانه بحقِّ أمیر المؤمنین علیه السلام و مغبّة أمر من ناواه، و مع ذلک فهو یحرِّض الناس علی قتاله، و یموِّه علیهم، و هی تردُّ قول من یبرِّر عمله باجتهاده أو بعدله.
______________________________
(1). الخفیّة: الغیضة الملتفّة. (المؤلف)
(2). تاریخ مدینة دمشق: 8/ 606، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 221.
(3). الأعراف: 128.
(4). وقعة صفّین: ص 237.
(5). شرح نهج البلاغة: 5/ 189 خطبة 65.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:221

19- عمرو و ابن أخیه‌

کان لعمرو بن العاص ابن أخ «1» أریب من بنی سهم جاءه من مصر، فقال له: ألا تخبرنی یا عمرو بأیِّ رأی تعیش فی قریش؟ أعطیت دینک، و تمنّیت دنیا غیرک، أ تری أهل مصر و هم قَتَلة عثمان یدفعونها إلی معاویة و علیٌّ حیٌّ؟ و تراها إن صارت إلی معاویة لا یأخذها بالحرف الذی قدّمه فی الکتاب «2»؟
فقال عمرو: یا ابن أخی إنَّ الأمر للَّه دون علیّ و معاویة. فقال الفتی:
ألا یا هندُ أُختَ بنی زیادٍرُمی عمروٌ بداهیةِ البلادِ
رُمی عمروٌ بأعورَ عَبْشَمیٍ‌بعیدِ القعر محشیِّ الکبادِ «3»
له خُدعٌ یَحارُ العقلُ فیهامزخرفةٌ صوائدُ للفؤادِ
فشرّطَ فی الکتابِ علیه حرفاًیُنادیه بخدعته المنادی
و أثبت مثلَهُ عمروٌ علیه‌کلا المرأین حیّةُ بطنِ وادی
ألا یا عمرو ما أحرزت مصراًو ما مِلْت الغداة إلی الرشاد
و بعت الدین بالدنیا خساراًفأنت بذاک من شرِّ العبادِ
فلو کنتَ الغداةَ أخذتَ مصراًو لکن دونها خرطُ القتادِ
وفدتَ إلی معاویةَ بنِ حربٍ‌فکنتَ بها کوافدِ قومِ عادِ
و أُعطیتَ الذی أعطیتَ منهابِطَرْسٍ فیه نضحٌ من مدادِ
أ لم تعرف أبا حسنٍ علیّاو ما نالتْ یداه من الأعادی
عدلتَ به معاویةَ بنَ حربٍ‌فیا بُعد البیاضِ من السوادِ
______________________________
(1). فی شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: ابن عم. (المؤلف)
(2). یعنی کتاباً کتبه معاویة لعمرو بمصر، و جعلها طعمة له. (المؤلف)
(3). یعنی معاویة. یقال فی النسبة إلی عبد شمس: عبشمی. حشا حشواً: ملأ. احتشی: امتلأ. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:222 و یا بُعد الأصابعِ من سُهیلٍ‌و یا بُعد الصلاحِ من الفسادِ
أ تأمنُ أن تراه علی خِدَبٍ‌یحثُّ الخیل بالأُسُلِ الحِدادِ «1»
ینادی بالنزالِ و أنت منهُ‌قریبٌ فانظرَنْ مَن ذا تُعادی
فقال عمرو: یا ابن أخی‌لو کنت مع علیّ وسعنی بیتی، و لکنّی الآن مع معاویة. فقال له الفتی: إنّک إن لم تُرد معاویة لم یُردک. و لکنّک ترید دنیاه و یرید دینک.
و بلغ معاویة قول الفتی، فطلبه فهرب، فلحق بعلیٍّ، فحدّثه بأمر عمرو و معاویة.
قال: فَسَرَّ ذلک علیّا و قرّبه.
قال: و غضب مروان و قال: ما بالی لا أُشْتری کما اشتُرِیَ عمرو؟ فقال معاویة: إنّما یُشتری الرجال لک!.
قال: فلمّا بلغ علیّا ما صنع معاویة و عمرو، قال:
یا عجباً لقد سمعتُ مُنکراکَذِباً علی اللَّهِ یُشیبُ الشعرا
یسترقُ السمعَ و یُغشی البصراما کان یرضی أحمدٌ لو أُخبرا
أن یقرِنوا وصیَّهُ و الأبتراشانی الرسولِ و اللعینَ الأخزرا «2»
کلاهما فی جُندِهِ قد عسکراقد باعَ هذا دینَه فأفجرا
من ذا بدنیا بیعِهِ قد خَسرابمُلْکِ مصرٍ إن أصابَ الظفرا
إنّی إذا الموتُ دَنا و حَضراشمّرتُ ثوبی و دعوتُ قنبرا
قدِّم لوائی لا تؤخِّرْ حذَرالن ینفع الحذارُ ممّا قُدِّرا
لمّا رأیتُ الموتَ موتاً أحمراعبّأتُ هَمْدانَ و عَبّوا حِمْیَرا
______________________________
(1). خِدَبّ- بالکسر و تشدید الموحّدة: سنام البعیر الضخم. الأُسُل: الرماح. (المؤلف)
(2). الخزر: ضیق العین. الخزرة بالضم: انقلاب الحدقة نحو اللحاظ، و هو أقبح الحول. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:223 حیٌّ یمانٍ یُعْظِمُون الخَطَراقِرنٌ إذا ناطحَ قِرناً کَسَرا
قل لابن حربٍ لا تَدِبَّ الحمراأَرْوِدْ قلیلًا أبْدِ منک الضجرا «1»
لا تحسبنّی یا ابن حرب غَمَرا «2»و سَلْ بنا بدراً معاً و خیبرا
کانت قریشٌ یوم بدرٍ جزراإذ وردوا الأمر فذمّوا الصَدَرا «3»
لو أنَّ عندی یا ابن حرب جعفراأو حمزةَ القِرمَ الهُمامَ الأزهرا
رأت قریشٌ نجمَ لیلٍ ظُهُرا
الإمامة و السیاسة (1/ 84)، کتاب صفِّین لابن مزاحم (ص 24)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 138) «4».

20- غانمة بنت غانم و عمرو

بلغ غانمة بنت غانم سبُّ معاویة و عمرو بن العاص بنی هاشم و هی بمکّة، فقالت: یا معشر قریش و اللَّه ما معاویة بأمیر المؤمنین، و لا هو کما یزعم، هو و اللَّه شانی‌ء رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم، إنّی آتیةٌ معاویة و قائلةٌ له بما یعرق منه جبینه، و یکثر منه عویله.
فکتب عامل معاویة إلیه بذلک، فلمّا بلغه أنَّ غانمة قد قَرُبَتْ منه، أمر بدار ضیافة فنظّفت، و أُلقی فیها فرش، فلمّا قربت من المدینة استقبلها یزید فی حَشَمه
______________________________
(1). أدبّ الصبی: سَیّره. أرود فی السیر: رفق و تمهّل. الضجر- بفتح الضاد و الجیم: القلق من غم و ضیق نفس. (المؤلف)
(2). الغَمَر: من لم یجرّب الأمور.
(3). الجزرة: الشاة التی تذبح، و الجمع جزر- بالفتح و قد تکسر. الصدر- بالتحریک: رجوع المسافر من مقصده، و الشاربة من الورد. (المؤلف)
(4). الإمامة و السیاسة: 1/ 88، وقعة صفِّین: ص 41- 44، شرح نهج البلاغة: 2/ 68 خطبة 26.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:224
و ممالیکه، فلمّا دخلت المدینة أتت دار أخیها عمرو بن غانم، فقال لها یزید: إنَّ أبا عبد الرحمن یأمرک أن تصیری إلی دار ضیافته، و کانت لا تعرفه.
فقالت: من أنت کلأک اللَّه؟ قال: یزید بن معاویة. قالت: فلا رعاک اللَّه یا ناقص لست بزائد. فتمعّر لون یزید، فأتی أباه فأخبره، فقال: هی أسنُّ قریش و أعظمهم. فقال یزید: کم تعدُّ لها یا أمیر المؤمنین؟ قال: کانت تعدُّ علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم أربعمائة عام، و هی من بقیّة الکرام.
فلمّا کان من الغد، أتاها معاویة فسلّم علیها. فقالت: علی المؤمنین السلام و علی الکافرین الهوان. ثمَّ قالت: من منکم ابن العاص «1»؟ قال عمرو: ها أنا ذا. فقالت: و أنت تسبُّ قریشاً و بنی هاشم؟ و أنت أهل السبِّ، و فیک السبُّ، و إلیک یعود السبُّ، یا عمرو إنّی و اللَّه لعارفةٌ بعیوبک و عیوب أمِّک، و إنّی أذکر لک ذلک عیباً عیباً: وُلدت من أمة سوداء، مجنونة حمقاء، تبول من قیام، و تعلوها اللئام، إذا لامسها الفحل کانت نطفتها أنفذ من نطفته، رکبها فی یوم واحد أربعون رجلًا، و أمّا أنت فقد رأیتک غاویاً غیر راشد، و مفسداً غیر صالح، و لقد رأیتَ فحل زوجتک علی فراشک، فما غرت و لا أنکرت، و أمّا أنت یا معاویة فما کنت فی خیر و لا رُبِّیت فی خیر، فمالک و لبنی هاشم؟ أنساء بنی أمیّة کنسائهم؟.. الحدیث. و هو طویلٌ و قد حذفنا من أوّله مقدار ما ذکر، راجع المحاسن و الأضداد للجاحظ «2» (ص 102- 104)، و فی طبعةٍ (118- 121)، و المحاسن و المساوئ للبیهقی «3» (1/ 69- 71).
هذه حقیقة الرجل و نفسیّاته و روحیّاته منذ العهد الجاهلیِّ، و فی دور النبوّة و بعده إلی ما أثاره من فتن التقت بها حلقتا البطان فی أیّام أمیر المؤمنین علیه السلام، یوم تحیّزه إلی ابن آکلة الأکباد لدحض الحقِّ و أهله، و ما کان یتحرّی فیها من الغوائل
______________________________
(1). فی لفظ الجاحظ: أ فیکم عمرو بن العاص؟ (المؤلف)
(2). المحاسن و الأضداد: ص 88 90.
(3). المحاسن و المساوئ: ص 91 94.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:225
و بعدها، إلی أن اصطلمه القدر الحاتم، و اخترمته منیّته یوم خابت أمنیّته، فطفق یتقلقل بین أطباق الجحیم، و تضربه زبانیتها بمقامع من حدید، و لعلّنا ألمسناک هذه الحقیقة بالید، فلن تجد فی تضاعیف هاتیک الأعوام له مأثرةً یتبجّح بها ابن أنثی، خلا ما تقوّله زبائنه من أعداء أهل البیت علیهم السلام، و ما عسی أن یکون مقیلها من ظلِّ الحقِّ؟ بعد ما أثبتناه من الحقیقة الراهنة، و وقفنا علیه من أحوال رواة السوء و شناشنهم فی افتعال المدائح للزعانفة المؤتلفة معهم فی النزعات الباطلة.
و أمّا تأمیره فی غزوة ذات السلاسل فلا یجدیه نفعاً بعد ما علمناه من أنَّه کان یتظاهر بالإسلام، و یبطن النفاق فی طیلة حیاته، و ما کان الصالح العامّ و الحکمة الإلهیّة یحدوان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی العمل بالبواطن، و إنّما یجاری القوم مجاری ظواهرهم؛ لأنَّهم حدیثو عهد بالجاهلیّة، و الإسلام لمّا یتحکّم فی أفئدتهم، فلو کاشفهم علی السرائر لانتکصوا علی أعقابهم، و تقهقروا إلی جاهلیّتهم الأولی، فکان یسایرهم علی هذا الظاهر، لعلّهم یتمرّنون باعتناق الدین، و یأخذ من قلوبهم محلّه؛ و لذلک إنَّه صلی الله علیه و آله و سلم کان یعلم بنفاق کثیر من أصحابه کما أخبره اللَّه تعالی بقوله (وَ مِنْ أَهْلِ الْمَدِینَةِ مَرَدُوا عَلَی النِّفاقِ) «1» إلی غیرها من الآیات الکریمة، لکنَّه یستر علیهم رعایة لما أبرمه حذار الانتکاث، فکان تأمیر عمرو- مع علمه بنفاقه- لتلک الحکمة البالغة، غیر ملازم لحسن حاله علی ما عرفته من کلام مولانا أمیر المؤمنین، من أنَّه صلی الله علیه و آله و سلم لمّا عقد له الرایة شرط علیه شرطاً قد أخلفه.
و یُعرب عن حقیقة ما نرتئیه قول أبی عمرو و غیره: إنَّ عمرو بن العاص ادّعی علی أهل الإسکندریّة أنّهم قد نقضوا العهد الذی کان عاهدهم، فعمد إلیها فحارب أهلها و افتتحها، و قتل المقاتلة، و سبی الذریّة، فنقم ذلک علیه عثمان، و لم یصحّ عنده نقضهم العهد، فأمر بردّ السبی الذی سبوا من القری إلی مواضعهم، و عزل عمراً عن
______________________________
(1). التوبة: 101.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:226
مصر، و ولّی عبد اللَّه بن سعد بن أبی سرح العامری مصراً بدله، فکان ذلک بدء الشرِّ بین عمرو بن العاص و عثمان بن عفان، فلمّا بدا بینهما من الشرّ ما بدا، اعتزل عمرو فی ناحیة فلسطین بأهله، و کان یأتی المدینة أحیاناً و یطعن علی عثمان «1». و سعّر علیه الدنیا ناراً، و لما أتاه قتله قال: أنا أبو عبد اللَّه إذا نکأت «2» قرحة أدمیتها.
و ولّی عمر عمرو بن العاص علی مصر، و بقی والیاً علیها إلی أوّل خلافة عثمان، ثمَّ إنَّ عثمان عزله عن الخراج و استعمله علی الصلاة، و استعمل علی الخراج عبد اللَّه بن سعد بن أبی سرح، ثمَّ جمعهما لعبد اللَّه بن سعد و عزل عمراً، فلمّا قدم عمرو المدینة جعل یطعن علی عثمان، فأرسل إلیه یوماً عثمان خالیاً به. فقال: یا ابن النابغة ما أسرع ما قمل جربّان «3» جُبّتک؟ إنَّما عهدک بالعمل عام أوّل، أتطعن علیَّ و تأتینی بوجه و تذهب عنّی بالآخر؟ و اللَّه لو لا أکلة ما فعلت ذلک.
فقال عمرو: إنَّ کثیراً ممّا یقول الناس و ینقلون إلی ولاتهم باطل، فاتِّق اللَّه یا أمیر المؤمنین فی رعیّتک. فقال عثمان: و اللَّه لقد استعملتک علی ظَلعِک «4»، و کثرة القالة فیک. فقال عمرو: قد کنت عاملًا لعمر بن الخطاب ففارقنی و هو عنّی راضٍ. فقال عثمان: و أنا و اللَّه لو أخذتک بما أخذک به عمر لاستقمت، و لکنّی لنتُ لک فاجترأت علیَّ.
فخرج عمرو من عند عثمان و هو محتقدٌ علیه، یأتی علیّا مرّة فیؤلّبه علی عثمان، و یأتی الزبیر مرّة فیؤلّبه علی عثمان، و یأتی طلحة مرّة فیؤلّبه علی عثمان، و یعترض الحاجّ فیخبرهم بما أحدث عثمان.
______________________________
(1). الاستیعاب: 2/ 435 [القسم الثالث/ 1187 رقم 1931]، شرح ابن أبی الحدید: 2/ 112 [6/ 320 خطبة 83]. (المؤلف)
(2). نکأ القرحة: قشرها قبل أن تبرأ. (المؤلف)
(3). جربّان الجبّة- بضم الجیم و الراء و کسرهما و تشدید الباء: جیبها. (المؤلف)
(4). أی علی ما فیک من عیب و میل. و الظلع- فی الاصل: غمز البعیر فی مشیه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:227
و لمّا قصد الثوّار إلی المدینة، أخرج لهم عثمان علیّا، فکلّمهم فرجعوا عنه، و خطب عثمان الناس فقال: إنَّ هؤلاء القوم من أهل مصر کان بلغهم عن إمامهم أمرٌ، فلمّا تیقّنوا أنّه باطلٌ ما بلغهم عنه رجعوا إلی بلادهم. فناداه عمرو بن العاص من ناحیة المسجد: اتَّق اللَّه یا عثمان فإنَّک قد رکبت نهابیر «1» و رکبناها معک، فتب إلی اللَّه نتب، فناداه عثمان فقال: و إنّک هناک یا ابن النابغة، قَمَلت و اللَّه جبّتک منذ ترکتک من العمل. و فی لفظ البلاذری فی الأنساب «2»: یا ابن النابغة و إنّک ممّن تُؤلّب علیَّ الطغام، لأنّی عزلتک عن مصر.
فلمّا کان حصر عثمان الأوّل، خرج عمرو من المدینة حتی انتهی إلی أرض له بفلسطین یقال لها: السبع، فنزل بها، و کان یقول: أنا أبو عبد اللَّه إذا حککت قرحةً نکأتها، و اللَّه إن کنت لألقی الراعی فأحرِّضه علیه. و فی لفظ البلاذری: و جعل یحرِّض الناس علی عثمان حتی رعاة الغنم.
فبینما هو بقصره بفلسطین، إذ مرَّ به راکب من المدینة، فسأله عمرو عن عثمان، فقال: ترکته محصوراً. قال عمرو: أنا أبو عبد اللَّه قد یضرط العیر و المکواة فی النار، فلمّا بلغه مقتل عثمان، قال عمرو: أنا أبو عبد اللَّه، قتلته و أنا بوادی السباع، من یلی هذا الأمر من بعده؟ إن یله طلحة فهو فتی العرب سیباً، و إن یله ابن أبی طالب فلا أراه إلّا سیستنظف الحقَ «3»، و هو أکره من یلیه إلیَّ.
فلمّا بلغه أنَّ علیاً قد بویع له، اشتدّ علیه و تربّص لینظر ما یصنع الناس، ثمَّ نمی إلیه أنَّ معاویة بالشام یأبی أن یبایع علیّا، و أنّه یُعظِمُ قتل عثمان، و یحرِّضُ علی الطلب بدمه، فاستشار ابنیه عبد اللَّه و محمداً فی الأمر، و قال: ما تریان؟ أمّا علیٌّ فلا
______________________________
(1). جمع نهبورة بالضم: المهلکة. (المؤلف)
(2). أنساب الاشراف: 2/ 282 رقم 360.
(3). استنظف الشی‌ءَ: أخذ کلّه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:228
خیر عنده و هو رجلٌ یَدِلُ «1» بسابقته، و هو غیرُ مشرکی فی شی‌ء من أمره. فقال عبد اللَّه بن عمرو: توفّی النبیّ صلی الله علیه و سلم و هو عنک راضٍ، و توفّی أبو بکر رضی الله عنه و هو عنک راضٍ، و توفّی عمر رضی الله عنه و هو عنک راضٍ، أری أن تکفَّ یدک و تجلس فی بیتک، حتی یجتمع الناس علی إمام فتبایعه. و قال محمد بن عمرو: أنت نابٌ من أنیاب العرب، فلا أری أن یجتمع هذا الأمر و لیس لک فیه صوت و لا ذکر.
قال عمرو: أمّا أنت یا عبد اللَّه فأمرتنی بالذی هو خیر لی فی آخرتی و أسلم فی دینی، و أمّا أنت یا محمد فأمرتنی بالذی أنبه لی فی دنیای و أشرّ لی فی آخرتی.
ثمَّ خرج عمرو بن العاص و معه ابناه حتی قدم علی معاویة، فوجد أهل الشام یحضّون معاویة علی الطلب بدم عثمان، فقال عمرو بن العاص: أنتم علی الحقِّ، اطلبوا بدم الخلیفة المظلوم. و معاویة لا یلتفت إلی قول عمرو، فقال ابنا عمرو لعمرو: أ لا تری إلی معاویة لا یلتفت إلی قولک؟! انصرف إلی غیره، فدخل عمرو علی معاویة، فقال: و اللَّه لعجب لک إنّی أرفدک بما أرفدک و أنت معرضٌ عنّی؟ أَم و اللَّه إن قاتلنا معک نطلب بدم الخلیفة، إنَّ فی النفس من ذلک ما فیها، حیث نقاتلُ من تعلمُ سابقته و فضله و قرابته، و لکنّا إنّما أردنا هذه الدنیا. فصالحه معاویة، و عطف علیه.
أنساب الأشراف للبلاذری (5/ 74، 87)، تاریخ الطبری (5/ 108- 111 و 224)، کامل ابن الأثیر (3/ 68)، تذکرة السبط (ص 49)، جمهرة رسائل العرب (1/ 388) «2».
و کان بعد تلک المساومة المشؤومة یحرِّض الناس علی قتل الإمام أمیر المؤمنین،
______________________________
(1). أدلّ و تدلّل: انبسط و اجترأ. (المؤلف)
(2). أنساب الاشراف: 2/ 282- 286 رقم 360 364، تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 356- 361 حوادث سنة 35 ه، و ص 560 حوادث سنة 36 ه، الکامل فی التاریخ: 2/ 358 حوادث سنة 36 ه، تذکرة الخواص: ص 86- 87.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:229
کما فعله علی عثمان حتی قتله، و افتخر به بقوله: أنا أبو عبد اللَّه قتلته و أنا بوادی السباع. ثمّ جعل قمیصه وسیلة النیل إلی الرتبة و الراتب، و قام بطلب دمه، قائلًا: إنَّ فی النفس من ذلک ما فیها.
و ممّن حثّهم علی أمیر المؤمنین و ألّبهم علیه حریثٌ مولی معاویة بن أبی سفیان. قال ابن عساکر فی تاریخه «1» (4/ 113): قال معاویة لحریث: اتَّق علیّا ثمَّ ضع رمحک حیث شئت. فقال له عمرو بن العاص: إنَّک و اللَّه یا حریث لو کنت قرشیّا لأحبّ معاویة أن تقتل علیّا، و لکن کره أن یکون لک حظّها! فإن رأیت منه فرصة فاقتحم علیه.
و لمّا قُتل أمیر المؤمنین علیه السلام استبشر بذلک، و بشّره به سفیان بن عبد شمس بن أبی وقّاص. قال ابن عساکر فی تاریخه «2» (6/ 181): لمّا طُعن أمیر المؤمنین علیُّ بن أبی طالب رضی الله عنه، ذهب سفیان یبشّر معاویة و عمرو بن العاص بقتله، فکتب معاویة إلی عمرو و هو یقول:
وَقَتْکَ و أسبابُ المنونِ کثیرةٌمنیّةُ شیخٍ من لؤیِّ بنِ غالبِ
فیا عمرو مهلًا إنّما أنت عمُّهُ‌و صاحبُه دون الرجالِ الأقاربِ
نجوتَ و قد بلَّ المرادیُّ سیفَهُ‌من ابن أبی شیخِ الأباطحِ طالبِ
و یضربُنی بالسیفِ آخرُ مثلُهُ‌فکانت علیه تلک ضربة لازبِ
و أنت تناغی کلَّ یوم و لیلةٍبمصرک بیضاً کالظِباء الشوازبِ «3»
هذه نفسیّة الرجل و تمام حقیقته اللائحة علی تجارته البائرة، و صفقته الخاسرة، و بضاعته المزجاة من الدین المبطّن بالإلحاد و المکتنف بالنفاق، و لو لم یکن
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 4/ 330، و فی مختصر تاریخ دمشق: 6/ 275.
(2). المصدر السابق: 7/ 376، تهذیب تاریخ دمشق: 6/ 183 ترجمة سفیان بن عبد شمس.
(3). الشوازب: المضمّرات.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:230
کذلک لما اقتنع بتلک المساومة، و هو یعرف الثمن و المثمن، و یعلم سابقة أمیر المؤمنین، و فضله، و قرابته، و یقول: إن یَلِهِ ابن أبی طالب فلا أراه إلّا سیستنظف الحقَّ. و مع ذلک یظهر بغضه و عداءه بقوله: و هو أکره من یلیه إلیَّ، و یعترف بالحقِّ و یتحیّز إلی خلافه، و یعرف الموضع الصالح للخلافة، ثمَّ یمیل مع الهوی و یقول: إنّما أردنا هذه الدنیا. فیبیع دینه لمعاویة بثمن بخس- مصر و کورها- و یؤلّب الناس علی الإمام الطاهر بنصِّ الکتاب العزیز، و یُسَرُّ بقتله. و لقد صارح بکلِّ ذلک صراحة لا تقبل التأویل، و هی مستفادةٌ من نصوصه و نصوص الصحابة الأوّلین، و بها عُرف فی التاریخ الصحیح، کما سمعت من دون أیِّ استنباط أو تحویر، فلا بارک اللَّه فی صفقة یمینه، و لا غار له بخیر.

حدیث شجاعته:

اشارة

لم نعهد لابن النابغة موقفاً مشهوداً فی المغازی و الحروب، سواءٌ فی ذلک العهد الجاهلیّ و دور النبوّة. و أمّا وقعة صفِّین فلم یُؤثر عنه سوی مخزاة سوأته مع أمیر
المؤمنین و فراره من الأشتر، و قد بقی علیه عار الأولی مدی الحقب و الأعوام، و جری بها المثل، و غنّی بها أهل الحجاز، و جاء فی شعر عتبة بن أبی سفیان:
سوی عمروٍ وَقَتْهُ خصیتاهُ‌نجا و لقلبِهِ منهُ وجیبُ «1»
و فی شعر معاویة بن أبی سفیان یذکر عمراً و موقفه، کما یأتی:
فقد لاقی أبا حسنٍ علیّافآب الوائلیُّ مآب خازی
فلو لم یُبدِ عورتَهُ لَلاقی‌به لیثاً یذلِّلُ کلَّ غازی
و فی شعر الحارث بن نصر السهمیِّ:
______________________________
(1). سیأتی أنّ البیت من قصیدة للولید بن عقبة قالها فی عمرو بن العاص بعد فراره أمام أمیر المؤمنین (ع)، کما ذکر ذلک نصر بن مزاحم فی وقعة صفّین: ص 418.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:231 فقولا لعمروٍ و ابنِ أرطاةَ أبْصِراسبیلَکما لا تَلْقیا اللیثَ ثانیهْ
و لا تحمدا إلّا الحیا و خصاکماهما کانتا للنفس و اللَّهِ واقیهْ
و فی شعر الأمیر أبی فراس:
و لا خیرَ فی دفعِ الردی بمذلّةٍکما ردّها یوماً بسوأته عمرو
و فی شعر الزاهی البغدادی:
و صدَّ عن عمروٍ و بُسْرٍ کَرَماًإذ لقیا بالسوأتین من شخصْ
و قال آخر:
و لا خیرَ فی صَوْن الحیاة بِذِلّةٍکما صانَها یوماً بذلّتِهِ عمرو
و قال عبد الباقی الفاروقی العمری:
و لیلةالهریرِ قد تکشّفتْ‌عن سوأةِ ابنِ العاصِ لمّا غُلبا
فحاد عنهُ مُغْضِباً حیدرةٌو عفَّ و العفوُ شِعارُ النُّجَبَا
و لو یشأ رکّبَ فیهِ زَجّةًترکیبَ مزجیٍّ کمعدی کربا
و کان قد تکرّر منه هذا العمل المخزی کما سیأتی، و لو کان للرجل شی‌ءٌ من البسالة لَجَبَهَ مُعیِّریه بتعداد مشاهده، و سَلَقَهم بلسانٍ حدید، و هو ذلک الصلِف المُفَوّه، و فیما أُمِّر من الحروب کان الزحف للجیش الباسل دونه، فلم یسطُ أمامه، و إنّما کان رئیّا فی أمرهم یدیر وجه الحیلة فیه، کما أنَّه کان فی صفِّین کذلک، لم یبارح سرادق معاویة، و طفق یبدیه دهاءه إلّا فی موقفین سیوافیک تفصیلهما، و لذلک کلّه اشتهر بالدهاء دون الشجاعة.
قال البیهقی فی المحاسن و المساوئ «1» (1/ 39): قال عمرو بن العاص لابنه عبد اللَّه یوم صفّین: تبیّنْ لی هل تری علیَّ بن أبی طالب رضی الله عنه؟ قال عبد اللَّه: فنظرت
______________________________
(1). المحاسن و المساوئ: ص 54.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:232
إلیه فرأیته، فقلت: یا أبه ها هو ذاک علی بغلة شهباء، علیه قباءٌ أبیض و قلنسوةٌ بیضاء. قال: فاسترجع و قال: و اللَّه ما هذا بیوم ذات السلاسل و لا بیوم الیرموک و لا بیوم أجنادین، وددت أنَّ بینی و بین موقفی بُعد المشرقین.
هذا هو الذی عرفه منه معاصروه، و ستقف علی أحادیثهم، نعم جاء ابن عبد البرّ بعد لأیٍ من عمر الدهر، فتهجّس فی الاستیعاب «1» فعدّه من فرسان قریش و أبطالهم فی الجاهلیّة، مذکوراً بذلک فیهم. و لعلّ ابن منیر «2» المولود بعد ابن عبد البرّ بعشر سنین وقف علی کلامه فی الاستیعاب و حکمه ببطولة الرجل، فقال فی قصیدته التتریّة:
و أقول إن أخطا معاویةٌ فما أخطا القَدَرْ
هذا و لم یَغْدُرْ معاویةٌ و لا عمروٌ مَکَرْ
بطلٌ بسوأتهِ یقاتلُ‌لا بصارمِهِ الذَکَرْ
فإلیک ما یُؤثر فی مواقفه، حتی تری عیَّه عن القُحوم إلی الفوارس فی مضمار النضال، و الدنوّ من نقع الحومة، و تقف علی حقیقته من هذه الناحیة أیضاً، و تعرف قیمة کلام ابن حجر فی الإصابة (3/ 2): من أنَّ النبیّ صلی الله علیه و سلم کان یقرِّبه و یدنیه، لمعرفته و شجاعته. و لا نسائله متی قرّبه و أدناه.

أمیر المؤمنین و عمرو فی معترک القتال بصفّین‌

کان عمرو بن العاص عدوّا للحرث بن النضر الخثعمی، و کان من أصحاب علیٍّ علیه السلام، و کان علیٌّ قد تهیّبته فرسان الشام، و ملأ قلوبهم بشجاعته، و امتنع کلٌ
______________________________
(1). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1188 رقم 1931.
(2). أحد شعراء الغدیر فی القرن السادس، تأتی هناک [فی الجزء الرابع] قصیدته التتریة، و ترجمته. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:233
منهم من الإقدام علیه، و کان عمرو ما جلس مجلساً إلّا ذکر فیه الحرث بن النضر الخثعمیّ و عابه، فقال الحرث:
لیس عمروٌ بتارکٍ ذکره الحربَ‌مدی الدهر أو یلاقی علیّا
واضعَ السیفِ فوقَ مَنْکبِهِ الأی- منِ لا یحسِبُ الفوارسَ شیّا
لیت عمراً یلقاهُ فی حومةِ النَقْ- عِ و قد أمستِ السیوفُ عِصِیّا
حیث یدعو البراز حامیةُ القومِ‌إذا کان بالبرازِ ملیّا
فوق شُهْبٍ مثلِ السَحُوق «1» من النَخ- لِ ینادی المبارزین إلیّا
ثمَّ یا عمرو تستریحُ من الفخرو تلقی به فتیً هاشمیّا
فالقَهُ إن أردت مَکرُمة الدهرأو الموتَ کلّ ذاک علیّا
فشاعت هذه الأبیات حتی بلغت عمراً، فأقسم باللَّه لَیَلْقَیَنَّ علیّا و لو مات ألف موتة، فلمّا اختلطت الصفوف لقیه فحمل علیه برمحه، فتقدّم علیٌّ و هو مخترطٌ سیفاً، معتقلٌ رمحاً، فلمّا رَهَقَه هَمَزَ فرسه لیعلو علیه، فألقی عمرو نفسه عن فرسِهِ إلی الأرض شاغراً برجلیه، کاشفاً عورته، فانصرف عنه علیٌّ لافتاً وجهه مستدبراً له، فعدَّ الناس ذلک من مکارم علیٍّ و سؤدده، و ضرب بها المثل.
کتاب صفّین لابن مزاحم «2» (ص 224)، شرح ابن أبی الحدید «3» (2/ 110).
و قال ابن قتیبة فی الإمامة و السیاسة «4» (1/ 91): ذکروا أنَّ عمراً قال لمعاویة: أتجبن عن علیٍّ و تتّهمنی فی نصیحتی إلیک؟ و اللَّه لأُبارِزَنَّ علیّا و لو متُّ ألف موتة فی أوّل لقائه، فبارزه عمرو فطعنه علیٌّ فصرعه، فاتّقاه بعورته، فانصرف عنه علیٌ
______________________________
(1). سحقت النخل: طالت. فهی سحوق- بالفتح- و الجمع سُحُق- بالضم. (المؤلف)
(2). وقعة صفّین: ص 423.
(3). شرح نهج البلاغة: 6/ 313 خطبة 83.
(4). الإمامة و السیاسة: 1/ 95.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:234
و ولّی بوجهه دونه، و کان علیّ رضی الله عنه لم ینظر قطُّ إلی عورة أحد حیاءً و تکرّماً و تنزّهاً عمّا لا یحلُّ و لا یجلُّ بمثله- کرّم اللَّه وجهه.
و قال المسعودی فی مروج الذهب «1» (2/ 25): إنَّ معاویة أقسم علی عمرو لمّا أشار علیه بالبراز إلّا أن یبرز إلی علیٍّ، فلم یجد عمرو من ذلک بُدّا فبرز، فلمّا التقیا عرفه علیٌّ، و شال السیف لیضربه به، فکشف عمرو عن عورته و قال: مکرهٌ أخوک لا بطل. فحوّل علیٌّ وجهه و قال: «قبحت» و رجع عمرو إلی مصافّه.
اجتمع عند معاویة فی بعض لیالی صفِّین عمرو بن العاص، و عتبة بن أبی سفیان، و الولید بن عقبة، و مروان بن الحکم، و عبد اللَّه بن عامر، و ابن طلحة الطلحات الخزاعی، فقال عتبة: إنَّ أمرنا و أمر علیِّ بن أبی طالب لعجیب، ما فینا إلّا موتورٌ مجتاحٌ، أمّا أنا فقتل جدّی عتبة بن ربیعة، و أخی حنظلة، و شرک فی دم عمّی شیبة یوم بدر، و أمّا أنت یا ولید فقتل أباک صبراً، و أمّا أنت یا ابن عامر فصرع أباک و سلب عمّک، و أمّا أنت یا ابن طلحة فقتل أباک یوم الجمل، و أیتم إخوتک، و أمّا أنت یا مروان فکما قال الشاعر «2».
و أفلتهنَّ علباءَ جریضاًو لو أدرکته صفر الوطاب «3»
فقال معاویة: هذا الإقرار، فأیَّ غُیُر غیَّرت «4»؟ قال مروان: و أیَّ غُیُر ترید؟ قال: أرید أن تشجُروه بالرماح. قال: و اللَّه یا معاویة ما أراک إلا هاذیاً أو هازئاً، و ما
______________________________
(1). مروج الذهب: 2/ 405.
(2). البیت لامرئ القیس. (المؤلف)
(3). أفلته: خلّصه و أطلقه. أفلت: تخلّص. علباء من علب اللحم: تغیّرت رائحته بعد اشتداده. الجریض: المشرف علی الهلاک. الصفر- بالحرکات الثلاث: الخالی. الوطب: سقاء اللبن، و الجمع و طاب. [قوله: صفر الوطاب: مثل یضرب لمن مات أو قتل. مجمع الأمثال: 2/ 222 رقم 2109]. (المؤلف)
(4). فی شرح نهج البلاغة و وقعة صفّین: فأین الغُیُر؟
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:235
أرانا إلّا ثَقُلنا علیک. فقال ابن عقبة:
یقول لنا معاویةُ بنُ حرب‌أما فیکم لواترِکمْ طَلُوبُ
یشدُّ علی أبی حسنٍ علیٍ‌بأسمرَ لاتُهجِّنهُ العَکوبُ «1»
فیهتک مجمَع اللّباتِ منه‌و نقع القومِ مُطَّرِد یثوبُ
فقلتُ لهُ أ تلعبُ یا ابن هندٍکأنَّک بیننا رجلٌ غریبُ
أ تُغرینا بحیّةِ بطنِ وادٍإذا نهشَتْ فلیس لها طبیبُ
و ما ضَبُعٌ یدِبُّ ببطن وادٍأُتیح «2» له بهِ أسدٌ مهیبُ
بأضعف حیلةً منّا إذا مالقیناه و لقیاه عجیبُ
دعا للقاهُ فی الهیجاءِ لاقٍ‌فأخطا نفسَه الأجلُ القریبُ
سوی عمرو وَقَتْهُ خصیتاهُ‌نجا و لقلبِهِ منه وجیبُ
کأنّ القومَ لمّا عاینوهُ‌خلالَ النقع لیس لهم قُلوبُ
لعمر أبی معاویة بنِ حربٍ‌و ما ظنّی ستلحقه العیوبُ
لقد ناداه فی الهیجا علیٌ‌فأسمعه و لکن لا یُجیبُ
فغضب عمرو، و قال: إن کان الولید صادقاً فَلْیَلْقَ علیّا، أو فلیقف حیث یسمع صوته، و قال عمرو:
یُذکّرنی الولید دعا علیٍ‌و بطن المرء یملؤه الوعیدُ
متی تذکُرْ مشاهده قریشٌ‌یَطِر من خوفه القلبُ الشدیدُ
فأمّا فی اللقاءِ فأین منهُ‌معاویةُ بن حرب و الولیدُ
و عیّرنی الولیدُ لقاء لیثٍ‌إذا ما زار «3» هابتْهُ الأُسودُ
______________________________
(1). هجّنه الأمر: قبّحه و عابه. العَکوب- بالفتح: الغبار. (المؤلف)
(2). تاح تیحاً و توحاً: قدر و تهیّأ. رجل متیح: أی لا یزال یقع فی بلیّة. (المؤلف)
(3). من الزئیر: صوت الاسد. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:236 لقیتُ و لست أجهلُهُ علیّاو قد بلَّت من العَلَقِ اللُبودُ «1»
فأطعنُهُ و یطعنُنی خلاساً «2»و ما ذا بعد طعنتهِ أُریدُ
فرُمها أنت یا ابن أبی مُعَیْطٍو أنت الفارسُ البطلُ النَجیدُ «3»
و أقسم لو سمعت ندا علیٍ‌لطارَ القلبُ و انتفخ الوریدُ
و لو لاقیتَهُ شُقَّتْ جیوبٌ‌علیکَ و لُطّمتْ فیک الخدودُ «4» و فی روایة سبط ابن الجوزی «5»: ثمَّ التفت الولید إلی عمرو بن العاص و قال: إن لم تصدِّقونی فسلوا. أراد تبکیت عمرو.
قال هشام بن محمد: و معنی هذا الکلام: أنَّ علیّا خرج یوماً من أیام صفِّین، فرأی عمرو بن العاص فی جانب العسکر و لم یعرفه، فطعنه فوقع، فبدت عورته، فاستقبل علیّا فأعرض عنه، ثمَّ عرفه
فقال: «یا ابن النابغة أنت طلیق دبرک أیّام عمرک»
و کان قد تکرّر منه هذا الفعل.

روایة ابن عبّاس:

روی نصر «6» بإسناده عن ابن عبّاس قال: تعرّض عمرو بن العاص لعلیّ یوماً من أیّام صفِّین، و ظنَّ أنَّه یطمع منه فی غرّة- أی: فی غفلة- فیصیبه، فحمل علیه علیٌّ علیه السلام فلمّا کاد أن یخالطه أذری- أی: ألقی- نفسه عن فرسه، و رفع ثوبه، و شغر «7»
______________________________
(1). اللبد- بالکسر: الشعر المجتمع بین کتفی الأسد. ما یجعل علی ظهر الفرس تحت السرج، الجمع: لبود و ألباد. (المؤلف)
(2). یقال: الرجلان یتخالسان: أی یروم کلّ منهما قتل صاحبه. (المؤلف)
(3). النجید: الشجاع الماضی فیما یعجز غیره. (المؤلف)
(4). کتاب صفّین: ص 222 [ص 417- 418]، شرح ابن أبی الحدید: 2/ 110 [6/ 314- 315 خطبة 83]، تذکرة السبط: ص 51 [ص 89- 90]. (المؤلف)
(5). تذکرة الخواص: ص 90.
(6). وقعة صفّین: ص 407- 408. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌2 236 روایة ابن عباس: ..... ص : 236
(7). شغر الکلب: رفع إحدی رجلیه فبال. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:237
برجله فبدت عورته، فصرف علیه السلام وجهه عنه، و قام معفَّراً بالتراب، هارباً علی رجلیه، معتصماً بصفوفه، فقال أهل العراق: یا أمیر المؤمنین أفلت الرجل. فقال: «أ تدرون من هو؟». قالوا: لا. قال: «إنَّه عمرو بن العاص، تلقّانی بسوأته فذکّرنی بالرَحِم،- لفظ ابن کثیر- فصرفت وجهی عنه».
و رجع عمرو إلی معاویة فقال: ما صنعت یا أبا عبد اللَّه؟ فقال: لقینی علیٌّ فصرعنی. قال: احمد اللَّه و عورتک- و فی لفظ ابن کثیر: احمد اللَّه و احمد استک- و اللَّه إنّی لأظنّک لو عرفته لما اقتحمت علیه. و قال معاویة فی ذلک:
ألا للَّه من هفواتِ عمروٍیعاتبُنی علی ترکی برازی
فقد لاقی أبا حسنٍ علیّافآب الوائلیُّ مآب خازی
فلو لم یُبدِ عورتَهُ للاقی‌به لیثاً یُذلِّل کلَّ غازی
له کفٌّ کأنَّ براحتیهامنایا القوم یخطفُ خطفَ بازی
فإن تکن المنیّةُ أخطأتهُ‌فقد غنّی بها أهل الحجازِ
فغضب عمرو و قال: ما أشدّ تعظیمک علیّا فی کسری هذا- و فی لفظ ابن أبی الحدید: ما أشدَّ تغبیطک أبا تراب فی أمری «1»- هل أنا إلّا رجل لقیه ابن عمِّه فصرعه؟! أَ فَتُری السماء قاطرةً لذلک دماً؟! قال: لا، و لکنَّها مُعقبة لک خزیاً.
کتاب صفّین «2» (ص 216)، شرح ابن أبی الحدید «3» (2/ 287)، تاریخ ابن کثیر «4» (7/ 263).
______________________________
(1). فی لفظ نصر: ما أشدّ تغبیطک علیّا فی أمری، و فی لفظ ابن أبی الحدید: ما أشدّ تعظیمک أبا تراب فی أمری.
(2). وقعة صفّین: ص 406- 408.
(3). شرح نهج البلاغة: 8/ 60- 61 خطبة 124.
(4). البدایة و النهایة: 7/ 292 حوادث سنة 37 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:238

معاویة و عمرو

استأذن عمرو بن العاص علی معاویة بن أبی سیان، فلمّا دخل علیه استضحک معاویة، فقال عمرو: ما أضحکک یا أمیر المؤمنین؟ أدام اللَّه سرورک. قال: ذکرتُ ابن أبی طالب و قد غَشِیَکَ بسیفه فاتّقیته و ولّیتَ. فقال: أ تشمتُ بی یا معاویة؟ و أعجب من هذا یوم دعاک إلی البراز، فالتمع لونک، و أَطّتْ «1» أضالعک، و انتفخ منخرُک، و اللَّه لو بارزته لأوجعَ قذالک «2»، و أیتم عیالک، و بزّک سلطانک، و أنشأ عمرو یقول:
معاویَ لا تَشمَتْ بفارس بُهمةٍلقی فارساً لا تعتریه الفوارسُ
معاویَ إنْ أبصرتَ فی الخیلِ مُقبلًاأبا حسنٍ یهوی دَهَتْکَ الوساوسُ
و أیقنتَ أنَّ الموتَ حقٌّ و أنَّهُ‌لنفسِک إنْ لم تمضِ فی الرکض حابسُ
فإنَّکَ لو لاقیتَهُ کنت بومةً «3»أُتیحَ لها صقرٌ من الجوِّ رایسُ «4»
و ما ذا بقاءُ القومِ بعد اختباطِهِ؟و إنَّ امرأً یلقی علیّا لآیسُ
دعاکَ فصمّت دونه الأُذنُ هارباًفنفسُکَ قد ضاقت علیها الأمالسُ «5»
و أیقنت أنَّ الموتَ أقربُ موعدٍو أنَّ الذی ناداک فیها الدهارسُ «6»
و تشمتُ بی أن نالنی حدُّ رمحِهِ‌و عضّضنی نابٌ من الحربِ ناهسُ «7»
أبی اللَّهُ إلّا أنَّهُ لیثُ غابةٍأبو أشبُلٍ تُهدی إلیه الفرائس
______________________________
(1). أطّ [الأطیط]: صوت الإبل: حنّت. (المؤلف)
(2). القذال: بین الأُذنین من مؤخر الرأس، و الجمع قُذل، و أقذلة. (المؤلف)
(3). البوم و البومة: طائر یسکن الخراب. یضرب به المثل فی الشؤم. (المؤلف)
(4). من راس یریس: مشی متبختراً. یقال راس القوم: اعتلی علیهم و غلبهم. (المؤلف)
(5). الأمالس و الامالیس، جمع إملیس: الفلاة التی لیس فیها نبات. (المؤلف)
(6). الدهرس: الشدّة و البلیّة. (المؤلف)
(7). نهس اللحم نهساً- بفتح العین و کسره-: أخذه و نتفه و مدّه بالفم. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:239 و أیُّ امرئٍ لاقاه لم یُلْفَ شِلْوُه‌بمعترکٍ تسفی علیه الروامسُ «1»
فإن کنتَ فی شکٍّ فأرهجْ عَجاجَهُ‌و إلّا فتلک التُرّهاتُ البسابسُ «2»
فقال معاویة: مهلًا یا أبا عبد اللَّه؟ و لا کلّ هذا. قال: أنت استدعیته.
و فی لفظ ابن قتیبة فی عیون الأخبار (1/ 169): رأی عمرو بن العاص معاویة یوماً یضحک، فقال له: مِمَّ تضحک یا أمیر المؤمنین؟ أضحک اللَّه سنّک. قال: أضحک من حضور ذهنک عند إبدائک سوأتک یوم ابن أبی طالب، أما و اللَّه لقد وافقته منّاناً کریماً، و لو شاء أن یقتلک لقتلک.
قال عمرو: یا أمیر المؤمنین، أما و اللَّه إنّی لعن یمینک، حین دعاک إلی البراز فاحْوَلّتْ عیناک، و ربا سَحرُک «3»، و بدا منک ما أکره ذکره لک، فمن نفسک فاضحک أو دَع.
و فی لفظ البیهقی فی المحاسن و المساوئ «4» (1/ 38): دخل عمرو بن العاص علی معاویة و عنده ناسٌ، فلمّا رآه مقبلًا استضحک، فقال: یا أمیر المؤمنین أضحک اللَّه سنّک و أدام سرورک و أقرَّ عینک، ما کلُّ ما أری یوجب الضحک.
فقال معاویة: خطر ببالی یوم صفّین یوم بارزت أهل العراق، فحمل علیک علیُّ بن أبی طالب رضی الله عنه فلمّا غَشِیَک طرحت نفسک عن دابّتک و أبدیت عورتک، کیف حضرک ذهنک فی تلک الحال؟ أما و اللَّه لقد وافقت هاشمیّا منافیّا، و لو شاء أن یقتلک لقتلک.
______________________________
(1). الرمس: الستر و التغطیة. و یقال لما یحثی علی القبر من التراب: رمس. (المؤلف)
(2). کتاب صفّین: ص 253 [ص 473]، أمالی الشیخ: ص 84، [ص 134 ح 217] تذکرة السبط: ص 52 [ص 91]. (المؤلف)
(3). ربا ربواً: انتفخ. السَحر- بفتح السین و ضمّه-: الرئة. (المؤلف)
(4). المحاسن و المساوئ: ص 53.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:240
فقال عمرو: یا معاویة إن کان أضحکک شأنی فمن نفسک فاضحک، أما و اللَّه لو بدا له من صفحتک مثل الذی بدا له من صفحتی لأوجع قذالک، و أیتم عیالک، و أنهب مالک، و عزل سلطانک، غیر أنَّک تحرّزت منه بالرجال فی أیدیها العوالی، أما إنّی قد رأیتک یوم دعاک إلی البراز فاحولّت عیناک، و أزبد شدقاک، و تنشّر منخراک، و عرق جبینک، و بدا من أسفلک ما أکره ذکره!. فقال معاویة: حسبک حیث بلغت لم نرد کلّ هذا.
و فی لفظ الواقدی: قال معاویة یوماً لعمرو بن العاص: یا أبا عبد اللَّه لا أراک إلّا و یغلبنی الضحک. قال: بما ذا؟ قال: أذکر یوم حمل علیک أبو تراب فی صفِّین، فأذریت نفسک فرَقاً من شبا سنانه، و کشفت سوأتک له. فقال عمرو: أنا منک أشدُّ ضحکاً؛ إنّی لأذکر یوم دعاک إلی البراز فانتفخ سَحرک، و ربا لسانک فی فمک، و عصب ریقک، و ارتعدت فرائصک، و بدا منک ما أکره ذکره لک. فقال معاویة: لم یکن هذا کلّه، و کیف یکون؟ و دونی عکٌّ و الأشعریّون. قال: إنَّک لَتعلم أنَّ الذی وصفتُ دون ما أصابک، و قد نزل ذلک بک و دونک عک و الأشعریّون، فکیف کانت حالک لو جمعکما مأقط الحرب؟ قال: یا أبا عبد اللَّه خض بنا الهزل إلی الجدّ؛ إنَّ الجبن و الفرار من علیٍّ لا عار علی أحد فیهما. شرح ابن أبی الحدید «1» (2/ 111).
قال نصر فی کتابه «2» (ص 229): و کان معاویة لم یزل یشمت عمراً، و یذکر یومه المعهود و یضحک، و عمرو یعتذر بشدّة موقفه بین یدی أمیر المؤمنین، فشمت به معاویة یوماً و قال: لقد أنصفتکم إذ لقیت سعید بن قیس و فررتم، و إنَّک لجبان، فغضب عمرو ثمَّ قال: و اللَّه لو کان علیّا ما قحمتَ علیه، یا معاویة فهلّا برزت إلی علیٍّ إذ دعاک إن کنت شجاعاً کما تزعم؟ و قال عمرو فی ذلک:
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 6/ 317 خطبة 83.
(2). وقعة صفّین: ص 432.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:241 تسیر إلی ابن ذی یزنٍ سعیدٍو تترک فی العجاجةِ من دعاکا
فهل لک فی أبی حسن علیٍ‌لعلّ اللَّه یُمکنُ من قفاکا
دعاک إلی النزال فلم تُجِبهُ‌و لو نازلتَهُ تَرِبت یداکا
و کنت أصمَّ إذ ناداک عنهُ‌و کان سکوتُه عنه مناکا
فآب الکبشُ قد طحنتْ رحاه‌بنجدتِهِ و لم تطحن رحاکا
فما أنصفت صحبک یا ابن هندٍأتفرقه و تغضبُ من کفاکا
فلا و اللَّه ما أضمرتَ خیراًو لا أظهرتَ لی إلّا هواکا
أشار عمرو بن العاص فی هذه الأبیات إلی ما رواه نصر فی کتاب صفّین «1» (ص 140) و غیره من المؤرخین: من أنَّ علیّا علیه السلام- قام یوم صفّین بین الصفَّین، ثمَّ نادی: «یا معاویة». یکرِّرها فقال معاویة: اسألوه ما شأنه؟ قال: «أحبُّ أن یظهر لی فأکلّمه کلمة واحدة» فبرز معاویة و معه عمرو بن العاص، فلمّا قارباه لم یلتفت إلی عمرو، و قال لمعاویة: «ویحک علام یقتتل الناس بینی و بینک، و یضرب بعضهم بعضاً؟ ابرز إلیَّ، فأیّنا قتل صاحبه فالأمر له». فالتفت معاویة إلی عمرو، فقال: ما تری یا أبا عبد اللَّه فیما هاهنا، أُبارزه؟! فقال عمرو: لقد أنصفک الرجل! و اعلم أنّه إن نکلتَ عنه لم تزل سبّة علیک و علی عقبک ما بقی عربیٌّ. فقال معاویة: یا عمرو لیس مثلی یخدع عن نفسه، و اللَّه ما بارز ابن أبی طالب رجلًا قطُّ إلّا سقی الأرض من دمه. ثمَّ انصرف معاویة راجعاً حتی انتهی إلی آخر الصفوف، و عمرو معه.
خرج علیٌّ علیه السلام ذات یوم فی صفّین منقطعاً من خیله و معه الأشتر، یتسایران رویداً یطلبان التلَّ لیقفا علیه، و علیٌّ یقول:
إنّی علیٌّ فسلوا لتخبرواثمَّ ابرزوا إلی الوغی أو ادبروا
سیفی حسامٌ و سِنانی أزهرُمنّا النبیُّ الطیِّبُ المطهَّرُ
______________________________
(1). وقعة صفّین: ص 274.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:242 و حمزةُ الخیرِ و منّا جعفرُله جناحٌ فی الجنانِ أخضرُ
ذا أسدُ اللَّه و فیه مفخَرُهذا بهذا و ابن هند محجرُ
مذبذبٌ مطَّردٌ مؤخَّرُ
إذ برز له بُسر بن أرطاة مقنَّعاً فی الحدید لا یُعرف، فناداه: أبرز إلیَّ أبا حسن! فانحدر إلیه علی تُؤدةٍ «1» غیر مکترثٍ به، حتی إذا قاربه طعنه و هو دارعٌ، فألقاه علی الأرض، و منع الدرع السنان أن یصل إلیه، فاتّقاه بُسر بعورته، و قصد أن یکشفها یستدفع بأسه، فانصرف عنه علیه السلام مستدبراً له، فعرفه الأشتر حین سقط، فقال: یا أمیر المؤمنین هذا بُسر بن أرطاة، هذا عدوّ اللَّه و عدوّک. فقال: «دعه علیه لعنة اللَّه، أبعد أن فعلها؟» فحمل ابن عمّ لِبُسر شابّ علی علیٍّ و هو یقول:
أردیتَ بُسراً و الغلام ثائره‌أردیتَ شیخاً غاب عنه ناصره
و کلّنا حامٍ لبُسرٍ واترهْ
فحمل علیه الأشتر و هو یقول:
أ کلَّ یوم رجلُ شیخ شاغره‌و عورةٌ تحت العَجاج ظاهره
تُبرزها طعنة کفٍّ واتره‌عمروٌ و بُسر رُمیا بالفاقره
فطعنه الأشتر فکسر صلبه، و قام بُسر من طعنة علیٍّ، و ولّت خیله، و ناداه علیٌّ: یا بسر معاویة کان أَحقَّ بهذا منک. فرجع بُسر إلی معاویة، فقال له معاویة: ارفع طرفک قد أدال «2» اللَّه عمراً منک. فقال فی ذلک الحارث بن نضر السهمی «3»:
______________________________
(1). أی تأنٍّ و تمهّل. (المؤلف)
(2). أدال الشی‌ء: جعله متداولا. یقال أدال اللَّه زیداً من عمرو، أی نزع الدولة من عمرو و حوّلها إلی زید. (المؤلف)
(3). فی وقعة صفّین: النضر بن الحارث.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:243 أفی کلِّ یوم فارسٌ تندبونه‌له عورةٌ تحتَ العجاجةِ بادیهْ
یکفُّ بها عنه علیٌّ سِنانَهُ‌و یضحکُ منها فی الخلاءِ معاویهْ
بدتْ أمسِ‌من عمروٍ فقنّع رأسَهُ‌و عورةُ بُسر مثلُها حَذْوَ حاذیهْ
فقولا لعمرو و ابن أرطاةَ أَبصِراسبیلکما لا تَلقیا اللیثَ ثانیهْ
و لا تحمدا إلّا الحیا و خُصاکُماهما کانتا للنفس و اللَّه واقیهْ
فلولاهما لم تَنْجُوَا من سنانِه‌و تلک بما فیها عن العَوْدِ ناهیهْ
متی تلقیا الخیل المشیجةَ صیحةً «1»و فیها علیٌّ فاترکا الخیلَ ناحیهْ
و کونا بعیداً حیث لا تبلغ القناو نار الوغی إنَّ التجارب کافیهْ
و إن کان منه بعدُ فی النفس حاجةٌفعودوا إلی ما شئتما هی ما هیهْ
کتاب صفِّین «2» (ص 246)، الاستیعاب «3» (1/ 67)، شرح ابن أبی الحدید «4» (2/ 300)، مطالب السؤول (ص 43)، تاریخ ابن کثیر «5» (4/ 20)، نور الأبصار «6» (ص 95).
ینبئنا التاریخ أنَّ عمراً لیس بأوّل رجل کشف عن سوأته من بأس أمیر المؤمنین، و إنّما قلّد طلحة بن أبی طلحة؛ فإنَّه لمّا حمل علیه أمیر المؤمنین یوم أحد و رأی أنَّه مقتولٌ لا محالة، استقبله بعورته و کشف عنها. راجع تاریخ ابن کثیر (4/ 20) و ذکره الحلبی فی سیرته «7» (2/ 247) ثمَّ قال: وقع لسیِّدنا علیّ- کرّم اللَّه وجهه- مثل ذلک فی یوم صفِّین مرّتین: الأولی: حمل علی بُسر بن أرطاة، و الثانیة: حمل علی
______________________________
(1). فی وقعة صفّین: المشیحة صبحة.
(2). وقعة صفّین: ص 461.
(3). الاستیعاب: القسم الأوّل/ 165 رقم 174.
(4). شرح نهج البلاغة: 8/ 95 خطبة 124.
(5). البدایة و النهایة: 4/ 23 حوادث سنة 3 ه.
(6). نور الأبصار: ص 192- 193.
(7). السیرة الحلبیّة: 2/ 223.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:244
عمرو بن العاص، فلمّا رأی أنَّه مقتولٌ کشف عن عورته، فانصرف عنه علیٌّ- کرّم اللَّه وجهه.

الأشتر و عمرو بن العاص‌

فی معترک القتال بصفِّین
إن معاویة دعا یوماً بصفّین مروان بن الحکم، فقال: إنَّ الأشتر قد غمّنی و أقلقنی، فاخرج بهذه الخیل فی یحصب و الکلاعیِّین، فالقه، فقاتل بها. فقال مروان: أُدع لها عمراً فإنَّه شعارک دون دثارک. قال: و أنت نفسی دون وریدی. قال: لو کنت کذلک ألحقتنی به فی العطاء، أو ألحقته بی فی الحرمان، و لکنّک أعطیته ما فی یدک، و منّیته ما فی ید غیرک، فإن غَلبتَ طاب له المقام، و إن غُلبتَ خفَّ علیه الهرب. فقال معاویة: سیُغنی اللَّه عنک. قال: أمّا إلی الیوم فلم یغنِ.
فدعا معاویة عمراً و أمره بالخروج إلی الأشتر. فقال: أما إنّی لا أقول لک ما قال مروان. قال: فکیف تقول؟ و قد قدّمتک و أخّرته، و أدخلتک و أخرجته. قال: أما و اللَّه إن کنتَ فعلتَ لقد قدّمتنی کافیاً، و أدخلتنی ناصحاً، و قد أکثر القوم علیک فی أمر مصر و إن کان لا یرضیهم إلّا أخذها فخذها. ثمَّ قام فخرج فی تلک الخیل، فلقیه الأشتر أمام القوم و هو یقول:
یا لیت شعری کیف لی بعمرِوذاک الذی أوجبتُ فیه نَذری
ذاک الذی أطلبُهُ بوِتْرِی‌ذاک الذی فیه شفاءُ صدری
ذاک الذی إن ألقَهُ بعُمری‌تغلی به عند اللقاءِ قِدری
أجعله فیه طعام النسرأو لا فربّی عاذری بعذری
فلما سمع عمرو هذا الرجز و عرف أنَّه الأشتر، فشل و جبن، و استحیا أن یرجع، و أقبل نحو الصوت، و قال:
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:245 یا لیت شعری کیف لی بمالکِ‌کم جاهلٍ خیّبتُه و حارکِ «1»
و فارسٍ قتلتُهُ و فاتکِ‌و مُقدمٍ آبَ بوجهٍ حالکِ «2»
ما زلت دهری عرضة المهالکِ
فغشیه الأشتر بالرمح فزاغ عنه عمرو فلم یصنع الرمح شیئاً، و لوی عمرو عنان فرسه، و جعل یده علی وجهه، و جعل یرجع راکضاً نحو عسکره، فنادی غلامٌ من یحصب: یا عمرو علیک العفا ما هبّت الصبا!.
کتاب صفّین «3» (ص 233)، شرح ابن أبی الحدید «4» (2/ 295).
ینبئک صدر هذا الحدیث عن نفسیّات أولئک المناضلین عن معاویة، الدّعاة إلی إمامته، و یعرب عن غایات تلک الفئة الباغیة بنصِّ النبیِّ الأطهر، إماماً و مأموماً فی تلک الحرب الزبون، فما ینبغی لی أن أکتب عن إمام یکون مثل عمرو بن العاص شعاره، و مثل مروان بن الحکم نفسه؟ و ما یحقُّ لک أن تعتقد فی مأموم هذه محاوراته فی معترک القتال مع إمامه المفترضة علیه طاعته- إن صحّت الأحلام- و مشاغبته دون الرتبة و الراتب؟!

ابن عبّاس و عمرو:

حجَّ عمرو بن العاص و قام بالموسم، فأطری معاویة و بنی أمیّة و تناول بنی هاشم، ثمَّ ذکر مشاهده بصفّین، فقال ابن عبّاس: یا عمرو إنَّک بعتَ دینک من معاویة، فأعطیته ما فی یدک و منّاک ما فی ید غیره، فکان الذی أخذ منک فوق الذی
______________________________
(1). حَرَکَ: امتنع من الحق الذی علیه. غلام حرک: خفیف ذکی. (المؤلف)
(2). حلک: اشتد سواده، فهو حالک و حلک. (المؤلف)
(3). وقعة صفّین: ص 440.
(4). شرح نهج البلاغة: 8/ 80 خطبة 124.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:246
أعطاک، و کان الذی أخذت منه دون ما أعطیته، و کلٌّ راض بما أخذ و أعطی، فلمّا صارت مصر فی یدک تتبعک فیها بالعزل و التنقّص، حتی لو أنَّ نفسک فی یدک لألقیتها إلیه، و ذکرت یومک مع أبی موسی فلا أراک فخرت إلّا بالغدر، و لا منّیت إلّا بالفجور و الغشِّ، و ذکرت مشاهدک بصفّین فو اللَّه ما ثَقُلَتْ علینا وطأتُکَ، و لقد کشفتَ فیها عورتک، و لا نَکَتنا فیها حربک، و لقد کنت فیها طویل اللسان، قصیر السنان، آخر الحرب إذا أقبلت، و أوّلها إذا أدبرت، لک یدان: یدٌ لا تبسطها إلی خیر، و یدٌ لا تقبضها من شرّ، و وجهان: وجهٌ مؤنسٌ و وجهٌ موحشٌ، و لعمری إنَّ من باع دینه بدنیا غیره لحریٌّ أن یطول حزنه علی ما باع و اشتری، لک بیانٌ و فیک خطل، و لک رأیٌ و فیک نکد، و لک قدرٌ و فیک حسد، فأصغر عیب فیک أعظم عیب غیرک.
فقال عمرو: أما و اللَّه ما فی قریش أحدٌ أثقل وطأةً علیَّ منک، و لا لأحد من قریش قدر عندی مثل قدرک.
البیان و التبیین «1» (2/ 239)، العقد الفرید «2» (2/ 136)، شرح ابن أبی الحدید «3» (1/ 196) نقلًا عن البلاذری.

ابن عبّاس و عمرو فی حفلة أخری:

روی المدائنی قال: وفد عبد اللَّه بن عبّاس علی معاویة مرّة و عنده ابنه یزید، و زیاد بن سمیّة، و عتبة بن أبی سفیان، و مروان بن الحکم، و عمرو بن العاص، و المغیرة ابن شعبة، و سعید بن العاص، و عبد الرحمن بن أمِّ الحکم، فقال عمرو بن العاص: هذا و اللَّه یا أمیر المؤمنین نجوم أوّل الشرِّ و أُفول آخر الخیر، و فی حسمه قطع مادّته، فبادره بالحملة، و انتهز منه الفرصة، و اردع بالتنکیل به غیره، و شرِّد به من خلفه.
______________________________
(1). البیان و التبیین: 2/ 206.
(2). العقد الفرید: 3/ 204.
(3). شرح نهج البلاغة: 2/ 247 خطبة 35.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:247
فقال ابن عبّاس: یا ابن النابغة ضلَّ و اللَّه عقلک، و سفه حلمک، و نطقَ الشیطانُ علی لسانک، هلّا تولّیت ذلک بنفسک یوم صفِّین حین دُعیت نَزالِ «1»، و تکافح الأبطال، و کثر الجراح، و تقصّفت «2» الرماح، و برزت إلی أمیر المؤمنین مصاولًا، فانکفأ نحوک بالسیف حاملًا، فلمّا رأیت الکواثر من الموت، أعددت حیلة السلامة قبل لقائه، و الانکفاء عنه بعد إجابة دعائه، فمنحته رجاء النجاة عورتک، و کشفت له خوف بأسه سوأتک، حَذَراً أنْ یصطلمک بسطوته، أو یلتهمَک «3» بحملته ثمَّ أشرتَ علی معاویة کالناصح له بمبارزته، و حسّنت له التعرّض لمکافحته، رجاء أن تکتفی مؤونته، و تعدم صورته، فعلِمَ غِلَّ صدرک، و ما انحنت علیه من النفاق أضلعک، و عرف مقرَّ سهمک فی غرضِک، فاکفف غربَ لسانک، و اقمع عوراء لفظک، فإنَّک بین أسدٍ خادر، و بحر زاخر، إن تبرّزت للأسد افترسک، و إن عُمت فی البحر قمسک- أی: غمسک و أغرقک. شرح ابن أبی الحدید «4» (2/ 105)، جمهرة الخطب «5» (2/ 93).

عبد اللَّه المرقال و عمرو:

کان فی نفس معاویة من یوم صفِّین إحنٌ علی هاشم بن عتبة بن أبی وقّاص المرقال و ولده عبد اللَّه، فلمّا استعمل معاویة زیاداً علی العراق کتب إلیه:
أمّا بعد: فانظر عبد اللَّه بن هاشم، فشُدَّ یده إلی عنقه، ثمَّ ابعث به إلیَّ، فحمله زیاد من البصرة مقیَّداً مغلولًا إلی دمشق، و قد کان زیاد طرقه باللیل فی منزله
______________________________
(1). نَزالِ: اسم فعل بمعنی: إنزل: أی حین قال الأبطال بعضهم لبعض: انزل. (المؤلف)
(2). تقصّفت: تکسّرت. (المؤلف)
(3). التهم الشی‌ء: ابتلعه بمرّة. (المؤلف)
(4). شرح نهج البلاغة: 6/ 298 خطبة 83.
(5). جمهرة خطب العرب: 2/ 102 رقم 95، 96.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:248
بالبصرة، فأُدخل إلی معاویة و عنده عمرو بن العاص، فقال معاویة لعمرو بن العاص: هل تعرف هذا؟ قال: لا. قال: هذا الذی یقول أبوه یوم صفِّین:
إنّی شریتُ النفسَ لمّا اعتلّاو أکثر اللوم و ما أقلّا
أعورُ یبغی أهلَهُ مَحَلّاقد عالج الحیاة حتی ملّا
لا بدَّ أن یَفُلَّ أو یُفلّاأَسُلُّهمْ بذی الکعوب سلّا
لا خیر عندی فی کریمٍ ولّی فقال عمرو متمثِّلًا:
و قد ینبتُ المرعی علی دِمَنِ الثری‌و تبقی حزازاتُ النفوس کماهیا
و إنه لهو، دونک یا أمیر المؤمنین الضبَّ المضبَ «1»، فاشخب أوداجه علی أسباجه- أثباجه- و لا ترجعه إلی أهل العراق فإنَّهم أهل فتنة و نفاق، و له مع ذلک هویً یردیه و بطانةٌ تغویه، فوالذی نفسی بیده لئن أفلت من حبائلک لَیُجَهِّزَنَّ إلیک جیشاً تکثر صواهله لشرِّ یوم لک.
فقال عبد اللَّه و هو المقیَّد: یا ابن الأبتر هلّا کانت هذه الحماسة عندک یوم صفِّین؟ و نحن ندعوک إلی البراز، و أنت تلوذ بشمائل الخیل کالأَمَة السوداء و النعجة القوداء، أما إنَّه إن قتلنی قتل رجلًا کریم المخبرة، حمید المقدرة، لیس بالحبس المنکوس، و لا الثَلِب «2» المرکوس «3». فقال عمرو: دع کیت و کیت، فقد وقعت بین لحیی لهذم «4» فَروس للأعداء، یسعطک إسعاط «5» الکودن «6» الملجَم.
______________________________
(1). من أضبّ یضبّ: أی صاح و تکلّم، و غاض و حقد. (المؤلف)
(2). الثلب: المعیب المهان. (المؤلف)
(3). المرکوس: الضعیف. (المؤلف)
(4). اللهذم: الحادّ القاطع من السیوف و الأسنّة و الأنیاب. (المؤلف)
(5). الإسعاط: إدخال الدواء فی الأنف. یقال: أسعطه الرمح: أی طعنه به فی أنفه. (المؤلف)
(6). الکودن: البرذون الهجین، الفیل. الجمع کوادن. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:249
قال عبد اللَّه: أکثر إکثارک، فإنّی أَعلَمُکَ بَطِراً فی الرخاء، جباناً فی اللقاء، عیّابة عند کفاح الأعداء، تری أن تقی مهجتک بأن تبدی سوأتک، أنسیت صفِّین و أنت تدعی إلی النزال؟ فتحید عن القتال، خوفاً أن یغمرک رجال لهم أبدان شداد، و أسنّة حداد، ینهبون السرح، و یذلّون العزیز. فقال عمرو: لقد علم معاویة أنَّی شهدت تلک المواطن، فکنت فیها کمدرة الشوک، و لقد رأیت أباک فی بعض تلک المواطن تخفق أحشاؤه، و تنقّ أمعاؤه. قال: أما و اللَّه لو لقیک أبی فی ذلک المقام، لارتعدت منه فرائصک، و لم تسلم منه مهجتک، و لکنَّه قاتل غیرک، فقُتل دونک. فقال معاویة: ألا تسکت؟! لا أمَّ لک. فقال: یا ابن هند أ تقول لی هذا؟ و اللَّه لئن شئت لأُعرقنَّ جبینک، و لأُقیمنّک و بین عینیک و سمٌ یلین له خدعاک، أ بأکثر من الموت تخوّفنی؟ فقال معاویة: أَ وَ تکفّ یا ابن أخی؟ و أمر بإطلاق عبد اللَّه، فقال عمرو لمعاویة:
أمرتُکَ أمراً حازماً فعصیتَنی‌و کان من التوفیق قتلُ ابن هاشمِ
ألیس أبوهُ یا معاویةُ الذی‌أعانَ علیّا یوم حزِّ الغلاصمِ «1»
فلم ینثنی حتی جرت من دمائنابصفِّین أمثالُ البحور الخضارمِ «2»
و هذا ابنه و المرءُ یُشبه شیخَهُ «3»و یوشک أن تقرع به سنَّ نادمِ
فقال عبد اللَّه یُجیبه:
معاوِیَ إنَّ المرءَ عَمْراً أبت لهُ‌ضغینةُ صدرٍ غِشُّها غیر نائمِ
یری لک قتلی یا ابن هندٍ و إنّمایری ما یری عمرو ملوک الأعاجمِ
علی أنَّهم لا یقتلُون أسیرَهم‌إذا کان منهُ بیعةٌ للمسالمِ
______________________________
(1). جمع غلصمة: اللحم بین الرأس و العنق. یعنی: أیام الحرب. (المؤلف)
(2). الخضرم- بالکسر-: البحر العظیم الماء. (المؤلف)
(3). فی کامل المبرّد: عیصه، یعنی: أصله. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:250 و قد کان منّا یوم صفِّین نقرةٌعلیک جناها هاشمٌ و ابن هاشمِ
قضی ما انقضی منها و لیس الذی مضی‌و لا ما جری إلّا کأضغاث حالمِ
فإن تعفُ عنّی تعفُ عن ذی قرابةٍو إن تَرَ قَتلی تَسْتَحِلَّ محارمی
فقال معاویة:
أری العفو عن علیا قریش وسیلةًإلی اللَّه فی الیوم العصیب القُماطر «1»
و لست أری قتل العداة ابن هاشم‌بإدراک ثاری فی لؤیٍّ و عامرِ
بل العفو عنه بعد ما بان جُرْمُهُ‌و زلّت به إحدی الجدود العواثرِ
فکان أبوه یوم صفّین جمرةًعلینا فأردته رماحُ النهابر «2»
کتاب صفّین لابن مزاحم «3» (ص 182)، کامل المبرّد «4» (1/ 181)، مروج الذهب «5» (2/ 57- 59)، شرح ابن أبی الحدید «6» (2/ 176).

درس دین و أخلاق‌

لعلَّ الباحث لا یخفی علیه أنَّ کلَّ سوأة و عورة ذُکر بها المترجَم له فی التاریخ الصحیح، و ما یعزی إلیه و عُرِف به من المساوئ فی طیّات تلکم الکلمات الصادقة المذکورة، من الوضاعة، و الغوایة، و الغدر، و المکر، و الحیلة، و الخدعة، و الخیانة، و الفجور، و نقض العهد، و کذب القول، و خلف الوعد، و قطع الإلّ، و الحقد، و الوقاحة، و الحسد، و الریاء، و الشحّ، و البذاء، و السفه، و الوغادة، و الجور،
______________________________
(1). القماطر- بالضم-: الشدید. (المؤلف)
(2). النهابر و النهابیر: المهالک. و الواحدة: نهبرة، نهبور، نهبورة. (المؤلف)
(3). وقعة صفّین: ص 348.
(4). الکامل فی اللغة و الأدب: 1/ 219.
(5). مروج الذهب: 3/ 17 20.
(6). شرح نهج البلاغة: 8/ 30 31 خطبة 124.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:251
و الظلم، و المِراء، و الدناءة، و اللؤم، و المَلَق، و الجلافة، و البخل، و الطمع، و اللّدد، و عدم الغیرة علی حلیلته، إلی غیر ذلک من المعایر النفسیّة و أضداد مکارم الأخلاق، لیست هذه کلّها إلّا من علائم النفاق، و من رشحات عدم الإسلام المستقرِّ، و انتفاء الإیمان باللَّه و بما جاء به النبیُّ الأقدس؛ إذ الإسلام الصحیح هو المصلح الوحید للبشر، و مهذِّب النفس بمکارم الأخلاق، و مجتمع الفضائل، و أساس کلِّ فضل و فضیلة، و أصل کلِّ محمدة و مکرمة، و به یتأتّی الصلاح فی النفوس مهما سری الإیمان من عاصمة مملکة البدن- القلب- إلی سائر الأعضاء و الجوارح و احتلّها و استقرّ بها.
و ذلک أنَّ مثَل الإیمان فی المملکة البدنیّة الجامعة لشتات آحاد الجوارح و الأعضاء کمثل دستور الحکومات فی الممالک الجامعة لأفراد الأشخاص، فکما أنَّ القوانین المقرَّرة فی الحکومات و الدول مبثوثة فی الأفراد، و کلُّ فرد من المجتمع له تکلیفٌ یخصُّ به، و واجبٌ یحقُّ علیه أن یقوم به، و حدٌّ محدودٌ یجب علیه رعایته، و بصلاح الأفراد و قیام کلِّ فرد منهم بواجبه یتمُّ صلاح المجتمع، و یحصل التقدّم و الرقیُّ فی الحکومات، کذلک الإیمان فی المملکة البدنیّة فإنَّه قوانین مبثوثة فی الأعضاء و الجوارح العاملة فیها، و لکلّ منها بنصِّ الذکر الحکیم تکلیفٌ یخصُّ به، و حدٌّ معیَّنٌ فی السنّة یجب علیه رعایته و التحفّظ به، و أخذ کلٍّ بما وجب علیه هو إیمانه و به یحصل صلاحه، فواجب القلب غیر فریضة اللسان، و فریضته غیر واجب الأُذن، و واجبها غیر ما کلّف به البصر، و فرضه غیر واجب الیدین و واجبهما غیر تکلیف الرجلین و هکذا و هکذا، و إنَّ السمع و البصر و الفؤاد کلُّ أولئک کان عنه مسؤولًا، و هذا البیان یُستفاد من
قول النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم فیما أخرجه الحافظ ابن ماجة فی سننه «1» (1/ 35): «الإیمان معرفةٌ بالقلب، و قولٌ باللسان، و عملٌ بالأرکان» «2».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «الإیمان بضع و سبعون شعبة، فأفضلها لا إله إلّا اللَّه، و أدناها
______________________________
(1). سنن ابن ماجة 1/ 25 ح 65.
(2). و بهذا اللفظ یروی عن أمیر المؤمنین کما فی نهج البلاغة [ص 508 حکمة 227]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:252
إماطة الأذی عن الطریق، و الحیاء شعبة من الإیمان» «3».
و من هنا یقبل الإیمان ضعفاً و قوّةً، و زیادةً و نقصاً، و یتّصف الإنسان فی آن واحد بطرفی السلب و الإیجاب باعتبارین، فیثبت له الإیمان من جهة و ینفی عنه بأخری، و من هنا یعلم معنی
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لا یزنی الزانی حین یزنی و هو مؤمن، و لا یسرق السارق حین یسرق و هو مؤمن، و لا یشرب الخمر حین یشربها و هو مؤمنٌ» «4».
فلا یتأتّی صلاح المملکة البدنیَّة إلّا بالسلم العامّ و قیام جمیع أجزائها بواجبها، و امتثال کلِّ فرد منها فیما فُرض علیه، و لا یکمل الإیمان إلّا بتحقّق شُعَبه.
و کما أنَّ انتفاء الإیمان عن کلِّ عضو و جارحة مکلّفة یکشف عن ضعف إیمان القلب و تضعضع حکومة الإسلام فیه، اذ هو أمیرالبدن و لا ترد الجوارح و لا تصدر إلّا عن رأیه و أمره، کذلک الصفات النفسیّة؛ فإنَّ منها ما هو الکاشف عن قوّة الإیمان القلبی و ضعفه کما
ورد فی النبویّ الشریف، فیما أخرجه الحافظ المنذری فی الترغیب و الترهیب «5» (3/ 171): «إنَّ المرء لَیَکون مؤمناً و إنَّ فی خلقه شیئاً فیُنقص ذلک من إیمانه».
و منها ما یلازم النفاق و لا یفارقه و لا یجتمع مع شی‌ء من الإیمان و إن صلّی صاحبه و صام، و به عُرِّف المنافق فی القرآن العزیز.
______________________________
(3). أخرجه البخاری [صحیح البخاری: 1/ 12 ح 9 و فیه: الإیمان بضع و ستون]، مسلم [صحیح مسلم: 1/ 92 ح 57 کتاب الإیمان]، أبو داود [سنن أبی داود: 4/ 219 ح 4676]، الترمذی [سنن الترمذی: 5/ 12 ح 2614]، النسائی [السنن الکبری 6/ 532 ح 11736]، ابن ماجة [سنن ابن ماجة: 1/ 22 ح 57]. (المؤلف)
(4). أخرجه مسلم [صحیح مسلم 1/ 108 ح 100 کتاب الإیمان] و غیره. (المؤلف)
(5). الترغیب و الترهیب: 3/ 411 ح 36.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:253
فإلیک ما ورد عن النبیِّ الأقدس فی کثیر من الصفات المذکورة المعزوّة إلی المترجَم له، حتی تکون علی بصیرة من الأمر، فلا یغرّنّک تقلّب الذین طغوا فی البلاد و أکثروا فیها الفساد.
1-
«آیة المنافق ثلاثٌ: إذا حدّث کذب. و إذا وعد أخلف. و إذا ائتُمن خان».
أخرجه: البخاری و مسلم، و فی روایة مسلم: «و إن صام و صلّی و زعم أنَّه مسلم» «1».
2-
«أربع من کنَّ فیه کان منافقاً خالصاً، و من کانت فیه خصلةٌ منهنَّ کانت فیه خصلة من النفاق حتی یدعها: إذا ائتُمن خان، و إذا حدّث کذب، و إذا عاهد غدر، و إذا خاصم فجر».
أخرجه: البخاری، و مسلم، أبو داود، الترمذی، النسائی «2».
3-
«لا إیمان لمن لا أمانة له، و لا دین لمن لا عهد له».
أخرجه: أحمد، البزّار، الطبرانی، ابن حبّان، أبو یعلی، البیهقی «3».
4-
«المسلم من سلم المسلمون من یده و لسانه».
متّفق علیه.
5-
«الکذب مجانبٌ للإیمان». ابن عدیّ، و البیهقی «4».
6-
«المکر و الخدیعة فی النار». الدیلمی «5»، القضاعی.
______________________________
(1). صحیح البخاری: 1/ 21 ح 33، صحیح مسلم: 1/ 111 ح 107 کتاب الإیمان.
(2). صحیح البخاری: 1/ 21 ح 34، صحیح مسلم: 1/ 110 ح 106 کتاب الإیمان، سنن أبی داود: 4/ 221 ح 4688، سنن الترمذی: 5/ 20 ح 2632، السنن الکبری للنسائی: 6/ 535 ح 11751.
(3). مسند أحمد بن حنبل: 3/ 594 ح 11975، المعجم الکبیر: 10/ 227 ح 10553، صحیح ابن حبّان: 1/ 422 ح 194، مسند أبی یعلی: 5/ 247 ح 2863، السنن الکبری للبیهقی: 6/ 288.
(4). الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 29، شعب الإیمان: 4/ 206 ح 4804.
(5). الفردوس: 4/ 217 ح 6658.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:254
7-
«المؤمن لیس بحقود». الغزالی، ابن الدیبع «1».
8-
«لا إیمان لمن لا حیاء له». ابن حبّان، ابن الدیبع «2».
9-
«الحسد یفسد الإیمان کما یفسد الصبرُ العسل». الدیلمی، ابن الدیبع «3».
10-
«الغیرة من الإیمان و البذاء من النفاق». الدیلمی، القضاعی، ابن الدیبع «4».
11-
«الیسیر من الریاء شرکٌ، و من عادی أولیاء اللَّه فقد بارز اللَّه بالمحاربة». ابن ماجة، الحاکم، البیهقی «5».
12-
«من أرضی سلطاناً بما یسخط به ربّه خرج من دین اللَّه». الحاکم «6».
13-
«الحیاء من الإیمان».
البخاری، مسلم، أبو داود، الترمذی، النسائی، ابن ماجة «7».
14-
«سبابُ المسلم فسوق، و قتاله کفر».
البخاری، مسلم، الترمذی، النسائی، ابن ماجة «8».
15-
«لا یجتمع فی جوفِ عبدٍ الإیمان و الحسد». ابن حبّان، البیهقی «9».
______________________________
(1). إحیاء علوم الدین: 3/ 173، تمییز الطیب من الخبیث: ص 198 ح 1510.
(2). تمییز الطیّب من الخبیث: ص 209 ح 1586.
(3). تمییز الطیّب من الخبیث: ص 79 ح 528.
(4). الفردوس: 3/ 117 ح 4326، تمییز الطیّب من الخبیث: ص 127 ح 912.
(5). سنن ابن ماجة: 2/ 1321 ح 3989، المستدرک علی الصحیحین: 1/ 44 ح 4، شعب الإیمان: 5/ 328 ح 6812.
(6). المستدرک علی الصحیحین: 4/ 116 ح 7071.
(7). صحیح البخاری: 1/ 17 ح 24، صحیح مسلم: 1/ 93 ح 59 کتاب الإیمان، سنن أبی داود: 4/ 219 ح 4676، سنن الترمذی: 4/ 321 ح 2009، السنن الکبری للنسائی: 6/ 537 ح 11764، سنن ابن ماجة: 2/ 1400 ح 4184.
(8). صحیح البخاری: 1/ 27 ح 48، صحیح مسلم: 1/ 114 ح 116 کتاب الإیمان، السنن الکبری للنسائی: 2/ 313 ح 3570، سنن ابن ماجة: 1/ 27 ح 69.
(9). صحیح ابن حبان: 10/ 466 ح 4606، شعب الإیمان: 5/ 267 ح 6609.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:255
16-
«الشحُّ و العجزُ و البذاءُ من النفاق». الطبرانی، أبو الشیخ «1».
17-
«لا یجتمع شحٌّ و إیمانٌ فی قلب عبدٍ أبداً». النسائی، ابن حبّان، الحاکم «2».
18-
«خصلتان لا یجتمعان فی مؤمن: البخلُ، و سوءُ الخلق». البخاری، الترمذی و غیرهما «3».
19-
«المؤمن غرٌّ کریم، و الفاجر خبٌ «4» لئیم». أبو داود، الترمذی، أحمد «5».
20-
«إنَّ الرجل لا یکون مؤمناً حتی یکون قلبُهُ مع لسانه سواءً، و یکون لسانهُ مع قلبه سواء، و لا یخالف قوله عمله». الأصبهانی «6».
21-
«الحیاء و الإیمان قُرناء جمیعاً، فإذا رُفع أحدهما رُفع الآخر». الحاکم، الطبرانی «7».
22-
«إنَّ اللَّه إذا أراد أن یُهلک عبداً نزع منه الحیاء، فإذا نزع منه الحیاء لم تلقه إلّا مقیتاً ممقتاً نُزعت منه الأمانة، فإذا نُزعت منه الأمانة لم تلقهُ إلّا خائناً مخوناً، فإذا لم تلقهُ إلّا خائناً مخوناً نُزعت منه الرحمة، فإذا نزعت منه الرحمة لم تلقهُ إلّا رجیماً مُلعناً، فإذا لم تلقه إلّا رجیماً مُلعناً نُزعت منه ربقة الإسلام» ابن ماجة، و المنذری «8».
______________________________
(1). المعجم الکبیر: 19/ 30 ح 63.
(2). السنن الکبری: 3/ 10 ح 4319، صحیح ابن حبّان: 8/ 43 ح 3251، المستدرک علی الصحیحین: 2/ 82 ح 2395.
(3). سنن الترمذی: 4/ 302 ح 1962.
(4). الخبّ: الخداع. (المؤلف)
(5). سنن أبی داود: 4/ 251 ح 4790، سنن الترمذی: 4/ 303 ح 1964، مسند أحمد بن حنبل: 3/ 103 ح 8874.
(6). الترغیب و الترهیب: 3/ 236 ح 9، نقلًا عن الاصبهانی.
(7). المستدرک علی الصحیحین: 1/ 73 ح 58، المعجم الصغیر: 1/ 223 و فیه بلفظ: الحیاء و الإیمان مقرونان لا یفترقان إلّا جمیعاً.
(8). سنن ابن ماجة: 2/ 1347 ح 4054، الترغیب و الترهیب: 3/ 400 ح 14.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:256

وفاته:

اشارة

توفّی لیلة الفطر سنة (43) علی ما هو الأصح عند المؤرِّخین، و قیل غیر ذلک، و عاش نحو تسعین سنة، و قال العجلی عاش تسعاً و تسعین سنة. قال الیعقوبی فی تاریخه «1» (2/ 198): لمّا حضرت عمراً الوفاة قال لابنه: لودَّ أبوک أنَّه کان مات فی غزاة ذات السلاسل؛ إنّی قد دخلت فی أمور لا أدری ما حجّتی عند اللَّه فیها. ثمَّ نظر إلی ماله فرأی کثرته، فقال: یا لیته کان بعراً، یا لیتنی متُّ قبل هذا الیوم بثلاثین سنة، أصلحت لمعاویة دنیاه و أفسدت دینی، آثرت دنیای و ترکت آخرتی، عَمِی علیَّ رشدی حتی حضرنی أجلی، کأنّی بمعاویة قد حوی مالی و أساء فیکم خلافتی.
قال ابن عبد البرّ فی الاستیعاب «2» (2/ 436): دخل ابن عبّاس علی عمرو بن العاص فی مرضه فسلّم علیه، و قال: کیف أصبحت یا أبا عبد اللَّه؟ قال: أصبحت و قد أصلحت من دنیای قلیلًا، و أفسدت من دینی کثیراً، فلو کان الذی أصلحت هو الذی أفسدت، و الذی أفسدت هو الذی أصلحت لفُزت، و لو کان ینفعنی أن أطلب طلبت، و لو کان ینجینی أن أهرب هربت، فصرت کالمنخنق بین السماء و الأرض، لا أرقی بیدین و لا أهبط برجلین، فعظنی بعظة أنتفع بها یا ابن أخی.
فقال له ابن عبّاس: هیهات یا أبا عبد اللَّه صار ابن أخیک أخاک، و لا تشاء أن تبکی إلّا بکیت، کیف یؤمن برحیل من هو مقیمٌ؟ فقال عمرو: و علی حینها «3» حین ابن بضع و ثمانین سنة تقنطنی من رحمة ربّی؟ اللهمَّ إنَّ ابن عبّاس یقنطنی من رحمتک، فخذ منّی حتی ترضی. قال ابن عبّاس: هیهات یا أبا عبد اللَّه أخذت جدیداً و تعطی خَلقَاً! فقال عمرو: مالی و لک یا ابن عبّاس؟ ما أرسلت کلمة إلّا أرسلت نقیضها.
قال عبد الرحمن بن شماسة: لمّا حضرت عمرو بن العاص الوفاة بکی، فقال له
______________________________
(1). تاریخ الیعقوبی: 2/ 222.
(2). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1189 رقم 1931.
(3). یعنی حین الوفاة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:257
ابنه عبد اللَّه: لِمَ تبکی أ جزعاً من الموت؟ قال: لا و اللَّه و لکن لما بعده. فقال له: قد کنت علی خیر. فجعل یُذَکّرُه صحبة رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و فتوحه الشام، فقال له عمرو: ترکت أفضل من ذلک: شهادة أن لا إله إلّا اللَّه. إنّی کنت علی ثلاثة أطباق لیس منها طبقٌ إلّا عرفت نفسی فیه، کنت أوّل شی‌ء کافراً فکنت أشدَّ الناس علی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم، فلو متُّ یومئذ وجبت لی النار. فلمّا بایعتُ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم کنت أشدَّ الناس حیاءً منه فما ملأت عینی من رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم حیاءً منه، فلو متُّ یومئذ قال الناس: هنیئاً لعمرو أسلم و کان علی خیر، و مات علی خیر أحواله، فترجی له الجنّة. ثمَّ بُلیت بعد ذلک بالسلطان و أشیاء فلا أدری أ علیَّ أم لی؟! فإذا متُّ فلا تبکینَّ علیَّ باکیةٌ، و لا یتبعنی مادح و لا نار، و شدّوا علیّ إزاری فإنّی مخاصم، و شنّوا علیَّ التراب [شنّا] «1»، فإنَّ جنبی الأیمن لیس بأحقّ بالتراب من جنبی الأیسر.

فائدة:

یوجد اسم والد المترجَم له فی کثیر من کلمات الأصحاب العاصی بالیاء، و کذا ورد فی شعر أمیر المؤمنین:
لأُوردنَّ العاصیَ ابن العاصی‌سبعین ألفاً عاقدی النواصی
و فی رجز الأشتر:
ویحک یا ابن العاصی‌تنحَّ فی القواصی
و یُذکر بالیاء فی کتب غیر واحد من الحفّاظ، و قال الحافظ النووی فی تهذیب الأسماء و اللغات «2» (2/ 30): و علیه الجمهور و هو الفصیح عند أهل العربیّة. ثمَّ قال: و یقع فی کثیر من کتب الحدیث و الفقه أو أکثرها بحذف الیاء و هی لغة، و قد قُری فی السبع نحوه کالکبیر المتعال، و الداع.
______________________________
(1). ما بین المعقوفین أثبتناه من المصدر.
(2). تهذیب الأسماء و اللغات: 2/ 30 رقم 18.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:259

5- محمد الحمیری‌

اشارة

بحقِّ محمدٍ قولوا بحقٍ‌فإنَّ الإفک من شِیَم اللئامِ
أبعدَ محمدٍ بأبی و أمّی‌رسول اللَّه ذی الشرف التهامی
ألیس علیٌّ أفضلَ خلقِ ربِّی‌و أشرفَ عند تحصیل الأنامِ
ولایتُهُ هی الإیمانُ حقّافذَرْنی من أباطیلِ الکلامِ
و طاعةُ ربِّنا فیها و فیهاشفاءٌ للقلوبِ مِن السقامِ
علیٌّ إمامُنا بأبی و أمّی‌أبو الحسنِ المطهَّرُ من حرامِ
إمامُ هدیً أتاهُ اللَّه عِلماًبه عُرِفَ الحلالُ من الحرامِ
و لو أنَّی قَتلْتُ النفسَ حُبّاله ما کان فیها من أثامِ
یحِلُّ النارَ قومٌ أبغضوهُ‌و إن صلّوا و صاموا ألفَ عامِ
و لا و اللَّه لا تزکو صلاةٌبغیر ولایةِ العدلِ الإمامِ
أمیرَ المؤمنین بک اعتمادی‌و بالغُرِّ المیامینِ اعتصامی
فهذا القولُ لی دینٌ و هذاإلی لقیاکَ یا ربّی کلامی
برئت من الذی عادی علیّاو حاربه من اولادِ الطغامِ
تناسوا نصبَهُ فی یوم خمٍ‌من الباری و من خیر الأنامِ
برغم الأنفِ من یشنأ کلامی‌علیٌّ فضلُهُ کالبحر طامی
و أَبرأُ من أُناسٍ أخّروهُ‌و کان هو المقدَّمَ بالمقامِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:260 علیٌّ هزّم الأبطالَ لمّارأوا فی کفِّهِ بَرْقَ الحُسامِ

ما یتبع الشعر

هذه القصیدة رواها شیخ الإسلام الحمّوئی فی الباب الثامن و الستّین من فرائد السمطین «1»، بإسناده عن الحافظ الکبیر أبی عبد اللَّه محمد بن أحمد بن علیّ بن أحمد بن محمد بن إبراهیم النطنزی، مصنِّف کتاب الخصائص العلویّة علی سائر البریّة، قال: أنبأنا أبو الفضل جعفر بن عبد الواحد بن محمد بن محمود الثقفی بقراءتی علیه، قال: أنبأنا أبو طاهر محمد بن أحمد بن عبد الرحیم، قال: أنبأنا أبو الشیخ، قال: حدّثنا محمد بن أحمد بن معدان، حدّثنا محمد بن زکریّا، حدّثنا عبد اللَّه بن الضحّاک، حدّثنا هشام بن محمد، عن أبیه، قال:
اجتمع الطرمّاح الطائی، و هشام المرادی، و محمد بن عبد اللَّه الحمیری عند معاویة بن أبی سفیان، فأخرج بدرةً فوضعها بین یدیه، و قال: یا معشر شعراء العرب قولوا قولکم فی علیِّ بن أبی طالب، و لا تقولوا إلّا الحقَّ، و أنا نفیٌّ من صخر بن حرب إن أعطیت هذه البدرة إلّا من قال الحقَّ فی علیّ.
فقام الطرمّاح و تکلّم فی علیّ و وقع فیه، فقال له معاویة: اجلس فقد عرف اللَّه نیّتک، و رأی مکانک. ثمّ قام هشام المرادی فقال أیضاً و وقع فیه، فقال له معاویة: اجلس مع صاحبک فقد عرف اللَّه مکانکما. فقال عمرو بن العاص لمحمد بن عبد اللَّه الحمیری و کان خاصّا به: تکلّم و لا تقل إلّا الحقَّ، ثمَّ قال: یا معاویة قد آلیتَ أن لا تعطی هذه البدرةَ إلّا من قال الحقَّ فی علیّ. قال: نعم، أنا نفیٌّ من صخر بن حرب إن أعطیتُها منهم إلّا من قال الحقَّ فی علیّ. فقام محمد بن عبد اللَّه فتکلّم ثمّ قال: بحقّ محمد قولوا بحقّ... القصیدة.
فقال معاویة: أنت أصدقهم قولًا، فخذ هذه البدرة.
______________________________
(1). فرائد السمطین: 1/ 375 ح 305.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:261
و رواها شیخنا الفقیه الکبیر عماد الدین أبو جعفر محمد بن أبی القاسم بن محمد الطبری الآملی، فی الجزء الأوّل من بشارة المصطفی لشیعة المرتضی «1»، قال: أخبرنا الشیخ أبو عبد اللَّه أحمد بن محمد بن شهریار الخازن بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام فی شوال سنة اثنتی عشرة و خمسمائة، قال: حدّثنی الشیخ أبو عبد اللَّه محمد بن محسن الخزاعی، قال: حدّثنا أبو الطیِّب علیّ بن محمد بن بنان، قال: حدّثنا أبو القاسم الحسن بن محمد السکری من کتابه، قال: حدّثنا أبو العبّاس أحمد بن محمد بن مسروق ببغداد من کتابه، قال: حدّثنا محمد بن دینار الضبِّی، قال: حدّثنا عبد اللَّه بن الضحّاک... إلی آخر السند و المتن.
و ذکرها صاحب ریاض العلماء «2» فی ترجمة الشریف المرتضی نقلًا عن شیخ الإسلام الحمّوئی.

الشاعر

محمد بن عبد اللَّه الحمیری زمیل عمرو بن العاص، أحسبه ابن القاضی عبد اللَّه ابن محمد الحمیری الذی قلّده معاویة بن أبی سفیان دیوان الخاتم، و کان قاضیاً کما ذکره الجهشیاری فی کتاب الوزراء و الکتّاب «3» (ص 15) قال: کان معاویة أوّل من اتّخذ دیوان الخاتم، و کان سبب ذلک: أنّه کتب لعمرو بن الزبیر بمائة ألف درهم إلی زیاد و هو عامله علی العراق، ففضّ عمرو الکتاب و جعلها مائتی ألف درهم، فلمّا رفع زیاد حسابه قال معاویة: ما کتبت له إلّا بمائة ألف. و کتب إلی زیاد بذلک و أمره أن یأخذ المائة ألف منه، فحبسه بها فاتّخذ معاویة دیوان الخاتم و قلّده عبد اللَّه بن محمد الحمیری و کان قاضیاً... انتهی.
______________________________
(1). بشارة المصطفی لشیعة المرتضی: ص 10- 11.
(2). ریاض العلماء: 4/ 59.
(3). الوزراء و الکتّاب: ص 24.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:262
و یُحتمل قویّا أن یکون صاحب الشعر هو القاضی عبد اللَّه نفسه، و وقع الاشتباه بتقدیم الوالد علی الولد.
و أمّا دیوان الخاتم فقد اخترعه معاویة، قال ابن الطقطقی فی الآداب السلطانیة «1» (ص 78): و ممّا اخترع معاویة من أمور الملک دیوان الخاتم، و هذا دیوانٌ معتبرٌ من أکابر الدواوین، لم تزل السنّة جاریة به إلی أواسط دولة بنی العبّاس فأُسقط، و معناه: أن یکون دیوانٌ و به نوّابٌ، فإذا صدر توقیعٌ من الخلیفة بأمر من الأمور أُحضر التوقیع إلی ذلک الدیوان، و أُثبتت نسخته فیه، و حُزم بخیط و خُتم بشمع، کما یُفعل فی هذا الزمان بکتب القضاة. و خُتم بختم صاحب ذلک الدیوان.
______________________________
(1). الآداب السلطانیة: ص 107.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:263

شعراء الغدیر فی القرن الثانی‌

اشارة

الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:265

6- أبو المستهلّ الکمیت‌

اشارة

المولود (60)
المتوفّی (126)
نفی عن عینکَ الأرقُ الهجوعاو همٌّ یمتری منها الدموعا
دخیلٌ فی الفؤادِ یهیجُ سُقماًو حزناً کان من جَذَلٍ «1» منوعا
و توکافُ «2» الدموع علی اکتئابٍ‌أحلَّ الدهر موجَعَهُ الضلوعا
ترقرق أسحماً دَرَراً و سکباًیشبّه سحّها غرباً هَموعا «3»
لفقدانِ الخضارمِ من قریشٍ‌و خیرِ الشافعین معاً شفیعا
لدی الرحمن یصدعُ بالمثانی‌و کان له أبو حسنٍ قَریعا «4»
حَطوطاً فی مسرّته و مولی‌إلی مرضاة خالقِهِ سریعا
و أصفاه النبیُّ علی اختیارٍبما أعیا الرفوض له المذیعا
و یوم الدوحِ دَوحِ غدیرِ خمٍ‌أبان له الولایةَ لو أُطیعا
و لکنَّ الرجالَ تبایعوهافلم أَرَ مثلها خَطَراً مبیعا
______________________________
(1). الجذل: الفرح. (المؤلف)
(2). وکَفَ الدمع: سال.
(3). رقرقت العین: أجرت دمعها. الأسحم: السحاب. یقال أسحمت السماء: صبّت ماءها. السحّ: الصبّ. الغرب: الدلو العظیمة. الهموع: السیّال. (المؤلف)
(4). القریع: السیِّد. الرئیس. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:266 فلم أبلغْ بها لعناً و لکنْ‌أساءَ بذاک أوّلُهم صنیعا
فصار بذاک أقربَهم لعدلٍ‌إلی جور و أحفظهم مضیعا
أضاعوا أمرَ قائدِهم فضلّواو أقومهم لدی الحدثانِ ریعا
تناسَوا حقّه و بَغَوا علیه‌بلا تِرةٍ و کان لهم قریعا
فقل لبنی أمیّة حیثُ حَلُّواو إن خفتَ المُهنّد و القطیعا
ألا أُفٍّ لدهرٍ کنتُ فیه‌هدانا طائعاً لکمُ مُطیعا
أجاع اللَّه من أشبعتموهُ‌و أشبع من بجورکُمُ أُجیعا
و یلعنُ فَذَّ أمّته جهاراًإذا ساسَ البریّة و الخلیعا
بمرضیِّ السیاسةِ هاشمیٍ‌یکون حَیاً «1» لأمّته ربیعا
و لیثاً فی المشاهد غیر نکْس‌لتقویمِ البریّةِ مستطیعا
یُقیم أمورها و یذبُّ عنهاو یترک جدبَها أبداً مَریعا

ما یتبع الشعر

اشارة

هذه من غرر قصائد الکمیت- الهاشمیّات- المقدَّرة بخمسمائة و ثمانیة و سبعین بیتاً کما نصَّ به صاحب الحدائق الوردیّة «2»، غیر أنَّه عاثت فی طبعها ید النشر الأمینة علی ودائع العلم، فنقّصت منها شیئاً کثیراً لا یُستهان به مثل ما اجترحت فی طبع دیوان حسّان و الفرزدق و أبی نؤاس و غیرها کما مرّ (ص 41)، و قد آنَ لِیَدِ التنقیب أن تمیط الستار عن تلکم الجنایات المخبّأة، فالمطبوع منها فی لیدن سنة (1904) یتضمّن (536) بیتاً. و المشروحة بقلم الاستاذ محمد شاکر الخیاط (560) بیتاً. و المشروحة بقلم الاستاذ الرافعی (458) بیتاً علی هذا الترتیب.
من لقلبٍ متیَّمٍ مُستهامِ‌غیرَ ما صبوةٍ و لا أحلامِ
______________________________
(1). الحَیَا: المطر.
(2). الحدائق الوردیّة: 2/ 200.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:267
طبع لیدن و الخیّاط (103) بیتاً، و مشروحة الرافعی (102) [بیتاً].
طربتُ و ما شوقاً إلی البیضِ أطرَبُ‌و لا لعباً منّی و ذو الشیب یلعبُ
طبع لیدن و الخیّاط (140) [بیتاً]، و مشروحة الرافعی (138) [بیتاً].
أنّی و من أین آبَکَ الطربُ‌من حیثُ لا صبوةٌ و لا رِیَبُ
طبع لیدن (133) [بیتاً]، مشروحة الخیّاط (132) [بیتاً]، مشروحة الرافعی (67) بیتاً.
ألا هل عمٍ فی رأیه متأمِّلُ‌و هل مدبرٌ بعد الإساءة مقبلُ
طبع لیدن و الخیّاط (111) [بیتاً]، مشروحة الرافعی (89) بیتاً.
طربت و هل بکَ من مطربِ‌و لمْ تتصابَ و لم تلعبِ
طبع لیدن و الخیّاط (33) [بیتاً]، مشروحة الرافعی (28) بیتاً.
نفی عن عینکَ الأرقُ الهجوعاو همٌّ یمتری منها الدموعا
طبع لیدن (20) [بیتاً]، و مشروحة الخیّاط (21) [بیتاً]، و الرافعی (19) بیتاً.
سل الهمومَ لقلب غیرِ مَتبولِ‌و لا رهینٍ لدی بیضاءَ عُطبولِ «1»
طبع لیدن و الخیّاط (7) أبیات، و ذکر الرافعی منها (5) أبیات.
أهوی علیّا أمیرَ المؤمنین و لاأرضی بشتم أبی بکر و لا عمرا
طبع لیدن و الخیّاط (7) أبیات، و حذف الرافعی منها بیتاً [واحداً].
______________________________
(1). تبله الحب أو الدهر فهو متبول: أسقمه. العطبول: المرأة الجمیلة، الفتیّة الطویلة العنق. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:268
ستّة أبیات فائیّة و قافیّة و نونیّة و لم یذکر الرافعی البیتین النونیّین، فلمّا کانت العینیّة التی أثبتناها من الهاشمیّات نذکر أوّلًا ما یخصُّ بها، ثمَّ نورد ما یرجع إلی الهاشمیّات جملة واحدة، و نردفه بما ورد فی بعض قصائدها غیر العینیّة.

العینیّة من الهاشمیات:

قال شیخنا المفید فی رسالته فی معنی المولی «1»: الکمیت ممّن استُشهد بشعره فی کتاب اللَّه، و أجمع أهل العلم علی فصاحته و معرفته باللغة، و رئاسته فی النظم، و جلالته فی العرب، حیث یقول:
و یوم الدوح دَوحِ غدیرِ خمٍ‌أبان له الولایة لو أُطیعا
أوجب له الإمامة بخبر الغدیر، و وصفه بالرئاسة من جهة المولی، و لیس یجوز علی الکمیت مع جلالته فی اللغة و العربیّة وضع عبارة علی معنیً لم توضع علیه قطُّ فی اللغة، و لا استعملها قبله أحدٌ من أهل العربیّة، و لا عرفها بشی‌ء کما وصف أحدٌ منهم، لأنَّه لو جاز علیه جاز علی غیره ممّن هو مثله و فوقه و دونه، حتی تفسد اللغة بأسرها، و لا یکون لنا طریقٌ إلی معرفة لغة العرب علی الحقیقة، و ینغلق الباب فی ذلک. انتهی.
و روی الکراجکی فی کنز الفوائد «2» (ص 154) بإسناده عن هنّاد «3» بن السریّ قال: رأیت أمیر المؤمنین علیَّ بن أبی طالب فی المنام، فقال لی: یا هنّاد. قلت: لبّیک یا أمیر المؤمنین، قال: أنشدنی قول الکمیت:
______________________________
(1). رسالة فی معنی المولی، المطبوع ضمن مصنّفات الشیخ المفید: 8/ 18.
(2). کنز الفوائد: 1/ 333.
(3). یروی عنه البخاری و جمع کثیر، وثّقه النسائی و غیره، و صدّقه أبو حاتم [الجرح و التعدیل 9/ 119 رقم 501]، ولد (152)، و توفّی (243)، راجع تهذیب التهذیب: 11/ 71 [11/ 62- 63 رقم 109]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:269 و یوم الدوحِ دَوحِ غدیر خُمّ‌أبان له الولایة لو أُطیعا
قال: فأنشدته، فقال لی: خذ إلیک یا هنّاد؛ فقلت: هات یا سیِّدی. فقال علیه السلام:
و لم أرَ مثل ذاک الیوم یوماًو لم أرَ مثله حقّا أُضیعا
و قال الشیخ أبو الفتوح فی تفسیره «1» (2/ 193): رُوی عن الکمیت، قال: رأیت أمیر المؤمنین علیه السلام فی المنام فقال:
أنشدنی قصیدتک العینیّة، فأنشدته حتی انتهیت إلی قولی فیها:
و یوم الدوح دَوح غدیر خُمّ‌أبان له الولایة لو أُطیعا
فقال- صلوات اللَّه علیه-: صدقت. ثمّ أَنشد علیه السلام:
و لم أرَ مثلَ ذاک الیومِ یوماًو لم أرَ مثله حقّا أُضیعا
و رواه السیِّد فی الدرجات الرفیعة «2»، و العقیلی نقلًا عن منهاج الفاضلین للحموی، و مرآة الزمان لابن الجوزی، و رواه سبط ابن الجوزی الحنفیّ فی تذکرته «3» (ص 20) عن شیخه عمرو بن صافی الموصلی، عن بعض.
و قال المرزبانی فی معجم الشعراء «4» (ص 348): مذهب الکمیت فی التشیّع و مدح أهل البیت علیهم السلام فی أیام بنی أمیّة مشهور، و من قوله فیهم:
فقل لبنی أمیّة حیث حَلُّواو إن خفتَ المهنّدَ و القطیعا
أجاعَ اللَّهُ من أشبعتموهُ‌و أشبع من بجورِکُمُ أُجیعا
______________________________
(1). تفسیر أبی الفتوح الرازی: 4/ 280.
(2). الدرجات الرفیعة: ص 579.
(3). تذکرة الخواص: ص 33- 34.
(4). معجم الشعراء: ص 239.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:270
و یُروی: أنّ أبا جعفر محمد بن علیّ، الإمام الطاهر رضی الله عنه لمّا أنشده الکمیت هذه القصیدة دعا له. انتهی.
و فی الصراط المستقیم للبیاضی العاملی «1»: أنّه روی ابن الکمیت: أنَّه رأی النبیَّ صلی الله علیه و آله و سلم فی النوم فقال: أنشدنی قصیدة أبیک العینیّة، فلمّا وصل إلی قوله:
و یوم الدوح دَوح غدیر خمِ‌أبان له الولایة لو أُطیعا
بکی بکاءً شدیداً، و قال: صدق أبوک رحمه اللَّه، إی و اللَّه لم أرَ مثله حقّا أُضیعا.

الهاشمیّات:

ذکرها له المسعودی فی مروج الذهب «2» (2/ 194)، و قال أبو الفرج «3» و السیِّد العبّاسی «4»: قصائد الکمیت الهاشمیّات من جیِّد شعره و مختاره. و قال الآمدی «5» و ابن عمر البغدادی «6»: للکمیت بن زید فی أهل البیت الأشعار المشهورة، و هی أجود شعره. و قال السندوبی «7»: کان الکمیت من خیرة شعراء الدولة الأمویّة، و کان عالماً بلغات العرب و أیّامهم، و من خیر شعره و أفضله الهاشمیّات، و هی القصائد التی ذکر فیها آل بیت الرسول بالخیر.
روی أبو الفرج فی الأغانی «8» (15/ 124) بإسناده عن محمد بن علیّ النوفلی،
______________________________
(1). الصراط المستقیم: 1/ 310.
(2). مروج الذهب: 3/ 253.
(3). فی الأغانی: 3/ 113 [17/ 3]. (المؤلف)
(4). فی معاهد التنصیص: 2/ 26 [3/ 94 رقم 148]. (المؤلف)
(5). فی المؤتلف و المختلف: ص 170 [رقم 572]. (المؤلف)
(6). خزانة الأدب: 1/ 144. (المؤلف)
(7). فی تعلیقه علی البیان و التبیین للجاحظ: 1/ 54. (المؤلف)
(8). الأغانی: 17/ 30.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:271
قال: سمعت أبی یقول: لمّا قال الکمیت بن زید الشعر، کان أوّل ما قال الهاشمیّات فسترها، ثمَّ أتی الفرزدق بن غالب، فقال له: یا أبا فراس إنَّک شیخ مضر و شاعرها، و أنا ابن أخیک الکمیت بن زید الأسدی: فقال له: صدقت أنت ابن أخی، فما حاجتک؟ قال: نفث علی لسانی فقلت شعراً، فأحببتُ أن أعرضه علیک، فإن کان حسناً أمرتنی بإذاعته، و إن کان قبیحاً أمرتنی بستره، و کنت أولی من ستره علیَّ.
فقال له الفرزدق: أمّا عقلک فحسنٌ، و إنّی لأرجو أن یکون شعرک علی قدر عقلک، فأنشدنی ما قلت، فأنشده:
طربتُ و ما شوقاً إلی البیض أطربُ قال: فقال لی: فیمَ تطرب یا ابن أخی؟ فقال:
و لا لعباً منّی و ذو الشیب یلعبُ فقال: بلی یا ابن أخی فالعب فإنَّک فی أوان اللعب. فقال:
و لم یُلهِنی دارٌ و لا رسمُ منزلٍ‌و لم یتطرّبنی بنانٌ مخضَّبُ
فقال: مایطربک یا ابن أخی؟ فقال:
و لا السانحاتُ البارحاتُ عشیّةًأَمرَّ سلیمُ القَرنِ أم مرّ أعضَبُ
فقال: أجل لا تتطیّر. فقال:
و لکن إلی أهل الفضائل و التقی‌و خیر بنی حوّاء و الخیرُ یُطلبُ
فقال: و مَن هؤلاء ویحک؟ قال:
إلی النفر البیض الذین بحبِّهم‌إلی اللَّه فیما نابنی أتقرّبُ
قال: أرحنی ویحک من هؤلاء؟ قال:
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:272 بنی هاشم رهطِ النبیِّ فإنَّنی‌بهم و لهم أرضی مراراً و أغضبُ
خفضت لهم منّی جناحی مودّةًإلی کنف عطفاه أهلٌ و مرحبُ
و کنت لهم من هؤلاء و هؤلامحبّا علی أنّی أُذمُّ و أُغضبُ
و أُرمی و أرمی بالعداوة أهلهاو إنّی لأوذی فیهمُ و أُؤنَّبُ
فقال له الفرزدق: یا ابن أخی، أذع ثمّ أذع، فأنت و اللَّه أشعر من مضی و أشعر من بقی.
و رواه المسعودی فی مروجه «1» (2/ 194) و العبّاسی فی المعاهد (2/ 26) «2».
روی الکشّی فی رجاله «3» (ص 134) بإسناده عن أبی المسیح عبد اللَّه بن مروان الجوانی قال: کان عندنا رجلٌ من عباد اللَّه الصالحین، و کان راویة شعر الکمیت- یعنی الهاشمیّات- و کان یُسمع ذلک منه، و کان عالماً بها، فترکه خمساً و عشرین سنة لا یستحلُّ روایته و إنشاده، ثمَّ عاد فیه، فقیل له: أ لم تکن زهدت فیها و ترکتها؟! فقال: نعم، و لکنّی رأیت رؤیا دعتنی إلی العود لها. فقیل له: و ما رأیت؟. قال: رأیت کأنّ القیامة قد قامت، و کأنَّما أنا فی المحشر، فدفعت إلیَّ مجلّة.
قال أبو محمد: فقلت لأبی المسیح: و ما المجلّة؟ قال: الصحیفة. قال: نشرتها فإذا فیها: بسم اللَّه الرحمن الرحیم. أسماء من یدخل الجنّة من محبِّی علیّ بن أبی طالب. قال: فنظرت فی السطر الأوّل فإذا أسماء قوم لم أعرفهم، و نظرت فی السطر الثانی فإذا هو کذلک، و نظرت فی السطر الثالث و الرابع فإذا فیها: و الکمیت بن زید الأسدی. قال: فذلک دعانی إلی العود فیه.
قال البغدادی فی خزانة الأدب «4» (1/ 87): بلغ خالد القسری خبر هذه
______________________________
(1). مروج الذهب: 3/ 253.
(2). معاهد التنصیص: 3/ 94 95 رقم 148.
(3). رجال الکشّی: 2/ 468 رقم 367.
(4). خزانة الأدب: 1/ 180.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:273
القصیدة- یعنی قصیدة الکمیت- المسماة بالمذهَّبة التی أوّلها: ألا حیِّیت عنّا یا مدینا...
فقال: و اللَّه لأقتلنَّه، ثمّ اشتری ثلاثین جاریة فی نهایة الحسن، فروّاهن القصائد- الهاشمیّات- للکمیت، و دسّهنَّ مع نخّاس إلی هشام بن عبد الملک فاشتراهنَّ، فأنشدنه یوماً القصائد المذکورة، فکتب إلی خالد. و کان یومئذٍ عامله بالعراق: أن ابعث إلیَّ برأس الکمیت. فأخذه خالدٌ و حبسه، فوجّه الکمیت إلی امرأته و لبس ثیابها و ترکها فی موضعه و هرب من الحبس، فلمّا علم خالدٌ، أراد أن یُنَکِّل بالمرأة، فاجتمعت بنو أسد إلیه و قالوا: ما سبیلک علی امرأة لنا خُدعت؟ فخافهم و خلّی سبیلها «1».
قال الثعالبی فی ثمار القلوب «2» (ص 171): عهدی بالخوارزمی یقول: من روی حولیّات زهیر، و اعتذارات النابغة، و أهاجی الحطیئة، و هاشمیّات الکمیت، و نقائض جریر و الفرزدق، و خمریّات أبی نواس، و زهدیّات أبی العتاهیة، و مراثی أبی تمّام، و مدائح البحتری، و تشبیهات ابن المعتزّ، و روضیّات الصنوبری، و لطائف کشاجم، و قلائد المتنبی، و لم یتخرّج فی الشعر فلا أشبَّ اللَّه تعالی قرنه.
خمّس الهاشمیّات غیر واحد من الشعراء منهم: الشیخ ملّا عبّاس الزیوری البغدادیّ، و العلّامة الشیخ محمد السماوی، و السیِّد محمد صادق آل صدر الدین الکاظمی، و شرحها الاستاذ محمد محمود الرافعی المصری و أحسن فیه و فی مقدِّمته و ترجمة الکمیت، و أجاد، و قال: الهاشمیّات هی من مختار الکلام، و من رائق الشعر و شیّقه، و جیِّد القول و طریفه، أحسن فیه کلَّ الإحسان، و أجاد کلَّ الإجادة. و شرحها الاستاذ محمد شاکر الخیّاط النابلسی.

المیمیّة من الهاشمیّات:

من لقلبٍ متیَّمٍ مُستهامِ‌غیر ما صبوةٍ و لا أحلام
______________________________
(1). سیأتیک عن الأغانی تفصیل القصة إن شاء اللَّه تعالی. (المؤلف)
(2). ثمار القلوب: ص 216 رقم 288.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:274
قال صاعد مولی الکمیت: دخلنا علی أبی جعفر محمد بن علیّ علیهما السلام فأنشده الکمیت قصیدته هذه، فقال: «اللهمَّ اغفر للکمیت، اللهمَّ اغفر للکمیت». الأغانی «1» (15/ 123).
قال نصر بن مزاحم المنقری: إنَّه رأی النبیَّ صلی الله علیه و آله و سلم فی النوم، و بین یدیه رجلٌ ینشده:
من لِقَلْبٍ مُتیَّمٍ مُستهامِ‌غیر ما صبوةٍ و لا أحلام
قال: فسألت عنه فقیل لی: هذا الکمیت بن زید الأسدی.
قال: فجعل النبیُّ صلی الله علیه و سلم یقول: جزاک اللَّه خیراً، و أثنی علیه. الأغانی «2» (15/ 124)، المعاهد «3» (2/ 27).
روی الکشّی فی رجاله «4» (ص 136) بإسناده عن زرارة، قال: دخل الکمیت علی أبی جعفر علیه السلام و أنا عنده فأنشده:
من لقلبٍ متیَّمٍ مُستهامِ‌غیر ما صبوةٍ و لا أحلام
فلمّا فرغ منها، قال للکمیت: «لا تزال مؤیّداً بروح القدس ما دمت تقول فینا».
و روی فی (ص 135) بإسناده عن یونس بن یعقوب، قال: أنشد الکمیت أبا عبد اللَّه علیه السلام شعره:
أخلص اللَّه فی هوای فما أغرق نزعاً و ما تطیش سهامی
______________________________
(1). الأغانی: 17/ 27.
(2). الأغانی: 17/ 29.
(3). معاهد التنصیص: 3/ 95 رقم 148.
(4). رجال الکشّی: 2/ 467 رقم 366 و ص 461 رقم 362.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:275
فقال أبو عبد اللَّه علیه السلام: «لا تقل هکذا و لکن قل: قد أغرق نزعاً».
و رواه ابن شهرآشوب فی المناقب «1»، و فی لفظه: فقلت: یا مولای أنت أشعر منّی بهذا المعنی. و روی الحدیثین الطبرسی فی إعلام الوری «2» (ص 158).
قال المسعودی فی مروج الذهب «3» (2/ 195): قدم الکمیت المدینة، فأتی أبا جعفر محمد بن علیّ بن الحسین بن علی فأذن له لیلًا و أنشده، فلمّا بلغ المیمیّة قوله:
و قتیلٌ بالطفِّ غودر منهم‌بین غوغاء أمّةٍ و طغامِ
بکی أبو جعفر ثمَّ قال: «یا کمیت لو کان عندنا مالٌ لأعطیناک، و لکن لک ما قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لحسّان بن ثابت: لا زلت مؤیَّداً بروح القدس ما ذببتَ عنّا أهل البیت».
فخرج‌من عنده فأتی عبد اللَّه بن الحسن بن علیٍّ، فأنشده فقال: یا أبا المستهلّ إنَّ لی ضیعة أُعطیت فیها أربعة آلاف دینار، و هذا کتابها، و قد أشهدت لک بذلک شهوداً، و ناوله إیّاه. فقال: بأبی أنت و أمّی، إنّی کنت أقول الشعر فی غیرکم أرید بذلک الدنیا، و لا و اللَّه ما قلت فیکم إلّا للَّه، و ما کنت لآخذ علی شی‌ء جعلته للَّه مالًا و لا ثمناً، فألحَّ عبد اللَّه علیه و أبی من إعفائه، فأخذ الکمیت الکتاب و مضی، فمکث أیّاماً، ثمّ جاء إلی عبد اللَّه فقال: بأبی أنت و أمّی یا ابن رسول اللَّه إنَّ لی حاجة. قال: و ما هی؟ و کلُّ حاجة لک مقضیَّة. قال: و کائنة ما کانت؟ قال: نعم. قال: هذا الکتاب تقبله و ترتجع الضیعة. و وضع الکتاب بین یدیه، فَقَبِلهُ عبد اللَّه.
و نهض عبد اللَّه بن معاویة بن عبد اللَّه بن جعفر بن أبی طالب، فأخذ ثوباً
______________________________
(1). مناقب آل أبی طالب: 4/ 224.
(2). إعلام الوری: ص 265.
(3). مروج الذهب: 3/ 254.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:276
جلداً، فدفعه إلی أربعة من غلمانه، ثمَّ جعل یدخل دور بنی هاشم، و یقول: یا بنی هاشم، هذا الکمیت قال فیکم الشعر حین صمت الناس عن فضلکم، و عرّض دمه لبنی أمیّة، فأثیبوه بما قدرتم. فیطرح الرجل فی الثوب ما قدر علیه من دنانیر و دراهم. و أعلم النساء بذلک، فکانت المرأة تبعث ما أمکنها، حتی إنَّها لَتَخلع الحُلیَّ عن جسدها، فاجتمع من الدنانیر و الدراهم ما قیمته مائة ألف درهم، فجاء بها إلی الکمیت فقال: یا أبا المستهلّ أتیناک بجهد المقلِّ، و نحن فی دولة عدوِّنا، و قد جمعنا هذا المال و فیه حلیُّ النساء کما تری، فاستعن به علی دهرک، فقال: بأبی أنت و أمی قد أکثرتم و أطیبتم، و ما أردت بمدحی إیّاکم إلّا اللَّه و رسوله، و لم أکُ لآخذَ لذلک ثمناً من الدنیا، فاردده إلی أهله.
فجهد به عبد اللَّه أنْ یقبله بکلِّ حیلة فأبی، فقال: إن أبیت أن تقبل فإنّی رأیت أن تقول شیئاً تُغضب به بین الناس، لعلَّ فتنة تحدث فیخرج من بین أصابعها بعض ما تحبّ. فابتدأ الکمیت و قال قصیدته التی یذکر فیها مناقب قومه من مضر بن نزار بن معد، و ربیعة بن نزار، و أیاد و أنمار ابنی نزار، و یکثر فیها من تفضیلهم، و یطنب فی وصفهم، و أنَّهم أفضل من قحطان، فغضب بها بین الیمانیّة و النزاریّة فیما ذکرناه، و هی قصیدته التی أوّلها:
ألا حُیّیت عنّا یا مَدِیناو هل ناسٌ تقول مسلّمینا
قال ابن شهرآشوب فی المناقب «1» (5/ 12): بلغنا أنَّ الکمیت أنشد الباقر علیه السلام:
من لقلبٍ مُتیَّمٍ مُستهام‌غیر ما صبوةٍ و لا أحلام
فتوجّه الباقر علیه السلام إلی الکعبة فقال: «اللهمَّ ارحم الکمیت و اغفر له- ثلاث مرّات- ثمّ قال: یا کمیت هذه مائة ألف قد جمعتها لک من أهل بیتی».
______________________________
(1). مناقب آل أبی طالب: 4/ 123- 214.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:277
فقال الکمیت: لا و اللَّه لا یعلم أحدٌ أنّی آخذ منها حتی یکون اللَّه الذی یکافئنی، و لکن تکرمنی بقمیص من قُمُصِک، فأعطاه.
و ذکره العبّاسی فی المعاهد «1» (2/ 27) و فیه: فأمر له أبو جعفر بمالٍ و ثیابٍ، فقال الکمیت: و اللَّه ما أحببتکم للدنیا، و لو أردت الدنیا لأتیت من هی فی یدیه، و لکنَّنی أحببتکم للآخرة، فأمّا الثیاب التی أصابت أجسامکم فأنا أقبلها لبرکاتها، و أمّا المال فلا أقبله، فردّه و قبل الثیاب.
قال البغدادی فی خزانة الأدب «2» (1/ 69): حکی صاعد مولی الکمیت قال: دخلت مع الکمیت علی علیِّ بن الحسین رضی الله عنه فقال: إنّی قد مدحتک بما أرجو أن یکون لی وسیلةً عند رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم ثمَّ أنشده قصیدته التی أوّلها:
مَن لقلبٍ مُتیَّمٍ مُستهامِ‌غیر ما صَبوةٍ و لا أحلامِ
فلمّا أتی علی آخرها، قال له: «ثوابک نعجز عنه، و لکن ما عجزنا عنه فإنَّ اللَّه لا یعجز عن مکافأتک، اللّهمّ اغفر للکمیت». ثمَّ قسّط له علی نفسه و علی أهله أربعمائة ألف درهم، و قال له: «خُذ یا أبا المستهلّ» فقال له: لو وصلتنی بدانق لکان شرفاً لی، و لکن إن أحببتَ أن تحسن إلیَّ فادفع إلیَّ بعض ثیابک التی تلی جسدک أتبرّک بها. فقام فنزع ثیابه و دفعها إلیه کلّها، ثمَّ قال: «اللّهمّ إنَّ الکمیت جادَ فی آل رسولک و ذریّة نبیِّک بنفسه حین ضنَّ الناس، و أظهر ما کتمه غیره من الحقّ، فَأَحیِه سعیداً، و أَمِتْه شهیداً، و أره الجزاء عاجلًا، و أجزل له جزیل المثوبة آجلًا، فإنّا قد عجزنا عن مکافأته». قال الکمیت: ما زلت أعرف برکة دعائه.
قال محمد بن کناسة: لمّا أُنشد هشام بن عبد الملک قول الکمیت:
______________________________
(1). معاهد التنصیص: 3/ 96 رقم 148.
(2). خزانة الأدب: 1/ 145.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:278 فبهم صرتُ للبعیدِ ابنَ عمٍ‌و اتّهمتُ القریبَ أیَّ اتِّهامِ «1»
مُبدیاً صفحتی علی الموقف المعلم باللَّهِ قوّتی و اعتصامی «2»
قال: استقتل المرائی. الأغانی «3» (15/ 127).

البائیّة من الهاشمیّات:

طربتُ و ما شوقاً إلی البیض أطربُ‌و لا لعباً منّی و ذو الشیب یلعبُ
روی أبو الفرج فی الأغانی «4» (15/ 124) بإسناده عن إبراهیم بن سعد الأسدی، قال: سمعت أبی یقول: رأیت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فی المنام فقال: من أیّ الناس أنت؟ قلت: من العرب. قال: أعلم، فمن أیِّ العرب؟ قلت: من بنی أسد. قال: من أسد بن خزیمة؟. قلت: نعم. قال: أ هِلالیٌّ أنت؟ قلت: نعم. قال: أ تعرف الکمیت بن زید؟ قلت: یا رسول اللَّه عمّی و من قبیلتی. قال: أتحفظ من شعره؟ قلت: نعم. قال أنشدنی:
طربتُ و ما شوقاً إلی البیض أطربُ‌و لا لعباً منّی و ذو الشیب یلعبُ
قال: فأنشدته، حتی بلغت إلی قوله:
فما لیَ إلّا آلَ أحمدَ شیعةٌو ما لیَ إلّا مَشْعبَ الحقِّ مَشْعبُ
فقال لی: إذا أصبحت فاقرأ علیه السلام، و قل له: قد غفر اللَّه لک بهذه القصیدة. و ذکره العبّاسی فی معاهد التنصیص «5» (2/ 27) و غیره.
______________________________
(1). هو البیت الثمانون من القصیدة. (المؤلف)
(2). هو البیت الخامس و الثمانون من القصیدة. (المؤلف)
(3). الأغانی: 17/ 36.
(4). الأغانی: 17/ 29.
(5). معاهد التنصیص: 3/ 95 رقم 148.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:279
و فی الأغانی «1» (15/ 124): عن دعبل بن علی الخزاعی قال: رأیت النبیّ صلی الله علیه و سلم فی النوم، فقال لی: «ما لَکَ و للکمیت بن زید؟». فقلت: یا رسول اللَّه ما بینی و بینه إلّا کما بین الشعراء.
فقال: «لا تفعل، ألیس هو القائل:
فلا زلتُ فیهم حیث یتّهموننی‌و لا زلتُ فی أشیاعکم أتقلّبُ
فإنَّ اللَّه قد غفر له بهذا البیت». قال: فانتهیت عن الکمیت بعدها.
هذا البیت من أبیات حرّفتها ید النشر المصریّة عن القصیدة بعد قوله:
و قالوا تُرابیٌّ هواهُ و رأیُهُ‌بذلک أُدعی فیهمُ و أُلقَّبُ
قال السیوطی فی شرح شواهد المغنی «2» (ص 13): أخرج ابن عساکر «3» بإسناده عن محمد بن عقیر «4»: کانت بنو أَسد تقول: فینا فضیلةٌ لیست فی العالم، لیس منزل منّا إلّا و فیه برکة وراثة الکمیت، لأنّه رأی النبیَّ صلی الله علیه و سلم فی النوم فقال له: أنشدنی:
طربتُ و ما شوقاً إلی البیض أطربُ‌و لا لعباً منّی و ذو الشیب یلعبُ
فأنشده فقال له: بورکتَ، و بورک قومک.
و فی شرح الشواهد «5» أیضاً (ص 14): أخرج ابن عساکر «6»، عن أبی عکرمة الضبّی، عن أبیه قال: أدرکت الناس بالکوفة، من لم یرو:
______________________________
(1). الأغانی: 17/ 28- 29.
(2). شرح شواهد المغنی: 1/ 38 رقم 6.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 14/ 597.
(4). فی غیر شرح الشواهد: عقبة. (المؤلف)
(5). شرح شواهد المغنی: 1/ 39 رقم 6.
(6). تاریخ مدینة دمشق: 14/ 601.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:280 طربت و ما شوقاً إلی البیض أطربُ‌و لا لعباً منّی و ذو الشیب یلعبُ
فلیس بهاشمیّ. و رواه السیِّد فی الدرجات الرفیعة «1»، و فیها: فلیس بشیعیّ.
و قال السیوطی فی الشرح «2» (ص 14): أخرج ابن عساکر «3»، عن محمد بن سهل، قال: قال الکمیت: رأیت فی النوم و أنا مُختفٍ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم، فقال: «مِمَّ خوفک؟» قلت: یا رسول اللَّه من بنی أمیّة و أنشدته:
أ لم ترنی من حبِّ آل محمدأروح و أغدو خائفاً أترقّبُ «4»
فقال: «اظهر، فإنَّ اللَّه قد أمّنک فی الدنیا و الآخرة».
و قال فی (ص 14): أخرج ابن عساکر «5»، عن الجاحظ قال: ما فتح للشیعة الحِجاج إلّا الکمیت بقوله:
فإن هی لم تصلح لحیٍّ سواهُمُ‌فإنَّ ذوی القربی أحقُّ و أوجبُ
یقولون لم یورِثْ و لولا تراثُهُ‌لقد شرکَتْ فیها بَکیلٌ و أرحبُ «6»
و ذکر کلام الجاحظ الشیخ المفید کما فی الفصول المختارة «7» (2/ 84)، و لعلَّ الجاحظ لم یقف علی مواقف احتجاج الشیعة بنفس هذه الحجّة و غیرها، المتکثرة منذ عهدهم المتقادم المتّصل بالعهد النبویِّ. أو أنَّه یرمی بکلمته إلی إنکار سلف الشیعة فی الصدر الأوّل، لکن فضحه تاریخهم المجید، و المأثورات فی فضلهم عن صاحب
______________________________
(1). الدرجات الرفیعة: ص 567.
(2). شرح شواهد المغنی: 1/ 38 رقم 6.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 14/ 598، و فی مختصر تاریخ دمشق: 21/ 214.
(4). هو البیت الخامس و السبعون من القصیدة. (المؤلف)
(5). تاریخ مدینة دمشق: 14/ 599، و فی مختصر تاریخ دمشق: 21/ 215.
(6). بَکِیل و أرحب: بطنان من قبیلة همْدان.
(7). الفصول المختارة: ص 232.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:281
الرسالة و هلمَّ جرّا، و إنَّک تجد الاحتجاج بما ذکر و غیره فی کثیر من شعر الصحابة و التابعین لهم بإحسان، و فی کلماتهم المنثورة، قبل أن تنعقد نطفة الکمیت، کخزیمة بن ثابت ذی الشهادتین، و عبد اللَّه بن عبّاس، و الفضل بن عبّاس، و عمّار بن یاسر، و أبی ذرّ الغفاری، و قیس بن سعد الأنصاری، و ربیعة بن الحارث بن عبد المطّلب، و عبد اللَّه ابن أبی سفیان بن الحارث بن عبد المطّلب، و زفر بن زید بن حذیفة، و النجاشی بن الحرث بن کعب، و جریر بن عبد اللَّه البجلی، و عبد الرحمن بن حنبل حلیف بنی جُمع، و آخرین کثیرین.
و قد فتح لهم هذا الباب بمصراعیه أمیر المؤمنین علیّ- صلوات اللَّه علیه- فی کتبه و خطبه الطافحة بذلک، المبثوثة فی طیّات الکتب و معاجم الخطب و الرسائل.
قال شیخنا المفید کما فی الفصول «1» (2/ 85): إنّما نظم الکمیت معنی کلام أمیر المؤمنین علیه السلام فی منثور کلامه فی الحجَّة علی معاویة، فلم یزل آل محمد علیهم السلام بعد أمیر المؤمنین یحتجّون بذلک، و متکلّمو الشیعة قبل الکمیت و فی زمانه و بعده، و ذلک موجودٌ فی الأخبار المأثورة و الروایات المشهورة، و من بلغ إلی الحدِّ الذی بلغه الجاحظ فی البهت سقط کلامه.

اللامیّة من الهاشمیّات:

ألا هل عمٍ فی رأیه مُتأمِّلُ‌و هل مدبرٌ بعد الإساءة مُقبلُ
روی أبو الفرج فی الأغانی «2» (15/ 126) بالإسناد عن أبی بکر الحضرمی، قال: استأذنت للکمیت علی أبی جعفر محمد بن علی علیهما السلام فی أیَّام التشریق بمنی فأذن له، فقال له الکمیت: جعلت فداک إنّی قلت فیکم شعراً أحبُّ أن أُنشدَکَهُ.
______________________________
(1). الفصول المختارة: ص 233.
(2). الأغانی: 17/ 33.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:282
فقال: «یا کمیت اذکر اللَّه فی هذه الأیّام المعلومات، و فی هذه الأیّام المعدودات». فأعاد علیه الکمیت القول، فرقَّ له أبو جعفر علیه السلام فقال: «هات». فأنشده قصیدته حتی بلغ:
یُصیبُ به الرامون عن قوسِ غیرهمْ‌فیا آخرٌ أسدی له الغیَّ أوّلُ
فرفع أبو جعفر علیه السلام یدیه إلی السماء و قال: «اللّهمَّ اغفر للکمیت».
و عن محمد بن سهل- صاحب الکمیت- قال: دخلت مع الکمیت علی أبی عبد اللَّه الصادق جعفر بن محمد علیه السلام فقال له: جعلت فداک ألا أنشدک؟
قال: «إنّها أیّامٌ عظامٌ». قال: إنَّها فیکم. قال: «هات». و بعث أبو عبد اللَّه علیه السلام إلی بعض أهله فقرب، فأنشده فکثر البکاء، حتی أتی علی هذا البیت:
یُصیب به الرامون عن قوس غیرهم‌فیا آخرٌ أسدی له الغیَّ أوّلُ
فرفع أبو عبد اللَّه علیه السلام یدیه، فقال: «اللّهمَّ اغفر للکمیت ما قدّم و ما أخّر، و ما أسرَّ و ما أعلن، و أَعطه حتی یرضی». الأغانی «1» (15/ 123)، المعاهد «2» (2/ 27).
و رواه البغدادی فی خزانة الأدب «3» (1/ 70) و فیه بعد قوله: فکثر البکاء و ارتفعت الأصوات، فلمّا مرَّ علی قوله فی الحسین رضی الله عنه:
کأنَّ حسیناً و البهالیلُ حولَهُ‌لأسیافهم ما یختلی المتبتّلُ
و غاب نبیُّ اللَّه عنهم و فقده‌علی الناس رزءٌ ما هناک مُجلّلُ
فلم أرَ مخذولًا لأجلِ مصیبةٍو أوجب منه نصرةً حین یخذلُ
______________________________
(1). الاغانی: 17/ 26.
(2). معاهد التنصیص: 3/ 96 رقم 148.
(3). خزانة الأدب: 1/ 145.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:283
فرفع «1» جعفر الصادق رضی الله عنه یدیه و قال: «اللهمَّ اغفر للکمیت ما قدّم و أخّر، و ما أسرَّ و أعلن، و أَعطه حتی یرضی». ثمّ أعطاه ألف دینار و کسوة، فقال له الکمیت: و اللَّه ما أحببتکم للدنیا و لو أردتها لأتیتُ من هی فی یدیه، و لکنَّنی أحببتکم للآخرة، فأمّا الثیاب التی أصابت أجسادکم فإنّی أقبلها لبرکتها، و أمّا المال فلا أقبله.
روی أبو الفرج فی الأغانی «2» (15/ 119) عن علیّ بن محمد بن سلیمان، عن أبیه، قال: کان هشام بن عبد الملک قد اتّهم خالد بن عبد اللَّه، و کان یُقال: إنَّه یرید خلعک، فوجد بباب هشام یوماً رقعةً فیها شعرٌ، فدخل بها علی هشام فقرئت علیه:
تألّقَ برقٌ عندنا و تقابَلَتْ‌أَثافٍ لِقدْرِ الحَربِ أخشی اقتبالها
فدونَک قِدرَ الحربِ و هی مُقِرَّةٌلکفّیک و اجعل دون قِدرٍ جعالها
و لن تنتهی أو یبلغَ الأمرُ حدّهُ‌فَنلْها برسْلٍ قبل أن لا تنالها
فتجْشَمَ منها ما جَشَمْتَ مِنَ التی‌بسوراء هرّت نحو حالکَ حالها
تلافَ أمورَ الناس قبل تفاقُمٍ‌بعَقدَةِ حَزْمٍ لا یُخاف انحلالها
فما أبرمَ الأقوامُ یوماً لحیلةٍمن الأمر إلّا قلَّدوک احتیالها
و قد تُخبِرُ الحربُ العوانُ بسرّهاو إن لم یَبُحْ مَن لا یریدُ سؤالها
فأمر هشام أن یجتمع له من بحضرته من الرواة فَجُمِعوا، فأمر بالأبیات فقرِئت علیهم، فقال: شعر من تشبه هذه الأبیات؟ فأجمعوا جمیعاً من ساعتهم أنَّه کلام الکمیت بن زید الأسدی. فقال هشام: نعم هذا الکمیت ینذرنی بخالد بن عبد اللَّه.
ثمَّ کتب إلی خالد یخبره، و کتب إلیه بالأبیات، و خالد یومئذ بواسط، فکتب خالد إلی والیه بالکوفة یأمره بأخذ الکمیت و حبسه، و قال لأصحابه: إنَّ هذا یمدح بنی هاشم و یهجو بنی أمیّة، فأتونی من شعر هذا بشی‌ء، فأُتی بقصیدته اللامیّة التی أوّلها:
______________________________
(1). کذا فی المصدر بالفاء.
(2). الأغانی: 17/ 18.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:284 ألا هل عمٍ فی رأیهِ متأمِّلُ‌و هل مدبرٌ بعد الإساءة مقبلُ
فکتبها و أدرجها فی کتاب إلی هشام، یقول: هذا شعر الکمیت، فإن کان قد صدق فی هذا فقد صدق فی ذاک. فلمّا قرئت علی هشام اغتاظ، فلمّا سمع قوله:
فیا ساسةً هاتوا لنا من جوابکم‌ففیکم لعمری ذو أفانین مقولُ اشتدَّ غیظه، فکتب إلی خالد یأمره أن یقطع یدی الکمیت و رجلیه، و یضرب عنقه، و یهدم داره، و یصلبه علی ترابها. فلمّا قرأ خالد الکتاب کره أن یستفسد عشیرته، و أعلن الأمر رجاء أن یتخلّص الکمیت، فقال: کتب إلیَّ أمیر المؤمنین و إنّی لأکره أن استفسد عشیرته، و سمّاه، فعرف عبد الرحمن بن عنبسة بن سعید ما أراد، فأخرج غلاماً له مولّداً ظریفاً، فأعطاه بغلة له شقراء فارهة من بغال الخلیفة، و قال: إن أنت وردت الکوفة فأنذرت الکمیت لعلّه أن یتخلّص من الحبس فأنت حرٌّ لوجه اللَّه، و البغلة لک، و لک علیَّ بعد ذلک إکرامک و الإحسان إلیک.
فرکب البغلة فسار بقیّة یومه و لیلته من واسط إلی الکوفة فصبّحها، فدخل الحبس متنکّراً، فخبّر الکمیت بالقصّة، فأرسل الی امرأته و هی ابنة عمّه یأمرها أن تجیئه و معها ثیاب من لباسها و خفّان، ففعلت. فقال: ألبسینی لبسة النساء، ففعلت. ثمّ قالت له: أقبل فأقبل، و أدبر فأدبر، فقالت: ما أدری إلّا یبساً فی منکبیک، اذهب فی حفظ اللَّه. فمرَّ بالسجّان فظنَّ أنَّه المرأة فلم یعرض له، فنجا و أنشأ یقول:
خرجت خروجَ القِدحِ قِدحِ ابن مقبلِ‌علی الرغم من تلک النوابح و المُشْلی «1»
علیَّ ثیابُ الغانیاتِ و تحتَهاعزیمةُ أمرٍ أشبهت سَلَّةَ النصْلِ
و ورد کتاب خالد إلی والی الکوفة یأمره فیه بما کتب به إلیه هشام، فأرسل
______________________________
(1). النوابح: کلاب الصید، کنّی بها عمّن یتعقبه. و المشلی: من أشلی، یشلی، إذا أغری الکلب و دعاه إلی الصید.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:285
إلی الکمیت لیؤتی به من الحبس فَیُنفِذ فیه أمر خالد، فدنا من باب البیت «1»، فکلّمتهم المرأة و خبّرتهم أنَّها فی البیت، و أنَّ الکمیت قد خرج. فکتب بذلک إلی خالد فأجابه: حرّة کریمة افتدت ابن عمِّها بنفسها. و أمر بتخلیتها، فبلغ الخبر الأعور الکلبی‌بالشام، فقال قصیدته التی یرمی فیها امرأة الکمیت بأهل الحبس و یقول:
أسودینا و أحمرینا فهاج الکمیت ذلک حتی قال:
أ لا حیّیت عنّا یا مدیناو هل ناسٌ تقول مسلّمینا
و هی ثلاثمائة بیت.
و قال فی (ص 114) «2»: إنَّ خالد بن عبد اللَّه القسری روّی جاریةً حسناء قصائد الکمیت- الهاشمیّات- و أعدّها لیهدیها إلی هشام، و کتب إلیه بأخبار الکمیت و هجائه بنی أمیّة، و أنفذ إلیه قصیدته التی یقول فیها:
فیا ربّ هل إلّا بک النصرُ یُبتغی‌و یا ربّ هل إلّا علیک المعوَّلُ
و هی طویلة یرثی فیها زید بن علیّ و ابنه الحسین بن زید، و یمدح بنی هاشم، فلمّا قرأها أکبرها، و عظمت علیه و استنکرها، و کتب إلی خالد یقسم علیه أن یقطع لسان الکمیت و یده. فلم یشعر الکمیت إلّا و الخیل محدقة بداره، فأُخذ و حُبس فی المحبس، و کان أبان بن الولید عاملًا علی واسط، و کان الکمیت صدیقه، فبعث إلیه بغلام علی بغل و قال له: أنت حرٌّ... إلی آخر ما یأتی إن شاء اللَّه تعالی.
و للکمیت فی حدیث الغدیر من قصیدة قوله:
______________________________
(1). المقصود بالبیت هنا السجن.
(2). الأغانی: 17/ 6.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:286 علیٌّ أمیرُ المؤمنینَ و حقُّهُ‌من اللَّهِ مفروضٌ علی کلِّ مسلمِ
و أنَّ رسول اللَّهِ أوصی بحقِّهِ‌و أشرکه فی کلِّ حقٍّ مقسَّمِ
و زوّجهُ صدّیقةً لم یکنْ لهامُعادلةٌ غیرُ البتولة مریمِ
و ردّم أبوابَ الذین بنی لهمْ‌بیوتاً سوی أبوابه لم یُرَدِّمِ
و أوجبَ یوماً بالغدیر ولایةًعلی کلِّ برٍّ من فصیحٍ و أعجمِ
تفسیر أبی الفتوح «1» (2/ 193)

الشاعر

اشارة

أبو المستهلّ الکمیت بن زید بن خنیس بن مخالد «2» بن وهیب بن عمرو بن سُبیع ابن مالک بن سعد بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزیمة بن مدرکة بن إلیاس بن مضر ابن نزار.
قال أبو الفرج: شاعر مقدَّم عالمٌ بلغات العرب، خبیر بأیّامها، من شعراء مضر و ألسنتها، و المتعصِّبین علی القحطانیّة، المقارنین المقارعین لشعرائهم، العلماء بالمثالب و الأیّام، المفاخرین بها، و کان فی أیّام بنی أمیّة، و لم یدرک الدولة العبّاسیّة و مات قبلها، و کان معروفاً بالتشیّع لبنی هاشم، مشهوراً بذلک.
سئل معاذ الهرّاء: من أشعر الناس؟ قال: أ من الجاهلیِّین أم من الإسلامیِّین؟ قالوا: بل من الجاهلیِّین. قال: امرؤ القیس، و زهیر، و عبید بن الأبرص. قالوا: فمن الإسلامیِّین؟. قال: الفرزدق، و جریر، و الأخطل، و الراعی.
قال: فقیل له: یا أبا محمد ما رأیناک ذکرت الکمیت فیمن ذکرت. قال: ذاک أشعر الأوّلین و الآخرین «3».
______________________________
(1). تفسیر أبی الفتوح: 4/ 280.
(2). و قیل: مخالد بن ذویبة بن قیس بن عمرو. (المؤلف)
(3). الأغانی: 15/ 115 و 127 [17/ 3، 35]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:287
و قد مرَّ (ص 168) قول الفرزدق له: أنت و اللَّه أشعر من مضی و أشعرمن بقی. و کان مبلغ شعره حین مات خمسة آلاف و مائتین و تسعة و ثمانین بیتاً علی ما فی الأغانی «1» و المعاهد «2» (2/ 31)، أو أکثر من خمسة آلاف قصیدة کما فی کشف الظنون «3»، نقلًا عن عیون الأخبار لابن شاکر (1/ 397) و قد جمع شعره الأصمعی و زاد فیه ابن السکّیت، و رواه جماعة، عن أبی محمد عبد اللَّه بن یحیی المعروف بابن کناسة الأسدی المتوفّی (207)، و رواه ابن کناسة، عن الجزّی، و أبی الموصل، و أبی صدقة الأسدیِّین، و ألّف کتاباً أسماه سرقات الکمیت من القرآن و غیره «4».
و رواه ابن السکّیت عن أستاذه نصران، و قال نصران: قرأت شعر الکمیت علی أبی حفص عمر بن بکیر، و عمل شعره السکّری أبو سعید الحسن بن الحسین المتوفّی (275)، کما فی فهرست ابن الندیم «5» (ص 107 و 225) و صاحب شعره محمد بن أنس، کما فی تاریخ ابن عساکر «6» (4/ 429).
و حکی یاقوت فی معجم الأدباء «7» (1/ 410) عن ابن النجّار، عن أبی عبد اللَّه أحمد بن الحسن الکوفی النسّابة، أنّه قال: قال ابن عبدة النسّاب: ما عرف النسّاب أنساب العرب علی حقیقة حتی قال الکمیت النزاریّات فأظهر بها علماً کثیراً، و لقد نظرت فی شعره فما رأیت أحداً أعلم منه بالعرب و أیّامها، فلمّا سمعت هذا جمعت شعره، فکان عونی علی التصنیف لأیّام العرب.
______________________________
(1). الأغانی: 17/ 31.
(2). معاهد التنصیص: 3/ 95 رقم 148.
(3). کشف الظنون: 1/ 808.
(4). التعبیر بالسرقة لا یخلو من مسامحة، فإنّها لیست إلّا أخذاً بالمعنی، أو تضمیناً لکلم من القرآن، و حسب الکمیت- و أیّ شاعر- أن یقتصّ أثر الکتاب الکریم. (المؤلف)
(5). الفهرست: ص 78 و 179.
(6). تاریخ مدینة دمشق: 14/ 603.
(7). معجم الأدباء: 3/ 8.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:288
و قال بعضهم: کان فی الکمیت عشر خصال لم تکن فی شاعر: کان خطیب أسد، فقیه الشیعة، حافظ القرآن العظیم، ثَبْتَ الجَنان، کاتباً حسن الخطّ، نسّابة جدلًا، و هو أوّل من ناظر «1» فی التشیّع، رامیاً لم یکن فی أسد أرمی منه، فارساً شجاعاً، سخیّا دَیِّناً. خزانة الأدب «2» (1/ 69)، شرح الشواهد «3» (ص 13).
و لم تزل عصبیّته للعدنانیّة و مهاجاته شعراء الیمن متصلةً، و المناقضة بینه و بینهم شائعة فی حیاته، و فی إثرها ناقض دعبل و ابن عُیینة قصیدته المذهَّبة بعد وفاته، و أجابهما أبو الزلفاء البصری مولی بنی هاشم، و کان بینه و بین حکیم الأعور الکلبی مفاخرة و مناظرة تامّة.

فائدة:

حکیم الأعور المذکور، أحد الشعراء المنقطعین إلی بنی أمیّة بدمشق، ثمَّ انتقل إلی الکوفة.
جاء رجلٌ إلی عبد اللَّه بن جعفر، فقال له: یا ابن رسول اللَّه هذا حکیم الأعور ینشد الناس هجاءکم بالکوفة.
فقال: هل حفظت شیئاً؟.
قال: نعم و أنشد:
صَلَبْنا لکم زیداً علی جذع نخلةٍو لم نرَ مهدیّا علی الجذع یُصلَبُ
و قِستمْ بعثمانٍ علیّا سَفاهةًو عثمانُ خیرٌ من علیٍّ و أطیبُ
فرفع عبد اللَّه یدیه إلی السماء و هما تنتفضان رعدة، فقال: اللّهمّ إن کان کاذباً
______________________________
(1). مرّ فساد هذه النسبة الی المترجم له: ص 191. (المؤلف)
(2). خزانة الأدب: 1/ 144.
(3). شرح شواهد المغنی: 1/ 38 رقم 6.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:289
فسلّط علیه کلباً، فخرج حکیم من الکوفة فأدلج «1»، فافترسه الأسد. معجم الأدباء «2» (4/ 132)

الکمیت و حیاته المذهبیة

یجد الباحث فی خلال السِیَر و زُبُر الحدیث، شواهد واضحة علی أنَّ الرجل لم یتّخذ شاعریّته و ما کان یتظاهر به من التهالک فی ولاء أهل البیت علیهم السلام وسیلةً لما یقتضیه النهمة، و موجبات الشره من التلمّظ بما یستفیده من الصِّلات و الجوائز، أو تحرّی مُسانحات و جرایات، أو الحصول علی رتبةٍ أو راتب، أنّی و آل رسول اللَّه کما یقول عنهم دعبل الخزاعی:
أری فیْأهم فی غیرهم مُتَقَسَّماًو أیدِیَهُمْ من فیئهم صَفِراتِ
و هم- سلام اللَّه علیهم- فضلًا عن شیعتهم:
مشرّدون نفوا عن عُقرِ دارِهمُ‌کأنّهم قد جَنوا ما لیس یُغتَفرُ و قد انهالت الدنیا- قضّها بقضیضها- علی أضدادهم یوم ذاک من طغمة الأمویّین، و لو کان المتطلّب یطلب شیئاً من حطام الدنیا، أو حصولًا علی مرتبة، أو زلفةً تربی به، لطلبها من أولئک المتغلّبین علی عرش الخلافة الإسلامیّة.
فرجلٌ یلوی بوجهِهِ عنهم إلی أُناس مضطهدین مقهورین، و یقاسی من جرّاء ذلک الخوف و الاختفاء، تتقاذف به المفاوز و الحزون، مفترعاً ربوة طوراً، و مسفّا إلی الأحضّة تارة، و وراءه الطلب الحثیث، و بمطلع الأکمة النطع و السیف، لیس من الممکن أن یکون ما یتحرّاه إلّا خاصّة فی من یتولّاهم، لا توجد عند غیرهم، و هذا هو شأن الکمیت مع أئمّة الدین علیهم السلام، فقد کان یعتقد فیهم أنّهم وسائله إلی المولی
______________________________
(1). أدلج القوم: ساروا اللیل کلّه، أو فی آخره. (المؤلف)
(2). معجم الأدباء: 10/ 248.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:290
سبحانه، و واسطة نجاحه فی عقباه، و أنَّ مودّتهم أجر الرسالة الکبری.
روی الشیخ الأکبر الصفّار فی بصائر الدرجات «1» بإسناده عن جابر، قال: دخلت علی الباقر علیه السلام فشکوت إلیه الحاجة فقال: «ما عندنا درهمٌ»، فدخل الکمیت فقال: جعلت فداک أنشدک؟ فقال: انشد، فأنشده قصیدة. فقال: «یا غلام أخرِج من ذلک البیت بَدرةً فادفعها إلی الکمیت». فقال: جعلت فداک، أُنشدک أخری؟ فأنشده. فقال: «یا غلام أخرج بدرةً فادفعها إلیه». فقال: جعلت فداک، أُنشدک أخری؟ فأنشده. فقال: «یا غلام أخرج بدرةً فادفعها إلیه» فقال جعلت فداک، و اللَّه ما أحبّکم لعَرَض الدنیا، و ما أردت بذلک إلّا صلة رسول اللَّه و ما أوجب اللَّه علیَّ من الحقِّ، فدعا له الباقر علیه السلام فقال: «یا غلام رُدّها إلی مکانها». فقلت: جعلت فداک، قلت لی: لیس عندی درهم، و أمرت للکمیت بثلاثین ألفاً! «2».
فقال: «ادخل ذلک البیت»، فدخلت فلم أجد شیئاً، فقال: «ما سترنا عنکم أکثر ممّا أظهرنا». الحدیث.
قال صاعد: دخلنا مع الکمیت علی فاطمة بنت الحسین علیه السلام، فقالت: هذا شاعرنا أهل البیت. و جاءت بقَدَحٍ فیه سَویقٌ، فحرّکته بیدها، و سقت الکمیت فشربه، ثمَّ أمرت له بثلاثین دیناراً و مرکب، فهملت عیناه و قال: لا و اللَّه لا أقبلها؛ إنّی لم أحبّکم للدنیا. الأغانی «3» (15/ 123).
و للکمیت فی ردِّه الصلات الطائلة علی سروات المجد من بنی هاشم، مکرمةٌ و محمدةٌ عظیمةٌ، أبقت له ذکری خالدة، و کلٌّ من تلکم المواقف شاهد صدق علی خالص ولائه و قوّة إیمانه، و صفاء نیّته، و حسن عقیدته، و رسوخ دینه، و إباء نفسه،
______________________________
(1). بصائر الدرجات: ص 376 ح 5.
(2). فی مناقب ابن شهرآشوب: 5/ 7 [4/ 203]: خمسین ألف درهم. (المؤلف)
(3). الأغانی: 17/ 27.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:291
و علوِّ همّته، و ثباته فی مبدئه العلویِّ المقدَّس، و صدق مقاله للإمام السجّاد زین العابدین علیه السلام: إنّی قد مدحتک أن یکون لی وسیلة عند رسول اللَّه.
و یعرب عن ذلک کلّه صریح قوله للإمام الباقر محمد بن علیّ علیهما السلام: و اللَّه ما أحبّکم لعَرَض الدنیا، و ما أردت بذلک إلّا صلة رسول اللَّه و ما أوجب اللَّه علیَّ من الحقِّ. و قوله الآخر له علیه السلام: لا و اللَّه لا یعلم أحدٌ أنَّی آخذٌ منها حتی یکون اللَّه الذی یکافئنی. و قوله للإمامین الصادقین علیهما السلام: و اللَّه ما أحببتکم للدنیا، و لو أردتها لأتیت من هی فی یدیه، و لکنّی أحببتکم للآخرة. و قوله لعبد اللَّه بن الحسن ابن علیّ علیهما السلام: و اللَّه ما قلت فیکم إلّا للَّه، و ما کنت لآخذ علی شی‌ء جعلته للَّه مالًا و لا ثمناً. و قوله لعبد اللَّه الجعفری: ما أردت بمدحی إیّاکم إلّا اللَّه و رسوله، و لم أک لآخذ لذلک ثمناً من الدنیا، و قوله لفاطمة بنت الإمام السبط: و اللَّه إنّی لم أحبّکم للدنیا. و هذا شأن الشیعة سلفاً و خلفاً، و شیمة کلِّ شیعیٍّ صمیم، و أدب کلّ متضلّع بالنزعات العلویّة، و روح کلِّ علویٍّ جعفریٍّ، و هذا شعار التشیّع لیس إلّا، و بمثل هذا فلیعمل العاملون.
و کان أئمّة الدین و رجالات بنی هاشم یلحّون فی أخذ الکمیت صلاتهم، و قبوله عطایاهم، مع إکبارهم محلّه من ولائه، و اعتنائهم البالغ بشأنه، و الاحتفاء و التبجیل له، و الاعتذار منه بمثل
قول الإمام السجّاد- صلوات اللَّه علیه- له: «ثوابک نعجز عنه، و لکن ما عجزنا عنه فإنَّ اللَّه لا یعجز عن مکافأتک».
و هو مع ذلک کلّه کان علی قدمٍ و ساق من إبائه و استعفائه، إظهاراً لولائه المحض لآل اللَّه، و قد مرّ أنّه ردَّ علی الإمام السجّاد علیه السلام أربعمائة ألف درهم، و طلب من ثیابه التی تلی جسده لیتبرّک بها، و ردّ علی الإمام الباقر مائة ألف مرّة و خمسین ألفاً أخری، و طلب قمیصاً من قُمُصه و ردَّ علی الإمام الصادق ألف دینار و کسوة، و استدعی منه أن یکرمه بالثوب الذی مسَّ جلده. و ردَّ علی عبد اللَّه بن الحسن ضیعته التی أعطی له کتابها،
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:292
و کانت تسوی بأربعة «1» آلاف دینار، و ردَّ علی عبد اللَّه الجعفری ما جمع له من بنی هاشم ما کان یقدَّر بمائة ألف درهم.
فکل من هذه خُبرٌ یصدِّق الخبر؛ بأنَّ مدح الکمیت عترة نبیِّه الطاهر و ولاءه لهم، و تهالکه بکلّه فی حبِّهم، و بذله النفس و النفیس دونهم، و نیله من مناوئیهم، و نصبه العداء لمخالفیهم، لم یکن إلّا للَّه و لرسوله فحسب، و ما کان له غرضٌ من حطام الدنیا و زخرفها، و لا مرمیً من الثواب العاجل دون الآجل، و کلُّ واقف علی شعره یراه کالباحث بظلفه عن حتفه، و یجده مستقتلًا بلسانه، قد عرّض لبنی أمیّة دمه، مستقبلًا صوارمهم، کما نصَّ علیه
الإمام زین العابدین علیه السلام، و قال: «اللّهمّ إنَّ الکمیت جاد فی آل رسولک و ذریّة نبیِّک نفسه حین ضنَّ الناس، و أظهر ما کتمه غیره».
و قال عبد اللَّه الجعفری لبنی هاشم: هذا الکمیت قال فیکم الشعر حین صمت الناس عن فضلکم، و عرّض دمه لبنی أمیّة.
و خالد القسری لمّا أراد قتله رأی فی شعره غنیً و کفایة عن أیِّ حیلة و سعایة علیه، فاشتری جاریةً و علَّمها الهاشمیّات و بعثها إلی هشام بن عبد الملک، و هو لمّا سمعها منها، قال: استقتل المرائی. و کتب إلی خالد بقتله و قطع لسانه و یده.
فکان الکمیت منذ غضاضة من شبیبته التی نظم فیها الهاشمیّات خائفاً یترقّب طیلة عمره، مختفیاً فی زوایا الخمول، إلی أن أقام بقریضه الحجّة، و أوضح به المحجّة، و أظهر به الحقَّ، و أتمَّ به البرهنة، و بلغ ضالّته المنشودة من بثِّ الدعایة إلی العترة الطاهرة، فلمّا دوّخ صیت شعره الأقطار، و قرّطت به الآذان، و دارت علی الألسن، استجاز الإمام أبا جعفر الباقر علیه السلام أن یمدح بنی أمیّة صوناً لدمه فأجاز له.
رواه أبو الفرج فی الأغانی «2» (15/ 126) بإسناده عن ورد بن زید أخی الکمیت قال: أرسلنی
______________________________
(1). الظاهر أنّه قدّس سرّه ضمّن «تسوی» معنی «تقدّر» فعدّاه بالباء.
(2). الأغانی: 17/ 33، 35.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:293
الکمیت إلی أبی جعفر علیه السلام فقلت له: إنَّ الکمیت أرسلنی إلیک و قد صنع بنفسه ما صنع، فتأذن له أن یمدح بنی أمیّة؟
قال: نعم. هو فی حلٍّ، فلیقل ما شاء، فنظم قصیدته الرائیة التی یقول فیها:
فالآن صرتُ إلی أمیّة و الأمور إلی المصائر
و دخل علی أبی جعفر علیه السلام فقال له: «یا کمیت أنت القائل:
فالآن صرتُ إلی أمیّة و الأمور إلی المصائر؟»
قال: نعم. قد قلت، و لا و اللَّه ما أردت به «1» إلّا الدنیا، و لقد عرفت فضلکم، قال: «أمّا إن قلت ذلک، إنَّ التقیّة لَتَحِلّ».
و روی الکشّی فی رجاله «2» (ص 135) بإسناده عن درست بن أبی منصور، قال: کنت عند أبی الحسن موسی علیه السلام و عنده الکمیت بن زید، فقال للکمیت: «أنت الذی تقول:
فالآن صرتُ إلی أمیّة و الأمور إلی المصائر»
قال: قد قلت ذلک فو اللَّه ما رجعت عن إیمانی، و إنّی لکم لمُوالٍ، و لعدوِّکم لقالٍ، و لکنّی قلته علی التقیّة.
قال: أما لئن قلت ذلک، إنَّ التقیّة تجوز فی شرب الخمر.

لفت نظر:

أحسب أنَّ الإمام المذکور فی حدیث الکشّی هو أبو عبد اللَّه الصادق علیه السلام، و لا یتمُّ ما فیه من أبی الحسن موسی علیه السلام؛ إذ الکمیت توفّی بلا اختلاف أجده سنة (126)
______________________________
(1). أی أراد بقوله: صرت، مصیر الدنیا إلیهم لا الخلافة. (المؤلف)
(2). رجال الکشّی: 2/ 465 رقم 364.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:294
قبل ولادة أبی الحسن موسی بسنتین أو ثلاث. کما لا یتمُّ القول باتّحاده مع حدیث أبی الفرج المرویِّ عن الإمام أبی جعفر، إذ درست بن أبی منصور لا یروی عنه علیه السلام، و لیس من تلک الطبقة.
الکمیت و دعاء الأئمّة له الغدیر، العلامة الأمینی ج‌2 294 لفت نظر: ..... ص : 293
الواضح أنَّ أدعیة ذوی النفوس القدسیّة، و الألسنة الناطقة بالمشیئة الإلهیّة المعبِّرة عن اللَّه، من الذین یوحی إلیهم ربّهم، و لا یتکلّمون إلّا بإذنه، و ما ینطقون عن الهوی، و لا یشفعون إلّا لمن ارتضی، لیست مجرّد شفاعة لأیِّ أحد، و مسألة خیرٍ من المولی لکلِّ إنسان کائناً من کان، بل فیها إیعاز بأنَّ المدعوَّ له من رجال الدین، و حلفاء الخیر و الصلاح، و دعاة الأمّة إلیهما، و ممّن قیّضه المولی للدعوة إلیه، و الأخذ بناصر الهدی، رغماً علی أباطیل الحیاة و أهوائها الضالَّة، إلی فضائل لا تُحصی علی اختلاف المدعوِّ لهم فیها.
و قلّما دُعی لأحدٍ مثلما دُعی للکمیت، و قد أکثر النبیُّ الأعظم و الأئمّة من أولاده- صلوات اللَّه علیه و علیهم- دعاءهم له، فاسترحم له النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم مرّة کما مرّ فی حدیث البیاضی، و استجزی له بالخیر، و أثنی علیه أخری کما فی منام نصر بن مزاحم، و قال له ثالثة: «بورکت و بورک قومک» کما فی حدیث السیوطی،
و دعا له الإمام السجّاد زین العابدین علیه السلام بقوله: «اللهمَّ أحیه سعیداً و أَمْتهُ شهیداً، و أرِهِ الجزاء عاجلًا، و أجزل له جزیل المثوبة آجلًا».
و دعا له أبو جعفر الباقر علیه السلام فی مواقف شتّی فی مثل أیام التشریق بمنی و غیرها، متوجِّهاً إلی الکعبة بالاسترحام و الاستغفار له غیر مرّة،
و بقوله: «لا تزال مؤیّداً بروح القدس»
تارةً أخری، و من دعائه علیه السلام له فی أیّام البیض ما
رواه الشیخ الأقدم أبو القاسم الخزّاز القمّی فی کفایة الأثر فی النصوص علی الأئمّة الاثنی عشر «1» بإسناده عن الکمیت، أنَّه قال: دخلت علی
______________________________
(1). کفایة الأثر: ص 248.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:295
سیِّدی أبی جعفر محمد بن علیّ الباقر، فقلت: یا ابن رسول اللَّه إنّی قد قلت فیکم أبیاتاً، أ فتأذن لی فی إنشادها؟ فقال: « [إنّها] «1» أیّام البیض». قلت: فهو فیکم خاصّة. قال: «هات». فأنشأت أقول:
أضحکنی الدهرُ و أبکانی‌و الدهرُ ذو صرفٍ و ألوانِ
لتسعةٍ بالطفِّ قد غُودرواصاروا جمیعاً رَهْنَ أکفانِ
فبکی علیه السلام، و بکی أبو عبد اللَّه علیه السلام، و سمعت جاریة تبکی من وراء الخباء، فلمّا بلغت إلی قولی:
و ستّةٌ لا یُتجاری بهم‌بنو عقیلٍ خیرُ فرسانِ
ثمَّ علیُّ الخیرِ مولاهُمُ‌ذکرهمُ هَیّجَ أحزانی
فبکی، ثمَّ قال علیه السلام: «ما من رجل ذکرَنا أو ذُکرنا عنده یخرج من عینیه ماءٌ و لو مثل جناح البعوضة إلّا بنی اللَّه له بیتاً فی الجنّة، و جعل‌ذلک الدمع حجاباً بینه و بین النار». فلمّا بلغت إلی قولی:
من کان مسروراً بما مسّکمْ‌أو شامتاً یوماً من الآنِ
فقد ذللتم بعد عزّ فماأدفع ضیماً حین یغشانی
أخذ بیدی ثمَّ قال: «اللّهمَّ اغفر للکمیت ما تقدّم من ذنبه و ما تأخّر».
فلمّا بلغت إلی قولی:
متی یقوم الحقّ فیکم متی‌یقومُ مهدیُّکمُ الثانی
قال: «سریعاً إن شاء اللَّه سریعاً». ثمَّ قال: «یا أبا المستهلّ إنَّ قائمنا هو التاسع من ولد الحسین، لأنَّ الأئمّة بعد رسول اللَّه اثنا عشر، الثانی عشر هو القائم».
______________________________
(1). ما بین المعقوفین أثبتناه من المصدر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:296
قلت: یا سیِّدی فمن هؤلاء الاثنا عشر؟ قال: «أوّلهم علیُّ بن أبی طالب، و بعده الحسن و الحسین، و بعد الحسین علیّ بن الحسین، و بعده أنا، ثمَّ بعدی هذا، و وضع یده علی کتف جعفر». قلت: فمَن بعد هذا؟
قال: «ابنه موسی، و بعد موسی ابنه علیّ، و بعد علیّ ابنه محمد، و بعد محمد ابنه علیّ، و بعد علیّ ابنه الحسن، و هو أبو القائم الذی یخرج فیملأ الدنیا قسطاً و عدلًا کما ملئت ظلماً و جوراً، و یشفی صدور شیعتنا». قلت: فمتی یخرج یا ابن رسول اللَّه؟ قال: «لقد سُئل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن ذلک فقال: إنَّما مثله کمثل الساعة لا تأتیکم إلّا بغتة».
و ناهیک به فضلًا دعاء الإمام الصادق علیه السلام له فی مواقفه المشهودة فی أشرف الأیّام رافعاً یدیه قائلًا:
«اللّهمَّ اغفر للکمیت ما قدّم و أخّر، و ما أسرَّ و أعلن، و أعطه حتی یرضی».
و ینمُّ عن إجابة تلک الأدعیة الصالحة، الصادرة من النفوس الطاهرة بالألسنة الصادقة، أمر النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم أبا إبراهیم سعد الأسدی فی منامه بقراءة سلامه علیه، و إنبائه بأنَّ اللَّه قد غفر له. و کذلک نهیه صلی الله علیه و آله و سلم دعبل الخزاعی فی الطیف عن معارضة الکمیت، و قوله له: إنَّ اللَّه قد غفر له. و کان بنو أسد- قبیلة الکمیت- یحسّون برکة دعاء النبیِّ له و لهم بقوله: «بورکت و بورک قومک». و یشاهدون آثار الإجابة فیهم، و یجدون فی أنفسهم نفحاتها، و کانوا یقولون: إنَّ فینا فضیلةً لیست فی العالم، لیس منّا إلّا و فیه برکة وراثة الکمیت «1».
و من تلک الأدعیة المستجابة التی شوهدت آثارها، و أبقت للکمیت فضیلة مع الأبد، ما رواه شیخنا قطب الدین الراوندی فی الخرائج و الجرائح «2»: أنَّ محمد بن علیّ الباقر علیه السلام دعا للکمیت لمّا أراد أعداء آل محمد أخذه و هلاکه و کان متواریاً، فخرج فی
______________________________
(1). مرّ الحدیث: ص 190. (المؤلف)
(2). الخرائج و الجرائح: 2/ 941.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:297
ظلمة اللیل هارباً، و قد أقعدوا علی کلِّ طریق جماعة لیأخذوه إذا ما خرج فی خفیة، فلمّا وصل الکمیت إلی الفضاء و أراد أن یسلک طریقاً جاء أسدٌ یمنعه من أن یسری منها، فسلک جانباً آخر فمنعه منه أیضاً، کأنَّه أشار إلی الکمیت أن یسلک خلفه، و مضی الأسد فی جانب الکمیت، إلی أن أمِن و تخلّص من الأعداء.
و فی معاهد التنصیص «1» (2/ 28): قال المستهلّ: أقام الکمیت مدّة متواریاً، حتی إذا أیقن أنَّ الطلب خفَّ عنه خرج لیلًا فی جماعة من بنی أسد علی خوف و وجل، و فیمن معه صاعد غلامه، و أخذ الطریق علی القطقطانة، و کان عالماً بالنجوم مهتدیاً بها، فلمّا صار سحیراً صاح بنا: هوِّموا «2» یا فتیان. فهوّمنا، و قام فصلّی. قال المستهلّ: فرأینا شخصاً، فتضعضعت له. فقال: ما لک؟ قلت: أری شخصاً مقبلًا. فنظر إلیه، فقال: هذا ذئب قد جاء یستطعمکم، فجاء الذئب فربض ناحیةً، فأطعمناه ید جزور فتعرّقها، ثمَّ أهوینا له بإناء فیه ماء فشرب منه، فارتحلنا، و جعل الذئب یعوی، فقال الکمیت: ماله ویله، أ لم نطعمه و نسقه؟! و ما أعرفنی بما یرید، هو یدلّنا أنّا لسنا علی الطریق! تیامنوا یا فتیان. فتیامنّا، فسکن عواؤه، فلم نزل نسیر حتی جئنا الشام، فتواری فی بنی أسد و بنی تمیم.
و هذا جانب عظیم من نواحی مکرمات الکمیت و فضائله، لو أُضیف إلی ما یظهر من کلماته المعربة عن نفسیّاته، و مواقفه الکاشفة عن خلائقه الکریمة، و ما قیل فیه و فی مآثره الجمّة یمثّله بین یدی القارئ بمظاهر روحیّاته، و نصب عینیه مجالی نفسیّاته، و أمثلة مکارم أخلاقه، و ما کان یحمله بین جنبیه من العلم، و الفقه، و الأدب، و الإباء، و الشمم، و الحماسة، و الهمّة، و اللباقة، و الفصاحة، و البلاغة، و الخلق الکامل، و قوّة القلب، و الدین الخالص، و التشیّع الصحیح، و الصلاح المحض، و الرشد و السداد، إلی فضائل تکسبه فوز النشأتین لا تُحصی.
______________________________
(1). معاهد التنصیص: 3/ 98 رقم 148.
(2). هَوّم تهویماً: نام قلیلًا. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:298
الکمیت و هشام بن عبد الملک
کان خالد بن عبد اللَّه القسری قد أُنشِدَ قصیدة الکمیت التی یهجو فیها الیمن، و هی التی أوّلها:
ألا حُیّیتِ عنّا یا مَدِیناو هل ناسٌ تقولُ مسلّمینا
فقال: و اللَّه لأقتلنّه. ثمَّ اشتری ثلاثین جاریة بأغلی ثمن، و تخیّرهنّ نهایةً فی الحسن و الکمال و الأدب، فروّاهنّ الهاشمیّات، و دسّهنّ مع نخّاس إلی هشام بن عبد الملک فاشتراهنَّ جمیعاً، فلمّا أنس بهنّ و استنطقهنَّ، رأی منهنَّ فصاحةً و أدباً، فاستقرأهنّ القرآن فقرأن، و استنشدهنَّ الشعر فأنشدن قصائد الکمیت- الهاشمیّات- فقال هشام: ویلکنَّ من قائل هذا الشعر؟ قلن: الکمیت بن زید الأسدی. قال: فی أیِّ بلد هو؟ قلن: بالعراق ثمَّ بالکوفة.
فکتب إلی خالد عامله فی العراق: ابعث إلیَّ برأس الکمیت بن زید. فلم یشعر الکمیت إلّا و الخیل محدقةٌ بداره، فأُخذ و حبس فی الحبس.
و کان أبان بن الولید عاملًا علی واسط، و کان الکمیت صدیقه، فبعث إلیه بغلام علی بغل، و قال له: أنت حرٌّ إنْ لحقته و البغل لک. و کتب له:
أمّا بعد: فقد بلغنی ما صرتَ إلیه و هو القتل، إلّا أن یدفع اللَّه، و أری لک أن تبعث إلی حُبّی- یعنی زوجة الکمیت و کانت ممّن تتشیّع أیضاً- فإذا دخلت علیک، تنقّبت نقابها، و لبست ثیابها و خرجت، فإنّی أرجو الأوبة لک.
قال: فرکب الغلام البغل، و سار بقیّة یومه و لیلته من واسط إلی الکوفة فصبّحها، فدخل الحبس متنکّراً، و أخبر الکمیت بالقصّة، فبعث إلی امرأته و قصَّ علیها القصّة، و قال لها: أی ابنة عمّ إنَّ الوالی لا یقدم علیکِ و لا یسلمکِ قومکِ، و لو خِفتُ علیکِ ما عَرّضْتُکِ له. فألبَسَتهُ ثیابها و إزارها و خمّرته، و قالت له: أقبل و أدبر،
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:299
ففعل، فقالت: ما أُنکر منک شیئاً إلّا یَبَساً فی کتفیک، فاخرج علی اسم اللَّه تعالی. و أخرجت معه جاریتین لها.
فخرج و علی باب السجن أبو الوضّاح حبیب بن بُدیر و معه فتیان من أسد فلم یُؤبه له، و مشی الفتیان بین یدیه إلی سکّة شبیب بناحیة الکناس، فمرَّ بمجلس من مجالس بنی تمیم، فقال بعضهم: رجل و رب الکعبة، و أمر غلامه فأتبعه، فصاح به أبو الوضّاح یا کذا و کذا أراک تتبع هذه المرأة منذ الیوم، و أومأ إلیه بنعله فولّی العبد مدبراً، و أدخله أبو الوضّاح منزله.
و لمّا طال علی السجّان الأمر نادی الکمیت فلم یجبه، فدخل لیعرف خبره، فصاحت به المرأة: وراءک، لا أمَّ لک. فشقَّ ثوبه و مضی صارخاً إلی باب خالد، فأخبر الخبر، فأحضر المرأة، فقال لها: یا عدوَّة اللَّه احْتَلْت علی أمیر المؤمنین و أخرجتِ عدوَّ أمیر المؤمنین، لأُنَکِلَنَّ بک، و لأصنعنَّ، و لأفعلنَّ. فاجتمعت بنو أسد علیه، و قالوا له: ما سبیلک علی امرأة منّا خُدعت. فخافهم، فخلّی سبیلها.
و سقط غراب علی الحائط و نعب، فقال الکمیت لأبی الوضّاح: إنّی لمأخوذ، و إنَّ حائطک لساقطٌ. فقال: سبحان اللَّه! هذا ما لا یکون إن شاء اللَّه تعالی، و کان الکمیت خبیراً بالزجر- الکهانة- فقال له: لا بدَّ أن تحوِّلنی. فخرج به إلی بنی علقمة- و کانوا یتشیّعون- فأقام فیهم، و لم یصبح حتی سقط الحائط الذی سقط علیه الغراب.
قال المستهلّ: و أقام الکمیت مدّةً متواریاً، حتی إذا أیقن أنَّ الطلب خفَّ عنه، خرج لیلًا فی جماعة من بنی أسد و بنی تمیم، و أرسل إلی أشراف قریش، و کان سیِّدهم یومئذ عنبسة بن سعید بن العاص، فمشت رجالات قریش بعضها إلی بعض و أتوا عنبسة فقالوا: یا أبا خالد هذه مکرمة أتاک بها اللَّه تعالی، هذا الکمیت بن زید لسان مضر، و کان أمیر المؤمنین قد کتب فی قتله، فنجا حتی تخلّص إلیک و إلینا. قال:
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:300
فمروه أن یعوذ بقبر معاویة بن هشام بدیر حنیناء.
فمضی الکمیت فضرب فسطاطه عند قبره، و مضی عنبسة فأتی مسلمة بن هشام، فقال: یا أبا شاکر مکرمة أتیتک بها تبلغ الثریّا إن اعتقدتَها، فإن علمتَ أنَّک تفی بها و إلّا کتمتها. قال: و ما هی؟ فأخبره الخبر، و قال: إنّه قد مدحکم عامّة و إیّاک خاصّة بما لم یُسمع بمثله، فقال: علیَّ خلاصه.
فدخل علی أبیه هشام و هو عند أمّه فی غیر وقت دخول، فقال له هشام: أ جئت لحاجة؟ قال: نعم. قال: هی مقضیّةٌ إلّا أن تکون الکمیت. فقال: ما أُحبُّ أن تستثنی علیَّ فی حاجتی، و ما أنا و الکمیت! فقالت أمّه: و اللَّه لَتَقْضِیَنَّ حاجته کائنةً ما کانت، قال: قد قضیتها و لو أحاطت بما بین قُطْرَیْها. قال: [هی الکمیت] «1» یا أمیر المؤمنین! و هو آمنٌ بأمان اللَّه و أمانی، و هو شاعر مضر، و قد قال فینا قولًا لم یُقل مثله. قال: قد أمّنته، و أجزت أمانک له، فاجلس له مجلساً یُنْشدک فیه ما قال فینا، فعقد مجلساً و عنده الأبرش الکلبی، فتکلّم بخطبة ارتجلها ما سُمع بمثلها قطُّ، و امتدحه بقصیدته الرائیَّة، و یقال: إنّه قالها ارتجالًا، و هی قوله:
قف بالدیار وقوف زائر
فمضی فیها حتی انتهی إلی قوله:
ما ذا علیک من الوقوف بها و إنَّک غیر صاغرْ
درجَتْ علیک الغادیاتُ الرائحاتُ من الأعاصرْ
و یقول فیها:
فالآن صرت إلی أمیّة و الأمور إلی المصائرْ
______________________________
(1). أثبتنا الزیادة من معاهد التنصیص.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:301
فجعل هشام یغمز مسلمة بقضیب فی یده فیقول: اسمع، اسمع.
ثمّ استأذنه فی مرثیّة ابنه معاویة، فأذن له فیها، فأنشده قوله:
سأبکیک للدنیا و للدین إنَّنی‌رأیت ید المعروف بعدک شَلّتِ
أدامت علیکم بالسلام تحیّةًملائکةُ اللَّه الکرامُ و صلّتِ
فبکی هشام بکاءً شدیداً، فوثب الحاجب فسکّته.
ثمَّ جاء الکمیت إلی منزله آمناً، فحشدت له المضریّة بالهدایا، و أمر له مسلمة بعشرین ألف درهم، و أمر له هشام بأربعین ألف درهم، و کتب إلی خالد بأمانه و أمان أهل بیته، و أنَّه لا سلطان له علیهم. قال: و جمعت له بنو أمیّة فیما بینها مالًا کثیراً، و لم یجمع من قصیدته تلک یومئذٍ إلّا ما حفظه الناس منها فأُلف، و سُئل عنها فقال: ما أحفظ منها شیئاً، إنّما هو کلام ارتجلته.
و فی روایة: إنّه لمّا أجاره مسلمة بن هشام و بلغ ذلک هشاماً، دعا به، و قال له: أَ تُجیر علی أمیر المؤمنین بغیر أمره؟ فقال: کلّا و لکنّی انتظرت سکون غضبه. قال: احضرنیه الساعة فإنّه لا جوار لک. فقال مسلمة للکمیت: یا أبا المستهلّ إنَّ أمیر المؤمنین قد أمرنی بإحضارک. قال: أتسلمنی یا أبا شاکر؟ قال: کلّا، و لکنّی أحتال لک، ثمَّ قال له: إنَّ معاویة بن هشام مات قریباً، و قد جزع علیه جزعاً شدیداً، فإذا کان من اللیل فاضرب رواقک علی قبره، و أنا أبعث إلیک بنیه یکونون معک فی الرواق، فإذا دعا بک تقدّمتَ إلیهم أن یربطوا ثیابهم بثیابک، و یقولون: هذا استجار بقبر أبینا و نحن أحقُّ بإجارته.
فأصبح هشام علی عادته متطلّعاً من قصره إلی القبر، فقال: ما هذا؟ فقالوا: لعلّه مستجیرٌ بالقبر. فقال: یُجار من کان إلّا الکمیت، فإنّه لا جوار له. فقیل فإنَّه الکمیت. فقال: یُحضر أعنف إحضار.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:302
فلمّا دُعی به ربط الصبیان ثیابهم بثیابه، فلمّا نظر هشام إلیهم اغرورقت عیناه و استعبر، و هم یقولون: یا أمیر المؤمنین استجار بقبر أبینا و قد مات و مات حظّه من الدنیا، فاجعله هبةً له و لنا، و لا تفضحنا فی من استجار به.
فبکی هشام حتی انتحب، ثمَّ أقبل علی الکمیت فقال له: یا کمیت أنت القائل:
و إلّا فقولوا غیرها تتعرّفوانواصِیَها تُروی بنا و هی شُزَّب «1» فقال: لا و اللَّه، و لا أتان من أُتن الحجاز وحشیّة. فقال الکمیت: الحمد للَّه. قال هشام: نعم الحمد للَّه، ما هذا؟
قال الکمیت: مبتدئ الحمد و مبتدعه، الذی خصَّ بالحمد نفسه، و أمر به ملائکته، و جعله فاتحة کتابه، و منتهی شکره، و کلام أهل جنّته، أحمدُ حمدَ مَن علم یقیناً، و أبصر مستبیناً، و أشهد له بما شهد لنفسه، قائماً بالقسط وحده لا شریک له، و أشهد أنَّ محمداً عبده العربی، و رسوله الأمّیّ، أرسله و الناس فی هفوات حیرة، و مُدلهمّات ظلمة، عند استمرار أبّهة الضلال، فبلّغ عن اللَّه ما أُمر به، و نصح لأمّته، و جاهد فی سبیله، و عبد ربّه حتی أتاه الیقین صلی الله علیه و سلم. ثمّ تکلّم و اعتذر عن هجائه بنی أمیّة، و أنشد أبیاتاً من رائیّته فی مدحهم.
فقال له هشام: ویلک یا کمیت من زیَّن لک الغوایة، و دلّاک فی العمایة؟ قال: الذی أخرج أبانا من الجنّة، و أنساه العهد فلم یجد له عزماً. فقال له: إیهٍ یا کمیت أ لستَ القائل؟:
فیا مُوقِداً ناراً لغیرک ضوؤهاو یا حاطباً فی غیر حبلِک تحطبُ
فقال: بل أنا القائل:
______________________________
(1). تروی: أی ترمی. تشازب القوم علی الأمر: أی کان لکلّ واحد منهم حظّ ینتظره. یقال: هم متشازبون. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:303 إلی آل بیتِ أبی مالکٍ‌مناخٌ هو الأرحب الأسهلُ
نَمُتُّ بأرحامِنا الداخلات من حیث لا یُنکر المدخَلُ
بمرّة و النضر و المالکین رهطٌ هم الأنبل الأنبلُ
وجدنا قریشاً قریشَ البطاحِ‌علی ما بنی الأوّلُ الأوّلُ
بهم أصلح اللَّه بعد الفسادو حیص من الفتق ما رعبلوا «1»
قال له: و أنت القائل:
لا کعبد الملیک أو کولیدٍأو سلیمانَ بَعْدُ أو کهشامِ
من یمتْ لا یمت فقیداً و من یحیَ فلا ذو إلٍّ و لا ذو ذمامِ
ویلک یا کمیت جعلتنا ممّن لا یرقب فی مؤمن إلّا و لا ذمّة.
فقال: بل أنا القائل یا أمیر المؤمنین:
فالآن صرتُ إلی أمیّة و الأمورُ إلی المصائرْ
و الآن صرتُ بها إلی المصیب کمهتدٍ بالأمس حائرْ
فقال: إیه فأنت القائل:
فقل لبنی أمیّة حیث حلّواو إن خفتَ المهنَّدَ و القطیعا
أجاع اللَّهُ من أشبعتموهُ‌و أشبع من بجورِکمُ أُجیعا
بمرضیِّ السیاسة هاشمیٍ‌یکون حیاً لأمّته ربیعا
فقال: لا تثریب یا أمیر المؤمنین إنْ رأیت أن تمحو عنّی قولی الکاذب. قال: بما ذا؟ قال: بقولی الصادق:
أورَثَتْهُ الحصانُ أمُّ هِشامٍ‌حَسَباً ثاقباً و وجهاً نضیرا
______________________________
(1). حاص حیصاً: عدل و حاد. رعبلوا: مزّقوا. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:304 و تعاطی به ابن عائشة البدرَ فأمسی له رقیباً نظیراً
و کساه أبو الخلائف مروانُ سناءَ المکارمِ المأثورا
لم تَجهّمْ «1» له البِطاحُ و لکنْ‌وجدْتها له مَعاناً «2» و دورا
و کان هشام متّکئاً فاستوی جالساً، و قال: هکذا فلیکن الشعر. یقولها لسالم ابن عبد اللَّه بن عمر و کان إلی جانبه.
ثمَّ قال: قد رضیت عنک یا کمیت! فقبّل یده و قال: یا أمیر المؤمنین إن رأیت أن تزید فی تشریفی فلا تجعل لخالد علیَّ إمارة. قال: قد فعلت، و کتب بذلک. و أمر له بأربعین ألف درهم و ثلاثین ثوباً هشامیّة، و کتب إلی خالد: أن یخلّی سبیل امرأته، و یعطیها عشرین ألف درهم و ثلاثین ثوباً. ففعل ذلک. الأغانی «3» (15/ 115- 119)، العقد الفرید «4» (1/ 189).
کان هشام بن عبد الملک مشغوفاً بجاریة له یقال لها صدوف مدنیّة، اشتُریت له بمال جزیل، فعتب علیها ذات یوم فی شی‌ء و هجرها، و حلف أن لا یبدأها بکلام، فدخل علیه الکمیت و هو مغمومٌ بذلک، فقال: مالی أراک مغموماً یا أمیر المؤمنین لا غمّک اللَّه؟ فأخبره هشام بالقصّة، فأطرق الکمیت ساعةً، ثمَّ أنشأ یقول:
أعتبتَ أمْ عتبتْ علیک صدوفُ‌و عتابُ مثلِکَ مثلَها تشریفُ
لا تقعُدَنَّ تلوم نفسک دائباًفیها و أنت بحبِّها مشغوفُ
إنَّ الصریمةَ لا یقوم بثقلهاإلّا القویُّ بها و أنت ضعیفُ
فقال هشام: صدقتَ و اللَّه، و نهض من مجلسه فدخل إلیها، و نهضت إلیه
______________________________
(1). تجهّم له: استقبله بوجهٍ عبوس کریه. (المؤلف)
(2). المَعان بفتح المیم: المنزل یقال: هم منک بمعان أی: بحیث تراهم بعینک. (المؤلف)
(3). الأغانی: 17/ 12- 17.
(4). العقد الفرید: 1/ 257.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:305
فاعتنقته، و انصرف الکمیت، فبعث إلیه هشام بألف دینار، و بعثت إلیه بمثلها. الأغانی «1» (15/ 122)

الکمیت و یزید بن عبد الملک‌

حدّث حُبیش بن الکمیت قال: وفد الکمیت علی یزید بن عبد الملک، فدخل علیه یوماً و قد اشتُریت له سلّامة القس، فأُدخلت‌إلیه و الکمیت حاضرٌ، فقال له: یا أبا المستهلّ هذه جاریةٌ تُباع، أ فتری أن نبتاعها؟ فقال: إی و اللَّه یا أمیر المؤمنین و ما أری أنَّ لها مثیلًا فلا تفوتنّک. قال: فصفها لی فی شعر حتی أقبل رأیک. فقال الکمیت:
هی شمس النهار فی الحسن إلّاأنَّها فُضِّلت بفتک الطرافِ
غضّةٌ بضّةٌ رخیمٌ لعوبٌ‌وعثةُ المتنِ ثُخْنَةُ الأطرافِ «2»
زانها دَلُّها و ثغرٌ نقیٌ‌و حدیثٌ مرتّلٌ غیر جافی
خُلِقَتْ فوق مُنیة المتمنّی‌فاقبلِ النصحَ یا ابن عبد منافِ
قال: فضحک یزید، و قال: قد قبلنا نصحک یا أبا المستهلّ. فأمر له بجائزة سنیّة. الأغانی «3» (15/ 122)
و للکمیت مع خالد بن عبد اللَّه القسری أخبارٌ عند قدومه الکوفة، منها: أنَّه مرَّ یوماً و قد تحدّث الناس بعزله عن العراق، فلمّا جاز تمثّل الکمیت، و قال:
أراها و إن کانت تُحَبُّ کأنّهاسحابةُ صیفٍ عن قلیل تَقَشّعُ
______________________________
(1). الأغانی: 17/ 24.
(2). الغضّ: الطریّ الناعم. یقال: شباب غضّ، أی ناضر. البضّة: رقیقة الجلد، ناعمة فی السمن. الرخیم، من رخمت الجاریة: صارت سهلة المنطق، فهی رخیمة و رخیم. الوعث: الهزال. ثخن: غلظ. (المؤلف)
(3). الأغانی: 17/ 25.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:306
فسمعه خالد فرجع، و قال: أما و اللَّه لا تنقشع حتی یغشاک منها شؤبوب بَرَد، ثمَّ أمر به فجرِّد و ضُرب مائة سوط، ثمَّ خلّی عنه و مضی. رواه ابن حبیب. الأغانی «1» (15/ 119)
و من مُلَح الکمیت: أنَّ الفرزدق مرَّ به و هو ینشد، و الکمیت یومئذ صبیّ، فقال له الفرزدق: أ یسرُّک أنّی أبوک؟. فقال: لا، و لکن یسرُّنی أن تکون أمّی! فَحَصِرَ الفرزدق فأقبل علی جلسائه، و قال: ما مرَّ بی مثل هذا قطٌّ. الأغانی «2» (15/ 123)

ولادته و شهادته:

وُلد الکمیت فی سنة ستِّین- عام شهادة الإمام السبط الشهید صلوات اللَّه علیه- و عاش عیشة مرضیّة سعیداً فی دنیاه، باذلًا کلّه فی سبیل ما اختاره له ربّه، داعیاً إلی سنن الهدی، حتی أُتیحت له الشهادة ببرکة دعاء الإمام زین العابدین علیه السلام له بها، و بعین اللَّه ما هُریق من دمه الطاهر، و ذلک بالکوفة فی خلافة مروان بن محمد سنة (126).
و کان سبب موته ما حکاه حجر بن عبد الجبّار قال: خرجت الجعفریّة «3» علی خالد القسری و هو یخطب علی المنبر و لا یعلم بهم، فخرجوا فی التبابین «4» ینادون: لبّیک جعفر، لبّیک جعفر، و عرف خالد خبرهم و هو یخطب، فدهش بهم، فلم یعلم ما یقول فزعاً فقال: اطعمونی ماءً! ثمَّ خرج الناس إلیهم فأُخذوا، فجعل یجی‌ء بهم إلی المسجد، و یُؤخذ طنُّ قصب فیُطلی بالنفط، و یُقال للرجل منهم: احتضنه. و یُضرب حتی یفعل. ثمَّ یحرق، فحرقهم جمیعاً، فلمّا عزل خالدٌ عن العراق و ولیه
______________________________
(1). الأغانی: 17/ 17.
(2). الأغانی: 17/ 26.
(3). هم: المغیرة بن سعید و بیان و أصحابهما الستّة، و کانوا یسمّون: الوصفاء. (المؤلف)
(4). التبابین: جمع تُبّان، و هو سراویل صغیر مقدار شبر یستر العورة فقط.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:307
یوسف بن عمر دخل علیه الکمیت، و قد مدحه بعد قتله زید بن علیّ، فأنشده قوله فیه:
خرجت لهم تمشی البراح و لم تکن‌کمن حصنه فیه الرتاج المضبَّبُ
و ما خالدٌ یستطعم الماء فاغراًبعدلک و الداعی إلی الموت ینعبُ
قال: و الجند قیامٌ علی رأس یوسف بن عمر- و هم ثمانیة- فتعصّبوا لخالد، فوضعوا نعال سیوفهم فی بطن الکمیت، فوجؤوه بها و قالوا: أ تنشد الأمیر و لم تستأمره؟ فلم یزل ینزف الدم حتی مات. الأغانی «1» (15/ 121)
و حدّث المستهل «2» بن الکمیت قال: حضرت أبی عند الموت و هو یجود بنفسه، و أُغمی علیه ثمَّ أفاق، ففتح عینیه ثمَّ قال: اللّهمَّ آل محمد، اللّهمَّ آل محمد، اللّهمّ آل محمد- ثلاثاً-. ثمّ قال: یا بُنیَّ وددت أنّی لم أکن هجوت نساء بنی کلب بهذا البیت و هو:
مع العُضروطِ و العُسفاء ألْقَوْابرادعَهُنَّ غیر مُحصَّنینا «3»
فعمّمتهنَّ قذفاً بالفجور، و اللَّه ما خرجت لیلًا قطُّ إلّا خشیت أن أُرمی بنجوم السماء لذلک.
ثمّ قال: یا بنیَّ إنّه بلغنی فی الروایات أنّه یُحفر بظهر الکوفة خندقٌ، و یُخرج فیه الموتی من قبورهم، و یُنبشون منها فیُحوَّلون إلی قبور غیر قبورهم؛ فلا تدفنّی فی الظهر، و لکن إذا متُّ فامض بی إلی موضع یقال له مکران، فادفنّی فیه، فدفن فی ذلک الموضع، و کان أوّل من دُفن فیه، و هو مقبرةُ بنی أسد إلی الساعة. الأغانی «4» (15/ 130)، المعاهد «5» (2/ 131).
______________________________
(1). الأغانی: 17/ 22.
(2). کان المستهل من الشعراء المعروفین و له دیوان، کما فی فهرست ابن الندیم: ص 233. (المؤلف)
(3). العضروط: الخادم علی طعام بطنه. و العسیف: الأجیر.
(4). الأغانی: 17/ 43.
(5). معاهد التنصیص: 3/ 106 رقم 148.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:309

7- السیّد الحمیری‌

اشارة

المتوفّی (173)
- 1-
یا بائعَ الدین بدنیاهُ‌لیس بهذا أَمَرَ اللَّهُ
من أین أبغضتَ علیَّ الوصیَ‌و أحمدٌ قد کان یرضاهُ
من الذی أحمدُ من بینهم‌یوم غدیر الخُمِّ ناداهُ
أقامَهُ من بین أصحابِه‌و هم حوالیهِ فسماهُ
هذا علیُّ بن أبی طالبٍ‌مولیً لمن قد کنتُ مولاهُ
فوالِ من والاهُ یا ذا العلاو عادِ من قد کان عاداهُ
- 2-
هلّا وقفتَ علی المکانِ المُعشِبِ‌بین الطُّوَیْلعِ فاللّوی من کَبْکَبِ
و یقول فیها:
و بخُمٍّ اذ قال الإلهُ بعزمهِ‌قم یا محمدُ فی البریّةِ فاخطُبِ
و انصبْ أبا حسنٍ لقومک إنّه‌هادٍ و ما بلّغتَ إنْ لم تَنْصِبِ
فدعاهُ ثمَّ دعاهُمُ فأقامَهُ‌لهُمُ فبینَ مصدِّقٍ و مکذِّبِ
جعل الولایةَ بعده لمُهذَّبٍ‌ما کان یجعلُها لغیرِ مهذَّبِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:310 و له مناقبُ لا تُرامُ متی یُرِدْساعٍ تناول بعضها بتذبذبِ
إنّا نَدین بحبِّ آلِ محمدٍدیناً و من یُحبِبهمُ یستوجبِ
منّا المودّة و الولاء و من یُرِدْبدلًا بآل محمدٍ لا یُحببِ
و متی یَمُت یَرِدِ الجحیمَ و لا یَرِدْحوضَ الرسولِ و إن یَرِدْهُ یُضرَبِ
ضربَ الُمحاذِرِ أنْ تعرَّ رِکابهُ‌بالسوط سالفة البعیر الأجربِ
و کأنَّ قلبی حین یَذکرُ أحمداًو وصیَّ أحمدٍ نیطَ من ذی مخلبِ
بذُری القوادم من جَناح مصعّدٍفی الجوِّ أو بذُری جناحٍ مصوبِ
حتی یکادَ من النزاع إلیهمایَفری الحجابَ عن الضلوع القُلَّبِ
هبةٌ و ما یهب الإله لعبده‌یزدد و مهما لا یَهبْ لا یُوهَبِ
یمحو و یُثبتُ ما یشاءُ و عنده‌علمُ الکتابِ و علمُ ما لم یُکتبِ
هذه القصیدة ذات (112) بیتاً تسمّی بالمذهَّبة، شرحها سیِّد الطائفة الشریف المرتضی «1»، علم الهدی، و طبعت بمصر (1313)، و قال فی شرح قوله:
و انصبْ أبا حسنٍ لقومِکَ إنَّهُ‌هادٍ و ما بَلّغتَ إنْ لم تَنصبِ
هذا اللفظ- یعنی النصب- لا یلیق إلّا بالإمامة و الخلافة دون المحبّة و النصرة، و قوله: جعل الولایة بعده لمهذَّب صریحٌ فی الإمامة؛ لأنَّ الإمامة هی التی جُعلت له بعده، و المحبّة و النصرة حاصلتان فی الحال و غیر مختصّتین بعد الوفاة.
و شرحها أیضاً الحافظ النسّابة الأشرف ابن الأغرّ المعروف بتاج العُلی الحسینی المتوفّی (610).
______________________________
(1). طبع فی القاهرة سنة (1313 ه) مع مسار الشیعة للشیخ المفید، و طبع وحده فی بیروت سنة (1970 م) من منشورات دار الکتاب الجدید و تحقیق محمد الخطیب تحقیقاً أخرج الکتاب عن طابعه الشیعی! و طبع فی قم سنة (1410 ه) ضمن سلسلة رسائل الشریف المرتضی/ المجموعة الرابعة: ص 132. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:311
- 3-
خف یا محمدُ فالقَ الإصباح‌و أَزِل فساد الدینِ بالإصلاحِ
أ تسُبُّ صِنْوَ محمدٍ و وصیّه‌ترجو بذاک الفوزَ بالإنجاحِ
هیهاتَ قد بعدا علیک و قرّبامنک العذابَ و قابضَ الأرواحِ
أوصی النبیُّ له بخیرِ وصیّةٍیومَ الغدیرِ بأَبْیَنِ الإفصاحِ
مَن کنتُ مولاهُ فهذا و اعلموامولاهُ قولَ إشاعةٍ و صُراحِ
قاضی الدیونِ و مرشدٌ لکُمُ کماقد کنتُ أرشُد من هدیً و فلاحِ
أغویتَ أمِّی و هی جِدُّ ضعیفةٍفَجَرَت بقاعِ الغیِّ جَرْیَ جِماحِ
بالشتم للعَلَمِ الإمامِ و من لهُ‌إرثُ النبیِّ بأوْکدِ الإیضاحِ
إنّی أخافُ علیکما سَخَطَ الذی‌أرسی الجبالَ بسبسبٍ صَحْصَاحِ
أبویَّ فاتّقیا الإله و أَذْعِناللحقِ «1» هذه الأبیات رواها المرزبانی «2»، کتبها السیِّد إلی والدیه یدعوهما إلی التشیّع و ولاء أمیر المؤمنین، و ینهاهما عن سبّه، و کانا إباضیّین.
- 4-
إذا أنا لم أحفظ وَصَاةَ محمدٍو لا عهده یومَ الغدیر المؤکّدا
فإنّی کمن یشری الضلالة بالهدی‌تنصّر من بعد الهدی أو تهوّدا
و ما لی و تیماً أو عَدِیّا و إنّماأولو نعمتی فی اللَّهِ من آلِ أحمدا
تتِمُّ صلاتی بالصلاةِ علیهمُ‌و لیستْ صلاتی بعد أن أتشهّدا
بکاملةٍ إن لم أُصلِّ علیهمُ‌و أدعُ لهم ربّا کریماً ممجَّدا
______________________________
(1). هکذا وجدناه بیاضا فی الأصل [و فی الطبعة التی بین أیدینا توجد هذه العبارة مکان البیاض: تعتصما بحبل نجاح]. (المؤلف)
(2). أخبار السیِّد الحمیری: ص 155.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:312 بذلتُ لهم وُدّی و نصحی و نصرتی‌مدی الدهر ما سُمِّیتُ یا صاحِ سَیِّدا
و إنَّ امرأً یُلحی علی صدقِ ودِّهم‌أحقُّ و أولی فیهمُ أن یُفنَّدا
فإن شئتَ فاختر عاجلَ الغمِّ ضلّةًو إلّا فأمسِک کی تُصانَ و تُحمدا
هذه القصیدة یوجد منها (25) بیتاً. روی أبو الفرج فی الأغانی «1» (7/ 262):
إنَّ أبا الخلّال العتکی دخل علی عقبة بن سَلْم، و السیِّد عنده و قد أمر له بجائزة، و کان أبو الخلّال شیخ العشیرة و کبیرها، فقال له: أیّها الأمیر أ تعطی هذه العطایا رجلًا ما یفتر من سبِّ أبی بکر و عمر؟ فقال له عقبة: ما علمتُ ذاک، و ما أعطیته إلّا علی العِشرة و المودّة القدیمة، و ما یوجبه حقُّه و جواره مع ما هو علیه من موالاة قوم یلزمنا حقّهم و رعایتهم. فقال له أبو الخلّال: فَمُرْهُ إن کان صادقاً أن یمدح أبا بکر و عمر حتی نعرف براءته ممّا یُنسب إلیه من الرفض. فقال: قد سمعک فإن شاء فعل. فقال السیِّد:
إذا أنا لم أحفظ وَصَاة محمدو لا عهده یومَ الغدیر المؤکّدا
إلی آخر الأبیات، ثمَّ نهض مغضباً.
فقام أبو الخلّال إلی عقبة فقال: أَعذنی من شرِّهِ أعاذک اللَّه من السوء أیُّها الأمیر، قال: قد فعلتُ علی أن لا تَعرِضَ له بعدها.
- 5-
قد أطلتم فی العذلِ و التنقیدِبهوی السیِّد الإمامِ السدیدِ
یقول فیها:
یوم قام النبیُّ فی ظلِّ دَوحٍ‌و الوری فی وَدیقةٍ صیخودِ «2»
______________________________
(1). الأغانی: 7/ 282.
(2). الودیقة: شدّة الحرّ. و الصّیخود: شدیدُ الحرّ، یقال: یوم صیخود و صخدان. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:313 رافعاً کفّه بیمنی یدیه‌بائحاً باسمه بصوتٍ مدیدِ
أیُّها المسلمون هذا خلیلی‌و وزیری و وارثی و عقیدی
و ابنُ عمّی ألا فمن کنتُ مولاهُ‌فهذا مولاهُ فارعَوا عهودی
و علیٌّ منّی بمنزل هارونَ‌بن عمرانَ من أخیه الودودِ
- 6-
أجدَّ بآل فاطمةَ البُکورُفدمعُ العینِ مُنْهَلٌّ غزیرُ
یقول فیها:
لقد سمعوا مقالتهُ بخُمٍ‌غداةَ یضمُّهمُ و هو الغدیرُ
فمن أولی بکمْ منکمْ فقالوامقالةَ واحدٍ و هُمُ الکثیرُ
جمیعاً أنت مولانا و أولی‌بنا منّا و أنت لنا نذیرُ
فإنَّ ولیّکم بعدی علیٌ‌و مولاکم هو الهادی الوزیرُ
وزیری فی الحیاة و عند موتی‌و من بعدی الخلیفةُ و الأمیرُ
فوالی اللَّهُ من والاهُ منکمْ‌و قابله لدی الموتِ السرورُ
و عادی اللَّهُ من عاداهُ منکم‌و حلَّ به لدی الموت الثبورُ
- 7-
ألا الحمد للَّهِ حمداً کثیراولیِّ المَحامدِ ربّا غفورا
هدانی إلیه فوحّدتُهُ‌و أخلصتُ توحیدَهُ المستنیرا
و یقول فیها:
لذلک ما اختاره ربُّهُ‌لخیر الأنام وَصیّا ظهیرا
فقام بخُمٍّ بحیثُ الغدیرُو حطَّ الرحالَ و عافَ المسیرا
و قُمَّ له الدوحُ ثمَّ ارتقی‌علی منبرٍ کان رحلًا و کورا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:314 و نادی ضحیً باجتماع الحجیجِ‌فجاءوا إلیه صغیراً کبیرا
فقال و فی کفِّه حیدرٌیُلیحُ إلیه مُبیناً مُشیرا
ألا إنَّ من أنا مولیً لهُ‌فمولاه هذا قَضاً لن یجورا
فهل أنا بلّغتُ قالوا نعم‌فقال اشهدوا غُیَّباً أو حضورا
یبلّغ حاضرُکمْ غائباًو أُشهد ربِّی السمیعَ البصیرا
فقوموا بأمر مَلیکِ السمایبایعْهُ کلٌّ علیه أمیرا
فقاموا لبیعته صافقینَ‌أکفّا فأوجس منهم نکیرا
فقال إلهیَ والِ الولیَ‌و عادِ العدوَّ له و الکفورا
و کن خاذلًا للأُلی یخذلون‌و کن للأُلی ینصرون نصیرا
فکیف تری دعوة المصطفی‌مجاباً بها أو هباءً نثیرا
أُحبّک یا ثانیَ المصطفی‌و من أشهدَ الناسَ فیه الغدیرا
و أشْهدُ أنَّ النبیَّ الأمینَ‌بلّغ فیک نداءً جهیرا
و أنَّ الذین تعادَوا علیک‌سیُصلَون ناراً و ساءت مصیرا
- 8-
قف بالدیار و حَیِّهنَّ دیاراو اسقِ الرسومَ المَدمعَ المِدرارا
کانت تحِلُّ بها النوارُ و زینبٌ‌فرعی إلهی زینباً و نَوارا
قل للذی عادی وصیَّ محمدٍو أبان لی من لفظه إنکارا
یقول فیها:
من خاصفٌ نعلَ النبیِّ محمدٍیُرضی بذاک الواحدَ الغفّارا
فیقول فیهِ معلناً خیرُ الوری‌جهراً و ما ناجی به إسرارا
هذا وصیّی فیکمُ و خلیفتی‌لا تجهلوهُ فترجعوا کفّارا
و له بیوم الدوحِ أعظمُ خطبةٍأدّی بها وحیَ الإلهِ جَهارا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:315
- 9-
بلغ سوّار بن عبد اللَّه العَنْبَریّ قاضی البصرة قول شاعرنا السیِّد الحمیری فی حدیث الطائر المشویِّ المتّفق علیه:
لمّا أتی بالخبرِ الأنبلِ‌فی طائرٍ أُهدی إلی المرسَلِ
فی خبرٍ جاء أبانٌ بهِ‌عن أنسٍ فی الزمن الأوّلِ
هذا و قیسُ الحَبْرُ یرویه عنْ‌سفینةٍ ذی القُلّب الحُوَّلِ
سفینةٌ یمکن من رشده‌و أَنسٌ خان و لم یَعدِلِ
فی ردِّه سیِّدَ کلِّ الوری‌مولاهمُ فی المُحْکم المنزلِ
فصدّه ذو العرش عن رشده‌و شانه بالبَرَصِ الأنکلِ
فقال سوّار: ما یدع هذا أحداً من الصحابة إلّا رماه بشعر یُظهر عواره، و أمر بحبسه، فاجتمع بنو هاشم و الشیعة، و قالوا له: و اللَّه لئن لم تخرجه و إلّا کسرنا الحبس و أخرجناه، أ یمتدحک شاعرٌ فتثیبه و یمتدح أهل البیت شاعرٌ فتحبسه؟ فأطلقه علی مضض، فقال یهجوه:
قولا لسوّارٍ أبی شملةٍیا واحداً فی النَوْک و العارِ
ما قلتُ فی الطیرِ خلافَ الذی‌رویتَهُ أنت بآثارِ
و خبرُ المسجد إذ خصّه‌محلّلًا من عَرْصَة الدارِ
إن جُنُباً کان و إن طاهراًفی کلِّ إعلانٍ و إسرارِ
و أخرج الباقین منه معاًبالوحی من إنزال جبّارِ
حَبَا علیّا و حسیناً معاًو الحسنَ الطُّهْرَ لأطهارِ
و فاطماً أهلَ الکساءِ الأُلی‌خُصّوا بإکرامٍ و إیثارِ
فمبغض اللَّه یری بغضَهمُ‌یصیر للخزی و للنارِ
علیه من ذی العرش فی فعلِهِ‌و سمٌ یراه العائبُ الزاری
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:316 و أنتَ یا سوّارُ رأسٌ لهمْ‌فی کلِّ خزیٍ طالب الثارِ
تعیبُ من آخاه خیرُ الوری‌من بین أطهارٍ و أخیارِ
و قال فی خُمٍّ له معلناًما لم یُلقّوه بإنکارِ
من کنت مولاهُ فهذا له‌مولیً فکونوا غیر کفّارِ
فعوِّلوا بعدی علیه و لاتبغُوا سَراب المَهْمَهِ الجاری «1»
و قال یهجو سوّار القاضی بعد موته «2»:
یا من غدا حاملًا جُثمان سوّارِمن داره ظاعناً منها إلی النارِ
لا قدّس اللَّه روحاً کان هیکلَهالقد مضت بعظیمِ الخزی و العارِ
حتی هوت قعرَ بُرهوتٍ معذَّبةًو جسمُه فی کنیفٍ بین أقذارِ
لقد رأیتُ من الرحمن معجبةًفیه و أحکامُهُ تجری بمقدارِ
فاذهب علیکَ من الرحمن بَهلتُه «3»یا شرَّ حیٍّ یراه الواحد الباری
یا مبغضاً لأمیر المؤمنین و قدقال النبیُّ له من دون إنکارِ
یومَ الغدیر و کلُّ الناس قد حضروامن کنت مولاهُ فی سرٍّ و إجهارِ
هذا أخی و وصیِّی فی الأمور و من‌یقوم فیکم مقامی عند تذکاری
یا ربِّ عادِ الذی عاداهُ من بشرٍو أَصْلِهِ فی جحیمٍ ذاتِ إسعارِ
و أنت لا شکَّ عادیتَ الإلهَ بهِ‌فیا جحیمُ ألا هُبِّی لِسوّارِ
- 10-
لأمِّ عمروٍ باللوی مَرْبَعُ‌طامسةٌ أعلامُها بلقعُ
تروع عنها الطیرَ وحشیّةًو الوحشُ من خِیفته تفزعُ
______________________________
(1). أعیان الشیعة: 3/ 415.
(2). الأغانی: 7/ 288 و ذکر منها خمسة أبیات.
(3). البهلة: اللعنة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:317 رُقشٌ یخافُ الموت من نفثهاو السمُّ فی أنیابها مُنقَعُ
برسمِ دارٍ ما بها مؤنسٌ‌إلّا صلالٌ فی الثری وُقَّعُ
لمّا وقفتُ العیسَ فی رسمِهاو العینُ من عِرفانِه تدمعُ
ذکرتُ من قد کنتُ ألهو به‌فبِتُّ و القلبُ شجٍ موجعُ
کأنَّ بالنار لِما شَفّنی‌من حُب أَروی کبدی تُلْذعُ
عجبتُ من قومٍ أَتَوا أَحمداًبخُطّةٍ لیس لها موضعُ
قالوا له لو شئتَ أَعلَمْتَناإلی منِ الغایةُ و المفزعُ
إذا تُوفِّیتَ و فارقتَناو فیهمُ فی المُلک من یطمعُ
فقال لو أعْلَمْتُکُمْ مَفزَعاًکنتمْ عَسَیتُم فیه أنْ تصنعوا
صنیعَ أهل العِجْلِ إذ فارقواهارونَ فالتّرک له أَوسعُ
و فی الذی قال بیانٌ لمن‌کان إذا یعقلُ أو یسمعُ
ثمَّ أَتتهُ بعد ذا عَزْمةٌمن ربِّه لیس لها مَدفعُ
بلّغ و إلّا لم تکن مُبْلِغاًو اللَّهُ منهم عاصمٌ یمنَعُ
فعندها قامَ النبیُّ الذی‌کان بما یؤمرُ به یَصدعُ
یخطِبُ مأموراً و فی کفِّهِ‌کفُّ علیٍّ ظاهرٌ تلمعُ
رافعها أکرم بکفِّ الذی‌یرفع و الکفُّ التی ترفعُ
یقول و الأملاک من حوله‌و اللَّه فیهم شاهدٌ یسمعُ
من کنت مولاه فهذا له‌مولیً فلم یرضَوا و لم یقنعوا
فاتّهموهُ و حَنَتْ فیهمُ‌علی خلاف الصادق الأضلعُ
و ضلَّ قومٌ غاظهم فعلُهُ‌کأنَّما آنافهم تُجدعُ
حتی إذا وارَوْهُ فی لَحدِهِ‌و انصرفوا عن دفنه ضیّعوا
ما قال بالأمس و أوصی به‌و اشتروا الضرَّ بما ینفعُ
القصیدة (54) بیتاً
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:318

ما یتبع الشعر

اشارة

عن فضیل الرسّان قال: دخلت علی جعفر بن محمد علیه السلام أُعزّیه عن عمِّه زید، ثمَّ قلت: ألا أنشدک شعر السیِّد؟ فقال: «أنشد»، فأنشدته قصیدة یقول فیها:
فالناسُ یومَ البعث رایاتهمْ‌خمسٌ فمنها هالکٌ أربعُ
قائدها العجلُ و فِرعَونهمْ‌و سامریُّ الأمّة المفْظعُ
و مارقٌ من دینه مخرَجٌ‌أسودُ عبدٌ لُکَع أوکعُ
و رایةٌ قائدها وجهه‌کأنَّه الشمس إذا تطلعُ
فسمعت نحیباً من وراء الستور، فقال: «من قائل هذا الشعر؟». فقلت: السیِّد. فقال: «رحمه اللَّه». فقلت: جعلت فداک، إنّی رأیته یشرب الخمر. فقال: «رحمه اللَّه فما ذنبٌ علی اللَّه أن یغفره لآل علیّ، إنَّ محبَّ علیٍّ لا تزلُّ له قدمٌ إلّا تثبت له أخری». الأغانی «1» (7/ 251).
و رواه أیضاً فی الأغانی «2» (7/ 241) و فیه: فسألنی لمن هی؟ فأخبرته أنَّها للسیِّد، و سألنی عنه فعرّفته وفاته «3». فقال: «رحمه اللَّه». قلت: إنّی رأیته یشرب النبیذ فی الرستاق. قال: «أ تعنی الخمر؟». قلت: نعم. قال: «و ما خطرُ ذنبٍ عند اللَّه أن یغفره لُمحبِّ علیٍّ علیه السلام؟».
و روی الحافظ المرزبانی فی أخبار السیِّد «4»، عن فُضیل، قال: دخلت علی أبی عبد اللَّه علیه السلام بعد قتل زید، فجعل یبکی و یقول: «رحم اللَّه زیداً إنّه لَلعالم الصدوق،
______________________________
(1). الأغانی: 7/ 272.
(2). الأغانی: 7/ 261.
(3). هذه الکلمة دخیلة لا تتمُّ. إذ الحمیری توفّی بعد وفاة الإمام الصادق علیه السّلام بسنین. و لا توجد هی فی روایة المرزبانی و الکشّی. (المؤلف)
(4). أخبار السیِّد الحمیری: ص 159.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:319
و لو ملک أمراً لعرف أین یضعه».
فقلت: أنشدک شعر السیِّد؟ فقال: «أمهل قلیلًا». و أمر بستور فسدلت، و فتحت أبوابٌ غیر الأولی، ثمَّ قال: «هات ما عندک». فأنشدته:
لأُمّ عمرو باللّوی مربعُ‌طامسةٌ أعلامُها بلقعُ
و ذکر (13) بیتاً.
فسمعت نحیباً من وراء الستور و نساء یبکین، فجعل یقول: «شکراً لک یا إسماعیل قولک». فقلت له: یا مولای إنّه‌یشرب نبیذ الرساتیق. فقال: «یلحق مثله التوبة، و لا یکبُرُ علی اللَّه أن یغفر الذنوب لمحبّنا و مادحنا».
و رواه الکشّی فی رجاله «5» (ص 184) بتغییر یسیر فی بعض ألفاظه.
و روی أبو الفرج فی الأغانی «6» (7/ 251) عن زید بن موسی بن جعفر علیهما السلام أنَّه قال: رأیت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فی النوم، و قدّامه رجلٌ جالس علیه ثیاب بیض، فنظرت إلیه فلم أعرفه، إذ التفت إلیه رسول اللَّه فقال: یا سیِّد أنشدنی قولک:
لأُمِّ عمرو باللّوی مربعُ‌طامسةٌ أعلامُها بلقعُ
فأنشده إیّاها کلَّها ما غادر منها بیتاً واحداً، فحفظتُها عنه کلّها فی النوم. قال أبو إسماعیل: و کان زید بن موسی لحّانة ردی‌ء الإنشاد، فکان إذا أنشد هذه القصیدة لم یتتعتع فیها و لم یلحن، و هذا الحدیث رواه الحافظ المرزبانی فی أخبار السیِّد «7».
و فی الأغانی «8» (7/ 279) عن أبی داود المسترقّ عن السیِّد: أنّه رأی النبیّ صلی الله علیه و سلم
______________________________
(5). رجال الکشّی: 2/ 570 رقم 505.
(6). الأغانی: 7/ 271.
(7). أخبار السیِّد الحمیری: ص 161.
(8). الأغانی: 7/ 295.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:320
فی النوم فاستنشده فأنشد قوله:
لأُمّ عمرو باللّوی مربعُ‌طامسةٌ أعلامها بَلْقَعُ
حتی انتهی إلی قوله:
قالوا له لو شئت أعلمتناإلی مَنِ الغایة و المفزعُ
فقال: حسبک. ثمَّ نفض یده و قال: قد و اللَّه أَعْلَمْتُهمْ.
و قال الشریف الرضی فی خصائص الأئمّة «1»: حُکی أنَّ زید بن موسی بن جعفر بن محمد علیهم السلام رأی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی المنام کأنّه جالسٌ مع أمیر المؤمنین علیه السلام فی موضعٍ عالٍ شبیه بالمُسَنّاة و علیها مَراقٍ، فإذا منشد ینشد قصیدة السیِّد بن محمد الحمیری هذه، و أوّلها:
لأُمِّ عمرو باللّوی مَرْبَعُ‌طامسةٌ أعلامها بلقعُ
حتی انتهی إلی قوله:
قالوا له لو شئتَ أعلمتناإلی من الغایةُ و المفزعُ
قال: فنظر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلی أمیر المؤمنین علیه السلام و تبسّم و قال: أَ وَ لَمْ أُعلِمهم؟ أَ وَ لَم أُعلِمْهم؟ أَ وَ لَم أُعلِمْهم؟ ثمَّ قال لزید: إنَّک تعیش بعدد کلِّ مرقاة رَقَیتَها سنةً واحدة.
قال: فعددت المراقی و کانت نیّفاً و تسعین مرقاة، فعاش زید نیّفاً و تسعین سنة، و هو الملقّب بزید النار.
قال العلّامة المجلسی فی بحار الأنوار «2» (11/ 150): وجدت فی بعض تألیفات
______________________________
(1). خصائص الأئمة: ص 44- 45، خصائص أمیر المؤمنین: ص 9- 11.
(2). بحار الأنوار: 47/ 328- 333.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:321
أصحابنا أنَّه روی بإسناده عن سهل بن ذبیان، قال: دخلت علی الإمام علیِّ بن موسی الرضا علیه السلام فی بعض الأیّام قبل أن یدخل علیه أحدٌ من الناس، فقال لی: «مرحباً بک یا ابن ذبیان، الساعة أراد رسولنا أن یأتیک لتحضر عندنا». فقلت: لما ذا یا ابن رسول اللَّه؟ فقال: «لمنام رأیتُهُ البارحة، و قد أزعجنی و أرّقنی». فقلت: خیراً یکون إن شاء اللَّه تعالی. فقال: «یا ابن ذبیان، رأیت کأنّی قد نُصِب لی سُلَّمٌ فیه مائة مرقاة فصعدت إلی أعلاه». فقلت: یا مولای، أُهنِّیک بطول العمر، و ربما تعیش مائة سنة. فقال علیه السلام: «ما شاء اللَّه کان».
ثمَّ قال: «یا ابن ذبیان، فلمّا صعدت إلی أعلی السلّم رأیت کأنّی دخلت فی قبّة خضراء یُری ظاهرها من باطنها، و رأیت جدّی رسول اللَّه جالساً و إلی یمینه و شماله غلامان حَسَنان یشرق النور من وجههما، و رأیت امرأة بهیّة الخلقة، و رأیت بین یدیه شخصاً بهیَّ الخلقة جالساً عنده، و رأیت رجلًا واقفاً بین یدیه و هو یقرأ:
لأُمِّ عمرو باللوی مربع‌طامسةٌ أعلامها بَلْقَعُ
فلمّا رآنی النبیُّ قال لی: مرحباً بک یا ولدی یا علیَّ بن موسی الرضا، سلِّم علی أبیک علیّ. فسلّمت علیه، ثمَّ قال لی: سلِّم علی أمِّک فاطمة الزهراء علیها السلام، فسلّمت علیها، فقال لی: فسلّم علی أبویک الحسن و الحسین. فسلّمت علیهما، ثمّ قال لی: و سلّم علی شاعرنا و مادحنا فی دار الدنیا السیِّد إسماعیل الحمیری. فسلّمت علیه و جلست، فالتفت النبیُّ إلی السیِّد إسماعیل، و قال له: عُد إلی ما کنّا فیه من إنشاد القصیدة، فأنشد یقول:
لأمِّ عمرو باللوی مربعُ‌طامسةٌ أعلامها بَلْقَعُ
فبکی النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم، فلمّا بلغ إلی قوله:
و وجهه کالشمس إذ تطلعُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:322
بکی النبیُّ و فاطمة و من معه، و لمّا بلغ إلی قوله:
قالوا له لو شئتَ أَعْلَمتَناإلی منِ الغایةُ و المفزعُ
رفع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یدیه، و قال: إلهی أنت الشاهد علیَّ و علیهم أَنِّی أَعلَمتهم أنَّ الغایة و المفزع علیُّ بن أبی طالب، و أشار بیده إلیه و هو جالسٌ بین یدیه.
قال علیُّ بن موسی الرضا: فلمّا فرغ السیِّد إسماعیل الحمیری من إنشاد القصیدة التفتَ النبیُّ إلیَّ و قال لی: یا علیّ بن موسی احفظ هذه القصیدة و مُرْ شیعتنا بحِفظها و أَعلِمْهم أنَّ من حفظها و أَدمَن قراءتها ضَمِنْتُ له الجنّة علی اللَّه تعالی.
قال الرضا: و لم یزل یکرِّرها علیَّ حتی حفظتها منه، و القصیدة هذه. ثمَّ ذکرها برمّتها».
قال الأمینی: هذا المنام ذکره القاضی الشهید المرعشی فی مجالس المؤمنین «1» (ص 436) نقلًا عن رجال الکشّی، و لم یوجد فی المطبوع منه. و لعلّ القاضی وقف علی أصل النسخة الکاملة و وجده فیه، و نقله الشیخ أبو علیّ فی رجاله منتهی المقال «2» (ص 143) عن عیون الأخبار لشیخنا الصدوق، و تبعه الشیخ المعاصر فی تنقیح المقال «3» (1/ 59). و السیِّد الأمین فی أعیان الشیعة (13/ 170)، و لم نجده فی نسخ العیون المخطوطة و المطبوعة.
و رواه شیخنا المولی محمد قاسم الهزارجریبی فی شرح القصیدة، و السیِّد الزنوزی فی الروضة الأولی من کتابه الضخم الفخم ریاض الجنّة، و السیِّد محمد مهدی فی آخر کتابه ریاض المصائب «4».
______________________________
(1). مجالس المؤمنین: 2/ 508- 509.
(2). منتهی المقال: ص 122.
(3). تنقیح المقال: 1/ 143.
(4). ریاض المصائب: ص 475- 479.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:323

شروح القصیدة:

شرح هذه العینیّة جمعٌ من أعلام الطائفة منهم:
1- الشیخ حسین بن جمال الدین الخوانساری: المتوفّی (1099).
2- میرزا علی خان الگلپایگانی تلمیذ العلّامة المجلسی.
3- المولی محمد قاسم الهزارجریبی: المتوفّی بعد سنة (1112) و قد صنّف فیها کتابه التحفة الأحمدیّة، و یوجد هذا الشرح فی النجف الأشرف.
4- بهاء الدین محمد بن تاج الدین الحسن الأصبهانی، الشهیر بالفاضل الهندی المولود (1062) و المتوفّی (1135).
5- الحاج المولی محمد حسین القزوینی: المتوفّی فی القرن الثانی عشر.
6- الحاج المولی صالح بن محمد البرغانی.
7- الحاج میرزا محمد رضا القراجة داغی التبریزی، فرغ منه سنة (1289) و طبع فی تبریز سنة (1301).
8- السیِّد محمد عبّاس ابن السیّد علی أکبر الموسوی: المتوفّی (1306)، أحد شعراء الغدیر فی القرن الرابع عشر، یأتی هناک شعره و ترجمته.
9- الحاج المولی حسن ابن الحاج محمد إبراهیم ابن الحاج محتشم الأَرْدَکانی: المتوفّی (1315).
10- الشیخ بخش علی الیزدی الحائریّ: المتوفی (1320).
11- میرزا فضل علیّ ابن المولی عبد الکریم الإیروانی التبریزی: المتوفّی سنة نیّف و (1330) مؤلِّف حدائق العارفین «1».
12- الشیخ علیّ بن علی رضا الخوئی: المتوفّی (1350).
13- السیِّد أنور حسین الهندی: المتوفّی (1350).
14- السیّد علی أکبر ابن السیِّد رضیّ الرضوی القمّی: المولود سنة (1317).
______________________________
(1). فی الذریعة إلی تصانیف الشیعة: 6/ 289 رقم 1554: أنّه توفّی سنة 1337.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:324
15- الحاج المولی علیّ التبریزی مؤلِّف وقائع الأیّام المطبوع «1».
و خمّسها جمعٌ من العلماء و الأدباء منهم: شیخنا الحُرّ العاملی صاحب الوسائل و حفیده الشیخ عبد الغنی العاملی نزیل البصرة و المتوفّی بها، و مطلع تخمیسه:
جویً به کأس الأسی أَجرَعُ‌صِرْفاً و أجفانی حَیَاً «2» تَدْمَعُ
فاسمع حدیثاً بالأسی مسمعُ‌لأُمِّ عمروٍ باللّوی مربعُ
و منهم: الشیخ حسن بن مُجلّی الخطّی، و أوّل تخمیسه:
لا تنکروا إنْ جِیرَتی أزمعواهَجْراً و حبلَ الوصل قد قطّعوا
کم دِمنةٍ خاویةٍ تجزعُ‌لأُمِّ عمروٍ باللّوی مربعُ
کانت بأهلِ الوُدّ إنسیّةًتزهو بزَهرِ الروض موشیّةً
فأصبحت بالرغم منسیّةًتروع عنها الطیر وحشیّةً
و منهم: سیِّدنا السیِّد علیّ النقی النقوی الهندی، الآتی شعره و ترجمته فی القرن الرابع عشر، و مستهلُّ تخمیسه:
أ تنطوی فوق الأسی الأضلعُ‌صبراً و ترقا منِّیَ الأدمعُ؟
و ذاک حیث الظعن قد أزمعوالأُمِّ عمروٍ باللّوی مربعُ
قد ذاکرَتهُ السُحْبُ وسْمیّةًو لاعبَتْهُ الریحُ شرقیّةً
لأَرْسُمٍ أصبحنَ منسیّةًتروع عنها الطیر وحشیّةً
و من غدیریّات السیِّد الحمیری:
- 11-
هبَّ علیَّ بالمَلامِ و العَذَلْ‌و قال کم تذکرُ بالشعر الأُوَلْ
______________________________
(1). هذه الشروح وقفت علی بعضها، و نقلت جملة منها عن الذریعة لشیخنا الرازی. (المؤلف)
(2). الحیا: المطر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:325 کُفَّ عن الشرِّ فقلت لا تقل‌و لا تخل أکفُّ عن خیر العملْ
إنّی أُحبُّ حیدراً مُناصِحاًلمن قفا مُواثِباً لمن نَکَلْ
أُحبُّ من آمن باللَّه و لم‌یُشرکْ به طَرفة عینٍ فی الأَزَلْ
و من غدا نفسَ الرسول المصطفی‌صلّی علیهِ اللَّهُ عند المُبْتَهلْ
و ثانیَ النبیِّ فی یوم الکِساإذ طهّرَ اللَّهُ به منِ اشتملْ
و قال خلّفْتُ لکمْ کتابَهُ‌و عترتی و کلُّ هذین ثَقَلْ
فلیت شعری کیف تُخلفوننی‌فی ذا و ذا إذا أردتُ المرتحلْ؟
و جاء من مکّةَ و الحجیجُ قدْصاحبَهُ من کلِّ سَهْلٍ و جَبَلْ
حتی إذا صار بخُمٍّ جاءَهُ‌جبریلُ بالتبلیغِ فیهم فنزلْ
و قُمَّ ذاک الدوحُ فاستوی علی‌رَحْلٍ و نادی بعلیٍّ فارتحلْ
و قال هذا فیکمُ خلیفتی‌و من علیه فی الأمور المتّکلْ
نحن کهاتین و أومأ باصبَعٍ‌من کفِّه عن إصبَعٍ لم تنفصِلْ
لا تبتغوا بالطّهر عنهُ بَدَلًافلیس فیکم لعلیٍّ مِن بَدلْ
ثمَّ أدارَ کفّهُ لکفِّهِ‌یرفعُها منه إلی أعلی مَحَلْ
فقال بایعوا له و سلّموا ال- أمرَ إلیه و اسلموا من الزللْ
أ لست مولاکم فذا مولیً لکم‌و اللَّهُ شاهدٌ بذا عزَّ و جلْ
یا ربِّ والِ من یوالی حیدراًو عادِ من عاداهُ و اخذُلْ من خَذَلْ
یا شاهدی بلّغتُ ما أنزلهُ‌إلیَّ جبریلُ و عنهُ لم أَحُلْ
فبایَعُوا و هنَّئوا و بَخْبَخواو الصدرُ مطویٌّ لهُ علی دَغلْ
فقل لمن ینقِمُ منه ما رأی؟و قل لمن یَعدِلُ عنه لِمْ عدلْ؟
- 12-
أَعلِمانی أیَّ برهانٍ جَلِی‌فتقولان بتفضیل علی؟
بعد ما قام خطیباً مُعْلِناًیوم خُمٍّ باجتماعِ المحفلِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:326 أَحمدُ الخیر و نادی جاهراًبمقالٍ منه لم یفْتَعِلِ
قال إنَّ اللَّه قد أخبَرنی‌فی معاریضِ الکتابِ المُنْزَلِ
إنَّه أکملَ دیناً قیِّماًبعلیٍّ بعد أن لم یَکْمُلِ
و هو مولاکمْ فویلٌ للذی‌یتولّی غیرَ مولاه الولی
و هو سیفی و لسانی و یدی‌و نصیری أبداً لم یَزَلِ
و هو صنوی و صفیِّی و الذی‌حُبُّهُ فی الحشر خیرُ العملِ
نوره نوری و نوری نوره‌و هو بی متّصِلٌ لم یُفْصَلِ
و هو فیکم من مقامی بَدَلٌ‌وَیْلُ من بَدَّلَ عهدَ البدلِ
قولُهُ قولی فمَنْ یأمرهُ‌فلیُطعْهُ فیهِ و لَیمتثلِ
إنَّما مولاکُمُ بعدی إذاحان موتی و دنا مُرتحلی
ابن عمّی و وصیِّی و أخی‌و مُجیبی فی الرعیل الأوَّلِ
و هو بابٌ لعلومی فسقواماءَ صبر بنقیع الحنظلِ
قطّبوا فی وجهِهِ و ائتمروابینهم فیهِ بأمرٍ مُعْضِلِ
- 13-
أَشهدُ باللَّهِ و آلائهِ‌و المرءُ عمّا قاله یُسألُ
أنَّ علیَّ بنَ أبی طالبٍ‌خلیفةُ اللَّه الذی یَعدِلُ
و أنَّه قد کان من أحمدٍکمِثلِ هارونَ و لا مرسَلُ
لکن وصیٌّ خازنٌ عندهُ‌عِلمٌ من اللَّه به یعملُ
قد قام یوم الدوحِ خیرُ الوری‌بوجهِهِ للناس یستقبلُ
و قال من قد کنت مولیً له‌فذا لهُ مولیً لکم موئلُ
لکنْ تواصوا بعلیِّ الهدی‌أن لا یُوالوه و أن یخذلوا
- 14-
قام النبیُّ یوم خُمٍّ خاطباًبجانب الدوحاتِ أو حیالها
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:327 فقال منْ کنت له مولیً فذامولاه ربِّی اشهدْ مراراً قالَها
قالوا سمعنا و أطعنا کلُّناو أسرعوا بالألسنِ اشتغالها
و جاءه مشیخَةٌ یقدمهمْ‌شیخٌ یُهنّی حیدراً مثالها
قال له بخٍ بخٍ من مثلُکاأصبحتَ مولی المؤمنین یا لَها
یا عجباً و للزمان عجبٌ‌تلقی ذوو الفکرِ به ضلالَها
إنَّ رجالًا بایَعَتْهُ إنَّمابایعتِ اللَّهَ، فما بدا لها؟
و کیف لم تشهد رجالٌ عندمااستَشْهَدَ فی خطبتهِ رجالَها؟
و ناشد الشیخَ فقال إنَّنی‌کَبُرتُ حتی لم أجد أمثالَها
فقال و الکاذبُ یُرمی بالتی‌لیس تواری عِمّة تنالها
أشار فی الأبیات الأخیرة إلی ما مرّ (1/ 166- 185 و 191- 195) من حدیث مناشدة أمیر المؤمنین علیه السلام فی الرحبة بحدیث الغدیر لمّا نُوزعَ فی خلافته، و کتمان أنس ابن مالک شهادته له، و إصابة دعوته علیه السلام علیه.
- 15-
لمن طَللٌ کالوشم لم یتکلّمِ‌وَ نُؤیٌ و آثارٌ کترقیش معجمِ؟
ألا أیُّها العانی الذی لیس فی الأذی‌و لا اللوم عندی فی علیٍّ بمحجمِ
ستأتیک منّی فی علیٍّ مقالةٌتسوؤک فاستأخرْ لها أو تقدّمِ
علیٌّ له عندی علی من یَعیبُه‌من الناس نصرٌ بالیدینِ و بالفمِ
متی ما یُرِدْ عندی مُعادیه عیبَهُ‌یجدْ ناصراً من دونِهِ غیرَ مفحَمِ
علیٌّ أحبُّ الناس إلّا محمداًإلیَّ فدعنی من ملامِک أو لُمِ
علیٌّ وصیُّ المصطفی و ابنُ عمِّهِ‌و أوّلُ من صلَّی و وحّد فاعلمِ
علیٌّ هو الهادی الإمام الذی به‌أنارَ لنا من دیننا کلَّ مظلِمِ
علیٌّ ولیُّ الحوض و الذائد الذی‌یُذبِّب عن أرجائه کلَّ مجرمِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:328 علیٌّ قسیمُ النار من قولِهِ لهاذَری ذا و هذا فاشربی منه و اطعَمی
خذی بالشوی ممّن یُصیبُکِ منهمُ‌و لا تَقربی من کان حزبی فتظلِمی
علیٌّ غداً یُدعی فیکسوه ربُّهُ‌و یُدنیه حقّا من رفیقٍ مکرَّمِ
فإن کنتَ منه یوم یُدنیه راغماًو تُبدی الرضا عنه من الآن فارغمِ
فإنّک تلقاه لدی الحوض قائماًمع المصطفی الهادی النبیِّ المعظَّمِ
یُجیزانِ من والاهُما فی حیاتِهِ‌إلی الروحِ و الظلِّ الظَّلیل المُکمَّمِ
علیٌّ أمیرُ المؤمنین و حقُّهُ‌من اللَّه مفروضٌ علی کلِّ مسلمِ
لأنَّ رسول اللَّه أوصی بحقِّه‌و أشرَکَهُ فی کلِّ فی‌ءٍ و مَغنمِ
و زوجته صِدِّیقةٌ لم یکن لهامُقارِنةٌ غیر البتولةِ مریمِ
و کان کهارونَ بن عمرانَ عندَهُ‌من المصطفی موسی النجیبِ المکلَّمِ
و أوجب یوماً بالغدیر ولاءَهُ‌علی کلِّ بَرٍّ من فصیحٍ و أعجمِ
لدی دَوحِ خُمٍّ آخذاً بیمینه‌ینادی مبیناً باسمه لم یُجَمْجِمِ
أما و الذی یهوی إلی رکن بیته‌بِشُعْثِ النواصی کلُّ وجناءَ عَیْهمِ «1»
یُوافینَ بالرکبانِ من کلِّ بلدةٍلقد ضلَّ یوم الدوح من لم یُسلِّمِ
و أوصی إلیه یوم ولّی بأمره‌و میراث علم من عُری الدین محکَمِ
القصیدة یوجد منها (42) بیتاً
قال الحافظ المرزبانی فی أخبار السیِّد «2»: إنَّ السیِّد الحمیری کتب بهذه القصیدة إلی عبد اللَّه بن إباض رأس الإباضیة، لمّا بلغه أنَّه یعیبُ علی علیّ علیه السلام و یتهدّد السیِّد بذکره عند المنصور بما یوجب قتله، فلمّا وصلت إلی ابن‌إباض امتعض منها جدّا، و أجلب فی أصحابه و سعی به إلی الفقهاء و القرّاء، فاجتمعوا و صاروا إلی المنصور و هو بدجلة البصرة، فرفعوا قصّته فأحضرهم، و أحضر السیِّد فسألهم عن
______________________________
(1). ناقة عَیْهم: أی سریعة.
(2). أخبار السیِّد الحمیری: ص 172- 173.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:329
دعواهم، فقالوا: إنَّه یشتم السلف، و یقول بالرجعة، و لا یری لک و لا لأهلک إمامة. فقال لهم: دعونی أنا و اقصدوا لما فی أنفسکم.
ثمَّ أقبل علی السیِّد فقال: ما تقول فیما یقولون؟ فقال: ما أشتم أحداً، و أنّی لأترحّم علی أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم، و هذا ابن إباض قل له یترحّم علی علیٍّ و عثمان و طلحة و الزبیر.
فقال له: ترحّم علی هؤلاء. فَتَلَوّی- تثاقل- ساعة فخذفه المنصور بعُود کان بین یدیه، و أمر بحبسه فمات فی الحبس، و أمر بمن کان معه فضُربوا بالمقارع، و أمر للسیِّد بخمسة آلاف درهم.
- 16-
یا لقَومی للنبیِّ المصطفی‌و لما قد نالَ من خیرِ الأُممْ
جحَدوا ما قالهُ فی صنوِه‌یومَ خُمٍّ بین دوحٍ مُنتظمْ
أیُّها الناس فمن کنتُ لهُ‌والیاً یوجب حقّی فی القِدمْ
فعلیٌّ هو مولاهُ لمنْ‌کنتُ مولاهُ قضاءً قد حُتِمْ
أ فلا ینفُذُ فیهم حکمُه‌عجباً یولعُ فی القلب الضرَمْ
- 17-
ألا إنَّ الوصیّةَ دون شک‌لخیرِ الخلقِ من سامٍ و حامِ
و قال محمدٌ بغدیر خُمٍ‌عن الرحمن یَنْطِقُ باعتزامِ
یصیحُ و قد أشار إلیه فیکمْ‌إشارةَ غیرِ مُصغٍ للکلامِ
ألا من کنت مولاهُ فهذاأخی مولاه فاستمعوا کلامی
فقال الشیخُ یقدِمُهمْ إلیه‌و قد حُصِدت یداه من الزحامِ
ینادی أنت مولای و مولی الأنام فَلِمْ عصی مولی الأنامِ؟
و قد ورِث النبیَّ رِداهُ یوماًو بُردتَه و لائِکةَ اللجامِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:330
- 18-
علی آل الرسول و أقربیه‌سلامٌ کلّما سجع الحمامُ
أ لیسوا فی السماء هُمُ نجومٌ‌و هم أعلام عزٍّ لا یُرامُ
فیا من قد تحیّرَ فی ضلالٍ‌أمیرُ المؤمنین هو الإمامُ
رسولُ اللَّه یومَ غدیر خُمٍ‌أنافَ به و قد حَضَر الأنَامُ
تأتی القصیدة بتمامها فی ترجمته.
قال ابن المعتز فی طبقاته «1» (ص 8): حَکَوا عن بعضهم أنّه قال: رأیت حمّالًا علیه حِملٌ ثقیلٌ و قد جهده، فقلت: ما هذا؟ فقال: میمیّات السیِّد.
- 19-
نفسی فداءُ رسول اللَّه یوم أتی‌جبریلُ یأمر بالتبلیغ إعلانا
إن لم تُبلّغْ فما بلّغتَ فانتصبَ‌النبیُّ مُمتَثِلًا أمراً لِمَنْ دانا
و قال للناس منْ مَولاکُمُ قبلًایومَ الغدیر فقالوا أنت مولانا
أنت الرسولُ و نحن الشاهدون علی‌أن قد نَصَحْتَ و قد بیّنتَ تِبیانا
هذا ولیُّکمُ بعدی أُمرتُ بهِ‌حَتْماً فکونوا له حِزباً و أعوانا
هذا أبرُّکُمُ بِرّا و أکثرکمْ‌علماً و أوّلُکم باللَّه إیمانا
هذا له قُربةٌ منّی و منزلةٌکانت لهارون من موسی بنِ عمرانا
- 20-
أتی جبرئیلٌ و النبیُّ بضَحْوةٍفقال أقم و الناس فی الوَخْد «2» تُمْحَنُ
و بلّغْ و إلّا لم تُبلّغْ رسالةًفَحطَّ و حَطَّ الناسُ ثَمَّ و وطّنوا
علی شجراتٍ فی الغدیرِ تقادمتْ‌فقام علی رَحلٍ ینادی و یُعلنُ
______________________________
(1). طبقات الشعراء: ص 36.
(2). الوَخْد: ضرب من سیر الإبل.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:331 و قال ألا من کنتُ مولاه منکُمُ‌فمولاهُ من بعدی علیٌّ فأذعِنوا
فقال شقیٌّ منهمُ لقرینِهِ‌و کم من شقیٍّ یستزلُّ و یفتِنُ
یمدُّ بِضَبْعَیهِ علیّا و إنَّهُ‌لما بالذی لم یُؤتَهُ لَمُزیِّنُ
کأن لم یکن فی قلبه ثقةٌ به‌فیا عجباً أنَّی و من أینَ یُؤمِنُ؟!
- 21-
منحتُ الهوی المحضَ منّی الوصیّاو لا أمنحُ الوُدَّ إلّا علیَّا
دعانی النبیُّ علیه السلام‌إلی حبِّهِ فأجبتُ النبیَّا
فعادیتُ فیه و والیتُهُ‌و کنتُ لمولاهُ فیه ولیَّا
أقام بخُمٍّ بحیثُ الغدیرُفقال فأسمعَ صوتاً نَدیَّا
ألا ذا إذا متُّ مولاکمُ‌فأفْهَمَهُ العُرْبَ و الأعجمیَّا
- 22-
به وصّی النبیُّ غَداةَ خُمٍ‌جمیعَ الناس لو حَفِظوا النبیَّا
و ناداهمُ أ لست لکم بمولی‌عبادَ اللَّه فاستمعوا إلیَّا
فقالوا أنتَ مولانا و أولی‌بنا منّا فضَمَّ له علیَّا
و قال لهم بصوتٍ جَهْوَرِیٍ‌و أسمَع صوتَه منْ کان حیَّا
فمن أنا کنتُ مولاهُ فإنّی‌جعلت له أبا حسنٍ ولیَّا
فعادی اللَّهُ من عاداهُ منکمْ‌و کان بمن تولّاه حفیَّا
- 23-
و قام محمدٌ بغدیر خُمٍ‌فنادی مُعلِناً صَوتاً نَدِیَّا
لمن وافاهُ من عُربٍ و عُجْمٍ‌و حفُّوا حول دوحته حنیَّا
ألا مَن کنتُ مولاه فهذاله مولیً و کان به حفیَّا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:332 إلهی عادِ من عادی علیّاو کُن لِولیِّهِ ربِّی ولیَّا «1»

الشاعر

اشارة

أبو هاشم و أبو عامر إسماعیل بن محمد بن یزید بن وداع الحمیری، الملقَّب بالسیِّد.

نسبه:

ذکر أبو الفرج الأصبهانی «2» و کثیرٌ من المؤرِّخین أنَّه حفید یزید بن ربیعة مفرِّغ أو ابن مفرِّغ الحمیری الشاعر المشهور، الذی هجا زیاداً و بنیه و نفاهم عن آل حرب، و حبسه عبید اللَّه بن زیاد لذلک و عذّبه ثم أطلقه معاویة. لکنَّ المرزبانی نسبه إلی یزید بن وداع، و قال فی کتاب أخبار الحمیری «3»): أمّه من حُدّان «4»، تزوّج بها أبوه لأنَّه کان نازلًا فیهم، و أمُّ هذه المرأة بنت یزید بن ربیعة بن مفرِّغ الحمیری الشاعر المعروف، و لیس لیزید بن مفرِّغ عقبٌ من وَلَد ذکر، و لقد غلط الأصمعیّ فی نسبة السیِّد إلی یزید بن مفرِّغ من جهة أبیه، لأنّه جدُّه من جهة أمّه. انتهی.
و ذکر المرزبانی له فی معجم الشعراء:
إنّی امرؤٌ حِمْیَریٌّ حین تَنسبُنی‌جدّی رَعینٌ و أخوالی ذوو یَزَنِ
ثمَّ الولاءُ الذی أرجو النجاة به‌یومَ القیامة للهادی أبی الحسنِ «5»
یُکنّی بأبی هاشم، و قال شیخ الطائفة «6»: بأبی عامر، و کان یلقَّب منذ صغر
______________________________
(1). أعیان الشیعة: 3/ 430.
(2). الأغانی: 7/ 248.
(3). أخبار السیِّد الحمیری: ص 151.
(4). حُدّان- بضمّ المُهْمَلة- إحدی مَحالّ البصرة القدیمة، یقال لها: بنو حدّان. سمّیت باسم قبیلة أبوها حدّان بن شمس بن عمرو بن الأزد. (المؤلف)
(5). البیتان من أبیات له تأتی قصّتها. (المؤلف)
(6). رجال الطوسی: ص 148 رقم 108.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:333
سنِّه بالسیِّد، قال أبو عمرو الکشّی فی رجاله «1» (ص 186):
رُوی أنَّ أبا عبد اللَّه علیه السلام لقی السیِّد بن محمد الحمیری و قال: «سمّتک أمّک سیِّداً، وفِّقت فی ذلک، و أنت سیّد الشعراء». ثمّ أنشد السیّد فی ذلک:
و لقد عجبتُ لقائلٍ لی مرّةًعلّامةٍ فَهْمٍ من الفقهاءِ
سماک قومک سیِّداً صدقوا به‌أنت الموفَّقُ سیِّدُ الشعراءِ
ما أنت حین تَخُصُّ آل محمدٍبالمدح منک و شاعرٌ بسواءِ
مَدَحَ الملوکَ ذوی الغنی لعطائِهمْ‌و المدحُ منک لهم بغیر عَطاءِ
فابشر فإنَّک فائزٌ فی حُبِّهم‌لو قد وردتَ علیهمُ بجزاءِ
ما یعدِلُ الدنیا جمیعاً کلّهامن حوض أحمدَ شربةً من ماءِ

أبواه و قصّته معهما:

روی أبو الفرج فی الأغانی «2» (7/ 230) بإسناده عن سلیمان بن أبی شیخ: أنَّ أبَوَی السیِّد کانا إباضیَّین «3»، و کان منزلهما بالبصرة فی غرفة بنی ضَبَّة، و کان السیِّد یقول: طالما سُبَّ أمیر المؤمنین فی هذه الغرفة، فاذا سئل عن التشیّع من أین وقع له؟ قال: غاصت علیَّ الرحمة غوصاً. و روی عن السیِّد: أنَّ أبویه لمّا علما بمذهبه هَمّا بقتله، فأتی عُقبة بن سَلْم الهنائی فأخبره بذلک، فأجاره و بوّأه منزلًا وهبه له، فکان فیه حتی ماتا فورثهما.
و روی المرزبانی فی أخبار السیِّد «4» بإسناده عن إسماعیل بن الساحر راویة
______________________________
(1). رجال الکشّی: 2/ 573 رقم 507.
(2). الأغانی: 7/ 249.
(3). الإباضیة، بکسر الهمزة: أصحاب عبد اللَّه بن إباض الذی خرج فی أیام مروان بن محمد، و هم قوم من الحَرُوریة زعموا أنَّ مخالفهم کافر، و کفّروا علیّا أمیر المؤمنین علیه السّلام و أکثر الصحابة. (المؤلف)
(4). أخبار السیِّد الحمیری: ص 153.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:334
السیِّد قال: کنت أتغدّی مع السیِّد فی منزله، فقال لی: طال و اللَّه ما شتم أمیرُ المؤمنین علیه السلام و لعن فی هذا البیت. قلت: و من فعل ذلک؟ قال: أبوای کانا إباضیَّین. قلت: فکیف صرت شیعیّا؟ قال: غاصت علیَّ الرحمة فاستنقذتنی.
روی المرزبانی «1» أیضاً عن حردان الحفّار، عن أبیه و کان أصدق الناس أنَّه قال: شکا إلیَّ السیِّد أنَّ أمّه توقظه باللیل و تقول: إنّی أخاف أن تموت علی مذهبک فتدخل النار؛ فقد لَهِجتَ بعلیٍّ و ولده فلا دنیا و لا آخرة. و لقد نغّصَتْ علیَّ مطعمی و مشربی، و قد ترکت الدخول إلیها، و قلت أنشد قصیدة منها:
إلی أهل بیتٍ ما لِمنْ کان مؤمناًمن الناسِ عنهمْ فی الولایةِ مذهبُ
و کم من شقیقٍ لامنی فی هَواهمُ‌و عاذلةٍ هبّتْ بلیلٍ تؤنِّبُ
تقول و لم تقصد و تعتب ضلّةًو آفةُ أخلاقِ النساءِ التعتّبُ
و فارقت جیراناً و أهلَ مودّةٍو من أنت منه حینَ تدعی و تُنسبُ
فأنت غریبٌ فیهمُ متباعدٌکأنَّک ممّا یتَّقونکَ أجربُ
تَعیبُهمُ فی دینهمْ و هُمُ بماتدینُ به أزری علیک و أعیبُ
فقلتُ دعینی لن أُحبِّر مِدحةًلغیرهمُ ما حجَّ للَّهِ أرکُبُ
أَ تَنْهَیْنَنی عن حبِّ آل محمدٍو حبُّهمُ ممّا به أتقرَّبُ
و حبّهمُ مثلُ الصلاة و إنَّه‌علی الناس من بعد الصلاة لأوجبُ «2»
و قال المرزبانی «3»: أخبرنی محمد بن عبید اللَّه البصری عن محمد بن زکریّا الغلابی، قال: حدّثتنی العبّاسة بنت السیِّد قالت: قال لی أبی: کنت و أنا صبیٌّ أسمع أَبَویَّ یَثلبانِ أمیر المؤمنین علیه السلام فأَخرجُ عنهما و أبقی جائعاً، و أُوثر ذلک علی الرجوع
______________________________
(1). أخبار السیّد الحمیری: ص 154.
(2). فی بعض النسخ: من بعض الصلاة لأوجبُ. و حقّ المقام أن یقول: من قبلِ الصلاة. (المؤلف)
(3). أخبار السیِّد الحمیری: ص 154.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:335
إلیهما، فأبیت فی المساجد جائعاً لحبّی فراقهما و بغضی إیّاهما، حتی إذا أَجهدنی الجوع رجعتُ فأکلتُ ثمَّ خرجتُ، فلمّا کبُرتُ قلیلًا و عقلت و بدأت أقول الشعر قلت لأبویَّ: إنَّ لی علیکما حقّا یصغُر عند حقِّکما علیَّ، فجنِّبانی إذا حضرتُکما ذِکر أمیر المؤمنین علیه السلام بسوء، فإنَّ ذلک یزعجنی و أَکرهُ عقوقکما بمقابلتکما، فتمادیا فی غیِّهما فانتقلت عنهما، و کتبت إلیهما شعراً و هو:
خفْ یا محمدُ فالقَ الإصباحِ‌و أَزل فساد الدین بالإصلاحِ
أَ تسبُّ صنوَ محمدٍ و وصیَّهُ‌ترجو بذلک فوزة الإنجاحِ؟
هیهات قد بَعُدا علیک و قرّبامنک العذاب و قابضَ الأرواحِ
أوصی النبیُّ له بخیرِ وصیّةٍیومَ الغدیرِ بِأَبْیَنِ الإفصاحِ
إلی آخر الأبیات المذکورة فی غدیریّاته. فتواعدنی بالقتل، فأتیت الأمیر عُقبة ابن سَلْم فأخبرته خبری، فقال لی: لا تقربْهما، و أعدَّ لی منزلًا أمرَ لی فیه بما أحتاج إلیه، و أجری علیَّ جرایة تَفْضُل علی مؤونتی.
و قال «1»: کان أبواه یُبغضان علیّا علیه السلام فسمعهما یسبّانِهِ بعد صلاةِ الفجر! فقال:
لعن اللَّهُ والدیَّ جمیعاًثمَّ أصلاهما عذابَ الجحیمِ
حَکما غَدوةً کما صلّیا الفجرَ بِلَعْنِ الوصیِّ بابِ العلومِ
لعنا خیرَ من مشی فوق ظهر الأرضِ أو طاف مُحرِماً بالحَطیمِ
کَفَرا عند شَتْمِ آل رسول اللّهِ نسلِ المُهذَّبِ المعصومِ
و الوصیِّ الذی به تثبتُ الأرضُ و لولاه دُکدِکَتْ کالرمیمِ
و کذا آلُهُ أولو العلمِ و الفهمِ هداةٌ إلی الصراط القویمِ
خلفاء الإله فی الخَلْقِ بالعدل و بالقسط عند ظُلْم الظلومِ
______________________________
(1). أخبار السیّد الحمیری: ص 176.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:336 صلوات الإله تَتْری علیهمْ‌مُقْرَناتٍ بالرحبِ و التسلیمِ
و رواها ابن شاکر فی الفوات «1» (1/ 19).

عظمته و المؤلّفون فی أخباره:

لم تفتأ الشیعة تبجِّل کلَّ مُتهالک فی ولاء أئمّة أهل البیت، و تقدِّر له مکانة عظیمة، و تُکْبر منه ما أکبره اللَّه سبحانه و رسوله من منصّة العظمة. أضف إلی ذلک ما کان بمرأی منهم و مسمع فی حقّ السیِّد خاصّة من تکریم أئمّة الحقّ- صلوات اللَّه علیهم- مثواه، و تقریبهم لمحلّه منهم، و إزلافهم إیَّاه، و تقدیرهم لسعیه المشکور فی الإشادة بذکرهم و الذبِّ عنهم، و البثِّ لفضائلهم، و تظاهره بموالاتهم، و إکثاره من مدائحهم، مع ردِّه الصلات تجاه هاتیک العقود الذهبیّة؛ لأنَّ ما کان یصدر منه من تلکم المظاهر لم تکن إلّا تزلّفاً منه إلی المولی سبحانه، و أداءً لأجر الرسالة، و صلةً للصادع بها صلی الله علیه و آله و سلم، و لقد کاشف فی ذلک کلّه أبویه الناصبیَّین الخارجیَّین، فکان معجزة وقته فی التلفّع بهذه المآثر کلّها، و التظاهر بهذا المظهر الطاهر، و منبته ذلک المنبت الخبیث، فما کان الشیعیُّ یومذاک و هلمّ جرّا یجد من واجبه الدینیِّ إلّا إکباره و خفض الجناح عند عظمته.
قال ابن عبد ربّه فی العقد الفرید «2» (2/ 289): السیِّد الحمیری و هو رأس الشیعة، و کانت الشیعة من تعظیمها له تلقی له وسادة بمسجد الکوفة.
و فی حدیث شیخ الطائفة الآتی: قال جعفر بن عفّان الطائی للسیِّد: یا أبا هاشم أنت الرأس و نحن الأذناب.
و لیس ذلک ببدعٍ من الشیعة بعد ما أزلفه الإمام الصادق علیه السلام و أراه من دلائل الإمامة ما أبقی له مکرمة خالدة حفظها له التاریخ کحدیث انقلاب الخمر لبناً، و القبر،
______________________________
(1). فوات الوفیات: 1/ 188 رقم 72.
(2). العقد الفرید: 4/ 144.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:337
و إطلاق لسانه فی مرضه و غیرها، و استفاض الحدیث بترحُّمه علیه السلام علیه و الدعاء له و الشکر لمساعیه، و بلغهم
قوله علیه السلام لعُذّاله فیه: «لو زَلّت له قدمٌ فقد ثبتت الأخری».
و قد أخبره بالجنّة.
و کان یستنشد الإمام علیه السلام شعره و یحتفل به، و قد أنشده إیّاه فُضیل الرسّان و أبو هارون المکفوف، و السیِّد نفسه.
روی أبو الفرج عن علیّ بن إسماعیل التمیمی عن أبیه قال: کنت عند أبی عبد اللَّه جعفر بن محمد علیه السلام إذ استأذن آذنه للسیِّد فأمره بإیصاله، و أقعد حُرَمَه خلف ستر، و دخل فسلّم و جلس، فاستنشده فأنشد قوله:
أُمرر علی جَدَثِ الحسین فقل لأعظُمِه الزکیَّه
یا أَعْظُماً لا زلتِ من‌وَطْفَاءَ «1» ساکبةٍ رَوِیَّه
فإذا مَررتَ بقبرِهِ‌فأَطِلْ به وَقْفَ المطیَّه
و ابْکِ المطهَّرَ للمطهَّرِ و المطهَّرةِ النقیَّه
کبُکاءِ مُعْولةٍ أَتَتْ‌یوماً لواحدها المنیَّه «2» قال: فرأیت دموع جعفر بن محمد تتحدّرُ علی خدَّیه، و ارتفع الصراخ و البکاء من داره، حتی أمره بالإمساک، فأمسک. قال: فحدّثت أبی بذلک لمّا انصرفت، فقال لی: ویلی علی الکیسانیِّ الفاعل ابن الفاعل یقول:
فإذا مررت بقبرِهِ‌فأَطِلْ به وَقْفَ المَطیَّه
فقلت: یا أبت و ما ذا یصنع؟ قال: أولا ینحر؟! أولا یقتُل نفسه؟! فثکلته أمّه. الأغانی «3» (7/ 240).
______________________________
(1). وطف المطر: انهمر. یقال: سحابة وطفاء؛ أی مسترخیة لکثرة مائها. (المؤلف)
(2). یوجد من القصیدة (23) بیتاً. (المؤلف)
(3). الأغانی: 7/ 260.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:338
و هذه القصیدة أنشدها أبو هارون المکفوف الإمامَ الصادق علیه السلام.
روی شیخنا ابن قولویه فی الکامل (ص 104- 106 باب 33) عن أبی هارون، قال: قال أبو عبد اللَّه علیه السلام: «یا أبا هارون أنشدنی فی الحسین علیه السلام».
قال: فأنشدته فبکی. فقال: «أنشدنی کما تنشدون» یعنی بالرقّة. قال: فأنشدته:
أُمررْ علی جَدَثِ الحسین فقل لأَعظُمِهِ الزکیَّه
[قال: فبکی] «1» ثمّ قال: «زدنی». قال: فأنشدته القصیدة الأخری. و فی لفظه الآخر: فأنشدته:
یا مریمُ قومی اندُبی مولاکِ‌و علی الحسین فأسعدی ببکاکِ
قال: فبکی و سمعت البکاء من خلف الستر. الحدیث.
و رواه شیخنا الصدوق فی ثواب الأعمال «2».
و هناک منامات صادقة تنمُّ عن تزلُّف السیِّد عند النبیِّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم مرّت جملة منها (ص 221- 224)، و روی أبو الفرج عن إبراهیم بن هاشم العبدی أنّه قال: رأیت النبیَّ صلی الله علیه و سلم و بین یدیه السیِّد الشاعر و هو ینشد:
أجَدَّ بآلِ فاطمةَ البُکُورُفدمعُ العین مُنْهمرٌ غزیرُ
حتی أنشده إیّاها علی آخرها و هو یسمع قال: فحدَّثت هذا الحدیث رجلًا جمعتنی و إیّاه طوس عند قبر علیّ بن موسی الرضا، فقال لی: و اللَّه لقد کنت علی خلاف، فرأیت النبیَّ صلی الله علیه و سلم فی المنام و بین یدیه رجلٌ ینشد:
______________________________
(1). الزیادة من المصدر.
(2). ثواب الأعمال: ص 83.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:339 أجدَّ بآل فاطمةَ البُکُورُفدمعُ العین مُنْهمرٌ غزیرُ
إلی آخر القصیدة.
فاستیقظت من نومی، و قد رسخ فی قلبی من حبِّ علیِّ بن أبی طالب رضی الله عنه ما کنت أعتقده. الأغانی «1» (7/ 246)
هذه مکرمةٌ للسیِّد تشفُّ عن عظمة محلّه، و حسن عقیدته، و خلوص نیّته، و سلامة مذهبه، و طهارة ضمیره، و صدق موقفه. و مهما عرف أعلام الأمّة مسیس حاجة المجتمع إلی سرد تاریخ مثل السیِّد من رجالات الفضیلة سلفاً و خلفاً، أفرد جمعٌ منهم تآلیف فی أخبار السیِّد و شعره، فمنهم:
1- أبو أحمد عبد العزیز الجلودی الأزدی البصری: المتوفّی (332).
2- الشیخ صالح بن محمد الصرمی، شیخ أبی الحسن الجندی.
3- أبو بکر محمد بن یحیی الکاتب الصولی: المتوفّی (335).
4- أبو بشر أحمد بن إبراهیم العمّی البصری، ذکر له شیخ الطائفة فی فهرسته (ص 30) کتاب أخبار السیِّد و شعره، و فی معجم الأدباء (2/ 226): کتاب أخبار السیِّد، و یظهر من رجال النجاشی (ص 70) و معالم العلماء أنّه ألّف کتاباً فی أخباره و کتاباً فی شعره.
5- أبو عبد اللَّه أحمد بن عبد الواحد، المعروف بابن عبدون شیخ النجاشی.
6- أبو عبید اللَّه محمد بن عمران المرزبانی: المتوفّی (378)، له کتاب أخبار السیِّد، وقفنا علی بعض أجزائه، و هو جزء من کتابه أخبار الشعراء المشهورین المکثرین فی عشرة آلاف ورقة کما فی فهرست ابن الندیم «2».
7- أبو عبد اللَّه أحمد بن محمد بن عیّاش الجوهری: المتوفّی (401).
______________________________
(1). الأغانی: 7/ 266.
(2). الفهرست: ص 146.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:340
8- إسحاق بن محمد بن أحمد بن أبان النخعی.
9- المستشرق الفرنسوی بربیه دی مینار، جمع أخباره فی مائة صحیفة، طبعت فی پاریس.
فهرست النجاشی (ص 53، 63، 64، 70، 141، 171)، فهرست ابن الندیم (ص 215)، فهرست شیخ الطائفة (ص 30)، معالم العلماء (ص 16)، الأعلام (1/ 112) «1».

الثناء علی أدبه و شعره:

کان السیّد فی مقدَّمی المکثرین المجیدین و أحد الشعراء الثلاثة الذین عُدّوا أکثر الناس شعراً فی الجاهلیّة و الإسلام، و هم: السیِّد، و بشّار، و أبو العتاهیة.
قال أبو الفرج «2»: لا یُعلَم أنَّ أحداً قدر علی تحصیل شعر أحد منهم أجمع. و قال المرزبانی «3»: لم یُسمَع أن أحداً عمل شعراً جیِّداً و أکثر غیر السیِّد، و روی عن عبد اللَّه بن إسحاق الهاشمی قال: جمعت للسیِّد ألفی قصیدة و ظننت أنَّه ما بقی علیَّ شی‌ءٌ، فکنت لا أزال أری من ینشدنی ما لیس عندی، فکتبت حتی ضجرت ثمَّ ترکت.
و قال: سُئل أبو عبیدة من أشعرُ المولَّدین؟ قال: السیِّد و بشّار. و نقل عن الحسین بن الضحّاک أنَّه قال: ذاکرنی مروان بن أبی حفصة أمر السیِّد بعد موته، و أنا أحفظ الناس لشعر بشّار و السیِّد، فأنشدته قصیدته المذهَّبة التی أوّلها «4»:
______________________________
(1). رجال النجاشی: ص 199 رقم 528، ص 87 رقم 211، ص 85 رقم 207، ص 96 رقم 239، ص 73 رقم 177، ص 244 رقم 640، فهرست ابن الندیم: ص 146، معالم العلماء: ص 18 رقم 81، ص 118 رقم 786، الأعلام: 5/ 214.
(2). الأغانی: 7/ 249.
(3). أخبار السیِّد الحمیری: ص 152، 153.
(4). مرّ أول القصیدة: ص 213، و البیتان هما البیت الخامس عشر و السادس عشر منها. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:341 أین التطرُّب بالولاء و بالهوی‌أ إلی الکواذب من بروق الخلَّبِ
أ إلی أمیّة أم إلی شِیَع التی‌جاءت علی الجملِ الخِدَبِّ الشوقَبِ
حتی أتی علی آخرها، فقال لی مروان: ما سمعت قطُّ شعراً أکثر معانی و ألخص منه و عدّد ما فیه من الفصاحة. و کان یقول لکلِّ بیت منها: سبحان اللَّه، ما أعجب هذا الکلام. و روی عن التوَّزی أنَّه قال: لو أنَّ شعراً یستحقُّ أن لا یُنشَد إلّا فی المساجد لحسنه لکان هذا، و لو خطب به خاطبٌ علی المنبر فی یوم الجمعة لأتی حَسَناً و لحاز أجراً.
و قال أبو الفرج «1»: کان شاعراً متقدّماً مطبوعاً، و له طرازٌ من الشعر و مذهبٌ قلَّما یُلحقُ فیه أو یُقارَبُه. و روی عن لَبطة بن الفرزدق قال: تذاکرنا الشعراء عند أبی فقال: إنَّ هاهنا لرجلین لو أخذا فی معنی الناس لما کنّا معهما فی شی‌ء. فسألناه من هما؟ فقال: السیِّد الحمیری و عمران بن حطّان السدوسی، و لکنَّ اللَّه قد شغل کلَّ واحد منهما بالقول فی مذهبه «2». الأغانی «3» (7/ 231)
و عن التوَّزی: قال: رأی الأصمعی جزءً فیه من شعر السیِّد، فقال: لمن هذا؟ فسترته عنه لعلمی بما عنده فیه، فأقسم علیَّ أن أخبره فأخبرته، فقال: أَنشدنی قصیدةً منه، فأنشدته قصیدةً ثمَّ أخری و هو یستزیدنی، ثمَّ قال: قبّحه اللَّه ما أسلکه لطریق الفحول لو لا مذهبه! و لولا ما فی شعره ما قدّمت علیه أحداً من طبقته. و فی لفظه الآخر: لما تقدّمه من طبقته أحدٌ. و عن أبی عبیدة أنَّه قال: أشعر الُمحدَثینَ السیِّد
______________________________
(1). الأغانی: 7/ 249- 252.
(2). کذا فی الأغانی و هو بعید؛ لأنّ الفرزدق توفی سنة (110 ه)، فی حین أنَّ ولادة السیِّد الحمیری کانت فی سنة (105 ه)، أی أنَّ عمره یومذاک کان خمس سنوات فقط!. و من المستبعد أن یقول الإنسان الشعر المحکم فی هذه السنّ المبکّرة، فضلًا عن أن یکون له رأی و عقیدة و یزاحم فحول الشعراء.
(3). الأغانی: 7/ 249، 251.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:342
الحمیری و بشّار. الأغانی «1» (7/ 232، 236)
وقف السیِّد علی بشّار و هو ینشد الشعر فأقبل علیه و قال:
أیُّها المادحُ العبادَ لیُعطی‌إنَّ للَّهِ ما بأیدی العبادِ
فاسأل اللَّهَ ما طلبت إلیهمْ‌و ارجُ نفع المنزِّل العوَّادِ
لا تقل فی الجوادِ ما لیس فیهِ‌و تسمِّی البخیلَ باسم الجوادِ
قال بشّار: من هذا؟ فعُرِّفَهُ. فقال: لو لا أنَّ هذا الرجل قد شُغل عنّا بمدح بنی هاشم لشغَلَنا، و لو شارَکَنا فی مذهبنا لأَتْعَبَنا. الأغانی «2» (7/ 237)
و عن غانم الورّاق قال: خرجت إلی بادیة البصرة، فصرت إلی عمرو بن تمیم، فجلسوا إلیّ فأنشدتهم للسیِّد:
أ تعرف رسماً بالسویَّینِ قد دَثَرْعَفَتْهُ أهاضیبُ السحائب و المطرْ
و جرّتْ به الأذیالَ رِیحانِ خِلْفَةًصَبَاً و دَبُورٌ بالعَشِیّاتِ و البُکَرْ
منازلُ قد کانت تکون بجوِّهاهضیم الحشا ریّا الشوی سحرها النظرْ
قَطُوف الخُطا خَمْصانةٌ بَخْتَریّةٌکأنَّ مُحیّاها سنا دارةِ القمرْ
رَمَتنی ببُعدٍ بعدَ قربٍ بها النوی‌فبانت و لمّا أقضِ من عندها الوَطَرْ
و لمّا رأتنی خَشْیةَ البینِ مُوجَعاًأُکفکِفُ منِّی أدمُعاً فیضها دَررْ
أشارت بأطرافٍ إلیَّ و دمعُهاکنَظْمِ جُمانٍ خانه السلکُ فانتثرْ
و قد کنتُ ممّا أحدثَ البینُ حاذراًفلم یُغنِ عنّی منه خوفیَ و الحذرْ
قال: فجعلوا یُمرِّقون «3» لإنشادی و یطربون و قالوا: لمن هذا؟ فأَعلمتهُم.
______________________________
(1). الأغانی: 7/ 252، 255.
(2). الأغانی: 7/ 256.
(3). التمریق: الغناء، و قیل: هو رفع الصوت به.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:343
فقالوا: هو و اللَّه أحد المطبوعین، لا و اللَّه ما بقی فی هذا الزمان مثله. الأغانی «1» (7/ 238)
عن الزبیر بن بکّار قال: سمعت عمّی یقول: لو أنَّ قصیدة السیِّد التی یقول فیها:
إنَّ یوم التطهیر یومٌ عظیمٌ‌خُصَّ بالفضل فیه أهلُ الکساءِ
قُرِئت علی منبر ما کان فیها بأس، و لو أنَّ شعره کلّه کان مثله لرویناه و ما عِبناه.
و روی عن الحسین بن ثابت قال: قَدِم علینا رجلٌ بدویٌّ و کان أروی الناس لجریر، فکان ینشدنی الشی‌ء من شعره، فأُنشد فی معناه للسیِّد حتی أکثرت، فقال لی: ویحک من هذا؟ هو و اللَّه أشعر من صاحبنا. الأغانی «2» (7/ 239)
و یروی عن إسحاق بن محمد قال: سمعت العُتْبیَ «3» یقول: لیس فی عصرنا هذا أحسن مذهباً فی شعره و لا أنقی ألفاظاً من السیِّد، ثمَّ قال لبعض من حضر: أنشدنا قصیدته اللامیَّة التی أنشدتناها الیوم؛ فأنشده قولَه:
هل عند من أحببتَ تَنویلُ‌أم لا فإنَّ اللوم تضلیلُ
أم فی الحشا منک جویً باطنٌ‌لیس تُداویهِ الأباطیلُ
عَلِقْتَ یا مغرورُ خدّاعةًبالوعد منها لک تَخْییلُ
ریّا رداح النوم خمصانةکأنّها أدماءُ عُطبُولُ
یشفیک منها حین تخلو بهاضَمٌّ إلی النحر و تقبیلُ
______________________________
(1). الأغانی: 7/ 257.
(2). الأغانی: 7/ 258، 259.
(3). أبو عبد الرحمن محمد بن عبید اللَّه الأموی الشاعر البصری: المتوفّی (228) ینسب الی جدِّهِ عتبة ابن أبی سفیان. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:344 و ذَوقُ ریقٍ طیِّبٍ طعمُهُ‌کأنّهُ بالمسکِ معلولُ
فی نسوةٍ مثلِ المَها خُرَّدٍتضِیق عنهنَّ الخلاخیلُ
یقول فیها:
أُقسمُ باللَّه و آلائهِ‌و المرءُ عمّا قال مسؤولُ
إنَّ علیَّ بنَ أبی طالبٍ‌علی التقی و البِرِّ مجبولُ «1»
فقال العُتْبیّ: أحسن و اللَّه ما شاء، هذا و اللَّه الشعرُ الذی یهجمُ علی القلب بلا حجاب. الأغانی «2» (7/ 247)
و قبل هذه کلّها حسْبُهُ ثناءً علیه
قول الإمام الصادق علیه السلام: «أنت سیِّد الشعراء»
فینمُّ عن مکانته الرفیعة فی الأدب، یقصُرُ الوصف عن استکناهها، و لا یُدرِک البیانُ مداها. فکان یُعدُّ من شعرائه علیه السلام و ولده الطاهر الکاظم، کما فی نور الأبصار للشبلنجی «3».

إکثاره فی آل اللَّه:

کان السیِّد بعید المَنْزَعة، ولعاً بإعادة السهم إلی النزعَة، و قد أشفَّ و فاق کثیرین من الشعراء بالجدِّ و الاجتهاد فی الدعایة إلی مبدئه القویم، و الإکثار فی مدح العترة الطاهرة، و ساد الشعراء ببذل النفس و النفیس فی تقویة روح الإیمان فی المجتمع و إحیاء میِّت القلوب ببثِّ فضائل آل اللَّه، و نشر مثالب مناوئیهم و مساوئ أعدائهم قائلًا:
أیا ربِّ إنّی لم أُرِدْ بالذی به‌مدحتُ علیّا غیرَ وجهِک فارحَمِ
______________________________
(1). تأتی بقیة القصیدة فی ذکر أخبار المترجم له و مُلَحِهِ. (المؤلف)
(2). الأغانی: 7/ 267.
(3). نور الأبصار: ص 294.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:345
و صدّق بشعره رؤیاه التی رواها عنه أبو الفرج و المرزبانی فی أخباره؛ أنَّه قال: رأیت النبیَّ صلی الله علیه و سلم فی النوم و کأنَّه فی حدیقة سَبِخَةٍ فیها نخلٌ طوال، و إلی جانبها أرضٌ کأنَّها الکافور لیس فیها شی‌ءٌ، فقال: أ تدری لمن هذا النخل؟ قلت: لا یا رسول اللَّه. قال: لامرئ القیس بن حجر، فاقلعها و اغرسها فی هذه الأرض، ففعلت. و أتیت ابن سیرین فَقَصَصْتُ رؤیای علیه. فقال: أ تقول الشعر؟ قلت: لا. قال: أما إنَّک ستقول شعراً مثل شعر امرئٍ القیس، إلّا أنَّک تقوله فی قوم بَرَرَةٍ أطهار.
و کان کما قال أبو الفرج: لا یخلو شعره من مدح بنی هاشم أو ذمِّ غیرهم ممّن هو عنده ضدٌّ لهم. و روی عن الموصلیّ عن عمِّه قال: جمعت للسیِّد فی بنی هاشم ألفین و ثلاثمائة قصیدة؛ فخِلتُ أن قد استوعبتُ شعره، حتی جلس إلیَّ یوماً رجلٌ ذو أطمار رثّة، فسمعنی أنشد شیئاً من شعره، فأنشدنی به ثلاث قصائد لم تکن عندی. فقلت فی نفسی: لو کان هذا یعلم ما عندی کلّه ثمّ أنشدنی بعده ما لیس عندی لکان عجباً، فکیف و هو لا یعلم و إنّما أنشد ما حضره! و عرفتُ حینئذ أنَّ شعره لیس ممّا یُدرک، و لا یمکن جمعه کلّه. الأغانی «1» (7/ 236، 237).
قال أبو الفرج: کان السیّد یأتی الأعمش سلیمان بن مهران الکوفی: المتوفّی (148)، فیکتب عنه فضائل علیٍّ أمیر المؤمنین- سلام اللَّه علیه- و یخرج من عنده و یقول فی تلک المعانی شعراً. فخرج ذات یوم من عند بعض أمراء الکوفة و قد حمله علی فرس و خلع علیه؛ فوقف بالکُناسة ثمَّ قال: یا معشر الکوفیِّین من جاءنی منکم بفضیلة لعلیِّ بن أبی طالب لم أقل فیها شعراً أعطیته فرسی هذا و ما علیّ. فجعلوا یحدِّثونه و ینشدهم، حتی أتاه رجلٌ منهم، و قال: إنَّ أمیر المؤمنین علیَّ بن أبی طالب- سلام اللَّه علیه- عزم علی الرکوب فلبس ثیابه و أراد لُبسَ الخُفِّ فلبِس أحدَ خُفّیه، ثمّ أهوی إلی الآخر لیأخذه، فانقضَّ عقابٌ من السماء، فحلّقَ به، ثمَّ ألقاه فسقط منه
______________________________
(1). الأغانی: 7/ 257، 256.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:346
أسود و انساب فدخل جُحراً، فلبس علیٌّ علیه السلام الخفّ. قال: و لم یکن قال فی ذلک شیئاً، ففکّر هُنیهة ثمَّ قال:
ألا یا قومِ للعَجَب العُجابِ‌لخُفِّ أبی الحسین و للحُبابِ
عدوٌّ من عِداة الجنِّ وغدٌبعیدٌ فی المرادةِ من صوابِ
أتی خفّا له و انساب فیهِ‌لِیَنْهشَ رِجلَهُ منه بنابِ
لیَنْهشَ خیرَ من رکبَ المطایاأمیر المؤمنین أبا ترابِ
فخرَّ من السماء له عُقابٌ‌من العِقبان أو شِبهُ العقابِ
فطار به فحلّقَ ثمَّ أَهْوی‌به للأرض من دون السحابِ
فصکَّ بخُفِّه و انسابَ منه‌و ولّی هارباً حَذَر الحِصابِ
إلی جُحرٍ له فانساب فیهِ‌بعیدِ القَعْر لم یُرتَجْ ببابِ
کریهُ الوجه أسودُ ذو بَصیصٍ‌حدیدُ النابِ أزرقُ ذو لُعابِ
یهلُّ له الجریُّ إذا رآهُ‌حثیثُ الشدِّ محذورُ الوَثابِ
تأخّر حَیْنُهُ و لقد رماهُ‌فأخطاهُ بأحجارٍ صِلابِ
و دوفِعَ عن أبی حسن علیٍ‌نقیعُ سِمَامِهِ بعد انسیابِ «1»
قال المرزبانی: ثمَّ حرّک فرسه و ثناها، و أعطی ما کان معه من المال و الفرس للذی روی له الخبر، و قال: إنِّی لم أکن قلت فی هذا شیئاً. و ذکر المرزبانی من تشبیبها أحد عشر بیتاً لم یروِ أبو الفرج منه إلّا مستهلّها:
صبوتُ إلی سلیمی و الربابِ‌و ما لأخی المشیب و لِلتصابی
قال أبو الفرج: أما العقاب الذی انقضَّ علی خُفِّ علیِّ بن أبی طالب رضی الله عنه فحدّثنی بخبره أحمد بن محمد بن سعید الهمدانیّ، قال: حدّثنی جعفر بن علیِّ بن نُجَیح قال: حدّثنا أبو عبد الرحمن المسعودی عن أبی داود الطَهَوی، عن أبی الزِّغْل المرادی
______________________________
(1). الأغانی: 7/ 257 [7/ 277]، أخبار السیّد للمرزبانی [ص 171]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:347
قال: قام علیُّ بن أبی طالب رضی الله عنه فتطهّر للصلاة، ثمَّ نزع خُفّه فانساب فیه أفعی، فلمّا عاد لیَلبَسه انقضّت عقابٌ فأخذته، فحلّقت به ثمَّ ألقته فخرج الأفعی منه.
و قد رُوی مثل هذا لرسول اللَّه صلی الله علیه و سلم.
و قال ابن المعتز فی طبقاته «1» (ص 7): کان السیِّد أحذق الناس بسوق الأحادیث و الأخبار و المناقب فی الشعر، لم یترک لعلیِّ بن أبی طالب فضیلةً معروفةً إلّا نقلها إلی الشعر. و کان یُملُّه الحضور فی مُحتَشَدٍ لا یُذکر فیه آل محمد- صلوات اللَّه علیهم- و لم یأنس بحفلة تخلو عن ذکرهم.
و روی أبو الفرج عن الحسن بن علیِّ بن حرب بن أبی الأسود الدؤلی قال: کنّا جلوساً عند أبی عمرو بن العلاء فتذاکرنا السیِّد، فجاء فجلس، و خُضنا فی ذکر الزرع و النخلِ ساعة فنهض. فقلنا: یا أبا هاشم ممَّ القیام؟ فقال:
إنّی لأَکرَهُ أن أُطیل بمجلسٍ‌لا ذِکْرَ فیه لفضل آلِ محمدِ
لا ذِکْرَ فیه لأحمدٍ و وصیِّهِ‌و بَنِیه ذلک مجلسٌ نَطِفٌ رَدی «2»
إنَّ الذی ینساهُمُ فی مجلسٍ‌حتی یُفارقَهُ لَغیرُ مسدَّدِ
و کان إذا استُنْشِدَ شیئاً من شعره لم یبدأ بشی‌ء إلّا بقوله:
أجدَّ بآل فاطمة البُکورُفدمع العین منهمرٌ غزیرُ
الأغانی «3» (7/ 246- 266)

رواة شعره و حفّاظُه:

1- أبو داود سلیمان بن سفیان المسترق الکوفی المنشد: المتوفّی سنة (230)
______________________________
(1). طبقات الشعراء: ص 32.
(2). النطف: النجس. (المؤلف)
(3). الأغانی: 7/ 286.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:348
عن (70) عاماً، کان راویة شعره کما فی الأغانی «1»، و فهرست الکشّی «2» (ص 205).
2- إسماعیل بن الساحر: کان راویته کما فی الأغانی «3» فی غیر موضع.
3- أبو عبیدة معمر بن المثنّی: المتوفّی (209)، کان یروی شعره کما فی الأغانی «4»، و لسان المیزان «5» (1/ 437).
4- السِّدْری: کان راویته کما فی طبقات ابن المعتز «6» (ص 7).
5- محمد بن زکریّا الغلابی الجوهری البصری: المتوفّی (298)، کان یحفظ شعر السیِّد و یقرؤه علی العبّاسة بنت السیِّد، و یصحِّحه علیها کما فی أخبار السیِّد «7» للمرزبانی.
6- جعفر بن سلیمان الضبعیّ البصریّ: المتوفّی (178)، کان ینشد شعر السیِّد کثیراً، فمن أنکره علیه لم یحدِّثه کما فی الأغانی «8»، و لسان المیزان «9» (1/ 437).
7- یزید بن محمد بن عمر بن مذعور التمیمیّ، کان یروی للسیِّد و یعاشرُهُ کما فی أخبار السیِّد «10» للمرزبانی، و قال أبو الفرج «11»: کان یحفظ شعر السیِّد و ینشده لأبی بُجَیر الأسدی.
______________________________
(1). الأغانی: 7/ 266.
(2). رجال الکشّی: 2/ 608 رقم 577.
(3). الأغانی: 7/ 249.
(4). الأغانی: 7/ 255.
(5). لسان المیزان: 1/ 488 رقم 1359.
(6). طبقات الشعراء: ص 33.
(7). أخبار السیّد الحمیری: ص 157.
(8). الأغانی: 7/ 256.
(9). لسان المیزان: 1/ 488 رقم 1359.
(10). أخبار السیّد الحمیری: ص 156. و فیه: یزید بن محمد بن عمران.
(11). الأغانی: 7/ 292.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:349
8- فضیل بن الزبیر الرسّان الکوفیّ، کان ینشد شعر السیِّد، و قد أَنشده للإمام الصادق علیه السلام و قد مرَّ بعض حدیثه.
9- الحسین بن الضحّاک، قال المرزبانی «1»: کان أحفظ الناس لشعره.
10- الحسین بن ثابت، کان یروی کثیراً من شعره.
11- العبّاسة بنت السیِّد، کانت حافظة لشعر أبیها، و کانت الرواة یقرؤون علیها شعر السیِّد و تصحِّحه لهم، کما ذکره المرزبانی فی أخبار السیِّد «2».
و کانت للسیِّد کریمتان أُخریان تحفظان شعره، و فی بعض المعاجم کانت کلّ واحدة تحفظ ثلاثمائة قصیدة. و قال ابن المعتزّ فی طبقات الشعراء «3» (ص 8): حُکی عن السدریّ أنَّه قال: کان له أربع بنات، و أنّه کان حفَّظَ کلَّ واحدة منهنَّ أربعمائة قصیدة من شعره.
12- عبد اللَّه بن إسحاق الهاشمیّ، جمع شعره کما مرَّ عن المرزبانی «4».
13- عمُّ الموصلی، جمع شعره فی بنی هاشم کما مرَّ عن الأغانی «5».
14- الحافظ أبو الحسن الدارقطنی علیّ بن عمر: المتوفّی (385) کان یحفظ دیوان السیِّد کما فی تاریخَی الخطیب البغدادی (12/ 35)، و ابن خلّکان «6» (1/ 359)، و تذکرة الحفّاظ «7» (3/ 200).
______________________________
(1). أخبار السیّد الحمیری: ص 152.
(2). أخبار السیّد الحمیری: ص 157.
(3). طبقات الشعراء: ص 36.
(4). أخبار السیّد الحمیری: ص 153.
(5). الأغانی: 7/ 256.
(6). وفیات الأعیان: 3/ 297 رقم 434.
(7). تذکرة الحفّاظ: 3/ 992 رقم 925.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:350

مذهبه و کلمات الأعلام حوله‌

عاش السیِّد ردحاً من الزمن علی الکیسانیّة «1»، یقول بإمامة محمد بن الحنفیَّة و غیبته، و له فی ذلک شعر، ثمَّ أدرکته سعادة ببرکة الإمام الصادق علیه السلام و شاهد منه حُجَجَه القویّة و عرف الحقَّ، و نبذَ ما کان علیه من سفاسف الکیسانیّة عندما نزل الإمام علیه السلام الکوفة عند مُنصَرفه من عند المنصور أو ملاقاته إیّاه فی الحجِّ.
و لعبد اللَّه بن المعتز المتوفّی (296)، و شیخ الأمّة الصدوق المتوفّی (381)، و الحافظ المرزبانی المتوفّی (384)، و شیخنا المفید المتوفّی (413)، و أبی عمرو الکشّی، و السروی المتوفّی (588)، و الإربِلی المتوفّی (692) و غیرهم حول مذهبه کلمات ضافیة یکتفی بواحدة منها فی إثبات الحقِّ فضلًا عن جمیعها، فإلیک نصوصها.
1- کلمة ابن المعتز: قال فی طبقات الشعراء «2» (ص 7): حدّثنی محمد بن عبد اللَّه قال: قال السدری راویة السیِّد: کان السیِّد أوَّل زمانه کیسانیّا یقول برجعة محمد ابن الحنفیّة، و أنشدنی فی ذلک:
حتی متی و إلی متی و متی المدی‌یا ابن الوصیِّ و أنت حیٌّ ترزقُ
و القصیدة مشهورةٌ. و حدّثنی محمد بن عبد اللَّه قال: قال السِّدریّ: ما زال السیِّد یقول بذلک حتی لقی الصادق علیه السلام بمکّة أیّام الحجِّ، فناظره و ألزمه الحجّة، فرجع عن ذلک، فذلک قوله فی ترکه تلک المقالة و رجوعه عمّا کان علیه، و یذکر الصادق:
______________________________
(1). هم أصحاب المختار بن أبی عُبید، یقال فی تسمیتهم بذلک: إنَّ المختار کان یلقّب بکَیْسان، مأخوذاً ممّا
رواه الکشّی فی رجاله: ص 84 [1/ 341 رقم 201] من قول أمیر المؤمنین علیه السّلام له: یا کیّس یا کیّس
و قیل: إنَّ کیسان اسم صاحب شرطته، و یکنّی بأبی عَمْرة کما فی رجال الکشّی [1/ 342 رقم 204] و الفِصَل لابن حزم [4/ 94]. و قیل: إنَّ کیسان هو مولی أمیر المؤمنین، و هو الذی حمل المختار علی الطلب بدم الحسین السبط علیه السّلام و دَلَّ علی قَتَلَتِهِ، و کان صاحب سرّه و الغالب علی أمره کما ذکره الکشّی. (المؤلف)
(2). طبقات الشعراء: ص 33.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:351 تجعفرتُ باسم اللَّه و اللَّهُ أکبرُو أیقنتُ أنّ اللَّه یعفو و یغفرُ
و یثبت مهما شاء ربِّی بأمره‌و یمحو و یقضی فی الأمور و یقدرُ
2- کلمة الصدوق: قال فی کمال الدین «1» (ص 20): فلم یزل السیِّد ضالّا فی أمر الغیبة یعتقدها فی محمد بن الحنفیّة؛ حتی لقی الصادق جعفر بن محمد علیه السلام و رأی منه علامات الإمامة و شاهد منه دلالات الوصیّة، فسأله عن الغَیبة فذکر له أنَّها حقٌّ، و لکنّها تقع بالثانی عشر من الأئمّة علیهم السلام و أخبره بموت محمد بن الحنفیّة، و أنَّ أباه محمد ابن علیِّ بن الحسین بن علیِّ علیهم السلام شاهد دفنه، فرجع السیِّد عن مقالته و استغفر من اعتقاده، و رجع إلی الحقِّ عند اتِّضاحه له و دان بالإمامة.
حدّثنا عبد الواحد بن محمد العطّار رضی الله عنه قال: حدّثنا علیُّ بن محمد بن قتیبة النیسابوری قال: حدّثنا حمدان بن سلیمان عن محمد بن إسماعیل بن بزیع عن حیّان السرّاج قال: سمعت السیِّد بن محمد الحمیری یقول: کنت أقول بالغلو، و اعتقد غیبة محمد بن علیِّ الملقّب بابن الحنفیّة قد ضللتُ فی ذلک زماناً، فمنَّ اللَّه علیَّ بالصادق جعفر بن محمد علیهما السلام و أنقذنی به من النار، و هدانی إلی سواء الصراط، فسألته بعد ما صحَّ عندی بالدلائل التی شاهدتها «2» منه أنّه حجّة اللَّه علیَّ و علی جمیع أهل زمانه، و أنّه الإمام الذی فرض اللَّه طاعته، و أوجب الاقتداء به فقلت له: یا ابن رسول اللَّه قد رُوی لنا أخبار عن آبائک علیهم السلام فی الغَیبة و صحّة کونها فأخبرنی بمن تقع؟ فقال علیه السلام: «إنَّ الغیبة ستقع بالسادس من ولدی، و هو الثانی عشر من الأئمّة الهداة بعد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، أوّلهم أمیر المؤمنین علیُّ بن أبی طالب، و آخرهم القائم بالحقِّ بقیّة اللَّه فی الأرض و صاحب الزمان. و اللَّه لو بقی فی غیبته ما بقی نوحٌ فی قومه، لم یخرج من الدنیا حتی یظهر، فیملأ الارض قسطاً و عدلًا کما مُلئت جوراً و ظلماً».
______________________________
(1). کمال الدین: ص 33.
(2). ستقف علی بعض تِلکُم الدلائل. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:352
قال السیّد: فلمّا سمعت ذلک من مولای الصادق جعفر بن محمد علیهما السلام تُبت إلی اللَّه تعالی ذکره علی یدیه، و قلت قصیدتی التی أوّلها:
و لمّا رأیتُ الناسَ فی الدینِ قد غَوَوْاتجعفرتُ باسم اللَّه فیمن تجعفروا
و نادیتُ باسمِ اللَّهِ و اللَّهُ أکبرُو أیقنتُ أنَّ اللَّه یعفو و یغفرُ
و دِنتُ بدینٍ غیر ما کنتُ دائناًبه و نهانی سیّدُ الناس جعفرُ
فقلت‌فهبنی قد تهوّدتُ بُرهةًو إلّا فدینی دین من یتنصّرُ
و إنّی إلی الرحمن من ذاک تائبٌ‌و إنّیَ قد أسلمتُ و اللَّهُ أکبرُ
فلستُ بغالٍ ما حَییتُ و راجعٍ‌إلی ما علیهِ کنت أُخفی و أُضمِرُ
و لا قائلًا حیٌّ برضوی محمدٌ «1»و إن عاب جُهّالٌ مقالی فأکثروا
و لکنَّه ممّا مضی لسبیلهِ‌علی أفضل الحالات یُقفی و یخبرُ
مع الطیّبین الطاهرین الأُلی لهم‌من المصطفی فرعٌ زکیٌّ و عنصرُ
إلی آخر القصیدة و هی طویلةٌ. و قلت بعد ذلک قصیدة أخری:
أَ یا راکباً نحو المدینة جَسرةًعُذافِرَةً یُطوی بها کلُّ سَبسبِ «2»
إذا ما هداک اللَّه عاینتَ جعفراًفقل لولیِّ اللَّه و ابن المهذَّبِ
ألا یا أمینَ اللَّه و ابن أمینهِ‌أتوبُ إلی الرحمن ثمَّ تأوُّبی
إلیک من الأمر الذی کنت مُطنباًأحارب فیهِ جاهداً کلَّ معربِ
و ما کان قولی فی ابن خولة مُبطِناًمعانَدَةً منّی لنسلِ المُطیَّبِ
و لکن رُوینا عن وصیِّ محمدٍو ما کان فیما قال بالمتکذِّبِ
بأنّ ولیَّ الأمر یُفقدُ لا یُری‌ستیراً «3» کفعل الخائف المترقّبِ
فیقسم أموال الفقید کأنَّماتعیّبه بین الصفیح المنصّبِ
______________________________
(1). فی لفظ ابن شهرآشوب: و لا قائلًا قولًا بکیسان بعدها. (المؤلف)
(2). الجسرة: العظیمة من الإبل. و العُذافِرَةُ: الشدیدة منها. (المؤلف)
(3). فی لفظ المرزبانی و المفید [فی الإرشاد: 2/ 207]: سنین. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:353 فیمکث حیناً ثمّ ینبَعُ نبعةًکنبعة جَدِّیٍّ من الأُفق کوکبِ «1»
یسیر بنصر اللَّه من بیت ربِّه‌علی سؤدد منه و أمرٍ مُسبَّبِ
یسیر إلی أعدائه بلوائِهِ‌فیقتُلُهمْ قتلًا کحرّانَ مغضبِ
فلمّا رُوی أنَّ ابن خولة غائبٌ‌صَرَفنا إلیهِ قولنا لم نکذِّبِ
و قلنا هو المهدیُّ و القائمُ الذی‌یعیش به من عدلِهِ کلُّ مُجدِبِ «2»
فإن قلت لا فالحقّ قولُکَ و الذی‌أمرت فحتمٌ غیر ما متعصّبِ
و أُشهِدُ ربِّی أنَّ قولَکَ حُجّةٌعلی الخلقِ طُرّا من مُطیعٍ و مُذْنبِ
بأنَّ ولیَّ الأمر و القائمَ الذی‌تَطَلّعُ نفسی نحوَه بتطرُّبِ
له غَیْبَةٌ لا بدَّ من أن یغیبهافصلّی علیه اللَّهُ من متغیِّبِ
فَیَمْکثُ حیناً ثمَّ یَظهَرُ حینَه‌فیملأ عدلًا کلَّ شرقٍ و مَغْربِ
بذاک أمین اللَّه سرّا و جهرةًو لستُ و إن عوتبتُ فیه بمُعَتّبِ
و کان حیّان السرّاج الراوی لهذا الحدیث من الکیسانیّة، و رواه الإربِلی فی کشف الغُمَّة «3».
3- کلمة المرزبانی: قال فی أخبار السیِّد «4»: کان السیّد ابن محمد رحمه الله بلاشک کیسانیّا، یذهب إلی أنَّ محمد بن الحنفیّة رضی الله عنه هو القائم المهدی و أنّه مقیمٌ فی جبال رضوی، و شعره فی ذلک یدلُّ علی أنّه کان کما ذکرنا کیسانیّا، فمن قوله:
یا شِعْبَ رضوی ما لمن بک لا یُری‌و بنا إلیه من الصبابة أولقُ «5»
______________________________
(1). و فی روایة المرزبانی: [] و یمکث حیناً ثم یُشرِق شخصه [] مضیئاً بنور العدل إشراق کوکبِ [] (المؤلف)
(2). فی روایة الحافظ المرزبانی: یعیش بجدوی عدله کلُّ مجدِب. (المؤلف)
(3). کشف الغمّة: 2/ 393.
(4). أخبار السیّد الحمیری: ص 164.
(5). الأولق: الجنون أو مسّ منه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:354 حتی متی و إلی متی و کم المدی‌یا ابن الوصیّ و أنت حیٌّ تُرزقُ
إنّی لآمُلُ أن أراک و إنَّنی‌من أن أموتَ و لا أراک لأفْرقُ
غیر أنَّه رحمه الله رجع عن ذلک و ذهب إلی إمامة الصادق علیه السلام و قال:
تجعفرتُ باسم اللَّه و اللَّه أکبرُو أیقنتُ أنَّ اللَّه یعفو و یغفرُ
و من زعم أنَّ السیِّد أقام علی الکیسانیّة فهو بذلک کاذبٌ علیه و طاعنٌ فیه. و من أوضح ما دلّ علی بطلان ذلک دعاء الصادق له علیه السلام و ثناؤه علیه، فمن ذلک ما
أخبرنا به محمد بن یحیی قال: حدّثنا أبو العینا قال: حدّثنی علیُّ بن الحسین بن علیّ ابن عمر بن علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب- صلوات اللَّه علیهم- قال: قیل لأبی عبد اللَّه علیه السلام و ذکر عنده السیِّد: بأنَّه ینال من الشراب. فقال علیه السلام: «إنَّ کان السیِّد زلّت به قدمٌ فقد ثبتت له أخری».
و بإسناده عن عبّاد بن صهیب قال: کنت عند أبی عبد اللَّه جعفر بن محمد علیهما السلام فذکر السیِّد فدعا له فقال له: یا ابن رسول اللَّه أ تدعو له و هو یشرَب الخمر، و یشتم أبا بکر و عمر، و یوقن بالرجعة؟ فقال: «حدّثنی أبی عن أبیه علیّ بن الحسین أنَّ محبّی آل محمد صلی الله علیه و آله و سلم لا یموتون إلّا تائبین و إنّه قد تاب». ثمَّ رفع رأسه و أخرج من مصلّی علیه کتاباً من السیِّد یتوب فیه ممّا کان علیه «1»، و فی آخر الکتاب:
أیا راکباً نحو المدینة جَسرةًعُذافرةً یُطوی بها کلُّ سَبسبِ
إلی آخر الأبیات کما مرّت.
و روی بإسناده عن خلف الحادی قال: قدم السیِّد من الأهواز بمال و رقیق
______________________________
(1). فی الأغانی: 7/ 277 [7/ 297] أخرج کتاباً من السیِّد یُعرِّفه فیه: أنَّه قد تاب و یسأله الدعاء له. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:355
و کراع، فجئته مهنِّئاً له، فقال: إنَّ أبا بُجیر «1» إمامیٌّ و کان یُعیّرنی بمذهبی و یأمل منّی تحوّلًا إلی مذهبه فکتبت أقول له: قد انتقلت إلیه، و قلت:
أیا راکباً نحو المدینة جَسرةًعُذافرةً یُطوی بها کلُّ سَبسبِ
و ذکر الأبیات إلی آخرها کما مرَّت.
ثمَّ قال: فقال له أبو بُجیر یوماً: لو کان مذهبک الإمامة لقلت فیها شعراً. فأنشدته هذه القصیدة فسجد و قال: الحمد للَّه الذی لم یذهب حبّی لک باطلًا. ثمَّ أمر لی بما تری.
و روی بإسناده عن خلف الحادی قال: قلت للسیّد: ما معنی قولک:
عجبتُ لکرِّ صروف الزمانِ‌و أمرِ أَبی خالدٍ ذی البیانِ
و من ردِّه الأَمرَ لا ینثنی‌إلی الطیّب الطهر نورِ الجنانِ
علیٍّ و ما کان من عمِّهِ‌بردّ الإمامةِ عطفَ العنانِ
و تحکیمه حجراً أسوداًو ما کان من نُطقه المُستبانِ
بتسلیم عمٍّ بغیر امتراءٍإلی ابن أخٍ منطقاً باللسانِ
شهدتُ بذلک صدقاً کماشهدت بتصدیق آی القُرانِ
علیٌ إمامیَ لا أَمتَری‌و خلّیت قولی بکانٍ و کانِ
قال لی: کان حدّثنی علیّ بن شجرة عن أبی بُجیر عن الصادق أبی عبد اللَّه علیه السلام: أنَّ أبا خالد الکابلی کان یقول بإمامة ابن الحنفیّة، فقدم من کابُل شاه إلی المدینة فسمع محمداً یخاطب علیّ بن الحسین فیقول: یا سیّدی، فقال أبو خالد: أ تخاطبُ ابن أخیک بما لا یخاطبک بمثله؟ فقال: إنَّه حاکمنی إلی الحجر الأسود و زعم أنَّه یُنطِقُه، فصرت معه إلیه فسمعت الحجر یقول: یا محمد سلّم الأمر إلی ابن أخیک فإنّه أَحقُّ منک!.
______________________________
(1). هو أبو بُجیر عبد اللَّه بن النجاشی، الأسدی والی الأهواز للمنصور. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:356
فقلت شعری هذا. قال: و صار أبو خالد الکابلی إمامیّا. قال: فسألت بعض الإمامیّة عن هذا، فقال لی: لیس بإمامیٍّ من لا یعرف هذا. فقلت للسیِّد: فأنت علی هذا المذهب أو علی ما أعرف؟ فأنشدنی بیت عُقَیل بن عَلَفة:
خُذا جَنْبَ هَرْشَی «1» أوقَفاه فإنّه‌کلا جانبی هَرْشَی لهنَّ طریقُ
و ممّا رواه المرزبانی «2») له فی مذهبه قوله:
صحَّ قولی بالإمامهْ‌و تعجّلتُ السلامهْ
و أزالَ اللَّه عنّی‌إذ تجعفرتُ الملامهْ
قلتُ من بعد حسینٍ‌بعلیٍّ ذی العَلامهْ
أصبح السجّادُ للإسلام و الدین دَعامهْ
قد أرانی اللَّه أمراًأسأل اللَّهَ تمامهْ
کی أُلاقیه به فی‌وقتِ أهوالِ القیامهْ
4- کلمة المفید: قال فی الفصول المختارة «3») (ص 93): و کان من الکیسانیّة أبو هاشم إسماعیل بن محمد الحمیری الشاعر رحمه الله و له فی مذهبهم أشعارٌ کثیرةٌ، ثمّ رجع عن القول بالکیسانیّة و تبرَّأ منه و دان بالحقِّ؛ لأنَّ أبا عبد اللَّه جعفر بن محمد علیهما السلام دعاه إلی إمامته و أبان له عن فرض طاعته، فاستجاب له فقال بنظام الإمامة و فارق ما کان علیه من الضلالة، و له فی أیضاً ذلک شعر معروف.
و من بعض قوله فی إمامة محمد- رضوان اللَّه علیه- و مذهب الکیسانیَّة قوله:
ألا حیِّ مُقیماً شِعْبَ رَضوی‌و أهدِ لهُ بمَنزلِه السلاما
______________________________
(1). ثَنِیّة فی طریق مکة قریبة من الجُحفة و لها طریقان یفضیان إلی موضع واحد. (المؤلف)
(2). أخبار السیّد الحمیری: ص 176.
(3). الفصول المختارة: ص 241.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:357
إلی أن قال: و له عند رجوعه إلی الحقِّ و فراقه الکیسانیّة:
تجعفرت باسمِ اللَّهِ و اللَّهُ أکبرُو أیقنتُ أنَّ اللَّهَ یعفو و یغفرُ
و دِنْتُ بدینٍ غیر ما کنت دائناًبه و نهانی سیّدُ الناسِ جعفرُ
إلی آخر ما مرَّ باختلاف یسیر.
و قال فی الإرشاد «1»: فصلٌ: و فیه- یعنی الإمام الصادق علیه السلام- یقول السیِّد إسماعیل بن محمد الحمیری رحمه الله و قد رجع عن قوله بمذهب الکیسانیّة، لمّا بلغه إنکار أبی عبد اللَّه علیه السلام مقاله، و دعاؤه له إلی القول بنظام الإمامة:
أیا راکباً نحو المدینة جَسرةًعُذافِرةً یُطوی بها کلُّ سبْسَبِ
و ذکر منها (13) بیتاً ثمَّ قال: و فی هذا الشعر دلیلٌ علی رجوع السیِّد رحمه الله عن مذهب الکیسانیّة و قوله بإمامة الصادق علیه السلام، و وجوه الدعوة ظاهرة من الشیعة فی أیّام أبی عبد اللَّه إلی إمامته و القول بغیبة صاحب الزمان علیه السلام و أنّها إحدی علاماته، و هو صریحُ قول الإمامیّة الاثنی عشریّة.
5- کلمة ابن شهرآشوب:
روی فی المناقب «2» (2/ 323) عن داود الرقّی قال: بلغ السیِّد الحمیری أنَّه ذُکِرَ عند الصادق علیه السلام فقال: «السیِّد کافر» فأتاه و سأل: یا سیِّدی، أنا کافرٌ مع شدّة حبِّی لکم و معاداتی الناس فیکم؟
قال: «و ما ینفعک ذاک و أنت کافر بحجّة الدهر و الزمان؟» ثمّ أخذ بیده و أدخله بیتاً، فإذا فی البیت قبرٌ فصلّی رکعتین، ثمَّ ضرب بیده علی القبر فصار القبر قِطعاً، فخرج شخصٌ من قبره ینفض التراب عن رأسه و لحیته، فقال له الصادق: «من أنت؟» قال: أنا محمد بن علیّ المسمّی بابن الحنفیّة. فقال: «فمن أنا؟» فقال:
______________________________
(1). الإرشاد: 2/ 206.
(2). مناقب آل أبی طالب: 4/ 266.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:358
جعفر بن محمد، حجّة الدهر و الزمان «1» فخرج السیِّد یقول:
تَجَعْفرتُ باسم اللَّهِ فی من تَجَعْفَراو أیقنتُ أنَّ اللَّهَ یعفو و یغفرُ
الی آخر الأبیات.
و فی أخبار السیّد: أنَّه ناظره مؤمن الطاق فی ابن الحنفیّة فغلبه علیه فقال:
ترکتُ ابن خَولةَ لا عن قِلیً‌و إنّی لَکَالْکَلِفِ الوامِقِ
و إنّی له حافظٌ فی المغیبِ‌أدینُ بما دان فی الصادقِ
هو الحَبرُ حَبرُ بنی هاشمٍ‌و نورٌ من المَلِکِ الرازقِ
به یُنعِشُ اللَّهُ جمعَ العبادِو یجری البلاغة فی الناطقِ
أتانیَ برهانه معلناًفَدِنْتُ و لم أکُ کالمائِقِ
کمن صدَّ بعد بیان الهدی‌إلی حَبْترٍ و أبی حامقِ
فقال الطائی: أحسنت، الآن أوتیت رُشْدَک، و بلغت أشُدَّک، و تبوَّأتَ من الخیر موضعاً و من الجنّة مقعداً، و أنشأ السیِّد یقول:
تجعفرت باسم اللَّه و اللَّهُ أکبرُو أیقنت أنَّ اللَّه یعفو یغفرُ «2»
ذکر منها خمسة أبیات ثمَّ ذکر من بائیّته المذکورة ستّة أبیات فقال: و أنشد فیه- یعنی الصادق علیه السلام-:
امدَحْ أبا عبد الإل- ه فتی البریّة فی احتمالهْ
سبط النبی محمدٍحبلٌ تفرّع من حبالهْ
تغشی العیونُ الناظراتُ‌إذا سَمَون إلی جلالهْ
______________________________
(1). هذه من علامات الإمامة التی مرّ الإیعاز إلیها فی کلمة الصدوق. (المؤلف)
(2). مناقب آل أبی طالب: 4/ 267.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:359 عَذْبُ الموارد بحرُهُ‌یروی الخلائقَ من سجالهْ
بحرٌ أطلَّ علی البحور یمدُّهنَّ ندی بلالهْ «1»
سَقَتِ العبادَ یمینُهُ‌و سقی البلادَ ندی شِمالهْ
یحکی السحاب یمینهُ‌و الوَدْقُ یخرجُ من خلالهْ
الأرض میراثٌ له‌و الناس طُرّا فی عیالهْ
یا حجّةَ اللَّه الجلیلِ‌و عینَهُ و زعیمَ آلهْ
و ابنَ الوصیِّ المصطفی‌و شبیهَ أحمدَ فی کمالِهْ
أنت ابنُ بنت محمدٍحذواً خُلقتَ علی مثالهْ
فضیاءُ نورِک نورُهُ‌و ظِلال روحک من ظلالهْ
فیک الخلاص عن الردی‌و بک الهدایة من ضَلالهْ
أُثنی و لستُ ببالغٍ‌عُشْر الفَریدة من خصالهْ
6- الإربِلی: قال فی کشف الغمّة «2» (ص 124): السیِّد الحمیری رحمه الله کان کیسانیّا یقول برجعة أبی القاسم محمد بن الحنفیّة، فلما عرّفه الإمام جعفر بن محمد الصادق علیهما السلام الحقَّ و القول بمذهب الإمامیّة الاثنی عشریّة ترک ما کان علیه و رجع إلی الحقّ و قال به، و شعره رحمه الله فی مذهبه مشهور لا حاجة إلی ذکره لاشتهاره.
و ینبئک عن مذهبه الحقِّ الصحیح قوله:
علی آل الرسول و أقربیه‌سلامٌ کلّما سجَعَ الحمامُ
أ لیسوا فی السماء هُمُ نجومٌ‌و همْ أَعلام عزٍّ لا یُرامُ
فیا من قد تحیّر فی ضلالٍ‌أمیر المؤمنین هو الإمامُ
رسول اللَّهِ یومَ غَدیرِ خُمٍ‌أنافَ به و قد حضر الأَنامُ
______________________________
(1). کذا فی النسخة و أحسبه: نواله. (المؤلف)
(2). کشف الغمّة: 2/ 40.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:360 و ثانی أَمره الحسنُ المرجّی‌له بیتُ المشاعر و المقامُ
و ثالثهُ الحسینُ فلیس یخفی‌سنا بدرٍ إذا اختلط الظلامُ
و رابعُهم علیٌّ ذو المساعی‌به للدین و الدنیا قِوامُ
و خامسُهمْ محمدٌ ارتضاهُ‌له فی المأثُراتِ إذن مَقامُ
و جعفرُ سادسُ النجباء بدرٌببهجتِهِ زها البدرُ التمامُ
و موسی سابعٌ و له مقامٌ‌تقاصَرُ عن أدانیهِ الکرامُ
علیٌّ ثامنٌ و القبرُ منه‌بأرضِ الطوسِ إن قَحَطوا رِهامُ «1»
و تاسعُهمْ طریدُ بنی البغایامحمدٌ الزکیُّ له حُسامُ
و عاشرُهمْ علیٌّ و هو حصنٌ‌یحِنُّ لفقده البلدُ الحرامُ
و حادی العَشْر مصباحُ المعالی‌منیرُ الضوء الحسنُ الهمامُ
و ثانی العَشْر حان له القیامُ‌محمدٌ الزکیُّ به اعتصامُ
أولئک فی الجِنان بهم مَساغی‌و جیرتیَ الخوامس و السلامُ

نقد أو إصحار بالحقیقة:

قال الدکتور طه حسین المصری فی ذکری أبی العلاء «2» (ص 358): التناسخ معروف عند العرب منذ أواخر القرن الأول، و الشیعة تدین به و ببعض المذاهب التی تقرب منه کالحلول و الرجعة، و لیس بین أهل الأدب من یجهل ما کان من سخافات الحمیری و کثیر فی ذلک. انتهی.
کنت لا أعجب لو کان هذا العزو المختلق صادراً ممّن تقدّم طه حسین من بسطاء الأعصُر الخرافیّة الذین قالوا و هم لا یشعرون، و جمعوا من غیر تمییز، و ألّفوا لا عن تنقیب، و عزَوا من دون درایة. لکن عجبی کلّه من مثل هذا الذی یری نفسه
______________________________
(1). الرِّهْمة: المطر الخفیف الدائم و الجمع رهم و رهام. (المؤلف)
(2). ذکری أبی العلاء، المطبوع ضمن المجموعة الکاملة: 10/ 293.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:361
منقِّباً و یحسبه فذّا من أفذاذ هذا العصر الذهبیِّ، عصر النور، عصر البحث و التنقیب الذی مُنی بمثل هذا الدکتور و أمثاله من جمال مستنوقة «1» یُسرّون حَسْواً فی ارتغاء «2» یریدون أن یفخِّذوا أمّةً کبیرةً تُعدُّ بالملایین عن الأمّة الإسلامیّة بنسبة الإلحاد إلیهم من تناسخ و حلول فیلعن هؤلاء أولئک لاعتقادهم بکفرهم، و یغضب أولئک علی هؤلاء عندما یقفون علی مثل هذا الإفک الشائن، فیقع مالا تحمد مغبّته من شقِّ العصا و تفریق الکلمة، و ذلک مُنیة من قیّض طه حسین لمثل هذه المعرّة و أثابه علیها.
أ لم یسائل هذا الرجل باحثٌ عن مصدر هاتین الفریَتین؟ هل قرأهما فی کتاب من کتب الشیعة؟ أم سمعهما من شیعیّ؟ أو بلغه الخبر عن عالم من علماء الإمامیّة؟ و هؤلاء الشیعة و کتبهم منذ العصور المتقادمة حتی الیوم تحکم بکفر من یقول بالتناسخ و الحلول و تدین بالبراءة منه، فهلّا راجع الدکتور هاتیک الکتب قبل أن یرمی لا عن سَدَد؟ و تخطّ یمینه لا عن رَشَد؟ نعم سبقه فی نسبة التناسخ إلی السیِّد، ابن حزم الأندلسی فی الفِصَل «3»، و قد عرفت ابن حزم و نزعاته فی الجزء الأوّل (ص 323- 339).
و أمّا القول بالرجعة فلیس من سنخ القول بالتناسخ و الحلول، و قد نطق بها الکتاب و السنّة کما فُصِّل فی طیّات الکتب الکلامیّة و تضمّنته التآلیف التی أفردها أعلام الإمامیّة فیها، و قد عرف من وقف علی أخبار السیِّد و شعره و حجاجه براءته من کلِّ ما نبذه به من سخافة، إن لم یکن الدکتور ممّن یری أنَّ التهالک فی موالاة أهل
______________________________
(1). مثل سائر [یضرب لمن یکون فی حدیث ثم ینتقل إلی غیره و یخلطه به. انظر: المستقصی فی أمثال العرب: 1/ 158 رقم 625]. (المؤلف)
(2). مثل یضرب [لمن یریک أنَّه یُعینک، و إنّما یجرُّ النفع إلی نفسه. انظر: مجمع الأمثال: 3/ 525 رقم 4680]. (المؤلف)
(3). الفصل فی الملل و الأهواء و النحل: 4/ 182.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:362
البیت و مودّتهم و مدحهم و الذبّ عنهم سخافة!.

حدیثه مع من لم یتشیّع:

لم یکن یری السیِّد لمناوئی العترة الطاهرة- صلوات اللَّه علیهم- حُرمةً و قدراً، و کان یشدّد النکیر علیهم فی کلِّ موقف و یلفظهم بألسنة حِداد بکلِّ حول و طول، و له فی ذلک أخبارٌ، منها:
1- عن محمد بن سهل الحمیری عن أبیه قال «1»: انحدر السیِّد الحمیری فی سفینة إلی الأهواز، فماراهُ رجلٌ فی تفضیل علیِّ علیه السلام و باهله علی ذلک، فلمّا کان اللیل قام الرجل لیبول علی حرف السفینة، فدفعه السیِّد فغرّقه، فصاح الملّاحون: غرق و اللَّه الرجل. فقال السیّد: دعوه فإنّه باهلی «2». الغدیر، العلامة الأمینی ج‌2 362 حدیثه مع من لم یتشیع: ..... ص : 362
إن السیِّد کان بالأهواز، فمرّت به امرأة من آل الزبیر تُزَفُّ إلی إسماعیل بن عبد اللَّه بن العبّاس، و سمع الجلبة فسأل عنها فأُخبر بها، فقال:
أَتتْنا تُزَفُّ علی بغلةٍو فوق رِحالتها قُبّه
زبیریّةٌ من بنات الذی‌أحلَّ الحرام من الکعبه «3»
تُزَفُّ إلی ملکٍ ماجدٍفلا اجتمعا و بها الوَجْبه
فدخلت فی طریقها إلی خَرِبةٍ للخلاء فنَهشَتْها أفعی فماتت، فکان السیِّد یقول: لحقتها دعوتی «4».
3- عن عبد اللَّه بن الحسین بن عبد اللَّه بن إسماعیل بن جعفر قال: خرج أهل
______________________________
(1). الأغانی: 7/ 272.
(2). الظاهر: باهلنی. (المؤلف)
(3). یعنی عبد اللَّه بن الزبیر، و قد تحَصّن بالبیت الحرام و قاتل به. (المؤلف)
(4). الأغانی: 7/ 270.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:363
البصرة یستسقون، و خرج فیهم السیِّد و علیه ثیابُ خزٍّ و جُبّةٌ و مِطرفٌ و عمامةٌ فجعل یجرُّ مِطرفه و یقول:
اهبِط إلی الأرض فَخُذ جَلْمداًثمَّ ارمهم یا مُزنُ بالجَلْمدِ
لا تَسقِهم من سَبَلٍ قطرةًفإنّهم حربُ بنی أحمدِ «1»
4- حدّثنی أبو سلیمان الناجی قال: جلس المهدیّ یوماً یعطی قریشاً صلاتٍ لهم و هو ولیُّ عهد، فبدأ ببنی هاشم ثمّ بسائر قریش، فجاء السیِّد فرفَع إلی الربیع- حاجب المنصور- رقعة مختومة و قال: إنَّ فیها نصیحة للأمیر فأَوصِلها إلیه. فأَوصلها، فإذا فیها:
قل لابن عبّاس سمیِّ محمدٍلا تُعْطِیَنَّ بنی عَدِیٍّ دِرْهما
احْرِم بنی تَیْم بن مُرّةَ إنَّهمْ‌شرُّ البَرِیّة آخراً و مُقدَّما
إنْ تُعطِهم لا یشکروا لک نِعْمةًو یکافئوک بأن تُذَمَّ و تُشتَما
و إنِ ائتمنتهمُ أَو استعمَلتهمْ‌خانُوک و اتّخذوا خراجک مَغنما
و لئن مَنَعْتَهُمُ لقد بدءوکمُ‌بالمنع إذ ملکوا و کانوا أظلما
منعوا تُراثَ محمدٍ أعمامَهُ‌و ابنیْه و ابنتَه عدیلةَ مریما
و تأمّروا من غیر أن یُستَخلَفواو کفی بما فعلوا هنالک مأثَما
لم یشکروا لمحمدٍ إنعامَهُ‌أَ فَیَشْکرون لغیرهِ إنْ أنعما
و اللَّهُ منَّ علیهمُ بمحمدٍو هداهمُ وکسا الجُنوبَ و أطعما
ثمَّ انْبَروا لوصیِّه و ولیِّه‌بالمنکرات فجرّعوه العلقما
قال: فرمی بها إلی أبی عبید اللَّه معاویة بن یسار الکاتب للمهدی ثمّ قال: اقطع العطاء. فقطعه، و انصرف الناس، و دخل السیِّد إلیه، فلما رآه ضحک و قال: قد
______________________________
(1). الأغانی: 7/ 270.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:364
قبلنا نصیحتک یا إسماعیل. و لم یُعطِهم شیئاً «1».
5- عن سُوَید بن حمدان بن الحُصَین قال: کان السیِّد یختلف إلینا و یغشانا، فقام من عندنا ذات یوم، فخلفه رجلٌ و قال: لکم شرفٌ و قدرٌ عند السلطان، فلا تجالسوا هذا فإنّه مشهورٌ بشرب الخمر و شتم السلف. فبلغ ذلک السیِّد فکتب إلیه:
وصَفْتُ لک الحوض یا ابنَ الحُصَین‌علی صفةِ الحارث الأعورِ «2»
فإن تُسقَ منه غداً شَربةًتَفُز من نصیبک بالأوفرِ
فما لیَ ذنبٌ سوی أنّنی‌ذکرتُ الذی فرَّ عن خیبرِ
ذکرتُ امرأً فرَّ عن مرحبٍ‌فرارَ الحمارِ من القَسْوَرِ
فأنکرَ ذاک جلیسٌ لکم‌زنیمٌ أخو خُلُقٍ أعورِ
لحانی بحبِّ إمامِ الهدی‌و فاروقِ أمَّتنا الأکبرِ
سأحلِقُ لحیَتَهُ إنَّهاشهودٌ علی الزور و المُنکَرِ
قال: فهجر و اللَّه مشایخنا جمیعاً ذلک [الرجل] «3» و لزموا محبّة السیِّد و مجالسته. الأغانی «4» (7/ 250- 254).
6- عن معاذ بن سعید الحمیری قال: شهد السیِّد إسماعیل بن محمد الحمیری رحمه الله عند سوّار القاضی بشهادة، فقال له: أ لست إسماعیل بن محمد الذی یُعرَفُ بالسیِّد؟ فقال: نعم. فقال له: کیف أَقدَمْتَ علی الشهادة عندی و أنا أعرف عداوتک للسلف؟ فقال السیِّد: قد أعاذنی اللَّه من عداوة أولیاء اللَّه و إنّما هو شی‌ء
______________________________
(1). الأغانی: 7/ 263.
(2). هو الحارث الأعور الهمدانی: المتوفّی سنة (65) من مُقَدّمی أصحاب أمیر المؤمنین، یأتی ذکره [فی الجزء الحادی عشر] فی ترجمة والد شیخنا البهائی فی شعراء القرن العاشر. (المؤلف)
(3). ما بین المعقوفین أثبتناه من المصدر.
(4). الأغانی: 7/ 273- 274.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:365
لزمنی. ثمَّ نهض فقال له: قم یا رافضیّ، فو اللَّه ما شَهدتَ بحقّ. فخرج السیِّد رحمه الله و هو یقول:
أبوک ابن سارق عَنْزِ النبیِ‌و أنت ابن بنت أبی جَحْدَرِ
و نحن علی رَغمِکَ الرافضون لأهل الضلالة و المنکرِ
ثمّ عمل شعراً و کتبه فی رقعة و أَمَر من ألقاها فی الرقاع بین یدی سَوّار.
قال: فأخذ الرقعة سوّار، فلما وقف علیها خرج إلی أبی جعفر المنصور و کان قد نزل الجسر الأکبر لیستعدیَ علی السیِّد، فسبقه السیِّد إلی المنصور فأنشأ قصیدته التی یقول فیها «1»:
یا أمینَ اللَّه یا منصورُ یا خَیرَ الوُلاةِ
إنَّ سوّارَ بنَ عبدِ اللّهِ من شرّ القضاةِ
نَعثلیٌ «2» جملیٌ‌لکمُ غیرُ مواتی
جدّه سارقُ عَنزٍفجرةً من فَجَراتِ
لرسولِ اللَّه و القاذِفُهُ بالمُنْکراتِ «3»
و الذی کان یُنادی‌من وراء الحُجُراتِ «4»
یا هناةُ اخرج إلیناإنَّنا أهلُ هَناتِ
فاکفنیه لا کفاهُ اللّهُ شرَّ الطارقاتِ
______________________________
(1). أوّلها: [] قم بنا یا صاحِ و اربَع [] فی المغانی الموحِشات [] (المؤلف)
(2). قال الاستاذ العدویّ فی تعلیقه علی الأغانی: 7/ 261: نعثل فی الاصل: اسم رجل یهودی من أهل المدینة، و قیل: نعثل رجل لحیانی (طویل اللحیة) من أهل مصر. کان یُشَبَّهُ به عثمان رضی اللّه عنه إذا نِیلَ منه. (المؤلف)
(3). أخذنا هذا البیت من الأغانی: 7/ 261 [7/ 281]، و الطبقات لابن المعتز: ص 8 [ص 34]. (المؤلف)
(4). إشارة إلی نزول آیة الحُجُرات فی بنی العنبر أجداد القاضی سوّار. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:366 سَنَّ فینا سُنَناً کانت مواریثَ الطغاةِ
فهجوناه و من یهجویُصِب بالفاقراتِ «1»
قال: فضحک أبو جعفر المنصور و قال: نصبتک قاضیاً فامدحه کما هجوته، فأنشد رحمه الله یقول:
إنِّی امرؤٌ من حِمیرٍ أُسرَتی‌بحیث تحوی سَروها حِمیرُ
آلیتُ لا أمدَح ذا نائلٍ‌له سناءٌ و له مفخرُ
إلّا مِن الغُرِّ بنی هاشمٍ‌إنَّ لهم عندی یداً تُشکرُ
إنَّ لهم عندی یداً شکرهاحقٌّ و إن أنکرَها مُنکرُ
یا أحمدَ الخیرِ الذی إنّماکان علینا رحمةً تُنشرُ
حمزة و الطیّار فی جَنّةٍفحیث ما شاء دعا جعفرُ
منهم و هادینا الذی نحن مِن‌بعد عَمانا فیه نستبصرُ
لمّا دجا الدینُ و رقَّ الهدی‌و جارَ أهل الأرض و استکبروا
ذاک علیُّ بن أبی طالبٍ‌ذاک الذی دانتْ له خیبرُ
دانت و ما دانت له عَنوةًحتی تدهدی عرشه الأکبرُ
و یوم سَلْعٍ إذ أتی عاتباًعمرو بن عبدٍ مُصلِتاً یخطُرُ
یخطُرُ بالسیف مُدِلّا کمایخطُر فَحلُ الصِّرْمةِ الدَّوسرُ «2»
إذ جلَّل السیفَ علی رأسه‌أبیض عضباً حدُّه مُبتِرُ
فخرَّ کالجذع و أوداجهُ‌ینصبُّ منها حَلَبٌ أحمرُ
و کان أیضاً ممّا جری له مع سَوّار؛ ما حدّث به الحرث بن عبید اللَّه الربیعی، قال: کنت جالساً فی مجلس المنصور و هو بالجسر الأکبر و سوّار عنده و السیِّد ینشده:
______________________________
(1). الفاقرة: الدّاهیة الشدیدة. هذا البیت أخذناه من طبقات ابن المعتز: ص 7 [ص 34]. (المؤلف)
(2). الصِّرمة بالکسر: القطعة من الإبل. الدّوسر: الضخم الشدید. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:367 إنَّ الاله الذی لا شی‌ء یشبهُهُ‌آتاکُمُ المُلْکَ للدنیا و للدینِ
آتاکمُ اللَّهُ مُلکاً لا زوال له‌حتی یُقادَ إلیکم صاحبُ الصینِ
و صاحب الهند ماخوذٌ برُمّته‌و صاحب الترک محبوسٌ علی هونِ
حتی أتی [علی] القصیدة و المنصور یضحک، فقال سوّار: هذا و اللَّه یا أمیر المؤمنین یُعطیک بلسانه ما لیس فی قلبه، و اللَّه إنَّ القوم الذین یدین بحبِّهم لَغیرُکم، و إنَّه لَیَنطوی فی عداوتکم.
فقال السیِّد: و اللَّه إنَّه لکاذب و إنَّنی فی مدیحکم لصادقٌ، و لکنَّه حمله الحسد إذ رآک علی هذه الحال، و إنَّ انقطاعی و مودّتی لکم أهل البیت لعِرقٌ لی فیها عن أبویَّ، و إنَّ هذا و قومه لأعداؤکم فی الجاهلیّة و الإسلام، و قد أنزل اللَّه علی نبیِّه- علیه و آله السلام- فی أهل بیت هذا «1» (إِنَّ الَّذِینَ یُنادُونَکَ مِنْ وَراءِ الْحُجُراتِ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْقِلُونَ) سورة الحجرات: (4). فقال المنصور: صدقت. فقال سوّار: یا أمیر المؤمنین إنّه یقول بالرجعة، و یتناول الشیخین بالسبِّ و الوقیعة فیهما. فقال السیّد: أمّا قوله: بأنّی أقول بالرجعة فإنَّ قولی فی ذلک علی ما قال اللَّه تعالی: (وَ یَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ کُلِّ أُمَّةٍ فَوْجاً مِمَّنْ یُکَذِّبُ بِآیاتِنا فَهُمْ یُوزَعُونَ) سورة النمل: (83).
و قد قال فی موضع آخر: (. .. وَ حَشَرْناهُمْ فَلَمْ نُغادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً) سورة الکهف (47)، فعلمت أنَّ هاهُنا حشرَین؛ أحدهما عامٌّ و الآخر خاصٌّ. و قال سبحانه (رَبَّنا أَمَتَّنَا اثْنَتَیْنِ وَ أَحْیَیْتَنَا اثْنَتَیْنِ فَاعْتَرَفْنا بِذُنُوبِنا فَهَلْ إِلی خُرُوجٍ مِنْ سَبِیلٍ) سورة غافر (11). و قال اللَّه تعالی: (فَأَماتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ) سورة البقرة (259). و قال اللَّه تعالی: (أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ خَرَجُوا مِنْ دِیارِهِمْ وَ هُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْیاهُمْ) سورة البقرة (243).
فهذا کتاب اللَّه،
و قد قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «یُحْشَرُ المتکبِّرون فی صُوَرِ
______________________________
(1). راجع تفسیر الخازن: 4/ 174 [4/ 165]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:368
الذرِّ یومَ القیامة» «2»،
و قال صلی الله علیه و آله و سلم: «لم یَجْرِ فی بنی إسرائیل شی‌ءٌ إلّا و یکون فی أمّتی مثلُهُ حتی المسخُ و الخَسْف و القذف» «3»،
و قال حذیفة: و اللَّه ما أبعد أن یمسخ اللَّه کثیراً من هذه الأمّة قردةً و خنازیر «4». فالرجعة التی نذهب إلیها هی ما نطق به القرآن و جاءت به السنّة. و إنّنی لأعتقد أنَّ اللَّه تعالی یَرُدُّ هذا- یعنی سوّاراً- الی الدنیا کلباً أو قرداً أو خنزیراً أو ذرَّة، فإنّه و اللَّه متجبِّرٌ متکبِّرٌ کافرٌ.
قال: فضحک المنصور، و أنشد السیِّد یقول:
جاثیتُ سَوّاراً أبا شَمْلَةٍعند الإمام الحاکم العادلِ
فقال قولًا خطأً کلّه‌عند الوری الحافی و الناعلِ
ما ذبَّ عمّا قلتُ من وَصْمَةٍفی أَهلِهِ بل لجَّ فی الباطلِ
و بان للمنصور صِدقی کماقد بان کذبُ الأَنْوَکِ الجاهلِ
یُبغضُ ذا العرشِ و من یصطفی‌من رُسْلِه بالنیِّر الفاضلِ
و یَشْنَأُ الحَبرَ الجوادَ الذی‌فُضِّلَ بالفضلِ علی الفاضلِ
و یعتدی بالحُکمِ فی مَعشَرٍأَدَّوا حقوق الرسلِ للراسلِ
فبیّنَ اللَّهُ تزاویقَه‌فصارَ مِثْلَ الهائمِ الهائلِ
قال: فقال المنصور: کُفَّ عنه. فقال السیِّد: یا أمیر المؤمنین، البادی أظلم، یکُفّ عنّی حتی أَکُفَّ عنه. فقال المنصور لسوّار: تکلّم بکلام فیه نصفَةٌ، کُفَّ عنه حتی لا یهجوک. الفصول المختارة «1» (1/ 61- 64).
______________________________
(2). أخرجه الترمذی [4/ 565 ح 2492]، و النسائی، و المنذری فی الترغیب و الترهیب: 3/ 225 [3/ 567 ح 30]، و ابن الدیبع فی تیسیر الوصول: 4/ 151 [4/ 182 ح 5]. (المؤلف)
(3). راجع سنن ابن ماجة: 2/ 503 [2/ 1350 ح 4062]. (المؤلف)
(4). راجع سنن ابن ماجة: 2/ 489 [2/ 1333 ح 4020]، و الترغیب و الترهیب: 3/ 107 [3/ 11]. (المؤلف)
(1). الفصول المختارة: ص 59- 63.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:369
و روی أبو الفرج للسیِّد مما أنشده المنصور فی سوّار القاضی قوله:
قل للإمام الذی یُنجی بطاعتِهِ‌یوم القیامة من بُحبوحة النارِ
لا تستعینَنْ جزاک اللَّه صالحةًیا خیر من دَبَّ فی حُکْمٍ بسوّارِ
لا تَسْتَعِنْ بخبیث الرأی ذی صَلَفٍ‌جمِّ العُیوبِ عظیمِ الکِبر جبّارِ
تُضحی الخصومُ لدیهِ من تَجَبُّرِهِ‌لا یرفعون إلیه لَحْظ أبصارِ
تیهاً و کبراً و لولا ما رفعتَ له‌من ضَبْعه کان عین الجائع العاری
فدخل سوّار، فلمّا رآه المنصور تبسّم و قال أما بلغک خبر إیاس بن معاویة «1» حیث قَبِل شهادة الفرزدق و استزاد فی الشهود؟ فما أحوجک للتعریض للسیِّد و لسانه؟ ثمّ أمر السیِّد بمصالحته و أمَرهُ بأن یصیر إلیه معتذراً ففعل فلم یعذره، فقال:
أتَیْتُ دَعِیَّ بنی العنبرِأرومُ اعتذاراً فلم أُعْذَرِ
فقلتُ لنفسی و عاتبتُهاعلی اللؤمِ فی فعلها: أقْصِری
أ یعتذرُ الحرُّ ممّا أتی‌إلی رجل من بَنی العَنْبَرِ
أبوک ابن سارقِ عَنْزِ النبیِ‌و أمُّکَ بنتُ أبی جَحْدَرِ
و نحنُ علی رغْمِک الرافضونَ لأهل الضلالةِ و المُنْکرِ
قال: و بلغ السیِّد أنّ سوّاراً قد أعدّ جماعة یشهدون علیه بسرقةٍ لیقطعه، فشکاه إلی أبی جعفر، فدعا بسوّار و قال له: قد عزلتک عن الحکم للسیِّد أو علیه، فما تعرّضَ له بسوء حتی مات «2».
7- عن إسماعیل بن الساحر قال: تلاحی رجلان من بنی عبد اللَّه بن دارم فی
______________________________
(1). هو إیاس بن معاویة بن قُرَّة المُزَنی البصری، ولّاه عمر بن عبد العزیز قضاء البصرة، تُوفّی سنة (122)، و حدیث قبوله شهادة الفرزدق یوجد فی الأغانی: 11/ 50 [7/ 275]، و 19/ 50 طبع بولاق. (المؤلف)
(2). الأغانی: 7/ 281- 282.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:370
المفاضلة بعد رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فرضیا بحکم أوّل من یطلع فطلع السیِّد، فقاما إلیه و هما لا یعرفانه، فقال له مفضِّل علیّ بن أبی طالب علیه السلام منهما: إنّی و هذا اختلفنا فی خیر الناس بعد رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فقلت: علیّ بن أبی طالب. فقطع السیِّد کلامه ثمّ قال: و أیّ شی‌ء قال هذا الآخر ابن الزانیة؟! فضحک من حضر، و وجم الرجل، و لم یَحِر جواباً.
الأغانی «1» (7/ 241)، و طبقات الشعراء لابن المعتز «2» (ص 7) عن محمد بن عبد اللَّه السّدوسی عن السیِّد نفسه.
8- فی کتاب الحیوان للجاحظ «3» (1/ 91): شبّه السیِّد بن محمد الحمیری عائشة فی نصبها الحرب یوم الجمل لقتالِ بنیها بالهرّة حین تأکل أولادها، فقال:
جاءت مع الأشْقَیْنِ فی هَودَجٍ‌تُزْجی إلی البصرة أجنادَها
کأنّها فی فِعلها هِرَّةٌتُرید أنْ تأکُلَ أولادَها

أخبارُه و مُلَحه:

روی أبو الفرج و غیره شطراً وافیاً من أخبار السیِّد و مُلَحه و نوادره، لو جمعت لأتی کتاباً، و نحن نضرب عن ذکر جمیعها صفحاً، و نقتصر منها بنبذة یسع لذکرها المجال.
1- روی أبو الفرج فی الأغانی «4» (7/ 250) بإسناده عن رجل قال: کنت أختلف إلی ابنَی قیس، و کانا یرویانِ عن الحسن «5»؛ فلقینی السیِّد یوماً و أنا منصرفٌ
______________________________
(1). الأغانی: 7/ 261.
(2). طبقات الشعراء: ص 33.
(3). کتاب الحیوان: 1/ 197.
(4). الأغانی: 7/ 271.
(5). هو أبو سعید الحسن بن أبی [الحسن] یَسَار البصری: المتوفّی (110)، قال ابن أبی الحدید [فی شرح نهج البلاغة: 4/ 95 خطبة 56]: کان ممّن قیل إنّه یبغض علیّا علیه السّلام و یذمّه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:371
من عندهما، فقال: أرِنی ألواحک أکتُب فیها شیئاً و إلّا أخذتُها فمحوت ما فیها. فأعطیته ألواحی فکتب فیها:
لشربَةٌ من سَوِیقٍ عند مَسْغبةٍو أکلَةٍ من ثریدٍ لحمُه واری
أشدُّ ممّا روی حُبّا إلیَّ بنوقیسٍ و ممّا روی صَلْتُ بنُ دینارِ
ممّا رواهُ فلانٌ عن فُلانِهمُ‌ذاک الذی کان یدعوهم إلی النارِ
2- جلس السیِّد یوماً إلی قوم فجعل یُنشدُهم و هم یلغطُون. فقال:
قد ضیّع اللَّه ما جمّعتُ من أدبٍ‌بین الحمیر و بین الشاءِ و البقرِ
لا یسمعون إلی قولٍ أجی‌ء به‌و کیف تستمعُ الأنعامُ للبشرِ
أقول ما سکتوا إنسٌ فإن نَطَقواقلتُ الضفادعُ بین الماء و الشجرِ «1»
3- اجتمع السیِّد فی طریقه بامرأة تمیمیّة إباضیّة، فأعجبها و قالت: أرید أن أتزوّج بک و نحن علی ظهر الطریق. قال: یکون کنکاح أمِّ خارجة قبل حضور ولیٍّ و شهود، فاستضحکت و قالت: ننظر فی هذا، و علی ذلک فمن أنت؟ فقال:
إن تسألینی بقومی تسألی رجلًافی ذرْوةِ العزِّ من أحیاءِ ذی یمنِ
حولی بها ذو کلاع فی منازلهاو ذو رُعیْنٍ و هَمْدانٌ و ذو یَزَنِ
و الأزْدُ أزْدُ عُمانَ الأکرمونَ إذاعُدَّتْ مآثُرهمْ فی سالِف الزمنِ
بانت کریمتُهمْ عنّی فدارُهُمُ‌داری و فی الرحبِ من أوطانهِمْ وطنی
لی منزلانِ بلَحجٍ منزلٌ وَسَطٌمنها و لی منزلٌ للعزّ فی عدنِ
ثمّ الوَلاءُ الذی أرجو النجاة به‌من کبّة النار للهادی أبی حسنِ
فقالت: قد عرفناک و لا شی‌ء أعجب من هذا: یمانٍ و تمیمیّة؛ و رافضیٌّ و إباضیّة، فکیف یجتمعان؟. فقال: بحُسن رأیک فیَّ تسخو نفسک، و لا یذکر أحدُنا
______________________________
(1). الأغانی: 7/ 273.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:372
سَلَفاً و لا مذهباً. قالت: أ فلیس التزویج إذا عُلِم انکشف معه المستور، و ظهرت خفیّات الأمور؟ قال: أعرِضُ علیکِ أخری. قالت: ما هی؟ قال: المتعة التی لا یعلم بها أحدٌ. قالت: تلک أخت الزنا. قال: أعیذکِ باللَّهِ أن تکفری بالقرآن بعد الإیمان. قالت: فکیف؟ قال: قال اللَّه تعالی: (فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِیضَةً وَ لا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِیما تَراضَیْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِیضَةِ) «1».
فقالت: ألا تستخیر اللَّه و أقلِّدک إن کنت صاحب قیاس؟
قال: قد فعلت. فانصرَفَتْ معه و بات مُعرِّساً بها، و بلَغَ أهلها من الخوراج أمرها، فتوعّدوها بالقتل و قالوا: تزوّجتِ بکافر. فجحدَتْ ذلک و لم یعلموا بالمتعة. فکانت مدّة تختلف إلیه علی هذه السبیل من المتعة و تواصلهُ حتی افترقا «2».
قول السیِّد فی صدر القصّة: یکون کنکاح أمّ خارجة: إیعازٌ إلی المَثل السائر: أسرعُ من نکاح أمِّ خارِجة، یُضرَبُ به فی السرعة. و أمُّ خارجة هی عَمْرَة بنت سعد ابن عبد اللَّه بن قدار بن ثعلبة، کان یأتیها الخاطب فیقول: خِطب. فتقول: نِکحْ فیقول: انزلی فتقول: أنِخْ.
قال المبرّد: ولَدتْ أمُّ خارجة للعرب فی نیّف و عشرین حیّا من آباء متفرقة، و کانت هی إحدی النساء اللّاتی إذا تزوّجت واحد الرجل فأصبحت عنده کان أمرُها إلیها إن شاءت أقامت و إن شاءت ذهبت، و علامة ارتضائها للزوج أن تعالج له طعاماً إذا أصبح «3».
4- قال علیُّ بن المغیرة: کنت مع السیِّد علی باب عقبة بن سَلم، و معنا ابنٌ لسلیمان بن علیٍّ ننتظره و قد أُسرِجَ له لیرکب، إذ قال ابن سلیمان بن علیّ یعرّض
______________________________
(1). النساء: 24.
(2). الأغانی: 7/ 283- 285.
(3). راجع مجمع الأمثال: 2/ 132 رقم 1871.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:373
بالسیِّد: أشعر الناس و اللَّه الذی یقول:
محمد خیر من یمشی علی قَدَمٍ‌و صاحباه و عثمانُ بنُ عفّانا
فوثب السیِّد و قال: أشعر و اللَّه منه الذی یقول:
سائل قُریشاً إذا ما کنت ذا عَمَهٍ‌من کان أثبتَها فی الدین أوتادا؟
من کان أعلَمَها علماً و أحلمَهاحلماً و أصدقها قولًا و میعادا؟
إن یُصدِقوک فلن یَعْدوا أبا حسنٍ‌إن أنت لم تلقَ للأبرار حُسّادا
ثمّ أقبل علی الهاشمیِّ فقال: یا فتی نِعمَ الخَلَفُ أنت لشرفِ سلفک، أراک تَهدِمُ شرفک، و تثلِبُ سلفک، و تسعی بالعداوة علی أهلک، و تفضِّل من لیس أصلُکَ من أصلِه علی من فضلکَ من فضلِهِ، و سأُخبر أمیرَ المؤمنین عنک بذا حتی یَضَعَک. فوثب الفتی خَجِلًا و لم ینتظر عُقبة بن سَلم. و کتب إلیه صاحبُ خبره بما جری عند الرَّکوبة حتی خرجت الجائزة للسیِّد «1».
5- روی أبو سلیمان الناجی: أنّ السیِّد قَدِمَ الأهواز و أبو بُجیر بن سِماک الأسدی یتولّاها و کان له صدیقاً، و کان لأبی بُجیر مولیً یقال له یزید بن مذعور یحفَظ شعر السیِّد و ینشده أبا بُجیر، و کان أبو بُجیر یتشیّع فذهب السیِّد إلی قومٍ من إخوانه بالأهواز فنزل بهم و شرب عندهم؛ فلمّا أمسی انصرف، فأخذه العَسَس «2» فحُبِس. فکتب من غدهِ الأبیات و بعث بها إلی یزید بن مذعور. فدخل علی أبی بُجیر و قال: قد جنی علیک صاحب عَسَسِک ما لا قِوام لک به. قال: و ما ذلک؟ قال: اسمع هذه الأبیات کتبها السیِّد من الحبس، فأنشده یقول:
قفْ بالدیار و حیِّها یا مربعُ‌و اسأل و کیف یجیبُ من لا یَسمعُ
______________________________
(1). الأغانی: 7/ 285.
(2). جمع العاس، من عسَّ عسّا: طاف باللیل یحرُسُ الناس. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:374 إنَّ الدیار خَلَتْ و لیس بجوِّهاإلّا الضوابحُ و الحَمامُ الوُقَّعُ
و لقد تکون بها أوانسُ کالدُّمی «1»جُمْلٌ و عزّةُ و الربابُ و بَوْزَعُ
حُورٌ نواعمُ لا تری فی مثلهاأمثالهنَّ من الصیانة أربعُ
فَعَرِینَ بعد تألُّفٍ و تَجمُّعٍ‌و الدهر- صاح- مُشَتِّت ما تجمعُ
فاسلم فإنّک قد نزلتَ بمنزلٍ‌عند الأمیر تضُرُّ فیه و تنفَعُ
تُؤتی هواک إذا نطقت بحاجةٍفیه و تشفع عنده فَیُشَفِّعُ
قُلْ للأمیر إذا ظفِرتَ بخلوةٍمنه و لم یکُ عنده من یَسْمعُ
هب لی الذی أحببته فی أحمدٍو بنیهِ إنّک حاصدٌ ما تزرعُ
یختصُّ آلَ محمد بمحبةٍفی الصدر قد طُوِیَتْ علیها الأضلُعُ «2»
و یقول فیها:
قم یا ابن مذعور فأَنشِد نکّسواخُضُعَ الرقاب بأعینٍ لا تُرْفعُ
لو لا حِذار أبی بُجیر أظهرواشنآنهم و تفرّقوا و تصدّعوا
لا تجزَعوا فلقد صبَرنا فاصبرواسبعین عاماً و الأُنوف تُجدَّعُ
إذ لا یزال یقوم کلَّ عَرُوبةٍ «3»منکم بصاحبنا خطیبٌ مِصْقَعُ
مُسحنفِرٌ «4» فی غیِّه متتابعٌ‌فی الشتم مثّله بخیلٌ یسجعُ
لیَسُرَّ مخلوقاً و یُسخِطَ خالقاًإنَّ الشقیَّ بکلِّ شرٍّ مُولَعُ
فلمّا سمعها أبو بُجیر دعا صاحب عَسَسه فشتمه، و قال: جنیتَ علیَّ ما لا یَدَ لی به، اذهب صاغراً إلی الحبس و قل: أیُّکم أبو هاشم؟؛ فإذا أجابک فأخرِجه و احمله
______________________________
(1). الدّمی جمع دُمیَة: الصورة المُزَیّنة فیها حمرة کالدم. (المؤلف)
(2). الأغانی: 7/ 286.
(3). یوم الجمعة کان یُسمّی قدیماً: یوم عَرُوبة و یوم العَرُوبة. و الأفصح عدم ادخال الأَلف و اللام. (المؤلف)
(4). المسحَنْفر: المسرع.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:375
علی دابّتک و امشِ معه صاغراً حتی تأتیَنی به. ففعل، فأبی السیِّد و لم یُجبه إلی الخروج إلّا بعد أن یُطلِق له کلَّ من أُخذ معه، فرجع إلی أبی بُجیر فأخبره، فقال: الحمد للَّه الذی لم یقل أخْرِجهم و أعطِ کلَّ واحد منهم مالًا. فما کنّا نقدر علی خلافه، افعل ما أحبَّ برغم أنفک الآن، فمضی فخلّی سبیله و سبیل کلّ من کان معه ممّن أُخِذ فی تلک اللیلة، و أُتی به إلی أبی بُجیر: فتناوله بلسانه و قال: قَدِمتَ علینا فلم تأتِنا و أتیتَ بعض أصحابک الفُسّاق، و شَرِبت ما حُرِّم علیک حتی جری ما جری. فاعتذر من ذلک إلیه، فأمَر له أبو بُجیر بجائزةٍ سنیّة و حمله و أقام عنده مدّة «1».
6-
قال أبو الفرج فی الأغانی «2» (7/ 259): أخبرنی أحمد بن عبد العزیز الجوهری قال: حدّثنا عمر بن شَبّة قال: حدّثنا حاتم بن قَبیصة قال: سمع السیِّد محدِّثاً یحدِّث: أنّ النبیَّ صلی الله علیه و سلم کان ساجداً فرکب الحسن و الحسین علی ظهره، فقال عمر رضی الله عنه: نِعْمَ المَطیُّ مطیُّکما.
فقال النبیُّ صلی الله علیه و سلم: «و نِعْمَ الراکبان هما». فانصرف السیِّد من فوره فقال فی ذلک:
أتی حَسنٌ و الحسینُ النبیَ‌و قد جلسا حَجْرةً یلْعبانِ
ففدّاهما ثمّ حیّاهماو کانا لدیه بذاک المکانِ
فراحا و تحتهما عاتقاهُ‌فنعمَ المطیّةُ و الراکبانِ
وَلِیدانِ أمُّهما بَرّةٌحَصانٌ مُطهّرةٌ للحَصَانِ
و شیخُهما ابنُ أبی طالبٍ‌فَنِعْمَ الولیدانِ و الوالدانِ
خلیلیَّ لا تُرْجیا و اعلمابأنّ الهدی غیرُ ما تزعمانِ
و أنّ عَمَی الشک بعد الیقینِ‌و ضعفَ البصیرةِ بعد العیانِ
ضلالٌ فلا تَلجَجَا فیهمافبئست لعَمرُکما الخصلتانِ
______________________________
(1). الأغانی: 7/ 291.
(2). الأغانی: 7/ 278.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:376 أ یُرجی علیٌّ إمام الهدی‌و عثمانُ ما أَعنَدَ المرجیانِ
و یُرجی ابنُ حربٍ و أشیاعُهُ‌و هُوجُ الخوارجِ بالنهروانِ
یکون إمامُهمْ فی المعادخبیثَ الهوی مؤمنَ الشیصبانِ «1»
و ذکر ابن المعتز فی طبقاته «2» (ص 8) أبیاتاً من دون ذکر الحدیث و هی:
أتی حَسَناً و الحسینَ الرسولُ‌و قد برزا ضحوةً یلعبانِ
و ضمّهما و تفَدّاهماو کانا لدیه بذاک المکانِ
و طأطأَ تحتهما عاتِقَیهِ‌فَنِعْمَ المطیّةُ و الراکبانِ
و ذکر المرزبانی فی أخبار السیِّد ستّة أبیات منها، و لم یذکر الحدیث و زاد:
جزی اللَّه عنّا بنی هاشمٍ‌بإنعامِ أحمدَ أعلی الجِنانِ
فکلّهمُ طیِّبٌ طاهرٌکریمُ الشمائِلِ حُلو اللسانِ
قال الأمینی: هذه القصیدة تتضمّن أحادیث وردت فی الإمامین السبطین، و قد تَلفَت جملةٌ من أبیاتها، فقوله:
أتی حسنٌ و الحسینُ النبیَ‌و قد جلسا حَجرةً یلعبانِ
إشارةٌ إلی ما
أخرجه الطبرانی «3» و ابن عساکر فی تاریخه «4» (4/ 314) عن أبی أیّوب الأنصاری قال: دخلت علی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و الحسن و الحسین یلعبان بین یدیه و فی حجره فقلت: یا رسول اللَّه أ تحبّهما؟ فقال: «کیف لا أحبّهما، و هما ریحانتای من الدنیا أشمّهما».
______________________________
(1). الشیْصَبَان: اسم الشیطان. (المؤلف)
(2). طبقات الشعراء: ص 35.
(3). المعجم الکبیر: 4/ 156 ح 3990.
(4). تاریخ مدینة دمشق: 5/ 22، و فی ترجمة الإمام الحسین علیه السّلام- الطبعة المحقّقة-: رقم 61.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:377
و عن جابر قال: دخلت علی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و هو حامل الحسن و الحسین علی ظهره، و هو یمشی بهما فقلت: نِعْمَ الجمل جملکما. فقال: «نعْمَ الراکبان هما». و فی لفظ: دخلت علیه و الحسن و الحسین علی ظهره، و هو یمشی بهما علی أربع یقول صلی الله علیه و سلم: «نعْمَ الجملُ جملکما و نعْمَ العدلان أنتما». أخرجه ابن عساکر فی تاریخ الشام «1» (4/ 207).
و قوله:
أتی حسناً و الحسینَ الرسولُ‌و قد برزوا ضحوةً یلعبان
و بعده من أبیات إشارة إلی ما
أخرجه الطبرانی «2» عن یعلی بن مُرّة و سلمان قالا:
کنّا حول النبیّ صلی الله علیه و سلم فجاءت أمُّ أیمَن فقالت: یا رسول اللَّه، لقد ضلَّ الحسن و الحسین، و ذلک رأد النهار- یقول: ارتفاع النهار- فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «قوموا فاطلبوا ابنیَّ»، و أخذ کلُّ رجل تجاه وجهة، و أخذت نحو النبیِّ صلی الله علیه و سلم، فلم یزل حتی أتی سفح جبل، و إذا الحسن و الحسین یلتزق کلُّ واحد منهما صاحبه، و إذا شجاعٌ علی ذَنَبِهِ یخرجُ من فیه شبه النار، فأسرعَ إلیه رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فالتفت مخاطباً لرسول اللَّه صلی الله علیه و سلم ثمّ انساب فدخل بعض الأجحرة، ثمّ أتاهما فأفرق بینهما و مسح وجوههما، و قال: «بأبی و أمّی أنتما ما أکرمکما علی اللَّه!» ثمّ حمل أحدهما علی عاتقه الأیمن و الآخر علی عاتقه الأیسر، فقلت: طوبی لکما نِعْمَ المطیّة مطیّتکما، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «و نعْمَ الراکبان هما! و أبوهما خیرٌ منهما». الجامع الکبیر للسیوطی کما فی ترتیبه «3» (7/ 106).
و أخرج ابن عساکر فی تاریخه «4» (4/ 317) عن عمر قال: رأیت الحسن و الحسین علی عاتقَی
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 4/ 512، و فی ترجمة الإمام الحسن علیه السّلام- الطبعة المحقّقة-: رقم 158.
(2). المعجم الکبیر: 3/ 65 ح 2677.
(3). کنز العمّال: 13/ 662 ح 37685.
(4). تاریخ مدینة دمشق: 5/ 39، و فی ترجمة الإمام الحسین علیه السّلام- الطبعة المحقّقة-: رقم 148.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:378
النبیِّ، فقلت: نِعْمَ الفَرَسُ راحلتکما- و فی لفظ ابن شاهین فی السنّة: نِعْمَ الفَرَسُ تحتکما-. فقال النبیّ صلی الله علیه و سلم: «و نِعْمَ الفارسان هما».
7- عن سلیمان بن أرقم‌قال: کنت مع السیِّد فمرَّ بقاصٍّ علی باب أبی سفیان بن العلاء و هو یقول: یوزَنُ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یوم القیامة فی کِفّة بأمّته أجمع فیرجَحُ بهم، ثمّ یُؤتی بفلان فیوزنُ بهم فیرجحُ، ثمّ یؤتی بفلان فیوزَنُ بهم فیرجَحُ، فأقبل علی أبی سفیان فقال: لعمری إنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم لیرجح علی أمّته فی الفضل، و الحدیث حقٌّ؛ و إنّما رجح الآخران الناس فی سیِّئاتهم؛ لأنّ من سنَّ سنّةً سیئةً فعُمِل بها بعده کان علیه وزرُها وَ وِزر من عمل بها «1».
قال: فما أجابه أحدٌ، فمضی فلم یبق أحدٌ من القوم إلّا سبّه. الأغانی «2» (7/ 271).
8- عن محمد بن کُناسة قال: أهدی بعض ولاة الکوفة إلی السیِّد رداءاً عَدَنیّا، فکتب إلیه السیِّد، فقال:
و قد أتانا رداءٌ من هَدیّتکمْ‌فلا عَدِمتُکَ طولَ الدهر من والِ
هو الجمالُ جزاک اللَّهُ صالحةًلو أنَّه کان موصولًا بسربالِ
فبعث إلیه بخلعة تامّة و فرس جواد، و قال: یُقطَعُ عتاب أبی هاشم و استزادته إیّانا «3».
9- روی المرزبانی «4» مسنداً عن الحرث بن عبید اللَّه بن الفضل قال: کنّا عند
______________________________
(1). أخرج حدیث: من سنَّ، ابن ماجة فی سننه: 1/ 90 [1/ 75 ح 207]، و مسلم [فی صحیحه: 5/ 228 ح 15 کتاب العلم]، و الترمذی [فی سننه: 5/ 42 ح 2675]، و النسائی [فی السنن الکبری: 2/ 40 ح 2335] و غیرهم [کأحمد فی مسنده: 5/ 483 ح 18178، و الهیثمی فی مجمع الزوائد: 1/ 168]. (المؤلف)
(2). الأغانی: 7/ 290.
(3). الأغانی: 7/ 290.
(4). أخبار السیِّد الحمیری: ص 158.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:379
المنصور، فأمر بإحضار السیِّد فحضر. قال: أنشدنی مَدْحَک لنا فی قصیدتک المیمیّة التی أوّلها:
أ تعرفُ داراً عَفی رَسْمُها
و دع التشبیب. فأنشده و قال:
فَدَعْ ذا و قُلْ فی بنی هاشمٍ‌فإنّک باللَّهِ تستعصمُ
بنی هاشم حبُّکمُ قُربَةٌو حبُّکمُ خیر ما یُعلَمُ
بکمْ فتَحَ اللَّهُ بابَ الهدی‌کذاک غداً بکمُ یَختِمُ
أُلامُ و ألقی الأذی فیکمُ‌ألا لائمی فیکمُ ألوَمُ
و ما لیَ ذنبٌ یعدّونهُ‌سوی أنَّنی بکمُ مغْرَمُ
و إنّی لکمْ وامقٌ ناصحٌ‌و إنّی بحبِّکم مُعْصَمُ «1»
فأصبحتُ عندهمُ مأثمی‌مآثرُ فرعون أوَ اعظمُ
فلا زلتُ عندکمُ مرتضی‌کما أنا عندهمُ مُتْهمُ
جعلت ثنائی و مدحی لکم‌علی رَغمِ أنفِ الذی یُرغَمُ
فقال له المنصور: أظنُّک أودَیتَ فی مدحنا کما أودی «2» حسّان بن ثابت فی مدح رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم، و ما أعرف هاشمیّا إلّا و لک علیه حقٌّ. و السیِّد یشکره، و هو یکلّمه بکلام من وصفه ما سمعته یقول لأحد مثله.
10- روی المرزبانی فی أخبار السیِّد «3» بإسناده عن جعفر بن سلیمان، قال:
کنّا عند المنصور فدخل علیه السیِّد، فقال له: أنشدنی قصیدتک التی تقول فیها:
______________________________
(1). فی المصدر: بحبلکم بدلًا من بحبّکم.
(2). أودی به العمر: أی ذهب به و طال، و المراد: أنّه کثیر المدح لبنی هاشم. و فی أخبار السیِّد: أوذیتَ... کما أُوذی.
(3). أخبار السیِّد الحمیری: ص 162.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:380 ملَکَ ابنُ هندٍ و ابن أروی قبلَهُ‌مُلْکاً أمرَّ بحلِّه الإبرامُ
[فأنشدها حتی بلغ إلی قوله:] «1»
و أضاف ذاک إلی یزیدٍ مُلْکَهُ‌إثمٌ علیه فی الوری و غَرامُ
أخزی الإله بنی أمیّةَ إنّهمْ‌ظلموا العباد بما أتوهُ و حامُوا
نامت جدودُهمُ و أُسقِطَ نَجْمُهمْ‌و النجمُ یسقطُ و الجدودُ تنامُ
جَزَعَتْ أمیّةُ من ولایة هاشمٍ‌و بَکَتْ و منهمْ قد بکی الإسلامُ
إن یجزعوا فلقد أتتهُمْ دَوْلةٌو بها تدوم علیکمُ الأیّامُ
فَلَکمْ یکونُ بکلِّ شَهرٍ أشهرٌو بکلِّ عامٍ واحدٍ أعوامُ
یا رهطَ أحمدَ إنَّ مَن أعطاکُمُ‌مُلکَ الوری و عطاؤه أقسامُ
ردَّ الوراثة و الخلافة فیکمُ‌و بنو أمیّة صاغرون رِغامُ
لَمُتَمِّمٌ لکمُ الذی أعطاکُمُ‌و لکم لدیه زیادةٌ و تمامُ
أنتم بنو عمِّ النبیِّ علیکمُ‌من ذی الجلال تحیّةٌ و سلامُ
و ورثتموهُ وَ کنتمُ أولی به‌إنَّ الولاء تحوزُهُ الأرحامُ
ما زلت أعرفُ فضلَکم و یُحبُّکمْ‌قلبی علیه و إنّنی لَغُلامُ
أُوذی و أُشتَمُ فیکمُ و یُصیبنی‌من ذی القرابة جفوةٌ و ملامُ
حتی بلغتُ مدی المشیب فأصبحتْ‌منّی القرونُ کأنّهنّ ثَغامُ «2»
قال: فرأیت المنصور یلقمه من کلِّ شی‌ء کان بین یدیه و یقول: شکراً للَّه و لک یا إسماعیل حبّک لأهل البیت- صلّی اللَّه علیهم- و مدحک لهم، و جزاک عنّا خیراً. یا ربیع ادفع إلی إسماعیل فرساً و عبداً و جاریةً و ألف درهم، و اجعل الألف له فی کلّ شهر.
______________________________
(1). أثبتنا الزیادة من المصدر.
(2). الثَّغام: شجر أبیض الزهر، واحدته: ثغامة. یقال: صار الرأس ثاغماً، أی أبیض. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:381
11- عن الجاحظ عن إسماعیل الساحر قال: کنت أسقی السیِّد الحمیری و أبا دُلامة، فسکر السیِّد، و غمّض عینیه حتی حسبناه نام، فجاءت بنتٌ لأبی دُلامة قبیحة الصورة، فضمّها إلیه و رقّصها و هو یقول:
و لَمْ تُرضعْکِ مریمُ أمُّ عیسی‌و لم یَکفلْکِ لقمانُ الحکیمُ
ففتح السیِّد عینه و قال:
و لکن قد تضمّک أمّ سوءٍإلی لبّاتها و أبٌ لئیمُ
لسان المیزان «1» (1/ 438)
12- روی شیخ الطائفة، کما فی أمالی ولده «2» (ص 124) بإسناده عن محمد بن جبلة الکوفی قال: اجتمع عندنا السیِّد بن محمد الحمیری و جعفر بن عفّان الطائی «3»، فقال له السیِّد: ویحَک أ تقول فی آل محمد علیهم السلام شرّا:
ما بال بیتِکمُ یُخَرّب سقفُهُ‌و ثیابُکم من أرذل الأثوابِ
فقال جعفر: فما أنکرتَ من ذلک؟ فقال له السیِّد: إذا لم تُحسن المدح فاسکت. أَ یُوصَفُ آل محمد بمثل هذا؟ و لکنّی أعذِرُک، هذا طبعک و علمک و منتهاک، و قد قلتُ أمحو عنهم عار مدحک:
أُقسِمُ باللَّه و آلائه‌و المرء عمّا قال مسؤولُ
إنَّ علیَّ بن أبی طالب‌علی التقی و البرِّ مجبولُ
و إنّه کان الإمامَ الذی‌له علی الأمّة تفضیلُ
______________________________
(1). لسان المیزان: 1/ 489 رقم 1359.
(2). أمالی الطوسی: ص 198 ح 339.
(3). أبو عبد اللَّه المکفوف من شعراء الکوفة، له فی أهل البیت مراثٍ استنشدها الإمام الصادق- صلوات اللَّه علیه-. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:382 یقول بالحقِّ و یعنی به‌و لا تُلَهّیه الأباطیلُ
کان إذا الحربُ مَرَتها القناو أحجمت عنها البهالیلُ
یمشی إلی القِرن و فی کفِّه‌أبیض ماضی الحَدِّ مصقولُ
مشی العَفَرْنی «1» بین أشباله‌أبرزَهُ لِلقَنَصِ «2» الغِیلُ «3»
ذاک الذی سَلّم فی لیلةٍعلیه میکالٌ و جبریلُ
میکالُ فی ألفٍ و جبریلُ فی‌ألفٍ و یتلوهُمُ سرافیلُ
لیلةَ بدرٍ مَدَداً أُنزلواکأنّهمْ طیرٌ أبابیلُ
فسلّموا لمّا أتَوا حَذْوَهُ‌و ذاک إعظامٌ و تبجیلُ
کذا یُقال فیه یا جعفر، و شعرک یُقال مثله لأهل الخصاصة و الضعف. فقبّل جعفر رأسه، و قال: أنت و اللَّه الرأس یا أبا هاشم و نحن الأذناب.
و هذا الحدیث رواه أبو جعفر الطبری فی الجزء الثانی من بشارة المصطفی «4» عن الشیخ أبی علیّ ابن شیخ الطائفة عن أبیه بإسناده.

خلفاء عصره:

أدرک السیِّد عشراً من الخلفاء: خمسة من بنی أمیّة و خمسة من بنی العبّاس، و هم:
1- هشام بن عبد الملک: المتوفّی (125) عن خلافة (19) سنة و (9) أشهر. وُلد السیِّد فی أوّل خلافته.
2- الولید بن یزید بن عبد الملک: المقتول (126).
3- یزید بن الولید: المتوفّی (126) عن مُلک ستّة أشهر.
______________________________
(1). یقال: أسد عَفَرْنی، أی شدید. (المؤلف)
(2). قَنَص الطیر قنصاً: صاده. و القَنَص- بفتح القاف و النون-: المصیدَة. (المؤلف)
(3). الغیل: الأجمة. موضع الأسد، و الجمع أغیال و غیول. (المؤلف)
(4). بشارة المصطفی: ص 53.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:383
4- إبراهیم بن الولید: المتوفّی (127) عن مُلک ثلاثة أشهر.
5- مروان بن محمد بن مروان بن الحکم: المقتول (132) و به انقرضت دولتهم.
6- السفّاح: أوّل من تسنّم المُلک من بنی العبّاس سنة (132) توفِّی (136) و للسیِّد فیه شعرٌ یوجد فی الأغانی «1»، و فوات الوفیات «2»، و شرح النهج لابن أبی الحدید «3» (2/ 214)، و کانت جرایة السیِّد منه کلّ سنة جاریةً و من یخدمها، و بدرة 3 دراهم و حاملها، و فرساً و سائسها، و تختاً من صنوف الثیاب و حامله.
7- المنصور: المتوفّی (158) و کان حسن الحال عنده یطلق لسانه بما أراد، و کانت جرایته للسیِّد کلّ شهر ألف درهم.
8- المهدی بن المنصور: المتوفّی (169) تورّع عنه السیِّد فی أوّل خلافته و هجاه، فأُخذ و اعتذَر، فرضی عنه فمدحه. مرّ بعض أخباره معه.
9- الهادی بن المهدی: المتوفّی (170).
10- الرشید: المتوفّی (193) بعد مُلک (23) عاماً، مدحه السیِّد بقصیدتین، فأمر له ببدرتین ففرّقهما، فبلغ ذلک الرشید فقال: أحسب أبا هاشم تورّع عن قبول جوائزنا.
قال المرزبانی فی أخبار السیِّد «4»: لمّا ولی الرشید رُفع إلیه فی السیِّد أنَّه رافضیٌّ فأحضره، فقال: إن کان الرافضیُّ هو الذی یحبُّ بنی هاشم و یقدّمهم علی سائر الخلق فما أعتذر منه و لا أزول عنه، و إن کان غیر ذلک فما أقول به ثمّ أنشد:
شجاک الحیُّ إذ بانوافدمعُ العینِ هَتّانُ
کأنّی یومَ ردّوا العیس‌للرِّحلةِ نَشوانُ
______________________________
(1). الأغانی: 7/ 259.
(2). فوات الوفیات: 1/ 192 رقم 72.
(3). شرح نهج البلاغة: 7/ 158 خطبة 104.
(4). أخبار السیِّد الحمیری: ص 163.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:384 و فوق العیس إذ ولَّوابها حورٌ و غزلانُ
إذا ما قمْن فالأعجاز فی التشبیهِ کُثبانُ
و ما جاوزَ للأعلی‌فأقمارٌ و أغصانُ
و منها:
علیُّ و أبو ذرٍّو مقداد و سلمانُ
و عبّاسٌ و عمّارٌو عبد اللَّه إخوانُ
دُعوا فاستودِعوا علماًفأدَّوهُ و ما خانوا
أدینُ اللَّهَ ذا العزّةِبالدین الذی دانوا
و عندی فیهِ إیضاحٌ‌عن الحقِّ و بُرهانُ
و ما یَجحدُ ما قد قلتُ فی السبطین إنسانُ
و إن أنکر ذو النصب‌فعندی فیهِ عِرفانُ
و إن عَدَّوهُ لی ذنباًو حال الوصل هجرانُ
فلا کان لهذا الذنبِ‌عند القوم غفرانُ
و کم عُدَّت إساءاتٌ‌لقومٍ و هی إحسانُ
و سرِّی فیه یا داعیَ‌دینِ اللَّهِ إعلانُ
فحُبِّی لکَ إیمانٌ‌و مَیلی عنک کُفرانُ
فعدَّ القومُ ذا رفضاًفلا عَدُّوا و لا کانوا
قال: فألطف له الرشید و وصله جماعةٌ من بنی هاشم.
صفته فی خلقته:
کان السیِّد الحمیری أسمر، تامَّ القامة، أشنب «1» ذا وَ فرَةٍ «2»، جمیل الوجه،
______________________________
(1). الشنب: البیاض و البریق و التحدید فی الأسنان. (المؤلف)
(2). الوَفرة: ما جاوز شحمة الأُذنین من الشعر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:385
رحیب الجبهة، عریض ما بین السالفتین، حسن الألفاظ، جمیل الخطاب، إذا تحدّث فی مجلس قوم أعطی کلَّ رجل فی المجلس نصیبه من حدیثه، و کان من أظرف الناس.
قال شیبان بن محمد الحرّانی- و کان یُلقّب بعُوضة [و صار] «1» من سادات الأزد-: کان السیِّد جاری و کان أدلَم، و کان ینادم فتیاناً من فتیان الحیِّ فیهم فتیً مثلُه أدلَم غلیظ الأنف و الشفتین مُزنّج الخِلقة. و کان السیّد من أنتَنِ الناس إبطین، و کانا یتمازحان، فیقول له السیِّد: أنت زنجیُّ الأنف و الشفتین. و یقول الفتی للسیِّد: أنت زنجیُّ اللون و الإبطین. فقال السیِّد:
أعارَکَ یومَ بِعناهُ رَبَاحٌ «2»مشافرَهُ و أنفک ذا القبیحا
و کانت حصّتی إبطَیَّ منه‌و لوناً حالکاً أمسی فضُوحا
فهل لک فی مُبادَلَتیک إبطی‌بأنفک تَحمدُ البیع الربیحا
فإنّک أقبحُ الفتیانِ أنفاًو إبطی أنتنُ الآباطِ ریحا
الأغانی «3» (7/ 331)، أمالی ابن الشیخ «4» (ص 43).

ولادته و وفاته:

وُلِد سیِّد الشعراء الحمیری سنة (105) بعُمان «5»، و نشأ فی البصرة فی حضانة والدیه الإباضیَّین، إلی أن عَقَل و شعر فهاجرهما، و اتّصل بالأمیر عقبة بن سَلم و تزَلّف لدیه حتی مات والداهُ فورثهما کما مرّ (ص 232- 234)، ثمّ غادر البصرة إلی الکوفة و أخذ فیها الحدیث عن الأعمش و عاش متردِّداً بینهما.
______________________________
(1). الزیادة من الأغانی.
(2). من أسماء العبید. (المؤلف)
(3). الأغانی: 7/ 251، 289.
(4). أمالی الطوسی: ص 627 ح 1293.
(5). لسان المیزان: 1/ 438 [1/ 488 رقم 1359]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:386
و توفِّی فی الرُّمَیلة ببغداد فی خلافة الرشید، و هذا هو المتسالم علیه، و کُفِّن بأکفان وجّهها الرشید بأخیه، و صلّی علیه أخوه علیّ بن المهدی «1» و کبّر خمساً علی طریق الإمامیّة، و وقف علی قبره إلی أن سُطح بأمر من الرشید و دُفن فی جنینة «2» ناحیة من الکرخ ممّا یلی قَطیعة الربیع «3».
أمّا سنة وفاته فقد أرّخها المرزبانی «4» بسنة (173)، و نقلها القاضی المرعشی فی مجالسه «5» عن خطِّ الکفعمی «6». و قال ابن حجر «7» بعد نقل التاریخ المذکور عن أبی الفرج: أرَّخه غیره سنة (178) و أرَّخه ابن الجوزی «8» سنة تسع.
روی المرزبانی «9» بإسناده عن ابن أبی حردان قال: حضرت السیِّد ببغداد عند موته، فقال لغلام له: إذا متُّ فأتِ مجمع البصریِّین و أعلِمهم بموتی، و ما أظُنُّه یجی‌ء منهم إلّا رجلٌ أو رجلان؛ ثمّ اذهب إلی مجمع الکوفیِّین فأعلمهم بموتی و أَنشدهم:
یا أهل کوفانَ إنِّی وامقٌ لکمُ‌مُذ کنت طفلًا إلی السبعین و الکِبَرِ
أهواکمُ و أُوالیکمْ و أمدحُکمْ‌حتماً علیَّ کمحتومٍ من القَدَرِ
لحبِّکم لوصیِّ المصطفی و کفی‌بالمصطفی و به من سائر البشرِ
و السیِّدین أُولی الحسنی و نَجلِهُمُ‌سَمِیُّ من جاء بالآیات و السورِ
______________________________
(1). فما فی مجالس المؤمنین و بعض المعاجم- صلّی علیه المهدی- فیه تصحیف؛ إذ المهدی توفّی (169) قبل المترجم بسنین. (المؤلف)
(2). الجنینة تصغیر جنّة، و هی الحدیقة و البستان. (المؤلف)
(3). تنسب إلی الربیع بن یونس حاجب المنصور. (المؤلف)
(4). أخبار السیِّد الحمیری: ص 152.
(5). مجالس المؤمنین: 2/ 517.
(6). أحد شعراء الغدیر فی القرن العاشر، تأتی هناک [فی الجزء الحادی عشر] ترجمته. (المؤلف)
(7). لسان المیزان: 1/ 488 رقم 1359.
(8). المنتظم: 9/ 39 رقم 961.
(9). أخبار السیِّد الحمیری: ص 169- 170.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:387 هو الإمام الذی نرجو النجاةَ بهِ‌من حرّ نارٍ علی الأعداءِ مُسْتَعِرِ
کتبتُ شِعری إلیکمْ سائلًا لکمُ‌إذ کنتُ أُنقَلُ من دارٍ إلی حُفَرِ
أن لا یَلینی سواکم أهل بَصرَتِناالجاحدون أو الحاوون للبِدَرِ
و لا السلاطین إنَّ الظلمَ حالَفَهمْ‌فَعُرفُهمْ صائرٌ لا شکّ للنُکُرِ
و کفِّنونی بیاضاً لا یخالطُهُ‌شی‌ء من الوشی أو من فاخر الحبِرِ
و لا یُشیِّعنی النُّصّابُ إنّهمُ‌شرُّ البریّة من أُنثی و من ذَکَرِ
عسی الإلهُ یُنَجِّینی برحمتِهِ‌و مَدحیَ الغُرُرَ الزاکین من سَقَرِ
فإنّهم لیسارعون إلیَّ و یُکبّرون «1».
فلمّا مات فعل الغلام ذلک، فما أتی من البصریِّین إلّا ثلاثة معهم ثلاثة أکفان و عِطر، و أتی من الکوفیِّین خلقٌ عظیم معهم سبعون کفناً، و وجَّه الرشید، بأخیه علیٍّ و بأکفانٍ و طیب، فرُدَّت أکفان العامّة علیهم و کُفِّن فی أکفان الرشید، و صلّی علیه علیُّ ابن المهدی و کبّر خمساً و وقف علی قبره إلی أن سُطح و مضی، کلُّ ذلک بأمر الرشید.
و روی مجی‌ء الکوفیِّین بسبعین کفناً عن أبی العینا «2» عن أبیه و زاد: فلمّا مات دفن بناحیة الکرخ ممّا یلی قطیعة الربیع.
و فی حدیث موته له مکرمةٌ خالدةٌ تُذکر مدی الدهر، و تُقرأ فی صحیفة التاریخ مع الأبد. قال بشیر بن عمّار: حضرت وفاة السیِّد فی الرمیلة ببغداد، فوجّه رسولًا إلی صفِّ الجزّارین الکوفیِّین یُعلمهم بحاله و وفاته، فغلط الرسول فذهب إلی صفِّ السموسین (کذا) فشتموه و لعنوه، فعَلِم أنّه قد غلط، فعاد إلی الکوفیِّین یُعْلِمهم بحاله و وفاته فوافاه سبعون کفناً. قال: و حضرنا جمیعاً و إنّه لیتحسّر تحسّراً شدیداً و إنَّ وجهه لأسودُ کالقار و ما یتکلّم، إلی أن أفاق إفاقة و فتح عینیه فنظر إلی ناحیة القبلة
______________________________
(1). لعله: و یکثرون.
(2). أبو عبد اللَّه محمد بن القاسم بن خلّاد البصری: المتوفّی (283). (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:388
- جهة النجف الأشرف- ثمّ قال: یا أمیر المؤمنین، أ تفعل هذا بولیِّک؟ قالها ثلاث مرّات مرّةً بعد أخری.
قال: فَتَجلّی و اللَّه فی جبینه عرقُ بیاض، فما زال یتّسع و یلبس وجهه حتی صار کلّه کالبدر، و توفِّی فأخذنا فی جهازه و دفنّاه فی الجنینة ببغداد، و ذلک فی خلافة الرشید. الأغانی «1» (7/ 277).
و قال أبو سعید محمد بن رشید الهروی: إنَّ السیِّد اسودَّ وجهه عند الموت، فقال: هکذا یُفعل بأولیائکم یا أمیر المؤمنین؟ قال: فابیضَّ وجهه کأنّه القمر لیلة البدر، فأنشأ یقول:
أُحِبُّ الذی من مات من أهل وُدِّهِ‌تَلَقّاهُ بالبُشری لدی الموتِ یَضحکُ
و من مات یهوی غیره من عدوِّهِ‌فلیس له إلّا إلی النار مسلَکُ
أبا حسنٍ أفدیک نفسی و أُسرتی‌و ما لی و ما أصبحتُ فی الأرض أملِکُ
أبا حسنٍ إنّی بفضلک عارفٌ‌و إنّی بحبلٍ من هواک لممسِکُ
و أنت وصیُّ المصطفی و ابن عمِّهِ‌فإنّا نُعادی مُبغضیک و نترُکُ
و لاحٍ لَحانی فی علیٍّ و حزبِهِ‌فقلتُ: لحاک اللَّه إنّک أعفَکُ
مُوالیکَ ناجٍ مؤمنٌ بَیِّنُ الهدی‌و قالیکَ معروفُ الضلالةِ مشرکُ
رجال الکشّی «2» (ص 185)، أمالی ابن الشیخ «3» (ص 31)، بشارة المصطفی «4».
و قال الحسین بن عون: دخلت علی السیِّد الحمیری عائداً فی علّته التی مات فیها، فوجدته یُساق به، و وجدت عنده جماعة من جیرانه و کانوا عثمانیّة، و کان
______________________________
(1). الأغانی: 7/ 297.
(2). رجال الکشّی: 2/ 571 رقم 506.
(3). أمالی الطوسی: ص 49 ح 63.
(4). بشارة المصطفی: ص 76.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:389
السیِّد جمیل الصورة رحیب الجبهة عریض ما بین السالفَتین، فَبَدَت فی وجهه نُکتة سوداء مثل النقطة من المِداد، ثمّ لم تَزَلْ تزید و تنمی حتی طَبّقتْ وجهه- یعنی اسوداداً- فاغتمَّ لذلک من حضره من الشیعة، فظهر من الناصبة سرورٌ و شماتةٌ، فلم یَلبَثْ بذلک إلّا قلیلًا حتی بدتْ فی ذلک المکان من وجهه لمعة بیضاء، فلم تزل تزید بیاضاً و تنمی حتی أسفَر وجهه و أشرق، و افترّ السیِّد ضاحکاً، و أنشأ یقول:
کَذَبَ الزاعمون أنّ علیّالن یُنَجِّی مُحبّه من هناتِ
قد و ربِّی دخلتُ جنّة عدنٍ‌و عَفا لی الإله عن سیّئاتی
فابشروا الیومَ أولیاء علیٍ‌و تَوَلَّوا علیَّ حتی المماتِ
ثمّ من بعده تَولَّوا بنِیه‌واحداً بعد واحدٍ بالصفاتِ
ثمّ أتبعَ قوله هذا: أشهد أن لا إله إلّا اللَّه حقّا حقّا، و أشهد أنّ محمداً رسول اللَّه حقّا حقّا «1»، و أشهد أنّ علیّا أمیر المؤمنین حقّا حقّا. أشهد أن لا إله إلّا اللَّه. ثمّ غمّض عینیه لنفسه فکأنّما کانت روحه ذبالة «2» طفئت أو حصاة سقطت.
أمالی الشیخ «3» (ص 43)، مناقب السروی «4» (2/ 20)، کشف الغمّة «5» (ص 124).

تضلُّعُه فی العلم و التاریخ:

إنَّ من یقف علی موارد حِجاج السیِّد الحمیری و المعانی التی طرقها فی شعره و محاوراته مع من عاصره من رجال الفریقین، جدّ علیم بما له من الخطوات الواسعة
و الشوط البعید فی فهم مغازی الکتاب الکریم و فقه السنّة الشریفة، و أنَّ تهالکه فی
______________________________
(1). فی لفظ السرَوی: صدقاً صدقاً. و أشهد أن علیّا ولیُّ اللَّه رفقاً رفقاً. (المؤلف)
(2). الذبالة: الفتیلة، و الجمع ذبال. (المؤلف)
(3). أمالی الطوسی: ص 627 ح 1293.
(4). مناقب آل أبی طالب: 3/ 258.
(5). کشف الغمّة: 2/ 40.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:390
ولاء أهل البیت علیهم السلام کان علی بصیرة من أمره عن علم متدفّق و معرفة ناضجة لا کمَن یتلقّی المبدأ عن تقلید بحت و مدرک بسیط، و یغلب علی فکره الجلبة و الصخب.
فمن نماذج علمه ما مرَّ (ص 258) من حِجاجه مع القاضی سوّار فی مجلس المنصور حول القول بالرجعة و إفحامه إیّاه بالکتاب و السنّة. و ما مرّ (ص 264).
قال المرزبانی فی أخبار السیِّد «1»: قیل: إنَّ السیِّد حجَّ أیام هشام فَلَقی الکمیت فسلَّم علیه، و قال: أنت القائل:
و لا أقولُ إذا لم یُعطیا فدَکاًبنتَ الرسول و لا میراثه کَفَرا
اللَّه یعلمُ ما ذا یأتیانِ به‌یومَ القیامة من عُذرٍ إذا حضرا
قال: نعم قلته تقیّة من بنی أمیّة، و فی مضمون قولی شهادةٌ علیهما أنّهما أخذا ما کان فی یدها.
فقال السیِّد: لو لا إقامة الحُجّة لوسِعَنی السکوت، لقد ضَعُفتَ یا هذا عن الحقِّ. یقول رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «فاطمة بضعةٌ منّی یریبنی ما رابها، و إنَّ اللَّه یغضب لغضبها و یرضی لرضاها» فخالفت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم. وهب لها فدکاً بأمر اللَّه له، و شهد لها أمیر المؤمنین و الحسن و الحسین و أمُّ أیمَن، بأنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم أقطَع فاطمة فَدَکاً فلم یحکما لها بذلک، و اللَّه تعالی یقول: (یَرِثُنی و یَرِثُ من آل یعقوب) «2». و یقول: (و ورِثَ سلیمانُ داودَ) «3»). و هم یجعلون سبب مصیر الخلافة إلیهم الصلاة و شهادة المرأة لأبیها؛ أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قال: «مروا فلاناً بالصلاة بالناس» فصُدِّقت المرأة لأبیها و لا تصدّق فاطمة و علیٌّ و الحسن و الحسین و أمُّ أیمن فی مثل فَدَک، و تُطالبُ مثل فاطمة بالبیِّنة علی ما ادَّعت لأبیها، و تقول أنت مثل هذا القول.
______________________________
(1). أخبار السیِّد الحمیری: ص 178.
(2). مریم: 6.
(3). النمل: 16.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:391
و بعد: فما تقول فی رجل حَلَف بالطلاق أنّ الذی طلبت فاطمة علیها السلام هو حقٌّ، و أنّ علیّا و الحسن و الحسین و أمّ أیمن ما شهدوا إلّا بحقّ، ما تقول فی طلاقه؟ قال: ما علیه طلاق. قال: فإن حَلَف بالطلاق إنّهم قالوا غیر الحقّ؟ قال: یقع الطلاق لأنّهم لم یقولوا إلّا الحقّ. قال: فانظر فی أمرک. فقال الکمیت: أنا تائبٌ إلی اللَّه ممّا قلت، و أنت یا أبا هاشم أعلم و أفقه منّا.
و هو- مع تضلّعه فی علمَی الکتاب و السنّة و معرفته بالحجج الدینیّة و بصیرته بمناهج الحِجَاج فی المذهب و إقامة الحجّة علی من یُضادُّه فی المبدإ- کان له یدٌ غیر قصیرة فی التاریخ، و له کتاب تاریخ الیمن، ذکره له الصفدی فی الوافی بالوفیات (1/ 49).
و فی شعره الطافح بمعانی الکتاب و السنّة شهادة صادقة علی إحاطته بما فیها من مرامٍ و إشارات و نصوص و تصریحات. و کلّما ازدادت الفضیلة قوّةً و البرهان وضوحاً، و کانت الحجّة بالغة کان اعتناؤه بسرد القریض فیها أکثر کحدیث الغدیر و المنزلة و التطهیر و الرایة و الطیر و أمثالها، و منها: حدیث العشیرة الوارد فی قوله تعالی: (و أَنْذِرْ عَشیرَتَکَ الأَقْرَبِینَ) «1» فی بدء الدعوة النبویّة، فقد أشار إلیه فی عدّة قصائد منها قوله:
بأبی أنت و أمِّی‌یا أمیر المؤمنینا
بأبی أنت و أُمّی‌و برهطی أجمعینا
و بأهلی و بمالی‌و بناتی و البنینا
و فدتکَ النفسُ منّی‌یا إمامَ المتّقینا
و أمینَ اللَّه و الوارثَ علم الأوّلینا
و وصیَّ المصطفی‌أحمدَ خیرِ المرسلینا
______________________________
(1). الشعراء: 214.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:392 و ولیَّ الحوضِ و الذائدَ عنه المُحدِثینا
أنت أولی الناس بالناسِ و خیرُ الناس دینا
کنتَ فی الدنیا أخاه‌یوم یدعو الأقربینا
لیُجیبوهُ إلی اللّهِ فکانوا أربعینا
بین عمٍّ و ابن عمٍ‌حوله کانوا عرینا
فورثت العلمَ منه‌و الکتابَ المُستَبِینا
طِبْتَ کهلًا و غلاماًو رضیعاً و جَنِینا
و لدی المیثاق طیناًیوم کان الخلقُ طینا
کنت مأموناً وجیهاًعند ذی العرشِ مَکینا
فی حجاب النور حیّاطیِّباً للطاهرینا «1»
و قوله من قصیدة لم نقف علی تمامها:
من فضلِهِ أنّهُ قد کان أوّل من‌صلّی و آمن بالرحمنِ إذ کفروا
سنین سبعاً و أیّاماً محرّمةًمع النبیِّ علی خوفٍ و ما شعروا
و یومَ قالَ له جبریلُ قد علمواأنذِرْ عشیرتَکَ الأدنَیْنَ إن بَصرُوا
فقامَ یدعوهمُ من دون أمّتهِ‌فما تخلّفَ عنهُ منهمُ بَشَرُ
فمنهم آکلٌ فی مجلس جَذَعاًو شاربٌ مثل عُسٍ «2» و هو مُحْتَضَرُ
فَصَدَّهم عن نواحی قَصْعةٍ شُبُعاًفیها من الحَبِّ صاعٌ فوقه الوَذَرُ «3»
فقال یا قوم إنَّ اللَّهَ أرسلنی‌إلیکمُ فأجیبوا اللَّهَ و ادَّکِروا
فأیُّکمْ یجتبی قولی و یؤمنُ بی‌أنِّی نبیٌّ رسولٌ فانبری غُدَرُ
فقال تبّا أ تدعونا لتَلفِتَناعن دیننا ثمّ قام القومُ فاشتمروا
______________________________
(1). أعیان الشیعة: 3/ 427.
(2). العُسُّ- بضم العین-: القدح أو الإناء الکبیر، و الجمع عساس و أعساس. (المؤلف)
(3). الوَذْرَةُ من اللحم: القطعة الصغیرة منه، و الجمع وذْر و وذَر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:393 من الذی قال منهمْ و هو أحدثُهمْ‌سِنّا و خیرهم فی الذِّکْر إذ سُطِروا
آمنتُ باللَّه قد أُعطیتَ نافلةًلم یُعطَها أحدٌ جِنٌّ و لا بشرُ
و إنَّ ما قلتَهُ حقٌّ و إنّهمُ‌إن لم یُجیبوا فقد خانوا و قد خسروا
ففاز قِدْماً بها و اللَّه أکرَمهُ‌و کان سبّاقَ غایاتٍ إذا ابتدروا «1»
و قوله من قصیدة لم توجد بتمامها:
علیٌّ علیهِ رُدَّتِ الشمسُ مرّةًبِطَیْبَةَ یومَ الوحی بعدَ مغیبِ
و رُدَّت له أخری ببابلَ بعدَ ماعفت و تدلّت عینُها لغرُوبِ
و قیلَ لهُ أنْذِر عشیرتَکَ الأولی‌و هم من شبابٍ أربعین و شِیبِ
فقال لهم إنّی رسولٌ إلیکمُ‌و لست أرانی عندکمْ بکَذوبِ
و قد جئتُکم من عند ربٍّ مُهیْمنٍ‌جزیلِ العطایا للجزیلِ وَهوبِ
فأیُّکمُ یقفو مقالی فأمسَکوافقال: ألا من ناطقٍ فمجیبی
ففاز بها منهم علیٌّ و سادَهُمْ‌و ما ذاک من عاداتهِ بغریبِ

حدیث بدء الدعوة ص السنّة و التاریخ و الأدب‌

اشارة

أخرجه غیر واحد من الأئمّة و حفّاظ الحدیث من الفریقین فی الصحاح و المسانید، و مرَّ علیه آخرون منهم ممّن یُعتدّ بقوله و تفکیره مخبتین له من دون أیِّ غمزٍ فی الإسناد أو توقّف فی متنه.
و تلقّاه المؤرِّخون من الأمّة الإسلامیّة و غیرها بالقبول، و أُرسِل فی صحیفة التاریخ إرسال المُسَلَّم، و جاء منظوماً فی أسلاک الشعر و القریض، و سیوافیک فی شعر الناشئ الصغیر المتوفّی (365) و غیره.
______________________________
(1). أعیان الشیعة: 3/ 423.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:394
لفظ الحدیث:
أخرج الطبری فی تاریخه «1» (2/ 216) عن ابن حمید قال: حدّثنا سلمة قال: حدّثنی محمد بن إسحاق، عن عبد الغفّار بن القاسم، عن المنهال بن عمرو، عن عبد اللَّه بن الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطّلب، عن عبد اللَّه بن العبّاس، عن علیّ بن أبی طالب قال:
«لمّا نزلت هذه الآیة علی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: (وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ) دعانی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فقال: یا علیُّ، إنَّ اللَّه أمرنی أنْ أنذر عشیرتی الأقربین، فضِقْتُ بذلک ذَرعاً، و عرفت أنّی متی أُبادئهم بهذا الأمر أرَ منهم ما أکره، فَصَمَتُّ علیه حتی جاء جبریل فقال: یا محمد إنّک إلّا تفعلْ ما تُؤمرُ به یُعذِّبک ربُّک. فاصنع لنا صاعاً من طعام و اجعل علیه رِجْل شاة و املأ لنا عُسّا من لبن ثمّ اجمع لی بنی عبد المطّلب حتی أکلِّمهم و أبلِّغهم ما أُمِرت به.
ففعلتُ ما أمرنی به ثمّ دعوتهم له و هم یومئذٍ أربعون رجلًا یزیدون رجلًا أو ینقصونه، فیهم أعمامه أبو طالب و حمزة و العبّاس و أبو لهب... فلمّا اجتمعوا إلیه دعانی بالطعام الذی صنعت لهم فجئت به، فلمّا وضعته تناول رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم حِذْیةً من اللحم فشقّها بأسنانه ثمّ ألقاها فی نواحی الصُّحفَة ثمّ قال: خذوا بسم اللَّه. فأکل القوم حتی ما لهم بشی‌ء حاجة و ما أری إلّا موضع أیدیهم، و ایمُ اللَّه الذی نفس علیّ بیده و إن کان الرجل الواحد منهم لَیأکلُ ما قدّمتُ لجمیعهم، ثمّ قال: اسقِ القوم. فجئتهم بذلک العُسِّ فشربوا حتی رووا منه جمیعاً، و ایمُ اللَّه إن کان الرجل الواحد منهم لَیَشرَبُ مثله، فلمّا أراد رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم أن یکلّمهم بَدَرهُ أبو لهب إلی الکلام، فقال: لَقِدْماً سحرکم صاحبُکم. فتفرّق القوم و لم یکلِّمهم رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فقال: الغد یا علیُّ؛ إنَّ هذا الرجل سبقنی إلی ما قد سمعت من القول فتفرّق القوم قبل أن أُکلِّمهم، فعُدْ لنا
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 2/ 319.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:395
من الطعام بمثل ما صنعت ثمّ اجمعهم إلیَّ.
قال: ففعلت ثمّ جمعتهم ثمّ دعانی بالطعام فقرَّبته لهم، ففعل کما فعل بالأمس، فأکلوا حتی ما لهم بشی‌ء حاجة. ثمّ قال: اسقهم، فجئتهم بذلک العُسّ فشربوا حتی روُوا منه جمیعاً.
ثمّ تکلّم رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فقال: یا بنی عبد المطّلب، إنّی و اللَّه ما أعلم شابّا فی العرب جاء قومه بأفضل ممّا قد جئتکم به، إنّی قد جئتکم بخیر الدنیا و الآخرة، و قد أمرنی اللَّه تعالی أن أدعوَکم إلیه، فأیُّکم یوازرُنی علی هذا الأمر علی أن یکون أخی و وصیِّی و خلیفتی فیکم؟
قال: فأحجم القوم عنها جمیعاً و قلت- و إنّی لأحدثهم سنّا، و أرمصهم عیناً، و أعظمهم بطناً، و أحمشهم ساقاً-: أنا یا نبیَّ اللَّه أکون وزیرک علیه. فأخذ برقبتی ثمّ قال: إنَّ هذا أخی و وصیِّی و خلیفتی فیکم فاسمعوا له و أطیعوا.
قال: فقام القوم یضحکون و یقولون لأبی طالب: قد أمرک أن تسمع لابنک و تطیع».
و بهذا اللفظ أخرجه أبو جعفر الإسکافی المتکلّم المعتزلی البغدادی: المتوفّی (240) فی کتابه نقض العثمانیّة «1» و قال: إنّه رُوی فی الخبر الصحیح «2»). و رواه الفقیه برهان الدین «3» فی أنباء نجباء الأبناء (ص 46- 48)، و ابن الأثیر فی الکامل «4» (2/ 24)، و أبو الفدا عماد الدین الدمشقی فی تاریخه (1/ 116)، و شهاب الدین الخفاجی فی شرح الشفا «5» للقاضی عیاض (3/ 37)- و بتر آخره- و قال: ذکر فی
______________________________
(1). راجع شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: 3/ 263 [13/ 244 خطبة 238]. (المؤلف)
(2). نقض العثمانیة: ص 303.
(3). محمد بن محمد بن محمد بن ظفر المکّی المغربی المولود (497) و المتوفّی (565، 567). (المؤلف)
(4). الکامل فی التاریخ: 1/ 487.
(5). نسیم الریاض: 3/ 35.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:396
دلائل البیهقی «1» و غیره بسند صحیح، و الخازن علاء الدین البغدادی فی تفسیره «2» (ص 390)، و الحافظ السیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه «3» (6/ 392) نقلًا عن الطبری و فی (ص 397) عن الحفّاظ الستّة: ابن إسحاق، و ابن جریر، و ابن أبی حاتم، و ابن مردویه، و أبی نعیم، و البیهقی، و ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغة «4» (3/ 254). و ذکره المؤرِّخ جرجی زیدان فی تاریخ التمدّن الإسلامی «5» (1/ 31) و الأستاذ محمد حسین هیکل فی حیاة محمد (ص 104) من الطبعة الأولی.
و رجال السند کلّهم ثقاتٌ إلّا أبا مریم عبد الغفّار بن القاسم، فقد ضعّفه القوم و لیس ذلک إلّا لتشیّعه، فقد أثنی علیه ابن عقدة و أطراه و بالغ فی مدحه کما فی لسان المیزان «6» (4/ 43)، و أسند إلیه و روی عنه الحفّاظ المذکورون و هم أساتذة الحدیث، و أئمّة الأثر، و المراجع فی الجرح و التعدیل، و الرفض و الاحتجاج، و لم یقذِف أحدٌ منهم الحدیث بضعف أو غمز لمکان أبی مریم فی إسناده، و احتجّوا به فی دلائل النبوّة و الخصائص النبویّة.
و صحّحه أبو جعفر الإسکافی و شهاب الدین الخفاجی کما سمعت، و حکی السیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه «7» (6/ 396) تصحیح ابن جریر الطبری له. علی أنّ الحدیث ورد بسندٍ آخر رجاله کلّهم ثقات کما یأتی، أخرجه أحمد فی مسنده «8» (1/ 111) بسند رجاله کلهم من رجال الصحاح بلا کلام و هم: شریک،
______________________________
(1). دلائل النبوّة: 2/ 178- 180.
(2). تفسیر الخازن: 3/ 371.
(3). کنز العمّال: 13/ 128 ح 36408، ص 131 ح 36419.
(4). شرح نهج البلاغة: 13/ 210 خطبة 238.
(5). مؤلّفات جرجی زیدان الکاملة- تاریخ التمدّن الإسلامی-: 11/ 45.
(6). لسان المیزان: 4/ 51 رقم 5229.
(7). کنز العمّال: 13/ 128 ح 36408.
(8). مسند أحمد: 1/ 178 ح 885.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:397
الأعمش، المنهال، عبّاد.
و لیس من العجیب ما هملج به ابن تیمیّة من الحکم بوضع الحدیث فهو ذلک المتعصِّب العنید، و إنَّ من عادته إنکار المسلّمات، و رفض الضروریات، و تحکّماته معروفةٌ، و عرف منه المنقِّبون أنّ مدار عدم صحّة الحدیث عنده هو تضمّنه فضائل العترة الطاهرة.

صورة أخری:

«جمع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم أو: دعا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بنی عبد المطّلب فیهم رهطٌ کلُّهم یأکل الجَذَع و یشرب الفَرَق «1»، قال: فصنع لهم مدّا من طعام فأکلوا حتی شَبِعوا قال: و بقی الطعام کما هو کأنّه لم یُمس، ثمّ دعا بغُمَر «2» فشربوا حتی روُوا و بقی الشراب کأنّه لم یُمسّ. أو: لم یُشرب. ثمّ قال: یا بنی عبد المطّلب، إنّی بُعثت إلیکم خاصّة و إلی الناس عامّة و قد رأیتم من هذا الأمر ما رأیتم، فأیُّکم یبایعنی علی أن یکون أخی و صاحبی و وارثی؟ فلم یقُم إلیه أحدٌ، فقمتُ إلیه و کنتُ أصغر القوم، قال: فقال: إجلس. قال: ثمّ قال ثلاث مرّات، کلّ ذلک أقوم إلیه فیقول لی: إجلس. حتی کان فی الثالثة فضرب بیده علی یدی».
أخرجه الإمام أحمد فی مسنده «3» (1/ 159) عن عفّان بن مسلم الثقة المترجَم له [فی] «4» (1/ 86)، عن أبی عوانة الثقة المترجم له [فی] «5» (1/ 78)، عن عثمان بن المغیرة الثقة، عن أبی صادق مسلم الکوفی الثقة، عن ربیعة بن ناجذ التابعیِّ الکوفی الثقة، عن علیٍّ أمیر المؤمنین.
______________________________
(1). الفَرَق: مکیال واسع یُکال به اللبن. (المؤلف)
(2). الغُمَر: القدح.
(3). مسند أحمد: 1/ 257 ح 1375.
(4). ما بین المعقوفتین زیادة یقتضیها السیاق.
(5). ما بین المعقوفتین زیادة یقتضیها السیاق.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:398
و بهذا السند و المتن أخرجه الطبری فی تاریخه «1» (1/ 217)، و الحافظ النسائی فی الخصائص «2» (ص 18)، و صدر الحفّاظ الکنجی الشافعی فی الکفایة «3» (ص 89)، و ابن أبی الحدید فی شرح النهج «4» (3/ 255)، و الحافظ السیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه «5» (6/ 408).

صورة ثالثة:

عن أمیر المؤمنین قال: «لمّا نزلت هذه الآیة: (وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ) دعا بنی عبد المطّلب و صنع لهم طعاماً لیس بالکثیر فقال: کلوا باسم اللَّه من جوانبها فإنَّ البرکة تنزل من ذروتها. و وضع یده أوّلَهم فأکلوا حتی شَبِعوا، ثمّ دعا بقدح فشرب أوّلهم ثمّ سقاهم فشربوا حتی روُوا، فقال أبو لهب: لَقِدْماً سحرکم!.
و قال: یا بنی عبد المطّلب إنّی جئتکم بما لم یجئ به أحدٌ قطُّ، أدعوکم إلی شهادة أن لا إله إلّا اللَّه و إلی اللَّه و إلی کتابه. فنفروا و تفرَّقوا، ثمّ دعاهم الثانیة علی مثلها، فقال أبو لهب کما قال المرّة الأولی، فدعاهم ففعلوا مثل ذلک، ثمّ قال لهم و مدَّ یده: من یبایعنی علی أن یکون أخی و صاحبی و ولیّکم من بعدی؟ فمددت یدی و قلت: أنا أُبایعک، و أنا یومئذٍ أصغر القوم عظیم البطن، فبایعنی علی ذلک. قال: و ذلک الطعام أنا صنعته».
أخرجه الحافظ ابن مردویه بإسناده، و نقله عنه السیوطی فی جمع الجوامع کما فی الکنز «6» (6/ 401).
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 2/ 321.
(2). خصائص أمیر المؤمنین: ص 83 ح 66، و فی السنن الکبری: 5/ 125 ح 8451.
(3). کفایة الطالب: ص 206.
(4). شرح نهج البلاغة: 13/ 210 خطبة 238.
(5). کنز العمّال: 13/ 174 ح 36520.
(6). کنز العمّال: 13/ 149 ح 36465.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:399

صورة رابعة:

بعد ذکر صدر الحدیث:
«ثمّ قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: یا بنی عبد المطّلب إنَّ اللَّه قد بعثنی إلی الخلق کافّة و بعثنی إلیکم خاصّة، فقال: (وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ) و أنا أدعوکم إلی کلمتین خفیفتین علی اللسان ثقیلتین فی المیزان: شهادة أن لا إله إلّا اللَّه، و أنّی رسول اللَّه. فمن یُجیبنی «1» إلی هذا الأمر و یوازرنی یکن أخی و وزیری و وصیّی و وارثی و خلیفتی من بعدی. فلم یُجِبْه أحدٌ منهم، فقام علیٌّ و قال: أنا یا رسول اللَّه. قال: اجلس. ثمّ أعاد القول علی القوم ثانیاً فَصَمَتوا، فقام علیٌّ و قال: أنا یا رسول اللَّه. فقال: اجلس. ثمّ أعاد القول علی القوم ثالثاً فلم یُجبه أحدٌ منهم فقام علیٌّ فقال: أنا یا رسول اللَّه. فقال: اجلس فأنت أخی و وزیری و وصیّی و وارثی و خلیفتی من بعدی».
أخرج الحافظان ابن أبی حاتم و البغوی، و نقله عنهما ابن تیمیّة فی منهاج السنّة (4/ 80) و عنه الحلبی فی سیرته «2» (1/ 304).

صورة خامسة:

مرَّ (ص 107) فی حدیث قیس و معاویة فیما رواه التابعیُّ الکبیر أبو صادق الهلالی فی کتابه «3» عن قیس: فجمع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم جمیع بنی عبد المطّلب فیهم: أبو طالب و أبو لهب و هم یومئذٍ أربعون رجلًا فدعاهم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و خادمه علیٌّ علیه السلام و رسول اللَّه فی حِجر عمِّه أبی طالب.
فقال: «أیُّکم ینتَدِبُ أن یکون أخی و وزیری و وصیِّی و خلیفتی فی أمّتی و ولیَ
______________________________
(1). کذا فی منهاج السنّة بالرفع و إثبات الیاء، و حقّه الجزم و حذف الیاء لالتقاء الساکنین؛ لأنّه فعل الشرط الجازم.
(2). السیرة الحلبیة: 1/ 286.
(3). کتاب سلیم بن قیس: 2/ 779 ح 26.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:400
کلِّ مؤمن بعدی؟ فسکتَ القوم حتی أعادها ثلاثاً، فقال علیٌّ: أنا یا رسول اللَّه صلّی اللَّه علیک، فوضع رأسه فی حِجره و تَفَل فی فیه، و قال: اللّهمّ املأ جوفه علماً و فهماً و حُکماً. ثمّ قال لأبی طالب: یا أبا طالب اسمع الآن لابنک و أطِع؛ فقد جعله اللَّه من نبیِّه بمنزلة هارون من موسی».

صورة سادسة:

أخرج أبو إسحاق الثعلبی المتوفّی (427، 437) المترجم له (1/ 109) فی تفسیره الکشف و البیان «4»، عن الحسین بن محمد بن الحسین قال: حدَّثنا موسی بن محمد، حدّثنا الحسن بن علیِّ بن شعیب «5» العمری، حدّثنا عبّاد بن یعقوب، حدّثنا علیّ بن هاشم عن صباح بن یحیی المُزَنی عن زکریا بن میسرة عن أبی إسحاق عن البراء بن عازب قال:
«لمّا نزلت هذه الآیة: (وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ)، جمع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بنی عبد المطّلب، و هم یومئذٍ أربعون رجلًا، الرجل منهم یأکل المُسِنَّة و یشرب العُسَّ، فأمر علیّا برِجْل شاة فأدَمَها ثمّ قال: ادنوا بسم اللَّه. فدنا القوم عشرةً عشرةً فأکلوا حتی صدروا، ثمّ دعا بقَعبٍ من لبنٍ فجرع منه جرعة، ثمّ قال لهم: اشربوا باسم اللَّه. فشربوا حتی رووا. فَبَدرهم أبو لهب فقال: هذا ما سَحَرکم به الرجل!. فسکت یومئذٍ و لم یتکلّم. ثمّ دعاهم من الغد علی مثل ذلک من الطعام و الشراب ثمّ أنذَرَهُم رسول اللَّه فقال: یا بنی عبد المطّلب إنّی أنا النذیر إلیکم من اللَّه عزّ و جلّ و البشیر، فأسلِموا و أطیعونی تهتدوا. ثمّ قال: من یُؤاخینی و یوازرُنی و یکون ولیّی و وصیّی بعدی و خلیفتی فی أهلی یقضی دینی؟ فسکت القوم فأعادها ثلاثاً، کلُّ ذلک یسکت القوم و یقول علیٌّ: أنا. فقال فی المرّة الثالثة: أنت. فقام القوم و هم یقولون لأبی
______________________________
(4). الکشف و البیان: الورقة 163 سورة الشعراء: آیة 214.
(5). فی کفایة الکنجی: شبیب. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:401
طالب: أطع ابنک؛ فقد أُمِّر علیک».
و بهذا السند و المتن أخرجه صدر الحفّاظ الکنجی الشافعی فی الکفایة «1» (ص 89)، و جمال الدین الزرَندی فی نظم درر السمطین «2» بتغییر یسیر فی لفظه.

صورة سابعة:

أخرج أبو إسحاق الثعلبی فی الکشف و البیان «3» عن أبی رافع و فیه: «ثمّ قال: إنَّ اللَّه تعالی أمَرنی أن أُنذِرَ عشیرتی الأقربین، و أنتم عشیرتی و رهطی، و إنَّ اللَّه لم یبعث نبیّا إلّا جعل له من أهله أخاً و وزیراً و وارثاً و وصیّاً و خلیفةً فی أهله، فأیُّکم یقوم فیبایعنی علی أنّه أخی و وزیری و وصیِّی و یکون منّی بمنزلة هارون من موسی إلّا أنّه لا نبیّ بعدی؟ فسکت القوم فقال: لَیَقومنَّ قائمُکم أو لَیَکونَنَّ فی غیرکم ثمّ لَتَندَمُنَّ. ثمّ أعاد الکلام ثلاث مرّات، فقام علیٌّ فبایعه و أجابه ثمّ قال: ادنُ منّی. فدنا منه ففتح فاه و مجَّ فی فیه من ریقه و تَفَل بین کتفیه و ثدییه، فقال أبو لهب: فبئس ما حَبَوْتَ به ابن عمِّک أن أجابک فملأت فاه و وجهه بُزاقاً. فقال صلی الله علیه و سلم: ملأتهُ حکمةً و علماً».
و فی کتاب الشهید الخالد الحسین بن علیّ، تألیف الاستاذ حسن أحمد لطفی، قال فی (ص 9): إنَّ النبیَّ، علی ما رواه کثیرون، لمّا جمع أعمامهُ و أُسرتَه لیُنذِرَهم قال لهم: «فأیُّکم یوازِرُنی علی هذا الأمر علی أن یکون أخی و وصیّی و خلیفتی فیکم؟. فأحجم الجمیع إلّا علیّا و کان أصغرهم. فقال: أنا یا نبیَّ اللَّه أکون وزیرک علیه.
فأخذ الرسول صلی الله علیه و آله و سلم برقبته ثمّ قال: هذا أخی و وصیّی و خلیفتی فیکم فاسمعوا له و أطیعوا».
______________________________
(1). کفایة الطالب: ص 204- 205.
(2). نظم درر السمطین: ص 83.
(3). الکشف و البیان: الورقة 163 سورة الشعراء: آیة 214.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:402
و فی کتاب محمد «1» تألیف توفیق الحکیم (ص 50): «ما أعلم إنساناً فی العرب جاء قومه بأفضل ممّا جئتکم به، قد جئتکم بخیر الدنیا و الآخرة، و قد أمرنی ربِّی أن أدعوَکم إلیه، فأیُّکم یُوازِرُنی علی هذا الأمر، و أن یکون أخی و وصیِّی و خلیفتی فیکم؟» قریش: لا أحد، لا أحد. أعرابیٌّ: نعم لا أحد یُوازرک علی هذا حتی و لا کلب الحیِّ!. علیٌّ: «أنا یا رسول اللَّه عونُک، أنا حربٌ علی من حاربتَ».
و ذکر الحدیث الصحافیّ القدیر عبد المسیح الأنطاکیّ المصریّ «2» فی تعلیقه علی علویّته المبارکة (ص 76) و لفظ الحدیث فیه: «فمن یُجیبنی إلی هذا الأمر و یوازرنی علی القیام به یکن أخی و وزیری و خلیفتی من بعدی». فلم یُجِبه أحدٌ من بنی عبد المطّلب إلّا علیّ، و کان أحدثهم سنّا.
فقال: «أنا یا رسول اللَّه. فقال المصطفی: اجلس. ثمّ أعاد القول ثانیاً فصمت القوم، و أجاب علیٌّ: أنا یا رسول اللَّه. فقال المصطفی: اجلس، ثمّ أعاد القول ثالثاً فلم یکن فی بنی عبد المطّلب من یُجیبه غیر علیٍّ. فقال: أنا یا رسول اللَّه.
حینئذٍ قال المصطفی- علیه الصلاة و السلام-: اجلس فأنت أخی و وزیری و وصیِّی و وارثی و خلیفتی من بعدی. فمضی القوم».
و نظم هذه الإثارة بقوله من قصیدته المذکورة:
و تلک بِعثَتُه الزهراءُ علیه صلاةُ اللَّه للخلْقِ عَربِیها و عَجمِیها
فصار یدعو إلیها من توسَّمَ فیه الخیر سِرّا و خوفُ الشر یُخفیها
بذا ثلاثةَ أعوامٍ قضی و له‌قد دان بعض قریشٍ و اهتدَوا فیها
و بعدَها جاءَهُ جبریلُ یأمرُهُ‌بأن یُجاهِرَ بالإسلامِ مُجریها
و قال فاصدع بأمرِ اللَّهِ إنکَ مبعوثٌ لتدعو إلیهِ الناسَ تَهدیها
______________________________
(1). کتاب محمد رسول اللَّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: ص 27.
(2). أحد شعراء الغدیر فی القرن الرابع عشر، تأتی هناک ترجمته. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:403 أنْذِرْ عَشیرتَکَ الدنیا بشِرْعَتِک الغرّا و أظهرْ لها أسنی معانیها
وَ مُذْ تُبَلَّغُ أمرَ اللَّهِ هِمَّ به‌بهمّةٍ ما اعتدا الکفّارِ یَثنیها
و لم یَجِدْ عَضُداً کی یستعینَ به‌علی مُجاهرةٍ قد کان خاشیها
إلّا العلیَّ فناداهُ و أخبرَه‌ببغیةٍ حسبَ أمرِ اللَّهِ باغیها
و قال هیِّئ لنا فی الحال مأدُبةًوَ لْیُتْقِنَنَّ لها الألوانَ طاهیها
فَرِجْلُ شاةٍ علی صاع الطعام و أعساسٌ لها اللبنُ النوقیُّ یُملیها
و ادعُ الهواشمَ باسمی کی أُشافِهَهابأمرِ ربِّیَ باریّ و باریها
قام العلیُّ بأمرِ المصطفی و دعاإلی ولیمتِهِ أکرِمْ بداعیها
أبناءَ هاشم هم کانوا عشیرتَهُ‌و لم یکنْ فیهمُ إلّا مُلَبِّیها
و عَدُّهمْ کان عند الأربعین و همْ‌رجّالة العُرْبِ فی إحصاءِ مُحصیها
هذی عشیرة طه بل قرابتُهُ الدنیا التی کان للإسلامِ راجیها
و إذ أتتْهُ تلقّاها علی رَحِبٍ‌ببِشرِهِ و انثنی صفواً یُحیّیها
حتی إذا ما استوی فیها المقامُ لهامدَّ السِّماط و فیه ما یُشهِّیها
فأقبلتْ و رسول اللَّه یخدمُهاعلی الطعامِ و یُعنی کی یُهنِّیها
حتی إذا أکَلتْ ذاک الطعامَ و مِن‌ألبانِهِ سُقِیَتْ و اللَّهُ کافیها
ظلَّ الطعامُ کما قد کان و هو و ایمُ اللَّهِ ما کان یکفی مُستجیعیها
و تلک معجزةٌ للمصطفی و بهاقام العلیُّ و عنه نحن نَروِیها
و ثَمَّة ابتدرَ القومَ الرسولُ بذکری یُمْنِ بعثتهِ یُبدِی خَوافیها
و إذ أبو لَهَبٍ فی الحالِ قاطَعَه‌و موّه الحقّ بالتضلیل تمویها
و قال یا ناس طه جاء یسحرکم‌بذا الطعامِ احذروا الإضلال و التِّیها
هیّا انهضوا و دعوهُ أن یَغُشَّ نفوس الغیرِ فی هذه الدعوی و یُصبِیها
و هکذا ارْفَضَّ ذاک الاجتماعُ و أنفسَ الجَمْع داجی الکفر غاشیها
و عادَ طه إلی تِکرارِ دعوَتِهِ‌و کان حیدرةُ المِقْدامُ راعیها
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:404 حتی إذا اجتمعت للأکلِ ثانیةًعلی الخِوان انثنی طه یُفاهیها
فقال ما جاء قبلی قومَهُ أحَدٌبمثلما جئت من نعماءَ أُسدیها
لکمْ بها الخیرُ فی دنیا و آخِرةٍإذا انضویتُمْ إلی زاهی مَغانِیها
فَمَنْ یوازرُنی منکم فذاکَ أخی‌و ذاکَ یُخلِفُنی فی رَعی نامِیها
فلم یَجِدْ من لبیبٍ راحَ مقتنعاًبصدْقِ بعثتِهِ أو راحَ راضیها
و کلّما ازدادَ تِبیاناً لبعثتِهِ الزهراءِ زادتْهُ تکذیباً و تَسْفیها
و ثَمَّ بو لَهَبٍ ناداهُ: ویْلَکَ لم‌یَجئْ فتیً قومه ما جِئْتَنا إیها
تَبَّتْ یداهُ فإنَّ الجهل توّههُ‌و الکفرَ فی درکات النار تتویها
و کرَّرَ المصطفی أقوالَهُ عَلَناًو قد توسَّعَ إنذاراً و تنبیها
فما رأی غیرَ ألبابٍ مُحَجَّرَةٍهیهاتَ لیس یُلینُ النُّصحُ قاسِیها
و أنْفُساً عن کتاب اللَّه مُعْرِضةًو الکفر قد کانَ و الإشراک مُعْمِیها
و أحْجَمَتْ کُلُّها عن فَیْضِ رحمتِهِ‌مع یُمْنِ دعوتِهِ فالکلُّ آبیها
إلّا العلیَّ فنادی دونها: فأنانُعْماک یا هادیَ الأکوانِ باغیها
نادی أن اجلسْ ثلاثاً و هو یَعرِضُ دعواهُ علی القومِ یَبغی مُسْتَجیبیها
حتی إذا باتَ مأیوساً و مُنزعجاًمن الهواشم معییً عن ترضِّیها
عنها تولّی إلی حیثُ العلیّ مُنَوِّهاً بهِ بین ذاک الجَمْع تنویها
و کانَ ماسِکَهُ من طَوْقِ رَقْبَتِهِ‌یقول: هذا لها و اللَّهُ یَحْمیها
و قال هذا أخی ذا وارثی و خلیفتی علی أمّتی یَحْمی مراعیها
و قال فرضٌ علیکمْ حُسْنُ طاعتِهِ‌بعدی و إمرتُه ویلٌ لعاصیها
فارْفضَّ جَمْعُهمُ و الهُزءُ آخِذُهُمْ‌إلی الغِوایةِ فی أدجی دیاجیها
و هم یقولون أحکامُ الغلام علیٍّ یا أبا طالبٍ کن من مطیعیها
کذاک حیدرةٌ ماشی النبوّة مُذْنادی بها المصطفی لَبّی مُنادیها
و شارک المصطفی من یوم أن وَضَع الأساسَ حتی انتهتْ عُلْیا مَبانیها
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:405

کلمة الإسکافی حول الحدیث فی کتابه- النقض علی العثمانیة-

قل‌بعد ذکر الحدیث باللفظ المذکور (ص 278): فهل یُکَلَّفُ عملَ الطعام و دُعاءَ القوم صغیرٌ غیر ممیِّز و غِرٌّ غیر عاقل؟ و هل یؤتمَن علی سرِّ النبوَّة طفلٌ ابن خمس سنین أو ابن سبع سنین؟ و هل یُدعی فی جملة الشیوخ و الکهول إلّا عاقلٌ لبیبٌ؟ و هل یضع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یده فی یده و یُعطیه صَفقة یمینِهِ بالأخوَّة و الوصیّة و الخلافة إلّا و هو أهلٌ لذلک، بالغ حدّ التکلیف، محتملٌ لولایة اللَّه و عداوة أعدائه؟
و ما بالُ هذا الطفل لم یأنس بأقرانه؟ و لم یلصق بأشکاله؟ و لم یُرَ مع الصبیان فی ملاعبهم بعد إسلامه، و هو کأحدِهم فی طبقته، کبعضهم فی معرفته؟ و کیف لم ینزَع إلیهم فی ساعةٍ من ساعاته؟ فیقال: وعاه بعضُ الصّبا، و خاطرٌ من خواطر الدنیا، و حملته الغِرَّة و الحدْثة علی حضور لهوهم و الدخول فی حالهم، بل ما رأیناه إلّا ماضیاً علی إسلامه، مصمِّماً فی أمره، محقّقاً لقوله بفعله، قد صدَّق إسلامه بعَفافه و زهده، و لصق برسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من بین جمیع من بحضرته، فهو أمینهُ و ألیفُه فی دنیاه و آخرته، و قد قهر شهوته، و جاذب خواطره، صابراً علی ذلک نفسه، لِما یرجو من فوز العاقبة و ثواب الآخرة، و قد ذکر هو علیه السلام فی کلامه و خطبه بدء حاله و افتتاح أمره، حیث أسلم لمّا دعا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم الشجرة فأقبلت تَخِد الأرض، فقالت قریش: ساحرٌ خفیف السحر.
فقال علیٌّ علیه السلام: «یا رسول اللَّه؟ أنا أوّل من یُؤمن بک، آمنتُ باللَّه و رسوله و صدَّقتُک فیما جئتَ به، و أنا أشهدُ أنّ الشجرة فعلتْ ما فعلتْ بأمر اللَّه تصدیقاً لنبوّتک و بُرهاناً علی دعوتک».
فهل یکون إیمانٌ قطُّ أصحّ من هذا الإیمان و أوثق عقدة و أحکم مِرَّة؟ و لکن حَنَق العثمانیّة و غیظهم و عصبیّة الجاحظ و انحرافه ممّا لا حیلة فیه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:406

جنایات علی الحدیث‌

منها: ما ارتکبه الطبری فی تفسیره «1» (19/ 74) فإنّه بعد روایته له فی تاریخه کما سمعت، قلب علیه ظهر المِجنِّ فی تفسیره فأثبته برمّته حرفیّا متناً و إسناداً، غیر أنّه أجملَ القول فیما لهج به رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی فضل من یبادر إلی تلقّی الدعوة بالقبول، قال:
فقال: «فأیُّکم یوازرنی علی هذا الأمر علی أن یکون أخی و کذا و کذا؟».
و قال فی کلمته صلی الله علیه و آله و سلم الأخیرة: ثمّ
قال: «إنَّ هذا أخی و کذا و کذا».
و تبعه علی هذا التقلّب ابن کثیر الشامی فی البدایة و النهایة «2» (3/ 40) و فی تفسیره (3/ 351) فعل ابن کثیر هذا، و ثقل علیه ذکر الکلمتین و بین یدیه تاریخ الطبری و هو مصدره الوحید فی تاریخه و قد فصّل فیه الحدیث تفصیلًا. لأنّه لا یروق له إثبات النصّ لأمیر المؤمنین بالوصیّة و الخلافة الدینیّة، و الدلالة علیه و الإشارة إلیه. و هل هذه الغایة مقصد الطبری حینما حرَّف الکلم عن مواضعه فی التفسیر بعد ما جاء به صحیحاً فی التاریخ علی حین غفلة عنها؟ أنا لا أدری، لکن الطبری یدری!. و أحسبک أیّها القارئ جدَّ علیم بذلک.
و منها: خزایة فاضحة تحمّلها محمد حسین هیکل حیث أثبت الحدیث کما أوعزنا إلیه فی الطبعة الأولی من کتابه حیاة محمد «3» (ص 104) بهذا اللفظ:
و نزل الوحی (وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ* وَ اخْفِضْ جَناحَکَ لِمَنِ اتَّبَعَکَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ)، (وَ قُلْ إِنِّی أَنَا النَّذِیرُ الْمُبِینُ) «4»، (فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ). و دعا محمد عشیرته إلی طعام فی بیته، و حاول أن یُحدِّثهم داعیاً إیّاهم
______________________________
(1). جامع البیان: مج 11/ ج 19/ 122.
(2). البدایة و النهایة: 3/ 53.
(3). حیاة محمد: ص 158.
(4). الحِجر: 89. و فی الطبعات اللاحقة یثبت هیکل الآیة (216) من سورة الشعراء مکان هذه الآیة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:407
إلی اللَّه فقطع عمّه أبو لهب حدیثه، و استنفر القوم لیقوموا. و دعاهم محمد فی الغداة کرّة أخری.
فلمّا طعموا
قال لهم: «ما أعلم إنساناً فی العرب جاء قومه بأفضل ممّا جئتکم به. قد جئتکم بخیر الدنیا و الآخرة، و قد أمرنی ربّی أن أدعوکم إلیه فأیّکم یوازرنی علی هذا الأمر و أن یکون أخی و وصیّی و خلیفتی فیکم؟». فأعرضوا عنه و همّوا بترکه، لکنّ علیّا نهض و ما یزال صبیّا دون الحُلُم و قال: «أنا یا رسول اللَّه عونک. أنا حرب علی من حاربت».
فابتسم بنو هاشم و قهقهَ بعضهم و جعل نظرهم یتنقّلُ من أبی طالب إلی ابنه ثمّ انصرفوا مستهزئین. انتهی.
فإنّه أسقط من الحدیث أوّلًا ما فرّع به رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم کلامه من
قوله لعلیّ: «فأنت أخی و وصیّی و وارثی».
ثمّ نسب إلی أمیر المؤمنین ثانیاً أنّه
قال: «أنا یا رسول اللَّه عونک. أنا حربٌ علی من حاربت».
لیته دلَّنا علی مصدر هذه النسبة فی لفظ أیِّ مُحدّث أو مؤرِّخ من السلف؟ و راقه أن یحکم فی الحضور فی تلک الحفلة بتبسُّم بنی هاشم و قهقهة بعضهم، و لم نجد لهذا التفصیل مصدراً یُعَوَّل علیه.
و مهما لم یجد هیکل وراءه من یأخذه بمقاله، و لم یرَ هناک من یُناقشه الحساب فی تقوُّلاته و تصرُّفاته أسقط منه ما یرجع إلی أمیر المؤمنین علیه السلام فی الطبعة الثانیة سنة (1354) (ص 139)، و لعلّ السرَّ فیه لفتة منه إلی غایة ابن کثیر و أمثاله بعد النشر، أو أنّ اللغط و الصخب حول القول قد کثرا علیه هناک من مناوئی العترة الطاهرة، فأخذته أمواج اللوم و العتب حتی اضطرّته إلی الحذف و التحریف. أو أنّ العادة المطّردة فی جملة من المطابع عاثت فی الکتاب فغضَّ عنها الطرف صاحبه لاشتراکه معها فی المبدأ أو عجزه عن دفعها. و علی أیٍّ فحیّا اللَّه الشعور الحیَّ، و الأمانة الموصوفة، و الحقَّ المضاع المأسوف علیه.
أسفی علی بسطاء الأمّة الإسلامیّة و اعتنائهم بمثل هذه الکتب المشحونة بزُخرف
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:408
القول و أباطیل الکَلِم المموّهة و قد جاءت بذات الرعد و الصلیل «1»، و سیل بالأمّة و هی لا تدری «2». ثمّ أسفی علی مصر و حملة علمها المتدفّق، و علی تآلیفها القیِّمة، و کتّابها النزهاء، فإنّها راحت ضحیّة تلکم الشهوات و المیول، ضحیّة تلکم النفوس الخائرة، ضحیّة تلکم الکفریّات المبیدة للمجتمع، ضحیّة تلکم الأقلام المستأجرة و قد اتّخذت الباطل دَغَلًا، و شَغَرَتْ لها الدنیا برجلها «3».
(قُلْ هَلْ نُنَبِّئُکُمْ بِالْأَخْسَرِینَ أَعْمالًا* الَّذِینَ ضَلَّ سَعْیُهُمْ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا
وَ هُمْ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعاً) «4»
______________________________
(1). مثل یضرب لمن جاء بشرّ وعْر [مجمع الأمثال: 1/ 314 رقم 939]. (المؤلف)
(2). مثل یضرب للساهی الغافل [مجمع الأمثال: 2/ 123 رقم 1831]. (المؤلف)
(3). یضربُ لمن ساعدته الدنیا فنال منها حَظَّه [مجمع الأمثال: 2/ 179 رقم 2020]. (المؤلف)
(4). الکهف: 103- 104.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:409

8- العبدی الکوفی‌

اشارة

هل فی سؤالِک رسمَ المنزلِ الخَرِبِ‌بُرءٌ لقلبک من داءِ الهوی الوَصِبِ
أمْ حَرُّهُ یوم وَشْکِ البَیْنِ یُبْرِدُهُ‌ما اسْتَحْدَثَتْه النوی من دمعِک السَرِبِ
هیهات أن ینفدَ الوجد المثیر له‌نأی الخلیط الذی ولّی و لم یَؤُبِ
یا رائد الحیِّ حسبُ الحیِّ ما ضَمِنَتْ‌له المدامعُ من ماءٍ و من عُشُبِ
ما خِلتُ من قبل أن حالت نویً قَذَفٌ‌أنّ العیون لهم أهمی «1» من السُحُبِ
بانوا فَکم أطْلَقوا دمعاً و کم أسَرُوالُبّا و کم قَطَعوا للوصلِ من سَبَبِ
من غادرٍ لم أکن یوماً أسِرُّ له‌غَدْراً و ما الغدر من شأن الفتی العربی
و حافظُ العهدِ یُبدی صَفْحَتَی فَرَحٍ‌للکاشحین «2» و یُخفی وجْدَ مُکتَئِبِ
بانوا قِباباً و أحباباً تصونُهُمُ‌عن النواظر أطرافُ القنا السلبِ
و خلّفوا عاشقاً مُلقیً رمی خَلَساًبطرفه خِدْرَ مَنْ یهوی فلم یُصِبِ
لهفی لما استودِعَتْ تلک القبابُ و ماحَجَبْنَ من قُضُبٍ عنّا و من کُثُبِ
من کلِّ هیفاءِ أعطافٍ هضیمِ حَشاًلعساءِ «3» مرتَشَفٍ غَرّاءِ مُنتقِبِ
کأنّما ثَغرُها وهناً و ریقَتُهاما ضمَّتِ الکاسُ من راحٍ و من حَبَبِ
______________________________
(1). همی یهمی همیاً: سال. هَمَت العین: صَبَّت دمعتها. (المؤلف)
(2). کاشح فلاناً کِشاحاً و مکاشحة، و کشح له کَشْحاً: عاداه. (المؤلف)
(3). اللعْس: سوادُ مستحسن فی الشفة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:410 و فی الخدورِ بدورٌ لو بَرَزن لنابرّدن کلّ حشاً بالوَجْدِ مُلتهبِ
و فی حشای غلیلٌ بات یَضرِمُهُ‌شوقٌ إلی بَرْد ذاک الظَلْم و الشنَبِ «1»
یا راقد اللوعةِ اهبُبْ «2» من کَراکَ فقدْبان الخلیط و یا مُضنی الغَرامِ ثُبِ
أما و عصرِ هویً دبَّ العزاء له‌ریب المنون و غالته ید النُوَبِ
لأشرَقَنَ «3» بدمعی إن نأتْ بِهُمُ‌دارٌ و لم أقضِ ما فی النفس من إربِ
لیس العجیب بأن لم یبقَ لی جَلَدٌلکنْ بقائی و قد بانوا من العجبِ
شِبْتُ ابنَ عشرین عاماً و الفراقُ لهُ‌سهمٌ متی ما یُصِبْ شملَ الفتی یَشِبِ
ما هزّ عَطْفیَ من شوقٍ إلی وطنی‌و لا اعتَرانیَ من وَجْدٍ و من طَرَبِ
مثل اشتیاقیَ من بُعْدٍ و مُنتزَحٍ‌إلی الغریِّ و ما فیهِ من الحَسَبِ
أزکی ثریً ضَمَّ أزکی العالمین فذاخیرُ الرجال و هذا أشرفُ التُرُبِ
إن کان عن ناظری بالغَیْبِ محتجباًفإنّه عن ضمیری غیرُ محتجِبِ
إلی أن یقول:
یا راکباً جَسْرةً تطوی مناسِمهامَلاءَة البِید بالتقریب و الجَنَبِ «4»
تُقَیِّدُ المُغْزِلَ الأدْماءَ فی صَعَدٍو تطلَح الکاسر الفَتْخاء فی صَبَبِ «5»
تُثنی الریاح إذا مرّت بغایتهاحسری الطلائح بالغِیطان و الخَرِبِ
بلّغ سلامیَ قبراً بالغَرِیِّ حوی‌أوفی البَرِیَّةِ من عُجمٍ و من عَرَبِ
______________________________
(1). الظَلْم بالفتح: ماء الأسنان و بریقها. الشنَب: بیاض الأسنان و حُسنها. (المؤلف)
(2). أهَبّهَ من نومِه: أیقظه. (المؤلف)
(3). أشْرَقَه بریقه: أی أغصَّهَ و منَعَه التنفس. (المؤلف)
(4). جنبه جنْباً جنَباً: أبعده و نحّاه. (المؤلف)
(5). المُغْزِل: من أغزَلت الظبیة إذا ولَدَت الغزال. الأدم من الظِّباء: البیض تعلوهن طرائق فیهن غُبرة. طَلَح: أتعَب و أعیا. الکاسر: العُقاب. الفتخاء: اللیّنة الجناح. الصَّبَبَ: ما انحدر من الأرض. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:411 و أجعلْ شِعارَکَ للَّهِ الخشوعَ بهِ‌و نادِ خیرَ وصیٍّ صِنْو خیرِ نبی
اسمع أبا حسنٍ إنَّ الأُلی عَدَلواعن حُکْمک انقلبوا عن شرِّ مُنقَلَبِ
ما بالُهمْ نکبوا نهجَ النجاة و قدوضَّحتَهُ و اقْتَفَوا نهجاً من العَطَبِ «1»
و دافعوک عن الأمر الذی اعْتَلَقَتْ‌زِمامَهُ من قُریشٍ کَفُّ مُغتصِبِ
ظلّت تُجاذبها حتی لقد خَرَمتْ‌خَشَاشها تَرِبَتْ من کفِّ مُجتذِبِ «2»
و کان بالأمس منها المُستقیل فَلِمْ‌أرادَها الیوم لو لم یأتِ بالکَذِبِ
و أنتَ توسِعُهُ صَبْراً علی مَضَضٍ‌و الحِلْمُ أحسَنُ ما یأتی مع الغَضَبِ
حتی إذا الموتُ ناداهُ فأسْمَعَهُ‌و الموتُ داعٍ متی یَدْعُ امرءاً یُجبِ
حَبَا بِها آخَراً فاعتاض محتقِباً «3»منه بأفظع محمولٍ و محتقِبِ
و کان أوّل من أوصی ببیعته‌لک النبیُّ و لکن حال من کَثَبِ
حتی إذا ثالثٌ منهمْ تَقَمَّصَهاو قد تبدَّلَ منها الجدُّ باللعبِ
عادت کما بُدِئت شوهاءَ جاهلةًتَجُرُّ فیها ذِئابٌ أکْلَةَ الغَلَبِ
و کان عنها لهم فی خُمّ مُزْدَجَرٌلمّا رَقَی أحمدُ الهادی علی قَتَبِ
و قال و الناسُ من دانٍ إلیه و من‌ثاوٍ لدیه و من مُصْغٍ و مرْتَقِبِ
قُمْ یا علیُّ فإنّی قدْ أُمرتُ بأنْ‌أُبلّغ الناس و التبلیغُ أجدَرُ بی
إنّی نصبتُ علیّا هادیاً عَلَماًبعدی و إنَّ علیّا خیرُ مُنتصَبِ
فبایعوک و کلٌّ باسطٌ یدَهُ‌إلیک من فوق قلبٍ عنکَ مُنقَلِبِ
عافُوک لا مانعٌ طَولًا و لا حَصِرٌقولًا و لا لَهجٌ بالغِشِّ و الریَبِ
و کنتَ قُطْبَ رحی الإسلامِ دونَهمُ‌و لا تدور رحیً إلّا علی قُطُبِ
و لا تُماثِلُهمْ فی الفضلِ مرتبةًو لا تُشابههُمْ فی البیتِ و النَسَبِ
______________________________
(1). العَطَبَ: الهلاک. (المؤلف)
(2). خَرَم الخرزة: فَصَمها، شق وترة الأنف. الخشاشة: عود یجعل فی أنف الجمل. (المؤلف)
(3). اعتاض: أخذ بَدَلًا و خَلَفا. احتقب: أرکبه وراءه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:412 إن تلْحَظِ القِرْنَ و العَسَّالُ فی یدِهِ‌یَظَلَّ مضطرباً فی کفِّ مُضطربِ
و إن هَزَزْتَ قناةً ظَلْتَ تُورِدُهاوریدَ ممتنعٍ فی الرَوع مُجتنبِ
و لا تَسُلُّ حُساماً یومَ مَلحَمةٍإلّا و تحجُبُه فی رأسِ محتجبِ
کیومِ خیبرَ إذ لمْ یمتنعْ زُفَرٌعن الیهودِ بغیر الفَرِّ و الهرَبِ
فأغضبَ المصطفی إذ جرَّ رایتَهُ‌علی الثری ناکِصاً یهوی علی العَقِبِ
فقال إنّی سأُعطیها غداً لفتیً‌یُحِبُّهُ اللَّهُ و المبعوثُ مُنْتَجَبِ
حتی غدوتَ بها جذلانَ تَحمِلُهاتِلقاءَ أرعنَ من جَمْعِ العدی لَجِبِ «1»
جَمُّ الصلادمِ و البیضِ الصوارم والزرق اللهاذِم و الماذیّ و الیَلَبِ «2»
فالأرضُ من لاحقیّاتٍ مُطَهَّمةٌو المستظلُّ مَثارُ القَسْطَلِ الهَدِبِ
و عارَض الجیش من نقعٍ بوارقه‌لمع الأسنَّةِ و الهندیّة القُضُبِ
أقدمتَ تضربُ صبراً تحتَهُ فغدایُصَوِّبُ مُزْناً و لو أحجمتَ لم یُصِبِ
غادرتَ فرسانَهُ من هاربٍ فَرِقٍ‌أو مُقعصٍ «3» بدمِ الأوداجِ مُختضبِ
لک المناقب یعیا الحاسبون بهاعَدّا و یعجِزُ عنها کلُّ مُکتتِبِ
کرجعةِ الشمسِ إذ رُمتَ الصلاةَ و قدراحَتْ تَواری عن الأبصارِ بالحُجُبِ
رُدَّتْ علیک کأنّ الشُّهْبَ ما اتّضَحَتْ‌لناظرٍ و کأنّ الشمسَ لم تَغِبِ
و فی براءةَ أنباءٌ عجائبُهالم تُطوَ عن نازحٍ یوماً و مُقتربِ
و لیلةَ الغارِ لمّا بتَّ ممتلئاًأمْناً و غیرُک ملآنٌ من الرُعُبِ
ما أنتَ إلّا أخو الهادی و ناصرُهُ‌و مُظْهِرُ الحقِّ و المنعوتُ فی الکُتُبِ
و زوجُ بَضعتِهِ الزهراءِ یَکنُفُها «4»دون الوری و أبو أبنائه النُّجُبِ
______________________________
(1). جَذِل و جذلان: فَرِح و فرحان. أرعن: أحمق. جیش لَجِب: ذو کثرة و جَلْبة. (المؤلف)
(2). الصلدم: الصلب، الأسد. الزرق: یکنّی به عن الأسِنَّة و النصال لما فی لونها من الزرقة. اللهاذم جمع لهذم: الحادّ القاطع. الماذی: کلّ سلاح من الحدید. الیَلَبُ: الفولاذ و خالص الحدید. (المؤلف)
(3). قَعَصَهُ و أقعَصَه: قتله مکانه. (المؤلف)
(4). کنَفَ الشی‌ء: صانه و حفظه و حاطه و ضمّه إلیه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:413 من کلِّ مجتهدٍ فی اللَّه مُعْتضِدٍباللَّه معتقدٍ للَّهِ مُحتسبِ
هادینَ للرُشدِ إن لیلُ الضَّلالِ دَجاکانوا لطارقهم أهدی من الشُهُبِ
لُقِّبتُ بالرفض لمّا إن منحتُهمُ‌وُدِّی و أحسنُ ما أُدعی به لقبی
صلاة ذی العرشِ تَتْری کلَّ آونةٍعلی ابن فاطمةَ الکشّافِ للکُرَبِ
و ابنیه من هالکٍ بالسُمِّ مُخْتَرمٍ‌و من معفَّر خدٍّ فی الثری تَربِ
و العابدِ الزاهد السجّاد یتبعُهُ‌و باقر العلم دانی غایةِ الطَلَبِ
و جعفرٌ و ابنه موسی و یتبعُهُ البرُّ الرضا و الجواد العابد الدئبُ «1»
و العسکریَّینِ و المهدیَّ قائمهمْ‌ذی الأمر لابس أثوابِ الهدی القُشُبِ
مَنْ یملأُ الأرضَ عدلًا بعد ما مُلِئَتْ‌جوراً و یَقْمَعُ أهل الزَیْغِ و الشَّغبِ
القائدُ البُهَمَ الشوسَ الکماة إلی‌حربِ الطغاة علی قبِّ الکلا الشَّزِبِ «2»
أهلُ الهدی لا أُناسٌ باع بائعُهُمْ‌دینَ المُهَیمنِ بالدنیا و بالرُتبِ
لو أنّ أضغانهم فی النارِ کامنةٌلأغْنَتِ النار عن مُذْکٍ و محتطِبِ
یا صاحبَ الکوثر الرقراقِ زاخرةًذُدِ النواصِبَ عن سَلساله العَذِبِ
قارعتُ منهم کُماةً فی هواکَ بماجرَّدتُ من خاطرٍ أو مِقْوَلٍ ذَرِبِ
حتی لقد وَ سَمَتْ کَلْماً جباهَهمُ‌خواطری بمُضاء الشعرِ و الخُطَبِ
صَحِبْتُ حبّکَ و التقوی و قد کَثُرَتْ‌لیَ الصحابُ فکانا خیرَ مُصْطَحِبِ
فاستَجْلِ من خاطرِ العبدیِّ آنسةًطابتْ و لَو جاوَزَتْکَ الیوم لم تَطِبِ
جاءتْ تَمایلُ فی ثَوْبَیْ حَیاً و هدیً‌إلیک حالیةً بالفضلِ و الأدبِ
أتعَبتُ نفسیَ فی مدْحِیکَ عارفةًبأنّ راحتَها فی ذلک التَعبِ
و ذکر ابن شهرآشوب فی المناقب «3» (1/ 181) طبع إیران للعبدیِّ قوله:
______________________________
(1). فی البیت إقواء.
(2). البُهم: جمع البُهمة: الشجاع. الشوس: الشدید الجری‌ء فی القتال. القبّ: القطع [الشَزِب: الیابس]. (المؤلف)
(3). مناقب آل أبی طالب: 2/ 75.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:414 ما لعلیٍّ سوی أخیه‌محمد فی الوری نظیرُ
فداهُ إذ أقبلتْ قُرَیشٌ‌علیه فی فرشِهِ الأمیرُ
وافاه فی خُمٍّ و ارتضاه‌خلیفةً بعدَهُ وزیرُ

الشاعر

اشارة

أبو محمد سفیان بن مُصعب العبدیّ الکوفیّ، من شعراء أهل البیت الطاهر المتزلّفین إلیهم بولائه و شعره، المقبولین عندهم لصدق نیّته و انقطاعه إلیهم؛ و قد ضَمَّن شعره غیر یسیر من مناقب مولانا أمیر المؤمنین الشهیرة، و أکثَر من مدحه و مدح ذریَّته الأطیبین و أطاب، و تفجَّع علی مصائبهم و رثاهم علی ما انتابهم من المِحَن، و لم نَجِد فی غیر آل اللَّه له شعراً.
استنشده الإمام الصادق- صلوات اللَّه علیه- شعره کما
فی روایة ثقة الإسلام الکلینی فی روضة الکافی «1» بإسناده عن أبی داود المسترقّ عنه قال:
دخلت علی أبی عبد اللَّه علیه السلام فقال: «قولوا لأمِّ فَروَة تجی‌ء فتسمع ما صُنِع بجدّها». قال: فجاءت فقعدت خلف الستر. ثمّ قال: أنْشِدْنا. قال: فقلت:
فَرْوَ جودی بدمعکِ المسکوبِ قال: فصاحت و صِحْنَ النساء، فقال أبو عبد اللَّه علیه السلام: الباب [الباب] «2» فاجتمع أهل المدینة علی الباب، قال: فبعث إلیهم أبو عبد اللَّه: صبیٌّ لنا غُشی علیه فَصِحْنَ النساء.
و استنشد شعرَهُ الإمامُ أبا عمارة المنشد کما فی الکامل لابن قولویه (ص 105) بإسناده عن أبی عمارة قال: قال لی أبو عبد اللَّه علیه السلام: «یا أبا عمارة أنشدنی للعبدیِّ فی
______________________________
(1). روضة الکافی: 8/ 215 ح 263.
(2). أثبتنا الزیادة من المصدر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:415
الحسین علیه السلام». قال: فأنشدته فبکی، ثمّ أنشدته فبکی، ثمّ أنشدته فبکی. قال: فو اللَّه ما زِلتُ أنشِدُه و یبکی حتی سمعت البکاء من الدار. الحدیث.
عدّه شیخ الطائفة فی رجاله «3» من أصحاب الإمام الصادق، و لم یک صحبته مجرّد أُلفة معه، أو محض اختلاف إلیه، أو أنّ عصراً واحداً یجمعهما، لکنّه حظی بزُلفة عنده منبعثة عن صمیم الوُدّ و خالص الولاء، و إیمان لا یشوبه أیُّ شائبة حتی أمر الإمام علیه السلام شیعته بتعلیم شعره أولادهم
و قال: «إنّه علی دین اللَّه»، کما رواه الکشّی فی رجاله «4» (ص 254) بإسناده عن سماعة قال: قال أبو عبد اللَّه علیه السلام: «یا معشر الشیعة علّموا أولادکم شعر العبدیِّ فإنّه علی دین اللَّه».
و یَنِمُّ عن صدق لهجته، و استقامة طریقته فی شعره، و سلامة معانیه عن أیِّ مغمز، أمر الإمام علیه السلام إیّاه بنظم ما تنوح به النساء فی المأتم، کما رواه الکشّی فی رجاله (ص 254).
و کان یأخذ الحدیث عن الصادق علیه السلام فی مناقب العترة الطاهرة فینظمه فی الحال ثمّ یعرضه علیه، کما
رواه ابن عیّاش فی مقتضب الأثر «5» عن أحمد بن زیاد الهمدانی قال: حدّثنی علیُّ بن إبراهیم بن هاشم قال: حدّثنی أبی عن الحسن بن علیّ سجاده، عن أبان بن عمر خَتَن آل میثم قال: کنت عند أبی عبد اللَّه علیه السلام فدخل علیه سفیان بن مصعب العبدی قال: جعلنی اللَّه فداک ما تقول فی قوله تعالی ذکره: (وَ عَلَی الْأَعْرافِ رِجالٌ یَعْرِفُونَ کُلًّا بِسِیماهُمْ) «6».
قال: «هم الأوصیاء من آل محمد الاثنی عشر، لا یعرف اللَّه إلّا من عَرَفهم و عرفوه». قال: فما الأعراف جُعِلتُ فداک؟ قال: «کثائب من مِسْک، علیها رسول
______________________________
(3). رجال الطوسی: ص 213 رقم 165.
(4). رجال الکشّی: 2/ 704 رقم 748.
(5). مقتضب الأثر: ص 48.
(6). الأعراف: 46.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:416
اللَّه و الأوصیاء یعرفون کلّا بسیماهم». فقال سفیان: أ فلا أقول فی ذلک شیئاً؟ فقال من قصیدة:
أ یا رَبْعَهُمْ هل فیک لی الیومَ مَربَعُ‌و هل للیالٍ کنَّ لی فیک مرجعُ
یقول فیها:
و أنتم وُلاةُ الحَشْرِ و النَشْرِ و الجَزاو أنتمْ لیوم المفزَعِ الهوْلِ مفزَعُ
و أنتم علی الأعرافِ و هی کثائبٌ‌من المِسْکِ ریّاها بکمْ یَتَضوَّعُ
ثمانیةٌ بالعرش إذ یحملونَهُ‌و من بعدهمْ فی الأرضِ هادونَ أربَعُ «7»
و القارئ إذا ضمّ بعض ما ذکرنا من حدیث المترجم له إلی الآخر یقف علی رتبة عظیمة له من الدین یقصُرُ دون شأوها الوصف بالثقة، و یُشاهَدُ له فی طیّات الحدیث و التاریخ حسن حال و صحّة مذهب تفوق شئون الحسان، فلا مجال للتوقّف فی ثقته کما فعله العلّامة الحلّی «8»، و لا لعدِّه من الحسان کما فعله غیره «9»، و لا یبقی لنسبته إلی الطیّارة- أی الغلوّ و الارتفاع فی المذهب- وزنٌ کما رآه أبو عمرو الکشّی «10» فی شعره، و لم نجد فی شعره البالغ إلینا إلّا المذهب الصحیح، و الولاء المحض لعترة الوحی، و التشیّع الخالص عن کلِّ شائبة سوء.
و یزیدک ثقةً به و اعتماداً علیه روایة مثل أبی داود المنشد سلیمان بن سفیان المُستَرقّ المتسالم علی ثقته عنه، و أبو داود هو شیخ الأثبات الأجلّة نظراء الحسن بن محبوب، و محمد بن الحسین بن أبی الخطّاب، و علیّ بن الحسن بن فضّال.
کما أنّ إفراد مثل الحسین بن محمد بن علیٍّ الأزدی الکوفی المجمع علی ثقته
______________________________
(7). أعیان الشیعة: 7/ 268.
(8). رجال الحلّی: ص 82.
(9). تنقیح المقال: 2/ 40.
(10). رجال الکشّی: 2/ 704 رقم 748.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:417
و جلالته، تألیفاً فی أخبار المترجم له و شعره کما عدّه النجاشی فی فهرسته «1» (ص 49) من کتبه یُؤذن بموقفه الشامخ عند أعاظم المذهب، و ینبئ عن إکبارهم محلّه من العلم و الدین.

نبوغه فی الأدب و الحدیث:

إنَّ الواقف علی شعر شاعرنا العبدیّ و ما فیه من الجودة و الجزالة و السهولة و العذوبة و الفخامة و الحلاوة و المتانة، یشهد بنبوغه فی الشعر و تضلّعه فی فنونه، و یعترف له بالتقدُّم و البروز، و یری ثناء الحمیری سیّد الشعراء علیه بأنّه أشعر الناس من أهله فی محلّه. روی أبو الفرج فی الأغانی «2» (7/ 22) عن أبی داود المسترقّ سلیمان بن سفیان: أنّ السیّد و العبدیّ اجتمعا، فأنشد السیِّد:
إنّی أدینُ بما دانَ الوصیُّ بهِ‌یومَ الخریبةِ «3» من قَتْلِ المُحلّینا
و بالذی دانَ یومَ النهْرَوانِ بهِ‌و شارکَتْ کفَّه کفِّی بصفّینا
فقال له العبدی: أخطأت؛ لو شارکت کفُّکَ کفَّه کنت مثله، و لکن قل: تابعت کفّه کفّی، لتکون تابعاً لا شریکاً. فکان السیِّد بعد ذلک یقول: أنا أشعر الناس إلّا العبدی.
و المتأمِّل فی شعره یری موقفه العظیم فی مقدَّمی رجال الحدیث و مکثری حمَلته، و یجده فی الرعیل الأوّل من جامعی شتاته، و ناظمی شوارده، و رواة نوادره، و ناشری طُرَفِه، و یَشهَدُله بکثرة الدرایة و الروایة، و یُشاهِد همّته العالیة و ولعه الشدید فی بثِّ الأخبار المأثورة فی آل بیت العصمة- صلوات اللَّه علیهم- و ستقف علی ذلک کلّه فی ذکر نماذج شعره.
______________________________
(1). رجال النجاشی: ص 65 رقم 154.
(2). الأغانی: 7/ 293.
(3). الخریبة: موضع بالبصرة کانت به واقعة الجمل. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:418

ولادته و وفاته:

لم نقف علی تأریخَی ولادةِ المترجم له و وفاتِه، و لم نعثر علی ما یقرِّبنا إلّا ما سمعت من روایته عن الإمام جعفر بن محمد علیه السلام و اجتماعه مع السیِّد الحمیری المولود سنة (105) و المتوفّی سنة (178) و مع أبی داود المسترق، و ملاحظة تأریخَی ولادة أبی داود المسترق الراوی عنه و وفاته تؤذننا بحیاة شاعرنا العبدیِّ إلی حدود سنة وفاة الحمیری. فإنَّ أبا داود تُوفِّی (231) کما فی فهرست النجاشی «1» أو فی (230) کما فی رجال الکشّی «2»، و عاش سبعین سنة کما ذکره الکشّی، فیکون ولاة أبی داود سنة (161) علی قول النجاشی و (160) علی اختیار الکشّی، و بطبع الحال کان له من عمره حین روایته عن المترجم أقلّ ما تستدعیه الروایة، فیستدعی بقاء المترجم أقلّا «3» إلی أواخر أیّام الحمیری، فما فی أعیان الشیعة «4» (1/ 370) من کون وفاة المترجم فی حدود سنة (120) قبل ولادة الراوی عنه أبی داود المسترق بأربعین سنة، خالٍ عن کلِّ تحقیق و تقریب.
و من نماذج شعره:
إنّا روینا فی الحدیث خَبَرایعرفُهُ سائرُ من کان روی
إنَّ ابن خطّابٍ أتاهُ رجلٌ‌فقال کم عِدَّة تطلیقِ الإما
فقال یا حیدرُ کم تطلیقةًللأمَةِ اذکرهُ فأومی المرتضی
______________________________
(1). رجال النجاشی: ص 183 رقم 485.
(2). ما فی نسخ الکشّی [2/ 609 رقم 577] من ذکر تاریخ وفاة أبی داود برقم (130) تصحیف (230)، و یشهد بالتصحیف روایة طبقة أصحاب الإمامین الرضا و الجواد علیهما السّلام عنه، و کذلک روایة الحسن بن محبوب المولود سنة (149) و المتوفّی سنة (224)، و روایة محمد بن الحسین بن أبی الخطّاب المتوفّی سنة (262). (المؤلف)
(3). کذا.
(4). أعیان الشیعة: 7/ 267.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:419 بإصْبعیه فثنی الوَجه إلی‌سائلهِ قال اثنتانِ و انثنی
قال له تعرف هذا قال لاقال له هذا علیّ ذو العلا
و قد رَوی عِکْرمةٌ فی خَبرٍما شَکَّ فیه أحدٌ و لا امتری
مرَّ ابن عبّاسٍ علی قومٍ و قدسبّوا علیّا فاستراعَ و بکی
و قال مغتاظاً لهم أیُّکمُ‌سبَّ إلهَ الخَلقِ جلَّ و علا
قالوا معاذ اللَّهِ قال أیُّکمْ‌سبَّ رسول اللَّه ظُلماً و اجتَرا
قالوا معاذ اللَّهِ قال أیُّکمْ‌سبَّ علیّا خیر من وَطی الحَصَی
قالوا نعم قد کان ذا فقال قدسمعتُ و اللَّهِ النبیَّ المجتبی
یقول من سَبَّ علیاً سبَّنی‌و سبَّتی سبُّ الإله و اکتفی
محمد و صنوُهُ و ابنتهُ‌و ابناه خیرُ من تحفّی و احتذی
صلّی علیهم ربُّنا باری الوری‌و مُنْشی‌ء الخَلق علی وجه الثری
صفّاهُمُ اللَّه تعالی و ارتضی‌و اختارهم من الأنام و اجتبی
لولاهُمُ اللَّهُ ما رفَعَ السماو لا دحی الأرضَ و لا أنشا الوری
لا یقبلُ اللَّهُ لعبدٍ عَمَلًاحتی یُوالیهم بإخلاص الولا
و لا یتِمُّ لامرئٍ صلاتهُ‌إلّا بذکراهمْ و لا یزکو الدُعا
لو لم یکونوا خیر من وَطأ الحصی‌ما قال جبریلُ لهم تحت العبا
هل أنا منکم شرفاً ثمّ علایُفاخر الأملاک إذ قالوا بلی
لو أنّ عبداً لقی اللَّه بأعمال جمیع الخلق بِرّا و تُقی
و لم یکن والی علیّا حَبِطتْ‌أعمالُه و کُبَّ فی نار لظی
و إنَّ جبریلَ الأمینَ قال لی‌عن مَلَکَیْهِ الکاتبینِ مذ دنا
إنّهما ما کتبا قطُّ علی الطهرِ علیٍّ زلَّةً و لا خَنَا «1»
______________________________
(1). أعیان الشیعة: 7/ 270.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:420

بیان ما حوته الأبیات من الحدیث‌

ممّا أخرجه أعلام العامّة
قوله:
إنّا روینا فی الحدیث خَبَراًیعرفُهُ سائرُ من کان روی
أخرج الحافظ الدارقطنی و ابن عساکر «1»: أنّ رجلین أتیا عمر بن الخطّاب و سألاه عن طلاق الأمَة، فقام معهما فمشی حتی أتی حَلْقَةً فی المسجد فیها رجلٌ أصلع فقال: أیّها الأصلع ما تری فی طلاق الأمَة؟ فرفع رأسه إلیه ثمّ أومأ إلیه بالسبّابة و الوسطی، فقال لهما عمر: تطلیقتان.
فقال أحدهما: سبحان اللَّه، جئناک و أنت أمیر المؤمنین فمشیتَ معنا حتی وقفت علی هذا الرجل فسألته فرضیتَ منه أن أومأ إلیک. فقال لهما: تدریان من هذا؟ قالا: لا.
قال: هذا علیُّ بن أبی طالب، أشهدُ علی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم لَسَمِعْتُهُ و هو یقول: «إنَّ السماوات السبع و الأرضین السبع لو وُضِعتا فی کَفَّةٍ ثُم وُضِعَ إیمانُ علیٍّ فی کَفّةٍ لرجحَ إیمان علیّ بن أبی طالب».
و فی لفظ الزمخشری: جئناک و أنت الخلیفة فسألناک عن طلاقٍ فجئت إلی رجل فسألته، فو اللَّه ما کلَّمک.
فقال له عمر: ویلَک أ تدری من هذا؟
و نقله عن الحافظین- الدارقطنی و ابن عساکر- الکنجی فی الکفایة «2» (ص 129) و قال: هذا حسنٌ ثابتٌ. و رواه من طریق الزمخشری خطیب الحرمین
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 12/ 296، و فی ترجمة الإمام علیّ بن ابی طالب علیه السّلام: رقم 871.
(2). کفایة الطالب: ص 258 باب 62.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:421
الخوارزمی فی المناقب «1» (ص 78)، و السیِّد علیّ الهمدانی فی مودّة القربی «2». و حدیث المیزان رواه عن عمر محبّ الدین الطبری فی الریاض «3» (1/ 244)، و الصفوری فی نزهة المجالس «4» (2/ 240).
قوله:
و قد روی عکرمةٌ فی خبرٍما شکَّ فیه أحدٌ و لا امتری
أخرج أبو عبد اللَّه الملّا فی سیرته «5» عن ابن عبّاس: أنّه مرّ بعد ما کُفَّ بصره علی قوم یسبّون علیّا، فقال لقائده: ما سمعتَ هؤلاء یقولون؟ قال: سَبّوا علیاً. قال: رُدّنی إلیهم. فردّه فقال: أیُّکم السابُّ للَّهِ؟ قالوا: سبحان اللَّه! من سبَّ اللَّه فقد أشرک. قال: فأیُّکم السابّ لرسول اللَّه؟ قالوا: سبحان اللَّه، و من سبَّ رسول اللَّه فقد کفر. قال: أیُّکم السابُّ علیَّ بن أبی طالب؟ قالوا: أمّا هذا فقد کان.
قال: فأنا أشهد باللَّه و أشهد أنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «من سبَّ علیّا فقد سبّنی، و من سبّنی فقد سبَّ اللَّه، و من سبَّ اللَّه کبّه اللَّه علی منخریه فی النار». ثمّ ولّی عنهم فقال لقائده: ما سمعتهم یقولون؟ قال: ما قالوا شیئاً. قال: فکیف رأیت وجوههم إذ قلتُ ما قلتُ؟ قال:
نظروا إلیکَ بأعْیُنٍ مُحْمرَّةٍنظرَ التیوسِ إلی شِفارِ الجازِرِ
قال: زدنی فداک أبوک. قال:
خُزْرُ العیونِ نواکِسٌ أبصارُهمْ‌نظرَ الذلیلِ إلی العزیزِ القاهرِ
______________________________
(1). المناقب: ص 130 ح 145.
(2). المودّة السابعة.
(3). الریاض النضرة: 3/ 181.
(4). نزهة المجالس: 2/ 207.
(5). وسیلة المتعبِّدین: مج 5/ ق 2/ 176.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:422
قال: زدنی فداک أبوک. قال: ما عندی غیر هذا، قال: لکن عندی:
أحیاؤهم عارٌ علی أمواتِهمْ‌و المیِّتون فضیحةٌ للغابرِ
و أخرجه محبّ الدین الطبری فی الریاض (1/ 166)، و الکنجی فی الکفایة (ص 27)، و شیخ الإسلام الحمّوئی فی الفرائد فی الباب السادس و الخمسین، و ابن الصبّاغ المالکی فی الفصول (ص 126) «1».
قوله:
محمدٌ و صنوه و ابنته‌و ابناه خیرُ من تحفّی و احتذی
عن أبی هریرة عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أنّه قال: «لمّا خلق اللَّه تعالی آدم أبا البشر و نفخ فیه من روحه التفت آدم یمنة العرش فإذا فی النور خمسةُ أشباح سُجّداً و رکّعاً. قال آدم: هل خلقتَ أحداً من طین قبلی؟ قال: لا یا آدم. قال: فمَن هؤلاء الخمسة الأشباح الذین أراهم فی هیئتی و صورتی؟
قال: هؤلاء خمسة من ولدک لولاهم ما خلقتک، هؤلاء خمسةٌ شَقَقْت لهم خمسة أسماء من أسمائی لولاهم ما خلقتُ الجنّة و النار، و لا العرش و لا الکرسیّ، و لا السماء و لا الأرض، و لا الملائکة و لا الإنس و لا الجنّ، فأنا المحمود و هذا محمد، و أنا العالی و هذا علیّ، و أنا الفاطر و هذه فاطمة، و أنا الإحسان و هذا الحسن، و أنا المحسن و هذا الحسین، آلیت بعزّتی أن لا یأتینی أحدٌ بمثقال ذرّة من خردل من بُغض أحدهم إلّا أدخله ناری و لا أبالی، یا آدم هؤلاء صفوتی بهم أنجیهم و بهم أهلِکُهم، فإذا کان لک إلیّ حاجة فبهؤلاء توسّل.
فقال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: نحن سفینة النجاة من تعلّق بها نجا، و من حادَ عنها هلک،
______________________________
(1). الریاض النضرة: 3/ 110، کفایة الطالب: ص 82- 84 باب 10، فرائد السمطین: 1/ 302 ح 241، الفصول المهمّة: ص 125.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:423
فمن کان له إلی اللَّه حاجة، فلیسأل بنا أهل البیت».
أخرجه شیخ الإسلام الحمّوئی فی الباب الأوّل من فرائد السمطین «1». و روی قریباً منه الخطیب الخوارزمی فی المناقب «2» (ص 252)، و حدیث السفینة رواه الحاکم فی المستدرک «3» (3/ 151) عن أبی ذرّ و صحّحه بلفظ: «مثَلُ أهلِ بیتی فیکم مَثَلُ سفینةِ نوحٍ من رکِبها نجا و من تخلّف عنها غرِق». و أخرجه الخطیب فی تاریخه (12/ 91) عن أنس. و البزّار عن ابن عبّاس، و ابن الزبیر. و ابن جریر، و الطبرانی «4» عن أبی ذرّ و أبی سعید الخدری. و أبو نعیم «5»، و ابن عبد البرّ، و محبّ الدین الطبری «6». و کثیرون آخرون.
و أشار إلیه الإمام الشافعیّ بقوله المأثور عنه فی رشفة الصادی (ص 24):
و لمّا رأیتُ الناس قد ذَهَبَتْ بهمْ‌مذاهبهُمْ فی أبْحُرِ الغیِّ و الجَهلِ
رکِبتُ علی اسم اللَّه فی سُفُنِ النجاو هم أهلُ بیت المصطفی خَاتَم الرسلِ
و أمْسکتُ حبلَ اللَّه و هو ولاؤهم‌کما قد أُمِرنا بالتمسّکِ بالحبلِ «7»
قوله:
لا یقبلُ اللَّه لعبدٍ عَمَلًاحتی یُوالیهم بإخلاصِ الوَلا
عن ابن عبّاس فی حدیث عن النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم: «لو أنّ رجلًا صَفَنَ «8» بین الرکن
______________________________
(1). فرائد السمطین: 1/ 36 ح 1.
(2). المناقب: ص 318 ح 320.
(3). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 163 ح 4720.
(4). المعجم الکبیر: 3/ 45 ح 2636.
(5). حلیة الأولیاء: 4/ 306 رقم 282.
(6). ذخائر العقبی: ص 20.
(7). یأتی شرح هذا البیت الأخیر فی محلّه إن شاء اللَّه تعالی. (المؤلف)
(8). صَفَنَ الرجل: صفَّ بین قدمیه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:424
و المقام فصلّی و صام، ثمَّ لقی اللَّه و هو مُبغضٌ لأهل بیت محمد دخل النار». أخرجه الحاکم فی المستدرک «9» (3/ 149) و صحّحه الذهبی فی تلخیصه.
و أخرج الطبرانی فی الأوسط «10» من طریق أبی لیلی عن الإمام السبط الشهید عن جدّه رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم أنّه قال: «الزَموا مودّتنا أهل البیت فإنَّهُ من لقی اللَّه و هو یودّنا دخل الجنة بشفاعتنا، و الذی نفسی بیده لا ینفع عبداً عملُه إلّا بمعرفة حقِّنا». و ذکره الهیثمی فی المجمع (9/ 172)، و ابن حجر فی الصواعق «11»، و محمد سلیمان محفوظ فی أعجب ما رأیت (1/ 8)، و النبهانی فی الشرف المؤبَّد «12» (ص 96)، و الحضرمی فی رشفة الصادی (ص 43).
و أخرج الحافظ السمان فی أمالیه بإسناده عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «لو أنَّ عبداً عَبدَ اللَّه سبعة آلاف سنة، و هو عمر الدنیا، ثمّ أتی اللَّه یبغض علیّ بن أبی طالب جاحداً لحقِّه ناکثاً لولایته لَأتعسَ اللَّه خیرَه و جدَعَ أنفه». و ذکره القرشی فی شمس الأخبار «13» (ص 40).
و أخرج الخوارزمی فی المناقب «14» (ص 39) عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أنّه قال لعلیّ: «یا علیُّ لو أنّ عبداً عبَدَ اللَّه مثل ما قام نوحٌ فی قومه، و کان له مثل أُحدٍ ذهباً فأنفقهُ فی سبیل اللَّه، و مُدَّ فی عمره حتی حجَّ ألف عام علی قدمیه، ثمّ قُتِل بین الصفا و المروة مظلوماً، ثمّ لم یُوالِک یا علیُّ، لم یَشمَّ رائحة الجنّة و لم یدخلها».
عن أمِّ سلمة عن رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم أنّه قال: «یا أمّ سلمة أ تعرفینه؟ قلت: نعم هذا
______________________________
(9). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 161 ح 12/ 47، و کذا فی تلخیصه.
(10). المعجم الأوسط: 3/ 122 ح 2251.
(11). الصواعق المحرقة: ص 232.
(12). الشرف المؤبّد: ص 201.
(13). مسند شمس الأخبار: 1/ 107. و ذکره عن سلوة العارفین و لیس عن أمالی السمان.
(14). المناقب: ص 67 ح 40.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:425
علیُّ بن أبی طالب. قال: صَدقتِ، سَجیّتُه سَجیّتی و دمه دمی و هو عَیبة علمی فاسمعی و اشهدی؛ لو أنّ عبداً من عباد اللَّه عبَدَ اللَّه ألف عام بین الرکن و المقام ثمَّ لقی اللَّه مبغضاً لعلیِّ بن أبی طالب و عترتی أکبّهُ اللَّه تعالی علی منخَرِهِ یوم القیامة فی نار جهنّم». أخرجه الحافظ الکنجی «15» بإسناده من طریق الحافظ أبی الفضل السلامی،
ثمّ قال: هذا حدیثٌ سنده مشهورٌ عند أهل النقل.
و أخرج ابن عساکر فی تاریخه «16» مسنداً عن جابر بن عبد اللَّه عن رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فی حدیث: «یا علیُّ، لو أنّ أمّتی صاموا حتی یکونوا کالحنایا، و صلّوا حتی یکونوا کالأوتار، ثمّ أبغضوک لأَکبّهم اللَّه فی النار». و ذکره الکنجی فی الکفایة «17» (ص 179) و أخرجه الفقیه ابن المغازلی فی المناقب «18» و نقله عنه القرشی فی شمس الأخبار «19» (ص 33). و رواه شیخ الإسلام الحمّوئی فی الفرائد «20» فی الباب الأوّل.
و هناک أخبارٌ کثیرةٌ تضاهی هذه فی ولاء أمیر المؤمنین و عترته لا یسعنا ذکرها.
قوله:
و لا یتمُّ لامرئً صلاته‌إلّا بذکراهم و لا یزکو الدعا
أشار إلی کون الصلاة علیهم مأموراً بها فی الصلاة، و فی المقام أخبار کثیرة و کلمات ضافیة توجد فی طیّات کتب الفقه و التفسیر و الحدیث.
______________________________
(15). کفایة الطالب: ص 312 باب 86.
(16). تاریخ مدینة دمشق: 12/ 143، و فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السّلام- الطبعة المحقّقة-: رقم 179. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌2 425 بیان ما حوته الأبیات من الحدیث ..... ص : 420
(17). کفایة الطالب: ص 318 باب 87.
(18). مناقب علیّ بن أبی طالب: ص 297 ح 340.
(19). مسند شمس الأخبار: 1/ 90.
(20). فرائد السمطین: 1/ 51 ح 16.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:426
ذکر ابن حجر فی الصواعق «1» (ص 87) قوله تعالی: (إِنَّ اللَّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً) «2». و روی جملة من الأخبار الصحیحة الواردة فیها، و أنَّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قرنَ الصلاة علی آله بالصلاة علیه لمّا سُئل عن کیفیّة الصلاة و السلام علیه، ثمّ قال: و هذا دلیل ظاهر علی أنّ الأمر بالصلاة علی أهل بیته و بقیّة آله مراد من هذه الآیة، و إلّا لم یسألوا عن الصلاة علی أهل بیته و آله عَقِب نزولها و لم یُجابوا بما ذُکر، فلمّا أُجیبوا به دلَّ علی أنّ الصلاة علیهم من جملة المأمور به، و أنّه صلی الله علیه و سلم أقامهم فی ذلک مقام نفسه؛ لأنّ القصد من الصلاة علیه مزید تعظیمه و منه تعظیمهم، و من ثمّ لمّا دخل من مرّ فی الکساء
قال: «اللّهمّ إنّهم منّی و أنا منهم فاجعل صلاتک و رحمتک و مغفرتک و رضوانک علیَّ و علیهم» «3».
و قضیّة استجابة هذا الدعاء: أنّ اللَّه صلّی علیهم معه فحینئذٍ طلب من المؤمنین صلاتهم علیهم معه.
و یُروی: «لا تُصلّوا علیَّ الصلاة البتراء». فقالوا: و ما الصلاة البتراء؟
قال: «تقولون اللّهمَّ صلِّ علی محمد و تُمسِکون، بل قولوا: اللّهمَّ صلِّ علی محمد و علی آل محمد».
ثمّ نقل عن الإمام الشافعی قوله:
یا أهلَ بیتِ رسولِ اللَّهِ حبُّکُمُ‌فرضٌ من اللَّه فی القرآنِ أنزلهُ
کفاکُمُ من عظیمِ القدرِ أنّکمُ‌من لم یُصَلِّ علیکم لا صلاةَ لهُ «4»
فقال: فیُحتمل لا صلاة له صحیحةً فیکون موافقاً لقوله بوجوب الصلاة علی الآل، و یُحتمل لا صلاة کاملة فیوافق أظهر قولیه.
______________________________
(1). الصواعق المحرقة: ص 146.
(2). الأحزاب: 56.
(3). أخرجه أحمد فی مسنده: 6/ 323 [7/ 455 ح 26206]. (المؤلف)
(4). و نسبهما إلی الإمام الشافعی الزرقانی فی شرح المواهب: 7/ 7 و جمع آخرون [کابن حجر فی صواعقه: ص 148]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:427
و قال (ص 139) من الصواعق «1»: أخرج الدارقطنی و البیهقی حدیث: «من صلّی صلاةً و لم یُصلِّ فیها علیَّ و علی أهل بیتی لم تُقبل منه».
و کأنّ هذا الحدیث هو مستند قول الشافعی رضی الله عنه: إنّ الصلاة علی الآل من واجبات الصلاة کالصلاة علیه صلی الله علیه و سلم لکنّه ضعیفٌ؛ فمستنده الأمر
فی الحدیث المتّفق علیه: «قولوا: اللّهمّ صلِّ علی محمد و علی آل محمد».
و الأمر للوجوب حقیقة علی الأصحّ.
و قال الرازی فی تفسیره «2» (7/ 391): إنّ الدعاء للآل منصبٌ عظیمٌ؛ و لذلک جُعل هذا الدعاء خاتمة التشهّد فی الصلاة و قوله: اللّهمّ صلِّ علی محمد و علی آل محمد، و ارحم محمداً و آل محمد. و هذا التعظیم لم یوجد فی حقِّ غیر الآل، فکلُّ ذلک یدلُّ علی أنّ حُبَّ آل محمد واجبٌ.
و قال: أهل بیته صلی الله علیه و سلم ساوَوْهُ فی خمسة أشیاء: فی الصلاة علیه و علیهم فی التشهّد، و فی السلام، و الطهارة، و فی تحریم الصدقة، و فی المحبّة.
و قال النیسابوری فی تفسیره «3» عند قوله تعالی: (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی): کفی شرفاً لآل رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و فخراً خَتْمُ التشهّد بذکرهم و الصلاة علیهم فی کلِّ صلاة.
و روی محبُّ الدین الطبری فی الذخائر (ص 19) عن جابر رضی الله عنه أنّه کان یقول: لو صلّیتُ صلاةً لم أُصلِّ فیها علی محمد و علی آل محمد ما رأیت أنّها تُقبل.
و أخرج القاضی عیاض فی الشفا «4» عن ابن مسعود مرفوعاً: «من صلّی صلاةً لم یُصلِّ علیَّ فیها و علی أهل بیتی لم تُقبلْ منه».
______________________________
(1). الصواعق المحرقة: ص 233- 234.
(2). التفسیر الکبیر: 27/ 166.
(3). غرائب القرآن: مج 11/ ج 25/ 35.
(4). الشفا بتعریف حقوق المصطفی: 2/ 147.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:428
و للقاضی الخفاجی الحنفی فی شرح الشفا (3/ 500- 505) فوائد جمّة حول المسألة، و ذکر مختصر ما صنّفه الإمام الخیصری فی المسألة سماه زهر الریاض فی ردّ ما شنّعه القاضی عیاض.
و صور الصلوات المأثورة علی النبیِّ و آله مذکورة فی شفاء السقام لتقیِّ الدین السبکی «1» (ص 181- 187)، و أورد جملةً منها
الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (10/ 163) و أوّل لفظ ذکره عن بریدة قال: قلنا: یا رسول اللَّه قد علمنا کیف نسلِّم علیک، فکیف نصلّی علیک؟ قال: «قولوا اللّهمّ اجعل صلواتک و رحمتک و برکاتک علی محمد و آل محمد کما جعلتها علی آل إبراهیم إنّک حمیدٌ مجیدٌ».
قوله: و لا یزکو الدعا. إشارة إلی ما
أخرجه الدیلمی «2» أنّه صلی الله علیه و سلم قال: «الدعاء محجوبٌ حتی یُصلّی علی محمد و أهل بیته. اللّهمّ صلِّ علی محمد و آله». و رواه عنه ابن حجر فی الصواعق «3» (ص 88).
و أخرج الطبرانی فی الأوسط «4» عن علیّ أمیر المؤمنین علیه السلام: «کلُّ دعاء محجوبٌ حتی یُصلّی علی محمد و آل محمد». و ذکره الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (10/ 160)
و قال: رجاله ثقات.
و أخرج البیهقی «5» و ابن عساکر و غیرهما عن علیّ علیه السلام مرفوعاً ما معناه: الدعاء و الصلاة معلّقٌ بین السماء و الأرض لا یصعد إلی اللَّه منه شی‌ءٌ حتی یُصلّی علیه صلی الله علیه و سلم و علی آل محمد. شرح الشفا للخفاجی (3/ 506).
______________________________
(1). شفاء السقام: ص 241- 247.
(2). الفردوس بمأثور الخطاب: 3/ 255 ح 4754.
(3). الصواعق المحرقة: ص 148.
(4). المعجم الأوسط: 1/ 408 ح 725.
(5). شعب الإیمان: 2/ 216 ح 1575، 1576.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:429
قوله:
لو لم یکونوا خیرَ من وطِئَ الحصی‌ما قال جبریلٌ لهمْ تحت العبا أشار إلی ما ورد فی لفظ بعض رواة حدیث الکساء الصحیح المتواتر المتّفق علیه من: أنّه صلی الله علیه و آله و سلم أدرج معهم جبرئیل و میکائیل. ذکره الشبلنجی فی نور الأبصار «1» (ص 112)، و الصبّان فی الإسعاف- هامش نور الأبصار- (ص 107).
قوله:
و إنّ جبریلَ الأمینَ قال لی‌عن مَلَکیهِ الکاتبینِ مُذْ دَنا
أخرج الحافظ الخطیب البغدادی فی تاریخه (14/ 49) عن عمّار بن یاسر قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «إنّ حافِظَی علیِّ بن أبی طالب لَیفخران علی سائر الحَفَظَة لکینونتهما مع علیِّ بن أبی طالب؛ و ذلک أنّهما لم یصعدا إلی اللَّه تعالی بعمل یسخطه». و فی لفظه الآخر: «قطُّ». و أخرجه الفقیه ابن المغازلی فی المناقب، و الخوارزمی فی المناقب (ص 251)، و القرشی فی شمس الأخبار (ص 36) «2».
و من شعر العبدی:
آلُ النبیِّ محمدٍأهلُ الفضائل و المناقبْ
المرشدون من العَمی‌و المنقذون من اللوازبْ «3»
الصادقون الناطقون‌السابقون إلی الرغائبْ
فولاهمُ فرضٌ من الرحمنِ فی القرآنِ واجبْ
______________________________
(1). نور الأبصار: ص 226.
(2). مناقب علیّ بن أبی طالب: ص 127 ح 168، المناقب: ص 315- 316 ح 315، مسند شمس الأخبار: 1/ 97.
(3). اللوازب: الشدائد.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:430 و همُ الصراط فمستقیمٌ‌فوقه ناجٍ و ناکبْ
صِدّیقةٌ خُلِقَت لصدِّیقٍ شریفٍ فی المناسِبْ
إختارَه و اختارَهاطُهْرَینِ من دَنَس المعایبْ
إسماهما قُرِنا علی‌سَطْرٍ بظلِّ العَرشِ راتبْ
کان الإلهُ ولیَّها وأمینُهُ جبریلُ خاطبْ
و المَهرُ خُمسُ الأرضِ مَوْهِبةٌ تعالت فی المواهبْ
و نهابها من حِمْلِ طوبی‌طُیِّبَتْ تلک المناهبْ «1»

بیان ما ضُمِّنَتْهُ الأبیات من الحدیث:

قوله: الصادقون: إشارةٌ إلی ما روی فی قوله تعالی: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ کُونُوا مَعَ الصَّادِقِینَ) «2» من طریق الحافظ أبی نعیم و ابن مردویه و ابن عساکر «3» و آخرین کثیرین عن جابر و ابن عبّاس: أی کونوا مع علیِّ بن أبی طالب. و رواه الکنجی الشافعی فی الکفایة «4» (ص 111)، و الحافظ السیوطی فی الدرّ المنثور «5» (3/ 290)، و قال سبط ابن الجوزی الحنفی فی تذکرته «6» (ص 10): قال علماء السیر: معناه: کونوا مع علیّ و أهل بیته، قال ابن عبّاس: علیٌّ سیِّد الصادقین.
قوله: السابقون إلی الرغائب. إشارةٌ إلی قوله تعالی: (وَ السَّابِقُونَ السَّابِقُونَ* أُولئِکَ الْمُقَرَّبُونَ) «7» و أنّها نزلت فی علیٍّ علیه السلام.
______________________________
(1). أعیان الشیعة: 7/ 270.
(2). التوبة: 119.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 12/ 307، و فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السّلام- الطبعة المحقّقة-: رقم 930.
(4). کفایة الطالب: ص 236 باب 62.
(5). الدرّ المنثور: 4/ 316.
(6). تذکرة الخواص: ص 16.
(7). الواقعة: 10- 11.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:431
أخرج ابن مردویه عن ابن عبّاس: أنّها نزلت فی حزقیل مؤمن آلِ فرعون، و حبیب النجّار الذی ذُکِر فی یس، و علیِّ بن أبی طالب. و کلّ رجلٍ منهم سابق أمّته، و علیٌّ أفضلهم. و فی لفظ ابن أبی حاتم: یوشع بن نون بدل حزقیل.
و أخرج الدیلمی «1» عن عائشة. و الطبرانی «2»، و ابن الضحّاک، و الثعلبی، و ابن مردویه، و ابن المغازلی «3»، عن ابن عبّاس: أنّ النبی صلی الله علیه و سلم قال: «السُّبَّق- و فی لفظ: السُّبّاق- ثلاثة: السابق إلی موسی یوشع بن نون، و صاحب یاسین إلی عیسی، و السابق إلی محمد علیُّ بن أبی طالب». و زاد الثعالبی فی لفظه: «فهم الصدّیقون، و علیٌّ أفضلهم».
و رواه محبُّ الدین الطبری فی ریاضه «4» (1/ 157)، و الهیثمی فی المجمع (9/ 102)، و الکنجی فی الکفایة «5» (ص 46) بلفظ: «سُبّاق الأمم ثلاثةٌ، لم یُشْرکوا باللَّه طرفة عین: علیُّ بن أبی طالب، و صاحب یاسین، و مؤمن آل فرعون. فهم الصدِّیقون، و علیٌّ أفضلهم». ثمّ قال: هذا سندٌ اعتمد علیه الدارقطنی و احتجَّ به.
و رواه باللفظ الأوّل الحافظ السیوطی فی الدرّ المنثور (6/ 154)، و ابن حجر فی الصواعق (ص 74)، و سبط ابن الجوزی فی التذکرة (ص 11) «6».
قوله:
فوِلاهُمُ فَرْضٌ من الرحمنِ فی القرآن واجبْ
______________________________
(1). الفردوس بمأثور الخطاب: 2/ 421 ح 3866.
(2). المعجم الکبیر: 11/ 77 ح 11152.
(3). مناقب علیّ بن أبی طالب: ص 320 ح 365.
(4). الریاض النضرة: 3/ 99.
(5). کفایة الطالب: ص 123 باب 24.
(6). الدرّ المنثور: 8/ 6، الصواعق المحرقة: ص 125، تذکرة الخواص: ص 17.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:432
أشار به إلی قوله تعالی: (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی وَ مَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِیها حُسْناً) «1». توجد فی الکتب و المعاجم أحادیث و کلمات ضافیة حول الآیة الشریفة لا یَسعُنا بسط المقال فیها، غیر أنّا نقتصر «2» بجملة منها:
1-
أخرج أحمد فی المناقب، و ابن المنذر، و ابن أبی حاتم، و الطبرانی، و ابن مردویه، و الواحدی، و الثعلبی، و أبو نعیم، و البغوی فی تفسیره، و ابن المغازلی فی المناقب بأسانیدهم عن ابن عبّاس قال: لمّا نزلت هذه الآیة قیل: یا رسول اللَّه من قرابتُک هؤلاء الذین وجبتْ علینا مودّتهم؟ قال: «علیٌّ و فاطمة و ابناهما» «3».
و رواه «4» محبُّ الدین الطبری فی الذخائر (ص 25)، و الزمخشریّ فی الکشّاف (2/ 339)، و الحمّوئی فی الفرائد، و النیسابوری فی تفسیره، و ابن طلحة الشافعی فی مطالب السؤول (ص 8) و صحّحه، و الرازی فی تفسیره، و أبو السعود فی تفسیره- هامش تفسیر الرازی- (7/ 665)، و أبو حیّان فی تفسیره (7/ 516)، و النسفی فی تفسیره- هامش تفسیر الخازن- (4/ 99)، و الحافظ الهیثمی فی المجمع (9/ 168)، و ابن الصبّاغ المالکی فی الفصول المهمّة (ص 12)، و الحافظ الکنجی فی الکفایة (ص 31)، و القسطلانی فی المواهب، و قال: ألزم اللَّه مودّة قُرباه کافّة بریّتِهِ، و فرض محبّة جملةِ أهل بیته المعظّم و ذریّته فقال تعالی: (قُلْ لا أسألُکُم عَلیهِ أجْراً إلّا المَودّةَ فی القُرْبَی).
______________________________
(1). الشوری: 23.
(2). الظاهر أنّه قدّس سرّه ضمّن «نقتصر» معنی «نکتفی» فعدّاه بالباء.
(3). مناقب علیّ: ص 187 ح 263، المعجم الکبیر: 11/ 351 ح 12259، الکشف و البیان: الورقة 46 سورة الشوری: آیة 23، مناقب علیّ بن أبی طالب: ص 307- 309 ح 352.
(4). تفسیر الکشّاف: 4/ 219- 220، فرائد السمطین: 2/ 13 ح 359 باب 2، غرائب القرآن: مج 11/ ج 25/ 35، التفسیر الکبیر: 27/ 166، تفسیر أبی السعود: 8/ 30، تفسیر النسفی: 4/ 105، الفصول المهمّة: ص 27، کفایة الطالب: ص 91 باب 11، المواهب اللدنیّة: 3/ 358.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:433
و رواه الزرقانی فی شرح المواهب (7/ 3 و 21)، و ابن حجر فی الصواعق «1» (ص 101 و 135) و السیوطی فی إحیاء المیت- هامش الإتحاف- (ص 239)، و الشبلنجی فی نور الأبصار «2» (ص 112)، و الصبّان فی الإسعاف- هامش نور الأبصار- (ص 105).
2-
أخرج الحافظ أبو عبد اللَّه الملّا فی سیرته «3»: أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قال:
«إنّ اللَّه جعل أجری علیکم المودّة فی أهل بیتی و إنّی سائلکم غداً عنهم». و رواه محبّ الدین الطبری فی الذخائر (ص 25)، و ابن حجر فی الصواعق «4» (ص 102 و 136)، و السمهودی فی جواهر العقدین «5».
3-
قال جابر بن عبد اللَّه:
جاء أعرابیٌّ إلی النبیِّ صلی الله علیه و سلم و قال: «یا محمد اعرض علیَّ الإسلام. فقال: تشهد أن لا إله إلّا اللَّه وحده لا شریک له، و أنّ محمداً عبده و رسوله. قال: تسألنی علیه أجراً؟ قال: لا إلّا المودّة فی القربی. قال: قرابتی أو قرابتک؟ قال: قرابتی. قال: هات أُبایعک، فعلی مَن لا یحبُّک و لا یحبّ قرابتک لعنة اللَّه. فقال النبیُّ صلی الله علیه و سلم: آمین». أخرجه الحافظ الکنجی فی الکفایة «6» (ص 31) من طریق الحافظ أبی نعیم عن محمد بن أحمد ابن مخلد عن الحافظ ابن أبی شیبة بإسناده.
4-
أخرج الحافظ الطبری و ابن عساکر «7» و الحاکم الحسکانی فی شواهد
______________________________
(1). الصواعق المحرقة: ص 170 و 227.
(2). نور الأبصار: ص 227.
(3). وسیلة المتعبدین: مج 5/ ق 2/ 199.
(4). الصواعق المحرقة: ص 171 و 228.
(5). جواهر العقدین: الورقة 245.
(6). کفایة الطالب: ص 90 باب 11.
(7). تاریخ مدینة دمشق: 12/ 143، و فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السّلام: رقم 178 و 179.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:434
التنزیل لقواعد التفضیل «1» بعدّة طرق عن أبی أُمامة الباهلی قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم:
«إنّ اللَّه خلق الأنبیاء من أشجارٍ شتّی و خلقنی من شجرةٍ واحدة، فأنا أصلها و علیٌّ فرعها و فاطمة لقاحها و الحسن و الحسین ثمرها، فمن تعلّقَ بغصن من أغصانها نجا و من زاغ عنها هوی، و لو أنّ عبداً عبدَ اللَّه بین الصفا و المروة ألف عام ثمّ ألف عام ثمّ ألف عام ثمّ لم یُدرک صحبتنا کبّه اللَّه علی منخریه فی النار». ثمّ تلا: (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی) و ذکره الکنجی فی الکفایة «2» (ص 178).
5-
أخرج أحمد «3» و ابن أبی حاتم عن ابن عبّاس فی قوله تعالی: (وَ مَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَةً...) قال: المودّة لآل محمد.
رواه الثعلبی فی تفسیره مسنداً، و ابن الصبّاغ المالکی فی الفصول (ص 13)، و ابن المغازلی فی المناقب، و ابن حجر فی الصواعق (ص 101)، و السیوطی فی الدرّ المنثور (6/ 7)، و إحیاء المیت- هامش الإتحاف- (ص 239)، و الحضرمی فی الرشفة (ص 23)، و النبهانی فی الشرف المؤبَّد (ص 95) «4».
6-
أخرج أبو الشیخ ابن حیان فی کتابه الثواب من طریق الواحدی عن علیّ علیه السلام قال: «فینا فی آل حم آیةٌ لا یحفظ مودّتنا إلّا کلّ مؤمن». ثمّ قرأ (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی) و ذکره ابن حجر فی الصواعق «5» (ص 101 و 136)، و السمهودی فی جواهر العقدین «6».
______________________________
(1). شواهد التنزیل: 2/ 203 ح 837.
(2). کفایة الطالب: ص 317 باب 87.
(3). فضائل الصحابة: 2/ 669 ح 1141.
(4). الکشف و البیان: الورقة 46 سورة الشوری: آیة 23، الفصول المهمّة: ص 27، مناقب علیّ بن أبی طالب: ص 316، الصواعق المحرقة: ص 170، الدرّ المنثور: 7/ 348، الشرف المؤبّد: ص 199.
(5). الصواعق المحرقة: ص 170 و 228.
(6). جواهر العقدین: الورقة 238.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:435
7-
عن أبی الطفیل قال: خطبنا الحسن بن علیِّ بن أبی طالب، فحمد اللَّه و أثنی علیه و ذکر أمیر المؤمنین علیّا رضی الله عنه خاتم الأوصیاء و وصیَّ الأنبیاء و أمین الصدّیقین و الشهداء ثمّ قال:
«أیّها الناس لقد فارقکم رجلٌ ما سبقه الأوّلون و لا یدرکه الآخرون. لقد کان رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یعطیه الرایة فیقاتل جبریل عن یمینه و میکائیل عن یساره فما یرجع حتی یفتح اللَّه علیه، و لقد قبضه اللَّه فی اللیلة التی قُبض فیها وصیُّ موسی و عُرِج بروحه فی اللیلة التی عُرِج فیها بروح عیسی بن مریم، و فی اللیلة التی أنزل اللَّه فیها الفرقان، و اللَّهِ ما ترکَ ذهباً و لا فضّة، و ما فی بیت مالهِ إلّا سبعمائة و خمسون درهماً فضلت من عطائه أراد أن یشتری بها خادماً لأمِّ کلثوم.
ثمّ قال: من عرَفنی فقد عرَفنی و من لم یعرفنی فأنا الحسن بن محمد. ثمّ تلا هذه الآیة قول یوسف: (وَ اتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبائِی إِبْراهِیمَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ) «1». ثمّ أخذ فی کتاب اللَّه.
ثمّ قال: أنا ابن البشیر، و أنا ابن النذیر، أنا ابن النبیِّ، أنا ابن الداعی إلی اللَّه بإذنه، و أنا ابن السراج المنیر، و أنا ابن الذی أُرسِل رحمةً للعالمین، و أنا من أهل البیت الذین أذهب اللَّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهیراً، و أنا من أهل البیت الذین افترض اللَّه مودّتهم و ولایتهم، فقال فیما أنزلَ علی محمد: (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی). ..».
و فی لفظ الحافظ الزرَندی فی نظم درر السمطین «2»: «و أنا من أهل البیت الذین کان جبریل علیه السلام ینزِلُ فینا و یصعَد من عندنا، و أنا من أهل البیت الذین افترضَ اللَّه تعالی مودّتهم علی کلِّ مسلم و أنزل اللَّه فیهم (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی
______________________________
(1). یوسف: 38.
(2). نظم درر السمطین: ص 148.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:436
الْقُرْبی وَ مَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِیها حُسْناً) و اقتراف الحَسَنة مودّتُنا أهل البیت».
أخرجه «1» البزّار و الطبرانی فی الکبیر، و أبو الفرج فی مقاتل الطالبیّین، و ابن أبی الحدید فی شرح النهج (4/ 11)، و الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 146)، و ابن الصبّاغ المالکی فی الفصول (ص 166) و قال: رواه جماعةٌ من أصحاب السیر و غیرهم. و الحافظ الکنجی فی الکفایة (ص 32) من طریق ابن عقدة عن أبی الطفیل، و النسائی عن هبیرة، و ابن حجر فی الصواعق (ص 101 و 136)، و الصفوری فی نزهة المجالس (2/ 231)، و الحضرمی فی الرشفة (ص 43).
8-
أخرج الطبری فی تفسیره «2» (24/ 16) بإسناده عن السدِّی عن أبی الدیلم قال: لمّا جی‌ء بعلیِّ بن الحسین الإمام السجّاد علیهما السلام أسیراً فأُقیم علی درَج دمشق قام رجلٌ من أهل الشام فقال: الحمد للَّهِ الذی قتلکم و استأصَلَکم و قطع قَرْنَی الفتنة. فقال له علیُّ بن الحسین رضی الله عنه: «أقرأتَ القرآن؟ فقال: نعم. قال: فقرأتَ آل حم؟ قال: قرأتُ القرآنَ و لم أقرأ آل حم. قال: ما قرأت: (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی). قال: و إنّکم لأنتم هم؟ قال: نعم».
و رواه الثعلبی فی تفسیره «3» بإسناده، و أشار إلیه أبو حیّان فی تفسیره (7/ 516).
و أخرجه السیوطی فی الدرّ المنثور «4» (6/ 7)، و ابن حجر فی الصواعق «5» (ص 101 و 136) عن الطبرانی، و الزرقانی فی شرح المواهب (7/ 20).
______________________________
(1). المعجم الکبیر: 3/ 79- 80 ح 2717- 2725، و المعجم الأوسط: 3/ 888 ح 1276، مقاتل الطالبیّین: ص 62، شرح نهج البلاغة: 16/ 30 خطبة 31، الفصول المهمّة: ص 158- 159، کفایة الطالب: ص 93 باب 11، السنن الکبری: 5/ 112 ح 8408، الصواعق المحرقة: ص 170 و 228.
(2). جامع البیان: مج 13/ ج 25/ 25.
(3). الکشف و البیان: الورقة 44 سورة الشوری: آیة 23.
(4). الدرّ المنثور: 7/ 348.
(5). الصواعق المحرقة: ص 170 و 288.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:437
9-
روی الطبری فی تفسیره «1» (24/ 16 و 17) عن سعید بن جبیر و عمرو بن شعیب أنّهما قالا: هی قربی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم. و رواه عنهما و عن السدّی أبو حیّان فی تفسیره و السیوطی فی الدرّ المنثور.
قال الفخر الرازی فی تفسیره «2» (7/ 390): و أنا أقول: آل محمد صلی الله علیه و سلم هم الذین یؤول أمرُهم إلیه، فکلُّ من کان أمرهم إلیه أشدّ و أکمل کانوا هم الآل، و لا شکّ أنّ فاطمة و علیّا و الحسن و الحسین کان التعلّق بینهم و بین رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم أشدّ التعلّقات، و هذا کالمعلوم بالنقل المتواتر، فوجب أن یکونوا هم الآل.
و قال المناوی: قال الحافظ الزرندی «3»: لم یکن أحدٌ من العلماء المجتهدین و الأئمّة المهتدین إلّا و له فی ولایة أهل البیت الحظّ الوافر و الفخر الزاهر کما أمر اللَّه بقوله: (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی).
و قال ابن حجر فی الصواعق «4» (ص 89): أخرج الدیلمی عن أبی سعید الخدری أنّ النبیّ صلی الله علیه و سلم قال: «و قِفُوهم إنّهم مسؤولون عن ولایة علیٍّ».
و کأنّ هذا هو مراد الواحدی بقوله: رُوی فی قوله تعالی: (وَ قِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُلُونَ) «5» أی عن ولایة علیّ و أهل البیت؛ لأنّ اللَّه أمر نبیّه صلی الله علیه و سلم أن یعرِّف الخَلْق أنّه لا یسألُهم علی تبلیغ الرسالة أجراً إلّا المودّة فی القربی. و المعنی أنّهم یُسألون: هل و الوهم حقَّ الموالاة کما أوصاهم النبیُّ صلی الله علیه و سلم أم أضاعوها و أهملوها فتکون علیهم المطالبة و التّبعة؟.
و ذکر فی الصواعق «6» (ص 101) للشیخ شمس الدین بن العربی قوله:
______________________________
(1). جامع البیان: مج 13/ ج 25/ 25.
(2). التفسیر الکبیر: 27/ 166.
(3). نظم درر السمطین: ص 109.
(4). الصواعق المحرقة: ص 149.
(5). الصافّات: 24.
(6). الصواعق المحرقة: ص 170.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:438 رأیتُ ولائی آلَ طه فریضةًعلی رغمِ أهل البُعد یورثنی القُرْبا
فما طلَبَ المبعوثُ أجراً علی الهُدی‌بتبلیغهِ إلّا المودّةَ فی القربی
و ذکر ابن الصبّاغ المالکی فی الفصول «1» (ص 13) لقائل:
همُ العروةُ الوثقی لمُعْتَصمٍ بهامناقبُهمْ جاءتْ بوحیٍ و إنزالِ
مناقبُ فی شوری و سورة هل أتی‌و فی سورة الأحزاب یعرفها التالی
و همْ آلُ بیتِ المصطفی فوِدادهُمْ‌علی الناسِ مفروضٌ بحکمٍ و إسجالِ
و ذکَرَ لآخر:
همُ القومُ من أصفاهمُ الوُدَّ مخلصاًتمسّکَ فی أُخراهُ بالسببِ الأقوی
هُمُ القومُ فاقوا العالمینَ مناقِباًمحاسنهمْ تُجلی و آثارُهم تُروی
موالاتهم فرضٌ و حُبُّهمُ هُدیً‌و طاعتُهمْ وُدٌّ و وُدُّهمُ تقوی
و ذکر الشبلنجی فی نور الأبصار «2» (ص 13) لأبی الحسن بن جبیر:
أحبُ النبیَ المصطفی و ابنَ عمِّهِ‌علیّا و سبطیه و فاطمة الزهرا
همُ أهلُ بیتٍ أذهبَ الرِّجسَ عنهُمُ‌و أطلَعَهمْ أُفقُ الهدی أنجماً زُهرا
موالاتهم فرضٌ علی کلِّ مسلمٍ‌و حبُّهمُ أسنی الذخائر للأخری
و ما أنا للصحبِ الکرامِ بمُبغضٍ‌فإنّی أری البغضاءَ فی حقِّهمْ کفرا
قوله:
و هُمُ الصراط فمستقیمٌ‌فوقه ناجٍ و ناکبْ
أخرج الثعلبی فی الکشف و البیان «3» فی قوله تعالی: (اهْدِنَا الصِّراطَ
______________________________
(1). الفصول المهمّة: ص 27- 28.
(2). نور الأبصار: ص 232- 233.
(3). الکشف و البیان: الورقة 9 سورة الحمد: آیة 6.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:439
المُسْتَقِیمَ) قال مسلم بن حیّان: سمعت أبا بریدة یقول: صراط محمد و آله.
و فی تفسیر وکیع بن الجرّاح، عن سفیان الثوری، عن السدِّی، عن أسباط و مجاهد، عن عبد اللَّه بن عبّاس فی قوله تعالی: (اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ) قال: قولوا معاشر العباد أرشدنا إلی حبِّ محمد و أهل بیته.
و أخرج الحمّوئی فی الفرائد «1» بإسناده عن أصبغ بن نباتة عن علیّ علیه السلام فی قوله تعالی: (وَ إِنَّ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ عَنِ الصِّراطِ لَناکِبُونَ) «2» قال: «الصراط ولایتنا أهل البیت».
و أخرج الخوارزمی فی المناقب: الصراط صراطان: صراطٌ فی الدنیا و صراطٌ فی الآخرة. فأمّا صراط الدنیا فهو علیُّ بن أبی طالب، و أمّا صراط الآخرة فهو جسر جهنم. من عرف صراط الدنیا جاز علی صراط الآخرة.
و یوضح معنی هذا الحدیث ما
أخرجه ابن عدی «3» و الدیلمی کما فی الصواعق «4» (ص 111) عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله قال: «أثْبتُکمْ علی الصِراط أشدُّکم حبّا لأهل بیتی و لأصحابی».
و أخرج شیخ الإسلام الحمّوئی بإسناده فی فرائد السمطین «5» فی حدیث عن الإمام جعفر الصادق قوله: «نحن خیرةُ اللَّه و نحن الطریق الواضح و الصراط المستقیم إلی اللَّه».
فهم الصراط إلی اللَّه فمن تمسّک بهم فقد اتّخذ إلی ربِّه سبیلًا، کما
ورد فیما أخرجه
______________________________
(1). فرائد السمطین: 2/ 300 ح 556.
(2). المؤمنون: 74.
(3). الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 302 رقم 1791.
(4). الصواعق المحرقة: ص 187.
(5). فرائد السمطین: 2/ 254 ح 523 باب 48.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌2،ص:440
أبو سعد فی شرف النبوّة «1» بإسناده عن رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قال:
«أنا و أهل بیتی شجرةٌ فی الجنّة و أغصانها فی الدنیا، فمن تمسّک بنا اتّخذ إلی ربِّه سبیلًا». ذخائر العقبی (ص 16).
قوله: صِدِّیقةٌ.
یعنی به فاطمة بنت النبی صلی الله علیه و آله و سلم سماها به أبوها، فیما
أخرجه أبو سعید فی شرف النبوّة عن رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم أنّه قال لعلیّ: «أوتیتَ ثلاثاً لم یُؤتَهنَّ أحدٌ و لا أنا: أوتِیتَ صهراً مثلی و لم أُوتَ أنا مثلی «2». و أوتیتَ زوجة صدِّیقة مثل ابنتی و لم أوتَ مثلها زوجة. و أوتِیتَ الحسن و الحسین من صلبک و لم أُوت من صلبی مثلهما، و لکنّکم منّی و أنا منکم». الریاض النضرة «3» (2/ 202).
و عن عائشة أمِّ المؤمنین قالت: ما رأیت أحداً کان أصدق لهجةً من فاطمة إلّا أن یکون الذی ولدها صلی الله علیه و آله. حلیة الأولیاء (2/ 42)، الاستیعاب «4» (4/ 377- 378)، ذخائر العقبی (ص 44)، تقریب الأسانید و شرحه (1/ 150)، مجمع الزوائد (9/ 201)
و قال: رجاله رجال الصحیح.
قو