الغدیر المجلد 11

اشارة

نوان و نام پدیدآور : الغدیر فی الکتاب و السنه و الادب: الفهارس الفنیه/ اعداد مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه
مشخصات نشر : قم: دائره معارف الفقه الاسلامی طبقا لمذهب اهل البیت(ع)، مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه، ۱۴۲۲ق. = ۲۰۰۲م. = - ۱۳۸۱.
یادداشت : عربی
یادداشت : این کتاب جلد دوازدهم "الغدیر" و فهرست آن می‌باشد
یادداشت : کتابنامه
موضوع : امینی، عبدالحسین، ۱۳۴۹ - ۱۲۸۱. الغدیر فی الکتاب و السنه و الادب -- فهرستها
موضوع : علی‌بن ابی‌طالب(ع)، امام اول، ۲۳ قبل از هجرت - ۴۰ق. -- اثبات خلافت
شناسه افزوده : موسسه دایره‌المعارف فقه اسلامی. مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه
رده بندی کنگره : BP۲۲۳/۵۴/الف۸غ۴۰۷۷ ۱۳۸۱
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۴۵۲
شماره کتابشناسی ملی : م‌۸۱-۱۴۴۰۱

[بقیَّة شعراء الغدیر فی القرن التاسع]

[تتمة بحث المغالاة فی الفضائل]

[تتمة بحث فی فضائل معاویة]

اشارة

اسم الکتاب
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:3
الکتاب- المؤلف- الجزء- التحقیق
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:4
هویة الکتاب
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:5
بسمله
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:7
الجزء الحادی عشر فیه بعد البحث عن جملة من مواقف معاویة المخزیة و مناقبه المختلقة، و مخاریق أمّة أخری، تراجم جمع من أعلام الطائفة، و رجالات العلم، و صاغة القریض، و صیارفة الأدب، تضمن فوائد تاریخیّة، و طرائف أدبیّة، و تحوی من الآثار و المآثر نوادر هی الأوضاح و الغرر فی جبهة الدهر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:9
بسم الله الرحمن الرحیم حمداً لک یا إِلهَ الخلق! و بکَ أستفتحُ وَ بِکَ أستنجحُ، أنطقنی بِالهُدی، و ألهمنی التَّقوی، وَ وفِّقنی لِلّتی هی أزْکی، و استَعملنی بِما هُوَ أرْضی، وَ اسلک بی الطَّریقة المثلی، وَ سَیِّرنی فی أقربِ الطُرق للوفود إلَیک، و اجعلنی علی وِلایتک وَ وِلایَةِ نَبیِّکَ نَبِیِّ الرَحمةِ و عترتِه الطاهِرَة المُطَهَّرةِ صَلواتُکَ عَلیهِم أجمعین أموتُ و أحیی، و ما توفیقی إلّا بِکَ عَلیک توکَّلتُ. الأمینی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:11

مواقف معاویة مع أبی محمد الحسن السبط علیه السلام‌

اشارة

إنَّ لابن آکلة الأکباد مع السبط المجتبی مواقف تقشعرُّ منها الجلود، و تقفّ منها الشعور، و تندی منها جبهة الإنسانیّة، و یلفظها الدین و الحفاظ، و ینبذها العدل و الإحسان، و ینکرها کرم الأُرومة و طیب المحتد، ارتکبها معاویة مستسهلًا کلّ ذلک، مستهیناً بأمر الدین و المروءة.

من هو الحسن علیه السلام؟

لا أقلّ من أن یکون هو سلام اللَّه علیه أوحدیّا من المسلمین، و أحد حملة القرآن، و ممّن أسلم وجهه للَّه و هو محسن، یحمل بین أضالعه علوم الشریعة، و مغازی الکتاب و السنّة، و الملکات الفاضلة جمعاء، و هو القدوة و الأُسوة فی مکارم الأخلاق، و معالم الإسلام المقدّس، فمن المحظور فی الدین الحنیف النیل منه، و الوقیعة فیه، و إیذائه و محاربته، علی ما جاء لهذا النوع من المسلمین من الحدود فی شریعة اللَّه، فله ما للمسلمین و علیه ما علیهم.
أضف إلی ذلک: أنّه صحابیّ مبجّل لیس فی أعیان الصحابة بعد أبیه الطاهر من یماثله و یساجله، و دون مقامه الرفیع ما للصحابة عند القوم من العدالة و الشأن الکبیر، و أعظم فضائله: أنّه لیس بین لابتی العالم من یستحقّ الإمامة و الاقتداء به و احتذاء مثاله یومئذٍ غیره، لفضله و قرابته. فهو أولی صحابیّ ثبت له ما أثبتوه لهم من الأحکام، فلا یجوز منافرته و الصدّ عنه، و الإعراض عن آرائه و أقواله، و ارتکاب مخالفته، و ما یجلب الأذی إلیه من السبِّ له، و الهتک لمقامه، و استصغار أمره.
زد علیه: أنّه سبط رسول اللَّه و بضعته من کریمته سیّدة نساء العالمین، لحمه من
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:12
لحمه، و دمه من دمه. فیجب علی معتنقی تلک النبوّة الخاتمة حفظ صاحب الرسالة فیه، و الحصول علی مرضاته، و هو لا یرضی إلّا بالحقِّ الصراح و الدین الخالص.
و هو علیه السلام قبل هذه کلّها أحد أصحاب الکساء الذین أذهب اللَّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهیراً.
و هو أحد من أثنی علیهم اللَّه بسورة هل أتی، الذین یطعمون الطعام علی حبّه مسکیناً و یتیماً و أسیراً.
و هو من ذوی قربی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الذین أوجب اللَّه مودّتهم و جعلها أجر الرسالة.
و هو أحد من باهل بهم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم نصاری نجران کما جاء فی الذکر الحکیم.
و هو أحد الثقلین اللذین خلّفهما النبی الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم بین أُمّته لیقتدی بهم
و قال: «ما إن تمسّکتم بهما لن تضلّوا أبداً»
. و هو من أهل بیت مثلهم فی الأمَّة:
«مثل سفینة نوح من رکبها نجا و من تخلّف عنها غرق».
و هو من الذین أوجب اللَّه الصلاة علیهم فی الفرائض، و من لم یُصلِّ علیهم لا صلاة له.
و هو أحد من خاطبهم النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم
بقوله: «أنا حربٌ لمن حاربتم، و سلمٌ لم سالمتم».
و هو أحد أهل خیمة خیّمها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم
فقال: «معشر المسلمین أنا سلمٌ لمن سالم أهل الخیمة، حربٌ لمن حاربهم، ولیّ لمن والاهم، لا یحبّهم إلّا سعید الجدّ طیّب المولد، و لا یبغضهم إلّا شقیّ الجدّ ردی‌ء الولادة».
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:13
و هو أحد ریحانتی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کان یشمّهما و یضمّهما إلیه.
و هو و أخوه الطاهر
«سیّدا شباب أهل الجنّة»
. و هو حبیب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کان یأمر بحبّه
قائلًا: «اللّهمّ إنّی أُحبّه فأحبّه، و أحبّ من یحبّه».
و هو أحد السبطین کان جدّهما صلی الله علیه و آله و سلم یأخذهما علی عاتقه
و یقول: «من أحبّهما فقد أحبّنی، و من أبغضهما فقد أبغضنی».
و هو أحد اللذین أخذ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بیدهما
فقال: «من أحبّنی و أحبَّ هذین و أباهما و أمّهما کان معی فی درجتی یوم القیامة».
و هو أحد ابنی رسول اللَّه
کان یقول صلی الله علیه و آله و سلم: «الحسن و الحسین ابنای من أحبّهما أحبّنی، و من أحبّنی أحبّه اللَّه، و من أحبّه اللَّه أدخله الجنّة، و من أبغضهما أبغضنی و من أبغضنی أبغضه اللَّه، و من أبغضه اللَّه أدخله النار» «1».
هذا هو الإمام الحسن المجتبی علیه السلام؛ و أمّا معاویة ابن آکلة الأکباد فهو صاحب تلک الصحیفة السوداء التی مرّت علیک فی الجزء العاشر (ص 178)، و أمّا جنایات معاویة علی ذلک الإمام المطهّر فقد سارت بها الرکبان، و حفظ التاریخ له منها صحائف مشوّهة المجلی، مسودّة الهندام. فهو الذی باینه و حاربه و انتزع حقّه الثابت له بالنصّ و الجدارة، و خان عهوده التی اعترف بها عندما تنازل الإمام علیه السلام له بالصلح حقناً لدماء شیعته، و حرصاً علی کرامة أهل بیته، و صوناً لشرفه الذی هو شرف الدین، و ما کان یرمق إلیه معاویة و یعلمه الإمام علیه السلام بعلمه الواسع من أنَّ الطاغیة لیس بالذی یقتله إن استحوذ علیه، لکنّه یستبقیه لیمنَّ بذلک علیه، ثم یطلق سراحه، و هو بین أنیابه و مخالبه، حتی یقابل به ما سبق له و لأسلافه طواغیت قریش یوم
______________________________
(1). هذه الأحادیث تأتی بأسانیدها و مصادرها فی مسند المناقب و مرسلها إن شاء اللَّه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:14
الفتح، فملکهم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أرقّاء له، ثم منَّ علیهم و أطلقهم، فسمّوا الطلقاء و بقی ذلک سبّة علیهم إلی آخر الدهر، فراق داهیة الأمویّین أن تکون تلک الشیة ملصقة ببنی هاشم سبّة علیهم، لکنّه أکدت آماله، و أخفقت ظنونه، و فشل ما ارتآه بهذا الصلح الذی کان من ولائده الإبقاء علی شرف البیت الهاشمی، و درء العار عنهم، إلی نتائج مهمّة، کلّ منها کان یلزم الإمام علیه السلام بالصلح علی کلّ حال، و إن کان معاویة هو الخائن المائن فی عهوده و مواثیقه، و الکائد الغادر بإلّه و ذمّته، فعهد إلیه أن لا یسبَّ أباه علی منابر المسلمین، و قد سبّه و جعله سنّة متّبعة فی الحواضر الإسلامیّة کلّها.
و عهد إلیه أن لا یتعرّض لشیعة أبیه الطاهر بسوء، و قد قتّلهم تقتیلًا، و استقرأهم فی البلاد تحت کلِّ حجر و مدر، فطنّب علیهم الخوف فی کلّ النواحی بحیث لو کان یقذف الشیعی بالیهودیّة لکان أسلم له من انتسابه إلی أبی تراب سلام اللَّه علیه.
و عهد إلیه أن لا یعهد إلی أحد بعده و کتب إلیه سلام اللَّه علیه: إن أنت أعرضت عمّا أنت فیه و بایعتنی وفیت لک بما وعدت، و أجریت لک ما شرطت، و أکون فی ذلک کما قال أعشی بنی قیس:
و إن أحدٌ أسدی إلیک أمانةًفأوف بها تدعی إذا متَّ وافیا
و لا تحسد المولی إذا کان ذا غنی‌و لا تجفه إن کان فی المال فانیا
ثم الخلافة لک من بعدی، فأنت أولی الناس بها «1». و مع هذا عهد إلی جروه ذلک المستهتر الماجن بعد ما قتل الإمام السبط لیصفو له الجوّ.
و لمّا تصالحا کتب به الحسن کتاباً لمعاویة صورته:
______________________________
(1). شرح ابن أبی الحدید: 4/ 13 [16/ 37 الوصیة 31]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:15
بسم اللَّه الرحمن الرحیم
«هذا ما صالح علیه الحسن بن علیّ معاویة بن أبی سفیان، صالحه علی أن یسلّم إلیه ولایة المسلمین، علی أن یعمل فیها بکتاب اللَّه تعالی و سنَّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و سیرة الخلفاء الراشدین المهدیّین، و لیس لمعاویة بن أبی سفیان أن یعهد إلی أحد من بعده عهداً، بل یکون الأمر من بعده شوری بین المسلمین، و علی أنّ الناس آمنون حیث کانوا من أرض اللَّه تعالی فی شامهم و عراقهم و حجازهم و یَمَنِهم، و علی أنَّ أصحاب علیّ و شیعته آمنون علی أنفسهم و أموالهم و نسائهم و أولادهم حیث کانوا، و علی معاویة بن أبی سفیان بذلک عهد اللَّه و میثاقه، و أن لا یبتغی للحسن بن علیّ و لا لأخیه الحسین و لا لأحد من بیت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم غائلة سرّا و جهراً، و لا یخیف أحداً منهم فی أفق من الآفاق، أشهد علیه فلان ابن فلان و کفی باللَّه شهیداً» «1».
فلمّا استقرَّ له الأمر و دخل الکوفة و خطب أهلها فقال: یا أهل الکوفة أ ترانی قاتلتکم علی الصلاة و الزکاة و الحجِّ؟ و قد علمت أنَّکم تصلّون و تزکّون و تحجّون، و لکنّنی قاتلتکم لأتأمّر علیکم و علی رقابکم- إلی أن قال: و کلُّ شرطٍ شرطته فتحت قدمیَّ هاتین «2».
و قال أبو إسحاق السبیعی: إنَّ معاویة قال فی خطبته بالنخیلة: ألا إنَّ کلّ شی‌ء أعطیته الحسن بن علیّ تحت قدمیّ هاتین لا أفی به «3». قال أبو إسحاق: و کان و اللَّه غدّاراً «4».
و کان الرجل ألدَّ خصماء ذلک السبط المفدّی، و قد خفر ذمّته، و استهان بأمره و استصغره، و هو الإمام العظیم، و قطع رحمه، و ما راعی فیه جدّه النبیّ العظیم،
______________________________
(1). الصواعق لابن حجر: ص 81 [ص 136]. (المؤلف)
(2). راجع ما مرّ فی الجزء العاشر: ص 326. (المؤلف)
(3). شرح ابن أبی الحدید: 4/ 16 [16/ 46 الوصیة 31]. (المؤلف)
(4). راجع ما أسلفناه فی الجزء العاشر: ص 262. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:16
و لا أباه الوصیّ المقدّم، و لا أُمّه الصدیقة الطاهرة، و لا نفسه الکریمة التی اکتنفتها الفضائل و الفواضل من شتّی نواحیها، و لم ینظر فیه ذمّة الإسلام، و لا حرمة الصحابة، و لا مقتضی القرابة، و لا نصوص رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فیه، و لعمر الحقِّ لو کان مأموراً بقطعه و بغضه و مباینته لما وسعه أن یأتی بأکثر ممّا جاء به، و ناء بعبئه، و باء بإثمه، فقد قنت بلعنه فی صلواته التی تلعن صاحبها،
قال أبو الفرج: حدّثنی أبو عبید محمد بن أحمد، قال: حدّثنی الفضل بن الحسن المصری، قال: حدّثنی یحیی بن معین، قال: حدّثنی أبو حفص اللبّان، عن عبد الرحمن بن شریک، عن إسماعیل بن أبی خالد، عن حبیب ابن أبی ثابت، قال: خطب معاویة بالکوفة حین دخلها و الحسن و الحسین جالسان تحت المنبر فذکر علیّا فنال منه، ثم نال من الحسن، فقام الحسین لیردّ علیه فأخذه الحسن بیده فأجلسه ثم قام فقال: «أیّها الذاکر علیّا أنا الحسن و أبی علیّ، و أنت معاویة و أبوک صخر، و أُمّی فاطمة و أُمّک هند، و جدّی رسول اللَّه و جدّک عتبة بن ربیعة، و جدّتی خدیجة و جدّتک قتیلة، فلعن اللَّه أخملنا ذکراً، و ألأمنا حسباً، و شرّنا قدیماً و حدیثاً، و أقدمنا کفراً و نفاقاً». فقال طوائف من أهل المسجد: آمین. قال الفضل: قال یحیی بن معین: و أنا أقول: آمین. قال أبو الفرج: قال أبو عبید: قال الفضل: و أنا أقول: آمین، و یقول علی بن الحسین الأصفهانی: آمین. قلت: و یقول عبد الحمید بن أبی الحدید مصنّف هذا الکتاب: آمین «1».
قال الأمینی: و أنا أقول: آمین «2».
و آخر ما نفض به کنانة غدر الرجل أن دسّ إلیه علیه السلام السمّ النقیع، فلقی ربّه شهیداً مکموداً، و قد قطع السمّ أحشاءه.
______________________________
(1). شرح ابن أبی الحدید: 4/ 16 [16/ 46- 47 الوصیة 31]. (المؤلف)
(2). و یقول العاملون فی مرکز الغدیر: آمین آمین.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:17
قال ابن سعد فی الطبقات «1»: سمّه معاویة مراراً، لأنّه کان یقدم علیه الشام هو و أخوه الحسین.
و قال الواقدی: إنّه سُقی سمّا ثم أفلت، ثم سُقی فأفلت، ثم کانت الآخرة توفّی فیها، فلمّا حضرته الوفاة قال الطبیب و هو یختلف إلیه: هذا رجلٌ قطع السمّ أمعاءه، فقال الحسین: «یا أبا محمد أخبرنی من سقاک؟» قال: «و لِمَ یا أخی؟» قال: «أقتله و اللَّه قبل أن أدفنک، و إن لا أقدر علیه أو یکون بأرض أتکلّف الشخوص إلیه». فقال «یا أخی إنّما هذه الدنیا لیالٍ فانیة، دعه حتی ألتقی أنا و هو عند اللَّه، و أبی أن یسمّیه». و قد سمعت بعض من یقول: کان معاویة قد تلطّف لبعض خدمه أن یسقیه سمّا «2».
و قال المسعودی: [عن علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب، قال: دخل الحسین علی عمّی الحسن بن علی] «3» لمّا سُقی السمّ، فقام لحاجة الإنسان ثم رجع، فقال: «لقد سقیت السمّ عدّة مرار فما سُقیت مثل هذه، لقد لفظت طائفة من کبدی فرأیتنی أقلّبه بعودٍ فی یدی»، فقال له الحسین: «یا أخی من سقاک؟» قال: «و ما ترید بذلک؟ فإن کان الذی أظنّه فاللَّه حسیبه، و إن کان غیره فما أُحبُّ أن یؤخذ بی بری‌ءٌ». فلم یلبث بعد ذلک إلّا ثلاثاً حتی توفی رضی الله عنه.
و ذُکِر: أنَّ امرأته جعدة بنت أشعث بن قیس الکندی سقته السمّ، و قد کان معاویة دسّ إلیها أنّک إن احتلت فی قتل الحسن وجّهت إلیک بمائة ألف درهم، و زوّجتکِ یزید. فکان ذلک الذی بعثها علی سمّه، فلمّا مات الحسن و فی لها معاویة بالمال و أرسل إلیها: إنّا نحبُّ حیاة یزید و لولا ذلک لوفینا لکِ بتزویجه!
و ذکر: أنَّ الحسن قال عند موته: «لقد حاقت شربته، و بلغ أُمنیّته، و اللَّه ما و فی
______________________________
(1). تتمیم طبقات ابن سعد: 1/ 352 ح 315.
(2). تاریخ ابن کثیر: 8/ 43 [8/ 47 حوادث سنة 49 ه]. (المؤلف)
(3). من مروج الذهب.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:18
بما وعد، و لا صدق فیما قال».
و فی فعل جعدة یقول النجاشی الشاعر، و کان من شیعة علیّ، فی شعر طویل:
جعدة بَکّیه و لا تسأمی‌بعد بکاء المعْوِل الثاکلِ «4»
لم یُسْبَلِ السترُ علی مثلِهِ‌فی الأرضِ من حافٍ و من ناعلِ
کان إذا شبّت له ناره‌یرفعها بالسندِ الغاتلِ «5»
کیما یراها بائسٌ مرملٌ‌و فرد قومٍ لیس بالآهلِ
یغلی بنی‌ء اللحم حتی إذاأنضج لم یغل علی آکلِ
أعنی الذی أسلَمَنا هلکُهُ‌للزمن المستحرج «6» الماحلِ «7»
قال أبو الفرج الأصبهانی: کان الحسن شرط علی معاویة فی شروط الصلح: أن لا یعهد إلی أحد بالخلافة بعده، و أن تکون الخلافة له من بعده، و أراد معاویة البیعة لابنه یزید، فلم یکن شی‌ء أثقل علیه من أمر الحسن بن علیّ و سعد بن أبی وقّاص فدسَّ إلیهما سمّا فماتا منه، أرسل إلی ابنة الأشعث أنِّی مزوِّجک بیزید ابنی علی أن تَسُمّی الحسن. و بعث إلیها بمائة ألف درهم، فسوَّغها المال و لم یزوِّجها منه. مقاتل الطالبیّین «8» (ص 29). و حکاه عنه ابن أبی الحدید فی شرح النهج (4/ 11، 17) «9» من طرق مغیرة و أبی بکر بن حفص.
و قال أبو الحسن المدائنی: کانت وفاته فی سنة (49) و کان مریضاً أربعین یوماً و کان سنّه سبعاً و أربعین سنة، دسّ إلیه معاویة سمّا علی ید جعدة بنت الأشعث
______________________________
(4). فی تاریخ ابن کثیر [8/ 47 حوادث سنة 49 ه]: بکاء حقّ لیس بالباطل. (المؤلف)
(5). فی تاریخ ابن کثیر [8/ 47 حوادث سنة 49 ه]: یرفعها بالنسب الماثل. (المؤلف)
(6). من الحرج و هو الضیق و الشدّة.
(7). مروج الذهب: 2/ 50 [3/ 6- 7]. (المؤلف)
(8). مقاتل الطالبیّین: ص 80 رقم 4.
(9). شرح نهج البلاغة: 16/ 29، 49 الوصیة 31.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:19
زوجة الحسن، و قال لها: إن قتلتِه بالسمّ فلک مائة ألف، و أزوّجک یزید ابنی. فلمّا مات و فی لها بالمال و لم یزوّجها من یزید، و قال: أخشی أن تصنع بابنی ما صنعت بابن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.
شرح ابن أبی الحدید «1» (4/ 4).
و قال: کان الحصین بن المنذر الرقاشی یقول: و اللَّه ما و فی معاویة للحسن بشی‌ء ممّا أعطاه، قتل حُجراً و أصحاب حُجر، و بایع لابنه یزید، و سمَّ الحسن.
شرح ابن أبی الحدید «2» (4/ 7).
و قال أبو عمر فی الاستیعاب «3» (1/ 141): قال قتادة و أبو بکر بن حفص: سُمَّ الحسن بن علیّ، سمّته امرأته بنت الأشعث بن قیس الکندی. و قالت طائفة: کان ذلک منها بتدسیس معاویة إلیها و ما بذل لها فی ذلک و کان لها ضرائر فاللَّه أعلم. ثم ذکر صدر ما رواه المسعودی.
و قال سبط ابن الجوزی فی التذکرة «4» (ص 121): قال علماء السیر، منهم ابن عبد البرّ: سمّته زوجته جعدة بنت الأشعث بن قیس الکندی. و قال السُدی: دسّ إلیها یزید بن معاویة أن سمِّی الحسن و أتزوَّجک. فسمّته فلمّا مات أرسلت إلی یزید تسأله الوفاء بالوعد، فقال: أنا و اللَّه ما أرضاک للحسن، أ فنرضاک لأنفسنا؟! و قال الشعبی: إنّما دسّ إلیها معاویة فقال: سمِّی الحسن و أُزوِّجکِ یزید و أعطیکِ مائة ألف درهم، فلمّا مات الحسن بعثت إلی معاویة تطلب إنجاز الوعد، فبعث إلیهابالمال و قال: إنّی أُحبُّ یزید، و أرجو حیاته، و لولا ذلک لزوّجتک إیّاه!
و قال الشعبی: و مصداق هذا القول أنَّ الحسن کان یقول عند موته و قد بلغه ما
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 16/ 11، 17 الوصیة 31.
(2). شرح نهج البلاغة: 16/ 11، 17 الوصیة 31.
(3). الاستیعاب: القسم الأول/ 389 رقم 555.
(4). تذکرة الخواص: ص 211- 212.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:20
صنع معاویة: «لقد عملت شربته و بلغت أُمنیّته، و اللَّه لا یفی بما وعد، و لا یصدق فیما یقول». ثم حکی عن طبقات ابن سعد: أنَّ معاویة سمّه مراراً کما مرّ.
و قال ابن عساکر فی تاریخه «1» (4/ 229): یقال: إنَّه سقی السمَّ مراراً کثیراً فأفلت منه ثم سقی المرَّة الأخیرة فلم یفلت منها. و یقال: إنَّ معاویة قد تلطّف لبعض خدمه أن یسقیه سمّا فسقاه فأثّر فیه حتی کان یوضع تحته طست و یرفع نحواً من أربعین مرَّة. و روی محمد بن المرزبان: أنَّ جعدة بنت الأشعث بن القیس کانت متزوّجة بالحسن فدسَّ إلیها یزید أن سمّی الحسن و أنا أتزوّجک ففعلت، فلمّا مات الحسن بعثت إلی یزید تسأله الوفاء بالوعد، فقال لها: إنّا و اللَّه لم نرضک للحسن فکیف نرضاک لأنفسنا؟ فقال کثیر، و یروی أنّه للنجاشی:
یا جعدة ابکیه و لا تسأمی‌بکاء حقٍّ لیس بالباطلِ
لن تستری البیت علی مثلِهِ‌فی الناس من حاف و لا ناعلِ
أعنی الذی أسلَمَهُ أهلُه‌للزمن المستحرج الماحلِ
کان إذا شبّت له نارهُ‌یرفعها بالنسب الماثلِ
کیما یراها بائسٌ مرملٌ‌أو وفد قومٍ لیس بالآهلِ
یغلی بنی‌ء اللحم حتی إذاأنضج لم یغل علی آکلِ
و روی المزّی فی تهذیب الکمال فی أسماء الرجال «2»، عن أُمّ بکر بنت المسور، قالت: سُقی الحسن مراراً و فی الآخرة مات، فإنّه کان یختلف کبده. فلمّا مات أقام نساء بنی هاشم علیه النوح شهراً. و فیه، عن عبد اللَّه بن الحسن: قد سمعت من یقول: کان معاویة قد تلطّف لبعض خدمه أن یسقیه سمّا. و قال أبو عوانة، عن مغیرة، عن أمّ موسی: إنَّ جعدة بنت الأشعث سقت الحسن السمَّ فاشتکی منه أربعین یوماً.
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 13/ 282- 284 رقم 1383، و فی مختصر تاریخ دمشق: 7/ 39.
(2). تهذیب الکمال: 6/ 252 رقم 1248.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:21
و فی مرآة العجائب و أحاسن الأخبار الغرائب «1»؛ قیل: کان سبب موت الحسن بن علیّ من سمّ سمَّ به یقال: إنَّ زوجته جعدة بنت الأشعث بن قیس الکندی سقته إیّاه، و یُذکر و اللَّه أعلم بحقیقة أمورهم: أنَّ معاویة دسّ إلیها بذلک علی أن یوجّه لها مائة ألف درهم و یزوِّجها من ابنه یزید، فلمّا مات الحسن و فی لها معاویة بالمال و قال: إنِّی أحبُّ حیاة یزید. و ذکروا:
أنَّ الحسن قال عند موته: «لقد حاقت شربته و اللَّه لا و فی لها بما وعد و لا صدق فیما قال».
و فی سمّه یقول رجل من الشیعة:
تعرّفکم «2» لک من سلوةتفرِّج عنک قلیل الحزَنْ
بموت النبیِّ و قتل الوصیِ‌و قتل الحسین و سمّ الحسنْ
و قال الزمخشری فی ربیع الأبرار «3» فی الباب الحادی و الثمانین: جعل معاویة لجعدة بنت الأشعث امرأة الحسن مائة ألف درهم حتی سمّته، و مکث شهرین و إنَّه یرفع من تحته طستاً من دم و کان یقول: «سُقیت السمّ مراراً ما أصابنی فیها ما أصابنی فی هذه المرّة، لقد لفظت کبدی».
و فی حسن السریرة «4»: لمّا کان سنة سبع و أربعین من الهجرة دسَّ معاویة إلی جعدة بنت الأشعث بن قیس الکندی زوجة الحسن بن علیّ أن تسقی الحسن السمَّ، و یوجّه لها مائة ألف و یزوّجها من ابنه یزید. ففعلت ذلک.
کان معاویة یری أمر الإمام السبط علیه السلام حجر عثرة فی سبیل أمنیّته الخبیثة بیعة
______________________________
(1). تألیف الشیخ أبی عبد اللَّه محمد بن عمر زین الدین. (المؤلف)
(2). کذا، و فی مروج الذهب: 3/ 7: تأسَّ فکم لک.
(3). ربیع الأبرار: 4/ 208.
(4). ألّفه الشیخ عبد القادر بن محمد بن [یحیی الحسینی الشافعی] الطبری ابن بنت محبّ الدین الطبری مؤلّف الریاض النضرة. [توفی سنة 1033، و کتابه (حسن السریرة فی حسن السیرة): شرح منظومة فی السیر. راجع ذیل کشف الظنون: 3/ 404]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:22
یزید، و یجد نفسه فی خطر من ناحیتین، عهده إلیه علیه السلام فی الصلح معه بأن لا یعهد إلی أحد من جانب، و جدارة أبی محمد الزکیّ و نداء الناس به من ناحیة أخری، فنجّی نفسه عن هذه الورطة بسمِّ الإمام علیه السلام، و لمّا بلغه نعیه غدا مستبشراً، و أظهر الفرح و السرور و سجد و سجد من کان معه.
قال ابن قتیبة: لمّا مرض الحسن بن علیّ مرضه الذی مات فیه، کتب عامل المدینة إلی معاویة یخبره بشکایة الحسن، فکتب إلیه معاویة: إن استطعت أن لا یمضی یومٌ یمرُّ بی إلّا یأتینی فیه خبره فافعل. فلم یزل یکتب إلیه بحاله حتی توفّی فکتب إلیه بذلک. فلمّا أتاه الخبر أظهر فرحاً و سروراً حتی سجد و سجد من کان معه، فبلغ ذلک عبد اللَّه بن عبّاس و کان بالشام یومئذٍ فدخل علی معاویة، فلمّا جلس قال معاویة: یا ابن عباس هلک الحسن بن علیّ. فقال ابن عباس: نعم هلک، إنّا للَّه و إنّا إلیه راجعون. ترجیعاً مکرّراً، و قد بلغنی الذی أظهرت من الفرح و السرور لوفاته، أما و اللَّه ما سدّ جسده حفرتک، و لا زاد نقصان أجله فی عمرک، و لقد مات و هو خیرٌ منک، و لئن أُصِبنا به لقد أُصبنا بمن کان خیراً منه جدّه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فجبر اللَّه مصیبته، و خلف علینا من بعده أحسن الخلافة. ثم شهق ابن عبّاس و بکی. الحدیث «1».
و فی العقد الفرید «2» (2/ 298) لمّا بلغ معاویة موت الحسن بن علیّ خرَّ ساجداً للَّه، ثم أرسل إلی ابن عبّاس و کان معه فی الشام فعزّاه و هو مستبشرٌ. و قال له: ابن کم سنة مات أبو محمد؟ فقال له: سنّه کان یُسمع فی قریش فالعجب من أن یجهله مثلک قال: بلغنی أنّه ترک أطفالًا صغاراً، قال: کلُّ ما کان صغیراً یکبر، و إنَّ طفلنا لکهل و إنَّ صغیرنا لکبیر، ثم قال: مالی أراک یا معاویة مستبشراً بموت الحسن بن علیّ؟
______________________________
(1). الإمامة و السیاسة: 1/ 144 [1/ 150]. (المؤلف)
(2). العقد الفرید: 4/ 156.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:23
فو اللَّه لا ینسأ فی أجلک، و لا یسدّ حفرتک، و ما أقلَّ بقاءک و بقاءنا بعده! و ذکره الراغب فی المحاضرات «1» (2/ 224).
و فی حیاة الحیوان «2» (1/ 58)، و تاریخ الخمیس (2/ 294) و فی طبعة (328): قال ابن خلّکان «3»: لمّا مرض الحسن کتب مروان بن الحکم إلی معاویة بذلک و کتب إلیه معاویة: أن أَقبِلِ المطیَّ إلیَّ بخبر الحسن، فلمّا بلغ معاویة موته سمع تکبیرة من الخضراء فکبّر أهل الشام لذلک التکبیر، فقالت فاختة بنت قریظة لمعاویة: أقرّ اللَّه عینک، ما الذی کبّرت لأجله؟ فقال: مات الحسن. فقالت: أعلی موت ابن فاطمة تکبّر؟ فقال: ما کبّرت شماتةً بموته، و لکن استراح قلبی «4». و دخل علیه ابن عبّاس فقال: یا ابن عبّاس هل تدری ما حدث فی أهل بیتک؟ قال: لا أدری ما حدث إلّا أنّی أراک مستبشراً و قد بلغنی تکبیرک، فقال: مات الحسن. فقال ابن عبّاس: رحم اللَّه أبا محمد- ثلاثاً-، و اللَّه یا معاویة لا تسدّ حفرته حفرتک، و لا یزید عمره فی عمرک، و لئن کنّا أُصبنا بالحسن فلقد أُصبنا بإمام المتّقین و خاتم النبیّین، فجبر اللَّه تلک الصدعة، و سکّن تلک العبرة، و کان الخلف علینا من بعده. انتهی.
و کان ابن هند جذلانَ مستبشراً بموت الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام قبل ولده الطاهر السبط، فبلغ الحسن علیه السلام و کتب إلیه فیما کتب:
«قد بلغنی أنک شمتَّ بما لا یشمت به ذوو الحجی، و إنَّما مثلک فی ذلک کما قال الأوّل:
و قل للذی یبقی خلاف الذی مضی‌تجهّز لأخری مثلها فکأن قدِ
و إنّا و من قد مات منّا لکالذی‌یروح فیمسی فی المبیت لیقتدی»
______________________________
(1). محاضرات الأدباء: مج 2/ ج 4/ 500.
(2). حیاة الحیوان: 1/ 83- 84.
(3). وفیات الأعیان: 2/ 66- 67.
(4). إلی هاهنا ذکره الزمخشری أیضاً فی ربیع الأبرار [4/ 209] فی الباب الحادی و الثمانین، و البدخشی فی نُزُل الأبرار [ص 147- 148]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:24
و لإرضاء معاویة منع ذلک الإمام الزکیّ عن أن یقوم أخوه الحسین السبط بإنجاز وصیّته و یدفنه فی حجرة أبیه الشریفة التی هی له، و هو أولی إنسان بالدفن فیها. قال ابن کثیر فی تاریخه «1» (8/ 44): فأبی مروان أن یدعه، و مروان یومئذٍ معزول یرید أن یرضی معاویة. و قال ابن عساکر «2» (4/ 226): قال مروان: ما کنت لأدع ابن أبی تراب یدفن مع رسول اللَّه، و قد دفن عثمان بالبقیع، و مروان یومئذٍ معزولٌ یرید أن یرضی معاویة بذلک، فلم یزل عدوّا لبنی هاشم حتی مات. انتهی.
هذه نماذج من جنایات معاویة علی ریحانة الرسول صلی الله علیه و آله و سلم و لعلَّ فیما أنساه التاریخ أضعافها، و هل هناک مسائلٌ ابن حرب عمّا اقترفه السبط المجتبی سلام اللَّه علیه من ذنب استحقَّ من جرّائه هذه النکبات و العظائم؟ و هل یسع ابن آکلة الأکباد أن یعدَّ منه شیئاً فی الجواب؟ غیر أنّه علیه السلام کان سبط محمد صلی الله علیه و آله و سلم و قد عطّل دین آباء الرجل الذی فارقه کرهاً و لم یعتنق الإسلام إلّا فَرَقا، و أنّه شبل علیّ خلیفة اللَّه فی أرضه بعد نبیّه صلی الله علیه و آله و سلم و هو الذی مسح أسلافه الوثنیّین بالسیف، و أثکلت أُمّهات البیت الأمویّ بأجریتهن «3»، و لمّا ینقضی حزن معاویة علی أولئک الطغمة حتی تشفّی بأنواع الأذی التی صبّها علی الإمام المجتبی إلی أن اغتاله بالسمِّ النقیع، و لم یملک نفسه حتی استبشر بموته، و سجد شکراً، و أنا لا أدری أ لِلاته سجد أم للَّه سبحانه؟ و إنّ لسان حاله کان ینشد ما تظاهر به مقول نغله یزید:
قد قتلت القِرْمَ من ساداتهم‌و عدلنا میل بدرٍ فاعتدلْ
لیت أشیاخی ببدرٍ شهدواجزعَ الخزرجِ من وقع الأسلْ
لعبت هاشمُ بالملکِ فلاخبرٌ جاء و لا وحیٌ نزلْ
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 8/ 48 حوادث سنة 49 ه.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 13/ 287، 288 رقم 1383، و فی مختصر تاریخ دمشق: 7/ 42.
(3). الأجریة: جمع جرو.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:25
و أنّه بضعة الزهراء فاطمة الصدِّیقة حبیبة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و منها نسله الذین ملأوا الدنیا أوضاحاً و غرراً من الحسب الوضّاء، و الشرف الباذخ، و الدین الحنیف، کلُّ ذلک و رغبات معاویة علی الضدِّ منها، و ما تغنیه الآیات و النذر.
و فی الذکر الحکیم (سَأَصْرِفُ عَنْ آیاتِیَ الَّذِینَ یَتَکَبَّرُونَ فِی الْأَرْضِ بِغَیْرِ الْحَقِ وَ إِنْ یَرَوا کُلَّ آیَةٍ لَا یُؤمِنُوا بِهَا وَ إنْ یَرَوا سَبِیلَ الرُّشْدِ لَا یَتَّخِذُوهُ سَبِیلًا وَ إنْ یَرَوا سَبِیلَ الغَیِّ یَتَّخِذُوه سَبِیلًا ذَلِکَ بِأَنَّهُمْ کَذَّبُوا بِآیاتِنا وَ کَانُوا عَنْها غَافِلِین) «1».

معاویة و شیعة أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام‌

اشارة

لم یبرح معاویة مستصغراً کلّ کبیرة فی توطید سلطانه، مستسهلًا دونه کلّ صعب، فکان من الهیّن عنده فی ذلک کلّ بائقة، و من ذلک دأبه علی سفک دماء الشیعة- شیعة الإمام الطاهر- فی أقطار حکومته، و فی جمیع مناطق نفوذه، و استباحة أموالهم و أعراضهم، و قطع أصولهم بقتل ذراریهم و أطفالهم، و لم یستثن النساء، و هم المعنیّون بثناء صاحب الرسالة صلی الله علیه و آله و سلم علیهم، السابقة أحادیثه فی الجزء الثالث (ص 78).
وهب أنَّ هذا الثناء لم یصدر من مصدر النبوّة، أو أنَّ روایته لم تبلغ ابن آکلة الأکباد، فهل هم خارجون عن ربقة الإسلام المحرّم للنفوس و الأموال و الحرمات بکتابه و سنّة نبیّه؟ و هل اقترفوا إثماً لا یغفر أو عثروا عثرة لا تُقال غیر ولایتهم لإمام أجمع المسلمون علی خلافته، و حثّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أُمّته علی اتّباعه و ولائه إثر ما نزل فی کتاب اللَّه من ولایته؟ أو أنَّ ابن صخر حصل علی حکم لم یعرفه المسلمون یعارض کلَّ تلکم الأحکام الواردة فی الکتاب و السنّة؟ أو أنَّه لا یتحوّب بارتکاب الموبقات فیلغ فی الدماء ولوغاً؟
______________________________
(1). الأعراف: 146.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:26
بعث بُسر بن أرطاة بعد تحکیم الحکمین، و علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه یومئذٍ حیٌّ، و بعث معه جیشاً آخر، و وجّه برجل من عامر ضمّ إلیه جیشاً آخر، و وجّه الضحّاک ابن قیس الفهری فی جیش آخر، و أمرهم أن یسیروا فی البلاد فیقتلوا کلّ من وجدوه من شیعة علی بن أبی طالب علیه السلام و أصحابه، و أن یغیروا علی سائر أعماله، و یقتلوا أصحابه، و لا یکفّوا أیدیهم عن النساء و الصبیان. فمرّ بُسر لذلک علی وجهه حتی انتهی إلی المدینة فقتل بها ناساً من أصحاب علیّ علیه السلام و أهل هواه، و هدم بها دوراً، و مضی إلی مکة فقتل نفراً من آل أبی لهب، ثم أتی السراة فقتل من بها من أصحابه، و أتی نجران فقتل عبد اللَّه بن عبد المدان الحارثی و ابنه، و کانا من أصهار بنی العبّاس عامل علیّ علیه السلام، ثم أتی الیمن و علیها عبید اللَّه بن العبّاس عامل علی بن أبی طالب و کان غائباً، و قیل: بل هرب لمّا بلغه خبر بُسر فلم یصادفه بُسر و وجد ابنین له صبیَّین فأخذهما بُسر لعنه اللَّه «1» و ذبحهما بیده بمدیة کانت معه، ثم انکفأ راجعاً إلی معاویة.
و فعل مثل ذلک سائر من بعث به، فقصد العامری إلی الأنبار فقتل ابن حسّان البکری و قتل رجالًا و نساءً من الشیعة،
قال أبو صادقة «2»: أغارت خیلٌ لمعاویة علی الأنبار فقتلوا عاملًا لعلیّ علیه السلام یقال له: حسّان بن حسّان، و قتلوا رجالًا کثیراً و نساءً، فبلغ ذلک علیّ بن أبی طالب صلوات اللَّه علیه فخرج حتی أتی المنبر فرقیه فحمد اللَّه و أثنی علیه و صلّی علی النبی صلی الله علیه و آله و سلم ثم قال:
«إنَّ الجهاد بابٌ من أبواب الجنّة، فمن ترکه ألبسه اللَّه ثوب الذلّة، و شمله البلاء، و ریب بالصغار و سیم الخسف، و قد قلت لکم: أغزوهم قبل أن یغزوکم فإنَّه لم یُغْزَ قومٌ قطُّ فی عُقر دارهم إلّا ذلّوا. فتواکلتم و تخاذلتم و ترکتم قولی وراءکم ظهریّا،
______________________________
(1). کذا جاء فی غیر موضع من لفظ الحدیث. (المؤلف)
(2). أخرجه أبو الفرج مسنداً. حذفنا إسناده روماً للاختصار [الأغانی: 16/ 286- 287 و فیه: عن أبی صادق]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:27
حتی شنّت علیکم الغارات، هذا أخو غامِدٍ قد جاء الأنبار فقتل عاملها حسّان ابن حسّان و قتل رجالًا کثیراً و نساءً، و اللَّه بلغنی أنّه کان یأتی المرأة المسلمة و الأخری المعاهَدَة فینزع حجلها و رعاثها ثم ینصرفون موفورین لم یکلم أحدٌ منهم کلماً، فلو أنَّ امرأً مسلماً مات دون هذا أسفاً لم یکن علیه ملوماً بل کان به جدیراً» «2» الحدیث.
أصاب أُمّ حکیم بنت قارظ- زوجة عبید اللَّه- ولهٌ علی ابنیها فکانت لا تعقل و لا تصغی إلّا إلی قول من أعلمها أنَّهما قد قُتلا، و لا تزال تطوف فی المواسم تنشد الناس ابنیها بهذه الأبیات:
یا من أحسّ بابنیَّ اللذینِ هماکالدرّتینِ تشظّی عنهما الصدفُ
یا من أحسّ بابنیَّ اللذینِ هماسمعی و قلبی فقلبی الیوم مُزدَهَفُ «3»
یا من أحسّ بابنیَّ اللذین همامخّ العظام فمخّی الیوم مختطفُ
نُبّئت بُسراً و ما صدّقت ما زعموامن قولهم و من الإفک الذی اقترفوا
انحی علی ودجی ابنیّ مرهفةًمشحوذة و کذاک الإفک یقترفُ
حتی لقیت رجالًا من أُرومته‌شمّ الأُنوف لهم فی قومهم شرفُ
فالآن ألعنُ بُسراً حقّ لعنته‌هذا لعمر أبی بُسر هو السرفُ
من دلَّ والهة حرّی مولّهةعلی صبیّین ضلّا إذ غدا السلفُ
قالوا: و لمّا بلغ علی بن أبی طالب علیه السلام قتل بُسر الصبیّین جزع لذلک جزعاً شدیداً، و دعا علی بُسر لعنه اللَّه فقال: «اللّهمّ اسلبه دینه، و لا تخرجه من الدنیا حتی تسلبه عقله».
فأصابه ذلک و فقد عقله، و کان یهذی بالسیف و یطلبه فیؤتی بسیف من
______________________________
(2). نهج البلاغة: ص 69 خطبة 27.
(3). المُزدهف: المستطار القلب من جزع أو حزن.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:28
خشب و یجعل بین یدیه زقّ منفوخ فلا یزال یضربه حتی یسأم «1».
صورة مفصّلة:
لقد شنَّ الغارة معاویة علی شیعة أمیر المؤمنین علیه السلام سنة (39) و فرّق جیوشه فی أصقاع حکومته علیه السلام و اختار أُناساً ممّن لا خَلاق لهم لقتل أولئک الأبریاء أینما کانوا و حیثما وجدوا، فوجّه النعمان بن بشیر فی ألف رجل إلی عین التمر.
و وجّه سفیان بن عوف فی ستّة آلاف و أمره أن یأتی هیت فیقطعها ثم یأتی الأنبار و المدائن فیوقع بأهلها، فأتی هیت ثم أتی الأنبار و طمع فی أصحاب علیّ علیه السلام لقتلهم فقاتلهم، فصبر أصحاب علیّ ثم قُتل صاحبهم أشرس «2» بن حسّان البکری و ثلاثون رجلًا، و احتملوا ما فی الأنبار من أموال أهلها و رجعوا إلی معاویة.
و وجّه عبد اللَّه بن مسعدة بن حکمة الفزاری- و کان أشدّ الناس علی علیّ- فی ألف و سبعمائة إلی تیماء، و أمره أن یصدّق «3» من مرَّ به من أهل البوادی و یقتل من امتنع، ففعل ذلک و بلغ مکة و المدینة و فعل ذلک.
و وجّه الضحّاک بن قیس و أمره أن یمرّ بأسفل واقصة و یغیر علی کلّ من مرَّ به ممّن هو فی طاعة علی علیه السلام من الأعراب، و أرسل ثلاثة آلاف رجل معه فسار الناس و أخذ الأموال، و مضی إلی الثعلبیّة و قتل و أغار علی مسلحة علیّ، و انتهی إلی القطقطانة، فلمّا بلغ علیاً أرسل إلیه حُجر بن عدی فی أربعة آلاف فلحق الضحّاک
______________________________
(1). الأغانی: 15/ 44- 47 [16/ 285- 292]، تاریخ ابن عساکر: 3/ 223 [10/ 152- 135، و فی مختصر تاریخ دمشق: 5/ 184]، الاستیعاب: 1/ 65 [القسم الاول/ 160 رقم 174]، النزاع و التخاصم: ص 13 [ص 28]، تهذیب التهذیب 1/ 435، 436 [1/ 381- 382]. (المؤلف)
(2). فی کتاب الغارات: 2/ 464، و تاریخ الأمم و الملوک: 5/ 134، و الکامل فی التاریخ 2/ 425: أشرس. و فی غیرها من المصادر: حسان بن حسان.
(3). المصدّق: هو الذی یجمع الصدقات.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:29
بتدمر فقتل منهم تسعة عشر رجلًا، و قُتل من أصحابه رجلان، و حجز بینهما اللیل فهرب الضحّاک و أصحابه و رجع حُجر و من معه.
و وجّه عبد الرحمن بن قباث بن أشیم إلی بلاد الجزیرة و فیها شیب «1» بن عامر جدّ الکرمانی الذی کان بخراسان، فکتب إلی کمیل بن زیاد و هو بهیت یعلمه خبرهم، فقاتله کمیل و هزمه و غلب علی عسکره، و أکثر القتل فی أهل الشام و أمر أن لا یُتبع مدبرٌ و لا یُجهز علی جریح.
و وجّه الحرث بن نمر التنوخی إلی الجزیرة لیأتیه بمن کان فی طاعة علیّ، فأخذ من أهل دارا سبعة نفر من بنی تغلب فوقع هناک من المقتلة ما وقع.
و وجّه زهیر بن مکحول العامری إلی السماوة، و أمره أن یأخذ صدقات الناس، فبلغ ذلک علیّا فبعث ثلاثة منهم جعفر بن عبد اللَّه الأشجعی لیصدّقوا «2» من فی طاعته من کلب و بکر، فوافوا زهیراً فاقتتلوا فانهزم أصحاب علیّ و قتل جعفر بن عبد اللَّه.
و بعث سنة (40) بُسر بن أرطاة فی جیش فسار حتی قدم المدینة و بها أبو أیّوب الأنصاری عامل علیّ علیها، فهرب أبو أیّوب فأتی علیّا بالکوفة، و دخل بُسر المدینة و لم یُقاتله أحدٌ فصعد منبرها فنادی علیه: یا دینار! و یا نجار! و یا زریق! «3» شیخی شیخی عهدی به بالأمس فأین هو؟ یعنی- عثمان- ثم قال: یا أهل المدینة! و اللَّه لو لا ما عهد إلیَّ معاویة ما ترکت بها محتلماً إلّا قتلته. فأرسل إلی بنی سلمة فقال: و اللَّه مالکم عندی أمانٌ حتی تأتونی بجابر بن عبد اللَّه. فانطلق جابر إلی أُمّ سلمة زوجة النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم فقال لها: ما ذا ترین؟ إنَّ هذه بیعة ضلالة و قد خشیت أن أُقتل.
______________________________
(1). و فی الکامل فی التاریخ: شبیب.
(2). أی: یأخذوا الصدقات.
(3). هذه بطون من الأنصار. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:30
قالت: أری أن تبایع فإنِّی قد أمرت ابنی عمر بن أبی سلمة و ختنی عبد اللَّه بن زمعة أن یبایعا، فأتاه جابر فبایعه، و هدم بُسر دوراً بالمدینة، ثم سار إلی مکة فخاف أبو موسی أن یقتله فهرب، و کتب أبو موسی إلی الیمن: إنَّ خیلًا مبعوثة من عند معاویة تقتل الناس، تقتل من أبی أن یقرّ بالحکومة. ثم مضی بُسر إلی المدینة و کان علیها عبید اللَّه بن عبّاس عاملًا لعلیّ فهرب منه إلی علیّ بالکوفة، و استخلف عبد اللَّه ابن عبد المدان الحارثی فأتاه بُسر فقتله و قتل ابنه، و لقی بُسر ثقل عبید اللَّه بن عباس و فیه ابنان له صغیران فذبحهما و هما: عبد الرحمن و قثم، و قال بعضٌ: إنّه وجدهما عند رجل من بنی کنانة بالبادیة. فلمّا أراد قتلهما قال له الکنانی: لِمَ تقتل هذین و لا ذنب لهما؟ فإن کنت قاتلهما فاقتلنی معهما، قال: أفعل. فبدأ بالکنانی فقتله ثم قتلهما. فخرجت نسوةٌ من بنی کنانة فقالت امرأة منهنّ: یا هذا قتلت الرجال، فعلامَ تقتل هذین؟ و اللَّه ما کانوا یقتلون فی الجاهلیّة و الإسلام، و اللَّه یا ابن أرطاة إنَّ سلطاناً لا یقوم إلّا بقتل الصبیّ الصغیر و الشیخ الکبیر، و نزع الرحمة، و عقوق الأرحام، لسلطان سوء. و قتل بُسر فی مسیره ذلک جماعة من شیعة علیّ بالیمن و بلغ علیاً الخبر.
تاریخ الطبری (6/ 77- 81)، کامل ابن الأثیر (3/ 162- 167)، تاریخ ابن عساکر (3/ 222، 459)، الاستیعاب (1/ 65، 66)، تاریخ ابن کثیر (7/ 319- 322)، وفاء الوفا (1/ 31) «1».
و قال ابن عبد البرّ فی الاستیعاب «2» (1/ 65): کان یحیی بن معین یقول: کان بُسر بن أرطاة رجل سوء. قال أبو عمر: ذلک لأُمور عظام رکبها فی الإسلام فیما نقل
______________________________
(1). تاریخ الأمم و الملوک: 5/ 139- 140 حوادث سنة 40 ه، الکامل فی التاریخ: 2/ 425- 432 حوادث سنة 40 ه، تاریخ مدینة دمشق: 10/ 152- 154 رقم 872، و فی مختصر تاریخ دمشق: 5/ 185- 186، الاستیعاب: القسم الأول/ 157- 166 رقم 174، البدایة و النهایة: 7/ 356- 357 حوادث سنة 40 ه، وفاء الوفا: 1/ 46 الباب 2.
(2). الاستیعاب: القسم الأول/ 158- 159 رقم 174.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:31
أهل الأخبار و أهل الحدیث أیضاً منها: ذبحه ابنی عبید اللَّه بن العبّاس و هما صغیران بین یدی أُمّهما. و قال الدارقطنی: لم تکن له استقامة بعد النبیّ علیه الصلاة و السلام و هو الذی قتل طفلین لعبید اللَّه بن العبّاس. و قال أبو عمرو الشیبانی: لمّا وجّه معاویة ابن أبی سفیان بُسر بن أرطاة الفهری لقتل شیعة علیّ رضی الله عنه قام إلیه معن أو عمرو بن یزید السلمی و زیاد بن الأشهب الجعدی فقالا: یا أمیر المؤمنین نسألک باللَّه و الرحم أن تجعل لبُسر علی قیس سلطاناً فیقتل قیساً بما قتلت به بنو سلیم من بنی فهر و کنانة یوم دخل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم مکة. فقال معاویة: یا بُسر لا إمرة لک علی قیس، فسار حتی أتی المدینة فقتل ابنی عبید اللَّه و فرَّ أهل المدینة و دخلوا الحرّة حرّة بنی سلیم. قال أبو عمر: و فی هذه الخرجة التی ذکر أبو عمرو الشیبانی أغار بُسر بن أرطاة علی همدان و سبی نساءهم، فکنَّ أوّل مسلمات سبین فی الإسلام، و قتل أحیاءً من بنی سعد. ثم أخرج أبو عمرو بإسناده من طریق رجلین عن أبی ذرّ: أنّه دعا و تعوّذ فی صلاة صلّاها أطال قیامها و رکوعها و سجودها قال: فسألاه ممَّ تعوّذت؟ و فیمَ دعوتَ؟ قال: تعوّذت باللَّه من یوم البلاء یدرکنی، و یوم العورة أن أدرکه. فقالا: و ما ذاک؟ فقال: أمّا یوم البلاء فتلتقی فئتان من المسلمین فیقتل بعضهم بعضاً، و أمّا یوم العورة فإنّ نساءً من المسلمات یُسْبَیْنَ فیکشف عن سوقهنَّ فأیّتهنّ کانت أعظم ساقاً اشتُریت علی عظم ساقها، فدعوت اللَّه أن لا یدرکنی هذا الزمان و لعلّکما تدرکانه. فقُتل عثمان ثم أرسل معاویة بُسر بن أرطاة إلی الیمن فسبی نساءً مسلمات فأُقِمن فی السوق.
و فی تاریخ ابن عساکر «1» (3/ 220- 224): کان بُسر من شیعة معاویة بن أبی سفیان و شهد معه صفِّین، و کان معاویة وجّهه إلی الیمن و الحجاز فی أوّل سنة أربعین، و أمره أن یستقرئ من کان فی طاعة علیّ فیوقع بهم، ففعل بمکة و المدینة و الیمن أفعالًا قبیحةً و قد ولی البحر لمعاویة. و قتل بالیمن ابنی عبید اللَّه بن العبّاس. و قال الدارقطنی: إنّ بُسراً کانت له صحبة و لم یکن له استقامة بعد النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم- یعنی: أنّه کان من أهل الردّة.
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 10/ 144- 156 رقم 872، و فی مختصر تاریخ دمشق: 5/ 182- 184.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:32
قال: و روی البخاری فی التاریخ: أنّ معاویة بعث بُسراً سنة سبع و ثلاثین فقدم المدینة فبایع، ثم انطلق إلی مکة و الیمن فقتل عبد الرحمن و قثم ابنی عبید اللَّه بن عبّاس. و فی روایة الزهری: أنَّ معاویة بعثه سنة تسع و ثلاثین فقدم المدینة لیبلّغ الناس فأحرق دار زرارة بن خیرون «1» أخی بنی عمرو بن عوف بالسوق، و دار رفاعة بن رافع «2»، و دار عبد اللَّه بن سعد «3» من بنی الأشهل، ثم استمرَّ إلی مکة و الیمن فقتل عبد الرحمن بن عبید، و عمرو بن أمّ إدراکة الثقفی «4»، و ذلک أنّ معاویة بعثه علی ما حکاه ابن سعد لیستعرض الناس فیقتل من کان فی طاعة علیّ بن أبی طالب، فأقام فی المدینة شهراً فما قیل له فی أحد: إنَّ هذا ممّن أعان علی عثمان إلّا قتله، و قتل قوماً من بنی کعب علی مائهم فیما بین مکة و المدینة و ألقاهم فی البئر و مضی إلی الیمن، و قتل من همدان بالجرف من کان مع علیّ بصفّین فقتل أکثر من مائتین، و قتل من الأبناء کثیراً و هذا کلّه بعد قتل علیّ بن أبی طالب.
قال ابن یونس: کان عبید اللَّه بن العبّاس قد جعل ابنیه عبد الرحمن و قثم عند رجل من بنی کنانة و کانا صغیرین، فلمّا انتهی بُسر إلی بنی کنانة بعث إلیهما لیقتلهما، فلمّا رأی ذلک الکنانی دخل بیته فأخذ السیف و اشتدَّ علیهم بسیفه حاسراً و هو یقول:
اللیث من یمنع حافات الدارو لا یزال مصلتاً دون الدار «5»
إلّا فتی أروع غیر غدّار
______________________________
(1). صحابیّ توجد ترجمته فی معاجم الصحابة [و یأتی فی ص 34 تصحیح اسم أبیه إلی: جرول]. (المؤلف)
(2). صحابیّ مترجم له فی المعاجم. (المؤلف)
(3). صحابیّ ترجم له أصحاب فهارس الصحابة. (المؤلف)
(4). صحابی مذکور فی عدّ الصحابة [و هو عمرو بن أراکة کما تُرجم فی معاجم الصحابة و کتب التاریخ، و یأتی فی الصحیفة 38 عن الغارات بهذا الاسم]. (المؤلف)
(5). و الصحیح: و لا یزال مصلتاً دون الجار. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:33
فقال له بُسر: ثکلتک أمّک و اللَّه ما أردنا قتلک فِلمَ عرضت نفسکَ للقتل؟ فقال: أقتل دون جاری فعسی أُعذر عند اللَّه و عند الناس. فضرب بسیفه حتی قُتل، و قدّم بُسر الغلامین فذبحهما ذبحاً، فخرج نسوةٌ من بنی کنانة فقالت قائلةٌ منهنَّ: یا هذا هؤلاء الرجال قتلت فعلامَ تقتل الولدان؟ و اللَّه ما کانوا یُقتلون فی جاهلیّة و لا إسلام، و اللَّه إنّ سلطاناً لا یقوم إلّا بقتل الضرع الصغیر و المدره «1» الکبیر، و برفع الرحمة و عقوق الأرحام لَسلطان سوء. فقال لها بُسر: و اللَّه لقد هممت أن أضع فیکنَّ السیف. فقالت: تاللَّه إنَّها لأخت التی صنعت، و ما أنا بها منک بآمنة. ثم قالت للنساء اللواتی حولها: ویحکنَّ تفرّقن.
و فی الإصابة (3/ 9): عمرو بن عمیس قتله بُسر بن أرطاة لمّا أرسله معاویة للغارة علی عمّال علیّ فقتل کثیراً من عمّاله من أهل الحجاز و الیمن.
صورة مفصّلة:
کان بُسر بن أرطاة «2» قاسی القلب، فظّا سفّاکاً للدماء، لا رأفة عنده و لا رحمة، فأمره معاویة أن یأخذ طریق الحجاز و المدینة و مکة حتی ینتهی إلی الیمن، و قال له: لا تنزل علی بلدٍ أهله علی طاعة علیّ إلّا بسطت علیهم لسانک حتی یروا أنّهم لا نجاء لهم، و أنّک محیطٌ بهم، ثم اکفف عنهم و ادعهم إلی البیعة لی، فمن أبی فاقتله، و اقتل شیعة علیّ حیث کانوا.
و فی روایة إبراهیم الثقفی فی الغارات «3» فی حوادث سنة أربعین: بعث معاویة بُسر بن أبی أرطاة فی ثلاثة آلاف و قال: سر حتی تمرّ بالمدینة فاطرد الناس، و أخف من مررت به، و انهب أموال کلّ من أصبت له مالًا ممّن لم یکن له دخلٌ فی طاعتنا،
______________________________
(1). المدره: زعیم القوم. و فی الغارات: المدرهم: و هو الشیخ المسنّ.
(2). و یقال: ابن أبی أرطاة. (المؤلف)
(3). الغارات: ص 411.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:34
فإذا دخلت المدینة فأرهم أنَّک ترید أنفسهم، و أخبرهم أنَّه لا براءة لهم عندک و لا عذر حتی إذا ظنّوا أنّک موقع بهم فاکفف عنهم، ثم سر حتی تدخل مکة و لا تعرض فیها لأحد، و أرهب الناس عنک فیما بین المدینة و مکة، و اجعلهم شرودات حتی تأتی صنعاء و الجند، فإنَّ لنا [بهما] «1» شیعة و قد جاءنی کتابهم.
فخرج بُسر فی ذلک البعث مع جیشه و کانوا إذا وردوا ماءً أخذوا إبل أهل ذلک الماء فرکبوها، و قادوا خیولهم حتی یردوا الماء الآخر، فیردّون تلک الإبل و یرکبون إبل هؤلاء، فلم یزل یصنع ذلک حتی قرب إلی المدینة، فاستقبلتهم قضاعة ینحرون لهم الجزر حتی دخلوا المدینة، و عامل علیّ علیه السلام علیها أبو أیّوب الأنصاری صاحب منزل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فخرج عنها هارباً و دخل بُسر المدینة، فخطب الناس و شتمهم و تهدّدهم یومئذٍ و توعّدهم و قال: شاهت الوجوه إنّ اللَّه تعالی ضرب مثلًا قریة کانت آمنة مطمئنّة یأتیها رزقها رغداً. و قد أوقع اللَّه تعالی ذلک المثل بکم و جعلکم أهله، و کان بلدکم مهاجر النبی صلی الله علیه و آله و سلم و منزله و فیه قبره و منازل الخلفاء من بعده، فلم تشکروا نعمة ربّکم و لم ترعوا حقَّ نبیّکم، و قتل خلیفة اللَّه بین أظهرکم، فکنتم بین قاتل و خاذل و متربّص و شامت، إن کانت للمؤمنین قلتم: أ لم نکن معکم؟ و إن کان للکافرین نصیب، قلتم: أ لم نستحوذ علیکم و نمنعکم من المؤمنین؟ ثم شتم الأنصار، فقال: یا معشر الیهود و أبناء العبید بنی زریق و بنی النجّار و بنی سالم و بنی عبد الأشهل أما و اللَّه لأوقعنَّ بکم وقعة تشفی غلیل صدور المؤمنین و آل عثمان، أما و اللَّه لأدعنّکم أحادیث کالأُمم السالفة، فتهدّدهم حتی خاف الناس أن یوقع بهم، ففزعوا إلی حُویطب بن عبد العزّی، و یقال: إنّه زوج أُمّه فصعد إلیه المنبر فناشده و قال: عترتک و أنصار رسول اللَّه و لیست بقتلة عثمان، فلم یزل به حتی سکن و دعا الناس إلی بیعة معاویة فبایعوه و نزل فأحرق دوراً کثیرة منها: دار زرارة بن حرون «2» أحد بنی عمرو
______________________________
(1). التصحیح من کتاب الغارات.
(2). کذا فی شرح نهج البلاغة. و فی الغارات: جرول.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:35
ابن عوف، و دار رفاعة بن رافع الزرقی، و دار أبی أیّوب الأنصاری. و فقد جابر بن عبد اللَّه الأنصاری، فقال: مالی لا أری جابراً، یا بنی سلمة لا أمان لکم عندی أو تأتونی بجابر. فعاذ جابر بأمّ سلمة، فأرسلت إلی بُسر بن أرطاة فقال: لا أؤمنه حتی یبایع فقالت له أُمّ سلمة: اذهب فبایع، و قالت لابنها عمر: اذهب فبایع، فذهبا فبایعاه.
و روی من طریق وهب بن کیسان، قال: سمعت جابر بن عبد اللَّه الأنصاری یقول: لمّا خفت بُسراً و تواریت عنه قال لقومی: لا أمان لکم عندی حتی یحضر جابر، فأتونی و قالوا: ننشدک اللَّه لما انطلقت معنا فبایعت فحقنت دمک و دماء قومک فإنَّک إن لم تفعل قتلت مقاتلیناو سبیت ذرارینا، فاستنظرتهم اللیل، فلمّا أمسیت دخلت علی أمّ سلمة فأخبرتها الخبر، فقالت: یا بنیَّ انطلق فبایع احقن دمک و دماء قومک، فإنّی قد أمرت ابن أخی أن یذهب فیبایع، و إنِّی لأعلم أنّها بیعة ضلالة.
قال إبراهیم: فأقام بُسر بالمدینة أیّاماً ثم قال لهم: إنّی قد عفوت عنکم و إن لم تکونوا لذلک بأهل، ما قومٌ قُتِل إمامهم بین ظهرانیهم بأهل أن یکفّ عنهم العذاب، و لئن نالکم العفو منّی فی الدنیا إنّی لأرجو أن لا تنالکم رحمة اللَّه فی الآخرة، و قد استخلفت علیکم أبا هریرة فإیّاکم و خلافه. ثم خرج إلی مکة.
و روی الولید بن هشام؛ قال: أقبل بُسر فدخل المدینة فصعد منبر الرسول صلی الله علیه و آله و سلم ثم قال: یا أهل المدینة خضبتم لحاکم و قتلتم عثمان مخضوباً، و اللَّه لا أدع فی المسجد مخضوباً إلّا قتلته. ثم قال لأصحابه: خذوا بأبواب المسجد و هو یرید أن یستعرضهم، فقام إلیه عبد اللَّه بن الزبیر و أبو قیس أحد بنی عامر بن لؤیّ فطلبا إلیه حتی کفّ عنهم و خرج إلی مکة، فلمّا قرب منها هرب قثم بن العبّاس و کان عامل علی علیه السلام، و دخلها بُسر فشتم أهل مکة و أنّبهم ثم خرج عنها و استعمل علیها شیبة بن عثمان.
و روی عوانة، عن الکلبی: أنَّ بُسراً لمّا خرج من المدینة إلی مکة قتل فی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:36
طریقه رجالًا، و أخذ أموالًا، و بلغ أهل مکة خبره فتنحّی عنها عامّة أهلها، و تراضی الناس بشیبة بن عثمان أمیراً لمّا خرج قثم بن العبّاس عنها، و خرج إلی بُسر قومٌ من قریش فتلقّوه فشتمهم ثم قال: أما و اللَّه لو ترکت و رأیی فیکم لترکتکم و ما فیها روحٌ تمشی علی الأرض. فقالوا: ننشدک اللَّه فی أهلک و عترتک. فسکت ثم دخل و طاف بالبیت و صلّی رکعتین ثم خطبهم فقال: الحمد للَّه الذی أعزَّ دعوتنا، و جمع أُلفتنا، و أذلَّ عدوّنا بالقتل و التشرید، هذا ابن أبی طالب بناحیة العراق فی ضنک و ضیق قد ابتلاه اللَّه بخطیئته، و أسلمه بجریرته، فتفرّق عنه أصحابه ناقمین علیه، و ولی الأمر معاویة الطالب بدم عثمان، فبایعوا، و لا تجعلوا علی أنفسکم سبیلًا. فبایعوا، و فقد سعید بن العاص فطلبه فلم یجده و أقام أیّاماً ثم خطبهم فقال: یا أهل مکة إنّی قد صفحت عنکم فإیّاکم و الخلاف، فو اللَّه إن فعلتم لأقصدنَّ منکم إلی التی تبیر الأصل، و تحرب المال، و تخرب الدیار. ثم خرج إلی الطائف.
قال إبراهیم الثقفی: و وجّه رجلًا من قریش إلی نبالة و بها قومٌ من شیعة علیّ علیه السلام و أمره بقتلهم فأخذهم و کلّم فیهم و قیل له: هؤلاء قومک فکفَّ عنهم حتی نأتیک بکتاب من بُسر بأمانهم فحبسهم، و خرج منیع الباهلی من عندهم إلی بُسر و هو بالطائف یستشفع إلیه فیهم، فتحمّل علیه بقوم من الطائف فکلّموه فیهم و سألوه الکتاب بإطلاقهم فوعدهم و مطلهم بالکتاب حتی ظنَّ أنَّه قد قتلهم القرشیُّ المبعوث لقتلهم، و أنَّ کتابه لا یصل إلیهم حتی یُقتلوا، ثم کتب لهم فأتی منیع منزله و کان قد نزل علی امرأة بالطائف و رحله عندها فلم یجدها فی منزلها، فوطئ علی ناقته بردائه و رکب فسار یوم الجمعة و لیلة السبت لم ینزل عن راحلته قطّ، فأتاهم ضحوة و قد أُخرج القوم لیُقتلوا و استبطئ کتاب بُسر فیهم، فقدّم رجلٌ منهم فضربه رجل من أهل الشام فانقطع سیفه، فقال الشامیّون بعضهم لبعض: شمسوا سیوفکم حتی تلین فهزّوها و تبصّر منیع الباهلی بریق السیوف، فألمع بثوبه فقال القوم: هذا راکب عنده خبر فکفوا، و قام به بعیره فنزل عنه و جاء علی رجلیه یشدُّ فدفع الکتاب إلیهم
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:37
فأُطلقوا، و کان الرجل المقدّم الذی ضُرب بالسیف فانکسر السیف أخاه.
قال إبراهیم: و روی علیّ بن مجاهد، عن ابن إسحاق «1»: أنَّ أهل مکة لمّا بلغهم ما صنع بُسر خافوه و هربوا، فخرج ابنا عبید اللَّه بن العبّاس و هما: سلیمان، و داود، و أُمّهما حوریّة «2» ابنة خالد بن قارظ الکنانیّة و تکنّی أُمّ حکیم، و هم حلفاء بنی زهرة و هما غلامان مع أهل مکة فأضلّوهما عند بئر میمون بن الحضرمی، و میمون هذا أخو العلاء بن الحضرمی، و هجم علیهما بُسر فأخذهما و ذبحهما فقالت أمّهما:
هامن أحسَّ بابنیّ اللذین هماکالدرّتین تشظّی عنهما الصدفُ «3»
و قد روی أنَّ اسمهما: قثم و عبد الرحمن، و روی: أنّهما ضلّا فی أخوالهما من بنی کنانة، و روی: أنّ بُسراً إنَّما قتلهما بالیمن و أنّهما ذُبحا علی درج صنعاء. و روی عبد الملک ابن نوفل عن أبیه: إنّ بُسراً لمّا دخل الطائف و قد کلّمه المغیرة قال له: لقد صدقتنی و نصحتنی فبات بها و خرج منها و شیّعه المغیرة ساعة ثم ودّعه و انصرف عنه فخرج حتی مرّ ببنی کنانة و فیهم ابنا عبید اللَّه بن العبّاس و أُمّهما، فلمّا انتهی بُسر إلیهم طلبهما، فدخل رجلٌ من بنی کنانة و کان أبوهما أوصاه بهما، فأخذ السیف من بیته و خرج فقال له بُسر: ثکلتک أُمّک و اللَّه ما کنّا أردنا قتلک فلِم عرّضت نفسک للقتل؟ قال: أُقتل دون جاری أعذر لی عند اللَّه و الناس. ثم شدَّ علی أصحاب بُسر بالسیف حاسراً و هو یرتجز:
آلیت لا یمنع حافات الدارو لا یموت مصلتاً دون الجار «4»
إلّا فتی أروع غیر غدّار
______________________________
(1). فی الغارات: 2/ 611 عن سنان بن أبی سنان: أنّ أهل مکة.
(2). کذا فی شرح نهج البلاغة، و فی الطبعة المعتمدة لدینا من شرح النهج و الغارات: جویریة.
(3). إلی آخر الأبیات التی مرّت فی صفحة 17، 18. (المؤلف)
(4). مرَّ فی الصحیفة 32 بغیر هذا اللفظ، و صحّح المؤلف رحمه الله؛ شطره ب: و لا یزال مصلتاً دون الجار.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:38
فضارب بسیفه حتی قُتل، ثم قدّم الغلامان فقتلا، فخرج نسوة من بنی کنانة فقالت امرأة منهنّ: هذه الرجال یقتلها فما بال الولدان؟ و اللَّه ما کانوا یُقتلون فی جاهلیّة و لا إسلام، و اللَّه إنَّ سلطاناً لا یشتدّ إلّا بقتل الضرع الضعیف، و الشیخ الکبیر و رفع الرحمة، و قطع الأرحام، لسلطان سوء. فقال بُسر: و اللَّه لهممت أن أضع فیکنّ السیف. قالت: و اللَّه إنّه لأحبّ إلیَّ إن فعلت.
قال إبراهیم: و خرج بُسر من الطائف فأتی نجران فقتل عبد اللَّه بن عبد المدان و ابنه مالکاً، و کان عبد اللَّه هذا صهراً لعبید اللَّه بن العباس، ثم جمعهم و قام فیهم، و قال: یا أهل نجران! یا معشر النصاری و إخوان القرود! أمّا و اللَّه إن بلغنی عنکم ما أکره لأعودنَّ علیکم بالتی تقطع النسل، و تهلک الحرث، و تخرب الدیار، و تهدّدهم طویلًا، ثم سار حتی دخل أرحب فقتل أبا کرب و کان یتشیّع و یقال: إنَّه سیّد من کان بالبادیة من همدان فقدّمه فقتله، و أتی صنعاء قد خرج عنها عبید اللَّه بن العبّاس و سعید بن نمران، و قد استخلف عبید اللَّه علیها عمرو بن أراکة الثقفی، فمنع بُسراً من دخولها و قاتله فقتله بُسر و دخل صنعاء فقتل منها قوماً، و أتاه وفد مأرب فقتلهم فلم ینج منهم إلّا رجلٌ واحدٌ و رجع إلی قومه فقال لهم: أنعی قتلانا، شیوخاً و شبّاناً.
قال إبراهیم: و هذه الأبیات المشهورة لعبد «1» بن أراکة الثقفی یرثی بها ابنه عمراً:
لعمری لقد أردی ابن أرطاة فارساًبصنعاء کاللیث الهزبر أبی الأجرِ
تعزَّ فإن کان البکا ردَّ هالکاًعلی أحد فاجهد بکاک علی عمرِو
و لا تبک میتاً بعد میت أحبّةعلیّ و عبّاس و آل أبی بکرِ
______________________________
(1). کذا فی الطبعة التی اعتمدها المؤلف من شرح نهج البلاغة، و فی الطبعة المعتمدة لدینا نُسبت الأبیات لعبد اللَّه بن أراکة، و کلاهما غیر صحیح، و الصواب أنّها لأراکة بن عبد اللَّه یخاطب بها ولده الآخر عبد اللَّه و یرثی ولده عمراً الذی قتله بُسر، کما فی الکامل فی اللغة و الأدب للمبرد: 2/ 332. و لم نعثر علی هذه الأبیات فی کتاب الغارات نفسه، بل ذکرها محقق الکتاب السید جلال الدین الحسینی الأرموی فی هامشه ناقلًا إیاها عن المؤتلف و المختلف للآمدی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:39
قال: ثم خرج بُسر من صنعاء فأتی أهل حبسان «1» و هم شیعة لعلیّ علیه السلام فقاتلهم و قاتلوه فهزمهم و قتّلهم قتلًا ذریعاً، ثم رجع إلی صنعاء فقتل بها مائة شیخ من أبناء فارس لأنّ ابنی عبید اللَّه بن العبّاس کانا مستترین فی بیت امرأة من أبنائهم تعرف بابنة بزرج. و کان الذی قتل بُسر فی وجهه ذلک ثلاثین ألفاً، و حرّق قوماً بالنار، فقال یزید بن مفرّغ:
تعلّق من أسماء ما قد تعلّقاو مثل الذی لاقی من الشوق أرّقا
سقی منفخ الأکناف منبعج الکلی‌منازلها من مشرقات فشرّقا
إلی الشرف الأعلی إلی رامَهُرْمزٍإلی قربات الشیخ من نهر أربقا
إلی دست مارین إلی الشطّ کلّه‌إلی مجمع السلّان من بطن دورقا
إلی حیث یرقی من دجیل سفینه‌إلی مجمع النهرین حیث تفرّقا
إلی حیث سار المرء بُسرٌ بجیشه‌فقتّل بُسرٌ ما استطاع و حرَّقا
قال: و دعا علیّ علیه السلام علی بُسر فقال: «اللّهمّ إنَّ بسراً باع دینه بالدنیا، و انتهک محارمک، و کانت طاعة مخلوق فاجر آثر عنده ممّا عندک، اللّهمّ فلا تمته حتی تسلبه عقله، و لا توجب له رحمتک، و لا ساعة من نهار، اللّهمّ العن بُسراً و عمراً و معاویة، و لیحلّ علیهم غضبک، و لتنزل بهم نقمتک، و لیصبهم بأسک و زجرک الذی لا تردّه عن القوم المجرمین»
. فلم یلبث بُسر بعد ذلک إلّا یسیراً حتی وسوس و ذهب عقله، فکان یهذی بالسیف و یقول: اعطونی سیفاً أقتل به. لا یزال یردِّد ذلک حتی اتُّخذ له سیفٌ من خشب، و کانوا یدنون منه المرفقة فلا یزال یضربها حتی یغشی علیه فلبث کذلک إلی أن مات «2».
______________________________
(1). کذا فی شرح نهج البلاغة، و أما فی الطبعة المعتمدة لدینا من شرح النهج و الغارات ففیهما: جیشان، و هی کورة بالیمن شمال لحج.
(2). شرح ابن أبی الحدید: 1/ 116- 121 [2/ 7- 18 خطبة 25]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:40
و فی شرح ابن أبی الحدید «1» (3/ 15): روی أبو الحسن علیّ بن محمد بن أبی سیف المدائنی [فی کتاب الأحداث، قال: کتب معاویة نسخة واحدة إلی عمّاله بعد عام الجماعة: أن برئت الذمّة ممّن روی شیئاً] «2» من فضل أبی تراب و أهل بیته، فقامت الخطباء فی کلّ کورة و علی کلّ منبر یلعنون علیّا و یبرؤون منه و یقعون فیه و فی أهل بیته، و کان أشدُّ الناس بلاءً حینئذٍ أهل الکوفة لکثرة من بها من شیعة علیّ علیه السلام فاستعمل علیهم زیاد بن سمیّة و ضمَّ إلیه البصرة، فکان یتتبّع الشیعة و هو بهم عارفٌ لأنّه کان منهم أیّام علیّ علیه السلام فقتلهم تحت کلّ حجر و مدر و أخافهم، و قطع الأیدی و الأرجل، و سمل العیون، و صلبهم علی جذوع النخل، و طردهم و شرّدهم عن العراق، فلم یبق بها معروفٌ منهم. و کتب معاویة إلی عمّاله فی جمیع الآفاق: أن لا یُجیزوا لأحد من شیعة علیّ و أهل بیته شهادة. و کتب إلیهم: أن انظروا من قبلکم من شیعة عثمان و محبّیه و أهل ولایته و الذین یروون فضائله و مناقبه فأدنوا مجالسهم و قرّبوهم و أکرموهم و اکتبوا لی بکلّ ما یروی کلّ رجل منهم و اسمه و اسم أبیه و عشیرته. ففعلوا ذلک حتی أکثروا فی فضائل عثمان و مناقبه لما کان یبعثه إلیهم معاویة من الصلات و الکساء و الحباء و القطائع، و یفیضه فی العرب منهم و الموالی، فکثر ذلک فی کلّ مصر و تنافسوا فی المنازل و الدنیا، فلیس یجی‌ء أحدٌ مردودٌ من الناس عاملًا من عمّال معاویة فیروی فی عثمان فضیلة أو منقبة إلّا کتب اسمه و قرّبه و شفّعه فلبثوا بذلک حیناً، ثم کتب إلی عمّاله: إنَّ الحدیث فی عثمان قد کثر و فشا فی کلّ مصر و فی کلّ وجه و ناحیة، فإذا جاءکم کتابی هذا فادعوا الناس إلی الروایة فی فضائل الصحابة و الخلفاء الأوّلین و لا تترکوا خبراً یرویه أحدٌ من المسلمین فی أبی تراب إلّا و تأتونی بمناقض له فی الصحابة مفتعلة، فإنَّ هذا أحبُّ إلیَّ، و أقرُّ لعینی، و أدحض لحجّة أبی تراب و شیعته، و أشدُّ إلیهم من مناقب عثمان و فضله.
ثم کتب إلی عمّاله نسخة واحدةً إلی جمیع البلدان: انظروا إلی من قامت علیه
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 11/ 44- 45 خطبة 32.
(2). ما بین المعقوفین ساقط و أثبتناه من المصدر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:41
البیّنة أنَّه یحبُّ علیّا و أهل بیته فامحوه من الدیوان و أسقطوا عطاءه و رزقه، و شفع ذلک بنسخة أخری: من اتّهمتموه بموالاة هؤلاء القوم فنکّلوا به و اهدموا داره. فلم یکن البلاء أشدّ و لا أکثر منه بالعراق و لا سیّما بالکوفة حتی أنَّ الرجل من شیعة علیّ علیه السلام لیأتیه من یثق به فیدخل بیته فیلقی إلیه سرّه و یخاف من خادمه و مملوکه و لا یُحدّثه حتی یأخذ علیه الأیمان الغلیظة لیکتمن علیه، فظهر حدیث کثیر موضوع و بهتان منتشر. إلی آخره.
استخلف زیاد علی البصرة سمرة بن جندب لمّا کتب معاویة إلی زیاد بعهده علی الکوفة و البصرة، فکان زیاد یقیم ستّة أشهر بالکوفة و ستّة أشهر بالبصرة، و سمرة من الذین أسرفوا فی القتل علی علمٍ من معاویة بل بأمرٍ منه.
أخرج الطبری من طریق محمد بن سلیم، قال: سألت أنس بن سیرین: هل کان سمرة قتل أحداً؟ قال: و هل یُحصی من قتل سمرة بن جندب؟ استخلفه زیاد علی البصرة و أتی الکوفة فجاء و قد قتل ثمانیة آلاف من الناس، فقال له معاویة: هل تخاف أن تکون قد قتلت أحداً بریئاً؟ قال: لو قتلت إلیهم مثلهم ما خشیت، أو کما قال.
قال أبو سوار العدوی: قتل سمرة من قومی فی غداة سبعة و أربعین رجلًا قد جمع القرآن.
و روی بإسناده عن عوف، قال: أقبل سمرة من المدینة فلمّا کان عند دور بنی أسد خرج رجل من أزقّتهم ففجأ أوائل الخیل فحمل علیه رجل من القوم فأوجره الحربة، قال: ثم مضت الخیل فأتی علیه سمرة بن جندب و هو متشحّطٌ فی دمه فقال: ما هذا؟ قیل: أصابته أوائل خیل الأمیر. قال: إذا سمعتم بنا قد رکبنا فاتّقوا أسنّتنا «1».
أعطی معاویة سمرة بن جندب من بیت المال أربعمائة ألف درهم علی أن یخطب فی أهل الشام بأنَّ قوله تعالی: (وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُعْجِبُکَ قَوْلُهُ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا
______________________________
(1). تاریخ الطبری: 6/ 132 [5/ 237 حوادث سنة 50 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:42
وَ یُشْهِدُ اللَّهَ عَلی ما فِی قَلْبِهِ وَ هُوَ أَلَدُّ الْخِصامِ* وَ إِذا تَوَلَّی سَعی فِی الْأَرْضِ لِیُفْسِدَ فِیها وَ یُهْلِکَ الْحَرْثَ وَ النَّسْلَ وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ الْفَسادَ) «1» أنَّها نزلت فی علیّ بن أبی طالب علیه السلام. و أنّ قوله تعالی: (وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ) «2». نزل فی ابن ملجم أشقی مراد «3».
و أخرج الطبری من طریق عمر بن شبّه، قال: مات زیاد و علی البصرة سمرة ابن جندب خلیفةً له، فأقرَّ سمرة علی البصرة ثمانیة عشر شهراً. قال عمر: و بلغنی عن جعفر الضبعی قال: أقرَّ معاویة سمرة بعد زیاد ستّة أشهر ثم عزله، فقال سمرة: لعن اللَّه معاویة و اللَّه لو أطعت اللَّه کما أطعت معاویة ما عذّبنی أبداً.
و روی من طریق سلیمان بن مسلم العجلی، قال: سمعت أبی یقول: مررت بالمسجد فجاء رجلٌ إلی سمرة فأدّی زکاة ماله، ثم دخل فجعل یصلّی فی المسجد، فجاء رجلٌ فضرب عنقه فإذا رأسه فی المسجد و بدنه ناحیة، فمرّ أبو بکرة فقال: یقول اللَّه سبحانه: (قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَکَّی* وَ ذَکَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّی) «4». قال أبی: فشهدت ذلک فما مات سمرة حتی أخذه الزمهریر، فمات شرّ میتة. قال: و شهدته و أُتی بناس کثیر و أُناس بین یدیه فیقول للرجل: ما دینک؟ فیقول: أشهد أن لا إله إلّا اللَّه وحده لا شریک له، و أنَّ محمداً عبده و رسوله، و أنِّی بری‌ءٌ من الحروریّة. فیقدّم فیضرب عنقه حتی مرّ بضعة و عشرون.
تاریخ الطبری «5» (6/ 164).
و فی مقدّم عمّال معاویة الحاملین عداء سیّد العترة، المهاجمین شیعة آل اللَّه بکلّ
______________________________
(1). البقرة: 204- 205.
(2). البقرة: 207.
(3). شرح ابن أبی الحدید: 1/ 361 [4/ 73 خطبة 56]. (المؤلف)
(4). الأعلی: 14- 15.
(5). تاریخ الأمم و الملوک: 5/ 291- 292 حوادث سنة 53 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:43
قویً متیسّرة: زیاد بن سمیّة، و من الزائد جدّا بحثنا عن جرائمه الوبیلة التی حفظها له التاریخ، و اسودّت بها صفحات تاریخه، و لا بدع و هو ولید البغاء من الأدعیاء المشهورین، ربیب حجر سمیّة البغیّ، و الإناء إنّما یترشّح بما فیه، و الشوک لا یثمر العنب،
و قد صدق النبیّ الکریم فی قوله صلی الله علیه و آله و سلم فی السبطین و والدیهما: «لا یحبّهم إلّا سعید الجدّ طیّب المولد، و لا یبغضهم إلّا شقی الجدّ ردیّ المولد»
. و کان السلف یبور أولادهم «1» بحبّ علیّ علیه السلام فمن کان لا یحبّه علموا أنَّه لغیر رشدة «2». فلا تعجب من الدعیّ و من کتابه القارص إلی الإمام السبط الحسن الزکی علیه السلام قد شفع إلیه فی رجل من شیعته. قال ابن عساکر: کان سعد بن سرح مولی حبیب بن عبد شمس من شیعة علیّ بن أبی طالب، فلمّا قدم زیاد الکوفة والیاً علیها أخافه و طلبه زیاد، فأتی الحسن ابن علیّ فوثب زیاد علی أخیه و ولده و امرأته و حبسهم و أخذ ماله و هدم داره،
فکتب الحسن إلی زیاد: «من الحسن بن علیّ إلی زیاد. أمّا بعد: فإنَّک عمدت إلی رجل من المسلمین له ما لهم و علیه ما علیهم، فهدمت داره، و أخذت ماله و عیاله فحبستهم، فإذا أتاک کتابی هذا فابن له داره، و اردد علیه عیاله و ماله، فإنّی قد أجرته فشفِّعنی فیه»
. فکتب إلیه زیاد:
من زیاد بن أبی سفیان إلی الحسن بن فاطمة. أمّا بعد: فقد أتانی کتابک تبدأ فیه بنفسک قبلی و أنت طالب حاجة و أنا سلطان، و أنت سوقة کتبتَ إلیَّ فی فاسق لا یؤبه به، و شرٌّ من ذلک تولّیه أباک و إیّاک، و قد علمت أنّک أدنیته إقامةً منک علی سوء الرأی و رضی منک بذلک، و ایم اللَّه لا تسبقنی‌به، و لو کان بین جلدک و لحمک، و إن نلت بعضک فغیر رفیق بک و لا مرع علیک، فإنَّ أحبَّ لحم إلیَّ أن آکل منه اللحم الذی أنت منه، فسلّمه بجریرته إلی من هو أولی به منک، فإن عفوتُ عنه لم أکن
______________________________
(1). أی: یختبرون طیب مولدهم.
(2). مرّت تلکم الأحادیث [فی الجزء 3 و غیره و فی مواضع کثیرة] و ستأتی فی مسند المناقب و مرسلها. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:44
شفّعتک فیه، و إن قتلته لم أقتله إلّا لحبّه أباک الفاسق، و السلام «1».
و لمّا بلغ موته ابن عمر قال: یا ابن سمیّة لا الآخرة أدرکت و لا الدنیا بقیت علیک.
کان زیاد جمع الناس بالکوفة بباب قصره یحرِّضهم علی لعن علیّ علیه السلام. و فی لفظ البیهقی: یحرّضهم علی البراءة من علیّ کرّم اللَّه وجهه، فملأ منهم المسجد و الرحبة فمن أبی ذلک عرضه علی السیف. و عن المنتظم لابن الجوزی «2»: أنّ زیاداً لمّا حصبه أهل الکوفة و هو یخطب علی المنبر قطع أیدی ثمانین منهم، و همّ أن یخرّب دورهم، و یجمّر نخلهم، فجمعهم حتی ملأ بهم المسجد و الرحبة یعرضهم علی البراءة من علی علیه السلام، و علم أنّهم سیمتنعون فیحتجُّ بذلک علی استئصالهم و إخراب بلدهم. فذکر عبد الرحمن بن السائب، قال: أحضرت فصرت إلی الرحبة و معی جماعة من الأنصار، فرأیت شیئاً فی منامی و أنا جالسٌ فی الجماعة و قد خفقت، و هو أنّی رأیت شیئاً طویلًا قد أقبل فقلت: ما هذا؟ فقال: أنا النقّاد ذو الرقبة بُعثت إلی صاحب هذا القصر، فانتبهت فزعاً فما کان إلّا مقدار ساعة حتی خرج خارجٌ من القصر فقال: انصرفوا فإنّ الأمیر عنکم مشغولٌ، و إذا به قد أصابه ما ذکرنا من البلاء، و فی ذلک یقول عبد اللَّه بن السائب:
ما کان منتهیاً عمّا أراد بناحتی تأتّی له النقّاد ذو الرقبه
فأسقط الشق منه ضربةٌ ثبتت‌لمّا تناول ظلماً صاحب الرحبه «3»
______________________________
(1). تاریخ ابن عساکر: 5/ 418 [19/ 198 رقم 2309، و فی مختصر تاریخ دمشق: 9/ 86]، شرح ابن أبی الحدید: 4/ 7، 72 [16/ 18 کتاب 31، ص 194 کتاب 44]. (المؤلف)
(2). المنتظم: 5/ 263 رقم 370.
(3). مروج الذهب: 2/ 69 [3/ 36- 37]، المحاسن و المساوئ للبیهقی: 1/ 39 [ص 54- 55]، قال المسعودی و البیهقی: صاحب الرحبة هو علیّ بن أبی طالب، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 286 [3/ 199 کتاب 47] نقلًا عن ابن الجوزی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:45
قال الأمینی: هلمَّ معی نقرأ هذه الصحائف السوداء المحشوّة بالمخازی و شیة العار، المملوّة بالموبقات و البوائق، فننظر هل فی الشریعة البیضاء، أو فی نوامیس البشریّة، أو فی طقوس العدل مساغٌ لشی‌ء منها؟ دع ذلک کلّه هل تجد فی عادات الجاهلیّة مبرّراً لشی‌ء من تلکم الهمجیّة؟ و هل فعل أولئک الأشقیاء الأشدّاء فی أیّامهم المظلمة فعلًا یربو علی مخاریق ابن هند؟ لا. و إنَّک لا تسمع عن أحد ممّن یحمل عاطفة إنسانیّة، و لا أقول ممّن یعتنق الدین الحنیف فحسب، یستبیح شیئاً من ذلک أو یحبِّذ مخزاةً من تلکم المخازی، و هل تجد معاویة و هذه جنایاته من مصادیق قوله تعالی: (مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَ الَّذِینَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَی الْکُفَّارِ رُحَماءُ بَیْنَهُمْ تَراهُمْ رُکَّعاً سُجَّداً یَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَ رِضْواناً سِیماهُمْ فِی وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ) الآیة «1»؟ فهل تری ابن أبی سفیان خارجاً عنهم؟ فلیس هو من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و لا ممّن معه، و لا رحیماً بهم، أو أنَّ من ناوأه و عاداه و سبّه و آذاه و قتله و هتکه خارجون عن ربقة الإسلام؟ فهو شدیدٌ علیهم و هم خیرةُ أُمّة محمد المسلمة، تراهم رکّعاً سجّداً یبتغون فضلًا من اللَّه و رضواناً. فالحکم للنصفة لا غیرها.
کأنَّ هاهنا نسیت ثارات عثمان و عادت تبعة أُولئک المضطهدین محض ولاء علیّ أمیر المؤمنین علیه السلام و قد قرن اللَّه ولایته بولایته و ولایة رسوله، و حبّهم لمن یحبّه اللَّه و رسوله، و طاعتهم لمن فرض اللَّه طاعته، و ودّهم من جعل اللَّه ودّه أجر الرسالة. فلم یقصد معاویة و عمّاله أحداً بسوء إلّا هؤلاء، فطفق یرتکب منهم ما لا یُرتکب إلّا من أهل الردّة و المحادّة للَّه و لرسوله. فکان الطرید اللعین ابن الطرید اللعین مروان، و أزنی ثقیف مغیرة بن شعبة، و أُغیلمة قریش الفسقة فی أمنٍ و دعة، و کان یولِّی لأعماله الزعانفة الفجرة أعداء أهل بیت الوحی: بُسر بن أرطاة، و مروان بن الحکم، و مغیرة بن شعبة، و زیاد بن أبیه، و عبد اللَّه الفزاری، و سفیان بن عوف، و النعمان بن
______________________________
(1). الفتح: 29.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:46
بشیر، و الضحّاک بن قیس، و سمرة بن جندب، و نظراءهم، یستعملهم علی عباد اللَّه و هو یعرفهم حقّ المعرفة و لا یبالی
بقول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «من تولّی من أمر المسلمین شیئاً فاستعمل علیهم رجلًا و هو یعلم أنّ فیهم من هو أولی بذلک و أعلم بکتاب اللَّه و سنّة رسوله فقد خان اللَّه و رسوله و جمیع المؤمنین» «1»
. فکانوا یقترفون السیئات، و یجترحون المآثم بأمر منه و رغبة، و لم تکن عنده حریجة من الدین تزعه عن تلکم الجرائم، فأمر بالإغارة علی مکة المکرّمة و قد جعلها اللَّه بلداً آمناً یأمن من حلَّ بها و إن کان کافراً، و لأهلها و طیرها و وحشها و نباتها حرمات عند اللَّه، و هی التی حقنت دم أبی سفیان و من علی شاکلته من حاملی ألویة الکفر و الإلحاد، فکان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یرعاها کلّ الرعایة یوم الفتح و غیره، فما عامل أهلها هو و جیشه الفاتح إلّا بکلّ جمیل،
و کان صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «إنَّ هذا بلد حرم اللَّه یوم خلق السموات و الأرض، و هو حرام بحرمة اللَّه إلی یوم القیامة، و إنّه لم یحلّ القتال فیه لأحد قبلی، و لم یحلّ لی إلّا ساعة من نهار، فهو حرامٌ بحرمة اللَّه إلی یوم القیامة، لا یعضد شوکه، و لا ینفر صیده، و لا یلتقط لقطته إلّا من عرفها و لا یختلی خلاها» «2»
. و قال صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّ مکة حرّمها اللَّه و لم یحرمها الناس، فلا یحلُّ لأمرئ یؤمن باللَّه و الیوم الآخر أن یسفک بها دماً، و لا یعضد بها شجرة، فإن أحدٌ ترخّص لقتال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقولوا له: إن اللَّه أذن لرسوله صلی الله علیه و آله و سلم و لم یأذن لکم، و إنَّما أذن لی ساعةً من نهار، و قد عادت حرمتها الیوم کحرمتها بالأمس، و لیبلّغ الشاهد الغائب» «3»
. و أمر ابن هند بالاستحواذ علی مدینة الرسول صلی الله علیه و آله و سلم و إخافة أهلها و الوقیعة فیهم و استقراء من یوجد فیها من شیعة علیّ أمیر المؤمنین صلوات اللَّه علیه، و للمدینة
______________________________
(1). مجمع الزوائد: 5/ 211. (المؤلف)
(2). صحیح البخاری، باب لا یحلّ القتال بمکة: 3/ 168 [2/ 651 ح 1737]، صحیح مسلم: 4/ 109 [3/ 160 ح 445 کتاب الحج]. (المؤلف)
(3). صحیح البخاری: باب لا یعضد شجر الحرم: 3/ 167 [2/ 651 ح 1735]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:47
المنوّرة فی الإسلام حرمتها الثابتة، و لنبیّه صلی الله علیه و آله و سلم فیها
قوله الصادق: «المدینة حرم ما بین عائر إلی کذا، من أحدث فیها حدثاً «1» أو آوی محدثاً فعلیه لعنة اللَّه و الملائکة و الناس أجمعین، لا یقبل منه صرفٌ و لا عدل، ذمّة المسلمین واحدة، فمن أخفر مسلماً فعلیه لعنة اللَّه و الملائکة و الناس أجمعین، لا یقبل منه صرفٌ و لا عدلٌ» «2»
. و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لا یکید أهل المدینة أحدٌ إلّا انماع کما ینماع الملح فی الماء» «3»
. و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لا یرید أحدٌ أهل المدینة بسوء إلّا أذابه اللَّه فی النار ذوب الرصاص أو ذوب الملح فی الماء» «4»
. و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «اللّهمّ إنّ إبراهیم حرّم مکة فجعلها حرماً و إنِّی حرّمت المدینة حراماً ما بین مأزمیها، أن لا یهراق فیها دمٌ، و لا یحمل فیها سلاحٌ لقتال، و لا تخبط فیها شجرةٌ إلّا لعلف» «5»
. و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من أراد أهل هذه البلدة بسوء- یعنی المدینة- أذابه اللَّه کما یذوب الملح فی الماء». و فی لفظ سعد: «من أراد أهل المدینة بسوء أذابه اللَّه ...» «6»
. و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «المدینة حرمٌ من کذا إلی کذا، لا یقطع شجرها، و لا یحدث فیها
______________________________
(1). قال القاضی عیاض: معنی
قوله: «من أحدث فیها حدثاً أو آوی محدثاً ...»
؛ من أتی فیها إثماً أو آوی من أتاه. (المؤلف)
(2). صحیح البخاری: 3/ 179 [2/ 661 ح 1771]، صحیح مسلم: 4/ 114، 115، 116 [3/ 167- 169 ح 463- 470 کتاب الحج]، مسند أحمد: 1/ 81، 126، 151 و 2/ 450 [1/ 131 ح 616، ص 203 ح 1040، ص 244 ح 1300، 3/ 202 ح 9515]، سنن البیهقی: 5/ 196، سنن أبی داود: 1/ 318 [2/ 216 ح 2034]. (المؤلف)
(3). صحیح البخاری: 3/ 181 [2/ 664 ح 1778]. (المؤلف)
(4). صحیح مسلم: 4/ 113 [3/ 166 ح 460 کتاب الحج]. (المؤلف)
(5). صحیح مسلم: 4/ 117 [3/ 171 ح 475 کتاب الحج]، سنن أبی داود: 1/ 318 [2/ 216 ح 2035]، و اللفظ لمسلم. (المؤلف)
(6). صحیح مسلم: 4/ 121، 122 [3/ 176- 177 ح 493 و 494 کتاب الحج]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:48
حدثٌ، من أحدث حدثاً فعلیه لعنة اللَّه و الملائکة و الناس أجمعین» «7»
. و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «أیّما جبّار أراد المدینة بسوء أذابه اللَّه تعالی کما یذوب الملح فی الماء». و فی لفظ: «من أراد أهل هذه البلدة بدهمٍ أو بسوء» «8»
. و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: فیما أخرجه الطبرانی «9» برجال الصحیح: «اللّهمّ من ظلم أهل المدینة و أخافهم فأخفه، و علیه لعنة اللَّه و الملائکة و الناس أجمعین، لا یقبل منه صرفٌ و لا عدلٌ» «10»
. و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من أخاف أهل المدینة أخافه اللَّه یوم القیامة، و غضب علیه، و لم یقبل منه صرفاً و لا عدلًا» «11»
. و قوله صلی الله علیه و آله و سلم فیما أخرجه النسائی «12»: «من أخاف أهل المدینة ظالماً لهم أخافه اللَّه، و کانت علیه لعنة اللَّه» «13»
. و فی لفظ ابن النجّار: «من أخاف أهل المدینة ظلماً أخافه اللَّه و علیه لعنة اللَّه و الملائکة و الناس أجمعین».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من أخاف أهل المدینة فقد أخاف ما بین جنبیَّ»
. أخرجه أحمد فی مسنده «14» (3/ 354) بالإسناد عن جابر بن عبد اللَّه: إنَّ أمیراً من أُمراء الفتنة قدم المدینة و کان قد ذهب بصر جابر فقیل لجابر: لو تنحّیت عنه، فخرج یمشی بین ابنیه فنکب فقال: تعس من أخاف رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم. فقال ابناه أو أحدهما: یا أبت!
______________________________
(7). صحیح البخاری: 3/ 178 [2/ 661 ح 1768]، سنن البیهقی: 5/ 197. (المؤلف)
(8). وفاء الوفا للسمهودی: 1/ 31 [1/ 44]. (المؤلف)
(9). المعجم الکبیر: 7/ 144 ح 6636.
(10). وفاء الوفا: 1/ 31 [1/ 45] و صحّحه. (المؤلف)
(11). وفاء الوفا: 1/ 31، فیض القدیر: 6/ 40 [ح 8347]. (المؤلف)
(12). السنن الکبری: 2/ 483 ح 4266.
(13). وفاء الوفا: 1/ 31 [1/ 45]. (المؤلف)
(14). مسند أحمد: 4/ 322 ح 1444.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:49
و کیف أخاف رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و قد مات؟ قال: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «من أخاف ...» الحدیث
. قلت: الأمیر المشار إلیه هو بُسر بن أرطاة کما فی وفاء الوفا للسمهودی «1» (1/ 31) و صحّح الحدیث.
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم فیما أخرجه الطبرانی فی الکبیر «2»: «من آذی أهل المدینة آذاه اللَّه، و علیه لعنة اللَّه و الملائکة و الناس أجمعین، و لا یُقبل منه صرفٌ و لا عدلٌ».
وفاء الوفا «3» (1/ 32).
نعم؛ إنَّ بُسراً لم یلو علی شی‌ء من ذلک و إنَّما اؤتمر بما سوّل له معاویة من هتک الحرمات بقتل الرجال، و سبی النساء، و ذبح الأطفال، و هدم الدیار، و شتم الأعراض، و ما رعی لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلّا و لا ذمّةً فی مجاوری حرم أمنه، و ساکنی حماه المنیع فخفر ذمّته کما هتک حرمته، و استخفَّ بجواره؛ و آذاه بإباحة حرمة حرم اللَّه تعالی، (وَ الَّذِینَ یُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ) «4» (إِنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ) «5»، فیا لها من جرأة تقحّم صاحبها فی المحادّة للَّه و لرسوله صلی الله علیه و آله و سلم و دینه القویم.
کما أنَّ یزید کان یحذو حذو أبیه فی جرائمه الوبیلة و شنّ الغارة علی أهل المدینة المشرّفة، و بعث مسلم بن عقبة الهاتک الفاتک إلی هتک ذلک الجوار المقدّس بوصیّة من والده الآثم.
______________________________
(1). وفاء الوفا: 1/ 46 الباب 2.
(2). المعجم الکبیر: 7/ 143 ح 6631.
(3). وفاء الوفا: 1/ 46 الباب 2.
(4). التوبة: 61.
(5). الأحزاب: 57.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:50
قال السمهودی فی وفاء الوفا «1» (1/ 91): و أخرج ابن أبی خیثمة؛ بسند صحیح إلی جویریة بنت أسماء: سمعت أشیاخ المدینة یتحدّثون أنّ معاویة رضی الله عنه لمّا احتضر دعا یزید فقال له: إنَّ لک من أهل المدینة یوماً فإن فعلوا فارمهم بمسلم بن عقبة فإنّی عرفت نصیحته. فلمّا ولی یزید وفد علیه عبد اللَّه بن حنظلة و جماعة، فأکرمهم و أجازهم، فرجع فحرّض الناس علی یزید و عابه و دعاهم إلی خلع یزید فأجابوه، فبلغ ذلک یزید فجهّز إلیهم مسلم بن عقبة. إلی آخره.
و أخرجه البلاذری فی أنساب الأشراف «2» (5/ 43) بلفظ أبسط من لفظ السمهودی.

معاویة و حُجر بن عدی و أصحابه‌

اشارة

إنّ معاویة استعمل مغیرة بن شعبة علی الکوفة سنة إحدی و أربعین، فلمّا أمّره علیها دعاه و قال له: أمّا بعد: فإنَ لذی الحلم قبل الیوم ما تقرع العصا. و قد قال المتلمّس:
لذی الحلم قبل الیوم ما تقرع العصاو ما علّم الإنسان إلّا لیعلما
و قد یجزی عنک الحکیم بغیر التعلیم، و قد أردت إیصاءک بأشیاء کثیرة فأنا تارکها اعتماداً علی بصرک بما یرضینی، و یسعد سلطانی، و یصلح رعیّتی، و لست تارک إیصائک بخصلة: لا تقهم عن شتم علیّ و ذمِّه، و الترحّم علی عثمان و الاستغفار له، و العیب علی أصحاب علیّ و الإقصاء لهم، و ترک الاستماع منهم، و إطراء شیعة عثمان رضوان اللَّه علیه و الإدناء لهم، و الاستماع منهم. فقال المغیرة: قد جرَّبت و جُرِّبت و عملت قبلک لغیرک، فلم یذمم بی رفع و لا وضع، فستبلو فتحمد أو تذمّ. ثم قال: بل نحمد إن شاء اللَّه. فأقام المغیرة عاملًا علی الکوفة سبع سنین و أشهراً و هو من أحسن شی‌ء سیرة و أشدّه حبّا للعافیة، غیر أنّه لا یدع شتم علیّ و الوقوع فیه و العیب
______________________________
(1). وفاء الوفا: 1/ 130 الباب 2.
(2). أنساب الأشراف: 5/ 337.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:51
لقتلة عثمان و اللعن لهم، و الدعاء لعثمان بالرحمة و الاستغفار له و التزکیة لأصحابه، فکان حُجر بن عدیّ إذا سمع ذلک قال: بل إیّاکم فذمّ اللَّه و لعن، ثم قام و قال: إنَّ اللَّه یقول: (کُونُوا قَوَّامِینَ بِالْقِسْطِ شُهَداءَ لِلَّهِ) «1» و أنا أشهد أنَّ من تذمُّون و تعیّرون لأحقُّ بالفضل، و أنَّ من تزکّون و تطرون أولی بالذمّ. فیقول له المغیرة: یا حُجر لقد رمی بسهمک إذ کنت أنا الوالی علیک، یا حُجر ویحک اتّق السلطان، اتّق غضبه و سطوته، فإنَّ غضب السلطان أحیاناً ممّا یُهلک أمثالک کثیراً، ثم یکفُّ عنه و یصفح، فلم یزل حتی کان فی آخر إمارته قام المغیرة فقال فی علیّ و عثمان کما کان یقول و کانت مقالته: اللّهمّ ارحم عثمان بن عفّان، و تجاوز عنه و اجزه بأحسن عمله، فإنّه عمل بکتابک و اتّبع سنّة نبیّک صلی الله علیه و آله و سلم، و جمع کلمتنا، و حقن دماءنا، و قُتل مظلوماً «2»، اللّهمّ فارحم أنصاره و أولیاءه و محبّیه و الطالبین بدمه. و نال من علیّ بن أبی طالب علیه السلام و لعنه و لعن شیعته، فوثب حُجر فنعر نعرةً أ سمعت کلّ من کان فی المسجد و خارجة و قال: إنّک لا تدری بمن تولع من هرمک أیّها الإنسان مُر لنا بأرزاقنا و أُعطیاتنا فإنّک قد حبستها عنّا و لم یکن ذلک لک، و لم یکن یطمع فی ذلک من کان قبلک، و قد أصبحت مولعاً بذمِّ أمیر المؤمنین، و تقریظ المجرمین. فقام معه أکثر من ثلثی الناس یقولون: صدق و اللَّه حُجر و برّ، مُر لنا بأرزاقنا و أعطیاتنا فإنّا لا ننتفع بقولک هذا و لا یُجدی علینا شیئاً. و أکثروا فی مثل هذا القول، فنزل المغیرة فدخل القصر فاستأذن علیه قومه فأذن لهم فقالوا: علام تترک هذا الرجل یقول هذه المقالة و یجترئ علیک فی سلطانک هذه الجرأة؟ فیوهن سلطانک، و یسخط علیک أمیر المؤمنین معاویة، و کان أشدّهم له قولًا فی أمر حُجر و التعظیم علیه عبد اللَّه بن أبی عقیل الثقفی، فقال لهم المغیرة: إنّی قد قتلته إنّه سیأتی أمیرٌ بعدی فیحسبه مثلی فیصنع
______________________________
(1). النساء: 135.
(2). هذه کلّها تخالف ما هو الثابت المعلوم من سیرة عثمان کما فصّلنا القول فیها فی الجزء الثامن و التاسع. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:52
به شبیهاً بما ترونه یصنع بی، فیأخذه عند أول وهلة فیقتله شرّ قتلة، إنّه قد اقترب أجلی، و ضعف عملی، و لا أحبّ أن أبتدئ أهل هذا المصر بقتل خیارهم و سفک دمائهم، فیسعدوا بذلک و أشقی، و یعزّ فی الدنیا معاویة، و یذلّ یوم القیامة المغیرة.
ثم هلک المغیرة سنة (51) فجمعت الکوفة و البصرة لزیاد- ابن سمیّة- فأقبل زیاد حتی دخل القصر بالکوفة و وجّه إلی حُجر فجاءه، و کان له قبل ذلک صدیقاً، فقال له: قد بلغنی ما کنت تفعله بالمغیرة فیحتمله منک و إنّی و اللَّه لا أحتملک علی مثل ذلک أبداً، أ رأیت ما کنت تعرفنی به من حبّ علی و ودّه، فإنّ اللَّه قد سلخه من صدری فصیّره بغضاً و عداوة، و ما کنت تعرفنی به من بغض معاویة و عداوته فإنّ اللَّه قد سلخه من صدری و حوّله حبّا و مودّة، و إنّی أخوک الذی تعهد، إذا أتیتنی و أنا جالسٌ للناس فاجلس معی علی مجلسی، و إذا أتیت و لم أجلس للناس فاجلس حتی أخرج إلیک، و لک عندی فی کلِّ یوم حاجتان: حاجة غدوة، و حاجة عشیة، إنّک إن تستقم تسلم لک دنیاک و دینک، و إن تأخذ یمیناً و شمالًا تهلک نفسک، و تشطُّ عندی دمک، إنّی لا أُحبُّ التنکیل قبل التقدمة، و لا آخذ بغیر حجّة، اللّهمّ اشهد. فقال حُجر: لن یری الأمیر منّی إلّا ما یُحب و قد نصح و أنا قابلٌ نصیحته. ثم خرج من عنده.
و لمّا ولی زیاد، جمع أهل الکوفة فملأ منهم المسجد و الرحبة و القصر لیعرضهم علی البراءة من علیّ «1»، فقام فی الناس و خطبهم ثم ترحّم علی عثمان و أثنی علی أصحابه و لعن قاتلیه، فقام حُجر ففعل مثل الذی کان یفعل بالمغیرة، و کان زیاد یقیم ستّة أشهر فی الکوفة و ستّة أشهر فی البصرة، فرجع إلی البصرة و استخلف علی الکوفة عمرو بن حریث، فبلغه أنّ حُجراً یجتمع إلیه شیعة علیّ و یظهرون لعن معاویة و البراءة منه، و أنّهم حصبوا عمرو بن حریث فشخص إلی الکوفة حتی دخلها فأتی القصر فدخله ثم خرج فصعد المنبر و علیه قباء سندس و مطرف خزّ أخضر قد فرق
______________________________
(1). تاریخ ابن عساکر: 5/ 421 [19/ 203، و فی مختصر تاریخ دمشق: 9/ 88]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:53
شعره و حُجرٌ جالسٌ فی المسجد حوله أصحابه أکثر ما کانوا، فصعد المنبر و خطب و حذّر الناس و قال: أما بعد: فإنَّ غبّ البغی و الغیّ وخیمٌ، إنَّ هؤلاء جمّوا فأشروا، و أمنونی فاجترؤوا علی اللَّه، و ایم اللَّه لئن لم تستقیموا لأداوینّکم بدوائکم، و لست بشی‌ء إن لم أمنع باحة الکوفة من حُجر، و أدعه نکالًا لمن بعده، ویل أُمّک یا حُجر سقط العشاء بک علی سرحان «1».
ثم قال لشدّاد بن الهیثم الهلالی أمیر الشرطة: اذهب فأتنی بحُجر، فذهب إلیه فدعاه فقال أصحابه: لا یأتیه و لا کرامة فسبّوا الشرط فرجعوا إلی زیاد فأخبروه، فقال: یا أشراف أهل الکوفة أ تشجّون بید و تأسون بأخری؟ أبدانکم عندی و أهواؤکم مع هذا الهجاجة المذبوبة «2». و فی الکامل «3»: أبدانکم معی و قلوبکم مع حُجر الأحمق. و اللَّه لیظهرنَّ لی براءتکم أو لآتینّکم بقوم أقیم بهم أودکم و صعرکم. فقالوا: معاذ اللَّه أن یکون لنا رأی إلّا طاعتک و ما فیه رضاک. قال: فلیقم کلّ رجل منکم فلیدع من عند حُجر من عشیرته و أهله. ففعلوا و أقاموا أکثر أصحابه عنه، و قال زیاد لصاحب شرطته: انطلق إلی حُجر فإن تبعک فأتنی به و إلّا فشدّوا علیهم بالسیوف حتی تأتونی به، فأتاه صاحب الشرطة یدعوه فمنعه أصحابه من إجابته فحمل علیهم، فقال أبو العمرطة الکندی لحُجر: إنَّه لیس معک رجلٌ معه سیفٌ غیری فما یغنی سیفی؟ قم فالحق بأهلک یمنعک قومک.
فقام و زیاد ینظر إلیهم و هو علی المنبر و غشیهم أصحاب زیاد فضرب رجلٌ من الحمراء یقال له بکر بن عبید رأس عمرو بن الحمق بعمود فوقع و حمله رجلان من الأزد و أتیا به دار رجل یقال له عبید اللَّه بن موعد «4» الأزدی، و ضرب بعض
______________________________
(1). یضرب فی طلب الحاجة یؤدّی صاحبها إلی التلف. مجمع الأمثال: 2/ 97 رقم 1764.
(2). فی لفظ الطبری [فی تاریخه: 5/ 257 حوادث سنة 51]: الهجهاجة: الأحمق المذبوب. (المؤلف)
(3). الکامل فی التاریخ: 2/ 489 حوادث سنة 51.
(4). فی تاریخ الطبری: عبید اللَّه بن مالک.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:54
الشرطة ید عائذ بن حملة التمیمی و کسر نابه، و أخذ عموداً من بعض الشرط فقاتل به و حمی حُجراً و أصحابه حتی خرجوا من أبواب کندة.
مضی حُجر و أبو العمرطة إلی دار حُجر و اجتمع إلیهما ناسٌ کثیرٌ و لم یأته من کندة کثیر أحد، فأرسل زیاد و هو علی المنبر مذحج و همدان إلی جبّانة کندة و أمرهم أن یأتوه بحُجر، و أرسل سائر أهل الیمن إلی جبّانة الصائدین و أمرهم أن یمضوا إلی صاحبهم حُجر فیأتوه به، ففعلوا فدخل مذحج و همدان إلی جبّانة کندة فأخذوا کلَّ من وجدوا، فأثنی علیهم زیاد، فلمّا رأی حُجر قلّة من معه أمرهم بالانصراف و قال لهم: لا طاقة لکم بمن قد اجتمع علیکم و ما أُحبّ أن تهلکوا، فخرجوا فأدرکهم مذحج و همدان فقاتلوهم و أسروا قیس بن یزید و نجا الباقون، فأخذ حُجر طریقاً إلی بنی حوت فدخل دار رجل منهم یقال له سلیم بن یزید، و أدرکه الطلب فأخذ سلیم سیفه لیقاتل، فبکت بناته فقال حُجر: بئسما أدخلت علی بناتک إذا قال: و اللَّه لا تؤخذ من داری أسیراً و لا قتیلًا و أنا حیٌّ، فخرج حُجر من خوخة فی داره، فأتی النخع فنزل دار عبد اللَّه بن الحارث أخی الأشتر فأحسن لقاءه فبینما هو عنده إذ قیل له: إنّ الشرط تسأل عنک فی النخع. و سبب ذلک أنَّ أمة سوداء لقیتهم فقالت: من تطلبون؟ فقالوا: حُجر بن عدی. فقالت: هو فی النخع. فخرج حُجر من عنده فأتی الأزد فاختفی عند ربیعة بن ناجد، فلمّا أعیاهم طلبه دعا زیاد محمد بن الأشعث و قال له: و اللَّه لتأتینی به أو لأقطعنَّ کلّ نخلة لک و أهدم دورک، ثم لا تسلم منّی حتی أُقطِّعک إرباً إرباً. فاستمهله فأمهله ثلاثاً. و أُحضر قیس بن یزید أسیراً فقال له زیاد: لا بأس علیک قد عرفت رأیک فی عثمان و بلاءک مع معاویة بصفّین و أنّک إنّما قاتلت مع حُجر حمیّة و قد غفرتها لک و لکن ائتنی بأخیک عُمیر. فاستأمن له منه علی ماله و دمه فأمنه فأتاه به و هو جریحٌ، فأثقله حدیداً، و أمر الرجال أن یرفعوه و یلقوه ففعلوا به ذلک مراراً. فقال قیس بن یزید لزیاد: أ لم تؤمنه؟ قال: بلی قد أمنته علی دمه و لست أُهریق له دماً، ثم ضمنه و خلّی سبیله.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:55
مکث حُجر بن عدی فی بیت ربیعة یوماً و لیلة، فأرسل إلی محمد بن الأشعث یقول له لیأخذ له من زیاد أماناً حتی یبعث به إلی معاویة، فجمع محمد جماعةً منهم: جریر بن عبد اللَّه و حُجر بن یزید، و عبد اللَّه بن الحارث أخو الأشتر، فدخلوا علی زیاد فاستأمنوا له علی أن یرسله إلی معاویة، فأجابهم فأرسلوا إلی حُجر بن عدی فحضر عند زیاد فلمّا رآه قال: مرحباً بک أبا عبد الرحمن حربٌ فی أیّام الحرب، و حربٌ و قد سالم الناس، علی أهلها تجنی براقش «1». فقال حُجر: ما خلعت طاعة و لا فارقت جماعة و إنّی لعلی بیعتی. فقال هیهات هیهات یا حُجر! أ تشجُّ بید و تأسو بأخری؟ و ترید إذا أمکننا اللَّه منک أن نرضی؟ کلّا و اللَّه لأحرصنَّ علی قطع خیط رقبتک. فقال: أ لم تؤمنّی حتی آتی معاویة فیری فیَّ رأیه؟ قال: بلی، انطلقوا به إلی السجن، فلمّا مضی به قال: أما و اللَّه لو لا أمانه ما برح حتی یلقط عصبه فأُخرج و علیه برنس فی غداة باردة فحبس عشر لیال، و زیاد ماله غیر الطلب لرؤوس أصحاب حُجر.

عمرو بن الحمق:

خرج عمرو بن الحمق و رفاعة بن شدّاد حتی نزلا المدائن ثم ارتحلا حتی أتیا الموصل فأتیا جبلًا فکمنا فیه، و بلغ عامل ذلک الرستاق یقال له عُبید اللَّه بن أبی بلتعة خبرهما فسار إلیهما فی الخیل فخرجا إلیه، فأمّا عمرو فکان بطنه قد استسقی فلم یکن عنده امتناع. و أمّا رفاعة فکان شابّا قویّا فوثب علی فرس له جواد و قال لعمرو: أُقاتل عنک؟ قال: و ما ینفعنی أن تقتل؟! انج بنفسک. فحمل علیهم فأفرجوا له حتی أخرجه فرسه و خرجت الخیل فی طلبه و کان رامیاً فلم یلحقه فارسٌ إلّا رماه فجرحه أو عقره فانصرفوا عنه، و أُخذ عمرو بن الحمق فسألوه من أنت؟ فقال: من إن ترکتموه کان أسلم لکم، و إن قتلتموه کان أضرّ علیکم. فسألوه فأبی أن یخبرهم
______________________________
(1). مجمع الأمثال: 2/ 337 رقم 2427.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:56
فبعث به ابن أبی بلتعة إلی عامل الموصل و هو عبد الرحمن بن عبد اللَّه بن عثمان الثقفی، فلمّا رأی عمراً عرفه و کتب إلی معاویة بخبره فکتب إلیه معاویة: إنّه طعن عثمان تسع طعنات بمشاقص کانت معه، و إنّا لا نرید أن نعتدی علیه فاطعنه تسع طعنات کما طعن عثمان. فأخرج فطعن تسع طعنات فمات فی الأولی منهنَّ أو فی الثانیة و بعث برأسه إلی معاویة، فکان رأسه أوّل رأس حمل فی الإسلام.
قال الأمینی: هذا الصحابیُّ العظیم- عمرو بن الحمق- الذی أخلقت و أبلت وجهه العبادة «1» محکومٌ علیه عند القوم و غیرهم بالعدالة و کون أقواله و أفعاله حجّة. لو لا أنَّ عدالة الصحابة تمطّط إلی أُناس معلومین بالخلاعة و المجون کمغیرة بن شعبة، و الحکم بن أبی العاص، و الولید بن عقبة، و عبد اللَّه بن أبی سرح، و زیاد بن أبیه، و أُغیلمة قریش من الشباب الزائف ممّن جرّت المخازی إلیهم الویلات، و تتقلّص عن آخرین أنهکتهم العبادة، و حنّکتهم الشریعة، و أبلتهم الطاعة کعمرو بن الحمق، و حُجر بن عدی، وعدی بن حاتم، و زید و صعصعة ابنی صوحان، و لداتهم.
أنا لا أدری ما کان المبرِّر للنیل من عمرو و قتله؟ و أیُّ جریمة أوجبت أن یُطعن بالطعنات التسع اللاتی أجهزت علیه أولاهنَّ أو ثانیتها؟ أمّا واقعة عثمان فکان الصحابة مجمعین علیها بین سبب و مباشر کما قدّمناه لکم فی الجزء التاسع (ص 69- 169) فِلمَ لم یؤاخذوا علیها و اختصّت المقاصّة أُناساً انقطعوا إلی ولاء مولانا أمیر المؤمنین ولاء اللَّه و ولاء رسوله صلی الله علیه و آله و سلم؟ و لم یجهّز معاویة الجیوش و لا بعث البعوث علی طلحة و الزبیر و هما أشدُّ الناس فی أمر عثمان و أوغلهم فی دمه؟! و من ذا الذی أودی بعثمان غیر معاویة نفسه فی تثبّطه عن نصره و تربّصه به حتی بلغ السیف منه المحزّ «2»؟ و لما ذا کان یندِّد و یهدِّد، و یؤاخذ أهل المدینة و غیرهم بأنَّهم تخاذلوا عن نصرته و لا یفعل شیئاً عن ذلک بنفسه المتهاونة عن أمر الرجل؟ نعم؛ کانت تلکم
______________________________
(1). کذا وصفه الإمام السبط الحسین علیه السلام فیما مرّ من کتاب له إلی معاویة. (المؤلف)
(2). راجع الجزء التاسع: ص 150- 153. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:57
الأفاعیل علی من یوالی علیاً صلوات اللَّه علیه، فهی مُنکمشة عمّن یعادیه و یقدمهم ابن آکلة الأکباد.
هل لمعاویة أن یثبت أنَّ هلاک عثمان کان بطعنات عمرو؟ و هؤلاء المؤرّخون ینصّون علی أنَّ المجهز علیه هو کنانة بن بشر التجیبی، و قد جاء فی شعر الولید بن عقبة:
ألا إنَّ خیر الناس بعد ثلاثةقتیل التجیبی الذی جاء من مصر
و قال هو أو غیره:
علاه بالعمود أخو تجیبٍ‌فأوهی الرأسَ منه و الجبینا «1» و أخرج الحاکم فی المستدرک «2» (3/ 106) بإسناده عن کنانة العدوی، قال: کنت فیمن حاصر عثمان. قال: قلت: محمد بن أبی بکر قتله؟ قال: لا، قتله جبلة بن الأیهم رجلٌ من أهل مصر. قال: و قیل: قتله کبیرة السکونی فقتل فی الوقت. و قیل: قتله کنانة بن بشر التجیبی، و لعلّهم اشترکوا فی قتله لعنهم اللَّه. و قال الولید بن عقبة:
ألا إنَّ خیر الناس بعد نبیّهم‌قتیل التجیبی الذی جاء من مصر
و فی الاستیعاب «3» (2/ 477، 478): کان أوّل من دخل الدار علیه محمد بن أبی بکر فأخذ بلحیته فقال: دعها یا ابن أخی و اللَّه لقد کان أبوک یکرمها. فاستحی و خرج، ثم دخل رومان بن سرحان رجلٌ أزرق قصیرٌ محدودٌ عداده فی مراد و هو من ذی أصبح معه خنجر فاستقبله به و قال: علی أیّ دین أنت یا نعثل؟! فقال عثمان:
______________________________
(1). الأنساب للبلاذری 5/ 98 [6/ 221]، تاریخ الطبری: 5/ 132 [4/ 394 حوادث سنة 35 ه]. (المؤلف)
(2). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 114- 115 ح 4568.
(3). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1044، 1046 رقم 1778.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:58
لست بنعثل و لکنّی عثمان بن عفّان و أنا علی ملّة إبراهیم حنیفاً مسلماً و ما أنا من المشرکین. قال: کذبت، و ضربه علی صدغه الأیسر فقتله فخرَّ.
و قال: اختلف فیمن باشر قتله بنفسه فقیل: محمد بن أبی بکر ضربه بمشقص. و قیل: بل حبسه محمد بن أبی بکر و أسعده «1» غیره، و کان الذی قتله سودان بن حمران و قیل: بل ولی قتله رومان الیمامی. و قیل: بل رومان رجلٌ من بنی أسد بن خزیمة. و قیل: بل إنَّ محمد بن أبی بکر أخذ بلحیته فهزّها و قال: ما أغنی عنک معاویة، و ما أغنی عنک ابن أبی سرح، و ما أغنی عنک ابن عامر فقال له: یا بن أخی أرسل لحیتی فو اللَّه إنّک لتجبذ لحیة کانت تعزُّ علی أبیک، و ما کان أبوک یرضی مجلسک هذا منی. فیقال: إنّه حینئذٍ ترکه و خرج عنه. و یقال: إنّه حینئذٍ أشار إلی من کان معه فطعنه أحدهم و قتلوه. و اللَّه أعلم.
و أخرج أیضاً ما رویناه عن المستدرک بلفظ: فقال محمد بن طلحة: فقلت لکنانة: هل ندی محمد بن أبی بکر بشی‌ء من دمه؟ قال: معاذ اللَّه دخل علیه فقال له عثمان: یا بن أخی لست بصاحبی و کلّمه بکلام فخرج و لم یند بشی‌ء من دمه. قال: فقلت لکنانة: من قتله؟ قال: قتله رجلٌ من أهل مصر یقال له: جبلة بن الأیهم ثم طاف بالمدینة ثلاثاً یقول: أنا قاتل نعثل.
و ذکر المحبّ الطبری فی ریاضه «2» (2/ 130) ما أخرجه أبو عمر فی الاستیعاب من استحیاء محمد بن أبی بکر و خروجه من الدار و دخول رومان بن سرحان و قتله عثمان. فقال: و قیل: قتله جبلة بن الأیهم. و قیل: الأسود التجیبی. و قیل: یسار بن غلیاض.
و أخرج ابن عساکر «3» فی حدیث ذکره ابن کثیر فی تاریخه «4» (7/ 175): و جاء
______________________________
(1). کذا فی المصدر.
(2). الریاض النضرة: 3/ 64.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 39/ 408 رقم 4619.
(4). البدایة و النهایة: 7/ 207 حوادث سنة 35 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:59
رجلٌ من کندة من أهل مصر یلقّب حماراً و یکنّی بأبی رومان. و قال قتاده: اسمه رومان. و قال غیره. کان أزرق أشقر. و قیل: کان اسمه سودان بن رومان المرادی. و عن ابن عمر قال: کان اسم الذی قتل عثمان أسود بن حمران ضربه بحربة و بیده السیف صلتاً. إلی آخره.
و قال ابن کثیر فی تاریخه «1» (7/ 198): أمّا ما یذکره بعض الناس من أنّ بعض الصحابة أسلمه و رضی بقتله فهذا لا یصحّ «2» عن أحد من الصحابة أنّه رضی بقتل عثمان رضی الله عنه بل کلّهم کرهه و مقته و سبّ من فعله لکن بعضهم کان یودُّ لو خلع نفسه من الأمر کعمّار بن یاسر، و محمد بن أبی بکر، و عمرو بن الحمق و غیرهم.
ثم أیّ مبرِّر لابن هند فی أمره بإتمام الطعنات التسع بعد الطعنة المودیة به؟ و هل فی الشریعة تعبّدٌ بأن یفعل بالمقتصّ منه مثل ما فعله بمن یقتصُّ له؟ أو یکتفی بما هو المقصود من القصاص من إعدام القاتل؟ و لعلَّ عند فقیه بنی أُمیّة مسوِّغاً لا نعرفه. أضف إلی ذلک حمل رأسه من بلد إلی بلد، و هو أوّل رأس مطاف به فی الإسلام «3». قال النسّابة أبو جعفر محمد بن حبیب فی کتاب المحبّر (ص 490): و نصب معاویة رأس عمرو بن الحمق الخزاعی و کان شیعیّا و دیر به فی السوق. و کان عبد الرحمن بن أُمّ الحکم أخذه بالجزیرة. و قال ابن کثیر «4»: فطیف به فی الشام و غیرها، فکان أوّل رأس طیف به ثم بعث معاویة برأسه إلی زوجته آمنة بنت الشرید- و کانت فی سجنه- فأُلقی فی حجرها. فوضعت کفّها علی جبینه و لثمت فمه و قالت:
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 7/ 221 حوادث سنة 35 ه.
(2). راجع ما أسلفناه فی الجزء التاسع فتعرف الصحیح من السقیم و تقف علی جلیّة الحال فی القضیة. (المؤلف)
(3). معارف ابن قتیبة: ص 127 [ص 292]، الاستیعاب: 2/ 404 [القسم الثالث/ 1174 رقم 1909]، الإصابة: 2/ 533، و قال: ذکره ابن حبّان [فی الثقات: 3/ 275] بسندٍ جیّد، تاریخ ابن کثیر: 8/ 48 [8/ 52 حوادث سنة 50 ه]. (المؤلف)
(4). البدایة و النهایة: 8/ 52 حوادث سنة 50 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:60
غیّبتموه عنّی طویلًا ثم أهدیتموه إلیَّ قتیلًا، فأهلًا بها من هدیّة غیر قالیة و لا مقلیة.
نعم؛ هذه الأفاعیل إلی أمثالها من نماذج فقه أُمِّه آکلة الأکباد الذی سوّغ لها ما فعلت بعمِّ النبیّ الأعظم سیّد الشهداء حمزة سلام اللَّه علیه، و اقتصَّ أثر أبیه یزید بن معاویة فیما ارتکبه من سیّد شباب أهل الجنّة الحسین السبط صلوات اللَّه علیه، فقتله و آله و صحبه الأکرمین أشنع قتلة و طیف برءوسهم الکریمة فی الأمصار علی سمر القنا فأعقبهما خزایة لا یغسلها مرّ الدهور، و شیة قُرِنَ ذکرها بالخلود.
علی أنّه لو کان هناک قصاصٌ فهو لأولیاء الدم و هم ولد عثمان، و إن لم یکن هناک ولیٌّ أو أنّه عجز عن تنفیذ الحکم فیقوم به خلیفة الوقت فإنّه ولیُّ الدم و أولی بالمؤمنین من أنفسهم، و هو یومئذٍ و قبله مولانا أمیر المؤمنین علی علیه السلام فهو موکولٌ إلیه، و کان عمرو بن الحمق فی کنفه یراه و یبصر موقفه و خضوعه له، فلو کان علیه قصاصٌ أجراه علیه و هو الذی لم تأخذه فی اللَّه لومة لائم، و ساوی عدله القریب و البعید، و کانت یده مبسوطة عند ذاک، و عمرو أخضع له من الظلِّ لذیه، و معاویة عندئذٍ أحد أفراد الأُمّة- إن صدق أنَّه أحد أفرادها- لا یحویه عیرٌ و لا نفیرٌ، و لا یناط به حکمٌ من أحکام الشریعة، غیر أنّه قحّمه فی الورطات حبُّ الوقیعة فی محبّی علیّ أمیر المؤمنین علیه السلام و اللَّه من ورائه حسیبٌ.

صیفی بن فسیل:

و جدَّ زیاد فی طلب أصحاب حُجر و هم یهربون منه و یأخذ من قدر علیه منهم، فجاء قیس بن عباد الشیبانی إلی زیاد فقال له: إنَّ امرأً منّا یقال له: صیفی بن فسیل من رءوس أصحاب حُجر و هو أشدُّ الناس علیه، فبعث إلیه فأُتی به، فقال له زیاد: یا عدوّ اللَّه ما تقول فی أبی تراب؟ فقال: ما أعرف أبا تراب. قال: ما أعرفک به! أما تعرف علیَّ بن أبی طالب؟ قال: بلی. قال: فذلک أبو تراب. قال: کلّا ذاک أبو الحسن و الحسین. فقال له صاحب الشرطة: أ یقول لک الأمیر: هو أبو تراب، و تقول
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:61
أنت: لا؟ قال: أ فإن کذب الأمیر أردت أن أکذب، و أشهد له بالباطل کما شهد؟ قال له زیاد: و هذا أیضاً مع ذنبک، علیَّ بالعصا، فأُتی بها، فقال: ما قولک فی علیّ؟ قال: أحسن قول أنا قائله فی عبد من عبید اللَّه أقوله فی أمیر المؤمنین. قال: اضربوا عاتقه بالعصا حتی یلصق بالأرض. فضرب حتی لصق بالأرض ثم قال: اقلعوا عنه، إیه ما قولک فی علیّ؟ قال: و اللَّه لو شرحتنی بالمواسی و المدی ما قلت إلّا ما سمعت منّی. قال: لتلعننّه أو لأضربنَّ عنقک. قال: إذاً و اللَّه تضربها قبل ذلک، فأسعدُ و تشقی. قال: ادفعوا فی رقبته. ثم قال: أوقروه حدیداً و اطرحوه فی السجن، ثم قُتل مع من قُتل مع حُجر و أصحابه.
قال الأمینی: ما أکبرها من جنایة علی رجل یقول: ربّی اللَّه، و یدین بالرسالة و یوالی إمام الحقِّ، و لیس علیه ما یجلب التنکیل به کما فعله ابن سمیّة بإیعاز من ابن آکلة الأکباد إلّا الخضوع لولایةٍ أمر الکتاب بها و الرضوخ لها، و قد أکّدته السنّة فی نصوصها المتواترة.
و هل الامتناع عن لعن من أمر اللَّه باتّباعه و طهّره و قدّسه یسوِّغ الضرب و الحبس و القتل؟ أنا لا أدری. و إنَّ ابن الزانیة و من رکّزه علی ولایة الأمصار لعلیمان بما ارتآه، لکن احتدام بغضهما لصاحب الولایة الکبری، حداهما إلی أن یلغا فی دم من أسلم وجهه للَّه و هو محسن. و إلی اللَّه المنتهی.

قبیصة بن ضبیعة:

بعث زیاد إلی قبیصة بن ضبیعة بن حرملة العبسی صاحب شرطته شدّاد بن الهیثم، فدعا قبیصة فی قومه و أخذ سیفه، فأتاه ربعیّ بن حراش بن جحش العبسی و رجال من قومه لیسوا بالکثیر فأراد أن یقاتل، فقال صاحب الشرطة: أنت آمنٌ علی دمک و مالک، فلِمَ تقتل نفسک؟ فقال له أصحابه: قد أُومنت فعلامَ تقتل نفسک و تقتلنا معک؟ قال: و یحکم إنَّ هذا الدعیّ ابن العاهرة و اللَّه لئن وقعتُ فی یده لا أفلت منه
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:62
أبداً أو یقتلنی. قالوا: کلّا. فوضع یده فی أیدیهم، فأقبلوا به إلی زیاد. فلمّا دخلوا علیه قال زیاد: و حیّ عسی تعزّون علی الدین، أما و اللَّه لأجعلنَّ لک شاغلًا عن تلقیح الفتن و التوثّب علی الأمراء. قال: إنّی لم آتک إلّا علی الأمان. قال: فانطلقوا به إلی السجن، و قُتل مع من قُتل من أصحاب حُجر.

عبد اللَّه بن خلیفة:

بعث زیاد بُکیر بن حمران الأحمری إلی عبد اللَّه بن خلیفة الطائی و کان شهد مع حُجر، فبعثه فی أُناس من أصحابه فأقبلوا فی طلبه فوجدوه فی مسجد عدیِّ بن حاتم فأخرجوه، فلمّا أرادوا أن یذهبوا به و کان عزیز النفس امتنع منهم فحاربهم و قاتلهم فشجّوه و رموه بالحجارة حتی سقط فنادت میثاء أُخته: یا معشر طیّئ أتسلمون ابن خلیفة لسانکم و سنانکم؟ فلمّا سمع الأحمریّ نداءها خشی أن تجتمع طیّئ فیهلک فهرب، فخرج نسوةٌ من طیّئ فأدخلنه داراً، و انطلق الأحمریّ حتی أتی زیاداً فقال: إنّ طیئاً اجتمعت إلیَّ فلم أطقهم فأتیتک، فبعث زیادٌ إلی عدیّ و کان فی المسجد فحبسه و قال: جئنی به و قد أُخبر عدیُّ بخبر عبد اللَّه، فقال عدیّ: کیف آتیک برجل قد قتله القوم؟ قال: جئنی حتی إن قد قتلوه. فاعتلَّ له و قال: لا أدری أین هو و لا ما فعل. فحبسه فلم یبق رجل من أهل المصر من أهل الیمن و ربیعة و مضر إلّا فزع لعدیّ، فأتوا زیاداً فکلّموه فیه. و أُخرِجَ عبد اللَّه فتغیّب فی بُحْتُر «1»، فأرسل إلی عدیّ إن شئت أن أخرج حتی أضع یدی فی یدک فعلتُ، فبعث إلیه عدیّ: و اللَّه لو کنتَ تحت قدمیّ ما رفعتهما عنک. فدعا زیادٌ عدیّا فقال له: إنّی اخلی سبیلک علی أن تجعل لی لتنفیه من الکوفة و لتسیر به إلی جبلی طیّئ. قال: نعم. فرجع و أرسل إلی عبد اللَّه ابن خلیفة: أُخرُجْ فلو قد سکن غضبه لکلّمته فیک حتی ترجع إن شاء اللَّه. فخرج
______________________________
(1). بُحْتُر: روضة فی وسط أجا أحد جبلی طیّئ، کأنها مسمّاة بالقبیلة، و هو بُحْتُر بن عَتُود بن ... بن طیّئ.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:63
إلی الجبلین و مات بهما قبل موت زیاد.

الشهادة المزوّرة علی حُجر:

جمع زیاد من أصحاب حُجر بن عدیّ اثنی عشر رجلًا فی السجن ثم دعا رؤساء الأرباع و هم: عمرو بن حریث علی ربع أهل المدینة، و خالد بن عرفطة علی ربع تمیم و همدان، و قیس بن الولید علی ربع ربیعة و کندة، و أبو بردة بن أبی موسی علی ربع مذحج و أسد، فشهد هؤلاء أنَّ حُجراً جمع إلیه الجموع و أظهر شتم الخلیفة و دعا إلی حرب أمیر المؤمنین، و زعم أنَّ هذا الأمر لا یصلح إلّا فی آل أبی طالب، و أظهر عذر أبی تراب و الترحّم علیه و البراءة من عدوِّه و أهل حربه، و أنَّ هؤلاء الذین معه هم رءوس أصحابه و علی مثل رأیه. و نظر زیاد فی شهادة الشهود و قال: ما أظنُّ هذه شهادة قاطعة و أحبّ أن یکون الشهود أکثر من أربعة، فدعا الناس لیشهدوا علیه، و قال زیاد:
علی مثل هذه الشهادة فاشهدوا، أما و اللَّه لأجهدنَّ علی قطع خیط عنق الخائن الأحمق، فقام عثمان بن شرحبیل التیمی أوّل الناس فقال: اکتبوا اسمی. فقال زیاد: ابدؤوا بقریش ثم اکتبوا اسم من نعرفه و یعرفه أمیر المؤمنین بالصحّة و الاستقامة «1». فشهد علیه سبعون رجلًا، فقال زیاد: ألقوهم إلّا من عُرف بحسب و صلاح فی دینه، فألقوا حتی صیّروا إلی هذه العدّة و هم أربع و أربعون فیهم: عمر بن سعد بن أبی وقاص، شمر بن ذی الجوشن، شبث بن ربعی، زجر بن قیس.
و ممّن شهد شدّاد بن المنذر أخو الحضین و کان یُدعی: ابن بزیعة، فکتب: شهادة ابن بزیعة. فقال زیاد: أما لهذا أبٌ ینسب إلیه؟ ألغوه من الشهود. فقیل له: إنَّه أخو الحضین بن المنذر. فقال: انسبوه إلی أبیه فنسب، فبلغ ذلک شدّاداً فقال: و الهفاه علی ابن الزانیة أ وَ لیست أُمّه أعرف من أبیه؟ فو اللَّه ما یُنسب إلّا إلی أُمّه سمیّة.
______________________________
(1). یعنی المعروفین بالاستقامة فی عداء أمیر المؤمنین علی علیه السلام و أهل بیته. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:64
و کتب فی الشهود شریح بن الحرث، و شریح بن هانئ، فأمّا شریح بن الحرث فقال: سألنی عنه فقلت: أما إنَّه کان صوّاماً قوّاماً. و أمّا شریح بن هانئ فقال: بلغنی أنَّ شهادتی کتبت فأکذبته و لُمته، و کتب کتاباً إلی معاویة و بعثه إلیه بید وائل بن حجر و فی الکتاب: بلغنی أنَّ زیاداً کتب شهادتی، و أنَّ شهادتی علی حُجر أنَّه ممّن یقیم الصلاة، و یؤتی الزکاة، و یُدیم الحجَّ و العمرة، و یأمر بالمعروف و ینهی عن المنکر، حرام الدم و المال، فإن شئت فاقتله، و إن شئت فدعه. فلمّا قرأ معاویة الکتاب قال: ما أری هذا إلّا قد أخرج نفسه من شهادتکم.
و کتب شهادة السریّ بن وقّاص الحارثی و هو غائبٌ فی عمله.
قال الأمینی: هذه شهادة زور لفّقها ابن أبیه أو ابن أُمّه علی أصناف من الناس، منهم الصلحاء و الأخیار الذین أکذبوا ذلک العزو المختلق کشریح بن الحرث و شریح ابن هانئ و من حذا حذوهما، و شهدوا بخلاف ما کُتب عنهما. و منهم من کانوا غائبین عن ساعة الشهادة و ساحتها، لکنَّ ید الإفک أثبتتها علیهم کابن وقّاص الحارثی و من یُشاکله. و منهم رجرجةٌ من الناس یستسهلون شهادة الزور و یستسیغون من جرّائها إراقة الدماء لیس لهم من الدین موضع قدَم و لا قِدَم: کعمر بن سعد، و شمر بن ذی الجوشن، و شبث بن ربعی، و زجر بن قیس، فتناعقوا بشهادة باطلة لأجلها وصفهم الدعیُّ بأنّهم خیار أهل المصر و أشرافهم، و ذوو النهی و الدین. و إنَّ معاویة جدُّ علیم بحقیقة الحال لکنّ شهوة الوقیعة فی کلِّ ترابیّ حبّذت له قبول الشهادة المزوّرة و التنکیل بحُجر و أصحابه الصلحاء الأخیار، فصرم بهم أُصول الصلاح و قطع أواصرهم یوم أودی بهم، و لم یکترث لمغبّة ما ناء به من عمل غیر مبرور. فإلی اللَّه المشتکی.

تسییر حُجر و أصحابه إلی معاویة و مقتلهم:

دفع زیاد حُجر بن عدی و أصحابه إلی وائل بن حُجر الحضرمی و کثیر بن شهاب و أمرهما أن یسیرا بهم إلی الشام، فخرجوا عشیّةً و سار معهم صاحب
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:65
الشرطة حتی أخرجهم من الکوفة، فلمّا انتهوا إلی جبّانة عرزَم نظر قبیصة بن ضبیعة العبسی إلی داره و هی فی جبّانة عرزَم فإذا بناته مشرفات، فقال لوائل و کثیر: ائذنا لی فأُوصی أهلی. فأذنا له، فلمّا دنا منهنّ و هنّ یبکین سکت عنهنّ ساعة ثم قال: اسکنَّ فسکتن. فقال: اتّقین اللَّه عزّ و جلّ و اصبرن فإنّی أرجو من ربّی فی وجهی هذا إحدی الحسنیین: إمّا الشهادة و هی السعادة، و إمّا الانصراف إلیکنّ فی عافیة. و إنّ الذی یرزقکنّ و یکفینی مئونتکنّ هو اللَّه تعالی و هو حیٌّ لا یموت، أرجو أن لا یضیّعکنّ و أن یحفظنی فیکنّ. ثم انصرف فمرّ بقومه فجعل القوم یدعون اللَّه له بالعافیة.
فساروا حتی انتهوا بهم إلی مرج عذراء عند دمشق و هم اثنا عشر رجلًا:
حُجر بن عدی، الأرقم بن عبد اللَّه، شریک بن شدّاد، صیفی بن فسیل، قبیصة بن ضبیعة، کریم بن عفیف، عاصم بن عوف، ورقاء بن سمی، کدام بن حیّان، عبد الرحمن بن حسّان، محرز بن شهاب، عبد اللَّه بن حویّة. و أتبعهم زیاد برجلین مع عامر بن الأسود فتمّوا أربعة عشر رجلًا، فحُبِسوا بمرج عذراء، فبعث معاویة إلی وائل بن حُجر و کثیر بن شهاب فأدخلهما و أخذ کتابهما فقرأه علی أهل الشام فإذا فیه:
بسم الله الرحمن الرحیم
لعبد الله معاویة بن أبی سفیان أمیر المؤمنین من زیاد بن أبی سفیان. أمّا بعد:
فإنّ اللَّه قد أحسن عند أمیر المؤمنین البلاء، فأداله من عدوّه و کفاه مؤنة من بغی علیه، إنّ طواغیت الترابیّة الصبائیّة «1» رأسهم حُجر بن عدی خالفوا أمیر المؤمنین، و فارقوا جماعة المسلمین، و نصبوا لنا الحرب، فأظهرنا اللَّه علیهم و أمکننا منهم و قد دعوت خیار أهل المصر و أشرافهم و ذوی النهی و الدین فشهدوا علیهم بما
______________________________
(1). فی الأغانی: الترابیة السابّة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:66
رأوا و علموا، و قد بعثت بهم إلی أمیر المؤمنین و کتبت شهادة صلحاء أهل المصر و خیارهم فی أسفل کتابی هذا.
فلمّا قرأ معاویة الکتاب و شهادة الشهود علیهم قال: ما ذا ترون فی هؤلاء النفر الذین شهد علیهم قومهم بما تسمعون؟ فقال له یزید بن أسد البجلی: أری أن تفرِّقهم فی قری الشام فیکفیکهم طواغیتها. و کتب معاویة إلی زیاد: أمّا بعد: فقد فهمت ما اقتصصت به من أمر حُجر و أصحابه و شهادة من قِبلک علیهم فنظرت فی ذلک فأحیاناً أری قتلهم أفضل من ترکهم، و أحیاناً أری العفو عنهم أفضل من قتلهم، و السلام.
فکتب إلیه زیاد مع یزید بن حُجیّة التمیمی: أمّا بعد: فقد قرأت کتابک و فهمت رأیک فی حُجر و أصحابه فعجبت لاشتباه الأمر علیک فیهم و قد شهد علیهم بما قد سمعت من هو أعلم بهم، فإن کانت لک حاجةٌ فی هذا المصر فلا تردّن حُجراً و أصحابه إلیَّ.
فأقبل یزید بن حُجیّة حتی مرّ بهم بعذراء فقال: یا هؤلاء أما و اللَّه ما أری براءتکم و لقد جئت بکتاب فیه الذبح فمرونی بما أحببتم ممّا ترون أنّه لکم نافعٌ أعمل به لکم و أنطق به. فقال حُجر: أبلغ معاویة: أنّا علی بیعتنا لا نستقیلها و لا نقیلها، و إنّما شهد علینا الأعداء و الأظنّاء. فقدم یزید بالکتاب إلی معاویة و أخبره بقول حُجر فقال معاویة: زیاد أصدق عندنا من حُجر. فقال عبد الرحمن بن أُمّ الحکم الثقفی، و یقال عثمان بن عمیر الثقفی: جذاذها جُذاذها. فقال له معاویة: لا تعنَّ أبراً. فخرج أهل الشام و لا یدرون ما قال معاویة و عبد الرحمن، فأتوا النعمان بن بشیر فقالوا له مقالة ابن أُمّ الحکم فقال النعمان: قتل القوم.
أقبل عامر بن الأسود العجلی و هو بعذراء یرید معاویة لیعلمه بالرجلین اللذین بعث بهما زیاد و لحقا بحُجر و أصحابه، فلمّا ولّی لیمضی قام إلیه حُجر بن عدی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:67
یرسف فی القیود فقال: یا عامر اسمع منّی: أبلغ معاویة أنَّ دماءنا علیه حرامٌ. و أخبره أنّا قد أُومنّا و صالحناه فلیتّق اللَّه و لینظر فی أمرنا. فقال له نحواً من هذا الکلام فأعاد علیه حُجرٌ مراراً. فدخل عامر علی معاویة فأخبره بأمر الرجلین، فقام یزید بن أسد البجلی فاستوهب الرجلین و کان جریر بن عبد اللَّه کتب فی أمر الرجلین أنّهما من قومی من أهل الجماعة و الرأی الحسن، سعی بهما ساعٍ ظنینٌ إلی زیاد و هما ممّن لا یحدث حدثاً فی الإسلام و لا بغیاً علی الخلیفة، فلینفعهما ذلک عند أمیر المؤمنین. فوهبهما له و لیزید بن أسد.
و طلب وائل بن حُجر فی الأرقم الکندی فترکه.
و طلب أبو الأعور فی عتبة بن الأخنس فوهبه له.
و طلب حمزة بن مالک الهمدانی فی سعید بن نمران فوهبه له.
و طلب حبیب بن مسلمة فی عبد اللَّه بن حویّة التمیمی فخلّی سبیله.
فقام مالک بن هبیرة فسأله فی حُجر فلم یشفّعه فغضب و جلس فی بیته، فبعث معاویة هدبة بن فیّاض القضاعی من بنی سلامان بن سعد و الحُصین بن عبد اللَّه الکلابی و أبا شریف البدّی- فی الأغانی: أبا حریف البدری- فأتوهم عند المساء فقال الخثعمی حین رأی الأعور مقبلًا: یُقتل نصفنا و ینجو نصفنا. فقال سعید بن نمران: اللّهمّ اجعلنی ممّن ینجو و أنت عنّی راضٍ. فقال عبد الرحمن بن حسان العنزی: اللّهمّ اجعلنی ممّن تکرم بهوانهم و أنت عنّی راضٍ، فطالما عرّضت نفسی للقتل فأبی اللَّه إلَّا ما أراد. فجاء رسول معاویة إلیهم بتخلیة ستة و بقتل ثمانیة «1»، فقال لهم رسل معاویة، ثم إنّا قد أُمرنا أن نعرض علیکم البراءة من علیّ و اللعن له، فإن فعلتم هذا ترکناکم و إن أبیتم قتلناکم، و إنَّ أمیر المؤمنین یزعم أنَّ دماءکم قد حلّت له بشهادة أهل مصرکم علیکم، غیر أنّه قد عفا عن ذلک فابرؤوا من هذا الرجل نخلِّ سبیلکم. قالوا: لسنا فاعلین. فأُمروا بقیودهم فحلّت، و بقبورهم فحفرت، و أُدنیت أکفانهم،
______________________________
(1). سیأتی ذکر أسماء سبعة ممن قُتل، و سبعة ممن نجا.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:68
فقاموا اللیل کلّه یصلّون فلمّا أصبحوا قال أصحاب معاویة: یا هؤلاء قد رأیناکم البارحة أطلتم الصلاة و أحسنتم الدعاء فأخبرونا ما قولکم فی عثمان؟ قالوا: هو أوّل من جار فی الحکم، و عمل بغیر الحقِّ. فقال أصحاب معاویة: أمیر المؤمنین کان أعلم بکم، ثم قاموا إلیهم و قالوا: تبرءون من هذا الرجل؟ قالوا: بل نتولّاه. فأخذ کلّ رجل منهم رجلًا لیقتله، فوقع قبیصة بن ضبیعة فی یدی أبی‌شریف البدّی فقال له قبیصة: إنَّ الشرّ بین قومی و قومک أمنٌ- أی: آمن- فلیقتلنی غیرک فقال له: برّتک رحمٌ. فأخذه الحضرمیّ فقتله. و قتل القضاعی صاحبه.
قال لهم حُجر: دعونی أُصلّی رکعتین، فأیمن اللَّه ما توضّأت قطّ إلَّا صلّیت رکعتین فقالوا له: صلّ فصلّی ثم انصرف فقال: و اللَّه ما صلّیت صلاة قطّ أقصر منها و لولا أن تروا أنَّ ما بی جزع من الموت لأحببت أن أستکثر منها. ثم قال: اللّهمّ إنّا نستعدیک علی أُمّتنا فإنّ أهل الکوفة شهدوا علینا، و إنَّ أهل الشام یقتلوننا، أما و اللَّه لئن قتلتمونی بها إنّی لأوّل فارس من المسلمین سلک فی وادیها، و أوّل رجل من المسلمین نبحته کلابها. فمشی إلیه هدبة الأعور بالسیف فأرعدت خصائله «1»، فقال: کلّا زعمت أنّک لا تجزع من الموت فأنا أدعک فابرأ من صاحبک. فقال: مالی لا أجزع و أنا أری قبراً محفوراً، و کفناً منشوراً، و سیفاً مشهوراً، و إنّی و اللَّه إن جزعت لا أقول ما یسخط الرب. فقیل له: مدّ عنقک. فقال: إنَّ ذلک لدمٌ ما کنت لأُعین علیه. فقُدِّم فضربت عنقه و أقبلوا یقتلونهم واحداً واحداً حتی قتلوا ستّة.

الخثعمی و العنزی من أصحاب حُجر:

قال عبد الرحمن بن حسّان العنزی، و کریم بن عفیف الخثعمی: ابعثوا بنا إلی أمیر المؤمنین فنحن نقول فی هذا الرجل مثل مقالته. فبعثوا إلی معاویة فأخبروه فبعث: ائتونی بهما. فالتفتا إلی حُجر، فقال له العنزی: لا تبعد یا حُجر و لا یبعد
______________________________
(1). الخصائل: جمع خصیلة، و هی کل عصبة فیها لحم غلیظ.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:69
مثواک، فنعم أخو الإسلام کنت. و قال الخثعمی نحو ذلک ثم مضی بهما، فالتفت العنزی فقال متمثِّلًا:
کفی بشفاة القبر بُعداً لهالکٍ‌و بالموت قطّاعاً لحبل القرائن
فلمّا دخل علیه الخثعمی قال له: اللَّه اللَّه یا معاویة إنّک منقولٌ من هذه الدار الزائلة إلی الدار الآخرة الدائمة و مسؤولٌ عمّا أردت بقتلنا و فیم سفکت دماءنا، فقال معاویة: ما تقول فی علیّ؟ قال: أقول فیه قولک، أ تتبرّأ من دین علیّ الذی کان یدین اللَّه به؟ فسکت، و کره معاویة أن یجیبه، فقام شمر بن عبد اللَّه الخثعمی فاستوهبه. فقال: هو لک غیر أنّی حابسه شهراً فحبسه، فکان یرسل إلیه بین کلّ یومین فیکلّمه، ثم أطلقه علی أن لا یدخل الکوفة ما دام له سلطانٌ. فنزل الموصل فکان یقول: لو قد مات معاویة قدمت المصر، فمات قبل معاویة بشهر.
ثم أقبل علی عبد الرحمن بن حسّان فقال له: إیه یا أخا ربیعة ما قولک فی علیّ؟ قال: دعنی و لا تسألنی فإنّه خیرٌ لک. قال: و اللَّه لا أدعک حتی تخبرنی عنه. قال: أشهد أنّه کان من الذاکرین اللَّه کثیراً، و من الآمرین بالمعروف و الناهین عن المنکر «1» و العافین عن الناس. قال: فما قولک فی عثمان؟ قال: هو أوّل من فتح باب الظلم و أرتج أبواب الحقّ. قال: قتلت نفسک. قال بل إیّاک قتلت لا ربیعة بالوادی- یعنی أنّه لیس ثَمّ أحدٌ من قومه فیتکلّم فیه- فبعث به معاویة إلی زیاد و کتب إلیه: أمّا بعد: فإنَّ هذا العنزی شرُّ من بعثت به فعاقبه بالعقوبة التی هو أهلها و اقتله شرّ قتلة. فلمّا قدم به علی زیاد بعث به إلی قسّ الناطف «2» فدفن به حیّا.
فقتل من أصحاب حُجر معه:
شریک بن شدّاد الحضرمی، صیفی بن فسیل الشیبانی، قبیصة بن ضبیعة
______________________________
(1). فی الأغانی [17/ 156]: من الآمرین بالحق و القائمین بالقسط. (المؤلف)
(2). موضع قرب الکوفة علی شاطئ الفرات الشرقی. [معجم البلدان: 4/ 349]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:70
العبسی، محرز بن شهاب المنقری، کدام بن حیّان العنزی، عبد الرحمن بن حسّان العنزی.
و نجا منهم:
کریم بن عفیف الخثعمی، عبد اللَّه بن حویّة التمیمی، عاصم بن عوف البجلی، ورقاء بن سمیّ البجلی، أرقم بن عبد اللَّه الکندی، عتبة بن الأخنس السعدی، سعد بن نمران الهمدانی.
أخذنا ما فی هذا الفصل «1» من: الأغانی (16/ 2- 11)، عیون الأخبار لابن قتیبة (1/ 147)، تاریخ الطبری (6/ 141- 156)، مستدرک الحاکم (3/ 468)، تاریخ ابن عساکر (4/ 84 و 6/ 459)، الکامل لابن الاثیر (3/ 202- 208)، تاریخ ابن کثیر (8/ 49- 55) «2».
قال الأمینی: من حُجر بن عدی؟ و من الذین کانوا معه؟ و ما الذی کانت غایتهم فی تلکم المواقف الهائلة؟ و ما ذا اقترفوه من ذنب حتی قتّلوا تقتیلًا؟ و لما ذا هتکت حرماتهم، و قطعت أوصال حیاتهم و هم فئةٌ مسلمة؟!
حُجر بن عدی من عدول الصحابة، أو أحد الصحابة العدول، راهب أصحاب محمد صلی الله علیه و آله و سلم کما قاله الحاکم «3»، من أفاضل الصحابة و کبارهم مع صغر سنّه مستجاب الدعوة کما فی الاستیعاب «4»، و کان ثقة معروفاً کما قاله ابن سعد «5»، و قال المرزبانی: الغدیر، العلامة الأمینی ج‌11 70 الخثعمی و العنزی من أصحاب حجر: ..... ص : 68
____________________________________________________________
(1). المذکور تحت عنوان (مواقف معاویة من حُجر و أصحابه) ص 37. (المؤلف)
(2). الأغانی: 17/ 137- 158، تاریخ الأُمم و الملوک: 5/ 253- 279 حوادث سنة 51 ه، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 531- 534، تاریخ مدینة دمشق: 12/ 207 رقم 1221 و 24/ 258 رقم 2908، و فی مختصر تاریخ دمشق: 4/ 238 و 11/ 125، الکامل فی التاریخ: 2/ 488- 498 حوادث سنة 51 ه، البدایة و النهایة: 8/ 54- 60 حوادث سنة 51 ه.
(3). مستدرک الحاکم: 3/ 468 [3/ 531]. (المؤلف)
(4). الاستیعاب: 1/ 135 [القسم الأول/ 329- 331 رقم 487]. (المؤلف)
(5). طبقات ابن سعد: [6/ 220]، تاریخ ابن عساکر: 4/ 85 [12/ 210 رقم 1221، و فی مختصر تاریخ دمشق: 6/ 236]، تاریخ ابن کثیر: 8/ 50 [8/ 54 حوادث سنة 51 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:71
إنّه وفد إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و کان من عبّاد اللَّه و زهّادهم و کان بارّا بأُمّه، و کان کثیر الصلاة و الصیام «1»، و قال أبو معشر: کان عابداً و ما أحدث إلّا توضّأ و ما توضّأ إلّا صلّی «2»، و کان له صحبة و وفادة و جهاد و عبادة کما فی الشذرات «3»، و کان صاحب کرامة و استجابة دعاء مع التسلیم إلی اللَّه. روی ابن الجنید فی کتاب الأولیاء: إنّ حُجر بن عدی أصابته جنابة فقال للموکّل به: أعطنی شرابی أتطهّر به و لا تعطنی غداً شیئاً. فقال: أخاف أن تموت عطشاً فیقتلنی معاویة، قال: فدعا اللَّه فانسکبت له سحابة بالماء فأخذ منها الذی احتاج إلیه، فقال له أصحابه: ادع اللَّه أن یخلّصنا. فقال: اللّهمَّ خِرْ لنا «4».
و قالت عائشة: أما و اللَّه إن کان ما علمت لمسلماً حجّاجاً معتمراً «5». و قالت لمعاویة: قتلت حُجراً و أصحابه، أما و اللَّه لقد بلغنی أنّه سیقتل بعذراء سبعة رجال- و فی لفظ: أُناس- یغضب اللَّه و أهل السماء لهم «6».
و قال مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام: «یا أهل الکوفة سیقتل فیکم سبعة نفر هم من خیارکم بعذراء مثلهم کمثل أصحاب الأُخدود». و فی لفظ: «حُجر بن عدی و أصحابه کأصحاب الأُخدود، و ما نقموا منهم إلّا أن یؤمنوا باللَّه العزیز
______________________________
(1). تاریخ ابن کثیر: 8/ 50 [8/ 55 حوادث سنة 51 ه]. (المؤلف)
(2). تاریخ ابن عساکر: 4/ 85، 5/ 420 [12/ 212 رقم 1221 و 19/ 202 رقم 2309، و فی مختصر تاریخ دمشق: 6/ 236 و 9/ 88]، تاریخ ابن کثیر: 8/ 50 [8/ 55 حوادث سنة 51 ه]. (المؤلف)
(3). شذرات الذهب: 1/ 57 [1/ 247 حوادث سنة 51 ه]. (المؤلف)
(4). الإصابة: 1/ 315 [رقم 1629]. (المؤلف)
(5). الأغانی: 16/ 11 [17/ 158]، تاریخ الطبری: 6/ 156 [5/ 279 حوادث سنة 51 ه]، الکامل: 4/ 209 [2/ 499 حوادث سنة 51 ه]. (المؤلف)
(6). تاریخ ابن عساکر: 4/ 86 [12/ 227 رقم 1221، و فی مختصر تاریخ دمشق 6/ 241]، تاریخ ابن کثیر: 8/ 55 [8/ 60 حوادث سنة 51 ه]، الإصابة: 1/ 315 [رقم 1629]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:72
الحمید» «7».
و فیما کتب «8» الإمام السبط الحسین علیه السلام إلی معاویة: «أ لست قاتل حُجر و أصحابه العابدین المخبتین الذین کانوا یستفظعون البدع، و یأمرون بالمعروف و ینهون عن المنکر؟ فقتلتهم ظلماً و عدواناً من بعد ما أعطیتهم المواثیق الغلیظة و العهود المؤکّدة جرأةً علی اللَّه و استخفافاً بعهده.
أ وَ لستَ بقاتل عمرو بن الحمق الذی أخلقت و أبلت وجهه العبادة، فقتلته من بعد ما أعطیته من العهود ما لو فهمته العُصم «9» نزلت من شعف «10» الجبال؟
أ و لستَ قاتل الحضرمی «11» الذی کتب إلیک فیه زیاد: إنّه علی دین علیّ کرّم اللَّه وجهه. و دین علیّ هو دین ابن عمّه صلی الله علیه و آله و سلم الذی أجلسک مجلسک الذی أنت فیه، و لولا ذلک کان أفضل شرفک و شرف آبائک تجشّم الرحلتین: رحلة الشتاء و الصیف، فوضعها اللَّه عنکم بنا، منّةً علیکم».
هذا حُجر و أصحابه، و أمّا غایة ذلک العبد الصالح و التابعین له بإحسان فی مواقفهم کلّها فهی النهی عن المنکر الموبق من لعن مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام علی صهوات المنابر، فکانوا یغبِّرون فی وجه من یرتکب تلکم الجریمة من عمّال معاویة و زبانیته الأشدّاء علی إمام الحقِّ و أولیائه، و لم ینقم القوم منهم غیر ذلک من عیث فی
______________________________
(7). تاریخ ابن عساکر: 4/ 86 [12/ 227 رقم 1221، و فی مختصر تاریخ دمشق 6/ 241]، تاریخ ابن کثیر: 8/ 55 [8/ 60 حوادث سنة 51 ه]، شذرات الذهب: 1/ 57 [1/ 247 حوادث سنة 51 ه]. (المؤلف)
(8). مرّ تمام الکتاب فی الجزء العاشر: ص 160، 161. (المؤلف)
(9). العُصم: جمع أعصم، و هی الوعول التی تعتصم بأعلی الجبال.
(10). شعف الجبال: قُننها و أعالیها.
(11). یعنی شریک بن شدّاد الحضرمی، کان من أصحاب حُجر الذین بعث بهم زیاد إلی معاویة و قتل مع حُجر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:73
المجتمع، أو إفساد علی السلطان، أو شقّ لعصا المسلمین، و کان حُجر و هو سیّد قومه یقول: ألا إنّی علی بیعتی لا أقیلها و لا أستقیلها سماع اللَّه و الناس. و یقول لیزید بن حجیّة: أبلغ معاویة أنّا علی بیعتنا لا نستقیلها و لا نقیلها، و أنّه إنّما شهد علینا الأعداء و الأظنّاء. و یقول: ما خلعت یداً عن طاعة و لا فارقت جماعة و إنّی علی بیعتی. و لمّا أُدخل علی معاویة سلّم علیه بإمرة المؤمنین «1».
لم یکن صلاح الرجل و أصحابه یخفی علی أیِّ أحد حتی علی مثل المغیرة الذی کان من زعانف معاویة الخصماء الألدّاء علی شیعة أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام فإنَّه لمّا أشیر علیه بالتنکیل بحُجر و أصحابه قال: لا أُحبُّ أن أبتدئ أهل هذا المصر بقتل خیارهم و سفک دمائهم، فیسعدوا بذلک و أشقی، و یعزّ فی الدنیا معاویة و یذلّ یوم القیامة المغیرة. و رأی أصحاب معاویة منهم آخر لیلة حیاتهم بعذراء حسن صلاة و دعاء فأعجبهم نسکهم و أکبروا موقفهم من طاعة اللَّه غیر أنّهم ألقوا علیهم البراءة من علیّ أمیر المؤمنین علیه السلام بأمرٍ من معاویة براءة یتبعها الأمان و السلام فلم یفعلوا، فقتلوا فی موالاة علیّ علیه السلام کما قاله الحاکم فی المستدرک «2» (3/ 470)،
و سمعت فی کلمة الإمام السبط علیه السلام قوله: «أ وَ لست قاتل الحضرمیّ الذی کتب إلیک فیه زیاد: أنَّه علی دین علیّ کرّم اللَّه وجهه، فلم یک ذنبهم إلّا موالاة من قرن اللَّه ولایته بولایته و ولایة رسوله».
و نحن لا ندری هل ثبت فی الشریعة أنَّ البراءة من إمام الهدی و لعنه مجلبةٌ للأمان علی حین أنَّ الرجل مستحقٌّ للإعدام؟ أو أنَّ ذلک نفسه فریضةٌ ثابتةٌ قامت بها الضرورة من الدین، فیهدر به دم تارکها، و یکون قتله من أحبّ ما یکون إلی
______________________________
(1). الأغانی: 16/ 6 [17/ 154]، تاریخ الطبری: 6/ 153 [5/ 273 حوادث سنة 51 ه]، الکامل لابن الأثیر: 4/ 210 [2/ 500 حوادث سنة 51 ه]، مستدرک الحاکم: 3/ 469، 470 [3/ 532، 533 ح 1574، 1579]، الاستیعاب: 1/ 357 [القسم الأول/ 330 ح 487]، الإصابة: 1/ 315 [1629]. (المؤلف)
(2). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 534 ح 1581.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:74
معاویة کما جاء فیما رواه ابن کثیر فی تاریخه «1» (8/ 54) من أنَّ عبد الرحمن بن الحارث قال لمعاویة: أ قتلتَ حُجر بن الأدبر؟ فقال معاویة: قتله أحبُّ إلیَّ من أن أقتل معه مائة ألف.
نعم؛ نحن لا ندری، لکن فقه معاویة و شهواته یستسیغان ذلک، فلا یصیخ إلی نُصح أیِّ ناصح، فإنَّه لمّا استشار أصحابه فی أمر حُجر و هو فی سجن عذراء قال له عبد اللَّه بن زید بن أسد البجلی: یا أمیر المؤمنین أنت راعینا و نحن رعیّتک، و أنت رکننا و نحن عمادک، إن عاقبت قلنا: أصبت. و إن عفوت قلنا: أحسنت. و العفو أقرب للتقوی، و کلّ راع مسؤولٌ عن رعیّته «2».
و ما ذنب حُجر و أصحابه الصلحاء و من شاکلهم من أهل الصلاح و حملة الإسلام الصحیح إذ عبسوا علی إمارة السفهاء؟ إمارة الوزغ ابن الوزغ، إلی أزنی ثقیف مغیرة، إلی طلیق استه بُسر بن أرطاة، إلی ابن أبیه زیاد، إلی خلیفتهم الغاشم ابن هند. و حُجر و أصحابه هم الذین صدقوا ما عاهدوا اللَّه علیه و أخبتوا إلی ما جاء به نبیُّ الإسلام،
و قد صحّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم أنّه قال لجابر بن عبد اللَّه: «أعاذک اللَّه من إمارة السفهاء». قال: و ما إمارة السفهاء؟ قال: «أُمراء یکونون بعدی لا یقتدون بهدیی، و لا یستنّون بسنّتی، فمن صدّقهم بکذبهم، و أعانهم علی ظلمهم فأُولئک لیسوا منّی و لست منهم، و لا یردوا علیَّ حوضی، و من لم یصدّقهم بکذبهم، و لم یعنهم علی ظلمهم فأُولئک منّی و أنا منهم، و سیردوا علیَّ حوضی» «3».
و قال صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّ هلاک أُمّتی- أو فساد أُمّتی- رءوس أُمراء أُغیلمة سفهاء من قریش» «4».
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 8/ 59 حوادث سنة 51 ه.
(2). مستدرک الحاکم: 3/ 469 [3/ 532 ح 1575]. (المؤلف)
(3). مسند أحمد: 3/ 321 [4/ 265 ح 14032]. (المؤلف)
(4). مسند أحمد: 2/ 299، 304، 328، 520 [2/ 578 ح 7914، 587 ح 7973، 628 ح 8147، و 3/ 327 ح 10359]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:75
و عن کعب بن عجرة مرفوعاً: «سیکون أُمراء یکذبون و یظلمون، فمن صدّقهم بکذبهم و أعانهم علی ظلمهم، فلیس منّی و لا أنا منه، و لا یرد علیَّ الحوض یوم القیامة، و من لم یصدّقهم بکذبهم، و لم یعنهم علی ظلمهم فهو منّی و أنا منه، و هو واردٌ علیَّ الحوض یوم القیامة» «1».
و قال صلی الله علیه و آله و سلم: «ستکون علیکم أُمراء تشغلهم أشیاء عن الصلاة حتی یؤخِّروها عن وقتها، فصلّوها لوقتها» «2»
. و ابن سمیّة من أولئک الأمراء الذین أخّروا الصلاة و أنکره علیه ذلک حُجر بن عدی، کما مرّ حدیثه فی الجزء التاسع (ص 119).
و لم یکن لمعاویة عذرٌ فی قتل أُولئک الصفوة إلّا التشبّث بالتافهات، فکان یتلوّن فی الجواب بمثل قوله: إنِّی رأیت فی قتلهم صلاحاً للأُمّة و فی مقامهم فساداً للأُمّة، و قوله: إنّی وجدت قتل رجل فی صلاح الناس خیراً من استحیائه فی فسادهم «3». و هل صلاح الناس فی الالتزام بلعن علیّ أمیر المؤمنین علیه السلام و البراءة منه و التحامل علی شیعته، و فسادهم فی ترکها أو النهی عنها؟ أنظر لعلّک تجد له وجهاً فی غیر شریعة الإسلام.
و بمثل قوله: لست أنا قتلتهم إنّما قتلهم من شهد علیهم «4». و لقد عرفت حال تلک الشهادة المزوّرة، أو أنّها من قوم لا خلاق لهم، و کان معاویة أعرف بها و بهم، و مع ذلک استباح دماء القوم، و تترّس بقیله عن مراشق العتاب، و الإنسان علی نفسه بصیرة و لو ألقی معاذیره.
و بمثل قوله: فما أصنع کتب إلیَّ فیهم زیاد یشدّد أمرهم و یذکر أنّهم سیفتقون
______________________________
(1). مسند أحمد: 4/ 243 [5/ 293 ح 17660]، تاریخ الخطیب: 5/ 362 [رقم 2886]. (المؤلف)
(2). مسند أحمد: 5/ 315 [6/ 429 ح 22178]، تاریخ الخطیب: 13/ 185 [رقم 7162]. (المؤلف)
(3). تاریخ ابن کثیر: 8/ 55 [8/ 60 حوادث سنة 51 ه]. (المؤلف)
(4). تاریخ الطبری: 6/ 156 [5/ 279 حوادث سنة 51 ه]، الاستیعاب: 1/ 135 [القسم الأول/ 331 رقم 487]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:76
علیَّ فتقاً لا یرقع «1». و قوله: حمّلنی ابن سمیّة فاحتملت «2». قبّح اللَّه الصلف و الوقاحة أ کان زیاد عاملًا له أو هو عامل لزیاد حتی یحتمل الموبقات بإشارته؟ و هل یُهدر دماء الصالحین- و بذلک عرفهم المجتمع الدینی- بقول فاسق مستهتر؟! و اللَّه یقول: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَیَّنُوا أَنْ تُصِیبُوا قَوْماً بِجَهالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلی ما فَعَلْتُمْ نادِمِینَ) «3» لکن معاویة بعد أن استلحق زیاداً بأبی سفیان راقه أن لا ینحرف عن مرضاته و فیها شفاء غلّته و إن زحزحته عن زمرة أُناس خوطبوا بالآیة الشریفة.
و بمثل قوله لعائشة لمّا عاتبته علی قتله حُجراً و أصحابه: فدعینی و حُجراً نلتقی عند ربّنا عزَّ و جلَّ. و قوله لها حین قالت له: أین عزب عنه حلم أبی سفیان فی حُجر و أصحابه؟: حین غاب عنّی مثلکِ من حلماء قومی «4». إن هو إلّا الهزء باللَّه و بلقائه، أو لم یکف من آمن باللَّه و الیوم الآخر نصح القرآن وحده و شرعة محمد صلی الله علیه و آله و سلم معه فی حرمة دماء المؤمنین الأبریاء؟ هل یسع معاویة أو یغنیه یوم لقاء اللَّه التمسّک بالترّهات تجاه قوله تعالی (وَ لا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِ) «5»، و قوله تعالی (وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ یَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلَّا خَطَأً ... وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِیها وَ غَضِبَ اللَّهُ عَلَیْهِ وَ لَعَنَهُ وَ أَعَدَّ لَهُ عَذاباً عَظِیماً) «6»، و قوله تعالی: (
______________________________
(1). الاستیعاب: 1/ 134 [القسم الأول/ 330 رقم 487]، أُسد الغابة: 1/ 386 [1/ 462 رقم 1093]. (المؤلف)
(2). الأغانی: 16/ 11 [17/ 158]، تاریخ الطبری: 6/ 156 [5/ 279 حوادث سنة 51 ه]، کامل ابن الاثیر: 4/ 209 [2/ 499 حوادث سنة 51 ه]. (المؤلف)
(3). الحجرات: 6.
(4). الأغانی: 16/ 11 [17/ 158]، الاستیعاب: 1/ 134 [القسم الأول/ 330 رقم 487]، أُسد الغابة: 1/ 386 [1/ 462 رقم 1093]، تاریخ ابن کثیر: 8/ 55 [8/ 60 حوادث سنة 51 ه]. (المؤلف)
(5). الإسراء: 33.
(6). النساء: 92- 93.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:77
إِنَّ الَّذِینَ یَکْفُرُونَ بِآیاتِ اللَّهِ وَ یَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ بِغَیْرِ حَقٍّ وَ یَقْتُلُونَ الَّذِینَ یَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ) «1»، و قوله تعالی: (وَ عِبادُ الرَّحْمنِ الَّذِینَ یَمْشُونَ عَلَی الْأَرْضِ هَوْناً)- إلی قوله- (وَ لا یَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَ لا یَزْنُونَ وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ یَلْقَ أَثاماً) «2»؟
أ وَ لم یکف معاویة ما
رواه هو نفسه عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من قوله: «کلّ ذنب عسی اللَّه أن یغفره إلّا الرجل یموت کافراً أو الرجل یقتل مؤمناً متعمّداً»؟
مسند أحمد «3» (4/ 96).
أو ما کتبه بیده الأثیمة إلی مولانا أمیر المؤمنین من کتاب: و إنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «لو تمالأ أهل صنعاء و عدن علی قتل رجل واحد من المسلمین لأکبّهم اللَّه علی مناخرهم فی النار»؟
أو ما رواه ابن عمر مرفوعاً: «لن یزال المؤمن فی فسحة من دینه ما لم یصب دماً حراماً»؟
أو ما جاء به البراء بن عازب مرفوعاً: «لزوال الدنیا أهون علی اللَّه من قتل مؤمن بغیر حقّ»؟ رواه ابن ماجة «4» و البیهقی «5»، و زاد فیه الأصبهانی: «و لو أنَّ أهل سماواته و أهل أرضه اشترکوا فی دم مؤمن لأدخلهم النار».
و فی روایة لبریدة مرفوعاً: «قتل المؤمن أعظم عند اللَّه من زوال الدنیا».
و فی حدیث لأبی هریرة مرفوعاً: «لو أنَّ أهل السماء و أهل الأرض اشترکوا فی دم مؤمن لأکبّهم اللَّه فی النار».
______________________________
(1). آل عمران: 21.
(2). الفرقان: 63- 68.
(3). مسند أحمد: 5/ 66 ح 16464.
(4). سنن ابن ماجة: 2/ 874 ح 2619.
(5). السنن الکبری للبیهقی: 8/ 22- 23.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:78
و من حدیث لابن عبّاس مرفوعاً: «لو اجتمع أهل السماء و الأرض علی قتل امرئٍ لعذّبهم اللَّه إلّا أن یفعل ما یشاء».
و من حدیث لأبی بکرة مرفوعاً: «لو أنَّ أهل السموات و الأرض اجتمعوا علی قتل مسلم لکبّهم اللَّه جمیعاً علی وجوههم فی النار».
و من طریق ابن عبّاس مرفوعاً: «أبغض الناس إلی اللَّه ملحدٌ فی الحرم، و مبتغ فی الإسلام سنّة الجاهلیّة، و مطلب دم امرئٍ بغیر حقّ لیهریق دمه».
صحیح البخاری «1»، سنن البیهقی (8/ 27).
و من طریق أبی هریرة مرفوعاً: «من أعان علی قتل مؤمن بشطر کلمة لقی اللَّه مکتوباً بین عینیه: آیسٌ من رحمة اللَّه»
. و من حدیث أبی موسی مرفوعاً: «إذا أصبح إبلیس بثَّ جنوده فیقول: من أخذل الیوم مسلماً أُلبسه التاج. فیجی‌ء هذا فیقول: لم أزل به حتی طلّق امرأته. فیقول: أوشک أن یتزوّج. و یجی‌ء هذا فیقول: لم أزل به حتی عقَّ والدیه. فیقول: یوشک أن یبرّهما. و یجی‌ء هذا فیقول: لم أزل به حتی أشرک. فیقول: أنت أنت. و یجی‌ء هذا فیقول: لم أزل به حتی قَتل فیقول: أنت أنت و یلبسه التاج»
. و من حدیث عبد اللَّه بن عمرو مرفوعاً: «من قتل معاهداً لم یرح رائحة الجنّة و أنّ ریحها یوجد من مسیرة أربعین عاماً». و فی لفظ أحمد «2»: «من قتل نفساً معاهدة بغیر حلّها حرّم اللَّه تبارک و تعالی علیه الجنّة لم یشم ریحها»
. إلی أحادیث جمّة أخری أخرجها الحفّاظ و أئمّة الحدیث فی الصحاح و المسانید، و جمع شطراً منها الحافظ المنذری فی الترغیب و الترهیب «3» (3/ 120- 123).
______________________________
(1). صحیح البخاری: 6/ 2523 ح 6488.
(2). مسند أحمد: 6/ 17 ح 19884.
(3). الترغیب و الترهیب: 3/ 292- 299.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:79
ما أحوج معاویة مع هذه کلّها إلی نصح ضرائب عائشة فی هذه الموبقة الکبیرة، و هی نفسها لم تکترث لسفک دماء آلاف مؤلّفة ممّن حسبتهم أبناءها علی حد قول الشاعر:
جاءت مع الأَشقینَ فی هودجٍ‌تزجی إلی البصرة أجنادَها
کأنّها فی فعِلها هرّةٌتُرید أن تأکلَ أولادها
نعم؛ مضی حُجر سلام اللَّه علیه إلی ربّه سجیح الوجه، وضی‌ء الجبین، حمیداً سعیداً مظلوماً مُهتضماً، مضرّجاً بدمه، مصفّداً بقیود الظلم و الجور، خاتماً حیاته الحمیدة بالصلاة، قائلًا: لا تطلقوا عنّی حدیداً، و لا تغسلوا عنّی دماً، و ادفنونی فی ثیابی فإنّی مخاصم. و فی لفظ: فإنّا نلتقی معاویة علی الجادّة «1». و أبقت تلک الموبقة علی معاویة خزی الأبد، و عدَّ الحسن من أربع خصال کنَّ فی معاویة لو لم یکن فیه منهنَّ إلّا واحدة لکانت موبقة: قتله حُجراً، و قال: ویلٌ له من حُجر و أصحاب حُجر «2».
و نحن علی یقین من أنّ اللَّه تعالی سیأخذ ابن آکلة الأکباد بما خطّته یده الأثیمة إلی أهل البصرة من قوله: إنَّ سفک الدماء بغیر حلّها، و قتل النفوس التی حرّم اللَّه قتلها، هلاکٌ موبقٌ، و خسرانٌ مبینٌ، لا یقبل اللَّه ممّن سفکها صرفاً و لا عدلًا «3».

الحضرمیّان و قتلهما علی التشیّع:

قال النسّابة أبو جعفر محمد بن حبیب البغدادی المتوفّی (245) فی کتابه المحبّر (ص 479): صلب زیاد بن أبیه مسلم بن زیمر و عبد اللَّه بن نُجیّ الحضرمیّین، علی
______________________________
(1). مستدرک الحاکم: 3/ 469، 470 [3/ 533 ح 1577، 1579]، الاستیعاب: 1/ 135 [القسم الأول/ 331 رقم 487]، کامل ابن الأثیر: 4/ 210 [2/ 500 حوادث سنة 51 ه] أُسد الغابة: 1/ 386 [1/ 462 رقم 1093]، الإصابة: 1/ 315 [1629]. (المؤلف)
(2). مرّ تمام حدیث الحسن فی ص 225 من الجزء العاشر. (المؤلف)
(3). شرح ابن أبی الحدید 1/ 350 [4/ 39 کتاب 55]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:80
أبوابهما أیّاماً بالکوفة و کانا شیعیّین و ذلک بأمر معاویة. و قد عدّهما الحسین بن علی علی معاویة فی کتابه إلیه:
«أ لست صاحب حُجر و الحضرمیّین اللذین کتب إلیک ابن سمیّة أنَّهما علی دین علیّ و رأیه، فکتبت إلیه من کان علی دین علیّ و رأیه فاقتله و امثل به، فقتلهما و مثّل بأمرک بهما؟ و دین علیّ و ابن عمّ علیّ الذی کان یضرب علیه أباک- یضربه علیه أبوک- أجلسک مجلسک الذی أنت فیه. و لولا ذلک کان أفضل شرفک و شرف أبیک تجشّم الرحلتین «1» اللتین بنا منَّ اللَّه علیک بوضعها عنکم».
قال الأمینی: هلمّوا معی یا أهل دین اللَّه، هل اعتناق دین علیّ علیه السلام ممّا یُستباح به دم مسلم، و تستحّل المثلة و التنکیل المحظورة فی الشریعة المطهّرة، الممنوع عنها و لو بالکلب العقور؟ ألیس دین علیّ هو دین محمد صلی الله علیه و آله و سلم الذی صدع به عن اللَّه تعالی؟ نعم هو کذلک لکن معاویة حائدٌ عن الدین القویم و لا یقیم له وزناً ما، و لا یکترث لمغبّة هتکه، و لا یتریّث عن الوقیعة فیه.
مالک الأشتر:
و من الصلحاء الذین قتلهم معاویة بغیر ذنب أتاه مالک بن الحارث الأشتر النخعی، للَّه درُّ مالک! و ما مالک؟ لو کان من جبل لکان فِنداً «2»، و لو کان من حَجر لکان صَلداً، علی مثل مالک فلتبکِ البواکی، و هل موجودٌ کمالک؟ أشدّ عباد اللَّه بأساً، و أکرمهم حسباً، کان أضرَّ علی الفجّار من حریق النار، و أبعد الناس من دنس أو عار، حسامٌ صارمٌ، لا نابی الضریبة، و لا کلیل الحدّ، حکیمٌ فی السلم، رزینٌ فی الحرب، ذو رأی أصیل، و صبر جمیل.
______________________________
(1). کان لقریش فی الجاهلیة رحلتان کلّ عام: رحلة فی الشتاء إلی الیمن، و رحلة فی الصیف إلی الشام. و کان أبو سفیان یرأس العیر التی تردّد بین مکة و الشام. (المؤلف)
(2). الفند: القطعة العظیمة من الجبل.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:81
کان ممّن لا یخاف وهنه و لا سقطته، و لا بطؤه عمّا الإسراع إلیه أحزم، و لا إسراعه إلی ما البطء عنه أمثل، کان یجمع بین اللین و العنف، فیسطو فی موضع السطوة، و یرفق فی موضع الرفق، کان فارساً شدید البأس شجاعاً رئیساً حلیماً جواداً فصیحاً شاعراً «1».
کتب علیٌّ علیه السلام إلی مالک و هو یومئذٍ بنصیبین: «أمّا بعدُ: فإنّک ممّن استظهرتُه علی إقامة الدین، و أقمعُ به نخوة الأثیم، و أشدُّ الثغر المخوف، و کنت ولّیت محمد بن أبی بکر مصر فخرجت علیه بها خوارج و هو غلامٌ حدَث لیس بذی تجربة للحرب و لا بمجرِّب للأشیاء، فأقدم علیَّ لننظر فی ذلک فیما ینبغی، و استخلف علی عملک أهل الثقة و النصیحة من أصحابک. و السلام».
فأقبل مالک إلی علیّ حتی دخل علیه فحدّثه حدیث أهل مصر و خبّره خبر أهلها و
قال: «لیس لها غیرک، اخرج رحمک اللَّه، فإنّی لم أوصک، اکتفیت برأیک، و استعن باللَّه علی ما أهمّک، فاخلط الشدّة باللین، و ارفق ما کان الرفق أبلغ، و اعتزم بالشدّة حین لا یغنی عنک إلّا الشدّة».
فخرج الأشتر من عند علیّ فأتی رحله فتهیّأ للخروج إلی مصر و أتت معاویة عیونه فأخبروه بولایة علیّ الأشتر، فعظم ذلک علیه و قد کان طمع فی مصر فعلم أنَّ الأشتر إن قدمها کان أشدّ علیه من محمد بن أبی بکر، فبعث معاویة إلی المقدّم علی أهل الخراج بالقلزم و قال له: إنَّ الأشتر قد ولّی مصر فإن کفیتنیه لم آخذ منک خراجاً ما بقیتُ و بقیتَ فاحتل له بما قدرت علیه. فخرج الرجل حتی أتی القلزم و أقام به، و خرج الأشتر من العراق إلی مصر، فلمّا انتهی إلی القلزم استقبله ذلک الرجل فعرض علیه النزول، فقال: هذا منزلٌ و هذا طعامٌ و علفٌ و أنا رجلٌ من أهل الخراج. فنزل عنده فأتاه بطعام، فلمّا أکل أتاه بشربة من عسل قد جعل فیها سماً فسقاه إیّاها، فلمّا شربها مات، و أقبل معاویة یقول لأهل
______________________________
(1). راجع فی بیان هذه الجمل کلّها إلی ما أسلفناه فی الجزء التاسع: ص 38- 41. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:82
الشام: إنَّ علیّا وجّه الأشتر إلی مصر فادعوا اللَّه أن یکفیکموه. فکانوا کلَّ یوم یدعون اللَّه علی الأشتر، و أقبل الذی سقاه إلی معاویة فأخبره بمهلک الأشتر، فقام معاویة خطیباً فحمد اللَّه و أثنی علیه و قال: أمّا بعد: فإنّه کانت لعلیّ یمینان قطعت إحداهما یوم صفّین یعنی عمّار بن یاسر، و قطعت الأخری الیوم. یعنی الأشتر «1».
و فی لفظ ابن قتیبة فی العیون (1/ 201): فقال معاویة لمّا بلغه الخبر: یا بردَها علی الکبد! إنَّ للَّه جنوداً منها العسل. و قال علیٌّ: للیدین و للفم «2».
و فی لفظ المسعودی فی المروج «3» (2/ 39): ولّی علیٌّ الأشتر مصر و أنفذه إلیها فی جیش، فلمّا بلغ ذلک معاویة دسَّ إلی دهقان و کان بالعریش «4» فأرغبه و قال: أترک خراجک عشرین سنة فاحتل للأشتر بالسمِّ فی طعامه. فلمّا نزل الأشتر العریش سأل الدهقان: أیّ الطعام و الشراب أحبّ إلیه؟ قیل: العسل. فأهدی له عسلًا و قال: إنَّ من أمره و شأنه کذا و کذا، و وصفه للأشتر و کان الأشتر صائماً فتناول منه شربة فما استقرّت فی جوفه حتی تلف، و أتی من کان معه علی الدهقان و من کان معه. و قیل: کان ذلک بالقلزم و الأوّل أثبت. فبلغ ذلک علیاً فقال: للیدین و للفم. و بلغ ذلک معاویة فقال: إنَّ للَّه جنداً من العسل.
قال الأمینی: هاهنا تجد معاویة کیف لا یتحوّب من ذلک الحوب الکبیر قتل العبد الصالح الممدوح بلسان رسول اللَّه و خلیفته مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام «5». و أنّه
______________________________
(1). تاریخ الطبری: 6/ 54 [5/ 96 حوادث سنة 38 ه]، کامل ابن الأثیر: 3/ 152 [2/ 410 حوادث سنة 38 ه]. (المؤلف)
(2). کذا فی المصدر و لیس بصحیح، فهذه کلمة تقال للرجل إذا دُعی علیه بسوء، و لا یصحّ صدورها من أمیر المؤمنین بحقّ من کان منه بمنزلته هو علیه السلام من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.
(3). مروج الذهب: 2/ 429.
(4). هی مدینة کانت أول عمل مصر من ناحیة الشام علی ساحل بحر الروم. (المؤلف)
(5). راجع ما أسلفناه فی الجزء التاسع: ص 38- 41. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:83
و أهل الشام فرحوا فرحاً شدیداً، بموت ذلک البطل المجاهد «1» لمحض أنّه کان یناصر إمام وقته المنصوص علیه و المجمع علی خلافته، و لا غرو فإنّه کان یسرّ ابن هند کلّ ما ساء ملّة الحقّ و أئمّة الهدی و أولیاء الصلاح، و ما کان یسعه أن یأتی بطامّة أکبر من هذه لو لم یکن فی الإسلام للنفوس القادسة أیّ حرمة، و للأئمّة علیهم السلام و مناصریهم أیّ مکانة، حتی لو کان معاویة مستمرّا علی ما دأب علیه إلی أُخریات عهد النبوّة من الکفر المخزی فلم یحدُهُ الفَرَق من بارقة الإسلام إلی الاستسلام، فما جاء زبانیته الکفرة یومئذٍ بأفظع من هذه و أمثالها یوم قتلوا خیار أصحاب محمد صلی الله علیه و آله و سلم لمناصرتهم إیّاه، و حبّهم ذوی قرباه، و دفاعهم عن ناموس أهل بیته الأکرمین.

محمد بن أبی بکر:

و من ضحایا ملک معاویة العضوض، و ذبائح حکومته الغاشمة، ولید حرم أمن اللَّه، و ربیب بیت العصمة و القداسة: محمد بن أبی بکر.
بعث معاویة عمرو بن العاص إلی مصر فی ستّة آلاف رجل، و محمد بن أبی بکر عامل أمیر المؤمنین علیها، فخرج عمرو و سار حتی نزل أدانی أرض مصر فاجتمعت العثمانیّة إلیه فأقام بهم و کتب إلی محمد بن أبی بکر:
أمّا بعد: فتنحَّ عنّی بدمک یا ابن أبی بکر فإنّی لا أُحبّ أن یصیبک منّی ظفرٌ، إنَّ الناس بهذه البلاد قد اجتمعوا علی خلافک و رفض أمرک، و ندموا علی اتّباعک، فهم مسلموک لو قد التقت حلقتا البطان، فاخرج منها فإنّی لک من الناصحین. و السلام.
و بعث إلیه عمرو بکتاب کتبه معاویة إلیه أیضاً و فیه:
______________________________
(1). تاریخ ابن کثیر: 7/ 312 [7/ 347 حوادث سنة 38 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:84
أمّا بعد: فإنَّ غبَّ البغی و الظلم عظیم الوبال، و إنّ سفک الدم الحرام لا یسلم صاحبه من النقمة فی الدنیا و من التبعة الموبقة فی الآخرة، و إنّا لا نعلم أحداً کان أعظم علی عثمان بغیاً، و لا أسوأ له عیباً، و لا أشدّ علیه خلافاً منک، سعیت علیه فی الساعین، و سفکت دمه فی السافکین، ثم أنت تظنّ أنّی عنک نائمٌ أو ناسٍ لک، حتی تأتی فتأمّر علی بلاد أنت فیها جاری، و جُلُّ أهلها أنصاری، یرون رأیی، و یرقبون قولی، و یستصرخونی علیک، و قد بعثت إلیک قوماً حناقاً علیک یستسقون دمک، و یتقرّبون إلی اللَّه بجهادک، و قد أعطوا اللَّه عهداً لیمثّلُنَّ بک، و لو لم یکن منهم إلیک ما عدا قتلک ما حذّرتک و لا أنذرتک، و لأحببت أن یقتلوک بظلمک و قطیعتک و عدوک علی عثمان یوم یُطعن بمشاقصک بین خُششائه «1» و أوداجه، و لکن أکره أن أُمثّل بقرشیّ، و لن یُسلّمک اللَّه من القصاص أبداً أینما کنت. و السلام.
فطوی محمد کتابیهما و بعث بهما إلی علیّ، و کتب إلی معاویة جواب کتابه:
أمّا بعد: فقد أتانی کتابک تُذکّرنی من أمر عثمان أمراً لا أعتذر إلیک منه، و تأمرنی بالتنحِّی عنک کأنّک لی ناصحٌ و تُخوّفنی المثلة کأنّک شفیقٌ، و أنا أرجو أن تکون لی الدائرة علیکم فأجتاحکم فی الوقیعة، و إن تؤتوا النصر و یکن لکم الأمر فی الدنیا فکم لعمری من ظالم قد نصرتم، و من مؤمن قد قتلتم و مثّلتم به! و إلی اللَّه مصیرکم و مصیرهم، و إلی اللَّه مردُّ الأمور و هو أرحم الراحمین، و اللَّه المستعان علی ما تصفون. و السلام.
و کتب إلی عمرو بن العاص:
أمّا بعد: فقد فهمتُ ما ذکرتَ فی کتابک یا ابن العاص، زعمت أنّک تکره أن یُصیبنی منک ظفرٌ و أشهد أنّک من المبطلین، و تزعم أنّک لی نصیح و أُقسم إنّک عندی
______________________________
(1). الخُشَشاء: العظم الدقیق العاری من الشعر الناتئ خلف الأُذن.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:85
ظنین، و تزعم أنّ أهل البلد قد رفضوا رأیی و أمری و ندموا علی اتّباعی فأولئک لک و للشیطان الرجیم أولیاء، فحسبنا اللَّه ربُّ العالمین، و توکّلنا علی اللَّه ربِّ العرش العظیم. و السلام.
فأقبل عمرو بن العاص حتی قصد مصر، فقام محمد بن أبی بکر فی الناس فحمد اللَّه و أثنی علیه و صلّی علی رسوله ثم قال:
أمّا بعد: معاشر المسلمین و المؤمنین! فإنَّ القوم الذین کانوا ینتهکون الحرمة، و ینعشون الضلالة، و یُشبّون نار الفتنة، و یتسلّطون بالجبریّة قد نصبوا لکم العداوة و ساروا إلیکم بالجنود، عباد اللَّه! فمن أراد الجنّة و المغفرة فلیخرج إلی هؤلاء القوم فلیجاهدهم فی اللَّه، انتدبوا إلی هؤلاء رحمکم اللَّه مع کنانة بن بشر.
فانتدب مع کنانة نحو من ألفی رجل و خرج محمد فی ألفی رجل، و استقبل عمرو بن العاص کنانة و هو علی مقدّمة محمد، فأقبل عمرو نحو کنانة، فلمّا دنا من کنانة شرح الکتائب کتیبةً بعد کتیبة، فجعل کنانة لا تأتیه کتیبةٌ من کتائب أهل الشام إلّا شدَّ علیها بمن معه فیضربها حتی یقرِّبها بعمرو بن العاص، ففعل ذلک مراراً فلمّا رأی ذلک عمرو بعث إلی معاویة بن حُدیج السکونی فأتاه فی مثل الدَّهم «1» فأحاط بکنانة و أصحابه، و اجتمع أهل الشام علیهم من کلِّ جانب، فلمّا رأی ذلک کنانة بن بشر نزل عن فرسه و نزل أصحابه و کنانة یقول: و ما کان لنفس أن تموت إلّا بإذن اللَّه کتاباً مؤجَّلًا و من یُرد ثواب الدنیا نُؤته منها، و مَن یرد ثواب الآخرة نُؤته منها، و سنجزی الشاکرین. فضاربهم بسیفه حتی استشهد رحمه اللَّه.
و أقبل عمرو بن العاص نحو محمد بن أبی بکر و قد تفرّق عنه أصحابه لمّا بلغهم قتل کنانة حتی بقی و ما معه أحدٌ من أصحابه، فلمّا رأی ذلک محمد خرج یمشی فی
______________________________
(1). الدّهم: العدد الکثیر. و جیش دهم، أی: کثیر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:86
الطریق حتی انتهی إلی خربة فی ناحیة الطریق فأوی إلیها، و جاء عمرو بن العاص حتی دخل الفُسطاط، و خرج معاویة بن حُدیج فی طلب محمد حتی انتهی إلی علوج فی قارعة الطریق فسألهم هل مرَّ بکم أحد تنکرونه؟ فقال أحدهم: لا و اللَّه إلّا أنّی دخلت تلک الخربة فإذا أنا برجل فیها جالسٌ. فقال ابن حدیج: هو هو و ربِّ الکعبة.
فانطلقوا یرکضون حتی دخلوا علیه فاستخرجوه و قد کاد یموت عطشاً فأقبلوا به نحو فسطاط مصر، و وثب أخوه عبد الرحمن بن أبی بکر إلی عمرو بن العاص و کان فی جنده فقال: أ تقتل أخی صبراً؟ ابعث إلی معاویة بن حدیج فانهه. فبعث إلیه عمرو بن العاص یأمره أن یأتیه بمحمد بن أبی بکر، فقال معاویة: أ کذاک قتلتم کنانة ابن بشر و أُخلّی أنا عن محمد بن أبی بکر؟ هیهات أ کفّارکم خیرٌ من أُولئکم أم لکم براءةٌ فی الزُّبر؟!
فقال لهم محمد: اسقونی من الماء. قال له معاویة بن حدیج: لا سقاه اللَّه إن سقاک قطرةً أبداً، إنّکم منعتم عثمان أن یشرب الماء حتی قتلتموه صائماً محرماً فتلقّاه اللَّه بالرحیق المختوم، و اللَّه لأقتلنّک یا ابن أبی بکر فیسقیک اللَّه الحمیم و الغسّاق.
قال له محمد: یا ابن الیهودیّة النسّاجة لیس ذلک إلیک و إلی من ذکرت إنّما ذلک إلی اللَّه عزَّ و جلَّ یسقی أولیاءه و یظمئ أعداءه أنت و ضرباؤک و من تولّاه، أما و اللَّه لو کان سیفی فی یدی ما بلغتم منّی هذا. قال له معاویة: أ تدری ما أصنع بک؟ أدخلک فی جوف حمار ثم أحرقه علیک بالنار. فقال له محمد: إن فعلتم بی ذلک فطالما فُعل ذلک بأولیاء اللَّه، و إنّی لأرجو هذه النار التی تُحرقنی بها أن یجعلها اللَّه علیَّ برداً و سلاماً کما جعلها علی خلیله إبراهیم، و أن یجعلها علیک و علی أولیائک کما جعلها علی نمرود و أولیائه، إنَّ اللَّه یُحرقک و من ذکرته قبلُ و إمامک- یعنی معاویة- و هذا- و أشار إلی عمرو بن العاص- بنار تلظّی علیکم کلّما خبت زادها اللَّه سعیراً.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:87
قال له معاویة: إنّی إنَّما أقتلک بعثمان. قال له محمد: و ما أنت و عثمان؟ إنَّ عثمان عمل بالجور و نبذ حکم القرآن، و قد قال اللَّه تعالی: (وَ مَنْ لَمْ یَحْکُمْ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ) «1». فنقمنا ذلک علیه فقتلناه و حسّنت أنت له ذلک و نظراؤک، فقد برّأنا اللَّه إن شاء اللَّه من ذنبه و أنت شریکه فی إثمه و عظم ذنبه و جاعلک علی مثاله. قال: فغضب معاویة فقدّمه فقتله ثم ألقاه فی جیفة حمار ثم أحرقه بالنار. فلمّا بلغ ذلک عائشة جزعت علیه جزعاً شدیداً و قنتت علیه فی دبر الصلاة تدعو علی معاویة و عمرو «2».
و فی النجوم الزاهرة (1/ 110) و قیل: إنّه قطع رأسه و أرسله إلی معاویة بن أبی سفیان بدمشق و طیف به و هو أوّل رأس طیف به فی الإسلام.
صورة أخری:
وجّه معاویة عمرو بن العاص فی سنة ثمان و ثلاثین إلی مصر فی أربعة آلاف، و معاویة بن حدیج، و أبو الأعور السَّلمی، و استعمل عمراً علیها حیاته فالتقوا هم و محمد بن أبی بکر و کان عامل علیّ علیها، بالموضع المعروف بالمسنّاة فاقتتلوا حتی قُتل کنانة بن بشر، و هرب عند ذلک محمد لإسلام أصحابه إیّاه و ترکهم له، فاختبأ عند رجل یُقال له: جبلة بن مسروق، فدُلَّ علیه، فجاء معاویة بن حُدیج و أصحابه فأحاطوا به، فخرج إلیهم محمد بن أبی بکر فقاتل حتی قتل، فأخذه معاویة بن حُدیج و عمرو بن العاص فجعلوه فی جلد حمار و أضرموه بالنار، و ذلک بموضع فی مصر یقال له: کوم شریک. و قیل: إنّه فُعل به ذلک و به شی‌ءٌ من الحیاة، و بلغ معاویة
______________________________
(1). المائدة: 47.
(2). تاریخ الطبری: 6/ 58- 61 [5/ 101- 105 حوادث سنة 38 ه]، الکامل لابن الأثیر: 3/ 154 [2/ 413 حوادث سنة 38 ه]، تاریخ ابن کثیر: 7/ 313، 314 [7/ 348- 349 حوادث سنة 38 ه]، النجوم الزاهرة: 1/ 110- 111. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:88
قتل محمد و أصحابه فأظهر الفرح و السرور.
و بلغ علیّا قتل محمد و سرور معاویة فقال: جزعنا علیه علی قدر سرورهم، فما جزعتُ علی هالک منذ دخلت هذه الحرب جزعی علیه، کان لی ربیباً و کنت أعدّه ولداً، کان بی برّا، و کان ابن أخی «1» فعلی مثل هذا نحزن و عند اللَّه نحتسبه «2».
قدم عبد الرحمن الفزاری علی علیّ علیه السلام من الشام و کان عینه بها، و حدّثه أنَّه لم یخرج من الشام حتی قدمت البشراء من قبل عمرو بن العاص تتری یتبع بعضها بعضاً بفتح مصر و قتل محمد و حتی أذّن بقتله علی المنبر، و قال: یا أمیر المؤمنین! قلّما رأیت قوماً قطُّ أسرّ، و لا سروراً قطُّ أظهر من سرور رأیته بالشام حین أتاهم هلاک محمد بن أبی بکر.
فقال علیٌّ: «أما إنَّ حزننا علیه قدر سرورهم به بل یزید أضعافاً»، و حزن علیّ علی محمد بن أبی بکر حتی رؤی ذلک فی وجهه و تبیّن فیه، و قام فی الناس خطیباً فحمد اللَّه و أثنی علیه و صلّی علی رسوله صلی الله علیه و آله و سلم و قال: «ألا إنَّ مصر قد افتتحها الفجرة أُولو الجور و الظلم الذین صدّوا عن سبیل اللَّه و بغوا الإسلام عوجاً، ألا و إنَّ محمد بن أبی بکر قد استشهد رحمه اللَّه فعند اللَّه نحتسبه، أما و اللَّه إن کان ما علمتُ لممّن ینتظر القضاء، و یعمل للجزاء، و یبغض شکل الفاجر، و یُحبّ هُدی المؤمن». الخطبة «3».
و قال أبو عمر: یقال: إنَّ محمد بن أبی بکر أُتی به عمرو بن العاص فقتله صبراً. و روی شعبة و ابن عیینة، عن عمرو بن دینار، قال: أُتی عمرو بن العاص
______________________________
(1). کان محمد بن أبی بکر أخا عبد اللَّه بن جعفر بن أبی طالب لأُمّه. (المؤلف)
(2). مروج الذهب: 2/ 39 [2/ 428- 429]، تاریخ ابن کثیر: 7/ 314 [7/ 349 حوادث سنة 38 ه]. (المؤلف)
(3). تاریخ الطبری: 6/ 62 [5/ 108 حوادث سنة 38 ه]، کامل ابن الأثیر: 3/ 155 [2/ 414 حوادث سنة 38 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:89
بمحمد بن أبی بکر أسیراً فقال: هل معک عهدٌ؟! هل معک عقدٌ من أحد؟! قال: لا. فأمر به فقُتل، و کان علیّ بن أبی طالب یُثنی علی محمد بن أبی بکر و یفضِّله لأنَّه کانت له عبادة و اجتهاد «1».
و قال ابن حجر: قیل: إنَّه اختفی فی بیت امرأة من غافق آواه فیه أخوها، و کان الذی یطلبه معاویة بن حدیج، فلقیتهم أخت الرجل الذی کان آواه و کانت ناقصة العقل فظنّت أنّهم یطلبون أخاها فقالت: أدلّکم علی محمد بن أبی بکر علی أن لا تقتلوا أخی؟ قالوا: نعم. فدلّتهم علیه، فقال: احفظونی لأبی بکر. فقال معاویة: قتلت ثمانین من قومی فی دم عثمان و أترکک و أنت صاحبه؟
تهذیب التهذیب «2» (9/ 80).
قال الأمینی: إنَّ أمثال هذه الفظائع و الفجائع لبمقربة من مخازی ابن العاصی و أذنابه، و من مرضاة ابن آکلة الأکباد الذین لم یُبالوا بإراقة الدماء الزاکیة منذ بلغوا أشدّهم، و لا سیّما من لدن مباشرتهم الحرب فی صفّین إلی أن اصطلوا نار الحطمة فلم یفتئوا و الغین فی دماء الأخیار الأبرار دون شهواتهم المخزیة.
و هَبْ أنَّ محمداً نال من عثمان ما حسبوه، فعجیبٌ أن ینهض بثاره مثل معاویة المتثبّط عنه یوم استنهضه عثمان حتی قُتل، و عمرو بن العاصی القائل المبتهج بقتله بقوله: أنا أبو عبد اللَّه قتلته و أنا بوادی السباع. و قوله: أنا أبو عبد اللَّه إذا حککت قرحة نکأتها. و قوله: أنا أبو عبد اللَّه قد یضرط العیر و المکواة فی النار.
و کان یؤلّب علیه حتی الراعی فی غنمه فی رأس الجبل «3». و هلّا ساق معاویة
______________________________
(1). الاستیعاب: 2/ 235 [القسم الثالث/ 1367 رقم 2320]، تهذیب التهذیب: 9/ 81 [9/ 70]. (المؤلف)
(2). تهذیب التهذیب: 9/ 70.
(3). راجع ما اسلفناه فی الجزء التاسع: ص 136- 139. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:90
ذلک الحشد اللهام إلی عائشة الرافعة عقیرتها بین جماهیر الصحابة: اقتلوا نعثلًا قتله اللَّه فقد کفر. و أمثالها من الکلم القارصة «1». و إلی طلحة و الزبیر و کانا أشدّ الناس علیه، و طلحة هو الذی منع عنه الماء فی حصاره، و منع الناس عن تجهیزه، و منعه أن یُدفن إلّا فی حشّ کوکب جبّانة الیهود. إلی فظائع مرَّ تفصیلها فی الجزء التاسع (92- 110)، و قال الشهرستانی فی الملل و النحل «2» (ص 25): کان أُمراء جنوده: معاویة عامل الشام، و سعد بن ابی وقّاص عامل الکوفة، و بعده الولید بن عقبة، و عبد اللَّه بن عامر عامل البصرة، و عبد اللَّه بن أبی سرح عامل مصر، و کلّهم خذلوه و رفضوه حتی أتی قدَره علیه.
نعم؛ هؤلاء قتلوه لکنَّ معاویة لا یُرید المقاصّة إلّا من أولیاء علیّ علیه السلام فیستأصل شأفتهم تحت کلّ حَجر و مَدَر، و یستسهل فیهم کلّ شقوة و قسوة، و لیس له مع أضداد علیّ علیه السلام أیّ مقصد صحیح، و إلّا فأیّ حرمة لدم أجمعت الصحابة علی سفکه؟ و احتجّت علیه بآی الذکر الحکیم کما مرّ تفصیله فی الجزء التاسع (ص 163- 168، 205) لو لم یکن اتّباع القوم بالصحابة و الاحتجاج بما قالوا و عملوا و اعتبارهم فیهم العدالة جمیعاً تسری مع المیول و الشهوات، فیحتجّون بدعوی إجماعهم علی خلافة أبی بکر- و لم یکن هنالک إجماع- و لا یحتجوّن به فی قتل عثمان، و قد ثبت فیه الإجماع.
و هَبْ أنّ محمد بن أبی بکر هو قاتل عثمان الوحید من دون أیِّ حجّة و لا مبرّر له و هو المحکوم علیه بالقصاص، و فی القصاص حیاة، فهل جاء فی شریعة الإسلام قصاص کهذا بأن یُلقی المقتصّ به فی جیفة حمار ثم یحرق بالنار، و یُطاف برأسه فی البلاد؟ هل هذا دین اللَّه الذی کان یدین به محمد بن أبی بکر؟ أو دین هُبل إله
______________________________
(1). راجع ما مرّ فی الجزء التاسع: ص 78- 86. (المؤلف)
(2). الملل و النحل: 1/ 32.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:91
معاویة و إله آبائه الشجرة الملعونة فی القرآن؟
(نَحْنُ نَقُصُّ عَلَیْکَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِ) «1»، (فَسَوْفَ یَأْتِیهِمْ أَنْباءُ ما کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ) «2»، (إِنِ الْحُکْمُ إِلَّا لِلَّهِ یَقُصُّ الْحَقَّ وَ هُوَ خَیْرُ الْفاصِلِینَ) «3».

نظرة فی مناقب ابن هند

لعلّک إلی هاهنا عرفت معاویة، و أنّه أیّ رجل هو، و أنّه کیف کانت نفسیّاته و ملکاته، و أنّ رجلًا کمثله لا یتبوّأ مقعده إلّا حیث تنیخ شیة العار، و فی مستوی السوأة و البوائق، و أنّ أیّ فضیلة تلصقه به رواة السوء و تخطُّ عنه الأقلام المستأجرة فهو حدیث إفک نمّقته الأهواء و الشهوات، و لا یُقام له فی سوق الاعتبار وزنٌ، و لا فی مُبَوّأ الحقِّ مقیلٌ، فظنّ خیراً و لا تسأل عن الخبر.
ألیس معاویة هو صاحب تلکم الموبقات و الجرأة علی اللَّه و علی الإسلام و نبیّه و کتابه و سنّته. سنّة اللَّه التی لا تبدیل لها؟!
ألیس هو الهاتک حرمات اللَّه و المصغّر قدر أولیائه، و المریق دماءهم الزکیّة، و الدءوب علی الظلم و الجور بإزهاق النفوس البریئة من غیر جرم؟ (وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِیها وَ غَضِبَ اللَّهُ عَلَیْهِ وَ لَعَنَهُ وَ أَعَدَّ لَهُ عَذاباً عَظِیماً) «4».
ألیس هو من آذی اللَّه و رسوله فی الصالحین من رجالات الأُمّة و عدول الصحابة الأوّلین و التابعین لهم بإحسان، المحرّمة دماؤهم و أقدارهم و حرماتهم بزجّهم إلی أعماق السجون، و إبعادهم عن عقر دورهم و إخافتهم؟ (إِنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللَّهَ
______________________________
(1). الکهف: 13.
(2). الأنعام: 5.
(3). الأنعام: 57.
(4). النساء: 93.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:92
وَ رَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذاباً مُهِیناً* وَ الَّذِینَ یُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ بِغَیْرِ مَا اکْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتاناً وَ إِثْماً مُبِیناً) «1».
ألیس هو من آذی رسول اللَّه فی أهل بیته بإثارة الحرب علی صنوه و نفسه و خلیفته حقّا، و کان من واجبه أن یخضع له و یتحرّی مرضاته؟ (وَ الَّذِینَ یُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ) «2».
ألیس هو الذی لم یراقب حرمة الرسول الأعظم فی ذوی قرباه و صغّرها بسبِّ أبی ولده، و أمر الملأ الدینیّ بتلک الجریمة الموبقة، و اتّخذها سنّة متّبعة، و قذف من طهّره الجلیل بالأفائک و المفتریات؟
ألیس هو السبّاق الأوّل فی المآثم الجمّة المخزیة؟
أوّل من باع الخمر و شربها من الخلفاء؟! و الخمر و شاربها و بائعها و مشتریها ملعونٌ ملعون.
أول من أشاع الفاحشة فی الملأ الإسلامی؟! (إِنَّ الَّذِینَ یُحِبُّونَ أَنْ تَشِیعَ الْفاحِشَةُ فِی الَّذِینَ آمَنُوا لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ) «3».
أوّل من أحلّ الربا و أکله؟! و أحلّ اللَّه البیع و حرّم الربا، (الَّذِینَ یَأْکُلُونَ الرِّبا لا یَقُومُونَ إِلَّا کَما یَقُومُ الَّذِی یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطانُ مِنَ الْمَسِ) «4» و آکل الربا و موکّله ملعونٌ بلسان النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم.
أوّل من أتمَّ الصلاة فی السفر تقدیساً لأحدوثة ابن عمّه؟!
______________________________
(1). الأحزاب: 58 و 59.
(2). التوبة: 61.
(3). النور: 19.
(4). البقرة: 275.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:93
أوّل من أحدث الأذان فی صلاة العیدین؟!
أوّل من رأی الجمع بین الأختین إحیاءً لما ذهب إلیه عثمان؟!
أوّل من غیّر السنّة فی الدیات و أدخل فیها ما لیس منها؟!
أوّل من ترک التکبیر فی الصلوات عند کلِّ هویّ و انتصاب و هی سنّة ثابتة؟!
أوّل من ترک التلبیة و أمر به خلافاً لعلیّ أمیر المؤمنین علیه السلام العامل بسنّة اللَّه و رسوله؟!
أوّل من قدّم الخطبة علی الصلاة فی العید لإسماع الناس سبَّ علیّ علیه السلام؟!
و قد صحّ عن نبیّ الإسلام: «من سبّ علیّا فقد سبّه، و من سبّه فقد سبّ اللَّه».
أوّل من عصی ربّه بترک حدوده و إقامة سنّته؟! (وَ مَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ یَتَعَدَّ حُدُودَهُ یُدْخِلْهُ ناراً خالِداً فِیها وَ لَهُ عَذابٌ مُهِینٌ) «1».
أوّل من نقض حکم العاهر، و أحیی طقوس الجاهلیّة، و خالف دین محمد صلی الله علیه و آله و سلم و
«الولد للفراش و للعاهر الحَجر»؟!
أوّل من تختّم بالیسار؟ فأخذ المروانیة «2» بذلک إلی أن نقله السفّاح إلی الیمین فبقی إلی أیّام الرشید فنقله إلی الیسار «3».
أوّل من سنَّ سبّ علیّ علیه السلام و قنت به و جعله سنّة جاریة فی خلفه الذین أضاعوا الصلاة و اتّبعوا الشهوات، و شوّه خطب المنابر بذلک الحادث المخزی؟!
أوّل من بغی علی إمام وقته و حاربه و قاتله و قتل أُمّة کبیرة من صلحاء الصحابة البدریّین و أهل بیعة الشجرة الذین رضی اللَّه عنهم و رضوا عنه؟!
______________________________
(1). النساء: 14.
(2). هم خلفاء معاویة من بنی مروان بن الحکم.
(3). ربیع الأبرار للزمخشری، باب 75 [4/ 24]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:94
أوّل من أعطی المال لوضع الحدیث و تحریف کتاب اللَّه و کلمته الطیّبة عن مواضعها؟!
أوّل من اشترط البراءة من علیّ علیه السلام علی من بایعه فی خلافته الغاشمة أو فی ملکه العضوض؟!
أوّل من حُمل إلیه رأس الصحابیّ العادل عمرو بن الحمق و أُدیر به فی البلاد؟!
أوّل من قتل عدول الصحابة الأوّلین و التابعین لهم بإحسان من عیون الأُمّة و عبّادها و نسّاکها لمحض ولائهم سیّد العترة، و قد جعله اللَّه أجر رسالة نبیّه الخاتم صلی الله علیه و آله و سلم؟!
أوّل من قتل نساء کلّ من والی أهل بیت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و ذبح صبیانهم و نهب أموالهم، و مثَّل قتلاهم و شتَّت شملهم، و فرّق جمعهم، و استأصل شأفتهم، و نفاهم عن عُقر دورهم، و أبادهم تحت کلّ حجر و مدَر؟!
أوّل من عبثت به رعیّته، و سنَّ العمل بالشهادات المزوّرة، و سلّط رجال الشرِّ و الغیّ و الجور علی صلحاء أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم؟!
أوّل من همَّ بنقل منبر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن المدینة المشرّفة إلی الشام؟! و لمّا حرّک المنبر خسفت الشمس فترک «1».
أوّل من بدّل الخلافة الإسلامیّة إلی شرّ ملک و سلطة سوء؟!
أوّل من ملک و تجبّر فی الإسلام بلبس الحریر و الدیباج، و شرب فی آنیة الذهب و الفضّة، و رکب السروج المحلّاة بهما؟!
أوّل من سمع الغناء و طرب علیه و أعطی و وصل إلیه و هو یری نفسه أمیر المؤمنین؟!
______________________________
(1). تاریخ ابن کثیر: 8/ 45 [8/ 49 حوادث سنة 50 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:95
أوّل من هتک دین اللَّه باستخلاف جروه الفاجر المستهتر التارک للصلاة؟!
أوّل من شنَّ الغارة علی مدینة الرسول صلی الله علیه و آله و سلم حرم أمن اللَّه، و أخاف أهلیها، و ما رعی حرمة ذلک الجوار المقدّس؟!
إلی جرائم و بوائق تجد الرجل فیها هو السابق الأوّل إلیها. «1»
أ صحیحٌ أنَّ مثل هذا الطاغیة تصدر فیه کلمة إطراء من مصدر النبوّة؟ أو یأتی عن نبیِّ العدل و الحقِّ و الصدق ما یوهم الثناء علیه؟ لا، لا یمکن ذلک؛ بل نبیّ العظمة أکبر من یبغض هذا الإنسان و جرائمه، و الرجل أشدّ أعدائه صلی الله علیه و آله و سلم فی جاهلیّته و إسلامه، و لو کان صلی الله علیه و آله و سلم ینطق بشی‌ء من ذلک- و حاشاه- لکان أکبر ترویج للباطل و أهله، و أوضح ترخیص فی المعصیة، و أبین استهانة بالحقِّ.
قال عبد اللَّه بن أحمد بن حنبل: سألت أبی عن علیّ و معاویة، فقال: اعلم أنَّ علیّا کان کثیر الأعداء، ففتّش له أعداؤه عیباً فلم یجدوا فجاؤوا إلی رجل قد حاربه و قاتله فأطروه کیداً منهم لعلیّ «2».
و قال الحاکم: سمعت أبا العبّاس محمد بن یعقوب بن یوسف یقول: سمعت أبی یقول: سمعت إسحاق بن إبراهیم الحنظلی یقول: لا یصحّ فی فضل معاویة حدیث «3».
و لمّا لم یجد البخاری حدیثاً یصحّ من مناقب معاویة فقال عند عدّ مناقب الصحابة من صحیحه: باب ذکر معاویة رضی الله عنه «4». فقال ابن حجر فی فتح الباری «5» (7/ 83): أشار بهذا إلی ما اختلقوه لمعاویة من الفضائل ممّا لا أصل له، و قد ورد فی
______________________________
(1). راجع أوائل السیوطی، و تاریخ الخلفاء له [ص 187]، و محاضرة الأوائل للسکتواری. (المؤلف)
(2). تاریخ الخلفاء للسیوطی: ص 133 [ص 186]، فتح الباری: 7/ 83 [7/ 104]، الصواعق: ص 76 [ص 127]. (المؤلف)
(3). اللآلئ المصنوعة: 1/ 220 [1/ 424]، فتح الباری: 7/ 83 [7/ 104]. (المؤلف)
(4). صحیح البخاری: 3/ 1373 باب 28.
(5). فتح الباری: 7/ 104.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:96
فضائل معاویة أحادیث کثیرة لکن لیس فیها ما یصحّ من طریق الإسناد، و بذلک جزم إسحاق بن راهویه و النسائی و غیرهما.
و أمّا مسلم و ابن ماجة فلمّا لم یریا حدیثاً یُعبأ به فی فضائل معاویة ضربا عن اسمه فی الصحیح و السنن صفحاً عند عدّ مناقب الصحابة، و الترمذی «1» لم یذکر له إلّا حدیث:
اللّهمّ اجعله هادیاً مهدیّا و اهدِ به. فقال: حسنٌ غریب. و نحن أوقفناک علی بطلانه فی الجزء العاشر (ص 373). و ذکر حدیث: اللّهمّ اهد به. و زیّفه هو بنفسه لمکان عمرو بن واقد، و عمرو أحد الکذّابین ذکرناه فی الجزء الخامس (ص 249). فالصحاح و السنن خالیة عمّا لفّقتها رواةُ السوء فی فضل الرجل.
و دخل الحافظ النسائی صاحب السنن إلی دمشق فسأله أهلها أن یُحدِّثهم بشی‌ء من فضائل معاویة فقال: أما یکفی معاویة أن یذهب رأساً برأس حتی یروی له فضائل؟ فقاموا إلیه فجعلوا یطعنون فی خُصیتیه حتی أُخرج من المسجد الجامع، فقال: أخرجونی إلی مکة. فأخرجوه و هو علیلٌ فتوفّی بمکة مقتولًا شهیداً «2».
و قال ابن تیمیّة فی منهاجه (2/ 207): طائفةٌ وضعوا لمعاویة فضائل و رووا أحادیث عن النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم فی ذلک کلّها کذب.
و قال الفیروزآبادی فی خاتمة کتابه سفر السعادة، و العجلونی فی کشف الخفاء «3» (ص 420): باب فضائل معاویة لیس فیه حدیثٌ صحیح.
و قال العینی فی عمدة القاری «4»: فإن قلت: قد ورد فی فضله یعنی معاویة
______________________________
(1). سنن الترمذی: 5/ 645 ح 3842، 3843.
(2). تاریخ ابن کثیر: 11/ 124 [11/ 140 حوادث سنة 303 ه]، سیوافیک تفصیل قصّة النسائی. (المؤلف)
(3). کشف الخفاء: 2/ 420.
(4). عمدة القاری: 16/ 249 رقم 254.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:97
أحادیث کثیرة. قلت: نعم، و لکن لیس فیها حدیث صحیح یصحُّ من طرق الإسناد، نصَّ علیه إسحاق بن راهویه و النسائی و غیرهما، فلذلک قال- یعنی البخاری-: باب ذکر معاویة. و لم یقل: فضیلة و لا منقبة.
و قال الشوکانی فی الفوائد المجموعة «1»: اتّفق الحفّاظ علی أنّه لم یصحّ فی فضل معاویة حدیث.
نعم؛ إنَّ الغلوّ فی حبِّ الرجل خلق له فضائل مفتراة تبعد جدّا عن ساحة النبیِّ الأقدس صلی الله علیه و آله و سلم أن یبوح بشی‌ء منها، و إنّما ید الافتعال نسجت له علی نول ما نسجته لبقیّة الخلفاء مناقب تندی منها جبهة الإنسانیّة، و ألّف محمد بن عبد الواحد أبو عمر غلام ثعلب جزءاً فی فضائل هذا الإنسان المحشوّ رداؤه بالرذائل. قال ابن حجر فی لسان المیزان «2» (1/ 374): إسحاق بن محمد السوسی ذاک الجاهل الذی أتی بالموضوعات السمجة فی فضائل معاویة رواها عبید اللَّه السقطی عنه فهو المتّهم بها أو شیخه.
فنحن نجمع هاهنا شتات جملة من تلکم الأکاذیب التی خلقتها أو اختلقتها ید الوضع الأثیمة فی مناقب الرجل ممّا مرّ الإیعاز إلیه، و ما لم نذکره بعدُ، و نجعلها بین یدی القارئ النابه الحرّ، و له القضاء بالحقِّ، و اللَّه المستعان، ألا و هی:
1- عن أنس مرفوعاً: لا أفتقد أحداً من أصحابی غیر معاویة بن أبی سفیان لا أراه ثمانین عاماً، فإذا کان بعد ثمانین عاماً یقبل إلیّ علی ناقة من المسک الأذفر حشوها من رحمة اللَّه؛ قوائمها من الزبرجد، فأقول: معاویة؟ فیقول: لبّیک یا محمد! فأقول: أین کنت من ثمانین عاماً؟ فیقول: کنت فی روضة تحت عرش ربّی یناجینی و أُناجیه، و یحیّینی و أُحیّیه و یقول: هذا عوضٌ ممّا کنت تُشتم فی دار الدنیا.
______________________________
(1). الفوائد المجموعة فی الأحادیث الموضوعة: ص 423 ح 162.
(2). لسان المیزان: 1/ 416 رقم 1165.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:98
راجع الجزء الخامس (ص 254) الطبعة الأولی، (ص 298) الطبعة الثانیة.
2- عن أنس مرفوعاً: هبط علیَّ جبریل و معه قلمٌ من ذهب إبریز فقال: إنَّ العلیَّ الأعلی یقرئک السلام و یقول لک: حبیبی قد أهدیت هذا القلم من فوق عرشی إلی معاویة بن أبی سفیان فأوصله إلیه و مُره أن یکتب آیة الکرسیّ بخطّه بهذا القلم و یشکله و یعجمه و یعرضه علیک، فإنّی قد کتبت له من الثواب بعدد کلّ من قرأ آیة الکرسیِّ من ساعة یکتبها إلی یوم القیامة. فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: من یأتینی بأبی عبد الرحمن؟ فقام أبو بکر الصدّیق و مضی حتی أخذ بیده و جاءا جمیعاً إلی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، فسلّموا علیه فردّ علیهم السلام ثم قال لمعاویة: أُدن منّی یا أبا عبد الرحمن! أُدن منِّی یا أبا عبد الرحمن! فدنا من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فدفع إلیه القلم ثم قال له: یا معاویة هذا قلمٌ أهداه إلیک ربّک من فوق العرش لتکتب به آیة الکرسیِّ بخطّک و تشکله و تعجمه و تعرضه علیَّ. فاحمد اللَّه و اشکره علی ما أعطاک، فإنَّ اللَّه قد کتب لک من الثواب بعدد من قرأ آیة الکرسیِّ من ساعة تکتبها إلی یوم القیامة. فأخذ القلم من ید النبی صلی الله علیه و آله و سلم فوضعه فوق أُذنه فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: اللّهمّ إنّک تعلم أنّی قد أوصلته إلیه. ثلاثاً. فجثا معاویة بین یدی النبی صلی الله علیه و آله و سلم و لم یزل یحمد اللَّه علی ما أعطاه من الکرامة و یشکره، حتی أُتی بطرس و محبرة فأخذ القلم و لم یزل یخطُّ به آیة الکرسیِّ أحسن ما یکون من الخطّ حتی کتبها و أشکلها و عرضها علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم. قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: یا معاویة إنَّ اللَّه قد کتب لک من الثواب بعدد کلِّ من یقرأ آیة الکرسیّ من ساعة کتبتها إلی یوم القیامة.
راجع الجزء الخامس (ص 259) الطبعة الأولی (ص 304) الطبعة الثانیة.
3- عن جابر: إنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم استشار جبریل فی استکتاب معاویة فقال: استکتبه فإنّه أمین.
راجع الجزء الخامس (ص 260) الطبعة الأولی، (ص 305) الطبعة الثانیة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:99
4- عن عبادة بن الصامت: أوحی اللَّه إلی النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم: استکتب معاویة فإنّه أمینٌ مأمون.
راجع الجزء الخامس (ص 261) الطبعة الأولی، (ص 305) الطبعة الثانیة.
5- عن أنس مرفوعاً: الأُمناء سبعة: اللوح و القلم و إسرافیل و میکائیل و جبریل و محمد و معاویة.
راجع الجزء الخامس (ص 262) الطبعة الأولی، (ص 308) الطبعة الثانیة.
6- عن أبی هریرة مرفوعاً: الأُمناء عند اللَّه ثلاثة: انا و جبریل و معاویة.
راجع الجزء الخامس (ص 261) الطبعة الأولی، (ص 306) الطبعة الثانیة.
7- أخبر رجلٌ عن رجل قال: اجتمع عشرة من بنی هاشم فغدوا علی النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم فلمّا قضی الصلاة قالوا: یا رسول اللَّه غدونا إلیک لنذکر لک بعض أمورنا، إنَّ اللَّه قد تفضّل بهذه الرسالة فشرّفک بها و شرّفنا لشرفک و هذا معاویة بن أبی سفیان یکتب الوحی فقد رأینا أنَّ غیره من أهل بیتک أولی به لک منه. قال: نعم. انظروا فی رجل غیره. قال: و کان الوحی ینزل فی کلِّ أربعة أیّام من عند اللَّه إلی محمد فأقام جبریل أربعین یوماً لا ینزل، فلمّا کان یوم أربعین هبط جبریل بصحیفة فیها مکتوب: یا محمد لیس لک أن تغیّرمن اختاره اللَّه لکتابة وحیه فأقِرّه فإنَّه أمین، فأقرّه.
راجع الجزء الخامس (ص 262) الطبعة الأولی، (ص 307) الطبعة الثانیة.
8- عن واثلة مرفوعاً: إنّ اللَّه ائتمن علی وحیه جبریل و أنا و معاویة، و کاد أن یبعث معاویة نبیّا من کثرة علمه و ائتمانه علی کلام ربّی، یغفر اللَّه لمعاویة ذنوبه، و وقاه حسابه، و علّمه کتابه، و جعله هادیاً مهدیّا و هدی به.
راجع الجزء الخامس (ص 262) الطبعة الأولی، (ص 308) الطبعة الثانیة.
9- عن سعد: إنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قال لمعاویة: إنَّه یُحشر و علیه حلّةٌ من نور
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:100
ظاهرها من الرحمة، و باطنها من الرضا، یفتخر بها فی الجمع لکتابة الوحی.
راجع الجزء الخامس (ص 276) الطبعة الأولی، (ص 324) الطبعة الثانیة.
10- عن عبد اللَّه بن عمر: أنَّ جعفر بن أبی طالب أهدی إلی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم سفرجلًا فأعطی معاویة ثلاث سفرجلات و قال: تلقانی بهنَّ فی الجنّة.
راجع الجزء الخامس (ص 281) الطبعة الأولی، (ص 329) الطبعة الثانیة.
قال ابن حبّان «1»: موضوعٌ. و قال الخطیب: حدیثٌ غیر ثابت. و قال ابن عساکر «2»: لا أصل له.
راجع اللآلئ المصنوعة «3» (1/ 422، 423).
11- عن عبد اللَّه بن عمر مرفوعاً: الآن یطلع علیکم رجلٌ من أهل الجنّة، فطلع معاویة فقال: أنت یا معاویة منّی و أنا منک، لتزاحمنی علی باب الجنّة کهاتین و أشار بإصبعیه.
ذکره الذهبی فی المیزان «4» (2/ 133) و قال: خبرٌ باطل.
12- أخرج البخاری فی تاریخه (4 قسم 2 ص 180) عن إسحاق بن یزید عن محمد بن مبارک الصوری عن صدقة بن خالد عن وحشی بن حرب بن وحشی عن أبیه عن جدّه قال: کان معاویة ردف النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقال: یا معاویة ما یلینی منک؟ قال: بطنی. قال صلی الله علیه و آله و سلم: اللّهمّ املأه علماً و حلماً.
و ذکره الذهبیّ فی المیزان «5» (3/ 268).
______________________________
(1). کتاب المجروحین: 1/ 116.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 16/ 693، و مختصر تاریخ دمشق: 25/ 12.
(3). اللآلئ المصنوعة: 1/ 422- 423.
(4). میزان الاعتدال: 2/ 623 رقم 5085.
(5). میزان الاعتدال: 4/ 331 رقم 9339.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:101
قال الأمینی: لو کان لهذه الروایة اعتبارٌ و لو قلیلًا عند البخاری لأخرجه فی صحیحه، و لم یجعل باب ذکر معاویة خالیاً من کلّ فضیلة و منقبة، و هو یعلم أنَّ معاویة بکلّه فارغٌ عن العلم و الحلم فکیف یصدّقها من یعرف الرجل بالجهل و الغضب المردیین؟
و لو کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم دعا علی رجل بأن یخلو بطنه من العلم و الحلم فهل کان هو غیر بطن معاویة؟ أیّ عمل الرجل فی ورده و صدره ینبئ عن الخلّتین؟ و أیّ فرق فیهما بین جاهلیّته الممقوتة و بین إسلامه المظلم؟ فتلک و هذا سواسیة، و هو بینهما رهین جهله المبیر و غضبه المهلک، فإذا سألت عبادة بن الصامت- الصحابی العظیم- عن علمه فعلی الخبیر سقطت یقول لک: إنَّ أُمّه هند أعلم منه «1» و إذا سألت شریکاً عن حلمه فتسمع منه قوله: لیس بحلیم من سفه الحقَّ و قاتل علیّا «2». و تقول أمّ المؤمنین عائشة «3»: أین کان حلمه حین قتل حُجراً و أصحابه؟ ویلٌ له من حُجر و أصحابه.
و قال شریک حین ذُکر معاویة عنده بالحلم: هل کان معاویة إلّا معدن السفه؟ و اللَّه لقد أتاه قتل أمیر المؤمنین و کان متّکئاً فاستوی جالساً ثم قال: یا جاریة غنّینی فالیوم قرّت عینی. فأنشأت تقول:
ألا أبلغ معاویة بن حربٍ‌فلا قرّت عیون الشامتینا
أفی شهر الصیام فجعتمونابخیر الناس طرّا أجمعینا
قتلتم خیرَ من رکب المطایاو أفضلهم و من رکب السفینا
فرفع معاویة عموداً کان بین یدیه فضرب رأسها و نثر دماغها، أین کان حلمه
______________________________
(1). تاریخ ابن عساکر:: 7/ 210 [26/ 195 رقم 3071، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 306]. (المؤلف)
(2). تاریخ ابن کثیر: 8/ 130 [8/ 139 حوادث سنة 60 ه]. (المؤلف)
(3). مرّ حدیثه فی هذا الجزء. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:102
ذلک الیوم؟ «1» و الذی جاء فی بطن معاویة من الحدیث المتسالم علیه إنّما هو
أنّه صلی الله علیه و آله و سلم دعا علیه و قال: «لا أشبع اللَّه بطنه»
و أمّا غیره فحدیث إفک لا یُؤبه به.
13- عن جابر: أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أعطی معاویة سهماً و قال: هاک حتی تلقانی به فی الجنّة. و فی لفظ عن أبی هریرة: حتی توافینی به فی الجنّة.
رواه القاسم بن بهران «2». قال ابن حبّان «3»: لا یجوز الاحتجاج به بحال. و قال ابن عدی: إنّه کذّاب. و قال الذهبی: موضوع «4».
14- عن خارجة بن زید عن أبیه مرفوعاً: یا أُمَّ حبیبة! للَّهُ أشدُّ حبّا لمعاویة منک کأنّی أراه علی رفارف الجنّة.
میزان الاعتدال «5» (3/ 56)، قال الذهبی: خبرٌ باطل اتّهم بوضعه محمد بن رجاء.
قال الأمینی: و فی الإسناد: عبد الرحمن بن أبی الزناد، قال یحیی بن معین «6»: لیس ممّن یحتج به أصحاب الحدیث، لیس بشی‌ء، ضعیفٌ. و قال صالح بن أحمد عن أبیه: مضطرب الحدیث. و عن ابن المدینی: کان عند أصحابنا ضعیفاً. و قال النسائی «7»: لا یحتجُّ بحدیثه، و کان یُضَعَّف لروایته عن أبیه.
______________________________
(1). هذه القضیة ذکرها الراغب فی محاضراته المخطوطة الموجودة، و هکذا نقلت عنها فی تشیید المطاعن فی 2/ 409 غیر أن ید الطبع الأمینة حرّفتها من الکتاب مع أحادیث ترجع إلی معاویة. راجع: 2/ 214 من المحاضرات و قابلها بالمخطوطة منها. (المؤلف)
(2). و فی کتاب المجروحین و میزان الاعتدال و لسان المیزان: بهرام.
(3). کتاب المجروحین: 2/ 214.
(4). میزان الاعتدال: 2/ 38 [3/ 332 رقم 6645، 3/ 369 رقم 6796]، لسان المیزان: 4/ 414، 459، 6/ 219 [4/ 481 رقم 6474 و 538 رقم 6625، 6/ 266 رقم 9004]. (المؤلف)
(5). میزان الاعتدال: 3/ 545 رقم 7517.
(6). معرفة الرجال: 1/ 73 رقم 183.
(7). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 160 رقم 387.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:103
تهذیب التهذیب «1» (6/ 170).
15- قال أبو عمرو الزاهد: أخبرنی علیّ بن محمد بن الصائغ عن أبیه أنّه قال: رأیت الحسین و قد وفد علی معاویة زائراً، فأتاه فی یوم جمعة و هو قائمٌ علی المنبر خطیباً، فقال له رجلٌ من القوم: یا أمیر المؤمنین ائذن للحسین یصعد المنبر، فقال له معاویة: ویلک دعنی أفتخر، فحمد اللَّه و أثنی علیه ثم قال: سألتک باللَّه یا أبا عبد اللَّه ألیس أنا ابن بطحاء مکة؟ فقال: إی و الذی بعث جدّی بالحقِّ بشیراً. ثم قال: سألتک باللَّه یا أبا عبد اللَّه ألیس أنا خال المؤمنین؟ فقال: إی و الذی بعث جدّی نبیّا، ثم قال: سألتک باللَّه یا أبا عبد اللَّه ألیس أنا کاتب الوحی؟ فقال: إی و الذی بعث جدّی نذیراً. ثم نزل معاویة و صعد الحسین بن علیّ فحمد اللَّه بمحامد لم یحمده الأوّلون و الآخرون بمثلها ثم قال: حدّثنی أبی عن جدّی عن جبریل عن اللَّه تعالی: أنَّ تحت قائمة کرسیِّ العرش ورقة آس خضراء مکتوب علیها: لا إله إلّا اللَّه، محمد رسول اللَّه، یا شیعة آل محمد لا یأتی أحدکم یوم القیامة یقول: لا إله إلّا اللَّه إلّا أدخله اللَّه الجنّة، فقال له معاویة: سألتک باللَّه یا أبا عبد اللَّه من شیعة آل محمد؟ فقال: الذین لا یشتمون الشیخین أبا بکر و عمر، و لا یشتمون عثمان، و لا یشتمون أبی، و لا یشتمونک یا معاویة!
أخرجه ابن عساکر فی تاریخه «2» (4/ 312، 313) و قال: هذا حدیثٌ منکرٌ و لا أری إسناده متّصلًا إلی الحسین.
قال الأمینی: ألا تعجب من حافظ یروی مثل هذا الحدیث و یراه منکراً غیر مسند؟ ألیس فی إسناده أبو عمرو الزاهد محمد بن عبد الواحد الذی ألّف من الأکاذیب جزءاً فی فضائل معاویة و منها هذه الأُکذوبة الفاحشة؟ ألیس فیه علیّ بن محمد الصائغ الذی قال [عنه] الخطیب فی تاریخه (3/ 222): ضعیفٌ جدّا؟ ألا یقول
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 6/ 156.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 14/ 113 رقم 1566.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:104
الحافظ: إنَّ علیّ بن محمد الصائغ الذی یروی عنه أبو أحمد الجرجانی المتوفّی (374) الذی یروی عن مالک المتوفّی (179) بواسطة کیف یروی أبوه عن الحسین السبط علیه السلام الشهید سنة (60)؟! و کیف یُعقل إدراکه معاویة و حضوره فی خطبته؟!
و هل لا یأبی لفظ الروایة صحّتها؟ هل تجتمع هی مع ما أسلفناه من حدیث رسول اللَّه الثابت الصحیح، و من حدیث أمیر المؤمنین و الحسن السبط و من حدیث الحسین السبط نفسه، و مع ما ثبت عنهم من کتاب أو مقال فی الرجل؟ و هل یساعدها ما کان من سیرة معاویة فی علیّ أمیر المؤمنین طیلة حیاته؟ أقرأ و احکم.
16- مرفوعاً: یُبعث معاویة علیه رداءٌ من نور.
أخرجه ابن حبّان «1» من طریق جعفر بن محمد الأنطاکی و قال: خبر باطل «2».
میزان الاعتدال (1/ 193)، لسان المیزان (2/ 124) «3». أقرَّ الذهبی و ابن حجر بطلان الحدیث و عدم ثقة الأنطاکی.
17- أخرج أبو نعیم فی الحلیة (10/ 393) عن عبد اللَّه بن محمد بن جعفر عن أحمد بن محمد البزّاز المدنی عن إبراهیم بن عیسی الزاهد عن أحمد الدینوری عن عبد العزیز بن یحیی عن إسماعیل بن عیّاش عن عبد الرحمن بن عبد اللَّه بن دینار عن أبیه عن ابن عمر، قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: یطلع علیکم رجلٌ من أهل الجنّة. فطلع معاویة، ثم قال من الغد مثل ذلک فطلع معاویة، ثم قال من الغد مثل ذلک فطلع معاویة. قال الذهبی: إنّه لیس بصحیح.
راجع لسان المیزان «4» (2/ 213).
______________________________
(1). کتاب المجروحین: 1/ 213.
(2). عبارة ابن حبّان عن الحدیث هی: هذا موضوع لا أصل له.
(3). میزان الاعتدال: 1/ 416، لسان المیزان: 2/ 156 رقم 2049.
(4). لسان المیزان: 2/ 266 رقم 2466.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:105
قال الأمینی: أحمد- بن مروان- الدینوری مالکیٌّ صاحب المجالسة، صرّح الدارقطنی فی غرائب مالک بأنّه یضع الحدیث. و ذکر حدیث: سبقت رحمتی غضبی. فقال: لا یصحّ بهذا الإسناد، و المتّهم به أحمد بن مروان، و هو عندی ممّن کان یضع الحدیث.
لسان المیزان «1» (1/ 309).
و فی الإسناد: عبد العزیز بن یحیی، قال ابن أبی حاتم «2»: سمع منه أبی ثم ترکه و قال: لا أُحدّث عنه، ضعیفٌ. و قال أبو زرعة: لیس بثقة و ذکرته لإبراهیم بن المنذر فکذّبه، و ذکرته لأبی مصعب فقلت: یحدّث عن سلیمان بن بلال، فقال: کذّابٌ أنا أکبر منه و ما أدرکته. و قال العقیلی «3»: یحدِّث عن الثقات بالبواطیل، و یدّعی من الحدیث ما لا یعرف به غیره من المتقدّمین عن مالک و غیره. و قال ابن عدی «4»: ضعیفٌ جدّا و هو یسرق حدیث الناس.
میزان الاعتدال (2/ 140)، تهذیب التهذیب (6/ 363) «5».
و فیه: إسماعیل بن عیّاش، قال یحیی بن معین «6»: لیس به فی أهل الشام بأس، و العراقیّون یکرهون حدیثه. و قال الأسدی: إذا حدّث عن الحجازیّین و العراقیّین خلط ما شئت. و قال الجوزجانی: أروی الناس عن الکذّابین. و قال ابن خزیمة: لا یحتجّ به. و قال ابن المبارک لا أستحلی حدیثه، و ضعّف روایته عن غیر الشامیّین أیضاً النسائی «7» و أبو أحمد الحاکم و البرقی و الساجی. و قال الحاکم: إذا انفرد بحدیث لم یقبل
______________________________
(1). لسان المیزان: 1/ 339 رقم 937.
(2). الجرح و التعدیل: 5/ 400 رقم 1853.
(3). الضعفاء الکبیر: 3/ 19 رقم 975.
(4). الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 379 رقم 1543.
(5). میزان الاعتدال: 2/ 636 رقم 5136، تهذیب التهذیب: 6/ 323.
(6). التاریخ 4/ 432 رقم 5146.
(7). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 49 رقم 36.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:106
منه لسوء حفظه. و قال ابن حبّان «1»: کان من الحفّاظ المتقنین فی حدیثهم فلمّا کبر تغیّر حفظه، فما حفظ فی صباه و حداثته اتی به علی جهته، و ما حفظ علی الکبر من حدیث الغرباء خلط فیه، و أدخل الإسناد فی الإسناد، و ألزق المتن بالمتن و هو لا یعلم، فمن کان هذا نعته حتی صار الخطأ فی حدیثه یکثر خرج عن حدِّ الاحتجاج به.
میزان الاعتدال (1/ 112)، تهذیب التهذیب (1/ 324- 326) «2».
و فیه: عبد الرحمن بن عبد اللَّه بن دینار، ضعّفه ابن معین «3». و قال أبو حاتم «4»: فیه لین یُکتب حدیثه و لا یُحتجّ به. و قال ابن عدی «5»: و بعض ما یرویه منکرٌ لا یتابع علیه و هو فی جملة من یُکتب حدیثه من الضعفاء.
میزان الاعتدال (2/ 109)، تهذیب التهذیب (6/ 206) «6».
18- أخرج الذهبی فی المیزان و ابن کثیر فی تاریخه «7» (8/ 121) من طریق نصیر عن أبی هلال محمد بن سلیم حدّثنا جبلة عن رجل عن مسلمة بن مخلد؛ أنَّ النبیَّ صلی الله علیه و آله و سلم قال: اللّهمَّ علّم معاویة الکتاب، و مکّن له فی البلاد.
قال الذهبی: جبلة لا یُعرف و الخبر منکرٌ بمرّة. و قال ابن حجر فی اللسان «8» (2/ 96): و لعلّ الآفة فی الحدیث من الرجل المجهول.
قال الأمینی: لِمَ لا تکن الآفة من الرجل المعلوم محمد بن سلیم الکذّاب، و قد ترجمه
______________________________
(1). کتاب المجروحین: 1/ 125.
(2). میزان الاعتدال: 1/ 240 رقم 923، تهذیب التهذیب: 1/ 282- 284.
(3). التاریخ: 4/ 203 رقم 3959.
(4). الجرح و التعدیل: 5/ 254 رقم 1204.
(5). الکامل فی ضعفاء الرجال: 4/ 298 رقم 1126.
(6). میزان الاعتدال: 2/ 572 رقم 4901، تهذیب التهذیب: 6/ 187.
(7). میزان الاعتدال: 1/ 388 رقم 1440، البدایة و النهایة: 8/ 129 حوادث سنة 60 ه.
(8). لسان المیزان: 2/ 123 رقم 1908.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:107
الذهبی فی المیزان و ابن حجر فی لسانه عن یحیی بن معین «1» بأنّه کان یکذب فی الحدیث.
راجع «2»: المیزان (3/ 62) و لسان المیزان (5/ 192).
19- أخرج العقیلی «3» من طریق بشر بن بشّار السمسار، عن عبد اللَّه بن بکّار المقری من ولد أبی موسی الأشعری، عن أبیه عن جدّه، عن أبی موسی رضی الله عنه، قال: دخل النبی صلی الله علیه و آله و سلم علی أُمّ حبیبة و رأس معاویة فی حجرها فقال لها: أ تحبِّینه؟ قالت: و ما لی لا أُحبّ أخی؟ قال: فإنَّ اللَّه و رسوله یحبّانه.
قال العقیلی عبد اللَّه بن بکّار مجهول النسب و روایته غیر محفوظة. و قال الذهبی فی المیزان: غیر صحیح.
راجع «4»: میزان الاعتدال (2/ 26)، لسان المیزان (3/ 263) و بشر السمسار لیس فی الجهالة و النکارة أقلّ من نسب ابن بکّار.
20- عن أنس مرفوعاً: ائتمن اللَّه علی وحیه جبرئیل و محمداً و معاویة.
زیّفه الذهبی لمکان محمد بن أحمد البلخی الضعیف سارق الحدیث الذی لم یکن من أهل الحدیث.
راجع «5»: میزان الاعتدال (3/ 15)، لسان المیزان (5/ 34).
21- مرفوعاً: إنَّ معاویة یُبعث نبیّا من علمه و ائتمانه علی کلام ربِّی.
ذکره الذهبی من طریق محمد بن الحسن و قال: روی عنه إسحاق بن محمد السوسی أحادیث مختلقة فی فضل معاویة، و لعلّه النقّاش صاحب التفسیر فإنّه
______________________________
(1). التاریخ: 4/ 235 رقم 4120.
(2). میزان الاعتدال: 3/ 574 رقم 7645، لسان المیزان: 5/ 218 رقم 7453.
(3). الضعفاء الکبیر: 2/ 237 رقم 789.
(4). میزان الاعتدال: 2/ 398 رقم 4229، لسان المیزان: 3/ 328 رقم 4502.
(5). میزان الاعتدال: 3/ 455 رقم 7134، لسان المیزان: 5/ 41 رقم 6903.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:108
کذّابٌ، أو هو آخر من الدجاجلة.
راجع «1»: میزان الاعتدال (3/ 43)، لسان المیزان (5/ 125).
و فی اللسان «2» (1/ 374): إسحاق بن محمد السوسی ذاک الجاهل الذی أتی بالموضوعات السمجة فی فضائل معاویة رواها عبید اللَّه بن محمد بن أحمد السقطی عنه، فهو المتّهم بها أو شیوخه المجهولون.
22- أخرج البخاری فی تاریخه (4 قسم 1 ص 328) من طریق عمرو بن واقد الدمشقی، عن یونس الدمشقی، عن أبی إدریس الدمشقی، عن عمیر بن سعد نزیل دمشق قال: لا تذکروا معاویة إلّا بخیر فإنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: اللّهمّ اهدِه.
قال الأمینی: عمرو بن واقد الدمشقی کان ممّن لا یشکُّ شیوخ الحدیث أنَّه یکذب، و أنَّه لیس بشی‌ء، و أنَّه ضعیف منکر الحدیث، و أنّه یقلّب الأسانید، و أنّ أحادیثه معضلة منکرة، استحقَّ الترک «3».
أ لم یک فی الحواضر الإسلامیّة من رجال الحدیث من قرع سمعه نبأ هذه الأفیکة؟ فلما ذا خصّت بالشام، و سلسلت حلقة إسنادها بالشامیِّین فحسب؟ أنت تدری لما ذا.
23- أخرج ابن کثیر فی تاریخه «4» (8/ 120) من طریق المسیّب بن واضح عن ابن عبّاس قال: أتی جبریل إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقال: یا محمد أقرئ معاویة
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 516 رقم 7390، لسان المیزان: 5/ 142 رقم 7207.
(2). لسان المیزان: 1/ 416 رقم 1165.
(3). راجع میزان الاعتدال: 2/ 302 [3/ 291 رقم 6465]، تهذیب التهذیب: 8/ 115 [8/ 102]. (المؤلف)
(4). البدایة و النهایة: 8/ 128 حوادث سنة 60 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:109
السلام و استوص به خیراً، فإنَّه أمین اللَّه علی کتابه و وحیه و نعم الأمین.
قال الأمینی: قال الدارقطنی: المسیّب بن واضح ضعیفٌ، قال ابن عدی «1»: قلت لعبدان: أیّهما أحبّ إلیک: عبد الوهّاب بن الضحّاک أو المسیّب بن واضح؟ فقال: کلاهما سواء. و عبد الوهّاب من الکذّابین الوضّاعین المعروفین، متروکٌ ضعیفٌ جدّا کثیر الخطأ و الوهم «2».
و أخرجه الطبرانی فی الأوسط، قال: حدّثنا علیّ بن سعید الرازی، حدّثنا محمد بن فطر الراملی، حدّثنا مروان بن معاویة الفزاری، عن عبد الملک بن أبی سلیمان، عن عطاء بن أبی رباح عن ابن عبّاس.
و ذکره الهیثمی فی المجمع (9/ 357) و قال: فیه محمد بن فطر و لم أعرفه، و علیّ ابن سعید الرازی فیه لین، و حکاه السیوطی بإسناده فی اللآلئ المصنوعة (1/ 419) و قال: أمّا مروان و الراوی عنه فلم أر من ترجمهما لا فی الثقات و لا فی الضعفاء.
قال الأمینی: علیّ بن سعید الرازی هو الذی قال الدارقطنی لمّا سُئل عنه: لیس فی حدیثه بذاک و سمعت بمصر: أنَّه کان والی قریة و کان یطالبهم بالخراج فما یعطونه فیجمع الخنازیر فی المسجد. فقیل: کیف هو فی الحدیث؟ قال: حدّث بأحادیث لم یتابع علیها. ثم قال: فی نفسی منه، و قد تکلّم فیه أصحابنا بمصر، و أشار بیده و قال هو کذا و کذا و نفض بیده یقول: لیس بثقة.
لسان المیزان «3» (4/ 231).
لقد أوقفناک فیما سلف (5/ 309)، علی أمانة الرجل علی کلّ ما تحسب أنّه أمین
______________________________
(1). الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 295 رقم 1435.
(2). راجع الجزء الخامس من الغدیر: ص 242، و لسان المیزان: 6/ 41 [6/ 48 رقم 8394]. (المؤلف)
(3). لسان المیزان: 4/ 265 رقم 5823.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:110
علیه، و نزیدک هنا إحفاء السؤال عن معنی الأمانة علی کتاب اللَّه و وحیه، أ لیست هی کلاءتهما عن التحریف و العمل بمؤدّاهما و الجری علی مفادهما و الأخذ بحدودهما، و قطع الأیدی الأثیمة عن التلاعب بهما؟ و هل کان معاویة إلّا ردءاً بهذه کلّها و قد قلب علی الکتاب و الوحی ظهر المجنّ فی کلّ وروده و صدوره، و وجّه إلیهما نظرته الشزراء فی حلّه و مرتحله؟ و هل هو إلّا عدوّهما الألدّ؟ و صحائف تاریخه المظلم تطفح بهذه کلّها، و إنّ ما ذکرناه فی هذا الکتاب من نماذج ما أثبتته له الحقیقة و خلّده الدهر مع ذکره الشائن و حدیثه المائن.
24- أخرج الطبرانی عن أحمد بن محمد الصیدلانی عن السری عن «1» عاصم عن عبد اللَّه بن یحیی بن أبی کثیر عن أبیه «2» هشام بن عروة عن عائشة، قالت: لمّا کان یوم أمّ حبیبة من النبی صلی الله علیه و آله و سلم دقّ الباب داقٌّ، فقال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: انظروا من هذا؟ قالوا: معاویة. قال: ائذنوا له، فدخل و علی أُذنه قلمٌ یخطُّ به، فقال: ما هذا القلم علی أُذنک یا معاویة؟ قال: قلمٌ أعددته للَّه و لرسوله، فقال له: جزاک اللَّه عن نبیّک خیراً، و اللَّه ما استکتبتک إلَّا بوحی من اللَّه، و ما أفعل من صغیرة و لا کبیرة إلّا بوحی من اللَّه، کیف بک لو قمّصک اللَّه قمیصاً؟!- یعنی من الخلافة- فقامت أُمّ حبیبة فجلست بین یدیه و قالت: یا رسول اللَّه: و إنّ اللَّه مقمّصه قمیصاً؟ قال: نعم. و لکن فیه هنات و هنات. فقالت: یا رسول اللَّه فادع اللَّه له. فقال: اللّهمّ اهده بالهدی، و جنِّبه الردی، و اغفر له فی الآخرة و الأولی.
قال الطبرانی: تفرّد به السری بن عاصم «3».
قال الأمینی: المتفرّد بهذه الأکذوبة الفاحشة علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم هو أحد الکذّابین الوضاعین، راجع ما أسلفناه فی الجزء الخامس ص 231 و (8/ 140).
______________________________
(1). الصحیح: السری بن عاصم. (المؤلف)
(2). کذا و الصحیح: عن أبیه عن هشام. (المؤلف)
(3). تاریخ ابن کثیر: 8/ 120 [8/ 128 حوادث سنة 60 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:111
لیت شعری هل بهذا القلم الذی یزعم معاویة أنّه أعدّه للَّه و لرسوله کان یکتب تلکم القوارص و القذائف إلی مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام؟! و یکتب إلی عمّاله أوامره الباتّة بلعن سیّد الوصیّین صلوات اللَّه علیه و لعن من یمتّ به من شبلیه الإمامین السبطین و عظماء المؤمنین؟ و یکتب إلی أُمرائه الجائرین بهدر دماء صلحاء الأُمّة و شیعة أهل بیت الوحی علیهم السلام؟ و هل کان یکتب به أحکامه الجائرة، و فتاواه النائیة عن الحقِّ المبین، و آراءه الشاذّة عن الکتاب و السنّة، و کلّ ما یلفظه بفمٍ و یخطّه بقلمٍ من جرائر و جرائم؟
ثم هل استجیبت هذه الدعوة المعزوّة إلی صاحب الرسالة حتی نعتقد فی ابن هند اعتناق الهدی، و التجنّب عن الردی، و المغفرة له فی الآخرة و الأُولی؟ لکن موبقات معاویة و إصراره علیها تنبئنا عن أنّها لم تکن، إذ لو کانت‌لمَا عداها الإجابة، و کأنَّ تلک الدعوة المزعومة المختلقة ذهبت أدراج الریاح، و کأنَّه صلی الله علیه و آله و سلم دعا علیه بضدّ ما هو مذکورٌ و استجیبت دعوته.
علی أنَّ معاویة لو کان علی الهدی متجنّباً عن الردی للزم أن یکون صاحب الخلافة الکبری مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام علی قدسه و طهارته خلواً من ذلک کلّه، لأنّه کان یناوئه و یناجزه القتال، و کذلک حُجر و أصحابه، و کلّ صالح صحابیّ أو تابعیّ قُتل تحت نیر ظلم معاویة، هل یسع لمسلم أن یدّعی ذلک؟ غفرانک اللّهمَّ و إلیک المصیر.
25- أخرج الطبرانی عن یحیی بن عثمان بن صالح عن نعیم بن حمّاد عن محمد ابن شعیب بن سابور عن مروان بن جناح عن یونس بن میسرة بن حلبس عن عبد اللَّه بن بُسر: أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم استشار أبا بکر و عمر فی أمرٍ فقال: أشیروا علیَّ. فقالا: اللَّه و رسوله أعلم، فقال: ادعوا معاویة. فقال أبو بکر و عمر: أما فی رسول اللَّه و رجلین من رجال قریش ما یتقنون أمرهم حتی یبعث رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلی غلام من غلمان قریش؟ فقال: ادعوا لی معاویة. فدُعی له فلمّا وقف بین یدیه قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: احضروه أمرکم، و أشهدوه أمرکم فإنّه قویٌّ أمین. و زاد نعیم:
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:112
و حمّلوه أمرکم «1».
رجال إسناده:
1- یحیی بن عثمان، کان یتشیّع، و کان صاحب وراقة یحدّث من غیر کتبه فطعن فیه لأجل ذلک.
تهذیب التهذیب «2» (11/ 257).
2- نعیم بن حمّاد، کذّاب وضّاع. راجع الجزء الخامس (ص 269).
3- محمد بن شعیب، شامیّ أمویّ.
4- مروان بن جناح، شامیّ أمویّ، قال أبو حاتم «3»: لا یحتجُّ به و بأخیه روح.
5- یونس بن میسرة، شامیّ أعمی.
6- عبد اللَّه بن بُسر، یُعدَّ فی الشامیّین و هو آخر من مات بالشام من الصحابة.
هلمَّ معی إلی تعمیة الجاهلین و تغریر بسطاء الأُمّة بالتمویه علی الحقائق، قال ابن کثیر فی تاریخه «4» بعد ذکر هذا الحدیث و عدّة ممّا ذکرناه من الأباطیل فی فضائل معاویة: ثم ساق ابن عساکر أحادیث کثیرة موضوعة بلا شکّ فی فضل معاویة، أضربنا عنها صفحاً، و اکتفینا بما أوردناه من الأحادیث الصحاح و الحسان و المستجادات عمّا سواها من الموضوعات و المنکرات.
و قال بعد ذکر الحدیث الرابع و العشرین الذی تفرّد به السریّ الکذّاب الوضّاع: و قد أورد ابن عساکر بعد هذا أحادیث کثیرة موضوعة، و العجب منه مع حفظه و اطّلاعه کیف لا ینبّه علیها و علی نکارتها و ضعف رجالها؟ و اللَّه الموفِّق للصواب.
______________________________
(1). تاریخ ابن کثیر 8/ 122 [8/ 130 حوادث سنة 60 ه]، مجمع الزوائد: 9/ 356، [و انظر أیضاً مختصر تاریخ دمشق: 25/ 8]. (المؤلف)
(2). تهذیب التهذیب: 11/ 225.
(3). الجرح و التعدیل: 8/ 274 رقم 1250.
(4). البدایة و النهایة: 8/ 130- 131 حوادث سنة 60 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:113
تری ابن کثیر هاهنا یتحامل علی ابن عساکر رجاء أن ینطلی بذلک علی الأغرار ما سرده من الأکاذیب الموضوعة و یزیّف جملة منها لإثبات بعضها الآخر. ذاهلًا عن أن ید التنقیب تکشف عمّا غطّاه دجله غلوّا منه فی الفضائل.
26- أخرج ابن عساکر «1» من طریق نعیم بن حمّاد عن محمد بن حرب عن أبی بکر بن أبی مریم عن محمد بن زیاد عن عوف بن مالک الأشجعی، قال: بینما أنا راقدٌ فی کنیسة یوحنّا- و هی یومئذٍ مسجد یصلّی فیها- إذ انتبهت من نومی فإذا بأسد یمشی بین یدیَّ، فوثبت إلی سلاحی، فقال الأسد: مَه، إنّما أُرسلت إلیک برسالة لتبلّغها، قلت: و من أرسلک؟ قال: اللَّه أرسلنی إلیک لتبلّغ معاویة السلام و تعلمه أنّه من أهل الجنّة. فقلت له: و من معاویة؟ قال: معاویة بن أبی سفیان «2».
فی الإسناد:
1- نعیم بن حمّاد، مرَّ القول بأنَّه کذّابٌ وضّاع.
2- محمد بن زیاد هو الحمصی، شامیّ ناصبیّ من ألدّاء أعداء أمیر المؤمنین، وثّقه ابن معین «3»، و قال: ثقة مأمون، و ذکره ابن حبّان فی الثقات «4» و قال: لا یعتدّ بروایته إلّا ما کان من روایة الثقات عنه. و قال الحاکم: اشتهر عنه النصب کحریز «5» ابن عثمان.
تهذیب التهذیب «6» (9/ 170).
______________________________
(1). مختصر تاریخ دمشق: 25/ 16.
(2). تاریخ ابن کثیر: 8/ 123 [8/ 132 حوادث سنة 60 ه]، مجمع الزوائد: 9/ 357. (المؤلف)
(3). التاریخ: 4/ 429 رقم 5124.
(4). الثقات: 5/ 372.
(5). کان یلعن علیّا کلّ یوم سبعین مرّة، أحد رجال صحیح البخاری. (المؤلف)
(6). تهذیب التهذیب: 9/ 150.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:114
3- أبو بکر بن أبی مریم، شامیّ عثمانیّ، قال أحمد و النسائی و الدارقطنی و ابن سعد «1»: ضعیف. و ضعّفه ابن معین «2». و قال أبو زرعة: ضعیف منکر الحدیث. و قال أبو حاتم «3»): ضعیف الحدیث طرقه لصوصٌ فأخذوا متاعه فاختلط. و قال الجوزجانی: لیس بالقویِّ. و قال الدارقطنی: متروک.
تهذیب التهذیب «4» (12/ 29).
قال ابن کثیر «5» بعد ذکر الحدیث: و فیه ضعفٌ و هذا غریبٌ جدّا و لعلَّ الجمیع مناماً «6» و یکون قوله: إذ انتبهت من نومی، مدرجاً لم یضبطه ابن أبی مریم. و اللَّه أعلم.
قال الأمینی: أنا حائرٌ سادرٌ بین رسالة هذا الأسد الضاری و بشارته معاویة بالجنّة، و بین رسالة النبیِّ المعصوم الذی لا ینطق عن الهوی، و بشارته معاویة بالنار و لعنه إیّاه.
و کذا بین رسالة الأسد و بین تلکم الصحاح التی جاءت عن الإمام المعصوم أمیر المؤمنین و عن عدول الصحابة أو الصحابة العدول فی معاویة الخؤون ممّا أسلفناه فی الجزء العاشر.
و کذا بین رسالة الأسد و بین ما جاء فی الکتاب الکریم من عذاب کلّ آثم اقترف سیّئة و أحاطت به خطیئته، و وعید من حاد عن حدود الإسلام بالنار (وَ مَنْ یَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ) «7»، و لا یستوی الحسنة و لا السیّئة و لا المحسن
______________________________
(1). العلل و معرفة الرجال: 2/ 39 رقم 1484، کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 262 رقم 699، الطبقات الکبری: 7/ 467.
(2). التاریخ: 4/ 437 رقم 5173.
(3). الجرح و التعدیل: 2/ 405 رقم 1590.
(4). تهذیب التهذیب: 12/ 33.
(5). البدایة و النهایة: 8/ 132 حوادث سنة 60 ه.
(6). کذا فی المصدر و لعلها فی الأصل: کان مناماً.
(7). البقرة: 229.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:115
و لا المسی‌ء.
و کذا بین رسالة الأسد و بین ما جاء عن نبیِّ الإسلام فی تلکم البوائق الموبقة التی کان معاویة قد اقترفها و شوّه بها صحیفة تاریخه.
فما ذا الذی خصَّ معاویة برسالة الأسد إلیه خاصّة فی کنیسة یوحنّا بعد رسالة محمد صلی الله علیه و آله و سلم الخاتمة، بعد تلکم الأنباء الصادقة الواردة فی الکتاب العزیز و السنّة النبویة الشریفة، بعد تلکم البشائر السارّة الجمّة العامّة لأهل الصلاح و الفلاح؟
27-
أخرج أحمد «1» و مسلم و الحاکم و غیرهم من طریق ابن عبّاس، قال: کنت ألعب مع الغلمان فإذا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قد جاء فقلت: ما جاء إلَّا إلیَّ، فاختبأت علی باب فجاءنی فخطانی خطاة أو خطاتین «2» ثم قال: «اذهب فادعُ لی معاویة»، قال: فذهبت فدعوته له فقیل: إنَّه یأکل، فأتیت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقلت: إنَّه یأکل، فقال: «اذهب فادعه»، فأتیته الثانیة فقیل: إنّه یأکل فأخبرته، فقال فی الثالثة: «لا أشبع اللَّه بطنه» قال: فما شبع بعدها «3».
هذا الحدیث ذکره ابن کثیر فی عدّ مناقب معاویة فقال: قد انتفع معاویة بهذه الدعوة فی دنیاه و أخراه، أمّا فی دنیاه فإنّه لمّا صار إلی الشام أمیراً، کان یأکل فی الیوم سبع مرّات یجاء بقصعة فیها لحم کثیر و بصل فیأکل منها، و یأکل فی الیوم سبع أکلات بلحم، و من الحلوی و الفاکهة شیئاً کثیراً و یقول: و اللَّه ما أشبع و إنّما أعیا، و هذه نعمةٌ و معدةٌ یرغب فیها کلُّ الملوک.
و أمّا فی الآخرة فقد أتبع مسلم هذا الحدیث بالحدیث الذی رواه البخاری «4»
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 551 رقم 3094.
(2). فی صحیح مسلم و مسند أحمد: فحطانی حطأة، و الحطأ هو الضرب بالید مبسوطة بین الکتفین.
(3). صحیح مسلم: 8/ 27 [5/ 172 ح 96- 97 کتاب البر و الصلة و الآداب]، تاریخ ابن کثیر 8/ 119 [8/ 127- 128 حوادث سنة 60 ه]. (المؤلف)
(4). صحیح البخاری: 5/ 2339 ح 6000.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:116
و غیرهما من غیر وجه عن جماعة من الصحابة؛ أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: اللّهمّ إنَّما أنا بشرٌ فأیّما عبد سببته أو جلدته أو دعوت علیه و لیس لذلک أهلًا فاجعل ذلک کفّارة و قُربة تقرّبه بها عندک یوم القیامة. فرکّب مسلم من الحدیث الأوّل و هذا الحدیث فضیلة لمعاویة، و لم یورد له غیر ذلک «1».
قال الأمینی: هنا یرتج علیَّ القول فی مساءلة هذا المدافع عن ابن هند و الناحت له فضیلة مرکّبة من رذیلة ثابتة لمعاویة، و أفیکة مفتراة علی قدس صاحب الرسالة، أنّه هل عرف النافع من الضارِّ، فحکم بانتفاع معاویة بالدعوة المذکورة فی دنیاه و أُخراه؟ و أنَّه هل عرف حدود الإنسانیّة و کمال النفس؟ و لا أظنّه، و إلّا لما حکم بأنّ الذی کان یرغب فیه معاویة و حسب أنّه یرغب فیه الملوک من کثرة الأکل و قوّة المعدة إلی ذلک الحدّ الممقوت المساوق حدّ البهائم نعمة من اللَّه أتت ابن آکلة الأکباد ببرکة دعوة النبیِّ المعصوم صلی الله علیه و آله و سلم، و لم یعرف من سعادة الحیاة إلّا أن یملأ أکراشاً جوفاً و أجربة سغباً، و ما ملأ آدمیٌّ وعاءً شرّا من بطنه، بحسب ابن آدم أکلات یقمن صلبه، فإن کان لا محالة فثلثٌ لطعامه، و ثلثٌ لشرابه، و ثلثٌ لنفسه «2».
ثم إنّ الذی یتبیّن من تضاعیف الروایات و خصوصیّات المقام أنَّ المورد مورد نقمة لا مورد رحمة، و إنّما الدعاء علیه لا له کیفما تمحّل ابن کثیر، فقد طعن علی الرجل أبو ذر الغفاری بقوله: لعنک رسول اللَّه و دعا علیک مرّات أن لا تشبع «3» و اشتهرت عنه هذه المنقصة حتی جرت مجری المثل و قیل فیها:
و صاحبٌ لی بطنه کالهاویه‌کأنَّ فی أحشائه معاویه
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 8/ 127- 128 حوادث سنة 60 ه.
(2). من قولنا: و ما ملأ آدمی إلی آخره، أخرجه أحمد [فی المسند 5/ 117 ح 16735]، و الترمذی [فی السنن 4/ 509 ح 2380]، و ابن ماجة [فی السنن: 2/ 1111 ح 3349]، و الحاکم [فی المستدرک علی الصحیحین: 4/ 367 ح 7945] مرفوعاً، عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کما فی الجامع الصغیر [2/ 526 ح 8117]. (المؤلف)
(3). راجع الغدیر: 8/ 304. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:117
و حدیث مسلم «1» الذی یلوح علیه لوائح الافتعال إنّما اختلق لمثل هذه الغایة و تأویل ما إلیها ممّا صدر عن النبیّ الأقدس صلی الله علیه و آله و سلم من طعن و لعن و سبّ و جلد و دعوة علی من یستحق کلّها، و للدفاع عن أولیاء الشیطان و فی الطلیعة منهم ابن أبی سفیان و المنع عن الوقیعة فیهم و غمزهم تأسِّیاً برسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، لفّقوا مکابرات عجیبة فی دلالة الألفاظ و النصوص و أنَّ ذلک صدر منه صلی الله علیه و آله و سلم لا عن قصد، أو أنّه صدر عن نزعات نفسیّة تقتضیها فطرة البشر، و قد ذهب علی المغفّلین أنَّه صلی الله علیه و آله و سلم لا ینطق عن الهوی إن هو إلَّا وحیٌ یوحی، و أنَّه لعلی خلق عظیم، و أنّ فی کتابه الذی جاء به من ربّه قوله تعالی: (وَ الَّذِینَ یُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ بِغَیْرِ مَا اکْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتاناً وَ إِثْماً مُبِیناً) «2».
و قد صحّ عنه قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «المسلم من سلم المسلمون من لسانه و یده» «3».
______________________________
(1).
اللّهمّ إنّما أنا بشر فأیّما رجل من المسلمین سببته أو لعنته أو جلدته فاجعلها له زکاة و رحمة. اللّهمّ أنی اتّخذ عندک عهداً لن تخلفنیه، فإنّما أنا بشر فأیّ المؤمنین آذیته، شتمته، لعنته، جلدته فاجعلها له صلاة و زکاة و قربة تقرّبه بها إلیک یوم القیامة. اللّهمّ إنّ محمداً بشر یغضب کما یغضب البشر و إنّی قد اتّخذت عندک عهداً لن تخلفنیه، فأیّما مؤمن آذیته أو سببته أو جلدته فاجعلها له کفّارة و قربة تقرّبه بها إلیک یوم القیامة. إنّما أنا بشر و إنّی اشترطت علی ربّی عزَّ و جلَّ أیّ عبد من المسلمین سببته أو شتمته أن یکون ذلک له زکاة و أجراً. إنّی اشترطت علی ربّی فقلت: إنّما أنا بشر أرضی کما یرضی البشر، و أغضب کما یغضب البشر، فأیّما أحد دعوت علیه من أمّتی بدعوة لیس لها بأهل أن یجعلها له طهوراً و زکاة و قربة یقرّبه بها منه یوم القیامة. هذه ألفاظ حدیث مسلم فی صحیحه: 8/ 24- 27 [5/ 168- 170 ح 88- 95]. (المؤلف)
(2). الأحزاب: 58.
(3). أخرجه البخاری [فی الصحیح: 1/ 13 ح 10]، و مسلم [فی الصحیح: 1/ 96 ح 41 کتاب الإیمان]، و أحمد [فی مسنده: 2/ 396 ح 6767]، و الترمذی [فی السنن 4/ 570 ح 2504]، و النسائی [فی السنن الکبری: 6/ 530 ح 11726 و 11727]، و الطبرانی [فی المعجم الکبیر: 1/ 369 ح 1137]، و ابن حبّان [فی الإحسان: 2/ 125 ح 399]، و أبو داود [الطیالسی فی مسنده: ص 246 ح 1777]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:118
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «المؤمن لا یکون لعّاناً» «1».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «سباب المسلم فسوق» «2».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّی لم أُبعث لعّاناً و إنّما بُعثت رحمة» «3».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «المستبّان شیطانان یتهاتران و یتکاذبان» «4».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من ذکر امرأً بشی‌ء لیس فیه لیعیبه به حبسه اللَّه فی نار جهنم حتی یأتی بنفاد ما قال فیه» «5».
هل هؤلاء القوم یصفون نبیّا صحّ عندهم من حدیث مسلم: أنّه غضبت عائشة مرّة، فقال لها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: ما لکِ جاءکِ شیطانکِ؟ فقالت: و ما لکَ شیطان؟ قال: بلی و لکنّی دعوت اللَّه فأعاننی علیه فأسلم فلا یأمرنی إلّا بخیر «6»؟
و هل یتکلّمون عن نبیّ
قال لعبد اللَّه بن عمرو بن العاص: «اکتب عنّی فی الغضب و الرضا، فوالذی بعثنی بالحقّ نبیّا ما یخرج منه إلّا حقّ». و أشار إلی لسانه «7»؟
و قال عبد اللَّه بن عمرو: أکتب کلّ شی‌ء أسمعه من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أرید حفظه
______________________________
(1). مستدرک الحاکم: 1/ 12، 47 [1/ 57 ح 29، و 110 ح 145]. (المؤلف)
(2). متّفق علیه؛ أخرجه: البخاری [فی صحیحه: 1/ 27 ح 48]، و مسلم [فی صحیحه 1/ 114 ح 116 کتاب الایمان] و الترمذی [فی السنن: 4/ 311 ح 1983]، و النسائی [فی السنن الکبری: 2/ 313 ح 3567- 3578]، و ابن ماجة [فی السنن 2/ 1299 ح 3939- 3941]، و الطبرانی [فی المعجم الکبیر: 1/ 145 ح 325]، و الحاکم، و الدارقطنی. (المؤلف)
(3). صحیح مسلم: 8/ 24 [5/ 168 ح 87]. (المؤلف)
(4). عن أحمد [فی مسنده: 5/ 167 ح 17033 و 331 ح 17878]، و الطیالسی [فی مسنده: ص 146 ح 1080]. (المؤلف)
(5). الترغیب و الترهیب: 3/ 197 [3/ 515 ح 32]، رواه الطبرانی بإسنادٍ جیّد. (المؤلف)
(6). إحیاء العلوم: 3/ 167 [3/ 164]. (المؤلف)
(7). إحیاء العلوم: 3/ 167 [3/ 164]. أخرجه أبو داود [فی مسنده: 3/ 318 ح 3646]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:119
فنهتنی قریش و قالوا: تکتب کلّ شی‌ء سمعته من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بشر یتکلّم فی الغضب و الرضا؟ فأمسکت عن الکتاب، فذکرت ذلک لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فأومأ بإصبعه إلی فیه و قال: «أُکتب، فوالذی نفسی بیده ما خرج منه إلّا حقٌّ» «1».
و کان صلی الله علیه و آله و سلم کما وصفه أمیر المؤمنین علیه السلام: «لا یغضب للدنیا فإذا أغضبه الحقُّ لم
یعرفه أحد و لم یقم لغضبه شی‌ء حتی ینتصر له» «2»
. و هل یُدنّسون بهذا العزو المختلق- لتبریر ذیل أمثال ابن هند- ساحة نبیّ
صحَّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم قوله: «إنّ العبد إذا لعن شیئاً صعدت اللعنة إلی السماء فتغلق أبواب السماء دونها، ثم تهبط إلی الأرض فتغلق أبوابها دونها، ثم تأخذ یمیناً و شمالًا، فإن لم تجد مساغاً رجعت إلی الذی لُعِن، فإن کان أهلًا و إلّا رجعت إلی قائلها» «3»؟
و هل یشوّهون بها سمعة قداسة نبیّ کان یؤدِّب أُمّته بآداب اللَّه، و ینهی أصحابه عن لعن کلّ شی‌ء حتی الدوابّ و البهائم والدیک و البرغوث و الریح؟
و کان یقول: «من لعن شیئاً لیس له بأهل رجعت اللعنة علیه» «4».
و قال لرجل کان یسیر معه فلعن بعیره: «یا عبد اللَّه لا تسر معنا علی بعیر ملعون» «5»
. و قال لمّا لعنت جاریة ناقتها: «لا تصاحبنا ناقة علیها لعنة»
. و فی حدیث المعتمر: «ایم اللَّه لا تصاحبنا راحلة علیها لعنة من اللَّه» «6».
و کان صلی الله علیه و آله و سلم یبالغ فی الأمر و یحذّر الناس‌عنه حتی قال سلمة بن الأکوع: کنّا إذا رأینا الرجل یلعن أخاه رأینا أن قد أتی باباً من الکبائر «7».
______________________________
(1). سنن الدارمی 1/ 125. (المؤلف)
(2). أخرجه الترمذی فی الشمائل [ص 113 ح 225 و فیه: عن الحسن بن علیّ علیه السلام]. (المؤلف)
(3). الترغیب و الترهیب: 3/ 196 [3/ 472 ح 16]. (المؤلف)
(4). الترغیب و الترهیب: 3/ 197 و صحّحه [3/ 474- 475 ح 21- 26]. (المؤلف)
(5). الترغیب و الترهیب: 3/ 196 فقال: إسناده جیّد [3/ 474 ح 19]. (المؤلف)
(6). صحیح مسلم: 8/ 23 [5/ 166- 167 ح 83 کتاب البرّ و الصلة و الآداب]. (المؤلف)
(7). الترغیب و الترهیب: 3/ 195 قال: سندٌ جیّد [3/ 472 ح 15]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:120
دع الأباطیل و لا تشطط فی القول فمن لعنه صلی الله علیه و آله و سلم فهو ملعون، و من سبّه فهو مستأهل لذلک، و من جلده فإنَّ ذلک من شرعه المبین، و من دعا علیه أخذته الدعوة، و هل یجد ذو خبرة مصداقاً لتلک المزعمة المخزیة و یسع له أن یستشهد بسب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أحداً من صلحاء أُمّته کائناً من کان ممّن لا یستحقُّ السبَّ أو بلعنه و جلده إیّاه و دعوته علیه؟ حاشا النبی المبعوث لتتمیم مکارم الأخلاق من هذه الفریة الشائنة.
و إن صحّت هذه المزعمة لتطرّق الوهن فی أفعاله و أقواله و فی قضائه و حدوده، فلا یعلم الإنسان أنّها بحافز إلهیّ، أو اندفاع إلی شهوة و إطفاء ثورة الغضب، و أیّ نبیّ معصوم هذا؟ و کیف تُتّبع سنّته؟ و یُقتفی أثره عندئذٍ؟ و فی أیٍّ من حالتیه هو مقتدی البشر و حجّة الخلق و قدوة الأُمم؟ و ما المائز بینه و بین أُمّته و کلٌّ یستحوذ علیه الغضب، و یقوده الهوی، و کان لأیّ أحد أسوة برسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أن یقول مثل ذلک حین یقع فی المسلمین بالسباب و ینال منهم باللعن فتنقلب المعصیة بتلک الدعوة اللاحقة طاعة و برّا و کفّارة و قربة.
و من هنا بلغت القحّة و الصلف من ابن حَجر إلی أن تمسّک بذیل حدیث مسلم المثبت ما لا یقبله العقل و المنطق و تأباه الأُصول الدینیّة المسلّمة، فمنع بذلک عن لعن الحَکم لعین رسول اللَّه و طریده و ابنه الوزغ ابن الوزغ «1».
و للقوم فی هذا المقام تصعیدات و تصویبات، أو قل: خرافات و مخازٍ مثل ما حکی عن بعضهم «2»: أنَّ ظاهر هذا الحدیث یُعطینا إباحة تلکم المحظورات للنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فحسب، و عدّ السیوطی «3» من خصائص رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم- باب
______________________________
(1). الصواعق المحرقة: ص 108 [ص 181]. (المؤلف)
(2). الخصائص الکبری للسیوطی: 2/ 244 [2/ 425]، المواهب اللدنیّة: 1/ 395 [2/ 625]. (المؤلف)
(3). راجع الخصائص الکبری: 2/ 244 [2/ 425]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:121
اختصاصه صلی الله علیه و آله و سلم بجواز لعن من شاء بغیر سبب-، و قال القسطلانی «1» (1/ 395): کان له صلی الله علیه و آله و سلم أن یقتل بعد الأمان، و أن یلعن من شاء بغیر سبب، و جعل اللَّه شتمه و لعنه قربة للمشتوم و الملعون لدعائه علیه السلام. ألا یضحک ضاحکٌ علی عقلیّة هذا الأرعن؟ و أنّه کیف یکون ذلک و قد فرض أنَّ مصبَّ هاتیک الطعون مستوجبٌ للرحمة و الحنان بالدعوة اللاحقة إیّاها؟ فما المجوِّز لنبیِّ الرحمة هتک ستار أُولئک و فضحهم علی ملًا من الأشهاد من غیر استحقاق علی مرِّ الدهور؟ و هل الدعاء الأخیر یرفع عنهم شیة العار الملحقة بهم من الدعوة الأولی؟ و هل لإباحة تلکم الفواحش التی هی بذاتها فاحشة و قبائح عقلیّة لا تقبل التخصیص لصاحب الرسالة معنی معقول؟ و هل هتک حرمات المؤمنین مع حفظ الوصف لهم و المبدأ فیهم ممّا یُستباح لأحد نبیّا کان أو غیره؟! أمّا أنا فلا أعرفه، و أحسب أنَّ من ذهب إلی ذلک أیضاً مثلی فی الجهل.
و هلّا کان لرسول اللَّه و الحالة هذه أن ینصَّ بعد ما سبَّ من لا یستحقُّ أو لعنه أو جلده أو دعا علیه، و بعد ما هدأت ثورة غضبه و أطفأ نیران سخطه علی أنّ ذلک وقع فی غیر محلّه، حتی لا یدنّس ساحة الأبریاء طیلة حیاتهم بشیة العار و وسمة الشنار، و لا یُشوّه سُمعة أُناس نزهین فی الملأ الدینیِّ أبد الدهر؟
و هلّا کان للصحابة أن یستفهموا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم جلیّة الحال فی کلِّ تلکم الموارد لیعرفوا وجه ما أتی به من الهتیکة: هل وقع فی أهله و محلّه؟ حتی لا یتّخذوا فعله مدرکاً مطّرداً فی الوقیعة و التحامل، و لا یزری أحدٌ أحداً جهلًا منه بالموضوع اقتفاءً لأثره صلی الله علیه و آله و سلم.
و هلّا کان لمثل أبی سفیان و معاویة و الحَکم و مروان و بقیّة ثمرات الشجرة الملعونة فی القرآن و نظرائهم الملعونین بلسان النبیّ الأقدس أن یحتجّوا بروایة مسلم
______________________________
(1). المواهب اللدنیّة: 2/ 625.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:122
علی من یعیّرهم بلعن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إیّاهم کعائشة أمّ المؤمنین و أمیر المؤمنین و أبی ذر و وجوه الصحابة غیرهم؟
و هاهنا دقیقةٌ أخری و هی: أنَّ اللعنات و الطعون المتوجّهة فی القرآن الکریم إلی أُناس عناهم الذکر الحکیم و نوّه بذلک الصادع الکریم صلی الله علیه و آله و سلم هل هی من اللَّه تعالی کما زعموه فی النبیّ الأقدس و مؤوّلة بمدائح و رحمات و قرب؟! فهی إلی جلالة أُولئک القوم و قداستهم أدلُّ من کونهم ملعونین مطرودین من ساحة رحمة اللَّه تعالی، و هل اللَّه سبحانه أعطی عهداً بذلک و آلی علی نفسه أن یجعلها رحمةً و زکاةً و قربةً؟ أم أنّها باقیةٌ علی مدالیلها التی هی ناصّة علیها؟! لا أدری ما ذا یقول القوم، هل یسلبون الحقائق عن الألفاظ القرآنیّة کما سلبوها عن الألفاظ النبویّة؟! و فی ذلک ارتاجٌ لباب التفاهم و سدٌّ لطریق المحاورة، غیر أنَّ أحمال الکلام لم تراقبها دائرةُ المکوس، فللمُتحذلق أن یقول ما شاء، و للثرثار أن یلهج بما حبّذه الهوی و لا یکترث. نعوذ باللَّه من التقوّل بلا تعقّل.
28- عن مسرّة بن عبد اللَّه الخادم، قال: حدّثنا کردوس بن محمد الباقلانی عن یزید بن محمد المروزی عن أبیه عن جدّه، قال: سمعت أمیر المؤمنین علیّا رضی الله عنه یقول، فذکر خبراً فیه: بینا أنا جالس بین یدی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إذ جاء معاویة فأخذ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم القلم من یدی فدفعه إلی معاویة، فما وجدت فی نفسی إذْ علمت أنَّ اللَّه أمره بذلک.
ذکره ابن حجر فی لسان المیزان «1» (6/ 20) و عدّه من موضوعات مسرّة بن الخادم فقال: متنٌ باطل و إسنادٌ مختلق. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌11 122 نظرة فی مناقب ابن هند ..... ص : 91
خرج الخطیب فی تاریخه «2» من طریق مسرّة منقبة لأبی بکر و عمر فقال:
______________________________
(1). لسان المیزان: 6/ 24 رقم 8314.
(2). تاریخ بغداد: 13/ 272 رقم 7228.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:123
هذا الحدیث کذب موضوع و الرجال المذکورون فی إسناده کلّهم ثقاتٌ أئمّةٌ سوی مسرّة و الحمل علیه فیه، علی أنّه ذکر سماعه من أبی زرعة بعد موته بأربع سنین «1».
29- عن أنس مرفوعاً: أنا مدینة العلم و علی بابها، و معاویة حلقتها «2».
زیّفه صاحب المقاصد، و ابن حجر فی الفتاوی الحدیثیّة (ص 197)، و العجلونی فی کشف الخفاء (1/ 204).
و أکبر ظنّی أنّ مختلق هذه الخرافات لا یبتغی إلّا الاستهزاء بما جاء عن النبیِّ الأعظم من الفضائل فی رجال لهم الکفاءة لها وحیاً من اللَّه العزیز، و لا یذهب علی أیّ جاهل أنّ ابن هند لا یقدّس ساحة رجاسته ألف تمحّل، و اختلاق ألف حدیث مثل هذه، و هو بعدُ معاویة، و هو بعدُ ابن هند، و هو بعدُ هو هو.
30- أخرج الطبرانی «3» من طریق عبد الرحمن بن أبی عمیرة المزنی أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قال لمعاویة: اللّهمّ علّمه الکتاب و الحساب و قه العذاب.
و فی لفظ الترمذی «4»: اللّهمّ اجعله هادیاً مهدیّا و اهدِ به، و بهذا اللفظ أخرجه ابن عساکر فی تاریخه «5» (2/ 106).
زیّفه ابن عبد البرّ فی الاستیعاب «6» و قال: لا یثبت. راجع ما أسلفناه فی الجزء العاشر (ص 376).
31- عن عبد الرحمن بن أبی عمیرة مرفوعاً: یکون فی بیت المقدس بیعة هدی.
______________________________
(1). راجع الجزء الخامس من الغدیر: ص 259 الطبعة الأولی [ص 486 من هذه الطبعة]. (المؤلف)
(2). المقاصد الحسنة: ص 124 ح 189، الفتاوی الحدیثیة: ص 269.
(3). المعجم الکبیر: 18/ 251 ح 628.
(4). سنن الترمذی: 5/ 645 ح 3842.
(5). تاریخ مدینة دمشق: 6/ 62 رقم 296، و فی مختصر تاریخ دمشق: 3/ 316.
(6). الاستیعاب: القسم الثانی/ 843 رقم 1445.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:124
أخرجه ابن سعد «1» عن الولید بن مسلم عن شیخ من أهل دمشق عن یونس ابن میسرة بن جلیس عن عبد الرحمن «2».
أنظر إلی سلسلة الشامیّین فی إسناد هذه المفتعلة: یروی الولید مولی بنی أُمیّة عالم الشام الذی کان کثیر الخطأ، یروی عن الکذّابین ثم یدسّها عنهم، روی الأوزاعی عن ضعفاء أحادیث مناکیر فأسقطهم الولید و صیّرها من روایة الأوزاعی، و کان رفّاعاً اختلط علیه ما سمع و ما لم یسمع و کانت له منکرات «3» عن شیخ من أهل الشام لا یعرفه إنس و لا جان، عن یونس الأعمی الشامی الذی أدرک معاویة و روی عنه و استمرأ رضائخه، عن عبد الرحمن الذی لا تثبت أحادیثه و لا تصحّ صحبته کما قاله ابن عبد البرّ.
أ فهل یروی مثل هذه الأُضحوکة إلّا أمثال هؤلاء؟ و هل تروی إلّا بمثل هذا الإسناد الوعر؟ و هل تدری أیّ بیعة غاشمة یراها النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم- العیاذ باللَّه- بیعة هدی؟ هی ذلک الملک العضوض الذی کان یُنبئ عنه الصادع الکریم، و یحضّ أصحابه علی قتال صاحبه، بیعة الطلیق ابن الطلیق التی کانت قوامها البراءة عن ولایة اللَّه الکبری ولایة أمیر المؤمنین التی جاء بها الکتاب الکریم، و أکمل اللَّه بها الدین، و أتمّ بها النعمة، و قرنها بولایته و ولایة رسوله صلی الله علیه و آله و سلم، بیعة عمّت شؤمها الإسلام، و زرعت فی قلوب أهلها الآثام، و خلطت الحلال بالحرام، و أباحت الأموال و الدماء للطلقاء و اللعناء، و جرّت الویلات علی عترة محمد صلی الله علیه و آله و سلم و علی أُمّته حتی الیوم.
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 7/ 417.
(2). الإصابة: 2/ 414 [رقم 5177 و فیه: حلیس، و الظاهر أنه سهو طباعی. و الصحیح حَلْبَس کما ضبطه ابن حجر فی تهذیب التهذیب: 11/ 394 و المزّی فی تهذیب الکمال: 32/ 544 رقم 7185 و آخرون، و قد مرَّ فی الصحیفة 111 ما أخرج له الطبرانی من مناقب معاویة ح 25 و أسماه ابن حلبس]. (المؤلف)
(3). تهذیب التهذیب: 11/ 151- 155 [135- 136]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:125
32- أخرج ابن عساکر «1» قال: أنبأنا أبو بکر محمد بن محمد، أنبأنا أبو بکر محمد بن علیّ، أنبأنا أبو الحسین أحمد بن عبد اللَّه، أنبأنا أحمد بن أبی طالب، حدّثنی أبی، حدّثنی أبو عمرو السعیدی، حدّثنا علیّ بن روح، حدّثنا علیّ بن عبید العامری، حدّثنا جعفر بن محمد و هو الأنطاکی، حدّثنا إسماعیل بن عیاش عن تمام بن نجیح الأسدی عن عطاء عن ابن عمر قال: کنت مع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و رجلان من أصحابه فقال: لو کان عندنا معاویة لشاورناه فی بعض أمرنا، فکأنّهما دخلهما من ذلک شی‌ء، فقال: إنّه أُوحی إلیَّ أن أُشاور ابن أبی سفیان فی بعض أمری، و اللَّه أعلم «2».
قال الأمینی: فی الإسناد جمع من المجاهیل، و فیه جعفر بن محمد الأنطاکی لیس بثقة «3» و إسماعیل بن عیّاش الحمصی وثّقه جماعة غیر أنَّ الجوزجانی قال: أمّا إسماعیل فما أشبه حدیثه بثیاب نیسابور یرقم علی الثوب المائة و أقل و شراؤه دون عشرة، و کان أروی الناس عن الکذّابین.
و قال أبو إسحاق الفزاری: لا تکتب عن إسماعیل ما روی عن المعروفین و لا غیرهم. و قال: ذاک رجلٌ لا یدری ما یخرج من رأسه. و قال ابن المبارک: لا أستحلی حدیثه. و قال ابن خزیمة: لا یحتجّ به. و قال الحاکم: هو مع جلالته إذا انفرد بحدیث لم یقبل منه لسوء حفظه. و قال علیّ بن حجر: ابن عیّاش حجّة لو لا کثرة وهمه. إلی آخر ما مرَّ فی هذا الجزء صفحة (82).
و فیه: تمام بن نجیح الدمشقی. قال أحمد «4»: ما أعرفه. قال حرب: یعنی ما أعرف حقیقة حاله. و قال أبو زرعة: ضعیف. و قال أبو حاتم «5»: منکر الحدیث
______________________________
(1). مختصر تاریخ دمشق: 25/ 8.
(2). اللآلئ المصنوعة للسیوطی: 1/ 421. (المؤلف)
(3). لسان المیزان: 2/ 124 [2/ 156 رقم 2049]. (المؤلف)
(4). أنظر: الجرح و التعدیل.
(5). الجرح و التعدیل: 2/ 445 رقم 1788.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:126
ذاهب. و قال البخاری «1»: فیه نظر. و قال ابن عدیّ «2»: عامّة ما یرویه لا یتابعه علیه الثقات و هو غیر ثقة. و قال ابن حبّان «3»: روی أشیاء موضوعة عن الثقات کأنَّه المعتمد لها. و قال البزّار: لیس بقویّ. و قال العقیلی «4»: یحدِّث بمناکیر. و قال الآجری عن أبی داود: له أحادیث مناکیر «5».
33- أخرج ابن عساکر «6» بالإسناد، قال: أنبأنا أبو الحسن القرضی، حدّثنا أبو القاسم بن العلاء، أنبأنا أبو بکر عبد اللَّه بن أحمد بن عثمان بن خلف، حدثنا أبو زرعة محمد بن أحمد بن أبی عصمة، حدّثنا أحمد بن علیّ، حدّثنا علیّ بن محمد الفقیه: حدّثنا محرز بن عون، حدّثنا شبابة عن محمد بن راشد عن مکحول، قال: دفع النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم إلی معاویة سهمین فقال: خذ هذین السهمین سهمی الإسلام فتلقّنی بهما فی الجنّة، فلمّا مات معاویة جعلا معه فی قبره، و لمّا حلق النبیُّ رأسه بمنی دفع إلی معاویة من شعره فصانه، فلمّا مات معاویة جعل شعر النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم علی عینیه و اللَّه أعلم «7».
قال الأمینی: هذا الإسناد باطلٌ مزیّف، و هو مع ذلک غیر مسند الأخیر، إذ مکحول الدمشقی حدیثه مرسلٌ و الرجل لیس بصحابیّ، ذکره ابن سعد «8» فی الطبقة الثالثة من تابعی أهل الشام، و هو قدریّ ضعیف یدلِّس.
و فی الإسناد محمد بن راشد الدمشقی، و هو قدریُّ من أهل الورع و النسک و لم یکن الحدیث من صنعته، و کثر المناکیر فی روایته فاستحقَّ الترک. و قال الدارقطنی:
______________________________
(1). التاریخ الکبیر: 2/ 157 رقم 2046.
(2). الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 84 رقم 304.
(3). کتاب المجروحین: 1/ 204.
(4). الضعفاء الکبیر: 1/ 169 رقم 210.
(5). تهذیب التهذیب: 1/ 510 [1/ 448]. (المؤلف)
(6). مختصر تاریخ دمشق: 25/ 11.
(7). اللآلئ المصنوعة: 1/ 422. (المؤلف)
(8). الطبقات الکبری: 7/ 453.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:127
یُعتبرُ به. و قال ابن خراش: ضعیف الحدیث «1».
و فیه شبابة الفزاری کان یدعو إلی الإرجاء و یقول به، ترکه أحمد و لم یکتب عنه و کان یحمل علیه و لا یرضاه، و قال أبو حاتم «2»: یکتب حدیثه و لا یحتجُّ به. و قال أبو بکر الأثرم عن أحمد بن حنبل: کان یدعو إلی الإرجاء و حکی عنه قولٌ أخبث من هذه الأقاویل قال: إذا قال فقد عمل بجارحته. و هذا قول خبیث ما سمعت أحداً یقوله، قیل له: کیف کتبت عنه؟ قال: کتبت عنه شیئاً یسیراً قبل أن أعلم أنّه یقول بهذا. و قبل کلّ هذا کان الرجل یبغض أهل البیت الطاهر، و مات بإصابة الدعوة علیه فلجاً «3».
و فی الإسناد مجاهیل لا یُعرفون و لا یوجد لهم ذکرٌ فی المعاجم.
34- أخرج إسحاق بن محمد السوسی من طریق محمد بن الحسن بالإسناد مرفوعاً: إنَّ معاویة یُبعث نبیّا من حلمه و ائتمانه علی کلام ربِّی.
زیّفه ابن حَجر فی لسان المیزان «4» (5/ 125) و قال: محمد بن الحسن لعلّه النقّاش صاحب التفسیر فإنّه کذّابٌ أو هو آخر من الدجاجلة.
35- قال سعید بن المسیِّب: من مات محبّا لأبی بکر و عمر و عثمان و علیّ، و شهد للعشرة بالجنّة، و ترحّم علی معاویة، کان حقّا علی اللَّه أن لا یناقشه الحساب.
تاریخ ابن کثیر «5» (8/ 139).
قال الأمینی: فأوّل من یناقشه اللَّه الحساب إن صدق هذا الحلم هو النبیّ
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 9/ 159 [9/ 140]. (المؤلف)
(2). الجرح و التعدیل: 4/ 392 رقم 1715.
(3). تهذیب التهذیب: 4/ 301 [4/ 264]. (المؤلف)
(4). لسان المیزان: 5/ 142 رقم 7207.
(5). البدایة و النهایة: 8/ 148 حوادث سنة 60 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:128
الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم و وصیّه أمیر المؤمنین علیه السلام للعنهما معاویة کما عرفت حدیثه، و یلحقهما فی ذلک عیون الصحابة العدول المتقرِّبین إلی اللَّه بالوقیعة فی هذا الإنسان، بل یحقُّ علی اللَّه أن یناقش الحساب کلّ مؤمن صالح مرضیّ عنده لنقمتهم علی ابن آکلة الأکباد و أفعاله و تروکه، و ذکرهم إیّاه بکلِّ مخزاة و بائقة بکرةً و عشیّا.
و هل علی اللَّه أن لا یناقش ابن أبی سفیان الحساب أخذاً بهذا الحکم الباتِّ التافه؟ و هل قنوت الرجل بلعن علیّ أمیر المؤمنین و سبِّه إیّاه و وقیعته فیه و تحامله علیه و دعوته الناس إلی مقته و عداه و خروجه علیه بالسیف و قتاله إیّاه، إلی تلکم الفواحش المبثوثة فی صحیفة تاریخ الرجل السوداء من بوائقه و موبقاته مع شیعة أمیر المؤمنین علیه السلام، کانت کلّها آیة حبّه إیّاه و رمز شهادته له بالجنّة، و بذلک استوجب الترحّم علیه؟
و هل کان تقاعسه عن نصرة عثمان، و تثبّطه عن الدفاع عنه، و إیصائه بذلک قائد جیوشه عن آیات حبّه إیّاه، و شهادته له بالجنّة، و موجبات الترحّم علیه؟ نعوذ باللَّه من التقوّل بلا تدبّر.
36- قال سعید بن یعقوب الطالقانی: سمعت عبد اللَّه بن المبارک یقول: ترابٌ فی أنف معاویة أفضل من عمر بن عبد العزیز. و لفظ: لترابٌ فی منخری معاویة مع رسول اللَّه خیر و أفضل من عمر بن عبد العزیز.
تاریخ ابن کثیر «1» (8/ 139).
و سُئل أحمد بن حنبل إمام الحنابلة: أیّما أفضل معاویة أو عمر بن عبد العزیز؟ فقال: لَغبارٌ لحق بأنف جواد معاویة بین یدی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم خیرٌ من عمر بن عبد العزیز.
شذرات الذهب «2» (1/ 65).
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 8/ 148 حوادث سنة 60 ه.
(2). شذرات الذهب: 1/ 270 حوادث سنة 60 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:129
قال الأمینی: إنَّ الحریَّ بعرفان معاویة و مکانته من الفضیلة هم أُولئک الذین عاصروه و شاهدوه من کثب، و الذین رأوا بوائقه و اطّلعوا علی مخازیه بین ثنایا المشاهدة، و الذین أدرکوا أصله و محتده و عرفوا نفسیّاته و ملکاته، و لن تجد فیهم رجل صدق یقیم له وزناً أو یری له کرامة، و یحقُّ أن تسألهم عنه، لا ابنی حنبل و مبارک اللذین أوفر حظّهما من أخبار معاویة السماع أو رکوب العصبیّة العمیاء، و أنت إذا أمعنت النظرة فیما أسلفناه ممّا قیل فیه و ذکر عنه ظهرت لک جلیّة الحال و عرفت البون الشاسع بین کلمة الرجلین و بین هاتیک الکلم الجوامع المعربة عن حقیقة الرجل و عُجره و بُجره.
37- قال بعض السلف: بینا أنا علی جبل بالشام إذ سمعت هاتفاً یقول: من أبغض الصدّیق فذاک زندیق، و من أبغض عمر فإلی جهنّم زمراً، و من أبغض عثمان فذاک خصمه الرحمن، و من أبغض علیّا فذاک خصمه النبیُّ، و من أبغض معاویة سحبته الزبانیة إلی جهنّم الحامیة، یرمی به فی الحامیة الهاویة.
تاریخ ابن کثیر «1» (8/ 140).
عجباً لبیئة دمشق التی لا تربِّی إلّا الروح الأمویّة الممقوتة هی و أهلها و ضواحیها و جبالها، و من یهتف بها من شیطان مرید أو إنسان عنید، أو مشاغب عن الحقِّ و الصلاح بعید، و بُعداً لمن یحتجّ فی أُمور الدین بالهاتف المجهول، و طیف الخیال الممجوج، و یضرب عن الحقائق الراهنة صفحاً، و یطوی عن البرهنة الصادقة کشحاً.
38- قال بعضهم: رأیت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و عنده أبو بکر و عمر و عثمان و علی و معاویة إذ جاء رجلٌ فقال عمر: یا رسول اللَّه هذا یتنقّصنا فکأنَّه انتهره رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقال: یا رسول اللَّه إنّی لا أ تنقّص هؤلاء و لکن هذا- یعنی معاویة- فقال: ویلک! أ وَ لیس هو من أصحابی؟ قالها ثلاثاً. ثم أخذ رسول اللَّه حربةً فناولها معاویة
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 8/ 149 حوادث سنة 60 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:130
فقال: جأ بها «1» فی لبّته، فضربه بها، و انتبهت فبکرت إلی منزلی فإذا ذلک الرجل قد أصابته الذبحة من اللیل و مات، و هو راشد الکندی.
تاریخ ابن کثیر «2» (8/ 140).
قال الأمینی: عجباً من حفّاظ قوم و أئمّة مذهب یغرّون بسطاء الأُمّة بأضغاث الأحلام، و یموّهون علی الحقائق الراهنة بالترّهات، و یسوِّدون صحائف التاریخ بالتافه الواهی، و یشوِّهون سمعة الصحابة و یدنّسون ساحة قدس صلحائهم بعدِّ ابن هند الخمّار الربَّاء من زمرتهم، و جعله و إیّاهم عکمی بعیر، قاتل اللَّه الجهل.
لیتنی أدری أنّ الذی شهده هذا الرجل فی طیف الخیال هل هو ذلک النبیّ الأقدس صلی الله علیه و آله و سلم الذی کان ینتقص هو معاویة و یلعنه فی یقظته و انتباهته، و قد تطابق فی ابن هند لسان حاله و المقال، أم هو غیره؟ انتظر هاهنا حتی یوافیک الجواب عن صاحب الرؤیا و لا أظنّ.
و لیتنی عرفت ما مصیر عدول الصحابة مناوئی معاویة و منتقصیه بألسنةٍ حداد، و الداعین علیه فی صلواتهم جهاراً، و المتحاملین علیه فی کلّ ندوة و مجتمع؟ هل انتهرهم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و ناول معاویة حربة وجأ بها فی لبّتهم؟!
39- وجد أبو الفتح یوسف القوّاس فی کتبه جزءاً له فیه فضائل معاویة و قد قرضته الفأرة، فدعا اللَّه تعالی علی الفأرة التی قرضته، فسقطت من السقف و لم تزل تضطرب حتی ماتت.
تاریخ بغداد للخطیب الحافظ (14/ 327).
هلمَّ و اضحک علی عقلیّة هذا الحافظ المعتوه الذی یری من کرامة معاویة علی
______________________________
(1). من: وَجَأ أی ضرب.
(2). البدایة و النهایة: 8/ 149 حوادث سنة 60 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:131
اللَّه أن أهلک لأجله فأرة قرضت جزءاً فیه فضائل معاویة، و قد أصفق أئمّة الحدیث کما أسلفناه علی أنَّه لا یصحّ منها شی‌ء، و هل الفئران کلّفت بولاء ابن آکلة الأکباد، و الفأرة التی أصابتها الدعوة قد شذّت و خالفت أُمّتها و عادت معاویة فحقّت علیها کلمة العذاب؟ و هل المسکینة کانت عارفة بما فی ذلک الجزء فأنکرته و سخطت علیه و قرضته و هی علی بصیرة من أمرها، و هل کانت لأبی الفتح القوّاس سابقة معرفة بتلک الفأرة فلمّا سقطت و ماتت عرف أنَّها هی هی؟ إنّی أعظک أن تکون من الجاهلین.
40- قال الکلواذی فی قصیدة له:
و لابن هندٍ فی الفؤاد محبّةٌمغروسةٌ فلیرغمنَّ مفنّدی
ردَّ علیه العلّامة شهاب الدین أحمد الحفظی الشافعی بقوله:
قل لابن کلواذی وخیمِ الموردِأوقعتَ نفسک فی الحضیضِ الأوهدِ
أ فأنت تطمع یا سخیف العقل فی‌إرغامِ طه و الوصیِّ المهتدی
و المسلمین الصادقی إیمانهم‌باللَّه جلَّ و بالنبیّ محمدِ
أ وَ لست أنت القائلَ البیتَ الذی‌تصلی به وهجَ السعیرِ المؤصدِ
(و لابن هندٍ فی الفؤاد محبّةٌمغروسةٌ فلیرغمنَّ مفنّدی)
أ رأیت ویلک ذا یقین لا یفنّدما یفوه به لسان الأبعدِ
أ وَ هل تری إلّا بقلبِ منافقٍ‌غُرِستْ محبّةُ عجلِک المتمرّدِ
أ وَ ما علمت بأنَّ من أحببته‌رأسُ البغاةِ و خصمُ کلِّ موحِّدِ
لعن الوصیَّ و بدّل الأحکامَ وارتکب الکبائرَ باللسانِ و بالیدِ
إنَّ المحبَّ مع الحبیبِ مقرُّه‌و لسوف تعلمُ مستقرَّکَ فی غدِ
فعلیکما سخطُ الإلهِ و مقتُهُ‌و علی الذی بک فی العقیدة یقتدی «1»
______________________________
(1). تقویة الإیمان: ص 107 [110- 111]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:132
توجد جملةٌ ضافیة من الآراء و الأقوال الساقطة و الأحلام الخیالیّة التافهة فی الثناء علی ابن هند فی تاریخ ابن کثیر «1» (8/ 139، 140)، و تطهیر الجنان و اللسان عن الخطور و التفوّه بثلب معاویة بن أبی سفیان لابن حجر الهیتمی «2» و غیرهما و فی المذکور غنیً و کفایة.
(فَوَیْلٌ لَهُمْ مِمَّا کَتَبَتْ أَیْدِیهِمْ وَ وَیْلٌ لَهُمْ مِمَّا یَکْسِبُونَ) «3»
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 8/ 143- 150 حوادث سنة 60 ه.
(2). طبع فی هامش الصواعق المحرقة له [ص 9- 28]. (المؤلف)
(3). البقرة: 79.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:133

الغلوّ الفاحش‌

اشارة

هاهنا ننهی البحث عن المغالاة فی مناقب الخلفاء، و یهمّنا عندئذٍ أن نوقف القارئ علی شرذمة قلیلة من الکثیر الوافی ممّا نسجته ید الغلوّ من قصص الخرافة، و ما لفّقته الأهواء و الشهوات من فضائل أُناس من القوم منذ عهد الصحابة و هلمّ جرّا، و نلمسک بالید الغلوّ الفاحش:

1- زید بن خارجة یتکلّم بعد الموت‌

أخرج البیهقی «1» بإسناده عن سعید بن المسیّب: أنّ زید بن خارجة الأنصاری توفّی زمن عثمان بن عفان فسجّی بثوبه، ثم إنّهم سمعوا جلجلة فی صدره ثم تکلّم ثم قال: أحمد أحمد فی الکتاب الأوّل، صدق صدق أبو بکر الصدّیق، الضعیف فی نفسه، القویّ فی أمر اللَّه فی الکتاب الأوّل، صدق صدق عمر بن الخطّاب القویّ الأمین فی الکتاب الأوّل، صدق صدق عثمان بن عفّان علی منهاجهم مضت أربع و بقیت ثنتان أتت بالفتن، و أکل الشدید الضعیف، و قامت الساعة، و سیأتیکم عن جیشکم خبر بئر أریس، و ما بئر أریس؟!
و فی لفظ آخر «2» من طریق النعمان بن بشیر قال: الأوسط أجلد الثلاثة، الذی
______________________________
(1). دلائل النبوّة: 6/ 55، و انظر البدایة و النهایة: 6/ 173.
(2). دلائل النبوّة: 6/ 56، و انظر البدایة و النهایة: 6/ 174.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:134
کان لا یبالی فی اللَّه لومة لائم، کان لا یأمر الناس أن یأکل قویّهم ضعیفهم؛ عبد اللَّه أمیر المؤمنین صدق صدق کان ذلک فی الکتاب الأوّل. ثم قال: عثمان أمیر المؤمنین و هو یعافی الناس من ذنوب کثیرة، خلت اثنتان و بقی أربع، ثم اختلف الناس و أکل بعضهم بعضاً فلا نظام، و انتجت الأکما «1»، ثم ارعوی المؤمنون و قال: کتاب اللَّه و قدره، أیّها الناس: أقبلوا علی أمیرکم و اسمعوا و أطیعوا، فمن تولّی فلا یعهدنّ دماً «2» و کان أمر اللَّه قدراً مقدوراً، اللَّه أکبر هذه الجنّة و هذه النار، و یقول النبیّون و الصدّیقون: سلامٌ علیکم یا عبد اللَّه بن رواحة هل أحسست لی خارجة لأبیه و سعداً اللذین قتلا یوم أُحد؟ کلّا إنَّها لظی نزّاعة للشوی تدعو من أدبر و تولّی و جمع فأوعی. ثم خفت صوته. فسألت الرهط عمّا سبقنی من کلامه فقالوا: سمعناه یقول: أنصتوا أنصتوا. هذا أحمد رسول اللَّه، سلام علیک یا رسول اللَّه و رحمة اللَّه و برکاته، أبو بکر الصدّیق الأمین، خلیفة رسول اللَّه کان ضعیفاً فی جسمه قویّا فی أمر اللَّه صدق صدق، و کان فی الکتاب الأوّل. إلی آخره.
و فی لفظ القاضی فی الشفا: قال: أنصتوا أنصتوا. محمد رسول اللَّه النبیّ الأُمّی و خاتم النبیّین کان ذلک فی الکتاب الأوّل. إلی آخره.
راجع «3»: الاستیعاب (1/ 192)، تاریخ ابن کثیر (6/ 156)، الشفا للقاضی عیاض، الروض الأُنف (2/ 370)، الإصابة (1/ 565 و 2/ 24)، تهذیب التهذیب (3/ 410)، الخصائص الکبری (2/ 85)، شرح الشفا للخفاجی (3/ 108) فقال: هذا
______________________________
(1). کذا فی الطبعة التی اعتمدها المؤلف من البدایة و النهایة، و فی الطبعة المحققة المعتمدة لدینا و کذا فی دلائل النبوّة: و أُبیحت الأحماء.
(2). کذا فی البدایة و النهایة، و فی دلائل النبوّة: فلا یعهدن ذمّا.
(3). الاستیعاب: القسم الثانی/ 548 رقم 844، البدایة و النهایة: 6/ 173، الشفا بتعریف حقوق المصطفی: 1/ 616، الروض الأُنف 7/ 575، تهذیب التهذیب: 3/ 353، الخصائص الکبری: 2/ 142، نسیم الریاض فی شرح الشفا: 3/ 101، المعجم الکبیر: 5/ 219 ح 5145، أُسد الغابة: 2/ 284 رقم 1831، المنتظم: 3/ 185 رقم 39.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:135
مما رواه: الطبرانی و أبو نعیم و ابن منده و رواه ابن أبی الدنیا عن أنس. و حکاه (ص 105) عن ابن عبد البر و ابن سیّد الناس و ابن الأثیر و الذهبی و ابن الجوزی و ابن أبی الدنیا.
قال الأمینی: نعمت الدعایة إلی مبادئ اعتنقها القوم و لم یقتنعوا بابتداعها حتی دعموها بأمثال هذه، و للمنقّب أن یسهب فی القول هاهنا لکنّا نحیله إلی رویّة القارئ. و لنا أن نُسائل صاحب هذه المهزأة: هل القیامة قد قامت یوم مات فیه ابن خارجة فکلّم اللَّه فیه الموتی؟ أو کان ذلک جواباً عن مساءلة البرزخ قد سمعه الملأ الحضور؟ أو أنَّ عقیدة الإمامیّة فی مسألة الرجعة قد تحقّقت فرجع ابن خارجة- و لم یکن رجوعه فی الحسبان- لتحقیق الحقائق، غیر أنّ تحقیقه إیّاها لم یعدُ التافهات؟ و هل کان ابن خارجة متأثّراً من عدم إشادته بأمر خلافة الخلفاء إبّان حیاته و کان ذلک حسرة فی قلبه حتی تدارکه بعد الموت، و کان من کرامته علی اللَّه سبحانه أن منحه بما دار فی خلده و هو میّت؟ أو أنَّ اللَّه تعالی کلّمه لإقامة الحجّة علی الأُمّة و أراه من الکتاب الأوّل ما لم یُره نبیّه الرسول الأمین، و أرجأ هذا البلاغ لابن خارجة و منحه ما لم یمنحه صاحب الرسالة الخاتمة، و لیت شعری لو کان ابن خارجة کشفت له عن الحقائق الراهنة الثابتة فی الکتاب الأول، و أذن له ربّه أن یبلّغ أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم ما فیه نجاحها و نجاتها، فلما ذا أخفی علیها اسم رابع الخلفاء الراشدین- أو الخلیفة الحقّ- و لم یذکره؟! أو من الذی أنساه إیّاه فجاء بلاغاً مبتوراً؟ أ فتراه لم یأت ذکره فی الکتاب الأوّل و ما صدق و ما صدق، و هو نفس النبیّ الأعظم فی الکتاب الثانی، و المطهّر بآیة التطهیر، و قد قرنت ولایته بولایة اللَّه و ولایة رسوله؟ إنّ هذا لشی‌ء عجاب.
و لعلّک لا تعجب من هذه الهضیمة بعد ما علمت أنَّ سلسلة هذه الروایة تنتهی إلی سعید بن المسیّب و نعمان بن بشیر و هما هما، و قد أسلفنا البحث عنهما و أنّهما فی طلیعة مناوئی أمیر المؤمنین علیه السلام.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:136
و هنا مشکلةٌ أخری لا تنحلّ ألا و هی: أنَّ ابن خارجة توفّی فی عهد عثمان و أیّام خلافته، فهل الصحابة العدول أو عدول الصحابة رأوا هذه المکرمة من کثب و صدّقوها و أذعنوا بنبإ ابن خارجة العظیم، ثم نسوها مع قرب عهدهم بها کما نسوا عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یوم غدیر خم فی مائة ألف أو یزیدون، و أصفقوا علی بکرة أبیهم المهاجر منهم و الأنصار علی قتل عثمان بعد تلک الحجّة البالغة و ما شذَّ منهم محتجّا علی المتجمهرین علیه بنبإ ابن خارجة، کأن لم یکن شیئاً مذکوراً؟
و أنت تعرف مقدار عقلیّة أُولئک الحفّاظ و مکانتهم من العلم و الدین و الثقة بروایتهم أمثال هذه المخازی و عدّهم إیّاها من الصحاح و المسانید، قاتل اللَّه الحبَّ المعمی و المصمّ.

2- أنصاریٌّ یتکلّم بعد القتل‌

أخرج البیهقی «1» فی عدّ من تکلّم بعد الموت، قال: أنبأنا أبو سعید بن أبی عمر، حدّثنا أبو العبّاس محمد بن یعقوب، حدّثنا یحیی بن أبی طالب، أنبأنا علیّ بن عاصم، أنبأنا حصین بن عبد الرحمن، عن عبد اللَّه بن عبید الأنصاری، قال: بینما هم یُوارون القتلی یوم صفّین أو یوم الجمل إذ تکلّم رجلٌ من الأنصار من القتلی فقال: محمد رسول اللَّه، أبو بکر الصدّیق، عمر الشهید، عثمان الرحیم. ثم سکت «2».
قال الأمینی: فی الإسناد یحیی بن أبی طالب، قال موسی بن هارون: أشهد أنّه یکذب عنّی فی کلامه «3». و علیّ بن عاصم؛ قال خالد الحذّاء: کذّابٌ فاحذروه. و عن
______________________________
(1). دلائل النبوّة: 6/ 58.
(2). تاریخ ابن کثیر: 6/ 158 [6/ 175]. (المؤلف)
(3). لسان المیزان: 6/ 262 [6/ 322 رقم 9159]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:137
شعبة أنّه قال: لا تکتبوا عنه. و عن یحیی بن معین: کذّابٌ لیس بشی‌ء، و عنه: لیس بشی‌ء و لا یحتجُّ به، لیس ممّن یکتب حدیثه. و قال یزید بن هارون: ما زلنا نعرفه بالکذب، و قال البخاری «1»: لیس بالقویِّ عندهم «2».
و النظر فی المتن لدة النظر فی سابقه فیأتی هاهنا جمیع ما ذکر هنالک فلیس القتیل الأنصاری عن ابن خارجة ببعید.

3- شیبان یحیی حماره‌

عن الشعبی، قال: خرج رجلٌ من النخع یقال له: شیبان فی جیش علی حمار له فی زمن عمر، فوقع الحمار میّتاً، فدعاه أصحابه لیحملوه و متاعه فامتنع، فقام فتوضّأ ثم قام عند رأسه فقال: اللّهمّ إنّی أسلمت لک طائعاً، و هاجرت مختاراً فی سبیلک ابتغاء مرضاتک، و إنَّ حماری کان یعیننی و یکفینی عن الناس، فقوِّنی به، و أحیه لی، و لا تجعل لأحد علیَّ منّة غیرک. فنفض الحمار رأسه و قام فشدَّ علیه و لحق بأصحابه. و ذکر ابن أبی الدنیا من طریق مسلم بن عبد اللَّه النخعی قصّة مثل هذه و سمّی صاحب الحمار نباتة بن یزید. و أخرج الحسن بن عروة قصّة حمار عن أبی سبرة النخعی و قال: أقبل رجلٌ من الیمن. إلی آخره.
تاریخ ابن کثیر «3» (6/ 153، 292)، الإصابة (2/ 169).
قال الأمینی: لیس عزیزاً علی اللَّه أن یخلق فی مجاهیل أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم فی عسکر عمر من یضاهی روح اللَّه عیسی بن مریم یحیی الموتی بإذنه و لو کان المحیی
______________________________
(1). التاریخ الکبیر: 6/ 290 رقم 2435.
(2). تهذیب التهذیب: 7/ 345- 348 [7/ 302- 305]. (المؤلف)
(3). البدایة و النهایة: 6/ 170، 324.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:138
حماراً، غیر أنّ هذه و أمثالها تخصُّ برجال زمان أبی بکر و عمر و عثمان و من بعدهم ممّن یحبّهم و یعتنق ولاءهم، و إن جاء حدیث فی کرامة غیرهم فمن الصعب المستصعب قبوله، و العقل و الشرع و المنطق و البرهنة تأباه، و هنالک یحقُّ کلُّ جلبة و لغط، و یجری کلُّ ما یتصوّر من المناقشة فی الحساب. لما ذا هی کلّها؟ أنا لا أدری و إن کان المحاسب یدری.
و للقوم قصّة حمار عدّوها من دلائل النبوّة ذکرها ابن کثیر بالإسناد المتّصل فی تاریخه «1» (6/ 150) و نحن نذکرها محذوفة السند و نحیل البحث عنها إلی أُولی الألباب من الأُمّة المسلمة:
عن أبی منظور، قال: لمّا فتح اللَّه علی نبیّه صلی الله علیه و آله و سلم خیبر أصابه من سهمه أربعة أزواج بغال، و أربعة أزواج خفاف، و عشر أواق ذهب و فضّة، و حمار أسود و مکتل.
قال: فکّلم النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم الحمار فکلّمه الحمار، فقال له: ما اسمک؟ قال: یزید بن شهاب، أخرج اللَّه من نسل جدّی ستّین حماراً کلّهم لم یرکبهم إلّا نبیّ، لم یبق من نسل جدّی غیری، و لا من الأنبیاء غیرک، و قد کنت أتوقّعک أن ترکبنی، قد کنت قبلک لرجل یهودی، و کنت أعثر به عمداً، و کان یجیع بطنی و یضرب ظهری، فقال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: سمّیتک یعفور، یا یعفور، قال: لبّیک. قال تشتهی الإناث؟ قال: لا. فکان النبی صلی الله علیه و آله و سلم یرکبه لحاجته فإذا نزل عنه بعث به إلی باب الرجل فیأتی الباب فیقرعه برأسه، فإذا خرج إلیه صاحب الدار أومأ إلیه أن أجب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فلمّا قبض النبی صلی الله علیه و آله و سلم جاء إلی بئر کان لأبی الهیثم بن التیّهان فتردّی فیها فصارت قبره جزعاً منه علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 6/ 166.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:139

4- عصا أُسید و عبّاد

عن أنس: کان أُسید بن حضیر، و عبّاد بن بشر عند النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی لیلة ظلماء حندس، فلما خرجا أضاءت عصا أحدهما فمشیا فی ضوئها، فلمّا افترقت بهما الطریق أضاءت عصا الآخر.
صحیح البخاری (6/ 3)، إرشاد الساری (6/ 154)، طرح التثریب (1/ 35)، أُسد الغابة (3/ 101)، تاریخ ابن کثیر (6/ 152) «1».
قال الأمینی: أ تصدّق أنَّ أحداً لم یکن من علیة الصحابة کانت له هذه الکرامة الباهرة فی أولیات الإسلام علی عهد الصادع الکریم، و تخفی علی کلّ الناس و ینحصر علمها بأنس و لم یروها غیره، و لم تشتهر عنه فی الملأ الدینی؟!
أ تصدّق أن یکون الرجلان بهذه المکانة الرابیة من الفضیلة و هما من متأخّری المسلمین أسلما بالمدینة، و لم یذکرهما نبیّ العظمة بتلک الکرامة و لو همساً، و لم یعرّفهما أُمّته و لو رکزاً، و لم یعرفهما رجال الدین بتلکم المکرمة طیلة حیاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.
لعلّک لا یعزب عنک لما ذا استحقّ أُسید هذه المنقبة، و أنّها إنّما اختلقت بعد رسول اللَّه للرجل لتقدّمه علی المهاجرین و الأنصار یوم السقیفة ببیعة أبی بکر، و هو أوّل رجل من الأنصار بایع یوم ذاک و شقّ عصا المسلمین، قال ابن الأثیر «2»: له فی بیعة أبی بکر أثرٌ عظیم. و قال: کان أبو بکر الصدّیق یکرمه و لا یقدّم علیه أحداً. فهو
______________________________
(1). صحیح البخاری: 3/ 1384 ح 3594، إرشاد الساری: 8/ 316 ح 3805، أُسد الغابة: 3/ 151 رقم 2759، البدایة و النهایة: 6/ 168.
(2). أُسد الغابة: 1/ 92 [1/ 112 رقم 170]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:140
حریٌّ بتلک البیعة أن یُشرّف بوسام من محبّذی ذلک الانتخاب الدستوری الذی لم یکن عن جدارة، کما استحقّ بها أبو عبیدة الجرّاح- حفّار القبور- أن یقبّل رجله عمر بن الخطّاب «1»، و من هنا تجد عائشة تثنی علی أُسید بقولها: کان من أفاضل الناس. و قولها: ثلاثة من الأنصار لم یکن أحدٌ یعتدّ علیهم فضلًا بعد رسول اللَّه: سعد ابن معاذ، و أُسید بن حضیر، و عبّاد بن بشر «2»، تقوله أُمّ المؤمنین و هی تعلم أنَّ من الأنصار بعد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بقیةً صالحةً بدریین عقمت أُمُّ الدهور أن تأتی بمثلها کأبی أیّوب الأنصاری، و خزیمة ذی الشهادتین، و جابر بن عبد اللَّه، و قیس بن سعد، إلی أُناس آخرین.
نعم؛ هؤلاء لا یروق أُمّ المؤمنین ذکرهم لأنّهم علویّون فی ولائهم، و أمّا أُسید فهو جدیرٌ بهذه المدحة البالغة من أُمّ المؤمنین لنقضه عهد المصطفی فی أخیه علم الهدی، و تسرّعه إلی بیعة أبیها و تدعیمه خلافته، فهو تیمیُّ المبدأ و المنتهی. و عبّاد بن بشر لا تقصر خطواته فی تلک الخلافة عن أُسید، و قد قُتل تحت رایة أبی بکر یوم الیمامة، و لعائشة ثناءٌ جمیل علیه.

5- خمر صارت عسلًا بدعاء خالد

عن الأعمش، عن خیثمة، قال: أُتی خالد بن الولید برجل معه زقّ خمر، فقال له خالد: ما هذا؟ فقال: عسل. فقال: اللّهمّ اجعله خلّا. فلمّا رجع إلی أصحابه قال: جئتکم بخمر لم یشرب خمرٌ مثله. ثم فتحه فإذا هو خلٌّ. فقال: أصابته و اللَّه دعوة خالد رضی اللَّه عنه. و فی لفظ: اللّهمّ اجعله عسلًا. فصار عسلًا.
______________________________
(1). تاریخ ابن کثیر: 7/ 55 [7/ 65 حوادث سنة 15 ه]. (المؤلف)
(2). أُسد الغابة: 3/ 100 [3/ 151 رقم 2759]، مجمع الزوائد: 9/ 310. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:141
تاریخ ابن کثیر «1» (7/ 114)، الإصابة (1/ 414).
قال الأمینی: اقرأ صحیفة حیاة خالد السوداء ممّا مرّ فی الجزء السابع «2» (ص 156- 168) الطبعة الأولی، و سل عنه بنی جذیمة و مالک بن نویرة و امرأته، و سل عنه عمر الخلیفة حتی تعرفه بعُجره و بُجره، ثم احکم بما تجد الرجل أهلًا له.

6- أبو مسلم لا تحرقه النار

دعا الأسود العنسی- المتنبّئ- أبا مسلم الخولانی عبد اللَّه بن ثوب الیمنی التابعیّ المتوفّی (60، 62) فأجّج الأسود ناراً عظیمة و ألقی فیها أبا مسلم فلم تضرّه، و أنجاه اللَّه منها، فکان یشبّه بإبراهیم الخلیل، فوفد علی أبی بکر مسلّماً فقال: الحمد للَّه الذی لم یمتنی حتی أرانی من أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم من فُعل به ما فُعل بإبراهیم خلیل اللَّه.
و فی لفظ ابن کثیر: فقدم علی الصدّیق فأجلسه بینه و بین عمر و قال له عمر: الحمد للَّه الذی لم یمتنی حتی أُری فی أُمّة محمد من فُعل به کما فُعل بإبراهیم الخلیل و قبّله بین عینیه «3».
الاستیعاب (2/ 666)، صفة الصفوة (4/ 181)، تاریخ ابن عساکر (7/ 318)، تذکرة الحفّاظ للذهبی (1/ 46)، تاریخ ابن کثیر (8/ 146)، شذرات الذهب (1/ 70)، تهذیب التهذیب (12/ 236)، و ذکره السیّد محمد أمین بن عابدین فی العقود الدرّیة (2/ 393) عن جدّه العمادی فی رسالته الروضة الریّا فیمن دفن فی داریا، نقلًا عن أبی
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 7/ 130 حوادث سنة 21 ه.
(2). راجع: 7/ 214- 229 من هذه الطبعة.
(3). الاستیعاب: القسم الرابع/ 1758 رقم 3175، صفة الصفوة: 4/ 208 رقم 745، تاریخ مدینة دمشق: 27/ 200- 201 رقم 3213، و فی مختصر تاریخ دمشق: 12/ 56، تذکرة الحفاظ: 1/ 49، البدایة و النهایة: 8/ 156 حوادث سنة 60 ه، شذرات الذهب: 1/ 281 حوادث سنة 62 ه، تهذیب التهذیب: 12/ 257، العقود الدرّیة: 2/ 320.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:142
نعیم و ابن عساکر و ابن الزملکانی و ابن کثیر.

7- أبو مسلم یقطع دجلة بدعائه‌

أتی أبو مسلم الخولانی یوماً علی دجلة و هی ترمی بالخشب من مدّها فوقف علیها ثم حمد اللَّه تبارک و تعالی و أثنی علیه، و ذکر مسیر بنی إسرائیل فی البحر، ثم نهر «1» دابّته فخاضت الماء و تبعه الناس حتی قطعوا.
أخرجه ابن عساکر فی تاریخه «2» (7/ 317).

8- سبحة أبی مسلم تسبّح بیده‌

کان أبو مسلم الخولانی بیده سبحة یسبّح بها، فنام و السبحة بیده، فاستدارت و التفّت علی ذراعه و جعلت تسبّح، فالتفت إلیها و هی تدور فی ذراعه و هی تقول: سبحانک یا منبت النبات، و یا دائم الثبات. فقال لزوجته: هلمّی یا أُمّ مسلم و انظری أعجب الأعاجیب، فجاءت و السبحة تدور و تسبّح فلمّا جلست سکتت.
اخرجه‌الحافظ ابن عساکر فی تاریخ الشام «3» (7/ 318).

9- وفد یسافر بلا زاد و لا مزاد

کان أبو مسلم الخولانی أتاه جماعةٌ من قومه فقالوا له: أما تشتاق إلی الحجِّ؟
______________________________
(1). فی المصدر: لهز، أی ضرب بجمع یده فی لهازمها و رقبتها.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 27/ 210 رقم 3213، و فی مختصر تاریخ دمشق: 12/ 59.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 27/ 216، و مختصره: ص 61.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:143
قال: بلی لو أصبت لی أصحاباً، فقالوا: نحن أصحابک، فقال: لستم لی بأصحاب، أنا أصحابی قومٌ لا یریدون الزاد و لا المزاد قالوا: سبحان اللَّه و کیف یسافر قومٌ بلا زاد و لا مزاد؟ فقال لهم: ألا ترون إلی الطیر تغدو و تروح بلا زاد و لا مزاد و اللَّه یرزقها و هی لا تبیع و لا تشتری و لا تحرث و لا تزرع؟ قالوا: فإنّا نسافر معک فقال لهم: تهیّأوا علی برکة اللَّه. فغدوا من غوطة دمشق لیس معهم زادٌ و لا مزاد، فلمّا انتهوا إلی المنزل قالوا: یا أبا مسلم طعامٌ لنا و علفٌ لدوابّنا، فقال لهم: نعم فتنحّی بعیداً «1» فتسنّم أحجاراً «2» فصلّی فیه رکعتین، ثم جثا علی رکبتیه فقال: إلهی قد تعلم ما أخرجنی من منزلی، و إنّما خرجت زائراً لک، و قد رأیت البخیل من أولاد آدم تنزل به العصابة من الناس فیوسعهم قِریً و إنّا أضیافک و زوّارک فأطعمنا و اسقنا و اعلف دوابّنا. [قال:] «3» فأُتی بسفرة فمدّت بین أیدیهم، و جی‌ء بجفنة من ثرید تبخر، و جی‌ء بقلّتین من ماء، و جی‌ء بالعلف، لا یدرون من یأتی به، فلم تزل هذه حالهم منذ خرجوا من عند أهالیهم حتی رجعوا لا یتکلّفون زاداً و لا مزاداً.
أخرجه الحافظ ابن عساکر فی تاریخ الشام «4» (7/ 318).
قال الأمینی: أنا لم أُفْضِ فی المقام بنأمة «5»، و إنّما أُوجّه نظر الباحث شطر کلمة طاش کبری زادة قال فی مفتاح السعادة «6» (3/ 345): من یخوض فی البراری من غیر زاد لتصحیح التوکّل؟ ذلک بدعةٌ إذ السلف کانوا یأخذون الزاد و یتوکّلون.
______________________________
(1). فی المصدر: غیر بعید.
(2). فی المصدر: فتسنّم مسجد أحجارٍ.
(3). من المصدر.
(4). تاریخ مدینة دمشق: 27/ 216 رقم 3213، و فی مختصر تاریخ دمشق: 12/ 61.
(5). النأمة: الصوت، الحرکة.
(6). مفتاح السعادة: 3/ 429 الدوحة السابعة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:144

10- دعاء أبی مسلم لمرأة و علیها

کان أبو مسلم الخولانی إذا دخل داره فکان فی وسطها کبّر [و کبّرت امرأته، فاذا بلغ البیت کبّر و کبّرت امرأته] «1» فیدخل فینزع رداءه و حذاءه و تأتیه امرأته بطعام فیأکل، فجاء ذات لیلة فکبّر فلم تجبه، ثم أتی باب البیت فکبّر و سلّم و کبّر فلم تجبه، و إذا البیت لیس فیه سراجٌ و إذا هی جالسةٌ بیدها وَدّ «2» تنکت به الأرض فقال لها: ما لکِ؟ فقالت: الناس بخیر، و أنت أبو مسلم، لو أنّک أتیت معاویة فیأمر لک بخادم و یعطیک شیئاً تعیش به؟ فقال: اللهمّ من أفسد علیَّ أهلی فَأَعمِ بصره. و کانت أتتها امرأة فقالت: أنتِ امرأة أبی مسلم الخولانی فلو کلّمت زوجک یکلّم معاویة لیخدمکم و یعطیکم. فبینا هذه المرأة فی منزلها إذ أنکرت بصرها فقالت: سراجکم طفئ؟ فقالوا: لا. فقالت: إنّا للَّه، ذهب بصری، فأتت إلی أبی مسلم فلم تزل تناشده اللَّه و تطلب إلیه حتی دعا اللَّه فردَّ بصرها و رجعت امرأته إلی حالها التی کانت علیها.
أخرجه ابن عساکر فی تاریخه «3» (7/ 317).
قال الأمینی: ما أقسی صاحب هذه المعاجز حیث أعمی امرأة مسلمة من غیر ذنب تستحقّ لأجله مثل هذه العقوبة! فإنَّ مراجعة معاویة کبقیّة المسلمین و هو أمیرهم فیما حسبوه- و الرجل فی الرعیل الأوّل من شیعته- للتوسیع علیه لیس فیها اقتراف مأثم و لا اجتراح سیّئة تستحقُّ المسکینة علیها التنکیل بها، فهلّا دعا اللَّه سبحانه أن یهدیها و امرأته، و أن یثبّت قلبیهما علی الصبر و التقوی إن کان یعلم من نفسه إجابة دعوته؟ لکنّه أبی إلّا القسوة، أو أنَّ المغالی فی فضله افتعل له ذلک ذاهلًا
______________________________
(1). ما بین المعقوفتین من المصدر.
(2). الودّ: الوتد (بلغة تمیم).
(3). تاریخ مدینة دمشق: 27/ 214 رقم 3213، و فی مختصر تاریخ دمشق: 12/ 60.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:145
عن أنَّ ما افتعله یمسّ کرامة الرجل، و نحن نجلّ ساحة قدس المولی سبحانه عن أن تکون عنده إجابة لمثل هذه الدعوة الصادرة عن الجهل.

11- الظبی یُحبَس بدعاء أبی مسلم‌

أخرج ابن عساکر فی تاریخه «1» (7/ 317) عن بلال بن کعب قال: ربّما قال الصبیان لأبی مسلم الخولانی: ادع اللَّه یحبس علینا هذا الظبی. فیدعو اللَّه فیحبسه حتی یأخذوه بأیدیهم.
قال الأمینی: لقد راق القوم أن لا یدعوا للأنبیاء و الرسل معجزة أو آیة إلّا و سحبوها إلی من أحبّوه من رجال عادیّین، بل راقهم أن یثبتوا لأولیائهم کلّ شی‌ء أباحه العقل أو أحاله، أنا لا أدری أ یریدون بذلک تخفیضاً من مقام الرسل؟ أو ترفیعاً لهؤلاء؟ و أیّا ما أرادوا فحسب رواة السوء روایة غیر المعقول، و خلط الحابل بالنابل.
أ تعرف أبا مسلم الخولانی صاحب هذه الخزعبلات؟ أ تدری لما ذا استحقّ الرجل نسج هذه الکرامات له علی نول الافتعال؟ أ تصدِّق أن یکون تحت رایة ابن هند فی الفئة الباغیة رجلٌ إلهیّ یؤمَن إلیه و لإیمانه، و یصدَّق زلفاه إلی ربّه، فضلًا عن أن یکون صاحب حفاوة و کرامة؟! أ تزعم أن تربِّی قاعة الشام فی عصر معاویة إنساناً یعرف ربّه، و یکون من أمره علی بصیرة، و لا تزحزحه عن سبیل الحقِّ و الرشاد رضائخ ذلک الملک العضوض؟! نعم؛ إنَّما نسجت ید الاختلاق هذه المفتعلات کوسام لأبی مسلم شکراً علی تقدّمه فی ولاء أبناء بیت أُمیّة، و عدائه المحتدم لأهل بیت الوحی، کان الرجل عثمانیّا أُمویّ النزعة، خارجاً علی إمام زمانه
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 27/ 215 رقم 3213، و فی مختصر تاریخ دمشق: 12/ 60.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:146
تحت رایة القاسطین، و هو القائل: یا أهل المدینة کنتم بین قاتل و خاذل، فکلّا جزی اللَّه شرّا، یا أهل المدینة لأنتم شرٌّ من ثمود. إنَّ ثمود قتلوا ناقة اللَّه، و أنتم قتلتم خلیفة اللَّه، و خلیفة اللَّه أکرم علیه من ناقته.
و هو الذی کان سفیر معاویة إلی علیّ فی حرب صفّین، و قد أتی ببعض کتبه إلی الإمام علیه السلام، و لمّا أقام علیه السلام علیه الحجّة و أفحمه خرج و هو یقول: الآن طاب الضراب.
و هو الذی کان یرتجز یوم صفّین و یقول:
ما علّتی ما علّتی
و قد لبست درعتی
أموت عند طاعتی؟! «1»
أ تری من یموت فی طاعة ابن هند، و یرکض وراء أهوائه و شهواته، و یتّخذه إماماً متّبعاً فی أفعاله و تروکه، و یحارب إمام زمانه المطهّر بلسان اللَّه تعالی و لم یعرفه، و یضرب الصفح عمّا جاء عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی حرب علی علیه السلام و سلمه عامّة، و فی قتاله یوم صفّین خاصّة، و تکون له خطوات واسعة و أشواط بعیدة فی تلکم البوائق المدلهمّة، و المواقف الموبقة، توهب له من المولی سبحانه و تعالی تلک المنزلة الرفیعة من الکرامة التی تضاهی منازل الأنبیاء، و یقصر عنها مقام کلّ ولیّ صادق؟! لاها اللَّه، إن هی إلّا اختلاق، لا تساعدها البرهنة الصادقة، و لا یسوّغها الإسلام و مبانیه و مبادئه، و لا یقبلها العقل و المنطق.
قاتل اللَّه العصبیّة العمیاء، إلی أیّ هوّة من التعاسة و الانحطاط تحدو البشر؟
______________________________
(1).] کتاب] صفّین لنصر بن مزاحم: ص 95- 98 [ص 85- 86]، تاریخ ابن عساکر: 7/ 319 [27/ 221 رقم 3213، و فی مختصر تاریخ دمشق: 12/ 63- 64]، شرح ابن أبی الحدید: 3/ 408 [15/ 75]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:147
تجعل أبا مسلم الشامیّ الخارجیّ الباغی المحارب إمام وقته زاهداً عابداً ناسکاً ذا کرامات و مقامات، و تعرِّف سیّد غفار أشبه الناس بعیسی بن مریم زهداً و هدیاً و برّا و نسکاً، الممدوح بلسان النبیِّ الأعظم «1» شیوعیّا اشتراکیاً یموت فی المعتقل. غفرانک اللّهمّ و إلیک المصیر.

12- الربیع یتکلّم بعد الموت‌

عن ربعی بن خراش «2» العبسی، قال: مرض أخی الربیع بن خراش فمرّضته ثم مات فذهبنا نجهِّزه، فلمّا جئنا رفع الثوب عن وجهه ثم قال: السلام علیکم، قلنا: و علیک السلام، قد متّ؟ قال: بلی و لکن لقیت بعدکم ربّی و لقینی بروح و ریحان و ربّ غیر غضبان، ثم کسانی ثیاباً من سندس أخضر، و إنِّی سألته أن یأذن لی أن أُبشّرکم فأذن لی، و إنَّ الأمر کما ترون، فسدِّدوا و قاربوا، و بشِّروا و لا تنفّروا «3».
و فی لفظ أبی نعیم: إنّه توفّی أخی- ربیع بن خراش- فبینا نحن حوله و قد بعثنا من یَبتاع له کفناً إذ کشف عن وجهه فقال: السلام علیکم. فقال القوم: و علیک السلام یا أخاه! عیشاً بعد الموت؟ یعنی حیاة. قال: نعم إنِّی لقیت ربِّی بعدکم فلقیت ربّا غیر غضبان، و استقبلنی بروح و بریحان و استبرق، ألا و إنَّ أبا القاسم صلی الله علیه و آله و سلم ینتظر الصلاة علیَّ، فعجّلوا بی و لا تؤخّرونی، ثم کان بمنزلة حصاة رمی بها فی الطست «4».
______________________________
(1). راجع الجزء الثامن: ص 315- 324 الطبعة الأولی [ص 433- 446 من هذه الطبعة]. (المؤلف)
(2). کذا بالمعجمة فی غیر واحد من المصادر و الصحیح کما فی تهذیب التهذیب [3/ 205]: حراش- مهملة الأوّل. (المؤلف)
(3). تاریخ ابن کثیر: 6/ 158 [6/ 175]، الروض الانف: 2/ 370 [7/ 575]، صفة الصفوة: 3/ 19 [3/ 37 رقم 392]. (المؤلف)
(4). حلیة الأولیاء: 3/ 212 [4/ 367 رقم 288]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:148
و فی لفظ: مات أخی الربیع فسجّیته، فضحک، فقلت: یا أخی! أحیاةٌ بعد الموت؟ قال: لا، و لکنّی لقیت ربّی فلقینی بروح و ریحان و وجه غیر غضبان، فقلت: کیف رأیت الأمر؟ قال: أیسر ممّا تظنّون. فذُکر لعائشة، فقالت: صدق ربعی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: من أُمّتی من یتکلّم بعد الموت «1».
قال الأمینی: لست أدری لما ذا استحال القوم القول بالرجعة، و لیست هی إلّا رجوع الحیاة للمیِّت بعد زهوق النفس، و هم یروون أمثال هذه الروایة و ما مرّ فی (ص 103) مخبتین إلیها من دون أیّ غمز بها، و إن مغزاها إلّا من مصادیق الرجعة. نعم لهم أن یناقشونا الحساب باقترابها من الموت و بُعدها عنه، أو بطول أمدها و قصره، أو بقصر جوازها علی تأیید المذهب فحسب، أو بحصر نطاقها بغیر العترة الطاهرة فقط، غیر أنَّ هذه کلّها لا تؤثّر فی جوهریّة الإمکان، و لا تصیّره محظوراً غیر سائغ عقلًا أو شرعاً.
و شتّان بین قصّة ابن خراش هذه و بین ما جاء به ابن سعد فی طبقاته «2» (3/ 273) عن سالم بن عبد اللَّه بن عمر قال: سمعت رجلًا من الأنصار یقول: دعوت اللَّه أن یُرینی عمر فی النوم فرأیته بعد عشر سنین و هو یمسح العرق عن جبهته فقلت: یا أمیر المؤمنین! ما فعلت؟ فقال: الآن فرغت، و لولا رحمة ربّی لهلکت. و ذکره السیوطی فی تاریخ الخلفاء «3» (ص 99).
و أخرج ابن الجوزی فی سیرة عمر «4» (ص 205) عن عبد اللَّه بن عمر قال: رأی عمر فی المنام فقال: کیف صنعت؟ قال: خیراً؛ کاد عرشی یهوی لو لا أنّی لقیت
______________________________
(1). الخصائص الکبری: 2/ 149 [2/ 253]. (المؤلف)
(2). الطبقات الکبری: 3/ 376.
(3). تاریخ الخلفاء: ص 137.
(4). تاریخ عمر بن الخطّاب: ص 211 باب 75.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:149
ربّا غفوراً. فقال: منذ کم فارقتکم؟ فقلت: منذ اثنتی عشرة سنة. فقال: إنَّما انفلتّ الآن من الحساب. و روی نحوه الحافظ المحبّ الطبری فی الریاض «1» (ص 2/ 80).
هذا عمر الخلیفة و حراجة موقفه فی الحساب، لا یستقبله ربّه بروح و ریحان، و لا یکسوه ثیاباً من استبرق أخضر، و لا انتظر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أن یصلّی علیه، و قد انفلت من الحساب بعد اثنتی عشرة سنة، و لولا رحمة ربّه لهلک. و ذاک ابن خراش «2» و أمره الأمر السریع، فانظر مآل الرجلین و احکم.

13- أربعة آلاف تعبر الماء

عن أبی هریرة و أنس، قالا: جهّز عمر بن الخطّاب جیشاً و استعمل علیهم العلاء بن الحضرمی، قال أنس: و کنت فی غزاته فأتینا مغازینا فوجدنا القوم قد بدروا بنا فعفّوا آثار الماء و الحرّ شدید، فجهدنا العطش و دوابّنا و ذلک یوم الجمعة، فلمّا مالت الشمس لغروبها صلّی بنا رکعتین، ثم مدَّ یده إلی السماء، و ما نری فی السماء شیئاً، قال: فو اللَّه ما حطَّ یده حتی بعث اللَّه ریحاً و أنشأ سحاباً، و أفرغت حتی ملأت الغُدُر و الشعاب، فشربنا و سقینا رکابنا و استقینا، ثم أتینا عدوّنا و قد جاوزوا خلیجاً فی البحر إلی جزیرة، فوقف علی الخلیج و قال: یا علیّ یا عظیم یا حلیم یا کریم. ثم قال: أجیزوا بسم اللَّه. قال: فأجزنا ما یبلّ الماء حوافر دوابّنا، فلم نلبث إلّا یسیراً فأصبنا العدوّ علیه فقتلنا و أسرنا و سبینا، ثم أتینا الخلیج فقال مثل مقالته، فأجزنا ما یبلّ الماء حوافر دوابّنا. و فی لفظ الصفوری: و کان الجیش أربعة آلاف.
فلم نلبث إلّا یسیراً حتی رُمی فی جنازته. قال: فحفرنا له و غسّلناه و دفنّاه، فأتی رجلٌ بعد فراغنا من دفنه فقال: من هذا؟ فقلنا: هذا خیر البشر، هذا ابن
______________________________
(1). الریاض النضرة: 2/ 361.
(2). لا یوجد له ذکر فی معاجم التراجم. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:150
الحضرمی فقال: إنَّ هذه الأرض تلفظ الموتی، فلو نقلتموه إلی میل أو میلین إلی أرض تقبل الموتی، فقلنا: ما جزاء صاحبنا أن نعرضه للسباع تأکله، قال: فاجتمعنا علی نبشه فلمّا وصلنا إلی اللحد إذا صاحبنا لیس فیه، و إذا اللحد مدّ البصر نور یتلألأ، قال: فأعدنا التراب إلی اللحد ثم ارتحلنا «1».
قال الأمینی: نحن لا ننبس هاهنا ببنت شفة و لا نحوم حول إسناده الباطل و لا نؤاخذ رواة القصّة بقولهم فی الحضرمی: هذا خیر البشر. و إنّه کذب فاحش یخالف ما أجمعت علیه الأُمّة، و لیس علی اللَّه بعزیز أن یجعل أفراد جیش جهّزه عمر کلّها صاحب کرامة، لکنّا لا نعرف معنی قولهم: إنّ هذه الأرض تلفظ الموتی، أیّ أرض هذه؟ و فی أیِّ قطر هی؟ و هل هی تعرف بهذه الصفة عند الملأ؟ و هل هی شاعرة بخاصّتها هذه أو لا تشعر؟ و هل هی باقیةٌ علیها إلی یومنا هذا؟ و کیف شذّت عن بقاع الأرض بهذه الخاصّة؟ و لما ذا هی؟ و کیف تخلّفت عن ذاتیّها فی خصوص هذا المقبور؟ و هل کان الرجل فی القبر لمّا نبشوه مجلّلًا بالأنوار و قد أعشتهم عن رؤیته فحسبوه مفقوداً، أو أنّه غادر القبر إلی جهة لا تُعرف، و ترک فیه أنواره؟ أنا لا أدری، و هل فی مُنّة «2» الراوی أو مدوّن القصّة أو مفتعلها أو من قاصَّها الجواب عن هذه الأسئلة؟

14- جیش یعبر الماء بدعاء سعد

أرسل عمر بن الخطّاب رضی الله عنه جیشاً إلی مدائن کسری، فلمّا بلغوا شاطئ الدجلة لم یجدوا سفینة، فقال سعد بن أبی وقّاص رضی الله عنه و هو أمیر السریّة، و خالد بن
______________________________
(1). تاریخ ابن کثیر: 6/ 155 [6/ 171- 172]، نزهة المجالس: 2/ 191، و أوعز إلیها ابنا الأثیر و حجر فی أُسد الغابة: 4/ 7 [4/ 74 رقم 3739]، و الإصابة: 2/ 498 [رقم 5642] فقالا: خاض البحر بکلماتٍ قالها و دعا بها. (المؤلف)
(2). المنّة: القدرة و القوة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:151
الولید رضی الله عنه: یا بحر إنّک تجری بأمر اللَّه، فبحرمة محمد صلی الله علیه و آله و سلم و عدل عمر رضی الله عنه إلّا ما خلّیتنا و العبور. فعبروا هم و خیلهم و جمالهم فلم تبتلّ حوافرها «1».
قال الأمینی: لیس فی إمکان حوافر الخیل و الجمال أن تبتلَّ بعد دعاء ذلک الرجل الإلهیّ العظیم- سعد- المتخلّف عن بیعة الإمام المعصوم، و الخارق لإجماع الأُمّة و هی لا تجتمع علی الخطأ، و لا سیّما إذا شفعته بزمیله خالد بن الولید الزانی الفاتک الهاتک صاحب المخازی و المخاریق، و إلی الغایة لم یتّضح لنا أنّ اللَّه تعالی بما ذا أبرَّ قسم الرجل؟ أ بمجموع المقسم به من حرمة محمد و عدل عمر؟ بحیث کان إبرار القسم منبسطاً علیهما معاً علی حدٍّ سواء. أم أنّه ولید القسم بحرمة محمد صلی الله علیه و آله و سلم فحسب؟ لما نرتئیه من عدم قیام وزن لعدل عمر عند من أمعن النظرة فی أفعاله و تروکه، و قد أسلفنا نبذاً من ذلک فی نوادر الأثر فی الجزء السادس.

15- دعاء سعد یؤخّر أجله‌

أخرج ابن الجوزی فی صفة الصفوة «2» (1/ 140) من طریق لبیبة، قال: دعا سعد فقال: یا ربّ إنّ لی بنین صغاراً فأخّر عنّی الموت حتی یبلغوا، فأخّر عنه الموت عشرین سنة.
قال الأمینی: ما أکرم أولاد سعد علی اللَّه و فیهم عمر بن سعد قاتل الإمام السبط الشهید؟ فحقّا کان علی اللَّه أن یستجیب دعوة سعد و یؤخّر أجله حتی یربّی من له قدمٌ و أیّ قدم فی قتل ریحانة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و إبادة أهله.
و لیتنی أدری من الذی أخبر سعداً أو لبیبة أو من روی القصّة و من حفظها بأنَ
______________________________
(1). نزهة المجالس للصفوری: 2/ 191. (المؤلف)
(2). صفة الصفوة: 1/ 360 رقم 9.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:152
سعداً قد أتاه أجله المحتوم الذی (إِذا جاءَ أَجَلُهُمْ فَلا یَسْتَأْخِرُونَ ساعَةً وَ لا یَسْتَقْدِمُونَ) «1» (وَ ما کانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ کِتاباً مُؤَجَّلًا) «2» فأخّره اللَّه عنه ببرکة دعائه عشرین عاماً مدّة معیّنة؟ هل تجد مثل هذا العلم عند العادیّین من البشر أمثال سعد و لبیبة؟ و هل لکلّ ابن أُنثی طریق إلی الکشف عن تلکم المغیّبات؟ نعم؛ لیس علی اللَّه بمستنکر أن یطلع علی غیبه أیَّ إنسان خلق جهولًا سعیداً أو شقیّا، (عالِمُ الْغَیْبِ فَلا یُظْهِرُ عَلی غَیْبِهِ أَحَداً* إِلَّا مَنِ ارْتَضی مِنْ رَسُولٍ* فَإِنَّهُ یَسْلُکُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ رَصَداً) «3».

16- سحابة تروی و تنبت‌

عن الحسن البصری، قال: مات هرم بن حیّان- فی خلافة عثمان- فی یوم صائف شدید الحرّ، فلمّا نفضوا أیدیهم عن قبره جاءت سحابة تسیر حتی قامت علی قبره فلم تکن أطول منه و لا أقصر، فرشّته حتی روته ثم انصرفت.
و فی لفظ قتادة: أمطر قبر هرم بن حیّان من یومه، و أنبت العشب من یومه «4».
نحن لا نستعظم هذه الکرامة لهرم بن حیّان فی مماته، فإنَّ بقاءه فی بطن أمّه أربع سنین «5» أعظم و أعجب، سبحان الخالق القادر.
______________________________
(1). یونس: 49.
(2). آل عمران: 145.
(3). الجنّ: 26- 27.
(4). حلیة الأولیاء: 2/ 122 [رقم 168]، صفة الصفوة: 3/ 139 [3/ 215 رقم 488]، الإصابة: 3/ 601 [رقم 8946]. (المؤلف)
(5). راجع تفسیر روح البیان: 4/ 347. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:153

17- إبراهیم التیمیّ یواصل أربعین‌

عن الأعمش، قال: قلت لإبراهیم التیمیّ المتوفّی (92): بلغنی أنَّک تمکث شهراً لا تأکل شیئاً. فقال: نعم و شهرین، و ما أکلت منذ أربعین لیلة إلّا حبّة عنب ناولنیها أهلی فأکلتها ثم لفظتها فی الحال.
کذا فی طبقات الشعرانی «1» (1/ 36)، و فی إحیاء العلوم للغزالی «2» (1/ 309): إنَّه کان یمکث أربعة أشهر لم یطعم و لم یشرب.
لعلَّ النطس و علماء الطبِّ یضحکون علی هذه العقلیّة السخیفة، غیر أنَّ قصّة الطوی عند القوم مشکلةٌ لا تنحلّ، یحار دونها العقل، و لا یسمع فیها قضاء الطبیعة، و لا یتّخذ فیها الناموس المطّرد ممّا خلق اللَّه علیه البشر، و لا یصحّحها إلّا المغالاة فی الفضائل، و هناک فئةٌ تضاهی إبراهیم التیمیَّ فی هذه الدعوی المجرّدة، أو تربو علیه فی الفضیلة، و سیوافیک ذکر بعضها.

18- حافظ دعا علی رجل فمات‌

روی غیلان بن جریر البصری: إنَّ رجلًا کذب علی مطرف بن عبد اللَّه الحافظ البصری المتوفّی سنة (95) فقال مطرف: اللّهمّ إن کان کاذباً فأمته، فخرَّ مکانه میّتاً «3».
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 1/ 41 رقم 68.
(2). إحیاء علوم الدین: 1/ 298.
(3). طبقات الحفّاظ للذهبی: 1/ 60 [1/ 64 رقم 54]، دول الإسلام: 1/ 47 [ص 55 سنة 95 ه]، الإصابة: 3/ 479 [رقم 8324]، تهذیب التهذیب: 1/ 173 [10/ 157]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:154
قال الأمینی: لیس هذا المستجاب دعوته ببعید فی القسوة عن أبی مسلم الخولانی الذی أعمی المرأة من غیر ذنب، و الکذب و إن کان محرَّماً لکن لیس الجزاء علیه إعدام صاحبه، و لیس من السهل السائغ أن تستجاب دعوة کلِّ غیر معصوم علی من عاداه و فیهم من رجال الغضب الثائر مثل أبی مسلم الخولانی و مطرف البصری، و إلّا لوجب علی الأُمّة المستجابة دعوتهم أن تدعو علی الکذبة، و علی اللَّه أن یجیبهم بقتل رواة هذه القصص، فتشاد و تعمر بقاعٌ بأجداث کثیرین من الحفّاظ و أئمّة الحدیث و رماة القول علی عواهنه، حتی تستریح أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم من هذه السفاسف التی لا مقیل لها من الاعتبار، و لا لها نهایة.

19- سحابة تظلّ کرز بن وبرة

عن أبی سلیمان المکتب، قال: صحبت کرز بن وبرة إلی مکة فکان إذا نزل أخرج ثیابه فألقاها فی الرحل ثم تنحّی للصلاة فإذا سمع رغاء الإبل أقبل، فاحتبس یوماً عن الوقت، فانبثَّ أصحابه فی طلبه فکنت فیمن طلبه، قال: فأصبته فی وهدة یصلّی فی ساعة حارّة و إذا سحابةٌ تظلّه، فلمّا رآنی أقبل نحوی فقال: یا أبا سلیمان لی إلیک حاجة، قال: قلت: و ما حاجتک یا أبا عبد اللَّه؟ قال: أُحبُّ أن تکتم ما رأیت. قال: قلت ذلک لک یا أبا عبد اللَّه، فقال: أوثق لی فحلفت ألّا أُخبر به أحداً حتی یموت.
حلیة الأولیاء للحافظ أبی نعیم (5/ 80)، الإصابة (3/ 321).

20- فقیر یجعل الأرض ذهباً

عن الحسن البصری رحمة اللَّه علیه، قال: کان بعبادان رجلٌ فقیرٌ أسود یأوی إلی الخرابات فحصل معی شی‌ءٌ فطلبته، فلمّا وقعت عینه علیَّ تبسّم و أشار بیده إلی الأرض فصارت الأرض کلّها ذهباً تلمع، ثم قال: هات ما معک. فناولته و هالنی أمره
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:155
فهربت. الروض الفائق (ص 126).
اقرأ و تعجّب، اضحک أو ابک.

21- الغطفانی میت یتبسّم‌

عن الحارث الغنوی، قال: آلی ربعی بن خراش الغطفانی المتوفّی (101، 104)، أن لا یضحک حتی یعلم فی الجنّة هو أو فی النار، فلقد أخبرنی غاسله أنَّه لم یزل متبسّماً علی سریره و نحن نغسّله حتی فرغنا منه.
صفة الصفوة لابن الجوزی (3/ 19)، طبقات الشعرانی (1/ 37)، تاریخ ابن عساکر (5/ 298) «1».

22- عمر بن عبد العزیز فی التوراة

عن خالد الربعی، قال: مکتوبٌ فی التوراة: إنَّ السماء و الأرض لتبکی علی عمر ابن عبد العزیز أربعین صباحاً.
الروض الفائق للحریفیش (ص 255).
لعلَّ هذه الخاصّة لعمر بن عبد العزیز خاصّة بتوراة الربعی فإنَّ توراة موسی علیه السلام ما کانت موجودة فی تلکم العصور، فلا یقف علیها الربعی و غیره، و أمّا التوراة المحرّفة فأیّ حجّة لما فیها من أساطیر، علی أنَّ نسخ التوراة الموجودة الآن علی اختلاف طبعاتها خالیةٌ عن ذا العزو المختلق.
______________________________
(1). صفة الصفوة: 3/ 36 رقم 391، الطبقات الکبری: 1/ 43 رقم 74، تاریخ مدینة دمشق: 18/ 45 رقم 2135، و فی مختصر تاریخ دمشق: 8/ 269.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:156
و حسبک فی عرفان خطر عمر بن عبد العزیز قول الإمام أحمد بن حنبل لمّا سُئل: أیّما أفضل معاویة أو عمر بن عبد العزیز؟ فقال: لغبارٌ لحق بأنف جواد معاویة بین یدی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم خیرٌ من عمر بن عبد العزیز «1».
و قال عبد اللَّه بن المبارک: ترابٌ فی أنف معاویة أفضل من عمر بن عبد العزیز. و فی لفظ: لترابٌ فی منخری معاویة مع رسول اللَّه خیرٌ و أفضل من عمر بن عبد العزیز «2» فما خطر رجل یکون تراب منخر ابن هند أو منخر جواده أفضل منه حتی یُذکر فی التوراة، أو تبکی علیه السماء و الأرض أربعین یوماً؟ (فَما بَکَتْ عَلَیْهِمُ السَّماءُ وَ الْأَرْضُ وَ ما کانُوا مُنْظَرِینَ) «3».

23- رعاء الشاة فی خلافة عمر بن عبد العزیز

قال الیافعی فی روض الریاحین «4» (ص 165): حُکی أنّه لمّا ولی عمر بن عبد العزیز رضی الله عنه الخلافة، قال رعاء الشاة فی رأس الجبال: من هذا الخلیفة الصالح الذی قد قام علی الناس؟ فقیل لهم: و ما أعلمکم بذلک؟ قالوا: إنّه إذا قام خلیفةٌ صالحٌ کفَّ الذئاب و الأسد عن شیاهنا.
قال الأمینیّ: ما أعرف السباع المفترسة فی القرون الخالیة بصالح الخلفاء من طالحهم، حتی کفّت عن الفرس و العدوان جریاً علی الصالح العامّ؟ و ما أجهل به الإنسان الظلوم الجهول حتی حاد عنه و خاصمه و عانده و حاربه و قاتله؟ و لو کانت هذه السیرة مطّردة فی السباع فی کلِّ أدوار الحیاة، و لم یکن هذا الشعور الحیُّ من خاصّة سباع عصر عمر بن عبد العزیز و رعائه، لکان لها أن تفنی شیاه الدنیا و لم
______________________________
(1). شذرات الذهب: 1/ 65 [1/ 270 حوادث سنة 60 ه]. (المؤلف)
(2). تاریخ ابن کثیر: 8/ 139 [8/ 148 حوادث سنة 60 ه]، الصواعق ص 127 [ص 213]. (المؤلف)
(3). الدخان: 29.
(4). روض الریاحین: ص 347 رقم 363.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:157
تبق منها شیئاً یوم [ولی] معاویة و یزید و هلمّ جراً، أو ارجع إلی الوراء القهقری.

24- کتاب براءة لعمر بن عبد العزیز

کان عمر بن عبد العزیز یأتی المساجد المهجورة فی اللیل فیصلّی فیها ما یسّر اللَّه عزّ و جلّ، فإذا کان وقت السحر وضع جبهته علی الأرض، و مرّغ خده علی التراب، و لم یزل یبکی إلی طلوع الفجر، فلمّا کان فی بعض اللیالی فعل ذلک علی العادة، فلمّا فرغ و رفع رأسه من صلاته و تضرُّعه وجد رقعة خضراء قد اتّصل نورها بالسماء مکتوبٌ فیها: هذه براءةٌ من النار من الملک العزیز لعبده عمر بن عبد العزیز.
و أخرج ابن أبی شیبة بإسناده عن عبد العزیز بن أبی سلمة: إنَّ عمر بن عبد العزیز لمّا وضع عند قبره هبّت ریحٌ شدیدةٌ فسقطت صحیفةٌ بأحسن کتاب فقرأوها فإذا فیها: بسم اللَّه الرحمن الرحیم، براءةٌ من اللَّه لعمر بن عبد العزیز من النار. فأدخلوها بین أکفانه و دفنوها معه.
تاریخ ابن کثیر «1» (9/ 210)، الروض الفائق للحریفیش (ص 256).
و روی ابن عساکر «2» فی ترجمة یوسف بن ماهک، قال: بینما نحن نسوّی التراب علی قبر عمر بن عبد العزیز إذ سقط علینا من السماء کتابٌ فیه: بسم اللَّه الرحمن الرحیم، أمانٌ من اللَّه لعمر بن عبد العزیز من النار.
قال الأمینی: سوف یتبیّن الرشد من الغیِّ یوم العرض الأکبر.
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 9/ 236 حوادث سنة 94 ه.
(2). مختصر تاریخ دمشق: 28/ 92.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:158

25- امرأة تلد بدعاء مالک ابن أربع سنین‌

أخرج البیهقی فی السنن الکبری (7/ 443) بإسناده عن هاشم المجاشعی، قال: بینما مالک بن دینار- المتوفّی (123) و قیل غیر ذلک- یوماً جالسٌ إذ جاءه رجلٌ فقال: یا أبا یحیی ادعُ لامرأة حبلی منذ أربع سنین قد أصبحت فی کربٍ شدید، فغضب مالک و أطبق المصحف ثم قال: ما یری هؤلاء القوم إلّا أنّا أنبیاء، ثم دعا فقال: اللّهمّ هذه المرأة إن کان فی بطنها ریحٌ فاخرجها عنها الساعة، و إن کان فی بطنها جاریةٌ فأبدلها بها غلاماً، فإنّک تمحو ما تشاء و تثبت و عندک أُمّ الکتاب، ثم رفع مالک یده و رفع الناس أیدیهم، و جاء الرسول إلی الرجل فقال: أدرک امرأتک، فذهب الرجل، فما حطّ مالکٌ یده حتی طلع الرجل من باب المسجد علی رقبته غلامٌ جعد قطط ابن أربع سنین قد استوت أسنانه ما قطعت أسراره.
قال الأمینی: لیس من المستحیل التلفّظ بالمحال، لکن التقوی أو الحیاء یزع کلّ منهما الإنسان عن أن یلهج بما هو خارجٌ عن مستوی المعقول. ألا من مُسائل هذا الراوی عن أنّ رحم المرأة هل فیها تمطّط فتبلغ من السعة ما یقلّ ابن أربع سنین و قد استوت أسنانه و نبت شعره و یرکب الرقاب؟ وهب أنَّ فیها تمطّطاً فهل ما یحویها من بنیة البدن له مثل ذلک التمطّط؟ فیجب علیه أن یکون فی هیئة الحامل إذن تضخّم أکثر من النساء العادیات، فهل کانت أُمّ الغلام هکذا؟ أو أنّها بقیت علی حالتها و هی کرامة أخری لأحد من عباد اللَّه؟ سبحان الذی تولّی کلاءة هذه المرأة المسکینة عن أن تنکسر عظامها، و تنقطع عروقها، و ینفتق جلدها و لحمها، و قد فعل سبحانه ما أراد فی الزمن الماضی.
و رحم اللَّه مالک بن دینار لو لا دعاؤه للمرأة المسکینة لکان یبقی جنینها فی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:159
بطن أُمِّه أربعین عاماً أو إلی ما شاء اللَّه.
ثم هل کان المولود فی بطن أُمّه أُنثی فأبدله دعاء ابن دینار ذکراً؟ أو أنّه کان ذکراً و لا صلة للدعاء المذکور به، و أنَّ اللَّه هو الذی یهب لمن یشاء إناثاً و یهب لمن یشاء الذکور؟ و إنَّ من المقطوع به أنّه فی تلک الساعة کان قد أفرزت خلقة المولود و صوّر مثاله فلم یبق فیه بعدُ مجالٌ للتغیّر و التأثّر و أنّه إمّا ذکرٌ أو أُنثی، فلا محلّ من الإعراب لدعاء ابن دینار- و إن کان فی بطنها جاریة فأبدلها بها غلاماً- غیر أنّه دعا، و هل کانت له هذه الدعوة المستجابة بعد الولادة أخذاً بقوله: إنّک تمحو ما تشاء و تثبت؟ لعلّها له و لیس علی اللَّه بعزیز، و لا یُسأل عمّا یفعل، و هو علی کلّ شی‌ء قدیر.

26- ناصبیّ مستجاب الدعوة

قال الجریری سعید بن إیاس المتوفّی (144): کان عبد اللَّه بن شقیق العقیلی أبو عبد الرحمن البصری مجاب الدعوة، کانت تمرُّ به السحابة فیقول: اللّهمّ لا تجوز کذا و کذا حتی تمطر. فلا تجوز ذلک الموضع حتی تمطر. حکاه ابن أبی خیثمة فی تاریخه.
تهذیب التهذیب «1» (5/ 254).
قال الأمینی: لعلّک لا تستبعد إجابة دعوة ولیّ من أولیاء اللَّه و تراها غیر عزیز علی المولی سبحانه کرامةً لصالحی عباده، بید أنَّ هذه النسبة تبعد من العقیلی بُعد المشرقین بعد ما عرفه الملأ ممّن نصب العداء لسیّد العترة، قال ابن خراش: کان عثمانیّا یبغض علیّا، و قال أحمد بن حنبل: کان یحمل علی علیّ «2». فأیّ کرامة لابن أُنثی لا یُوالی سیّد العرب أمیر المؤمنین فضلًا عن أن یعادیه بعد ما
ثبت عن النبیّ الأقدس
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 5/ 224.
(2). تهذیب التهذیب: 5/ 254 [5/ 224]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:160
من الدعوة المستجابة بقوله فی علیّ علیه السلام: «اللّهمّ والِ من والاه و عادِ من عاداه» «1»
، و بعد عهد النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم إلیه سلام اللَّه علیه أنّه لا یحبّه إلّا مؤمنٌ و لا یبغضه إلّا منافقٌ «2»، و بعد
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «یا علیُّ لا یبغضک مؤمنٌ و لا یحبّک منافق» «3»
، و بعد قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لا یحبُّ علیّا المنافق، و لا یبغضه مؤمن» «4»
، و بعد قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لولاک یا علیُّ ما عُرِف المؤمنون بعدی» «5»
، و بعد قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «و اللَّه لا یبغضه أحدٌ من أهل بیتی و لا من غیرهم من الناس إلّا و هو خارجٌ من الإیمان» «6»
، و بعد قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «یا علیُّ أنت سیّدٌ فی الدنیا سیّدٌ فی الآخرة، حبیبک حبیبی و حبیبی حبیب اللَّه، و عدوّک عدوّی و عدوّی عدوّ اللَّه، و الویل لمن أبغضک بعدی» «7»
، و بعد قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «یا علیُّ طوبی لمن أحبّک و صدق فیک، و ویلٌ لمن أبغضک و کذب فیک» «8».
و
بعد قوله صلی الله علیه و آله و سلم لعلیّ علیه السلام: «من أحبّک أحبّنی، و من أبغضک أبغضنی» «9»
إلی أحادیث جمّة.
فکیف یسع لمسلم یصدِّق رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی أقواله هذه أن یذعن لکرامة ابن شقیق مبغض علیّ علیه السلام و المتحامل علیه بالوقیعة فیه، و یراه مستجاب الدعوة، نافذ المشیئة فی السحاب. نعم یسوِّغه الغلوّ فی الفضائل لا عن درایة.
و أمّا الجریری راوی هذه المهزأة فقد عرفت فی ما مرَّ فی هذا الجزء أنّه اختلط قبل موته بثلاث سنین، و هذه الروایة من آیات اختلاطه.
______________________________
(1). راجع حدیث الغدیر فی الجزء الأول من کتابنا هذا. (المؤلف)
(2). راجع ما أسلفناه فی الجزء الثالث: ص 183. (المؤلف)
(3). راجع ما مرّ فی الجزء الثالث: ص 185. (المؤلف)
(4). راجع: ص 185 من الجزء الثالث. (المؤلف)
(5). راجع: ص 187 من الجزء الثالث. (المؤلف)
(6). یأتی فی مسند المناقب بمصادره. (المؤلف)
(7). مستدرک الحاکم: 3/ 128 [3/ 138 ح 4640 و صحّحه، و وثّق الذهبی رواته]. (المؤلف)
(8). مستدرک الحاکم: 3/ 135 [3/ 145 ح 4657] و صحّحه. (المؤلف)
(9). مستدرک الحاکم: 3/ 142 [3/ 153 ح 4686] صحّحه الحاکم و الذهبی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:161

27- السختیانی یُنبع الماء

أخرج أبو نعیم فی حلیة الأولیاء (3/ 5) بالإسناد عن عبد الواحد بن زید، قال: کنت مع أیّوب السختیانی «1» علی حراء فعطشت عطشاً شدیداً حتی رأی ذلک فی وجهی فقال. ما الذی أری بک؟ قلت: العطش، و قد خفت علی نفسی. قال: تستر علیَّ؟ قلت: نعم. قال: فاستحلفنی فحلفت له أن لا أُخبر عنه ما دام حیّا، قال: فغمز برجله علی حِراء، فنبع الماء فشربت حتی رویت، و حملت معی من الماء، قال: فما حدّثت به أحداً حتی مات.
و فی الروض الفائق (ص 126): کان جماعة مع أیّوب السختیانی فی سفر، فأعیاهم طلب الماء، فقال أیّوب: أتسترون علیّ ما عشت؟ فقالوا: نعم. فدوّر دائرة فنبع الماء، قال: فشربنا. فلمّا قدموا البصرة أخبر به حمّاد بن زید، قال عبد الواحد بن زید: شهدت معه ذلک الیوم.

28- شیخ یبیع القصر فی الجنّة

أتی رجلٌ من أهل خراسان حبیب بن محمد العجمیّ البصریّ یرید مکة و قال له: یا شیخ اشتر لی داراً و دفع إلیه مالًا و خرج إلی مکة، فأخذ حبیب المال فتصدّق به، فلمّا قدم الرجل قال له: اذهب بی إلی الدار التی اشتریتها فأرِنیها، فقال له: إنّک لا تراها الیوم و لکن إذا متّ تراها. فقال له الخراسانی: اکتب إلیّ عهدتها حتی أذهب بها إلی خراسان. فکتب له حبیب: بسم اللَّه الرحمن الرحیم، هذا ما اشتری حبیب قصراً فی الجنّة کذا و کذا، و ارتفاعه کذا و کذا فی الجنّة. ثم ختم الکتاب و دفعه إلیه، فأخذه
______________________________
(1). توفّی سنة 121، توجد ترجمته فی حلیة الأولیاء: 3/ 3- 14 [رقم 205]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:162
الرجل فذهب به إلی خراسان إلی أهله فقالوا له: أنت مجنونٌ لو لا أنّک ضیّعت مالک لذهب بک إلی الدار، و لکن هذا شأن مجنون، فبقی الرجل ما شاء اللَّه، فلمّا حضره النزع قال لأهله: اجعلوا هذا الکتاب فی کفنی، فلمّا مات وضعوه فی أکفانه و حملوه إلی القبر فأصبح حبیب بالبصرة و إذا الکتاب عنده فی بیته و فی ذیله: یا أبا محمدإنَّ اللَّه قد سلّم إلیه القصر الذی اشتریته له. فذهب إلی أهل الرجل و قال لهم: إنَّ اللَّه قد سلّم إلی أبیکم القصر، و هذه العهدة فبصروا بها فإذا هی الکتاب الذی وضعوه معه فی القبر.
أخرجه ابن عساکر فی تاریخه «1» (4/ 32) و قال مهذِّبه: قد روی الحافظ هذه القصّة بإسناده من طریقین مطوّل و مختصر و المعنی واحد، و هذه القصّة کانت لحبیب، و أرجو أن لا یحوم حولها المدّعون فیجعلونها سلّماً لأکل مال الناس بالباطل، فإنَّ أحوال أمثال حبیب لا یقاس علیها و لا تکون قاعدة للعمل.

29- حضور غائب بدعاء معروف‌

ذکر الإمام أبو محمد ضیاء الدین الشیخ أحمد الوتری الشافعیّ المتوفّی بمصر فی عشر الثمانین و التسعمائة فی کتابه روضة الناظرین (ص 8) نقلًا عن خلیل بن محمد الصیّاد أنّه قال: غاب أبی فتألّمت فجئت إلی معروف الکرخی المتوفّی (200، 201، 204) فقلت: غاب أبی، فقال: ما ترید؟ قلت: رجوعه. قال: اللّهمَّ إنّ السماء سماؤک، و الأرض أرضک و ما بینهما لک ائت بمحمد. فأتیت باب الشام فإذا هو واقفٌ فقلت: أین کنت؟ قال: کنت الساعة بالأنبار «2» و لا أعلم ما صار.
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 12/ 54- 55 رقم 1193، و تهذیب تاریخ دمشق: 4/ 35.
(2). الأنبار: مدینة قرب بلخ. و مدینة علی الفرات فی غربی بغداد، بینهما عشرة فراسخ. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:163
عجباً لعقول تُسوّغ مثل هذا لکلِّ معروف و منکر، و لا تسوِّغه فی أمیر المؤمنین علیّ صلوات اللَّه علیه یوم حضر تغسیل سلمان بالمدائن و کان سلام اللَّه علیه بالمدینة. راجع الجزء الخامس (ص 15- 21).

30- رجل متربّع فی الهواء

أخرج ابن الجوزی فی صفة الصفوة «1» (4/ 245) عن حذیفة بن قتادة المرعشیّ المتوفّی (207) قال: قال: کنت فی المرکب فکسر بنا فوقعت أنا و امرأة علی لوح من ألواح المرکب فمکثنا سبعة أیّام فقالت المرأة: أنا عطشی. فسألت اللَّه تعالی أن یسقینا، فنزلت علینا من السماء سلسلة فیها کوزٌ معلّقٌ فیه ماءٌ فشربت، فرفعت رأسی أنظر إلی السلسلة فرأیت رجلًا فی الهواء متربّعاً فقلت: من أنت؟ قال: من الإنس. قلت: فما الذی بلّغک هذه المنزلة؟ قال: آثرت مراد اللَّه عزَّ و جلَّ علی هوای فأجلسنی کما ترانی.
و إن تعجب فعجبٌ من أقوام یقبلون هذا و یبهظهم حدیث البساط لمولانا أمیر المؤمنین علیه السلام.

31- جنّیة تکلّم الخزاعی‌

أخرج ابن الجوزی فی صفة الصفوة «2» (2/ 205) عن أحمد بن نصر الخزاعی «3»
______________________________
(1). صفة الصفوة: 4/ 270 رقم 796.
(2). صفة الصفوة: 2/ 364 رقم 267.
(3). قتل فی خلافة الواثق لامتناعه عن القول بخلق القرآن و نفی التشبیه فعلقت علی أُذنه رقعة فیها: بسم اللَّه الرحمن الرحیم هذا رأس أحمد بن نصر بن مالک دعاه عبد اللَّه الإمام هارون و هو الواثق باللَّه أمیر المؤمنین إلی القول بخلق القرآن و نفی التشبیه فأبی إلّا المعاندة فعجّله اللَّه الی نارهِ. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:164
أحد أئمّة السنّة الإمام الشهیر المتوفّی (231)، قال: رأیت مصاباً قد وقع فقرأت فی أذنه فکلّمتنی الجنّیة من جوفه: یا أبا عبد اللَّه باللَّه دعنی أخنقه، فإنّه یقول: القرآن مخلوق.
ما ألطفها من دعایة إلی المبدأ الباطل، و للَّه درُّ الجنّیة العالمة التی بلغ من علمها أنَّها قالت بعدم خلق القرآن. و نحن نشکر اللَّه سبحانه علی إبطال هذه السخافة القدیمة علی ممرّ الأیّام فلن تجد الیوم جانحاً إلیها و لا محبّذاً إیّاها.

32- رأس أحمد الخزاعی یتکلّم‌

ذکر الخطیب و ابن الجوزی بالإسناد عن إبراهیم بن إسماعیل بن خلف، قال: کان أحمد بن نصر خِلّی، فلمّا قتل فی المحنة و صُلب رأسه أُخبرت أنَّ الرأس یقرأ القرآن، فمضیت فبتُّ بقرب من الرأس مشرفاً علیه، و کان عنده رجّالة و فرسان یحفظونه، فلمّا هدأت العیون سمعت الرأس تقرأ: (الم* أَ حَسِبَ النَّاسُ أَنْ یُتْرَکُوا أَنْ یَقُولُوا آمَنَّا وَ هُمْ لا یُفْتَنُونَ) «1»، فاقشعرَّ جلدی.
و عن أحمد بن کامل القاضی عن أبیه؛ أنَّه قال: وُکّل برأس أحمد من یحفظه بعد أن نصب برأس الجسر، و أنَّ الموکّل به ذکر أنَّه یراه باللیل یستدیر إلی القبلة بوجهه فیقرأ سورة یس بلسان طَلِق، و أنّه لمّا أخبر بذلک طُلب، فخاف علی نفسه فهرب.
و عن خلف بن سالم؛ أنَّه قال: عندما قُتل أحمد بن نصر و قیل له: ألا تسمع ما الناس فیه یا أبا محمد؟ قال: و ما ذلک؟ قال: یقولون إنَّ رأس أحمد بن نصر یقرأ القرآن، قال: کان رأس یحیی بن زکریّا یقرأ «2».
______________________________
(1). العنکبوت: 1- 2.
(2). تاریخ بغداد: 5/ 179 [رقم 2623]، صفة الصفوة: 2/ 205 [2/ 364 رقم 267]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:165
لا تبهظ الخطیب و ابن الجوزی هذه الأضحوکة، و لا أحسب أنَّهما یصدّقانها و لکن لمّا کان یبهظهما و أمثالهما ما یؤثر «1» من أنَّ رأس مولانا أبی عبد اللَّه السبط الشهید صلوات اللَّه علیه کان یقرأ القرآن الکریم علی عامل السنان، و لقد کانت هذه الأکرومة متسالماً علیها فی العصور الخالیة، فنحتوا هذه الأفائک تجاهها تخفیفاً لتلک المنزلة الکریمة الخاصّة ببضعة المصطفی صلی الله علیه و آله و سلم.

33- النبی یفتخر بأبی حنیفة

عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أنَّه قال: إنَّ سائر الأنبیاء تفتخر بی، و أنا أفتخر بأبی حنیفة، و هو رجل تقیّ عند ربّی، و کأنَّه جبل من العلم، و کأنّه نبیّ من أنبیاء بنی إسرائیل، فمن أحبّه فقد أحبّنی، و من أبغضه فقد أبغضنی.
و عنه صلی الله علیه و آله و سلم: إنَّ آدم افتخر بی، و أنا أفتخر برجل من أُمّتی اسمه نعمان، و کنیته أبو حنیفة، هو سراج أُمّتی.
أسلفنا الروایتین مع جملة ممّا اختلقته ید الغلوِّ فی الفضائل لأبی حنیفة فی الجزء الخامس (ص 278- 279) و ذکرنا هنالک أنَّ أمّة من الحنفیّة بلغت مغالاتها فیه حدّا ذهبت إلی أعلمیّته من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی القضاء.
و ذکر الحریفیش فی الروض الفائق (ص 215) إنَّ من ورع أبی حنیفة رضی الله عنه أنَّ شاةً سرقت فی عهده فلم یأکل لحم شاة مدّة تعیش الشاة فیها.
لا أدری لأیِّ خرافة أضحک؟ أ لفخر النبی صلی الله علیه و آله و سلم برجل استتیب من الکفر مرّتین «2» و النبیّ مفخرة العالمین جمیعاً صلی الله علیه و آله و سلم و فی أُمّته من باهی به اللَّه کمولانا
______________________________
(1). سیوافیک حدیثه فی مسند المناقب و مرسلها إن شاء اللَّه تعالی. (المؤلف)
(2). راجع الجزء الخامس: ص 280. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:166
أمیر المؤمنین علیه السلام لیلة مبیته علی فراش رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم «1»؟
أم لکون الرجل أعلم من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بالقضاء؟ أنا لا أدری من أین جاء أبو حنیفة بهذا العلم و الفقه؟ أهو فقهٌ إسلامیّ و النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم مستقاه و منبثق أنواره؟ أم هو ممّا اتّخذه من غیر المسلمین من رجال کابل أو بابل أو ترمذ «2» فأحرِ به أن یُضرب عرض الجدار؟ و أیُّ حاجة للمسلمین إلی فقه غیرهم و قد أنعم اللَّه علیهم بقضاء الإسلام و فقهه و فیهما القول الحاسم و فصل الخطاب؟
أم لورع الرجل الموصول بفقهه الناجع فی قصّة الشاة المسروقة الذی لا یصافقه علیه فیه أیُّ فقیه متورّع، و قد أباح الإسلام أکل لحم الشیاه فی جمیع الأحیان، و فی کلّها أفرادٌ منها مسروقةٌ فی الحواضر الإسلامیّة و أوساطها، لکن هذا الفقیه لا یعرف عدم تنجّز الحکم فی الشبهات إذا کانت غیر محصورة خارجاً أکثر أطرافها من محلِّ الابتلاء، و لعلّه کان یعلم ذلک لکن عمله هذا من حیله التی هو أخبر بها عن نفسه، قال أبو عاصم النبیل: رأیت أبا حنیفة فی المسجد الحرام یفتی، و قد اجتمع الناس علیه و آذوه، فقال: ما هاهنا أحدٌ یأتینا بشرطیّ؟ فقلت: یا أبا حنیفة ترید شرطیّا؟ قال: نعم. فقلت: اقرأ علیَّ هذه الأحادیث التی معی، فقرأها فقمت عنه و وقفت بحذائه، فقال لی: أین الشرطیّ؟ فقلت له: إنَّما قلت: ترید. لم أقل لک: أجی‌ء به فقال: انظروا أنا أحتال للناس منذ کذا و کذا و قد احتال علیَّ هذا الصبیُ «3».
أراد الإمام الأعظم بالقصّة التظاهر بالورع و نصبها فخّا لاصطیاد الدهماء کقصته الأخری المحرابیّة التی حکاها حفص بن عبد الرحمن؛ قال: صلّیت خلفه فلمّا
______________________________
(1). أسلفنا حدیثه فی الجزء الثانی: ص 48. (المؤلف)
(2). إیعاز إلی محتد أبی حنیفة، قال الحافظ أبو نعیم الفضل بن دکین و غیره: أصله من کابل. و قال أبو عبد الرحمن المقری: إنه من أهل بابل. و قال الحارث بن إدریس: أصله من ترمذ. (المؤلف)
(3). أخبار الظراف لابن الجوزی: ص 103 [ص 157]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:167
صلّی و جلس فی المحراب قال له رجلُ: أ یحلُّ أن تصلّی و فیه تصاویر؟ قال: أُصلّی فیه منذ خمس و أربعین سنة فما علمت أنَّ فیه تصاویر، ثم أمر بالصور فطمست. و قال له رجلٌ: ما أحسن سقف هذا المسجد! قال: ما رأیته و أنا فیه أکثر من أربعین سنة «1».
و لعلّ رأیه فی الشاة ممّا یوقف القارئ علی سرِّ عدم دخول آرائه مدینة الرسول صلی الله علیه و آله و سلم، قال محمد بن مسلمة المدینی و قیل له: إنَّ رأی أبی حنیفة دخل هذه الأمصار کلّها و لم یدخل المدینة، قال: لأنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: علی کلِّ ثقب من أثقابها ملکٌ یمنع الدجّال من دخولها. و کلام هذا من کلام الدجّالین، فمن ثم لم یدخلها «2».
و فی فقه أبی حنیفة شذوذٌ تقصر عنه قصّة الشاة، قد خالف فیه السنّة الثابتة حتی قال وکیع بن الجراح «3»: وجدت أبا حنیفة خالف مائتی حدیث عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم «4». غیر أنَّ عبد اللَّه بن داود الحریبی المغالی فی حبِّ إمامه یقول: ینبغی للناس أن یدعوا فی صلاتهم لأبی حنیفة لحفظه الفقه و السنن علیهم «5».
و قال صاحب مفتاح السعادة «6» (2/ 70): سمعت من أثق به یروی عن بعض الکتب أنَّ ثابتاً- والد أبی حنیفة- توفّی و تزوّج أُمَّ الإمام أبی حنیفة رحمه اللَّه الإمام جعفر الصادق، و کان أبو حنیفة رحمه اللَّه صغیراً، و تربّی فی حجر جعفر الصادق، و أخذ علومه منه، و هذه إن ثبتت فمنقبةٌ عظیمةٌ لأبی حنیفة.
______________________________
(1). مناقب أبی حنیفة، تألیف الحافظ الکردری: 1/ 251. (المؤلف)
(2). أخبار الظراف لابن الجوزی: ص 35 [ص 45- 46]. (المؤلف)
(3). أبو سفیان الکوفی الحافظ کان ثقة حافظاً متقناً مأموناً عالیاً رفیع القدر کثیر الحدیث و کان یفتی، توفّی سنة مائة و ست و تسعین [تهذیب التهذیب: 11/ 114]. (المؤلف)
(4). الانتقاء لابن عبد البرّ- صاحب الاستیعاب-: ص 150. (المؤلف)
(5). تاریخ ابن کثیر: 10/ 107 [10/ 114 حوادث سنة 150 ه]. (المؤلف)
(6). مفتاح السعادة: 2/ 181.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:168
عقّبه الحسن النعمانی فی تعلیق المفتاح، فقال: کیف یتّجه أنَّ الإمام کان صغیراً و تربّی فی حجر الإمام الصادق، لأنَّ جعفر الصادق توفّی سنة ثمان و أربعین و مائة عن ثمان و ستین سنة، و الإمام أبو حنیفة توفّی سنة خمسین و مائة و ولد علی قول الأکثر «1» سنة ثمانین، فتکون سنة ولادتهما واحدة، و بین وفاتیهما سنتان، ثبت أنّهما من الأقران لا أنَّ الإمام صغیرٌ، و الإمام جعفر الصادق کبیرٌ.
و فی غضون ما ألّفه الموفّق بن أحمد، و الحافظ الکردری فی مناقب أبی حنیفة، و ما ذکره بعض الحنفیّة فی معاجم التراجم لدی ترجمته خرافات و سفاسف جمّة تُشوّه سمعة الإسلام المقدّس، و لا یسوّغه العقل و المنطق إن لم یشفعهما الغلوّ فی الفضائل، و من أعجب ما رأیت ما ذکره الإمام أبو الحسین الهمدانی فی آخر خزانة المفتین؛ من أنَّ الإمام أبا حنیفة لمّا حجَّ حجّة الوداع أعطی لسدنة الکعبة مالًا عظیماً حتی أخلوا له البیت، فدخل و شرع للصلاة، و افتتح القراءة کما هو دأبه علی رجله الیمنی حتی قرأ نصف القرآن، ثم رکع، و قام فی الثانیة علی رجله الیسری حتی ختم القرآن ثم قال: إلهی عرفتک حقَّ المعرفة لکن ما قمت بکمال الطاعة، فهب نقصان الخدمة بکمال المعرفة، فنودی من زاویة البیت: عرفت فأحسنت المعرفة، و خدمت فأخلصت الخدمة، غفرنا لک و لمن اتّبعک، و لمن کان علی مذهبک إلی قیام الساعة «2».
قال الأمینی: لیت شعری أیّ کمیّة من الزمن استوعبها الإمام حتی ختم الکتاب العزیز فی رکعتیه، و قد أُخلی له البیت فی یوم من أیّام الموسم و الناس عندئذٍ مزدلفون حول البیت، یتحرّون التبرّک بالدخول فیه؟! و کیف وسع السدنة منع أُولئک الجماهیر عن قصدهم، و کبح رغباتهم الأکیدة طیلة تلک البرهة الطویلة؟!
ثم ما هذا الدأب من الإمام علی قراءة نصف القرآن الأوّل علی رجله الیمنی،
______________________________
(1). و قال بعض: إنه ولد سنة إحدی و ستین [وفیات الأعیان: 5/ 413 و صحح القول الأَوّل]. (المؤلف)
(2). مفتاح السعادة 2/ 82 [2/ 192]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:169
و نصفه الآخر علی رجله الیسری؟ أهو حکمٌ متّخذٌ من کتاب؟ أم سنّة متّبعة صدع بها النبیّ الأعظم؟ أم بدعة لم نسمعها من غیر الإمام؟ و هل فی الألعاب الریاضیّة المجعولة لحفظ الصحة و الإبقاء علی قوّة البدن و نشاطه مثل ذلک؟ أنا لا أدری.
ثم کیف وسعت الإمام تلک الدعوی الباهظة العظیمة أمام ربِّ العالمین سبحانه، و هو الواقف علی السرائر و الضمائر؟ و ما أجرأه علی دعوی لم یدّعها نبیّ من الأنبیاء حتی خاتمهم صلی الله علیه و آله و سلم و علیهم علی سعة معرفتهم! و لا شکَّ أنَّ معرفته صلی الله علیه و آله و سلم أوسع، و قد أغرق فیها نزعاً، و مع ذلک لم یؤثر عنه صلی الله علیه و آله و سلم تقحّم الإمام فی مناجاة أو دعاء، و لا یصدر مثل هذا إلّا عن إنسان معجب بنفسه، مغترّ بعلمه، غیر عارف باللَّه حقّ المعرفة.
و المغفّل صاحب الروایة یحسب أنَّ الإمام ادّعاها فی عالم الشهود فصدّقه علیها هاتف عالم الغیب، و لیس هذا الهتاف المنسوج بید الاختلاق الأثیمة إلّا دعایةً علی الإمام و علی مذهبه الذی هو أتفه المذاهب الإسلامیّة فقهاً. و لو کانت الأُمّة تصدّق هذه البشارة لمعتنقی ذلک المذهب، و تراها من ربِّ البیت لا من الأساطیر المزوّرة لوجب علیها أن یکونوا حنفیّین جمعاء، غیر أنّ الأُمّة لا تصفق علی صحّتها، رضی بذلک الإمام أم لم یرض.
و أعجب من هذا ما ذکره العلّامة البرزنجی قال:
ذهب بعض الحنفیّة إلی أنَّ کلّا من عیسی و المهدی یقلّدان مذهب الإمام أبی حنیفة رضی الله عنه، و ذکره بعض مشایخ الطریقة ببلاد الهند فی تصنیف له بالفارسیّة شاع فی تلک الدیار، و کان بعض من یتوسّم بالعلم من الحنفیّة، و یتصدّر للتدریس یشهر هذا القول و یفتخر به و یقرِّره فی مجلس درسه بالروضة النبویّة.
و حکی الشیخ علی القاری عن بعضهم أنّه قال: اعلم أنّ اللَّه قد خصّ أبا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:170
حنیفة بالشریعة و الکرامة، و من کراماته: أنَّ الخضر علیه السلام کان یجی‌ء إلیه کلّ یوم وقت الصبح و یتعلّم منه أحکام الشریعة إلی خمس سنین، فلمّا توفّی أبو حنیفة ناجی الخضر ربّه قال: إلهی إن کان لی عندک منزلة فائذن لأبی حنیفة حتی یعلّمنی من القبر علی حسب عادته حتی أعلم شرع محمد صلی الله علیه و آله و سلم علی الکمال لتحصل لی الطریقة و الحقیقة، فنودی: أن اذهب إلی قبره و تعلّم منه ما شئت. فجاء الخضر و تعلّم منه ما شاء کذلک إلی خمس و عشرین سنة أخری حتی أتمَّ الدلائل و الأقاویل.
ثم ناجی الخضر ربّه و قال: یا إلهی ما ذا أصنع؟ فنودی: أن اذهب إلی صعالک «1» و اشتغل بالعبادة إلی أن یأتیک أمری. إلی أن قال له: اذهب إلی البقعة الفلانیّة و علّم فلاناً علم الشریعة. ففعل الخضر علیه السلام ما أُمر، ثم بعد مدّة ظهر فی مدینة ما وراء النهر شابٌّ و کان اسمه أبا القاسم القشیریّ و کان یخدم أُمّه و یحترمها. إلی أن قال: فأمر اللَّه الخضر أن اذهب إلی القشیریّ و علّمه ما تعلّمت من أبی حنیفة رضی الله عنه لأنَّه أرضی أُمّه. فجاء الخضر إلی أبی القاسم و قال: أنت أردت السفر لأجل طلب العلم و قد ترکته لرضا أُمّک و قد أمرنی اللَّه تعالی أن أجی‌ء إلیک کلَّ یوم علی الدوام و أُعلّمک. فکلّ یوم یجی‌ء إلیه الخضر حتی ثلاث سنین و علّمه العلوم التی تعلّم من أبی حنیفة فی ثلاثین سنة، حتی علّمه علم الحقائق و الدقائق و دلائل العلم، و صار مشهور دهره و فرید عصره، حتی صنّف ألف کتاب و صار صاحب کرامة و کثر مریدوه و تلامیذه، فکان له مریدٌ کبیر متدیِّنٌ لا یفارق الشیخ فعدَّ له الشیخ ألف کتاب من مصنّفاته و وضعه فی الصندوق و أعطی لذلک المرید و قال: قد بدا لی أمرٌ فاذهب و ارم هذا الصندوق فی جیحون، فحمل المرید الصندوق و خرج من عند الشیخ و قال فی نفسه: کیف أرمی مصنّفات الشیخ فی الماء؟ لکن أذهب و أحفظ الکتب و أقول للشیخ: رمیتها. و حفظ الکتب و جاء و قال للشیخ: رمیت الصندوق فی
______________________________
(1). کذا، و فی المصدر: صعانک.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:171
الماء. قال الشیخ: و ما رأیت فی تلک الساعة من العلامات؟ قال: ما رأیت شیئاً. قال الشیخ: اذهب و ارم الصندوق. فذهب المرید إلی الصندوق و أراد أن یرمیه فلم یهن علیه و رجع إلی الشیخ مثل الأول و قال: رمیته؟ قال: نعم. قال: و ما رأیت؟ قال: لم أر شیئاً. قال الشیخ: ما رمیته فاذهب و ارمه فإنّ لی فیها سرّا مع اللَّه و لا تردَّ أمری.
فذهب المرید و رمی الصندوق فخرج من الماء یدٌ و أخذ الصندوق، قال المرید له: من أنت؟ فنادی فی الماء: إنّی وکّلت أن احفظ أمانة الشیخ، فرجع المرید و جاء إلی الشیخ فقال: رمیت؟ قال: نعم.
قال: و ما رأیت؟ قال: رأیت الماء قد انشقّ و خرج منه ید و أخذ الصندوق و قد صرت متحیّراً، و ما السرّ فی ذلک؟ قال الشیخ: السرُّ فی ذلک أنَّه إذا قربت القیامة و خرج الدجّال و نزل عیسی ببیت المقدس فیضع الإنجیل بجنبه و یقول: أین الکتاب المحمدی؟ أو قد أمرنی اللَّه أن أحکم بینکم بکتابه و لا أحکم بالإنجیل، فیطلبون الدنیا و یطوفون البلاد فلم یوجد کتابٌ من کتب الشرع المحمدیّ، فیتحیّر عیسی و یقول: إلهی: بما ذا أحکم بین عبادک و لم یوجد غیر الإنجیل، فینزل جبریل و یقول: قد أمر اللَّه أن تذهب إلی نهر جیحون و تصلّی رکعتین بجنبه و تنادی: یا أمین صندوق أبی القاسم القشیری سلّم إلیَّ الصندوق و أنا عیسی ابن مریم و قد قتلت الدجّال، فیذهب عیسی إلی جیحون و یصلّی رکعتین و یقول مثل ما أمره جبریل، فینشق الماء و یخرج الصندوق و یأخذه و یفتحه و یجد فیه ختمه و ألف کتاب، فیحیی الشرع بذلک الکتاب، ثم سأل عیسی جبریل: بِمَ نال أبو القاسم هذه المرتبة؟ فقال: برضاء والدته. نقل من کتاب أنیس الجلساء «1».
و قد أطنب الشیخ علی القاری فی ردِّ هذه الأسطورة بعدّة صحائف إلی أن
______________________________
(1). الإشاعة لأشراط الساعة، تألیف السید محمد البرزنجی المدنی: ص 221- 225 [236- 239]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:172
قال «1» فی (ص 230): ثم إنَّ مثل هؤلاء لفرط تعصّبهم و عنادهم لیس مطمح نظرهم إلّا تفضیل أبی حنیفة و لو بما لا أصل له، و لو بما یؤدّی إلی الکفر و لیس عندهم علمٌ بفضائله الجمّة التی أُلّفت فیها الکتب «2» فیرضون بالأکاذیب و الافتراءات التی لا یرضاها اللَّه و رسوله و لا أبو حنیفة نفسه، و لو سمعها أبو حنیفة رضی الله عنه لأفتی بکفر قائلها و فی فضائل أبی حنیفة المقرّرة المحرّرة کفایة لمحبّیه، و لا یحتاج فی إثبات فضله إلی الأقوال الکاذبة المفتراة المؤدِّیة إلی تنقیص الأنبیاء، و من العجائب أنّه وقع للقهستانی مع فضله و جلالته شی‌ء من ذلک، فقال فی شرح خطبة النقابة «3»: إنّ عیسی إذا نزل عمل بمذهب أبی حنیفة کما ذکره فی الفصول الستّة. و لیت شعری ما الفصول الستّة؟ و ما الدلیل علی هذا القول؟ فإنّا للَّه و إنّا إلیه راجعون. إلی آخره.
و فی مفتاح السعادة «4» (1/ 275 و 2/ 82): إنَّ أبا حنیفة رحمه اللَّه تعالی رأی کأنّه ینبش قبر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و یجمع عظامه إلی صدره فهالته الرؤیا، فقال ابن سیرین: هذه رؤیا أبی حنیفة. فقال: أنا أبو حنیفة. فقال ابن سیرین: اکشف عن ظهرک. فکشف فرأی خالًا بین کتفیه، فقال: أنت الذی قال علیه الصلاة و السلام: یخرج فی أمّتی رجلٌ یقال له أبو حنیفة بین کتفیه خالٌ یحیی اللَّه تعالی دینی علی یدیه، ثم قال ابن سیرین: لا تخف إنّه صلی الله علیه و آله و سلم مدینة العلم و أنت تصل إلیها. فکان کما قال.
اقرأ و ابک علی أُمّة محمد المرحومة بأیّ أناس بُلیت، و بأیِّ خلق منیت؟! ما حیلة الجاهل الغرّ و ما ینجیه من هذه السخائف و الأساطیر؟!
______________________________
(1). الإشاعة لأشراط الساعة: ص 243.
(2). الکتب المؤلّفة فی فضائل أبی حنیفة حوت بین دفّتیها لدة هذه الترّهات و الأکاذیب المزخرفة و ما أکثرها! و لو لم یکن الباطل الذی لا أصل له مأخوذاً به فیها إذاً لم تلق منها باقیة. (المؤلف)
(3). فی المصدر: النقایة.
(4). مفتاح السعادة: 1/ 313، 2/ 193.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:173

34- أبو زرعة یجعل الحصاة تبراً

روی الذهبی فی تذکرة الحفّاظ «1» (1/ 174) عن خالد بن الفزر، قال: کان حیاة ابن شریح- أبو زرعة المصری شیخ الدیار المصریّة المتوفّی (158)- من البکّائین، و کان ضیّق الحال جدّا، فجلست و هو متخلّ یدعو، فقلت: لو دعوت أن یوسّع اللَّه علیک فالتفت یمیناً و شمالًا فلم یر أحداً فأخذ حصاة فرمی إلیَّ بها فإذا هی تبرةٌ ما رأیت أحسن منها. و قال: ما خیر فی الدنیا إلّا للآخرة، ثم قال: هو أعلم بما یصلح عباده، فقلت: و ما أصنع بهذا؟ قال: استنفقها. فهبته و اللَّه أن أردّه.

35- وضوء إبراهیم الخراسانی‌

ذکر الیافعی فی روض الریاحین «2»، عن إبراهیم الخراسانیّ المتوفّی (163) قال: قال: احتجت یوماً إلی الوضوء فإذا أنا بکوز من جوهر، و سواک من فضّة ألین من الخزِّ فاستکت و توضّأت و ترکتهما و انصرفت، قال: و بقیت فی بعض سیاحاتی أیّاماً لم أر فیها أحداً من الناس و لا طیراً و لا ذا روح، و إذا بشخصٍ لا أدری من أین خرج فقال لی: قل لهذه الشجرة تحمل دنانیر. فقلت: احملی دنانیر. فلم تحمل، ثم قال لها: احملی، و إذا بشماریخ الشجرة دنانیر معلّقة، فاشتغلت أنظر إلیها، ثم التفتُّ فلم أر الشخص و ذهبت الدنانیر من الشجرة.
قال الأمینی: اقرأ و ابک علی الإسلام و علی تاریخه، و انظر کیف شوّهت صفحاته.
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 1/ 185 رقم 180.
(2). روض الریاحین: ص 262- 263.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:174

36- الماجشون یموت و یحیی‌

أخرج الحافظ یعقوب بن أبی شیبة فی ترجمة أبی یوسف یعقوب بن أبی سلمة القرشی الشهیر بالماجشون، المتوفّی (164) بالإسناد عن ابن الماجشون، قال: قال: عُرج بروح الماجشون فوضعناه علی سریر الغسل، فدخل غاسلٌ إلیه یغسّله، فرأی عِرقاً یتحرّک فی أسفل قدمه، فأقبل علینا و قال: أری عِرقاً یتحرّک و لا أری أن أعجل علیه، فاعتللنا علی الناس بالأمر الذی رأیناه، و فی الغد جاء الناس و غدا الغاسل علیه فرأی العِرق علی حاله فاعتذرنا إلی الناس، فمکث ثلاثاً علی حاله و الناس یتردّدون إلیه لیصلّوا علیه ثم استوی جالساً و قال: ائتونی بسویق. فأُتی به فشربه فقلنا له: خبِّرنا ما رأیت؟ فقال: نعم؛ عُرج بروحی فصعد بی الملک حتی أتی سماء الدنیا فاستفتح فَفُتِح له، ثم عرج هکذا فی السموات حتی انتهی إلی السماء السابعة فقیل له: من معک؟ قال: الماجشون. فقیل له: لم یأن له بعدُ بقی من عمره کذا و کذا سنة، و کذا و کذا شهراً، و کذا و کذا یوماً، و کذا و کذا ساعة، ثم هبط بی فرأیت النبی صلی الله علیه و آله و سلم و أبا بکر عن یمینه، و عمر عن یساره، و عمر بن عبد العزیز بین یدیه، فقلت للملک الذی معی: من هذا؟ قال: عمر بن عبد العزیز. قلت: إنّه لقریبٌ من رسول اللَّه، فقال: إنّه عمل بالحقِّ فی زمن الجور و إنّهما عملا بالحقِّ فی زمن الحقِّ.
و أخرجه «1»: ابن عساکر فی تاریخ الشام، و ذکره ابن خلّکان فی تاریخه (2/ 461)، و الیافعی فی مرآة الجنان (1/ 351)، و ابن حجر فی تهذیب التهذیب (11/ 389)، و أبو الفلاح الحنبلی فی شذرات الذهب (1/ 259).
______________________________
(1). مختصر تاریخ دمشق: 28/ 43- 44، وفیات الأعیان: 6/ 376 رقم 823، تهذیب التهذیب: 11/ 341، شذرات الذهب: 2/ 290 حوادث سنة 164 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:175
قال الأمینی: ما کنت أحسب أن یوجد فی الأُمّة الإسلامیّة من یتّهم الملک الموکَّل بقبض الأرواح بالجهل بآونة الوفیات، و قد وکّل به من عند العزیز العلیم، فقال سبحانه: (قُلْ یَتَوَفَّاکُمْ مَلَکُ الْمَوْتِ الَّذِی وُکِّلَ بِکُمْ) «1» أو من یقذفه بالاستبداد فی نزع روح أحد قبل إرادة المولی سبحانه و تعالی و فی الکتاب المنزل قوله: (اللَّهُ یَتَوَفَّی الْأَنْفُسَ حِینَ مَوتِهَا) «2» (وَ هُوَ الَّذِی یُحْیِی وَ یُمِیتُ) «3» (وَ ما کانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ کِتاباً مُؤَجَّلًا) «4» (لا إِلهَ إِلَّا هُوَ یُحْیِی وَ یُمِیتُ رَبُّکُمْ وَ رَبُّ آبائِکُمُ الْأَوَّلِینَ) «5» (هُوَ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ طِینٍ ثُمَّ قَضی أَجَلًا وَ أَجَلٌ مُسَمًّی) «6» (وَ لِکُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذا جاءَ أَجَلُهُمْ لا یَسْتَأْخِرُونَ ساعَةً وَ لا یَسْتَقْدِمُونَ) «7» (ما تَرَکَ عَلَیْها مِنْ دَابَّةٍ وَ لکِنْ یُؤَخِّرُهُمْ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی) «8» (ما تَرَکَ عَلی ظَهْرِها مِنْ دَابَّةٍ وَ لکِنْ یُؤَخِّرُهُمْ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی) «9» (فَیُمْسِکُ الَّتِی قَضی عَلَیْهَا الْمَوْتَ وَ یُرْسِلُ الْأُخْری إِلی أَجَلٍ) «10» (إِنَّ أَجَلَ اللَّهِ إِذا جاءَ لا یُؤَخَّرُ لَوْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ) «11» (فَإِذا جاءَ أَجَلُهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ کانَ بِعِبادِهِ بَصِیراً) «12».
کما إنّی ما کنت أشعر إمکان حرکة جارحة من جوارح المیِّت بعد نزعه روحه، فلم أدر بأیِّ صلة بالروح المقبوضة کان یتحرّک العِرق الماجشونیّ خلال
______________________________
(1). السجدة: 11.
(2). الزمر: 42.
(3). المؤمنون: 80.
(4). آل عمران: 145.
(5). الدخان: 8.
(6). الأنعام: 2.
(7). الأعراف: 34.
(8). النحل: 61.
(9). فاطر: 45.
(10). الزمر: 42.
(11). نوح: 4.
(12). فاطر: 45.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:176
ثلاثة أیّام، و إلی أیّ مرکز حسّاس کانت صلة ذلک العِرق النابض.
و ما کنت أدری أنَّ السموات العُلی لها أبواب مغلّقة یقف عندها ملک الموت فی کلِّ عروجه بروح من الأرواح فیستفتح فتفتح له.
و لیتنی أدری هل هذا السیر البطی‌ء- ثلاثة أیّام- لملک الموت فی استصحابه روح الماجشون یخصُّ بالماجشون فحسب أو هو الشأن المطّرد فی عامّة الأرواح؟
نعم؛ کلُّ هذه تسوّغها الدعایة إلی السلطات الأمویّة الغاشمة التی کانت تحکم 11/ 137 علی الأُمّة فی تلکم الأیّام.

37- رقعة من اللَّه إلی أحمد إمام الحنابلة

مرض بشر بن الحارث و عادته آمنة الرملیّة، فبینما هی عنده إذ دخل الإمام أحمد ابن حنبل یعوده کذلک فنظر إلی آمِنة فقال لبشر: فاسألها تدعو لنا. فقال لها بشر: ادعی اللَّه لنا، فقالت: اللّهمّ إنَّ بشر بن الحارث و أحمد بن حنبل یستجیران بک من النار فأجرهما یا أرحم الراحمین. قال الإمام أحمد رضی الله عنه: فلمّا کان من اللیل طرحت إلیَّ رقعة من الهواء مکتوب فیها: بسم اللَّه الرحمن الرحیم قد فعلنا ذلک و لدینا مزید.
أخرجه «1»: ابن عساکر فی تاریخه (2/ 48)، و ابن الجوزی فی صفة الصفوة (4/ 278).

38- رسول إلیاس و ملک إلی أحمد

ذکر ابن الجوزی فی مناقب أحمد «2» (ص 143) بالإسناد عن أبی حفص
______________________________
(1). تهذیب تاریخ دمشق: 5/ 340 رقم 136، صفة الصفوة: 4/ 305 رقم 828.
(2). مناقب أحمد بن حنبل: ص 190- 191 باب 15.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:177
القاضی، قال: قدم علی أبی عبد اللَّه أحمد بن حنبل رجلٌ من بحر الهند فقال: إنّی رجلٌ من بحر الهند خرجت أُرید الصین فأُصیب مرکبنا، فأتانی راکبان علی موجة من أمواج البحر، فقال لی أحدهما: أ تحبُّ أن یخلّصک اللَّه علی أن تُقرئ أحمد بن حنبل منّا السلام؟ قلت: و من أحمد؟ و من أنتما یرحمکما اللَّه؟ قال: أنا إلیاس و هذا الملک الموکّل بجزائر البحر، و أحمد بن حنبل بالعراق. قلت: نعم. فنفضنی البحر نفضة فإذا أنا بساحل الأبلة، فقد جئتک أُبلّغک منهما السلام.

39- النخلة تحمل بقلم أحمد

قال أبو طالب علیّ بن أحمد: دخلت یوماً علی أبی عبد اللَّه و هو یملی و أنا أکتب فاندقّ قلمی فأخذ قلماً فأعطانیه، فجئت بالقلم إلی أبی علیّ الجعفریّ فقلت: هذا قلم أبی عبد اللَّه أعطانیه. فقال لغلامه: خذ القلم فضعه فی النخلة عسی تحمل. فوضعه فیها فحملت.
مختصر طبقات الحنابلة «1» (ص 11).

40- تکّة سراویل أحمد

قال ابن کثیر فی تاریخه «2» (10/ 335): یروی أنَّه لمّا أُقیم- أحمد بن حنبل- لیضرب- لمّا ضربه المعتصم- انقطعت تکّة سراویله، فخشی أن یسقط سراویله، فتکشف عورته، فحرّک شفتیه فدعا اللَّه فعاد سراویله کما کان، و یروی أنّه قال: یا غیاث المستغیثین، یا إله العالمین، إن کنت تعلم أنِّی قائمٌ لک بحقّ فلا تهتک لی عورة.
______________________________
(1). مختصر طبقات الحنابلة: ص 15.
(2). البدایة و النهایة: 10/ 368- 369 حوادث سنة 241 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:178

41- الحریق و الغریق و کرامة أحمد

روی ابن الجوزی فی مناقب أحمد «1» (ص 297) بإسناده عن فاطمة بنت أحمد قالت: وقع الحریق فی بیت أخی صالح و کان قد تزوّج إلی قوم میاسیر، فحملوا إلیه جهازاً شبیهاً بأربعة آلاف دینار فأکلته النار فجعل صالح یقول: ما غمّنی ما ذهب منّی إلّا ثوب لأبی کان یصلّی فیه أتبرّک به و أُصلّی فیه، قالت: فطفئ الحریق و دخلوا فوجدوا الثوب علی سریر قد أکلت‌النار ما حوالیه و الثوب سلیم.
قال ابن الجوزی: قلت: و هکذا بلغنی عن قاضی القضاة علیّ بن الحسین الزینبی أنّه وقع الحریق فی دارهم فاحترق ما فیها إلّا کتاباً کان فیه شی‌ءٌ بخطّ أحمد.
و قال: قلت: و لمّا وقع الغرق ببغداد فی سنة أربع و خمسین و خمسمائة و غرقت کتبی سلم لی مجلّد فیه ورقتان بخطّ الإمام أحمد.
و قال الذهبی فی ذیل العبر «2» ذکر ما وقع سنة (725)، و الیافعی فی المرآة: و من الآیات أنّ مقبرة الإمام أحمد بن حنبل غرقت سوی البیت الذی فیه ضریحه، فإنَّ الماء دخل فی الدهلیز علوّ ذراع و وقف بإذن اللَّه و بقیت البواری علیها غبار حول القبر، صحَّ هذا عندنا، و جرَّ السیل أخشاباً کباراً و حیّات غریبة الشکل.
مرآة الجنان (4/ 273)، شذرات الذهب «3» (6/ 66)، صلح الإخوان للخالدی (ص 98).
______________________________
(1). مناقب أحمد: ص 399- 400 باب 61.
(2). العبر فی خبر من غبر: 4/ 71- 72 حوادث سنة 725 ه.
(3). شذرات الذهب: 8/ 119 حوادث سنة 725 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:179
قال الأمینی: و کفی شاهداً علی صدق هذه الکرامة عدم وجود أیّ أثر من ذلک المرقد المعظّم الیوم، و قد جرفته السیول، و عفت رسمه، کأن لم یکن، و غدا حدیث أمس الدابر.

42- اللَّه یزور أحمد کلّ عام‌

روی ابن الجوزی فی مناقب أحمد «1» (ص 454)، قال: حدّثنی أبو بکر بن مکارم بن أبی یعلی الحربی و کان شیخاً صالحاً قال: کان قد جاء فی بعض السنین مطرٌ کثیر جدّا قبل دخول رمضان بأیّام، فنمت لیلة فی رمضان فأُریت فی منامی کأنّی قد جئت علی عادتی إلی قبر الإمام أحمد بن حنبل أزوره فرأیت قبره قد التصق بالأرض حتی بقی بینه و بین الأرض مقدار ساف «2» أو سافین فقلت: إنّما تمّ هذا علی قبر الإمام أحمد من کثرة الغیث فسمعته من القبر و هو یقول: لا بل هذا من هیبة الحقِّ عزَّ و جلَّ لأنَّه عزَّ و جلَّ قد زارنی، فسألته عن سرِّ زیارته إیّای فی کلِّ عام، فقال عزَّ و جلَّ: یا أحمد لأنّک نصرت کلامی فهو ینشر و یتلی فی المحاریب. فأقبلت علی لحده أُقبّله ثم قلت: یا سیّدی ما السرُّ فی أنّه لا یقبّل قبر إلّا قبرک؟ فقال لی: یا بنیَّ لیس هذا کرامة لی، و لکن هذا کرامة لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لأنَّ معی شعرات من شعره صلی الله علیه و آله و سلم ألا و من یحبّنی یزورنی «3» فی شهر رمضان. قال ذلک مرّتین.
مرّت فی زیارة إمام الحنابلة أحمد فی الجزء الخامس (ص 197- 201) لدة هذه من آیات الغلوّ. فراجع و یا حبّذا لو صدقت الأحلام.
______________________________
(1). مناقب أحمد: ص 607 باب 92.
(2). الساف و السافة: الصف من الطین أو اللبن جمع آسف و سافات. (المؤلف)
(3). فی المصدر: لم لا یزورنی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:180

43- أحمد و الملکان النکیران‌

ذکر ابن الجوزی فی مناقب أحمد «1» (ص 454) عن عبد اللَّه بن أحمد یقول: رأیت أبی فی المنام فقلت: ما فعل اللَّه بک؟ قال: غفر لی. قلت: جاءک منکرٌ و نکیرٌ؟ قال: نعم، قالا لی: من ربّک؟ قلت: سبحان اللَّه أما تستحیان منّی؟ فقالا لی: یا أبا عبد اللَّه اعذرنا بهذا أُمرنا.
قال الأمینی: ما أجرأ الإمام علی الملکین الکریمین فی ذلک المأزق الحرج! و ما أجهله بالناموس المطّرد من سؤال القبر و أنَّه بأمر من اللَّه العلیِّ العزیز! حتی جابه الملکین بذلک القول الخشن، ما أحمد و ما خطره؟ و قد جاء فی الروایة: أنَّ عمر ارتعد منهما لمّا دخلا علیه «2» و کان عمر بمحلّ من المهابة؛ علی حدِّ قول عکرمة أنَّه دعا حجّاماً فتنحنح عمر و کان مهیباً فأحدث الحجّام، فأعطاه عمر أربعین درهماً «3».
و علی الملکین أن یشکرا اللَّه سبحانه علی أن کفَّ الإمام عن أن یصفعهما فیفقأ
______________________________
(1). مناقب أحمد: ص 606 باب 92.
(2). قال السیّد الجردانی فی مصباح الظلام: 2/ 56 [2/ 132]: إنّ اللَّه تعالی أعطی علیّا علم البرزخ، فلمّا مات عمر بن الخطاب رضی الله عنه جلس علیّ علی قبره لیسمع قوله للملکین، فلمّا دخلا علیه ارتعد منهما ثمّ أجاب، فقالا له: نم. فقال: کیف أنام و قد أصابنی منکما هذه الرعدة؟ و قد صحبت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و لکن أشهد علیکما اللَّه و ملائکته أن لا تدخلا علی مؤمن إلّا فی أحسن صورة ففعلا. فقال له علی بن أبی طالب: نم یا ابن الخطّاب، فجزاک اللَّه عن المسلمین خیراً لقد نفعت الناس فی حیاتک و مماتک. اقرأ و اضحک. (المؤلف)
(3). طبقات ابن سعد: 3/ 206 [3/ 287]، تاریخ بغداد: 14/ 215، تاریخ عمر لابن الجوزی: ص 99 [125 باب 45]، کنز العمّال: 6/ 331 [12/ 564 ح 35769]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:181
عینهما کما فعل موسی بملک الموت فی مزعمة أبی هریرة «1» فرجع إلی ربّه فقال: أرسلتنی إلی عبدٍ لا یرید الموت، فردَّ اللَّه إلیه عینه. کما فی سنن النسائی «2» (4/ 118).
و فی لفظ الطبری فی تاریخه «3» (1/ 224): قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: إنَّ ملک الموت کان یأتی الناس عیاناً حتی أتی موسی فلطمه ففقأ عینه، قال: فرجع، فقال: یا ربّ إنَّ عبدک موسی فقأ عینی، و لولا کرامته علیک لشققت علیه. فقال: ائت عبدی موسی فقل له فلیضع کفّه علی متن ثور فله بکلِّ شعرة وارت یده سنة، و خیّره بین ذلک و بین أن یموت الآن. قال: فأتاه فخیّره فقال له موسی: فما بعد ذلک؟ قال: الموت. قال: فالآن إذاً. قال: فشمّه شمة قبض روحه، قال: فجاء بعد ذلک إلی الناس خفیّا.
و أخرج الحکیم الترمذی مرفوعاً: أنَّ ملک الموت کان یأتی الناس عیاناً حتی جاء موسی فلطمه ففقأ عینه فصار یأتی الناس بعد ذلک خفیة. ذکره الشعرانی فی مختصر تذکرة القرطبی «4» (ص 29).
ما أعیا هذا الملک- المأخوذ فیه البأس و الشدّة من اللَّه شدید البطش- حتی تمکّن منه إنسان فصفعه و فقأ عینه! ثم لم یزل الخوف مزیج نفسیّته حتی تخفّی عن الذین هم فی قبضته، و رهن تصرّفه، حیث وکّل بهم و بقبض أرواحهم، و لا کرامة لهم علی اللَّه ککرامة موسی النبیّ علیه السلام فیحاذر الصفعة منهم.
و إن تعجب فعجبٌ أنَّ مرسل ملک الموت هو اللَّه سبحانه لِم لَم یعطه بأساً یفوق
______________________________
(1). راجع صحیح البخاری: 1/ 158 [1/ 449 ح 1274] فی أبواب الجنائز، و 2/ 163 [3/ 1250 ح 3226] باب وفاة موسی، صحیح مسلم: 2/ 309 [4/ 521 ح 2372]، مسند أحمد: 2/ 315 [2/ 606 ح 8053]، العرائس للثعلبی: ص 139 [ص 247]. (المؤلف)
(2). یوجد الحدیث فی الطبعة التی اعتمدها المؤلف و هی طبعة دار الکتاب العربی، و حذف من الطبعة المعتمدة لدینا.
(3). تاریخ الطبری: 1/ 434.
(4). مختصر تذکرة القرطبی: ص 43.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:182
کلَّ بأس و هو یعلم من خلق، و أنَّ فیهم من یجرؤ علی رسوله فیصفعه فیفقأ عینه، و فیهم من یخافه الرسول فیخفی نفسه عنه؟ أ کان ذلک غفلة؟ أم أنَّ خزانة القدرة قد نفدت؟ أم لم یکن یعلم ما یقع- و هو علّام الغیوب- حتی وقعت الواقعة؟ أم لم یکن فی صفوف الموظّفین بعالم الملکوت أیُّ تدریب حتی یتمکّنوا من مقابلة الشدائد إلی عهد موسی، ثم اطّرد التدریب بإخفاء الموظّف نفسه عند تنفیذ وظیفته؟ تعالی اللَّه عمّا یقول الظالمون علوّا کبیراً.
و هلمَّ معی إلی النبیِّ المعصوم موسی علی نبیّنا و آله و علیه السلام نراه کیف یتجرّأ علی ملک الموت، و هو یعلم أنّه رسولٌ من اللَّه العظیم، و أنّه إذا جاء أجلهم لا یستأخرون ساعة و لا یستقدمون، و أنّه لا تُجدیه الصفعة و الفقأة؟ و علی فرض أن یهرب عنه هذا الرسول أو ینسحب عنه بانتظام فإنّه یأتیه غیره أشدّ منه بأساً، لأنّ اللَّه سبحانه ممیته لا محالة، و لا مردَّ لمجری قضائه، وهب أنَّه تخلّص من بأس هذا الملک، فهل یتخلّص من بأس مُرسله المنتقم القهّار، و قد أثار غضبه بمجابهة ممثّله؟ أبعد اللَّه الإفک و الزور علیه سبحانه و علی رسوله و ملائکته، و انتقم من کلِّ أفّاک أثیم.
أضف إلی ذلک کلّه ما قاله سیّدنا الحجّة شرف الدین العاملی فی کتاب أبی هریرة «1» (ص 86) ممّا لفظه:
و نحن لِمَ برئنا من أصحاب الرسّ و فرعون موسی و أبی جهل و أمثالهم و لعنّاهم بکرةً و أصیلًا؟ ألیس ذلک لأنّهم آذوا رُسل اللَّه حین جاءوهم بأوامره؟ فکیف نجوّز مثل فعلهم علی أنبیاء اللَّه و صفوته من عباده؟ حاشا للَّه إنَّ هذا لبهتانٌ عظیمٌ.
ثم إنَّ من المعلوم أنَّ قوّة البشر بأسرهم، بل قوّة جمیع الحیوانات منذ خلقها اللَّه تعالی إلی یوم القیامة لا تثبت أمام قوّة ملک الموت فکیف- و الحال هذه- تمکّن
______________________________
(1). کتاب أبو هریرة: ص 71 رقم 7.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:183
موسی علیه السلام من الوقیعة فیه؟ و هلّا دفعه الملک عن نفسه، مع قدرته علی إزهاق روحه، و کونه مأموراً من اللَّه تعالی بذلک؟
و متی کان للملک عینٌ یجوز أن تُفْقأ؟
و لا تنس تضییع حقِّ الملک و ذهاب عینه و لطمته هدراً إذ لم یُؤمر الملک من اللَّه بأن یقتصَّ من موسی صاحب التوراة التی کتب اللَّه فیها: إنَّ النفس بالنفس، و العین بالعین، و الأنف بالأنف، و الأُذن بالأُذن، و السنّ بالسنّ و الجروح قصاص «1» و لم یعاتب اللَّه موسی علی فعله هذا بل أکرمه إذ خیّره بسببه بین الموت و الحیاة سنین کثیرة بقدر ما تواریه یده من شعر الثور.
و ما أدری ما الحکمة فی ذکر شعر الثور بالخصوص؟ إلی آخره.
هذه جملةٌ ممّا وجدنا من کرامات الإمام أحمد، و کم و کم لها من نظیر! و أنت حدِّث العاقل بما لا یقبله عقله فإن صافقک علیه فهو معتوهٌ، لکن القوم عقلاء و قبلوها، و نحن إذ عزونا ما هو أخفُّ و أخفُّ وطأة من هذه ممّا یساعده العقل و المنطق و الاعتبار إلی أئمّة أهل بیت الوحی علیهم السلام الذین أذهب اللَّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهیراً، فهنالک الجلبة و اللغط، و الترکاض و الصخب، و هتافٌ من شتی الجوانب: هذا لا یکون، هذا غیر معقول، حدیثٌ واه، هذا قول غلاة الشیعة، هذا قول الرافضة، هذا لا یصحُّ و إن صحَّ إسناده، إسناده صحیح غیر أنَّ فی قلبی منه شیئاً، هذا لا یصحُّ و إن جاء بألف طریق. إلی أمثال هذه التهجّمات الفارغة.
______________________________
(1). إشارة إلی الآیة: 45 من سورة المائدة و قد وجدنا فی الفقرة ال: 23 من الإصحاح: 21 من إصحاحات الخروج من التوراة الموجودة فی أیدی الیهود و النصاری فی هذه الأیام ما هذا لفظه: إن حصلت أذیّة تعطی نفساً بنفس، و عیناً بعین، و سنّا بسن، و یداً بید، و رجلًا برجل، و کیّا بکیّ، و جرحاً بجرح، و رضّا برضّ. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:184

44- إمام المالکیة یری النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کلّ لیلة

ذکر الحریفیش فی الروض الفائق (ص 270) قال: قال المثنّی بن سعید القصیر: سمعت مالکاً- إمام المالکیّة- یقول: ما بتُّ لیلة إلّا رأیت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فیها.
قال الأمینی: هل یُکذَّب الإمام فی دعواه التی لا تُعلم إلّا من قِبَلِه؟ أو یرمی ابن سعید بالإفک و إن کان قصیراً؟ أو یُعاتب الحُریفیش فی نقله و إن کان مصغّراً؟
و للإمام مالک موقف خطر مع الملکین العظیمین: منکر و نکیر، لا یقلّ عن موقف الإمام أحمد معهما، ذکره الشعرانی فی المیزان (1/ 46) قال: لمّا مات شیخنا شیخ الإسلام الشیخ ناصر الدین اللقانی رآه بعض الصالحین فی المنام فقال له: ما فعل اللَّه بک؟ فقال: لمّا أجلسنی الملکان فی القبر لیسألانی أتاهم الإمام مالک فقال: مثل هذا یحتاج إلی سؤال فی إیمانه باللَّه و رسوله؟ تنحّیا عنه، فتنحّیا عنّی.
قال الأمینی: ألا من معبّر یعبّر هذه الأحلام؟ و لعلَّ کلّ فرد من المعبّرین یقول: أضغاث أحلام و ما نحن بتأویل الأحلام بعالمین. و إن اتّخذها الحفّاظ کأصل مسلّم استندوا إلیها عند المغالاة فی الفضائل. کأنَّ الملکین لم یکن عندهما عرفان بمن یحتاج إلی سؤال فی إیمانه، و لم یکن هنالک ناموسٌ مطّردٌ من المولی سبحانه یتّبعانه، أعوذ باللَّه من ضئولة العقل.

45- الملکان و أبو العلاء الهمدانی‌

قال ابن الجوزی فی المنتظم «1» (10/ 248): رأی شخص أنَّ یدین خرجتا من محراب مسجد فقال: ما هذه الیدان؟ فقیل: هذه ید آدم بسطها لیعانق أبا العلاء
______________________________
(1). المنتظم: 18/ 208 رقم 4299.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:185
الحافظ- الحسن بن أحمد المتوفّی (569)- و إذا بأبی العلاء قد أقبل، قال: فسلّمت علیه فردَّ علیَّ السلام و قال: یا فلان رأیت ابنی أحمد حین قام علی قبری یلقّننی؟ أما سمعت صوتی حین صِحت علی الملکین؟ فما قدرا أن یقولا شیئاً فرجعا.
نظراً إلی هذه المزعمة یجب أن یکون أبو العلاء أشجع من عمر الذی خاف النکیرین و ارتعد منهما، ثم لمّا قالا له: نَم. قال: کیف أنام و قد أصابنی منکما هذه الرعدة و قد صحبت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم «1» و لعلّهما قبلا وصیّة عمر لمّا نشدهما أن لا یأتیا مؤمناً إلّا بصورة جمیلة ففعلا، فلم یهبهما أبو العلاء فصاح علیهما، و خاشنهما الإمام أحمد، و طردهما مالک عن ناصر الدین اللقانی، أو أنّهما أتی علیهما الشیخوخة و الهرم منذ عهد الخلیفة إلی هذه العصور المتأخّرة، و بلغ منهما الضعف فأخفقت بسالتهما، فلم یُهب جانبهما، و إلی الغایة لم ینکشف لنا سرُّ تسلیط المولی سبحانه هؤلاء الأعلام علی الملکین الکریمین، و فیه اختلال النظام المقرّر المطّرد الإلهی، نعوذ باللَّه من هذه المزاعم التافهة کلّها. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌11 185 46 - غمامة تظل علی جنازة ..... ص : 185

46- غمامة تظلّ علی جنازة

قال الحافظ الجزری فی طبقات القرّاء (2/ 271): توفّی ابن الأخرم محمد بن النضر الدمشقی سنة (241، 242) بدمشق، قال عبد الباقی: و صلّیت علیه فی المصلّی بعد صلاة الظهر و کان یوماً صائفاً، و صعدت غمامة علی الجنازة من المصلّی إلی قبره فکانت شبه الآیة.
قال الأمینی:
و فی کلِّ شی‌ء له آیةٌتدلُّ علی أنَّه واحدُ
______________________________
(1). مرّ تمام القصّة فی: ص 140 من هذا الجزء. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:186

47- شابّ ینظر الإذن من ربّه‌

ذکر الحریفیش فی الروض الفائق (ص 126) عن ذی النون المصری أنّه قال: رأیت شابّا عند الکعبة یکثر الرکوع و السجود، فدنوت منه و قلت له: إنّک لتکثر الصلاة، فقال: أنتظر الإذن من ربّی فی الانصراف، قال: فرأیت رقعةً سقطت فیها مکتوبٌ:
من العزیز الغفور إلی عبدی الصادق: انصرف مغفوراً لک ما تقدّم من ذنبک و ما تأخر.
قال الأمینی: لقد جنی من نزلت إلیهم هذه الرقاع «1» حیث لم یوصوا بالتحفّظ علیها لتستفید بها الأُمّة و تتبرّک بها فی أجیالها المتأخّرة و تتّخذها معتبراً عوضاً عن أن تکون خبراً، و تزدان بها متاحف الآثار، لکن لهم عذراً و هو أنّهم لم یشاهدوها فلم یوصوا بها، و إنَّما هی شباکٌ طنّبت لاقتناص الأغرار من أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم.

48- شجرة أُمّ غیلان تثمر رطباً

قال بکر بن عبد الرحمن رحمه الله: کنّا مع ذی النون المصری- المتوفّی (245)- فی البادیة فنزلنا تحت شجرة أُمّ غیلان فقلنا: ما أطیب هذا الموضع لو کان فیه رطب! فتبسّم ذو النون و قال: تشتهون رطباً؟ و حرّک الشجرة و قال: أقسمت علیک بالذی أنبتک و خلقک شجرة إلّا ما نثرت علینا رطباً جنیّا، ثم حرّکها فنثرت رطباً فأکلنا و شبعنا، ثم نمنا و انتبهنا و حرّکنا الشجرة فنثرت علینا شوکاً.
______________________________
(1). و ما أکثرها و ألطفها! راجع ما مرّ فی هذا الجزء: ص 121، 125، 137 و ما یأتی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:187
الروض الفائق (ص 126)، مرآة الجنان للیافعی (2/ 151) و قال: ذکره خلائق من الصالحین، و رواه عنهم کثیرٌ من العلماء العاملین.
قال الأمینی: إلی المولی سبحانه نبتهل فی أن یهب لأولئک الصالحین و العلماء العاملین عقلًا وافیاً یزعهم عن الخضوع للخرافات.

49- ابن أبی الحواری فی التنّور

روی ابنا عساکر «1» و کثیر: أنّ أحمد بن أبی الحواری «2» کان قد عاهد أبا سلیمان الدارانی ألّا یغضبه و لا یخالفه، فجاءه یوماً و هو یحدِّث الناس فقال: یا سیّدی هذا قد سجروا التنّور «3»، فما ذا تأمر؟ فلم یردّ علیه أبو سلیمان لشغله بالناس، ثم أعادها أحمد ثانیة، و قال له فی الثالثة: اذهب فاقعد فیه. ثم اشتغل أبو سلیمان فی حدیث الناس، ثم استفاق فقال لمن حضره: إنِّی قلت لأحمد: اذهب فاقعد فی التنّور و إنّی أحسب أن یکون قد فعل ذلک، فقوموا بنا إلیه، فذهبوا فوجدوه جالساً فی التنّور و لم یحترق منه شی‌ءٌ و لا شعرة واحدة.
تاریخ ابن کثیر «4» (10/ 348).
ألا تعجب من ابن کثیر یسجّل أمثال هذه الأُسطورة کحقائق ثابتة ثم لمّا یبلغ به السیر و البحث إلی فضیلة معقولة من فضائل أهل بیت الوحی علیهم السلام أربد وجهه، و أزبد فمه، و عاد صدره ضیّقاً حرجاً کأنّما یصعّد فی السماء، و أطلق لسانه البذیّ علی من جاء بذلک الذکر الشذیّ (کَذلِکَ یَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَی الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ) «5».
______________________________
(1). مختصر تاریخ دمشق: 3/ 143.
(2). أحد الأعلام، یروی عنه أبو داود و ابن ماجة و أبو حاتم، توفّی 246. (المؤلف)
(3). کذا فی البدایة و النهایة، و فی مختصر تاریخ دمشق: إنّ التنّور قد سُجِر، فما ذا تأمر؟
(4). البدایة و النهایة: 10/ 384 حوادث سنة 246 ه.
(5). الأنعام: 125.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:188

50- کتاب من اللَّه الی ابن الموفّق‌

عن أبی الحسن‌علیّ بن الموفّق المتوفّی (265) قال: خرجت یوماً لأؤذِّن، فأصبت قرطاساً فأخذته و وضعته فی کمّی، فأذّنت و أقمت و صلّیت فلمّا صلّیت، قرأته فإذا فیه مکتوبٌ: بسم اللَّه الرحمن الرحیم یا علیّ بن الموفّق تخاف الفقر و أنا ربّک؟
تاریخ الخطیب البغدادی (12/ 112)، صفة الصفوة لابن الجوزی «1» (2/ 218).
کان حقّا علی الحافظین الخطیب و ابن الجوزی أن یذکرا شطراً من حیاة هذا الرجل بعد الکتاب المذکور المغمورة بالیسار و النعمة لتکون تصدیقاً للخبر و شاهداً علی صحّة المزعمة، لکنّهما أغفلا عن ذلک فلم یقم لنا شاهدٌ و لا حجّةٌ.

51- الحوراء تکلّم أبا یحیی‌

قال أبو یحیی زکریّا بن یحیی الناقد «2»: اشتریت من اللَّه حوراء بأربعة آلاف ختمة، فلمّا کان آخر ختمة سمعت الخطاب من الحوراء و هی تقول: وفیت بعهدک فها أنا التی قد اشتریتنی.
تاریخ بغداد للخطیب (8/ 462)، المنتظم لابن الجوزی «3» (6/ 8)، مناقب أحمد
______________________________
(1). صفة الصفوة 2/ 386 رقم 273.
(2). أحد الأعلام المجتهدین و أئمّة الحدیث من تلمذة أحمد بن حنبل إمام الحنابلة، توفّی سنة 285. (المؤلف)
(3). المنتظم: 12/ 386 رقم 1920.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:189
لابن الجوزی «1» (ص 510).
لیس لک أن تناقش فی المدّة التی ختم أبو یحیی فیها الأربعة آلاف ختمة، فإنَّ من الممکن عند القوم أن یختمها فی بضع دقائق، فإنّ أبا مدین المغربی کان یختم فی الیوم و اللیلة سبعین ألف ختمة.

52- دعاوی سهل بن عبد اللَّه التستری‌

ذکر الشعرانیّ فی طبقات الأخیار «2» (1/ 158) نقلًا عن کتاب الجواهر لسهل ابن عبد اللَّه التستری المتوفّی (283) أنَّه قال: أشهدنی اللَّه تعالی ما فی العُلی و أنا ابن ستّ سنین، و نظرت فی اللوح المحفوظ و أنا ابن ثمان سنین، و فککت طلسم السماء و أنا ابن تسع سنین، و رأیت فی السبع المثانی حرفاً معجماً حار فیه الجنُّ و الإنس ففهمته، و حمدت اللَّه علی معرفته، و حرّکت ما سکن و سکّنت ما تحرّک بإذن اللَّه تعالی و أنا ابن أربع عشرة سنة.
قال الأمینی: لیت شعری متی ما أشهد اللَّه ما فی العُلی نبیّه الأعظم صاحب الرسالة الخاتمة؟ و متی ما نظر صلی الله علیه و آله و سلم فی اللوح المحفوظ و فکّ طلسم السماء؟ و هل رأی ذلک الحرف المعجم الذی حار فیه الجنُّ و الإنس و فهمه، و هل حرّک و سکّن بإذن اللَّه؟
ایم اللَّه إنَّ هذه الأساطیر المشمرجة «3» لا یبوح بها إلّا من یتخبّطه الشیطان من المسّ، و إن هی إلّا سمٌّ ناقع علی روح الإسلام تمسُّ کرامة الأولیاء، و تشوّه سمعة
______________________________
(1). مناقب أحمد: ص 679 باب 100.
(2). طبقات الأخیار: 1/ 183 رقم 286.
(3). شمرج النساج الثوب: نسجه نسجاً ضعیفاً، و شمرج فی الکلام: خلّطه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:190
الأُمّة المسلمة، و تسوِّد صحیفة تاریخها عند الأُمم، و تضحک الملأ علی عقلیّة أُولئک المؤلّفین الذین جُمِعت بیراعهم أشتاتُ التاریخ الإسلامیّ.

53- سهل و جبل قاف‌

عن سهل بن عبد اللَّه، قال: صعدت جبل قاف فرأیت سفینة نوح مطروحة فوقه. و قیل لأبی یزید رضی الله عنه: هل بلغت جبل قاف؟ فقال: جبل قاف أمره قریبٌ بل جبل کاف و جبل صاد و جبل عین، و هی محیطةٌ بالأرض، حول کلّ أرض جبل بمنزلة حائطها، و جبل قاف بهذهِ الأرض و هی أصغر الأرضین، و هو أیضاً أصغر الجبال، و هو جبل من زمرّدة خضراء و قیل: إنّ خضرة السماء من خضرته. و روی: أنَّ الدنیا کلّها خطوةٌ للولیِّ. و حکی: أنَّ ولیّا من أولیاء اللَّه تعالی احتاج إلی النار فرفع یده إلی القمر فاقتبس منه جذوة فی خرقة کانت معه «1».
قال الأمینی: حقّا قیل: الجنون فنون. و ایم اللَّه یمیت القلب و یجلب الهمّ ضیاع التاریخ الإسلامیّ بید هؤلاء المشعوذین الذین شوّهوا صحائفه بأمثال هذه الترَّهات التی لم یُخلق مثلها فی أساطیر الأوّلین.

54- وحشیّ أتی بماء الوضوء

قال سهل بن عبد اللَّه رضی الله عنه: أوّل ما رأیت من العجائب و الکرامات أنّی خرجت یوماً إلی موضع خالٍ فطاب لی المقام فیه، فوجدت من قلبی قرباً إلی اللَّه تعالی، و حضرت الصلاة و أردت الوضوء، و کانت عادتی من صبای تجدید الوضوء لکلِ
______________________________
(1). روض الریاحین للیافعی: ص 172 [ص 362 رقم 387]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:191
صلاة، فکأنّی اغتممت لفقد الماء، فبینما أنا کذلک، و إذا دبٌّ یمشی علی رجلیه کأنَّه إنسانٌ معه جرّة خضراء قد أمسک بیدیه علیها، فلمّا رأیته من بعید توهّمت أنّه آدمی حتی دنا منّی و سلّم علیَّ و وضع الجرّة بین یدیَّ، فجاءنی اعتراض العلم فقلت: هذه الجرّة و الماء من أین هو؟ فنطق الدبّ و قال: یا سهل إنّا قومٌ من الوحوش قد انقطعنا إلی اللَّه تعالی بعزم المحبّة و التوکّل، فبینما نحن نتکلّم مع أصحابنا فی مسألة إذ نودینا: ألا إنَّ سهلًا یرید ماءً لیجدِّد الوضوء. فوضعت هذه الجرّة بیدی، و إذا بجنبی ملکان فدنوت منهما فصبّا فیها الماء من الهواء و أنا أسمع خریر الماء. إلی آخر القصة.
روض الریاحین «1» (ص 104، 105).
قال الأمینی: سل عن هذه العجائب الدبَّ الطلِق الذلِق صاحب الجرّة الخضراء، أو بقیّة الوحوش المنقطعة إلی اللَّه بعزم المحبّة و التوکّل، أو سل الملکین إن سهل لک السبیل إلیهما، و إن لم تجدهما فسل عقلک و اتّخذه حکماً، و استعذ باللَّه من هذه الأوهام المخزیة.

55- قصّة فیها کرامتان‌

قال عبد اللَّه بن حنیف رحمه الله: دخلت بغداد قاصداً الحجَّ، و لم آکل الخبز أربعین یوماً، و لم أدخل علی الجنید و کنت علی طهارة، فرأیت ظبیاً علی رأس البئر و هو یشرب و کنت عطشاناً، فلمّا دنوت إلی البئر ولّی الظبی، فإذا الماء فی أسفل البئر، فمشیت و قلت: یا سیدی ما لی محلّ هذا الظبی؟ فنودیت من خلفی: جرّبناک فلم تصبر فارجع و خذ، فرجعت فإذا البئر ملآنةٌ ماءً، فملأت رکوتی، فکنت أشرب منه و أتطهّر إلی المدینة و لم أنفد، و لمّا استقیت سمعت هاتفاً یقول: إنَّ الظبی جاء بلا رکوة و لا حبل و أنت جئت معک الرکوة. فلمّا رجعت من الحجِّ دخلت الجامع، فلمّا وقع بصر
______________________________
(1). روض الریاحین: ص 218 رقم 198.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:192
الجنید علیَّ قال: لو صبرت و لو ساعة لنبع الماء من تحت رجلیک.
الروض الفائق (ص 127).
قال الأمینی: أوهامٌ متراکمة بعضها فوق بعض، و هل ترک الجنید للأنبیاء و الرسل علماً بالمغیب و لم یبح به، و هل أتی البئر العمیقة ولیٌّ من الأولیاء بلا رکوة و لا حبل کالظباء التی تفقدهما و لا یسعها التأهّب بأمثالهما، و أمّا الإنسان العادی فلیس له و هو سارٍ فی عالم الأسباب إلّا أن یحمل معه أدوات حاجته، هکذا خلق اللَّه البشر، و هو ظاهر کثیر من الأحادیث الشریفة. و حسبک سیرة النبیّ الأعظم و المرسلین من الأنبیاء صلوات اللَّه علیهم أجمعین. و کلّهم للَّه أولیاء، و جمیعهم أفضل من ابن حنیف.

56- حلق اللحیة للَّه‌

أخرج الحافظ أبو نعیم فی حلیة الأولیاء (10/ 370) قال: سمعت أبا نصر یقول: سمعت أحمد بن محمد النهاوندی یقول: مات للشبلی «1» ابنٌ کان اسمه غالباً، فجزّت أُمّه شعرها علیه، و کان للشبلی لحیة کبیرة فأمر بحلق الجمیع، فقیل له: یا أُستاذ ما حملک علی هذا؟ فقال: جزّت هذه شعرها علی مفقود، فکیف لا أحلق لحیتی أنا علی موجود؟
قال الأمینی: أهلًا بالناسک الفقیه، و مرحباً بالأولیاء أمثال هذا المتخلّع الجاهل بحکم الشریعة و زهٍ بمدوِّن أخبارهم، و منتقی آثار الأوحدیِّین منهم کأبی نعیم! کیف خفی علی هذا الفقیه البارع فی مذهب مالک فتوی مالک و حرمة حلق اللحیة، و إصفاق بقیّة الأئمة معه علی ذلک، کیف خفی علیه الحکم؟ و هو ذلک الفقیه المتضلّع الذی أجاب فی دم الحیض المشتبه بدم الاستحاضة بثمانیة عشر جواباً للعلماء، و قد
______________________________
(1). أبو بکر دلف بن جحدر، فقیهٌ عالمٌ محدثٌ توفّی 334، 335. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:193
جالس الفقهاء عشرین سنة «1». و هلّا وقف و هو مدرِّس الحدیث عشرین عاماً علی المأثورات النبویّة الدالّة علی حرمة حلق اللحیة المرویّة من عدّة طرق؟ منها:
1-
عن عائشة مرفوعاً: «عشرٌ من الفطرة»، فذکر منها: إعفاء اللحیة. و جاء من طریق أبی هریرة أیضاً.
صحیح مسلم (1/ 153)، سنن البیهقی (1/ 149)، سنن أبی داود (1/ 9، 10)، صحیح الترمذی (10/ 216)، مشکل الآثار (1/ 297)، المعتصر من المختصر (2/ 220)، طرح التثریب (1/ 73)، نیل الأوطار (1/ 135) عن أحمد و مسلم و النسائی و الترمذی «2»
. 2-
عن ابن عمر مرفوعاً: «اعفوا اللحی، و احفوا الشوارب، خالفوا المشرکین».
صحیح مسلم (1/ 153)، سنن النسائی (1/ 16)، جامع الترمذی (10/ 221) بلفظ: احفوا الشوارب، و اعفوا اللحی، سنن البیهقی (1/ 149) عن الصحیحین، المحلّی لابن حزم (2/ 220)، تاریخ الخطیب (4/ 345) «3».
3-
عن ابن عمر مرفوعاً: «خالفوا المشرکین، وفّروا اللحی، و احفوا الشوارب».
أخرجه «4»: البخاری فی صحیحه، و مسلم فی الصحیح (1/ 153) بلفظ: خالفوا
______________________________
(1). تاریخ بغداد: 14/ 393 رقم 7708.
(2). صحیح مسلم: 1/ 283 ح 261 کتاب الطهارة، سنن أبی داود: 1/ 14 ح 53، سنن الترمذی: 5/ 88 ح 2764، نیل الأوطار: 1/ 132، مسند أحمد: 7/ 198 ح 24539، السنن الکبری للنسائی: 5/ 405 ح 9286.
(3). صحیح مسلم: 1/ 282 ح 259، السنن الکبری: 1/ 66 ح 13، سنن الترمذی: 5/ 88 ح 2763.
(4). صحیح البخاری: 5/ 2209 ح 5553، صحیح مسلم: 1/ 282 ح 259، نیل الأوطار: 1/ 137.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:194
المشرکین، و حفّوا الشوارب و أوفوا اللحی. سنن البیهقی (1/ 150)، نیل الأوطار (1/ 141) قال: متفق علیه.
4-
عن أبی هریرة مرفوعاً: «جزّوا الشوارب، و أرخوا اللحی، و خالفوا المجوس».
صحیح مسلم (1/ 153)، سنن البیهقی (1/ 150)، تاریخ الخطیب (5/ 317) بلفظ: احفوا الشوارب و اعفوا اللحی، زاد المعاد لابن القیّم (1/ 63) بلفظ: قصّوا الشوارب. و فی (ص 64) بلفظ: جزّوا الشوارب. نیل الأوطار (1/ 141) عن أحمد و مسلم «1».
5-
عن ابن عمر قال: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أمر بإحفاء الشوارب و إعفاء اللحی.
صحیح مسلم (1/ 153)، صحیح الترمذی (10/ 221)، سنن أبی داود (2/ 195)، سنن البیهقی (1/ 151) «2».
6-
عن أبی أُمامة قال: قلنا: یا رسول اللَّه إنَّ أهل الکتاب یقصّون عثانینهم «3» و یوفّرون سبالهم. فقال: «قصّوا سبالکم، و وفّروا عثانینکم، و خالفوا أهل الکتاب».
أخرجه أحمد فی المسند «4» (5/ 264).
7-
من حدیث ابن عمر فی المجوس: «إنَّهم یوفّرون سبالهم، و یحلقون لحاهم،
______________________________
(1). صحیح مسلم: 1/ 282 ح 260، زاد المعاد: 1/ 45، نیل الأوطار: 1/ 137، مسند أحمد: 3/ 54 ح 8560- 8567.
(2). صحیح مسلم: 1/ 282 ح 259، سنن الترمذی: 5/ 88 ح 2764، سنن أبی داود: 4/ 84 ح 4199.
(3). جمع العثنون: اللحیة. (المؤلف)
(4). مسند أحمد: 6/ 354 ح 21780.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:195
فخالفوهم».
أخرجه «5»: ابن حبان فی صحیحه، کما ذکره العراقی فی تخریج الإحیاء للغزالی المطبوع فی ذیله (1/ 146).
8-
عن أنس: «احفوا الشوارب، و اعفوا اللحی، و لا تشبّهوا بالیهود».
أخرجه الطحاوی کما فی شرح راموز الحدیث (1/ 141).
9-
عن عمرو بن شعیب عن أبیه عن جدِّه: إنَّ النبیَّ صلی الله علیه و آله و سلم کان یأخذ من لحیته من عرضها و طولها.
صحیح الترمذی «6» (1/ 220).
و کیف عزب عن الشبلی ما ذهب إلیه القوم من أنَّ حلق اللحیة من تغییر خلق اللَّه الوارد فی قوله تعالی: (وَ لَآمُرَنَّهُمْ فَلَیُغَیِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ) «7». و قد أفرط جمعٌ فی الأخذ به فقال بحرمة حلق اللحیة و الشارب للمرأة أیضاً.
قال الطبری: لا یجوز للمرأة تغییر شی‌ء من خلقتها التی خلقها اللَّه علیها بزیادة أو نقص، التماسَ الحسن، لا للزوج و لا لغیره، کمن تکون مقرونة الحاجبین فتزیل ما بینهما توهم البلج أو عکسه، و من تکون لها سنٌّ زائدة فتقلعها، أو طویلة فتقطع منها، أو لحیة أو شارب أو عنفقة فتزیلها بالنتف، و من یکون شعرها قصیراً أو حقیراً فتطوّله أو تغزّره بشعر غیرها، فکلّ ذلک داخلٌ فی النهی، و هو من تغییر خلق اللَّه تعالی. قال: و یستثنی من ذلک ما یحصل به الضرر و الأذیّة کمن یکون لها سنٌّ زائدة أو طویلة تعیقها فی الأکل، أو اصبع زائدة تؤذیها أو تؤلمها فیجوز ذلک،
______________________________
(5). الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبّان: 12/ 289 ح 5476، المغنی عن حمل الأسفار: 1/ 129.
(6). صحیح الترمذی: 10/ 220 [5/ 87 ح 2762]. (المؤلف)
(7). النساء: 119.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:196
و الرجل فی هذه الأخیر کالمرأة «1».
و قال القرطبیّ فی تفسیره «2» (5/ 393) فی تفسیر الآیة: لا یجوز لها- للمرأة- حلق لحیة أو شارب أو عنفقة إن نبتت لها، لأنَّ کلَّ ذلک تغییر خلق اللَّه.
و کیف خفی علی الشبلی ما انتهی إلی ابن حزم الظاهری من الإجماع الذی نقله فی کتابه مراتب الإجماع (ص 157) علی أنَّ حلق جمیع اللحیة مثلةٌ لا تجوز، و لا سیّما للخلیفة، و الفاضل، و العالم، و عدَّ فی (ص 52) ناتف اللحیة ممّن لا تُقبل شهادته.
و هلمّ إلی کلمات أعلام الفقه:
1- قال الحافظ العراقی فی طرح التثریب (2/ 83): من خصال الفطرة إعفاء اللحیة، و هو توفیر شعرها و تکثیره، و أنَّه لا یؤخذ منه کالشارب. من عفا الشی‌ء إذا کثر و زاد. و فی الصحیحین من حدیث ابن عمر الأمر بذلک- اعفوا اللحی- و فی روایة: أوفوا. و فی روایة: وفّروا. و فی روایة: أرخوا. و هی بالخاء المعجمة علی المشهور و قیل بالجیم. من الترک و التأخیر، و أصله الهمزة فحذف تخفیفاً کقوله: (تُرْجِی مَنْ تَشاءُ مِنْهُنَ) «3».
و استدلَّ به الجمهور علی أنَّ الأَولی ترک اللحیة علی حالها، و أن لا یُقطع منها شی‌ءٌ و هو قول الشافعی و أصحابه، و قال القاضی عیاض: یکره حلقها و قصّها و تحریقها. و قال القرطبیّ فی المفهم: لا یجوز حلقها و لا نتفها و لا قصُّ الکثیر منها، و قال القاضی عیاض: و أمّا الأخذ من طولها فحسن. قال: و تکره الشهرة فی تعظیمها کما یکره فی قصّها و جزّها. قال: و قد اختلف السلف هل لذلک حدٌّ؟ فمنهم من لم یحدّد
______________________________
(1). فتح الباری: 10/ 310.
(2). الجامع لأحکام القرآن: 5/ 252.
(3). الأحزاب: 51.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:197
شیئاً فی ذلک إلّا أنّه لا یترکها لحدّ الشهرة و یأخذ منها، و کره مالک طولها جدّا، و منهم من حدّد بما زاد علی القبضة فیزال، و منهم من کره الأخذ منها إلّا فی حجّ أو عمرة.
2-
قال الغزالی فی الإحیاء «1» (1/ 146): قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «اعفوا اللحی»
. أی کثّروها،
و فی الخبر: إنَّ الیهود یعفون شواربهم، و یقصّون لحاهم، فخالفوهم.
و کره بعض العلماء الحلق و رآه بدعة. و قال «2» فی (ص 148): و قد اختلفوا فیما طال منها فقیل: إن قبض الرجل علی لحیته و أخذ ما فضل عن القبضة فلا بأس، فقد فعله ابن عمر و جماعة من التابعین، و استحسنه الشعبی و ابن سیرین، و کرهه الحسن و قتادة و قالا: ترکها عافیة أحبّ،
لقوله صلی الله علیه و آله و سلم: «اعفوا اللحی»
. و الأمر فی هذا قریب إن لم ینته إلی تقصیص اللحیة و تدویرها من الجوانب، فإنَّ الطول المفرط قد یشوِّه الخلقة و یطلق ألسنة المغتابین بالنبز «3» إلیه، فلا بأس بالاحتراز عنه علی هذه النیّة.
3- قال ابن حجر فی فتح الباری «4» (10/ 288) عند ذکر حدیث نافع: کان ابن عمر إذا حجَّ أو اعتمر قبض علی لحیته فما فضل أخذه.
الذی یظهر أنَّ ابن عمر کان لا یخصُّ هذا التخصیص بالنسک، بل کان یحمل الأمر بالإعفاء علی غیر الحالة التی تشوّه فیها الصورة بإفراط طول شعر اللحیة أو عرضه، فقد قال الطبری: ذهب قومٌ إلی ظاهر الحدیث، فکرهوا تناول شی‌ء من اللحیة من طولها و من عرضها، و قال قومٌ: إذا زاد علی القبضة یؤخذ الزائد، ثم ساق بسنده إلی ابن عمر أنَّه فعل ذلک، و إلی عمر أنَّه فعل ذلک برجل، و من طریق أبی
______________________________
(1). إحیاء علوم الدین: 1/ 129.
(2). إحیاء علوم الدین: 1/ 131.
(3). فی المصدر: بالنبذ.
(4). فتح الباری: 10/ 350.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:198
هریرة أنَّه فعله، و أخرج أبو داود «1» من حدیث جابر بسند حسن قال: کنّا نعفّی السبال إلّا فی حجّ أو عمرة. و قوله: نعفّی. بضمّ أوّله و تشدید الفاء أی نترکه وافراً، و هذا یؤیِّد ما نقل عن ابن عمر، فإنَّ السبال بکسر المهملة و تخفیف الموحّدة جمع سبلة بفتحتین و هی ما طال من شعر اللحیة فأشار جابر إلی أنَّهم یقصّرون منها فی النسک، ثم حکی الطبری اختلافاً فیما یؤخذ من اللحیة، هل له حدٌّ أم لا؟ فأسند عن جماعة الاقتصار علی أخذ الذی یزید منها علی قدر الکفّ، و عن الحسن البصری: إنّه یؤخذ من طولها و عرضها ما لم یفحش، و عن عطاء نحوه قال: و حمل هؤلاء النهی علی منع ما کانت الأعاجم‌تفعله من قصِّها و تخفیفها، قال: و کره آخرون التعرّض لها إلّا فی حجّ أو عمرة، و أسنده عن جماعة و اختار قول عطاء، و قال: إنَّ الرجل لو ترک لحیته لا یتعرّض لها حتی أفحش طولها و عرضها لعرض نفسه لمن یسخر به، و استدلَ
بحدیث عمرو بن شعیب عن أبیه عن جدِّه: أنَّ النبیَّ صلی الله علیه و آله و سلم کان یأخذ من لحیته من عرضها و طولها. و هذا أخرجه الترمذی «2»
، و نقل عن البخاری أنّه قال فی روایة عمر ابن هارون: لا أعلم له حدیثاً منکراً إلّا هذا، و قد ضعّف عمر بن هارون مطلقاً جماعة.
و قال عیاض: یکره حلق اللحیة و قصّها و تجذیفها، و أمّا الأخذ من طولها و عرضها إذا عظمت فحسنٌ، بل تکره الشهرة فی تعظیمها کما یکره فی تقصیرها کذا قال: و تعقّبه النووی بأنّه خلاف ظاهر الخبر فی الأمر بتوفیرها، قال: و المختار ترکها علی حالها و أن لا یتعرّض لها بتقصیر و لا غیره. و کان مراده بذلک فی غیر النسک لأنَّ الشافعی نصَّ علی استحبابه فیه.
و قال «3» فی (ص 289): أنکر ابن التین ظاهر ما نقل عن ابن عمر فقال: لیس
______________________________
(1). سنن أبی داود: 4/ 84 ح 4201.
(2). سنن الترمذی: 5/ 87 ح 2762.
(3). فتح الباری: 10/ 351.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:199
المراد أنّه کان یقتصر علی قدر القبضة من لحیته، بل کان یمسک علیها فیزیل ما شذَّ منها، فیمسک من أسفل ذقنه بأصابعه الأربعة ملتصقة، فیأخذ ما سفل عن ذلک لیتساوی طول لحیته، قال أبو شامة: و قد حدث قومٌ یحلقون لحاهم و هو أشدّ ممّا نقل عن المجوس أنَّهم کانوا یقصّونها. و قال النووی «1»: یستثنی من الأمر بإعفاء اللحی ما لو نبتت للمرأة لحیة فإنّه یستحبُّ لها حلقها، و کذا لو نبت لها شاربٌ أو عنفقة.
4- قال المناوی فی فیض القدیر (1/ 198): اعفوا اللحی: وفّروها «2»، فلا یجوز حلقها و لا نتفها، و لا قصّ الکثیر منها، کذا فی التنقیح، ثم زاد الأمر تأکیداً مشیراً إلی العلّة بقوله: و لا تشبّهوا بالیهود فی زیّهم الذی هو عکس ذلک، و فی خبر ابن حبّان «3» بدل الیهود: المجوس. و فی آخر: المشرکین. و فی آخر: آل کسری. قال الحافظ العراقی: و المشهور أنَّه من فعل المجوس فیکره الأخذ من اللحیة، و اختلف السلف فیما طال منها فقیل: لا بأس أن یقبض علیها و یقصّ ما تحت القبضة کما فعله ابن عمر، ثم جمع من التابعین و استحسنه الشعبی و ابن سیرین، و کرهه الحسن و قتادة، و الأصحُّ کراهة أخذ ما لم یتشعّث و یخرج عن السمت مطلقاً.
5- قال السیّد علیّ القاری فی شرح الشفا للقاضی «4»: حلق اللحیة منهیٌّ عنه، و أمّا إذا طالت زیادة علی القبضة فله أخذها.
6- فی شرح الخفاجی علی الشفا (1/ 343): و تقصیر اللحیة حسنٌ کما مرَّ، و هیئته تحصل بقصِّ ما زاد علی القبضة، و یؤخذ من طولها أیضاً، و أمّا حلقها فمنهیٌّ عنه لأنّه عادة المشرکین.
______________________________
(1). شرح صحیح مسلم للنووی: 3/ 149.
(2). عبارة (وفّروها) هی شرح المناوی لکلمة (أعفوا) فی الحدیث: «أَحفوا الشوارب و أعفوا اللحی».
(3). الإحسان فی صحیح ابن حبّان: 12/ 288 ح 5475.
(4). هامش شرح الخفاجی: 1/ 343. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:200
7- قال الشوکانی فی نیل الأوطار «1»: إعفاء اللحیة توفیرها کما فی القاموس،
و فی روایة للبخاری: وفّروا اللحی.
و فی روایة أخری لمسلم: أوفوا اللحی.
و هو بمعناه، و کان من عادة الفرس قصُّ اللحیة، فنهی الشارع عن ذلک و أمر بإعفائها. قال القاضی عیاض: یکره حلق اللحیة و قصّها و تحریقها، و أمّا الأخذ من طولها و عرضها فحسنٌ، ثم نقل الأقوال فی حدِّ ما زاد.
و قال «2» فی (ص 142): قد حصل من مجموع الأحادیث خمس روایات: اعفوا، و أوفوا، و أرخوا، و ارجوا، و وفّروا. و معناها کلّها ترکها علی حالها. قوله: خالفوا المجوس. قد سبق أنّه کان من عادة الفرس قصُّ اللحیة، فنهی الشرع عن ذلک.
8- فی شرح راموز الحدیث (1/ 141): أشار إلی العلّة فی خبر ابن حبّان: المجوس، بدل الیهود، و فی آخر: المشرکین. و فی أخری: کسری. قال العراقی: المشهور: أنَّه فعل المجوس، فکره الأخذ من اللحیة، و اختلف السلف فیما طال. ثم نقل الأقوال التی ذکرناها.
9- أحسن کلمة تجمع شتات الفتاوی و آراء أئمّة المذاهب فی المسألة ما أفاده الأستاذ محفوظ فی الإبداع فی مضارّ الابتداع «3» (ص 405) قال: و من أقبح العادات ما اعتاده الناس الیوم من حلق اللحیة و توقیر الشارب، و هذه البدعة کالتی قبلها سرت إلی المصریِّین من مخالطة الأجانب و استحسان عوائدهم حتی استقبحوا محاسن دینهم و هجروا سنّة نبیّهم محمد صلی الله علیه و آله و سلم،
فعن ابن عمر رضی الله عنه عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قال: «خالفوا المشرکین وفّروا اللحی و احفوا الشوارب».
و کان ابن عمر إذا حجَّ أو اعتمر قبض
______________________________
(1). نیل الأوطار: 1/ 132- 133.
(2). نیل الأوطار: 1/ 138-
(3). تألیف الأستاذ الکبیر الشیخ علی محفوظ أحد مدرّسی الأزهر الشریف، الطبعة الرابعة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:201
علی لحیته فما فضل أخذه. رواه البخاری «1».
و روی مسلم «2» عن ابن عمر أیضاً عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قال: «احفوا الشوارب و اعفوا اللحی».
إلی أن قال بعد ذکر عدّةٍ من أحادیث الباب: و الأحادیث فی ذلک کثیرة و کلّها نصٌ فی وجوب توقیر اللحی و حرمة حلقها و الأخذ منها علی ما سیأتی.
و لا یخفی أن قوله: خالفوا المشرکین، و قوله خالفوا المجوس، یؤیّدان الحرمة،
فقد أخرج أبو داود «3» و ابن حبّان و صحّحه عن ابن عمر، قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «من تشبّه بقوم فهو منهم».
و هو غایة فی الزجر عن التشبّه بالفسّاق أو بالکفّار فی أیّ شی‌ء ممّا یختصّون به من ملبوس أو هیئة، و فی ذلک خلاف العلماء، منهم من قال بکفره و هو ظاهر الحدیث، و منهم من قال: لا یکفّر و لکن یؤدّب.
فهذان الحدیثان بعد کونهما أمرین دالّان علی أنَّ هذا الصنع من هیئات الکفّار الخاصّة بهم إذ النهی إنّما یکون عمّا یختصّون به. فقد نهانا صلی الله علیه و آله و سلم عن التشبّه بهم عامّا فی قوله: «من تشبّه» و من أفراد هذا العامّ حلق اللحیة. و خاصّا
فی قوله: «وفّروا اللحی، خالفوا المجوس، خالفوا المشرکین».
ثم ما تقدّم من الأحادیث لیس علی إطلاقه، فقد روی الترمذی «4» عن عبد اللَّه ابن عمرو بن العاص قال: کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یأخذ من لحیته من عرضها و طولها. و روی أبو داود و النسائی: أنَّ ابن عمر کان یقبض علی لحیته فیقطع ما زاد علی الکفِّ. و فی لفظ: ثم یقصّ ما تحت القبضة. و ذکره البخاری «5» تعلیقاً. فهذه الأحادیث تقیّد ما رویناه آنفاً. فیُحْمل الإعفاء علی إعفائها من أن یأخذ غالبها أو کلّها.
______________________________
(1). صحیح البخاری: 5/ 2209 ح 5553.
(2). صحیح مسلم 1/ 282 ح 259 کتاب الطهارة.
(3). سنن أبی داود: 4/ 44 ح 4031.
(4). سنن الترمذی: 5/ 87 ح 2762.
(5). صحیح البخاری: 5/ 2209 ح 5553.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:202
و قد اتّفقت المذاهب الأربعة علی وجوب توفیر اللحیة و حرمة حلقها و الأخذ القریب منه:
الأوّل: مذهب الحنفیّة. قال فی الدرّ المختار «1»: و یحرم علی الرجل قطع لحیته و صرّح فی النهایة بوجوب قطع ما زاد علی القبضة بالضمِّ، و أمّا الأخذ منها و هی دون ذلک کما یفعله بعض المغاربة و مخنّثة الرجال فلم یبحه أحدٌ. و أخذ کلّها فعل یهود الهند و مجوس الأعاجم. انتهی. و قوله: و ما وراء ذلک یجب قطعه. هکذا عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أنّه کان یأخذ من اللحیة من طولها و عرضها، کما رواه الإمام الترمذی فی جامعه، و مثل ذلک فی أکثر کتب الحنفیّة.
الثانی: مذهب السادة المالکیّة حرمة حلق اللحیة و کذا قصّها إذا کان یحصل به مثلة. و أمّا إذا طالت قلیلًا و کان القصّ لا یحصل به مثلة فهو خلاف الأولی أو مکروهٌ، کما یؤخذ من شرح الرسالة لأبی الحسن و حاشیته للعلّامة العدوی رحمهم اللَّه.
الثالث: مذهب السادة الشافعیّة. قال فی شرح العباب: فائدةٌ: قال الشیخان: یکره حلق اللحیة. و اعترضه ابن الرفعة بأنَّ الشافعی رضی الله عنه نصَّ فی الأُمّ علی التحریم. و قال الأذرعی: الصواب تحریم حلقها جملة لغیر علّة بها. انتهی. و مثله فی حاشیة ابن قاسم العبادی علی الکتاب المذکور.
الرابع: مذهب السادة الحنابلة نصَّ فی تحریم حلق اللحیة. فمنهم من صرّح بأنَّ المعتمد حرمة حلقها. و منهم من صرّح بالحرمة و لم یحک خلافاً کصاحب الإنصاف، کما یُعلم ذلک بالوقوف علی شرح المنتهی و شرح منظومة الآداب و غیرهما.
______________________________
(1). الدرّ المختار: ص 325.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:203
و ممّا تقدّم تعلم أنَّ حرمة حلق اللحیة هی دین اللَّه و شرعه الذی لم یُشرّع لخلقه سواه، و أنَّ العمل علی غیر ذلک سفه و ضلالة، أو فسق و جهالة، أو غفلة عن هدی سیدنا محمد صلی الله علیه و آله و سلم. انتهی.
نعم؛ لم یکن الشبلی و لا الحافظ الذی یثنی علیه بحلق لحیته فی حبِّ اللَّه، و لا الحفّاظ الآخرون الذین أطنبوا القول حول لحیة أبی بکر الصدّیق محتاجین إلی اللحیة، بل کانوا یفتقرون إلی عقل تام، کما جاء فیما ذکره السمعانی فی الأنساب «1» فی الرستمی عن مطین «2» بن أحمد، قال: رأیت النبیَّ صلی الله علیه و آله و سلم فی المنام فقلت له: یا نبیَّ اللَّه أشتهی لحیة کبیرة. فقال: لحیتک جیّدة و أنت محتاج إلی عقل تامّ.
57- عمود نور من السماء إلی قبر الحنبلی
ذکر ابن العماد الحنبلی فی شذرات الذهب «3» (3/ 46) فی ترجمة أبی بکر عبد العزیز بن جعفر الحنبلیّ المعروف بغلام الخلّال المتوفّی سنة (363) قال: حکی أبو العبّاس بن أبی عمرو الشرابیّ، قال: کان لنا ذات لیلة خدمة أمسیت لأجلها، ثم إنّی خرجت منها نوبة الناس «4» و توجّهت إلی داری بباب الأزج، فرأیت عمود نور من جوف السماء إلی جوف المقبرة، فجعلت أنظر إلیه و لا ألتفت خوفاً أن یغیب عنّی، إلی أن وصلت إلی قبر أبی بکر عبد العزیز، فإذا أنا بالعمود من جوف السماء إلی القبر، فبقیت متحیّراً و مضیت و هو علی حاله.
قال الأمینی: أبو بکر الحنبلی هذا هو شیخ الحنابلة و عالمهم فی عصره صاحب
______________________________
(1). الأنساب: 3/ 63.
(2). فی الأنساب: مطیّار.
(3). شذرات الذهب: 4/ 336 حوادث سنة 363 ه.
(4). فی المصدر: نومة الناس.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:204
التصانیف، و هو الراوی من الخلّال عن الحمصیّ عن إمام الحنابلة أحمد: أنَّه سُئل عن التفضیل فقال: من قدّم علیّا علی أبی بکر فقد طعن علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و من قدّمه علی عمر فقد طعن علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و علی أبی بکر، و من قدّمه علی عثمان فقد طعن علی أبی بکر و عمر و عثمان و علی أهل الشوری و المهاجرین و الأنصار.
و لیت مثقال ذرّة من ذلک النور الخیالیِّ الممتدِّ من قبر الرجل سطع علی مکمن بصیرته إبّان حیاته، فلا یخضع لکلمة شیخه التافهة هذه التی تخالف الکتاب و السنّة، و إنَّ مقدار الرجل ینبو عن التدخّل فی هذا الشأن العظیم الذی لیس هو من رجاله لکن حنَّ قِدحٌ لیس منها «1» أنّی یقع قوله فی التفضیل مع آیتی المباهلة و التطهیر؟ و مقتضی الأولی اتّحاد مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام مع صنوه النبیِّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم فیما یمکن اتّحاد شخصین فیه، و لیست هی إلّا الفضائل و الفواضل و المکارم و المآثر ما خلا النبوّة، فما ظنّک برجل یوازنه صلی الله علیه و آله و سلم فیما ذکرناه من الفضل؟ ألیس من السخف أن یقال: من قدّم علیّا. إلی آخره؟ و مقتضی الثانیة عصمته صلوات اللَّه علیه عن جمیع الذنوب و المعاصی، و هل یوازی المعصوم من یجترح السیّئات و یقترف الآثام؟ لکن صاحب النور یروی: من قدّم علیّا. الی آخره. و لا یبالی بما یروی.
فمقتضی المقام أن یقال: من قدّم أحداً علی مولانا أمیر المؤمنین فقد طعن علی الکتاب الکریم و من صدع به صلی الله علیه و آله و سلم و من أنزله جلّت عظمته.
و أنّی یقع قول صاحب النور المرویّ عن إمامه أحمد أمام السنّة المتواترة الواردة من شتّی النواحی فی فضل الإمام صلوات اللَّه علیه المتقدّمة فی الأجزاء السابقة من هذا الکتاب «2»؟ فمن قدّمه سلام اللَّه علیه علی أبی بکر و صاحبیه فقد جاء
______________________________
(1). مجمع الأمثال: 1/ 341 رقم 1018.
(2). و سیوافیک قول أحمد و جمع آخرین من أئمّة الحدیث: لم یرد فی حق أحد من الصحابة بالأسانید الحسان أکثر ممّا جاء فی حقّ علیّ بن أبی طالب. و قول حبر الأمّة ابن عباس: ما نزل فی أحد من کتاب اللَّه ما نزل فی علیّ علیه السلام. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:205
بالحجّة البالغة، و النور الساطع، و أخذ بالعروة الوثقی التی لا انفصام لها.

58- تمرٌ ینقلب رطباً لابن سمعون‌

أخرج الخطیب فی تاریخه (1/ 275) قال: حدّثنا أبو بکر محمد بن محمد الطاهری قال: سمعت أبا الحسین بن سمعون «1» یذکر أنّه خرج من مدینة الرسول صلی الله علیه و آله و سلم قاصداً بیت المقدس، و حمل فی صحبته تمراً صیحانیّا، فلمّا وصل إلی بیت المقدس ترک التمر مع غیره من الطعام فی الموضع الذی کان یأوی إلیه، ثم طالبته نفسه بأکل الرطب فأقبل علیها باللائمة و قال: من أین لنا فی هذا الموضع رطب؟ فلمّا کان وقت الإفطار عمد إلی التمر لیأکل منه فوجده رطباً صیحانیّا!! فلم یأکل منه شیئاً، ثم عاد إلیه من الغد عشیّة فوجده تمراً علی حالته الأولی فأکل منه.
و ذکره ابن العماد فی الشذرات «2» (3/ 126).

59- ابن سمعون یخبر عمّا یراه النائم‌

أخرج ابن الجوزی فی المنتظم «3» (7/ 199) من طریق أبی بکر الخطیب البغدادی، عن أبی طاهر محمد بن علیّ بن العلّاف، قال: حضرت أبا الحسین بن سمعون یوماً فی مجلس الوعظ و هو جالسٌ علی کرسیّه یتکلّم، و کان أبو الفتح القوّاس جالساً إلی جنب الکرسیِّ فغشیه النعاس و نام، فأمسک أبو الحسین عن الکلام ساعة
______________________________
(1). الواعظ الشهیر الإمام القدوة الناطق بالحکمة کما فی المنتظم [15/ 3 رقم 2937]، و الشذرات [4/ 467 حوادث سنة 387]. توفّی 387. (المؤلف)
(2). شذرات الذهب: 4/ 468 حوادث سنة 387.
(3). المنتظم: 15/ 4 رقم 2937.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:206
حتی استیقظ أبو الفتح و رفع رأسه فقال له أبو الحسین: رأیت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی نومک؟ قال: نعم، فقال أبو الحسین: لذلک أمسکت عن الکلام خوفاً أن تنزعج و تنقطع عمّا کنت فیه!

60- ابن سمعون و صبیّة الرصّاص‌

قال ابن الجوزی فی المنتظم «1» (7/ 198): حُکی أنَّ الرصّاص الزاهد کان یقبّل رجل ابن سمعون دائماً فلا یمنعه، فقیل له فی ذلک فقال: کان فی داری صبیّة خرج فی رِجلها الشوکة، فرأیت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی النوم، فقال لی: قل لابن سمعون یضع رجله علیها فإنَّها تبرأ. فلمّا کان من الغد بکرت إلیه، فرأیته قد لبس ثیابه، فسلّمت علیه فقال: بسم اللَّه، فقلت: لعلَّ له حاجة، أمضی معه و أعرض علیه فی الطریق حدیث الصبیّة، فجاء إلی داری فقال: بسم اللَّه. فدخلت و أخرجت الصبیّة إلیه و قد طرحت علیها شیئاً، فترک رجله علیها و انصرف، و قامت الجاریة معافاة فأنا أُقبّل رِجله أبداً.

61- ملک ینزل لأبی المعالی‌

کان أبو المعالی البغدادی المتوفّی (496) من الصلحاء الزهاد، ذکر أنّه أصابته فاقة شدیدة فی شهر رمضان، فعزم علی الذهاب إلی بعض الأصحاب لیستقرض منه شیئاً، قال: فبینما أنا أُریده إذا بطائر قد سقط علی کتفی و قال: یا أبا المعالی أنا الملک الفلانیّ، لا تمض إلیه نحن نأتیک به. قال: فبکر إلیَّ الرجل.
______________________________
(1). المنتظم: 15/ 3 رقم 2937.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:207
رواه ابن الجوزی فی المنتظم (9/ 136)، و ابن کثیر فی تاریخه (12/ 163) «1».
ألا تعجب من ابن الجوزی لا یمرُّ علی منقبة من مناقب آل الرسول صلی الله علیه و آله و سلم إلّا و حکم علیها بالوضع أو الضعف أو الوهن، لکنّه یرسل هذه الخزعبلات إرسال المسلّم، و لا ینبس فی إسنادها ببنت شفة، و لا فی متونها بما یقتضیه المقام من التفنید و الإحالة؟! کلّ ذلک لأنّه غالٍ فیمن یحبّهم، و قالٍ لمن یشنؤهم.

62- اللَّه یکلّم أبا حامد الغزالی‌

قال صاحب مفتاح السعادة «2» (2/ 194): قال أبو حامد الغزالی «3» فی بعض مؤلّفاته: کنت فی بدایتی منکراً لأحوال الصالحین و مقامات العارفین حتی حظیت بالواردات، فرأیت اللَّه تعالی فی المنام! فقال لی یا أبا حامد قلت: أو الشیطان یکلّمنی؟ قال: لا. بل أنا اللَّه المحیط بجهاتک الستّ، ثم قال: یا أبا حامد ذر أساطیرک و علیک بصحبة أقوام جعلتهم فی أرضی محلّ نظری، و هم أقوامٌ باعوا الدارین بحبّی. فقلت: بعزّتک إلّا أذقتنی برد حسن الظنِّ بهم. فقال: قد فعلت ذلک و القاطع بینک و بینهم تشاغلک بحبِّ الدنیا، فاخرج منها مختاراً قبل أن تخرج منها صاغراً، فقد أمضیت علیک نوراً من أنوار قدسی، فقم و قل. قال: فاستیقظت فرحاً مسروراً، و جئت إلی شیخی یوسف النسّاج فقصصت علیه المنام فتبسّم و قال: یا أبا حامد هذا ألواحنا فی البدایة فمحوناها، بلی إن صحبتنی سأکحل بصر بصیرتک بأثمد
______________________________
(1). المنتظم: 17/ 82 رقم 3734، البدایة و النهایة: 12/ 201 حوادث سنة 496 ه.
(2). مفتاح السعادة: 2/ 303.
(3). أبو حامد محمد بن محمد الطوسی الشافعی حجّة الإسلام الغزالی صاحب کتاب إحیاء علوم الدین، ولد بطوس 450 و توفی 505. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:208
التأیید حتی تری العرش و من حوله، ثم لا ترضی بذلک حتی تشاهد ما لا تدرکه الأبصار فتصفو من کدر طبیعتک، و ترتقی علی طور عقلک، و تسمع الخطاب من اللَّه تعالی- کما کان لموسی علیه السلام-: (أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعالَمِینَ) «1».
قال الأمینی: مادح نفسه یقرئک السلام لیت شعری هل کان یضیق فم الشیطان عن أن یقول: أنا اللَّه المحیط بجهاتک الستّ، کما لم تضق أفواه المدّعین للربوبیّة فی سالف الدهر؟ فمن أین عرف الغزالی بصرف الدعوی أنَّه هو اللَّه؟ و لما ذا لم یحتمل بعدُ أنّه هو الشیطان؟ و إن کان قد صدّق الرؤیا و أذعن بأنَّ اللَّه هو الذی خاطبه فلما ذا لم یدع الأساطیر و قد خوطب ب: ذر الأساطیر. و لم ینسج علی نول النسّاج شیخه إلّا التافهات؟!
و لیته کان یوجد فی صیدلیّة النسّاج کحلٌ آخر یحدُّ بصر الغزالی و بصیرته حتی لا یبوء بإثم کبیر ممّا فی إحیائه من ریاضیّات غیر مشروعة محبّذة من قبله کقصّة لصّ الحمّام و غیرها، و حدیث منعه عن لعن یزید اللعین فی باب آفات اللسان إلی أمثاله الکثیر الباطل.
و ما أحدَّ أثمد النسّاج الذی یترک من اکتحل به لا یرضی بعد رؤیته العرش و من حوله، حتی یشاهد ما لا تدرکه الأبصار، و یسمع الخطاب- کما سمعه موسی (أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعالَمِینَ).
و أنا إلی الغایة لا أدری أنَّ موسی علیه السلام المشارک له فی السماع هل شارکه فی الرؤیة؟ و لعلَّ صاحب الهذیان یجد نفسه مربیة علی نبیِّ اللَّه موسی الذی هو من أُولی العزم من الرسل، و خوطب بقول اللَّه العزیز: لن ترانی یا موسی! هکذا فلیکن السالک المجاهد الغزّال!
______________________________
(1). القصص: 30.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:209

63- ید الغزالی فی ید سیّد المرسلین‌

قال الشیخ الإمام الزاهد شمس الدین أبو عبد اللَّه محمد بن محمد الجلالی النسائی الشافعی: رأیت فی بعض تصانیف الشیخ الإمام مسعود الطرازی: أنَّ الإمام أبا حامد الغزالی رضی الله عنه کان قد أوصی أن یلحده الشیخ أبو بکر النسّاج الطوسی تلمیذ الشیخ الإمام أبی القاسم الکرسانی، قال: فلمّا ألحده و خرج من اللحد خرج متغیّراً منتقع اللون، فقیل له فی ذلک فلم یخبر بشی‌ء، فأقسموا علیه باللَّه إلّا ما أخبرتهم، فقال: إنّی لمّا وضعته فی اللحد شاهدت یداً یُمنی قد خرجت من تجاه القبلة، و سمعت هاتفاً یقول ضع ید محمد الغزالی فی ید سیّد المرسلین محمد المصطفی العربیّ صلی الله علیه و آله و سلم، فوضعتها فیها ثم خرجت کما ترون أو کما قال قدّس اللَّه روحه العزیز «1».
لقد علم الغزالی أنَّ للنسّاج علیه یداً واجبة بتکحیله بأثمده المتقدّم ذکره، فکان منه بدء هدایته، فأحبَّ أن یکون هو المجهّز له فی الغایة، و عرف أنَّ الرجل نسیج وحده فی وشی الخرافات، فأوصی إلیه ما أوصی، و أحسب أنَّ ید الغزالی التی وضعها فی ید النبیِّ محمد صلی الله علیه و آله و سلم غیر التی حمل القلم الذی خطَّ به کتاب الإحیاء المشحون بالأباطیل و الأضالیل أو غیره من کتبه التی تحوی أمثال قصّة الرؤیة و الأثمد.

64- إحیاء العلوم للغزالی‌

عن الإمام أبی الحسن المعروف بابن حرازم- و یقال: ابن حرزم- و کان مطاعاً فی بلاد المغرب أنّه لمّا وقف علی إحیاء العلوم للغزالی أمر بإحراقه. و قال: هذا بدعةٌ
______________________________
(1). مفتاح السعادة: 2/ 207 [2/ 314]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:210
مخالفٌ للسنّة، فأمر بإحضار ما فی تلک البلاد من نسخ الإحیاء، فجمعوا و أجمعوا علی إحراقها یوم الجمعة، و کان إجماعهم یوم الخمیس، فلمّا کان لیلة الجمعة رأی أبو الحسن فی المنام کأنّه دخل من باب الجامع، و رأی فی رکن المسجد نوراً و إذا بالنبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم و أبی بکر و عمر جلوسٌ و الإمام الغزالی قائمٌ و بیده الإحیاء و قال: یا رسول اللَّه هذا خصمی، ثم جثا علی رکبتیه و زحف علیهما إلی أن وصل إلی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فناوله کتاب الإحیاء و قال: یا رسول اللَّه انظر فیه فإن کان فیه بدعةٌ مخالفةٌ لسنّتک کما زعم تبت إلی اللَّه، و إن کان شیئاً تستحسنه حصل لی من برکتک فأنصفنی من خصمی، فنظر فیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ورقةً ورقةً إلی آخره ثم قال: و اللَّه إنَّ هذا شی‌ءٌ حسن، ثم ناوله أبا بکر رضی الله عنه فنظر فیه کذلک، ثم قال: نعم، و الذی بعثک بالحقِّ یا رسول اللَّه إنَّه لحسنٌ. ثم ناوله عمر رضی الله عنه فنظر فیه کذلک، ثم قال کما قال أبو بکر رضی الله عنه، فأمر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بتجرید أبی الحسن و ضربه حدّ المفتری، فجُرِّد و ضُرب ثم شفع فیه أبو بکر بعد خمسة أسواط و قال: یا رسول اللَّه إنَّما فعل ذلک اجتهاداً فی سنّتک و تعظیماً. فعفا عنه أبو حامد عند ذلک، فلمّا استیقظ أبو الحسن من منامه و أصبح أعلم أصحابه بما جری و مکث قریباً من الشهر مُتألّماً من الضرب، ثم سکن عنه الألم و مکث إلی أن مات و أثر السیاط علی ظهره، و صار ینظر کتاب الإحیاء و یعظّمه و ینتحله أصلًا أصیلًا.
و فی لفظ الیافعی: و بقیت متوجّعاً لذلک خمساً و عشرین لیلة، ثم رأیت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم جاء و مسح علیَّ و توّبنی فشفیت و نظرت فی الإحیاء ففهمته غیر الفهم الأوّل. و ذکره السبکی فی طبقاته «1» (4/ 132) و قال: هذه حکایة صحیحة حکاها لنا جماعةٌ من ثقات مشیختنا عن الشیخ العارف ولیّ اللَّه سیّدی یاقوت الشاذلی، عن شیخنا السیّد الکبیر ولیّ اللَّه أبی العبّاس المرسی، عن شیخه الشیخ الکبیر ولیّ اللَّه أبی
الحسن الشاذلی قدس اللَّه تعالی أسرارهم «2».
______________________________
(1). طبقات الشافعیة: 6/ 259- 260.
(2). کذا حکی عن السبکی، و المطبوع من طبقاته یخالفه فی بعض الألفاظ. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:211
و ذکره المولی أحمد طاش کبری زاده فی مفتاح السعادة «1» (2/ 209)، و الیافعی فی مرآة الجنان (3/ 332).
و قال السبکی فی طبقاته «2» (4/ 113): کان فی زماننا شخصٌ یکره الغزالی و یذمّه و یستعیبه فی الدیار المصریّة، فرأی النبیَّ صلی الله علیه و آله و سلم فی المنام و أبا بکر و عمر بجانبه، و الغزالی جالسٌ بین یدیه و هو یقول: یا رسول اللَّه هذا یتکلّم فیَّ، و أنَّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قال: هاتوا السیاط، و أمر به فضرب لأجل الغزالی، و قام هذا الرجل من النوم و أثر السیاط علی ظهره، و لم یزل یبکی و یحکیه للناس. و سنحکی منام أبی الحسن بن حرزم المغربی المتعلّق بکتاب الإحیاء و هو نظیر هذا.
قال الأمینی: نعمّا هی لو صدقت الأحلام! إنّا نحن نربأ بصاحب الرسالة عن الإصفاق علی تصدیق مثل هذا الکتاب الذی هو فی کثیر من مواضیعه علی الطرف النقیض لما صدع به من شریعته المقدّسة، و لیست أباطیل الغزالی بألغاز لا یحلّها إلّا الفنّی فیها، و إنّما هی سرد متعارف یعرفها کلُّ من وقف علیها من أهل العلم، و لیس فهمها قصراً علی قوم دون آخرین، فهی فتق لا یُرتق، و صدع لا یُرأب.
قال ابن الجوزی فی المنتظم «3» (9/ 169): أخذ فی تصنیف کتاب الإحیاء فی القدس ثم أتمّه بدمشق إلّا أنّه وضعه علی مذهب الصوفیّة و ترک فیه قانون الفقه مثل أنّه ذکر فی محو الجاه و مجاهدة النفس: أنَّ رجلًا أراد محو جاهه فدخل الحمّام فلبس ثیاب غیره، ثم لبس ثیابه فوقها، ثم خرج یمشی علی مهل حتی لحقوه فأخذوها منه
______________________________
(1). مفتاح السعادة: 2/ 315.
(2). طبقات الشافعیة: 6/ 218- 219.
(3). المنتظم 17/ 125 رقم 3799.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:212
و سمّی سارق الحمّام، و ذکر مثل هذا علی سبیل التعلیم للمریدین قبیحٌ، لأنَّ الفقه یحکم بقبح هذا، فإنّه متی کان للحمّام حافظٌ و سرق سارقٌ قطع، ثم لا یحلُّ لمسلم أن یتعرّض بأمر یأثم الناس به فی حقّه. و ذکر أنَّ رجلًا اشتری لحماً فرأی نفسه تستحیی من حمله إلی بیته فعلّقه فی عنقه و مشی، و هذا فی غایة القبح، و مثله کثیرٌ لیس هذا موضعه، و قد جمعت أغلاط الکتاب و سمّیته: إعلام الأحیاء بأغلاط الإحیاء. و أشرت إلی بعض ذلک فی کتابی المسمّی بتلبیس إبلیس «1» مثل ما ذکر فی کتاب النکاح؛ أنّ عائشة قالت صلی الله علیه و آله و سلم: أنت الذی تزعم أنّک رسول اللَّه. و هذا محالٌ. إلی أن قال:
و ذکر فی کتاب الإحیاء من الأحادیث الموضوعة و ما لا یصحُّ غیر قلیل، و سبب ذلک قلّة معرفته بالنقل، فلیته عرض تلک الأحادیث علی من یعرف، و إنّما نقَل نقْل حاطب لیل. و کان قد صنّف للمستظهر کتاباً فی الردِّ علی الباطنیّة، و ذکر فی آخر مواعظ الخلفاء فقال: روی أنّ سلیمان بن عبد الملک بعث إلی أبی حازم: ابعث إلیَّ من إفطارک. فبعث إلیه نخالة مقلوّة، فبقی سلیمان ثلاثة أیّام لا یأکل، ثم أفطر علیها و جامع زوجته، فجاءت بعبد العزیز، فلمّا بلغ ولد له عمر بن عبد العزیز. و هذا من أقبح الأشیاء لأنَّ عمر ابن عمِّ سلیمان و هو الذی ولّاه، فقد جعله ابن ابنه، فما هذا حدیث من یعرف من النقل شیئاً أصلًا. إلی آخره.
و قال ابن الجوزی فی تلبیس إبلیس (ص 352): قد حکی أبو حامد الغزالی فی کتاب الإحیاء قال: کان بعض الشیوخ فی بدایة إرادته یکسل عن القیام، فألزم نفسه القیام علی رأسه طول اللیل لتسمح نفسه بالقیام عن طوع. قال: و عالج بعضهم حبَّ المال بأن باع جمیع ماله و رماه فی البحر إذ خاف من تفرقته علی الناس رعونة الجود و ریاء البذل. قال: و کان بعضهم یستأجر من یشتمه علی ملأ من الناس لیعوّد نفسه الحلم. قال: و کان آخر یرکب البحر فی الشتاء عند اضطراب الموج لیصیر شجاعاً.
______________________________
(1). تلبیس إبلیس: ص 352- 363.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:213
ثم قال: قال المصنّف رحمه الله: أعجب من جمیع هؤلاء عندی أبو حامد کیف حکی هذه الأشیاء و لم ینکرها؟ و کیف ینکرها و قد أتی بها فی معرض التعلیم؟ و قال قبل أن یورد هذه الحکایات: ینبغی للشیخ أن ینظر إلی حالة المبتدئ، فإن رأی معه مالًا فاضلًا عن قدر حاجته أخذه و صرفه فی الخیر، و فرّغ قلبه منه حتی لا یلتفت إلیه. و إن رأی الکبریاء قد غلب علیه أمره أن یخرج إلی السوق للکدّ و یکلّفه السؤال و المواظبة علی ذلک. و إن رأی الغالب علیه البطالة استخدمه فی بیت الماء و تنظیفه و کنس المواضع القذرة و ملازمة المطبخ و مواضع الدخان. و إن رأی شره الطعام غالباً علیه ألزمه الصوم، و إن رآه عزباً و لم تنکسر شهوته بالصوم أمره أن یفطر لیلة علی الماء دون الخبز و لیلة علی الخبز دون الماء و یمنعه اللحم رأساً. فقال:
قلت: و إنّی لأتعجّب من أبی حامد کیف یأمر بهذه الأشیاء التی تخالف الشریعة؟ و کیف یحلّ القیام علی الرأس طول اللیل فینعکس الدم إلی وجهه و یورثه ذلک مرضاً شدیداً، و کیف یحلّ رمی المال فی البحر؟ و قد نهی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن إضاعة المال. و هل یحلّ سبّ مسلم بلا سبب؟ و هل یجوز للمسلم أن یستأجر علی ذلک؟ و کیف یجوز رکوب البحر زمان اضطرابه؟ و ذاک زمان قد سقط فیه الخطاب بأداء الحجّ، و کیف یحلُّ السؤال لمن یقدر أن یکتسب؟ فما أرخص ما باع أبو حامد الغزالی الفقه بالتصوّف!
و قال: و حکی أبو حامد: أنَّ أبا تراب النخشبی قال لمرید له: لو رأیت أبا یزید مرّة واحدة کان أنفع لک من رؤیة اللَّه سبعین مرّة. فقال: قلت: و هذا فوق الجنون بدرجات.
هذه جملةٌ من کلمات ابن الجوزی حول إحیاء العلوم، و من أمعن النظر فی أبحاث هذا الکتاب یجده أشنع ممّا قاله ابن الجوزی، و حسبک ما جاء به من حلّیّة الغناء و الملاهی و سماع صوت المغنّیة الأجنبیّة و الرقص و اللعب بالدرق و الحراب،
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:214
و نسبة کلّ ذلک إلی نبیِّ القداسة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فقال «1» بعد سرد جملة من الموضوعات تدعیماً لرأیه السخیف: فیدلّ هذا علی أنَّ صوت النساء غیر محرّم تحریم صوت المزامیر، بل إنَّما یحرم عند خوف الفتنة، فهذه المقاییس و النصوص تدلُّ علی إباحة الغناء، و الرقص، و الضرب بالدفِّ، و اللعب بالدرق و الحراب، و النظر إلی رقص الحبشیّة و الزنوج فی‌أوقات السرور کلّها قیاساً علی یوم العید فإنَّه وقت سرور، و فی معناه یوم العرس، و الولیمة، و العقیقة، و الختان، و یوم القدوم من السفر، و سائر أسباب الفرح و هو کلّ ما یجوز به الفرح شرعاً، و یجوز الفرح بزیارة الإخوان و لقائهم و اجتماعهم فی موضع واحد علی طعام أو کلام فهو أیضاً مظنّة السماع. ثم ذکر سماع العشّاق تحریکاً للشوق و تهییجاً للعشق و تسلیةً للنفس. و فصّل القول فی ذلک بما لا طائل تحته، و خلط الحابل بالنابل، و جمع فیه بین الفقه المزیّف و بین السلوک بلا فقاهة.
و من طامّات کتاب الإحیاء أو من شواهد جهل مؤلّفه المبیر و مبلغه من الدین و الورع رأیه الساقط فی اللعن، قال «2» فی (3/ 121): و علی الجملة ففی لعن الأشخاص خطرٌ فلیجتنب، و لا خطر فی السکوت عن لعن إبلیس مثلًا فضلًا عن غیره، فإن قیل: هل یجوز لعن یزید لأنَّه قاتل الحسین أو أمره به؟ قلنا: هذا لم یثبت أصلًا، فلا یجوز أن یقال: إنّه قتله، أو أمر به ما لم یثبت فضلًا عن اللعنة، لأنّه لا تجوز نسبة مسلم إلی کبیرة من غیر تحقیق. ثم ذکر أحادیث فی النهی عن لعن الأموات فقال:
فإن قیل: فهل یجوز أن یقال: قاتل الحسین لعنه اللَّه، أو الآمر بقتله لعنه اللَّه؟ قلنا: الصواب أن یقال: قاتل الحسین إن مات قبل التوبة لعنه اللَّه لأنَّه یُحتمل أن یموت بعد التوبة، فإنَّ وحشیّا قاتل حمزة عمِّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قتله و هو کافرٌ، ثم تاب عن
______________________________
(1). راجع إحیاء العلوم: 2/ 276 [2/ 257]. (المؤلف)
(2). إحیاء علوم الدین: 3/ 120.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:215
الکفر و القتل جمیعاً، و لا یجوز أن یلعن و القتل کبیرة، و لا تنتهی إلی رتبة الکفر، فإذا لم یقیّد بالتوبة و أُطلق کان فیه خطرٌ، و لیس فی السکوت خطرٌ فهو أولی. انتهی.
فهلمّ معی أیّها القارئ الکریم إلی هذه التافهات المودوعة فی غضون إحیاء العلوم، هل یراها النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم شیئاً حسناً، و حلف بذلک؟ و هل سرّه دفاع الرجل عن إبلیس اللعین أو عن جروه یزید الطاغیة الذی أبکی عیون آل اللَّه و عیون صلحاء أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم فی ریحانته إلی الأبد؟!
و هل یحقُّ لمسلم صحیح یُنزّه عن النزعة الأمویّة الممقوتة، و یطّلع علی فقه الإسلام و طقوسه، و یعلم تاریخ الأُمّة، و یعرف نفسیّات أبناء بیت أُمیّة الساقط، و لا یجهل أو لا یتجاهل بما أتت به ید یزید الطاغیة الأثیمة، و ما نطق به ذلک الفاحش المتفحّش، و ما أحدثه فی الإسلام من الفحشاء و المنکر، و ما ثبت عنه من أفعاله و تروکه، و ما صدر عنه من بوائق و جرائم و جرائر، أن یدافع عنه بمثل ما أتی به هذا المتصوّف الثرثار البعید عن العلوم الدینیّة و حیاتها؟ و هو لا یبالی بما یقول، و لا یکترث لمغبّة ما خطّته یمناه الخاطئة، و اللَّه من ورائه حسیب، و هو نعم الحَکم العدل، و النبیّ الأعظم، و وصیّه الصدّیق، و الشهید السبط المفدّی هم خصماء الرجل یوم یُحشر للحساب مع یزید الخمور و الفجور- و من أحبَّ حجراً حشره اللَّه معه- و سیذوق وبال مقاله و یری جزاء محاماته.
و لست أدری إلی الغایة أنَّ حدَّ المفتری الذی أقامه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی أبی الحسن بن حرازم إن کان بحقّ- و لا بدّ أن یکون ما یفعله النبیُّ حقّا- فلما ذا درأته عنه شفاعة الشیخ أبی بکر؟ و لا شفاعة فی الحدود. و إن لم یکن أبو الحسن مستحقّا له فبما ذا أقامه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و لما ذا أرجأ الشیخ رأیه فی اجتهاد ابن حرازم إلی أن جُرِّد و ضُرب خمسة أسواط؟ و کیف خفی علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ما یُدرأ به الحدُّ من شبهة الاجتهاد؟ و من سنّته الثابتة درء الحدود بالشبهات. و هل تُقام الحدود فی عالم الطیف؟
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:216

65- اللامشی یسجد علی أرض النهر

قال السمعانی: سمعت أبا بکر الزاهد السمرقندی یقول: بتُّ لیلة مع الإمام اللامشی- الحسین بن علی أبی علیّ الحنفیّ المتوفّی (522)- فی بعض بساتینه، فخرج من باب البستان نصف اللیل و مرَّ علی وجهه فقمت أنا و تبعته من حیث لا یعلم، فوصل إلی نهر کبیر عمیق، و خلع ثیابه، و اتّزر بمئزر و غاص فی الماء، و بقی زماناً لا یرفع رأسه فظننت أنّه غرق فصحت و قلت: یا مسلمون غرق الشیخ. فإذا بعد ساعة قد ظهر و قال: یا بنیَّ لا نغرق. قلت: یا سیّدی ظننت أنَّک غرقت، فقال: ما غرقت و لکن أردت أن أسجد للَّه سجدة علی أرض [هذا] «1» النهر، فإنَّ هذه أرضٌ أظنُّ أنَّ أحداً ما سجد للَّه علیها سجدة. الجواهر المضیّة فی طبقات الحنفیّة «2» (1/ 215).
مرحی بالسخافة و زهٍ بمستسخف الناس الذین یخضعون لأمثال هذه السفاسف، و حیّا اللَّه هذه النَفْس التی لم یأخذ بخناقها انقطاع النَفَس طیلة تلک المدّة تحت الماء، و لیس ذلک من خرافة القصّاصین بعجیب، و لا عجب فإنَّ المغالاة فی الحبِّ یستسهل وقوع ما یحیله العقل.

66- الطلحی یستر سوأته بعد موته‌

أخرج ابن الجوزی و ابن کثیر بالإسناد عن أحمد الأسواری و کان ثقةً، و هو تولّی غسل إسماعیل بن محمد الحافظ «3» أنّه قال: أراد أن ینحِّی الخرقة عن سوأته
______________________________
(1). من المصدر.
(2). الجواهر المضیّة: 2/ 121 رقم 510.
(3). أبو القاسم الطلحی الشافعی من أهل أصبهان، قال ابن الجوزی: إمام فی الحدیث و التفسیر و اللغة، حافظ متقن دیّن، ولد 459 و توفی بأصبهان سنة 535. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:217
وقت الغسل، فجذبها الشیخ إسماعیل من یده و غطّی فرجه، فقال الغاسل: أحیاةٌ بعد الموت؟
المنتظم (10/ 90)، تاریخ ابن کثیر (12/ 217) «1».
قال الأمینی: لا حیاة بعد الموت لأمثال الطلحی، إلی یوم الوقت المعلوم، لکن الغلوّ فی الحبِّ یُحیی و یُمیت، و یُمیت و یُحیی.

67- طاعة الحیوانات و الجمادات للمنبجی‌

قال الإمام أبو محمد ضیاء الدین الوتری فی روضة الناظرین (ص 36): قال الشیخ عقیل بن شهاب الدین أحمد المنبجی العمری أحد أحفاد عمر بن الخطّاب؛ و کان یلقّب بالغوّاص: أعطانی اللَّه الکلمة النافذة فی کلِّ شی‌ء، ثم داخله وجدٌ فقام و قال: یا هوام یا حجارة یا شجر صدّقونی، فإنّی ما ادّعیت باطلًا، فوفدت الوحوش من الجبل و قد ملأ زئیرها و صراخها البقاع و دارت به، و رقصت الحجارة، فهذه صاعدةٌ و هذه نازلةٌ، و اشتبکت الأغصان بعضها ببعضها، ثم حضر فسکت و عاد کلٌّ لما کان علیه.
و قال الوتری: کان یلقّب بالغوّاص، و ذلک لأنّه مرَّ بجماعة من تلامذة شیخه السروجی بالفرات، ففرش سجّادته علی الماء و جلس علیها و غاص بالماء إلی الجانب الآخر، ثم ظهر من الماء، و لا بلل بثیابه، فذکر ذلک إخوانه لشیخه مسلمة السروجی فقال: عقیل غوّاص. فاشتهر بذلک «2».
قال الأمینی: حقّا إنَّ تأثیر هذا الرجل فی الموالید الثلاثة أقوی من تأثیر اللَّه
______________________________
(1). المنتظم: 18/ 10 رقم 4066، البدایة و النهایة: 12/ 270 حوادث سنة 535 ه.
(2). روضة الناظرین: ص 35. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:218
سبحانه فی تصدیقها إیّاه إن حقّقت المزاعم و التافهات! فقد جاء فی الذکر الحکیم: (وَ إِنْ مِنْ شَیْ‌ءٍ إِلَّا یُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَ لکِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِیحَهُمْ) «1» و (سَبَّحَ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ) «2» و (لِلَّهِ یَسْجُدُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ) «3» و (النَّجْمُ وَ الشَّجَرُ یَسْجُدانِ) «4» (أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ یَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ وَ الشَّمْسُ وَ الْقَمَرُ وَ النُّجُومُ وَ الْجِبالُ وَ الشَّجَرُ وَ الدَّوَابُّ وَ کَثِیرٌ مِنَ النَّاسِ) «5»، و مع ذلک لم یسمع أحدٌ للوحوش و الدوابّ نعیقاً، و للشجر حفیفاً، و للأحجار صعوداً و هبوطاً، بعنوان السجدة و التسبیح، فهو لا محالة إمّا بلسان ملکوتیّ، أو بعنوان جعل الاستعداد، أو الشهادة التکوینیّة التی لا تفارق کلَّ موجود علی حدّ قول القائل:
و فی کلّ شی‌ء له آیةٌتدلُّ علی أنّه واحدُ
و علیه ینزّل قوله تعالی: (شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ) أی خلق ما یشهد له بأحد الوجوه المذکورة، و إلّا فهی دعوی لا شهادة لها إن أُرید بها ظاهرها.
أو أنَّ للموجودات فی تسبیحها و سجودها لغةً و أطواراً لا یحسّها البشر، إلّا من اصطفاه اللَّه من عباده المنتجبین، و علّمه منطق الطیر، و عرّفه لغة الحجر و الشجر و الهوام، لکن الشیخ الغوّاص أعطاه اللَّه الکلمة النافذة فی کلِّ شی‌ء حتی زأرت و صرخت له الوحوش، و رقصت الحجارة، و اشتبکت أغصان الأشجار، فحظیت بسماعها و رؤیتها آذان أولئک الغالین فی فضائله و مُقَلهم، فحیّی اللَّه منحة المولی سبحانه لعبده أکثر ممّا عنده، و لک إمعان النظر و تدقیق البحث حول السجّادة و الغوص، و هذه کلّها سهلةٌ غیر مستصعب علی الشیخ مهما کان حفید عمر الخلیفة،
______________________________
(1). الإسراء: 44.
(2). الصف: 1.
(3). النحل: 49.
(4). الرحمن: 6.
(5). الحج: 18.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:219
و قد سمعت کراماته الظاهرة فی العناصر الأربعة فی الجزء الثامن «1» (ص 83- 87) الطبعة الأولی، هکذا یخلق أو یختلق الغلوّ فی الفضائل، وافقت العقل أم لم توافق.

68- کرامة لابن مسافر الأموی‌

قال عمر بن محمد: خدمت الشیخ عدیّ- بن مسافر الشامیّ الأمویّ المتوفّی (557، 558)- سبع سنین شهدت له فیها خارقات، أحدها: أنِّی صببت علی یدیه ماءً فقال لی: ما ترید؟ قلت: أُرید تلاوة القرآن و لا أحفظ منه غیر الفاتحة و سورة الإخلاص، فضرب بیده فی صدری فحفظت القرآن کلّه فی وقتی، و خرجت من عنده و أنا أتلوه بکماله.
شذرات الذهب لابن العماد الحنبلی «2» (4/ 180).
قال الأمینی: لیت هذا الامویّ أدرک عهد الخلیفة الثانی فیضرب بیده فی صدره فلا یتجشّم- بمقاساة الشدّة- حفظ سورة البقرة فی اثنی عشر عاماً. لکنّه لم یدرک.
و لیت شعری هل کان یرضخ راوی هذه الأُسطورة لها لو کان صاحبها علویّا؟ أو أنَّ رضوخه قصرٌ علی الأمویِّ فحسب؟
و ذکر ابن العماد أیضاً فی شذرات ذهبه «3» نقلًا عن الیونینی- الآتی ذکره- قال: قال لی عدیّ بن مسافر یوماً: اذهب إلی الجزیرة السادسة بالبحر المحیط تجد بها مسجداً فادخله ترَ فیه شیخاً، فقل له: یقول لک الشیخ عدیّ بن مسافر: احذر الاعتراض و لا تختر لنفسک أمراً لیست لک فیه إرادة. فقلت: یا سیّدی و أنّی لی
______________________________
(1). راجع 8/ 122- 127 من هذه الطبعة.
(2). شذرات الذهب: 6/ 301 حوادث سنة 557 ه.
(3). شذرات الذهب: 6/ 301 حوادث سنة 557 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:220
بالبحر المحیط؟ فدفعنی بین کتفی فإذا أنا بجزیرة و البحر محیطٌ بها وَ ثمَّ مسجدٌ فدخلته، فرأیت شیخاً مهیباً یفکّر، فسلّمت علیه و بلّغته الرسالة، فبکی و قال: جزاه اللَّه خیراً، فقلت: یا سیدی ما الخبر؟ فقال: اعلم أنّه أحد السبعة الخواصّ فی النزع، و طمحت نفسی و إرادتی أن أکون مکانه، و لم تکمل خطرتی حتی أتیتنی، فقلت: یا سیّدی، و أنّی لی بالوصول إلی جبل هکار؟ فدفعنی بین کتفی فإذا أنا بزاویة الشیخ عدیّ، فقال لی: هو من العشرة الخواصّ.
قال الأمینی: الجنون فنون، و أرقّها جنون الحبِّ و المغالاة فی الفضائل.

69- عبد القادر یحیی دجاجة

قال الیافعی فی مرآة الجنان (3/ 356): روی الشیخ الإمام الفقیه العالم المقری أبو الحسن علیّ بن یوسف بن جریر بن معضاد الشافعیّ اللخمیّ فی مناقب الشیخ عبد القادر «1» بسنده من خمس طرق، و عن جماعة من الشیوخ الجلّة أعلام الهدی العارفین المقتنین للاقتداء، قالوا: جاءت امرأة بولدها إلی الشیخ عبد القادر فقالت له: یا سیّدی إنّی رأیت قلب ابنی هذا شدید التعلّق بک، و قد خرجت عن حقّی فیه للَّه عزَّ و جلَّ و لک، فقبله الشیخ و أمره بالمجاهدة و سلوک الطریق، فدخلت أُمّه علیه یوماً فوجدَته نحیلًا مصفرّا من آثار الجوع و السهر، و وجدَته یأکل قرصاً من الشعیر فدخلت إلی الشیخ فوجدت بین یدیه إناء فیه عظام دجاجة مسلوقة قد أکلها، فقالت: یا سیّدی تأکل لحم الدجاج و یأکل ابنی خبز الشعیر؟ فوضع یده علی تلک العظام و قال: قومی بإذن اللَّه تعالی الذی یحیی العظام و هی رمیمٌ. فقامت الدجاجة سویّة و صاحت، فقال الشیخ: إذا صار ابنک هکذا فلیأکل ما شاء.
______________________________
(1). الشیخ السیّد عبد القادر بن أبی صالح موسی الحسنی الجیلانی، مؤسّس الطریقة القادریة. من کبار المتصوّفین، ولد فی 491 بجیلان- وراء طبرستان- و انتقل إلی بغداد شاباً، و توفّی سنة 561 و دفن ببغداد و قبره مشهور یزار. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:221
و ذکرها الشیخ عبد القادر القادری فی تفریح الخاطر (ص 32).
قال الأمینی: إنَّ خاصّة الأنبیاء و فی الطلیعة منها إحیاء الموتی هل تتأتّی لکلّ مُرتاض، فلا یبقی بینه و بین النبیّ المرسل أیّ مائز؟ وهب أنَّ الباحث تصوّر لصدورها من الأولیاء اعتباراً آخر فتکون کرامةً للولیّ و معجزةً للنبیّ الذی ینتحل شرعته، إلّا أنّه اعتبارٌ اهتدی إلیه الفکر بعد رویّة طویلة، لکنّه لا خارج له تصل إلیه العامّة فاطّرادها بل ظهورها من غیر اطّراد یحطُّ عندها من مقام النبوّة لمحض المشاکلة الصوریّة، و کلّما کان کذلک لا یمکن وقوعه.
ثم هل لأکل خبز الشعیر و ما جشب من الطعام بمحضه أن یوصل السالک إلی مرتبة یحیی فیها الموتی، و إن کان المولی سبحانه یعلم أنّه متی بلغ إلی هذه المرتبة ألهاه أکل الدجاجة المسلوقة أکلًا لمّا؟!
و هل الریاضة شرط فی حدوث القوّة فی النفس و الملکات الفاضلة و لیست شرطاً فی بقائها؟!
أ وَ لیس التلهّی باللذائذ مزیحة لتلکم الأحوال النفسیّة کما کانت الریاضة مجتذبةً لها؟ فاحف القوم السؤال عن هذه المشکلات، فإن أجابوک فأخبرنی.

70- عبد القادر یحتلم فی لیلة أربعین مرّة

ذکر الشعرانی فی الطبقات الکبری «1» (1/ 110) قال: کان الشیخ عبد القادر الجیلانی رضی الله عنه یقول: أقمت فی صحراء العراق و خرائبه خمساً و عشرین سنة مجرّداً سائحاً لا أعرف الخلق و لا یعرفونی، یأتینی طوائف من رجال الغیب و الجانّ أُعلّمهم الطریق إلی اللَّه عزَّ و جلَّ، و رافقنی الخضر علیه السلام فی أوّل دخولی العراق، و ما کنت عرفته
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 1/ 129 رقم 248.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:222
و شرط أن لا أُخالفه و قال لی: اقعد هنا. فجلست فی الموضع الذی أقعدنی فیه ثلاث سنین، یأتینی کلّ سنة مرّة و یقول لی: مکانک حتی آتیک. قال: و مکثت سنة فی خرائب المدائن آخذ نفسی بطریق المجاهدات فآکل المنبوذ و لا أشرب الماء، و مکثت فیها سنة أشرب الماء و لا آکل المنبوذ، و سنة لا أکل و لا أشرب و لا أنام، و نمت مرّة بأیوان کسری فی لیلة باردة فاحتلمت فقمت و ذهبت إلی الشطِّ و اغتسلت، ثم نمت فاحتلمت فذهبت إلی الشطِّ و اغتسلت، فوقع لی ذلک فی تلک اللیلة أربعین مرّة و أنا أغتسل، ثم صعدت إلی الأیوان خوف النوم.
قال الأمینی: اقرأه مع إمعان و تبصّر فی شأن هذا العارف، معلّم طوائف من رجال الغیب و الجانّ الذین اتّخذوه الطریق إلی اللَّه، و کان رفیق الخضر علیه السلام، و أعجب من إنسان لم یأکل سنة، و لم یشرب أخری، و یترکهما ثالثة، و لم تخُرْ قواه حتی یحتلم فی لیلة شاتیة أربعین مرّة، و یعبث به الشیطان بهذا العدد الجمِّ و هو فان فی اللَّه، و لو کان اتّفق له ذلک خلال تلکم الأیّام التی کان یأکل فیها الدجاجة المسلوقة و یحیی عظامها کما مرَّ لکان یُعدُّ بعیداً عن الطبیعة البشریّة.
و ما أطول تلک اللیلة حتی وسعت أربعین نومةً ذات احتلام، و أغسالًا بعدها علی عدد الأحلام المتخلّلة بالذهاب إلی الشطّ و الإیاب إلی مقرّه و منامه! و بعد ذلک کلّه تبقی منها برهة یصعد الشیخ إلی الأیوان خوفاً من النوم، و لعلّه لو نام بعد نومته المتمّمة للأربعین لبلغ العدد الأربعمائة أو أکثر، و لم یکن الشیطان یفارق ذلک الهیکل القدسیّ و اللعب به مهما امتدّت لیلته، و لیس إحیاؤه عظام الدجاجة بأعظم من هذه الکرامة، و إن هی إلّا أحلام نائم نسجتها أیدی العرونة «1» غلوّا فی الفضائل.
______________________________
(1). کذا، و لعلها الرعونة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:223

71- قدم النبی صلی الله علیه و آله و سلم علی رقبة عبد القادر

قال الشیخ السیّد عبد القادر الکیلانی: لمّا عُرِج بجدّی صلی الله علیه و آله و سلم لیلة المرصاد، و بلغ سدرة المنتهی بقی جبریل الأمین علیه السلام متخلّفاً و قال: یا محمد لو دنوتُ أنملة لاحترقت. فأرسل اللَّه تعالی روحی إلیه فی ذلک المقام، لاستفادتی من سیّد الأنام علیه و علی آله الصلاة و السلام، فتشرّفت به، و استحصلت علی النعمة العظمی و الوراثة و الخلافة الکبری، و حضرت و أوجدت بمنزلة البراق حتی رکب علیَّ جدّی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و عنانی بیده حتی وصل، فکان قاب قوسین أو أدنی و قال لی: یا ولدی و حدقة عینی قدمی هذه علی رقبتک، و قدماک علی رقاب کلّ أولیاء اللَّه تعالی. و قال رضی الله عنه:
وصلت إلی العرش المجید بحضرتی‌فلاحت لی الأنوار و الحقّ أعطانی
نظرتُ لعرشِ اللَّهِ قبل تخلّقی‌فلاحت لی الأملاکُ و اللَّهُ سمّانی
و توّجنی تاجَ الوصالِ بنظرةٍو من خلقهِ التشریفَ و القربَ أکسانی «1»

72- عبد القادر و ملک الموت‌

عن‌السیّد الشیخ الکبیر أبی العبّاس أحمد الرفاعی قال: توفّی أحد خدّام الشیخ عبد القادر الکیلانی، و جاءت زوجته إلیه فتضرّعت و التجأت إلیه و طلبت حیاة زوجها. فتوجّه الشیخ إلی المراقبة فرأی فی عالم الباطن أنَّ ملک الموت علیه السلام یصعد إلی السماء و معه الأرواح المقبوضة فی ذلک الیوم، فقال: یا ملک الموت قف
______________________________
(1). نفس المصدر الآتی فی الخرافة التالیة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:224
و اعطنی روح خادمی فلان، و سمّاه باسمه، فقال ملک الموت: إنّی أقبض الأرواح بأمرٍ إلهیٍّ و أؤدّیها إلی باب عظمته، کیف یمکننی أن أعطیک روح الذی قبضته بأمر ربّی؟ فکرّر الشیخ علیه إعطاء روح خادمه إلیه، فامتنع من إعطائه، و فی یده ظرفٌ معنویٌّ کهیئة الزنبیل فیه الأرواح المقبوضة فی ذلک الیوم، فبقوّة المحبوبیّة جرَّ الزنبیل و أخذه من یده، فتفرّقت الأرواح و رجعت إلی أبدانها، فناجی ملک الموت علیه السلام ربّه و قال: یا رب أنت أعلم بما جری بینی و بین محبوبک و ولیّک عبد القادر، فبقوّة السلطنة و الصولة أخذ منّی ما قبضته من الأرواح فی هذا الیوم. فخاطبه الحقّ جلَّ جلاله: یا ملک الموت إنَّ الغوث الأعظم محبوبی و مطلوبی لِمَ لا أعطیته روح خادمه؟ و قد راحت الأرواح الکثیرة من قبضتک بسبب روح واحد، فتندّم هذا الوقت «1».

73- وفاة الشیخ عبد القادر

ذکروا: أنّه لمّا قربت وفاة الشیخ عبد القادر الجیلانی جاء سیّدنا عزرائیل علیه السلام بمکتوب ملفوف من الربِّ الجلیل فی وقت غروب الشمس و أعطاه ولده الشیخ عبد الوهاب، و کان مکتوباً علی ظهره: یصل هذا المکتوب من المحبِّ إلی المحبوب.
فلمّا رآه ولده بکی و تحسّر و دخل بالمکتوب مع سیّدنا عزرائیل علیه السلام علی حضرة الشیخ، و قبل هذا بسبعة أیّام کان معلوماً لدی الشیخ انتقاله إلی العالم العلویّ، و کان مسروراً و دعا اللَّه لمحبّیه و مخلصیه بالمغفرة، و تعهّد أن یکون لهم شفیعاً یوم القیامة، و سجد للَّه تعالی و جاء النداء: یا أیّتها النفس المطمئنّة ارجعی إلی ربّک راضیة مرضیّة. و ضجَّ عالم الناسوت بالبکاء، و ابتهج عالم الملکوت باللقاء «2».
______________________________
(1). تفریح الخاطر فی ترجمة عبد القادر: ص 5، 12 طبعة مصر، مطبعة عیسی البابی الحلبی و شرکائه سنة 1339. (المؤلف)
(2). تفریح الخاطر: 38. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:225
هذه نماذج من أوهام جاء بها الغلوُّ فی مناقب الشیخ عبد القادر الجیلانی، و نحن لو ذهبنا لنجمع ما عزوه إلی الشیخ من الکرامات و إن شئت قلت: من الخرافات ممّا لا یوافقه العقل، و لا یصافق علیه المنطق، و لا یساعده الشرع الإسلامیّ الأقدس، و لا یدعم بحجّة، و لا تصدّقه البرهنة لأریناک موسوعة ضخمة تبعثک إلی الضحک تارة و إلی البکاء أخری.

74- الرفاعیّ یقبّل ید النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم‌

قال أبو محمد ضیاء الدین الوتری فی روضة الناظرین (ص 54): و فی هذه السنة- یعنی (555)- حجَّ السیّد أحمد الرفاعی «1» رضی الله عنه بإشارة معنویّة، و زار قبر جدّه علیه الصلاة و السلام، و أنشد تجاه القبر الطاهر:
فی حالة البعدِ روحی کنت أرسلُهاتُقبّلُ الأرضَ عنّی و هی نائبتی
و هذه دولةُ الأشباحِ قد حضرت‌فامدد یمینَکَ کی تحظی بها شفتی «2»
فظهرت له ید جدّه علیه الصلاة و السلام فقبّلها و الناس ینظرون. و هذه القصّة تواتر خبرها، و علا ذکرها، و صحّت أسانیدها، و کتبها الحفّاظ و المحدّثون، و کثیرٌ من أهل الطبقات و المؤرّخین، لا ینکرها إلّا جاهلٌ قلیل الروایة، حاسدٌ لسلطان النبوّة، و ظهور المعجزة المحمدیّة، أو معذورٌ من غیر هذه الأُمّة الأحمدیّة. علی أنَّ ظهور هذه
______________________________
(1). ولد 512 بقریة حسن من أعمال واسط، و توفی 578. توجد ترجمته فی غیر واحد من معاجم التراجم، و أفرد فیها أحمد عزّت باشا العمری الموصلّی کتاباً أسماه: العقود الجوهریّة فی مدائح الحضرة الرفاعیّة، طبع بمصر فی المطبعة البهیّة سنة 1306 فی 139 صفحة. (المؤلف)
(2). نسبهما و القصّة برمّتها صاحب تفریح الخاطر الی الشیخ عبد القادر الجیلانی، و لا ضیر فی کلّ عزو مختلق مهما کانت الغایة تفریح الخاطر غلوّا فی الفضائل، بعد الغضّ عن حکم العقل و الشرع و المنطق. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:226
المعجزة النبویّة فی تلک الأعصار التی ظهرت بها البدع، و کثرت بها الفتن، و تفرّقت بها الأهواء، و ذهب بها أهل الباطل إلی مذاهب کثیرة کالإلحاد و الزندقة و غیر ذلک ممّا سلکه الفرق الضالّة من طرق الضلالة ما کان إلّا لإعلاء کلمة الحقّ و الشریعة و الدین علی ید هذا السیّد الجلیل الذی اختصّه اللَّه و رسوله بهذه النعمة و أبرزه لهذه الخدمة، لعدم وجود من یماثله أو یشاکله فی ذلک القرن من الأولیاء و السادات و صالحی الوقت نفعنا اللَّه بهم.
و قال فی (ص 62): إذا عدّت کرامات الرجال کفاه- یعنی السیّد أحمد الرفاعی- فخراً و شرفاً تقبیل ید النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بین جمّ غفیر من المسلمین حتی سارت بها الرکبان، و تواتر خبرها فی البلدان، و قصر عندها باع أکابر الإنس و الجانّ، و غبطه علیها الملأ الأعلی، کما قال ذلک فی شأنه الشیخ عبد القادر الجیلی علیه الرحمة و الرضوان.
و فی العقود الجوهریّة (ص 5) عن العبد الصالح العارف باللَّه عبد الملک بن حمّاد أنّه قال: قدّر اللَّه لی الحجَّ سنة خمسمائة و خمسٍ و خمسین، و جئت إلی المدینة و تشرّفت بزیارة النبیِّ صلی الله علیه و آله و سلم، و فی ذلک الأسبوع جاء لزیارة قبره- علیه الصلاة و السلام- شیخنا سیّد العارفین إمام الأُمّة السیّد أحمد الرفاعی رضی الله عنه و قد دخل البلدة بقافلة عظیمة من الزوّار، فلمّا دخل الحرم الشریف النبویّ وقف تجاه القبر الأفضل، و الوقت بعد العصر و قد غصّ الحرم المبارک بالناس و أنشد غائباً عن نفسه حاضراً بمحبوبه:
فی حالة البعد روحی کنت أُرسلُهاتقبّلُ الأرضَ عنّی و هی نائبتی
و هذه دولةُ الأشباحِ قد حضرت‌فامدد یمینَک کی تحظی بها شفتی
فظهرت له ید النبیِّ- علیه الصلاة و السلام- تتلمّع بیضاء سویّة کأنّها زند البرق، فقبّلها و الناس ینظرونه، و قد منَّ اللَّه تعالی تفضّلًا علیَّ فرأیتها و رأیت کیف استلمها، و إنّی أعدّ هذا الشهود الباهر ذخیرة المعاد، و زاد القدوم علی اللَّه تعالی. ثم
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:227
قال: و کان فی القافلة المذکورة الشیخ أحمد الزعفرانی، و الشیخ عدی بن مسافر الأمویّ، و السیّد عبد الرزاق الحسینی الواسطی، و الشیخ عبد القادر الجیلانی، و الشیخ أحمد الزاهد، و الشیخ حیوة بن قیس الحرّانی، و الشیخ عقیل المنبجی العمری، و جماعة من مشاهیر أولیاء العصر و قد تشرّفت الکلُّ برؤیا الید النبویّة الطاهرة الزکیّة و اندرجوا تحت بیعة مشیخته رضی اللَّه عنه و عنهم أجمعین. و خبر هذه القصّة متواترٌ مشهورٌ، و قد ساقه کثیر من أعیان الرجال بوجه التفصیل فلیراجع.
قال الشیخ تقیّ الدین الفقیه النهروندی المتوفّی (594) فی قصیدة أوّلها:
أیّ سرٍّ جاءتْ به الأنبیاءُو حدیثٍ رواته الأولیاءُ
سَلسلتْهُ الساداتُ أهلُ المعالی‌و حکته الأئمّةُ الأتقیاءُ
فروی نشره الصدیرین ریّاو أضاءت بنورِه البطحاءُ
مدَّ طه یمینه للرفاعیِ‌فانجلت عندها له الأشیاءُ
إلی أن قال:
لا تقل کیف تمّ هذا و أیقن‌یفعل اللَّهُ ربُّنا ما یشاءُ
و اهجر المارقینَ و اعذر إذا ماأنکرَ الشمسَ مقلةٌ عمیاءُ
أ یکونُ النبیّ میتاً و فی القرآن أحیاءُ رَبّها الشهداءُ
و بمدّ الیمین لابن الرفاعی‌حجّة فی مقامها سمحاءُ
شهدتها المساءَ آلاف قومٍ‌و رآها الأقران و الأکفاءُ
صار ذاک المساء صبحاً فما أعجبَ یوماً فیه الصباح مساءُ
و قال صاحب العقود الجوهریة یمدحه فی قصیدة له:
ذاک الرفاعیّ الذی فعله‌یعزُّ فی النقد علی الناقدِ
کم رکب اللیث و کم راکبٍ‌ذلّل من صولة مستأسدِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:228 کفُّ رسولِ اللَّهِ فی لثمِهاحازَ بها الفخرَ علی الجاحدِ
قد مدّها من قبره نحوه‌لاحت إلی الحاضر و الشاهدِ
و قال الحافظ الحاج ملّا عثمان الموصلی فی قصیدة یمدح بها السیّد الرفاعی:
له الأفاعی و أُسدُ الغابِ طائعةٌو الجنُّ تُبصرُ من آیاتِهِ العجبا
ألا تری أنَّ من ینمی إلیه فلایخشی من النار مهما أوقدتْ لهبا
کفاه تقبیلُ یمنی الهاشمیّ أبی الزهراءفخراً و عنها الغیر قد حجبا
و قال السیّد محمد أبو الهدی الرفاعی فی تخمیس قصیدة سراج الدین المخزومی:
اکرمتَ من طه بکفِّ جنابِهِ‌بین القفولِ مذ التجأتَ ببابه
فلثمتَهُ و عرفتَ فی أحبابه‌نوراً أراد اللَّه أن تحیی به
رغماً لمن فتکت به الظلمات
و قال من قصیدة یمدحه بها:
کفی شرفاً تکلیمُ خیرِ الوری له‌و إمدادُهُ إذ مدَّ جهراً له الیدا
و لیس عجیباً حین صحّ انتسابهُ‌إلیه إذا أبدی إلیه تودّدا
کرامةُ حقّ و هی ثابتةٌ له‌و معجزةٌ للمصطفی خیرِ من هدی
و قال بهاء الدین السیّد محمد الروّاس فی قصیدة له یمدحه بها:
کفاه أنَّ رسول اللَّه مدَّ له‌یدَ القبولِ و زهرُ العصر نضّارُ
و قال من جدّه خیر الوری خلقاًله انطوی فیه إعزازٌ و إظهارُ
و قال عبد الحمید أفندی الطرابلسی فی قصیدة له یمدحه بها:
هو الحجّةُ الکبری علی کلِّ قائمٍ‌لذاک یدُ المختارِ مُدّتْ له جهرا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:229 و من هذه و اللَّه حجّةُ فضلِهِ‌أجل غیرُه فی القومِ حجّتُه صغری
و قال السیّد عبد الغفار الأخرس فی قصیدة یمدحه بها:
تولّد من رسول اللَّه شبلٌ‌به دانت له کلُّ السباعِ
و قبّل کفَّ والدِهِ جهاراًغدت بالنورِ بادیةَ الشعاعِ
و شاهدها الثقاتُ و کلُّ فردٍرآها بانفرادٍ و اجتماعِ
فتلک مزیّةٌ لم یَحْظَ فیهاسواهُ من مطیعٍ أو مطاعِ و قال أبو الفرج السیّد أحمد شاکر الآلوسی من قصیدة یمدحه بها:
هو قطب الوجود غوث البرایاغیثُها المرتجی علی الإطلاقِ
کم له من مناقبٍ سائراتٍ‌کمسیرِ البدور فی الآفاقِ
حاز من جدّه الرسولِ مقاماًلم یزل ذکرُه مدی الدهر باقی
حیثما زاره و قبّل کفّامنه قد آذنت له بالتلاقی
و قال الفقیه یحیی بن عبد اللَّه الواسطی فی قصیدة یمدحه بها:
مُدّتْ له یدُ طه ثم قبّلهایهنیه مجداً نأی أن یقبل الشرکا
و المصطفی بکتابِ العتقِ أکرمَهُ‌و اللَّهُ أحیا له لمّا دعا السمکا
و قال صفیّ الدین یحیی بن المظفر البغدادی الحنبلی فی قصیدة یمدحه بها:
و له إمامُ الرسلِ مدّ یداً لهافُتِحتْ کنوزُ حقائقِ القرآنِ
و قوافلُ الحجّاجِ سکری عندهاما بین مبهوتِ و ذی أشجانِ
و قال السیّد عبد الحیّ الحسینی مفتی غزّة هاشم من قصیدة یمدحه بها:
علَمُ الشرقِ أحمدٌ من إلیه‌مدّ طه یمینَه إجلالا
مدّ راحاً إلی النبیِّ بها کلّ‌محال لو رامه ما استحالا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:230 یا لراحٍ قد صافحتها المعالی‌و شفاهٍ لقد لثمنَ الهلالا
و قال السیّد إبراهیم الراوی الرفاعی الشافعی من قصیدة یمدحه بها:
و هو باب النبیِّ لاثم یمناه جهاراً و قد تجلّی تعالی
حین أبدی محمدٌ معجزاتٍ‌معجزات لأحمدٍ إجلالا
کیف لا و هو شبله و کذا الآباءُ تعلو إن أنجبت أشبالا
و قال السیّد سراج الدین المخزومی فی کتابه صحاح الأخبار من قصیدة یمدح بها الرفاعی:
یا بن من کان فی الثبوت نبیّاقبل کون القوالبِ الطینیّه
لک جمعٌ فی مشهدِ الوجد بانت‌منه للقومِ حکمة الفرقیّه
لک قربٌ أقام فی حالة البعد مناراً فی الروضةِ الحرمیّة
حین مدّت یدُ الرسول جهاراًلک یا حسنَ خلعةٍ علنیّه
شاهدتها الألوف من کلّ أرضٍ‌فروی نشرها البقاع القصیّه
و بآذاننا تواتر هذا المجد أقراط فخره جوهریّه
و ذکر القصّة القاضی الخفاجی الحنفی فی شرح الشفا «1» (3/ 489)، و العدویّ الحمزاوی فی کنز المطالب (ص 188) و فیه: فمدّ یده الشریفة من الشبّاک فقبّلها. و ابن درویش الحوت فی أسنی المطالب «2» (ص 299) و قال: إذا أکرم اللَّه عبداً برؤیة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقظة یمثّل له نوره الشریف بصورة جسمه الکریم، و ربّما ظنّه الرائی أنّه الجسم الشریف لغلبة الحال، و من ذلک ما وقع لسیدنا الرفاعی رضی الله عنه. إلی آخره.
قال الأمینی: لا تهمّنا رؤیة السیّد الرفاعی ید النبیّ الشریفة و تقبیله إیّاها و قد
______________________________
(1). نسیم الریاض: 3/ 442.
(2). أسنی المطالب: ص 621- 622.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:231
جاء القوم بأعظم و أعظم منها، هذا الشیخ عبد القادر الجیلانی استصحبه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لیلة المعراج «1» و هذا جلال الدین السیوطی و قد رأی نفس النبیّ الأقدس فی الیقظة بضعاً و سبعین مرّة، و روی آخر عنه صلی الله علیه و آله و سلم أحادیث، و کان آخر یشاوره فی أموره.
قال الشیخ حسن العدوی الحمزاوی فی مشارق الأنوار، و کنز المطالب (ص 197) نقلًا عن بهجة النفوس و الأسماع للشعرانی عند نقله لمزایا الکمال: منها شدّة قربهم من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کلّ وقت، فلا یکاد یحجب عنهم فی لیل أو نهار، حتی إنّ بعضهم صحّح عنده أحادیث عنه صلی الله علیه و آله و سلم، قال بعض الحفّاظ بضعفها من طریق النقل الظاهر فتقوّت بذلک عنده. قال: و قد أدرکت جماعة ممّن لهم هذا المقام منهم سیّدی علی الخواصّ «2» و السید علی المرصفی و أخی أفضل الدین، و الشیخ جلال الدین السیوطی، و الشیخ نور الدین الشوتی، و الشیخ محمد الصوفیّ ببلاد الفیّوم رضی اللَّه عنهم أجمعین.
قال: و کان الشیخ نور الدین الشوتی یشاور رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی أموره، و من جملة ما شاوره فیه حفر البئر التی فی زاویتنا، فإنّنا حفرنا ثلاثة آبار و هی تطلع فاسدة و ماؤها منتن. فقال له صلی الله علیه و آله و سلم: قل لهم: یحفروا فی باب الحوش، ففعلنا فطلعت بئر عظیمة و ماؤها حلو، فالحمد للَّه ربّ العالمین.
اقرأ و اسأل العقل السلیم، و ذلک فضل اللَّه یؤتیه من یشاء من عباده.
______________________________
(1). راجع کتاب تفریح الخاطر فی ترجمته. (المؤلف)
(2). ترجمه الشعرانی فی طبقاته الکبری: 2/ 135- 153 [2/ 150- 169] و بدأ ترجمته بقوله: کان رضی الله عنه یتکلّم عن معانی القرآن العظیم و السنّة الشریفة کلاماً نفیساً تحیّر فیه العلماء، و کان محلّ کشفه اللوح المحفوظ عن المحو و الإثبات. و قد أکثر فی تلکم الصفحات من هذه المخاریق فراجع. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:232

75- الغزلانی یکشف عمّا فی الخواطر

قال أبو محمد ضیاء الدین الوتری فی روضة الناظرین (ص 133) فی ترجمة الشیخ محمد الغزالی الموصلی الشهیر بالغزلانی «1» المتوفّی (605) نقلًا عن الشیخ محمد أبی عبد اللَّه بن تاج ابن القاضی یونس الموصلی أنّه قال: کنّا مع جماعة من ثقات علماء الموصلیّین بزیارة الشیخ محمد الغزلانی قدس اللَّه سره و کان الوقت وقت المغرب، و قد أظلم الغار الذی هو فیه فثقل ذلک علی الجماعة، فکشف ما فی خواطرهم و تبسّم و قال: ما عندنا زیت و لا لنا سراجٌ، ثم أشار إلی شجرة أمام الغار، فلمعت أغصانها نوراً أضاء منه الجبل، فو اللَّه ما بتنا لیلة أبهج و أکثر أُنساً عندنا من تلک اللیلة.
قال الأمینی: اقرأ و تعقّل و احکم.

76- الشاطبی یعلم جنابة الجنب‌

قال الجزری: أخبرنی بعض شیوخنا الثقات عن شیوخهم أنّ الشاطبی القاسم ابن فیرة الضریر «2» کان یصلّی الصبح بالفاضلیّة بغلس ثم یجلس للإقراء فکان الناس یتسابقون السری إلیه لیلًا، و کان إذا قعد لا یزید علی قوله: من جاء أولًا فلیقرأ. ثم یأخذ علی الأسبق فالأسبق، فاتّفق أن قال یوماً: من جاء ثانیاً فلیقرأ، و بقی الأوّل و کان من أصحابه لا یدری ما الذنب الذی أوجب حرمانه، ففطن أنّه أجنب تلک
______________________________
(1). و ذلک لأن الغزلان کانت ما تزال تزوره و تأنس به. روضة الناظرین: ص 133. (المؤلف)
(2). أبو محمد الضریر المقرئ صاحب القصیدة التی أسماها: حرز الأمانی و وجه التهانی فی القراءات عدّتها ألف و مائة و ثلاثة و سبعون بیتاً. ولد سنة 538، و توفّی سنة 590 و دفن بالقرافة و قبره مشهور مزور. شذرات الذهب: 4/ 302 [6/ 494 حوادث سنة 590 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:233
اللیلة، و لشدّة حرصه علی النوبة نسی ذلک، فبادر إلی حمّام جوار المدرسة فاغتسل و رجع قبل فراغ الثانی و الشیخ قاعدٌ أعمی، فلمّا فرغ الثانی قال الشیخ: من جاء أوّلًا فلیقرأ. و هذا من أحسن ما وقع لشیوخ هذه الطائفة بل لا أعلم مثله وقع فی الدنیا.
مفتاح السعادة «1» (1/ 388).
قال الأمینی: لیس الأمر کما حسبه الجزری من أنَ‌هذه الحالة من خاصّة الشاطبی و ما وقع مثلها فی الدنیا، و قد أسلفنا ذکر جماعة حسبوا أنّهم کانوا یخبرون عن الضمائر و یعلمون المغیّب، و کأنّ القوم اتّخذوا المغیّبات أُلعوبة یطلُّ علیها کلُّ أعمی أو بصیر، أو أنَّ الغلوَّ فی الفضائل أسفَّ بهم إلی هذه الهوّة.

77- الحشرات تنحدر فی الوادی‌

قال عمر بن علیّ السرخسی: کنت مراهقاً وقت موت الوخشی «2» الحافظ أبی علی الحسن بن علیّ البلخی «3» فحضرته، فلمّا وُضِع فی القبر سمعنا صیحة، فقیل: خرجت الحشرات من المقبرة، و کان فی طرفها وادٍ انحدرت إلیه، و أبصرت العقارب و الخنافس و هی منحدرةٌ فی الوادی و الناس ما یتعرّضون لها.
ذکره الحافظ الذهبی فی تذکرة الحفّاظ «4» (3/ 344).
قال الأمینی: دع الحشرات تنحدر، و انظر إلی عقل هذا الحافظ راوی هذه المهزأة فإنّه یخبت إلی مثل هذه الأسطورة و یراها مدحاً لرجال قومه، فما بال العقارب
______________________________
(1). مفتاح السعادة: 2/ 43.
(2). نسبة إلی وخش: قریة من أعمال بلخ [معجم البلدان: 5/ 364]. (المؤلف)
(3). هو الحافظ أبو علیّ الحسن بن علیّ بن محمد بن جعفر الوخشی سافر فی طلب الحدیث، و تنقَّل بین خراسان و بغداد و مصر و دمشق توفّی سنة 456.
(4). تذکرة الحفّاظ: 3/ 1172 رقم 1025.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:234
و الخنافس لم تغادر مقبرة المدینة الطیّبة و بقیعها الغرقد و مسجدها الأعظم و لم تنحدر إلی الوادی و کأنّها أنست بها، غیر أنَّ حشرات مقبرة الوخشی تفرُّ عنه؟! هذا عقل الذهبی و روایته، و تراه لمّا یقف علی منقبة من مناقب مولانا أمیر المؤمنین و لم ترقه و لا یجد فی سندها و متنها غمزاً یتخلّص منها بقوله: إنَّ فی نفسی منها شیئاً. راجع تلخیص المستدرک.

78- الیونینی یمشی فی الهواء

قال الحافظ ابن کثیر فی تاریخه «1» (13/ 94): ذکروا أنَّ الشیخ عبد اللَّه الیونینی المتوفّی (617)، کان یحجُّ فی بعض السنین فی الهواء، و قد وقع هذا لطائفة کبیرة من الزهّاد و صالحی العبّاد، و لم یبلغنا هذا عن أحد من أکابر العلماء، و أوّل من یذکر عنه هذا حبیب العجمی، و کان من أصحاب الحسن البصری ثم من بعده من الصالحین رحمهم اللَّه أجمعین.
قال الأمینی: لیس بعجیب من ابن کثیر أن یخبت إلی أمثال هذه الأعاجیب، و یشوّه بها صحیفة تاریخه، و یرتفع صخبه متی وقف علی منقبة من مناقب أهل البیت علیهم السلام هی أدنی من هذه الموهومات التی یمجّها الاعتبار، و یحیلها العقل، لکن الحبّ و البغض یُعمیان کما أنَّهما یُصمّان.

79- الحضرمی یعلِّم النحو بالإجازة

قال ابن العماد الحنبلی فی شذرات الذهب «2» (5/ 361): للشیخ إسماعیل الحضرمی المتوفّی (678) کرامات، قال المطری: کادت تبلغ التواتر، منها: أنَّ ابن
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 13/ 110 حوادث سنة 617 ه.
(2). شذرات الذهب: 7/ 631 حوادث سنة 678 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:235
معطٍ قیل له فی النوم: اذهب إلی الفقیه إسماعیل الحضرمی و اقرأ علیه النحو، فلمّا انتبه تعجّب لکون الحضرمی لا یحسنه ثم قال: لا بدَّ من الامتثال، فدخل علیه و عنده جمعٌ یقرؤون الفقه، فبمجرّد رؤیاه قال: أجزتک بکتب النحو، فصار لا یطالع فیه شیئاً إلّا عرفه بغیر شیخ.
قال الأمینی: خذ العلم من أفواه الرجال أو من إجازاتهم، ما أکثر ما سمعنا التعلّم بالدراسة! لکن هل سمعت أذناک تعلّماً بإجازة أو تزریقاً للعلم بکلمة واحدة؟ و هل سمعت أکرومة مثلها عن أحد من الرسل؟ أو أنَّها فضیلة اختصّ بها الحضرمیّ؟ و لم یتح مثله لأیّ أحد، حتی أنَّ النبیّ الأعظم لم یعلّم عمر بن الخطّاب الکلالة بالإجازة و کان یقول: أراک لم تعلمها. و یقول لبنته حفصة: أری أباک لم یعلمها. إلی مئات من مجهولات الخلیفة التی لم یتوفّق لاستکناهها بإشراق، أو إجازة، أو دراسة، مع حاجته الماسّة إلیها یوم تسنّم عرش الخلافة بعد النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و کان غیر عازب عن علمه صلی الله علیه و آله و سلم و حاجة الأُمّة إلیها، و لم تکن تلکم المجهولات کعلم النحو الذی لا تقوم به دعامة الإسلام و القضاء و الفتیا، أضف إلیه أخاه یوم المؤاخاة الخلیفة الأوّل، و ما أکثر مجهولاته و ما خفی علیه من معالم الدین و أحکام الشریعة! و لیت باب التعلیم بالإجازة کان مفتوحاً منذ عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و یعلّم صلی الله علیه و آله و سلم ثالث الخلفاء الراشدین عثمان معالم دینه، و لم تک تشوّه صفحات الفقه الإسلامی بآرائه الشاذّة عن الکتاب و السنّة.

80- الحضرمی و أصحاب القبور

ذکر السبکیّ فی طبقاته «1» (5/ 51)، و الیافعیّ فی ریاضه «2» (ص 96) عن إسماعیل الحضرمیّ المذکور: أنّه مرَّ علی بعض المقابر فی بلاد الیمن فبکی بکاءً شدیداً،
______________________________
(1). طبقات الشافعیة الکبری: 8/ 131 رقم 1117.
(2). روض الریاحین: ص 201 رقم 165.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:236
و علاه حزن و ترح، ثم ضحک ضحکاً حمیداً، و علاه فی الحال سرورٌ و فرح، فتعجّب الناس الحاضرون هنالک و سألوه عن ذلک، فقال رضی الله عنه: کشف لی عن أهل هذه المقبرة فرأیتهم یعذَّبون فحزنت و بکیت لذلک، ثم تضرّعت إلی اللَّه سبحانه و تعالی فیهم، فقیل لی: قد شفّعناک فیهم، فقالت صاحبة هذا القبر: و أنا معهم یا فقیه إسماعیل أنا فلانة المغنّیة. فضحکت و قلت: و أنت معهم. ثم إنّه أرسل إلی الحفّار و قال: من فی هذا القبر القریب العهد؟ قال: فلانة المغنّیة التی تشفّع لها الشیخ نفع اللَّه تعالی بها.
قال الأمینی: أنا لا أدری بأیّها أعجب؟ أ بدعوی الحضرمیِّ اطّلاعه علی عالم البرزخ و قبول شفاعته فی أهل تلک الجبّانة حتی فی المغنّیة؟ أم باطّلاع الحفّار علی ذلک السرِّ المصون؟ أم بوقوف المغنّیة علی تلک الشفاعة و التشفّع فی الحین، و مفاوضتها مع الفقیه فی أمرها و هی فی قبرها، من دون أی سابقة تعارف بینهما؟ و إذا کان الکلّ لم یقع فلا تمایز بین الأعدام، و إنّما العجب من بخوع الأعلام لمثل هذه الأوهام.

81- ردّ الشمس لإسماعیل الحضرمی‌

أسلفنا فی الجزء الخامس صفحة (23) وقوف الشمس لإسماعیل الحضرمی یوم قال لخادمه و هو فی سفر: قل للشمس تقف حتی نصل إلی المنزل. فوقفت حتی بلغ مقصده، ثم قال للخادم: أما تطلق ذلک المحبوس؟ فأمرها الخادم بالغروب فغربت و أظلم اللیل فی الحال.
ذکرها کما مرّ السبکی فی طبقاته (5/ 51)، و الیافعی فی مرآته (4/ 178)، و ابن العماد فی شذراته «1» (5/ 362)، و ابن حجر فی الفتاوی الحدیثیّة «2» (232).
______________________________
(1). شذرات الذهب: 7/ 631 حوادث سنة 678.
(2). الفتاوی الحدیثیة: ص 316.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:237
لعلّ شرع الهوی یسوِّغ للإنسان زخرف القول، و أن یفوه بما شاء و أراد، و أن ینسلب عن عقله و یکیل کیل المعتوهین، أعوذ باللَّه من الغلوّ فی الفضائل.

82- الدلّاوی یرضع طفلًا

قال الیافعی فی مرآة الجنان (4/ 265): کان عند السیّد أبی محمد عبد اللَّه الدلّاوی المتوفّی (721) طفلٌ غابت أُمُّه عنه فبکی، فدرّ ثدیه باللبن فأرضع ذلک الطفل حتی سکت.
لست أدری ما قیمة أمثال هذه الکتب التاریخیّة المشحونة بأمثال هذه الاضحوکة، و هی السائرة الدائرة فی الملأ العلمیّ یعوّل علیها و یؤخذ منها.

83- شمس الدین الکردی یواصل أسبوعاً

قال ابن العماد الحنبلی فی شذرات الذهب «1» (7/ 893): کان شمس الدین محمد ابن إبراهیم بن عبد اللَّه الکردی القدسیّ نزیل القاهرة الشافعیّ المتوفّی (811) یواصل الأسبوع کاملًا، و ذکر أنَّ السبب فیه أنه تعشّی مع أبویه قدیماً، فأصبح لا یشتهی أکلًا، فتمادی علی ذلک ثلاثة أیّام، فلمّا رأی أنّ له قدرة علی الطیّ تمادی فیه أربعیناً، ثم اقتصر علی سبع، و کان فقیهاً، و کان یذکر أنّه یقیم أربعة أیّام لا یحتاج الی تجدید وضوء.
قال الأمینی: الطبع البشریّ لا یطیق المثابرة علی الجوع أربعین یوماً و لا أسبوعاً، کما أنّه لا یطیق علی السهر أربعاً، و لعلَّ الفقیه الکردی کانت له نظریّة خاصّة فی مبطلات الوضوء، أو المغالاة فی الفضائل کانت تخلق له هذه کلّها.
______________________________
(1). شذرات الذهب: 9/ 139 حوادث سنة 811 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:238

84- الشاوی یستمهل للمیّت‌

ذکر المناوی فی طبقاته، قال: کان أحمد بن یحیی الشاوی الیمنیّ المتوفّی (841) کبیر القدر سریّا، رفیع الذکر سنیّا، صاحب أحوال و کرامات، منها: أنّه قصده جمعٌ من الزیدیّة ممّن لا یثبت الکرامات، و قصدوا امتحانه و کان عنده جبٌّ فیه ماء، فجعل یغرف منه تارةً لبناً، و تارةً سمناً، و أخری عسلًا، و غیر ذلک بحسب ما اقترحوا علیه.
و دخل علی القاضی عثمان بن محمد الناشری و قد أرجف بموته، ثم خرج و عاد إلیه، و قال لأهله: قد استمهلت له ثلاث سنین، فأقام القاضی بعدها ثلاث سنین لا تزید و لا تنقص.
شذرات الذهب «1» (7/ 240).
قال الأمینی: أنا لا أدری أنَّ الشاوی هل ردَّ أجلًا جاء کما هو ظاهر قوله: و قد أرجف بموته. و فی الذکر الحکیم: (إِذا جاءَ أَجَلُهُمْ فَلا یَسْتَأْخِرُونَ ساعَةً وَ لا یَسْتَقْدِمُونَ) «2»؟ أو أنّه موَّه علی آل القاضی بأُزوف أجله و أنّه استمهل له إلی منتهی ثلاثة أعوام؟ و حسبه الإفک الشائن عندئذٍ، و من ذا أعلمه أنّه یُرجأ إلی منصرم السنین الثلاث؟ و لعلَّ علمه بذلک کان مدَّخراً فی الجبّ الذی کان یغرف منه العسل طوراً، و اللبن تارة، و السمن مرّة، و الماء أخری، و هذه المخازی خامسة، و لا بأس علیه فإنّ البئر بئره و الماء ماؤه، یغترف منها ما یشاء.
فإنَّ الماء ماء أبی و جدّی‌و بئری ذو حفرت و ذو طویت
______________________________
(1). شذرات الذهب: 9/ 349 حوادث سنة 841 ه.
(2). یونس: 49.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:239

85- إمام یعلم حوائج زائریه و هو فی قبره‌

قال ابن العماد فی شذرات الذهب «1» (7/ 292): توفّی أبو القاسم محمد بن إبراهیم من بیت بنی جمعمان «2» سنة (857) و کان إماماً مجتهداً، و انتهت إلیه الرئاسة فی العلم و الصلاح فی الیمن، و له کرامات منها: أنَّه کان یخاطبه الفقیه أحمد بن موسی عجیل من قبره، و إذا قصده أحدٌ فی حاجة توجّه إلی قبره فیقرأ عنده ما تیسّر من القرآن ثم یُعلمه فیجیبه.
قال الأمینی: زَلّة العالم یُضرب بها الطبل، و زَلّة الجاهل یخفیها الجهل.

86- [زاهد لم یأکل طعاماً مدة ستّة أشهر]

حُکی أنَّ السیّد یحیی ابن السیّد بهاء الدین الشروانی الحنفیّ المتوفّی (868) کان لم یأکل طعاماً فی آخر عمره مقدار ستّة أشهر «3».
قال الأمینی: حبّذا لو قبلته الطبیعة البشریّة، و خضع له العقل السلیم، لکنّک تعلم ....

87- شیخ یأکل بقرة

قال المناوی فی طبقاته فی ترجمة إبراهیم بن عبد ربّه المتوفّی (878): أخذ عن
______________________________
(1). شذرات الذهب: 9/ 426 حوادث سنة 857 ه.
(2). فی المصدر: جعمان.
(3). شذرات الذهب: 7/ 309 [9/ 456 حوادث سنة 868]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:240
الشیخ محمد الغمری، و الشیخ مدین، قال: دخل مرّة بیت الشیخ مدین فی مولده فأکل طعام المولد کلّه. و أکل مرّة لحم بقرة کاملة، ثم طوی بعدها سنة، و من کراماته ما حکاه الشیخ أمین الدین إمام جامع الغمری أنّه قال له: بعدک نسائل فی مُهمّاتنا من؟ قال: من بینه و بین أخیه ذراع من تراب، فاسألنی أُجبک، فمرضت بنته فالتمسوا لها بطّیخة فما وجدت، فجاء إلی قبره و قال: الوعد. ثم رجع بعد العشاء فوجد فی سلّم بیته بطیخة لم یعلم من أین جاءت.
شذرات الذهب «1» (7/ 323).
قال الأمینی:
و صاحب لی بطنه کالهاویه‌کأنّ فی أحشائه معاویه
أنا فی حیرة بین محالات ثلاثة: أکل الشیخ البقرة کاملة، و انطوائه علی الجوع سنة، و إعطائه البطّیخ و هو تحت أطباق الثری، و لعلّه کان بینه و بین ابن أبی سفیان آصرة رحم، فأتاه ناموس الوراثة عند أکل البقرة من هنالک، و لکنّی لا أدری من أین أتته الوراثة فی الصبر علی الطوی سنة، و لم یکن یطیقه معاویة، و لا یطیقه أیُّ إنسان و إن أکل عشرات من البقر، فإنّه یهلک قبل عشر من معشار هذه المدّة؟ و لعلّک تقول: إنَّ من المحتمل أنّه کان مصاباً بدعوتین له و علیه فأُجیبتا، و أکلَ الشیخ و صبر، لکنّ حدیث البطّیخة أنا لا أعرف منشأه و مبتدأه، کما أنّی أجهل خبره.

88- خمر بلدة صارت خلّا

نشأ داود بن بدر الحسینی المتوفّی (881) بشرافات من أعمال القدس، و کان أهلها کلّهم نصاری لیس فیهم مسلمٌ إلّا الشیخ و أهل بیته، و کانت حرف أهل القریة
______________________________
(1). شذرات الذهب: 9/ 483 حوادث سنة 878 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:241
عصر العنب و بیعه فشقَّ ذلک علیه، فتوجّه بسببهم فصار کلّ شی‌ء عملوه خلّا و ماءً و عجزوا فارتحلوا منها، و لم یبق فیها إلّا الشیخ و جماعته «1».
قال الأمینی: ما ظنّک ببیئة لم تکن فیها حرفة إلّا عصر العنب و بیعه؟ و کیف کانت تغنی هذه الحرفة أهل تلک القریة عن سائر المکاسب؟ و هل تنحصر حرفة النصاری بعصر العنب و بیعه، و لا یوجد منهم ذو حرفة أخری؟ و هل کان الشیخ و أهل بیته یدیرون کلّ تلکم المکاسب و المهن التی تحتاج إلیها کلّ جامعة بشریّة؟

89- أبو المعالی یحیی و یمیت‌

قال الإمام أبو محمد ضیاء الدین الوتری فی روضة الناظرین (ص 112) فی ترجمة السیّد محمد أبی المعالی سراج الدین الرفاعی المتوفّی (885): إنّه مسَّ بیده المبارکة ظهر رجل أحدب فقوّم اللَّه تعالی احدیدابه، و صار علی أحسن تقویم کأن لم یکن به احدیداب قبل ذلک أبداً.
و قال: مرَّ فی الشام بغلام ذبّاح ذبح شاة و وضع السکّین فی فیه، و کان الغلام علی طائفة من الحسن و الجمال، فلمّا رآه وقف عنده و الشاة تختبط مذبوحةً و قد قرب خروج روحها فقال للذبّاح:
یا واضع السکّین بعد ذبیحه‌فی فیه یسقیها رحیق لهاته
ضعها بجرح الذبح ثانیَ مرّةٍو أنا الضمین له بردّ حیاته
فأشار إلی الذبّاح أتباع سیّدنا السیّد السرّاج قدس سره بإعادة السکّین إلی الجرح، فأعادها، فانتفضت الشاة سلیمة لا جراحة فیها و لا ذبح بإذن اللَّه.
و قال: و ممّا حدّثنا به الجمُّ الغفیر من الثقات أنَّ رجلًا ممّن ینتمی إلی السیادة
______________________________
(1). شذرات الذهب: ج 7 [9/ 496 حوادث سنة 881 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:242
ببلدة هیت اسمه کبش اشتهرت به فی هیت خرقة الطریقة القادریّة، و کان من الأدب مع أهل اللَّه بمعزل، فکان کثیراً ما یسی‌ء فقراء الطرق السائرة و بالخاصّة الأحمدیّة «1» فعاتبه بالواسطة سیّدنا السیّد سراج الدین و نصحه فأغلظ الجواب، فکتب له السیّد السرّاج کتاباً و أرسله مع جماعة من أهل هیت کتب فیه مصرّحاً بغوثیّة عصره ما هو بحروفه:
للَّه فی هذا الوری خاتمٌ‌تجری المقادیر علی نقشه
فی نوعه من سرِّه حالةٌتستنزل الجبّارَ عن عرشه
یفیض من فیضِ إله الوری‌و بطشه یظهر من بطشه
و إن طغا بالکبشِ لحمُ الکلایدخلُ رأس الکبش فی کرشه
فلمّا وصله الکتاب ضحک و قرأه لأصحابه علناً، فلمّا قرأ البیت الأخیر و أتمّه سقط فی الحال میّتاً.
قال الأمینی: کلامٌ شعریٌّ حسن، (وَ الشُّعَراءُ یَتَّبِعُهُمُ الْغاوُونَ* أَ لَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِی کُلِّ وادٍ یَهِیمُونَ* وَ أَنَّهُمْ یَقُولُونَ ما لا یَفْعَلُونَ) «2»، (کَبُرَتْ کَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْواهِهِمْ إِنْ یَقُولُونَ إِلَّا کَذِباً) «3».

90- تطوّر أبی علی لیلًا و نهاراً

قال المناوی فی طبقاته فی ترجمة أبی علیّ حسین الصوفی المتوفّی (891): کان کثیر التطوّر یدخل علیه إنسانٌ فیجده سبعاً، ثم یدخل علیه آخر فیجده جندیّا، ثم
______________________________
(1). أراد بها الرفاعیة أتباع السیّد أحمد الرفاعی. (المؤلف)
(2). الشعراء: 224- 226.
(3). الکهف: 5.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:243
یدخل علیه آخر فیجده فلّاحاً، أو فیلًا و هکذا. و قال آخرون: کان التطوّر دأبه لیلًا و نهاراً حتی فی صورة السباع و البهائم، و دخل علیه أعداؤه لیقتلوه فقتلوه فقطّعوه بالسیوف لیلًا، و رموه علی کوم بعید، فأصبحوا فوجدوه قائماً یصلّی بزاویته، و مکث بخلوة فی غیطٍ خارج باب البحر أربعین سنة لا یأکل و لا یشرب. شذرات الذهب «1» (7/ 250).
قال الأمینی: من لی بمعتوهٍ یصدِّق هذه الأفائک؟ متی سمعت بإنسان یتطوّر بصورة الکواسر و البهائم کالشیاطین التی تتشکّل بأشکال مختلفة حتی الکلب و الخنزیر؟ أو رجل حیی بعد ما قطّع بالسیوف إرباً إرباً، أو بشرٍ عاش علی الطوَی أربعین عاماً؟ هذه هی الحقیقة الراهنة، لکن علماء الأُمّة قالوا قولًا فی أولیائها و لا سبیل إلی ردِّه، لأنّه قول عالم فی ولیّ.

91- السیوطی رأی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یقظة

قال ابن العماد فی شذرات الذهب «2» (8/ 54): ذکر الشیخ عبد القادر الشاذلی فی کتاب ترجمته: أنَّ جلال الدین السیوطی کان یقول: رأیت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یقظةً، فقال لی: یا شیخ الحدیث، فقلت له: یا رسول اللَّه أمن أهل الجنّة أنا؟ قال: نعم. فقلت: من غیر عذاب یسبق؟ فقال: لک ذلک.
و قال الشیخ عبد القادر: قلت له: کم رأیت النبی صلی الله علیه و آله و سلم یقظة؟ فقال: بضعاً و سبعین مرّة.
قال الأمینی: لا یحلّ هذه المشکلة إلّا راءٍ آخر له صلی الله علیه و آله و سلم یقظة کما رآه
______________________________
(1). شذرات الذهب: 9/ 525 حوادث سنة 891 ه.
(2). شذرات الذهب: 10/ 77 حوادث سنة 911 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:244
السیوطی، فیسأله عن هذه الدعوی، فیخبره أنَّ السیوطی کذب علیه صلی الله علیه و آله و سلم بضعاً و سبعین کذبة. أو یُوافی رجلًا من المتنعّمین فی الجنّة فیسأله عن مُبَوَّأ السیوطی منها فیقول: أنا قطّ ما رأیته. و أمّا إذ لم یتأتّیا فإنّا نحیل الحکم فی هذه القصة إلی العقل السلیم لا إلی الغلاة فی الفضائل.
هذه رؤیة القوم النبیّ یقظة، و أمّا رؤیتهم فی المنام فتربو علی المئات، قال أبو عبد اللَّه بن خفیف: سألت أبا جعفر الکتانی کم مرّة رأیت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی المنام؟ فقال: کثیراً. فقلت: یکون ألف مرّة؟ فقال: لا. فقلت: فتسعمائة؟ فقال لا. فقلت: فثمانمائة مرّة؟ فقال لا. قلت: فسبعمائة مرّة؟ فقال: بیده هکذا أی قریباً منه. حلیة الأولیاء (10/ 343).
و جمع محمد بن محمد الزواوی البجائی مناماته فی جزء، و فیها أزید من مائتی رؤیا رأی فیها النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و فیها عجائب و غرائب. نیل الابتهاج (ص 322). و إن تعجب فعجبٌ ما جاء به الزواوی فی مناقب مالک (ص 17) قال: قال المثنی بن سعید القصیری: سمعت مالکاً یقول: ما بتُّ لیلة إلّا رأیت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.

92- السیوطی و طیّ الأرض‌

ذکر محمد بن علی الحبّاک خادم الشیخ جلال الدین السیوطی المتوفّی (911): إنَّ الشیخ قال له یوماً وقت القیلولة و هو عند زاویة الشیخ عبد اللَّه الجیوشی بمصر بالقرافة: أ ترید أن تصلّی العصر بمکة بشرط أن تکتم ذلک علیَّ حتی أموت؟ قال: فقلت: نعم. قال: فأخذ بیدی و قال: غمّض عینیک فغمضتهما فرحل بی نحو سبع و عشرین خطوة ثم قال لی: افتح عینیک، فإذا نحن بباب المعلّاة فزرنا أُمّنا خدیجة، و الفضل بن عیاض، و سفیان بن عیینة، و غیرهم، و دخلت الحرم فطفنا و شربنا من
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:245
ماء زمزم، و جلسنا خلف المقام حتی صلّینا العصر، و طفنا و شربنا من ماء زمزم ثم قال لی: یا فلان لیس العجب من طیِّ الأرض لنا، و إنَّما العجب من کون أحد من أهل مصر المجاورین لم یعرفنا، ثم قال لی: إن شئت تمضی معی، و إن شئت تقیم حتی یأتی الحاجّ. قال: فقلت: أذهب مع سیدی، فمشینا إلی باب المعلّاة و قال لی: غمّض عینیک فغمضتها، فهرول بی سبع خطوات ثم قال لی: افتح عینیک. فإذا نحن بالقرب من الجیوشی، فنزلنا إلی سیّدی عمر بن الفارض.
أسلفنا هذه القصّة و جملة من لِداتها فی الجزء الخامس (ص 17- 21) و فصّلنا القول هنالک تفصیلًا.

93- أبو بکر باعلوی یحیی المیّت‌

لمّا رجع أبو بکر بن عبد اللَّه باعلوی المتوفّی (914) من الحجِّ دخل زیلع، و کان الحاکم بها یومئذٍ محمد بن عتیق، فاتّفق أنَّه ماتت أُمّ ولد للحاکم المذکور، و کان مشغوفاً بها فکاد عقله یذهب لموتها، فدخل علیه السیّد- باعلوی- لمّا بلغه عنه من شدّة الجزع لیعزِّیه و یأمره بالصبر و هی مسجّاة بین یدیه بثوب، فعزّاه و صبّره فلم یفد فیه ذلک، و أکبّ علی قدمی الشیخ یقبّلهما و قال: لا سیّدی إن لم یحی اللَّه هذه متُّ أنا أیضاً، و لم یبق لی عقیدةٌ فی أحد، فکشف السیّد عن وجهها و ناداها باسمها فأجابته: لبّیک، و ردّ اللَّه روحها، و خرج الحاضرون و لم یخرج السیّد حتی أکلت مع سیّدها الهریسة و عاشت مدّة طویلة.
شذرات الذهب (8/ 63)، النور السافر (ص 84) «1».
قال الأمینی: فلیذهب المسیح بن مریم بخاصّته من إحیاء الموتی بإذن اللَّه حیث
______________________________
(1). شذرات الذهب: 10/ 92 حوادث سنة 914، النور السافر: ص 79.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:246
شاء، فقد جاء باعلوی و نظراؤه أُمّة کبیرة یشارکونه فی المعجز، نعم؛ الفاصل بین المسیح و هؤلاء أربعة أصابع «1» و إنّا و إن لم نرَ معجز المسیح علیه السلام لکن أخذنا خبره ممّا هو أثبت من الرؤیة ألا و هو القرآن الکریم، علی حین أنّه معتضدٌ بالاعتبار و البرهنة الصادقة من لزوم نوع المعجز لمثل المسیح من الأنبیاء و الحجج من الذین عصمهم اللَّه من کلّ هویً سائد و طهّرهم تطهیراً.
و نحن إلی الغایة لم نعرف سرّ إحیاء السیّد باعلوی أُمّ ولد الحاکم، هل کان للتحفّظ علی حیاة الرجل، و قد قال: إن لم یحی اللَّه هذه متُّ أنا أیضاً، و الرائد لا یکذب، و کان المجتمع فی حاجة ماسّة إلی حیاته؟ أو کان لإبقائه فی عقیدته، و کان فی نزوعه عنها خسارة أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم؟ أو کان لکلا الأمرین مزدوجین؟ و هل یعمّان هما کلّ من یدّعیهما فی موت من یحبّه؟ أو یخصّان بالحاکم؟ أو یُقصران علی من شاء السیّد باعلوی إحیاءه؟ مشکلات لا تنحلّ!

94- أبو بکر باعلوی ینجی المستغیث‌

ذکر شمس الدین العیدروسی فی النور السافر «2» (ص 84) عن الأمیر مرجان أنَّه قال: کنت فی نفر من أصحاب لی فی محطّة صنعاء الأولی، فحمل علینا العدوّ فتفرّق عنّی أصحابی و سقط بی فرسی لکثرة ما أُثخِن من الجراحات، فدار بی العدوُّ حینئذٍ من کلِّ جانب فهتفت بالصالحین، ثم ذکرت الشیخ أبا بکر رضی الله عنه، و هتفت به فإذا هو قائم، فو اللَّه العظیم لقد رأیته نهاراً، و عاینته جهاراً، أخذ بناصیتی و ناصیة فرسی، و شالنی من بینهم حتی أوصلنی المحطّة، فحینئذٍ مات الفرس و نجوت أنا
______________________________
(1). إشارة إلی الحدیث المعروف المروی عن مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام: «بین الحق و الباطل أربعة أصابع» الفاصلة بین العین و الأُذن. (المؤلف)
(2). النور السافر: ص 80.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:247
ببرکته رضی اللَّه عنه و نفع به.

95- السروی یطیر و یرسم للفأر

قال ابن العماد فی شذرات الذهب «1» (8/ 187): توفّی شمس الدین محمد السروی الشهیر بابن الحمائل «2» سنة (932)، و کان کثیر الطیران من بلد لآخر، و کان یغلب علیه الحال لیلًا، فیتکلّم بألسنة غیر عربیّة من عجم و هند و نوبة و غیرها. إلی أن قال:
و من کراماته أنّه شکی له أهل بلد کبیر الفأر فی مَقثأة «3» البطّیخ، فقال لرجل: ناد فی الغیط: رسم لکم محمد بن أبی الحمائل أن ترحلوا، فلم یبق فیها فأر، فسأله أهل بلد آخر فی ذلک فقال: الأصل الإذن و لم یفعل.
قال الأمینی: تصکُّ الآذان مکرمة الطیران من بلد إلی آخر، و لم تجدها فی الأُمم السالفة حتی فی معاجز الأنبیاء، مرحباً بأُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم یوجد فیها من یطیر بلا جناح موهوب لجعفر بن أبی طالب علیهما السلام الذی یطیر به فی الجنّة، أو یتجوّل به فی ذلک العالم اللطیف، و لا بدع إذ الأمّة للرقیّ و التقدّم، و یوم جعفر غیر یوم أبی الحمائل، و اکتشافات القرن العشرین غیر القرون الأولی و عصور الأُمم الغابرة!
و من غلبة الحال علی أهل الحال لیلًا یتأتّی التوسّع فی اللغات، و یمکن للرجل التکلّم بأیِّ لغة، إذ اللیل له شأنٌ من الشأن، و لغاتها غیر لغات النهار، و هناک جزر و مدّ، و لفّ و نشر علی قسمیه، مرتّباً و مشوّشاً، نعوذ باللَّه من هذیان اللیل و سفه النهار.
______________________________
(1). شذرات الذهب: 10/ 259- 260.
(2). فی شذرات الذهب: ابن أبی الحمائل، و فی طبقات الشعرانی: 2/ 126: أبی الحمائل.
(3). مَقثأة البطّیخ: موضعه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:248
و لو کان فی تلک البلدة لفیفٌ من الهرّ لاحتمل تصدیق هجرة الفئران، و لأغنوا الناس عن معجزة السروی، لکن کفیت الهررة القتال بابن الحمائل، فمرحباً به و برسمه!

96- ذویب یمشی علی الماء

قال فی شذرات الذهب «1» (8/ 269): توفّی الشیخ علی ذویب سنة (947) و کان یمشی کثیراً علی الماء، فإذا أبصره أحدٌ اختفی، و کان یُری کلّ سنة بعرفة و یختفی من الناس إذا عرفوه.

97- فتح الحجرة الشریفة للعبادی‌

کان سراج الدین عمر العبادی المصری الشافعی الإمام صاحب شرح قواعد الزرکشی فی مجلّدین المتوفّی سنة (947) لمّا حجَّ و زار رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فتحت له الحجرة الشریفة و الناس نیامٌ من غیر فاتح، فدخلها و زار ثم خرج فعادت الأقفال کما کانت، رحمه اللَّه تعالی «2».

98- زیادة النیل بأمر الصدّیقی‌

توفّی الشیخ محمد بن أبی الحسن محمد- حفید أبی بکر الصدّیق- البکری الصدِّیقی الشافعیّ المصریّ سنة (993)، و مؤلّفاته تنیف علی أربعمائة تألیف، و من کراماته أنَّه لمّا نقص بحر النیل فی بعض السنین قال لعبده الحبشیّ مندل: انزل یا مندل، قل للبحر، یقول لک الشیخ أبو الحسن البکری: زد. أو نحو هذه العبارة، فقال
______________________________
(1). شذرات الذهب: 10/ 384.
(2). شذرات الذهب: 8/ 269 [10/ 385 حوادث سنة 947]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:249
العبد کما أمره، فما مضت ساعة یسیرة إلّا و قد ظهر فیه زیادة کثیرة «1».
مرّت لِدة هذه الکرامة فی بحر النیل للخلیفة الثانی عمر بن الخطّاب، راجع الجزء الثامن (ص 83، 84) الطبعة الثانیة.

99- کرامات و خوارق‌

قال صاحب النور السافر «2» (ص 313): کان الشیخ علوی ابن الشیخ محمد بن علیّ من آیات اللَّه الکبری و هو من أمثال الشیخ، و من مناقبه: أنَّه کان یعرف الشقیّ من السعید، و یُحیی و یُمیت بإذن اللَّه تعالی، و یقول للشی‌ء: کن، فیکون بإذن اللَّه. إلی غیر ذلک من الکرامات العظیمة و الخوارق العجیبة التی لا یشارکه فیها غیره.

100- عجائب و غرائب‌

قال العیدروسی فی النور السافر «3» (ص 85): اعلم أنَّ کرامات الأولیاء حقٌّ، و الدلیل علی وقوعها موجود من المنقول و المعقول. أمّا المنقول فهو ما ثبت فی القرآن العزیز فصحَّ عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم من قصّة مریم و جریج و غیرهم الذین لیسوا أنبیاء و وقعت علی أیدیهم.
و ما روی عن الصدّیق رضی الله عنه و کان أخبر عند موته امرأته تلد بنتاً، و کانت إذ ذاک حاملًا.
و عن الفاروق رضی الله عنه فی قصّة ساریة المشهورة.
______________________________
(1). النور السافر: ص 429 [ص 383]. (المؤلف)
(2). النور السافر: ص 281.
(3). النور السافر: ص 80.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:250
و عن ذی النورین رضی الله عنه فی الرجل الذی دخل علیه و قد نظر إلی امرأة أجنبیّة فکاشفه بذلک.
و عن المرتضی رضی الله عنه فی الأسود الذی قطع یده ثم ردّها مکانها فعادت کما کانت. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌11 250 100 - عجائب و غرائب ..... ص : 249
مّا ما نقل من ذلک عن أولیاء اللَّه تعالی فکثیرٌ جدّا. من ذلک ما وقع لبعض الأولیاء و هو علی جبل فقال: إنَّ من أولیاء اللَّه من إذا قال لهذا الجبل: تحرّک، لتحرّک. فتحرّک الجبل من قوله، فقال له: اسکن إنّما ضربت بک مثلًا.
و کما قال ذو النون المصریّ للسریر: طف بالبیت. فطاف ثم عاد إلی مکانه. و کان هناک شابّ فصاح الشابّ حتی مات. الکلام.
هذه مائة کرامة أو أُسطورة أو أُکذوبة أو قصص خرافة إلی مئات لِداتها من الخوارق و القصص المبثوثة فی حلیة الأولیاء لأبی نعیم، و تاریخ بغداد للخطیب، و صفة الصفوة لابن الجوزی، و المنتظم له، و مناقب أحمد بن حنبل له، و تاریخ الشام لابن عساکر، و تاریخ ابن خلّکان، و البدایة و النهایة لابن کثیر، و طبقات الشافعیّة للسبکی، و مناقب أبی حنیفة للخوارزمی، و مناقب أبی حنیفة للکردری، و شذرات الذهب، و مرآة الجنان، و روض الریاحین، و الکواکب الدرّیة، و الروض الفائق، و الطبقات الکبری للشعرانی، و تنبیه المغترّین له، و الفتح الربّانی و الفیض الرحمانی، و أنیس الجلیس للسیوطی، و شرح الصدور له، و لطائف المنن و الأخلاق، و بهجة الأسرار للشیخ نور الدین الشافعی، و قلائد الجواهر للشیخ محمد الحنبلی، و مشارق الأنوار، و النور السافر، و تفریح الخاطر، و عمدة التحقیق. إلی تآلیف کثیرة من کتب التاریخ و معاجم التراجم المشحونة بالمخاریق و الطامّات.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:251

خاتمة البحث‌

فذلکة المقام و القول الحاسم بعد هذه الأبحاث المطنبة المفصّلة فی غضون الجزء السادس و هلمَّ جرّا إلی هذه الصحیفة، فی ذکریات الخلفاء الثلاثة، و من بعدهم رابعهم معاویة بن أبی سفیان، و من اقتصَّ أثرهم من الصحابة، و من بعدهم من الذین سمّوهم بالأولیاء و الأئمّة و العلماء، من شتّی نواحیها، أنَّ الغایة الوحیدة هو تعریف الملأ الدینیّ بالغلاة فی الفضائل، و من ذا الذی یحقُّ له هذا الاسم الغالی؟ هل هو فی أُولئک الذین تمسّکوا بحجزة أهل بیت الوحی الرافلین فی حلل الفضائل و الفواضل، الممدوحین بلسان الوحی، و منطق الذکر الحکیم، و نصوص نبیّ الإسلام عند فرق المسلمین جمعاء، و لقد طأطأت لهم المفارق، و خضعت لهم الرقاب، و لم یبقوا فی مستوی المآثر و المفاخر مرتقیً إلّا و تسنّموه، و لا مبوّأ کرامة إلّا و حلّوا فیه؟
أو هل تجد الغالی فی هؤلاء الذین ذکرناهم؟ أم فی المقتصّین أثر قوم لیس لهم نصیبٌ من الفضل إلّا أحادیث مفتعلة، و فخفخات کاذبة، و تمحّلات باردة، و أساطیر مسطّرة، و لهم تاریخ حشوه المخازی تمضی معه الهفوات أینما سلک؟
و من هوان الدهر أنَّ المربی بهؤلاء عن حدودهم، و المثبت لهم ما لا یثبته لهم العقل و المنطق، و ما هو خارجٌ عن طورهم، و مباین لنفسیّاتهم لا یُعدُّ غالیاً، و لکنّما الغلاة هم المتحیّزون إلی فئة الوحی، و أُسرة النبوّة، و منبثق أنوار الهدی، الذین لا یطیش سهمک فی أیِّ مأثرة من مآثرهم، و لا یخفق ظنّک فی أیٍّ من تقدّمهم و رُقیّهم و نبوغهم، و هم المخوّلون من المولی سبحانه بأکثر من ذلک النزر الیسیر الذی ذکرته لهم الرواة، و لهجت به أئمّة الحدیث، و حفّاظ الأثر فی المستفیض و المتواتر من الصحاح و المسانید.
و إنَّما عقدنا هذه الأبحاث الضافیة لتنویر البصائر و تنبیه الأفکار، حتی یمیّز
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:252
القارئ الغالی من القالی، و ما دعمته البرهنة الصحیحة الصادقة، ممّا أثبتته التافهات و نسجته ید الافتعال و الاختلاق (لِیَهْلِکَ مَنْ هَلَکَ عَنْ بَیِّنَةٍ وَ یَحْیی مَنْ حَیَّ عَنْ بَیِّنَةٍ) «1»، (أَ تُجادِلُونَنِی فِی أَسْماءٍ سَمَّیْتُمُوها أَنْتُمْ وَ آباؤُکُمْ ما نَزَّلَ اللَّهُ بِها مِنْ سُلْطانٍ فَانْتَظِرُوا إِنِّی مَعَکُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِینَ) «2».
______________________________
(1). الأنفال: 42.
(2). الأعراف: 71.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:253

فهرست شعراء الغدیر فی هذا الجزء

الشاعر/ تاریخ الوفاة
ضیاء الدین الهادی (822)
الحسن آل أبی عبد الکریم
الشیخ إبراهیم الکفعمی (905)
الشیخ حسین العاملی (984)
ابن أبی شافین (بعد 1001)
زین الدین الحمیدی (1005)
الشیخ بهاء الدین العاملی (1031)
الشیخ محمد الحرفوشی (1059)
السیّد ابن أبی الحسن (1068)
الشیخ حسین الکرکی (1076)
شرف الدین الیمنی (1079)
السیّد أبو علیّ الیمنی/ (1079)
السیّد أبو المعتوق (1087)
السیّد علی خان المشعشعی (1088)
السیّد ضیاء الدین (1096)
المولی محمد طاهر القمی (1098)
القاضی جمال الدین/ [بعد 1012]
أبو محمد ابن الشیخ صنعان
الشیخ محمد الحرّ العاملی (1104)
الشیخ أحمد البلادی
شمس الأدب الیمنی (1119)/
السیّد علی خان المدنی (1120)
الشیخ عبد الرضا المقری (ح 1120)
الشیخ علم الهدی ابن الفیض
الشیخ علی العاملی
المولی مسیحا الفسوی (1127)
الشیخ ابن بشارة (1138)
الشیخ إبراهیم البلادی
الشیخ أبو محمد الشویکی الخطی
السیّد حسین الرضوی (1156)
السیّد بدر الدین الیمنی المولود (1062)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:255
بقیة الشعراء
فی القرن التاسع 1- ضیاء الدین الهادی
2- الحسن آل أبی عبد الکریم
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:257

75- ضیاء الدین الهادی‌

اشارة

المولود (758)
المتوفّی (822)
الحمدُ للَّه باری الروحِ و النسَمِ‌و خالقِ الخلقِ و المختصِّ بالقِدمِ
ثم الصلاةُ علی أعلی الوری شرفاًو أکرمِ الناسِ من عُربٍ و من عجمِ
محمدِ المصطفی المختارِ من مضرٍو خاتمِ الرسلِ و المحمودِ فی الشِّیمِ
دع ما یقول النصاری فی نبیِّهمُ‌من الغلوِّ و قل ما شئتَ و احتکمِ
و بعدُ فالعلمُ منجاةٌ لصاحبِهِ‌فاشددْ بعروتِهِ کفّیکَ و اعتصمِ
و أفضلُ العلمِ عند العارفین به‌علمُ الکلامِ لما فیه من الحِکمِ
علمٌ أنافَ علی کلِّ العلوم له‌فضل التقدّمِ فارغبْ فیه و اغتنمِ
علیک بالنظر الفکریِّ فهو طریقُ العلم باللَّه فانظر ثم و استقمِ
و من هنا استرسل شاعرنا الهادی فی مباحث علم الکلام، و أدلی ما عنده من الحجج فی مسائل، و ممّا أفاضه فی باب الإمامة قوله:
هذا و مذهبنا أنّ الإمام عقیب المصطفی حیدر الأبطال و البهمِ
أعنی علیّا أمیرَ المؤمنین و من‌بالعطفِ خُصَّ من الرحمن ذی القسمِ
اللَّهُ أنزلَ آیاتٍ مبارکةًفی فضلهِ عدُّها لی غیر منتظمِ
و قال فیه رسولُ اللَّهِ سیّدُنایومَ الغدیرِ بخمٍّ یومَ حجّهم
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:258 من کنت مولاه أی أولی به فعلی‌أولی به و هو مولاهم بکلّهمِ
قام النبیُّ خطیباً فی معسکرِهِ‌بهذه الخطبةِ الغرّا لجمعهمِ
و شال ضبعاً کریماً من أبی حسنٍ‌فی یوم حرٍّ شدیدِ اللفحِ مضطرمِ
کی لا یقال بأنَّ النصّ مُکتتَمٌ‌ما کان إلَّا صریحاً غیرَ مُکتتمِ
فهو الخلیفةُ بعد المصطفی و له‌فضلُ التقدّمِ لم یسجدْ إلی صنمِ
و کان سابقَهمْ فی کلِّ مکرمةٍو کان فی کلِّ حربٍ ثابتَ القدمِ
و کان أوّلَ من صلّی لقبلتِهمْ‌و أعلمَ الناسِ بالقرآنِ و الحِکمِ
و کان أقربَهم قربی و أفضلَهمْ‌رُغبی و أضربَهمْ بالسیفِ فی القِممِ
و کان أشرفَهمْ همّا و أرفعَهمْ‌فی همِّه فهو عالی الهمِّ و الهممِ
و کان أعبدَهمْ لیلًا و أکثرَهمْ‌صوماً إذا الفاجرُ المسکینُ لم یَصُمِ
و کان أفصحَهمْ قولًا و أبلَغهمْ‌نطقاً و أعدلَهم حکماً لمحتکمِ
و کان أحسنَهمْ وجهاً و أوسعَهمْ‌صدراً و أطهرَهم کفّا لمستلمِ
و کان أغزرَهم جوداً و أدونهمْ‌مالًا فطالَ علی الأطوادِ و الأُدمِ
فکیف تقدَّمه من لا یُماثله‌فی العلمِ و الحلمِ و الأخلاقِ و الشِّیمِ
و فی الشجاعةِ و الفضلِ العظیمِ و فی التَّدبیرِ و الورعِ المشهورِ و الکرمِ

ما یتبع الشعر

وقفنا علی نسخة مخطوطة من هذه المنظومة فی طهران عاصمة البلاد الفارسیّة و معقد لوائها الملکی، و هی تحتوی علی سبعة و مائتی بیتٍ نظم بها الخلاصة، للشیخ حسن الرصّاص، کتبت فی (25) صفر عام ألف و اثنین و ستّین، و علیها خطُّ العلّامة السیّد محمد بن إسماعیل الیمانیّ الصنعانیّ الحسینیّ المتوفّی (1182)، و هو أحد شعراء الغدیر یأتی ذکره إن شاء اللَّه تعالی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:259

الشاعر

السیّد جمال ضیاء الدین الهادی بن إبراهیم بن علیّ المتوفّی (784)، ابن المرتضی المتوفّی (785)، ابن الهادی بن یحیی بن الحسین بن القسم بن إبراهیم بن إسماعیل بن إبراهیم بن الحسن بن الحسن بن علیّ بن أبی طالب «1» الیمنی الصنعانی الزیدی.
أحد رجالات الیمن و أعلامها المتضلّعین من فنون العلم و الأدب، ترجمه صاحب «2» مطلع البدور «3»، قال: قال العلّامة ابن الوزیر فی تاریخهم: إنّه لم تسمح بمثله الأعصار فی أولاد الإمام الهادی، کان جامع شتات العلوم، و شاطرها فی المنثور و المنظوم، ولد فی شظب، و لمّا قرأ القرآن أخذه والده مع ابن عمّه محمد بن أحمد المرتضی إلی صعدة «4»، و کان یحملهما قلیلًا متی تعبا من السیر لصغرهما حتی وصلوا صعدة، فقرأ مدّة فی أنواع العلوم العربیّة و غیرها علی عمّیه: المرتضی بن علی و أحمد ابن علی، و قرأ التفسیر علی الشیخ العلّامة ترجمان أهل عصره إسماعیل بن إبراهیم بن عطیّة البحرانی، و علوم الأدب علی الفقیه العلّامة محمد بن علی بن ناجی العالم المشهور، قرأ علیه دیوان المتنبّی و غیره، و الأصولین، و الفروع علی القاضی العلّامة ملک العلماء عبد اللَّه بن الحسن الدواری، و علی عمّه المرتضی بن علیّ الذی کان إماماً فی علم الکلام، و کذا علی عمّه أحمد بن علی، و حصلت له إجازات و طرق سماعیّة، منها: سماعه لجامع الأُصول بمکة المشرّفة علی قاضی الحرم محمد بن عبد اللَّه بن ظهیرة
______________________________
(1). کذا سرد نسبه شمس الدین السخاوی فی الضوء اللامع: 6/ 272 فی ترجمة أخیه محمد. (المؤلف) [و أورد القاضی الشوکانی محمد بن علی فی البدر الطالع: 2/ 81 رقم 390 نسبه کاملًا، ثم قال: رأیت السخاوی ترجمه فغلط فی نسبه].
(2). أحمد بن صالح بن محمد بن أبی الرجال الیمنی المتوفّی بصنعاء سنة 1092. (المؤلف)
(3). مطلع البدور: ص 359.
(4). صعدة: مدینة بالیمن، بینها و بین صنعاء ستون فرسخاً. معجم البلدان: 3/ 406.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:260
القرشی المخزومی فی سنة حجِّه، و له رسائل و مسائل و أشعار و منظومات لا تحصی، حتی قال شیخه الفقیه محمد بن علیّ بن ناجی: إنَّه المراد بقول النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یکون رجلٌ من ولد الحسن ینفث بالشعر کما ینفث الأفعی بالسمّ.
و من تصانیفه: کفایة القانع فی معرفة الصانع، نظم الخلاصة «1» شرحها، الطرازین المعلمین فی المفاخرة بین الحرمین، التفصیل فی التفضیل، الردّ علی ابن العربی، هدایة الراغبین إلی مذهب أهل البیت الطاهرین، الردّ علی الفقیه علیّ بن سلیمان فی العارضة و الناقضة، و کلّها موجودةٌ، و من أحسنها: کاشفة الغمّة عن حسن سیرة إمام الأُمّة، و کریمة العناصر فی الذبِّ عن سیرة الإمام الناصر، و السیوف المرهفات علی من ألحد فی الصفات، و نهایة التنویه فی إزهاق التمویه فی الردّ علی نشوان، و من شعره قصیدته المنسک أوّلها:
بعث الهوی شوقی إلی أُمِّ القری
و له مراجعات و مراسلات و مشاعرات بینه و بین علماء الیمن الأسفل کإسماعیل المقری، و النظاری، و ابن الخیّاط، الذی استجاز منه، و بین أهل تهامة مثل بنی الناشری، و النفیس العلویِّ الحنفیِّ المذهب، العتکیِّ النسب، و بین علماء المخالیف و الحواز مثل الفقیه محمد بن الحسن بن سود العابد المشهور أحد الواصلین فی علم الطریقة و غیرهم، و کان منتشر الذکر عند جمیع الأکابر فی جمیع البلاد حتی فی مصر مع غلظة أهلها، و قد ذکره و ذکر أخاه محمد الحافظ العلّامة ابن حجر العسقلانی المصریُّ فی تاریخه و أثنی علیهما.
توفّی بذمار تاسع عشر ذی الحجّة سنة (822) و مولده یوم الجمعة السابع و العشرین من المحرّم سنة (758) و موته کان عظیماً علی أهل البیت، حیث مُنِعوا بعده عمّا کان معتاد أهل الأموال فی المدائن و الأمصار، و رثاه عدّةٌ من الناس و أحسن مراثیه ما رثاه الفقیه الأدیب عبد اللَّه بن عتیق المعروف بالمزّاح المروعی. انتهی ما فی
______________________________
(1). تألیف العلّامة الشیخ حسن الرصّاص. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:261
مطلع البدور ملخّصاً.
و ذکره شمس الدین السخاوی فی الضوء اللامع (10/ 206) و قال: ذکره شیخنا فی انبائه «1» فقال: عُنی بالأدب ففاق فیه، و مدح المنصور صاحب صنعاء، مات یوم عرفة سنة اثنتین و عشرین، و ذکره ابن فهد فی معجمه فقال: إنّه حدث سمع منه الفضلاء، قال: و له مؤلّفات منها: الطرازین المعلمین فی فضائل الحرمین، و القصیدة البدیعیّة فی الکعبة الیمنیّة الثمینة أوّلها:
سری طیف لیلی فابتهجتُ به وجداو توَّج قلبی من لطائفه مجدا «2» و ترجم السخاوی لأخی المترجم له محمد بن إبراهیم بن علی و قال: ولد تقریباً سنة (765)، و تعانی النظم فبرع فیه، و صنّف فی الردِّ علی الزیدیّة: العواصم و القواصم فی الذبِّ عن سنّة أبی القاسم، و اختصره فی الروض الباسم عن سنّة أبی القاسم و غیره، ذکره التقیّ بن فهد «3» فی معجمه و له قوله:
العلم میراث النبیِّ کذا أتی‌فی النصِّ و العلماء هم ورّاثه
فإذا أردت حقیقةً تدری لمن‌ورّاثه فکیف ما میراثه
ما ورّثَ المختارُ غیرَ حدیثه‌فینا و ذاک متاعه و أثاثه
فَلَنا الحدیث وراثة نبویّةو لکلِّ محدثِ بدعة إحداثه
مات بصنعاء فی المحرم سنة (840) و أرّخه بعضهم فی التی قبلها «4».
______________________________
(1). إنباء الغمر بأبناء العمر: 7/ 382 وفیات سنة 822.
(2). مرّ ذکر بدیعیّته فی الجزء السادس: ص 45، عن إیضاح المکنون [1/ 173]. (المؤلف)
(3). هو السید محمد بن محمد بن محمد، أبو الفضل تقی الدین الهاشمی العلوی الأصفونی المکی الشافعی المولود 787 و المتوفّی 871 ه.
(4). الضوء اللامع: 6/ 272. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:263

76- الحسن آل أبی عبد الکریم‌

اشارة

فروع قریضی فی البدیع أُصولُ‌بها فی المعانی و البیان أصولُ
و صارم فکری لا یفلُّ غراره‌و من دونه العضب الصقیل کلیلُ
سجیّة نفسی إنّها لسخیّةٌتمیل إلی العلیاء حیث تمیلُ
و یقتادنی صدق الولاء و لی هویً‌قبول له القلب السلیم قبولُ
أُنظّم درّا فی سلوکٍ من العُلی‌بحسن سلوکٍ هذّبته فصولُ
فشیّدت من فکری مبانی غریزةمثابی لها عند الجلیل جلیلُ
مراثی محبٍّ لا مُراءٍ و إنَّهانُصولٌ بها فی الملحدین نَصولُ
بضائعُ لیس المدح فیها بضائعٍ‌لعلمی بها أنَّ الجزاء جزیلُ
أحلُّ بها أوجَ السعودِ فإن أحُل‌سیبقی بها ذکری و لیس یحولُ
و أحیی بها لیلی و أجنی ثمارَهالعلَّ إلی نیلِ المرادِ وصولُ
أقول لنفسی مسعفاً و مسدّداًو أنشد قلبی مرشداً و أقولُ
فلا تعدلی یا نفس عن طلب العُلی‌و یا قلب لا یثنیک عنه عذولُ
ففی ذروة العلیاء فخرٌ و سؤددٌو عزٌّ و مجدٌ فی الأنام وصولُ
خلیلیَّ ظهر المجد صعبٌ رکوبه‌و لکنّه للعارفین ذلولُ
جمیلُ صفاتِ المرءِ زهدٌ و عفّةٌو أجملُ منها أن یُقال فَضیلُ
فلا رتبةٌ إلّا و للفضل فوقهامقامٌ منیفٌ فی الفخار أثیلُ
فلِلّه عمرٌ ینقضی و قرینه‌علومٌ و ذکرٌ فی الزمان جمیلُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:264 تزول بنو الدنیا و إن طال مکثهاو حسن ثناء الذِّکر لیس یزولُ
فیا راقداً فی صفو عیشٍ و لذّةٍعن القدر الجاری علیه غفولُ
إذا خالط الشیبُ الشبابَ و أقبلت‌عساکرُهُ فی العارضَین تجولُ
علیک بزاد المتّقین لأنّه‌أتاک بشیرٌ منذرٌ و رسولُ
فلا تَذْمُمِ الدنیا إذا هی أدبرت‌و إن أقبلتْ فالحالتان تزولُ
و لا تترکنَّ النفسَ تتّبعُ الهوی‌تمیلُ و عن سبل الرشادِ تمیلُ
و بالصبرِ مُرها ثم عِظها فإنّهالأمّارةٌ بالسوءِ و هی عجولُ
و خذ من یدِ الدنیا الکفافَ و صاحب العفافَ فلا مثلُ العفافِ خلیلُ
و أقللْ من الحرصِ الذمیمِ تعفّفاًبصبرٍ جمیلٍ فالمُقامُ قلیلُ
أ لم ترَ أنَّ الدائراتِ دوائرٌو لیس إلی سُبْلِ النجاةِ سبیلُ
و للدهر سلبٌ ساء بعد مسرّةٍو للخلقِ إن طالَ الزمانُ رحیلُ
دعِ القدَرَ المحتومَ یجری بما قضی‌به اللَّهُ و الصبرُ الجمیلُ جمیلُ
و خلِّ عنان الهمِّ إن کنت عاقلًافلیس یفیدُ الثاکلاتِ عویلُ
فکم أفنتِ الأیّامُ ملکاً و مالکاًفزال و ملکُ اللَّهِ لیس یزولُ
لمن وفت الدنیا و ما زال خطبُهاعلینا بِخَیْلِ الحادثاتِ تجولُ
و من بات منها سالماً من مصابهاو ما کفّ منه الکفّ و هو طویلُ
مفرِّقةُ الأخیارِ بعد اجتماعِهمْ‌و إن طاب منها العیشُ فهی ملولُ
بها النفعُ ضرٌّ و الصفاءُ مکدّرٌبها الحلوُ مرٌّ و العزیزُ ذلیلُ
لهاجرها منها الهنا و هو آهلٌ‌و یهلک مهتمٌّ بها و أهیلُ
جُعلت فدا من لا رضوا بنعیمهاو لا دُنّست فیها لهنَّ ذیولُ
و لا علقت کفٌّ لهم بحبالهاو لا غرّهم فیها خنیً و وغولُ
لقد صحبوا فیها کفافاً و عفّةًو زهداً و تقویً و الجزاء جزیلُ
فهم أهل بیتٍ شرّفَ اللَّهُ قدرَهمْ‌علی الخلق طرّا ماجد و رذیلُ «1»
______________________________
(1). بیان للخلق طرّا، فهم بین ماجد و رذیل. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:265 همُ الصابرون المؤثرون بقوتِهمْ‌همُ فی النَدا قبل النِّداء سیولُ
همُ الحامدون الشاکرون لربّهمْ‌همُ للوری یومَ النجاةِ سبیلُ
همُ العالمون العاملون بلا مراًعلومهمُ فی العالمین أُصولُ
همُ الراکعون الساجدون إذا بداظلامٌ و لیلُ العابدین یطولُ
همُ التائبون العابدون أولو النهی‌همُ لقلوب العارفین عقولُ
همُ الزاهدون الخاشعون و لم یکن‌لهم فی جمیع العالمین مثیلُ
هم العترةُ الأطهارُ آلُ محمدٍنبیِّ لسان الوحی عنه یقولُ
بشیرٌ نذیرٌ طاهرٌ علمٌ سماحبیبٌ نجیبٌ شاهدٌ و رسولُ
و مدّثِّرٌ مزّمّلٌ متوکّلٌ‌علی اللَّه لا یثنیه عنه عذولُ
سراجٌ منیرٌ فاضلٌ فاصلٌ أتی‌بدینٍ له الذِّکرُ المبینُ دلیلُ
له معجزاتٌ أعجزت کلَّ واصفٍ‌بها دحض الأشراک و هو مهولُ
و أشرق منها الکونُ و اتّضح الهدی‌و عزَّ بها الإسلام و هو ذلیلُ
فیا خیرَ مبعوثٍ لأعظم ملّةٍو أکرمَ منعوتٍ نمته أُصولُ
تقاصر عنه المدحُ عن کلِّ مادح‌فما ذا عسی فیما أقول أقولُ
لقد قال فیک اللَّهُ جلّ جلالهُ‌من الحمد مدحاً لم ینلْه رسولُ
لأنت علی خُلقٍ عظیمٍ کفی بهافما ذا عسی بعد الإلهِ نقولُ
مدینةُ علمٍ بابُها الصنوُ حیدرٌ «1»و من غیر ذاک الباب لیس دخولُ
إمامٌ بری زندَ الضلالِ و قد وری‌زناد الهدی و المشرکون ذهولُ
و مولیً له من فوق غارب أحمدٍ «2»صعودٌ له للحاسدینِ نزولُ
تصدَّق بالقرصِ الشعیرِ لسائلٍ «3»و ردّ علیه القرص و هو أفولُ «4»
______________________________
(1). تقدّم ذکر هذه المأثرة فی الجزء السادس: صفحة 61- 81. (المؤلف)
(2). مرّ حدیث هذه الفضیلة فی الجزء السابع. (المؤلف)
(3). مرّ حدیثه فی الجزء الثالث: صفحة 106- 111. (المؤلف)
(4). أسلفنا حدیث رد الشمس علیه، صلوات اللَّه علیه، فی الجزء الثالث: صفحة 126- 141. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:266 و بایعه فی یوم أُحدٍ و خیبرٍلها فی حدود الحادثاتِ فلولُ
و بیعةُ خمٍّ و النبیُّ خطیبُهالها فی قلوبِ المشرکینَ نصولُ
و أحمدُ من فوقِ الحدائجِ رافعٌ‌یمین علیِّ المرتضی و یقولُ
ألا فاسمعوا ثم ارشدوا کل غائبٍ‌و یصغی عزیزٌ منکمُ و ذلیلُ
فمن کنتُ مولاهُ فمولاهُ حیدرٌعلیٌّ و عن ربِّ السماء أقولُ
علیٌّ أمیرُ المؤمنین و من دعاسواه بهذا مبطلٌ و جهولُ
فقالوا جمیعاً یا علیُّ بخٍ بخٍ‌و للقوم داءٌ فی القلوبِ دخیلُ
فمن مثلُ مولانا علیِّ الذی له‌محمدُ خیرُ المرسلین خلیلُ
فیا رافعَ الإسلام من بعد خفضِه‌و ناصبَ دینِ اللَّهِ حیث یمیلُ
و یا أسدَ اللَّهِ الذی مرّ بأسه‌لأعدائه مُرُّ المذاقِ وبیلُ
و یا من له قلبُ الحوادثِ خافقٌ‌و یا من له صعبُ الأُمور ذلولُ
نعزّیک بالسبطِ الشهیدِ فرزؤُه‌عظیمٌ علی أهلِ السماءِ جلیلُ
دعته إلی کوفانَ شرُّ عصابةٍعصاةٌ و عن نهجِ الصوابِ عدولُ
فلمّا أتاهم واثقاً بعهودهم‌فمالوا و طبعُ الغادرینَ یمیلُ
و أحقادَ بدرٍ أظهروا ثم أشهرواکتائبَ غدرٍ بالطفوفِ تجولُ
أحاطوا و حطّوا بالفراتِ فلم یکنْ‌لآلِ رسولِ اللَّهِ منه نهولُ
فلمّا رأی المولی الحسینُ ضلالَهمْ‌و قد حان حالٌ لا یکاد یحولُ
فقام إلی أصحابهِ الغرِّ فی الدجی‌یخاطبهم رفقاً بهمْ و یقولُ
ألا فاذهبوا فاللیلُ قد مدَّ سجفه‌و مُدّتْ له فوق البسیطِ ذیولُ
کفیتم و وقّیتم بأن تردوا الردی‌فما قصدُهمْ إلّا إلیَّ یؤولُ
فقام إلیهِ کلُّ لیثٍ غضنفرٍکریم جواد بالوفاءِ فعولُ
فضجّوا جمیعاً ثم قالوا نفوسُنافداک و بذلُ النفسِ فیک قلیلُ
إذا نحن أسلمناک فرداً إلی العدی‌و أنت لنا یوم النجاة سبیلُ
فما عذرُنا عند النبیِّ و صنوِهِ‌علیٍّ و ما ذا للبتولِ نقولُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:267 فقال جُزیتمْ کلَّ خیرٍ و إنّنی‌غداً لکمُ عند الإلهِ و سیلُ
فبادر أصحابُ الحسینِ کأنّهم‌جبالٌ و لکن فی العطاءِ سیولُ
أُسودُ الوغی غاباتُهم أُجم القنالهم فی متون الصافناتِ مقیلُ
کرامٌ لهم بذلُ النفوسِ مواهبٌ‌سهامٌ لهم زرقُ الرماحِ نصولُ
لیوثٌ لها بیضُ الصفاحِ مخالبٌ‌غیوثٌ لها حمرُ الدماءِ سیولُ
ثقالٌ علی الأعداءِ فی حومةِ الوغی‌إذا جلَّ خطبٌ فی الزمانِ ثقیلُ
فجالوا جَلَوا کربَ الحسینِ و جاهدوابعزمٍ له فوق السماکِ حلولُ
و سمرُ القنا فی الدارعین شوارعٌ‌و للبیضِ فی بیض الکماة صلیلُ
و جادوا فجدّ الضربُ و الطعنُ فی العدی‌بفتکٍ له شمُّ الجبالِ تزولُ
للبیضِ شکلٌ فی الشواکلِ مشکلٌ‌و للسمر نفذٌ فی الصدور مهولُ
کأنَّ غمامَ النقعِ غیمٌ و برقه‌بریقُ المواضی و الدماء سیولُ
و أنصارُ مولای الحسین کأنّهم‌أُسودٌ لهم دونَ العرینِ شبولُ
یجودون بالأرواحِ و هی عزیزةٌو کلُّ بخیلٍ بالحیاةِ ذلیلُ
جنوا ثمرَ العلیاءِ من دوحةِ المنی‌فتمَّ لهم قصدٌ بذاک و سولُ
و فازوا و حازوا سبقَ کلّ فضیلةٍو فضلَ منیلٍ لم ینله مُنیلُ
رأوا الحور کشفاً أیقنوا أنّ وصلَهمْ‌بدون المنایا ما إلیه وصولُ
فجادوا بأرواحٍ لها الموتُ راحةٌو ظلٌّ علیها فی الجنانِ ظلیلُ
قضوا إذ قضوا حقَّ الحسین علیهمُ‌وفاءً و إخوانُ الوفاءِ قلیلُ
فلهفی لهم صرعی أمام إمامِهمْ‌تُجَرُّ علیهم للریاحِ ذیولُ
و أکفانُهْم نسجُ العجاجِ و غُسلُهمْ‌دمُ النحرِ عن ماءِ الفراتِ بدیلُ
و لم یبقَ إلّا السبط فرداً و رهطُه‌لدیه و زینُ العابدینَ علیلُ
و مُنجدلٌ مَن حوله و هو عافرٌو من جدَّلَ القومَ اللئامَ ملولُ
و صالَ علیهم صولةً حیدریّةًلهیبتِها شمُّ الجبالِ تزولُ
بأدهمَ من صوب الدماء مجلّلٍ‌له قممُ الشوسِ الکماةِ نُعولُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:268 و سابغة تحکی الغدیرَ و أبیضٌ‌یباریه مرهوب السنان طویلُ
فجدَّل من فوق الجیادِ جیادَهافخیلٌ و قومٌ جُفّلٌ و قتیلُ
فکم جافلٍ فی ظهره صدرُ ذابلٍ‌و کم قاتلٍ بالمشرفیِّ قتیلُ
فجاشتْ جیوشُ المشرکینَ و فُوِّقتْ‌إلیهم نصولٌ ما لهنَّ نصولُ
و یمّمهم یُمنی و یُسری و قلبُه‌صبورٌ و للخطبِ الجلیلِ حمولُ
و کرَّ و فرَّ القومُ خیفةَ بأسِهِ‌کأنَّ علیّا فی الصفوفِ یجولُ
فلمّا تناهی الأمر و اقترب الردی‌و ذلَّ عزیزٌ و استعزَّ ذلیلُ
فمال علیه الجیشُ حملةَ واحدٍفبیضٌ و سمرٌ ذُبَّلٌ و نصولُ
ففرّقهمْ حتی تولّت جموعُهمْ‌کسرب قطاةٍ غارَ فیه صلیلُ
رمَوهُ بسهمٍ من سهامٍ کثیرةٍفلم یبقَ إلَّا من قواه قلیلُ
فخرَّ صریعاً ظامیاً عن جوادِهِ‌فأضحت ربوعُ الخصبِ و هی مُحولُ
و راح إلی نحو الخیام جوادُهُ‌خلیّا من النَّدبِ الجوادِ یجولُ
برزن إلیه الطاهراتُ حواسراًلهنَّ علی المولی الحسینِ عویلُ
فلهفی و قد جاءت إلیه سکینةٌتقبِّل منه النحرَ و هی تقولُ
أبی کنت بدراً یرشد الناسَ نورُه‌فوافاه فی بدرِ الکمال أُفولُ
و کنتَ مناراً للهدی غاله الرَّدی‌فلم یبقَ للدینِ الحنیفِ کفیلُ
أبی أنت نورُ اللَّه أُطفئ نورُه‌و لکن إلی اللَّه الأُمورُ تؤولُ
فیا دوحةَ المجدِ الذی عندما ذوتْ‌تصوّح نبتُ العزّ و هو محیلُ
یعزُّ علی الإسلام رزؤُکَ سیّدی‌و ذلک رزءٌ فی الأنامِ جلیلُ
و وافت إلیه زینبٌ و هی حاسرٌو دمعتُها فوق الخدود تسیلُ
فلاقته من فوق الرمالِ مرمَّلًاسلیبَ الرِّدا تُسفَی علیه رمولُ
فقبّلتِ الوجهَ التریبَ و أنشدتْ‌و من حولها للطاهراتِ عویلُ
أخی ضُیّعتْ فینا وصایا محمدٍو أرداکَ بغضاً للنبیِّ جهولُ
أخی ظفرتْ فینا علوجُ أُمیّةٍو سادت علینا أعبُدٌ و نغولُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:269 فلو کان حیّا أحمدٌ و وصیُّهُ‌فأیُّ یدٍ کانت علیکَ تطولُ
فدافعها الشمرُ اللعینُ و قد جثابقلبٍ قسا و الکفرُ فیه أصیلُ
و حزَّ وریداً ظامیاً دون وِرده‌فحُزّت فروعٌ للعُلی و أُصولُ
و حلَّ عری الإسلامِ و انهدم الهدی‌و طرفُ المعالی و الفخار کلیلُ
و ناحت له الأملاکُ و الجنُّ و الملاو کادت له السبعُ الشدادُ تمیلُ
و زُلزلتِ الأرضُ البسیط لفقدِهِ‌و مالت جبالٌ فوقَها و سهولُ
و مزّقتِ الدنیا جلابیبَ عزِّهاعلیه و قلبُ الکائنات ملولُ
فلهفی له بالطفِّ مُلقیً و رأسُهُ‌سنانٌ به فوق السنانِ یجولُ
فللَّه أمرٌ فادحٌ شملَ الوری‌و رزءٌ علی الإسلامِ منه خمولُ
و خطبٌ جلیلٌ جلَّ فی الأرض وقعُهُ‌عظیمٌ علی أهلِ السماءِ ثقیلُ
بنو الوحی فی أرضِ الطفوفِ حواسرٌو أبناءُ حربٍ فی القصورِ نزولُ
و یصبحُ فی تختِ الخلافةِ جالساًیزیدٌ و فی الطفِّ الحسینُ قتیلُ
و یُقتل ظلماً ظامیاً سبطُ أحمدٍإمامٌ لخیرِ الأنبیاءِ سلیلُ
حبیبُ النبیِّ المصطفی و ابنُ فاطمٍ‌و أین لذَیْنِ الوالدینِ مَثیلُ
لقد صدقَ الشیخُ السعیدُ أخو العلی‌علیٌّ و حاز الفضلَ حیث یقولُ
(فما کلُّ جدٍّ فی الرجالِ محمدٌو لا کلُّ أُمٍّ فی النساءِ بتولُ) «1»
کفی السبطَ فخراً والداه و جدُّهُ‌و همْ للمعالی و الفخارِ أُصولُ
أ مولای دمعی لا یجفُّ مسیلُهُ‌و حزنی مقیمٌ لا یخفُّ ثقیلُ
فلا مدمعی یا بن الوصیِّ مبرِّدٌغلیلًا و لا حزنی المقیمُ یزولُ
جمیلٌ بنا الصبرُ الجمیلُ و إنَّماعلیک جمیلُ الصبر لیس جمیلُ «2»
أُعزّی بک الإسلامَ و المجدَ و العُلی‌و حزنهمُ باقٍ علیک طویلُ
______________________________
(1). هذا البیت من لامیّة الشیخ علاء الدین علی الحلّی المترجم له فی الجزء السادس، و قد أسلفنا القصیدة هنالک برمّتها: ص 395- 401. (المؤلف)
(2). کذا.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:270 قفوا یا حداة العیسِ بالطفّ فی حمی آل- حسینِ و طوفوا بالطفوفِ و قولوا
أ ریحانةَ الهادی النبیِّ محمدٍو من لعلیٍّ و البتولِ سلیلُ
علیکَ سلامُ اللَّه یا سیّد الوری‌و یا خیرَ من سارت إلیه قفولُ
لئن جهلتْ یوماً علیک أُمیّةٌفقدرکمُ عند الإلهِ جلیلُ
و إن حال منک الحالُ فی دارِ غربةٍفإنَّک فی دار الفخارِ أهیلُ
و إن بتَّ مسلوبَ الرداءِ ففی غدٍمن السندسِ العالی رداک جمیلُ
و إن مسّکمْ حرُّ الهجیرِ فإنَّمالکم فی جنانِ العالیاتِ مقیلُ
و إن مُنعتْ ماءَ الفراتِ نفوسُکم‌لها من رحیقِ السلسبیل نهولُ
أ مولای آمالی تؤمّل نصرَکمْ‌و قلبی إلیکمْ بالولاءِ یمیلُ
و قد طال دورُ الصبرِ فی أخذِ ثارکمْ‌أما آن للظلمِ المقیم رحیلُ
متی ینطفی حرُّ الغلیلِ و یشتفی‌فؤادٌ بآلام المصاب علیلُ
و یُجبرُ هذا الکسرُ فی ظلِّ دولةٍلها النصرُ جندٌ و الأمانُ دلیلُ
و یُنشر للمهدیِّ عدلٌ و ینطوی‌به الظلمُ حتماً و العنادُ یزولُ
هنالک یضحی دینُ آلِ محمدٍعزیزاً و یمسی الکفرُ و هو ذلیلُ
و یُطوی بساطُ الحزن بعد کآبةٍو ینشر نشرٌ للهنا و ذیولُ
فیا آلَ طه الطاهرین رجوتُکمْ‌لیومٍ به فصلُ الخطابِ طویلُ
أقیلوا عثاری یوم فقری و فاقتی‌فظهری بأعباءِ الذنوبِ ثقیلُ
مدحتکمُ أرجو النجاةَ بمدحِکمْ‌لعلمی بکم أنَّ الجزاءَ جزیلُ
و قد قیل فی المعروف أمّا مذاقه‌فحلوٌ و أمّا وجهُه فجمیلُ
فدونکمُ من عبدِکمْ و ولیِّکمْ‌عروساً و لکن فی الزفافِ ثکولُ
أتتْ فوق أعواد المنابرِ بادیاًلها أنّةٌ محزونةٌ و عویلُ
لسبع سنینٍ بعد سبعین قد خلتْ‌و عامین إیضاحٌ لها و دلیلُ
لها حسنُ المخزوم عبدُکمُ أبٌ‌لآل أبی عبد الکریم سلیلُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:271 بها منکمُ نالَ القبولَ و لم یقُلْ(عسی موعدٌ إن صحّ منک قبولُ) «1»
علیک سلامُ اللَّهِ ما ذُکِرَ اسمُکمْ‌و ذاک مدی الأیّام لیس یزولُ

الشاعر

الشیخ حسن آل أبی عبد الکریم المخزومی، أحد شعراء الشیعة فی القرن الثامن، جاری بقصیدته المذکورة معاصره العلّامة الشیخ علی الشفهینی السالف ذکره فی لامیّته التی أسلفناها و أشار إلیها بقوله:
له النسب الوضّاح کالشمس فی الضحی‌و مجدٌ علی هام السماء یطولُ
لقد صدق الشیخ السعید أخو العلی‌علیٌّ و نال‌الفخر حیث یقولُ
فما کلُّ جدٍّ فی الرجال محمدٌو لا کلُّ أُمٍّ فی النساء بتولُ
و هذه المجاراة تنمُّ عن شهرة الرجل فی القریض، و جریه فی مضمار الشعر، و ترکاضه فی حلبة السباق، و قد رأی الشیخ السماوی فی الطلیعة أنَّه هو الشیخ الحسن ابن راشد الحلّی العلّامة المتضلّع من العلوم، صاحب التآلیف القیّمة، و الأراجیز الممتعة، و حسب سیّدنا الأمین العاملی فی الأعیان أنّه غیره، و له هناک نظرات لا یخلو بعضها عن النظر، فعلی الباحث الوقوف علی الجزء الحادی و العشرین من أعیان الشیعة (ص 256- 278)، و الجزء الثانی و العشرین (ص 89) «2».
و عمدة ما یُستأنس منه الاتّحاد أنّ اللامیّة هذه مذکورةٌ فی غیر واحد من المجامیع فی خلال قصائد الشیخ حسن بن راشد الحلّی منسوبة إلیه مع بُعد شاسع فی خطّة النظم، و تفاوت فی النفس، بحیث یکاد بمفرده أن یمیّزها عن شعر ابن راشد الحلّی الفحل، فإنّه عال الطبقة، بادِ السلاسة، ظاهر الانسجام، متحلٍّ بالقوّة،
______________________________
(1). هذا الشطر من مطلع قصیدة الشیخ علاء الدین الحلّی، راجع الجزء السادس: ص 395. (المؤلف)
(2). أعیان الشیعة: 5/ 65- 134.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:272
و اللّامیّة دونه فی کلّ ذلک.
و علی أیّ فناظمها من شعراء القرن الثامن نظمها فی سنة سبعمائة و اثنتین و سبعین کما نصَّ علیه فی أخریات القصیدة، و لمّا لم یُعلم تاریخ وفاته «1» و احتملنا الاتّحاد بینه و بین ابن راشد المتوفّی فی القرن التاسع بعد سنة (830) أرجأنا ترجمته إلی القرن التاسع، و اللَّه العالم.
______________________________
(1). عیّن الشیخ الیعقوبی فی البابلیات 1/ 100 السنة الأخیرة من المائة الثامنة (800) سنة لوفاته، و ذکره باسم الحسن بن راشد الحلّی المخزومی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:273

شعراء الغدیر فی القرن العاشر

اشارة

1- الشیخ الکفعمی
2- عزّ الدین العاملی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:275

77- الشیخ الکفعمی‌

اشارة

المتوفّی (905)
هنیئاً هنیئاً لیوم الغدیرِو یومِ الحبورِ و یوم السرورِ
و یومِ الکمالِ لدین الإلهِ‌و إتمام نعمة ربٍّ غفورِ
و یوم الفلاحِ و یومِ النجاحِ‌و یومِ الصلاحِ لکلِّ الأمورِ
و یومِ الإمارة للمرتضی‌أبی الحسنین الإمامِ الأمیرِ
و یومِ الخطابةِ من جبرئیل‌بتقدیرِ ربٍّ علیمٍ قدیرِ
و یومِ السلامِ علی المصطفی‌و عترتهِ الأطهرین البدورِ
و یومِ اشتراطِ ولاءِ الوصیِ‌علی المؤمنین بیوم الغدیرِ
و یومِ الولایةِ فی عرضِهاعلی کلّ خلقِ السمیعِ البصیرِ
علیُّ الوصیُّ وصیُّ النبیِ‌و غوثُ الولیِّ و حتفُ الکفورِ
و غیث المحُولِ و زوجُ البتولِ‌و صنوُ الرسولِ السراجِ المنیرِ
أمانُ البلادِ و ساقی العبادِبیومِ المعادِ بعذبٍ نمیرِ
همامُ الصفوفِ و مقری الضیوفِ‌و عند الزحوفِ کلیثٍ هصورِ
و من قد هوی النجمُ فی دارِه‌و من قاتل الجنَّ فی قعر بیرِ
و سل عنه بدراً و أُحداً تری‌له سطواتِ شجاعٍ جسورِ
و سلْ عنه عمراً و سل مرحباًو فی یوم صفّین لیلَ الهریرِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:276 و کم نَصَرَ الدین فی معرکٍ‌بسیفٍ صقیلٍ و عزمٍ مریرِ
و ستّا و عشرین حرباً رأی‌مع الهاشمیِّ البشیرِ النذیرِ
أمیرُ السرایا بأمر النبیِ‌و لیس علیه بها من أمیرِ

ما یتبع الشعر

اقتطفنا هذه الأبیات من قصیدة الکفعمی المذکورة فی کتابه المصباح، المطبوع السائر الدائر (ص 701) تناهز (190) بیتاً یمدح بها أمیر المؤمنین علیه السلام و یصف یوم الغدیر و یذکر أسماءه، نظمها فی الحائر المقدّس کربلاء المشرّفة، و کان یوم ذلک شیخاً قد بلغ من الکبر عتیّا، و أشار إلی ذلک کلّه فیها بقوله:
و شیخٌ کبیرٌ له لمّةٌکساها التعمّر ثوب القتیرِ «1»
أتاه النذیر فأضحی یقول‌أُعیذ نذیری بسبط النذیرِ
أتیت الإمامَ الحسینَ الشهیدَبقلبٍ حزینٍ و دمعٍ غزیرِ
أتیتُ ضریحاً شریفاً به‌یعود الضریرُ کمثلِ البصیرِ
أتیت إمامَ الهدی سیّدی‌إلی الحائرِ الجار للمستجیرِ
أرجِّی المماتَ و دفنَ العظامِ‌بأرضِ الطفوف بتلک القبورِ
لعلیّ أفوزُ بسکنی الجنانِ‌و حورٍ محجَّلةٍ فی القصورِ
أتیتُ إلی صاحبِ المعجزات‌قتیل الطغاةِ و دامی النحورِ
و له أُرجوزة تنوف علی (120) بیتاً یذکر فیها ما یستحبُّ صومه من الأیّام، توجد فی مصباحه «2» أوّلها:
الحمدُ للَّه الذی هدانی‌إلی طریقِ الرشدِ و الإیمانِ
ثم صلاةُ اللَّهِ ذی الجلالِ‌علی النبیِّ المصطفی و الآلِ
______________________________
(1). القتیر: الشیب. (المؤلف)
(2). المصباح: ص 466- 472.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:277
و منها:
و بعده التاسع من ذی الحجّه‌فصمه و الزم بعده المحجّه
إلّا مع الضعفِ عن الدعاءِأو أن یشکَّ فی الهلالِ الرائی
و منها:
و بعدَه یوم غدیر خمِ‌ثامن عشر منه فاتبع نظمی
فیه أتی النصّ عن النبیِ‌علی الإمام المرتضی علیِ
حقّا و فیه کمُلَ الإسلامُ‌و فضله لم تُحصِهِ الأقلامُ
فصومه یعدل صوم الدهرِفهذه السبعة صُم عن أمرِ

الشاعر

الشیخ تقیّ الدین إبراهیم ابن الشیخ زین الدین علیّ ابن الشیخ بدر الدین حسن ابن الشیخ محمد ابن الشیخ صالح ابن الشیخ إسماعیل الحارثی الهمدانی الخارفی العاملی الکفعمی اللویزی الجبعی.
أحد أعیان القرن التاسع الجامعین بین العلم و الأدب، و الناشرین لألویة الحدیث و المستخرجین کنوز الفوائد و النوادر، و قد استفاد الناس بمؤلّفاته الجمّة، و أحادیثه المخرّجة، و فضله الکثیر، کلُّ ذلک مشفوعٌ منه بورع موصوف، و تقوی فی ذات اللَّه، إلی ملکات فاضلة، و نفسیّات کریمة، حلّی جید زمنه بقلائدها الذهبیّة، و زیّن معصمه بأسورتها، و جلّل هیکله بأبرادها القشیبة، و قبل ذلک کلّه نسبه الزاهی بأنوار الولایة المنتهی «1» إلی التابعیّ العظیم: الحارث بن عبد اللَّه الأعور الهمدانی، ذلک
______________________________
(1). نصّ صاحب الریاض [ریاض العلماء: 3/ 414] بانتهاء نسب المترجم له إلی الحارث الهمدانی فی ترجمة والده زین الدین علی. و فی تکملة الأمل [ص 75] لسیّدنا الحجّة صدر الدین أنه ذکر فی آخر کتاب الدروس الذی عندی بخطّه رحمه الله؛ أنه الکفعمیّ مولداً اللویزی محتداً، الحارثی نسباً، الجبعیّ أباً، التقیّ لقباً. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:278
العلویُّ المذهب، العلیُّ شأنه، الجلیّ برهانه، الذی هو من فقهاء الشیعة، سیوافیک ذکره فی ترجمة أحد أحفاد أخی المترجم له الشیخ حسین والد شیخنا البهائی قدّست أسراراهم.
و قد توافقت المعاجم علی سرد ألفاظ الثناء البالغ علی المترجم له- الکفعمی- تجد ترجمته فی أمل الآمل، ریاض العلماء، نفح الطیب (4/ 395) و أکثر من ذکر بدائعه و طرفه و خطبه و أشعاره، ریاض الجنّة فی الروضة الرابعة، روضات الجنّات (ص 6)، تکملة أمل الآمل لسیدنا أبی محمد الحسن الصدر الکاظمی، أعیان الشیعة (5/ 336- 358) الکنی و الألقاب (3/ 95)، سفینة البحار (1/ 7)، الفوائد الرضویّة (71)، المشیخة لشیخنا الرازی (ص 42) «1».

تآلیفه القیّمة

1- المصباح، المؤلّف (895).
2- البلد الأمین.
3- شرح الصحیفة.
4- المقصد الأسنی فی شرح الأسماء الحسنی.
5- رسالة فی محاسبة النفس.
6- کفایة الأدب «2» فی أمثال العرب فی مجلّدین.
7- قراضة النضیر فی التفسیر «3».
8- صفوة الصفات فی شرح دعاء السمات.
______________________________
(1). أمل الآمل: 1/ 28 رقم 5، ریاض العلماء: 1/ 21، نفح الطیب: 10/ 203- 209، ریاض الجنّة: ص 87 رقم 5، روضات الجنّات: 1/ 20 رقم 2، تکملة أمل الآمل: ص 75، أعیان الشیعة: 2/ 184- 189، الکنی و الألقاب: 3/ 116- 117.
(2). فی تکملة السیّد الصدر [ص 77]: نهایة الأرب. (المؤلف)
(3). تلخیص من مجمع البیان للطبرسی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:279
9- فروق اللغة.
10- المنتقی فی العوذ و الرقی.
11- الحدیقة الناضرة.
12- نور حدقة البدیع فی شرح بعض القصائد المشهورة.
13- النحلة «1».
14- فرج الکرب.
15- الرسالة الواضحة فی شرح سورة الفاتحة.
16- العین المبصرة.
17- الکوکب الدرّی.
18- زهر الربیع فی شواهد البدیع.
19- حیاة الأرواح فی اللطائف و الأخبار و الآثار، فرغ منه سنة (843).
20- التلخیص فی الفقه.
21- أرجوزة فی مقتل الحسین علیه السلام و أصحابه.
22- مقالید الکنوز فی أقفال اللغوز.
23- رسالة فی وفیات العلماء.
24- ملحقات الدروع الواقیة.
25- مجموع الغرائب.
26- اللفظ الوجیز فی قراءة الکتاب العزیز.
27- مجموعة کبیرة مشتملة علی رسائل و کتابات.
28- مختصر نزهة الألبّاء فی طبقات الأدباء.
29- اختصار اللسان الحاضر و الندیم.
إلی تآلیف أخری أنهاها السیّد صاحب الأعیان إلی (49).
______________________________
(1). فی التکملة [ص 77]: النخبة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:280
یروی شیخنا الکفعمی:
عن والده المقدّس الشیخ زین الدین علیّ.
و السیّد حسین بن مساعد الحسینی الحائریّ صاحب تحفة الأبرار فی مناقب الأئمّة الأطهار.
و السیّد علیّ بن عبد الحسین الموسویّ صاحب رفع الملامة عن علیّ علیه السلام فی ترک الإمامة.
و الشیخ علیّ بن یونس زین الدین النباطی البیاضی صاحب الصراط المستقیم.
و والد المترجَم له الشیخ زین الدین علیّ جدُّ جدِّ شیخنا البهائی، أحد أعلام الطائفة و فقهائها البارعین، یروی عنه ولده المترجم له، و یعبّر عنه بالفقیه الأعظم الورع، و أثنی علیه الشیخ علیّ بن محمد بن علی بن محلّی شیخ أخی المترجم له شمس الدین محمد فی إجازته: بالشیخ العلّامة، زین الدنیا و الدین، و شرف الإسلام و المسلمین «1» توفّی قدس سره سنة (861).
و خلف الشیخ زین الدین علیّ خمسة بنین، و هم:
1- تقیّ الدین إبراهیم شیخنا الکفعمی المترجم له.
2- رضی الدین.
3- شرف الدین.
4- جمال الدین أحمد صاحب زبدة البیان فی عمل شهر رمضان، ینقل عنه أخوه شاعرنا فی تآلیفه.
5- شمس الدین محمد جدُّ والد شیخنا البهائی، کان فی الرعیل الأوّل من أعلام
______________________________
(1). راجع إجازات البحار: ص 45 [بحار الأنوار 108/ 129 رقم 49]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:281
الأُمّة یعبّر عنه شیخنا الشهید الثانی بالشیخ الإمام فی إجازته لحفیده الشیخ حسین ابن عبد الصمد والد شیخنا البهائی «1»، و یصفه المحقّق الکرکی بقدوة الأجلّاء فی العالمین فی إجازته لحفیده الشیخ علیّ بن عبد الصمد بن شمس الدین محمد المذکورة فی ریاض العلماء، و ذکره بالإمامة السیّد حیدر البیروی فی إجازته للسیّد حسین الکرکیِّ. و أثنی علیه العلّامة المجلسیُّ فی إجازاته بقوله: صاحب الکرامات.
قرأ شمس الدین کثیراً علی الشیخ عزِّ الدین الحسن بن أحمد بن یوسف بن العشرة العاملیّ المتوفّی بکرک نوح سنة (862)، و له إجازةٌ من الشیخ علیِّ بن محمد بن علیِّ بن المحلّی المتوفّی سنة (855)، تذکر فی إجازات البحار (ص 44)، ولد رحمه الله سنة (822) و توفّی سنة (886).
توفّی شیخنا الکفعمی شاعرنا العظیم فی کربلاء المشرّفة سنة (905) کما فی کشف الظنون «2» و کان یوصی أهله بدفنه فی الحائر المقدّس بأرض تسمّی عقیرا و من ذلک قوله:
سألتکمُ باللَّه أن تدفنوننی‌إذا متُّ فی قبرٍ بأرض عقیرِ «3»
فإنّی به جارُ الشهیدِ بکربلاسلیلِ رسولِ اللَّهِ خیرِ مجیرِ
فإنِّی به فی حفرتی غیرُ خائفٍ‌بلا مریةٍ من منکرٍ و نکیرِ
أمنتُ به فی موقفی و قیامتی‌إذا الناس خافوا من لظیً و سعیرِ
فإنّی رأیت العربَ یحمی نزیلَهاو یمنعُه من أن یُنالَ بضیرِ
______________________________
(1). راجع إجازات البحار: ص 85 [108/ 148 رقم 53]. (المؤلف)
(2). راجع: 2/ 617 و فی طبعة: ص 1982. (المؤلف)
(3). لعلّ العقر اسم لبعض نواحی کربلاء المشرّفة کالغاضریة و شاطئ الفرات، و لذا لمّا سئل سیّدنا الحسین السبط سلام اللَّه علیه عن اسم المحلّ کان من جواب القوم له: أنّه یسمّی العقر، فقال علیه السلام: «أعوذ باللَّه من العقر». أو أنّ التسمیة مأخوذة ممّا جاء فی اللغة من أنّ العقیر: الشریف القتیل. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:282 فکیف بسبطِ المصطفی أن یذودَ من‌بحائره ثاوٍ بغیرِ نصیرِ
و عارٌ علی حامی الحمی و هو فی الحمی‌إذا ضلَّ فی البیدا عقال بعیرِ

لفت نظر:

ذکر السیّد الأمین صاحب الأعیان «1» فی (5/ 336): أنَّ المترجم له ولد سنة (840) مستفیداً من أرجوزة له فی علم البدیع، و هذا التاریخ بعیدٌ عن الصواب جدّا، و ذهول عمّا ذکره السیّد نفسه من أمور تفنّده و تضادّه، قال «2» فی (ص 340): وجد بخطّه کتابُ دروس الشهید فرغ من کتابته سنة (850) و علیه قراءته و بعض الحواشی الدالّة علی فضله.
و عدّ من تآلیفه (ص 343) حیاة الأرواح «3»، فقال: فرغ من تألیفه سنة (843).
و ذکر له مجموعةً کبیرة فقال: قال صاحب الریاض: رأیته بخطّه فی بلدة إیروان من بلاد آذربیجان، و کان تاریخ إتمام کتابة بعضها سنة (848)، و بعضها سنة (849)، و بعضها (852).
و قال «4» فی (ص 336): تاریخ وفاته مجهولٌ، و فی بعض المواضع: إنّه توفّی سنة (900) و لم یذکر مأخذه، فهو إلی الحدس أقرب منه إلی الحسّ، لکنَّه کان حیّا سنة (895) فإنّه فرغ من تألیف المصباح فی ذلک التاریخ، و لیس فی تواریخ مؤلّفاته ما هو أزید من هذا. فعلی ما استفاده سیّد الأعیان من تاریخ ولادته (840) یکون عند تألیفه المصباح ابن خمس و خمسین سنة، و له فی رائیّته فی المصباح قوله:
و شیخٌ کبیرٌ له لمّةٌکساها التعمّر ثوب القتیرِ
______________________________
(1). أعیان الشیعة: 2/ 184.
(2). أعیان الشیعة: ص 185.
(3). أعیان الشیعة: ص 186.
(4). أعیان الشیعة: ص 184.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:283
فمجموع ما ذکرناه یُعطینا خبراً بأنّ شاعرنا المترجم له ولد فی أُولیات القرن التاسع، و أنّه کان فی سنة (843) مؤلّفاً صاحب رأی و نظر، یثنی علی تآلیفه الأساتذة الفطاحل، و کان حینما ألّف المصباح سنة (894) شیخاً هرماً کبیراً.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:284
الشیخ إسماعیل
الشیخ صالح
الشیخ محمد
بدر الدین الحسن
زین الدین علی المتوفی 861
شمس الدین محمد المتوفی 886 جمال الدین أحمد شرف الدین رضی الدین
الشیخ عبد الصمد المتوفی 935/ أبو المکارم هبة اللَّه المولود 858 زهرة
نور الدین أبو القاسم علی/ الشیخ حسین
الشیخ محمد/ حسن
الحاج زین العابدین/ الشیخ علی المترجم له فی أبو المحاسن محمد
المولود 898/ المولود 903 و المتوفی 952
المولود 909/ إجازة الجزائری الکبیرة المولود 862
الشیخ بهاء الدین المولود 953/ الشیخ عبد الصمد المولود 966
شجرة نسب شیخنا الکفعمی و حفید أخیه الشیخ حسین والد شیخنا البهائی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:285

78- عزّ الدین العاملی‌

اشارة

المولود (918)
المتوفّی (984)
إلی مَ أُلام و أمری شهیرْو أشفقُ من کلِّ نذلٍ حقیرْ
و حبّی النبیَّ و آلَ النبیِ‌و قولیَ بالعدلِ نعم الخفیرْ
و لی رحمٌ تقتضی حرمةًو لی نسبةٌ بولائی الخطیرْ
فلی فی المعادِ عمادٌ بهم‌و لی فی القیامِ مقامٌ نضیرْ
لأنّی أُنادی لدی النائبات‌و الخوفُ من أنَّ ذنبی کبیرْ
أخا المصطفی و أبا السیّدین‌و زوجَ البتولِ و نجلَ الظهیرْ
و محبوبَ ربٍّ حمیدٍ مجیدٍو خیرِ نبیٍّ بشیرٍ نذیرْ
و نور الظلام و کافی العظامِ‌و مولی الأنام بنصِّ الغدیرْ
مجلّی الکروبِ علیمَ الغیوب‌نقیَّ الجیوبِ بقولِ الخبیرْ
و أقضی الأنامِ و أقصی المرامِ‌و سیفَ السلامِ السمیعِ البصیرْ
القصیدة (45) بیتاً

ما یتبع الشعر

هذه الأبیات مستهلّ قصیدة للشیخ الحسین بن عبد الصمد العاملی والد شیخنا البهائی، و شرحها بعد مدّة من نظمها بشرح کبیر، و أثبت کلّ ما ذکر فیها من فضائل أمیر المؤمنین علیه السلام بطریق الجمهور، و قال فیه: قولی: و مولی الأنام بنصِّ الغدیر،
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:286
إشارة إلی خبر غدیر خمّ.
و قال بعد ذکر حدیث الغدیر ما ملخّصه: رواه أحمد بن حنبل بستّ عشرة طریقاً، و الثعلبی بأربع طرق فی تفسیر قوله تعالی: (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ) «1» و رواه ابن المغازلی بثلاث طرق، و رواه فی الجمع بین الصحاح الستّ، قال ابن المغازلی: و قد روی حدیث غدیر خمّ عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم نحو من مائة نفس، و ذکر محمد بن جریر الطبریّ المؤرّخ لحدیث الغدیر خمساً و سبعین طریقاً، و أفرد له کتاباً سمّاه کتاب الولایة، و ذکر الحافظ أبو العبّاس أحمد بن عقدة له خمساً و مائة طریقٍ، و أفرد له کتاباً، فهذا قد تجاوز حدَّ التواتر. و من العجب تأویل هذا الحدیث و هو نصٌّ فی الإمامة و وجوب الطاعة، و یشهد العقل السلیم بفساد ذلک التأویل کما یأباه الحال و المقام،
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «أ لست أولی منکم بأنفسکم؟»
بعد نزول قوله تعالی: (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ). و أمثال ذلک. فغفل أصحاب التأویل من معنی قول أبی الطیب:
وهبنی قلت هذا الصبحُ لیلٌ‌أ یعشی العالمون عن الضیاءِ

الشاعر

اشارة

عزّ الدین الشیخ حسین بن عبد الصمد بن شمس الدین محمد بن زین الدین علیِّ بن بدر الدین حسن بن صالح بن إسماعیل الحارثی الهمدانی العاملی الجبعی.
هو من بیت عرّق فیه المجد و الشرف بولاء العترة الطاهرة منذ العهد العلوی، فمن هنا بشّر أمیر المؤمنین علیه السلام جدّه الأعلی الحارث بن عبد اللَّه الأعور الهمدانی الخارفی «2» عند وفاته بنتیجة عقیدته الصحیحة به، و ولائه الخالص له، و المترجم له
______________________________
(1). المائدة: 67.
(2). الخارفی- بکسر الراء- نسبة إلی خارف؛ بطن من همدان نزل الکوفة. و یقال الحوتی- بضم الحاء- نسبة إلی الحوت؛ بطن من همدان أیضاً. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:287
صرح بانتسابه إلی هذا الموالی العلویّ الهمدانی فی کتاب کتبه إلی السلطان شاه طهماسب فی سنة (968) رأیته بخطّه، و ذکره فی إجازته لتلمیذه الشیخ رشید الدین ابن الشیخ إبراهیم الأصبهانیّ تاریخها تاسع عشر جمادی الأولی سنة (971)، و فی إجازته لملک علی کما فی مستدرک الإجازات «1» لشیخنا الحجّة میرزا محمد الرازی نزیل سامرّاء المشرّفة.
و نصَّ بهذه النسبة ولده شیخنا البهائی فی إجازته سنة (1015) للمولی صفیّ الدین محمد القمی «2»، و قال فی کشکوله «3» (ص 279) طبع مصر سنة (1305): من نهج البلاغة «4» من کتاب کتبه أمیر المؤمنین علیه السلام إلی الحارث الهمدانیّ جدّ جامع الکتاب.
و صرّح بها لفیفٌ من أساطین الطائفة و مشایخ الأُمّة ممّن عاصر المترجم له أو من قارب عصره، و إلیک أسماء جمع منهم غیر المعاجم التی ذکرت فیها ترجمة المترجم له أو ولده البهائی:
1- شیخنا الشهید الثانی فی إجازته للمترجم له سنة (941) «5».
2- الشیخ حسن صاحب المعالم فی استجازته من المترجم له سنة (983) کما فی المستدرک.
______________________________
(1). أحد أجزاء مستدرک البحار لشیخنا الأجلّ الرازی: کتاب کریم قیّم ضخم فخم استدرک به ما فات مولانا العلّامة المجلسی قدس سره، أتی فی عدّة مجلدات، تربو صحائف مستدرک إجازاته فحسب علی ألفی صحیفة، و قس علیها غیرها من أجزاء البحار، و من سرح النظر فی هذا السفر الحافل یجد العلم طافحاً من جوانبه، و تتراءی له الفضیلة المتدفّقة فی طیّاته، و یشاهد همّة قعساء یقصر دونها البیان، و تفشل عن إدراکها الهمم، و لا تبلغ مداها جمل الإطراء و الثناء، أبقی له ذکراً خالداً مع الأبد یذکر و یشکر، قدس اللَّه روحه و طیّب رمسه. (المؤلف)
(2). بحار الأنوار: 109/ 146 رقم 71.
(3). الکشکول للبهائی: 3/ 95- 96.
(4). نهج البلاغة: ص 459.
(5). بحار الأنوار: 108/ 146 رقم 53.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:288
3- الشیخ أبو محمد بن عنایة اللَّه الشهیر ببایزید البسطامی الثانی فی إجازته للسیّد حسین الکرکی سنة (1004) «1».
4- السید ماجد بن هاشم البحرانی فی إجازته للسیّد أمیر فضل اللَّه دست غیب سنة (1023) «2».
5- المولی حسن علی ابن المولی عبد اللَّه التستری فی إجازته للمولی محمد تقی المجلسی سنة (1034) «3».
6- الأمیر شرف الدین علی الشولستانی النجفی فی إجازته للمولی محمد تقی المجلسی سنة (1036) «4».
7- السیّد نور الدین العاملی أخ السیّد محمد صاحب المدارک فی إجازته سنة (1051) للمولی محمد محسن بن محمد مؤمن «5».
8- الأمیر السیّد أحمد العاملی صهر سیّدنا الأمیر محمد باقر داماد الراوی عنه فی صورة طرق روایته «6».
9- المولی محمد تقی المجلسی فی طرق روایته الصحیفة السجّادیّة فی مواضع ثلاثة توجد فی إجازات البحار «7» (ص 145، 146، 149)، و فی إجازته للمیرزا إبراهیم ابن المولی کاشف الدین محمد الیزدی سنة (1063)، و فی إجازته للمولی محمد
______________________________
(1). بحار الأنوار: 109/ 167 رقم 80.
(2). بحار الأنوار: 110/ 17 رقم 84.
(3). بحار الأنوار: ص 38 رقم 91.
(4). بحار الأنوار: ص 32 رقم 90.
(5). بحار الأنوار: ص 25 رقم 88.
(6). بحار الأنوار: 109/ 152- 154 رقم 75.
(7). بحار الأنوار: 110/ 63 رقم 43، و 67 رقم 92، و 79 رقم 94.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:289
صادق الکرباسی الأصفهانی الهمدانی سنة (1068)، و فی إجازته لبعض تلامیذه، و فی إجازته لولده العلّامة المجلسی.
10- آقا حسین ابن آقا جمال الخونساری فی إجازته للأمیر ذی الفقار سنة (1064) «1».
11- المحقّق السبزواری المولی محمد باقر فی إجازته للمولی محمد الکیلانی سنة (1081) و فی إجازته للمولی محمد شفیع سنة (1085) «2».
12- الشیخ قاسم بن محمد الکاظمی فی إجازته للشیخ نور الدین محمد ابن شاه مرتضی الکاشانی سنة (1095) کما فی مستدرک الإجازات.
13- العلّامة المجلسی فی موضعین من فائدة أوردها فی إجازات البحار (ص 134) و فی غیر واحد من إجازاته لتلامذته «3».
14- الشیخ حسام الدین بن جمال الدین الطریحی فی إجازته للشیخ محمد جواد الکاظمیّ سنة نیف و تسعین و ألف.
15- السیّد الأمیر حیدر ابن السیّد علاء الدین الحسینی البیروی فی موضعین من إجازته للسیّد حسین المجتهد ابن السیّد حیدر الکرکی «4».
16- بعض تلمذة البهائی فی بیان روایته عنه، قال العلّامة المجلسی: لعلّه السیّد حسین بن حیدر الکرکی.
17- الشیخ محمد حسین المیسی العاملی فی إجازته للشیخ أبی الحسن الشریف العاملی سنة (1100).
______________________________
(1). بحار الأنوار: 110/ 85 رقم 95.
(2). بحار الأنوار: ص 92 رقم 96.
(3). بحار الأنوار: ص 74 رقم 93.
(4). بحار الأنوار: 109/ 165 رقم 79.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:290
18- الشیخ عبد الواحد بن محمد البورانی فی إجازته للشیخ أبی الحسن الشریف الفتونی العاملی سنة (1103).
19- الأمیر محمد صالح بن عبد الواسع فی إجازته للشیخ أبی الحسن الشریف الفتونی سنة (1107).
20- الشیخ صفیّ الدین بن فخر الدین الطریحی فی إجازته للشیخ أبی الحسن الشریف الفتونی سنة (1111) و فی غیر واحد من إجازاته.
و أشار إلی هذا النسب الذهبی الشیخ جعفر الخطّی البحرانی «1» المتوفّی سنة (1028) فی قصیدته التی جاری بها رائیّة شیخنا البهائی و مدحه فیها، و کتب الشیخ تقریظاً علیها، یقول فیها:
فیا ابن الأُلی أثنی الوصیُّ علیهمُ‌بما لیس تثنی وجهَهُ یدُ إنکارِ
بصفّینَ إذ لم یلف من أولیائه‌و قد عضّ نابٌ للوغی غیرَ فرّارِ
و أبصر منهم جندَ حرب تهافتواعلی الموتِ إسراعَ الفراشِ علی النارِ
سراعاً إلی داعی الحروب یرونهاعلی شربها الأعمارَ مورد أعمارِ
أطاروا غمودَ البیضِ و اتکلوا علی‌مفارقِ قومٍ فارقوا الحقَّ فُجّارِ
و أرسوا و قد لاثوا علی الرکب الحبابروکاً کهدی أبرکوه لجزّارِ
فقال و قد طابت هنالک نفسُه‌رضی و أقرّوا عینه أیَّ إقرارِ
فلو کنت بوّاباً علی بابِ جنّةٍکما أفصحتْ عنه صحیحاتُ آثار
أشار إلی ما کان علیه قبیلة همدان یوم صفّین و کان فیهم البطل المجاهد جدّ المترجم له- الحارث- فأثنی علیهم أمیر المؤمنین علیه السلام و قال: «یا معشر همدان أنتم درعی و رمحی ما نصرتم إلَّا اللَّه و ما أجبتم غیره:
______________________________
(1). توجد ترجمته فی سلافة العصر [ص 524- 526]، و أنوار البدرین [ص 112 رقم 41]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:291 دعوتُ فلبّانی من القوم عُصبةٌفوارسُ من همدانَ غیرُ لئامِ
فوارسُ من همدان لیسوا بعزّلٍ‌غداة الوغی من شاکرٍ و شبامِ
بکلِّ ردینیٍّ و عضبٍ تخاله‌إذا اختلف الأقوامُ شعلَ ضرامِ
لهمدانَ أخلاقٌ و دینٌ یزینهمْ‌و بأسٌ إذا لاقوا و جدّ خصامِ
و جدٌّ و صدقٌ فی الحروبِ و نجدةٌو قولٌ إذا قالوا بغیر أثامِ
متی تأتهمْ فی دارِهمْ تستضیفهمْ‌تَبِتْ ناعماً فی خدمةٍ و طعامِ
جزی اللَّه همدانَ الجنانَ فإنّهاسمامُ العدی فی کلِّ یومِ زحامِ
فلو کنتُ بوّاباً علی باب جنّةٍلقلت لهمدان ادخلی بسلامِ» «2»
و مؤسّس شرف هذا البیت الرفیع- الحارث الهمدانی- کان صاحب أمیر المؤمنین علیه السلام و المتفانی فی ولائه، و الفقیه الأکبر فی شیعته، و أحد أعلام العالم، أثنی علیه جمعٌ من رجال العامّة «3»، و ذکره السمعانی فی الخارفی من الأنساب «4» و قال: کان غالیاً فی التشیّع. و عدّه ابن قتیبة فی المعارف «5» (ص 306) من الشیعة فی عداد صعصعة ابن صوحان و أصبغ بن نباتة و أمثالهما، و ترجم له الذهبی فی میزان الاعتدال «6» (1/ 202) و قال: من کبار علماء التابعین. و نقل هو و ابن حجر فی تهذیب التهذیب «7» (ص 145) عن أبی بکر بن أبی داود أنّه قال: کان الحارث أفقه الناس، و أحسب الناس، و أفرض الناس، و تعلّم الفرائض من علیّ علیه السلام. و فی خلاصة تهذیب
______________________________
(2). کتاب صفّین لابن مزاحم: ص 310، 496 [ص 274، 437] طبعة مصر، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 492، 2/ 294 [5/ 217 الخطبة 65، و 8/ 78 الخطبة 124]. (المؤلف)
(3). خلا أناس منهم حنّاق علی العترة الطاهرة، یتحرّون الوقیعة فی شیعتهم، فخلقوا له إفکاً، و نبزوه بالسفاسف ممّا لا یقام له عند المنقّب وزن. (المؤلف)
(4). الأنساب: 2/ 305.
(5). المعارف: ص 624.
(6). میزان الاعتدال: 1/ 435 رقم 1627.
(7). تهذیب التهذیب: 2/ 126.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:292
الکمال «1» (ص 85): إنّه أحد کبار الشیعة.
و روی الکشی فی رجاله «2» (ص 59) بإسناده عن أبی عمیر البزّاز عن الشعبی قال: سمعت الحارث الأعور و هو یقول: أتیت أمیر المؤمنین علیّا علیه السلام ذات لیلة فقال: «یا أعور ما جاء بک؟» قال: فقلت: یا أمیر المؤمنین جاء بی و اللَّه حبّک. قال: فقال: «أما إنّی سأحدِّثک لتشکرها، أما إنّه لا یموت عبدٌ یحبّنی فیخرج نفسه حتی یرانی حیث یحبُّ، و لا یموت عبدٌ یبغضنی فیخرج نفسه حتی یرانی حیث یکره».
قال: ثم قال لی الشعبی بعدُ: أما إنّ حبّه لا ینفعک و بغضه لا یضرّک «3».
و حدّث الشیخ أبو علی ابن شیخ الطائفة أبو جعفر الطوسی فی أمالیه «4» (ص 42) بإسناده عن جمیل بن صالح عن أبی خالد الکاملی «5» عن الأصبغ بن نباتة قال: دخل الحارث الهمدانی علی أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام فی نفر من الشیعة و کنت فیهم فجعل- یعنی الحارث- یتأوّد فی مشیته و یخبط الأرض بمحجنه و کان مریضاً، فأقبل علیه أمیر المؤمنین علیه السلام و کانت له منه منزلة فقال: «کیف تجدک یا حارث؟». قال: نال الدهر منّی یا أمیر المؤمنین، و زادنی أُواراً و غلیلًا اختصام أصحابک ببابک. قال: «و فیم خصومتهم؟». قال: فی شأنک و البلیّة من قِبلک فمن مفرط غالٍ، و مقتصدٍ قال، و من متردّدٍ مرتاب، لا یدری أ یقدم أو یحجم. قال: «فحسبک یا أخا همدان ألا إنَّ خیر شیعتی النمط الأوسط، إلیهم یرجع الغالی و بهم یلحق التالی». قال: لو کشفت فداک أبی و أُمِّی الرین عن قلوبنا و جعلتنا فی ذلک
______________________________
(1). خلاصة الخزرجی: 1/ 184 رقم 1142.
(2). رجال الکشّی: ص 81 رقم 26.
(3). قول الشعبی هذا مناقض لما جاء به النبیّ الأعظم فی حبّ أمیر المؤمنین علیه السلام و بغضه من الکثیر الطیّب، راجع ما مرّ فی أجزاء کتابنا هذا و ما یأتی. (المؤلف)
(4). أمالی الطوسی: ص 625 ح 1292.
(5). کذا و الصحیح: الکابلی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:293
علی بصیرةٍ من أمرنا، قال: «قدک «1» فإنّک امرؤٌ ملبوسٌ علیک، إنَّ دین اللَّه لا یُعرف بالرجال بل بآیة الحقِّ، فاعرف الحقَّ تعرف أهله، یا حارِ إنَّ الحقَّ أحسن الحدیث و الصادع به مجاهد، و بالحقِّ أُخبرک فأعرنی سمعک ثم خبّر به من کانت له حصانة من أصحابک، ألا إنّی عبد اللَّه و أخو رسوله و صدّیقه الأوّل، قد صدّقته و آدم بین الروح و الجسد، ثم إنّی صدّیقه الأوّل فی أُمّتکم حقّا، فنحن الأوّلون و نحن الآخرون، ألا و أنا خاصّته یا حار و خالصته و صنوه و وصیّه و ولیّه صاحب نجواه و سرّه، أوتیت فیهم الکتاب و فصل الخطاب و علم القرون و الأسباب، و استُودعت ألف مفتاح، یفتح کلّ مفتاح ألف باب، یفضی کلُّ باب إلی ألف ألف عهد، و أُیِّدت- أو قال:- أمددت بلیلة القدر نفلًا، و إنَّ ذلک لیجری لی و من استحفظ من ذرّیتی ما جری اللیل و النهار حتی یرث اللَّه الأرض و من علیها، و أُبشِّرک یا حارث لیعرفنی و الذی فلق الحبّة و برأ النسمة ولیّی و عدوّی فی مواطن شتّی، لیعرفنی عند الممات و عند الصراط و عند المقاسمة» قال: قلت: و ما المقاسمة یا مولای؟ قال: «مقاسمة النار، أُقاسمها قسمةً صحاحاً أقول: هذا ولیّی و هذا عدوّی».
ثم أخذ أمیر المؤمنین علیه السلام بید الحارث و قال: «یا حارث أخذت بیدک کما أخذ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بیدی، فقال لی و اشتکیت إلیه حسدة قریش و المنافقین لی: إنّه إذا کان یوم القیامة أخذت بحبل أو بحجزة یعنی عصمة من ذی العرش تعالی و أخذت یا علی بحجزتی و أخذ ذریّتک بحجزتک و أخذ شیعتکم بحجزتکم، فما ذا یصنع اللَّه بنبیّه؟ و ما یصنع نبیّه بوصیّه؟ خذها إلیک یا حارث قصیرة من طویلة: أنت مع من أحببت، و لک ما احتسبت»، أو قال: ما اکتسبت. قالها ثلاثاً، فقال الحارث- و قام یجرُّ رداءه جذلًا- ما أبالی ربّی بعد هذا متی لقیت الموت أو لقینی. قال جمیل بن صالح: فأنشدنی السیّد بن محمد فی کتابه:
______________________________
(1). أی: حسبک.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:294 قول علیٍّ لحارثٍ عجبٌ‌کم ثَمّ أُعجوبة له حملا
یا حارِ همدانَ من یمُت یرنی‌من مؤمنٍ أو منافقٍ قبلا
یعرفنی طرفه و أعرفُه‌بنعتِه و اسمِه و ما فعلا
و أنت عند الصراط تعرفُنی‌فلا تخف عثرةً و لا زللا
أسقیک من باردٍ علی ظماًتخالُه فی الحلاوة العسلا
أقول للنارِ حین تُعرَضُ للعرض‌دعیه لا تقبلی الرجلا
دعیه لا تقربیه إنَّ له‌حبلًا بحبل الوصیِّ متّصلا
توفِّی الحارث الهمدانی سنة (65) کما ذکره «1» الذهبی فی میزان الاعتدال، و ابن حجر نقلًا عن ابن حبّان فی تهذیب التهذیب (2/ 147)، و المؤرّخ عبد الحیّ فی شذرات الذهب (1/ 73)، فما فی خلاصة تذهیب الکمال (ص 58) من أنها سنة (165) لیس بصحیح.
و المترجم له شیخنا- الحسین- أحد أعلام الطائفة، و فقهائها البارعین فی الفقه و أصوله و الکلام و الفنون الریاضیّة و الأدب، و کان إحدی حسنات هذا القرن، و الألق المتبلّج فی جبهته، و العبق المتأرّج بین أعطافه، أذعن بتقدّمه فی العلوم علماء عصره و من بعدهم، قال شیخه الشهید الثانی فی إجازته له المؤرَّخة ب (941) المذکورة فی کشکول شیخنا البحرانی «2» صاحب الحدائق: ثم إنَّ الأخ فی اللَّه المصطفی فی الأخوّة، المختار فی الدین، المرتقی عن حضیض التقلید إلی أوج الیقین، الشیخ الإمام العالم الأوحد، ذا النفس الطاهرة الزکیّة، و الهمّة الباهرة العلیّة، و الأخلاق الزاهرة الإنسیّة، عضد الإسلام و المسلمین، عزّ الدنیا و الدین حسین ابن الشیخ الصالح العالم العامل المتقن المتفنّن خلاصة الأخیار الشیخ عبد الصمد ابن الشیخ الإمام شمس الدین محمد
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 1/ 437 رقم 1627، کتاب المجروحین: 1/ 222، تهذیب التهذیب: 2/ 127، شذرات الذهب: 1/ 290 حوادث سنة 65 ه، خلاصة الخزرجی: 1/ 184 رقم 1142.
(2). الکشکول: 2/ 202.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:295
الشهیر بالجبعیِّ أسعد اللَّه جدّه، و جدّد سعده، و کبت عدوّه و ضدّه، ممّن انقطع بکلّیته إلی طلب المعالی، و وصل یقظة الأیّام بإحیاء اللیالی، حتی أحرز السبق فی مجاری میدانه، و حصّل بفضله السبق علی سائر أترابه و أقرانه، و صرف برهةً من زمانه فی تحصیل هذا العلم، و حصل منه علی أکمل نصیب و أوفر سهم، فقرأ علی هذا الضعیف. إلی آخره.
و أثنی علیه معاصره السید الأمیر حیدر ابن السیّد علاء الدین الحسینی البیروی فی إجازته للسیّد حسین المجتهد الکرکی «1» بقوله: الشیخ الإمام الزاهد العابد العامل العالم، زبدة فضلاء الأنام، و خلاصة الفقهاء العظام، فقیه أهل البیت علیهم السلام، عضد الإسلام و المسلمین، عزّ الدنیا و الدین حسین ابن الشیخ العالم.
و فی ریاض العلماء «2»: کان فاضلًا عالماً جلیلًا أصولیّا متکلّماً فقیهاً محدِّثاً شاعراً ماهراً فی صنعة اللغز، و له ألغازٌ مشهورةٌ خاطب بها ولده البهائی فأجابه هو بأحسن منها، و هما مشهوران و فی المجامیع مسطوران.
و قال المولی مظفّر علی أحد تلامیذ ولده البهائی فی رسالة له فی أحوال شیخه: و کان والد هذا الشیخ فی زمانه من مشاهیر فحول العلماء الأعلام و الفقهاء الکرام، و کان فی تحصیل العلوم و المعارف و تحقیق مطالب الأصول و الفروع مشارکاً و معاصراً للشهید الثانی، بل لم یکن له قدّس اللَّه سرّه فی علم الحدیث و التفسیر و الفقه و الریاضی عدیل فی عصره و له فیها مصنّفات. انتهی.
و قال المولی نظام الدین محمد تلمیذ ولده البهائی فی نظام الأقوال فی أحوال الرجال: الحسین بن عبد الصمد بن محمد الجبعی الحارثیّ الهمدانیّ الشیخ العالم الأوحد، صاحب النفس الطاهرة الزکیّة، و الهمّة الباهرة العلیّة، والد شیخنا و أستاذنا
______________________________
(1). بحار الأنوار: 109/ 165 رقم 79.
(2). ریاض العلماء: 2/ 109.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:296
و من إلیه فی العلوم استنادنا أدام اللَّه ظلّه البهیّ، من أجلّة مشایخنا قدّس اللَّه روحه الشریفة، کان عالماً فاضلًا مطّلعاً علی التواریخ ماهراً فی اللغات، مستحضراً للنوادر و الأمثال، و کان ممّن جدّد قراءة کتب الأحادیث ببلاد العجم، له مؤلّفات جلیلة، و رسالات جمیلة. انتهی.
و فی أمل الآمل «1»: کان عالماً ماهراً محقّقاً مدقّقاً متبحّراً جامعاً أدیباً منشئاً شاعراً عظیم الشأن، جلیل القدر، ثقةً من فضلاء تلامذة شیخنا الشهید الثانی. إلی آخره.
إلی کلمات أخری مبثوثة فی الإجازات و معاجم التراجم. و عرف فضله عاهل إیران بوقته السلطان شاه طهماسب الصفوی، فسامه تقدیراً و تبجیلًا، و قلّده شیخوخة الإسلام بقزوین، ثم بخراسان المقدّسة ثم بهراة، و فوّض إلیه أمر التدریس و الإفادة، و کان یقدّمه علی کثیر من معاصریه بعد أستاذه المحقّق الکرکی، فنهض المترجم له بعب‌ء العلم و الدین و نشر أعلامهما بما لا مزید علیه، فخلّد له التاریخ بذلک کلّه ذکراً جمیلًا تضی‌ء به صحائفه، و تزدهی سطوره، و ممّا خصّه المولی سبحانه به و فضّله بذلک علی کثیر من عباده، و حریٌّ بأن یُعدَّ من أکبر فضائله الجمّة، و أفضل أعماله المشکورة مع الدهر، أنّه نشر ألویة التشیّع فی هراة و مناحیها، و أدرک خلق کثیرٌ بإرشاده الناجع سعادة الرشد، و سبیل السداد، و اتّبعوا الصراط السویَّ المستقیم.

مشایخه و الرواة عنه:

یروی شیخنا المترجم له عن لفیف من أعلام الطائفة و أساتذة العلم. منهم:
1- شیخنا الأکبر زین الدین الشهید الثانی و أخذ منه العلم «2».
______________________________
(1). أمل الآمل: 1/ 74 رقم 67.
(2). بحار الأنوار: 108/ 146 رقم 53.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:297
2- السیّد بدر الدین الحسن ابن السیّد جعفر الأعرجی الکرکی العاملی.
3- الشیخ حسن صاحب المعالم ابن الشهید الثانی.
4- السیّد حسن بن علی بن شدقم الحسینی المدنی.
و یروی عنه:
1- السیّد الأمیر محمد باقر الأسترآبادیّ الشهیر ب: داماد «1».
2- الشیخ رشید الدین بن إبراهیم الأصفهانی بالإجازة المؤرّخة بسنة (971).
3- السیّد شمس الدین محمد بن علی الحسینی الشهیر بابن أبی الحسن، کما فی إجازة العلّامة المجلسی للسیّد نعمة اللَّه الجزائریّ المؤرّخة بسنة (1075).
4- السیّد حیدر بن علاء الدین البیروی کما فی إجازته للسیّد حسین الکرکی «2».
5- الشیخ أبو محمد بن عنایة اللَّه البسطامی کما فی إجازته للسیّد حسین الکرکی «3».
6- المولی معانی التبریزی کما فی إجازات البحار (ص 134، 135).
7- المیرزا تاج الدین حسین الصاعدی کما فی الإجازات (ص 135).
8- الشیخ حسن صاحب المعالم کما فی إجازة الأمیر شرف الدین الشولستانی للمولی محمد تقی المجلسی «4».
9- و ملک علی یروی عنه بالإجازة المذکورة فی أعیان الشیعة «5» (26/ 260).
______________________________
(1). بحار الأنوار: 109/ 87 رقم 66.
(2). بحار الأنوار: ص 165 رقم 79.
(3). بحار الأنوار: ص 167 رقم 80.
(4). بحار الأنوار: 110/ 32 رقم 90.
(5). أعیان الشیعة: 6/ 63.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:298
10 و 11- ولداه العلمان: شیخنا البهائی، و أبو تراب الشیخ عبد الصمد «1». و قرأ علیه السیّد علاء الدین محمد بن هدایة اللَّه الحسنی الخیروی سنة (967).

آثاره أو مآثره:

و من آثاره أو مآثره تآلیف قیّمة منها:
1- شرح علی القواعد.
2- شرحان علی ألفیّة الشهید.
3- الرسالة الطهماسبیّة فی الفقه.
4- الرسالة الوسواسیّة.
5- رسالة فی وجوب الجمعة.
6- وصول الأخیار إلی أصول الأخبار.
7- الرسالة الرضاعیّة.
8- حاشیة علی الإرشاد.
9- رسالة مناظرة مع علماء حلب «2».
10- رسالة فی الرحلة «3».
11- رسالة فی العقائد.
12- رسالة الطهارة الظاهریّة و القلبیّة.
13- رسالة فی المواریث.
14- کتاب الغرر و الدرر.
______________________________
(1). بحار الأنوار: 108/ 189 رقم 62.
(2). للمترجم له رحلات فیها خطوات محمودة و مواقف تذکر و تشکر وراء صالح الأُمّة و السعی دون مناهج الدین و المذهب، و رسالته هذه تجمع شتات تلکم المساعی. راجع أعیان الشیعة لسیدنا الأمین [6/ 64]. (المؤلف)
(3). رسالة قیّمة فی الإمامة تجد جملة ضافیة منها فی أعیان الشیعة: 26/ 248 [6/ 64]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:299
15- رسالة فی تقدیم الشیاع علی الید.
16- رسالة فی الواجبات.
17- تعلیقات علی الصحیفة.
18- رسالة فی القبلة.
19- دیوان شعره.
20- درایة الحدیث.
21- کتاب الأربعین.
22- تعلیقة علی خلاصة العلّامة.
23- رسالة فی جواز استرقاق الحربیِّ البالغ حال الغیبة.
24- رسالة تحفة أهل الإیمان فی قبلة عراق العجم و خراسان.
25- رسالةٌ فی وجوب صرف مال الإمام علیه السلام فی أیّام الغیبة.
26- جواب عمّا أورد علی حدیث نبویّ «1».
27- رسالةٌ فی عدم طهر البواری بالشمس.

ولادته و وفاته:

ولد شیخنا المترجم له أوّل محرّم الحرام سنة (918)، و توفّی سنة (984) فی ثامن ربیع الأوّل فی قریة المصلّی من أرباض هجر من بلاد البحرین و کان عمره ستّا و ستّین سنة و شهرین و سبعة أیّام، و رثاه ولده الأکبر شیخنا البهائیّ بقوله:
قف بالطلول و سلها أین سلماهاو روِّ من جُرَعِ الأجفانِ جَرعاها «2»
و ردِّد الطرفَ فی أطرافِ ساحتهاو روِّح الروحَ من أرواحِ أرجاها
و إن یفُتْک من الأطلالِ مخبرُهافلا یفوتک مرآها و ریّاها
______________________________
(1). من قوله صلی الله علیه و اله و سلم: «إنی أحبّ من دنیا کم ثلاثاً: النساء، و الطیب، و قرّة عینی الصلاة». (المؤلف)
(2). الجُرَع: جمع جُرعة، و هی الحسوة. الجرعاء: الرملة المستویة التی لا تنبت شیئاً.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:300 ربوعُ فضلٍ تباهی التبرَ تربتُهاو دارُ أُنسٍ یحاکی الدرَّ حصباها
عدا علی جیرةٍ حلَّوا بساحتِهاصرفُ الزمانِ فأبلاهم و أبلاها
بدورُ تمٍّ غمامُ الموتِ جلّلهاشموسُ فضلٍ سحابُ التربِ غشّاها
فالمجدُ یبکی علیها جازعاً أسفاًو الدینُ یندبُها و الفضلُ ینعاها
یا حبّذا أزمنٌ فی ظلِّهم سلفتْ‌ما کان أقصرَها عمراً و أحلاها
أوقات أُنسٍ قضیناها فما ذُکرِتْ‌إلّا و قطّع قلبَ الصبِّ ذکراها
یا سادةً هجروا و استوطنوا هجراًواهاً لقلبی المعنّی بعدکم واها
رعیاً للیلاتِ وصلٍ بالحمی سلفتْ‌سقیاً لأیّامنا بالخیفِ سقناها
لفقدِکم شُقَّ جیبُ المجدِ و انصدعت‌أرکانُه و بکم ما کان أقواها
و خرَّ من شامخاتِ العلمِ أرفعُهاو انهدَّ من باذخاتِ الحلم أرساها
یا ثاویاً بالمصلّی من قری هجرٍکُسِیتَ من حلل الرضوان أرضاها
أقمت یا بحرُ بالبحرین فاجتمعت‌ثلاثةٌ کنَّ أمثالًا و أشباها
ثلاثةٌ أنت أنداها و أغزرُهاجوداً و أعذبُها طعماً و أحلاها
حویتَ من درر العلیاء ما حویالکنَّ درَّک أعلاها و أغلاها
یا أخمصاً وطأت هام السهی شرفاً «1»سقاک من دیم الوسمیِّ أسماها
و یا ضریحاً علا فوق السماکِ عُلًاعلیک من صلواتِ اللَّهِ أزکاها
فیک انطوی من شموسِ الفضلِ أزهرُهاو من معالمِ دینِ اللَّهِ أسناها
و من شوامخِ أطوادِ الفتوّة أرساها و أرفعُها قدراً و أبهاها
فاسحب علی الفلک الأعلی ذیول عُلًافقد حویتَ من العلیاء أعلاها
علیک منّی سلامُ اللَّهِ ما صدحتْ‌علی غصون أراک الدوح وَرقاها
______________________________
(1). أخمص القدم: ما لا یصیب الأرض من باطنها. و یراد به القدم کلّها. السهی: کوکب خفیّ من بنات نعش الصغری. و منه المثل: أُریها السهی و ترینی القمر. و یضرب للذی یسأل عن شی‌ء فیجیب جواباً بعیداً. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:301
قال صاحب ریاض العلماء «1»: و رثاه جماعةٌ من الشعراء.
و للمترجم له قصیدة جاری بها البردة للبوصیری یمدح بها الرسول الأعظم و خلیفته الصدّیق الأکبر أوّله:
أ لؤلؤٌ نظمُ ثغرٍ منک مبتسمِ‌أم نرجسٌ أم أقاحٌ فی صفی بشمِ
و القصیدة طویلة تناهز (129) بیتاً و قد وقف سیّد الأعیان منها علی (69) بیتاً «2»، فحسب أنّها تمام القصیدة فقال: تبلغ (69) بیتاً ثم ذکر جملةً منها. و من شعر المترجم له قوله:
ما شممتُ الوردَ إلّازادنی شوقاً إلیکْ
و إذا ما مالَ غصنٌ‌خلتُهُ یحنو علیکْ
لست تدری ما الذی قدحلَّ بی من مقلتیکْ
إن یکن جسمی تناءی‌فالحشا باقٍ لدیکْ
کلّ حسنٍ فی البرایافهو منسوبٌ إلیکْ
رشقَ القلبَ بسهمٍ‌قوسُه من حاجبیکْ
إنَّ ذاتی و ذواتی‌یا مُنایا فی یدیکْ
آه لو أُسقی لأَشفی‌خمرةً من شفتیکْ
و له قوله و هو المخترع لهذا الرویّ:
فاح عرف الصبا و صاح الدیک‌و انثنی البان یشتکی التحریک
قم بنا نجتلی مشعشعةتاهَ من وجدهِ بها النسّیک
لو رآها المجوسُ عاکفةًوحّدوها و جانبوا التشریک
______________________________
(1). ریاض العلماء: 2/ 112.
(2). أعیان الشیعة: 6/ 65.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:302 إن تسر نحونا نسرُّ و إن‌متَّ فی السیر دوننا نحییک
و ذکر شیخنا البهائی فی کشکوله «1» (ص 65) لوالده علی هذا الرویّ ثمانیة عشر بیتاً أوّلها:
فاح ریح الصبا و صاح الدیک‌فانتبه و انف عنک ما ینفیک
و عارضها ولده الشیخ بهاء الدین بقصیدة کافیّة مطلعها:
یا ندیمی بمهجتی أفدیک‌قم و هات الکؤوسَ من هاتیک
خمرة إن ضللت ساحتهافسنا نورِ کأسِها یهدیک
یا کلیمَ الفؤادِ داوِ بهاقلبک المبتلی لکی تشفیک
هی نارُ الکلیمِ فاجتلِهاو اخلعِ النعلَ و اترکِ التشکیک
صاحِ ناهیک بالمدامِ فدم‌فی احتساها مخالفاً ناهیک «2»
و خلف المترجم علی علمه الجمّ و فضله المتدفّق ولداه العلمان: شیخ الطائفة بهاء الملّة و الدین الآتی ذکره و هو أکبر ولدیه، ولد سنة (953)، و الشیخ أبو تراب عبد الصمد بن الحسین المولود بقزوین لیلة الأحد و قد بقی من اللیل نحو ساعة ثالث شهر صفر سنة (966) کما فی الریاض «3» نقلًا عن خطِّ والده المترجم له- الشیخ حسین- و صرّح والدهما المترجم له فی إجازته لهما أنَّ البهائی أکبر ولدیه، و للشیخ عبد الصمد حاشیة علی أربعین أخیه شیخنا البهائی و فوائده علی الفرائض النصیریّة، و کتب الشیخ البهائی باسمه فوائده الصمدیّة، یروی بالإجازة عن والده المقدّس الشیخ حسین، و یروی عنه العلّامة السیّد حسین بن حیدر بن قمر الکرکی توفّی
______________________________
(1). الکشکول: 1/ 217.
(2). إلی آخر الأبیات المذکورة فی خلاصة الأثر: 3/ 449، و ریحانة الألبّاء للخفاجی [ص 209- 210]، و کشکول ناظمها: ص 65 [1/ 218]. (المؤلف)
(3). ریاض العلماء: 2/ 110.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:303
سنة (1020)، ترجمه صاحبا الأمل «1» و الریاض «2» و غیرهما.
و ورثه علی علمه الغزیر ولداه العالمان: الشیخ أحمد بن عبد الصمد نزیل هراة، یروی عنه بالإجازة السیّد حسین بن حیدر بن قمر الکرکی الراوی عن والده أیضاً. و أخوه الشیخ حسین بن عبد الصمد کان قاضی هراة، قال صاحب ریاض العلماء «3»: کان شاعراً ماهراً فی العلوم الریاضیّة له منظومة بالفارسیّة فی الجبر و المقابلة. انتهی. یروی عن عمّه شیخنا البهائی بالإجازة، توجد بعض تعالیقه علی بعض الکتب مؤرّخاً بسنة (1060).
و أمّا سائر رجالات هذه الأسرة الکریمة فوالد المترجم له الشیخ عبد الصمد من نوابغ الطائفة، و علمائها البارعین، وصفه شیخ الطائفة الشهید الثانی فی إجازته لولد المترجم له «4» بالشیخ الصالح العامل العالم المتقن، و أثنی علیه السیّد حیدر البیروی فی إجازته «5» للسید حسین المجتهد الکرکیِّ: بالشیخ العالم العامل، خلاصة الأخیار، و زین الأبرار الشیخ عبد الصمد، ولد سنة (855) فی (21) محرّم و توفّی سنة (935) فی منتصف ربیع الثانی، ترجمه صاحبا الریاض «6» و أمل الآمل «7» و غیرهما.
و أخو المترجم الأکبر الشیخ نور الدین أبو القاسم علیّ بن عبد الصمد الحارثی المولود سنة (898) من تلمذة الشهید الثانی، قال صاحب ریاض العلماء «8»: فاضل
______________________________
(1). أمل الآمل: 1/ 155 رقم 158.
(2). ریاض العلماء: 2/ 108- 121.
(3). ریاض العلماء: ص 111.
(4). بحار الأنوار: 108/ 148 رقم 53.
(5). بحار الأنوار: 109/ 165 رقم 79.
(6). ریاض العلماء: 3/ 128.
(7). أمل الآمل: 1/ 109 رقم 98.
(8). ریاض العلماء: 4/ 114.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:304
عالم جلیل فقیه شاعر، له منظومةٌ فی ألفیّة الشهید تسمّی بالدرّة الصفیّة فی نظم الألفیّة، یروی عن المحقّق الکرکی بالإجازة سنة (935) و قرأ علیه جملة من کتب الفقه.
و أخوه: الشیخ محمد بن عبد الصمد ولد سنة (903) و توفّی سنة (952).
و أخوه الثالث: الحاج زین العابدین المولود سنة (909) و المتوفّی سنة (965).
و أوعزنا فی ترجمة عمّ والد المترجم له الشیخ إبراهیم الکفعمی (ص 215) إلی ترجمة جدّ المترجم الشیخ شمس الدین محمد، و جدّ والده الشیخ زین الدین علیّ.
توجد ترجمة شیخنا عزّ الدین الحسین، و سرد جمل الثناء علیه فی کشکول الشیخ یوسف البحرانی، لؤلؤة البحرین (ص 18)، ریاض العلماء، أمل الآمل (ص 13)، نظام الأقوال فی أحوال الرجال «1» تاریخ عالم آرای عبّاسی، روضات الجنّات (ص 193)، مستدرک الوسائل (3/ 421)، تنقیح المقال (1/ 332)، الأعلام للزرکلی (1/ 250)، أعیان الشیعة (26/ 226- 270) و فیها فوائد جمّة، سفینة البحار (1/ 174)، الکنی و الألقاب (2/ 91)، الفوائد الرضویّة (1/ 138)، منن الرحمن (1/ 8) «2»
______________________________
(1). تألیف المولی نظام الدین محمد القرشی، تلمیذ شیخنا البهائی، ولد المترجم له. (المؤلف)
(2). الکشکول: 2/ 202، لؤلؤة البحرین: ص 23 رقم 6، ریاض العلماء: 2/ 108، أمل الآمل: 1/ 74 رقم 67، روضات الجنات: 2/ 338 رقم 217، الأعلام: 2/ 240، أعیان الشیعة: 6/ 56- 66، سفینة البحار: 2/ 238، الکنی و الألقاب: 2/ 102- 103.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:305

شعراء الغدیر فی القرن الحادی عشر

اشارة

1- ابن أبی شافین البحرانی/ 8- السیّد أبو علیّ الأنسی الیمنی
2- زین الدین الحمیدی/ 9- السید شهاب أبو معتوق الموسوی
3- بهاء الملّة و الدین/ 10- السید علی خان المشعشعی
4- الحرفوشی العاملی/ 11- السید ضیاء الدین الیمنی
5- ابن أبی الحسن العاملی/ 12- المولی محمد طاهر القمی
6- الشیخ حسین الکرکی/ 13- القاضی جمال الدین المکی
7- القاضی شرف الدین/ 14- أبو محمد ابن الشیخ صنعان
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:307

79- ابن أبی شافین البحرانی‌

اشارة

المتوفّی بعد (1001)
أجلُّ مصابی فی الحیاة و أکبرُمصابٌ له کلُّ المصائبِ تصغرُ
مصابٌ به الآفاقُ أظلم نورهاو وجه التقی و الدین أشعث أغبرُ
مصابٌ به أطواد علمٍ تدکدکت‌و أصبح نور الدین و هو مغبّرُ
إلی أن قال فیها:
و سار النبیُّ الطهرُ من أرضِ مکةٍو قد ضاق ذرعاً بالذی فیه أضمروا
و لمّا أتی نحو الغدیر برحلِهِ‌تلقّاه جبریلُ الأمینُ یبشِّرُ
بنصب علیٍّ والیاً و خلیفةًفذلک وحیُ اللَّهِ لا یتأخّرُ
فردَّ من القوم الذین تقدّمواو حطّ أُناسٌ رحلَهم قد تأخّروا
و لم یک تلک الأرضُ منزلَ راکبٍ‌بحرِّ هجیرٍ نارُه تتسعّرُ
رقی منبرَ الأکوارِ طهرٌ مطهّرٌو یصدعُ بالأمرِ العظیمِ و یُنذرُ
فأثنی علی اللَّهِ الکریمِ مقدّساًو ثنّی بمدحِ المرتضی و هو مخبرُ
بأن جاءنی فیه من اللَّهِ عزمةٌو إن أنا لم أصدعْ فإنّی مقصّرُ
و إنّی علی اسمِ اللَّه قمتُ مبلّغاًرسالتَه و اللَّهُ للحقِّ ینصرُ
علیٌّ أخی فی أُمّتی و خلیفتی‌و ناصرُ دینِ اللَّهِ و الحقُّ یُنصرُ
و طاعتُه فرضٌ علی کلِّ مؤمنٍ‌و عصیانُه الذنبُ الذی لیس یُغفرُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:308 ألا فاسمعوا قولی و کونوا لأمرِهِ‌مطیعین فی جنبِ الإلهِ فتُوجَروا
أ لستُ بأولی منکمُ بنفوسِکمْ‌فقالوا نعم نصٌّ من اللَّهِ یذکرُ
فقال ألا من کنت مولاه منکمُ‌فمولاه بعدی و الخلیفةُ حیدرُ
التقطنا هذه الأبیات من قصیدة کبیرة لشاعرنا- ابن أبی شافین- تبلغ خمسمائة و ثمانین بیتاً توجد فی المجامیع المخطوطة العتیقة.

الشاعر

الشیخ داود بن محمد بن أبی طالب الشهیر بابن أبی شافین الجدحفصی البحرانی، من حسنات القرن العاشر، و من مآثر ذلک العصر المحلّی بالمفاخر، شعره مبثوثٌ فی مدوّنات الأدب، و الموسوعات العربیّة، و مجامیع الشعر، إن ذُکر العلم فهو أبو عذره أو حدّث عن القریض فهو ابن بجدته، ذکره السیّد علی خان فی السلافة «1» (ص 529) و أطراه بقوله: البحر العجّاج إلّا أنّه العذب لا الأُجاج، و البدر الوهّاج إلّا أنّه الأسد المهاج، رتبته فی الاباءة شهیرة، و رفعته أسمی من شمس الظهیرة، و لم یکن فی مصره و عصره من یدانیه فی مدِّه و قصره، و هو فی العلم فاضلٌ لا یسامی، و فی الأدب فاصلٌ لم یکلّ الدهر له حساما، إن شهر طبق، و إن نشر عبق، و شعره أبهی من شفِّ البرود، و أشهی من رشف الثغر البرود، و موشّحاته الوشاح المفصّل، بل التی فرّع حسنها و أصّل، و من شعره قوله:
أنا و اللَّهِ المعانی‌بالهوی شوقیَ أعربْ
کلُّ آنٍ مرّ حالی‌فی الهوی یا صاحِ أغربْ
کلما غنّی الهوی لی‌أرقصَ القلبَ و أطربْ
و غداً یسقیه کاساتِ صباباتٍ فیشربْ
______________________________
(1). سلافة العصر: ص 521- 524.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:309 فالذی یطمعُ فی سلبِ هوی قلبیَ أشعبْ
قلت للمحبوب حتّام الهوی للقلبِ ینهبْ
و بمیدانِ الصِّبا و اللهو ساهٍ أنت تلعبْ
قال ما ذنبی إذا شاهدت نارَ الخدِّ تلهبْ
فهوی قلبُک فیهاذاهباً فی کلِّ مذهبْ
قلت هب أنّ الهوی هبَّ فألقاه بهبْ هبْ
أ فلا تُنقذ من یهواک مِن نارٍ تلهّبْ
ثم ذکر له لامیّة و موشّحة دالیّة تناهز (42) بیتاً مطلعها:
قل لأهلِ العذل لو وجدوامن رسیسِ الحبّ ما نجدُ
أوقدوا فی کلِّ جارحةٍزفرةً فی القلب تتّقدُ
فاسعد الهائم أیّها اللائم‌فالهوی حاکم إن عصی أحدُ
و ذکره المحبّی فی خلاصة الأثر (2/ 88) و قال: من العلماء الأجلّاء الأدباء، أستاذ السیّد أبی محمد الحسین بن الحسن بن أحمد بن سلیمان الحسینی الغریفیّ البحرانیّ، و لمّا توفّی تلمیذه السیّد العلّامة الغریفی فی سنة (1001) و بلغ نعیه إلی شیخه الشیخ داود بن أبی شافین البحرانیّ استرجع الشیخ و أنشد بدیهة:
هلک القصر «1» یا حمام فغنّی‌طرباً منک فی أعالی الغصونِ «2»
و أثنی علیه الشیخ سلیمان الماحوزی فی رسالته فی علماء البحرین بقوله: واحد عصره فی الفنون کلّها، و شعره فی غایة الجزالة، و کان جدلیّا حاذقاً فی علم المناظرة و آداب البحث، ما ناظر أحداً إلّا و أفحمه. إلی آخره.
______________________________
(1). کذا فی سلافة العصر، و فی خلاصة الأثر: هلک الصقر.
(2). و ذکره السید صاحب السلافة: ص 504 [496]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:310
و قال الشیخ صاحب أنوار البدرین «1»: کان هذا الشیخ من أکابر العلماء و أساطین الحکماء.
و ذکره العلّامة المجلسی فی إجازات البحار «2» (ص 129) و أطراه بما مرّ عن سلافة العصر، و جمل الثناء علیه منضّدةٌ فی أنوار البدرین «3» و وفیات الأعلام لشیخنا الرازی، و الطلیعة للمرحوم السماوی، و تتمیم أمل الآمل للسید ابن أبی شبانة البحرانی.
لشاعرنا- ابن أبی شافین- رسائل منها: رسالة فی علم المنطق، و شرح علی الفصول النصیریّة فی التوحید، و شعره مبثوثٌ فی مجامیع الأدب، ذکر له شیخنا الطریحی فی المنتخب «4» (1/ 127) قصیدةً یرثی بها الإمام السبط علیه السلام تناهز (37) بیتاً مستهلّها:
هلمّوا نبکِ أصحاب العباءِو نرثی سبطَ خیرِ الأنبیاءِ
هلمّوا نبکِ مقتولًا بکتْهُ‌ملائکةُ الإلهِ من السماءِ
و ذکر له العلّامة السید أحمد العطّار فی الجزء الثانی من موسوعة الرائق قوله فی رثاء الإمام السبط سلام اللَّه علیه:
یا واقفاً بطفوفِ الغاضریّاتِ‌دعنی أسحُّ الدموعَ العندمیّاتِ «5»
من أعینٍ بسیوفِ الحزنِ قاتلةٍطیبَ الکری لقتیلِ السمهریّاتِ
و سادةٍ جاوزوا بیدَ الفلاةِ بهاو قادةٍ قُدِّدوا بالمشرفیّاتِ
______________________________
(1). أنوار البدرین: ص 80 رقم 23.
(2). بحار الأنوار: 109/ 141.
(3). أنوار البدرین: ص 80 رقم 23.
(4). المنتخب: 1/ 222.
(5). نسبة إلی العندم، و هو صبغ أحمر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:311
القصیدة تناهز (62) بیتاً یقول فی آخرها:
لا یبتغی ابنُ أبی شافین من عوضٍ‌إلّا نجاةً و إسکاناً بجنّاتِ
و ذکر السید قدس سره فی الرائق أیضاً له قوله فی رثاء الإمام الشهید صلوات اللَّه علیه:
مصائبُ یومِ الطفِّ أدهی المصائبِ‌و أعظمُ من ضربِ السیوفِ القواضبِ
تذوبُ لها صمُّ الجلامیدِ حسرةًو تنهدُّ منها شامخاتُ الشناخبِ
بها لبس الدینُ الحنیفُ ملابساًغرابیبَ سوداً مثلَ لونِ الغیاهبِ
القصیدة (50) بیتاً و فی آخرها قوله:
و دونکمُ غرّاءَ کالبدر فی الدجی‌من ابن أبی شافین ذاتَ غرائبِ
و ذکر الشیخ لطف اللَّه بن علی بن لطف اللَّه الجدحفصی البحرانی فی مجموعته «1» الشعریّة له قصیدة تبلغ (71) بیتاً فی رثاء الإمام السبط الطاهر علیه السلام أوّلها:
قفا بالرسومِ الخالیاتِ الدواثرِتنوحُ علی فقدِ البدورِ الزواهرِ
بدورٌ لآل المصطفی قد تجلّلتْ‌بعارضِ جونٍ فاختفتْ بدیاجرِ
ففی کلِّ قطرٍ منهمُ قمرٌ ثوی‌و جُلِّل من غیمِ الغمومِ بساترِ و فی تلک المجموعة له فی رثاء الإمام السبط علیه السلام تناهز (42) بیتاً مطلعها:
قف بالطفوف بتذکارٍ و تزفارِو ذُب من الحزن ذوبَ التِّبر فی النارِ
و اسحب ذیولَ الأسی فیها و نُح أسفاًنوحَ القُماری علی فقدانِ أقمارِ
______________________________
(1). هذه المجموعة تتضمّن ما قاله أربعة و عشرون شاعراً من فحول الشعراء فی رثاء الإمام السبط علیه السلام أوّلهم سیّدنا الشریف الرضی، وقفت منها بخطّ جامعها علی عدّة نسخ فی النجف الأشرف و الکاظمیة المشرّفة، و طهران عاصمة إیران. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:312 و انثر علی ذهبِ الخدَّینِ من دُرَرالدَّمع الهتون و یاقوت الدم الجاری
و نح هناک بلیعاتِ الأسی جزعاًفما علی الوالهِ المحزون من عارِ
و عزِّ نفسَکَ عن أثوابِ سلوتِهاعلی القتیلِ الذبیحِ المفردِ العاری
لهفی و قد ماتَ عطشاناً بغصّتِهِ‌یُسقی النجیعَ ببتّارٍ و خطّارِ
کأنّما مُهره فی جریِهِ فلکٌ‌و وجهُه قمرٌ فی أُفقه ساری
و له قصیدةٌ یمدح بها النبیّ الأعظم و وصیّه الطاهر و آلهما صلوات اللَّه علیهم أوّلها:
بدا یختالُ فی ثوبِ الحریرِفعمَّ الکون من نشرِ العبیرِ
فقلنا نورُ فجرٍ مستطیرِجبینُک أم سنا القمرِ المنیرِ
***
و قدٌّ مائلٌ أم غصنُ بانِ‌تثنّی أم قضیبٌ خیزرانی
علیه بدر تمّ شعشعانی‌بنورٍ فی الدیاجی مستطیرِ
***
ألا یا یوسفیَّ الحسنِ کم کمْ‌فؤادی من لهیب الشوق یضرمْ
و کم یا فتنةَ العشّاقِ أُظلمْ‌و ما لی فی البرایا من نصیرِ
یقول فیها:
فإن ضیّعت شیئاً من ودادی‌فحسبی حبُّ أحمد خیرِ هادی
و مبعوث إلی کلِّ العبادِشفیعِ الخلق و الهادی البشیرِ
***
و هل أُصلی لظی نارٍ توقّدْو عندی حبُّ خیرِ الخلقِ أحمدْ
و حبُّ المرتضی الطهرِ المسدَّدْو حبُّ الآلِ باقٍ فی ضمیری ***
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:313 به داود یُجزی فی المعادِنجاةً من لظی ذاتِ اتّقادِ
و ینجو کلُّ عبدٍ ذی ودادِبحبِّ الآل و الهادی البشیرِ

ابن أبی شافین‌

قد وقع الخلاف فی ضبط کنیة شاعرنا هذه، ففی سلوة الغریب للسیّد علی خان المدنی: ابن أبی شافیز. و کذلک ضبطها سیّد الأعیان «1». و فی سلافة العصر «2» للسید المدنی أیضاً: ابن أبی شافیر. بالراء المهملة تارة و بالنون أخری. و فی خلاصة الأثر «3» للمحبّی: ابن أبی شاقین. بالقاف و النون. و فی البحار «4»: ابن أبی شافیر. مهملة الآخر. و الذی نجده فی شعره بلا خلاف فیه: ابن أبی شافین، بالفاء و النون.
______________________________
(1). أعیان الشیعة: 6/ 383.
(2). سلافة العصر: ص 496.
(3). خلاصة الأثر: 2/ 88.
(4). بحار الأنوار: 109/ 141.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:315

80- زین الدین الحمیدی‌

اشارة

المتوفّی (1005)
صاح عرِّج علی قبابِ قباءو ارتقب خلوةً عن الرقباءِ
لا تکن لاهیاً بسعدی و سلمی‌لا و لا معجباً بجرِّ قباءِ
و تذلّل لسادةٍ فی فؤادی‌لهمُ مسکنٌ حصینُ البناءِ
و تلطّف و اروِ حدیثاً قدیماًعن غرامٍ نامٍ حشا أحشائی
و تعطّف و انشر لهم طیَّ وجدی‌و هیامی بهم و طولَ بکائی
قل ترکنا صباصباً فی هواکم‌و تباریحَ الهجر فی برحائی
قد وهی فی الهوی تجلّده و النَّوم کالصبرِ عنه قاصٍ و نائی
بین واشٍ وشی بافتراءو عذولٍ یُعزی إلی العوّاءِ
و جَنانٍ عن التسلّی جبانٍ‌و دموعٍ ممزوجة بدماءِ
و زفیرٍ لو لا المدامعُ تهمی‌لشواه قد صارَ خلف عناءِ
شاقه نشقُ طیبِ مأوی الفخر و المجد و العُلی و الهناءِ
مهبط الوحی منزل العزِّ مثوی الفضل دار الثنا محلّ البهاءِ
تربةٌ تربها علی التبر یسموو ضیاها یفوق ضوء ذکاءِ
بقعةٌ فُضِّلتْ علی العرش و الکرسیِّ فضلًا عن سائرِ البطحاءِ
موطنٌ حلَّ فیه خیرُ نبیٍ‌متحلٍّ بأشرفِ الأسماءِ
أحمد الحامدین محمود فعلٍ‌خصَّ بالحوض و اللوا و الولاءِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:316 حسنٌ محسنٌ رءوفٌ رحیمٌ‌خاتم الرسل صفوة الأصفیاء
أعبدُ العابدین برٌّ کریمٌ‌منه کانت مکارمُ الکرماءِ
رحمة اللَّه للخلائق طرّافبه منه رحمةُ الرحماءِ
أعذب الخلق منطقاً أصدق النَّاس مقالًا ما فاه بالفحشاءِ
أعرف العارفین أخوف خلق‌اللَّه منه فی جهره و الخفاءِ
کلُّ ما فی الوجودِ من أجلهِ أُوجِدَ لا تفتقرْ إلی استثناءِ
أکملُ الکاملین کلُّ کمالٍ‌منه فضلًا سری إلی الفضلاءِ
فبه آدمٌ تعلّم ما لم‌یدرِه غیرُه من الأسماءِ
و به فی السفین نُجّیَ نوحٌ‌و نجا یونسٌ من الغمّاءِ
حرُّ نارِ الخلیل قد صار برداًإذ به کان حالة الإلقاءِ
أیّ حرٍّ یقوی بمن کانت السحب له فی الهجیر أقوی وقاءِ
کشف الضرّ منه عن جسمِ أیّوب و أوتی ضعفاً من الآلاءِ
و به قد علا لإدریس شأنٌ‌و الذبیحان أُنقذا بالفداءِ
منه سرٌّ سری لعیسی فأحیادارساً مذ دعاه بعد البلاءِ
و کذا أکمهاً و أبرصَ أبرافشفی ذا و ذاک أوفی شفاءِ
هو من قبل کلِّ خلقٍ نبیٌ‌لا تقف عند حدِّ طینٍ و ماءِ
کان نورَ الإلهِ إذ ذاک فاستودعَ ضمناً بمبدإ الآباءِ
فتلقّاه من شریفٍ شریفٌ‌من لدن آدمٍ و من حوّاءِ
مودعٌ فی کرائمٍ من کرامٍ‌عن سفاحٍ تنزّهوا و خناءِ
فأتی الفخرُ منه آمنةً إذکان منها له أجلّ وعاءِ
حملته فلم تجدْ منه ثقلًاحال حملٍ کما یُری بالنساءِ
فهنیئاً به لها إذ بخیر الخلقِ جاءت و سیّد الأنبیاءِ
وضعته فکان فی الوضع رفعٌ‌و ارتفاعٌ للحقِّ و الأهواءِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:317 أبرزته شمساً محا غیهبَ الشرکِ و منها استضاء کلُّ ضیاءِ
و بمیلاده بدت معجزاتٌ‌فرأی المشرکون هول المرائی
أُطفِئت نارُهم لیُعلَمَ أن قدجاء من کفرهم به فی انطفاءِ
أیّ نارٍ تری و بالنور لاحت‌دور بصری لمن بمکة رائی
و بکسر الإیوان قد آن جبرٌو انکسارٌ للدینِ و الأعداءِ
و أُکبّت أوثانُهم فأحسّوابمبادی الوبال و الأوباءِ
و عیون سیلت بساوةَ ساوت‌حیث غیضت مقعّر الغبراءِ
یا لها لیلةً لنا أسفرت عن‌بدرِ تمٍّ محا دجی الظلماء
لیلة شرّفت علی کلِّ یومٍ‌إذ هبطنا مشرّف الشرفاءِ
إلی أن قال فیها:
و بصدّیقک الصدوق الذی حاز بسبقِ التصدیقِ فضلَ ابتداءِ «1»
الرفیقِ الرفیقِ بالغار و الواقیکَ فیه من حیّةٍ رقطاءِ «2»
المواسیک بالذی ملکت یمناه صدرِ الأئمّةِ الخلفاءِ «3»
الإمامِ الذی حمی بیضة الدین بإحیاءِ سنّةٍ بیضاءِ «4»
______________________________
(1). مرّ فی الجزء الثانی: ص 312 أنّ الصدّیق حقّا هو سیّدنا أمیر المؤمنین بتلقیب من النبی الأعظم وحیاً من اللَّه تعالی. و بینّا فی الجزء الثالث: ص 240 أنّ أبا بکر لم یحز فضل السبق إلی الإیمان. (المؤلف)
(2). أسلفنا فی الجزء الثامن: ص 41- 46: أنّ حدیث الحیّة مکذوب مفتری و أنّ حیاة الفضائل لا تثبت بالحیّات. (المؤلف)
(3). سبق منا القول الفصل حول ما ملکت یمنی أبی بکر و ما أنفقه فی سبیل الدعوة الإسلامیة. راجع الجزء الثامن: ص 50- 60 الطبعة الأولی [ص 75- 88 من هذه الطبعة]. (المؤلف)
(4). عرفت فی الجزء السابع: ص 108- 120 مبلغاً من عرفانه السنّة، و کیف کان یحیی ما لا یعرف و فی لسانه قوله: لئن أخذتمونی بسنّة نبیّکم لا أُطیقها! (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:318 قام بالرفق فی الخلیقة من بعدک رفقِ الآباءِ بالأَبناءِ «1»
و بفاروقِکَ المفرِّق بالبأسِ جموعَ الإضلال و الإغواءِ «2»
السدیدِ الشدیدِ بالمُسْخِطِ اللَّهَ‌الرحیمِ الشفیقِ بالأتقیاءِ «3»
عمر فاتح الفتوح الذی مهّدطرق الهدی بحسن ولاءِ
سالب الفُرْسِ ملکهم و کذا الروم و مبدی الصلاة بعد الخفاءِ
الأمیر الذی برحمته مار عفاة الأرامل الضعفاءِ «4»
فرقاً فرَّ من مهابته الشی- طانُ عن فجِّه فرار فراءِ «5»
و بتالیهما ابن عفّان من جهّزللَّهِ الجیشَ فی اللأواءِ
الموفّی فی یوم بدر و قد خل- ف الإذن أوفر الانصباءِ
جامع الذکر فی المصاحف ذی النورین شیخ الإحسان کهف الحیاءِ
فاسح المسجد المؤسّس بالتقوی و ملقی الأملاک باستحیاءِ «6»
و ببابِ العلومِ صنوکَ مُردی‌فی الردی کلَّ مبطلٍ بالرداءِ
أسدِ اللَّهِ فی الحروب مجلّی‌أزماتِ الکروبِ و الغمّاءِ
جعل الباب معجز القوم نقلًاترسه یومَ خیبرٍ بنجاءٍ
______________________________
(1). سل العترة النبویة الطاهرة عن رفق الخلیفة، و خصّ بالسؤال الصدّیقة بضعة النبیّ الأقدس. (المؤلف)
(2). أنّی و أین کان هذا البأس المزعوم عن مغازی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و حروبه؟ و لعلّه یرید یوماً فرّعن الزحف و ولّی الدبر. (المؤلف)
(3). استحفِ السؤال عن الشطر الأوّل أمّ جمیل الزانیة أو المغیرة الزانی، و سل عن الرحیم الشفیق بضعة المصطفی الصدّیقة و بعلها الصدّیق. (المؤلف)
(4). مار عیاله: أتاهم بالطعام و المؤنة. (المؤلف)
(5). حدیث فرار الشیطان فرقاً من عمر من الأکاذیب المضحکة تمسّ کرامة النبیّ الأقدس، راجع الجزء الثامن ص 65 الطبعة الأولی [ص 96 من هذه الطبعة]. (المؤلف)
(6). استوفینا البحث عمّا لفّقه الشاعر من مناقب عثمان، و فصّلنا القول حول حیائه فی الجزء التاسع ص 273 الطبعة الأولی [ص 372 من هذه الطبعة]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:319 لم یُمِلْهُ عن التقی زخرفُ اللهوو لا مال قطُّ للأهواءِ
بَتَّ زهداً طلاق دنیاه‌ما غرَّ بأمِّ الغرور بالإغراءِ
الحسیبِ النسیبِ أوّل لاقٍ‌من ثنیّات نسبة الأقرباءِ
الوزیرِ المشیرِ بالصوب فی الحربِ الذی قد علا علی الجوزاءِ «1»
و کفاهُ حدیثُ من کنت مولاه فخاراً ناهیک ذا من ثناءِ
أخذنا هذه الأبیات من قصیدة شاعرنا الحمیدی البالغة (337) بیتاً یمدح بها النبیّ الأقدس صلی الله علیه و آله و سلم أسماها: الدرّ المنظّم فی مدح النبیِّ الأعظم، طبع ببولاق سنة (1313) ضمن دیوانه فی (149) صحیفة توجد من (ص 5- 22).

الشاعر

زین الدین عبد الرحمن بن أحمد «2» بن علیّ الحمیدیّ، شیخ أهل الوراقة بمصر، أثنی علیه الشهاب الخفاجی فی ریحانة الألباء «3» (ص 270) بقوله: کان أدیباً تفتّحت بصبا اللطف أنوار شمائله، و رقت علی منابر الآداب خطباء بلابله، إذا صدحت بلابل معانیه، و تبرّجت حدائق معالیه، جلبن الهوی من حیث أدری و لا أدری، نظم فی جید الدهر جمانه، و سلّم إلی ید الشرف عنانه، خاطراً فی رداء مجد ذی حواشٍ و بطانه، ناثراً فرائد بیان، و ینثرها اللسان فتودع حقاق الآذان، و له فی الطبّ ید مسیحیّة تُحیی میت الأمراض، و تبدّل جواهر الجواهر بالأعراض.
مبارک الطلعة میمونهالکن علی الحفّار و الغاسلِ
و دیوان شعره شائع، ذائع، و لمّا نظم بدیعیّته أرسلها إلیَّ فنظرت فیها فی أوائل الصبا تنافس علی أرجه و قد فاح مسک اللیل و کافور الصباح.
______________________________
(1). الصوب: الصواب. (المؤلف)
(2). فی ریحانة الأدب و خلاصة الأثر: محمد، بدل أحمد. (المؤلف)
(3). ریحانة الألباء: 2/ 114 رقم 112.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:320 و لا مقرب إلّا بصدغ ملیحةو لا جور إلّا فی ولایة ساق
و ترجمه المحبّی فی خلاصة الأثر (2/ 376) و ذکر کلمة الخفاجی مع زیادة: له الدرّ المنظّم، و بدیعیّة و شرحها، طبعت مع دیوانه کما مرَّ فی ترجمة صفیِّ الدین الحلّی، توفّی سنة ألف و خمس، و للقارئ عرفان مذهبه ممّا ذکرناه من شعره، و میزانه فی الشعر قوّة و ضعفاً کما تری، و له قصیدة یمدح بها النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم مستهلّها:
ما لی أراک أهمت هامه‌أذکرت إلفک فی تهامه
أم رام قلبک ریم رامه‌للّقا فلم یبلغ مرامه
أم فوق أفنان الریاض شجاک تفنین الحمامه
إلی أن قال فی المدیح:
ختم الإله ببعثه‌بعثاً و فضَّ به ختامه
فهو البدایةُ و النهایةُ و الکفایةُ فی القیامه
و به الوقایةُ و الهدایةُ و العنایةُ و الزعامه
فببابِه لُذ خاضعاًمتذلّلًا تلقَ الکرامه
و أفض دموعَک سائلًامتوسِّلًا تُکْفَ الملامه
و أنِخْ قلوصَکَ فی حماه تری النجاةَ من المضامه
و بذا الجناب فقم و قل‌یا من حوی کلَّ الفخامه
أنت الذی بالجود أخجل- تَ الزواخر و الغمامه
أنت الذی فی الحشر یقبل ربُّنا فینا کلامه
أنت الذی لولاک ماذُکِرَ العقیقُ و لا تهامه
أنت الذی لولاک ما اشتاقَ المشوق لأرض رامه
أنت الذی لولاک مارکب الحجاز سری و سامه
أنت الذی من لمس کفّک‌قد کفی العافی سقامه
فیما حویت من الجمالِ‌بوجهِکَ الحاوی قسامه
القصیدة (66) بیتاً
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:321

81- بهاء الملّة و الدین‌

اشارة

المولود (953)
المتوفّی (1031)
رعی «1» اللَّه لیلة بتنا سهاری‌خلعنا بحبِّ العذاری العذارا
و لمّا سری النجم و البدر حاراأماطت ذات الخمار الخمارا
و صیّرت اللیل منها النهارا
و کنّا بجنح الدجی أدعجِ‌و بعضٌ الی بعضنا ملتجی
فقامت لساقٍ لها مدلجِ‌و جاءت تشمّر من أبلجِ
کما طلع البدرُ حین استنارا
تبدّت بنورٍ لها لائحِ‌و وجهٍ لبدر الدُّجی فاضحِ
و خدّ بماءِ الحیا ناضحِ‌و تبسمُ عن أشنبٍ واضحِ
کزهرِ الأقاحی إذا ما استنارا
شربنا لداءِ الهمومِ الدواو شبنا نسیمَ الهوی بالهوی
حللنا علی النیرین السوی‌و قد حلک اللیل عنّا انطوی
و نور الصباح لدینا استنارا
______________________________
(1). توجد القصیدة و تخمیسها فی مجموعة العلّامة الأوحد شیخنا المرحوم الشیخ علی الشیخ محمد رضا آل کاشف الغطاء، الأصل لشیخنا البهائی و التخمیس للشیخ علی المقری. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:322 هوینا رداحاً حجازیّةفبحنا ضمائر مخفیّة
فمدّت إلینا سراحیّةتناول صهباء قانیّة
کأنّا نقابل منها شرارا
سقینا مداماً مجوسیّةکما التبر حمراء مصریّة
قدیمة عهد رمانیّةمشعشعةً أرجوانیّة
تدبّ النفوسُ إلیها افتقارا
فقم إنّما الدیکُ قد نبّهاإلی خمرةٍ فاز من حبّها
جلت حین ساقی الهوی صبّهاکأنّ الندیمَ إذا عبّها
یقبّل فی طخیةِ اللیلِ نارا
و بی غادةٌ رنّحت قدّهاحمیّا الصبا و ألفت ضدّها
و قد جعلت مُقلتی خدَّهاو لم أنس مجلسنا عندها
جلسنا صحاوی و قمنا سکاری
نعمنا أخلّاء دون الأنامْ‌بتلک الربوعِ و تلک الخیامْ
أ لم ترنا إذ هجرنا المنامْ‌تمیلُ بنا عذباتُ المدامْ
و نحن نمیس کلانا حیاری
فللّه مجلسُنا باللوی‌لکلِّ المنی و الهنا قد حوی
إذا نزعت من نزیلِ الجوی‌فقامت و قد عاث فیها الهوی
تستَّر بالغیمِ الجلّنارا
لها وجهُ سعدٍ یزیل الشقاو قدٌّ حکی غُصُناً مورقا
و تشفی علیلَ الهوی منطقاتریع کما ریع ظبیُ النقا
توجّهه خیفة و استتارا
هلالُ السما من سناها یغیبْ‌و من قدّها الغصنُ مضنی کئیبْ
ألا إنَّ هذا لشی‌ءٌ عجیبْ‌إذ البدرُ أبصرها و القضیبْ
تلبّس هذا و هذا تواری
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:323 أضاء الدُّجی نورُها حین لاحْ‌بوجهٍ سبی حسن کلِّ الملاحْ
أزلنا الهمومَ بذات الوضاحْ‌سقتنا إلی حین بان الصباحْ
و فرَّ الدُّجی من ضیاها فرارا
فیا ظبیةً طال یا للرجال‌نعمنا بها فی لذیذ الوصالْ
ففرَّ و قد صحَّ فیه المثالْ‌کما فرَّ جیش العدا بالنزالْ
عن الطهر حیدرةٍ حین غارا
إمام البریّة أصل الأصولْ‌شفیع الأنام بیوم مهولْ
فتیً حبّه اللَّه ثم الرسولْ‌وصیّ النبیِّ و زوج البتولْ
حوی فی الزمان الندی و الفخارا
فیا ویح من لم ینل مرّةًلمن فاق بدر السما غرّةً
فطوبی لمن زاره مرّةًفیا راکباً یمتطی حرّةً
تبید السهول و تفری القفارا
إذا شئتَ تُرضی إلهَ السماو تُهدی إلی الرشد بعد العمی
و تُسقی من الحوضِ یومَ الظماإذا ما انتهی السیرُ نحو الحمی
و جئت من البعدِ تلک الدیارا
و قابلت مثوی علیِّ الولی‌و أظهرت حبَّ الصراطِ السوی
و شاهدتَ حبلَ الإلهِ القوی‌و واجهتَ بعد سُراک الغری
فلا تَذُقِ النوم إلّا غرارا
فحطّ الرحالَ بذاک المحلْ‌و عن أرضِه قدماً لا تزلْ
و کن لسما قبرِه مستهلْ‌وقف وقفة البائس المستذلْ
و سر فی الغمار و شمّ الغبارا
فإن طعتَ ربَّ السما فارضه‌فحبُّ الأئمّة من فرضه
و ضاعف ثوابک من فرضه‌و عفّر خدودک فی أرضه
و قل یا رعی اللَّهُ مغناکِ دارا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:324 إذا جئت ذاک الحمی سلّماو کن والهاً بالفنا مغرما
و زرْ قبرَ من بالمعالی سمافثمَّ تری النورَ مل‌ءَ السما
یعمّ الشعاع و یغشی الدیارا
إذا لم تکن حاضراً عصرَهُ‌فکن بالبکا مدرکاً نصرَهُ
فقف عنده و امتثل أمرَهُ‌و قل سائلًا کیف یا قبرهُ حویت الزمانَ و حُزتَ الفخارا
وقف والهاً و ابرَ من ضدّهِ‌و بُثَّ إلیه الهوی و أبدهِ
و لا تبرحِ الأرضَ من عندهِ‌و أبلغه یا صاح من عبدهِ
سلامَ محبٍّ تناءی دیارا
ألا زره ثم احظَ فی قربهِ‌لتکسبَ أجراً و تنجو بهِ
و قم و التثم ترب أعتابهِ‌و أظهر عناک بأبوابهِ
معفّرَ خدّیک فیه احتقارا
و یا من أتی بعد قطعِ الفلاإمامَ الهدی و شفیعَ الملا
تمسّک به فهو عقدُ الولافمن کان مستأثراً فی البلا
سوی حیدرٍ لا یفکّ الأساری
و کثّر بکاک بذاک المکانْ‌و قل یا قسیمَ اللظی و الجنانْ
عُبیدُک یرجو لدیک الأمانْ‌دعاه البلا و جفاه الزمانْ
و فیک من الحادثاتِ استجارا
موالیک مستأثرٌ فی یدیکْ‌و لم یَکِل الفکَّ إلّا علیکْ
أتاک من الذنبِ یشکو إلیکْ‌أبتْ نفسُه الذلَّ إلَّا لدیکْ
و بعد المهیمنِ فیک استجارا
إلیک التجی یا سفین النجاةو عن حبّکم ما له فی الحیاة
فَقِه محنةَ القبرِ عند الممات‌فأنت و إن حلّتِ النازلات
فتیً لا یضیم له الدهرُ جارا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:325 إمامٌ له خصَّ ربُّ السماو فی یده الحوض یوم الظما
و مأوی الطرید و حامی الحمی‌أبی أن یباحَ حماه کما
أبی أن یری فی الحروبِ الضرارا
إمامٌ تحنُّ المطایا إلیهْ‌و تُزوی ذنوبُ البرایا لدیهْ
غداً أرتجی شربةً من یدیهْ‌و لیس المعوَّلُ إلّا علیهْ
و لا غیرُه کان لی مستجارا
فما خاب من یشتکی حالَهُ‌لمن فی الوصیّةِ أوحی لَهُ
إله السما و ارتضی ما لَهُ‌فإنّ الذی ناط أثقالَهُ
به کلّها و وقاه العثارا
إمامٌ به الشرک عنّی خفی‌و للظلمِ و الفسقِ عنّا نفی
و واخاه و اختارَه المصطفی‌خلاصةُ أهلِ التقی و الوفا الغدیر، العلامة الأمینی ج‌11 325 81 - بهاء الملة و الدین ..... ص : 321
کنُ الهدی و دلیلُ الحیاری
لنا أظهرَ الدین لمّا خفی‌و مِن ذکرِهِ کم علیلٍ شُفی
ولیُّ الإلهِ التقیُّ الوفی‌علیُّ الذی شهدَ اللَّهُ فی
فضیلتِه و ارتضاه جهارا
فکم فی الوغی بطلًا قد أذلْ‌و آوی کریماً و کهفاً أظلْ
نعم هو ربُّ العطاء الأجلْ‌یحلّ الندیُّ به حیث حلْ
و یرحل فی إثره حیث سارا
به انتصرَ الدینُ لمّا فشاو أخصبتِ الأرضُ لمّا مشی
له مفخرٌ فی البرایا فشافتیً قل بتعظیمه ما تشا
سوی ما ادّعته بعیسی النصاری
إمامٌ لدی الحوضِ یسقی العطاشْ‌بیومٍ تری الخلقَ مثلَ الفراشْ
علیُّ الذی قدره لا یُناشْ‌فدی أحمداً بمبیتِ الفراشْ
و صاحبُه حیث جاء المغارا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:326 علیٌّ أمیری و نعم الأمیرْمجیری غداً من لهیبِ السعیرْ
و کان لأحمدَ نعمَ النصیرْو واخاه أمراً غداةَ الغدیرْ
من اللَّهِ نصّا به و اختیارا
علیٌّ إمامی و إلّا فلاو من خصّه اللَّه ربُّ العلا
تولّیته و هو عقدُ الولاأعزُّ الوری و أجلُّ الملا
محلّا و أزکی قریشٍ نجارا
هدی الخلق فی دینه المستقیمْ‌کما انتصروا فیه أهل الرقیمْ
و نال الرضا من إلهٍ کریمْ‌و یا فلکَ نوحٍ و نارَ الکلیمْ
و سرَّ البساطِ الذی فیه سارا
أیا سیّدی یا أخا المصطفی‌و من لک بعد النبیِّ الصفا
علیک سلامی لوقتِ الوفامتی ما أضا بارقٌ و اختفی
بلیلٍ و ما حادی العیسِ سارا
القصیدة و تخمیسها «1»

الشاعر

اشارة

الشیخ محمد بن الحسین بن عبد الصمد الحارثی العاملی الجبعی، شیخ الإسلام، بهاء الملّة و الدین، و أستاذ الأساتذة و المجتهدین، و فی شهرته الطائلة، وصیته الطائر فی التضلّع من العلوم، و مکانته الراسیة من الفضل و الدین، غنی عن تسطیر ألفاظ الثناء علیه، و سرد جمل الإطراء له، فقد عرفه من عرفه، ذلک الفقیه المحقّق، و الحکیم المتألّه، و العارف البارع، و المؤلّف المبدع، و البحّاثة المکثر المجید، و الأدیب الشاعر و الضلیع من الفنون بأسرها، فهو أحد نوابغ الأُمّة الإسلامیّة، و الأوحدیّ من عباقرتها الأماثل، بطل العلم و الدین الفذّ علی حدّ قول المحبّی فی خلاصته (3/ 440):
______________________________
(1). و لشیخنا البهائی قصیدة أخری ذکر فیها الغدیر توجد فی الأنوار النعمانیة: ص 43 [1/ 125]، و روضات الجنّات: ص 637 [7/ 72 رقم 599]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:327
صاحب التصانیف و التحقیقات، و هو أحقّ من کلِّ حقیق بذکر أخباره، و نشر مزایاه، و إتحاف العالم بفضائله و بدائعه، و کان أُمّة مستقلة فی الأخذ بأطراف العلوم، و التضلّع بدقائق الفنون، و ما أظنُّ الزمان سمح بمثله، و لا جاد بندّه، و بالجملة فلم تتشنّف الأسماع بأعجب من أخباره. انتهی.
ینتهی نسبه إلی التابعیِّ العلویِّ- مذهباً- الکبیر الحارث الهمدانی، و قد أسلفنا القول فیه عند ترجمة والده الطاهر الشیخ حسین.
تجد ترجمته و الثناء علیه بما هو أهله فی غضون کثیر من معاجم التراجم «1».
سلافة العصر (ص 289)، أمل الآمل (ص 26)، تذکرة نصرآبادی (ص 150)، الروضة البهیة لسیّدنا الشفیع، ریحانة الألباء لشهاب الدین الخفاجی (ص 103- 107)، خلاصة الأثر للمحبّی (3/ 440- 455) جامع الرواة للأردبیلی، إجازات البحار (ص 123)، نقد الرجال (ص 303)، محبوب القلوب للإشکوری، لؤلؤة البحرین (ص 15)، ریاض الجنّة للزنوزی فی الروضة الرابعة فی حرف الباء بعنوان البهائی، الإجازة الکبیرة للشیخ عبد اللَّه السماهیجی، الإجازة الکبیرة للشیخ میرزا حیدر علی بن عزیز اللَّه النظری الأصبهانی، تاریخ عالم آرای (1/ 115)، الأعلام للزرکلی (3/ 889)، نسمة السحر فیمن تشیّع و شعر، روضات الجنّات (ص 632)، مستدرک الوسائل (3/ 417)، ریاض العارفین (ص 45)، مجمع الفصحاء (2/ 8) روضة الصفاء (ج 8) فی ذکر معاصری الصفویة من العلماء، نجوم السماء (ص 26)، طرائق
______________________________
(1). أمل الآمل: 1/ 155 رقم 158، ریحانة الألباء: ص 207- 214، جامع الرواة: 2/ 100، بحار الأنوار: 109/ 108 رقم 26، محبوب القلوب: 3/ 390، الأعلام: 6/ 102، نسمة السحر: مج 8/ ج 3/ 463، روضات الجنات: 7/ 56 رقم 599، مجمع الفصحاء: 4/ 12، روضة الصفاء: 8/ 577، طرائق الحقائق: 1/ 242، تکملة الرجال: 2/ 175، قصص العلماء: ص 233- 247، الکنی و الألقاب 2/ 100، سفینة البحار: 1/ 421، مؤلفات جرجی زیدان الکاملة- تاریخ آداب اللغة العربیة-: 14/ 710.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:328
الحقائق (1/ 137)، مطلع الشمس (2/ 157، 386)، تتمیم أمل الآمل لابن أبی شبانة، تکملة الرجال للشیخ عبد النبی الکاظمی، شرح قصیدته: وسیلة الفوز و الأمان لأحمد المنینی، قصص العلماء (ص 169)، تکملة أمل الآمل لسیّدنا أبی محمد الحسن صدر الدین الکاظمی، تنقیح المقال (3/ 107)، هدیة الأحباب (ص 109)، الکنی و الألقاب (2/ 89)، سفینة البحار (1/ 113)، الفوائد الرضویة (2/ 502- 521)، مفتاح التواریخ (ص 332)، منن الرحمن (1/ 6)، دائرة المعارف للبستانی (11/ 462- 464)، تاریخ آداب اللغة العربیة (3/ 328)، وفیات الأعلام لشیخنا الرازی، معجم المطبوعات (ص 1262)، مجلّة العرفان، الجزء الثامن و التاسع من المجلّد الثانی الصادر سنة (1328) (ص 383، 407- 413، 472- 476، 521).
و ألّف تلمیذه العلّامة المولی مظفّر الدین علی رسالة فی ترجمة أستاذه المترجم له، و کذلک أفرد الشیخ أبو المعالی ابن الحاج محمد الکلباسی فی ترجمته رسالة، و طبع أخیراً کتابٌ فی تاریخ حیاته ألّفه الکاتب الشهیر نفیسی الطهرانی، و ستقف علی کلمتنا فی آخر الترجمة حول الکتاب.

أساتذته و مشایخه:

إنَّ رحلات شیخنا الأکبر- البهائی- لاقتناء العلوم ردحاً من عمره، و أسفاره البعیدة إلی أصقاع العالم دون ضالّته المنشودة، و تجوّله دهراً فی المدن و الأمصار وراء أمنیّته الوحیدة، و اجتماعه فی الحواضر الإسلامیّة مع أساطین الدین، و عباقرة المذهب، و أعلام الأُمّة، و أساتذة کلِّ علم و فنّ، و نوابغ الفواضل و الفضائل، تستدعی کثرة مشایخه فی الأخذ و القراءة و الروایة، غیر أنَّ المذکور منهم فی غضون المعاجم:
1- الشیخ والده المقدّس الحسین بن عبد الصمد، أخذ منه و یروی عنه «1».
______________________________
(1). بحار الأنوار: 109/ 151 رقم 74.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:329
2- الشیخ عبد العالی الکرکی المتوفّی (993) ابن المحقّق الکرکی المتوفّی (940).
3- الشیخ محمد بن محمد بن أبی اللطیف المقدسی الشافعی، یروی عنه شیخنا البهائی و له منه إجازة توجد فی إجازات البحار «1» (ص 110) مؤرّخة بسنة (992).
4- الشیخ المولی عبد اللَّه الیزدی المتوفّی (981) صاحب الحاشیة، أخذ منه کما فی خلاصة الأثر «2» و غیرها.
5- المولی علی المذهب المدرّس تلمّذ له فی العلوم الریاضیّة.
6- القاضی المولی أفضل.
7- الشیخ أحمد الکجائی «3» الکهدمی المعروف ب (پیر أحمد)، قرأ علیه فی قزوین.
8- النطاسیّ المحنّک عماد الدین محمود، قرأ علیه فی الطبِّ.
قال المولی المحبّی فی خلاصة الأثر (3/ 441): کان یجتمع مدّة إقامته بمصر بالأستاذ محمد بن أبی الحسن البکری، و کان الأستاذ یبالغ فی تعظیمه، فقال له مرّة: یا مولانا أنا درویش فقیر کیف تعظّمنی هذا التعظیم؟ قال: شممت منک رائحة الفضل، و امتدح الأستاذ بقصیدته المشهورة التی مطلعها:
یا مصرُ سقیاً لک من جنّةٍقطوفُها یانعةٌ دانیه
ترابُها کالتبر فی لطفِهِ‌و ماؤها کالفضّةِ الصافیه
قد أخجل المسکَ نسیمٌ لهاو زهرُها قد أرخصَ الغالیه
دقیقةٌ أصنافُ أوصافِهاو ما لها فی حسنِها ثانیه
______________________________
(1). بحار الأنوار: 109/ 97 رقم 69.
(2). خلاصة الأثر: 3/ 440.
(3). قریة من کهدم من بلاد کیلان. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:330 منذ أنختُ الرکبَ فی أرضِهانسیتُ أصحابی و أحبابیه
فیا حماها اللَّهُ من روضةٍبهجتُها کافیةٌ شافیه
فیها شفاء القلبِ أطیارُهابنغمةِ القانونِ کالداریه
و یقول فیها:
من شاء أن یحیا سعیداً بهامنعّماً فی عیشةٍ راضیه
فلیدعِ العلمَ و أصحابَه‌و لیجعلِ الجهلَ له غاشیه
و الطبَّ و المنطقَ فی جانبٍ‌و النحوَ و التفسیرَ فی زاویه
و لیترکِ الدرسَ و تدریسَه‌و المتنَ و الشرحَ مع الحاشیه
إلام یا دهرُ و حتی متی‌تشقی بأیّامِک أیّامیه
و هکذا تفعلُ فی کلِّ ذی‌فضیلةٍ أو همّةٍ عالیه
تحقّقُ الآمالَ مستعطفاًو توقعُ النقصَ بآمالیه
فإن تکن تحسبنی منهمُ‌فهی لعمری ظنّةٌ واهیه
دع عنک تعذیبی و إلّا فأش- کوک إلی ذی الحضرة العالیه «1»
و قال فی الخلاصة (ص 440، 441): زار النبیَّ علیه الصلاة و السلام، ثم أخذ فی السیاحة، فساح ثلاثین سنة، و اجتمع فی أثناء ذلک بکثیر من أهل الفضل، ثم عاد و قطن بأرض العجم. إلی أن قال: وصل إلی أصفهان، فوصل خبره إلی سلطانها شاه عبّاس، فطلبه لرئاسة علمائها فولیها و عظُمَ قدرُه، و ارتفع شأنه، إلّا أنّه لم یکن علی مذهب الشاه فی زندقته لانتشار صیته فی سداد دینه، إلّا أنّه غالی فی حبِّ آل البیت.
قال الأمینی: ما أجرأ الرجل علی الوقیعة فی مؤمن یقول: ربِّی اللَّه! و بذاءة اللسان علی العلویِّ الطاهر عاهل البلاد فی یومه، و رمیه إیّاه بالزندقة، و من المعلوم نزاهة هذا الملک السعید فی دینه و مذهبه و أعماله‌و أفعاله و تروکه، و لم یکن إلّا علی
______________________________
(1). و ذکرها الخفاجی فی ریحانة الألباء [ص 210- 211]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:331
مذهب أعلام أُمّته و فی مقدّمهم شیخنا البهائی، و لم یؤثر عنه إلّا ما هو حسنة وقته، و زینة عصره- و زینة کلِّ عصر- من موالاة العترة الطاهرة صلوات اللَّه علیهم، و تأیید مذهبهم الحقّ، لکنّ الرجل مندفعٌ بدافع البغضاء فیقذف و لا یکترث، و یقول و لا یبالی، شنشنة أعرفها من أخزم.
و لیت شعری أیّ غلوّ وقف علیه فی حبِّ الشیخ الأجلّ آل بیت نبیّه الأطهر؟ نعم؛ لم یجد شیئاً من الغلوّ لکنَّه یحسب کلَّ فضیلة رابیة جعلها اللَّه سبحانه لآل الرسول صلی الله علیه و آله و سلم و کلّ عظمة اختصّهم بها غلوّا، و هذا من عادة القوم سلفاً و خلفاً، و إلی اللَّه المشتکی.

تلامذته و من یروی عنه:

أخذ عن شیخنا البهائی علوم الدین و الفلسفة و الأدب زرافات لا یستهان بعدّتهم من العلماء الأفذاذ، کما یروی عنه بالإجازة جمعٌ من الفطاحل الأعلام، فإلیک أسماء الفریقین مرتّبةً علی الحروف:
حرف الألف
1- الشیخ إبراهیم بن فخر الدین العاملی البازوری، أمل الآمل «1» (ص 5).
2- السید نظام الدین أحمد بن زین العابدین العلویّ، له إجازات ثلاث من المترجم له کتبها سنة (1018) توجد فی إجازات البحار.
3- الشیخ أبو طالب التبریزی، تلمّذ لشیخنا البهائی و له منه إجازة کما فی ریاض العلماء «2».
______________________________
(1). أمل الآمل 1/ 25 رقم 1.
(2). ریاض العلماء: 5/ 468.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:332
4- السید ظهیر الدین إبراهیم بن قوام الدین الهمدانی: المتوفّی سنة (1025)، له إجازةٌ من المترجم له. جامع الرواة «1»، السلافة «2»، نجوم السماء.
5- السید أبو القاسم الرازی الغروی، له إجازةٌ من المترجم له. وفیات الأعلام.
6- السید أحمد بن عبد الصمد الحسینی البحرانی. سلافة العصر «3». أمل الآمل «4».
7- السید معین الدین محمد أشرف الشیرازی، کتب المترجم له إجازة له علی کتابه مفتاح الفلاح سنة (1021).
8- السید أحمد بن الحسین بن الحسن الموسوی العاملی الکرکی، توجد إجازة شیخنا البهائی له المؤرّخة سنة (1012) فی إجازات البحار «5» (ص 132).
حرف الباء
9- السید بدر الدین بن أحمد العاملی الأنصاری نزیل طوس، شارح الاثنی عشریّة الصومیّة و الصلاتیّة لأستاذه المترجم له. أمل الآمل «6».
10- کمال الدین الحاج بابا بن میرزا جان القزوینی، کتب المترجم له إجازته سنة (1007) علی ظهر الحبل المتین الذی کتبه المجاز له. الذریعة (1/ 237)، مستدرک الإجازات.
______________________________
(1). جامع الرواة: 1/ 30.
(2). سلافة العصر: ص 480.
(3). سلافة العصر: ص 519.
(4). أمل الآمل: 2/ 15 رقم 31.
(5). بحار الأنوار: 109/ 157 رقم 77.
(6). أمل الآمل: 1/ 42 رقم 33.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:333
11- الأمیر محمد باقر الأسترآبادی المشهور بطالبان. أمل الآمل «1» (60).
12- المولی محمد باقر بن زین العابدین الیزدی. تتمیم أمل الآمل للقزوینی «2»، نجوم السماء.
13- المولی بدیع الزمان القهپانی، له إجازة کتبها المترجم له علی کتابه الاثنی عشریّة الصلاتیّة. الذریعة (1/ 237).
الحروف ج، ح، خ
14- الشیخ جعفر ابن الشیخ لطف اللَّه بن عبد الکریم المیسی العاملی الأصفهانی، أجاز له و لوالده سنة (1020)، توجد فی إجازات البحار «3» (ص 130).
15- الشیخ جواد بن سعد بن جواد البغدادی المعروف بالفاضل الجواد یروی عن المترجم له. المستدرک (3/ 406).
16- الشیخ جعفر بن محمد بن الحسن الخطی البحرانی. أمل الآمل «4»، سلافة العصر «5». و فی السلافة: أنّه توفّی سنة (1028).
17- المولی حسن علی بن المولی عبد اللَّه التستری المتوفّی سنة (1069) کما فی السلافة «6» أو (1075)، کتب المترجم له إجازته إیّاه سنة (1030)، توجد فی إجازات البحار «7» (ص 140).
______________________________
(1). أمل الآمل: 2/ 247 رقم 731.
(2). تتمیم أمل الآمل: ص 78 رقم 30.
(3). بحار الأنوار: 109/ 148 رقم 72.
(4). أمل الآمل: 2/ 54 رقم 139.
(5). سلافة العصر: ص 524.
(6). سلافة العصر: ص 491.
(7). بحار الأنوار: 110/ 23 رقم 87.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:334
18- الحاج المولی حسین الیزدی الأردکانی، له شرح خلاصة الحساب لأستاذه المترجم له، و لأستاذه تقریظ علیه. ریاض العلماء «1».
19- السید حسین ابن السید کمال الدین الأبزر الحسینی الحلّی، یروی عن المترجم له کما فی إجازة الشیخ عبد علی الخمایسی الراوی عن السیّد حسین المذکور للشیخ ناجی الحُصیناوی الصادرة سنة (1072) و غیرها من إجازاته.
20- الشیخ حسین بن الحسن العاملی المشغری، نزیل مشهد الرضا و المدفون بها، یروی بالإجازة عن المترجم له، توجد علی کتاب النکاح من التذکرة. أمل الآمل «2».
21- الشیخ حسین بن علی بن محمد الحر العاملی نزیل أصفهان. أمل الآمل «3».
22- السید حسین بن محمد علی بن الحسین العاملی الجبعی المتوفّی (1069). أمل الآمل «4».
23- السید حسین بن حیدر الکرکی المتوفّی سنة (1076)، یروی عن المترجم له بالإجازات الثلاث المؤرّخة بسنة (1003 و 1010 و 1020). المستدرک (3/ 419).
24- السید الأمیر شرف الدین حسین، کتب المترجم له إجازة له سنة (1030) علی إجازة الشهید الثانی لوالد المجیز، توجد فی إجازات البحار «5».
25- میرزا حاتم بیک اعتماد الدولة الأوردبادی، أخذ الأسطُرلاب من المترجم
______________________________
(1). ریاض العلماء: 2/ 195.
(2). أمل الآمل: 1/ 69 رقم 64.
(3). أمل الآمل: ص 78 رقم 70.
(4). أمل الآمل: ص 79 رقم 73.
(5). بحار الأنوار: 109/ 151 رقم 74.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:335
له، و کتب أستاذه البهائی له رسالته الحاتمیّة بالفارسیّة (1319).
26- المولی خلیل بن الغازی القزوینی المتوفّی سنة (1089)، یروی عن المترجم له. سلافة العصر «1»، أمل الآمل «2»، المستدرک (3/ 413).
27- المولی خلیل بن محمد أشرف القاینی الأصفهانی یروی عن المترجم له.
28- رضی الدین بن أبی اللطیف القدسی. خلاصة الأثر (2/ 443).
29- الشیخ زین الدین بن محمد حفید شیخنا الشهید الثانی المتوفّی سنة (1064). الدرّ المنثور.
الحروف س، ش، ص
30- المولی سعید بن عبد اللَّه النصیری، یوجد بعض تآلیف أستاذه بخطّه و علیه خطّ أستاذه.
31- المولی سلطان حسین ابن المولی سلطان محمد الأسترآبادی، مؤلّف تحفة المؤمنین، استشهد سنة (1078). ریاض العلماء «3».
32- الشیخ سلیمان بن علی بن راشد البحرانی الشاخوری المتوفّی سنة (1101). روضات الجنّات «4».
33- کمال الدین السید شاه میر الحسینی، کتب المترجم له إجازة له علی نسخة من أربعینه سنة (1008). الذریعة (1/ 238).
34- المولی صالح بن أحمد المازندرانی المتوفّی سنة (1081- 1086) یروی عن
______________________________
(1). سلافة العصر: ص 491.
(2). أمل الآمل: 2/ 112 رقم 314.
(3). ریاض العلماء: 2/ 454.
(4). روضات الجنات: 4/ 14 رقم 317.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:336
المترجم له. المستدرک (3/ 413).
35- المولی محمد صادق بن محمد علی التویسرکانی، شارح لغز أستاذه. الذریعة «1».
36- المولی محمد صالح الجیلانی، نزیل الیمن المتوفّی سنة (1088). نسمة السحر «2».
37- الشیخ صالح بن الحسن الجزائری له أسئلة عن المترجم له أجاز له فی جوابها. أمل الآمل «3».
الحرف ع
38- الشیخ نجیب الدین علی بن محمد بن مکی العاملی الجبعی. أمل الآمل «4».
39- الشیخ زین الدین علی بن سلیمان البحرانی المتوفّی سنة (1064)، حکی شیخنا الشیخ سلیمان الماحوزی البحرانی إجازة المترجم له إیّاه فی تراجم علماء البحرین. لؤلؤة البحرین «5»، المستدرک (4/ 388).
40- المولی عبد الوحید بن نعمة اللَّه الدیلمی الأسترآبادی صاحب التآلیف الکثیرة. ریاض العلماء «6».
41- الشیخ علی بن محمود العاملی. أمل الآمل «7».
______________________________
(1). الذریعة إلی تصانیف الشیعة: 12/ 68 رقم 486.
(2). نسمة السحر: مج 9/ ج 2/ 496.
(3). أمل الآمل: 2/ 135 رقم 384.
(4). أمل الآمل: 1/ 130 رقم 140.
(5). لؤلؤة البحرین: ص 14، 16.
(6). ریاض العلماء: 3/ 284.
(7). أمل الآمل: 1/ 134 رقم 142.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:337
42- الشیخ علی بن نصر اللَّه الجزائری مؤلّف الحاشیة علی الروضة البهیّة. رسالة الشیخ سلیمان الماحوزی فی علماء البحرین.
43- المولی عزّ الدین علی النقی بن أبی العلا محمد هاشم الکمرئی المتوفّی سنة (1060)، یروی عن المترجم له. مستدرک النوری (3/ 405).
44- الشیخ عبد العلی بن ناصر بن رحمة اللَّه الحویزی، صاحب تآلیف کثیرة. أمل الآمل «1».
45- الشیخ عبد اللطیف بن علی العاملی الحویزی. أمل الآمل «2»، مستدرک الوسائل «3».
46- السید عبد العظیم ابن السید عباس الأسترآبادی. ریاض العلماء «4».
47- السید شمس الدین علی بن محمد بن علی الحسینی الخلخالی شارح خلاصة الحساب، و تشریح الأفلاک لأستاذه سنة (1008). ریاض العلماء «5».
48- السید بهاء الدین علی الحسینی التفرشی، أجاز له المترجم له سنة (1013) سابع شهر رمضان. مستدرک الإجازات.
49- السید شرف الدین علیّ الطباطبائی الشولستانی الغروی المتوفّی (1060)، یروی عن المترجم له. المستدرک (3/ 409).
50- الشیخ نور الدین علی بن عبد العزیز البحرانی، أجاز له المترجم له فی شوّال سنة (998).
______________________________
(1). أمل الآمل: 2/ 154 رقم 451.
(2). أمل الآمل: 1/ 111 رقم 103.
(3). مستدرک الوسائل: 3/ 406.
(4). ریاض العلماء: 3/ 146.
(5). ریاض العلماء: ص 440.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:338
51- القاضی علاء الدین عبد الخالق المعروف بالقاضی زاده الکرهرودی. ریاض العلماء «1».
52- المولی مظفّر الدین علی، له رسالة فی ترجمة أستاذه المترجم له و تعالیق علی أربعینه.
53- الشیخ علی بن أحمد النباطی العاملی شارح الاثنی عشریّة الصلاتیّة لأستاذه المترجم له، أجاز له بالإجازات الثلاث سنة (1011 و 1012)، توجد بعض تآلیف أستاذه بخطّه و علیه إجازاته له.
54- الشیخ زکیّ الدین عنایة اللَّه بن شرف الدین علی القهپانی النجفی مؤلّف مجمع الرجال.
55- المولی غیاث الدین علی الأصفهانی، یروی عن المترجم له کما فی إجازات البحار (ص 136).
56- السیّد علی العلوی البعلبکّی العاملیّ، و لعلّه السیّد علی بن علوان الحسینی.
الحروف ق، ک، ل
57- میرزا قاضی بن کاشف الدین محمد الیزدی نزیل مشهد الرضا علیه السلام، صاحب التحفة الرضویّة فی شرح الصحیفة السجادیة.
58- المولی محمد قاسم الجیلانی. نجوم السماء.
59- السید الأمیر سراج الدین قاسم بن المیر محمد الطباطبائی القهپانی، یروی عن المترجم له. جامع الرواة «2»، المستدرک (3/ 409).
______________________________
(1). ریاض العلماء: 3/ 91.
(2). جامع الرواة: 2/ 21.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:339
60- المولی محمد کاظم بن عبد علی الجیلانی التنکابنی، شارح تشریح الأفلاک بأمر أستاذه. ریاض العلماء «1».
61- الشیخ لطف اللَّه بن عبد الکریم المیسی العاملی الأصفهانی، أجاز له المترجم له سنة (1020). إجازات البحار «2» (ص 130)، توفّی سنة (1032) بأصبهان، ترجمه شیخنا الحرّ فی أمل الآمل «3»، و الکشمیری فی نجوم السماء.
الحرف م
62- السید أبو علی الماجد بن هاشم البحرانی المتوفّی (1028)، له إجازتان من المترجم له.
63- المولی محمد المحسن الفیض الکاشانی المتوفّی سنة (1091)، یروی عن المترجم له. المستدرک (3/ 421).
64- نظام الدین محمد بن الحسین القرشی الساوجی، متمّم الجامع العبّاسی لأستاذه بعد وفاته.
65- السید میرزا رفیع الدین محمد النائینی المتوفّی سنة (1081)، یروی عن المترجم له «4». جامع الرواة، سلافة العصر، المستدرک (3/ 409).
66- الشیخ محمد بن علی العاملی التبنینی. أمل الآمل «5».
67- الشیخ محمود بن حسام الدین الجزائری، یروی عن المترجم له. لؤلؤة
______________________________
(1). ریاض العلماء: 4/ 271.
(2). بحار الأنوار: 109/ 148 رقم 72.
(3). أمل الآمل: 1/ 136 رقم 146.
(4). جامع الرواة: 1/ 321، سلافة العصر: ص 491.
(5). أمل الآمل: 1/ 162 رقم 166.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:340
البحرین «1»، المستدرک (3/ 390).
68- المولی محمد صدر الدین بن محبّ علی التبریزی، مترجم الاثنی عشریات و مفتاح الفلاح لأستاذه.
69- السید محمد تقی بن أبی الحسن الحسینی الأسترآبادی. أمل الآمل «2».
70- المولی علاء الدین محمد بن بدر الدین محمد القمی.
71- المولی محمد رضا البسطامی، أجازه المترجم له سنة (1030)، و کتبها علی نسخة من کتابه الحبل المتین.
72- المولی محمد تقی المجلسی المتوفّی سنة (1070)، یروی عن المترجم له. إجازات البحار (ص 150)، و مستدرک الإجازات.
73- الشیخ حسام الدین محمود بن درویش علیّ الحلّی النجفی، یروی عن المترجم له. ریاض العلماء «3»، المستدرک (3/ 424)، و إجازة الشیخ عبد الواحد البورانی للشیخ أبی الحسن الشریف.
74- المولی صدر الدین محمد الشیرازی الشهیر بالمولی صدرا المتوفّی سنة (1050)، یروی عن المترجم له. المستدرک (3/ 424).
75- المولی صفیّ الدین محمد القمی، یروی عنه بإجازته له سنة (1015). إجازات البحار «4» (ص 130).
______________________________
(1). لؤلؤة البحرین: ص 113 رقم 43.
(2). أمل الآمل: 2/ 251 رقم 739.
(3). ریاض العلماء: 1/ 137.
(4). بحار الأنوار: 109/ 146 رقم 71.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:341
76- المولی محمد باقر بن محمد مؤمن السبزواری المتوفّی سنة (1090) «1».
77- المولی محمد أمین القاری الراوی، یروی بالإجازة عن المترجم له.
78- الشیخ بهاء الدین محمد العاملی، یروی عن سمیّه المترجم له بالإجازة.
79- الأمیر شمس الدین محمد الکیلانی، شارح خلاصة الحساب.
80- المولی ملک حسین بن ملک علی التبریزی، أجاز له المترجم له سنة (998). نجوم السماء.
81- السیّد محمد علی بن ولی الأصفهانی، أجاز له المترجم له و لوالده. الذریعة (1/ 238).
82- القاضی مجد الدین العباسی القثمی الدزفولی، یروی عن المترجم له و یذکره من مشایخه فی إجازته لولده القاضی فصیح الدین. وفیات الأعلام.
83- المولی معزّ الدین محمد، یروی عن المترجم له. أمل الآمل «2».
84- الشیخ محمد بن سلیمان «3» المقابی البحرانی. لؤلؤة البحرین «4». و له من المترجم له إجازة تاریخها شهر شعبان (998) توجد فی المستدرک.
85- الشیخ محمد بن محمد بن الحسین الحرّ العاملی المشغری المتوفّی سنة (1098) أمل الآمل «5».
86- الشیخ محمد بن نصّار الحویزی. أمل الآمل «6».
______________________________
(1). ذکره صاحب الروضات: ص 117 [2/ 69- 70 رقم 141] و لعلّه اشتباه حیث ولد المولی السبزواری هذا سنة 1017 فکان له عند وفاة الشیخ 13 عاماً. (المؤلف)
(2). أمل الآمل: 2/ 232 رقم 689.
(3). فی إجازة المترجم له إیّاه: محمد بن یوسف. (المؤلف)
(4). لؤلؤة البحرین: ص 86 رقم 33.
(5). أمل الآمل: 1/ 178 رقم 181.
(6). أمل الآمل: 2/ 310 رقم 943.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:342
87- الشیخ أبو الحسن محمد ابن الشیخ یوسف البحرانی العسکری یروی بالإجازات الثلاث المورّخة بسنة (998 و 999 و 1000) الذریعة «1»، و مستدرک الإجازات.
88- الشیخ محمود بن حسام الدین المشرفی الجزائری. وفیات الأعلام.
89- المولی مراد بن علی خان التفرشی المتوفّی سنة (1051). جامع الرواة «2».
90- المولی محمد الشهیر بالتقیّ الصوفی الزیابادی القزوینی، صاحب ملحقات الصحیفة الکاملة المؤلّفة سنة (1023) تلمّذ للمترجم له و أُجیز منه.
91- المولی محمد بن الشاه مرتضی بن الشاه محمود الکاشی أخو مولانا محمد المحسن الفیض، یروی عن المترجم له بتصریح ولده الشاه مرتضی فی إجازته لولده نور الدین محمد بن المرتضی سنة (1088). الذریعة (1/ 250)، مستدرک‌الإجازات.
92- المولی مقصود بن زین العابدین الأسترآبادی. ریاض العلماء.
93- الشیخ محمد شمس الدین بن علی بن خاتون العاملی مترجم شرح أربعین أستاذه، أجاز له سنة (1029). أمل الآمل «3»، الذریعة (1/ 239).
94- المولی شریف الدین محمد الرویدشتی المعروف بشریفا الأصفهانی المتوفّی سنة (1087)، تاریخ إجازته له سنة (1022). المستدرک (3/ 409)، إجازات البحار «4» (ص 131).
95- المولی شمسا شمس الدین محمد الکشمیری، یروی بالإجازة عن المترجم له کما صرّح به فی إجازته لتلمیذه المولی هدایة اللَّه ابن المولی عبد الصمد الجیلانی فی
______________________________
(1). الذریعة إلی تصانیف الشیعة: 1/ 239 رقم 1263.
(2). جامع الرواة: 2/ 223.
(3). أمل الآمل: 1/ 169 رقم 172.
(4). بحار الأنوار: 109/ 150 رقم 73.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:343
سنة (1040). وفیات الأعلام.
الحروف ه، ی
96- الشیخ هاشم بن أحمد بن عصام الدین الأتکانی، أجاز له المترجم له سنة (1030)، و کتب إجازته له علی نسخة الاثنا عشریات المکتوبة بخطّ المجاز له. الذریعة (1/ 239).
97- الشیخ یحیی اللاهجی، له إجازةٌ من المترجم له کتبها سنة (1025).

تآلیفه القیّمة:

اشارة

إن یکن شیخنا المترجم له- البهائی- قد طوته طوارق القدَر، فغیّبه عن العیون حمامه، فقد أبقی له علمه الجمّ و آثاره القیّمة حیاةً خالدةً مع الدهر، و إلیک أسماء کتبه الثمینة فی شتّی العلوم:
1- العروة الوثقی فی التفسیر- مطبوع.
2- الجامع العباسی فی الفقه- مطبوع.
3- رسالة فارسیّة فی الأسطُرلاب.
4- رسالة عربیّة فی الأسطُرلاب.
5- حاشیة علی تفسیر البیضاوی- مطبوع.
6- حاشیة علی خلاصة الأقوال.
7- الاثنا عشریّات الخمس.
8- رسالة الحساب بالفارسیّة.
9- عین الحیاة فی التفسیر.
10- حاشیة علی مختلف الشیعة.
11- حاشیة علی رجال النجاشی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:344
12- ریاض الأرواح- منظومة.
13- شرح تفسیر البیضاوی.
14- حاشیة علی کتاب من لا یحضره الفقیه.
15- سوانح سفر الحجاز.
16- حواشی شرح التذکرة.
17- تشریح الأفلاک- مطبوع.
18- حلّ حروف القرآن.
19- توضیح المقاصد.
20- رسالة فی المواریث- مطبوع.
21- حاشیة علی القواعد.
22- حاشیة علی المطوّل.
23- حواشٍ علی الکشّاف.
24- شرح علی شرح الچغمینی.
25- حاشیة إرشاد الأذهان.
26- رسالة تضاریس الأرض.
27- شرح الحقّ المبین.
28- شرح دعاء الصباح.
29- الحبل المتین- مطبوع.
30- شرح الأربعین- مطبوع.
31- زبدة الأصول- مطبوع.
32- الرسالة الهلالیّة.
33- أسرار البلاغة.
34- درایة الحدیث- مطبوع.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:345
35- الکشکول- مطبوع.
36- لغز الزبدة.
37- بحر الحساب.
38- لغز النحو.
39- رسالة فی السورة.
40- تنبیه الغافلین.
41- الصراط المستقیم.
42- الرسالة الاعتقادیّة.
43- مشرق الشمسین.
44- مفتاح الفلاح- مطبوع.
45- خلاصة الحساب- مطبوع.
46- المخلاة- مطبوع.
47- الجوهر الفرد.
48- الفوائد الصمدیّة- مطبوع.
49- تهذیب النحو- مطبوع.
50- الجبر و المقابلة.
51- رسالتان کرّیتان- مطبوع.
52- رسالة فی القبلة.
53- دیوان شعره.
54- رسالة فی الصلاة.
55- رسالة فی الحجّ.
56- گربه و موش- مطبوع.
57- لغز القانون.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:346
58- لغز الکشّاف.
59- شرح الصحیفة السجّادیة المسمّی بحدائق الصالحین.
60- رسالة فی أنَّ أنوار الکواکب مستفادة من الشمس.
61- جواب أسئلة الشیخ صالح الجزائری (22) مسألة.
62- شرح الفرائض النصیریّة للمحقّق الطوسی.
63- حاشیة شرح العضدی علی مختصر الأصول.
64- رسالة فی حلِّ أشکال العطارد و القمر.
65- رسالة نسبة أعظم الجبال إلی قطر الأرض.
66- رسالة فی القصر و التخییر فی التفسیر.
67- حاشیة الاثنا عشریّة للشیخ حسن.
68- رسالة فی ذبائح أهل الکتاب.
69- حاشیة علی معالم العلماء لابن شهرآشوب ینقل عنه فی الریاض.
70- رسالة فی ترجمة ما ألّفه الإمام الرضا علیه السلام إلی المأمون.
71- وسیلة الفوز و الأمان، منظومة فی مدح صاحب الزمان.
72- شرح علی شرح الرومی علی الملخّص.
73- کتاب فی إثبات وجود الإمام القائم.
74- رسالة فی حلّ عبارة من القواعد.
75- رسالة فی أحکام سجود التلاوة.
76- جواب المسائل المدنیّات.
77- رسالة فی طبقات الرجال.
و غیر ذلک من المثنویّات و القصائد و الأراجیز و الحواشی و الشروح علی بعض تآلیفه و غیرها، و لجملة من هذه التآلیف شروحٌ و تعالیق و نظمٌ للعلماء من معاصریه و من بعده، تنمّ عن شدّة اعتنائهم بها و إکبارهم محلَّ مؤلّفها من العلم و الدین، و إلیک أسماءها:
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:347

الاثنا عشریّات‌

1- تعالیق السیّد ماجد بن هاشم البحرانی المتوفّی (1028) تلمیذ المترجم له علی الاثنا عشریّة الصلاتیّة.
2- شرح حسام الدین بن جمال الدین الطریحی النجفی.
3- شرح الشیخ سلیمان بن عبد اللَّه الماحوزی البحرانی المتوفّی سنة (1121).
4- شرح السید فیض اللَّه بن عبد القاهر الحسینی التفریشی.
5- شرح الاثنا عشریّات الصلاتیّة للشیخ علی بن أحمد بن موسی العاملی النباطی.
6- شرح الاثنا عشریّات الصومیّة، للشیخ حسین بن موسی الأردبیلی، نزیل أسترآباد معاصر المترجم له.
7- شرح الاثنا عشریّات الحجیّة، للشیخ زین الدین الحسین العاملیّ المتوفّی (1078) أخی صاحب الأمل.
8- شرح الاثنا عشریّات الصلاتیّة، للسیّد نور الدین علی بن الحسین الموسوی العاملیّ المتوفّی (1048) أخی صاحب المدارک.
9- شرح الاثنا عشریّات الصلاتیّة، للشیخ عبد اللَّه ابن الحاج صالح السماهیجی البحرانی المتوفّی (1135)، و له نظمها.
10- حاشیة الاثنا عشریّات الصلاتیّة، للشیخ حسن ابن الشهید الثانی صاحب المعالم علّقها علیها سنة (1012) سنة تألیف أصل الرسالة.
11- ترجمة الاثنا عشریّات الصلاتیّة و الزکاتیّة، لتلمیذه المولی صدر الدین محمد بن محبّ علی التبریزی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:348

الأربعین‌

12- حاشیة الأربعین، للشیخ عبد الصمد بن الحسین أخ المترجم له.
13- حاشیة الأربعین للسید عبد اللَّه بن نور الدین بن نعمة اللَّه الجزائری المتوفّی سنة (1173).
14- حاشیة الأربعین، للمولی إسماعیل بن محمد حسینی الخواجوئی الأصفهانی المتوفّی سنة (1173).
15- حاشیة الأربعین، لتلمیذ المترجم له المولی مظفّر الدین علی.
16- ترجمة شرح الأربعین، للشیخ محمد بن علی بن خاتون العاملیّ و علیها تقریظ المترجم له سنة (1027).

تشریح الأفلاک‌

17- شرح تشریح الأفلاک، للشیخ فرج اللَّه بن محمد بن درویش الحویزی الرجالی.
18- شرح تشریح الأفلاک، للأمیر صدر الدین محمد بن محمد صادق القزوینی معاصر صاحب أمل الآمل.
19- شرح تشریح الأفلاک لإمام الدین اللاهوری.
20- شرح تشریح الأفلاک، للشیخ أبی الحسن الشریف الأصطهباناتی ابن الحاج إسماعیل اللاری المتوفّی سنة (1328)- مطبوع.
21- شرح تشریح الأفلاک، للسیّد محمد الشرموطی من أعلام القرن الثالث عشر.
22- شرح تشریح الأفلاک، للسیّد عبد اللَّه بن عبد الکریم القنوی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:349
23- شرح تشریح الأفلاک، للسیّد علی حیدر الطباطبائی- مطبوع.
24- شرح تشریح الأفلاک، للمولی محمد صادق التنکابنی.
25- شرح تشریح الأفلاک، للشیخ محمد ابن الشیخ عبد علی آل عبد الجبار القطیفی البحرانی.
26- شرح تشریح الأفلاک، للقاضی السید نور اللَّه المرعشی الشهید سنة (1019).
27- شرح تشریح الأفلاک، لعبّاس قلی خان الکرمانشاهی المتوفّی سنة (1273) ذکره صاحب مجمع الفصحاء.
28- شرح تشریح الأفلاک، للمولی محمد کاظم بن عبد العلی الجیلانی التنکابنی، شرحه بأمر أستاذه و سمّاه نهایة الإدراک.
29- حواشٍ علی تشریح الأفلاک بالفارسیّة و ترجمته بها، للمولی محمد بن أحمد الأردبیلی.
30- حاشیة تشریح الأفلاک للسید مصطفی ابن السید محمد هادی حفید السید دلدار علی النقوی الهندی المتوفّی سنة (1323).
31- حاشیة تشریح الأفلاک، للحاج المولی علی العلیاری التبریزی المتوفّی سنة (1327).

الجامع العبّاسی‌

32- شرح الجامع العبّاسی، لشمس الدین محمد بن علی العاملی المعروف بابن خاتون تلمیذ المترجم له.
33- حاشیة علی الجامع العبّاسی، للشیخ محمد بن علی بن خاتون العاملی دوّنها سنة (1054) و لعلّها عین الشرح.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:350
34- حاشیة علی الجامع، للحاج المولی حسین علی بن نوروز علی التویسرکانی المتوفّی سنة (1286).
35- حاشیة علی الجامع، للحاج الشیخ عبد اللَّه المازندرانی المتوفّی سنة (1330).
36- حاشیة علی الجامع، لشیخنا میرزا أبی القاسم بن محمد تقی الأوردبادی المتوفّی سنة (1333).
37- حاشیة علی الجامع، لسیّدنا محمد الکاظم الیزدی الطباطبائی المتوفّی سنة (1338).
38- حاشیة علی الجامع، لسیّدنا إسماعیل الصدر العاملی الأصبهانی المتوفّی سنة (1338).
39- حاشیة علی الجامع، للحاج الشیخ عبد اللَّه المامقانی النجفی المتوفّی سنة (1351).
40- حاشیة علی الجامع، لسیدنا أبی محمد الحسن صدر الدین الکاظمی المتوفّی سنة (1345).
41- حاشیة علی الجامع، للمولی محمد علی النخجوانی النجفی المتوفّی سنة (1013).

خلاصة الحساب‌

42- شرح خلاصة الحساب، للسید حیدر بن علی العاملی.
43- شرح الخلاصة، للحاج میرزا أبی القاسم بن میرزا کاظم الموسوی الزنجانی المتوفّی سنة (1292).
44- شرح خلاصة الحساب، للمولی رمضان.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:351
45- شرح الخلاصة، للشیخ محمد ابن الحاج المولی علی الساوجی الحائری.
46- شرح الخلاصة، للسید محمد الشرموطی الحلّی شارح تشریح الأفلاک.
47- شرح الخلاصة، للشیخ جواد بن سعد الکاظمی تلمیذ المترجم له، مطبوع.
48- شرح الخلاصة، لصاحب قصص العلماء میرزا محمد التنکابنی.
49- شرح الخلاصة، للمولی وحید الدین.
50- شرح الخلاصة، لآغا فتح علی الزنجانی المتوفّی بالنجف سنة (1338).
51- شرح الخلاصة، للشیخ محمد النادری، فارسی.
52- شرح الخلاصة، لمعتمد الدولة فرهاد میرزا القاجاریّ المتوفّی سنة (1305) بالفارسیّة.
53- شرح الخلاصة، للسیّد محمد مهدی ابن السید جعفر الحسینی الحائری المعروف بحکیم زاده المتوفّی سنة (1331) فارسیّ.
54- شرح الخلاصة، للمولی محسن بن محمد طاهر القزوینی المعروف بالنحوی شارح العوامل.
55- شرح الخلاصة، للشیخ هاشم بن زین العابدین التبریزی النجفی المتوفّی سنة (1323).
56- شرح الخلاصة، للمولی محمد طالب بن حیدر الجیلی الأصفهانی، فارسی عاش إلی سنة (1042).
57- شرح الخلاصة، للمیرزا محمد علی بن محمد نصیر الرشتی النجفی المتوفّی (1334)، ألّفه سنة (1314).
58- شرح الخلاصة، للسیّد أمیر شمس الدین علی الخلخالی تلمیذ المترجم له.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:352
59- شرح الخلاصة، للسید محمد أشرف الحسینیّ الطباطبائی.
60- شرح الخلاصة، للحاج میرزا عبد الغفّار نجم الدولة، مطبوع.
61- شرح الخلاصة، للمولی محمد أمین القمی تلمیذ المترجم له.
62- شرح الخلاصة، للشیخ عبد العلی آل عبد الجبّار القطیفیّ البحرانی.
63- شرح الخلاصة، للسیّد علی الفورجانی الخونساری المعاصر للسید المجاهد الحائری الطباطبائی.
64- شرح الخلاصة، للمولی حسین النیشابوری.
65- شرح الخلاصة، للأمیر أبی طالب الفندرسکی سبط الأمیر الفندرسکی الشهیر.
66- شرح الخلاصة، للحاج المولی محمد جعفر الأسترآبادیّ المتوفّی سنة (1263).
67- شرح الخلاصة، للمولی محمد حسین الیزدی الأردکانی.
68- شرح الخلاصة، للمیرزا زین العابدین بن أبی القاسم الخونساری.
69- شرح الخلاصة، للمولی فرج اللَّه بن محمد بن درویش الحویزی العاملی معاصر صاحب الأمل.
70- شرح الخلاصة، للسید عبد اللَّه بن نور الدین ابن السید نعمة اللَّه الجزائری.
71- شرح الخلاصة، للمیرزا محمد رضا. الذریعة «1».
72- شرح الخلاصة، للحاج محمد ابن الحاج محمد إبراهیم الکلباسی.
73- شرح الخلاصة، للأمیر شمس الدین محمد الگیلانی.
74- شرح الخلاصة، للسید آغا بن المیرزا إسماعیل الحسینیّ المرعشی
______________________________
(1). الذریعة إلی تصانیف الشیعة: 13/ 227- 234.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:353
الأصفهانی من آل خلیفة سلطان من أعلام القرن (13).
75- حواشٍ علی خلاصة الحساب، للمولی محمد تقی بن حسن الهروی الأصبهانی المتوفّی (1299).
76- حاشیة خلاصة الحساب، للسید صدر الدین محمد بن مجد الدین إسماعیل ابن الأمیر علی أکبر شاه میر الطباطبائی التبریزی.
77- حاشیة الخلاصة، للسید هبة الدین الشهرستانی المعاصر، ذکرها هو فی عدّ تآلیفه.
78- نظم خلاصة الحساب، للسید میرزا قوام الدین محمد بن محمد مهدی الحسینی السیفی القزوینی سمّاه ب: نظم الحساب، نظمه سنة (1118) فی (661) بیتاً و أشار إلی ذلک کلّه بقوله:
و مستأرخٌ قال ما اسم الکتاب‌فقلت له: هاک نظم الحساب
1118 و رام اعتبار حساب الکتابْ‌فقلت: عیون کتاب الحسابْ
661

زبدة الأصول‌

79- شرح زبدة الأصول، للشیخ جواد بن سعد الکاظمی تلمیذ المترجم له.
80- شرح زبدة الأصول، للمولی محمد صالح المازندرانی المتوفّی سنة (1086).
81- شرح زبدة الأصول، للمیرزا محمد هاشم چهارسوقی.
82- شرح زبدة الأصول، للمولی محمد تقی بن محمد ابن المولی علی الطبسی، فرغ منه سنة (1054).
83- شرح زبدة الأصول، للمولی محمد زمان ابن المولی کلب علی التبریزی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:354
84- شرح زبدة الأصول، لآقا حسین الخونساری المتوفّی (1099).
85- شرح زبدة الأصول، للسید أمیر محمد باقر الأسترآبادی المعروف بطالبان تلمیذ المترجم له.
86- شرح زبدة الأصول، للمولی یعقوب بن إبراهیم البختیاری الحویزی المتوفّی حدود سنة (1150).
87- شرح زبدة الأصول، للشیخ مهدی بن الحسین بن محمد ملّا کتاب النجفی.
88- شرح زبدة الأصول، للسید علی بن محمد باقر الموسوی الخونساری من أعلام القرن ال (13).
89- شرح زبدة الأصول، للشیخ نور الدین علی بن هلال الجزائری.
90- شرح زبدة الأصول، للشیخ محمدبن علیّ الحرفوشی العاملی المتوفّی سنة (1059) علی ما فی سلافة العصر «1».
91- شرح زبدة الأصول، للمولی محمد علی الکربلائی- فارسیّا-، فرغ منه ثامن محرّم سنة (1196).
92- شرح زبدة الأصول، للمولی مهدی السبزواری الحکیم المتوفّی (1289).
93- شرح زبدة الأصول، للمیرزا أبی القاسم ابن المولی حسن القمّی المتوفّی (1231).
94- شرح زبدة الأصول، للسیّد علاء الدین حسین بن رفیع الدین محمد الحسینی الآملی المعروف بخلیفة سلطان المتوفّی سنة (1064).
______________________________
(1). سلافة العصر: ص 316.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:355
95- شرح زبدة الأصول، للسید محمد حسین ابن السید بنده حسین حفید سیدنا دلدار علی النقویّ الهندی المتوفّی سنة (1325)- مطبوع.
96- شرح زبدة الأصول، للسید علیّ النقی ابن السید جواد أخی سید الطائفة بحر العلوم المتوفّی سنة (1249).
97- شرح زبدة الأصول، للشیخ محمد بن خلف التستری البلادی البحرانی.
98- شرح زبدة الأصول، للسید مصطفی ابن السید محمد هادی حفید سیدنا دلدار علی النقویّ الهندی المتوفّی سنة (1323).
99- شرح زبدة الأصول، للمولی محمد باقر بن محمد مؤمن الخراسانی السبزواری صاحب الذخیرة المتوفّی سنة (1090).
100- شرح زبدة الأصول، للسیّد بدر الدین العاملی من تلمذة المترجم له.
101- شرح زبدة الاصول، لآقا محمد تقی ابن آقا محمد جعفر ابن آقا محمد علیّ الکرمانشاهی المتوفّی فی النجف الأشرف سنة (1299).
102- شرح زبدة الأصول، للسید محمد جواد ابن السید هاشم التوبلی البحرانی.
103- شرح زبدة الأصول، للشیخ حبیب ابن الشیخ محمد حسن آل محبوبة النجفی المتوفّی سنة (1336).
104- شرح زبدة الأصول، للمولوی حمد اللَّه بن فضل اللَّه بن شکر اللَّه السندیلویّ.
105- شرح زبدة الأصول، للمیرزا زین العابدین بن أبی القاسم جعفر الموسوی الخونساری الأصفهانی والد صاحب روضات الجنّات المتوفّی حدود سنة (1272).
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:356
106- شرح زبدة الأصول، للشیخ عبد العلی بن محمد حسین.
107- شرح زبدة الأصول، للمولی علی الآرانی من معاصری شیخ الطائفة الأنصاری.
108- شرح زبدة الأصول، للسید محمد ابن سیدنا دلدار علی النقوی الهندی المتوفّی سنة (1284).
109- شرح زبدة الأصول، للسید علی محمد ابن السید محمد حفید سیدنا دلدار علی الهندی المتوفّی سنة (1312).
110- شرح زبدة الأصول، لمیرزا إبراهیم بن أبی الفتح الزنجانی المتوفّی (1350)، فارسی.
111- شرح زبدة الأصول، لمیرزا محمد بن سلیمان التنکابنی صاحب قصص العلماء المتوفّی حدود سنة (1310).
112- نظم زبدة الأصول، للشیخ أسد اللَّه البغدادی ابن الحاج إسماعیل الدزفولی المتوفّی سنة (1237).
113- نظم زبدة الأصول، للسید میرزا قوام الدین محمد الحسینی السیفی نظمه سنة (1104) و أرّخه بقوله:
فی مائة و أربع و الألف فی‌ألف و واحد بمعناها یفی
114- نظم زبدة الأصول، للشیخ أحمد بن صالح البحرانی المتوفّی سنة (1315) سمّاه بالعمدة.
قال الحاج مفضل ابن الحاج حسب اللَّه یثنی علی زبدة شیخنا البهائی:
فیا درَّةً قد ساد فیها محمدٌو زبدة ألفاظٍ صفت و فصولُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:357 حوت من قوانین العلوم وجیزهامعانٍ و أضحت للأصول أصولُ
یوجد علی الزبدة الموجودة بخطّه المؤرّخ ب (1098) فی مکتبة الإمام أمیر المؤمنین بالنجف الأشرف.

الفوائد الصمدیّة

115- شرح الفوائد الصمدیّة للسیّد علی خان المدنی صاحب سلافة العصر کبیر و صغیر.
116- شرح الفوائد، للمولی أحمد بن محمد علی الأصفهانی البهبهانی.
117- شرح الفوائد، للشیخ محمد بن علی الحرفوشی العاملی المتوفّی سنة (1059).
118- شرح الفوائد، للسید بهاء الدین محمد بن محمد باقر الحسینی النائینی المختاری معاصر شیخنا الحرّ العاملی.
119- شرح الفوائد، للشیخ محمد مؤمن بن محمد قاسم الجزائری الشیرازی، یسمّی بالفوائد البهیّة.
120- شرح الفوائد، للمیرزا محمد بن سلیمان التنکابنی صاحب قصص العلماء.
121- شرح الفوائد، للسید حسین ابن السید علیّ الحسینی الهمدانی المعاصر.
122- شرح الفوائد، للحاج الشیخ جواد ابن المولی محرَّم علی بن کلب قاسم الطارمی المتوفّی بزنجان سنة (1325)، فارسی.
123- شرح الفوائد، لمیرزا محمد بن عبد الوهّاب الهمدانی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:358

مفتاح الفلاح‌

124- شرح مفتاح الفلاح، للشیخ سلیمان بن عبد اللَّه بن علی البحرانی المتوفّی سنة (1121).
125- شرح مفتاح الفلاح، للشیخ محمد بن سلیمان التنکابنی مؤلف قصص العلماء.
126- شرح مفتاح الفلاح، لآقا جمال الدین محمد ابن آقا حسین الخونساری المتوفّی سنة (1125).
127- ترجمة مفتاح الفلاح بالفارسیّة، للمولی صدر الدین محمد التبریزی تلمیذ المترجم له.
128- ترجمة مفتاح الفلاح، للسید أبی المظفّر محمد جعفر الحسینی.
129- ترجمة مفتاح الفلاح، لآقا جمال الدین الخونساری المتوفّی سنة (1125).
130- حاشیة علی مفتاح الفلاح، للمولی إسماعیل بن محمد حسین الخواجوئی الأصفهانی المتوفّی سنة (1173).
و للسید علی خان المدنی المترجم له فی هذا الجزء فیما یأتی، علی ظهر نسخة من مفتاح الفلاح:
علیک بمفتاح الفلاحِ فإنّه‌لأبوابِ طاعاتِ المهیمنِ مفتاحُ
یضی‌ء به نور الهدی فکأنّه‌لقارئهِ فی ظلمةِ اللیل مصباحُ
فلا برحت تغشی من اللَّه رحمةٌمؤلّفَهُ ما لاح فی الأفق إصباحُ «1»
______________________________
(1). کذا أفاده الأستاذ حسین علی محفوظ الکاظمی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:359

ألغاز البهائی‌

131- شرح لغز زبدة الأصول یسمّی بمشکاة العقول، للشیخ محمد مؤمن الجزائری المتوفّی عهد نادر شاه الأفشار، المترجم له فی القرن ال (12) من شعراء الغدیر.
132- شرح لغز الزبدة، لمیرزا إبراهیم بن أبی الفتح الزنجانی المتوفّی سنة (1350)، فارسیاً.
133- شرح لغز الزبدة، لمیرزا محمد بن سلیمان صاحب قصص العلماء.
134- شرح لغز الکشّاف، للمولی محمد مهدی بن علی أصغر القزوینی.
135- شرح لغز النحو، للشیخ محمد صادق التویسرکانی.
136- شرح لغز القانون، للحاج محمد تقی الشیرازی الشهیر بالحاج آقا بابا الطیب.
137- شرح لغز القانون، للمولی محمد سلیم الرازی، ألّفه سنة (1060).

الوجیزة

138- شرح الوجیزة، للمولی محمد بن سلیمان مؤلّف قصص العلماء.
139- شرح الوجیزة، لسیدنا أبی محمد الحسن صدر الدین الکاظمی المتوفّی سنة (1354).

وسیلة الفوز

140- شرح قصیدة وسیلة الفوز و الأمان، للشیخ أحمد بن علی المنینی من أعلام العامّة، مطبوع.
141- شرح قصیدة الوسیلة، للشیخ جعفر ابن الحاج محمد النقدی الموسوم
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:360
بمنن الرحمن، طبع فی مجلّدین.

تهذیب البیان‌

142- شرح تهذیب البیان، للشیخ محمد بن علی بن محمد الحرفوشی العاملی المتوفّی سنة (1059).
143- شرح تهذیب البیان، للسید نعمة اللَّه الجزائری المتوفّی سنة (1112).
144- تعلیقة علی حاشیة البیضاوی، للشیخ میرزا محمد بن محمد رضا القمّی، من تلامذة العلّامة المجلسی و قد أثنی علیه شیخه.
145- تعلیقة تهذیب الأصول لصاحب القوانین المیرزا أبو القاسم القمّی المتوفّی سنة (1231).
144- تعلیقة الحبل المتین، للشیخ خیر الدین بن عبد الرزّاق نزیل شیراز من أحفاد شیخنا الشهید الثانی من معاصری المترجم له، علّقها علیه حین أرسله إلیه الشیخ لیطالعه.
145- نظم رسالة الأسطُرلاب، للسید میرزا قوّام الدین محمد الحسینی السیفی القزوینی.
146- ترجمة الکشکول، للشیخ أحمد العاملی.

أدبه الرائق:

کان المترجم له شیخنا- البهائی- علی توغّله فی العلوم، و أنظاره العمیقة فیها، غیر تارک لمحاولة الأدب، و نضد القریض باللغتین: العربیّة و الفارسیّة، و إنّک تجد کثیراً من شعره مبثوثاً فی المعاجم و من ذلک قوله:
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:361 یا کراماً صبرُنا عنهم مُحالْ‌إنّ حالی بعدکم فی شرِّ حالْ
إن أتی من حیّکم ریحُ الشمالْ‌صرتُ لا أدری یمینی من شمالْ
***
حبّذا ریحٌ سری من ذی سلمْ‌عن ربی نجد و سلعٍ و العلمْ
أذهبَ الأحزانَ عنّا و الألمْ‌و الأمانی أُدرِکتْ و الهمُّ زالْ
***
یا أخلّائی بحزوی و العقیقْ‌لا یطیق الهجرَ قلبی لا یطیقْ
هل لمشتاقٍ إلیکم من طریقْ‌أم سددتم عنه أبوابَ الوصالْ
***
لا تلومونی علی فرط الضجرْلیس قلبی من حدیدٍ أو حجرْ
فات مطلوبی و محبوبی هجرْو الحشا فی کلِّ آنٍ باشتعالْ
***
من رأی وجدی لسکانِ الحجونْ‌قال ما هذا هوی هذا جنونْ
أیّها اللوّامُ ما ذا تبتغونْ‌قلبیَ المضنی و عقلی ذو اعتقالْ
***
یا نزولًا بین سلعٍ و الصفایا کرامَ الحیّ یا أهل الوفا
کان لی قلبٌ حمولٌ للجفاضاع منّی بین هاتیک التلالْ
***
یا رعاک اللَّهُ یا ریح الصباإن تجُز یوماً علی وادی قُبا
سل أُهیل الحیِّ فی تلک الرُّبی‌هجرُهمْ هذا دلالٌ أم ملالْ
***
جیرةٌ فی هجرِنا قد أسرفواحالنا من بعدِهم لا یوصفُ
إن جفوا أو واصلوا أو أتلفواحبّهم فی القلبِ باقٍ لا یزالْ
***
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:362 هم کرامٌ ما علیهم من مزیدْمن یمُت فی حبِّهم یمضی شهیدْ
مثلَ مقتولٍ لدی المولی الحمیدْأحمدیّ الخلق محمود الفعالْ
***
صاحب العصر الإمام المنتظرْمن بما یأباه لا یجری القدرْ
حجّة اللَّه علی کلِّ البشرْخیر أهل الأرض فی کلّ الخصالْ
***
من إلیه الکون قد ألقی القیادْمجریاً أحکامه فیما أرادْ
إن تزل عن طوعِهِ السبعُ الشدادْخرَّ منها کلُّ سامی السمک عالْ
***
شمسُ أوجِ المجد مصباحُ الظلامْ‌صفوةُ الرحمنِ من بین الأنامْ
الإمامُ ابنُ الإمامِ ابنِ الإمامْ‌قطبُ أفلاک المعالی و الکمالْ
***
فاقَ أهلَ الأرضِ فی عزٍّ و جاهْ‌و ارتقی فی المجد أعلی مرتقاهْ
لو ملوکُ الأرضِ حلّوا فی ذراهْ‌کان أعلی صفّهم صفّ النعالْ
***
ذو اقتدارٍ إن یشأ قلبَ الطباعْ‌صیّر الإظلام طبعاً للشعاعْ
و ارتدی الإمکان بُرد الامتناعْ‌قدرةٌ موهوبةٌ من ذی الجلالْ
***
یا أمین اللَّهِ یا شمسَ الهدی‌یا إمامَ الخلقِ یا بحرَ الندی
عجِّلن عجِّل فقد طالَ المدی‌و اضمحلَّ الدینُ و استولی الضلالْ
***
هاکها مولایَ یا نعمَ المجیرْمن موالیک البهائیّ الفقیرْ
مدحةً یعنو لمعناها جریرْنظمها یزری علی عقد اللآلْ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:363
و له حینما یمّم مشهد الإمامین العسکریّین بسرّمن‌رأی:
أسرعِ السیرَ أیّها الحادی‌إنَّ قلبی إلی الحمی صادی
و إذا ما رأیتَ من کثبٍ‌مشهدَ العسکریِّ و الهادی
فالثمِ الأرضَ خاضعاً فلقدنلتَ و اللَّهِ خیرَ إسعادِ
و إذا ما حللتَ نادیهم‌یا سقاه الإله من نادی
فاغضضِ الطرفَ خاضعاً ولِهاًو اخلعِ النعل إنّه الوادی «1»
و له:
و ثورین حاطا بهذا الوری‌فثورُ الثریّا و ثور الثری
و هم تحت هذا و من فوق ذاحمیرٌ مسرَّجةٌ فی قری
نظم بهذین البیتین ما فی شعر الحکیم عمر الخیّام «2» من قوله بالفارسیّة:
یک گاو در آسمان و نامش پروین‌یک گاو دگر نهفته در زیر زمین
چشم خردت گشای چون أهل یقین‌زیر و زبر دو گاو مشتی خر بین
و له ممّا کتب إلی والده سنة (989) و هو فی هراة:
یا ساکنی أرض الهراة أما کفی‌هذا الفراقُ بلی و حقّ المصطفی
عودوا فربعُ صبری قد عفاو الجفنُ من بعد التباعد ما عفا
خیالکم فی بالی‌و القلبُ فی بلبالِ
إن أقبلت من نحوکمْ ریحُ الصباقلنا لها أهلًا و سهلًا مرحبا
______________________________
(1). إشارة إلی ما خوطب به موسی الکلیم علیه السلام من قوله تعالی: (و اخْلَعْ نَعلَیکَ إِنَّکَ بِالوَادِ المُقَدَّسِ طُوَی). (المؤلف)
(2). أبو الفتح النیسابوری من معاصری أبی حامد الغزالی، توفّی سنة 517. طبعت رباعیّاته فی أرجاء الدنیا عدة مرّات. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:364 و إلیکمُ قلبُ المتیّمِ قد صباو فراقُکمْ للروح منه قد سبا
و القلبُ لیس بخالی‌من حبِّ ذات الخالِ
یا حبْذا ربعُ الحمی من مربعِ‌فغزالُه شبَّ الغضا فی أضلعی
لم أنسه یومَ الفراقِ مودّعی‌بمدامع تجری و قلبٍ موجعِ
و الصبُّ لیس بسالِ‌عن ثغرِه السلسالِ
و ذکر الخفاجی فی ریحانة الألباء «1» من رباعیّاته قوله:
أغتصُّ بریقتی کحسی الحاسی‌إذ أذکره و هو لعهدی ناسی
إن متُّ و جمرةُ الهوی فی کبدی‌فالویلُ إذاً لساکنی الأرماسِ
و قوله:
کم بتّ من المسا إلی الإشراقِ‌من فرقتِکم و مُطربی أشواقی
و الهمُّ منادمی و نُقلی سهری‌و الدمعُ مُدامتی و جفنیَ الساقی
و قوله:
لا تبکِ معاشراً نأی أو ألفاالقوم مضوا و نحن نأتی خلفا
بالمهلةِ أو تعاقبٍ نتبعهم‌کالعطف بثمَّ أو کعطفٍ بالفا
و قوله:
من أربعةٍ و عشرةٍ أمدادی‌فی ستّ بقاعٍ سکنوا یا حادی
فی طیبة و الغری و سامرّاءفی طوس و کربلا و فی بغدادِ
و قوله:
للشوق إلی طیبة جفنی باکی‌لو صار مقامی فلک الأفلاکِ
______________________________
(1). ریحانة الألباء و زهرة الحیاة الدنیا: ص 211- 214.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:365 أستنکف إن مشیتُ فی روضتِهافالمشی علی أجنحة الأملاکِ
و قوله:
هذا النبأُ العظیمُ ما فیه کلامْ‌هذا لملائکِ السمواتِ إمامْ
من یمّم بابَه یَنَلْ مطلبه‌من طافَ به فهو علی النارِ حرامْ و قوله:
هذا حرمٌ بفضلِهِ العقلُ أقرْفیه لملائکِ السمواتِ مقرْ
کلّ منهم یقول یا زائرأبشر فلقد نجوت من نار سقرْ
و قوله:
یا ریحُ إذا أتیتَ دارَ الأحبابْ‌قبِّل عنّی ترابَ تلک الأعتابْ
إن هم سألوا عن البهائیِّ فقلْ‌قد ذاب من الشوقِ إلیکم قد ذابْ
و قوله:
یا ریح أقصّ قصة الشوق إلیکْ‌إن جئت إلی طوس «1» فباللَّه علیکْ
قبّل عنّی ضریحَ مولای و قلْ‌قد مات بهائیک من الشوق إلیکْ
و قوله:
أهوی رشأً عرّضنی للبلوی‌ما عنه لقلبی المعنّی سلوی
کم جئتُ لأشتکی فمذ أبصرنی‌من لذّةِ قربهِ نسیت الشکوی
و قوله:
یا غائب عن عینیّ لا عن بالی‌القربُ إلیک منتهی آمالی
______________________________
(1). فی النسخة: طرسو: أعدّه من جنایات ید الطباعة و النشر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:366 أیّام نواک لا تسل کیف مضتْ‌و اللَّهِ مضتْ بأسوأ الأحوالِ الغدیر، العلامة الأمینی ج‌11 366 أدبه الرائق: ..... ص : 360
السلافة «1» هکذا:
یا بدرَ دجیً خیاله فی بالی‌مذ فارقنی و زاد فی بلبالی
أیّامُ نواک لا تسل کیف مضت‌و اللَّهِ مضت بأسوأ الأحوال
و ذکر له السید فی السلافة «2» قوله:
یا بدرَ دجیً بوصِلِه أحیانی‌إذ زارَ و کم بهجرِه أفنانی
باللَّه علیک عجّلنْ سفکَ دمی‌لا طاقةٌ لی بلیلةِ الهجرانِ
و قوله:
لمّا نظر الجسم نحیفاً نهکامن فرقته رقَّ لضعفی و بکی
و ارتاح و قال لی أما قلت لکاما یمکنک الفراق ما یمکنکا و قوله:
یا بدرَ دجیً فراقُهُ الجسمَ أذابْ‌قد ودّعنی فغابَ صبری إذ غابْ
باللَّهِ علیکَ أیَّ شی‌ء قالت‌عیناکَ لقلبی المعنّی فأجابْ
و ذکر له السید العطّار قدس سره فی الرائق قوله یمدح به النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم:
إلیک جمیعُ الکائناتِ تشیرُبأنَّک‌هادٍ منذرٌ و بشیرُ
و أنّک من نور الإله مکوَّنٌ‌علی کلِّ نورٍ من جلِالکَ نورُ
و روحُک روحُ القدسِ فیها منزّلٌ‌و قلبُکَ فی قلبِ الوجودِ ضمیرُ
و شخصُکَ قطبُ الکائنات فسرّهاعلی سرّه فی العالمین تدیرُ
______________________________
(1). سلافة العصر: ص 300.
(2). سلافة العصر: ص 301.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:367 نزلتَ من اللَّهِ العزیزِ بمنزلٍ‌یسیر إلیه الطرفُ و هو حسیرُ
و ذکر له السید المدنی فی السلافة «1» قوله:
خلّیانی و لوعتی و غرامی‌یا خلیلیَّ و اذهبا بسلامِ
قد دعانی الهوی فلبّاه لُبِّی‌فدعانی و لا تطیلا ملامی
إنَّ من ذاق نشوةَ الحبِّ یوماًلا یبالی بکثرةِ اللوّامِ
خامرت خمرةُ المحبّةِ عقلی‌و جرتْ فی مفاصلی و عظامی
فعلی الحلمِ و الوقارِ صلاةٌو علی العقل ألفُ ألفِ سلامِ
هل سبیلٌ إلی وقوفٍ بوادی الجزع یا صاحبیَّ أو إلمامِ
أیّها السائرُ الملحُّ إذا ماجئتَ نجداً فعُجْ بوادی الخزامِ
و تجاوز عن ذی المجازِ و عرِّجْ‌عادلًا عن یمین ذاک المقامِ
و إذا ما بلغتَ حزوی فبلّغْ‌جیرةَ الحیِّ یا أُخیَّ سلامی
و أنشدنْ قلبی المعنّی لدیهم‌فلقد ضاعَ بین تلک الخیامِ
و إذا ما رقّوا لحالی فسلْهم‌أن یمنّوا و لو بطیفِ منامِ
یا نزولًا بذی الأراکِ إلی کم‌تنقضی فی فراقِکمْ أعوامی
ما سرتْ نسمةٌ و لا ناحَ فی الدوح حمامٌ إلّا و حان حِمامی
أین أیّامُنا بشرقیِّ نجدٍیا رعاها الإلهُ من أیّامِ
حیث غصنُ الشبابِ غضٌّ و روض الیش قد طرّزَتْه أیدی الغمامِ
و زمانی مساعدٌ و أیادی الله- و نحو المنی تجرُّ زمامی
أیّها المرتقی ذری المجدِ فرداًو المرجّی للفادحاتِ العظامِ
یا حلیفَ الندی الذی جمعت فیه مزایا تفرّقت فی الأنامِ
نلتَ فی ذروةٍ الفخارِ محلّاعسِرَ المرتقی عزیزَ المرامِ
______________________________
(1). سلافة العصر: ص 293.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:368 نسبٌ طاهرٌ و مجدٌ أثیلٌ‌و فخارٌ عالٍ و فضلٌ سامِ
قد قرنّا مقالَکم بمقالٍ‌و شفعنا کلامَکم بکلامِ
و نظمنا الحصی مع الدرِّ فی سمط و قلنا العبیرُ مثلُ الرغامِ
لم أکن مقدماً علی ذا و لکن‌کان طوعاً لأمرِکم إقدامی
عمرک اللَّهُ یا ندیمیَ انشدْجارتی کیف تحسنین ملامی
و له و قد رأی النبیَّ صلی الله علیه و آله و سلم فی منامه قوله:
و لیلةٍ کان بها طالعی‌فی ذروة السعدِ و أوجِ الکمالْ
قصّر طیبُ الوصلِ من عمرِهافلم تکن إلّا کحلِّ العقالْ
و اتّصل الفجرُ بها بالعشاو هکذا عمرُ لیالی الوصالْ
إذ أخذت عینیَ فی نومِهاو انتبه الطالعُ بعد الوبالْ
فزرتُه فی اللیل مستعطفاًأفدیه بالنفسِ و أهلی و مالْ
و أشتکی ما أنا فیه البلی‌و ما ألاقی الیومَ من سوء حالْ
فأظهر العطفَ علی عبدِهِ‌بمنطقٍ یُزری بنظم اللآلْ
فیا لها من لیلةٍ نلتُ فی‌ظلامِها ما لم یکن فی خیالْ
أمست خفیفاتٍ مطایا الرجابها و أضحت بالعطایا ثقالْ
سُقِیتُ فی ظلمائِها خمرةًصافیةً صِرفاً طهوراً حلالْ
و ابتهجَ القلبُ بأهلِ الحمی‌و قرّتِ العینُ بذاک الجمالْ
و نلتُ ما نلتُ علی أنَّنی‌ما کنت أستوجبُ ذاک النوالْ
و لشیخنا البهائی فی مدح الکاظمیّة مشهد الإمامین الکاظم و حفیده الجواد علیهما السلام قوله:
أیا قاصد الزوراء عرِّج‌علی الغربیِّ من تلک المغانی
و نعلیک اخلعنْ و اسجد خضوعاًإذا لاحت لدیکَ القبّتانِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:369 فتحتَهما لعمرُک نار موسی‌و نورُ محمد متقارنانِ
و من شعره رائیّته المشهورة فی الإمام المنتظر صلوات اللَّه علیه تناهز (49) بیتاً، شرحها العلّامة المرحوم الشیخ جعفر النقدی بکتابه الموسوم بمنن الرحمن «1» فی مجلّدین طبع فی النجف الأشرف سنة (1344) و مستهلّ القصیدة:
سری البرقُ من نجدٍ فهیّجَ تذکاری‌و أجّجَ فی أحشائِنا لاهبَ النارِ
هذه القصیدة المهدویّة جاراها جمعٌ من الأعلام الشعراء منهم: العلّامة الأمیر السید علی بن خلف المشعشعی الحویزی بقصیدة مهدویّة مطلعها:
هی الدار ما بین العذیبِ و ذی قارِعنت غیرَ سحمٍ ماثلات و أحجارِ
و منهم: العلّامة الشیخ جعفر بن محمد الخطی معاصر شیخنا المترجم له، اجتمع معه فی اصفهان فأنشده الشیخ رائیّته و طلب منه معارضتها و أجّل مدّة، فاستأجل ثلاثاً ثم لم یقبل لنفسه إلّا فی المجلس فارتجل قصیدة أوّلها:
هی الدار تستسقیک مدمعَک الجاری‌فسقیاً فخیرُ الدمع ما کان للدارِ
و هی مذکورةٌ بتمامها فی الجزء الثانی من الرائق للعلّامة السید أحمد العطّار و ذکرها الشیخ جعفر النقدی فی منن الرحمن (1/ 41).
و منهم: الشاعر الفاضل علیّ بن زیدان العاملی المتوفّی (1260) بمعرکة و له عقب هنالک، جاری قصیدة شیخنا البهائی بقصیدة أوّلها:
حنانیک هل فی وقفةٍ أیّها الساری‌علی الدارِ فی حکمِ الصبابةِ من عارِ

لفت نظر:

قد یعزی فی غیر واحد من معاجم الأدب «2» إلی شیخنا البهائی:
______________________________
(1). منن الرحمن: 1/ 54.
(2). راجع سلافة العصر: ص 300 و غیره. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:370 لا یغرّنک من المرء قمیصٌ رقّعه
أو إزارٌ فوق کعب الساق منه رفعه
أو جبینٌ لاح فیه‌أثرٌ قد قلعه
و لدی «1» الدرهم فانظرغیّه أو ورعه هذا العزو لا یتمّ و إنَّما الأبیات لبعض الشعراء المتقدّمین ذکرها الغزالی المتوفّی قبل ولادة شیخنا البهائی بأربعمائة و سبع و أربعین سنة فی إحیاء العلوم «2» (2/ 73).
و ذکر السید فی السلافة «3» لشیخنا البهائی:
بالذی ألهم تعذیبی ثنایاک العذابا
ما الذی قالته عیناک لقلبی فأجابا
و هما من أبیات للصوری السابق ذکره، و قد نسبهما البهائیّ نفسه إلی الصنوبری، راجع ما أسلفناه فی (4/ 229).

ولادته:

ذکر شیخنا البحرانی فی لؤلؤة البحرین «4» (ص 20)، و الشیخ میرزا حیدر علی الأصبهانی فی إجازته الکبیرة، و غیر واحد من أصحابنا: أنّه ولد ببعلبک غروب یوم الخمیس لثلاث عشرة بقین من شهر المحرّم سنة (953)، و قال سیّدنا المدنی فی سلافة العصر «5»: مولده بعلبک عند غروب الشمس یوم الأربعاء لثلاث عشرة بقین من ذی
______________________________
(1). فی سلافة العصر: أرهِ بدل و لدی.
(2). إحیاء العلوم: 2/ 78.
(3). سلافة العصر: ص 301.
(4). لؤلؤة البحرین: ص 22 رقم 5.
(5). سلافة العصر: ص 290.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:371
الحجّة سنة (953)، و حکاه عنه المحبّی فی خلاصة الأثر «1»، لکن المعتمد علیه فی تاریخ ولادته ما وجده صاحب ریاض العلماء «2» من المنقول عن خطّ والده المقدّس الشیخ حسین من کتاب له ذکره فی ترجمته، و فیه ما نصّه: ولدت المولودة المیمونة بنتی لیلة الاثنین ثالث شهر صفر سنة خمسین و تسعمائة، و أخوها أبو الفضائل محمد بهاء الدین أصلحه اللَّه و أرشده عند غروب الشمس یوم الأربعاء سابع عشرین ذی الحجّة «3» سنة ثلاث و خمسین و تسعمائة.

وفاته:

قال السیّدان صاحبا السلافة «4» و الروضة البهیّة و الشیخ صاحب الحدائق فی لؤلؤة البحرین «5»: إنّه توفّی لاثنتی عشرة خلون من شوّال (1031) و قیل (1030) و عن العلّامة المجلسی الأوّل المتوفّی سنة (1070) فی شرح الفقیه: أنّه مات فی شوّال سنة (1030). و یقول ما فی أمل الآمل «6»: قد سمعنا من المشایخ أنّه مات سنة (1030)، فکأنَّ القول بوفاته سنة (1030) کان هو المعتمد علیه عند المشایخ، و أرّخها بثلاثین تلمیذه العلّامة الشیخ هاشم الأتکانی فی ظهر اثنا عشریّات أستاذه المترجم له، قرأها علیه سنة (1030) و أجاز له أستاذه فی شهر رجب و کتب إجازته علیه، و قال صاحب مفتاح التواریخ ما معناه: إنه توفی یوم الثلاثاء (12) شوّال سنة
______________________________
(1). خلاصة الأثر: 3/ 440.
(2). ریاض العلماء: 2/ 110.
(3). لا تنافی بین ما ذکره صاحب السلافة و ما ذکره والد المترجم من تاریخ لولادة المترجم له. فسابع عشرین ذی الحجة هو الیوم السابع عشر منه، فیکون قد بقی منه ثلاثة عشر یوماً، و هو التاریخ الذی ذکره صاحب السلافة و حکاه عنه المحبّی.
(4). سلافة العصر: ص 291.
(5). لؤلؤة البحرین: ص 22 رقم 5.
(6). أمل الآمل: 1/ 158 رقم 158.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:372
(1030). توفّی بأصبهان و نقل جثمانه قبل الدفن إلی مشهد الرضا عملًا بوصیته و دفن بها فی داره قریباً من الحضرة المشرّفة، و قد أُتیحت لی زیارته سنة (1348)، رثاه تلمیذه العلّامة الشیخ إبراهیم العاملی البازرونی بقوله:
شیخ الأنام بهاء الدین لا برحت‌سحائبُ العفو ینشیها له الباری
مولیً به اتّضحت سبلُ الهدی و غدالفقدِه الدینُ فی ثوبٍ من القارِ
و المجدُ أقسمَ لا تبدو نواجذه‌حزناً و شقّ علیه فضلَ أطمارِ
و العلمُ قد درست آیاتُه و عفتْ‌عنه رسومُ أحادیثٍ و أخبارِ
کم بکرِ فکر غدت للکون «1» فاقدةًما دنّستها الوری یوماً بأنظارِ
کم خرَّ لمّا قضی للعلم طود عُلًاما کنت أحسبه یوماً بمنهارِ
و کم بکته محاریبُ المساجدِ إذکانت تضی‌ء دجیً منه بأنوارِ
فاقَ الکرامَ و لم تبرح سجیّتُه‌إطعامَ ذی سغبٍ مع کسوة العاری
جلّ الذی اختار فی طوسٍ له جدثاًفی ظلِّ حامی حماها نجلِ أطهارِ
الثامنِ الضامنِ الجنّاتِ أجمعِهایومَ القیامةِ من جودٍ لزوّارِ

عثرة لا تقال:

لقد جاء الکاتب الفارسیّ سعید النفیسی فیما ألّفه من ترجمة حیاة شیخنا بهاء الملّة و الدین کحاطب لیل، فضمَّ إلی الدرّة بعرة، و أتی بأشیاء لا شاهد لها من التاریخ، و خفیت علیه حقائق ناصعة، فطفق یثبت التافهات بالأوهام، و یؤیّد مزاعمه بالمضحکات، فممّا باء بخزایته ما حسبه من أنَّ الشیخ عبد الصمد أخا الشیخ البهائی أکبر منه سنّا، و دعم هذه الدعوی بأنَّ الشیخ عبد الصمد توفّی قبل أخیه بعشر سنین، فکأنَّه یزعم أنَّ ترتیب الموت کترتیب الولادة، فکما أنَّ المولود أوّلا هو أکبر الإخوة فکذلک المتوفّی أوّلًا.
و بأنَّ الشیخ عبد الصمد کان یسمّی باسم جدِّه فلو کان البهائی أکبر الإخوة
______________________________
(1). کذا، و فی أمل الآمل: 1/ 25: للکف‌ء.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:373
لاختصَّ هو باسم جدّه و کان لأخیه اسم جدّه الأعلی. فکأنَّه یری ذلک مطّرداً فی الأسماء، و لکن متی اطّرد ذلک؟ و مّمن جاء النصُّ؟ و لما ذا هذا الإصرار و الدأب علیه؟ أنا لا أدری، و النفیسیّ أیضاً لا یدری، و والد الشیخین و ما ولد أیضاً لا یدرون.
و بأنَّ الشیخ عبد الصمد ما غادر عاملة مع أبیه لمّا سافر أبوه إلی البلاد الفارسیّة سنة (966) و إنّما صحبه الشیخ البهائی، و یظنُّ أنّه هرب إلی المدینة المنوّرة، فلو لم یکن أکبر من الشیخ البهائی لم یسعه أن یفارق أباه یوم فرَّ من الفتنة الواقعة بعاملة إلی إیران. و قد خفی علی المسکین أنَّ الشیخ عبد الصمد صحب أباه فی بطن أمِّه یوم غادر بلاده، و هو ولید إیران بقزوین بنصٍّ من أبیه الشیخ الحسین فی سنة الفتنة المذکورة (966)، و لم نعرف من أین أتی الرجل بفرار الشیخ عبد الصمد إلی المدینة سنة (966).
و بأنَّ الشیخ البهائی ألّف کتابه الفوائد الصمدیّة فی النحو باسم أخیه الشیخ عبد الصمد، و بطبع الحال أنّ الصغیر یسم تألیفه باسم الکبیر، و یندر خلاف ذلک إلّا من أناس حنّکهم ترویض النفس.
هکذا لفّق الرجل السفاسف فی إثبات مزعمته، فسوّد صحیفة تاریخه بما لا یقبله العقل و المنطق، و قد خفی علی المغفّل أنَّ الشیخ حسین والد الشیخین البهائی و أخیه أرّخ ولادتهما فی کتاب محکیّ عنه فی ریاض العلماء «1» فی ترجمته و لفظه: ولدت المولودة المیمونة بنتی لیلة الاثنین، ثالث شهر صفر سنة خمسین و تسعمائة. و أخوها أبو الفضائل محمد بهاء الدین أصلحه اللَّه و أرشده عند غروب الشمس یوم الأربعاء سابع عشرین ذی الحجّة سنة ثلاث و خمسین و تسعمائة .. و أختها أمّ أیمن سلمی بعد نصف اللیل سادس عشر محرّم سنة خمس و خمسین و تسعمائة. و أخوهم أبو تراب
______________________________
(1). ریاض العلماء: 2/ 110.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:374
عبد الصمد لیلة الأحد و قد بقی من اللیل نحو ساعة ثالث شهر صفر سنة ست و ستّین و تسعمائة فی قزوین. و ابن أخته السید محمد لیلة السبت ثامن عشرین صفر من السنة المذکورة فی قزوین. انتهی.
فالشیخ البهائی أکبر من أخیه الشیخ عبد الصمد رغم تلکم التلفیقات اثنی عشر عاماً و ستّة و ثلاثین یوماً. و کان للرجل أن یستفید کبر الشیخ البهائی من إجازة والده الشیخ حسین له و لأخیه من تقدیمه إیّاه بالذکر علی أخیه، قال: فقد أجزت لولدی بهاء الدین محمد و أبی رجب عبد الصمد حفظهم اللَّه تعالی بعد أن قرأ علیَّ ولدی الأکبر جملة کافیة جمیلة من العلوم العقلیّة و النقلیّة. إلی آخره.
و کذلک تقدیم مشایخ الإجازة ذکر الشیخ البهائی مهما ذکروه و أخاه فی إجازاتهم، و الاستدلال بمثل هذه کان خیراً له من أساطیره التی تحذلق بها.
و نحن فی هذا المقام نضرب صفحاً عن کلِّ ما هو من هذا القبیل فی صفحات کتابه التی شوّه بها سمعة التاریخ، و الذی یهمّنا الآن التعرّض لما تورّط به من التجرِّی علی علماء الدین و أساطین المذهب، و هو لا یزال یحاول ذلک فی حلّه و ترحاله، غیر أنّه حسب أنَّه وجد فسحةً لإبانة ما یدور فی خلده علی لسان شیخنا بهاء الملّة و الدین، و إن کان خاب فی ذلک و فشل، قال ما معناه: أمّا الإشارات التی توجد للبهائی فی مثنویّة (نان و حلوی) فی حقِّ المتشرِّعین المرائین فلم یرد بها السید الداماد، و إنّما أراد بها الفقهاء القشریّین الجامدین، المعجبین بالظواهر، المنکرین للتصوّف و الذوق، أمثال المولی أحمد الأردبیلی، و کانوا کثیرین فی عصره، و کان علی الضدِّ منهم السید الداماد الذی کان حکیماً مفکّراً و لم یکن فیه شی‌ءٌ ممّا ذکر. انتهی.
کبرت کلمة تخرج من أفواههم، و إنّی لمستعظمٌ جهل هذا الرجل المرکّب، فإنَّه لا یعرف شیئاً و لا یدری أنَّه لا یعرف، فطفق یقع فی عُمد المذهب حسبان أنَّه علم ما فاتهم، و حفظ ما أضاعوه، فذکر عداد مثل المحقّق الأردبیلی فی القشریِّین و الفقهاء
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:375
الظاهریّة، و هو ذلک الإنسان الکامل، فی علمه و دینه، فی آرائه الناضجة و أفکاره العمیقة، فی نفسیّاته الکریمة و ملکاته الفاضلة، فی دعوته الإلهیّة و خدماته للمذهب الحقِّ، فی عرفانه الصحیح و حکمته البالغة، و قصاری القول أنَّه جماع الفضائل، و مختبأ المآثر کلّها، ضع یدک علی أیّ من المناقب تجده شاهد صدق علی شموخ رتبته، و هاتفاً بسموّ مقامه، و تألیفاته الجلیلة هی البرهنة الصادقة لعلوّ کعبه فی العلوم کلّها معقولها و منقولها، و المأثور من غرائزه الکریمة أدلّاء حقّ علی تقدّمه فی المحاسن و محامد الشِّیَم نفسیّة و کسبیّة، و إنَّک لا تجد إنساناً یشکّ فی شی‌ء من ذلک بالرغم من هلجة هذا المؤرِّخ القشریِّ الجامد، و کأنّی بروحیّة المحقّق الأوحد الأردبیلی یخاطبه بقوله:
ما شیر شکاران فضای ملکوتیم‌سیمرغ بدهشت نگرد بر مگس ما
أو بقوله:
غنینا بنا عن کلِّ من لا یُریدناو إن کثرت أوصافه و نعوته
و من صدَّ عنّا حسبه الصدُّ و القلاو من فاتنا یکفیه أنّا نفوته
ثم أیّ تصوّف یرید الرجل فیما عابه من شیخنا العارف الإلهیّ؟ أ یرید ذلک المذهب الباطل الملازم للعقائد الإلحادیّة کالحلول و وحدة الوجود بمعناهما الکفریّ، و أمثالهما و التنصّل عن الطاعات بتحریف الکلم عن مواضعها، و تأویل قوله تعالی: (وَ اعْبُدْ رَبَّکَ حَتَّی یَأْتِیَکَ الْیَقِینُ) «1» بالرأی الفطیر؟ فحاشا شیخنا الأحمد و الأوحد و کلّ عالم ربّانیّ من ذلک، و إنَّما هو مذهبٌ یروق کلَّ شقیّ تعیس.
و إن کان یرید العرفان الحقّ و الذوق السلیم الذی کان یعتنقه الأوحدیّون من العلماء لدة شیخنا البهائی، و جمال الدین أحمد بن فهد الحلیّ، و زرافات من الأعاظم قبلهما و بعدهما، فإنّا نجلّ شیخنا الأردبیلی عن التنکّب عنه، بل یحقُّ علینا أن نعدّه من
______________________________
(1). الحجر: 99.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:376
مشیخة الطریقة و العرفاء بها، و ما یوجد فی کتابه حدیقة الشیعة من التندید بالصوفیّة فإنَّما هو موجّهٌ إلیهم بما ذکرناه أوّلًا. و لکن من أین عرف النفیسی الحقَّ و الباطل من قسمی التصوّف و العرفان و الکمیّة التی کانت عند شیخنا الأردبیلی؟ و هل هو من حقّه أو باطله؟ أنا لا أدری لکن اللَّه عالم بما تکنّه الصدور و إنَّ الرجل تقحّم غیر مستواه، و تطلّع إلی ما قصر عنه. رحم اللَّه امرأً عرف قدره و لم یتعدَّ طوره.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:377

82- الحرفوشی العاملی‌

اشارة

المتوفّی (1059)
یا وردةً من فوق بانه‌سرّ المحبّة من أبانَه
أخفیتُهُ جهدی و قدغلغلت فی قلبی مکانَه
و کتمت أمر صبابتی‌و سدلت أستارَ الصیانَه
ما کنت أحسبُ أن یکون الدمعُ یوماً ترجمانَه
لو لا وضوحُ الأمرِ ماأغری بنا الواشی لسانَه
و لوی عنانک عن شجٍ‌شوقاً إلیک لوی عنانَه
یا ظبیة البان التی‌عند القلوب لها مکانَه
قد أسکرَتْنی مقلتاک کأنَّ فی الأجفان حانَه «1»
و کرعت فی ماء الصّباففضحتَ لینَ الخیزرانَه
أجریت ذکرک فی الحمی‌و قد اجتلی طرفی جنانَه
فلوی القضیب معاطفاًنظم الندی فیها جمانَه «2»
و احمرَّ خدّ شقیقِهاو افترَّ ثغر الأقحُوانَه «3»
فکأنَّنی أجریتُ ذک- رَ المرتضی لذوی الدیانَه
______________________________
(1). الحان و الحانة: موضع بیع الخمر. (المؤلف)
(2). الجمان: اللؤلؤ، و الواحدة: جمانة. (المؤلف)
(3). الاقحُوان: نبات أوراق زهره [مفلّجة]. واحدته: أُقحُوانة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:378 غیث الإله و غوثه‌حیث الزمان یری الزمانَه «1»
کم أودع اللاجی إلیه من مخاوفِه أمانَه
و أسال فوق المرتجی‌سیل الحیا الساری بنانَه
أعطاه باریه التقرّبَ‌منه زلفی و المکانَه
فغدا القسیمَ بأمرِه‌یعطی الوری کلّا و شانَه
یوری معادیه لظی‌و یُری موالیه جنانه
سل عنه إن حمی الوطیسُ و أصعد الحامی دخانه
من یلتوی قرضابه «2»فیه التواء الأفعوانه
حتی یروّیه و یروی من دم الجانی سنانه
و ینکّص الرایاتِ تعثرُ بالجماجمِ من جبانه
و اسأل بخمٍّ کم له‌المختارُ من فضل أبانه
واهاً له لو أطلقت‌أعداؤه شوطاً عنانه

الشاعر

الشیخ محمد بن علی بن أحمد الحرفوشی «3» الحریری الشامی العاملی.
عبقریّ مقدّم من عباقرة العلم و الأدب، و أوحدیّ من أساطین الفضیلة، لم یتحلَّ بمأثرة إلّا و أتبعها بالنزوع إلی مثلها، و ما اختصَّ بأُکرومة إلّا و راقه أن یتطلّع إلی ما هو أرفع منها، حتی عادت الفضائل و الأحساب عنده کأسنان المشط، أو
______________________________
(1). الزمانة: العاهة. تعطیل القوی. (المؤلف)
(2). القرضاب: السیف القطاع. (المؤلف)
(3). نسبة إلی آل حرفوش المنسوبین إلی جدّهم الأعلی الأمیر حرفوش الخزاعی الذی عقدت له رایة بقیادة فرقة فی حملة أبی عبیدة بن الجرّاح علی بعلبک. أصلهم من خزاعة العراق. راجع أعیان الشیعة: 5/ 448 [2/ 216]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:379
خطوط الدائرة المنتهیة إلی مرکزها، و رأیت أنَّ أوسط من وصفه هو سیّدنا المدنی الشیرازی فی سلافة العصر (ص 315) قال:
منار العلم السامی، و ملتزم کعبة الفضل و رکنها الشامی، و مشکاة الفضائل و مصباحها، المنیر به مساؤها و صباحها، خاتمة أئمّة العربیّة شرقاً و غرباً، و المرهف من کهام الکلام شباً «1» و غرباً، أماط عن المشکلات نقابها، و ذلّل صعابها و ملک رقابها، و حلَّ للعقول عقالها، و أوضح للفهوم قیلها و قالها، فتدفّق بحر فوائده و فاض، و ملأ بفرائده الوطاب و الوفاض، و ألّف بتآلیفه شتات الفنون، و صنّف بتصانیفه الدرّ المکنون، إلی زهدٍ فاق به خشوعاً و إخباتاً، و وقار لا توازیه الرواسی ثباتاً، و تألّه لیس لابن أدهم غرره و أوضاحه، و تقدّس لیس للسریّ سرّه و إیضاحه. و هو شیخ شیوخنا الذی عادت علینا برکات أنفاسه، و استضأنا بواسطة من ضیا نبراسه. و کان قد انتقل من الشام إلی بلاد العجم، و قطن بها إلی أن وفد علیه المنون و هجم. فتوفّی بها فی شهر ربیع الثانی سنة تسع و خمسین و ألف.
و ترجم له شیخنا الحرّ العاملی فی أمل الآمل «2» و أثنی علیه بقوله: کان عالماً فاضلًا أریباً «3» ماهراً محقّقاً مدقّقاً شاعراً أدیباً منشیاً حافظاً، أعرف أهل عصره بعلوم العربیّة. قرأ علی السید نور الدین علی بن علی بن أبی الحسن الموسوی العاملیّ فی مکة جملة من کتب الخاصّة و العامّة، له کتبٌ کثیرة الفوائد.
و أطراه شیخنا العلّامة المجلسی فی بحار الأنوار «4» بکلمة سیدنا صاحب السلافة المذکورة. و عقود جمل الثناء علیه منضّدة فی صفحات المعاجم و کتب التراجم
______________________________
(1). جمع شباة، و هی من کل شی‌ء حدّ طرفه، و کذا الغَرْب.
(2). المطبوع فی آخر منهج المقال: ص 452 [1/ 162 رقم 167]. (المؤلف)
(3). فی المصدر: أدیباً.
(4). بحار الأنوار: 25/ 124 [109/ 115]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:380
حتی الیوم، و قد فصّلنا القول فی ترجمته فی کتابنا شهداء الفضیلة (ص 118) و ذکرنا هنالک فی (ص 160): أنَّ المترجم له قرأ علیه الشیخ علیّ زین الدین حفید الشهید الثانی، و یروی عنه السید هاشم الأحسائی کما فی المستدرک (3/ 406).

آثاره القیّمة:

1- طرائف النظام و لطائف الانسجام فی محاسن الأشعار.
2- اللآلئ السنیّة فی شرح الأجرومیّة، مجلّدان.
3- شرح شرح الکافیجی علی قواعد ابن هشام.
4- شرح شرح الفاکهی علی القطر.
5- شرح قواعد الشهید قدس سره.
6- شرح الصمدیّة فی النحو.
7- شرح التهذیب فی النحو.
8- شرح الزبدة فی الأصول.
9- مختلف النحاة فی النحو.
10- رسالة الخال.
11- دیوان شعره.
و قال صاحب الأمل «1» بعد عدِّ کتبه و رسائل متعدّدة: رأیته فی بلادنا مدّة ثم سافر إلی أصفهان، و لمّا توفی رثیته بقصیدة طویلة منها:
أقم مآتماً للمجد قد ذهب المجدُو جدّ بقلبی السوءُ و الحزنُ و الوجدُ
و بانت عن الدنیا المحاسنُ کلُّهاو حلَّ بها لون الضحی فهو مسودُّ «2»
و سائلةٍ ما الخطبُ راعَک وقعُه‌و کادت له الشمُّ الشوامخُ تنهدُّ
______________________________
(1). أمل الآمل: 1/ 163 رقم 167.
(2). فی المصدر: و حال بها لون الضحی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:381 و ما للبحارِ الزاخراتِ تلاطمتْ‌و أمواجُها أیدٍ و ساحلُها خدُّ
فقلت نعی الناعی إلینا محمداًفذاب أسیً من نعیه الحجرُ الصلدُ
مضی فائقَ الأوصافِ مکتملَ العُلی‌و من هو فی طرق السری العلَمُ الفردُ
فکم قلمٍ ملقیً من الحزن صامت‌فما عنده للصامتین له ردُّ
و طالب علمٍ کان مغتبطاً به‌کمغتنمٍ للوصل فاجأه الصدُّ
لقد أظلمت طرق المباحث بعده‌و کان کبدر التمِّ قارنه السعدُ
فأهل المعالی یلطمون خدودَهمْ‌و قد قلَّ فی ذا الرزء أن یُلطَمَ الخدُّ
لرزء الحریریّ استبان علی العُلی‌أسیً لم تکن لو لا المصابُ به یبدو
و شاعرنا- الحریریّ- مع أنّه ولید مهد العروبة، و رضیع ثدی مجدها المؤثّل، له فی الأدب و القریض یدٌ ناصعة، و فی علوم لغة الضاد تضلّع و تقدّم، قال سیدنا المدنی فی السلافة «1»: له الأدب الذی أینعت ثمار ریاضه، و تبسّمت أزهار حدائقه و غیاضه، فحلا جناها لأذواق الأفهام، و تنشّق عرفها کلّ ذی فهم فهّام. فمن مطربِ کلامِهِ الذی سجعت به علی أغصان أنامله عنادل أقلامه قوله مادحاً شیخه الشیخ شرف الدین الدمشقی سنة ستّ و عشرین و ألف:
إذا ما منحت جفونی القرارافمر طارق الطیف یدنی المزارا
فعلّک تثلجُ قلباً به‌تأجّجَ وجداً و زاد استعارا
و أنّی یزور فتیً قد براه‌سقامٌ یمضّ و لو زار حارا
خلیلیَ عرِّج علی رامةٍلأنظر سلعاً و تلک الدیارا
و عُج بی علی ربعِ من قد نأی‌لأسکبَ فیه الدموعَ الغزارا
فقلبیَ من منذ زمَّ المطیُ‌ترحّل عنّی إلی حیث سارا
فهل ناشدٌ لیَ وادی العقیق‌عنه فإنّی عدمت القرارا
______________________________
(1). سلافة العصر: ص 316.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:382 بروحی رشا فاتنٍ فاتکٍ‌إذا ما انثنی هام فیه العذاری
و لمّا رنا باللحاظ انبرت‌قلوبُ الأنامِ لدیه حیاری
و من عجبٍ أنّها لم تزل‌تعاقبُ بالحدّ و هی السکاری
و أعجبُ من ذا رأینا بهاانکساراً یقودُ إلیها انتصارا
و لم أرَ من قبلِه سافکاًدماءً و لم یخشَ فی القتلِ ثارا
یعیرُ الغزالةَ من وجهِهِ‌ضیاءً و یسلبُ منها النفارا
و یحمی بمرهفِ أجفانِه‌جنیّا من الورد و الجلّنارا
تملّکنی عنوةً و الهوی‌إذا ما أغارَ الحذارَ الحذارا
یرقُّ العذولُ إذا ما رأی‌غرامی و یمنحنی الاعتذارا
و من رشقته سهامُ اللحاظفقد عزَّ برءٌ و ناء اصطبارا
حنانیک لست بأوّل من‌دعاه الغرامُ فلبّی جهارا
و لا أنت أوّلُ صبٍّ جنی‌علی نفسه حین أضحی جبارا
ترفّق بقلبِکَ و استبقِهِ‌فقد حکم الوجد فیه و جارا
و عج عن حدیث الهوی و اقرعن‌إلی مدح من فی العُلی لا یجارا
إمامٍ توحّد فی المکرماتِ‌و نال المعالی و الافتخارا
و أدرک شأوَ العُلی یافعاًو ألبس شانیه منه الصغارا
سما فی الکلام إلی غایةٍو ناهیک من غایةٍ لا تُباری
مناقبه لا یطیق الذکیُ‌بیاناً لمعشارها و انحصارا
غدا کعبةً لاقتداء الوری‌و أضحی لباغی الکمال المنارا
إلیه المفاخر منقادةٌأبت غیره أن یکون الوجارا
هو البحر لا ینقضی وصفه‌فحدِّث عن البحر تلق الیسارا
إذا أظلم البحر عن فکرةٍتوقَّد عاد لدیه نهارا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:383 یفید لراجی المعالی عُلًاو یمنح عافی نداه النضارا
و بکرٌ تجرِّر أذیالهاإلیک دلالًا و تسعی بدارا
أتتک من الحسن فی مطرفٍ‌تثنّی قواماً أبی الاهتصارا
تضوع عبیراً و تختال فی‌ملابس وشی أبت أن تعارا
تشکّی إلیک زماناً جنی‌علیها بنوه و خانوا الذمارا
و همّوا بإطفاء مقباسهافلم یجدوا حین راموا اقتدارا
فباءوا بخفّی حُنین و قدعلاهم خسارٌ و نالوا بوارا
و کیف و أنت الذی قد قدحت‌زناداً ذکاها و أوریت نارا
فهاک عروساً ترجّی بأن‌یکون القبولُ لدیها نثارا
و منک إلیک أتت إذ غدت‌لها منشأً واضحاً و النجارا
و دُمْ واحدَ الدهرِ فردَ الوری‌تنال سموّا و تحوی وقارا
مدی الدهر ما لاح شمسُ الضحی‌و ناوحَ بلبلُ روضٍ هزارا
و واصل صبّا حبیبٌ و ماتذکّر نجداً فحنَّ ادِّکارا
و توجد فی السلافة «1» من شعره مائة و اثنان و عشرون بیتاً غیر ما ذکرناه. و ورث فضائله و مکارمه ولده الفاضل الصالح الشیخ إبراهیم بن محمد الحرفوشی نزیل طوس- مشهد الإمام الرضا علیه السلام- و المتوفّی بها سنة (1080) کما ذکره شیخنا الحرّ فی الأمل «2»، و قد قرأ علی أبیه و غیره.
______________________________
(1). سلافة العصر: ص 316- 323.
(2). أمل الآمل: 1/ 30 رقم 10.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:385

84- الشیخ حسین الکرکی‌

اشارة

المتوفّی (1076)
فخاض أمیرُ المؤمنین بسیفِهِ‌لظاها و أملاکُ السماءِ له جندُ
و صاح علیهم صیحةً هاشمیّةًتکاد لها الشمُّ الشوامخُ تنهدُّ
غمامٌ من الأعناق تهطلُ بالدماو من سیفِه برقٌ و من صوتِه رعدُ
وصیُّ رسولِ اللَّه وارثُ علمه‌و من کان فی خمٍّ له الحلُّ و العقدُ
لقد ضلَّ من قاس الوصیَّ بضدِّهِ‌و ذو العرش یأبی أن یکون له ندُّ
القصیدة «1»

الشاعر

الشیخ حسین بن شهاب الدین بن حسین بن خاندار «2» الشامی الکرکی العاملی، هو من حسنات عاملة، و من العلماء المشارکین فی العلوم المتضلّعین منها، أمّا حظّه من الأدب فوافر، و لعلّک لا تدری إذا سرد القریض أنّه هل نظم درّا، أو صاغ تبراً.
ذکره معاصره فی الأمل «3» و قال: کان عالماً فاضلًا ماهراً أدیباً شاعراً منشئاً
______________________________
(1). أخذناها من أمل الآمل [1/ 72 رقم 66] نقلها عن خطّ ناظمها. (المؤلف)
(2). فی خلاصة الأثر [2/ 90]: جاندار. (المؤلف)
(3). أمل الآمل: 1/ 70 رقم 66.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:396
من المعاصرین له کتبٌ منها: شرح نهج البلاغة، و عقود الدرر فی حلِّ أبیات المطوّل و المختصر، و حاشیة المطول، و کتاب کبیر فی الطبِّ، و کتاب مختصر فیه، و حاشیة البیضاوی، و رسائل فی الطبّ و غیره، و هدایة الأبرار فی أُصول الدین، و مختصر الأغانی، و کتاب الإسعاف، و رسالة فی طریقة العمل، و دیوان شعره، و أرجوزة فی النحو، و أرجوزة فی المنطق، و غیر ذلک. و شعره حسن جیّد خصوصاً مدائحه لأهل البیت علیهم السلام، سکن أصفهان مدّة، ثم حیدرآباد سنین و مات بها، و کان فصیح اللسان، حاضر الجواب، متکلّماً حکیماً، حسن الفکر، عظیم الحفظ و الاستحضار، توفّی فی سنة (1076) و کان عمره (68) سنة.
و بالغ فی الثناء علیه السید المدنی فی السلافة «1» (ص 355) و ممّا قال: طودٌ رسا فی مقرِّ العلم و رسخ، و نسخ خطّة الجهل بما خطَّ و نسخ. علا به من حدیث الفضل إسناده، و أقوی به من الأدب إقواؤه و سناده «2». رأیته فرأیت منه فرداً فی الفضائل وحیداً، و کاملًا لا یجد الکمال عنه محیداً. تحلّ له الحبی «3» و تعقد علیه الخناصر، أوفی علی من قبله و بفضله اعترف المعاصر. یستوعب قماطر العلم حفظاً بین مقروءٍ و مسموع، و یجمع شوارد الفضل جمعاً هو فی الحقیقة منتهی الجموع، حتی لم یر مثله فی الجدّ علی نشر العلم و إحیاء مواته، و حرصه علی جمع أسبابه و تحصیل أدواته. کتب بخطّه ما یکلُّ لسان القلم عن ضبطه، و اشتغل بعلم الطبِّ فی أواخر عمره، فتحکّم فی الأرواح و الأجساد بنهیه و أمره.
ثم ذکر انتقاله و تجوّله فی البلاد، و قدومه علی والده سنة أربع و سبعین،
______________________________
(1). سلافة العصر: ص 347- 359.
(2). أقوی: افتقر، الإقواء: هو المخالفة بین حرکة الروی المطلق بکسر و ضم، و السناد: هو اختلاف ما یراعی قبل الروی من الحرکات و حروف المد، و هما من عیوب الشعر. و العبارة کنایة عن تحقق الکمال للأدب بالمترجم له.
(3). الحُبی: جمع حبوه، یقال احتبی بالثوب إذا أداره علی ساقیه و ظهره و هو جالس.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:397
و وفاته یوم الاثنین لإحدی عشرة بقیت من صفر سنة ستّ و سبعین و ألف عن أربع و ستین سنة تقریباً «1».
و ذکر من شعره مائتین و واحداً و عشرین بیتاً. و منها قوله:
یا شقیق البدر أخفی‌فرعُک المسدولُ بدرکْ
فارحمِ العشّاقَ و اکشفْ‌یا جمیل الستر سترکْ
و قوله:
جودی بوصلٍ أو ببینِ‌فالیأسُ إحدی الراحتینِ
أ یحلُّ فی شرع الهوی‌أن تذهبی بدم الحسینِ
و قوله:
و لقد تأمّلت الزمانَ و أهلَهُ‌فرأیت نارَ الفضلِ فیهم خامده
فتنٌ تجوش و دولةٌ قد حازَهاأهلُ الرذالة و العقولِ الفاسده
فقلوبُهم مثلُ الحدید صلابةًو أکفُّهم مثلُ الصخور الجامده
فرأیت أنَّ الاعتزالَ سلامةٌو جعلتُ نفسی واو عمرو الزائده و من شعره المذکور فی أمل الآمل «2» قوله:
رضیت لنفسی حبَّ آل محمدٍطریقة حقٍّ لم یضع من یدینها
و حبّ علیٍّ منقذی حین یحتوی‌لدی الحشر نفسٌ لا یفادی رهینها
و قوله من قصیدة:
أبا حسنٍ هذا الذی أستطیعه‌بمدحک و هو المنهلُ السائغُ العذبُ
______________________________
(1). مرّ عن أمل الآمل أنّه توفّی عن (68) سنة.
(2). أمل الآمل: 1/ 73.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:398 فکن شافعی یوم المعاد و مونسی‌لدی ظلمات اللحد إذ ضمّنی التربُ
و من شعره قوله «1»:
ما لاح برقٌ من رُبی حاجرِإلّا استهلَّ الدمع من ناظری
و لا تذکّرت عهودَ الحمی‌إلّا و سارَ القلبُ عن سائری
أوّاه کم أحمل جور الهوی‌ما أشبهَ الأوّلَ بالآخرِ
یا هل تری یدری نئومُ الضحی‌بحالِ ساهٍ فی الدجی ساهرِ
تهبّ إن هبّت یمانیّةٌأشواقُه للرشأ النافرِ
یضربُ فی الآفاق لا یأتلی‌فی جوبها کالمثلِ السائرِ
طوراً تهامیّا و طوراً له‌شوقٌ إلی من حلَّ فی الحائرِ
کأنّ مما رابه قلبَه‌عُلِّق فی قادمتی طائر
و منها:
یطیب عیشی فی ربی طیبةٍبقرب ذاک القمرِ الزاهرِ
محمدِ البدرِ الذی أشرق الکونُ بباهی نورِهِ الباهرِ
کوّنه الرحمنُ من نورِهِ‌من قبلِ کونِ الفلکِ الدائرِ
حتی إذا أرسله للهدی‌کالشمسِ یغشی ناظر الناظرِ
أیّده بالمرتضی حیدرٍلیثِ الحروب الأروع الکاسرِ
فکان مذ کان نصیراً له‌بورک فی المنصور و الناصرِ
یجندلُ الأبطالَ یومَ الوغی‌بذی الفقارِ الصارمِ الباترِ
توجد ترجمة شاعرنا الحسین فی خلاصة الأثر (2/ 90- 94)، و ریاض الجنّة فی الروضة الرابعة لسیدنا الزنوزی، و إجازات البحار «2» (ص 125) لشیخنا العلّامة
______________________________
(1). أخذنا أبیاتاً منه من أمل الآمل [1/ 73] و عدّة أبیات من خلاصة الأثر [2/ 92]. (المؤلف)
(2). بحار الأنوار: 109/ 119.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:399
المجلسی، و روضات الجنّات «1» (ص 193، 557)، و تتمیم أمل الآمل لابن أبی شبانة، و نجوم السماء (ص 93)، و سفینة البحار (1/ 273) و أعیان الشیعة «2» (26/ 138- 156)، و الفوائد الرضویّة (1/ 135)، و شهداء الفضیلة (123)، و ذکره صاحب معجم الأطبّاء (ص 171) و أثنی علیه و قال: و ذکره البدیعیّ فی کتابه- ذکری حبیب- و قال فیه: هو ثانی أبی الفضل البدیع الهمدانی، و ثالث ابن الحجّاج و الواسانی، و قد دوّن مدائحه و سمّاها: کنز اللآلئ و جمع أهاجیه و وسمها ب: السلاسل و الأغلال، اشتغل بعلم الطبِّ فی آخر عمره. إلی آخره. رحم اللَّه معشر السلف.
______________________________
(1). روضات الجنّات: 2/ 338 رقم 216، 7/ 140 رقم 631.
(2). أعیان الشیعة: 6/ 137.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:401

85- القاضی شرف الدین‌

اشارة

المتوفّی (1079)
لو کان یعلم أنَّها الأحداقُ‌یوم النقا ما خاطر المشتاقُ
جهل الهوی حتی غدا فی أسره‌و الحبُّ ما لأسیرهِ إطلاقُ
یا صاحبیَّ و ما الرفیقُ بصاحبٍ‌إن لم یکن من دأبِه الإشفاقُ
هذا النقا حیث النفوسُ تباح و الألباب تشرقُ و الدماءُ تراقُ
حیث الظباءُ لهنَّ شوقٌ فی الهوی‌فیه لأربابِ العقولِ نفاقُ
و حذارِ من تلک الظباءِ فما لهافی الحبِّ لا عهدٌ و لا میثاقُ
کالبدرِ إلّا أنَّه فی تمّه‌لا یُختشی أن یعتریه محاقُ
کالغصنِ لکنْ حسنُهُ فی ذاتِه‌و الغصنُ زانت قدَّهُ الأوراقُ
مهما شکوتُ له الجفاءَ یقول لی‌ما الحبُّ إلّا جفوةٌ و فراقُ
أو أشتکی سهری علیه یقل متی‌نامت لمن حمل الهوی آماقُ
أو قلت قد أشرقتنی بمدامعی‌قال الأهلّة شأنُها الإشراقُ
کنت الخلیَّ فعرَّضتْنی للهوی‌یومَ النوی الوجناتُ و الأحداقُ
إلی أن قال:
و لقد أقولُ لعصبةٍ زیدیّةٍوخدتْ بهم نحو العراقِ نیاقُ
بأبی و بی و بطارفی و بتالدی‌من یمّموه و من إلیه تُساقُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:402 هل منّةٌ فی حمل جسمٍ حلّ فی‌أرضِ الغریّ فؤادُه الخفّاقُ
أسمعتُهمْ ذکرَ الغریِّ و قد سرتْ‌بعقولهم خمرُ السُّری فأفاقوا
حبّا لمن یسقی الأنامَ غداً و من‌تُشفی بتربِ نعالِه الأحداقُ
لمن استقامتْ علّةُ الباری به‌و علت و قامت للعلا أسواقُ
و لمن إلیه حدیثُ کلِّ فضیلةٍمن بعد خیرِ المرسلین یُساقُ
لمحطّمِ اللدنِ الرماح و قد غداللنقعِ من فوق الرماحِ رُواقُ
لفتی تحیّتُهُ لعظمِ جلالِهِ‌من زائریه الصمتُ و الإطراقُ
صنوُ النبیّ و صهره یا حبّذاالصنوان قد و شجتهما الأعراقُ
و أبو الأُلی فاقوا و راقوا الأُلی‌بمدیحهم تتزینّ الأوراقُ
انظر إلی غایاتِ کلِّ فضیلةٍأسواه کان جوادها السبّاقُ
و امدحه لا متحرّجاً فی مدحِهِ‌إذ لا مبالغةٌ و لا إغراقُ
ولّاه أحمدُ فی الغدیرِ ولایةًأضحت مطوَّقةً بها الأعناقُ
حتی إذا أجری إلیها طرفَهُ‌حادوه عن سنن الطریقِ و عاقوا
ما کان أسرعَ ما تناسوا عهده‌ظلماً و حلّت تلکم الأطواقُ
شهدوا بها یومَ الغدیر لحیدرٍإذ عمّ من أنوارها الإشراقُ
القصیدة «1»

الشاعر

القاضی شرف الدین الحسن ابن القاضی جمال الدین علی بن جابر بن صلاح ابن أحمد بن صلاح بن أحمد بن ناجی بن أحمد بن عمر بن حنظل بن المطهّر بن علی الهبلی «2» الخولانی الیمنی الصنعانی، أحد أعلام الیمن و أعیانها الأدباء، کان عالماً کاتباً
______________________________
(1). تجدها فی نسمة السحر فیمن تشیّع و شعر: ج 1 [مج 7/ ج 1/ 172]. (المؤلف)
(2). بفتح الهاء و الموحّدة بعدها، بیت کبیر من خولان. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:403
شاعراً، له دیوانٌ یسمّی بقلائد الجواهر، و فی نسمة السحر: إنّ الیمن لم تلد أشعر منه من أوّل الدهر إلی وقته، و من منثور کتاباته تقریظٌ علی سمط اللآلئ تألیف السید أبی الحسن «1» إسماعیل بن محمد و من شعره:
مشروطةٌ خطرت تُرَنِّحُ قامةًیخزی الذوابلَ لینُها و شطاطُها
قامت قیامةُ عاشقیها فی الهوی‌مذ أسفرت و بدت لهم أشراطُها توفّی بصنعاء و هو شابّ فی صفر سنة (1079) و رثاه والده و غیره.
و ذکره صاحب خلاصة الأثر و أطراه و أثنی علیه فی الکتاب (2/ 30)، و ذکر کثیراً من شعره و ممّا رواه قوله:
أین استقرَّ السفرُ الأوّلُ‌عمّا قریبٍ بهم ننزلُ
مرّوا سراعاً نحو دارِ البقاو نحن فی آثارِهمْ نرحلُ
ما هذه الدنیا لنا منزلًاو إنَّما الآخرةُ المنزلُ
قد حذّرتْنا من تصاریفِهالو أنّنا نسمعُ أو نعقلُ
یطیلُ فیها المرءُ آمالَه‌و الموتُ من دون الذی یأملُ
یحلو له ما مرَّ من عیشِهاو دونه لو عقلَ الحنظلُ
ألهته عن طاعةِ خلّاقِهِ‌و اللَّهُ لا یلهو و لا یغفلُ
یا صاح ما لذّة عیشٍ بهاو الموتُ ما تدری متی ینزلُ
یدعو لی الأحبابُ من بینِنایُجیبه الأوّلُ فالأوّلُ
یا جاهلًا یجهد فی کسبهاأغرّک المشرب و المأکلُ
و یا أخا الحرص علی جمعهامهلًا فعنها فی غدٍ تُسألُ
______________________________
(1). أحد أئمّة الیمن له شهرة طائلة بها، توفّی سنة 1079، توجد ترجمته فی خلاصة الأثر للمولی المحبّی: 1/ 416. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:404 لا تتعبنْ فیها و لا تأسفَنْ‌لما مضی فالأمرُ مستقبلُ
ما قولُنا بین یدی حاکمٍ‌یعدلُ فی الحکمِ و لا یعزلُ
ما قولُنا للَّهِ فی موقفٍ‌یخرسُ فیه المصقعُ المقولُ
و إن سُئلنا فیه عن کلِّ مانقولُ فی الدنیا و ما نفعلُ
ما الفوزُ للعالمِ فی علمِهِ‌و إنَّما الفوزُ لمن یعملُ
و قوله و فیه الجناس الکامل:
رویدک من کسبِ الذنوب فأنت لاتطیقُ علی نارِ الجحیمِ و لا تقوی
أ ترضی بأن تلقی المهیمنَ فی غدٍو أنت بلا علمٍ لَدَیک و لا تقوی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:405

86- السیّد أبو علیّ الأنسی‌

اشارة

المتوفّی (1079)
أمر اللَّه فی التنازع بالردّإلیه سبحانه و تعالی «1»
و إلی خیرِ خلِقِه سیّدِ الرسل و أزکاهمْ فعالًا و مقالا
فلما ذا غدا التنازع فی أمرٍ عظیمٍ قد خالفوه ضلالا
حکمت فی مقامِ خیرِ البرایاحین ولّی تیهاً رجالٌ رجالا
فأبن لی ما حال من خالف اللَّه‌و من صیّرَ الحرامَ حلالا
و اعرضِ القولَ فی الجوابِ علی ماأنزلَ اللَّهُ و اطرحِ الأقوالا
زعم النصَّ فی الوصیِّ خفیّامن رمی النصبُ أصغریه و غالا
و حدیث الغدیر یکفیه ممّاقال فیه محمدٌ و استقالا
غیر أنَّ الضغائن القرشیّات بها کانت اللیالی حبالا «2»

الشاعر

السید أبو علیّ أحمد بن محمد الحسنی الیمنی الأنسی «3» أحد أعیان الیمن
______________________________
(1). أشار إلی قوله تعالی: (فَإنْ تَنَازَعتُم فِی شَی‌ءٍ فَرُدُّوهُ الَی اللَّهِ وَ الرَّسُولِ) النساء: 59. (المؤلف)
(2). ذکرها صاحب نسمة السحر فی: ج 1 [مج 6/ ج 1/ ص 90]. (المؤلف)
(3). بفتح الهمزة و کسر النون نسبة إلی مخلاق [لعلّها مخلاف و هی الکورة أو المنطقة] أنس و هی مدینة معروفة بالیمن. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:406
و مؤلّفیها الأفاضل من الجارودیّة، ذکره صاحب نسمة السحر «1» (ج 1) و أطراه، و له شعر کثیر فی العقائد، و کان المتوکّل یتّقی لسانه، حتی إنّه دخل إلیه یوماً بالسودة، فجعل یعاتبه علی تقصیره فی حقّه فقضی له جمیع حوائجه، و قال: أنا لا استحلّ أن أردّ حاجةً واحدةً من حوائجک. فقال السید: و أحتاج إلی هذه الوسادة الهندیّة التی تحتک، فقام المتوکّل عنها و أخذها السید و مدحه بشعره، توفّی سنة (1079) و ورث أدبه الباهر ولده السید أحمد الآتی ذکره فی القرن الآتی.
______________________________
(1). نسمة السحر: مج 6/ ج 1/ 90.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:407

87- السید شهاب الموسوی‌

اشارة

المولود (1025)
المتوفّی (1087)
خلط الغرامُ الشجوَ فی أمشاجِهِ‌فبکی فخلتَ بکاه من أوداجهِ
إلی أن قال:
نورٌ مبینٌ قد أنار دُجی الهدی‌ظلم الضلالة فی ضیاء سراجهِ
و غدیر خمٍّ بعد ما لعبت به‌ریحُ الشکوک و آضَ من لجلاجهِ
أمطرتَه بسحابةٍ سمَّیتَهاخیرَ المقال و ضاق فی أمواجهِ
و أَبنْتَ فی نکتِ البیانِ عن الهدی‌فأریتَنا المطموسَ من منهاجهِ
و کذاک منتخبٌ من التفسیرِ لم‌تنسجْ یدا أحدٍ علی منساجهِ
هذه الأبیات توجد فی دیوانه (ص 140) من قصیدة تبلغ (40) بیتاً قالها سنة (1087) یمدح بها السید علی خان المشعشعی «1» و یذکر کتابه خیر المقال فی الإمامة و فیه ذکر حدیث غدیر خمّ، و المقرّظ کما تراه یثبت فی شعره حدیث الغدیر و یسمّی ورطات القالة حول دلالته شکوکاً، و لذلک ذکرناه فی عداد شعراء الغدیر.
______________________________
(1). تأتی ترجمته بعد هذه الترجمة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:408

الشاعر

السید شهاب بن أحمد بن ناصر بن حوزی بن لاوی بن حیدر بن المحسن بن محمد مهدی- المتوفّی فی شهر شعبان سنة (844)- ابن فلاح «1» بن مهدی بن محمد بن أحمد بن علیّ بن محمد بن أحمد بن الرضا بن إبراهیم بن هبة اللَّه بن الطیّب بن أحمد بن محمد بن القاسم بن محمد أبی الفخار بن أبی علی نعمة اللَّه بن عبد اللَّه بن أبی عبد اللَّه جعفر الأسود الملّقب بارتفاح «2» بن موسی بن محمد بن موسی بن أبی جعفر عبد اللَّه العولکانی «3» ابن الإمام موسی الکاظم علیه السلام، الحویزی.
کان المترجم له من عباقرة شعراء أهل البیت علیهم السلام، فخم اللفظ، جزل المعنی، قال السید ضامن بن شدقم فی تحفة الأزهار (ج 3): کان سیّداً جلیلًا، حسن الأخلاق، کریم الأعراق، فصیحاً أدیباً شاعراً. ثم ذکر نبذاً من شعره، و ذکره صاحب تاریخ آداب اللغة العربیّة «4» (3/ 280) و قال: إنَّه مشهورٌ برقّته. و قال البستانی فی دائرة المعارف «5» (10/ 589): إنّه من أعیان القرن الحادی عشر توفّی سنة (1082)، و کان له شعر رقیق، و سجع منسجم. و من شعره قوله:
و لی قمرٌ منیرٌ ضاع منّی‌بنقطة خاله المسکیّ نسکی
______________________________
(1). و فی نسخة: إنّ فلاحاً ابنٌ لأحمد من غیر واسطة، و فی نسخة السید ناجی: إنّ فلاحاً ابن محمد ابن أحمد. تحفة الأزهار. (المؤلف)
(2). فی عمدة الطالب ص 223: زنقاح و قال: جعفر الأسود الملقب زنقاحاً بن محمد بن موسی بن عبد اللَّه....
(3). فی تهذیب الأنساب ص 163، و الفخری فی أنساب الطالبیین ص 16، و لباب الأنساب: 1/ 283: العَوْکلانی، و یقال لعقبه العَوْکلانیّون و هی نسبة إلی موضع. راجع معجم البلدان: 4/ 169.
(4). مؤلفات جرجی زیدان الکاملة- تاریخ آداب اللغة العربیة-: مج 14/ 635.
(5). دائرة المعارف: 10/ 593.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:409 تقبّأ بالظلام لأجل خذلی‌و عمّم بالصباح لأجل هتکی
و له من قصیدة تُقرأ طولًا و عرضاً و طرداً و عکساً علی أنحاء شتّی:
فخرُ الوری حیدریٌّ عمَّ نائلُه‌فخرُ الهدی ذو المعالی الباهراتِ علی
نجم السها فلکیّاتٌ مراتبُه‌مأوی السنا نیّرٌ یسمو علی زُحَلِ
لیثُ الشری قبسٌ تهمی أناملُه‌غیث الندی موردٌ أشهی من العسلِ
بدر البها أُفقٌ تبدو کواکبُه‌شمسُ الدنا صبحُ لیلِ الحادثِ الجللِ
طود النهی عند بیتِ المالِ صاحبه‌سمطُ الثنا زینةُ الأجیالِ و الدولِ
و له دیوان معروف مطبوع فی مصر سنة (1221) مرّة، و سنة (1290) ثانیة، و (1302) أخری، و (1320) رابعة، و قد جمعه ولده السیّد معتوق فسمّی باسمه، و ترجم فی أوّله والده و ذکر أنّه ولد سنة (1025) و توفّی یوم الأحد (14) شوّال (1087) و هو أعرف بشؤون والده و حیاته و وفاته من البستانی الذی و هم فأرّخ وفاته بسنة (1082)، و أرّخها النبهانی فی المجموعة النبهانیّة «1» (4/ 15) بسنة (1087).
و ترجمه الإسکندری فی الوسیط (ص 315) و قال: شاعر العراق فی عصره، و سابق حلبته فی رقّة شعره، ولد سنة (1025) و نشأ بالبصرة، و بها تعلّم و تأدّب، و قال الشعر و أجاده، و کان فی نشأته فقیراً، فاتّصل بالسید علی خان أحد أُمراء البصرة من قبل الدولة الصفویّة الإیرانیّة، و کانت وقتئذٍ تملک العراق و البحرین، و مدحه مِدحاً رقیقةً، و أکثر شعره مقصورٌ علیه و علی آل بیته فغمره بإحسانه.
و ابن معتوق من کبار الشیعة لنشوئه فی دولة شیعیّة غالیة، فأفرط فی التشیّع فی شعره، و جاء فی مدح علیّ و الشهیدین بما یخرج عن حدّ الشرع و العقل، و یمتاز شعره بالرقّة و کثرة الاستعارات و التشبیهات حتی لتکاد الحقیقة تهمل فیه جملة. انتهی.
______________________________
(1). المجموعة النبهانیّة: 1/ 8.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:410
قال الأمینی: لم یکن شاعرنا أبو معتوق «1» العلویّ نسباً و مذهباً، العلویّ نزعةً و أدباً، ببدع من بقیّة موالی أهل بیت الوحی صلوات اللَّه علیهم و شعرائهم المقتصدین البعیدین عن کلّ إفراط و غلوّ، المقتصِّین أثر الشرع و العقل فی ولاء آل اللَّه، و مدیح فئة النبوّة، و حملة أعباء الخلافة، و کذلک الدولة الصفویّة العلویّة لم تکن کما حسبه الإسکندری غالیة فی التشیّع، و کلّ ما أثبته الشاعر و اعتقدت به دولة المجد الصفوی من فضائل لسروات المکارم من أئمّة الهدی صلوات اللَّه علیهم هی حقائق راهنة یخضع لها العقل، و لا یأباه المنطق، و هی غیر مستعصیة علی الأصول المسلّمة من الدین، و أمّا هذا الذی قذفه و إیّاهم من الغلوّ و الإفراط و الخروج عن حدِّ الشرع و العقل فإنَّما هو من وغر الصدر الذی لم یفتأ تغلی به مراجل الحقد منذ أمد بعید، و منذ تشظّی عن الحزب العلویّ خصماؤهم الألدّاء، فهملجوا مع الإفک، و ارتکضوا مع هلجات الباطل، و إلّا فهذا دیوان أبی معتوق بمطلع الأکمة من القارئ، و تلک صحیفة تاریخ الصفویّة البیضاء فی مقربة من مناظر الطالبین، و کلٌّ منهما علی ما وصفناه، لکنّ الإسکندری راقه القذف فقال، و لیست هذه بأوّل قارورة کسرت فی الإسلام، و نحن عرّفناک الفئة الغالیة، و أنّها غیر الشیعة، و اللَّه هو الحکم العدل.
______________________________
(1). یُعرف شاعرنا بابن معتوق، و أبو معتوق کنیته باسم ولده معتوق.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:411

88- السید علی خان المشعشعی‌

اشارة

المتوفّی (1088)
أرجو من الدهر الخؤون وداداو أری الخلیفَة یخلفُ الأوعادا
یا دولةً ما کنت أحسبُ أنّنی‌أشقی بها و غدا الشریف عمادا
و لعلّه مع لطفِه لم ینوِ لی‌خُلْفاً و لکن دهرُنا ما جادا
و إذا هبطتُ عن العلا بفضائلی‌فتعجّبوا ثم انظروا من سادا
یا درّةً بیعت بأبخسِ قیمةٍقد صادفت فی ذا الزمانِ کسادا
دهرٌ یحطّ الکاملین و یرفَعُ الأنذالَ و الأوباشَ و الأوغادا
لو کان فی ذا الدهرِ خیرٌ ما علاالتیمیُّ بعد المصطفی أعوادا
و یذادُ عنها حیدرٌ مع أنَّ خیرَ الخلقِ صرّح فی الغدیر و نادی
من کنت مولاه فذا مولاه من‌بعدی و أسمعَ بالندا الأشهادا
و إذا نظرتَ إلی البتولِ و قد غدتْ‌مغصوبةً بعد النبیِّ تلادا
و مصیبةُ الحسن الزکیّ و عزلُه‌تُبکی العیونَ و تُقرحُ الأکبادا
و المحنةُ العظمی التی ما مثلُهاقتل الحسین خدیعةً و عنادا
من بعد ما أن صرّعوا بالطفّ أنصاراً له بل قتّلوا الأولادا
و نساءُ آلِ محمدٍ مسبیّةٌتسری بها حمرُ النیاق وخادا
و یؤمّهم بقیودِه السجّادُ والرأس الکریم یشیّع السجّادا
و التسعةُ الأطهارُ ما قاسوا من الأضدادِ لمّا عاشروا الأضدادا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:412 ما بین مطرودٍ و مسمومٍ و مح- بوسٍ یعالج دهرَه الأقیادا
حقّقت ما أحدٌ من الأشراف حاز المکرماتِ و نال منه مرادا و له:
ألا حیّ طلعتها من المهاو حیّا الحیا «1» دارَها بالحمی
رأینا المها فدعانا الغرام‌فیا من رأی ماشیاً للشقا
حللنا الحُبا «2» إذ دعانا الهوی‌و لولا الهوی ما حللنا الحبا
طلعن فأطلعنَ سرَّ الدموع‌فقلت لسعد تری ما أری
فقال و قد مال فوق الرحال‌أتخفی علی العینِ شمسُ الضحی
مشَینَ الغداةَ برملِ العقیق‌فعطّرن ذاک الثری بالمشا
یقول بعد (26) بیتاً تشبیباً:
و إنّ غلاماً نماه الوصیُ‌و فیه عروقٌ من المصطفی
و فیه خصالٌ إذا ما نظرت‌أتته تراثٌ من المرتضی
جدیرٌ بأن یصطفیه الزمان‌عمیً بعیون زمانی عمی
و لکنْ زمانٌ بآلِ الرسولِ‌أساء و عن ضیمِهمْ ما نبا
و قد جار فی حکمه بالولیِ‌فما ذا تقول بأهل الولا
هُمُ حجّةُ اللَّهِ فی خلقِه‌هُمُ صفوةُ اللَّهِ من ذی الوری
هُمُ دوحةٌ فرعُها فی السماو مرکزُها بیتُ ربّ السما
فسل هل أتی هل أتت مدحةٌلغیرهمُ حبّذا هل أتی
و فی إنَّما جاء نصُّ الولاءلهم و سیعرفه من تلا
______________________________
(1). الحیا: الغیث.
(2). الحُبا: جمع حبوه، من احتبی الثوب.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:413 من الرجس طهّرهم ربُّهم‌و دلّت علیهم بذاک العبا
و کان الکساءُ لتخصیصِهمْ‌فطاب الکسا و الذی فی الکسا
لقد خُطَّ فی اللوح أسماؤهم‌و فی العرشِ قبل بدوِّ الضیا
بهمْ باهلَ الطهرُ أعداءه‌فما باهلوه و خافوا التوی «1»
إلی أن قال:
و شارکه بالذی اختصّه‌أخوه الذی خصّه بالإخا
فقسمة طوبی و نارُ العذابِ‌إلیه بلا شبهةٍ أو مرا
فإن کنت فی مریةٍ من علاه‌یخبِّرک عنه حدیثُ الشوا
و فی خصفِه النعلَ قد بیّنت‌فضیلتُه و تجلّی العمی
و فی أنت منّی «2» وضوحُ الهدی‌و تزویجه الطهر خیر النسا
و بعث براءة نصٌ علیه‌و أنَّ سواه فلا یُصطفی
و فی یوم خمٍّ أبان النبیُ‌موالاته برفیعِ الندا
فأوّلهم کان سلماً له‌و فادیه بالنفسِ لیل الفدا
و ناصره یوم فرَّ الصحابُ‌عنه فراراً کسربِ القطا
و هذه القصیدة الغرّاء تناهز مائة و عشرین بیتاً قد جمع سیدنا الحویزی فیها جملة من مناقب مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام کنزول هل أتی، و آیة إنّما ولیّکم اللَّه، و آیة التطهیر، و حدیث الکساء، و المباهلة، و المؤاخاة، و الطائر المشوی، و خصف النعل، و تزویج السیدة الطاهرة الصدّیقة، و بعث سورة البراءة، و غدیر خمّ، إلی غیر ذلک، و نحن أوقفناک فی أجزاء کتابنا هذا علی صحّة تلکم الأحادیث، و أنّها صحیحةٌ جاءت فی الصحاح و المسانید.
______________________________
(1). التَّوی: الهلاک.
(2). إشارة إلی
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «أنت منّی بمنزلة هارون من موسی إلَّا أنّه لا نبیّ من بعدی». الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:414

الشاعر

السید علی خان ابن السید خلف ابن السید عبد المطلب بن حیدر بن محسن بن محمد الملقّب بالمهدیّ ابن فلاح بن محمد بن أحمد بن علیّ بن أحمد بن رضا بن إبراهیم ابن هبة اللَّه بن الطبیب بن أحمد بن محمد بن القاسم بن أبی الطحان بن غیاث بن أحمد ابن الإمام موسی بن جعفر صلوات اللَّه علیهما المشعشعی الحویزی «1».
أحد حکّام الحویزة و أرباضها، تحلّی بقشائب أبراد العلم کما رفَّ علیه العلم فی میادین السباق، و حلبات الملک، و ازدان بعقود من الأدب الزاهی و قلائد من القریض الرائق، و قبل ذلک کلّه نسبه الوضّاح المتألّق بأواصر النبوّة، و عنصره الفائح من وشائج الإمامة، فهو بین ألق و عبق یضوع مع الصبا ندُّه، و یضی‌ء فی الصباح حدّه، کلّ ذلک مشفوعٌ بفضل متدفّق، و نوایا صالحة، و عقائد حقّة، بوّأته فی الغارب و السنام من مستوی المآثر و معقد العظمة، فلا یوجد فی عقیدته إلّا دین اللَّه الذی ارتضاه لعباده فی کلٍّ من التوحید و النبوّة و الإمامة، و بقیّة العقائد الصادقة، و قد امتاز بها عن بعض رجال بیته الذین اعتنقوا مقالات زائفة، و انحرفوا عن سویِّ الصراط بالأباطیل.
ذکره شیخنا الحرُّ فی أمل الآمل «2» و قال: کان فاضلًا عالماً شاعراً أدیباً جلیل القدر له مؤلّفات فی الأصول و الإمامة و غیرها.
و أثنی علیه صاحب ریاض العلماء «3» و قال: کان من تلامذة الشیخ عبد اللطیف ابن علیّ بن أبی جامع تلمیذ الشیخ البهائی. توفّی فی عصرنا و خلّف أولاداً ذکوراً
______________________________
(1). کذا سرد نسبه صاحب ریاض العلماء [4/ 77]. (المؤلف)
(2). أمل الآمل: 2/ 187 رقم 554.
(3). ریاض العلماء: 4/ 77.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:415
و إناثاً کثیرة، و قد أخذ حکومة تلک البلاد من أولاده واحداً بعد واحد إلی هذا الیوم و هو عام سبعة عشر و مائة بعد الألف، و کان بعض أولاده أیضاً مشتغلًا بتحصیل العلوم فی الجملة، و قد استشهد طائفة غزیرة من أولاده و أحفاده و أقربائه فی قضیّة محاربة صارت بین أعراب تلک البلاد و بین بعض أولاده الذی هو الآن حاکم بها. انتهی.
و ذکره بجمل الثناء علیه السید الجزائری فی الأنوار النعمانیّة «1».
یروی عن المترجم له الشیخ حسین بن محیی الدین بن عبد اللطیف بن أبی جامع، و یروی هو عن الشیخ علیّ زین الدین سبط الشهید الثانی کما فی المستدرک (3/ 406، 408).

آثاره فی العلم و الدین و الأدب:

1- النور المبین فی الحدیث، أربع مجلّدات. فی إثبات النصِّ علی أمیر المؤمنین علیه السلام، ألّفه سنة (1083).
2- تفسیر القرآن الکریم، أربع مجلّدات، بلغ إلی سورة الرحمن أسماه ب: منتخب التفاسیر.
3- خیر المقال شرح قصیدته المقصورة، أربع مجلّدات. فی الأدب و النبوّة و الإمامة.
4- نکت البیان، فی مجلّد.
5- مجموعة مشتملة علی طرائف المطالب التی أوردها فی مؤلّفاته الأربعة المذکورة، و قد انتخبها منها مع ضمّ سائر لطائف المقاصد، و أرسلها هدیّة للشیخ علی
______________________________
(1). الأنوار النعمانیة: 4/ 319.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:416
سبط الشهید الثانی إلی أصبهان. قال صاحب الریاض: و قد رأیتها فی جملة کتبه.
6- رسالة أخری قد أرسلها إلی الشیخ علی المذکور و قد صدّرها بالبحث عن حدیث الغدیر.
7- رسالة أخری أرسلها إلی الشیخ علی أیضاً فی شرح حدیث الأسماء. قال فی الریاض «1»: هی حسنة الفوائد جلیلة المطالب.
8- دیوان شعره الموسوم: خیر جلیس و نعم أنیس.
و من شعره قوله من قصیدة:
و لولا حسامُ المرتضی أصبح الوری‌و ما فیهمُ من یعبدُ اللَّهَ مسلما
و أبناؤه الغرُّ الکرامُ الأُلی بهم‌أنار من الإسلامِ ما کان مظلما
و أُقسمُ لو قالَ الأنامُ بحبِّهمْ‌لما خلقَ الربُّ الکریمُ جهنّما «2»
و ما منهمُ إلّا إمامٌ مسوّدٌحسامٌ سطا بحرٌ طما عارضٌ همی
و قوله من قصیدة:
فافزع إلی مدحِ الأمین فإنّمالأمانه البلدُ الأمینُ أمینُ
و أخیه وارثِ علمِه و وزیرِه‌و نصیرِه فی الحربِ و هو زبونُ «3»
و بنیه أقمار الهدی لولاهمُ‌لم یُعرَفِ المفروضُ و المسنونُ
و قوله من قصیدة:
و صیّرتُ خیرَ المرسلین وسیلتی‌و ألزمتُ نفسی صمتَها و وقارَها
و عترتُه خیرُ الأنامِ و فخرُهم‌أبت أن یشقَّ العالمون غبارَها
______________________________
(1). ریاض العلماء: 4/ 79.
(2). مأخوذ من حدیث نبویّ یأتی فی مسند المناقب و مرسلها إن شاء اللَّه تعالی. (المؤلف)
(3). الحرب الزبون: شدیدة تدفع بعضها بعضاً من الکثرة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:417
و قوله من قصیدة:
و صیّر وسیلتَک المصطفی‌الأمینَ أبا القاسمِ المؤتمنْ
و صنوَ الرسولِ و من قد علاعلی کتفِه یومَ کسرِ الوثنْ
و بضعَته و إمامی الشهیدَمن بعد ذکر إمامی الحسنْ
و بالعترةِ الغرِّ أرجو النجاةَفحبّهمُ لیَ أوفی الجننْ و والده السید خلف بن عبد المطلب کان کما فی أمل الآمل «1»، و روضات الجنّات «2» (ص 265): عالماً فاضلًا، و متکلّماً کاملًا، و أدیباً ماهراً، و لبیباً عارفاً، و شاعراً مجیداً و محدّثاً مفیداً، و محقّقاً جلیل المنزلة و المقدار.

و من تآلیفه القیّمة:

1- مظهر الغرائب، فی شرح دعاء عرفة للإمام السبط الشهید علیه السلام، عشرة آلاف بیت. قال شیخنا النوری فی المستدرک «3»: هو شاهد صدق علی ما قالوا فیه من العلم و الفضل و التبحّر بل و حسن السلیقة.
2- النهج القویم فی کلام أمیر المؤمنین علیه السلام، جمع فیه ما فات نهج البلاغة.
3- المودّة فی القربی فی فضائل الزهراء الصدّیقة و الأئمّة، کبیرٌ جدّا.
4- الحجّة البالغة، فی الکلام و إثبات الإمامة بالآیات و نصوص الفریقین.
5- سبیل الرشاد فی النحو و الصرف و الأصول و أحکام العبادات.
6- خیر الکلام فی المنطق و الکلام و إثبات إمامة کلّ إمام.
7- رسالة الاثنا عشریّة فی الطهارة و الصلاة.
8- فخر الشیعة فی فضائل أمیر المؤمنین علیه السلام.
______________________________
(1). أمل الآمل: 2/ 111 رقم 312.
(2). روضات الجنّات: 3/ 263 رقم 284.
(3). مستدرک الوسائل: 3/ 407.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:418
9- الحقّ الیقین، کتاب فی المنطق و الکلام کبیر.
10- سیف الشیعة فی الحدیث. کتاب کبیر.
11- سفینة النجاة فی فضائل الأئمّة الهداة.
12- البلاغ المبین فی الأحادیث القدسیّة.
13- رسالة دلیل النجاح، فی الدعاء.
14- دیوان شعر عربیّ، و آخر فارسیّ.
15- کتاب آخر، فی الدعاء أیضاً.
16- برهان الشیعة، فی الإمامة.
17- حقُّ الیقین، فی الکلام.
18- منظومة فی النحو.
19- رسالةٌ فی النحو.
و من شعره قوله یمدح أمیر المؤمنین علیه السلام:
أبا حسن یا حمی المستجیرإذا الخطب وافی علینا و جارا
لأنت أبرُّ الوری ذمّةو أکبرُ قدراً و أمنعُ جارا
فلا فخرَ للمرءِ ما لم یمت‌إلیک انتساباً فینمی النجارا
توفیّ سنة (1074) و رثاه الشهاب الحویزی بقصیدة توجد فی دیوانه، مستهلُّها:
مضی خلفُ الأبرارِ و السیّدُ الطهرُفصدر العُلی من قلبه بعده صفرُ
بسط القول فی ترجمته سیدنا الأمین فی أعیان الشیعة «1» (30/ 20- 37).
______________________________
(1). أعیان الشیعة: 6/ 330- 334.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:419

89- السید ضیاء الدین الیمنی‌

اشارة

(المتوفّی (1096)
خلیلیَّ أمّا سرتما فازجرا بناالمطیَّ و سیرا حیث سارَ الجنائبُ «1»
و لا یشعر الواشون أنّی فیکماحلیفُ جویً قد أضمرتنی الحقائبُ «2»
إلی الحیِّ لا مستأنسین بقاطنٍ‌بریبٍ و أهلُ الحیِّ آتٍ و ذاهبُ
فإن شمتما برقاً من الحیِّ لائحاًمتی یبدُ منه حاجبٌ یخف حاجبُ
فلا تحسباه بارقاً لاحَ بالحمی‌متی طلعتْ بین البیوتِ السحائبُ
و لکنّه ثغرٌ تألّقَ جوُّه‌من الدرّ سمطٌ لم یثقّبه ثاقبُ
إلی أن قال:
و عیشِکما لو شئتما ذلک السناو غالتکما ألحاظُها و الحواجبُ
لشارکتمانی بالصبابةِ و الأسی‌و جارتْ بأعناقِ المطیِّ المذاهبُ
أُعلّل فیکِ النفس یا لُبْنُ ذاکراًخلیلی و ما لی غیر حبِّک صاحبُ
و بی منک ما لو کان بالنجم ماسراً «3»و بالبدر ما التفّت علیه الغیاهبُ
هویً دونه ضربُ الرقابِ و عزمةٌتُشاکلُ عزماتِ الظُبی و تصاقبُ «4»
______________________________
(1). الریح التی تهبّ من القبلة، جمع الجنوب. (المؤلف)
(2). جمع الحقیبة: ما یحلُّ علی الفرس خلف الراکب. الخریطة التی یضع المسافر فیها الزاد و نحوه. (المؤلف)
(3). کذا، و لعل الصحیح: ما سری.
(4). تصاقب: تقارب و تدنو. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:420
و یقول فیها:
إمامٌ براه اللَّه من طینةِ العُلاهمامٌ له نهجٌ من المجدِ لازبُ «1»
له الشرف الأعلی له نقطةُ السماهو البدرُ و الآلُ الکرامُ الکواکبُ
بهم قامَ دینُ اللَّهِ فی الأرضِ و اعتلتْ‌لأمّة خیرِ المرسلینَ المذاهبُ
لیهنکَ ذا العیدُ «2» الذی أنت عیدُه‌وعیدی و من تحنو علیه الأقاربُ
و یوماً أقامَ اللَّهُ للآلِ حقَّهمْ‌به و رسولُ اللَّهِ فی القومِ خاطبُ
به قلّد اللَّهُ الخلافةَ أهلَهاو زُحزِحَ عنها الأبعدون الأجانبُ
فکان أمیرُ المؤمنین علیُّ الوصیَ‌بنصِّ اللَّه فالأمر واجبُ
و حسبک نفس المصطفی و ولیّه‌و هارونه الندب الهمام المحاربُ «3»

الشاعر

السید ضیاء الدین جعفر بن المطهّر «4» بن محمد الحسین الجرموزی الحسنی الیمنی، أحد زعماء الیمن، کان أدیباً کاتباً شاعراً استعمله المتوکّل بن المنصور علی بلاد العدین «5» لمّا أخذها بعد وفاة أبی الحسن إسماعیل بن محمد، و لم یزل بها حتی تغلّب علیها الأمیر السید فخر الدین عبد اللَّه بن یحیی بن محمد فی أوائل دولة المؤیّد بن المتوکّل. و له شعر کثیر، و من منثور آثاره تقریظه علی کتاب سمط اللآلی تألیف السید إسماعیل بن محمد الیمنی، توفّی سنة (1096) ببلد العدین، أخذناه ملخّصاً من نسمة السحر «6» (ج 1).
______________________________
(1). اللازب: الثابت، یقال: صار الأمر ضربة لازب: أی صار لازماً ثابتاً. (المؤلف)
(2). یعنی عید الغدیر. (المؤلف)
(3). توجد فی نسمة السحر: ج 1 یهنّئ بها السید ضیاء الدین أبا محمد زید بن محمد بن الحسن الیمنی بعید الغدیر. (المؤلف)
(4). کان من أعیان دهره و أفراد عصره علماً و أدباً، توفّی 1077، توجد ترجمته فی خلاصة الأثر: 4/ 406 و فیه: إنّ له أولاداً عظماء أدباء کرماء: محمد و الحسن و جعفر، و قد ذکرتهم فی کتابی النفحة. (المؤلف)
(5). اسم مدینة فی الیمن. معجم البلدان: 4/ 90.
(6). نسمة السحر: مج 6/ ج 1/ 155.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:421

90- المولی محمد طاهر القمی‌

اشارة

المتوفّی (1098)
سلامةُ القلبِ نحّتنی عن الزللِ‌و شعلةُ العلم دلّتنی علی العملِ
طهارةُ الأصلِ قادتنی إلی کرمٍ‌کرامتی ثبتتْ فی اللوح فی الأزلِ
قلبی یحبُّ علیّا ذا العُلی فلذاأدعو لأمّیَ فی الإبکارِ و الأُصُلِ
محبّة المرتضی نورٌ لصاحبهایمشی بها آمناً من آفةِ الزللِ
لزمت حبَّ علیٍّ لا أُفارقُه‌ودادُه من جنانی قطّ لم یزلِ
أخو النبیِ «1» إمامی قولُه سندی‌لقوله تابعٌ ما کان من عملی
أطعتُ حیدرةً ذا کلّ مکرمةٍإمامَ کلِّ تقیٍّ قاصرِ الأملِ
صرفتُ فی حبِّ آلِ المصطفی عمری‌من مال عنهم إلیه قطّ لم أمِلِ
بابُ المدینة «2» منجانا و ملجؤناما انحلّ مشکلُنا إلّا بحلّ علی
لو لا محبّةُ طه للوصیِّ لماأتی یشارکُه فی طیّب الأکلِ «3»
ولایةُ المرتضی فی خمِّ قد ثبتتْ‌بنصِّ أفضلِ خلقِ اللَّهِ و الرسلِ
نصَّ النبیُّ علیه فوقَ منبرِه‌علیه أشهدَ أهلَ الدینِ و الدولِ
______________________________
(1). مرّ الکلام حول حدیث المؤاخاة فی الجزء الثالث: ص 112- 125. (المؤلف)
(2). أشار إلی
حدیث «أنا مدینة العلم و علیّ بابها»
و قد فصّلنا القول حوله فی الجزء السادس: ص 61- 81. (المؤلف)
(3). أشار إلی حدیث الطائر المشوی الثابت المتسالم علیه، و سیوافیک بطرقه فی مسند المناقب و مرسلها. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:422 قد نصَّ فی الدارِ عند الأقربین علی‌خلافة المرتضی جدّا بلا هزلِ «1»
إنِّ الإمامةَ عهدٌ لم تنلْ أحداًسوی المصونِ من الزلّاتِ و الخطلِ
أطعتُ من ثبتتْ فی الکونِ عصمتُه‌و عفتُ کلَّ جهولٍ سیّئ العملِ
قد رُدّتِ الشمسُ للمولی أبی حسنٍ «2»روحی فدا المرتضی ذی المعجزِ الجللِ
طوبی له کان بیتُ اللَّه مولدَه «3»کمثلِ مولدِه ما کان للرسلِ

الشاعر

المولی محمد طاهر بن محمد حسین الشیرازی ثم النجفی ثم القمی. أحد الأوحدیّین المشارکین فی العلوم، و فذٌّ من مشایخ الإجازات الذین اتّصلت بهم حلقات الأسانید ضمَّ إلی فقهه المتدفّق فلسفة صحیحة عالیة، و إلی حدیثه الموثوق به أدبه الجمّ، و فضله الکثار، إلی عظات بالغة، و نصائح کافیة، و حکم راقیة، و شعر کثیر یزری بعقود الدرر و منتثر الدراری، تدفّقت المعاجم بإطرائه و الثناء الجمیل علیه، قال صاحب أمل الآمل «4»: من أعیان الفضلاء المعاصرین، عالم محقّق مدقّق ثقة ثقة فقیه متکلّم، محدِّث جلیل القدر، عظیم الشأن. و أطراه شیخنا النوری فی المستدرک بقوله: العالم الجلیل النبیل، عین الطائفة و وجهها، صاحب المؤلّفات الرشیقة النافعة.
یروی مولانا محمد الطاهر عن السیّد نور الدین علی «5» الآنف ذکره (ص 291) و یروی عنه شیخنا العلّامة المجلسی بإجازة مؤرّخة بسنة (1086) «6» و شیخنا الحرّ
______________________________
(1). راجع فی قصة الدار و استخلاف رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علیّا یوم ذاک. الجزء الثانی ص 278- 289. (المؤلف)
(2). مرّ حدیث ردّ الشمس فی الجزء الثالث: ص 126- 141. (المؤلف)
(3). حدیث مولده الشریف أسلفناه فی الجزء السادس: ص 21- 38. (المؤلف)
(4). أمل الآمل: 2/ 277 رقم 819.
(5). راجع بحار الأنوار: 5/ 264 [110/ 130 رقم 103]، مستدرک الوسائل: 3/ 409. (المؤلف)
(6). توجد فی إجازات البحار: ص 164 [110/ 129 رقم 103]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:423
العاملی کما فی أمل الآمل «1»، و الشیخ نور الدین الأخباری توجد إجازته له بخطّه ظهر کتاب الوافی کما ذکره شیخنا الرازی، و یروی عنه المولی محمد محسن الفیض الکاشانی «2».
له تآلیف قیّمة فی شتّی المواضیع منها:
1- عطیّه ربّانی و هدیّه سلیمانی، شرح لامیّته التی التقطنا منها الأبیات المذکورة، ذکر فی هذا الشرح عدّة من مؤلّفاته و منه أخذنا غیر واحد ممّا ذکرناه و مفتتح الشرح:
ای کلام از انتظام نام ذاتت در نظام‌وی ز شهد شکّرین شکرت زبان شیرین بکام
رحمت عام و سلامت بر روان أنبیاخاصّة بر روح محمد باد بر آل عبا
2- تحفة الأخیار و کشف الأسرار فی شرح رائیّة له فارسیّة فی مدح أمیر المؤمنین علیه السلام تسمّی بمؤنس الأبرار.
3- بهجة الدارین فی الحکمة. قال صاحب الروضات «3»: شاهدتها فی هذه الأواخر.
4- الرسالة السلامیّة فی ترک (السلام علیک أیّها النبی) فی التشهّد.
5- الأربعین فی فضائل أمیر المؤمنین و إمامة الأئمّة المعصومین.
6- الجامع فی أصول الفقه و الدین أسماه حجّة الإسلام.
7- الفوائد الدینیّة فی الردّ علی الحکماء و الصوفیّة.
8- حکمة العارفین فی ردِّ شبه المخالفین.
9- تنبیه الراقدین فی الموعظة، مطبوعٌ.
______________________________
(1). أمل الآمل: 2/ 278 رقم 819.
(2). المستدرک: 3/ 421. (المؤلف)
(3). روضات الجنّات: 4/ 145.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:424
10- رسالةٌ فی خلل الصلاة، فارسیّة.
11- حقّ الیقین فی معرفة أصول الدین.
12- منهاج العارفین شرح رباعیّاته.
13- فرحة الدارین فی العدالة.
14- رسالة فی صلاة اللیل.
15- رسالة فی الأذکار.
16- شرح تهذیب الحدیث.
17- رسالة فی الفرائض.
18- رسالة فی الرضاع.
19- مفتاح العدالة.
20- رسالة الجمعة.
21- سفینة النجاة.
کان شیخنا المترجم له شیخ الإسلام و إمام الجمعة و الجماعة بقم المشرّفة إلی أن توفّی بها سنة (1098)، و دفن خلف مرقد زکریّا بن آدم القمی طاب ثراه من قریب.
و من شعره الفارسیّ قوله:
از گفته مصطفی إمام است سه چاراز روی چه گوئی که امام است چهار
نشناسی اگر سه چار حق را ناچارخواهی بعذاب ایزدی گشت دوچار
دلیل رفعت شأن علی اگر خواهی‌باین کلام دمی گوش خویشتن میدار
چو خواست مادرش از بهر زادنش جائی‌درون خانه خاصش بداد جا ستّار
پس آن مطهّرة با احترام داخل شددر آن مقام مقدّس بزاد مریم وار
برون چو خواست که آید پس از چهارم روزندا شنید که نامش برو علی بگذار
فدای نام چنین زاده بود جانم‌چنین امام گزینید یا اولی الأبصار
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:425
و من رباعیّاته:
أی مانده ز کعبه محبّت مهجورافتاده ز راه مهر صد منزل دور
با حبّ عمر دم مزن از مهر نبی‌کی جمع توان نمود با ظلمت نور
و له:
بما رسیده حدیث صحیح مصطفوی‌که هست بعد پیمبر امام هشت و چهار
کسی نکرده ز امّت بدین حدیث عمل‌بغیر پیرو آل و أئمّه أطهار
و له:
أی طالب علم دین ز من گیر خبرتاچند دوی در بدر ای خسته جگر
خود را برسان بشهر علم ای غافل‌شو داخل آن شهر و لیکن از در
و له:
نبی چو وارد «خم» گشت بر سر منبرخلیفه کرد علی را بگفته جبّار
نهاد بر سر او تاج وال من والاه‌ز امّتش بگرفت از برای وی اقرار
و لیک آنکه به بخبخ نمود تهنیتش‌بکرد از پی اقرار خویشتن انکار
فتاد بر سر حارث زغیب سنک قضاچو گشت منکر نصّ غدیر آن غدّار
و من رباعیّاته:
از دوری راه خویشتن یادی کن‌آماده ز بهر سفرت زادی کن
از بی کسی مردن خود یاد آوردر ماتم خود نشین و فریادی کن و له:
از دوری راه خویشتن کن یادی‌آماده ز بهر سفرت کن زادی
در راه طلب چو خفته ای غافل‌بر خیز که از قافله دور افتادی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:426
و له:
بر خیز چه خفته رفیقان رفتندغافل چه نشسته عزیزان رفتند
خندان منشین که جمله یاران عزیزبا سوز دل و دیده گریان رفتند
و له:
أی بنده طول أمل و حرص و حسدفردا است که أعضای تو از هم ریزد
این سر که ز باد نخوت امروز پر است‌تا چشم زنی بود پر از خاک لحد
و له:
تا چشم زنی رسیده وقت سفرت‌فردا است که در جهان نماند أثرت
بر روی زمین خرام و غفلت تا کی‌از زیر زمین مگر نباشد خبرت
و له:
از وادی معصیت بیا زود گذرکین مرحله را هست بسی خوف و خطر
گوئی که کنم توبه پس از پیریهااز مرگ جوانان مگرت نیست خبر
و له:
سالک هوس عالم بالا نکندپابند أ لم ز پای دل وا نکند
هر دل که ز یاد مرگ معمور شودحقد و حسد و حرص در او جا نکند
و له:
خواهی نشود گلشن دل چون بیشه‌برکَن تو نهال حرص را از ریشه
بر پای درخت أمل و حرص و حسدپیوسته ز یاد مرگ میزن تیشه
و له:
أی طالب سیم و کیمیای اصغرآموز زمن تو کیمیای أکبر
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:427 در بوته یاد مرگ خود را بگدازتا خاک دلت شود طلای احمر و له فی تقریظ الکتب الأربعة «1»:
دین را کتب أربعه چون جان باشداینچار چهار رکن ایمان باشد
هنگام جهاد نفس اینچار کتاب‌چار آینه صاحب عرفان باشد
و له فی تقریظها:
أی آنکه ترا غلط روی عادت و خوست‌رو کن به رهی که منزل زحمت اوست
میخوان کتب أربعه کز وی هر سطرراهی است که راست میرود تا درِ دوست
______________________________
(1). الکافی لشیخنا أبی جعفر الکلینی، من لا یحضره الفقیه لشیخنا أبی جعفر القمی، التهذیب و الإستبصار لشیخ الطائفة أبی جعفر الطوسی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:429

91- القاضی جمال الدین المکی‌

اشارة

المتوفّی بعد (1012)
أنت نعم النصیرُ فی کلِّ زادِأنت نعم المولی لکلِّ العبادِ
ذو الأیادی و الأیدِ أنت لعمری‌سیّدُ الناس أوحدُ العبّادِ
و لک الإرثُ فی الولاءِ بحقّ‌فی رقابِ الوری لیومِ التنادِ
لمقال النبیِّ فی ماءِ خمِ‌أنت مولیً للمؤمنِ المنقادِ
فتهادی بالطوعِ قومٌ ففازواو تمادی الغبیُّ فی الانتقادِ «1»
ثم قال النبیُّ والِ علیّایا إلهی و من یُعادیه عادِ
و تفضّلْ برحمةٍ للموالی‌و بلعنٍ و نقمةٍ للمُعادی «2»
شرفٌ شامخٌ و مجدٌ رفیعٌ‌و افتخارٌ یزیل غلبَ الهوادی
کنت فی الصلب إذ دنا فتدلّی‌و علی الصفّ فی مقرِّ الجلادِ
ثم من قبل ذا أجبت نداءًلألست «3» الإله فی کلِّ وادِ «4»
______________________________
(1). کذا فی سلافة العصر، و فی سلوة الغریب: و تمادی بکرهه المتمادی. (المؤلف)
(2). کذا فی سلوة الغریب، و فی سلافة العصر: خصّ باللعن من تولّی عتوّا و حشاهُ مقطّعٌ بالعناد (المؤلف)
(3). إشارة إلی قوله تعالی فی الآیة 172 من سورة الأعراف (وَ إذ أخَذَ ربُّکَ مِن بَنی آدمَ مِن هورِهمْ ذُرّیَّتَهمْ وَ أشْهَدَهمْ عَلَی أنفُسِهِم أَ لَستُ بربِّکمْ قَالُوا بَلَی).
(4). فی سلوة الغریب: و أطعت الإله فی کلِّ ناد. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:430 من یُباریک فی السیادةِ غرٌّبمزایا تنیر منها الدآدی «1»
أو یجاریک فی العلومِ جهولٌ‌ما له فی الفهومِ من مستفادِ «2»
أنت أنت المعروفُ فی کلّ فضلٍ‌أنت صدرُ الإصدارِ و الإیرادِ
و سوی بیتِک المنکرُ جهلًاو سواک الضنینُ بالإمدادِ
فابق و اسلم لک السلامةُ وقفٌ‌و المثانی من الثنا فی ازدیادِ سلافة العصر (ص 117)، سلوة الغریب، کلاهما للسیّد علی خان المدنی.

ما یتبع الشعر

صدّر شاعرنا جمال الدین بهذه الأبیات کتاباً کتبه إلی الشریف الأجلّ الأمیر نصیر الدین حسین بن إبراهیم بن سلام، المتوفّی سنة (1023) بالطائف و المدفون بمکة المشرّفة، و الکتاب بدیع فی بابه، و بلیغ فی إنشائه، درر کلم منضّدة، و لآلئ ألفاظ منثورة، مذکور بطوله فی سلافة العصر صفحة (117- 119)، و الأمیر نصیر الدین هو عمّ جدّ صاحب السلافة السید علی خان المدنی، أخو جدّه الشریف السید أحمد نظام الدین، قال صاحب السلافة فی سلوة الغریب: کان إماماً فاضلًا مجتهداً مبرّزاً فی العربیّة، غالباً علیه الزهد و الصلاح، یُقال: إنّه لم یمسّ درهماً بیده و لا دیناراً قطُّ تورّعاً و عزفاً من نفسه عن الدنیا، و کان یکتب جمیع ما یعمله فی الیوم، فإذا کان اللیل نظر فیه، فإن کان صالحاً حمد اللَّه، و إن کان غیر ذلک استغفر اللَّه منه، و کان لا یؤدِّب أحداً من خدمه فی الحرم.

الشاعر

القاضی جمال الدین «3» محمد بن حسن بن دراز المکی، من مقاول الأدب،
______________________________
(1). الدأداء من اللیالی: الشدیدة الظلمة. (المؤلف)
(2). فی السلوة: عار فی خیبة بلا مستفاد. (المؤلف)
(3). کذا فی الخلاصة [3/ 420]. و فی سلافة العصر [ص 107]: جمال الدین بن محمد. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:431
و ألسنة الفضیلة، و مداره القول، و صیارفة القریض، و عباقرة القضاة، ذکره السید فی سلافة العصر (ص 107) و أثنی علیه بقوله:
جمال العلوم و المعارف، المتفیّئُ ظلَّ ظلیلها الوارف، أشرقت بالفضل أقماره و شموسه، و زخر بالعلم عبابه و قاموسه، فدوّخ صیته الأقطار، و طار ذکره فی منابت الأرض و استطار. و تهادت أخباره الرکبان، و ظهر فضله فی کلِّ صقع و بان. و له الأدب الذی ما قام به مضطلع، و لا ظهر علی مکنونه مطّلع. استنزل عِصم البلاغة من صیاصیها، و استذلَّ صعاب البراعة فسفع بنواصیها. إن نثر فما اللؤلؤ المنثور انفصم نظامه، أو نظم فما الدرّ المشهور نسقه نظامه، بخطّ یزدری بخدّ العذار إذا بقل، و تحسبه سائر الجوارح علی مشاهدة حسنه المقل. و لمّا رحل إلی الیمن فی دولة الروم، قام له رئیسها بما یحبُّ و یروم. فولّاه منصب القضاء، و سطع نور أمله هناک و أضاء. و لم یزل مجتلیاً به وجوه أمانیه الحسان، مجتنیاً من ریاضه أزاهر المحاسن و الإحسان. إلی أن انقضت مدّة ذلک الأمیر، و منی الیمن بعده بالإفساد و التدمیر. فانقلب إلی وطنه و أهله، فکابد حزن العیش بعد سهله. کما أنبأ بذلک قوله فی بعض کتبه: و لمّا حصلت عائداً من الیمن بعد وفاة المرحوم سنان باشا، و انقضاء ذلک الزمن، اخترت الإقامة فی الوطن بعد التشرّف بمجلس القضاء فی ذلک العطن، إلّا أنَّه لم یحل لی التحلّی عن تذکّر ما کان فی خزانة الخیال مرسوماً، و تفکّر ما کان فی لوح المفکّرة موسوماً. فاخترت أن أکون مدرّساً فی البلد الحرام، و ممارساً لما أذن غبّ الحصول بالانصرام. و لم یکن فی البلد الأمین کفایة، و لا ما یقوم به الإتمام و الوفایة. انتهی. و ما زال مقیماً فی وطنه و بلده، و متدرّعاً جلباب صبره و جلده. حتی انصرمت من العیش مدّته، و تمّت من الحیاة عدّته.
ثم ذکر جملةً وافیة من منثور کلمه فی ثلاث عشرة صحیفة فقال: و من شعره قوله فی صدر کتاب:
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:432 هذا نظامک أم درٌّ بمنتسقِ‌أم الدراری التی لاحتْ علی الأفقِ
و ذا کلامُک أم سحرٌ به سُلِبَتْ‌نهی العقول فتتلو سورةَ الفلقِ
و ذا بیانُک أم صهباءُ شعشعَهاأغنُّ ذو مقلةٍ مکحولة الحدقِ
بتاج کلِّ ملیکٍ منه لامعةو جید کلّ مجیدٍ منه فی أنقِ
روضٌ من الزهر و الأنوارُ زاهیةٌکأنجمِ الأُفق فی اللألاءِ و النمقِ
و ذی حمائمُ ألفاظٍ سجعنَ ضحیً‌علی الخمائلِ غبَّ العارضِ الغدقِ
رسالةٌ کفرادیسِ الجنانِ بهامن کلّ مؤتلقٍ یلفی و منتشقِ
کأنّما الألِفاتُ المائلاتُ بهاغصونُ بانٍ علی أیدٍ من الورقِ
تعلو منابرَها الهمزاتُ صادحةًکالوِرقِ ناحت علی الأفنانِ من حرقِ
میماتُها کثغورٍ یبتسمن بهایزری علی الدرِّ إذ یزهی علی العنقِ
فطرسُها کبیاض الصبح من یققٍ‌و نِقسها «1» کسوادِ اللیلِ فی غسقِ
یا ذا الرسالةِ قد أرسلتَ معجزةًودّت بلاغتها الدعوی من الفرقِ
و یا ملیک ذوی الآدابِ قاطبةًو یا إماماً هدانا أوضحَ الطرقِ
من ذا یعارض ما قد صاغ فکرک من‌حلی البیانِ و من یقفوک فی السبقِ
أنت المجلّی بمضمارِ العلومِ إذاأضحی قرومُ أولی التحقیقِ فی قلقِ
صلّی أئمّةُ أهلِ الفضلِ خلفَکَ یامولی الموالی و ربّ المنطق الذلقِ
مسلّمین لما قد حُزت من أدبٍ‌مصدّقین بما شرّفت من خلقِ
مهلًا فباعی من التقصیر فی قصرٍو أنت فی الطول و الإحسانِ ذو عمقِ
سبحان بارئ هذی الذاتِ من هممٍ‌سبحان فاطر ذا الإنسانِ من علقِ
یا لیت شعری هل شبهٌ یُری لکمُ‌کلّا و ربّی و لا الأملاک فی الخلقِ
عذراً فما فکرتی صوّاغةٌ دُرراًحتی أصوغَ لک الأسلاک فی نسقِ
و اسلم و دم و تعالی فی مشیدِ عُلًاتستنزل الشهبَ للإنشا فلم تعقِ
______________________________
(1). الیقق: القطن. نقس: المداد الذی یکتب به. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:433
و قوله مخاطباً بعض أکابر عصره لأمر اقتضی ذلک:
حصل القصد و المنی و المرادُو استکانت لمجدِک الأضدادُ
أسجد اللَّهُ فی عتابکَ شوساًتتّقی الأسد بأسَها و الجلادُ
و أذلّت لک الجدودُ أناساًشِید للمجدِ فی رباهم عمادُ
ثم جاءت إلیک طوعاً و کرهاًتتهادی حیناً و حیناً تُقادُ
أنت فی الشهب ثاقبٌ لا تسامی‌فی معالیک حین تثنی الوسادُ
لا تبالی بنازلٍ و ملمّ‌و لو أنَّ الملمّ سبعٌ شدادُ
ساهراً فی طلاب کلِّ منیعٍ‌عزَّ نیلًا فلم ینلْهُ العبادُ
مهرُه النفسُ إن یسُمْه کمیّ‌و الطریقُ السهادُ و الجسمُ زادُ
من یَجُدْ بالجَنانِ نال مناه‌و الشحیحُ الجَنانِ عنه یُذادُ
لا تُنالُ العُلی بغیرِ العوالی‌لا و لا الحمدُ یکتسیه الجمادُ
أحمدُ الناسِ أنت قولًا و فعلًاو الوفیُّ الذمام و المستجادُ
یا شهاباً بجِدّه حاز جَدّا «1»و مقاماً لغیره لا یُشادُ
ماز بینی و بین خدنیَ فدمٌ «2»ذو سبالٍ یدبّ فیه القرادُ
و لو أنَّ الذی تحکّم فیناألمعیٌّ لقرَّ منّی الفؤادُ
أنکر المارقون فضل علیٍ‌رماهم إلی الجحیمِ العنادُ
و حقیقٌ أنّ البلاءَ قدیمٌ‌و أهالی الفهومِ منه تکادُ
و یولَّی الأمِّیُّ حکمَ البرایاو البلیغُ المقال لا یستفادُ
و ولاة الأمور فینا حیاری‌و ذوو النقصِ لا تزال تزادُ
عادةُ الدهر أن یُؤَخِّرَ مثلی‌و علی الأصل جاء هذا المفادُ
قل لمن یبتغی التفاضلَ بینی‌ثم بین القضاةِ هذا الزنادُ
______________________________
(1). الجَدّ: الحظّ، یقال: جُدِدت یا فلان، فأنت جَدید و مجدود أی: محظوظ.
(2). الفدیم: العییّ الثقیل.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:434 فاقتبس من زنادِهم لک ناراًأو فدعهمْ إن لاحَ منه الرمادُ
ویح دهرٍ لا یعرف الفرق فیه‌بین عَیٍّ و قائلٍ یُستجادُ
هیِّنٌ ما لقیتُ ما دمتَ فیناذا عفافٍ و صحَّ منک الودادُ
و قوله أیضاً:
سلام علی الدار التی قد تباعدتْ‌و دمعی علی طول الزمانِ سفوحُ
یعزُّ علینا أن تشطّ بنا النوی‌و لی عندکم دون البریّةِ روحُ
إذا نسمت من جانب الرملِ نفحةٌو فیها عرارٌ للغویرِ وشیحُ
تذکّرتُکمْ و الدمعُ یسترُ مقلتی‌و قلبی مشوقٌ بالبعادِ جریحُ
فقلت و لی من لاعج الوجدِ زفرةٌلها لوعةٌ تغدو بها و تروحُ
ألا هل یعیدُ الدهرُ أیّامَنا التی‌نعمنا بها و الکاشحون نزوحُ
و توجد ترجمة شاعرنا جمال الدین فی خلاصة الأثر للمحبّی (3/ 420- 427) و ذکر ما فی السلافة و قال: لقد فحصت عن وفاة صاحب الترجمة فلم أظفر بها و قد علم أنّه کان فی سنة اثنتی عشرة و ألف موجوداً، و ما عاش بعدها کثیراً رحمه اللَّه تعالی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:435

92- أبو محمد ابن الشیخ صنعان‌

اشارة

نهجُ البلاغةِ روضةٌ ممطورةٌبالنور من سبحاتِ وجهِ الباری
أو حکمةٌ قدسیّةٌ جُلِیتْ بهامرآةُ ذاتِ اللَّهِ للنظّارِ
أو نورُ عرفانٍ تلألا هادیاًللعالمین مناهجَ الأبرارِ
أو لجّةٌ من رحمةٍ قد أشرقتْ‌بالعلمِ فهی تموجُ بالأنوارِ
خطبٌ روت ألفاظها عن لؤلؤٍمن مائه بحرُ المعارفِ جاری
و تهلّلت کلماتُها عن جنّةٍحفّتْ من التوحیدِ بالنوارِ
و کأنّها عین الیقینِ تفجّرتْ‌من فوقِ عرشِ اللَّهِ بالأنهارِ
حِکَمٌ کأمثالِ النجومِ تبلّجتْ‌من ضوءِ ما ضمنتْ من الأسرارِ
کشفَ الغطاءَ بیانُها فکأنّهاللسامعین بصائرُ الأبصارِ
و تری من الکلمِ القصارِ جوامعاًیُغنیک عن سِفْرٍ من الأسفارِ
لفظٌ یمدُّ من الفؤادِ سواده‌و القلبُ منه بیاض وجهِ نهارِ
و جلا عن المعنی السواد کأنّه‌صبحٌ تبلّج صادقَ الأسفارِ
من کلّ عاقلةِ الکمالِ عقیلةٍتشتاف فوق مدارک الأفکارِ
عن مثلِها عجزَ البلیغُ و أعجزت‌ببلاغةٍ هی حجّةُ الإقرارِ
و إذا تأمّلتَ الکلامَ رأیتَهُ‌نطقت به کلماتُ علمِ الباری
و رأیتَ بحراً بالحقائقِ طامیاًمن موجهِ سفنُ العلومِ جواری
و رأیت أنّ هناک برّا شاملًاوسع الأنامَ کدیمةٍ مدرارِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:436 و رأیت أنّ هناک عفوَ سماحةٍفی قدرةٍ تعلو علی الأقدارِ
و رأیت أنّ هناک قدراً ماشیاًعن کبریاءِ الواحدِ القهّارِ
قدر الذی بصفاتِه و سماتِه‌ممسوسُ ذاتِ اللَّه فی الآثارِ «1»
مصباحُ نورِ اللَّهِ مشکاةُ الهدی‌فتّاحُ بابِ خزائنِ الأسرارِ
صنوُ الرسولِ و کان أوّلَ مؤمنٍ‌عبدَ الإلهَ کصنوِهِ المختارِ
و به أقام اللَّهُ دینَ نبیِّه‌و أتمَّ نعمتَه علی الأخیارِ «2»

الشاعر

أبو محمد ابن الشیخ صنعان توجد بخطّه نسخة من نهج البلاغة للسید الشریف الرضی فی مکتبة مدرسة سپهسالار بطهران تحت رقم (3085) کتبها سنة (1072) و علیها هذا التقریظ، بخطّ ناظمه أبی محمد، و لم أقف من تاریخ حیاته علی شی‌ء غیر أنّ شعره هذا یعرب عن قوّته فی القریض، و جودته فی السرد، و تقدّمه فی مضمار الأدب، کما أنّه آیة فی ولائه الخالص للإمام الطاهر أمیر المؤمنین علیه السلام.
______________________________
(1). أشار إلی ما أخرجه أبو نعیم فی حلیة الأولیاء: 1/ 68 مرفوعاً: «لا تسبّوا علیّا فإنّه ممسوس فی ذات اللَّه». (المؤلف)
(2). أشار إلی قوله تعالی: (الیَوْمَ أکمَلتُ لَکُم دِینَکُم و أتْمَمْتُ عَلَیکُم نِعمَتِی) النازل یوم الغدیر فی علیّ أمیر المؤمنین. کما فصّلنا القول فیه فی الجزء الأوّل: ص 230- 238. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:437
شعراء الغدیر
فی القرن الثانی عشر 1- الشیخ محمد الحرّ العاملی/ 7- الشیخ علی العاملی
2- الشیخ أحمد البلادی/ 8- المولی مسیحا الفسوی
3- شمس الأدب الیمنی/ 9- ابن بشارة الغروی
4- السید علی خان المدنی/ 10- الشیخ إبراهیم البلادی
5- الشیخ عبد الرضا المقری الکاظمی/ 11- الشیخ أبو محمد الشویکی
6- علم الهدی محمد/ 12- السید حسین الرضوی
السید بدر الدین الیمنی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:439

93- شیخنا الحرّ العاملی‌

اشارة

المولود (1033)
و المتوفّی (1104)
کیف تحظی بمجدک الأوصیاءُو به قد توسّل الأنبیاءُ
ما لخلقٍ سوی النبیِّ و سبطی- ه السعیدین هذه العلیاءُ
فبکُم آدمُ استغاثَ و قد مسّ‌ته بعد المسرَّةِ الضرّاءُ
یوم أمسی فی الأرض فرداً غریباًو نأت عنه عرسُه حوّاءُ
و بکی نادماً علی ما بدا من- ه و جهدُ الصبِّ الکئیبِ البکاءُ
فتلقّی من ربِّهِ کلماتٍ «1»شرّفتها من ذکرِکمْ أسماءُ
فاستجیب الدعاء منه و لولاذکرُکمْ ما استجیبَ منه الدعاءُ
ثم یعقوبُ قد دعا مستجیراًمن بلاءٍ بکم فزالَ البلاءُ
و أتاه قمیصُ یوسف و ارتدَّبصیراً و تمّت النعماءُ
و بکم کان للخلیلِ ابتهالٌ‌و دعاءٌ لربّه و اشتکاءُ
حین ألقاه عصبةُ الکفر فی النار فما ضرّ جسمَهُ الإلقاءُ
أ یُضامُ الخلیلُ من بعد ما کانَ إلیکمْ له هویً و التجاءُ
و بکم یونسُ استغاثَ و نوحٌ‌إذ طغا الماءُ و استجدَّ العناءُ
______________________________
(1). إشارة إلی ما جاء فی قوله تعالی: (فَتَلَقّی آدَمُ مِن ربّهِ کَلِماتٍ فَتَابَ عَلَیهِ) من أن الکلمات المتلقّاة هی أسماء الأشباح الخمسة. راجع ما مرّ فی الجزء السابع: ص 299. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:440 و بأسمائِکم توسّل أیّوبُ فزالتْ عنه بها الأسواءُ
یا له سؤدداً منیعاً رفیعاًقد رواهُ الأعداءُ و الأولیاءُ
لعلیٍّ مجدٌ غدا دون أدناهُ الثریّا فی البعد و الجوزاءُ
هو فضلٌ و عصمةٌ و وفاءٌو کمالٌ و رأفةٌ و حیاءُ
و لَکَم نال سؤدداً لم یُبِنْ کن- ه علاهُ الإنشادُ و الإنشاءُ
و الحروف التی ترکّبت العل- یاء منها عینٌ و لامٌ و یاءُ
کان نوراً محمدٌ و علیٌ‌فی سنا آدمٍ له لألاءُ
أخذَ اللَّهُ کلَّ عهدٍ و میثاق له إذ بدا سناً و سناءُ
أیُّ فخرٍ کفخرِهِ و النبیّون علیهمْ عهدٌ له و ولاءُ
و به یُعرفُ المنافقُ إذ کانت له فی فؤادِه بغضاءُ
و لعمری من أوّل الأمر لا تخ- فی علی ذی البصیرةِ السعداءُ
ولدته منزّهاً أُمُّهُ ماشانَه فی الولادةِ الأقذاءُ
داخلَ الکعبةِ الشریفةِ لم یدنُ إلیها من الأنامِ النساءُ
لاح منه نورٌ فأشرقتِ الأرضُ و أرجاؤها به و السماءُ
کان للدین فی ولادتِه مث- لُ أخیه مسرّةٌ و ازدهاءُ
یا له مولداً سعیداً تجلّتْ‌عن محیّاه بهجةٌ غرّاءُ
فهنیئاً به لفاطمة السع- د الذی ما له مدیً و انتهاءُ
بل لدینِ الإسلامِ من غیر شکٍ‌و ارتیابٍ قد کان ذاک الهناءُ
إلی أن قال:
و أتت منه فی علیٍّ نصوصٌ‌لم یَحُمْ حول ربعِها الإحصاءُ
قال فیه هذا ولیّی وصیّی‌وارثی هکذا روی العلماءُ
و زعمتم بأنَّ کلَّ نبیٍ‌لم یرث منه مالَهُ الأقرباءُ
هو مولی من کان مولاه نصّامنه فلیُتْرَکِ الهوی و المراءُ
و دعا بعدها دعاءً مجاباًو به قد تواتر الأنباءُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:441
و یقول فیها:
للمعالی بین الوری یا علیَّ ب- ن أبی طالبٍ إلیکَ انتهاءُ
و کذا للکمال منک و للسؤدد و المجدِ و الفخارِ ابتداءُ
للوری لو دری الوری بک من بع- دِ أخیک الطهرِ الأمینِ اهتداءُ
واجبٌ بالنصوصِ منه عن اللَّهِ‌و أین المصغی بک الاقتداءُ
ثم یوم الغدیر هل کان إلّالک دون الأنام ذاک الولاءُ
یوم مات النبیّ کنتَ إماماًفی العلا لم یساوکَ النظراءُ
القصیدة (453) بیتاً
و له یمدح بها أمیر المؤمنین علیه السلام و هی من قصائده المحبوکات الطرفین علی حروف الهجاء تسع و عشرون قصیدة، کل واحدة منها (29) بیتاً، أسماها مهور الحور کلّها فی مدح أمیر المؤمنین:
هو الحبّ لا فیه معینٌ ترجّاه‌و لا منقذٌ من جورِه تتوخّاهُ
هو الحتفُ لا یفنی المحبّین غیرُه‌و لولاه ما ذاق الوری الحتفَ لولاهُ
إلی أن قال:
هدایةُ ربِّ العالمین قلوبَناإلی حبِّ من لم یخلقِ الخلقَ لولاهُ
هو الجوهرُ الفردُ الذی لیس یرتقی‌لأعلی مقاماتِ النبیّین إلّا هو
هلالٌ نما فارتدَّ بدراً فأشرقت‌جوانبُ آفاقِ العلا بمحیّاهُ
هما علّةٌ للخلق أعنی محمداًو أوّلَ من لمّا دعا الخلقَ لبّاهُ
هو النجمُ یبغی دارَه لا بل ارتقی‌إلیها فمثوی النجمِ من دونِ مثواهُ
هل اختارَ خیرُ المرسلین مواخیاًسواه فأولاه الکمالَ و آخاهُ
هل اختارَ فی یومِ الغدیرِ خلیفةًسواه له حتی علی الخلقِ ولّاهُ
هدیً لاح من قول النبیِّ ولیُّکم‌علیٌّ و مولی کلّ من کنتُ مولاهُ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:442 هناک أتاه الوحیُ بلِّغْ و لا تخفْ‌و من کلّ ما تخشاه یعصمُکَ اللَّهُ
هنالک أبدی المصطفی بعضَ فضلِهِ‌و باح بما قد کان للخوفِ أخفاهُ
و له من المحبوکات الطرفین:
کتمت الهوی و الحبُّ بالقلبِ أَملَکُ‌و أجملُ من کتمِ الغرامِ التهتّکُ
کواعبُ أتراب قصدن بحربِناو لسنا بتوحیدِ المحبّةِ نشرکُ
کتائبُ أبطالٍ بهنَّ دماؤناجزاءً علی حفظِ المودّةِ تُسفکُ
یقول فیها:
کراماتُ مولایَ الوصیِّ و ولدِهِ‌أنارتْ فلا یُخفی سناها المشکّکُ
کلام النبیِّ المصطفی حجّةٌ فهلْ‌أجلُّ و أعلی منه فی الشرع مدرکُ
کفی قولُهُ یومَ الغدیرِ بأنّه‌لکلّ الوری مولیً فینسی و یترکُ
کما جاء فی التنزیل لیس ولیُّکم‌سواه و من ذا بعد ذاک یشکّکُ
کواکبُ فضلِ المرتضی حین أشرقتْ‌لها المجدُ أفق فیه تسری و تسلکُ
و له من المحبوکات الطرفین:
عدنی و دعنی من زیارة بلقع‌یا أیّها الحادی لهنَّ بمرجعِ
عذّبن جسمی بالنحولِ و مهجتی‌بالهجرِ و استمطرن صیّبَ مدمعی
إلی قوله:
عَدِمَ المجُاری فی الکمالِ لسیدی‌ذی السؤددِ الأسنی البطینِ الأنزعِ
عمّ الفضائل حین خصّ برفعةٍمن ذروة العلیا أجلَّ و أرفعِ
عجباً لمن فیه یشُکُّ و قد أتی‌خبرُ الغدیرِ و نصُّه لم یدفعِ
عَهدَ النبیُّ إلی الأنامِ بفضله‌ویلٌ لمنکرِ فضلِهِ و مضیّعِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:443 عُدّت فضائلُه فأعیی حصرُهاو غدا حسیراً عنه فکر الألمعی «1»

الشاعر

محمد بن الحسن بن علی بن محمد الحسین بن عبد السلام بن عبد المطلب بن علی بن عبد الرسول بن جعفر بن عبد ربّه بن عبد اللَّه بن مرتضی بن صدر الدین بن نور الدین بن صادق بن حجازی بن عبد الواحد ابن المیرزا شمس الدین ابن المیرزا حبیب اللَّه بن علی بن معصوم بن موسی بن جعفر بن الحسن بن فخر الدین بن عبد السلام بن الحسین بن نور الدین بن محمد بن علی بن یوسف بن مرتضی بن حجازی بن محمد بن باکیر بن الحرّ الریاحی المستشهد أمام الإمام السبط الشهید یوم الطفّ سلام اللَّه علیه و علی أصحابه.
هذا الحرُّ الشهید فی الطفّ یوم الإمام السبط الطاهر هو مؤسّس الشرف الباذخ لآله الأکارم، الذین فیهم أعلام الدین، و أساطین المذهب، و صیارفة الکلام، و قادة الفکر، و نوابغ الخطابة و الکتابة، و مهرة الفقه، و أئمّة الحدیث، و حملة الفضل و الأدب، و صاغة القریض، و أشهرهم فی تلکم الفضائل کلّها شیخنا المترجم له الذی لا تُنسی مآثره، و لا یأتی الزمان علی حلقات فضله الکثار، فلا تزال متواصلة العُری ما دام لأیادیه المشکورة عند الأُمّة جمعاء أثرٌ خالد، و إنَّ من أعظمها کتاب وسائل الشیعة فی مجلّداتها الضخمة التی تدور علیها رحی الشریعة، و هو المصدر الفذّ لفتاوی علماء الطائفة، و إذا ضمّ إلیه مستدرکه الضخم الفخم لشیخنا الحجّة النوری المناهز لأصله کمّا و کیفاً فمرج البحرین یلتقیان، و کان غیر واحد من المحقّقین لا یُصدر الفتیا إلّا بعد مراجعة الکتابین معاً. نعم؛ لأهل الاستنباط النظر فی أسانید ما حواه الکتابان من الأحادیث، و أنت لا تقرأ فی المعاجم ترجمةً لشیخنا الحرِّ إلّا و تجد جمل الثناء علی
______________________________
(1). أخذنا هذه کلّها من دیوانه المخطوط بخطّ یده الشریفة قدس اللَّه روحه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:444
کتابه الحافل وسائل الشیعة مبثوثة فیها، و قد أحسن و أجاد أخوه العلّامة الصالح فی تقریظه بقوله:
هذا کتابٌ علا فی الدین رتبتُه‌قد قصّرتْ دونها الأخبارُ و الکتبُ
ینیرُ کالشمسِ فی جوِّ القلوبِ هدیً‌فتنتحی منه عن أبصارِنا الحجبُ
هذا صراطُ الهدی ما ضلّ سالکُه‌إلی المقامةِ بل تسمو به الرتبُ
إن کان ذا الدین حقّا فهو متّبعٌ‌حقّا إلی درجاتِ المنتهی سببُ
فشیخنا المترجم له درّةٌ علی تاج الزمن، و غرّةٌ علی جبهة الفضیلة، متی استکنهته تجد له فی کلِّ قِدر مِغرفة، و بکلِّ فنّ معرفة، و لقد تقاصرت عنه جمل المدح، و زُمر الثناء، فکأنَّه عاد جثمان العلم، و هیکل الأدب، و شخصیّة الکمال البارزة، و إنَّ من آثاره أو من مآثره تدوینه لأحادیث أئمة أهل البیت علیهم السلام فی مجلّدات کثیرة، و تألیفه لهم بإثبات إمامتهم، و نشر فضائلهم، و الإشادة بذکرهم، و جمع شتات أحکامهم و حِکمهم، و نظم عقود القریض فی إطرائهم، و إفراغ سبائک المدح فی بوتقة الثناء علیهم، و لقد أبقت له الذکر الخالد کتبه القیّمة، منها:
1- دیوان شعره یناهز عشرین ألف بیت فی مدح النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و الأئمة علیهم السلام.
2- کشف التعمیة فی حکم التسمیة، فی تسمیة الإمام المنتظر.
3- نزهة الأسماع فی حکم الإجماع، فی صلاة الجمعة.
4- بدایة الهدایة، فی الواجب و المحرّم المنصوص علیهما.
5- رسالة فیها نحو من ألف حدیث ردّا علی الصوفیّة.
6- أمل الآمل فی علماء جبل عامل و جملة من غیرهم.
7- إثبات الهداة بالنصوص و المعجزات. مجلّدان، یشتمل علی أکثر من عشرین ألف حدیث.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:445
8- تحریر وسائل الشیعة و تحبیر وسائل الشریعة. شرح کتابه الوسائل.
9- هدایة الأُمّة إلی أحکام الأئمّة. ثلاث مجلّدات منتخبة من الوسائل.
10- منظومة فی تواریخ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و الأئمّة علیهم السلام.
11- فهرست وسائل الشیعة الموسوم ب: من لا یحضره الإمام.
12- الصحیفة الثانیة من أدعیة الإمام علیّ بن الحسین علیه السلام.
13- الفصول المهمّة فی أصول الأئمّة علیهم السلام.
14- الإیقاظ من الهجعة بالبرهان علی الرجعة.
15- الجواهر السنیّة فی الأحادیث القدسیّة.
16- تنزیه المعصوم عن السهو و النسیان.
17- الفوائد الطوسیة. نحو عشر رسائل.
18- العربیّة العلویّة و اللغة المرویّة.
19- رسالة فی أحوال الصحابة.
20- رسالة فی تواتر القرآن.
21- رسالة فی خلق الکافر.
22- منظومة فی المواریث.
23- منظومة فی الزکاة.
24- منظومة فی الهندسة.
25- رسالة فی الرجال.
قرأ شیخنا الحرّ علی أبیه الشیخ حسن بن علی المتوفّی (1062) و علی عمّه الشیخ محمد بن علی المتوفّی (1081)، و علی جدّه لأُمّه الشیخ عبد السلام بن محمد الحرّ، و علی خال أبیه الشیخ علیّ بن محمود العاملی، و علی الشیخ زین الدین بن محمد ابن الحسن صاحب المعالم، و علی الشیخ حسین الظهیری. و غیرهم.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:446
یروی بالإجازة «1» عن أبی عبد اللَّه الحسین بن الحسن بن یونس العاملی و عن العلّامة المجلسی، و هو آخر من أجاز له کما ینصّ علیه هو فی إجازة له.
و یروی عنه بالإجازة «2» العلّامة المجلسی، و الشیخ محمد فاضل «3» بن محمد مهدی المشهدی، و السیّد نور الدین ابن السیّد نعمة اللَّه الجزائری بالإجازة المؤرّخة ب (1098)، و الشیخ محمود بن عبد السلام البحرانی کما فی المستدرک (3/ 390).
ولد فی قریة مشغر «4» لیلة الجمعة ثامن رجب (1033) و أقام فی بیئة محتده أربعین عاماً، و حجّ فیها مرّتین، ثم سافر إلی العراق فزار الأئمّة علیهم السلام ثم أُتیحت له زیارة الإمام أبی الحسن الرضا علیه السلام، و قطن ذلک المشهد الطاهر، و حجَّ فی خلال إقامته به مرّتین، و زار أئمّة العراق أیضاً مرّتین، و أُعطی شیخوخة الإسلام و حاز منصب القضاء، إلی أن توفّی فی یوم الحادی و العشرین من شهر رمضان سنة (1104) و دفن فی الصحن العتیق الشریف إلی جنب مدرسة میرزا جعفر، و قبره معروفٌ یزار، قدّس اللَّه سرّه و نوّر ضریحه.
و من شعره قوله من قصیدة محبوکة الأطراف الأربعة:
فإن تخفَ فی الوصفِ من إسرافِ‌فلُذْ بمدحِ السادةِ الأشرافِ
فخرٌ لهاشمیٍّ أو منافی‌فضلٌ سما مراتبَ الآلافِ
فعلمُهمْ للجهلِ شافٍ کافِ‌و فضلُهم علی الأنامِ وافِ
فاقوا الوری منتعلًا و حافی‌فضلًا به العدوُّ ذو اعترافِ
______________________________
(1). أجاز له سنة 1051 و هو أوّل من أجاز له کما فی إجازات البحار: ص 160 [110/ 109 رقم 100]. (المؤلف)
(2). إجازته له توجد فی البحار: 2/ 159 [110/ 103 رقم 99]، مؤرّخة بسنة 1085. (المؤلف)
(3). مؤرّخة ب 1085، توجد فی إجازات البحار: ص 158 [110/ 107 رقم 100]. (المؤلف)
(4). إحدی قری عاملة [قریة علی سفح جبل لبنان، معجم البلدان: 5/ 134]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:447 فهاکها محبوکةَ الأطرافِ‌فمن غریبٍ ما قفاه قافِ
و له:
کم حازمٍ لیس له مطمعٌ‌إلَّا من اللَّهِ کما قد یجبْ
لأجل هذا قد غدا رزقُه‌جمیعُه من حیث لا یحتسبْ
و له:
ذواتُ خالٍ خدُّها مشرقُ‌نوراً کرکن الحجرِ الأسودِ
کعبةُ حسنٍ و لها برقعُ‌من الحریرِ المحضِ و العسجدِ
قد أکسبتْ کلّ امرئ فتنةًحتی إمامَ الحیِّ و المسجدِ
کم هام إذ شاهدها جاهلٌ‌بل هام فیها عالمُ المشهدِ
و له:
لا تکن قانعاً من الدینِ بالدون و خذ فی عبادة المعبودِ
و اجتهد فی جهادِ نفسِکَ و ابذلْ‌فی رضی اللَّهِ غایةَ المجهودِ
و له فی مدیح العترة الطاهرة:
قلّما فاخروا سواهم و حاشاذهباً أن یفاخرَ الفخّارا «1»
و أری قولَنا: الأئمّةُ خیرٌمن فلانٍ و من فلانٍ عارا
إنّما سبقُهمْ لبکرٍ و عمروٍمثلُ ما یسبقُ الجوادُ الحمارا
إنّنی ذو براعةٍ و اقتدارٍجاوز الحدَّ فی الأنام اشتهارا
و إذا رمتُ وصف أدنی عُلاهم‌لا أری لی براعةً و اقتدارا
و له من قصیدة [من] ثمانین بیتاً خالیة من الألف فی مدح العترة علیهم السلام:
______________________________
(1). الفخّار: الخزف. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:448 ولیّی علیٌّ حیث کنت ولیَّهُ‌و مخلصَهُ بل عبدَ عبدٍ لعبدهِ
لعمرُک قلبی مغرَمٌ بمحبّتی‌له طول عمری ثم بعدُ لولدهِ
و هم مهجتی هم مُنیتی هم ذخیرتی‌و قلبی بحبیّهم مصیبٌ لرشدهِ
و کلُّ کبیرٍ منهمُ شمسُ منبرٍو کلُّ صغیرٍ منهمُ شمس مهدِهِ
و کلُّ کمیٍّ منهمُ لیثُ حربِهِ‌و کلُّ کریمٍ منهمُ غیثُ وهدِهِ
بذلت له جهدی بمدحٍ مهذّبٍ‌بلیغٍ و مثلی حسبُه بذلُ جهدهِ
و کلّفتُ فکری حذفَ حرفٍ مقدّمٍ‌علی کلِّ حرفٍ عند مدحی لمجدهِ
و له من قصیدة:
أنا حرٌّ لکن کرقٍّ لخودٍ «1»سلبتنی سکینةً و وقارا
کلُّ حسنٍ من الحرائرِ لابل من إماءٍ یستعبدُ الأحرارا
و هوی المجدِ و الملاحِ و أهلِ ال- بیتِ فی القلبِ لم یدعْ لی قرارا
راجع «2»: أمل الآمل (ص 448)، إجازات البحار (ص 126، 158، 159)، سلافة العصر (ص 367)، لؤلؤة البحرین، روضات الجنّات (ص 544)، مستدرک الوسائل (3/ 390)، سفینة البحار (1/ 242)، الفوائد الرضویّة (2/ 473)، شهداء الفضیلة (210) و فیه تراجم جمع من رجالات هذه الأُسرة الکریمة و أعلام بیت الحرّ الفطاحل.
______________________________
(1). الخود: المرأة الشابّة. (المؤلف)
(2). أمل الآمل: 1/ 141 رقم 154، بحار الأنوار: 110/ 103 رقم 99 و 107- 110 رقم 100، سلافة العصر: ص 359، روضات الجنّات: 7/ 96 رقم 605، سفینة البحار: 2/ 147.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:449

94- الشیخ أحمد البلادی‌

اشارة

نادِ الأحبّةَ إن مررتَ بدورِهاو اشهدْ مطالعَ نیّراتِ بُدورِها
کم قد بدتْ و بها انجلت ظُلَمُ الدجی‌و لطالما بزغتْ بوازغُ نورِها
أَنِستْ بها أرضُ الطفوفِ و أقفرتْ‌منها الدیارُ و لیس غیر یسیرِها
غربت بعرصةِ کربلا فانهضْ لهاواقرَ السلامَ علی جنابِ مزورِها
و انثر بتربتِها الدموعَ تفجّعاًلقتیلِها فوقَ الثری و عفیرِها
أکرم بها من تربةٍ قدسیّةٍقد بالغَ الجبّارُ فی تطهیرِها
یا تربةً من حولهِا الأملاکُ مازالت تشمُّ لمسکِها و عبیرِها
یا تربةً حفّت بها القومَ الأُلی‌فازوا بلثمِهمْ لتربِ قبورِها
قد ضُمِّنَتْ جسدَ الحسینِ و من به‌فتکت أُمیّةُ بعد أمرِ أمیرِها
فأزالتِ الإسلامَ عن برحائِهاو أطاعتِ الشیطانَ فی تدبیرِها
و تسرّجتْ خیلَ الضلالِ فأخّرتْ‌غیرَ الأخیرِ و قدّمتْ لأخیرِها
و نست عهوداً بالحمی سلفتْ و لن‌تعبا بنصِّ نبیِّها و نذیرِها
یا للرجالِ لأُمّةٍ ملعونةٍلم یکفها ما کان یومَ غدیرِها
بئسَ العصابةُ من بغتْ و تنکّبتْ‌عن دینِها و تسارعتْ لفجورِها
القصیدة و هی (68) بیتاً

الشاعر

الغدیر، العلامة الأمینی ج‌11 449 الشاعر ..... ص : 449
یخ أحمد بن حاجی البلادی، عالم فاضل أدیب، من شعراء أهل البیت
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:450
و مادحیهم، له مراثٍ کثیرة و قد یقال: إنَّ له ألف قصیدة فی رثاء الإمام السبط الشهید الحسین علیه السلام دوّنها فی مجلّدین، قد ذکر الشیخ لطف اللَّه الجدحفصی عدّة قصائد من حسینیّاته فی مجموعة له وقفنا علی نسخ منها بخطّه، و أخذنا منها ما ذکرناه، و له فی التاریخ یدٌ غیر قصیرة و کان من أجداد صاحب أنوار البدرین، و توجد فی الأنوار «1» ترجمته و یظهر منه أنّه توفّی فی أوائل القرن الثانی عشر.
______________________________
(1). أنوار البدرین: ص 166- 167 رقم 74.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:451

95- شمس الأدب الیمنی‌

اشارة

المتوفّی (1119)
سلا إن جُزتما بالرکبِ طیّافؤاداً قد طواه الحبّ طیّا
و إلّا فاسألا أین استقلّتْ‌حُداة العیسِ إذ رحلوا عشیّا
فلو لا تلکمُ الأهدابُ نَبلٌ‌لما کانت حواجبُها قسیّا
لعمرُ أبیک ما شغفی بهندٍو لا ما قلتُ من غزلٍ بمَیّا
و لن أهدی قویمَ النهدِ إلّاإذا ما کان نهداً أعوجیّا
و أسمرَ ذابلَ الأعطافِ لدناًو أسمو مشبهاً عزمی مضیّا
و لن أصبو إلی أوقاتِ لهوٍو قد أصبحتُ عن لهوی نحیّا
و ما زهرُ الریاضِ أمال طرفی‌و إن قد صارَ مطلوباً ندیّا
إلی أن قال:
إذا ما البرقُ سلَّ علیه سیفاًرأیتَ له الغدیرَ السابریّا
علی ذاک الغدیر غدیرِ دمعی‌جری من أجلهم بحراً أذیّا «1»
غدیرٌ طابَ لی ذکراه شوقاًإلی من ذکرُه یروی الصدیّا
غدیرٌ قد قضی المختارُ فیه‌ولایتَهُ و ألبسَها علیّا
و قام علی الأنامِ بذا خطیباًو ذاک الیومَ سمّاه الوصیّا
______________________________
(1). یقال: بحر آذیّ، أی شدید الموج.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:452 و إنّی تارکٌ فیکم حدیثاًلقد ترکوه ظهریّا نسیّا
فمن أهل السقیفة لیس یُلْقی‌فتیً عن قتل أبناه بریّا
فهمْ سببٌ لسفکِ دماءِ زیدٍو یحیی و الذی حلّ الغریّا
فلو لا سلُّ سیفِ البغیِ منهمْ‌و نکثُ العهدِ لا تلقی عصیّا
أبا الحسنین أرجو منک نهلًامن الحوضِ الذی یروی الظمیّا
إذا ما جئتَ یومَ الحشرِ فی من‌غدا بالبعثِ بعد الموت حیّا «1»

الشاعر

السید شمس الأدب أحمد بن أحمد بن محمد الحسنی الأنسی «2» أحد أعیان الیمن و أدبائها الأفاضل، و لم یبرح لها کذلک، إلی أن غضب علیه الإمام المهدی لدین اللَّه و أمر بتسییره إلی زیلع و هی جزیرة فی أوّل الحبشة، فحبس بها حتی توفّی سنة (1119).
______________________________
(1). أخذناها من نسمة السحر: [مج 6/ ج 1/ 67] یمدح بها المؤیّد باللَّه محمد بن المتوکّل الیمنی. (المؤلف)
(2). مرّ بیانها فی ترجمة والد المترجم له السیّد أحمد. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:453

96- السید علی خان المدنی‌

اشارة

المولود (1052)
المتوفّی (1120)
سفرتْ أُمیمةُ لیلةَ النفرِکالبدرِ أو أبهی من البدرِ
نزلت منیً ترمی الجمارَ و قدرمتِ القلوبَ هناک بالجمرِ
و تنسّکتْ تبغی الثوابَ و هل‌فی قتلِ ضیفِ اللَّهِ من أجرِ
إن حاولت أجراً فقد کسبتْ‌بالحجّ أصنافاً من الوزرِ
نحرت لواحظُها الحجیجَ کمانحرَ الحجیجُ بهیمةَ النحرِ
ترمی و ما تدری بما سفکتْ‌منها اللواحظُ من دمٍ هدرِ
اللَّهُ لی من حبِّ غانیةٍترمی الحشا من حیث لا تدری
بیضاءَ من کعبٍ و کم منعتْ‌کعب لها من کاعبٍ بکرِ
زعمت سلوّی و هی سالیةٌکلّا و ربِّ البیتِ و الحجرِ
ما قلبُها قلبی فأسلوهایوماً و لا من أمرِها أمری
أبکی و تضحکُ إن شکوتُ لهاحرَّ الصدودِ و لوعةَ الهجرِ
و علی وفورِ ثرای لی و لهاذلُّ الفقیرِ و عزّةُ المثری
لم یُبقِ منّی حبُّها جلداًإلّا الحنینَ و لاعجَ الذکرِ
و یزید غلیَ الماءِ ما ذکرت‌و الماءُ یثلجُ غلّةَ الصدرِ
قد ضلّ طالبُ غادةٍ حُمِیَتْ‌فی قومِها بالبیضِ و السمرِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:454 و مؤنّبٌ من حبِّها سفهاًنهنهتُه عن منطقِ الهجرِ
یزداد وجدی عن سلامتِه‌فکأنَّه بملامِه یغری
لا یکذبنّ الحبّ ألیق بی‌و بشیمتی من سبّة الغدرِ
هیهات یأبی الغدرَ لی نسبٌ‌أُعزی به لعلیٍّ الطهرِ
خیر الوری بعد الرسول و من‌حازَ العُلا بمجامعِ الفخرِ
صنوِ النبیِّ و زوجِ بضعتِه‌و أمینِه فی السرِّ و الجهرِ
إن تنکرِ الأعداءُ رتبتَه‌شهدت بها الآیاتُ فی الذکرِ
شکرت حُنین له مساعیه‌فیها و فی أحدٍ و فی بدرِ
سل عنه خیبرَ یوم نازلَهاتنبیک عن خَبرٍ و عن خُبرِ
من هدَّ منها بابَها بیدٍو رمی بها فی مهمهٍ قفرِ
و اسأل براءةَ حین رتّلَهامن ردَّ حاملها أبا بکرِ
و الطیرَ إذ یدعو النبیُّ له‌من جاءه یسعی بلا نذرِ
و الشمسَ إذ أَفَلَتْ لمن رجعتْ‌کیما یقیم فریضةَ العصرِ
و فراشَ أحمدَ حین همَّ به‌جمعُ الطغاةِ و عصبةُ الکفرِ
من باتَ فیه یقیه محتسباًمن غیرِ ما خوفٍ و لا ذعرِ
و الکعبةَ الغرّاءَ حین رمی‌من فوقِها الأصنامَ بالکسرِ
من راح یرفعُه لیصدعَهاخیرُ الوری منه علی الظهرِ
و القومَ من أروی غلیلَهمُ‌إذ یجأرون بمهمهٍ قفرِ
و الصخرةَ الصّماءَ حوّلَهاعن نهر ماءٍ تحتها یجری
و الناکثین غداةَ أمَّهُمُ‌من ردَّ أُمَّهمُ بلا نکرِ
و القاسطین و قد أضلّهمُ‌غیُّ ابنِ هند و خدنِه عمرِو
من فلَّ جیشَهمُ علی مضضٍ‌حتی نجوا بخدائعِ المکرِ
و المارقین من استباحهمُ‌قتلًا فلم یُفلِتْ سوی عشرِ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:455 و غدیرَ خمٍّ و هو أعظمُهامن نال فیه ولایة الأمرِ
و اذکر مباهلةَ النبیِّ به‌و بزوجِهِ و ابنیه للنفرِ
و اقرأ و أنفسنا و أنفسکم «1»فکفی بها فخراً مدی الدهرِ
هذی المفاخر و المکارم لاقعبان من لبنٍ و لا خمرِ «2» و له فی مدح الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام قوله فی دیوانه المخطوط:
أمیرَ المؤمنین فدتکَ نفسی‌لنا من شأنِک العجبُ العجابُ
تولّاک الأُلی سعدوا ففازواو ناواکَ الذین شَقَوا فخابوا
و لو عَلِمَ الوری ما أنت أضحوالوجهک ساجدین و لم یُحابوا
یمینُ اللَّهِ لو کُشف المغطّی‌و وجهِ اللَّهِ لو رُفعِ الحجابُ
خفیتَ عن العیونِ و أنت شمسٌ‌سمتْ عن أن یجلّلَها سحابُ
و لیس علی الصباحِ إذا تجلّی‌و لم یبصرْه أعمی العینِ عابُ
لسرٍّ ما دعاک أبا ترابٍ‌محمدٌ النبیُّ المستطابُ
فکان لکلِّ من هو من ترابٍ‌إلیک و أنت علّته انتسابُ
فلو لا أنت لم یُخلقْ سماءٌو لولا أنت لم یُخلقْ ترابُ
و فیک و فی ولائِک یومَ حشرٍیُعاقبُ من یُعاقبُ أو یُثابُ
بفضلک أفصحتْ توراة موسی‌و إنجیلُ ابنِ مریمَ و الکتابُ
فیا عجباً لمن ناواک قدماًو من قومٍ لدعوتهم أجابوا
أزاغوا عن صراطِ الحقِّ عمداًفضلّوا عنک أم خفی الصوابُ
أم ارتابوا بما لا ریبَ فیه‌و هل فی الحقِّ إذ صُدعَ ارتیابُ
و هل لسواک بعد غدیرِ خمٍ‌نصیبٌ فی الخلافةِ أو نصابُ
______________________________
(1). آل عمران: 61.
(2). أخذناها من دیوانه المخطوط تناهز 61 بیتاً. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:456 أ لم یجعلْکَ مولاهمْ فذلّت‌علی رغمٍ هناک لکَ الرقابُ
فلم یطمحْ إلیها هاشمیٌ‌و إن أضحی له الحسبُ اللبابُ
فَمَنْ تیمُ بن مرّةَ أو عدیٌ‌و هم سِیّان إن حضروا و غابوا
لئن جحدوک حقَّکَ عن شقاءٍفبالأشقینِ ما حلّ العقابُ
فکم سفهتْ علیک حلومُ قومٍ‌فکنت البدرَ تنبحُه الکلابُ

الشاعر

اشارة

صدر الدین السید علی خان المدنی الشیرازی ابن نظام الدین أحمد بن محمد معصوم بن أحمد نظام الدین بن إبراهیم بن سلام بن مسعود عماد الدین بن محمد صدر الدین بن منصور غیاث الدین بن محمد صدر الدین بن إبراهیم شرف اللَّه بن محمد صدر الدین بن إسحاق عزّ الدین بن علی ضیاء الدین بن عربشاه فخر الدین ابن الأمیر عزّ الدین أبی المکارم ابن الأمیر خطیر الدین بن الحسن شرف الدین أبی علی ابن الحسین أبی جعفر العزیز بن علی أبی سعید النصیبینی ابن زید الأعشم «1» أبی إبراهیم بن علی بن الحسین (أبی شجاع الزاهد) بن (محمد) أبی جعفر بن علیّ بن الحسین بن جعفر أبی عبد اللَّه بن أحمد نصیر الدین السکّین النقیب ابن جعفر أبی عبد اللَّه الشاعر ابن محمد أبی جعفر بن محمد بن زید الشهید ابن الإمام السجّاد زین العابدین علیه السلام «2».
من أُسرة کریمة طنّب سرادقها بالعلم و الشرف و السؤدد، و من شجرة طیّبة أصلها ثابتٌ و فرعها فی السماء تؤتی أُکلها کلّ حین، اعترقت شجونها فی أقطار الدنیا
______________________________
(1). فی شرح الصحیفة: ص 17: الأغشم- بالمعجمتین. [و سیأتی ص 463 أنّ لقبه الأعثم] (المؤلف)
(2). أخذنا النسب من کتاب سلوة الغریب للمترجم له، و أضفنا إلیه أخذاً من المصادر الوثیقة کلمتین جعلناهما بین القوسین. ففی حلقات السلسلة المذکورة فی شرح الصحیفة للسیّد سقط کما لا یخفی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:457
من الحجاز إلی العراق إلی إیران، و هی مثمرة یانعة حتی الیوم، یستبهج الناظر إلیها بثمرها و ینعه، و أوّل من انتقل من رجال هذه العائلة إلی شیراز علی أبو سعید النصیبینی، و أول من غادر شیراز إلی مکة المعظّمة السیّد محمد معصوم، و ذلک بعد انتقال عمّه ختنه الأمیر نصیر الدین حسین إلیها کما فی سلوة الغریب لصاحب الترجمة.
و شاعرنا صدر الدین من ذخائر الدهر، و حسنات العالم کلّه، و من عباقرة الدنیا، فنّی کلّ فنّ، و العلَم الهادی لکلِّ فضیلة، یحقُّ للأُمّة جمعاء أن تتباهی بمثله و یخصّ الشیعة الابتهاج بفضله الباهر، و سؤدده الطاهر، و شرفه المعلّی، و مجده الأثیل، و الواقف علی آیات براعته، و سور نبوغه- ألا و هو کلّ کتاب خطّه قلمه، أو قریض نطق به فمه- لا یجد مُلتحداً عن الإذعان بإمامته فی کلّ تلکم المناحی، ضع یدک علی أیِّ سفر قیّم من نفثات یراعه، تجده حافلًا ببرهان هذه الدعوی، کافلًا لإثباتها بالزبر و البیّنات و إلیک أسماءها:
1- ریاض السالکین فی شرح الصحیفة الکاملة السجادیّة، کتاب قیّم یطفح العلم من جوانبه، و تتدفّق الفضیلة بین دفّتیه، فإذا أسمت فیه سرح اللحظ فلا یقف إلّا علی خزائن من العلم و الأدب موصدة أبوابها، أو مخابئ من دقائق و رقائق لم یهتد إلیها أیّ ألمعیّ غیر مؤلّفه الشریف المبجّل.
2- نغمة الأغان فی عشرة الإخوان أُرجوزةٌ ذکرت برمّتها فی کشکول «1» شیخنا صاحب الحدائق المطبوع بالهند.
3- رسالة فی المسلسلة بالآباء، شرح فیها الأحادیث الخمسة المسلسلة بآبائه فرغ منها سنة (1109).
______________________________
(1). الکشکول: 1/ 67.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:458
4- سلوة الغریب و أسوة الأدیب، فی رحلته إلی حیدرآباد.
5- أنوار الربیع فی أنواع البدیع فی شرح قصیدته البدیعیّة.
6- الکلم الطیّب و الغیث الصیّب فی الأدعیة المأثورة.
7- الحدائق الندیّة فی شرح الصمدیّة لشیخنا البهائیّ.
8- ملحقات السلافة مشحونة بکلّ أدب و ظرافة.
9- شرحان أیضاً علی الصمدیّة؛ المتوسّط و الصغیر.
10- رسالة فی أغالیط الفیروزآبادی فی القاموس.
11- موضّح الرشاد فی شرح الإرشاد، فی النحو.
12- سلافة العصر فی محاسن أعیان عصره.
13- الدرجات الرفیعة فی طبقات الشیعة.
14- التذکرة فی الفوائد النادرة.
15- المخلاة فی المحاضرات.
16- الزهرة فی النحو.
17- الطراز فی اللّغة.
18- دیوان شعره. و له شعر کثیر لا یوجد فی دیوانه السائر الدائر، منه تخمیسه میمیّة شرف الدین البوصیری «1» الشهیرة بالبردة أوّلها مخمّساً:
یا ساهر اللیل یرعی النجمَ فی الظُّلَمِ‌و ناحلَ الجسم من وجدٍ و من ألمِ
ما بالُ جفنِک یذرو الدمع کالغیمِ‌أ مِن تذکّرِ جیرانٍ بذی سلمِ مزجت دمعاً جری من مقلة بدمِ
أخذ العلم عن لفیف من أعلام الدین و أساطین الفضیلة، و تضلّعه من العلوم یومئ إلی کثرة مشایخه فی الأخذ و القراءة، یروی عن أستاذه الشیخ جعفر بن کمال
______________________________
(1). أبو عبد اللَّه محمد بن سعید المولود سنة 608 و المتوفّی 694، 696، 697. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:459
الدین البحرانی المتوفّی (1091) «1»، و عن السیّد والده المقدّس نظام الدین أحمد، و العلّامة المجلسی صاحب البحار بالإجازة، کما أنَّ العلّامة المجلسی روی عنه، و یروی عن الشیخ علیّ بن فخر الدین محمد ابن الشیخ حسن صاحب المعالم ابن الشهید الثانی المتوفّی (1104).
و یروی عنه السیّد الأمیر محمد حسین ابن الأمیر محمد صالح الخاتون‌آبادی المتوفّی (1151)، و الشیخ باقر ابن المولی محمد حسین المکی کما فی الإجازة الکبیرة للسیّد الجزائری.

ولادته و نشأته:

ولد سیّدنا المدنی بالمدینة المنوّرة لیلة السبت (15) جمادی الأولی سنة (1052)، و اشتغل بالعلم إلی أن هاجر إلی حیدرآباد الهند سنة (1068)، و شرع بها فی تألیف سلافة العصر سنة (1081) و أقام بالهند ثمانیاً و أربعین سنة کما ذکره معاصره فی نسمة السحر «2» و کان فی حضانة والده الطاهر إلی أن توفّی أبوه سنة (1086) «3» فانتقل إلی برهان پور عند السلطان أورنک زیب، و جعله رئیساً علی ألف و ثلاثمائة فارس، و أعطاه لقب خان و لمّا ذهب السلطان إلی بلد أحمدنکر جعله حارساً لأورنک‌آباد فأقام فیه مدّة، ثم جعله والیاً علی لاهور و توابعه، ثم ولی دیوان برهان‌پور و أشغل هناک منصّة الزعامة مدّة سنتین، و کان بعسکر ملک الهند سنة (1114)، ثم استعفی و حجَّ و زار مشهد الرضا علیه السلام و ورد أصفهان فی عهد السلطان حسین سنة (1117)، و أقام بها سنین ثم عادها إلی شیراز، و حطَّ بها عصا السیر زعیماً مدرّساً مفیداً، و توفّی بها فی ذی القعدة الحرام سنة (1120)، و دفن بحرم الشاه
______________________________
(1). ذکر شیخنا البحرانی صاحب الحدائق فی تاریخ وفاته 1088. (المؤلف)
(2). نسمة السحر: مج 8/ ج 2/ 397.
(3). ذکر شیخنا النوری فی المستدرک: 1066 و فیه تصحیف. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:460
چراغ أحمد ابن الإمام موسی بن جعفر سلام اللَّه علیه عند جدّه غیاث الدین المنصور صاحب المدرسة المنصوریّة.
قال صاحب ریاض العلماء «1»: إنّه توفّی سنة (1118)، و فی سفینة البحار «2»: (1119)، و فی آداب اللغة: (1104)، و الذی اختاره مشایخنا من سنة (1120) هو المعتضد بأنَّ المترجم له نفسه نصَّ علی قدومه إلی أصبهان سنة (1117)، و قال الشیخ علی الحزین فی التذکرة «3»: إنّی أدرکته بها سنتین.
توجد ترجمته «4» فی: أمل الآمل، ریاض العلماء، نسمة السحر (ج 2)، تذکرة الشیخ علی الحزین، السوانح له أیضاً، نشوة السلافة لابن بشارة، ریاض الجنّة للزنوزی، تتمیم أمل الآمل للسید ابن شبانة، نجوم السماء (ص 176)، روضات الجنّات (ص 412)، المستدرک (3/ 386)، سفینة البحار (2/ 245)، معجم المطبوعات (ص 244)، آداب اللغة العربیّة (3/ 285)، مجلّة المرشد العراقیة (1/ 197)، و فی غیر واحد من أعداد المرشد نشر شطرٌ من شعره.
و من غرر شعر شاعرنا المدنی قوله یمدح به أمیر المؤمنین علیه السلام لمّا ورد إلی النجف الأشرف مع جمع من حجّاج بیت اللَّه:
یا صاح هذا المشهدُ الأقدسُ‌قرّت به الأعینُ و الأنفسُ
و النجف الأشرفُ بانت لناأعلامُهُ و المعهدُ الأنفسُ
و القبّةُ البیضاءُ قد أشرقتْ‌ینجابُ عن لألائها الحندسُ
______________________________
(1). ریاض العلماء: 3/ 367.
(2). سفینة البحار: 6/ 421.
(3). التذکرة: ص 11.
(4). أمل الآمل 2/ 176 رقم 529، ریاض العلماء: 3/ 363، نسمة السحر: مج 8/ ج 2/ 357، نشوة السلافة: 1/ 19، مؤلفات جرجی زیدان الکاملة تاریخ آداب اللغة العربیة: مج 14/ 643.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:461 حضرةُ قدسٍ لم یَنَلْ فضلَهالا المسجدُ الأقصی و لا المقدسُ
حلّت بمن حلّ بها رتبةٌیقصرُ عنها الفلکُ الأطلسُ
تودّ لو کانت حصا أرضِهاشهبُ الدجی و الکنّسُ الخنْسُ «1»
و تحسدُ الأقدامَ منّا علی‌السعیِ إلی أعتابِها الأرؤسُ
فقفْ بها و الثمْ ثری تُربِهافهی المقامُ الأطهرُ الأقدسُ
و قل صلاةٌ و سلامٌ علی‌من طاب منها الأصلُ و المغرسُ
خلیفةُ اللَّهِ العظیم الذی‌من ضوئه نورُ الهدی یُقبَسُ
نفسُ النبی المصطفی أحمدٍو صنوُهُ و السیدُ الأرأسُ
العلَمُ العیلمُ بحرُ الندی‌و برُّه و العالمُ النقرسُ «2»
فلیلُنا من نورِه مقمرٌو یومُنا من ضوئه مشمسُ
أقسمُ باللَّهِ و آیاته‌ألیّة تنجی و لا تغمسُ
إنّ علیّ بن أبی طالبٍ‌منارُ دینِ اللَّه لا یُطمسُ
و من حباهُ اللَّهُ أنباءَ مافی کتْبِهِ فهو لها فهرسُ
أحاطَ بالعلمِ الذی لم یُحِطْبمثلِهِ بلیا و لا هرمسُ «3»
لولاه لم تُخْلَقْ سماءٌ و لاأرضٌ و لا نُعمی و لا أبؤسُ
و لا عفی الرحمن عن آدمٍ‌و لا نجا من حوته یونسُ
هذا أمیرُ المؤمنین الذی‌شرائعُ اللَّهِ به تُحرَسُ
و حجّةُ اللَّهِ التی نورهاکالصبحِ لا یخفی و لا یُبْلَسُ
______________________________
(1). النجوم کلها، و السیارات منها. (المؤلف)
(2). النقرس: الطبیب الماهر المدقّق. (المؤلف)
(3). الهرامسة ثلاثة: هرمس الأول و هو عند العرب إدریس، و عند العبرانیّین اخنوخ و هو أول من درس الکتب و نظر فی العلوم و أنزل اللَّه علیه صحائف. هرمس الثانی: کان بعد الطوفان، کان بارعاً فی علم الطب و الفلسفة. هرمس الثالث: سکن مصر و کان بعد الطوفان، و کان طبیباً فیلسوفاً عالماً. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌11،ص:462 تاللَّهِ لا یجحدُها جاحدٌإلّا امرؤٌ فی غیِّه مرکسُ
المعلنُ الحقَّ بلا خشیةٍحیثُ خطیبُ القومِ لا ینبسُ
و المقحمُ الخیلَ و طیسَ الوغی‌إذا تناهی البطلُ الأحرسُ
جلبابُهُ یومَ الفخارِ التقی‌لا الطیلسانُ الخزُّ و البُرنسُ «1»
یرفلُ من تقواه فی حلّةٍیحسدُها الدیباجُ و السندسُ
یا خیرةَ اللَّهِ الذی خیرُه‌یشکرُه الناطقُ و الأخرسُ
عبدُک قد أَمَّکَ مستوحشاًمن ذنبهِ للعفو یستأنسُ
یطوی إلیک البحرَ و البرَّ لایوحشُه شی‌ءٌ و لا یونسُ
طوراً علی فلکٍ به سابحٍ‌و تارة تسری به عِرمسُ «2»
فی کلّ هیماءَ یری شوکَهاکأنَّه الریحانُ و النرجسُ
حتی أتی بابَکَ مستبشراًو من أتی بابَک لا ییأسُ
أدعوک یا مولی الوری موقناًأنَّ دعائی عنک لا یُحبسُ
فنجِّنی من خطب دهرٍ غداللجسمِ منّی أبداً ینهسُ «3»
هذا و لولا أملی فیک لم‌یقرّ بی مثویً و لا مجلسُ
صلّی علیک اللَّهُ من سیّدٍمولاه فی الدارینِ لا یوکسُ «4»
ماغرّدت ورقاءُ فی روضةٍو ما زهت أغصانُها المُیَّسُ
کلمة المترجم له حول نسبه:
قال فی سلوة الغریب: فائدة سنیّة تتعلّق بنسبنا أحببت التنبیه علیها بأنجز
______________________________
(1). البرنس: قلنسوة طویلة کانت تلبس فی صدر الإسلام. (المؤلف)
(2). العرمس: الناقة الصلبة الشدیدة. (المؤلف)
(3). نهس: أخذ بمقدّم أسنانه: نهست الحیة. نهشت. نهس الکلب: قبض