الغدیر المجلد 10

اشارة

نوان و نام پدیدآور : الغدیر فی الکتاب و السنه و الادب: الفهارس الفنیه/ اعداد مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه
مشخصات نشر : قم: دائره معارف الفقه الاسلامی طبقا لمذهب اهل البیت(ع)، مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه، ۱۴۲۲ق. = ۲۰۰۲م. = - ۱۳۸۱.
یادداشت : عربی
یادداشت : این کتاب جلد دوازدهم "الغدیر" و فهرست آن می‌باشد
یادداشت : کتابنامه
موضوع : امینی، عبدالحسین، ۱۳۴۹ - ۱۲۸۱. الغدیر فی الکتاب و السنه و الادب -- فهرستها
موضوع : علی‌بن ابی‌طالب(ع)، امام اول، ۲۳ قبل از هجرت - ۴۰ق. -- اثبات خلافت
شناسه افزوده : موسسه دایره‌المعارف فقه اسلامی. مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه
رده بندی کنگره : BP۲۲۳/۵۴/الف۸غ۴۰۷۷ ۱۳۸۱
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۴۵۲
شماره کتابشناسی ملی : م‌۸۱-۱۴۴۰۱

[بقیَّة شعراء الغدیر فی القرن التاسع]

اشارة

الغدیر
فی الکتاب و السنة
10
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:3
الغدیر
فی الکتاب و السنة و الأدب
العلامة الشیخ عبد الحسین الأمینی
الجزء العاشر
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:4
هویة الکتاب
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:5
بسم اللَّه الرحمن الرحیم
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:7
الجزء العاشر

بقیَّة البحث عن المغالاة فی الفضائل‌

اشارة

یحوی مناقب الخلفاء و النظرة فیها متناً و إسناداً، و یتلوها بحث حرّ عن المغالاة فی فضائل معاویة، یوقف القارئ علی نفسیّات الرجل و ملکاته، و یمیط الستر عن صحائف من تاریخ حیاته السوداء، و یعرّفه بعُجره و بُجره، و لسنا مجازفین فی القول، منحازین عن الحق، متعصّبین لمبدإ أو عقیدة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:9
سُبحانَکَ نَحنُ نُسبِّحُ بِحَمْدِکَ وَ نُقَدِّسُ لَکَ، وَ مَا لَنَا لَا نُؤمِنَ بِاللَّه وَ مَا جَاءنَا مِنَ الحَقِّ وَ نَطمَعُ أنْ یُدخِلَنَا رَبُّنَا مَعَ القَومِ الصَّالِحینَ. یَا أیُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءُکُم بُرهَانٌ مِنْ رَبِّکُمْ، هذَا بَیَانٌ لِلنَّاسِ وَ هُدیً وَ مَوعِظَةٌ لِلمُتَّقِینَ، قَدْ جِئتکُم بِالحِکْمَةِ وَ لِأُبَیِّنَ لَکُم بَعضَ الَّذِی تَختَلِفُونَ فِیه، وَ إنَّا لَنَعلَمُ أنَّ مِنکُمْ مُکذِّبِینَ، وَ مَا تَفَرَّقَ الَّذِینَ اوتُوا الکِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعدِ مَا جَاءَتهُم البَیِّنَةُ، خُذُوا مَا آتَینَاکُم بِقُوَّةٍ، وَ اتَّبِعُوا أحسَنَ مَا انْزِلَ إلَیکُم مِنْ رَبِّکُم، اتَّبِعُوا مَنْ لَا یَسألُکُم أجْراً وَ هُم مُهتَدُونَ، نَحْنُ نَقُصُّ عَلیَکَ نَبَأَهُم بِالحَقِّ، وَ اعتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِیعاً وَ لَا تَفَرَّقُوا، وَ أطِیعُوا اللَّهَ وَ رسُولَهُ وَ لَا تَنَازَعُوا فَتَفشَلُوا وَ تَذْهَبَ رِیحُکُم، وَ لَا تَکُونُوا کَالَّذِینَ تَفَرَّقُوا وَ اخْتَلَفُوا مِنْ بَعدِ مَا جَاءَتهُمُ البَیِّنَاتُ، إنّهُم أَلفَوا آبَاءهم ضَالِّینَ فَهُم عَلَی آثَارِهِم یُهْرَعُونَ، وَ لَقَدْ ضَلَّ قَبلَهُم أکْثَرُ الأَوّلِینَ، و یُحاجُّون فی اللَّهِ مِنْ بَعدِ ما استُجِیبَ لَه حُجتَّهُمُ دَاحِضَةٌ، فَمَنْ حَاجَّک فِیهِ مِنْ بَعد مَا جَاءَکَ مِنَ العِلْمِ فَقُلْ: تَعَالوا نَدْعُ أبنَاءَنَا وَ أبنَاءَکُم وَ نِسَاءَنَا و نِسَاءَکُم وَ أنفُسَنَا وَ أنفُسَکُم ثُمَّ نَبْتَهِلْ فنَجَعَلْ لَعنَةَ اللَّهِ عَلَی الکَاذِبِین.
الأمینی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:11

بقیة البحث عن مناقب الخلفاء الثلاثة

اشارة

4- أخرج البخاری فی کتاب المناقب من صحیحه «1» (5/ 243) باب فضل أبی بکر بعد النبیّ من طریق عبد اللَّه بن عمر قال: کنّا نخیّر بین الناس فی زمن النبی صلی الله علیه و آله و سلم فنخیّر أبا بکر، ثم عمر بن الخطاب، ثم عثمان بن عفّان.
و ذکر فی باب مناقب عثمان «2» (5/ 262) عن ابن عمر أیضاً بلفظ: کنّا فی زمن النبی صلی الله علیه و آله و سلم لا نعدل بأبی بکر أحداً، ثم عمر، ثم عثمان، ثم نترک أصحاب النبی صلی الله علیه و آله و سلم لا نفاضل بینهم. و بهذا اللفظ حکاه الحافظ العراقی عن الصحیحین فی طرح التثریب (1/ 82).
و أخرج فی تاریخه (1/ قسم 2/ 13) بلفظ: کنّا فی عهد النبی صلی الله علیه و آله و سلم و بعده نقول: خیر أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أبو بکر ثم عمر ثم عثمان.
و أخرج أحمد فی مسنده «3» (2/ 14) عن ابن عمر قال: کنّا نعدّ و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حیّ و أصحابه متوافرون: أبو بکر و عمر و عثمان ثم نسکت.
و أخرج «4» أبو داود و الطبرانی عن ابن عمر: کنّا نقول و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حیّ: أفضل أمّة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بعده أبو بکر، ثم عمر، ثم عثمان، فیسمع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ذلک فلا ینکره «5».
______________________________
(1). صحیح البخاری: 3/ 1337 ح 3455.
(2). صحیح البخاری: 3/ 1352 ح 3494.
(3). مسند أحمد: 2/ 82 ح 4612.
(4). مسند أبی داود: 4/ 206 ح 4628، المعجم الکبیر: 12/ 220 ح 13132.
(5). فتح الباری: 7/ 13 [7/ 16]، طرح التثریب: 1/ 82 ذکر زیادة الطبرانی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:12
و روی ابن سلیمان فی فضائل الصحابة من طریق سهیل بن أبی صالح، عن أبیه، عن ابن عمر: کنّا نقول: إذا ذهب أبو بکر و عمر و عثمان استوی الناس. فیسمع النبی صلی الله علیه و آله و سلم ذلک فلا ینکره «1».
و فی لفظ البزّار: کنّا نقول فی عهد النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: أبو بکر و عمر و عثمان- یعنی بالخلافة «2»- و فی لفظ الترمذی: کنّا نقول و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حیّ «3».
و فی لفظ البخاری فی تاریخه (1/ قسم 1/ 49): کنّا نقول فی زمن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: من یلی هذا الأمر بعد النبی صلی الله علیه و آله و سلم؟ فیقال: أبو بکر، ثم عمر، ثم عثمان، ثم نسکت.
قال الأمینی: هذه الروایة عمدة ما تمسّک به القوم فیما وقع من الانتخاب الدستوری فی الإسلام، و قد اتّخذها المتکلّمون حجّة لدی البحث عن الإمامة، و اتّبع أثرهم المحدّثون، و لهم عند إخراجها تصویب و تصعید، و تبجّح و ابتهاج، و جاء کثیرون و قد أطنبوا و أسهبوا فی القول لدی شرحها، و جعلوها کحجر أساسی علّوا علیها أمر الخلافة الراشدة، و احتجّوا بها علی صحّة البیعة التی عمّ شؤمها الإسلام، و حُفّت بهنات و وصمات و شتّتت شمل المسلمین، و فتّت فی عضد الدین، و فصمت عراه، و جرّت الویلات علی أُمّة محمد حتی الیوم، فلنا عندئذ أن نبسط القول، و نوقف القارئ علی جلیّة الحال (لِیَهْلِکَ مَنْ هَلَکَ عَنْ بَیِّنَةٍ وَ یَحْیی مَنْ حَیَّ عَنْ بَیِّنَةٍ) «4»، و اللَّه ولیّ التوفیق.
کان عبد اللَّه بن عمر علی العهد النبویّ الذی ادّعی أنّه کان یُخیّر فیه فیختار فی
______________________________
(1). فتح الباری: 7/ 13 [7/ 16]. (المؤلف)
(2). تاریخ ابن کثیر: 7/ 205 [7/ 230 حوادث سنة 35 ه]. (المؤلف)
(3). صحیح الترمذی: 13/ 161 [5/ 588 ح 3707]. (المؤلف)
(4). الأنفال: 42.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:13
إبّان شبیبته حتی إنّه کان لم یبلغ الحلم فی جملة من سنیه، و لذلک ردّه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن الجهاد یوم بدر و أُحد و استصغره، و أجاز له یوم الخندق و هو ابن خمس عشرة سنة کما ثبت فی الصحیح «1»، و هو علی جمیع الأقوال فی ولادته، و هجرته، و وفاته لم یکن مجاوزاً العشرین یوم وفاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و هو فی مثل هذا السنّ لا یُخیّر عادة فی التفاضل بین مشیخة الصحابة و وجوه الأُمّة، و لا یُتّخذ حکماً یُمضَی رأیه فی الخیرة، لأنّ الحکم الفاصل فی مثل هذا یستدعی ممارسة طویلة، و وقوفاً علی تجاریب متتابعة مقرونة بعقلیّة ناضجة، و تمییز بین مقتضیات الفضیلة، و عرفان لنفسیّات الرجال، و قوّة فی النفس لا یتمایل بها الهوی، و ابن عمر کان یفقد کلّ هذه لما ذکرناه من صغر سنّه یوم ذاک المانع عن کلّ ما ذکرناه، و روایته هذه أقوی شاهد علی فقدانه تلکم الملکات الفاضلة. قال أبو غسان الدوری: کنت عند علیّ بن الجعد فذکروا عنده حدیث ابن عمر: کنّا نفاضل علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فنقول: خیر هذه الأُمّة بعد النبیّ أبو بکر و عمر و عثمان، فیبلغ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فلا ینکر. فقال علیّ بن الجعد: انظروا إلی هذا الصبیّ هو لم یحسن أن یطلّق امرأته یقول: کنّا نفاضل «2».
و من عرف ابن عمر و قرأ صحیفة تاریخه السوداء عرفه بضؤولة الرأی، و اتّباع الهوی، و بفقدانه کلّ تلکم الخلال «3» یوم بلغ أشدّه و کبر سنّه فضلًا عن عنفوان شبابه، و سیوافیک نزر من آرائه السخیفة.
دع ابن عمر و من لفّ لفّه یختار و یتقوّل (وَ رَبُّکَ یَخْلُقُ ما یَشاءُ وَ یَخْتارُ ما کانَ
______________________________
(1). صحیح البخاری: 6/ 74 [2/ 48 ح 2521]، تاریخ الطبری: 2/ 296 [2/ 477]، عیون الأثر: 2/ 6، 7 [1/ 410]، فتح الباری: 7/ 232 [7/ 393]. (المؤلف)
(2). تاریخ الخطیب: 11/ 363 [رقم 6215]. (المؤلف)
(3). جمع خَلّة، و هی الخصلة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:14
لَهُمُ الْخِیَرَةُ) «1» (وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ وَ لا مُؤْمِنَةٍ إِذا قَضَی اللَّهُ وَ رَسُولُهُ أَمْراً أَنْ یَکُونَ لَهُمُ الْخِیَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ) «2».
و دع البخاری و من حذا حذوه یصحّح الباطل، و لا یعرف الحیّ من اللیّ «3»، و اسمع لغواهم و لا تخف طغواهم، (وَ لَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْواءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ وَ مَنْ فِیهِنَ) «4»، (قَدْ جِئْناکَ بِآیَةٍ مِنْ رَبِّکَ وَ السَّلامُ عَلی مَنِ اتَّبَعَ الْهُدی) «5».
قال أبو عمر فی الاستیعاب «6» فی ترجمة علیّ علیه السلام (2/ 467): من قال بحدیث ابن عمر: کنا نقول علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أبو بکر، ثم عمر، ثم عثمان، ثم نسکت- یعنی فلا نفاضل- و هو الذی أنکر ابن معین و تکلّم فیه بکلام غلیظ، لأنّ القائل بذلک قد قال بخلاف ما اجتمع علیه أهل السنّة من السلف و الخلف من أهل الفقه و الأثر: أنّ علیّا أفضل الناس بعد عثمان رضی الله عنه، و هذا ممّا لم یختلفوا فیه، و إنّما اختلفوا فی تفضیل علیّ و عثمان.
و اختلف السلف أیضاً فی تفضیل علیّ و أبی بکر، و فی إجماع الجمیع الذی وصفنا دلیل علی أنّ حدیث ابن عمر وهمٌ و غلط، و أنّه لا یصحّ معناه و إن کان إسناده صحیحاً. انتهی.
و قال ابن حجر «7» بعد ذکر محصّل کلام أبی عمر هذا: و تعقّب أیضاً بأنّه
______________________________
(1). القصص: 68.
(2). الأحزاب: 36.
(3). یقال: لا یعرف الحیّ من اللی أی: لا یعرف الحقّ من الباطل.
(4). المؤمنون: 71.
(5). طه: 47.
(6). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1116 رقم 1855.
(7). فتح الباری: 7/ 17.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:15
لا یلزم من سکوتهم إذ ذلک عن تفضیله عدم تفضیله علی الدوام، و بأنّ الإجماع المذکور إنّما حدث بعد الزمن الذی قیّده ابن عمر، فیخرج حدیثه عن أن یکون غلطاً. انتهی.
عزب عن ابن حجر و من تعقّب أبا عمر أنّ الإجماع الحادث المذکور لم یکن إلّا لتلکم السوابق التی کان یحوزها مولانا أمیر المؤمنین یوم سکت ابن عمر عن اختیاره و لم تکن لها جدّة؛ و إنّما هی هی التی أثنی علیها الکتاب و السنّة، فیلزم من سکوتهم إذ ذاک عن تفضیله بعد الثلاثة عدم تفضیله علی الدوام، فإن کان مدار الإجماع علی اختیاره علیه السلام یوم اختاروه هو ملکاته، و نفسیّاته، و سبقه فی الفضائل و الفواضل المفصّلة فی الکتاب و السنّة فهی لا تفارقه علیه السلام و هو المختار بها علی الکلّ فی أدوار حیاته یوم فارق النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم الدنیا، و هلمّ جرّا. و إن کان المدار غیر ذلک من الشیخوخة و الکبر و أمثالهما فذلک شی‌ء لا نعرفه، و لا نفضّله علیه السلام علی غیره بهذه التافهات التی هی شرک القوم اقتنصت بها بسطاء أُمة محمد صلی الله علیه و آله و سلم یوم بیعة أبی بکر حتی الیوم.
و لیت من تعقّب ابن عبد البرّ إن لم یکن یأخذ بکلّ ما جاء فی علیّ أمیر المؤمنین من الکتاب و السنّة الصحیحة الثابتة کان یأخذ بما جاء به قومه عن أنس فحسب ثم یحکم فیما جاء به ابن عمر، قال أنس: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: إنّ اللَّه افترض علیکم حبّ أبی بکر، و عمر، و عثمان، و علیّ، کما افترض الصلاة و الزکاة و الصوم و الحجّ، فمن أنکر فضلهم فلا تقبل منه الصلاة و لا الزکاة و لا الصوم و لا الحج «1».
الریاض النضرة «2» (1/ 29).
______________________________
(1). أثبتنا فی محلّه أنّ هذه المنقبة لا تصحّ فی غیر علیّ علیه السلام، و هی فیمن سواه تخالف الکتاب و السنّة و العقل و المنطق، و لا تساعدها سیرتهم مدی حیاتهم الدنیا. (المؤلف)
(2). الریاض النضرة: 1/ 43.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:16
و شتّان بین رأی ابن عمر و بین قول أبیه فی علیّ علیه السلام: هذا مولای و مولی کلّ مؤمن، من لم یکن مولاه فلیس بمؤمن. راجع ما مضی (1/ 341) الطبعة الأولی و (1/ 382) الطبعة الثانیة.
و لعلّ القوم ستراً علی عوار اختیار ابن عمر، و تخلّصاً من نقد أبی عمر المذکور، اختلقوا من طریق جعدبة «1» بن یحیی عن العلاء بن البشیر العبشمی، عن ابن أبی أُویس، عن مالک، عن نافع، عن ابن عمر أنّه قال: کنا علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم نفاضل فنقول: أبو بکر، و عمر، و عثمان، و علیّ.
و اختلقوا من طریق محمد بن أبی البلاط «2» عن زهد بن أبی عتاب، عن ابن عمر أیضاً قال: کنّا نقول فی زمن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: یلی الأمر بعده أبو بکر، ثم عمر، ثم عثمان، ثم علیّ، ثم نسکت.
و لعلّ الواقف علی أجزاء کتابنا هذا، و بالأخصّ الجزء السادس و هلمّ جرّا، یعلم و یذعن بأنّ اختیار ابن عمر و من رأی رأیه باطل فی غایة السخافة، و لو کان معظم الصحابة لم یعدل بأبی بکر أحداً فی زمن نبیّهم فما الذی زحزحهم عن رأیهم ذلک یوم السقیفة؟ و ما الذی أرجأهم عن بیعته؟ و من أین أتاهم ذلک الخلاف الفاحش الذی جرّ الأسواء علی الأُمّة حتی الیوم؟ و قد عرّفناک فی الجزء السابع (ص 76، 93، 141) الطبعة الأولی «3».
إنّ عیون الصحابة من المهاجرین و الأنصار لمّا لم تکن تجد لأبی بکر یوم
______________________________
(1). جعدبة: متروک یروی عن العلاء مناکیر، و العلاء ضعیف حدیثه غیر صحیح. راجع لسان المیزان: 2/ 105، 4/ 183 [2/ 134 رقم 1949، 4/ 212 رقم 5686]. (المؤلف)
(2). لا یعرف و لا یدری رجال الجرح و التعدیل من هو. لسان المیزان: 5/ 96 [5/ 109 رقم 7107]. (المؤلف)
(3). و فی: ص 75- 82، 93، 141 الطبعة الثانیة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:17
تقمّص الخلافة فضیلة یستحقّ بها الخلافة، و تدعم بها الحجّة علی الناس فی بیعته تقاعست و تقاعدت عنها و ما مُدّت إلیها منهم ید، و لم تکن لهم فیها قدم، و ما بایعه یومها الأوّل إلّا رجلان أو أربعة، أو خمسة، ثم حدت الأُمّة إلیها الدعوة المشفوعة بالإرهاب و الترعیب، و ما کان فی أفواه الدعاة إلیها إلّا الترهیب بالقتل و الضرب و الحرق، أو قولهم: إنّ أبا بکر السبّاق المسنّ، صاحب رسول اللَّه فی الغار، و کانت هذه غایة جهدهم فی عدّ فضائل أبی بکر. قال ابن حجر فی فتح الباری «1» (13/ 178): و هی- فضیلة کونه ثانی اثنین فی الغار- أعظم فضائله التی استحقّ بها أن یکون الخلیفة من بعد النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و لذلک قال عمر بن الخطّاب: إنّ أبا بکر صاحب رسول اللَّه، ثانی اثنین، فإنّه أولی المسلمین بأمورکم. انتهی.
ألا مسائل ابن حجر عن أنّ صحبة یومین فی الغار التی تتصور علی أنحاء، و للقول فیها مجال واسع، صحبة ما أمکنت الرجل من أن یصف صاحبه لمّا جاءهُ الیهود و قالوا: صف لنا صاحبک. فقال: معشر الیهود لقد کنت معه فی الغار کإصبعیّ هاتین، و لقد صعدت معه جبل حراء و إنّ خنصری لفی خنصره، و لکنّ الحدیث عنه صلی الله علیه و آله و سلم شدید، و هذا علیّ بن أبی طالب. فأتوا علیّا فقالوا: یا أبا الحسن صف لنا ابن عمّک، فوصفه. الحدیث «2».
کیف استحقّ الرجل بمثل هذه الصحبة الخلافة و صار بذلک أولی الناس بأمورهم؟ و أمّا صحبة علیّ علیه السلام إیّاه منذ نعومة أظفاره إلی آخر نفس لفظه صلی الله علیه و آله و سلم حتی عاد منه کالظلّ من ذیه، و عُدّ نفسه فی الکتاب العزیز، و قرنت ولایته بولایة اللَّه و ولایة نبیّه، و جعلت مودّته أجر الرسالة، فلم تستوجب استحقاقه بها الخلافة و الأولویّة بأمور الناس بعد
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من کنت مولاه فعلیّ مولاه»
إنّ هذا لشی‌ء عجاب!
______________________________
(1). فتح الباری: 13/ 209.
(2). الریاض النضرة: 2/ 195 [3/ 143]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:18
و إنّی لست أدری أنّ هذه المفاضلة المتسالم علیها بین الصحابة فی حیاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لما ذا نسیها أُولئک العدول بموته صلی الله علیه و آله و سلم؟ و لما ذا لم یُصفقوا علی ذلک الاختیار الذی کان یسمعه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فلا ینکره؟ و وقع الخلاف و التشاحّ و التلاکم و التشاتم و النزاع، حتی کاد أن یقتل صنو النبیّ الأعظم فی تلک المعمعة، و رأت بضعته الصدّیقة ما رأت، و وقعت وصمات لا تنسی طیلة حیاة الدنیا، و أُرجئ دفن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ثلاثاً، و کانت الصحابة بمعزل عنه صلی الله علیه و آله و سلم و عن إجنانه «1»، و ما حضر الشیخان دفنه «2». قال النووی فی شرح صحیح مسلم «3»: کان عذر أبی بکر و عمر و سائر الصحابة واضحاً لأنّهم رأوا المبادرة بالبیعة من أعظم مصالح المسلمین، و خافوا من تأخیرها حصول خلاف و نزاع تترتّب علیه مفاسد عظیمة، و لهذا أخّروا دفن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم حتی عقدوا البیعة لکونها کانت أهمّ الأُمور، کی لا یقع نزاع فی مدفنه، أو کفنه، أو غسله، أو الصلاة علیه، أو غیر ذلک.
ثم لو کان الأمر کما زعم ابن عمر من الاختیار فتقدیم أبی بکر یوم السقیفة الرجلین: عمر و أبا عبیدة علی نفسه و قوله: بایعوا أحد الرجلین، أو قوله: قد رضیت لکم أحد هذین الرجلین فبایعوا أیّهما شئتم. لما ذا؟
و لما ذا قول أبی بکر لأبی عبیدة الجرّاح حفّار القبور: هلمّ أبایعک فإنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: إنّک أمین هذه الأُمّة؟
تاریخ ابن عساکر «4» (7/ 160).
______________________________
(1). یقال: أجنّه فی قبره، أی: دفنه.
(2). راجع ما أسلفناه فی الجزء السابع: ص 75. (المؤلف)
(3). [شرح صحیح مسلم: 12/ 78] فی کتاب الجهاد، باب قول النبیّ لا نُورَث ما ترکنا فهو صدقة، عند قول علیّ علیه السلام لأبی بکر: لکنّک استبددت علینا بالأمر و کنّا نحن نری لنا حقّا لقرابتنا من رسول اللَّه. (المؤلف)
(4). تاریخ مدینة دمشق: 25/ 463 رقم 3051، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 269.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:19
و لما ذا قول أبی بکر فی خطبة له: أما و اللَّه ما أنا بخیرکم، و لقد کنت لمقامی هذا کارهاً؟ أو قوله: ألا و إنّما أنا بشر و لست بخیر من أحد منکم فراعونی؟ أو قوله: إنّی ولّیت علیکم و لست بخیرکم؟ أو قوله: أقیلونی أقیلونی لست بخیرکم «1»؟
و لما ذا ورم أنف کلّ الصحابة یوم اختیار أبی بکر عمر بن الخطّاب للأمر بعده، و أراد کلّ منهم أن یکون الأمر له دونه «2»؟
و لما ذا جابه طلحة بن عبید اللَّه- أحد العشرة المبشّرة- أبا بکر یوم استخلف عمر فقال طلحة: ما تقول لربّک و قد ولّیت علیها فظّا غلیظاً؟
و لما ذا ندم أبو بکر فی أُخریات أیّامه علی خلافته قائلًا: وددت أنّی یوم سقیفة بنی ساعدة کنت قذفت الأمر فی عنق أحد الرجلین- یرید عمر و أبا عبیدة- فکان أحدهما أمیراً و کنت وزیراً؟ راجع (7/ 170).
و لما ذا أتی عمر أبا عبیدة الجرّاح یوم وفاة النبی صلی الله علیه و آله و سلم فقال: ابسط یدک فلُابایعک فإنّک أمین هذه الأُمّة علی لسان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم «3»؟
و ما الذی دعا عمر بن الخطّاب إلی قوله لابن عبّاس: أما و اللَّه یا بنی عبد المطّلب، لقد کان علیّ فیکم أولی بهذا الأمر منّی و من أبی بکر؟ راجع (1/ 346 الطبعة الأولی، ص 389 الطبعة الثانیة).
______________________________
(1). راجع الجزء السابع: ص 118 الطبعة الأولی. (المؤلف)
(2). جاء فی صحیحة مرّت فی 5/ 358 الطبعة الثانیة و 7/ 168 الطبعة الأولی. (المؤلف)
(3). أخرجه أحمد فی [مسنده: 1/ 58 ح 235] و ابن سعد [فی الطبقات الکبری: 3/ 181] و ابن جریر [فی تهذیب الآثار: ص 926 ح 1317 من مسند عمر بن الخطاب] و ابن الأثیر [فی النهایة: 3/ 482] و ابن الجوزی [فی صفة الصفوة: 1/ 256 رقم 2] و ابن حجر [فی الصواعق: ص 12] و الحلبی [فی السیرة الحلبیة: 3/ 357]. راجع کنز العمال: 3/ 140 [5/ 652 ح 14141]، تاریخ الخلفاء: ص 48 [ص 65]، الغدیر: 5/ 316 الطبعة الأولی، ص 369 الطبعة الثانیة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:20
و لما ذا قال عمر لمّا طعن: إن ولّوها الأجلح سلک بهم الطریق الأجلح [المستقیم] «1»- یعنی علیّا- فقال له ابن عمر: ما منعک أن تقدّم علیّا؟ قال: أکره أن أحملها حیّا و میّتاً «2».
و لما ذا قال لأصحاب الشوری: للَّه درّهم إن ولّوها الأصیلع، کیف یحملهم علی الحقّ، قالوا: أتعلم ذلک منه و لا تستخلفه؟ قال: إن استخلف فقد استخلف من هو خیر منّی، و إن أترک فقد ترک من هو خیر منّی «3».
و لما ذا تمنّی عمر یوم طعن سالم بن معقل أحد الموالی قائلًا: لو کان سالم حیّا ما جعلتها شوری «4»؟ و فی لفظ الطبری: استخلفته. و فی لفظ للباقلانی: لرأیت أنّی قد أصبت الرأی، و ما تداخلنی فیه الشکوک.
و لما ذا کان یقول: لو أدرکنی أحد رجلین فجعلت هذا الأمر إلیه لوثقت به: سالم مولی أبی حذیفة، و أبی عبیدة بن الجرّاح «5»؟
و لما ذا قال- للقائلین له: لو عهدت یا أمیر المؤمنین-: لو أدرکت أبا عبیدة الجرّاح ثم ولّیته، ثم قدمت علی ربّی فقال لی: لم استخلفته علی أُمّة محمد؟ لقلت: سمعت عبدک و خلیلک یقول: لکلّ أُمّة أمین، و إنّ أمین هذه الأُمّة أبو عبیدة الجرّاح، و لو أدرکت خالداً ثم ولّیته، ثم قدمت علی ربّی فقال لی: من استخلفت علی أُمّة
______________________________
(1). من الاستیعاب.
(2). الأنساب: 5/ 16 [6/ 120]، الاستیعاب فی ترجمة عمر: 4/ 419 [القسم الثالث/ 1154 رقم 1878]، فتح الباری: 7/ 55 [7/ 68]، شرح ابن أبی الحدید: 3/ 170 [12/ 260 خطبة 223]. (المؤلف)
(3). الریاض: 2/ 241 [2/ 351]. (المؤلف)
(4). التمهید للباقلّانی: ص 204، طرح التثریب: 1/ 49، تاریخ الطبری: 5/ 34 [4/ 227 حوادث سنة 23 ه]. (المؤلف)
(5). طبقات ابن سعد طبع لیدن: 3/ 248 [3/ 343]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:21
محمد؟ لقلت: سمعت عبدک و خلیلک یقول: لَخالد سیف من سیوف اللَّه سلّه اللَّه علی المشرکین «1».
و لما ذا قوله: لو أدرکت أبا عبیدة لاستخلفته و ما شاورت، فإن سئلت عنه قلت: استخلفت أمین اللَّه و أمین رسوله «2»؟
و مرّ فی الجزء الخامس (ص 311 الطبعة الأولی، ص 362 الطبعة الثانیة) أنّ عائشة قالت لعبد اللَّه بن عمر: یا بنیّ أبلغ عمر سلامی و قل له: لا تدع أُمّة محمد بلا راعٍ، استخلف علیهم و لا تدعهم بعدک هملًا، فإنّی أخشی علیهم الفتنة، فأتی عبد اللَّه فأعلمه فقال: و من تأمرنی أن أستخلف؟ لو أدرکت أبا عبیدة بن الجرّاح باقیاً لاستخلفته و ولّیته؛ فإذا قدمت علی ربّی فسألنی و قال لی: من ولّیت علی أمّة محمد؟ قلت: أی ربّ سمعت عبدک و نبیّک یقول: لکلّ أُمّة أمین و أمین هذه الأُمّة أبو عبیدة ابن الجرّاح. و لو أدرکت معاذ بن جبل استخلفته، فإذا قدمت علی ربّی فسألنی: من ولّیت علی أُمّة محمد؟ قلت: أی ربّ سمعت عبدک و نبیّک یقول: إنّ معاذ بن جبل یأتی بین یدی العلماء یوم القیامة، و لو أدرکت خالد بن الولید لولّیته، فإذا قدمت علی ربّی فسألنی: من ولّیت علی أُمّة محمد؟ قلت: أی ربّ سمعت عبدک و نبیّک یقول: خالد بن الولید سیف من سیوف اللَّه سلّه علی المشرکین «3».
و لما ذا ساوی عمر بین أصحاب الشوری، و لمّا قیل له: استخلف. قال: ما أجد أحداً أحقّ بهذا الأمر من هؤلاء النفر أو الرهط الذین توفّی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و هو عنهم راضٍ، فسمّی علیّا و عثمان و الزبیر و طلحة و سعداً و عبد الرحمن؟
صحیح البخاری «4» (5/ 267).
______________________________
(1). تاریخ ابن عساکر: 5/ 102 [16/ 241، و فی مختصر تاریخ دمشق: 8/ 15]. (المؤلف) الغدیر، العلامة الأمینی ج‌10 21 بقیة البحث عن مناقب الخلفاء الثلاثة ..... ص : 11
(2). تاریخ ابن عساکر: 7/ 160 [25/ 461 رقم 3051]. (المؤلف)
(3). الإمامة و السیاسة: 1/ 28.
(4). صحیح البخاری: 3/ 1355 ح 3497.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:22
و أین هذا من قول عبد الرحمن بن عوف لعلیّ و عثمان: إنّی قد سألت الناس لکما «1» فلم أجد أحداً یعدل بکما أحداً. و قوله: أیّها الناس إنّی سألتکم سرّا و جهراً بأمانیکم «2» فلم أجدکم تعدلون بأحد هذین الرجلین: إمّا علیّ و إمّا عثمان «3»؟
و لما ذا بدأ عبد الرحمن بن عوف بعلیّ علیه السلام أوّلًا للبیعة و قدّمه علی عثمان یوم الشوری، غیر أنّه اشترط علیه- صلوات اللَّه علیه- القیام بسیرة الشیخین، فلم یقبله و قبله عثمان فبایعه علی ذلک «4»؟ و قد مرّ الکلام حول هذا الشرط فی الجزء التاسع (ص 88، 90).
و لما ذا قال أبو وائل لعبد الرحمن بن عوف: کیف بایعتم عثمان و ترکتم علیّا؟ أخرجه أحمد فی مسنده «5» (1/ 75).
و لما ذا قال معاویة: إنّما کان هذا الأمر لبنی عبد مناف، لأنّهم أهل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فلمّا مضی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ولّی الناس أبا بکر و عمر من غیر معدن الملک و الخلافة. یأتی تمام کلامه فی هذا الجزء.
و لما ذا قال العبّاس عمّ النبیّ لعلیّ علیه السلام یوم قبض النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: ابسط یدک فلنبایعک «6»؟
______________________________
(1). فی البدایة و النهایة: عنکما.
(2). فی تاریخ الطبری: عن إمامکم.
(3). تاریخ الطبری: 5/ 40 [4/ 238 حوادث سنة 23 ه]، تاریخ ابن کثیر: 164 [7/ 165 حوادث سنة 24 ه]. (المؤلف)
(4). مسند أحمد: 1/ 75 [1/ 120 ح 558]، تمهید الباقلانی: ص 209، تاریخ الطبری: 5/ 40 [4/ 238]، تاریخ الخلفاء للسیوطی: ص 104 [ص 144]، الصواعق: ص 63 [ص 106]، فتح الباری 13/ 168 [13/ 197]. (المؤلف)
(5). مسند أحمد: 1/ 120 ح 558.
(6). تاریخ ابن عساکر: 7/ 245 [26/ 353 رقم 3106، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 347]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:23
و لما ذا قال العبّاس لأبی بکر: فإن کنت برسول اللَّه طلبت فحقّنا أخذت و إن کنت بالمؤمنین طلبت فنحن منهم، متقدّمون فیهم. و إن کان هذا الأمر إنّما یجب لک بالمؤمنین فما وجب إذ کنّا کارهین؟ إلی آخر ما مرّ فی (5/ 320 الطبعة الأولی).
و لما ذا تقاعد عمّار و شتم ابن أبی سرح لمّا قال: إن أردت أن لا تختلف قریش فبایع عثمان؟ و خالف المقداد و جمع آخر من عیون الصحابة بیعة عثمان، و تمّت بالإرهاب و الترعید، و قال عمّار لعبد الرحمن: إن أردت أن لا یختلف المسلمون فبایع علیّا. فقال المقداد: صدق عمّار إن بایعت علیّا قلنا: سمعنا و أطعنا «1».
و قال علیّ لعبد الرحمن: «حبوته حبو دهر لیس هذا أوّل یوم تظاهرتم فیه علینا، فصبر جمیل و اللَّه المستعان علی ما تصفون. و اللَّه ما ولّیت عثمان إلّا لیردّ الأمر إلیک، و اللَّه کلّ یوم هو فی شأن»؟
تاریخ الطبری «2»: (5/ 37)
. و لما ذا قال سعد بن أبی وقّاص لعبد الرحمن بن عوف: إن کنت تدعونی و الأمر لک و قد فارقک عثمان علی مبایعتک کنت معک، و إن کنت إنّما ترید الأمر لعثمان فعلیّ أحقّ بالأمر و أحبّ إلیّ من عثمان، بایع لنفسک و أرحنا و ارفع رءوسنا؟!
أنساب البلاذری (5/ 20)، تاریخ الطبری (5/ 36)، الکامل لابن الأثیر (3/ 29)، فتح الباری (13/ 168) «3».
و لما ذا قال الزبیر: لو مات عمر لبایعت طلحة، فو اللَّه ما کان بیعة أبی بکر إلّا
______________________________
(1). تاریخ ابن جریر الطبری: 5/ 37 [4/ 232 حوادث سنة 23 ه]، الکامل لابن الأثیر: 3/ 28 [2/ 223 حوادث سنة 23 ه]. (المؤلف)
(2). تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 233 حوادث سنة 23 ه.
(3). أنساب الأشراف: 6/ 126، تاریخ الأُمم و الملوک: 4/ 232 حوادث سنة 23 ه، الکامل فی التاریخ: 2/ 222 حوادث سنة 23 ه، فتح الباری: 13/ 197.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:24
فلتة فتمّت «1»؟!
و لما ذا جابه الزبیر یوم قال عمر: أکلّکم یطمع فی الخلافة بعدی بقوله: ما الذی یبعدنا منها؟ ولّیتها أنت فقمت بها و لسنا دونک فی قریش و لا فی السابقة و لا فی القرابة.
شرح ابن أبی الحدید «2» (1/ 62).
و أین یقع
قول علیّ أمیر المؤمنین علیه السلام علی صهوة المنبر: «أما و اللَّه لقد تقمّصها ابن أبی قحافة و إنّه لیعلم أنّ محلّی منها محلّ القطب من الرحی»
إلی آخر الخطبة الشقشقیة، إلی کلمات أخری له تضادّ هذه المفاضلة.
و لما ذا کان أبو عبیدة أحبّ إلی رسول اللَّه بعد الشیخین من أصحابه کما فی صحیحة جاء بها «3» ابن ماجة فی سننه (1/ 51)، و الترمذی فی صحیحه (13/ 126) عن ابن شقیق، قال: قلت لعائشة: أیّ أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کان أحبّ إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ قالت: أبو بکر. قلت: ثم من؟ قالت: عمر. قلت: ثم من؟ قالت: أبو عبیدة بن الجرّاح. قلت: ثم من؟ فسکتت؟ و أخرجها «4»: أحمد فی مسنده (6/ 218)، و ابن عساکر فی تاریخه (7/ 161).
و شتّان بین اختیار ابن عمر و بین ما جاء عن ابن أبی ملیکة قال: قیل لعائشة: من کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم مستخلفاً لو استخلف؟ قالت: أبو بکر. قیل لها: ثم من؟
______________________________
(1). أصل الحدیث فی صحیح البخاری [6/ 2503 ح 6442]: راجع شرح بهجة المحافل: 1/ 58. (المؤلف)
(2). شرح ابن أبی الحدید: 1/ 185 خطبة 3.
(3). سنن ابن ماجة: 1/ 38 ح 102، صحیح الترمذی: 5/ 566 ح 3657.
(4). مسند أحمد: 7/ 311 ح 25301، تاریخ مدینة دمشق: 25/ 470- 471 رقم 3051، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 270.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:25
قالت: عمر. فقیل لها: ثم من؟ قالت: أبو عبیدة. و انتهت إلی هذه «1».
و أین کان ابن عمر عن أناس کانوا یفضّلون بلال الحبشی علی أبی بکر حتی قال: کیف تفضّلونی علیه و إنّما أنا حسنة من حسناته «2»؟
و أنّی اختیار ابن عمر من قول کعب بن زهیر «3»:
صهرُ النبیِّ و خیرُ الناسِ کلِّهمُ‌و کلُّ من رامه بالفخر مفخورُ
صلّی الصلاةَ مع الأمّی أوّلهم‌قبل العبادِ و ربُّ الناسِ مکفورُ
و من قول ربیعة بن الحارث بن عبد المطّلب:
ما کنتُ أحسبُ أنّ الأمرَ منتقلٌ‌عن هاشمٍ ثم منها عن أبی حسنِ
ألیس أوّلَ من صلّی لقبلتِهمْ‌و أعلمَ الناسِ بالآیاتِ و السننِ
و آخرَ الناسِ عهداً بالنبیِّ و من‌جبریلُ عونٌ له فی الغسلِ و الکفنِ
من فیه ما فیهم ما تمترون به‌و لیس فی القوم ما فیه من الحسنِ
ما ذا الذی ردّکم عنه فنعلمه‌ها إنّ بیعتکم من أوّل الفتنِ «4»
و من قول الفضل بن أبی لهب:
ألا إنّ خیرَ الناس بعد محمدٍمهیمنُه التالیه فی العرف و النکرِ
و خیرتُه فی خیبرٍ و رسولهُ‌بنبذ عهود الشرکِ فوق أبی بکرِ
______________________________
(1). صحیح مسلم: 7/ 110 [5/ 9 ح 9 کتاب فضائل الصحابة]، تاریخ ابن عساکر: 7/ 161 [25/ 472 رقم 3051]. (المؤلف)
(2). تاریخ ابن عساکر: 3/ 314 [10/ 475 رقم 974، و فی مختصر تاریخ دمشق: 5/ 267]. (المؤلف)
(3). مناقب آل أبی طالب: 2/ 21.
(4). تعزی هذه الأبیات إلی عدّة شعراء. راجع المصادر المذکورة فی هامش ص 126 من الجزء السابع، و الاستیعاب: 3/ 1133 رقم 1855.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:26 و أوّلُ من صلّی و صنوُ نبیّه‌و أوّلٌ من أَردی الغواةَ لدی بدرِ
فذاک علیُّ الخیرِ من ذا یفوقه‌أبو حسنٍ حلفُ القرابةِ و الصهرِ
و من قول عبد اللَّه بن أبی سفیان بن الحارث:
و کان ولیّ الأمر بعد محمدٍعلیّ و فی کلّ المواطن صاحبه
وصیّ رسول اللَّه حقّا و جاره‌و أوّل من صلّی و من لان جانبه «1» و من قول النجاشی أحد بنی الحارث بن کعب، من أبیات له «2»:
جعلتم علیّا و أشیاعَهُ‌نظیر ابن هندٍ أما تستحونا
إلی أفضلِ الناسِ بعد الرسولِ‌و صنوِ الرسولِ من العالمینا
و صهرِ الرسولِ و من مثلُه‌إذا کان یومٌ یشیب القرونا
و من قول جریر بن عبد اللَّه البجلی «3»، من أبیات له:
فصلّی الإلهُ علی أحمدٍرسولِ الملیکِ تمام النعم
و صلّی علی الطهرِ من بعدِه‌خلیفتِنا القائمِ المدّعم
علیّا عنیتُ وصیَّ النبیِ‌یجالدُ عنه غواةَ الأُمم
له الفضلُ و السبقُ و المکرمات و بیتُ النبوّةِ لا یهتضم
و من قول زحر بن قیس «4» إلی خاله جریر:
جریرَ بن عبدِ اللَّه لا تردد الهدی‌و بایع علیّا إنّنی لک ناصحُ
______________________________
(1). و نسب ابن شهرآشوب البیتین فی المناقب: 3/ 64 إلی الفضل بن عباس.
(2). وقعة صفّین: ص 59.
(3). وقعة صفّین: ص 18.
(4). وقعة صفّین: ص 16.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:27 فإنّ علیّا خیر من وطئ الحصی‌سوی أحمدٍ و الموت غادٍ و رائحُ
و ممّا قیل علی لسان الأشعث بن قیس الکندی «1»:
أتانا الرسولُ رسولُ الوصیِ‌علیِّ المهذّبِ من هاشمِ
رسولُ الوصیِّ وصیِّ النبیّ‌و خیرِ البریّة من قائمِ
وزیر النبیّ و ذو صهره‌و خیر البریّة فی العالمِ
له الفضلُ و السبقُ بالصالحاتِ‌لهدی النبیّ به یأتمی «2»
و أنت تری من جرّاء ذلک الاختیار الباطل الذی جاء به ابن عمر أن تدهورت السیاسة فصار الانتخاب نصّا، و انقلبت الدیمقراطیّة- إن کانت- إلی دکتاتوریّة محضة رضیت الأُمّة أم غضبت، ثم عاد الأمر شوری و یا للَّه و للشوری و سیف عبد الرحمن ابن عوف هو العامل الوحید یوم ذاک، إلی أن أصبح ملکاً عضوضاً، و وصلت النوبة إلی الطلقاء و أبناء الطلقاء، إلی رجال العیث و الفساد، إلی أبناء الخمور و الفجور، إلی أن تمکّن معاویة الخمر و الربا من استخلاف یزید العرّة و الشرة قائلًا: من أحقّ منه بالخلافة فی فضله و عقله و موضعه؟ و ما أظنّ قوماً بمنتهین حتی تصیبهم بوائق تجتثّ أصولهم، و قد أنذرت إن أغنت النذر «3».
لم یکن لأعیان الأُمّة، و وجوه الصحابة، و صلحاء الملّة، و خیرة الناس فی أمر تلکم الأدوار القاتمة حلّ و لا عقد، بل کانوا مضطهدین مقهورین مبتزّین یرون حکم اللَّه مبدّلًا، و کتابه منبوذاً، و فرائضه محرّفة عن جهات أشراعه، و سنن نبیّه متروکة.
سبحانک اللّهمّ ما أجرأهم علی الرحمن و انتهاک حرمة النبیّ و کتابه باختیار
______________________________
(1). وقعة صفّین: ص 24.
(2). یأتمی، أراد یأتمّ التی أصلها یأتمم، فقلب إحدی المیمین یاءً کما قالوا فی التظنّن التظنّی، و فی التقصّص التقصّی.
(3). الکامل لابن الأثیر: 3/ 217 [2/ 511 حوادث سنة 56 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:28
یضادّه نداء القرآن الکریم، (کِتابٌ فُصِّلَتْ آیاتُهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ) «1»! باختیار کذّبه ما جاء عن النبیّ الأقدس صلی الله علیه و آله و سلم من النصوص علی اختیار اللَّه علیّا و أنّه أحد الخیرتین، و أنّه خیر البشر بعده صلی الله علیه و آله و سلم، و أنّه أحبّ الناس إلی اللَّه و إلیه صلی الله علیه و آله و سلم، و أنّه منه بمنزلته من ربّه، و أنّه منه بمنزلة الرأس من جسده، و أنّه منه بمنزلة هارون من موسی إلّا أنّه لا نبیّ بعده، و أنّ لحمه لحمه و دمه دمه و الحقّ معه، و أنّ طاعته طاعته و معصیته معصیته، و أنّه سلم لمن سالمه، و حرب لمن حاربه «2» و أنّه ممسوس فی ذات اللَّه «3» إلی نصوص کثیرة تضادّ اختیار ابن عمر و من شاکله فی تمنّی الحدیث.
أ لیست هذه الأحادیث إلی أمثالها المعدودة بالمئات إنکاراً من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لقولهم- إن کان هناک قول-: إذا ذهب أبو بکر و عمر و عثمان استوی الناس؟
أ لیست آی المباهلة و التطهیر و الولایة و أضرابها إلی الثلاثمائة آیة النازلة فی علیّ علیه السلام «4» تضادّ ذلک القول القارص؟
(هَلْ یَسْتَوِی الْأَعْمی وَ الْبَصِیرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِی الظُّلُماتُ وَ النُّورُ) «5» (هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ) «6» (أَ فَمَنْ کانَ مُؤْمِناً کَمَنْ کانَ فاسِقاً لا یَسْتَوُونَ) «7» (مَثَلُ الْفَرِیقَیْنِ کَالْأَعْمی وَ الْأَصَمِّ وَ الْبَصِیرِ وَ السَّمِیعِ هَلْ یَسْتَوِیانِ مَثَلًا
______________________________
(1). فصلت: 3.
(2). کلّ هذه الأحادیث مرّت فی الأجزاء الماضیة. (المؤلف)
(3). حلیة الأولیاء للحافظ أبی نعیم الأصبهانی: 1/ 68 [رقم 4]. (المؤلف)
(4). تاریخ الخطیب: 6/ 221 [رقم 3275]، السیرة الحلبیة: 2/ 230 [2/ 207]. (المؤلف)
(5). الرعد: 16.
(6). الزمر: 9.
(7). السجدة: 18.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:29
) «1» (أَ فَمَنْ کانَ عَلی بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ کَمَنْ زُیِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ) «2» (أَ فَمَنْ یَمْشِی مُکِبًّا عَلی وَجْهِهِ أَهْدی أَمَّنْ یَمْشِی سَوِیًّا عَلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ) «3» (قُلْ لا یَسْتَوِی الْخَبِیثُ وَ الطَّیِّبُ وَ لَوْ أَعْجَبَکَ کَثْرَةُ الْخَبِیثِ) «4» (لا یَسْتَوِی الْقاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ غَیْرُ أُولِی الضَّرَرِ وَ الْمُجاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ) «5» (لا یَسْتَوِی أَصْحابُ النَّارِ وَ أَصْحابُ الْجَنَّةِ) «6» (وَ ما یَسْتَوِی الْأَعْمی وَ الْبَصِیرُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ) «7» (أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلی قُلُوبٍ أَقْفالُها) «8».

ما هذا الاختیار؟ و کیف یتم؟ و لِمَ و بِمَ؟

هل تدری ما الذی دعا ابن عمر إلی رمی القول علی عواهنه؟ إلی رمی الصحابة بعزوه المختلق، و نسبة هذا الاختیار المبیر إلیهم، و أنّهم ترکوا المفاضلة بعد الثلاثة، و أنّهم قالوا: ثم نترک أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم لا نفاضل بینهم، و قالوا: کنّا نقول: إذا ذهب أبو بکر و عمر و عثمان استوی الناس فیسمع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ذلک فلا ینکره؟ أم هل تدری بما ذا تُتَصوّرالمفاضلة و الخیرة؟ و بِمَ تتمّ؟ و أنّی تصحّ؟ بعد ثبوت ما جاء فی الصحاح و المسانید مرفوعاً من أنّ علیّا علیه السلام کان أعظمهم حلماً، و أحسنهم
______________________________
(1). هود: 24.
(2). محمد: 14.
(3). الملک: 22.
(4). المائدة: 100.
(5). النساء: 95.
(6). الحشر: 20.
(7). غافر: 58.
(8). محمد: 24.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:30
خلقاً، و أکثرهم علماً، و أعلمهم بالکتاب و السنّة، و أقدمهم سلماً، و أوّلهم صلاة من رسول اللَّه، و أوفاهم بعهد اللَّه، و أقومهم بأمر اللَّه، و أخشنهم فی ذات اللَّه، و أقسمهم بالسویّة، و أعدلهم فی الرعیّة، و أبصرهم بالقضیّة، و أعظمهم عند اللَّه مزیّة، و أفضلهم فی القضاء، و أوّلهم وارداً علیّ الحوض، و أعظمهم عناءً، و أحبّهم إلی اللَّه و رسوله، و أخصّهم عنده منزلة، و أقربهم قرابة، و أولاهم بهم من أنفسهم کما کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و أقربهم عهداً به صلی الله علیه و آله و سلم «1»، و جبریل ینادی: لا فتی إلّا علیّ لا سیف إلّا ذو الفقار «2». فهل یبقی هنالک موضوع للمفاضلة بعد هذه کلّها حتی یخیّر فیه الصبیّ ابن عمر أو غیره، فیختارون علی علیّ غیره؟ غفرانک اللّهمّ و إلیک المصیر.
قال الجاحظ: لا یُعلم رجل فی الأرض متی ذُکر السبق فی الإسلام و التقدّم فیه، و متی ذُکرت النجدة و الذبّ عن الإسلام، و متی ذُکر الفقه فی الدین، و متی ذُکر الزهد فی الأموال التی تتناجز الناس علیها، و متی ذُکر الإعطاء فی الماعون، کان مذکوراً فی هذه الخصال کلّها إلّا علیّ رضی الله عنه. ثمار القلوب للثعالبی «3» (ص 67).
لستُ أدری کیف ترک المخیّرون أصحاب محمد بعد الثلاثة لا تفاضل بینهم، و بما ذا استوی الناس و فیهم العشرة المبشّرة؟ و فیهم من رآه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم شبیه عیسی فی أُمّته هدیاً و برّا و نسکاً و زهداً و صدقاً و جدّا و خَلقاً و خُلقاً «4».
و فیهم من کان صلی الله علیه و آله و سلم یراه جلدة ما بین عینیه و أنفه، طیّباً مطیّباً، قد مُلئ إیماناً إلی مشاشه، یدور مع الحقّ أینما دار «5».
______________________________
(1). مرّت هذه الأحادیث کلّها بمصادرها فی طیّات الأجزاء الماضیة. (المؤلف)
(2). راجع الجزء الثانی: ص 54- 56 الطبعة الأولی و ص 59- 61 الطبعة الثانیة. (المؤلف)
(3). ثمار القلوب: ص 87 رقم 124.
(4). هو سیّدنا أبو ذر. راجع الجزء الثامن. (المؤلف)
(5). هو سیّدنا عمّار بن یاسر. راجع من الجزء التاسع صحیفة 24- 28. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:31
و فیهم من رآه صلی الله علیه و آله و سلم أثقل فی المیزان من أُحد، و یراه رجال الصحابة: أشبه الناس هدیاً و دلّا و سمتاً بمحمد صلی الله علیه و آله و سلم «1».
و فیهم من قرّبه صلی الله علیه و آله و سلم و أدناه، و علّمه علم ما کان و ما یکون «2».
و فیهم من جاء فیه عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قوله: «من أراد أن ینظر إلی رجل نُوِّر قلبه فلینظر إلی سلمان»
. و قوله: «إنّ اللَّه عزّ و جلّ یحبّ من أصحابی أربعة، أخبرنی أنّه یحبّهم، و أمرنی أن أحبّهم: علیّ، أبو ذر، سلمان، المقداد»
، و صحّ فیه قوله: «سلمان منّا أهل البیت»
. و قال علیّ أمیر المؤمنین: «سلمان رجل منّا أهل البیت، أدرک علم الأوّلین و الآخرین، من لکم بلقمان الحکیم کان بحراً لا ینزف» «3»
. و فیهم العبّاس عمّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم الذی کان صلی الله علیه و آله و سلم یجلّه إجلال الولد والده، خاصّة خصّ اللَّه العبّاس بها من بین الناس، و له
قال صلی الله علیه و آله و سلم: «یا أبا الفضل لک من اللَّه حتی ترضی»
. و خطب صلی الله علیه و آله و سلم فی قضیّة فقال: «من أکرم الناس علی اللَّه؟» قالوا: أنت یا رسول اللَّه، قال: «فإنّ العبّاس منّی و أنا منه». مستدرک الحاکم «4» (3/ 325)
. و جاء فی حدیث استسقاء عمر بالعبّاس عام الرمادة «5» أنّ عمر خطب الناس فقال: یا أیّها الناس إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کان یری للعبّاس ما یری الولد لوالده، یعظّمه، و یفخّمه، و یبرّ قسمه، فاقتدوا أیّها الناس برسول اللَّه فی عمّه العبّاس، و اتّخذوه وسیلة إلی اللَّه عزّ و جلّ فیما نزل بکم «6».
______________________________
(1). هو سیّدنا ابن مسعود. راجع من الجزء التاسع صحیفة 7- 11. (المؤلف)
(2). هو سیّدنا حذیفة بن الیمان. راجع: 5/ 53 الطبعة الأولی، و ص 60 الطبعة الثانیة. (المؤلف)
(3). تاریخ ابن عساکر: 6/ 198- 203 [21/ 408- 422 رقم 2599، و فی مختصر تاریخ دمشق: 10/ 40- 45]. (المؤلف)
(4). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 367 ح 5410، ص 368 ح 5412، ص 371 ح 5431.
(5). راجع ما مرّ فی الجزء السابع: ص 300، 301. (المؤلف)
(6). مستدرک الحاکم: 3/ 324، 325، 329، 334 [3/ 377 ح 5438]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:32
و فیهم معاذ بن جبل و قد صحّ فیه عند القوم قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: إنّه أعلم الأوّلین و الآخرین بعد النبیّین و المرسلین، و إنّ اللَّه یباهی به الملائکة «1».
و فیهم أُبیّ بن کعب و قد صحّح الحاکم فیه قول أبی مسهر: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم سمّاه سید الأنصار، فلم یمت حتی قالوا: سیّد المسلمین «2».
و فیهم أُسامة بن زید حِبّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و قد جاء فیه عن ابن عمر نفسه فی الصحیحین قوله صلی الله علیه و آله و سلم لمّا طعن بعض الناس فی إمارته و قد أمّره علی جیش کان فیهم أبو بکر و عمر:
«فقد کنتم تطعنون فی إمارة أبیه من قبل، و ایم اللَّه إن کان لخلیقاً للإمارة، و إن کان لمن أحبّ الناس إلیّ، و إنّ هذا لمن أحبّ الناس إلیّ بعده» «3»
. و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: أسامة أحبّ إلیّ ما حاشا فاطمة و لا غیرها.
مسند أحمد «4»: (2/ 96، 106، 110).
إلی أناس آخرین یُعدّون فی الرعیل الأوّل من رجالات الفضائل و الفواضل من أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم فهل کان ابن عمر یعرف هؤلاء الرجال و مبلغهم من العظمة و ما ورد فیهم عن النبیّ الأقدس من جمل الثناء علیهم ثم یساوی بینهم و بین من عداهم نظراء أبناء هند و النابغة و الزرقاء؟
فإن کان لا یدری فتلک مصیبةٌو إن کان یدری فالمصیبة أعظم
______________________________
(1). مستدرک الحاکم: 3/ 271 [3/ 304 ح 5184]. (المؤلف)
(2). مستدرک الحاکم: 3/ 302 [3/ 342 ح 5316]. (المؤلف)
(3). صحیح البخاری: 5/ 279 [3/ 1365 ح 3524]، صحیح مسلم: 7/ 131 [5/ 38 ح 63 کتاب فضائل الصحابة]، صحیح الترمذی: 13/ 218 [5/ 635 ح 3816]، مسند أحمد: 2/ 20 [2/ 92 ح 4687]. (المؤلف)
(4). مسند أحمد: 2/ 227 ح 5674، ص 246 ح 5814، ص 252 ح 5854.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:33
و کیف یتمّ هذا الاختیار و قد عزا القوم إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: ما من نبیّ إلّا قد أعطی سبعة نجباء رفقاء و أُعطیت أنا أربعة عشر: سبعة من قریش: علی، و الحسن، و الحسین و حمزة، و جعفر، و أبو بکر، و عمر. و سبعة من المهاجرین: عبد اللَّه بن مسعود، و سلمان، و أبو ذر، و حذیفة، و عمّار، و المقداد، و بلال؟ «1»
نعم؛ لا یرضی ابن عمر أن یکون علیّ أمیر المؤمنین أفضل من أحد من أصحاب محمد صلی الله علیه و آله و سلم حتی بعد عثمان ولید بیت أُمیّة، قتیل الصحابة العدول و مخذولهم، و لا یروقه أن یحکم بالمفاضلة بینه علیه السلام و بین ابن هند و إن کان عالیاً من المسرفین، یسمع آیات اللَّه تُتلی علیه ثم یُصرّ مستکبراً کأن لم یسمعها، کأنّ فی أُذنیه وقراً، و لا بینه و بین ابن النابغة الأبتر ابن الأبتر، و لا بینه و بین مغیرة بن شعبة أزنی ثقیف، و لا بینه و بین أبناء أمیّة أثمار الشجرة الملعونة فی القرآن، من وزغ طرید، إلی لعین مثله، إلی فاسق مستهتر، إلی فاحش متفحّش، و لا بینه و بین سلسلة الخمّارین رجال الخمور و الفجور فی الجاهلیّة أو الإسلام نظراء:
أبی بکر بن شغوب «2». راجع الغدیر (7/ 99).
أبی طلحة زید بن سهل الأنصاری. مسند أحمد «3» (3/ 181، 227)، سنن البیهقی (8/ 286)، الغدیر (7/ 99).
______________________________
(1). تاریخ ابن عساکر: 5/ 21 [15/ 380 رقم 1847، و فی مختصر تاریخ دمشق: 7/ 295]، و فی کنز العمّال [11/ 758 ح 33690] نقلًا عن أحمد [فی مسنده: 1/ 141 ح 667] و تمّام و ابن عساکر من طریق علیّ علیه السلام. (المؤلف)
(2). فی الإصابة: 22/ 22 رقم 143 أبو بکر بن شعوب اللیثی، اسمه شداد و قیل: الأسود، و قیل: شداد بن الأسود، و أما شعوب فهی أمه. و أبوه من بنی لیث بن بکر بن کنانة، أسلم ابن شعوب بعد أُحد.
(3). مسند أحمد: 4/ 25 ح 12458، ص 102 ح 12963.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:34
أبی عبیدة بن الجرّاح. مسند أحمد «1» (3/ 181)، سنن البیهقی (8/ 286)، شرح صحیح مسلم للنووی «2» (8/ 223) هامش إرشاد الساری، مجمع الزوائد (5/ 52).
أبی محجن الثقفی. تفسیر القرطبی «3» (3/ 56)، الإصابة (4/ 175).
أبیّ بن کعب. مسند أحمد «4» (3/ 181)، سنن البیهقی (8/ 286).
أنس بن مالک. غیر واحد من الصحاح و المسانید، راجع الغدیر (7/ 97، 100)
حسّان بن ثابت. تفسیر القرطبی «5» (3/ 57) و هو القائل:
و نشربها فتترکنا ملوکاًو أُسداً ما ینهنهنا اللقاء
خالد بن عجیر. الإصابة (1/ 459).
سعد بن أبی وقّاص. سنن البیهقی (8/ 285)، تفسیر ابن کثیر (2/ 95)، تفسیر أبی حیّان (4/ 12) إرشاد الساری «6» (7/ 104)، تفسیر الخازن «7» (1/ 252)، تفسیر الآلوسی (2/ 111) تفسیر الشوکانی «8» (2/ 71).
سلیط بن النعمان. الامتاع للمقریزی (ص 112).
سهیل بن بیضاء. مسند أحمد «9» (3/ 227)، سنن البیهقی (8/ 290)، الغدیر (7/ 99).
______________________________
(1). مسند أحمد: 4/ 25 ح 12458
(2). صحیح مسلم: 4/ 231 ح 9 کتاب الأشربة.
(3). الجامع لأحکام القرآن: 3/ 38.
(4). مسند أحمد: 4/ 25 ح 12458.
(5). الجامع لأحکام القرآن: 3/ 39.
(6). إرشاد الساری: 10/ 216 ح 4618.
(7). تفسیر الخازن: 1/ 147.
(8). فتح القدیر: 2/ 75.
(9). مسند أحمد: 4/ 102 ح 12963.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:35
ضرار بن الأزور. تاریخ ابن عساکر «1» (7/ 31، 133).
ضرار بن الخطّاب. تاریخ ابن عساکر «2» (7/ 133).
عبد الرحمن بن عمر. المعارف لابن قتیبة «3» (ص 80)، الغدیر (6/ 296- 300 الطبعة الأولی).
عبد الرحمن بن عوف. أحکام القرآن للجصاص «4» (2/ 245)، مستدرک الحاکم «5» (4/ 142) و کثیر من التفاسیر، و فی الحدیث تحریف أشار إلیه الحاکم فی المستدرک «6» (2/ 307). راجع الغدیر: (6/ 236 الطبعة الأولی و ص 252 الطبعة الثانیة).
عبد اللَّه بن أبی سرح أخ عثمان من الرضاعة. کتاب صفّین «7» (ص 180).
عتبان بن مالک. تفسیر الخازن «8» (1/ 152).
عمرو بن العاص. الغدیر (2/ 136).
قیس بن عاصم المنقری. تفسیر القرطبی «9» (3/ 56).
کنانة بن أبی الحقیق. الإمتاع للمقریزی (ص 112).
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 24/ 390 رقم 2931، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 154.
(2). تهذیب تاریخ دمشق: 25/ 303 رقم 3030، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 224.
(3). المعارف: ص 188.
(4). أحکام القرآن: 2/ 201.
(5). المستدرک علی الصحیحین: 4/ 158 ح 7220.
(6). المستدرک علی الصحیحین: 2/ 336 ح 3199.
(7). وقعة صفّین: ص 161.
(8). تفسیر الخازن: 1/ 147.
(9). الجامع لأحکام القرآن 30: 38.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:36
معاذ بن جبل. شرح صحیح مسلم للنووی «1» (8/ 223) هامش إرشاد الساری، الغدیر (7/ 100).
نعیم بن مسعود الأشجعی. الامتاع للمقریزی (ص 112).
نعیمان بن عمرو بن رفاعة الأنصاری. الاستیعاب (1/ 308)، أُسد الغابة (5/ 36)، تاریخ ابن کثیر (8/ 70) «2».
ولید بن عقبة أخ عثمان لأمّه. الغدیر «3» (8/ 123- 128) الطبعة الأولی.

بیعة ابن عمر تارة و تقاعسه عنها أخری:

هذه عقلیّة ابن عمر النابیة عن إدراک الحقائق، و هی التی أرجأته عن بیعة مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام و حدته إلی بیعة عثمان، و لم یتسلّل عنه حتی یوم مقتله بعد ما نقم علیه الصحابة أجمع خلا شذاذاً منهم، بل کان هو الذی أغری عثمان بنفسه حتی قتل کما جاء فی أنساب البلاذری «4» (5/ 76) عن نافع قال: حدّثنی عبد اللَّه بن عمر، قال: قال عثمان و هو محصور: ما تقول فیما أشار به علیّ المغیرة بن الأخنس؟ قال: قلت: و ما هو؟ قال: قال: إنّ هؤلاء القوم یریدون خلعک فإن فعلت و إلّا قتلوک فدع أمرهم إلیهم. قال: فقلت: أ رأیت إن لم تخلع هل یزیدون علی قتلک؟ قال: لا. قال: فقلت: فلا أری أن تسنّ هذه السنّة فی الإسلام، فکلّما سخط قوم علی أمیرهم خلعوه، لا تخلع قمیصاً قمّصکه اللَّه.
______________________________
(1). صحیح مسلم: 4/ 231 ح 7 کتاب الأشربة.
(2). الاستیعاب: القسم الرابع/ 1529 رقم 2659، أُسد الغابة: 5/ 352 رقم 5279، البدایة و النهایة: 8/ 76 حوادث سنة 54 ه.
(3). أنظر: 8/ 176- 183 من هذه الطبعة.
(4). أنساب الأشراف: 6/ 194.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:37
و فی إثر هذا جاء فی الأثر: أنّ عثمان لمّا أشرف علی الناس فسمع بعضهم یقول: لا نقتله و لکن نعزله، قال: أمّا عزلی فلا و أمّا قتلی فعسی.
و هذا من أتفه ما ارتآه ابن عمر، فإنّ أمره عثمان أن لا یخلع نفسه خیفة أن یطّرد ذلک جارٍ فی صورة عدم الخلع المنتهی إلی القتل الذی هو أفظع من الخلع، و فی کلّ منهما سقوط هیبة السلطان و زوال أُبّهة الخلافة، غیر أنّ البقاء مخلوعاً أخفّ وطأة و أبعد عن مثار الفتن، و من مشاهد الفتن الثائرة بعد قتل عثمان من قاتلیه و الحاضّین علیه و المتخاذلین عنه، فمن قائلة: اقتلوا نعثلًا. قتل اللَّه نعثلًا. تطلب ثاره. و مؤلِّبَینِ علیه، أخذا بضبعی الهودج یحثّان علی الهتاف بثارات عثمان، و موّها علیها نبح کلاب الحوأب، و متقاعد عنه بالشام حتی إذا أُودِی به کتّب الکتائب، و خرج إلی صفّین، و أزلف إلیه من کان یقول لمّا بلغه أنّه محصور: أنا أبو عبد اللَّه قد یضرط العیر و المکواة فی النار «1». و لمّا بلغه مقتله قال: أنا أبو عبد اللَّه قتلته و أنا بوادی السباع «2». قال هذا ثم طفق یثب مع معاویة یطلب الثار، و کان من ولائد وقعة صفّین مقتل الخوارج بالنهروان، فمن جرّاء هذه المعامع کانت مجزرة کبری لزرافات من الصحابة و التابعین و وجهاء الأمصار و رؤساء القبائل و صلحاء المسلمین، و هل کانت هذه المفاسد إلّا ولائد ذلک الرأی الفطیر الذی أسدی به ابن عمر للخلیفة المقتول؟ و لو کان سالم القوم کما أشار إلیه المغیرة بن الأخنس فخلعوه، بقی حلس بیته و لا ثائر و لا مشاغب، و بقیت بیوت المسلمین عامرة و لم تکن تنتشر الفتن فی البلاد.
قال ابن حجر فی فتح الباری «3» (13/ 10): انتشرت الفتن فی البلاد، فالقتال بالجمل و بصفّین کان بسبب قتل عثمان، و القتال بالنهروان بسبب التحکیم بصفّین،
______________________________
(1). یُضْرب للرجل یخاف الأمر فیجزع قبل وقوعه فیه. مجمع الأمثال: 2/ 480 رقم 2850.
(2). راجع ما مرّ فی الجزء الثانی: ص 154، و الجزء التاسع: ص 136- 139. (المؤلف)
(3). فتح الباری: 13/ 13، 51.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:38
و کلّ قتال وقع فی ذلک العصر إنّما تولّد عن شی‌ء من ذلک أو عن شی‌ء تولّد عنه. انتهی.
و قال فی (ص 42): قوله صلی الله علیه و آله و سلم فی حقّ عثمان: بلاء یصیبنّه. هو ما وقع له من القتل الذی نشأت عنه الفتن الواقعة بین الصحابة فی الجمل، ثم فی صفّین و ما بعد ذلک. انتهی.
و نحن لا نعرف لابن عمر حجّة فیما ارتکبه من البیعة و القعود إلّا ما نحته له ابن حجر فی فتح الباری (5/ 19) بقوله: لم یذکر ابن عمر خلافة علیّ لأنّه لم یبایعه لوقوع الاختلاف علیه کما هو مشهور فی صحیح الأخبار، و کان رأی ابن عمر أنّه لا یبایع لمن لم یجتمع علیه الناس، و لهذا لم یبایع أیضاً لابن الزبیر و لا لعبد الملک فی حال اختلافهما، و بایع لیزید بن معاویة، ثم لعبد الملک بن مروان بعد قتل ابن الزبیر. انتهی.
و قال فی الفتح «1» أیضا (13/ 165): کان عبد اللَّه بن عمر فی تلک المدّة امتنع أن یبایع لابن الزبیر أو لعبد الملک کما کان امتنع أن یبایع لعلیّ أو معاویة، ثم بایع لمعاویة لمّا اصطلح مع الحسن بن علیّ، و اجتمع علیه الناس، و بایع لابنه یزید بعد موت معاویة لاجتماع الناس علیه، ثم امتنع من المبایعة لأحد حال الاختلاف، إلی أن قتل ابن الزبیر و انتظم الملک کلّه لعبد الملک فبایع له حینئذٍ.
هذه حجّة داحضة موّه بها ابن حجر علی الحقائق الراهنة لتغریر أُمّة جاهلة، و لعلّه اتّخذها ممّا
جاء فی الحدیث من أنّه لمّا تخلّف عبد اللَّه بن عمر عن بیعة علیّ علیه السلام أمر بإحضاره فأُحضر فقال له: «بایع» قال: لا أُبایع حتی تبایع جمیع الناس. قال له علیّ علیه السلام «فأعطنی حمیلًا «2» أن لا تبرح» قال: و لا أعطیک حَمیلًا. فقال الأشتر:
______________________________
(1). فتح الباری: 13/ 195.
(2). الحمیل، کفعیل: الکفیل. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:39
یا أمیر المؤمنین إنّ هذا قد أمن سوطک و سیفک، فدعنی أضرب عنقه. قال: «لست أُرید ذلک منه علی کره، خلّوا سبیله». فلمّا انصرف، قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «لقد کان صغیراً و هو سیّئ الخُلق و هو فی کبره أسوأ خُلقاً»
و روی أنّه أتاه فی الیوم الثانی، فقال: إنّی لک ناصح، إنّ بیعتک لم یرضَ بها الناس کلّهم، فلو نظرت لدینک و رددت الأمر شوری بین المسلمین. فقال علیّ علیه السلام: «ویحک و هل ما کان عن طلب منّی؟ أ لم یبلغک صنیعهم بی؟ قم یا أحمق، ما أنت و هذا الکلام؟» فخرج ثم أتی علیّا علیه السلام آتٍ فی الیوم الثالث فقال: إنّ ابن عمر قد خرج إلی مکة یفسد الناس علیک، فأمر بالبعثة فی أثره. فجاءت أمّ کلثوم ابنته فسألته، و ضرعت إلیه فیه، و قالت: یا أمیر المؤمنین إنّما خرج إلی مکة لیقیم بها، و إنّه لیس بصاحب سلطان، و لا هو من رجال هذا الشأن، و طلبت إلیه أن یقبل شفاعتها فی أمره لأنّه ابن بعلها، فأجابها و کفّ البعثة إلیه، و قال: «دعوه و ما أراد».
جواهر الأخبار للصعدی المطبوع فی ذیل کتاب البحر الزخّار (6/ 71)
. هلمّوا معی یا أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم نسائل ابن عمر، هلّا بایع هو أبا بکر و لم یجتمع علیه الناس، و انعقدت بیعته باثنین أو أربعة أو خمسة، کما مرّ فی (7/ 141) الطبعة الأولی.
و الاختلاف هنالک کان قائماً علی ساق، و هو الذی فرّق صفوف الأمّة حتی الیوم، و کان ابن عمر ینظر إلیه من کثب، ثم لحقتها موافقة الناس بالإرهاب فی بعض، و إطماع فی آخرین، و أمر دبّر بلیل بین لفیف من زبانیة الخلافة، و تمّت بعد وصمات مرّ الإیعاز إلیها فی الجزء السابع (ص 74- 87)، تمّت و صدور أُمّة صالحة واغرة علیها و علی من تقمّصها، و هو یعلم أنّ محلّ علیّ علیه السلام منها محلّ القطب من الرحی، ینحدر عنه السیل، و لا یرقی إلیه الطیر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:40
و أمّا أبوه فلم یثبت أمره إلّا بتعیین أبی بکر إیّاه،
«فیا عجباً [بَینَا هُوَ] «1» یستقیلها فی حیاته إذ عقدها لآخر بعد وفاته، لشدّ ما تشطّرا ضرعیها، فصیّرها فی حوزة خشناء یغلظ کلمها، و یخشن مسّها، و یکثر العثار فیها و الاعتذار منها» «2»
، و الناس متذمّر علی المستخلف، کلّهم ورم أنفه من ذلک، قائلین: ما تقول لربّک و قد ولّیت علینا فظّا غلیظاً؟ ثم ألحقت الناس به العوامل المذکورة.
و أمّا حدیث الشوری، و ما أدراک ما حدیث الشوری؟ فسل عنه سیف عبد الرحمن بن عوف الذی لم یکن مع أحد یومئذٍ سیف غیره، و اذکر قوله لعلّی: بایع و إلّا ضربت عنقک، أو قوله له: لا تجعلنّ علی نفسک سبیلًا. کما ذکره البخاری، و الطبری و غیرهما «3»، و زاد ابن قتیبة: فإنّه السیف لا غیر. أو قول أصحاب الشوری لمّا خرج علیّ مغضباً و لحقوه: بایع و إلّا جاهدناک «4».
أو قول أمیر المؤمنین: «متی اعترض الریب فیّ مع الأوّل منهم حتی صرت أُقرن إلی هذه النظائر، لکنّی أسففت إذْ أسفّوا، و طرت إذْ طاروا. فصغا رجل منهم لضغنه، و مال آخر لصهره، مع هنٍ وهنٍ». إلخ «5»
. لکن ابن عمر- علی زعم ابن حجر- لا یری کلّ هذه خلافاً فی خلافة القوم،
______________________________
(1). الزیادة من نهج البلاغة.
(2). جُمل لمولانا أمیر المؤمنین من خطبته الشقشقیة. راجع: 7/ 81 [نهج البلاغة: ص 48 خطبة 3]. (المؤلف)
(3). صحیح البخاری باب کیف یبایع الإمام: 10/ 208 [6/ 2635 ح 6781]، تاریخ الطبری: 5/ 37، 40 [4/ 233، 238 حوادث سنة 23 ه]، الإمامه و السیاسة: 1/ 25 [1/ 31]، الکامل لابن الأثیر: 3/ 30 [2/ 223 سنة 23]، الصواعق: ص 36 [ص 106]، فتح الباری: 13/ 168 [13/ 197]، تاریخ الخلفاء للسیوطی: ص 102 [ص 143]. (المؤلف)
(4). أنساب البلاذری: 5/ 22 [6/ 128]. (المؤلف)
(5). راجع الجزء السابع: ص 81. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:41
و لا فی معاویة من إنجاز الأمر بعد أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام بین السیف و المطامع، و فی القلوب منه ما فیها إلی أن لفظ نفسه الأخیر، هذا سعد بن أبی وقّاص أحد العشرة المبشّرة و من رجال الشوری الستة تخلّف عن بیعته، دخل علی معاویة فقال له: السلام علیک أیّها الملک، فقال له: فهلّا غیر ذلک أنتم المؤمنون و أنا أمیرکم، فقال سعد: نعم إن کنّا أمّرناک، و فی لفظ: نحن المؤمنون و لم نؤمّرک. فقال معاویة: لا یبلغنی أنّ أحداً یقول: إنّ سعداً لیس من قریش إلّا فعلت به و فعلت، إنّ سعداً الوسط فی قریش، ثابت النسب «1».
و هذا ابن عبّاس و هو یجابه معاویة و یدحض حجّته،
قال عبید اللَّه بن عبد اللَّه المدینی: حجّ معاویة فمرّ بالمدینة، فجلس فی مجلس فیه سعد، و فیه عبد اللَّه بن عمر، و عبد اللَّه بن عبّاس، فالتفت إلی عبد اللَّه بن العبّاس فقال: یا أبا عبّاس إنّک لم تعرف حقّنا من باطل غیرنا، فکنت علینا و لم تکن معنا، و أنا ابن عمّ المقتول ظلماً- یعنی عثمان- و کنت أحقّ بهذا الأمر من غیری. فقال ابن عباس: اللّهم إن کان هکذا فهذا- و أومأ إلی ابن عمر- أحقّ بها منک لأنّ أباه قتل قبل ابن عمّک. فقال معاویة: و لا سواء إنّ أبا هذا قتله المشرکون، و ابن عمی قتله المسلمون. فقال ابن عبّاس: هم و اللَّه أبعد لک و أدحض لحجّتک. فترکه «2».
و أنکرت عائشة علی معاویة دعواه الخلافة، و بلغه ذلک فقال: عجباً لعائشة تزعم أنّی فی غیر ما أنا أهله، و أنّ الذی أصبحت فیه لیس لی بحقّ، مالها و لهذا یغفر اللَّه لها، إنّما کان ینازعنی فی هذا الأمر أبو هذا الجالس و قد استأثر اللَّه به. فقال
______________________________
(1). تاریخ ابن عساکر: 5/ 251 و 6/ 106 [20/ 359 رقم 2426، و فی مختصر تاریخ دمشق: 9/ 269]. (المؤلف)
(2). تاریخ ابن عساکر: 6/ 107 [20/ 360 رقم 2426، و فی مختصر تاریخ دمشق: 9/ 269- 270]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:42
الحسن بن علی: «أو عجب ذلک یا معاویة؟» قال: إی و اللَّه، قال: أ فلا أخبرک بما هو أعجب من هذا؟ قال: ما هو؟ قال: «جلوسک فی صدر المجلس و أنا عند رجلیک».
شرح ابن أبی الحدید «1» (4/ 5)
. و هکذا کان أکابر الصحابة مناوئین له فی المدینة الطیّبة فأسمعوه النکیر، و سمعوا إدّا من القول. و رأوا إمراً من أمره، و شاهدوا منه أحداثاً و بدعاً فی الدین الحنیف تخلد مع الأبد، و عاینوا منه جنایات علی الأمّة الإسلامیّة و صلحائها و عظمائها، من هتک، و حبس، و شتم، و سبّ مقذع، و ضرب، و تنکیل، و عذاب، و قتل، قطّ لا تُغفر له- و حاش للَّه أن یغفرها له، دع عمر بن عبد العزیز یری فی الطیف أنّه مغفور له «2»- و تذمّرت علیه صلحاء أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم لما جاء عنه صلی الله علیه و آله و سلم فیه من لعنه و التخذیل عنه، و أمره الصحابة بقتاله، و توصیفه فئته بالقسط، و أنّها الفئة الباغیة،
و قوله السائر الدائر: «إذا رأیتم معاویة علی منبری فاقتلوه» «3»
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم «الخلافة بالمدینة و الملک بالشام» «4»
. لیت شعری أین کان ابن عمر من هذه کلّها؟
و من قوله صلی الله علیه و آله و سلم الحاسم لمادّة النزاع: «ستکون خلفاء فتکثر». قالوا: فما تأمرنا؟ قال: «فُوا ببیعة الأوّل فالأوّل» «5».
______________________________
(1). شرح ابن أبی الحدید: 16/ 12.
(2). سیوافیک تفصیله إن شاء اللَّه تعالی. (المؤلف)
(3). کنوز الدقائق للمناوی: ص 10 [1/ 19]، أخرجه ابن عدی [فی الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 146 رقم 343] عن أبی سعید و العقیلی عن طریق الحسن و سفیان بن محمد من طریق جابر و غیرهم. و سیوافیک الکلام فی إسناده إن شاء اللَّه تعالی. (المؤلف)
(4). تاریخ ابن کثیر: 6/ 221 [6/ 247 حوادث سنة 11 ه]. (المؤلف)
(5). صحیح مسلم: 6/ 17 [4/ 119 ح 44 کتاب الإمارة]، سنن ابن ماجة: 2/ 204 [2/ 958 ح 2871]، سنن البیهقی: 8/ 144، عن الشیخین، تیسیر الوصول: 2/ 35 عن الشیخین أیضاً [2/ 42] مسند أحمد: 2/ 297 [2/ 576 ح 7900]، المحلّی: 9/ 360 [مسألة 1771]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:43
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إذا بویع لخلیفتین فاقتلوا الآخر منهما» «1»
. و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «ستکون هنات و هنات، فمن أراد أن یفرّق أمر هذه الأُمّة- و هی جمیع- فاضربوه بالسیف کائناً من کان». و فی لفظ: «فاقتلوه» «2»
. و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من أتاکم و أمرکم جمیع علی رجل واحد یرید أن یشقّ عصاکم أو یفرّق جماعتکم، فاقتلوه» «3».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم من طریق عبد اللَّه بن عمرو بن العاص: «من بایع إماماً فأعطاه صفقة یده و ثمرة قلبه فلیعطهِ إن استطاع، فإن جاء آخر ینازعه فاضربوا عنق الآخر».
قال عبد الرحمن بن عبد ربّ: فدنوت منه فقلت له: أنشدک اللَّه أنت سمعت هذا من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ فأهوی إلی أُذنیه و قلبه بیدیه. و قال: سمعته أُذنای و وعاه قلبی. فقلت له: هذا ابن عمّک معاویة یأمرنا أن نأکل أموالنا بیننا بالباطل و نقتل أنفسنا، و اللَّه عزّ و جلّ یقول: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَأْکُلُوا أَمْوالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْباطِلِ إِلَّا أَنْ تَکُونَ تِجارَةً عَنْ تَراضٍ مِنْکُمْ وَ لا تَقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ إِنَّ اللَّهَ کانَ بِکُمْ رَحِیماً) «4» قال: فسکت ساعة ثم قال: أطعه فی طاعة اللَّه، و اعصه فی معصیة اللَّه «5».
______________________________
(1). صحیح مسلم: 6/ 23 [4/ 128 ح 61 کتاب الامارة]، مستدرک الحاکم: 2/ 156 [2/ 169 ح 2665]، سنن البیهقی: 8/ 144، الفصل لابن حزم: 4/ 88، المحلّی: 9/ 360، تیسیر الوصول: 2/ 35 [2/ 42]. (المؤلف)
(2). صحیح مسلم: 6/ 22 [4/ 127 ح 59]، مستدرک الحاکم: 2/ 152 [2/ 169 ح 2665]، سنن البیهقی: 8/ 168، 169. (المؤلف)
(3). صحیح مسلم: 6/ 23 [4/ 127 ح 60 کتاب الإمارة]، سنن البیهقی: 8/ 169، تیسیر الوصول: 2/ 35 [2/ 42]، المحلّی: 9/ 360. (المؤلف)
(4). النساء: 29.
(5). صحیح مسلم: 6/ 18 [4/ 120 ح 46]، سنن البیهقی: 8/ 169، سنن ابن ماجة: 2/ 467 [2/ 1306 ح 3956]، المحلّی: 9/ 360. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:44
قال النووی فی شرح مسلم «1» هامش إرشاد الساری (8/ 43): قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «فإن جاء آخر ینازعه فاضربوا عنق الآخر»
معناه: ادفعوا الثانی فإنّه خارج علی الإمام، فإن لم یندفع إلّا بحرب و قتال فقاتلوه، فإن دعت المقاتلة إلی قتله، جاز قتله و لا ضمان فیه لأنّه ظالم متعدّ فی قتاله.
قال: قوله: فقلت له: هذا ابن عمّک معاویة. إلی آخره. المقصود بهذا الکلام أنّ هذا القائل لمّا سمع کلام عبد اللَّه بن عمرو بن العاص و ذکر الحدیث فی تحریم منازعة الخلیفة الأوّل و أنّ الثانی یُقتل، فاعتقد هذا القائل هذا الوصف فی معاویة لمنازعته علیّا رضی الله عنه و کانت قد سبقت بیعة علی، فرأی هذا أنّ نفقة معاویة علی أجناده و أتباعه فی حرب علیّ و منازعته و مقاتلته إیّاه من أکل المال بالباطل، و من قتل النفس، لأنّه قتال بغیر حقٍّ، فلا یستحقّ أحد مالًا فی مقاتلته.
و قال (ص 40) فی شرح
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «ستکون خلفاء فتکثر»
. الحدیث: معنی هذا الحدیث: إذا بویع لخلیفة بعد خلیفة فبیعة الأوّل صحیحة یجب الوفاء بها، و بیعة الثانی باطلة یحرم الوفاء بها، و یحرم علیه طلبها، و سواء عقدوا للثانی عالمین بعقد الأوّل أم جاهلین، و سواء کانا فی بلدین أو بلد، أو أحدهما فی بلد الإمام المنفصل و الآخر فی غیره، هذا هو الصواب الذی علیه أصحابنا و جماهیر العلماء، و قیل: تکون لمن عقدت فی بلد الإمام. و قیل: یقرع بینهم. و هذان فاسدان، و اتّفق العلماء علی أنّه لا یجوز أن یعقد لخلیفتین فی عصر واحد سواء اتّسعت دار الإسلام أم لا، و قال إمام الحرمین فی کتابه الإرشاد «2»: قال أصحابنا لا یجوز عقدها لشخصین، قال: و عندی أنّه لا یجوز عقدها لاثنین فی صقع واحد، و هذا مجمع علیه، قال: فإن بعد ما بین الإمامین و تخلّلت بینهما شسوع فللاحتمال فیه مجال، و هو خارج عن القواطع. و حکی
______________________________
(1). شرح صحیح مسلم: 12/ 234، 231.
(2). راجع الإرشاد: ص 525 طبع مکتبة الخانجی [ص 357]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:45
المازری هذا القول عن بعض المتأخرین من أهل الأصول، و أراد به إمام الحرمین، و هو قول فاسد مخالف لما علیه السلف و الخلف، و لظواهر إطلاق الأحادیث، و اللَّه أعلم. انتهی.
فکان من واجب ابن عمر نظراً إلی هذه النصوص أن یبایع علیّا و لا یتقاعد عن بیعته و قد بایعه المهاجرون و الأنصار و البدریّون و أصحاب الشجرة علی بکرة أبیهم، قال ابن حجر فی فتح الباری «1» (7/ 5): کانت بیعة علیّ بالخلافة عقب قتل عثمان فی أوائل ذی الحجّة سنة (35)، فبایعه المهاجرون و الأنصار و کلّ من حضر، و کتب بیعته إلی الآفاق فأذعنوا کلّهم إلّا معاویة فی أهل الشام فکان بینهم بعدُ ما کان. انتهی.
و کان من واجب الرجل قتال معاویة الخارج علی الإمام الطاهر إن کان هو عضادة الدین آخذاً بطقوسه، تابعاً سننه اللاحب، مؤمناً بما جاء به نبیّه الأقدس صلی الله علیه و آله و سلم بل الأمر کما قال عبد اللَّه بن هاشم المرقال فی کلمة له: فلو لم یکن ثواب و لا عقاب، و لا جنّة و لا نار، لکان القتال مع علیّ أفضل من القتال مع معاویة ابن أکّالة الأکباد.
کتاب صفّین «2» (ص 405).
متی اختلف فی بیعة علیّ أمیر المؤمنین اثنان من رجال الحلّ و العقد من صلحاء الأُمّة؟ و متی تمّت کلمة الأُمّة فی بیعة خلیفة منذ أسّس الانتخاب الدستوری مثل ما تمّت لعلیّ علیه السلام؟ و لم یکن متقاعس عن بیعته سلام اللَّه علیه إلّا شرذمة المعتزلة العثمانیّین و هم سبعة و ثامنهم ابن عمر، کما مرّ فی الجزء السابع (ص 143)، فما الذی
______________________________
(1). فتح الباری: 7/ 72.
(2). وقعة صفّین: ص 357.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:46
جعل بیعة أُناس معدودین لم تبلغ عدّتهم عشرة إجماعاً و اتّفاقاً فی بیعة أبی بکر، و أوجب علی ابن عمر اتّباعهم، و حرّم علیه التزحزح عنهم؟ و جعل إجماع الأُمّة من المهاجرین و الأنصار و رجال الأمصار علی بیعة علیّ أمیر المؤمنین، و تخلّف عدّة تعدّ بالأنامل عنها خلافاً و تفرّقاً؟
و لیت ابن عمر إن کان لم یأخذ بحکم الکتاب و السنّة فی الاستخلاف کان یأخذ برأی أبیه فیه و قد سمعه یقول: هذا الأمر فی أهل بدر ما بقی منهم أحد، ثم فی أهل أحد، ثم فی کذا و کذا، و لیس فیها لطلیق و لا لولد طلیق و لا لمسلمة الفتح شی‌ء «1».
و قال فی کلام له: لا تختلفوا فإنّکم إن اختلفتم جاءکم معاویة من الشام و عبد اللَّه بن أبی ربیعة من الیمن، فلا یریان لکم فضلًا لسابقتکم، و إنّ هذا الأمر لا یصلح للطلقاء و لا لأبناء الطلقاء «2».
و لعلّ هذا الرأی کان من المتسالم علیه عند السلف، و بذلک احتجّ مولانا أمیر المؤمنین علی معاویة فی کتاب له کتب إلیه
بقوله: «و اعلم أنّک من الطلقاء الذین لا تحلّ لهم الخلافة، و لا تعقد معهم الإمامة، و لا یدخلون فی الشوری» «3»
. و کتب ابن عبّاس إلی معاویة: ما أنت و ذکر الخلافة؟ و إنّما أنت طلیق و ابن طلیق و الخلافة للمهاجرین الأوّلین، و لیس الطلقاء منها فی شی‌ء «4»، و فی لفظ: إنّ
______________________________
(1). طبقات ابن سعد طبعة لیدن: 3/ 248 [3/ 342]، فتح الباری: 13/ 176 [13/ 207]، أُسد الغابة: 4/ 387 [5/ 212 رقم 4977]. (المؤلف)
(2). الإصابة: 2/ 305 [رقم 4671]. (المؤلف)
(3). الإمامة و السیاسة: ص 71 و فی طبعة ص 81 [1/ 85]، العقد الفرید: 2/ 233 و فی طبعة ص 284 [4/ 136]، نهج البلاغة: 2/ 5، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 248 و 3/ 300 [3/ 76 خطبة 43، 14/ 36 کتاب 6]. (المؤلف)
(4). الإمامة و السیاسة: 1/ 85 و فی طبعة ص 97 [1/ 100]، شرح ابن أبی الحدید: 2/ 289 [8/ 66 خطبة 124]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:47
الخلافة لا تصلح إلّا لمن کان فی الشوری فما أنت و الخلافة؟ و أنت طلیق الإسلام، و ابن رأس الأحزاب، و ابن آکلة الأکباد من قتلی بدر «1».
و من کلام لابن عبّاس یخاطب أبا موسی الأشعری: لیس فی معاویة خلّة یستحقّ بها الخلافة، و اعلم یا أبا موسی أنّ معاویة طلیق الإسلام، و أنّ أباه رأس الأحزاب، و أنّه یدّعی الخلافة من غیر مشورة و لا بیعة «2».
و من کتاب لمسور بن مخرمة «3» إلی معاویة: إنّک أخطأت خطأ عظیماً، و أخطأت مواضع النصرة، و تناولتها من مکان بعید، و ما أنت و الخلافة یا معاویة؟ و أنت طلیق و أبوک من الأحزاب؟ فکفّ عنّا فلیس لک قبلنا ولیّ و لا نصیر «4».
و فی مناظرة لسعنة بن عریض «5» الصحابی مع معاویة: منعت ولد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الخلافة، و ما أنت و هی، و أنت طلیق ابن طلیق؟ یأتی تمام الحدیث إن شاء اللَّه تعالی.
و عاتب عبد الرحمن بن غنم الأشعری الصحابی «6» أبا هریرة و أبا الدرداء بحمص إذ انصرفا من عند علیّ رضی الله عنه رسولین لمعاویة، و کان ممّا قال لهما: عجباً منکما
______________________________
(1). کذا فی الإمامة و السیاسة، و الصواب: من قتلی أُحد.
(2). شرح ابن أبی الحدید: 1/ 195 [2/ 246 خطبة 35]. (المؤلف)
(3). نسب هذا الکتاب فی کتاب صفّین: ص 70 [ص 63] إلی عبد اللَّه بن عمر و هو و هم، و الأبیات التی کتبها رجل من الأنصار مع الکتاب تکذّب تلک النسبة. فراجع. (المؤلف)
(4). الإمامة و السیاسة: 1/ 75، و فی طبعة 85 [1/ 89]. (المؤلف)
(5). هو سعنة بن عریض بن عادیا التیماوی نسبة لتیماء بین الحجاز و الشام، و هو ابن أخی السموأل ابن عادیا صاحب حصن تیما فی الجاهلیة. و حکی الخلاف فی (صعنة) هل هو بالنون أو بالیاء، کما حکی الخلاف فی اسم أبیه هل هو عریض أو غریض.
(6). قال أبو عمر فی الاستیعاب: کان من أفقه أهل الشام؛ و هو الذی فقّه عامّة التابعین بالشام و کانت له جلالة و قدر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:48
کیف جاز علیکما ما جئتما به تدعوان علیّا إلی أن یجعلها شوری؟ و قد علمتما أنّه قد بایعه المهاجرون و الأنصار و أهل الحجاز و العراق، و أنّ من رضیه خیر ممّن کرهه، و من بایعه خیر ممّن لم یبایعه، و أیّ مدخل لمعاویة فی الشوری و هو من الطلقاء الذین لا تجوز لهم الخلافة؟ و هو و أبوه من رءوس الأحزاب. فندما علی مسیرهما و تابا منه بین یدیه «1».
و من کلام لصعصعة بن صوحان یخاطب به معاویة: إنّما أنت طلیق ابن طلیق، أطلقکما رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فأنّی تصحّ الخلافة لطلیق «2»؟!
فأین یقع عندئذ معاویة الطلیق ابن الطلیق من الخلافة؟ و أیّ قیمة فی سوق الاعتبار لرأی ابن عمر؟ و ما الذی یبرّر بیعته إیّاه إن لم یبرّرها عداء سیّد العترة؟

أیّ إجماع علی بیعة یزید؟

ثم أیّ إجماع صحیح من رجال الدین صحّح لابن عمر بیعة یزید الممجوج عند الصحابة و التابعین، المنبوذ لدی صلحاء الأُمّة، المعروف بالخلاعة و المجون و الخمور و الفجور علی حدّ قول شاعر القضاة الأستاذ بولس سلامة فی ملحمة الغدیر «3» (ص 217).
رافع الصوت داعیاً للفلاحِ‌اخفضِ الصوتَ فی أذانِ الصباحِ
و ترفَّق بصاحبِ العرشِ مشغولًا عن اللَّهِ بالقیانِ الملاحِ
______________________________
(1). الاستیعاب ترجمة عبد الرحمن: 2/ 402 [2/ 850 رقم 1449]: أُسد الغابة: 3/ 318 [3/ 487 رقم 3370]. (المؤلف)
(2). مروج الذهب: 1/ 78 [3/ 52]؛ یأتی تمام الکلام فی هذا الجزء إن شاء اللَّه تعالی. (المؤلف)
(3). عید الغدیر: ص 226.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:49 ألفُ «اللَّه اکبر» لا یساوی‌بین کفّی یزیدٍ نهلةَ راحِ
عنست فی الدنان بکراً فلم‌تدنس بلثمٍ و لا بماءِ قراحِ
و الأُمّة مجمعة علی شرطیّة العدالة فی الإمامة؟ قال القرطبی فی تفسیره «1» (1/ 231): الحادی عشر- من شروط الإمامة- أن یکون عدلًا لأنّه لا خلاف بین الأُمّة أنّه لا یجوز أن تعقد الإمامة لفاسق، و یجب أن یکون من أفضلهم فی العلم
لقوله علیه السلام: «أئمّتکم شفعاؤکم فانظروا بمن تستشفعون»
. و فی التنزیل فی وصف طالوت (إِنَّ اللَّهَ اصْطَفاهُ عَلَیْکُمْ وَ زادَهُ بَسْطَةً فِی الْعِلْمِ وَ الْجِسْمِ) «2» فبدأ بالعلم ثم ذکر ما یدل علی القوّة.
و قال فی (صفحة 232): الإمام إذا نصب ثم فسق بعد انبرام العقد، فقال الجمهور: إنّه تنفسخ إمامته و یخلع بالفسق الظاهر المعلوم، لأنّه قد ثبت أنّ الإمام إنّما یقام لإقامة الحدود، و استیفاء الحقوق، و حفظ أموال الأیتام و المجانین، و النظر فی أُمورهم إلی غیر ذلک ممّا تقدّم ذکره، و ما فیه من الفسق یقعده عن القیام بهذه الأُمور و النهوض فیها، فلو جوّزنا أن یکون فاسقاً أدّی إلی إبطال ما أُقیم لأجله، ألا تری فی الابتداء إنّما لم یجز أن یعقد للفاسق لأجل أنّه یؤدّی إلی إبطال ما أُقیم له و کذلک هذا مثله. انتهی.
أجل: المائة ألف المقبوضة من معاویة لتلک البیعة الغاشمة «3» جعلت الفرقة لابن عمر إجماعاً، و الاختلاف إصفاقاً، کما فعلت مثله عند غیر ابن عمر من سماسرة النهمة و الشره، فرکضوا إلی البیعة ضابحین یقدمهم عبد اللَّه، فبایعه بعد أبیه، و کتب إلیه ببیعته، و نصب عینه الناهض الکریم، و الفادی الأقدس، الحسین السبط- سلام
______________________________
(1). الجامع لأحکام القرآن: 1/ 187.
(2). البقرة: 247.
(3). راجع أنساب الأشراف للبلاذری: 4/ 31. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:50
اللَّه علیه- المتحلّی بآصرة النبوّة، و شرف الإمامة، و علم الشریعة، و خلق الأنبیاء، و الفضائل المرموقة، سیّد شباب أهل الجنّة أجمعین، و قد حنّت إلیه القلوب، و ارتمت إلیه الأفئدة فرحین بکسر رتاج الجور، رافضین لمن بعده.
لکن الرجل لم یتأثّر بکلّ هذه و لم یرها خلافاً، و نبذ وصیّة نبیّه الکریم وراء ظهره و لم یعبأ
بقوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّ ابنی هذا- یعنی الحسین- یُقتل بأرض یقال لها: کربلاء فمن شهد ذلک منکم فلینصره» «1»
نعم: نصر ذلک المظلوم قرّة عین رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بتقریر بیعة یزید. و حسبانها بیعة صحیحة، کان ینهی عن نکثها عند مرتجع الوفد المدنی من الشام، و قد شاهدوا منه البوائق و الموبقات، معتقدین خروجه عن حدود الإسلام قائلین: إنّا قدمنا من عند رجل لیس له دین، یشرب الخمر، و یعزف بالطنابیر، و یضرب عنده القیان، و یلعب بالکلاب، و یسامر الحُرّاب و الفتیان، و إنّا نُشِهدُکم أنّا قد خلعناه. فتابعهم الناس «2». و قال ابن فلیح: إنّ أبا عمرو ابن حفص وفد علی یزید فأکرمه و أحسن جائزته، فلمّا قدم المدینة قام إلی جنب المنبر و کان مرضیّا صالحاً فقال: أ لم أحبّ؟ أ لم أکرم؟ و اللَّه لرأیت یزید بن معاویة یترک الصلاة سکراً. فأجمع الناس علی خلعه بالمدینة «3».
و کان مسور بن مخرمة الصحابیّ ممّن وفد إلی یزید، فلمّا قدم شهد علیه بالفسق و شرب الخمر، فکُتب إلی یزید بذلک، فکتب إلی عامله یأمره أن یضرب مسوراً الحدّ، فقال أبو حرّة:
______________________________
(1). الإصابة: 1/ 68 [رقم 266]. (المؤلف)
(2). تاریخ الطبری: 7/ 4 [5/ 480 حوادث سنة 62 ه]، أنساب البلاذری: 4/ 31 [5/ 338]، فتح الباری: 13/ 59 [13/ 70]. یأتی الحدیث علی تفصیله فی هذا الجزء. (المؤلف)
(3). تاریخ ابن عساکر: 7/ 280 [27/ 18 رقم 3145، و فی مختصر تاریخ دمشق: 12/ 16]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:51 أ یشربُها صهباءَ کالمسک ریحُهاأبو خالد و الحدّ یُضرَبُ مسورُ «1»
قد جبههم ابن عمر بما جاء هو عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کما فصّلناه فی الجزء السابع (ص 146)، جمع أهل بیته و حشمه و موالیه و قال: لا یخلعن أحد منکم یزید، و لا یشرفن أحدمنکم فی هذا الأمر فیکون صیلماً و بینی و بینه. و فی لفظ البخاری: إنّی لا أعلم أحداً منکم خلعه و لا بایع فی هذا الأمر إلّا کانت الفیصل بینی و بینه.
و تمسّک فی تقریر تلک البیعة الملعونة بما عزاه إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من قول: إنّ الغادر ینصب له لواء یوم القیامة فیقال: هذه غدرة فلان. جهلًا منه بأسالیب الکلام لما هو المعلوم من أنّ مصداق هذا الکلّی هو الفرد المتأهّل للبیعة الدینیّة، بیع اللَّه و رسوله، لا من هو بمنتأیً عن اللَّه سبحانه، و بمجنب عن رسوله، کیزید الطاغیة أو والده الباغی.
و مهما ننس من شی‌ء فإنّا لا ننسی مبدأ البیعة لیزید علی عهد ابن آکلة الأکباد بین صفیحة مسلولة و منیحة مُفاضة، أقعدت هاتیک من نفی جدارة الخلافة عن یزید، و أثارت هذه سماسرة الشهوات، فبایعوا بین صدور واغرة، و أفئدة لا تری ما تأتی به من البیعة إلّا هزواً.
و فی لهوات الفضاء و أطراف المفاوز کلّ فارّ بدینه، متعوّذین من معرّة هذه البیعة الغاشمة، و کان عبد اللَّه نفسه ممّن تأبّی عن البیعة «2» لأوّل وهلة من قبل أن یتذوّق طعم هاتیک الرضیخة- مائة ألف- و کان یقول: إنّ هذه الخلافة لیست بهرقلیّة
______________________________
(1). أنساب الأشراف للبلاذری: 4/ 31 [5/ 338 و فیه: فقال أبو حُزَّة: أ یشرَبها صهباءَ کالمسکِ ریحُها أبو خالدٍ و یُضربُ الحدَّ مِسْوَر] (المؤلف)
(2). الإمامة و السیاسة: 1/ 143 [1/ 150]، تاریخ الطبری: 6/ 170 [5/ 303]، تاریخ ابن کثیر: 8/ 79 [8/ 86 حوادث سنه 56 ه]، لسان المیزان: 6/ 293 [6/ 360 رقم 9288]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:52
و لا قیصریّة و لا کسرویّة یتوارثها الأبناء علی الآباء «1»، و بعد أن تذوّقه کان لم یزل بین اثنتین: فضیحة العدول عن رأیه فی یزید، و مغبّة التمرّد علیه، لا سیّما بعد أخد المنحة، فلم یبرح مُصانعاً حتی بایعه بعد أبیه، و لمّا جاءت بیعته قال: إن کان خیراً رضینا، و إن کان بلاءً صبرنا «2»، و نحت لذلک التریّث حجّة تافهة من أنّ المانع عن البیعة کان هو وجود أبیه. و کان لیزید أن یناقشه الحساب بأنّ أباه لم یکن یأخذ البیعة له فی عرض بیعته، و إنّما أخذها طولیّة لما بعده، لکنّه لم یناقشه لحصول الغایة.
هذه صفة بیعة یزید منذ أوّل الأمر، و لمّا هلک أبوه ازدلفت إلیه روّاد المطامع نظراء ابن عمر فی نهیق و رغاء یجدّدون ذلک الإرهاب و الإطماع، فمن جرّاء تقریرهم بیعة ذلک المجرم المستهتر، و تعاونهم علی الإثم و العدوان، و اللَّه یقول (وَ تَعاوَنُوا عَلَی الْبِرِّ وَ التَّقْوی وَ لا تَعاوَنُوا عَلَی الْإِثْمِ وَ الْعُدْوانِ) «3» و شقّهم عصا المسلمین، و خلافهم الأُمّة الصالحة من الصحابة و التابعین لهم بإحسان، جهزّ یزید جیش مسلم بن عقبة، و أباح له دماء مجاوری رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أموالهم، فاستباحها ثلاثة أیّام نهباً و قتلًا، و قتل من حملة القرآن یوم ذاک سبعمائة نفس، و حکی البلاذری: أنّه قتل بالحرّة من وجوه قریش سبعمائة رجل و کسر، سوی من قُتل من الأنصار، و فیهم ممّن صحب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم جماعة، و ممّن قُتل صبراً من الصحابة عبد اللَّه بن حنظلة غسیل الملائکة، و قتل معه ثمانیة من بنیه، و معقل بن سنان الأشجعی، و عبد اللَّه بن زید، و الفضل بن العباس بن ربیعة، و إسماعیل بن خالد، و یحیی بن نافع، و عبد اللَّه «4» بن عتبة، و المغیرة بن عبد اللَّه، و عیاض بن حمیر، و محمد بن عمرو بن حزم، و عبد اللَّه ابن أبی عمرو، و عبید اللَّه و سلیمان ابنا عاصم، و نجّی اللَّه أبا سعید و جابراً و سهل بن
______________________________
(1). الإمامة و السیاسة: 1/ 143 [1/ 150]. (المؤلف)
(2). لسان المیزان: 6/ 294 [6/ 360 رقم 9288]. (المؤلف)
(3). المائدة: 2.
(4). فی تاریخ خلیفة: ص 184، و أنساب الأشراف: عبید اللَّه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:53
سعد «1»،
و قد جاء فی قتلی الحرّة عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «أنّهم خیار أُمّتی بعد أصحابی» «2»
، ثم بایع من بقی علی أنّهم عبید لیزید و من امتنع قُتل «3»، و وقعت یوم ذاک جرائم و فجائع و طامّات حتی قیل: إنّه قُتل فی تلکم الأیّام نحو من عشرة آلاف إنسان سوی النساء و الصبیان، و افتضّ فیها نحو ألف بکر، و حبلت ألف امرأة فی تلک الأیّام من غیر زوج «4»، و لمّا بلغ یزید خبر تلک الواقعة المخزیة، قال:
لیت أشیاخی ببدرٍ شهدواجزع الخزرج من وقع الأسل «5»
فاتّبع ابن عمر فی بیعة یزید إجماع أولئک الأوباش، سفلة الأعراب و بقیّة الأحزاب، و لم یعبأ بإجماع رجال الحلّ و العقد من أبناء المهاجرین و الأنصار؛ و خیرة الخلف للسلف الصالح و فیهم من فیهم، فساهم یزید و فئته الباغیة فی دم السبط الشهید الطاهر، و من قُتل یوم الحرّة، و فی جمیع تلکم المآثم التی جنتها ید یزید الأثیمة، و اللَّه یعلم منقلبهم و مثواهم.
ألا تعجب من ابن عمر و هو یری یزید الکفر و الإلحاد، و أباه الغاشم الظلوم، و من یتلوهما فی الفسوق، صلحاء لا یوجد مثلهم؟ أخرج ابن عساکر «6» من عدّة
______________________________
(1). أنساب البلاذری: 4/ 42 [5/ 350]، الاستیعاب: 1/ 258 [القسم الثانی/ 665 رقم 1089]، تاریخ ابن کثیر: 8/ 221 [8/ 242 سنة حوادث 63 ه]، الإصابة: 3/ 473 [رقم 8295] وفاء الوفا: 1/ 93 [1/ 132]. (المؤلف)
(2). الروض الأُنف: 5/ 185 [6/ 255]. (المؤلف)
(3). لسان المیزان: 6/ 294 [6/ 360 رقم 9288]. (المؤلف)
(4). تاریخ ابن کثیر: 8/ 221 [8/ 241 حوادث سنة 63 ه] و الإتحاف: ص 22 [ص 66]، وفاء الوفا: 1/ 88 [1/ 134]. (المؤلف)
(5). أنساب الأشراف للبلاذری: 4/ 42 [5/ 351]. (المؤلف)
(6). تاریخ مدینة دمشق: 39/ 476، 477 رقم 4619، و فی مختصر تاریخ دمشق: 16/ 259.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:54
طرق کما قاله الذهبی «1» و ذکره السیوطی فی تاریخ الخلفاء «2» (ص 140) عن ابن عمر أنّه قال: أبو بکر الصدّیق أصبتم اسمه، عمر الفاروق قرْنٌ من حدید أصبتم اسمه، ابن عفّان ذو النورین قُتل مظلوماً یؤتی کفلین من الرحمة، و معاویة و ابنه ملکا الأرض المقدّسة، و السفّاح، و سلام، و منصور، و جابر، و المهدی، و الأمین، و أمیر العصب، کلّهم من بنی کعب بن لؤی، کلّهم صالح لا یوجد مثله.
و فی لفظ: یکون علی هذه الأُمّة اثنا عشر خلیفة: أبو بکر الصدّیق أصبتم اسمه، عمر الفاروق قرن من حدید أصبتم اسمه، عثمان بن عفّان ذو النورین قُتل مظلوماً أُوتی کفلین من الرحمة، ملک الأرض المقدّسة، و معاویة و ابنه، ثمّ یکون السفّاح، و منصور، و جابر، و الأمین، و سلام «3»، و أمیر العصب لا یری مثله و لا یدری مثله، کلّهم من بنی کعب بن لؤی، فیهم رجل من قحطان، منهم من لا یکون ملکه إلّا یومین، منهم من یقال له لتبایعنا أو لنقتلنّک، فإن لم یبایعهم قتلوه. کنز العمّال «4» (6/ 67) و من جرّاء هذا الرأی الباطل قُتل الصحابیّ ابن الصحابی محمد بن أبی الجهم لمّا شهد علی یزید بشرب الخمر، کما فی الإصابة (3/ 473).

أخبار ابن عمر و نوادره:

اشارة

هذه عقلیّة ابن عمر فی باب الخلافة، فما قیمة رأیه و قوله و اختیاره فیها و فی غیرها؟ و له أخبار تنمّ عن ضئولة رأیه و سخافة فکرته، و أخبار تدلّ علی مناوأته أمیر المؤمنین علیه السلام و انحیازه عنه، و تحیّزه إلی الفئة الأمویّة الباغیة، فلا حجّة فیما یرتئیه فی أیّ من الفئتین.
______________________________
(1). سیر أعلام النبلاء: 4/ 38.
(2). تاریخ الخلفاء: ص 195.
(3). سقط من هذا اللفظ (المهدی) و هو ثانی عشرهم. (المؤلف)
(4). کنز العمّال: 11/ 252 ح 31421.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:55

[الفریق الأول]:

اشارة

و من نماذج الفریق الأوّل من أخباره قوله: ما أُعطی أحد بعد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من الجماع ما أُعطیت أنا «1»، و هو یُعطینا أنّه رجل شهویّ لا صلة له بغیرها، و من ضعف رأیه أنّه حسب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم مثله بل أربی منه فی الجماع، جهلًا منه بأنّ ملکات صاحب الرسالة و قواه کلّها کانت متعادلة ثابتة علی نقطة المرکز قد تساوت إلیها خطوط الدائرة، فإذا آن له صلی الله علیه و آله و سلم أن یفخر فخر بجمیعها علی حدّ واحد، لا کابن عمر شهوة قویّة مهلکة، و عقلیّة ضعیفة یباهی بالجماع و قد ترک غیره، و هی التی کانت تحذّر أباه من أن یأذن له بالجهاد حین استأذنه له فقال: أی بُنیّ إنّی أخاف علیک الزنا «2»، فما قیمة رجل فی مستوی الدین، و هو یُمنع عن مواقف الجهاد حذراً من معرّة شهوته الغالبة، و سقطات شغبه و شبقه؟
نعم؛ کان لابن عمر أن یُشبّه نفسه بأبیه- و من یشابه أبه فما ظلم- إذ له کلمة قیّمة فی النکاح تُعرب عن قوّة شهوته، قال محمد بن سیرین: قال عمر بن الخطاب: ما بقی فیّ شی‌ء من أمر الجاهلیّة إلّا أنّی لست أُبالی أیّ الناس نکحت و أیّهم أنکحت.
أخرجه ابن سعد فی الطبقات الکبری «3» (3/ 208)، و رواه عبد الرزّاق «4» کما فی کنز العمّال «5» (8/ 297).
و من جرّاء تلک النزعة الجاهلیّة التی کانت قد بقیت فیه قحم فی مآثم سجّلها له التاریخ،
جاء عنه أنّه أتی جاریة له فقالت: إنّی حائض فوقع بها فوجدها حائضاً،
______________________________
(1). نوادر الأصول للحکیم الترمذی: ص 212 [2/ 4 الأصل 165]. (المؤلف)
(2). سیرة عمر بن الخطاب لابن الجوزی: ص 115، و فی طبعة ص 138 [ص 144]. (المؤلف)
(3). الطبقات الکبری: 3/ 289.
(4). المصنّف: 6/ 152 ح 10321.
(5). کنز العمّال: 16/ 534 ح 45787.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:56
فأتی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فذکر له ذلک، فقال: یغفر اللَّه لک یا أبا حفص، تصدّق بنصف دینار «1».
و سوّلت له نفسه لیلة الصیام قبل حلّیة الرفث فیها و واقع أهله، فغدا علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقال: أعتذر إلی اللَّه و إلیک، فإنّ نفسی زیّنت لی فواقعت أهلی، فهل تجد لی من رخصة؟ فقال: «لم تکن حقیقاً بذلک یا عمر!» فنزلت: (عَلِمَ اللَّهُ أَنَّکُمْ کُنْتُمْ تَخْتانُونَ أَنْفُسَکُمْ فَتابَ عَلَیْکُمْ وَ عَفا عَنْکُمْ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَ). الآیة «2».
و أخرج ابن سعد فی الطبقات الکبری عن علیّ بن زید: أنّ عاتکة بنت زید کانت تحت عبد اللَّه بن أبی بکر، فمات عنها و اشترط علیها ألا تزوّج بعده، فتبتّلت فجعلت لا تتزوّج، و جعل الرجال یخطبونها و جعلت تأبی، فقال عمر لولیّها: اذکرنی لها، فذکره لها فأبت علی عمر أیضاً، فقال عمر: زوّجنیها، فزوّجه إیّاها، فأتاها عمر فدخل علیها فعارکها حتی غلبها علی نفسها فنکحها، فلمّا فرغ قال: أف أف أف أفف بها، ثم خرج من عندها و ترک لا یأتیها، فأرسلت إلیه مولاة أن تعال فإنّی سأتهیّأ لک «3».
أ یصحّ عن رجل هذا شأنه ما عزاه إلیه الزمخشری فی ربیع الأبرار «4» باب 68 من قوله: إنّی لأُکره نفسی علی الجماع رجاء أن یخرج اللَّه نسمة تسبّحه و تذکره؟!
______________________________
(1). المحلّی لابن حزم: 2/ 188 [مسألة 263]، سنن البیهقی: 1/ 316، کنز العمّال: 8/ 305 [16/ 566 ح 45889] نقلًا عن ابن ماجة [فی سننه: 1/ 213 ح 650] و اللفظ له. (المؤلف)
(2). تفسیر الطبری: 2/ 96 [2/ 165]، تفسیر ابن کثیر: 1/ 220، تفسیر القرطبی: 2/ 294 [2/ 210]، و تفاسیر أخری، و الآیة: 187 من سورة البقرة. (المؤلف)
(3). طبقات ابن سعد [8/ 265]، کنز العمّال: 7/ 100 [13/ 633 ح 37604]، منتخب الکنز هامش مسند أحمد: 5/ 279 [5/ 270]. (المؤلف)
(4). ربیع الأبرار: 3/ 540.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:57
و منها: عن الهیثم، عن ابن عمر: أتاه رجل فقال: إنّی نذرت أن أقوم علی حراء عریاناً یوماً إلی اللیل. فقال: أوفِ بنذرک. ثم أتی ابن عباس فقال له: أ و لست تصلّی؟ قال له: أجل، قال: أ فعریاناً تصلّی؟ قال: لا. قال: أو لیس حنثت؟ إنّما أراد الشیطان أن یسخر بک و یضحک منک هو و جنوده، اذهب فاعتکف یوماً و کفّر عن یمینک. فأقبل الرجل حتی وقف علی ابن عمر فأخبره بقول ابن عبّاس فقال: و من یقدر منّا علی ما یستنبط ابن عبّاس «1»؟
هاهنا یوقفنا السیر علی مبلغ الرجل من العلم بالأحکام، أیّ فقیه هذا لا یعرف حکم النذر و أنّه لا بدّ فیه من الرجحان فی المنذور، و أنّ نذر التافهات و ما ینکره العقل لا ینعقد قط؟ و هل مثل هذا یُعدّ من المعضلات حتی لا یقدر علی عرفانه غیر ابن عبّاس؟ و یکفی الرجل جهلًا أنّه ما کان یحسن طلاق زوجته، و قد عجز و استحمق کما فی صحیح مسلم «2» (4/ 181) و لم یک یعلم أنّه لا یقع إلّا فی طهر لم یواقعها فیه «3»، و فی لفظ مسلم فی صحیحه (4/ 181): أنّه طلّق امرأته ثلاثاً و هی حائض.
و لذلک لم یره أبوه أهلًا للخلافة بعد ما کبر و بلغ منتهی الکهولة، لمّا قال له رجل: استخلف عبد اللَّه بن عمر. قال عمر: قاتلک اللَّه و اللَّه ما أردت اللَّه بها، أستخلف من لم یحسن أن یطلّق امرأته «4»؟ و کأنّ عمر کان یجد ابنه یوم وفاته علی
______________________________
(1). کتاب الآثار: ص 168 متناً و تعلیقاً. (المؤلف)
(2). صحیح مسلم: 3/ 273 ح 7 کتاب الطلاق.
(3). صحیح البخاری: 8/ 76 [5/ 2011 ح 4953]، صحیح مسلم: 4/ 179- 183 [3/ 271- 276 ح 1- 14 کتاب الطلاق]، مسند أحمد: 2/ 51، 61، 64، 74، 80، 128، 145 [2/ 148 ح 5100، ص 167 ح 5246، ص 173 ح 5299، ص 190 ح 5410 و 5411، ص 201 ح 5499 و 5500، ص 488 ح 6084، ص 315 ح 6293]. (المؤلف)
(4). تاریخ الطبری: 5/ 34 [4/ 228]، کامل ابن الأثیر: 3/ 27 [2/ 219 حوادث سنة 23 ه]، الصواعق ص 62 [ص 104]، فتح الباری 7/ 54 [7/ 67] و صحّحه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:58
جهله ذاک حین طلّق امرأته و هو شابّ غضّ أیّام حیاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و إلّا فکلّ من الخلفاء بالانتخاب الدستوری لم یکن عالماً بالأحکام من أوّل یومه إن غضضنا الطرف عن یوم تسنّمه عرش الخلافة، و إلی أن أودع مقرّه الأخیر، و عمر نفسه کان فی المسألة نفسها لدة ولده لم یک یعلم حکم ذلک الطلاق، حتی سأل عمر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم
فقال: «مُرْهُ فلیُراجعها، ثم لیترکها حتی تطهر، ثم تحیض، ثم تطهر، ثم إن شاء أمسک بعدُ و إن شاء طلّق» «1»
. فالمانع عن الاستخلاف هو الجهل الحاضر، و هذا من سوء حظّ ابن عمر یخصّ به و لا یعدوه.
و إنّی لست أدری أیّ مرتبة رابیة من الجهل کان یحوزها ابن عمر حتی عرفه منه والده الذی یمتاز فی المجتمع الدینیّ بنوادر الأثر «2»؟ فمن رآه عمر جاهلًا لا یُقدّر مبلغه من الجهل!
و ممّا یدلّنا علی فقه الرجل، أو علی مبلغه من اتّباع الهوی و إحیاء البدع، أو علی نبذه سنّة اللَّه و رسوله وراء ظهره، إتمامه الصلاة فی السفر أربعاً مع الإمام، و إعادته إیّاها فی منزله قصراً کما فی موطّأ مالک «3» (1/ 126) تقریراً للبدعة التی أحدثها عثمان فی شریعة محمد صلی الله علیه و آله و سلم، و اتّبعه فی أُحدوثته رجال الشره و التره و حملة النزعات الأمویّة کابن عمر، و أبناء البیت الأمویّ، کما فصّلناه فی الجزء الثامن (ص 116). و أخرج أحمد فی مسنده «4» (2/ 16) عنه قوله: صلّیت مع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بمنی رکعتین، و مع أبی بکر، و عمر، و عثمان صدراً من إمارته، ثم أتمّ.
______________________________
(1). صحیح مسلم: 4/ 179 [3/ 271 ح 1 کتاب الطلاق]. (المؤلف)
(2). ذکرنا جملة منها فی الجزء السادس: ص 83- 325. (المؤلف)
(3). موطّأ مالک: 1/ 149 ح 20.
(4). مسند أحمد: 2/ 86 ح 4638.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:59
و من نوادر فقهه ما أخرجه أبو داود فی سننه «1» (1/ 289) من طریق سالم: أنّ عبد اللَّه بن عمر کان یصنع- یعنی یقطع- الخفّین للمرأة المحرمة، ثم حدّثته صفیّة بنت أبی عبید: أنّ عائشة حدّثتها: أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قد کان رخّص للنساء فی الخفّین، فترک ذلک.
و أخرج إمام الشافعیّة فی کتابه الأُم «2»، أنّ ابن عمر کان یفتی النساء إذا أحرمن أن یقطعن الخفّین، حتی أخبرته صفیّة، عن عائشة: أنّها تفتی النساء أن لا یقطعن، فانتهی عنه.
و أخرجه البیهقی فی سننه (5/ 52) باللفظین، و أخرجه أحمد فی مسنده «3» (2/ 29) بلفظ أبی داود.
و الأُمّة کما حکی الزرکشی فی الإجابة «4» (ص 118) مجمعة علی أنّ المراد بالخطاب المذکور فی اللباس الرجال دون النساء، و أنّه لا بأس بلباس المخیط و الخفاف للنساء.
و منها: ما أخرجه الشیخان من أنّ ابن عمر کان یکری مزارعه علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و فی إمارة أبی بکر، و عمر، و عثمان، و صدراً من خلافة معاویة، حتی بلغه فی آخر خلافة معاویة أنّ رافع بن خدیج یُحدّث فیها بنهیٍ عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فدخل علیه فسأله، فقال: کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ینهی عن کراء المزارع، فترکها ابن عمر بعدُ، و کان إذا سُئل عنها بعدُ قال: زعم رافع بن خدیج أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم نهی
______________________________
(1). سنن أبی داود: 2/ 166 ح 1831.
(2). کتاب الأُم: 2/ 147.
(3). مسند أحمد: 2/ 109 ح 4821.
(4). الإجابة: ص 106 ح 5.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:60
عنها «1».
و فی التعلیق علی صحیح مسلم «2»: قوله: و صدراً من خلافة معاویة، قد أغرب فی وصف معاویة بالخلافة بعد ما وصف الخلفاء الثلاثة بالإمارة، و أسقط رابعهم من البین مع أنّ الخلافة الکاملة خصیصتهم، و عبارة البخاری: إنّ ابن عمر رضی الله عنه کان یکری مزارعه علی عهد النبی صلی الله علیه و آله و سلم و أبی بکر، و عمر، و عثمان، و صدراً من إمارة معاویة، و کان معاویة کما ذکره القسطلانی «3» فی باب صوم عاشوراء یقول: أنا أوّل الملوک. و قال المناوی فی شرح حدیث الجامع الصغیر «4»: الخلافة بالمدینة و الملک بالشام، و هذا من معجزاته- صلی اللَّه تعالی علیه و سلّم- فقد کان کما أخبر، و قال- فی شرح حدیثه: الخلافة بعدی فی أمتی ثلاثون سنة-: قالوا: لم یکن فی الثلاثین إلّا الخلفاء الأربعة و أیّام الحسن (ثم ملک بعد ذلک) لأنّ اسم الخلافة إنّما هو لمن صدّق هذا الاسم بعمله للسنّة، و المخالفون ملوک و إنّما تسمّوا بالخلفاء. انتهی.
و لابن حجر حول الحدیث کلمة أسلفناها فی (ص 24) من هذا الجزء.
قال الأمینی: ألا تعجب من ابن خلیفة شبّ و نما و ترعرع و شاخ فی عاصمة الدین، فی محیط وحی اللَّه، فی دار النبوّة و الرسالة، فی مدرسة الإسلام الکبری، بین ناشئة الصحابة و فی حجور مشیختهم، بین أُمّة عالمة استقی العالم من نمیر علمهم،
______________________________
(1). صحیح البخاری: 4/ 47 [2/ 825 ح 2218]، صحیح مسلم: 5/ 21 [3/ 362 ح 109 کتاب البیوع]، سنن النسائی: 7/ 46، 47 [3/ 102 ح 4640، 4641]، مسند أحمد: 2/ 6 [2/ 67 ح 4490]، سنن ابن ماجة: 2/ 87 [2/ 820 ح 2453]، سنن أبی داود: 2/ 91 [3/ 259 ح 3394]، سنن البیهقی: 6/ 130 و اللفظ لمسلم. (المؤلف)
(2). راجع صحیح مسلم: 5/ 22 [3/ 362 ح 109 کتاب البیوع] من طبع محمد علی صبیح و أولاده. (المؤلف)
(3). ارشاد الساری: 4/ 648 ح 2003.
(4). فیض القدیر: 3/ 509 ح 4147.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:61
و اهتدی الخلائق بنور هداهم، و بقی هذا الإنسان فی ظلمة الجهل إلی أُخریات أیّام معاویة، و عاش خمسین سنة بإجارة محرّمة، و شدّ بها عظمه و مخّه، و نبت بها لحمه و جلده، حتی هداه إلی السنّة رافع بن خدیج الذی لم یکن من مشیخة الصحابة و قد استصغره رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یوم بدر؟ و کانت السنّة فی المحاقلة و المخابرة «1» تُروی فی لسان الصحابة، و فی بعض ألفاظه شدّة و وعید مثل
قوله صلی الله علیه و آله و سلم فی حدیث جابر: «من لم یذر المخابرة فلیؤذن بحرب من اللَّه و رسوله» «2»
و جاءت هذه السنّة فی الصحاح و المسانید بأسانید تنتهی إلی جابر بن عبد اللَّه، و سعد بن أبی وقّاص، و أبی هریرة، و أبی سعید الخدری، و زید بن ثابت «3».
و لیت ابن عمر بعد ما علم الحظر فیما أشبع به طیلة حیاته نهمته، و طبع الحال أنّه کان یعلّم بذلک و یرشد و یهدی أو یهلک و یغوی، و کان غیره یقتصّ أثره لأنّه ابن فقیه الصحابة و خلیفتهم، الذی أوعزنا إلی موارد من فقهه و علمه، فی نوادر الأثر فی الجزء السادس، کان یسأل من فقهاء الأُمّة أو من خلیفته معاویة عن حکم المال المأخوذ المأکول بالعقد الباطل.
ألیس من الغلوّ الفاحش أو الجنایة الکبیرة علی المجتمع الدینیّ أن یُعدّ هذا الإنسان من مراجع الأُمّة، و فقهائها، و أعلامها، و مستقی علمها، و ممّن یحتجّ بقوله و فعله؟ و هل کان هو یعرف من الفقه موضع قدمه؟ أنا لا أدری.
و منها: ما أخرجه الدارقطنی فی سننه «4» من طریق عروة، عن عائشة أنّه بلغها قول ابن عمر: فی القُبلة الوضوء. فقالت: کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقبّل و هو صائم، ثم
______________________________
(1). المحاقلة: بیع الزرع قبل بدو صلاحه. و قیل: بیع الزرع فی سنبله بالحنطة. و قیل: الزراعة علی نصیب معلوم بالثلث و الربع أو أقل من ذلک أو أکثر، و هذا مثل المخابرة.
(2). سنن البیهقی: 6/ 128. (المؤلف)
(3). راجع سنن النسائی: 3/ 52 [3/ 104 ح 4650]، سنن البیهقی: 6/ 128- 133. (المؤلف)
(4). سنن الدارقطنی: 1/ 136 ح 10.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:62
لا یتوضّأ.
الإجابة للزرکشی «1» (ص 118)
. و منها: قوله فی المتعة، و البکاء علی المیّت، و طواف الوداع علی الحائض، و التطیّب عند الإحرام. و ستوافیک أخبارها.
و یُعرب عن مبلغ الرجل من فقه الإسلام ما ذکره ابن حجر فی فتح الباری «2» (8/ 209) من قوله: ثبت عن مروان أنّه قال لمّا طلب الخلافة فذکروا له ابن عمر، فقال: لیس ابن عمر بأفقه منّی، و لکنّه أسنّ منّی، و کانت له صحبة.
فما شأن امرئ یکون مروان أفقه منه؟
و لعلّه نظراً إلی هذه و ما یأتی من نوادر الرجل أو بوادره فی الفقه، تری إبراهیم النخعی لمّا ذُکر له ابن عمر و تطیّبه عند الإحرام قال: ما تصنع بقوله «3»؟ و قال الشعبی: کان ابن عمر جید الحدیث و لم یکن جیّد الفقه، کما رواه ابن سعد فی الطبقات الکبری «4» (رقم التسلسل 891).
هذا رأی الشعبی، و أمّا نحن فلا نفرّق بین فقه الرجل و حدیثه، و کلاهما شرع سواء غیر جیّدین، بل حدیثه أردأ من فقهه، و رداءة فقهه من رداءة حدیثه، و کأنّ الشعبی لم یقف علی شواهد سوء حفظه أو تحریفه الحدیث، فإلیک نماذج منها:
1-
أخرج الطبرانی «5» من طریق موسی بن طلحة قال: بلغ عائشة أنّ ابن
______________________________
(1). الإجابة للزرکشی: ص 107 ح 6.
(2). فتح الباری: 8/ 260.
(3). صحیح البخاری: 3/ 58 [2/ 558 ح 1464]، تیسیر الوصول: 1/ 267 [1/ 315]. (المؤلف)
(4). الطبقات الکبری: 2/ 373.
(5). المعجم الأوسط: 4/ 104 ح 3153.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:63
عمر یقول: إنّ موت الفجأة سخطة علی المؤمنین. فقالت: یغفر اللَّه لابن عمر، إنّما قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «موت الفجأة تخفیف علی المؤمنین و سخطة علی الکافرین».
الإجابة للزرکشی «1» (ص 119)
. 2-
أخرج البخاری «2» من طریق ابن عمر قال: وقف النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم علی قلیب بدر فقال: «هل وجدتم ما وعد ربّکم حقّا؟» ثم قال: «إنّهم الآن یسمعون ما أقول» فذُکِر ذلک لعائشة فقالت: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّهم الآن لیعلمون أنّ ما کنت أقول لهم حقّ»
. و فی لفظ أحمد فی مسنده «3» (2/ 31): وقف رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی القلیب یوم بدر فقال: «یا فلان، یا فلان هل وجدتم ما وعدکم ربّکم حقّا؟ أما و اللَّه إنّهم الآن لیسمعون کلامی». قال یحیی: فقالت عائشة: غفر اللَّه لأبی عبد الرحمن إنّه و هم، إنّما قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «و اللَّه إنّهم لیعلمون الآن أنّ الذی کنت أقول لهم حقّا «4»، و أنّ اللَّه تعالی یقول: (إِنَّکَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتی) (وَ ما أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِی الْقُبُورِ) «5»
. 3-
روی الحکیم الترمذی فی نوادر الأصول «6» من طریق ابن عمر قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «اهتزّ العرش لموت سعد بن معاذ»
قال أبو عبد اللَّه: فتأوّل ناس فی هذا الحدیث و قالوا: العرش سریره الذی حمل علیه، و احتجّوا بحدیث رووه عن ابن عمر أنّه تأوّله، کذا حدّثنا الجارود قال: حدّثنا جریر، عن عطاء بن السائب، عن
______________________________
(1). الإجابة: ص 108 ح 7.
(2). صحیح البخاری: 4/ 1462 ح 3760.
(3). مسند أحمد: 2/ 113 ح 4849.
(4). کذا فی المصدر.
(5). النمل: 80، فاطر: 22.
(6). نوادر الأصول: 1/ 53 الأصل التاسع.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:64
مجاهد، عن ابن عمر قال: ذُکر یوماً عنده حدیث سعد: أنّ العرش اهتزّ لحبّ اللَّه لقاء سعد، قال ابن عمر: إنّ العرش لیس یهتزّ لموت أحد، و لکن سریره الذی حُمل علیه. قال: فهذا مبلغ ابن عمر رحمه الله من علم ما أُلقی إلیه من ذلک، و فوق کلّ ذی علم علیم «1». انتهی.
و أخرجه الحاکم فی المستدرک «2» (3/ 606) و لفظه: قال ابن عمر: اهتزّ لحبّ لقاء اللَّه العرش- یعنی السریر- قال: و رفع أبویه علی العرش تفسّخت أعواده.
و أنت تعرف سخافة هذا التأویل ممّا
أخرجه البخاری و الحاکم فی المستدرک من طریق جابر بن عبد اللَّه قال: سمعت و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «اهتزّ عرش «3» الرحمن لموت سعد بن معاذ» فقال رجل لجابر: فإنّ البراء یقول: اهتزّ السریر، فقال: إنّه کان بین هذین الحیّین الأوس و الخزرج ضغائن، سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «اهتزّ عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ» «4». و أخرجه مسلم بلفظ اهتزّ عرش الرحمن «5»
. و فی فتح الباری «6» (7/ 98): قد جاء حدیث اهتزاز العرش لسعد بن معاذ عن عشرة من الصحابة أو أکثر و ثبت فی الصحیحین فلا معنی لإنکاره.
4-
فی کتاب الإنصاف لشاه صاحب: روی ابن عمر عنه صلی الله علیه و آله و سلم من أنّ المیّت
______________________________
(1). غیّرنا فی ألفاظ هذا الحدیث و الذی قبله، و فقاً لما ورد فی مصادرهما.
(2). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 228 ح 4924.
(3). فصّل ابن حجر القول فی معنی الحدیث فی فتح الباری: 7/ 97، 98 [7/ 123، 124]. (المؤلف)
(4). صحیح البخاری فی المناقب: 6/ 3 [3/ 1384 ح 3592]، مستدرک الحاکم: 3/ 207 [3/ 229 ح 4928]. (المؤلف)
(5). صحیح مسلم: 7/ 150 [5/ 68 ح 124 کتاب فضائل الصحابة]. (المؤلف)
(6). فتح الباری: 7/ 124.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:65
یعذّب ببکاء أهله علیه، فقضت عائشة علیه بأنّه لم یأخذ الحدیث علی وجهه، مرّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی یهودیّة یبکی علیها أهلها، فقال صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّهم یبکون علیها، و إنّها تعذّب فی قبرها»
و ظنّ- ابن عمر- العذاب معلولًا بالبکاء، و ظنّ الحکم عامّا علی کلّ میّت.
و أخرج أحمد فی المسند «1» (6/ 281) عن عائشة: أنّه بلغها أنّ ابن عمر یحدّث عن أبیه أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: المیت یعذّب ببکاء أهله علیه. فقالت: یرحم اللَّه عمر و ابن عمر، فو اللَّه ما هما بکاذبین و لا مکذّبین و لا متزیّدین، إنّما قال ذلک رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی رجل من الیهود، و مرّ بأهله و هم یبکون علیه فقال: «إنّهم لیبکون علیه و إنّ اللَّه عزّ و جلّ لیعذّبه فی قبره»
. و لأحمد فی مسنده لفظ آخر یأتی بعد بضع صحائف من هذا الجزء.
أسلفنا الحدیث نقلًا عن عدّة صحاح و مسانید فی الجزء السادس (ص 151 الطبعة الأولی) و فصّلنا هنالک القول حول المسألة.
5-
أخرج البخاری فی کتاب الأذان من صحیحه «2» (2/ 6) عن عبد اللَّه بن عمر أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: «إنّ بلالًا یؤذّن بلیل فکلوا و اشربوا حتی ینادی ابن أُمّ مکتوم»
. هذا الحدیث ممّا استدرکت به عائشة علی ابن عمر و کانت تقول غلط ابن عمر و صحیحه: «إنّ ابن أُمّ مکتوم ینادی بلیل فکلوا و اشربوا حتی یؤذّن بلال»، و بهذا جزم الولید و کذا أخرجه ابن خزیمة «3» و ابن المنذر و ابن حبّان «4» من طرق عن شعبة،
______________________________
(1). مسند أحمد: 7/ 398 ح 25871.
(2). صحیح البخاری: 1/ 223 ح 592.
(3). صحیح ابن خزیمة: 1/ 210 ح 404.
(4). الإحسان فی تقریب صحیح ابن حبان: 8/ 251 ح 3473.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:66
و کذلک أخرجه الطحاوی و الطبرانی «1» من طریق منصور بن زاذان عن خبیب بن عبد الرحمن.
و فی لفظ البیهقی فی سننه (1/ 382): قالت عائشة: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّ ابن مکتوم رجل أعمی فإذا أذّن فکلوا و اشربوا حتی یؤذّن بلال»
. قالت: و کان بلال یبصر الفجر، و کانت عائشة تقول غلط ابن عمر.
و قال ابن حجر: ادّعی ابن عبد البرّ و جماعة من الأئمّة بأنّه مقلوب، و أنّ الصواب حدیث الباب- یعنی لفظ البخاری- و قد کنت أمیل إلی ذلک إلی أن رأیت الحدیث فی صحیح ابن خزیمة من طریقین آخرین عن عائشة، و فی بعض ألفاظه ما یبعد وقوع الوهم فیه و هو قوله: إذا أذّن عمرو فإنّه ضریر البصر فلا یغرّنّکم، و إذا أذّن بلال فلا یَطعمنّ أحد. و أخرجه أحمد «2». و جاء عن عائشة أیضاً: أنّها کانت تنکر حدیث ابن عمر و تقول: إنّه غلط، أخرج ذلک البیهقی من طریق الدراوردی، عن هشام، عن أبیه، عنها، فذکر الحدیث و زاد: قالت عائشة: و کان بلال یبصر الفجر. قال: و کانت عائشة تقول: غلط ابن عمر.
فتح الباری «3» (2/ 81).
6-
أخرج أحمد فی مسنده «4» (2/ 21) من طریق یحیی بن عبد الرحمن بن حاطب، قال: قال عبد اللَّه بن عمر: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: الشهر تسع و عشرون و صفق بیدیه مرّتین، ثم صفق الثالثة و قبض إبهامه. فقالت عائشة: غفر اللَّه لأبی عبد الرحمن إنّه وَ هَل «5»، إنّما هجر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم نساءه شهراً، فنزل لتسع و عشرین
______________________________
(1). المعجم الکبیر: 24/ 191 ح 482.
(2). فی المسند: 6/ 186 [7/ 266 ح 24994]. (المؤلف)
(3). فتح الباری: 2/ 102.
(4). مسند أحمد: 2/ 113 ح 4851، 2/ 157 ح 5160.
(5). وَ هَل إلی الشی‌ء یَوْهَل، إذا ذهب وهمه إلیه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:67
فقالوا: یا رسول اللَّه إنّک نزلت لتسع و عشرین؟ فقال: إنّ الشهر یکون تسعاً و عشرین. و فی (ص 56): فقیل له، فقال صلی الله علیه و آله و سلم: إنّ الشهر قد یکون تسعاً و عشرین. و رواه أبو منصور البغدادی و لفظه: أُخبرت عائشة بقول ابن عمر رضی الله عنه: إنّ الشهر تسع و عشرون، فأنکرت ذلک علیه و قالت: یغفر اللَّه لأبی عبد الرحمن ما هکذا قال رسول اللَّه، و لکن قال: إنّ الشهر قد یکون تسعاً و عشرین.
الإجابة للزرکشی «1» (ص 120).
کان ابن عمر یعمل بوهمه هذا و یری کلّ شهر تسعة و عشرین یوماً و کان یقول: قال رسول اللَّه: الشهر تسع و عشرون، و کان إذا کان لیلة تسع و عشرین و کان فی السماء سحاب أو قتر أصبح صائماً «2».
7-
أخرج الشیخان من جهة نافع قال: قیل لابن عمر: إنّ أبا هریرة یقول: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: من تبع جنازة فله قیراط من الأجر. فقال ابن عمر: أکثر علینا أبو هریرة، فبعث إلی عائشة فسألها فصدّقت أبا هریرة، فقال ابن عمر: لقد فرّطنا فی قراریط کثیرة
. و أخرج مسلم من طریق عامر بن سعد بن أبی وقّاص: أنّه کان قاعداً عند عبد اللَّه بن عمر إذ طلع خباب صاحب المقصورة فقال: یا عبد اللَّه بن عمر ألا تسمع ما یقول أبو هریرة؟ إنه سمع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «من خرج مع جنازة من بیتها و صلّی علیها ثم تبعها حتی دفن کان له قیراطان من أجر، کلّ قیراط مثل أحد، و من صلّی علیها ثم رجع کان له من الأجر مثل أُحد» فأرسل ابن عمر خبّاباً إلی عائشة یسألها عن قول أبی هریرة ثم یرجع إلیه فیخبره بما قالت، و أخذ ابن عمر قبضة من حصی المسجد یقلّبها فی یده حتی رجع إلیه الرسول، فقال: قالت عائشة: صدق
______________________________
(1). الإجابة: ص 109 ح 9.
(2). مسند أحمد: 2/ 13 [2/ 80 ح 4597]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:68
أبو هریرة. فضرب ابن عمر بالحصی الذی کان فی یده الأرض و قال: لقد فرّطنا فی قراریط کثیرة «1»
. و لعلّ الباحث لا یشکّ إذا وقف علی هذه الروایات و أمثالها فی أنّ روایة ابن عمر لا تقلّ عن فقاهته فی الرداءة، و من هذا شأنه فی الفقه و الحدیث لا یعبأ به و برأیه، و لا یوثق بحدیثه.

رأی ابن عمر فی القتال و الصلاة:

و منها: أخرج ابن سعد فی الطبقات الکبری «2» (4/ 110) طبعة لیدن عن ابن عمر أنّه کان یقول: لا أُقاتل فی الفتنة، و أُصلّی وراء من غلب. و قال ابن حجر فی فتح الباری «3» (13/ 39): کان رأی ابن عمر ترک القتال فی الفتنة و لو ظهر أنّ إحدی الطائفتین محقّة و الأخری مبطلة. و قال ابن کثیر فی تاریخه «4» (9/ 5): کان فی مدّة الفتنة لا یأتی أمیراً إلّا صلّی خلفه، و أدّی إلیه زکاة ماله.
یتراءی هاهنا من وراء ستر رقیق تترّس ابن عمر بأُغلوطته هذه عن سُبّة تقاعده عن حرب الجمل و صفّین مع مولانا أمیر المؤمنین، ذاهلًا عن أنّ هذه جنایة أخری لا یُغسل بها دنس ذلک الحوب الکبیر، متی کانت تلکم الحروب فتنة حتی یتظاهر ابن عمر تجاهها بزهادة جامدة لاقتناص الدهماء؟ و الأمر کما قال حذیفة الیمانی ذلک الصحابی العظیم: لا تضرّک الفتنة ما عرفت دینک، إنّما الفتنة إذا اشتبه
______________________________
(1). صحیح البخاری: 2/ 239 [1/ 445 ح 1260]، صحیح مسلم: 3/ 52، 53 [2/ 345 ح 56 کتاب الجنائز]. (المؤلف)
(2). الطبقات الکبری: 4/ 149.
(3). فتح الباری: 13/ 47.
(4). البدایة و النهایة: 9/ 8 حوادث سنة 74 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:69
علیک الحقّ و الباطل «1».
أوَ کان ابن عمر بمنتأی عن عرفان دینه؟ أو کان علی حدّ قوله تعالی: (یَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللَّهِ ثُمَّ یُنْکِرُونَها) «2» و هل کان ابن عمر لم یعرف من القرآن قوله تعالی: (وَ إِنْ طائِفَتانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُما فَإِنْ بَغَتْ إِحْداهُما عَلَی الْأُخْری فَقاتِلُوا الَّتِی تَبْغِی حَتَّی تَفِی‌ءَ إِلی أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُما بِالْعَدْلِ وَ أَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الْمُقْسِطِینَ) «3» و قد أفحمه رجل عراقیّ بهذه الآیة و حیّره، فلم یحر ابن عمر جواباً غیر أنّه تخلّص منه بقوله: مالک و لذلک؟ انصرف عنّی. و سیوافیک تمام الحدیث.
هلّا کان ابن عمر بان له الرشد من الغیّ، و لم یک یشخّص الحقّ من الباطل؟ و هلّا کان یعرف الباغیة من الفئتین؟ و هل کان یزعم بأنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أخبر عن الفتن بعده و أنّها تغشی أمّته کقطع اللیل المظلم «4»، و ترک الأمّة مغمورة فی مدلهمّاتها، هالکة فی غمراتها، و لم یعبّد لها طریق النجاة، و ما رشّدها إلی مهیع الحقّ، و لم ینبس عمّا ینجیها ببنت شفة؟ حاشا نبیّ الرحمة عن ذلک، و هو صلی الله علیه و آله و سلم لم یُبق عذراً لأیّ أحد من عرفان الباغیة من الطائفتین فی تلکم الحروب، و لم یک یخفی حکمها علی أیّ دینیّ،
قال مولانا أمیر المؤمنین: «لقد أهمّنی هذا الأمر و أسهرنی، و ضربت أنفه و عینیه فلم أجد إلّا القتال أو الکفر بما أنزل اللَّه علی محمد- صلّی اللَّه علیه و آله-، إنّ اللَّه تبارک و تعالی لم یرضَ من أولیائه أن یُعصی فی الأرض و هم سکوت مذعنون، لا یأمرون
______________________________
(1). فتح الباری: 13/ 40 [13/ 49]. (المؤلف)
(2). النحل: 83.
(3). الحجرات: 9.
(4). صحیح الترمذی: 9/ 49 [4/ 423 ح 2197]، مستدرک الحاکم: 4/ 438، 440 [4/ 485 ح 8354، ص 487 ح 8310]، کنز العمّال: 6/ 31، 37 [1/ 152 ح 30997، 157 ح 31019]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:70
بالمعروف و لا ینهون عن المنکر، فوجدت القتال أهون علیّ من معالجة الأغلال فی جهنّم» «5»
. أ کان فی أُذن ابن عمر وقر عن سماع ذلک الهتاف القدسیّ بمثل
قوله صلی الله علیه و آله و سلم لعائشة «کأنّی بک تنبحک کلاب الحوأب، تقاتلین علیّا و أنت له ظالمة»؟
و قوله لزوجاته: «کأنّی بإحداکنّ قد نبحها کلاب الحوأب، و إیّاک أن تکونی أنت یا حمیراء»؟
و قوله لها: «انظری أن لا تکونی أنت»؟
و قوله للزبیر: «إنّک تقاتل علیّا و أنت ظالم له»؟
و قوله: «سیکون بعدی قوم یقاتلون علیّا علی اللَّه جهادهم، فمن لم یستطع جهادهم بیده فبلسانه، فمن لم یستطع بلسانه فبقلبه، لیس وراء ذلک شی‌ء»
حقّا جاهد ابن عمر فی الخلاف علی قول رسول اللَّه هذا، بلسانه و قلبه ما استطاع؟
و قوله لعلیّ: «یا علیّ ستقاتل الفئة الباغیة و أنت علی الحقّ، فمن لم ینصرک یومئذ فلیس منّی»؟
و قوله له: «ستقاتل بعدی الناکثین و القاسطین و المارقین»؟
و قوله له: «أنت فارس العرب و قاتل الناکثین و المارقین و القاسطین»؟
و قوله لأُمّ سلمة لمّا رأی علیّا: «هذا و اللَّه قاتل القاسطین و الناکثین و المارقین من بعدی»؟
و عهده إلی علیّ علیه السلام أن یقاتل بعده القاسطین و الناکثین و المارقین «6»؟
______________________________
(5). کتاب صفّین: ص 542 [ص 474]. (المؤلف)
(6). راجع الجزء الثالث [ص 272- 276]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:71
و قوله لأصحابة: «إنّ فیکم من یقاتل علی تأویل القرآن کما قاتلت علی تنزیله» قال أبو بکر: أنا هو یا رسول اللَّه؟ قال: «لا». قال عمر: أنا هو یا رسول اللَّه؟ قال: «لا، و لکن خاصف النعل». و کان أعطی علیّا نعله یخصفها «1»
. و قوله لعمّار بن یاسر: «تقتلک الفئة الباغیة»
. و قد قتلته فئة معاویة.
و قول أبی أیّوب الأنصاری، و أبی سعید الخدری، و عمّار بن یاسر: أمرنا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بقتال الناکثین و القاسطین و المارقین. قلنا: یا رسول اللَّه أمرت بقتال هؤلاء مع من؟ قال: «مع علیّ بن أبی طالب»
. إلی أحادیث أخری ذکرناها فی الجزء الثالث (ص 192- 195) هب أنّ ابن عمر لم یکن یسمع شیئاً من هذه الأحادیث الثابتة عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، أ وَ ما کان یسمع أیضاً، أ وَ ما کان یصدّق أُولئک الجمّ الغفیر من البدریّین أعاظم الصحابة الأوّلین، الذین حاربوا الناکثین و القاسطین و مل‌ء أسماعهم عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلیهم، و أمره إیّاهم بقتال أولئک الطوائف الخارجة علی الإمام الحقّ الطاهر؟ فأیّ مین أعظم ممّا جاء به ابن عمر فی کتاب له إلی معاویة من قوله: أحدث علیّ أمراً لم یکن إلینا فیه من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عهد، ففزعت إلی الوقوف. و قلت: إن کان هذا هدیً ففضل ترکته، و إن کان ضلالة فشرّ منه نجوت «2»؟
و هل ابن عمر کان یخفی علیه هتاف الصادع الکریم:
«علیّ مع الحقّ و الحقّ مع علیّ، و لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض یوم القیامة»؟
أو قوله: «علیّ مع الحقّ و الحقّ معه و علی لسانه، و الحقّ یدور حیثما دار
______________________________
(1). راجع: 7/ 131. (المؤلف)
(2). الإمامة و السیاسة: 1/ 76 [1/ 90]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 260 [3/ 113 خطبة 43]. (المؤلف) الغدیر، العلامة الأمینی ج‌10 72 رأی ابن عمر فی القتال و الصلاة: ..... ص : 68
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:72
علیّ»؟
أو قوله لعلیّ: «إنّ الحقّ معک و الحقّ علی لسانک. و فی قلبک و بین عینیک، و الإیمان مخالط لحمک و دمک کما خالط لحمی و دمی»؟
أو قوله مشیراً إلی علیّ: «الحقّ مع ذا، الحقّ مع ذا، یزول معه حیثما زال»؟
أو قوله: «علیّ مع القرآن و القرآن معه لا یفترقان حتی یردا علیّ الحوض»؟
أو قوله لعلیّ: «لحمک لحمی، و دمک دمی، و الحقّ معک»؟
أو قوله: «ستکون بعدی فتنة فإذا کان ذلک فالزموا علیّ بن أبی طالب، فإنّه أوّل من یصافحنی یوم القیامة، و هو الصدّیق الأکبر، و هو فاروق هذه الأمّة، یفرق بین الحقّ و الباطل، و هو یعسوب المؤمنین، و المال یعسوب المنافقین» «3»؟
أو قوله لعلیّ و حلیلته و شبلیه: «أنا حرب لمن حاربتم و سلم لمن سالمتم»
. أو قوله لهم: «أنا حرب لمن حاربکم و سلم لمن سالمکم»؟
أو قوله و هم فی خیمة: «معشر المسلمین أنا سلم لمن سالم أهل الخیمة، حرب لمن حاربهم، ولیّ لمن والاهم، لا یحبّهم إلّا سعید الجدّ، طیّب المولد، و لا یبغضهم إلّا شقیّ الجدّ، ردیّ الولادة»؟
أو قوله و هو آخذ بضبع علیّ: «هذا أمیر البررة، قاتل الفجرة، منصور من نصره، مخذول من خذله» «4»؟
أو قوله فی حجّة الوداع فی ملأ من مائة ألف أو یزیدون: «من کنت مولاه فهذا
______________________________
(3). راجع الجزء الثالث: ص 22، 176- 180، 187، الاستیعاب: 2/ 657 [القسم الرابع/ 1744 رقم 3157] الإصابة: 4/ 171 [رقم 994]. (المؤلف)
(4). راجع الجزء الأوّل: ص 336 و 8/ 88، أحکام القرآن للجصاص: 1/ 560. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:73
علیّ مولاه، اللّهم والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و انصر من نصره، و اخذل من خذله و أحبّ من أحبّه، و أبغض من أبغضه، و أدر الحقّ معه حیث دار» «5»
. إلی أخبار جمة ملأت ما بین الخافقین، فهل ابن عمر کان بمنتأی عن هذه کلّها فحسب تلکم المواقف حرباً دنیویّة أو فتنة لا یعرف وجهها، قتالًا علی الملک «6»؟ أو کان تُتلی علیه ثم یُصرّ مستکبراً کأن لم یسمعها، کأنّ فی أذنیه وقراً، و علی کلّ تقدیر لم یک رأیه إلّا اجتهاداً فی مقابل النصّ، لا یصیخ إلیه أیّ دینیّ صمیم.
و من المأسوف علیه أنّ الرجل ندم یوم لم ینفعه الندم عمّا فاته فی تلکم الحروب من مناصرة علیّ أمیر المؤمنین، و کان یقول: ما أجدنی آسی علی شی‌ء من أمر الدنیا إلّا أنّی لم أُقاتل الفئة الباغیة. و فی لفظ: ما آسی علی شی‌ء إلّا أنّی لم أُقاتل مع علیّ الفئة الباغیة. و فی لفظ: ما أجدنی آسی علی شی‌ء فاتنی من الدنیا إلّا أنّی لم أُقاتل مع علیّ الفئة الباغیة. و فی لفظ: قال حین حضرته الوفاة: ما أجد فی نفسی من أمر الدنیا شیئاً إلّا أنّی لم أُقاتل الفئة الباغیة مع علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه. و فی لفظ ابن أبی الجهم: ما آسی علی شی‌ء إلّا ترکی قتال الفئة الباغیة مع علیّ رضی الله عنه «7».
و أخرج البیهقی فی سننه (8/ 172) من طریق حمزة بن عبد اللَّه بن عمر قال: بینما هو جالس مع عبد اللَّه بن عمر إذ جاءه رجل من أهل العراق فقال: یا أبا عبد الرحمن إنّی و اللَّه لقد حرصت أن أتسمّت بسمتک، و أقتدی بک فی أمر فرقة الناس، و أعتزل الشرّ ما استطعت، و إنّی أقرأ آیة من کتاب اللَّه محکمة قد أخذت بقلبی فأخبرنی عنها،
______________________________
(5). راجع ما مرّ فی الجزء الأوّل من حدیث الغدیر. (المؤلف)
(6). راجع مسند أحمد: 2/ 70، 94 [2/ 182 ح 5358، ص 225 ح 5657]، سنن البیهقی: 8/ 192. (المؤلف)
(7). الطبقات الکبری طبعة لیدن: 4/ 136، 137 [4/ 187]، الاستیعاب: 1/ 369، 370 [القسم الثالث/ 953 رقم 1612]، أُسد الغابة: 3/ 229 [3/ 342 رقم 3080]، الریاض النضرة: 2/ 242 [3/ 201]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:74
أ رأیت قول اللَّه تعالی: (وَ إِنْ طائِفَتانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُما فَإِنْ بَغَتْ إِحْداهُما عَلَی الْأُخْری فَقاتِلُوا الَّتِی تَبْغِی حَتَّی تَفِی‌ءَ إِلی أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُما بِالْعَدْلِ وَ أَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الْمُقْسِطِینَ) أخبرنی عن هذه الآیة. فقال عبد اللَّه: و مالک و لذلک؟ انصرف عنّی، فانطلق حتی تواری عنّا سواده، أقبل علینا عبد اللَّه بن عمر فقال: ما وجدت فی نفسی من شی‌ء من أمر هذه الأُمّة ما وجدت فی نفسی أنّی لم أُقاتل هذه الفئة الباغیة کما أمرنی اللَّه عزّ و جلّ.
هذه حجّة اللَّه الجاریة علی لسان ابن عمر و نفثات ندمه، و هل أثّرت تلکم الحجج فی قلبه؟ و صدّق الخبر الخبر یوماً ما من أیّامه؟ أنا لا أدری.

هلمّ معی إلی صلاة ابن عمر:

و أمّا صلاته مع من غلب و تأمّر فمن شواهد جهله بشأن العبادات و تهاونه بالدین الحنیف، و لعبه بشعائر اللَّه شعائر الإسلام المقدّس، قد استحوذ علیه الشیطان فأنساه ذکر اللَّه، اعتذر الرجل بهذه الخزایة عن ترکه الصلاة وراء خیر البشر أحد الخیرتین. أحبّ الناس إلی اللَّه و رسوله، علیّ أمیر المؤمنین المعصوم بلسان اللَّه العزیز، و عن إقامته إیّاها وراء الحجّاج الفاتک المستهتر، و قد جاء من طریق سفیان الثوری، عن سلمة بن کهیل قال: اختلفت أنا و ذر المرهبیّ «1» فی الحجّاج، فقال: مؤمن. و قلت: کافر. قال الحاکم: و بیان صحّته ما اطلق فیه مجاهد بن جبر رضی الله عنه فیما حدّثناه من طریق أبی سهل أحمد القطان، عن الأعمش قال: و اللَّه لقد سمعت الحجّاج بن یوسف یقول: یا عجباً من عبد هذیل- یعنی عبد اللَّه بن مسعود- یزعم أنّه یقرأ قرآناً من عند اللَّه، و اللَّه ما هو إلّا رجز من رجز الأعراب، و اللَّه لو أدرکت عبد هذیل
______________________________
(1). کان من عبّاد أهل الکوفة، أحد رجال الصحاح الستّة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:75
لضربت عنقه «1»، و زاد ابن عساکر، و لأُخْلِیَنَّ منها المصحف و لو بضلع خنزیر.
و ذکر ابن عساکر فی تاریخه «2» (4/ 69) من خطبة له قوله: اتّقوا اللَّه ما استطعتم فلیس فیها مثوبة، و اسمعوا و أطیعوا لأمیر المؤمنین عبد الملک فإنّها المثوبة، و اللَّه لو أمرت الناس أن یخرجوا من باب من أبواب المسجد فخرجوا من باب آخر لحلّت لی دماؤهم و أموالهم.
علی أنّ ابن عمر هو الذی جاء بقوله عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «فی ثقیف کذّاب و مبیر». و قوله: «إنّ فی ثقیف کذّاباً و مبیراً» «3»
و أطبق الناس سلفاً و خلفاً علی أنّ المبیر هو الحجّاج.
قال الجاحط: خطب الحجّاج بالکوفة فذکر الذین یزورون قبر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بالمدینة فقال: تبّا لهم إنّما یطوفون بأعواد و رمّة بالیة هلّا طافوا بقصر أمیر المؤمنین عبد الملک؟ ألا یعلمون أنّ خلیفة المرء خیر من رسوله «4»؟
و قال الحافظ ابن عساکر فی تاریخه «5» (4/ 81): اختلف رجلان فقال أحدهما: إنّ الحجّاج کافر، و قال الآخر: إنّه مؤمن ضالّ. فسألا الشعبی فقال لهما: إنّه مؤمن بالجبت و الطاغوت، کافر باللَّه العظیم.
و قال: و سئل عنه واصل بن عبد الأعلی فقال: تسألونی عن الشیخ الکافر.
______________________________
(1). مستدرک الحاکم: 3/ 556 [3/ 641 ح 6352]، تاریخ ابن عساکر: 4/ 69 [12/ 159- 160 رقم 1217، و فی مختصر تاریخ دمشق: 6/ 215]. (المؤلف)
(2). تاریخ مدینة دمشق: 12/ 159 رقم 1217، و فی مختصر تاریخ دمشق: 6/ 214.
(3). صحیح الترمذی: 9/ 64 و 13/ 294 [4/ 432 ح 2220، 5/ 686 ح 3944]، مسند أحمد: 2/ 91، 92 [2/ 218 ح 5612، ص 221 ح 5632]، تاریخ ابن عساکر: 4/ 50 [12/ 121- 122 رقم 1217]. (المؤلف)
(4). النصائح لابن عقیل: ص 81 الطبعة الثانیة [ص 106]. (المؤلف)
(5). تاریخ مدینة دمشق: 12/ 187- 188 رقم 1217، و فی مختصر تاریخ دمشق: 6/ 228.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:76
و قال: قال القاسم بن مخیمرة: کان الحجّاج ینتفض من الإسلام «1».
و قال: قال عاصم بن أبی النجود: ما بقیت للَّه تعالی حرمة إلّا و قد انتهکها الحجّاج.
و قال: قال طاووس: عجبت لإخواننا من أهل العراق یسمّون الحجّاج مؤمناً.
و قال الأجهوری: و قد اختار الإمام محمد بن عرفة و المحققون من أتباعه کفر الحجّاج.
الإتحاف «2» (ص 22).
دع هذه کلّها و خذ ما أخرجه الترمذی، و ابن عساکر من طریق هشام بن حسّان أنّه قال: أُحصی ما قتل الحجّاج صبراً فوجد مائة ألف و عشرین ألفاً «3»، و وجد فی سجنه ثمانون ألفاً محبوسون، منهم ثلاثون ألف امرأة «4»، و کانت هذه المجزرة الکبری و السجن العام بین یدی ابن عمر ینظر إلیهما من کثب، أدرک أیام الحجّاج کلّها، و مات و هو حیّ یذبح و یفتک.
أمثل هذا الجائر الغادر الآثم یتأهّل للائتمام به، دون سیّد العرب مثال القداسة و الکرامة؟!
و هل ابن عمر نسی یوم بایع الحجّاج ما اعتذر به من امتناعه عن بیعة ابن الزبیر، لمّا قیل له: ما یمنعک أن تبایع أمیر المؤمنین- ابن الزبیر- فقد بایع له أهل
______________________________
(1). کذا فی تهذیب تاریخ ابن عساکر، و فی الطبعة الجدیدة من تاریخ مدینة دمشق: کان الحجّاج ینقض عری الإسلام.
(2). الإتحاف بحب الأشراف: ص 67.
(3). صحیح الترمذی: 9/ 64 [4/ 433 ح 2220]، تاریخ ابن عساکر: 4/ 80 [12/ 184 رقم 1217، و فی مختصر تاریخ دمشق: 6/ 226]، تیسیر الوصول: 4/ 36 [4/ 41]. (المؤلف)
(4). تاریخ ابن عساکر: 4/ 80 [12/ 185 رقم 1217]، المستطرف: 1/ 66 [1/ 53]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:77
العروض و عامّة أهل الشام؟ فقال: و اللَّه لا أُبایعکم و أنتم واضعو سیوفکم علی عواتقکم، تصیب أیدیکم من دماء المسلمین «1».
هلّا کان ابن عمر و نصب عینیه ما کانت تصیبه أیدی الحجّاج و زبانیته من دماء المسلمین، دماء أمّة کبیرة من عباد اللَّه الصالحین، دماء نفوس زکیّة من شیعة آل اللَّه؟ فکیف ائتمّ به و بایعه؟ و بأیّ کتاب أم بأیّة سنّة ساغ له حنث یمینه یوم بایع ابن الزبیر و مدّ یده إلی بیعته و هی ترجف من الضعف بعد ما بایعه رءوس الخوارج أعداء الإسلام، المارقین من الدین: نافع بن الأزرق، و عطیة بن الأسود، و نجدة بن عامر «2»؟
لیتنی أدری و قومی أفی شریعة الإسلام حکم للغلبة یرکن إلیه المسلم فی الصلاة التی هی عماد الدین و أفضل أعمال أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم؟ أو أنّ الائتمام فی الجمعة و الجماعة یدور مدار تحقّق البیعة و إجماع الأمّة، و عدم النزاع بین الإمام و بین من خالفه من الخوارج علیه؟ أو أنّ هاتیک الأعذار- أعذار ابن عمر- أحلام نائم و أمانیّ کاذبة لا طائل تحتها؟ أنظر إلی ضئولة عقل ابن عمر یحسب أنّ الأمّة تتلقّی خزعبلاته بالقبول، و تراه بها معذوراً فی طامّاته، ذاهلًا عن أنّ هذه المعاذیر أکثر معرّة من بوادره، و الإنسان علی نفسه بصیرة و لو ألقی معاذیره.
کان الرجل یصلّی مع الحجّاج بمکة کما قاله ابن سعد «3»، و قال ابن حزم فی المحلّی (4/ 213): کان ابن عمر یصلّی خلف الحجّاج و نجدة «4»، و کان أحدهما
______________________________
(1). سنن البیهقی: 8/ 192. (المؤلف)
(2). سنن البیهقی: 8/ 193. (المؤلف)
(3). الطبقات الکبری: 4/ 110 [4/ 149]. (المؤلف)
(4). نجدة بن عامر- عمیر- الیمانی من رءوس الخوارج زائغ عن الحق، خرج بالیمامة عقب موت یزید ابن معاویة، و قدم مکة، و له مقالات معروفة، و أتباع انقرضوا، قتل فی سنة سبعین. لسان المیزان: 6/ 148 [6/ 177 رقم 8757]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:78
خارجیّا، و الثانی أفسق البریّة. و ذکره أبو البرکات فی بدائع الصنائع (1/ 156).
ألیس أحقّ الناس بالإمامة أقرأهم لکتاب اللَّه و أعلمهم بالسنّة؟ ألیس من السنّة الصحیحة الثابتة
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «یؤمّ القوم أقرؤهم لکتاب اللَّه، فإن کانوا فی القراءة سواء فأعلمهم بالسنّة، فإن کانوا فی السنّة سواء فأقدمهم هجرة، فإن کانوا فی الهجرة سواءً فأقدمهم سلماً؟» «1»
. أم لم یکن منها
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إن سرّکم أنْ تُقْبَل صلاتکم فلیؤمّکم خیارکم، فإنّهم وفدکم فیما بینکم و بین ربّکم» «2»؟
أو لم یکن یسرّ ابن عمر أن تُقبل صلاته؟ أم کان یروقه من صلاة الحجّاج أنّه و خطباءه کانوا یلعنون علیّا و ابن الزبیر «3»؟ أم کان یعلم أنّ الصلاة و غیرها من القربات لا تنجع لأیّ مسلم إلّا بالولایة لسیّد العترة- سلام اللَّه علیه- «4»، و ابن عمر علی نفسه بصیرة، و یراه فاقداً إیّاها، بعیداً عنها، فائتمامه عندئذ بالإمام العادل أو الجائر المستهتر سواسیة؟
إن کان الرجل یجد الغلبة ملاک الائتمام فهلّا ائتمّ بمولانا أمیر المؤمنین علیه السلام و کان هو الغالب فی وقعة الجمل و یوم النهروان؟ و لم یکن فی صفّین مغلوباً، و إنّما لعب ابن العاصی فیها بخدیعته، فالتبس الأمر علی الأغرار، لکنّ أهل البصائر عرفوها فلم یتزحزحوا عن معتقدهم طرفة عین، و قبل هذه الحروب انعقدت البیعة بخلیفة الحقّ من غیر معارض و لا مزاحم حتی یتبیّن فیه الغالب من المغلوب، فکان إمام العدل علیه السلام
______________________________
(1). صحیح مسلم: 2/ 133 [2/ 119 ح 290 کتاب المساجد]، صحیح الترمذی: 6/ 34 [1/ 459 ح 235]، سنن أبی داود: 1/ 96 [1/ 159 ح 582، 584]. (المؤلف)
(2). نصب الرایة: 26/ 2. (المؤلف)
(3). راجع المحلّی لابن حزم: 5/ 64 [مسألة 528]. (المؤلف)
(4). راجع الجزء الثانی: ص 301. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:79
هو المستولی علی عرش الخلافة و المحتبی بصدر دستها، فلما ذا ترکه علیه السلام ابن عمر و لم یأتمّ به و قد تمّ أمره، بتمام شروط البیعة و ملاک الائتمام علی رأیه هو؟
و من نجدة الخارجی؟ و متی غلب علی جمیع الحواضر الإسلامیّة؟ و ما قیمته و قیمة الائتمام به، و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یعرّف الخوارج بالمروق من الدین
بقوله: «یخرج قوم من أمّتی یقرؤون القرآن لیست قراءتکم إلی قراءتهم بشی‌ء، و لا صلاتکم إلی صلاتهم بشی‌ء، و لا صیامکم إلی صیامهم بشی‌ء، یقرؤون القرآن یحسبون أنّه لهم، و هو علیهم، لا تجاوز صلاتهم تراقیهم، یمرقون من الدین کما یمرق السهم من الرمیّة «1»» «2»
. و بقوله صلی الله علیه و آله و سلم: «سیخرج قوم فی آخر الزمان حدثاء الأسنان، سفهاء الأحلام، یقولون من خیر قول البریة، یقرؤون القرآن، لا یجاوز إیمانهم حناجرهم، یمرقون من الدین کما یمرق السهم من الرمیّة، فأینما لقیتموهم فاقتلوهم، فإنّ فی قتلهم أجراً لمن قتلهم عند اللَّه یوم القیامة» «3»
. و بقوله صلی الله علیه و آله و سلم: «سیکون فی أمّتی اختلاف و فرقة، قوم یحسنون القیل و یسیئون الفعل، یقرؤون القرآن لا یجاوز تراقیهم، یمرقون من الدین کما یمرق السهم من الرمیّة، ثم لا یرجعون حتی یرتدّ علی فُوقه، هم شرّ الخلق، طوبی لمن قتلهم و قتلوه، یدعون
______________________________
(1). الرمیّة: هی الطریدة التی یرمیها الصائد، و هی کلّ دابة مرمیّة.
(2). صحیح الترمذی: 9/ 37 [4/ 417 ح 2188]، سنن البیهقی: 8/ 170، و أخرجه مسلم [2/ 443 ح 156 کتاب الزکاة]، و أبو داود [4/ 244 ح 4768] کما فی تیسیر الوصول: 4/ 31 [4/ 36]. (المؤلف)
(3). أخرجه الخمسة إلّا الترمذی [البخاری فی صحیحه: 1321 ح 3415، و مسلم فی صحیحه: 2/ 441 ح 154 کتاب الزکاة، و ابن ماجة فی سننه: 1/ 59 ح 168، و أبو داود فی سننه: 4/ 244 ح 4768، و النسائی فی سننه: 2/ 312 ح 3565]، کما فی تیسیر الوصول: 4/ 32 [4/ 38]، و البیهقی فی السنن الکبری: 8/ 170. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:80
إلی کتاب اللَّه و لیسوا منه فی شی‌ء، من قاتلهم کان أولی باللَّه منهم». قالوا: یا رسول اللَّه ما سیماهم؟ قال: التحلیق «4»
. و بقوله صلی الله علیه و آله و سلم: «یخرج من قبل المشرق قوم کان هدیهم هکذا یقرؤون القرآن لا یجاوز تراقیهم، یمرقون من الدین کما یمرق السهم من الرمیّة، ثم لا یرجعون إلیه- و وضع یده علی صدره-، سیماهم التحلیق، لا یزالون یخرجون حتی یخرج آخرهم، فإذا رأیتموهم فاقتلوهم».
مستدرک الحاکم «5» (2/ 147)
. و بقوله صلی الله علیه و آله و سلم: «یوشک أن یأتی قوم مثل هذا یتلون کتاب اللَّه و هم أعداؤه، یقرؤون کتاب اللَّه محلّقة رءوسهم، فإذا خرجوا فاضربوا رقابهم».
المستدرک «6» (2/ 145)
. و بقوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّ أقواماً من أمّتی أشدّة، ذلقة ألسنتهم بالقرآن، لا یجاوز تراقیهم، یمرقون من الدین کما یمرق السهم من الرمیّة، فإذا لقیتموهم فاقتلوهم فإنّ المأجور من قتلهم».
المستدرک «7» (2/ 146)
. و بقوله صلی الله علیه و آله و سلم: «الخوارج کلاب النار» «8»، من طریق صحّحه السیوطی فی
______________________________
(4). سنن أبی داود: 2/ 243 [4/ 243 ح 4765]، مستدرک الحاکم: 2/ 147، 148 [2/ 161 ح 2649، 2650]، سنن البیهقی: 171/ 8 و للشیخین عن أبی سعید نحوه [أخرجه البخاری فی صحیحه: 6/ 2748 ح 7123، و مسلم فی صحیحه: 2/ 440 ح 149 کتاب الزکاة] کما فی تیسیر الوصول: 4/ 33 [4/ 38]. (المؤلف)
(5). المستدرک علی الصحیحین: 2/ 160 ح 2647.
(6). المستدرک علی الصحیحین: 2/ 159 ح 2644.
(7). المستدرک علی الصحیحین: 2/ 159 ح 2645.
(8). مسند أحمد: 4/ 355 [5/ 473 ح 18651]، سنن ابن ماجة: 1/ 74 [1/ 61 ح 173]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:81
الجامع الصغیر «1»
. فما قیمة صحابیّ لا ینتجع ممّا جاء عن النبیّ الأقدس صلی الله علیه و آله و سلم من الکثیر الصحیح فی الناکثین و القاسطین و المارقین؟ و لم یرقطّ قیمة لتلکم النصوص، و یضرب عنها صفحاً و لم یتبصّر بها فی دینه، و یتترّس تجاه ذلک الحکم البات النبویّ عن التقاعس عن تلک المشاهد بأنّها فتنة (أَ حَسِبَ النَّاسُ أَنْ یُتْرَکُوا أَنْ یَقُولُوا آمَنَّا وَ هُمْ لا یُفْتَنُونَ) «2».
لقد ذاق ابن عمر وبال أمره بترکه واجبه من البیعة لمولانا أمیر المؤمنین صلی الله علیه و آله و سلم، و التبرّک بیده الکریمة التی هی ید رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و هو خلیفته بلا منازع، و بترکه الائتمام به و الدخول فی حشده، و هو نفس الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم و البقیّة منه، بذلّ البیعة لمثل الحجّاج الفاجر، فضرب اللَّه علیه الذلّة و الهوان هاهنا، حتی إنّ ذلک المتجبّر الکذّاب المبیر لم یر فیه جدارة بأن یناوله یده فمدّ إلیه رجله فبایعها! و أخذه اللَّه بصلاته خلفه و خلف نجدة المارق من الدین، و حسبه بذینک هواناً فی الدنیا و لعذاب الآخرة أشدّ و أبقی، و کان من أخذه سبحانه إیّاه أن سلّط علیه الحجّاج فقتله و صلّی علیه «3» و یا لها من صلاة مقبولة و دعاء مستجاب من ظالم غاشم.

معذرة أخری لابن عمر:

و لابن عمر معذرة أخری، أخرج أبو نعیم فی الحلیة (1/ 292) من طریق نافع عن ابن عمر أنّه أتاه رجل فقال: یا أبا عبد الرحمن أنت ابن عمر و صاحب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فما یمنعک من هذا الأمر؟ قال: یمنعنی أنّ اللَّه تعالی حرّم علیّ دم المسلم
______________________________
(1). الجامع الصغیر: 1/ 638 ح 4148.
(2). العنکبوت: 2.
(3). الاستیعاب: 1/ 369 [القسم الثالث/ 953 رقم 1612]، أُسد الغابة: 3/ 230 [3/ 344 رقم 3080]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:82
قال: فإنّ اللَّه عزّ و جلّ یقول: (وَ قاتِلُوهُمْ حَتَّی لا تَکُونَ فِتْنَةٌ وَ یَکُونَ الدِّینُ لِلَّهِ) «1». قال: قد فعلنا و قد قاتلناهم حتی کان الدین للَّه، فأنتم تریدون أن تقاتلوا حتی یکون الدین لغیر اللَّه.
و أخرج فی الحلیة (1/ 294) من طریق القاسم بن عبد الرحمن: أنّهم قالوا لابن عمر فی الفتنة الأولی: ألا تخرج فتقاتل؟ فقال: قد قاتلت و الأنصاب بین الرکن و الباب حتی نفاها اللَّه عزّ و جلّ من أرض العرب، فأنا أکره أن أُقاتل من یقول لا إله إلّا اللَّه.
دع ابن عمر یحسب نفسه أفقه من کلّ الصحابة من المهاجرین الأوّلین و الأنصار الذین باشروا الحرب مع أمیر المؤمنین صلی الله علیه و آله و سلم فی تلکم المعامع، و لکن هل کان یجد نفسه أفقه من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حیث أمر أصحابه بمناصرة مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام فیها، و أمره- صلوات اللَّه علیه- بمباشرة هاتیک الحروب الدامیة، و نهی عن التثبّط عنها. و هل کان صلی الله علیه و آله و سلم یعلم أنّ المقاتلین من الفئتین من أهل لا إله إلّا اللَّه فأمر بالمقاتلة مع علیّ علیه السلام؟ أو عزب عنه علم ذلک فأمر بإراقة دماء المسلمین؟ غفرانک اللّهمّ.
و هل علم صلی الله علیه و آله و سلم بأنّ نتیجة ذلک القتال أن یکون الدین لغیر اللَّه فحضّ علیه؟
أو فاته ذلک لکن علمه ابن عمر فتجنّبه؟ أعوذ باللَّه من شطط القول.
و ما أشبه اعتذار ابن عمر باعتذار أبیه یوم أمره رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بقتل ذی الثدیة رأس الخوارج، فما قتله و اعتذر بأنّه وجده متخشّعاً واضعاً جبهته للَّه. راجع الجزء السابع (ص 216).
ثم إنّ کون الدین لغیر اللَّه، هل کان من ناحیة مولانا أمیر المؤمنین علی، و کان
______________________________
(1). البقرة: 193.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:83
هو و أصحابه یریدونه؟ أو من ناحیة مناوئیه و من بغی علیه من الفئة الباغیة؟ و الأوّل لا یتّفق مع ما جاء فی الکتاب الکریم و السنّة الشریفة فی حقّ الإمام علیّ علیه السلام و فی موالیه و تابعیه و مناوئیه، و فی خصوص الحروب الثلاث، کما هو مبثوث فی مجلّدات کتابنا هذا، و إن ذهل أو تذاهل عنها ابن عمر.
و إن کان یرید الثانی فلما ذا بایع معاویة بعد أن تقاعد عن بیعة أمیر المؤمنین علیه السلام؟ هذه أسئلة و وجوه لا أدری هل یجد ابن عمر عنها جواباً فی محکمة العدل الإلهی؟ لا أحسب، و لعلّه یتخلّص عنها بضؤولة العقل المسقط للتکلیف.
و أعجب من هذه کلها ما جاء به أبو نعیم فی الحلیة (1/ 309) من قول ابن عمر: إنّما کان مثلنا فی هذه الفتنة کمثل قوم کانوا یسیرون علی جادّة یعرفونها، فبینما هم کذلک إذ غشیتهم سحابة و ظلمة، فأخذ بعضهم یمیناً و شمالًا فأخطأ الطریق، و أقمنا حیث أدرکنا ذلک حتی جلّی اللَّه ذلک عنّا، فأبصرنا طریقنا الأوّل فعرفنا و أخذنا فیه، و إنّما هؤلاء فتیان قریش یقتتلون علی هذا السلطان و علی هذه الدنیا، ما أُبالی أن لا یکون لی ما یقتل «1» بعضهم بعضاً بنعلی هاتین الجرداوین.
لیت شعری متی غشیت الأُمّة سحابة و ظلمة فأقام الرجل حیث أدرک ذلک؟ أعلی العهد النبویّ و هو أصفی أدوار الجوّ الدینیّ؟ أم فی دور الخلافة؟ و قد بایع الرجل شیخ تیم و أباه، و هما عنده خیرا خلق اللَّه واحداً بعد واحد، فلا یری فیه غشیان الظلمة أو قبول السحابة، و اعطف علی ذلک أیّام عثمان فقد بایعه و لم یتسلّل عنه حتی یوم مقتله، کما مرّ فی (ص 23) من هذا الجزء، فلم تکن أیّام عثمان عنده أیّام ظلمة و سحابة و إن کان من مُلقِحی فتنتها بما ارتآه، فلم یبق إلّا عهد الخلافة العلویّة و ملک معاویة بن أبی سفیان.
______________________________
(1). فی تعلیق الحلیة: المعنی ما یقتل بعضهم بعضاً علیه، و اللَّه أعلم. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:84
أمّا معاویة فقد بایعه الرجل طوعاً و رغبة و إن رآه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ملکاً عضوضاً و لعن صاحبه. و بایع یزید بن معاویة بعد ما أخذ مائة ألف من معاویة، فلم یبق دور ظلمة عنده إلّا أیّام خلافة خیر البشر سیّد الأمّة مولانا أمیر المؤمنین علی علیه السلام، و فیها أخذ بعضهم یمیناً و شمالًا فأخطأ الطریق، و کانت الأدوار مجلّاة قبل ذلک و بعده أیّام إمارة معاویة و یزید و عبد الملک و الحجّاج، فقد أبصر الرجل طریقه المهیع الأوّل عند ذلک فعرفه و أخذ فیه و بایعهم.
و هل هنا من یُسائل الرجل عن الذین أخطأوا الطریق ببیعتهم و انحیازهم هل هم الذین بایعوا أمیر المؤمنین علیه السلام؟ و هم الصحابة العدول و البدریّون من المهاجرین و الأنصار، و الأُمّة الصالحة من التابعین من رجالات المدینة المشرّفة و غیرها من الأمصار الإسلامیّة. أو الذین أکبّوا علی تلکم الأیدی العادیة فبایعوها؟ من طغام الشام، سفلة الأعراب، و بقیّة الأحزاب، و أهل المطامع و الشره، فیری هل تحدوه القحّة و الصلف إلی أن یقول بالأوّل؟ و نصب عینه
قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «إن تولّوا علیّا تجدوه هادیاً مهدیّا، یسلک بکم الطریق المستقیم»
. و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إنْ تؤمّروا علیاً- و لا أراکم فاعلین- تجدوه هادیاً مهدیّا یسلک بکم الطریق المستقیم»
. و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إن تستخلفوا علیّا- و ما أراکم فاعلین- تجدوه هادیاً مهدیّا، یحملکم علی المحجّة البیضاء»
إلی أحادیث أخری أوعزنا إلیها فی الجزء الأوّل (ص 12).
أو أنّ النصفة تُلقی علی روعه فینطق و هو لا یشعر بما یقول، فیقول بالثانی فینقض ما ارتکبه من بیعة القوم جمیعاً.
ثم إنّ من غریب المعتقد ما ارتآه من أنّ فتیان قریش کانوا یقتتلون علی السلطان، و یبغون بذلک حطام الدنیا، و هو یعلم أنّ لهذا الحسبان شطرین، فشطر
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:85
لعلیّ أمیر المؤمنین و أصحابه، و هو الذی کانت الدنیا عنده کعفطة عنز، کما لهج به- صلوات اللَّه علیه- و صدّق الخبر الخبر، و کانت نهضته تلک بأمر من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و عهد منه إلیه و إلی أصحابه، کما تقدّم فی هذا الجزء و الجزء الثالث. و شطر لطلحة و الزبیر و لمعاویة.
أمّا الأوّلان فیعرب عن مرماهما
قول مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام فی خطبة له: «کلّ واحد منهما یرجو الأمر له و یعطفه علیه دون صاحبه لا یمتّان إلی اللَّه بحبل، و لا یمدّان إلیه بسبب، کلّ واحد منهما حامل ضبّ لصاحبه، و عمّا قلیل یکشف قناعه به، و اللَّه لئن أصابوا الذی یریدون لینزعنّ هذا نفس هذا، و لیأتینّ هذا علی هذا، قد قامت الفئة الباغیة فأین المحتسبون؟»
و لمّا خرج طلحة و الزبیر و عائشة إلی البصرة جاء مروان بن الحکم إلی طلحة و الزبیر و قال: علی أیّکما أُسلّم بالإمارة، و أُنادی بالصلاة؟ فسکتا، فقال عبد اللَّه بن الزبیر: علی أبی. و قال محمد بن طلحة: علی أبی. فأرسلت عائشة إلی مروان: أ ترید أن ترمی الفتنة بیننا؟ أو قالت: بین أصحابنا، مروا ابن اختی فلیصلّ بالناس. یعنی عبد اللَّه بن الزبیر.
مرآة الجنان للیافعی (1/ 95).
و أمّا معاویة فهو الذی صدق فیه ظنّه بل تنجّز یقینه، و قد عرفه بذلک أصحاب محمد صلی الله علیه و آله و سلم و تُعرّفه إیّاک بغایته الوحیدة، و نفسیّته الذمیمة کلماتهم، و ابن لا یصیخ إلیها و قد أصمّه و أعماه حبّ العبشمیّین، فاتّبع هواه و أضلّه، و إلیک نماذج من تلکم الکلم:
1- قال هاشم المرقال مخاطباً أمیر المؤمنین علیّا علیه السلام: سر بنا یا أمیر المؤمنین إلی هؤلاء القوم القاسیة قلوبهم، الذین نبذوا کتاب اللَّه وراء ظهورهم، و عملوا فی عباد اللَّه بغیر رضا اللَّه، فأحلّوا حرامه، و حرّموا حلاله، و استهوی بهم الشیطان،
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:86
و وعدهم الأباطیل، و منّاهم الأمانیّ حتی أزاغهم عن الهوی، و قصد بهم قصد الردی، و حبّب إلیهم الدنیا، فهم یقاتلون علی دنیاهم رغبة فیها کرغبتنا فی الآخرة.
کتاب صفّین (ص 125)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 282)، جمهرة الخطب (1/ 151) «1».
2- و من کلام لهاشم المرقال أیضاً: یا أمیر المؤمنین فأنا بالقوم جدّ خبیر، هم لک و لأشیاعک أعداء، و هم لمن یطلب حرث الدنیا أولیاء، و هم مقاتلوک و مجادلوک، لا یُبقون جهداً مشاحّة علی الدنیا، و ضنّا بما فی أیدیهم منها، لیس لهم إربة غیرها إلّا ما یخدعون به الجهّال من طلب دم ابن عفّان، کذبوا لیسوا لدمه ینفرون، و لکن الدنیا یطلبون.
کتاب ابن مزاحم (ص 103)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 278) «2».
3- من خطبة لیزید بن قیس الأرحبی: إنّ المسلم من سلم دینه و رأیه، و إنّ هؤلاء القوم و اللَّه ما إن یقاتلوننا علی إقامة دین رأونا ضیّعناه، و لا علی إحیاء حقّ رأونا أمتناه، و لا یقاتلوننا إلّا علی هذه الدنیا لیکونوا فیها جبابرة و ملوکاً، و لو ظهروا علیکم- لا أراهم اللَّه ظهوراً و سروراً- إذن لولیکم مثل سعید «3» و الولید «4» و عبد اللَّه ابن عامر «5» السفیه، یحدّث أحدهم فی مجلسه بذیت و ذیت، و یأخذ مال اللَّه و یقول: لا إثم علیّ فیه، کأنّما أعطی تراثه من أبیه. کیف؟ إنّما هو مال اللَّه أفاءه علینا بأسیافنا
______________________________
(1). وقعة صفّین: ص 112، شرح نهج البلاغة: 3/ 184 خطبة 46، جمهرة خطب العرب: 1/ 323 رقم 212.
(2). وقعة صفّین: ص 92، شرح نهج البلاغة: 3/ 172 خطبة 46.
(3). سعید بن العاص بن سعید بن العاص بن أمیة، والی معاویة علی المدینة. (المؤلف)
(4). الولید بن عقبة السکیر، أخو عثمان لأُمّه. (المؤلف)
(5). عبد اللَّه بن عامر، ولّاه معاویة علی البصرة ثلاث سنین. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:87
و رماحنا، قاتلوا عباد اللَّه القوم الظالمین الحاکمین بغیر ما أنزل اللَّه، و لا تأخذکم فیهم لومة لائم، إنّهم إن یظهروا علیکم یفسدوا علیکم دینکم و دنیاکم، و هم من قد عرفتم و جرّبتم، و اللَّه ما أرادوا باجتماعهم علیکم إلّا شرّا، و أستغفر اللَّه العظیم لی و لکم.
کتاب صفّین (ص 279)، تاریخ الطبری (6/ 10)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 485) «1».
4- من مقال لعمّار بن یاسر بصفّین: أمضوا معی عباد اللَّه إلی قوم یطلبون فیما یزعمون بدم الظالم لنفسه، الحاکم علی عباد اللَّه بغیر ما فی کتاب اللَّه، إنّما قتله الصالحون المنکرون للعدوان، الآمرون بالإحسان. فقال هؤلاء الذین لا یبالون إذا سلمت لهم دنیاهم و لو درس هذا الدین: لم قتلتموه؟ فقلنا: لأحداثه. فقالوا: إنّه ما أحدث شیئاً، و ذلک لأنّه مکّنهم من الدنیا فهم یأکلونها و یرعونها و لا یبالون لو انهدّت علیهم الجبال، و اللَّه ما أظنّهم یطلبون دمه، إنّهم لیعلمون إنّه لظالم، و لکنّ القوم ذاقوا الدنیا فاستحبّوها و استمرءوها، و علموا لو أنّ صاحب الحقّ لزمهم لحال بینهم و بین ما یأکلون و یرعون فیه منها، و لم یکن للقوم سابقة فی الإسلام یستحقّون بها الطاعة و الولایة، فخدعوا أتباعهم بأن قالوا: قتل إمامنا مظلوماً. لیکونوا بذلک جبابرة و ملوکاً، و تلک مکیدة قد بلغوا بها ما ترون، و لولا هی ما بایعهم من الناس رجلان.
کتاب صفّین (ص 361)، تاریخ الطبری (6/ 21)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 504)، الکامل لابن الأثیر (3/ 123)، تاریخ ابن کثیر (7/ 266) و اللفظ لابن مزاحم «2».
______________________________
(1). وقعة صفّین: ص 247، تاریخ الأُمم و الملوک: 5/ 17 حوادث سنة 37 ه، شرح نهج البلاغة: 5/ 194 خطبة 65.
(2). وقعة صفّین: ص 319، تاریخ الأُمم و الملوک: 5/ 39 حوادث سنة 37 ه، شرح نهج البلاغة: 5/ 252 خطبة 65، الکامل فی التاریخ: 2/ 380 حوادث سنة 37 ه، البدایة و النهایة 7/ 296 حوادث سنة 37 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:88
5- من خطبة لعبد اللَّه بن بدیل بن ورقاء الخزاعی: یا أمیر المؤمنین إنّ القوم لو کانوا اللَّه یریدون، و للَّه یعملون، ما خالفونا، و لکن القوم إنّما یقاتلوننا فراراً من الأُسوة و حبّا للأثرة، و ضنّا بسلطانهم، و کرهاً لفراق دنیاهم التی فی أیدیهم، و علی إحَنٍ فی نفوسهم، و عداوة یجدونها فی صدورهم لوقائع أوقعتها یا أمیر المؤمنین بهم قدیمة، قتلت فیها آباءهم و إخوانهم.
کتاب صفّین (ص 114)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 281)، جمهرة الخطب (1/ 148) «1».
6- من کلام لشبث بن ربعی مخاطباً معاویة: إنّه و اللَّه لا یخفی علینا ما تغزو و ما تطلب. إلی آخر ما یأتی فی هذا الجزء.
7- قال وردان غلام عمرو بن العاص له: اعترکت الدنیا و الآخرة علی قلبک، فقلت: علیّ معه الآخرة فی غیر دنیا، و فی الآخرة عوض من الدنیا، و معاویة معه الدنیا بغیر آخرة، و لیس فی الدنیا عوض الآخرة. فقال عمرو:
یا قاتلَ اللَّهُ ورداناً و فطنته‌أبدی لعمرُک ما فی النفس وردانُ
لمّا تعرّضت الدنیا عرضت لهابحرص نفسی و فی الأطباع إدهانُ
نفسٌ تعفُّ و أخری الحرصُ یقلبُهاو المرءُ یأکلُ تبناً و هو غرثانُ
أمّا علیٌّ فدینٌ لیس یشرکه‌دنیاً و ذاک له دنیاً و سلطانُ
فاخترت من طمعی دنیاً علی بصرٍو ما معی بالذی أختار برهانُ
إلی آخر أبیات مرّت فی (2/ 141)، و مرّ لعمرو بن العاص قوله:
معاوی لا أعطیک دینی و لم أنل‌بذلک دنیا فانظرنْ کیف تصنعُ
______________________________
(1). وقعة صفّین: ص 102، شرح نهج البلاغة: 3/ 180 خطبة 46، جمهرة خطب العرب: 1/ 320 رقم 208.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:89 فإن تعطِنی مصراً فأربح بصفقةٍأخذت بها شیخاً یضرّ و ینفعُ
و ما الدینُ و الدنیا سواء و إنّنی‌لآخذ ما تُعطی و رأسی مقنّعُ
إلی آخر ما أسلفناه فی (2/ 143).
8- من کتاب لمحمد بن مسلمة الأنصاری إلی معاویة: و أمّا أنت فلعمری ما طلبت إلّا الدنیا، و لا اتّبعت إلّا الهوی. فإن تنصر عثمان میتاً فقد خذلته حیّا.
کتاب صفّین «1» (ص 86).
9-
قال نصر: لمّا اشترطت عکّ و الأشعریون علی معاویة ما اشترطوا من الفریضة و العطاء فأعطاهم «2»، لم یبق من أهل العراق أحد فی قلبه مرض إلّا طمع فی معاویة، و شخص بصره إلیه حتی فشا ذلک فی الناس، و بلغ ذلک علیّا فساءه، و جاء المنذر بن أبی حمیصة الوادعی «3»، و کان فارس همدان و شاعرهم فقال: یا أمیر المؤمنین إنّ عکّا و الأشعریین طلبوا إلی معاویة الفرائض و العطاء فأعطاهم، فباعوا الدین بالدنیا، و إنّا رضینا بالآخرة من الدنیا، و بالعراق من الشام، و بک من معاویة، و اللَّه لآخرتنا خیر من دنیاهم، و لعراقنا خیر من شامهم، و لإمامنا أهدی من إمامهم، فاستفتحنا بالحرب، وثق منّا بالنصر، و احملنا علی الموت. ثم قال فی ذلک:
إنّ عکّا سألوا الفرائض و الأشعر سالوا جوائزاً بثنیَّهْ «4»
ترکوا الدین للعطاء و للفرض فکانوا بذاک شرّ البریّهْ
______________________________
(1). وقعة صفّین: ص 77.
(2). اشترطوا علی معاویة أن یجعل لهم فریضة ألفی رجل فی ألفین، و من هلک فابن عمّه مکانه. کتاب صفّین: ص 493 [ص 433]. (المؤلف)
(3). الوادعی: نسبة إلی وادعة، بطن من همدان. (المؤلف)
(4). البثنیّة: منسوبة إلی قریة بالشام بین دمشق و أذرعات، و إلیها تُنسب الحنطة البثنیة، و هی أجود أنواع الحنطة [معجم البلدان: 1/ 338]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:90 و سألنا حسن الثواب من اللّه و صبراً علی الجهاد و نیّهْ
فلکلٍّ ما ساله و نواه‌کلّنا یحسبُ الخلافَ خطیّهْ
و لأَهلُ العراقِ أحسن فی الحربِ إذا ما تدانت السمهریّهْ
و لأَهلُ العراقِ أحملُ للثقل إذا عمّت العبادَ بلیّهْ
لیس منّا من لم یکن لک فی اللّه ولیّا یا ذا الولا و الوصیّهْ
فقال علیّ: «حسبک رحمک اللَّه»، و أثنی علیه خیراً و علی قومه. و انتهی شعره إلی معاویة، فقال معاویة: و اللَّه لأستمیلنّ بالأموال ثقات علیّ، و لأقسمنّ فیهم المال حتی تغلب دنیای آخرته.
کتاب صفّین (ص 495)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 293) «1».
10-
من کتاب لمولانا أمیر المؤمنین إلی معاویة: «و اعلم یا معاویة أنّک قد ادّعیت أمراً لست من أهله لا فی القدَم و لا فی الولایة، و لست تقول فیه بأمرٍ بیّن تُعرف لک به أثرة، و لا لک علیه شاهد من کتاب اللَّه، و لا عهد تدّعیه من رسول اللَّه، فکیف أنت صانع إذا انقشعت عنک جلابیب ما أنت فیه من دنیا أبهجت بزینتها، و رکنت إلی لذّتها، و خُلّی فیها بینک و بین عدوّ جاهد ملحّ، مع ما عرض فی نفسک، من دنیاً قد دعتک فأجبتها، و قادتک فاتّبعتها، و أمرتک فأطعتها، فأقعس عن هذا الأمر، و خُذ أُهبة الحساب، فإنّه یوشک أن یقفک واقف علی ما لا یُجنّک منه مجنّ، و متی کنتم یا معاویة ساسة للرعیّة؟ أو ولاةً لأمر هذه الأُمّة بغیر قدمٍ حسن؟ و لا شرفٍ سابق علی قومکم، فشمّر لما قد نزل بک، و لا تمکّن الشیطان من بغیته فیک، مع أنّی أعرف أنّ اللَّه و رسوله صادقان، فنعوذ باللَّه من لزوم سابق الشقاء، و إلّا تفعل أُعلمْک ما أغفلک من نفسک، فإنّک مُترف قد أخذ منک الشیطان مأخذه، فجری منک مجری الدم فی العروق».
______________________________
(1). وقعة صفّین: ص 435، شرح نهج البلاغة: 8/ 77 خطبة 124.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:91
کتاب صفّین (ص 122)، نهج البلاغة (2/ 10)، شرح ابن أبی الحدید (3/ 410) «1».
11-
روی: أنّ الحسن بن علی قال لحبیب «2» بن مسلمة فی بعض خرجاته بعد صفّین: «یا حبیب ربّ مسیر لک فی غیر طاعة اللَّه». فقال له حبیب: أمّا إلی أبیک فلا. فقال له الحسن: «بلی و اللَّه و لقد طاوعت معاویة علی دنیاه و سارعت فی هواه، فلئن کان قام بک فی دنیاک لقد قعد بک فی دینک، فلیتک إذ أسأت الفعل أحسنت القول، فتکون کما قال اللَّه تعالی: (وَ آخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلًا صالِحاً وَ آخَرَ سَیِّئاً) «3». و لکنّک کما قال اللَّه تعالی: (کَلَّا بَلْ رانَ عَلی قُلُوبِهِمْ ما کانُوا یَکْسِبُونَ) «4»» «5»
. 12- قال القحذمی: لمّا قدم معاویة المدینة، قال: أیّها الناس إنّ أبا بکر رضی الله عنه لم یرد الدنیا و لم ترده، و أمّا عمر فأرادته الدنیا و لم یردها، و أمّا عثمان فنال منها و نالت منه، و أمّا أنا فمالت بی و ملت بها، و أنا ألینها و هی أُمّی و أنا ابنها، فإن لم تجدونی خیرکم فأنا خیر لکم.
العقد الفرید «6» (2/ 300).
إلی کلمات أخری تعرب عن مدی غایات معاویة و ترکاضه وراء حطام الدنیا و ملکها العضوض.

ابن عمر یحیی أحداث أبیه:

هاهنا یوقفنا السبر عن أخبار ابن عمر علی مواقف اتّباعه أحداث والده،
______________________________
(1). وقعة صفّین: ص 109، نهج البلاغة: ص 369 کتاب 10، شرح نهج البلاغة: 15/ 79.
(2). نزیل الشام، کان مع معاویة فی حروبه. (المؤلف)
(3). التوبة: 102.
(4). المطفّفین: 14.
(5). الاستیعاب: 1/ 123 [القسم الأول: 1/ 321 رقم 470]. (المؤلف)
(6). العقد الفرید: 4/ 158.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:92
و اتّخاذه آراءه الشاذّة عن الکتاب و السنّة دیناً بعد تبیّن الرشد من الغیّ، ما بالهم إذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا علیها آباءنا و اللَّه أمرنا بها؟!
منها: ذکر الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (4/ 265) عن ابن عمر لمّا سُئل عن المتعة، قال: حرام. فقیل: إنّ ابن عبّاس لا یری بها بأساً. فقال: و اللَّه لقد علم ابن عباس أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم نهی عنها یوم خیبر و ما کنّا مسافحین.
و أخرج البیهقی فی السنن الکبری (7/ 206) عن عبد اللَّه بن عمر أنّه سُئل عن متعة النساء فقال: حرام، أما إنّ عمر بن الخطّاب رضی الله عنه لو أخذ فیها أحداً لرجمه بالحجارة.
إنّ الرجل متقوّل علی اللَّه و علی رسوله بحکمه الباتّ بحرمة المتعة، و السائل إنّما سأله عن دین اللَّه لا عمّا أحدثه أبوه، و هو فی قوله هذا مکذّب لأبیه، حیث یقول: متعتان کانتا علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أنا أنهی عنهما و أُعاقب علیهما. و یقول: ثلاث کنّ علی عهد رسول اللَّه أنا محرّمهنّ و معاقب علیهنّ: متعة الحجّ، و متعة النساء، و حیّ علی خیر العمل. و لم یستثنِ من ذلک العهد شیئاً، و نسب التحریم إلی نفسه، و قد عُدّ من أولیات عمر.
و مکذّب أیضاً ابن عبّاس و قاذف إیّاه بأنّه کان یعلم حکم اللَّه و یحکم بخلافه، و یحلف باللَّه فی قوله الفاحش، و حاشا حبر الأمّة عن هذه الطامّة الکبری.
و مکذّب فحول الصحابة نظراء جابر بن عبد اللَّه، و أبی سعید الخدری، و عمران بن حصین، القائلین بإباحة المتعة فی السنّة الشریفة، و إنّهم تمتّعوا علی عهد أبی بکر و شطر من خلافة عمر، و إنّ عمر هو الذین نهی عنها.
و مکذّب سیّد العترة أمیر المؤمنین علیه السلام فی عزوه النهی عن المتعة إلی عمر،
و قوله: «لو لا نهیه عنها ما زنی إلّا شقیّ»
.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:93
علی أنّ النهی عن المتعة بخیبر یکذّبه إطباق الحفّاظ و شرّاح البخاری علی عدم وجود النهی عنها یومئذ، و قد سبق القول عن السهیلی و أبی عمر و الزرقانی فی الجزء السادس (ص 226) بأنّه و هم و غلط لا یعرفه أحد من أهل السیر و رواة الأثر.
مرّ الکلام حول هذا البحث ضافیاً فی الجزء السادس (ص 198- 240).
و منها: نهیه عن البکاء علی الأموات احتذاء منه سیرة أبیه، خلاف ما جاء فی السنّة الشریفة من فعل النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و قوله و تقریره، و کان ذلک بعد قیام الحجّة علیهما کما مرّ فی الجزء السادس،
و کان الرجل یقول: مرّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بقبر فقال: إنّ هذا لیُعذّب الآن ببکاء أهله علیه، فقالت عائشة: غفر اللَّه لأبی عبد الرحمن، إنّه و هم، إنّ اللَّه تعالی یقول (وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری) «1»: إنّما قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّ هذا لیعذّب الآن و أهله یبکون علیه» «2»
. فصّلنا القول فی المسألة فی الجزء السادس (159- 167) و فی هذا الجزء (ص 43، 44).
و منها: استنکافه من الحدیث عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أخذاً برأی أبیه، السابق ذکره فی (6/ 294)، قال الشعبی: قعدت مع ابن عمر سنتین أو سنة و نصفاً فما سمعته یحدّث عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلّا حدیثاً «3».
و منها: قوله فی طواف الوداع علی الحائض التی أفاضت حذو رأی أبیه خلاف السنّة النبویّة الشریفة، و کان علی ذلک ردحاً من الزمان، ثم لمّا لم یرَ من وافقه فی الرأی لم یجد بدّا من البخوع للحقّ فأخبت إلیه، کما أسلفناه فی (6/ 111).
______________________________
(1). الأنعام: 164.
(2). مسند أحمد: 2/ 31، 38 [2/ 113 ح 4850، ص 125 ح 4939]. (المؤلف)
(3). سنن الدارمی: 1/ 84، سنن ابن ماجة: 1/ 15 [1/ 11 ح 26]، مسند أحمد: 2/ 157 [2/ 335 ح 6429] و لفظه: جالست ابن عمر سنتین ما سمعته روی شیئاً عن رسول اللَّه. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:94
و منها: حضّه الناس علی ما أحدثه أبوه من المنع عن السؤال عمّا لم یقع «1»، و قوله: یا أیّها الناس لا تسألوا عمّا لم یکن، فإنّی سمعت عمر بن الخطّاب یلعن من سأل عمّا لم یکن «2».
ألا تعجب من سوء حظ أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم أن تدعم الأحدوثة فیها بالمسبّة، و تنهی عن المعروف بالفسوق؟!
و منها: قوله فی المتطیّب عند الإحرام اقتداءً بأحدوثة أبیه خلاف السنّة الثابتة، أخرج البخاری و مسلم من طریق إبراهیم بن محمد بن المنتشر، عن أبیه قال: سمعت ابن عمر یقول: لئن أصبح مطلیّا بقطران أحبّ إلیّ من أن أصبح محرماً أنضخ «3» طیباً، قال: فدخلت علی عائشة فأخبرتها بقوله فقالت: طیّبت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فطاف علی نسائه ثم أصبح محرماً.
و فی لفظ البخاری: ذکرته لعائشة فقالت: یرحم اللَّه أبا عبد الرحمن، کنت أطیّب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فیطوف علی نسائه ثم یصبح محرماً ینضخ طیباً.
و فی لفظ النسائی: سألت ابن عمر عن الطیب عند الإحرام فقال: لَأَن أُطلَی بالقطران أحبّ إلیّ من ذلک. فذکرت ذلک لعائشة فقالت: یرحم اللَّه أبا عبد الرحمن، قد کنت أُطیّب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فیطوف فی نسائه ثم یصبح ینضخ طیباً «4».
______________________________
(1). مرّ البحث عنه فی: 6/ 293. (المؤلف)
(2). کتاب العلم لأبی عمر: 2/ 143 [ص 369 ح 1794]، مختصر کتاب العلم: ص 190 [ص 326 رقم 232]. (المؤلف)
(3). النضخ: بالخاء المعجمة کاللطخ فیما یبقی له أثر، یقال: نضخ ثوبه بالطیب. و النضح بالمهملة فیما کان رقیقاً مثل الماء. (المؤلف)
(4). صحیح البخاری: 1/ 102، 103 [1/ 104 ح 264]، صحیح مسلم: 4/ 12، 13 [3/ 22 ح 49 کتاب الحج]، سنن النسائی: 5/ 141 [2/ 340 ح 3684]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:95
و منها: ما أخرجه الشیخان «1» من طریق مجاهد قال: دخلت أنا و عروة بن الزبیر المسجد، فإذا عبد اللَّه بن عمر جالس إلی حجرة عائشة و الناس یصلّون الضحی فی المسجد، فسألناه عن صلاتهم فقال: بدعة، فقال له عروة: یا أبا عبد الرحمن کم اعتمر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ قال: أربع عمر، إحداهنّ فی رجب، فکرهنا أن نکذّبه و نردّ علیه، و سمعنا استنان عائشة فی الحجرة، فقال عروة: ألا تسمعین یا أمّ المؤمنین إلی ما یقول أبو عبد الرحمن؟ فقالت: و ما یقول؟ قال: یقول: اعتمر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أربع عمر إحداهنّ فی رجب. فقالت: یرحم اللَّه أبا عبد الرحمن، ما اعتمر رسول اللَّه إلّا و هو معه، و ما اعتمر فی رجب قط
. الظاهر من الروایة أنّ ابن عمر تعمّد باختلاق عمرة لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی رجب، و إن کره مجاهد و عروة أن یکذّباه، و إنّما فعل ذلک رَوماً لتدعیم ما تأوّل به رأی أبیه الشاذّ فی متعة الحجّ ممّا رواه أحمد فی مسنده «2» (2/ 95) من قوله: إنّ عمر لم یقل لکم إنّ العمرة فی أشهر الحجّ حرام، و لکنّه قال: إنّ أتمّ العمرة أن تفردوها من أشهر الحج.
فأراد ابن عمربعزو عمرة رجب المختلقة إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم تأییداً لتأویله الذی یضادّ صریح قول أبیه: إنّی أُحرّمها و أُعاقب علیها. و قد فصّلنا القول فیها فی (ج 6).
و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ما اعتمر فی رجب قطّ کما
جاء فی حدیث أنس أیضاً: اعتمر
______________________________
(1). صحیح البخاری: 3/ 144 [2/ 630 ح 1685]، صحیح مسلم: 4/ 61 [3/ 89 ح 220 کتاب الحج]، مسند أحمد: 2/ 73، 129، 155 [2/ 187 ح 5393، ص 285 ح 6091، ص 331 ح 6394]، [و سنن ابن ماجة: 2/ 997 ح 2998] و فی تیسیر الوصول: 1/ 336 [1/ 394]: أخرجه الخمسة إلّا النسائی. (المؤلف)
(2). مسند أحمد: 2/ 226 ح 5667.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:96
رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أربع عمر کلّها فی ذی القعدة «1»
، و أخرج ابن ماجة فی سننه «2» (2/ 233) من طریق ابن عبّاس قال: لم یعتمر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عمرة إلّا فی ذی القعدة.
و کان ابن عمر یحسب أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم اعتمر مرّتین فأنکرت علیه عائشة أیضاً، و لعلّه کان قبل إنکارها السابق علیه،
أخرج أبو داود و أحمد «3» من طریق مجاهد قال: سُئل ابن عمر: کم اعتمر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ فقال: مرّتین. فقالت عائشة: لقد علم ابن عمر أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قد اعتمر ثلاثاً سوی التی قرنها بحجّة الوداع.
و لعلّ الباحث یقرب من عرفان حقیقة ابن عمر إن أمعن النظر فیما
أخرجه ابن عساکر من طریق إمام الحنابلة «4» عن ابن أبزی: أنّ عبد اللَّه بن الزبیر قال لعثمان یوم حُصِر: إنّ عندی نجائب قد أعددتها لک، فهل لک أن تتحوّل إلی مکة فیأتیک من أراد أن یأتیک؟ قال: لا، إنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «یُلحد بمکة کبش من قریش اسمه عبد اللَّه علیه نصف أوزار الناس»، و لا أراک إلّا إیّاه أو عبد اللَّه بن عمر.
تاریخ ابن عساکر «5» (7/ 414).
و أخرج أحمد فی مسنده «6» (2/ 136): أتی عبد اللَّه بن عمر عبد اللَّه بن الزبیر فقال: یا ابن الزبیر إیّاک و الإلحاد فی حرم اللَّه تبارک و تعالی، فإنّی سمعت
______________________________
(1). صحیح البخاری: 3/ 145 [2/ 631 ح 1688]، صحیح مسلم: 4/ 60 [3/ 88 ح 217 کتاب الحج]، سنن أبی داود: 1/ 312 [2/ 206 ح 1994]، الإجابة للزرکشی: ص 115 [ص 104 ح 3]. (المؤلف)
(2). سنن ابن ماجة: 2/ 997 ح 2996.
(3). راجع سنن أبی داود: 1/ 312 [2/ 205 ح 1992]، مسند أحمد: 2/ 70، 139 [2/ 183 ح 5360، ص 303 ح 6206]، فتح الباری: 3/ 473 [3/ 601]. (المؤلف)
(4). مسند أحمد: 1/ 104 ح 463.
(5). تاریخ مدینة دمشق: 28/ 219 رقم 3297، و فی مختصر تاریخ دمشق: 12/ 195.
(6). مسند أحمد: 2/ 298 ح 6165.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:97
رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «إنّه سیلحد فیه رجل من قریش لو وُزِنت ذنوبه بذنوب الثقلین لرجحت». قال: فانظر لا تکونه.

الفریق الثانی:

اشارة

أمّا الفریق الثانی من أخبار ابن عمر فحدّث عنه و لا حرج، تراه لا یدعه عداؤه المحتدم و نفسیّته الواجدة علی أمیر المؤمنین، أو حبّه المعمی و المصمّ للبیت العبشمی، أن یجری علی لسانه اسم علیّ و ذکر أیّام خلافته فضلًا عن أن یبایعه، مرّ حول حدیث ذکرناه فی هذا الجزء صفحة (24) قول ابن حجر: لم یذکر ابن عمر خلافة علیّ لأنّه لم یبایعه لوقوع الاختلاف علیه. إلی آخر کلامه.
و سبق فی (ص 36) من طریق الحافظ ابن عساکر، ذکر ابن عمر الخلافة الإسلامیّة و عدّه خلفاءها الاثنی عشر من قریش: أبا بکر، و عمر، و عثمان، و معاویة، و یزید، و السفاح، و منصور، و جابر، و الأمین، و سلام، و المهدی، و أمیر العصب، و قوله فیهم: إنّ کلّهم صالح لا یوجد مثله.
أیّ نفسیّة ذمیمة أو عقلیّة ساقطة دعت الرجل إلی هذه العصبیّة، عصبیّة الجاهلیّة الأولی؟ هب أنّ خلافة أمیر المؤمنین کانت غیر مشروعة- العیاذ باللَّه- و لکن هل کانت من السقوط علی حدّ هو أسوأ حالًا من أیّام یزید الطاغیة الباغیة و ملکه العضوض، الذی استساغ الرجل أن یلهج به دون عهد أمیر المؤمنین و خلافته؟ و هل تسوغ تسمیة أیّام الفراعنة و الجبابرة لدی سرد تاریخ قصّة أو قضیّة، و قد ثبت عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عند القوم أنّ الخلافة بعده صلی الله علیه و آله و سلم ثلاثون عاماً، ثم ملک عضوض، ثم کائن عتوّا و جبریّة و فساداً فی الأُمّة، یستحلّون الفروج و الخمور «1»؟
______________________________
(1). راجع الخصائص الکبری: 2/ 119 [2/ 197]، فیض القدیر: 3/ 509 [ح 4147]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:98
و هل کان علی لسان الرجل عقال عیّ به عن سرد فضائل أمیر المؤمنین و تبکّمت علیه ممّا ملأ بین الخافقین؟ و قد نزلت فیه علیه السلام ثلاثمائة آیة، و جاءت فی الثناء علیه آلاف من الأحادیث لم یُرْوَ منها عن ابن عمر إلّا نزر یعدّ بالأنامل، و ذلک بصورة مصغّرة مشوّهة، یضمّ آراءه السخیفة إلیها مثل ما
أخرجه أحمد فی مسنده «1» (2/ 26) عن ابن عمر قال: کنّا نقول فی زمن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: رسول اللَّه خیر الناس، ثم أبو بکر، ثم عمر، و لقد أوتی ابن أبی طالب ثلاث خصال لَأَن تکونَ لی واحدة منهنّ أحبّ إلیّ من حمر النعم! زوّجه رسول اللَّه ابنته و ولدت له، و سدّت الأبواب إلّا بابه فی المسجد، و أعطاه الرایة یوم خیبر.
و فی حدیث: قیل لابن عمر: ما قولک فی علیّ و عثمان؟ فقال ابن عمر: أمّا عثمان فقد عفا اللَّه عنه فکرهتم أن تعفوا، و أمّا علیّ فابن عمّ رسول اللَّه و ختنه «2».
و تراه یوازن أبا بکر و عمر و عثمان مع رسول اللَّه و یزنهم بمیزان قسطه الذی فیه ألف عین، ثم یرفعه و لم تلحق الزنة علیّا. أخرج أحمد فی المسند «3» (2/ 76) من طریق ابن عمر، قال: خرج علینا رسول اللَّه ذات غداة بعد طلوع الشمس، فقال: رأیت قُبیل الفجر کأنّی أُعطیت المقالید و الموازین، فأمّا المقالید فهذه المفاتیح، و أمّا الموازین فهی التی تَزِنون بها، فوُضعت فی کفّة و وضعت أُمّتی فی کفّة، فوُزنت بهم فرجَحتُ، ثم جی‌ء بأبی بکر فوزن بهم فوزن، ثم جی‌ء بعمر فوزن [فوزن] «4»، ثم جی‌ء بعثمان فوزن بهم. ثم رفعت.
یؤیّد ابن عمر بهذه الأسطورة رأیه فی المفاضلة بین الصحابة، و أنّه لا تفاضل
______________________________
(1). مسند أحمد: 2/ 104 ح 4782.
(2). أخرجه البخاری [فی صحیحه: 4/ 1641 ح 4243]. (المؤلف)
(3). مسند أحمد: 2/ 194 ح 5446.
(4). ما بین المعقوفین من المصدر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:99
بینهم بعد أبی بکر و عمر و عثمان، و إذا ذهبوا استوی الناس.
نعم، ثقیل علی ابن عمر أن یذکر علیّا بخیر، و یبوح بشی‌ء من فضائله الجمّة، و هو یأتی فی غیره بما لا یقبله قطّ ذو مسکة، و لا یساعده فیه العقل و المنطق، مثل قوله: کنت عند النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و عنده أبو بکر الصدّیق علیه عباءة قد خلّها علی صدره بخلال، فنزل علیه جبریل فقال: مالی أری أبا بکر علیه عباءة قد خلّها علی صدره بخلال؟ إلی آخر ما مرّ فی (5/ 274 الطبعة الأولی و ص 321 الطبعة الثانیة).
و قوله مرفوعاً: لو وُزِن إیمان أبی بکر بإیمان أهل الأرض لرجح. لسان المیزان «1» (3/ 310).
و قوله مرفوعا: أُتیت فی المنام بعسّ مملوء لبناً فشربت منه حتی [إذا] امتلأتُ فرأیته یجری فی عروقی فضلت فضلة فأخذها عمر بن الخطّاب فشربها. إلی آخر ما أسلفناه فی (5/ 279 الطبعة الأولی و ص 326 الطبعة الثانیة).
و قوله مرفوعاً: أُحْشَرُ یوم القیامة بین أبی بکر و عمر، حتی أقف بین الحرمین فیأتینی أهل مکة و المدینة.
و قوله مرفوعاً: هبط جبریل فقال: إنّ ربّ العرش یقول لک: لمّا أخذت میثاق النبیّین أخذت میثاقک، و جعلتک سیّدهم، و جعلت وزیرک أبا بکر و عمر.
و قوله مرفوعاً: لمّا أُسری بی إلی السماء فصرت إلی السماء الرابعة سقطت فی حجری تفّاحة فأخذتها بیدی فانفلقت فخرجت منها حوراء تقهقه، فقلت لها: تکلّمی لمن أنت؟ قالت: للمقتول شهیداً عثمان بن عفّان.
و قوله مرفوعاً: أما إنّ معاویة یبعث یوم القیامة علیه رداء من نور الإیمان.
______________________________
(1). لسان المیزان: 3/ 382 رقم 4646.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:100
و قوله مرفوعاً: إنّه أُوحی إلیّ أن أُشاور ابن أبی سفیان فی بعض أمری.
و قوله: لمّا نزلت آیة الکرسی قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لمعاویة: اکتبها فقال لی: مالی بکتبها إن کتبتها؟ قال: لا یقرؤها أحد إلّا کُتب لک أجرها.
و قوله مرفوعاً: الآن یطلع علیکم رجل من أهل الجنّة فطلع معاویة، فقال: أنت یا معاویة منّی و أنا منک، لَتزاحمنی علی باب الجنة کهاتین. و أشار بإصبعیه.
و قوله مرفوعاً: یطلع علیکم رجل من أهل الجنّة فطلع معاویة، ثم قال من الغد مثل ذلک، فطلع معاویة، ثم قال من الغد مثل ذلک، فطلع معاویة.
و قوله: إنّ جعفر بن أبی طالب أهدی إلی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم سفرجلًا، فأعطی معاویة ثلاث سفرجلات و قال: تلقانی بهنّ فی الجنّة.
إلی روایات أخری أسلفناها فی الجزء الخامس فی سلسلة الموضوعات، و نحن و إن ماشینا القوم هنالک و أخذنا بتلکم الطامّات أُناساً آخرین من رجال أسانیدها، غیر أنّ ما صحّ عن ابن عمر من أخباره کحدیث المفاضلة، و ما علم من نزعاته الوبیلة، و ما ثبت عنه من أفعاله و تروکه تقرّب إلی الذهن أنّه هو صائغ تلکم الصحاصح «1»، و لا رجحان لغیره علیه فی کفّة الاختلاق و التقوّل، کما أنّ له فی نحت الأعذار لمن انحاز إلیهم من الأمویّین قَدَماً و قِدْماً، و قد مرّ شطر من شواهد ذلک. و منها ما أخرجه أحمد فی مسنده «2» (2/ 101) من طریق عثمان بن عبد اللَّه بن موهب، قال: جاء رجل من مصر یحجّ البیت، قال: فرأی قوماً جلوساً فقال: من هؤلاء القوم؟ فقالوا: قریش. قال: فمن الشیخ فیهم؟ قالوا: عبد اللَّه بن عمر. قال: یا بن عمر إنّی سائلک عن شی‌ء أو أنشدک بحرمة هذا البیت، أتعلم أنّ عثمان فرّ یوم أحد؟ قال:
______________________________
(1). الصحاصح: الباطل، الترّهات.
(2). مسند أحمد: 2/ 237 ح 5738.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:101
نعم. قال: فتعلم أنّه غاب عن بدر فلم یشهده؟ قال: نعم. قال: و تعلم أنّه تغیّب عن بیعة الرضوان؟ قال: نعم. قال: فکبّر المصریّ، فقال ابن عمر: تعال أُبیّن لک ما سألتنی عنه، أمّا فراره یوم أحد فأشهد أنّ اللَّه قد عفا عنه و غفر له. و أمّا تغیّبه عن بدر فإنّه کانت تحته ابنة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و إنّها مرضت، فقال له رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: لک أجر رجل شهد بدر أو سهمه. و أمّا تغیّبه عن بیعة الرضوان فلو کان أحد أعزّ ببطن مکة من عثمان لبعثه، بعث رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عثمان، و کانت بیعة الرضوان بعد ما ذهب عثمان، فضرب بها یده و قال: هذه لعثمان. قال: و قال ابن عمر: اذهب بهذا الآن معک. و أخرجه البخاری فی صحیحه «1» (6/ 122).
و فی مرسلة عن المهلب بن عبد اللَّه: أنّه دخل علی سالم بن عبد اللَّه بن عمر رجل و کان ممّن یحمد علیّا و یذّم عثمان، فقال الرجل: یا أبا الفضل ألا تخبرنی هل شهد عثمان البیعتین کلتیهما: بیعة الرضوان و بیعة الفتح؟ فقال سالم: لا. فکبّر الرجل و قام و نفض رداءه و خرج منطلقاً.
فلمّا أن خرج قال له جلساؤه: و اللَّه ما أراک تدری ما أمر الرجل، قال: أجل، و ما أمره؟ قالوا: فإنّه ممّن یحمد علیّا و یذمّ عثمان، فقال: علیّ بالرجل، فأرسل إلیه فأتاه، فقال: یا عبد اللَّه الصالح إنّک سألتنی: هل شهد عثمان البیعتین کلتیهما: بیعة الرضوان و بیعة الفتح، فقلت: لا. فکبّرتَ و خرجتَ شامتاً، فلعلّک ممّن یحمد علیّا و یذمّ عثمان؟ فقال: أجل و اللَّه إنّی لمنهم، قال: فاستمع منّی ثم اردد علیّ، فإنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لمّا بایع الناس تحت الشجرة کان بعث عثمان فی سریّة، و کان فی حاجة اللَّه و حاجة رسوله و حاجة المؤمنین، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: ألا إنّ یمینی یدی و شمالی ید عثمان، فضرب شماله علی یمینه و قال: هذه ید عثمان و إنّی قد بایعت له، ثم کان من شأن عثمان فی البیعة الثانیة: أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بعث عثمان إلی علیّ، فکان أمیر الیمن
______________________________
(1). صحیح البخاری: 3/ 1352 ح 3495.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:102
فصنع به مثل ذلک.
إلی آخر الروایة و هی طویلة، أخرجها المحبّ الطبری فی الریاض النضرة «1» (2/ 94) و قد حذف إسنادها تحفّظاً علیها، و فی متنها شواهد تدلّ علی وضعها، و أنّها مکذوبة مختلقة، و هی تغنینا عن عرفان رجال السند.
و أخرج الحاکم فی المستدرک «2» (3/ 98) من طریق حبیب بن أبی ملیکة، قال: جاء رجل إلی ابن عمر فقال: أ شهِد عثمان بیعة الرضوان؟ قال: لا. قال: فشهد بدراً؟ قال: لا. قال: فکان ممّن استزلّه الشیطان. قال: نعم. فقام الرجل، فقال له بعض القوم: إنّ هذا یزعم الآن أنّک وقعت فی عثمان. قال: کذلک یقول؟ قال: ردّوا علیّ الرجل، فقال: عقلتَ ما قلتُ لک؟ قال: نعم سألتک هل شهد عثمان بیعة الرضوان؟ قلت: لا، و سألتک هل شهد بدراً؟ فقلت: لا، و سألتک هل کان ممّن استزلّه الشیطان؟ فقلت: نعم. فقال: أمّا بیعة الرضوان فإنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قام فقال: إنّ عثمان انطلق فی حاجة اللَّه و حاجة رسوله. فضرب له بسهم و لم یضرب لأحد غاب غیره، و أمّا الذین تولوا یوم التقی الجمعان إنَّما استزلّهم الشیطان ببعض ما کسبوا و لقد عفا اللَّه عنهم إنَّ اللَّه غفور حلیم.
ألا تعجب من هذه الأعذار المفتعلة الباردة و قد خفیت علی الصحابة الحضور یوم بدر البالغ جمعهم ثلاثمائة و أربعة عشر رجلًا «3»، و علی الذین بایعوا تحت الشجرة و کانوا ألفاً و أربعمائة أو أکثر «4»، لم یک یعلم بها إلّا رجلان أحدهما ابن عمر الذی کان
______________________________
(1). الریاض النضرة: 3/ 19.
(2). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 104 ح 4538.
(3). صحیح البخاری: 6/ 74 [4/ 1457 ح 3740] فی المغازی، تاریخ الطبری: 2/ 272 [2/ 431 حوادث سنة 2 ه]، سیرة ابن هشام: 2/ 354 [2/ 364]. (المؤلف)
(4). صحیح البخاری: 7/ 223 [4/ 1831 ح 4560] فی تفسیر سورة الفتح، تفسیر القرطبی: 16/ 276 [16/ 182]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:103
یوم بدر و أُحد صبیّا لم یبلغ الحلم، و قد استصغره رسول اللَّه فی الیومین، و کان له یوم بیعة الرضوان ستّ عشرة سنة «1»، و ثانیهما نفس عثمان الغائب عن هاتیک المواقف، فالروایة مدبّرة بین اثنین، بین صبیّ و غائب یوم حوصر عثمان، و تبعهما فی بعضها أنس فحسب.
و من الغریب جدّا أنّ عبد الرحمن بن عوف أخا عثمان «2» و صاحبه الذی أقعده دست الخلافة، و کان حاضراً فی بدر و أُحد لم یکن قرع سمعه شی‌ء من تلکم الأعذار إلی یوم حوصر عثمان، و لو کانت بمقربة من الصحّة لکانت الألسن تتداولها، و الأندیة لا تخلو عن ذکرها، فجاء عبد الرحمن ینتقد الرجل بعدم حضوره فی الغزوتین و ترکه سنّة عمر، فبلغ ذلک عثمان فتخلّص عنه بما خلق له ابن عمر أو اختلق هو. أخرج أحمد فی مسنده «3» (1/ 68) من طریق شقیق قال: لقی عبد الرحمن بن عوف الولید بن عقبة، فقال له الولید: مالی أراک قد جفوت أمیر المؤمنین عثمان رضی الله عنه؟ فقال له عبد الرحمن: أبلغه أنّی لم أفرّ یوم عینین- قال عاصم: یقول: یوم أُحد- و لم أتخلّف یوم بدر، و لم أترک سنّة عمر رضی الله عنه قال: فانطلق فخبّر ذلک عثمان رضی الله عنه فقال: أمّا قوله: إنّی لم أفرّ یوم عینین فکیف [یعیرّنی] «4» بذنب و قد عفا اللَّه عنه؟ فقال: (إِنَّ الَّذِینَ تَوَلَّوْا مِنْکُمْ یَوْمَ الْتَقَی الْجَمْعانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّیْطانُ بِبَعْضِ ما کَسَبُوا وَ لَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ) «5»، و أمّا قوله: إنّی تخلّفت یوم بدر، فإنّی کنت أُمرّض رقیة بنت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حین ماتت، و قد ضرب لی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بسهمی، و من ضرب له رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بسهمه فقد شهد. و أمّا قوله: إنّی لم أترک سنّة عمر رضی الله عنه؛ فإنّی
______________________________
(1). راجع صفحة 4 من هذا الجزء. (المؤلف)
(2). آخی رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم بینهما یوم المؤاخاة الأولی. (المؤلف)
(3). مسند أحمد: 1/ 109 ح 492.
(4). الزیادة من المصدر.
(5). آل عمران: 155.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:104
لا أطیقها و لا هو، فأته و حدّثه بذلک.
دع ابن عمر یصوّر لبعث عثمان إلی مکة صورة مکبّرة من أنّه لم یبعثه إلّا لأنّه أعزّ من فی بطن مکة «1»، فإنّ الواقف علی القصّة جدّ علیم بأنّ تلک البعثة ما کانت لها صلة بالعزّة و الذلّة، فإنّها کانت إلی أبی سفیان یرید بها التخفیف من وطأته فی استهواء قریش، و استهدائه علی استثارتها علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و کان طبع الحال یستدعی أن یبعث إلیه رجلًا من حامّته؛ یأمن من بطشه، و یؤمّل تنازله له لما بینهما من واشجة الرحم و القرابة، و لذلک انتخب لها عثمان، إن لم یقل القائل: إنّه صلی الله علیه و آله و سلم إنّما بعثه لیغیب عن بیعة الرضوان و فضلها، حتی لا یقال غداً: إنّ عدول الصحابة قد أجمعت علی قتل رجل من أهل بیعة الرضوان.
هاهنا ننهی البحث عن حدیث المفاضلة- الذی جاء به ابن عمر و صحّحه البخاری «2»- و أنّه باطل لا یعتمد علیه، یخالف الکتاب و السنّة و العقل و القیاس و الإجماع و المنطق، و نرجع إلی بقیّة ما جاء فی المناقب.
5- عن أنس: أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کان علی حراء و أبو بکر و عمر و عثمان، فرجف بهم، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: أثبت حراء، فما علیک إلّا نبیّ و صدّیق و شهیدان.
قال الأمینی: أخرجه الخطیب فی تاریخه (5/ 365) من طریق محمد بن یونس الکدیمی، ذلک الکذّاب الوضاع الذی وضع علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أکثر من ألف حدیث، کما مرّ فی الجزء الخامس فی سلسلة الکذّابین (ص 266)، و فی هذا الجزء فیما یأتی.
عن قریش بن أنس الأموی البصری. قال ابن حبّان «3»: اختلط فظهر فی
______________________________
(1). کما مرّ فی: ص 70. (المؤلف)
(2). صحیح البخاری: 3/ 1337 ح 3455، ص 1352 ح 3494.
(3). کتاب المجروحین: 2/ 220.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:105
حدیثه مناکیر، فلم یجز الاحتجاج بأفراده. و قال البخاری: اختلط ستّ سنین «1».
عن سعید بن أبی عروبة البصری. قال ابن سعد «2»: اختلط فی آخر عمره، و قال ابن حبّان «3»: بقی فی اختلاطه خمس سنین، و لا یُحتجّ إلّا بما روی القدماء، مثل یزید بن زریع، و ابن المبارک. و قال الذهلی: عاش بعد ما خولط تسع سنین. و قال غیرهم: اختلط سنین، لم یجز الاحتجاج بحدیثه فیما انفرد «4».
هذا ما فی إسناد هذه الأُکذوبة من العلل، غیر أنّ الخطیب مرّ بها کریماً، لا تسمع منه حولها رکزاً، و لم ینبس فیها ببنت شفة، عادته فی فضائل من أعماه حبّه و أصمّه.
6- أخرج الدارقطنی فی سننه «5»، عن إسماعیل بن العبّاس الورّاق، عن عباد ابن الولید أبی بدر، عن الولید بن الفضل، عن عبد الجبّار بن الحجّاج الخراسانی، عن مکرم بن حکیم، عن سیف بن منیر، عن أبی الدرداء قال: أربع سمعتهنّ عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: لا تکفّروا أحداً من أهل قبلتی بذنب و إن عملوا الکبائر، و صلّوا خلف کلّ إمام، و جاهدوا أو قال: قاتلوا، و لا تقولوا فی أبی بکر و عمر و عثمان و علیّ إلّا خیراً، قولوا: (تِلْکَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَها ما کَسَبَتْ) (وَ عَلَیْها مَا اکْتَسَبَتْ) «6». «7»
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 8/ 375 [8/ 335]. (المؤلف)
(2). الطبقات الکبری: 7/ 273.
(3). الثقات: 6/ 360.
(4). تهذیب التهذیب: 4/ 63- 66 [4/ 56]. (المؤلف)
(5). سنن الدارقطنی: 2/ 55.
(6). البقرة: 134 و 286.
(7). میزان الاعتدال: 3/ 273 و 6/ 226 [2/ 258 رقم 3641 و 4/ 343 رقم 9394]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:106
رجال الإسناد:
1- الولید بن الفضل المقبری. قال ابن حبّان «1»: یروی الموضوعات، لا یجوز الاحتجاج به بحال، و قال الذهبی «2»: هو الذی حدیثه فی جزء ابن عرفة، عن إسماعیل بن عبید اللَّه: أنّ عمر حسنة من حسنات أبی بکر رضی الله عنه. و إسماعیل هالک، و الخبر باطل.
و فی سنن الدارقطنی «3»: حدّثنا إسماعیل بن العبّاس الورّاق، حدّثنا عبّاد ابن الولید أبو بدر- و ذکر الحدیث بالإسناد المذکور- فقال: قال الدارقطنی: من بعد عبّاد ضعفاء- یعنی الولید و عبد الجبّار و مکرم و سیف.
و قال ابن حجر: لفظ الدارقطنی: بین عبّاد و أبی الدرداء ضعفاء، فدخل فیهم عبد الجبّار کما دخل فی قول العقیلی «4»: إسناد مجهول، و وقع هنا سیف بن منیر، و فی الروایة الأخری: منیر بن سیف، فلعلّه انقلب. و قال ابن أبی حاتم «5» عن أبیه: مجهول. و قال الحاکم و أبو نعیم و أبو سعید النقاش: روی عن الکوفیین الموضوعات.
میزان الاعتدال (3/ 273)، لسان المیزان (6/ 225) «6».
2- عبد الجبّار بن الحجّاج الخراسانی. ذکره ابن حجر فی لسان المیزان (3/ 387) و ذکر شطراً من الحدیث بالإسناد و قال: هذا غیر محفوظ، و لیس فی هذا
______________________________
(1). کتاب المجروحین: 3/ 82.
(2). میزان الاعتدال: 4/ 343 رقم 9394.
(3). سنن الدارقطنی: 2/ 55 ح 2.
(4). الضعفاء الکبیر: 3/ 90 رقم 1061.
(5). الجرح و التعدیل: 9/ 13 رقم 57.
(6). میزان الاعتدال: 4/ 343 رقم 9394، لسان المیزان: 6/ 274 رقم 9035.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:107
المتن إسناد ثبت «1»، و ضعّفه الدارقطنی «2» فإنّه ساق فی السنن الحدیث المذکور من الطریق المذکور لکنّه من روایة عبّاد بن الولید الغبری «3»، عن الولید بن الفضل و قال: من بعد عبّاد ضعیف، فدخل عبد الجبار فیهم کما دخل ابن منیر.
لسان المیزان «4» (3/ 388).
3- مکرم بن حکیم الخثعمی. قال الذهبی فی المیزان: روی خبراً باطلًا- یعنی هذا الحدیث- و قال: قال الأزدی: لیس حدیثه بشی‌ء.
و قال ابن حجر: و زاد- یعنی الأزدی- أنّه مجهول، و الحدیث مذکور فی ترجمة الولید بن الفضل، و قد ضعّفه الدارقطنی «5» أیضاً.
المیزان (3/ 198)، لسان المیزان (6/ 85) «6».
4- سیف بن منیر: قال الذهبی: یُجهل و ضعّفه الدارقطنی «7» لکونه أتی بأمر معضل عن أبی الدرداء رضی الله عنه مرفوعاً: لا تکفّروا أهل ملّتی و إن عملوا الکبائر. لکنّه من روایة مکرم بن حکیم أحد الضعفاء عنه.
و قال ابن حجر: و ذکره الأزدی فقال: ضعیف مجهول یکتب حدیثه، و إسناد حدیثه لیس بالقائم. و قال صاحب الحافل: رواه عنه مکرم بن حکیم و لیس بشی‌ء، و الحدیث فی سنن الدارقطنی.
______________________________
(1). فی المصدر: یثبت.
(2). سنن الدارقطنی: 2/ 55 ح 2.
(3). بضم المعجمة و فتح الموحدة المخفّفة. (المؤلف)
(4). لسان المیزان: 3/ 473 ح 4905.
(5). سنن الدارقطنی: 2/ 55.
(6). میزان الاعتدال: 4/ 177 رقم 8748، لسان المیزان: 6/ 100 رقم 8544.
(7). سنن الدارقطنی: 2/ 55 ح 2.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:108
میزان الاعتدال (1/ 439)، لسان المیزان (3/ 133) «1».
7- عن أنس قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: ما من نبیّ إلّا و له نظیر فی أُمّتی فأبو بکر نظیر إبراهیم، و عمر نظیر موسی، و عثمان نظیر هارون، و علیّ بن أبی طالب نظیری.
قال الأمینی: أخرجه ابن الأعرابی عن محمد بن زکریا الغلّابی البصری، عن أحمد بن غسان الهجیمی، عن أحمد بن عطاء أبی عمرو الهجیمی، عن عبد الحکم، عن أنس.
قال الذهبی فی المیزان (1/ 56): أخاف أن یکون الغلّابی کذّبه، و قال فی (3/ 58): هو ضعیف، و قال ابن مندة: تکلّم فیه. و قال الدارقطنی «2»: یضع الحدیث.
و ذکر الحاکم فی تاریخه حدیثاً من طریق محمد بن زکریا الغلابی فقال: رواته ثقات إلّا محمد بن زکریّا و هو الغلابی فهو آفته.
و فی الإسناد أحمد بن عطاء، قال الدارقطنی «3»: متروک. و قال الأزدی: کان داعیة إلی القدر متعبّداً مغفّلًا یحدّث بما لم یسمع، و قال زکریّا الساجی قبله مثله، و قال ابن المدینی: أتیته یوماً فجلست إلیه فرأیت معه درجاً یحدّث به، فلمّا تفرّقوا عنه، قلت له: هذا سمعته؟ قال: لا، و لکن اشتریته و فیه أحادیث حسان أُحدّث بها هؤلاء لیعملوا بها، و أُرغّبهم و أُقرّبهم إلی اللَّه، لیس فیه حکم و لا تبدیل سنّة، قلت له: أما تخاف اللَّه تقرّب العباد إلی اللَّه بالکذب علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟
میزان الاعتدال (1/ 56 و 3/ 58)، لسان المیزان (1/ 221 و 5/ 168) «4».
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 258 ح 3641، لسان المیزان: 3/ 159 رقم 4049.
(2). الضعفاء و المتروکون: ص 350 رقم 483.
(3). الضعفاء و المتروکون: ص 112 رقم 33.
(4). میزان الاعتدال: 1/ 119 رقم 468 و 3/ 550 رقم 7537، لسان المیزان: 1/ 238 رقم 689 و 5/ 190 رقم 7356.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:109
8- ذکر المحبّ الطبری فی الریاض النضرة «1» (1/ 30) عن محمد بن إدریس الشافعی بسنده إلی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، قال: کنت أنا و أبو بکر و عمر و عثمان و علیّ أنواراً علی یمین العرش قبل أن یُخلَق آدم بألف عام، فلمّا خُلِق أُسکِنّا ظهره، و لم نزل ننتقل فی الأصلاب الطاهرة إلی أن نقلنی اللَّه إلی صلب عبد اللَّه، و نقل أبا بکر إلی صلب أبی قحافة، و نقل عمر إلی صلب الخطّاب، و نقل عثمان إلی صلب عفّان، و نقل علیّا إلی صلب أبی طالب. ثم اختارهم لی أصحاباً فجعل أبا بکر صدّیقاً، و عمر فاروقاً، و عثمان ذا النورین، و علیّا وصیّاً، فمن سبّ أصحابی فقد سبّنی، و من سبّنی فقد سبّ اللَّه، و من سبّ اللَّه أکبّه فی النار علی منخره. أخرجه الملّا فی سیرته «2».
قال الأمینی: نحن فی إبطال هذا الحدیث فی غنیً عن النظرة إلی إسناده المحذوف، لکنّا مهما ذهلنا عن شی‌ء فلا یفوتنا العلم بأنّ الأصلاب الأمویّة غیر طاهرة، و إنّما هی الشجرة الملعونة فی القرآن، راجع الجزء الثامن «3» (ص 254، 255 الطبعة الأولی).
إنَّ الخیارَ من البریّةِ هاشمٌ‌و بنو أُمیّة أرذلُ الأشرارِ
و بنو أُمیّةَ عودُهمْ من خروعٍ‌و لهاشمٍ فی المجدِ عودُ نضارِ
أمّا الدعاةُ إلی الجنانِ فهاشمٌ‌و بنو أُمیّةَ من دُعاةِ النارِ
و بهاشمٍ زکتِ البلادُ و أعشبتْ‌و بنو أُمیّةَ کالسراب الجاری
ذکرها الزمخشری فی ربیع الأبرار «4» باب (66) لأبی عطاء أفلح السندی.
و تجد فی غضون أجزاء کتابنا هذا نُبَذاً وافیة عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و عن مولانا
______________________________
(1). الریاض النضرة: 1/ 45.
(2). وسیلة المتعبّدین: ج 5/ ق 2/ ص 187.
(3). أنظر: 8/ 349- 352 من هذه الطبعة.
(4). ربیع الأبرار: 3/ 479.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:110
أمیر المؤمنین علیه السلام، و بقیّة الصحابة، ممّا فیه غنیً و کفایة فی سقوط الأمویّین عن مستوی الاعتبار و النزاهة فی الجاهلیّة و الإسلام، علی ما یؤثر عنهم فی العهدین من المخازی و المخاریق المؤکّدة لذلک کلّه، فنحن نحاشی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن أن یصف تلکم الأصلاب بالطهارة فی عداد الأصلاب الطاهرة التی تنقّل فیها الرسول الأطهر و وصیّه المطهّر أمیر المؤمنین علیّ علیهما و آلهما السلام، و هی الشجرة الطیّبة التی أصلها ثابت و فرعها فی السماء، تؤتی أُکُلَها کلّ حین.
علی أنّا لم نجد فی أبی قحافة و الخطّاب و أسلافهما ما یمکن أن یعدّ من المآثر البشریّة، فضلًا عن المآثر الدینیّة التی نقطع بعدم تحلّیهما بها، فقد أسلفنا الکلام حول إسلام أبی قحافة فی الجزء السابع «1» (ص 312- 321 الطبعة الأولی) و أمّا الخطّاب فمن المقطوع به أنه لم یُسلم، و قد ثبت عن عمر قوله للعباس عمّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یوم أسلم: یا عبّاس فو اللَّه لإسلامک یوم أسلمت کان أحبّ إلیّ من إسلام الخطّاب لو أسلم «2».
و أما عفّان فسل عنه الکلبی و البلاذری؛ فإنّ لهما فی المثالب و الأنساب «3» جُملًا تُعرب عن مجمل حقیقة الرجل دون تفصیلها.
و إنّا أسلفنا القول حول الألقاب فی (2/ 312- 314 و 3/ 187) و إنّ الصدّیق و الفاروق من الألقاب الثابتة الخاصّة بمولانا أمیر المؤمنین علیه السلام، و إنّما تداولتهما الناس للرجلین، و عند ذلک وضعوا مثل هذه المفتعلات.
و نحن لا نسترسل فی بیان حکم سبّ الصحابة، لکنّا لو أخذنا بإطلاق هذه الروایة و قلنا: إنّ المخاطبین منهم کانوا مکلّفین بمفادها لأشکل الأمر فی أکثر الصحابة
______________________________
(1). أنظر: 7/ 421- 434 من هذه الطبعة.
(2). سیرة ابن هشام: 4/ 21 [4/ 45]، عیون الأثر: 2/ 169 [2/ 187]، الشفا للقاضی: 2/ 18 [2/ 51]. (المؤلف)
(3). أنساب الأشراف: 6/ 239.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:111
الذین اطّرد بینهم السباب المقذع، و الوقیعة الفاضحة، و العداء المحتدم، حتی إنّه کان قد یؤول الأمر من جرّاء ذلک إلی المقاتلة، فهل هؤلاء کلّهم یُکَبّون فی النار علی مناخرهم؟ أنا لا أدری.
9- قال المحبّ الطبری فی الریاض النضرة «1» (1/ 24): عن أبی «2» یخامر السکسکی أن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: اللّهمّ صلّ علی أبی بکر فإنّه یحبّک و یحبّ رسولک، اللّهم صلّ علی عمر فإنّه یحبّک و یحبّ رسولک، اللّهم صلّ علی عثمان فإنّه یحبّک و یحبّ رسولک، اللّهم صلّ علی أبی عبیدة بن الجرّاح فإنّه یحبّک و یحبّ رسولک، اللّهمّ صلّ علی عمرو بن العاص فإنّه یحبّک و یحبّ رسولک. أخرجه الخلعی.
قال الأمینی: لیت المحبّ الطبری أوقفنا علی إسناد هذا الحدیث المبتور حتی نعرف عدد من فیه من الوضّاعین، و لیته بعد أن موّه الأمر فی ذلک عرّفنا أبا یخامر السکسکی: من هو؟ أ مِن الصحابة؟ أم من التابعین؟ أم ممّن بعدهم من طبقات الرجال؟ و هل سمع هو من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أو أنّه موّه و دلّس؟ أو أنّه بشر لم یُخلق بعد؟
و إن تعجب فعجب أنّه حذف بین الأسماء من یُقطع بأنّه یحبّ اللَّه و رسوله و یحبّه اللَّه و رسوله کمولانا أمیر المؤمنین علیه السلام، الذی استفاض النقل الصحیح بذلک عن النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم راجع (3/ 21- 23) و تقدّم فی الجزء السابع (199 الطبعة الأولی) و فی صفحات هذا الجزء أحادیث جمّة تدلّ علی أنّه أحبّ الناس إلی اللَّه و إلی رسوله صلی الله علیه و آله و سلم، و من المعلوم إذن أنّ هذه المرتبة من الحبّ متبادلة بینه- سلام اللَّه علیه- و بینهما، و یدلّ علی هذا التبادل بنحو الإطلاق قوله تعالی (قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ
______________________________
(1). الریاض النضرة: 1/ 37.
(2). فی الأصل: ابن، و صحّحناه و فقاً للمصدر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:112
اللَّهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ) «1».
و کان فی الصحابة أناس آخرون یتهالکون فی المحبّة للَّه و لرسوله لا یفوقهم من ذکر، و إن کنّا نعتقد أنّهم دون أُولئک المنسیّین بمنازل کثیرة، کسلمان، و أبی ذر، و المقداد، و عمّار، و العبّاس عمّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم إلی کثیرین من نظرائهم. لکنّ نوبة الحبّ وصلت إلی الأبتر ابن الشانئ الأبتر، إلی ابن النابغة، إلی ابن الأمة السوداء المجنونة الحمقاء التی کانت تبول من قیام، و یعلوها اللئام، رکبها فی یوم واحد أربعون رجلًا، إلی ابن العاصی، إلی ابن الجزّار، إلی ابن دعیّ ستّة، إلی المدافع عن نفسه فی معترک القتال باسته، إلی من رأی فحل زوجته علی فراشه فلم یغر و لم ینکر، إلی الوغد اللئیم، إلی النکد الذمیم، إلی الوضیع الزنیم «2»، إلی مناوئ الحقّ و نصیر الباطل، إلی إلی ...
نعم؛ وصلت نوبة الحبّ إلیه و لم تصل إلی من ذکرناهم من رجال الدین، و أفذاذ الإسلام، و أعاظم الأُمّة، و صلحاء الصحابة.
إن دام هذا و لم یحدثْ به غِیَرٌلم یُبْکَ میْتٌ و لم یُفرَحْ بمولودِ
نعم، راق ذلک السکسکی أو من قبله من الوضّاعین و لم یرقهم غیره. و کم فی صفحات تاریخ عمرو بن العاصی و قرنائه الأربعة شواهد دالّة علی ما عزاهم إلیه مختلق الروایة من حبّ اللَّه و حبّ رسوله! نَکِلُ الوقوف علیها إلی سعة باع الباحث.
10- أخرج ابن عدی «3»، عن أحمد بن محمد الضبیعی، عن الحسین بن یوسف، عن أبی هاشم أصرم بن حوشب، عن قرّة بن خالد البصری، عن الضحاک، عن ابن عبّاس مرفوعاً: أنا الأوّل و أبو بکر الثانی، و عمر الثالث، و الناس بعدنا علی
______________________________
(1). آل عمران: 31.
(2). تجد تفصیل هذه الجُمل إلی أمثالها الکثیرة المعربة عن حقیقة ابن العاصی فی الجزء الثانی: 120- 170. (المؤلف)
(3). الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 404 رقم 219.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:113
السبق الأوّل فالأوّل.
قال الأمینی: قال السیوطی فی اللآلئ (1/ 311): موضوع آفته أصرم.
و قال الذهبی: أصرم هالک، قال یحیی: کذّاب خبیث، و قال البخاری «1» و مسلم و النسائی «2»: متروک الحدیث، و قال الدارقطنی «3»: منکر الحدیث، و قال السعدی: کتبت عنه بهمدان سنة اثنتین و مائتین و هو ضعیف، و قال ابن حبّان «4»: کان یضع الحدیث علی الثقات، و قال ابن المدینی: کتبت عنه بهمدان و ضربت علی حدیثه. و قال الفلاس: متروک یری الإرجاء.
و قال ابن حجر: أورد له العقیلی «5» حدیثاً عن زیاد بن سعد، و قال: لا یتابع علیه و لا یُعرف [إلّا] به، و لیس له أصل من جهة یثبت. و قال ابن أبی حاتم «6»: سمعت أبی یقول: هو متروک الحدیث. و تکلّم فیه یحیی بن معین. و قال ابن المدینی: لقیناه بهمدان ثم حدّث بعدنا بعجائب و ضعّفه جدّا، و قال الحاکم و النقّاش: یروی الموضوعات. و قال الخلیلی: روی عن نهشل، عن الضحاک، عن ابن عبّاس مناکیر، و روی الأئمّة عنه، ثم رأوا ضعفه فترکوه.
میزان الاعتدال (1/ 126)، لسان المیزان (1/ 461) «7».
علی أنّ الضحّاک لم یسمع من ابن عبّاس کما فی تاریخ ابن عساکر «8» (5/ 142)،
______________________________
(1). التاریخ الکبیر: 2/ 56 رقم 1671.
(2). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 59 رقم 68.
(3). الضعفاء و المتروکون: ص 155 رقم 116.
(4). کتاب المجروحین: 1/ 181.
(5). الضعفاء الکبیر: 1/ 118 رقم 142.
(6). الجرح و التعدیل: 2/ 336 رقم 1273.
(7). میزان الاعتدال: 1/ 272 رقم 1017، لسان المیزان: 1/ 515 رقم 1429.
(8). تهذیب تاریخ دمشق: 5/ 145، 163.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:114
کان شعبة لا یحدّث عن الضحاک و ینکر أن یکون لقی ابن عبّاس، و قال یحیی بن سعید: الضحّاک عندنا ضعیف.
تاریخ ابن عساکر (5/ 160).
11- أخرج ابن عساکر فی تاریخه «1» (6/ 405) عن ابن عبّاس مرفوعاً: إنّ أحبّ أصهاری إلیّ، و أعظمهم عندی منزلة، و أقربهم من اللَّه وسیلة، و أنجح أهل الجنّة أبو بکر. و الثانی عمر یعطیه اللَّه قصراً من لؤلؤة ألف فرسخ فی ألف فرسخ، قصورها و دورها و مجانبها و جهاتها و سررها و أکوابها و طیرها من هذه اللؤلؤة الواحدة، و له الرضا بعد الرضا. و الثالث عثمان بن عفان و له فی الجنّة مالا أقدر علی وصفه، یعطیه اللَّه ثواب عبادة الملائکة أوّلهم و آخرهم. و الرابع علیّ بن أبی طالب، بخٍ بخٍ من مثل علیّ؟ وزیری عند () «2» و أنیسی عند کربتی، و خلیفتی فی أُمّتی، و هو منّی علی دعای. و من مثل أبی سفیان؟ لم یزل الدین به مؤیّداً قبل أن یسلم و بعد ما أسلم، و من مثل أبی سفیان إذا أقبلت من عند ذی العرش أرید الحساب، فإذا أنا بأبی سفیان معه کأس من یاقوتة حمراء یقول: اشرب یا خلیلی، أعار «3» بأبی سفیان، و له الرضا بعد الرضا.
قال الأمینی: لقد أعرب عن بعض الحقیقة الحافظ ابن عساکر نفسه بقوله: هذا حدیث منکر.
أیّ منکر هذا یعدّ أبا سفیان ممّن لم یزل الدین به مؤیّداً قبل إسلامه و بعده؟ فکأنّه غیر رأس المشرکین یوم أُحد، و غیر مجهّز جیش الأحزاب و المجلب علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و الرافع عقیرته
و هو یرتجز بقوله: اعلُ هبل، اعلُ هُبل. فقال
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 23/ 464 رقم 2849، و فی تهذیب تاریخ دمشق: 6/ 407.
(2). بیاض فی الأصل. (المؤلف)
(3). کذا فی المصدر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:115
رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: ألا تجیبونه؟ قالوا: یا رسول اللَّه ما نقول؟ قال: قولوا: «اللَّه أعلی و أجلّ» فقال أبو سفیان إنّ لنا العزّی و لا عزّی لکم، فقال رسول اللَّه: «ألا تجیبونه؟» فقالوا: یا رسول اللَّه ما نقول؟ قال: «قولوا: اللَّه مولانا و لا مولی لکم» «1».
و کأنّه لیس من أئمّة الکفر الذین نزل فیهم قوله تعالی: (فَقاتِلُوا أَئِمَّةَ الْکُفْرِ إِنَّهُمْ لا أَیْمانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ یَنْتَهُونَ) سورة التوبة: 12 «2».
و کأنّه غیر من أُرید بقوله عزّ و جلّ: (إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ لِیَصُدُّوا عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ) سورة الأنفال: 36.
أخرج نزوله فیه ابن مردویه من طریق ابن عباس، و عبد بن حمید، و ابن جریر، و أبو الشیخ من طریق مجاهد، و هؤلاء و غیرهم من طریق سعید بن جبیر، و ابن جریر، و ابن المنذر، و ابن أبی حاتم، و أبو الشیخ من طریق الحکم بن عتیبة «3».
و کأنّه غیر المعنیّ هو و أصحابه بقوله تعالی: (قُلْ لِلَّذِینَ کَفَرُوا إِنْ یَنْتَهُوا یُغْفَرْ لَهُمْ ما قَدْ سَلَفَ وَ إِنْ یَعُودُوا فَقَدْ مَضَتْ سُنَّتُ الْأَوَّلِینَ) سورة الأنفال: 38 «4»).
______________________________
(1). سیرة ابن هشام: 3/ 45 [3/ 99]، تاریخ ابن عساکر: 6/ 396 [23/ 444 رقم 2849، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 53- 54]، عیون الأثر: 2/ 18 [1/ 424]، تفسیر القرطبی: 4/ 234 [4/ 151]. (المؤلف)
(2). تفسیر الطبری: 10/ 262 [مج 6/ ج 10/ 87]، تاریخ ابن عساکر: 6/ 393 [23/ 438 رقم 849 و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 51]، تفسیر ابن جزی: 2/ 71، تفسیر السیوطی [4/ 136]، تفسیر الخازن: 2/ 218 [2/ 208]، تفسیر الآلوسی: 10/ 59. (المؤلف)
(3). تفسیر الطبری: 9/ 159 [مج 6/ ج 9/ 244]، تاریخ ابن عساکر: 6/ 393 [23/ 438 رقم 849، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 51]، الکشاف: 2/ 13 [2/ 219]، تفسیر الرازی: 4/ 379 [15/ 160]، تفسیر ابن کثیر: 2/ 308، تفسیر الخازن: 2/ 192 [2/ 184]، تفسیر الشوکانی: 2/ 293 [2/ 307]، تفسیر الآلوسی: 9/ 204. (المؤلف)
(4). تفسیر النسفی هامش تفسیر الخازن: 2/ 193 [2/ 103]، تفسیر الآلوسی: 9/ 206. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:116
و کأنّه غیر من مشی مع جمع من رجال قریش إلی أبی طالب قائلین له: إنّ ابن أخیک قد سبّ آلهتنا، و عاب دیننا، و سفّه أحلامنا، و ضلّل آباءنا، فإمّا أن تکفّه عنّا، و إمّا أن تخلّی بیننا و بینه. إلخ «1».
و کأنّه لیس أحد المجتمعین بدار الندوة الذین تفرّقوا علی رأی أبی جهل من أن یُؤخذ من کلّ قبیلة شابّ فتی جلید نسیب وسط، ثم یُعطی کلٌّ منهم سیفاً صارماً فیعمدوا إلی رسول اللَّه فیضربوه بها ضربة رجل واحد فیقتلوه «2».
و کأنّه غیر من أنفق علی المشرکین یوم أُحد أربعین أوقیة، و کلّ أوقیة اثنان و أربعون مثقالًا.
و کأنّه غیر من استأجر ألفین من الأحابیش من بنی کنانة لیقاتل بهم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم سوی من استجاش من العرب «3».
و کأنّه غیر من لعنه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یوم أُحد فی صلاة الصبح بعد الرکعة الثانیة
بقوله: «اللّهم العن أبا سفیان، و صفوان بن أمیّة، و الحارث بن هشام» «4».
و کأنّه غیر من لعنه رسول اللَّه فی سبعة مواطن، لا یتأتّی لأیّ أحد ردّها:
أوّلها: یوم لقی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم خارجاً من مکة إلی الطائف یدعو ثقیقاً إلی
______________________________
(1). سیرة ابن هشام: 1/ 277، 2/ 26 [1/ 283، 2/ 58]. (المؤلف)
(2). سیرة ابن هشام: 2/ 94 [2/ 126]. (المؤلف)
(3). تفسیر الطبری: 9/ 159، 160 [مج 6/ ج 9/ 244]، الکشاف: 2/ 13 [2/ 219]، تفسیر الرازی: 4/ 397 [15/ 160]، تفسیر الخازن: 2/ 192 [2/ 184]، تفسیر الآلوسی: 9/ 204. (المؤلف)
(4). تفسیر الطبری: 4/ 58 [مج 3/ ج 4/ 88]، و أخرجه الترمذی فی جامعه [5/ 212 ح 3004] کما فی نیل الأوطار للشوکانی: 2/ 389، نصب الرایة للزیلعی: 2/ 129، و أخرجه البخاری فی المغازی: 2/ 582 [4/ 1493 ح 3842]، و فی التفسیر [4/ 1661 ح 4283] بلفظ: فلاناً و فلاناً و لم یسمّ أحداً تحفظاً علی کرامة أبی سفیان و شاکلته. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:117
الدین، فوقع به و سبّه و شتمه، و کذّبه و توعّده و همّ أن یبطش به، فلعنه اللَّه و رسوله و صرف عنه.
الثانیة: یوم العیر: إذ عرض لها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و هی جائیة من الشام، فطردها أبو سفیان و ساحل بها، فلم یظفر المسلمون بها و لعنه رسول اللَّه و دعا علیه، فکانت وقعة بدر لأجلها.
الثالثة: یوم أُحد: حیث وقف تحت الجبل و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی أعلاه و هو ینادی: أعل هُبل، مراراً، فلعنه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عشر مرّات، و لعنه المسلمون.
الرابعة: یوم جاء بالأحزاب و غطفان و الیهود، فلعنه رسول اللَّه و ابتهل.
الخامسة: یوم جاء أبو سفیان فی قریش فصدّوا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن المسجد الحرام و الهدی معکوفاً أن یبلغ محلّه، ذلک یوم الحدیبیّة، فلعن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أبا سفیان، و لعن القادة و الأتباع،
و قال: «ملعونون کلّهم، و لیس فیهم من یؤمن»، فقیل: یا رسول اللَّه أ فما یرجی الإسلام لأحد منهم فکیف باللعنة؟ فقال: «لا تصیب اللعنة أحداً من الأتباع، و أمّا القادة فلا یفلح منهم أحد».
السادسة: یوم الجمل الأحمر «1».
السابعة: یوم وقفوا لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی العقبة لیستنفروا ناقته، و کانوا اثنی عشر رجلًا، منهم أبو سفیان «2».
هذه المواطن السبعة عدّها الإمام الحسن السبط- سلام اللَّه علیه.
و کأنّه غیر من عدا علی دور المهاجرین من بنی جحش بن رئاب بعد ما
______________________________
(1). انظر ص 198- 199 من هذا الجزء.
(2). شرح ابن أبی الحدید: 2/ 102، 103 [6/ 290- 291 خطبة 83]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:118
هاجروا و باعها من عمرو بن علقمة، و قیل فیه:
أبلغْ أبا سفیانَ عن‌أمرٍ عواقبُه ندامه
دار ابنِ عمِّک بعتَهاتقضی بها عنک الغرامه
و حلیفُکم باللَّه رَبّ الناسِ مجتهد القسامه
اذهب بها اذهب بهاطُوِّقتَها طوقَ الحمامه «1»
و کأنّه غیر صاحب البائیّة یوم أُحد یقول فیها:
أُقاتلهم و أدّعی یا لغالب‌و أدفعُهم عنّی برکن صلیبِ
فبکّی و لا ترعَی مقالةَ عاذلٍ‌و لا تسأمی من عبرةٍ و نحیبِ
أباک و إخواناً له قد تتابعواو حقّ لهم من عبرةٍ بنصیبِ
و سَلَّی الذی قد کان فی النفس أنَّنی‌قتلتُ من النجّار کلَّ نجیبِ
و من هاشمٍ قرماً کریماً و مُصعباً «2»و کان لدی الهیجاءِ غیرَ هیوبِ
و لو أنّنی لم أشفِ نفسیَ منهمُ‌لکانت شجاً فی القلبِ ذاتَ ندوبِ
فآبوا و قد أودی الجلابیبُ «3» منهُم‌بهم خَدَبٌ من مُعطب و کئیبِ «4»
أصابهمُ من لم یکن لدمائهم‌کفاءً و لا فی خُطّةٍ بضریبِ «5»
و کأنّه غیر من کان یضرب فی شدق حمزة بن عبد المطّلب بزجّ الرمح قائلًا: ذُق عقق «6».
______________________________
(1). سیرة ابن هشام: 2/ 117 [2/ 145]. (المؤلف)
(2). عنی به سیّدنا حمزة بن عبد المطّلب. (المؤلف)
(3). الجلابیب جمع جلباب: الإزار الخشن. کان الکفّار من أهل مکة یسمّون من أسلم مع النبیّ صلی اللَّه علیه و آله و سلم الجلابیب. (المؤلف)
(4). الخَدَب: الطعن النافذ إلی الجوف. المعطَب: الذی یسیل دمه.
(5). الخطّة: الخصلة الرفیعة. الضریب: الشبیه. راجع سیرة ابن هشام: 3/ 22 [3/ 80]. (المؤلف)
(6). عقق، أی یا عقق، یرید: یا عاق. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:119
سیرة ابن هشام «1» (3/ 44).
و کأنّه غیر من داس قبر حمزة برجله و قال: یا أبا عمارة إنّ الأمر الذی اجتلدنا علیه بالسیف أمسی فی ید غلماننا الیوم یتلعّبون به. شرح ابن أبی الحدید «2» (4/ 51).
و کأنّه غیر من قال لمّا رأی الناس یطئون عقب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و حسده: لو عاودت الجمع لهذا الرجل. فضرب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی صدره ثم قال: إذاً یخزیک اللَّه.
الإصابة (2/ 179).
و کأنّه غیر من قال لعثمان یوم تسنّم عرش الخلافة: صارت إلیک بعد تیم وعدی فأدرها کالکرة، و اجعل أوتادها بنی أمیّة، فإنّما هو الملک، و لا أدری ما جنّة و لا نار. راجع (8/ 278).
و کأنّه غیر من دخل علی عثمان بعد ما عمی و قال: هاهنا أحد؟ فقالوا: لا. فقال: اللّهمّ اجعل الأمر أمر جاهلیّة، و الملک ملک غاصبیّة، و اجعل أوتاد الأرض لبنی أُمیّة.
تاریخ ابن عساکر «3» (6/ 407).
و کأنّه غیر من عرّفه أمیر المؤمنین علیه السلام
فی کتاب له إلی معاویة بقوله: «منّا النبیّ، و منکم المکذّب»
، قال ابن أبی الحدید فی شرحه «4» (3/ 452) یعنی أبا سفیان بن حرب، کان عدوّ رسول اللَّه، و المکذّب له، و المجُلب علیه.
و کأنّه غیر من جاء فیه
قول أمیر المؤمنین علیه السلام فی کتاب له إلی محمد بن أبی
______________________________
(1). السیرة النبویّة: 3/ 99.
(2). شرح نهج البلاغة: 16/ 136 کتاب 32.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 23/ 471 رقم 2849، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 67.
(4). شرح نهج البلاغة: 15/ 196 کتاب 28.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:120
بکر: «قد قرأت کتاب الفاجر ابن الفاجر معاویة».
و کأنّه غیر من
ذکره أمیر المؤمنین بقوله فی کتاب له إلی ابنه معاویة: «یا بن صخر یا بن اللعین».
و الإمام الطاهر علیه السلام فی لعنه الرجل اقتفی أثر النبیّ الأعظم، و قد سمع منه صلی الله علیه و آله و سلم و هو یلعنه فی مواطن شتّی.
و کأنّه غیر من قال فیه عمر بن الخطاب: أبو سفیان عدوّ اللَّه، قد أمکن اللَّه منه بغیر عهد و لا عقد، فدعنی یا رسول اللَّه أضرب عنقه.
تاریخ ابن عساکر «1» (6/ 399).
و کأنّه غیر من قال فیه عمر أیضاً: إنّ أبا سفیان لقدیم الظلم.
الإصابة (2/ 180).
و کأنّه غیر من أسلفنا ترجمته فی الجزء الثالث (ص 251- 254) و فی الثامن (ص 278- 279).
هذا مجمل حال الرجل فی العهدین الجاهلیّ و الإسلامی، أ فبمثله أُیّد الدین قبل إسلامه و بعد إسلامه؟ أو مثله یتولّی سقایة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یوم المحشر إذا أقبل من عند ذی العرش، و هل مستوی العرش معبّأ لمثل أبی سفیان هذا و نظرائه؟ إذن فعلی العرش و من بفنائه السلام!
ثم اقرأ المجازفة فی حساب عثمان الذی حاز فی مزعمة ملفّق هذه الروایة ثواب عبادة الملائکة أوّلهم و آخرهم، أولئک الملائکة المعصومین، و جنّة لا یقدر علی وصفها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و هو من قرأت صحیفة حیاته فی الجزء التاسع و قبله، و وقفت علی عقائد الصحابة العدول فیه و فی أحداثه، و إجماعهم علی إهدار دمه، فلما ذا ذلک الثواب، و لما ذا تلکم الجنّة؟ و لما ذا هذه العظمة فی أبناء الشجرة المنعوتة فی
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 23/ 449 رقم 2849، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 43.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:121
القرآن؟ أعوذ باللَّه من السرف فی القول و الغلوّ فی الفضائل.
12- أخرج ابن عساکر «1»، و ابن مندة، و الخلعی، و الطبرانی «2»، و العقیلی «3» عن سهل بن یوسف بن سهل بن مالک، عن أبیه، عن جدّه قال: لمّا رجع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم من حجّة الوداع إلی المدینة، صعد المنبر فحمد اللَّه و أثنی علیه ثم قال: یا أیّها الناس إنّ أبا بکر لم یسؤنی قطّ فاعرفوا ذلک له، یا أیّها الناس إنّی راضٍ عن أبی بکر، و عمر، و عثمان، و علیّ، و طلحة، و الزبیر، و سعد، و عبد الرحمن بن عوف، و المهاجرین الأوّلین، فاعرفوا ذلک لهم. أیّها الناس إنّ اللَّه قد غفر لأهل بدر و الحدیبیة. أیّها الناس احفظونی فی أصحابی و أصهاری و فی أختانی، لا یطلبنّکم اللَّه بمظلمة أحد منهم فإنّها ممّا لا توهب. أیّها الناس ارفعوا ألسنتکم عن المسلمین، و إذا مات أحد من المسلمین فقولوا فیه خیراً «4».
قال الأمینی: قال ابن عبد البرّ فی الاستیعاب «5» (2/ 573): حدیثه- یعنی حدیث سهل بن مالک- یدور علی خالد بن عمرو القرشی الأُموی، و هو منکر الحدیث، متروک الحدیث. قال بعد ذکر الحدیث: حدیث منکر موضوع، یقال فیه: إنّه من الأنصار و لا یصحّ، و فی إسناد حدیثه مجهولون ضعفاء معروفون، یدور علی سهل بن یوسف بن مالک بن سهل، عن أبیه، عن جدّه، و کلّهم لا یُعرف.
و قال ابن مندة: غریب لا نعرفه إلّا من هذا الوجه. و قال العقیلی «6»: إسناده
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 30/ 131 رقم 3398.
(2). المعجم الکبیر: 6/ 104 ح 5640.
(3). الضعفاء الکبیر: 4/ 148 رقم 1715.
(4). تاریخ ابن عساکر: 6/ 127 [21/ 81- 83 رقم 2477، و فی مختصر تاریخ دمشق: 14/ 355]، الاستیعاب: 2/ 572 [القسم الثانی/ 666 رقم 1098]. (المؤلف)
(5). الاستیعاب: القسم الثانی/ 666- 667 رقم 1098.
(6). الضعفاء الکبیر: 4/ 147 رقم 1715.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:122
مجهول لا یتابع علیه. و العجب من الحافظین و حکمهما بغرابة الحدیث و الجهل و قد أخرجاه من طریق خالد بن عمرو، و مرّ فی الجزء الثامن (ص 48، 49) عن أئمّة الجرح و التعدیل، أنّه کان کذّاباً وضّاعاً، یتفرّد عن الثقات بالموضوعات، لا یجوز الاحتجاج بخبره، أحادیثه موضوعة باطلة. و جزم الدارقطنی فی الأفراد بأنّ خالد ابن عمرو تفرّد بهذا الحدیث.
و أخرجه سیف بن عمر، و قد أسلفنا فی الجزء الثامن (ص 84 و 351) أقوال الحفاظ فیه، و أنّه وضّاع، متروک، ساقط، متّهم بالزندقة، عامّة أحادیثه منکرة لم یتابع علیها.
و فی طرق الحدیث مجاهیل منهم: محمد بن یوسف المسمعی. قال الذهبی «1»: لا یُدری من هو. و قال العقیلی: لا یُتابع علی حدیثه. و منهم: علیّ بن محمد بن یوسف. قال الضیاء: لم أجد له و لا لشیخه.
و منهم: حبّان بن أبی تراب «2» أو: منّان بن أبی ثواب «3» أو: قنان بن أبی أیّوب «4» أو: قنار بن أبی أیوب «5» من رجال الغیب لا یعرف اسمه و اسم أبیه فضلًا عن عرفان شخصیّتهما.
و من الوهم الغریب للطبرانی إخراجه الروایة من طریق علیّ بن محمد بن یوسف المسمعی، عن سهل بن یوسف بن سهل بن مالک، و تبعه فی ذلک الضیاء فی المختارة، و قد أخرجها العقیلی من طریق محمد بن یوسف المسمعی والد علی المذکور
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 4/ 72 رقم 8343.
(2). کذا فی لسان المیزان: 5/ 435 [5/ 492 رقم 8213]. (المؤلف)
(3). کذا فی لسان المیزان: 3/ 123 [3/ 146 رقم 4010]. (المؤلف)
(4). کذا فی الإصابة: 2/ 90 [رقم 3552]. (المؤلف)
(5). کذا فی لسان المیزان: 4/ 475 [4/ 558 رقم 6703]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:123
فی إسناد الطبرانی، عن حبّان، رقبان، رقنار، رمنان، عن خالد بن عمرو الأُموی، عن سهل، فطبقة علیّ تستدعی سقط ثلاثة من رجال إسناد الطبرانی.
راجع «1»: میزان الاعتدال (1/ 3)، الإصابة (2/ 90)، لسان المیزان (3/ 123 و 4/ 261 و 5/ 435).
13- عن عبادة بن الصامت قال: خلوت برسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقلت: أیّ أصحابک أحبّ إلیک حتّی أُحبّ من تحبّ کما تحبّ؟ فقال: اکتم علیّ یا عبادة حیاتی، فقلت: نعم، فقال: أبو بکر، ثم عمر، ثم علیّ. ثم سکت، فقلت: ثم من یا نبیّ اللَّه؟ فقال: من عسی أن یکون بعد هؤلاء إلّا الزبیر، و طلحة، و سعد و أبو عبیدة، و معاذ، و أبو طلحة، و أبو أیّوب، و أنت یا عبادة، و أُبیّ بن کعب، و أبو الدرداء، و ابن مسعود، و ابن عوف، و ابن عفّان، ثم هؤلاء الرهط من الموالی: سلمان، و صهیب، و بلال، و سالم مولی أبی حذیفة، هؤلاء خاصّتی، و کلّ أصحابی علیّ کریم حبیب إلیّ و إن کان عبداً حبشیّا. قال أبو عبد اللَّه الصُّنَابحی: قلت لعبادة: لم یذکر حمزة و لا جعفراً، فقال عبادة: إنّهما کانا أصیبا یوم سألت عن هذا، إنّما کان هذا بآخرة أو کما قال.
تاریخ ابن عساکر «2» (5/ 38 و 7/ 210).
قال الأمینی: ألا تعجب من نبیّ العظمة أن یتحاشی عن بیان ما یهمّ الأُمّة عرفانه و یعهد إلی السائل بأن یکتمه علیه فی حیاته و هو فی أُخریاتها؟ ألیس هو القائل لعائشة فیما أخرجه الخجندی: إنّ علیّا أحبّ الرجال إلیّ و أکرمهم علیّ؟
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 4/ 72 رقم 8343، لسان المیزان: 3/ 146 رقم 4010 و 4/ 301 رقم 5927 و 5/ 492 رقم 8213.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 16/ 44 رقم 1876، 26/ 193 رقم 3071، و فی مختصر تاریخ دمشق: 7/ 338، رقم 11/ 305.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:124
و القائل أحبّ الناس إلیّ من الرجال علیّ؟ و القائل: علیّ أحبّهم إلیّ و أحبّهم إلی اللَّه؟
هلّا کانت الصحابة یعرفون أحبّ الناس إلیه صلی الله علیه و آله و سلم بعد تلکم الآیات و النصوص النبویّة الواردة فی مولانا علیّ أمیر المؤمنین؟ أما صحّ عن عائشة قولها: و اللَّه ما رأیت أحداً أحبّ إلی رسول اللَّه من علیّ، و لا فی الأرض امرأة کانت أحبّ إلیه من امرأته؟
و هلّا صحّح الحفّاظ قول بریدة و أبیّ بن کعب: أحبّ الناس إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من النساء فاطمة و من الرجال علیّ «1».
ثم ما الذی أنسی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أعاظم صحابته الذین نزل فیهم القرآن و أثنی صلی الله علیه و آله و سلم علیهم بما لا یزید علیه، کعمّه العباس، و أبی ذر، و عمّار، و المقداد، و ابن مسعود، إلی آخرین من أمثالهم؟ و ما الذی بخس حظّهم من حبّ نبیّهم الأقدس إیّاهم مع تلکم الفضائل و الفواضل الجمّة، و لا یدانیهم فیها غیرهم حتی جُلّ المذکورین إن لم نقل کلّهم غیر سیّد العترة؟
أفی وسع الباحث أن یری أبا عبیدة حفّار القبور- مثلًا- أحبّ إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من أبی ذرّ الصدّیق شبیه عیسی فی أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم هدیاً، و برّا، و نسکاً، و زهداً، و صدقاً، و جدّا، و خلقاً، و خُلقاً؟ من أبی ذرّ الذی کان صلی الله علیه و آله و سلم یدنیه دون أصحابه إذا حضر، و یتفقّده إذا غاب «2».
أو من عمّار جلدة ما بین عینی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أنفه. الطیّب المطیّب الذی مُلئ إیماناً إلی مُشاشه، الذی خُلط الإیمان ما بین قرنه إلی قدمه، خُلط الإیمان بلحمه و دمه، الذی کان مع الحقّ و الحقّ معه، یدور مع الحقّ أینما دار «3».
______________________________
(1). راجع ما أسلفناه فی الجزء الثالث: ص 21- 24. (المؤلف)
(2). راجع الجزء الثامن: ص 315- 326 الطبعة الأولی و 308- 319 الطبعة الثانیة. (المؤلف)
(3). راجع الجزء التاسع: ص 20- 27. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:125
أعوذ باللَّه من التقوّل و التحدّث بالزعمات بلا تعقّل.
14- أخرج ابن عساکر فی تاریخه «1» (6/ 173) من طریق سعید بن مسلمة بن أُمیّة بن هشام بن عبد الملک بن مروان الأُموی، عن ابن عمر قال: خرج علینا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم- أو دخل المسجد- و هو آخذ بید أبی بکر و عمر أحدهما عن یمینه و الآخر عن یساره، ثم قال: هکذا نبعث یوم القیامة. و رواه الترمذی «2».
قال الأمینی: حذف بدران مهذّب تاریخ ابن عساکر «3» إسناد هذه الروایة ستراً علی ما فیه من العلل، ذاهلًا عن أنّ فی ذکر سعید بن مسلمة غنیً و کفایة، و إسناده کما فی المیزان «4» عن سعید، عن إسماعیل بن أُمیّة، عن نافع، عن ابن عمر. قال البخاری فی تاریخه «5»: سعید بن مسلمة، عن إسماعیل بن أُمیّة فیه نظر، یروی عن جعفر بن محمد، عن أبیه، عن جدّه، مناکیر. و قال أیضاً: منکر الحدیث. و قال مرّة: ضعیف. و قال یحیی بن معین: لیس بشی‌ء. و قال أبو حاتم «6»: ضعیف الحدیث منکره. و قال الدارقطنی: هو ضعیف الحدیث یعتبر به. و قال ابن حبان: فاحش الخطأ، منکر الحدیث جدّا «7».
و أخرجه الدارقطنی من طریق الحارث بن عبد اللَّه المدینی مولی بنی سلیم، عن إسحاق بن محمد الفروی الأُموی مولی عثمان، عن مالک، عن نافع، عن ابن عمر،
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 21/ 296 رقم 2555، و فی مختصر تاریخ دمشق: 10/ 11.
(2). سنن الترمذی: 5/ 572 ح 3669.
(3). تهذیب تاریخ دمشق: 6/ 175.
(4). میزان الاعتدال: 2/ 158 رقم 3273. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌10 125 الفریق الثانی: ..... ص : 97
(5). التاریخ الکبیر: 3/ 516 رقم 1724.
(6). الجرح و التعدیل: 4/ 67.
(7). تاریخ ابن عساکر: 6/ 174 [21/ 297- 299 رقم 2555، و فی مختصر تاریخ دمشق: 10/ 11]، میزان الاعتدال: 1/ 391 [2/ 158 رقم 3273]، تهذیب التهذیب: 4/ 83 [4/ 74]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:126
فقال: لو جاء بذلک الحدیث عن مالک یحیی بن سعید لم یحتمل له. و قال النسائی «1»: متروک، و قال أیضاً: لیس بثقة. و قال الدارقطنی: ضعیف، و قد روی عنه البخاری و یوبّخونه فی هذا. و قال الدارقطنی أیضاً: لا یترک. و قال الساجی: فیه لین. روی عن مالک أحادیث تفرّد بها. و قال العقیلی «2»: جاء عن مالک بأحادیث کثیرة لا یتابع علیها. و قال الحاکم: عیب علی محمد- یعنی البخاری- إخراج حدیثه و قد غمزوه «3».
15- أخرج ابن عساکر من طریق سلیمان بن بلال بن أبی الدرداء عزیز «4» بن زید الأنصاری، عن أبیه، أنّه رأی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و أبا بکر عن یمینه، و عمر عن یساره فقال: هکذا نکون، ثم هکذا نموت، ثم هکذا نبعث، ثم هکذا ندخل الجنّة.
تاریخ ابن عساکر «5» (6/ 246).
قال الأمینی: هذا الإسناد فیه و هم و اختلاط من ناحیة سلیمان أوّلًا، فإنّ بلال بن أبی الدرداء لم یذکر له ولد یروی عنه، و لا یوجد له قطّ اسم فی المعاجم، و الصحیح: سلیمان، عن بلال، عن أبیه، و فی تلک الطبقة غیر واحد کلّهم یسمّون سلیمان بین کذّاب وضّاع، و بین ضعیف ساقط متروک، و بین مجهول منکر لا یُعرف.
و فی الإسناد و هم من ناحیة بلال ثانیاً، فإنّه لم یدرک النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و لم یروِ عنه، قال أبو زرعة: فی الطبقة التی تلی الصحابة بلال بن أبی الدرداء، توفّی (سنة 92، 93)
______________________________
(1). کتاب الضعفاء المتروکین: ص 54 رقم 51.
(2). الضعفاء الکبیر: 1/ 106 رقم 125.
(3). میزان الاعتدال: 1/ 93 [1/ 198 رقم 785]، تهذیب التهذیب: 1/ 248 [1/ 217]، لسان المیزان: 2/ 154 [2/ 195 رقم 2198]. (المؤلف)
(4). کذا فی النسخ، و الصحیح المتسالم علیه: عویمر. هو أبو الدرداء المعروف. (المؤلف)
(5). تاریخ مدینة دمشق: 22/ 205 رقم 2655، و فی مختصر تاریخ دمشق: 10/ 111.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:127
و کان قاضیاً علی دمشق فی ولایة یزید و بعده حتی عزله عبد الملک. و لعلّک تهتدی بذلک إلی مبلغه من الثقة و الدین.
و بقیّة رجال السند المحذوفة أسماؤهم لا نعرف أحداً منهم حتی نعطی النظر حقّه، و بمثلها من روایة لا یثبت حقّ، و لا تعتبر فضیلة.
16- أخرج ابن عساکر فی تاریخه «1» (4/ 224) من طریق الحسن بن محمد بن الحسن أبی علی الأبهری المالکی نزیل دمشق إلی شدّاد بن أوس مرفوعاً: أبو بکر أرأف أُمّتی و أرحمها. و عمر بن الخطاب خیر أُمّتی و أعدلها. و عثمان أحیا أُمّتی و أکرمها و أصدقها. و أبو الدرداء أعبد أُمّتی و أتقاها. و معاویة أحکم أُمّتی و أجودها.
و فی لفظ العقیلی «2» من طریق بشیر بن زاذان، عن عمر بن صبح، عن رکن، عن شدّاد بن أوس مرفوعاً: أبو بکر أوزن أُمّتی، و عمر خیر أُمّتی، و عثمان أحیا أُمّتی، و معاویة أحکم أُمّتی.
لسان المیزان «3» (2/ 37).
و فی لفظ السیوطی نقلًا عن العقیلی أیضاً: أبو بکر أوزن أُمّتی و أرحمها، و عمر خیر أُمّتی و أکملها، و عثمان أحیا أمّتی و أعدلها، و علیّ أوفی أُمّتی و أوسمها، و عبد اللَّه ابن مسعود أمین أُمّتی و أوصلها، و أبو ذر أزهد أُمّتی و أرقّها، و أبو الدرداء أعدل أُمّتی و أرحمها، و معاویة أحلم أُمّتی و أجودها.
اللآلئ (1/ 428).
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 13/ 365 رقم 1437، و فی مختصر تاریخ دمشق: 7/ 66.
(2). الضعفاء الکبیر: 1/ 144 رقم 177.
(3). لسان المیزان: 2/ 46 رقم 1650.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:128
قال الأمینی: قال الحافظ ابن عساکر «1»: هذا الحدیث ضعیف. و نحن علی یقین من أنّ الباحث بعد ما أوقفناه علی ترجمة رجال الإسناد یحکم بالوضع لا بالضعف، کما حکم به الحافظ، و إلیک الرجال:
1- بشیر بن زاذان: ضعّفه الدارقطنی و غیره، و اتّهمه ابن الجوزی «2»، و قال ابن معین «3»: لیس بشی‌ء، و ذکره الساجی، و ابن الجارود، و العقیلی فی الضعفاء «4»، و قال ابن عدی «5»: أحادیثه لیس لها نور، و هو ضعیف غیر ثقة، یحدّث عن جماعة ضعفاء، و هو بیّن الضعف.
و قال ابن حجر فی ترجمته بعد ذکر الحدیث: و لا یتابع بشیر بن زاذان علی هذا، و لا یُعرف إلّا به، و لمّا ذکر له ابن الجوزی حدیثاً فی فضل الصحابة قال: هو المتّهم به عندی، فإمّا أن یکون من فعله، أو من تدلیسه من الضعفاء. و قال ابن حبّان «6»: غلب الوهم علی حدیثه حتی بطل الاحتجاج به «7».
2- عمر بن صبح أبو نعیم الخراسانی: قال ابن راهویه: أخرجت خراسان ثلاثة لم یکن لهم فی الدنیا نظیر فی البدعة و الکذب: جهم بن صفوان، عمر بن صبح، مقاتل ابن سلیمان. و قال البخاری فی التاریخ الأوسط: حدّثنی یحیی الیشکری، عن علی بن
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 4/ 586، و فی تهذیب تاریخ دمشق: 4/ 247.
(2). کتاب الضعفاء و المتروکین: 1/ 144 رقم 541.
(3). التاریخ: 4/ 88 رقم 3282.
(4). الضعفاء الکبیر: 1/ 144 رقم 177.
(5). الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 20 رقم 257.
(6). کتاب المجروحین: 1/ 192.
(7). میزان الاعتدال: 1/ 152 [1/ 328 رقم 1235]، لسان المیزان: 2/ 37 [2/ 46 رقم 1650]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:129
جریر، سمعت عمر بن صبح یقول: أنا وضعت خطبة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و قال أبو حاتم «1» و ابن عدی «2»: منکر الحدیث. و قال ابن حبّان «3»: یضع الحدیث علی الثقات، لا یحلّ کتب حدیثه إلّا علی وجه التعجّب. و قال الأزدی: کذّاب. و قال الدارقطنی: متروک. و قال ابن عدیّ «4»: عامّة ما یرویه غیر محفوظ لا متناً و لا إسناداً. و قال النسائی: لیس بثقة. و قال العقیلی «5»: لیس حدیثه بالقائم و لیس بالمعروف بالنقل. و قال أبو نعیم: روی عن قتادة و مقاتل الموضوعات.
میزان الاعتدال (2/ 262)، تهذیب التهذیب (7/ 463) «6».
3- رکن الشامی: وهّاه ابن المبارک، و قال یحیی: لیس بشی‌ء. و قال النسائی «7» و الدارقطنی «8»: متروک. و قال أبو أحمد الحاکم: یروی عن مکحول أحادیث موضوعة. و قال ابن الجارود: لیس بثقة. و عن ابن حمّاد: أنّه متروک الحدیث. و قال عبد اللَّه بن المبارک: لَأَن أقطع الطریق أحبّ إلیّ من أن أروی عن عبد القدّوس الشامی، و عبد القدّوس خیر من مائة مثل رکن.
تاریخ ابن عساکر (5/ 327)، تاریخ الخطیب (8/ 436)، میزان الاعتدال (1/ 340)، لسان المیزان (2/ 462) «9».
______________________________
(1). الجرح و التعدیل: 6/ 116 رقم 629.
(2). الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 24 رقم 1197.
(3). کتاب المجروحین: 2/ 88.
(4). الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 26 رقم 1197.
(5). الضعفاء الکبیر: 3/ 175 رقم 1170.
(6). میزان الاعتدال: 3/ 206 رقم 6147، تهذیب التهذیب: 7/ 407.
(7). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 107 رقم 213.
(8). الضعفاء و المتروکون: ص 213 رقم 228.
(9). تاریخ مدینة دمشق: 18/ 196- 198 رقم 2191، و فی مختصر تاریخ دمشق: 8/ 333، میزان الاعتدال: 2/ 54 رقم 2791، لسان المیزان: 2/ 570 رقم 3391.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:130
هذا شأن إسناد الروایة، و نکل النظرة إلیها متناً إلی سعة باع‌الباحث، ثقة بوقوفه علی ما فصّلناه فی أجزاء کتابنا هذا ممّا تعرف به جلیّة الحال.
لفظ آخر بإسناد آخر:
عن علیّ بن عبد اللَّه، عن علیّ بن أحمد، عن خلف بن عمرو العکبری، عن محمد بن إبراهیم، عن یزید الخلّال، عن أحمد بن القاسم بن مهران، عن محمد بن بشیر بن زادان، عن عکرمة، عن ابن عبّاس، قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: أبو بکر خیر أُمّتی و أتقاها، و عمر أعزّها و أعدلها، و عثمان أکرمها و أحیاها، و علیّ ألبُّها و أوسمها، و ابن مسعود آمنها و أعدلها، و أبو ذر أزهدها و أصدقها، و أبو الدرداء أعبدها، و معاویة أحلمها و أجودها.
قال السیوطی فی اللآلئ المصنوعة (1/ 428): فی هذا الطریق أیضاً مجروحون، و قد خلط بشیر بن زاذان فی إسناده.
و نحن نقول: لو لم یکن فی الإسناد من المجروحین إلّا یزید الخلّال لکفاه علّة، قال یحیی بن معین «1»: کذّاب، و قال أبو سعید: قد أدرکت یزید هذا و هو ضعیف، قریب ممّا قال یحیی. و قال أبو داود: ضعیف، و قال الدارقطنی: ضعیف جدّا، و قال ابن عدیّ «2»: لیس بذاک المعروف «3».
17- عن أنس بن مالک قال: بعث النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم رجلًا من أصحابه یقال له سفینة بکتاب إلی معاذ إلی الیمن، فلمّا صار فی الطریق إذا بالسبع رابض فی وسط الطریق فخاف أن یجوز فیقوم إلیه، فقال: أیّها السبع إنّی رسول رسول اللَّه إلی معاذ،
______________________________
(1). التاریخ: 2/ 167 رقم 5317.
(2). الکامل فی ضعفاء الرجال: 7/ 284 رقم 2182.
(3). لسان المیزان: 6/ 293 [6/ 359 رقم 9286]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:131
و هذا کتاب رسول اللَّه. فقام السبع فهرول قدّامه غلوة، ثم همهم، ثم صرخ و تنحّی عن الطریق، فمضی بکتاب رسول اللَّه إلی معاذ، ثم رجع بالجواب فإذا هو بالسبع، فخاف أن یجوز فقال: أیّها السبع إنّی رسول رسول اللَّه من عند معاذ، و هذا جواب کتاب رسول اللَّه من معاذ. فقام السبع، فصرخ ثم همهم، ثم تنحّی عن الطریق. فلمّا قدم أخبر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بذلک، فقال: أ و تدرون ما قال أوّل مرّة؟ قال: کیف رسول اللَّه، و أبو بکر، و عمر، و عثمان، و علیّ؟ و أمّا الثانی: فقال: أقرئ رسول اللَّه، و أبا بکر، و عمر، و عثمان، و علیّا، و سلمان، و صهیباً، و بلالًا، منّی السلام.
تاریخ ابن عساکر «1» (3/ 314).
قال الأمینی: مثل هذه الروایة التی فیها أعلام النبوّة و کرامة الخلفاء، و فضل جمع من الصحابة، لا بدّ من أن تلوکه الأشداق، و تتداوله الألسن، و تکثر روایته فی المجامع و الأندیة، و لا تخصّ بحافظ الشام من بین أئمّة الحدیث و حفّاظه، و قد تفرّد به ابن عساکر، و قال ابن بدران فی غیر موضع: کلّ ما تفرّد به ابن عساکر فهو ضعیف. راجع تاریخه «2» (4/ 236 و 5/ 183، 184)، و علی الروایة نفسها من ملامح الافتعال ما لا یخفی.
و ما أعرف هذا السبع بالخلفاء حتی ذکرهم مرّتین، و أهدی إلیهم السلام علی ترتیب خلافتهم، فکأنّ علم الغیب أُلقی إلی السباع شطره فعرفوا خلفاء النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قبل أن یُستخلفوا، و عرفت من الصحابة أُناساً لیسوا هم فی الغارب و السنام، کما أنها جهلت بأناس هم فی الذروة العالیة من جلالة الصحبة و عظمتها، فحذفت عمّن سلّم علیهم أسماءهم، و بلغ تزلّفها إلی الطبقة الواطئة من الموالی، أو هکذا تکون رشحات عالم الغیب؟ أم هکذا تخبط السباع خبط عشواء؟ أم هذه کلّها جنایة الغلوّ فی الفضائل؟
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 10/ 473- 474، و فی مختصر تاریخ دمشق: 5/ 266.
(2). تهذیب تاریخ دمشق: 4/ 239، 5/ 186، 187.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:132
18- أخرج ابن عساکر فی تاریخه «1» (2/ 85) من طریق أحمد بن محمد الأنصاری الجبیلی «2» عن ابن عمر، قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: إذا کان یوم القیامة نادی منادٍ من بطنان العرش: إنّ من له عند اللَّه حق فلیأتِ، قلنا: یا رسول اللَّه و من له علی اللَّه حقّ؟ قال: من أحبّ أبا بکر، و عمر، و عثمان، و من لم یُفضّل علیهم أحداً.
قال الأمینی: قال ابن عساکر: هذا الحدیث غریب جدّا، و العهدة فیه علی أحمد ابن محمد الجبیلی.
و الأنصاری ترجمه الذهبی فی میزان الاعتدال «3» (1/ 73) فقال: لیس بثقة نزل الجزیرة، وهّاه ابن حبّان «4» و غیر واحد. و قال ابن حجر فی لسان المیزان «5» (1/ 302): حدیث منکر.
و متن الحدیث کما تری أقوی شاهد علی بطلانه، و إنّما هو رأی ابن عمر فحسب یشذّ عن الکتاب و السنّة، کما فصّلنا القول حوله فی الحدیث الرابع، فلیضرب به عرض الحائط.
19- أخرج ابن عساکر من طریق إبراهیم بن محمد بن أحمد القرمیسینی، عن أنس بن مالک مرفوعاً: من أحبّ أن ینظر إلی إبراهیم علیه السلام فی خلّته فلینظر إلی أبی بکر فی سماحته، و من أحبّ أن ینظر إلی نوح فی شدّته فلینظر إلی عمر بن الخطّاب فی شجاعته، و من أحبّ أن ینظر إلی إدریس فی رفعته فلینظر إلی عثمان فی رحمته، و من أحبّ أن ینظر إلی یحیی بن زکریّا فی جهادته فلینظر إلی علیّ بن أبی طالب فی طهارته.
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 5/ 483.
(2). فی لسان المیزان: الحنبلی. (المؤلف)
(3). میزان الاعتدال: 1/ 155 رقم 614.
(4). کتاب المجروحین: 1/ 141.
(5). لسان المیزان: 1/ 331 رقم 902.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:133
تاریخ الشام «1» (2/ 251).
قال ابن عساکر: هذا الحدیث شاذّ بالمرّة، و فی إسناده جماعة ممّن أمرهم مجهول لا یُعرف حالهم، فلا یوثق بهم، و هو إلی الوضع أقرب منه إلی الضعف. انتهی.
قال الأمینی: حذف ابن بدران مهذّب التاریخ سند الروایة و هو کما فی لسان المیزان «2» (4/ 317): القرمیسینی، عن عمر بن علیّ بن سعید، عن یونس، عن محمد ابن القاسم، عن أبی یعلی، عن محمد بن بکار، عن ابن أبی ثابت البنانی، عن أنس.
و قال: قال عقبة: هذا إسناد عمر، و فی إسناده غیر واحد مجهول. و قال الذهبی فی المیزان «3» (2/ 266): إسناد مظلم بخبر لم یصحّ.
20- عن عمر بن عبد المجید المیانشی، حدّثنا مسلمة، حدّثنا أبو سعد «4» محمد ابن سعید الریحانی- و عاش عشرین و مائة سنة- قال: حدّثنا: أبو سالم عبد اللَّه بن سالم- و عاش مائة و ثلاثین سنة-، حدّثنی أبو الدنیا محمد «5» بن الأشج، حدّثنی علیّ ابن أبی طالب، رفعه: ما کان رُفع العرش إلّا بحبّ أبی بکر، و عمر، و عثمان، و علیّ. الحدیث.
قال ابن السمعانی فی حدیث رواه بالطریق المذکور: هذا حدیث باطل و رجاله مجاهیل.
لسان المیزان «6» (3/ 155).
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 7/ 112 رقم 480، و فیه: یوسف بن الحسن البغدادی بدلًا من: یونس، و أبی عن ثابت بدلًا من ابن أبی ثابت، و فی تهذیب تاریخ دمشق: 2/ 254.
(2). لسان المیزان: 4/ 364 رقم 6109.
(3). میزان الاعتدال: 3/ 214 رقم 6171.
(4). فی لسان المیزان: أبو سعید.
(5). اسمه عثمان، و محمد تصحیف. (المؤلف)
(6). لسان المیزان: 3/ 188 رقم 4135.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:134
و قال الذهبی «1»: أبو الدنیا الأشج کذّاب طرقیّ «2». و قال: حدّث بقلّة حیاء بعد الثلاثمائة عن علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه، فافتضح بذلک، و کذّبه النقّادون، قال الخطیب: علماء النقل لا یثبتون قوله، مات سنة سبع و عشرین و ثلاثمائة، و للحفّاظ فیه و فی بطلان حدیثه کلمات ضافیة، راجع لسان المیزان «3» (4/ 134- 140).
21- أخرج العقیلی «4» فی الضعفاء، من طریق المقری، عن عمر بن عبید البصری أبی حفص الخزّاز، عن سهیل بن ذکوان المدنی، عن أبیه، عن أبی هریرة رضی الله عنه رفعه: أفضل هذه الأُمّة بعد نبیّها أبو بکر، ثم عمر، ثم عثمان.
قال الأمینی: عمر بن عبید ضعّفه أبو حاتم «5»، کان بیّاع الخمر کما ذکره ابن حبّان «6» و الذهبی «7» و فیه سهیل، قال الدوری عن ابن معین «8»: سهیل و العلاء بن عبد الرحمن حدیثهما قریب من السواء و لیس حدیثهما بحجّة، و قال: لم یزل أصحاب الحدیث یتّقون حدیثه و قال: ضعیف، و سُئل مرّة فقال: لیس بذاک، و قال غیره: إنّما أخذ عنه مالک قبل التغیّر. و قال أبو حاتم «9»: یکتب حدیثه و لا یحتجّ به. و ذکره ابن حبّان فی الثقات «10» و قال یخطئ. و ذکر العقیلی «11» عن یحیی أنّه قال: هو صویلح و فیه لین.
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 33 رقم 5500.
(2). فی میزان الاعتدال و لسان المیزان: أبو الدنیا الأشجّ، و یقال: ابن أبی الدنیا طیر طرأ علی أهل بغداد.
(3). لسان المیزان: 4/ 156 رقم 5516.
(4). الضعفاء الکبیر: 3/ 180 رقم 1176.
(5). الجرح و التعدیل: 6/ 123 رقم 669.
(6). الثقات: 8/ 441.
(7). راجع میزان الاعتدال: 2/ 265 [3/ 212 رقم 6164]، لسان المیزان: 4/ 316 [4/ 363 رقم 6107]. (المؤلف)
(8). التاریخ: 3/ 262 رقم 1230.
(9). الجرح و التعدیل: 4/ 246 رقم 1063.
(10). الثقات: 6/ 417.
(11). الضعفاء الکبیر: 2/ 155 رقم 659.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:135
میزان الاعتدال (1/ 432)، تهذیب التهذیب (4/ 264) «1».
22- ذکر القاضی أبو یوسف فی الآثار (ص 207) عن أبی حنیفة: أنّ رجلًا أتی علیّا رضی الله عنه فقال: ما رأیت أحداً خیراً منک، فقال له: هل رأیت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قال: لا. قال: فهل رأیت أبا بکر و عمر؟ قال: لا. قال: لو أخبرتنی أنّک رأیت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم ضربت عنقک، و لو أخبرتنی أنّک رأیت أبا بکر و عمر لأوجعنّک عقوبة.
قال الأمینی: إنّک لو أمعنت النظر فیما ذکرناه فی ترجمة أبی یوسف فی (8/ 30، 31 الطبعة الأولی) «2»، لأغناک عن مؤنة البرهنة علی تفنید هذه الروایة و ما یجری مجراها.
علی أنّها مضادّة لما ثبت عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من أنّ علیّا خیر البشر، و ما جاء عنه صلی الله علیه و آله و سلم من تأویل قوله سبحانه (أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ): بعلیّ علیه السلام و شیعته «3». فالروایة مخالفة للکتاب و السنّة فأَحرِ بها أن تُضرب عرض الجدار. و أنّها علی طرف نقیض مع نظریّة أمیر المؤمنین علیه السلام فی نفسه عند مقایستها مع القوم، فهو الذی
یقول: «متی وقع الشکّ فیّ مع الأوّل حتی صرتُ أُقرَنُ بهذه النظائر».
و یقول: «لقد تقمّصها ابن أبی قحافة و هو یعلم أنّ محلّی منها محلّ القطب من الرحی».
إلی کثیر ممّا یشبه بعضه بعضاً من نظائر هذا القول. راجع غیر واحد من أجزاء هذا الکتاب «4».
23- أخرج ابن عدی «5» عن محمد بن نوح، حدّثنا جعفر بن محمد الناقد،
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 243 رقم 3604، تهذیب التهذیب: 4/ 231.
(2). أنظر: 8/ 46 و 47 من هذه الطبعة.
(3). [البیّنة: 7] راجع ما مرّ فی: 2/ 57 و 3/ 22. (المؤلف)
(4). راجع أحادیث مناشداته علیه السلام فی الأجزاء: 1/ 327- 338، و ما بعدها من المناشدات، و أیضاً: 2/ 94، 96، 444، 528 و 3/ 177، 301، 315 و 7/ 108، 297 و 8/ 132 و 9/ 519، 520 و 10/ 40، 136، 224، 389.
(5). الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 75 رقم 1254.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:136
حدّثنا عمّار بن هارون المستملی البصری، حدّثنا قزعة بن سوید البصری، عن ابن أبی ملیکة، عن ابن عبّاس رفعه: ما نفعنی مال ما نفعنی مال أبی بکر. و فیه: و أبو بکر و عمر منّی بمنزلة هارون من موسی.
و أخرجه «1» من طریق ابن جریر الطبری، عن بشیر بن دحیة، عن قزعة بن سوید «2». أقول: فی الإسناد عمّار المستملی الدلّال، قال أبو الضریس: سألت ابن المدینی عنه فلم یرضه، و قال ابن عدی: عامّة ما یرویه غیر محفوظ. و قال أیضاً: یسرق الحدیث. و قال العقیلی «3»: قال لی موسی بن هارون: عمّار أبو یاسر متروک الحدیث. و قال الخطیب «4»: سمع منه أبو حاتم «5» و لم یرو عنه و قال: متروک الحدیث و قال ابن حبّان «6»: ربّما أخطأ.
میزان الاعتدال (2/ 245)، تهذیب التهذیب (7/ 407) «7».
و فیه قزعة أبو محمد البصری، قال أحمد: مضطرب الحدیث. و قال أیضاً: شبه المتروک. و قال أبو حاتم «8»: لیس بذاک القویّ محلّه الصدق و لیس بالمتین یکتب حدیثه و لا یحتجّ به.
و قال البخاری «9»: لیس بذاک القویّ. و قال الآجری: سألت أبا داود عن قزعة فقال: ضعیف، کتبت إلی العبّاس العنبری أسأله عنه، فکتب إلیّ
______________________________
(1). الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 75 رقم 1254.
(2). میزان الاعتدال: 2/ 245 [3/ 171 رقم 6009]، لسان المیزان: 2/ 23 [2/ 29 رقم 1599]. (المؤلف)
(3). الضعفاء الکبیر: 3/ 319 رقم 1338.
(4). تاریخ بغداد: 12/ 255- 256 رقم 6703.
(5). الجرح و التعدیل: 6/ 394 رقم 2196.
(6). الثقات: 8/ 518.
(7). میزان الاعتدال: 3/ 171 رقم 6009، تهذیب التهذیب: 7/ 357.
(8). الجرح و التعدیل: 7/ 139 رقم 782.
(9). التاریخ الکبیر: 7/ 192 رقم 854.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:137
أنّه ضعیف، و قال النسائی «1»: ضعیف، و قال ابن حبّان «2»: کان کثیر الخطأ فاحش الوهم، فلمّا کثر ذلک فی روایته سقط الاحتجاج بأخباره، و قال البزّار: لم یکن بالقویّ. و قال العجلی فیه: ضعیف «3».
و فی إسناد الطبری بشر بن دحیة، ضعّفه الذهبی و قال بعد روایة هذا الحدیث عنه: هذا کذب، و من بشر؟ و قال: قزعة لیس بشی‌ء «4».
24- أخرج الحافظ العاصمی فی زین الفتی شرح سورة هل أتی، من طریق الحاکم أبی أحمد، عن أبی میمون أحمد بن محمد بن میمون بن کوثر بن حکیم الهمدانی بحلب، عن إسحاق بن إبراهیم بن الأخیل العبسی، عن میسر «5» بن إسماعیل، عن کوثر بن حکیم الهمدانی، عن نافع عن ابن عمر مرفوعاً: إنّ أرأف أُمّتی لها أبو بکر، و إنّ أجلّها فی أمر اللَّه لعمر، و إنّ أشدّها حیاءً عثمان، و إنّ أقضاها لعلیّ، و إنّ أقرأها لأُبیّ، و إنّ أفرضها زید بن ثابت، و إنّ أصدقها لهجة أبو ذر، و إنّ أعلمها بالحلال و الحرام لمعاذ بن جبل، و إنّ حبر هذه الأمّة عبد اللَّه بن عبّاس، و لکلّ أُمّة أمین و أمین هذه الأُمّة أبو عبیدة الجراح.
قال الأمینی: فی الإسناد مجاهیل یروی واحد عن آخر عن کوثر، و هو کما قال أبو زرعة: ضعیف. و قال یحیی بن معین: لیس بشی‌ء. و قال أحمد بن حنبل «6»:
______________________________
(1). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 203 رقم 525.
(2). کتاب المجروحین: 2/ 216.
(3). میزان الاعتدال: 2/ 347 [3/ 389 رقم 6894]. (المؤلف)
(4). میزان الاعتدال: 2/ 245 [3/ 171 رقم 6009]، لسان المیزان: 2/ 23 [2/ 29 رقم 1599]. (المؤلف)
(5). کذا و الصحیح بشر بن إسماعیل، و لا یهمّنا عرفان الصحیح من السقیم فی المقام إذ بشر أیضاً کمیسر مجهول منکر لا یعرف. کما فی لسان المیزان [2/ 26 رقم 1589]. (المؤلف)
(6). العلل و معرفة الرجال: 2/ 156 رقم 1857.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:138
أحادیثه بواطیل لیس بشی‌ء. و قال الدارقطنی «1» و غیره: مجهول، و قال: ضعیف منکر الحدیث، و قال الجوزجانی: لا یحلّ کتابة حدیثه عندی لأنّه متروک، و قال ابن عدیّ «2»: عامّة ما یرویه غیر محفوظ، و قال ابن أبی حاتم «3»: سألت أبی عنه فقال: ضعیف الحدیث، قلت: هو متروک؟ قال: لا، و لا أعلم له حدیثاً مستقیماً و هو لیس بشی‌ء، و قال الساجی: ضعیف. و قال البرقانی و الدارقطنی: متروک الحدیث، و قال الحاکم و أبو نعیم: روی أحادیث مناکیر و ذکره العقیلی «4»، و الدولابی، و ابن الجارود، و ابن شاهین فی الضعفاء، و قال أبو الفتح: ضعیف «5».
25- أخرج الحافظ العاصمی فی زین الفتی، عن سلسلة مجاهیل تنتهی إلی علیّ بن یزید، عن أبی سعد البقّال، عن أبی محجن، قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: إنّ أرأف الناس بهذه الأُمّة أبو بکر الصدّیق، و أقواها بأمر اللَّه عمر، و أشدّها حیاءً عثمان، و أعلمها بفصل قضاء علیّ بن أبی طالب، و أعلمها بحساب الفرائض زید بن ثابت، و أعلمها بناسخ من منسوخ معاذ بن جبل، و أقرأها أبیّ بن کعب، و لکلّ أُمّة أمین و أمین هذه الأُمّة أبو عبیدة بن الجرّاح.
قال الأمینی: من رجال الإسناد بعد المجاهیل علیّ بن یزید و هو أبو الحسن الکوفی الأکفانی نظراً إلی طبقته، قال أبو حاتم «6»: لیس بقویّ منکر الحدیث عن الثقات، و قال ابن عدی «7»: أحادیثه لا تشبه أحادیث الثقات، و عامّة ما یرویه
______________________________
(1). الضعفاء و المتروکون: ص 332 رقم 447.
(2). الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 78 رقم 1610.
(3). الجرح و التعدیل: 7/ 176 رقم 1005.
(4). الضعفاء الکبیر: 4/ 11 رقم 1566.
(5). میزان الاعتدال: 2/ 359 [3/ 416 رقم 6983]، لسان المیزان: 4/ 491 [4/ 579 رقم 6768]. (المؤلف)
(6). الجرح و التعدیل: 6/ 209 رقم 1143.
(7). الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 212 رقم 1365.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:139
لا یتابع علیه «1».
عن أبی سعد البقّال الکوفی سعید بن المرزبان الأعور، قال ابن معین «2»: لیس بشی‌ء، لا یکتب حدیثه، و قال عمرو بن علیّ: ضعیف الحدیث، متروک الحدیث، و قال أبو زرعة: لیّن الحدیث فدلّس، و قال البخاری: منکر الحدیث، و قال أبو حاتم «3»: لا یحتجّ بحدیثه، و قال النسائی «4»: ضعیف، و قال أیضاً: لیس بثقة، و لا یکتب حدیثه، و قال الدارقطنی: متروک. و قال الساجی: صدوق فیه ضعف، و قال العجلی: ضعیف، و قال ابن حبّان «5»: کثیر الوهم فاحش الخطأ «6»، و قال ابن حجر فی الإصابة (4/ 174): أبو سعید ضعیف و لم یدرک أبا محجن. عن أبی محجن الثقفی و ما أدراک ما الثقفی، کان یُدمن الخمر، منهمکاً فی الشراب، حدّه عمر فی [الخمر] «7» سبع مرّات و نفاه إلی جزیرة فی البحر، و بعث معه رجلًا فهرب منه، و هو صاحب الشعر الدائر السائر:
إذا متُّ فادفنّی إلی جنب کرمةٍتروّی عظامی بعد موتی عروقها
و لا تدفننِّی بالفلاة فإنَّنی‌أخاف إذا ما متُّ أن لا أذوقها
هذا أبو محجن فانظر ما ذا تری، و أنت بین أمرین: إمّا أن تأخذ بکتاب اللَّه و فیه قوله تعالی: (إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَیَّنُوا) «8» و إمّا أن تجنح إلی ما جاء به القوم
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 7/ 395 [7/ 346]. (المؤلف)
(2). التاریخ: 4/ 41 رقم 3038.
(3). الجرح و التعدیل: 4/ 62 رقم 264.
(4). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 127 رقم 285.
(5). کتاب المجروحین: 1/ 317.
(6). تهذیب التهذیب: 4/ 79 [4/ 71]. (المؤلف)
(7). من المصدر.
(8). الحجرات: 6.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:140
من خرافة: الصحابة کلّهم عدول (وَ لا تَسْتَوِی الْحَسَنَةُ وَ لَا السَّیِّئَةُ) «1»، (لا یَسْتَوِی أَصْحابُ النَّارِ وَ أَصْحابُ الْجَنَّةِ) «2»، (لا یَسْتَوِی الْخَبِیثُ وَ الطَّیِّبُ) «3»، (أَ فَمَنْ کانَ مُؤْمِناً کَمَنْ کانَ فاسِقاً لا یَسْتَوُونَ) «4».
26- أخرج الحافظ العاصمی فی زین الفتی، بإسناده عن أبی علی الهروی، عن المأمون، عن أحمد بن سعد العبادی، عن یزید بن هارون، عن عبد الأعلی بن مسافر، عن الشعبی، عن المصطلقی- رجل من بنی المصطلق- قال: بعثنی قومی بنو المصطلق إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یسألون إلی من یدفعون صدقاتهم بعد وفاته. فلقینی علیّ بن أبی طالب، فسألنی فقلت: أرسلنی قومی بنو المصطلق إلی رسول اللَّه یسألونه إلی من یدفعون صدقاتهم بعده، فقال علیّ: إذا سألته فأخبرنی ما قال لک.
فأتی رسول اللَّه فأخبره أنّ قومه أرسلوه یسألونه إلی من یدفعون صدقاتهم بعدک؟ فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: ادفعوها إلی أبی بکر، فرجع المصطلقی إلی علیّ فأخبره، فقال له علیّ: ارجع إلیه فسائله إن کان أبو بکر یموت إلی من یدفعونها؟ فأتاه فسأله فقال: ادفعوها إلی عمر. فرجع إلی علیّ فأخبره، فقال له علیّ: ارجع فقل له: إن کان عمر یموت إلی من یدفعونها؟ فقال: ادفعوها إلی عثمان، فرجع إلی علیّ فأخبره، فقال له علیّ: ارجع فسائله إلی من یدفعونها بعد عثمان، فقال له الرجل: إنّی لأستحی أن أرجع بعد هذا.
قال الأمینی: هلمّ معی نقرأ صحیفة ممّا جاء فی رجال إسناد هذه الروایة التی تُبنی علیها و علی أمثالها الخلافة الإسلامیّة عند بعض رجالات القوم.
______________________________
(1). فصلت: 34.
(2). الحشر: 20.
(3). المائدة: 100.
(4). السجدة: 18.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:141
1- أبو علیّ الهروی هو أحمد بن عبد اللَّه الجویباری «1»، قال ابن عدی «2»: کان یضع الحدیث لابن کرام «3» علی ما یریده، فکان ابن کرام یخرجها فی کتبه عنه. و قال ابن حبّان «4»: دجّال من الدجاجلة، روی عن الأئمّة أُلوف حدیث ما حدّثوا بشی‌ء منها. و قال النسائی «5»: کذّاب. و قال الذهبی: ممّن یُضرب المثل بکذبه، و قال البیهقی: إنّی أعرفه حقّ المعرفة بوضع الأحادیث علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فقد وضع علیه أکثر من ألف حدیث، و سمعت الحاکم یقول: هو کذّاب خبیث، و وضع کثیراً فی فضائل الأعمال لا تحلّ روایة حدیثه من وجه، و قال الخلیلی: کذّاب یروی عن الأئمّة أحادیث موضوعة، و کان یضع لابن کرام أحادیث مصنوعة، و کان ابن کرام یسمعها و کان مغفّلًا. و قال أبو سعید النقاش: لا نعرف أحداً أکثر وضعاً منه، إلی کلمات أخری لدة هذه.
میزان الاعتدال (1/ 50)، لسان المیزان (1/ 193)، اللآلئ المصنوعة (1/ 21) «6»، الغدیر (5/ 214).
2- المأمون بن أحمد السلمی الهروی، یروی عنه الجویباری، قال ابن حبّان «7»: دجّال: و قال ابن حبّان أیضاً: سألته: متی دخلت الشام؟ قال: سنة خمسین و مائتین،
______________________________
(1). الجویبار: من أعمال هراة و یعرف بستوق [معجم البلدان: 2/ 191]. (المؤلف)
(2). الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 177 رقم 17.
(3). هو محمد بن کرام السجستانی شیخ الکرامیة، له أتباع و مریدون، ساقط الحدیث علی بدعته، و من بدعه قوله فی المعبود تعالی إنّه جسم لا کالأجسام، و إنّ الإیمان قول باللسان و إن اعتقد الکفر بقلبه فهو مؤمن. سُجن بنیسابور لأجل بدعته ثمانیة أعوام ثمّ أُخرج و سار إلی بیت المقدس، و مات بالشام فی سنة 255 ه. لسان المیزان: 5/ 400 رقم 7943.
(4). کتاب المجروحین: 1/ 142.
(5). الضعفاء و المتروکین: ص 59 رقم 69.
(6). میزان الاعتدال: 1/ 106 رقم 421، لسان المیزان: 1/ 206 رقم 612، اللآلئ المصنوعة: 1/ 39، 40.
(7). کتاب المجروحین: 3/ 45.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:142
قلت: فإنّ هشاماً الذی تروی عنه مات سنة خمس و أربعین و مائتین، فقال: هذا هشام بن عمّار آخر. و ممّا وضع علی الثقات- فذکر حدیثاً- ثم قال: و إنّما ذکرته لیُعرَف کذبه لأنّ الأحداث کتبوا عنه بخراسان. و قال أبو نعیم: خبیث وضّاع یأتی عن الثقات مثل هشام و دحیم بالموضوعات، و مثله یستحقّ من اللَّه تعالی و من الرسول و من المسلمین اللعنة. و قال الحاکم فی المدخل بعد ذکر حدیث عنه: و مثل هذه الأحادیث یشهد من رزقه اللَّه أدنی معرفة بأنّها موضوعة علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أو کما قال. و قال الذهبی: أتی بطامّات و فضائح.
میزان الاعتدال (3/ 4)، لسان المیزان (5/ 7) «1».
3- أحمد بن سعد العبادی، لا أعرفه و لم أجد له ذکراً فی الکتب و المعاجم.
4- عبد الأعلی بن مسافر «2»- الصحیح: ابن أبی المساور- الزهری أبو مسعود الجرّار الکوفی، نزیل المدائن. قال ابن معین «3»: لیس بشی‌ء. زاد إبراهیم: کذّاب، و عن ابن معین أیضاً لیس بثقة. و عن علیّ بن المدینی: ضعیف لیس بشی‌ء. و قال ابن عمّار الموصلی: ضعیف لیس بحجّة. و قال أبو زرعة: ضعیف جدّا، و قال أبو حاتم «4»: ضعیف الحدیث یشبه المتروک، و قال البخاری «5»: منکر الحدیث، و قال أبو داود: لیس بشی‌ء. و قال النسائی «6»: متروک الحدیث. و قال فی موضع آخر: لیس بثقة و لا مأمون. و قال ابن نمیر: متروک الحدیث. و قال الدارقطنی «7»: ضعیف. و قال الحاکم
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 429 رقم 7036، لسان المیزان: 5/ 11 رقم 6812.
(2). فی زین الفتی للعاصمی: عبد الأعلی بن مسافر، و فی بقیة المصادر کتهذیب التهذیب، کتاب الضعفاء و المتروکین للنسائی: عبد الأعلی بن أبی المساور.
(3). التاریخ: 4/ 379 رقم 4859.
(4). الجرح و التعدیل: 6/ 26 رقم 135.
(5). التاریخ الکبیر: 6/ 74 رقم 1753.
(6). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 165 رقم 401.
(7). الضعفاء و المتروکون: ص 280 رقم 347.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:143
أبو أحمد: لیس بالقویّ عندهم و قال الساجی: منکر الحدیث. و قال أبو نعیم الأصبهانی: ضعیف جدّا لیس بشی‌ء.
تهذیب التهذیب «1» (6/ 48).
27- أخرج البخاری فی تاریخه الکبیر (4/ ق 2/ 442) عن إسحاق بن إبراهیم، عن عمرو بن الحارث الزبیدی، عن ابن سالم، عن الزبیدی، قال حمید بن عبد اللَّه، عن عبد الرحمن بن أبی عوف، عن ابن عبد ربّه، عن عاصم بن حمید، قال: کان أبو ذر یقول: التمست النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی بعض حوائط المدینة فإذا هو قاعد تحت نخلة، فسلّم علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقال: ما جاء بک؟ فقال: جئت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، فأمره أن یجلس، و قال: لیأتینا رجل صالح، فسلّم أبو بکر، ثم قال: لیأتینا رجل صالح، فجاء عمر فسلّم، و قال: لیأتینا رجل صالح فأقبل عثمان بن عفان، ثم جاء علیّ فسلّم فردّ علیه مثله، و مع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم حصیات فسبّحن فی یده، فناولهنّ أبا بکر فسبّحن فی یده، ثم عمر فسبّحن فی یده، ثم عثمان فسبّحن فی یده.
رجال الإسناد:
1- إسحاق بن إبراهیم الحمصی المعروف بابن زبریق، قال النسائی: لیس بثقة و قال محمد بن عون: ما أشکّ أنّ إسحاق بن زبریق یکذب «2».
2- عمرو بن الحارث الحمصی، قال الذهبی «3»: لا تُعرف عدالته «4».
3- عبد اللَّه بن سالم الشامی الحمصی، کان یذمّه أبو داود لقوله: أعان علیّ
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 6/ 89.
(2). تهذیب التهذیب: 1/ 216 [1/ 189]. (المؤلف)
(3). میزان الاعتدال: 3/ 251 رقم 6347.
(4). تهذیب التهذیب: 8/ 14 [8/ 13]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:144
علی قتل أبی بکر و عمر «1» فالرجل ناصبیّ لا یُصغی إلی قیله، و أحسب أنّه آفة الروایة، و هی کما تری یطفح النصب من جوانبها.
4- حمید بن عبد اللَّه أو حمید بن عبد الرحمن، مجهول لا یعرف.
5- ابن عبد ربّه، إن کان هو محمد المروزی فهو ضعیف کما فی لسان المیزان «2» (5/ 244)، و إن کان غیره فهو مجهول، و نفس البخاری الذی ذکره لا یعرف منه إلّا أنّه ابن عبد ربّه، و لا یسمّیه و لا یذکر له غیر روایته هذه.
6- عاصم بن حمید الحمصی الشامی، قال البزار: لم یکن له من الحدیث ما نعتبر به حدیثه، و قال ابن القطّان: لا نعرف أنّه ثقة «3».
7- أبو ذر الغفاری، أنا لا أدری أنّ أبا ذر هذا هل هو الذی
یقول فیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «ما أظلّت الخضراء و لا أقلّت الغبراء علی ذی لهجة أصدق من أبی ذر»
أو الذی یقول فیه عثمان: إنّه شیخ کذّاب، و رآه أهلًا لأن یهلک فی المنفی؟ و لست أدری من الحکم هاهنا، هل الذی یخضع لقول النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم؟ أو الذی یبرّر موقف عثمان و یبرّئه عن کلّ شیة؟ و علی کلّ ففی من قبله من رواة السوء کفایة فی تفنید الحدیث.
و لعلّ الباحث بعد قراءة ما سردناه من حدیث أبی ذر و مواقفه و نقمته علی عثمان، و ما جری بینهما لا یذعن قطّ لهذه الأفیکة، و لا یصدّق أن یکون أبو ذر الصادق المصدّق هو صاحب هذه الروایة المختلقة.
و هذا الإسناد الملفّق من رجال حمص «4» یذکّرنی قول یاقوت الحموی فی
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 5/ 228 [5/ 200]. (المؤلف)
(2). لسان المیزان: 5/ 275 رقم 7631.
(3). تهذیب التهذیب: 5/ 40 [5/ 36]. (المؤلف)
(4). بالکسر ثم السکون و الصاد المهملة بلد کبیر بین الشام و حلب فی نصف الطریق، یذکّر و یؤنّث [معجم البلدان: 2/ 302]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:145
معجم البلدان «1» (3/ 341) قال: و من عجیب ما تأمّلته من أمر حمص فساد هوائها و تربتها اللذین یفسدان العقل حتی یضرب بحماقتهم المثل، إنّ أشدّ الناس علی علیّ رضی الله عنه بصفین مع معاویة کان أهل حمص، و أکثرهم تحریضاً علیه و جدّا فی حربه، فلمّا انقضت تلک الحروب و مضی ذلک الزمان صاروا من غلاة الشیعة، حتی إنّ فی أهلها کثیراً ممّن رأی مذهب النُصیریّة، و أصلهم الإمامیّة الذین یسبّون السلف، فقد التزموا الضلال أوّلًا و أخیراً، فلیس لهم زمان کانوا فیه علی الصواب.
لفظ آخر بإسناد آخر:
أخرج البیهقی «2» عن أبی الحسن علیّ بن أحمد بن عبدان، عن أحمد بن عبید الصفّار، عن محمد بن یونس الکدیمی، عن قریش بن أنس، عن صالح بن أبی الأخضر، عن الزهری، عن رجل یقال له: سوید بن یزید السلمی- أو: الولید بن سوید- قال: سمعت أبا ذر یقول: لا أذکر عثمان إلّا بخیر بعد شی‌ء رأیته، کنت رجلًا أتتبّع خلوات رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فرأیته یوماً جالساً وحده، فاغتنمت خلوته، فجئت حتی جلست إلیه، فجاء أبو بکر فسلّم علیه ثم جلس عن یمین رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، ثم جاء عمر فسلّم و جلس عن یمین أبی بکر، ثم جاء عثمان فسلّم ثم جلس عن یمین عمر، و بین یدی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم سبع حصیّات، أو قال تسع حصیّات، فأخذهنّ فی کفّه فسبّحن حتی سمعت لهنّ حنیناً کحنین النحل، ثم وضعهنّ فخرسن، ثم أخذهنّ فوضعهنّ فی کفّ أبی بکر فسبّحن حتی سمعت لهنّ حنیناً کحنین النحل، ثم وضعهنّ فخرسن، ثم تناولهنّ فوضعهنّ فی ید عمر فسبّحن حتی سمعت لهنّ حنیناً کحنین النحل، ثم وضعهن فخرسن، ثم تناولهنّ فوضعهنّ فی ید عثمان فسبّحن حتی سمعت لهنّ حنیناً کحنین النحل، ثم وضعهنّ فخرسن، فقال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: هذه خلافة النبوّة «3».
______________________________
(1). معجم البلدان: 2/ 304.
(2). دلائل النبوّة: 6/ 64.
(3). تاریخ ابن کثیر: 6/ 132 [6/ 146]، الخصائص الکبری: 2/ 74 [2/ 124]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:146
قال الأمینی: هذا الإسناد مضافاً إلی ما فی رجاله من المجهول و الضعیف و من تغیّر عقله «1» و أسنده إلیه من سمع عنه بعد اختلاطه، کما فی تهذیب التهذیب «2» (8/ 375).
فیه: محمد بن یونس الکدیمی، و قد عرّفناک ترجمته فی الجزء التاسع «3» (ص 311 الطبعة الأولی)، و أنّه کذّاب وضّاع من بیت عُرف بالکذب. کان یکذب علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و علی العلماء، و لعلّه وضع علی الثقات أکثر من ألف حدیث.
اقرأ و أعجب من خلافة تدعم بمثل هذه الخزایة، ثم اعجب من حفّاظ أخرجوها فی تآلیفهم محتجّین بها ساکتین عنها و هم یعلمون ما فیها من العلل، و إنّ ربّک لیعلم ما تکنّ صدورهم و ما یعلنون.

لفت نظر:

من عجیب ما نراه فی هذه الروایة و أمثالها من الموضوعات فی مناقب الثلاثة أو الأربعة تنظیم هذا الصفّ المنضّد کالبنیان المرصوص الذی لا اختلاف فیه. فلا یأتی قطّ أوّلًا إلّا أبو بکر؛ و ثانیاً إلّا عمر، و ثالثاً إلّا عثمان، و رابعاً إن کان لهم رابع إلّا علیّ علیه السلام سبحان اللَّه فکأنّهم متبانون علی هذا الترتیب، فلا یتقدّم أحد أحداً، و لا یتأخر أحد عن أحد، ففی حدیث التسبیح: جاء أبو بکر فسلّم، ثم جاء عمر فسلّم، ثم جاء عثمان فسلّم، ثم جاء علیّ فسلّم.
و فی حدیث البستان، عن أنس: جاء أبو بکر، ثم جاء عمر، ثم جاء عثمان «4».
و فی حدیث بئر أریس، عن أبی موسی: جاء أبو بکر، ثم جاء عمر، ثم جاء
______________________________
(1). هو قریش بن أنس، المترجم فی تهذیب التهذیب لابن حجر. (المؤلف)
(2). تهذیب التهذیب: 8/ 335.
(3). أنظر: 9/ 313 من هذه الطبعة.
(4). راجع الجزء الخامس: ص 333. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:147
عثمان «1».
و فی حدیث استئذانهم علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و هو مضطجع علی فراشه، عن عائشة: استأذن أبو بکر، ثم جاء عمر فاستأذن، ثم جاء عثمان فاستأذن. راجع (ص 274) من الجزء التاسع.
و فی حدیث الفخذ و الرکبة: استأذن أبو بکر، ثم جاء عمر فاستأذن، ثم جاء عثمان فاستأذن. کما مرّ فی الجزء التاسع (ص 274، 275).
و فی حدیث جابر بالأسواف «2»: یطلع علیکم رجل من أهل الجنّة فطلع أبو بکر، ثم طلع عمر، ثم طلع عثمان.
مجمع الزوائد (9/ 57).
و فی حدیث حائط من حوائط المدینة، عن بلال: جاء أبو بکر یستأذن، ثم جاء عمر، ثم جاء عثمان.
فتح الباری «3» (7/ 30).
و فی حدیث التبشیر بالجنّة، عن عبد اللَّه بن عمر: جاء أبو بکر فاستأذن، ثم جاء عمر فاستأذن، ثم جاء عثمان فاستأذن «4».
و فی حدیث خطبة الزهراء فاطمة- سلام اللَّه علیها-: جاء أبو بکر، ثم عمر، ثم علیّ.
______________________________
(1). راجع الصحیحین [صحیح البخاری: 3/ 1343 ح 3471، و صحیح مسلم: 5/ 20 ح 29 کتاب فضائل الصحابة] و غیرهما، و حسبک تاریخ ابن کثیر: 6/ 204 [6/ 222]. (المؤلف)
(2). موضع بالمدینة.
(3). فتح الباری: 7/ 37.
(4). تاریخ ابن کثیر: 7/ 202 [7/ 226 حوادث سنة 35 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:148
ذخائر العقبی (ص 27).
و فی حدیث بناء مسجد المدینة عن عائشة: جاء أبو بکر بحجر فوضعه، ثم جاء عمر بحجر فوضعه، ثم جاء عثمان بحجر فوضعه «1».
فهل هذا حکم القدر یأتی بهم متتابعین؟ أو قضیّة التبانی طیلة حیاة النبیّ الأقدس صلی الله علیه و آله و سلم فلا یقبلون إلّا بهذا الترتیب؟ أو هو من حکم الطبیعة فلا یختلف و لا یتخلّف؟ أو أنّه من ولائد الاتّفاق لکنّه لم یتفاوت فی أیّ من الموارد؟ أو أنّه من مشتهیات الوضّاعین الذین یتحرّون ترتیب الفضیلة هکذا؟ و لعلّ القول بالأخیر هو المتعیّن فحسب.
28- عن زید بن أبی أوفی قال: دخلت علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم مسجده. و فی لفظ: خرج علینا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و نحن فی مسجد المدینة، فجعل یقول: أین فلان؟ أین فلان؟ فلم یزل یبعث إلیهم و یتفقّدهم حتی اجتمعوا عنده، فلمّا توافوا عنده حمد اللَّه و أثنی علیه، ثم قال: إنّی محدّثکم حدیثاً فاحفظوه وعوه و حدّثوا به من بعدکم، إنّ اللَّه عزّ و جلّ اصطفی من خلقه خلقاً ثم تلا: (اللَّهُ یَصْطَفِی مِنَ الْمَلائِکَةِ رُسُلًا وَ مِنَ النَّاسِ) «2» خلقاً یدخلهم الجنّة، و إنّی أصطفی منکم من أحبّ أن أصطفیه، و مؤاخٍ بینکم کما آخی اللَّه عزّ و جلّ بین ملائکته، فقم یا أبا بکر، فقام فجثا بین یدیه فقال: إنّ لک عندی یداً اللَّه یجزیک بها، فلو کنت متّخذاً خلیلًا لاتّخذتک خلیلًا، فأنت منّی بمنزلة قمیصی من جسدی، و حرّک قمیصه بیده. ثم قال: ادن یا عمر، فدنا منه فقال: لقد کنت شدید الشغب علینا یا أبا حفص، فدعوت اللَّه أن یعزّ الإسلام بک أو بأبی جهل، ففعل اللَّه ذلک بک، و کنت أحبّهما إلی اللَّه، فأنت معی فی الجنّة ثالث ثلاثة من هذه الأُمّة، ثم آخی بینه و بین أبی بکر.
______________________________
(1). راجع الجزء الخامس: ص 335. (المؤلف)
(2). الحجّ: 75.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:149
ثم دعا عثمان فقال: ادن یا أبا عمرو، فلم یزل یدنو منه حتی ألصق رکبتیه برکبتیه، فنظر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلی السماء فقال: سبحان اللَّه العظیم- ثلاث مرّات- ثم نظر إلی عثمان و کانت أزراره محلولة فزرّها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بیده، ثم قال: اجمع عطفی ردائک علی نحرک، إنّ لک شأناً فی أهل السماء، أنت ممّن یرد علیّ حوضی- و فی لفظ: یرد علیّ یوم القیامة- و أوداجک تشخب دماً، فأقول لک: من فعل بک هذا؟ فتقول: فلان و فلان، و ذلک کلام جبرئیل إذا هتف من السماء، فقال: ألا إنّ عثمان أمیر علی کلّ مخذول. ثم دعا عبد الرحمن بن عوف فقال: ادن یا أمین اللَّه، أنت أمین اللَّه، و تسمّی فی السماء: الأمین، یسلّطک اللَّه علی مالک بالحقّ، أما إنّ لک عندی دعوة وعدتکها و قد أخّرتها. فقال: خر لی یا رسول اللَّه، قال: حمّلتنی یا عبد الرحمن أمانة، ثم قال: إنّ لک شأناً یا عبد الرحمن، أما إنّه أکثر اللَّه مالک، و جعل یقول بیده: هکذا و هکذا، ثم آخی بینه و بین عثمان.
ثم دعا طلحة و الزبیر فقال: ادنوا منّی، فدنَوَا منه فقال لهما: أنتما حواریّ کحواری عیسی بن مریم، ثم آخی بینهما.
ثم دعا عمّار بن یاسر و سعداً، فقال: یا عمّار تقتلک الفئة الباغیة، ثم آخی بینهما، ثم دعا عویمر بن زید أبا الدرداء و سلمان الفارسی و قال: یا سلمان، أنت منّا أهل البیت و قد آتاک اللَّه العلم الأوّل و الآخر، و الکتاب الأوّل و الکتاب الآخر، ثم قال: ألا أرشدک یا أبا الدرداء؟ قال: بلی بأبی أنت و أُمّی یا رسول اللَّه، قال: إن تفتقدهم تفقّدوک، و إن ترکتهم لا یترکوک، و إن تهرب منهم یدرکوک، فأقرضهم عرضک لیوم فقرک، و اعلم أنّ الجزاء أمامک. ثم آخی بینهما.
ثم نظر فی وجوه أصحابه فقال: أبشروا و قرّوا عیناً، أنتم أوّل من یرد علیّ الحوض، و أنتم فی أعلی الغرف، ثم نظر إلی عبد اللَّه بن عمر و قال: الحمد للَّه یهدی من الضلالة من یحبّ، و یلبس الضلالة علی من أحبّ، فقال علیّ: یا رسول اللَّه، لقد
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:150
ذهبت روحی و انقطع ظهری حین رأیتک فعلت بأصحابک ما فعلت، غیری، فإن کان هذا من سخط علیّ فلک العتبی و الکرامة، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: و الذی بعثنی بالحقّ ما أخّرتک إلّا لنفسی، و أنت منّی بمنزلة هارون من موسی غیر أنّه لا نبیّ بعدی، و أنت أخی و وارثی، قال: یا رسول اللَّه، و ما أرث منک؟ قال: ما ورثت الأنبیاء من قبلی. قال: ما ورثته الأنبیاء من قبلک؟ قال: کتاب ربّهم و سنّة نبیّهم، و أنت معی فی قصری فی الجنّة مع فاطمة ابنتی (و أنت أخی و رفیقی) «1»، ثم تلا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم (إِخْواناً عَلی سُرُرٍ مُتَقابِلِینَ) «2»، الأخلّاء فی اللَّه ینظر بعضهم إلی بعض.
قال الأمینی: قال أبو عمر فی الاستیعاب «3» (1/ 191) فی ترجمة زید بن أبی أوفی: روی حدیث المؤاخاة بتمامه، إلّا أنّ فی إسناده ضعفاً.
و قال ابن حجر فی الإصابة (1/ 560): روی حدیثه ابن أبی حاتم «4»، و الحسن ابن سفیان، و البخاری فی التاریخ الصغیر «5» من طریق ابن شرحبیل، عن رجل من قریش، عن زید بن أبی أوفی، قال: دخلت علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم مسجد المدینة فجعل یقول: أین فلان؟ أین فلان؟ فلم یزل یتفقّدهم و یبعث إلیهم حتی اجتمعوا عنده. فذکر الحدیث فی إخاء النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و لحدیثه طرق عن عبد اللَّه بن شرحبیل، و قال ابن السکن: روی حدیثه من ثلاث طرق لیس فیها ما یصحّ، و قال البخاری: لا یعرف سماع بعضهم من بعض، و لا یتابع علیه، رواه بعضهم عن ابن أبی خالد، عن عبد اللَّه بن أبی أوفی، و لا یصحّ.
______________________________
(1). هذه الزیادة فی بعض الألفاظ [فی ترجمة الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام من تاریخ دمشق]. (المؤلف)
(2). الحجر: 47.
(3). الاستیعاب: القسم الثانی/ 537 رقم 839.
(4). الجرح و التعدیل: 3/ 554 رقم 2510.
(5). التاریخ الصغیر: 1/ 250.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:151
وقفنا من طرق الروایة الثلاث المعزوّة علی طریقین.
أحدهما طریق أبی إسحاق إبراهیم بن محمد بن سفیان المجهول:
عن محمد بن یحیی بن إسماعیل السهمی التمّار، قال الدارقطنی: لیس بالمرضیّ. عن نصر بن علیّ الثقة إن کان هو الجهضمی کما هو الظاهر، عن عبد المؤمن بن عباد، ضعّفه أبو حاتم «1»، و قال البخاری «2»: لا یتابع علی حدیثه، و ذکره الساجی و ابن الجارود فی الضعفاء «3».
عن یزید بن سفیان، قال الذهبی: ضعّفه ابن معین «4». و قال النسائی «5»: متروک. و قال شعبة: لو یُعطی درهماً لوضع حدیثاً. له نسخة منکرة تکلّم فیه ابن حبّان. و قال ابن حبّان «6»: نسخة مقلوبة لا یجوز الاحتجاج به إذا انفرد لکثرة خطئه، و مخالفة الثقات فی الروایات، و قال العقیلی فی الضعفاء «7»: لا یعرف بالنقل و لا یُتابع علی حدیثه «8».
عن عبد اللَّه بن شرحبیل، عن رجل من قریش- اللَّه یعلم من الرجل، و هل ولد هو أو لم یُخلق بعد؟!- عن زید بن أبی أوفی.
______________________________
(1). الجرح و التعدیل: 6/ 66 رقم 346.
(2). التاریخ الکبیر: 6/ 117 رقم 1888.
(3). میزان الاعتدال: 2/ 156 [4/ 65 رقم 8312]، لسان المیزان: 4/ 76 [5/ 483 رقم 8181]. (المؤلف)
(4). معرفة الرجال: 1/ 54 رقم 37.
(5). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 255 رقم 679.
(6). کتاب المجروحین: 3/ 101.
(7). الضعفاء الکبیر: 4/ 384 رقم 1997.
(8). میزان الاعتدال: 3/ 312 [4/ 426 رقم 9701]، لسان المیزان: 6/ 288 [6/ 352 رقم 9258]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:152
رجال الطریق الثانی:
عبد الرحمن بن واقد الواقدی الخراسانی الراوی، عن شعیب الأعرابی، قال الخطیب فی تاریخه (11/ 85): فی حدیثه مناکیر، لأنّها عن الضعفاء و المجاهیل.
عن شعیب بن یونس الأعرابی من أولئک الضعفاء أو المجاهیل الذین أوعز إلیهم الخطیب فی عبد الرحیم الواقدی.
عن موسی بن صهیب. قال ابن حجر فی اللسان «1»: لا یکاد یُعرف.
عن یحیی بن زکریّا «2»، قال ابن عدی: کان یضع الحدیث و یسرق، و ذکر ابن الجوزی حدیثاً باطلًا، و قال: هذا حدیث موضوع بلا شکّ، و المتّهم به یحیی، قال یحیی بن معین: هو دجّال هذه الأُمّة «3».
عن عبد اللَّه بن شرحبیل عن رجل من قریش، هذا الإنسان الذی تنتهی إلیه أسانید الروایة و لعلّه هو آفتها، لم یُعرف من هو، إن کان قد خُلق.
هذه طرق الروایة، و تلک نصوص البخاری، و ابن السکن، و أبی عمر، و ابن حجر علی بطلانها، و أنّها لیس فیها ما یصحّ، علی أنّ المؤاخاة بین المهاجرین وقعت بمکة قبل الهجرة، و التی حدثت بالمدینة بعد الهجرة بخمسة أشهر، هی المؤاخاة بین المهاجرین و الأنصار، فأبو بکر فیها أخو خارجة بن زید الأنصاری، و عمر أخو عتبان بن مالک، و عثمان أخو أوس بن ثابت، و الزبیر أخو سلمة بن سلامة، و طلحة
______________________________
(1). لسان المیزان: 6/ 141 رقم 8657.
(2). کذا ذکره البغوی، و الذهبی فی میزان الاعتدال: 4/ 374 رقم 9506، و عقّب بقوله: و صوابه یحیی أبو زکریا.
(3). لسان المیزان: 6/ 253 [6/ 312 رقم 9136]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:153
أخو کعب بن مالک، و عبد الرحمن بن عوف أخو سعد بن الربیع «1».
فقول مختلق الروایة: دخلت علی رسول اللَّه مسجده. أو قوله: خرج علینا رسول اللَّه و نحن فی مسجد المدینة. أقوی شاهد علی اختلاقها.
و إن تعجب فعجب إخراج غیر واحد من الحفّاظ هذه الروایة، بین من أرسلها إرسال المسلّم محذوف الإسناد کالمحبّ الطبری فی الریاض النضرة «2» (1/ 13)، و بین من أسندها بهذه الطرق الوعرة من دون أیّ غمز فیها، کابن عساکر فی تاریخه «3»، و العاصمی فی زین الفتی، و أعجب من ذلک تدعیم الحجّة علی الخصم بها، و الرکون إلیها فی تشیید الأحداث و المبادئ الساقطة. قال العاصمی: فی هذا الحدیث من العلم: أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أثنی علی أبی بکر، و عمر، و عثمان، و طلحة، و الزبیر، و آخی بینهم، و أشار إلی ما یصیب عثمان من القوم، و لم یجعله فی ذلک ملیما و لا سمّاه ذمیماً، فلا ینبغی لمسلم أن یبسط لسانه فیهم بما کان من بعضهم إلی بعض لأنّه علیه السلام لم یؤاخِ بینهم فی الدنیا إلّا و هم یکونون أخوة فی الآخرة، و فیه من العلم أیضاً: أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم سمّی المرتضی أخاً و وارثاً، ثم بیّن إرثه و جعله کتاب اللَّه و سنّة الرسول، و لم یجعل فدک و خیبر إرثاً منه، تبیّن من ذلک بطلان قول الرافضة و اللَّه المستعان. انتهی.
و من العجب جدّا حسبان العاصمی انفتاح بابین من العلم له من هذه الروایة الباطلة، و أیّ علم هذا مصدره شکوک و أوهام و أکاذیب؟ أنا لست أدری کیف راق العاصمی الاحتجاج بمثلها من روایة تافهة فضلًا عن أن یستخرج منها کنز علمه الدفین، و یرجع إلیها فی الحکم کأنّه یستند إلی رکن وثیق، و یغفل أو یتغافل عن أنّه مرتکن إلی شفا جرف هار، علی أنّا فنّدنا فی أجزاء کتابنا هذا أکثر ما فیها من
______________________________
(1). راجع ما أسلفناه من المصادر فی الجزء التاسع: صفحة 316 الطبعة الأولی. (المؤلف)
(2). الریاض النضرة: 1/ 21.
(3). ترجمة الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام من تاریخ دمشق- الطبعة المحققة- رقم 148.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:154
الفضائل.
ثم إنّ هذه المقولات التی تضمّنتها الروایة علی فرض صدورها کانت بمشهد و مسمع من الصحابة، أو سمعها علی الأقل کثیرون منهم، و من أولئک السامعین الذین وعوها طلحة و الزبیر و عمّار، فلما ذا لم یرجع إلیها أحد منهم یوم تشدید الوطأة علی عثمان، و فی الحصارین، و حول واقعة الدار؟ فهل اتّخذوها ظهریّا یومئذ مستخفّین بها؟ حاشاهم و هم الصحابة العدول کما یزعمون، أو أنّهم نسوها کما نسیت مثلهاأمّهم عائشة من حدیث الحوأب «1»، فلم یذکروها حتی وضعت الفتنة أوزارها، و هذا کما تری، و لعلّه لا یفوه به ذو مسکة.
و أمّا العلم الثانی الذی استخرج کنزه العاصمی من حصر إرث أمیر المؤمنین علیّ من رسول اللَّه بالکتاب و السنّة، و فنّد حدیث فدک و خیبر، و شنّع علی الشیعة بذلک فأتفه ممّا قبله، فإنّ الشیعة لا تدّعی لأمیر المؤمنین علیه السلام الإرث المالی و لا ادّعاه هو- صلوات اللَّه علیه- لنفسه یوم کان یطالبهم بفدک، و إنّما کان یبغیها لأنّها حقّ لابنة عمّه الصدّیقة الطاهرة، سواء کانت نِحلة لها من أبیها کما هو الصحیح أو إرثاً علی أصول المواریث التی جاء بها الکتاب و السنّة، علی تفصیل عسی أن نتفرّغ له فی غیر هذا الموضع من الکتاب، فمؤاخذة الشیعة بتلک المزعمة المختلقة تقوّل علیهم، و ما أکثر ما افتعلت علیهم الأکاذیب، فإنّ ما تدّعیه الشیعة من إرث الإمام علیه السلام عن مخلّفه و مشرّفه صلی الله علیه و آله و سلم لا یشذّ عمّا أَجمعت علیه أهل السنّة، و هو من براهین الخلافة له علیه السلام قال الحاکم «2»: لا خلاف بین أهل العلم أنّ ابن العمّ لا یرث من العمّ، فقد ظهر بهذا الإجماع أنّ علیّا ورث العلم من النبیّ دونهم «3»، فهذه الوراثة الخاصّة لعلیّ علیه السلام من بین
______________________________
(1). راجع الجزء الثالث: ص 188- 191. (المؤلف)
(2). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 136 ح 4634.
(3). راجع الجزء الثالث: ص 100. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:155
الأُمّة عبارة أخری عن الخلافة عنه صلی الله علیه و آله و سلم التی من أجلها کان ترث الأوصیاء الأنبیاء.
29- فی الصحیحین «1» من حدیث محمد بن مسکین البصری، عن یحیی بن حسان البصری، عن سلیمان بن بلال، عن شریک بن أبی نمر، عن سعید بن المسیّب، عن أبی موسی الأشعری قال:
توضّأت فی بیتی ثم خرجت فقلت: لأکوننّ الیوم مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فجئت المسجد فسألت عنه، فقالوا: خرج و توجّه هاهنا، فخرجت فی أثره حتی جئت بئر أریس، فمکث بابها «2» حتی علمت أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قد قضی حاجته و جلس، فجئته فسلّمت علیه فإذا هو قد جلس علی قفّ «3» بئر أریس «4» فتوسّطه، ثم دلّی رجلیه فی البئر، و کشف عن ساقیه، فرجعت إلی الباب و قلت: لأکوننّ بوّاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.
فلم أنشب أن دقّ الباب، فقلت: من هذا؟ قال: أبو بکر: قلت. علی رسلک، و ذهبت إلی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقلت: یا رسول اللَّه هذا أبو بکر یستأذن، فقال: ائذن له و بشّره بالجنّة، قال: فخرجت مسرعاً حتی قلت لأبی بکر: ادخل و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یبشّرک بالجنّة، قال: فدخل حتی جلس إلی جنب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی القفّ علی یمینه، و دلّی رجلیه و کشف عن ساقیه کما صنع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قال: ثم رجعت و قد کنت ترکت أخی یتوضّأ، و قد کان قال لی: أنا علی إثرک، فقلت: إن یُرد اللَّه بفلان خیراً یأتِ به.
قال: فسمعت تحریک الباب، فقلت: من هذا؟ قال: عمر. قلت: علی رسلک، قال: و جئت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فسلّمت علیه و أخبرته، فقال: ائذن له و بشّره بالجنّة، قال:
______________________________
(1). صحیح البخاری: 5/ 250، 251 کتاب المناقب [3/ 1343 ح 3471]، صحیح مسلم: 7/ 118، 119. [5/ 20- 22 ح 29 کتاب فضائل الصحابة]. (المؤلف)
(2). فی الصحیحین: فجلست عند الباب.
(3). قفّ البئر: الدکّة التی تجعل حولها. (المؤلف)
(4). بستان فی قباء قرب المدینة المشرفة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:156
فجئت و أذنت له و قلت له: رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یبشّرک بالجنّة، قال: فدخل حتی جلس مع رسول اللَّه علی یساره، و کشف عن ساقیه و دلّی رجلیه فی البئر کما صنع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و أبو بکر.
قال: ثم رجعت فقلت: إن یُرد اللَّه بفلان خیراً یأتِ به، یُرید أخاه، فإذا تحریک الباب، فقلت: من هذا؟ قال: عثمان بن عفّان، قلت: علی رسلک، و ذهبت إلی رسول اللَّه فقلت: هذا عثمان یستأذن، فقال: ائذن له و بشّره بالجنّة علی بلوی تصیبه، قال: فجئت فقلت: رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یأذن لک و یبشّرک بالجنّة علی بلوی أو بلاء یصیبک، فدخل و هو یقول: اللَّه المستعان، فلم یجد فی القفّ مجلساً، فجلس وجاههم من شقّ البئر، و کشف عن ساقیه و دلّاهما فی البئر کما صنع أبو بکر و عمر. قال سعید بن المسیب: فأوّلتها قبورهم اجتمعت و انفرد عثمان.
قال الأمینی: نحن لا نناقش فی إسناد هذه الروایة للاضطراب الواقع فیه، فإنّها تروی عن أبی موسی الأشعری کما سمعت، و عن زید بن أرقم و هو صاحب القصّة فیما أخرجه البیهقی فی الدلائل «1»، و عن بلال و هو البوّاب فی القضیّة فیما أخرجه أبو داود، و عن نافع بن عبد الحرث و هو البوّاب، کما فی إسناد أحمد فی المسند «2» (3/ 408).
و لا نضعّفه لمکان البصریّین الذین لهم قدم و قدم فی اختلاق الحدیث و وضع الطامّات علی الرسول الأمین صلی الله علیه و آله و سلم، و لا نؤاخذ من رجاله سلیمان بن بلال بقول ابن أبی شیبة: إنّه لیس ممّن یعتمد علی حدیثه «3»، و لا نزیّفها لمکان ابن أبی نمر، لقول النسائی «4» و ابن الجارود: إنّه لیس بالقویّ، و قول ابن حبّان «5»: ربّما أخطأ، و قول ابن
______________________________
(1). دلائل النبوّة: 6/ 388.
(2). مسند أحمد: 4/ 413 ح 14949.
(3). تهذیب التهذیب: 4/ 179 [4/ 155]. (المؤلف)
(4). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 133 رقم 304.
(5). الثقات: 4/ 360.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:157
الجارود أیضاً: کان یحیی بن سعید لا یحدّث عنه. و قول الساجی: کان یری القدر «1»، و لا نغمز فیها بمکان سعید بن المسیّب الذی مرّ الإیعاز إلی ترجمته فی الجزء الثامن (ص 9)، و لا نتکلّم فی منتهی السلسلة أبی موسی الأشعری الصحابی، إذ الصحابة کلّهم عدول عند القوم، و إن لا یسعنا الإخبات إلی مثل هذا الرأی البهرج المحدث، و الصفح
عن قول الإمام الطاهر أمیر المؤمنین علیه السلام الوارد فی أبی موسی الأشعری و صاحبه عمرو بن العاص: «ألا إنّ هذین الرجلین اللذین اخترتموهما حَکَمین قد نبذا حکم القرآن وراء ظهورهما، و أحییا ما أمات القرآن، و أماتا ما أحیا القرآن، و اتّبع کلّ واحد منهما هواه بغیر هدی من اللَّه، فحکما بغیر حجّة بیّنة، و لا سنّة ماضیة، و اختلفا فی حکمهما، و کلاهما لم یرشُد، فبرئ اللَّه منهما و رسوله و صالح المؤمنین» «2»
، فأیّ جرح أعظم من هذا؟ و أیّ عدل یتصوّر فی الرجل عندئذ؟
و لا نقول أیضاً بأنّ عنایة القوم بتخصیص الخلفاء الثلاثة من بین الصحابة بالبشارة بالجنّة، و إکثارهم وضع الروایة و اختلاق القصص فیها تنبئنا عن أسرار مستسرّة و نحن لا نمیط الستار عنها، و (لا تَسْئَلُوا عَنْ أَشْیاءَ إِنْ تُبْدَ لَکُمْ تَسُؤْکُمْ) «3».
و إنّما نقول: إنّ هذه البشارة الصادرة من الصادع الکریم إن سُلّمت، و کان المبشّر مصدّقاً عند سامعیها، فلما ذا کان عمر یسأل حذیفة الیمانی- صاحب السرّ المکنون فی تمییز المنافقین- عن نفسه، و ینشده اللَّه أ من القوم هو؟ و هل ذُکر فی المنافقین؟ و هل عدّه رسول اللَّه منهم «4». و السائل جدّ علیم بأنّ المنافقین فی الدرک
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 4/ 338 [4/ 296]. (المؤلف)
(2). راجع الجزء الثانی: ص 131. (المؤلف)
(3). المائدة: 101.
(4). تاریخ ابن عساکر: 4/ 97 [12/ 276 رقم 1231، و فی مختصر تاریخ دمشق: 6/ 253]، التمهید للباقلّانی: ص 196، بهجة النفوس لابن أبی جمرة: 4/ 48 [ح 188]، إحیاء العلوم: 1/ 129 [1/ 114]، کنز العمّال: 7/ 24 [13/ 344 ح 36962]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:158
الأسفل من النار، فهل یمکننا الجمع بین هذا السؤال المتسالم علیه و بین تلک البشارة؟ لاها اللَّه.
و هل یتأتّی الجمع بین تلک البشارة و بین ما
صحّ عن عثمان من حدیث «1» اعتذاره عن خروجه إلی مکة أیّام حوصر بقوله: إنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «یُلحد بمکة رجل من قریش، علیه نصف عذاب هذه الأمّة من الإنس و الجنّ»
فلن أکون ذلک الرجل؟ فهل هذا مقال من وثق بإیمانه باللَّه و برسوله و اطمأنّ به و عمل صالحاً ثم اهتدی، فضلًا عمّن بُشّر بالجنّة بلسان النبیّ الصادق الأمین؟
30- أخرج البیهقی فی الدلائل «2»، من حدیث عبد الأعلی بن أبی المساور، عن إبراهیم بن محمد بن حاطب، عن عبد الرحمن بن بجید «3»، عن زید بن أرقم، قال: بعثنی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقال: انطلق حتی تأتی أبا بکر فتجده فی داره جالساً محتبیاً، فقل: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقرأ علیک السلام و یقول: أبشر بالجنّة، ثم انطلق حتی تأتی الثنیّة فتلقی عمر راکباً علی حمار تلوح صلعته، فقل: إنّ رسول اللَّه یقرأ علیک السلام و یقول: أبشر بالجنّة، ثم انصرف حتی تأتی عثمان فتجده فی السوق یبیع و یبتاع، فقل: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقرأ علیک السلام و یقول: أبشر بالجنّة بعد بلاء شدید، فذکر الحدیث فی ذهابه إلیهم فوجد کلّا منهم کما ذکر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و کلّا منهم یقول: أین رسول اللَّه؟ فیقول: فی مکان کذا و کذا، فیذهب إلیه. و إنّ عثمان لمّا رجع قال: یا رسول اللَّه و أیّ بلاء یصیبنی؟ و الذی بعثک بالحقّ ما تغیّبت- و فی لفظ: ما تغنّیت- و لا تمنّیت و لا مسست ذکری بیمینی منذ بایعتک، فأیّ بلاء یصیبنی؟ فقال: هو ذاک.
قال الأمینی: إنّ الباحث فی غنی عن عرفان رجال إسناد الروایة بعد وقوفه
______________________________
(1). راجع: ص 153 من الجزء التاسع. (المؤلف)
(2). دلائل النبوّة: 6/ 389- 390.
(3). بالباء و الجیم الموحّدتین و الدال المهملة، کما فی التقریب [1/ 473]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:159
علی ما أسلفناه فی هذا الجزء (ص 98) فی ترجمة عبد الأعلی بن أبی المساور، من أنّه کذّاب، خبیث، دجّال، وضّاع، روی عن الأئمّة آلاف أحادیث ما حدّثوا بشی‌ء منها، و لا یعرف أحد أکثر وضعاً منه، و هو ممّن یُضرب المثل بکذبه.
فمثل هذا الإسناد یوصف فی مصطلح الفنّ بالوضع لا بالضعف، کما وصفه البیهقی بذلک. راجع فتح الباری «1» (7/ 29).
31- أخرج ابن عساکر فی تاریخه «2» (4/ 312) من طریق أبی عمرو الزاهد «3»، عن علیّ بن محمد الصائغ، عن أبیه أنّه قال: رأیت الحسین و قد وفد علی معاویة زائراً، فأتاه فی یوم جمعة و هو قائم علی المنبر خطیباً، فقال له رجل من القوم: یا أمیر المؤمنین ائذن للحسین یصعد المنبر، فقال له معاویة: ویلک دعنی أفتخر، فحمد اللَّه و أثنی علیه، ثم قال: سألتک باللَّه یا أبا عبد اللَّه ألیس أنا ابن بطحاء مکة، فقال: إی و الذی بعث جدّی بالحقّ بشیراً، ثم قال: سألتک باللَّه یا أبا عبد اللَّه ألیس أنا خال المؤمنین؟ فقال إی و الذی بعث جدّی نبیّا، ثم قال: سألتک باللَّه یا أبا عبد اللَّه ألیس أنا کاتب الوحی؟ فقال: إی و الذی بعث جدّی نذیراً، ثم نزل معاویة و صعد الحسین بن علیّ فحمد اللَّه بمحامد لم یحمده الأوّلون و الآخرون بمثلها، ثم قال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن جبرئیل، عن اللَّه تعالی، أنّ تحت قائمة کرسیّ العرش ورقة آسٍ خضراء مکتوب علیها: لا إله إلّا اللَّه محمد رسول اللَّه، یا شیعة آل محمد لا یأتی أحدکم یوم القیامة یقول: لا إله إلّا اللَّه إلّا أدخله اللَّه الجنّة، فقال له معاویة: سألتک باللَّه یا أبا عبد اللَّه من شیعة آل محمد؟ فقال: الذین لا یشتمون الشیخین أبا بکر و عمر،
______________________________
(1). فتح الباری: 7/ 37.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 14/ 113 رقم 1566 و ما بین المعقوفین منه، و من تهذیب ابن بدران. و فی تهذیب تاریخ دمشق: 4/ 315.
(3). کذا فی تهذیب تاریخ دمشق، و فی تاریخ مدینة دمشق، و تاریخ بغداد: 2/ 357، و لسان المیزان: 5/ 303 رقم 7707: أبو عمر الزاهد.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:160
و لا یشتمون عثمان، و لا یشتمون أبی، و لا یشتمونک یا معاویة.
قال الأمینی: قال ابن عساکر: هذا حدیث منکر، و لا أری إسناده متّصلا إلی الحسین. و نحن نقول: إنّه کذب صراح و إسناده متفکّک العری واهی الحلقات. أمّا أبو عمرو الزاهد فهو الکذّاب صاحب الطامّات و البلایا، الذی ألّف جزءاً فی مناقب معاویة من الموضوعات، کما أسلفناه فی الجزء الخامس (ص 261) توفّی سنة (345).
و أمّا شیخه علیّ بن الصائغ فهو ضعیف جدّا وصفه بهذا الخطیب فی تاریخه (3/ 222)، و ضعّفه الدارقطنی، کما فی لسان المیزان «1» (2/ 489).
و أمّا والده فهو مجهول لا یُذکر بشی‌ء، و هو فی طبقة من یروی عن مالک المتوفّی سنة (179).
فأین و أنّی رأی سیّدنا الحسین علیه السلام المستشهد سنة (61)؟ و کیف أدرک معاویة الذی هلک سنة (60)؟ و هل کانت الرؤیة و الإدراک طیف خیال أو یقظة؟
ثم لو صدّقنا الأحلام فإنّ مقتضی هذه الأسطورة أن لا یکون معاویة من شیعة آل محمد صلی الله علیه و آله و سلم الذین یدخلهم اللَّه الجنّة، لأنّه کان یقنت بلعن علیّ أمیر المؤمنین علیه السلام و ولدیه الإمامین سیّدی شباب أهل الجنّة، إلی جماعة من الصلحاء الأبرار، و حسبه ذلک مخزاة، و هذا الأمر فیه و فی الطغام من بنی أبیه المقتصّین أثره و أتباعه المتّبعین له علی ذلک شرع سواسیة.
و من مقتضیاتها أیضاً خروج مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام عن أولئک الزمرة المرحومة، لأنّه کان یقنت باللعن علی معاویة و حثالة من زبانیته (کَبُرَتْ کَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْواهِهِمْ).
و لازم هذا التلفیق إخراج من نال من عثمان، فضلًا عمّن أجهز علیه و قتله،
______________________________
(1). لسان المیزان: 2/ 603 رقم 3478.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:161
عن شیعة آل محمد و هم أعیان الصحابة و وجوه المهاجرین و الأنصار العدول کلّهم عند القوم فضلًا عن التشیّع فحسب، و هل یجسر علی هذا التحامل أحد؟ فقصاری القول أنّ أصدق کلمة حول هذه المهزأة أنّه حدیث زور لا مقیل له من الصحّة و لا یسوغ الاعتماد علیه.
32- روی الخطیب «1»، عن أحمد بن محمد بن أبی بکر الأشنانی، عن محمد بن یعقوب الأصمّ، عن السریّ بن یحیی، عن شعیب «2» بن إبراهیم، عن سیف بن عمر، عن وائل «3» بن داود، عن یزید «4» البهی، عن الزبیر مرفوعاً: اللّهمّ إنّک بارکت لأُمّتی فی صحابتی فلا تسلبهم البرکة، و بارک لأصحابی فی أبی بکر فلا تسلبه البرکة، و أجمعهم علیه، و لا تنشر أمره، اللّهمّ و أعزّ عمر بن الخطّاب، و صبّر عثمان بن عفّان، و وفّق علیّا، و اغفر لطلحة، و ثبّت الزبیر، و سلّم سعداً، و وقّر عبد الرحمن، و ألحق بی السابقین الأوّلین من المهاجرین و الأنصار و التابعین بإحسان.
قال الأمینی: عقّبه الخطیب بقوله: موضوع فیه ضعفاء أشدّهم سیف «5»)، و أوقفناک علی ترجمة السری، و شعیب، و سیف، من رجال الإسناد فی الجزء الثامن (ص 84، 140، 141، 333) و یکفی کلّ واحد منهم فی اعتلال السند فضلًا عن أن یجتمعوا.
33- أخرج الخطیب قال: أخبرنا المبارک بن عبد الجبّار، أنبأنا أبو طالب العشاری، حدّثنا أبو الحسن محمد بن عبد العزیز البردعی، حدّثنا أبو الحبیش طاهر
______________________________
(1). تاریخ بغداد: 5/ 470 رقم 3014.
(2). فی تاریخ بغداد: سعید.
(3). فی تاریخ بغداد: دلیل.
(4). کذا و الصحیح: عبد اللَّه. هو مولی مصعب بن الزبیر. (المؤلف)
(5). أنظر: اللآلئ المصنوعة: 1/ 429.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:162
ابن الحسین الفقیه، حدّثنا صدقة بن هبیرة بن علیّ الموصلی، حدّثنا عمر بن اللیث، حدّثنا محمد بن جعفر، حدّثنا علیّ بن محمد الطنافسی، حدّثنا موسی بن خلف، حدّثنا حمّاد بن أبی سلیمان، عن إبراهیم بن أبی سعید الخدری، قال: بینما نحن جلوس عند رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إذ هبط جبرئیل، فقال: السلام علیک یا محمد إنّ اللَّه قد أتحفک بهذه السفرجلة، فسبّحت السفرجلة فی کفّه بأصناف اللغات فقلنا: تسبّح هذه السفرجلة فی کفّک؟! فقال: و الذی بعثنی بالحقّ، لقد خلق اللَّه تعالی فی جنّة عدن ألف ألف قصر، فی کلّ قصر ألف ألف مقصورة، فی کلّ مقصورة ألف ألف سریر، علی کلّ سریر حوراء، تجری من تحت کلّ سریر أربعة أنهار، علی کلّ نهر ألف ألف شجرة، فی کلّ شجرة ألف ألف غصن، فی کلّ غصن ألف ألف سفرجلة، تحت کلّ سفرجلة ألف ألف ورقة، تحت کلّ ورقة ألف ألف ملک، لکلّ ملک ألف ألف جناح، تحت کل جناح ألف ألف رأس، فی کلّ رأس ألف ألف وجه، کلّ وجه ألف ألف فم، فی کلّ فم ألف ألف لسان، تسبّح اللَّه بألف ألف لغة، لا یشبه بعضها بعضاً، و ثواب ذلک التسبیح لمحبّی أبی بکر، و عمر، و عثمان، و علیّ.
قال السیوطی فی اللآلئ «1» (1/ 338): موضوع، صدقة یحدّث عن المجاهیل، و محمد بن جعفر ترک أحمد التحدیث عنه، و موسی متروک.
و نحن نقول: لعلّ روایة هذه السفسطة و أمثالها هی التی جعلت المؤتمن الساجی سیّئ الرأی فی شیخ الخطیب المبارک بن عبد الجبّار، فرماه بالکذب و صرّح بذلک، کما فی لسان المیزان «2» (5/ 10) و هی التی تعرّفک بقیّة رجال الإسناد، و العاقل قطّ لا یثق بمن تکون هذه روایته، و إلیک البیان:
1- أبو طالب العشاری محمد بن علیّ بن الفتح، ذکر الذهبی له فی المیزان
______________________________
(1). اللآلئ المصنوعة: 1/ 388.
(2). لسان المیزان: 5/ 14 رقم 6818.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:163
أحادیث حکم بوضعها، فقال: قبّح اللَّه من وضعه، و العتب إنّما هو علی محدّثی بغداد کیف ترکوا العشاری یروی هذه الأباطیل، و قال بعد ذکر توثیق الخطیب إیّاه: لیس بحجّة. راجع میزان الاعتدال «1» (2/ 107).
2- أبو الحسن البردعی، قال الخطیب فی تاریخه (2/ 353): کتبت عنه و کان فیه نظر، مع أنّه لم یخرج عنه من الحدیث کبیر شی‌ء.
3- أبو الحبیش الفقیه، مجهول لا یعرف.
4- صدقة، مجهول لا یُذکر بخیر، و لا یُعرف بجمیل.
5- عمر بن اللیث، مجهول منکر.
6- محمد بن جعفر هو المدائنی، قال أحمد: سمعت منه و لکن لم أروِ عنه قطّ و لا أحدّث عنه بشی‌ء أبداً، و ذکره العقیلی فی الضعفاء «2»، و حکی قول أحمد، و قال ابن قانع: ضعیف، و قال ابن عبد البرّ: لیس هو بالقویّ عندهم، و قال أبو حاتم «3»: یُکتب حدیثه و لا یحتجّ به «4».
7- موسی بن خلف العمّی البصری. قال الآجری: لیس بذاک القویّ، و عن ابن معین: ضعیف. و قال ابن حبّان «5»: أکثر من المناکیر. و قال الدارقطنی: لیس بالقویّ یعتبر به «6».
8- إبراهیم بن أبی سعید الخدری، لم یُذکر لأبی سعید ابنٌ بهذا الاسم،
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 656 رقم 7989.
(2). الضعفاء الکبیر: 4/ 44 رقم 1593.
(3). الجرح و التعدیل: 7/ 222 رقم 1224.
(4). تهذیب التهذیب: 9/ 99 [9/ 86]. (المؤلف)
(5). کتاب المجروحین: 2/ 240.
(6). تهذیب التهذیب: 10/ 342 [10/ 304]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:164
و أحسب أنّ الصحیح- إبراهیم النخعی، عن أبی سعید الخدری- و اللَّه العالم.
34- أخرج النحّاس فی کتاب معانی القرآن، قال: حدّثنا أبو عبد اللَّه أحمد بن علیّ بن سهل، قال: حدّثنا محمد بن حمید، قال: حدّثنا یحیی بن الضریس، عن زهیر بن معاویة، عن أبی إسحاق، عن البراء بن عازب قال:
إنّ أعرابیّا قام إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی حجّة الوداع، و النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم واقف بعرفات علی ناقته العضباء، فقال: إنّی رجل مسلم، فأخبرنی عن هذه الآیة: (إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ إِنَّا لا نُضِیعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا* أُولئِکَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهارُ یُحَلَّوْنَ فِیها مِنْ أَساوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَ یَلْبَسُونَ ثِیاباً خُضْراً مِنْ سُنْدُسٍ وَ إِسْتَبْرَقٍ) الآیة. «1» فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: ما أنت منهم ببعید، و لا هم ببعید منک، هم هؤلاء الأربعة: أبو بکر، و عمر، و عثمان، و علیّ، فأعلم قومک أنّ هذه الآیة نزلت فیهم. ذکره القرطبی فی تفسیره «2» (10/ 398): و قد روینا جمیع ذلک بالإجازة، و الحمد للَّه.
قال الأمینی: ألا تعجب من رجل التفسیر العظیم، یروی بالإجازة مثل هذا الکذب الصراح بالإسناد الواهی، و یحمد ربّه علی تحریفه الکلم عن مواضعه و تقوّله علی ربّه و علی رسوله صلی الله علیه و آله و سلم؟! أعوذ باللَّه من الروایة بلا درایة.
فی الإسناد: أحمد بن علی بن سهل المروزی، ترجمه الخطیب البغدادی فی تاریخه (4/ 303). و لم یذکر کلمة فی الثناء علیه کأنّه لا یعرف منه إلّا اسمه، و ذکره الذهبی فی المیزان «3»، و ذکر له حدیثاً، فقال: أورده ابن حزم و قال: أحمد مجهول «4».
______________________________
(1). الکهف: 30، 31.
(2). الجامع لأحکام القرآن: 10/ 259.
(3). میزان الاعتدال:: 1/ 120 رقم 470.
(4). لسان المیزان: 1/ 222 [1/ 239 رقم 693]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:165
و فیه محمد بن حمید أبو عبد اللَّه الرازی التمیمی، قال یعقوب بن شیبة: کثیر المناکیر، و قال البخاری «1»: فی حدیثه نظر، و قال النسائی: لیس بثقة. و قال الجوزجانی: ردی‌ء المذهب غیر ثقة. و قال فضلک الرازی: عندی عن ابن حمید خمسون ألفاً لا أحدّث عنه بحرف.
و قال صالح الأسدی: کان کلّما بلغه عن سفیان یحیله علی مهران، و ما بلغه عن منصور یحیله علی عمرو بن أبی قیس، ثم قال: کلّ شی‌ء کان یحدّثنا ابن حمید کنّا نتّهمه فیه. و قال فی موضع أخر: کانت أحادیثه تزید، و ما رأیت أحداً أجرأ علی اللَّه منه، کان یأخذ أحادیث الناس فیقلّب بعضه «2» علی بعض. و قال أیضاً: ما رأیت أحداً أحذق بالکذب من رجلین: سلیمان الشاذکونی، و محمد بن حمید کان یحفظ حدیثه کلّه.
و قال محمد بن عیسی الدامغانی: لمّا مات هارون بن المغیرة سألت محمد بن حمید أن یخرج إلیّ جمیع ما سمع، فأخرج إلیّ جزازات فأحصیت جمیع ما فیه: ثلاثمائة و نیفاً و ستّین حدیثاً. قال جعفر: و أخرج ابن حمید، عن هارون بعد، بضعة عشر ألف حدیث. و قال أبو القاسم ابن أخی أبی زرعة: سألت أبا زرعة عن محمد بن حمید فأومی بإصبعه إلی فمه، فقلت له: کان یکذب؟ فقال برأسه: نعم. فقلت له: کان قد شاخ لعلّه، کان یعمل علیه و یدلّس علیه: فقال: لا یا بنیّ کان یتعمّد.
و قال أبو نعیم بن عدی: سمعت أبا حاتم الرازی فی منزله و عنده ابن خراش و جماعة من مشایخ أهل الریّ و حفّاظهم، فذکروا ابن حمید فأجمعوا علی أنّه ضعیف فی الحدیث جدّا، و أنّه یحدّث بما لم یسمعه، و أنّه یأخذ أحادیث أهل البصرة و الکوفة فیحدّث بها عن الرازیّین. و قال أبو العباس بن سعید: سمعت داود بن یحیی یقول:
______________________________
(1). التاریخ الکبیر: 1/ 69 رقم 167.
(2). کذا فی المصدر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:166
سمعت ابن خراش یقول: حدّثنا ابن حمید و کان و اللَّه یکذب.
و قال سعید بن عمرو البرذعی: قلت لأبی حاتم: أصحّ ما صحّ عندک فی محمد ابن حمید الرازی أیّ شی‌ء هو؟ فقال لی: کان بلغنی عن شیخ من الخلقانیّین أنّ عنده کتاباً عن أبی زهیر، فأتیته فنظرت فیه، فإذا الکتاب لیس من حدیث أبی زهیر و هی من حدیث علیّ بن مجاهد، فأبی أن یرجع عنه، فقمت و قلت لصاحبی: هذا کذّاب لا یحُسن أن یکذب. قال: ثم أتیت محمد بن حمید بعد ذاک، فأخرج إلیّ ذلک الجزء بعینه، فقلت لمحمد بن حمید: ممّن سمعت هذا؟ قال: من علیّ بن مجاهد، فقرأه و قال فیه: حدّثنا علی بن مجاهد، فتحیّرت فأتیت الشابّ الذی کان معی فأخذت بیده فصرنا إلی ذلک الشیخ، فسألناه عن الکتاب الذی أخرجه إلینا، فقال: قد استعاره منّی محمد ابن حمید. و قال أبو حاتم: فبهذا استدللت علی أنّه کان یومئ إلی أنّه أمر مکشوف.
و قال [البیهقی: کان إمام الأئمة یعنی] ابن خزیمة لا یروی عنه، و قال النسائی: لیس بشی‌ء، قال الکنانی: فقلت له: البتة؟ قال: نعم. قلت: ما أخرجت له شیئاً؟ قال: لا. و قال فی موضع آخر: کذّاب و کذا قال ابن وارة، و قال ابن حبّان «1»: ینفرد عن الثقات بالمقلوبات «2».
فمجمل القول فی الرجل أنّه کذّاب مکثر، و الذی أثنی علیه فقد خفی علیه أمره أو کان ذلک قبل ظهور ما ظهر منه من سوء حاله، قال أبو العباس بن سعید: سمعت داود بن یحیی یقول: حدّثنا عنه أبو حاتم قدیماً ثم ترکه بآخره. و قال أبو حاتم «3» الرازی: سألنی یحیی بن معین عن ابن حمید من قبل أن یظهر منه ما ظهر، فقال: أیّ شی‌ء ینقمون منه؟ فقلت: یکون فی کتابه شی‌ء فیقول: لیس هذا هکذا فیأخذ القلم
______________________________
(1). کتاب المجروحین: 2/ 303.
(2). تهذیب التهذیب: 9/ 127- 131 [9/ 111- 115 و ما بین المعقوفتین منه]. (المؤلف)
(3). الجرح و التعدیل: 7/ 232 رقم 1275.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:167
فیغیّره، فقال: بئس هذه الخصلة. إلخ. و قال أبو علیّ النیسابوری: قلت لابن خزیمة: لو حدّث الأستاذ عن محمد بن حمید فإنّ أحمد قد أحسن الثناء علیه، فقال: إنّه لم یعرفه، و لو عرفه کما عرفناه ما أثنی علیه أصلا.
35- أخرج ابن عساکر «1»، من طریق علیّ بن محمد بن شجاع الربعی، عن عبد الوهّاب المیدانی الدمشقی، عن محمد بن عبد اللَّه بن یاسر، عن محمد بن بکار، عن محمد بن الولید، عن داود بن سلیمان الشیبانی، عن حازم بن جبلة بن أبی نصرة، عن أبیه، عن جدّه، عن أبی سعید الخدری رضی الله عنه قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لأبی بکر و عمر: و اللَّه إنّی لأحبّکما بحبّ اللَّه إیّاکما، و إنّ الملائکة لتحبّکما بحبّ اللَّه لکما، أحبّ اللَّه من أحبّکما، وصل اللَّه من وصلکما، قطع اللَّه من قطعکما، و أبغض اللَّه من أبغضکما فی دنیاکما و آخرتکما «2».
رجال الإسناد:
1- عبد الوهّاب المیدانی. قال الذهبی نقلًا عن الکتانی: کان فیه تساهل، و اتّهم فی لقی أبی علیّ بن هارون الأنصاری، میزان الاعتدال «3» (2/ 160).
2- محمد بن عبد اللَّه. فی المیزان «4» (3/ 85): نکرة و حدیثه- یعنی هذا الحدیث- منکر بمرّة.
3- محمد بن بکّار. نکرة لا یُعرف، قال ابن حزم: إنّه مجهول، و قال الذهبی: صحیح إنّه مجهول. راجع میزان الاعتدال «5» (3/ 31).
______________________________
(1). مختصر تاریخ دمشق: 22/ 339.
(2). لسان المیزان: 2/ 418، 5/ 229 [2/ 513 رقم 3249 و فیه: عن خازم بن جبلة، عن أبیه، عن جدّه أبی بصرة، 5/ 259 رقم 7591 و السند فیه کما فی المتن]. (المؤلف)
(3). میزان الاعتدال: 2/ 679 رقم 5314.
(4). میزان الاعتدال: 3/ 606 رقم 7798.
(5). میزان الاعتدال: ص 492 رقم 7276.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:168
4- محمد بن الولید. أحسبه ابن أبان القلانسی، کذّاب کان یضع الحدیث، و من أباطیله ما مرّ فی هذا الجزء فی فضیلة أبی بکر.
5- داود بن سلیمان. قال الذهبی: قال الأزدی: ضعیف جدّا. المیزان «1» (1/ 318).
6- خازم بن جبلة هو و والده و جدّه مجاهیل لا یعرفون.
36- أخرج الأزدی، عن محمد بن عمر الأنصاری، عن کثیر النواء، عن زکریا مولی طلحة، عن حسن بن المعتمر، قال: سُئل علیّ عن أبی بکر و عمر فقال: إنّهما من الوفد السابقین إلی اللَّه مع محمد، و لقد سألهما موسی من ربّه فأعطاهما محمداً «2».
قال الأمینی: قال الذهبی فی المیزان «3» (3/ 113): خبر منکر: ضعّفه الأزدی، أقول: فی الاسناد کثیر النواء، قال أبو حاتم «4»: ضعیف الحدیث، بابه سعد «5» بن طریف، و قال الجوزجانی: زائغ. و قال النسائی «6»: ضعیف. و قال فی موضع آخر: فیه نظر. و قال ابن عدی «7»: کان غالیاً فی التشیّع مفرطاً فیه. و عن محمد بن بشر العبدی: لم یمت کثیر النواء حتی رجع عن التشیع «8».
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 2/ 8 رقم 2609.
(2). لسان المیزان: 5/ 321 [5/ 363 رقم 7844]. (المؤلف)
(3). میزان الاعتدال: 3/ 670 رقم 8005.
(4). الجرح و التعدیل: 7/ 159 رقم 895.
(5). سعد بن طریف مفرط فی التشیّع، ضعیف الحدیث جدّا، قال ابن حبّان [فی کتاب المجروحین: 1/ 357]: کان یضع الحدیث. راجع تهذیب التهذیب: 3/ 473 [3/ 411]. (المؤلف)
(6). کتاب الضعفاء و المتروکین: ص 206 رقم 532.
(7). الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 66 رقم 1602.
(8). میزان الاعتدال: 2/ 352 [3/ 402 رقم 6930]، لسان المیزان: 5/ 321 [5/ 363 رقم 7844]، تهذیب التهذیب: 8/ 411 [8/ 367]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:169
و زکریا مولی طلحة و شیخه مجهولان لا یعرفان، هذا ما فی الإسناد من العلل و لیس فی رجاله ثقة و لا واحد، و متن الروایة أقوی شاهد علی بطلانها.
37- أخرج أحمد فی المسند «1» (1/ 193) بإسناده عن عبد الرحمن بن حمید، عن أبیه، عن عبد الرحمن بن عوف: أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم قال: أبو بکر فی الجنّة، و عمر فی الجنّة، و علیّ فی الجنّة، و عثمان فی الجنّة، و طلحة فی الجنّة، و الزبیر فی الجنّة، و عبد الرحمن بن عوف فی الجنّة، و سعد بن أبی وقّاص فی الجنّة، و سعید بن زید فی الجنّة، و أبو عبیدة ابن الجرّاح فی الجنّة.
و بهذا الإسناد أخرجه الترمذی فی صحیحه «2» (13/ 182، 183) و عن عبد الرحمن بن حمید، عن أبیه، عن رسول اللَّه نحوه. و البغوی فی المصابیح «3» (2/ 277).
و أخرج أبو داود فی سننه «4» (2/ 264) من طریق عبد اللَّه بن ظالم المازنی، قال: سمعت سعید بن زید بن عمرو قال: لمّا قدم فلان الکوفة أقام فلان خطیباً، فأخذ بیدی سعید بن زید فقال: ألا تری إلی هذا الظالم؟ فأَشهدُ علی التسعة أنّهم فی الجنّة (فعدّهم) قلت: و من العاشر؟ فتلکّأ هنیئة ثم قال: أنا.
و أخرج «5» من طریق عبد الرحمن الأُخینس «6» أنّه کان فی المسجد، فذکر رجل علیّا علیه السلام فقام سعید بن زید، فقال: أشهد علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أنّی سمعته و هو یقول:
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 316 ح 1678.
(2). سنن الترمذی: 5/ 605 ح 3747 و 3748.
(3). مصابیح السنّة: 4/ 179 ح 4786.
(4). سنن أبی داود: 4/ 211 ح 4648.
(5). سنن أبی داود: 4/ 211 ح 4649.
(6). فی سنن أبی داود، و میزان الاعتدال: 2/ 546 رقم 4809، و تهذیب التهذیب: 6/ 121: عبد الرحمن بن الأخنس.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:170
عشرة فی الجنّة: النبیّ فی الجنّة، و أبو بکر فی الجنّة، و عمر فی الجنّة، و عثمان فی الجنّة، و علیّ فی الجنّة، و طلحة فی الجنّة، و الزبیر بن العوّام فی الجنّة، و سعد بن مالک فی الجنّة، و عبد الرحمن بن عوف فی الجنّة، و لو شئت لسمّیت العاشر، قال: فقالوا: من هو: فسکت، قال: فقالوا: من هو؟ فقال: هو سعید بن زید. و بهذا الإسناد أخرجه الترمذی فی جامعه «1» (13/ 183، 186)، و ابن الدیبع فی تیسیر الوصول «2» (3/ 260)، و ذکره بالطریقین المحبّ الطبری فی الریاض النضرة «3» (1/ 20).
قال الأمینی: نحن لا نری فی هذه الروایة أهمیّة کبری تدعم للعشرة المبشّرة منقبة رابیة تخصّ بهم دون المؤمنین، بعد ما جاء من البشائر الصادقة فی الکتاب العزیز لکلّ من آمن باللَّه و عمل صالحاً، و أنّه فی الجنّة.
(وَ بَشِّرِ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ) «4».
(إِنَّ اللَّهَ اشْتَری مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ وَ أَمْوالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ) «5».
(إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَ أَخْبَتُوا إِلی رَبِّهِمْ أُولئِکَ أَصْحابُ الْجَنَّةِ) «6».
(إِنَّ اللَّهَ یُدْخِلُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ) «7».
(أَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوی) «8».
______________________________
(1). سنن الترمذی: 5/ 605 ح 3747، ص 609 ح 3757.
(2). تیسیر الوصول: 3/ 303.
(3). الریاض النضرة: 1/ 30.
(4). البقرة: 25.
(5). التوبة: 111.
(6). هود: 23.
(7). الحجّ: 14.
(8). السجدة: 19.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:171
(وَ مَنْ یَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحاتِ مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثی وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولئِکَ یَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ) «1».
(وَ مَنْ یُطِعِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ یُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ) «2».
(وَ مَنْ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَ یَعْمَلْ صالِحاً یُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ) «3».
(وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ) «4».
و ما أکثر من یدخل الجنّة من أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم،
و قد صحّ عن الصادع الکریم: «أنّ علیّا و شیعته هم فی الجنّة»
، و بشّر صلی الله علیه و آله و سلم بذلک علیّا علیه السلام «5»
و صحّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم قوله: «أتانی جبریل فقال: بشّر أُمّتک أنّه من مات لا یشرک باللَّه شیئاً دخل الجنّة، قلت: یا جبریل و إن سرق و إن زنی؟ قال: نعم. قلت: و إن سرق و إن زنی؟ قال: نعم. قلت: و إن سرق و إن زنی؟ قال: نعم و إن شرب الخمر» «6».
و صحّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم: «ابشروا و بشّروا من وراءکم: أنّه من شهد أن لا إله إلّا اللَّه صادقاً بها دخل الجنّة» «7».
و صحّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم: «و الذی نفسی بیده، لتدخلنّ الجنّة کلّکم إلّا من أبی أو شرد علی اللَّه شراد البعیر». قیل: یا رسول اللَّه و من أبی أن یدخل الجنّة؟ فقال: «من
______________________________
(1). النساء: 124.
(2). الفتح: 17.
(3). الطلاق: 11.
(4). التوبة: 72.
(5). الغدیر: 3/ 78، 79. (المؤلف)
(6). أخرجه: أحمد [فی مسنده: 6/ 209 ح 20955 و 203 ح 20923]، و الترمذی، [فی سننه: 5/ 27 ح 2644]، و النسائی [فی عمل الیوم و اللیلة: ص 319 ح 1128]، و ابن حبّان [فی الإحسان فی تقریب صحیح ابن حیّان: 1/ 446 ح 213]، عن أبی ذر. (المؤلف)
(7). أخرجه أحمد [5/ 548 ح 19100] و الطبرانی من طریق أبی موسی الأشعری. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:172
أطاعنی دخل الجنّة و من عصانی دخل النار» «8».
و صحّ عن جابر أنّه سمع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «إنّی لأرجو أن یکون من تبعنی من أُمّتی ربع أهل الجنّة» قال: فکبّرنا ثم قال: «أرجو أن یکونوا ثلث الناس». قال: فکبّرنا ثم قال:: «أرجو أن یکونوا الشطر» «9».
و صحّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّ ربّی و عدنی أن یُدخل الجنّة من أُمّتی سبعین ألفاً بغیر حساب، ثم یشفع کلّ ألف لسبعین ألفاً» «10»
إلی صحاح کثیرة لدة هذه.
فهؤلاءالعشرة المبشّرة إن کانوا مؤمنین حقّا آخذین بحجزة الکتاب و السنّة فهم من آحاد أهل الجنّة لا محالة کبقیّة من أسلم وجهه للَّه و هو محسن.
و هنالک أُناس من الصحابة غیر هؤلاء العشرة خصّوا بالبشارة بالجنّة و بشّروا بلسان النبیّ الأقدس صلی الله علیه و آله و سلم، منهم عمّار بن یاسر،
و قد جاء عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن جبرئیل علیه السلام قوله: «بشّره بالجنّة حُرّمت النار علی عمّار».
و قال صلی الله علیه و آله و سلم: «دم عمّار و لحمه حرام علی النار تأکله أو تمسّه» «11».
و صحّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم قوله: «ابشروا آل یاسر موعدکم الجنّة»
و صحّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّ الجنّة تشتاق إلی أربعة: علی بن أبی طالب، و عمّار بن یاسر، و سلمان الفارسی، و المقداد».
و فی روایة: «اشتاقت الجنّة إلی ثلاثة إلی علیّ، و عمّار، و بلال».
______________________________
(8). أخرجه الطبرانی [فی المعجم الأوسط: 1/ 449 ح 812] و رجاله رجال الصحیح کما فی مجمع الزوائد: 10/ 70. (المؤلف)
(9). أخرجه أحمد [فی مسنده: 4/ 308 ح 14314] و البزّار و الطبرانی [فی المعجم الکبیر: 10/ 5 ح 9765] و رجال البزّار رجال الصحیح و کذلک أحد إسنادی أحمد. مجمع الزوائد: 1/ 402- 403. (المؤلف)
(10). راجع مجمع الزوائد: 10/ 405- 411. (المؤلف)
(11). المستطرف للأبشیهی: 1/ 137، تاریخ مدینة دمشق: 12/ 626، و فی مختصر تاریخ دمشق: 18/ 215 کنز العمّال: 11/ 721 ح 33521 و 12/ 539 ح 37412.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:173
الغدیر (ج 9) «1».
و جاء فی زید بن صوحان عدّة أحادیث فی أنّه من أهل الجنّة. الغدیر (9/ 41) و صحّ من طریق مسلم فی عبد اللَّه بن سلام أنّه من أهل الجنّة.
صحیح مسلم «2» (7/ 160).
و قال صلی الله علیه و آله و سلم لعلیّ: «کأنّی بک و أنت علی حوضی تذود عنه الناس، و أنّ علیه لأباریق مثل عدد نجوم السماء، و أنّی و أنت، و الحسن، و الحسین، و فاطمة، و عقیلًا، و جعفراً، فی الجنّة إخواناً علی سُرر متقابلین، أنت معی و شیعتک فی الجنّة» «3». مجمع الزوائد (9/ 173).
و قال صلی الله علیه و آله و سلم لعلیّ: «أنا أوّل أربعة یدخلون الجنة: أنا، و أنت، و الحسن، و الحسین و ذرارینا خلف ظهورنا و أزواجنا خلف ذرارینا، و شیعتنا عن أیماننا و عن شمائلنا» «4». (9/ 174).
و صحّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم: «الحسن و الحسین سیّدا شباب أهل الجنّة» «5».
متّفق علی صحّته.
و جاء عنه صلی الله علیه و آله و سلم: «الحسن و الحسین جدّهما فی الجنّة، و أبوهما فی الجنّة، و أمّهما فی الجنّة، و عمّهما فی الجنّة، و عمّتهما فی الجنّة، و خالاتهما فی الجنّة، و هما فی الجنّة، و من أحبّهما فی الجنّة». أخرجه الطبرانی فی الکبیر و الأوسط «6».
______________________________
(1). راجع الجزء التاسع: ص 20 و 26 و 28.
(2). صحیح مسلم: 5/ 83 ح 147 و 148 کتاب فضائل الصحابة.
(3). المعجم الاوسط للطبرانی: 8/ 330 ح 7671.
(4). أورده الطبرانی فی المعجم الکبیر: 3/ 41 ح 2624.
(5). الصواعق المحرقة: 191.
(6). المعجم الکبیر: 3/ 35- 40 ح 2598- 2618، و ص 66 ح 2681، المعجم الأوسط: 1/ 238 ح 368.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:174
و صحّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم: «أنّ جعفر بن أبی طالب فی الجنّة له جناحان یطیر بهما حیث شاء» «1».
مجمع الزوائد (9/ 272).
و صحّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم فی عمرو بن ثابت الأصیرم: «إنّه لمن أهل الجنّة».
المجمع (9/ 363).
و روی عنه من قوله لعبد اللَّه بن مسعود: «أبشر بالجنّة». أخرجه الطبرانی فی الأوسط و الکبیر «2».
و قال صلی الله علیه و آله و سلم: «أنا سابق العرب إلی الجنّة، و صهیب سابق الروم إلی الجنّة، و بلال سابق الحبشة إلی الجنّة، و سلمان سابق الفرس إلی الجنّة». أخرجه الطبرانی «3»، و حسّنه الهیثمی «4».
و بشّر صلی الله علیه و آله و سلم عمرو بن الجموح أنّه یمشی برجلیه صحیحة فی الجنّة، و کانت رجله عرجاء. أخرجه أحمد «5» و رجاله ثقات.
و بشّر صلی الله علیه و آله و سلم ثابت بن قیس بأنّه یعیش حمیداً، و یقتل شهیداً، و یدخله اللَّه الجنّة. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌10 174 لفت نظر: ..... ص : 146
جمع (9/ 322).
فما هذا المکاء و التصدیة، و التصعید و التصویب حول روایة العشرة المبشّرة،
______________________________
(1). المعجم الأوسط: 7/ 473 ح 6932.
(2). المعجم الکبیر: 10/ 166 ح 10341.
(3). المعجم الکبیر: 8/ 111 ح 7526.
(4). مجمع الزوائد: 9/ 305.
(5). مسند أحمد: 6/ 406 ح 22047.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:175
و جعلها عنوان کلّ کرامة لأُولئک الرجال، و اختصاصها بالعنایة و إلحاقها بأسماء العشرة عند ذکرهم، و قصر البشارة بالجنّة علی ذلک الرهط فحسب، و الصفح عمّا ثبت فی غیرهم من (الَّذِینَ آمَنُوا وَ کانُوا یَتَّقُونَ* لَهُمُ الْبُشْری فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ فِی الْآخِرَةِ لا تَبْدِیلَ لِکَلِماتِ اللَّهِ ذلِکَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ) «1»؟! فلما ذا حصر التبشیر بالعشرة؟ و عدّ القول به من الاعتقاد اللازم کما ذکره أحمد- إمام الحنابلة- فی کتاب له إلی مسدّد ابن مسرهد، قال: و أن نشهد للعشرة أنّهم فی الجنّة: أبو بکر، و عمر، و عثمان، و علیّ، و طلحة، و الزبیر، و سعد، و سعید، و عبد الرحمن، و أبو عبیدة، فمن شهد له النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بالجنّة شهدنا له بالجنّة، و لا تتأتّی أن تقول: فلان فی الجنّة و فلان فی النار إلّا العشرة الذین شهد لهم النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بالجنّة. جلاء العینین (ص 118) لما ذا هذه کلّها؟ لعلّک تدری لما ذا، و نحن لا یفوتنا عرفان ذلک.
و لنا حقّ النظر فی الروایة من ناحیتی الإسناد و المتن.
أمّا الإسناد فإنّه کما تری ینتهی إلی عبد الرحمن بن عوف و سعید بن زید و لا یرویها غیرهما، و طریق عبد الرحمن ینحصر بعبد الرحمن بن حمید بن عبد الرحمن الزهری، عن أبیه، عن عبد الرحمن بن عوف تارة، و عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أخری، و هذا إسناد باطل لا یتمّ نظراً إلی [سنة] وفاة حمید بن عبد الرحمن، فإنّه لم یکن صحابیّا و إنّما هو تابعیّ لم یدرک عبد الرحمن بن عوف، لأنّه توفیّ سنة (105) «2» عن (73) عاماً، فهو ولید سنة (32) عام وفاة عبد الرحمن بن عوف أو بعده بسنة، و لذلک یری ابن حجر روایة حمید عن عمر و عثمان منقطعة قطعاً «3»، و عثمان قد توفّی بعد عبد الرحمن بن عوف. فالإسناد هذا لا یصحّ.
______________________________
(1). یونس: 63، 64.
(2). کما اختاره أحمد، و الفلّاس، و الحربی، و ابن أبی عاصم، و ابن خیّاط [فی الطبقات: ص 422 رقم 2075]، و ابن سفیان، و ابن معین. (المؤلف)
(3). تهذیب التهذیب: 3/ 46 [3/ 40]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:176
فیبقی طریق الروایة قصراً علی سعید بن زید الذی عدّ نفسه من العشرة المبشّرة، و قد رواها فی الکوفة أیّام معاویة کما مرّ النصّ علی ذلک فی صدر الحدیث، و لم تُسمع هی منه إلی ذلک الدور المفعم بالهنابث و لا رویت عنه قبل ذلک، فهلّا مسائل هذا الصحابیّ عن سرّ إرجاء روایته هذه إلی عصر معاویة، و عدم ذکره إیّاها فی تلکم السنین المتطاولة عهد الخلفاء الراشدین، و کانوا هم و بقیّة الصحابة فی أشدّ الحاجة إلی مثل هذه الروایة لتدعیم الحجّة، و حقن الدماء، و حفظ الحرمات فی تلکم الأیّام الخالیة المظلمة بالشقاق و الخلاف، فکأنّها أوحیت إلی سعید بن زید فحسب یوم تسنّم معاویة عرش الملک العضوض.
و فی ظنّی الأکبر أنّ سعید بن زید لمّا کان لا یتحمّل من مناوئی علیّ أمیر 10/ 123 المؤمنین علیه السلام الوقیعة فیه و التحامل علیه، و یجابه بذلک من کان ولّاه معاویة علی الکوفة، و کان قد تقاعس عن بیعة یزید عندما استخلفه أبوه، و أجاب مروان فی ذلک بکلمة قارصة «1» أخذته الخیفة علی نفسه من بوادر معاویة فاتّخذ باختلاقه هذه الروایة ترساً یقیه عن الاتّهام بحبّ علیّ علیه السلام، و کان المتّهم بتلک النزعة یوم ذاک یعاقب بألوان العذاب، و یسجن و یُنکّل به و یُقتّل تقتیلا، فأرضی خلیفة الوقت بإتحاف الجنّة لمخالفی علی علیه السلام و المتقاعسین عن بیعته و الخارجین علیه، و جعل رؤساءهم فی صفّ واحد لا یشارکهم غیرهم، کأنّ الجنّة خلقت لهم فحسب، و لم یذکر معهم أحداً من موالی علیّ و شیعته، و فیهم من فیهم من سادات أهل الجنّة: کسلمان، و أبی ذر، و عمّار، و المقداد، فنال بذلک رضی الخلیفة، و کان یُعطی لکلّ باطل مزیّف قناطیر مقنطرة من الذهب و الفضّة.
و لولا الصارم المسلول فی البین و کان هو الحاکم الفصل یوم ذاک، لما کان یخفی علی أیّ سعید و شقی أنّ متن الروایة یأبی عن قبولها، و أنّ علیّا قطّ لا یجتمع
______________________________
(1). تاریخ ابن عساکر: 6/ 128 [21/ 88 رقم 2477، و فی مختصر تاریخ دمشق: 9/ 298]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:177
فی الجنّة مع من خالفه و ناوأه و آذاه و الضدّان لا یجتمعان، و سیرة علیٍّ علیه السلام غیر سیرة أولئک الرهط، و قد تنازل عن الخلافة یوم الشوری حذراً عن اتّباع سیرة الشیخین لمّا اشترط علیه فی البیعة و أنکره بمل‌ء فمه، و بعدهما وقع ما وقع بینه و بین عثمان، و ما ساءه قتله و لم یشهد بأنّه قتل مظلوماً، و صحّت عنه خطبته الشقشقیّة، و نادی فی الملأ: «ألا إنّ کلّ قطیعة أقطعها عثمان، و کلّ مال أعطاه من مال اللَّه، فهو مردود فی بیت المال» «1». و بعده حاربه الناکثان و قاتلاه و قُتِلا دون مناوأته، فکیف تجمعهم و علیّا الجنّة؟ أنا لا أدری (أَ یَطْمَعُ کُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ یُدْخَلَ جَنَّةَ نَعِیمٍ* کَلَّا) «2».
نظرة فی المتن:
و لنا فی متن الروایة نظرات و تأمّلات تزحزحنا عن الإخبات إلی صحّتها.
هل عبد الرحمن بن عوف المعزوّ إلیه الروایة و هو أحد العشرة المبشّرة، کان یعتقد بها و یصدّقها، و مع ذلک سلّ سیفه علی علیّ یوم الشوری قائلًا: بایع و إلّا تُقتل.
و قال لعلیّ علیه السلام بعد ما تمخّضت البلاد علی عثمان: إذا شئت فخذ سیفک و آخذ سیفی، إنّه قد خالف ما أعطانی. و آلی علی نفسه أن لا یکلّم عثمان فی حیاته أبداً. و استعاذ باللَّه من بیعته. و أوصی أن لا یصلّی علیه عثمان. و مات و هو مهاجر إیّاه. و کان عثمان یقذفه بالنفاق و یعدّه منافقاً «3». فهل تتلاءم هذه کلّها مع صحّة تلک الروایة و إذعان الرجلین بها؟
و هل أبو بکر و عمر المبشّران بالجنّة هما اللذان ماتت الصدّیقة بضعة المصطفی صلی الله علیه و آله و سلم و هی وجدی علیهما؟ و هل هما اللذان قالت لهما: «إنّی أُشهد اللَّه و ملائکته أنّکما أسخطتمانی و ما أرضیتمانی، و لئن لقیت النبیّ لأشکونّکما إلیه»؟ و هل
______________________________
(1). راجع الجزء الثامن و التاسع من الغدیر ففیهما تفصیل ما أوعزنا إلیه هاهنا. (المؤلف)
(2). المعارج: 38 و 39.
(3). راجع الجزء التاسع: ص 87 الطبعة الأولی و ص 90 الطبعة الثانیة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:178
هما اللذان تقول أمّ السبطین فیهما، شاکیة نادبة، باکیة بأعلی صوتها:
«یا أبت یا رسول اللَّه ما ذا لقینا بعدک من ابن الخطّاب و ابن أبی قحافة»؟
و هل هما اللذان نهبا تراث العترة، و حقّ فیهما
قول أمیر المؤمنین علیه السلام: «صبرت و فی العین قذی و فی الحلق شجی، أری تراثی نهبا»؟
و هل أبو بکر هو الذی أوصت فاطمة- سلام اللَّه علیها- أن لا یصلّی علیها، و أن لا یحضر جنازتها، فلم یحضرها هو و صاحبه؟ و هل هو الذی
قالت له کریمة النبیّ الأقدس، الطاهرة المطهّرة: «لأدعونّ علیک فی کلّ صلاة أصلّیها»؟
و هل هو الذی کشف عن بیت فاطمة و آذی رسول اللَّه فیها «1» (وَ الَّذِینَ یُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ) «2» و هل و هل إلی أن ینقطع النفس.
و هل کان عمر یصدّق هذه الروایة و کان عنده إلمام بها و هو یناشد مع ذلک حذیفة الیمانی العالم بأسماء المنافقین و یسأله عن أنّه هل هو منهم؟ و هل سمّاه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی زمرتهم «3»؟
و هلّا کان علی یقین من هذه البشارة یوم نهی عن التکنّی بأبی عیسی أیّام خلافته و قال له المغیرة: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کنّاه بها فقال: إنّ النبیّ غُفِر له و إنّا لا ندری ما یُفعل بنا و غیّر کنیته و کنّاه أبا عبد اللَّه «4»؟ فکیف کان لم یدر ما یُفعل به بعد تلکم البشارة إن صدقت؟ و هلّا کان هو الذی قاد علیّا کالجمل المخشوش إلی بیعة أبی بکر، و هو یقول: بایع و إلّا تُقتل؟ و هلّا کان هو الذی أنکر أخوّة علیّ مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یوم ذاک، و هی ثابتة له بالسنّة الصحیحة المتسالم علیها؟ کما أنّه أنکر من السنّة شیئاً کثیراً نبا عن الحصر.
______________________________
(1). مرّ تفصیل هذه کلها فی الجزء السابع. (المؤلف)
(2). التوبة: 61.
(3). الغدیر: 6/ 241. (المؤلف)
(4). راجع الغدیر: 6/ 308. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:179
و هلّا کان هو الذی أوصی بقتل من خالف البیعة یوم الشوری؟ و هو جدّ علیم بأنّ المخالف الوحید لذلک الانتخاب المزیّف هو علیّ أمیر المؤمنین- دع هذا- أو أحد غیره من العشرة المبشّرة؟ (وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِیها وَ غَضِبَ اللَّهُ عَلَیْهِ وَ لَعَنَهُ وَ أَعَدَّ لَهُ عَذاباً عَظِیماً) «1».
و هل کان عثمان یخبت إلی صحّة هذه الروایة و یذعن بها، و هو یقول بعد للمغیرة بن شعبة لمّا کلّفه أن یغادر المدینة إلی مکة حینما حوصر بها:
سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «یلحد بمکة رجل من قریش علیه نصف عذاب هذه الأُمّة»
، فلن أکون ذلک الرجل «2»؟ و کیف کان لم یر علیّا أفضل من مروان؟ و مروان ملعون بلسان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و علیّ علیه السلام هو المبشّر بالجنّة: (لا یَسْتَوِی أَصْحابُ النَّارِ وَ أَصْحابُ الْجَنَّةِ أَصْحابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفائِزُونَ) «3».
و هل طلحة و الزبیر هما اللذان قتلا عثمان و ألّبا علیه و کانا کما
قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «أهون سیرهما فیه الوجیف، و أرفق حدائهما العنیف، فأجلبا علیه و ضیّقا خناقه، و هما یریدان الأمر لأنفسهما، و کانا أوّل من طعن و آخر من أمر، حتی أراقا دمه» «4».
و هل هما اللذان عرّفهما
الإمام مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام بقوله: «کلّ منهما یرجو الأمر له و یعطف علیه دون صاحبه، لا یمتّان إلی اللَّه بحبل، و لا یمدّان إلیه بسبب، کلّ واحد منهما حامل ضبّ لصاحبه، و عمّا قلیل یکشف قناعه به»؟
إلی آخر ما مرّ فی هذا الجزء (ص 58).
______________________________
(1). النساء: 93.
(2). راجع الغدیر: 9/ 152، 153. (المؤلف)
(3). الحشر: 20.
(4). راجع الغدیر: 9/ 103- 110. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:180
و هل هما اللذان خرجا علی إمام الوقت المفروضة علیهما طاعته، و نکثا بیعته، و أسعرا علیه نار البغی، و قاتلاه و قُتلا و هما أبین مصداق
لقول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «من مات و لم یعرف إمام زمانه مات میتة جاهلیّة» «1».
و هل هما اللذان قادا جیوش النکث علی قتال سیّد العترة، و أخرجا حبیسة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من عقر دارها، و ترأّسا الناکثین الذین حثّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علیّا و العدول من صحابته علی قتالهم، و حضّهم علی منابذتهم؟ أ فمن آذن نبیّ العظمة بحربه و قتاله و رآه من واجب الإسلام یعدّه صلی الله علیه و آله و سلم بَعْدُ من أهل الجنّة؟ (إِنَّما جَزاءُ الَّذِینَ یُحارِبُونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ یَسْعَوْنَ فِی الْأَرْضِ فَساداً أَنْ یُقَتَّلُوا أَوْ یُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَیْدِیهِمْ وَ أَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ یُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذلِکَ لَهُمْ خِزْیٌ فِی الدُّنْیا وَ لَهُمْ فِی الْآخِرَةِ عَذابٌ عَظِیمٌ) «2».
و هل الزبیر هذا هو الذی
صحّ عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قوله له: «تحارب علیّا و أنت ظالم» «3»؟
فهل المحارب علیّا و هو ظالم إیّاه مثواه الجنّة؟
و رسول اللَّه یقول: «أنا حرب لمن حاربه، و سلم لمن سالمه» کما جاء فی الصحیح الثابت:
(فَما جَزاءُ مَنْ یَفْعَلُ ذلِکَ مِنْکُمْ إِلَّا خِزْیٌ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ یَوْمَ الْقِیامَةِ یُرَدُّونَ إِلی أَشَدِّ الْعَذابِ وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ) «4».
و هل الزبیر هو الذی قال فیه عمر: من یعذرنی من أصحاب محمد لو لا أنّی أمسک بفم هذا الشغب لأهلک أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم «5».
______________________________
(1). شرح المقاصد: 5/ 239.
(2). المائدة: 33.
(3). راجع الغدیر: 3/ 271 من طبعتنا هذه، ففیه: إنک تقاتل علیّا و أنت ظالم له.
(4). البقرة: 85.
(5). راجع الغدیر: 9/ 269. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:181
و قال له عمر یوم طعن: أمّا أنت یا زبیر فَوَعِق لقس «1» مؤمن الرضا، کافر الغضب، یوماً إنسان، و یوماً شیطان، و لعلّها لو أفضت إلیک ظلت یومک تلاطم بالبطحاء علی مدّ من شعیر، أ فرأیت إن أفضت إلیک فلیت شعری من یکون للناس یوم تکون شیطاناً؟ و من یکون یوم تغضب؟ و ما کان اللَّه لیجمع لک أمر هذه الأمّة و أنت علی هذه الصفة «2».
و قال له أیضاً: أمّا أنت یا زبیر فو اللَّه مالان قلبک یوماً و لا لیلة، و ما زلت جلْفاً جافیاً «3».
و هل طلحة هذا هو الذی قتل عثمان، و حال بینه و بین الماء، و منعه عن أن یُدفن فی جبانة المسلمین، و قتله مروان أخذاً بثار عثمان، و هما بعد من العشرة المبشّرة؟ غفرانک اللّهمّ و إلیک المصیر.
و هل طلحة هذا هو الذی أقام علیّ أمیر المؤمنین علیه السلام علیه الحجّة یوم الجمل باستنشاده إیّاه
حدیث الولایة «من کنت مولاه فعلیّ مولاه»
فاعتذر بما اعتذر من نسیانه الحدیث، لکنّه لم یرتدع بعد عن غیّه بمناصرة أمیر المؤمنین مع بیعته إیّاه، و لا فوّض الحقّ إلی أهله حتی أتی علیه سهم مروان فجرّعه منیّته، و هو الخارج علی إمام وقته! أ فهل تری الإمام و الخارج علیه کلّا منهما فی الجنّة؟
و هل طلحة هذا هو الذی نزل فیه قوله تعالی: (وَ ما کانَ لَکُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَ لا أَنْ تَنْکِحُوا أَزْواجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذلِکُمْ کانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِیماً) الأحزاب: 53.
نزلت الآیة الشریفة لمّا قال طلحة: أ یحجبنا محمد عن بنات عمّنا و یتزوّج
______________________________
(1). الوعِق: سیّی‌ء الخُلُق. اللقِس: شره النفس، الحریص علی کلّ شی‌ء.
(2). شرح ابن أبی الحدید: 1/ 62 [1/ 185 خطبة 3]. (المؤلف)
(3). شرح ابن أبی الحدید: 3/ 170 [12/ 259 خطبة 223]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:182
نساءنا من بعدنا؟ فإن حدث به حدث لنزّوّجن «1» نساءه من بعده. و قال: إن مات رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لتزوّجت عائشة و هی بنت عمّی، فبلغ ذلک رسول اللَّه فتأذّی به فنزلت.
أقبل علیه عمر یوم طعن و قال له: أقول أم أسکت؟ قال: قل فإنّک لا تقول من الخیر شیئاً. قال: أما إنّی أعرفک منذ أصیبت إصبعک یوم أُحد و البا بالذی «2» حدث لک، و لقد مات رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ساخطاً علیک بالکلمة التی قلتها یوم نزلت آیة الحجاب.
قال أبو عثمان الجاحظ: إنّ طلحة لمّا أُنزلت آیة الحجاب، قال بمحضر ممّن نقل عنه إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: ما الذی یغنیه حجابهنّ الیوم، فسیموت غداً فننکحهنّ!! قال أبو عثمان: لو قال لعمر قائل: أنت قلت: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم مات و هو راضٍ عن الستّة، فکیف تقول الآن لطلحة: إنّه مات علیه السلام ساخطاً علیک للکلمة التی قلتها لکان قد رماه بمشاقصه، و لکن من الذی کان یجسر علی عمر أن یقول له ما دون هذا، فکیف هذا «3»؟
راجع «4»: تفسیر القرطبی (14/ 228)، فتح القدیر (4/ 290)، تفسیر ابن کثیر (3/ 506)، تفسیر البغوی (5/ 225)، تفسیر الخازن (5/ 225)، تفسیر الآلوسی (22/ 74).
و هل سعد بن أبی وقّاص أحد العشرة المبشّرة کان مذعناً بالروایة و صدقها،
______________________________
(1). فی فتح القدیر، و تفسیر الألوسی، و الجامع لأحکام القرآن: لنتزوّجنّ.
(2). کذا فی الطبعة المعتمدة لدی المؤلف، و فی الطبعة المعتمدة لدینا: و الَبأو الذی. و معنی البأو الکبر و الفخر.
(3). شرح ابن أبی الحدید: 1/ 62، 3/ 170 [1/ 186 خطبة 3، 12/ 259 خطبة 223]. (المؤلف)
(4). الجامع لأحکام القرآن: 14/ 147، فتح القدیر: 4/ 299، تفسیر البغوی: 3/ 541، تفسیر الخازن: 3/ 476.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:183
و هو القائل لمّا سُئل عن عثمان، و من قتله، و من تولّی کبره: إنّی أخبرک أنّه قُتل بسیف سلّته عائشة، و صقله طلحة و سمّه ابن أبی طالب، و سکت الزبیر و أشار بیده، و أمسکنا نحن و لو شئنا دفعناه عنه؟ فهل هذه کلّها تجتمع مع التصدیق بتلک الروایة؟ سبحان الذی جمع فی جنّته الظالم و المظلوم، و القاتل و المقتول، و الخلیفة و الخارجین علیه، إن هی إلّا اختلاق.
و هل تُصدّق فی سعد هذه الروایة و هو المتخلّف عن بیعة إمام وقته، و المتقاعس عن نصرته بعد ما تمّت بیعته، و أجمعت علیها الأُمّة، و أصفق علیها البدریّون و المهاجرون و الأنصار، و حقّت کلمة العذاب علی من نزعها من ربقته؟ أ فهل نزل فی سعد کتاب من اللَّه أخرجه عن محکمات الإسلام و بشّر له بالجنّة؟
و هل یتراءی لک من ثنایا التاریخ وراء صحائف أعمال أبی عبیدة بن الجرّاح- حفّار القبور بالمدینة- ما یؤهّله لهذه البشارة؟ و یدعم له ما یستحقّ به للذکر من الفضیلة غیر ما قام به یوم السقیفة من دحضه ولایة اللَّه الکبری، و ترکاضه وراء الانتخاب الدستوری، و اقتحامه فی تلکم البوائق التی عمّ شؤمها الإسلام، و هدّت قوائم الوئام و السلام، و جرّت الویلات علی أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم حتی الیوم، و هتکت حرمة المصطفی فی ظلم ابنته بضعة لحمه و فلذة کبده، و اضطهاد خلیفته، و اهتضام أخیه علم الهدی؟ فکأنّها کانت کلّها قربات فأوجبت لابن الجرّاح الجنّة (أَمْ حَسِبَ الَّذِینَ اجْتَرَحُوا السَّیِّئاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ کَالَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَواءً مَحْیاهُمْ وَ مَماتُهُمْ ساءَ ما یَحْکُمُونَ) «1».

نبأ یصکّ المسامع:

و جاء بعد لأی من عمر الدهر من لم یر فی الروایة فضیلة رابیة تخصّ العشرة،
______________________________
(1). الجاثیة: 21.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:184
نظراً إلی أنّ البشارة بالجنّة کما سمعت تعمّ المؤمنین جمعاء و لا تنحصر بقوم منهم دون آخرین، و وجد فیها مع ذلک نقصاً من ناحیة خلوّها عن ذکر عائشة أمّ المؤمنین، فصبّها فی قالب یروقه، و صوّر لها صورة مکبّرة تخصّ بأُولئک العشرة و لا یشارکهم فیها أحد، و أسند إلی أبی ذر الغفاری أنّه قال: دخل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم منزل عائشة فقال: یا عائشة: ألا أُبشّرک؟ قالت: بلی یا رسول اللَّه، قال: أبوک فی الجنّة و رفیقه إبراهیم، و عمر فی الجنّة و رفیقه نوح، و عثمان فی الجنّة و رفیقه أنا، و علیّ فی الجنّة و رفیقه یحیی بن زکریّا، و طلحة فی الجنّة و رفیقه داود، و الزبیر فی الجنّة و رفیقه إسماعیل، و سعد بن أبی وقّاص فی الجنّة و رفیقه سلیمان بن داود، و سعید بن زید فی الجنّة و رفیقه موسی بن عمران، و عبد الرحمن بن عوف فی الجنّة و رفیقه عیسی بن مریم، و أبو عبیدة بن الجراح فی الجنّة و رفیقه إدریس علیه السلام. ثم قال: یا عائشة أنا سیّد المرسلین، و أبوک أفضل الصدّیقین، و أنت أُمّ المؤمنین «1».
لیت لهذه الروایة إسناداً معنعناً حتی نعرف واضعها و مختلقها علی النبیّ الأقدس، و لیت مفتعلها یدری بأنّ الرفاقة بین اثنین تستدعی مشاکلتهما فی الخصال، و تقتضیها الوحدة الجامعة من النفسیّات و الملکات، فهل یسع لأیّ إنسان أن یقارن بین أُولئک الأنبیاء المعصومین و بین تسعة رهط کانوا فی المدینة فی شی‌ء ممّا یوجب الرفاقة؟ و هل لبشر أن یفهم سرّ هذا التقسیم فی کلّ نبیّ معصوم مع رفیقه الذی لا عصمة له؟ و لعمر الحقّ إنّ هذا الانتخاب و الاختیار فی الرفاقة یضاهی الانتخاب فی أصل الخلافة الذی کان لا عن جدارة و تأمّل. ما عشت أراک الدهر عجباً!
لما ذا لم یکن عبد اللَّه بن مسعود الذی صحّ عند القوم فی الثناء علیه: أنّه کان أشبه الناس هدیاً، و دلّا، و سمتاً بمحمد صلی الله علیه و آله و سلم «2» رفیق رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و یرافقه عثمان؟
______________________________
(1). الریاض النضرة: 1/ 20 [1/ 31] و قال: أخرجه الملّا فی سیرته [ج 5/ ق 2/ 196]. (المؤلف)
(2). راجع الغدیر: 9/ 9 الطبعة الأولی [ص 20 من هذه الطبعة]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:185
و لما ذا لم یرافق عیسی بن مریم أبو ذر الثابت فیه: أنّه أشبه الناس بعیسی بن مریم هدیاً، و برّا، و زهداً، و نسکاً، و صدقاً، و جدّا، و خلقا، و خُلقاً، «1» و یرافقه عبد الرحمن بن عوف؟
و لما ذا رافق رسول صلی الله علیه و آله و سلم عثمان بن عفّان و لا مشاکلة بینهما خلقاً، و خُلقاً، و أصلا، و محتداً، و سیرةً، و سریرة، و لم یتّخذ صلی الله علیه و آله و سلم جعفر بن أبی طالب رفیقاً له،
و قد جاء عنه قوله له: «یا حبیبی، أشبه الناس بخلقی و خلقی، و خلقت من الطینة التی خلقت منها»
، و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «أمّا أنت یا جعفر فأشبه خلقک خلقی، و أشبه خُلقک خُلقی، و أنت منّی و شجرتی» «2»؟
و لما ذا اختار رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لرفاقته عثمان و لم یرافق أبا بکر، و قد صحّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم عند القوم: لو کنت متّخذاً خلیلًا لاتّخذت أبا بکر. و جاء عنه صلی الله علیه و آله و سلم- فی مکذوبة- أنّه کان یدعو و یقول: اللّهمّ إنّک جعلت أبا بکر رفیقی فی الغار، فاجعله رفیقی فی الجنّة «3».
و لما ذا لم یکن عثمان رفیق إبراهیم، و قد جاء فی مناقبه- المکذوبة- أنّه شبیه إبراهیم. کما مرّ فی (9/ 350).
و لما ذا لم یکن عمر رفیق موسی، و عثمان رفیق هارون، و علیّ بن أبی طالب رفیق رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أخذاً بما مرّ من مکذوبة أنس مرفوعاً: ما من نبیّ إلّا و له نظیر فی أُمّتی، فأبو بکر نظیر إبراهیم، و عمر نظیر موسی، و عثمان نظیر هارون، و علیّ بن أبی طالب نظیری «4»؟
______________________________
(1). الغدیر: 8/ 329، 321 الطبعة الأولی [ص 439، 440 من هذه الطبعة]. (المؤلف)
(2). مجمع الزوائد: 9/ 272، 275. (المؤلف)
(3). الغدیر: 9/ 294 الطبعة الأولی [ص 401 من هذه الطبعة]. (المؤلف)
(4). راجع ما مرّ فی هذا الجزء: ص 75. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:186
نعم؛ عزب عن مفتعل الروایة ما
جاء عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من قوله: «یا علیّ أنت أخی، و صاحبی، و رفیقی، فی الجنّة»
، و هذه الرفاقة و الصحبة و الأُخوّة تقتضیها البرهنة الصادقة، و تعاضدها المجانسة بین نبیّ العظمة و صنوه الطاهر فی کلّ خَلّة و مأثرة، و هی التی جمعتهما فی آیة التطهیر، و جعلتهما نفساً واحدة فی الذکر الحکیم، و قارنت بین ولایتیهما فی محکم القرآن، و کلّ تلکم الموضوعات نعرات الإحن، و نفثات الأضغان، اختلقت تجاه هذه المرفوعة فی فضل مولانا سیّد العترة أمیر المؤمنین علیه السلام.
و هلمّ معی نسائل أبا ذر المنتهی إلیه إسناد الروایة و عائشة المخاطبة بها، هل کانا علی ثقة و تصدیق بها، و أنّها صدرت من مصدر الوحی الإلهی الذی لا ینطق عن الهوی أم لا؟ و لئن سألتهما فعلی الخبیرین سقطت، و أبو ذر هو الذی ما أظلّت الخضراء، و لا أقلّت الغبراء أصدق منه، و إذا أنت قرأت حدیث ما جری بین عثمان و أبی ذر لوجدت سیّد غفار فی جانب جُنب عن هذه الروایة، و لمّا یحکم عقلک بأن یکون هو راویها و نداء أبی ذرّ فی الملأ الدینی و قد تنغّر «1» علی عثمان بعدُ یرنّ فی أُذن الدنیا، و قوارص لمزه و همزه إیّاه بعد تلوکه الأشداق فی أندیة الرجال، و کلمه المأثورة الخالدة فی صفحات التاریخ تضادّ ما عزی إلیه من الروایة، و کلّ خطابه و عتابه إیّاه یُعرب عن أنّ أبا ذر قطّ لم یُؤمن بما اختلق علیه، و لم یک یسمعه من الصادع الکریم، و کان یحدّث الناس غیر مکترث لبوادر عثمان ما کان سمعه
من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من قوله: «إذا کملت بنو أُمیّة ثلاثین رجلًا اتّخذوا بلاد اللَّه دولا، و عباد اللَّه خولا، و دین اللَّه دغلا».
کان یحدّث عثمان بذلک و عثمان یکذّبه «2»، و من کذّبه فقد کذّب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.
______________________________
(1). تنغّر: غلی و غضب.
(2). راجع الغدیر: 9/ 78- 86. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:187
و لم یکن أبو ذر شاذّا عن الصحابة فی رأیه السیّئ و نقمته علی عثمان، بل نبأ المتجمهرین علیه من المهاجرین و الأنصار، و الناقمین علیه من الحواضر الإسلامیة، و المجتمعین علی وأده، المحتجّین علیه بالکتاب العزیز، یعطینا خُبراً بأنّ الروایة لا تصحّ عندهم، و لا یصدّقها رجل صدق منهم.
و هل نسیتها أمّ المؤمنین المخاطَبة بها، أو تغاضت عنها یوم کانت تنادی فی ملأ من الصحابة: اقتلوا نعثلًا قتله اللَّه؟ و یوم قالت لمروان: وددت و اللَّه أنّک و صاحبک هذا الذی یعنیک أمره، فی رجل کلّ واحد منکما رحیً و أنّکما فی البحر. و یوم قالت: وددتُ و اللَّه أنّه فی غرارة من غرائری هذه و أنّی طوّقت حمله حتی ألقیه فی البحر، و یوم قالت لابن عباس: إنّ اللَّه قد آتاک عقلًا، و فهماً، و بیاناً، فإیّاک أن تردّ الناس عن هذه الطاغیة. و یوم أخرجت ثوب رسول اللَّه و هی تقول: هذا ثوب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لم یبلَ، و عثمان قد أبلی سنّته. و یوم قالت لمّا بلغها نعیه: أبعده اللَّه ذلک بما قدّمت یداه، و ما اللَّه بظلّام للعبید. و یوم قالت: بُعداً لنعثل و سحقاً «1».
أ یخبرک ضمیرک الحرّ بأنّ صاحبة تلکم المواقف الهائلة کانت تصدّق تلک الروایة، و تؤمن بها و تری نعثلًا رفیق رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی الجنّة؟ فاستعذ باللَّه من أن تکون من الجاهلین.
38- قال محمد بن آدم: رأیت بمکة أسقفاً «2» یطوف بالکعبة، فقلت له: ما الذی نزعک عن دین آبائک؟ قال: تبادلت «3» خیراً منه. فقلت: و کیف ذلک؟ قال: رکبت البحر، فلمّا توسّطناه انکسرت المرکب، فلم تزل الأمواج تدفعنی حتی رمتنی
______________________________
(1). راجع الغدیر: 9/ 78- 86. (المؤلف)
(2). الأسقف و الأسقف: فوق القسیس و دون المطران، و الکلمة یونانیة، جمعها أساقفة و أساقف. (المؤلف)
(3). فی المصدر: تبدّلت خیراً منه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:188
فی‌جزیرة من جزائر البحر، فیها أشجار کثیرة، و لها ثمر أحلی من الشهد و ألین من الزبد، و فیها نهر عذب، فحمدت اللَّه علی ذلک، و قلت: آکل من هذا الثمر، و أشرب من هذا النهر حتی یقضی اللَّه بأمره.
فلمّا ذهب النهار، خفت علی نفسی من الوحش، فطلعت علی شجرة و نمت علی غصن من أغصانها، فلمّا کان فی جوف اللیل و إذا بدابّة علی وجه الأرض تسبّح اللَّه و تقول: لا إله إلّا اللَّه العزیز الجبّار، محمد رسول اللَّه النبیّ المختار، أبو بکر الصدّیق صاحبه فی الغار، عمر الفاروق فاتح الأمصار، عثمان القتیل فی الدار، علیّ سیف اللَّه علی الکفّار، فعلی مبغضهم لعنة اللَّه العزیز الجبّار، و مأواه النار و بئس القرار، و لم تزل تکرّر هذه الکلمات إلی الفجر.
فلمّا طلع الفجر قالت: لا إله إلّا اللَّه الصادق الوعد و الوعید، محمد رسول اللَّه الهادی الرشید، أبو بکر ذو الرأی السدید، عمر بن الخطّاب سور من حدید، عثمان الفضیل الشهید، علیّ بن أبی طالب ذو البأس الشدید، فعلی مبغضهم لعنة الربّ المجید.
ثم أقبلت إلی البرّ، فإذا رأسها رأس نعامة، و وجهها وجه إنسان، و قوائمها قوائم بعیر، و ذنبها ذنب سمکة، فخشیت علی نفسی الهلکة فهربت، فنطقت بلسان فصیح فقالت: یا هذا قف و إلّا تهلک. فوقفت فقالت: ما دینک؟ فقلت: دین النصرانیّة. فقالت: ویلک ارجع إلی دین الحنیفیّة، فقد حللت بفناء قوم من مسلمی الجنّ لا ینجو منهم إلّا من کان مسلماً، فقلت: و کیف الإسلام؟ قالت: تشهد أن لا إله إلّا اللَّه، و أنّ محمداً رسول اللَّه، فقلتها، فقالت: أتمّ إسلامک بالترحّم علی أبی بکر، و عمر، و عثمان و علی- رضی اللَّه تعالی عنهم-. فقلت: و من أتاکم بذلک؟ قالت: قوم منّا حضروا عند رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم سمعوه یقول: إذا کان یوم القیامة تأتی الجنّة فتنادی بلسان طلق فصیح: إلهی قد وعدتنی أن تشیّد أرکانی. فیقول الجلیل جلّ جلاله: قد شیّدت- أی رفعت- أرکانک بأبی بکر، و عمر، و عثمان، و علیّ، و زیّنتک بالحسن
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:189
و الحسین. ثم قالت الدابّة: أ ترید أن تقعد هاهنا أم الرجوع إلی أهلک؟ فقلت: الرجوع إلی أهلی. فقالت: اصبر حتی تمرّ بک مرکب.
فبینما نحن کذلک و إذا بمرکب أقبلت تجری، فأومأت إلیها، فرفعوا إلیّ زورقاً فرکبت فیه، ثم جئت إلیهم فوجدت المرکب فیها اثنا عشر رجلًا کلّهم نصاری فقالوا: ما الذی جاء بک إلی هاهنا؟ فقصصت علیهم قصّتی، فعجبوا عن آخرهم، و أسلموا جمیعاً. مصباح الظلام للسید محمد الجردانی «1» (2/ 30).
قال الأمینی: ابن آدم راوی هذه الأغلوطة لا یعرفه الحفّاظ رجال الجرح و التعدیل فی أولاد آدم، و إنّما عرّفوه بالجهالة، و لا أحسب أنّ آدم أبا البشر أیضاً یعرف ابنه هذا، و لا تدری الأُمّهات أیّ ابن بیّ هو، و الأسقف صاحب القصّة و ابن آدم هما صنوان فی الجهالة، لا یعرفهما آدمیّ.
و نحن إن صدّقنا متن الروایة، و ذهبنا إلی ما ذهب إلیه مسلم الجنّ و أخبر به، و لعنّا مبغضی الخلفاء الأربعة، و رأینا مأواهم النار. فإلی من وجّهنا القوارص عندئذ، و أین تقع من سبابنا أُمّة کبیرة من الصحابة العدول، أو عدول الصحابة الذین کان بینهم و بین أیّ من هؤلاء الأربعة عداء محتدم و بغضاء لاهبة؟ أنا هنا فی مشکلة لا تنحلّ لی!
و عجبی من رعونة أولئک الرهط من النصاری الذین قبلوا من الأسقف دعواه المجرّدة، و أذعنوا لها و صدّقوه فیما جاء به عن وادی الجنّ، و ما کانوا مصدّقین نبأ الرسول الأمین عن إله السماوات المحفوفة دعوته بألف من الدلائل و البیّنات، و المتلوّة بأنباء الکهنة و الأساقفة و الهتافات الکثیرة التی سجّلها التاریخ، کأنّهم سحرهم سجع دابّة الجنّ الموزون فی ورد لیله و سحره، و وجدوه آیة الحقّ، و شاهد الدعوی.
______________________________
(1). مصباح الظلام: 2/ 72 ح 362.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:190
39- قال القرطبی فی تفسیره «1» (20/ 180): قال أُبیّ بن کعب: قرأت علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و العصر، ثم قلت: ما تفسیرها یا نبیّ اللَّه؟
قال: (وَ الْعَصْرِ): قسم من اللَّه أقسم ربّکم بآخر النهار. (إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ): أبو جهل. (إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا): أبو بکر. (وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ): عمر. (وَ تَواصَوْا بِالْحَقِ): عثمان. (وَ تَواصَوْا بِالصَّبْرِ): علیّ- رضی اللَّه عنهم أجمعین-. و هکذا خطب ابن عبّاس علی المنبر، موقوفاً علیه.
و ذکره المحبّ الطبری فی ریاضه النضرة «2» (1/ 34)، و الشربینی فی تفسیره «3» (4/ 561).
قال الأمینی: أ یسوغ التقوّل علی اللَّه و علی رسوله و تحریف الکلم عن مواضعه بمثل هذه المهزأة المرسلة؟ و هل ینبغی لمؤلّف فی التفسیر أو الحدیث أن یسوّد بها صحیفته أو صحیفة تألیفه؟ و هل لنا فی مثل المقام أن نطالبه بالسند و نناقش فیه بالإرسال؟ و هلّا ما فی متن الروایة ما یغنینا عن البحث عن رجال الإسناد إن کان له إسناد؟ و هل یوجد فی صحائف أعمال أُولئک الرجال و سیرتهم الثابتة، و فیما حفظه التاریخ الصحیح لهم ما یصدّق هذا التلفیق؟ نعم، نحن علی یقین من أنّ الباحث یجد فی غضون أجزاء کتابنا هذا شواهد کثیرة تتأتّی له بها حصحصة الحقّ. و هل یصدّق ذو مسکة أن یخطب بمثل هذه الأفیکة ابن عباس حبر الأُمّة، و یدنّس بها ساحة قدس صاحب الرسالة الخاتمة؟
علی أنّ المأثور عن ابن عبّاس من طریق ابن مردویه، فی قوله تعالی:
______________________________
(1). الجامع لأحکام القرآن: 20/ 123.
(2). الریاض النضرة: 1/ 49.
(3). تفسیر الشربینی: 4/ 585.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:191
(إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ) «1» أنّه قال: ذکر علیّا و سلمان «2»، و یؤیّده قوله الوارد فی قوله تعالی: (أَمْ حَسِبَ الَّذِینَ اجْتَرَحُوا السَّیِّئاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ کَالَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ) «3» قال: نزلت فی علیّ یوم بدر، فالذین اجترحوا السیّئات: عتبة، و شیبة، و الولید، و الذین آمنوا و عملوا الصالحات علی علیه السلام «4». و مرّ فی الجزء الثانی «5» (ص 52)
من طریق ابن عباس قوله: لمّا نزلت: (إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ) «6» قال صلی الله علیه و آله و سلم لعلیّ: «هو أنت و شیعتک».
فروایة أُبیّ بن کعب اختُلقت تجاه هذه الأخبار التی یساعدها العقل و المنطق و الاعتبار.
و لصراحة الکذب فی فصول هذه السفسطة، لم یذکرها أحد من المفسّرین غیر القرطبی و الشربینی و هی بین أیدیهم، و لعلّ ابن حجر یوعز إلی بطلانها فی فتح الباری «7» (8/ 592) بقوله: تنبیه، لم أرَ فی تفسیر هذه السورة حدیثاً مرفوعاً صحیحاً.
علی أنّ الظاهر من سیاق السورة أنّ الجُمل التالیة للذین آمنوا أوصاف لهم، لا أنّها إعراب عن أُناس آخرین غیر من هو المراد من الجملة الأولی.
40- أخرج الواحدی فی أسباب النزول «8» (ص 207) عن عبد الرحمن بن حمدان العدل، قال: أخبرنا أحمد بن جعفر بن مالک، قال: أخبرنا عبد اللَّه بن أحمد
______________________________
(1). العصر: 3.
(2). الدرّ المنثور: 6/ 392 ج 8/ 622 ج و مرّ فی: 2/ 58. (المؤلف)
(3). الجاثیة: 21.
(4). تذکرة السبط: ص 11 جص 17 ج، و مرّ فی: 2/ 56. (المؤلف)
(5). ص: 99 من هذه الطبعة.
(6). البینة: 7.
(7). فتح الباری: 8/ 729.
(8). أسباب النزول: ص 186.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:192
ابن حنبل، قال حدّثنی محمد بن سلیمان بن خالد الفحّام، قال: حدّثنا علیّ بن هاشم، عن کثیر النواء، قال: قلت لأبی جعفر: إنّ فلاناً حدّثنی عن علیّ بن الحسین: أنّ هذه الآیة نزلت فی أبی بکر، و عمر، و علی: (وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْواناً عَلی سُرُرٍ مُتَقابِلِینَ) «1» قال: و اللَّه إنّها لفیهم نزلت، و فیهم «2» نزلت الآیة، قلت: و أیّ غلّ هو؟ قال: غلّ الجاهلیّة، إنّ بنی تیم، و بنی عدی، و بنی هاشم، کان بینهم فی الجاهلیّة، فلمّا أسلم هؤلاء القوم و أجابوا أخذت أبا بکر الخاصرة، فجعل علیّ رضی الله عنه یسخن یده فیضمخ «3» بها خاصرة أبی بکر، فنزلت هذه الآیة.
قال الأمینی: لا تُدعم أیّ مأثرة بمثل هذا الإسناد المرکّب من مجهول کعبد الرحمن العدل، و محمد الفحّام، و ممّن خرف فی آخر عمره «4»، حتی کان لا یعرف شیئاً ممّا یُقرأ علیه، کما قاله أبو الحسن بن الفرات «5». و حکی الخطیب البغدادی فی تاریخه (4/ 4) عن أبی عبد اللَّه أحمد بن أحمد القصری، قال: قدمت أنا و أخی من القصر إلی بغداد و أبو بکر- أحمد بن جعفر- بن مالک القطیعی حیّ، و کان مقصودنا درس الفقه و الفرائض، فأردنا السماع من ابن مالک، فقال لنا ابن اللبان الفرضی: لا تذهبوا إلیه فإنّه قد ضعف و اختلّ، و منعت ابنی السماع منه، قال: فلم نذهب إلیه. و ذکره ابن حجر فی اللسان «6» (1/ 145)، و قال «7» فی (2/ 237): إنّه شیخ لیس بمتقن.
______________________________
(1). الحجر: 47.
(2). کذا فی أسباب النزول، و فی الدرّ المنثور [5/ 85]: و فیمن تنزل إلّا فیهم؟ (المؤلف)
(3). فی الدرّ المنثور: فیکوی. (المؤلف)
(4). هو أحمد بن جعفر بن مالک أبو بکر القطیعی. (المؤلف)
(5). میزان الاعتدال: 1/ 41 [1/ 87 رقم 320]. (المؤلف)
(6). لسان المیزان: 1/ 151 رقم 464.
(7). لسان المیزان: 2/ 293 رقم 2526.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:193
و من شیعیّ غالٍ «1»، وصفه بذلک الجوزجانی، و ابن حبّان، و لعلّ الدارقطنی ضعّفه لذلک، و ذکره ابن حبّان فی الضعفاء «2»، و إن ذکره فی الثقات «3» أیضاً.
و بعد هؤلاء کثیر النواء الذی عرّفناکه قُبیل هذا صحیفة (117)، و أنّه ضعیف زائغ منکر الحدیث، بابه باب سعد بن طریف الذی کان یضع الحدیث، و کان شیعیّا مفرطاً، ضعیفاً جدّا عند القوم.
و فی تأویل قوله تعالی: (وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍ). الآیة، أحادیث تافهة عندهم، أعجب من روایة الواحدی منها:
قال الصفوری فی نزهة المجالس (2/ 217)، قال ابن عبّاس فی قوله تعالی: (وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍ) أی من حقد و عداوة، إذا کان یوم القیامة تنصب کراسی من یاقوت أحمر فیجلس أبو بکر علی کرسیّ، و عمر علی کرسیّ، و عثمان علی کرسیّ، ثم یأمر اللَّه الکراسی فتطیر بهم إلی تحت العرش، فتسبل علیهم خیمة من یاقوتة بیضاء، ثم یؤتی بأربع کاسات، فأبو بکر یسقی عمر، و عمر یسقی عثمان، و عثمان یسقی علیّا، و علیّ یسقی أبا بکر، ثم یأمر اللَّه جهنّم أن تتمخّض بأمواجها فتقذف الروافض علی ساحلها، فیکشف اللَّه عن أبصارهم فینظرون إلی منازل أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فیقولون: هؤلاء الذین أسعدهم اللَّه، و فی روایة: فیقولون: هؤلاء الذین سعد الناس بمتابعتهم، و شقینا نحن بمخالفتهم، ثم یُرَدّون إلی جهنّم بحسرة و ندامة.
و منها: من طریق الکلبی، عن أبی صالح، عن ابن عبّاس (وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍ) قال: نزلت فی عشرة: أبو بکر، و عمر، و عثمان، و علیّ، و طلحة،
______________________________
(1). هو علیّ بن هاشم. (المؤلف)
(2). کتاب المجروحین: 2/ 110.
(3). الثقات: 7/ 213.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:194
و الزبیر، و سعد، و سعید، و عبد الرحمن بن عوف، و عبد اللَّه بن مسعود.
و من طریق النعمان بن بشیر، عن علیّ (وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍ) قال: ذاک عثمان، و طلحة، و الزبیر، و أنا.
هکذا یحرّفون الکلم عن مواضعه، و هل من مُسائل رواة هذه السفاسف عن الغلّ الذی نزع من صدور أولئک المذکورین متی نُزع؟ و إلی أین ذهب؟ و هذا الحدیث و التاریخ یُعِلماننا أنّ الغلّ المنتزَع منهم بعد إسلامهم لم یزل مستقرّا بینهم منذ یوم وفاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و ما وقع هناک من حوار و شجار، إلی الحوادث الواقعة حول واقعة الدار، إلی المحتشد الدامی یوم الجمل، أو لیست هذه کلّها منبعثة عن غلّ محتدم، و وغر فی الصدور، و سخیمة فی القلوب، و بغضة مستثیرة؟ أو لیس منها أن یستبیح الإنسان دم صاحبه و هتک حُرماته و الوقیعة فی عرضه، فهل مع هذه کلّها صحیح أنّه نُزع ما فی صدورهم من غلّ؟
و الآیات المحرّفة من هذا القبیل کثیرة جدّا لو تجمع یأتی منها کتاب ضخم، غیر أنّا لا یروقنا البحث عنها فإنّه إطالة من غیر جدوی فهی بأنفسها و ما فیها من تهافت و تفاهة کافیة فی إبطالها، و ما عسانی أن أقول فی مثل ما رووه فی قوله تعالی (وَ حَمَلْناهُ عَلی ذاتِ أَلْواحٍ وَ دُسُرٍ* تَجْرِی بِأَعْیُنِنا) «1»: أنّ نوحاً علیه السلام لمّا عمل السفینة جاءه جبریل علیه السلام بأربعة مسامیر، مکتوب علی کلّ مسمار عین: عین عبد اللَّه و هو أبو بکر، و عین عمر، و عین عثمان، و عین علی فجرت السفینة ببرکتهم «2».
و للقوم فی تحریف الکتاب معارک دامیة منها وقعة سنة (317) ببغداد بین
______________________________
(1). القمر: 13، 14.
(2). نزهة المجالس: 2/ 214، نقلًا عن شوارد الملح. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:195
أصحاب أبی بکر المروزی الحنبلی، و بین طائفة أخری من العامّة أیضاً، اختلفوا فی تفسیر قوله تعالی: (عَسی أَنْ یَبْعَثَکَ رَبُّکَ مَقاماً مَحْمُوداً) «1». فقالت الحنابلة: یجلسه معه علی العرش. و قال الآخرون: المراد بذلک الشفاعة العظمی. فاقتتلوا بذلک، و قتل بینهم قتلی. تاریخ ابن کثیر «2» (11/ 162).
فخذ ما ذکرناه مقیاساً لمئات الخرافات من أمثاله تقوّلها علی اللَّه ألسنة الغلاة فی الفضائل، و اتّخذوا آیات اللَّه هزوا، و جادلوا بالباطل لیدحضوا به الحقّ (وَ قَدْ کانَ فَرِیقٌ مِنْهُمْ یَسْمَعُونَ کَلامَ اللَّهِ ثُمَّ یُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ ما عَقَلُوهُ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ) «3».

منتهی المقال‌

هذه نماذج من أفائک الوضّاعین فی الفضائل، حسبتها الأغرار حقائق فسوّدوا بها صحائف من التفسیر و الحدیث و التاریخ، و موّهوا بها علی الحقائق الراهنة، و فکّکوا بها عری الإسلام، و شتّتوا شمل الأُمّة، و فرّقوا صفوفها، و کذبوا و اتّبعوا أهواءهم و کلّ أمر مستقرّ، أردنا بسردها أن نعطیک مقیاساً لما حاولوه من المغالاة، نکتفی بها عن غیرها، و هناک مئات من أمثالها ضربنا الصفح عنها تنزّهاً عن نبش المخاریق و نشر المخازی، و الباحث یجد شواهد صادقة علی دعوانا فی غضون الریاض النضرة علبة السفاسف و الخرافات، و الصواعق المحرقة عیبة الأفائک و الأکاذیب، و السیرة الحلبیّة المشحونة بالموضوعات، و نزهة المجالس موسوعة الترّهات و الصحاصح، و مصباح الظلام دیوان کلّ حدیث مفتری و روایة مفتعلة، إلی تآلیف
______________________________
(1). الإسراء: 79.
(2). البدایة و النهایة: 11/ 184.
(3). البقرة: 75.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:196
جمّة من القدیم و الحدیث: (فَوَیْلٌ لَهُمْ مِمَّا کَتَبَتْ أَیْدِیهِمْ وَ وَیْلٌ لَهُمْ مِمَّا یَکْسِبُونَ) «1»، (فَعَمِیَتْ عَلَیْهِمُ الْأَنْباءُ یَوْمَئِذٍ فَهُمْ لا یَتَساءَلُونَ) «2»، (وَ لَیُسْئَلُنَّ یَوْمَ الْقِیامَةِ عَمَّا کانُوا یَفْتَرُونَ) «3»، (وَ اللَّهُ یَعْلَمُ إِنَّهُمْ لَکاذِبُونَ) «4».
______________________________
(1). البقرة: 79.
(2). القصص: 66.
(3). العنکبوت: 13.
(4). التوبة: 42.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:197

المغالاة فی فضائل معاویة بن أبی سفیان‌

اشارة

کنّا نرتئی أنّ معاویة فی غنیً عن إفاضة القول فی مخاریقه، لما عرفته الأُمّة من نفسیّته الموبوءة، و أعماله الوبیلة، و جرائمه الموبقة الجمّة، و رذائله الکثیرة، و نسبه الموصوم، و أصله اللئیم، و محتده الدنیّ، و أنّ من یضع فیه المدائح تندی جبهته عن سردها لمثله، غیر أنّا وجدنا الأمل قد أکدی، و الظنّ قد أخفق، و أنّ القحّة و الصلف لم یدعا لأُولئک الوضّاعین حدّا یقفون علیه، فحاولنا أن نذکر یسیراً من معرّفاته لإیقاف الباحث علی حقیقة الحال فیما عزوه إلیه من الثناء، غیر مکترثین لهلجة ابن کثیر، و الهتاف الذی سمعه بعض السلف علی جبل بالشام- و لعلّ الهاتف هو الشیطان-: من أبغض معاویة سحبته الزبانیة إلی جهنّم الحامیة، یرمی به فی الحامیة الهاویة.
و لا مبالین بطیف خیال رکن إلیه ابن کثیر أیضاً، قال: قال بعضهم: رأیت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و عنده أبو بکر، و عمر، و عثمان، و علی، و معاویة، إذ جاء رجل، فقال عمر: یا رسول اللَّه هذا یتنقّصنا، فکأنّه انتهره رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فقال: یا رسول اللَّه إنّی لا أ تنقّص هؤلاء و لکن هذا- یعنی معاویة- فقال: ویلک أ و لیس هو من أصحابی؟ قالها ثلاثاً، ثم أخذ رسول اللَّه حربة فناولها معاویة، فقال: جابهه فی لبّته. فضربه بها و انتبهت، فبکّرت إلی منزلی فإذا ذلک الرجل قد أصابته الذبحة من اللیل و مات، و هو راشد الکندی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:198
و لا معتدّین برأی سعید بن المسیّب: من مات محبّا لأبی بکر، و عمر، و عثمان، و علیّ، و شهد للعشرة بالجنّة، و ترحّم علی معاویة، کان حقّا علی اللَّه أن لا یناقشه الحساب «1».
و لا بأضغاث أحلام جاءت عن عمر بن عبد العزیز، و فیها قول معاویة: غُفِر لی و ربّ الکعبة. مرّ حدیثها فی الجزء التاسع (ص 350).
و لا عابئین بقول أحمد: مالهم و لمعاویة؟ نسأل اللَّه العافیة.
فلا نقیم أیّ وزن لأمثال هذه السفاسف من آراء مجرّدة، أو رکون إلی خیال، أو احتجاج بهاتف مجهول، أو جنوح إلی طیف حالم تجاه ما یؤثر عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی الرجل، و ما جاء فیه من الکلم القیّمة للسلف الصالح الناظرین إلی أعماله من کثب، العارفین بعُجره و بُجره، الواقفین علی إعلانه و إسراره، الناقدین لمخازیه، المتبصّرین فی أمره، الخبیرین بنوایاه فی جاهلیته و إسلامه، و إلیک نبذة منها:
1-
عن علیّ بن الأقمر، عن عبد اللَّه بن عمر، قال: خرج رسول اللَّه من فجّ فنظر إلی أبی سفیان و هو راکب، و معاویة و أخوه أحدهما قائد و الآخر سائق، فلمّا نظر إلیهم رسول اللَّه قال: «اللّهمّ العن القائد و السائق و الراکب». قلنا: أنت سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: نعم، و إلّا فصمّتا أُذنای کما عمیتا عینای «2».
و فی تاریخ الطبری (11/ 357): «3» قد رأی صلی الله علیه و آله و سلم أبا سفیان مقبلًا علی حمار و معاویة یقود به، و یزید ابنه یسوق به قال: «لعن اللَّه القائد و الراکب و السائق».
و إلی هذا
الحدیث أشار الإمام السبط فیما یخاطب به معاویة بقوله، «أنشدک اللَّه
______________________________
(1). تاریخ ابن کثیر: 8/ 139، 140 [8/ 148 حوادث سنة 60 ه]. (المؤلف)
(2). کتاب صفّین طبعة مصر ص 247 [ص 220]. (المؤلف)
(3). تاریخ الأمم و الملوک: 10/ 58 حوادث سنة 284 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:199
یا معاویة، أتذکر یوم جاء أبوک علی جمل أحمر و أنت تسوقه و أخوک عتبة هذا یقوده، فرآکم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقال: اللّهمّ العن الراکب و القائد و السائق؟» «4».
و إلیه أشار محمد بن أبی بکر فی کتاب کتبه إلی معاویة بقوله: و أنت اللعین ابن اللعین. و سیوافیک الکتاب إن شاء اللَّه تعالی.
2-
عن البراء بن عازب، قال: أقبل أبو سفیان و معه معاویة، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «اللّهمّ العن التابع و المتبوع، اللّهمّ علیک بالأُقیعس»، فقال ابن البراء لأبیه: من الأُقیعس؟ قال: معاویة «5».
و معاویة فُظاظة «6» من لعن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حیثما لعن آکل الربا، و الخمر و شاربها و بائعها و مبتاعها و حاملها و المحمولة إلیه. و الرجل أعرف شخصیّة بهذه المخازی، کما سیوافیک حدیثه.
3- أخرج «7» أحمد فی المسند (4/ 421)، و أبو یعلی، و نصر بن مزاحم فی کتاب صفّین (ص 246) طبعة مصر من طریق أبی برزة الأسلمی، و الطبرانی فی الکبیر من طریق ابن عباس: کنّا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی سفر، فسمع رجلین یتغنّیان و أحدهما یجیب الآخر، و هو یقول:
یزالُ «8» حواریٌّ تلوحُ عظامه‌زوی الحرب عنه أن یجنّ فیقبرا
______________________________
(4). سیوافیک تمام کلام أبی محمد السبط فی هذا البحث. (المؤلف)
(5). کتاب صفّین- طبعة مصر-: ص 244 [ص 217]. (المؤلف)
(6). فُظاظة: من الفظیظ و هو ماء الکرش. و افتظظت الکرش إذا اعتصرت ماءها، کأنه عصارة من اللعنة، أو فُعالة من الفظیظ ماء الفحل، أی نطفة من اللعنة.
(7). مسند أحمد: 5/ 580 ح 19281، مسند أبی یعلی: 13/ 429 ح 7436، وقعة صفّین: ص 219، المعجم الکبیر: 11/ 32 ح 10970.
(8). أی ما یزال، قال فی اللسان: زلت أفعل، أی ما زلت.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:200
و فی لفظ ابن عباس:
و لا یزال جوادی تلوح عظامه فقال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: «انظروا من هما؟». قال: فقالوا: معاویة و عمرو بن العاصی، فرفع رسول اللَّه یدیه فقال: «اللّهمّ أرکسهما رکساً، و دعّهما إلی النار دعّا». و فی لفظ ابن عباس: «اللّهمّ ارکسهما فی الفتنة رکساً».
و جاء الإیعاز إلی الحدیث فی لسان العرب «1» (7/ 404 و 9/ 439).
قال الأمینی: لمّا لم یجد القوم غمزاً فی إسناد هذا الحدیث، و کان ذلک عزیزاً علی من یتولّی معاویة، فحذف أحد الاسمین و جعل مکانهما فلاناً و فلاناً، و اختلق آخرون تجاهه ما
أخرجه ابن قانع فی معجمه، عن محمد بن عبدوس کامل، عن عبد اللَّه بن عمر، عن سعید أبی العباس التیمی، عن سیف بن عمر، عن أبی عمر مولی إبراهیم ابن طلحة، عن زید بن أسلم، عن صالح شقران، قال: بینما نحن لیلة فی سفر إذ سمع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم صوتاً، فذهبت انظر فإذا معاویة بن رافع، و عمرو بن رفاعة بن التابوت یقول:
لا یزال جوادی تلوح عظامه‌ذوی الحرب عنه أن یموت فیقبرا
فأتیت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فأخبرته فقال: «اللّهمّ ارکسهما و دعّهما إلی نار جهنّم دعّا» فمات عمرو بن رفاعة قبل أن یقدم النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم من السفر.
قال السیوطی فی اللآلئ المصنوعة (1/ 427): و هذه الروایة أزالت الإشکال و بیّنت أنّ الوهم وقع فی الحدیث الأوّل فی لفظة واحدة و هی قوله: ابن العاصی، و إنّما هو ابن رفاعة أحد المنافقین، و کذلک معاویة بن رافع أحد المنافقین، و اللَّه أعلم.
ألا من یُسائل هذا الضلیع فی فنّ الحدیث المتعهّد لتنقیبه، عن الإشکال فی
______________________________
(1). لسان العرب: 4/ 354 و 5/ 301.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:201
الحدیث الأوّل من أین أتاه؟ و ما الذی ثقل علیه من لفظه حتی ذهب إلی الوهم فیه؟ أفی مفاده شذوذ عن نوامیس الشریعة، أو فیه ما یخالف الکتاب و السنّة؟ أو حطّ عن مقام رجل ینزّه ذیله عن کلّ ما یُدنّس المسلم الصحیح و یشینه و یزری به؟ أو مسّ بکرامة من قدّس الإسلام ساحته عن کلّ طعن و مسبّة؟ هذا ابن هند، و هو ابن النابغة، و هما هما.
و هل نسی هاهنا ما عنده من الجرح فی رجال هذا الإسناد الوعر لروایته التی أزالت عنه الإشکال الموهوم، و بیّنت الوهم المزعوم الواقع فی الحدیث، و سکت عمّا فیه من الغمز؟ مرسلًا إیّاه إرسال المسلّم کأنّه جاء بالصحیح الثابت، و فیه مع رجال مجاهیل سیف بن عمر الذی قال السیوطی نفسه فی اللآلئ (1/ 199) فی غیر هذا الحدیث: إنّه وضّاع. و قال فی (ص 429) فی حدیث آخر: فیه ضعفاء أشدّهم سیف. و قد فصّلنا القول فی ترجمة الرجل فی (8/ 85 و 333): إنّه ضعیف متروک، ساقط کذّاب، وضّاع متّهم بالزندقة. أ فبالموضوع المکذوب یزول الإشکال و یَبین الوهم؟ اللّهمّ غفرانک.
4-
إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: «یطلع من هذا الفجّ رجل من أُمّتی یحشر علی غیر ملّتی». فطلع معاویة «1».
و فی لفظ ابن مزاحم: «یطلع علیکم من هذا الفجّ رجل یموت حین یموت علی غیر سنّتی».
کتاب صفین «2» (ص 247).
أخرجه الحافظ البلاذری «3» فی الجزء الأوّل من تاریخه الکبیر، قال: حدّثنی
______________________________
(1). تاریخ الطبری: 11/ 357 [10/ 58 حوادث سنة 284 ه]. (المؤلف)
(2). وقعة صفّین: ص 219.
(3). أنساب الأشراف: 5/ 134.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:202
عبد اللَّه بن صالح، حدّثنی یحیی بن آدم، عن شریک، عن لیث، عن طاووس، عن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص قال: کنت جالساً عند النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقال: «یطلع علیکم من هذا الفجّ رجل یموت یوم یموت علی غیر ملّتی». قال: و ترکت أبی یلبس ثیابه فخشیت أن یطلع، فطلع معاویة.
و قال: و حدّثنی إسحاق قال: حدّثنا عبد الرزّاق بن همام، أنبأنا معمر، عن ابن طاووس، عن أبیه، عن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص، قال: کنت جالساً. إلخ.
الإسناد:
قال العلّامة السیّد محمد المکی بن عزوز المغربی: الحدیث الأوّل رجاله کلّهم من رجال الصحیح حتی لیث، فمن رجال مسلم و هو ابن أبی سلیم، و إن تکلّم فیه لاختلاط وقع له فی آخر أمره، فقد وثّقه ابن معین «1» و غیره کما أفاده الشوکانی، علی أنّ التوهّم یرتفع بالسند الثانی الذی هو حدّثنی إسحاق. إلخ. لأنّ الراوی فیه عن طاووس عبد اللَّه ابنه لا لیث، و السند متین و للَّه الحمد «2».
5-
و فی الحدیث المرفوع المشهور أنّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: «إنّ معاویة فی تابوت من نار فی أسفل درک منها ینادی: یا حنّان یا منّان الآن و قد عصیت قبل و کنت من المفسدین» «3».
6-
عن أبی ذر الغفاری قال لمعاویة: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول و قد مررت به: «اللّهمّ العنه و لا تشبعه إلّا بالتراب» «4».
______________________________
(1). التاریخ: 2/ 501 رقم 2057.
(2). العتب الجمیل: ص 86 [ص 146]. (المؤلف)
(3). تاریخ الطبری: 11/ 357 ج 10/ 58 ج، کتاب صفّین: ص 243 جص 217 ج و اللفظ للأول [و انظر لسان المیزان: 1/ 202 رقم 602]. (المؤلف)
(4). راجع ما أسلفناه فی الجزء الثامن: ص 312 للطبعة الأولی [ص: 249 من هذه الطبعة]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:203
7-
عن أبی ذر الغفاری قال لمعاویة: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «است معاویة فی النار». فضحک معاویة و أمر بحبسه.
راجع تمام الحدیث فی الجزء الثامن ص 305.
8-
مرفوعاً: «إذا ولی الأُمّة الأعین «1» الواسع البلعوم، الذی یأکل و لا یشبع، فلتأخذ الأُمّة حذرها منه». قال أبو ذر: أخبرنی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بأنّه معاویة. و فی لفظ: «لا یذهب أمر هذه الأُمّة إلّا علی رجل واسع السرم، ضخم البلعوم».
راجع (ص 312) من الجزء الثامن الطبعة الأولی.
9-
أخرج نصر بن مزاحم فی کتاب صفّین، و ابن عدی «2»، و العقیلی، و الخطیب، و المناوی من طریق أبی سعید الخدری، و عبد اللَّه بن مسعود مرفوعاً: «إذا رأیتم معاویة علی منبری فاقتلوه».
و فی لفظ: «یخطب علی منبری فاقتلوه».
و فی لفظ: «یخطب علی منبری فاضربوا عنقه».
و فی لفظ أبی سعید: فلم نفعل و لم نفلح.
و قال الحسن: فما فعلوا و لا أفلحوا «3».
قال الأمینی: ذکره السیوطی فی اللآلئ المصنوعة (1/ 424، 425) بعدة طرق لابن عدی و العقیلی و زیّفها، غیر أنّ
البلاذری «4» أخرجه بغیر تلکم الطرق فی تاریخه الکبیر قال: حدّثنا یوسف بن موسی و أبو موسی إسحاق الفروی قال: حدّثنا جریر
______________________________
(1). الأعین: الکبیر العین أو واسعها. و مؤنثه عیناء.
(2). الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 146 رقم 343.
(3). کتاب صفّین: ص 243، 248 طبعة مصر [ص 216، 221]، تاریخ الطبری: 11/ 357 [10/ 58]، تاریخ الخطیب: 12/ 181 [رقم 6652 [، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 348] 4/ 32 خطبة 54]، کنوز الدقائق للمناوی: ص 10 [1/ 19]، اللآلئ المصنوعة: 1/ 424، 425، تهذیب التهذیب: 2/ 428 [5/ 96]. (المؤلف)
(4). أنساب الأشراف: 5/ 136 و فیه: قالا: حدّثنا جریر بن عبد الحمید.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:204
ابن عبد الحمید، حدّثنا إسماعیل بن أبی خالد و الأعمش، عن الحسن، قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم «إذا رأیتم معاویة علی منبری فاقتلوه».
فترکوا أمره فلم یفلحوا و لم ینجحوا.
رجال الإسناد:
1- یوسف بن موسی أبو یعقوب الکوفی. من رجال البخاری، و أبی داود، و الترمذی، و النسائی، و ابن خزیمة فی صحاحهم، وثّقه غیر واحد.
2- جریر بن عبد الحمید أبو عبد اللَّه الرازی، من رجال الصحاح الستّة، مجمع علی ثقته.
3- إسماعیل بن أبی خالد الأحمسی الکوفی، أحد رجال الصحاح الستّة، متفق علی ثقته.
4- الأعمش سلیمان بن مهران أبو محمد الکوفی، أحد رجال الصحاح الستّة، لیس فی المحدّثین أصدق منه.
5- الحسن البصری، أحد رجال الصحاح، مجمع علی ثقته.
فلم یبق فی الحدیث غمز إلّا من ناحیة إرساله و هو لا یعدّ علّة فی مثل المقام، إذ لا یهمّ القوم عرفان الصحابی الراوی للحدیث لعدالة الصحابة کلّهم عندهم. فالحدیث صحیح لا مغمز فیه و إرساله یُجبَر بإسناد متّصل.
قال البلاذری «1»:
حدّثنا إسحاق بن أبی إسرائیل، حدّثنا حجّاج بن محمد، حدّثنا حمّاد بن سلمة، عن علیّ بن زید، عن أبی نضرة، عن أبی سعید الخدری: أنّ رجلًا من الأنصار أراد قتل معاویة فقلنا له: لا تسلّ السیف فی عهد عمر حتی نکتب إلیه، قال: إنّی سمعت
______________________________
(1). أنساب الأشراف: 5/ 136.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:205
رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «إذا رأیتم معاویة یخطب علی الأعواد فاقتلوه». قالوا: و نحن سمعناه و لکن لا نفعل حتی نکتب إلی عمر، فکتبوا إلیه فلم یأتهم جواب حتی مات.
رجال الإسناد:
1- إسحاق بن أبی إسرائیل أبو یعقوب المروزی، من رجال البخاری فی الأدب المفرد و أبی داود و النسائی، وثّقه ابن معین، و الدارقطنی، و البغوی، و أحمد بن حنبل «1».
2- حجّاج بن محمد المصّیصی أبو محمد الأعور، أحد رجال الصحیحین و بقیّة الصحاح «2».
3- حمّاد بن سلمة أبو سلمة البصری، من رجال مسلم فی صحیحه، و البخاری فی التعالیق و بقیّة أصحاب السنن، أجمع أئمّة أهل النقل علی ثقته و أمانته «3».
4- علیّ بن زید بن جدعان أبو الحسن البصری، من رواة مسلم فی صحیحه، و البخاری فی الأدب المفرد، و أصحاب السنن، شیعیّ ثقة صدوق «4».
5- أبو نضرة المنذر بن مالک العبدی البصری، من رجال صحیح مسلم، و التعالیق للبخاری، و بقیّة السنن، وثّقه ابن معین «5»، و أبو زرعة، و النسائی، و ابن سعد و أحمد بن حنبل «6».
6- أبو سعید الخدری الصحابیّ الشهیر.
و بهذا الطریق ذکره ابن حجر فی تهذیب التهذیب «7» (7/ 324) فقال: و أخرجه
______________________________
(1). أنظر: تهذیب الکمال: 2/ 398 رقم 338، تهذیب التهذیب: 1/ 195.
(2). أنظر: سیر أعلام النبلاء: 9/ 447، تهذیب التهذیب: 2/ 181.
(3). أنظر: سیر أعلام النبلاء: 7/ 444، تهذیب التهذیب: 3/ 11.
(4). أنظر: تهذیب الکمال: 20/ 434 رقم 4070، سیر أعلام النبلاء: 5/ 206.
(5). التاریخ: 4/ 151 رقم 3653.
(6). أنظر: طبقات ابن سعد: 7/ 208، تهذیب الکمال: 28/ 508 رقم 6183.
(7). تهذیب التهذیب: 7/ 285.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:206
الحسن بن سفیان فی مسنده عن إسحاق، عن عبد الرزّاق، عن ابن عیینة، عن علیّ ابن زید، و المحفوظ عن عبد الرزّاق، عن جعفر بن سلیمان، عن علیّ، و لکن لفظ ابن عیینة: فارجموه. أورده ابن عدی «1»، عن الحسن بن سفیان.
و طریق الحسن بن سفیان هذا أیضاً صحیح رجاله کلّهم ثقات، و بهذا الإسناد
أخرجه ابن عدی «2» کما فی میزان الاعتدال «3» (2/ 128) قال: حدّثنا الحسن بن سفیان، قال: حدّثنا ابن راهویه. قال: حدّثنا عبد الرزّاق، عن ابن عیینة، عن علیّ ابن زید بن جدعان، عن أبی نضرة، عن أبی سعید مرفوعاً: «إذا رأیتم معاویة علی منبری فاقتلوه».
قال: و حدّثنا محمد بن سعید بن معاویة بنصیبین، حدّثنا سلیمان بن أیّوب الصریفینی، حدّثنا ابن عیینة.
و حدّثَناه محمد بن العباس الدمشقی، عن عمّار بن رجاء، عن ابن المدینی، عن سفیان بن عیینة.
و حدّثَناه‌محمد بن إبراهیم الأصبهانی، حدّثنا أحمد بن الفرات، حدّثنا عبد الرزّاق، عن جعفر بن سلیمان، عن ابن جدعان نحوه.
إسناد آخر:
و أخرجه ابن حبّان «4» من طریق عباد بن یعقوب، عن شریک، عن عاصم، عن زر، عن عبد اللَّه مرفوعاً: «إذا رأیتم معاویة علی منبری فاقتلوه».
______________________________
(1). الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 200 رقم 1351.
(2). الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 314 رقم 1463.
(3). میزان الاعتدال: 2/ 613 رقم 5044.
(4). کتاب المجروحین: 2/ 172.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:207
تهذیب التهذیب «1» (5/ 110).
رجال الإسناد:
1- عبّاد بن یعقوب الأسدی أبو سعید الکوفی، من رجال البخاری، و الترمذی، و ابن ماجة، وثّقه ابن خزیمة، و أبو حاتم «2»، و قال الدارقطنی: شیعیّ صدوق.
2- شریک النخعی الکوفی، من رجال مسلم فی صحیحه، و البخاری فی التعالیق و أصحاب السنن الأربعة، وثّقه ابن معین «3»، و العجلی «4»، و یعقوب بن شیبة، و ابن سعید، و أبو داود، و الحربی «5».
3- عاصم بن بهدلة الأسدی الکوفی أبو بکر المقری، من رجال الصحاح الستّة، متّفق علی ثقته «6».
4- زر بن حبیش الکوفی، مخضرم أدرک الجاهلیّة، من رجال الصحاح الستّة «7».
5- عبد اللَّه بن مسعود الصحابی العظیم.
فالإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات. فللحدیث طرق أربعة صحیحة لا غمز فیها، غیر أنّ ابن کثیر حبّبته أمانته أن لا یذکر من طرق الحدیث إلّا الضعیف، کما أنّ
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 5/ 96.
(2). الجرح و التعدیل: 6/ 88 رقم 447.
(3). التاریخ: 3/ 369 رقم 1796.
(4). تاریخ الثقات: ص 217 رقم 664.
(5). أنظر: تهذیب التهذیب: 4/ 293.
(6). أنظر: تهذیب التهذیب: 5/ 35.
(7). أنظر: تهذیب التهذیب: 3/ 277.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:208
السیوطی راقه أن لا ینضّد فی سلک لآلئه إلّا المزیّف ساکتاً عن الأسانید الصحیحة حفظاً لکرامة ابن هند.
و هذا الحدیث معتضد بحدیث صحیح ثابت متسالم علیه، ألا و هو قوله صلی الله علیه و آله و سلم: إذا بویع لخلیفتین فاقتلوا الآخر منهما.
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: من بایع إماماً فأعطاه صفقة یده و ثمرة قلبه فلیطعه إن استطاع، فإن جاء أحد ینازعه فاضربوا عنق الآخر «1».
و للقوم تجاه
حدیث: «إذا رأیتم معاویة علی منبری فاقتلوه»
تصویب و تصعید و جلبة و لغط، رواه أُناس بالموحّدة مع زیادة، أخرجه الخطیب، عن الحسن بن محمد الخلّال عن یوسف بن أبی حفص الزاهد، عن محمد بن إسحاق الفقیه، عن أبی نضر الغازی، عن الحسن بن کثیر، عن بکر بن أیمن القیسی، عن عامر بن یحیی الصریمی، عن أبی الزبیر، عن جابر مرفوعاً: إذا رأیتم معاویة یخطب علی منبری فاقبلوه، فإنّه أمین مأمون.
قال الخطیب: لم أکتب هذا الحدیث إلّا من هذا الوجه، و رجال إسناده ما بین محمد بن إسحاق و أبی الزبیر کلّهم مجهولون «2». و نصّ الذهبی فی المیزان «3» و ابن حجر فی لسانه «4» فی ترجمة الحسن بن کثیر، و بکر بن أیمن، و عامر بن یحیی علی أنّهم مجاهیل، و الأقوال فی أبی الزبیر محمد بن مسلم المکی متضاربة من ناحیة الجرح
______________________________
(1). مرّ تفصیل هذین الصحیحین فی هذا الجزء: ص 27، 28. (المؤلف)
(2). کذا نجده فی المطبوع من تاریخ بغداد [1/ 259 رقم 88] و حکاه عنه حرفیاً ابن حجر فی لسان المیزان: 2/ 247 [2/ 306 رقم 2560]، و فی اللآلئ: 1/ 426 نقلا عن التاریخ بلفظ: قال الخطیب: محمد بن إسحاق کثیر الخطأ و المناکیر، و من فوقه إلی أبی الزبیر کلّهم مجهولون به. (المؤلف)
(3). میزان الاعتدال: 1/ 519 رقم 1935.
(4). لسان المیزان: 2/ 306 رقم 2560، 2/ 58 رقم 1696، 3/ 284، رقم 4383.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:209
و التوثیق، و صرّح بجهالة الإسناد ابن کثیر فی تاریخه «1» (8/ 133).
و زیادة (فإنّه أمین مأمون) أقوی شاهد علی بطلان الروایة و اختلاقها، و قد فصّلنا القول فی أمانة الرجل (5/ 310 و 9/ 294).
و جاء آخر و هو جاهل بتحریف من روی (فاقتلوه) بالموحّدة. أو أنّه لم یرقه ذلک التحریف، فوضع روایة فی أنّ معاویة غیر معاویة بن أبی سفیان. أخرج الحافظ ابن عساکر «2»، عن محمد بن ناصر الحافظ، عن عبد القادر بن محمد، عن ابن إسحاق البرمکی، عن أحمد بن إبراهیم بن شاذان، قال: قال لی أبو بکر بن أبی داود لمّا روی حدیث إذا رأیتم معاویة علی منبری فاقتلوه: هذا معاویة بن تابوت رأس المنافقین، و کان حلف أن یبول و یتغوّط علی منبره، و لیس هو معاویة بن أبی سفیان.
قال السیوطی فی اللآلئ (1/ 425) بعد ذکر الروایة: قال المؤلّف: و هذا یحتاج إلی نقل، و من نقل هذا؟ قلت: قال ابن عساکر: هذا تأویل بعید و اللَّه أعلم.
قال الأمینی: هل عندک خبر بتاریخ معاویة بن تابوت؟ و أنّه أیّ ابن بیّ هو؟ و متی ولدته أُمّ الدنیا؟ و أنّی ولد؟ و أین وُلد؟ و من رآه؟ و من سمع منه؟ و من الذی أوحی خبره إلی أبی بکر بن أبی داود؟ و هل هو برَّ یمینه أو حنثها؟ و هل رآه أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم علی منبره و قتلوه؟ أو لم یُرَ حتی الیوم، و لن یُری قطّ إلی آخر الأبد؟
و نظیر هذا التأویل
قد جاء فی حدیث فاطمة بنت قیس، قالت لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: إنّ معاویة و أبا جهم خطبانی. فقال النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: «معاویة صعلوک لا مال له».
حکی الرافعی أنّه لیس هو معاویة بن أبی سفیان الذی ولی الخلافة، بل هو آخر. الإصابة (3/ 498).
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 8/ 142 حوادث سنة 60 ه.
(2). مختصر تاریخ دمشق: 25/ 46.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:210
نعم؛ هکذا أوّله الرافعی حبّا لابن هند، غیر أنّ النووی قال: و هذا غلط صریح، فقد وقع فی صحیح مسلم فی هذا الحدیث: معاویة بن أبی سفیان.
قال الأمینی: عرّفه مسلم بابن أبی سفیان فی صحیحه «1» (4/ 195)، و أبو داود فی السنن «2» (1/ 359)، و النسائی فی سننه «3» (6/ 208)، و الطیالسی فی مسنده (ص 228)، و البیهقی فی السنن الکبری (7/ 471).
فالتأویل بغیر معاویة بن أبی سفیان غلط صریح، کما قاله النووی «4».
و لابنی کثیر و حجر فی تزییف حدیث «فاقتلوه» خطّة أخری، قال ابن کثیر فی تاریخه «5» (8/ 133): هذا الحدیث کذب بلا شکّ، و لو کان صحیحاً لبادر الصحابة إلی فعل ذلک، لأنّهم کانوا لا تأخذهم فی اللَّه لومة لائم.
و قال ابن حجر فی تطهیر الجنان «6»: یلزم علی فرض صحّته نقیصة سائر الصحابة إن بلغهم ذلک الحدیث، أو نقیصة من بلغه منهم و کتمه، لأنّ مثل هذا یجب تبلیغه للأُمّة حتی یعملوا به، علی أنّه لو کتمه لم یبلغ التابعین حتی نقلوه لمن بعدهم، و هکذا فلم یبق إلّا القسم الأوّل و هو أن یبلغهم فلا یعملون به، و هو لا یتصوّر شرعاً، إذ لو جاز علیهم ذلک جاز علیهم کتم بعض القرآن أو رفض العمل به، و کلّ ذلک محال شرعاً، لا سیّما مع
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «ترکتکم علی الواضحة البیضاء»
. الحدیث. انتهی.
ما أحسن ظنّ هؤلاء القوم بالصحابة! و ما أجمله لو کان یساعده المنطق! لو لم
______________________________
(1). صحیح مسلم: 3/ 291 ح 36 کتاب الطلاق.
(2). سنن أبی داود: 2/ 285 ح 2284.
(3). السنن الکبری: 3/ 274 ح 5352.
(4). شرح صحیح مسلم: 10/ 98.
(5). البدایة و النهایة: 8/ 141 حوادث سنة 60 ه.
(6). هامش الصواعق المحرقة: ص 60] ص 29]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:211
یخالفه التاریخ الصحیح، أو الثابت المسلّم من سیرة الصحابة، أو ما جاء عن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم من أقواله التی تلقّتها الأُمّة بالقبول، و رواها أئمّة الحدیث فی الصحاح و المسانید، ممّا أسلفنا شطراً منه فی الجزء الثالث (261، 262 الطبعة الأولی) «1».
و هل عمل الصحابة أو عیونهم بأمره صلی الله علیه و آله و سلم فی قتل ذی الثدیّة بعد ما عرّفه إیّاهم بشخصه، و أنبأهم بهواجسه المکفّرة، و اعترف الرجل بها؟ أو خالفوه و ضیّعوا أمره و نبذوه وراء ظهورهم و هو بین ظهرانیهم؟ راجع ما مرّ فی الجزء السابع (ص 216- 218 الطبعة الثانیة).
و هل عملوا بما صحّ و ثبت عندهم من قوله صلی الله علیه و آله و سلم إذا بویع لخلیفتین فاقتلوا الآخر منهما؟ أو قوله: من أراد أن یفرّق أمر هذه الأُمّة و هی جمیع فاضربوه بالسیف کائناً من کان؟ أو قوله: فإن جاء آخر ینازعه- الإمام- فاضربوا عنق الآخر؟ إلی صحاح أُخری مرّت جملة منها فی هذا الجزء (ص 27).
10-
جاء من طریق زید بن أرقم و عبادة بن الصامت مرفوعاً: «إذا رأیتم معاویة و عمرو بن العاص مجتمعین ففرّقوا بینهما فإنّهما لن یجتمعا علی خیر» «2».
11-
ورد مرفوعاً: «یطلع علیکم من هذا الفجّ رجل یموت حین یموت و هو علی غیر سنّتی». فطلع معاویة. کتاب صفّین لنصر بن مزاحم «3».
12-
من کتاب لمولانا أمیر المؤمنین علیه السلام إلی معاویة: «أتانی کتابک، کتاب امرئ لیس له بصر یهدیه، و لا قائد یرشده، دعاه الهوی فأجابه، و قاده الضلال فاتّبعه- إلی أن قال:- و أمّا شرفی فی الإسلام، و قرابتی من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و موضعی
______________________________
(1). 3/ 804 من طبعتنا هذه.
(2). راجع الجزء الثانی: ص 116 الطبعة الأولی [ص: 190 من هذه الطبعة]. (المؤلف)
(3). وقعة صفّین: ص 220.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:212
من قریش، فلعمری لو استطعت دفعه لدفعته».
و فی لفظ: «فقد أتتنی منک موعظة موصلة، و رسالة محبّرة، نمّقتها بضلالک، و أمضیتها بسوء رأیک، و کتاب امرئ لیس له بصر یهدیه، و لا قائد یرشده، قد دعاه الهوی فأجابه، و قاده الضلال فاتّبعه، فهجر لاغطاً، و ضلّ خابطاً».
العقد الفرید (2/ 233)، الکامل للمبرّد (1/ 157، و فی طبعة ص 225)، کتاب صفّین (ص 64) الإمامة و السیاسة (1/ 77)، نهج البلاغة (2/ 5)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 252، 3/ 302) «1».
13-
من کتاب له علیه السلام إلی الرجل: «فأقلع عمّا أنت علیه من الغیّ و الضلال علی کبر سنّک و فناء عمرک، فإنّ حالک الیوم کحال الثوب المهیل الذی لا یُصلح من جانب إلّا فسد من آخر، و قد أردیت جیلًا من الناس کثیراً، خدعتهم بغیّک، و ألقیتهم فی موج بحرک، تغشاهم الظلمات، و تتلاطم بهم الشبهات، فجازوا عن وجهتهم، و نکصوا علی أعقابهم، و تولّوا علی أدبارهم، و عوّلوا علی أحسابهم، إلّا من فاء من أهل البصائر، فإنّهم فارقوک بعد معرفتک، و هربوا إلی اللَّه من موازرتک، إذ حملتهم علی الصعب، و عدلت بهم عن القصد».
نهج البلاغة (2/ 41)، شرح ابن أبی الحدید (4/ 50) «2».
14-
من کتاب له علیه السلام إلی الرجل: «فإنّ ما أتیت به من ضلالک لیس ببعید الشبه ممّا أتی به أهلک و قومک الذین حملهم الکفر و تمنّی الأباطیل علی حسد محمد صلی الله علیه و آله و سلم حتی صُرعوا مصارعهم حیث علمت، لم یمنعوا حریماً، و لم یدفعوا عظیماً،
______________________________
(1). العقد الفرید: 4/ 136، الکامل فی اللغة و الأدب: 1/ 271، وقعة صفّین: ص 57، الإمامة و السیاسة: 1/ 91، نهج البلاغة: ص 367 کتاب 7، شرح نهج البلاغة: 3/ 89 خطبة 43، 14/ 41 کتاب 7.
(2). نهج البلاغة: ص 406 کتاب 32، شرح نهج البلاغة: 16/ 132، 133 کتاب 32.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:213
و أنا صاحبهم فی تلک المواطن الصالی بحربهم، و الفالّ لحدّهم، و القاتل لرؤوسهم و رؤوس الضلالة، و المتبع إن شاء اللَّه خلفهم بسلفهم، فبئس الخلف خلف اتّبع سلفاً محلّه و محطّه النار».
شرح ابن أبی الحدید «1» (4/ 50).
15-
من کتاب له سلام اللَّه علیه إلی الرجل: «أمّا بعد: فطالما دعوت أنت و أولیاؤک أولیاء الشیطان الرجیم الحقَّ أساطیر الأوّلین، و نبذتموه وراء ظهورکم، و حاولتم إطفاء نور اللَّه بأیدیکم و أفواهکم، و اللَّه متمّ نوره و لو کره الکافرون، و لعمری لیتمّنّ النور علی کرهک، و لینفذنّ العلم بصغارک، و لَتُجازَیَنَّ بعملک، فَعِث فی دنیاک المنقطعة عنک ما طاب لک، فکأنّک بباطلک و قد انقضی، و بعملک و قد هوی، ثم تصیر إلی لظی، لم یظلمک اللَّه شیئاً، و ما ربّک بظلّام للعبید».
شرح ابن أبی الحدید «2» (4/ 51 و 3/ 411).
16-
من کتاب له صلوات اللَّه علیه إلی الرجل: أمّا بعد: فإنّ مساویک مع علم اللَّه تعالی فیک حالت بینک و بین أن یصلح لک أمرک، و أن یرعوی قلبک، یا بن صخر یا بن اللعین- و فی لفظ: یا بن صخر اللعین- زعمت أن یزن الجبال حلمک، و یفصل بین أهل الشکّ علمک، و أنت الجلف المنافق، الأغلف القلب، القلیل العقل، الجبان الرذل».
شرح ابن أبی الحدید «3» (3/ 411 و 4/ 51).
17-
من کتاب له علیه السلام إلی الرجل: «قد وصلنی کتابک، فوجدتک ترمی غیر
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 16/ 134 کتاب 32.
(2). شرح نهج البلاغة: 16/ 135، 15/ 83 کتاب 10.
(3). شرح نهج البلاغة: 15/ 82 کتاب 10، 16/ 135 کتاب 32.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:214
غرضک و تنشد غیر ضالّتک، و تخبط فی عمایة، و تتیه فی ضلالة، و تعتصم بغیر حجّة، و تلوذ بأضعف شبهة. فسبحان اللَّه ما أشدّ لزومک للأهواء المبتدعة، و الحیرة المتّبعة، مع تضییع الحقائق، و اطّراح الوثائق التی هی للَّه تعالی طلبة، و علی عباده حجّة».
نهج البلاغة (2/ 44)، شرح ابن أبی الحدید (4/ 57) «4».
18-
من کتاب له علیه السلام إلی الرجل لمّا دعاه إلی التحکیم: «ثم إنّک قد دعوتنی إلی حکم القرآن، و لقد علمت أنّک لست من أهل القرآن و لا حکمه ترید، و اللَّه المستعان».
کتاب صفّین (ص 556)، نهج البلاغة (2/ 56)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 118) «5».
19-
من کتاب له علیه السلام إلی الرجل: «أمّا بعد: فقد آن لک أن تنتفع باللمح الباصر من عیان الأمور، فلقد سلکت مدارج أسلافک بادّعائک الأباطیل، و اقتحامک غرور المَیْن و الأکاذیب، من انتحالک ما قد علا عنک، و ابتزازک لما قد اختزن دونک، فراراً من الحقّ، و جحوداً لما هو ألزم لک من لحمک و دمک، ممّا قد وعاه سمعک، و مُلئ به صدرک، فما ذا بعد الحقّ إلّا الضلال المبین».
نهج البلاغة «6» (2/ 125).
20-
من کتاب له علیه السلام إلی الرجل: «متی کنتم یا معاویة ساسة للرعیّة؟
______________________________
(4). نهج البلاغة: ص 410 کتاب 37، شرح نهج البلاغة: 16/ 153 کتاب 37.
(5). وقعة صفّین: ص 494، نهج البلاغة ص 423 کتاب 48، شرح نهج البلاغة: 2/ 226 خطبة 35.
(6). نهج البلاغة: ص 455 کتاب 65.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:215
أو ولاة لأمر هذه الأُمّة بغیر قدم حسن؟ و لا شرف سابق «7» علی قومکم، فشمّر لما قد نزل بک، و لا تمکّن الشیطان من بغیته فیک، مع أنّی أعرف أنّ اللَّه و رسوله صادقان، فنعوذ باللَّه من لزوم سابق الشقاء، و إلّا تفعل أعلمک ما أغفلک من نفسک، فإنّک مترف قد أخذ منک الشیطان مأخذه، فجری منک مجری الدم فی العروق».
کتاب صفّین (ص 422)، نهج البلاغة (2/ 11)، شرح ابن أبی الحدید (3/ 412) «8».
21-
من کتاب له علیه السلام إلی الرجل: «فاتّق اللَّه فیما لدیک، و انظر فی حقّه علیک، و ارجع إلی معرفة مالا تعذر بجهالته، فإنّ للطاعة أعلاماً واضحة، و سبلًا نیّرة، و محجّة نهجة، و غایة مطلوبة «9» یردها الأکیاس، و یخالفها الأنکاس، من نکب عنها جار عن الحقّ، و خبط فی التیه، و غیّر اللَّه نعمته، و أحلّ به نقمته، فنفسک نفسک، فقد بیّن اللَّه لک سبیلک، و حیث تناهت بک أُمورک فقد أجریت إلی غایة خسر و محلّة کفر، و إنّ نفسک قد أولجتک شرّا، و أقحمتک غیّا، و أوردتک المهالک، و أوعرت علیک المسالک».
نهج البلاغة «10» (2/ 36، 37).
22-
من کتاب له علیه السلام إلی الرجل جواباً: «أمّا بعد: فإنّا کنّا نحن و أنتم علی ما ذکرت من الإلفة و الجماعة، ففرّق بیننا و بینکم أمس أنّا آمنّا و کفرتم، و الیوم أنّا استقمنا و فُتِنتم، و ما أسلم مسلمکم إلّا کرهاً، و بعد أن کان أنف الإسلام کلّه
______________________________
(7). فی نهج البلاغة [ص 370]: باسق. (المؤلف)
(8). وقعة صفّین: ص 109، نهج البلاغة: ص 370 کتاب 10، شرح نهج البلاغة: 15/ 87 کتاب 10.
(9). فی المصدر: مطّلبة.
(10). نهج البلاغة: ص 390 کتاب 30.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:216
لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حزباً».
و منه: «و عندی السیف الذی أعضضته بجدّک و خالک و أخیک فی مقام واحد، و إنّک و اللَّه ما علمتُ لأغلفُ القلب، المقاربُ «11» العقل، و الأَولی أن یقال لک: إنّک رقیت سلّماً أطلعک مطلع سوء علیک لآلک، لأنّک نشدت غیر ضالّتک، و رعیت غیر سائمتک، و طلبت أمراً لست من أهله و لا فی معدنه، فما أبعد قولک من فعلک! و قریب ما أشبهت من أعمام و أخوال حملتهم الشقاوة، و تمنّی الباطل علی الجحود بمحمد صلی الله علیه و آله و سلم، فصُرعوا مصارعهم حیث علمت، لم یدفعوا عظیماً، و لم یمنعوا حریماً بوقع سیوف ما خلا منها الوغی، و لم تُماشِها الهوینی «12»».
نهج البلاغة «13» (2/ 124).
23-
من کتاب له علیه السلام إلی الرجل جواباً: «و أمّا قولک: إنّا بنو عبد مناف لیس لبعضنا علی بعض فضل، فلعمری إنّا بنو أب واحد، و لکن لیس أُمیّة کهاشم، و لا حرب کعبد المطّلب، و لا أبو سفیان کأبی طالب. و لا المهاجرکالطلیق، و لا الصریح کاللصیق، و لا المحقّ کالمبطل، و لا المؤمن کالمدغل، و لبئس الخلف خلف یتّبع سلفاً هوی فی نار جهنّم» «14».
قال ابن أبی الحدید «15» فی شرح ذیل هذا الکلام (3/ 423): هل یُعاب المسلم بأنّ سلفه کان کفّاراً؟ قلت: نعم إذا تبع آثار سلفه، و احتذی حذوهم، و أمیر المؤمنین علیه السلام ما عاب معاویة بأنّ سلفه کفّار فقط، بل بکونه متّبعاً لهم.
24-
من کتاب له علیه السلام إلی الرجل: «ما أنت و الفاضل و المفضول، و السائس
______________________________
(11). مقارب العقل: ناقصه ضعیفه. (المؤلف)
(12). أی لم ترافقها المساهلة. (المؤلف)
(13). نهج البلاغة: ص 454 کتاب 64.
(14). راجع: 3/ 254. (المؤلف)
(15). شرح نهج البلاغة: 15/ 119 کتاب 17.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:217
و المسوس؟ و ما للطلقاء و أبناء الطلقاء و التمییز بین المهاجرین الأوّلین، و ترتیب درجاتهم و تعریف طبقاتهم؟ هیهات لقد حنّ قدح لیس منها، و طفق یحکم فیها من علیه الحکم لها، ألا تربع أیّها الإنسان علی ظلعک، و تعرف قصور ذرعک، و تتأخّر حیث أخّرک القدر؟ فما علیک غلبة المغلوب، و لا لک ظفر الظافر، و إنک لذهّاب فی التیه، روّاغ عن القصد».
نهج البلاغة (2/ 30)، صبح الأعشی (1/ 229)، نهایة الأرب (7/ 234) «16».
25-
من کتاب له علیه السلام إلی مخنف بن سلیم: «إنّا قد هممنا بالسیر إلی هؤلاء القوم الذین عملوا فی عباد اللَّه بغیر ما أنزل اللَّه، و استأثروا بالفی‌ء، و عطّلوا الحدود، و أماتوا الحقّ، و أظهروا فی الأرض الفساد، و اتّخذوا الفاسقین ولیجة من دون المؤمنین، فإذا ولیّ اللَّه أعظمَ أحداثهَم أبغضوه و أَقصَوْه و حرموه، و إذا ظالم ساعدهم علی ظلمهم أحبّوه و أدنوه و برّوه، فقد أصرّوا علی الظلم، و أجمعوا علی الخلاف، و قدیماً صدّوا عن الحقّ، و تعاونوا علی الإثم و کانوا ظالمین».
شرح ابن أبی الحدید «17» (1/ 282).
26-
من کتاب له علیه السلام إلی عمرو بن العاص: «لا تجارِینّ «18» معاویة فی باطله، فإنّ معاویة غمص «19» الناس، و سفه الحقّ».
کتاب صفّین (ص 124)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 189 و 4/ 114) «20».
27-
من کتاب له علیه السلام إلی عمرو بن العاص: «أمّا بعد: فإنّک ترکت مروءتک
______________________________
(16). نهج البلاغة: ص 386 کتاب 28، صبح الأعشی: 1/ 275.
(17). شرح نهج البلاغة: 3/ 182 خطبة 46.
(18). فی شرح النهج: لا تشرک. (المؤلف)
(19). غمص الناس: احتقرهم و لم یرهم شیئاً. (المؤلف)
(20). وقعة صفّین: ص 110، شرح نهج البلاغة: 2/ 227 خطبة 35، 17/ 15 الأصل 49.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:218
لامرئ فاسق مهتوک ستره، یشین الکریم بمجلسه، و یسفه الحلیم بخلطته، فصار قلبک لقلبه تبعاً کما قیل: وافق شنّ طبقة، فسلبک دینک و أمانتک و دنیاک و آخرتک». راجع الجزء الثانی من کتابنا هذا (ص 130) و فیه قوله: «فإن یمکن اللَّه منک و من ابن آکلة الأکباد ألحقتکما بمن قتله اللَّه من ظلمة قریش علی رسول اللَّه، و إن تعجزا و تبقیا بعدی فاللَّه حسبکما، و کفی بانتقامه انتقاماً، و بعقابه عقاباً» «21».
28-
من کتاب له- صلوات اللَّه علیه- إلی محمد بن أبی بکر و أهل مصر: «إیّاکم و دعوة الکذّاب ابن هند، و تأمّلوا و اعلموا أنّه لا سواء إمام الهدی، و إمام الردی، و وصیّ النبیّ و عدوّ النبیّ، جعلنا اللَّه و إیّاکم ممّن یحبّ و یرضی».
شرح ابن أبی الحدید «22» (2/ 26)، جمهرة الرسائل (1/ 540).
29-
من کتاب له علیه السلام إلی محمد بن أبی بکر، و قد بعث إلیه علیه السلام ما کتبه معاویة و عمرو إلیه، و سیوافیک نصّه: «قد قرأت کتاب الفاجر ابن الفاجر معاویة، و الفاجر ابن الکافر عمرو، المتحابّین فی عمل المعصیة، و المتوافقین المرتشیین فی الحکومة، المنکَرَین «23» فی الدنیا، قد استمتعوا بخلاقهم کما استمتع الذین من قبلهم بخلاقهم، فلا یضرّنک إرعادهما و إبراقهما».
تاریخ الطبری (6/ 58)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 32) «24».
30-
من کتاب له علیه السلام إلی أهل العراق: «فأیقظوا رحمکم اللَّه نائمکم، و أجمعوا علی حقّکم، و تجرّدوا لحرب عدوّکم، قد أبدت الرغوة عن الصریح، و بان الصبح لذی عینین، إنّما تقاتلون الطلقاء و أبناء الطلقاء، و أولی الجفاء، و من أسلم کرهاً و کان
______________________________
(21). نهج البلاغة: ص 411 کتاب 39.
(22). شرح نهج البلاغة: 6/ 71 خطبة 67.
(23). المنکرین بصیغة المفعول، و فی شرح ابن أبی الحدید: و المتکبرّین علی أهل الدین. (المؤلف)
(24). تاریخ الأُمم و الملوک: 5/ 102 حوادث سنة 38 ه، شرح نهج البلاغة: 6/ 84.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:219
لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أنف الإسلام کلّه حربا، أعداء اللَّه و السنّة و القرآن، و أهل الأحزاب و البدع و الأحداث، و من کانت بوائقه تُتّقی، و کان علی الإسلام مَخوفاً «25»، أکلة الرشا و عبدة الدنیا.
لقد أُنهی إلیّ أنّ ابن النابغة لم یبایع معاویة حتی أعطاه، و شرط علیه أن یُعطیه إتاوة هی أعظم ممّا فی یدیه من سلطانه، ألا صفرت ید هذا البائع دینه بالدنیا، و تربت ید هذا المشتری نصرة غادر فاسق بأموال المسلمین، و إنّ منهم لمن قد شرب فیکم الخمر و جُلِد حدّا فی الإسلام «26»، یُعرف بالفساد فی الدین و الفعل السیّئ، و إنّ فیهم من لم یُسلم حتی رضخ له علی الإسلام رضیخة «27» فهؤلاء قادة القوم، و من ترکت ذکر مساوئه من قادتهم مثل من ذکرت منهم بل هو شرّ و أضرّ، و هؤلاء الذین ذکرت لو ولّوا علیکم لأظهروا فیکم الکفر و الفخر و الفجور و التسلّط بجبریة «28»، و التطاول بالغضب، و الفساد فی الأرض، و لاتّبعوا الهوی، و ما حکموا بالرشاد- إلی قوله:- أ فلا تسخطون و تهتمّون أن ینازعکم الولایة علیکم سفهاؤکم و الأشرار و الأراذل منکم، فاسمعوا قولی و أطیعوا أمری، فو اللَّه لئن أطعتمونی لا تغوون، و إن عصیتمونی لا ترشدون، خذوا للحرب أُهبتها، و أعدّوا لها عدّتها، فقد شبّت نارها، و علا سنانها، و تجرّد لکم فیها الفاسقون کی یعذّبوا عباد اللَّه، و یطفئوا نور اللَّه، ألا إنّه لیس أولیاء الشیطان من أهل الطمع، و المکر، و الجفاء، بأولی فی الجدّ فی غیّهم و ضلالتهم من أهل البرّ، و الزهادة، و الإخبات، فی حقّهم و طاعة ربّهم [و إنّی] «29»، و اللَّه لو لقیتهم فرداً و هم مل‌ء الأرض ما بالیت و لا استوحشت، و إنّی من ضلالتهم التی هم
______________________________
(25). فی الإمامة و السیاسة: منحرفاً.
(26). یعنی الولید بن عقبة. (المؤلف)
(27). یعنی معاویة. راجع جمهرة الرسائل: 1/ 551 [رقم 505]. (المؤلف)
(28). کذا فی شرح النهج، و فی الإمامة و السیاسة: و التسلّط بالجبروت.
(29). الزیادة من الإمامة و السیاسة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:220
فیها، و الهدی الذی نحن علیه، لعلی ثقة و بیّنة، و یقین و بصیرة، و إنّی إلی لقاء ربّی لمشتاق، و لحسن ثوابه لمنتظر، و لکنّ أسفاً یعترینی، و حزناً یخامرنی، أن یلی أمر هذه الأُمّة سفهاؤها و فجّارها، فیتّخذوا مال اللَّه دولا، و عباد اللَّه خولا، و الصالحین حربا، و القاسطین حزبا».
الإمامة و السیاسة (1/ 113)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 37) «30».
31-
من کتاب له علیه السلام إلی زیاد بن أبیه: «إنّ معاویة کالشیطان الرجیم، یأتی المرء من بین یدیه و من خلفه، و عن یمینه و عن شماله، فاحذره ثم احذره ثم احذره و السلام».
شرح ابن أبی الحدید «31» (4/ 68).
32-
من خطبة له علیه السلام حین أمر أصحابه بالمسیر إلی حرب معاویة قال: «سیروا إلی أعداء اللَّه سیروا إلی أعداء السنن و القرآن، سیروا إلی بقیة الأحزاب، قتلة المهاجرین و الأنصار».
کتاب صفّین (ص 105)، جمهرة الخطب (1/ 142) «32».
33-
من خطبة له علیه السلام فی الدعوة إلی جهاد الرجل: «نحن سائرون إن شاء اللَّه إلی من سفه نفسه، و تناول ما لیس له و ما لا یدرکه، معاویة و جنده الفئة الباغیة الطاغیة، یقودهم إبلیس و یبرق لهم ببارق تسویفه، و یدلّیهم بغروره».
کتاب صفّین «33» (ص 126).
______________________________
(30). الإمامة و السیاسة: 1/ 136، شرح نهج البلاغة: 6/ 99 خطبة 67.
(31). شرح نهج البلاغة: 16/ 182 کتاب 44.
(32). وقعة صفّین: ص 94، جمهرة خطب العرب: 1/ 314 خطبة 199.
(33). وقعة صفّین: ص 113.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:221
34-
من خطبة له- سلام اللَّه علیه- یوم صفّین: «ثمّ أتانی الناس و أنا معتزل أمرهم فقالوا لی: بایع، فأبیت علیهم، فقالوا لی: بایع، فإنّ الأُمّة لا ترضی إلّا بک، و إنّا نخاف إن لم تفعل أن یفترق الناس. فبایعتهم فلم یَرُعنی إلّا شقاق رجلین قد بایعانی، و خلاف معاویة إیّای الذی لم یجعل اللَّه له سابقة فی الدین؛ و لا سلف صدق فی الإسلام، طلیق ابن طلیق، حزب من الأحزاب لم یزل للَّه و لرسوله و للمسلمین عدوّا هو و أبوه حتی دخلا فی الإسلام کارهین مکرهین، فعجبنا لکم «1» و لإجلابکم معه، و انقیادکم له، و تدعون أهل بیت نبیّکم صلی الله علیه و آله و سلم الذین لا ینبغی لکم شقاقهم و لا خلافهم، و لا أن تعدلوا بهم أحداً من الناس، إنّی أدعوکم إلی کتاب اللَّه عزّ و جلّ و سنّة نبیّکم صلی الله علیه و آله و سلم، و إماتة الباطل، و إحیاء معالم الدین».
کتاب صفّین (ص 227)، تاریخ الطبری (6/ 4)، جمهرة الخطب (1/ 161) «2».
35-
من خطبة له علیه السلام یوم صفّین: «انهدوا إلیهم، علیکم السکینة و الوقار، وقار الإسلام، و سیما الصالحین، فو اللَّه لأقرب قوم من الجهل قائدهم و مؤذنهم معاویة، و ابن النابغة، و أبو الأعور السلمی، و ابن أبی معیط شارب الخمر، المجلود حدّا فی الإسلام، و هم أولی من یقومون فینقّصوننی و یجذبوننی، و قبل الیوم ما قاتلونی، و أنا إذ ذاک أدعوهم إلی الإسلام، و هم یدعوننی إلی عبادة الأصنام، الحمد للَّه قدیماً عادانی الفاسقون، فعبّدهم «3» اللَّه، أ لم یفتحوا «4»؟ إنّ هذا لهو الخطب الجلیل، إنّ فسّاقاً کانوا غیر مرضیّین، و علی الإسلام و أهله متخوّفین، خدعوا شطر هذه الأُمّة، و أشربوا قلوبهم حبّ الفتنة، و استمالوا أهواءهم بالإفک و البهتان، قد نصبوا لنا
______________________________
(1). عند ابن أبی الحدید: فیا عجباً لکم. الطبری: فلا غرو إلّا خلافکم معه. (المؤلف)
(2). وقعة صفّین: ص 201، تاریخ الأمم و الملوک: 5/ 8 حوادث سنة 37 ه، جمهرة خطب العرب: 1/ 336 رقم 226، و انظر شرح نهج البلاغة: 4/ 24 الخطبة 54.
(3). أی ذلّلهم. المعبّد: المذلّل. (المؤلف)
(4). الفتح: القهر و الغلبة و التذلیل. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:222
الحرب فی إطفاء نور اللَّه عزّ و جلّ، اللّهمّ فافضض خدمتهم «5»، و شتّت کلمتهم، و أبسلهم بخطایاهم، فإنّه لا یذلّ من والیت، و لا یعزّ من عادیت».
تاریخ الطبری (6/ 24)، کتاب صفّین (ص 445) «6».
36-
من خطبة له علیه السلام بصفّین: «و قد عهد إلیّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عهداً، فلست أحید عنه، و قد حضرتم عدوّکم، و علمتم أنّ رئیسهم منافق ابن منافق، یدعوهم إلی النار، و ابن عمّ نبیّکم معکم و بین أظهرکم، یدعوکم إلی الجنّة و إلی طاعة ربّکم، و العمل بسنّة نبیّکم، و لا سواء من صلّی قبل کلّ ذکر، لا یسبقنی الصلاة مع رسول اللَّه أحد، و أنا من أهل بدر، و معاویة طلیق ابن طلیق، و اللَّه إنّا علی الحقّ و إنّهم علی الباطل، فلا یجتمعُنَّ علی باطلهم، و تتفرّقوا عن حقّکم، حتی یغلب باطلهم حقّکم، قاتلوهم یعذّبهم اللَّه بأیدیکم، فإن لم تفعلوا یعذّبهم بأیدی غیرکم».
کتاب صفّین (ص 355)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 503)، جمهرة الخطب (1/ 178) «7».
37-
من خطبة له علیه السلام: «أمّا بعد: فإنّ اللَّه قد أحسن بلاءکم، و أعزّ نصرکم، فتوجّهوا من فورکم هذا إلی معاویة و أشیاعه القاسطین، الذین نبذوا کتاب اللَّه وراء ظهورهم، و اشتروا به ثمناً قلیلًا، فبئس ما شروا به أنفسهم لو کانوا یعلمون».
الإمامة و السیاسة (1/ 110)، تاریخ الطبری (6/ 51)، مروج الذهب (2/ 38)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 179)، جمهرة الخطب (1/ 31) «8».
______________________________
(5). أی: فرّق بینهم. (المؤلف)
(6). تاریخ الأمم و الملوک: 5/ 45 حوادث سنة 37 ه، وقعة صفّین: ص 391.
(7). وقعة صفیّن: ص 314، شرح نهج البلاغة: 5/ 248 خطبة 65، جمهرة خطب العرب: 1/ 353 رقم 241.
(8). الإمامة و السیاسة: 1/ 128، تاریخ الأمم و الملوک: 5/ 89 حوادث سنة 37 ه، مروج الذهب: 2/ 426، شرح نهج البلاغة: 2/ 192 خطبة 34، جمهرة خطب العرب: 1/ 418 رقم 316.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:223
38- الغدیر، العلامة الأمینی ج‌10 223 المغالاة فی فضائل معاویة بن أبی سفیان ..... ص : 197
من خطبة له علیه السلام یستنفر الناس لقتال معاویة: «یا أیّها الناس استعدّوا لقتال عدوّ فی جهادهم القربة إلی اللَّه عزّ و جلّ و درک الوسیلة عنده، قوم حیاری عن الحقّ لا یبصرونه، موزعین بالجور و الظلم لا یعدلون به، جفاة عن الکتاب، نُکّب عن الدین، یعمهون فی الطغیان، و یتسکّعون فی غمرة الضلال، فأعدّوا لهم ما استطعتم من قوّة و من رباط الخیل، و توکّلوا علی اللَّه و کفی باللَّه وکیلًا».
کتاب صفّین، تاریخ الطبری (6/ 51)، الإمامة و السیاسة (1/ 110)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 179) «1».
39-
من خطبة له علیه السلام لمّا رفع أهل الشام المصاحف علی الرماح: «عباد اللَّه، إنّی أحقّ من أجاب إلی کتاب اللَّه، و لکنّ معاویة، و عمرو بن العاص، و ابن أبی معیط، و حبیب بن مسلمة، و ابن أبی سرح، لیسوا بأصحاب دین و لا قرآن، إنّی أعرف بهم منکم، صحبتهم أطفالًا، و صحبتهم رجالًا، فکانوا شرّ أطفال و شرّ رجال، إنّها کلمة حقّ یُراد بها الباطل.
إنّهم و اللَّه ما رفعوها أنّهم یعرفونها و یعملون بها، و لکنّها الخدیعة و الوهن و المکیدة، أعیرونی سواعدکم و جماجمکم ساعة واحدة، فقد بلغ الحقّ مقطعه، و لم یبق إلّا أن یُقطع دابر الذین ظلموا».
کتاب صفّین (ص 179)، تاریخ الطبری (6/ 27)، الکامل لابن الأثیر (2/ 136) «2».
40-
قیل لعلیّ- سلام اللَّه علیه- یوم صالح: أ تقرّ أنّهم مؤمنون مسلمون؟ فقال علیّ: «ما أُقرّ لمعاویة و لا لأصحابه أنّهم مؤمنون و لا مسلمون، و لکن یکتب معاویة
______________________________
(1). تاریخ الأمم و الملوک: 5/ 90، الإمامة و السیاسة: 1/ 129، شرح نهج البلاغة: 2/ 194 خطبة 34.
(2). وقعة صفّین: ص 489، تاریخ الأمم و الملوک: 5/ 48، الکامل فی التاریخ: 2/ 386 حوادث سنة 37 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:224
ما شاء بما شاء لنفسه و لأصحابه، و یسمّی نفسه بما شاء و أصحابه».
کتاب صفّین (ص 584)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 191) «3».
41-
کان علیّ علیه السلام إذا صلّی الغداة یقنت فیقول: «اللّهمّ العن معاویة، و عَمْراً، و أبا الأعور السلمی، و حبیباً، و عبد الرحمن بن خالد، و الضحّاک بن قیس، و الولید»
. و کانت عائشة تدعو فی دبر الصلاة علی معاویة.
مرّ الحدیث بتفصیله فی (2/ 120، 121 الطبعة الأولی) «4».
42- کتب معاویة کتاباً إلی أبی أیّوب الأنصاری صاحب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فأخبر بذلک علیّا علیه السلام فقال: یا أمیر المؤمنین إنّ معاویة کهف المنافقین، کتب إلیّ بکتاب.
شرح ابن أبی الحدید «5» (2/ 280).
43- من کتاب لقیس بن سعد بن عبادة أمیر الخزرج إلی معاویة مرّ فی (2/ 89 الطبعة الأولی) «6»: أمّا بعد: فإنّما أنت وثن ابن وثن، دخلت فی الإسلام کرهاً، و خرجت منه طوعاً، لم یقدم إیمانک، و لم یحدث نفاقک. و منه: و نحن أنصار الدین الذی خرجت منه، و أعداء الدین الذی دخلت فیه.
و فی لفظ: أمّا بعد: فإنّما أنت وثنیّ ابن وثنیّ، دخلت فی الإسلام کرهاً، و أقمت فیه فرقاً، و خرجت منه طوعاً، و لم یجعل اللَّه لک فیه نصیباً، لم یقدم إیمانک، و لم یحدث نفاقک، و لم تزل حرباً للَّه و لرسوله، و حزباً من أحزاب المشرکین، و عدوّا للَّه و لنبیّه و للمؤمنین من عباده. إلی آخره.
______________________________
(3). وقعة صفّین: ص 509، شرح نهج البلاغة: 2/ 233 خطبة 35.
(4). أنظر: 2/ 197، 198 من هذه الطبعة.
(5). شرح نهج البلاغة: 8/ 43 خطبة 124.
(6). أنظر: 2/ 156 من هذه الطبعة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:225
44- من کلام لقیس لمّا بویع معاویة: یا معشر الناس، لقد اعتضتم الشرّ من الخیر، و استبدلتم الذلّ من العزّ، و الکفر من الإیمان، فأصبحتم بعد ولایة أمیر المؤمنین و سیّد المسلمین، و ابن عمّ رسول ربّ العالمین، و قد ولیکم الطلیق ابن الطلیق، یسومکم الخسف، و یسیر فیکم بالعسف، فکیف تجهل ذلک أنفسکم؟ أم طبع اللَّه علی قلوبکم و أنتم لا تعقلون؟. راجع (2/ 93 الطبعة الأولی) «1».
45- من کتاب آخر لقیس إلی الرجل: تأمرنی بالدخول فی طاعتک، طاعة أبعد الناس من هذا الأمر، و أقولهم للزور، و أضلّهم سبیلًا، و أبعدهم من رسول اللَّه وسیلة، ولدیک قوم ضالّون مضلّون، طاغوت من طواغیت إبلیس. راجع (2/ 88 الطبعة الأولی) «2».
46- کتب محمد بن أبی بکر إلی معاویة: بسم اللَّه الرحمن الرحیم. من محمد ابن أبی بکر إلی الغاوی معاویة بن صخر، سلام علی أهل طاعة اللَّه ممّن هو مسلم لأهل ولایة اللَّه.
أمّا بعد: فإنّ اللَّه بجلاله، و عظمته، و سلطانه، و قدرته، خلق خلقاً بلا عنت و لا ضعف فی قوّته، و لا حاجة به إلی خلقهم، و لکنّه خلقهم عبیداً، و جعل منهم شقیّا و سعیداً، و غویّا و رشیداً، ثم اختارهم علی علمه، فاصطفی و انتخب منهم محمداً صلی الله علیه و آله و سلم فاختصّه برسالته، و اختاره لوحیه، و ائتمنه علی أمره، و بعثه رسولًا مصدّقاً لما بین یدیه من الکتب، و دلیلًا علی الشرائع، فدعا إلی سبیل ربّه بالحکمة و الموعظة الحسنة، فکان أوّل من أجاب و أناب، و صدّق و وافق، و أسلم و سلّم، أخوه و ابن عمّه علیّ ابن أبی طالب علیه السلام، فصدّقه بالغیب المکتوم، و آثره علی کلّ حمیم فوقاه کلّ هول، و واساه بنفسه فی کلّ خوف، فحارب حربه، و سالم سلمه، فلم یبرح مبتذلًا لنفسه فی
______________________________
(1). أنظر: 2/ 162 من هذه الطبعة.
(2). أنظر: 2/ 155 من هذه الطبعة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:226
ساعات الأزل «1»، و مقامات الروع، حتی برز سابقاً لا نظیر له فی جهاده، و لا مقارب له فی فعله، و قد رأیتک تسامیه و أنت أنت، و هو هو، المبرّز السابق فی کلّ خیر، أوّل الناس إسلاماً، و أصدق الناس نیّة، و أطیب الناس ذرّیة، و أفضل الناس زوجة، و خیر الناس ابن عمّ، و أنت اللعین ابن اللعین.
ثم لم تزل أنت و أبوک تبغیان الغوائل لدین اللَّه، و تجهدان علی إطفاء نور اللَّه، و تجمعان علی ذلک الجموع، و تبذلان فیه المال، و تحالفان فیه القبائل، علی ذلک مات أبوک، و علی ذلک خلفته، و الشاهد علیک بذلک من یأوی و یلجأ إلیک من بقیّة الأحزاب، و رؤوس النفاق و الشقاق لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و الشاهد لعلیّ مع فضله المبین، و سبقه القدیم، أنصاره الذین ذکروا بفضلهم فی القرآن، فأثنی اللَّه علیهم من المهاجرین و الأنصار، فهم معه عصائب و کتائب حوله، یُجالدون بأسیافهم و یُهریقون دماءهم دونه، یرون الفضل فی اتّباعه، و الشقاء فی خلافه، فکیف- یا لک الویل- تعدل نفسک بعلیّ؟ و هو وارث رسول اللَّه و وصیّه و أبو ولده، و أوّل الناس [له] «2» اتّباعا، و آخرهم به عهداً، یخبره بسرّه، و یُشرکه فی أمره، و أنت عدوّه و ابن عدوّه؟ فتمتّع ما استطعت بباطلک، و لیمدد لک ابن العاصی فی غوایتک، فکأنّ أجلک قد انقضی، و کیدک قد وهی، و سوف یستبین لمن تکون العاقبة العلیا، و أعلم أنّک إنّما تکاید ربّک الذی قد أمنت کیده، و أیست من روحه، و هو لک بالمرصاد، و أنت منه فی غرور. و باللَّه و أهل رسوله عنک الغناء، و السلام علی من اتّبع الهدی.
مروج الذهب (2/ 59)، کتاب صفّین (ص 132)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 283) جمهرة الرسائل (1/ 542) «3».
______________________________
(1). الأزل: الضیق و الشدّة. (المؤلف)
(2). الزیادة من شرح النهج.
(3). مروج الذهب: 3/ 20، وقعة صفّین: ص 118، شرح نهج البلاغة: 3/ 188 کتاب: 46.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:227
47- من کتاب آخر لمحمد بن أبی بکر إلی معاویة: أنا أرجو أن تکون الدائرة علیکم، و أن یهلککم اللَّه فی الوقعة، و أن ینزل بکم الذلّ، و أن تولّوا الدبر، و إن تؤتوا النصر و یکن لکم الأمر فی الدنیا، فکم لعمری من ظالم قد نصرتم، و کم من مؤمن قد قتلتم و مثلتم به، و إلی اللَّه مصیرکم و مصیرهم، و إلی اللَّه مردّ الأمور، و هو أرحم الراحمین.
تاریخ الطبری (6/ 58)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 32) «1».
48- قال معن بن یزید بن الأخنس السلمی الصحابی ممّن شهد بدراً لمعاویة: ما ولدت قرشیّة من قرشی شرّا منک.
الإصابة (3/ 450).
49-
من کتاب الإمام السبط أبی محمد الحسن علیه السلام إلی معاویة: «فالیوم فلیتعجّب المتعجّب من توثّبک یا معاویة علی أمر لست من أهله، لا بفضل فی الدین معروف، و لا أثر فی الإسلام محمود، و أنت ابن حزب من الأحزاب، و ابن أعدی قریش لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و لکتابه، و اللَّه حسیبک، فستردّ و تعلم لمن عقبی الدار، و باللَّه لتلقینّ عن قلیل ربّک، ثم لیجزینّک بما قدّمت یداک، و ما اللَّه بظلّام للعبید».
مقاتل الطالبیین (ص 22)، شرح ابن أبی الحدید (4/ 12)، جمهرة الرسائل (2/ 9) «2».
50-
لمّا قدم معاویة المدینة صعد المنبر فخطب، و قال: من ابن علیّ؟ و من علیّ؟ فقام الحسن، فحمد اللَّه و أثنی علیه ثم قال: «إنّ اللَّه عزّ و جلّ لم یبعث بعثاً إلّا جعل له عدوّا من المجرمین، فأنا ابن علی و أنت ابن صخر، و أمّک هند و أمّی فاطمة، و جدّتک قتیلة «3» و جدّتی خدیجة، فلعن اللَّه ألأمنا حسباً، و أخملنا ذکراً، و أعظمنا کفراً، و أشدّنا
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 5/ 102 حوادث سنة 38 ه، شرح نهج البلاغة: 6/ 85 خطبة 67.
(2). مقاتل الطالبیین: ص 65، شرح نهج البلاغة: 16/ 34 وصیة 31.
(3). کذا فی شرح النهج، و فی المستطرف و الإتحاف: قیلة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:228
نفاقاً». فصاح أهل المسجد: آمین آمین. فقطع معاویة خطبته و دخل منزله «4».
و فی لفظ:
خطب معاویة بالکوفة حین دخلها، و الحسن و الحسین جالسان تحت المنبر، فذکر علیّا علیه السلام فنال منه، ثم نال من الحسن، فقام الحسین لیردّ علیه، فأخذه الحسن بیده فأجلسه، ثم قام فقال:
«أیّها الذاکر علیّا أنا الحسن و أبی علیّ، و أنت معاویة، و أبوک صخر، و أُمّی فاطمة، و أُمّک هند، و جدّی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و جدّک عتبة بن ربیعة، و جدّتی خدیجة، و جدّتک قتیلة، فلعن اللَّه أخملنا ذکراً، و ألأمنا حسباً، و شرّنا قدیماً و حدیثاً، و أقدمنا کفراً و نفاقاً». فقال طوائف من أهل المسجد: آمین «5».
51-
أرسل معاویة إلی الحسن- السبط الزکی- یسأله أن یخرج فیقاتل الخوارج، فقال الحسن: «سبحان اللَّه ترکت قتالک و هو لی حلال لصلاح الأُمّة و أُلفتهم، أ فترانی أقاتل معک؟».
شرح ابن أبی الحدید «6» (4/ 6).
52-
کتب الإمام السبط أبو عبد اللَّه علیه السلام إلی معاویة: «أمّا بعد: فقد جاءنی کتابک تذکر فیه أنّه انتهت إلیک عنّی أمور لم تکن تظنّنی بها رغبةً بی عنها، و إنّ الحسنات لا یهدی لها و لا یُسدّد إلیها إلّا اللَّه تعالی، و أمّا ما ذکر أنّه رُقی إلیک عنّی، فإنّما رقاه الملّاقون المشّاؤون بالنمیمة، المفرّقون بین الجمع، و کذب الغاوون المارقون، ما أردت حرباً و لا خلافاً، و إنّی لأخشی اللَّه فی ترک ذلک منک و من حزبک القاسطین
______________________________
(4). المستطرف: 1/ 157 [1/ 130]، الإتحاف ص 10 [ص 36]. (المؤلف)
(5). شرح ابن أبی الحدید: 4/ 16 [16/ 46 الوصیة 31]. (المؤلف)
(6). شرح نهج البلاغة: 16/ 14 وصیة 31.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:229
المحلّین، حزب الظالم، و أعوان الشیطان الرجیم.
أ لست قاتل حُجر و أصحابه العابدین المخبتین الذین کانوا یستفظعون البدع، و یأمرون بالمعروف و ینهون عن المنکر، فقتلتهم ظلماً و عدواناً من بعد ما أعطیتهم المواثیق الغلیظة، و العهود المؤکّدة «7» جرأة علی اللَّه و استخفافاً بعهده؟
أ و لست بقاتل عمرو بن الحمق، الذی أخلقت و أبلت وجهه العبادة، فقتلته من بعد ما أعطیته من العهود ما لو فهمته العصم نزلت من سقف الجبال؟
أ و لست المدّعی زیاداً فی الإسلام، فزعمت أنّه ابن أبی سفیان، و قد قضی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أنّ الولد للفراش و للعاهر الحجر، ثم سلّطته علی أهل الإسلام یقتلهم و یقطّع أیدیهم و أرجلهم من خلاف، و یصلّبهم علی جذوع النخل؟
سبحان اللَّه یا معاویة! لکأنّک لست من هذه الأُمّة؛ و لیسوا منک.
أ و لست قاتل الحضرمی «8»، الذی کتب إلیک فیه زیاد أنّه علی دین علیّ علیه السلام، و دین علیّ هو دین ابن عمّه صلی الله علیه و آله و سلم الذی أجلسک مجلسک الذی أنت فیه، و لولا ذلک کان أفضل شرفک و شرف آبائک تجشّم الرحلتین: رحلة الشتاء و الصیف، فوضعها اللَّه عنکم بنا منّة علیکم؟ و قلت فیما قلت: لا تردنّ هذه الأُمّة فی فتنة، و إنّی لا أعلم لها فتنة أعظم من إمارتک علیها، و قلت فیما قلت: انظر لنفسک و لدینک و لأمّة محمد، و إنّی و اللَّه ما أعرف أفضل من جهادک، فإن أفعل فإنّه قربة إلی ربّی، و إن لم أفعله فاستغفر اللَّه لدینی، و أسأله التوفیق لما یحبّ و یرضی. و قلت فیما قلت: متی تکِدْنی أَکِدْک «9»، فکِدْنی یا معاویة ما بدا لک، فلعمری لقدیماً یُکاد الصالحون، و إنّی
______________________________
(7). سیأتی بیان العهود المعزوّة إلیها فی هذا الجزء إن شاء اللَّه. (المؤلف)
(8). سیوافیک تفصیل قتل الحضرمی فی الجزء الحادی عشر. (المؤلف)
(9). هذه الجملة لا توجد فی کلام معاویة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:230
لأرجو أن لا تضرّ إلّا نفسک، و لا تمحق إلّا عملک، فَکِدْنی ما بدا لک، و اتّق اللَّه یا معاویة و اعلم أنّ للَّه کتاباً لا یغادر صغیرة و لا کبیرة إلّا أحصاها، و اعلم أنّ اللَّه لیس بناس لک قتلک بالظنّة، و أخذک بالتهمة، و إمارتک صبیّا یشرب الشراب، و یلعب بالکلاب، ما أراک إلّا قد أوبقت نفسک، و أهلکت دینک، و أضعت الرعیّة. و السلام».
الإمامة و السیاسة «10» (1/ 131 و فی طبعة: ص 148)، جمهرة الرسائل (2/ 67).
53-
خطب الإمام السبط الحسین الشهید- سلام اللَّه علیه- لمّا قدم معاویة المدینة حاجّا، و أخذ البیعة لیزید، و خطب و مدح یزید الطاغیة، و وصفه بالعلم بالسنّة، و قراءة القرآن، و الحلم الذی یرجح بالصمّ الصلاب. فقام الحسین فحمد اللَّه و صلّی علی الرسول صلی الله علیه و آله و سلم ثم قال:
«أمّا بعد یا معاویة: فلن یؤدّی القائل- و إن أطنب- فی صفة الرسول صلی الله علیه و آله و سلم من جمیع جزءاً، قد فهمت ما ألبست به الخلف بعد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من إیجاز الصفة، و التنکّب عن استبلاغ البیعة، و هیهات هیهات یا معاویة، فضح الصبح فحمة الدجی، و بهرت الشمس أنوار السرج، و لقد فضّلت حتی أفرطت، و استأثرت حتی أجحفت، و منعت حتی بَخِلت، و جُرْتَ حتی جاوزت، ما بذلت لذی حقّ من أتمّ حقّه بنصیب حتی أخذ الشیطان حظّه الأوفر، و نصیبه الأکمل.
و فهمت ما ذکرته عن یزید، من اکتماله و سیاسته لأُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم، ترید أن توهم الناس فی یزید، کأنّک تصف محجوباً أو تنعت غائباً، أو تخبر عمّا کان ممّا احتویته بعلم خاصّ، و قد دلّ یزید من نفسه علی موقع رأیه، فخذ لیزید فیما أخذ به من استقرائه الکلاب المتهارشة عند التحارش «11»، و الحمام السبّق لأترابهنّ، و القینات ذوات المعازف، و ضروب الملاهی، تجده ناصراً. و دع عنک ما تحاول، فما أغناک أن
______________________________
(10). الإمامة و السیاسة: 1/ 155.
(11). کذا فی جمهرة الخطب، و فی الإمامة و السیاسة: عند التهارش.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:231
تلقی اللَّه بوزر هذا الخلق أکثر ممّا أنت لاقیه! فو اللَّه ما برحتَ تقدّم باطلًا فی جور، و حنقاً فی ظلم، حتی ملأت الأسقیة، و ما بینک و بین الموت إلّا غمضة، فتقدم علی عمل محفوظ فی یوم مشهود، و لات حین مناص.
و رأیتک عرّضت بنا بعد هذا الأمر، و منعتنا عن آبائنا تُراثاً، و لقد- لعمر اللَّه- أورثنا الرسول علیه الصلاة و السلام ولادة، و جئت لنا بما حججتم به القائم عند موت الرسول علیه الصلاة و السلام، فأذعن للحجّة بذلک، و ردّه الإیمان إلی النَّصف، فرکبتم الأعالیل، و فعلتم الأفاعیل، و قلتم: کان و یکون، حتی أتاک الأمر یا معاویة من طریق کان قصدها لغیرک، فهناک فاعتبروا یا أولی الأبصار». الخطبة.
الإمامة و السیاسة (1/ 153)، جمهرة الخطب (2/ 242) «12».
54- من کلام لابن عباس ألقاه فی البصرة: أیّها الناس استعدّوا للمسیر إلی إمامکم، و انفروا فی سبیل اللَّه خفافاً و ثقالًا، و جاهدوا بأموالکم و أنفسکم، فإنّکم تقاتلون المحلّین القاسطین الذین لا یقرؤون القرآن، و لا یعرفون حکم الکتاب، و لا یدینون دین الحقّ مع أمیر المؤمنین. فقام إلیه عمرو بن مرجوم العبدی، فقال: وفّق اللَّه أمیر المؤمنین، و جمع له أمر المسلمین، و لعن المحلّین القاسطین الذین لا یقرؤون القرآن، نحن و اللَّه علیهم حَنِقون، و لهم فی اللَّه مفارقون.
کتاب صفّین «1» (ص 130، 131).
55- من کلام لعمّار بن یاسر یوم صفّین: یا أهل الاسلام، أ تریدون أن تنظروا إلی من عادی اللَّه و رسوله و جاهدهما، و بغی علی المسلمین، و ظاهر المشرکین، فلمّا أراد اللَّه أن یظهر دینه و ینصر رسوله، أتی النبیّ- لّی اللَّه علیه و آله- فأسلم، و هو و اللَّه
______________________________
(12). الإمامة و السیاسة: 1/ 160، جمهرة خطب العرب: 2/ 255 رقم 246.
(1). وقعة صفّین: ص 116، 117.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:232
فیما یری راهب غیر راغب، و قبض اللَّه رسوله- صلّی اللَّه علیه و آله- و إنّا و اللَّه لنعرفه بعداوة المسلم و مودّة المجرم. ألا و إنّه معاویة، فالعنوه لعنه اللَّه، و قاتلوه فإنّه ممّن یطفی نور اللَّه، و یظاهر أعداء اللَّه.
راجع «1»: تاریخ الطبری (6/ 7)، کتاب صفین (ص 240)، الکامل لابن الأثیر (3/ 136).
56- من مقال لعبد اللَّه بن بُدیل یوم صفّین: إنّ معاویة ادّعی ما لیس له، و نازع الأمر أهله و من لیس مثله، و جادل بالباطل لیدحض به الحقّ، و صال علیکم بالأعراب و الأحزاب، و زیّن لهم الضلالة، و زرع فی قلوبهم حبّ الفتنة، و لبّس علیهم الأمر، و زادهم رجساً إلی رجسهم، و أنتم و اللَّه علی نور من ربّکم و برهان مبین، قاتلوا الطغام الجفاة و لا تخشوهم، و کیف تخشونهم و فی أیدیکم کتاب من ربّکم ظاهر مبرور؟ (أَ تَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ* قاتِلُوهُمْ یُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَیْدِیکُمْ وَ یُخْزِهِمْ وَ یَنْصُرْکُمْ عَلَیْهِمْ وَ یَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِینَ) «2» قاتلوا الفئة الباغیة الذین نازعوا الأمر أهله، و قد قاتلتهم مع النبیّ- صلّی اللَّه علیه و آله-، و اللَّه ما هم فی هذه بأزکی و لا أتقی و لا أبرّ، قوموا إلی عدوّ اللَّه و عدوّکم رحمکم اللَّه.
تاریخ الطبری (6/ 9)، کتاب صفّین (ص 263)، الاستیعاب فی ترجمة عبد اللَّه (1/ 340)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 483)، جمهرة الخطب (1/ 176) «3».
57- من خطبة لسعید بن قیس: فو اللَّه الذی بالعباد بصیر، أن لو کان قائدنا
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 5/ 12، وقعة صفّین: ص 214، الکامل فی التاریخ: 2/ 371 حوادث سنة 37 ه.
(2). التوبة: 13، 14.
(3). تاریخ الأُمم و الملوک: 5/ 16 حوادث سنة 37 ه، وقعة صفّین: ص 234، الاستیعاب: القسم الثالث/ 873 رقم 1481، شرح نهج البلاغة: 5/ 186 خطبة 65، جمهرة خطب العرب: 1/ 352 خطبة 239.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:233
حبشیّا مجدّعاً، إلّا أنّ معنا من البدریّین سبعین رجلًا [لکان ینبغی لنا أن تحسُنَ بصائرنا و تطیب أنفسنا فکیف] «1»، و إنّما رئیسنا ابن عمّ نبیّنا، بدریّ صدق «2»، صلّی صغیراً، و جاهدَ مع نبیّکم کبیراً، و معاویة طلیق من وثاق الإسار و ابن طلیق، ألا إنّه أغوی جفاةً فأوردهم النار، و أورثهم العار، و اللَّه مُحِلّ بهم الذل و الصغار، ألا إنّکم ستلقون عدوّکم غداً، فعلیکم بتقوی اللَّه، و الجدّ، و الحزم، و الصدق و الصبر، فإنّ اللَّه مع الصابرین، ألا إنّکم تفوزون بقتلهم و یشْقَوْن بقتلکم، و اللَّه لا یقتل رجل منکم رجلًا منهم إلّا أدخل اللَّه القاتل جنّات عدن، و أدخل المقتول ناراً تلظّی، لا یفتّر عنهم و هم فیه مبلسون.
کتاب صفّین (ص 266)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 483)، جمهرة الخطب (1/ 179) «3».
58- من خطبة لمالک بن الحارث الأشتر یوم صفّین: و اعلموا أنّکم علی الحقّ، و أنّ القوم علی الباطل، یقاتلون مع معاویة، و أنتم مع البدریّین قریب من مائة بدریّ، و من سوی ذلک من أصحاب محمد- صلّی اللَّه علیه-، أکثر ما معکم رایات قد کانت مع رسول اللَّه- صلّی اللَّه علیه- و مع معاویة رایات قد کانت مع المشرکین علی رسول اللَّه- صلّی اللَّه علیه-، فما یشکّ فی قتال هؤلاء إلّا میّت القلب، فإنّما أنتم علی إحدی الحسنیین: إمّا الفتح، و إمّا الشهادة.
کتاب صفّین (ص 268)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 484)، جمهرة الخطب (1/ 183) «4».
59- من مقال لهاشم بن عتبة المرقال: سر بنا یا أمیر المؤمنین، إلی هؤلاء
______________________________
(1). ما بین المعقوفین ساقط فی الأصل، و أثبتناه من المصادر الثلاثة.
(2). أشار إلی أنّ کونه بدریّا لیس ککون عثمان بدریّا بالتمحّل و التصنّع، کما مرّ حدیثه فی هذا الجزء. (المؤلف)
(3). وقعة صفّین: ص 236، شرح نهج البلاغة: 5/ 189، جمهرة خطب العرب: 1/ 355 رقم 242.
(4). وقعة صفّین: ص 238، شرح نهج البلاغة: 5/ 191، جمهرة خطب العرب: 1/ 359 رقم 247.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:234
القوم القاسیة قلوبهم، الذین نبذوا کتاب اللَّه وراء ظهورهم، و عملوا فی عباد اللَّه بغیر رضا اللَّه، فأحلّوا حرامه، و حرّموا حلاله، و استهوی بهم الشیطان، و وعدهم الأباطیل، و منّاهم الأمانیّ حتی أزاغهم عن الهدی، و قصد بهم قصد الردی، و حبّب إلیهم الدنیا ... و منه: و هم یا أمیر المؤمنین، یعلمون منک مثل الذی نعلم، و لکن کُتب علیهم الشقاء، و مالت بهم الأهواء، و کانوا ظالمین.
جمهرة الخطب «1» (1/ 151).
60- من خطبة لابن عبّاس بصفّین: إنّ ابن آکلة الأکباد قد وجد من طغام أهل الشام أعواناً علی علیّ بن أبی طالب ابن عمّ رسول اللَّه و صهره، و أوّل ذکر صلّی معه، بدریّ قد شهد مع رسول اللَّه- صلّی اللَّه علیه- کلّ مشاهده التی فیها الفضل، و معاویة و أبو سفیان مشرکان یعبدان الأصنام، و اعلموا: و اللَّه الذی ملک الملک وحده فبان به و کان أهله، لقد قاتل علیّ بن أبی طالب مع رسول اللَّه- صلّی اللَّه علیه-، و علیّ یقول: صدق اللَّه و رسوله، و معاویة و أبو سفیان یقولان: کذب اللَّه و رسوله، فما معاویة فی هذه بأبرّ، و لا أتقی، و لا أرشد، و لا أصوب منه فی تلکم «2»، فعلیکم بتقوی اللَّه، و الجدّ، و الحزم، و الصبر، و إنّکم لعلی الحقّ، و إنّ القوم لعلی الباطل.
کتاب صفّین (ص 360)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 504) «3».
و سیوافیک حدیث لعن ابن عبّاس معاویة یوم عرفة فی المجتمع العام.
61- من أبیات لعلقمة بن عمرو یوم صفّین «4»:
______________________________
(1). جمهرة خطب العرب: 1/ 323 رقم 212.
(2). فی وقعة صفّین: فی قتالکم.
(3). وقعة صفّین: ص 318، شرح نهج البلاغة: 5/ 251 خطبة 65.
(4). یخاطب بها رجلًا من أهل الشام اسمه عوف خرج یطلب البراز یوم صفّین، فبرز إلیه علقمة و قتله.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:235 ما لابن صخرٍ حرمةٌ تُرتجی‌لها ثوابُ اللَّه بل مندمهْ
لاقیتَ ما لاقی غداة الوغی‌من أدرکَ الأبطالَ یا بنَ الأَمهْ
ضیّعتَ حقَّ اللَّهِ فی نصرةٍللظالم المعروف بالمظلمهْ
إنّ أبا سفیان من قبله(إلی آخر الأبیات) «1»
62- من شعر مجزأة بن ثور السدوسی الصحابی العظیم، ارتجز به یوم صفّین:
أضربُهم و لا أری معاویه‌الأبرجَ العین «2» العظیمَ الحاویه
هوت به فی النارِ أُمٌّ هاویه‌جاوره فیها کلابٌ عاویه
أغوی طغاماً لا هدته هادیه
یروی هذا الرجز لعلیّ علیه السلام فی مروج الذهب «3» (2/ 25) و فیه: و قیل: إنّ هذا الشعر لبدیل بن ورقاء، و کذلک عزاه إلیه- سلام اللَّه علیه- فی لسان العرب «4» (18/ 229)، و ذکر الطبری البیت الأوّل فی تاریخه «5» (6/ 23) و نسبه إلی أمیر المؤمنین، و ذکر ابن مزاحم ثلاثة أشطر فی کتاب صفّین «6» (ص 460) و عزاها إلی أمیر المؤمنین علیه السلام و ذکر الأشطر برمّتها فی (ص 454) و نسبها إلی مالک الأشتر، و رواها لمجزأة ابن ثور فی (ص 344) و ذکرها ابن أبی الحدید فی شرحه «7» (1/ 500) لمحرز بن ثور «8»
______________________________
(1). وقعة صفّین: ص 195.
(2). البرج: سعة العین. (المؤلف)
(3). مروج الذهب: 2/ 405.
(4). لسان العرب: 3/ 410.
(5). تاریخ الأُمم و الملوک: 5/ 42 حوادث سنة 37 ه.
(6). وقعة صفّین: ص 404، 399، 305.
(7). شرح نهج البلاغة: 5/ 240.
(8). کذا فی الطبعة التی اعتمدها المؤلف من شرح النهج، و فی الطبعة المعتمدة لدینا نُسبت الأبیات لمجزأة بن ثور.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:236
نقلًا عن نصر بن مزاحم، و تعزی إلی الأخنس کما فی الاشتقاق «1» (ص 148).
63-
قال أبو عمر فی الاستیعاب «2» (1/ 251): لمّا قُتل عثمان و بایع الناس علیّا دخل علیه المغیرة بن شعبة، فقال له: یا أمیر المؤمنین إنّ لک عندی نصیحة، قال: و ما هی؟ قال: إن أردت أن یستقیم لک الأمر فاستعمل طلحة بن عبید اللَّه علی الکوفة، و الزبیر بن العوام علی البصرة، و ابعث معاویة بعهده علی الشام حتی تلزمه طاعتک، فاذا استقرّت لک الخلافة فأدرها کیف شئت برأیک. قال علیّ: «أمّا طلحة و الزبیر فسأری رأیی فیهما، و أمّا معاویة فلا و اللَّه لا أرانی [اللَّه] «3» مستعملًا له و لا مستعیناً به ما دام علی حاله، و لکنّی أدعوه إلی الدخول فیما دخل فیه المسلمون، فإن أبی حاکمته إلی اللَّه»، و انصرف عنه المغیرة مغضباً لمّا لم یقبل عنه نصیحته، فلمّا کان الغداة أتاه، فقال: یا أمیر المؤمنین نظرت فیما قلت لک بالأمس و ما جاوبتنی به، فرأیت أنّک وفّقت للخیر و طلب الحقّ، ثم خرج عنه فلقیه الحسن رضی الله عنه و هو خارج، فقال لأبیه: «ما قال لک هذا الأعور؟» قال: «أتانی أمس بکذا و أتانی الیوم بکذا» قال: «نصح لک و اللَّه أمس، و خدعک الیوم»، فقال له علیّ: «إن أقررت معاویة علی ما فی یده کنت متّخذ المضلّین عضدا».
راجع ما أسلفناه فی الجزء السادس (ص 142).
64-
قال أبو عمر فی الاستیعاب «4» عند ترجمة حبیب بن مسلمة (1/ 123): و روینا أنّ الحسن بن علیّ قال لحبیب بن مسلمة فی بعض خرجاته بعد صفّین: «یا حبیب ربّ مسیر لک فی غیر طاعة اللَّه». فقال له حبیب: أمّا إلی أبیک فلا. فقال
______________________________
(1). الاشتقاق: ص 241.
(2). الاستیعاب: القسم الرابع/ 1447 رقم 2483.
(3). الزیادة من المصدر.
(4). الاستیعاب: القسم الأول/ 321 رقم 470.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:237
له الحسن: «بلی و اللَّه لقد طاوعت معاویة علی دنیاه، و سارعت فی هواه، فلئن کان قام بک فی دنیاک لقد قعد بک فی دینک، فلیتک إذ أسأت الفعل أحسنت القول، فتکون کما قال اللَّه تعالی: (وَ آخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلًا صالِحاً وَ آخَرَ سَیِّئاً) «1»، و لکنّک کما قال اللَّه تعالی: (کَلَّا بَلْ رانَ عَلی قُلُوبِهِمْ ما کانُوا یَکْسِبُونَ) «2».
65- عن أبی سهیل التمیمی قال: حجّ معاویة فسأل عن امرأة من بنی کنانة کانت تنزل بالحجون یقال لها: دارمیّة الحجونیّة، و کانت سوداء کثیرة اللحم فأُخبر بسلامتها، فبعث إلیها فجی‌ء بها، فقال: ما جاء بک یا ابنة حام؟ فقالت: لست لحام إن عبتنی، أنا امرأة من بنی کنانة، قال: صدقت أ تدرین لم بعثت إلیک؟ قالت: لا یعلم الغیب إلّا اللَّه، قال: بعثت إلیک لأسألک علام أحببتِ علیّا و أبغضتنی؟ و والیته و عادیتنی؟ قالت: أَ وَ تعفینی؟ قال: لا أعفیک. قالت: أمّا إذا أبیتَ فإنّی أحببت علیّا علی عدله فی الرعیّة، و قسمِه بالسویّة، و أبغضتک علی قتال من هو أولی منک بالأمر، و طلبتک ما لیس لک بحقّ، و والیتُ علیّا علی ما عقد له رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من الولاء، و حبّه المساکین، و إعظامه لأهل الدین، و عادیتک علی سفکک الدماء، و جورک فی القضاء، و حکمک بالهوی. قال: فلذلک انتفخ بطنک و عظم ثدیاک، و ربت عجیزتک؟ قالت: یا هذا بهند و اللَّه کان یضرب المثل فی ذلک لا بی. قال معاویة: یا هذه اربعی فإنّا لم نقل إلّا خیرا، إنّه إذا انتفخ بطن المرأة تمّ خلق ولدها، و إذا عظُم ثدیاها تروّی رضیعها، و إذا عظمت عجیزتها رزن مجلسها، فرجعت و سکنت، قال لها: یا هذه هل رأیت علیّا؟ قالت: إی و اللَّه، قال: فکیف رأیته؟ قالت: رأیته و اللَّه لم یفتنه الملک الذی فتنک، و لم تشغله النعمة التی شغلتک، قال: فهل سمعت کلامه؟ قالت: نعم و اللَّه، فکان یجلو القلوب من العمی کما یجلو الزیت صدأ الطست، قال: صدقت، فهل لک
______________________________
(1). التوبة: 102.
(2). المطفّفین: 14.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:238
من حاجة؟ قالت: أو تفعل إذا سألتک؟ قال: نعم. قالت: تعطینی مائة ناقة حمراء فیها فحلها و راعیها، قال: تصنعین بها ما ذا؟ قالت: أغذو بألبانها الصغار، و أستحیی بها الکبار، و اکتسب بها المکارم، و أصلح بها بین العشائر، قال: فإن أعطیتک ذلک فهل أحلّ عندک محلّ علیّ بن أبی طالب؟ قالت: سبحان اللَّه أو دونه، فأنشأ معاویة یقول:
إذا لم أعد بالحلم منّی علیکمُ‌فمن ذا الذی بعدی یؤمَّلُ للحلمِ
خذیها هنیئاً و اذکری فعل ماجدٍجزاکِ علی حربِ العداوةِ بالسلمِ
ثم قال: أما و اللَّه لو کان علیّ حیّا ما أعطاک منها شیئاً، قالت: لا و اللَّه و لا وبرة واحدة من مال المسلمین.
العقد الفرید (1/ 162)، بلاغات النساء لابن أبی طاهر (ص 72) «1».
66- دخلت أروی بنت الحرث بن عبد المطّلب علی معاویة و هی عجوز کبیرة، فلمّا رآها معاویة قال: مرحباً بک و أهلًا یا خالة، فکیف کنت بعدنا؟ فقالت: یا بن أخی لقد کفرت ید النعمة، و أسأت لابن عمّک الصحبة، و تسمّیت بغیر اسمک، و أخذت غیر حقّک، من غیر دین کان منک و لا من آبائک، و لا سابقة فی الإسلام بعد أن کفرتم برسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فأتعس اللَّه منکم الجدود، و أضرع منکم الخدود، و ردّ الحقّ إلی أهله و لو کره المشرکون، و کانت کلمتنا هی العلیا، و نبیّنا صلی الله علیه و آله و سلم هو المنصور، فولیتم علینا من بعده و تحتجّون بقرابتکم من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و نحن أقرب إلیه منکم و أولی بهذا الأمر، فکنّا فیکم بمنزلة هارون من موسی، فغایتنا الجنّة و غایتکم النار.
العقد الفرید (1/ 164)، بلاغات النساء (ص 27) «2».
67-
من حدیث طویل أسلفنا شطراً منه فی ترجمة عمرو بن العاص (2/ 133- 13):
______________________________
(1). العقد الفرید: 1/ 223، بلاغات النساء: ص 105.
(2). العقد الفرید: 1/ 225، بلاغات النساء: ص 43.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:239
فتکلّم الحسن بن علی علیه السلام، فحمد اللَّه و أثنی علیه، و صلّی علی رسوله صلی الله علیه و آله و سلم ثم قال: «أمّا بعد یا معاویة: فما هؤلاء شتمونی و لکنّک شتمتنی فحشاً أَلِفْته، و سوء رأی عُرفت به، و خلقاً سیئاً ثبت علیه، و بغیاً علینا عداوةً منک لمحمد و أهله، و لکن اسمع یا معاویة و اسمعوا، فلأقولنّ فیک و فیهم ما هو دون ما فیکم.
أنشدکم اللَّه أیّها الرهط أ تعلمون أنّ الذی شتمتموه منذ الیوم صلّی القبلتین کلیهما و أنت بهما کافر، تراها ضلالة، و تعبد اللات و العزّی غوایة؟
و أنشدکم اللَّه هل تعلمون أنّه بایع البیعتین کلتیهما: بیعة الفتح و بیعة الرضوان و أنت یا معاویة بإحداهما کافر، و بالأخری ناکث؟ و أنشدکم اللَّه هل تعلمون أنّه أوّل الناس إیماناً و أنّک یا معاویة و أباک من المؤلّفة قلوبهم، تسرّون الکفر و تظهرون الإسلام، و تستمالون بالأموال؟
و أنشدکم اللَّه أ لستم تعلمون أنّه کان صاحب رایة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یوم بدر و أنّ رایة المشرکین کانت مع معاویة و مع أبیه، ثم لقیکم یوم أُحد و یوم الأحزاب و معه رایة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و معک و مع أبیک رایة الشرک، و فی کلّ ذلک یفتح اللَّه له، و یفلج حجّته، و ینصر دعوته، و یصدّق حدیثه، و رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی تلک المواطن کلّها عنه راض، و علیک و علی أبیک ساخط؟
و أنشدک اللَّه یا معاویة أتذکر یوماً جاء أبوک علی جمل أحمر، و أنت تسوقه، و أخوک عتبة هذا یقوده، فرآکم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقال: اللّهمّ العن الراکب و القائد و السائق؟ أ تنسی یا معاویة الشعر الذی کتبته إلی أبیک لمّا همّ أن یسلم، تنهاه عن ذلک:
یا صخر لا تسلمنْ یوماً فتفضحَنابعد الذین ببدرٍ أصبحوا مِزَقا
خالی و عمّی و عمّ الأُمّ ثالثهم‌و حنظل الخیر قد أهدی لنا الأرقا
لا ترکننّ إلی أمر یکلّفناو الراقصات به فی مکة الخرقا
فالموتُ أهونُ من قولِ العداةِ: لقدحاد ابنُ حربٍ عن العزّی إذاً فَرَقا
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:240
و اللَّه لما أخفیت من أمرک أکبر ممّا أبدیت.
و أنشدکم اللَّه أیّها الرهط أ تعلمون أنّ علیّا حرّم الشهوات علی نفسه بین أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فأنزل فیه (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُحَرِّمُوا طَیِّباتِ ما أَحَلَّ اللَّهُ لَکُمْ) «1» و أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بعث أکابر أصحابه إلی بنی قریظة، فنزلوا من حصنهم فهُزِموا، فبعث علیّا بالرایة فاستنزلهم علی حکم اللَّه و حکم رسوله، و فعل فی خیبر مثلها.
ثم قال: یا معاویة أظنّک لا تعلم أنّی أعلم ما دعا به علیک رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لمّا أراد أن یکتب کتاباً إلی بنی جذیمة فبعث إلیک [ابن عباس، فوجدک تأکل، ثم بعثه إلیک مرّة أخری فوجدک تأکل فدعا علیک الرسول بجوعک] «2» و نهمک إلی أن تموت، و أنتم أیّها الرهط، نشدتکم اللَّه ألا تعلمون أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لعن أبا سفیان فی سبعة مواطن لا تستطیعون ردّها، أوّلها ...»- فعدّ المواطن التی ذکرناها (ص 81، 82) من هذا الجزء.
راجع «3»: تذکرة السبط (ص 115)، شرح ابن أبی الحدید (2/ 102)، جمهرة الخطب (1/ 428).
و فی لفظ سبط ابن الجوزی: «و أنت یا معاویة نظر النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم إلیک یوم الأحزاب، فرأی أباک علی جمل یحرّض الناس علی قتاله، و أخوک یقود الجمل، و أنت تسوقه، فقال: لعن اللَّه الراکب و القائد و السائق، و ما قابله أبوک فی مواطن
______________________________
(1). المائدة: 87.
(2). ما بین المعقوفین زیادة، أثبتناها من الطبعة المعتمدة لدینا من شرح النهج، و هی غیر موجودة فی الطبعة التی اعتمدها المؤلف رحمه اللَّه.
(3). تذکرة الخواص: ص 200- 201، شرح نهج البلاغة: 6/ 288 خطبة 83، جمهرة خطب العرب: 2/ 22 رقم 18.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:241
إلّا و لعنه و کنت معه، ولّاک عمر الشام فخنته، ثم ولّاک عثمان فتربّصت علیه، و أنت الذی کنت تنهی أباک عن الإسلام حتی قلت مخاطباً له:
یا صخر لا تسلمنْ طوعاً فتفضحَنابعد الذین ببدرٍ أصبحوا مزقا
لا ترکننّ إلی أمر تقلّدناو الراقصات بنعمان به الحرقا
و کنت یوم بدر، و أُحد، و الخندق، و المشاهد کلّها تقاتل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و قد علمت الفراش الذی وُلدت علیه».
قال السبط فی التذکرة «1» (ص 116): قال الأصمعی و الکلبی فی المثالب: معنی قول الحسن لمعاویة: قد علمت الفراش الذی ولدت فیه: أنّ معاویة کان یقال إنّه من أربعة من قریش: عمارة بن الولید بن المغیرة المخزومی، مسافر بن أبی عمرو، أبی سفیان، العبّاس بن عبد المطّلب. و هؤلاء کانوا ندماء أبی سفیان، و کان [کلّ] منهم یُتّهم بهند.
فأمّا عمارة بن الولید فکان من أجمل رجالات قریش.
و أمّا مسافر بن أبی عمرو، فقال الکلبی: عامّة الناس علی أنّ معاویة منه، لأنّه کان أشدّ الناس حبّا لهند، فلمّا حملت هند بمعاویة خاف مسافر أن یظهر أنّه منه، فهرب إلی ملک الحیرة فأقام عنده، ثم إنّ أبا سفیان قدم الحیرة فلقیه مسافر و هو مریض من عشقه لهند، و قد سقی بطنه، فسأله عن أهل مکة فأخبره، و قیل: إنّ أبا سفیان تزوّج هنداً بعد انفصال مسافر عن مکة، فقال له أبو سفیان: إنّی تزوّجت هنداً بعدک، فازداد مرضه، و جعل یذوب، فوصف الکیّ، فاحضروا المکاوی و الحجّام. فبینا الحجّام یکویه إذ حبق الحجّام، فقال مسافر: قد یحبق العیر و المکواة فی النار «2». فسارت مثلًا، ثم مات مسافر من عشقه لهند.
______________________________
(1). تذکرة الخواص: ص 202، و ما بین المعقوفین منه.
(2). مجمع الأمثال: 2/ 480 رقم 2850.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:242
و قال الکلبی: کانت هند من المغْلِیمات «1»، و کانت تمیل إلی السودان من الرجال، فکانت إذا ولدت ولداً أسود قتلته، قال: و جری بین یزید بن معاویة و بین إسحاق بن طابة بین یدی معاویة و هو خلیفة، فقال یزید لإسحاق: إنّ خیراً لک أن یدخل بنو حرب کلّهم الجنّة. أشار یزید إلی أنّ أُمّ إسحاق کانت تتّهم ببعض بنی حرب، فقال له إسحاق: إنّ خیراً لک أن یدخل بنو العبّاس کلّهم الجنّة. فلم یفهم یزید قوله و فهم معاویة، فلمّا قام إسحاق قال معاویة لیزید: کیف تشاتم الرجال قبل أن تعلم ما یقال فیک؟ قال: قصدت شَیْنَ إسحاق. قال: و هو کذلک أیضاً. قال: و کیف؟ قال: أما علمت أنّ بعض قریش فی الجاهلیّة یزعمون أنّی للعبّاس؟ فسُقِط فی یدی یزید.
و قال الشعبی: و قد أشار رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلی هند یوم فتح مکة بشی‌ء من هذا، فإنّها لمّا جاءت تبایعه و کان قد أهدر دمها، فقالت: علی ما أُبایعک؟ فقال: «علی أن لا تزنین». فقالت: و هل تزنی الحرّة؟ فعرفها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فنظر إلی عمر فتبسّم.
و قال الزمخشری فی ربیع الأبرار «2» (ج 3) «3» باب القرابات و الأنساب و ذکر حقوق الآباء و الأُمّهات و صلة الرحم و العقوق:
و کان معاویة یُعزی إلی أربعة: مسافر بن أبی عمرو، و إلی عمارة بن الولید، و إلی العبّاس بن عبد المطّلب، و إلی الصباح مغنّی أسود کان لعمارة. قالوا: و کان أبو سفیان دمیماً، قصیراً، و کان الصباح عسیفاً لأبی سفیان، شابّا وسیماً، فدعته هند إلی نفسها- و قالوا: إنّ عتبة بن أبی سفیان من الصباح أیضاً- و إنّما کرهت أن تضعه فی
______________________________
(1). المغْلِیمات: جمع مَغلیمة. و هی التی تغلبها شهوتها.
(2). وقفت منه علی عدّة نسخ، منها نسخة فی مکتبة الأوقاف العامّة ببغداد رقم 388. (المؤلف)
(3). ربیع الأبرار: 3/ 551.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:243
منزلها، فخرجت إلی أجیاد فوضعته هناک، و فی ذلک قال حسّان:
لمن الصبیُّ بجانبِ البطحاءِفی الترب مُلقی غیر ذی مهدِ
نجلت به بیضاءُ آنسةٌمن عبد شمسٍ صلبةُ الخدِّ
و قال ابن أبی الحدید فی شرح النهج «1» (1/ 111): کانت هند تُذکَر فی مکة بفجور و عهر، و قال الزمخشری فی کتاب ربیع الأبرار: کان معاویة. و ذکر إلی آخر الکلمة المذکورة، فقال: و الذین نزّهوا هنداً عن هذا القذف، فذکر حدیث الفاکه الذی ذکره أبو عبید معمر بن المثنّی.
و فی کتاب لزیاد بن أبیه مجیباً معاویة عن تعییره إیّاه بأمّه سُمیّة: و أمّا تعییرک لی بسمیّة فإن کنتُ ابن سُمیّة فأنت ابن جماعة.
شرح ابن أبی الحدید «2» (4/ 68).
68- أخرج الحافظ ابن عساکر فی تاریخه «3» من طریق عبد الملک بن عمیر قال: قدم جاریة بن قدامة السعدی علی معاویة، فقال: من أنت؟ قال: جاریة بن قدامة. قال: و ما عسیت أن تکون هل أنت إلّا نحلة؟ قال: لا تقل فقد شبّهتنی بها حامیة اللسعة حلوة البصاق، و اللَّه ما معاویة إلّا کلبة تعاوی الکلاب، و ما أُمیّة إلّا تصغیر أَمة.
و أخرج عن الفضل بن سوید قال: وفد جاریة بن قدامة علی معاویة، فقال له معاویة: أنت الساعی مع علیّ بن أبی طالب، و الموقد النار فی شعلک، تجوس قری عربیّة تسفک دماءهم؟ قال جاریة: یا معاویة دع عنک علیّا فما أبغضنا علیّا منذ
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 1/ 336 خطبة 25.
(2). شرح نهج البلاغة: 16/ 183 کتاب 44.
(3). مختصر تاریخ دمشق: 5/ 365.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:244
أحببناه، و لا غششناه منذ صحبناه. قال: ویحک یا جاریة ما کان أهونک علی أهلک إذ سمّوک جاریة! قال: أنت یا معاویة کنت أهون علی أهلک إذ سمّوک معاویة. إلی آخره. و ذکره بطوله و ما قبله السیوطی فی تاریخ الخلفاء «1» (ص 133).
و فی لفظ ابن عبد ربّه: قال معاویة لجاریة: ما کان أهونک علی أهلک إذ سمّوک جاریة! قال: ما کان أهونک علی أهلک إذ سمّوک معاویة و هی الأُنثی من الکلاب! قال: لا أُمّ لک. قال: أُمّی ولدتنی للسیوف التی لقیناک بها فی أیدینا، قال: إنّک لتهدّدنی؟- قال: أما و اللَّه إنّ القلوب التی أبغضناک بها لبین جوانحنا، و السیوف التی قاتلناک بها لفی أیدینا- إنّک لم تفتتحنا قسراً، و لم تملکنا عنوة، و لکنک أعطیتنا عهداً و میثاقاً، و أعطیناک سمعاً و طاعة، فإن وفیت لنا وفینا لک، و إن فزعت إلی غیر ذلک فإنّا ترکنا وراءنا رجالًا شداداً و ألسنة حِداداً. قال له معاویة: لا کثّر اللَّه فی الناس أمثالک. قال جاریة: قل معروفاً و راعنا فإنّ شرّ الدعاء المحتطب.
العقد الفرید «2» (2/ 143) فی مجاوبة الأُمراء و الردّ علیهم، و ذکره الأبشیهی قریباً من هذا اللفظ فی المستطرف «3» (1/ 73) و ما ذکرناه بین الخطّین من لفظه.
69- دخل شریک بن الأعور علی معاویة و کان دمیماً، فقال له معاویة: إنّک لدمیم و الجمیل خیر من الدمیم، و إنّک لشریک و ما للَّه من شریک، و إنّ أباک لأعور و الصحیح خیر من الأعور، فکیف سُدْت قومک؟
فقال له: إنّک معاویة و ما معاویة إلّا کلبة عوت فاستعوت الکلاب، و إنّک لابن صخر و السهل خیر من الصخر، و إنّک لابن حرب و السلم خیر من الحرب، و إنّک
______________________________
(1). تاریخ الخلفاء: ص 186.
(2). العقد الفرید: 3/ 214.
(3). المستطرف: 1/ 58.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:245
لابن أُمیّة و ما أُمیّة إلّا أَمَة صُغِّرت، فکیف صرت أمیر المؤمنین؟ ثم خرج و هو یقول:
أ یشتمنی معاویةُ بنُ حربٍ‌و سیفی صارمٌ و معی لسانی
و حولی من ذوی یزنٍ لیوثٌ‌ضراغمةٌ تهشُّ إلی الطعانِ
یعیّر بالدمامة من سفاهٍ‌و ربّات الجمال من الغوانی
المستطرف «1» (1/ 72).
قال الأمینی: إنّ معاویة لمّا کان تتوجّه إلیه تلکم القوارص من ناحیة اسمه، و لعلّه کان لا ینسی معناه عند توجیه الخطاب إلیه بذلک، و لم یک له بدّ منه إذ سمّته به هند و ما کان یسعه أن یخطّئها، فبذل ألف ألف درهم لعبد اللَّه بن جعفر الطیار أن یسمّی أحد أولاده معاویة «2»، زعماً منه بتخفیف الوطأة إن کان له سمیّ فی البیت الهاشمی. لکن خفی علی المغفّل أنّ فناء آل هاشم لا یقصر عن فناء أصحاب الکهف، فإنّ کلبهم ما دنّس ساحتهم، فانّی تدنّس الأسماء تلک الأفنیة المقدّسة التی منها بیوت أذن اللَّه أن ترفع و یُذکر فیها اسمه؟!
70-
و من خطبة لمولانا أمیر المؤمنین علیه السلام: «و اللَّه ما معاویة بأدهی منّی، و لکنّه یغدر و یفجر، و لولا کراهیة الغدر لکنت من أدهی الناس، و لکن کلّ غدرة فجرة، و لکلّ فجرة کفرة، و لکلّ غادر لواء یُعرف به یوم القیامة».
و لابن أبی الحدید فی شرحه «3» (2/ 572- 589) کلمة ضافیة فی شرح هذه الخطبة فیها فوائد جمّة من جهات شتّی، و منها کلمة الجاحظ أبی عثمان حول معاویة،
______________________________
(1). المستطرف: 1/ 57.
(2). تاج العروس: 10/ 260. (المؤلف)
(3). شرح نهج البلاغة: 10/ 211- 260 کتاب 193.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:246
و قول أبی جعفر النقیب: إنّ معاویة من أهل النار لا لمخالفته علیّا و لا بمحاربته إیّاه، و لکن عقیدته لم تکن صحیحة و لا إیمانه حقّا، و کان من رءوس المنافقین هو و أبوه، و لم یسلم قلبه قطّ، و إنّما أسلم لسانه، و کان یذکر من حدیث معاویة و من فلتات قوله، و ما حفظ عنه من کلام یقتضی فساد العقیدة شیئاً کثیراً... إلی آخره.
71-
لمّا قتل العبّاس بن ربیعة یوم صفّین عرار بن أدهم من أصحاب معاویة، تأسّف معاویة علی عرار، و قال: متی ینطف فحل بمثله؟ أ یُطلّ دمه؟ لاها اللَّه ذا. ألا للَّه رجل یشری نفسه یطلب بدم عرار؟ فانتدب له رجلان من لخم. فقال: اذهبا فأیّکما قتل العبّاس برازاً فله کذا. فأتیاه و دعواه إلی البراز، فقال: إنّ لی سیّداً أُرید أن أُؤامره، فأتی علیّا فأخبره الخبر، فقال علیّ: «و اللَّه لودّ معاویة أنّه ما بقی من هاشم نافخ ضرمة إلّا طعن فی نیطه «1» إطفاءً لنور اللَّه، و یأبی اللَّه إلّا أن یتمّ نوره و لو کره الکافرون».
عیون الأخبار لابن قتیبة (1/ 180).
72-
لمّا سلّم الحسن الأمر إلی معاویة، قال الخوارج: قد جاء الآن ما لا شکّ فیه، فسیروا إلی معاویة فجاهدوه. فأقبلوا و علیهم فروة بن نوفل حتی حلّوا بالنخیلة عند الکوفة، و کان الحسن بن علیّ قد سار یرید المدینة، فکتب إلیه معاویة یدعوه إلی قتال فروة، فلحقه رسوله بالقادسیّة أو قریباً منها فلم یرجع، و کتب إلی معاویة: «لو آثرت أن أُقاتل أحداً من أهل القبلة لبدأت بقتالک، فانّی ترکتک لصلاح الأُمّة و حقن دمائها».
الکامل لابن الأثیر «2» (3/ 177).
______________________________
(1). النیط: الوسط بین الأمرین. (المؤلف)
(2). الکامل فی التاریخ: 2/ 449 حوادث سنة 41 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:247
73- قال الأسود بن یزید: قلت لعائشة: ألا تعجبین لرجل من الطلقاء ینازع أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی الخلافة؟ فقالت: و ما تعجب من ذلک؟ هو سلطان اللَّه یؤتیه البرّ و الفاجر، و قد ملک فرعون أهل مصر أربعمائة سنة، و کذلک غیره من الکفّار.
تاریخ ابن کثیر «1» (8/ 131) قال: أخرجه أبو داود الطیالسی، و ابن عساکر «2».
تشبیه أم المؤمنین معاویة بفرعون و غیره من الکفّار فی ملکه یُعرب عن جلیّة حال ذلک الملک العضوض و مالک أزمّته (وَ ما أَمْرُ فِرْعَوْنَ بِرَشِیدٍ* یَقْدُمُ قَوْمَهُ یَوْمَ الْقِیامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ وَ بِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ* وَ أُتْبِعُوا فِی هذِهِ لَعْنَةً وَ یَوْمَ الْقِیامَةِ بِئْسَ الرِّفْدُ الْمَرْفُودُ) «3».
74- أخرج الحافظ ابن عساکر فی تاریخه «4» (6/ 425) من طریق الشعبی قال: خطب الناس معاویة، فقال: لو أنّ أبا سفیان ولد الناس کلّهم کانوا أکیاساً. فقام إلیه صعصعة بن صوحان فقال له: قد ولد الناس کلّهم من هو خیر من أبی سفیان: آدم علیه السلام فمنهم الأحمق و الکیّس، فقال معاویة: إنّ أرضنا قریبة من المحشر. فقال له: إنّ المحشر لا یبعد علی مؤمن و لا یقرب من کافر. فقال معاویة: إنّ أرضنا أرض مقدّسة. فقال له صعصعة: إنّ الأرض لا یقدّسها شی‌ء و لا ینجّسها، إنّما تقدّسها الأعمال. فقال معاویة: عباد اللَّه اتّخذوا اللَّه ولیّا و اتّخذوا خلفاءه جنّة تحترزوا بها. فقال صعصعة، کیف و کیف؟ و قد عطّلت السنّة، و أخفرت الذمّة، فصارت عشواء مطلخمّة، فی دهیاء مدلهمّة، قد استوعبتها الأحداث، و تمکّنت منها الأنکاث. فقال له
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 8/ 140 حوادث سنة 60 ه.
(2). مختصر تاریخ دمشق: 25/ 42.
(3). هود: 97- 99.
(4). تاریخ مدینة دمشق: 24/ 92- 93 رقم 2881.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:248
معاویة: یا صعصعة، لَأَن تقعی علی ظلعک خیر لک من استبراء رأیک، و إبداء ضعفک، تعرض بالحسن بن علی علیّ، و لقد هممت أن أبعث إلیه. فقال له صعصعة: إی و اللَّه وجدتهم أکرمکم جدوداً، و أحیاکم حدوداً، و أوفاکم عهوداً، و لو بعثت إلیه لوجدته فی الرأی أریباً، و فی الأمر صلیباً، و فی الکرم نجیباً، یلذعک بحرارة لسانه، و یقرعک بما لا تستطیع إنکاره.
فقال له معاویة: و اللَّه لأجفینّک عن الوساد، و لأشردنّ بک فی البلاد، فقال له صعصعة: و اللَّه إنّ فی الأرض لسعة، و إنّ فی فراقک لدعة، فقال معاویة: و اللَّه لأحبسنّک عطاءک. قال: إن کان ذلک بیدک فافعل، إنّ العطاء و فضائل النعماء فی ملکوت من لا تنفد خزائنه، و لا یبید عطاؤه، و لا یحیف فی قضیّته. فقال له معاویة: لقد استقتلت. فقال له صعصعة: مهلًا، لم أقل جهلًا، و لم أستحلّ قتلًا، لا تقتل النفس التی حرّم اللَّه إلّا بالحقّ، و من قتل مظلوماً کان اللَّه لقاتله مقیماً، یرهقه ألیماً، و یجرعه حمیماً، و یصلیه جحیما.
75- لمّا ولی معاویة بن یزید بن معاویة صعد المنبر، فقال: إنّ هذه الخلافة حبل اللَّه، و إنّ جدّی معاویة نازع الأمر أهله، و من هو أحقّ به منه، علیّ بن أبی طالب، و رکب بکم ما تعلمون، حتی أتته منیّته فصار فی قبره رهیناً بذنوبه، ثم قلّد أبی الأمر، و کان غیر أهل له، و نازع ابن بنت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقصف عمره، و انبتر عقبه، و صار فی قبره رهیناً بذنوبه، ثم بکی.
الصواعق لابن حجر «1» (ص 134).
76- قال الحارث بن مسمار البهرانی: حبس معاویة صعصعة بن صوحان العبدی، و عبد اللَّه بن الکوّاء الیشکری، و رجالًا من أصحاب علیّ مع رجال من
______________________________
(1). الصواعق المحرقة: ص 224.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:249
قریش، فدخل علیهم معاویة یوماً فقال: نشدتکم باللَّه إلّا ما قلتم حقّا و صدقاً، أیّ الخلفاء رأیتمونی؟ فقال ابن الکوّاء: لو لا أنّک عزمت علینا ما قلنا، لأنّک جبّار عنید، لا تراقب اللَّه فی قتل الأخیار، و لکنّا نقول: إنّک ما علمنا واسع الدنیا، ضیّق الآخرة، قریب الثری، بعید المرعی، تجعل الظلمات نوراً، و النور ظلمات.
فقال معاویة: إنّ اللَّه أکرم هذا الأمر بأهل الشام الذابّین عن بیضته، التارکین لمحارمه، و لم یکونوا کأمثال أهل العراق المنتهکین لمحارم اللَّه، و المحلّین ما حرّم اللَّه، و المحرّمین ما أحلّ اللَّه. فقال عبد اللَّه بن الکوّاء، یا بن أبی سفیان إنّ لکلّ کلام جواباً، و نحن نخاف جبروتک، فإن کنت تطلق ألسنتنا ذببنا عن أهل العراق بألسنة حداد لا یأخذها فی اللَّه لومة لائم، و إلّا فإنّا صابرون حتی یحکم اللَّه و یضعنا علی فرجه. قال: و اللَّه لا یطلق لک لسان.
ثم تکلّم صعصعة فقال: تکلّمت یا بن أبی سفیان فأبلغت، و لم تقصّر عمّا أردت و لیس الأمر علی ما ذکرت، أنّی یکون الخلیفة من ملک الناس قهراً، و دانهم کبراً، و استولی بأسباب الباطل کذباً و مکراً؟ أما و اللَّه مالک فی یوم البدر «1» مضرب و لا مرمی، و ما کنت فیه إلّا کما قال القائل: (لا حلّی و لا سیری) «2» و لقد کنت أنت و أبوک فی العیر و النفیر ممّن أجلب علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و إنّما أنت طلیق ابن طلیق، أطلقکما رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فأنّی تصلح الخلافة لطلیق؟ فقال معاویة: لو لا أنّی أرجع إلی قول أبی طالب حیث یقول:
قابلتُ جهلَهمُ حلماً و مغفرةًو العفو عن قدرةٍ ضربٌ من الکرمِ
لقتلتکم.
مروج الذهب «3» (2/ 78).
______________________________
(1). فی المصدر: بدر.
(2). یرید: لم یکن له فیه أمر و لا نهی.
(3). مروج الذهب: 3/ 51.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:250
77- عن أبی مزروع الکلبی «1» قال: دخل صعصعة بن صوحان علی معاویة، فقال له: یا بن صوحان، أنت ذو معرفة بالعرب و بحالها- إلی أن قال-: فأخبرنی عن أهل الحجاز. قال: أسرع الناس إلی فتنة، و أضعفهم عنها، و أقلّهم غناءً فیها، غیر أنّ لهم ثباتاً فی الدین، و تمسّکاً بعروة الیقین، یتّبعون الأئمّة الأبرار، و یخلعون الفسقة الفجّار. فقال معاویة: من البررة و الفسقة؟ فقال: یا بن أبی سفیان ترک الخداع من کشف القناع، علیّ و أصحابه من الائمّة الأبرار، و أنت و أصحابک من أولئک.
إلی أن قال معاویة: أخبرنی عن أهل الشام. قال: أطوع الناس لمخلوق، و أعصاهم للخالق، عصاة الجبّار، و حلفة الأشرار، فعلیهم‌الدمار، و لهم سوء الدار. فقال معاویة: و اللَّه یا بن صوحان إنّک لحامل مدیتک منذ أزمان، إلّا أنّ حلم ابن أبی سفیان یردّ عنک. فقال صعصعة: بل أمر اللَّه و قدرته، إنّ أمر اللَّه کان قدراً مقدوراً «2».
78- عن إبراهیم بن عقیل البصری، قال: قال معاویة یوماً و عنده صعصعة، و کان قدم علیه بکتاب علیّ و عنده وجوه الناس: الأرض للَّه، و أنا خلیفة اللَّه، فما آخذ من مال اللَّه فهو لی، و ما ترکت منه کان جائزاً لی، فقال صعصعة:
تمنّیک نفسک ما لا یکون جهلًا مُعاویَ لا تأثمِ
فقال معاویة: یا صعصعة تعلّمت الکلام. قال: العلم بالتعلّم، و من لا یعلم یجهل، قال معاویة: ما أحوجک إلی أن أذیقک وبال أمرک! قال: لیس ذلک بیدک، ذلک بید الذی لا یؤخّر نفساً إذا جاء أجلها، قال: و من یحول بینی و بینک؟ قال: الذی یحول بین المرء و قلبه. قال معاویة: اتّسع بطنک للکلام کما اتّسع بطن البعیر للشعیر.
______________________________
(1). فی المصدر: عن ابن مردوع الکلبی.
(2). مروج الذهب: 2/ 78، 79 [3/ 52- 53]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:251
قال: اتّسع بطن من لا یشبع، و دعا علیه من لا یجمع «1». «2»
79- سئل صعصعة بن صوحان عن معاویة، قال: صانع الدنیا فاقتلدها، و ضیّع الآخرة فنبذها، و کان صاحب من أطعمه و أخافه.
تاریخ ابن عساکر (6/ 424). «3»
80- أخرج أبو الفرج الأصبهانی فی الأغانی «4» (3/ 18) قال: أخبرنی أحمد بن عبد العزیز الجوهری، قال: حدّثنا عمر بن شبة، قال: حدّثنی أحمد بن معاویة، عن الهیثم بن عدی، قال: حجّ معاویة حجّتین فی خلافته، و کانت له ثلاثون بغلة یحجّ علیها نساؤه و جواریه، قال: فحجّ فی إحداهما فرأی شخصاً یصلّی فی المسجد الحرام علیه ثوبان أبیضان، فقال: من هذا؟ قالوا: شعبة بن غریض «5»، و کان من الیهود، فأرسل إلیه یدعوه فأتاه رسوله، فقال: أجب أمیر المؤمنین. قال: أو لیس قد مات أمیر المؤمنین قبل؟ قال: فأجب معاویة.
فأتاه فلم یسلّم علیه بالخلافة، فقال له معاویة: ما فعلت أرضک التی بتیماء «6»؟ قال: یُکسی منها العاری، و یردّ فضلها علی الجار، قال: أ فتبیعها؟ قال: نعم. قال: بکم؟ قال: بستین ألف دینار، و لولا خلّة أصابت الحیّ لم أبعها. قال: لقد أغلیت.
______________________________
(1). مروج الذهب: 2/ 79 [3/ 53]، جمهرة الخطب: 1/ 257 [1/ 445 رقم 342]. (المؤلف)
(2). المراد بمن لا یجمع رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم، و المعنی أنه لا یجمع الدنیا، و العبارة تعریض بمعاویة، حیث
دعا علیه رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم بقوله: «لا أشبع اللَّه بطنه».
(3). تاریخ مدینة دمشق: 24/ 90 رقم 2881، و فی تهذیب تاریخ دمشق: 6/ 426.
(4). الأغانی: 3/ 123.
(5). کذا فی الأغانی و الصحیح کما ضبطه ابن حجر فی الإصابة [2/ 43 رقم 3245]: سعنة، بالمهملة و النون. و یقال بالمثنّاة التحتانیة و عریض بالمهملة أیضاً. (المؤلف)
(6). تیما: محلّ بین الحجاز و الشام [معجم البلدان: 2/ 67]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:252
قال: أما لو کانت لبعض أصحابک لأخذتها بستمائة ألف دینار ثم لم تِبَل «1». قال: أجل، و إذ بخلت بأرضک، فأنشدنی شعر أبیک یرثی نفسه، فقال: قال أبی:
یا لیت شعری حین أُندَبُ هالکاًما ذا تؤبّننی به أنواحی
أیقلن لا تبعد فربّ کریهةٍفرّجتها ببشارةٍ و سماحِ
و لقد ضربت بفضل مالی حقّه‌عند الشتاء و هبّة الأرواحِ
و لقد أخذت الحقّ غیر مخاصم‌و لقد رددت الحقّ غیر ملاحِ
و إذا دُعیت لصعبةٍ سهَّلتهاأُدعی بأفلح مرّة و نجاحِ
فقال: أنا کنت بهذا الشعر أولی من أبیک. قال: کذبت و لؤمت. قال: أمّا کذبت فنعم، و أمّا لؤمت فَلِم؟ قال: لأنّک کنت میّت الحقّ فی الجاهلیّة و میّته فی الإسلام. أمّا فی الجاهلیّة فقاتلت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و الوحی، جعل اللَّه کیدک المردود. و أمّا فی الإسلام فمنعت ولد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الخلافة، و ما أنت و هی و أنت طلیق ابن طلیق؟ فقال معاویة: قد خرف الشیخ فأقیموه، فأُخذ بیده فأُقیم.
و ذکره ملخّصاً ابن حجر فی الإصابة (2/ 43) من طریق آخر عن عبد اللَّه بن الزبیر و زاد: فقال: ما خرفت و لکن أنشدک اللَّه یا معاویة، أما تذکر لمّا کنّا جلوساً عند رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فجاء علیّ فاستقبله النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فقال: «قاتل اللَّه من یقاتلک، و عادی من یعادیک». فقطع علیه معاویة حدیثه
، و أخذ معه فی حدیث آخر.
______________________________
(1). لم تِبَل: لم تبالِ.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:253

معاویة فی میزان القضاء

اشارة

لعمر الحقّ إنّ واحدة من هذه الشهادات کافیة فی تحطیم قدر الرجل و الإسفاف بمستواه إلی الحضیض الأسفل، فکیف بجمیعها؟ فإنّها صدرت من سادات الصحابة و أعیانهم العدول جمیعهم عند القوم، فضلًا عن هؤلاء الذین لا یُشکّ فی ورعهم و قداسة ساحتهم عن السقطة فی القول و العمل، و لا سیّما و فیهم الإمام المعصوم، الخلیفة حقّا، المطهّر بلسان الذکر الحکیم عن أیّ رجاسة، الذی یدور الحقّ معه حیثما دار، و هو مع القرآن و القرآن معه، لن یفترقا حتی یردا الحوض «1»، و قبل الجمیع ما رویناه عن النبیّ الأقدس صلی الله علیه و آله و سلم فی حقّ هذا الإنسان.
فالرجل أخذاً بمجامع تلکم الشهادات الصادقة للسلف الصالح، محکوم علیه نصّ أقوالهم من دون أیّ تحریف و تحویر منّا، بأنّه امرؤ لیس له بصر یهدیه و لا قائد یرشده، دعاه الهوی فأجابه، و قاده الضلال فاتّبعه، و ما أتی به من ضلالة لیس ببعید الشبه ممّا أتی به أهله المشرکون الکفرة، مصیره إلی اللظی، مبوّؤه النار، اللعین ابن اللعین، الفاجر ابن الفاجر، المنافق ابن المنافق، الطلیق ابن الطلیق، الوثن ابن الوثن، الجلف المنافق، الأغلف القلب، القلیل العقل، الجبان الرذل، یخبط فی عمایة، و یتیه فی ضلالة، شدید اللزوم للأهواء المبتدعة، و الحیرة المتّبعة، لم یکن من أهل القرآن، و لا مریداً حکمه، یجری إلی غایة خُسر، و محلّة کفر، قد أولجته نفسه شرّا، و أقحمته
______________________________
(1). راجع الجزء الثالث من کتابنا هذا [ص: 251]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:254
غیّا، و أوردته المهالک، و أوعرت علیه المسالک، غمص الناس، و سفه الحقّ، فاسق مهتوک ستره، یشین الکریم بمجلسه، و یسفه الحلیم بخلطته، ابن آکلة الأکباد، الکذّاب العسوف، إمام الردی، و عدوّ النبیّ، لم یزل عدوّا للَّه و السنّة و القرآن و المسلمین، رجل البِدع و الأحداث، کانت بوائقه تُتّقی، و کان علی الإسلام مخوفاً، الغادر الفاسق، مثله کمثل الشیطان، یأتی المرء من بین یدیه و من خلفه و عن یمینه و عن شماله، لم یجعل اللَّه له سابقة فی الدین، و لا سلف صدق فی الإسلام، القاسط النابذ کتاب اللَّه وراء ظهره، کان شرّ الأطفال و شرّ الرجال، کهف المنافقین، دخل فی الاسلام کرهاً، و خرج منه طوعاً، لم یقدم إیمانه و لم یحدث نفاقه، کان حرباً للَّه و لرسوله، حزباً من أحزاب المشرکین، عدوّا للَّه و لنبیّه و للمؤمنین، أقولُ الناس للزور، و أضلّهم سبیلًا، و أبعدهم من رسول اللَّه وسیلة، الغاوی اللعین، لیس له فضل فی الدین معروف، و لا أثر فی الإسلام محمود، عادی اللَّه و رسوله و جاهدهما، و بغی علی المسلمین، و ظاهر المشرکین، فلمّا أراد اللَّه أن یظهر دینه و ینصر رسوله، أتاه فأسلم، و هو و اللَّه راهب غیر راغب، قُبض رسول اللَّه و الرجل یُعرف بعداوة المسلم و مودّة المجرم، یُطفئ نور اللَّه، و یظاهر أعداء اللَّه، أغوی جفاةً فأوردهم النار و أورثهم العار، لم یکن فی إسلامه بأبرّ و أتقی و لا أرشد و لا أصوب منه فی أیّام شرکه و عبادته الأصنام.
هذا معاویة عند رجال الدین الصحیح الأبرار الصادقین، و هذه صحیفة من تاریخه السوداء، و تؤکّد هذه الکلم القیّمة ما یؤثر عن الرجل من بوائق و موبقات، هی بمفردها حجج دامغة علی سقوطه عن مبوّأ الصالحین، فإنّها لا تتأتّی إلّا عن تهاون بأمر اللَّه و نهیه، و إغضاء عن نوامیس الدین و شرائع الإسلام، و تزحزح عن سنّة اللَّه، و تعدّ و شذوذٍ عن حدوده (وَ مَنْ یَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ) «1» و إلیک نزراً منها:
______________________________
(1). البقرة: 229.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:255

1- معاویة و الخمر

1- أخرج إمام الحنابلة أحمد فی مسنده «1» (5/ 347) من طریق عبد اللَّه بن بریدة، قال: دخلت أنا و أبی علی معاویة، فأجلسنا علی الفرش، ثم أُتینا بالطعام فأکلنا، ثم أُتینا بالشراب فشرب معاویة، ثم ناول أبی، قال: ما شربته منذ حرّمه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ثم قال معاویة: کنت أجمل شباب قریش، و أجودهم ثغراً، و ما شی‌ء کنت أجد له لذّة کما کنت أجده و أنا شاب، غیر اللبن أو إنسان حسن الحدیث یحدّثنی.
2- أخرج ابن عساکر فی تاریخه «2» (7/ 211) من طریق عمیر «3» بن رفاعة، قال: مرّ علی عبادة «4» بن الصامت و هو فی الشام قطارة تحمل الخمر، فقال: ما هذه؟ أ زیت؟ قیل: لا، بل: خمر تُباع لفلان، فأخذ شفرة من السوق، فقام إلیها فلم یذر فیها راویة إلّا بقرها، و أبو هریرة إذ ذاک بالشام، فأرسل فلان إلی أبی هریرة یقول له: أما تمسک عنّا أخاک عبادة؟ أمّا بالغدوات فیغدو إلی السوق فیفسد علی أهل الذمّة متاجرهم، و أمّا بالعشیّ فیقعد فی المسجد لیس له عمل إلّا شتم أعراضنا أو عیبنا، فأمسک عنّا أخاک.
فأقبل أبو هریرة یمشی حتی دخل علی عبادة، فقال له: یا عبادة مالک
______________________________
(1). مسند أحمد: 6/ 476 ح 22432.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 26/ 197- 198 رقم 3071، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 306.
(3). فی الطبعة المحققة من تاریخ ابن عساکر و کذا فی مختصره: عبید بن رفاعة.
(4). کان بدویّا عقبیاً أحد نقباء الأنصار، بایع رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم علی أن لا یخاف فی اللَّه لومة لائم. سنن البیهقی: 5/ 277. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:256
و لمعاویة؟ ذره و ما حمل، فإنّ اللَّه یقول: (تِلْکَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَها ما کَسَبَتْ وَ لَکُمْ ما کَسَبْتُمْ) «1». قال: یا أبا هریرة لم تکن معنا إذ بایعنا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، بایعناه علی السمع و الطاعة فی النشاط و الکسل، و علی النفقة فی العسر و الیسر، و علی الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر، و علی أن نقول فی اللَّه لا تأخذنا فی اللَّه لومة لائم، و علی أن ننصره إذا قدم علینا یثرب، فنمنعه ممّا نمنع منه أنفسنا، و أزواجنا، و أهلنا، و لنا الجنّة، فهذه بیعة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم التی بایعناه علیها، فمن نکث فإنّما ینکث علی نفسه، و من أوفی بما بایع علیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و فی اللَّه له بما بایع علیه نبیّه. فلم یکلّمه أبو هریرة بشی‌ء.
3- و أخرج فی التاریخ «2» (7/ 213) من طریق عمرو بن قیس، قال: إنّ عبادة أتی حجرة معاویة و هو بأنطرطوس «3»، فألزم ظهره الحجرة و أقبل علی الناس بوجهه و هو یقول: بایعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أن لا أُبالی فی اللَّه لومة لائم، ألا إنّ المقداد ابن الأسود قد غلّ بالأمس حماراً، [قال:] و أقبلت أَوْسقٌ من مالٍ، فأشارت «4» الناس إلیها فقال [عبادة]: أیّها الناس [ألا] إنّها تحمل الخمر، و اللَّه ما یحلّ لصاحب هذه الحجرة أن یعطیکم منها شیئاً، و لا یحلّ لکم أن تسألوه، و إن [کانت] معبلة «5»- یعنی سهماً- فی جنب أحدکم، [قال:] فأتی رجلٌ المقداد [بن الأسود] و فی یده قرصافة «6»، فجعل یتلّ الحمار بها و هو یقول: [یا] معاویة هذا حمارک، شأنک به، حتی
______________________________
(1). البقرة: 134.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 26/ 200 رقم 3071 و ما بین المعقوفات منه، و فی تهذیب تاریخ دمشق: 7/ 216.
(3). بلدة من سواحل بحر الشام، هی آخر أعمال دمشق من البلاد الساحلیة و أوّل أعمال حمص. [معجم البلدان: 1/ 270]. (المؤلف)
(4). فی المحقّقة: فاشرأبّ الناس إلیها.
(5). المعبلة: نصل طویل عریض.
(6). القرصافة: القطیفة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:257
أورده الحجرة.
4- وفد عبد اللَّه «1» بن الحارث بن أمیّة بن عبد شمس علی معاویة، فقرّبه حتی مسّت رکبتاه رأسه، ثم قال له معاویة: ما بقی منک؟ قال: ذهب و اللَّه خیری و شرّی، فقال له معاویة: ذهب و اللَّه خیر قلیل، و بقی شرّ کثیر، فما لنا عندک؟ قال: إن أحسنت لم أحمدک، و إن أسأت لُمتک! قال: و اللَّه ما أنصفتنی، قال: و متی أنصفک، فو اللَّه لقد شججتُ أخاک حنظلة فما أعطیتک عقلًا و لا قوداً، و أنا الذی أقول:
أصخرَ بن حربٍ لا نعدُّکَ سیّداًفَسُدْ غیرنا إذ کنت لست بسیّدِ
و أنت الذی تقول:
شربتُ الخمرَ حتی صرتُ کلّاعلی الأدنی و ما لی من صدیقِ
و حتی ما أوسّد من وسادٍإذا أنشو سوی الترب السحیقِ
ثم وثب علی معاویة یخبطه بیده، و معاویة ینحاز و یضحک.
رواها ابن عساکر فی تاریخه «2» (7/ 346)، و قال ابن حجر فی الإصابة (2/ 291): روی الکوکبی من طریق عبسة بن عمرو «3»، قال: وفد عبد اللَّه بن الحارث علی معاویة، فقال له معاویة: ما بقی منک؟ قال: ذهب و اللَّه خیری و شرّی، فذکر قصّة- یعنی هذه.
5- أخرج ابن عساکر فی تاریخه «4»، و ابن سفیان فی مسنده، و ابن قانع و ابن
______________________________
(1). أدرک الإسلام و هو شیخ کبیر، ثم عاش بعد ذلک إلی خلافة معاویة. الإصابة: 2/ 291 [رقم 4597]. (المؤلف)
(2). تاریخ مدینة دمشق: 27/ 312، و فی مختصر تاریخ دمشق: 12/ 94.
(3). کذا فی الإصابة، و فی الطبعة المحققة من تاریخ دمشق: عنبسة بن عمرو.
(4). تاریخ مدینة دمشق: 34/ 419 رقم 3828، و فی مختصر تاریخ دمشق: 14/ 263.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:258
مندة من طریق محمد بن کعب القرظی، قال: غزا عبد الرحمن بن سهل الأنصاری فی زمن عثمان، و معاویة أمیر علی الشام، فمرّت به روایا خمر- لمعاویة- فقام إلیها برمحه فبقر کلّ راویة منها، فناوشه الغلمان حتی بلغ شأنه معاویة، فقال: دعوه فإنّه شیخ قد ذهب عقله. فقال: کلّا و اللَّه «1» ما ذهب عقلی، و لکن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم نهانا أن ندخل بطوننا و أسقیتنا خمراً، و أحلف باللَّه لئن بقیت حتی أری فی معاویة ما سمعت من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لأبقرنّ بطنه، أو لأموتنّ دونه.
و ذکره ابن حجر فی الإصابة (2/ 401)، و لخّصه فی تهذیب التهذیب «2» (6/ 192)، و أخرجه ملخّصاً أبو عمر فی الاستیعاب «3» (2/ 401)، و ذکره ابن الأثیر فی أُسد الغابة «4» (3/ 299) باللفظ المذکور إلی (و أَسقیتنا) فقال: أخرجه الثلاثة- یعنی ابن مندة و أبو نعیم و أبو عمر.
قال الأمینی: لعلّ فی الناس من یحسب أنّ سلسلة الاستهتار بمعاقرة الخمور کانت مبدوّة بیزید بن معاویة، و إن لم یحکم الضمیر الحرّ بإنتاج أبوین صالحین فی دار طنّبت بالصلاح و الدین، تخلو عن الخمر و الفجور، ولداً مستهتراً مثل یزید الطاغیة المتخصّص فی فنون العیث و الفساد، لکن هذه الأنباء تُعلمنا أنّ هاتیک الخزایة کانت موروثة له من أبیه الماجن المشیع للفحشاء فی الذین آمنوا، بحمل الخمور إلی حاضرته علی القطار تارة، و علی حماره أخری، بملإ من الأشهاد، و نصب أعین المسلمین، و توزیعها فی الملأ الدینیّ، و هو یحاول مع ذلک أن لا ینقده أحد، و لا ینقم علیه ناقم، و کم لهذه المحاولة من نظائر، ینبو عنها العدد و لا تقف علی حدّ، فهو و ما ولد سواسیة فی الخمر و الفحشاء و المجون، و هذه هی التی أسقطته عند صلحاء الأُمّة،
______________________________
(1). کذا فی مختصر تاریخ دمشق، و فی الإصابة: کذب و اللَّه.
(2). تهذیب التهذیب: 6/ 173.
(3). الاستیعاب: القسم الثالث/ 836 رقم 1424.
(4). أُسد الغابة: 3/ 458 رقم 3322.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:259
و حطّته عن أعینهم، فلا یرون له حرمة و لا کرامة، و لا یقیمون له وزناً، حتی إنّه لمّا استخلف قام علی المنبر فخطب الناس، فذکر أبا بکر، و عمر، و عثمان، ثم قال: و لیت فأخذت حتی خالط لحمی و دمی فهو «1» خیر منّی، و أنا خیر ممّن بعدی. یا أیّها الناس إنّما أنا لکم جنّة.
فقام عبادة بن صامت فقال: أ رأیت إن احترقت الجنّة؟ قال: إذن تخلص إلیک النار، قال: من ذلک أفرّ. فأمر به فأخذ. فأضرط بمعاویة «2»، ثم قال: علمت کیف کانت البیعتان حین دعینا إلیهما؟ دعینا علی أن نبایع علی أن لا نزنی، و لا نسرق، و لا نخاف فی اللَّه لومة لائم، فقلت: أمّا هذه فاعفنی یا رسول اللَّه، و مضیت أنا علیها، و بایعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و لأنت یا معاویة أصغر فی عینی من أن أخافک فی اللَّه عزّ و جلّ «3».
و ذکر معاویة الفرار من الطاعون فی خطبته، فقال له عبادة: أمّک هند أعلم منک «4». و سیوافیک قوله له: لا أُساکنک بأرض، و قوله: لنحدّثن بما سمعنا من رسول اللَّه و إن رغم معاویة، ما أُبالی أن لا أصحبه فی جنده لیلة سوداء، و قال أبو الدرداء له: لا أُساکنک بأرض أنت بها.
و من جرّاء هذه المکافحة و الکشف عن عورات الرجل،
کتب معاویة إلی عثمان بالمدینة: إنّ عبادة قد أفسد علیّ الشام و أهله، فإمّا أن تکفّه إلیک، و إمّا أن أُخلی بینه
______________________________
(1). إشارة إلی عثمان.
(2). أضرط به: استخفّ به و سخر منه، و هو أن یجمع شفتیه و یخرج من بینهما صوتاً.
(3). تاریخ الشام لابن عساکر: 7/ 213 [26/ 199- 200 رقم 3071، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 308]. (المؤلف)
(4). أخرجه ابن عساکر و الطبرانی کما فی تاریخ الشام: 7/ 210 [26/ 195 رقم 3071، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 306]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:260
و بین الشام. فکتب إلیه عثمان: أن أرحل عبادة حتی ترجعه إلی داره من المدینة، فبعث بعبادة حتی قدم المدینة، فدخل علی عثمان فی الدار و لیس فیها إلّا رجل من السابقین أو من التابعین الذین قد أدرکوا القوم متوافرین، فلم یفجَ عثمان به إلّا و هو قاعد فی جانب الدار، فالتفت إلیه و قال: ما لنا و لک یا عبادة؟ فقام عبادة بین ظهرانی الناس فقال: إنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أبا القاسم یقول: «إنّه سیلی أمورکم بعدی رجال یعرّفونکم ما تنکرون، و ینکرون علیکم ما تعرفون، فلا طاعة لمن عصی، فلا تضلّوا بربّکم»، فوالذی نفس عبادة بیده إنّ فلاناً- یعنی معاویة- لمن أُولئک. فما راجعه عثمان بحرف «1».
و حذا معاویة فی هذه الموبقة حذو أبیه أبی سفیان، فإنّه کان یشرب الخمر و هو من أظهر آثامه و بوائقه، و قد جاء فی حدیث أبی مریم السلولی الخمّار بالطائف: أنّه نزل عنده و شرب و ثمل، وزنا بسمیّة أُمّ زیاد بن أبیه، و الحدیث یأتی فی استلحاق معاویة زیاداً.
فبیت معاویة حانوت الخمر، و دکّة الفجور، و دار الفحشاء و المنکر من أوّل یومه، و الخمر شعار أهله، و ما أغنتهم النذر إذ جاءت، و هم بمجنب عن
قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم- لا بل هم أهله- «لعنت الخمر و شاربها، و ساقیها، و بائعها، و مبتاعها، و حاملها، و المحمولة إلیه، و عاصرها، و معتصرها، و آکل ثمنها» «2».
______________________________
(1). مسند أحمد: 5/ 325 [6/ 444 ح 22263]، تاریخ ابن عساکر: 7/ 212 [26/ 198 رقم 3071، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 307]. (المؤلف)
(2). سنن أبی داود: 2/ 161 [3/ 326 ح 3674]، سنن ابن ماجة: 2/ 174 [2/ 1122 ح 3380، 3381]، جامع الترمذی: 1/ 167 [3/ 589 ح 1295]، مستدرک الحاکم: 4/ 144، 145 [4/ 161 ح 7228، 7229]، و أخرجه أحمد فی المسند: 2/ 71 [2/ 184 ح 5367، 5368]، و ابن أبی شیبة [فی مصنّفه: 6/ 447 ح 1666]، و ابن راهویه، و البزّار [فی مسنده: 5/ 39 ح 1601]، و ابن حبّان [فی صحیحه: 12/ 179 ح 5356]، راجع نصب الرایة للزیلعی: 4/ 263. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:261
و عن قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «شارب الخمر کعابد وثن». و فی لفظ: «مدمن الخمر کعابد وثن» «1».
و عن قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «ثلاثة حرّم اللَّه تبارک و تعالی علیهم الجنّة: مدمن الخمر، و العاق، و الدیّوث الذی یقرّ فی أهله الخبث» «2».
و عن قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «ثلاثة لا یدخلون الجنّة أبداً: الدیّوث، و الرجلة من النساء، و مدمن الخمر» «3».
و عن قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من شرب الخمر خرج نور الإیمان من جوفه».
و عن قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من شرب الخمر سقاه اللَّه من حمیم جهنّم».
و عن قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّ عند اللَّه عهداً لمن یشرب المسکر أن یسقیه من طینة الخبال»، قالوا: یا رسول اللَّه و ما طینة الخبال؟ قال: «عرق أهل النار. أو: عصارة أهل النار».
و عن قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من شرب حسوة من خمر لم یقبل اللَّه منه ثلاثة أیّام صرفاً و لا عدلًا، و من شرب کأساً لم یقبل اللَّه صلاته أربعین صباحاً، و مدمن الخمر حقّا علی اللَّه أن یسقیه من نهر الخبال»، قیل: یا رسول اللَّه و ما نهر الخبال؟ قال: «صدید
______________________________
(1). أخرجه ابن ماجة [فی سننه: 2/ 1120 ح 3375]، و ابن حبّان [فی صحیحه: 12/ 167 ح 5347]، و البزّار و غیرهم، راجع الترغیب و الترهیب: 3/ 104 [3/ 255]، نصب الرایة: 4/ 298. (المؤلف)
(2). أخرجه أحمد [فی مسنده: 2/ 181 ح 5349]، و النسائی [فی سننه: 2/ 42 ح 2343]، و البزّار، و الحاکم و صحّحه [فی المستدرک: 4/ 163 ح 7235]، راجع الترغیب و الترهیب: 3/ 104 [3/ 256]. (المؤلف)
(3). أخرجه الطبرانی [فی الأوسط: 3/ 220 ح 2464]، و ابن المنذر فی الترغیب و الترهیب: 3/ 104 [3/ 257] و قال: رواته لا أعلم فیهم مجروحاً. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:262
أهل النار» «4».
إلی أحادیث کثیرة فی الترهیب من هذا الرجس الذی کان یشربه معاویة و والده و ولده.

2- معاویة یأکل الربا

1- أخرج مالک و النسائی و غیرهما من طریق عطاء بن یسار: أنّ معاویة رضی الله عنه باع سقایة من ذهب أو ورِق بأکثر من وزنها، فقال له أبو الدرداء رضی الله عنه، سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم [ینهی] «5» عن مثل هذا إلّا مثلًا بمثل. فقال معاویة: ما أری بهذا بأساً، فقال له أبو الدرداء رضی الله عنه: من یعذرنی من معاویة؟ أنا أُخبره عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و هو یخبرنی عن رأیه، لا أساکنک بأرض أنت بها. ثم قدم أبو الدرداء رضی الله عنه علی عمر بن الخطّاب رضی الله عنه فذکر له ذلک، فکتب عمر إلی معاویة: أن لا تبع ذلک إلّا مثلًا بمثل، وزناً بوزن.
راجع «6»: موطّأ مالک (2/ 59)، اختلاف الحدیث للشافعی هامش کتابه الأُمّ (7/ 23)، سنن النسائی (7/ 279)، سنن البیهقی (5/ 280).
2- و أخرج مسلم و غیره من طریق أبی الأشعث قال: غزونا غزاةً و علی الناس معاویة، فغنمنا غنائم کثیرة، فکان فیما غنمنا آنیة من فضّة، فأمر معاویة رجلًا أن یبیعها فی أعطیات الناس، فتسارع الناس فی ذلک، فبلغ عبادة بن الصامت، فقام فقال: إنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ینهی عن بیع الذهب بالذهب، و الفضّة بالفضّة، و البُرّ بالبُرّ، و الشعیر بالشعیر و التمر بالتمر، و الملح بالملح، إلّا سواء بسواء، عیناً بعین،
______________________________
(4). راجع الترغیب و الترهیب: 3/ 101- 110 [3/ 248- 267 و انظر السنن الکبری للنسائی: 4/ 186 ح 6818، و المعجم الأوسط للطبرانی: 1/ 226 رقم 343]. (المؤلف)
(5). الزیادة من المصادر.
(6). موطّأ مالک: 2/ 634 ح 33، اختلاف الحدیث: ص 480، السنن الکبری للنسائی: 4/ 30 ح 6164.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:263
فمن زاد أو ازداد فقد أربی، فردّ الناس ما أخذوا، فبلغ ذلک معاویة فقام خطیباً، فقال: ألا ما بال رجال یتحدّثون عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أحادیث قد کنّا نشهده و نصحبه فلم نسمعها منه؟ فقام عبادة بن الصامت فأعاد القصّة، ثم قال: لنحدّثنّ بما سمعنا من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و إن کره معاویة، أو قال: و إن رغم، ما أُبالی أن لا أصحبه فی جنده لیلة سوداء.
راجع «1»: صحیح مسلم (5/ 43)، سنن البیهقی (5/ 277)، تفسیر القرطبی (3/ 349).
3-
و أخرج البیهقی و غیره من طریق حکیم بن جابر عن عبادة بن الصامت رضی الله عنه قال: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «الذهب الکفّة بالکفّة، و الفضة الکفّة بالکفّة حتی خصّ أن [قال:] «2» الملح بالملح، فقال معاویة: إنّ هذا لا یقول شیئاً، فقال عبادة رضی الله عنه أشهد أنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول ذلک.
و زاد النسائی: قال عبادة: إنّی و اللَّه ما أُبالی أن لا أکون بأرض یکون بها معاویة، و فی لفظ ابن عساکر: إنّی و اللَّه ما أُبالی [إلّا] «3» أن أکون بأرضکم هذه.
راجع «4»: مسند أحمد (5/ 319)، سنن النسائی (7/ 277)، سنن البیهقی (5/ 278)، تاریخ ابن عساکر (7/ 206).
4-
و أخرج ابن عساکر فی تاریخه «5» (7/ 212): من طریق الحسن، قال: کان عبادة بن الصامت بالشام فرأی آنیة من فضّة، یباع الإناء بمثلی ما فیه، أو نحو ذلک،
______________________________
(1). صحیح مسلم: 3/ 398 ح 80 کتاب المساقاة، الجامع لأحکام القرآن: 3/ 226.
(2). من سنن البیهقی.
(3). من المصدر.
(4). مسند أحمد: 6/ 436 ح 22217، السنن الکبری للنسائی: 4/ 29 ح 6159، تاریخ مدینة دمشق: 26/ 176 رقم 3071، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 302.
(5). تاریخ مدینة دمشق: 8/ 866، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 307.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:264
فمشی إلیهم عبادة، فقال: أیّها الناس من عرفنی فقد عرفنی، و من لم یعرفنی فأنا عبادة ابن الصامت، ألا و إنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی مجلس من مجالس الأنصار لیلة الخمیس فی رمضان و لم یصم رمضان بعده، یقول: «الذهب بالذهب، مثلًا بمثل، سواءً بسواء، وزناً بوزن، یداً بید، فما زاد فهو ربا، و الحنطة بالحنطة، قفیز بقفیز، ید بید، فما زاد فهو ربا، و التمر بالتمر قفیز بقفیز، ید بید، فما زاد فهو ربا». قال: فتفرّق الناس عنه. فأُتی معاویة فأُخبر بذلک، فأرسل إلی عبادة فأتاه، فقال له معاویة: لئن کنت صحبت النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و سمعت منه لقد صحبناه و سمعنا منه، فقال له عبادة: لقد صحبته و سمعت منه، فقال له معاویة: فما هذا الحدیث الذی تذکره؟ فأخبره به، فقال له معاویة: اسکت عن هذا الحدیث و لا تذکره، فقال له: بلی، و إن رغم أنف معاویة، ثم قام فقال له معاویة: ما نجد شیئاً أبلغ فیما بینی و بین أصحاب محمد صلی الله علیه و آله و سلم من الصفح عنهم.
5- عن قبیصة بن ذؤیب: أنّ عبادة أنکر علی معاویة شیئاً فقال: لا أساکنک بأرض، فرحل إلی المدینة، فقال له عمر: ما أقدمک؟ فأخبره، فقال له عمر: ارحل إلی مکانک، فقبّح اللَّه أرضاً لست فیها و أمثالک، فلا إمرة له علیک.
تاریخ ابن عساکر کما فی کنز العمّال (7/ 78)، و الاستیعاب (2/ 412)، أُسد الغابة (3/ 106) «1».
قال الأمینی: إنّ من ضروریّات الدین الحنیف الثابتة کتاباً و سنّة و إجماعاً حرمة الربا، و أنّه من أکبر الکبائر، قال اللَّه تعالی: (الَّذِینَ یَأْکُلُونَ الرِّبا لا یَقُومُونَ إِلَّا کَما یَقُومُ الَّذِی یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطانُ مِنَ الْمَسِّ ذلِکَ بِأَنَّهُمْ قالُوا إِنَّمَا الْبَیْعُ مِثْلُ الرِّبا وَ أَحَلَّ اللَّهُ الْبَیْعَ وَ حَرَّمَ الرِّبا) «2».
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 26/ 196 رقم 3071، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 306، کنز العمّال: 13/ 554 ح 37442، الاستیعاب: القسم الثانی/ 808 رقم 1372، أُسد الغابة: 3/ 160 رقم 2789.
(2). البقرة: 275.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:265
و قال عزّ و جلّ: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ ذَرُوا ما بَقِیَ مِنَ الرِّبا إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ* فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَ رَسُولِهِ) «1».
و تواترت السنّة الشریفة فی المسألة و بلغت حدّا لا یسع لأیّ مسلم و لو کان قرویّا أن یدّعی الجهل به، فضلًا عمّن یدّعی إمرة المؤمنین. و منها:
1- جاء من غیر طریق أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لعن آکل الربا، و مؤکله، و شاهدیه، و کاتبه «2».
2-
صحّ عنه صلی الله علیه و آله و سلم: «اجتنبوا السبع الموبقات. قیل: یا رسول اللَّه و ما هنّ؟ قال: الشرک باللَّه، و السحر، و قتل النفس التی حرّم اللَّه إلّا بالحقّ، و أکل مال الیتیم، و أکل الربا». الحدیث «3».
3-
أخرج البزّار من طریق أبی هریرة مرفوعاً: «الکبائر سبع: أوّلهن الشرک باللَّه، و قتل النفس بغیر حقّها، و أکل الربا».
4-
أخرج البخاری «4» و أبو داود، عن أبی جحیفة: لعن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: الواشمة و المستوشمة، و آکل الربا و مؤکله.
5-
أخرج الحاکم «5» بإسناد صحیح، عن أبی هریرة مرفوعاً: «أربعة، حقّ
______________________________
(1). البقرة: 278- 279.
(2). صحیح مسلم: 5/ 50 [3/ 407 ح 105 و 106]، سنن أبی داود: 2/ 83 [3/ 244 ح 3333]، جامع الترمذی [3/ 512 ح 1206]، المحلّی: 8/ 468 [مسألة 1479]، سنن ابن ماجة: 2/ 40 [2/ 764 ح 2277]، سنن البیهقی: 5/ 275، 285، الترغیب و الترهیب: 2/ 247 [3/ 4]، تیسیر الوصول: 1/ 68 [1/ 83 ح 1]. (المؤلف)
(3). صحیح مسلم: 1/ 271، و فی طبعة: 5/ 50 [1/ 128 ح 145]، المحلّی لابن حزم: 8/ 468 [مسألة 1479]، الترغیب و الترهیب: 2/ 247 [3/ 3]. (المؤلف)
(4). صحیح البخاری: 5/ 2219 ح 5601.
(5). المستدرک علی الصحیحین: 2/ 43 ح 2260.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:266
علی اللَّه أن لا یدخلهم الجنّة و لا یذیقهم نعیمها: مدمن الخمر، و آکل الربا، و آکل مال الیتیم بغیر حقّ، و العاقّ لوالدیه».
6-
أخرج «6» الحاکم و البیهقی بإسناد صحیح، من طریق ابن مسعود مرفوعاً: «الربا ثلاث و سبعون باباً أیسرها مثل أن ینکح الرجل أُمّه».
7-
أخرج البزّار «7» بإسناد صحیح مرفوعاً: «الربا بضع و سبعون باباً، و الشرک مثل ذلک».
8-
أخرج البیهقی «8» بإسناد لا بأس به من طریق أبی هریرة مرفوعاً: «الربا سبعون باباً، أدناها کالذی یقع علی أُمّه».
9-
أخرج الطبرانی فی الکبیر، عن عبد اللَّه بن سلام مرفوعاً: «الدرهم یصیبه الرجل من الربا أعظم عند اللَّه من ثلاث و ثلاثین زنیة یزنیها فی الإسلام» «9».
و عن عبد اللَّه موقوفاً: «الربا اثنان و سبعون حوباً، أصغرها حوباً کمن أتی أُمّه فی الإسلام. و درهم من الربا أشدّ من بضع و ثلاثین زنیة. قال: و یأذن اللَّه بالقیام للبرّ و الفاجر یوم القیامة إلّا آکل الربا فإنّه لا یقوم إلّا کما یقوم الذی یتخبّطه الشیطان من المسّ».
10-
أخرج «10» أحمد و الطبرانی فی الکبیر، و رجال أحمد رجال الصحیح، من طریق عبد اللَّه بن حنظلة غسیل الملائکة مرفوعاً: «درهم ربا یأکله الرجل و هو یعلم، أشدّ «11» من ست و ثلاثین زنیة».
______________________________
(6). المستدرک علی الصحیحین: 2/ 43 ح 2259، شعب الإیمان: 4/ 394 ح 5519.
(7). مسند البزّار (البحر الزخّار): 5/ 318 ح 1935.
(8). شعب الإیمان: 4/ 394 ح 5520.
(9). أنظر: مجمع الزوائد: 4/ 117.
(10). أنظر: المعجم الأوسط: 3/ 330 ح 2703.
(11). کذا فی مجمع الزوائد، و فی المعجم الأوسط: درهم من ربا... أعظم عند اللَّه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:267
11-
أخرج ابن أبی الدنیا و البیهقی «1» من طریق أنس بن مالک، قال: خطبنا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فذکر أمر الربا و عظّم شأنه و قال: «إنّ الدرهم یصیبه الرجل من الربا أعظم عند اللَّه فی الخطیئة من ستّ و ثلاثین زنیة یزنیها الرجل».
12-
أخرج الطبرانی فی الصغیر و الأوسط من طریق ابن عبّاس مرفوعاً: «من أکل درهماً من ربا فهو مثل ثلاث و ثلاثین زنیة».
و فی لفظ البیهقی «2»: «إنّ الربا نیّف و سبعون باباً أهونهنّ باباً مثل من أتی أُمّه فی الإسلام، و درهم من ربا أشدّ من خمس و ثلاثین زنیة».
13-
أخرج الطبرانی فی الأوسط «3»، من طریق البراء بن عازب مرفوعاً: «الربا اثنان و سبعون باباً: أدناها مثل إتیان الرجل أُمّه».
14-
أخرج «4» ابن ماجة و البیهقی و ابن أبی الدنیا من طریق أبی هریرة مرفوعاً: «الربا سبعون حوباً، أیسرها أن ینکح الرجل أُمّه».
15-
أخرج الحاکم «5» بإسناد صحیح عن ابن عبّاس مرفوعاً: «إذا ظهر الزنا و الربا فی قریة فقد أحلّوا بأنفسهم عذاب اللَّه».
و فی لفظ أبی یعلی «6» بإسناد جیّد، من طریق ابن مسعود: «ما ظهر فی قوم الزنا و الربا إلّا أحلّوا بأنفسهم عذاب اللَّه».
______________________________
(1). شعب الإیمان: 4/ 395 ح 5523.
(2). شعب الإیمان: 5/ 299 ح 6715.
(3). المعجم الأوسط: 8/ 74 ح 7147، و لیس فیه کلمة: مثل.
(4). سنن ابن ماجة: 2/ 764 ح 2274، شعب الإیمان: 4/ 393 ح 5517.
(5). المستدرک علی الصحیحین: 2/ 43 ح 2261 و فیه: عقاب اللَّه، بدل: عذاب اللَّه.
(6). مسند أبی یعلی: 8/ 396 ح 4981.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:268
16-
أخرج أحمد «1» من طریق عمرو بن العاص مرفوعاً: «ما من قوم یظهر فیهم الربا إلّا أُخذوا بالسنة «2»».
17-
أخرج أحمد و ابن ماجة «3» مختصراً، و الأصبهانی من طریق أبی هریرة مرفوعاً: «رأیت لیلة أُسری بی لمّا انتهینا السماء السابعة، فنظرت فوقی فإذا أنا برعد و بروق و صواعق، فأتیت علی قوم بطونهم کالحیّات تری من خارج بطونهم، قلت: یا جبریل: من هؤلاء؟ قال: هؤلاء أکلة الربا». و أخرج الأصبهانی من طریق أبی سعید الخدری بلفظ قریب من هذا.
18-
أخرج الطبرانی بإسناد رواته رواة الصحیح، عن ابن مسعود مرفوعاً: «بین یدی الساعة یظهر الربا، و الزنا، و الخمر».
19-
أخرج الطبرانی «4» و الأصبهانی من طریق عوف بن مالک مرفوعاً: «إیّاک و الذنوب التی لا تغفر،- إلی أن قال:- و آکل الربا، فمن أکل الربا بعث یوم القیامة مجنوناً یتخبّط ثم قرأ: (الَّذِینَ یَأْکُلُونَ الرِّبا لا یَقُومُونَ إِلَّا کَما یَقُومُ الَّذِی یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطانُ مِنَ الْمَسِ)».
20-
روی عبد اللَّه بن أحمد فی زوائده «5»، من طریق عبادة بن الصامت مرفوعاً: «و الذی نفسی بیده لیبیتنَّ أُناس من أُمّتی علی أشر و بطر و لعب و لهو، فیصبحوا قردة و خنازیر باستحلالهم المحارم و اتّخاذهم القینات، و شربهم الخمر، و بأکلهم الربا».
______________________________
(1). مسند أحمد: 5/ 233 ح 17367.
(2). السنة: العام المقحط. (المؤلف)
(3). سنن ابن ماجة: 2/ 763 ح 2273.
(4). المعجم الکبیر: 18/ 60 ح 110.
(5). مسند أحمد: 6/ 450 ح 22284.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:269
هذه جملة من أحادیث الباب جمعها و غیرها الحافظ المنذری فی الترغیب و الترهیب «1» (2/ 247- 251).
21-
صحّ عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من خطبة له فی حجّة الوداع قوله: «ألا و إنّ کلّ شی‌ء من أمر الجاهلیّة موضوع تحت قدمیَّ هاتین، و ربا الجاهلیّة موضوع، و أوّل ربا أضعه ربا العبّاس بن عبد المطّلب، و إنّه موضوع کلّه» «2».
22-
و روی أئمّة الحدیث و اللفظ لمسلم عن أبی سعید الخدری مرفوعاً: «الذهب بالذهب، و الفضّة بالفضّة، و البُرّ بالبُرّ، و الشعیر بالشعیر، و التمر بالتمر، و الملح بالملح مثلًا بمثل، یداً بید، فمن زاد و استزاد فقد أربی، و الآخذ و المعطی فیه سواء».
راجع «3»: صحیح مسلم (5/ 44)، سنن النسائی (7/ 277، 278)، سنن البیهقی (5/ 278).
23-
و من طریق أبی سعید مرفوعاً: «لا تبیعوا الذهب بالذهب إلّا مثلًا بمثل، و لا تشفوا «4» بعضها علی بعض، و لا تبیعوا الورِق بالورِق إلّا مثلًا بمثل». الحدیث.
راجع «5»: صحیح مسلم (5/ 42)، صحیح البخاری (3/ 288)، کتاب الأُمّ للشافعی (3/ 25)، سنن النسائی (7/ 278)، سنن البیهقی (5/ 276، 278)، بدایة المجتهد (2/ 195).
______________________________
(1). الترغیب و الترهیب: 3/ 3- 14.
(2). صحیح مسلم: 4/ 41 [3/ 58 ح 147 کتاب الحج]، سنن البیهقی: 5/ 274، سنن أبی داود: 2/ 83 [2/ 185 ح 1905]. (المؤلف)
(3). صحیح مسلم: 3/ 399 ح 82 کتاب المساقاة، السنن الکبری: 4/ 28، 29 ح 6157، 6158.
(4). لا تشفوا: لا تفضّلوا.
(5). صحیح مسلم: 3/ 395 ح 75، صحیح البخاری: 2/ 762 ح 2068، کتاب الأُم: 3/ 29، السنن الکبری: 4/ 30 ح 6162.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:270
24- من طریق ابن عمر: الذهب بالذهب لا فضل بینهما، بهذا عهد صاحبنا إلینا و عهدنا إلیکم.
کتاب الأُمّ للشافعی «1»، سنن البیهقی (5/ 279).
25-
من طریق أبی هریرة مرفوعاً: «الذهب بالذهب وزناً بوزن مثلًا بمثل، و الفضّة بالفضّة وزناً بوزن مثلًا بمثل، فمن زاد أو ازداد «2» فقد أربی».
صحیح مسلم (5/ 45)، سنن النسائی (7/ 278)، سنن ابن ماجة (1/ 34) «3».
26-
من طریق عبادة بن الصامت مرفوعاً: «الذهب بالذهب تبرها و عینها، و الفضّة بالفضّة تبرها و عینها، و البرّ بالبرّ مدی بمدی، و الشعیر بالشعیر مدی بمدی، و التمر بالتمر مدی بمدی، و الملح بالملح مدی بمدی، فمن زاد أو ازداد فقد أربی».
سنن أبی داود «4» (2/ 85)، و بلفظ قریب من هذا عن عبادة فی کتاب الأُمّ للشافعی «5» (3/ 12).
و علی هذه السنّة الثابتة جرت الفتاوی، قال القرطبی فی تفسیره «6» (5/ 349): أجمع العلماء علی القول بمقتضی هذه السنّة، و علیها جماعة فقهاء المسلمین إلّا فی البُرّ و الشعیر، فإنّ مالکاً جعلهما صنفاً واحداً.
و قال ابن رشد فی بدایة المجتهد (2/ 195): أجمع العلماء علی أنّ بیع الذهب
______________________________
(1). کتاب الأُمّ: 3/ 30.
(2). کذا فی سنن النسائی، و فی صحیح مسلم: استزاد.
(3). صحیح مسلم: 3/ 400 ح 84، السنن الکبری: 4/ 29 ح 6161، سنن ابن ماجة: 2/ 758 ح 2255.
(4). سنن أبی داود: 3/ 248 ح 3349.
(5). کتاب الأُمّ: 3/ 15.
(6). الجامع لأحکام القرآن: 3/ 226.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:271
بالذهب، و الفضّة بالفضّة، لا یجوز إلّا مثلًا بمثل.
و فی الفقه علی المذاهب الأربعة (2/ 245): لا خلاف بین أئمّة المسلمین فی تحریم ربا النسیئة، فهو کبیرة من الکبائر بلا نزاع، و قد ثبت [ذلک] «1» بکتاب اللَّه تعالی، و سنّة رسوله، و إجماع المسلمین. إلی آخره.
و فی (ص 247): أمّا ربا الفضل و هو أن یبیع أحد الجنسین بمثله بدون تأخیر فی القبض، فهو حرام فی المذاهب الأربعة.
هذا ما عند اللَّه و عند رسوله و عند المسلمین أجمع، لکن معاویة بلغت به الرفعة مکاناً یقول فیه: قال اللَّه و رسوله و قلت، هما یحرّمان الربا بأشدّ التحریم، و یستحلّه معاویة، و ینهی عن روایة سنّة جاءت فیه، و یُشدّد النکیر علیها و علی من رواها، حتی یغادر الصحابیّ الصالح من جرّائه عقر داره، فما ذا للقائل أن یقول فیمن یحادّ اللَّه و رسوله، و یستحلّ ما حرّماه، و یتعدّی حدودهما؟ أو یقول فیمن یسمع آیات اللَّه تُتلی علیه ثم یصرّ مستکبراً کأن لم یسمعها.
و لئن صحّ للجاحظ إکفار معاویة لمحض مخالفته للسنّة الثابتة باستلحاق زیاد، کما سیوافیک شرحه فهو بما ذکرناه هنا و فی غیر واحد من موارده و مصادره، أکفر کافر.
و لنا حقّ النظر إلی ناحیة أخری من هذه القصّة، و هی بیع آنیة الفضّة من دون کسرها المحرّم فی شریعة الإسلام تحریماً باتّا لا خلاف فیه. راجع المحلّی لابن حزم (8/ 514)، نعم، هذا حکم الإسلام، و معاویة لا یبالی‌به، فیبیع ما یشاء کیف یشاء، و سیری وبال أمره یوم یقوم الناس لربّ العالمین، یوم لا تملک نفس لنفس شیئاً و الأمر یومئذٍ للَّه.
______________________________
(1). من المصدر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:272

3- معاویة یتمّ فی السفر

أخرج الطبرانی، و أحمد «1»، بإسناد صحیح من طریق عباد بن عبد اللَّه بن الزبیر، قال: لمّا قدم علینا معاویة حاجّا، قدمنا معه مکة قال: فصلّی بنا الظهر رکعتین ثم انصرف إلی دار الندوة، قال: و کان عثمان حین أتمّ الصلاة، فإذا قدم مکة صلّی بها الظهر و العصر و العشاء الآخرة أربعاً أربعاً، فإذا خرج إلی منی و عرفات قصّر الصلاة، فإذا فرغ من الحجّ و أقام بمنی أتمّ الصلاة حتی یخرج من مکة، فلمّا صلّی بنا الظهر رکعتین، نهض إلیه مروان بن الحکم و عمرو بن عثمان، فقالا له: ما عاب أحد ابن عمّک بأقبح ما عبته به، فقال لهما: و ما ذاک؟ قال: فقالا له: أ لم تعلم أنّه أتمّ الصلاة بمکة. قال: فقال لهما: و یحکما و هل کان غیر ما صنعت؟ قد صلّیتهما مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و مع أبی بکر و عمر. قالا: فإنّ ابن عمّک قد أتمّها و إنّ خلافک إیّاه له عیب، قال: فخرج معاویة إلی العصر فصلّاها بنا أربعاً «2».
قال الأمینی: انظر إلی مبلغ هؤلاء الرجال أبناء بیت أُمیّة من الدین، و لعبهم بطقوس الإسلام، و جرأتهم علی اللَّه و تغییر سنّته، و إحداثهم فی الصلاة و هی أفضل ما بُنیت علیه البیضاء الحنیفیة، و انظر إلی ابن هند حلف الخمر و الربا و کیف یترک ما جاء به رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و وجد هو عمله علیه، و وافقه هو مع أبی بکر و عمر، ثم یعدل عنه لمحض أنّ ابن عمّه غیّر حکم الشریعة فیه، و أنّ مروان بن الحکم طرید رسول اللَّه و ابن طریده، الوزغ ابن الوزغ، اللعین ابن اللعین علی لسان النبیّ العظیم،
______________________________
(1). مسند أحمد: 5/ 58 ح 16415.
(2). مرّ تفصیل الکلام حول ما أحدثه عثمان فی صلاة المسافر خلاف سنّة رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم فی الجزء الثامن: ص 98- 119، و أسلفنا الحدیث فی: 8/ 262. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:273
و صاحبه عمرو بن عثمان ما راقهما اتّباعه السنّة، فاستهان مخالفتها دون أن یعیب ابن عمّه بعمله، فأحیا أُحدوثة ذی قرباه، و أمات سنّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم، غیر مکترث لما سمعته أذن الدنیا عن ابن عمر: الصلاة فی السفر رکعتان من خالف السنّة فقد کفر «1»، فزهٍ به من خلیفة المسلمین و ألف زه!!

4- أُحدوثة الأذان فی العیدین‌

أخرج الشافعی فی کتاب الأُمّ «2» (1/ 208) من طریق الزهری قال: لم یؤذّن للنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و لأبی بکر و لا لعمر و لا لعثمان فی العیدین، حتی أحدث ذلک معاویة بالشام، فأحدثه الحجّاج بالمدینة حین أُمّر علیها.
و فی المحلّی لابن حزم (5/ 82): أحدث بنو أُمیّة تأخیر الخروج إلی العید، و تقدیم الخطبة قبل الصلاة و الأذان و الإقامة.
و فی البحر الزخّار (3/ 58): لا أذان و لا إقامة لها- لصلاة العیدین- لما مرّ، و لا خلاف أنّه محدث (یب) «3»، أحدثه معاویة (ابن سیرین) بل مروان و تبعه الحجّاج (أبو قلابة) بل ابن الزبیر، و المحدث بدعة لقوله صلی الله علیه و آله و سلم: فهو ردّ و شرّها محدثاتها. و ینادی لها: الصلاة جامعة.
و فی فتح الباری لابن حجر «4» (2/ 362): اختُلف فی أوّل من أحدث الأذان فیها، فروی ابن أبی شیبة بإسناد صحیح، عن سعید بن المسیّب أنّه معاویة، و روی
______________________________
(1). راجع: 8/ 116. (المؤلف)
(2). کتاب الأُمّ: 1/ 235.
(3). إشارة إلی سعید بن المسیّب. (المؤلف)
(4). فتح الباری: 2/ 453 و 352.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:274
الشافعی عن الثقة، عن الزهری مثله، و روی ابن المنذر عن حصین بن عبد الرحمن، قال: أوّل من أحدثه زیاد بالبصرة. و قال الداودی: أوّل من أحدثه مروان، و کلّ هذا لا ینافی أنّ معاویة أحدثه کما تقدّم فی البداءة بالخطبة.
و قال فیما أشار إلیه فی البداءة بالخطبة: لا مخالفة بین هذین الأثرین و أثر مروان، لأنّ کلّا من مروان و زیاد کان عاملًا لمعاویة، فیحمل علی أنّه ابتدأ ذلک و تبعه عمّاله «1».
و قال القسطلانی فی إرشاد الساری «2» (2/ 202)، أوّل من أحدث الأذان فیها معاویة. رواه ابن أبی شیبة «3» بإسناد صحیح، زاد الشافعی «4» فی روایته: فأخذ به الحجّاج حین أمّر علی المدینة، أو زیاد بالبصرة، رواه ابن المنذر، أو مروان قاله الداودی، أو هشام قاله ابن حبیب، أو عبد اللَّه بن الزبیر، رواه ابن المنذر أیضا. و یوجد فی شرح الموطّأ للزرقانی «5» (1/ 323) نحوه.
و فی أوائل السیوطی (ص 9): أوّل من أحدث الأذان فی الفطر و الأضحی بنو مروان. أخرجه ابن أبی شیبة، عن أبی سیرین «6»، و أخرج أیضاً عن ابن المسیّب قال: أوّل من أحدث الأذان فی العیدین معاویة، و أخرج عن حصین قال: أوّل من أذّن فی العید زیاد.
و فی نیل الأوطار للشوکانی «7» (3/ 364): قال ابن قدامة فی المغنی «8»: روی عن
______________________________
(1). راجع ما أسلفناه فی الجزء الثامن: ص 160، 164، 165. (المؤلف)
(2). إرشاد الساری: 2/ 737 ح 960.
(3). المصنّف لابن أبی شیبة: 2/ 169.
(4). کتاب الأُمّ: 1/ 235.
(5). شرح الموطّأ للزرقانی: 1/ 362 ح 427.
(6). کذا فی النسخ و الصحیح: ابن سیرین. (المؤلف)
(7). نیل الأوطار: 3/ 336.
(8). المغنی: 2/ 235.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:275
ابن الزبیر: أنّه أذّن و أقام، و قیل: إنّ أوّل من أذّن فی العیدین زیاد. و روی ابن أبی شیبة فی المصنّف «1» بإسناد صحیح عن ابن المسیّب قال: أوّل من أحدث الأذان فی العید معاویة.
قال الأمینی: إنّ من المتسالم علیه عند أئمّة المذاهب عدم مشروعیّة الأذان و الإقامة إلّا للمکتوبة فحسب، قال الشافعی فی کتابه الأُمّ «2» (1/ 208): لا أذان إلّا للمکتوبة، فإنّا لم نعلمه أُذّن لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلّا للمکتوبة، و أحبّ أن یأمر الإمام المؤذّن أن یقول فی الأعیاد و ما جمع الناس له من الصلاة: الصلاة جامعة. أو: إن الصلاة. و إن قال: هلمّ إلی الصلاة، لم نکرهه و إن قال: حیّ علی الصلاة. فلا بأس، و إن کنت أُحبّ أن یتوقّی ذلک لأنّه من کلام الأذان... إلخ.
و من مالک فی الموطّأ «3» (1/ 146): أنّه سمع غیر واحد من علمائهم یقول: لم یکن فی عید الفطر و لا فی الأضحی نداء و لا إقامة منذ زمان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إلی الیوم، قال مالک: و تلک السنّة التی لا اختلاف فیها عندنا.
و قال الشوکانی فی نیل الأوطار «4» (3/ 364): أحادیث الباب تدلّ علی عدم شرعیّة الأذان و الإقامة فی صلاة العیدین، قال العراقی: و علیه عمل العلماء کافّة. و قال ابن قدامة فی المغنی «5»: و لا نعلم فی هذا خلافاً ممّن یعتدّ بخلافه.
و قد تضافرت الأخبار الدالّة علی هدی الرسول الأعظم فی صلاة العیدین، و أنّه صلی الله علیه و آله و سلم صلّاها بغیر أذان و لا إقامة، و إلیک جملة منها:
______________________________
(1). المصنّف: 2/ 169.
(2). کتاب الأُمّ: 1/ 235.
(3). موطّأ مالک: 1/ 177.
(4). نیل الأوطار: 3/ 336.
(5). المغنی: 2/ 235.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:276
1-
عن جابر بن عبد اللَّه: شهدت مع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یوم العید فبدأ بالصلاة قبل الخطبة بغیر أذان و لا إقامة، تم قام متوکّئاً علی بلال فأمر بتقوی اللَّه، و حثّ علی الطاعة و وعظ الناس و ذکّرهم، ثم مضی حتی أتی النساء فوعظهنّ و ذکّرهنّ.
صحیح البخاری مختصراً (2/ 111)، صحیح مسلم (3/ 18)، سنن النسائی (3/ 163)، سنن الدارمی مختصراً و مفصّلًا (1/ 375، 377)، و أخرجه بلفظ قریب من هذا من طریق ابن عباس فی (ص 376، 378)، زاد المعاد لابن القیّم (1/ 173) «1».
2-
عن جابر بن سمرة: صلّیت مع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم العید غیر مرّة و لا مرّتین بغیر أذان و لا إقامة.
صحیح مسلم (3/ 29)، سنن أبی داود (1/ 179)، جامع الترمذی (3/ 4)، مسند أحمد (5/ 92، 94، 95، 98، 107) بألفاظ شتّی، سنن البیهقی (3/ 284)، فتح الباری (2/ 362) «2».
3- عن ابن عبّاس و جابر قالا: لم یکن یؤذّن یوم الفطر و لا یوم الأضحی.
صحیح البخاری (2/ 111)، صحیح مسلم (3/ 19)، جامع الترمذی (3/ 4)، المحلّی لابن حزم (5/ 85)، سنن النسائی (3/ 182)، سنن البیهقی (3/ 284) «3».
4-
عن ابن عباس: أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم صلّی العید بلا أذان و لا إقامة،
______________________________
(1). صحیح البخاری: 1/ 332 ح 935، صحیح مسلم: 2/ 284 ح 4 کتاب صلاة العیدین، السنن الکبری للنسائی: 1/ 549 ح 1784، زاد المعاد: 1/ 122. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌10 276 4 - أحدوثة الأذان فی العیدین ..... ص : 273
(2). صحیح مسلم: 2/ 285 ح 7، سنن أبی داود: 1/ 298 ح 1148، سنن الترمذی: 2/ 413 ح 532، مسند أحمد: 6/ 96 ح 20336، ص 101 ح 20374، ص 102 ح 20384، ص 108 ح 20425، ص 121 ح 20524، فتح الباری: 2/ 452.
(3). صحیح البخاری: 1/ 327 ح 917، صحیح مسلم: 2/ 285 ح 5، سنن الترمذی: 2/ 413 ح 532، السنن الکبری للنسائی: 1/ 544 ح 1762.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:277
و أبا بکر، و عمر أو عثمان. شکّ یحیی «1».
سنن أبی داود (1/ 179)، سنن ابن ماجة (1/ 386)، قال الزرقانی فی شرح الموطّأ (1/ 323): إسناده صحیح.
5-
عن عبد الرحمن بن عابس قال: سأل رجل ابن عبّاس: أشهدت العید مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ قال: نعم و لولا منزلتی منه ما شهدته من الصغر، فأتی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الْعَلَمَ الذی عند دار کثیر بن الصلت، فصلّی ثم خطب، و لم یذکر أذاناً و لا إقامة.
سنن أبی داود «2» (1/ 179).
6- عن عطاء، أخبرنی جابر: أن لا أذان لصلاة یوم الفطر حین یخرج الإمام، و لا بعد ما یخرج، و لا إقامة و لا نداء و لا شی‌ء، لا نداء یومئذٍ و لا إقامة.
صحیح مسلم «3» (3/ 19).
7-
عن عبد اللَّه بن عمر: خرج رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی یوم عید فصلّی بغیر أذان و لا إقامة.
سنن النسائی حکاه عنه ابن حجر فی فتح الباری (2/ 362)، و الزرقانی فی شرح الموطّأ (1/ 323) «4».
8-
عن سعد بن أبی وقّاص: أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم صلّی بغیر أذان و لا إقامة.
______________________________
(1). سنن أبی داود: 1/ 298 ح 1147، سنن ابن ماجة: 1/ 406 ح 1274، شرح الموطأ: 1/ 362 ح 427.
(2). سنن أبی داود: 1/ 298 ح 1146.
(3). صحیح مسلم: 2/ 285 ح 5 کتاب صلاة العیدین.
(4). السنن الکبری: 1/ 544 ح 1763، فتح الباری: 2/ 452، شرح الموطّأ: 1/ 362 ح 427.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:278
أخرجه «1»: البزّار فی مسنده کما فی فتح الباری (2/ 362)، و نیل الأوطار (3/ 363).
9-
عن البراء بن عازب: أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم صلّی فی یوم الأضحی بغیر أذان و لا إقامة.
أخرجه: الطبرانی فی الأوسط «2» کما فی الفتح (2/ 362)، و نیل الأوطار (3/ 363).
10-
عن أبی رافع: أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کان یخرج إلی العید ماشیاً بغیر أذان و لا إقامة.
أخرجه الطبرانی فی الکبیر کما فی نیل الأوطار (3/ 364) «3».
11- عن عطاء: أنّ ابن عبّاس أرسل إلی ابن الزبیر أوّل ما بویع له، أنّه لم یکن یؤذّن للصلاة یوم الفطر، فلا تؤذّن لها، قال: فلم یؤذّن لها ابن الزبیر یومه.
صحیح مسلم (3/ 19)، صحیح البخاری (2/ 111) «4».
هذه شریعة اللَّه التی شرعها فی صلاة العیدین، و استمرّ علیها العمل فی دور النبوّة، و لم تزل متّبعة علی عهد الشیخین، و هلمّ جرّا، حتی أحدث رجل النفاق بدعته الشنعاء، و أدخل فی الدین ما لیس منه، فکان مصیره و مصیر بدعته و من عمل بها إلی النار، و کان علی الأُمّة منه یوم أسود عند حشرها، کما کان منه علیها یوم أحمر فی دنیاها، فأیّ خلیفة هذا یجرّ علی قومه الویلات فی النشأتین جمعاء؟ و هذه و ما شابهها من بدع الرجل تنمّ عن تهاونه بالشریعة، و عدم التزامه بسننها
______________________________
(1). فتح الباری: 2/ 452، نیل الأوطار: 3/ 335.
(2). المعجم الأوسط: 2/ 174 ح 1317.
(3). نیل الأوطار: 3/ 335.
(4). صحیح مسلم: 2/ 285 ح 6، صحیح البخاری: 1/ 327 ح 916.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:279
و فروضها، و إنّما کان یعمل بما یرتئیه و تحبّذ له میوله، غیر مکترث لمخالفته الدین، متی وجد فیه حریجة من شهواته، و مدخلًا من أهوائه، فحسب أنّ فی تقدیم الأذان دعوة إلی الاجتماع و ملتمحاً للأبّهة، و عزب عنه أن دین اللَّه لا یقاس بهذه المقاییس، و إنّما هو منبعث عن مصالح لا یعلم حقائقها إلّا اللَّه، و لو کانت لتلک المزعمة مقیل من الحقّ لجاء بها نبیّ العظمة صلی الله علیه و آله و سلم، فدع معاویة یتورّط فی سیّئاته، و یُهملج فی ترکاضه إلی الضلال، و اللَّه یعلم منقلبه و مثواه.

5- معاویة یصلّی الجمعة یوم الأربعاء

إنّ رجلًا من أهل الکوفة دخل علی بعیر له إلی دمشق فی حال منصرفهم عن صفّین، فتعلّق به رجل من دمشق، فقال: هذه ناقتی أخذت منّی بصفّین. فارتفع أمرهما إلی معاویة، و أقام الدمشقی خمسین رجلًا بیّنة یشهدون أنّها ناقته، فقضی معاویة علی الکوفی و أمره بتسلیم البعیر إلیه، فقال الکوفی: أصلحک اللَّه إنّه جمل و لیس بناقة، فقال معاویة: هذا حکم قد مضی، و دسّ إلی الکوفیّ بعد تفرّقهم فأحضره، و سأله عن ثمن بعیره فدفع إلیه ضعفه، و برّه و أحسن إلیه، و قال له: أبلغ علیّا أنّی أقابله «1» بمائة ألف ما فیهم من یفرّق بین الناقة و الجمل. و لقد بلغ من أمرهم فی طاعتهم له أنّه صلّی بهم عند مسیرهم إلی صفّین الجمعة فی یوم الأربعاء، و أعاروه رءوسهم عند القتال، و حملوه بها و رکنوا إلی قول عمرو بن العاص: إنّ علیّا هو الذی قتل عمّار بن یاسر حین أخرجه لنصرته، ثم ارتقی بهم الأمر فی طاعته إلی أن جعلوا لعن علیّ سنّة ینشأ علیها الصغیر و یهلک علیها الکبیر «2».
قال الأمینی: اشتملت هذه الصحیفة السوداء علی أشیاء تجد البحث عن بعضها
______________________________
(1). فی المصدر: أُقاتله.
(2). مروج الذهب: 2/ 72 [3/ 42]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:280
فی طیّات کتابنا هذا کاتّخاذ لعن علیّ أمیر المؤمنین سنّة یدأب علیها، و کتأویل عمرو ابن العاص
قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لعمّار: تقتلک الفئة الباغیة
، بأنّ علیّا علیه السلام هو الذی قتل عمّاراً لإلقائه بین سیوف القوم و رماحهم، و کبیان ما یُعرب عن حال أصحاب معاویة و مبلغهم من العقل و الدین، و هذه کلمة معاویة و معتقده فیهم، و هو علی بصیرة منهم، و قد کان یستفید من أولئک الهمج بضؤولة عقلیّتهم، و خَوَر نفسیّاتهم، و بعدهم عن معالم الدین و نوامیس الشریعة المقدّسة، فیجمعهم علی قتال إمام الحقّ تارة و للشهادة بأنّه علیه السلام هو الذی قتل عثمان طوراً، إلی موارد کثیرة من شهادات الزور التی کان یُغریهم بها، کقصّة حجر بن عدی و أمثالها.
و الذی یهمّنا هاهنا أوّلًا حکمه الباطل علی ناقة لم تکن توجد هنالک، و إنّما الموجود جمل قد شاهده و علم به و أنّه خارج عن موضوع الشهادة، لکنّه أنفذ الحکم الباطل المبتنی علی خمسین شهادة، زور کلّها، و یقول بمل‌ء فیه: هذا حکم قد مضی. و الحقیقة غیر عازبة عنه، و یتبجّح أنّه یقابل إمام الهدی علیه السلام بمائة ألف من أولئک الحمر المستنفرة، لکنّه لم یقابل إمام الحقّ بهم فحسب، و إنّما کان یقابل النبیّ الأعظم، و دینه الأقدس، و کتابه العزیز، بتلکم الرعرعة الدهماء.
و یهمّنا ثانیاً تغییره وقت صلاة الجمعة عند مسیره إلی صفّین- فی تلک السفرة المحظورة التی أُنشِئت علی الضدّ من رضی اللَّه و رسوله- إلی یوم الأربعاء، و إلی الغایة لم یظهر لی سرّ هذا التغییر، هل نسی یوم الجمعة فحسب یوم الأربعاء أنّه یوم الجمعة؟ و من العجب أنّه لم یذکره أحد من ذلک الجیش اللجب، و لا ذکّره منهم أحد. أو أنّه کان یبهضه ما جاء عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی فضل یوم الجمعة، و فضل ساعاته و الأعمال الواردة فیه، و قد اتّخذه هو صلی الله علیه و آله و سلم و المسلمون من بعده عیداً تمتاز به هذه الأُمّة عن بقیّة الأُمم؟ و ما کان ابن هند یستسهل أن یجری فی الدنیا سنّة للنبیّ متّبعة لم یولها إخلالًا و عیثاً، فبدر إلی ذلک التبدیل عتوّا منه، و ما أکثر عبثه بالدین و حیفه بالمسلمین!
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:281
و لعلّه اختار یوم الأربعاء لما ورد فیه من أنّه أثقل الأیّام، یوم نحس مستمر «1» فأراد أن یرفع النحوسة بصلاة الجمعة، و لم یعبأ باستلزام ذلک تغییر سنّة اللَّه التی لا تبدیل لها، و الجمعة سیّد الأیّام، خیر یوم طلعت علیه الشمس «2».
و بهذا و أمثاله یُستهان بما یؤثر عن الرجل من تقدیم وقت الجمعة إلی الضحی «3»، و وقتها المضروب لها فی شریعة الإسلام الزوال لا غیره، و هی بدل الظهر، و وقتها وقتها، و هذه سنّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الثابتة المتّبعة،
فعن سلمة بن الأکوع قال: کنّا نُجمعُ مع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم إذا زالت الشمس، ثم نرجع نتّبع الفی‌ء «4»
. و عن سلمة أیضاً قال: کنّا نصلّی مع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم یوم الجمعة و ما نجد للحیطان فیئاً یُستظلّ به «5».
و عن جابر بن عبد اللَّه لمّا سُئل: متی کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یصلّی الجمعة؟ قال: کان یصلّی، ثم نذهب إلی جمالنا لنریحها حین تزول الشمس «6».
______________________________
(1). راجع ثمار القلوب: ص 521، 522 [ص 649، 650 رقم 1094]. (المؤلف)
(2). أخرجه الحاکم [فی المستدرک 1/ 413 ح 1030] و الترمذی [فی سننه 2/ 359 ح 488] و النسائی [فی سننه 1/ 517 ح 1663] و أبو داود [فی سننه 1/ 274 ح 1046 و 1047]. (المؤلف)
(3). راجع فتح الباری: 2/ 309 [2/ 387]، نیل الأوطار: 3/ 319، 320 [3/ 295- 296]. (المؤلف)
(4). صحیح مسلم: 3/ 9 [2/ 266 ح 31 کتاب الجمعة]، سنن البیهقی: 3/ 190، نصب الرایة: 2/ 195 [و أخرجه عنه فی کنز العمال 8/ 371 ح 23314 بلفظ: کنا نصلّی مع النبی ...]. (المؤلف)
(5). صحیح مسلم: 3/ 9 [2/ 266 ح 32]، سنن البیهقی: 3/ 191. [و أخرجه عنه الدارقطنی فی سننه: 2/ 18 ح 2، و الطبرانی فی الأوسط: 7/ 64 ح 6014]. (المؤلف)
(6). مسند أحمد: [4/ 281 ح 14130]، سنن النسائی: [1/ 527 ح 1699]، صحیح مسلم: 3/ 8 و 9 [2/ 265 ح 29]، سنن البیهقی: 3/ 190، المحلّی: 5/ 44. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:282
و عن أنس بن مالک قال: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم کان یصلّی الجمعة حین تمیل الشمس «1».
و عن الزبیر بن العوام قال: کنّا نصلّی مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الجمعة ثم نبتدر الفی‌ء، فما یکون إلّا موضع القدم أو القدمین. و فی روایة أبی معاویة: ثم نرجع فلا نجد فی الأرض من الظلّ إلّا موضع أقدامنا «2».
و قال البخاری فی صحیحه «3»: باب وقت الجمعة إذا زالت الشمس، و کذلک روی عن عمر، و علی، و النعمان بن بشیر، و عمرو بن حُریث.
و قال البیهقی فی سننه الکبری (3/ 191): و یذکر هذا القول عن عمر، و علیّ، و معاذ بن جبل، و النعمان بن بشیر، و عمرو بن حریث، أعنی فی وقت الجمعة إذا زالت الشمس.
و قال ابن حزم فی المحلّی (5/ 42): الجمعة هی ظهر یوم الجمعة، و لا یجوز أن تصلّی إلّا بعد الزوال، و آخر وقتها آخر وقت الظهر فی سائر الأیّام.
و قال ابن رشد فی البدایة «4» (1/ 152): أمّا الوقت فإنّ الجمهور علی أنّ وقتها وقت الظهر بعینه، أعنی وقت الزوال، و أنّها لا تجوز قبل الزوال، و ذهب قوم إلی أنّه یجوز أن تصلّی قبل الزوال، و هو قول أحمد بن حنبل.
و قال النووی فی شرح صحیح مسلم «5» بعد سرد بعض أحادیث الباب: قال
______________________________
(1). صحیح البخاری [1/ 307 ح 862]، مسند أحمد [3/ 582 ح 11890]، سنن أبی داود [1/ 284 ح 1084]، سنن النسائی، سنن البیهقی: 3/ 190، نصب الرایة: 2/ 195. (المؤلف)
(2). سنن البیهقی: 3/ 191. (المؤلف)
(3). صحیح البخاری: 1/ 306.
(4). بدایة المجتهد: 1/ 160.
(5). شرح صحیح مسلم: 4/ 162 [6/ 148]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:283
مالک، و أبو حنیفة، و الشافعی، و جماهیر العلماء من الصحابة و التابعین، فمن بعدهم: لا تجوز الجمعة إلّا بعد زوال الشمس، و لم یخالف فی هذا إلّا أحمد بن حنبل، و إسحاق، فجوّزاها قبل الزوال.
قال القاضی: و روی فی هذا أشیاء عن الصحابة لا یصحّ منها شی‌ء، إلّا ما علیه الجمهور.
و قال القسطلانی: هو مذهب عامّة العلماء، و ذهب أحمد إلی صحّة وقوعها قبل الزوال متمسّکاً بما روی عن أبی بکر، و عمر، و عثمان أنّهم کانوا یصلّون الجمعة قبل الزوال من طریق لا تثبت «1».
طرق ما تمسّک به أحمد تنتهی إلی عبد اللَّه بن سیدان السلمی، زیّفها الحفّاظ لمکان ابن سیدان، قال الزیلعی فی نصب الرایة (2/ 196): فهو حدیث ضعیف. و قال النووی فی الخلاصة: اتّفقوا علی ضعف ابن سیدان. و قال ابن حجر فی فتح الباری «2» (2/ 309): إنّه تابعیّ کبیر، إلّا أنّه غیر معروف العدالة. قال ابن عدی «3»: شبه المجهول. و قال البخاری «4»: لا یتابع علی حدیثه، بل عارضه ما هو أقوی منه. ثم ذکر من عمل أبی بکر، و عمر، و علیّ، علی خلاف حدیث ابن سیدان، بأسانید صحیحة.
فالسنّة الثابتة فی توقیت الجمعة هی السنّة المتّبعة فی صلاة الظهر، و إقامة معاویة الجمعة فی الضحی خروج عن سنّة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و هدیه، و شذوذ عن سیرة السلف کشذوذه فی بقیّة أفعاله و تروکه.
______________________________
(1). إرشاد الساری: 2/ 164 [2/ 648]. (المؤلف)
(2). فتح الباری: 2/ 387.
(3). الکامل فی ضعفاء الرجال: 4/ 222 رقم 1031.
(4). التاریخ الکبیر: 5/ 110 رقم 328.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:284

6- أحدوثة الجمع بین الأُختین‌

أخرج ابن المنذر عن القاسم بن محمد: أنّ حیّا سألوا معاویة عن الأُختین ممّا ملکت الیمین یکونان عند الرجل یطؤهما؟ قال: لیس بذلک بأس، فسمع بذلک النعمان بن بشیر، فقال: أفتیت بکذا و کذا؟ قال: نعم. قال: أ رأیت لو کان عند الرجل أخته مملوکة یجوز له أن یطأها؟ قال: أما و اللَّه لربما وددتنی أدرک، فقل لهم: اجتنبوا ذلک، فإنّه لا ینبغی لهم، فقال: إنّما الرحم من العتاقة و غیرها «1».
قال الأمینی: هذا الباب المرتَج فتحه عثمان، کما أسلفنا تفصیله فی الجزء الثامن (ص 214- 223) و قد عُدّ ذلک من أحداثه، و لم یوافقه علیه أحد من السلف و الخلف ممّن یُعبأ به و برأیه، حتی جاء معاویة معلّیاً علی ذلک البنیان المتضعضع، معلّیاً بما شذّ عن الدین الحنیف، أخذاً بأُحدوثة ابن عمّه، صفحاً عن کتاب اللَّه و سنّة نبیّه صلی الله علیه و آله و سلم، و قد أتینا هنالک فی بطلانه بما لم یبقَ معه فی القوس منزع.

7- أُحدوثة معاویة فی الدیات‌

أخرج الضحّاک فی الدیات (ص 50) من طریق محمد بن إسحاق قال: سألت الزهری قلت: حدّثنی عن دیة الذمّی کم کانت علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟ قد اختلف علینا فیها. فقال: ما بقی أحد بین المشرق و المغرب أعلم بذلک منّی، کانت علی عهد رسول اللَّه ألف دینار، و أبی بکر، و عمر، و عثمان، حتی کان معاویة، أعطی أهل القتیل خمسمائة دینار، و وضع فی بیت المال خمسمائة دینار.
______________________________
(1). الدرّ المنثور: 2/ 137 [2/ 477]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:285
و فی لفظ البیهقی فی سننه (8/ 102): کانت دیة الیهود و النصاری فی زمن النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم مثل دیة المسلم، و أبی بکر، و عمر، و عثمان، فلمّا کان معاویة أعطی أهل المقتول النصف، و ألقی النصف فی بیت المال، قال: ثم قضی عمر بن عبد العزیز فی النصف و ألقی ما کان جعل معاویة.
و فی الجوهر النقی «1»: ذکر أبو داود فی مراسیله بسند صحیح عن ربیعة بن أبی عبد الرحمن قال: کان عقل الذمّی مثل عقل المسلم فی زمن رسول اللَّه، و زمن أبی بکر، و زمن عمر، و زمن عثمان، حتی کان صدراً من خلافة معاویة، فقال معاویة: إن کان أهله أُصیبوا به فقد أُصیب به بیت مال المسلمین، فاجعلوا لبیت مال المسلمین النصف و لأهله النصف خمسمائة دینار. ثم قتل رجل من أهل الذمّة، فقال معاویة: لو أنّا نظرنا إلی هذا الذی یدخل بیت المال فجعلناه وضیعاً عن المسلمین و عوناً لهم، قال لمن هناک: وضع عقلهم إلی خمسمائة.
و قال ابن کثیر فی تاریخه «2» (8/ 139): قال الزهری: مضت السنّة أنّ دیة المعاهد کدیة المسلم، و کان معاویة أوّل من قصّرها إلی النصف و أخذ النصف [لنفسه] «3».
قال الأمینی: تقدّم فی الجزء الثامن (ص 167): أنّ دیة الذمی فی دور النبوّة لم یکن ألفاً کما حسبه الزهری، و لم یذهب إلیه أحد من أئمّة المذاهب إلّا أبا حنیفة، و أنّ أوّل من جعلها ألفاً هو عثمان، و علی أیّ حال فما ارتکبه معاویة فیه بدع ثلاث:
1- أخذ الدیة ألفاً.
2- تنصیفه بین ورثة المقتول و بیت المال.
______________________________
(1). الجوهر النقی المطبوع فی ذیل السنن الکبری للبیهقی: 8/ 102.
(2). البدایة و النهایة: 8/ 148 حوادث سنة 60 ه.
(3). الزیادة من المصدر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:286
3- وضعه حصّة بیت المال أخیراً إن کانت الألف سنّة و لبیت المال فیها حقّ.
فمرحیً بخلیفة یجهل حکماً واحداً من الشریعة من شتّی نواحیه، أو: یعلمه لکنّه یتلاعب به کیفما حبّذته له میوله، و هو لا یقیم للحکم الإلهی وزناً، و لا یری للَّه حدوداً لا یتجاوزها، و یقول: لو أنّا نظرنا إلخ. و لا یبالی بما تقوّل علی اللَّه و لا یکترث لمغبّة ما أحدثه فی الدین و فی الذکر الحکیم، قوله تعالی: (وَ لَوْ تَقَوَّلَ عَلَیْنا بَعْضَ الْأَقاوِیلِ* لَأَخَذْنا مِنْهُ بِالْیَمِینِ* ثُمَّ لَقَطَعْنا مِنْهُ الْوَتِینَ) «1».

8- ترک التکبیر المسنون فی الصلوات‌

أخرج الطبرانی- و فی شرح الموطّأ: الطبری- عن أبی هریرة: أنّ أوّل من ترک التکبیر معاویة، و روی أبو عبید: أنّ أوّل من ترکه زیاد.
و أخرج ابن أبی شیبة من طریق سعید بن المسیب أنّه قال: أوّل من نقص التکبیر معاویة «2».
قال ابن حجر فی فتح الباری (2/ 215): هذا لا ینافی الذی قبله: لأنّ زیاداً ترکه بترک معاویة. و کان معاویة ترکه بترک عثمان «3»، و قد حمل ذلک جماعة من أهل العلم علی الإخفاء.
و فی الوسائل الی مسامرة الأوائل (ص 15): أوّل من نقص التکبیر معاویة،
______________________________
(1). الحاقة: 44، 45، 46.
(2). فتح الباری: 2/ 215 [2/ 270]، تاریخ الخلفاء للسیوطی: ص 134 [ص 187]، نیل الأوطار: 2/ 266 [2/ 268]، شرح الموطأ للزرقانی: 1/ 145 [1/ 159 ح 163]. (المؤلف)
(3). أخرج حدیثه أحمد فی مسنده [5/ 597 ح 19380] من طریق عمران کما یأتی فی المتن بعید هذا. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:287
کان إذا قال: سمع اللَّه لمن حمده، انحطّ إلی السجود فلم یکبّر، و أسنده العسکری عن الشعبی، و أخرج ابن أبی شیبة «1» عن إبراهیم قال: أوّل من نقص التکبیر زیاد.
و فی نیل الأوطار للشوکانی (2/ 266): هذه الروایات غیر متنافیة، لأنّ زیاداً ترکه بترک معاویة، و کان معاویة ترکه بترک عثمان و قد حمل ذلک جماعة من أهل العلم علی الإخفاء، و حکی الطحاوی: أنّ بنی أُمیّة کانوا یترکون التکبیر فی الخفض دون الرفع «2». و ما هذه بأوّل سنّة ترکوها.
و أخرج الشافعی فی کتابه الأُمّ «3» (1/ 93) من طریق أنس بن مالک قال: صلّی معاویة بالمدینة صلاة فجهر فیها بالقراءة، فقرأ بسم اللَّه الرحمن الرحیم لأُمّ القرآن و لم یقرأ بها للسورة التی بعدها حتی قضی تلک القراءة، و لم یکبّر حین یهوی حتی قضی تلک الصلاة. فلمّا سلّم ناداه من سمع ذلک من المهاجرین من کلّ مکان: یا معاویة أسرقت الصلاة أم نسیت؟ فلمّا صلّی بعد ذلک قرأ بسم اللَّه الرحمن الرحیم للسورة التی بعد أُمّ القرآن و کبّر حین یهوی ساجداً.
و أخرج فی کتاب الأُمّ «4» (1/ 94). من طریق عبید بن رفاعة: أنّ معاویة قدم المدینة فصلّی بهم فلم یقرأ ببسم اللَّه الرحمن الرحیم، و لم یکبّر إذا خفض و إذا رفع، فناداه المهاجرون حین سلّم و الأنصار: أن یا معاویة سرقت صلاتک، أین بسم اللَّه الرحمن الرحیم؟ و أین التکبیر إذا خفضت و إذا رفعت؟ فصلّی بهم صلاة أخری، فقال ذلک فیها الذی عابوا علیه.
و أخرجه من طریق أنس صاحب الانتصار، کما فی البحر الزخّار (1/ 249).
______________________________
(1). المصنّف: 1/ 242.
(2). شرح معانی الآثار: 1/ 220 ح 1320.
(3). کتاب الأُمّ: 1/ 108.
(4). کتاب الأُمّ: 1/ 108.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:288
قال الأمینی: تنمّ هذه الأحادیث عن أنّ البسملة لم تزل جزءاً من السورة منذ نزول القرآن الکریم، و علی ذلک تمرّنت الأُمّة، و انطوت الضمائر، و تطامنت العقائد، و لذلک قال المهاجرون و الأنصار لمّا ترکها معاویة: إنّه سرق، و لم یتسنَّ لمعاویة أن یعتذر لهم بعدم الجزئیّة، حتی التجأ إلی إعادة الصلاة مکلّلة سورتها بالبسملة، أو أنّه التزم بها فی بقیّة صلواته، و لو کان هناک یومئذ قول بتجرّد السورة عنها لاحتجّ به معاویة، لکنّه قول حادث ابتدعوه لتبریر عمل معاویة و نظرائه من الأمویّین الذین اتّبعوه بعد تبیّن الرشد من الغیّ.
و أمّا التکبیر عند کلّ هوی و انتصاب فهی سنّة ثابتة عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عرفها الصحابة کافّة، فأنکروا علی معاویة ترکها، و علیها کان عمل الخلفاء الأربعة، و استقرّ علیها إجماع العلماء، و هی مندوبة عندهم، عدا ما یؤثر عن أحمد فی إحدی الروایتین عنه من وجوبها، و کذلک عن بعض أهل الظاهر، و إلیک جملة ممّا ورد فی المسألة:
1-
عن مطرف بن عبد اللَّه قال: صلّیت خلف علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه أنا و عمران بن حصین، فکان إذا سجد کبّر، و إذا رفع رأسه کبّر، و إذا نهض من الرکعتین کبّر، فلمّا قضی الصلاة أخذ بیدی عمران بن حصین، فقال: قد ذکّرنی هذا صلاة محمد، أو قال: لقد صلّی بنا صلاة محمد صلی الله علیه و آله و سلم.
و فی لفظ لأحمد: قال عمران: ما صلّیت منذ حین. أو قال: منذ کذا کذا أشبه بصلاة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من هذه الصلاة، صلاة علیّ.
و فی لفظ آخر له: عن مطرف عن عمران قال: صلّیت خلف علیّ صلاةً ذکّرنی صلاةً صلّیتها مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و الخلیفتین، قال: فانطلقت فصلّیت معه، فإذا هو یکبّر کلّما سجد و کلّما رفع رأسه من الرکوع، فقلت: یا أبا نجید من أوّل من ترکه؟
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:289
قال: عثمان بن عفّان رضی الله عنه حین کبر و ضعف صوته ترکه.
صحیح البخاری (2/ 57، 70)، صحیح مسلم (2/ 8)، سنن أبی داود (1/ 133)، سنن النسائی (2/ 204)، مسند أحمد (4/ 428، 429، 431، 440، 444)، البحر الزخّار (2/ 254) «1».
2-
عن أبی هریرة: أنّه کان یصلّی بهم فیکبّر کلّما خفض و رفع، فإذا انصرف قال: إنّی لأشبهکم صلاة برسول اللَّه. و فی لفظ للبخاری: فلم تزل تلک صلاته حتی لقی اللَّه.
راجع «2»: صحیح البخاری (2/ 57، 58)، صحیح مسلم (2/ 7)، بعدّة طرق و ألفاظ، سنن النسائی (2/ 181، 235)، سنن أبی داود (1/ 133)، سنن الدارمی (1/ 285) المدوّنة الکبری (1/ 73)، نصب الرایة (1/ 372)، البحر الزخّار (2/ 255).
3-
عن عکرمة قال: رأیت رجلًا عند المقام یکبّر فی کلّ خفض و رفع و إذا قام و إذا وضع، فأخبرت ابن عبّاس رضی الله عنه قال: أو لیس تلک صلاة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم لا أُمّ لک؟
و فی لفظ عن عکرمة: صلّیت خلف شیخ بمکة، فکبّر ثنتین و عشرین تکبیرة فقلت لابن عبّاس: إنّه أحمق، فقال: ثکلتک أُمّک سنّة أبی القاسم صلی الله علیه و آله و سلم.
صحیح البخاری (2/ 57، 58)، مسند أحمد (1/ 218)، البحر الزخّار (2/ 255) «3».
قال الأمینی: یظهر من هذه الروایة أنّ تغییر الأمویّین هذه السنّة الشریفة و فی
______________________________
(1). صحیح البخاری: 1/ 272 ح 753 و 284 ح 792، صحیح مسلم: 1/ 374 ح 33 کتاب الصلاة، سنن أبی داود: 1/ 221 ح 835، السنن الکبری للنسائی: 1/ 227 ح 669، مسند أحمد: 5/ 590 ح 19339 و 593 ح 19359 و 597 ح 19380 و 609 ح 19450 و 616 ح 19493.
(2). صحیح البخاری: 1/ 272 ح 752 و 276 ح 770، صحیح مسلم: 1/ 372 ح 27، السنن الکبری للنسائی: 1/ 247 ح 741، سنن أبی داود: 1/ 221 ح 836، المدوّنة الکبری: 1/ 71.
(3). صحیح البخاری: 1/ 272 ح 754 و 755، مسند أحمد: 1/ 361 ح 1889.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:290
مقدّمهم معاویة کان مطّرداً بین الناس، حتی کادوا أن ینسوا السنّة، فحسبوا من ناء بها أحمق، أو تعجّبوا منه کأنّه أدخل فی الشریعة ما لیس منها، کلّ ذلک من جرّاء ما اقترفته یدا معاویة و حزبه الأثیمتان، و جنحت إلیه میولهم و شهواتهم، فبُعداً لأولئک القصیّین عمّا جاء به محمد صلی الله علیه و آله و سلم.
4-
عن علیّ، و ابن مسعود، و أبی موسی الأشعری، و أبی سعید الخدری، و غیرهم: أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کان یکبّر عند کلّ خفض و رفع.
صحیح البخاری (3/ 70)، سنن الدارمی (1/ 285)، سنن النسائی (2/ 205، 230، 233)، المدوّنة الکبری (1/ 73)، نصب الرایة (1/ 372)، بدائع الصنائع (1/ 207)، منتقی الأخبار لابن تیمیّة، البحر الزخّار (2/ 254) «1».
5-
أخرج أحمد «2» و عبد الرزّاق «3» و العقیلی «4»، من طریق عبد الرحمن بن غنم قال: إنّ أبا مالک الأشعری- الصحابی الشهیر بکنیته- قال لقومه: قوموا حتی أصلّی بکم صلاة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فصففنا خلفه و کبّر. إلی آخر الحدیث المذکور بطوله فی (8/ 176) و فیه: أنّه کبّر فی کلّ خفض و رفع.
6-
عن علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب: کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یکبّر کلّما خفض و رفع، فلم تزل تلک صلاته حتی قبضه اللَّه.
المدوّنة الکبری «5» (1/ 73)، نصب الرایة (1/ 372).
______________________________
(1). صحیح البخاری: 1/ 271 ح 751، السنن الکبری للنسائی: 1/ 228 ح 670 و 244 ح 728 و 245 ح 735، المدوّنة الکبری: 1/ 71.
(2). مسند أحمد: 6/ 468 ح 22391.
(3). مصنّف عبد الرزاق: 2/ 63 ح 2499.
(4). أنظر کنز العمّال: 8/ 162 رقم 22389، و ذکره الهیثمی فی مجمع الزوائد: 2/ 130.
(5). المدوّنة الکبری: 1/ 71.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:291
7- فی المدوّنة الکبری «1» (1/ 72): أنّ عمر بن عبد العزیز کتب إلی عمّاله یأمرهم أن یکبّروا کلّما خفضوا و رفعوا فی الرکوع و السجود، إلّا فی القیام من التشهّد بعد الرکعتین، لا یکبّر حتی یستوی قائماً مثل قول مالک.
هذه سنّة اللَّه و رسوله صلی الله علیه و آله و سلم فی تکبیر الصلوات عند کلّ هوی و انتصاب، و بها أخذ الخلفاء، و إلیها ذهبت أئمّة المذاهب، و علیها استقرّ الإجماع، غیر أنّ معاویة یقابلها بخلافها، و یغیّرها برأیه، و یتّخذ الأمویّون أُحدوثته سنّة متّبعة تجاه ما جاء به نبیّ الإسلام.
قال ابن حجر فی فتح الباری «2» (2/ 215): استقرّ الأمر علی مشروعیّة التکبیر فی الخفض و الرفع لکلّ مصلٍّ، فالجمهور علی ندبیّة ما عدا تکبیرة الإحرام، و عن أحمد و بعض أهل العلم بالظاهر یجب کلّه.
و قال فی (ص 216): أشار الطحاوی إلی أنّ الاجماع استقرّ علی أنّ من ترکه فصلاته تامّة «3»، و فیه نظر لما تقدّم عن أحمد، و الخلاف فی بطلان الصلاة بترکه ثابت فی مذهب مالک، إلّا أن یرید إجماعاً سابقاً.
و قال النووی فی شرح مسلم «4»: اعلم أنّ تکبیرة الإحرام واجبة و ما عداها سنّة لو ترکه صحّت صلاته، لکن فاتته الفضیلة و موافقة السنّة، هذا مذهب العلماء کافّة إلّا أحمد بن حنبل فی إحدی الروایتین عنه: أنّ جمیع التکبیرات واجبة.
و قال الشوکانی فی نیل الأوطار «5» (2/ 265): حُکِی مشروعیّة التکبیر فی کلّ
______________________________
(1). المدوّنة الکبری: 1/ 70.
(2). فتح الباری: 2/ 270 و 271.
(3). شرح معانی الآثار: 1/ 228 ح 1366.
(4). شرح صحیح مسلم: 4/ 98.
(5). نیل الأوطار: 2/ 268.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:292
خفض و رفع عن الخلفاء الأربعة، و غیرهم و من بعدهم من التابعین قال: و علیه عامّة الفقهاء و العلماء، و حکاه ابن المنذر عن أبی بکر الصدّیق، و عمر بن الخطّاب، و ابن مسعود، و ابن عمر، و جابر، و قیس بن عباد، و الشافعی، و أبی حنیفة، و الثوری، و الأوزاعی، و مالک، و سعید بن عبد العزیز، و عامّة أهل العلم، و قال البغوی فی شرح السنّة «1»: اتّفقت الأُمّة علی هذه التکبیرات.
و عن ابن عبد البرّ فی شرح الموطّأ للزرقانی «2» (1/ 145): و قد اختلف فی تارکه، فقال ابن القاسم: إن أسقط ثلاث تکبیرات سجد لسهوه و إلّا بطلت، و واحدة أو اثنتین سجد أیضاً، فإن لم یسجد فلا شی‌ء علیه، و قال عبد اللَّه بن عبد الحکم و أصبغ: إن سها سجد، فإن لم یسجد فلا شی‌ء علیه، و عمداً أساء و صلاته صحیحة، و علی هذا فقهاء الأمصار من الشافعیّین، و الکوفیّین، و أهل الحدیث، و المالکیّین، إلّا من ذهب منهم مذهب ابن القاسم.

9- ترک التلبیة خلافاً لعلیّ علیه السلام‌

أخرج النسائی فی سننه «3» (5/ 253)، و البیهقی فی السنن الکبری (5/ 113) من طریق سعید بن جبیر، قال: کان «4» ابن عبّاس بعرفة، فقال: یا سعید مالی لا أسمع الناس یلبّون؟ فقلت: یخافون معاویة. فخرج ابن عبّاس من فسطاطه، فقال: لبّیک اللّهمّ لبّیک، و إن رغم أنف معاویة، اللّهمّ العنهم فقد ترکوا السنّة من بغض علیّ.
______________________________
(1). شرح السنّة: 2/ 226 ح 614.
(2). شرح الموطّأ: 1/ 160 ح 163.
(3). السنن الکبری: 2/ 419 ح 3993، و فیه: کنا مع ابن عباس.
(4). فی السنن الکبری للبیهقی: کنّا عند ابن عباس.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:293
و قال السندی فی تعلیق سنن النسائی:- من بغض علیّ- أی لأجل بغضه، أی و هو کان یتقیّد بالسنن فهؤلاء ترکوها بغضاً له.
و فی کنز العمّال «1»، عن ابن عبّاس قال: لعن اللَّه فلاناً إنّه کان ینهی عن التلبیة فی ذا الیوم- یعنی یوم عرفة- لأنّ علیّا کان یلبّی فیه. ابن جریر.
و فی لفظ أحمد فی المسند «2» (1/ 217) عن سعید بن جبیر، قال: أتیت ابن عبّاس بعرفة و هو یأکل رمّاناً، فقال: أفطر رسول اللَّه بعرفة، و بعثت إلیه أُمّ الفضل بلبن فشربه. و قال: لعن اللَّه فلاناً عمدوا إلی أعظم أیّام الحجّ فمحوا زینته، و إنّما زینة الحجّ التلبیة. و حکاه فی کنز العمّال «3» عن ابن جریر الطبری.
و فی تاریخ ابن کثیر «4» (8/ 130) من طریق صحیح، عن سفیان، عن حبیب، عن سعید، عن ابن عبّاس: أنّه ذکر معاویة، و أنّه لبّی عشیّة عرفة، فقال فیه قولًا شدیداً، ثم بلغه أنّ علیّا لبّی عشیّة عرفة فترکه.
و قال ابن حزم فی المحلّی (7/ 136): کان معاویة ینهی عن ذلک.
قال الأمینی: إنّ السنّة المسلّمة عند القوم استمرار التلبیة إلی رمی جمرة العقبة، أوّلها أو آخرها علی خلاف فیه. و إلیک ما یؤثر منها عندهم:
1-
عن الفضل: أَفَضتُ مع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم من عرفات، فلم یزل یلبّی حتی رمی جمرة العقبة، و یکبّر مع کلّ حصاة، ثم قطع التلبیة مع آخر حصاة. و فی لفظ: لم یزل
______________________________
(1). کنز العمّال: 5/ 152 ح 12428.
(2). مسند أحمد: 1/ 358 ح 1873.
(3). کنز العمال: 5/ 152 ح 12430.
(4). البدایة و النهایة: 8/ 139 حوادث سنة 60 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:294
یلبّی حتی بلغ «1» الجمرة.
صحیح البخاری (3/ 109)، صحیح مسلم (4/ 71)، صحیح الترمذی (4/ 150)، قال: و فی الباب عن علیّ، و ابن مسعود، و ابن عبّاس، سنن النسائی (5/ 268، 275، 276)، سنن ابن ماجة (2/ 244)، سنن أبی داود (1/ 287)، سنن الدارمی (2/ 62)، سنن البیهقی (5/ 112، 119)، کتاب الأُمّ (2/ 174) و قال: و روی ابن مسعود عن النبیّ مثله. انتهی. مسند أحمد (1/ 226) «2».
و أخرجه ابن خزیمة «3»
، و قال: هذا حدیث صحیح مفسّراً لما أبهم فی الروایات الأخری «4»، و قال الترمذی «5»: و العمل علی هذا عند أهل العلم من أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و غیرهم.
2-
عن جابر بن عبد اللَّه و أسامة و ابن عبّاس: أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لزم التلبیة و لم یقطعها حتی رمی جمرة العقبة.
راجع «6»: صحیح البخاری (3/ 114)، سنن ابن ماجة (2/ 244)، المحلّی (7/ 136)، بدائع الصنائع (2/ 156).
______________________________
(1). کذا فی صحیح مسلم، و فی المصادر الباقیة: رمی.
(2). صحیح البخاری: 2/ 605 ح 1601، صحیح مسلم: 3/ 104 ح 266- 267 کتاب الحج، سنن الترمذی: 3/ 260 ح 918، السنن الکبری للنسائی: 2/ 435 ح 4061، 440 ح 4085، ص 441 ح 4087، 4088، سنن ابی ماجة: 2/ 1011 ح 3040، سنن أبی داود: 2/ 163 ح 1815، کتاب الأُمّ للشافعی: 2/ 205، مسند أحمد 1/ 374 ح 1987.
(3). صحیح ابن خزیمة: 4/ 260 ح 2832.
(4). نیل الأوطار: 5/ 55 [4/ 361]. (المؤلف)
(5). سنن الترمذی: 3/ 260 ح 3552.
(6). صحیح البخاری: 2/ 605 ح 1602، سنن ابن ماجة: 2/ 1011 ح 3039.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:295
3-
عن عبد الرحمن بن یزید: أنّ عبد اللَّه بن مسعود لبّی حین أفاض من جمع، فقیل له: عن أیّ هذا؟- و فی لفظ مسلم: فقیل: أعرابیّ هذا- فقال: أنسی الناس أم ضلّوا؟ سمعت الذی أُنزلت علیه سورة البقرة یقول فی هذا المکان: لبّیک اللّهمّ لبّیک.
راجع «1»: صحیح مسلم (1/ 363 و فی طبعة 4/ 71، 72)، سنن البیهقی (5/ 112)، المحلّی (7/ 135) و صحّحه، و رواه الطحاوی «2» بإسناد صحیح کما فی فتح الباری (3/ 420)، بدائع الصنائع (2/ 154).
4- عن کُریب مولی ابن عبّاس: أنّ میمونة أُمّ المؤمنین لبّت حین رمت الجمرة.
کتاب الأُمّ «3» (2/ 174)، سنن البیهقی (5/ 113)، المحلّی (7/ 136).
5- عن ابن عبّاس: تلبّی حتی تأتی حرمک إذا رمیت الجمرة.
سنن البیهقی (5/ 113).
6- عن ابن عبّاس أیضاً: سمعت عمر یلبّی غداة المزدلفة.
المحلّی لابن حزم (7/ 136).
7- عن ابن عبّاس أیضاً: سمعت عمر بن الخطّاب یهلّ و هو یرمی جمرة العقبة، فقلت له: فیما الإهلال یا أمیر المؤمنین؟ فقال: و هل قضینا نسکنا بعد؟
کتاب الأُمّ «4» مختصراً (2/ 174)، سنن البیهقی (5/ 113)، المحلّی (7/ 136).
______________________________
(1). صحیح مسلم: 3/ 105 ح 270 کتاب الحج، فتح الباری: 3/ 532.
(2). شرح معانی الآثار: 2/ 124 ح 3552.
(3). کتاب الأُمّ للشافعی: 2/ 205.
(4). کتاب الأُمّ للشافعی: 2/ 205.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:296
8- عن ابن عبّاس أیضاً: حججت مع عمر إحدی عشرة حجّة و کان یلبّی حتی یرمی الجمرة.
أخرجه سعید بن منصور، کما فی فتح الباری «1» (3/ 419).
9- عن ابن عبّاس أیضاً: التلبیة شعار الحجّ، فإن کنت حاجّا فلبّ حتی بدء حلّک، و بدء حلّک أن ترمی جمرة العقبة.
أخرجه ابن المنذر بإسناد صحیح، کما فی فتح الباری (3/ 419).
10- عن ابن مسعود: لا یمسک الحاجّ عن التلبیة حتی یرمی جمرة العقبة.
المحلّی لابن حزم (7/ 136).
11- عن الأسود بن یزید: أنّه سمع عمر بن الخطّاب یلبّی بعرفة.
المحلّی (7/ 136).
12-
أخرج ابن أبی شیبة «2» من طریق عکرمة، یقول: أهلّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حتی رمی الجمرة، و أبو بکر، و عمر. المحلّی (7/ 136).
13-
عن أنس بن مالک فی الجواب عن التلبیة یوم عرفة: سرت هذا المسیر مع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و أصحابه فمنّا المکبّر، و منا المهلّ، و لا یعیب أحدنا علی صاحبه.
صحیح مسلم «3» (4/ 73).
14- عن عائشة، کانت تلبّی بعد عرفة.
المحلّی (7/ 136).
______________________________
(1). فتح الباری: 3/ 533.
(2). المصنّف: 4/ 342 ح 14.
(3). صحیح مسلم: 3/ 106 ح 275.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:297
15- عن عبد الرحمن بن الأسود: أنّ أباه صعد إلی ابن الزبیر المنبر یوم عرفة، فقال له: ما یمنعک أن تهلّ؟ فقد رأیت عمر فی مکانک هذا یهلّ، فأهلّ ابن الزبیر.
سنن البیهقی (5/ 113)، المحلّی لابن حزم (7/ 136).
16-
عن مولانا أمیر المؤمنین: أنّه لبّی حتی رمی جمرة العقبة.
المحلّی (7/ 136).
17-
عن مولانا علیّ أیضاً: أنّه لبّی فی الحجّ، حتی إذا زاغت الشمس من یوم عرفة قطع التلبیة.
أخرجه مالک فی الموطّأ «1» (1/ 247)
و قال: و ذلک الأمر الذی لم یزل علیه أهل العلم ببلدنا.
و ذکره صاحب البحر الزخّار (3/ 342).
18-
عن عکرمة: کنت مع الحسین بن علیّ علیهما السلام فلبّی حتی رمی جمرة العقبة «2».
هذه هی السنّة المتسالم علیها عند القوم، و بها أخذت أئمّة الفقه و الفتوی، قال ابن حزم فی المحلّی (7/ 135): لا یقطع التلبیة إلّا مع آخر حصاة من جمرة العقبة، فإنّ مالکاً قال: یقطع التلبیة إذا نهض إلی عرفة، ثم زیّف أدلّة مالک، و أنت سمعت قول مالک قُبیل هذا، و أنّه یخالف ما عزاه إلیه ابن حزم.
و قال فی (ص 136): لا یقطعها حتی یرمی الجمرة، و هو قول أبی حنیفة، و الشافعی و أحمد، و إسحاق، و أبی سلیمان.
و قال ملک العلماء فی البدائع (2/ 154): لا یقطع التلبیة و هذا قول عامّة العلماء، و قال مالک: إذا وقف بعرفة یقطع التلبیة، و الصحیح قول العامّة.
______________________________
(1). موطّأ مالک: 1/ 338 ح 44.
(2). المحلّی: 7/ 136.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:298
و قال ابن حجر فی فتح الباری «1» (3/ 419): و باستمرارها قال الشافعی، و أبو حنیفة، و الثوری، و أحمد، و إسحاق، و أتباعهم.
و فی نیل الأوطار «2» (5/ 55): أنّ التلبیة تستمرّ إلی رمی جمرة العقبة، و إلیه ذهب الجمهور.
هذا ما تسالمت علیه الأُمّة سلفاً و خلفاً، لکنّ معاویة جاء متهاوناً بالسنّة لمحض أنّ علیّا علیه السلام کان ملتزماً بها، فحدته بغضاؤه إلی مضادّته و لو لزمت مضادّة السنّة، و محو زینة الحجّ، هذه نظریّة خلیفة المسلمین فیما حسبوه، و هذا مبلغه من الدین و مبوّؤه من الأخذ بسنّة نبیّه صلی الله علیه و آله و سلم فلهفی علی المسلمین من متغلّب علیهم باسم الخلافة.
و إنّی لست أدری أ کان من السائغ الجائز لعن ابن عبّاس و هو محرم فی ذلک الموقف العظیم، فی مثل یوم عرفة الیوم المشهود معاویةَ مبغض علیّ أمیر المؤمنین و مناوئه تارک سنّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم؟ هلّا کان حبر الأُمّة یعلم أنّ الصحابة کلّهم عدول؟ أو أنّ الصحابیّ کائناً من کان لا یجوز سبّه؟ أو أنّ معاویة مجتهد و للمخطئ من المجتهدین أجر واحد؟ أنا لا أدری، غیر أنّ ابن عبّاس لا یقول بالتافه و لا یخبت إلی الخرافة.
و ما أظلم معاویة الجاهل بأحکام اللَّه! فإنّه یخالف هاهنا علیّا علیه السلام و هو بکلّه حاجة و افتقار إلی علم الإمام الناجع،
قال سعید بن المسیّب: إنّ رجلًا من أهل الشام وجد رجلًا مع امرأته فقتله و قتلها، فأشکل علی معاویة الحکم فیه، فکتب إلی أبی موسی لیسأل له علیّ بن أبی طالب، فقال له علیّ رضی الله عنه: «هذا شی‌ء ما وقع بأرضی عزمت علیک لتخبرنّی». فقال له أبو موسی: إنّ معاویة کتب إلیّ به أن
______________________________
(1). فتح الباری: 3/ 533.
(2). نیل الأوطار: 4/ 361.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:299
أسألک فیه. فقال علیّ رضی الله عنه «أنا أبو الحسن إن لم یأتِ بأربعة شهداء فلیعط برمّته «1»».
أخرجه «2»: مالک فی الموطّأ (2/ 117)، سنن البیهقی (8/ 231)، تیسیر الوصول (4/ 73).

لفت نظر:

هذه النزعة الأمویّة الممقوتة بقیت موروثة عند من تولّی معاویة جیلًا بعد جیل، فتری القوم یرفعون الید عن السنّة الثابتة خلافاً لشیعة أمیر المؤمنین علیه السلام، أو إحیاءً لما سنّته ید الهوی تجاه الدین الحنیف. کما کان معاویة یفعل ذلک إحیاءً لما أحدثه خلیفة بیته الساقط تارة، کما مرّ فی الإتمام فی السفر و مواضع أخری، و خلافاً للإمام آونةً، کما فی التلبیة و غیرها.
قال الشیخ محمد بن عبد الرحمن الدمشقی فی کتاب رحمة الأُمّة فی اختلاف الأئمّة المطبوع بهامش‌المیزان للشعرانی (1/ 88): السنّة فی القبر التسطیح، و هو أولی علی الراجح من مذهب الشافعی. و قال أبو حنیفة و مالک و أحمد: التسنیم أولی، لأنّ التسطیح صار شعاراً للشیعة.
و قال الغزالی و الماوردی: إنّ تسطیح القبور هو المشروع، لکن لمّا جعلته الرافضة شعاراً لهم، عدلنا عنه إلی التسنیم.
و قال مصنّف الهدایة من الحنفیّة: إنّ المشروع التختّم فی الیمین، و لکن لمّا اتّخذته الرافضة جعلناه فی الیسار. انتهی.
و أوّل من اتّخذ التختّم بالیسار خلاف السنّة هو معاویة. کما فی ربیع الأبرار للزمخشری «3».
______________________________
(1). الرمّة: الحبل الذی یقاد به الجانی. (المؤلف)
(2). موطّأ مالک: 2/ 737 ح 18، تیسیر الوصول: 4/ 86.
(3). ربیع الأبرار: 4/ 24.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:300
و قال الحافظ العراقی فی بیان کیفیّة إسدال طرف العمامة: فهل المشروع إرخاؤه من الجانب الأیسر کما هو المعتاد أو الأیمن لشرفه؟ لم أر ما یدلّ علی تعیین الأیمن إلّا فی حدیث ضعیف عند الطبرانی، و بتقدیر ثبوته فلعلّه کان یرخیها من الجانب الأیمن ثم یردّها إلی الجانب الأیسر کما یفعله بعضهم، إلّا أنّه صار شعاراً للإمامیّة، فینبغی تجنّبه لترک التشبّه بهم.
شرح المواهب للزرقانی (5/ 13).
و قال الزمخشری فی تفسیره «1» (2/ 439): القیاس جواز الصلاة علی کلّ مؤمن، لقوله تعالی: (هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ) «2» و قوله تعالی: (وَ صَلِّ عَلَیْهِمْ إِنَّ صَلاتَکَ سَکَنٌ لَهُمْ) «3»
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «اللّهمّ صلّ علی آل أبی أوفی»
. و لکنّ للعلماء تفصیلًا فی ذلک و هو: أنّها إن کانت علی سبیل التبع کقولک صلّی اللَّه علی النبیّ و آله فلا کلام فیها، و أمّا إذا أفرد غیره من أهل البیت بالصلاة کما یفرد هو فمکروه، لأنّ ذلک [صار] «4» شعاراً لذکر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و لأنّه یؤدّی إلی الاتّهام بالرفض،
و قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «من کان یؤمن باللَّه و الیوم الآخر فلا یقفنّ مواقف التهم».
و قال ابن تیمیّة فی منهاجه «5» (2/ 143) عند بیان التشبّه بالروافض: و من هنا ذهب من ذهب من الفقهاء إلی ترک بعض المستحبّات إذا صارت شعاراً لهم، فإنّه و إن لم یکن الترک واجباً لذلک لکن فی إظهار ذلک مشابهة لهم، فلا یتمیّز السنّی من الرافضی، و مصلحة التمییز عنهم لأجل هجرانهم و مخالفتهم، أعظم من مصلحة هذا المستحبّ.
______________________________
(1). الکشّاف: 3/ 558.
(2). الاحزاب: 43.
(3). التوبة: 103.
(4). من المصدر.
(5). منهاج السنة: 2/ 147.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:301
ثم جعل هذا کالتشبّه بالکفّار فی وجوب التجنّب عن شعارهم، و سیوافیک التفصیل فی بیان هذه کلّها و نظرائها عند الکلام علی الفتاوی الشاذّة عن الکتاب و السنّة إن شاء اللَّه تعالی.
و قال الشیخ اسماعیل البروسوی فی تفسیره روح البیان (4/ 142): قال فی عقد الدرر و اللآلئ «1»: المستحبّ فی ذلک الیوم- یعنی یوم عاشوراء- فعل الخیرات من الصدقة و الصوم و الذکر و غیرهما، و لا ینبغی للمؤمن أن یتشبّه بیزید الملعون فی بعض الأفعال، و بالشیعة و الروافض و الخوارج أیضاً. یعنی لا یجعل ذلک الیوم یوم عید أو یوم مأتم، فمن اکتحل یوم عاشوراء فقد تشبّه بیزید الملعون و قومه، و إن کان للاکتحال فی ذلک الیوم أصل صحیح، فإنّ ترک السنّة سنّة إذا کان شعاراً لأهل البدعة کالتختّم بالیمین، فإنّه فی الأصل سنّة لکنّه لمّا کان شعار أهل البدعة و الظلمة، صارت السنّة أن یجعل الخاتم فی خنصر الید الیسری فی زماننا، کما فی شرح القهستانی.
و من قرأ یوم عاشوراء و أوائل المحرّم مقتل الحسین رضی الله عنه، فقد تشبّه بالروافض، خصوصاً إذا کان بألفاظ مخلّة بالتعظیم لأجل تحزین السامعین، و فی کراهیة القهستانی: لو أراد ذکر مقتل الحسین، ینبغی أن یذکر أوّلًا مقتل سائر الصحابة لئلّا یشابه الروافض.
و قال حجّة الإسلام الغزالی: یحرم علی الواعظ و غیره روایة مقتل الحسین و حکایته و ما جری بین الصحابة من التشاجر و التخاصم، فإنّه یهیج بغض الصحابة و الطعن فیهم، و هم أعلام الدین، و ما وقع بینهم من المنازعات فیحمل علی محامل صحیحة، و لعلّ ذلک لخطأ فی الاجتهاد، لا لطلب الرئاسة و الدنیا کما لا یخفی. انتهی.
______________________________
(1). فی فضل الشهور و الأیّام و اللیالی للشیخ شهاب الدین أحمد بن أبی بکر الحموی الشهیر بالرسّام. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:302
و قال ابن حجر فی فتح الباری «1» (11/ 142): تنبیه: اختلف فی السلام علی غیر الأنبیاء بعد الاتفاق علی مشروعیّته فی تحیّة الحیّ، فقیل: یشرع مطلقاً. و قیل: بل تبعاً و لا یفرد لواحد لکونه صار شعاراً للرافضة. و نقله النووی عن الشیخ أبی محمد الجوینی.

10- أُحدوثة تقدیم الخطبة علی الصلاة

قال الزرقانی فی شرح الموطّأ «2» (1/ 324) فی بیان کون الصلاة قبل الخطبة فی العیدین: ففی الصحیحین «3» عن ابن عبّاس: شهدت العید مع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و أبی بکر و عمر [و عثمان] «4»، فکلّهم کانوا یصلّون قبل الخطبة، و اختلف فی أوّل من غیّر ذلک، ففی مسلم، عن طارق بن شهاب: أوّل من بدأ بالخطبة یوم العید قبل الصلاة مروان. و فی روایة ابن المنذر بسند صحیح عن الحسن البصری: أوّل من خطب قبل الصلاة عثمان، صلّی بالناس ثم خطبهم أی علی العادة، فرأی ناساً لم یدرکوا الصلاة ففعل ذلک أی صار یخطب قبل الصلاة، و هذه العلّة غیر التی اعتلّ بها مروان، لأنّ عثمان راعی مصلحة الجماعة فی إدراکهم الصلاة، و أمّا مروان فراعی مصلحتهم فی إسماعهم الخطبة، لکن قیل: إنّهم فی زمنه کانوا یتعمّدون ترک سماعهم لما فیها من سبّ من لا یستحق السبّ، و الإفراط فی مدح بعض الناس، فعلی هذا إنّما راعی مصلحة نفسه، و یحتمل أنّ عثمان فعل ذلک أحیاناً بخلاف مروان، فواظب علیه فلذا نسب إلیه، و [روی] «5» عن عمر مثل فعل عثمان، قال عیاض و من تبعه: لا یصحّ عنه. و فیه
______________________________
(1). فتح الباری: 11/ 170.
(2). شرح الموطّأ: 1/ 363 ح 429.
(3). صحیح البخاری: 1/ 327 ح 919، صحیح مسلم: 2/ 283 ح 1 کتاب صلاة العیدین.
(4). الزیادة من شرح الموطّأ و الصحیحین.
(5). الزیادة من شرح الموطّأ.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:303
نظر لأنّ عبد الرزّاق «1»، و ابن أبی شیبة «2»، رویاه جمیعاً عن ابن عیینة، عن یحیی بن سعید الأنصاری، عن یوسف بن عبد اللَّه بن سلام، و هذا إسناد صحیح، لکن یعارضه حدیثا ابن عبّاس و ابن عمر، فإن جمع بوقوع ذلک منه نادراً، و إلّا فما فی الصحیحین أصحّ.
و أخرج الشافعی «3»، عن عبد اللَّه بن یزید نحو حدیث ابن عبّاس، و زاد حتی قدم معاویة فقدم الخطبة، و هذا یشیر إلی أنّ مروان إنّما فعل ذلک تبعاً لمعاویة، لأنّه کان أمین المدینة من جهته، و روی عبد الرزّاق «4»، عن ابن جریج، عن الزهری: أوّل من أحدث الخطبة قبل الصلاة فی العید معاویة، و روی ابن المنذر، عن ابن سیرین: أوّل من فعل ذلک زیاد بالبصرة. قال عیاض: و لا مخالفة بین هذین الأثرین و أثر مروان، لأنّ کلّا من مروان و زیاد کان عاملًا لمعاویة، فیحمل علی أنّه ابتدأ ذلک، و تبعه عمّاله. انتهی.
و قال السکتواری فی محاضرة الأوائل «5» (ص 144): أوّل من بدأ بالخطبة قبل الصلاة معاویة، و جری ذلک فی الأمراء المروانیّة، کمروان و زیاد و هو فعله بالعراق، و معاویة بالمدینة شرّفها اللَّه تعالی.
قال الأمینی: مرّ فی الجزء الثامن (ص 164- 167) بیان السنّة الثابتة فی خطبة العیدین، و أنّها بعد الصلاة کما مضی علیه الرسول الأمین صلی الله علیه و آله و سلم و اتّبعه الشیخان، و عثمان ردحاً من أیّامه، ثم حداه عیّه عن تلفیق الخطبة بصورة مرضیّة، فکانت
______________________________
(1). المصنّف: 3/ 283- 284 ح 5644 و 5645.
(2). مصنّف ابن أبی شیبة: 2/ 171.
(3). کتاب الأُمّ للشافعی: 1/ 235.
(4). المصنّف: 3/ 284 ح 5646.
(5). و انظر الأوائل لأبی هلال العسکری: ص 125.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:304
الناس تتفرّق عن استماعها، إلی تقدیمها علی الصلاة لیمنعهم انتظارهم لها عن الانجفال؛ ثم اقتصّ أثره عمّاله و المتغلّبون علی الأُمّة من بعد من بنی أبیه، و إن افترقت العلّة فیهم عنها فیه، فإنّهم لمّا طغوا فی البلاد طفقوا یسبّون أمیر المؤمنین علیّا علیه السلام فی خطبهم، فکان الحضور لا یستبیحون ذلک فیتفرّقون، فبدا لهم تقدیمها لإسماع الناس.
و أوّل من أحدث أُحدوثة السبّ هو معاویة، فالشنعة علیه فی المقام أعظم ممّن بدّل السنّة قبله، فإنّه و إن تابع البادی علی البدعة غیر أنّه قرنها بأخری شوهاء شنعاء، فأمعن النظرة فی تطبیق هذه البدعة بصورتها الأخیرة علی ما
صحّ عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من قوله: «من سبّ علیّا فقد سبّنی و من سبّنی فقد سبّ اللَّه» «1»
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لا تسبّوا علیّا فإنّه ممسوس فی ذات اللَّه» «2»
ثم ارجع البصر کرّتین إلی أنّه هل یُباح لأیّ مسلم أن یجتهد بجواز سبّ مولانا أمیر المؤمنین، تجاه نصّ الکتاب العزیز فی تطهیره، و ولایته، و مودّته، و کونه نفس النبیّ الأقدس صلی الله علیه و آله و سلم، تجاه هذا النصّ الجلیّ الخاص له علیه السلام و النصوص العامّة الواردة فی سباب المؤمن مثل
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «سباب المسلم فسوق» «3»؟
! و هل یشکّ مسلم أنّ أمیر المؤمنین أوّل المسلمین، و أولاهم بهم من أنفسهم، و هو أمیرهم و سیّدهم؟
______________________________
(1). أخرجه الحفّاظ بإسناد رجاله کلّهم ثقات، صححه الحاکم و الذهبی [فی المستدرک علی الصحیحین 3/ 130 ح 4615 و 4616 و کذا فی تلخیصه]. (المؤلف)
(2). حلیة الأولیاء: 1/ 68. (المؤلف)
(3). أخرجه البخاری [فی 1/ 27 ح 48]، و مسلم [1/ 114 ح 116 کتاب الإیمان]، و الترمذی [فی صحیحه 4/ 311 ح 1983]، و ابن ماجة [فی السنن 2/ 1299 ح 3939]، و النسائی [فی سننه 2/ 313 ح 3567- 3578]، و الحاکم و الدارقطنی و غیرهم فی الصحاح و المسانید. (المؤلف) و انظر السنن للبیهقی: 9/ 20، و مسند أحمد: 1/ 636 ح 3639، و المعجم الکبیر للطبرانی: 10/ 105 ح 10105، و حلیة الأولیاء: 5/ 23، و تاریخ بغداد: 3/ 397 رقم 1521 ج.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:305

11- حدّ من حدود اللَّه متروک‌

ذکر الماوردی و آخرون أنّ معاویة أُتی بلصوص فقطعهم، حتی بقی واحد من بینهم، فقال:
یمینی أمیرَ المؤمنین أُعیذُهابعفوِک أن تلقی نکالًا یُبینها «1»
یدی کانت الحسناءَ لو تمّ سترُهاو لا تعدمُ الحسناءُ عیباً یشینها
فلا خیر فی الدنیا و کانت حبیبةًإذا ما شمالی فارقتها یمینها
فقال معاویة: کیف أصنع بک؟ قد قطعنا أصحابک. فقالت أُمّ السارق: یا أمیر المؤمنین اجعلها فی ذنوبک التی تتوب منها. فخلّی سبیله، فکان أوّل حدّ ترک فی الإسلام «2».
قال الأمینی: أ فهل عرف معاویة من هذا اللصّ خصوصیّة استثنته من حکم الکتاب النهائیّ العامّ (وَ السَّارِقُ وَ السَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَیْدِیَهُما) «3»؟! أم أنّ الرأفة بأُمّه ترکت حدّا من حدود اللَّه لم یُقَم؟ و فی الذکر الحکیم (وَ مَنْ یَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ) «4» (تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَعْتَدُوها وَ مَنْ یَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ) «5» (وَ مَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ یَتَعَدَّ حُدُودَهُ یُدْخِلْهُ ناراً خالِداً فِیها) «6» أم أنّه کان لمعاویة
______________________________
(1). یُبینها: من أبان الشی‌ء إذا قطعه.
(2). الأحکام السلطانیة ص 219 [2/ 228]، تاریخ ابن کثیر: 8/ 136 [8/ 145 حوادث سنة 60 ه]، محاضرة السکتواری: ص 164. (المؤلف)
(3). المائدة: 38.
(4). الطلاق: 1.
(5). البقرة: 229.
(6). النساء: 14.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:306
مؤمِّن من العقاب غداً و إن تعمّد الیوم إلغاء حدّ من حدود اللَّه؟ و هل نیّة التوبة عن المعصیة تبیح اجتراح تلک السیّئة؟ إنّ هذا لشی‌ءٌ عجاب، و من ذا الّذی طمّنه بأنّه سیوفّق للتوبة عنها و لا یحول بینه و بینها ذنوب تسلبه التوفیق، أو عظائم تسلبه الإیمان، أو استخفاف بالشریعة ینتهی به إلی نار الخلود؟ و یظهر منه أنّ التعمّد لاقتراف الذنوب بأمل التوبة کان مطّرداً عند معاویة، و هذا ممّا یخلّ بأنظمة الشریعة، و نوامیس الدین، و طقوس الإسلام، فإنّ النفوس الشریرة إنّما تترک أکثر المعاصی خوفاً من العقوبة الفعلیّة، فإن زحزحت عنها بأمثال هذه التافهات لم یبق محظور یُفسد النفوس، و یقلق السلام، و یعکّر صفو الإسلام إلّا و قد عمل به، و هذا نقض لغایة التشریع، و إقامة الحدود الکابحة لجماح الجرأة علی اللَّه و رسوله.
وهب أنّ التوبة مکفّرة عن العصیان فی الجملة، و لکن من ذا الذی أنبأه أنّها من تلک التوبة المقبولة؟ (إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَی اللَّهِ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهالَةٍ ثُمَّ یَتُوبُونَ مِنْ قَرِیبٍ فَأُولئِکَ یَتُوبُ اللَّهُ عَلَیْهِمْ وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً حَکِیماً* وَ لَیْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئاتِ حَتَّی إِذا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قالَ إِنِّی تُبْتُ الْآنَ وَ لَا الَّذِینَ یَمُوتُونَ وَ هُمْ کُفَّارٌ أُولئِکَ أَعْتَدْنا لَهُمْ عَذاباً أَلِیماً) «1».

12- معاویة و لبسه ما لا یجوز

أخرج أبو داود من طریق خالد قال: وفد المقدام بن معدی کرب، و عمرو بن الأسود، و رجل من بنی أسد من أهل قنسرین إلی معاویة بن أبی سفیان، فقال معاویة للمقدام: أعلمت أنّ الحسن بن علیّ توفّی؟ فرجّع «2» المقدام، فقال له رجل: «3»
______________________________
(1). النساء: 17، 18.
(2). أی قال: إنّا للَّه و إنّا إلیه راجعون.
(3). فی مسند أحمد: 4/ 130 [5/ 118 ح 16738]: فقال له معاویة: أ تراها مصیبة؟ أنظر إلی أمانة أبی داود! (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:307
أ تراها مصیبة؟ فقال: و لم لا أراها مصیبة؟
و قد وضعه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی حجره، فقال: «هذا منّی و حسین من علیّ».
فقال الأسدی: جمرة أطفأها اللَّه عزّ و جلّ، قال: فقال المقدام: أمّا أنا فلا أبرح الیوم حتی أغیظک و أُسمعک ما تکره، ثمّ قال: یا معاویة إن أنا صدقت فصدّقنی، و إن أنا کذبت فکذّبنی، قال: أفعل. قال فأَنشدک باللَّه: هل تعلم أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم نهی عن لبس الحریر؟ قال: نعم. قال: فأَنشدک باللَّه: هل سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ینهی عن لبس الذهب؟ قال: نعم. قال: فأَنشدک باللَّه: هل تعلم أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم نهی عن لبس جلود السباع و الرکوب علیها؟ قال: نعم. قال: فو اللَّه لقد رأیت هذا کلّه فی بیتک یا معاویة فقال معاویة: قد علمت أنّی لن أنجو منک یا مقدام «1».
قال الأمینی: هل یُرجی خیر ممّن اعترف بکلّ ما قیل له من المحظورات المتسالم علیها التی ارتکبها فهلّا أقلع عنها لمّا ذُکّر بحکمها الذی نسیه أو لم یعبأ به؟ لکنّ الرجل طاغوت یعمل عمل الفراعنة و لم یکترث لمغبّته، و لم یُبالِ بمخالفة السنّة الثابتة، فزهٍ به خلیفة تولّی أمر الأُمّة بغیر مرضاتها، و تغلّب علی إمرتها من دون أیّ حنکة.
قد جاء فی کتاب لأمیر المؤمنین علیه السلام إلی عمرو بن العاص، قوله: فإنّک قد جعلت دینک تبعاً لدنیا امرئ ظاهرٍ غیّه، مهتوک ستره... إلی آخره.
قال ابن أبی الحدید فی شرح النهج «2» (4/ 60): فأمّا قوله علیه السلام فی معاویة: ظاهر غیّه، فلا ریب فی ظهور ضلاله و بغیه و کلّ باغ غاوٍ. و أمّا مهتوک ستره: فإنّه کان کثیر الهزل و الخلاعة، صاحب جلساء و سمّار، و معاویة لم یتوقّر و لم یلزم قانون الرئاسة إلّا منذ خرج علی أمیر المؤمنین، و احتاج إلی الناموس و السکینة، و إلّا فقد کان فی أیّام
______________________________
(1). سنن أبی داود: 2/ 186 [4/ 68 ح 4131]. (المؤلف)
(2). شرح نهج البلاغة: 16/ 160 کتاب 39.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:308
عثمان شدید التهتک، موسوماً بکلّ قبیح، و کان فی أیّام عمر یستر نفسه قلیلًا خوفاً منه، إلّا أنّه کان یلبس الحریر و الدیباج، و یشرب فی آنیة الذهب و الفضة، و یرکب البغلات ذوات السروج المحلّاة بها جلال الدیباج و الوشی، و کان حینئذ شابّا، و عنده نزق الصبا، و أثر الشبیبة، و سکر السلطان و الإمرة، و نقل الناس عنه فی کتب السیرة أنّه کان یشرب الخمر فی أیّام عثمان فی الشام، و أمّا بعد وفاة أمیر المؤمنین و استقرار الأمر له فقد اختلف فیه، فقیل: إنّه شرب الخمر فی ستر. و قیل: إنّه لم یشرب. و لا خلاف فی أنّه سمع الغناء و طرب علیه، و أعطی و وصل علیه أیضاً.
إقرأ و تبصّر!

13- مأساة الاستلحاق سنة أربع و أربعین‌

کان من ضروریّات الإسلام إلی هذه السنّة (44)، إلی هذا الیوم الأشنع الذی تقدّم فیه ابن آکلة الأکباد ببدعته الخرقاء علی ما قاله رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بمل‌ء فمه المبارک، و اتّخذته الأُمّة أصلًا مسلّماً فی باب الأنساب: الولد للفراش و للعاهر الحجر.
جاء هذا الحدیث من طریق أبی هریرة فی الصحاح الستة «1»، صحیح البخاری: (2/ 199) فی الفرائض، صحیح مسلم (1/ 471) فی الرضاع، صحیح الترمذی (1/ 150 و 2/ 34)، سنن النسائی (2/ 110)، سنن أبی داود (1/ 310)، سنن البیهقی (7/ 402، 412).
و من طریق عائشة أخرجه الحفّاظ المذکورون إلّا الترمذی کمافی نصب الرایة للزیلعی (3/ 236).
______________________________
(1). صحیح البخاری: 6/ 2499 ح 6432، صحیح مسلم: 3/ 256 ح 37 کتاب الرضاع، سنن الترمذی: 3/ 463 ح 1157، السنن الکبری للنسائی: 3/ 378 ح 5676 و 5677، سنن أبی داود: 2/ 282 ح 2273.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:309
و من طریق عمر و عثمان فی سنن البیهقی (7/ 402)، و من طریق عبد اللَّه بن عمرو، أخرجه أبو داود فی اللعان «1» (1/ 310)، و أخرجه أحمد فی مسنده «2» من غیر طریق (1/ 104 و 2/ 409 و 5/ 326) و غیرها.
و صحّ عند الأُمّة قول نبیّها صلی الله علیه و آله و سلم: «من ادّعی أباً فی الإسلام غیر أبیه فالجنّة علیه حرام» «3».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم من خطبة له بمنی: «لعن اللَّه من ادّعی إلی غیر أبیه، أو تولّی غیر موالیه، الولد للفراش و للعاهر الحجر». و فی لفظ:
«الولد للفراش و للعاهر الحجر، ألا و من ادّعی إلی غیر أبیه، أو تولّی غیر موالیه رغبة عنهم، فعلیه لعنة اللَّه و الملائکة و الناس أجمعین، و لا یقبل منه صرف و لا عدل» «4».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لیس من رجل ادّعی بغیر أبیه و هو یعلم إلّا کفر، و من ادّعی ما لیس له فلیس منّا» «5».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من ادّعی إلی غیر أبیه لم یرُح رائحة الجنّة، و إنّ ریحها لیوجد
______________________________
(1). سنن أبی داود: 2/ 283 ح 2274.
(2). مسند أحمد: 1/ 167 ح 822، 3/ 130 ح 9047، 6/ 446 ح 22272.
(3). مسند أحمد: 5/ 38، 46 [6/ 17 ح 19883، ص 29 ح 19953]، سنن البیهقی: 7/ 403. (المؤلف)
(4). رواه البخاری [2/ 724 ح 1948]، و مسلم [3/ 256 ح 36 کتاب الرضاع]، و أبو داود [4/ 330 ح 5115]، و الترمذی [3/ 463 ح 1157] و النسائی [3/ 378 ح 5676]، راجع مسند أحمد: 4/ 186، 187 [5/ 204 ح 17211- 17213]، مسند أبی داود الطیالسی: ص 169 [ح 1217]، و الترغیب و الترهیب: 3/ 21 [3/ 73 ح 1]. (المؤلف)
(5). أخرجه البخاری [3/ 1292 ح 3317] و مسلم [1/ 113 ح 112 کتاب الإیمان] و عنهما البیهقی فی السنن: 7/ 403 و ابن المنذر فی الترغیب و الترهیب: 3/ 21 [3/ 73]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:310
من قدر سبعین عاماً. أو: مسیرة سبعین عاماً» «6».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من ادّعی إلی غیر أبیه و هو یعلم أنّه غیر أبیه، فالجنّة علیه حرام» «7».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من ادّعی إلی غیر أبیه، أو انتمی إلی غیر موالیه، فعلیه لعنة اللَّه المتتابعة إلی یوم القیامة» «8».
لکن سیاسة معاویة المتجهّمة تجاه الهتافات النبویّة، أصمته عن سماعها، و جعلت للعاهر کلّ النصیب، فوهبت زیاداً کلّه لأبی سفیان العاهر، بعد ما بلغ أشدّه لما وجد فیه من أُهبة الوقیعة فی أضداده، و هم أولیاء علیّ أمیر المؤمنین علیه السلام.
وُلد زیاد علی فراش عُبید مولی ثقیف، و ربّی فی شرّ حجر، و نشأ فی أخبث نش‌ء، فکان یقال له قبل الاستلحاق: زیاد بن عبید الثقفی، و بعده زیاد بن أبی سفیان، و معاویة نفسه کتب إلیه فی أیّام الحسن السبط- سلام اللَّه علیه-: من أمیر المؤمنین معاویة بن أبی سفیان إلی زیاد بن عُبید، أمّا بعد: فإنّک عبد قد کفرت النعمة، و استدعیت النقمة، و لقد کان الشکر أُولی بک من الکفر، و إنّ الشجرة لتضرب بعرقها، و تتفرّع من أصلها، إنّک لا أُمّ لک، بل لا أب لک.
[و] یقول فیه: أمس عبد و الیوم أمیر، خطّة ما ارتقاها مثلک یا ابن سمیّة، و إذا أتاک کتابی هذا فخذ الناس بالطاعة و البیعة، و أسرع الإجابة فإنّک إن تفعل فدمک
______________________________
(6). سنن ابن ماجة: 2/ 13 [2/ 870 ح 2611]، تاریخ بغداد: 2/ 347 [رقم 849]، الترغیب و الترهیب: 3/ 21 [3/ 74]. (المؤلف)
(7). رواه البخاری [6/ 2485 ح 6385]، و مسلم [1/ 114 ح 115 کتاب الایمان] و أبو داود [4/ 330 ح 5113] و ابن ماجة [2/ 870 ح 2610] کما فی سنن البیهقی: 7/ 403، و الترغیب و الترهیب: 3/ 21 [3/ 73]. (المؤلف)
(8). الترغیب و الترهیب: 3/ 22 [3/ 74] عن أبی داود [4/ 330 ح 5115]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:311
حقنت، و نفسک تدارکت، و إلّا اختطفتک بأضعف ریش، و نلتک بأهون سعی، و أُقسم قسماً مبروراً أن لا أوتی بک إلّا فی زمارة تمشی حافیاً من أرض فارس إلی الشام، حتی أُقیمک فی السوق و أبیعک عبداً، و أردّک إلی حیث کنت فیه و خرجت منه. و السلام «1».
ثم لمّا انقضت الدولة الأمویّة صار یُقال له: زیاد بن أبیه، و زیاد بن أُمّه، و زیاد ابن سمیّة، أُمّه سمیّة کانت لدهقان من دهاقین الفرس بزندرود بکسکر، فمرض الدهقان فدعا الحارث بن کلدة الطبیب الثقفی فعالجه فبرأ، فوهبه سمیّة، و زوّجها الحارث غلاماً له رومیّا یقال له: عبید. فولدت زیاداً علی فراشه، فلمّا بلغ أشدّه اشتری أباه عُبیداً بألف درهم فأعتقه، کانت أُمّه من البغایا المشهورة بالطائف ذات رایة.
أخرج أبو عمر و ابن عساکر قالا: بعث عمر بن الخطّاب زیاداً فی إصلاح فساد وقع بالیمن، فرجع من وجهه و خطب خطبة لم یسمع الناس مثلها، فقال عمرو ابن العاص: أما و اللَّه لو کان هذا الغلام قرشیّا لساق العرب بعصاه. فقال أبو سفیان: و اللَّه إنّی لأعرف الذی وضعه فی رحم أُمّه، فقال له علیّ بن أبی طالب: «و من هو یا أبا سفیان؟» قال: أنا. قال: مهلًا یا أبا سفیان. و فی لفظ ابن عساکر: فقال له عمرو: اسکت یا أبا سفیان فإنّک لتعلم أنّ عمر إن سمع هذا القول منک کان سریعاً إلیک بالشرّ، فقال أبو سفیان:
أما و اللَّه لو لا خوف شخصٍ‌یرانی یا علیّ من الأعادی
لأظهر أمره صخرُ بنُ حربٍ‌و لم تکن المقالة عن زیادِ
و قد طالت مجاملتی ثقیفاًو ترکی فیهمُ ثمرَ الفؤادِ
______________________________
(1). شرح ابن أبی الحدید: 4/ 68 [16/ 182 کتاب 44]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:312
فذلک الذی حمل معاویة علی ما صنع بزیاد «1».
و فی العقد الفرید «2» (3/ 3): أمر عمر زیاداً أن یخطب فأحسن فی خطبته و جوّد، و عند أصل المنبر أبو سفیان بن حرب، و علیّ بن أبی طالب، فقال أبو سفیان لعلیّ: أ یعجبک ما سمعت من هذا الفتی؟ قال: نعم. قال: أما إنّه ابن عمّک! قال: و کیف ذلک؟ قال: أنا قذفته فی رحم أُمّه سمیّة. قال: فما یمنعک أن تدّعیه؟ قال: أخشی هذا القاعد علی المنبر- یعنی عمر- أن یفسد علیّ إهابی! فبهذا الخبر استلحق معاویة زیاداً و شهد له الشهود بذلک. و هذا خلاف حکم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی قوله: «الولد للفراش و للعاهر الحجر».
قال الأمینی: لو کان معاویة استلحق زیاداً بهذا الخبر لکان استلحاقه عمرو بن العاص أولی. إذ ادّعاه أبو سفیان یوم ولادته قائلًا: أما إنّی لا أشکّ أنّی وضعته فی رحم أمّه.
و اختصم معه العاص، غیر أنّ النابغة أبت إلّا العاص لما زعمت من الشحّ فی أبی سفیان، و فی ذلک قال حسّان بن ثابت:
أبوک أبو سفیانَ لا شکّ قد بدت‌لنا فیک منه بیّناتُ الدلائلِ
ففاخر به إمّا فخرتَ و لا تکن‌تفاخرُ بالعاص الهجینِ ابن وائلِ
إلی آخر ما مرّ فی الجزء الثانی (ص 123).
نعم؛ لکلّ بغیّ کان یتّصل بسمیّة أمّ زیاد، و النابغة أمّ عمرو، و هند أُمّ معاویة، و حمامة أُمّ أبی سفیان، و الزرقاء أُمّ مروان، و أضرابهنّ من مشهورات البغاء، و یأتیهنّ
______________________________
(1). الاستیعاب: 1/ 195 [القسم الثانی/ 525 رقم 825]، تاریخ ابن عساکر: 5/ 410 [19/ 175 رقم 2309، و فی مختصر تایخ دمشق: 9/ 76]. (المؤلف)
(2). العقد الفرید: 5/ 6.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:313
أن یختصم فی ولائدهنّ.
کتب معاویة إلی زیاد یوم کان عامل علیّ أمیر المؤمنین علیه السلام: أمّا بعد فإنّ العشّ الذی رُبّیتَ به معلوم عندنا، فلا تدع أن تأوی إلیه کما تأوی الطیور إلی أوکارها، و لولا شی‌ء- و اللَّه أعلم به- لقلت کما قال العبد الصالح (فَلَنَأْتِیَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لا قِبَلَ لَهُمْ بِها وَ لَنُخْرِجَنَّهُمْ مِنْها أَذِلَّةً وَ هُمْ صاغِرُونَ) «1» و کتب فی آخر کتابه:
للَّه درُّ زیَاد أیّما رجل‌لو کان یعلم ما یأتی و ما یذرُ
تنسی أباک و قد حقّت مقالته «2»إذ تخطب الناس و الوالی لنا عمرُ
فافخر بوالدِک الأدنی و والدِناإنّ ابن حرب له فی قومِه خطرُ
إنّ انتهازک «3» قوماً لا تناسبهم‌عدّ الأنامل عار لیس یغتفرُ
فانزل بعیداً «4» فإنّ اللَّه باعدهم‌عن کلِّ فضلٍ به یعلو الوری مضرُ
فالرأی مطرف و العقل تجربةٌفیها لصاحبها الإیراد و الصدرُ
فلمّا ورد الکتاب علی زیاد قام فی الناس، فقال: العجب کلّ العجب من ابن آکلة الأکباد و رأس النفاق، یخوّفنی بقصده إیّای و بینی و بینه ابن عمّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی المهاجرین و الأنصار، أما و اللَّه لو أذن فی لقائه لوجدنی أعرف الناس بضرب السیف.
و اتّصل الخبر بعلیّ رضی الله عنه، فکتب إلی زیاد:
«أمّا بعد: فقد ولّیتک الذی ولّیتک و أنا لا أزال «5» له أهلًا، و إنّه قد کانت من أبی سفیان فلتة من أمانیّ الباطل، و کذب النفس، لا یوجب له میراثاً، و لا یحلّ
______________________________
(1). النمل: 37.
(2). فی تاریخ دمشق 19/ 175: و قد خفّت نعامته.
(3). فی المصدر: إن ابتهارک.
(4). فی المصدر: فاترک ثقیفاً.
(5). فی المصدر: و أنا أراک له أهلًا.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:314
له نسبا،- و فی لفظ: لا تستحقّ بها نسباً و لا میراثاً- و إنّ معاویة یأتی الإنسان من بین یدیه و من خلفه و [من] «6» عن یمینه و [من] «7» عن شماله، فأحذر ثم احذر، و السلام».
فلمّا بلغ أبا بکرة أخا زیاد لأمّه سمیّة أنّ معاویة استلحقه و أنّه رضی ذلک، آلی یمیناً أن لا یکلّمه أبداً، و قال: هذا زنی أُمّه و انتفی من أبیه، و لا و اللَّه ما علمت سمیّة رأت أبا سفیان قطّ، ویله ما یصنع بأمّ حبیبة زوج النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بنت أبی سفیان؟ أ یرید أن یراها؟ فإن حجبته فضحته، و إن رآها فیا لها مصیبة، یهتک من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حرمة عظیمة.
و حجّ زیاد فی زمن معاویة و دخل المدینة، فأراد الدخول علی أمّ حبیبة، ثم ذکر قول أبی بکرة، فانصرف عن ذلک. و قیل: إنّ أُمّ حبیبة حجبته، و لم تأذن له فی الدخول علیها.
قال أبو عمر: لما ادّعی معاویة زیاداً دخل علیه بنو أُمیّة و فیهم عبد الرحمن بن الحکم، فقال: یا معاویة لو لم تجد إلّا الزنج لاستکثرت بهم علینا قلّة و ذلّة. فأقبل معاویة علی مروان و قال: أخرج عنّا هذا الخلیع. فقال مروان: و اللَّه إنّه لخلیع ما یطاق. فقال معاویة: و اللَّه لو لا حلمی و تجاوزی لعلمت أنّه یطاق، أ لم یبلغنی شعره فیّ و فی زیاد؟ ثم قال لمروان: اسمعنیه. فقال:
ألا أبلغ معاویة بن صخرٍلقد ضاقت بما تأتی الیدانِ
أ تغضب أن یُقال: أبوک عفّ‌و ترضی أن یقال: أبوک زانِ
فأشهد أنّ رحمک من زیادٍکرحم الفیل من ولد الأتانِ
و أشهد أنّها حملت زیاداًو صخرٌ من سمیّةَ غیرُ دانِ
______________________________
(6). و (2) الزیادة من تاریخ دمشق.
(7). و (2) الزیادة من تاریخ دمشق.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:315
هذه الآبیات تُروی لزیاد «1» بن ربیعة بن مفرِّغ الحمیری الشاعر، و من رواها له جعل أوّلها:
ألا أبلغ معاویة بن صخرٍمغلغلةً من الرجل الیمانِ
و ذکر الأبیات کما ذکرناها سواء. و روی عمر بن شبة و غیره: أنّ ابن مفرِّغ لمّا وصل إلی معاویة أو إلی ابنه یزید، بعد أن شفعت فیه الیمانیة و غضبت لما صنع به عبّاد و أخوه عبید اللَّه، و بعد أن لقی من عبّاد بن زیاد و أخیه عبید اللَّه ما لقی ممّا یطول ذکره، و قد نقله أهل الأخبار و رواة الأشعار بکّر و قال: یا أمیر المؤمنین رکب منّی ما لم یرکب من مسلم قطّ علی غیر حدث فی الإسلام و لا خلع ید من طاعة. فقال له معاویة: أ لست القائل:
ألا أبلغ معاویةَ بن حربٍ‌مغلغلةً من الرجلِ الیمانِ
أ تغضبُ أن یقال: أبوک عفٌ‌و ترضی أن یقال: أبوک زانِ
فقال ابن المفرّغ: لا و الذی عظّم حقّک و رفع قدرک، یا أمیر المؤمنین ما قلتها قطّ، و لقد بلغنی أنّ عبد الرحمن بن الحکم قالها و نسب إلیّ. فقال: أ فلست القائل:
شهدتُ بأنّ أمّک لم تباشرأبا سفیانَ واضعةَ القناعِ
و لکن کان أمراً فیه لبسٌ‌علی وجهٍ شدیدٍ و ارتیاعِ؟ «2»
أو لست القائل:
إنّ زیاداً و نافعاً و أبا بک‌رة عندی من أعجب العجبِ
______________________________
(1). هو یزید بن ربیعة الشاعر الشهیر. توجد ترجمته فی الأغانی: 17/ 51- 73 [18/ 262- 307]. (المؤلف)
(2). هذه القصیدة کما قال أبو الفرج: طویلة. ذکر منها فی الأغانی: 17/ 66 [18/ 291] تسعة عشر بیتاً. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:316 هم رجال ثلاثة خلقوافی رحم أُنثی و کلّهم لأبِ «1»
ذا قرشیّ کما یقول و ذامولیً و هذا بزعمه عربی
فی أشعار قلتها فی زیاد و بنیه تهجوهم؟ أغرب فلا عفا اللَّه عنک، قد عفوت عن جرمک، و لو صحبت زیاداً لم یکن شی‌ء ممّا کان، اذهب فاسکن أیّ أرض أحببت. فاختار الموصل.
قال أبو عمر «2»: لیزید بن مفرّغ فی هجو زیاد و بنیه من أجل ما لقی من عبّاد ابن زیاد بخراسان أشعار کثیرة، و قصّته مع عبّاد بن زیاد و أخیه عبید اللَّه بن زیاد مشهورة، و من قوله یهجوهم:
أ عبّادُ ما للؤم عنک محوّلُ‌و لا لک أمٌّ فی قریشٍ و لا أبُ
و قل لعبید اللَّه مالک والدٌبحقّ و لا یدری امرؤ کیف تنسبُ «3»
قال عبید اللَّه بن زیاد: ما هُجیت بشی‌ء أشدّ علیّ من قول ابن مفرّغ:
فکّر ففی ذاک إن فکّرت معتبرهل نلت مکرمة إلّا بتأمیرِ
عاشت سمیّة ما عاشت و ما علمت‌أنّ ابنها من قریش فی الجماهیرِ
و قال غیره:
زیاد لست أدری من أبوه‌و لکنّ الحمار أبو زیادِ
و روینا: أنّ معاویة بن أبی سفیان قال حین أنشده مروان شعر أخیه عبد الرحمن: و اللَّه لا أرضی عنه حتی یأتی زیاداً فیترضّاه و یعتذر إلیه. و أتاه
______________________________
(1). و یروی: أنثی مخالف النسب. (المؤلف)
(2). الاستیعاب: القسم الثانی 528 رقم 825.
(3). ذکر أبو الفرج فی الأغانی: 17/ 59 ج 18/ 277 ج من بائیة ابن المفرغ هذه اثنی عشر بیتاً. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:317
عبد الرحمن یستأذن علیه معتذراً فلم یأذن له، فأقبلت قریش علی عبد الرحمن بن الحکم، فلم یدعوه حتی أتی زیاداً، فلمّا دخل فسلّم علیه فتشاوس «1» له زیاد بعینه، و کان یکسر عینه، فقال له زیاد: أنت القائل ما قلت؟ فقال عبد الرحمن: و ما الذی قلت؟ فقال: قلت ما لا یُقال. فقال عبد الرحمن: أصلح اللَّه الأمیر إنّه لا ذنب لمن اعتب، و إنّما الصفح عمّن أذنب، فاسمع منّی ما أقول، قال: هات. فأنشأ یقول:
إلیک أبا المغیرةِ تبتُ ممّاجری بالشامِ من جورِ اللسانِ
و أغضبتُ الخلیفةَ فیک حتی‌دعاه فرطُ غیظٍ أن لحانی
و قلت لمن لحانی فی اعتذاری‌إلیک الحقّ شأنک غیر شانی
عرفت الحقّ بعد خطاء رأیی‌و ما ألبسته غیر البیانِ
زیادٌ من أبی سفیانَ غصنٌ‌تهادی ناضرٌ بین الجنانِ
أراک أخاً و عمّا و ابنَ عمٍ‌فما أدری بعینٍ ما ترانی
و أنت زیادةٌ فی آل حربٍ‌أحبّ إلیَّ من وسطی بنانی
ألا أبلغ معاویةَ بنَ حربٍ‌فقد ظفرتْ بما تأتی الیدانِ
فقال له زیاد: أراک أحمق مترفاً شاعراً صَنِع اللسان، یسوغ لک ریقک ساخطاً و مسخوطاً، و لکنّا قد سمعنا شعرک و قبلنا عذرک، فهات حاجتک. قال: کتاب إلی أمیر المؤمنین بالرضا عنّی. قال: نعم، فکتب کتاباً أخذه و مضی حتی دخل علی معاویة، ففضّ الکتاب و رضی عنه و ردّه إلی حاله و قال: قبّح اللَّه زیاداً أ لم ینتبه له إذ قال:
و أنت زیادة فی آل حرب «2» قال أبو عبیدة: کان زیاد یزعم أنّ أُمّه سمیّة بنت الأعور من بنی عبد شمس بن
______________________________
(1). من شاس: نظر بمؤخر عینه تکبّراً أو تغیّظاً. (المؤلف)
(2). إلی هنا ینتهی المنقول عن الاستیعاب.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:318
زید مناة بن تمیم، فقال ابن مفرّغ یردّ ذلک علیه:
فأُقِسمُ ما زیادٌ من قریش‌و لا کانت سمیّةُ من تمیمِ
و لکن نسل عبد من بغیّ‌عریق الأصلِ فی النسب اللئیمِ «1»
و أخرج الطبری فی تاریخه «2» (6/ 123) بإسناده عن أبی إسحاق: أنّ زیاداً لمّا قدم الکوفة قال: قد جئتکم فی أمر ما طلبته إلّا لکم. قالوا: أدعنا إلی ما شئت. قال: تُلْحقون نسبی بمعاویة. قالوا: أمّا بشهادة الزور فلا، فأتی البصرة فشهد له رجل.
قال ابن عساکر و ابن الأثیر: کان أبو سفیان صار إلی الطائف فنزل علی خمّار یقال له أبو مریم السلولی، و کانت لأبی مریم بعد صحبة، فقال أبو سفیان لأبی مریم بعد أن شرب عنده: قد اشتدّت به العزوبة، فالتمس لی بغیّا. فقال: هل لک‌فی جاریة الحارث بن کلدة سمیّة امرأة عبید؟ فقال: هاتها علی طول ثدیها و ریح إبطیها. فجاء بها إلیه فوقع بها، فولدت زیاداً فادّعاه معاویة.
و روی ابن عساکر، عن ابن سیرین، عن أبی بکرة، قال: قال زیاد لأبی بکرة: أ لم تر أنّ أمیر المؤمنین أرادنی علی کذا و کذا، و ولدت علی فراش عُبید و أشبهته،
و قد علمت أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: «من ادّعی لغیر أبیه فلیتبوّأ مقعده من النار».
ثم جاء العام المقبل و قد ادّعاه. و قال محمد بن إسحاق: کنّا جلوساً عند أبی
______________________________
(1). الأغانی: 17/ 51- 67 [18/ 262- 294]، الاستیعاب: 1/ 195- 198 [القسم الثانی/ 525- 530 رقم 825]، تاریخ ابن عساکر: 5/ 406- 423 [19/ 162- 209 رقم 2309، و فی مختصر تاریخ دمشق: 9/ 77]، مروج الذهب: 2/ 56، 57 [3/ 15- 17]، تاریخ ابن کثیر: 8/ 95، 96 [8/ 103- 104 سنة 59 ه]، الاتحاف: ص 22 [66]. (المؤلف)
(2). تاریخ الأُمم و الملوک: 5/ 215 حوادث سنة 44 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:319
سفیان، فخرج زیاد فقال: ویل أمّه لو کان له صلب قوم ینتمی إلیهم «1».
و لمّا بویع معاویة قدم زیاد علی معاویة فصالحه علی ألفی ألف، ثم أقبل فلقیه مصقلة بن هبیرة الشیبانی، و ضمن له عشرین ألف درهم لیقول لمعاویة: إنّ زیاداً قد أکل فارس برّا و بحراً، و صالحک علی ألفی ألف درهم، و اللَّه ما أری الذی یقال إلّا حقّا. فإذا قال لک: و ما یقال؟ فقل: یُقال: إنّه ابن أبی سفیان. ففعل مصقلة ذلک، و رأی معاویة أن یستمیل زیاداً، و استصفی مودّته باستلحاقه، فاتّفقا علی ذلک، و أحضر الناس و حضر من یشهد لزیاد، و کان فیمن حضر أبو مریم السلولی، فقال له معاویة: بم تشهد یا أبا مریم؟ فقال: أنا أشهد أنّ أبا سفیان حضر عندی و طلب منّی بغیّا، فقلت له: لیس عندی إلّا سمیّة. فقال: ائتنی بها علی قذرها و وضرها. فأتیته بها فخلا معها، ثم خرجت من عنده و إنّ إسکتیها لَیقطران منیّا. فقال له زیاد: مهلًا أبا مریم إنّما بُعثت شاهداً و لم تُبعث شاتماً. فاستلحقه معاویة «2».
و فی العقد الفرید «3» (3/ 3): یقال: إنّ أبا سفیان خرج یوماً و هو ثمل إلی تلک الرایات، فقال لصاحبة الرایة: هل عندک من بغیّ؟ فقالت: ما عندی إلّا سمیّة. قال: هاتها علی نتن إبطیها. فوقع بها فولدت له زیاداً علی فراش عبید.
فوجد زیاد نفسه بعد حسبه الواطئ و نسبه الوضیع، بعد أن کان لا یُعزی إلی
______________________________
(1). العقد الفرید: 3/ 2 [5/ 5- 6]، تاریخ ابن عساکر: 5/ 409 [19/ 174، و فی تهذیب تاریخ دمشق: 5/ 412، مختصر تاریخ دمشق: 9/ 75]، کامل ابن الأثیر: 3/ 191 [2/ 470 حوادث سنة 44 ه]. (المؤلف)
(2). تاریخ الیعقوبی: 2/ 194 [2/ 219]، مروج الذهب: 2/ 56 [3/ 16]، تاریخ ابن عساکر: 5/ 409 [6/ 19/ 172 رقم 2309، و فی مختصر تاریخ دمشق: 9/ 76]، کامل ابن الأثیر: 3/ 192 [2/ 740 حوادث سنة 44 ه]، شرح ابن أبی الحدید: 4/ 70 [16/ 187]، الإتحاف للشبراوی: ص 22 [ص 66]. (المؤلف)
(3). العقد الفرید: 5/ 5.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:320
أبٍ معلوم عمراً طویلًا یقرب من خمسین عاماً «1»، فیقال له: زیاد بن أبیه. أخا «2» ملک الوقت، و ابن من یُزعم أنّه من شرفاء بیئته، و قد تسنّی له الحصول علی مکانة رابیة، فأغرق نزعاً فی جلب مرضاة معاویة، المحابی له بتلک المرتبة التی بمثلها حابت هند ابنها المردّد بین خمسة رجال أو ستّة من بغایا الجاهلیّة، لکنّ آکلة الأکباد ألحقت معاویة بأبی سفیان لدلالة السحنة و الشبه، فطفق زیاد یَلِغ فی دماء الشیعة، و لمعاویة من ورائه تصدیة و مکاء.
و إنّ غلواء الرجل المحابی أعمته عن استقباح نسبة الزنا لأبیه، یوم استحسن أن یکون له أخ مثل زیاد، شدید فی بأسه، یأتمر أوامره، و ینتهی إلی ما یودّه من بوائق و موبقات، و لم یکترث لحکم الشریعة بحرمة مثل ذلک الإلحاق، و استعظامها إیّاه، و لا یصیخ إلی قول النبیّ الصادق صلی الله علیه و آله و سلم، قال یونس بن أبی عبید الثقفی لمعاویة: یا معاویة قضی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أنّ
«الولد للفراش و للعاهر الحجر»
. فعکست ذلک و خالفت سنّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فقال: أعد. فأعاد یونس مقاله هذا، فقال معاویة: یا یونس و اللَّه لتنتهینّ أو لأطیرنّ بک طیراً بطیئاً وقوعها «3».
انظر إلی إیمان الرجل بنبیّه صلی الله علیه و آله و سلم، و إخباته إلی حدیثه بعد استعادته، و عنایته بقبوله و رعایته حرمته، و الحکَم فی هذه الشنیعة کلّ ذی مسکة من علماء الأُمّة و ذوی حنکتها و مؤلّفیها و کتّابها.
قال سعید بن المسیّب: أوّل «4» قضیّة ردّت من قضاء رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علانیة،
______________________________
(1). قیل: ولد عام الفتح سنة ثمان، و قیل: عام الهجرة، و قیل: قبل الهجرة، و قیل: یوم بدر. (المؤلف)
(2). مفعول به ثانٍ لقوله: وجد، أول الفقرة.
(3). الإتحاف للشبراوی: ص 22 [ص 67]. (المؤلف)
(4). لیست بأوّل قارورة کسرت فی الإسلام، و إنّما ردّ من یوم السقیفة و هلمّ جرّا إلی یوم الاستلحاق، من قضایا رسول اللَّه، ما یربو علی العدّ. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:321
قضاء فلان، یعنی: معاویة فی زیاد.
و قال ابن یحیی: أوّل حکم ردّ من أحکام رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، الحکم فی زیاد.
و قال ابن بعجة: أوّل داء دخل علی العرب قتل الحسن «1» سبط النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و ادّعاء زیاد «2».
و قال الحسن: أربع خصال کنّ فی معاویة لو لم یکن فیه منهنّ إلّا واحدة لکانت موبقة: انتزاؤه علی هذه الأُمّة بالسفهاء حتی ابتزّها «3» أمرها بغیر مشورة منهم، و فیهم بقایا الصحابة و ذوو الفضیلة. و استخلافه ابنه بعده سکّیراً خمّیراً یلبس الحریر و یضرب بالطنابیر. و ادّعاؤه زیاداً،
و قد قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «الولد للفراش و للعاهر الحجر».
و قتله حُجراً، ویلًا له من حُجر و أصحاب حُجر قالها مرّتین «4».
و قال الإمام السبط الحسن الزکیّ علیه السلام لزیاد فی حضور من معاویة، و عمرو بن العاص، و مروان بن الحکم: «و ما أنت یا زیاد و قریشاً؟ لا أعرف لک فیها أدیماً صحیحاً و لا فرعاً نابتاً، و لا قدیماً ثابتاً، و لا منبتاً کریماً، بل کانت أُمّک بغیّا تداولها رجال قریش، و فجّار العرب، فلمّا وُلِدتَ لم تعرف لک العرب والداً، فادّعاک هذا- یعنی معاویة- بعد ممات أبیه، ما لک افتخار، تکفیک سمیّة و یکفینا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و أبی علیّ بن أبی طالب سیّد المؤمنین الذی لم یردّ علی عقبیه، و عمّی حمزة سیّد
______________________________
(1). فی تاریخ مدینة دمشق و مختصره: قتل الحسین.
(2). تاریخ ابن عساکر: 5/ 412 [19/ 179 رقم 2309، و فی مختصر تاریخ دمشق: 9/ 78]، تاریخ الخلفاء للسیوطی: ص 131 [ص 182] أوائل السیوطی: ص 51. (المؤلف)
(3). فی تهذیب تاریخ مدینة دمشق: ابتزّوها.
(4). [تهذیب] تاریخ ابن عساکر: 2/ 381، تاریخ الطبری 6/ 157 [5/ 279]، الکامل لابن الأثیر: 4/ 209 [2/ 499 حوادث سنة 59 ه]، تاریخ ابن کثیر: 8/ 130 [8/ 139 حوادث سنة 60 ه]، محاضرات الراغب: 2/ 214 [2/ 480]، النجوم الزاهرة: 1/ 141. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:322
الشهداء، و جعفر الطیّار، و أنا و أخی سیّدا شباب أهل الجنّة» «1».
وفد زیاد علی معاویة فأتاه بهدایا، و أموال عظام، و سفط مملوء جوهراً لم یُرَ مثله، فسرّ معاویة بذلک سروراً شدیداً، فلمّا رأی زیاد ذلک، صعد المنبر فقال: أنا و اللَّه یا أمیر المؤمنین أقمت لک معر العراق، و جبیت لک مالها، و ألفظت إلیک بحرها. فقام یزید بن معاویة فقال: إن تفعل ذلک یا زیاد فنحن نقلناک من ولاء ثقیف إلی قریش، و من القلم إلی المنابر، و من زیاد بن عُبید إلی حرب بن أُمیّة. فقال معاویة: اجلس فداک أبی و أُمّی «2».
و قال السکتواری فی محاضرة الأوائل «3» (ص 136): أوّل قضیّة ردّت من قضایا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علانیة، دعوة معاویة زیاداً، و کان أبو سفیان تبرّأ منه و ادّعی أنّه لیس من أولاده، و قضی بقطع نسبه. فلمّا تأمّر معاویة قرّبه و استأمره، ففعل ما فعل زیاد ابن أبیه- یعنی ابن زنیّة- من الطغیان و الإساءة فی حقّ أهل بیت النبوّة. و قال فی (ص 164): کان عمر رضی الله عنه إذا نظر إلی معاویة یقول: هذا ابن أبی سفیان کسری العرب «4»، لأنّه کان أوّل من ردّ قضیة من قضایا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حین هجر، و زیاد ابن أبیه أوّل من أساء إساءة تفرّد بشَینِها بین الأُمم فی حقّ أهل البیت.
و قال فی (ص 246): کان قد تبرّأ من زیاد أبو سفیان، و منع حقّه من میراث الإسلام بحضرة الصحابة، فلا زال طریداً حتی دعاه معاویة و قرّبه و أمّره و ردّ
______________________________
(1). المحاسن و المساوئ للبیهقی: 1/ 58 [ص 79]. (المؤلف)
(2). المجتنی لابن درید: ص 37 [ص 24]. (المؤلف)
(3). و انظر الأوائل لأبی هلال العسکری: ص 167.
(4). قول عمر هذا فی معاویة ذکره جمع. راجع الاستیعاب: 1/ 253 [القسم الثالث/ 1417 رقم 2435]، أُسد الغابة: 4/ 386 [5/ 210 رقم 4977]، الإصابة: 3/ 434 [رقم 8068]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:323
القضیّة، و هی أول قضیّة من قضایا الإسلام ردّت، و لذا صارت بلیّة شنیعة، و محنة فاحشة بین الأُمّة، و أبغض الوسائل تعدّیه علی أفضل الملّة، و أحبّ العترة. انتهی.
و لا أحسب أنّ أحداً من رجالات الدین یشذّ عمّا قاله الجاحظ فی رسالته «1» الثابتة فی بنی أمیّة (ص 293): فعندها استوی معاویة علی الملک و استبدّ علی بقیّة الشوری، و علی جماعة المسلمین من الأنصار و المهاجرین فی العام الذی سمّوه عام الجماعة، و ما کان عام جماعة بل کان عام فرقة و قهر و جبریّة و غلبة، و العام الذی تحوّلت فیه الإمامة ملکاً کسرویّا، و الخلافة منصباً قیصریّا، و لم یعدُ ذلک أجمع الضلال و الفسق، ثم ما زالت معاصیه من جنس ما حکینا، و علی منازل ما رتّبنا، حتی ردّ قضیّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم رداً مکشوفاً، و جحد حکمه جحداً ظاهراً فی ولد الفراش و ما یجب للعاهر، مع إجماع الأمّة علی أنّ سمیّة لم تکن لأبی سفیان فراشاً، و أنّه إنّما کان بها عاهراً، فخرج بذلک من حکم الفجّار إلی حکم الکفّار. انتهی.
و لو تحرّینا موبقات معاویة المکفّرة له وجدنا هذه فی أصاغرها، فجلّ أعماله- إن لم یکن کلها- علی الضدّ من الکتاب و السنّة الثابتة، فهی غیر محصورة فی مخالفته
لقوله صلی الله علیه و آله و سلم: «الولد للفراش و للعاهر الحجر».

14- بیعة یزید أحد موبقات معاویة الأربع «2»

اشارة

إنّ من موبقات معاویة و بوائقه- و هو کلّه بوائق- أخذه البیعة لابنه یزید علی کُره من أهل الحلّ و العقد، و مراغمة لبقایا المهاجرین و الأنصار، و إنکار من أعیان الصحابة الباقین، تحت بوارق الإرهاب، و معها طلاة المطامع لأهل الشره و الشهوات.
______________________________
(1). رسائل الجاحظ- الرسائل الکلامیة-: ص 241.
(2). راجع کلمة الحسن البصری المذکورة قبیل هذا، صفحة: 225. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:324
کان فی خلد معاویة یوم استقرّت له الملوکیّة، و تمّ له الملک العضوض، أن یتّخذ ابنه ولیّ عهده و یأخذ له البیعة، و یؤسّس حکومة أُمویّة مستقرّة فی أبناء بیته، فلم یزل یروّض الناس لبیعته سبع سنین، یُعطی الأقارب و یُدانی الأباعد «1»، و کان یبتلعه طوراً، و یجترّ به حیناً بعد حین، یمُهّد بذلک السبیل، و یسهّل حزونته، و لمّا مات زیاد سنة (53) و کان یکره تلک البیعة، أظهر معاویة عهداً مفتعلًا- علی زیاد-، فقرأه علی الناس، فیه عقد الولایة لیزید بعده، و أراد بذلک أن یسهّل بیعة یزید کما قاله المدائنی «2». و قال أبو عمر فی الاستیعاب «3» (1/ 142): کان معاویة قد أشار بالبیعة لیزید فی حیاة الحسن، و عرّض بها، و لکنّه لم یکشفها، و لا عزم علیها إلّا بعد موت الحسن.
قال ابن کثیر فی تاریخه «4» (8/ 79): و فی سنة ستّ و خمسین دعا معاویة الناس إلی البیعة لیزید ولده، أن یکون ولیّ عهده من بعده، و کان قد عزم قبل ذلک علی هذا فی حیاة المغیرة بن شعبة «5»، فروی ابن جریر «6» من طریق الشعبی: أنّ المغیرة کان قد قدم علی معاویة و أعفاه من إمرة الکوفة، فأعفاه لکبره و ضعفه، و عزم علی تولیتها سعید بن العاص، فلمّا بلغ ذلک المغیرة کأنّه ندم، فجاء إلی یزید بن معاویة فأشار علیه بأن یسأل من أبیه أن یکون ولیّ العهد، فسأل ذلک من أبیه، فقال: من أمرک بهذا؟ قال: المغیرة. فأعجب ذلک معاویة من المغیرة، و ردّه إلی عمل الکوفة، و أمره أن یسعی فی ذلک، فعند ذلک سعی المغیرة فی توطید ذلک، و کتب معاویة إلی زیاد
______________________________
(1). العقد الفرید: 2/ 302 [4/ 161]. (المؤلف)
(2). العقد الفرید: 2/ 302 [4/ 161]، تاریخ الطبری: 6/ 170 [5/ 303 حوادث سنة 56 ه]. (المؤلف)
(3). الاستیعاب: القسم الأول/ 391 رقم 555.
(4). البدایة و النهایة: 8/ 86 حوادث سنة 56 ه.
(5). توفّی المغیرة سنة خمسین، و قدم علی معاویة فی سنة خمس و أربعین و استعفاه من الإمرة، و هی سنة بدوّ فکر بیعة یزید فی خَلَد معاویة بإیعاز من المغیرة. (المؤلف)
(6). تاریخ الأُمم و الملوک: 5/ 301 حوادث سنة 56 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:325
یستشیره فی ذلک، فکره زیاد ذلک لما یعلم من لعب یزید و إقباله علی اللعب و الصید، فبعث إلیه من یثنی رأیه عن ذلک و هو عُبید بن کعب النمیری- و کان صاحباً أکیداً لزیاد-، فسار إلی دمشق فاجتمع بیزید أوّلًا فکلّمه عن زیاد، و أشار علیه بأن لا یطلب ذلک، فإنّ ترکه خیر له من السعی فیه، فانزجر یزید عمّا یرید من ذلک، و اجتمع بأبیه و اتّفقا علی ترک ذلک فی هذا الوقت، فلمّا مات زیاد شرع معاویة فی نظم ذلک و الدعاء إلیه، و عقد البیعة لولده یزید، و کتب إلی الآفاق بذلک.
صورة أخری:
فی بدء بدئها: کان ابتداء بیعة یزید و أوّلها من المغیرة بن شعبة، فإنّ معاویة أراد أن یعزله عن الکوفة و یستعمل عوضه سعید بن العاص، فبلغه ذلک فقال: الرأی أن أشخص إلی معاویة فاستعفیه لیظهر للناس کراهتی للولایة، فسار إلی معاویة، و قال لأصحابه حین وصل إلیه: إن لم أُکسبکم الآن ولایة و إمارة لا أفعل ذلک أبداً، و مضی حتی دخل علی یزید، و قال له: إنّه قد ذهب أعیان أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم و کبراء قریش و ذوو أسنانهم، و إنّما بقی أبناؤهم و أنت من أفضلهم و أحسنهم رأیاً، و أعلمهم بالسنّة و السیاسة، و لا أدری ما یمنع أمیر المؤمنین أن یعقد لک البیعة؟ قال: أ و تری ذلک یتمّ؟ قال: نعم. فدخل یزید علی أبیه و أخبره بما قال المغیرة، فأحضر المغیرة و قال له: ما یقول یزید؟ فقال: یا أمیر المؤمنین قد رأیت ما کان من سفک الدماء و الاختلاف بعد عثمان «1» و فی یزید منک خلف فاعقد له، فإن حدث بک حادث کان کهفاً للناس، و خلفاً منک، و لا تسفک دماء، و لا تکون فتنة. قال: و من لی بهذا؟ قال: أکفیک أهل الکوفة، و یکفیک زیاد أهل البصرة، و لیس بعد هذین المصرین
______________________________
(1). ألا مُسائِل المغیرة عن أنّ هذا الشقاق و الخلاف و سفک الدماء المحرّمة فی عدم الاستخلاف، هل کان یعلمها رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم؟ فلما ذا ترک أُمّته سدی و لم یستخلف، کما زعمه هو و السیاسیون من رجال الانتخاب الدستوری؟ (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:326
أحد یخالفک. قال: فارجع إلی عملک و تحدّث مع من تثق إلیه فی ذلک، و تری و نری. فودّعه و رجع إلی أصحابه، فقالوا: مه. قال: لقد وضعت رجل معاویة فی غرز بعید الغایة علی أُمّة محمد، و فتقت علیهم فتقاً لا یرتق أبداً. و تمثّل:
بمثلی شاهدی نجوی و غالی‌بی الأعداء و الخصم الغضابا
و سار المغیرة حتی قدم الکوفة، و ذاکر من یثق إلیه و من یعلم أنّه شیعة لبنی أُمیّة أمر یزید، فأجابوا إلی بیعته، فأوفد منهم عشرة، و یقال: أکثر من عشرة، و أعطاهم ثلاثین ألف درهم، و جعل علیهم ابنه موسی بن المغیرة، و قدموا علی معاویة فزیّنوا له بیعة یزید، و دعوه إلی عقدها. فقال معاویة: لا تعجلوا بإظهار هذا و کونوا علی رأیکم، ثم قال لموسی: بکم اشتری أبوک من هؤلاء دینهم؟ قال: بثلاثین ألفاً. قال: لقد هان علیهم دینهم.
و قیل: أرسل أربعین رجلًا و جعل علیهم ابنه عروة، فلمّا دخلوا علی معاویة قاموا خطباء، فقالوا: إنّما أشخصهم إلیه النظر لأُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم و قالوا: یا أمیر المؤمنین کبرت سنّک، و خفنا انتشار الحبل، فانصب لنا علماً، و حدّ لنا حدّا ننتهی إلیه.
فقال: أشیروا علیّ. فقالوا: نشیر بیزید ابن أمیر المؤمنین. فقال: أَ وَ قد رضیتموه؟ قالوا: نعم. قال: و ذلک رأیکم؟ قالوا: نعم، و رأی من وراءنا. فقال معاویة لعروة سرّا عنهم: بکم اشتری أبوک من هؤلاء دینهم؟ قال: بأربعمائة دینار. قال: لقد وجد دینهم عندهم رخیصاً، و قال لهم: ننظر ما قدمتم له و یقضی اللَّه ما أراد، و الأناة خیر من العجلة، فرجعوا.
و قوی عزم معاویة علی البیعة لیزید، فأرسل إلی زیاد یستشیره، فأحضر زیاد عبید بن کعب النمیری و قال له: إنّ لکلّ مستشیر ثقة، و لکلّ سرّ مستودع، و إنّ الناس قد أبدع بهم خَصلتان: إذاعة السرّ، و إخراج النصیحة إلی غیر أهلها، و لیس موضع السرّ إلّا أحد رجلین: رجل آخرة یرجو ثوابها، و رجل دنیا له شرف فی نفسه، و عقل یصون حسبه، و قد خبرتهما منک، و قد دعوتک لأمر اتّهمت علیه بطون
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:327
الصحف: إنّ أمیر المؤمنین کتب یستشیرنی فی کذا و کذا، و إنّه یتخوّف نفرة الناس، و یرجو طاعتهم، و علاقة أمر الإسلام و ضمانه عظیم، و یزید صاحب رسلة و تهاون مع ما قد أُولع به من الصید، فالقَ أمیر المؤمنین و أدِّ إلیه فعلات یزید، و قل له: رویدک بالأمر فأحری لک أن یتمّ لک، لا تعجل فإنّ درکاً فی تأخیر خیر من فوت فی عجلة. فقال له عُبید: أ فلا غیر هذا؟ قال: و ما هو؟ قال: لا تفسد علی معاویة رأیه، و لا تبغّض إلیه ابنه، و أُلفی أنا یزید فأخبره أنّ أمیر المؤمنین کتب إلیک، یستشیرک فی البیعة له، و أنّک تتخوّف خلاف الناس علیه لهنات ینقمونها علیه، و أنّک تری له ترک ما یُنقم علیه لتستحکم له الحجّة علی الناس، و یتمّ ما ترید فتکون قد نصحت أمیر المؤمنین و سلمت ممّا تخاف من أمر الأُمّة. فقال زیاد: لقد رمیت الأمر بحجره، اشخص علی برکة اللَّه، فإن أصبت فما لا ینکر، و إن یکن خطأ فغیر مستغشّ، و تقول بما تری، و یقضی اللَّه بغیب ما یعلم. فقدم علی یزید فذکر ذلک له فکفّ عن کثیر ممّا کان یصنع، و کتب زیاد معه إلی معاویة یشیر بالتؤدة و أن لا یعجل، فقبل منه. فلمّا مات زیاد عزم معاویة علی البیعة لابنه یزید، فأرسل إلی عبد اللَّه بن عمر مائة ألف درهم فقبلها، فلمّا ذکر البیعة لیزید قال ابن عمر: هذا أراد، إنّ دینی إذن لرخیص. و امتنع «1».

بیعة یزید فی الشام و قتل الحسن السبط دونها:

لمّا اجتمعت عند معاویة وفود الأمصار بدمشق- بإحضار منه- و کان فیهم الأحنف بن قیس، دعا معاویة الضحّاک بن قیس الفهری فقال له: إذا جلست علی المنبر و فرغت من بعض موعظتی و کلامی فاستأذنّی للقیام، فإذا أذنت لک فاحمد اللَّه تعالی و اذکر یزید، و قل فیه الذی یحقّ له علیک من حسن الثناء علیه، ثم ادعنی إلی تولیته من بعدی، فإنّی قد رأیت و أجمعت علی تولیته، فأسأل اللَّه فی ذلک و فی غیره
______________________________
(1). تاریخ الطبری: 6/ 169، 170 [5/ 301- 303 حوادث سنة 56 ه]، کامل ابن الأثیر: 3/ 214، 215 [2/ 509 حوادث سنة 56 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:328
الخیرة و حسن القضاء. ثم دعا عبد الرحمن بن عثمان الثقفی، و عبد اللَّه بن مسعدة الفزاری، و ثور بن معن السلمی، و عبد اللَّه بن عصام الأشعری، فأمرهم أن یقوموا إذا فرغ الضحّاک، و أن یصدّقوا قوله، و یدعوه إلی [بیعة] «1» یزید.
ثم خطب معاویة، فتکلّم القوم بعده علی ما یروقه من الدعوة إلی یزید، فقال معاویة: أین الأحنف؟ فأجابه، قال: ألا تتکلّم؟ فقام الأحنف فحمد اللَّه و أثنی علیه، ثم قال: أصلح اللَّه أمیر المؤمنین، إنّ الناس قد أمسوا فی منکر زمان قد سلف، و معروف زمان مؤتنف «2»، و یزید ابن أمیر المؤمنین نعم الخلف، و قد حلبت الدهر أشطره یا أمیر المؤمنین؛ فاعرف من تسند إلیه الأمر من بعدک، ثم اعص أمر من یأمرک، لا یغررک من یشیر علیک، و لا ینظر لک و أنت أنظر للجماعة، و أعلم باستقامة الطاعة، [مع] «3» أنّ أهل الحجاز و أهل العراق لا یرضون بهذا، و لا یبایعون لیزید ما کان الحسن حیّا.
فغضب الضحّاک، فقام الثانیة، فحمد اللَّه و أثنی علیه، ثم قال: أصلح اللَّه أمیر المؤمنین، إنّ أهل النفاق من أهل العراق، مروءتهم فی أنفسهم الشقاق، و ألفتهم فی دینهم الفراق، یرون الحقّ علی أهوائهم کأنّما ینظرون بأقفائهم، اختالوا جهلًا و بطراً، لا یرقبون من اللَّه راقبة، و لا یخافون وبال عاقبة، اتّخذوا إبلیس لهم ربّا، و اتّخذهم إبلیس حزباً، فمن یقاربوه لا یسرّوه، و من یفارقوه لا یضرّوه، فادفع رأیهم یا أمیر المؤمنین فی نحورهم، و کلامهم فی صدروهم، ما للحسن و ذوی الحسن فی سلطان اللَّه الذی استخلف به معاویة فی أرضه؟ هیهات لا تورث الخلافة عن کلالة، و لا یحجب غیر الذکر العصبة، فوطّنوا أنفسکم یا أهل العراق علی المناصحة لإمامکم، و کاتب
______________________________
(1). من الإمامة و السیاسة.
(2). مؤتنف: مستقبل.
(3). من الإمامة و السیاسة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:329
نبیّکم و صهره، یسلم لکم العاجل، و تربحوا من الآجل.
ثم قام الأحنف بن قیس، فحمد اللَّه و أثنی علیه، ثم قال: یا أمیر المؤمنین إنّا قد فررنا «1» عنک قریشاً فوجدناک أکرمها زنداً، و أشدّها عقداً، و أوفاها عهداً، قد علمت أنّک لم تفتح العراق عنوة، و لم تظهر علیها قعصاً «2»، و لکنّک أعطیت الحسن بن علی من عهود اللَّه ما قد علمت لیکون له الأمر من بعدک، فإن تفِ فأنت أهل الوفاء، و إن تغدر تعلم و اللَّه إنّ وراء الحسن خیولًا «3»، و أذرعاً شداداً، و سیوفاً حداداً، إن تدن له شبراً من غدر، تجد وراءه باعاً من نصر، و إنّک تعلم أنّ أهل العراق ما أحبّوک منذ أبغضوک، و لا أبغضوا علیّا و حسناً منذ أحبّوهما، و ما نزل علیهم فی ذلک خبر «4» من السماء، و إنّ السیوف التی شهروها علیک مع علیّ یوم صفّین لعلی عواتقهم، و القلوب التی أبغضوک بها لبین جوانحهم، و ایم اللَّه إنّ الحسن لأحبّ إلی أهل العراق من علیّ.
ثم قام عبد الرحمن بن عثمان الثقفی، فأثنی علی یزید، و حثّ معاویة علی بیعته، فقام معاویة فقال:
أیّها الناس: إنّ لإبلیس من الناس إخواناً و خلّاناً، بهم یستعدّ و إیّاهم یستعین، و علی ألسنتهم ینطق، إن رجوا طمعاً أوجفوا «5»، و إن استُغنی عنهم أرجفوا، ثم یُلقحون الفتن بالفجور، و یشفقون لها حطب النفاق، عیّابون مرتابون، أن لووا «6» عروة أمر حنقوا، و إن دعوا إلی غیّ أسرفوا، و لیسوا أولئک بمنتهین، و لا بمقلعین،
______________________________
(1). فرّ عن الأمر: بحث عنه. (المؤلف)
(2). القعص: القتل.
(3). فی المصدر: جیاداً بدل: خیولًا.
(4). فی المصدر: غیر من السماء.
(5). أوجفوا: أسرعوا.
(6). فی المصدر: ولوا.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:330
و لا متّعظین حتی تصیبهم صواعق خزی وبیل، و تحلّ بهم قوارع أمرٍ جلیل، تجتث أصولهم کاجتثاث أصول الفقع «1»، فأولی لأولئک ثم أولی، فإنّا قد قدّمنا و أنذرنا، إن أغنی التقدّم شیئاً، أو نفع النُذر «2».
فدعا معاویة الضحّاک فولّاه الکوفة، و دعا عبد الرحمن فولّاه الجزیرة.
ثم قام الأحنف بن قیس فقال: یا أمیر المؤمنین أنت أعلمنا بیزید فی لیله و نهاره، و سرّه و علانیته، و مدخله و مخرجه، فإن کنت تعلمه للَّه رضاً و لهذه الأُمّة، فلا تشاور الناس فیه، و إن کنت تعلم منه غیر ذلک، فلا تزوّده الدنیا و أنت صائر إلی الآخرة، فإنّه لیس لک من الآخرة إلّا ما طاب، و اعلم أنّه لا حجّة لک عند اللَّه إن قدّمت یزید علی الحسن و الحسین، و أنت تعلم من هما، و إلی ما هما، و إنّما علینا أن نقول: سمعنا و أطعنا، غفرانک ربّنا و إلیک المصیر «3».
قال الأمینی: لمّا حسّ معاویة بدء إعرابه عمّا رامه من البیعة لیزید، أنّ الفئة الصالحة من الأُمّة قطّ لا تخبت إلی تلک البیعة الوبیلة ما دامت للحسن السبط الزکیّ- سلام اللَّه علیه- باقیة من الحیاة، علی أنّه أعطی الإمام مواثیق مؤکّدة لیکون له الأمر من بعده، و لیس له أن یعهد إلی أیّ أحد، فرأی توطید السبل لجروه فی قتل ذلک الإمام الطاهر، و جعل ما عهد له تحت قدمیه، قال أبو الفرج: أراد معاویة البیعة لابنه یزید، فلم یکن شی‌ء أثقل علیه من أمر الحسن بن علی، و سعد بن أبی وقّاص، فدسّ إلیهما سمّا فماتا منه «4».
و سیوافیک تفصیل القول فی أنّ معاویة هو الذی قتل الحسن السبط- سلام اللَّه علیه.
______________________________
(1). الفقع بالفتح و الکسر، البیضاء الرخوة من الکمأة. (المؤلف)
(2). النذر: الإنذار، قال تعالی: (فَکَیفَ کَانَ عَذَابِی وَ نُذُر). (المؤلف)
(3). الإمامة و السیاسة: 1/ 138- 142 [1/ 143- 148]. (المؤلف)
(4). مقاتل الطالبیین: ص 29 [ص 80]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:331

عبد الرحمن بن خالد «1» فی بیعة یزید:

خطب معاویة أهل الشام و قال لهم: یا أهل الشام، إنّه کبرت سنّی، و قرب أجلی، و قد أردت أن أعقد لرجل یکون نظاماً لکم، و إنّما أنا رجل منکم فَرُوا رأیکم. فأصفقوا و اجتمعوا، و قالوا: رضینا عبد الرحمن بن خالد بن الولید، فشقّ ذلک علی معاویة، و أسرّها فی نفسه، ثم إنّ عبد الرحمن مرض، فأمر معاویة طبیباً عنده یهودیّا یقال له: ابن أثال. و کان عنده مکیناً، أن یأتیه فیسقیه سقیة یقتله بها، فأتاه فسقاه فانخرق بطنه فمات، ثم دخل أخوه المهاجر بن خالد دمشق مستخفیاً هو و غلام له، فرصدا ذلک الیهودیّ، فخرج لیلًا من عند معاویة فهجم علیه، و معه قوم هربوا عنه، فقتله المهاجر. و فی الأغانی: إنّه قتله خالد بن المهاجر، فأخذ و أُتی به معاویة فقال له: لا جزاک اللَّه من زائر خیراً قتلت طبیبی. قال: قتلت المأمور و بقی الآمر «2».
قال أبو عمر بعد ذکر القصّة: و قصّته هذه مشهورة عند أهل السیر و العلم بالآثار و الأخبار اختصرناها، ذکرها عمر بن شبّة فی أخبار المدینة و ذکرها غیره. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌10 331 عبد الرحمن بن خالد فی بیعة یزید: ..... ص : 331
الأمینی: وقعت هذه القصّة سنة (46) و هی السنة الثانیة من هاجسة بیعة یزید ....

سعید بن عثمان سنة خمس و خمسین:

سأل سعید بن عثمان معاویة أن یستعمله علی خراسان فقال: إنّ بها عبید اللَّه
______________________________
(1). أدرک النبیّ صلی اللَّه علیه و آله و سلم قال أبو عمر فی الاستیعاب [القسم الثانی/ 829 رقم 1402]: کان من فرسان قریش و شجعانهم، کان له فضل و هدی حسن و کرم، إلّا أنّه کان منحرفاً عن علیّ علیه السلام و قال ابن حجر فی الإصابة [3/ 68 رقم 6207]: کان عظیم القدر عند أهل الشام. (المؤلف)
(2). الاستیعاب ترجمة عبد الرحمن [القسم الثانی/ 829 رقم 1402]، الأغانی: 15/ 13 [16/ 209]، تاریخ الطبری: 6/ 128 [5/ 227] و اللفظ لأبی عمر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:332
ابن زیاد «1». فقال: أما لقد اصطنعک أبی و رفاک حتی بلغت باصطناعه المدی الذی لا یُجاری إلیه و لا یُسامی، فما شکرت بلاءه و لا جازیته بآلائه، و قدّمت علیّ هذا- یعنی یزید بن معاویة- و بایعت له و و اللَّه لأنا خیر منه أباً و أمّا و نفساً. فقال معاویة: أمّا بلاء أبیک فقد یحقّ علیّ الجزاء به، و قد کان من شکری لذلک أنّی طلبت بدمه حتی تکشّفت الأُمور، و لست بلائم لنفسی فی التشمیر، و أمّا فضل أبیک علی أبیه فأبوک و اللَّه خیر منّی، و أقرب برسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و أمّا فضل أُمّک علی أُمّه فما ینکر، امرأة من قریش خیر من امرأة من کلب، و أمّا فضلک علیه فو اللَّه ما أُحبّ أنّ الغوطة دحست «2» لیزید رجالًا مثلک، فقال له یزید: یا أمیر المؤمنین ابن عمّک و أنت أحقّ من نظر فی أمره، و قد عتب علیک لی فأعتبه «3».
و فی لفظ ابن قتیبة: فلمّا قدم معاویة الشام، أتاه سعید بن عثمان بن عفّان، و کان شیطان قریش و لسانها، قال: یا أمیر المؤمنین علامَ تبایع لیزید و تترکنی؟ فو اللَّه لتعلم أنّ أبی خیر من أبیه، و أُمّی خیر من أُمّه، و أنا خیر منه، و إنّک إنّما نلت ما أنت فیه بأبی. فضحک معاویة و قال: یا بن أخی أمّا قولک: إنّ أباک خیر من أبیه. فیوم من عثمان خیر من معاویة. و أمّا قولک: إنّ أُمّک خیر من أُمّه، ففضل قرشیّة علی کلبیّة فضل بیّن. و أمّا أن أکون نلت ما أنا فیه بأبیک فإنّما هو الملک یؤتیه اللَّه من یشاء، قتل أبوک؛ فتواکلته بنو العاصی و قامت فیه بنو حرب، فنحن أعظم بذلک منّةً علیک، و أمّا أن تکون خیراً من یزید، فو اللَّه ما أُحبّ أنّ داری مملوءة رجالًا مثلک بیزید، و لکن دعنی من هذا القول، و سلنی أُعطک. فقال سعید بن عثمان بن عفّان:
______________________________
(1). سار إلی خرسان فی أخریات سنة 53 و أقام بها سنتین، کما رواه الطبری فی تاریخه 6/ 166، 167 [5/ 297]. (المؤلف)
(2). دُحست: ملئت.
(3). تاریخ الطبری: 6/ 171 [5/ 305 حوادث سنة 56 ه]، تاریخ ابن کثیر: 8/ 79، 80 [8/ 85، 86 حوادث سنة 56 ه و فیه: و رقّاک] ج. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:333
یا أمیر المؤمنین لا یعدم یزید مزکّیاً ما دمت له، و ما کنت لأرضی ببعض حقّی دون بعض، فإذا أبیت فأعطنی ممّا أعطاک اللَّه. فقال معاویة: لک خراسان؟ قال سعید: و ما خراسان؟! قال: إنّها لک طعمة و صلة رحم. فخرج راضیاً و هو یقول:
ذکرتُ أمیرَ المؤمنین و فضلَهُ‌فقلت: جزاه اللَّهُ خیراً بما وصلْ
و قد سبقت منّی إلیه بوادرٌمن القول فیه آیة العقل و الزللْ
فعاد أمیر المؤمنین بفضلهِ‌و قد کان فیه قبلَ عودته میَلْ
و قال خراسان لک الیومَ طعمةٌفجوزی أمیرُ المؤمنین بما فعلْ
فلو کان عثمانُ الغداةَ مکانهَ‌لما نالنی من ملکه فوق ما بذلْ
فلمّا انتهی قوله إلی معاویة، أمر یزید أن یزوّده، و أمر إلیه بخلعة، و شیّعه فرسخاً «1».
قال ابن عساکر فی تاریخه «2» (6/ 155): کان أهل المدینة یحبّون سعیداً و یکرهون یزید، فقدم علی معاویة، فقال له: یا بن أخی ما شی‌ء یقول أهل المدینة؟ قال: ما یقولون؟ قال: قولهم:
و اللَّه لا ینالها یزیدُحتی یعضّ هامه الحدیدُ
إنّ الأمیر بعده سعیدُ
قال: ما تنکر من ذلک یا معاویة؟ و اللَّه إنّ أبی لخیر من أبی یزید، و لأُمّی خیر من أُمّه، و لأنا خیر منه، و لقد استعملناک فما عزلناک بعد، و وصلناک فما قطعناک، ثم صار فی یدیک ما قد تری فحلأتنا «3» عنه أجمع. فقال له: أمّا قولک. الحدیث.
______________________________
(1). الإمامة و السیاسة: 1/ 157 [1/ 164]. (المؤلف)
(2). تاریخ مدینة دمشق: 21/ 223- 224 رقم 2520، و فی مختصر تاریخ دمشق: 9/ 335.
(3). حلأه عن الشی‌ء: منعه عنه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:334
و قال: حکی الحسن بن رشیق قصّة سعید مع معاویة بأطول ممّا مرّ- ثم ذکر حکایة ابن رشیق- و فیها: فولّاه معاویة خراسان و أجازه بمائة ألف درهم.

کتب معاویة فی بیعة یزید:

کتب معاویة إلی مروان بن الحکم: إنّی قد کبرت سنّی، و دقّ عظمی، و خشیت الاختلاف علی الأُمّة بعدی، و قد رأیت أن أتخیّر لهم من یقوم بعدی، و کرهت أن أقطع أمراً دون مشورة من عندک، فاعرض ذلک علیهم و أعلمنی بالذی یردّون علیک.
فقام مروان فی الناس فأخبرهم به، فقال الناس: أصاب و وفّق، و قد أجبنا أن یتخیّر لنا فلا یألو.
فکتب مروان إلی معاویة بذلک فأعاد إلیه الجواب بذکر یزید. فقام مروان فیهم و قال: إنّ أمیر المؤمنین قد اختار لکم فلم یأل و قد استخلف ابنه یزید بعده.
فقام عبد الرحمن بن أبی بکر فقال: کذبت و اللَّه یا مروان و کذب معاویة، ما الخیار أردتما لأُمّة محمد، و لکنّکم تریدون أن تجعلوها هرقلیّة کلّما مات هرقل قام هرقل. فقال مروان: هذا الذی أنزل اللَّه فیه (وَ الَّذِی قالَ لِوالِدَیْهِ أُفٍّ لَکُما). الآیة، فسمعت عائشة مقالته من وراء الحجاب و قالت: یا مروان یا مروان، فأنصت الناس، و أقبل مروان بوجهه فقالت: أنت القائل لعبد الرحمن أنّه نزل فیه القرآن؟ کذبت و اللَّه ما هو به و لکنّه فلان بن فلان، و لکنّک أنت فضض من لعنة نبیّ اللَّه «1».
و قام الحسین بن علیّ فأنکر ذلک، و فعل مثله ابن عمر، و ابن الزبیر، فکتب مروان بذلک إلی معاویة، و کان معاویة قد کتب إلی عمّاله بتقریظ یزید و وصفه و أن یوفدوا إلیه الوفود من الأمصار، فکان فیمن أتاه محمد بن عمرو بن حزم من المدینة،
______________________________
(1). راجع ما أسلفناه فی الجزء الثامن: ص 252، 253 الطبعة الأولی و ص 246 الطبعة الثانیة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:335
و الأحنف بن قیس فی وفد أهل البصرة، فقال محمد بن عمرو لمعاویة: إنّ کلّ راعٍ مسؤول عن رعیّته فانظر من تولّی أمر أُمّة محمد. فأخذ معاویة بهر «1» حتی جعل یتنفّس فی یوم شاتٍ ثم وصله و صرفه. و أمر الأحنف أن یدخل علی یزید فدخل علیه، فلمّا خرج من عنده قال له: کیف رأیت ابن أخیک؟ قال: رأیت شباباً و نشاطاً و جلداً و مزاحاً.
ثم إنّ معاویة قال للضحّاک بن قیس الفهری لمّا اجتمع الوفود عنده: إنّی متکلم، فإذا سکتّ فکن أنت الذی تدعو إلی بیعة یزید و تحثّنی علیها. فلمّا جلس معاویة للناس، تکلّم فعظّم أمر الإسلام، و حرمة الخلافة و حقّها، و ما أمر اللَّه به من طاعة ولاة الأمر، ثم ذکر یزید و فضله و علمه بالسیاسة، و عرض ببیعته، فعارضه الضحاک، فحمد اللَّه و أثنی علیه، ثم قال: یا أمیر المؤمنین إنّه لا بدّ للناس من والٍ بعدک، و قد بلونا الجماعة و الألفة فوجدناهما أحقن للدماء، و أصلح للدهماء، و آمن للسبل، و خیراً فی العاقبة، و الأیّام عوج رواجع، و اللَّه کلّ یوم هو فی شأن، و یزید ابن أمیر المؤمنین، فی حسن هدیه، و قصد سیرته علی ما علمت، و هو من أفضلنا علماً و حلماً، و أبعدنا رأیاً، فولِّه عهدک، و اجعله لنا علماً بعدک، و مفزعاً نلجأ إلیه، و نسکن فی ظلّه. و تکلّم عمرو بن سعید الأشدق بنحو من ذلک، ثم قام یزید بن المقنع العذری، فقال: هذا أمیر المؤمنین- و أشار إلی معاویة-، فإن هلک فهذا و أشار إلی یزید، و من أبی فهذا و أشار إلی سیفه، فقال معاویة: اجلس فأنت سیّد الخطباء. و تکلّم من حضر من الوفود.
فقال معاویة للأحنف: ما تقول یا أبا بحر؟ فقال: نخافکم إن صدقنا، و نخاف اللَّه إن کذبنا، و أنت أمیر المؤمنین أعلم بیزید فی لیله و نهاره، و سرّه و علانیته، و مدخله و مخرجه، فإن کنت تعلمه للَّه تعالی و للأُمّة رضا فلا تشاور فیه، و إن کنت
______________________________
(1). البهر: انقطاع النفس من الإعیاء. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:336
تعلم فیه غیر ذلک فلا تزوّده الدنیا و أنت صائر إلی الآخرة، و إنّما علینا أن نقول: سمعنا و أطعنا. و قام رجل من أهل الشام فقال: ما ندری ما تقول هذه المعدیّة العراقیّة، و إنّما عندنا سمع و طاعة و ضرب و ازدلاف. فتفرّق الناس یحکون قول الأحنف، و کان معاویة یعطی المقارب، و یُداری المباعد و یلطف به، حتی استوثق له أکثر الناس و بایعه «1».
صورة أخری:
قالوا: ثم لم یلبث معاویة بعد وفاة الحسن رحمه الله إلّا یسیراً حتی بایع لیزید بالشام، و کتب بیعته إلی الآفاق، و کان عامله علی المدینة مروان بن الحکم، فکتب إلیه یذکر الذی قضی اللَّه به علی لسانه من بیعة یزید، و یأمره أن یجمع من قبله من قریش و غیرهم من أهل المدینة ثم یبایعوا لیزید.
فلمّا قرأ مروان کتاب معاویة أبی من ذلک و أبته قریش، فکتب لمعاویة: إنّ قومک قد أبوا إجابتک إلی بیعتک ابنک، فأرِنی رأیک. فلمّا بلغ معاویة کتاب مروان عرف ذلک من قبله، فکتب إلیه یأمره أن یعتزل عمله، و یخبره أنّه قد ولّی المدینة سعید بن العاص، فلمّا بلغ مروان کتاب معاویة، أقبل مغاضباً فی أهل بیته و ناس کثیر من قومه، حتی نزل بأخواله بنی کنانة، فشکا إلیهم و أخبرهم بالذی کان من رأیه فی أمر معاویة و فی عزله، و استخلافه یزید ابنه عن غیر مشاورة مبادرة له، فقالوا: نحن نبلک فی یدک، و سیفک فی قرابک، فمن رمیته بنا أصبناه، و من ضربته قطعناه، الرأی رأیک، و نحن طوع یمینک.
ثم أقبل مروان فی وفد منهم کثیر ممّن کان معه من قومه و أهل بیته، حتی نزل
______________________________
(1). العقد الفرید: 2/ 302- 304 [4/ 161- 163]، الکامل لابن الأثیر: 3/ 214- 216 [2/ 509 حوادث سنة 56 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:337
دمشق، فخرج حتی أتی سدّة معاویة و قد أذن للناس، فلمّا نظر الحاجب إلی کثرة من معه من قومه و أهل بیته منعه من الدخول، فوثبوا إلیه فضربوا وجهه حتی خلّی عن الباب، ثم دخل مروان و دخلوا معه، حتی إذا کان معاویة بحیث تناله یده، قال بعد التسلیم علیه بالخلافة: إنّ اللَّه عظیم خطره، لا یقدر قادر قدره، خلق من خلقه عباداً جعلهم لدعائم دینه أوتاداً، هم رقباؤه علی البلاد، و خلفاؤه علی العباد، أسفر بهم الظلم و ألّف بهم الدین، و شدّد بهم الیقین، و منح بهم الظفر، و وضع بهم من استکبر، فکان من قبلک من خلفائنا یعرفون ذلک فی سالف زماننا، و کنّا نکون لهم علی الطاعة إخواناً، و علی من خالف عنّا أعواناً، یُشدّ بنا العضد، و یُقام منّا الأود، و نُستشار فی القضیّة، و نُستأمر فی أمر الرعیّة، و قد أصبحنا الیوم فی أُمور مستخیرة، ذات وجوه مستدیرة، تفتح بأزمّة الضلال، و تجلس بأسوأ الرجال، یؤکل جزورها و تمقّ «1» أحلابها، فما لنا لا نستأمر فی رضاعها و نحن فطامها و أولاد فطامها؟ و ایم اللَّه لو لا عهود مؤکّدة و مواثیق معقّدة لأقمت أَوَد ولیِّها، فأقم الأمر یا بن أبی سفیان، و اهدأ من تأمیرک الصبیان، و اعلم أنّ لک فی قومک نظراً، و أنّ لهم علی مناوأتک وزراً.
فغضب معاویة من کلامه غضباً شدیداً، ثم کظم غیظه بحلمه، و أخذ بید مروان ثم قال: إن اللَّه قد جعل لکلّ شی‌ء أصلًا، و جعل لکلّ خیر أهلًا، ثم جعلک فی الکرم منّی محتداً، و العزیز منّی والداً، اخترت من قروم قادة، ثم استللت سیّد سادة، فأنت ابن ینابیع الکرم «2»، فمرحباً بک و أهلًا من ابن عمّ. ذکرت خلفاء مفقودین شهداء صدّیقین، کانوا کما نعتّ، و کنت لهم کما ذکرت، و قد أصبحنا فی أُمور مستخیرة ذات وجوه مستدیرة، و بک و اللَّه یا ابن العمّ نرجو استقامة أودها، و ذلولة صعوبتها، و سفور
______________________________
(1). أی یشرب لبنها جمیعه، و المراد أنّ معاویة یستأثر بکلّ شی‌ء فی الخلافة.
(2). قایس بین هذه الإطراءات الفارغة المکذوبة و بین قوله صلی اللَّه علیه و آله و سلم لذلک الطرید ابن الطرید، و الوزغ ابن الوزغ، اللعین ابن اللعین، و نحن لو أعطینا لمعاویة حقّ المقام لقلنا: مکره أخوک لا بطل [یضرب لمن یحمل علی ما لیس من شأنه: مجمع الأمثال: 3/ 341 رقم 4117]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:338
ظلمتها، حتی یتطأطأ جسیمها، و یرکب بک عظیمها، فأنت نظیر أمیر المؤمنین بعده و فی کلّ شی‌ء «1» عضده، و إلیک بعد «2» عهده، فقد ولّیتک قومک، و أعظمنا فی الخراج سهمک، و أنا مجیز وفدک، و محسن رفدک، و علی أمیر المؤمنین غناک، و النزول عند رضاک.
فکان أوّل ما رزق ألف دینار فی کلّ هلال، و فرض له فی أهل بیته مائة مائة.

کتاب معاویة إلی سعید:

إنّ معاویة کتب إلی سعید بن العاص- و هو علی المدینة-، یأمره أن یدعو أهل المدینة إلی البیعة، و یکتب إلیه بمن سارع ممّن لم یسارع.
فلمّا أتی سعید بن العاص الکتاب دعا الناس إلی البیعة لیزید و أظهر الغلظة، و أخذهم بالعزم و الشدّة، وسطا بکلّ من أبطأ عن ذلک، فأبطأ الناس عنها إلّا الیسیر لا سیّما بنی هاشم فإنّه لم یجبه منهم أحد.
و کان ابن الزبیر من أشدّ الناس إنکاراً لذلک، و ردّا له، فکتب سعید بن العاص إلی معاویة:
أمّا بعد: فإنّک أمرتنی أن أدعو الناس لبیعة یزید ابن أمیر المؤمنین، و أن أکتب إلیک بمن سارع ممّن أبطأ، و إنّی أخبرک أنّ الناس عن ذلک بِطاء لا سیّما أهل البیت من بنی هاشم، فإنّه لم یجبنی منهم أحد، و بلغنی عنهم ما أکره، و أمّا الذی جاهر بعداوته و إبائه لهذا الأمر فعبد اللَّه بن الزبیر، و لست أقوی علیهم إلّا بالخیل و الرجال، أو تقدم بنفسک فتری رأیک فی ذلک، و السلام.
______________________________
(1). فی المصدر: و فی کلّ شدة.
(2). فی المصدر: عهد.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:339
فکتب معاویة إلی عبد اللَّه بن العباس، و إلی عبد اللَّه بن الزبیر، و إلی عبد اللَّه بن جعفر، و الحسین بن علیّ کتباً، و أمر سعید بن العاص أن یوصلها إلیهم، و یبعث بجواباتها، و کتب إلی سعید بن العاص:
أمّا بعد: فقد أتانی کتابک و فهمت ما ذکرت فیه من إبطاء الناس عن البیعة و لا سیّما بنی هاشم و ما ذکر ابن الزبیر، و قد کتبت إلی رؤسائهم کتباً فسلّمها إلیهم، و تنجّز جواباتها، و ابعث بها حتی أری فی ذلک رأیی، و لتشتد عزیمتک، و لتصلب شکیمتک، و تحسن نیّتک، و علیک بالرفق، و إیّاک و الخرق، فإنّ الرفق رشد، و الخرق نکد، و انظر حسیناً خاصّة فلا یناله منک مکروه، فإنّ له قرابة و حقّا عظیماً لا ینکره مسلم و لا مسلمة، و هو لیث عرین، و لست آمنک إن شاورته أن لا تقوی علیه. فأمّا من یرد مع السباع إذا وردت، و یکنس إذا کنست، فذلک عبد اللَّه بن الزبیر، فاحذره أشدّ الحذر، و لا قوّة إلّا باللَّه، و أنا قادم علیک إن شاء اللَّه. و السلام «1».
قال الأمینی: یقولون بأفواههم ما لیس فی قلوبهم. نعم، و الحقّ أنّ للحسین و لأبیه و أخیه قرابة و حقّا عظیماً لا ینکره مسلم و لا مسلمة، إلّا معاویة و أذنابه الذین قلبوا علیهم ظهر المجنّ بعد هذا الاعتراف الذی جحدوا به و استیقنته أنفسهم، بعد أن حلبت الأیّام لهم درّتها، فضیّعوا تلک القرابة، و أنکروا ذلک الحقّ العظیم، و قطعوا رحماً ماسّة إن کان بین الطلقاء و سادات الأُمّة رحم.
هیهات لا قرّبت قربی و لا رحم‌یوماً إذا أقصت الأخلاق و الشیمُ
کانت مودّةُ سلمانٍ له رحماًو لم یکن بین نوحٍ و ابنه رحمُ «2»
______________________________
(1). الإمامة و السیاسة لابن قتیبة: 1/ 144- 146 [1/ 153- 154]. (المؤلف)
(2). من قصیدة شهیرة للأمیر أبی فراس. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:340

کتاب معاویة إلی الحسین علیه السلام:

أمّا بعد: فقد انتهت إلیّ منک أمور لم أکن أظنّک بها رغبة عنها، و إنّ أحقّ الناس بالوفاء لمن أعطی بیعته من کان مثلک فی خطرک و شرفک و منزلتک التی أنزلک اللَّه بها، فلا تنازع إلی قطیعتک، و اتّق اللَّه، و لا تردنّ هذه الأُمّة فی فتنة، و انظر لنفسک و دینک و أُمّة محمد، و لا یستخفنّک الذین لا یوقنون.
فکتب إلیه الحسین رضی الله عنه:
«أمّا بعد: فقد جاءنی کتابک، تذکر فیه أنّه انتهت إلیک عنّی أمور لم تکن تظنّنی بها رغبة بی عنها. و إنّ الحسنات لا یهدی لها و لا یسدّد إلیها إلّا اللَّه تعالی، و أمّا ما ذکرت أنّه رُقی إلیک عنّی فإنّما رقاه الملّاقون المشّاؤون بالنمیمة المفرّقون بین الجمع، و کذب الغاوون المارقون، ما أردتُ حرباً و لا خلافاً، و إنّی لأخشی اللَّه فی ترک ذلک منک و من حزبک القاسطین المحلّین، حزب الظالم، و أعوان الشیطان الرجیم».
إلی آخر الکتاب «1».

کتاب معاویة إلی عبد اللَّه بن جعفر:

کتب إلی عبد اللَّه: أما بعد فقد عرفت أثرتی إیّاک علی من سواک، و حُسن رأیی فیک و فی أهل بیتک، و قد أتانی عنک ما أکره، فإن بایعت تُشکَر، و إن تأبَ تُجبَر، و السلام.
فکتب إلیه عبد اللَّه بن جعفر:
أمّا بعد: فقد جاءنی کتابک، و فهمت ما ذکرت فیه من أثرتک إیّای علی من سوای، فإن تفعل فبحظّک أصبت، و إن تأبَ فبنفسک قصّرت، و أمّا ما ذکرت من
______________________________
(1). مرّ بتمامه فی هذا الجزء: صفحة 160. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:341
جبرک إیّای علی البیعة لیزید، فلعمری لئن أجبرتنی علیها لقد أجبرناک و أباک علی الإسلام حتی أدخلناکما کارهین غیر طائعین. و السلام.
الإمامة و السیاسة «1» (1/ 147، 148).

و کتب معاویة إلی عبد اللَّه بن الزبیر:

رأیت کرامَ الناسِ إن کُفَّ عنهمُ‌بحلمٍ رأوا فضلًا لمن قد تحلّما
و لا سیّما إن کان عفواً بقدرةٍفذلک أحری أن یُجَلَ‌و یُعظما
و لست بذی لؤم «2» فتعذر بالذی‌أتاه من الأخلاق من کان ألوما
و لکنّ غشّا لست تعرف غیره‌و قد غشّ قبل الیوم إبلیس آدما
فما غشّ إلّا نفسَه فی فعالهِ‌فأصبح ملعوناً و قد کان مکرما
و إنّی لأخشی أن أنالَکَ بالذی‌أردت فیجزی اللَّه من کان أظلما
فکتب عبد اللَّه بن الزبیر إلی معاویة:
ألا سمع اللَّهُ الذی أنا عبدُه‌فأخزی إلهُ الناسِ من کان أظلما
و أجرا علی اللَّه العظیم بحلمه‌و أسرعهم فی الموبقات تقحّما
أغرّک أن قالوا: حلیم بغرّةٍو لیس بذی حلمٍ و لکن تحلّما
و لو رمت ما إن قد عزمت وجدتنی‌هزبرَ عرینٍ یترک القرن أکتما
و أقسم لو لا بیعة لک لم أکن‌لأنقضَها لم تنجُ منّی مسلما
الإمامة و السیاسة (1/ 147، 148).
______________________________
(1). الإمامة و السیاسة: 1/ 154- 155.
(2). فی المصدر: بذی لوم.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:342

بیعة یزید فی المدینة المشرّفة:

حجّ معاویة فی سنة (50)، و اعتمر فی رجب سنة (56)، و کان فی کلا السفرین یسعی وراء بیعة یزید، و له فی ذلک خطوات واسعة و مواقف و مفاوضات مع بقیّة الصحابة و وجوه الأُمّة، غیر أنّ المؤرّخین خلطوا أخبار الرحلتین بعضها ببعض و ما فصّلوها تفصیلًا.

الرحلة الأولی:

قال ابن قتیبة «1»: قالوا: استخار اللَّه معاویة و أعرض عن ذکر البیعة حتی قدم المدینة سنة خمسین، فتلقّاه الناس، فلمّا استقرّ فی منزله أرسل إلی عبد اللَّه بن عبّاس، و عبد اللَّه بن جعفر بن أبی طالب، و إلی عبد اللَّه بن عمر، و إلی عبد اللَّه بن الزبیر، و أمر حاجبه أن لا یأذن لأحد من الناس حتی یخرج هؤلاء النفر، فلمّا جلسوا تکلّم معاویة فقال:
الحمد للَّه الذی أمرنا بحمده، و وعدنا علیه ثوابه، نحمده کثیراً کما أنعم علینا کثیراً، و أشهد أن لا إله إلّا اللَّه وحده لا شریک له، و أنّ محمداً عبده و رسوله. أمّا بعد: فإنّی قد کبر سنّی و وهن عظمی، و قرُب أجلی، و أوشکت أن أُدعی فأُجیب، و قد رأیت أن استخلف علیکم بعدی یزید، و رأیته لکم رضا، و أنتم عبادلة قریش و خیارها و أبناء خیارها، و لم یمنعنی أن أُحضر حسناً و حسیناً إلّا أنّهما أولاد أبیهما [علیٍ] «2»، علی حسن رأیی فیهما و شدید محبّتی لهما، فردّوا علی أمیر المؤمنین خیراً یرحمکم اللَّه.
فتکلّم عبد اللَّه بن العبّاس، فقال:
الحمد للَّه الذی ألهمنا أن نحمده و استوجب علینا الشکر علی آلائه و حسن
______________________________
(1). الإمامة و السیاسة: 1/ 148.
(2). من المصدر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:343
بلائه، و أشهد أن لا إله إلّا اللَّه وحده لا شریک له، و أنّ محمداً عبده و رسوله، و صلّی اللَّه علی محمد و آل محمد.
أمّا بعد: فإنّک قد تکلّمت فأنصتنا، و قلت فسمعنا، و إنّ اللَّه جلّ ثناؤه و تقدّست أسماؤه اختار محمداً صلی الله علیه و آله و سلم لرسالته، و اختاره لوحیه، و شرّفه علی خلقه، فأشرف الناس من تشرّف به، و أولاهم بالأمر أخصّهم به، و إنّما علی الأُمّة التسلیم لنبیّها إذ اختاره اللَّه لها، فإنّه إنّما اختار محمداً بعلمه، و هو العلیم الخبیر، و أستغفر اللَّه لی و لکم.
فقام عبد اللَّه بن جعفر، فقال:
الحمد للَّه أهل الحمد و مُنتهاه، نحمده علی إلهامنا حمده، و نرغب إلیه فی تأدیة حقّه، و أشهد أن لا إله إلّا اللَّه واحداً صمداً لم یتّخذ صاحبةً و لا ولدا، و أنّ محمداً عبده و رسوله صلی الله علیه و آله و سلم. أمّا بعد: فإنّ هذه الخلافة إن أُخذ فیها بالقرآن، فأولو الأرحام بعضهم أولی ببعض فی کتاب اللَّه، و إن أُخذ فیها بسنّة رسول اللَّه، فأولو رسول اللَّه، و إن أُخذ بسنّة الشیخین أبی بکر و عمر، فأیّ الناس أفضل و أکمل و أحقّ بهذا الأمر من آل الرسول، و ایم اللَّه لو ولّوه بعد نبیّهم لوضعوا الأمر موضعه، لحقّه و صدقه، و لأُطیع اللَّه، و عُصی الشیطان، و ما اختلف فی الأُمّة سیفان، فاتّق اللَّه یا معاویة فإنّک قد صرت راعیاً و نحن الرعیّة، فانظر لرعیّتک، فإنّک مسؤول عنها غداً، و أمّا ما ذکرت من ابنی عمّی و ترکک أن تُحضرهما، فو اللَّه ما أصبت الحقّ، و لا یجوز لک ذلک إلّا بهما، و إنّک لتعلم أنّهما معدن العلم و الکرم، فقل أو دع، و أستغفر اللَّه لی و لکم.
فتکلّم عبد اللَّه بن الزبیر، فقال:
الحمد للَّه الذی عرّفنا دینه، و أکرمنا برسوله، أحمده علی ما أبلی و أولی، و أشهد أن لا إله إلّا اللَّه. و أنّ محمداً عبده و رسوله. أمّا بعد: فإنّ هذه الخلافة لقریش خاصّة، تتناولها بمآثرها السنیّة، و أفعالها المرضیّة، مع شرف الآباء، و کرم الأبناء،
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:344
فاتّق اللَّه یا معاویة و أنصف من نفسک، فإنّ هذا عبد اللَّه بن عبّاس ابن عمّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و هذا عبد اللَّه بن جعفر ذی الجناحین ابن عمّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و أنا عبد اللَّه بن الزبیر ابن عمّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و علیّ خلّف حسناً و حسیناً، و أنت تعلم من هما، و ما هما، فاتّق اللَّه یا معاویة و أنت الحاکم بیننا و بین نفسک.
فتکلّم عبد اللَّه بن عمر، فقال:
الحمد اللَّه الذی أکرمنا بدینه، و شرّفنا بنبیّه صلی الله علیه و آله و سلم: أمّا بعد: فإنّ هذه الخلافة لیست بهرقلیّة، و لا قیصریّة، و لا کسرویّة، یتوارثها الأبناء عن الآباء، و لو کان کذلک کنت القائم بها بعد أبی، فو اللَّه ما أدخلنی مع الستّة من أصحاب الشوری، إلّا [علی] أنّ الخلافة لیست شرطاً مشروطاً، و إنّما هی فی قریش خاصّة، لمن کان لها أهلًا، ممّن ارتضاه المسلمون لأنفسهم، من کان أتقی و أرضی، فإن کنت ترید الفتیان من قریش، فلعمری إنّ یزید من فتیانها، و اعلم أنّه لا یُغنی عنک من اللَّه شیئاً.
فتکلّم معاویة، فقال:
قد قلت و قلتم، و إنّه قد ذهبت الآباء و بقیت الأبناء، فابنی أحبّ إلیّ من أبنائهم، مع أنّ ابنی إن قاولتموه وجد مقالًا، و إنّما کان هذا الأمر لبنی عبد مناف، لأنّهم أهل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فلمّا مضی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ولّی الناس أبا بکر و عمر، من غیر معدن الملک و الخلافة، غیر أنّهما سارا بسیرة جمیلة، ثم رجع الملک إلی بنی عبد مناف، فلا یزال فیهم إلی یوم القیامة، و قد أخرجک اللَّه یا بن الزبیر و أنت یا بن عمر منها، فأمّا ابنا عمّی هذان فلیسا بخارجین من الرأی إن شاء اللَّه.
ثم أمر بالرحلة و أعرض عن ذکر البیعة لیزید، و لم یقطع عنهم شیئاً من صِلاتهم و أُعطیاتهم، ثم انصرف راجعاً إلی الشام، و سکت عن البیعة، فلم یعرض لها إلی سنة إحدی و خمسین.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:345
الإمامة و السیاسة (1/ 142- 144)، جمهرة الخطب (2/ 233- 236) «1».
قال الأمینی: لم یذکر فی هذا اللفظ ما تکلّم به عبد الرحمن، ذکره ابن حجر فی الإصابة (2/ 408) قال: خطب معاویة فدعا الناس إلی بیعة یزید، فکلّمه الحسین بن علیّ، و ابن الزبیر، و عبد الرحمن بن أبی بکر، فقال له عبد الرحمن: أ هرقلیّة کلّما مات قیصر کان قیصر مکانه؟ لا نفعل و اللَّه أبداً.
صورة أخری:
من محاورة الرحلة الأُولی:
قدم معاویة المدینة حاجّا «2»، فلمّا أن دنا من المدینة خرج إلیه الناس یتلقّونه ما بین راکب و ماش، و خرج الناس و الصبیان، فلقیه النساء علی حال طاقتهم و ما تسارعوا به فی الفوت و القرب، فَلانَ لمن کافحه، و فاوض العامّة بمحادثته، و تألّفهم جهده مقاربة و مصانعة لیستمیلهم إلی ما دخل فیه الناس، حتی قال فی بعض ما یجتلبهم به: یا أهل المدینة ما زلت أطوی الحزن من وعثاء السفر بالحبّ لمطالعتکم حتی انطوی البعید، و لان الخشن، و حقّ لجار رسول اللَّه أن یُتاق إلیه. فردّ علیه القوم: بنفسک و دارک و مهاجرک أما إنّ لک منهم کإشفاق الحمیم البرّ و الحفیّ.
حتی إذا کان بالجرف لقیه الحسین بن علیّ و عبد اللَّه بن عبّاس، فقال معاویة: مرحباً بابن بنت رسول اللَّه، و ابن صنو أبیه. ثم انحرف إلی الناس فقال: هذان شیخا بنی عبد مناف. و أقبل علیهما بوجهه و حدیثه، فرحّب و قرّب، و جعل یواجه هذا مرّة، و یضاحک هذا أخری. حتی ورد المدینة، فلمّا خالطها لقیته المشاة، و النساء، و الصبیان، یسلّمون علیه و یسایرونه إلی أن نزل، فانصرفا عنه، فمال الحسین إلی
______________________________
(1). الإمامة و السیاسة: 1/ 148- 150، جمهرة خطب العرب: 2/ 246- 248.
(2). من المتسالم علیه أنّ معاویة حجّ فی سنة خمسین. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:346
منزله، و مضی عبد اللَّه بن عبّاس إلی المسجد، فدخله.
و أقبل معاویة و معه خلق کثیر من أهل الشام حتی أتی عائشة أمّ المؤمنین فاستأذن علیها، فأذنت له وحده، لم یدخل علیها معه أحد، و عندها مولاها ذکوان، فقالت عائشة: یا معاویة أ کنت تأمن أن أُقعِد لک رجلًا فأقتلک کما قتلت أخی محمد ابن أبی بکر؟ فقال معاویة: ما کنت لتفعلین ذلک. قالت: لم؟ قال: لأنّی فی بیت آمن، بیت رسول اللَّه. ثم إنّ عائشة حمدت اللَّه و أثنت علیه، و ذکرت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و ذکرت أبا بکر و عمر، و حضّته علی الاقتداء بهما و الاتّباع لأثرهما، ثم صمتت، قال: فلم یخطب معاویة، و خاف أن لا یبلغ ما بلغت، فارتجل الحدیث ارتجالًا، ثم قال:
أنت و اللَّه یا أمّ المؤمنین العالمة باللَّه و برسوله دللتِنا علی الحقّ، و حضضتِنا علی حظّ أنفسنا، و أنت أهل لأن یُطاع أمرک، و یُسمع قولک، و إنّ أمر یزید قضاء من القضاء، و لیس للعباد الخیرة من أمرهم! و قد أکّد الناس بیعتهم فی أعناقهم، و أعطوا عهودهم علی ذلک و مواثیقهم، أ فتری أن ینقضوا عهودهم و مواثیقهم؟!
فلمّا سمعت ذلک عائشة علمت أنّه سیمضی علی أمره، فقالت: أمّا ما ذکرت من عهود و مواثیق فاتّق اللَّه فی هؤلاء الرهط، و لا تعجل فیهم، فعلّهم لا یصنعون إلّا ما أحببت.
ثم قام معاویة، فلمّا قام قالت عائشة: یا معاویة قتلت حُجراً و أصحابه العابدین المجتهدین. فقال معاویة: دعی هذا، کیف أنا فی الذی بینی و بینک و فی حوائجک؟ قالت: صالح. قال: فدعینا و إیّاهم حتی نلقی ربّنا.
ثم خرج و معه ذکوان فاتّکأ علی ید ذکوان و هو یمشی و یقول: تاللَّه إن رأیت کالیوم قط خطیباً أبلغ من عائشة بعد رسول اللَّه، ثم مضی حتی أتی منزله، فأرسل إلی الحسین بن علیّ فخلا به، فقال له: یا ابن أخی قد استوثق الناس لهذا الأمر غیر خمسة نفر من قریش أنت تقودهم، یا ابن أخی فما أربک إلی الخلاف؟ قال الحسین:
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:347
أرسل إلیهم فإن بایعوک کنت رجلًا منهم و إلّا لم تکن عجلت علیّ بأمر. قال: و تفعل؟ قال: نعم. فأخذ علیه أن لا یخبر بحدیثهما أحداً فخرج و قد أقعد له ابن الزبیر رجلًا بالطریق فقال: یقول لک أخوک ابن الزبیر: ما کان؟ فلم یزل به حتی استخرج منه شیئاً.
ثم أرسل معاویة إلی ابن الزبیر فخلا به، فقال له: قد استوثق الناس لهذا الأمر غیر خمسة نفر من قریش أنت تقودهم یا ابن أخی فما أربک إلی الخلاف؟ قال: فأرسل إلیهم فإن بایعوک کنت رجلًا منهم، و إلّا لم تکن عجلت علیّ بأمر. قال: و تفعل؟ قال: نعم. فأخذ علیه أن لا یخبر بحدیثهما أحداً.
فأرسل بعده إلی ابن عمر فأتاه و خلا به، فکلّمه بکلام هو ألین من صاحبیه، و قال: إنّی کرهت أن أدع أمّة محمد بعدی کالضأن لا راعی لها «1»، و قد استوثق الناس لهذا الأمر غیر خمسة نفر أنت تقودهم فما أربک إلی الخلاف؟ قال ابن عمر: هل لک فی أمر تحقن به الدماء، و تدرک به حاجتک؟! فقال معاویة: وددت ذلک. فقال ابن عمر: تبرز سریرک ثم أجی‌ء فأُبایعک علی أنّی [بعدک] «2» أدخل فیما اجتمعت علیه الأمّة، فو اللَّه لو أنّ الأُمّة اجتمعت [بعدک] «3» علی عبد حبشیّ لدخلت فیما تدخل فیه الأُمّة. قال: و تفعل؟ قال: نعم ثم خرج.
و أرسل إلی عبد الرحمن بن أبی بکر، فخلا به قال: بأیّ ید أو رجل تقدم علی معصیتی؟ فقال عبد الرحمن: أرجو أن یکون ذلک خیراً لی. فقال معاویة: و اللَّه لقد هممت أن أقتلک. فقال: لو فعلت لأتبعک اللَّه فی الدنیا، و لأدخلک فی الآخرة النار. ثم خرج.
______________________________
(1). أ تصدّق أنّ محمداً صلی اللَّه علیه و آله و سلم ترک أمّته کالضأن لا راعی لها و لم یرض بذلک معاویة؟! حاشا نبیّ الرحمة عن أن یدع الأمّة کما یحسبون، غیر أنهم نبذوا وصیّته وراء ظهورهم، و جرّوا الویلات علی الأُمّة حتی الیوم. (المؤلف)
(2). من الإمامة و السیاسة.
(3). من الإمامة و السیاسة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:348
بقی معاویة یومه ذلک یُعطی الخواصّ. و یُدنی بذمّة الناس «1»، فلمّا کان صبیحة الیوم الثانی أمر بفراش فوضع له، و سوّیت مقاعد الخاصّة حوله و تلقاءه من أهله، ثم خرج و علیه حلّة یمانیّة و عمامة دکناء و قد أسبل طرفها بین کتفیه، و قد تغلّی «2» و تعطّر، فقعد علی سریره، و أجلس کتّابه منه بحیث یسمعون ما یأمر به، و أمر حاجبه أن لا یأذن لأحد من الناس و إن قرب، ثم أرسل إلی الحسین بن علیّ، و عبد اللَّه بن عبّاس، فسبق ابن عبّاس، فلمّا دخل و سلّم علیه أقعده فی الفراش عن یساره، فحادثه ملیّا ثم قال: یا ابن عبّاس لقد وفّر اللَّه حظّکم من مجاورة هذا القبر الشریف و دار الرسول علیه الصلاة و السلام. فقال ابن عبّاس: نعم أصلح اللَّه أمیر المؤمنین، و حظّنا من القناعة بالبعض و التجافی عن الکلّ أوفر. فجعل معاویة یحدّثه و یحید به عن طریق المجاوبة، و یعدل إلی ذکر الأعمار علی اختلاف الغرائز و الطبائع، حتی أقبل الحسین بن علیّ، فلمّا رآه معاویة جمع له وسادة کانت عن یمینه، فدخل الحسین و سلّم، فأشار إلیه فأجلسه عن یمینه مکان الوسادة، فسأله معاویة عن حال بنی أخیه الحسن و أسنانهم، فأخبره ثم سکت. ثم ابتدأ معاویة فقال:
أمّا بعد: فالحمد للَّه ولیّ النعم، و منزل النقم، و أشهد أن لا إله إلّا اللَّه المتعالی عمّا یقول الملحدون علوّا کبیرا، و أنّ محمداً عبده المختصّ المبعوث إلی الجنّ و الإنس کافّة، لینذرهم بقرآن لا یأتیه الباطل من بین یدیه و لا من خلفه تنزیل من حکیم حمید، فأدّی عن اللَّه و صدع بأمره، و صبر عن الأذی فی جنبه، حتی أوضح دین اللَّه، و أعزّ أولیاءه، و قمع المشرکین، و ظهر أمر اللَّه و هم کارهون، فمضی- صلوات اللَّه علیه- و قد ترک من الدنیا ما بذل له، و اختار منها الترک لما سخّر له زهادة و اختیاراً للَّه، و أنفة و اقتداراً علی الصبر، بغیاً لما یدوم و یبقی، فهذه صفة الرسول صلی الله علیه و آله و سلم، ثم
______________________________
(1). کذا، و فی الطبعة المعتمدة لدینا من الإمامة و السیاسة: و یعصی مذمّة الناس.
(2). تغلّی: تضمّخ بالغالیة، و هی من أفضل أنواع المسک.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:349
خلفه رجلان محفوظان و ثالث مشکوک «1»، و بین ذلک خوض طالما عالجناه مشاهدةً و مکافحةً و معاینةً و سماعاً، و ما أعلم منه فوق ما تعلمان، و قد کان من أمر یزید ما سبقتم إلیه و إلی تجویزه، و قد علم اللَّه ما أُحاول به من أمر الرعیّة من سدّ الخلل، و لمّ الصدع بولایة یزید، بما أیقظ العین، و أحمد الفعل، هذا معنای فی یزید و فیکما فضل القرابة، و حظوة العلم، و کمال المروءة، و قد أصبت من ذلک عند یزید علی المناظرة و المقابلة ما أعیانی مثله عندکما و عند غیرکما، مع علمه بالسنّة و قراءة القرآن، و الحلم الذی یرجح بالصمّ الصلاب، و قد علمتما أنّ الرسول المحفوظ بعصمة الرسالة، قدّم علی الصدّیق و الفاروق و من دونهما من أکابر الصحابة و أوائل المهاجرین یوم غزوة السلاسل، من لم یقارب القوم و لم یعاندهم برتبة فی قرابة موصولة و لا سنّة مذکورة، فقادهم الرجل بإمرة، و جمع بهم صلاتهم، و حفظ علیهم فیئهم، و قال و لم یقل معه، و فی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أسوة حسنة، فمهلًا بنی عبد المطلب فإنّا و أنتم شعبا نفع و جدّ، و ما زلت أرجو الإنصاف فی اجتماعکما، فما یقول القائل إلّا بفضل قولکما، فردّا علی ذی رحم مستعتب ما یحمد به البصیرة فی عتابکما، و أستغفر اللَّه لی و لکما.

کلمة الإمام السبط:

فتیسّر ابن عبّاس للکلام و نصب یده للمخاطبة،
فأشار إلیه الحسین و قال: «علی رسلک، فأنا المراد، و نصیبی فی التهمة أوفر». فأمسک ابن عبّاس، فقام الحسین، فحمد اللَّه و صلّی علی الرسول، ثم قال:
«أمّا بعد یا معاویة فلن یؤدّی القائل و إن أطنب فی صفة الرسول صلی الله علیه و آله و سلم من جمیع جزءاً، و قد فهمت ما لبست به الخلف بعد رسول اللَّه، من إیجاز الصفة و التنکّب عن استبلاغ النعت، و هیهات هیهات یا معاویة، فضح الصبح فحمة الدجی، و بهرت
______________________________
(1). کذا، و فی الطبعة المعتمدة: و ثالث مشکور.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:350
الشمس أنوار السُّرُج، و لقد فضّلت حتی أفرطت، و أستأثرت حتی أجحفت، و منعت حتی بخلت، و جرت حتی جاوزت، ما بذلت لذی حقّ من أتمّ «2» حقّه بنصیب حتی أخذ الشیطان حظّه الأوفر، و نصیبه الأکمل.
و فهمت ما ذکرته عن یزید، من اکتماله، و سیاسته لأُمّة محمد، ترید أن توهم الناس فی یزید، کأنّک تصف محجوباً، أو تنعت غائباً، أو تخبر عمّا کان ممّا احتویته بعلم خاصّ، و قد دلّ یزید من نفسه علی موقع رأیه، فخذ لیزید فیما أخذ به من استقرائه الکلاب المهارشة عند التهارش، و الحمام السبّق لأترابهنّ، و القینات ذوات المعازف، و ضروب الملاهی، تجده باصراً، و دع عنک ما تحاول، فما أغناک أن تلقی اللَّه بوزر هذا الخلق بأکثر ممّا أنت لاقیه! فو اللَّه ما برحت تقدّر «3» باطلًا فی جور، و حنقاً فی ظلم، حتی ملأت الأسقیة، و ما بینک و بین الموت إلّا غمضة، فتقدم علی عمل محفوظ فی یوم مشهود، و لات حین مناص.
و رأیتک عرضت بنا بعد هذا الأمر، و منعتنا عن آبائنا [تراثاً]، و لقد- لعمر اللَّه- أورثنا الرسول علیه الصلاة و السلام ولادة، و جئت لنابها ما «4» حججتم به القائم عند موت الرسول، فأذعن للحجّة بذلک، و ردّه الإیمان إلی النصف، فرکبتم الأعالیل، و فعلتم الأفاعیل، و قلتم: کان و یکون، حتی أتاک الأمر یا معاویة من طریق کان قصدها لغیرک، فهناک فاعتبروا یا أولی الأبصار.
و ذکرت قیادة الرجل القوم بعهد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و تأمیره له، و قد کان ذلک و لعمرو بن العاص یومئذ فضیلة بصحبة الرسول و بیعته له، و ما صار لعمرو یومئذ حتی أَنِفَ القوم إمرته، و کرهوا تقدیمه، و عدّوا علیه أفعاله، فقال صلی الله علیه و آله و سلم: لا جرم معشر
______________________________
(2). فی الطبعة المعتمدة من الإمامة و السیاسة: اسم.
(3). فی الطبعة المعتمدة من الإمامة و السیاسة: تقدح.
(4). فی الطبعة المعتمدة من الإمامة و السیاسة: أما.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:351
المهاجرین، لا یعمل علیکم بعد الیوم غیری، فکیف یحتجّ بالمنسوخ من فعل الرسول فی أوکد الأحوال و أولاها بالمجتمع علیه من الصواب؟ أم کیف صاحبت بصاحب تابع و حولک من لا یؤمن فی صحبته، و لا یعتمد فی دینه و قرابته؟ و تتخطّاهم إلی مسرف مفتون، ترید أن تلبس الناس شبهة یسعد بها الباقی فی دنیاه، و تشقی بها فی آخرتک، إنّ هذا لهو الخسران المبین، و أستغفر اللَّه لی و لکم».
فنظر معاویة إلی ابن عبّاس، فقال: ما هذا یا ابن عبّاس؟ و لما عندک أدهی و أمرّ. فقال ابن عبّاس: لعمر اللَّه إنّها لذریّة الرسول، و أحد أصحاب الکساء، و من البیت المطهّر، فالْهُ عمّا ترید، فإنّ لک فی الناس مقنعاً حتی یحکم اللَّه بأمره و هو خیر الحاکمین.
فقال معاویة: أَعوَدُ الحلم التحلّم، و خیرُه التحلّم عن الأهل، انصرفا فی حفظ اللَّه. ثم أرسل معاویة إلی عبد الرحمن بن أبی بکر، و إلی عبد اللَّه بن عمر، و إلی عبد اللَّه ابن الزبیر، فجلسوا، فحمد اللَّه و أثنی علیه معاویة، ثم قال:
یا عبد اللَّه بن عمر قد کنت تحدّثنا أنّک لا تحبّ أن تبیت لیلة و لیس فی عنقک بیعة جماعة، و أنّ لک الدنیا و ما فیها، و إنّی أُحذّرک أن تشقّ عصا المسلمین، و تسعی فی تفریق ملئهم، و أن تسفک دماءهم، و إنّ أمر یزید قد کان قضاء من القضاء، و لیس للعباد خیرة من أمرهم، و قد وکّد الناس بیعتهم فی أعناقهم، و أعطوا علی ذلک عهودهم و مواثیقهم. ثم سکت.
فتکلّم عبد اللَّه بن عمر، فحمد اللَّه و أثنی علیه، ثم قال:
أمّا بعد: یا معاویة قد کان قبلک خلفاء، و کان لهم بنون، لیس ابنک بخیر من أبنائهم، فلم یروا فی أبنائهم ما رأیت فی ابنک، فلم یُحابوا فی هذا الأمر أحداً، و لکن اختاروا لهذه الأُمّة حیث علموهم، و إنّک تحذّرنی أن أشقّ عصا المسلمین و أُفرّق ملأهم، و أسفک دماءهم، و لم أکن لأفعل ذلک إن شاء اللَّه، و لکن إن استقام الناس
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:352
فسأدخل فی صالح ما تدخل فیه أُمّة محمد.
فقال معاویة: یرحمک اللَّه، لیس عندک خلاف. ثم قال معاویة لعبد الرحمن بن أبی بکر نحو ما قاله لعبد اللَّه بن عمر، فقال له عبد الرحمن:
إنّک و اللَّه لوددت أنّا نکلک إلی اللَّه فیما جسرت علیه من أمر یزید، و الذی نفسی بیده لتجعلنّها شوری أو لأُعیدنّها جذعة، ثم قام لیخرج، فتعلّق معاویة بطرف ردائه، ثم قال: علی رسلک، اللّهمّ اکفنیه بما شئت، لا تظهرنّ لأهل الشام. فإنّی أخشی علیک منهم. ثم قال لابن الزبیر نحو ما قاله لابن عمر، ثم قال له: أنت ثعلب روّاغ، کلّما خرجت من جُحر انجحرت فی آخر، أنت ألّبت هذین الرجلین، و أخرجتهما إلی ما خرجا إلیه. فقال ابن الزبیر: أ ترید أن تبایع لیزید؟ أ رأیت إن بایعناه أیّکما نطیع؟ أنطیعک؟! أم نطیعه؟! إن کنت مللت الخلافة فاخرج منها، و بایع لیزید، فنحن نبایعه. فکثر کلامه و کلام ابن الزبیر، حتی قال له معاویة فی بعض کلامه: و اللَّه ما أراک إلّا قاتلًا نفسک، و لکأنّی بک قد تخبّطت فی الحبالة. ثم أمرهم بالانصراف، و احتجب عن الناس ثلاثة أیّام لا یخرج.
ثم خرج فأمر المنادی أن ینادی فی الناس أن یجتمعوا لأمر جامع، فاجتمع الناس فی المسجد، و قعد هؤلاء «1» حول المنبر، فحمد اللَّه و أثنی علیه، ثم ذکر یزید و فضله، و قراءته القرآن، ثم قال: یا أهل المدینة لقد هممت ببیعة یزید، و ما ترکت قریة و لا مدرة إلّا بعثت إلیها بیعته، فبایع الناس جمیعاً و سلّموا، و أخّرت المدینة بیعته، و قلت: بیضته و أصله و من لا أخافهم علیه، و کان الذین أبوا البیعة منهم من کان أجدر أن یصله، و اللَّه لو علمت مکان أحد هو خیر للمسلمین من یزید، لبایعت له.
فقام الحسین فقال: «و اللَّه لقد ترکت من هو خیر منه أباً و أُمّا و نفساً»، فقال
______________________________
(1). یعنی المتخلّفین عن بیعة یزید. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:353
معاویة: کأنّک ترید نفسک؟ فقال الحسین: «نعم أصلحک اللَّه». فقال معاویة: إذاً أُخبرک، أمّا قولک خیر منه أُمّا فلعمری أُمّک خیر من أُمّه، و لو لم یکن إلّا أنّها امرأة من قریش لکان لنساء قریش فضلهنّ، فکیف و هی ابنة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟! ثم فاطمة فی دینها و سابقتها، فأُمّک لعمر اللَّه خیر من أُمّه. و أمّا أبوک فقد حاکم أباه إلی اللَّه فقضی لأبیه علی أبیک. فقال الحسین: «حسبک جهلک، آثرت العاجل علی الآجل». فقال معاویة: و أمّا ما ذکرت من أنّک خیر من یزید نفساً، فیزید و اللَّه خیر لأُمّة محمد منک. فقال الحسین: «هذا هو الإفک و الزور، یزید شارب الخمر و مشتری اللهو، خیر منّی؟» فقال معاویة: مهلًا عن شتم ابن عمّک، فإنّک لو ذُکِرت عنده بسوء لم یشتمک.
ثم التفت معاویة إلی الناس و قال: أیّها الناس قد علمتم أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قُبض و لم یستخلف أحداً، فرأی المسلمون أن یستخلفوا أبا بکر، و کانت بیعته بیعة هدی، فعمل بکتاب اللَّه و سنّة نبیّه، فلما حضرته الوفاة رأی أن [یستخلف عمر، فعمل عمر بکتاب اللَّه و سنّة نبیّه. فلما حضرته الوفاة رأی أن] «1» یجعلها شوری بین ستّة نفر اختارهم من المسلمین، فصنع أبو بکر ما لم یصنعه رسول اللَّه، و صنع عمر ما لم یصنعه أبو بکر، کلّ ذلک یصنعونه نظراً للمسلمین، فلذلک رأیت أن أُبایع لیزید لما وقع الناس فیه من الاختلاف، و نظراً لهم بعین الإنصاف «2».

رحلة معاویة الثانیة و بیعة یزید فیها:

قال ابن الأثیر: فلمّا بایعه أهل العراق و الشام، سار معاویة إلی الحجاز فی ألف فارس، فلمّا دنا من المدینة لقیه الحسین بن علیّ أوّل الناس، فلمّا نظر إلیه قال:
______________________________
(1). ما بین المعقوفین ساقط من طبعة الغدیر المتداولة، و أثبتناه من الإمامة و السیاسة.
(2). الإمامة و السیاسة: 1/ 149- 155 [1/ 157- 163]، تاریخ الطبری: 6/ 170 [5/ 303 حوادث سنة 56 ه] و اللفظ لابن قتیبة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:354
لا مرحباً و لا أهلًا، بدنة یترقرق دمها و اللَّه مهریقه، قال: «مهلًا فإنّی و اللَّه لست بأهل لهذه المقالة». قال: بلی و لشرّ منها.
و لقیه ابن الزبیر فقال: لا مرحباً و لا أهلًا، خبّ ضب «1» تلعة، یدخل رأسه و یضرب بذنبه، و یوشک و اللَّه أن یؤخذ بذنبه، و یدقّ ظهره، نحیّاه عنّی. فضُرِب وجه راحلته. ثم لقیه عبد الرحمن بن أبی بکر، فقال له معاویة: لا أهلًا و لا مرحباً، شیخ قد خرف و ذهب عقله، ثم أمر فضُرِب وجه راحلته، ثم فعل بابن عمر نحو ذلک، فأقبلوا معه لا یلتفت إلیهم حتی دخل المدینة، فحضروا بابه فلم یؤذن لهم علی منازلهم، و لم یروا منه ما یحبّون، فخرجوا إلی مکة فأقاموا بها، و خطب معاویة بالمدینة، فذکر یزید فمدحه، و قال: من أحقّ منه بالخلافة فی فضله و عقله و موضعه؟! و ما أظنّ قوماً بمنتهین حتی تصیبهم بوائق تجتثّ أصولهم، و قد أنذرت إن أغنت النذر. ثم أنشد متمثّلًا:
قد کنتُ حذّرتکَ آل المصطلقْ‌و قلت: یا عمرو أطعنی و انطلقْ
إنَّک إن کلّفتنی ما لم أطقْ‌ساءک ما سرّک منّی من خلقْ
دونک ما استسقیته فاحسُ و ذقْ ثم دخل علی عائشة و قد بلغها أنّه ذکر الحسین و أصحابه، فقال: لَأَقتلنّهم إن لم یبایعوا فشکاهم إلیها، فوعظته و قالت له: بلغنی أنّک تتهدّدهم بالقتل؟ فقال: یا أمّ المؤمنین هم أعزّ من ذلک، و لکنّی بایعت لیزید و بایعه غیرهم، أ فترین أن أنقض بیعة تمّت؟ قالت: فارفق بهم فإنّهم یصیرون إلی ما تحبّ إن شاء اللَّه، قال: أفعل. و کان فی قولها له: ما یؤمنک أن أُقعِد لک رجلًا یقتلک و قد فعلت بأخی ما فعلت- تعنی أخاها محمداً-؟ فقال لها: کلّا یا أمّ المؤمنین إنّی فی بیت أمن. قالت: أجل. و مکث بالمدینة ما شاء اللَّه.
______________________________
(1). یقال: رجل خَبّ و خِبّ، أی خَدّاع، خبیث. و فی المثل: أخبّ من ضب. أنظر مجمع الأمثال: 1/ 457 رقم 1369.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:355
ثم خرج إلی مکة، فلقیه الناس، فقال أولئک النفر: نتلقّاه فلعلّه قد ندم علی ما کان منه. فلقوه ببطن مرّ، فکان أوّل من لقیه الحسین، فقال له معاویة: مرحباً و أهلًا یا بن رسول اللَّه و سید شباب المسلمین. فأمر له بدابّة فرکب و سایره، ثم فعل بالباقین مثل ذلک، و أقبل یسایرهم لا یسیر معه غیرهم حتی دخل مکة، فکانوا أوّل داخل و آخر خارج، و لا یمضی یوم إلّا و لهم صلة، و لا یذکر لهم شیئاً، حتی قضی نسکه، و حمل أثقاله، و قرب مسیره، فقال بعض أولئک النفر لبعض: لا تخدعوا فما صنع بکم هذا لحبّکم و ما صنعه إلّا لما یرید، فأعدّوا له جواباً. فاتّفقوا علی أن یکون المخاطب له ابن الزبیر.
فأحضرهم معاویة و قال: قد علمتم سیرتی فیکم، وصلتی لأرحامکم، و حملی ما کان منکم، و یزید أخوکم و ابن عمّکم، و أردت أن تقدّموه باسم الخلافة، و تکونوا أنتم تعزلون و تأمرون و تجبون المال و تقسمونه، لا یعارضکم فی شی‌ء من ذلک. فسکتوا، فقال: ألا تجیبون؟ مرّتین، ثم أقبل علی ابن الزبیر فقال: هات لعمری إنّک خطیبهم، فقال: نعم نخیّرک بین ثلاث خصال، قال: اعرضهنّ. قال: تصنع کما صنع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أو کما صنع أبو بکر، أو کما صنع عمر، قال معاویة: ما صنعوا؟ قال: قبض رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و لم یستخلف أحداً فارتضی الناس أبا بکر، قال: لیس فیکم مثل أبی بکر، و أخاف الاختلاف. قالوا: صدقت فاصنع کما صنع أبو بکر، فإنّه عهد إلی رجل من قاصیة قریش لیس من بنی أبیه فاستخلفه، و إن شئت فاصنع کما صنع عمر، جعل الأمر شوری فی ستّة نفر لیس فیهم أحد من ولده و لا من بنی أبیه. قال معاویة: هل عندک غیر هذا؟ قال: لا. ثم قال: فأنتم؟ قالوا: قولنا قوله. قال: فإنّی قد أحببت أن أتقدّم إلیکم أنّه قد أعذر من أنذر، إنّی کنت أخطب منکم «1» فیقوم إلیّ القائم منکم فیکذّبنی علی رءوس الناس فأحمل ذلک و أصفح، و إنّی قائم بمقالة فأُقسم باللَّه لئن ردّ علیّ أحدکم کلمة فی مقامی هذا، لا ترجع إلیه کلمة غیرها حتی یسبقها
______________________________
(1). فی الکامل فی التاریخ: 2/ 513: فیکم.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:356
السیف إلی رأسه، فلا یُبقِیَنَّ رجل إلّا علی نفسه. ثم دعا صاحب حرسه بحضرتهم، فقال: أقم علی رأس کلّ رجل من هؤلاء رجلین، و مع کلّ واحد سیف، فإن ذهب رجل منهم یردّ علیّ کلمة بتصدیق أو تکذیب فلیضرباه بسیفیهما.
ثم خرج و خرجوا معه حتی رقی المنبر، فحمد اللَّه و أثنی علیه، ثم قال: إنّ هؤلاء الرهط سادة المسلمین و خیارهم، لا یُبتَزّ أمر دونهم، و لا یقضی إلّا عن مشورتهم، و إنّهم قد رضوا و بایعوا لیزید، فبایعوا علی اسم اللَّه. فبایع الناس، و کانوا یتربّصون بیعة هؤلاء النفر، ثم رکب رواحله و انصرف إلی المدینة، فلقی الناس أولئک النفر، فقالوا لهم: زعمتم أنّکم لا تبایعون، فلم رضیتم و أعطیتم و بایعتم؟ «1» قالوا: و اللَّه ما فعلنا. فقالوا: ما منعکم أن تردّوا علی الرجل؟ قالوا: کادنا و خفنا القتل. و بایعه أهل المدینة، ثم انصرف إلی الشام و جفا بنی هاشم، فأتاه ابن عبّاس فقال له: ما بالک جفوتنا؟ قال: إنّ صاحبکم- یعنی الحسین علیه السلام- لم یبایع لیزید فلم تنکروا ذلک علیه. فقال: یا معاویة إنّی لخلیق أن أنحاز إلی بعض السواحل فأقیم به، ثم أنطق بما تعلم حتی أدع الناس کلّهم خوارج علیک. قال: یا أبا العبّاس تعطون، و ترضون، و ترادون «2».
و جاء فی لفظ ابن قتیبة: إنّ معاویة نزل عن المنبر و انصرف ذاهباً إلی منزله، و أمر من حرسه و شرطته قوماً أن یُحضروا هؤلاء النفر الذین أبوا البیعة و هم: الحسین بن علیّ، و عبد اللَّه بن عمر، و عبد اللَّه بن الزبیر، و عبد اللَّه بن عبّاس، و عبد الرحمن بن أبی بکر، و أوصاهم معاویة قال: إنّی خارج العشیّة إلی أهل الشام فأُخبرهم أنّ هؤلاء النفر قد بایعوا و سلّموا، فإن تکلّم أحد منهم بکلام یصدّقنی أو یکذّبنی فیه فلا ینقضی کلامه حتی یطیر رأسه. فحذر القوم ذلک، فلمّا کان العشیّ
______________________________
(1). کذا فی الکامل، و فی الطبعة المعتمدة من العقد الفرید: فلما دُعیتم و أرضیتم بایعتم!
(2). العقد الفرید: 2/ 302- 304 [4/ 161- 163]، الکامل لابن الأثیر: 3/ 21- 218 [2/ 511 حوادث سنة 56 ه]، ذیل الأمالی ص 177 [3/ 175]، جمهرة الرسائل: 2/ 69 رقم 72 و اللفظ لابن الأثیر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:357
خرج معاویة و خرج معه هؤلاء النفر و هو یضاحکهم و یحدّثهم و قد ألبسهم الحلل، فألبس ابن عمر حلّة حمراء، و ألبس الحسین حلّة صفراء، و ألبس عبد اللَّه بن عبّاس حلّة خضراء، و ألبس ابن الزبیر حلّة یمانیّة، ثم خرج بینهم و أظهر لأهل الشام الرضا عنهم- أی القوم- و أنّهم بایعوا، فقال: یا أهل الشام إنّ هؤلاء النفر دعاهم أمیر المؤمنین فوجدهم واصلین مطیعین، و قد بایعوا و سلّموا ذلک، و القوم سکوت لم یتکلّموا شیئاً حذر القتل، فوثب أُناس من أهل الشام فقالوا: یا أمیر المؤمنین إن کان رابک منهم ریب فخلّ بیننا و بینهم حتی نضرب أعناقهم. فقال معاویة: سبحان اللَّه ما أحلّ دماء قریش عندکم یا أهل الشام! لا أسمع لهم ذاکراً بسوء، فإنّهم قد بایعوا و سلّموا، و ارتضونی فرضیت عنهم رضی اللَّه عنهم، ثم ارتحل معاویة راجعاً إلی مکة، و قد أعطی الناس أعطیاتهم، و أجزل العطاء، و أخرج إلی کلّ قبیلة جوائزها و أُعطیاتها، و لم یخرج لبنی هاشم جائزة و لا عطاء، فخرج عبد اللَّه بن عبّاس فی أثره حتی لحقه بالروحاء، فجلس ببابه، فجعل معاویة یقول: من بالباب؟ فیقال: عبد اللَّه ابن عبّاس، فلم یأذن لأحد. فلمّا استیقظ قال: من بالباب؟ فقیل: عبد اللَّه بن عبّاس. فدعا بدابّته فأدخلت إلیه ثم خرج راکباً، فوثب إلیه عبد اللَّه بن عبّاس فأخذ بلجام البغلة، ثم قال: أین تذهب؟ قال: إلی مکة. قال: فأین جوائزنا کما أجزت غیرنا؟ فأوما إلیه معاویة فقال: و اللَّه ما لکم عندی جائزة و لا عطاء حتی یبایع صاحبکم. قال ابن عبّاس: فقد أبی ابن الزبیر فأخرجت جائزة بنی أسد، و أبی عبد اللَّه بن عمر فأخرجت جائزة بنی عدیّ، فما لنا إن أبی صاحبنا و قد أبی صاحب غیرنا. فقال معاویة: لستم کغیرکم، لا و اللَّه لا أُعطیکم درهماً حتی یبایع صاحبکم، فقال ابن عبّاس: أما و اللَّه لئن لم تفعل لألحقنّ بساحل من سواحل الشام ثم لأقولنّ ما تعلم، و اللَّه لأترکنّهم علیک خوارج. فقال معاویة: لا بل أعطیکم جوائزکم، فبعث بها من الروحاء، و مضی راجعاً إلی الشام. الإمامة و السیاسة «1» (1/ 156).
______________________________
(1). الإمامة و السیاسة: 1/ 163.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:358
قال الأمینی: إنّ المستشفّ لحقیقة الحال من أمر هذه البیعة الغاشمة جدّ علیم أنّها تمّت برواعد الإرهاب، و بوارق التطمیع، و عوامل البهت و الافتراء، فیری معاویة یتوعّد هذا، و یقتل ذاک، و یولّی آخر علی المدن و الأمصار و یجعلها طعمة له، و یدرّ من رضائخه علی النفوس الواطئة ذوات الملکات الرذیلة، و فی القوم من لا یؤثّر فیه شی‌ء من ذلک کلّه، غیر أنّه لا رأی لمن لا یُطاع، لکنّ إمام الهدی، و سبط النبوّة، و رمز الشهادة و الإباء لم یفتأ بعد ذلک کلّه مصحراً بالحقیقة، و مصارحاً بالحقّ، و داحضاً للباطل مع کلّ تلکم الحنادس المدلهمّة، أصغت إلیه أُذن أم لا، و صغی إلی قیله أحد أو أعرض، فقام بواجب الموقف رافعاً عقیرته بما تستدعیه الحالة، و یوجبه النظر فی صالح المسلمین و لم یثنه اختلاق معاویة علیه و علی من وافقه فی شی‌ء من الأمر، و لا ما أعدّه لهم من التوعید و الإرجاف بهم، و لم تک تأخذه فی اللَّه لومة لائم، حتی لفظ معاویة نفسه الأخیر رمزاً للخزایة و شیة العار، و لقی الحسین علیه السلام ربّه و قد أدّی ما علیه، رمزاً للخلود و مزید الحبور فی رضوان اللَّه الأکبر، نعم، لقی الحسین علیه السلام ربّه و هو ضحیّة تلک البیعة- بیعة یزید- کما لقی أخوه الحسن ربّه مسموماً من جرّاء تلکم البیعة الملعونة التی جرّت الویلات علی أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم و استتبعت هدم الکعبة، و الإغارة علی دار الهجرة یوم الحرّة، و أبرزت بنات المهاجرین و الأنصار للنکال و السوأة، و أعظمها رزایا مشهد الطفّ التی استأصلت شأفة أهل بیت الرحمة- صلوات اللَّه علیهم-، و ترکت بیوت الرسالة تنعق فیها النواعب، و تندب النوادب، و قرّحت الجفون، و أسکبت المدامع، إنّا للَّه و إنّا إلیه راجعون (وَ سَیَعْلَمُ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَیَّ مُنْقَلَبٍ یَنْقَلِبُونَ) «1».
نعم؛ تمّت تلک البیعة المشومة مع فقدان أیّ جدارة و حنکة فی یزید، تؤهّله لتسنّم عرش الخلافة علی ما تردّی به من ملابس الخزی و شیة العار، من معاقرة
______________________________
(1). الشعراء: 227.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:359
الخمور، و مباشرة الفجور، و منادمة القیان ذوات المعازف، و مهارشة الکلاب، إلی ما لا یتناهی من مظاهر الخزایة، و قد عرفته الناس بذلک کلّه منذ أولیاته و عرّفه به أُناس آخرون، و حسبک شهادة وفدٍ بعثه أهل المدینة إلی یزید، و فیهم: عبد اللَّه بن حنظلة غسیل الملائکة، و عبد اللَّه بن أبی عمرو المخزومی، و المنذر بن الزبیر، و آخرون کثیرون من أشراف أهل المدینة، فقدموا علی یزید فأکرمهم، و أحسن إلیهم، و أعظم جوائزهم، و شاهدوا أفعاله، ثم انصرفوا من عنده و قدموا المدینة کلهم إلّا المنذر، فلمّا قدم الوفد المدینة قاموا فیهم، فأظهروا شتم یزید و عتبة «1»، و قالوا: إنّا قدمنا من عند رجل لیس له دین، یشرب الخمر، و یعزف بالطنابیر، و یضرب عنده القیان، و یلعب بالکلاب، و یُسامر الحُرّاب- و هم اللصوص و الفتیان- و إنّا نُشهدکم أنّا قد خلعناه، فتابعهم الناس «2».
و قال عبد اللَّه بن حنظلة، ذلک الصحابیّ العظیم المنعوت بالراهب، قتیل یوم الحرّة یومئذٍ: یا قوم اتّقوا اللَّه وحده لا شریک له، فو اللَّه ما خرجنا علی یزید حتی خفنا أن نرمی بالحجارة من السماء، إنّ رجلًا ینکح الأُمّهات و البنات و الأخوات، و یشرب الخمر، و یدع الصلاة، و اللَّه لو لم یکن معی أحد من الناس لأبلیت للَّه فیه بلاءً حسناً «3».
و لمّا قدم المدینة أتاه الناس، فقالوا: ما وراءک؟ قال: أتیتکم من عند رجل، و اللَّه لو لم أجد إلّا بنیّ هؤلاء لجاهدته بهم «4».
______________________________
(1). کذا فی تاریخ الطبری، و فی الکامل و البدایة و النهایة: شتم یزید و عیبه، و هو الصحیح ظاهراً.
(2). تاریخ الطبری: 7/ 4 [5/ 480 حوادث سنة 62 ه]، الکامل لابن الأثیر: 4/ 45 [2/ 588 حوادث سنة 61 ه]، تاریخ ابن کثیر: 8/ 216 [8/ 235 حوادث سنة 62 ه] فتح الباری: 13/ 59 [13/ 70]. (المؤلف)
(3). تاریخ ابن عساکر: 7/ 372 [27/ 429 رقم 3270، و فی مختصر تاریخ دمشق: 12/ 127]. (المؤلف)
(4). تاریخ ابن عساکر: 7/ 372 [27/ 427 رقم 3270، و فی مختصر تاریخ دمشق: 12/ 127]، الکامل لابن الأثیر: 4/ 45 [2/ 588 سنة 62 ه]، الإصابة: 2/ 299 [رقم 4637]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:360
و قال المنذر بن الزبیر لمّا قدم المدینة: إنّ یزید قد أجازنی بمائة ألف، و لا یمنعنی ما صنع بی أن أُخبرکم خبره، و اللَّه إنّه لیشرب الخمر، و اللَّه إنّه لیسکر حتی یدع الصلاة «1».
و قال عتبة بن مسعود لابن عبّاس: أ تبایع یزید و هو یشرب الخمر، و یلهو بالقیان، و یستهتر بالفواحش؟ قال: مه فأین ما قلت لکم؟ و کم بعده من آتٍ ممّن یشرب الخمر، أو هو شرّ من شاربها، أنتم إلی بیعته سراع، أما و اللَّه إنّی لأنهاکم و أنا أعلم أنّکم فاعلون، حتی یصلب مصلوب قریش بمکة- یعنی عبد اللَّه بن الزبیر «2».
نعم: لم یک علی مخازی یزید من أوّل یوم حجاب مسدول یُخفیها علی الأباعد و الأقارب، غیر أنّ أقرب الناس إلیه- و هو أبوه معاویة- غضّ الطرف عنها جمعاء، و حسب أنّها تخفی علی الملأ الدینیّ بالتمویه، و طفق یذکر له فضلًا و علماً بالسیاسة، فجابهه لسان الحقّ، و إنسان الفضیلة، حسین العظمة، بکلماته المذکورة فی صفحة (248 و 250) و معاویة هو نفسه یندّد بابنه فی کتاب کتبه إلیه، و منه قوله: اعلم یا یزید: إنّ أوّل ما سلبکه السکر معرفة مواطن الشکر للَّه علی نعمه المتظاهرة، و آلائه المتواترة، و هی الجرحة العظمی، و الفجعة الکبری: ترک الصلوات المفروضات فی أوقاتها، و هو من أعظم ما یحدث من آفاتها، ثم استحسان العیوب، و رکوب الذنوب، و إظهار العورة، و إباحة السرّ، فلا تأمن نفسک علی سرّک، و لا تعتقد علی فعلک «3».
فنظراً إلی ما عرفته الأُمّة من یزید، من مخازیه و ملکاته الرذیلة، عدّ الحسن البصری استخلاف معاویة إیّاه من موبقاته الأربع، کما مرّ حدیثه فی صفحة (225).
______________________________
(1). کامل ابن الأثیر: 4/ 45 [2/ 588 حوادث سنة 62 ه]، تاریخ ابن کثیر: 8/ 216 [8/ 236 حوادث سنة 62 ه]. (المؤلف)
(2). الإمامة و السیاسة: 1/ 167 [1/ 174]. (المؤلف)
(3). صبح الأعشی: 6/ 387 [6/ 374]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:361

15- جنایات معاویة فی صفحات تاریخه السوداء

إنّما نجتزئ منها علی شی‌ء یسیر یکون کأنموذج ممّا له من السیّئات التی ینبو عنها العدد، و یتقاعس عنها الحساب، و یستدعی التبسّط فیها مجلّدات ضخمة فمنها: دأبه علی لعن مولانا علی أمیر المؤمنین- صلوات اللَّه علیه-، و کان یقنت به فی صلواته کما مرّ حدیثه فی الجزء الثانی (ص 132)، و اتّخذه سنّة جاریة فی خطب الجمعة و الأعیاد، و بدّل سنّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم فی خطبة العیدین المتأخّرة عن صلاتهما و قدّمها علیها، لإسماع الناس لعن الإمام الطاهر، کما مرّ تفصیله فی الجزء الثامن (ص 164- 167) و أوعزنا إلیه فی هذا الجزء (ص 212) و کان یأمر عمّاله بتلک الأُحدوثة الموبقة، و یحثّ الناس علیها، و یوبّخ المتوقّفین عنها، و لا یصیخ إلی قول أیّ ناصح وازع.
1- أخرج مسلم، و الترمذی، عن طریق عامر بن سعد بن أبی وقّاص، قال: أمر معاویة سعداً فقال: ما منعک أن تسبّ أبا تراب؟ فقال: أمّا ما ذکرت ثلاثاً قالهنّ له رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فلن أسبّه، لَأَن تکون لی واحدة منهنّ أحبّ إلیّ من حمر النعم. فذکر حدیث المنزلة، و الرایة، و المباهلة. و أخرجه الحاکم و زاد: فلا و اللَّه ما ذکره معاویة بحرف حتی خرج من المدینة «1».
و فی لفظ الطبری من طریق ابن أبی نجیح، قال: لمّا حجّ معاویة طاف بالبیت و معه سعد، فلمّا فرغ انصرف معاویة إلی دار الندوة فأجلسه معه علی سریره، و وقع معاویة فی علیّ، و شرع فی سبّه، فزحف سعد ثم قال: أجلستنی معک علی سریرک ثم
______________________________
(1). راجع صحیح مسلم: 7/ 120 [5/ 23 ح 32 کتاب فضائل الصحابة]، صحیح الترمذی: 13/ 171 [5/ 596 ح 3724]، مستدرک الحاکم: 3/ 109 [3/ 117 ح 4575]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:362
شرعت فی سبّ علیّ، و اللَّه لَأَن یکون لی خصلة واحدة من خصال کانت لعلیّ أحبّ إلیّ من أن یکون لی ما طلعت علیه الشمس. إلی آخر الحدیث، و فیه من قول سعد: و ایم اللَّه لا دخلت لک داراً ما بقیت. و نهض.
قال المسعودی بعد روایة حدیث الطبری: و وجدت فی وجه آخر من الروایات و ذلک فی کتاب علیّ بن محمد بن سلیمان النوفلی فی الأخبار، عن ابن عائشة و غیره: أنّ سعداً لمّا قال هذه المقالة لمعاویة و نهض لیقوم ضرط له معاویة و قال له: اقعد حتی تسمع جواب ما قلت: ما کنت عندی قطّ ألأم منک الآن، فهلّا نصرته؟ و لم قعدت عن بیعته؟ فإنّی لو سمعت من النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم مثل الذی سمعت فیه لکنت خادماً لعلیّ ما عشت، فقال سعد: و اللَّه إنّی لأحقّ بموضعک منک. فقال معاویة، یأبی علیک [ذلک] بنو عذرة. و کان سعد فیما یقال لرجل من بنی عذرة «1».
و فی روایة ذکرها ابن کثیر فی تاریخه «2» (8/ 77): دخل سعد بن أبی وقاص علی معاویة فقال له: مالک لم تقاتل علیّا، فقال: إنّی مرّت بی ریح مظلمة فقلت: أخ أخ، فأنخت راحلتی حتّی انجلت عنّی، ثمّ عرفت الطریق فسرت. فقال معاویة: لیس فی کتاب اللَّه أخ أخ، و لکن قال اللَّه تعالی: (وَ إِنْ طائِفَتانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُما فَإِنْ بَغَتْ إِحْداهُما عَلَی الْأُخْری فَقاتِلُوا الَّتِی تَبْغِی حَتَّی تَفِی‌ءَ إِلی أَمْرِ اللَّهِ) «3». فو اللَّه ما کنت مع الباغیة علی العادلة، و لا مع العادلة علی الباغیة، فقال سعد: ما کنت لأُقاتل رجلًا
قال له رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «أنت منّی بمنزلة هارون من موسی غیر أنّه لا نبیّ بعدی»
فقال معاویة: من سمع هذا معک؟ فقال: فلان و فلان
______________________________
(1). مروج الذهب 1/ 61 [3/ 24 و ما بین المعقوفین منه] و حکی شطراً منه سبط ابن الجوزی فی تذکرته ص 12 [ص 18]. (المؤلف)
(2). البدایة و النهایة: 8/ 83 حوادث سنة 55 ه و فیه: مالک لم تقاتل معنا؟ بدلًا من: مالک لم تقاتل علیّا؟
(3). الحجرات: 9.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:363
و أُمّ سلمة. فقال معاویة: أما إنّی لو سمعته منه صلی الله علیه و آله و سلم لما قاتلت علیّا.
قال: و فی روایة من وجه آخر: إنّ هذا الکلام کان بینهما و هما بالمدینة فی حجّة حجّها معاویة، و إنّهما قاما إلی أُمّ سلمة فسألاها فحدّثتهما بما حدّث به سعد، فقال معاویة: لو سمعت هذا قبل هذا الیوم لکنت خادماً لعلیّ حتی یموت أو أموت.
قال الأمینی: لقد أفک معاویة فی ادّعائه عدم إحاطة علمه بتلکم الأحادیث المطّردة الشائعة، فإنّها لم تکن من الأسرار التی لا یطّلع علیها إلّا البطانة و الخاصّة، و إنّما هتف بهنّ صلی الله علیه و آله و سلم علی رءوس الأشهاد، أمّا حدیث الرایة فکان فی واقعة خیبر و له موقعیّته الکبری
لقوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لأُعطینّ الرایة غداً رجلًا یحبّ اللَّه و رسوله، و یحبّه اللَّه و رسوله». الحدیث.
فاستطالت أعناقُ کلّ فریق‌لیروا أیّ ماجدٍ یُعطاها
فلم تزل النفوس مشرئبّة متطلّعة إلی من عناه صلی الله علیه و آله و سلم حتّی جی‌ء بأمیر المؤمنین علیه السلام و مُنح الفتح من ساحة النبوّة العظمی، فانطبق القول، و صدقت الأکرومة، و علم الغزاة کلّهم أنّه صلی الله علیه و آله و سلم ما کان یرید غیره.
هب أنّ معاویة یوم واقعة خیبر کان عداده فی المشرکین، و موقفه مع من یُحادّ اللَّه و رسوله، لکن هلّا بلغه ذلک بعد ما حداه الفَرَق إلی الاستسلام؟ و الحدیث مطّرد بین الغزاة و سائر المسلمین، و هم بین مشاهد له و عالم به.
و أمّا حدیث المنزلة، فقد نطق به رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی موارد عدیدة، منها غزاة تبوک، علی ما مرّ تفصیله فی الجزء الثالث (ص 198) و قد حضرها وجوه الصحابة و أعیانهم، و کلّهم علموا بهاتیک الفضیلة الرابیة، فالاعتذار عن معاویة بأنّه لم یحضرها لإشراکه یومئذٍ مدفوع بما قلناه فی واقعة خیبر.
و من جملة موارده یوم غدیر خمّ الذی حضره معاویة و سمعه هو و مائة ألف
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:364
أو یزیدون، لکنّه لم یعِهِ بدلیل أنّه ما آمن به، فحارب علیّا علیه السلام بعده، و عاداه، و أمر بلعنه محادّة منه للَّه و لرسوله، و عقیرة رسول اللَّه المرفوعة
بقوله صلی الله علیه و آله و سلم فی علیّ «اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و انصر من نصره، و اخذل من خذله».
بعدُ ترنّ فی أُذن الدنیا.
و من موارده یوم المؤاخاة کما
أخرجه أحمد «1»، باسناده عن محدوج بن زید الباهلی، قال: آخی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بین المهاجرین و الأنصار، فبکی علیّ علیه السلام فقال رسول اللَّه: «ما یبکیک فقال: لم تواخِ بینی و بین أحد. فقال: إنّما ادّخرتک لنفسی ثم قال: أنت منّی بمنزلة هارون من موسی» «2».
و منها یوم کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی دار أُمّ سلمة، إذ أقبل علیّ علیه السلام یرید الدخول علی النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، فقال: یا أُمّ سلمة هل تعرفین هذا؟ قالت: نعم، فقال: «هذا علیّ سیط لحمه بلحمی و دمه بدمی، و هو منّی بمنزلة هارون من موسی إلّا أنّه لا نبیّ بعدی».
راجع الجزء الثالث (ص 116).
علی أنّ حدیث المنزلة قد جاء من طریق معاویة نفسه، رواه فی حیاة علیّ علیه السلام فیما أخرجه أحمد فی مناقبه من طریق أبی حازم، کما فی الریاض النضرة «3» (2/ 195).
و أمّا نبأ المباهلة فصحیح أنّ معاویة لم یُدرکه، لأنّ الکفر کان یمنعه عند ذلک عن سماعه، غیر أن القرآن الکریم قد أعرب عن ذلک النبأ العظیم إن لم یکن ابن حرب فی معزل عن الکتاب و السنّة، علی أن قصّتها من القضایا العالمیّة و لیس من المستطاع لأیّ أحد أن یدّعی الجهل بها.
و هنا نماشی ابن صخر فی عدم اطّلاعه علی تلکم الفضائل إلی حدّ إخبار سعد
______________________________
(1). مناقب علیّ: ص 197 ح 257.
(2). راجع ما أسلفناه فی الجزء الثالث: ص 115. (المؤلف)
(3). الریاض النضرة: 3/ 142.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:365
إیّاه، لکنّه بما ذا یعتذر و هو یقرأ قوله تعالی: (وَ إِنْ طائِفَتانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُما) الآیة؟! و بما ذا یعتذر بعد ما رواه قبل یوم صفّین من
قوله صلی الله علیه و آله و سلم لعمّار: «تقتلک الفئة الباغیة»
و بما ذا یعتذر بعد علمه بتلکم الأحادیث بإخبار صحابیّ معدود عند القوم فی العشرة المبشّرة، و بعد إقامة الشهود علیه؟! و من هنا تعلم أنّه أفک مرّة أخری بقوله: أما إنّی لو سمعت من رسول اللَّه ما سمعت فی علیّ لکنت له خادماً ما عشت. لأنّه عاش و لم یرتدع عن غیّه، و حارب أمیر المؤمنین علیه السلام حیّا و میّتاً، و دأب علی لعنه و الأمر به حتی أجهز علیه عمله، و کبت به بطنته.
نعم: إنّه استمرّ علی بغیه، و قابل سعداً فی حدیثه بالضرطة، و هل هی هزء منه بمصدر تلکم الأنباء القدسیّة؟ أو بخضوع سعد لها؟ أو لمحض أنّ سعداً لم یوافقه علی ظلمه؟ أنا لا أدری، غیر أنّ کفر معاویة الدفین لا یأبی شیئاً من ذلک، و هلّا منعه الخجل عن مثل هذا المجون و هو ملک؟ و بطبع الحال أنّ مجلسه یحوی الأعاظم و الأعیان.
من أین تخجلُ أوجهٌ أمویّةٌسکبت بلذّات الفجور حیاءها
2- لمّا مات الحسن بن علیّ علیهما السلام حجّ معاویة، فدخل المدینة و أراد أن یلعن علیّا علی منبر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فقیل له: إنّ هاهنا سعد بن أبی وقّاص و لا نراه یرضی بهذا، فابعث إلیه و خذ رأیه، فأرسل إلیه و ذکر له ذلک، فقال: إن فعلت لأخرجنّ من المسجد، ثم لا أعود إلیه، فأمسک معاویة عن لعنه حتی مات سعد. فلمّا مات لعنه علی المنبر، و کتب إلی عمّاله أن یلعنوه علی المنابر، ففعلوا فکتبت أمّ سلمة زوج النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم إلی معاویة: إنّکم تلعنون اللَّه و رسوله علی منابرکم، و ذلک أنّکم تلعنون علیّ بن أبی طالب و من أحبّه، و أنا أشهد أنّ اللَّه أحبّه و رسوله. فلم یلتفت إلی کلامها. العقد الفرید «1» (2/ 301).
______________________________
(1). العقد الفرید: 4/ 159.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:366
3- قال معاویة لعقیل بن أبی طالب: إنّ علیّا قد قطعک و أنا وصلتک، و لا یرضینی منک إلّا أن تلعنه علی المنبر، قال: أفعل. فصعد المنبر، ثمّ قال بعد أن حمد اللَّه و أثنی علیه و صلّی علی نبیّه صلی الله علیه و آله و سلم: أیّها الناس إنّ معاویة بن أبی سفیان قد أمرنی أن ألعن علیّ بن أبی طالب، فالعنوه، فعلیه لعنة اللَّه و الملائکة و الناس أجمعین. ثم نزل فقال له معاویة: إنّک لم تبیّن من لعنت منهما، بیّنه. فقال: و اللَّه لا زدت حرفاً و لا نقصت حرفاً، و الکلام إلی نیّة المتکلّم. العقد الفرید (2/ 144)، المستطرف (1/ 54) «1».
4- بعث معاویة إلی عبید اللَّه بن عمر لمّا قدم علیه بالشام فأتی، فقال له معاویة: یا ابن أخی إنّ لک اسم أبیک، فانظر بمل‌ء عینیک، و تکلّم بکلّ فیک، فأنت المأمون المصدّق، فاصعد المنبر و اشتم علیّا، و اشهد علیه أنّه قتل عثمان. فقال: یا أمیر المؤمنین أمّا شتمه فإنّه علیّ بن أبی طالب، و أمّه فاطمة بنت أسد بن هاشم، فما عسی أن أقول فی حسبه؟ و أمّا بأسه فهو الشجاع المطرق. و أمّا أیّامه فما قد عرفت، و لکنّی ملزمه دم عثمان. فقال عمرو بن العاص: إذاً و اللَّه قد نکأت القرحة «2».
5-
روی ابن الأثیر فی أُسد الغابة «3» (1/ 134) عن شهر بن حوشب، أنّه قال: أقام فلان «4» خطباء یشتمون علیّا- رضی اللَّه عنه و أرضاه- و یقعون فیه، حتی کان آخرهم رجل من الأنصار أو غیرهم یقال له: أنیس. فحمد اللَّه و أثنی علیه، ثم قال: إنّکم قد أکثرتم الیوم فی سبّ هذا الرجل و شتمه، و إنّی أقسم باللَّه إنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «إنّی لأشفع یوم القیامة لأکثر ممّا علی الأرض من مدر و شجر» و أُقسم باللَّه ما أحد أوصل لرحمه منه، أفترون شفاعته تصل إلیکم و تعجز
______________________________
(1). العقد الفرید: 3/ 215، المستطرف: 1/ 43.
(2). کتاب صفّین لابن مزاحم: 1/ 92 [ص 82]، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 256 [3/ 100 خطبة 43]. (المؤلف)
(3). أُسد الغابة: 1/ 158 رقم 271.
(4). یعنی معاویة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:367
عن أهل بیته؟! و ذکره ابن حجر فی الإصابة (1/ 77).
6- بینما معاویة جالس فی بعض مجالسه و عنده وجوه الناس، فیهم: الأحنف ابن قیس، إذ دخل رجل من أهل الشام، فقام خطیباً، و کان آخر کلامه أن لعن علیّا، فقال الأحنف: یا أمیر المؤمنین إنّ هذا القائل لو یعلم أنّ رضاک فی لعن المرسلین لَلعنهم، فاتّق اللَّه یا أمیر المؤمنین و دع عنک علیّا فلقد لقی ربّه، و أُفِرد فی قبره، و خلا بعمله، و کان و اللَّه المبرور سیفه، الطاهر ثوبه، العظیمة مصیبته. فقال له معاویة: یا أحنف لقد أغضیت العین علی القذی، و قلت ما تری، و ایم اللَّه لتصعدنّ المنبر فتلعننّه طوعاً أو کرهاً، فقال له الأحنف: یا أمیر المؤمنین إن تعفنی فهو خیر لک، و إن تجبرنی علی ذلک فو اللَّه لا تجری شفتای به أبداً. فقال: قم فاصعد المنبر.
قال الأحنف: أما و اللَّه لأُنصفنّک فی القول و الفعل. قال: و ما أنت قائل إن أنصفتنی؟
قال: أصعد المنبر، فأحمد اللَّه و أثنی علیه، و أُصلّی علی نبیّه محمد صلی الله علیه و آله و سلم، ثم أقول: أیّها الناس إنّ أمیر المؤمنین معاویة أمر أن ألعن علیّا، و إنّ علیّا و معاویة اختلفا و اقتتلا، فادّعی کلّ واحد منهما أنّه بُغی علیه و علی فئته، فإذا دعوت فأمّنوا رحمکم اللَّه. ثم أقول: اللّهم العن أنت و ملائکتک و أنبیاؤک و جمیع خلقک الباغی منهما علی صاحبه، و العن الفئة الباغیة، اللّهمّ العنهم لعناً کثیراً، أمّنوا رحمکم اللَّه. یا معاویة لا أزید علی هذا و لا أنقص حرفاً و لو کان فیه ذهاب روحی. فقال معاویة: إذاً نعفیک یا أبا بحر.
العقد الفرید (2/ 144)، المستطرف (1/ 54) «1».
7-
فی کتاب المختصر فی أخبار البشر «2» للعلّامة إسماعیل بن علیّ بن محمود:
______________________________
(1). العقد الفرید: 3/ 215، المستطرف: 1/ 42.
(2). المختصر فی أخبار البشر المعروف بتاریخ أبی الفداء: 1/ 182.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:368
کتب الحسن إلی معاویة و اشترط علیه شروطاً، و قال: «إن أجبت إلیها فأنا سامع مطیع» فأجاب معاویة إلیها، و کان الذی طلبه الحسن أن یُعطیه ما فی بیت مال الکوفة، و خراج دارابجرد من فارس، و أن لا یشتم علیّا، فلم یجب إلی الکفّ عن شتم علیّ، فطلب الحسن أن لا یُشتم علیّ و هو یسمع، فأجابه إلی ذلک ثم لم یَفِ به.
راجع «1» أیضاً: تاریخ الطبری (6/ 92)، کامل ابن الأثیر (3/ 175)، تاریخ ابن کثیر (8/ 14)، تذکرة السبط (ص 113)، إتحاف الشبراوی (ص 10).
8- جاء قیس بن عبّاد الشیبانیّ إلی زیاد، فقال له: إنّ امرأً منّا من بنی همام یُقال له: صیفی بن فسیل، من رءوس أصحاب حُجر، و هو أشدّ الناس علیک، فبعث إلیه زیاد فأتی [به]، فقال له زیاد: یا عدوّ اللَّه ما تقول فی أبی تراب؟ قال: ما أعرف أبا تراب. قال: ما أعرفک به! قال: ما أعرفه. قال: أما تعرف علیّ بن أبی طالب؟ قال: بلی. قال: فذاک أبو تراب. قال: کلّا ذاک أبو الحسن و الحسین علیه السلام.
و فیه: قال زیاد: لَتلعَننّه أو لأضربنّ عنقک. قال: إذاً تضربها و اللَّه قبل ذلک، فإن أبیت إلّا أن تضربها رضیت باللَّه و شقیت أنت. قال: ادفعوا فی رقبته. ثم قال. أوقروه حدیداً و ألقوه فی السجن. ثم قتل «2» مع حُجر و أصحابه سنة (51). و سیوافیک الحدیث بتمامه إن شاء اللَّه تعالی.
9- خطب بُسر بن أرطاة علی منبر البصرة، فشتم علیّا علیه السلام ثم قال: نشدت اللَّه
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 5/ 160 حوادث سنة 40 ه، الکامل فی التاریخ: 2/ 446 حوادث سنة 41 ه، البدایة و النهایة: 8/ 16 حوادث سنة 40 ه، تذکرة الخواص: ص 198، الإتحاف بحب الأشراف: ص 35.
(2). تاریخ الطبری 6/ 149 [5/ 266 حوادث سنة 51 ه]، الأغانی: 16/ 7 [17/ 148]، کامل ابن الأثیر: 3/ 204 [2/ 492 حوادث سنة 51 ه]، تاریخ ابن عساکر: 6/ 459 [24/ 258 رقم 2908، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 125]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:369
رجلًا علم أنّی صادق إلّا صدّقنی أو کاذب إلّا کذّبنی. فقال أبو بکرة «1»: اللّهمّ إنّا لا نعلمک إلّا کاذباً. قال: فأمر به فخُنِق. تاریخ الطبری «2» (6/ 96).
10- استعمل معاویة کثیر بن شهاب علی الریّ، و کان یکثر سبّ علیّ علی منبر الریّ، و بقی علیها إلی أن ولی زیاد الکوفة فأقرّه علیها. کامل ابن الأثیر «3» (3/ 179).
11- کان المغیرة بن شعبة لمّا ولی الکوفة، کان یقوم علی المنبر و یخطب و ینال من علیّ علیه السلام و یلعنه و یلعن شیعته، و قد صحّ أنّ المغیرة لعنه علی منبر الکوفة مرّات لا تحصی، و کان یقول: إنّ علیّا لم ینکحه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم ابنته حبّا و لکنّه أراد أن یکافئ بذلک إحسان أبی طالب إلیه. و صحّ عند الحاکم و الذهبی أنّ المغیرة سبّ علیّا فقام إلیه زید بن أرقم فقال: یا مغیرة أ لم تعلم أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم نهی عن سبّ الأموات؟ فلِمَ تسبّ علیّا و قد مات «4»؟
راجع «5»: مسند أحمد (1/ 188)، الأغانی (16/ 2) المستدرک (1/ 385)، شرح ابن أبی الحدید (1/ 360).
______________________________
(1). اسمه نفیع بن مسروح، و قیل: نفیع بن الحارث بن کلدة، و أمّه سمیّة جاریة الحارث بن کلدة. و کان یقول أنا مولی رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم و یأبی أن ینتسب، و قد نزل یوم الطائف إلی رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم من الحصن فأسلم فی غلمان من غلمان أهل الطائف فأعتقهم رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم. و قد کنّاه رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم بأبی بکرة لأنه تعلّق ببکرة من حصن الطائف. و هو من فضلاء الصحابة، و هو الذی شهد علی المغیرة بن شعبة بالزنا. أنظر الاستیعاب: 4/ 1614 رقم 2877.
(2). تاریخ الأُمم و الملوک: 5/ 167- 168 حوادث سنة 41 ه.
(3). الکامل فی التاریخ: 2/ 452 حوادث سنة 41 ه.
(4). حدیث النهی عن سبّ الأموات أخرجه البخاری فی صحیحه: 2/ 264 [1/ 470 رقم 1329]. (المؤلف)
(5). مسند أحمد: 1/ 307 ح 1634، الأغانی: 17/ 137، المستدرک علی الصحیحین: 1/ 541 ح 1419، شرح نهج البلاغة: 4/ 69 خطبة 56.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:370
قدمت الخطباء إلی المغیرة بن شعبة بالکوفة، فقام صعصعة بن صوحان فتکلّم، فقال المغیرة: أخرجوه فأقیموه علی المصطبة فلیلعن علیّا. فقال: لعن اللَّه من لعن اللَّه و لعن علیّ بن أبی طالب. فاخبروه بذلک فقال: أقسم باللَّه لتقیدنّه. فخرج فقال: إنّ هذا یأبی إلّا علیّ بن أبی طالب فالعنوه لعنه اللَّه. فقال المغیرة: أخرجوه أخرج اللَّه نفسه.
الأذکیاء لابن الجوزی «1» (ص 98).
12-
أخرج ابن سعد، عن عمیر بن إسحاق، قال: کان مروان أمیراً علینا- یعنی بالمدینة- فکان یسبّ علیّا کلّ جمعة علی المنبر، و حسن بن علیّ یسمع فلا یردّ شیئاً، ثم أرسل إلیه رجلًا یقول له: بعلیّ و بعلیّ و بعلیّ و بک و بک و بک، و ما وجدت مثلک إلّا مثل البغلة یقال لها: من أبوک؟ فتقول: أُمّی الفرس. فقال له الحسن: «إرجع إلیه فقل له: إنّی و اللَّه لا أمحو عنک شیئاً ممّا قلت بأن أسبّک، و لکن موعدی و موعدک اللَّه، فإن کنت صادقاً جزاک اللَّه بصدقک، و إن کنت کاذباً فاللَّه أشدّ نقمة».
تاریخ الخلفاء للسیوطی «2» (ص 127)، راجع الجزء الثامن- ترجمة مروان.
و کان الوزغ ابن الوزغ یقول لمّا قیل له: ما لکم تسبّون علیّا علی المنابر: إنّه لا یستقیم لنا الأمر إلّا بذلک.
الصواعق المحرقة «3» (ص 33).
13- استناب معاویة علی المدینة عمرو بن سعید بن العاص بن أُمیّة الأمویّ المعروف بالأشدق، الذی جاء فیه
فی مسند أحمد «4» (2/ 522) من طریق أبی هریرة
______________________________
(1). الأذکیاء: ص 168.
(2). تاریخ الخلفاء: ص 177.
(3). الصواعق المحرقة: ص 55.
(4). مسند أحمد: 3/ 330 ح 10385.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:371
مرفوعاً: «لیرعفنّ علی منبری جبّار من جبابرة بنی أُمیّة یسیل رعافه»
. قال: فحدّثنی من رأی عمرو بن سعید رعف علی منبر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حتی سال رعافه «1».
کان هذا الجبّار ممّن یسبّ علیّا علیه السلام علی صهوة المنابر، قال القسطلانی فی إرشاد الساری فی شرح صحیح البخاری «2» (4/ 368)، و الأنصاری فی تحفة الباری شرح البخاری المطبوع فی ذیل إرشاد الساری، فی الصفحة المذکورة: سمّی عمرو بالأشدق لأنّه صعد المنبر فبالغ فی شتم علی رضی الله عنه فأصابته لقوة- أی داء فی وجهه.
و عمرو بن سعید هو الذی کان بالمدینة یوم قتل الإمام السبط علیه السلام، قال عوانة ابن الحکم: لما قتل الحسین بن علیّ دعا عبید اللَّه بن زیاد عبد الملک بن أبی الحرث السلمی، و بعثه إلی المدینة لیبشّر عمرو بن سعید، فدخل السلمی علی عمرو فقال: ما وراءک؟ فقال: ما سرّ الأمیر قُتِل الحسین بن علیّ. فقال: نادِ بقتله. فنادیت بقتله، فلم أسمع و اللَّه واعیة قطّ مثل واعیة نساء بنی هاشم فی دورهنّ علی الحسین، فقال عمرو و ضحک:
عجّت نساءُ بنی زیادٍ عجّةًکعجیجِ نسوتِنا غداةَ الأرنبِ «3»
ثم قال عمرو: هذه واعیة بواعیة عثمان بن عفّان. ثم صعد المنبر فأعلم الناس قتله «4»، و فی مثالب أبی عبیدة: ثم أومأ إلی القبر الشریف و قال: یا محمد یوم بیوم بدر. فأنکر علیه قوم من الأنصار.
کان أبو رافع عبداً لأبی أُحیحة سعید بن العاص بن أُمیّة، فأعتق کلّ من بنیه
______________________________
(1). و ذکره ابن کثیر فی تاریخه: 8/ 311 [8/ 342 حوادث سنة 69 ه]. (المؤلف)
(2). ارشاد الساری: 4/ 419 ح 1832.
(3). وقعة الأرنب کانت لبنی زبید علی بنی زیاد من بنی الحارث بن کعب من رهط عبد المدان، و البیت المذکور لعمرو بن معدیکرب. (المؤلف)
(4). تاریخ الطبری: 6/ 228 [5/ 465 حوادث سنة 61 ه]، کامل ابن الأثیر: 4/ 39 [2/ 579 حوادث سنة 61 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:372
نصیبه منه إلّا خالد بن سعید، فإنّه وهب نصیبه للنبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فأعتقه، فکان یقول: أنا مولی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فلمّا ولی عمرو بن سعید بن العاص المدینة أیّام معاویة، أرسل إلی البهیّ «1» بن أبی رافع، فقال له: مولی من أنت؟ فقال: مولی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، فضربه مائة سوط، ثم ترکه ثم دعاه، فقال: مولی من أنت؟ فقال: مولی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فضربه مائة سوط، حتی ضربه خمسمائة سوط. فلمّا خاف أن یموت قال له: أنا مولاکم.
کامل المبرّد «2» (2/ 75)، الإصابة (4/ 68).
14-
أخرج الحاکم من طریق طاووس قال: کان حُجر بن قیس المدری من المختصّین بخدمة أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه، فقال له علیّ یوماً: «یا حُجر إنّک تقام بعدی فتؤمر بلعنی فالعنّی و لا تبرأ منّی «3»». قال طاووس: فرأیت حُجر المدری و قد أقامه أحمد بن إبراهیم خلیفة بنی أمیّة فی الجامع، و وکّل به أن یلعن علیّا أو یُقتل. فقال حجر: أما إنّ الأمیر أحمد بن إبراهیم أمرنی أن ألعن علیّا فالعنوه لعنه اللَّه. فقال طاووس: فلقد أعمی اللَّه قلوبهم حتی لم یقف أحد منهم علی ما قال.
المستدرک «4» (2/ 358).
قال الأمینی: لم یزل معاویة و عمّاله دائبین علی ذلک حتی تمرّن علیه الصغیر و هرم الشیخ الکبیر، و لعلّ فی أولیات الأمر کان یوجد هناک من یمتنع عن القیام بتلک السبّة المخزیة، و کان یسع لبعض النفوس الشریفة أن یتخلّف عنها، غیر أنّ شدّة معاویة الحلیم فی إجراء أُحدوثته، و سطوة عمّاله الخصماء الألدّاء علی أهل بیت الوحی، و تهالکهم دون تدعیم تلک الإمرة الغاشمة، و تنفیذ تلک البدعة الملعونة،
______________________________
(1). فی الکامل: عبید اللَّه بن أبی رافع. (المؤلف)
(2). الکامل فی اللغة و الأدب: 1/ 401.
(3). صح عن أمیر المؤمنین قوله: إنّکم ستُعرضون علی سبّی فسبّونی، فإن عرضت علیکم البراءة منّی فلا تبرءوا منّی، فإنّی علی الإسلام. مستدرک الحاکم: 2/ 358 [2/ 390 ح 3365]. (المؤلف)
(4). المستدرک علی الصحیحین: 2/ 390 ح 3366، و فیه: لیلعن، بدل: أن یلعن.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:373
حکمت فی البلاء حتی عمّت البلوی، و خضعت إلیها الرقاب، و غلّلتها أیدی الجورتحت نیر الذلّ و الهوان، فکانت العادة مستمرّة منذ شهادة أمیر المؤمنین علیه السلام إلی نهی عمر بن عبد العزیز طیلة أربعین سنة علی صهوات المنابر، و فی الحواضر الإسلامیّة کلّها من الشام إلی الریّ، إلی الکوفة، إلی البصرة إلی عاصمة الإسلام المدینة المشرّفة، إلی حرم أمن اللَّه مکة المعظّمة، إلی شرق العالم الإسلامی و غربه، و عند مجتمعات المسلمین جمعاء، و قد مرّ فی الجزء الثانی قول یاقوت فی معجم البلدان «1»: لُعن علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه علی منابر الشرق و الغرب، و لم یُلعن علی منبر سجستان إلّا مرّة، و امتنعوا علی بنی أُمیّة حتی زادوا فی عهدهم: و أن لا یُلعن علی منبرهم أحد، و أیّ شرف أعظم من امتناعهم من لعن أخی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم علی منبرهم و هو یُلعن علی منابر الحرمین: مکة و المدینة. انتهی.
و قد صارت سنّة جاریة، و دُعمت فی أیّام الأمویّین سبعون ألف منبر یُلعن فیها أمیر المؤمنین علیه السلام «2»، و اتّخذوا ذلک کعقیدة راسخة، أو فریضة ثابتة، أو سنّة متّبعة یُرغب فیها بکلّ شوق و توق، حتی أنّ عمر بن عبد العزیز لمّا منع عنها، لحکمة عملیّة أو لسیاسة وقتیّة، حسبوه کأنّه جاء بطامّة کبری، أو اقترف إثماً عظیماً.
و الذی یظهر من کلام المسعودی فی مروجه «3» (2/ 167)، و الیعقوبی فی تاریخه «4» (3/ 48)، و ابن الأثیر فی کامله «5» (7/ 17)، و السیوطی فی تاریخ الخلفاء «6» (ص 161) و غیرهم: أنّ عمر بن عبد العزیز إنّما نهی عن لعنه علیه السلام فی الخطبة علی المنبر فحسب، و کتب بذلک إلی عمّاله و جعل مکانه: (رَبَّنَا اغْفِرْ لَنا وَ لِإِخْوانِنَا الَّذِینَ
______________________________
(1). معجم البلدان: 3/ 191.
(2). راجع ما أسلفناه فی الجزء الثانی: ص 102، 103. (المؤلف)
(3). مروج الذهب: 3/ 205.
(4). تاریخ الیعقوبی: 2/ 305.
(5). الکامل فی التاریخ: 3/ 256 حوادث سنة 99 ه.
(6). تاریخ الخلفاء: ص 226.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:374
سَبَقُونا بِالْإِیمانِ) «1» الآیة. و قیل: بل جعل مکان ذلک: (إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسانِ) «2» الآیة. و قیل: بل جعلهما جمیعاً، فاستعمل الناس فی الخطبة.
و أمّا نهیه عن مطلق الوقیعة فی أمیر المؤمنین و النیل منه علیه السلام، و أخذه کلّ متحامل علیه بالسبّ و الشتم، و إجراء العقوبة علی مرتکبی تلکم الجریرة، فلسنا عالمین بشی‌ء من ذلک، غیر أنّا نجد فی صفحات التاریخ أنّ عمر بن عبد العزیز کان یجلد من سب عثمان و معاویة، کما ذکره ابن تیمیّة فی کتابه الصارم المسلول «3» (ص 272) و لم نقف علی جلده أحداً لسبّه أمیر المؤمنین علیه السلام.
دع عنک موقف أمیر المؤمنین علیه السلام من خلافة اللَّه الکبری، و سوابقه فی تثبیت الإسلام و الذبّ عنه، و بثّه العدل و الإنصاف، و تدعیمه فرائض الدین و سننه، و دعوته إلی اللَّه وحده و إلی نبیّه صلی الله علیه و آله و سلم و إلی دینه الحنیف، و تهالکه فی ذلک کلّه، حتی لقی ربّه مکدوداً فی ذات اللَّه.
دع عنک فضائله، و فواضله، و الآی النازلة فیه، و النصوص النبویّة المأثورة فی مناقبه، لکنّه هل هو بدع من آحاد المسلمین الذین یحرم لعنهم و سبابهم و علیه تعاضدت الأحادیث و اطّردت الفتاوی؟
و حسبک
قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم «سباب المسلم فسوق».
أخرجه «4»: البخاری، و مسلم، و الترمذی، و النسائی، و ابن ماجة، و أحمد،
______________________________
(1). الحشر: 10.
(2). النحل: 90.
(3). الصارم المسلول: ص 574.
(4). صحیح البخاری: 1/ 27 ح 48، صحیح مسلم: 1/ 114 ح 116 کتاب الإیمان، سنن الترمذی: 4/ 311 ح 1983، السنن الکبری للنسائی: 2/ 313 ح 3568- 3571، سنن ابن ماجة: 2/ 1299 ح 3939- 3941، مسند أحمد: 1/ 636 ح 3639، السنن الکبری للبیهقی: 8/ 20، تاریخ بغداد: 13/ 185 رقم 7163.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:375
و البیهقی، و الطبری، و الدارقطنی، و الخطیب، و غیرهم من طریق ابن مسعود، و أبی هریرة، و سعد بن أبی وقّاص، و جابر، و عبد اللَّه بن مغفل، و عمرو بن النعمان. راجع الترغیب و الترهیب «1» (3/ 194)، و فیض القدیر (4/ 84، 505، 506).
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم «سباب المسلم کالمشرف علی الهلکة».
أخرجه البزّار «2» من طریق عبد اللَّه بن عمرو بإسناد جیّد، کما قاله الحافظ المنذری فی الترغیب و الترهیب «3» (3/ 194).
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم «لا یکون المؤمن لعّاناً».
أخرجه الترمذی «4»
، و قال: حدیث حسن. و سمعت نهیه صلی الله علیه و آله و سلم عن سبّ الأموات (ص 263).
علی أنّ الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام مع غضّ الطرف عن طهارة مولده، و قداسة محتده، و شرف أرومته، و فضائله النفسیّة و الکسبیّة، و ملکاته الکریمة، هو من العشرة الذین بُشّروا بالجنّة- عند القوم-، و لا أقلّ من أنّه أحد الصحابة الذین یعتقد القوم فیهم العدالة جمیعاً «5»، و یحتجّون بأقوالهم و أفعالهم، و لا یستسیغون الوقیعة فیهم، و یشدّدون النکیر علی الشیعة لحسبانهم أنّهم یقعون فی بعض الصحابة، و رتّبوا علی ذلک أحکاماً، قال یحیی بن معین: کلّ من شتم عثمان، أو طلحة، أو أحداً من
______________________________
(1). الترغیب و الترهیب: 3/ 466.
(2). مسند البزّار (البحر الزخّار): 5/ 86 ح 1660.
(3). الترغیب و الترهیب: 3/ 467.
(4). سنن الترمذی: 4/ 326 ح 3019، و انظر الترغیب و الترهیب: 3/ 470، و مشکاة المصابیح للتبریزی: 3/ 43 ح 4848.
(5). قال النووی فی شرح مسلم هامش الإرشاد: 8/ 22 [12/ 216]: إنّ الصحابة- رضی اللَّه عنهم- کلّهم هم صفوة الناس، و سادات الأُمّة، و أفضل ممّن بعدهم، و کلّهم عدول قدوة لا نخالة فیهم، و إنّما جاء التخلیط ممّن بعدهم، و فیمن بعدهم کانت النخالة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:376
أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم دجّال لا یُکتب عنه، و علیه لعنة اللَّه و الملائکة و الناس أجمعین «1».
و عن أحمد إمام الحنابلة «2»: خیر الأُمّة بعد النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم أبو بکر، و عمر بعد أبی بکر، و عثمان بعد عمر، و علیّ بعد عثمان، و وقف قوم، و هم خلفاء راشدون مهدیّون، ثم أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بعد هؤلاء الأربعة خیر الناس، لا یجوز لأحد أن یذکر شیئاً من مساوئهم، و لا طعن علی أحد منهم بعیب و لا نقص، فمن فعل ذلک فقد وجب تأدیبه و عقوبته، لیس له أن یعفو عنه، بل یعاقبه و یستتیبه، فإن تاب قبل منه، و إن ثبت أعاد علیه العقوبة، و خلّده فی الحبس حتی یموت أو یراجع.
و عنه أیضاً: ما لهم و لمعاویة نسأل اللَّه العافیة. و قال: إذا رأیت أحداً یذکر أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بسوء فاتّهمه علی الإسلام.
و عن عاصم الأحول قال: أُتیت برجل قد سبّ عثمان، قال: فضربته عشرة أسواط، قال: ثم عاد لما قال، فضربته عشرة أخری. قال: فلم یزل یسبّه حتی ضربته سبعین سوطاً.
و قال القاضی أبو یعلی: الذی علیه الفقهاء فی سبّ الصحابة، إن کان مستحلّا لذلک کفر، و إن لم یکن مستحلّا فسق و لم یکفر، سواء کفّرهم أو طعن فی دینهم مع إسلامهم، و قد قطع طائفة من الفقهاء من أهل الکوفة و غیرهم بقتل من سبّ الصحابة، و کفر الرافضة.
قال أبو بکر بن عبد العزیز فی المقنع: فأمّا الرافضی فإن کان یسبّ فقد کفر، فلا یُزوّج «3».
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 1/ 509 [1/ 447]. (المؤلف)
(2). مسند أحمد: 1/ 186 ح 936.
(3). الصارم المسلول: ص 272، 574، 575. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:377
و قال الشیخ علاء الدین أبو الحسن الطرابلسی الحنفی فی معین الحکام فیما یتردّد بین الخصمین من الأحکام «1» (ص 187): من شتم أحداً من أصحاب النبیّ علیه السلام أبا بکر، أو عمر، أو عثمان، أو علیّا، أو معاویة، أو عمرو بن العاص، فإن قال: کانوا علی ضلال و کفر، قُتل، و إن شتمهم بغیر هذا من مشاتمة الناس، نکل نکالًا شدیداً.
و عدّ الذهبی فی کتاب الکبائر «2» (ص 233) منها: سبّ أحد من الصحابة، و قال فی (ص 235): فمن طعن فیهم أو سبّهم فقد خرج من الدین، و مرق من ملّة المسلمین، لأنّ الطعن لا یکون إلّا عن اعتقاد مساوئهم، و إضمار الحقد فیهم، و إنکار ما ذکره اللَّه فی کتابه من ثنائه علیهم، و ما لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من ثنائه علیهم، و فضائلهم، و مناقبهم، و حبّهم، و لأنّهم أرضی الوسائل من المأثور و الوسائط من المنقول، و الطعن فی الوسائط طعن فی الأصل، و الازدراء بالناقل ازدراء بالمنقول، و هذا ظاهر لمن تدبّره، و سلم من النفاق و من الزندقة و الإلحاد فی عقیدته، و حسبک ما جاء فی الأخبار و الآثار من ذلک،
کقول النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: إنّ اللَّه اختارنی و اختار لی أصحاباً فجعل لی منهم وزراء و أنصاراً و أصهاراً، فمن سبّهم فعلیه لعنة اللَّه و الملائکة و الناس أجمعین، لا یقبل اللَّه منه یوم القیامة صرفاً و لا عدلًا.
و لهم فی سبّ الشیخین و عثمان تصویب و تصعید، قال محمد بن یوسف الفریابی: سُئل القاضی أبو یعلی عمّن شتم أبا بکر. قال: کافر. قیل: فیصلّی علیه؟ قال: لا. و سأله کیف یُصنع به و هو یقول: لا إله إلّا اللَّه؟ قال: لا تمسّوه بأیدیکم، ادفعوه بالخشب حتی تواروه فی حفرته. الصارم المسلول (ص 575).
______________________________
(1). معین الحکام: ص 228.
(2). کتاب الکبائر: ص 215، 216 ح 492.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:378
و قال الجردانی فی مصباح الظلام «1» (2/ 23): قال أکثر العلماء: من سبّ أبا بکر و عمر کان کافراً.
و قال ابن تیمیّة فی الصارم المسلول (ص 581): قال إبراهیم النخعی: کان یُقال شتم أبی بکر و عمر من الکبائر. و کذلک قال أبو إسحاق السبیعی: شتم أبی بکر و عمر من الکبائر التی قال اللَّه تعالی: (إِنْ تَجْتَنِبُوا کَبائِرَ ما تُنْهَوْنَ عَنْهُ) «2».
و قُتل عیسی بن جعفر بن محمد [بن عاصم] لشتمه أبا بکر، و عمر، و عائشة و حفصة، بأمر المتوکّل علی اللَّه. قاله ابن کثیر فی تاریخه «3» (10/ 324).
و فی الصارم المسلول (ص 576): قال أحمد فی روایة أبی طالب، فی الرجل یشتم عثمان: هذا زندقة.
هب أنّ هذه الفتاوی المجرّدة من مسلّمات الفقه، و لیس للباحث أن یناقش أصحابها الحساب، و یطالبهم مدارک تلکم الأحکام من الکتاب و السنّة، أو الأُصول و القواعد، أو القیاس و الاستحسان، و لا سیّما مدارک جملة من خصوصیّاتها العجیبة الشاذّة عن شرعة الإسلام، لکنّها هل هی مخصوصة بغیر رجالات أهل البیت، فهی منحسرة عنهم؟!
و لعلّ فیهم من یجافیک علی ذلک فیقول: نعم هی منحسرة عن علی علیه السلام و ابنیه السبطین سیّدی شباب أهل الجنّة، لأنّ ابن هند کان یقع فیهم و یلعنهم، و یُلجئ الناس إلی ذلک بأنواع من الترغیب و الترهیب، فلیس من الممکن تسریبها إلیه، لأنّه کاتب الوحی و إن کان لم یکتب غیر عدّة کتب إلی رؤساء القبائل فی أیّام إسلامه القلیلة من أُخریات العهد النبویّ، و هو خال المؤمنین لمکان أُمّ حبیبة من
______________________________
(1). مصباح الظلام: 2/ 56 ح 362.
(2). النساء: 31.
(3). البدایة و النهایة: 10/ 357 حوادث سنة 241 ه، و ما بین المعقوفین منه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:379
رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، لکنّهم لم یسمّوا بذلک غیره من إخوة أزواج النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم کمحمد بن أبی بکر، و لیس له مبرر إلّا أنّ محمداً کان فی الجیش العلویّ و معاویة حاربه- صلوات اللَّه علیه-، فهی ضغائن قدیمة انفجر برکانها أخیراً عند منتشر الأحقاد و محتدم الإحن، قد بدت البغضاء من أفواههم و ما تخفی صدورهم أکبر (قَدْ بَیَّنَّا لَکُمُ الْآیاتِ إِنْ کُنْتُمْ تَعْقِلُونَ) «1».
و هل سنّة رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم المزعومة فی
قوله: لا تسبّوا أصحابی.
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم من سبّ أصحابی فعلیه لعنة اللَّه و الملائکة و الناس أجمعین.
کانت مختصّة بغیر المخاطبین بها فی صدر الإسلام من الصحابة؟ أو أنّها عامّة مطّردة؟ کما یقتضیه کونها من الشریعة الإسلامیّة المستمرّة إلی أن تقوم الساعة، و قد حسبوها کذلک لأنّها متّخذة من السنّة المخاطب بها،
و قد جاء فی بعض طرق الروایة الأولی عند مسلم: أنّه کان بین خالد بن الولید و بین عبد الرحمن بن عوف شی‌ء، فسبّه خالد، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: لا تسبّوا أصحابی،
و فی روایة أنس: قال أُناس من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: إنّا نسبّ. فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: من سبّ أصحابی فعلیه لعنة اللَّه و الملائکة و الناس أجمعین «2».
فلیس من المعقول أن یکونوا مستثنین من حکم خوطبوا به، لو لا أنّ المیول و الشهوات قد استثنتهم.
أو کان أمیر المؤمنین علیه السلام مستثنی من بین الصحابة عن شمول تلکم الأحکام؟ فلا تجری علی من نال منه علیه السلام أو وقع فیه.
أضف إلی هذه کلّها أنّ مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام کان أحد الخلفاء الراشدین عندهم، و بالإجماع المتسالم علیه بین فرق الإسلام کلّها، و للقوم فیمن یقع فیهم
______________________________
(1). آل عمران: 118.
(2). کتاب الکبائر للذهبی: ص 235 [ص 216 ح 493]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:380
أحکام شدیدة، و منهم من قال کما سمعته قبیل هذا بکفر من سبّ الشیخین، و زندقة من سبّ عثمان،
و قد جاء فی الصحیح الثابت قوله صلی الله علیه و آله و سلم: علیکم بسنّتی و سنّة الخلفاء الراشدین المهدیّین من بعدی «1».
فهلمّ معی نسائلهم عن المبرّر لعمل معاویة و الأمویّین منتسباً و نزعة، و تابعیهم المجترحین لهذه السیّئة المخزیة، و عن المغضین عنهم الذین أخرجوا إمام العدل صنو محمد- صلّی اللَّه علیهما و آلهما- عن حکم الخلفاء، و عن حکم الصحابة، بل و عن حکم آحاد المسلمین، فاستباحوا النیل منه علی رءوس الأشهاد، و فی کلّ منتدی و مجمع من دون أیّ وازعٍ یزعهم.
فإلی أیّ هوّة أسفّوا بالإمام الطاهر علیه السلام حتی استلبوه الأحکام المرتّبة علی المواضیع الثلاثة: الخلافة، الصحبة، الإسلام؟ و لم یقیموا له أی وزن، و ما راعوا فیه أیّ حقّ، و ما تحفّظوا له بأیّة کرامة و هو نفس الرسول صلی الله علیه و آله و سلم و زوج ابنته، و أبو سبطیه، و أوّل من أسلم له، و قام الإسلام بسیفه، و تمّت برهنة الحقّ ببیانه، و اکتسحت المعرّات عن الدین بلسانه و سنانه، و هو مع الحقّ و الحقّ معه، و هو مع القرآن و القرآن معه و لن یفترقا حتی یردا علی النبی صلی الله علیه و آله و سلم الحوض «2»، و ما غیّر و ما بدّل حتی لفظ نفسه الأخیر، و هم یمنعون عن لعن الأدعیاء، و حملة الأوزار المستوجبین النار، و یذبّون عن الوقیعة فی أهل المعرّة و الخمور و الفجور، من طرید، إلی لعین، إلی متهاون بالشریعة، إلی عائث بالأحکام، إلی مبدّل للسنّة، إلی مخالف للکتاب و محالف للهوی، إلی إلی إلی... إنّا للَّه و إنّا إلیه راجعون.
نعم؛ لعمر الحقّ کان الأمر کما قال عامر بن عبد اللَّه بن الزبیر لمّا سمع ابنه ینال من علیّ علیه السلام: یا بنیّ إیّاک و ذکر علیّ رضی الله عنه فإنّ بنی أُمیّة تنقّصته ستّین عاماً فما زاده اللَّه
______________________________
(1). مرّ معناه الصحیح فی الجزء السادس: ص 330. (المؤلف)
(2). أنظر الغدیر: 3/ 251- 255 و 7/ 238- 239 و 8/ 270 و 10/ 70- 71، 398 من هذه الطبعة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:381
بذلک إلّا رفعة. المحاسن و المساوئ للبیهقی «1» (1/ 40).
(یُرِیدُونَ أَنْ یُطْفِؤُا نُورَ اللَّهِ بِأَفْواهِهِمْ وَ یَأْبَی اللَّهُ إِلَّا أَنْ یُتِمَّ نُورَهُ) «2»

16- قتال ابن هند علیًّا أمیر المؤمنین علیه السلام‌

نحن مهما غضضنا الطرف عن شی‌ء فی الباب، فلا یسعنا أن نتغاضی عن أنّ مولانا أمیر المؤمنین هو ذلک المسلم الأوحدیّ الذی یحرم إیذاؤه و قتاله (وَ الَّذِینَ یُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ بِغَیْرِ مَا اکْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتاناً وَ إِثْماً مُبِیناً) «3»، و من المتسالم علیه عند أُمّة محمد صلی الله علیه و آله و سلم
قوله: «سباب المسلم- المؤمن- فسوق، و قتاله کفر» «4».
و قد اقترف معاویة الإثمین معاً، فسبّ و قاتل سیّد المسلمین جمیعاً، و آذی أوّل من أسلم من الأُمّة المرحومة، و آذی فیه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم (وَ الَّذِینَ یُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ) «5»، و من آذی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقد آذی اللَّه (إِنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ) «6».
علی أنّه- سلام اللَّه علیه- کان خلیفة الوقت یومئذٍ کیفما قلنا أو تمحّلنا فی أمر الخلافة، و کان تصدّیه لها بالنصّ، و إجماع أهل الحلّ و العقد، و بیعة المهاجرین و الأنصار، و رضی الصحابة جمعاء، خلا نفر یسیر شذّوا عن الطریقة المثلی لا یفتّون فی عضد جماعة، و لا یؤثّرون علی انعقاد طاعة، بعثت بعضهم الضغائن، و حدت آخر
______________________________
(1). المحاسن و المساوئ: ص 55.
(2). التوبة: 32.
(3). الأحزاب: 58.
(4). أنظر الغدیر: 2/ 254.
(5). التوبة: 61.
(6). الأحزاب: 57.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:382
المطامع، و اندفع ثالث إلی نوایا خاصّة رغب فیها لشخصیّاته. و کیفما کانت الحالة فأمیر المؤمنین علیه السلام وقتئذٍ الخلیفة حقّا، و إنّ من ناوأه و خرج علیه یجب قتله، و إنّما خلع ربقة الإسلام من عنقه، و أهان سلطان اللَّه، و یلقی اللَّه و لا حجّة له،
و قد جاء فی النصّ الجلیّ قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «ستکون هنات و هنات، فمن أراد أن یفرّق أمر هذه الأُمّة و هم جمیع فاضربوا رأسه بالسیف کائناً من کان».
و فی لفظ: «فمن رأیتموه یمشی إلی أُمّة محمد فیفرّق جماعتهم فاقتلوه».
و فی لفظ الحاکم: «فاقتلوه کائناً من کان من الناس».
راجع صفحة (27، 28) من هذا الجزء.
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم «من أتاکم و أمرکم جمع علی رجل واحد یرید أن یشقّ عصاکم أو یفرّق جماعتکم، فاقتلوه».
راجع (ص 28) من هذا الجزء.
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من خرج من الطاعة، و فارق الجماعة فمات، مات میتة جاهلیّة، و من قاتل تحت رایة عمیّة یغضب للعصبیّة، أو یدعو إلی عصبیّة، أو ینصر عصبیّة، فقتل فقتلة جاهلیّة، و من خرج علی أُمّتی یضرب برّها و فاجرها، لا یتحاشی من مؤمنها و لا یفی لذی عهدها، فلیس منّی و لست منه» «1».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من خلع یداً من طاعة لقی اللَّه یوم القیامة و لا حجّة له، و من مات و لیس فی عنقه بیعة مات میتة جاهلیّة» «2».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من خرج من الجماعة قید شبر فقد خلع ربقة الإسلام من رأسه إلّا أن یراجع، و من دعا دعوة جاهلیّة فإنّه من جثا جهنّم»، قال رجل: یا رسول اللَّه
______________________________
(1). صحیح مسلم: 6/ 21 [4/ 124 ح 53 کتاب الإمارة]، سنن البیهقی: 8/ 156، مسند أحمد: 2/ 296 [2/ 573 7884]، تیسیر الوصول: 2/ 39 [2/ 47]. (المؤلف)
(2). صحیح مسلم: 6/ 22 [4/ 126 ح 58 کتاب الإمارة]، سنن البیهقی: 8/ 156. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:383
و إن صام و صلّی؟ قال: «نعم و إن صام و صلّی، فادعوا بدعوة اللَّه الذی سمّاکم بها المسلمین المؤمنین، عباد اللَّه» «1».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من فارق الجماعة شبراً فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه» «2».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لیس أحد یفارق الجماعة قید شبر فیموت إلّا مات میتة جاهلیّة» «3».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من خرج عن الطاعة و فارق الجماعة فمات، مات میتة جاهلیّة» «4».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من أهان سلطان اللَّه فی الأرض أهانه اللَّه» «5».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم من طریق معاویة نفسه: «من فارق الجماعة شبراً دخل النار» «6».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من فارق الجماعة، و استذلّ الإمارة لقی اللَّه و لا حجّة له عند اللَّه» «7».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «اسمعوا و أطیعوا و إن استُعمل علیکم عبد حبشیّ کأنّ رأسه زبیبة» «8».
______________________________
(1). سنن البیهقی: 8/ 157، مستدرک الحاکم: 1/ 117 [1/ 204 ح 404] صدر الحدیث. (المؤلف)
(2). سنن البیهقی: 8/ 157، مستدرک الحاکم: 1/ 117 [1/ 203 ح 401]. (المؤلف)
(3). صحیح البخاری باب السمع و الطاعة للإمام [ج 6/ 2612 ح 6724]، سنن البیهقی: 8/ 157. (المؤلف)
(4). تیسیر الوصول: 2/ 39 [2/ 47] نقلًا عن الشیخین. (المؤلف)
(5). صحیح الترمذی: 9/ 69 [4/ 435 ح 2224]، تیسیر الوصول: 2/ 39 [2/ 47]. (المؤلف)
(6). مستدرک الحاکم: 1/ 118 [1/ 205 ح 407]. (المؤلف)
(7). مستدرک الحاکم: 1/ 119 [1/ 206 ح 410]. (المؤلف)
(8). صحیح البخاری باب السمع و الطاعة [6/ 2612 ح 6723]، صحیح مسلم: 6/ 15 [4/ 116 ح 37 کتاب الإمارة]، و اللفظ للبخاری. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:384
أ وَ هل تری معاویة فی خروجه علی أمیر المؤمنین علیه السلام ألف الجماعة و لازم الطاعة؟ أو أنّه باغٍ أهان سلطان اللَّه، و استذلّ الإمارة الحقّة، و خرج عن الطاعة، و فارق الجماعة و خلع ربقة الإسلام من رأسه؟
النصوص النبویّة تأبی إلّا أن یکون الرجل علی رأس البغاة، کما کان علی رأس الأحزاب یوم کان وثنیّاً، و ما أشبه آخره بأوّله، و لذلک أمر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أمیر المؤمنین بقتاله، و أنّ من یقتل عمّاراً هی الفئة الباغیة، و لم یختلف اثنان فی أنّ أصحاب معاویة هم الذین قتلوه، غیر أنّ معاویة نفسه لم یتأثّر بتلک الشیة، و لم تثنه عن بغیه تلکم القتلة و أمثالها من الصلحاء الأبرار، الذین و لغ فی دمائهم.
أضف إلی ذلک أنّ معاویة هو الخلیفة الأخیر ببیعة طغام الشام و طغاتهم، إن کانت لبیعتهم الشاذّة قیمة فی الشریعة، و قد حتّم الإسلام قتل خلیفة مثله،
بقول نبیّه الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم: «إذا بویع لخلیفتین فاقتلوا الآخر منهما».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «ستکون خلفاء فتکثر» قالوا: فما تأمرنا؟ قال: «فُوا ببیعة الأوّل فالأوّل، و أعطوهم حقّهم».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من بایع إماماً فأعطاه صفقة یده و ثمرة قلبه فلیطعه إن استطاع، فإن جاء أحد ینازعه فاضربوا عنق الآخر».
و هذه الأحادیث الصحیحة الثابتة «1»، هی التی تصحّح الحدیث الوارد فی معاویة نفسه، و إن ضعف إسناده عند القوم، من
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إذا رأیتم معاویة علی منبری فاقتلوه» «2».
و هو المعتضد بما
ذکره المناوی فی کنوز الدقائق «3» (ص 145) من قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من قاتل علیّا علی الخلافة فاقتلوه کائناً من کان».
______________________________
(1). راجع: صفحة: 27، 28، 272 من هذا الجزء. (المؤلف)
(2). راجع: صفحة 142 من هذا الجزء. (المؤلف)
(3). کنوز الدقائق: 2/ 114.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:385
و بعد أن تراءت الفئتان أصحاب أمیر المؤمنین علیه السلام و طغمة معاویة حکم فیهم کتاب اللَّه تعالی بقوله: (وَ إِنْ طائِفَتانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُما فَإِنْ بَغَتْ إِحْداهُما عَلَی الْأُخْری فَقاتِلُوا الَّتِی تَبْغِی حَتَّی تَفِی‌ءَ إِلی أَمْرِ اللَّهِ) «1» و بها استدلّ أئمّة الفقه کالشافعیّ علی قتال أهل البغی «2»، و أصحاب معاویة هم الفئة الباغیة بنصّ من الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم «3».
و قال محمد بن الحسن الشیبانی الحنفی المتوفّی (187): لو لم یقاتل معاویة علیّا ظالماً له، متعدّیاً باغیاً، کنّا لا نهتدی لقتال أهل البغی. الجواهر المضیئة (2/ 26).
قال القرطبی فی تفسیره «4» (16/ 317): فی هذه الآیة دلیل علی وجوب قتال الفئة الباغیة، المعلوم بغیها علی الإمام أو علی أحد من المسلمین.
و قال: قال القاضی أبو بکر بن العربی «5»: هذه الآیة أصل فی قتال المسلمین: و العمدة فی حرب المتأوّلین، و علیها عوّل الصحابة، و إلیها لجأ الأعیان من أهل الملّة، و إیّاها عنی
النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بقوله: «تقتل عمّاراً الفئة الباغیة».
و قوله علیه السلام فی الخوارج: «یخرجون علی خیر فرقة أو علی حین فرقة».
و الروایة الأولی أصحّ
لقوله علیه السلام: «تقتلهم أولی الطائفتین إلی الحقّ»
، و کان الذی قتلهم علیّ بن أبی طالب و من کان معه. فتقرّر عند علماء المسلمین و ثبت بدلیل الدین أنّ علیّا رضی الله عنه کان إماماً، و أنّ کلّ من خرج علیه باغٍ، و أنّ قتاله واجب حتی یفی‌ء إلی الحقّ، و ینقاد إلی الصلح. انتهی
و قال الزیلعی فی نصب الرایة (4/ 69): و أمّا أنّ الحق کان بید علیّ فی نوبته،
______________________________
(1). الحجرات: 9.
(2). سنن البیهقی: 8/ 171. (المؤلف)
(3). راجع ما أسلفناه فی الجزء الثالث. (المؤلف)
(4). الجامع لأحکام القرآن: 16/ 208.
(5). أنظر العواصم و القواصم: ص 168- 170.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:386
فالدلیل علیه
قول النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم لعمّار: «تقتلک الفئة الباغیة».
و لا خلاف أنّه کان مع علیّ و قتله أصحاب معاویة، قال إمام الحرمین فی کتاب الإرشاد: و علیّ رضی الله عنه کان إماماً حقّا فی ولایته، و مقاتلوه بغاة، و حسن الظن بهم یقتضی أن یظنّ بهم قصد الخیر و إن أخطأوه، و أجمعوا علی أنّ علیّا کان مصیباً فی قتال أهل الجمل، و هم طلحة، و الزبیر، و عائشة، و من معهم، و أهل صفّین، و هم معاویة و عسکره، و قد أظهرت عائشة الندم «1». انتهی.
و حقّا قالت عائشة: ما رأیت مثل ما رغبت عنه هذه الأُمّة من هذه الآیة: (وَ إِنْ طائِفَتانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا) «2» و أمّ المؤمنین هی أوّل من رغبت عن هذه الآیة، و ضیّعت حکمها، و خالفتها و خرجت من عقر دارها، و ترکت خدرها، و تبرّجت تبرّج الجاهلیّة الأولی، و حاربت إمام زمانها، و لعلّها ندمت و بکت حتی بلّت خمارها، و لمّا ...
و من هنا و هناک کان مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام یوجب قتال أهل الشام، و
یقول: «لم أجد بدّا من قتالهم، أو الکفر بما أُنزل علی محمد صلی الله علیه و آله و سلم» و فی لفظ: «ما هو إلّا
______________________________
(1). هکذا حکاه الزیلعی عن الإرشاد و أنت تجده محرّفاً عند الطبع، راجع الإرشاد: ص 433 [ص 365]. (المؤلف) [و قال المناوی فی فیض القدیر شرح الجامع الصغیر: 6/ 365- 366، فی تعلیقه علی الحدیث: ویح عمار تقتله الفئة الباغیة ما نصّه: و هذا صریح فی بغی طائفة معاویة الّذین قتلوا عماراً فی وقعة صفّین، و أنّ الحق مع علیّ و هو من الإخبار بالمغیّبات ... و هذا الحدیث من أثبت الأحادیث و أصحّها، و لما لم یقدر معاویة علی إنکاره قال: إنما قتله من أخرجه. فأجابه علیّ علیه السلام: بأن رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم إذن قتل حمزة حین أخرجه. و قال الإمام الجرجانی فی کتاب الإمامة: أجمع فقهاء الحجاز و العراق من فریقی الحدیث و الرأی منهم: مالک و الشافعی و أبو حنیفة و الأوزاعی و الجمهور الأعظم من المتکلمین و المسلمین أنّ علیاً مصیب فی قتاله لأهل صفّین کما هو مصیب فی أهل الجمل، و أنّ الذین قاتلوه بغاة ظالمون].
(2). السنن الکبری للبیهقی: 8/ 172، مستدرک الحاکم: 2/ 156 [2/ 168 ح 2664]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:387
الکفر بما نزل علی محمد، أو قتال القوم» «3».
و کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یأمر وجوه أصحابه کأمیر المؤمنین، و أبی أیّوب الأنصاری، و عمّار بن یاسر، بقتال الناکثین و القاسطین و المارقین، و قد مرّت أحادیثه فی الجزء الثالث (ص 192- 195) و کان من المتّفق علیه عند السلف أنّ القاسطین هم أصحاب معاویة.
فبأیّ حجّة و لو کانت داحضة، کان معاویة الذی یجب قتله و قتاله یستسیغ محاربة علیّ أمیر المؤمنین؟ و بین یدیه کتاب اللَّه و سنّة نبیّه صلی الله علیه و آله و سلم إن کان ممّن یقتصّ أثرهما، و فی الذکر الحکیم قوله سبحانه: (فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْ‌ءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللَّهِ وَ الرَّسُولِ إِنْ کُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ) «4» (وَ مَنْ لَمْ یَحْکُمْ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولئِکَ هُمُ الْکافِرُونَ) «5» (وَ مَنْ لَمْ یَحْکُمْ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ) «6» (وَ مَنْ لَمْ یَحْکُمْ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ) «7».
فلم یکن القتال أوّل فاصل لنزاع الأُمّة قبل الرجوع إلی محکمات الکتاب، و ما فیه فصل الخطاب من السنّة المبارکة، و لذلک کان مولانا أمیر المؤمنین یُتمّ علیهم الحجّة بکتابه و خطابه، منذ بدء الأمر برفع الخصومه إلی الکتاب الکریم و هو عدله،
و کان یخاطب وفد معاویة و یقول: «ألا إنّی أدعوکم إلی کتاب اللَّه عزّ و جلّ و سنّة نبیّه».
تاریخ الطبری «8» (6/ 4).
و من کتاب له علیه السلام إلی معاویة و من قبله من قریش قوله: «ألا و إنّی أدعوکم
______________________________
(3). نهج البلاغة: 1/ 94 [ص 84 خطبة 43]، کتاب صفّین: 542 [ص 474]، مستدرک الحاکم: 3/ 115 [3/ 124 ح 4597]، الشفا للقاضی عیاض، شرح ابن أبی الحدید: 1/ 183 [2/ 208 خطبة 35]، البحر الزخّار: 5/ 415 [6/ 415]. (المؤلف)
(4). النساء: 59.
(5). المائدة: 44 و 45 و 47.
(6). المائدة: 44 و 45 و 47.
(7). المائدة: 44 و 45 و 47.
(8). تاریخ الأُمم و الملوک: 5/ 8 حوادث سنة 37 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:388
إلی کتاب اللَّه و سنّة نبیّه، و حقن دماء هذه الأُمّة».
شرح نهج البلاغة «9» (1/ 19).
فلم یعبئوا به إلّا بعد ما اضطرّوا إلی التترّس به، و قد أخبر بذلک الإمام قبل وقوع الواقعة،
فیما کتب إلی معاویة: «و کأنّی بک غداً و أنت تضجّ من الحرب ضجیج الجمال من الأثقال، و ستدعونی أنت و أصحابی إلی کتاب تعظّمونه بألسنتکم، و تجحدونه بقلوبکم»
شرح ابن أبی الحدید «10» (3/ 411 و 4/ 50).
و فی کتاب آخر له علیه السلام إلیه: «و کأنّی بجماعتک تدعونی- جزعاً من الضرب المتتابع و القضاء الواقع، و مصارع بعد مصارع- إلی کتاب اللَّه، و هی کافرة جاحدة، أو مبایعة حائدة».
نهج البلاغة «11» (2/ 12).
فقد صدّق الخبر الخبر و اتّخذوه جُنّة مکراً و خداعاً یوم رُفِعت المصاحف، و کانوا کما
قال مولانا أمیر المؤمنین یومئذٍ: «عباد اللَّه إنّی أحقّ من أجاب إلی کتاب اللَّه، و لکنّ معاویة، و عمرو بن العاص، و ابن أبی معیط، و حبیب بن مسلمة، و ابن أبی سرح، لیسوا بأصحاب دین و لا قرآن، إنّی أعرف بهم منکم، صحبتهم أطفالًا، و صحبتهم رجالًا، فکانوا شرّ أطفال و شرّ رجال، إنّها کلمة حقّ یُراد بها الباطل. إنّهم و اللَّه ما رفعوها أنّهم یعرفونها و یعملون بها، و لکنّها الخدیعة و الوهن و المکیدة» «12».
______________________________
(9). شرح نهج البلاغة: 3/ 210 خطبة 48.
(10). شرح نهج البلاغة: 15/ 83 کتاب 10، 16/ 134 کتاب 32.
(11). نهج البلاغة: ص 371 کتاب 10.
(12). راجع ما أسلفناه من کلمات الإمام علیه السلام [ص 211- 223 من هذا الجزء]، ففیها المقنع لطالب الحق. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:389
و لم یألُ الرسول الکریم صلی الله علیه و آله و سلم جهداً فی تحذیر المسلمین عن التورّط فی هذه الفتنة العمیاء بخصوصها، و یعرّفهم مکانة أمیر المؤمنین، و یکرّههم مسّه بشی‌ءٍ من الأذی من قتال، أو سبّ، أو لعن، أو بغض، أو تقاعد عن نصرته، و یحثّهم علی ولائه و اتّباعه و اقتصاص أثره، و الکون معه بعد ما قرن اللَّه ولایته بولایته و ولایة الرسول، و طاعته بطاعتهما فقال: (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُونَ) «1» و قوله تعالی «2»: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ) «3».
لکن معاویة لم یقنعه الکتاب و السنّة فباء بتلکم الآثام کلّها، و جانب هاتیک الأحکام الواجبة جمعاء، فکان من القاسطین و هو یرأسهم (وَ أَمَّا الْقاسِطُونَ فَکانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً) «4».
نعم؛ لم یقنع معاویة:
[1-]
قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «علیّ منّی بمنزلة هارون من موسی إلّا أنّه لا نبیّ بعدی».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من کنت مولاه فعلیّ مولاه، اللهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و انصر من نصره، و اخذل من خذله».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من أطاعنی فقد أطاع اللَّه و من عصانی فقد عصی اللَّه، و من أطاع علیّا فقد أطاعنی، و من عصی علیّا فقد عصانی».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّی تارک فیکم الثقلین: کتاب اللَّه و عترتی أهل بیتی، إنّهما لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض، فانظرونی، بم تخلفونی فیهما».
______________________________
(1). راجع ما فصّلناه فی: 2/ 52، 58 و 3/ 155- 162. (المؤلف)
(2). النساء: 59.
(3). صحیح البخاری باب التفسیر [4/ 1674 ح 4308]، کتاب الأحکام [6/ 2611 ح 6718]، صحیح مسلم: 6/ 13 [4/ 114 ح 31 کتاب الإمارة]. (المؤلف)
(4). الجنّ: 15.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:390
[5-]
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من یرید أن یحیی حیاتی، و یموت مماتی، و یسکن جنّة الخلد التی و عدنی ربّی فلیتولَّ علیّ بن أبی طالب، فإنّه لن یخرجکم من هدی، و لن یدخلکم فی ضلالة».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّ ربّ العالمین عهد إلیّ عهداً فی علیّ بن أبی طالب، فقال: إنّه رایة الهدی، و منار الإیمان، و إمام أولیائی، و نور جمیع من أطاعنی».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «عنوان صحیفة المؤمن حبّ علیّ بن أبی طالب».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم لمّا نظر إلی علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین: «أنا حرب لمن حاربکم، و سلم لمن سالمکم».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «علیّ منّی و أنا منه، و هو ولیّ کلّ مؤمن بعدی».
[10-]
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «أنت ولیّی فی کلّ مؤمن بعدی».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم فی حدیث: «علیّ أمیر المؤمنین، إمام المتّقین، و قائد الغرّ المحجّلین إلی جنّات ربّ العالمین، أفلح من صدّقه، و خاب من کذّبه، و لو أنّ عبداً عَبَدَ اللَّه بین الرکن و المقام ألف عام و ألف عام، حتی یکون کالشنّ البالی، و لقی اللَّه مبغضاً لآل محمد، أکبّه اللَّه علی منخره فی نار جهنّم».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم له: «لا یحبّک إلّا مؤمن، و لا یبغضک إلّا منافق».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم آخذاً بید الحسن و الحسین: «من أحبّنی و أحبّ هذین و أباهما و أمّهما، کان معی فی درجتی یوم القیامة».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «علیّ منّی بمنزلة رأسی من بدنی».
[15-]
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «و الذی نفسی بیده لا یبغضنا أهل البیت أحد إلّا أدخله اللَّه النار».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «یا علیّ طوبی لمن أحبّک و صدق فیک، و ویل لمن أبغضک
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:391
و کذب فیک».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من أحبّنی فلیحبّ علیّا، و من أبغض علیّا فقد أبغضنی، و من أبغضنی فقد أبغض اللَّه عزّ و جلّ، و من أبغض اللَّه أدخله النار».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لا تسبّوا علیّا فإنّه ممسوس بذات اللَّه».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «هذا أمیر البررة، قاتل الفجرة، منصور من نصره، مخذول من خذله».
[20-]
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من آذی علیّا فقد آذانی».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من أحبّ علیّا فقد أحبّنی، و من أبغض علیّا فقد أبغضنی».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «أوحی إلیّ فی علیّ ثلاث: أنّه سیّد المسلمین، و إمام المتّقین، و قائد الغرّ المحجّلین». الغدیر، العلامة الأمینی ج‌10 391 16 - قتال ابن هند علیا أمیر المؤمنین علیه السلام ..... ص : 381
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «من سبّ علیّا فقد سبّنی، و من سبّنی فقد سبّ اللَّه عزّ و جلّ، و من سبّ اللَّه کبّه اللَّه علی منخریه فی النار».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لو أنّ عبداً عَبَدَ اللَّه سبعة آلاف سنة، ثم أتی اللَّه عزّ و جلّ ببغض علیّ بن أبی طالب، جاحداً لحقّه، ناکثاً لولایته، لأتعس اللَّه خیره، و جدع أنفه».
[25-]
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم فی علیٍّ علیه السلام: «سجیّته سجیّتی، و دمه دمی، و هو عیبة علمی، لو أنّ عبداً من عباد اللَّه عزّ و جلّ عَبَدَ اللَّه ألف عام بین الرکن و المقام، ثم لقی اللَّه عزّ و جلّ مبغضاً لعلیّ بن أبی طالب و عترتی، أکبّه اللَّه علی منخره یوم القیامة فی نار جهنّم».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم لعلیٍّ علیه السلام: «یا علیّ لو أنّ أُمتی صاموا حتی یکونوا، کالحنایا، و صلّوا حتی یکونوا کالأوتار، ثم أبغضوک لَأکبّهم اللَّه فی النار».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لا یجوز أحد الصراط إلّا من کتب له علیّ الجواز».
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:392
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لا یجوز أحد الصراط إلّا و معه براءة بولایته و ولایة أهل بیته، یشرف علی الجنّة، فیدخل محبّیه الجنّة، و مبغضیه النار».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «معرفة آل محمد براءة من النار، و حبّ آل محمد جواز علی الصراط، و الولایة لآل محمد أمان من العذاب».
[30-]
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «یا أیّها الناس، أُوصیکم بحبّ ذی قرنیها أخی و ابن عمّی علیّ بن أبی طالب، فإنّه لا یحبّه إلّا مؤمن، و لا یبغضه إلّا منافق».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «سیکون بعدی قوم یقاتلون علیّا، علی اللَّه جهادهم، فمن لم یستطع جهادهم بیده فبلسانه، فمن لم یستطع بلسانه فبقلبه، لیس وراء ذلک شی‌ء».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم لعلیّ: «أنت و شیعتک تأتی یوم القیامة، أنت و هم، راضین مرضیّین، و یأتی أعداؤک غضاباً مقمحین. قال: و من عدوّی؟ قال: من تبرّأ منک و لعنک».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «مَثَل أهل بیتی فیکم مثل سفینة نوح، من رکبها نجا، و من تخلّف عنها غرق».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «الزموا مودّتنا أهل البیت، فإنّه من لقی اللَّه عزّ و جلّ و هو یودّنا دخل الجنّة بشفاعتنا، و الذی نفسی بیده لا ینفع عبداً عمله إلّا بمعرفة حقّنا».
[35-]
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «لو أنّ رجلًا صفن بین الرکن و المقام، فصلّی و صام، ثم لقی اللَّه و هو مبغض لأهل بیت محمد، دخل النار».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إنّ اللَّه جعل أجری علیکم المودّة فی أهل بیتی، و إنّی سائلکم غداً عنهم».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «وقفوهم إنّهم مسؤولون عن ولایة علیّ».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «أنا و أهل بیتی شجرة فی الجنة و أغصانها فی الدنیا، فمن تمسّک بنا اتّخذ إلی ربّه سبیلًا».
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:393
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم و قد خیّم خیمة و فیها علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین: «معشر المسلمین أنا سلم من سالم أهل الخیمة، حرب لمن حاربهم، ولیّ لمن والاهم، لا یحبّهم إلّا سعید الجدّ، طیّب المولد، و لا یبغضهم إلّا شقیّ الجدّ ردی‌ء المولد».
40-
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «إذا جمع اللَّه الأوّلین و الآخرین یوم القیامة، و نصب الصراط علی جسر جهنّم، ما جازها أحد حتی کانت معه براءة بولایة علیّ بن أبی طالب» «1».
هذا مولانا أمیر المؤمنین، و هذا غیض من فیض ممّا جاء فی ولائه و عدائه، فأیّ صحابیّ عادل، عاصر نبیّ الرحمة و وعی منه هاتیک الکلمات الدرّیة، و شاهد مولانا علیه السلام، و عرف انطباقها علیه بتمام معنی الکلمة، ثم ینحاز عنه و یتّخذ سبیلًا غیر سبیله فیبغی به الغوائل، و یتربّص به الدوائر، و یقع فیه بمل‌ء فمه و حشو فؤاده، و یرمیه بقذائف الحقد و الشنآن؟ لعلّک لا تجد مسلماً هو هکذا غیر من ألهته العصبیّة عن الهدی، و تدهورت به إلی هوّة الشهوات السحیقة، و لعلّک لا تجد ذلک الرجل البائس إلّا ابن أبی سفیان المجابه للکتاب و السنّة، بعد الإنکار بقلبه بالهزء و السخریّة بلسانه، فعل مردة الوقت و طواغیت الأُمّة، فتراه عندما روی له سعد بن أبی وقّاص- أحد العشرة المبشّرة- أحادیث ممّا سمعه عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی علیّ علیه السلام و نهض لیقوم ضرط له معاویة استهزاءً، کما مرّ حدیثه فی هذا الجزء (ص 258).
و حینما ذکر له أبو ذر الغفاری ذلک الصادق المصدّق
قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: «است معاویة فی النار» «2».
جابهه بالضحک و أمر بحبسه.
______________________________
(1). أنظر الأجزاء: 1/ 603- 605، 659، 672، 673، 675 و 2/ 99، 100، 423- 425، 433، 437، 440، 457، 458 و 3/ 39، 43، 99، 118، 120، 171، 255، 260- 264 269، 277، 283، 410 و 5/ 575 و 6/ 443، 466 و 7/ 237- 239 و 8/ 236، 274 و 9/ 364 و 10/ 69، 71، 302، 389، 391، 392 و 11/ 13، 160. و راجع الفهارس الفنیة فی الجزء الثانی عشر لتحدید مواقع الأحادیث من الکتاب.
(2). أنظر الجزء: 8/ 429 من هذا الکتاب.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:394
و لمّا بقر عبد الرحمن بن سهل الأنصاری روایا خمر لمعاویة و بلغه شأنه، قال: دعوه فإنّه شیخ قد ذهب عقله «1». یستهزئ بإنکاره علی تلک الکبیرة الموبقة، و لیت شعری بم هذا الهزء و السخریّة؟ أ بالصحابیّ العادل؟ أم بمن استند إلیه فی حکمه بتحریم الخمر؟ أم بالشریعة التی جاءت به؟ إنّ ابن آکلة الأکباد بمقربة من کلّ ذلک، أو أنّه لا یدین اللَّه بذلک الحکم البات؟
و لمّا سمع من
عمرو بن العاص ما حدّثه عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من قوله لعمّار «تقتلک الفئة الباغیة».
قال لعمرو: إنّک شیخ أخرق، و لا تزال تحدّث بالحدیث، و أنت ترحض فی بولک، أ نحن قتلناه؟ إنّما قتله علیّ و أصحابه، جاءوا به حتی ألقوه بین رماحنا! و قال: أفسدت علیّ أهل الشام، أ کلّ ما سمعت من رسول اللَّه تقوله «2»؟!
أ هذا هزء؟ أم أنّ معاویة بلغ من السفاهة مبلغاً یحسب معه أنّ أمیر المؤمنین هو قاتل عمّار، إذن فما قوله فی سیّد الشهداء حمزة و جعفر الطیّار «3»؟ أ کان رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قاتلهما یوم ألقاهما بین رماح المشرکین و سیوفهم؟ لا تستبعد مکابرة الطاغیة بقوله: إنّ رسول اللَّه قتلهما. أو إنّ الرجل وجد حُمراً مستنفرة فألجمها، و ألجم مراشدها بتلکم التمویهات؟ و کلّ هذه معقولة غیر مستعصیة علی استقراء أعمال معاویة و أفعاله.
ثم ما ذا یعنی بقوله: أفسدت علیّ ... أ یرید کبحاً أمام جری السنّة الشریفة؟ أو یروم إسدال غطاء علی مجالیها؟ أو الإعراض عن مدلولها لأنّه لا یلائم خطّته؟ و لا یستبعد شی‌ء من ذلک ممّن طبع اللَّه علی قلبه و هو ألدّ الخصام.
______________________________
(1). راجع ما مرّ فی هذا الجزء: ص 181. (المؤلف)
(2). أسلفنا تفصیله فی الجزء الأوّل: ص 329. (المؤلف)
(3). بهذا أجاب الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام، عن کلام الرجل کما فی تاریخ الخمیس: 2/ 277. [و انظر فیض القدیر فی شرح الجامع الصغیر: 6/ 365 عند تعلیقه علی حدیث: ویح عمار تقتله الفئة الباغیة]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:395
و لمّا حدّثه عبادة بن الصامت حدیث حرمة الربا «1»، و قد نطق بها القرآن الکریم فقال: اسکت عن هذا الحدیث و لا تذکره. فقال عبادة: بلی و إن رغم أنف معاویة. و لمّا سمع من عبادة حدیثه عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: إنّ هذا لا یقول شیئاً.
فلم یک یری قول رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم شیئاً یُعبأ به و یُصاخ إلیه، و یعوّل علیه.
و لمّا قدم المدینة لقیه أبو قتادة الأنصاری «2» فقال له معاویة: یا أبا قتادة تلقّانی الناس کلّهم غیرکم یا معشر الأنصار، ما منعکم؟ قال: لم یکن معنا دواب. فقال معاویة: فأین النواضح؟ قال أبو قتادة: عقرناها فی طلبک یوم بدر. قال: نعم یا أبا قتادة. قال أبو قتادة: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال لنا: إنّا سنری بعده أثرة. قال معاویة: فما أمرکم به عند ذلک؟ قال: أمرنا بالصبر. قال: فاصبروا حتی تلقوه. قال عبد الرحمن بن حسّان حین بلغه قول معاویة:
ألا أبلغ معاویةَ بنَ صخرٍأمیرَ المؤمنین نثا کلامی
فإنّا صابرون و منظروکم‌إلی یوم التغابن و الخصامِ «3»
و حقّ القول: أنّ المخذول لا یخضع لهتاف النبوّة، و لا أنّهم سوف یلقون صاحبها، و یرفعون إلیه ظلامتهم، فیحکم لهم علی من استأثر علیهم، و حسبه ذلک إلحاداً و بغیاً.
و فی روایة: أنّ أبا أیّوب أتی معاویة، فشکا إلیه أنّ علیه دیناً فلم یر منه ما
______________________________
(1). مرّ حدیثه فی هذا الجزء: ص 185. (المؤلف)
(2). فی روایة ابن عساکر [تاریخ مدینة دمشق: 26/ 201 رقم 3071، و فی مختصر تاریخ دمشق 11/ 309]: عبادة بن صامت الأنصاری. (المؤلف)
(3). الاستیعاب: 1/ 255 [القسم الثالث/ 1421 رقم 2435]، تاریخ ابن عساکر: 7/ 213 [26/ 201 رقم 3071، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 309]، تاریخ الخلفاء للسیوطی: ص 134 [ص 188]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:396
یحبّ، فرأی أمراً کرهه، فقال: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: «إنّکم سترون بعدی أثرة». قال: فأیّ شی‌ء قال لکم؟ قال: أمرنا بالصبر. قال: فاصبروا. قال: فو اللَّه لا أسألک شیئاً أبداً «1».
و فی لفظ: ظ دخل أبو أیّوب علی معاویة، فقال: صدق رسول اللَّه [سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: یا معشر الأنصار] «2» إنّکم سترون بعدی أثرة فعلیکم بالصبر. فبلغت معاویة، فقال: صدق رسول اللَّه أنا أوّل من صدّقه. فقال أبو أیّوب: أ جرأة علی اللَّه و علی رسوله؟ لا أکلّمه أبداً و لا یأوینی و إیّاه سقف بیت. تاریخ ابن عساکر «3» (5/ 42).
و فی لفظ الحاکم «4»: إنّ أبا أیّوب أتی معاویة، فذکر حاجة له فجفاه و لم یرفع به رأساً، فقال أبو أیّوب: أما إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قد أخبرنا أنّه سیصیبنا بعده أثرة. قال: فبِمَ أمرکم؟ قال: أمرنا أن نصبر حتی نرد علیه الحوض. قال: فاصبروا إذاً. فغضب أبو أیّوب و حلف أن لا یکلّمه أبداً. الخصائص الکبری «5» (2/ 150).
و حضر أبو بکرة مجلس معاویة، فقال له: حدثنا یا أبا بکرة، فقال: إنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: الخلافة ثلاثون ثم یکون الملک.
قال عبد الرحمن بن أبی بکرة: و کنت مع أبی، فأمر معاویة فوُجئ فی أقفائنا حتی أُخرجنا «6».
و لعلّک تعرف خبیئة ضمیر معاویة بما حدّثه ابن بکار فی الموفّقیات، عن مطرف بن المغیرة بن شعبة الثقفی، قال: سمعت المدائنی یقول: قال مطرف بن المغیرة:
______________________________
(1). تاریخ ابن عساکر: 5/ 41 [16/ 54 رقم 1876، و فی مختصر تاریخ دمشق: 7/ 340]. (المؤلف)
(2). ما بین المعقوفین ساقط من الطبعات السابقة، و أثبتناه من المصدر.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 16/ 56 رقم 1876.
(4). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 520 ح 5935.
(5). الخصائص الکبری: 2/ 255.
(6). أخرجه ابن سعد کما فی النصائح الکافیة: 159 الطبعة الأولی [ص 195]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:397
وفدت مع أبی المغیرة إلی معاویة، فکان أبی یأتیه یتحدّث عنده ثم ینصرف إلیّ فیذکر معاویة. و یذکر عقله، و یعجب ممّا یری منه، إذ جاء ذات لیلة فأمسک عن العشاء، فرأیته مغتمّا فانتظرته ساعة، و ظننت أنّه لشی‌ء حدث فینا أو فی عملنا، فقلت له: مالی أراک مغتمّا منذ اللیلة؟ قال: یا بنیّ إنّی جئت من عند أخبث الناس. قلت له: و ما ذاک؟ قال: قلت له و قد خلوت به: إنّک قد بلغت منّا یا أمیر المؤمنین، فلو أظهرت عدلًا، و بسطت خیراً، فانّک قد کبرت، و لو نظرت إلی إخوتک من بنی هاشم، فوصلت أرحامهم، فو اللَّه ما عندهم الیوم شی‌ء تخافه. فقال لی: هیهات هیهات، ملک أخو تیم فعدل و فعل ما فعل، فو اللَّه ما غدا أن هلک فهلک ذکره، إلّا أن یقول قائل: أبو بکر، ثم ملک أخو عدی فاجتهد و شمّر عشر سنین، فو اللَّه ما غدا أن هلک فهلک ذکره، إلّا أن یقول قائل: عمر، ثم ملک أخونا عثمان فملک رجل لم یکن أحد فی مثل نسبه، فعمل ما عمل و عمل به فو اللَّه ما غدا أن هلک فهلک ذکره، و ذکر ما فعل به، و إنّ أخا هاشم یصرخ به فی کلّ یوم خمس مرّات: أشهد أنّ محمداً رسول اللَّه. فأیّ عمل یبقی مع هذا لا أمّ لک، و اللَّه إلّا دفناً دفناً «1»؟!!
فهل تجد إذن عند معاویة إذعاناً بما جاء من الکتاب فی علیّ علیه السلام؟ أو تراه مخبتاً إلی شی‌ء من الکثیر الطیّب الوارد عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی الثناء علی الإمام الطاهر؟ حینما عاداه، و أبغضه، و نقّصه، و سبّه، و هتک حرماته، و آذاه، و قذفه بالطامّات، و حاربه، و قاتله، و تخلّف عن بیعته، و خرج علیه.
أو تری أن یسوغ لمسلم صدّق نبیّه و لو فی بعض تلکم الآثار و المآثر أن یبوح بما کتبه ابن هند إلی الإمام علیه السلام من الکلم القارصة، بمثل قوله فی کتاب له إلیه علیه السلام:
ثم ترکک دار الهجرة التی
قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عنها: إنّ المدینة لتنفی خبثها، کما ینفی الکیر خبث الحدید
، فلعمری لقد صحّ وعده، و صدق قوله، و لقد نفت خبثها
______________________________
(1). مروج الذهب: 2/ 341 [4/ 49]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:398
و طردت عنها من لیس بأهل أن یستوطنها، فأقمت بین المصرین، و بعدت عن برکة الحرمین، و رضیت بالکوفة بدلًا من المدینة، و بمجاورة الخورنق و الحیرة عوضاً عن مجاورة خاتم النبوّة.
و من قبل ذلک ما عیّبت خلیفتی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أیّام حیاتهما فقعدت عنهما، و ألّبت علیهما، و امتنعت من بیعتهما، و رُمتَ أمراً لم یرک اللَّه تعالی له أهلًا، و رقیت سلّماً وعراً، و حاولت مقاماً دحضاً «1»، و ادّعیت ما لم تجد علیه ناصراً، و لعمری لو ولّیتها حینئذ لما ازدادت إلّا فساداً و اضطراباً، و لا أعقبت ولایتکها إلّا انتشاراً و ارتداداً، لأنک الشامخ بأنفه، الذاهب بنفسه، المستطیل علی الناس بلسانه و یده.
و ها أنا سائر الیک فی جمع من المهاجرین و الأنصار، تحفّهم سیوف شامیّة، و رماح قحطانیّة، حتی یحاکموک إلی اللَّه، فانظر لنفسک و المسلمین، و ادفع إلیّ قتلة عثمان فإنّهم خاصّتک و خلصاؤک المحدقون بک، فإن أبیت إلّا سلوک سبیل اللجاج و الإصرار علی الغیّ و الضلال، فاعلم أنّ هذه الآیة إنّما نزلت فیک و فی أهل العراق معک (وَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْیَةً کانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً یَأْتِیها رِزْقُها رَغَداً مِنْ کُلِّ مَکانٍ فَکَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذاقَهَا اللَّهُ لِباسَ الْجُوعِ وَ الْخَوْفِ بِما کانُوا یَصْنَعُونَ) «2».
و قوله فی کتاب له: و إن کنت موائلًا فازدد غیّا إلی غیّک، فطالما خفّ عقلک، و منّیت نفسک ما لیس لک، و التویت علی من هو خیر منک، ثم کانت العاقبة لغیرک، و احتملت الوزر بما أحاط بک من خطیئتک.
و قوله فی کتاب له أیضاً: فدعنی من أساطیرک، و اکفف عنّی من أحادیثک، و أقصر عن تقوّلک علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، و افترائک من الکذب ما لم یقُل، و غرور من معک و الخداع لهم، فقد استغویتهم و یوشک أمرک أن ینکشف لهم فیعتزلوک، و یعلموا
______________________________
(1). مکان دحض بالفتح و یحرک: زلق. (المؤلف)
(2). النحل: 112.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:399
أنّ ما جئت به باطل مضمحلّ.
و قوله من کتاب آخر له: فما أعظم الرین علی قلبک! و الغطاء علی بصرک! الشره من شیمتک، و الحسد من خلیقتک!!
و قوله فی کتاب له إلیه علیه السلام: فدع الحسد، فإنّک طالما لم تنتفع‌به، و لا تفسد سابقة جهادک بشرّة نخوتک، فإنّ الأعمال بخواتیمها، و لا تُمحّص سابقتک بقتال من لا حقّ لک فی حقّه، فإنّک إن تفعل لا تضرّ بذلک إلّا نفسک، و لا تمحق إلّا عملک، و لا تبطل إلّا حجّتک، و لعمری إنّ ما مضی لک من السابقات لشبیه أن یکون ممحوقاً لما اجترأت علیه من سفک الدماء، و خلاف أهل الحقّ، فاقرأ السورة التی یذکر فیها الفلق، و تعوّذ من نفسک، فإنّک الحاسد إذا حسد.
و قوله من کتاب له إلیه علیه السلام: فلمّا استوثق الإسلام و ضرب بجرانه، عدوت علیه، فبغیته الغوائل، و نصبت له المکاید، و ضربت له بطن الأمر و ظهره، و دسست علیه و أغریت به، و قعدت- حین استنصرک- عن نصره، و سألک أن تدرکه قبل أن یمزّق، فما أدرکته، و ما یوم المسلمین منک بواحد، لقد حسدت أبا بکر و التویت علیه، ورمت إفساد أمره، و قعدت فی بیتک، و استغویت عصابة من الناس حتی تأخّروا عن بیعته، ثم کرهت خلافة عمر و حسدته، و استطالت مدّته و سُررت بقتله، و أظهرت الشماتة بمصابه، حتی أنّک حاولت قتل ولده لأنّه قتل قاتل أبیه، ثم لم تکن أشدّ منک حسداً لابن عمّک عثمان. إلخ.
و قوله فی کتاب له إلیه علیه السلام: أمّا بعد: فإنّا کنّا نحن و إیّاکم یداً جامعة، و إلفة ألیفة، حتی طمعت یا ابن أبی طالب، فتغیّرت و أصبحت تعدّ نفسک قویّا علی من عاداک بطغام أهل الحجاز، و أوباش أهل العراق، و حمقی الفسطاط، و غوغاء السواد، و ایم اللَّه لَینجَلینّ عنک حمقاها، و لَینقشِعنّ عنک غوغاؤها انقشاع السحاب عن السماء.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:400
قتلت عثمان بن عفّان، و رقیت سلّماً أطلعک اللَّه علیه مطلع سوء، علیک لا لک، و قتلت الزبیر و طلحة، و شرّدت أُمّک عائشة، و نزلت بین المصرین فمنّیت و تمنّیت، و خُیّل لک أنّ الدنیا قد سُخِّرت لک بخیلها و رجلها، و إنّما تعرف أُمنیّتک، لو قد زرتک فی المهاجرین من الشام بقیّة الإسلام، فیحیطون بک من ورائک، ثم یقضی اللَّه علمه فیک، و السلام علی أولیاء اللَّه «1».
فأیّ أحد من غوغاء الناس و من جهلة الأُمّة یحسب فی صاحب هذه الکلمات المخزیة نزعة دینیّة؟ أو حیاءً و انقباضاً فی النفس و لو قید شعرة؟ أو بخوعاً إلی کتاب اللَّه و هو یطهّر أهل البیت و علیّ سید العترة، و یراه نفس النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، و قرن ولایته بولایة اللَّه و ولایة رسوله، و طاعته بطاعتهما؟!
نعم: هکذا فلیکن رضیع ثدی هند و ربیب حجر حمامة، و الناشئ تحت رایة البغاء، و ولید بیت أمیّة، و ثمرة تلک الشجرة الملعونة فی القرآن، هکذا یسرف معاویة فی القول، و یجازف مفرطاً فیه، (ما یَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَیْهِ رَقِیبٌ عَتِیدٌ) «2»، و هو سرف الفؤاد لا یعبأ بما تلقّته الأُمّة بالقبول من
قول نبیّها فی علیّ علیه السلام: «أنت الصدّیق الأکبر، أنت الفاروق الذی تفرق بین الحقّ و الباطل، و أنت یعسوب الدین» «3».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: علیّ مع القرآن و القرآن معه، لا یفترقان حتی یردا علیّ الحوض» «4».
و قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «علیّ مع الحقّ و الحقّ مع علیّ، و لن یفترقا حتی یردا علیّ
______________________________
(1). توجد هذه الکتب علی تفصیلها فی شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: 3/ 41، 412، 448 و 4/ 50، 51، 201 [15/ 82، 87، 186 و 6/ 134- 135 و 17/ 252- 253].، و هی مبثوثة فی جمهرة الرسائل: 1/ 398- 483. (المؤلف)
(2). سورة ق: 18.
(3). الحاوی للفتاوی للسیوطی: 2/ 196.
(4). 20
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:401
الحوض یوم القیامة» «5»؟
إلی مئات أو ألوف ممّا جاء فی علیّ علیه السلام بلسان سیّد العالمین نبیّ الأُمّة صلی الله علیه و آله و سلم.
بلغ الطاغیة من عداء سیّد العترة حدّا لا یستطیع أن یسمع اسمه علیه السلام، و کان ینهی عن التسمیة به،
یُروی أنّ علی بن أبی طالب علیه السلام افتقد عبد اللَّه بن العباس، فقال: ما بال أبی العباس لم یحضر؟ فقالوا: ولد له مولود. فلمّا صلّی علیّ قال: امضوا بنا إلیه، فأتاه فهنّأه فقال: «شکرت الواهب و بورک لک فی الموهوب، ما سمّیته؟» قال: أ وَ یجوز لی أن أسمّیه حتی تسمّیه؟ فأمر به فأُخِرج إلیه، فأخذه و حنّکه و دعا له، ثم ردّه إلیه و قال: «خذه إلیک أبا الأملاک، قد سمّیته علیّا و کنّیته أبا الحسن»، فلمّا قام معاویة قال لابن عبّاس: لیس لکم اسمه و کنیته، قد کنّیته أبا محمد. فجرت علیه «6».
فکان بنو أُمیّة إذا سمعوا بمولود اسمه علیّ قتلوه «7». فکان الناس یبدّلون أسماء أولادهم. قاله زین الدین العراقی «8».

17- هنات و هنابث فی میزان ابن هند

1- لمّا قُتل نعیم بن صهیب بن العلیة أتی ابن عمّه و سمیّه نعیم بن الحارث بن العلیّة معاویة، و کان معه، فقال: إنّ هذا القتیل ابن عمّی فهبه لی أدفنه. فقال: لا ندفنهم فلیسوا أهلًا لذلک، فو اللَّه ما قدرنا علی دفن عثمان معهم إلّا سرّا. قال: و اللَّه لتأذننّ لی فی دفنه أو لألحقنّ بهم و لأدعنّک. فقال له معاویة: ویحک تری أشیاخ
______________________________
(5). الغدیر: 7/ 238، 8/ 270، 10/ 70.
(6). کامل المبرّد: 2/ 157 [1/ 497]. (المؤلف)
(7). تهذیب التهذیب: 7/ 319 [7/ 281]. (المؤلف)
(8). هو عبد الرحیم بن الحسین، أبو الفضل زین الدین المعروف بالحافظ المتوفّی سنة 806 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌10،ص:402
العرب لا نواریهم و أنت تسألنی دفن ابن عمّک؟ ثم قال له: ادفنه إن شئت أو دع. فأتاه فدفنه «1».
2- لمّا قُتل عبد اللَّه بن بدیل أقبل إلیه معاویة و عبد اللَّه بن عامر حتی وقفا علیه، فأمّا عبد اللَّه فألقی عمامته علی وجهه و ترحّم علیه و کان صدیقه، فقال معاویة: اکشف عن وجهه، فقال: لا و اللَّه لا یمثّل به و فیّ روح. فقال معاویة: اکشف عن وجهه فإنّا لا نمثّل به فقد وهبته لک «2». و ذکر النسّابة أبو جعفر البغدادی فی المحبّر (ص 479) ممّا کتبه معاویة إلی زیاد بن سلمة: من کان علی دین علیّ و رأیه فاقتله و امثل به. یأتی الحدیث بتمامه.
3- قد کان معاویة یوم صفّین نذر فی سبی نساء ربیعة، و قتل المقاتلة، فقال فی ذلک خالد بن المعمّر:
تمنّی ابنُ حربٍ نذرةً فی نسائناو دون الذی ینوی سیوفٌ قواضبُ
و نمنح ملکاً أنت حاولت خلعه‌بنی هاشم قول امرئ غیر کاذبِ «3»
4- ذکر الباوردی: أنّ عمیر بن قرّة اللیثی الصحابی ممّن شهد صفّین من الصحابة، و کان شدیداً علی معاویة و أهل الشام، حتی حلف معاویة لئن ظفر به لیذیبنّ الرصاص فی أُذنیه «4».
هذه هنات موبقة، و محظورات مسلّمة، من بوائق ابن هند الکثیرة، قد ارتکبها أو صمّم أن یقترفها فی صفّین، فهل من الدین الحنیف منعه عن دفن من قتل تحت
______________________________
(1). کتاب صفّی