الغدیر المجلد 1

اشارة

نوان و نام پدیدآور : الغدیر فی الکتاب و السنه و الادب: الفهارس الفنیه/ اعداد مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه
مشخصات نشر : قم: دائره معارف الفقه الاسلامی طبقا لمذهب اهل البیت(ع)، مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه، ۱۴۲۲ق. = ۲۰۰۲م. = - ۱۳۸۱.
یادداشت : عربی
یادداشت : این کتاب جلد دوازدهم "الغدیر" و فهرست آن می‌باشد
یادداشت : کتابنامه
موضوع : امینی، عبدالحسین، ۱۳۴۹ - ۱۲۸۱. الغدیر فی الکتاب و السنه و الادب -- فهرستها
موضوع : علی‌بن ابی‌طالب(ع)، امام اول، ۲۳ قبل از هجرت - ۴۰ق. -- اثبات خلافت
شناسه افزوده : موسسه دایره‌المعارف فقه اسلامی. مرکز الغدیر للدراسات الاسلامیه
رده بندی کنگره : BP۲۲۳/۵۴/الف۸غ۴۰۷۷ ۱۳۸۱
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۴۵۲
شماره کتابشناسی ملی : م‌۸۱-۱۴۴۰۱

البلاغ المبین بلسان النبی الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم‌

«عنوان صحیفة المؤمن: حبّ علیّ بن أبی طالب» «1»
«من سرّه أن یحیی حیاتی و یموت مماتی و یسکن جنّة عدن غرسها ربّی، فلیوال علیاً من بعدی، و لیوال ولیّه، و لیقتد بالأئمة من بعدی، فإنَّهم عترتی، خلقوا من طینتی، رُزقوا فهماً و علماً، و ویل للمکذّبین بفضلهم من أمّتی، القاطعین فیهم صلتی، لا أنالهم اللَّه شفاعتی» «2»
______________________________
(1). أخرجه الحافظ الخطیب البغدادی فی تاریخه: 4/ 410. (المؤلف)
(2). أخرجه الحافظ أبو نعیم فی حلیة الأولیاء: 1/ 80. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:17

الإهداء

لم أجد أحداً أولی بإهداء کتابی هذا إلیه من صاحبه،
حامل عب‌ء الولایة الکبری ..
أمیر المؤمنین صلوات اللَّه علیه.
یا صاحب الولایة و سیّد الأُمَّة و أبا الأئمّة،
(یا أَیُّهَا الْعَزِیزُ مَسَّنا وَ أَهْلَنَا الضُّرُّ وَ جِئْنا بِبِضاعَةٍ مُزْجاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْکَیْلَ وَ تَصَدَّقْ عَلَیْنا إِنَّ اللَّهَ یَجْزِی الْمُتَصَدِّقِینَ)
أُهدیک کتابی هذا، و هو بضاعتی المزجاة،
و صحائف ولائی الخالص،
فتفضّل علیَّ بالقبول، و أحسن إلیَ
إنَّ اللَّه یحبّ المحسنین.
عبد الحسین أحمد الأمینی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:19
بسم الله الرحمن الرحیم
الحمد لولیّه، و الصلاة علی نبیّه، و آله الأئمة، و أولیاء الأُمّة
(هذا کِتابُنا یَنْطِقُ عَلَیْکُمْ بِالْحَقِ)
حدیث النبأ العظیم فی غدیر خُمّ حدیث الدعوة الإلهیّة، حدیث الولایة الکبری، حدیث إکمال الدین، و إتمام النعمة، و رضا الربّ علی ما نزل به کتاب اللَّه المبین، و تواترت به السنّة النبویّة، و تواصلت حلقات أسانیده منذ عهد الصحابة و التابعین إلی الیوم الحاضر، و ما حوله من حقائق ناصعة تتعلّق بالمتن أو الإسناد، و إرحاض ما هنالک من جلبة و ترکاض، حتی یتجلّی للقارئ الحقّ الصراح بأجلی مظاهره.
و جُلّ قصدنا من إرداف ذلک بتراجم شعراء الغدیر و شعرهم فیه علی ترتیب القرون الهجریّة إثبات شهرة الحدیث و تواتره فی کلّ جیل، و أنَّه من أظهر ما تلوکه الأشداق نظماً و نثراً، و تأتی هذه کلها فی ستّة عشر جزءاً.
و إنّا نعدّ ذلک کله خدمةً للدین، و إعلاءً لکلمة الحقّ، و إحیاءً للأُمّة الإسلامیة، و إشادةً بالذکر العلویّ الخالد، و ولاءً لصاحب الولایة، و أستمدُّ من المولی سبحانه أن یمدّنی بإنجاز ما أعده، و تحقیق ما أضمره، و له الحمد أوّلًا و آخراً.
الأمینی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:21

التاریخ الصحیح‌

لا یکون انبعاث أیّةِ فِرقة من الفِرق إلی تدوین التاریخ أقلَّ من انبعاث أخواتها إلیه، فکلٌ یتحرّی منه غایة، و یرمی إلی غرض یخصّه، فإن کان المؤرّخ یرید به الحیطة «1» بحوادث الدهر، و الوقوف علی أحوال الأجیال الغابرة، فالجغرافیّ یطلبه لتحقیق القسم السیاسیّ به؛ لاختلافه بتغلّبات الدول، و انعکاف «2» أُمم علی خطط معیّنة و انثیال «3» أُمم عنها.
و إن انبعث الخطیب إلی سَبْر غَور التاریخ لما فیه من عِبَر و عِظات بالغة فی تدهور الأحوال و فناء الأجیال، و هلاک ملوک و استخلاف آخرین، و ما انتاب أقواماً من جرّاء ما اجترحوه من السیّئات، و ما فاز به آخرون بما جاءوا به من صالح الأعمال، فالدینیّ یبتغیه للوقوف علی ما وُطِّد به أُسس المعتقد؛ و عُلِّیَ علیه صروحُه و علالیُّه «4»، و إفرازه عمّا کان حوله من لعب الأهواء، و تَرکاض أهل المطامع.
و إذا کان الأخلاقیّ یقصد به التجاریب الصالحة فی ملکات النفوس، التی تحلّی بالصحیحة منها فِرقٌ من الناس فأفلحوا، و تردّی «5» بالردیئة منها آخرون فخابوا،
______________________________
(1). کذا.
(2). کذا.
(3). انثالوا علیه: انصبّوا علیه و اجتمعوا، و مراد المؤلف هنا: التفرّق.
(4). العلالیّ: جمع عِلِّیّة و هی الغرفة.
(5). تردّی بالرداء: ارتداه و لبسه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:22
فیَستنتِج من ذلک دستوراً عامّا للمجتمع لیعمل به متی راقه أن یأخذ حذراً عن سقوط الفرد أو تلاشی المجتمع، فالسیاسیّ یرید به الوقوف علی مناهج الأُمم التی تقدّم بها الغابرون، و مساقط الشهوات التی أسفّت بمعتنقیها إلی هوّة البوار و الضعة، فغادَرتْهم کحدیث أمس الدابر، و یرید به البصیرة فیما سلفت به التجاریب الصحیحة فی المضائق و المآزق الحرجة، و افتراع عقبات کأداء، فیتّخذ من ذلک کلّه برنامجاً صالحاً لرُقیّ أمّته، و تقدّم بیئته.
و الأدیب یقتنص شوارد التاریخ؛ لأنَّ ما یتحرّاه من تنسیق لفظه، و فخامة معناه، و ما یجب أن یکون فی شعره أو نثره- من محسِّنات الأسلوب، و مقرِّبات المغزی بإشارة أو استعارة- منوطٌ بالاطّلاع علی أحوال الأُمم و الوقوف علی ما قصدوه من دقائق و رقائق.
و إذا عمّمنا التاریخ علی مثل علم الرجال و الطبقات، فحاجة الفقیه إلیه مسیسة فی تصحیح الأسانید، و إتقان مدارک الفتاوی، و به یظهر افتقار المحدِّث إلیه فی مزید الوثوق بروایاته، علی أنَّ لِفنِّ الحدیث مواضیع متداخلة مع التاریخ، کما یُروی من قصص الأنبیاء و تحلیل تعالیمهم؛ حیث یجب علی المحدِّث المحاکمة بین ما یتلقّاه و ما یسرده التاریخ، أو التطبیق بینهما إن جاءا متّفقَین فی بیان الحقیقة.
و المفسّر لا مُنتدح له من التوغّل فی التاریخ عندما یقف علی آیات کریمة توعز إلی قصص الماضین و أحوالهم؛ لضربٍ من الحکمة، و نوعٍ من العِظَة، و علی آیات أخری نزلت فی شئون خاصّة، یفصِّلها التاریخ تفصیلًا.
و الباحث إذا دقّق النظرة فی أیّ علم یجد أنّ له مسیساً بالتاریخ لا یتمّ لصاحبه غایته المتوخّاة إلّا به.
فالتاریخ إذاً ضالّة العالِم، و طَلِبة المتفنّن، و بُغیة الباحث، و أُمنیّة أهل الدین و مقصد الساسة، و غرض الأدیب. و القول الفصل: إنَّه مأرب المجتمع البشریّ أجمع،
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:23
و هو التاریخ الصحیح الذی لم یُقصد به إلّا ضبط الحقائق علی ما هی علیه، فلم تعبث به أغراض مستهدفة، و لم یعِثْ فیه نزعات أهوائیة، ککثیرٍ ممّا أُلِّف من زُبُر التاریخ التی روعی فی جملة منها جلب مرضاة القادة و الأُمراء، أو تدعیم مبدأ أو فکر مفکّر، أو أُرید به التحلیق بأشخاص معلومین إلی أوْج العظمة، و الإسفاف بآخرین إلی هُوّة الضعة؛ لمغازٍ هنالک تختلف باختلاف الظروف و الأحوال.
أو اختلط «1» فیه الحابل بالنابل بتوسّع المؤلّفین لما حَسِبوه من أنَّ الإحاطة بکلّ ما قیل توسّعٌ فی العلم، و إحسانٌ فی السمعة؛ ذهولًا منهم عن أنَّ مقادیر الرجال بالدرایة لا بالروایة «2»، فأدخلوا فی التاریخ هفواتٍ لا تُحصی، غیرَ شاعرین بأنّ رواة تلک السفاسفِ زبائنُ عصبة، و حنّاقٌ علی عصبة؛ أو أنّهم قصّاصون غیر مکترثین من الإکثار فی النقل الخرافیّ أو الافتعال؛ إکباراً لِلسمعة، أو نزولًا علی حکم النهَمة، فتلقّتْها عنهم السذّج فی العصور المتأخِّرة کحقائق راهنة، و تنبّه لها المنقِّب فوجدها أحادیث خرافیّة فرفضها، غیرَ مُبالٍ بالطعن علی التاریخ، فلا شعر أولئک أنّها ولیدةُ تقالیدَ أو مطامع، و لا عرف هذا أنَّ الآفة فی وَرَطات القالة، و سوء صنیع الکَتَبة، لا فی أصل الفنّ، و لو ذهبنا إلی ذکر الشواهد لهذه کلّها لخرج الکتاب عن وضعه.
هکذا خفیت الحقیقة بین مُفرِط و مُفرِّط، و ذهبت ضحیّة المیول و الشهوات،
______________________________
(1). معطوف علی قوله: «روعی» قبل أسطر، و قد ذکّر الضمیر هنا فی قوله: «اختلط فیه»؛ لأنَّ المراد من «زبر التاریخ» نفس التاریخ.
(2). فی کتاب زید الزرّاد عن أبی عبد اللَّه الصادق علیه السلام قال: قال أبو جعفر علیه السلام: «یا بنیّ اعرف منازل شیعة علیّ علی قَدْر روایتهم و معرفتهم، فإنَّ المعرفة هی الدرایة للروایة، و بالدرایات للروایات یعلو المؤمن إلی أقصی درجة الإیمان. إنّی نظرتُ فی کتابٍ لعلیّ علیه السلام فوجدت فیه: أنَّ زِنة کلّ امرئٍ و قَدْرَه معرفتُه، إنَّ اللَّه یُحاسب العباد علی قدْر ما آتاهم من العقول». () و فی غیبة النعمانی: ص 70 [ص 141 باب 10 ح 2] فی حدیث عن الإمام الصادق علیه السلام: «خبر تدریه خیر من عشْرٍ ترویه؛ إنَّ لکلّ حقٍّ حقیقةً، و لکلّ صوابٍ نوراً». () و فی کشف الغمّة للشعرانی: 1/ 40 [1/ 22]: کان علیّ بن أبی طالب رضی اللَّه عنه یقول: «کونوا للعلمِ وعاةً، و لا تکونوا له رواة». (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:24
فواجب الباحث أن یسبر هذا الغور متجرِّداً عن النعرات الطائفیّة، غیر متحیِّز إلی فئة، متزحزحاً عن عوامل الحبّ و البغض، و نصب عینیه مقیاسٌ من أصول مسلَّمة، یقابل به صفحة التاریخ، فإن طالته أو قصرت عنه رفضها، و إن قابلته مقابلة المِثْلِ بالمِثْل اعتمد علیها، علی تفصیلٍ لا یَسَعه نِطاقُ البحث هاهنا.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:25

أهمیّة الغدیر فی التاریخ‌

لا یستریب أیّ ذی مُسْکة «1» فی أنَّ شرف الشی‌ء بشرف غایته، فعلیه أنَّ أوّل ما تکسبه الغایات أهمیّة کبری من مواضیع التاریخ هو ما أُسِّس علیه دین، أو جرت به نِحلة، و اعتلت علیه دعائمُ مذهب، فدانت به أُمم، و قامت به دول، و جری به ذکرٌ مع الأبد، و لذلک تجد أئمة التاریخ یتهالکون فی ضبط مبادئ الأدیان و تعالیمها، و تقیید ما یتبعها من دعایات، و حروب، و حکومات، و ولایات، التی علیها نَسَلت الحُقُب و الأعوام، و مضت القرون الخالیة (سُنَّةَ اللَّهِ فِی الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَ لَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِیلًا) «2»، و إذا أهمل المؤرِّخ شیئاً من ذلک فقد أوجد فی صحیفته فراغاً لا تسدّه أیّة مهمّة، و جاء فیها بأمر خِداج «3»؛ بُتِر أوّلُه، و لا یُعلم مبدؤه، و عسی أن یوجب ذلک جهلًا للقارئ فی مصیر الأمر و منتهاه.
إنَّ واقعة غدیر خُمّ هی من أهمّ تلک القضایا؛ لما ابتنی علیها- و علی کثیر من الحُجج الدامغة- مذهبُ المقتصِّین أثر آل الرسول- صلوات اللَّه علیه و علیهم- و هم معدودون بالملایین، و فیهم العلم و السؤدد، و الحکماء، و العلماء، و الأماثل، و نوابغ فی علوم الأوائل و الأواخر، و الملوک، و الساسة، و الأمراء، و القادة، و الأدب الجمّ،
______________________________
(1). أی ذی رأی و عقل وافر.
(2). الأحزاب: 62.
(3). الخِداج: النقصان فی کلّ شی‌ء، و أصل ذلک من خداج الناقة إذا ولدت ولداً ناقص الخلق.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:26
و الفضل الکُثار، و کتب قیِّمة فی کلّ فنّ، فإنْ یکن المؤرِّخ منهم فمن واجبه أن یفیض علی أمّته نبأ بَدْء دعوته، و إن یکن من غیرهم فلا یعدوه أن یذکرها بسیطة عندما یسرُد تاریخ أمّة کبیرة کهذه، أو یشفعها بما یرتئیه حول القضیّة من غمیزة فی الدلالة، إن کان مزیج نفسه النزول علی حکم العاطفة، و ما هنالک من نعرات طائفته، علی حین أنّه لا یتسنّی له غمزٌ فی سندها، فإنَّ ما ناء به نبیّ الإسلام یومَ الغدیر من الدعوة إلی مفاد حدیثه لم یختلف فیه اثنان، و إن اختلفوا فی مؤدّاه؛ لأغراضٍ و شوائبَ غیر خافیة علی النابه البصیر.
فذکرها من أئمّة المؤرِّخین: البلاذری: المتوفّی سنة (279) فی أنساب الأشراف، و ابن قتیبة: المتوفّی (276) فی المعارف و الإمامة و السیاسة، و الطبریّ: المتوفّی (310) فی کتاب مفرد، و ابن زولاق اللیثی المصری: المتوفّی (287) فی تألیفه، و الخطیب البغدادی: المتوفّی (463) فی تاریخه، و ابن عبد البَرّ: المتوفّی (463) فی الاستیعاب، و الشهرستانی: المتوفّی (548) فی الملل و النحل، و ابن عساکر: المتوفّی (571) فی تاریخه، و یاقوت الحَمَوی [المتوفّی سنة 626] فی معجم الأدباء (18/ 84) من الطبعة الأخیرة، و ابن الأثیر: المتوفّی (630) فی أُسد الغابة، و ابن أبی الحدید: المتوفّی (656) فی شرح نهج البلاغة، و ابن خلّکان: المتوفّی (681) فی تاریخه، و الیافعی: المتوفّی (768) فی مرآة الجنان، و ابن الشیخ البَلَوی [المتوفّی سنة 604] فی ألف باء، و ابن کثیر الشامی: المتوفّی (774) فی البدایة و النهایة، و ابن خلدون: المتوفّی (808) فی مقدّمة تاریخه، و شمس الدین الذهبی [المتوفّی سنة 748] فی تذکرة الحفّاظ، و النویری: المتوفّی حدود (833) فی نهایة الأَرَب فی فنون الأَدَب، و ابن حجر العسقلانی: المتوفّی (852) فی الإصابة و تهذیب التهذیب، و ابن الصبّاغ المالکی: المتوفّی (855) فی الفصول المهمّة، و المقریزی: المتوفّی (845) فی الخطط، و جلال الدین السیوطی: المتوفّی (910) فی غیر واحد من کتبه، و القرمانی الدمشقی: المتوفّی (1019) فی أخبار الدول، و نور الدین الحَلَبی: المتوفّی (1044) فی السیرة الحَلَبیّة، و غیرهم.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:27
و هذا الشأن فی علم التاریخ لا یقلّ عنه الشأن فی فنّ الحدیث، فإنَّ المحدِّث إلی أیّ شطرٍ ولّی وجهه من فضاء فنِّه الواسع، یجد عنده صحاحاً و مسانیدَ تثبت هذه المَأثُرة لولیّ أمر الدین علیه السلام، و لم یزل الخَلَف یتلقّاه «1» من سلفه حتی ینتهی الدور إلی جیل الصحابة الوعاة للخبر، و یجد لها مع تعاقب الطبقات بَلَجاً و نوراً یَذهب بالأبصار، فإن أغفل المحدِّث ما هذا شأنه، فقد بخس للأمّة حقّا، و حرمها عن الکثیر الطیّب ممّا أسدی إلیها نبیُّها نبیّ الرحمة من برّه الواسع، و هدایته لها إلی الطریقة المثلی.
فذکرها من أئمّة الحدیث: إمام الشافعیة أبو عبد اللَّه محمد بن إدریس الشافعی: المتوفّی سنة (204) کما فی نهایة ابن الأثیر، و إمام الحنابلة أحمد بن حنبل: المتوفّی (241) فی مسنده و مناقبه، و ابن ماجة: المتوفّی (273) فی سننه، و الترمذی: المتوفّی (279) فی صحیحه، و النسائی: المتوفّی (303) فی الخصائص، و أبو یعلی الموصلی: المتوفّی (307) فی مسنده، و البغوی: المتوفّی (317) فی السنن، و الدولابی: المتوفّی (320) فی الکنی و الأسماء، و الطحاوی: المتوفّی (321) فی مشکل الآثار، و الحاکم: المتوفّی (405) فی المستدرک، و ابن المغازلی الشافعی: المتوفّی (483) فی المناقب، و ابن مندة الأصبهانی: المتوفّی (512) بعدّة طرق فی تألیفه، و الخطیب الخوارزمی: المتوفّی (568) فی المناقب و مقتل الإمام السبط علیه السلام، و الکنجی: المتوفّی (658) فی کفایة الطالب، و محبّ الدین الطبریّ: المتوفّی (694) فی الریاض النضرة و ذخائر العقبی، و الحمّوئی: المتوفّی (722) فی فرائد السمطین، و الهیثمیّ: المتوفّی (807) فی مجمع الزوائد، و الذهبی: المتوفّی (748) فی التلخیص، و الجَزْری: المتوفّی (830) فی أسنی المطالب، و أبو العبّاس القسطلانی: المتوفّی (923) فی المواهب اللدنیّة، و المتّقی الهندی: المتوفّی (975) فی کنز العمّال، و الهَرَویّ القاری: المتوفّی (1014) فی المرقاة فی شرح المشکاة، و تاج الدین المناوی: المتوفّی (1031) فی کنوز الحقائق فی حدیث خیر الخلائق و فیض القدیر، و الشیخانی القادری فی الصراط
______________________________
(1). ذکّر الضمیر فی «یتلقّاه» بلحاظ أنَّ المأثرة کانت بواسطة الخبر و الحدیث المتناقل.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:28
السویّ فی مناقب آل النبیّ، و باکثیر المکّی: المتوفّی (1047) فی وسیلة المآل فی مناقب الآل، و أبو عبد اللَّه الزرقانی المالکی: المتوفّی (1122) فی شرح المواهب، و ابن حمزة الدمشقی الحنفی فی کتاب البیان و التعریف، و غیرهم.
کما أنَّ المفسِّر نُصْبُ عینیه آیٌ «1» من القرآن الکریم نازلة فی هذه المسألة یری من واجبه الإفاضة بما جاء فی نزولها و تفسیرها، و لا یرضی لنفسه أن یکون عمله مبتوراً، و سعیه مُخدَجاً، فذکرها من أئمّة التفسیر: الطبریّ: المتوفّی (310) فی تفسیره، و الثعلبی: المتوفّی (427، 437) فی تفسیره، و الواحدی: المتوفّی (468) فی أسباب النزول، و القرطبی: المتوفّی (567) فی تفسیره، و أبو السعود فی تفسیره، و الفخر الرازی: المتوفّی (606) فی تفسیره الکبیر، و ابن کثیر الشامی: المتوفّی (774) فی تفسیره، و النیسابوری: المتوفّی فی القرن الثامن فی تفسیره، و جلال الدین السیوطی فی تفسیره، و الخطیب الشربینی فی تفسیره، و الآلوسی البغدادی: المتوفّی (1270) فی تفسیره، و غیرهم.
و المتکلّم حین یقیم البراهین فی کلّ مسألة من مسائل علم الکلام، إذا انتهی به السیر إلی مسألة الإمامة، فلا مُنتدح له من التعرّض لحدیث الغدیر حجّةً علی المُدّعی أو نقلًا لحجّة الخصم، و إن أردفه بالمناقشة فی الحساب عند الدلالة، کالقاضی أبی بکر الباقلانیّ البصری: المتوفّی سنة (403) فی التمهید، و القاضی عبد الرحمن الإیجی الشافعی: المتوفّی (756) فی المواقف، و السیِّد الشریف الجرجانی: المتوفّی (816) فی شرح المواقف، و البیضاوی: المتوفّی (685) فی طوالع الأنوار، و شمس الدین الأصفهانی فی مطالع الأنظار، و التفتازانی: المتوفّی (792) فی شرح المقاصد، و القوشَجی المولی علاء الدین: المتوفّی (879) فی شرح التجرید. و هذا لفظهم:
______________________________
(1). کقوله تعالی: (الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً [) آیة: 3] فی سورة المائدة و قوله فیها [آیة: 67]: (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ) الآیة. و قوله فی المعارج [آیة: 1]: (سَأَلَ سائِلٌ بِعَذابٍ واقِعٍ). (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:29
إنَّ النبیّ صلی الله علیه و سلم قد جمع الناس یوم غدیر خُمّ- موضع بین مکة و المدینة بالجُحْفة «1»- و ذلک بعد رجوعه من حجّة الوداع، و کان یوماً صائفاً حتی إنَّ الرجل لَیضع رداءه تحت قدمیه من شدّة الحرّ، و جمع الرحال، و صعد علیها، و قال مخاطباً: «معاشرَ المسلمین أ لستُ أولی بکم من أنفسکم؟ قالوا: اللّهمّ بلی.
قال: من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و انصُرْ من نَصره، و اخذُلْ من خَذله» «2».
و من المتکلّمین القاضی النجم محمد الشافعی: المتوفّی (876) فی بدیع المعانی، و جلال الدین السیوطی فی أربعینه، و مفتی الشام حامد بن علیّ العمادی فی الصلات الفاخرة بالأحادیث المتواترة، و الآلوسی البغدادی: المتوفّی (1324) فی نثر اللآلی، و غیرهم.
و اللغویّ لا یجد مُنتدَحاً من الإیعاز إلی حدیث الغدیر عند إفاضة القول فی معنی (المولی) أو (الخُمّ) أو (الغدیر) أو (الولیّ)، کابن دُرَید محمد بن الحسن- المتوفّی (321)- فی جمهرته (1/ 71) «3»، و ابن الأثیر فی النهایة «4»، و الحموی فی معجم البلدان «5» فی (خُمّ)، و الزبیدی الحنفی فی تاج العروس «6»، و النبهانی فی المجموعة النبهانیة.
______________________________
(1). کانت قریة کبیرة علی ثلاث مراحل من مکة فی طریق المدینة، و هی میقات أهل مصر و الشام. معجم البلدان: 2/ 111.
(2). ذکرنا لفظهم؛ لکونه غیر مسند، بل ذکروه إرسال المسلَّم. (المؤلف)
(3). قال: غدیر خُمّ معروف، و هو الموضع الذی قام فیه رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم خطیباً بفضل أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب. کذا فی المطبوع من الجمهرة [1/ 108]، و قد حکی عنه ابن شهرآشوب و غیره فی العصور المتقادمة من النسخ المخطوطة من الجمهرة ما نصّه: هو الموضع الذی نصّ النبیُّ صلی اللَّه علیه و آله و سلم فیه علی علیّ علیه السلام. انتهی. و قد حرّفته ید الطبع الأمینة. (المؤلف)
(4). النهایة فی غریب الحدیث و الأثر: 5/ 228.
(5). معجم البلدان: 2/ 389
(6). تاج العروس: 10/ 399.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:31

واقعة الغدیر

أجمع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم الخروج إلی الحجّ فی سنة عشْرٍ من مُهاجره، و أذّن فی الناس بذلک، فقدم المدینة خلق کثیر یأتمّون به فی حِجّته تلک التی یُقال «1» علیها حجّة الوداع، و حجّة الإسلام، و حجّة البلاغ، و حجّة الکمال، و حجّة التمام «2»، و لم یحجّ غیرها منذُ هاجر إلی أن توفّاه اللَّه، فخرج صلی الله علیه و آله و سلم من المدینة مغتسلًا متدهِّناً مترجِّلًا متجرِّداً فی ثوبینِ صُحاریّین «3»: إزارٍ، و رداء، و ذلک یوم السبت لخمسِ لیالٍ أو ستٍّ بقینَ من ذی القِعْدة، و أخرج معه نساءه کلّهنّ فی الهوادج، و سار معه أهل بیته و عامّة المهاجرین و الأنصار، و من شاء اللَّه من قبائل العرب و أفناء «4» الناس «5».
و عند خروجه صلی الله علیه و آله و سلم أصاب الناس بالمدینة جُدَریٌّ- بضم الجیم و فتح الدال
______________________________
(1). الظاهر أنّه قدس سره ضمّن (قال) معنی (یطلق) فعدّاه ب (علی).
(2). الذی نظنّه- و ظنّ الألمعیّ یقین- أنَّ الوجه فی تسمیة حِجّة الوداع بالبلاغ هو نزول قوله تعالی: (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ) الآیة، کما أنَّ الوجه فی تسمیتها بالتمام و الکمال هو نزول قوله سبحانه: (الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی) الآیة. (المؤلف)
(3). صُحار: مدینة عمان أو قصبة عمان ممّا یلی الجبل، و توأم قصبتها ممّا یلی الساحل. معجم البلدان: 3/ 393.
(4). أفناء: واحدهُ فنو أی أخلاط، و رجل من أفناء القبائل أی لا یدری من أیّ قبیلة هو.
(5). الطبقات لابن سعد: 3/ 225 [2/ 173]، إمتاع المقریزی: ص 510، إرشاد الساری: 6/ 429 [9/ 426]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:32
و بفتحهما- أو حصبة منعت کثیراً من الناس من الحجّ معه صلی الله علیه و آله و سلم، و مع ذلک کان معه جموعٌ لا یعلمها إلّا اللَّه تعالی، و قد یقال: خرج معه تسعون ألفاً، و یقال: مائة ألفٍ و أربعةَ عشرَ ألفاً، و قیل: مائة ألفٍ و عشرونَ ألفاً، و قیل: مائة ألفٍ و أربعة و عشرون ألفاً، و یقال: أکثر من ذلک، و هذه عدّةُ من خرج معه، و أمّا الذین حجّوا معه فأکثر من ذلک، کالمقیمین بمکّة، و الذین أتوا من الیمن مع علیٍّ أمیر المؤمنین و أبی موسی «1».
أصبح صلی الله علیه و آله و سلم یومَ الأحد بیَلَمْلَمَ «2»، ثمّ راح فتعشّی بشرف السیّالة، و صلّی هناک المغرب و العشاء، ثمّ صلّی الصبح بعِرْقِ الظُّبْیة «3»، ثمّ نزل الروْحاء، ثمّ سار من الروحاء فصلّی العصر بالمنصرف «4»، و صلّی المغرب و العشاء بالمتعشّی و تعشّی به، و صلّی الصبح بالأثایة «5»، و أصبح یوم الثلاثاء بالعَرْج «6» و احتجم بلَحْیِ جَمَلٍ «7»- و هو عقبة الجُحْفة- و نزل السُّقْیاء «8» یوم الأربعاء، و أصبح بالأبواء «9»، و صلّی هناک، ثمّ
______________________________
(1). السیرة الحلبیّة 3/ 283 [3/ 257]، سیرة أحمد زینی دَحْلان 3/ 3 [2/ 143]، تاریخ الخلفاء لابن الجوزی فی الجزء الرابع، تذکرة خواصّ الأمّة: ص 18 [ص 30]، دائرة المعارف لفرید وجدی 3/ 542. (المؤلف)
(2). یَلَمْلَم: هو میقات أهل الیمن للإحرام بالحجّ، و هو جبل من جبال تهامة جنوب مکة. معجم البلدان: 5/ 441.
(3). عِرق الظُّبیة: موضع علی ثلاثة أمیال من الروحاء به مسجد رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم. معجم البلدان: 3/ 58.
(4). المُنْصرف: موضع بین مکة و بدر بینهما أربعة بُرُد. معجم البلدان: 5/ 211.
(5). هو موضع فی طریق الجُحفة بینه و بین المدینة خمسة و عشرون فرسخاً. معجم البلدان: 1/ 90
(6). العَرْج: قریة فی وادٍ من نواحی الطائف، بینها و بین المدینة ثمانیة و سبعون میلًا. معجم البلدان: 4/ 98.
(7). لَحْی جمل: هی عقبة الجُحفة علی سبعة أمیال من السقیاء. معجم البلدان: 5/ 15.
(8). السُّقیاء: قریة جامعة من عمل الفُرع، بینهما ممّا یلی الجحفة تسعة عشر میلًا. معجم البلدان: 3/ 228.
(9). الأبْوَاء: قریة من أعمال الفُرع من المدینة، بینها و بین الجحفة ممّا یلی المدینة ثلاثة و عشرون میلًا. معجم البلدان: 1/ 79.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:33
راح من الأبواء و نزل یوم الجمعة الجُحْفة، و منها إلی قُدَیْد «1» و سَبَتَ فیه، و کان یومَ الأحد بعُسْفان «2»، ثمّ سار، فلمّا کان بالغَمیم «3» اعترض المشاة، فصُفّوا صفوفاً، فَشکَوا إلیه المشی، فقال: استعینوا بالنسَلان- مشیٌ سریعٌ دون العدو- ففعلوا فوجدوا لذلک راحة، و کان یوم الإثنین بمَرِّ الظهْران، فلم یبرَحْ حتی أمسی، و غرُبت له الشمس بسَرِف «4» فلم یصلِّ المغرب حتی دخل مکة، و لمّا انتهی إلی الثنِیَّتین «5» بات بینهما، فدخل مکّة نهار الثلاثاء «6».
فلمّا قضی مناسکه، و انصرف راجعاً إلی المدینة و معه من کان من الجموع المذکورات، وصل إلی غدیر خُمّ من الجُحْفة التی تتشعّب فیها طرق المدنیِّین و المصریِّین و العراقیِّین، و ذلک یوم الخمیس «7» الثامن عشر من ذی الحجّة نزل إلیه جبرئیل الأمین عن اللَّه بقوله: (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ) الآیة. و أمره أن یقیم علیّا عَلَماً للناس، و یبلِّغهم ما نزل فیه من الولایة و فرض الطاعة علی کلّ أحد، و کان أوائل القوم قریباً من الجُحْفة، فأمر رسول اللَّه أن یردّ من تقدّم منهم، و یحبس من تأخّر عنهم فی ذلک المکان، و نهی عن سَمُراتٍ «8» خمْسٍ متقاربات دَوْحاتٍ عظام أن لا یَنزل تحتهنَّ أحد، حتی إذا أخذ القوم منازلهم، فقُمَّ ما تحتهنَّ، حتی إذا نودی بالصلاة- صلاة الظهر- عمد إلیهنّ، فصلّی بالناس تحتهنّ، و کان یوماً
______________________________
(1). قُدَیْد: اسم موضع قرب مکة. معجم البلدان: 4/ 313.
(2). عُسفان: قال السکری: عُسفان علی مرحلتین من مکة علی طریق المدینة و الجحفة علی ثلاث مراحل. معجم البلدان: 4/ 122.
(3). الغمیم: قال نصر: الغمیم موضع قرب المدینة بین رابغ و الجحفة. معجم البلدان: 4/ 214.
(4). سَرِف: موضع من مکة علی عشرة أمیال، و قیل: أقل و أکثر. معجم البلدان: 3/ 212.
(5). الثنیّتان: مثنی الثنیّة، و هی طریق العقبة، أو العقبة، و الثنیّة: الطریقة فی الجبل کالنقب.
(6). الإمتاع للمقریزی: ص 513- 517. (المؤلف)
(7). هو المنصوص علیه فی لفظ البراء بن عازب و بعض آخر من رواة حدیث الغدیر، و سیوافیک کلامنا فیه: ص 42 [من هذا الجزء]. (المؤلف)
(8). سَمُرات جمع سمرة: شجرة الطلح.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:34
هاجراً یضع الرجل بعض ردائه علی رأسه، و بعضه تحت قدمیه، من شدّة الرمضاء، و ظُلِّل لرسول اللَّه بثوبٍ علی شجرةِ سَمُرةٍ من الشمس، فلمّا انصرف صلی الله علیه و آله و سلم من صلاته، قام خطیباً وسط القوم «1» علی أقتاب الإبل «2»، و أسمع الجمیع، رافعاً عقیرته، فقال:
«ألحمد للَّهِ و نستعینه و نؤمن به، و نتوکّل علیه، و نعوذ باللَّه من شرور أنفسنا، و من سیّئات أعمالنا، الذی لا هادی لمن أضلّ «3»
، و لا مُضلّ لمن هدی، و أشهد أن لا إله إلّا اللَّه، و أنَّ محمداً عبده و رسوله.
أمّا بعدُ: أیُّها الناس قد نبّأنی اللطیف الخبیر: أنّه لم یُعمَّر نبیٌّ إلّا مثلَ نصفِ عمر الذی قبلَه. و إنّی أُوشِک أن أُدعی فأُجیب، و إنّی مسؤول، و أنتم مسؤولون، فما ذا أنتم قائلون؟
قالوا: نشهدُ أنّک قد بلّغتَ و نصحتَ و جهدتَ، فجزاکَ اللَّه خیراً.
قال: أ لستم تشهدون أن لا إله إلّا اللَّه، و أنَّ محمداً عبدهُ و رسوله، و أنَّ جنّته حقّ و ناره حقّ، و أنَّ الموت حقّ، و أنَّ الساعة آتیة لا ریبَ فیها و أنَّ اللَّه یبعثُ من فی القبور؟
قالوا: بلی نشهد بذلک. قال: اللّهمّ اشهد، ثمّ قال: أیّها الناس ألا تسمعون؟ قالوا: نعم.
قال: فإنّی فَرَط «4» علی الحوض، و أنتم واردون علیّ الحوض، و إنَّ عُرضه ما
______________________________
(1). جاء فی لفظ الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد: 9/ 106 و غیره. (المؤلف)
(2). ثمار القلوب: ص 511 [ص 636 رقم 1068]، و مصادر أُخر، کما مرّ ص 8. (المؤلف)
(3). فی الأصل (ضلّ) و الصحیح ما أثبتناه، و قد أشار المصنّف فی هامش ص 88 إلی هذا الخطأ الموجود فی النسخ.
(4). الفَرَط: المتقدم قومه إلی الماء، و یستوی فیه الواحد و الجمع.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:35
بین صنعاءَ و بُصری «5»، فیه أقداح عدد النجوم من فضّة، فانظروا کیف تخلِفونی فی الثقَلَینِ «6».
فنادی منادٍ: و ما الثقَلان یا رسول اللَّه؟
قال: الثقَل الأکبر کتاب اللَّه طرفٌ بید اللَّه عزّ و جلّ و طرفٌ بأیدیکم، فتمسّکوا به لا تضلّوا، و الآخر الأصغر عترتی، و إنَّ اللطیف الخبیر نبّأنی أنّهما لن یتفرّقا حتی یردا علیّ الحوض، فسألت ذلک لهما ربّی، فلا تَقدموهما فتهلکوا، و لا تقصروا عنهما فتهلکوا.
ثمّ أخذ بید علیّ فرفعها حتی رُؤی بیاض آباطهما و عرفه القوم أجمعون، فقال: أیّها الناس من أولی الناس بالمؤمنین من أنفسهم؟. قالوا: اللَّه و رسوله أعلم.
قال: إنَّ اللَّه مولای، و أنا مولی المؤمنین، و أنا أولی بهم من أنفسهم فمن کنت مولاه فعلیّ مولاه، یقولها ثلاثَ مرّات- و فی لفظ أحمد إمام الحنابلة: أربع مرّات- ثمّ قال: اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و أحِبَّ من أحبّه، و أبغِضْ من أبغضه و انصُرْ من نصره، و اخذُلْ من خذله، و أَدرِ الحقَّ معه حیث دار، ألا فلیبلّغ الشاهدُ الغائب. ثمّ لم یتفرّقوا حتی نزل أمین وحی اللَّه بقوله:
(الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی)
الآیة. فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: اللَّه أکبر علی إکمال الدین، و إتمام النعمة، و رضا الربّ برسالتی، و الولایة لعلیٍّ من بعدی».
ثمّ طَفِق القوم یهنِّئون أمیر المؤمنین- صلوات اللَّه علیه- و ممّن هنّأه- فی مُقدّم الصحابة- الشیخان: أبو بکر و عمر کلٌّ یقول: بَخٍ بخٍ لک یا ابن أبی طالب أصبحتَ و أمسیتَ مولایَ و مولی کلّ مؤمن و مؤمنة. و قال ابن عبّاس: وجبت- و اللَّهِ- فی أعناق القوم.
______________________________
(5). صنعاء: عاصمة الیمن الیوم، و بُصْری: قَصَبة کورة حوران من أعمال دمشق. (المؤلف)
(6). الثقَل- بفتح المثلّثة و المثنّاة-: کلّ شی‌ء خطیر نفیس. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:36
فقال حسّان: ائذنْ لی یا رسول اللَّه أن أقول فی علیٍّ أبیاتاً تسمعهُنّ. فقال: «قُلْ علی برکة اللَّه».
فقام حسّان، فقال: یا معشر مشیخة قریش أتبعها قولی بشهادةٍ من رسول اللَّه فی الولایة ماضیة، ثمّ قال:
یُنادیهِمُ یومَ الغدیرِ نبیُّهمْ‌بخُمٍّ فأسمِعْ بالرسولِ مُنادیا «1»
هذا مجمل القول فی واقعة الغدیر، و سیُوافیک تفصیل ألفاظها، و قد أصفقت الأمّة علی هذا، و لیست فی العالم کلّه- و علی مستوی البسیط «2»- واقعة إسلامیّة غدیریّة غیرها، و لو أُطلق یومه فلا ینصرف إلّا إلیه، و إن قیل محلّه فهو هذا المحلّ المعروف علی أَمَمٍ «3» من الجُحْفة، و لم یعرف أحد من البحّاثة و المنقِّبین سواه. نعم، شذّ عنهم الدکتور ملحم إبراهیم الأسود فی تعلیقه علی دیوان أبی تمام، فإنّه قال: هی واقعة حرب معروفة! و لنا حول ذلک بحثٌ ضافٍ تجده فی ترجمة أبی تمام من الجزء الثانی إن شاء اللَّه.
______________________________
(1). إلی آخر الأبیات الآتیة فی ترجمة حسّان فی شعراء القرن الأوّل فی الجزء الثانی. (المؤلف)
(2). البسیط و البسیطة: الأرض العریضة و المکان الواسع.
(3). الأَمَم: القُرب.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:37

العنایة بحدیث الغدیر

کان للمولی سبحانه مزید عنایة بإشهار هذا الحدیث؛ لتتداوله الألسن و تلوکه أشداق الرواة؛ حتی یکون حجّة قائمة لحامیة دینه الإمام المقتدی- صلوات اللَّه علیه- و لذلک أنجز الأمر بالتبلیغ فی حین مزدَحم الجماهیر عند مُنصَرف نبیّه صلی الله علیه و آله و سلم من الحجّ الأکبر، فنهض بالدعوة، و کرادیس الناس و زُرافاتهم من مختلف الدیار محتفّةٌ به، فردّ المتقدِّم، و جعجع بالمتأخِّر، و أسمع الجمیع «1»، و أمر بتبلیغ الشاهد الغائب؛ لیکونوا کلّهم رواة هذا الحدیث، و هم یرْبونَ علی مائة ألفٍ، و لم یکتفِ- سبحانه- بذلک کلّه حتی أنزل فی أمره الآیات الکریمة تُتلی مع مرِّ الجدیدین بُکرةً و عَشیّا؛ لیکون المسلمون علی ذُکْرٍ من هذه القضیّة فی کلّ حین، و لیعرفوا رُشدهم، و المرجع الذی یجب علیهم أن یأخذوا عنه معالم دینهم.
______________________________
(1). روی النسائی فی إحدی طرق حدیث الغدیر عن زید بن أرقم فی الخصائص: ص 21 [ص 96 ح 79 و السنن الکبری: 5/ 130 ح 8464]، و فیه: قال أبو الطفیل: سمعته من رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم؟ فقال: [نعم] و إنَّه ما کان فی الدوحات أحد إلّا رآه بعینیه، و سمعه بأُذُنیه. () و صحّحه الذهبی کما فی تاریخ ابن کثیر الشامی: 5/ 208 [5/ 228 حوادث سنة 10 ه]. () و فی مناقب الخوارزمی فی أحد أحادیث الغدیر ص 94: ینادی رسول اللَّه بأعلی صوته. () و قال ابن الجوزی فی المناقب: کان معه صلی اللَّه علیه و آله و سلم من الصحابة و من الأعراب و ممّن یسکن حول مکّة و المدینة مائة و عشرون ألفاً، و هم الذین شهدوا معه حجّة الوداع، و سمِعوا منه هذه المقالة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:38
و لم یزل مثل هذه العنایة لنبیّنا الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم حیث استنفر أُمم الناس للحجّ فی سنته تلک، فالتحقوا به ثُباً ثُباً، و کرادیس کرادیس، و هو صلی الله علیه و آله و سلم یعلم أنّه سوف یبلّغهم فی منتهی سفره نبأً عظیماً، یُقام به صرح الدین، و یشاد علالیُّه، و تسود به أُمّته الأُمم، و یدبُّ ملکها بین المشرق و المغرب، لو عقَلتْ صالحها، و أبصرتْ طریق رُشدها «1».
______________________________
(1). أخرج أحمد فی مسنده: 1/ 109 [1/ 175 ح 861] عن زید بن یثیع، عن علیّ، عن النبیّ صلی اللَّه علیه و آله و سلم فی حدیث: «و إن تُؤمّروا علیّا علیه السلام- و لا أراکم فاعلین- تجدوه هادیاً مهدیّا، یأخذ بکم الطریق المستقیم». () و روی الخطیب البغدادی فی تاریخه: 11/ 47 [رقم 5728] بإسناده عن حذیفة فی حدیث- حُرّف صدره، و زِید علیه- عن النبیّ صلی اللَّه علیه و آله و سلم: «و إن وَلّیتموها- الخلافة- علیّا وجدتموه هادیاً مهدیّا، یسلک بکم علی الطریق المستقیم». () و فی روایة أبی داود: «إن تستخلفوه (علیّا)- و لن تفعلوا ذلک- یسلُکْ بکم الطریق، و تجدوه هادیاً مهدیّا». () و فی حدیث أبی نعیم فی الحِلیة: 1/ 64 [رقم 4] عن حذیفة، قال: قالوا: یا رسول اللَّه ألا تستخلف علیّا؟ قال: «إن تُولّوا علیّا تجدوه هادیاً مهدیّا، یسلک بکم الطریق المستقیم». () و فی لفظ آخر: «و إن تؤمّروا علیّا- و لا أراکم فاعلین- تجدوه هادیاً مهدیّا، یأخذ بکم الطریق المستقیم». () و فی کنز العمّال: 6/ 160 [11/ 630 ح 33072] عن فضائل الصحابة لأبی نعیم، و فی حِلیته: 1/ 64 [رقم 4] «إن تستخلفوا علیّا- و ما أراکم فاعلین- تجدوه هادیاً مهدیّا یحملکم علی المحجّة البیضاء». و أخرجه الحافظ الکنجی الشافعی فی الکفایة: ص 67 [ص 163] بهذا اللفظ و بلفظ أبی نعیم الأوّل. () و فی الکنز: 6/ 160 [11/ 631 ح 33075] عن الطبرانی، و فی المستدرک للحاکم [3/ 153 ح 4785]: «إن وَلّیتُموها علیّا فهادٍ مهدیّ، یقیمکم علی طریق مستقیم». () و روی الخطیب الخوارزمی فی المناقب: ص 68 [ص 114 ح 124] مسنداً عن عبد اللَّه بن مسعود، قال: کنت مع رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم و قد أصحر، فتنفّس الصعَداء، فقلت: یا رسول اللَّه مالک تتنفّس؟ قال: «یا ابنَ مسعود نُعِیَتْ إلیّ نفسی. فقلت: یا رسول اللَّه استخلفْ. قال: من؟ قلت: أبا بکر، فسکت، ثمّ تنفّس، فقلت: ما لی أراک تتنفّس؟ قال: نُعِیَتْ إلیّ نفسی. فقلت: استخلف یا رسول اللَّه. قال: من؟ قلت: عمر بن الخطاب، فسکت، ثمّ تنفّس. قال: فقلت: ما شأنک یا رسول اللَّه؟ قال: نُعِیَتْ إلیّ نفسی. فقلت: یا رسول اللَّه استخلف. قال: من؟ قلت: علیّ بن أبی طالب. قال: أوْهِ، و لن تفعلوا إذاً أبداً، و اللَّهِ لئن فعلتموه لیُدخِلَنّکُم الجنّة». () و رواه ابن کثیر فی البدایة: 7/ 360 [7/ 397 حوادث سنة 40 ه] عن الحاکم أبی عبد اللَّه النیسابوری، عن أبی عبد اللَّه محمد بن علیّ الآدمی، عن إسحاق الصنعانی، عن عبد الرزّاق، عن أبیه، عن ابن میناء، عن عبد اللَّه بن مسعود. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:39
و لکن و لهذه الغایة بعینها لم یبرح أئمّة الدین- سلام اللَّه علیهم- یهتفون بهذه الواقعة، و یحتجّون بها لإمامة سلفهم الطاهر، کما لم یفتأ أمیر المؤمنین- صلوات اللَّه علیه- بنفسه یحتجّ بها طیلة حیاته الکریمة، و یستنشد السامعین لها من الصحابة الحضور فی حجّة الوداع فی المنتدیات و مجتمعات لفائف الناس؛ کلّ ذلک لتبقی غضّةً طریّةً بالرغم من تعاوُر الحُقُب و الأعوام؛ و لذلک أمروا شیعتهم بالتعیّد فی یوم الغدیر و الاجتماع و تبادل التهانی و البشائر؛ إعادةً لجِدّة هاتیک الواقعة العظیمة، کما ستمرّ علیک تفاصیل هذه الجمل فی هذا الکتاب- إن شاء اللَّه تعالی- فإلی الملتقی.
و للإمامیّة مجتمع باهر یوم الغدیر عند المرقد العلویّ الأقدس، یضمّ إلیه رجالات القبائل و وجوه البلاد من الدانین و القاصین؛ إشادةً بهذا الذکر الکریم، و یروون عن أئمّة دینهم ألفاظ زیارةٍ مُطنَبة، فیها تعدادُ أعلام الإمامة، و حجج الخلافة الدامغة من کتاب و سنّة، و تبسّط فی روایة حدیث الغدیر، فتری کلّ فرد من أفراد تلکم الآلاف المؤلّفة یلهج بها، رافعاً عقیرته، مبتهجاً بما اختصّه اللَّه من مِنْحة الولایة و الهدایة إلی صراطه المستقیم، و یری نفسه راویاً لتلک الفضیلة، مثبتاً لها، یَدین اللَّه بمفادها، و من لم یُتَحْ له الحظوة بالمثول فی ذلک المشعر المقدّس، فإنّه یتلوها فی نائیة البلاد، و یُومی إلیه من مستقرّه. و لیوم الغدیر وظائف من صوم و صلاة و دعاء فیها هتاف بذکره، تقوم بها الشیعة فی أمصارها و حواضرها و أوساطها و القری و الرساتیق «1»، فهناک تجد ما یُعَدُّون بالملایین، أو یُقدَّرون بثُلُث المسلمین أو نصفهم
______________________________
(1). الرساتیق: فارسی معرّب، جمع رستاق، و هی السواد.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:40
رواةً للحدیث، مخبتین إلیه معتنقین له دیناً و نِحْلة.
و أمّا کتب الإمامیّة فی الحدیث و التفسیر و التاریخ و علم الکلام، فضع یدک علی أیٍّ منها تجده مفعماً بإثبات قصّة الغدیر و الاحتجاج بمؤدّاها، فمن مسانید عنعنتها الرواة إلی مُنبثق أنوار النبوّة، و مراسیل أرسلها المؤلِّفون إرسال المسلّم، حذفوا أسانیدها؛ لتسالم فِرَق المسلمین علیها.
و لا أحسب أنَّ أهل السنّة یتأخّرون بکثیر عن الإمامیّة فی إثبات هذا الحدیث، و البخوع لصحّته، و الرکون إلیه، و التصحیح له، و الإذعان بتواتره، اللّهمّ إلّا شذّاذاً تنکّبت عن الطریقة، وَ حَدتْ بهم العصبیّة العمیاء إلی رمی القول علی عواهنه، و هؤلاء لا یمثِّلون من جامعة العلماء إلّا أنفسهم، فإنَّ المثبتین المحقّقین للشأن المتولِّعین فی الفنّ لا تخالجهم أیّة شبهة فی اعتبار أسانیدهم التی أنهوها- متعاضدةً متظافرةً بل متواترة «1»- إلی جماهیر من الصحابة و التابعین. و إلیک أسماء جملة وقفنا علی الطرق المنتهیة إلیهم علی حروف الهجاء:
______________________________
(1). رواه أحمد بن حنبل من أربعین طریقاً، و ابن جریر الطبری من نیّف و سبعین طریقاً، و الجزری المقری من ثمانین طریقاً، و ابن عقدة من مائة و خمس طرق، و أبو سعید السجستانی من مائة و عشرین طریقاً، و أبو بکر الجُعابی من مائة و خمس و عشرین طریقاً، و فی تعلیق هدایة العقول (ص 30) عن الأمیر محمد الیمنی- أحد شعراء الغدیر فی القرن الثانی عشر-: أنَّ له مائةً و خمسین طریقاً. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:41

رواة حدیث الغدیر من الصحابة

«حرف الألف»

1- أبو هریرة الدوسیّ: المتوفّی (57، 58، 59) و هو ابن ثمانٍ و سبعین عاماً.
یوجد حدیثه مسنداً فی «1» تاریخ الخطیب البغدادی (8/ 290) بطریقین عن مطر الورّاق، عن شهر بن حوشب عنه بلفظه الآتی، و تهذیب الکمال فی أسماء الرجال لأبی الحجّاج المزّی، و تهذیب التهذیب (7/ 337)، و مناقب الخوارزمی (ص 130)، و عدّه فی کتابه مقتل الإمام السبط الشهید- سلام اللَّه علیه- ممّن روی حدیث الغدیر من الصحابة، و الجزری فی أسنی المطالب (ص 3)، و الدرّ المنثور للسیوطی (2/ 259) عن ابن مردویه، و الخطیب و ابن عساکر بطرقهم عنه، و تاریخ الخلفاء (ص 114) نقلًا عن أبی یعلی الموصلی بطریقه عنه، و فرائد السمطین للحمّوئی بإسناده عن شهر
______________________________
(1). تهذیب الکمال: 20/ 484 رقم 4089، تهذیب التهذیب: 7/ 296، المناقب: ص 156 ح 184، مقتل الإمام الحسین علیه السلام: 1/ 48، أسنی المطالب: ص 48، الدرّ المنثور: 3/ 19، تاریخ مدینة دمشق: 12/ 234، و فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السلام- الطبعة المحققة-: رقم 572، تاریخ الخلفاء: ص 158، مسند أبی یعلی: 11/ 307 ح 6423 تحت عنوان: حدیث صوم یوم الغدیر، فرائد السمطین: 1/ 77 ح 44 باب 13، کنز العمّال: 11/ 609 ح 32950 و 13/ 157 ح 36486، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1099 رقم 1855، البدایة و النهایة: 5/ 232 حوادث سنة 10 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:42
ابن حوشب عنه، و کنز العمّال للمتّقی الهندی (6/ 154) بطریق ابن أبی شیبة عنه و عن اثنی عشر من الصحابة، و (6/ 403) عن عمیرة بن سعد عنه، و الاستیعاب لابن عبد البرّ (2/ 473)، و البدایة و النهایة لابن کثیر الدمشقی (5/ 214) نقلًا عن الحافظین أبی یعلی و ابن جریر، بإسنادهما عن إدریس و داود، عن أبیهما یزید عنه، و عن شهر ابن حوشب عنه، و عن عمیرة بن سعد عنه، و حدیث الولایة لابن عقدة «1»، و نُخب المناقب لأبی بکر الجُعابی «2»، و نُزُل الأبرار «3» (ص 20) من طرق أبی یعلی الموصلی «4» و ابن أبی شیبة «5» عنه. «6»
______________________________
(1). أخذنا طرق ابن عقدة فی کتابه حدیث الولایة من أُسد الغابة و الإصابة و طرائف السیِّد الأکبر السیِّد ابن طاووس [ص 140- 141] و غیرهم. (المؤلف)
(2). طرق الجُعابی حکاها العلّامة السروی فی المناقب 1/ 529 [3/ 34] عن الصاحب بن عبّاد، عن الجُعابی، و نَقَل طرقه عن کتابه نُخب المناقب العلّامة أبو الحسن الشریف فی ضیاء العالمین، فنحن نأخذها عنهما. (المؤلف)
(3). نُزُل الأبرار: ص 53.
(4). مسند أبی یعلی: 11/ 307 ح 6423.
(5). مصنّف ابن أبی شیبة: 12/ 68 ح 12141 کتاب فضائل علیّ بن أبی طالب.
(6). و ممّن أخرج عنه حدیث الغدیر البلاذری فی أنساب الأشراف: ح 45 و البزّار فی مسنده- کشف الأستار: ح 2531 و 2532. () و أخرجه أبو یعلی فی مسنده: ح 6423، و ابن جریر الطبری فی کتابه فی الغدیر و عنه ابن کثیر فی تاریخه: 5/ 213. () و أخرجه الطبرانی فی المعجم الصغیر: 1/ 64 و فی الأوسط: ح 1115 و 2275 و 8599، أیضاً- کما فی الأحادیث الصحیحة للألبانی: 4/ 342- و فی المعجم الکبیر أیضاً، قال الهیثمی فی مجمع الزوائد: 9/ 105: رواه الطبرانی فی الکبیر و الأوسط، و رجال الأوسط ثقات. () و أخرجه الحافظ ابن مردویه کما فی الدرّ المنثور 2/ 259 و البدایة و النهایة: 7/ 349 و 350، و أخرجه ابن عدیّ فی الکامل: 948 و 1327 و 2593، و عبد الوهاب الکلابی الدمشقی فی مناقب أمیر المؤمنین علیه السلام: ح 31، و أبو نعیم فی حلیة الأولیاء: 5/ 26 و فی أخبار أصبهان: 1/ 107، و أبو بکر الملحمی فی مجلسه الموجود فی المجموع 79 فی المکتبة الظاهریة، و محمد بن طلحة النعالی فی جزء من حدیثه الموجود فی المجموع 21 فی الظاهریة، و المبارک بن عبد الجبّار الصیرفی فی الطیوریات انتخاب الحافظ السلفی فی الجزء 9 ق 160/ ب، و أحمد بن جعفر الختّلی فی جزء من حدیثه الموجود فی المجموع 41 فی الظاهریة، و ابن المغازلی فی المناقب: ح 24 و 38، و الحاکم الحسکانی فی شواهد التنزیل: ح 210 و 213، و الحاکم الجشمی فی تنبیه الغافلین. () و أخرجه الحافظ ابن عساکر فی تاریخه: ح 514 و 572- 580 بعشرة طرق، و المزّی فی تهذیب الکمال: 20/ 484 و 22/ 398، و الحمّوئی فی فرائد السمطین: 1/ 77. () و أخرجه الذهبی فی تذهیب التهذیب: ج 3 ق 58 ب، و فی کتابه فی الغدیر بثمانیة طرق: ح 28 و 82- 88، و ابن کثیر فی تاریخه: 5/ 211، 213، 214 و 7/ 347، و ابن منظور فی مختصر تاریخ دمشق: 17/ 358، و الصفدی فی الوافی بالوفیات: 21/ 271، و النویری فی نهایة الأرب: 20/ 4، و الفاسی فی العقد الثمین: 6/ 190، و ابن دقماق فی الجوهر الثمین: 1/ 60 و خرّجه محقّقه علی مصادر، و البوصیری فی إتحاف السادة المهرة فی الجزء 3 ق 56/ أ. () و أخرجه ابن حجر فی المطالب العالیة فی المسندة فی الورقة 153 ب و فی المطبوعة 3958، و فی زوائد مسند البزّار: ق 265 بثلاثة طرق- مختصر زوائد البزّار لابن حجر: ح 1903 و 1904 و 1904 م- و فی تهذیب التهذیب 7/ 296، و الهیثمی فی مجمع الزوائد: 9/ 105، و السیوطی فی جمع الجوامع: 1/ 831، و الشوکانی فی دَرّ السحابة: 210، و الألبانی فی سلسلة الأحادیث الصحیحة: 4/ 330 و 342، و بدران فی تهذیب تاریخ ابن عساکر: ق 66 من مخطوطة الأصل فی المکتبة الظاهریة، قال: و رواه ابن عدیّ و الخطیب و تمّام و أبو یعلی و الدارقطنی و أبو بکر بن أبی شیبة عن شریک، عن داود الأیدی، عن أبیه، عن أبی هریرة. () و عدّه الدیلمی فی الفردوس، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 195، و السیوطی فی قطف الأزهار المتناثرة فی الأحادیث المتواترة: ص 277، و السیّد مرتضی الزبیدی فی لقط اللآلئ المتناثرة فی الأحادیث المتواترة: ص 205، و الکتّانی فی نظم المتناثر فی الحدیث المتواتر: ص 206 من الصحابة الذین رووا حدیث الغدیر. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:43
2- أبو لیلی الأنصاریّ: یقال: إنَّه قُتِل بصفّین سنة (37).
یوجد لفظه مسنداً فی مناقب الخوارزمی «1» (ص 35) بالإسناد عن ثویر بن أبی فاختة، عن عبد الرحمن بن أبی لیلی، عن والده، قال: قال أبی:
دفع النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم الرایة یوم خیبر إلی علیّ بن أبی طالب، ففتح اللَّه تعالی علی یده، و أوقفه یوم غدیر خُمّ فأعلم الناس أنّه مولی کلّ مؤمن و مؤمنة.
______________________________
(1). المناقب: ص 61 ح 31.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:44
و روی عنه حدیث الغدیر ابن عقدة بإسناده فی حدیث الولایة، و السیوطی فی تاریخ الخلفاء «1» (ص 114)، و السمهودی «2» فی جواهر العقدین. «3»
3- أبو زینب بن عوف الأنصاریّ:
یوجد لفظه فی أُسد الغابة «4» (3/ 307 و 5/ 205)، و الإصابة (2/ 408) عن الأصبغ بن نباتة، و (4/ 80) عن حدیث الولایة لابن عقدة، من طریق علیّ بن الحسن العبدی، عن سعد الإسکاف، عن الأصبغ، و ذکر حدیث مناشدة أمیر المؤمنین علیه السلام بحدیث الغدیر یوم الرحبة، و فی المستنشَدین أبو زینب المذکور، و ستقف علی لفظ الحدیث إن شاء اللَّه. «5»
4- أبو فضالة الأنصاریّ: من أهل بدر قُتل بصفّین مع علیّ علیه السلام.
ممّن شهد لعلیّ علیه السلام بحدیث الغدیر یوم الرحبة فی روایة أصبغ بن نباتة المرویّة فی أُسد الغابة «6» (3/ 307 و 5/ 205) عن حدیث الولایة، و عدّه القاضی فی تاریخ آل محمد (ص 67) من رواة حدیث الغدیر.
5- أبو قُدامة الأنصاریّ «7»: أحد المستنشَدین یوم الرحبة کما فی أُسد
______________________________
(1). تاریخ الخلفاء: ص 158.
(2). جواهر العقدین: الورقة 171.
(3). عدّه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 121، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب، و السخاوی فی استجلاب ارتقاء الغرف: ق 22/ ب من الصحابة الذین روی عنهم حدیث الغدیر. (الطباطبائی)
(4). أُسد الغابة: 3/ 469 رقم 3341 و 6/ 130 رقم 5926.
(5). عدّه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 123 ممّن شهد لأمیر المؤمنین علیه السلام بحدیث الغدیر عند مناشدته. (الطباطبائی)
(6). مرّ تخریجه آنفاً.
(7). قال ابن حجر فی الإصابة: 4/ 159 [رقم 927]: لعلّه هو أبو قدامة بن سهیل بن الحارث بن جعدبة بن ثعلبة بن سالم بن مالک بن واقف، و هو سالم. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:45
الغابة «1» (5/ 276) عن ابن عقدة، بإسناده عن محمد بن کثیر، عن فطر و ابن الجارود، عن أبی الطفیل، عنه لمّا شهد لعلیّ علیه السلام یوم الرحبة، و فی حدیث الولایة لابن عقدة، و جواهر العقدین للسمهودی «2»، و الإصابة فی (4/ 159) عن ابن عقدة فی حدیث الولایة، من طریق محمد بن کثیر، عن فطر، عن أبی الطفیل قال:
کنّا عند علیّ علیه السلام فقال: «
أَنشُد اللَّه من شهِد یوم غدیر خُمّ...»
الحدیث کما یأتی، و فیه: ممّن شهد لعلیّ علیه السلام به أبو قدامة الأنصاری. «3»
6- أبو عمرة بن عمرو بن محصن الأنصاریّ:
روی ابن الأثیر فی أُسد الغابة «4» (3/ 307) حدیث المناشدة و شهادته لعلیّ علیه السلام فی الکوفة بحدیث الغدیر، و رواه ابن عقدة فی حدیث الولایة.
7- أبو الهیثم بن التیِّهان: قُتل بصفّین سنة (37).
یوجد حدیثه فی حدیث الولایة لابن عقدة، و نُخب المناقب للجُعابی، و فی مقتل الخوارزمی «5» عدّه ممّن روی حدیث الغدیر من الصحابة، و فی جواهر العقدین للسمهودی «6»، عن فطر و أبی الجارود، عن أبی الطفیل، عنه شهادته لعلیّ علیه السلام بحدیث الغدیر یوم المناشدة، و فی تاریخ آل محمد (ص 67) عدّه من رواة حدیث الغدیر.
8- أبو رافع القِبْطیّ «7»: مولی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.
______________________________
(1). أُسد الغابة: 6/ 252 رقم 6169.
(2). جواهر العقدین: الورقة 171.
(3). عدّه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 123، ممّن شهد لأمیر المؤمنین علیه السلام بحدیث الغدیر عند مناشدته. (الطباطبائی)
(4). أُسد الغابة: 3/ 470 رقم 3341.
(5). نسخته موجودة عندنا. (المؤلف)
(6). جواهر العقدین: الورقة 171.
(7). اختلف فی اسمه بین (إبراهیم) و (أسلم) و (هرمز) و (ثابت) و (یسار) و (قرمان) و (عبد الرحمن) و (یزید). (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:46
روی حدیثه ابن عقدة فی حدیث الولایة، و أبو بکر الجُعابی فی نُخبه، و عدّه الخوارزمی فی مقتله «1» ممّن روی حدیث الغدیر من الصحابة.
9- أبو ذویب خویلد- أو خالد- ابن خالد بن محرث الهُذَلی: الشاعر الجاهلی الإسلامی المتوفّی فی خلافة عثمان.
روی الحدیث عنه ابن عقدة فی حدیث الولایة، و الخطیب الخوارزمی فی الفصل الرابع من مقتل الإمام السبط «2» سلام اللَّه علیه. «3»
10- أبو بکر بن أبی قحافة التیمیّ: المتوفّی (13).
روی عنه حدیث الغدیر ابن عقدة بإسناده فی حدیث الولایة، و أبو بکر الجُعابی فی النُخب، و المنصور الرازی فی کتابه فی حدیث الغدیر «4»، و عدّه شمس الدین الجزری الشافعی فی أسنی المطالب «5» (ص 3) ممّن روی حدیث الغدیر من الصحابة.
11- أسامة بن زید بن حارثة الکَلْبیّ: المتوفّی (54) و هو ابن (75) عاماً.
یوجد حدیثه فی حدیث الولایة، و نُخب المناقب.
12- أُبیّ بن کعب الأنصاریّ، الخزرجیّ: سیّد القرّاء المتوفّی (30، 32)، و قیل غیر ذلک. روی عنه الحدیث أبو بکر الجُعابی بإسناده فی نُخب المناقب.
13- أسعد بن زرارة الأنصاریّ «6»:
______________________________
(1). مقتل الإمام الحسین علیه السلام: 1/ 48.
(2). مقتل الإمام الحسین علیه السلام: 1/ 48.
(3). و عدّه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 121 ممّن روی عنهم هذا الحدیث. (الطباطبائی)
(4). و کذا الذهبی بدأ به فی کتاب الغدیر: ح 1. (الطباطبائی)
(5). أسنی المطالب: ص 48.
(6). أقول: و أخرجه الخطیب البغدادی فی موضِّح أوهام الجمع و التفریق: 1/ 191 عن شیخه ابن أبی عقیل قاضی صور، عن ابن جمیع الصیداوی، عن ابن عقدة، بهذا الإسناد عن عبد اللَّه بن أسعد بن زرارة، عن أبیه قال: قال رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، و قال رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم: أُوحی إلیّ فی علیّ أنّه أمیر المؤمنین و سیّد المسلمین و قائد الغرّ المحجّلین». () و فیه: عن هلال أبی أیوب بن مقلاص الصیرفی. و أخرجه عنه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 114 عن ابن عقدة بهذا السند. () و لم یناقش الخطیب بموت أسعد بن زرارة قبل بدر؛ فإنّه روی حدیث: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه»، لا واقعة غدیر خُمّ، ممّا یدل علی أنَّ النبیّ صلی اللَّه علیه و آله و سلم قال هذا النصّ مراراً منذ حلّ بالمدینة، و ربّما قبل ذلک أیضاً، و کرّرها فی خطبته المطوّلة یوم غدیر خُمّ. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:47
روی ابن عقدة فی حدیث الولایة، عن محمد بن الفضل بن إبراهیم الأشعری، عن أبیه، عن المثنّی بن القاسم الحضرمی، عن هلال أبی أیوب الصیرفی، عن أبی کثیر الأنصاری، عن عبد اللَّه بن أسعد بن زرارة، عن أبیه، عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم حدیث الغدیر «1».
و أبو بکر الجُعابی فی النُخب، و أبو سعید مسعود السجستانی فی کتاب الولایة «2»، عن أبی الحسن أحمد بن محمد البزّاز الضبّی إملاءً فی صفر سنة (393)، قال:
حدّثنی أبو العبّاس أحمد بن سعید الکوفی الحافظ سنة (330)، و أخبرنا أبو الحسین محمد بن محمد بن علیّ الشروطی، قال: أخبرنا أبو الحسین محمد بن عمر بن بهتة، و أبو عبد اللَّه الحسین بن هارون بن محمد القاضی الضبّی «3» و أبو محمد عبد اللَّه بن محمد الأکفانی القاضی، قالوا: أخبرنا أحمد بن محمد بن سعید، قال: حدّثنا محمد بن الفضل بن إبراهیم الأشعری... إلی آخر السند المذکور لابن عقدة.
______________________________
(1). راجع کتاب الیقین فی الباب السابع و الثلاثین [ص 183]. (المؤلف)
(2). حکاه عنه ابن طاووس فی الیقین [ص 168 باب 17]، و ابن حاتم فی الدرّ النظیم فی الأئمّة اللهامیم [ص 105 باب 2]. (المؤلف)
(3). فی الأصل (الصینی) و الصواب ما هنا، و هو صاحب الأمالی المذکور فی المقدّمة: ص 106 سطر 5، ترجم له فی تاریخ بغداد: 8/ 146 برقم 4243، و صرّح بروایته عن ابن عقدة. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:48
و عدّه شمس الدین الجزری فی أسنی المطالب «1» (ص 4) ممّن روی حدیث الغدیر من الصحابة.
14- أسماء بنت عُمیس الخَثْعَمیّة:
روی عنها ابن عقدة بالإسناد فی کتاب الولایة.
15- أُمّ سلمة زوجة النبیّ الطاهر صلی الله علیه و آله و سلم:
أخرج ابن عقدة من طریق عمرو بن سعید بن عمرو بن جُعدة بن هبیرة، عن أبیه، عن جدّه، عن أمّ سلمة، قالت:
أخذ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بید علیّ بغدیر خُمّ، فرفعها حتی رأینا بیاض إبْطیه، فقال: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه. ثمّ قال: أیّها الناس إنّی مخلّف فیکمُ الثقَلین: کتابَ اللَّه و عترتی، و لن یتفرّقا حتی یردا علیّ الحوض».
و رواه عنها السمهودی الشافعی فی جواهر العقدین، کما فی ینابیع المودّة (ص 40)، و الشیخ أحمد بن الفضل بن محمد با کثیر المکی الشافعی فی وسیلة المآل من طریق ابن عقدة باللفظ المذکور «2».
16- أُمّ هانی بنت أبی طالب سلام اللَّه علیهما:
قالت: رجع رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من حجّته حتی نزل بغدیر خُمٍّ، ثمّ قام خطیباً بالهاجرة فقال: «أیّها الناس...» الحدیث.
أخرجه عنها البزّار فی مسنده، و رواه عنه السمهودی الشافعی «3»، کما ذکره
______________________________
(1). أسنی المطالب: ص 48.
(2). جواهر العقدین: الورقة 174، ینابیع المودّة: 1/ 38 باب 4، وسیلة المآل: ص 117 باب 4. نسخة مصوّرة فی مکتبة المرعشی النجفی.
(3). جواهر العقدین: الورقة 174.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:49
القندوزیّ الحنفی فی ینابیع المودّة «1» (ص 40)، و أخرجه عنها ابن عقدة فی کتاب حدیث الولایة بإسناده. «2»
17- أبو حمزة أنس بن مالک الأنصاریّ الخزرجیّ: خادم النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم: المتوفّی (93).
یروی الحدیث عنه الخطیب البغدادی فی تاریخه (7/ 377)، و ابن قتیبة الدینَوَرِی فی المعارف (ص 291)، و ابن عقدة فی حدیث الولایة بإسناده عن مسلم الملائی عن أنس، و أبو بکر الجُعابی فی نُخبه، و الخطیب الخوارزمی فی المقتل، و السیوطی فی تاریخ الخلفاء (ص 114) بطریق الطبرانی، و المتّقی الهندی فی کنز العمّال (6/ 154 و 403) عن عمیرة بن سعد عنه، و البَدَخشی فی نُزُل الأبرار (ص 20) من طریق الطبرانی و الخطیب، و عُدّ من رواة حدیث الغدیر فی أسنی المطالب للجزری (ص 4) «3».

«حرف الباء الموحّدة»

18- البراء بن عازب الأنصاریّ، الأوسیّ: نزیل الکوفة: المتوفّی (72).
یوجد الحدیث بلفظه فی مسند أحمد «4» (4/ 281) رواه عن عفّان، عن حمّاد بن سلمة، عن علیّ بن زید، عن عدیّ بن ثابت، عن البراء.
و بطریق آخر: عن عدیّ، عن البراء بلفظ یأتی فی حدیث التهنئة إن شاء اللَّه.
______________________________
(1). ینابیع المودّة: 1/ 38 باب 4.
(2). و عدّها الذهبی فی تذهیب تهذیب الکمال: 3/ ق 58/ ب، و السخاوی فی استجلاب ارتقاء الغرف: ق 22/ ب، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب، ممّن رووا حدیث الغدیر. (الطباطبائی)
(3). المعارف: ص 580، مقتل الإمام الحسین علیه السلام: 1/ 48، تاریخ الخلفاء: ص 158، المعجم الأوسط: 3/ 133 ح 2275، کنز العمّال: 11/ 609 ح 32950 و 13/ 157 ح 36486، نُزُل الأبرار: ص 53، أسنی المطالب: ص 48.
(4). مسند أحمد: 5/ 355 ح 18011.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:50
و سنن ابن‌ماجة «1» (1/ 21 و 29) عن ابن جدعان، عن عدیّ، عنه قال:
أقبلنا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فی حجّته التی حجّ، فنزل فی بعض الطریق، فأمر بالصلاة جامعة، فأخذ بید علیّ، فقال: «أ لستُ أولی بالمؤمنین من أنفسهم؟ قالوا: بلی.
قال: أ لستُ أولی بکلّ مؤمن من نفسه؟ قالوا: بلی. قال: فهذا ولیّ من أنا مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
و فی «2» خصائص النسائی (ص 16) عن أبی إسحاق عنه، و تاریخ الخطیب البغدادی (14/ 236)، و تفسیر الطبری (3/ 428)، و تهذیب الکمال فی أسماء الرجال، و الکشف و البیان للثعلبی یأتی بلفظه و سنده، و استیعاب ابن عبد البرّ (2/ 473)، و الریاض النضرة لمحبّ الدین الطبری (2/ 169) من طریق الحافظ ابن السمّان، و مناقب الخطیب الخوارزمی (ص 94) بالإسناد عن عدیّ عنه، و الفصول المهمّة لابن الصباغ المالکی (ص 25) نقلًا عن الحافظ أبی بکر أحمد بن الحسین البیهقی و الإمام أحمد بن حنبل، و ذخائر العقبی للمحبّ الطبری (ص 67)، و کفایة الطالب للحافظ الکنجی الشافعی (ص 14) عن عدیّ بن ثابت عنه، و تفسیر الفخر الرازی (3/ 636)، و تفسیر النیسابوری (6/ 194)، و نظم دُرر السمطین لجمال الدین الزرندی، و الجامع
______________________________
(1). سنن ابن ماجة: 1/ 43 ح 116.
(2). خصائص أمیر المؤمنین: ص 102 ح 88، و فی السنن الکبری للنسائی: 5/ 132 ح 8473، تهذیب الکمال فی أسماء الرجال: 20/ 484 رقم 4089، الکشف و البیان: الورقة 181 سورة المائدة: الآیة 67، الاستیعاب: القسم الثالث/ 1099 رقم 1855، الریاض النضرة: 3/ 113، المناقب: ص 155 ح 183، الفصول المهمّة: ص 40، کفایة الطالب: ص 58 باب 1، التفسیر الکبیر: 12/ 49- 50، نظم درر السمطین: ص 109، الجامع الصغیر فی أحادیث البشیر النذیر: 2/ 642 ح 9000، مشکاة المصابیح للخطیب التبریزی: 3/ 360 ح 6103، شرح دیوان أمیر المؤمنین علیه السلام: ص 406، فرائد السمطین للحمّوئی: 1/ 64 باب 9 ح 30، کنز العمّال: 11/ 602 ح 32904 و 13/ 133 ح 36420، مصنّف ابن أبی شیبة: 12/ 78 ح 12167، البدایة و النهایة: 5/ 229 حوادث سنة 10 ه، و 7/ 386 حوادث سنة 40 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:51
الصغیر (2/ 555) من طریق أحمد و ابن ماجة، و مشکاة المصابیح (ص 557)
ما روی من طریق أحمد عن البراء و زید بن أرقم، و شرح دیوان أمیر المؤمنین علیه السلام للمیبُذی بطریق أحمد، و فرائد السمطین بخمس طرق عن عدیّ بن ثابت عنه، و کنز العمّال (6/ 152) من طریق أحمد عنه، و (ص 397) نقلًا عن سنن الحافظ ابن أبی شیبة بإسناده عنه، و فی البدایة و النهایة لابن کثیر (5/ 209) عن عدیّ عنه نقلًا عن ابن ماجة، و الحافظ عبد الرزّاق، و الحافظ أبی یعلی الموصلی، و الحافظ حسن بن سفیان، و الحافظ ابن جریر الطبری، و فی (7/ 349) من طریق الحافظ عبد الرزاق، عن معمر، عن ابن جدعان، عن عدیّ، عن البراء قال:
خرجنا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم، حتی نزلنا غدیر خُمٍّ، بعث منادیاً ینادی، فلمّا اجتمعنا قال: «أ لستُ أولی بکم من أنفسِکم؟ قلنا: بلی یا رسول اللَّه. قال: أ لست أولی بکم من أمهاتکم؟ قلنا: بلی یا رسول اللَّه. قال: أ لست أولی بکم من آبائکم؟ قلنا: بلی یا رسول اللَّه. قال: أ لستُ؟ أ لستُ؟ أ لستُ؟ قلنا: بلی یا رسول اللَّه. قال: من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه «1»، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه». فقال عمر ابن الخطّاب: هنیئاً لک یا ابن أبی طالب أصبحت الیوم ولیَّ کلّ مؤمن.
و کذا رواه ابن ماجة من حدیث حمّاد بن سلمة، عن علیّ بن زید و أبی هارون العبدی، عن عدیّ بن ثابت، عن البراء، و هکذا رواه موسی بن عثمان الحضرمی، عن أبی إسحاق، عن البراء به. انتهی.
و رواه الحافظ أبو محمد العاصمی فی زین الفتی، عن أبی بکر الجلاب، عن أبی أحمد الهمدانی، عن أبی جعفر محمد بن إبراهیم القهستانی، عن أبی قریش محمد بن جمعة، عن أبی یحیی المُقری، عن أبیه، عن حمّاد بن سلمة، عن علیّ بن زید بن
______________________________
(1). کذا فی المطبوع من البدایة، و فی المخطوط، کما ینقل عنه فی العبقات [10/ 256، و فی تلخیصه نفحات الأزهار: 9/ 179]: «من کنتُ مولاه فإنَّ علیّا بعدی مولاه». (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:52
جدعان، عن عدیّ بن ثابت، عن البراء، بلفظ یأتی فی حدیث التهنئة.
و یوجد حدیثه فی «1» نُزُل الأبرار (ص 19) من طریق أحمد، و (ص 21) من طریق أبی نعیم فی فضائل الصحابة عن البراء، و فی الخطط للمقریزی (2/ 222) بطریق أحمد عنه، و مناقب الثلاثة من طریق أحمد و الحافظ أبی بکر البیهقی عنه، و فی روح المعانی (2/ 350) عنه، و تفسیر المنار (6/ 464) من طریق أحمد و ابن ماجة عنه، و عدّه الجزری فی أسنی المطالب (ص 3) من رواة الحدیث. «2»
______________________________
(1). نُزُل الأبرار: ص 52، 53، المواعظ و الاعتبار بذکر الخطط و الآثار: 1/ 388، مناقب الثلاثة: ص 19، روح المعانی: 6/ 194، أسنی المطالب: ص 53.
(2). و أخرجه عبد الرزاق عن معمر عن علیّ بن زید بن جدعان عن عدیّ بن ثابت عن البراء کما فی تاریخ الإسلام: 3/ 633، و فی تاریخ ابن کثیر: 5/ 209 و 7/ 349، و فی تاریخ ابن عساکر: ح 2548. و أخرجه ابن أبی شیبة فی المصنّف: ح 12167 عن عفّان عن حمّاد عن علیّ بن زید...، و أخرجه ابن راهویه عن عبد الرزّاق، و البلاذری فی أنساب الأشراف: ح 46 عن ابن راهویه عنه و فی: ح 47 عن عفّان. () و أخرجه أحمد فی مناقب علیّ: ح 138، و فی فضائل الصحابة: ح 1016 عن عفّان عن حماد و هو الذی فی مسنده: 4/ 281، و أخرجه الحارث بن أبی أسامة فی مسنده- و عنه الدیلمی فی مسند الفردوس: ج 3 ق 96/ أ-، و ابن أبی عاصم فی السنّة: ح 1363، و عبد اللَّه بن أحمد بن حنبل فی زیاداته فی مسند أبیه: 4/ 281 عن هدبة عن حمّاد، و النسائی فی السنن الکبری: ح 8472 و فی الخصائص: ح 88. () و أخرجه الحسن بن سفیان و أبو یعلی فی مسندیهما و عنهما الذهبی فی کتاب الغدیر ح 93 قال: الحسن بن سفیان و أبو یعلی فی مسندیهما قالا: حدّثنا هدبة، حدّثنا حمّاد بن سلمة عن علیّ بن زید و أبی هارون عن عدیّ... قال: فلقیه عمر فقال: هنیئاً لک....! () رواه عفّان و أبو سلمة التبوذکی و غیرهما عن حمّاد، و رواه عبد الرزاق عن معمر عن ابن جدعان وحده. () و أخرجه ابن عساکر فی تاریخه: ح 550 و 551 بإسناده عنهما عن هدبة، و ح 552 عن أبی یعلی، عن إبراهیم بن الحجّاج الشامی، عن حمّاد. () و أخرجه ابن جریر الطبری و عنه ابن کثیر فی تاریخه: 5/ 210، و أخرجه فی تهذیب الآثار، و عنه السیوطی فی جمع الجوامع: 1/ 831 و 2/ 300. () و أخرجه الدولابی فی الکنی و الأسماء: 1/ 88 و 160، و ابن الأعرابی فی المعجم: ق 38 و 161/ ب عن البراء و زید بن أرقم، و أخرجه القاضی نعمان المصری فی شرح الأخبار: ح 216 و المرشد باللَّه فی أمالیه: 145، و أبو بکر الملحمی فی مجلس له یوجد فی المجموع 79 فی الظاهریة. و أخرجه القطیعی فی زیاداته فی مناقب علیّ لأحمد: ح 164، و فی فضائل الصحابة: 1042، و رواه البیهقی و عنه الزرندی فی نظم درر السمطین: ص 109، و أخرجه الخرکوشی فی شرف المصطفی: ق 196، و أخرجه الثعلبی فی الکشف و البیان فی تفسیر قوله تعالی (یا أیُّها الرَّسُولُ بلِّغْ ما أُنزِلَ إلیکَ) من طریق الکجی، حدّثنا حجاج بن منهال، حدّثنا حمّاد، عن علیّ بن زید، عن عدیّ بن ثابت، عن البراء. و أخرجه الخطیب البغدادی فی تلخیص المتشابه فی الرسم: 1/ 244، و الدیلمی فی الفردوس، و ابنه فی مسنده: ج 3 ق 96/ أ، و ابن عساکر فی تاریخه بستة طرق بالأرقام: 548- 553، و الملّا فی وسیلة المتعبدین فی الجزء الخامس/ القسم الثانی: ص 162، و عدّه الخوارزمی فی مقتل الحسین علیه السلام: ص 48 من الصحابة الرواة لحدیث الغدیر، و أخرجه الذهبی فی تذهیب تهذیب الکمال: ج 3 ق 58/ ب، و فی تاریخ الإسلام: 3/ 632 و 633، و فی کتابه فی الغدیر بسبعة طرق بالأرقام: 72 و 93- 98، و العاقولی فی الرصف: 2/ 272، و ابن منظور فی مختصر تاریخ دمشق: 17/ 354، و الزرندی فی نظم درر السمطین: ص 109، و الخطیب التبریزی فی مشکاة المصابیح: ح 6094 عن البراء و زید بن أرقم، و الصفدی فی الوافی بالوفیات: 21/ 271، و الطیبی فی الکاشف عن حقائق السنن: ق 740، و البارزی فی تجرید الأصول: ق 171/ ب، و زین العرب فی شرح المصابیح، و الباعونی فی جواهر المطالب: ق 16/ أ، و شهاب الدین الإیجی فی توضیح الدلائل علی ترجیح الفضائل فی الباب التاسع من القسم الثانی: ق 193 و 195 و 196، و النویری فی نهایة الأرب: 20/ 4، و الفاسی فی العقد الثمین: 6/ 190، و ابن دقماق فی الجوهر الثمین: 1/ 60، و البوصیری فی إتحاف السادة المهرة: ج 3 ق 55/ ب عن الحافظین ابن أبی شیبة و أبی یعلی، و فی مصباح الزجاجة: ح 48، و السمهودی فی وفاء الوفا: ص 1018، و القرافی فی نفحات العبیر الساری: ق 76/ ب، و السیوطی فی جمع الجوامع: 1/ 831 و 2/ 300، و المتّقی الهندی فی کنز العمّال: ح 36420، و شمس الدین الدمشقی فی سبل الهدی و الرشاد: ج 2 ق 605، و العصامی فی سمط النجوم العوالی: 4/ 482، و إسماعیل النقشبندی فی مناقب العشرة: ق 334، و النبهانی فی الفتح الکبیر: 3/ 236، و الکتّانی فی نظم المتناثر فی الحدیث المتواتر: ص 206 ح 232 و الألبانی فی سلسلة الأحادیث الصحیحة: 4/ 340. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:53
19- بریدة بن الحصیب أبو سهل الأسلمیّ: المتوفّی (63).
یوجد حدیثه فی مستدرک الحاکم «1» (3/ 110) عن محمد بن صالح بن هانی،
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 119 ح 4578.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:54
قال: حدّثنا أحمد بن نصر.
و أخبرنا محمد بن علیّ الشیبانی بالکوفة، حدّثنا أحمد بن حازم الغفاری.
و أنبأ محمد بن عبد اللَّه العمری، حدّثنا محمد بن اسحاق، حدّثنا محمد بن یحیی و أحمد بن یوسف، قالوا: حدّثنا أبو نعیم، حدثنا ابن أبی غَنیّة، عن الحکم، عن سعید ابن جبیر، عن ابن عبّاس عنه.
و فی «1» حلیة الأولیاء (4/ 23) بإسناده من طریق أبی غنیّة المذکور، و فی الاستیعاب لابن عبد البرّ (2/ 473) فی ترجمة أمیر المؤمنین علیه السلام، و عدّه فی مقتل الخوارزمی، و أسنی المطالب للجزری الشافعی (ص 3) ممن روی حدیث الغدیر من الصحابة، و فی تاریخ الخلفاء (ص 114) رواه عنه من طریق البزّار، و فی الجامع الصغیر (2/ 555) من طریق أحمد، و فی کنز العمّال (6/ 397) نقلًا عن الحافظ ابن أبی شیبة و ابن جریر و أبی نعیم بإسنادهم عنه، و فی مفتاح النجا و نُزُل الأبرار (ص 20) من طریق البزّار عنه، و فی تفسیر المنار (6/ 464) من طریق أحمد عنه. «2»
______________________________
(1). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1099 رقم 1855، مقتل الإمام الحسین علیه السلام: 1/ 48، أسنی المطالب: ص 48، تاریخ الخلفاء: ص 158، الجامع الصغیر: 2/ 642 ح 9000، کنز العمّال: 13/ 134 ح 36422، مصنّف ابن أبی شیبة: 12/ 57 ح 12114 و 84 ح 12181، مفتاح النجا: الورقة 45 باب 3 فصل 14، نُزُل الأبرار: ص 53.
(2). و أخرجه عنه عبد الرزّاق فی المصنّف: ح 20388، و أحمد فی مناقب علیّ: ح 70 و 113 و 129، و فی فضائل الصحابة: ح 947 و 989 و 1007، و فی المسند: 5/ 347، 350، 356، 358، 361، و قال الألبانی عن الأخیرین: هذا إسناد صحیح علی شرط الشیخین أو مسلم- الأحادیث الصحیحة: 4/ 337. () و أخرجه البلاذری فی أنساب الأشراف: ح 49، و أبو بشر العبدی سمّویه فی الجزء الثالث من فوائده الموجود فی المجموع 24 فی المکتبة الظاهریة. () و أخرجه ابن أبی عاصم فی السنّة: ح 1354، و البزّار فی مسنده بثلاثة طرق- کشف الأستار: ح 2533، 2534، 2535. () و أخرجه النسائی فی السنن الکبری بأربعة طرق: ح 8144 و 8145، 8466 و 8467، و فی الخصائص: ح 80، 81، 82، 98، و فی فضائل الصحابة: ح 42. () و أخرجه الحسن بن عرفة العبدی، و عنه ابن کثیر فی تاریخه: 7/ 343، و عنه أیضاً و عن أبی یعلی الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 93 و قال: الحسن بن عرفة و أبو یعلی فی مسندیهما قالا: حدّثنا هدبة...، و أخرجه الرویانی فی مسنده: ج 17 ق 15/ أ. () و أخرجه الطبری و عنه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 76، و جمع الجوامع: 2/ 304 و 307. و أخرجه أبو سعید ابن الأعرابی فی معجمه: ح 221، و فی الورقة 216/ ب: بإسناد آخر، عن ابن عباس، عن بریدة، و ابن حبّان فی صحیحه: ح 6930 و قال محقّقه: إسناده صحیح علی شرط مسلم- موارد الظمآن: 2204. () و أخرجه الحافظ الطبرانی فی المعجم الصغیر: 1/ 71 و فی الأوسط: ح 348 و 1987، و ابن عدیّ فی الکامل: 2/ 362 رقم 7442، و أبو نعیم فی أخبار أصبهان: 1/ 126 و 2/ 129، و فی معرفة الصحابة: 3/ 163 ح 1230، و ابن المغازلی فی المناقب: ح 28 و 35 و 36. () و أخرجه الحافظ ابن عساکر فی تاریخه عن بریدة بالأرقام: 458، 461، 465، 478، و هذا الأخیر أخرجه من طریق الحافظ أبی یعلی. () و أخرجه الحافظ السلفی فی المشیخة البغدادیة: ج 3 ق 19، و أخرجه الضیاء المقدسی فی المختارة، و عنه السیوطی فی جمع الجوامع: 1/ 831، و الحافظ المزّی فی تهذیب الکمال: 20/ 484، و البری التلمسانی فی الجوهرة فی نسب النبیّ و أصحابه العشرة: 2/ 235، و فی ترجمة أمیر المؤمنین علیه السلام المستلّة منه المطبوعة مفردة: ص 67. () و أخرجه الذهبی فی تذهیب تهذیب الکمال: ج 3 ق 56، و فی تحفة الأشراف: 2/ 84 و 88 و 94، و فی تاریخ الإسلام: 3/ 629، و فی تلخیص المستدرک: 3/ 119 ح 4578 و صحّحه هو و الحاکم. و أخرجه الذهبی أیضاً فی کتاب الغدیر بستّ طرق بالأرقام: 75- 80 و قال: صحّ عنه. () و أورده ابن منظور فی مختصر تاریخ دمشق: 17/ 348، و ابن کثیر فی تاریخه: 5/ 209 و 7/ 379 عن أحمد و النسائی و قال: هذا إسناد جیّد قویّ، رجاله کلّهم ثقات، و فی جواهر المطالب: 1/ 88. و أخرجه ابن حجر فی المطالب العالیة: 3956 و فی المسندة منه: ق 153/ ب، و فی مختصر زوائد البزّار: 1910- 1912، و البوصیری فی مصباح الزجاجة: 1/ 69، و فی إتحاف السادة المهرة: ج 3 ق 56 و قال: رواه أبو بکر بن أبی شیبة و البزّار و النسائی فی الکبری بسند صحیح، و رواه بلفظ آخر عنهم و عن الحاکم، قال: و صحّحه. () و أورده عنه الصفدی فی الوافی بالوفیات: 21/ 271، و الفاسی فی العقد الثمین: 6/ 190، و النویری فی نهایة الأرب: 20/ 4، و ابن دقماق فی الجوهر الثمین: 1/ 60، و الهیثمی فی مجمع الزوائد: 9/ 108 و قال: رواه البزّار و رجاله رجال الصحیح، و القرافی فی نفحات العبیر الساری: ق 76/ أ، و السیوطی فی الدرّ المنثور: 5/ 182، و فی جمع الجوامع: 2/ 307، و فی قطف الأزهار: ص 277 ح 102، و شمس الدین الدمشقی فی سبل الهدی و الرشاد: ج 2 ق 605/ ب، و المتّقی الهندی فی کنز العمّال: ح 32905 و 36422 عن ابن أبی شیبة و ابن جریر و أبی نعیم، و 36425 عن ابن جریر الطبری و إسحاق بن یوسف الصنعانی فی تفریج الکروب فی حرف المیم، و الزبیدی فی لقط اللآلی: ص 205، و العصامی فی سمط النجوم العوالی: 4/ 484، و الشوکانی فی درّ السحابة: ص 211، و الکتّانی فی نظم المتناثر: ص 194، و النبهانی فی الفتح الکبیر: 3/ 236، و الألبانی فی الأحادیث الصحیحة: 4/ 336 و فی 337 عن أحمد، و قال: و هذا إسناد صحیح علی شرط الشیخین أو مسلم. و عدّه الدیلمی فی الفردوس و ابنه فی مسنده: ح 3 ق 96/ أ، و الخوارزمی فی مقتل الحسین علیه السلام: ص 48، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب من الصحابة الذین روی عنهم حدیث الغدیر. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:57

«حرف الثاء المثلّثة»

20- أبو سعید ثابت بن ودیعة الأنصاریّ، الخزرجیّ، المدنیّ:
ممّن شهد لعلیّ علیه السلام بحدیث الغدیر، کما یأتی فی حدیث المناشدة فی روایة ابن عقدة فی حدیث الولایة، و ابن الأثیر فی أُسد الغابة «1» (3/ 307 و 5/ 205)، و عُدّ فی تاریخ آل محمد (ص 67) ممّن روی حدیث الغدیر. «2»

«حرف الجیم الموحّدة»

21- جابر بن سَمُرة بن جنادة، أبو سلیمان السوائیّ: نزیل الکوفة، و المتوفّی بها بعد سنة سبعین، و فی الإصابة «3»: أنّه تُوفِّی سنة (74).
روی الحدیث بلفظه ابن عقدة فی حدیث الولایة، و الخوارزمی فی الفصل الرابع من مقتله «4» عدّه ممّن روی حدیث الغدیر من الصحابة، و روی المتّقی الهندی فی کنز العمّال «5» (6/ 398) نقلًا عن الحافظ ابن أبی شیبة بإسناده عنه، قال:
کنّا بالجُحْفة- غدیر خُمٍّ- إذ خرج علینا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فأخذ بید علیّ، فقال:
«من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه»
. 22- جابر بن عبد اللَّه الأنصاریّ: المتوفّی بالمدینة (73، 74، 78) و هو ابن (94) عاماً.
______________________________
(1). أُسد الغابة: 3/ 469 رقم 3341.
(2). و عدّه الذهبی أیضاً فی کتاب الغدیر: ح 123، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 198/ ب، فی الصحابة الذی شهدوا له علیه السلام لمّا ناشدهم. (الطباطبائی)
(3). الإصابة: 1/ 212 رقم 1018.
(4). مقتل الإمام الحسین علیه السلام: 1/ 48.
(5). کنز العمّال: 13/ 136 ح 36430.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:58
روی الحافظ الکبیر ابن عقدة فی حدیث الولایة بإسناده عنه، قال:
کُنّا مع النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی حجّة الوداع، فلمّا رجع إلی الجُحْفة نزل، ثمّ خطب الناس، فقال: «أیُّها الناس إنّی مسؤولٌ، و أنتم مسؤولون، فما أنتم قائلون؟ قالوا: نشهد أنک بلّغتَ و نصحتَ و أدّیتَ.
قال: إنّی لکم فَرَطٌ، و أنتم واردون علیَّ الحوض، و إنّی مُخلِّفٌ فیکم الثقَلَین إن تمسّکتم بهما لن تَضِلّوا: کتابَ اللَّه و عترتی أهلَ بیتی، و إنّهما لن یفترقا حتی یردا علیَّ الحوض.
ثمّ قال: أ لستم تعلمون أنّی أولی بکم من أنفسکم؟ قالوا: بلی. فقال آخذاً بید علیّ: من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه. ثمّ قال: اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
و رواه عنه «1» أبو بکر الجُعابی فی نُخبه، و ابن عبد البَرّ فی الاستیعاب (2/ 473)، و یوجد حدیثه فی أسماء الرجال لأبی الحجّاج، و تهذیب التهذیب (7/ 337)، و کفایة الطالب (ص 16) بطریق عالٍ عن مشایخه الحفّاظ: الشریف أبی تمّام علیّ بن أبی الفخار الهاشمی، و أبی طالب عبد اللطیف بن محمد بن القُبَّیطی، و إبراهیم بن عثمان الکاشغری بطرقهم، عن عبد اللَّه بن محمد بن عقیل قال:
کنت عند جابر بن عبد اللَّه فی بیته و علیّ بن الحسین و محمد بن الحنفیّة و أبو جعفر، فدخل رجل من أهل العراق، فقال: باللَّه إلّا ما حدّثتنی ما رأیت و ما سمعت من رسول اللَّه... إلی آخر ما یأتی فی حدیث مناشدة رجلٍ عراقیّ جابرَ بن عبد اللَّه.
و رواه الحافظ الحمّوئی فی فرائد السمطین فی السمط الأوّل فی الباب التاسع «2»
______________________________
(1). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1099 رقم 1855، تهذیب الکمال: 20/ 484 رقم 4089، تهذیب: التهذیب: 7/ 296، کفایة الطالب: ص 61 باب 1.
(2). فرائد السمطین: 1/ 62 ح 29.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:59
من طریق الحافظ ابن البطی، و ابن کثیر فی البدایة و النهایة «1» (5/ 209) بالإسناد عن عبد اللَّه بن محمد بن عقیل عنه، ثمّ قال:
قال شیخنا الذهبی: هذا حدیثٌ حسنٌ، و قد رواه ابن لهیعة عن بکر بن سوادة و غیره، عن أبی سلمة بن عبد الرحمن، عن جابر بنحوه.
و المتّقی فی کنز العمّال (6/ 398) نقلًا عن البزّار بإسناده عنه، و السمهودی فی جواهر العقدین، کما نقله عنه القندوزیّ الحنفی فی ینابیعه (ص 41) باللفظ المذکور عن ابن عقدة، و الوصّابی الشافعی فی الاکتفاء نقلًا عن الحافظ ابن أبی شیبة فی سننه بإسناده عنه «2».
و أخرج الحافظ ابن المغازلی «3»، کما فی العمدة لابن البطریق «4» (ص 53) بإسناده عن بکر بن سوادة، عن قبیصة بن ذؤیب و أبی سلمة بن عبد الرحمن، عن جابر بن عبد اللَّه:
أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم نزل بخُمّ، فتنحّی الناس عنه [و نزل معه علیّ بن أبی طالب علیه السلام فشقّ علی النبی تأخّر الناس عنه] «5» و أمر علیّا فجمعهم، فلمّا اجتمعوا قام فیهم و هو متوسّدٌ ید علیّ بن أبی طالب، فحمد اللَّه، و أثنی علیه.
ثمّ قال: «أیّها الناس إنّی قد کرهت تخلُّفکم عنّی، حتی خُیِّل لی أنّه لیس شجرة أبغض إلیکم من شجرةٍ تلینی.
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 5/ 232 حوادث سنة 10 ه.
(2). کنز العمّال: 13/ 137 ح 36430 و 36433، جواهر العقدین: الورقة 169، ینابیع المودّة: 1/ 39 باب 4، مصنّف ابن أبی شیبة: 12/ 59 ح 12121.
(3). مناقب علیّ بن أبی طالب علیه السلام: ص 25 ح 37.
(4). عمدة عیون الأخبار: ص 107 ح 143.
(5). ما بین المعقوفین أثبتناه من مناقب ابن المغازلی.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:60
ثمّ قال: لکن علیّ بن أبی طالب أنزله اللَّه منّی بمنزلتی منه، فرضی اللَّه عنه کما أنا راضٍ عنه، فإنّه لا یختار علی قربی و محبّتی شیئاً. ثمّ رفع یدیه، فقال: من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
قال: فابتدر الناس إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یبکون و یتضرّعون و یقولون: یا رسول اللَّه ما تنحّینا عنک إلّا کراهیة أن نثقل علیک، فنعوذ باللَّه من [شرور أنفسنا و] «6» سخط رسوله، فرضی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم عنهم عند ذلک.
و رواه الثعلبی فی تفسیره «7»، کما فی ضیاء العالمین. و عدّه الخوارزمی فی مقتله «8»، و الجزری فی أسنی المطالب «9» (ص 3)، و القاضی فی تاریخ آل محمد (ص 67) من رواة حدیث الغدیر.
«10»
______________________________
(6). ما بین المعقوفین أثبتناه من مناقب ابن المغازلی.
(7). الکشف و البیان: الورقة 181 سورة المائدة: آیة 67.
(8). مقتل الإمام الحسین علیه السلام: 1/ 48.
(9). أسنی المطالب: ص 48.
(10). أخرجه الحافظ ابن أبی عاصم فی کتاب السنّة: ح 1356، و أخرجه الحفّاظ: أبو یعلی، و الهیثم بن کلیب الشاشی، و الدارقطنی، و أبو نعیم، و أخرجه من طریقهم الحافظ ابن عساکر فی تاریخه بالأرقام: 557- 564. () و أخرجه أبو نعیم فی أخبار أصبهان: 2/ 358، و الحاکم الحسکانی فی شواهد التنزیل: ح 249، و ابن الأَبّار فی المعجم: ص 325 ح 304. () و أخرجه الحافظ ابن عساکر فی تاریخه بثمان طرق بالأرقام: 557- 564، و فی معجم شیوخه فی ترجمة کافور بن عبد اللَّه اللیثی، و المزّی فی تهذیب الکمال: 20/ 484، و البری التلمسانی فی الجوهرة فی نسب النبیّ و أصحابه العشرة: 2/ 235، و فی ترجمة أمیر المؤمنین علیه السلام المستلّة منه المطبوعة مفردة: ص 67، و الفاسی فی العقد الثمین: 6/ 190، و ابن الخبّاز فی معجمه. () و أخرجه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 88 و 89 و فی کلیهما قال: إسناده جیّد، و فی تذهیب تهذیب الکمال: ج 3 ق 58/ ب، و فی سیر أعلام النبلاء: 8/ 297، و فی معجم شیوخه فی ترجمة محمد بن علیّ الواسطی: 2/ 234، أخرجه عن ستة من شیوخه بأسانیدهم عن جابر ثمّ قال: و رواه ابن الخبّاز فی معجمه سنة اثنتین و ستّین [و ستمائة] عن شیخنا هذا عن الکاشغری، و هو حدیث صالح الإسناد عالٍ، و ما أخرجوه من هذا الوجه، یلی له غیر إسناد فی السنن و المسانید. () و أورده ابن کثیر فی تاریخه: 5/ 213، و ابن حجر فی المطالب: 3957 و فی النسخة المسندة: ق 153/ ب، و ابن منظور فی مختصر تاریخ دمشق: 17/ 355- 357، و الصفدی فی الوافی بالوفیات: 21/ 271، و ابن دقماق فی الجوهر الثمین: 1/ 60، و النویری فی نهایة الأرب: 20/ 4. () و أورده السیوطی فی جمع الجوامع: 2/ 324 عن ابن أبی شیبة و فی 2/ 335 و رمز له (ز) و أظنّه للبزّار، و البوصیری فی إتحاف السادة المهرة: ج 3 ق 56/ أ، و القرافی فی نفحات العبیر الساری: ق 77/ أ. () و عدّه الدیلمی فی الفردوس: ج 3 ق 96/ أ، و ابن کثیر فی تاریخه: 7/ 349، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب و الکتّانی فی نظم المتناثر: ص 194 من الصحابة الذین رووا حدیث الغدیر. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:61
23- جبلة بن عمرو الأنصاریّ:
رواه عنه ابن عقدة بإسناده فی حدیث الولایة.
24- جبیر بن مطعم بن عدیّ القرشیّ، النوفلیّ: المتوفّی (57، 58، 59).
عدّه القاضی بهلول بهجت فی تاریخ آل محمد (ص 68) ممّن روی حدیث الغدیر، و روی الهمدانی فی مودّة القربی «1» عنه شطراً من الحدیث، و ذکره الحنفی فی الینابیع «2» (ص 31 و 336). «3»
25-
جریر بن عبد اللَّه بن جابر البجلیّ: المتوفّی (51، 54).
توجد روایته الحدیث فی مجمع الزوائد للحافظ الهیثمی (9/ 106) نقلًا عن المعجم الکبیر «4» للطبرانی بإسناده عنه، قال:
شهدنا الموسم فی حِجّة الوداع، فبلغنا مکاناً یقال له: غدیر خُمّ، فنادی:
______________________________
(1). أُنظر: المودّة الثانیة.
(2). ینابیع المودّة: 1/ 30 باب 4 و 2/ 71 باب 56.
(3). و أخرجه عن ابن أبی عاصم فی کتاب السنّة: ح 1465 بإسقاط و اختصار فی لفظه. (الطباطبائی)
(4). المعجم الکبیر: 2/ 357 ح 2505.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:62
الصلاة جامعة، فاجتمع المهاجرون و الأنصار، فقام رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم وسطنا، قال:
«یا أیّها الناس بِمَ تَشهدون؟ قالوا: نشهد أن لا إله إلّا اللَّه. قال: ثمّ مَهْ؟ قالوا: و أنَّ محمداً عبده و رسوله. قال: فمن ولیّکم؟ قالوا: اللَّه و رسوله مولانا.
ثمّ ضرب بیده إلی عضد علیّ، فأقامه، فنزع عضده، فأخذ بذراعیه، فقال: من یکن اللَّه و رسوله مولاه فإنَّ هذا مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، اللّهمّ من أحبّه من الناس فکن له حبیباً، و من أبغضه فکن له مبغضاً، اللّهمّ إنی لا أجد أحداً استودعه فی الأرض بعد العبدَین الصالحَین «1» [غیرک]، فاقضِ له بالحسنی».
قال بِشْر: قلتُ: مَنْ هذان العبدان الصالحان؟ قال: لا أدری.
و رواه عنه «2» السیوطی فی تاریخ الخلفاء (ص 114) بطریق الطبرانی، و ابن کثیر فی البدایة و النهایة (7/ 349)، و المتّقی الهندی فی کنز العمّال (6/ 154 و 399) بطریق الطبرانی، و الوصّابی فی کتاب الاکتفاء، و البَدَخشی فی مفتاح النجا، و عدّه
______________________________
(1). فی تعلیق هدایة العقول (ص 31): لعلّه أراد بالعبدین الصالحَین أبا بکر و عمر، و قیل: الخضر و إلیاس، و قیل: حمزة و جعفر- رضی اللَّه عنهما- لأنَّ علیّا علیه السلام کان یقول عند اشتداد الحرب: «و احمزتاه، و لا حمزة لی، وا جعفراه، و لا جعفر لی». () أقول: هذا رجم بالغیب؛ إذ لا مجال للنظر فی تفسیر «العبدَین الصالحَین» بمن ذکر، إلّا أن یُعثر علی نصٍّ، و الظاهر عدم ذلک؛ لما ذکره سیّدی العلّامة بدر الدین محمد بن إبراهیم بن المفضل رحمه اللَّه لمّا سأله بعضهم عن تفسیر الحدیث، فأجاب بما لفظه: لم أعثر علیه فی شی‌ء من کتب الحدیث، إلّا أنَّ فی روایة مجمع الزوائد ما یدلّ علی عدم معرفة الراوی- أیضاً- بالمراد بالرجلین؛ لأنَّ فیه قال بشر- أی الراوی- عن جریر: قلت: من هذان العبدان الصالحان؟ قال: لا أدری. قال رحمه اللَّه: و مثل هذا إن لم یَرِد به نقل فلا طریق إلی تفسیره بالنظر. انتهی. (المؤلف)
(2). تاریخ الخلفاء: ص 158، البدایة و النهایة: 7/ 386 حوادث سنة 40 ه، کنز العمّال: 11/ 609 ح 32948 و 13/ 138 ح 36437، مفتاح النجا: الورقة 45 باب 3 فصل 14، مقتل الإمام الحسین علیه السلام: 1/ 48.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:63
الخوارزمی فی مقتله من رواة الحدیث من الصحابة. «1»
26- أبو ذرّ جندب بن جنادة الغِفاریّ: المتوفّی (31).
یُروی حدیثه فی حدیث الولایة لابن عقدة، و نُخب المناقب للجُعابی، و فرائد السمطین فی الباب الثامن و الخمسین «2»، و عدّه الخطیب الخوارزمی فی مقتله «3» ممّن روی حدیث الغدیر، و کذلک شمس الدین الجزری الشافعی فی أسنی المطالب «4» (ص 4). «5»
27-
أبو جُنَیدة جندع بن عمرو بن مازن الأنصاریّ:
روی ابن الأثیر فی أُسد الغابة «6» (1/ 308) بالإسناد عن عبد اللَّه بن العلاء، عن الزهری، عن سعید بن جناب، عن أبی عنفوانة المازنی، عن جندع قال:
سمعت النبیّ صلی الله علیه و سلم یقول: «من کذب علیّ متعمّداً فلیتبوّأ مقعده من النار».
و سمعته- و إلّا صُمّتا- یقول و قد انصرف من حِجّة الوداع، فلمّا نزل غدیر خُمّ
______________________________
(1). و أخرجه عنه أحمد بن عیسی المقدسی فی الجزء الثانی من فضائل جریر بن عبد اللَّه البجلی الموجود فی المجموع 93 فی المکتبة الظاهریة. أخرجه فی الورقة 240. () و أخرجه ابن عساکر فی تاریخه: رقم 587، و ابن منظور فی مختصر تاریخ دمشق: 17/ 358، و القرافی فی نفحات العبیر الساری: ق 76/ ب، و السیوطی فی جمع الجوامع: 1/ 831، و فی قطف الأزهار المتناثرة فی الأحادیث المتواترة: ص 277 ح 102، و الزبیدی فی لقط اللآلئ المتناثرة فی الأحادیث المتواترة: ص 206، و الشوکانی فی درّ السحابة: ص 210، و الکتّانی فی نظم المتناثر فی الحدیث المتواتر: ص 194، و إسحاق بن یوسف الصنعانی فی تفریج الکروب فی حرف المیم. (الطباطبائی)
(2). فرائد السمطین: 1/ 315 ح 250.
(3). مقتل الإمام الحسین علیه السلام: 1/ 48.
(4). أسنی المطالب: ص 48.
(5). أخرج الذهبی حدیثه فی کتابه فی الغدیر: ح 112، و عدّه الصالحانی فی الفضائل، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب من رواة حدیث الغدیر. (الطباطبائی)
(6). أُسد الغابة: 1/ 364 رقم 812.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:64
قام فی الناس خطیباً، و أخذ بید علیّ، و قال: «
من کُنتُ مولاه فهذا ولیّه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
و قال عبد اللَّه بن العلاء: فقلت للزُهری: لا تُحدّث بهذا بالشام و أنت تسمع مل‌ء أُذُنیک سبَّ علیّ! فقال: و اللَّه إنَّ عندی من فضائل علیّ ما لو تحدّثتُ [بها] لَقُتِلتُ!!
أخرجه الثلاثة «1».
و روی الشیخ محمد صدر العالم فی معارج العلی، من طریق الحافظ أبی نعیم، بإسناده عن جندع، و عُدّ فی تاریخ آل محمد (ص 67) من رواة حدیث الغدیر. «2»

«حرف الحاء المهملة»

28- حبّة- بفتح أوّله و تشدید الموحّدة- ابن جوین، أبو قُدامة العُرَنیّ- بضمّ العین و فتح الراء- البجلیّ: المتوفّی (76، 79).
وثّقه الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 103)، و حکی الخطیب فی تاریخه (8/ 276) ثقته عن صالح بن أحمد عن أبیه، و ذکر أنّه تابعیّ،
روی عنه ابن عقدة بإسناده فی حدیث الولایة، و الدولابی فی الکنی و الأسماء (2/ 88) عن الحسن بن علیّ
______________________________
(1). هم: محمد بن یحیی بن مندة، و أبو نعیم الأصبهانی، و أبو عمر بن عبد البَرّ القرطبی المالکی.
(2). و أخرجه عنه أبو أحمد العسکری و ابن مندة فی أسماء الصحابة و أبو نعیم فی معرفة الصحابة، و أورده القرافی فی نفحات العبیر الساری: ق 67/ أ، و السیوطی فی جمع الجوامع: 1/ 831، و فی قطف الأزهار المتناثرة فی الأحادیث المتواترة: رقم 102 ص 278 عن أبی نعیم فی فضائل الصحابة. () و أورده شمس الدین الدمشقی فی سبل الهدی و الرشاد: ج 2 ق 605، و إسحاق بن یوسف الصنعانی فی تفریج الکروب فی حرف المیم (من کنت مولاه...)، و الزبیدی فی لقط اللآلئ المتناثرة فی الأحادیث المتواترة: ص 206، و الکتّانی فی نظم المتناثر فی الحدیث المتواتر: ص 194. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:65
ابن عفّان، قال: حدّثنا الحسن بن عطیّة، قال: أنبأ یحیی بن سلمة بن کهیل، عن حبّة العُرَنیّ، عن أبی قلابة «1»، قال:
نشد الناسَ علیٌّ فی الرحبة، فقام بضعةَ عشَرَ رجلًا- فیهم رجل علیه جبّة علیها إزار حضرمیّة- فشهدوا أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قال: «من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه».
و روی الحافظ ابن المغازلی فی المناقب «2» عنه حدیث المناشدة الآتی إن شاء اللَّه، و الخطیب الخوارزمی عدّه فی مقتله ممّن روی حدیث الغدیر من الصحابة.
و قال ابن الأثیر فی أُسد الغابة «3» (1/ 367) فی ترجمة حبّة:
ذکره أبو العبّاس بن عقدة فی الصحابة،
و روی عن یعقوب بن یوسف بن زیاد و أحمد بن الحسین بن عبد الملک، قال: أخبرنا نصر بن مزاحم، أخبرنا عبد الملک بن مسلم الملائی، عن أبیه، عن حبّة بن جُوَین العُرَنیّ البجلی، قال:
لمّا کان یوم غدیر خُمّ دعا النبیّ صلی الله علیه و سلم الصلاة جامعة نصف النهار قال: فحمد اللَّه، و أثنی علیه، ثمّ قال: «أیّها الناس أ تعلمون أنّی أولی بکم من أنفسکم؟ قالوا: نعم. قال: فمن کنت مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه». و أخذ بید علیّ، حتی رفعها حتی نظرت إلی آباطهما، و أنا یومئذٍ مشرک. أخرجه أبو موسی.
و روی ابن حجر فی الإصابة (1/ 372) من کتاب الموالاة لابن عقدة الحدیث المذکور، و القندوزی فی ینابیع المودّة «4» (ص 34).
29- حُبشی- بضمّ المهملة- ابن جنادة السلولیّ: نزیل الکوفة.
______________________________
(1). کذا فی النسخ، و الصحیح: عن حبّة العُرَنیّ أبی قُدامة. (المؤلف)
(2). مناقب علیّ بن أبی طالب علیه السلام: ص 20 ح 27.
(3). أُسد الغابة: 1/ 439 رقم 1031.
(4). ینابیع المودّة: 1/ 32 باب 4.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:66
ممّن شهِد لعلیّ علیه السلام یوم المناشدة، کما فی حدیث أصبغ الآتی، رواه «1» ابن عقدة فی حدیث الولایة، و ابن الأثیر فی أُسد الغابة (3/ 307 و 5/ 205)، و محبّ الدین الطبری فی الریاض النضرة (2/ 169) نقلًا عن الذهبی،
و روی السیوطی فی جمع الجوامع من طریق الطبرانی فی المعجم الکبیر، و المتّقی الهندی فی کنز العمّال (6/ 154)، و ابن کثیر الشامی فی البدایة و النهایة (5/ 211) عن أبی إسحاق، عنه أنّه سَمِع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول یوم غدیر خُمّ: «من کنتُ مولاهُ فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
و رواه عنه- أیضاً- فی (7/ 349).
و روی الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 106) قال: قال حُبشی:
سَمِعتُ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول یوم غدیر خُمّ: «اللّهمّ من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و انصر من نصره، و أعِن من أعانه».
رواه الطبرانی،
و رجاله وُثِّقوا، و بهذا الطریق نقلًا عن الطبرانی ذکره السیوطی فی تاریخ الخلفاء «2» (ص 114)، و لیست فیه کلمة «اللّهمّ» فی صدر الحدیث، و روی البَدَخشی فی نُزُل الأبرار «3» (ص 20) و مفتاح النجا «4»، و الشیخ إبراهیم الوصّابی الشافعی فی الاکتفاء فی فضل الأربعة الخلفاء من طریق الطبرانی عنه بلفظ السیوطی. و عدّه الجزری فی أسنی المطالب «5» (ص 4) من رواة الحدیث. «6»
______________________________
(1). أُسد الغابة: 3/ 469 رقم 3341، الریاض النضرة: 3/ 114، جامع الأحادیث: 2/ 102 ح 4190، المعجم الکبیر: 4/ 16 ح 3514، کنز العمّال: 11/ 609 ح 32946، البدایة و النهایة: 5/ 232 حوادث سنة 10 ه، و 7/ 386 حوادث سنة 40 ه.
(2). تاریخ الخلفاء: ص 158.
(3). نُزُل الأبرار: ص 53.
(4). مفتاح النجا: الورقة 45 باب 3 فصل 14.
(5). أسنی المطالب: ص 48.
(6). و أخرجه ابن أبی عاصم فی السنّة: ح 1360، و ابن عدیّ فی الکامل: 3/ 1107، و ابن قانع فی معجم الصحابة فی ترجمة حُبشی: ج 3 ق 38/ ب، و ابن عساکر فی تاریخه: رقم 568 و 569 من طریق الحفّاظ أبی طاهر المخلّص و البغوی و أحمد بن کامل بن شجرة، و عنه مجمع الزوائد: 9/ 106 و رجاله وُثِّقوا. () و أخرجه أحمد بن إسماعیل الطالقانی فی الأربعین المنتقی فی فضائل علیّ المرتضی: ح 4 من طریق الرویانی، و أخرجه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 99 و 123، و السیوطی فی جمع الجوامع: 1/ 831، و إسحاق بن یوسف الصنعانی فی تفریج الکروب فی حرف المیم، و عدّه الدیلمی فی الفردوس و ابنه فی مسنده: ج 3 ق 96/ أ، و الخوارزمی فی مقتل الحسین: ص 48، و القرافی فی نفحات العبیر الساری: ق 76، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب، و الشوکانی فی درّ السحابة: ص 210 من رواة حدیث الغدیر. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:67
[- 1- 56- 235] 30- حبیب بن بُدَیل بن ورقاء الخزاعیّ:
روی الحدیث عنه بإسناده ابن عقدة فی حدیث الولایة، و ابن الأثیر فی أُسد الغابة «1» (1/ 368) من کتاب الموالاة لابن عقدة بإسناده عن زرّ بن حُبیش حدیث الرکبان المُسَلِّمینَ علی علیٍّ علیه السلام بقولهم: السلام علیک یا مولانا.
و فیه شهادة حبیب لعلیّ علیه السلام بحدیث الغدیر، و سیأتی فی حدیث الرکبان، و رواه ابن حجر ملخَّصاً فی الإصابة (1/ 304). «2»
31- حذیفة بن أُسَید أبو سَریحة- بفتح السین- الغِفاری: من أصحاب الشجرة توفّی (40، 42).
روی عنه حدیث الغدیر ابن عقدة فی کتاب حدیث الموالاة، کما نقله عن
______________________________
(1). أُسد الغابة: 1/ 441 رقم 1038.
(2). و أخرج السیوطی حدیث شهادته لأمیر المؤمنین علیه السلام عند مناشدته بحدیث «من کنتُ مولاه» فی کتابه قطف الأزهار المتناثرة فی الأحادیث المتواترة: ص 278. () و عدّه السیوطی فی جمع الجوامع: 1/ 831، و شمس الدین الدمشقی الصالحی من الشهود فی کتابه سبل الهدی و الرشاد: ج 2 ق 605، و کذلک القرافی فی نفحات العبیر الساری: ق 76/ ب، و کذا الزبیدی مؤلّف تاج العروس فی کتابه لقط اللآلئ المتناثرة: ص 206، و الکتّانی فی نظم المتناثر: ص 194. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:68
السمهودی «1» عنه صاحب ینابیع المودّة «2» (ص 38) قال:
قال السمهودی:
و أخرج ابن عقدة فی (الموالاة) عن عامر بن ضُمرة و حذیفة ابن أُسید قالا: قال النبیّ صلی الله علیه و سلم: «أیّها الناس إنَّ اللَّه مولای، و أنا أولی بکم من أنفسکم، ألا و من کنتُ مولاه فهذا مولاه».
و أخذ بید علیّ فرفعها، حتی عرفه القوم أجمعون. ثمّ قال: «اللّهمّ والِ من والاه و عادِ من عاداه، ثمّ قال: و إنّی سائلکم حین تَرِدون علیَّ الحوضَ عن الثقَلَینِ، فانظروا کیف تخلفونی فیهما. قالوا: و ما الثقَلان؟ قال: الثقَل الأکبر کتاب اللَّه سببٌ طرفه بید اللَّه و طرفه بأیدیکم، و الأصغر عترتی».
الحدیث.
و أخرجه- أیضاً- بطریق آخر، ثمّ قال: أخرجه الطبرانی فی الکبیر «3»، و الضیاءُ فی المختارة.
و روی الترمذی فی صحیحه «4» (2/ 298) عن سلمة بن کهیل، عن أبی الطفیل، عن حُذیفة أبی سَریحة، و قال: هذا حدیث حسن صحیح.
و ابن الأثیر فی أُسد الغابة «5» بالإسناد عن سلمة بن کهیل عنه، من طریق الحفّاظ: أبی عمر، و أبی نعیم، و أبی موسی، و الحمّوئی فی فرائد السمطین «6»، و ابن الصبّاغ المالکی فی الفصول المهمّة «7» (ص 25)، نقلًا عن أبی الفتوح أسعد بن أبی الفضائل العجلی فی الموجز فی فضائل الخلفاء الأربعة، یرفعه بسنده إلی حذیفة بن
______________________________
(1). جواهر العِقدین: الورقة 172.
(2). ینابیع المودّة: 1/ 37 باب 4.
(3). المعجم الکبیر: 3/ 180 ح 3052.
(4). سنن الترمذی: 5/ 591 ح 3713.
(5). أُسد الغابة: 6/ 136 رقم 5940.
(6). فرائد السمطین: 2/ 274 ح 212 باب 55.
(7). الفصول المهمّة: ص 40.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:69
أُسید و عامر بن لیلی بن ضمْرة قالا:
لمّا صدر رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم من حجّة الوداع- و لم یحجّ غیرها- أقبل حتی إذا کان بالجُحْفة نهی عن سَمُراتٍ متغادیات «1» بالبطحاء أن لا ینزل تحتهنّ أحد، حتی إذا أخذ القوم منازلهم أرسل فقُمّ ما تحتهن، حتی إذا نودی بالصلاة- صلاة الظهر- عَمَد إلیهنّ فصلّی بالناس تحتهنّ، و ذلک یوم غدیر خُمّ، و بعد فراغه من الصلاة قال: «أیّها الناس إنَّه قد نبّأنی اللطیف الخبیر: أنّه لم یُعمَّر نبیّ إلّا نصف عمر النبیّ الذی کان قبله! و إنّی لَأظنّ بأنّی أُدعی و أُجیب، و إنّی مسؤولٌ، و أنتم مسؤولون: هل بلّغتُ؟ فما أنتم قائلون؟ قالوا: نقول: قد بلّغت، و جهدتَ، و نصَحتَ، و جزاکَ اللَّه خیراً. قال: أ لستُم تشهدون أن لا إله إلّا اللَّه، و أنَّ محمداً عبده و رسوله، و أنّ جنّته حقّ، و أنَّ ناره حقّ، و البعث بعد الموت حقّ؟ قالوا: اللّهمّ بلی. قال: اللّهمّ اشهد. ثمّ قال: أیّها الناس ألا تسمعون، ألا فإنَّ اللَّه مولای، و أنا أولی بکم من أنفسکم، ألا و من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه.
و أخذ بید علیّ فرفعها، حتی نظره القوم. ثمّ قال: اللّهمّ والِ من والاه، و عاد من عاداه».
و نقله عن کتاب الموجز للحافظ أبی الفتوح- أیضاً- صاحب (مناقب الثلاثة) المطبوع بمصر (ص 19)، و رواه ابن عساکر فی تاریخه «2» عن أبی الطفیل عنه، و ابن کثیر فی البدایة و النهایة «3» (5/ 209 و 7/ 348)، قال: و قد رواه معروف بن خربُوذ، عن أبی الطفیل، عن حذیفة بن أُسید، قال:
لمّا قَفَل رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم من حجّة الوداع نهی أصحابه عن شَجَرات بالبطحاء
______________________________
(1). کذا فی النسخ، و الصحیح: متقاربات، کما فی سائر المصادر. (المؤلف)
(2). تاریخ مدینة دمشق: 12/ 226، و فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السلام الطبعة المحقّقة: رقم 535 و 547.
(3). البدایة و النهایة: 5/ 231 حوادث سنة 10 ه، 7/ 385 حوادث سنة 40 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:70
متقاربات أن ینزلوا حولهنّ، ثمّ بعث إلیهنّ فصلّی تحتهنّ، ثمّ قام فقال: «أیّها الناس قد نبّأنی اللطیف الخبیر: أنّه لم یُعمَّر نبیّ إلّا مثل نصف عمر الذی قبله! و إنّی لَأظنّ أن یوشِک أن أُدعی فأجیب، و إنّی مسؤولٌ، و أنتم مسؤولون، فما ذا أنتم قائلون؟
قالوا: نشهد أنّک قد بلّغتَ، و نصحتَ، و جهدتَ، فجزاکَ اللَّه خیراً.
قال: أ لستم تشهدون أن لا إله إلّا اللَّه و أنَّ محمداً عبده و رسوله، و أنَّ جنّته حقّ، و أنَّ ناره حقّ، و أنَّ الموت حقّ، و أنَّ الساعة آتیةٌ لا ریب فیها، و أنَّ اللَّه یبعث من فی القبور؟ قالوا: بلی نشهد بذلک. قال: اللّهمّ اشهدْ.
ثمّ قال: یا أیّها الناس إنَّ اللَّه مولای، و أنا مولی المؤمنین، و أنا أولی بهم من أنفسهم، من کنت مولاه فهذا مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه.
ثمّ قال: أیها الناس إنّی فَرَطُکم، و إنّکم واردون علیّ الحوض؛ حوض أعرض ممّا بین بُصری و صنعاء، فیه آنیةٌ عدد النجوم؛ قِدحان من فضّة، و إنّی سائلکم حین تَرِدون علیّ عن الثقَلَینِ، فانظروا کیف تُخْلِفونی فیهما: الثقَل الأکبر کتاب اللَّه، سببٌ طرفه بید اللَّه و طرفٌ بأیدیکم، فاستمسکوا به، لا تَضِلّوا و لا تبدِّلوا، و الثقَل الأصغر عترتی أهل بیتی، فإنّه قد نبّأنی اللطیف الخبیر: أنّهما لن یفترقا حتی یرِدا علیّ الحوض». رواه ابن عساکر بطوله من طریق معروف.
و بهذا اللفظ رواه عنه «1» ابن حجر فی الصواعق (ص 25) عن الطبرانی و غیره بسند صحیح عنده، و الحلبی فی السیرة الحلبیّة (3/ 301) نقلًا عن الطبرانی.
و رواه بهذا اللفظ الحکیم الترمذی فی کتابه نوادر الأصول، و الطبرانی فی
______________________________
(1). الصواعق المحرقة: ص 43، السیرة الحلبیة: 3/ 274، نوادر الأصول: 1/ 163 الأصل الخمسون، المعجم الکبیر: 3/ 180 ح 3052، مفتاح النجا: الورقة 44 باب 3 فصل 14، نُزُل الأبرار: ص 51، أخبار الدول: 1/ 305، تاریخ الخلفاء: ص 158، مقتل الإمام الحسین 7: 1/ 48.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:71
الکبیر بسند صحیح، کما نقل عنهما صاحب مفتاح النجا فی مناقب آل العبا، و بهذا التفصیل رواه الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 165) من طریقی الطبرانی، و قال: رجال أحد الإسنادین ثقات.
و فی نُزُل الأبرار (ص 18) من طریق الترمذی فی نوادر الأصول، و الطبرانی فی الکبیر بإسنادهما عن أبی الطفیل عنه، و القرمانی فی أخبار الدول (ص 102) عنه، عن النبیّ صلی الله علیه و سلم بطریق الترمذی، و السیوطی فی تاریخ الخلفاء (ص 114) نقلًا عن الترمذی، و عدّه الخطیب الخوارزمی فی مقتله، و القاضی فی تاریخ آل محمد (ص 68) ممّن روی حدیث الغدیر من الصحابة. «1»
32- حُذیفة بن الیمان الیمانیّ: المتوفّی (36) «2».
______________________________
(1). و أخرجه عنه أحمد فی کتاب المناقب: ح 82، و فی فضائل الصحابة: ح 959 و قال محقِّقه: إسناده صحیح، و أخرجه ابن جریر الطبری فی تهذیب الآثار کما فی جمع الجوامع: 2/ 357. و أخرجه عنه أو عن زید بن أرقم، الترمذی و النسائی و الضیاء المقدسی فی المختارة، و عنهم القرافی فی نفحات العبیر الساری: ق 76/ ب، و السیوطی فی جمع الجوامع: 1/ 831، و المتّقی فی کنز العمّال: ح 32904. و أخرجه المحاملی فی أمالیه عنه أو عن زید: ح 35 و قال محقّقه: إسناده صحیح. و أخرجه الطبرانی فی المعجم الکبیر: ح 3049 عنه أو عن زید بن أرقم، و أوعز إلیه البخاری فی التاریخ الکبیر، فأخرجه بهذا الإسناد نفسه فی: 3/ 96 فی ترجمة حذیفة، و حذف صلة الحدیث و ذیله و بدأ من قوله 6: «و إنکم واردون علیَّ الحوض...» و الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 70، و فی تاریخ الإسلام: 3/ 632، و الفاسی فی العقد الثمین: 6/ 190، و الهیثمی فی مجمع الزوائد: 10/ 363، و السخاوی فی استجلاب ارتقاء الغرف: ق 22/ أ، و السیوطی فی الحاوی للفتاوی: 2/ 79 طبعة المنیریة، و السمهودی فی الإشراف علی فضائل الأشراف: ق 17 عن الطبرانی و أبی نعیم، و ابن طولون الصالحی فی الشذور الذهبیة: ص 54 عنه أو عن زید بن أرقم، و أورده عنه الکتّانی فی نظم المتناثر فی الحدیث المتواتر: ص 194. (الطباطبائی)
(2). قال ابن حجر فی التقریب: ص 82 [1/ 156 رقم 183]: صحابیّ جلیل من السابقین، صحّ فی مسلم [5/ 411 ح 24 کتاب الفتن] عنه: أنَّ رسول اللَّه أعلمه بما کان و ما یکون إلی أن تقوم الساعة. حدیث مسلم هذا أخرجه کثیر من الحفّاظ. [انظر: تهذیب التهذیب: 2/ 193، تهذیب الکمال: 5/ 500 رقم 1147]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:72
روی الحدیث بلفظه ابن عقدة فی حدیث الولایة، و أبو بکر الجُعابی فی نُخبه،
8 و الحاکم الحسکانیّ فی کتابه دعاء الهداة إلی أداء حقّ الموالاة، و قال بعد ذکر حدیثه: قرأت حدیثه علی أبی بکر محمد بن محمد الصیدلانی، فأقرّ به، و عدّه الجزری فی أسنی المطالب «1» (ص 4) من رواة حدیث الغدیر من الصحابة. «2»
33- حسّان بن ثابت:
أحد شعراء الغدیر فی القرن الأوّل، فراجع هناک «3» شعره و ترجمته. «4»
34- الإمام المجتبی الحسن السبط صلوات اللَّه علیه:
روی حدیثه ابن عقدة بإسناده فی حدیث الولایة، و الجُعابی فی النُخب، و عدّه الخوارزمی من رواة حدیث الغدیر. «5»
35- الإمام السبط الحسین الشهید سلام اللَّه علیه: رواه عنه ابن عقدة بإسناده فی حدیث الولایة «6»)، و الجُعابی فی النُخب، و عدّه الخطیب الخوارزمی فی
______________________________
(1). أسنی المطالب: ص 48.
(2). و أخرجه عنه الحاکم الحسکانی فی شواهد التنزیل: ح 1041، و الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 119، و عدّه الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب من رواة حدیث الغدیر من الصحابة. (الطباطبائی)
(3). یأتی فی الجزء الثانی.
(4). عدّه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 119، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب من الصحابة الذین روی عنهم حدیث الغدیر. (الطباطبائی)
(5). و عدّه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 121، و الصالحانی، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب، من الصحابة الذین روی عنهم حدیث الغدیر. (الطباطبائی)
(6).
أورده عنه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 64، قال ابن عقدة الحافظ- فی جمع طرق هذا الحدیث-: قال: حدّثنا الفضیل بن یوسف الجعفی، حدّثنا سعید بن عثمان، حدّثنی محمد بن [علیّ بن]، الحسین، حدّثنا أبی عن أبیه أنّ رسول اللَّه 6 أمر یوم غدیر خُمّ بدوحات فَقُمِمْنَ، ثم حمد اللَّه و أثنی علیه ثم أخذ بید علیّ فقال: «من کنت مولاه فعلیّ مولاه»
، الحدیث. و عدّه الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب، من رواة حدیث الغدیر. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:73
مقتله «1» ممّن روی حدیث الغدیر.
و روی الحافظ العاصمی فی زین الفتی، عن شیخه أبی بکر الجلّاب، عن أبی سعید الرازی، عن أبی الحسن علیّ بن مهرویه القزوینی، عن داود بن سلیمان، عن علیّ بن موسی الرضا، عن أبیه موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمد، عن أبیه، عن أبیه علیّ، عن الحسین، عن أمیر المؤمنین علیهم السلام، قال:
«قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و اخذُلْ من خذله، و انصُر من نصره».
و رواه عن شیخه محمد بن أبی زکریا، عن أبی الحسن محمد بن علیّ الهمدانی، عن أحمد بن علیّ بن صدقة الرقّی، عن أبیه، عن علیّ بن موسی، عن أبیه موسی... إلی آخر السند و اللفظ المذکورین.
و رواه الحافظ ابن المغازلی فی المناقب عن أبی الفضل محمد بن الحسین البرجی «2» الأصبهانی، یرفعه إلی الحسین السبط علیه السلام، و الحافظ أبو نعیم فی حِلیة الأولیاء
(9/ 64) بلفظ و سند یأتیان إن شاء اللَّه تعالی، و یأتی احتجاجه علیه السلام بحدیث الغدیر فی محلّه.

«حرف الخاء المعجمة»

36- أبو أیّوب خالد بن زید الأنصاریّ: استشهد غازیاً بالروم سنة (50، 51، 52).
______________________________
(1). مقتل الإمام الحسین 7: 1/ 48.
(2). البُرجی بضم الباء و جیم معجمة، توفّی سنة 448. توضیح المشتبه: 1/ 421. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:74
روی حدیثه «1» ابن عقدة فی حدیث الولایة، و الجُعابی فی نُخب المناقب، و محبّ الدین الطبری فی الریاض النضرة (2/ 169)، و ابن الأثیر فی أُسد الغابة (5/ 6) بالإسناد عن یعلی بن مُرّة عنه و (3/ 307 و 5/ 205) بالإسناد عن أصبغ بن نباتة عنه، و ابن کثیر فی البدایة و النهایة (5/ 209) عن أحمد بن حنبل، عن ابن آدم، عن الأشجعی، عن ریاح بن الحارث، عنه، و السیوطی فی جمع الجوامع و تاریخ الخلفاء (ص 114) من طریق أحمد عنه، و المتّقی الهندی فی کنز العمّال (2/ 154) بطریق أحمد، و الطبرانی فی المعجم الکبیر، و الضیاء المقدسی عنه و عن جمع من الصحابة، و ابن حجر العسقلانی فی الإصابة (7/ 780 و 6/ 223) و (2/ 408 من الطبعة الأولی)، و السمهودی فی جواهر العقدین عن أبی الطفیل عنه، و البَدَخشی فی نُزُل الأبرار (ص 20) من طریقی أحمد و الطبرانی. راجع حدیثی الرحبة و الرکبان من هذا الکتاب.
و عدّه الجزری فی أسنی المطالب «2» (ص 4) من رواة حدیث الغدیر من الصحابة. «3»
______________________________
(1). الریاض النضرة: 3/ 113، أُسد الغابة: 5/ 296 رقم 5162 و 3/ 469 رقم 3341 و 6/ 130 رقم 5926، البدایة و النهایة: 5/ 231 حوادث سنة 10 ه، مسند أحمد: 6/ 583 ح 23051، جامع الأحادیث: 7/ 369 ح 23003، تاریخ الخلفاء: ص 158، کنز العمّال: 11/ 609 ح 32950، المعجم الکبیر: 4/ 173 ح 4052، الإصابة: 4/ 80 رقم 478، جواهر العقدین: الورقة 171، نُزُل الأبرار: ص 53.
(2). أسنی المطالب: ص 48.
(3). و ممّن أخرج حدیث الغدیر عن أبی أیّوب: ابن أبی شیبة فی المصنّف: ح 12122، و أحمد بن حنبل فی المسند: 5/ 419، و فی فضائل الصحابة: ح 967- و قال محقِّقه: إسناده صحیح- و فی مناقب علیّ علیه السلام: ح 91، و سعید بن منصور فی سُنَنه، و أخرجه ابن منیع البغوی فی مسنده و عنه الدیلمی و البوصیری کما یأتی، و ابن أبی عاصم فی کتاب السنّة: ح 1355، و ابن دیزیل فی کتاب صفّین و عنه ابن أبی الحدید کما یأتی، و البغوی فی معجم الصحابة، و عنه الباعونی فی جواهر المطالب: 1/ 83، و الطبرانی فی المعجم الکبیر: ح 4053، و الخرگوشی فی شرف المصطفی: ق 196 و غیره کما یأتی، و القاضی نعمان المصری فی شرح الأخبار: ح 28، و ابن المغازلی فی المناقب: ح 30، و الحافظ ابن عساکر فی تاریخه بالأرقام: 522، 530- 533، و الدیلمی فی الفردوس و ابنه فی مسند الفردوس: ج 3 ق 96 قال: رواه ابن منیع رحمه اللَّه عن أبی أحمد الزبیری عن حنش بن الحارث عن ریاح بن الحارث عن أبی أیّوب. () و أخرجه الضیاء المقدسی فی المختارة، و عنه البوصیری فی إتحاف السادة کما یأتی، و ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغة: 3/ 208، و الباعونی فی جواهر المطالب فی الباب: 12 ق 16/ أ، و قال: أخرجه الإمام أحمد. ثمّ أورده بلفظ آخر و قال: أخرجه البغوی فی معجمه. () و أخرجه الذهبی فی کتاب الغدیر بالأرقام: 43، 44، 116- 118، 123 و قال: أخرجه جماعة ثقات عن شریک، و یروی عن عثمان بن طالوت: حدّثنا بشر...، و رواه یحیی الحمّانی عن شریک...، و هذه شواهد عاضدة. () و أورده ابن منظور فی مختصر تاریخ دمشق: 17/ 354، و الهیثمی فی مجمع الزوائد: 9/ 103- 104، و القرافی فی نفحات العبیر الساری فی أحادیث أبی أیّوب الأنصاری: ق 75/ ب و بلفظ آخر فی 76/ أ، و السیوطی فی جمع الجوامع: 1/ 831، و تلمیذه شمس الدین الدمشقی فی سبل الهدی و الرشاد، و الرضوانی أبو المواهب الرشیدی المتوفّی سنة 948 فی قوت القلوب فی أحادیث أبی أیّوب: ق 62/ ب ح 64، قال: رواه الإمام أحمد و فی روایة له... و رواه الإمام أبو العبّاس بن مندة. () و أورده السخاوی فی استجلاب الغرف: ق 22/ ب، و البوصیری فی إتحاف السادة المهرة بزوائد المسانید العشرة: ج 3 ق 56/ أ، قال: رواه أبو بکر بن أبی شیبة و أحمد بن حنبل و أحمد بن منیع [البغوی] و اللفظ له... و رواته ثقات، و إسماعیل النقشبندی فی مناقب العشرة: ق 334 و قال: أخرجه البغوی فی معجمه، و القطب البکری فی الصلوات الهامعة طبعة بولاق 1310: ص 139، و إسحاق بن یوسف الصنعانی فی تفریج الکروب فی حرف المیم. و أورده الألبانی فی سلسلة الأحادیث الصحیحة: 4/ 340 عن أحمد و الطبرانی و قال: و هذا إسناد جیّد رجاله ثقات. () و عدّه الخوارزمی فی مقتل الحسین علیه السلام: ص 48، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب، و السیوطی فی قطف الأزهار: ص 277 ح 102، و الزبیدی فی لقط اللآلی: ص 194، و الکتّانی فی نظم المتناثر: ص 206 من الصحابة الذین رووا حدیث الغدیر. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:75
37- أبو سلیمان خالد بن الولید بن المغیرة المخزومیّ: المتوفّی (21، 22).
أخرج الجُعابی حدیثه بإسناده فی النُخب.
38- خزیمة بن ثابت الأنصاریّ ذو الشهادتین: المقتول بصفّین سنة (37).
روی حدیثه ابن عقدة فی حدیث الولایة، و الجُعابی فی نُخب المناقب،
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:76
و السمهودی فی جواهر العقدین «1» بالإسناد عن أبی الطفیل عنه، و روی ابن الأثیر فی أُسد الغابة «2» (3/ 307) بطریق أبی موسی عن علیّ بن الحسن العبدی عن الأصبغ بن نباتة حدیث المناشدة یوم الرحبة، و فیه شهادة خزیمة لعلیّ علیه السلام بحدیث الغدیر، و عدّه الجزری فی أسنی المطالب «3» (ص 4)، و القاضی فی تاریخ آل محمد (ص 67) من رواة الحدیث من الصحابة.
39- أبو شریح خُویلد- علی الأشهر- ابن عمرو الخزاعی، نزیل المدینة: المتوفّی (68).
أحد الشهود لأمیر المؤمنین علیه السلام بحدیث الغدیر یوم المناشدة، کما یأتی فی حدیثها. «4»

«حرف الراء المهملة و أُختها المعجمة»

40- رفاعة بن عبد المنذر الأنصاریّ:
توجد روایته فی حدیث الولایة بإسناد ابن عقدة، و نُخب المناقب للجُعابی، و کتاب الغدیر لمنصور الرازی.
______________________________
(1). جواهر العقدین: الورقة 171.
(2). أُسد الغابة: 3/ 469 رقم 3341.
(3). أسنی المطالب: ص 48.
(4). و عنه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 115 بإسناده عن یعلی بن مرة، و مناشدة أمیر المؤمنین علیه السلام بالکوفة و شهادة خزیمة بن ثابت فیمن شهد له. () و کذا برقم 123 بإسناده عن الأصبغ بن نباتة مناشدته علیه السلام، و شهادة جمع من الصحابة الحضور له بهذا الحدیث، و منهم خزیمة بن ثابت. () و عدّه السخاوی أیضا فی استجلاب ارتقاء الغرف: ق 22/ ب من الصحابة الذین شهدوا عند مناشدته علیه السلام. () و عدّه الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب من الصحابة الذین رووا حدیث الغدیر. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:77
41- الزبیر بن العوّام القرشیّ: المقتول سنة (36).
روی الحدیث عنه ابن عقدة فی کتاب الولایة، و الجُعابی فی نُخبه، و المنصور الرازی فی کتاب الغدیر، و هو أحد العشرة المبشرة الذین عدّهم الحافظ ابن المغازلی «1» من رواة الغدیر، و عدّه الجزری الشافعی من رواة حدیث الغدیر فی أسنی المطالب «2» (ص 3). «3»
42- زید بن أرقم الأنصاریّ، الخزرجیّ: المتوفّی (66، 68).
أخرج أحمد بن حنبل فی مسنده «4» (4/ 368) عن ابن نمیر، عن عبد الملک بن أبی سلیمان، عن عطیّة العَوفی، قال: سألت زید بن أرقم، فقلت له: إنَّ خَتَناً «5» لی حدّثنی عنک بحدیث فی شأن علیٍّ یوم غدیر خُمّ، فأنا أحبّ أن أسمعه منک. فقال: إنّکم- معشرَ أهل العراق- فیکم ما فیکم!. فقلت له: لیس علیک منی بأس.
فقال: نعم، کُنّا بالجُحْفة، فخرج رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم إلینا ظُهراً و هو آخذٌ بعَضُد علیّ، فقال:
«یا أیّها الناس أ لستم تعلمون أنّی أولی بالمؤمنین من أنفسهم؟ قالوا: بلی. قال: فمن کنتُ مولاه فعلیّ مولاه».
قال: فقلت له: هل قال «اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه»؟ قال: إنَّما
______________________________
(1). مناقب علیّ بن أبی طالب علیه السلام: ص 27 ح 39.
(2). أسنی المطالب: ص 48.
(3). و عدّه الذهبی أیضاً فی کتاب الغدیر: ح 121 فی الصحابة الذین روی عنهم حدیث الغدیر، و هو أحد أصحاب الشوری الذین ناشدهم أمیر المؤمنین علیه السلام بمناقبه و خصائصه فاعترفوا بها، و منها حدیث الغدیر. راجع مناشدة یوم الشوری الآتیة فی ص 330. (الطباطبائی)
(4). مسند أحمد: 5/ 494 ح 18793.
(5). الخَتَن: الصِّهر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:78
أخبرُک کما سمعت «1».
و فی المسند «2» (4/ 372) عن سفیان، عن أبی عوانة، عن المغیرة، عن أبی عبید، عن میمون أبی عبد اللَّه قال: قال زید بن أرقم و أنا أسمع:
نزلنا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بوادٍ یقال له: وادی خُمّ، فأمر بالصلاة فصلّاها بهجیر. قال: فخطبنا، و ظُلّل لرسول اللَّه بثوبٍ علی شجرةِ سَمُرة من الشمس، فقال:
«أ لستم تعلمون؟ أَ وَ لستم تشهدون أنّی أولی بکلِّ مؤمن من نفسه؟ قالوا: بلی.
قال: فمن کنت مولاه فإنَّ علیّا مولاه، اللّهمّ عادِ من عاداه، و والِ من والاه».
و رواه فی المسند (4/ 372) عن محمد بن جعفر عن شعبة عن میمون، و رواه النسائی عن زید بإسناده فی الخصائص «3»
(ص 16).
و فی الخصائص للنسائی (ص 15) عن محمد بن المثنّی، قال: حدّثنا یحیی بن حمّاد قال: أخبرنا أبو عوانة، عن سلیمان، عن حبیب بن أبی ثابت، عن أبی الطفیل، عن زید بن أرقم، قال: لمّا رجع النبیّ صلی الله علیه و سلم من حجّة الوداع، و نزل غدیر خُمّ، أمر بدَوْحات فقُمِمنَ، ثمّ قال:
«کأنّی دُعِیتُ فأجبتُ، و إنّی تارک فیکمُ الثقَلَین- أحدهما الأکبر من الآخر-: کتابَ اللَّه، و عترتی أهل بیتی، فانظروا کیف تخْلِفونی فیهما، فإنّهما لن یفترقا حتی یَرِدا علیَّ الحوض. ثمّ قال: إنَّ اللَّه مولای و أنا ولیّ کلّ مؤمن.
ثمّ إنَّه أخذ بید علیّ رضی الله عنه فقال: من کنتُ ولیّه فهذا ولیّه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
______________________________
(1). کتمانُ زیدٍ ذیلَ الحدیث عن عطیّة کان للتقیّة، کما یعرب عنها نفسُ الحدیث، و قد رواه عنه غیره کما تری. (المؤلف)
(2). مسند أحمد: 5/ 502 ح 18841.
(3). خصائص أمیر المؤمنین: ص 100 ح 84، و فی السنن الکبری: 5/ 131 ح 8469.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:79
فقلت لزید: سمعتَهُ من رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم؟ فقال: [نعم] «1» و إنَّه ما کان فی الدوحات أحدٌ إلّا رآه بعینیه، و سَمِعه بأُذُنیه.
و فی الخصائص «2» أیضاً (ص 16) عن قتیبة بن سعید، عن ابن أبی عدیّ، عن عوف، عن أبی عبد اللَّه میمون، قال: قال زید بن أرقم: قام رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فحمد اللَّه و أثنی علیه، ثمّ قال: «أ لستم تعلمون أنّی أولی بکلّ مؤمن من نفسه؟ قالوا: بلی نشهد لَأنت أولی بکلّ مؤمن من نفسه. قال: فإنّی من کنتُ مولاه فهذا مولاه»، و أخذ بید علیّ.
و بهذا اللفظ رواه الدولابی فی الکنی و الأسماء (2/ 61) عن أحمد بن شعیب، عن قتیبة بن سعید، عن ابن أبی عدیّ، عن عوف، عن میمون، عن زید، قال:
کُنّا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بین مکّة و المدینة إذ نزلنا منزلًا یقال له: غدیر خُمّ، فنودی أنَّ الصلاة جامعة، فقام رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فحمد اللَّه و أثنی علیه... الحدیث.
و روی مسلم فی صحیحه «3» (2/ 325 طبعة سنة 1327) بإسناده عن أبی حیّان، عن یزید بن حیّان، عن زید و بطرق أخری شطراً من حدیث الغدیر، و قال: خطب النبی صلی الله علیه و سلم بماء یُدعی خُمّا...، و لم یَروِ منه ما فی الولایة- مع روایة مشایخه إیّاه- لمرمیً هو أعرف به، و روی الحافظ البَغَوی فی مصابیح السنّة «4» (2/ 199) حدیث الولایة عن زید، و عدّه من الحسان، و الحافظ الترمذی رواه فی صحیحه «5» (2/ 298)، عن أبی عبد اللَّه میمون، عن زید،
و قال: هذا حدیث حسن صحیح.
و روی الحاکم فی المستدرک «6» (3/ 109) عن أبی الحسین محمد بن أحمد بن تمیم
______________________________
(1). الزیادة من المصدر.
(2). خصائص أمیر المؤمنین: ص 100 ح 84، و فی السنن الکبری: 5/ 131 ح 8469.
(3). صحیح مسلم: 5/ 25 ح 36 کتاب فضائل الصحابة.
(4). مصابیح السنّة: 4/ 172 ح 4767.
(5). سنن الترمذی: 5/ 591 ح 3713.
(6). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 118 ح 4576. و فیه: أبو بکر أحمد بن جعفر البزّار بدلًا من محمد ابن جعفر البزّار.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:80
الحنظلی ببغداد، عن أبی قلابة عبد الملک بن محمد الرقاشی، عن یحیی بن حمّاد، قال: و حدّثنی أبو بکر محمد بن بالویه و محمد بن جعفر البزّار، قالا: حدّثنا عبد اللَّه بن أحمد ابن حنبل، حدّثنی أبی، حدّثنا یحیی بن حمّاد.
و حدّثنا أبو نصر أحمد بن سهل الفقیه البخاری، حدّثنا صالح بن محمد الحافظ البغدادی، حدّثنا خلف بن سالم المخرّمی، حدّثنا یحیی بن حمّاد، حدّثنا أبو عوانة، عن سلیمان الأعمش، عن حبیب بن أبی ثابت، عن أبی الطفیل، عن زید، و صحّحه.
و بهذا السند رواه أحمد فی المسند «1» (1/ 118) عن شریک، عن الأعمش.
و فی (ص 109) «2» عن أبی بکر بن إسحاق و دعلج بن أحمد السجزی، قالا: أنبأنا محمد بن أیّوب، حدّثنا الأزرق بن علیّ، حدّثنا حسّان بن إبراهیم الکرمانی، حدّثنا محمد بن سلمة بن کهیل، عن أبیه، عن أبی الطفیل، عن زید، یقول:
نزل رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بین مکّة و المدینة عند سَمُراتٍ «3»؛ خمس دوحات عظام، فکنس الناس ما تحت السمُرات، ثمّ راح رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم عشیّةً فصلّی، ثمّ قام خطیباً فحمد اللَّه و أثنی علیه، و ذکر و وعظ، فقال ما شاء اللَّه أن یقول، ثمّ قال:
«أیّها الناس إنّی تارک فیکم أمرین لن تضلّوا إن اتّبعتموهما، و هما: کتاب اللَّه، و أهل بیتی عترتی.
ثمّ قال: أ تعلمون أنّی أولی بالمؤمنین من أنفسهم؟ ثلاث مرّات. قالوا: نعم. فقال رسول اللَّه‌صلی الله علیه و سلم: من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه».
و فی (ص 533) «4» عن محمد بن علیّ الشیبانی بالکوفة، حدّثنا أحمد بن حازم الغدیر، العلامة الأمینی ج‌1 80 «حرف الراء المهملة و أختها المعجمة» ..... ص : 76
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 190 ح 955.
(2). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 118 ح 4577.
(3). جمع السمرة- بضم المیم- ضرب من شجر الطلح. (المؤلف)
(4). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 613 ح 6272.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:81
الغفاری، حدّثنا أبو نعیم، حدّثنا کامل أبو العلاء، قال: سمعت حبیب بن أبی ثابت، یخبر عن یحیی بن جُعدة، عن زید، قال:
خرجنا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم حتی انتهینا إلی غدیر خُمّ، فأمر بدَوحٍ «1» فکُسِح فی یومٍ ما أتی علینا یومٌ کان أشدّ حرّا منه، فحمد اللَّه و أثنی علیه و قال:
«یا أیّها الناس إنَّه لم یُبعَث نبیٌّ قطّ إلّا ما عاش نصف ما عاش الذی کان قبله، و إنّی أُوشِک أن أُدعی فأجیب، و إنّی تارک فیکم ما لن تَضِلّوا بعده: کتابَ اللَّه عزّ و جلّ، ثمّ قام فأخذ بید علیّ‌رضی الله عنه فقال:
یا أیّها الناس من أولی بکم من أنفسکم؟ قالوا: اللَّه و رسوله أعلم. قال: من کنت مولاه فعلیّ مولاه».
ثمّ قال الحاکم: هذا حدیثٌ صحیح الإسناد و لم یخرجاه.
و روی الحافظ العاصمی فی زین الفتی، قال: أخبرنی الشیخ أحمد بن محمد بن إسحاق بن جمع، قال: أخبرنا علیّ بن الحسین بن علیّ الدرسکی، عن محمد بن الحسین بن القاسم، عن الإمام أبی عبد اللَّه محمد بن کرام رضی الله عنه، عن علیّ بن إسحاق، عن حسیب بن حبیب أخو حمزة الزیّات، عن أبی إسحاق الهمدانی، عن عمرو، عن زید بن أرقم:
أنَّ نبی اللَّه صلی الله علیه و سلم أتی غدیر خُمّ، فخطب الناس، فحمد اللَّه و أثنی علیه، حتی إذا فرغ من خطبته أخذ بید علیّ و بعَضُده، حتی رُؤی بیاض إبطه، فقال:
«أیّها الناس من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه و عادِ من عاداه، و انصُرْ من نَصره، و أعِنْ من أعانه، و أحبّ من أحبّه.
ثمّ قال لعلیّ: یا علیّ ألا أعلّمک کلماتٍ تدعو بهنّ، لو کانت ذنوبک مثل عدد
______________________________
(1). فی المصدر: بروح.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:82
الذرّ لَغُفر لک، مع أنّک مغفور «2»، قل: اللّهمّ لا إله إلّا أنتَ، تبارکتَ سبحانکَ ربّ العرش العظیم».
و رواه عنه بإسناده «3» صاحب فرائد السمطین فی الباب الثالث و الخمسین، و محبّ الدین الطبری فی الریاض النضرة (2/ 169)، و المیبُذی فی شرح دیوان أمیر المؤمنین من طریق أحمد، و الذهبی فی تلخیصه (3/ 533) و صحّحه، و رواه بطرق أخری عن زید، و فی میزان الاعتدال (3/ 224) رواه عن غندر، عن شعبة، عن میمون أبی عبد اللَّه، عن زید، و ابن الصبّاغ المالکی فی الفصول المهمّة (ص 24)، عن الترمذی و الزهری، عن زید، و قال:
روی الترمذی عن زید بن أرقم، قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه».
هذا اللفظ بمجرّده رواه الترمذی و لم یزد علیه، و زاد غیره- و هو الزهری- ذکر الیوم و الزمان و المکان، قال:
لمّا حجّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم حجّة الوداع، و عاد قاصداً المدینة، قام بغدیر خُمّ- و هو ماء بین مکّة و المدینة- و ذلک فی الیوم الثامن عشر من ذی الحجّة الحرام وقت الهاجرة، فقال:
«أیّها الناس إنّی مسؤولٌ، و أنتم مسؤولون: هل بلّغتُ؟ قالوا: نشهد أنّک قد بلّغتَ و نصحتَ. قال: و أنا أشهد أنّی قد بلّغتُ و نصحتُ.
ثمّ قال: أیّها الناس ألیس تشهدون: أن لا إله إلّا اللَّه و أنّی رسول اللَّه؟ قالوا:
______________________________
(2). أی: مغفور لک، و الظاهر أنّه اکتُفی عنها بذکرها قبلُ.
(3). فرائد السمطین: 1/ 315 ح 250، الریاض النضرة: 3/ 113، شرح دیوان أمیر المؤمنین علیه السلام: 1/ 406، تلخیص المستدرک: 3/ 613 ح 6272، میزان الاعتدال: 4/ 235 رقم 8971، الفصول المهمّة: ص 39، سنن الترمذی: 5/ 591 ح 3713.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:83
نشهد أن لا إله إلّا اللَّه، و أنّک رسول اللَّه. قال: و أنا أشهد مثل ما شهدتم.
ثمّ قال: أیُّها الناس قد خلّفتُ فیکم ما إن تمسّکتم به لن تضلّوا بعدی: کتابَ اللَّه، و أهلَ بیتی، ألا و إنَّ اللطیف أخبرنی: أنّهما لم یفترقا «4» حتی یردا علیّ الحوض؛ حوضی ما بین بُصری و صنعاء، عددُ آنیته عددُ النجوم، إنَّ اللَّه مُسائِلُکم کیف خلفتمونی فی کتابه و أهل بیتی؟
ثمّ قال: أیّها الناس من أولی الناس بالمؤمنین؟ قالوا: اللَّه و رسوله أعلم. قال: أولی الناس بالمؤمنین أهل بیتی.
یقول ذلک ثلاث مرّات، ثمّ قال فی الرابعة و أخذ بید علیّ: اللّهمّ من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه- یقولها ثلاث مرّات- ألا فلیبلّغ الشاهد الغائب».
و رواه ابن طلحة الشافعی فی مطالب السؤول (ص 16) نقلًا عن الترمذی عن زید، و الحافظ أبو بکر الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 104) من طریق أحمد «5» و الطبرانی «6» و البزّار بإسنادهم عن زید و فی (ص 163)، و لفظه فی الثانیة، قال: نزل رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم الجُحْفة ثمّ أقبل علی الناس فحمد اللَّه و أثنی علیه، ثمّ قال:
«إنّی لا أجد لنبیّ إلّا نصف عمر الذی قبله، و إنّی أُوشِک أن أُدعی فأجیب، فما أنتم قائلون؟ قالوا: نصحت. قال: ألیس تشهدون أن لا إله إلّا اللَّه، و أنَّ محمداً عبده و رسوله، و أنَّ الجنّة حقّ، و أنَّ النار حقّ؟ قالوا: نشهد. قال: فرفع یده فوضعها علی صدره، ثمّ قال: و أنا أشهد معکم. ثمّ قال: ألا تسمعون؟ قالوا: نعم. قال: فإنّی فَرَطٌ علی الحوض، و أنتم واردون علیَّ الحوض، و إنَّ عرضه ما بین صنعاءَ و بُصری، فیه
______________________________
(4). کذا، و لا یخفی أنَّ المناسب هنا: «لن یفترقا»، کما فی کثیر من الروایات.
(5). مسند أحمد: 5/ 501 ح 18838.
(6). المعجم الکبیر: 5/ 166 ح 4971.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:84
أقداح عدد النجوم من فضّة، فانظروا کیف تخْلِفونی فی الثقلین.
فنادی مُنادٍ: و ما الثقَلان یا رسول اللَّه؟
قال: کتاب اللَّه طرفٌ بید اللَّه عزّ و جلّ و طرفٌ بأیدیکم، فتمسّکوا به لا تضلّوا، [و] الآخر عشیرتی «7»، و إنَّ اللطیف الخبیر نبّأنی: أنّهما لن یتفرّقا حتی یَرِدا علیَّ الحوض، فسألت ذلک لهما ربّی، فلا تقدّموهما فتهلکوا، و لا تَقْصُروا عنهما فتهلکوا، و لا تُعلّموهما فهم أعلم منکم.
ثمّ أخذ بید علیّ رضی الله عنه فقال: من کنتُ أَولی به من نفسه فعلیٌّ ولیُّه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
و فی روایة أخصر من هذه: «فیه عدد الکواکب من قِدْحان الذهب و الفضّة».
و قال فیها أیضاً: «الأکبر کتاب اللَّه و الأصغر عترتی».
و فی روایة: لمّا رجع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم من حجّة الوداع، و نزل غدیر خُمّ أمر بدَوحاتٍ فقُمِمْن، ثمّ قام فقال: «کأنّی قد دُعیتُ فأَجَبْتُ...»- و قال فی آخره-: فقلت لزید: أنت سمعته من رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم؟ فقال: ما کان فی الدوْحات أحدٌ إلّا رآه بعینه، و سمِعه بأُذُنیه.
و روی «8» فی (9/ 105) نقلًا عن الترمذی «9» و الطبرانی «10» و البزّار بإسنادهم، عن زید، قال: أمر رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بالشجرات، فقُمَّ ما تحتها و رُشّ،، ثمّ خَطَبَنا، فو اللَّه ما من شی‌ء یکون إلی یوم الساعة إلّا قد أخبرنا به یومئذٍ، ثمّ قال:
«أیّها الناس من أولی بکم من أنفسکم؟ قلنا: اللَّه و رسوله أولی بنا من أنفسنا.
______________________________
(7). کذا فی النسخ، و الصحیح: عترتی. (المؤلف)
(8). أی الهیثمی فی مجمع الزوائد.
(9). مرّ تخریجه آنفاً.
(10). المعجم الکبیر: 5/ 212 ح 5128.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:85
قال: فمن کنتُ مولاه فهذا مولاه- یعنی علیّا، ثمّ أخذ بیده فبسطها، ثمّ قال:- اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
و وثّق رجاله. انتهی لفظ الحافظ الهیثمی.
و أخرج ما رواه الترمذی و النسائی «11» بطریقهما عن زید بن أرقم. و رواه عن زید بن أرقم الحافظ الزرقانی المالکی فی شرح المواهب (7/ 13)، ثمّ قال: و صحّحه الضیاء المقدسی، و ذکر من طریق الطبرانی من الحدیث قوله صلی الله علیه و آله و سلم:
«یا أیّها الناس إنَّ اللَّه مولای، و أنا مولی المؤمنین، و أنا أولی بهم من أنفسهم، فمن کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و أحِبَّ من أحبّه، و أبغضْ من أبغضه، و انصُر من نصره، و اخذُل من خذله، و أدِرِ الحقّ معه حیث دار».
و رواه الخطیب الخوارزمی فی المناقب «12» (ص 93) بإسناده عن الحافظ أبی بکر أحمد بن الحسین البیهقی، عن أبی عبد اللَّه الحافظ محمد بن یعقوب، عن الفقیه أبی نصر أحمد بن سهل، عن الحافظ صالح بن محمد البغدادی، عن خلف بن سالم، عن یحیی ابن حمّاد، عن أبی عوانة، عن سلیمان الأعمش، عن حبیب بن أبی ثابت، عن أبی الطفیل، عن زید بن أرقم «13»، بلفظ الحافظ النسائی، و قد مرّ عن خصائصه فی (ص 30).
و رواه عن زید بن أرقمَ ابنُ عبد البَرّ فی الاستیعاب «14» (2/ 473)، و أبو الحجّاج فی تهذیب الکمال فی أسماء الرجال «15»، و ابن کثیر الشامی فی البدایة و النهایة «16» (5/ 208)
______________________________
(11). السنن الکبری: 5/ 130 ح 8464.
(12). المناقب: ص 154 ح 182.
(13). هذا هو سند الحاکم المذکور فی: ص 30، و قد صحّحه. (المؤلف)
(14). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1099 رقم 1855.
(15). تهذیب الکمال: 20/ 484 رقم 4089.
(16). 6 (البدایة و النهایة: 5/ 231 حوادث سنة 10 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:86
عن حبیب بن أبی ثابت، عن أبی الطفیل، عن زید بطریق النسائی، و قال: هذا حدیث صحیح، نقلًا عن الذهبی.
و (5/ 209) عن أبی الطفیل و یحیی بن جعدة و أبی عبد اللَّه میمون، عن زید، و قال: هذا إسنادٌ جیِّدٌ رجاله ثِقات.
و فی «1» (7/ 348) من طریق غندر، عن شعبة، عن سلمة بن کهیل، عن أبی الطفیل، عن أبی مریم أو زید بن أرقم، و من طریق أحمد بالسند و اللفظ المذکورین (ص 30)، ثمّ قال:
و قد رواه عن زید بن أرقم جماعة منهم أبو إسحاق السبیعی و حبیب الأسّاف، و عطیّة العَوفی، و أبو عبد اللَّه الشامی، و أبو الطفیل عامر بن واثلة.
و رواه الحافظ الکنجی الشافعی فی کفایة الطالب «2» (ص 14) بطرق ثلاثة لأحمد بن حنبل، و قال بعد ذکر ألفاظه بطرقه فی (ص 15): هکذا أخرجه فی مسنده و ناهیک به راویاً بسند واحد، و کیف و قد جمع طرقه مثل هذا الإمام!؟
ثمّ روی عن مشایخه الحفّاظ الأربعة، و هم: شیخ الإسلام أبو محمد عبد اللَّه بن أبی الوفاء محمد الباذرائی، و القاضی أبو الفضائل عبد الکریم بن عبد الصمد الأنصاری، و أبو الغیث فرج بن عبد اللَّه القرطبی، و أبو الفتح نصر اللَّه بن أبی بکر بن أبی إلیاس، بأسانیدهم إلی جامع الترمذی، بإسناده عن سَلَمة بن کهیل، عن أبی الطفیل، عن زید.
و یوجد حدیث زید فی «3» جمع الجوامع، و تاریخ الخلفاء للسیوطی (ص 114)،
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 7/ 385 حوادث سنة 40 ه.
(2). کفایة الطالب: ص 58- 59 باب 1.
(3). جامع الأحادیث: 16/ 262 ح 7897، تاریخ الخلفاء: ص 158، الجامع الصغیر: 2/ 642 ح 9000، تهذیب التهذیب: 7/ 296، ریاض الصالحین للنووی: ص 156 ح 346.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:87
و الجامع الصغیر (2/ 555) نقلًا عن الترمذی و النسائی و الضیاء المقدسی، و تهذیب التهذیب لابن حجر (7/ 337)، و ریاض الصالحین (ص 152)، و البیان و التعریف «1» (2/ 136) عن الطبرانی و الحاکم، بإسنادهما عن أبی الطفیل عنه، و فی (ص 230) عن الترمذی و النسائی و الضیاء المقدسی بإسنادهم عنه، قال: قال السیوطی: حدیث متواتر، و فی کنز العمّال «2» (6/ 152) عن الترمذی و الضیاء المقدسی، و (ص 154) عن أحمد، و الطبرانی فی المعجم الکبیر، و الضیاء المقدسی، عن زید و عن ثلاثین رجلًا من الصحابة، و (ص 154) نقلًا عن المعجم الکبیر للطبرانی «3»، و فی (ص 390) «4» عن أبی الطفیل عامر بن واثلة و أبی عبد اللَّه میمون، و عطیة العوفی، و أبی الضحی جمیعاً عن زید، نقلًا عن محمد بن جریر الطبری فی حدیث الولایة، و (ص 102) عن یزید ابن أبی حیّان «5»، عن زید.
و فی مشکاة المصابیح «6» (ص 557) من طریق أحمد، عن البراء بن عازب و زید، و تذکرة خواص الأمّة «7» (ص 18) قال: قال أحمد فی الفضائل «8»: حدّثنا ابن نمیر، حدّثنا عبد الملک عن عطیة العَوفی، قال:
أتیت زید بن أرقم، فقلت له: إنَّ خَتَناً لی حدّثنی عنک بحدیثٍ فی شأن علیٍّ علیه السلام یوم الغدیر، و أنا أُحبّ أن أسمعه منک.
فقال: إنّکم- معشرَ أهل العراق- فیکم ما فیکم. فقلت: لیس علیک منّی
______________________________
(1). البیان و التعریف فی أسباب ورود الحدیث: 3/ 74 ح 1290، ص 233 ح 1576.
(2). کنز العمّال: 11/ 602 ح 32904، ص 609 ح 32950، ص 610 ح 32951.
(3). المعجم الکبیر: 5/ 166 ح 4971.
(4). کنز العمّال: 13/ 104 ح 36340، 36342- 36344.
(5). فی المعجم الکبیر و تهذیب الکمال و تهذیب التهذیب: یزید بن حیّان.
(6). مشکاة المصابیح: 3/ 360 ح 6103.
(7). تذکرة الخواص: ص 29.
(8). فضائل الصحابة 2/ 586 ح 992، مسند أحمد: 5/ 494 ح 18793.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:88
بأس. فقال: نعم کُنّا بالجُحْفة، فخرج رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم علینا ظهراً و هو آخذٌ بعضُدِ علیّ ابن أبی طالب فقال: «أیّها الناس أ لستم تعلمون أنّی أولی بالمؤمنین من أنفسهم؟ فقالوا: بلی. فقال: من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه». قالها أربع مرّات.
قال محمد بن إسماعیل الیمنی فی الروضة الندیّة شرح التحفة العلویّة «1»- بعد ذکر حدیث الغدیر بشتّی طرقه-: و ذکر الخطبة بطولها الفقیه العلّامة الحمید المحلّی فی محاسن الأزهار بسنده إلی زید بن أرقم، قال:
أقبل النبیّ صلی الله علیه و سلم فی حجّة الوداع حتی نزل بغدیر الجُحْفة بین مکّة و المدینة، فأمر بالدوحات، فقُمّ ما تحتهنّ من شوک، ثمّ نادی: الصلاة جامعة، فخرجنا إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فی یوم شدید الحرّ، و إنَّ منّا من یضع بعض ردائه علی رأسه و بعضه علی قدمه من شدّة الرمضاء، حتی أتینا إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فصلّی بنا الظهر، ثمّ انصرف إلینا، فقال:
«الحمد للَّه، نحمده، و نستعینه، و نؤمن به، و نتوکّل علیه. نعوذ باللَّه من شرور أنفسنا، و من سیّئات أعمالنا، الذی لا هادی لمن ضلَ «2»، و لا مُضلّ لمن هدی، و أشهد أن لا إله إلّا اللَّه و أنَّ محمداً عبده و رسوله.
أمّا بعدُ:
أیّها الناس فإنّه لم یکن لنبیٍّ من العمر إلّا النصف من عمر الذی قبله، و إنَّ عیسی بن مریم لبث فی قومه أربعین سنة و إنّی شرَعتُ فی العشرین، ألا و إنّی یُوشک أن أفارقکم، ألا و إنّی مسؤول، و أنتم مسؤولون، فهل بلّغتُکم؟ فما ذا أنتم قائلون؟
فقام من کلّ ناحیة من القوم مُجیب، یقولون: نشهد أنّک عبد اللَّه و رسوله قد بلّغتَ رسالته، و جاهدتَ فی سبیله، و صدعتَ بأمره، و عبدتَه حتی أتاک الیقین،
______________________________
(1). الروضة الندیة شرح التحفة العلویة: ص 157- 158.
(2). کذا فی النسخ، و الصحیح: أضلّ، و نقلناه (ص 10) علی ما وجدنا. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:89
جزاک اللَّه خیر ما جزی نبیّا عن أمّته.
فقال: أ لستم تشهدون أن لا إله إلّا اللَّه و أنَّ محمداً عبده و رسوله، و أنَّ الجنّة حقّ، و أنَّ النار حقّ، و تؤمنون بالکتاب کلّه؟ قالوا: بلی.
قال: فإنّی أشهد أنْ قد صدقتُکُم و صدّقتمونی، ألا و إنّی فَرَطُکم، و أنتم تبعی، تُوشکون أن تَردوا علیَّ الحوض فأسألکم حین تَلْقونی «3» عن الثقَلَین کیف خلفتمونی فیهما؟
قال: فاعتلّ «4» علینا، ما ندری ما الثَقَلان، حتی قام رجل من المهاجرین، فقال: بأبی و أمّی أنت یا رسول اللَّه ما الثقَلان؟
قال: الأکبر منهما کتاب اللَّه، سببٌ طرف بید اللَّه و طرف بأیدیکم، تمسّکوا به و لا تولّوا و لا تضلّوا، و الأصغر منهما عترتی، من استقبل قبلتی، و أجاب دعوتی، فلا تقتلوهم، و لا تقهروهم و لا تقصّروا عنهم، فإنّی قد سألت لهم اللطیف الخبیر، فأعطانی، و ناصرُهما لی ناصر، و خاذلهما لی خاذل، و ولیّهما لی ولیّ، و عدوّهما لی عدوّ، ألا فإنّها لن تهلک أمّة قبلکم حتی تدین بأهوائها، و تظاهر علی نُبوّتها، و تقتل من قام بالقسط.
ثمّ أخذ بید علیّ بن أبی طالب و رفعها، فقال: من کنتُ ولیّه فهذا ولیّه «5»، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه». قالها ثلاثاً. ع «6» (2/ 236).
و رواه- بهذا اللفظ و التفصیل حرفیّا- الحافظ أبو الحسن علیّ بن المغازلی الواسطی الشافعی فی المناقب «7»، قال: أخبرنا أبو یعلی علیّ بن عبید اللَّه بن العلّاف
______________________________
(3). کذا فی المصدر بنون واحدة.
(4). عالنی الشی‌ء یُعیلنی عیلًا و معیلًا إذا أعجزک.
(5). فی عبقات الأنوار و المناقب لابن المغازلی قبل هذه العبارة: من کنتُ مولاه فهذا مولاه.
(6). عبقات الأنوار: 7/ 313- 316، و فی تلخیصه نفحات الأزهار: 9/ 208 رقم 11.
(7). مناقب علیّ بن أبی طالب علیه السلام: ص 16 ح 23.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:90
البزّار إذناً، قال: أخبرنی عبد السلام بن عبد الملک بن حبیب البزّاز، قال: أخبرنی عبد اللَّه «1» [بن] محمد بن عثمان، قال: حدّثنی محمد بن بکر بن عبد الرزّاق، حدّثنی أبو حاتم مغیرة بن محمد المهلّبی، قال: حدّثنی مسلم بن إبراهیم، قال: حدّثنی نوح بن قیس الحُدانی- بضمّ المهملة الأولی- حدّثنی الولید بن صالح عن ابن امرأة زید بن أرقم. الحدیث «2».
و ذکر حدیث الغدیر- بلفظ زید بن أرقم- البَدَخشانی فی نُزُل الأبرار «3» (ص 19) من طریق أحمد و الطبرانی، و فی (ص 21) عن أبی نعیم و الطبرانی- أیضاً- عن أبی الطفیل عنه، و الآلوسی فی روح المعانی «4» (2/ 350) و یأتی فی التابعین بلفظ أبی لیلی الکندی حدیث عن زید. «5»
______________________________
(1). و هذا هو الحافظ ابن السقّا الواسطی المحدّث المشهور. (الطباطبائی)
(2). نقله عن مناقب ابن المغازلی العلّامة ابن البطریق: المتوفّی (600)، المترجم فی لسان المیزان لابن حجر [6/ 304 رقم 9111] فی العمدة: ص 51 [ص 104 ح 140]. (المؤلف)
(3). نُزُل الأبرار: ص 53.
(4). روح المعانی: 6/ 194.
(5). و رواه الحافظ ابن راهویه، و أخرجه الطالقانی من طریقه فی الأربعین المنتقی عن زید بن أرقم، کما یأتی. ()
و أخرجه أحمد فی المناقب: ح 82 و 116 و 139، و فی فضائل الصحابة: ح 959- و قال محقّقه: إسناده صحیح- و 992 و 1017، و أسلم بن سهل الملقّب بحشل فی تاریخ واسط: 171، و البلاذری فی أنساب الأشراف: ح 48. () و أخرجه البخاری فی التاریخ الکبیر فی ترجمة کامل بن العلاء: 7/ 244 و أوعز إلی شی‌ء من لفظه، و بهذا الإسناد أخرجه ابن عدیّ فی الکامل فی ترجمة کامل بن العلاء: ح 2102 عن زید قال: قال رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم: «من کنت مولاه فعلیّ مولاه». و بالإسناد نفسه رواه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 73 و قال: إسناده حسن قویّ. () و أخرجه ابن أبی عاصم فی السنّة بثمان طرق بالأرقام: 1362، 1364، 1365، 1368، 1369، 1371، 1375 و 1555. () و أخرجه البزّار فی مسنده بأربعة طرق (کشف الأستار: ح 2537- 2540) و النسائی فی السنن الکبری بأربعة طرق: ح 8148، 8464، 8469، 8478 و فی الخصائص: ح 79، 84، 93، و فی فضائل الصحابة: ح 45، و أخرجه أبو یعلی، و من طریقه أخرجه ابن عساکر فی تاریخه: رقم 536 و 537. () و أخرجه ابن جریر الطبری فی تهذیب الآثار بعدّة طرق تنتهی إلی میمون أبی عبد اللَّه و عطیّة و أبی الضحی و یزید بن حیّان، کلّ واحد منهم عن زید بن أرقم کما فی جمع الجوامع: 2/ 395، و فی کنز العمّال: ح 36340، 36342- 36344. () و أخرجه المحاملی فی أمالیه: ح 35 عن أبی سریحة أو زید بن أرقم، و قال محقّقه: إسناده صحیح و رواته ثقات، و فی ج 1 ق 75 عن محمد بن الولید البسری... عن زید، و أخرجه ابن عساکر فی تاریخه: رقم 535 من طریق المحاملی بإسناده عن زید، و أخرجه ابن الأعرابی فی المعجم: ق 161/ ب عن البراء و زید بن أرقم. () و أخرجه ابن حبّان فی صحیحه: ح 6931 (موارد الظمآن 2205)، و أبو بکر الشافعی فی الفوائد الغیلانیات و قال: هذا حدیث حسن، صحیح المتن، و إسناده عالٍ. و عنه ابن عساکر فی تاریخه: رقم 542، و ابن کثیر فی تاریخه: 7/ 346. () و أخرجه الحافظ الطبرانی فی المعجم الکبیر فی المجلد الخامس من عشرین طریقاً بالأرقام: 4968، 4969، 4970 و صحّحه الألبانی علی شرط الشیخین کما یأتی، 4971، 4983، 4985، 4986، 4996، 5058، 5059، 5065، 5066، 5068، 5069، 5070، 5071، 5092، 5096، 5097، 5128. و فی المعجم الأوسط: ح 1987. () و أخرجه القطیعی فی زیاداته فی فضائل الصحابة لأحمد بن حنبل: ح 1048 و فی مناقب علیّ له: 170، و ابن عدیّ فی الکامل: 2102، 2408. () و أخرجه أبو القاسم الحُرفی السمسار فی أمالیه الموجود فی المجموع 46 فی المکتبة الظاهریة، و محمد بن زید الأنصاری فی جزء من حدیثه فی المجموع 94 فی الظاهریة، و أبو بکر بن خلّاد النصیبی فی الجزء الثانی من حدیثه عن شیوخه فی المجموع 26 فی الظاهریة. () و أخرجه الحافظ أبو نعیم فی أخبار أصبهان: 1/ 235، و فی فضائل الصحابة عن البراء و زید بن أرقم، و عنه السیوطی کما فی جمع الجوامع: 1/ 831، کنز العمّال: ح 32945، 32950، 32951، و أخرجه ابن المغازلی فی مناقبه: ح 27 و 33، و أبو القاسم هبة اللَّه بن الحصین فی أمالیه فی المجموع 98 فی الظاهریة: ج 2 ق 2/ ب و قال: هذا حدیث حسن صحیح المتن.
و أخرجه ابن عساکر فی تاریخه: رقم 503 عن ابن الحصین هذا. () و أخرجه المبارک بن عبد الجبّار الصیرفی فی الطیوریات انتخاب الحافظ السلفی: ج 5 ق 87/ ب قال: أخبرنا أحمد بن محمد بن مقسم المقری، حدّثنا محمد بن جریر الطبری، حدّثنا محمد بن عبید المحاربی. () و أخرجه الحافظ ابن عساکر فی تاریخه بخمسة عشر طریقاً: رقم 503، 504، 505 و 535- 546، و أحمد بن إسماعیل الطالقانی فی الأربعین المنتقی فی فضائل علیّ المرتضی: ح 3، من طریق الحافظ ابن راهویه. و ابن الأثیر فی جامع الأصول: 9/ 468 ح 6476، و الحافظ المزّی فی تهذیب الکمال: 11/ 90 و 33/ 368 و 20/ 484، و فی تحفة الأشراف: 3/ 195 ح 3667، و الفاریابی فی خالصة الحقائق، و الضیاء المقدسی فی المختارة: 2/ 174 ح 553 و عنه السیوطی فی جمع الجوامع: 1/ 831، و الألبانی فی الأحادیث الصحیحة: 4/ 331، قال: أخرجه أحمد: 4/ 370 و ابن حبّان فی صحیحه... و الضیاء فی المختارة: رقم 527 بتحقیقی. قلت: و إسناده صحیح علی شرط البخاری. () و رواه ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغة: 4/ 74، و أخرجه ابن العدیم فی بُغیة الطلب: 9/ 3965، و أخرجه الذهبی فی کتبه: تاریخ الإسلام: 3/ 629 و قال: هذا حدیث صحیح، و فی 632، و کتاب الغدیر، و قال: ثابت عنه، فأخرجه فیه عن زید باثنی عشر طریقاً بالأرقام: 27 و 65 و قال: هذا إسناد قویّ، أخرجه س أی النسائی، و 66 و قال: هذا حدیث حسن، و 67- 70 عن أبی سریحة أو زید بن أرقم و 71 و 72 عن ابن جریر الطبری، عن البراء و زید بن أرقم و 73 و قال: هذا إسناد حسن قوی؛ فإنَّ کاملًا وثّقه ابن معین، و 74 و 106، و فی تلخیص المستدرک: 3/ 109 و 110، و فی تذهیب تهذیب الکمال: ج 3 ق 56. () و أورده ابن کثیر فی تاریخه: 5/ 210 عن ابن جریر الطبری بإسناده عن البراء بن عازب و زید ابن أرقم، و فی 5/ 212 عن أبی سریحة أو زید بن أرقم، و فی 7/ 346 عن النسائی و أبی بکر الشافعی عن زید بن أرقم، و فی 7/ 348 رواه بأسانید ثلاثة عن زید، و قال: و قد روی هذا من طرق متعدّدة عن علیّ رضی الله عنه و له طرق متعدّدة عن زید بن أرقم... إلی أن قال فی ص 349: و قد روی هذا الحدیث عن سعد و طلحة بن عبید اللَّه و جابر بن عبد اللَّه و له طرق عنه، و أبی سعید الخُدری و حبشی بن جنادة و جریر بن عبد اللَّه و عمر بن الخطّاب و أبی هریرة و له عنه طرق منها... و قال فی ص 350: و قد روی عن جماعة من الصحابة غیر من ذکرنا... () و أورده عنه الصفدی فی الوافی بالوفیات: 21/ 271، و الطیبی فی الکاشف عن حقائق السنن: ق 739، و زین العرب فی شرح المصابیح: ق 354 ب، و الحافظ العلائی فی تهذیب الأصول، و محمد بن الحسن الواسطی فی مجمع الأحباب: ق 78/ ب، و ظهیر الدین الفارقی فی شرح المصابیح: ق 338، و ابن دقماق فی الجوهر الثمین: 1/ 60، و الفاسی فی العقد الثمین: 6/ 190، و الباعونی فی جواهر المطالب: 1/ 84، 85، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 196، و الملطی فی المعتصر من المختصر من مشکل الآثار: 2/ 332، و النویری فی نهایة الأرب: 20/ 4، و ابن حجر فی تعجیل المنفعة: رقم 1339، و فی مختصر زوائد مسند البزّار: ح 1902، و الهیثمی فی مجمع الزوائد: 9/ 104، و ابن الملقّن فی مختصر استدراک الذهبی علی الحاکم: 3/ 1300، و قال محقّقه: له عن زید اثنا عشر طریقاً.
.. فأوردها فی عدّة صفحات، إلی أن قال فی ص 1308: و للحدیث شواهد کثیرة جدّا عن عدّة من الصحابة، جمع کثیراً منها الهیثمی فی مجمع الزوائد: 9/ 103- 109، و الشیخ الألبانی فی سلسلة الأحادیث الصحیحة: 4/ 330- 344. () و أخرجه السخاوی فی استجلاب ارتقاء الغرف: ق 22/ أ، و ابن الدیبع فی تیسیر الوصول: 3/ 273، و السیوطی فی قطف الأزهار المتناثرة: ص 277، و فی الحاوی للفتاوی طبعة المنیریة بالقاهرة سنة 1352: 2/ 79، و ابن طولون الدمشقی فی الشذور الذهبیة: ص 54 عنه أو عن أبی سریحة، و البوصیری فی إتحاف السادة: ج 3 ق 56/ أ، و فی مصباح الزجاجة: 1/ 69، و السمهودی فی وفاء الوفا: ص 1018، و شمس الدین الدمشقی فی سبل الهدی و الرشاد: ج 2 ق 605/ ب، و المتّقی فی کنز العمّال عن الطبری، و قد تقدّم، و برقم 32904 عن النسائی و الضیاء المقدسی، و الشیخ یعقوب الخلوتی فی المفاتیح شرح المصابیح: ق 112/ ب، و السیّد مرتضی الزبیدی فی لقط اللآلئ المتناثرة: ص 205، و تقیّ الدین الحلبی فی نزهة الناظرین: ص 39، و القطب البکری فی الصلوات الهامعة طبعة بولاق سنة 1310: ص 139، و الشوکانی فی دَرّ السحابة: ص 208 و 212، و النبهانی فی الفتح الکبیر: 3/ 236 و الکتّانی فی نظم المتناثر فی الحدیث المتواتر: ص 194، و الألبانی فی سلسلة الأحادیث الصحیحة: 4/ 331. (الطباطبائی) الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:93
43- أبو سعید زید بن ثابت: المتوفّی (45، 48)، و قیل بعد الخمسین.
رواه عنه ابن عقدة فی حدیث الولایة، و أبو بکر الجُعابی فی نُخبه، و عدّه الجزری الشافعی فی أسنی المطالب «1» (ص 4) ممّن روی حدیث الغدیر. «2»
44- زید- [أو]- یزید بن شراحیل الأنصاریّ:
أحد الشهود لأمیر المؤمنین علیه السلام بحدیث الغدیر یوم المناشدة الآتی حدیثه.
______________________________
(1). أسنی المطالب: ص 48.
(2). و أخرجه عنه الحافظ الطبرانی فی المعجم الکبیر: ح 4970، و الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 121. و عدّه الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب، ممّن روی حدیث الغدیر. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:94
روی حدیث شهادته الحافظ ابن عقدة فی حدیث الولایة، و نقله عنه ابن الأثیر فی أُسد الغابة «1» (2/ 233)، و ابن حجر فی الإصابة (1/ 567)، و عُدَّ فی مقتل الخوارزمی «2» و تاریخ آل محمد (ص 67) ممّن روی حدیث الغدیر من الصحابة. «3»
45- زید بن عبد اللَّه الأنصاری: أخرج حدیثه ابن عقدة بإسناده فی حدیث الولایة.

«حرف السین المهملة»

46- أبو إسحاق سعد بن أبی وقّاص: المتوفّی (54، 55، 56، 58).
أخرج الحافظ النسائی فی خصائصه «4» (ص 3) بإسناده عن مهاجر بن مسمار بن سلمة عن عائشة بنت سعد، قالت: سمعت أبی یقول: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یوم الجُحفة فأخذ بید علیّ، فخطب، فحمد اللَّه و أثنی علیه، ثمّ قال: «أیّها الناس إنّی ولیّکم. قالوا: صدقتَ یا رسول اللَّه.
ثمّ أخذ بید علیّ، فرفعها، فقال: هذا ولیّی، و یؤدّی عنّی دَیْنی، و أنا مُوالی من والاه، و معادی من عاداه».
و فی الخصائص «5» (ص 4) بإسناده عن عبد الرحمن بن سابط عن سعد، قال: کنت جالساً فتنقّصوا علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه فقلت: لقد سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول فی علیّ خصالًا ثلاثاً، لَأَن یکون لی واحدة منهن أحبّ إلیّ من حُمْر النعم:
______________________________
(1). أُسد الغابة: 2/ 290 رقم 1844.
(2). مقتل الإمام الحسین علیه السلام: 1/ 48.
(3). عدّ من الشهود عند المناشدة فی جمع الجوامع: 1/ 831، و سبل الهدی و الرشاد: ج 2 ق 605، و نفحات العبیر: ق 76/ ب، و قطف الأزهار المتناثرة فی الأحادیث المتواترة للسیوطی: ص 278. و فی لقط اللآلئ المتناثرة فی الأحادیث المتواترة للزبیدی: ص 206، و فی نظم المتناثر فی الحدیث المتواتر للکتّانی: ص 194. (الطباطبائی)
(4). خصائص أمیر المؤمنین: ص 28 ح 9، و فی السنن الکبری: 5/ 107 ح 8397.
(5). خصائص أمیر المؤمنین: ص 38 ح 12، و فی السنن الکبری: 5/ 108 ح 8399.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:95
سمعته یقول: «إنَّه منّی بمنزلة هارون من موسی إلّا أنّه لا نبیّ بعدی».
و سمعته یقول: «لأُعطینّ الرایة غداً رجلًا یحبّ اللَّه و رسوله و یحبّه اللَّه و رسوله».
و سمعته یقول: «من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه».
و فی الخصائص «1» (ص 18) و فی طبعة (ص 25) بالإسناد عن مهاجر بن مسمار، قال: أخبرتنی عائشة بنت سعد، عن سعد، قال:
کنا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بطریق مکّة و هو متوجِّهٌ إلیها «2» فلمّا بلغ غدیر خُمّ وقف للناس، ثمّ ردَّ من تبعه، و لحقه من تخلّف، فلمّا اجتمع الناس إلیه قال: «أیُّها الناس [هل بلّغت؟ قالوا: نعم. قال: اللّهمّ اشهد، ثلاث مرّات یقولها.
ثمّ قال: أیّها الناس] «3» من ولیّکم؟ قالوا: اللَّه و رسوله- ثلاثاً- ثمّ أخذ بید علیّ فأقامه، ثمّ قال:
من کان اللَّه و رسوله ولیّه فهذا ولیّه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
و رواه فی (ص 18) عن عامر بن سعد عنه «4». و عن ابن عُیینة، عن عائشة بنت سعد عنه.
و رواه عبد اللَّه بن أحمد بن حنبل «5»، کما فی العمدة «6» (ص 48) بالإسناد عن
______________________________
(1). خصائص أمیر المؤمنین: ص 114 ح 96.
(2). کذا فی النسخ، و الصحیح: و هو متوجّه إلی المدینة. (المؤلف)
(3). ما بین المعقوفین أثبتناه من السنن الکبری: 5/ 135 ح 8481.
(4). خصائص أمیر المؤمنین: ص 113 ح 94، و فی السنن الکبری: 5/ 134 ح 8479.
(5). نسب صاحب العمدة کتاب فضائل الصحابة إلی عبد اللَّه بن أحمد المتوفّی سنة (290)، و الصحیح أنَّه لأبیه أحمد بن حنبل کما هو مطبوع، و فیه زیادات لعبد اللَّه و زیادات لتلمیذه القطیعی عن سائر شیوخه. و هذه روایة القطیعی عن عبد اللَّه بن الصقر السکری المتوفّی سنة (302) الذی سیأتی فی ص 221 و الحدیث بهذا الإسناد فی فضائل الصحابة. (الطباطبائی)
(6). العمدة لابن البطریق: ص 97 ح 128.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:96
عبد اللَّه بن الصقر سنة (299)، قال: حدّثنا یعقوب بن حمید بن کاسب، حدّثنا سفیان، عن ابن أبی نجیح، عن أبیه، عن ربیعة الجرشی، عن سعد.
و أخرج الحافظ الکبیر محمد بن ماجة فی السنن «1» (1/ 30) بإسناده عن عبد الرحمن بن سابط، عن سعد، قال:
قدم معاویة فی بعض حجّاته، فدخل علیه سعد، فذکروا علیّا، فنال منه، فغضب سعد، و قال: تقول هذا لرجلٍ سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «من کنتُ مولاه فعلی مولاه».
و سمعته یقول: «أنت منّی بمنزلة هارون من موسی إلّا أنّه لا نبیّ بعدی».
و سمعته یقول: «لأُعطینّ الرایة الیوم رجلًا یحبّ اللَّه و رسوله».
و روی الحافظ الحاکم فی المستدرک «2» (3/ 116) عن أبی زکریّا یحیی بن محمد العنبری، عن إبراهیم بن أبی طالب، عن علیّ بن المنذر، عن أبی فضیل «3»، عن مسلم الملائی، عن خیثمة بن عبد الرحمن، عن سعد: قال له رجل: إنَّ علیّا یقع فیک أنّک تخلّفتَ عنه.
فقال سعد: و اللَّه إنَّه لَرأی رأیته، و أخطأ رأیی؛ إنَّ علیّ بن أبی طالب أُعطِیَ ثلاثاً لأن أکون أُعطیتُ إحداهنّ أحبُّ إلیّ من الدنیا و ما فیها:
لقد قال له رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یوم غدیر خُمّ بعد حمد اللَّه و الثناء علیه: «هل تعلمون أنّی أولی بالمؤمنین؟ قلنا: بلی. قال: اللّهمّ من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
و جی‌ء به یوم خیبر و هو أرمد ما یبصر، فقال: «یا رسول اللَّه إنّی أرمد»،
______________________________
(1). سنن ابن ماجة: 1/ 45 ح 121.
(2). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 126 ح 4601.
(3). فی المصدر، و تهذیب التهذیب: 10/ 122: ابن فضیل.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:97
فتفل فی عینیه، و دعا له، فلم یرمَد حتی قُتِل، و فُتِح علیه خیبر.
و أخرج رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم عمّه العبّاس و غیره من المسجد، فقال له العبّاس: تخرجنا و نحن عُصبتک و عمومتک و تسکن علیاً؟ فقال: «ما أنا أخرجکم و أسکنه، و لکن اللَّه أخرجکم و أسکنه».
و روی الحافظ أبو نعیم فی حلیة الأولیاء (4/ 356) بإسناده عن شعبة، عن الحکم، عن ابن أبی لیلی، عن سعد بن أبی وقّاص، قال:
قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فی علیّ بن أبی طالب ثلاث خِلال: «لأُعطینّ الرایة غداً رجلًا یحبّ اللَّه و رسوله»، و حدیث الطیر، و حدیث غدیر خُمّ.
و روی حدیثَ الغدیر عن سعد:
الحافظ ابن عقدة فی حدیث الولایة بإسناده، عن سعید بن المسیّب، عن سعد «1».
و الحافظ أبو محمد العاصمی فی زین الفتی من طریق ابن عقدة، یأتی لفظه فی حدیث التهنئة.
و الحافظ الطحاوی الحنفی فی مشکل الآثار (2/ 309) بإسناده عن مصعب بن سعد، عن سعد، من طریق شعبة بن الحجّاج، و قال: إنَّه المأمون علی الروایة، الضابط لها، الحجّة فیها.
و الحمّوئی فی فرائد السمطین «2» بإسناده، عن عائشة بنت سعد، عن أبیها.
و عدّه الخطیب الخوارزمی فی مقتله «3» و الجزری فی أسنی المطالب «4» (ص 3)
______________________________
(1). نقله عنه الحافظ العاصمی و العلّامة الحلّی فی إجازته الکبیرة [أنظر: بحار الأنوار- کتاب الإجازات: 107/ 117]. (المؤلف)
(2). فرائد السمطین: 1/ 70 باب 11 ح 37.
(3). مقتل الإمام الحسین علیه السلام: 1/ 48.
(4). أسنی المطالب: ص 48.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:98
من رواة حدیث الغدیر من الصحابة.
و روی الحافظ الکنجی الشافعی فی کفایة الطالب «1» (ص 16) بطریق الحافظین یوسف بن خلیل الدمشقی و أبی الغنائم محمد بن علیّ النرسی بإسنادهما، عن ابن جدعان، عن سعید بن المسیّب، عن سعد قال: قلت لسعد... إلی آخر اللفظ الآتی فی حدیث التهنئة.
و قال فی الکفایة «2» (ص 151): أخبرنا شیخ الشیوخ عبد اللَّه بن عمر بن حمّویه بدمشق، أخبرنا الحافظ أبو القاسم علیّ بن الحسن بن هبة اللَّه الشافعی، أخبرنا أبو الفضل الفضیلی، أخبرنا أبو القاسم الخلیلی، أخبرنا أبو القاسم الخزاعی، أخبرنا الهیثم ابن کلیب الشاشی أخبرنا أحمد بن شدّاد الترمذی، أخبرنا علیّ بن قادم، أخبرنا إسرائیل، عن عبد اللَّه بن شریک، عن الحرث بن مالک، قال:
أتیت مکّة، فلقیت سعد بن أبی وقّاص، فقلت: هل سمعت لعلیٍّ منقبة؟ قال: قد شهدت له أربعاً، لَأن تکون لی واحدة منهنّ أحبُّ إلیّ من الدنیا أُعمَّر فیها مثل عمر نوح:
إنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بعث أبا بکر ببراءة إلی مشرکی قریش، فسار بها یوماً و لیلة. ثمّ قال لعلیّ: «اتبَعْ أبا بکر فخذها و بلّغها». فردَّ علیّ علیه السلام أبا بکر، فرجع یبکی، فقال: یا رسول اللَّه أَ نَزَلَ فیَّ شی‌ء؟ قال: «لا إلّا خیراً؛ إنَّه لیس یبلّغ عنّی إلّا أنا أو رجل منّی. أو قال: من أهل بیتی».
و کنّا مع النبیّ فی المسجد، فنودی فینا لیلًا: لیخرجْ مَن [فی] المسجد إلّا آل الرسول و آل علیّ.
______________________________
(1). کفایة الطالب: ص 62.
(2). کفایة الطالب: ص 258.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:99
قال: فخرجنا نجرّ نعالنا، فلمّا أصبحنا أتی العبّاس النبیّ صلی الله علیه و سلم فقال:
یا رسول اللَّه أخرجتَ أعمامک، و أسکنت هذا الغلام. فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «ما أنا أمرتُ بأخراجکم و لا بإسکان هذا الغلام، إنَّ اللَّه أمر به».
قال: و الثالثة: أنَّ نبیّ اللَّه بعث عمر و سعداً إلی خیبر، فجُرِح سعد، و رجع عمر.
فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم:
«لأُعطیَنَّ الرایة رجلًا یحبّ اللَّه و رسوله، و یحبُّه اللَّه و رسوله- فی ثناء کثیر أخشی أن أُحصی- فدعا علیّا. فقالوا: إنَّه أرمد، فجی‌ء به یُقاد. فقال له: افتح عینیک. فقال: لا أستطیع». قال: فتفل فی عینیه من ریقه و دلکها بإبهامه، و أعطاه الرایة.
قال: و الرابعة: یوم غدیر خُمّ قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و أبلغ، ثمّ قال: «أیّها الناس أ لستُ أولی بالمؤمنین من أنفسهم؟ ثلاث مرّات. قالوا: بلی.
قال: أُدنُ یا علیُّ، فرفع یده، و رفع رسول اللَّه یده- حتی نظرتُ بیاض إبطیه- فقال: من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه». حتی قالها ثلاثاً.
ثمّ قال الحافظ الکنجی «1»: هذا حدیثٌ حسنٌ و أطرافه صحیحة- إلی أن قال-:
و الرابع: حدیث الغدیر، رواه ابن ماجة «2»، و الترمذی «3» عن محمد بن بشّار، عن محمد بن جعفر.
______________________________
(1). کفایة الطالب: ص 287 باب 70.
(2). سنن ابن ماجة: 1/ 45 ح 121.
(3). سنن الترمذی: 5/ 591 ح 3713.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:100
و روی الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 107) من طریق البزّار «1» عن سعد: أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم أخذ بید علیّ، فقال: «أ لستُ أولی بالمؤمنین من أنفسهم؟ من کنت ولیّه فعلیّ ولیّه». ثمّ قال الهیثمی: رواه البزّار،
و رجاله ثِقات.
و روی ابن کثیر الشامی فی البدایة و النهایة «2» (5/ 212) عن کتاب الغدیر لابن جریر الطبری، عن أبی الجوزاء أحمد بن عثمان، عن محمد بن خالد بن عثمة، عن موسی بن یعقوب الزمعی- و هو صدوق- عن مهاجر بن مسمار، عن عائشة بنت سعد، عن سعد، قال:
سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول یوم الجُحْفة و أخذ بید علیّ فخطب، ثمّ قال:
«أیّها الناس إنّی ولیّکم. قالوا: صدقت. فرفع ید علیّ، فقال: هذا ولیّی و المؤدّی عنّی، و إنَّ اللَّه موالی من والاه».
قال‌شیخنا الذهبی: و هذا حدیث حسن غریب.
ثمّ رواه ابن جریر من حدیث یعقوب بن جعفر بن أبی کثیر، عن مهاجر بن مسمار، فذکر الحدیث، و أنّه علیه السلام وقف حتی لحقه من بعده و أمر بردّ من کان تقدّم، فخطبهم....
و فی (7/ 340) «3») قال الحسن بن عرفة العبدی: حدّثنا محمد بن خازم أبو معاویة الضریر، عن موسی بن مسلم الشیبانی، عن عبد الرحمن بن سابط، عن سعد ابن أبی وقّاص، قال:
قدِم معاویة فی بعض حِجّاته، فأتاه سعد بن أبی وقّاص، فذکروا علیّا، فقال
______________________________
(1). مسند البزّار: 4/ 41 ح 1203.
(2). البدایة و النهایة: 5/ 231 حوادث سنة 10 ه.
(3). البدایة و النهایة: 7/ 376 حوادث سنة 40 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:101
سعد: له ثلاثُ خِصالٍ لَأَنْ [تکون] لی واحدةٌ منهنّ أحبُّ إلیّ من الدنیا و ما فیها: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه...».
الحدیث بلفظ ابن ماجة المذکور فی (ص 38)، ثمّ قال ابن کثیر: لم یخرجوه، و إسناده حسن.
و بطریق سعد رواه جلال الدین السیوطی فی جمع الجوامع «1» و تاریخ الخلفاء «2» (ص 114) عن الطبرانی.
و رواه المتّقی الهندی فی کنز العمّال «3» (6/ 154)، عن أبی نعیم فی فضائل الصحابة، و (ص 405)، عن ابن جریر الطبری، و الوصّابی فی الاکتفاء فی فضائل الأربعة الخلفاء، نقلًا عن ابن أبی عاصم «4» و سعید بن منصور فی سننهما بإسنادهما، و البدَخشانی فی نُزُل الأبرار «5» عن الطبرانی و أبی نعیم فی فضائل الصحابة، و هو أحد العشرة المبشَّرة الذین عدّهم الحافظ ابن المغازلی «6» فی مناقبه من رواة حدیث الغدیر و کذلک الخوارزمی «7» فی مقتله «8».
______________________________
(1). جامع الأحادیث: 11/ 226 ح 33096.
(2). تاریخ الخلفاء: ص 158.
(3). کنز العمّال: 11/ 609 ح 32950، 13/ 162 ح 36495.
(4). السنّة لابن أبی عاصم: 2/ 591 ح 1359 باب 202.
(5). نُزُل الأبرار: ص 52- 53.
(6). مناقب علیّ بن أبی طالب علیه السلام: ص 27 ح 39.
(7). مقتل الإمام الحسین علیه السلام: 1/ 48.
(8). و أخرجه عنه ابن أبی شیبة فی المصنّف: ح 12127، و البلاذری فی أنساب الأشراف فی ترجمة معاویة من قسم بنی عبد شمس: ص 80، و ابن أبی عاصم فی السنّة: ح 1359، 1376، 1386، 1189، 1387. () و أخرجه البزّار فی مسنده: ح 1203، و الهیثمی فی کشف الأستار: ح 2529، و النسائی فی () السنن الکبری: ح 8397، 8399، 8468، 8479، 8480، 8481 و فی خصائص علیّ: ح 9، 12، 83، 94، 95، 96. () و أخرجه الحسن بن عرفة العبدی فی جزئه: ح 49 و عنه ابن عساکر: رقم 277، و ابن کثیر فی تاریخه: 7/ 340 و قال: لم یخرجوه و إسناده حسن، و محمد بن سلیمان الکوفی فی مناقب علیّ علیه السلام: 1/ 444 و 454. () و أخرجه الطبری فی کتاب الغدیر عن سعد بعدّة طرق، و عنه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 57، قال: قال محمد بن جریر الطبری فی المجلّد الثانی من کتاب غدیر خُمّ له- و أظنّه بمثل جمع هذا الکتاب نسب إلی التشیّع-: فقال: حدّثنی محمد بن حمید الرازی... () و أورده عن الطبری أیضاً ابن کثیر فی تاریخه: 5/ 212 بطریقین: عن أحمد بن عثمان و عن یعقوب بن جعفر، و أخرجه الطبری فی تهذیب الآثار أیضاً بطریقین، و عنه السیوطی فی جمع الجوامع: 2/ 219، کنز العمّال: ح 36495. () و أخرجه الهیثم بن کلیب الشاشی فی مسنده: 1/ 27 و 165 ح 215 و 63 و 106، و أخرجه الحافظ الدارقطنی و عنه السمهودی فی جواهر العقدین، و أخرجه القطیعی فی زیاداته فی فضائل الصحابة لأحمد: ح 1093، و فی مناقب علیّ لأحمد: ح 215، و أخرجه الحسین بن هارون الضبّی فی أمالیه، و أبو نعیم فی فضائل الصحابة کما فی جمع الجوامع: 1/ 831 و کنز العمّال: ح 32950، و العاصمی فی زین الفتی: 445. () و أخرجه الحافظ ابن عساکر فی تاریخه: رقم 275، 279، 281، 554، و أخرجه أیضاً فی الجزء 222 من أمالیه الموجود فی المجموع 16 فی الظاهریة. () و أخرجه الضیاء المقدسی فی المختارة، و عنه السیوطی فی جمع الجوامع: 1/ 831، کنز العمّال: ح 32950. () و أخرجه الذهبی فی کتاب الغدیر بثلاثة عشر طریقاً عن سعد، و قال: صحَّ عنه فأخرجه بالأرقام: 1، 48- 59، و فی تاریخ الإسلام: 3/ 628. () و ابن حجر فی مختصر زوائد مسند البزّار: ح 1906، و السیوطی فی الدرّ المنثور: 2/ 259 و فی جمع الجوامع: 1/ 831، و فی قطف الأزهار المتناثرة: ص 277، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 195/ أ، و القطب البکری فی الصلوات الهامعة طبعة بولاق سنة 1310: ص 139، و إسحاق بن یوسف الصنعانی فی تفریج الکروب فی حرف المیم منه، و الألبانی فی سلسلة الأحادیث الصحیحة: 4/ 335 عن عدّة مصادر، و قال: قال ابن ماجة: إسناده صحیح، و النسائی فی الخصائص: إسناده صحیح. () و عدّه الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب، و السیوطی فی قطف الأزهار: ص 277، و الزبیدی فی لقط اللآلئ: ص 206، و الکتّانی فی نظم المتناثر: ص 194 من الصحابة الذین رووا حدیث الغدیر. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:103
47- سعد بن جنادة العوفیّ- والد عطیة العوفی.
رواه عنه ابن عقدة فی حدیث الولایة، و القاضی أبو بکر الجُعابی فی النُخب، و عدّه الخوارزمی فی مقتله من رواة حدیث الغدیر من الصحابة.
48- سعد بن عُبادة الأنصاریّ، الخزرجیّ: المتوفّی (14، 15) أحد النقباء الاثنی عشر.
روی الحدیث عنه أبو بکر الجُعابی فی نُخب المناقب.
49- أبو سعید سعد بن مالک الأنصاریّ، الخدریّ: المتوفّی (63، 64، 65، 74)، و المدفون بالبقیع.
أخرج الحافظ ابن عقدة فی حدیث الولایة بالإسناد عن سهم بن حصین الأسدی، قال:
قَدِمتُ مکّة أنا و عبد اللَّه بن علقمة، و کان عبد اللَّه سبّابةً لعلیّ علیه السلام دهراً، فقلت له: هل لک فی هذا- یعنی أبا سعید الخدری- تحدث به عهداً؟ قال: نعم.
فأتیناه، فقال: هل سمعت لعلیّ منقبة؟ قال: نعم إذا حدّثْتُک بها تسأل عنها المهاجرین و الأنصار و قریشاً: أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قال یوم غدیر خُمّ فأبلَغ، ثمّ قال: «أیّها الناس أ لستُ أولی بالمؤمنین من أنفسهم؟ قالوا: بلی. قالها ثلاثَ مرّات.
قال: أُدنُ یا علیّ، فرفع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یدیه حتی نظرتُ إلی بیاض آباطهما. قال: من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه».
قال: فقال عبد اللَّه بن علقمة: أنت سمعت هذا من رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم؟ قال أبو سعید: نعم، و أشار إلی أُذُنیه و صدره، فقال: قد سمعتْه أُذُنای و وعاه قلبی.
قال عبد اللَّه بن شریک: فقدم علینا ابن علقمة و ابن حصین فلمّا صلّینا الهجیر،
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:104
قام عبد اللَّه بن علقمة، فقال: إنّی أتوب إلی اللَّه و أستغفره من سبِّ علیّ. ثلاث مرّات.
و أخرج الحافظ أبو بکر بن مردویه بإسناده عن أبی سعید:
أنَّ النبیّ صلی الله علیه و سلم یوم دعا الناس إلی غدیر خُمّ أمر بما کان تحت الشجرة من الشوک فقُمَّ، و ذلک یوم الخمیس «1»)، و دعا الناس إلی علیّ... الحدیث یأتی بتمامه فی آیة الإکمال.
و أخرج الحافظ أبو نعیم فی کتابه ما نزل من القرآن فی علیّ «2» بإسناده عن أبی سعید:
أنَّ النبیّ صلی الله علیه و سلم دعا الناس إلی علیّ فی غدیر خُمّ و أمر بما تحت الشجر من الشوک فقُمّ....
یأتی بسنده و تمام لفظه إن شاء اللَّه، و وافقه- سنداً و متناً- الحافظ أبو سعید مسعود بن ناصر السجستانی فی کتاب الولایة فیما أخرجه عن أبی سعید، کما یأتی، و یوافقهما فی السند و المتن ما أخرجه الحافظ أبو القاسم عبید اللَّه الحسکانی «3»، کما یُذکر إن شاء اللَّه.
و روی الحافظ أبو الفتح محمد بن علیّ النطنزی فی الخصائص العلویّة، عن الحسن ابن أحمد المهری، عن أحمد بن عبد اللَّه بن أحمد، قال: حدّثنا محمد بن أحمد بن علیّ، قال: حدّثنا محمد بن عثمان بن أبی شیبة، قال: حدّثنا یحیی الحِمّانی، قال: حدّثنا قیس
______________________________
(1). هکذا ورد فی لفظ غیر واحد من رواة حدیث الغدیر- کما ستقف علیه- و هو لا یوافق إجماع الجمهور علی أنَّ یومَ عرفة تاسعَ ذی الحجّة من حِجّة الوداع کان یوم الجمعة، فعلیه یکون یوم الغدیر الثامن عشر [من] ذی الحجّة یوم الأحد، و لا یجتمع مع نصّهم علی أنَّ أوّل ذی الحجّة کان یوم الخمیس. (المؤلف)
(2). ما نزل من القرآن فی علیّ 7: ص 56.
(3). شواهد التنزیل: 1/ 201 ح 211.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:105
ابن الربیع، عن أبی هارون العبدی، عن أبی سعید الخُدری:
أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم دعا الناس إلی علیّ رضی الله عنه فی غدیر خُمّ، و أمر بما تحت الشجرة من الشوک فقُمّ، و ذلک یوم الخمیس، فدعا علیّا، فأخذ بضَبْعَیه «1»، فرفعهما حتی نظر الناس إلی بیاض إبطی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم ثمّ لم یتفرّقوا حتی نزلت هذه الآیة: (الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ...) الآیة، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم:
«اللَّه أکبر علی إکمال الدین، و إتمام النعمة، و رضا الربّ برسالتی و الولایة لعلیّ من بعدی. قال: من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و انصرْ من نصره، و اخذُلْ من خذله». فقال حسّان بن ثابت: ائذن لی یا رسول اللَّه فأقولَ فی علیٍّ أبیاتاً لتسمعها. فقال: «قُلْ علی برکة اللَّه». فقام حسّان، فقال: یا معشر قریش اسمعوا قولی بشهادة من رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فی الولایة الثابتة:
یُنادیهُمُ یومَ الغدیرِ نبیُّهُمْ...
إلی آخر الأبیات الآتیة فی شعراء القرن الأوّل.
و روی حدیث الغدیر عنه «2» النیسابوری فی تفسیره (6/ 194)، و الحمّوئی فی فرائد السمطین بطریقین عن العبدی عنه، و الخوارزمی فی المناقب (ص 80) عن أبی هارون العبدی عنه، و ابن الصبّاغ المالکی فی الفصول المهمّة (ص 27)، و الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 108) من طریق الطبرانی فی الأوسط، و ابن کثیر فی تفسیره (2/ 14) نقلًا عن ابن مردویه من طریق أبی هارون العبدی، عن أبی سعید،
______________________________
(1). تثنیة- الضَّبْع- و هو العَضُد کلّها أو وسطها أو الإبط أو ما بین الإبط إلی نصف العَضُد من أعلاه.
(2). فرائد السمطین: 1/ 72 ح 39، المناقب: ص 135 ح 152، الفصول المهمّة: ص 42، المعجم الأوسط: 3/ 133 ح 2275، البدایة و النهایة: 7/ 386 حوادث سنة 40 ه، تاریخ مدینة دمشق: 12/ 237، و فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السلام- الطبعة المحققة-: رقم 565 و 588، جامع الأحادیث: 19/ 467 ح 15113، تاریخ الخلفاء: ص 158، الدرّ المنثور: 3/ 19، 117، کنز العمّال: 13/ 104 ح 36341، ص 157 ح 36486، نُزُل الأبرار: ص 53، روح المعانی: 6/ 193، عمدة القاری فی شرح صحیح البخاری: 18/ 206.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:106
و فی البدایة و النهایة (7/ 349، 350) عن ابن مردویه و ابن عساکر عن أبی سعید، و السیوطی فی جمع الجوامع، و تاریخ الخلفاء (ص 114)، و الدرّ المنثور (2/ 259)، عن طریق ابن مردویه و ابن عساکر، و (ص 298)، عن ابن أبی حاتم و ابن مردویه و ابن عساکر عنه، و المتّقی الهندی (6/ 390)، عن عطیّة العَوفی عنه، من طریق ابن جریر الطبری بلفظ زید بن أرقم المذکور فی حدیث زید من طریق النسائی، و فی (ص 403) عن عمیرة بن سعد شهادة أبی سعید لأمیر المؤمنین علیه السلام بحدیث الغدیر یوم مناشدة الرحبة، و البدخشانی فی نُزُل الأبرار (ص 20)، من طریق الطبرانی عنه، و الآلوسی فی روح المعانی (2/ 349)، عن السیوطی، عن ابن أبی حاتم و ابن مردویه و ابن عساکر، و صاحب تفسیر المنار (6/ 463)، عن ابن أبی حاتم و ابن مردویه و ابن عساکر، و بدر الدین محمود الشهیر بالعینی الحنفی فی عمدة القاری، من طریق الحافظ الواحدی، عن عطیّة العَوفی، عن أبی سعید، و سیأتی ألفاظ هذا الجمع فی مواضعها إن شاء اللَّه. و عدّه الجزری فی أسنی المطالب «1» (ص 3) من رواة الحدیث. «2»
______________________________
(1). أسنی المطالب: ص 48.
(2). و أخرجه عنه البخاری فی التاریخ الکبیر فی ترجمة سهم بن حصین الأسدی: 4/ 193 رقم 2458، و البلاذری فی أنساب الأشراف: ح 50، و ابن أبی عاصم فی السنّة: ح 1366 و 1555. () و أخرجه الطبری فی تهذیب الآثار کما فی جمع الجوامع: 2/ 395، و أبو بکر بن خلّاد النصیبی فی الجزء الثانی من حدیثه عن شیوخه. () و رواه المحاملی، و أخرجه من طریقه الحافظ ابن عساکر فی تاریخه، و الحسین بن هارون الضبّی فی أمالیه الموجود فی المجموع 22 فی المکتبة الظاهریة. () و أخرجه الحافظ الطبرانی فی المعجم الصغیر: 1/ 64 ح 116، و فی الأوسط: ح 2275 و 8429، و عنه الألبانی فی الأحادیث الصحیحة: 4/ 342. () و أخرجه الحافظ أبو نعیم فی أخبار أصبهان: 1/ 107 و فی حلیة الأولیاء: 5/ 26 و فی فضائل الصحابة. () و أخرجه الواحدی فی أسباب النزول: ص 150، و ابن المغازلی فی المناقب: ح 26 و 38، و الحسکانی فی شواهد التنزیل: ح 212، و الخطیب الخوارزمی فی مقتل الحسین علیه السلام: ص 47 و فی المناقب: 135. () و أخرجه الحافظ ابن عساکر فی تاریخه: رقم 514 و 565 و 567 و 588 و 589، و المزّی فی تهذیب الکمال: 20/ 484 و 22/ 398، و عمر بن محمد بن عبد الواحد الموصلی فی النعیم المقیم. () و أخرجه الذهبی فی کتاب الغدیر بخمس طرق بالأرقام: 28- 31 و 87 و قال: إسناده حسن، و ابن کثیر فی تاریخه: 5/ 211 و 7/ 347، و العینی فی عمدة القاری: 8/ 584، و السخاوی فی استجلاب ارتقاء الغرف: ق 22/ ب، و السیوطی فی الإتقان: 1/ 56، و فی الدرّ المنثور: 2/ 259 و 298، و فی جمع الجوامع: 2/ 395، و فی قطف الأزهار المتناثرة: ح 102، و المتّقی الهندی فی کنز العمّال: ح 36340 و 36341، و الشوکانی فی فتح القدیر: 2/ 57، و فی دَرّ السحابة: ص 211، و الزبیدی فی لقط اللآلئ المتناثرة: ص 206، و صدّیق حسن خان فی فتح البیان: 3/ 63 فی تفسیر آیة التبلیغ، قال: و عن أبی سعید الخدری: نزلت هذه الآیة یوم غدیر خُمّ فی علیّ بن أبی طالب... و الکتّانی فی نظم المتناثر: 194، و الألبانی فی سلسلة الأحادیث الصحیحة: 4/ 330 و 341. () (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:107
50- سعید بن زید القرشیّ، العدویّ: المتوفّی (50، 51).
أحد العشرة المبشَّرة الذین عدّهم الحافظ ابن المغازلی فی مناقبه «1» من المائة الرواة لحدیث الغدیر بطرقه.
51- سعید بن سعد بن عُبادة الأنصاریّ:
رواه عنه الحافظ ابن عقدة فی کتاب الولایة.
52- أبو عبد اللَّه سلمان الفارسیّ: المتوفّی (36، 37) عن عمر یقدّر بثلاثمائة سنة.
أخرج الحدیث بطریقه الحافظ ابن عقدة فی حدیث الولایة «2»، و الجُعابی فی نُخبه، و الحمّوئی الشافعی فی الباب الثامن و الخمسین من فرائد السمطین «3»، و عدّه
______________________________
(1). مناقب علیّ بن أبی طالب علیه السلام: ص 27 ح 39.
(2). أخرجه عنه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 113 فقال: قال- ابن عقدة-: حدّثنا أحمد بن یوسف الجُعفی، حدّثنا محمد بن یزید النخعی، حدّثنا حسین بن شدّاد، حدّثنا محمد بن کثیر عن أبی حمزة الثمالی عن سلمان.. (الطباطبائی)
(3). فرائد السمطین: 1/ 315 ح 250.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:108
شمس الدین الجزری الشافعی فی أسنی المطالب «1» (ص 4) من رواة حدیث الغدیر من الصحابة.
53- أبو مسلم سَلَمة بن عمرو بن الأکوَع الأسلمیّ: المتوفّی (74).
یروی عنه ابن عقدة بإسناده فی حدیث الولایة. «2»
54- أبو سلیمان سمرة بن جُندب الفزاریّ، حلیف الأنصار: المتوفّی بالبصرة سنة (58، 59، 60).
هو أحد رواة حدیث الغدیر فی حدیث الولایة لابن عقدة، و نُخب المناقب للجُعابی، و عدّه شمس الدین الجزری الشافعی من رواة حدیث الغدیر من الصحابة فی أسنی المطالب «3») (ص 4). «4»
55- سهل بن حُنَیف الأنصاریّ، الأوسیّ: المتوفّی (38).
أخرجه بطریقه الحافظ ابن عقدة و الجُعابی، و عدّه ابن الأثیر فی أُسد الغابة «5»
______________________________
(1). أسنی المطالب: ص 48.
(2). و عدّه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 121، و الصالحانی فی الفضائل، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب من الصحابة الرواة لحدیث الغدیر، فقد عدّا بضعة و ستین رجلًا من الصحابة الذین رووه. (الطباطبائی)
(3). أسنی المطالب: ص 48.
(4).
أخرج حدیثه الحافظ ابن عساکر فی تاریخه: رقم 570، من طریق الخطیب البغدادی عن النصیبی، عن الحسین بن هارون الضبّی، عن ابن عقدة، حدّثنی الحسن بن علیّ الأشعری اللؤلؤی، حدّثنی غیاث بن کلوب أبو المثنّی من کتابه، أنبأنا مطرف بن سمرة بن جندب عن أبیه قال: قال رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم یوم غدیر خُمّ: «من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه و عادِ من عاداه». و أخرجه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 120، عن ابن عقدة بهذا الإسناد، و عدّه الصالحانی، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب، من الصحابة الذین رووا حدیث الغدیر.
(الطباطبائی)
(5). أُسد الغابة: 3/ 469 رقم 3341.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:109
(3/ 307) ممّن شهد لعلیّ علیه السلام یوم الرحبة فی حدیث أصبغ بن نباتة الآتی، و قال: أخرجه أبو موسی، و عدّه الجزری الشافعی فی أسنی المطالب «1» (ص 4) من رواة حدیث الغدیر من الصحابة. «2»
56- أبو العبّاس سهل بن سعد الأنصاریّ، الخزرجیّ، الساعدیّ: المتوفّی (91) عن مائة سنة.
ممّن شهد لعلیّ- صلوات اللَّه علیه- بحدیث الغدیر فی حدیث المناشدة الآتی بطریق أبی الطفیل، و رواه السمهودی عنه فی جواهر العقدین «3»، من طریق ابن عقدة، و القندوزی الحنفی عن السمهودی فی ینابیع المودّة «4» (ص 38)، و عدّه فی تاریخ آل محمد (ص 67) من رواة حدیث الغدیر. «5»

«حرف الصاد المهملة و أُختها المعجمة»

57- أبو أُمامة صُدَیُّ بن عجلان الباهلیّ: نزیل الشام، و المتوفّی بها سنة (86).
عُدّ ممّن أخرج عنه حدیث الغدیر من الصحابة ابنُ عقدة فی حدیث الولایة.
______________________________
(1). أسنی المطالب: ص 48.
(2). أخرج الحافظ الذهبی حدیثه فی کتاب الغدیر: ح 115، و شهادته هو و خزیمة بن ثابت ذی الشهادتین فی بضعة عشر رجلًا بالحدیث عند المناشدة بروایة یعلی بن مرة، و عدّه فی: ح 123 من الجمع الشهود عند المناشدة بالرحبة و هم بضعة عشر رجلًا فی روایة الأصبغ بن نباتة. و عدّه الصالحانی فی الفضائل، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل علی ترجیح الفضائل: ق 197/ ب، من الصحابة الذین روی عنهم حدیث الغدیر. (الطباطبائی)
(3). جواهر العقدین: الورقة 171.
(4). ینابیع المودّة: 1/ 36 باب 4.
(5). و عدّه السخاوی فی استجلاب ارتقاء الغرف بحبّ أقرباء الرسول ذوی الشرف: ق 22، من الصحابة الذین قاموا و شهدوا لأمیر المؤمنین علیه السلام بحدیث الغدیر عند مناشدته لهم برحبة الکوفة، و عدّه الصالحانی فی الفضائل، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب، من الصحابة الذین رووا حدیث الغدیر. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:110
58- ضُمیرة الأسدیّ:
یُروی لفظه فی حدیث الولایة، و فی کتاب الغدیر لمنصور الرازی و ذُکر اسمه هناک ضمرة بن الحدید، و أحسبه ضمیرة بن جندب، أو ابن حبیب، فراجع. «1»

«حرف الطاء المهملة»

59- طلحة بن عبید اللَّه التَّیْمیّ: المقتول یوم الجمل سنة (36)، و هو ابن (63) عاماً.
شهد لأمیر المؤمنین علیه السلام یوم الجمل بحدیث الغدیر.
رواه «2» المسعودی فی مروج الذهب (2/ 11)، و الحاکم فی المستدرک (3/ 371)، و الخوارزمی فی المناقب (ص 112)، و الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 107)، و السیوطی فی جمع الجوامع، و ابن حجر فی تهذیب التهذیب (1/ 391) نقلًا عن الحافظ النسائی، و المتّقی الهندی فی کنز العمّال (6/ 83) نقلًا عن الحافظ ابن عساکر، و فی (ص 154) عن مستدرک الحاکم غیر حدیث المناشدة یوم الجمل، و هناک طرق أخری کثیرة تأتی بألفاظها فی حدیث المناشدة یوم الجمل.
و روی الحافظ العاصمی فی زین الفتی فی شرح سورة (هَلْ أَتی)، عن محمد بن أبی زکریّا، عن أبی الحسن محمد بن أبی إسماعیل العلوی، عن محمد بن عمر البزّاز،
______________________________
(1). و فی جواهر العقدین: ق 85/ أ: ضمرة الأسلمی، أخرج حدیثه ابن عقدة فی کتاب الولایة. و فی أُسد الغابة: 3/ 59: ضمرة بن سعد السلمی، روی عنه حدیثاً و قال: أخرجه ابن منده و أبو نعیم، إلّا أنَّ أبا نعیم قال: ضمرة بن سعد السلمی، و قیل: ضمیرة. (الطباطبائی)
(2). مروج الذهب: 2/ 382، المستدرک علی الصحیحین: 3/ 419 ح 5594، المناقب: ص 182 ح 221، جامع الأحادیث: 17/ 13 ح 8934، تهذیب التهذیب: 1/ 342، کنز العمّال: 11/ 332 ح 31662، تاریخ مدینة دمشق: 8/ 568، و فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السلام- الطبعة المحققة-: رقم 555، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 204، کنز العمّال: 11/ 609 ح 32950.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:111
عن عبد اللَّه بن زیاد المقبری، عن أبیه، عن حفص بن عمر العُمَری، عن غیاث بن إبراهیم، عن طلحة بن یحیی، عن عمّه عیسی، عن طلحة بن عبید اللَّه:
أنَّ النبیّ صلی الله علیه و سلم قال: «من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه».
و أخرج ابن کثیر فی البدایة و النهایة «1» (7/ 349) حدیث الغدیر بلفظ البراء بن عازب، ثمّ قال: و قد رُوی هذا الحدیث عن سعد، و طلحة بن عبید اللَّه، و جابر بن عبد اللَّه، و له طرق، و أبی سعید الخُدری، و حُبشی بن جنادة، و جریر بن عبد اللَّه، و عمر بن الخطاب، و أبی هریرة.
و عدّ الحافظ ابن المغازلی فی مناقبه «2» العشرةَ المبشَّرةَ من المائة الرواة لحدیث الغدیر بطرقه، و طلحة منهم.
و عدّه الجزری الشافعی فی أسنی المطالب «3» (ص 3) ممّن روی حدیث الغدیر من الصحابة. «4»
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 7/ 386 حوادث سنة 40 ه.
(2). مناقب علیّ بن أبی طالب علیه السلام: ص 27 ح 39.
(3). أسنی المطالب: ص 48.
(4). و أخرجه عنه ابن أبی عاصم فی السنّة: ح 1358، و البزّار فی مسنده: 3/ 171 ح 958، و الحسن ابن سفیان، و من طریقه أخرجه الحاکم فی المستدرک: 3/ 371. () و أخرجه النسائی فی مسند علیّ کما فی تهذیب الکمال: 3/ 440، و قال محقّقه: و هو حدیث صحیح، و المسعودی فی الجزء الثانی من مروج الذهب فی أخبار وقعة الجمل، و البیهقی فی کتاب الاعتقاد: ص 195. () و أخرجه ابن عساکر فی ترجمة طلحة من تاریخه: 8/ 568 بسندین، و فی ترجمة أمیر المؤمنین علیه السلام: ح 555. () و أخرجه الحافظ المزّی فی تهذیب الکمال: 3/ 440 و 9/ 199 و 29/ 333. () و الذهبی فی تلخیص المستدرک: 3/ 371 و فی کتابه الغدیر: ح 49، و ابن منظور فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 204، و ابن حجر فی مختصر زوائد مسند البزّار: ح 1905 و أوعز الی حدیثه فی تهذیب التهذیب: 1/ 391، و نور الدین الهیثمی فی کشف الأستار: ح 2528، و السیوطی فی جمع الجوامع 831 و فی قطف الأزهار المتناثرة فی الأحادیث المتواترة: ص 277، و القرافی فی نفحات العبیر الساری: ق 76/ أ، و المتّقی الهندی فی کنز العمّال، و القطب البکری فی الصلوات الهامعة طبعة بولاق سنة 1310: ص 139، و بدران فی تهذیب تاریخ ابن عساکر: 7/ 83. () و عدّه الخوارزمی فی مقتل الحسین علیه السلام: ص 48، و ابن کثیر فی تاریخه: 7/ 349، و الزبیدی فی لقط اللآلئ المتناثرة فی الأحادیث المتواترة: ص 205، و الکتّانی فی نظم المتناثر: ص 194، من الصحابة الذین رووا حدیث الغدیر. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:112

«حرف العین المهملة»

60- عامر بن عُمیر النمیریّ: أخرج الحدیث عنه ابن عقدة فی حدیث الولایة، و روی عنه ابن حجر فی الإصابة (2/ 255)، عن موسی بن أکتل بن عُمیر النمیری، عن عمّه عامر. «1»
61- عامر بن لیلی بن ضمْرة:
أخرج الحافظ ابن عقدة فی حدیث الولایة بإسناده عنه، و ابن الأثیر فی أُسد الغابة «2» (3/ 92) بطریق أبی موسی، عن أبی الطفیل عنه، قال:
لمّا صدر رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم من حجّة الوداع- و لم یحجّ غیرها- أقبل حتی إذا کان بالجُحفة، و ذلک یوم غدیر خُمّ من الجُحفة، و له بها مسجد معروف، فقال: «أیّها الناس...».
و ابن الصبّاغ المالکی «3»، نقلًا عن کتاب الموجز للحافظ أسعد بن أبی الفضائل بسنده إلی عامر، و ابن حجر فی الإصابة (2/ 257) عن کتاب الموالاة لابن عقدة، من طریق عبد اللَّه بن سنان، عن أبی الطفیل، عن حذیفة بن أُسید و عامر بن لیلی، قالا:
______________________________
(1). و عدّه سعد الدین الصالحانی فی الفضائل، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب، من الصحابة الراوین لحدیث الغدیر. (الطباطبائی)
(2). أُسد الغابة: 3/ 139 رقم 2727.
(3). الفصول المهمّة: ص 40.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:113
لمّا صدر رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم من حجّة الوداع، أقبل حتی إذا کان بالجُحفة....
قال: و أخرجه أبو موسی، و رواه السمهودی «1»، نقلًا عن الحافظ ابن عقدة و أبی موسی و أبی الفتوح العجلی «2» بطرقهم، عن عامر و حذیفة بن أُسید، قالا:
لمّا صدر رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم من حِجّة الوداع- و لم یحِجَّ غیرها- أقبل حتی إذا کان بالجُحْفة نهی عن شجرات بالبطحاء متقاربات لا ینزلوا تحتهنّ، حتی إذا نزل القوم، و أخذوا منازلهم سواهنّ أرسل إلیهنّ، فَقُمَّ ما تحتهنّ، و شُذّین «3» عن رءوس القوم، حتی إذا نودی للصلاة غدا إلیهنّ، فصلّی تحتهنّ، ثمّ انصرف إلی الناس، و ذلک یوم غدیر خُمّ، و خُمّ من الجُحْفة، و له بها مسجد معروف، فقال:
«أیّها الناس إنَّه قد نبّأنی اللطیف الخبیر: أنّه لم یُعَمَّر نبیٌّ إلّا نصف عمر الذی یلیه من قبله، و إنّی لأظنّ أن أُدعی فأجیب، و إنّی مسؤول، و أنتم مسؤولون هل بلّغت؟ فما أنتم قائلون؟ قالوا: نقول: قد بلّغتَ، و جهدتَ، و نصحت، فجزاک اللَّه خیراً. و قال: أ لستم تشهدون أن لا إله إلّا اللَّه، و أنَّ محمداً عبده و رسوله، و أنَّ جنّته حقّ، و أنَّ ناره حقّ، و البعث بعد الموت حقّ؟ قالوا: بلی. قال: اللّهمّ اشهد.
ثمّ قال: أیّها الناس ألا تسمعون؟ ألا فإنَّ اللَّه مولای، و أنا أولی بکم من أنفسکم، ألا و من کنتُ مولاه فهذا علیٌّ مولاه.
و أخذ بید علیّ، فرفعها حتی عرفه القوم أجمعون. ثمّ قال: اللّهمّ والِ من والاه،
______________________________
(1). جواهر العقدین: الورقة 172.
(2). هو أبو الفتوح العجلی الشافعی الأصفهانی المتوفّی سنة 600، یأتی فی طبقات الرواة من العلماء برقم 235، و الحدیث أورده السمهودی فی جواهر العقدین عن عامر بن لیلی بن ضمرة و حذیفة بن أسید. () ثم قال: أخرجه ابن عقدة فی الموالاة من طریق عبد اللَّه بن سنان عن أبی الطفیل عنهما، و أورده أبو موسی المدینی فی الصحابة، و الحافظ أبو الفتوح العجلی فی الموجز. (الطباطبائی)
(3). کذا فی النسخ بالیاء المثنّاة، و الصحیح: بالباء الموحّدة من شذّب، أی: قطع و فرّق. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:114
و عادِ من عاداه. ثمّ قال: أیّها الناس إنّی فَرَطکم، و أنتم واردون علیَ الحوض، أعرض ممّا بین بُصری و صنعاء، فیه عدد نجوم السماء قِدْحانٌ من فِضّة، ألا و إنّی سائلکم- حین تَرِدون علیَّ- عن الثَقَلین، فانظروا کیف تخْلِفونی «4» فیهما حین تلقَونی «5».
قالوا: و ما الثقَلان یا رسول اللَّه؟ قال: الثَقَل الأکبر کتاب اللَّه- سببٌ طرفه بید اللَّه، و طرفٌ بأیدیکم، فاستمسکوابه لا تضلّوا بعدی، و لا تبدّلوا- و عترتی، فإنّی قد نبّأنی الخبیر أن لا یتفرّقا حتی یلقَیانی...».
و بهذا اللفظ رواه الشیخ أحمد بن الفضل بن محمد با کثیر المکّی الشافعی فی وسیلة المآل فی مناقب الآل «6»، عن حذیفة و عامر، و عدّه الخطیب الخوارزمی فی مقتله ممّن روی حدیث الغدیر من الصحابة، و روی ابن الأثیر فی أُسد الغابة «7» (3/ 93)- عن عمر بن عبد اللَّه بن یعلی، عن أبیه، عن جدّه-
شهادته لعلیّ علیه السلام بحدیث الغدیر یوم الرحبة الآتی حدیثه.
62- عامر بن لیلی الغِفاریّ:
أفرده ابن حجر بالذکر بعد عامر السابق فی الإصابة (2/ 257) و قال:
ذکره ابن مندة- أیضاً- و أورد من طریق عمر بن عبد اللَّه بن یعلی بن مرّة، عن أبیه، عن جدّه قال:
سمعت النبیّ صلی الله علیه و سلم یقول: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه».
فلمّا قدِم علیٌّ الکوفة نشد الناس [فانتشد] «8» سبعةَ عشرَ رجلًا، منهم عامر بن لیلی الغفاری.
و جوّز أبو موسی أن یکون هو الذی قبله، و تبعه ابن الأثیر «9»، و وجّهه: بأن
______________________________
(4). کذا فی المصدر بنون واحدة.
(5). کذا فی المصدر بنون واحدة.
(6). وسیلة المآل: ص 116 باب 4.
(7). أُسد الغابة: 3/ 139 رقم 2727.
(8). الزیادة یقتضیها السیاق، و أثبتناها من الإصابة.
(9). أُسد الغابة: 2/ 139 رقم 2728.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:115
یکون هو عامر بن لیلی من ضمْرة، فصُحّفت (من) فصارت (ابن)، و لا شکّ أنَّ کلّ غِفاریّ فهو من ضمْرة؛ لأنّه غفار بن مَلیل بن ضمْرة.
قلت: إلّا أنَّ اختلاف المُخرَج یرجِّح التعدّد.
63- أبو الطفیل عامر بن واثلة اللیثیّ: المتوفّی (102، 108، 110).
أخرج إمام الحنابلة أحمد بن حنبل فی مسنده «1» (1/ 118)- عن علیّ بن حکیم، عن شریک، عن الأعمش، عن حبیب بن أبی ثابت، عن أبی الطفیل، عن زید بن أرقم باللفظ المذکور فی حدیث زید (ص 30)، و فی (4/ 370)، عن أبی الطفیل- حدیث المناشدة فی الرحبة الآتی بلفظه و سنده.
و أخرج النسائی فی الخصائص «2» (ص 15) بإسناده عنه، عن زید، و (ص 17)، عن ابن المقدام و محمد بن سلیمان، عن فطر عنه، و الترمذی فی صحیحه «3» (2/ 298)، عن سلمة بن کهیل عنه، عن حذیفة بن أُسید، کما مرّ (ص 26)، و مرّ فی (ص 31) ما أخرجه الحاکم فی المستدرک «4» (3/ 109، 110، 533) بطرق صحّحها عنه، عن زید.
و أخرج أبو محمد العاصمی- فی زین الفتی بإسناده، عن فطر، عنه- حدیث المناشدة الآتی، و ابن الأثیر فی أُسد الغابة «5» (3/ 92، 5/ 276)، و روی الخوارزمی فی المناقب «6» (ص 93) بإسناده عنه حدیثَ زید بن أرقم، و فی (ص 217) حدیثَ
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 190 ح 955 و 5/ 498 ح 18815.
(2). خصائص أمیر المؤمنین: ص 96 ح 79، ص 113 ح 93، و فی السنن الکبری: 5/ 130 ح 8464، ص 134 ح 8478.
(3). سنن الترمذی: 5/ 591 ح 3713.
(4). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 118 ح 4576، 4577، ص 613 ح 6272.
(5). أُسد الغابة: 3/ 139 رقم 2727 و 6/ 252 رقم 6169.
(6). المناقب: ص 154 ح 182، ص 313 ح 314.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:116
الشوری الآتی المتضمِّن للاحتجاج بحدیث الغدیر، و الکنجی الشافعی فی کفایة الطالب «1» (ص 15) حدیثَ زید، و الطبری فی الریاض النضرة «2» (2/ 179)، و ابن حمزة الحنفی الدمشقی فی البیان و التعریف «3»، نقلًا عن الطبرانی «4» و الحاکم «5»، و ابن کثیر فی البدایة و النهایة «6» (5/ 211) من طریق أحمد و النسائی و الترمذی، و (7/ 246) عن أحمد و النسائی، و (7/ 348) من طریق غندر عن شعبة، عن سلمة بن کهیل، عنه، عن زید، و ابن حجر فی الإصابة «7» (4/ 159) و (2/ 252) عنه، عن حذیفة و عامر باللفظ الآتی، و المتّقی فی کنز العمّال «8» (6/ 390) نقلًا عن ابن جریر، و السمهودی فی جواهر العقدین «9»، نقله عنه القندوزیّ الحنفی فی ینابیعه «10» (ص 38). «11»
______________________________
(1). کفایة الطالب: ص 56 باب 1.
(2). الریاض النضرة: 3/ 114.
(3). البیان و التعریف: 3/ 74 ح 1290.
(4). المعجم الکبیر: 5/ 166 ح 4969.
(5). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 118 ح 4577.
(6). البدایة و النهایة: 5/ 231 حوادث سنة 10 ه، و 7/ 383، 385 حوادث سنة 40 ه.
(7). الإصابة: 2/ 257 رقم 4421.
(8). کنز العمّال: 13/ 104 ح 36340.
(9). جواهر العقدین: الورقة 173.
(10). ینابیع المودّة: 1/ 36 باب 4.
(11). ولد أبو الطفیل عام واحد للهجرة، و أدرک من حیاة النبی صلی اللَّه علیه و آله و سلم ثمانی سنین، و هو آخر أصحابه موتاً. ()
أخرج الطبری عنه حدیث الغدیر فی تهذیب الآثار، و عنه السیوطی فی جمع الجوامع: 2/ 395. () و أخرجه الحافظ الجُعابی، و أخرجه عنه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 48، قال: حدّثنا الجُعابی، حدّثنی إسحاق بن محمد بن زیاد الکوفی القطّان، حدّثنا أبی، حدّثَتنی زینب بنت بسّام الصیرفی، حدّثنی أبی و عمّی أنّهما دخلا علی أبی الطفیل فقالا له: حدِّثنا عن علیّ، فأنشأ یحدّث، قال: () أقبل رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم من حجّة الوداع حتی نزل بموضع یدعی خُمّ فقال: «من کنت مولاه فإنّ علیّا مولاه، اللّهمّ والِ من والاه و عادِ من عاداه».
() و عدّه الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب، و الکتّانی فی نظم المتناثر فی الحدیث المتواتر: ص 194، من رواة حدیث الغدیر من الصحابة. () و تأتی روایاته و مصادرها فی أحادیث المناشدات. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:117
64- عائشة بنت أبی بکر بن أبی قحافة: زوجة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم.
أخرج الحدیث عنها ابن عقدة فی حدیث الولایة.
65- العبّاس بن عبد المطّلب بن هاشم: عمّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم تُوفِّی (32).
أخرج الحدیث بطریقه ابن عقدة، و عدّه الجزری فی أسنی المطالب «1» (ص 3) من رواته. «2»
66- عبد الرحمن بن عبد ربِّ الأنصاریّ: أحد الشهود لعلیّ علیه السلام بحدیث الغدیر یوم الرحبة، کما یأتی فی حدیث أصبغ بن نباتة.
رواه عنه الحافظ ابن عقدة، و ذکر عنه ابن الأثیر فی أُسد الغابة «3» (3/ 307 و 5/ 205)، و ابن حجر فی الإصابة (2/ 408)، و عدّه القاضی فی تاریخ آل محمد (ص 67) من رواة حدیث الغدیر. «4»
67- أبو محمد عبد الرحمن بن عوف القرشیّ، الزُّهریّ: المتوفّی (31، 32).
رواه عنه بإسناده ابن عقدة فی حدیث الولایة، و المنصور الرازی فی کتاب
______________________________
(1). أسنی المطالب: ص 48.
(2).
رواه عنه الذهبی فی کتابه فی الغدیر برقم 64 قال: حسین بن حسن الأشقر، عن منصور بن أبی الأسود، عن الأجلح عن أبی الضحی، عن العبّاس بن عبد المطّلب، قال: قال رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم: «من کنت مولاه فعلیّ مولاه».
() و عدّه الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل من رواة حدیث الغدیر من الصحابة. (الطباطبائی)
(3). أُسد الغابة: 3/ 469 رقم 3341 و 6/ 130 رقم 5926.
(4). عدّه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 123 من الشهود عند مناشدة أمیر المؤمنین علیه السلام أصحاب رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم بحدیث الغدیر. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:118
الغدیر، و هو من العشرة المبشَّرة الذین عدّهم الحافظ ابن المغازلی «1» من المائة الرواة لحدیث الغدیر بطرقه، و عدّه الجزری فی أسنی المطالب «2» (ص 3) ممّن روی حدیث الغدیر. «3»
68- عبد الرحمن بن یعمر الدِّیلیّ «4»: نزیل الکوفة.
رواه عنه ابن عقدة فی حدیث الولایة، و فی مقتل الخوارزمی «5» عُدّ ممّن رواه.
69- عبد اللَّه بن أبی عبد الأسد المخزومیّ: رواه عنه ابن عقدة.
70- عبد اللَّه بن بُدَیل بن وَرْقاء: سیّد خزاعة المقتول بصفّین.
أحد الشهود لأمیر المؤمنین علیه السلام بحدیث الغدیر یوم الرکبان، کما یأتی حدیثه.
71- عبد اللَّه بن بشیر «6» المازنیّ: عُدّ ممّن رواه عنه ابن عقدة.
72- عبد اللَّه بن ثابت الأنصاریّ: شهد لعلیّ بحدیث الغدیر یوم مناشدته بالرحبة فی لفظ الأصبغ الآتی، و عُدّ فی تاریخ آل محمد (ص 67) من رواة حدیث الغدیر.
______________________________
(1). مناقب علیّ بن أبی طالب علیه السلام: ص 27 ح 39.
(2). أسنی المطالب: ص 48.
(3). عدّه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 121، و سعد الدین الصالحانی فی الفضائل، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب من الصحابة الذین روی عنهم حدیث الغدیر. () و هو أحد أصحاب الشوری الذین ناشدهم أمیر المؤمنین علیه السلام بفضائله و منها حدیث الغدیر فأقرّوا له. () راجع فیما یأتی مناشدة یوم الشوری، عدّه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 123 ممّن شهد لأمیر المؤمنین علیه السلام عند مناشدته بحدیث الغدیر. (الطباطبائی)
(4). فی النسخ: الدیلمی، و هو تصحیف، و الصحیح ما ذکر بکسر الدال و سکون المثنّاة. (المؤلف)
(5). مقتل الإمام الحسین علیه السلام: 1/ 48.
(6). کذا فی النسخ، و الصحیح: بُسْر- بضمّ الموحّدة و سکون المهملة- هو أخو عطیّة الآتی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:119
73- عبد اللَّه بن جعفر بن أبی طالب الهاشمیّ: المتوفّی (80).
أخرج الحدیث عنه ابن عقدة، و یأتی حدیث احتجاجه علی معاویة بحدیث الغدیر.
74- عبد اللَّه بن حنطب القرشیّ، المخزومیّ:
حکی السیوطیّ فی إحیاء المَیْت «1»، عن الحافظ الطبرانی: أنّه أخرج- بإسناده عن المطّلب بن عبد اللَّه بن حنطب، عن أبیه- خطبةَ النبیّ صلی الله علیه و سلم فی الجُحْفة.
75- عبد اللَّه بن ربیعة: عدّه الخوارزمی فی مقتله «2» ممّن رواه.
76- عبد اللَّه بن عبّاس: المتوفّی (68).
أخرج الحافظ النسائی فی الخصائص «3» (ص 7)، عن محمد بن المثنی [قال: حدّثنا یحیی بن حمّاد] «4» قال: حدّثنا أبو الوضّاح «5» و هو أبو عوانة قال: حدّثنا أبو بلج بن أبی سلیم، عن عمرو بن میمون، عن ابن عبّاس- فی حدیث طویل- قال:
إنّی لَجالسٌ إلی ابن عبّاس إذ أتاه تسعةُ رهطٍ، فقالوا: یا ابن عبّاس إمّا أن تقوم معنا، و إمّا أن تخلو بنا من بین هؤلاء. فقال ابن عبّاس: بل أنا أقوم معکم.
قال: و هو یومئذٍ صحیحٌ قبل أن یعمی. قال: فانتدبوا «6» فتحدّثوا فلا ندری ما قالوا.
______________________________
(1). إحیاء المَیْت بفضائل أهل البیت: ص 260 ح 38.
(2). مقتل الإمام الحسین علیه السلام: 1/ 48.
(3). خصائص أمیر المؤمنین: ص 47 ح 24، و فی السنن الکبری: 5/ 112 ح 8409.
(4). ما بین المعقوفین أثبتناه من المصدر.
(5). کلمة (أب) فی (أبی الوضّاح) و (أبی سلیم) زائدة، و الصحیح: الوضّاح و سلیم. (المؤلف)
(6). کذا فی النسخ، و الصحیح: (انتَدَوا)، کما فی بعض المصادر. أی جلسوا فی النادی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:120
قال: فجاء ینفض ثوبه، و هو یقول: أُفٍّ و تُفٍ «1»؛ وقعوا فی رجل له بضعَ عشرَ فضائل لیست لأحد غیره:
وقعوا فی رجل قال له النبیّ صلی الله علیه و سلم: «لأَبعثنّ رجلًا لا یُخزیه اللَّه أبداً، یُحبّ اللَّه و رسوله، و یُحبّه اللَّه و رسوله». فاستشرف لها مستشرفٌ. فقال: «أین علیّ»؟ فقالوا: إنَّه فی الرحی یطحن. قال: «و ما کان أحدٌ لیطحن!» قال: فجاء و هو أرمد، لا یکاد أن یبصر. قال: فنفث فی عینیه، ثمّ هزّ الرایة ثلاثاً، فأعطاها إیّاه، فجاء علیّ بصفیّة بنت حییّ.
قال ابن عبّاس: ثمّ بعث رسول اللَّه فلاناً بسورة التوبة، فبعث علیّا خلفه، فأخذها منه. و قال: «لا یذهب بها إلّا رجل هو منّی و أنا منه». و قال ابن عبّاس: و قال النبیّ لبنی عمّه: «أیُّکم یُوالینی فی الدنیا و الآخرة؟ فأبوا. قال: و علیّ جالس معهم، فقال علیّ: أنا أُوالیک فی الدنیا و الآخرة. قال: فترکه و أقبل علی رجل رجل منهم، فقال: أیُّکم یُوالینی فی الدنیا و الآخرة؟ فأبوا. فقال علیّ: أنا أُوالیک فی الدنیا و الآخرة. فقال لعلیّ: أنت ولیّی فی الدنیا و الآخرة».
قال ابن عبّاس: و کان علیّ أوّل من آمن من الناس بعد خدیجة.
قال: و أخذ رسول اللَّه ثوبه، فوضعه علی علیّ و فاطمة و حسن و حسین، و قال:
(إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً).
قال ابن عبّاس: و شری علیّ نفسه، فلبس ثوب النبیّ صلی الله علیه و سلم ثمّ نام مکانه. قال ابن عبّاس: و کان المشرکون یرومون رسول اللَّه، فجاء أبو بکر و علیّ نائم، قال: و أبو بکر یحسَب أنّه رسول اللَّه. قال: فقال: یا نبیّ اللَّه. فقال له علیّ: «إنَّ نبیّ اللَّه قد انطلق
______________________________
(1). أی قذر له، یقال: أُفٍّ له و تُفّ، و أفّة و تفّة، و التنوین فیه ستُّ لغات حکاها الأخفش: (أُفّ أُفّ أُوفّ) بالکسر، و الفتح، و الضم دون تنوین، و بالثلاثة معها. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:121
نحو بئر میمون، فأدرِکْه».
قال: فانطلق أبو بکر، فدخل معه الغار قال: و جعل علیّ رضی الله عنه یُرمی بالحجارة، کما کان یُرمی نبیّ اللَّه، و هو یتضوّر «2»، و قد لفّ رأسه فی الثوب لا یخرجه حتی أصبح، ثمّ کشف عن رأسه. فقالوا: إنّک للئیم، و کان صاحبک لا یتضوّر و نحن نرمیه، و أنت تتضوّر، و قد استنکرنا ذلک.
فقال ابن عبّاس: و خرج رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فی غزوة تبوک، و خرج الناس معه. قال له علیٌّ: «أخرجُ معک؟ قال: فقال النبی صلی الله علیه و سلم: لا. فبکی علیّ. فقال له: أما ترضی أن تکون منّی بمنزلة هارون من موسی، إلّا أنّه لیس بعدی نبیّ؛ إنَّه لا ینبغی أن أذهب إلّا و أنت خلیفتی».
قال ابن عبّاس: و قال له رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «أنت ولیّ کلّ مؤمن بعدی و مؤمنة».
قال ابن عبّاس: و سدّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم أبواب المسجد غیرَ باب علیّ، فکان یدخل المسجد جُنُباً، و هو طریقه لیس له طریق غیره.
قال ابن عبّاس: و قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «من کنتُ مولاه فإنَّ مولاه علیّ».
هذا الحدیث بطوله أخرجه جمع کثیر من الحفّاظ بأسانیدهم الصحاح منهم:
إمام الحنابلة أحمد فی مسنده «3» (1/ 331) عن یحیی بن حمّاد عن أبی عوانة عن أبی بلج عن عمرو بن میمون عن ابن عبّاس، و الحافظ الحاکم فی المستدرک «4» (3/ 132) و قال: هذا حدیث صحیح الإسناد، و لم یخرجاه بهذه السیاقة، و الخطیب الخوارزمی فی المناقب «5» (ص 75) رواه بطریق الحافظ البیهقی، و محبّ الدین الطبری فی
______________________________
(2). التضوّر: التلوّی و التقلّب ظهراً لبطن. (المؤلف)
(3). مسند أحمد: 1/ 544 ح 3052.
(4). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 143 ح 4652.
(5). المناقب: ص 125 ح 140.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:122
الریاض «1» (2/ 203)، و فی ذخائر العقبی (ص 87)، و الحافظ الحمّوئی فی فرائده «2» بإسناده عن ضحّاک عنه بطریق الطبرانی «3» أبی القاسم [سلیمان] بن أحمد، و ابن کثیر الشامی فی البدایة و النهایة «4» (7/ 337) عن طریق أحمد بالسند المذکور، و عن أبی یعلی، عن یحیی بن عبد الحمید، عن أبی عوانة... إلی آخر السند، و الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 119)، عن أحمد و الطبرانی، و قال: و رجال أحمد رجال الصحیح غیر أبی بلج الفزاری، و هو ثقةٌ، و فیه لین، و روی- أیضاً- حدیث الغدیر عن ابن عبّاس فی (ص 108)، فقال: رواه البزّار فی أثناء حدیث، و رجاله ثقاتٌ.
و رواه بطوله الحافظ الکنجی فی الکفایة «5» (ص 115) نقلًا عن أحمد و ابن عساکر فی کتابه الأربعین الطوال، و ذکره ابن حجر فی الإصابة (2/ 509).
[و] أخرج الحافظ المحاملی فی أمالیه علی ما نقله عنه الشیخ إبراهیم الوصّابی الشافعی فی کتاب الاکتفاء بإسناده عن ابن عبّاس قال:
لمّا أُمِر النبیّ صلی الله علیه و سلم أن یقوم بعلیّ بن أبی طالب المقام الذی قام به، فانطلق النبیّ صلی الله علیه و سلم إلی مکّة، فقال: «رأیت الناس حدیثی عهدٍ بکفر بجاهلیة، و متی أفعل هذا به یقولوا صنع هذا بابن عمِّهِ».
ثمّ مضی حتی قضی حجّة الوداع، ثمّ رجع حتی إذا کان بغدیر خُمٍّ أنزل اللَّه: (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ) الآیة.
فقام منادٍ فنادی: الصلاة جامعة، ثمّ قام، و أخذ بید علیّ رضی الله عنه فقال: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
______________________________
(1). الریاض النضرة: 3/ 153.
(2). فرائد السمطین: 1/ 327 ح 255 باب 59.
(3). المعجم الکبیر: 12/ 77 ح 12593.
(4). البدایة و النهایة: 7/ 373- 374 حوادث سنة 40 ه.
(5). کفایة الطالب: ص 241 باب 62.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:123
و نقله عن المحاملی فی أمالیه المتّقی الهندی فی کنز العمّال «1» (6/ 153)، و بهذا اللفظ حرفیّا رواه- بطریق ابن عبّاس- جمال الدین عطاء اللَّه بن فضل اللَّه فی أربعینه «2»، و رواه عن ابن عبّاس جلال الدین السیوطی فی تاریخ الخلفاء «3» بطریق البزّار (ص 114)، و القرشی فی شمس الأخبار «4» (ص 38) عن أمالی المرشد باللَّه «5»، و البدخشانی فی نُزُل الأبرار «6» (ص 20) بطریق البزّارو ابن مردویه، و فی (ص 21) من طریق أحمد و ابن حبّان و الحاکم و سمّویه.
و أخرج الحافظ السجستانی فی کتاب الولایة- الذی أفرده فی حدیث الغدیر- بإسناده عن ابن عبّاس قال:
لمّا خرج النبیّ صلی الله علیه و سلم إلی حجّة الوداع نزل بالجُحْفة، فأتاه جبرئیل علیه السلام فأمره أن یقوم بعلیّ. فقال صلی الله علیه و سلم: «أیّها الناس أ لستم تزعمون أنّی أولی بالمؤمنین من أنفسهم؟ قالوا: بلی یا رسول اللَّه.
قال: من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و أَحِبَّ من أحبَّه، و أبغِض من أبغضه، و انصر من نصره، و أعزَّ من أعزّه، و أعنْ من أعانه». قال ابن عبّاس: وجبت- و اللَّه- فی أعناق القوم.
و روی حدیث الغدیر عن سعید بن جبیر عن ابن عبّاس ابنُ کثیر فی تاریخه «7» (7/ 348)، و یأتی عنه حدیث فی ذکر التابعین فی الضحّاک.
______________________________
(1). کنز العمّال: 11/ 603 ح 32916.
(2). الأربعین فی فضائل أمیر المؤمنین: ص 40 ح 13.
(3). تاریخ الخلفاء: ص 158.
(4). مسند شمس الأخبار: 1/ 101 باب 7.
(5). أمالی المرشد باللَّه: ص 145.
(6). نُزُل الأبرار: ص 53- 54.
(7). البدایة و النهایة: 7/ 385 حوادث سنة 40 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:124
و أخرج «1» الحافظ ابن مردویه، و أبو بکر الشیرازی فی ما نزل من القرآن، و أبو إسحاق الثعلبی فی الکشف و البیان، و الحاکم الحسکانیّ، و فخر الدین الرازی فی تفسیره (3/ 636)، و عزّ الدین الموصلی الحنبلی، و نظام الدین النیسابوری فی تفسیره (6/ 194)، و الآلوسی فی روح المعانی (2/ 348)، و البَدَخشانی فی مفتاح النجا، و غیرهم- بطرقهم- حدیثَ الغدیر عن ابن عبّاس، یأتی لفظهم فی آیتی التبلیغ و إکمال الدین إن شاء اللَّه. «2»
______________________________
(1). الکشف و البیان: الورقة 181 سورة المائدة: آیة 67، شواهد التنزیل: 1/ 255 ح 249، التفسیر الکبیر: 12/ 49، روح المعانی: 6/ 193، مفتاح النجا: الورقة 44- 45 باب 3 فصل 14.
(2). و أخرجه أحمد فی فضائل الصحابة: ح 1168 و فی المناقب: ح 291 و فی المسند: ح 3062 و 3063 بتحقیق أحمد شاکر، و صحّحه، و البلاذری فی أنساب الأشراف: ح 43 و 49، و ابن أبی عاصم فی السنّة: ح 1351. () و أخرجه البزّار فی مسنده کشف الأستار: ح 2531. () و أخرجه النسائی فی السنن الکبری: ح 8409 و فی الخصائص: ح 24، و خرّجه محقّقه علی مصادر منها عن الطبرانی فی الأوسط کما فی مجمع البحرین: 3/ 341. و رواه الحافظ أبو یعلی، و من طریقه أخرجه ابن عساکر فی تاریخه: رقم 249، و ابن کثیر فی تاریخه: 7/ 737، و جامع المسانید و السنن: 19/ 7. () و أخرجه المحاملی فی أمالیه عن سعید بن جبیر عن ابن عبّاس فی نهایة الحدیث 35، و أخرجه ابن عساکر فی تاریخه: رقم 250 من طریق المحاملی. ()
و أخرجه الطبرانی فی المعجم الکبیر: ح 12593 و فی الأوسط کما تقدم عن مجمع البحرین فی زوائد المعجمین، و أخرجه الثعلبی فی الکشف و البیان فی تفسیر قوله تعالی: (یَا أیُّها الرَّسُولُ بَلِّغ) بإسناده عن ابن عباس، قال: نزلت فی علیّ؛ أمر النبیّ صلی اللَّه علیه و آله و سلم أن یبلّغ فیه، فأخذ رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم بید علیّ، فقال: «من کنت مولاه فعلیّ مولاه...».
() و ممّن أخرج حدیث الغدیر عن ابن عبّاس الحاکم الحسکانی فی شواهد التنزیل: ح 245 و 250. () و أخرجه ابن عساکر فی تاریخه بالأرقام: 249- 252، 464 و فی الأربعین الطوال کما فی کفایة الطالب: ص 241، و أورده سبط ابن الجوزی فی تذکرة خواصّ الأمّة: ص 34 عن أحمد فی الفضائل. () و أخرجه الذهبی فی کتاب الغدیر بالأرقام: 90- 92 و فی تلخیص المستدرک: 3/ 132 و صحّحه هو و الحاکم، قال الألبانی فی الأحادیث الصحیحة 4/ 331: أخرجه أحمد 1/ 330- 331 و عنه الحاکم: 3/ 132- 134 و قال: صحیح الإسناد، و وافقه الذهبی و هو کما قالا، و ابن حجر فی مختصر زوائد البزّار: ح 1908. () و أورده ابن کمال باشا فی فضائل الخلفاء الأربعة: ق 58/ ب، و السیوطی فی جمع الجوامع: 1/ 831، و شمس الدین الدمشقی فی سبل الهدی و الرشاد: ج 2 ق 605، و القرافی فی نفحات العبیر الساری: ق 76/ أ، و المتّقی الهندی فی کنز العمّال: ح 32954، و الشوکانی فی دَرّ السحابة: ص 211 و قال: رواه البزّار عن ابن عبّاس بإسناد رجاله ثقات، و إسحاق بن یوسف الصنعانی فی تفریج الکروب فی حرف المیم، و الألبانی فی سلسلة الأحادیث الصحیحة: 4/ 341 عن أحمد و الحاکم. () و عدّه الصالحانی فی الفضائل، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب، و السیوطی فی قطف الأزهار: ص 277، و الزبیدی فی لقط اللآلئ: ص 205، و الکتّانی فی نظم المتناثر فی الحدیث المتواتر من الصحابة الذین روی عنهم حدیث الغدیر. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:125
77- عبد اللَّه بن أبی أَوفی علقمة الأسلمیّ: المتوفّی (86، 87).
أخرج الحدیث بطریقه الحافظ ابن عقدة فی حدیث الولایة. «1»
78- أبو عبد الرحمن عبد اللَّه بن عمر بن الخطّاب العدویّ: المتوفّی (72، 73).
أخرج الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 106) من طریق الطبرانی، عن عبد اللَّه بن عمر، قال:
قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
و أخرجه «2» الحافظ ابن أبی شیبة فی سُنَنه، و نقله عنه الوصّابی الشافعی فی
______________________________
(1). تجد حدیثه فی الکنی للبخاری: ص 66، و فی الجرح و التعدیل: 4/ 200 و 9/ 431، و فی شواهد التنزیل: ح 247، و فی مناقب علیّ علیه السلام لابن المغازلی: ح 34، و عدّه الشهاب الإیجی- فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب- من رواة حدیث الغدیر من الصحابة، فقد عدّ نحو السبعین صحابیّا ممّن رواه نقلًا عن سعد الدین الصالحانی فی کتابه. (الطباطبائی)
(2). جامع الأحادیث: 7/ 369 ح 23003، تاریخ الخلفاء: ص 158، کنز العمّال: 11/ 609 ح 32950، نُزُل الأبرار: ص 53، مفتاح النجا: الورقة 45 باب 3 فصل 14، مقتل الإمام الحسین علیه السلام: 1/ 48، أسنی المطالب: ص 48.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:126
الاکتفاء، و رواه السیوطی فی جمع الجوامع و تاریخ الخلفاء (ص 114) نقلًا عن الطبرانی، و المتّقی الهندی فی کنز العمّال (6/ 154) بطریق الطبرانی فی المعجم الکبیر، و بطریقه رواه البَدَخشانی فی نُزُل الأبرار (ص 20) و مفتاح النجا، و عدّه الخطیب الخوارزمی من الصحابة الراوین لحدیث الغدیر فی الفصل الرابع من مقتله، و کذلک الجزری فی أسنی المطالب (ص 4).
«1»
______________________________
(1).
أخرج البخاری فی التاریخ الکبیر فی ترجمة إسماعیل بن نشیط العامری: 1/ 375 رقم 1191، قال لی عبید: حدّثنا یونس، سمع إسماعیل عن جمیل بن عامر أنَّ سالما حدّثه، سمع من سمع النبی صلی اللَّه علیه و آله و سلم یقول یوم غدیر خُمّ: «من کنت مولاه فعلیّ مولاه». () و بهذا السند أخرجه ابن کثیر فی تاریخه: 5/ 213 عن ابن عمر، و أخرجه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 3 بهذا الإسناد عن عبد اللَّه بن عمر عن أبیه عمر. () و ممّن أخرج حدیثه ابن أبی عاصم فی السنّة: ح 1357، و البزّار فی مسنده- کشف الأستار: ح 2530. () و أخرجه الطبری فی الجزء الاول من کتاب غدیر خُمّ، و عنه الذهبی فی کتابه فی الغدیر: ح 104، و ابن کثیر فی تاریخه: 5/ 213. () و أخرجه ابن عقدة فی کتاب الولایة عن ثلاثة من شیوخه، و عنه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 104 و 105 و قال: رواه محمد بن جریر فی کتاب الغدیر عن محمد بن عوف الطائی، حدّثنا عبید اللَّه [بن موسی]... و رواه ابن عقدة عن أحمد بن یحیی الصوفی و الحسن بن علیّ بن عفّان و یعقوب ابن یوسف بن زیاد، قالوا: حدّثنا عبید اللَّه.. فذکره فی مسند ابن عمر. () و أخرجه ابن عدیّ فی الکامل: 1691، و الطبرانی فی الکبیر و عنه الهیثمی فی مجمع الزوائد: 9/ 106 و السیوطی فی جمع الجوامع: 1/ 831. () و أخرجه ابن المغازلی فی المناقب: ح 247. () و أخرجه ابن عساکر فی تاریخه: رقم 586، و الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 3، 100، 104، 105، و ابن حجر العسقلانی فی مختصر زوائد البزّار: ح 1907، و السیوطی فی تاریخ الخلفاء و فی جمع الجوامع و فی قطف الأزهار المتناثرة فی الأحادیث المتواترة: ص 277، و المتّقی فی کنز العمّال: ح 32950، و القطب البکری فی الصلوات الهامعة طبعة بولاق سنة 1310: ص 139، و إسحاق بن یوسف الصنعانی فی تفریج الکروب فی حرف المیم، و الشوکانی فی دَرّ السحابة: ص 211. () و عدّه الدیلمی فی الفردوس و ابنه فی مسنده: ج 3 ق 96/ أ، و الخوارزمی فی مقتل الحسین علیه السلام: ص 48، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب، ممّن روی حدیث الغدیر من الصحابة. (الطباطبائی) الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:127
79- أبو عبد الرحمن عبد اللَّه بن مسعود الهُذَلیّ: المتوفّی (32، 33)، و المدفون بالبقیع.
أخرج «1» الحافظ ابن مردویه بإسناده عنه نزولَ آیة التبلیغ فی علیّ علیه السلام یوم الغدیر، و رواه عنه السیوطی فی الدرّ المنثور (2/ 298)، و القاضی الشوکانی فی تفسیره (2/ 57)، و الآلوسی البغدادی، عن السیوطی، عن ابن مردویه فی روح المعانی (2/ 348) و عدّه الخوارزمی، و شمس الدین الجزری فی أسنی المطالب (ص 4) من رواة حدیث الغدیر من الصحابة. «2»
80- عبد اللَّه بن یامیل «3»:
أخرج الحافظ ابن عقدة فی کتابه المفرد فی الحدیث بسند له إلی إبراهیم بن محمد، عن جعفر بن محمد، عن أبیه و أیمن بن نابل- بالنون و الموحّدة- عن عبد اللَّه بن یامیل قال: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه».
______________________________
(1). الدرّ المنثور: 3/ 117، فتح القدیر: 2/ 60، روح المعانی: 6/ 193، مقتل الإمام الحسین علیه السلام: 1/ 48، أسنی المطالب: ص 48.
(2). و أخرجه عنه الحافظ الطبرانی فی الأوسط: ح 1173، 2204، و الخطیب البغدادی، و ابن المغازلی فی کتاب مناقب علیّ علیه السلام: ح 32، و الحافظ ابن عساکر فی تاریخه: رقم 556 من طریق الخطیب البغدادی، و أخرجه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 100 و 101 و 102، و عدّه الدیلمی فی الفردوس و منتخبه مسند الفردوس: ج 3 ق 96/ أ. () و فی فتح البیان لصدّیق حسن خان: 3/ 63 فی تفسیر آیة التبلیغ، و عن ابن مسعود قال: کنّا نقرأ علی عهد رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم: (یا أیّها الرسول بَلِّغْ ما أُنزِلَ إِلَیْکَ مِن رَبِّکَ أَنَّ علیّا مولی المؤمنین و إنْ لم تفعل فما بلّغت رسالته). (الطباطبائی)
(3). کذا فی النسخ، و فی بعض المصادر: یامین بالنون الموحّدة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:128
و رواه عنه بطریق الحافظ أبی موسی المدینی ابن الأثیر فی أُسد الغابة «1» (3/ 274)، و ابن حجر فی الإصابة (2/ 382) من طریق الحافظین ابن عقدة و أبی موسی، و القندوزی الحنفی فی الینابیع «2»
(ص 34). «3»
81- عثمان بن عفّان: المتوفّی (35).
أخرج عنه بإسناده الحافظ ابن عقدة فی حدیث الولایة، و المنصور الرازی فی کتاب الغدیر، و هو أحد العشرة المبشَّرة الذین عدّهم ابن المغازلی «4» من المائة الرواة لحدیث الغدیر بطرقه.
82- عُبَید بن عازب الأنصاریّ: أخو البراء بن عازب: هو ممّن شهد لعلیّ علیه السلام بحدیث الغدیر یوم المناشدة بالرحبة یأتی فی حدیثها.
83- أبو طریف عدِیُّ بن حاتم: المتوفّی (68)، و هو ابن مائة سنة.
من الذین شهدوا لعلیّ علیه السلام بحدیث الغدیر یوم مناشدته بالرحبة فی حدیث أخرجه الحافظ ابن عقدة فی حدیث الولایة، من طریق محمد بن کثیر، عن فطر و ابن الجارود، عن أبی الطفیل، و ذکره السیِّد نور الدین السمهودی فی جواهر العقدین «5»، و عنه القندوزیّ فی ینابیع المودّة «6» (ص 38)، و الشیخ أحمد المکّی الشافعی فی وسیلة المآل فی مناقب الآل «7»، و عُدّ فی تاریخ آل محمد (ص 67) ممّن روی حدیث
______________________________
(1). أُسد الغابة: 3/ 415 رقم 3243.
(2). ینابیع المودّة: 1/ 32 باب 4.
(3). و أخرجه عنه الذهبی فی کتابه الغدیر: ح 122 عن ابن عقدة: حدّثنا الحسن بن عتبة و محمد بن عبید بن عتبة قالا: حدّثنا إبراهیم بن موسی الأنصاریّ، حدّثنا إبراهیم بن محمد.... (الطباطبائی)
(4). مناقب علیّ بن أبی طالب علیه السلام: ص 27 ح 39.
(5). جواهر العقدین: الورقة 86.
(6). ینابیع المودّة: 1/ 36 باب 4.
(7). وسیلة المآل: ص 118 باب 4.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:129
الغدیر. «1»
84- عطیّة بن بسر «2» المازنیّ: أخرج الحدیث عنه ابن عقدة فی حدیث الولایة.
85- عقبة بن عامر الجُهَنیّ: وَلِیَ أمر مصر لمعاویة ثلاث سنین، مات فی قرب الستّین. روی الحافظ ابن عقدة شهادته لعلیّ علیه السلام بحدیث الغدیر یوم الرحبة فی حدیث أوعزنا إلیه فی شهادة عدیّ بن حاتم به، و عدّه القاضی فی تاریخ آل محمد (ص 67) من رواة حدیث الغدیر. «3»
86- أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب- صلوات اللَّه علیه-: شعره علیه السلام فی الغدیر مشهور، رواه الثقات.
یأتی ذکره و ذکر رواته فی شعراء القرن الأوّل، و یأتی حدیث احتجاجه یومی الشوری و الجمل بحدیث الغدیر، و استنشاده به یوم الرحبة.
و أخرج إمام الحنابلة أحمد بن حنبل فی مسنده «4» (1/ 152) عن حجّاج بن الشاعر، عن شَبابة، عن نعیم بن حکیم، قال: حدّثنی أبو مریم و رجل من جلساء علیّ علیه السلام، عن علیّ: أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قال یوم غدیر خُمّ: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه».
______________________________
(1). عدّه السخاوی- فی استجلاب ارتقاء الغرف: ق 22- ممّن شهد لأمیر المؤمنین علیه السلام بحدیث الغدیر عند مناشدته بالکوفة، و عدّه الشهاب الإیجی- فی توضیح الدلائل ق 197/ ب- من الصحابة الذین رووا حدیث الغدیر. (الطباطبائی)
(2). فی النُّسخ: عطیة بن بشیر، و هو تصحیف. (المؤلف)
(3). عدّه السخاوی- فی استجلاب ارتقاء الغرف: ق 22/ ب- من الصحابة الذین شهدوا لأمیر المؤمنین علیه السلام بحدیث الغدیر عند مناشدته لهم بالکوفة، و عدّه الشهاب الإیجی- فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب- من الصحابة الرواة لحدیث الغدیر. (الطباطبائی)
(4). مسند أحمد: 1/ 246 ح 1313.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:130
و رواه عنه ابن کثیر فی البدایة و النهایة «1» (7/ 348)، ثمّ قال: و قد رُوی هذا من طرق متعدّدة عن علیّ رضی الله عنه.
و رواه الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 107) من طریق أحمد، و قال: رجاله ثقات.
و ذکره- بطریق أحمد- السیوطیُّ فی جمع الجوامع «2» و تاریخ الخلفاء «3» (ص 114)، و ابن حجر فی تهذیب التهذیب «4» (7/ 337)، و البدخشانی فی نُزُل الأبرار «5» (ص 20) من طریق أحمد و الحاکم، و فی مفتاح النجا «6» بطریق أحمد و الحاکم عنه علیه السلام.
و أخرج الحافظ الطحاوی فی مُشکل الآثار (2/ 307) عن یزید بن کثیر «7»، عن محمد بن عمر بن علیّ- أمیر المؤمنین- عن أبیه، عن علیّ:
أنَّ النبیّ صلی الله علیه و سلم حضر الشجرة بخُمّ، فخرج آخذاً بید علیّ، فقال: «أیّها الناس أ لستم تشهدون أنَّ اللَّه ربُّکم؟ قالوا: بلی.
قال: أ لستم تشهدون أنَّ اللَّه و رسوله أولی بکم من أنفسکم، و أنَّ اللَّه و رسوله مولاکم؟ قالوا: بلی.
قال: من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، إنّی [قد] ترکتُ فیکم ما إن أخذتم [به] لن تضلّوا بعدی: کتابَ اللَّه بأیدیکم، و أهلَ بیتی».
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 7/ 385 حوادث سنة 40 ه.
(2). جامع الأحادیث: 7/ 369 ح 23003. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌1 130 «حرف العین المهملة» ..... ص : 112
(3). تاریخ الخلفاء: ص 158.
(4). تهذیب التهذیب: 7/ 296.
(5). نُزُل الأبرار: ص 53.
(6). مفتاح النجا: الورقة 45 باب 3 فصل 14.
(7). کذا فی مُشْکل الآثار، و فی غیره: کثیر بن زید، و هو الصحیح. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:131
و رواه ابن کثیر فی البدایة و النهایة «1» (5/ 211) بطریق ابن جریر و ابن أبی عاصم بإسنادهما عن کثیر بن زید، عن محمد بن عمر بن علیّ، عن أبیه، عن علیّ، و ذکره المتّقی الهندی فی کنز العمّال «2» (6/ 154) عن مستدرک الحاکم «3» و أحمد و الطبرانی- فی المعجم الکبیر- و الضیاء المقدسی، و فی (6/ 397) «4» نقلًا عن ابن أبی عاصم، و (ص 406) عن ابن راهویه و ابن جریر، و (ص 399) عن ابن جریر و ابن أبی عاصم و المحاملی فی أمالیه و صحّحه، و فی لفظهم: «فمن کان اللَّه و رسوله مولاه فإنَّ هذا مولاه»، و رواه الوصّابی فی الاکتفاء نقلًا عن سُنَنَیْ ابن أبی عاصم و سعید بن منصور- ابن شعبة النسائی.
و أخرج الذهبی فی میزان الاعتدال «5» (2/ 303) عن مخول بن إبراهیم، عن جابر بن الحرّ، عن أبی إسحاق [عن] عمرو ذی مرّ، عن أمیر المؤمنین. ثمّ قال: و رُوی هذا بإسناد أصلح من هذا.
و روی الحمّوئی فی فرائد السمطین «6» عن عمرو ذی مرّ، عن أمیر المؤمنین، و عن أبی راشد الحرّانی «7»، عنه علیه السلام.
و فی حلیة الأولیاء لأبی نعیم الأصبهانی (9/ 64) عن عبد اللَّه بن جعفر، عن أحمد بن یونس الضبّی، عن عمّار بن نصر، عن إبراهیم بن الیسع المکّی، عن جعفر بن محمد، عن أبیه، عن جدّه، عن علیّ- أمیر المؤمنین- قال: «خطب
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 5/ 230 حوادث سنة 10 ه.
(2). کنز العمّال: 11/ 609 ح 32950.
(3). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 419 ح 5594.
(4). کنز العمّال: 13/ 131 ح 36418، ص 140 ح 36441، ص 168 ح 36511.
(5). میزان الاعتدال: 3/ 294 رقم 6481.
(6). فرائد السمطین: 1/ 67 ح 33 باب 1، ص 76 ح 43 باب 14.
(7). کذا فی النسخ هنا و فی غیره، و الضبط علی ما فی الخلاصة [3/ 215 رقم 181] و التقریب [2/ 421 رقم 1 حرف الراء]: الحُبْرانی، بضمّ المهملة و سکون الموحّدة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:132
رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بالجُحْفة .... «8»»
و سیأتیک حدیث أخرجه الحافظ العاصمی فی مفاد حدیث الغدیر عنه علیه السلام. «9»
______________________________
(8). فی النسخة سقط و لعب بالحدیث لا یخفی علی القارئ. (المؤلف)
(9). لقد رُوی حدیث الغدیر عن أمیر المؤمنین علیه السلام بطرق کثیرة جدّا، و قد قال الذهبی فی کتاب الغدیر: متواتر عنه. () أقول: و هو متواتر أیضاً عن کلٍّ من أبی هریرة، و البراء بن عازب، و زید بن أرقم، و أبی سعید الخُدری، و جابر، و سعد بن أبی وقّاص. () و أمّا ما روی عن أمیر المؤمنین علیه السلام فهو علی قسمین، قسم هو مناشداته بحدیث الغدیر، و ستأتی فی المناشدات، و نقتصر هنا علی ما روی عنه علیه السلام من غیر مناشدة فنقول: () قد أخرجه عنه إسحاق بن راهویه فی مسنده بطریقین أوردهما عنه ابن حجر فی المطالب العالیة: ح 3972 و 3973، و قال فی أوّلهما: إسناده صحیح، و أوردهما فی النسخة المسندة: ق 154/ أ، و قال: هذا إسناد صحیح، و الثانیة فی 154/ ب. () و أوردهما البوصیری فی إتحاف السادة: ج 3 ق 55/ ب عن ابن راهویه، و صحّح أوّلهما و قال بعد ثانیهما: رواه إسحاق بن راهویه و عبد اللَّه بن أحمد بن حنبل و ابن حبّان فی صحیحه و أبو یعلی. () و أخرجه أحمد فی مناقب علیّ: ح 334، و فی فضائل الصحابة: ح 1206 و قال محقّقه: إسناده صحیح، و أخرجه ابن أبی عاصم فی السنّة: ح 1361، 1367، 1370، 1371. () و أخرجه ابن جریر الطبری فی کتاب الغدیر، و عنه الذهبی فی کتابه فی الغدیر: ح 33 و 37، و قال فی المورد الثانی: ابن جریر الطبری فی کتاب الغدیر... فأورد عنه علیه السلام ما یخصّ الغدیر من مناشدته یوم الشوری. () و أخرجه الطبری فی تهذیب الآثار أیضاً، و عنه السیوطی فی جمع الجوامع: 2/ 66 و 605 و قال: أخرجه ابن راهویه و ابن جریر و ابن أبی عاصم و المحاملی فی أمالیه و صُحِّح. () و أخرجه الدولابی فی الذرّیة الطاهرة: ح 128 و هو آخر الکتاب، و رواه أبو بکر بن أبی داود السجستانی، و من طریقه أخرجه ابن عساکر فی تاریخه: رقم 528. () و أخرجه المحاملی فی أمالیه فی المجلس الثانی، و فی المجلس 16 منه عنه فی جمع الجوامع کما تقدّم. () و أخرجه الحافظ الدارقطنی، و من طریقه و من طریق المحاملی أخرجه ابن عساکر فی تاریخه: رقم 525 و 526. () و أخرجه جعفر بن نصیر الخلدی الخوّاص فی فوائده الموجودة فی المجموع رقم 24 من مجامیع المکتبة الظاهریة فی دمشق. () و أخرجه القاضی الجُعابی، و عنه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 48، و أخرجه ابن المغازلی فی کتاب المناقب: ح 29 و 155، و أخرجه الحافظ ابن عساکر فی تاریخه بستة طرق بالأرقام: 525- 529 و 534، و عدّه الدیلمی فی الفردوس و ابنه فی مسنده، ج 3 ق 96/ أ، و الخوارزمی فی مقتل الحسین علیه السلام ممّن روی حدیث الغدیر من الصحابة، و أخرجه أحمد بن إسماعیل الطالقانی فی کتابه الأربعین المنتقی فی فضائل علیّ المرتضی: ح 2، و رواه الزرندی فی نظم درر السمطین: ص 112. و أخرجه الذهبی فی کتاب الغدیر بثمانیة طرق بالأرقام: 12، 13، 15، 32- 35، 42 و قال فی الأخیر: إسناده قویّ. و أورد من مناشداته علیه السلام بطرق کثیرة تأتی فی المناشدات، و قال: متواتر عنه، کما تقدّم. () و أورده السیوطی فی جمع الجوامع: 2/ 85 و قطف الأزهار: ص 277، و القرافی فی نفحات العبیر الساری: ق 75/ ب، و شمس الدین الدمشقی فی سبل الهدی و الرشاد: ج 2 ق 604، و المتّقی فی کنز العمّال: ح 12911، و الزبیدی فی لقط اللآلئ المتناثرة: ص 205، و الکتّانی فی نظم المتناثر: ص 194، و الألبانی فی سلسلة الأحادیث الصحیحة: 4/ 337- 340 و رواه عنه بتسع طرق. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:133
87- أبو الیقظان عمّار بن یاسر العنسیّ: الشهید بصفّین سنة (37).
یأتی عن کتاب صفّین لنصر بن مزاحم «1» (ص 186) احتجاج عمّار بحدیث الغدیر علی عمرو بن العاص، و یوجد فی شرح نهج البلاغة «2» (2/ 273)، و أخرج الحمّوئی بإسناده فی فرائد السمطین «3» فی الباب الأربعین، و الثامن و الخمسین حدیث الغدیر بطریقه، و عدّه الخوارزمی «4»، و شمس الدین الجزری فی أسنی المطالب «5» (ص 4) ممّن روی حدیث الغدیر من الصحابة، و هو من الرکبان الشهود لعلیّ علیه السلام بحدیث الغدیر فی حدیثه الآتی. «6»
______________________________
(1). وقعة صفّین: ص 338.
(2). شرح نهج البلاغة: 8/ 21 خطبة 124.
(3). فرائد السمطین: 1/ 195 ح 153، ص 315 ح 250.
(4). مقتل الإمام الحسین علیه السلام: 1/ 48.
(5). أسنی المطالب: ص 48.
(6). و أخرجه عنه الحافظ الطبرانی فی المعجم الاوسط، و الحافظ المزّی فی تهذیب الکمال: 33/ 284، و الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 111، و الهیثمی فی مجمع الزوائد: 7/ 17، و السیوطی فی الدرّ المنثور: 2/ 293، کلاهما عن الطبرانی فی الأوسط. و عدّه الخطیب الخوارزمی فی مقتل الحسین 7: 1/ 48، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب، من الصحابة الذین رووا حدیث الغدیر. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:134
88- عمارة الخزرجیّ، الأنصاریّ: المقتول یوم الیمامة.
روی الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 107) من طریق البزّار عن حمید بن عمارة، قال: سمعت أبی یقول: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول- و هو آخذٌ بید علیّ-: «من کنتُ مولاه فهذا مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
ثمّ قال: رواه البزّار،
و حمید لم أعرفه، و بقیّة رجاله و ثّقوا.
و نقله السیوطی عنه فی تاریخ الخلفاء «1» (ص 65)، و البدخشانی فی مفتاح النجا «2» و نُزُل الأبرار «3») بطریق البزّار عنه. «4»
______________________________
(1). تاریخ الخلفاء: ص 158.
(2). مفتاح النجا: الورقة 45 باب 3 فصل 14.
(3). نُزُل الأبرار: ص 53.
(4). أخرج حدیثه البزّار فی مسنده، و عنه الهیثمی فی مجمع الزوائد: 9/ 107 قال: و عن حمید بن عمارة قال: سمعت أبی یقول: سمعت رسول اللَّه «و هو آخذ بید علیّ... رواه البزّار، و حمید لم أعرفه، و بقیة رجاله وثقوا. أقول: حمید مصحّف جمیل، فالحدیث أورده هو فی کشف الأستار عن زوائد البزّار: ح 2530 مسنداً: حدّثنا محمد بن عثمان بن کرامة، حدّثنا عبید اللَّه بن موسی، عن إسماعیل بن نشیط، عن جمیل بن عمارة، سمعت أبی یقول.... و جمیل هذا مترجم فی التاریخ الکبیر: 2/ 216، و الجرح و التعدیل: 2/ 518- و نسبه وادعیٌ- و فی غیرهما، و فیها کلها: روی عن سالم بن عبد اللَّه، روی عنه إسماعیل بن نشیط، إیعازاً إلی حدیثه هذا، ففی کشف الأستار سقط فی السند، صوابه: عن جمیل بن عمارة [عن سالم بن عبد اللَّه] سمعت أبی... کما أخرجه الطبری بهذا الإسناد علی وجه الصواب فی الجزء الاول من کتاب غدیر خُمّ، و عنه ابن کثیر فی تاریخه: 5/ 213: حدّثنا محمود (محمد) بن عوف الطائی، حدّثنا عبید الله ابن موسی، أنبأنا إسماعیل بن نشیط عن جمیل بن عمارة عن سالم بن عبد اللَّه بن عمر- قال ابن جریر: أحسبه قال عن عمر، و لیس فی کتابی-: سمعت رسول اللَّه «یقول و هو آخذ بید علیّ... فالحدیث أمّا عن عمر أو عن ابنه عبد اللَّه، کما تقدّم ذکر بقیة مصادره فی عبد اللَّه بن عمر، و یأتی فی عمر، و لعل جمیلًا رواه تارة عن أبیه عمارة و تارة عن سالم بن عبد اللَّه؛ فقد عدّ السیوطی فی قطف الأزهار: ص 277، و مرتضی الزبیدی فی لقط اللآلئ المتناثرة: ص 205 عمارة من الصحابة الراوین لحدیث الغدیر. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:135
89- عمر بن أبی سلمة بن عبد الأسد المخزومیّ: ربیب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم، أُمّه أُمّ سَلَمة زوج النبیّ، تُوفّی (83).
أخرج الحدیث عنه الحافظ ابن عقدة بإسناده.
90- عمر بن الخطّاب: المقتول (23).
أخرج الحافظ ابن المغازلی فی المناقب «1» بطریقین، عن عمران بن مسلم، عن سهیل بن أبی صالح، عن أبیه، عن أبی هریرة، عن عمر بن الخطاب رضی الله عنه قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه».
و رواه السمعانی فی فضائل الصحابة بإسناده عن أبی هریرة عنه، و محبّ الدین الطبری فی الریاض النضرة «2» (2/ 161) نقلًا عن مناقب أحمد «3» و ابن السمّان بطریقهما عنه، و أشار إلیه فی (ص 244)، و فی ذخائر العقبی (ص 67) نقلًا عن مناقب أحمد و مسنده بإسنادهما عنه، و الحافظ محمد خواجه پارسا فی فصل الخطاب، و عدّه الخطیب الخوارزمی فی مقتله «4»، و ابن کثیر الشامی فی البدایة و النهایة «5» (7/ 349)، و شمس الدین الجزری فی أسنی المطالب «6» (ص 3) ممّن روی حدیث الغدیر من الصحابة.
______________________________
(1). مناقب علیّ بن أبی طالب 7: ص 22 ح 31.
(2). الریاض النضرة: 3/ 113- 114 و 4/ 204.
(3). مناقب علیّ لأحمد بن حنبل: ص 145 ح 211.
(4). مقتل الإمام الحسین 7: 1/ 48.
(5). البدایة و النهایة: 7/ 386 حوادث سنة 40 ه.
(6). أسنی المطالب: ص 48.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:136
و فی مودّة القربی «1» لشهاب الدین الهمدانی، عن عمر بن الخطاب رضی الله عنه قال:
نصب رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم علیّا عَلَماً، فقال: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و اخذل من خذله، و انصر من نصره، اللّهمّ أنت شهیدی علیهم».
قال عمر بن الخطاب: [قلت:] یا رسول اللَّه، و کان فی جنبی شابٌّ حسن الوجه طیِّب الریح، قال لی: «یا عمر لقد عقد رسول اللَّه عقداً لا یحلُّه إلّا منافق».
فأخذ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بیدی، فقال: «یا عمر إنَّه لیس من ولد آدم، لکنّه جبرائیل أراد أن یؤکِّد علیکم ما قلته فی علیّ».
و رواه عنه الشیخ القندوزیّ الحنفی فی ینابیعه «2» (ص 249).
و روی ابن کثیر «3» (5/ 213) عن الجزء الأوّل من کتاب غدیر خُمّ لابن جریر: حدّثنا محمود «4» بن عوف الطائی، حدّثنا عبید اللَّه بن موسی، أنبأنا إسماعیل بن کشیط «5»، عن جمیل بن عمارة «6»، عن سالم بن عبد اللَّه بن عمر. قال ابن جریر: أحسبه قال: عن عمر، و لیس فی کتابی:
سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و هو آخذٌ بید علیّ یقول: «من کنت مولاه فهذا مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه». «7»
______________________________
(1). المودّة الخامسة.
(2). ینابیع المودّة: 2/ 73 باب 56.
(3). البدایة و النهایة: 5/ 232 حوادث سنة 10 ه.
(4). کذا فی النسخ، و الصحیح: محمد. (المؤلف)
(5). کذا، و الصحیح: نشیط. (المؤلف)
(6). کذا، و فی تاریخ البخاری [ج 1/ ق 1/ 375 رقم 1191]، کما یأتی (ص 65): عامر. (المؤلف)
(7). و ممّن أخرج حدیث الغدیر عن عمر، البزّار فی مسنده کشف الأستار: ح 2530. و أخرجه ابن جریر الطبری فی الجزء الأوّل من کتاب الغدیر، و عنه ابن کثیر فی تاریخه: 5/ 213، و أبو بکر الشیرازی فی کتاب الألقاب، و عنه السیوطی فی جمع الجوامع: 1/ 831، و شمس الدین الدمشقی فی سبل الهدی و الرشاد: ج 2/ ق 604. و أخرجه ابن السمّان فی الموافقة، و أبو عثمان النجیرمی فی الجزء الثانی من فوائده المخرجة من أصول مسموعاته الموجود فی الظاهریة فی المجموع 74. و أخرجه ابن عساکر فی تاریخه: رقم 581، و ابن الدبیثی فی ذیل تاریخ بغداد: 1/ 251، و الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 2 و 3 و 104، و ابن داود الجوهری الصیرفی فی تاریخ الخلفاء: ق 309 عن الموافقة لابن السمّان، و القرافی فی نفحات العبیر الساری، و السیوطی فی جمع الجوامع: 1/ 831 و الدمشقی الصالحی فی سبل الهدی و الرشاد: ج 2 ق 604، و العصامی فی سمط النجوم العوالی: 4/ 483، و عدّه فی الفردوس و منتخبه و مسنده: ج 3 ق 96/ 3، و فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب، و البدایة و النهایة لابن کثیر: 7/ 348، و فی لقط اللآلئ المتناثرة فی الأحادیث المتواترة: ص 205، و فی نظم المتناثر: ص 206 ح 232، من الصحابة الذین رووا حدیث الغدیر. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:137
91- أبو نجید عمران بن حصین الخزاعیّ: المتوفّی (52) بالبصرة.
أخرج الحدیث عنه ابن عقدة فی حدیث الولایة، و المولوی محمد سالم البخاری، نقلًا عن الحافظ الترمذی «1»، و عدّه الخطیب الخوارزمی «2»، و شمس الدین الجزری فی أسنی المطالب «3» (ص 4) ممّن روی حدیث الغدیر من الصحابة. «4»
92- عمرو بن الحمق الخزاعی، الکوفیّ: المتوفّی (50).
رواه عنه ابن عقدة، و عدّه الخوارزمی من رواة حدیث الغدیر من الصحابة فی مقتله «5».
______________________________
(1). سنن الترمذی: 5/ 590 ح 3712.
(2). مقتل الإمام الحسین 7: 1/ 48.
(3). أسنی المطالب: ص 48.
(4). و أخرجه عنه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 103، و ابن کثیر فی تاریخه: 7/ 344 عن أحمد و أبی یعلی، و عدّه الشهاب الإیجی- فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب- من الصحابة الذین روی عنهم حدیث الغدیر. (الطباطبائی)
(5). مقتل الإمام الحسین علیه السلام: 1/ 48.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:138
93- عمرو بن شراحیل:
عدّه الخوارزمی فی مقتله «1» من رواته من الصحابة.
94- عمرو بن العاص:
أحد شعراء الغدیر یأتی فی شعراء القرن الأوّل، و سیوافیک حدیث احتجاج بُرْد علیه بحدیث الغدیر و اعترافه به «2».
أخرجه ابن قتیبة فی الإمامة و السیاسة «3» (ص 93)، و یأتی کتابه إلی معاویة، و فیه حدیث الغدیر، أخرجه الخوارزمی بالإسناد فی المناقب «4» (ص 126).
95- عمرو بن مرّة الجُهَنیّ «5» أبو طلحة أو أبو مریم:
أخرج أحمد بن حنبل و الطبرانی بالمعجم الکبیر بإسنادهما عن عمرو: أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قال بغدیر خُمّ: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و انصُرْ من نصره، و أعِنْ من أعانه».
______________________________
(1). مقتل الإمام الحسین علیه السلام: 1/ 48.
(2). فی الجزء الثانی.
(3). الإمامة و السیاسة: 1/ 97.
(4). المناقب: ص 199 ح 240.
(5). عمرو بن مرة الجُهَنی أسلم قدیماً، و صحب النبی صلی اللَّه علیه و آله و سلم، و شهد معه المشاهد، و قدم علی معاویة، و مات بالشام فی خلافة عبد الملک. () فلا بد أنّه حضر حجّة الوداع و شهد غدیر خُمّ، و ربّما روی حدیث الغدیر لغیر واحد من أصحابه، و لکنّا لم نعثر علی شی‌ء من ذلک إلّا ما أخرجه الطبرانی فی المعجم الکبیر: ح 5059 بإسناده عن عمرو بن ذی مرّ و زید بن أرقم قالا: خطب رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم یوم غدیر خُمّ... () و فی هذا المطبوع و هم لا محالة؛ فإما أنَّ کلمة (بن) زائدة و الصواب عمرو ذی مر، أو أنَّ کلمة (ذی) زائدة، و الصواب عمرو بن مرّ [ة]، و هو هذا الجُهَنی الصحابی، و یؤیّد هذا الثانی أنَّه یروی مباشرة کأحد الصحابة، و عمرو ذی مرّ تابعیّ مات سنة 116، لم یروِ إلّا مناشدة أمیر المؤمنین علیه السلام بحدیث الغدیر. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:139
و نقله عن الطبرانی صاحب کنز العمّال «1» (6/ 154)، و الشیخ إبراهیم الوصّابی الشافعی فی الاکتفاء، و محمد صدر العالم فی معارج العُلی، و نقله البَدَخشانی فی مفتاح النجا «2»، و نُزُل الأبرار «3» عن أحمد و معجم الطبرانی.

«حرف الفاء الموحّدة»

96- الصدّیقة فاطمة بنت النبیّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم:
رواه ابن عقدة فی حدیث الولایة، و المنصور الرازی فی کتاب الغدیر، و یأتی احتجاجها بحدیث الغدیر بطریق الجزری الشافعی «4»، عن شیخه الحافظ المقدسی.
و روی [علیّ بن] شهاب الدین الهمدانی فی مودّة القربی «5» عنها- سلام اللَّه علیها- قالت: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «من کنتُ ولیَّه فعلیٌّ ولیُّه، و من کنتُ إمامه فعلیٌّ إمامه».
«6»
97- فاطمة بنت حمزة بن عبد المطلبّ:
روی الحدیث عنها ابن عقدة، و المنصور الرازی فی کتاب الغدیر.

«حرف القاف و الکاف»

98- قیس بن ثابت بن شمّاس الأنصاریّ:
أحد الرکبان الشهود لأمیر المؤمنین علیه السلام بحدیث الغدیر الآتی حدیثهم، أخرجه
______________________________
(1). کنز العمّال: 11/ 610 ح 32951.
(2). مفتاح النجا: الورقة 45 باب 3 فصل 14.
(3). نُزُل الأبرار: ص 53.
(4). أسنی المطالب: ص 50.
(5). أنظر: المودّة الخامسة.
(6).
و أخرج الحافظ ابن عساکر فی ترجمة أمیر المؤمنین علیه السلام: رقم 457 بإسناده عنها- سلام اللَّه علیها- قالت: قال رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم لعلیّ: «من کنت ولیَّه فعلیٌّ ولیُّه».
و عدّها الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 123، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب، من رواة هذا الحدیث. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:140
الحافظ ابن عقدة فی حدیث الولایة بإسناده عن أبی مریم زرّ بن حُبیش، نقله عنه و عن أبی موسی ابنُ الأثیر فی أُسد الغابة «1» (1/ 368)، و ابن حجر فی الإصابة (1/ 305)، و الشیخ محمد صدر العالم فی معارج العُلی. «2»
99- قیس بن سعد بن عُبادة الأنصاریّ، الخزرجیّ:
أحد شعراء الغدیر فی القرن الأوّل، کما أنّه أحد الشهود لعلیّ علیه السلام بحدیث الغدیر فی حدیث الرکبان الآتی، و یأتی احتجاجه علی معاویة بن أبی سفیان بحدیث الغدیر.
100- أبو محمد کعب بن عجرة الأنصاریّ، المدنیّ: المتوفّی (51).
رواه عنه ابن عقدة.

«حرف المیم»

101- أبو سلیمان مالک بن الحویرث اللیثیّ: المتوفّی (74).
أخرج إمام الحنابلة أحمد بن حنبل فی المناقب «3»، و الحافظ ابن عقدة فی حدیث الولایة بإسنادهما عن مالک بن الحسن بن مالک بن الحویرث، عن أبیه، عن جدّه:
أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قال یوم غدیر خُمّ: «من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه».
و رواه الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 108) من طریق الطبرانی بإسناده
______________________________
(1). أُسد الغابة: 1/ 441 رقم 1038.
(2). و تجد حدیثه فی جمع الجوامع للسیوطی: 1/ 831، و فی قطف الأزهار له: ص 278، و فی سبل الهدی و الرشاد: ج 2 ق 605، و نفحات العبیر الساری: ق 76/ ب، و لقط اللآلئ المتناثرة فی الأحادیث المتواترة: ص 206، و فی نظم المتناثر فی الحدیث المتواتر: ص 194. و عدّه سعد الدین الصالحانی فی الفضائل، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب، من الصحابة الرواة لحدیث الغدیر. (الطباطبائی)
(3). مناقب علیّ: ص 111 ح 164.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:141
عن مالک، ثمّ قال: و رجاله وُثِّقوا، و فیهم خلاف.
و جلال الدین السیوطی فی تاریخ الخلفاء «1» (ص 114) نقلًا عن الطبرانی «2»، و البَدَخشانی فی مفتاح النجا «3»، و فی نُزُل الأبرار «4» (ص 20) بطریق الطبرانی، و الشیخ محمد صدر العالم فی معارج العُلی عن الطبرانی أیضاً، و الوصّابی الشافعی فی الاکتفاء، نقلًا عن أبی نعیم فی فضائل الصحابة، و عدّه الخوارزمی فی مقتله «5» ممّن روی حدیث الغدیر.
«6»
102- المقداد بن عمرو الکندی، الزُّهریّ: المتوفّی (33)، و هو ابن سبعین عاماً.
أخرج الحدیث عنه ابن عقدة فی حدیث الولایة، و الحافظ الحمّوئی «7» فی فرائده. «8»
______________________________
(1). تاریخ الخلفاء: ص 158.
(2). المعجم الکبیر: 19/ 291 ح 646.
(3). مفتاح النجا: الورقة 45 باب 3 فصل 14.
(4). نُزُل الأبرار: ص 53.
(5). مقتل الإمام الحسین علیه السلام: 1/ 48.
(6). أخرجه ابن عدیّ فی الکامل: برقم 2378 بطریقین، و ابن عساکر فی تاریخه: رقم 582، و الهیثمی فی مجمع الزوائد: 9/ 106، و قال: رواه الطبرانی و رجاله وُثّقوا. () و أورده السیوطی فی جمع الجوامع: 1/ 831، و فی قطف الأزهار المتناثرة فی الأحادیث المتواترة: ص 277 ح 102، و شمس الدین الدمشقی فی سبل الهدی و الرشاد: 2 ق 605، و القرافی فی نفحات العبیر الساری: ق 76/ أ، و إسحاق بن یوسف الصنعانی فی تفریج الکروب فی حرف المیم (من کنت مولاه). () و رواه الزبیدی فی لقط اللآلئ: ص 206، و الشوکانی فی دَرّ السحابة: ص 210، قال: و أخرجه الطبرانی فی الأوسط بإسناد رجاله ثقات عن مالک بن الحویرث. (الطباطبائی)
(7). فرائد السمطین: 1/ 315 ح 250 باب 58.
(8). عدّه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 121، و سعد الدین الصالحانی فی الفضائل، و شهاب الدین الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب، من الصحابة الذین رووا حدیث الغدیر، و کذا عدَّ منهم ناجیة بن عمرو الآتی. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:142

«حرف النون»

103- ناجیة بن عمرو الخزاعی:
ممّن شهد لعلیّ علیه السلام بحدیث الغدیر یوم مناشدته بالکوفة.
أخرجه الحافظ ابن عقدة فی حدیث الولایة بطریق عمرو بن عبد اللَّه بن یعلی ابن مرّة عن أبیه عن جدّه، و رواه ابن الأثیر فی أُسد الغابة «1» (5/ 6)، نقلًا عن أبی نعیم و أبی موسی، و ابن حجر فی الإصابة (3/ 542) من طریق ابن عقدة، و عدّه الخطیب الخوارزمی «2» ممّن روی حدیث الغدیر من الصحابة.
104- أبو برزة نضلة بن عتبة «3» الأسلمی: المتوفّی بخراسان سنة (65).
أخرج الحدیث عنه بطریقه ابن عقدة فی حدیث الولایة. «4»
105- نعمان بن عجلان الأنصاریّ:
تأتی شهادته لعلیّ علیه السلام بحدیث الغدیر یوم المناشدة بطریق أصبغ بن نباتة، و عدّه القاضی فی تاریخ آل محمد (ص 67) من رواة حدیث الغدیر. «5»

«حرف الهاء إلی آخر الحروف»

106- هاشم المِرْقال ابن عتبة بن أبی وقّاص، الزُّهریّ، المدنیّ: المقتول بصفّین سنة (37).
______________________________
(1). أُسد الغابة: 5/ 296 رقم 5162.
(2). مقتل الإمام الحسین علیه السلام: 1/ 48.
(3). فی الإصابة [3/ 556 رقم 8716]: عبید، و قد یقال: عبد اللَّه. (المؤلف)
(4). عدّه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 121، و سعد الدین الصالحانی فی الفضائل، و شهاب الدین الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب، ممّن روی حدیث الغدیر من الصحابة. (الطباطبائی)
(5). عدّه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 123، من البضعة عشر صحابیاً الذین قاموا و شهدوا عند مناشدة أمیر المؤمنین علیه السلام بحدیث الغدیر. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:143
أخرج الحافظ ابن عقدة بإسناده فی حدیث الولایة عن أبی مریم زرّ بن حُبیش شهادته لعلیّ علیه السلام بحدیث الغدیر بالکوفة یوم الرکبان، و رواه ابن الأثیر فی أُسد الغابة «1» (1/ 368) علی ما وجده من ابن عقدة، و رواه ابن حجر فی الإصابة (1/ 305)، و أسقط شطراً من أوّله، و لم یذکر اسم هاشم بن عتبة المِرقال، و کم له من نظیر فی تآلیف ابن حجر. «2»
107- أبو وَسْمة وحشیّ بن حرب الحَبَشیّ، الحِمْصیّ:
أخرج ابن عقدة الحدیث بلفظه فی حدیث الولایة، و عدّه الخطیب الخوارزمی فی مقتله من رواة حدیث الغدیر من الصحابة.
108- وهب بن حمزة «3»:
عدّه الخوارزمی فی الفصل الرابع من مقتله ممّن روی حدیث الغدیر من الصحابة. «4»
109- أبو جحیفة وهب بن عبد اللَّه السُّوائی- بضمّ المهملة- یقال له وهب الخیر: المتوفّی (74).
أخرج الحدیث بطریقه الحافظ ابن عقدة فی حدیث الولایة.
______________________________
(1). أُسد الغابة: 1/ 441 رقم 1038.
(2). و عدّه سعد الدین الصالحانی فی الفضائل، و شهاب الدین الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب، من الصحابة الذین رووا حدیث الغدیر. (الطباطبائی)
(3).
فی الإصابة 3/ 641 [رقم 9157] بالإسناد عن رکین، عن وهب بن حمزة، قال: سافرت مع علیّ فرأیت منه جفاء، فقلت: لئن رجعتُ لأشکوَنّه، فرجعت، فذکرت علیّا لرسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم فنلت منه، فقال: «لا تقولنَّ هذا لعلیّ؛ فإنّه ولیّکم بعدی». (المؤلف)
(4). أخرج حدیثه الحافظ الطبرانی فی المعجم الکبیر: 22/ 135 عن البزّار و أحمد بن زهیر التستری بالإسناد عن وهب. و أخرجه الحافظ ابن عساکر فی تاریخه: رقم 491 من طریق الحافظین أبی عبد اللَّه بن مندة و خیثمة بن سلیمان، و أورده ابن کثیر فی تاریخه: 7/ 345، و الهیثمی فی مجمع الزوائد: 9/ 109. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:144
110- أبو مُرازم- بضمّ المیم- یعلی بن مرّة بن وهب الثقفی:
أخرج الحدیث عنه الحفّاظ: ابن عقدة، و أبو موسی، و أبو نعیم، بطرقهم، نقله عنهم ابن الأثیر فی أُسد الغابة «1» (2/ 233 و 3/ 93 و 5/ 6)، و ابن حجر فی الإصابة (3/ 542). یأتی لفظه و الطریق إلیه فی حدیث المناشدة یوم الرحبة. «2»
هؤلاء مائة و عشرة من أعاظم الصحابة الذین وجدنا روایتهم لحدیث الغدیر، و لعلّ فیما ذهب علینا أکثر من ذلک بکثیر، و طبع الحال یستدعی أن تکون رواة الحدیث أضعاف المذکورین؛ لأنَّ السامعین الوعاة له کانوا مائة ألف أو یزیدون، و بقضاء الطبیعة أنّهم حدّثوا به عند مرتجعهم إلی أوطانهم، شأن کلّ مسافر ینبئ عن الأحداث الغریبة التی شاهدها فی سفره.
نعم، فعلوا ذلک إلّا شُذّاذاً منهم صدّتهم الضغائن عن نقله، و المحدِّثون منهم- و هم الأکثرون- فمنهم هؤلاء المذکورون، و منهم من طوت حدیثَه أجواز الفَلا «3» بموت السامعین فی البراری و الفلوات قبل أن یُنهوه إلی غیرهم، و منهم من أرهبته الظروف و الأحوال عن الإشادة بذلک الذکر الکریم، و قد مرّ تلویح إلی ذلک فی روایة زید بن أرقم، و جملة من الحضور کانوا من أعراب البوادی لم یُتلَقَّ منهم حدیث، و لا انتهی إلیهم الإسناد، و مع ذلک کلّه ففی من ذکرناه غنیً لإثبات التواتر. «4»
فَالْحَمْدُ للَّهِ أوَّلًا وَ آخِراً
______________________________
(1). أُسد الغابة: 2/ 290 رقم 1844 و 3/ 139 رقم 2728 و 5/ 296 رقم 5162.
(2). و أخرج حدیثه الذهبی فی کتاب الغدیر: ح 115، و ابن حجر فی الإصابة: 1/ 567، و السیوطی فی قطف الأزهار: ص 278، و الزبیدی فی لقط اللآلئ المتناثرة: ص 206. و عدّه سعد الدین الصالحانی فی الفضائل، و شهاب الدین الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197/ ب، من الصحابة الذین رووا حدیث الغدیر. (الطباطبائی)
(3). أَجواز: جمع جوز؛ أی الوسط. الفلا و الفلوات: جمع فلاة، و هی القَفْر أو الصحراء الواسعة.
(4). و هناک بعض آخر من الصحابة عثرت علی روایتهم لحدیث الغدیر، أوردتها بألفاظها و طرقها و مصادرها فی کتابی: علی ضفاف الغدیر. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:145

رواة حدیث الغدیر من التابعین‌

«حرف الألف»

1- أبو راشد الحُبرانی الشامیّ، اسمه أخضر، نعمان:
وثّقه العجلی «1»، و قال: لم یکن بدمشق فی زمانه أفضل منه، و وثّقه ابن حجر فی التقریب «2» (ص 419)، مرّ حدیثه (ص 55).
2- أبو سلمة- اسمه عبد اللَّه، و قیل: إسماعیل- بن عبد الرحمن بن عوف الزُّهریّ، المدنیّ:
فی خلاصة الخزرجیّ «3» (ص 380) عن ابن سعد «4»: کان ثقة فقیهاً، کثیر الحدیث، و فی التقریب «5» (ص 422): ثقةٌ مُکثِر، مات (94).
تنتهی الطرق إلیه إلی جابر الأنصاریّ، و الطریق صحیحٌ، رجاله ثقاتٌ. راجع (ص 22).
______________________________
(1). تاریخ الثقات: ص 497 رقم 1944.
(2). تقریب التهذیب: 2/ 421 رقم 1 حرف الراء.
(3). خلاصة الخزرجی: 3/ 221 رقم 240.
(4). الطبقات الکبری: 5/ 157.
(5). تقریب التهذیب: 2/ 430 رقم 63 حرف السین.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:146
3- أبو سلیمان المؤذِّن:
فی التقریب «1»: أبو سلمان من کبار التابعین مقبول.
یأتی عنه حدیث المناشدة فی الرحبة بطریقٍ رجاله ثقات.
4- أبو صالح السمّان، ذکوان المدنیّ: مولی جویریة الغطفانیّة.
قال الذهبی فی تذکرته «2» (1/ 78): ذکره أحمد فقال: ثقة ثقة من أجلّ الناس و أوثقهم. تُوفّی سنة (101).
راجع الطرق المذکورة فی (ص 56)، و یأتی فی آیة التبلیغ عنه نزولها فی علیّ علیه السلام.
5- أبو عنفوانة المازنیّ: مرّ الطریق إلیه عن جندع (ص 23).
6- أبو عبد الرحیم الکندیّ: تأتی الطرق إلیه فی حدیث مناشدة الرحبة بلفظ زاذان.
7- أبو القاسم أصبغ بن نُباتة- بضمّ النون- التمیمیّ، الکوفیّ:
تابعیٌّ ثقةٌ، قاله العجلی «3» و ابن معین.
تأتی الطرق إلیه فی مناشدة الرحبة، و مرّت (ص 28).
8- أبو لیلی الکندیّ «4» فی التقریب «5» (ص 435): ثقةٌ من کبار التابعین،
روی
______________________________
(1). تقریب التهذیب: 2/ 430 حرف السین. و کذلک فی تهذیب الکمال: 33/ 367 و تهذیب التهذیب: 12/ 114 و خلاصة الخزرجی: 3/ 221، ففیها کلّها: أبو سلمان و هو الصواب، قیل اسمه همام. و فی الکنی و الأسماء للدولابی: 1/ 195 و الکاشف للذهبی: 3/ 342: أبو سلیمان. (الطباطبائی)
(2). تذکرة الحفّاظ: 1/ 89 رقم 78.
(3). تاریخ الثقات: ص 71 رقم 109.
(4). یقال: اسمه سَلَمَة بن معاویة، و قیل: سعید بن بشر، و قیل: المعلّی. (المؤلف)
(5). تقریب التهذیب: 2/ 467 رقم 7 حرف اللام.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:147
أحمد بن حنبل فی المناقب «1» عن علیّ بن الحسین، قال: حدّثنا إبراهیم بن إسماعیل، عن أبیه، عن سلمة بن کهیل، عن أبی لیلی الکندی: أنَّه حدّثه، قال: سمعت زید بن أرقم یقول، و نحن ننتظر جنازة، فسأله رجل من القوم، فقال:
یا أبا عامر أ سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یوم غدیر خُمّ یقول لعلیّ: «من کنت مولاه فعلیّ مولاه»؟
قال: نعم. قال أبو لیلی: فقلت لزید: قالها رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم؟ قال: نعم قالها، أربع مرّات.
9- إیاس بن نُذَیر- بضم النون و فتح المعجمة-:
ذکره ابن حبّان فی الثقات «2». ستقف علی الرواة عنه فی حدیث احتجاج علیّ علیه السلام یوم الجمل بحدیث الغدیر.

«حرف الجیم و الحاء و الخاء»

10- جمیل بن عمارة: مرَّ عن ابن کثیر من طریق ابن جریر الطبری عنه (ص 57).
11- حارثة بن مضرِّب: یأتی عنه حدیث المناشدة بالرحبة.
12- حبیب بن أبی ثابت الأسدیّ، الکوفیّ:
قال الذهبی: إنَّه فقیه الکوفة من ثقات التابعین.
تُوفّی (117، 119) و ترجمه فی تذکرته «3» (1/ 103)، و حکی ابن حجر توثیقه
______________________________
(1). مناقب علیّ: ص 117 ح 170.
(2). الثقات: 6/ 65.
(3). تذکرة الحفّاظ: 1/ 116 رقم 100.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:148
عن غیر واحد فی تهذیب التهذیب «1» (1/ 178).
مرّت الطرق إلیه (ص 30، 31، 32، 35، 48).
13- الحرث بن مالک: مرّ الطریق إلیه (ص 40).
14- الحسن بن مالک بن الحویرث: مرّت الطرق إلیه (ص 59).
15- حکم بن عُتَیبة الکوفیّ، الکِنْدیّ: ثقة ثَبت فقیه، صاحب سنّة و أتباع.
ترجمه الذهبی فی تذکرته «2» (1/ 104). توفّی (114، 115).
مرّ الطریق إلیه (ص 20، 39)، و تأتی إلیه طرق کثیرة.
16- حمید بن عمارة الخزرجیّ، الأنصاریّ: مرّ حدیثه (ص 56).
17- حمید الطویل، أبو عبیدة بن أبی حمید البصریّ: المتوفّی (143).
قال الذهبی فی تذکرته «3» (1/ 136): حمید الحافظ المحدّث الثقة أحد مشیخة الأثر. یأتی حدیثه فی حدیث التهنئة.
18- خیثمة بن عبد الرحمن الجُعفیّ، الکوفیّ: حکی ابن حجر فی التهذیب «4» (3/ 179)- عن ابن معین «5» و النسائی و العجلی «6»- ثقته.
مات بعد سنة (80)، و أرّخه ابن قانع بالثمانین. مرّ الإسناد إلیه (ص 39).
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 2/ 156.
(2). تذکرة الحفّاظ: 1/ 117 رقم 102.
(3). تذکرة الحفّاظ: 1/ 152 رقم 146.
(4). تهذیب التهذیب: 3/ 154.
(5). التاریخ: 4/ 46 رقم 3067.
(6). تاریخ الثقات: ص 145 رقم 391.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:149

«حرف الراء و أُختها المعجمة»

19- ربیعة الجُرَشیّ «1»- بضمّ الجیم و فتح المهملة-: المقتول سنة (60، 61، 74).
مختلفٌ فی صحبته. فی التقریب «2» (ص 123): کان فقیهاً، وثّقه الدارقطنی و غیره. مرّ الطریق إلیه (ص 39).
20- أبو المثنّی ریاح بن الحارث النخَعیّ، الکوفیّ:
وثّقه «3» ابن حجر فی التقریب و عدّه من کبار التابعین، و حکی ثقته عن العجلی و ابن حبّان فی التهذیب (3/ 299).
تأتی الطرق إلیه فی حدیث الرکبان.
21- أبو عمر زاذان بن عمر الکندیّ البزّار- أو البزّاز- الکوفیّ:
فی میزان الاعتدال: من کبار التابعین، و حکی ابن حجر ثقته عن غیر واحد فی التهذیب «4» (3/ 303). تُوفِّی (82). راجع حدیث المناشدة.
22- أبو مریم زِرّ- بکسر المُعجمة و شدّة المهملة- ابن حُبیش- مصغَّراً- الأسدیّ، من کبار التابعین: تُوفِّی (81، 82، 83).
قال الذهبی فی تذکرته «5» (1/ 40): إنَّه الإمام القدوة، و فی التقریب «6»: ثقة جلیل مخضرم.
______________________________
(1). فی الخلاصة للخزرجی [1/ 322 رقم 2048]:- الجرسی- بالسین المهملة. (المؤلف)
(2). تقریب التهذیب: 1/ 247 رقم 64 حرف الراء.
(3). تقریب التهذیب: 1/ 254 رقم 124 حرف الراء، تاریخ الثقات: ص 162 رقم 449، الثقات: 4/ 238، تهذیب التهذیب: 3/ 258.
(4). تهذیب التهذیب: 3/ 261.
(5). تذکرة الحفّاظ: 1/ 57 رقم 40.
(6). تقریب التهذیب: 1/ 259 رقم 33 حرف الزای.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:150
وثّقه غیر واحد، کما فی التهذیب «1» (3/ 322)، و عقد له أبو نعیم فی الحلیة (4/ 181- 191) ترجمة ضافیة.
تأتی الطرق إلیه فی حدیثی المناشدة فی الرحبة و الرکبان.
23- زیاد بن أبی زیاد:
وثّقه الحافظ الهیثمی فی مجمعه «2»، و ابن حجر فی التقریب «3». تأتی الطرق إلیه فی حدیث مناشدة الرحبة.
24- زید بن یُثَیْع- بالمثنّاة و المثلثة بعدها، مُصغَّراً- الهَمْدانی، الکوفی:
فی التقریب «4» (ص 136): ثقة مخضرم من کبار التابعین.
تأتی طرق کثیرة إلیه فی مناشدة الرحبة.

«حرف السین و أُختها المعجمة»

25- سالم بن عبد اللَّه بن عمر بن الخطّاب القرشیّ، العدَویّ، المدنیّ:
ترجمه الذهبی فی تذکرته «5» (1/ 77)، و قال: إنَّه الفقیه الحجّة أحد من جمع بین العلم و العمل و الزهد و الشرف.
و فی التقریب «6»: أحد الفقهاء السبعة، کان ثَبْتاً عابداً یُشَبَّهُ بأبیه فی الهدْی و السمت، من کبار الثالثة، مات فی آخر سنة (106) علی الصحیح.
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 3/ 277.
(2). مجمع الزوائد: 9/ 106.
(3). تقریب التهذیب: 1/ 267 رقم 108 حرف الزای.
(4). تقریب التهذیب: 1/ 277 رقم 212 حرف الزای.
(5). تذکرة الحفّاظ: 1/ 88 رقم 77.
(6). تقریب التهذیب: 1/ 280 رقم 11 حرف السین.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:151
یأتی الطریق إلیه فی حدیث الرکبان، و مرّ فی (ص 57).
و أخرج البخاری فی تاریخه (ج 1 قسم 1/ 375) من طریق عبید، عن یونس ابن بکیر، عن إسماعیل بن نشیط العامری، عن جمیل بن عامر: أنَّ سالماً حدّثه: سَمِع منْ سَمِع النبیّ صلی الله علیه و سلم یقول یومَ غدیرِ خمّ: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه».
26- سعید بن جُبیر الأسدیّ، الکوفیّ:
ترجمه الذهبی فی تذکرته «1» (1/ 65)، و بالغ فی الثناء علیه، و فی خلاصة الخزرجی «2» (ص 116) عن اللالکائی: ثقة إمام حجّة، و عن ابن مهران: مات سعید و ما علی ظهر الأرض أحد إلّا و هو محتاج إلی علمه، و فی التقریب «3» (ص 133): ثقة ثبت فقیه من الثالثة، قُتل بین یدی الحجّاج سنة (95)، و لم یکمل الخمسین، و فی تهذیب التهذیب «4» (4/ 13) عن الطبری: أنَّه ثقة حجّة علی المسلمین.
مرّ الطریق إلیه (ص 20، 52).
27- سعید بن أبی حدّان و یقال: ذی حُدّان- بضمّ المهملة و تشدید الدال- الکوفیّ:
فی تهذیب التهذیب «5»: ذکره ابن حبّان فی الثقات «6».
یأتی حدیثه فی مناشدة الرحبة.
28- سعید بن المُسَیّب القرشیّ، المخزومیّ، صهر أبی هریرة: توفِّی (94).
قال الذهبی فی تذکرة الحفّاظ (1/ 47): قال أحمد بن حنبل و غیره: مرسلات
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 1/ 76 رقم 73.
(2). خلاصة الخزرجی: 1/ 374 رقم 2425.
(3). تقریب التهذیب: 1/ 292 رقم 133 حرف السین.
(4). تهذیب التهذیب: 4/ 11.
(5). تهذیب التهذیب: 4/ 23.
(6). الثقات: 4/ 282.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:152
سعید صحاح، و قال ابن المدینی: لا أعلم فی التابعین أوسع علماً منه، هو عندی أجلّ التابعین. و عدّه أبو نعیم من الأولیاء، و ترجمه فی الحلیة (2/ 161).
یأتی بطریق جمع من الحفّاظ عنه حدیث التهنئة، و مرّ عنه غیره (ص 39، 40).
29- سعید بن وهب الهَمْدانیّ، الکوفیّ:
فی خلاصة تهذیب الکمال «1» (ص 122): وثقه ابن معین. مات سنة ستّ و سبعین.
روی بطریقه جمعٌ کثیر من أئمّة الحدیثِ حدیثَ مناشدة الرحبة، کما یأتی.
30- أبو یحیی سلمة بن کهیل الحضرمیّ، الکوفیّ: المتوفّی (121).
و ثّقه أحمد «2» و العجلی «3»، کما فی. خلاصة التهذیب «4» (ص 136)، و التقریب «5» (ص 154).
مرّت الطرق إلیه (ص 24، 26، 31، 35، 48).
31- أبو صادق سُلَیم بن قیس الهلالی: المتوفّی (90).
و هو ممّن یُحتجّ به و بکتابه عند الفریقین کما یأتی.
روی حدیث الغدیر فی غیر موضع واحد من کتابه الموجود عندنا. «6»
32- أبو محمد سلیمان بن مهران الأعمش: وثقه الذهبی و غیره، و کان یُسمّی
______________________________
(1). خلاصة الخزرجی: 1/ 392 رقم 2554.
(2). العلل و معرفة الرجال: 1/ 181 رقم 142 و 2/ 67 رقم 1571.
(3). تاریخ الثقات: ص 197 رقم 591.
(4). خلاصة الخزرجی: 1/ 405 رقم 2645.
(5). تقریب التهذیب: 1/ 318 رقم 381 حرف السین.
(6). و طبع غیر مرّة فی کلّ من إیران و العراق و لبنان محقَّقاً و دون تحقیق. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:153
المصحف من صدقه، ترجمه الذهبی فی تذکرته «1» (1/ 138). توفِّی (147، 148)، و مولده (61).
مرّت الطرق إلیه (ص 30، 34، 48)، و تأتی فی حدیث المناشدة، و فی آیة البلاغ.
33- سهم بن الحُصَین الأسدیّ: مرّ عنه (ص 42).
34- شهر بن حوشب: تأتی ترجمته و الطرق إلیه فی آیة إکمال الدین و حدیث التهنئة و حدیث صوم [یوم] الغدیر.

«حرف الضاد المُعجمة»

35- الضحّاک بن مزاحم الهلالیّ، أبو القاسم: المتوفّی (105).
وثّقه أحمد «2» و ابن معین و أبو زرعة.
مرّ عنه عن ابن عبّاس (ص 51)،
و روی الحافظ الحمّوئی فی فرائد السمطین «3» فی الباب العاشر، نقلًا عن أبی القاسم سلیمان بن أحمد الطبرانی «4»، عن الحسین النیری، عن یوسف بن محمد بن سابق، عن أبی مالک الحسن، عن جوهر، عن الضحّاک، عن عبد اللَّه بن عبّاس قال:
قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یوم غدیر خمّ: «اللّهمّ أعنه، و أَعِن به، و ارحمه، و ارحم به، و انصره، و انصر به، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
و رُوی هذا اللفظ بإسناد آخر عن عمرو ذی مرّ، عن أمیر المؤمنین علیه السلام.
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 1/ 154 رقم 149.
(2). العلل و معرفة الرجال: 2/ 309 رقم 2375.
(3). فرائد السمطین: 1/ 67 ح 33.
(4). المعجم الکبیر: 12/ 95 ح 12653. و فیه: حدّثنا الحسین بن إسحاق التستری، حدّثنا یوسف بن محمد بن سابق، حدّثنا أبو مالک الجنبی، عن جویبر، عن الضحّاک، عن ابن عبّاس....
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:154

«حرف الطاء المهملة»

36- طاووس بن کَیسان الیمانیّ، الجَنَدیّ- بفتح الجیم و الموحّدة-: المتوفّی (106).
عدّه أبو نعیم من الأولیاء، و ترجمه فی حلیته (4/ 3- 23) و قال فی (ص 23):
حدّثنا أحمد بن جعفر بن سلم، حدّثنا العبّاس بن علیّ النسائی، حدّثنا محمد ابن علیّ بن خلف، حدّثنا حسین الأشقر، حدّثنا ابن عیینة «1»، عن عمرو بن دینار، عن طاووس، عن بریدة، عن النبیّ صلی الله علیه و سلم قال: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه».
37- طلحة بن مصرِّف الأیامیّ- الیامی- الکوفیّ:
قال ابن حجر «2»: ثقة قارئ فاضل. تُوفّی (112) أو بعدها.
تأتی الطرق إلیه فی حدیث مناشدة الرحبة.

«حرف العین المهملة»

38- عامر بن سعد بن أبی وقّاص المدنیّ:
فی التقریب «3» (ص 185): ثقة من الثالثة، مات (104). راجع (ص 38).
39- عائشة بنت سعد: تُوفِّیت (117).
و ثّقها ابن حجر فی تقریبه «4» (ص 473). مرّ حدیثها (ص 38، 40، 41).
______________________________
(1). یظهر من هذا السند أنَّ ابن عیینة کابن البیّع، أخذ الحدیث من مشایخه و لم یبلغ العشرة من عمره؛ إذ ابن عیینة ولد سنة سبع بعد المائة و تُوفّی عمرو بن دینار سنة 115، 116. (المؤلف)
(2). تقریب التهذیب: 1/ 379 رقم 41 حرف الطاء.
(3). تقریب التهذیب: 1/ 387 رقم 42 حرف العین.
(4). تقریب التهذیب: 2/ 606 رقم 3 حرف العین، باب النساء.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:155
40- عبد الحمید بن المنذر بن الجارود العبدیّ:
وثّقه النسائی و ابن حجر فی التقریب «1» (ص 224).
یأتی عنه، عن أبی الطفیل حدیث مناشدة الرحبة، بطریقٍ رجالُهُ کلُّهم ثقات.
41- أبو عمارة عبد خیر بن یزید الهَمْدانیّ، الکوفیّ، المخضرم:
وثّقه ابن معین و العجلی «2»، کما فی الخلاصة «3» (ص 269)، و وثّقه ابن حجر فی تقریبه «4» (ص 225)، و عدّه من کبار التابعین.
یأتی الطریق إلیه فی حدیث المناشدة بالرحبة بلفظ سعید.
42- عبد الرحمن بن أبی لیلی: المتوفّی (82، 83، 86).
فی المیزان «5» (2/ 115): من أئمّة التابعین و ثقاتهم، و أثنی علیه فی التذکرة «6» بالفقه، و وثّقه فی التقریب «7».
یأتی حدیث مناشدة الرحبة عنه بطرق کثیرة، و مرّ الحدیث عنه (ص 15، 39).
43- عبد الرحمن بن سابط، و یقال: ابن عبد اللَّه بن سابط الجُمَحی، المکّی:
وثّقه ابن حجر فی التقریب «8»، و عدّه من الطبقة الوسطی من التابعین. تُوفِّی (118). مرّت الطرق إلیه (ص 38، 39، 41).
______________________________
(1). تقریب التهذیب: 1/ 469 رقم 832 حرف العین.
(2). تاریخ الثقات: ص 286 رقم 924.
(3). خلاصة الخزرجی: 2/ 324 رقم 5627.
(4). تقریب التهذیب: 1/ 470 رقم 841 حرف العین.
(5). میزان الاعتدال: 2/ 584 رقم 4948.
(6). تذکرة الحفّاظ: 1/ 58 رقم 42.
(7). تقریب التهذیب: 1/ 496 رقم 1094 حرف العین.
(8). تقریب التهذیب: 1/ 480 رقم 943 حرف العین.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:156
44- عبد اللَّه بن أسعد بن زرارة: راجع (ص 17).
45- أبو مریم عبد اللَّه بن زیاد الأسدیّ، الکوفیّ:
وثّقه ابن حبّان «1»، کما فی خلاصة الخزرجی «2» (ص 168)، و وثّقه ابن حجر فی التقریب «3» (ص 130). راجع (ص 54).
46- عبد اللَّه بن شریک العامریّ، الکوفیّ:
فی التقریب «4» (ص 202): صدوقٌ یتشیّع، أفرط الجوزجانی فکذّبه.
وثّقه أحمد «5» و ابن معین و غیرهما، کما فی میزان الذهبی «6» (2/ 46).
مرّ الطریق إلیه (ص 40).
47- أبو محمد عبد اللَّه بن محمد بن عقیل الهاشمیّ، المدنیّ: المتوفّی بعد الأربعین و المائة.
فی خلاصة الخزرجی «7» و التقریب «8» عن الترمذی «9»: أنَّه صدوق، و کان أحمد و إسحاق و الحمیدی یحتجّون بحدیثه. راجع طریق جابر (ص 22).
و فی البدایة و النهایة «10» (5/ 213) عن ابن جریر الطبری، قال: قال المطّلب
______________________________
(1). الثقات: 5/ 58.
(2). خلاصة الخزرجی: 2/ 57 رقم 3504.
(3). تقریب التهذیب: 1/ 416 رقم 312 حرف العین.
(4). تقریب التهذیب: 1/ 422 رقم 376 حرف العین.
(5). العلل و معرفة الرجال: 2/ 485 رقم 3193.
(6). میزان الاعتدال: 2/ 439 رقم 4379.
(7). خلاصة الخزرجی: 2/ 96 رقم 3791.
(8). تقریب التهذیب: 1/ 447 رقم 607 حرف العین.
(9). سنن الترمذی: 1/ 9 ح 3.
(10). البدایة و النهایة: 5/ 232 حوادث سنة 10 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:157
ابن زیاد عن عبد اللَّه بن محمد بن عقیل، سمع جابر بن عبد اللَّه یقول: کُنّا بالجُحْفة بغدیر خمّ، فخرج علینا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم من خِباء أو فسطاط، فأخذ بید علیّ، فقال: «من کنت مولاه فعلیّ مولاه».
قال شیخنا الذهبی: هذا حدیث حسن، و قد رواه ابن لهیعة... إلی آخر ما مرّ فی (ص 22)،
و یأتی فی مناشدة رجلٍ عراقیٍّ جابرَ الأنصاری.
48- عبد اللَّه بن یعلی بن مرّة: تأتی الطرق إلیه فی حدیث المناشدة، و مرّ بعضها فی (ص 47).
49- عَدیّ بن ثابت الأنصاریّ، الکوفیّ، الخَطَمیّ: المتوفّی (116).
قال الذهبی فی میزانه «1» (2/ 193): عالم الشیعة و صادقهم و قاصّهم و إمام مسجدهم، و لو کانت الشیعة مثله لقلّ شرّهم! و ثّقه أحمد «2» و العجلی «3» و النسائی.
مرّت الطرق إلیه (ص 18، 19)، و تأتی فی حدیث التهنئة.
50- أبو الحسن عطیّة بن سعد بن جُنادة- بضم الجیم- العَوْفیّ، الکوفیّ، التابعی المشهور: المتوفّی (111).
وثّقه سبط ابن الجوزی فی تذکرته «4» (ص 25)، و الحافظ الهیثمی فی مجمعه (9/ 109) نقلًا عن ابن معین «5».
و فی مرآة الجنان للیافعی (1/ 242): ضربه الحجّاج أربع مائة سوط علی أن یشتم علیاً رضی الله عنه فلم یشتم.
______________________________
(1). میزان الاعتدال: 3/ 61 رقم 5591.
(2). العلل و معرفة الرجال: 2/ 491 رقم 3233.
(3). تاریخ الثقات: ص 330 رقم 1115.
(4). تذکرة الخواص: ص 42.
(5). التاریخ: 3/ 500 رقم 2446.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:158
مرّت الطرق إلیه (ص 29، 35، 36، 44) و تأتی فی آیة التبلیغ.
51- علیّ بن زید بن جدعان البصریّ: المتوفّی (129، 131).
وثّقه ابن أبی شیبة، و عن الترمذی: أنَّه صدوقٌ، و أثنی علیه الذهبی فی تذکرته «1» بالإمامة.
راجع ما مرّ عنه (ص 18، 19، 20) و تأتی طرق کثیرة إلیه فی حدیث التهنئة.
و أخرج الخطیب فی تاریخه (7/ 377) قال:
أخبرنا محمد بن عبد الرحمن المعدّل- بأصبهان-: حدّثنا محمد بن عمر التمیمی الحافظ، حدّثنا الحسن بن علیّ بن سهل العاقولی، حدّثنا حمدان بن المختار، حدّثنا حفص بن عبد اللَّه بن عمر، عن سفیان الثوری، عن علیّ بن زید، عن أنس قال:
سمعت النبیّ صلی الله علیه و سلم یقول: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
52- أبو هارون عُمارة بن جُوَین العبدیّ: المتوفّی (134).
سبقت الطرق إلیه (ص 19، 43)، و یأتی بعضها فی آیة إکمال الدین و حدیث التهنئة.
53- عمر بن عبد العزیز الخلیفة الأُمویّ: المتوفّی (101).
یأتی احتجاجه به.
54- عمر بن عبد الغفّار:
یأتی عنه حدیث مناشدة شابٍّ أبا هریرة.
55- عمر بن علیّ أمیر المؤمنین: فی التقریب «2» (ص 281): ثقة من الثالثة.
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 1/ 140 رقم 133.
(2). تقریب التهذیب: 2/ 61 رقم 490 حرف العین.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:159
مات فی زمن الولید، و قیل قبل ذلک. راجع (ص 55).
56- عمرو بن جعدة بن هبیرة: مرّ حدیثه (ص 17).
57- عمرو بن مرّة أبو عبد اللَّه الکوفیّ، الهَمْدانیّ: المتوفّی (116)، یقال علیه: ذو مرّة «1».
فی تهذیب التهذیب «2» (ج 8): تابعیّ ثقة عن العجلی «3»، و ترجمه الذهبی فی تذکرته «4» (1/ 108)، و أثنی علیه بالثقة و الثبت و الإمامة.
مرّ حدیثه (ص 55)، و إلیه طرق کثیرة تأتی فی حدیث المناشدة بالرحبة، غیر واحد منها صحیح، رجاله ثقات.
58- أبو إسحاق عمرو بن عبد اللَّه السبیعیّ، الهَمْدانیّ:
قال الذهبی فی میزانه «5»: من أئمّة التابعین بالکوفة و أثباتهم، و ترجمه فی تذکرته «6» بالثناء علیه (1/ 101)، و فی التقریب «7»: مُکثر ثقة عابد. تُوفِّی (127)، و قیل أکثر.
مرّ حدیثه (ص 32، 35)، و تأتی إلیه طرق کثیرة فی المناشدة و حدیث التهنئة.
59- أبو عبد اللَّه عمرو بن میمون «8» الأودی: ذکره الذهبی فی التذکرة «9» (1/ 56)
______________________________
(1). قد وقع اشتباه فی معاجم کثیرة بینه و بین عمرو بن مرّة الصحابی المذکور (ص 58). (المؤلف)
(2). تهذیب التهذیب: 8/ 89.
(3). تاریخ الثقات: ص 372 رقم 1295.
(4). تذکرة الحفّاظ: 1/ 121 رقم 105.
(5). میزان الاعتدال: 3/ 270 رقم 6393.
(6). تذکرة الحفّاظ: 1/ 114 رقم 99.
(7). تقریب التهذیب: 2/ 73 رقم 623 حرف العین.
(8). فی الخصائص للنسائی: عمرو بن میمونة، و فی المناقب للخوارزمی [ص 125]: عمر بن میمون، و الصحیح ما ذکر. (المؤلف)
(9). تذکرة الحفّاظ: 1/ 65 رقم 55.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:160
بالإمامة و الثقة، و فی التقریب «1» (ص 288): ثقة، عابد، نزل الکوفة، مات (74) و قیل بعدها.
مرّت الطرق إلیه (ص 50، 51)، و یأتی احتجاجه بحدیث الغدیر.
60- عُمیرة «2» بن سعد الهَمْدانیّ، الکوفیّ:
وثّقه ابن حبّان «3»، و فی التقریب «4» (ص 291): مقبول.
تأتی طرق الحفّاظ إلیه، و هی کثیرة فی المناشدة بالرحبة، و مرّ بعضها (ص 18، 44).
61- عُمیرة بنت سعد بن مالک المدنیّة: أُخت سهل، أُمّ رفاعة بن مبشِّر:
یأتی الطریق إلیها فی حدیث مناشدة أمیر المؤمنین فی الرحبة، و لنا فی هذا السند نظر یأتی فی محلّه.
62- عیسی بن طلحة بن عبید اللَّه التَّیْمیّ، أبو محمد المدنی: أحد العلماء.
وثّقه ابن معین. مات فی خلافة عمر بن عبد العزیز، کذا ترجمه الخزرجی فی خلاصته «5» (ص 257). مرَّ الطریق إلیه (ص 46).

«حرف الفاء و القاف»

63- أبو بکر فِطر بن خلیفة المخزومیّ، مولاهم الحنّاط:
______________________________
(1). تقریب التهذیب: 2/ 80 رقم 690 حرف العین.
(2). فی الخصائص للنسائی: عمرو، و فی مجمع الهیثمی [9/ 108] و غیره: عمیر، و قال الذهبی [فی میزان الاعتدال: 3/ 298 رقم 6496]: الصحیح عُمَیرة. (المؤلف)
(3). الثقات: 5/ 279.
(4). تقریب التهذیب: 2/ 87 رقم 772 حرف العین.
(5). خلاصة الخزرجی: 2/ 317 رقم 5572.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:161
ثقةٌ صدوقٌ، وثّقه «1» أحمد، و ابن معین، و العجلی، و ابن سعد. توفّی (150، 153)، أو أکثر، کما فی تهذیب التهذیب «2».
یأتی عنه حدیث المناشدة فی الرحبة بطرقٍ کثیرةٍ صحیحةٍ، رجالها ثقات، و مرّ الطریق إلیه (ص 48، 54).
64- قبیصة بن ذؤیب: ترجمه الذهبی فی تذکرته (1/ 52) «3» و أثنی علیه، و وثّقه ابن حبّان «4»، کما فی الخلاصة «5» (ص 268). مات (86).
مرّ الطریق إلیه (ص 22).
65- أبو مریم قیس الثقفی، المدائنی: وثّقه النسائی، کما فی خلاصة الخزرجی «6» (ص 395).
مرّ الطریق إلیه (ص 54)، و رجاله ثقات.

«حرف المیم إلی آخر الحروف»

66- محمد بن عمر بن علیّ أمیر المؤمنین: تُوفّی فی خلافة عمر بن عبد العزیز، و یقال: سنة (100).
وثّقه ابن حبّان «7»، و قال ابن حجر «8»: صدوقٌ من السادسة، مات
______________________________
(1). العلل و معرفة الرجال: 1/ 443 رقم 993، التاریخ: 3/ 267 رقم 1254، تاریخ الثقات: ص 385 رقم 1360، الطبقات الکبری: 6/ 364.
(2). تهذیب التهذیب: 8/ 270.
(3). تذکرة الحفّاظ: 1/ 60 رقم 47.
(4). الثقات: 5/ 317.
(5). خلاصة الخزرجی: 2/ 349 رقم 5827.
(6). خلاصة الخزرجی: 3/ 244 رقم 461.
(7). الثقات: 5/ 353.
(8). تقریب التهذیب: 2/ 194 رقم 562 حرف المیم.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:162
بعد الثلاثین «1».
راجع الطرق إلیه (ص 55).
67- أبو الضحی مسلم بن صُبَیح- بالتصغیر- الهَمْدانیّ، الکُوفیّ، العطّار:
وثّقه ابن معین و أبو زرعة، کما فی خلاصة التهذیب «2» (ص 321)، و التقریب «3» (ص 422).
مرّ الطریق إلیه (ص 35).
68- مسلم المُلائی- بضمّ المیم-: مرّت الطرق إلیه (ص 24، 39).
69- أبو زُرارة مصعب بن سعد بن أبی وقّاص الزُّهریّ، المدنیّ: فی التقریب «4» (ص 334): ثقةٌ. تُوفِّی سنة (103). راجع (ص 40).
70- مطَّلب بن عبد اللَّه القرشی، المخزومیّ، المدنیّ: وثّقه أبو زرعة و الدارقطنی.
مرّ حدیثه (ص 49).
71- مطر الورّاق: تأتی ترجمته و حدیثه فی صوم الغدیر و آیة إکمال الدین و حدیث التهنئة.
72- معروف بن خربُوذ- بضم الموحّدة آخره ذال معجمة «5»-:
وثّقه ابن حبّان «6» راجع (ص 26) و یأتی- أیضاً- فیما بعد إن شاء اللَّه تعالی.
______________________________
(1). فی طبقات ابن سعد: القسم المتمّم/ 249 رقم 136: و قد أدرک أوّل خلافة أبی العبّاس...، و کانت خلافته بین سنتی 132- 136 ه.
(2). خلاصة الخزرجی: 3/ 25 رقم 6972.
(3). تقریب التهذیب: 2/ 245 رقم 1087 حرف المیم.
(4). تقریب التهذیب: 2/ 251 رقم 1152 حرف المیم.
(5). ضبط الخزرجی فی الخلاصة [3/ 44 رقم 7107] بفتح المعجمة و المهملة المشدّدة و الدال المهملة. (المؤلف)
(6). الثقات: 5/ 439.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:163
73- منصور بن المعتمر: یأتی حدیثه و ترجمته فی آیة (سَأَلَ سائِلٌ).
74- مهاجر بن مسمار الزُّهْریّ، المدنیّ: وثّقه ابن حبّان «1».
مرت الطرق إلیه (ص 38 و 41).
75- موسی بن أکتل بن عمیر النمیریّ: سلف الطریق إلیه (ص 46).
76- أبو عبد اللَّه میمون البصریّ: مولی عبد الرحمن بن سَمرة.
وثّقه ابن حبّان «2» کما فی مجمع الزوائد (9/ 111)، و قال ابن حجر فی القول المسدّد «3» (ص 17): میمون وثّقه غیر واحد و تکلّم بعضهم فی حفظه، و قد صحّح له الترمذی حدیثاً.
طرق الحفّاظ إلیه کثیرةٌ مرّت (ص 30، 31، 32، 35)، و صحّحه ابن کثیر «4».
77- نذیر الضبّی، الکوفیّ: من کبار التابعین.
یأتی عنه حدیث مناشدة أمیر المؤمنین علیه السلام یوم الجمل.
78- هانی بن هانی الهَمْدانیّ، الکوفیّ: نفی البأس عنه النسائی، کما فی تهذیب التهذیب «5».
یأتی حدیثه فی مناشدة الرحبة.
79- أبو بلَج یحیی بن سلیم الفزاریّ، الواسطیّ:
وثّقه ابن معین و النسائی و الدارقطنی، کما فی خلاصة الخزرجی «6» (ص 383)،
______________________________
(1). الثقات: 7/ 486.
(2). الثقات: 5/ 418.
(3). القول المسدّد: ص 21.
(4). البدایة و النهایة: 5/ 231 حوادث سنة 10 ه.
(5). تهذیب التهذیب: 11/ 22.
(6). خلاصة الخزرجی: 3/ 207 رقم 93.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:164
و وثّقه الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 109).
مرّت الطرق إلیه (ص 50، 51)، و الحدیث بطریقه عن ابن عبّاس صحیح، رجاله کلّهم ثقات.
80- یحیی بن جُعدة بن هُبَیرة المخزومیّ: فی التقریب «1» (ص 389): ثقةٌ من الثالثة. راجع (ص 32، 35).
81- یزید بن أبی زیاد الکوفیّ: أحد أئمّة الکوفة. توفّی (136)، و له تسعون عاماً أو دونها بقلیل.
یأتی حدیثه فی مناشدة الرحبة.
82- یزید بن حیّان التیمیّ، الکوفیّ: وثّقه العاصمی فی زین الفتی، و النسائی کما فی خلاصة الخزرجی «2» (ص 370)، و وثّقه ابن حجر فی تقریبه «3»، و عدّه من الطبقة الوسطی من التابعین.
مرّت الطرق إلیه (ص 31، 35)،
و أخرج الحافظ العاصمی فی زین الفتی بإسناده عن إسحاق بن إبراهیم المروزی الثقة، عن جریر بن عبد الحمید الضبّی الثقة، عن أبی حیّان یحیی بن سعید التیمی الثقة، عن یزید بن حیّان الکوفی الثقة بالحرم «4»:
قام رسول اللَّه بغدیر خُمّ فوعظ، و ذکّر، ثمّ قال: «أمّا بعد: أیّها الناس فإنَّما أنا بشرٌ مثلکم، یوشک أن یأتینی رسول ربّی، فأُجیب...» الحدیث.
______________________________
(1). تقریب التهذیب: 2/ 344 رقم 32 حرف الیاء.
(2). خلاصة الخزرجی: 3/ 168 رقم 8115.
(3). تقریب التهذیب: 2/ 363 رقم 242 حرف الیاء.
(4). کذا فی النسخة، و قد سقط عنها اسم الراوی عن النبیّ صلی اللَّه علیه و آله و سلم و هو زید بن أرقم، فاللفظ لفظه، و الطریق إلیه طریق (مسلم) فیما ذکره من حدیث الغدیر فی صحیحه [5/ 25 ح 36 کتاب فضائل الصحابة] عن زید. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:165
83- أبو داود یزید بن عبد الرحمن بن الأسود الأَوْدیّ، الکوفیّ:
وثّقه ابن حبّان «1»، کما فی خلاصة الخزرجی «2» (ص 372).
مرّت الطرق إلیه (ص 15)، و تأتی فی حدیث مناشدة شابٍّ أبا هریرة.
84- أبو نجیح یسار الثقفیّ: المتوفّی (109).
وثّقه ابن معین، کما فی خلاصة الخزرجی «3» (ص 384). مرّت الطرق إلیه (ص 39). الغدیر، العلامة الأمینی ج‌1 165 «حرف المیم إلی آخر الحروف» ..... ص : 161
ِرُ دَعْوانا أَنِ الْحَمدُ للَّهِ رَبِّ الْعَالَمین
______________________________
(1). الثقات: 5/ 542.
(2). خلاصة الخزرجی: 3/ 173 رقم 8155.
(3). خلاصة الخزرجی: 3/ 180 رقم 8217.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:167

طبقات الرواة من العلماء

اشارة

علی ترتیب الوفیات
لیست الصحابة و التابعون بالعنایة بحدیث الغدیر بِدْعاً من علماء القرون المتتابعة بعد قرنهم، فإنّ الباحث یجد فی کلّ قرن زُرافات من الحفّاظ الأثبات، یروون هذه الأثارة من عِلم الدین، متلقّین عن سلفهم، و یُلقُونها إلی الخلَف، شأن ما یتحقّق عندهم، و یخضعون لصحّته من الأحادیث، فإلیک یسیراً من أسمائهم فی کلّ قرن شاهداً علی الدعوی، و نُحیل الحیطة بجمیعها إلی طول باع القارئ الکریم، و الوقوف علی الأسانید و معرفة المشیخة.

«القرن الثانی»

1- أبو محمد عمرو بن دینار الجُمَحی، المکّی: المتوفّی (115، 116).
قال مِسعر: کان ثقةً ثقةً ثقةً کما فی خلاصة الخزرجی «1» (ص 244).
راجع طاووس التابعی (ص 66).
2- أبو بکر محمد بن مسلم بن عبید اللَّه القرشیّ، الزُّهریّ: المتوفّی (124).
أحد الأئمّة الأعلام، عالم الحجاز و الشام، ترجمه کثیر من أرباب المعاجم بالثناء علیه. و قال الذهبی فی تذکرته «2» (1/ 96): مناقب الزهری و أخباره تحتمل أربعین
______________________________
(1). خلاصة الخزرجی: 2/ 284 رقم 5288.
(2). تذکرة الحفّاظ: 1/ 113 رقم 97.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:168
ورقة. مرّ الحدیث عنه (ص 23، 32).
3- عبد الرحمن بن القاسم بن محمد بن أبی بکر التَیْمیّ، أبو محمد المدنیّ: المتوفّی (126).
وثّقه أحمد و ابن سعد «1» و أبو حاتم «2»، و أثنی علیه الخزرجی فی خلاصته «3» (ص 197) بالإمامة و الثقة، روی مناشدة شابٍّ أبا هریرة بحدیث الغدیر.
4- بکر بن سوادة بن ثُمامة، أبو ثمامة البصری: المتوفّی (128)، أحد الفقهاء و الأئمّة کما فی خلاصة الخزرجی «4» (ص 44)، وثّقه ابن معین و ابن سعد و النسائی، طریقه إلی جابر صحیح، رجاله کلّهم ثقات. مرّ (ص 22).
5- عبد اللَّه بن أبی نجیح یسار الثقفیّ، أبو یسار المکّی: المتوفّی (131).
و ثّقه أحمد کما فی الخلاصة «5» (ص 183)، و ابن حجر فی التقریب «6» (ص 145).
مرّ حدیثه (ص 39) بطریق صحیح رجاله ثقات.
6- الحافظ مغیرة بن مَقسم، أبو هشام الضبّی، الکوفیّ، الأعمی- وُلِد أعمی-: المتوفّی (133).
وثّقه العرزمی و العجلی «7»، کما فی تذکرة الذهبی (1/ 128)، «8» و خلاصة
______________________________
(1). الطبقات الکبری: القسم المتمّم/ 215 رقم 86.
(2). الجرح و التعدیل: 5/ 278 رقم 1324.
(3). خلاصة الخزرجی: 2/ 149 رقم 4219.
(4). خلاصة الخزرجی: 1/ 134 رقم 826.
(5). خلاصة الخزرجی: 2/ 105 رقم 3863.
(6). تقریب التهذیب 1/ 456 رقم 690 حرف العین.
(7). تاریخ الثقات: ص 437 رقم 1622.
(8). تذکرة الحفّاظ: 1/ 143 رقم 136.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:169
الخزرجی «1» (ص 320). مرّ حدیثه (ص 30).
7- أبو عبد الرحیم خالد بن زید الجُمَحیّ، المصریّ: المتوفّی (139).
کان فقیهاً مُفتیاً، وثّقه أبو زرعة، و العجلی «2»، و یعقوب بن سفیان، و النسائی، و ذکره ابن حبّان فی الثقات «3»، تُرجم فی تهذیب التهذیب «4» (3/ 129).
یأتی عنه حدیث المناشدة بلفظ زاذان بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
8- الحسن بن الحکم النَّخَعیّ، الکوفیّ: المتوفّی بعد ال (140).
وثّقه ابن معین، کما فی خلاصة الخزرجی «5» (ص 67).
یأتی بطریقه حدیثُ الرکبان، و الطریق صحیح، رجاله ثقات.
9- إدریس بن یزید، أبو عبد اللَّه الأودی، الکوفیّ: وثّقه النسائی.
مرّ عنه (ص 15) بطریق صحیح رجاله کلّهم ثقات، و یأتی عنه حدیث مناشدة شابٍّ أبا هریرة بطریق صحیح رجاله ثقات.
10- یحیی بن سعید بن حیّان التَیْمیّ، الکوفیّ، المدنیّ:
قال العجلی «6»: ثقة صالح. و قال ابن حبّان «7»: مات (145)، کذا فی خلاصة الخزرجی «8» (ص 363).
______________________________
(1). خلاصة الخزرجی: 3/ 51 رقم 7166.
(2). تاریخ الثقات: ص 142 رقم 373.
(3). الثقات: 6/ 265.
(4). تهذیب التهذیب: 3/ 111.
(5). خلاصة الخزرجی: 1/ 211 رقم 1333.
(6). تاریخ الثقات: ص 471 رقم 1805.
(7). الثقات: 7/ 592.
(8). خلاصة الخزرجی: 3/ 149 رقم 7956.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:170
مرّ الطریق إلیه فی عمّه التابعی یزید بن حیّان (ص 72)، سنده سند مسلم فی صحیحه «1»، رجاله ثقات.
11- الحافظ عبد الملک بن أبی سلیمان العرزمی، الکوفی: المتوفّی (145).
وثّقه أحمد بن حنبل «2» و النسائی، و قال الذهبی فی تذکرته «3» (1/ 139): کان من الحفّاظ الأثبات.
مرّ عنه (ص 29، 36) بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات، و یأتی عنه حدیث مناشدة الرحبة بلفظ زاذان.
12- عوف بن أبی جمیلة العبدیّ، الهجریّ، البصریّ: المتوفّی (146).
وثّقه النسائی و جماعة، ذکره الخزرجی فی خلاصته «4» (ص 253)، و ابن حجر فی تقریبه «5» (ص 199). راجع (ص 30)، رجال إسناده ثقات.
13- عبید اللَّه بن عمر بن حفص بن عاصم بن عمر بن الخطّاب العَدَویّ، العُمریّ، المدنیّ:
أحد الفقهاء السبعة، وثّقه ابن معین «6»، و النسائی، و أبو زرعة، و أبو حاتم «7».
توفّی (147) و قیل غیر ذلک. ترجمه ابن حجر فی تهذیبه «8» (8/ 40).
______________________________
(1). صحیح مسلم: 5/ 25 ح 36 کتاب فضائل الصحابة.
(2). العلل و معرفة الرجال: 1/ 410 رقم 857.
(3). تذکرة الحفّاظ: 1/ 155 رقم 151.
(4). خلاصة الخزرجی: 2/ 308 رقم 5486.
(5). تقریب التهذیب: 2/ 89 رقم 793 حرف العین.
(6). معرفة الرجال: 1/ 105 رقم 479.
(7). الجرح و التعدیل: 5/ 326 رقم 1545.
(8). تهذیب التهذیب: 7/ 35.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:171
أخرج الحافظ العاصمی [حدیث الغدیر] بطریقه عنه فی زین الفتی.
14- نعیم بن الحکیم المدائنیّ: المتوفّی (148).
یروی عنه الحافظان أبو عوانة و القطان، وثّقه ابن معین و العجلی «1». ترجمه الخطیب فی تاریخه (13/ 302).
مرّ الطریق إلیه (ص 54)، و هو صحیح، رجاله ثقات.
15- طلحة بن یحیی بن طلحة بن عبید اللَّه التَّیْمیّ، الکوفیّ: المتوفّی (148).
وثّقه العجلی «2» و ابن معین «3»، و قال أبو زرعة و النسائی: صالحٌ. ترجمه الخزرجی فی الخلاصة «4» (ص 153)، و ابن حجر فی تهذیب التهذیب «5».
مرّ حدیثه (ص 46).
16- أبو محمد کثیر بن زید الأسلمیّ: المتوفّی بعد ال (150). یُعرف بابن ماقَبَة «6»- بفتح القاف و الموحّدة.
قال أبو زرعة: صدوق، و فیه لین. ترجمه الخزرجی فی الخلاصة «7» (ص 283).
مرّ الحدیث عنه (ص 55) بطریق بقیّة رجاله کلّهم ثقات.
______________________________
(1). تاریخ الثقات: ص 451 رقم 1696.
(2). تاریخ الثقات: ص 237 رقم 728.
(3). التاریخ: 3/ 158 رقم 668.
(4). خلاصة الخزرجی: 2/ 13 رقم 3204.
(5). تهذیب التهذیب: 5/ 25.
(6). من رجال أبی داود و الترمذی و ابن ماجة، ترجم له المزّی فی تهذیب الکمال: 24/ 113 و قال: و یقال له ابن مافنّة و هی أمّه، و کذا ضبطه فی التقریب: 2/ 131 بفتح الفاء و تشدید النون، و وقع فی نسخة تهذیب التهذیب 8/ 413: ابن صافنة، فتصحفت المیم إلی الصاد خطأً. وثّقه ابن حبّان و ذکره فی الثقات: 7/ 354. (الطباطبائی)
(7). خلاصة الخزرجی: 2/ 362 رقم 5929.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:172
17- الحافظ محمد بن إسحاق المدنی، صاحب السیرة: المتوفّی (151، 152).
أطراه الأعلام بالثقة و الإمامة و العلم و الحفظ و الثبت.
ترجمه الذهبی فی تذکرته «1» (1/ 155)، و الخزرجی فی الخلاصة «2» (ص 279)، روی الحاکم بطریقه فی المستدرک «3» (3/ 110)، کما مرّ (ص 20) و غیرها.
18- الحافظ معمر بن راشد، أبو عروة الأزدی، البصری: المتوفّی (153، 154).
وثّقه العجلی «4»، و النسائی، و السمعانی، ذکره الذهبی فی تذکرته «5» (1/ 171) معبِّراً عنه بالإمام الحجّة.
مرّ حدیثه (ص 19) بطریق صحیح رجاله ثقات.
19- الحافظ مسعر بن کِدام- بکسر أوّله- ابن ظهیر الهلالیّ، الرواسیّ- بفتح أوّله-، الکوفیّ: المتوفّی (153، 155).
قال القطّان: ما رأیت مثله، کان من أثبت الناس. و قال شعبة: کان یُسمّی المصحف لإتقانه.
وثّقه أحمد و أبو زرعة و العجلی «6»، راجع تذکرة الذهبی «7» (1/ 169)
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 1/ 172 رقم 167.
(2). خلاصة الخزرجی: 2/ 379 رقم 6049.
(3). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 119 ح 4578. و الذی یتراءی لی أنَّ هذا لیس صاحب السیرة؛ فإنَّ الحاکم روی عنه بواسطة واحدة، فربما یکون هو الحافظ ابن خزیمة. (الطباطبائی)
(4). تاریخ الثقات: ص 435 رقم 1611.
(5). تذکرة الحفّاظ: 1/ 190 رقم 184.
(6). تاریخ الثقات: ص 426 رقم 1562.
(7). تذکرة الحفّاظ: 1/ 188 رقم 183.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:173
و خلاصة الخزرجی «1» (ص 320).
یأتی عنه حدیث المناشدة بلفظ عُمیرة الهمدانی.
20- أبو عیسی الحکم بن أبان العدَنیّ: المتوفّی (154).
قال العجلی «2»: ثقة صاحب سنّة، کان إذا هدأت العیون وقف فی البحر إلی رکبتیه یذکر اللَّه تعالی، کذا ترجمه الخزرجی فی الخلاصة «3» (ص 75). مرّ حدیثه (ص 20).
21- عبد اللَّه بن شَوْذب البلخیّ، نزیل البصرة: المتوفّی (157).
ستقف علی ترجمته فی صوم الغدیر، و یأتیک قول ابن الولید فیه: کان إذا نظرتُ إلیه ذکرتُ الملائکة.
روی حدیث صوم الغدیر بطریق صحیح رجاله کلّهم ثقات.
22- الحافظ شعبة بن الحجّاج أبو بسطام الواسطیّ، نزیل البصرة: المتوفّی (160).
عن ابن معین «4»: أنَّه إمام المتّقین، و عن الحَکم: إمام الأئمّة، و عن الثوری: شعبة أمیر المؤمنین فی الحدیث.
ترجمه الذهبی فی التذکرة «5» (1/ 174)، و الخزرجی فی الخلاصة «6» (ص 140).
مرّ حدیثه (ص 30) بطریق صحیح رجاله ثقات، و کذلک ما مرّ فی (ص 32،
______________________________
(1). خلاصة الخزرجی: 3/ 22 رقم 6946.
(2). تاریخ الثقات: ص 126 رقم 312.
(3). خلاصة الخزرجی: 1/ 242 رقم 1536.
(4). معرفة الرجال: 1/ 114 رقم 552.
(5). تذکرة الحفّاظ: 1/ 193 رقم 187.
(6). خلاصة الخزرجی: 1/ 449 رقم 2951.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:174
35، 39، 48)، و یأتی عنه حدیث المناشدة بلفظ زید بن یُثیع.
23- الحافظ أبو العلاء کامل بن العلاء التمیمیّ، الکوفیّ: المتوفّی حدود (160).
وثّقه ابن معین «1»، و نفی عنه البأس ابن عدیّ «2» و النسائی، کما فی خلاصة الخزرجی «3» (ص 272)، و صحّح حدیثه الحاکم فی المستدرک «4».
مرّ حدیثه (ص 32) بطریق صحیح رجاله کلّهم ثقات.
24- الحافظ سفیان بن سعید الثوری، أبو عبد اللَّه الکوفیّ: المتوفّی بالبصرة (161). و کان مولده (77). قال الخطیب فی تاریخه (9/ 152): کان إماماً من أئمّة المسلمین، و عَلَماً من أعلام الدین، مُجمَعاً علی إمامته؛ بحیث یُستغنی عن تزکیته، مع الإتقان و الضبط و الحفظ و المعرفة و الزهد و الورع.
فی تاریخ الخطیب (7/ 377): أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسین العطّار- قطیط- أخبرنا محمد بن أحمد بن عبد الرحمن المعدّل- بأصبهان- حدّثنا أبو بکر محمد بن عمر التمیمی الحافظ الجُعابی، حدّثنا الحسن بن علیّ بن سهل العاقولی، حدّثنا حمدان بن المختار، حدّثنا حفص بن عبید اللَّه «5» بن عمر، عن سفیان الثوری، عن علیّ بن زید، عن أنس، قال:
سمعتُ النبیّ صلی الله علیه و سلم یقول: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
25- الحافظ إسرائیل بن یونس بن أبی إسحاق السبیعیّ، أبو یوسف الکوفیّ: المتوفّی (162).
______________________________
(1). التاریخ: 3/ 273 رقم 1303.
(2). الکامل فی ضعفاء الرجال: 6/ 83 رقم 1615.
(3). خلاصة الخزرجی: 2/ 361 رقم 5921.
(4). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 613 ح 6272.
(5). هو بقرینة حمدان و الثوری: حفص بن عبد اللَّه السلمی أبو عمرو. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:175
وثّقه ابن معین «1» و غیره، و بالغ فی الثناء علیه الذهبی فی تذکرته «2» (1/ 193).
مرّ الحدیث عنه (ص 40)، و یأتی عنه بطریق صحیح رجاله ثقات فی حدیث المناشدة.
26- جعفر بن زیاد الکوفیّ، الأحمر: المتوفّی (165، 167).
قال أبو داود: ثقةٌ، شیعیٌّ، و قال أبو زرعة: صدوقٌ، و نفی النسائی عنه البأس، کذا فی خلاصة الخزرجی «3» (ص 53).
یأتی عنه حدیث مناشدة الرحبة، بلفظ عبد الرحمن بطریق صحیح، رجاله ثقات.
27- مسلم بن سالم النهدی، أبو فروة الکوفیّ: المتوفّی فی أواسط القرن الثانی.
وثّقه ابن معین و قال أبو حاتم «4»: صالح الحدیث لیس به بأس.
یأتی عنه- عن عبد الرحمن بن أبی لیلی- حدیث المناشدة بالرحبة بطریق صحیح، رجاله ثقات.
28- الحافظ قیس بن الربیع، أبو محمد الأسدیّ، الکوفیّ: المتوفّی (165).
قال عفّان: کان ثقةً، و قال یعقوب بن شیبة: هو عند جمیع أصحابنا صدوق، و کتابه صالح و هو ردیّ الحفظ.
ترجمه الذهبی فی تذکرته «5» (1/ 205)، و الخزرجی فی الخلاصة «6» (ص 270).
______________________________
(1). التاریخ: 4/ 65 رقم 3169.
(2). تذکرة الحفّاظ: 1/ 214 رقم 201.
(3). خلاصة الخزرجی: 1/ 167 رقم 1038.
(4). الجرح و التعدیل: 8/ 185 رقم 808.
(5). تذکرة الحفّاظ: 1/ 226 رقم 211.
(6). خلاصة الخزرجی: 2/ 356 رقم 5876.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:176
مرّ عنه (ص 43)، و یأتی عنه حدیث نزول آیة إکمال الدین فی علیّ علیه السلام یوم الغدیر.
29- الحافظ حمّاد بن سَلَمة، أبو سلمة البصریّ: المتوفّی (167).
قال ابن معین «1»: ثقةٌ، و قال ابن معمر: کان یُعدّ من الأبدال، و قال القطّان: إذا رأیت الرجل یقع فی حمّاد، فاتّهمه علی الإسلام، و قال وُهَیْب: کان حمّاد سیّدنا و أعلمنا، و قال الذهبی: کان بارعاً فی العربیّة، فقیهاً، فصیحاً مفوّهاً، صاحب سنّة.
ترجمه الذهبی فی تذکرته «2» (1/ 182)، و الخزرجی فی الخلاصة «3» (ص 78).
راجع (ص 18)، فالحدیث بطریقه إلی البراء صحیح، رجاله ثقات، و یأتی عنه حدیث التهنئة بإسناد صحیح رجاله ثقات.
30- الحافظ عبد اللَّه بن لهیعة، أبو عبد الرحمن المصریّ: المتوفّی (174).
ترجمه الذهبی فی تذکرته «4» (1/ 215). و قال:
الإمام الکبیر قاضی الدیار المصریّة و عالمها و محدّثها، و قال: قال أحمد بن حنبل: ما کان مثل ابن لهیعة بمصر فی کثرة حدیثه و ضبطه و إتقانه، و قال أحمد بن صالح: کان صالح الکتاب طلّاباً للعلم.
راجع (ص 22)، فالطریق منه إلی جابر الأنصاری صحیح رجاله ثقات.
31- الحافظ أبو عوانة الوضّاح بن عبد اللَّه الیشکریّ، الواسطیّ، البزّاز: المتوفّی (175، 176)، کان صدوقاً ثقةً، أجمعوا علی حجّیّته فیما حدّث، کما فی تهذیب
______________________________
(1). معرفة الرجال: 1/ 94 رقم 267.
(2). تذکرة الحفّاظ: 1/ 202 رقم 197.
(3). خلاصة الخزرجی: 1/ 252 رقم 1602.
(4). تذکرة الحفّاظ: 1/ 237 رقم 224.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:177
التهذیب «1» و تذکرة الذهبی «2» (1/ 241).
مرّت الطرق إلیه (ص 30) بأسانید صحیحة و (ص 31، 50، 51)، و کثیر من طرقه صحیح.
32- القاضی شریک بن عبد اللَّه، أبو عبد اللَّه النخعیّ، الکوفیّ: المتوفّی (177).
قال الذهبی فی تذکرته «3» (1/ 210): أحد الأئمّة الأعلام، کان حسن الحدیث، إماماً فقیهاً، و محدِّثاً مکثراً، لیس هو فی الإتقان کحمّاد بن زید، و قد استشهد به البخاری، و خرّج له مسلم متابعة.
وثّقه یحیی بن معین «4»، و عدّه محیی الدین بن أبی الوفاء فی الجواهر المضیّة «5» (1/ 256) من الحنفیّة.
مرّ حدیثه (ص 31) بطریق صحیح رجاله ثقات، و کذلک فی (ص 48)، و یأتی عنه بطریق صحیح حدیث المناشدة فی الرحبة، و حدیث مناشدة شابٍّ أبا هریرة.
33- الحافظ عبد اللَّه- عبید اللَّه- بن عبید الرحمن- عبد الرحمن- الکوفیّ، أبو عبد الرحمن الأشجعیّ: المتوفّی (182).
وثّقه ابن معین «6» و الذهبی و ابن حجر. راجع تذکرة الحفّاظ «7» (1/ 284)، و التقریب «8» (ص 170).
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 11/ 103.
(2). تذکرة الحفّاظ: 1/ 236 رقم 223.
(3). تذکرة الحفّاظ: 1/ 232 رقم 218.
(4). التاریخ: 3/ 369 رقم 1796.
(5). الجواهر المضیّة: 2/ 248 رقم 642.
(6). معرفة الرجال: 1/ 115 رقم 553.
(7). تذکرة الحفّاظ: 1/ 311 رقم 289.
(8). تقریب التهذیب: 1/ 536 رقم 1481 حرف العین.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:178
مرّ حدیثه بطریق صحیح رجاله ثقات (ص 28).
34- نوح بن قیس، أبو روح الحُدّانی- بضمّ المهملة آخره نون- البصریّ: المتوفّی (183).
وثّقه مُرّة و ابن معین «1»، کما فی الخلاصة «2» و هامشها (ص 347).
مرّ حدیثه (ص 37).
35- المطَّلب بن زیاد بن أبی زهیر الکوفیّ، أبو طالب: المتوفّی (185).
اعتمد علی الروایة عنه جمع کثیر من الحفّاظ و أئمّة الحدیث، و وثّقه ابن معین «3»، و عند أبی داود و ابن حجر صدوقٌ، و عند غیرهم محدِّثٌ جلیلٌ.
توجد ترجمته فی التقریب «4» (ص 247)، و الخلاصة «5» (ص 324).
یأتی عنه حدیث مناشدة رجل عراقی جابر الأنصاری بطریق صحیح رجاله ثقات.
36- القاضی حسّان بن إبراهیم العَنَزیّ- بفتح العین و المعجمة الموحّدة- أبو هاشم: المتوفّی (186).
وثّقه أحمد و أبو زرعة و ابن معین و ابن عدیّ «6»، کما فی الخلاصة «7» و هامشها (ص 64).
مرّ حدیثه (ص 31) بطریق رجاله کلّهم ثقات.
______________________________
(1). التاریخ: 4/ 123 رقم 3485.
(2). خلاصة الخزرجی: 3/ 102 رقم 7571.
(3). التاریخ: 3/ 272 رقم 1293.
(4). تقریب التهذیب: 2/ 254 رقم 1175 حرف المیم.
(5). خلاصة الخزرجی: 3/ 34 رقم 7038.
(6). الکامل فی ضعفاء الرجال: 2/ 375 رقم 501.
(7). خلاصة الخزرجی: 1/ 205 رقم 1298.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:179
37- الحافظ جریر بن عبد الحمید، أبو عبد اللَّه الضبّیّ، الکوفیّ، ثمّ الرازیّ: المتوفّی (188) عن (78) عاماً.
ذکره الذهبی فی تذکرته «1» (1/ 247)، و قال: رحل إلیه المحدِّثون لثقته و حفظه و سعة علمه.
مرّ الحدیث بطریق الحافظ العاصمی عنه (ص 71) بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات. و هو سند مُسلِم فی صحیحه «2» فیما رواه من خطبة الغدیر.
38- الفضل بن موسی، أبو عبد اللَّه المروزی، السِینانی- بمهملة مکسورة و موحّدتین-: المتوفّی (192).
وثّقه ابن معین «3» و أبو حاتم «4»، کما فی الخلاصة «5» (ص 263)، و فی التقریب «6» (ص 205): ثقةٌ ثبت.
یأتی عنه حدیث مناشدة الرحبة بلفظ سعید و زید بطریق صحیح رجاله کلّهم ثقات.
39- الحافظ محمد بن جعفر المدنی، البصریّ، أبو عبد اللَّه غندر «7»: المتوفّی (193).
من الحفّاظ المتقنین، قال ابن معین: کان أصحّ الناس کتاباً، أراد بعض أن یُخطِّئه فلم یقدر. ترجمه الذهبی فی تذکرته «8» (1/ 274).
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 1/ 271 رقم 257.
(2). صحیح مسلم: 5/ 26 ح 36 کتاب فضائل الصحابة.
(3). التاریخ: 4/ 354 رقم 4744.
(4). الجرح و التعدیل: 7/ 68 رقم 390.
(5). خلاصة الخزرجی: 2/ 337 رقم 5728.
(6). تقریب التهذیب: 2/ 111 رقم 54 حرف الفاء.
(7). محمد بن جعفر غندر من الحفّاظ المشهورین من رجال الصحاح الستّة، مترجم فی المعاجم و کتب التراجم، و هو من شیوخ أحمد. و أما الذی تقدّم فی ص 31 عن مستدرک الحاکم فهو فی المستدرک أحمد بن جعفر البزّار، و هو من شیوخ الحاکم. (الطباطبائی)
(8). تذکرة الحفّاظ: 1/ 300 رقم 281، و فیه: محمد بن جعفر الهُذَلی. و کذا فی الثقات: 9/ 50.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:180
مرّ الحدیث عنه بإسناد صحیح رجاله ثقات (ص 31)، و کذلک فی (ص 32، 35، 48)، و یأتی عنه حدیث المناشدة فی الرحبة بلفظ سعید بإسناد صحیح رجاله ثقات.
40- الحافظ إسماعیل بن علیة أبو بشر بن إبراهیم الأسدیّ: المتوفّی (193).
حکی الذهبی فی تذکرته «1» (1/ 295)، عن أبی داود: أنَّه قال: ما من أحد إلّا و قد أخطأ، إلّا ابن علیة و بشر، و قال ابن معین «2»: کان ثقةً ورعاً تقیّا، و عن شعبة: أنّه سیّد المحدِّثین.
یأتی حدیثه فی حدیث التهنئة بعنوان ابن أُخت حمید الطویل.
41- الحافظ محمد بن إبراهیم أبو عمرو بن أبی عَدِیّ السَلَمیّ، البصریّ: المتوفّی بالبصرة (194)، وثّقه النسائی و أبو حاتم «3» و الذهبی کما فی تذکرة الحفّاظ «4» (1/ 296)، و خلاصة الخزرجی «5» (ص 276).
مرّ الحدیث بطریقه (ص 30، 31) بإسناد صحیح رجاله ثقات.
42- الحافظ محمد بن خازم- بالمعجمتین- أبو معاویة التمیمیّ، الضریر: المتوفّی (195).
و ثّقه العجلی «6» و النسائی و ابن خراش، کما فی الخلاصة «7» و هامشها (ص 285)، ترجمه الخطیب فی تاریخه (5/ 242- 249).
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 1/ 322 رقم 303.
(2). معرفة الرجال: 1/ 104 رقم 471.
(3). الجرح و التعدیل: 7/ 186 رقم 1058.
(4). تذکرة الحفّاظ: 1/ 324 رقم 305.
(5). خلاصة الخزرجی: 2/ 374 رقم 6019.
(6). تاریخ الثقات: ص 403 رقم 1450.
(7). خلاصة الخزرجی: 2/ 397 رقم 6174.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:181
مرّ الحدیث عنه (ص 41) بإسناد صحیح.
43- الحافظ محمد بن فضیل، أبو عبد الرحمن الکوفیّ: المتوفّی (195).
قال ابن معین: ثقةٌ، و قال أبو زرعة: صدوقٌ، و النسائی نفی عنه البأس، و قال ابن حجر فی التقریب «1»: صدوقٌ عارفٌ، و ذکره الذهبی فی التذکرة «2» (1/ 288)، و حکی ثقته.
یأتی عنه حدیث الرکبان بطریق صحیح رجاله کلّهم ثقات.
44- الحافظ وکیع بن الجرّاح الرواسیّ، أبو سفیان الکوفیّ: المتوفّی (196، 197).
وثّقه ابن معین «3» و العجلی «4» و ابن سعد «5»، و قال أحمد: ما رأیت مثله فی العلم و الحفظ و الإتقان، مع خشوع و ورع.
ترجمه الخطیب فی تاریخه (13/ 496)، و الذهبی فی التذکرة «6» (1/ 280)، و الخزرجی فی الخلاصة «7» (ص 356).
أخرج الإمام أحمد بن حنبل فی مناقبه- علی ما نُقِل- عن الحافظ وکیع، قال: حدّثنا الأعمش، عن سعد بن عبیدة، عن ابن بریدة، عن أبیه، قال:
قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه».
مرّ الإیعاز إلیه (ص 19) عن الجامع الصغیر، و الإسناد صحیح رجاله ثقات.
______________________________
(1). تقریب التهذیب: 2/ 200 رقم 628 حرف المیم.
(2). تذکرة الحفّاظ: 1/ 315 رقم 294.
(3). التاریخ: 4/ 45 رقم 3061.
(4). تاریخ الثقات: ص 464 رقم 1769.
(5). الطبقات الکبری: 6/ 394.
(6). تذکرة الحفّاظ: 1/ 306 رقم 284.
(7). خلاصة الخزرجی: 3/ 128 رقم 7796.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:182
45- الحافظ سفیان بن عُیَیْنة، أبو محمد الهلالیّ، الکوفیّ: المتوفّی بمکّة (198)، و کان مولده (107).
قال الذهبی فی تذکرته «1» (1/ 239): کان إماماً حجّةً حافظاً واسع العلم کبیر القدر. و قال ابن خلّکان فی تاریخه «2» (1/ 226): کان إماماً عالماً ثبتاً زاهداً ورعاً، مُجمَعاً علی صحّة حدیثه و روایته. و ترجمه کثیر من أرباب المعاجم بالثناء علیه.
یأتی عنه نزول آیة (سَأَلَ سائِلٌ) حول قضیة الغدیر، و مرّ عنه الحدیث بطریق صحیح رجاله ثقات (ص 66).
46- الحافظ عبد اللَّه بن نمیر، أبو هشام الهمدانیّ، الخارفیّ:
ترجمه الذهبی فی تذکرته «3» (1/ 299)، و قال: وثّقه یحیی بن معین «4» و غیره «5»، و کان من کبار أصحاب الحدیث. توفِّی (199) و له (84) عاماً. راجع (ص 29، 36).
و هذا الطریق صحیح رجاله ثقات، علی ما اختاره ابن سعد «6»، و ابن معین، و الهیثمی «7»: من ثقة عطیّة العوفی، و یأتی عنه حدیث المناشدة یوم الرحبة بلفظ زاذان.
47- الحافظ حنش بن الحارث بن لقیط النخعیّ، الکوفیّ:
وثّقه أبو نعیم و الهیثمی، و قال أبو حاتم «8»: ما به بأس.
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 1/ 262 رقم 249.
(2). وفیات الأعیان: 2/ 391 رقم 267.
(3). تذکرة الحفّاظ: 1/ 327 رقم 311.
(4). معرفة الرجال: 1/ 79 رقم 327.
(5). أنظر: الثقات 7/ 60 و الجرح و التعدیل: 5/ 186 رقم 869 و تهذیب التهذیب: 6/ 52.
(6). الطبقات الکبری: 6/ 304.
(7). مجمع الزوائد: 9/ 109.
(8). الجرح و التعدیل: 3/ 291 رقم 1300.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:183
یأتی عنه حدیث الرکبان بطریق صحیح رجاله ثقات.
48- أبو محمد موسی بن یعقوب الزمعی، المدنیّ:
وثّقه ابن معین «1»، و قال أبو داود: صالحٌ، تُوفِّی فی آخر خلافة المنصور
مرّ حدیثه (ص 41) بطریق صحیح رجاله ثقات.
49- العلاء بن سالم العطّار، الکوفیّ: شیخ الأشجّ أبی سعید الإمام الثقة.
روی الخطیب «2» و غیره بطریقه حدیث المناشدة الآتی.
50- الأزرق بن علیّ بن مسلم الحنفیّ، أبو الجهم الکوفیّ:
وثّقه ابن حبّان «3»، کما فی الخلاصة «4» (ص 21).
مرّ حدیثه (ص 31) بسند صحیح کلّ رجاله ثقات.
51- هانی بن أیّوب الحنفی، الکوفی:
قال ابن کثیر فی تاریخه «5» (5/ 211): ثقة.
أخرج النسائی «6» عنه حدیث المناشدة بلفظ عُمیرة، فالطریق صحیح رجاله ثقات.
52- فضیل بن مرزوق الأغرّ، الرقاشیّ، الرواسیّ، الکوفیّ، أبو عبد الرحمن: المتوفّی حدود (160).
______________________________
(1). التاریخ: 3/ 158 رقم 672.
(2). تاریخ بغداد: 14/ 236 رقم 7545.
(3). الثقات: 8/ 136.
(4). خلاصة الخزرجی: 1/ 64 رقم 335.
(5). البدایة و النهایة: 5/ 230 حوادث سنة 10 ه.
(6). خصائص أمیر المؤمنین: ص 100 ح 85، و فی السنن الکبری: 5/ 131 ح 8470.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:184
وثّقه الثوری و ابن عیینة و ابن معین «1»، و قال الهیثم بن جمیل: کان من أئمّة الهدی زهداً و فضلًا، و قد أخرج مسلم حدیثه فی صحیحه، ترجمه ابن حجر فی تهذیب التهذیب «2» (2/ 299).
یأتی عنه حدیث المناشدة بلفظ سعید و عمرو بإسناد صحیح رجاله ثقات.
53- أبو حمزة سعد بن عُبیدة- بالضمّ- السلمیّ، الکوفیّ: المتوفّی فی ولایة عمرو بن هُبیرة.
وثّقه النسائی و ابن حجر، کما فی الخلاصة «3» (ص 115)، و التقریب «4» (ص 89).
مرّ حدیثه (ص 80) بإسناد صحیح رجاله ثقات، رواه عن عبد اللَّه بن بُرَیدة الثقة، عن أبیه.
54- موسی بن مسلم الحزامی، الشیبانی، أبو عیسی الکوفیّ، الطحّان، المعروف بموسی الصغیر:
وثّقه ابن معین «5»، و ذکره ابن حبّان فی الثقات «6»، ترجمه ابن حجر فی تهذیب التهذیب «7» (10/ 372).
مرّ حدیثه (ص 41) بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
______________________________
(1). التاریخ: 3/ 273 رقم 1298.
(2). تهذیب التهذیب: 8/ 268.
(3). خلاصة الخزرجی: 1/ 370 رقم 2394.
(4). تقریب التهذیب: 1/ 288 رقم 96 حرف السین.
(5). التاریخ: 3/ 335 رقم 1615.
(6). الثقات: 7/ 455.
(7). تهذیب التهذیب: 10/ 331.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:185
55- یعقوب بن جعفر بن أبی کثیر الأنصاریّ، المدنیّ:
یروی عن موسی بن یعقوب الزمعی الثقة المذکور، و عنه محمد بن یحیی بن أبی عمر الثقة المتوفّی (243).
مرّ حدیثه (ص 41)، و یأتی.
56- عثمان بن سعید بن مرّة القرشیّ، أبو عبد اللَّه- أبو علیّ- الکوفی، المکفوف:
ذکره ابن حبّان فی الثقات «1»، و یروی عنه أئمّة الحدیث الحافظ أبو کریب و نظراؤه.
یأتی عنه حدیث المناشدة عن شریک.

«القرن الثالث»

57- الحافظ ضمْرة بن ربیعة القرشیّ، المدنیّ: المتوفّی (202).
تأتی ترجمته و حدیثه بطرق کثیرة فی صوم الغدیر، و تسمع هناک عن أحمد أنَّه قال: کان أحد الثقات المأمونین لم یکن بالشام من یشبهه «2».
جُلّ الطرق الآتیة إلیه فی حدیثه صحیح لو لم یکن کلّها.
58- الحافظ محمد بن عبد اللَّه الزبیری «3»، أبو أحمد الکوفیّ: المتوفّی (203).
وثّقه العجلی «4» و غیره، و أثنی علیه بعض الأعلام بقوله: إنَّه الثقة الحافظ العابد المجتهد. ترجمه الذهبی فی تذکرته «5» (1/ 327).
______________________________
(1). الثقات: 8/ 450.
(2). العلل و معرفة الرجال: 2/ 366 رقم 2624.
(3). و قد یقال: العُمَری، نسبةً إلی جدّه عمر بن درهم الأسدی. (المؤلف)
(4). تاریخ الثقات: ص 406 رقم 1469.
(5). تذکرة الحفّاظ: 1/ 357 رقم 347.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:186
یأتی عنه حدیث المناشدة بالرحبة بلفظ زیاد بإسناد صحّحه الهیثمی «1» و قال: رجاله ثقات.
59- مصعب بن المقدام الخثعمی، أبو عبد اللَّه الکوفیّ: المتوفّی (203).
وثّقه ابن معین و الدارقطنی، و نفی عنه البأس أبو داود، و قال أبو حاتم «2»: صالح [الحدیث] «3». ترجمه الخزرجی فی الخلاصة «4» (ص 323).
یأتی عنه حدیث المناشدة، بإسناد صحیح، رجاله کلّهم ثقات، و مرّ عنه (ص 48).
60- الحافظ یحیی بن آدم بن سلیمان القرشیّ، الأمویّ، أبو زکریّا الکوفیّ: المتوفّی (203).
وثّقه ابن معین و النسائی و یعقوب بن شیبة. ترجمه الذهبی فی تذکرته «5» (1/ 330)- راجع (ص 28)- سنده صحیح رجاله ثقات، و یأتی بطریقه حدیث الرکبان بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
61- الحافظ زید بن الحُباب- بضمّ المهملة- أبو حسین الخراسانیّ، الکوفیّ: المتوفّی (203).
وثّقه ابن المدینی، و السبتی، و ابن معین، و أحمد بن صالح، و الدارقطنی «6»، و ابن
______________________________
(1). مجمع الزوائد: 9/ 107.
(2). الجرح و التعدیل: 8/ 308 رقم 1426.
(3). الزیادة من المصدر.
(4). خلاصة الخزرجی: 3/ 32 رقم 7027.
(5). تذکرة الحفّاظ: 1/ 359 رقم 351.
(6). ذکر أسماء التابعین: 2/ 86 رقم 363، و وثّقه أیضاً أبو حاتم فی الجرح و التعدیل: 3/ 561 رقم 2538.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:187
ماکولا «1»، و ابن أبی شیبة. ترجمه ابن حجر فی تهذیبه «2» (3/ 404).
یأتی عنه بطرق شتّی حدیث مناشدة أمیر المؤمنین فی الرحبة، و منها ما هو صحیح.
62- إمام الشافعیّة أبو عبد اللَّه محمد بن إدریس الشافعیّ: المتوفّی (204).
روی حدیث الغدیر «3»، کما فی نهایة ابن الأثیر «4» (4/ 246).
63- الحافظ أبو عمرو شَبَابة بن سوار الفزاریّ، المدائنیّ: المتوفّی (206).
وثّقه ابن معین و غیره، کما فی خلاصة الخزرجی «5» (ص 142)- راجع (ص 54)- فالحدیث بطریقه عن أمیر المؤمنین علیه السلام صحیح رجاله ثقات.
64- محمد بن خالد الحنفیّ، البصریّ:
ذکره ابن حبّان فی الثقات «6»، و قال أبو حاتم «7»: صالح الحدیث، و أبو زرعة نفی عنه البأس، یروی عن أُمّه عثمة «8»- بالمثلّثة الساکنة-. مرّ حدیثه (ص 41).
65- الحافظ خلف بن تمیم الکوفیّ، أبو عبد الرحمن، نزیل المَصِّیصة «9»: المتوفّی (206، 213).
______________________________
(1). الإکمال: 2/ 143.
(2). تهذیب التهذیب: 3/ 347.
(3). أنظر: مناقب الشافعی للبیهقی: 1/ 337. (الطباطبائی)
(4). النهایة فی غریب الحدیث و الأثر: 5/ 228.
(5). خلاصة الخزرجی: 1/ 455 رقم 2992.
(6). الثقات: 9/ 55.
(7). الجرح و التعدیل: 7/ 243 رقم 2636.
(8). قال ابن ماکولا فی الإکمال 6/ 142: عثمة بفتح العین، و سکون الثاء المعجمة بثلاث. (الطباطبائی)
(9). المَصِّیصة: مدینة علی شاطئ جیحان من ثغور الشام بین أنطاکیة و بلاد الروم تقارب طرسوس، و المَصِّیصة أیضاً: قریة من قری دمشق قرب بیت لِهیا. معجم البلدان: 5/ 145.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:188
وثّقه یعقوب بن شیبة و أبو حاتم «1» و ابن حبّان «2»، کما فی تذکرة الذهبی «3» (1/ 347).
و قال ابن حجر فی التقریب «4»: صدوقٌ عابدٌ، روی النسائی «5» بطریقه حدیث المناشدة بلفظ عمرو ذی مرّ، بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
66- الحافظ أسود بن عامر، أبو عبد الرحمن، المعروف بشاذان الشامی، نزیل بغداد: المتوفّی (208).
وثّقه ابن المدینی، و قال الذهبی فی تذکرته «6» (1/ 338): أحد الأثبات، و ترجمه الخطیب فی تاریخه (7/ 34).
یأتی بطریقه حدیث المناشدة بلفظ زید بن أرقم، و حدیثُ مناشدةِ شابٍّ أبا هریرة، بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
67- أبو عبد اللَّه الحسین بن الحسن الأشقر، الفزاریّ، الکوفیّ: المتوفّی (208).
ذکره ابن حبّان فی الثقات «7»، و وثّقه الذهبی فی تلخیص المستدرک (3/ 130)، و حکم بصحّة حدیثه، کما ذهب إلیه الحاکم فی مستدرکه «8»، و هو عند غیرهما صدوقٌ، فلا قیمة لقول من نفی القوّة عنه.
مرّ حدیثه (ص 66)، و یأتی عنه نزول‌آیة التبلیغ فی علیّ علیه السلام.
______________________________
(1). الجرح و التعدیل: 3/ 370 رقم 1684.
(2). الثقات: 8/ 228.
(3). تذکرة الحفّاظ: 1/ 379 رقم 377.
(4). تقریب التهذیب: 1/ 225 رقم 135 حرف الخاء.
(5). خصائص أمیر المؤمنین: ص 101 ح 87، و فی السنن الکبری: 5/ 131 ح 8472.
(6). تذکرة الحفّاظ: 1/ 369 رقم 363.
(7). الثقات: 8/ 184.
(8). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 141 ح 4647، و کذا فی تلخیصه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:189
68- الحافظ حفص بن عبد اللَّه بن راشد، أبو عمرو السلمیّ، قاضی نیسابور: المتوفّی (209).
ذکره ابن حبّان فی الثقات «1»، و نفی النسائی عنه البأس، کما فی الخلاصة «2» و هامشها (ص 74)، و یروی عنه البخاری فی صحیحه.
مرّ حدیثه (ص 68) بإسناد صحیح.
69- الحافظ عبد الرزّاق بن همام، أبو بکر الصنعانیّ: المتوفّی (211)، و کانت ولادته (126).
ترجمه الذهبی فی تذکرته «3» (1/ 334)، و قال: قلت: وثّقه غیر واحد، و حدیثه مُخرَج فی الصحاح، و له ما ینفرد به، و نَقَموا علیه بالتشیّع، و ما کان یغلو فیه، بل کان یُحبّ علیّا رضی الله عنه و یبغض من قاتَله. انتهی.
مرّ الحدیث بطریقه (ص 19)، بإسناد صحیح، رجاله کلّهم ثقات، و یأتی عنه حدیث المناشدة بلفظ سعید و عبد خیر بطریق صحیح رجاله ثقات.
70- الحسن بن عطیّة بن نجیح، القرشی الکوفیّ، أبو علیّ البزّاز: المتوفّی (212).
یروی عنه الحفّاظ، و قال أبو حاتم «4»: صدوق، و یروی عنه البخاری فی تاریخه «5».
مرّ حدیثه (ص 24)، بقیّة رجال سنده ثقات.
______________________________
(1). الثقات: 8/ 199.
(2). خلاصة الخزرجی: 1/ 238 رقم 1507.
(3). تذکرة الحفّاظ: 1/ 364 رقم 357.
(4). الجرح و التعدیل: 3/ 27 رقم 113.
(5). التاریخ الکبیر: ج 1/ ق 2/ 301 رقم 2541.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:190
71- عبد اللَّه بن یزید العدوی، مولی آل عمر، أبو عبد الرحمن المُقریّ، القصیر، نزیل مکّة: المتوفّی (212، 213)، و هو فی حدود (100) عام.
وثّقه النسائی و ابن سعد «1» و ابن قانع، و قال الخلیلی: ثقةٌ حدیثه عن الثقات یُحتجّ به، و یتفرّد بأحادیث، و ذکره ابن حبّان فی الثقات «2»، کذا ترجمه ابن حجر فی تهذیبه «3» (6/ 84).
یأتی حدیثه فی حدیث التهنئة بروایة الحافظ العاصمی بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
72- الحافظ حسین بن محمد بن بهرام، أبو محمد التمیمیّ، المروروذیّ، نزیل بغداد: المتوفّی (213، 214).
وثّقه «4» ابن سعد و ابن قانع و ابن مسعود و العجلی و غیرهم، قاله ابن حجر فی تهذیبه (2/ 367)، و ترجمه الخطیب فی تاریخه (8/ 88).
یأتی عنه حدیث المناشدة بلفظ أبی الطفیل بسند صحیح رجاله ثقات.
73- الحافظ أبو محمد عبید اللَّه بن موسی العبسیّ، الکوفیّ: المتوفّی (212)، صاحب المسند.
وثّقه أبو حاتم «5»، و ابن معین، و العجلی «6»، و ابن عدیّ، و ابن سعد «7»، و عثمان
______________________________
(1). الطبقات الکبری: 5/ 501.
(2). الثقات: 8/ 342.
(3). تهذیب التهذیب: 6/ 75.
(4). الطبقات الکبری: 7/ 338، تاریخ الثقات: ص 121 رقم 294، تهذیب التهذیب: 2/ 315. و فیه:- کما فی تاریخ بغداد- أبو أحمد التمیمی بدلًا من أبی محمد التمیمی.
(5). الجرح و التعدیل: 5/ 334 رقم 1582.
(6). تاریخ الثقات: ص 319 رقم 1070.
(7). الطبقات الکبری: 6/ 400.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:191
ابن أبی شیبة. ترجمه الذهبی فی تذکرته «1» (1/ 324)، و ابن حجر فی تهذیبه «2» (7/ 53).
یأتی عنه حدیث المناشدة فی الرحبة بلفظ زید بن یثیع و عمیرة بن سعد بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
74- أبو الحسن علیّ بن قادم الخزاعیّ، الکوفیّ: المتوفّی (213).
ذکره ابن حبّان فی الثقات «3»، و وثّقه ابن خلفون، و قال ابن قانع: کوفیٌّ صالحٌ.
و قال أبو حاتم «4»: محلّه الصدق، کذا ترجمه ابن حجر فی تهذیبه «5» (7/ 374).
مرّ حدیثه (ص 40).
75- محمد بن سلیمان بن أبی داود الحرّانیّ، أبو عبد اللَّه، المعروف ببُومة- بضم الموحّدة و سکون الواو-: المتوفّی (213).
وثّقه أبو عوانة الإسفرائینی، و ذکره ابن حبّان فی الثقات «6»، و وثّقه غیرهما، ترجمه ابن حجر فی تهذیبه «7» (9/ 199). مرّ حدیثه (ص 48).
76- عبد اللَّه بن داود بن عامر الهَمْدانیّ، أبو عبد الرحمن الکوفیّ، المعروف بالخُرَیبی- بضمّ المعجمة و فتح الراء، محلّةٌ بالبصرة.
وثّقه ابن سعد «8» و ابن معین و أبو زرعة و النسائی و الدارقطنی «9» و ابن قانع.
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 1/ 353 رقم 343.
(2). تهذیب التهذیب: 7/ 46.
(3). الثقات: 7/ 214.
(4). الجرح و التعدیل: 6/ 201 رقم 1107.
(5). تهذیب التهذیب: 7/ 327.
(6). الثقات: 9/ 69.
(7). تهذیب التهذیب: 9/ 177.
(8). الطبقات الکبری: 7/ 295.
(9). ذکر أسماء التابعین: 1/ 202 رقم 542.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:192
توفّی (213). ترجمه ابن حجر فی تهذیبه «1» (5/ 200).
أخرج النسائی فی خصائصه «2» (ص 22) قال: أخبرنا زکریّا بن یحیی، قال حدّثنا نصر بن علیّ، قال: حدّثنا عبد اللَّه بن داود، عن عبد الواحد «3» بن أیمن، عن أبیه: أنَّ سعداً قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه».
سند الحدیث صحیحٌ، رجاله کلّهم ثقات.
77- الحافظ أبو عبد الرحمن علیّ بن الحسن بن دینار العبدیّ، المروزیّ: المتوفّی (215).
أحد المشایخ، یروی عنه البخاری و أحمد و ابن معین و ابن أبی شیبة، و قال أحمد: لا أعلم فیمن قدم علینا من خراسان أفضل منه، و ذکره ابن حبّان فی الثقات «4»، کذا ترجمه ابن حجر فی تهذیبه «5» (7/ 298).
مرّ الإیعاز إلی حدیثه (ص 15، 29)، و یأتی عنه حدیث المناشدة فی الرحبة بلفظ الأصبغ «6».
78- الحافظ یحیی بن حمّاد الشیبانیّ، البصریّ: المتوفّی (215)، خَتَنُ أبی عوانة المذکور و راویته.
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 5/ 175.
(2). خصائص أمیر المؤمنین: ص 99 ح 83، و فی السنن الکبری: 5/ 131 ح 8468.
(3). عبد الواحد بن أیمن المخزومی المکّی: وثّقه ابن معین [فی التاریخ: 3/ 95 رقم 386]، و ذکره ابن حبّان فی الثقات [7/ 124]، و أثنی علیه غیرهما، ترجمه ابن حجر فی تهذیبه: 6/ 434 [6/ 384 رقم 813]. و والده أیمن الحبشی مولی ابن عمرو المخزومی، وثّقه أبو زرعة، و أخرج حدیثه البخاری فی صحیحه، مترجم فی تهذیب ابن حجر: 1/ 394 [1/ 345 رقم 726]. (المؤلف)
(4). الثقات: 8/ 460.
(5). تهذیب التهذیب: 7/ 263.
(6). یروی العبدیّ عن الأصبغ بواسطة واحدة، فما مرّ فی صحیفة (29)، و یأتی من روایته عنه بلا واسطة، لا یصحّحه ما فی سائر طرق الحدیث. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:193
وثّقه «1» العجلی و أبو حاتم و ابن سعد و ذکره ابن حبّان فی الثقات، کما فی خلاصة الخزرجی (ص 361)، و تهذیب التهذیب (11/ 199).
مرّ (ص 30) عنه بطریق صحیح رجاله ثقات، و کذلک بطریق صحیح (ص 31، 34، 51).
79- الحافظ حجّاج بن منهال السلمیّ، أبو محمد الأنماطیّ، البصریّ: المتوفّی (217).
وثّقه «2» العجلی و ابن قانع و أبو حاتم و النسائی و ابن سعد، و قال الفلاس: ما رأیت مثله فضلًا و دیناً. ترجمه الذهبی فی تذکرته (1/ 370)، و الخزرجی فی الخلاصة (ص 63)، و ابن حجر فی تهذیبه (2/ 206).
یأتی عنه حدیث التهنئة بإسناد صحیح رجاله ثقات.
80- الحافظ الفضل بن دکین أبو نعیم الکوفیّ: المتوفّی (218).
قال یعقوب بن شیبة: ثقةٌ ثَبْتٌ صدوقٌ، و وثّقه أحمد و أبو حاتم «3» و ابن المدینی و العجلی «4» و ابن سعد «5» و ابن شاهین «6» و الخطیب فی تاریخه «7»، و قال یعقوب بن
______________________________
(1). تاریخ الثقات: ص 470 رقم 1800، الجرح و التعدیل: 9/ 137 رقم 583، الطبقات الکبری: 7/ 306، الثقات: 9/ 257، خلاصة الخزرجی: 3/ 146 رقم 7938، تهذیب التهذیب: 11/ 175.
(2). تاریخ الثقات: ص 109 رقم 255، الجرح و التعدیل: 3/ 167 رقم 711، الطبقات الکبری: 7/ 301، تذکرة الحفّاظ: 1/ 403 رقم 405، خلاصة الخزرجی: 1/ 198 رقم 1249، تهذیب التهذیب: 2/ 182.
(3). الجرح و التعدیل: 7/ 61 رقم 353.
(4). تاریخ الثقات: ص 383 رقم 1351.
(5). الطبقات الکبری: 6/ 400.
(6). تاریخ أسماء الثقات: ص 264 رقم 1076.
(7). تاریخ بغداد: 12/ 346 رقم 6787.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:194
سفیان: أجمع أصحابنا علی أنَّ أبا نعیم کان غایةً فی الإتقان.
ترجمه الذهبی فی تذکرته «1» (1/ 341)، و ابن حجر فی تهذیبه «2» (8/ 270- 276).
مرّ بطریقه (ص 20، 32)، و کلا السندین صحیح رجالهما ثقات، و یأتی عنه حدیث مناشدة الرحبة بعدّة طرق، و حدیث نزول آیة (سَأَلَ سائِلٌ) بعد نصّ الغدیر حوله.
81- الحافظ عفّان بن مسلم، أبو عثمان الصفّار، الأنصاریّ، البصریّ، البغدادیّ: المتوفّی (219).
ذکره «3» الذهبی فی تذکرته (1/ 347)، و قال: قال العجلی: عفّان ثقةٌ ثَبْتٌ صاحب سنّة، و قال أبو حاتم: ثقة متقن متین، و حکی ابن حجر فی تهذیبه (7/ 230- 235) عن ابن عدیّ: أنَّه أشهر و أصدق و أوثق من أن یُقال فیه شی‌ءٌ، و حکی عن ابن معین و ابن سعد و ابن خراش و ابن قانع ثقته و ثبْته.
مرّ الحدیث بطریقه (ص 18) بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
82- الحافظ علیّ بن عیّاش بن مسلم الألهانیّ، أبو الحسن الحِمْصیّ: المتوفّی (219).
أحد الأثبات، وثّقه «4» النسائی و الدارقطنی و العجلی، کما فی تذکرة الذهبی «5»
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 1/ 372 رقم 369.
(2). تهذیب التهذیب: 8/ 243.
(3). تذکرة الحفّاظ: 1/ 379 رقم 378، تاریخ الثقات: ص 336 رقم 1145، الجرح و التعدیل: 7/ 30 رقم 165، تهذیب التهذیب: 7/ 205، الکامل فی ضعفاء الرجال: 5/ 384 رقم 1550، التاریخ: 4/ 285 رقم 4407، الطبقات الکبری: 7/ 298.
(4). ذکر أسماء التابعین: 1/ 251 رقم 726، تاریخ الثقات: ص 349 رقم 1194.
(5). تذکرة الحفّاظ: 1/ 384 رقم 383.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:195
(1/ 352) و تهذیب التهذیب لابن حجر «1» (7/ 368).
روی بطریقه الواحدی نزول آیة التبلیغ فی ولایة علیّ علیه السلام کما یأتی.
83- الحافظ مالک بن إسماعیل بن درهم، أبو غسّان النهدیّ، الکوفیّ: المتوفّی (219).
قال ابن معین «2»: لیس بالکوفة أتقن منه، و قال ابن شیبة: ثقة صحیح الحدیث من العابدین، و وثّقه النسائی و مرّة و أبو حاتم «3»، و ذکره ابن حبّان فی الثقات «4»، و کذلک ابن شاهین «5».
ترجمه ابن حجر فی تهذیبه (10/ 3).
یأتی عنه حدیث المناشدة فی الرحبة بلفظ عبد الرحمن و سعید و عمرو بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
84- الحافظ قاسم بن سلّام، أبو عبید الهرویّ: المتوفّی بمکّة (223، 224).
کان ربّانیّا، متفنّناً فی أصناف علوم الإسلام، حسن الروایة، صحیح النقل، لا أعلم أحداً من الناس طعن علیه فی شی‌ء من أمر دینه، کذا ترجمه ابن خلّکان فی تاریخه «6» (1/ 457).
یأتی عن تفسیره غریب القرآن حدیث نزول آیة (سَأَلَ سائِلٌ) حول واقعة الغدیر.
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 7/ 322.
(2). التاریخ: 4/ 12 رقم 2888.
(3). الجرح و التعدیل: 8/ 206 رقم 905.
(4). الثقات: 9/ 164.
(5). تاریخ أسماء الثقات: ص 301 رقم 1269.
(6). وفیات الأعیان: 4/ 60 رقم 534.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:196
85- محمد بن کثیر، أبو عبد اللَّه العبدیّ، البصریّ: أخو سلیمان بن کثیر، و کان أکبر منه بخمسین سنة.
قال ابن حبّان «1»: ثقةٌ فاضلٌ، مات (223) عن مائة سنة، کذا فی خلاصة الخزرجی «2» (ص 295)، و قال ابن حجر فی التقریب «3» (ص 232): ثقةٌ لم یُصِبْ من ضعّفه، و فی التهذیب «4» عن أحمد: ثقةٌ، لقد مات علی سنّة.
یأتی عنه حدیث المناشدة فی الرحبة بلفظ أبی الطفیل، و مرّ الإیعاز إلیه (ص 16)، فالطریق صحیح رجاله ثقات، و مرّ عنه (ص 54).
86- موسی بن إسماعیل المنقریّ، البصریّ: المتوفّی (223).
عن ابن معین «5»: أنَّه ثقةٌ مأمونٌ، و عن ابن أبی حاتم «6» عن الطیالسی: أنَّه ثقةٌ صدوقٌ، و وثّقه ابن سعد «7»، ترجمه بذلک ابن حجر فی تهذیبه «8» (10/ 334).
یأتی حدیثه فی حدیث التهنئة بروایة ابن کثیر بطریق صحیح رجاله کلّهم ثقات.
87- قیس بن حفص بن القعقاع، أبو محمد البصریّ: المتوفّی (227).
وثّقه ابن معین و الدارقطنی «9»، و ذکره ابن حبّان فی الثقات «10» روی عنه
______________________________
(1). الثقات: 9/ 77.
(2). خلاصة الخزرجی: 2/ 452 رقم 6613.
(3). تقریب التهذیب: 2/ 203 رقم 654 حرف المیم.
(4). تهذیب التهذیب: 9/ 371.
(5). معرفة الرجال: 1/ 119 رقم 584.
(6). الجرح و التعدیل: 8/ 136 رقم 615.
(7). الطبقات الکبری: 7/ 306.
(8). تهذیب التهذیب: 10/ 296.
(9). ذکر أسماء التابعین: 1/ 301 رقم 891.
(10). الثقات: 9/ 15.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:197
البخاری «1» (ص 12) حدیثاً. ترجمه ابن حجر فی تهذیبه «2» (8/ 390).
یأتی حدیثه فی آیة إکمال الدین بروایة الخطیب الخوارزمی.
88- الحافظ سعید بن منصور بن شعبة النسائیّ، أبو عثمان الخراسانیّ، نزیل مکّة: المتوفّی (227).
قال الخزرجی فی الخلاصة «3») (ص 121): کان حافظاً جوّالًا، صنّف السنن، جمع فیها ما لم یجمعه غیره، قال أبو حاتم: متقنٌ ثبْتٌ مصنِّفٌ، و قال ابن حجر فی تقریبه «4» (ص 94): ثقة مصنِّفٌ، و حکی ثقته فی تهذیبه «5» (4/ 89) عن ابن نمیر و ابن خراش و أبی حاتم و ابن قانع و الخلیلی و مسلمة بن قاسم.
مرّ الحدیث بطریقه (ص 42، 55).
89- الحافظ یحیی بن عبد الحمید الحِمّانیّ- بکسر المهملة- أبو زکریّا الکوفیّ: المتوفّی (228).
قال مرّة و ابن معین «6»: کان صدوقاً، و وثّقه أحمد و ابن نمیر و البوشجنی، و قال ابن معین: ثقةٌ و بالکوفة رجلٌ یحفظ معه، هؤلاء یحسدونه، و عن ابن مرّة: أکثَرَ الناسُ فیه، و ما أدری ذلک إلّا من سلامة صدره، و قال ابن عدیّ «7»): له مسندٌ صالح، و لم أرَ شیئاً منکراً فی مسنده، و أرجو أنَّه لا بأس به.
یقول المؤلِّف الأمینی: هذه الشهادات من هؤلاء الأئمّة تنفی ما هناک من الغمز
______________________________
(1). صحیح البخاری: 1/ 58 ح 125.
(2). تهذیب التهذیب: 8/ 348.
(3). خلاصة الخزرجی: 1/ 391 رقم 2544.
(4). تقریب التهذیب: 1/ 306 رقم 263 حرف السین.
(5). تهذیب التهذیب 4/ 78.
(6). التاریخ: 3/ 270 رقم 1273، معرفة الرجال: 1/ 104 رقم 470.
(7). الکامل فی ضعفاء الرجال: 7/ 239 رقم 2138.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:198
فی الرجل. ترجمه ابن حجر فی تهذیبه «1» (11/ 243- 249).
مرّ الحدیث عنه (ص 43، 51) بإسناد رجاله ثقات، و یأتی عنه نزول آیة إکمال الدین فی علیّ علیه السلام.
90- الحافظ إبراهیم بن الحجّاج بن زید، أبو إسحاق السامیّ- بالمهملة- البصریّ: المتوفّی (231، 233).
ذکره ابن حبّان فی الثقات «2»، کما فی الخلاصة «3» (ص 14)، و وثّقه ابن حجر فی التقریب «4») (ص 12)، و حکی ثقته عن الدارقطنی «5» و صلاحه عن ابن قانع فی تهذیبه «6» (1/ 113).
یأتی عنه حدیث التهنئة فی روایة الحمّوئی، بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌1 198 «القرن الثالث» ..... ص : 185
- الحافظ علیّ بن حکیم بن ذُبیان- بمعجمة مضمومة بعدها الموحّدة الساکنة- الکوفیّ، الأودیّ: المتوفّی (231).
وثّقه ابن معین و النسائی و محمد بن عبد اللَّه الحضرمی و ابن قانع، کما فی خلاصة الخزرجی «7»، و تهذیب ابن حجر «8» (7/ 311).
مرّ حدیثه بطریق صحیح رجاله ثقات (ص 48)، و یأتی عنه بطریق صحیح حدیث المناشدة بلفظ سعید و زید بن یُثیع.
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 11/ 213.
(2). الثقات: 8/ 78.
(3). خلاصة الخزرجی: 1/ 43 رقم 194.
(4). تقریب التهذیب: 1/ 33 رقم 186 حرف الألف.
(5). ذکر أسماء التابعین: 2/ 21 رقم 44.
(6). تهذیب التهذیب: 1/ 98.
(7). خلاصة الخزرجی: 2/ 247 رقم 4974.
(8). تهذیب التهذیب: 7/ 274.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:199
92- الحافظ خلف بن سالم المُهَلّبیّ المُخَرِّمیّ- بضمّ المیم و فتح المعجمة- البغدادیّ: المتوفّی (231).
وثّقه النسائی و ابن شیبة و حمزة الکنانی، کما فی الخلاصة «1» (ص 90)، و تهذیب التهذیب «2» (3/ 152)، و حکی الخطیب فی تاریخه (8/ 328) عن غیر واحد ثقته و صدقه و ثبْته.
مرّ الحدیث عنه (ص 31) بطریق صحیح رجاله ثقات، و کذلک ما مرّ عنه (ص 34).
93- الحافظ علیّ بن محمد، أبو الحسن الطنافسیّ، الکوفیّ، نزیل الریّ: المتوفّی (233، 235).
قال أبو حاتم «3»: کان ثقةً صدوقاً، و قال الخلیلی: إمامٌ هو و أخوه الحسن بقزوین، و لهما محلٌّ عظیم، و ارتحل إلیهما الکبار، و ذکره ابن حبّان فی الثقات «4»، کذا ترجمه ابن حجر فی تهذیبه «5» (7/ 379)، و قال‌فی تقریبه «6» (ص 186): ثقةٌ عابدٌ، و ذکر ثقته الخزرجی فی خلاصته «7» (ص 235).
أخرج الحافظ ابن ماجة فی سننه «8» (1/ 30) عن علیّ بن محمد الطنافسی، قال: حدّثنا أبو معاویة محمد بن خازم، حدّثنا موسی بن مسلم الشیبانی، عن
______________________________
(1). خلاصة الخزرجی: 1/ 292 رقم 1854.
(2). تهذیب التهذیب: 3/ 131.
(3). الجرح و التعدیل: 6/ 202 رقم 1111.
(4). الثقات: 8/ 467.
(5). تهذیب التهذیب: 7/ 331.
(6). تقریب التهذیب: 2/ 43 رقم 404 حرف العین.
(7). خلاصة الخزرجی: 2/ 256 رقم 5042.
(8). سنن ابن ماجة: 1/ 45 ح 121.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:200
عبد الرحمن بن سابط، عن سعد بن أبی وقّاص، قال:
قدم معاویة... إلی آخر اللفظ المذکور (ص 39)، و الإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
و أخرج ابن ماجة- أیضاً- فی سننه «1» (1/ 29) قال: حدّثنا علیّ بن محمد، حدّثنا أبو الحسن زید بن الحباب، أخبرنی حمّاد بن سلمة، عن علیّ بن زید بن جدعان، عن عدیّ بن ثابت، عن البراء بن عازب رضی الله عنه قال: أقبلنا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم... إلی آخر اللفظ المذکور عنه (ص 18)، و هذا الإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
94- الحافظ هُدْبة بن خالد، أبو خالد القیسیّ، البصریّ: المتوفّی (235).
و ثّقه ابن معین و ابن حبّان «2» و مَسلمة بن قاسم و أبو یعلی، و عن ابن عدیّ «3»: صدوقٌ لا بأس به و قد وثّقه الناس.
ترجمه الذهبی فی تذکرته «4» (2/ 50)، و الخزرجی فی خلاصته «5» (ص 355)، و ابن حجر فی تهذیبه «6» (11/ 25).
یأتی عنه حدیث التهنئة بطریق صحیح رجاله ثقات.
95- الحافظ عبد اللَّه بن محمد بن أبی شیبة، أبو بکر العبسیّ، الکوفیّ: المتوفّی (235).
______________________________
(1). سنن ابن ماجة: 1/ 43 ح 116.
(2). الثقات: 9/ 246.
(3). الکامل فی ضعفاء الرجال: 7/ 138 رقم 2052.
(4). تذکرة الحفّاظ: 2/ 465 رقم 476.
(5). خلاصة الخزرجی: 3/ 123 رقم 7757.
(6). تهذیب التهذیب: 11/ 24.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:201
وثّقه العجلی «1» و أبو حاتم «2» و ابن خراش، و قال ابن حبّان «3»: کان متقناً حافظاً دیّناً، ترجمه الذهبی فی تذکرته «4» (2/ 20)، و الخطیب فی تاریخه (10/ 66- 71)، و ابن حجر فی تهذیبه «5» (6/ 4).
یأتی عنه حدیث مناشدة شابٍّ أبا هریرة بسند صحیح، و حدیث الرکبان بإسناد رجاله کلّهم ثقات، و حدیث التهنئة.
96- الحافظ أبو سعید عبید اللَّه بن عمر الجشمیّ، القواریریّ، البصریّ: المتوفّی (235).
وثّقه ابن معین و العجلی «6» و النسائی و الحافظ صالح جزرة، کما فی تاریخ الخطیب (10/ 320- 323).
یأتی عنه حدیث مناشدة الرحبة بلفظ عبد الرحمن بن أبی لیلی.
97- الحافظ أحمد بن عمر بن حفص الجلّاب، أبو جعفر الوکیعیّ، الکوفیّ، نزیل بغداد: المتوفّی (235).
وثّقه ابن معین و عبد اللَّه بن أحمد و محمد بن عبدوس، کما فی تاریخ الخطیب (4/ 284). یأتی بطریقه حدیث مناشدة الرحبة بلفظ عبد الرحمن.
98- الحافظ إبراهیم بن المنذر بن عبد اللَّه الحزامیّ- بالزای- أبو إسحاق المدنیّ: المتوفّی (236).
______________________________
(1). تاریخ الثقات: ص 276 رقم 878.
(2). الجرح و التعدیل: 5/ 160 رقم 737.
(3). الثقات: 8/ 358.
(4). تذکرة الحفّاظ: 2/ 432 رقم 439.
(5). تهذیب التهذیب: 6/ 3.
(6). تاریخ الثقات: ص 318 رقم 1066.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:202
وثّقه الدارقطنی «1» و ابن الوضّاح، و ذکره ابن حبّان فی الثقات «2»، و قال الخطیب «3»)- فی ردّ من قال: عنده مناکیر-: و أمّا المناکیر فقلّما توجد فی حدیثه إلّا أن یکون عن المجهولین، و مع هذا فإنَّ یحیی بن معین و غیره من الحفّاظ کانوا یرضونه و یوثِّقونه. ترجمه ابن حجر فی تهذیبه «4» (1/ 167).
أخرج الحافظ النسائی فی خصائصه «5» (ص 25)، قال: أخبرنی أبو عبد الرحمن زکریّا بن یحیی السجستانی، قال: حدّثنی محمد بن عبد الرحیم، قال: أخبرنا إبراهیم، حدّثنا معن «6»، حدّثنی موسی بن یعقوب، عن مهاجر بن مسمار، عن عائشة بنت سعد و عامر بن سعد، عن سعد: أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم خطب، فقال: «أیّها الناس فإنّی ولیّکم». قالوا: صدقت.
ثم أخذ بید علیّ فرفعها، ثمّ قال: «هذا ولیّی، و المؤدّی عنّی، والی اللَّه من والاه، و عادی من عاداه».
و الإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
99- أبو سعید یحیی بن سلیمان الکوفیّ، الجعفیّ، المقرئ: المتوفّی (237).
وثّقه الدارقطنی «7» و العقیلی، و ذکره ابن حبّان فی الثقات «8» کما فی تهذیب
______________________________
(1). ذکر أسماء التابعین: 1/ 55 رقم 24.
(2). الثقات: 8/ 73.
(3). تاریخ بغداد: 6/ 179 رقم 3235.
(4). تهذیب التهذیب: 1/ 145.
(5). خصائص أمیر المؤمنین: ص 113 ح 94، و فی السنن الکبری: 5/ 134 ح 8479.
(6). هو معن بن عیسی بن یحیی الأشجعی، أبو یحیی المدنی: المتوفّی (198). وثّقه ابن معین، و قال ابن سعد [فی الطبقات الکبری: 5/ 437]: کان ثقة، کثیر الحدیث، ثبتاً مأموناً، کذا ترجمه ابن حجر فی تهذیبه: 10/ 252 [10/ 226]. (المؤلف)
(7). ذکر أسماء التابعین: 1/ 408 رقم 1249.
(8). الثقات: 9/ 263.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:203
التهذیب «1» (11/ 227)، و الخلاصة «2» (ص 364).
یأتی عنه حدیث الرکبان بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
100- الحافظ ابن راهویه إسحاق بن إبراهیم الحنظلیّ، المروزیّ: المتوفّی (237).
قال أحمد: لا أعلم له نظیراً عندنا من أئمّة المسلمین، و وثّقه جمعٌ، کما فی خلاصة الخزرجی «3» (ص 23)، و قال ابن خلّکان فی تاریخه «4» (1/ 68): جمع بین الحدیث و الفقه و الورع، و کان أحد أئمّة الإسلام، له مسند مشهور.
مرّ عنه (ص 55، 72) بإسناد صحیح.
101- الحافظ عثمان بن محمد بن أبی شیبة، أبو الحسن العبسیّ، الکوفیّ، صاحب المسند و التفسیر: المتوفّی (239).
وثّقه ابن معین و العجلی «5»، کما فی تاریخ الخطیب (11/ 283- 288)، و تذکرة الذهبی «6» (2/ 30).
أخرج الحدیث فی سننه بطرق صحیحة رجالها کلّهم ثقات.
102- الحافظ قتیبة بن سعید بن جمیل البغلانیّ- بغلان: قریة فی بلخ- أبو رجاء الثقفیّ: المتوفّی (240) عن (92) عاماً.
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 11/ 199.
(2). خلاصة الخزرجی: 3/ 150 رقم 7966.
(3). المصدر السابق: 1/ 69 رقم 368.
(4). وفیات الأعیان: 1/ 199 رقم 85.
(5). تاریخ الثقات: ص 329 رقم 1111.
(6). تذکرة الحفّاظ: 2/ 444 رقم 450.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:204
قال السمعانی فی أنسابه «1»: إنَّه المحدِّث فی الشرق و الغرب، رحل إلیه أئمّة الدنیا من الأمصار، و روی عنه الأئمّة الخمسة: البخاری، و مسلم، و أبو داود، و أبو عیسی، و أبو عبد الرحمن، و من لا یُحصی کثرةً. انتهی.
وثّقه ابن معین و النسائی و الذهبی فی تذکرته «2» (2/ 33).
مرّ حدیثه (ص 31) بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
103- إمام الحنابلة أبو عبد اللَّه أحمد بن حنبل الشیبانیّ: المتوفّی (241).
أخرج حدیث الغدیر بطرق کثیرة صحیحة فی المسند و المناقب، مضت جملةٌ منها، و هناک بقیّةٌ وافیةٌ تأتی إن شاء اللَّه.
104- الحافظ یعقوب بن حمید بن کاسب، أبو یوسف المدنیّ: المتوفّی (241).
وثّقه ابن معین و مصعب بن الزبیر و مسلمة بن قاسم، و ذکره ابن حبّان فی الثقات «3»، و نفی عنه البأس ابن عدیّ «4»، و قال البخاری: لم نَرَ فیه إلّا خیراً، هو فی الأصل صدوقٌ، فلم یُسمع تضعیف من ضعّفه.
توجد ترجمته فی التذکرة «5» (2/ 51)، و الخلاصة «6» (ص 375)، و تهذیب التهذیب «7» (11/ 384). مرّ حدیثه (ص 39).
105- الحافظ الحسن بن حمّاد بن کُسَیب- مُصغّراً- أبو علیّ سجادة البغدادیّ: المتوفّی (241).
______________________________
(1). الأنساب: 1/ 376.
(2). تذکرة الحفّاظ: 2/ 446 رقم 453.
(3). الثقات: 9/ 285.
(4). الکامل فی ضعفاء الرجال: 7/ 151 رقم 2061.
(5). تذکرة الحفّاظ: 2/ 466 رقم 477.
(6). خلاصة الخزرجی: 3/ 181 رقم 8225.
(7). تهذیب التهذیب: 11/ 336.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:205
قال أحمد: صاحب سنّة، و ذکره ابن حبّان فی الثقات «1»، کما فی خلاصة الخزرجی «2» (ص 66) و هامشها، ترجمه الخطیب فی تاریخه (7/ 295)، و وثّقه.
یأتی بطریق الحافظ الواحدی عنه نزول آیة التبلیغ فی ولایة علیّ علیه السلام.
106- الحافظ هارون بن عبد اللَّه بن مروان، أبو موسی البزّاز، المعروف بالحمّال: المتوفّی (243).
وثّقه الدارقطنی «3» و النسائی و الذهبی فی التذکرة «4» (2/ 62)، و الخطیب فی تاریخه (14/ 22).
یأتی عنه حدیث المناشدة فی الرحبة بلفظ أبی الطفیل، بطریق صحیح رجاله ثقات.
107- أبو عمار الحسین بن حُرَیث المروزیّ: المتوفّی بقصر اللصوص سنة (244)، وثّقه النسائی، کما فی تاریخ الخطیب (8/ 36)، و وثّقه ابن حجر فی تقریبه «5» (ص 57).
یأتی بروایته حدیث المناشدة بلفظ سعید بالإسناد الصحیح رجاله، کلّهم ثقات.
108- هلال بن بِشْر بن محبوب أبو الحسن البصریّ الأحدب: المتوفّی (246)، وثّقه النسائی، و ذکره ابن حبّان فی الثقات «6». أخرج النسائی فی خصائصه «7» (ص 3)، قال:
______________________________
(1). الثقات: 8/ 175.
(2). خلاصة الخزرجی: 1/ 211 رقم 1334.
(3). ذکر أسماء التابعین: 2/ 265 رقم 1335.
(4). تذکرة الحفّاظ: 2/ 478 رقم 491.
(5). تقریب التهذیب: 1/ 175 رقم 352 حرف الحاء.
(6). الثقات: 9/ 248.
(7). السنن الکبری: 5/ 107 ح 8397.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:206
أخبرنا هلال بن بشر البصری، قال: حدّثنا محمد بن خالد- ابن عثمة- قال: حدّثنی موسی بن یعقوب الزمعی، قال: حدّثنا مهاجر بن مسمار، عن عائشة بنت سعد، قالت: سمعت أبی یقول... إلی آخر اللفظ المذکور (ص 38)، و الإسناد صحیح رجاله ثقات.
109- أبو الجوزاء أحمد بن عثمان البصریّ: المتوفّی (246)، وثّقه أبو حاتم «1». و قال ابن أبی عاصم: کان من نُسّاک أهل البصرة، و قال البزّار: ثقة مأمون، و ذکره ابن حبّان فی الثقات. ترجمه ابن حجر فی تهذیبه «2» (1/ 61).
مرّ عنه الحدیث (ص 41) بإسناد رجاله کلّهم ثقات، غیر عثمة «3» أمّ محمد بن خالد الثقة و لم أعرفها، و ما قرأتُ فیها غمزاً.
أخرج النسائی فی خصائصه «4» (ص 25) قال: أخبرنا أحمد بن عثمان البصری أبو الجوزاء، قال: أخبرنا ابن عیینة «5»، بنت سعد، عن سعد، قال:
______________________________
(1). الجرح و التعدیل: 2/ 63 رقم 104.
(2). تهذیب التهذیب: 1/ 53.
(3). و الذی یهوّن الخطب أنَّ عثمة لم تقع فی الإسناد، فالحدیث رواه کلّ من الطبری فی کتاب الولایة- و عنه ابن کثیر: 5/ 212- و النسائی فی السنن و الخصائص: ح 95، و ابن أبی عاصم فی السنّة: ح 1189، کلّهم عن أبی الجوزاء أحمد بن عثمان عن محمد بن خالد بن عثمة... () فکلمة (ابن عثمة) صُحِّفت فی طبعة البدایة و النهایة الی (عن عثمة) و الصواب (بن) کما فی الطبعات المحقّقة. (الطباطبائی)
(4). خصائص أمیر المؤمنین علیه السلام: ص 114 ح 95، و فی السنن الکبری: 5/ 134 ح 8480، و السند فیهما: أخبرنا أحمد بن عثمان أبو الجوزاء، قال حدّثنا ابن عثمة، قال: حدّثنا موسی بن یعقوب، عن المهاجر بن مسمار، عن عائشة بنت سعد. هکذا فی السنن و الخصائص فی الطبعات المحقّقة. أما فی الطبعة المصریة القدیمة غیر المحقّقة من الخصائص التی اعتمدها شیخنا المؤلف ففیها فی هذا الإسناد سقط و أخطاء. (الطباطبائی)
(5). کذا فی النسخ، و صحّحها المحشی علیها، و قال: بسقوط (أخبرتنا بنت سعد)، أو (عن بنت سعد)، و هذا التصحیح لا یتمّ لعدم روایة ابن عیینة عن عائشة؛ إذ وُلد سفیان سنة سبع بعد المائة و توفّیت عائشة سنة سبع عشر بعد المائة، و ابن عیینة انتقل إلی مکّة سنة (163)، فالراوی عن عائشة قد سقط عن السند، و هو: مهاجر بن مسمار، کما یظهر من سائر طرق الحدیث. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:207
أخذ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بید علیّ فخطب، فحمد اللَّه و أثنی علیه، ثمّ قال: «أ لم تعلموا أنِّی أولی بکم من أنفسکم»؟ قالوا: نعم، صدقت یا رسول اللَّه.
ثمّ أخذ بید علیّ فرفعها، فقال: «من کنتُ ولیّه فهذا ولیّه، و إنَّ اللَّه لَیُوالی من والاه، و یُعادی من عاداه».
و الإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
110- الحافظ محمد بن العلاء الهمدانیّ، الکوفیّ، أبو کُرَیب: المتوفّی (248).
وثّقه الذهبی فی التذکرة «1» (2/ 80).
یأتی بطریقه حدیث مناشدة شابٍّ أبا هریرة بإسناد صحیح رجاله ثقات.
111- یوسف بن عیسی بن دینار الزُّهریّ، أبو یعقوب المروزیّ: المتوفّی (249).
فی التقریب «2»: ثقةٌ فاضلٌ، وثّقه غیر واحد من الحفّاظ، کما فی خلاصة الخزرجی «3» (ص 378).
روی النسائی بطریقه حدیث المناشدة بلفظ حارثة الآتی، و الإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
112- نصر بن علیّ بن نصر، أبو عمرو الجهضمیّ، البصریّ: المتوفّی (251).
وثّقه أبو حاتم «4» و النسائی و ابن خراش، و قال مَسلمة: ثقةٌ عند جمیعهم، ترجمه ابن حجر فی تهذیبه «5» (10/ 430).
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 2/ 497 رقم 512.
(2). تقریب التهذیب: 2/ 382 رقم 446 حرف الیاء.
(3). خلاصة الخزرجی: 3/ 189 رقم 8290.
(4). الجرح و التعدیل: 8/ 466 رقم 2136.
(5). تهذیب التهذیب: 10/ 384.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:208
مرّ حدیثه (ص 85) بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
113- الحافظ محمد بن بشّار، الشهیر ب (بندار) أبو بکر العبدیّ، البصریّ: المتوفّی (252).
یروی عنه الأئمّة الستّة أصحاب الصحاح، وثّقه العجلی «1» و ابن سیّار و مسلمة ابن قاسم و غیرهم، و قال الذهبی فی تذکرته «2» (2/ 53): لا عبرة بقول من ضعّفه.
مرّ عنه (ص 41) بطریق ابن ماجة و الترمذی بإسناد صحیح رجاله ثقات.
114- الحافظ محمد بن المثنّی أبو موسی العَنَزیّ- بالمهملة ثمّ الموحّدة المفتوحتین بعدهما الزای- البصریّ: المتوفّی (252).
ترجمه الخطیب فی تاریخه (3/ 283- 286)، و قال: کان ثِقةً ثبتاً، احتجَّ سائر الأئمة بحدیثه. توجد ثقته و الثناء علیه فی کثیر من معاجم التراجم «3».
یأتی عنه حدیث المناشدة بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات بلفظ سعید، و مرّ عنه بإسناد صحیح (ص 30).
115- الحافظ یوسف بن موسی، أبو یعقوب القطّان، الکوفی: المتوفّی (253).
ترجمه الخطیب فی تاریخه (14/ 304) و قال: قد وصفه غیر واحد من الأئمّة بالثقة، و احتجّ به البخاری فی صحیحه.
یأتی عنه حدیث المناشدة بلفظ زید بن یُثیع بطریق صحیح رجاله کلّهم ثقات.
116- الحافظ محمد بن عبد الرحیم، أبو یحیی البغدادیّ، البزّاز، المعروف بصاعقة: المتوفّی (255)، و المولود (185).
______________________________
(1). تاریخ الثقات: ص 401 رقم 1435.
(2). تذکرة الحفّاظ: 2/ 511 رقم 526.
(3). أُنظر: الجرح و التعدیل: 8/ 95 رقم 409، تهذیب التهذیب: 9/ 377، تقریب التهذیب: 2/ 204 رقم 666 حرف المیم، میزان الاعتدال: 4/ 24 رقم 8115.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:209
وثّقه عبد اللَّه بن أحمد و النسائی و أحمد بن صاعد و ابن إسحاق السراج و مسلمة و القرّاب و غیرهم، و قال الخطیب «1»: کان متقناً ضابطاً عالماً حافظاً. ترجمه ابن حجر فی تهذیب التهذیب «2» (9/ 311).
مرّ الحدیث عنه (ص 89) بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
117- محمد بن عبد اللَّه المذکور (ص 84) العدویّ، المقری: المتوفّی (256).
قال ابن أبی حاتم «3»: سمعت منه مع أبی سنة (255)، و هو صدوقٌ ثقةٌ، سُئِلَ عنه أبی، فقال: صدوقٌ، و وثّقه النسائی و مسلمة بن قاسم، و قال الخلیلی: ثقةٌ متفقٌ علیه، و ذکره ابن حبّان فی الثقات «4». کذا ترجمه ابن حجر فی تهذیبه «5» (9/ 284).
یأتی حدیثه فی حدیث التهنئة بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
118- الحافظ أبو عبد اللَّه محمد بن إسماعیل البخاریّ: المتوفّی (256).
صاحب الصحیح الدائر السائر، أحد الصحاح الستّة. ذکره فی تاریخه (ج 1 قسم 1 ص 375)، کما مرّ فی طریق سالم بن عبد اللَّه بن عمر.
119- الحافظ الحسن بن عرفة بن یزید، أبو علیّ العبدیّ، البغدادیّ: المتوفّی (257) بسامراء، و قد عاش مائة و عشر سنین.
وثّقه «6» ابن معین و أبو حاتم و ابن قاسم و ذکره ابن حبّان فی الثقات،
______________________________
(1). تاریخ بغداد: 2/ 363 رقم 873.
(2). تهذیب التهذیب: 9/ 277.
(3). الجرح و التعدیل: 7/ 307 رقم 1668.
(4). الثقات: 9/ 121.
(5). تهذیب التهذیب: 9/ 252.
(6). الجرح و التعدیل: 3/ 31 رقم 128، الثقات: 8/ 179، خلاصة الخزرجی: 1/ 215 رقم 1356، تهذیب التهذیب: 2/ 254.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:210
کما فی تاریخ الخطیب (7/ 394)، و خلاصة الخزرجی (ص 67)، و تهذیب التهذیب (2/ 239).
مرّ الحدیث بطریقه (ص 41) بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
120- الحافظ عبد اللَّه بن سعید الکندی، الکوفیّ، أبو سعید الأشجّ، صاحب التفسیر و التصانیف: المتوفّی (257).
ترجمه الذهبی فی تذکرته «1» (2/ 84)، و أثنی علیه بالإمامة، و قال: قال أبو حاتم «2»: ثقةٌ إمام أهل زمانه، و قال النسائی: صدوقٌ، و قال ابن حجر «3»: وثّقه الخلیلی و مسلمة بن قاسم.
یأتی عنه حدیث المناشدة فی الرحبة بلفظ عبد الرحمن، و حدیث مناشدة رجل عراقی جابر الأنصاری، بطریق صحیح رجاله ثقات.
121- الحافظ محمد بن یحیی بن عبد اللَّه النیسابوریّ، الذُهلیّ- مولی بنی ذُهل- الزُّهریّ- جامع الزهریات أحادیث الزهری-: المتوفّی (258).
ترجمه الذهبی فی تذکرته «4» (2/ 111)، و أثنی علیه بالإمامة، و قال: انتهت إلیه مشیخة العلم بخراسان مع الثقة و الصیانة و الدین و متابعة السنن، و قال الخطیب فی تاریخه (3/ 415): کان أحد الأئمّة العراقیّین، و الحفّاظ المُتقنین، و الثقات المأمونین.
أخرج النسائی بطریقه حدیث الرحبة بلفظ عُمیرة «5» بإسناد صحیح، رجاله کلّهم ثقات.
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 2/ 502 رقم 517.
(2). الجرح و التعدیل: 5/ 73 رقم 342.
(3). تهذیب التهذیب: 5/ 208.
(4). تذکرة الحفّاظ: 2/ 530 رقم 549.
(5). خصائص أمیر المؤمنین: ص 100 ح 85، و فی السنن الکبری: 5/ 131 ح 8470.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:211
مرّ عنه (ص 23، 32).
122- الحافظ حجّاج بن یوسف الثقفیّ، البغدادیّ، أبو محمد، الشهیر بابن الشاعر: المتوفّی (259).
ترجمه «1» السمعانی فی أنسابه فی نسبة الشاعر: بالثقة و الفهم و الحفظ، و الذهبی فی تذکرته (2/ 129) و حکی عن ابن أبی حاتم ثقته، و الخطیب فی تاریخه (8/ 240)، و حکی ابن حجر فی تهذیبه (2/ 210) ثقته عن غیر واحد.
مرّ عنه (ص 54) بطریق صحیح رجاله ثقات.
123- أحمد بن عثمان بن حکیم، أبو عبد اللَّه الأودیّ- بفتح الهمزة و سکون الواو-: المتوفّی (261، 262)، وثّقه النسائی و ابن خراش، و ترجمه الخطیب فی تاریخه (4/ 296).
یأتی عنه حدیث المناشدة بلفظ عمیرة بإسنادٍ صحیح رجاله کلّهم ثقات.
124- الحافظ عمر بن شَبَّة- بفتح أوّله و الموحّدة المشدّدة- النمیری، أبو زید البصریّ، الأخباری: المتوفّی (262).
وثّقه الدارقطنی کما فی تذکرة الذهبی «2» (2/ 98)، و خلاصة الخزرجی «3» (ص 240)، و وثّقه الخطیب فی تاریخه (11/ 208)، و قال المرزبانی فی معجم الشعراء- کما حکی-: صدوقٌ ثقةٌ.
یأتی عنه حدیث احتجاج عمر بن عبد العزیز بحدیث الغدیر.
______________________________
(1). الأنساب: 3/ 378، تذکرة الحفّاظ: 2/ 549 رقم 569، الجرح و التعدیل: 3/ 168 رقم 718، تهذیب التهذیب: 2/ 184.
(2). تذکرة الحفّاظ: 2/ 516 رقم 533.
(3). خلاصة الخزرجی: 2/ 271 رقم 5181.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:212
125- الحافظ حمدان، أحمد بن یوسف بن حاتم «1» السلَمی، أبو الحسن النیسابوریّ: المتوفّی (264) فی عشر التسعین.
وثّقه مسلم و الخلیلی و الدارقطنی. و قال الحاکم: هو أحد أعلام الحدیث، کثیر الرحلة، واسع الفهم، کذا ترجمه الخزرجی فی الخلاصة «2» (ص 12)، و ابن حجر فی تهذیبه «3» (1/ 92).
مرّ حدیثه (ص 20) بإسناد صحیح رجاله ثقات، و (ص 65) بسند صحیح أیضاً.
126- الحافظ عبید اللَّه بن عبد الکریم بن یزید، أبو زرعة المخزومیّ، الرازیّ: المتوفّی (264، 268).
قال الخطیب (10/ 326- 337): کان إماماً ربّانیاً حافظاً مکثراً صادقاً، و قال أبو حاتم «4»: حدّثنی أبو زرعة، و ما خَلَفَ بعده مثله علماً و فهماً و صیانةً و صدقاً، و لا أعلم فی المشرق و المغرب من کان یفهم هذا الشأن مثله، و إذا رأیت الرازی یتنقّص أبا زرعة فاعلم أنَّه مبتدع، و وثّقه النسائی، و أثنی علیه غیره و وثّقه. ترجمه ابن حجر فی تهذیبه «5» (7/ 30- 34).
یأتی عنه حدیث التهنئة بروایة ابن کثیر بإسناد صحیح، رجاله کلّهم ثقات.
127- الحافظ أحمد بن منصور بن سیّار، أبو بکر البغدادیّ، صاحب المسند: المتوفّی (265) عن (83) عاماً.
______________________________
(1). فی تهذیب التهذیب و الثقات: 8/ 47: یوسف بن خالد.
(2). خلاصة الخزرجی: 1/ 36 رقم 150.
(3). تهذیب التهذیب: 1/ 79.
(4). الجرح و التعدیل: 5/ 324 رقم 1543.
(5). تهذیب التهذیب: 7/ 28.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:213
وثّقه أبو حاتم «1» و الدارقطنی، کما فی تاریخ الخطیب (5/ 151- 153)، و حکی ابن حجر فی تهذیبه «2» ثقته عن الخلیلی و مسلمة بن قاسم، روی حدیث المناشدة بلفظ زید بن یُثیع و عبد خیر الآتی، بإسناد رجاله کلّهم ثقات.
128- الحافظ إسماعیل بن عبد اللَّه بن مسعود العبدیّ، أبو بشر الأصفهانیّ، الشهیر بسمّویه: المتوفّی (267).
قال أبو الشیخ: کان حافظاً مُتقِناً، و قال أبو نعیم: کان من الحفّاظ و الفقهاء، و قال ابن أبی حاتم «3»: صدوقٌ، کذا ترجمه الذهبی فی تذکرته «4» (2/ 145). راجع (ص 52).
129- الحافظ الحسن بن علیّ بن عفّان العامریّ، أبو محمد الکوفیّ: المتوفّی (270).
أحد مشایخ الحافظ الکبیر ابن ماجة و نظرائه، وثّقه الدارقطنی و مسلمة بن قاسم، و ذکره ابن حبّان فی الثقات «5»، ترجمه الخزرجی فی الخلاصة «6» (ص 68)، و ابن حجر فی تهذیبه «7» (2/ 302).
مرّ الحدیث عنه (ص 24) بطریق حسن إن لم یکن صحیحاً؛ لمکان حسن بن عطیّة بن نجیح- و هو صدوقٌ، یروی عن البخاری- و یأتی عنه حدیث المناشدة بلفظ زید بن یُثیع بطریق صحیح رجاله ثقات.
130- الحافظ محمد بن عوف بن سفیان، أبو جعفر الطائیّ، الحِمْصیّ: المتوفّی (272).
______________________________
(1). الجرح و التعدیل: 2/ 78 رقم 169.
(2). تهذیب التهذیب: 1/ 72.
(3). الجرح و التعدیل: 2/ 182 رقم 620.
(4). تذکرة الحفّاظ: 2/ 566 رقم 591.
(5). الثقات: 8/ 181.
(6). خلاصة الخزرجی: 1/ 216 رقم 1362.
(7). تهذیب التهذیب: 2/ 261.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:214
ترجمه الذهبی فی تذکرته «1» (2/ 159) و قال: و قد وثّقه غیر واحد، و أثنوا علی معرفته و نبله. مرّ الحدیث بطریقه (ص 57).
131- الحافظ سلیمان بن‌سیف بن یحیی الطائیّ، أبو داود الحرّانیّ: المتوفّی (272).
وثّقه النسائی، و یروی عنه کثیراً، و ذکره ابن حبّان فی الثقات «2»، ترجمه ابن حجر فی تهذیبه «3» (4/ 199).
یأتی بطریقه حدیث المناشدة فی الرحبة بلفظ زید بن یُثیع.
132- الحافظ محمد بن یزید القزوینیّ، أبو عبد اللَّه بن ماجة، صاحب السنن: المتوفّی (273).
ترجمه کثیر من الأعلام، قال الذهبی فی تذکرته «4» (2/ 209): قال أبو یعلی الخلیلی: ابن ماجة ثقة کبیر، متّفق علیه، محتجٌّ به، له معرفة و حفظ.
مرّ حدیثه (ص 19، 20) بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات، و (ص 39، 41).
133- أبو محمد عبد اللَّه بن مسلم بن قُتیبة الدِینَوَرِیّ «5»، البغدادیّ: المتوفّی (276).
ترجمه الخطیب فی تاریخه (10/ 170)، و قال: کان ثقةً دیِّناً فاضلًا، و وثّقه ابن خلّکان فی تاریخه «6» و ذکر فضله.
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 2/ 581 رقم 606.
(2). الثقات: 8/ 281.
(3). تهذیب التهذیب: 4/ 174.
(4). تذکرة الحفّاظ: 2/ 636 رقم 659.
(5). دِینَوَر- بکسر الدال و فتح النون و الواو- بلد عند قرمیسین- کرمنشاه- قاله ابن خلّکان. (المؤلف)
(6). وفیات الأعیان: 3/ 42 رقم 328.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:215
یأتی عنه حدیث احتجاج بُرْد علی عمرو بن العاصی، و حدیث مناشدة شابٍّ أبا هریرة. «1»
134- الحافظ عبد الملک بن محمد، أبو قلابة الرقاشیّ، الزاهد، محدِّث البصرة: المتوفّی (276)، و المولود (190).
قال أبو داود: أمین مأمون، کتبت عنه، ترجمه الذهبی فی تذکرته «2» (2/ 197)، و حکی ابن حجر فی تهذیبه «3» (6/ 420) ثقته عن ابن الأعرابی و مسلمة بن قاسم، و ذکره ابن حبّان فی الثقات «4».
مرّ الحدیث عنه (ص 31) بطریق صحیح رجاله کلّهم ثقات.
135- الحافظ أحمد بن حازم الغِفاریّ، الکوفیّ، الشهیر بابن أبی غرزة: المتوفّی (276)، صاحب المسند.
ذکره ابن حبّان فی الثقات «5»، و قال: کان مُتقِناً، کذا ترجمه الذهبی فی
______________________________
(1). ذکر حدیث الغدیر فی کتابه: تأویل مختلف الحدیث- طبعة القاهرة سنة 1386- ص 6 و 42، و هنا حاول تأویل الحدیث و تحریف معناه فاضطرّ إلی الهذیان! و ناقض ما ذکره هنا فی کتابه الاختلاف فی اللفظ ص 47- طبعة القدسی بمصر سنة 1349- حین ذکر الحدیث مرسلًا إیّاه إرسال المسلّمات عند إفاضته فی تعصب السنّیّین علی علیّ علیه السلام قال: و تحامی کثیر من المحدّثین أن یحدّثوا بفضائله- کرم اللَّه وجهه- أو یظهروا ما یجب له... و أهملوا من ذکره أو روی حدیثاً من فضائله، حتی تحامی کثیر من المحدّثین ثوابها، و عُنوا بجمع فضائل عمرو بن العاص و معاویة!! کأنَّهم لا یریدونهما بذلک و إنَّما یریدونه، فإن قال قائل: أخو رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم علیّ و أبو سبطیه الحسن و الحسین، و أصحاب الکساء: علیّ و فاطمة و الحسن و الحسین، تمعّرت الوجوه و تنکّرت العیون! و طرت حسائک الصدور! () و إن ذکر ذاکر
قول النبی صلی اللَّه علیه و آله و سلم «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه» و «أنت منّی بمنزلة هارون من موسی»
و أشباه هذا التمسوا لتلک الأحادیث المخارج لینتقصوه و یبخسوه حقّه... (الطباطبائی)
(2). تذکرة الحفّاظ: 2/ 580 رقم 604.
(3). تهذیب التهذیب: 6/ 371.
(4). الثقات: 8/ 391.
(5). الثقات: 8/ 44.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:216
تذکرته «1» (2/ 171).
مرّ الحدیث بطریقه (ص 20) بإسناد صحیح رجاله ثقات، و کذلک ما مرّ عنه (ص 32)، و یأتی بإسناده حدیث المناشدة بلفظ عمرو ذی مرّ بطریق صحیح رجاله کلّهم ثقات.
136- الحافظ محمد بن عیسی، أبو عیسی الترمذیّ: المتوفّی (279).
أحد الأئمّة الستّة أصحاب الصحاح، غنیٌّ عن کلّ توثیق.
راجع (ص 27، 33، 34، 35، 41، 48) و غیرها، و کثیر من طرقه صحیح رجاله ثقات.
137- الحافظ أحمد بن یحیی البلاذریّ: المتوفّی (279).
اعتمد علیه و علی کتابه أئمّة الإسلام فی النقل عنه و عن تآلیفه منذ عصره حتی الیوم. أخرجه فی أنساب الأشراف «2».
138- الحافظ إبراهیم بن الحسین الکسائیّ، الهمدانیّ، أبو إسحاق، المعروف بابن دیزیل: المتوفّی (280، 281).
یروی عن أبی سعید یحیی الجُعْفی المتوفّی (237) کما یأتی.
قال الذهبی فی تذکرته «3» (1/ 183): قال الحاکم: ثقة مأمون.
روی حدیث الرکبان الآتی فی کتاب صفّین بطریق صحیح رجاله ثقات، و نزول آیة (سَأَلَ سائِلٌ) حول واقعة الغدیر.
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 2/ 594 رقم 617.
(2). أنساب الأشراف: 2/ 108- 112.
(3). تذکرة الحفّاظ: 2/ 608 رقم 633.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:217
139- الحافظ أحمد بن عمرو، أبو بکر الشیبانیّ، الشهیر بابن أبی عاصم: المتوفّی (287).
ترجمه الذهبی فی تذکرته «1» (2/ 214)، و أثنی علیه بالإمامة و الزهد و الصدق و الفقه.
مرّ عنه (ص 42، 55)، و یأتی عنه حدیث المناشدة یوم الرحبة بلفظ زاذان.
140- الحافظ زکریا بن یحیی بن إیاس، أبو عبد الرحمن السِجْزیّ «2»، نزیل دمشق، المعروف بخیّاط السنّة: المتوفّی (289) عن (94) عاماً.
وثّقه النسائی و الأزدی و الذهبی فی تذکرته «3» (2/ 223).
مرّ عنه (ص 85) بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات، و أخرج النسائی فی خصائصه «4» (ص 25) قال:
أخبرنا زکریا بن یحیی قال: حدّثنا [محمد بن یحیی قال حدّثنا] «5» یعقوب ابن جعفر بن کثیر بن أبی کثیر عن مهاجر بن مسمار قال: أخبرتنی عائشة بنت سعد عن سعد قال: کنّا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بطریق مکّة... إلی آخر اللفظ المذکور (ص 38).
141- الحافظ عبد اللَّه بن أحمد بن حنبل، أبو عبد الرحمن الشیبانیّ: المتوفّی (290).
أطراه الخطیب فی تاریخه (9/ 375) بالثقة و الثبت و الفهم، و قال الذهبی فی تذکرته «6» (1/ 237): ما زلنا نری أکابر شیوخنا یشهدون لعبد اللَّه بمعرفة الرجال
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 2/ 640 رقم 663.
(2). بمهملة مکسورة و جیم ساکنة، اسم لسجستان [معجم البلدان: 3/ 189]. (المؤلف)
(3). تذکرة الحفّاظ: 2/ 650 رقم 673.
(4). السنن الکبری: 5/ 135 ح 8481.
(5). أضفناه من طبعة الکویت بتحقیق أحمد میر بن البلوشی: ص 114 ح 96. (الطباطبائی)
(6). تذکرة الحفّاظ: 2/ 665 رقم 685.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:218
و معرفة علل الحدیث و الأسماء و المواظبة علی الطلب، حتی أفرط بعضهم و قدّمه علی أبیه- إمام الحنابلة- فی الکثرة و المعرفة. راجع (ص 31).
مرّ عنه بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات، و کذلک بسند صحیح (ص 38)، یأتی عنه حدیث المناشدة بطرق صحیحة.
142- الحافظ أحمد بن عمرو، أبو بکر البزّار، البصریّ: المتوفّی (292)، صاحب المسند المعلّل.
قال الخطیب فی تاریخه (4/ 334): کان ثقةً حافظاً، صنّف المسند، و تکلّم علی الأحادیث، و بیّن عللها، و ترجمه الذهبی فی تذکرته (2/ 228)، «1» و حکی ثقته عن الدارقطنی.
مرّ حدیثه (ص 22، 33، 41، 51، 52، 56)، و یأتی عنه بطرق أخری، و غیر واحد من طرقه صحیح رجاله ثقات، صحّحه الحافظ الهیثمی «2».
143- الحافظ إبراهیم بن عبد اللَّه بن مسلم الکجّیّ، البصریّ، صاحب السنن: المتوفّی (292).
ترجمه الذهبی فی تذکرته «3» (2/ 195)، و قال: وثّقه الدارقطنی و غیره، و کان سَرِیّا نبیلًا، عالماً بالحدیث، مدحه البحتری.
روی حدیث التهنئة، کما یأتی بإسناد صحیح، رجاله کلّهم ثقات.
144- الحافظ صالح بن محمد بن عمرو البغدادیّ، الملقّب ب (جزرة): المتوفّی (293، 294).
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 2/ 653 رقم 675.
(2). مجمع الزوائد: 9/ 105.
(3). تذکرة الحفّاظ: 2/ 620 رقم 647.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:219
ترجمه الخطیب فی تاریخه (9/ 322)، و قال: کان حافظاً عارفاً، من أئمّة الحدیث، و ممّن یُرجَعُ إلیه فی علم الآثار، و معرفة نَقَلَة الأخبار، و کان صدوقاً ثَبْتاً أمیناً، و ذکره الذهبی فی تذکرته «1» (2/ 215)، و حکی عن الدارقطنی أنَّه قال: کان ثقةً حافظاً عارفاً «2».
مرّ حدیثه (ص 31) بإسناد صحیح رجاله ثقات، و کذلک ما مرّ عنه (ص 34)، إسناده صحیح رجاله ثقات.
145- الحافظ محمد بن عثمان بن أبی شیبة، أبو جعفر العبسیّ، الکوفیّ: المتوفّی (297).
وثّقه الحافظ صالح جزرة، و صحّح الحاکم و الذهبی ما أخرجاه بطریقه فی المستدرک «3» و تلخیصه، ترجمه الذهبی فی تذکرته «4» (2/ 233).
مرّ الحدیث بإسناده (ص 43)، و یأتی بإسناده حدیث نزول آیة التبلیغ یوم غدیر خمّ.
146- القاضی علیّ بن محمد المَصّیصیّ- بفتح المیم و تشدید المهملة الأولی- شیخ الحافظ النسائی و نظرائه.
وثّقه «5» النسائی فی سننه، کما فی خلاصة الخزرجی (ص 135)، و ابن حجر فی تقریبه، و حکی ثقته فی تهذیبه (7/ 380) عن النسائی و ابن حبّان و مسلمة بن قاسم. أخرج النسائی عنه حدیث المناشدة بلفظ سعید و زید بإسناد صحیح، رجاله کلّهم ثقات.
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 2/ 641 رقم 664.
(2). المؤتلف و المختلف: 2/ 750.
(3). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 132 ح 4622، و کذا فی تلخیصه.
(4). تذکرة الحفّاظ: 2/ 661 رقم 681.
(5). خلاصة الخزرجی: 2/ 256 رقم 5046، تقریب التهذیب: 2/ 44 رقم 408 حرف العین، تهذیب التهذیب: 7/ 333، الثقات: 8/ 477، السنن الکبری: 5/ 131 ح 8472.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:220
147- إبراهیم بن یونس بن محمد المؤدِّب، البغدادی، نزیل طرطوس، الملقّب ب (حَرَمی)- بالمهملتین.
ذکره ابن حبّان فی الثقات «1»، و قال النسائی: صدوقٌ، و تبعه ابن حجر فی التقریب «2».
أخرج النسائی فی خصائصه «3» (ص 4) قال: أخبرنا حَرَمی بن یونس بن محمد الطرطوسی، قال: أخبرنا أبو غسان- مالک بن إسماعیل- قال: أخبرنا عبد السلام «4»، عن موسی الصغیر المترجم (ص 81)، عن عبد الرحمن بن سابط، عن سعد قال: کنت جالساً فتنقصوا... إلی آخر اللفظ المذکور (ص 38) و السند صحیح، رجاله کلّهم ثقات.
148- أبو هریرة محمد بن أیّوب الواسطیّ: قال أبو حاتم «5»: صالحٌ، کذا ذکره الخزرجی «6»، و بالصلاح ترجمه ابن حجر فی التقریب «7»، و قال فی تهذیبه «8» (9/ 69): ذکره ابن حبّان فی الثقات «9»، و قال ابن أبی حاتم کتب عنه أبی سنة (214)، و صحّح
______________________________
(1). الثقات: 8/ 82.
(2). تقریب التهذیب: 1/ 47 رقم 308 حرف الألف.
(3). خصائص أمیر المؤمنین: ص 38 ح 12، و فی السنن الکبری: 5/ 108 ح 8399.
(4). هو الحافظ عبد السلام بن حرب النهدی، أبو بکر الکوفیّ، الملّائی: المتوفّی (187) عن (96) عاماً. () وثّقه أبو حاتم [فی الجرح و التعدیل: 6/ 47 رقم 246] و الترمذی و الدارقطنی و یعقوب بن أبی شیبة، ترجمه ابن حجر فی تهذیبه: 6/ 317 [6/ 282]، و بقیّة السند قد مرّت تراجم رجالها. (المؤلف)
(5). الجرح و التعدیل: 7/ 197 رقم 1113.
(6). خلاصة الخزرجی: 2/ 383 رقم 6076.
(7). تقریب التهذیب: 2/ 147 رقم 69 حرف المیم.
(8). تهذیب التهذیب: 9/ 59.
(9). الثقات: 9/ 114.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:221
حدیثه الحاکم فی المستدرک «1» (3/ 109).
مرّ حدیثه (ص 31) بإسناد صحّحه الحاکم، و یأتی عنه حدیث نزول آیة (سَأَلَ سائِلٌ) حول قضیّة الغدیر.

«القرن الرابع»

149- الحافظ عبد اللَّه بن الصقر بن نصر، أبو العبّاس السکّریّ، البغدادیّ: المتوفّی (302).
ترجمه الخطیب فی تاریخه (9/ 483) و قال: کان ثقةً، و قال الدارقطنی: صدوقٌ.
مرّ حدیثه (ص 39) بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
150- الحافظ أبو عبد الرحمن أحمد بن شعیب النسائیّ، صاحب السنن: المتوفّی (303)، و له (88) عاماً.
حکی الذهبی فی تذکرته «2» (2/ 268) عن الدارقطنی أنَّه قال: کان النسائی أفقه مشایخ مصر فی عصره، و أعلمهم بالحدیث، و عن النیسابوری: أنَّه الإمام بلا مدافعة، و حکی السبکی فی طبقاته «3» (2/ 84) عن أبی جعفر الطحاوی أنَّه قال: النسائی إمام من أئمّة المسلمین، و حکی ابن کثیر فی تاریخه «4» (11/ 123) عن ابن یونس أنَّه قال: کان النسائی إماماً فی الحدیث ثقةً ثبْتاً حافظاً.
أخرج حدیث الغدیر فی سننه و خصائصه بطرق کثیرة جُلّها صحیح، رجاله
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 118 ح 4577.
(2). تذکرة الحفّاظ: 2/ 698 رقم 719.
(3). طبقات الشافعیّة الکبری: 3/ 14 رقم 80.
(4). البدایة و النهایة: 11/ 140 حوادث سنة 303 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:222
ثقات، منها ما یأتی، و منها ما مرّ (ص 18، 30، 31، 35، 38، 45، 48، 49، 85، 89، 92).
151- الحافظ الحسن بن سفیان بن عامر، أبو العبّاس الشیبانیّ، النسویّ، البالوزیّ «1»، صاحب المسند الکبیر: المتوفّی (303).
قال السمعانی فی أنسابه «2»: کان مقدَّماً فی الفقه و العلم و الأدب، و قال فی موضع آخر: إمام مُتقِن ورع حافظ، و قال السبکی فی طبقاته «3» (2/ 210):
قال الحاکم: کان محدّث خراسان فی عصره، مقدّماً فی الثبت و الکثرة و الفهم و الفقه و الأدب.
مرّ عنه (ص 19)، و یأتی عنه حدیث مناشدة أمیر المؤمنین علیه السلام یوم الجمل، و حدیث التهنئة بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
152- الحافظ أحمد بن علیّ الموصلیّ، أبو یعلی، صاحب المسند الکبیر: المتوفّی (307).
وثّقه «4» ابن حبّان و الحاکم و الذهبی فی تذکرته (2/ 274)، و قال ابن کثیر فی تاریخه «5» (11/ 130): کان حافظاً خیِّراً، حسن التصنیف، عدلًا فیما یرویه، ضابطاً لِما یحدّث به.
مرّ عنه (ص 15، 19، 51)، و یأتی عنه حدیث المناشدة و مناشدة شابٍّ أبا هریرة، بإسناد صحیح رجاله ثقات، و حدیث التهنئة بإسناد صحیح.
153- الحافظ محمد بن جریر الطبریّ، أبو جعفر، صاحب التفسیر و التاریخ
______________________________
(1). البالوز: من قُری (نسا) علی ثلاثة أو أربعة فراسخ منها [معجم البلدان: 1/ 329]. (المؤلف)
(2). الأنساب: 1/ 270.
(3). طبقات الشافعیة الکبری: 3/ 263 رقم 170.
(4). الثقات: 8/ 55، تذکرة الحفّاظ: 2/ 707 رقم 726.
(5). البدایة و النهایة: 11/ 149 حوادث سنة 307 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:223
السائرین: المتوفّی (310).
ترجمه الخطیب فی تاریخه (2/ 162- 169) و قال: کان أحد العلماء، یُحکَم بقوله، و یُرجَع إلی رأیه؛ لمعرفته و فضله، ثمّ أطراه و أکثر.
و ذکره الذهبی فی تذکرته «1» (1/ 277- 283)، و أثنی علیه بالإمامة و الزهد و الرفض للدنیا. أفرد کتاباً فی الغدیر.
و مرّ عنه (ص 15، 19، 20، 41، 44، 48، 55، 57، 68)، و یأتی عنه بطرق أخری.
154- أبو جعفر أحمد بن محمد الضبعیّ، الأحول «2»: المتوفّی (311).
یأتی عنه حدیث مناشدة الرحبة بلفظ عبد الرحمن.
155- الحافظ محمد بن جمعة بن خلف القهستانیّ، أبو قریش، صاحب المسند الکبیر: المتوفّی (313).
قال الخطیب فی تاریخه (2/ 169): کان ضابطاً حافظاً مُتقِناً کثیر السماع و الرحلة، و حکی الذهبی فی تذکرته «3» (2/ 328) عن أبی علیّ الحافظ أنَّه قال: خیرنا أبو قریش، الحافظ الثقة الأمین.
مرّ الإیعاز إلی حدیثه (ص 19)، و یأتی فی حدیث التهنئة بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
156- الحافظ عبد اللَّه بن محمد البغویّ، أبو القاسم: المتوفّی (317).
ترجمه الخطیب فی تاریخه (10/ 111- 117)، و قال: کان ثقةً ثَبْتاً مکثراً فهماً
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 2/ 710 رقم 728.
(2). ترجمه الخطیب البغدادی فی تاریخه: 5/ 107 رقم 2513، و قال: کان صدوقاً.
(3). تذکرة الحفّاظ: 2/ 766 رقم 767. و فیه: (أخبرنا) بدلًا من (خیرنا).
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:224
عارفاً، و حکی عن موسی بن هارون: أنَّه قال: لو جاز أن یُقال لإنسان إنَّه فوق الثقة، لقیل لأبی القاسم.
أخرج فی معجمه حدیث الرکبان الآتی، و مرّ عنه بإسناد حسن (ص 31).
157- أبو بشر محمد بن أحمد الدولابیّ «1»: المولود (224)، و المتوفّی (320).
معتمدٌ علیه فی الروایة عنه، کما فی تاریخ ابن خلّکان «2» (2/ 85).
مرّ عنه (ص 24، 31) بإسنادین صحیحین کلّ رجالهما ثقات.
158- أبو جعفر أحمد بن عبد اللَّه بن أحمد البزّاز، المعروف بابن النیریّ: المولود (232)، و المتوفّی (320).
ترجمه الخطیب فی تاریخه (4/ 226)، و قال: ثقةٌ.
یأتی حدیثه فی آیة إکمال الدین و فی حدیث التهنئة، بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
159- الحافظ أبو جعفر أحمد بن محمد الأزدیّ، الطحاویّ «3»، الحنفیّ المصریّ: المولود (229)، و المتوفّی (321).
شیخ الفقه و الحدیث، انتهت إلیه الرئاسة الدینیّة بمصر، ترجمه ابن کثیر فی تاریخه «4» (11/ 174)، و قال: أحد الثقات الأثبات و الحفّاظا لجهابذة، و حکی الذهبی، عن ابن یونس فی التذکرة «5» (3/ 30): کان ثقةً ثبْتاً فقیهاً عاقلًا لم یخلف مثله.
______________________________
(1). الدولاب: قریة من أعمال الریّ، و أخری بأهواز، و موضع فی شرقی بغداد [معجم البلدان: 2/ 485]. (المؤلف)
(2). وفیات الأعیان: 4/ 352 رقم 646.
(3). نسبة إلی (طحا)، و هی قریة بصعید مصر، و إلی (الأزد) حیّ من الیمن [معجم البلدان: 4/ 22]. (المؤلف)
(4). البدایة و النهایة: 11/ 198 حوادث سنة 321 ه.
(5). تذکرة الحفّاظ: 3/ 808 رقم 797.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:225
مرّ حدیثه (ص 40) بإسناد صحیح رجاله ثقات، و کذلک (ص 55).
160- أبو إسحاق إبراهیم بن عبد الصمد بن موسی الهاشمیّ: المتوفّی (325).
ترجمه الخطیب فی تاریخه (6/ 137).
یأتی بطریقه حدیث مناشدة رجل عراقی جابر الأنصاری بحدیث الغدیر.
161- الحافظ الحکیم محمد بن علیّ الترمذیّ، الصوفیّ، الشافعیّ، صاحب کتاب الفروق و نوادر الأصول.
یروی عن بعض مشایخه سنة (285)- کما فی ترجمته فی أوّل کتابه نوادر الأصول- أثنی علیه الحافظ أبو نعیم فی حلیته «1»، و ترجمه السبکی فی طبقاته «2» (2/ 20). مرّ الحدیث عنه (ص 27).
162- الحافظ ابن الحافظ عبد الرحمن بن أبی حاتم محمد بن إدریس التمیمیّ، الحنظلیّ، الرازیّ: المتوفّی (327).
ترجمه الذهبی فی تذکرته «3» (3/ 48)، و أثنی علیه بالإمامة و الحفظ و النقد، و حکی عن أبی الولید الباجی ثقته، ترجمه السبکی فی طبقاته «4» (2/ 237)، و حکی عن أبی یعلی الخلیلی: أنَّه قال: کان زاهداً یُعَدّ من الأبدال.
مرّ عنه (ص 44)، و یأتی عنه نزول آیة التبلیغ فی علیّ علیه السلام.
163- أبو عمر أحمد بن عبد ربِّه القرطبیّ: المتوفّی (328).
ترجمه ابن خلّکان فی تاریخه «5» (1/ 34) و قال: کان من العلماء المکثرین من
______________________________
(1). حلیة الأولیاء: 10/ 233 رقم 572.
(2). طبقات الشافعیة الکبری: 2/ 245 رقم 59.
(3). تذکرة الحفّاظ: 3/ 829 رقم 812.
(4). طبقات الشافعیة الکبری: 3/ 324 رقم 207.
(5). وفیات الأعیان: 1/ 110 رقم 46.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:226
المحفوظات و الاطّلاع علی أخبار الناس، و صنّف کتابه العِقْد، و هو من الکتب الممتعة.
قال فی العقد الفرید «1» (2/ 275): أسلم علیّ و هو ابن خمس عشرة سنة، و هو أوّل من شهد أن لا إله إلّا اللَّه، و أنَّ محمداً رسول اللَّه، و قال النبیّ- علیه الصلاة و السلام-: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
و یأتی عنه احتجاج المأمون علی أربعین فقیهاً بأحادیث منها حدیث الغدیر.
164- الفقیه أبو عبد اللَّه الحسین بن إسماعیل بن سعید المحاملیّ، الضبّیّ: المتوفّی (330) عن (95) سنة.
قال السمعانی فی أنسابه «2»: کان فاضلًا صادقاً دیِّناً ثقةً صدوقاً، و قال ابن کثیر فی تاریخه «3» (11/ 203): کان صدوقاً دیِّناً فقیهاً محدِّثاً، ولی قضاء الکوفة ستّین سنة، و أُضیف إلیه قضاء فارس و أعمالها، ثمّ استعفی من ذلک کلّه، و لزم منزله، و اقتصر علی إسماع الحدیث و سماعه.
مرّ عنه (ص 51، 55) بإسناد صحّحه فی أمالیه، و یأتی عنه حدیث المناشدة بلفظ زید بن یثیع، بإسناد صحیح رجاله ثقات.
165- أبو نصر حبشون بن موسی بن أیوب الخلّال: المتوفّی (331)، و کان مولده (234).
شیخ الحافظ الدارقطنی و نظرائه، ترجمه الخطیب فی تاریخه (8/ 290)، و قال: کان ثقة.
یأتی حدیثه و ترجمته فی صوم الغدیر، و ستقف علی صحّة إسناده، و أنَّ رجاله کلّهم ثقات.
______________________________
(1). العقد الفرید: 4/ 122.
(2). الأنساب: 5/ 208.
(3). البدایة و النهایة: 11/ 230 حوادث سنة 330 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:227
166- الحافظ أبو العبّاس أحمد بن عقدة: المتوفّی (333).
ضع یدک علی أیٍّ من معاجم التراجم تجد هناک ترجمته و الثناء علیه «1».
أفرد کتاباً فی حدیث الغدیر، و ستقف فی ذکر المؤلّفین علی تفصیله، و قد رواه بطرق کثیرة صحیحة، منها ما مرّ، و منها ما یأتی.
167- أبو عبد اللَّه محمد بن علیّ بن خلف العطّار، الکوفیّ، نزیل بغداد:
ترجمه الخطیب فی تاریخه (3/ 57)، و قال: سمعت محمد بن منصور یقول: کان محمد بن علیّ بن خلف ثقةً مأموناً حسن العقل.
مرّ حدیثه (ص 66) بإسناد صحیح رجاله ثقات.
168- الحافظ الهیثم بن کلیب، أبو سعید الشاشیّ: المتوفّی (335)، صاحب المسند الکبیر.
ترجمه الذهبی فی تذکرته «2» (3/ 66)، و وثّقه.
مرّ حدیثه (ص 40). قال الکنجی «3»: هذا حدیث حسن و أطرافه صحیحة.
169- الحافظ محمد بن صالح بن هانی، أبو جعفر الورّاق، النیسابوریّ: المتوفّی (340).
ترجمه ابن کثیر فی تاریخه البدایة و النهایة «4» (11/ 225)، و قال: کان ثقةً زاهداً لا یأکل إلّا من کسب یده، و لا یقطع صلاة اللیل، و ترجمه السبکی فی طبقاته «5» (2/ 164)، و أثنی علیه.
______________________________
(1). أُنظر: تذکرة الحفّاظ: 3/ 839 رقم 820، لسان المیزان: 1/ 287 رقم 818.
(2). تذکرة الحفّاظ: 3/ 848 رقم 827.
(3). کفایة الطالب: ص 287 باب 70.
(4). البدایة و النهایة: 11/ 255 حوادث سنة 340 ه، و فیه: محمد بن صالح بن یزید.
(5). طبقات الشافعیة الکبری: 3/ 174 رقم 140.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:228
مرّ حدیثه (ص 20) بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
170- الحافظ أبو عبد اللَّه محمد بن یعقوب بن یوسف الشیبانیّ، النیسابوریّ، المعروف بابن الأخرم: المولود (250)، و المتوفّی (344)، صاحب المسند الکبیر.
ترجمه الذهبی فی تذکرته «1» (3/ 82)، و أثنی علیه، و قال:
و کان من أئمّة هذا الشأن، و قال الحاکم: کان من أنحی الناس ما أُخذ علیه لَحْنٌ قطّ، و له کلام حسن فی العلل و الرجال، و سمعت محمد بن صالح بن هانی یقول: کان ابن خزیمة یقدِّم أبا عبد اللَّه بن یعقوب علی کافّة أقرانه، و یعتمد علی قوله فیما یرد علیه، و إذا شکّ فی شی‌ء عرضه علیه.
روی الحافظ أبو بکر البیهقی عن الحافظ الحاکم النیسابوری عنه ما مرّ فی (ص 34) بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
171- الحافظ یحیی بن محمد بن عبد اللَّه، أبو زکریا العنبریّ، البغیانیّ: المتوفّی (344)، و هو ابن (76) سنة.
ترجمه السمعانی فی أنسابه «2»، و أثنی علیه، و ذکره السبکی فی طبقاته «3» (2/ 321)، و قال: أحد الأئمّة، قال الحاکم فیه: العدل الأدیب، المفسِّر الأوحد بین أقرانه، و سمعت أبا علیّ الحافظ یقول: الناس یتعجّبون من حفظنا لهذه الأسانید، و أبو زکریّا العنبری یحفظ من العلوم ما لو کُلِّفنا حفظ شی‌ء منها لعجزنا عنه، و ما أعلم أنّی رأیت مثله.
مرّ حدیثه (ص 39).
172- المسعودی علیّ بن الحسین البغدادیّ، المصریّ: المتوفّی (346)، ینتهی
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 3/ 864 رقم 836.
(2). الأنساب: 1/ 377.
(3). طبقات الشافعیة الکبری: 3/ 485 رقم 243.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:229
نسبه إلی عبد اللَّه بن مسعود.
ترجمه السبکی فی طبقات الشافعیّة «1» (2/ 307)، و قال: کان أخباریّا مُفتیاً علّامةً، و قیل: إنَّه کان معتزلیّ العقیدة.
یأتی عنه احتجاج أمیر المؤمنین علیه السلام علی طلحة یوم الجمل بحدیث الغدیر.
173- أبو الحسین محمد بن أحمد بن تمیم الخیّاط، القنطریُّ- کان ینزل قنطرة البَرَدان «2»- الحنظلیّ: المولود (259) و المتوفّی (348).
ترجمه الخطیب فی تاریخه (1/ 283).
مرّ حدیثه (ص 31) بإسناد کلّ رجاله ثقات.
174- الحافظ جعفر بن محمد بن نصیر، أبو محمد الخوّاص، المعروف بالخلدیّ: المتوفّی (348).
ترجمه الخطیب فی تاریخه (7/ 226- 231)، و قال: کان ثقةً صادقاً دیِّناً فاضلًا.
یأتی عنه حدیث نزول آیة الإکمال فی علیٍّ علیه السلام بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
175- أبو جعفر محمد بن علیّ الشیبانیّ، الکوفیّ «3»: ممّن ألّف فی الحدیث.
صحّح حدیثه الحاکم فی المستدرک «4»، و الذهبی فی تلخیصه فی غیر موضع.
مرّ حدیثه (ص 20) بإسناد صحیح رجاله ثقات، و کذلک (ص 32).
______________________________
(1). طبقات الشافعیّة الکبری: 3/ 456 رقم 225.
(2). محلّة ببغداد. معجم البلدان 4/ 405.
(3). أنظر: سیر أعلام النبلاء: 16/ 36 رقم 23.
(4). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 168 ح 4733، و کذا فی تلخیصه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:230
176- الحافظ دعلج بن أحمد بن دعلج بن عبد الرحمن، أبو محمد السجستانیّ، المعدِّل: المتوفّی (351).
ترجمه الخطیب فی تاریخه (8/ 387- 392)، و قال: کان ثقةً ثبْتاً، قَبِل الحکّام شهادته، و أثبتوا عدالته، و جمع له المسند. قال الدار قطنی: لم أرَ فی مشایخنا أثبت منه و کان ثقةً مأموناً، و قال عمر البصری: ما رأیت ببغداد ممّن انتخبت علیهم أصحّ کتباً و لا أحسن سماعاً من دعلج.
مرّ حدیثه (ص 31) بإسناد صحّحه الحاکم فی المستدرک «1» (3/ 109).
177- أبو بکر محمد بن الحسن بن محمد النقّاش، المفسِّر، الموصلیّ، البغدادیّ: المتوفّی (351).
ترجمه ابن کثیر فی تاریخه (11/ 242) و قال: کان رجلًا صالحاً فی نفسه عابداً ناسکاً، له تفسیر شفاء الصدور.
یأتی عنه حدیث نزول آیة (سَأَلَ سائِلٌ) حول نصّ الغدیر.
178- الحافظ محمد بن عبد اللَّه الشافعیّ، البزّاز، البغدادیّ: المتوفّی (354)، و المولود (260).
ترجمه الخطیب فی تاریخه (5/ 456)، و قال: کان ثقةً ثبتاً، کثیر الحدیث، حسن التصنیف، و حکی عن الدارقطنی «2» أنَّه قال: کان ثقةً مأموناً.
و ذکره الذهبی فی تذکرته «3» (3/ 96) و قال: ثقة ثبت مأمون، ما کان فی ذلک الوقت أحدٌ أوثق منه.
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 118 ح 4577.
(2). المؤتلف و المختلف: 2/ 953.
(3). تذکرة الحفّاظ: 3/ 880 رقم 849.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:231
و قال ابن کثیر فی تاریخه «1» (11/ 260): کان ثقةً ثبتاً، کثیر الروایة.
یأتی عنه حدیث المناشدة فی الرحبة بلفظ زید بن أرقم بإسناد صحیح.
179- الحافظ أبو حاتم محمد بن حبّان بن أحمد التمیمیّ، البستیّ: المتوفّی (354).
ترجمه الذهبیُّ فی التذکرة «2» (3/ 133) و قال: کان من فقهاء الدین و حفّاظ الآثار، قال الحاکم: کان من أوعیة العلم فی الفقه و اللغة و الحدیث و الوعظ، و من عقلاء الرجال، و قال الخطیب: کان ثقةً نبیلًا فهماً.
و ذکره ابن کثیر فی تاریخه «3» (11/ 259) و قال: أحد الحفّاظ الکبار المصنِّفین المجتهدین.
روی الحافظ محبّ الدین الطبری فی الریاض النضرة «4» (2/ 169) حدیث المناشدة فی الرحبة الآتی بلفظ أبی الطفیل، ثمّ قال: خرّجه أبو حاتم.
180- الحافظ سلیمان بن أحمد بن أیوب اللخمیّ، أبو القاسم الطبرانیّ: المولود (260)، و المتوفّی (360).
ترجمه الذهبیّ فی تذکرته «5» (3/ 26- 31) و قال: الإمام العلّامة الحجّة مسند الدنیا، حدّث عن ألف شیخ أو یزیدون، و کان من فرسان هذا الشأن، مع الصدق و الأمانة، قال أبو العبّاس الشیرازی: ثقةٌ.
روی الحدیث بطرق کثیرة، جلّها صحیح، رجال إسناده ثقات.
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 11/ 294 حوادث سنة 354 ه.
(2). تذکرة الحفّاظ: 3/ 920 رقم 879.
(3). البدایة و النهایة: 11/ 293 حوادث سنة 354 ه.
(4). الریاض النضرة: 3/ 114.
(5). تذکرة الحفّاظ: 3/ 912 رقم 875.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:232
راجع (ص 18، 23، 25، 26، 27، 28، 33، 34، 35، 37، 41، 42، 43، 48، 49، 51، 53، 55، 58، 59، 66)، و یأتی عنه حدیث المناشدة بلفظ زید بن یُثیع، بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
181- أحمد بن جعفر بن محمد بن سلم «1» أبو بکر الحنبلیّ «2»، صاحب المسند الکبیر: المتوفّی (365).
قال ابن کثیر «3» (11/ 283): کان ثقةً و قد قارب التسعین.
مرّ حدیثه (ص 66) بإسناد صحیح، رجاله ثقات.
182- أبو بکر أحمد بن جعفر بن حمدان بن مالک القطیعیّ «4»: المتوفّی (368) عن (96) عاماً.
ترجمه الخطیب فی تاریخه (4/ 74)، و حکی عن ابن مالک أنَّه قال: کان شیخاً صالحاً، و عن غیره: أنَّه صدوقٌ، و عن البرقانی: أنَّه غرقت قطعةٌ من کتبه، فنسخها من کتاب ذکروا أنَّه لم یکن سماعه فیه، فغمزوه لأجل ذلک، و إلّا فهو ثقةٌ، و قال ابن کثیر فی تاریخه «5» (11/ 293): کان ثقةً کثیر الحدیث.
و صحّح حدیثه الحاکم فی المستدرک «6» و الذهبی فی تلخیصه.
یأتی حدیث المناشدة فی الرحبة بطریقه عن عبد الرحمن بن أبی لیلی و أبی الطفیل، بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
______________________________
(1). کذا فی تاریخ بغداد: 4/ 71 رقم 1694، و فی البدایة و النهایة، و المنتظم: 14/ 243 حوادث سنة 365 ه: أحمد بن جعفر بن محمد بن مسلم.
(2). کذا، و فی البدایة و النهایة و المنتظم و تاریخ بغداد: الختَّلی.
(3). البدایة و النهایة: 11/ 321 حوادث سنة 365 ه.
(4). نسبةً إلی قطیعة الرقیق محلّة فی أعلی غربی بغداد [معجم البلدان: 4/ 377]. (المؤلف)
(5). البدایة و النهایة: 11/ 332 حوادث سنة 368 ه.
(6). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 143 ح 4652، و کذا فی تلخیصه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:233
و أخرج الحاکم فی المستدرک «1» (3/ 132) قال:
أخبرنا أبو بکر أحمد بن جعفر بن حمدان القطیعی ببغداد من أصل کتابه، حدّثنا عبد اللَّه بن [أحمد بن] حنبل، حدّثنی أبی، حدّثنا یحیی بن حمّاد، حدّثنا أبو عوانة، حدّثنا أبو بلج، حدّثنا عمرو بن میمون، قال: إنّی لَجالس عند ابن عبّاس إذ أتاه تسعة رهط ... إلی آخر الحدیث المذکور (ص 50)، و الإسناد صحیح، رجاله کلّهم ثقات.
183- أبو یعلی الزبیر بن عبد اللَّه «2» بن موسی بن یوسف البغدادیّ، التَّوَّزیّ «3»، نزیل نیسابور: المتوفّی (370).
ترجمه الخطیب فی تاریخه (8/ 473)، و ذکره ابن الأثیر فی الکامل «4» (9/ 4).
یأتی عنه حدیث التهنئة بإسناد صحیح.
184- أبو یعلی- أبو بکر- محمد بن أحمد بن بالویه النیسابوریّ، المعدِّل: المتوفّی (374) عن (94) عاماً.
ترجمه الخطیب فی تاریخه (1/ 282)، و حکی ثقته عن البرقانی، و أکثر الروایة عنه الحاکم فی المستدرک «5»، و صحّح حدیثه فیه، و الذهبی فی تلخیصه.
مرّ حدیثه (ص 31) بإسناد، رجاله کلّهم ثقات.
185- الحافظ علیُّ بن عمر بن أحمد الدارقطنیّ: المتوفّی (385).
______________________________
(1). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 143 ح 4652.
(2). فی الکامل: عبد الواحد بن موسی، و فی المحکیّ عن الحاکم: عبید اللَّه بن موسی. (المؤلف)
(3). تَوّز- بفتح أوّله و تشدید ثانیه- مدینة بفارس قریبة من کازرون. معجم البلدان [2/ 56]. (المؤلف)
(4). الکامل فی التاریخ: 5/ 444 حوادث سنة 370 ه.
(5). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 146 ح 4661، و کذا فی تلخیصه: ص 150 ح 4675، ص 165 ح 4726.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:234
توجد ترجمته فی کثیر من معاجم التراجم و التاریخ. قال الخطیب فی تاریخه (12/ 34): کان فرید عصره و قریع دهره، و نسیج وحده، و إمام وقته، انتهی إلیه علم الأثر و المعرفة بعلل الحدیث و أسماء الرجال و أحوال الرواة، مع الصدق و الأمانة و الفقه و العدالة و قبول الشهادة و صحّة الاعتقاد و سلامة المذهب، و الاضطلاع بعلوم سوی علم الحدیث.
یأتی عنه حدیثا صوم الغدیر و المناشدة فی الرحبة، کلاهما بإسناد صحیح رجاله ثقات «1».
186- الحافظ الحسن بن إبراهیم بن الحسین أبو محمد المصریّ الشهیر بابن زولاق: المتوفّی (387) عن (81) عاماً.
ترجمه ابن خلّکان فی تاریخه «2» (1/ 146)، و ابن کثیر فی البدایة و النهایة «3» (11/ 321) رواه فی تاریخه، کما حکاه المقریزیّ فی الخطط «4» (2/ 222).
187- الحافظ عبید اللَّه بن محمد العکبریّ، أبو عبد اللَّه البطّیّ، الحنبلیّ، الشهیر بابن بطّة: المتوفّی (387).
ذکره السمعانی فی أنسابه «5» و أثنی علیه بالإمامة و الفضل و العلم و الحدیث و الفقه و الزهد. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌1 234 «القرن الرابع» ..... ص : 221
رج حدیث التهنئة، الآتی بلفظ البراء بن عازب.
______________________________
(1). و له جزء مفرد فی حدیث الغدیر جمع فیه طرقه، ذکرته فی (أهل البیت فی المکتبة العربیة) و فی (الغدیر فی التراث الإسلامی) ص 56، و ذکره الکنجی فی کفایة الطالب. قال فی کلامه علی حدیث الغدیر ص 60: جمع الحافظ الدارقطنی طرقه فی جزء. (الطباطبائی)
(2). وفیات الأعیان: 2/ 91 رقم 167.
(3). البدایة و النهایة: 11/ 368 حوادث سنة 387 ه.
(4). الخطط و الآثار: 1/ 388.
(5). الأنساب: 1/ 368.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:235
188- الحافظ محمد بن عبد الرحمن بن العبّاس، أبو طاهر الشهیر بالمخلّص الذهبیِّ: المتوفّی (393).
ترجمه ابن کثیر فی تاریخه «1» (11/ 333) و قال: شیخ کثیر الروایة، و کان ثقةً من الصالحین.
روی محبّ الدین الطبری فی الریاض النضرة «2» (2/ 169) حدیث الغدیر بلفظ حبشی المذکور (ص 25)، و قال: خرّجه المخلّص الذهبی.
189- الحافظ أحمد بن سهل الفقیه البخاریّ، أحد مشایخ الحاکم، قد أکثر الروایة عنه فی مستدرکه «3» و صحّح فیه حدیثه، و کذلک الذهبیّ فی تلخیصه.
مرّ حدیثه (ص 31) بإسنادین صحیحین، کلّ رجالهما ثقات.
190- العبّاس بن علیّ بن العبّاس النسائیّ: ترجمه الخطیب فی تاریخه (12/ 154) و قال: کان ثقة.
مرّ حدیثه (ص 66) بإسناد صحیح، رجاله ثقات.
191- یحیی بن محمد الأخباریّ، أبو عمر البغدادیّ: ترجمه الخطیب فی تاریخه (14/ 236)، و أخرج هناک بطریقه، حدیث المناشدة فی الرحبة بلفظ عبد الرحمن بإسناد حسن یأتی.

«القرن الخامس»

192- المتکلّم القاضی محمد بن الطیّب بن محمد، أبو بکر الباقلانی: المتوفّی (403)، من أهل البصرة، سکن بغداد، من أکثر الناس کلاماً و تصنیفاً فی الکلام.
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 11/ 382 حوادث سنة 393 ه.
(2). الریاض النضرة: 3/ 114.
(3). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 133 ح 4623، ص 151 ح 4677، ص 162 ح 4716، و کذا فی التلخیص.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:236
وثّقه الخطیب فی تاریخه (5/ 379)، و أثنی علیه.
روی حدیث الموالاة و حدیث التهنئة الآتی فی کتابه التمهید فی الردّ علی المذاهب (ص 169، 171، 227).
193- الحافظ محمد بن عبد اللَّه بن محمد، أبو عبد اللَّه الحاکم الضبِّیّ، المعروف بابن البیِّع النیسابوری: المتوفّی (405)، صاحب المستدرک علی الصحیحین السائر الدائر، ولد (321) و طلب الحدیث من صغره، فسمع سنة ثلاثین «1».
وثّقه الخطیب و الذهبی و ابن کثیر، فی التاریخ (5/ 473)، و التذکرة «2» (3/ 242)، و البدایة و النهایة «3» (11/ 355). أخرج الحدیث فی مستدرکه بطرق شتی صحّح أکثرها.
مرّ منها (ص 20، 31، 32، 35، 39، 45، 48، 51، 55)، و یأتی عنه حدیث المناشدة فی الرحبة بلفظ زید بن یُثیع بإسناد صحیح رجاله ثقات، و حدیث الاحتجاج یوم الجمل.
194- أحمد بن محمد بن موسی بن القاسم بن الصلت، أبو الحسن المجبِّر البغدادیّ: المتوفّی (405).
ترجمه الخطیب فی تاریخه (5/ 95) و حکی عن الدقّاق أنَّه قال: کان شیخاً صالحاً دیِّناً.
یأتی عنه حدیث مناشدة رجل عراقی جابر الأنصاری بإسناد صحیح.
______________________________
(1). ذکره الذهبی فی تذکرته 3/ 243 [3/ 1039 رقم 962]، و بهذا تصحّ روایته عن المحاملی المتوفّی (330). (المؤلف)
(2). تذکرة الحفّاظ: 3/ 1039 رقم 962.
(3). البدایة و النهایة: 11/ 409 حوادث سنة 405 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:237
195- الحافظ عبد الملک بن أبی عثمان، أبو سعد النیسابوریّ، الشهیر بخَرکوشیِ «1»: المتوفّی (407)، ترجمه الذهبی فی عِبره «2»، و قال: قال الحاکم: لم أرَ أجمع منه علماً و زهداً و تواضعاً و إرشاداً إلی اللَّه.
یأتی بطریقین عنه حدیث التهنئة.
196- الحافظ أحمد بن عبد الرحمن بن أحمد، أبو بکر الفارسیّ، الشیرازیّ «3»: المتوفّی (407، 411).
ترجمه الذهبی فی تذکرته «4» (3/ 267)، و قال: الحافظ الإمام الجوّال أبو بکر، و حکی عن أبی الفرج البجلی أنَّه قال: کان صدوقاً حافظاً یحسن هذا الشأن جیّداً.
أخرج الحدیث عن ابن عبّاس فی ما نزل من القرآن فی أمیر المؤمنین علیه السلام.
مرّ الإیعاز إلیه (ص 52)، و یأتی فی آیة التبلیغ.
197- الحافظ محمد بن أحمد بن محمد بن سهل، أبو الفتح بن أبی الفوارس- جدّه سهل یُکنّی بأبی الفوارس-: وُلد (338)، و تُوفِّی (412).
ترجمه الخطیب فی تاریخه (1/ 352)، و قال: کتب الکثیر و جَمع، و کان ذا حفظٍ و معرفةٍ و أمانةٍ و ثقة، مشهوراً بالصلاح، و کتب الناس عنه بانتخابه علی الشیوخ و تخریجه. یأتی عنه حدیث التهنئة.
______________________________
(1). بفتح أوله و سکون المهملة بعد: سکّة بمدینة نیسابور [معجم البلدان: 2/ 360]. (المؤلف)
(2). العِبَر فی خبر من غبر: 2/ 214 حوادث سنة 407 ه.
(3). أبو بکر الشیرازی اثنان، أحدهما: هذا و هو مؤلّف کتاب الألقاب، أخرج فیه حدیث الغدیر بإسناده عن عمر، ذکرته فی کتابی: علی ضفاف الغدیر. و ثانیهما: محمد بن مؤمن الشیرازی مؤلّف (ما نزل من القرآن فی علیّ) یرویه عنه ابن شهرآشوب الذی توفّی سنة 588، فهو من أعلام القرن السادس، و قد ذکرته فی (أهل البیت فی المکتبة العربیة) فراجعه. (الطباطبائی)
(4). تذکرة الحفّاظ: 3/ 1065 رقم 975.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:238
198- الحافظ أحمد بن موسی بن مردویه الأصبهانی، أبو بکر: المتوفّی (410).
ذکره الذهبی فی تذکرته «1» (3/ 252) و قال: الحافظ الثبْت العلّامة، کان قیِّماً بمعرفة هذا الشأن، بصیراً بالرجال طویل الباع ملیح التصانیف.
مرّ الإیعاز إلی حدیثه (ص 15، 42، 43، 52، 53)، و یأتی فی حدیث الرکبان، و آیة إکمال الدین، و حدیث التهنئة.
199- أبو علیّ أحمد بن محمد بن یعقوب، الملقَّب بمسکویه، صاحب کتاب التجارب: المتوفّی (421).
أثنی علیه أبو حیّان فی الإمتاع (1/ 35)، و یاقوت فی معجم الأدباء (5/ 5- 19)، و الصفدی فی الوافی بالوفیات «2» (2/ 269)، و غیرهم.
رواه فی ندیم الفرید، یأتی لفظه فی احتجاج المأمون الخلیفة العبّاسی علی الفقهاء بحدیث الغدیر.
200- القاضی أحمد بن الحسین بن أحمد، أبو الحسن المعروف بابن السمّاک البغدادی: المتوفّی (424) عن (95) سنة.
کان رجلًا کبیراً، و کان له مجلس وعظ یتکلّم فیه فی جامع المنصور، قاله الخطیب فی تاریخه (4/ 110).
روی حدیث نزول آیة إکمال الدین فی علیّ علیه السلام.
201- أبو إسحاق أحمد بن محمد بن إبراهیم الثعلبیّ، النیسابوریّ، المفسِّر المشهور: المتوفّی (427، 437).
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 3/ 1050 رقم 965.
(2). الوافی بالوفیات: 8/ 109 رقم 3525.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:239
ترجمه ابن خلّکان فی تاریخه «1» (1/ 22)، و قال: کان أوحد زمانه فی علم التفسیر، و صنّف التفسیر الکبیر الذی فاق غیره من التفاسیر.
و ذکره الفارسی فی تاریخ نیسابور، و قال: هو صحیح النقل موثوقٌ به، حدّث عن أبی طاهر بن خزیمة و الإمام أبی بکر بن مهران المقری، و کان کثیر الحدیث کثیر الشیوخ «2».
أخرج فی تفسیره الکشف و البیان «3» حدیثَی نزول آیتی التبلیغ و (سَأَلَ سائِلٌ حول واقعة الغدیر.
202- أبو محمد عبد اللَّه بن علیّ بن محمد بن بشران: المولود (355)، و المتوفّی (429):
شیخ الخطیب البغدادیّ، قال فی تاریخه (10/ 14): کتبت عنه، و کان سماعه صحیحاً.
یأتی حدیثه فی حدیث التهنئة و صوم الغدیر، بإسناد صحیح رجاله کلّهم ثقات.
203- أبو منصور عبد الملک بن محمد بن إسماعیل الثعالبیّ، النیسابوریّ: المتوفّی (429)، صاحب یتیمة الدهر.
ترجمه ابن خلّکان فی تاریخه «4» (1/ 315)، و أثنی علیه و علی تآلیفه القیِّمة، و ذکره ابن کثیر فی تاریخه «5» (12/ 44)، و قال: کان إماماً فی اللغة و الأخبار و أیّام الناس، بارعاً مفیداً.
______________________________
(1). وفیات الأعیان: 1/ 79 رقم 31.
(2). و ترجم له الذهبی فی سیر أعلام النبلاء: 17/ 435 و قال: و کان صادقاً موثّقاً. (الطباطبائی)
(3). الکشف و البیان: الورقة 181 سورة المائدة: آیه 67، و الورقة 234 سورة المعارج: آیة 1.
(4). وفیات الأعیان 3/ 178 رقم 381.
(5). البدایة و النهایة: 12/ 55 حوادث سنة 429 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:240
204- الحافظ أحمد بن عبد اللَّه، أبو نعیم الأصبهانیّ: المولود (336)، و المتوفّی (430).
توجد ترجمته و الثناء علیه فی کثیر من معاجم التراجم و التاریخ.
قال ابن خلّکان فی تاریخه «1» (1/ 27): کان من الأعلام المحدِّثین و أکابر الحفّاظ الثقات، أخذ عن الأفاضل، و أخذوا عنه و انتفعوا به، و کتابه الحلیة من أحسن الکتب.
و قال الذهبی فی تذکرته «2» (3/ 292): قال ابن مردویه: کان أبو نعیم فی وقته مرحولًا إلیه لم یکن فی أُفق من الآفاق أحدٌ أحفظ منه و لا أسند، کان حفّاظ الدنیا قد اجتمعوا عنده، و کلّ یوم نوبة واحد منهم، یقرأ ما یریده إلی قریب الظهر.
مر عنه (ص 20، 24، 26، 28، 37، 39، 41، 43، 55، 60، 66)، و یأتی عنه حدیث المناشدة فی الرحبة، و احتجاج عمر بن عبد العزیز، و نزول آیة التبلیغ و إکمال الدین فی علیّ علیه السلام، و غیر واحد من أسانیده صحیح رجاله ثقات.
205- أبو علیّ الحسن بن علیّ بن محمد التمیمیّ، الواعظ المعروف بابن المذهِّب: المتوفّی (444) عن (89) سنة.
ترجمه الخطیب فی تاریخه (7/ 390)، و قال: کان صحیح السماع لمسند أحمد عن القطیعی، إلّا فی أجزاء منه، فإنَّه ألحق اسمه فیها، قال ابن کثیر «3»:
قال ابن الجوزی: و لیس هذا بقدْحٍ فی سماعه؛ لأنّه إذا تحقّق سماعه جاز أن
______________________________
(1). وفیات الأعیان: 1/ 91 رقم 33.
(2). تذکرة الحفّاظ: 3/ 1092 رقم 993.
(3). فی البدایة و النهایة: 12/ 94 [12/ 80 حوادث سنة 444 ه]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:241
یُلحق اسمه فیما تحقّق سماعه له.
یأتی عنه حدیث المناشدة فی الرحبة بلفظ عبد الرحمن بن أبی لیلی.
206- الحافظ إسماعیل بن علیّ بن الحسین، أبو سعید الرازیّ المعروف بابن السمّان: المتوفّی (445).
ترجمه ابن عساکر فی تاریخه «1» (3/ 35) و قال: سمع الحدیث من نحو من أربعمائة شیخ، و کان إمام المعتزلة فی وقته، و کان من الحفّاظ الکبار، و کان فیه زهد و ورع. و قال عمر الکلبی: کان شیخ العدلیّة- یعنی المعتزلة- و عالمهم و فقیههم و متکلّمهم و محدِّثهم، و کان إماماً- بلا مدافعة- فی القراءات و الحدیث و معرفة الرجال و الأنساب و الفرائض و الحساب و الشروط و المقدورات، و کان إماماً- أیضاً- فی فقه أبی حنیفة... إلی کلمات ضافیة فی الثناء علیه.
مرّ الإیعاز إلی حدیثه (ص 19، 56).
207- الحافظ أحمد بن الحسین بن علیّ، أبو بکر البیهقیّ: المتوفّی (458) عن (74) سنة.
ترجمه جُلّ أرباب معاجم التراجم و التاریخ.
قال السبکی فی طبقاته «2» (3/ 3): کان الإمام البیهقیّ أحد أئمّة المسلمین و هداة المؤمنین و الدعاة إلی حبل اللَّه المتین، فقیه جلیل، حافظ کبیر، أصولیّ نحریر، زاهد ورع، قانت للَّه، قائم بنصرة المذهب أصولًا و فروعاً، جبل من جبال العلم.
و قال ابن الأثیر فی الکامل «3» (10/ 20): کان إماماً فی الحدیث و الفقه علی مذهب الشافعیّ، و له فیه مصنّفات أحدها السنن الکبیر- عشر مجلّدات- و غیره من
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 2/ 864، و فی مختصر تاریخ دمشق: 4/ 368.
(2). طبقات الشافعیة الکبری: 4/ 8 رقم 250.
(3). الکامل فی التاریخ: 6/ 238 حوادث سنة 458 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:242
التصانیف الحسنة، کان عفیفاً زاهداً.
مرّ عنه (ص 19، 20، 34، 51) بأسانیدَ غیرُ واحدٍ منها صحیح، و یأتی عنه حدیث صوم الغدیر، و فیه نزول آیة الإکمال بإسناد صحیح رجاله ثقات.
208- الحافظ أبو عمر یوسف بن عبد اللَّه بن محمد بن عبد البرِّ النمریّ، القرطبیّ: المولود (368)، و المتوفّی (463) صاحب الاستیعاب.
قال الذهبی فی تذکرته «1» (3/ 324): الإمام شیخ الإسلام حافظ المغرب أبو عمر، ساد أهل الزمان فی الحفظ و الإتقان، قال أبو الولید الباجی: لم یکن بالأندلس مثلُ أبی عمر فی الحدیث، دأب فی طلب الحدیث، و افتنَّ به، و برع براعة فاق بها من تقدّمه من رجال الأندلس، و کان مع تقدّمه فی علم الأثر و بصره بالفقه و المعانی، له بسطة کبیرة فی علم النسب و الأخبار، و کان دیِّناً صیِّناً ثقةً حجّةً، صاحب سنّة و أتباع، و کان أوّلًا ظاهریّا أثریّا، ثمّ صار مالکیّا مع میل کثیر إلی فقه الشافعی.
مرّ حدیثه بطرق شتّی (ص 15، 20، 21، 35)، و عدّه من الآثار الثابتة.
209- الحافظ أحمد بن علیّ بن ثابت، أبو بکر الخطیب البغدادیّ: المتوفّی (463).
قال ابن الأثیر فی الکامل «2» (10/ 26): کان إمام الدنیا فی عصره. و ترجمه السبکی فی طبقاته «3» (3/ 12- 16)، و أثنی علیه و أکثر، و قال: قال ابن ماکولا: کان أبو بکر آخر الأعیان ممّن شاهدناه معرفةً و حفظاً و إتقاناً و ضبطاً لحدیث رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و تفنُّناً فی علله و أسانیده، و علماً بصحیحه و غریبه و فرده و منکره و مطروحه، و لم یکن للبغدادیّین- بعد أبی الحسن الدارقطنی- مثلُه. و توجد له ترجمة ضافیة فی تاریخ ابن عساکر «4» (1/ 398).
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 3/ 1128 رقم 1013.
(2). الکامل فی التاریخ: 6/ 249 حوادث سنة 463 ه.
(3). طبقات الشافعیة الکبری: 4/ 29 رقم 258.
(4). تاریخ مدینة دمشق: 2/ 13، و فی مختصر تاریخ دمشق: 3/ 173.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:243
مرّ الحدیث عنه (ص 14، 15، 18، 68، 76)، و یأتی عنه حدیث صوم الغدیر، و غیر واحد من أسانیده صحیح رجاله ثقات.
210- المفسِّر الکبیر أبو الحسن علیّ بن أحمد بن محمد بن علیّ بن مَتُّوْیَه «1» الواحدیّ، النیسابوریّ: المتوفّی (468).
قال ابن خلّکان فی تاریخه «2» (1/ 361): کان أستاذ عصره فی النحو و التفسیر، و رُزق السعادة فی تصانیفه، و أجمع الناس علی حسنها، و ذکرها المدرِّسون فی دروسهم، منها الوسیط و البسیط و الوجیز فی التفسیر، و له کتاب أسباب النزول.
مرّ الإیعاز إلی حدیثه (ص 44)، و یأتی بإسناده حدیث نزول آیة التبلیغ فی علیّ علیه السلام حول واقعة الغدیر.
211- الحافظ مسعود بن ناصر بن عبد اللَّه بن أحمد، أبو سعید السجْزیّ، السجستانی: المتوفّی (477).
ترجمه الذهبیُّ فی تذکرته «3» (4/ 16)، و قال: الحافظ الفقیه الرحّال صاحب المصنفات، قال محمد بن عبد الواحد الدقّاق: لم أرَ فی المحدِّثین أجود إتقاناً و لا أحسن ضبطاً منه. و قال ابن کثیر فی تاریخه «4» (12/ 127): رحل فی الحدیث و سمع الکثیر و جمع الکتب النفیسة، و کان صحیح الخطِّ صحیح النقل حافظاً ضابطاً.
أفرد کتاباً فی حدیث الغدیر، مرّ الإیعاز إلی بعض طرقه (ص 17، 43، 52) و یأتی عنه بعض آخر.
______________________________
(1). بفتح المیم و تشدید المُثنّاة و سکون الواو و فتح الیاء، کذا ضبط ابن خلّکان، و أحسبه بفتح الواو و سکون الیاء. (المؤلف)
(2). وفیات الأعیان: 3/ 303 رقم 438.
(3). تذکرة الحفّاظ: 4/ 1216 رقم 1040.
(4). البدایة و النهایة: 12/ 155 حوادث سنة 477 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:244
212- أبو الحسن علیّ بن محمد الجُلّابی، الشافعیّ، المعروف بابن المغازلی «1»: المتوفّی (483).
کتابه المناقب یعرب عن تضلّعه فی الحدیث و فنونه.
مرّ الحدیث عنه (ص 22، 24، 28، 29، 37، 42، 44، 49، 56)، و یأتی عنه غیر هذه.
213- أبو الحسن علیّ بن الحسن بن الحسین القاضی، الخلعیّ، موصلیّ الأصل، مصریّ الدار: ولد بمصر (405)، و تُوفِّی (492).
ترجمه السبکی فی طبقاته «2» (3/ 296)، و قال: کان مسند دیار مصر فی وقته،
______________________________
(1). ابن المغازلی له ترجمة فی سؤالات السلفی ص 33 و فیه: کان مالکیاً... سمع الحدیث الکثیر عن عالم من الناس... () و فی تکملة الإکمال لابن نقطة 2/ 189 رقم 1396 و فیه: حدّث عن جماعة... فی خلق کثیر، و کان من الثقات... () و له ترجمة فی أنساب السمعانی (الجلابی)، و اللباب 1/ 260، و ذیل تاریخ بغداد لابن النجّار: 4/ 71، و المشتبه 1/ 195، و الوافی بالوفیات 22/ 133، و توضیح المشتبه 2/ 558، و تبصیر المنتبه 1/ 380، و تاج العروس (جلب)، و رجال تاج العروس 3/ 234، و قال ابن تیمیّة عنه و عن أخطب خوارزم فی منهاج السنّة 4/ 17: و لسنا نعلم أنَّ أحدهما یتعمّد الکذب فیما ینقله. () و کتابه: مناقب علیّ علیه السلام ذکره الذهبی فی معرفة القرّاء الکبار 2/ 566، قال: قال ابن قطعة: قال لی أبو طالب بن عبد السمیع: کان ابن الباقلانیّ یسمع کتاب مناقب علیّ رضی اللَّه عنه عن مؤلّفه أبی عبد اللَّه الجلابی.... () و قد ذکرت کتابه المناقب فی: (أهل البیت فی المکتبة العربیة)، و ترجمت فیه لمؤلفه، و ذکرت مخطوطاته و طبعاته، فراجع. () و قد عقد فی المناقب ص 16 باباً عنوانه: باب
قوله صلی اللَّه علیه و آله و سلم «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه»
فأخرجه فیه عن تسعة من الصحابة من 17 طریقاً من رقم 23- 39، فأخرجه عن علیّ و ابن مسعود، و جابر، و ابن أبی أوفی، و بریدة، و أبی أیوب، و أبی هریرة، و أبی سعید الخُدری، و زید بن أرقم، و ابن امرأة زید بن أرقم. (الطباطبائی)
(2). طبقات الشافعیة الکبری: 5/ 253 رقم 499.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:245
قال ابن سکرة: فقیهٌ له تصانیف، وَلِیَ القضاء، و حکم یوماً واحداً، و استعفی و انزوی بالقرافة، و کان مسند مصر بعد الحبّال.
یأتی عن کتابه الخلعیّات حدیث المناشدة فی الرحبة بلفظ زید بن یُثیع.
214- الحافظ عبید اللَّه بن عبد اللَّه بن أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن حَسَکان، أبو القاسم الحاکم، النیسابوریّ، الحنفیّ، المعروف بابن الحذّاء الحسکانی «1».
ترجمه الذهبی فی تذکرته «2» (3/ 390) و قال: شیخ متقن، ذو عنایة تامّة بعلم الحدیث، کان معمَّراً عالی الإسناد، صنّف و جمع.
تُوفِّی بعد (490)، أفرد کتاباً فی حدیث الغدیر.
______________________________
(1). و فی طبعة حیدرآباد الثانیة من تذکرة الحفّاظ سنة 1375- و هی الطبعة المصحّحة- ترجمة الحسکانی فی ج 3 ص 1200 و فیه: توفّی بعد السبعین و الأربعمائة. () و کتابه فی الغدیر سمّاه: دعاء الهداة الی أداء حق الموالاة، ذکرته فی: أهل البیت فی المکتبة العربیة، و فی: الغدیر فی التراث الاسلامی: ص 100. () و قد أخرج حدیث الغدیر فی کتابه: شواهد التنزیل لقواعد التفضیل، المطبوع فی بیروت و طهران بطرق متعددة و أسانید کثیرة عن عدّة من الصحابة، رواه عن أمیر المؤمنین علیه السلام، و ابن عبّاس، و أبی سعید الخُدری، و جابر و أبی هریرة، و عبد اللَّه بن أبی أوفی. () أخرجها فی: نزول آیة التبلیغ، و نزولها فی أمیر المؤمنین علیه السلام، و استخلافه یوم غدیر خُمّ بالأرقام 243- 250. () و فی نزول آیة الإکمال فی یوم الغدیر بالأرقام 210- 213، و فی نزول آیة سأل سائل بالأرقام 1030- 1034، قال: و فی الباب عن حذیفة، و سعد بن أبی وقاص، و أبی هریرة، و ابن عبّاس. () و قال بعد الرقم 246: و طرق هذا الحدیث مستقصاة فی کتاب دعاء الهداة الی أداء حقّ الموالاة من تصنیفی فی عشرة أجزاء. () و من مصادر ترجمة المؤلف: المنتخب من السیاق: 463 رقم 982، سیر أعلام النبلاء: 18/ 268، الجواهر المضیّة: 2/ 496 رقم 897، تاج التراجم: 141 رقم 159، الطبقات السنیّة: رقم 1377، الوافی بالوفیات: 19/ 384. (الطباطبائی)
(2). تذکرة الحفّاظ: 3/ 1200 رقم 1032.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:246
مرّ عنه (ص 27 و 43 و 52)، و یأتی بإسناده حدیثا نزول آیتی إکمال الدین و (سَأَلَ سائِلٌ) فی واقعة الغدیر.
215- أبو محمد أحمد بن محمد بن علیّ العاصمیّ: أحد أئمّة القرن الخامس، مؤلِّف زین الفتی فی شرح سورة (هَلْ أَتی)، و تألیفه هذا ینمُّ عن تضلّعه فی التفسیر و الحدیث و الأدب، کما یعرب عن شدّة نکیره علی الرفض و التشیّع «1».
أخرج الحدیث فی زین الفتی بطرق شتّی.
مرّ بعضها (ص 19، 28، 39، 45، 48، 72)، و یأتی عنه بطرق أخری.

«القرن السادس»

216- الحافظ أبو حامد محمد بن محمد الطوسیّ، الغزالیّ، الشهیر بحجّة الإسلام: المتوفّی (505).
توجد ترجمته و الثناء علیه فی طیّات معاجم التراجم، و قد ترجمه السبکی فی طبقاته «2» (4/ 101- 182)، و أفرد الدکتور أحمد فرید رفاعی المصری کتاباً فی ترجمته فی مجلّدات ثلاث، و هذا التألیف یُعَدّ من حسنات هذا العصر، فللباحث عن الغزالی أن یرجع إلیهما.
یأتی لفظه فی الکلمات حول سند الحدیث.
217- الحافظ أبو الغنائم محمد بن علیّ الکوفیّ، النرسیّ: المولود (424)، و المتوفّی (510).
______________________________
(1). ترجم له القفطی فی إنباه الرواة: 1/ 133 رقم 77، قال: من أهل خراسان، أدیب، فاضل، تمیّز فی النحو و التصریف، و له مصنّفات حِسان کالبهجة شرح المفضّلیات، و له کتاب المهجة فی أصول التصریف، مولده سنة 378. (الطباطبائی)
(2). طبقات الشافعیة الکبری: 6/ 191 رقم 694.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:247
محدِّث الکوفة، ترجمه الذهبی فی تذکرته «1» (4/ 57)، و حکی عن ابن ناصر أنَّه قال: کان النرسیّ حافظاً ثقةً مُتقناً، ما رأینا مثله، کان یتهجّد و یقوم اللیل.
مرّ الإیعاز إلی حدیثه (ص 40)، و یأتی فی حدیث التهنئة.
218- الحافظ یحیی بن عبد الوهاب، أبو زکریّا الأصبهانیّ، الشهیر بابن مندة: المتوفّی (512)، قال ابن خلّکان فی تاریخه «2» (2/ 366): کان من الحفّاظ المشهورین، و أحد أصحاب الحدیث المبرَّزین، و کان جلیل القدر، وافر الفضل، واسع الروایة، ثقةً حافظاً مُکثِراً صدوقاً، کثیر التصانیف.
مرّ عنه (ص 47).
219- الحافظ الحسین بن مسعود، أبو محمد الفرّاء، البغویّ، الشافعیّ: المتوفّی (516).
ترجمه الذهبی فی تذکرته «3» (4/ 54)، و قال: الإمام الحافظ المجتهد محیی السنّة، کان من العلماء الربّانیّین، ذا تعبّد و نُسک و قناعة بالیسیر.
و قال ابن کثیر فی تاریخه «4» (12/ 193): صاحب التفسیر و شرح السنّة و التهذیب فی الفقه، و الجمع بین الصحیحین، و المصابیح فی الصحاح و الحسان، و غیر ذلک، برع فی هذه العلوم، و کان علّامة زمانه فیها، و کان دیِّناً وَرِعاً زاهداً عابداً صالحاً.
مرّ الإیعاز إلی حدیثه (ص 31) عن المصابیح.
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 4/ 1260 رقم 1064.
(2). وفیات الأعیان: 6/ 168 رقم 795.
(3). تذکرة الحفّاظ: 4/ 1257 رقم 1062.
(4). البدایة و النهایة: 12/ 238 حوادث سنة 516 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:248
220- أبو القاسم [بن الحصین] هبة اللَّه بن محمد بن عبد الواحد الشیبانیّ: المتوفّی (525) عن (94) سنة.
قال ابن کثیر فی تاریخه «1» (12/ 203): راوی المسند عن أبی علیّ بن المذهِّب، عن أبی بکر بن مالک، عن عبد اللَّه بن أحمد، عن أبیه، و قد روی عنه ابن الجوزی و غیر واحد، کان ثقةً ثَبْتاً صحیح السماع.
یأتی بطریقه حدیث المناشدة بالرحبة بلفظ عبد الرحمن.
221- ابن الزاغونی علیّ بن عبید اللَّه بن نصر بن السریّ الزاغونیّ: المتوفّی (527).
قال ابن کثیر فی تاریخه «2» (12/ 205): الإمام المشهور «3» قرأ القراءات و سمع الحدیث و اشتغل بالفقه و النحو و اللغة، و له المصنّفات الکثیرة فی الأُصول و الفروع و له یدٌ فی الوعظ، و اجتمع الناس فی جنازته، و کانت حافلة جدّا.
یأتی عنه حدیث مناشدة رجل عراقیّ جابرَ الأنصاری بإسناد صحیح.
222- أبو الحسن رزین بن معاویة العبدریّ، الأندلسیّ: المتوفّی (535).
ترجمه الذهبی فی عِبره «4»، قال فی کتابه الجمع بین الصحاح الستّة:
عن أبی سریحة أو زید بن أرقم: إنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قال: «من کنت مولاه فعلیّ مولاه».
223- أبو القاسم جار اللَّه محمود بن عمر الزمخشریّ «5»: المتوفّی (538).
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 12/ 251 حوادث سنة 525 ه.
(2). البدایة و النهایة: 12/ 254 حوادث سنة 527 ه.
(3). و ابنا الزاغونی اثنان، هذا و أخوه أبو بکر محمد المتوفّی سنة (552) و هما بغدادیان حنبلیان. راجع ما یأتی فی المناشدة 17. (الطباطبائی)
(4). العِبر فی خبر من غبر: 2/ 447 حوادث سنة 535 ه.
(5). زمخشر- بفتح أوّله و ثانیه ثمّ السکون-: قریة من قری خوارزم کبیرة [معجم البلدان: 3/ 147]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:249
ترجمه ابن خلّکان فی تاریخه «1» (2/ 197) و قال: الإمام الکبیر فی التفسیر و الحدیث و النحو و علم البیان، کان إمام عصره من غیر مدافع تُشَدُّ إلیه الرحال فی فنونه.
و قال الیافعی فی مرآته «2»: کان متقناً فی التفسیر و الحدیث و النحو و اللغة و البیان، إمام عصره فی فنونه، و له التصانیف الکبیرة البدیعة الممدوحة.
و ذکره السیوطی فی بغیة الوعاة «3» (ص 388)، و قال: کان واسع العلم کثیر الفضل غایة فی الذکاء وجودة القریحة مُتقِناً فی کلِّ علم معتزلیّا قویّا فی مذهبه مجاهراً به حنفیّا. ثمّ ذکر مشایخه و تآلیفه، و توجد ترجمته فی الفوائد البهیّة (ص 209)، و أثنی علیه، و عدّ تآلیفه، و ذکره ابن کثیر فی تاریخه «4» (12/ 219).
یأتی عنه حدیث احتجاج دارمیّة علی معاویة بن أبی سفیان، نقلًا عن کتابه ربیع الأبرار «5» الموجود عندنا، و قال فیه: لیلة الغدیر معظَّمةٌ عند الشیعة، مُحیاةٌ عندهم بالتهجّد، و هی اللیلة التی خطب فیها رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بغدیر خُمّ علی أقتاب الجمال،
و قال فی خطبته: «من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه».
224- الحافظ القاضی عیاض بن موسی الیحصبیّ، السبتیّ: المتوفّی (544).
ترجمه کثیرٌ من أرباب معاجم التراجم. قال ابن خلّکان فی تاریخه «6» (1/ 428): کان إمام وقته فی الحدیث و علومه و النحو و اللغة و کلام العرب و أیّامهم و أنسابهم، و صنّف التصانیف المفیدة، ثمّ ذکر تآلیفه و نماذج من شعره، روی حدیث الغدیر فی
______________________________
(1). وفیات الأعیان: 5/ 168 رقم 711.
(2). مرآة الجنان: 3/ 269 وفیات سنة 538 ه.
(3). بغیة الوعاة: 2/ 279 رقم 1977.
(4). البدایة و النهایة: 12/ 272 حوادث سنة 538 ه.
(5). ربیع الأبرار: 1/ 84. و أورد حدیث الغدیر أیضاً فی کتابه خصائص العشرة: ص 60. (الطباطبائی)
(6). وفیات الأعیان: 3/ 483 رقم 511.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:250
کتابه الدائر السائر الشفاء «1».
225- أبو الفتح محمد بن أبی القاسم عبد الکریم الشهرستانیّ، الشافعیّ، المتکلّم علی مذهب الأشعریّ: المتوفّی (548).
قال ابن خلّکان «2»: کان إماماً مبرَّزاً فقیهاً متکلّماً. و ترجمه السبکی فی طبقاته «3» (4/ 78)، و أثنی علیه و علی کتابه الملل و النحل.
ذکر حدیث الغدیر فی الملل و النحل، یأتی لفظه فی حدیث التهنئة.
226- أبو الفتح محمد بن علیّ بن إبراهیم النطنزیّ: المولود (480)- لم أقف علی وفاته «4».
ذکره السمعانیّ فی أنسابه «5»، و قال: أفضل من بخراسان و العراق فی اللغة و الأدب و القیام بصنعة الشعر، قدِم علینا مروَ سنة إحدی و عشرین، و قرأت علیه طرفاً صالحاً من الأدب، و استفدت منه، و اغترفت من بحره، ثمّ لقیته بهمدان، ثمّ قدِم علینا بغدادَ غیر مرّة فی مدّة مقامی بها، و ما لقیته إلّا و کتبت عنه، و اقتبست منه، ثمّ ذکر مشایخه.
مرّ الحدیث بإسناده (ص 43)، و یأتی عنه بطریق آخر فی آیة إکمال الدین.
227- الحافظ أبو سعد عبد الکریم بن محمد السمعانیّ، الشافعیّ: المولود (506)، و المتوفّی (562، 563)، صاحب الأنساب، و فضائل الصحابة «6». ترجمه ابن
______________________________
(1). الشفاء: 2/ 107 باب 3 فصل 5.
(2). وفیات الأعیان: 4/ 273 رقم 611.
(3). طبقات الشافعیة الکبری: 6/ 128 رقم 653.
(4). له کتاب الخصائص العلویة علی سائر البریة، ترجم له الصفدی فی الوافی بالوفیات: 4/ 161، و ذکر أنَّه توفّی حدود الخمسین و الخمسمائة. راجع: أهل البیت فی المکتبة العربیة. (الطباطبائی)
(5). الأنساب: 5/ 505.
(6). هذا صاحب الأنساب، و أما فضائل الصحابة فهو لجدّه أبی المظفّر منصور بن محمد السمعانی المتوفی سنة 489، رواه ابن شهرآشوب فی أوّل کتابه مناقب آل أبی طالب عن جدّه شهرآشوب عن مؤلّفه أبی المظفّر. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:251
خلّکان فی تاریخه «1» (1/ 326)، و أثنی علیه، و قال الذهبی فی تذکرته «2» (4/ 111): کان ثقةً حافظاً حجّةً، واسع الرحلة، عدلًا دیِّناً جمیل السیرة حسن الصحبة، کثیر المحفوظ، قال ابن النجّار: سمعت من یذکر أنَّ عدد شیوخه سبعة آلاف شیخ، و هذا شی‌ءٌ لم یبلغه أحدٌ.
مرّ الإیعاز إلی حدیثه (ص 56).
228- أبو بکر یحیی بن سعدون بن تمام الأزدیّ، القرطبیّ، الملقّب بسابق الدین: المولود (486، 487)، و المتوفّی (567) صاحب التفسیر الکبیر «3».
قال ابن الأثیر فی الکامل «4» (11/ 152): کان إماماً فی القراءة و النحو و غیره من العلوم، زاهداً عابداً، انتفع به الناس فی کثیر من البلاد، و لا سیّما أهل الموصل، فإنّه أقام بها، و فیها توفِّی.
و ترجمه یاقوت فی معجمیه، قال فی البلدان «5» (7/ 54): قرأ علیه کثیر من شیوخنا، و کان أدیباً فاضلًا مقرئاً عارفاً بالنحو و اللغة، سمع کثیراً من کتب الأدب، و قال فی الأدباء (20/ 14): شیخٌ فاضلٌ عارفٌ بالنحو و وجوه القراءات، و کان ثقةً صدوقاً ثبْتاً دیِّناً کثیر الخیر.
یأتی عن تفسیره حدیث نزول آیة (سَأَلَ سائِلٌ) حول قضیة الغدیر.
229- موفّق بن أحمد أبو المؤیّد، أخطب الخطباء الخوارزمیّ: المتوفّی (568).
______________________________
(1). وفیات الأعیان: 3/ 209 رقم 395.
(2). تذکرة الحفّاظ: 4/ 1316 رقم 1090.
(3). القرطبی صاحب التفسیر أبو عبد اللَّه محمد بن أحمد بن أبی بکر بن فرح المتوفی سنة 671.
(4). الکامل فی التاریخ: 7/ 225 حوادث سنة 567 ه.
(5). معجم البلدان: 4/ 324.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:252
أحد شعراء الغدیر، یأتی شعره و ترجمته فی شعراء القرن السادس.
روی الحدیث فی مناقبه و مقتله بطرق کثیرة، مرّ بعضها (ص 14، 15، 16، 18، 20، 21، 22، 23، 24، 27، 28، 34، 38، 40، 42، 48، 49)، یأتی عنه بطرق أخری.
230- عمر بن محمد بن خضر الإربلی «1»، المعروف بالملّاء:
رواه فی وسیلة المتعبّدین «2» بلفظ البراء بن عازب، یأتی فی حدیث التهنئة.
231- الحافظ علیّ بن الحسن بن هبة اللَّه، أبو القاسم الدمشقیّ، الشافعیّ، الملقّب بثقة الدین، الشهیر بابن عساکر: المتوفّی (571)، صاحب التاریخ الکبیر السائر الدائر «3».
ترجمه ابن خلّکان «4» (1/ 363)، و أثنی علیه ابن الأثیر فی الکامل «5» (11/ 177)، و ابن کثیر فی تاریخه «6» (12/ 294)، و قال: أحد أکابر حفّاظ الحدیث، و من عُنی به
______________________________
(1). هو معین الدین أبو محمد عمر بن محمد بن خضر الإربلی الموصلی المتوفّی بها سنة 570 و المشتهر بالمَلّاء، لأنّه کان یملأ تنانیر الآجر و یتقوّت بأجرتها. () له ترجمة فی تلخیص مجمع الآداب: ج 5 رقم 1485، و فی تاریخ ابن کثیر: 12/ 282، و هدیة العارفین: 1/ 784، و أعلام الزرکلی: 5/ 60 و فیه تصویر إجازته لمن قرأوا علیه کتابه وسیلة المتعبدین إلی متابعة سید المرسلین، و کتابه هذا هو المشتهر بسیرة المَلّاء، و قد طبع فی حیدرآباد فی عدة أجزاء من سنة 1390- 1400، و حدیث الغدیر فیه فی ج 5 ق 2 ص 162، رواه عن البراء بن عازب. (الطباطبائی)
(2). ذکرها له الچلبی فی کشف الظنون: 2/ 634 [2/ 2010]. (المؤلف)
(3). أخرج الحافظ ابن عساکر حدیث الغدیر فی تاریخ مدینة دمشق عن 19 صحابیاً من 88 طریقاً من رقم 503- 590، فی أوّل المجلد الثانی من ترجمة أمیر المؤمنین علیه السلام المطبوعة فی بیروت فی ثلاث مجلدات ضخام بتحقیق زمیلنا العلّامة المحمودی حفظه اللَّه، و قد تقدّم بعضها فی تعالیقنا علی روایات الصحابة، و یأتی بعضها الآخر فی تعالیقنا علی المناشدات. (الطباطبائی)
(4). وفیات الأعیان: 3/ 309 رقم 441.
(5). الکامل فی التاریخ: 7/ 264 حوادث سنة 571 ه.
(6). البدایة و النهایة: 12/ 361 حوادث سنة 571 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:253
سماعاً و جمعاً و تصنیفاً و اطِّلاعاً، و حفظاً لأسانیده و متونه، و إتقاناً لأسالیبه و فنونه، صنّف تاریخ الشام فی ثمانین مجلّدة «1»، ثمّ أطنب فی الثناء علیه و علی تآلیفه، و أوفی ترجمة له ما ذکره السبکی فی طبقاته «2» (4/ 273- 277)، أکثر فی الثناء علیه و علی ثقته و إتقانه و تآلیفه، أورد أحادیث کثیرة فی هذه الخطبة فی تاریخه، کما ذکره ابن کثیر.
مرّ منها (ص 15، 26، 27، 40، 44، 45، 51)، و یأتی عنه حدیث نزول آیتی التبلیغ و الإکمال فی علیّ علیه السلام.
232- الحافظ محمد بن أبی بکر عمر بن أبی عیسی أحمد، أبو موسی المَدِینیّ «3»، الأصبهانیّ، الشافعیّ: المولود (501)، و المتوفّی (581).
ترجمه ابن خلّکان فی تاریخه «4» (2/ 161) و قال: کان إمام عصره فی الحفظ و المعرفة، و له فی الحدیث و علومه تآلیف مفیدة، ثمّ ذکر تآلیفه.
و ذکره السبکی فی طبقاته «5» (4/ 90)، و الذهبی فی تذکرته «6» (4/ 128)، و قال: الحافظ شیخ الإسلام الکبیر، انتهی إلیه التقدّم فی هذا الشأن مع علوّ الإسناد، و قال الدُّبَیْثی: عاش أبو موسی حتی صار وحید وقته و شیخ زمانه إسناداً و حفظاً، قال السمعانی: سمعت منه و کتب عنّی، و هو ثقةٌ صدوقٌ، و قال عبد القادر: حصل له من المسموعات بأصبهان ما لم یحصل لأحد فی زمانه، و انضمّ إلی ذلک الحفظ و الإتقان، و له التصانیف التی أربی فیها علی المتقدّمین مع الثقة و العفّة.
______________________________
(1). ذکر ابن کثیر فی تاریخه أنَّ ثلاث مجلّدات منها فی ترجمة علیّ أمیر المؤمنین و مناقبه. (المؤلف)
(2). طبقات الشافعیة الکبری: 7/ 215 رقم 919.
(3). نسبة إلی مدینة أصبهان، ذکرها السمعانی فی الأنساب [5/ 235]. (المؤلف)
(4). وفیات الأعیان: 4/ 286 رقم 618.
(5). طبقات الشافعیة الکبری: 6/ 160 رقم 675.
(6). تذکرة الحفّاظ: 4/ 1334 رقم 1095.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:254
مرّ الإیعاز إلی طرقه فی الحدیث (ص 24 «1»، 26، 29، 45، 46، 53، 58، 59، 60)، و له غیر ذلک.
233- الحافظ محمد بن موسی بن عثمان، أبو بکر الحازمیّ- نسبة إلی جدِّه حازم- الهمدانی، الشافعی: المولود (548)، و المتوفّی (584).
ترجمه السبکی فی طبقاته «2» (4/ 189)، و قال: إمام مُتقن مبرَّزٌ، و عن ابن الدُّبَیْثی «3»: کان من أحفظ الناس للحدیث و أسانیده و رجاله مع زهد و تعبّد و ریاضة و ذِکر، صنّف فی علم الحدیث مصنّفات، و قال ابن النجّار: کان من الأئمّة الحفّاظ العالمین بفقه الحدیث و معانیه و رجاله، و کان ثقةً حجّةً نبیلًا زاهداً ورعاً ملازماً للخلوة و التصنیف و نشر العلم.
صرّح بخطبة النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم فی غدیر خُمّ، کما فی تاریخ ابن خلّکان «4» (2/ 223)، و معجم البلدان «5» (3/ 466).
234- الحافظ عبد الرحمن بن علیّ بن محمد، أبو الفرج بن الجوزیّ البکریّ- نسبة إلی جدّه أبی بکر الصدّیق- البغدادیّ، الحنبلیّ: المتوفّی (597).
قال ابن خلّکان فی تاریخه «6» (1/ 301): کان علّامة عصره و إمام وقته فی الحدیث و صناعة الوعظ، صنّف فی فنون عدیدة، تُرجِم فی غیر واحد من معاجم التراجم و التاریخ.
روی حدیث المناشدة بالرحبة بلفظ زاذان من طریق أحمد، و یأتی لفظه فی
______________________________
(1). أحد الثلاثة المذکورة هناک سطر 2، و هم: هو و ابن عقدة و أبو نعیم. (المؤلف)
(2). طبقات الشافعیة الکبری: 7/ 13 رقم 710.
(3). المختصر المحتاج إلیه: ص 83.
(4). وفیات الأعیان: 5/ 231 رقم 728.
(5). معجم البلدان: 2/ 389.
(6). وفیات الأعیان: 3/ 140 رقم 370.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:255
الکلمات حول سند الحدیث.
235- الفقیه أسعد بن أبی الفضائل محمود بن خلف العجلیّ، أبو الفتوح- و یقال: أبو الفتح- الشافعی، الأصبهانیّ: المتوفّی (600) عن (85) سنة.
قال ابن الأثیر فی الکامل «1» (12/ 83): و کان إماماً فاضلًا. و قال ابن کثیر فی تاریخه «2» (13/ 40): سمع الحدیث و تفقّه و برع و صنّف، کان زاهداً عابداً، و ترجمه السبکی فی طبقاته الکبری «3» (5/ 50) و أثنی علیه و أکثر، و عدّ تآلیفه، و ذکره ابن خلّکان فی تاریخه «4» (1/ 71)، و أثنی علیه.
مرّ الإیعاز إلی حدیثه عن کتابه الموجز فی فضائل الخلفاء الأربعة (ص 26 و 46).

«القرن السابع»

236- أبو عبد اللَّه محمد بن عمر بن الحسین، فخر الدین الرازیّ، الشافعیّ: المتوفّی (606)، صاحب التفسیر الکبیر الشهیر.
ترجمه ابن خلّکان فی تاریخه «5» (2/ 48) و قال: فرید عصره و نسیج وحده، فاق أهل زمانه فی علم الکلام و المعقولات و علم الأوائل، ثمّ ذکر تآلیفه.
و قال ابن الأثیر «6»: کان إمام الدنیا فی عصره، و ذکره ابن کثیر فی تاریخه «7» (13/ 55)، و بسط القول فی ترجمته السبکی فی طبقاته «8» (5/ 33- 40)، و أثنی علیه،
______________________________
(1). الکامل فی التاریخ: 7/ 470 حوادث سنة 600 ه.
(2). البدایة و النهایة: 13/ 48 حوادث سنة 600 ه.
(3). طبقات الشافعیة الکبری: 8/ 126 رقم 1115.
(4). وفیات الأعیان: 1/ 208 رقم 90.
(5). وفیات الأعیان: 4/ 248 رقم 600.
(6). الکامل فی التاریخ: 7/ 525 حوادث سنة 606 ه.
(7). البدایة و النهایة: 13/ 66 حوادث سنة 606 ه.
(8). طبقات الشافعیة الکبری: 8/ 81 رقم 1089.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:256
و بالغ فی الردِّ علی الذهبی فی غمزه علی المترجم فی میزان الاعتدال.
مرّ الحدیث عنه (ص 19 و 52) و یأتی عنه فی آیة التبلیغ.
237- أبو السعادات مبارک بن محمد بن عبد الکریم ابن الأثیر الشیبانیّ، الجزریّ، الشافعیّ: المتوفّی (606).
ترجمه أخوه ابن الأثیر فی کامله «1» (12/ 120)، و قال: أخی مجد الدین أبو السعادات کان عالماً فی عدّة علوم منها الفقه و الأُصولان و النحو و الحدیث و اللغة، و له تصانیف مشهورة فی التفسیر و الحدیث و النحو و الحساب و غریب الحدیث، و له رسائل مدوَّنة، و کان کاتباً مُفْلِقاً «2» یُضرَب به المثل، ذا دین متین و لزوم طریق مستقیم.
قال فی جامع الأُصول فی أحادیث الرسول «3»: عن زید بن أرقم أو أبی سَریحة- شکّ شعبة- أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قال: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه»، أخرجه الترمذیّ «4».
و حکاه عن الشافعیِّ- إمام الشافعیّة- فی نهایته «5» (4/ 246).
238- أبو الحجّاج یوسف بن محمد البلویّ، المالکیّ، الشهیر بابن الشیخ: المتوفّی حدود (605).
مؤلِّف ألف باء، تألیفه هذا ینمُّ عن فضله الجمِّ و أدبه الکثار، ذکره الزرکلی فی الأعلام «6» (3/ 1184).
______________________________
(1). الکامل فی التاریخ: 7/ 526 حوادث سنة 606 ه.
(2). أی مجیداً، و أفلق فی الأمر: کان حاذقاً فیه.
(3). جامع الأُصول: 9/ 468 ح 6476.
(4). سنن الترمذی: 5/ 591 ح 3713.
(5). النهایة فی غریب الحدیث و الأثر: 5/ 228.
(6). الأعلام: 8/ 247.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:257
یأتی لفظه فی المجلّد الثانی فی شعراء القرن الأوّل فی ما یتبع أبیات أمیر المؤمنین علیه السلام.
239- تاج الدین زید بن الحسن بن زید الکندیّ، أبو الیمن البغدادیّ المولد و المنشأ: المتوفّی (613).
انتقل إلی الشام، فأقام بها، قال ابن الأثیر فی الکامل «1» (12/ 130): کان إماماً فی النحو و اللغة، و له الإسناد العالی فی الحدیث، و کان ذا فنون کثیرة من أنواع العلوم.
یأتی بإسناده حدیث المناشدة فی الرحبة بلفظ عبد الرحمن بن أبی لیلی.
240- الشیخ علیّ بن حمید القرشی: المتوفّی (621).
ذکره فی شمس الأخبار المنتقی من کلام النبیّ المختار «2»، کما مرّ فی (ص 50)، و یأتی لفظه فی مفاد الحدیث.
241- أبو عبد اللَّه یاقوت بن عبد اللَّه، الرومیّ الجنس، الحمویّ المولد، البغدادیّ الدار: المتوفّی (626).
أُسِر من بلاده صغیراً و ابتاعه فی بغداد رجل تاجر. له معجم البلدان و معجم الأدباء، کانت له أشواطٌ بعیدةٌ فی الأدب، و کان متعصِّباً علی أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام، بسط القول فی ترجمته- مَحْتِداً و علماً و أدباً و تألیفاً و مذهباً- ابنُ خلّکان فی تاریخه «3» (2/ 349- 355).
ذکر فی معجم البلدان «4» (3/ 466) عن الحازمی: أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم خطب عند
______________________________
(1). الکامل فی التاریخ: 7/ 542 حوادث سنة 613 ه.
(2). مسند شمس الأخبار: 1/ 102.
(3). وفیات الأعیان: 6/ 127 رقم 790.
(4). معجم البلدان: 2/ 389.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:258
غدیر خُمّ، و یأتی کلامه عن معجم الأدباء فی المؤلِّفین فی حدیث الغدیر.
242- الحافظ أبو الحسن علیّ بن محمد الشیبانیّ، المعروف بابن الأثیر الجَزَریّ «1»: المتوفّی (630)، صاحب التاریخ الکامل، و أسد الغابة.
ترجمه ابن خلّکان فی تاریخه «2» (2/ 378)، و قال: کان إماماً فی حفظ الحدیث و معرفة ما یتعلّق به، و حافظاً للتواریخ المتقدِّمة و المتأخِّرة، ثمّ ذکر تآلیفه و أثنی علیها، و ذکره الیافعیّ فی مرآة الجنان (4/ 70)، و أثنی علیه و علی تآلیفه، و عدّه الذهبی من الحفّاظ فی تذکرته «3» (4/ 191)، و أطراه.
رواه بطرق کثیرة منها ما یأتی، و منها ما مرّ (ص 15، 20، 23، 24، 25، 28، 38، 45، 46، 47، 49، 53، 58، 59، 60).
243- حنبل بن عبد اللَّه بن الفرج البغدادیّ، الرصافیّ: المتوفّی (604) عن (90) سنة.
محدِّثٌ مکثرٌ، یروی بإسناده الآتی مسند أحمد بن حنبل عن ابنه عبد اللَّه، ترجمه أبو شامة فی ذیل الروضتین «4».
یأتی بإسناده حدیث مناشدة الرحبة بلفظ عبد الرحمن.
244- الحافظ ضیاء الدین محمد بن عبد الواحد، أبو عبد اللَّه المقدسیّ، الدمشقیّ، الحنبلیّ: المولود (569)، و المتوفّی (643).
______________________________
(1). نسبة إلی جزیرة ابن عمر: بلدة فوق الموصل بینهما ثلاثة أیام، کانت تحیط بها دجلة إلّا من ناحیة [معجم البلدان: 2/ 138]. (المؤلف)
(2). وفیات الأعیان: 3/ 348 رقم 460.
(3). تذکرة الحفّاظ: 4/ 1399 رقم 1124.
(4). ذیل الروضتین: ص 62، و له ترجمة فی تکملة المنذری: رقم 989، و سیر أعلام النبلاء: 21/ 431 و ما بهامشهما من مصادر. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:259
ذکره‌ابن کثیر فی تاریخه «1» (13/ 169)، و أطراه و أثنی علی تآلیفه، و ترجمه الذهبی فی تذکرته «2» (4/ 197)، و حکی عن عمر بن الحاجب أنَّه قال:
شیخنا أبو عبد اللَّه شیخ وقته و نسیج وحده علماً و حفظاً و ثقةً و دیناً، من العلماء الربّانیِّین، کان شدید التحرّی فی الروایة، مجتهداً فی العبادة، کثیر الذکر منقطعاً متواضعاً... إلی أن قال فی الثناء علیه: قال ابن النجار: حافظ متقن حجّة عالم بالرجال ورع تقیّ، ما رأیت مثله فی نزاهته و عفّته و حسن طریقته... إلخ.
مرّ حدیثه (ص 26، 28، 34، 35، 55، 58)، و یأتی عنه غیر ذلک.
245- أبو سالم محمد بن طلحة القرشیّ، النصیبیّ، الشافعیّ: المتوفّی (652).
أحد شعراء الغدیر فی القرن السابع، یأتی هناک شعره و ترجمته.
مرّ الإیعاز إلی حدیثه (ص 33)، و یأتی عنه غیره نقلًا عن کتابه- المطبوع غیر مرّة- مطالب السؤول.
246- أبو المظفّر یوسف الأمیر حسام الدین قزْأوغلی «3» ابن عبد اللَّه البغدادیّ، الحنفیّ: المتوفّی (654)، سبط الحافظ ابن الجوزی الحنبلی من کریمته رابعة.
ترجمه الیافعیُّ فی مرآته (4/ 136)، و ابن کثیر فی تاریخه «4» (13/ 194)، و أثنی علی علمه و فضله و حسن خطابته.
و ذکره أبو الحسنات فی فوائده البهیّة (ص 230)، و قال: تفقّه و برع و کان عالماً
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 13/ 198 حوادث سنة 643 ه.
(2). تذکرة الحفّاظ: 4/ 1405 رقم 1129.
(3). فی تاریخ ابن خلّکان و الفوائد البهیّة: (قرغلی). و فی غیرهما (قزغلی)، و الصحیح کما فی تاریخ ابن کثیر: (قِزْأغلی)- بکسر القاف و سکون الزای- کلمة ترکیة معناها: ابن البنت؛ أی السبط. (المؤلف)
(4). البدایة و النهایة: 13/ 226 حوادث سنة 654 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:260
فقیهاً واعظاً حسن المجانسة، و قال أبو المعالی السلامیّ، کما فی منتخب المختار (ص 236):
کان شیخاً صالحاً عالماً بالتفسیر و الحدیث و الفقه، له تفسیر کبیر فی تسعة و عشرین مجلّداً، و ذکر مشایخه و تآلیفه.
مرّ عنه (ص 68)، و یأتی عنه فی عناوین أخری بألفاظ غیر ما مرَّ نقلًا عن تألیفه السائر تذکرة خواصّ الأمّة.
247- عزّ الدین عبد الحمید بن هبة اللَّه المدائنیّ، الشهیر بابن أبی الحدید المعتزلیّ «1»: المتوفّی (655). مؤلِّف شرح نهج البلاغة الدائر السائر، و تألیفه هذا ینمُّ عن تضلّعه فی الحدیث و الکلام و التاریخ و الأدب، توجد ترجمته فی شرح النهج له «2» (4/ 575).
مرّ الحدیث عنه (ص 56)، و یأتی عنه حدیث المناشدة فی الرحبة، و حدیث الدعوة، و حدیث الرکبان، و احتجاج عمّار بحدیث الغدیر، و مناشدة شابٍّ أبا هریرة.
248- الحافظ أبو عبد اللَّه محمد بن یوسف الکنجیّ، الشافعیّ «3»: المتوفّی (658).
______________________________
(1). هو عزّ الدین أبو حامد بن أبی الحدید المعتزلیّ الشافعیّ المدائنیّ المولود بها سنة 586 البغدادیّ المتوفّی بها سنة 655. () و من مصادر ترجمته: وفیات الأعیان: 5/ 392، ذیل مرآة الزمان: 1/ 62، العسجد المسبوک: ص 642، تلخیص مجمع الآداب: 1/ 190، الوافی بالوفیات: 18/ 79، فوات الوفیات: 2/ 259 رقم 246، البدایة و النهایة: 13/ 199، المنهل الصافی: ص 7. () و أوسع ترجمة له ما کتبه عنه معاصره ابن الشعّار الموصلی فی: قلائد الجمان فی شعراء الزمان، ترجم له فی الجزء الرابع- من طبعة ألمانیا سنة 1410- فی أربعین صفحة من 214- 253، و أورد کثیراً من نظمه و نثره. (الطباطبائی)
(2). شرح نهج البلاغة: 1/ 13- 19 من المقدمة. و انظر أیضاً: فوات الوفیات: 2/ 259، البدایة و النهایة: 13/ 233 حوادث سنة 655 ه، آداب اللغة: 3/ 43.
(3). هو فخر الدین الکنجی محمد بن یوسف بن محمد القرشی النوفلی الشافعی نزیل دمشق، و المستشهد بها سنة 658. () ترجم له الصفدی فی الوافی بالوفیات: 5/ 254 و قال: عُنی بالحدیث، و سمع و رحل و حصّل، و کان إماماً محدّثاً... () و له ترجمة فی ذیل مرآة الزمان: 1/ 392، و تلخیص مجمع الآداب: 3/ 389، و ذیل الروضتین: ص 208، قال: و کان من أهل الفقه و الحدیث، و ذکر قتله بالجامع فی 29 شهر رمضان. () و ذکرت کتابه هذا فی (أهل البیت فی المکتبة العربیة) و ذکرت مخطوطاته و طبعاته و اختصاراته، و ترجمت للمؤلف ترجمة مستوفاة. () و أوسع ترجمة له و أحسنها ما کتبه زمیلنا العلّامة المحقق السیّد محمد مهدی الخرسان النجفیّ- رعاه اللَّه و مدّ فی عمره- فی مقدمة کتاب البیان فی أخبار المهدی صاحب الزمان للگنجی هذا، طبعة بیروت سنة 1399. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:261
صاحب کتاب کفایة الطالب «1»- المطبوع بمصر فی (160) صحیفة محذوف الأسانید، و فی النجف الأشرف مسنداً علی ما هو فی الأصل- و الکتاب یعرب عن تقدّم مؤلِّفه فی الحدیث، و عن علمه الجمّ، و فضله الکثار، و کثرة اعتنائه بشأن الحدیث و فنونه، ینقل عنه ابن الصبّاغ المالکی فی فصوله المهمّة «2» معبِّراً عن المؤلّف بالإمام الحافظ.
مرّ الحدیث عنه (ص 19، 21، 35، 40، 48، 51)، و یأتی عنه حدیث مناشدة الرحبة بطرق شتّی، و مناشدة رجل عراقیّ جابرَ الأنصاریّ، و حدیث التهنئة.
249- الحافظ أبو محمد عبد الرزّاق بن عبد اللَّه بن أبی بکر، عزّ الدین الرسعنیّ، الحنبلیّ: المتوفّی (661).
ذکره الذهبی فی تذکرة الحفّاظ «3» (4/ 243)، و قال: کان إماماً متقناً ذا فنون و أدب، صنّف کتاب مقتل الحسین علیه السلام و جمع و صنّف تفسیراً حسناً، رأیته یروی فیه بأسانیده.
______________________________
(1). ذکره له الجلبی فی کشف الظنون: 2/ 323 [2/ 1497]. (المؤلف)
(2). الفصول المهمّة: ص 124.
(3). تذکرة الحفّاظ: 4/ 1452 رقم 1152.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:262
و أثنی علیه ابن کثیر فی تاریخه «1» (13/ 241)، و یأتی بعض القول فی ترجمته عن زمیله الإربلی.
یأتی عنه حدیث نزول آیة التبلیغ فی علیّ علیه السلام.
250- فضل اللَّه بن أبی سعید الحسن الشافعی، التوربشتیّ «2»- بالمثنّاة المضمومة-:
ترجمه السبکی فی طبقاته «3» (4/ 146)، و قال: رجلٌ محدِّثٌ فقیهٌ، من أهل شیراز، شرح مصابیح البغوی شرحاً حسناً، و روی صحیح البخاری عن عبد الوهاب بن المغرم بإسناده. و أظنُّ هذا الشیخ مات فی حدود الستین و الستمائة، و وقعة التتار أوجبت عدم المعرفة بحاله. ثمّ ذکر من الفوائد المذکورة فی شرح المصابیح له، رواه فی کتابه المعتمد فی المعتقد «4».
251- الحافظ محیی الدین یحیی بن شرف بن حسن، أبو زکریا النوویّ «5»
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 13/ 279 حوادث سنة 661 ه.
(2). شهاب الدین أبو عبد اللَّه فضل اللَّه بن تاج الدین حسن التوربشتی التوران بشتی الشافعی الیزدی الأصل الشیرازی، نزیل کرمان المتوفّی بها سنة 661 ه. () و من مصادر ترجمته: طبقات السبکی: 8/ 349، مفتاح السعادة: 2/ 148، مجمل التواریخ للفصیحی، شد الإزار للجنید: ص 190، سمط العلی لناصر الدین المنشئ ص 41 و فیه ما معرّبه: () إنَّه لما تمّ بناء المدرسة الترکانیة فی کرمان سنة 656، التی بنتها فنلغ ترکان ملکة کرمان بعثت إلی شیراز و طلبت من التوربشتی أن یتولی التدریس بها، فهاجر إلی کرمان و أقام مدرّساً بها إلی أن توفّی. () و کتابه «المعتمد» فارسی مطبوع فی مدراس بالهند فی مطبعة مظهر العجائب سنة 1286، رتّبه علی ثلاثة أبواب، و حدیث الغدیر فی الفصل الرابع من الباب الثالث منه ص 190- 191. () و توران بشت من قری مدینة یزد تبعد عنها 25 کیلو متراً فی جنوبها الغربی، و لا زالت عامرة و بهذا الاسم. (الطباطبائی)
(3). طبقات الشافعیة الکبری: 8/ 349 رقم 1245.
(4). ذکره له الجلبی فی کشف الظنون: 2/ 462 [2/ 1733]. (المؤلف)
(5). نوی: قریة من قری حوران [معجم البلدان: 5/ 306]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:263
الدمشقیّ، الشافعیّ: المتوفی (676)، ترجمه السبکی فی طبقاته «1» (5/ 166- 168) و بالغ فی الثناء علیه، و ذکره ابن کثیر فی تاریخه «2» (13/ 278)، و قال:
شیخ المذهب و کبیر الفقهاء فی زمانه، و قد کان من الزهادة و العبادة و الورع و التحرّی و الانجماح عن الناس علی جانب کبیر لا یقدر علیه أحد من الفقهاء غیره.
و ذکر تآلیفه و أطراه، و بسط القول فی ترجمته الذهبی فی تذکرته «3» (4/ 259- 264).
مرّ الحدیث عن تألیفه ریاض الصالحین (ص 35)، و قال فی تهذیبه الأسماء و اللغات «4»:
و فی کتاب الترمذیِّ عن أبی سریحة الصحابی أو زید بن أرقم- شکَّ شعبة- عن النبیِّ صلی الله علیه و سلم قال: «من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه».
رواه الترمذیّ
و قال: حدیثٌ حسنٌ، و الشک فی عین الصحابیِّ لا یقدح فی صحّة الحدیث؛ لأنّهم کلّهم عدولٌ.
252- الشیخ مجد الدین عبد اللَّه بن محمود بن مودود الحنفیّ، الموصلیّ: المولود (599)، و المتوفّی (683).
ترجمه أبو الحسنات فی الفوائد البهیّة (ص 106)، و قال: کان من أفراد الدهر فی الفروع و الأصول، و لم یزل یُفتی و یدرِّس إلی أن مات.
یروی عنه ابن حمُّوْیه- صاحب فرائد السمطین «5»- حدیثَ مناشدةِ رجلٍ جابرَ الأنصاریّ الآتی.
______________________________
(1). طبقات الشافعیة الکبری: 8/ 395 رقم 1288.
(2). البدایة و النهایة: 13/ 326 حوادث سنة 676 ه.
(3). تذکرة الحفّاظ: 4/ 1470 رقم 1162.
(4). تهذیب الأسماء و اللغات: 1/ 347 رقم 429.
(5). فرائد السمطین: 1/ 62 ح 29.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:264
253- القاضی ناصر الدین عبد اللَّه بن عمر، أبو الخیر البیضاویّ، الشافعیّ: المتوفّی (685).
صاحب الطوالع و المصباح فی أصول الدین، و الغایة القصوی فی الفقه، و المنهاج فی أصول الفقه، و مختصر الکشاف فی التفسیر، و شرح المصابیح فی الحدیث.
قال السبکی فی طبقاته «1» (5/ 59): کان إماماً مبرَّزاً نظّاراً صالحاً متعبِّداً زاهداً، ولیَ قضاء القضاة بشیراز و دخل تبریز.
و ترجمه ابن کثیر فی تاریخه «2» (13/ 309)، و قال: مات بتبریز.
مرّ عن طوالع أنواره (ص 8).
254- الحافظ أحمد بن عبد اللَّه فقیه الحرم، محبُ الدین أبو العبّاس الطبریّ، المکّیّ، الشافعیّ: المتوفّی (694).
ترجمه السبکی فی طبقاته «3» (5/ 9)، و أثنی علیه، و ذکره ابن کثیر فی تاریخه «4» (13/ 340)، و عدّه الذهبی من الحفّاظ فی تذکرته «5» (4/ 264) و قال:
تفقّه و درّس و أفتی و صنّف، و کان شیخ الشافعیّة و محدِّث الحجاز، و کان إماماً صالحاً زاهداً کبیر الشأن «6».
أخرج حدیث الغدیر فی کتابیه الریاض النضرة، و ذخائر العقبی بعدّة طرق، یأتی ببعضها حدیث مناشدة الرحبة، و حدیث الرکبان، و التهنئة، و مرّ بعضها فی
______________________________
(1). طبقات الشافعیة الکبری: 8/ 157 رقم 1153.
(2). البدایة و النهایة: 13/ 363 حوادث سنة 685 ه.
(3). طبقات الشافعیة الکبری: 8/ 18 رقم 1046.
(4). البدایة و النهایة: 13/ 402 حوادث سنة 694 ه.
(5). تذکرة الحفّاظ: 4/ 1474 رقم 1163.
(6). و له ترجمة موسّعة فی العقد الثمین للفاسی: 3/ 61- 72. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:265
(ص 18، 25، 28، 32، 48، 51، 56).
255- إبراهیم بن عبد اللَّه الوصّابیّ، الیمنیّ، الشافعیّ: مؤلّف کتاب الاکتفاء فی فضل الأربعة الخلفاء.
ذکر حدیث الغدیر بعدّة طرق فی الاکتفاء المذکور.
یأتی بعضها فی حدیثی المناشدة فی الرحبة، و احتجاج أمیر المؤمنین علیه السلام یوم الجمل، و نزول آیة (سَأَلَ سَائِلٌ) حول قضیّة الغدیر، و مرّ منها (ص 22، 23، 25، 41، 51، 53، 55، 58، 59).
256- سعید الدین محمد بن أحمد الفَرغانیّ «1»: شارح القصیدة التائیّة لابن الفارض، توفِّی حدود (700)، و أرّخ الذهبی وفاته فی العِبَر «2» (699).
و هو أوّل شارح للتائیّة المذکورة، حُکی أنه قرأها أوّلًا علی جلال الدین الرومی المولویّ، ثمّ شرحها فارسیّا، ثمّ عربیّا، و سمّاه منتهی المدارک، و هو کبیر، کذا ذکره الچلبی فی کشف الظنون «3» (1/ 209)، و عن الکفوی: أنَّه کان جامعاً للعلوم الشرعیّة و الحقیقیّة، و کان لسان عصره و برهان دهره، و دلیل طریق الحقّ، و سرّ اللَّه بین الخلق.
توجد ترجمته فی عبقات الأنوار «4» (1/ 270)، یأتی لفظه فی الکلمات حول مفاد الحدیث.
______________________________
(1). هو سعید الدین محمد بن أحمد بن محمد الکاسانی الفرغانی الحنفی تلمیذ صدر الدین القونوی المتوفّی فی ذی الحجة سنة 699 عن نحو سبعین سنة، مترجم فی العِبَر: 5/ 389، و شذرات الذهب: 5/ 448، و کتائب أعلام الأخیار للکفوی، و نفحات الأنس للجامی: 559 و هدیة العارفین: 2/ 139. (الطباطبائی)
(2). العِبَر فی خبر من غبر: 3/ 399.
(3). کشف الظنون: 2/ 1858.
(4). عبقات الأنوار: 10/ 381.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:266

«القرن الثامن»

257- شیخ الإسلام أبو إسحاق إبراهیم بن سعد الدین محمد بن المؤیّد حمُّوْیَه، الخراسانیّ، الجوینیّ: المتوفّی (722) عن (78) عاماً.
أطراه الذهبی فی تذکرته «1» (4/ 298) بالإمام المحدِّث الأوحد الأکمل، و قال:
کان شدید الاعتناء بالروایة و تحصیل الأجزاء و علی یده أسلم الملک غازان، و ترجمه ابن حجر فی الدرر «2» (1/ 67)، و أطراه.
أخرج حدیث الغدیر بطرق کثیرة فی کتابه- فرائد السمطین فی فضائل المرتضی و البتول و السبطین- الموجود عندنا «3».
مرّ عنه (ص 15، 19، 21، 23، 26، 32، 40، 43، 44، 55، 56، 66)، و یأتی عنه حدیث المناشدة بالرحبة، و مناشدة رجل عراقی جابر الأنصاری، و احتجاج عمر بن عبد العزیز، و نزول آیة إکمال الدین فی علیّ علیه السلام، و نزول آیة (سَأَلَ سائِلٌ) حول قضیة الغدیر، و حدیث التهنئة.
258- علاء الدین أحمد بن محمد بن أحمد السمنانیّ: المولود (659)، و المتوفّی (736) «4».
ترجمه ابن حجر فی الدرر الکامنة «5» (1/ 250) و قال: تفقّه و طلب الحدیث،
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 4/ 1505 رقم 24.
(2). الدرر الکامنة: 1/ 67 رقم 181.
(3). طبع قسم منه فی النجف سنة 1383، و طبع فی بیروت بتحقیق زمیلنا العلامة الباحث الشیخ محمد باقر المحمودی حفظه اللَّه، و صدر فی جزءین سنة 1398- 1400، و للکتاب عدّة مخطوطات قدیمة و حدیثة ذکرتها فی (أهل البیت فی المکتبة العربیة). (الطباطبائی)
(4). ذکره السلامی، کما فی منتخب المختار: ص 162 [رقم 136] و أرّخ وفاته بسنة (735). (المؤلف)
(5). الدرر الکامنة: 1/ 250 رقم 640.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:267
و شارک فی الفضائل، و برع فی العلم. قال الذهبی: کان إماماً جامعاً کثیر التلاوة، و له وقع فی النفوس. و ذکر أنَّ مصنّفاته تزید علی ثلاثمائة، أخذ عنه صدر الدین بن حمُّوْیَه. «1»
یأتی لفظه- عن کتابه العروة الوثقی- فی ذکر الکلمات حول سند الحدیث.
259- الحافظ یوسف بن عبد الرحمن بن یوسف بن عبد الرحمن «2» بن یوسف الدمشقی، أبو الحجّاج المزّیّ «3»، الشافعیّ: المتوفّی (742).
ترجمه السبکی فی طبقاته «4» (6/ 251- 267) و قال: شیخنا و أستاذنا و قدوتنا الشیخ جمال الدین، أبو الحجّاج المزّی، حافظ زماننا، حامل رایة السنّة و الجماعة،
______________________________
(1). و له ترجمة فی طبقات الشافعیة للأسنوی: 2/ 73، و لابن قاضی شهبة: 2/ 325 رقم 530، و شذرات الذهب: 6/ 125، و الذریعة: 9/ 733، و تاریخ العراق بین احتلالین: 1/ 521، و أعلام الزرکلی: 1/ 223، و هدیة العارفین: 1/ 108. () و أمّا المراجع الفارسیة فنجد ترجمته فی کثیر منها و خاصة معاجم الشعراء منها. () و للمظفر الصدر الطهرانی کتاب مفرد عن حیاته طبع باسم (آثار و أحوال علاء الدولة سمنانی). () و قال فی کتابه مناظر المحاضر للمُناظر الحاضر- الذی نشره المعهد الفرنسی الدمشقی فی نشرته أخبار الدراسات الشرقیة فی المجلد السادس عشر الصادر سنة 1961- فی ص 67: () اعلم- یا من لیس له فی تیه التقلید مجال- أنَّ النبیّ صلی اللَّه علیه و علی آله خیر آل، إذا أُنزل علیه: (یا أیُّها الرسولُ بلّغ ما أُنزِلَ الیک من رَبِّک و إن لم تفعلْ فما بلّغتَ رسالتَهُ و اللَّهُ یعصمُکَ من الناس) قام قائماً فی غدیر خُمّ و أخذ بید علیّ- علیه سلام اللَّه و سلام رسوله- علی ملأ من المهاجرین و الأنصار
و قال: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
() و هذا حدیث صحیح، و فیه أمر صریح بالتمسک بحبل موالاته و الاجتناب عن ذلّ معاداته، و لا ینکر هذا إلّا شقیٌّ عنید أو جاحد عتید، و من کان سعیداً رشیداً یفهم من فحوی هذه الآیة خطاباً قهریّا لا محیص له من إبلاغها و لو کره الحاضرون!... (الطباطبائی)
(2). فی الدرر الکامنة، و شذرات الذهب: 8/ 236 حوادث سنة 742 ه، و فوات الوفیات: 4/ 353 رقم 591، و معجم المؤلّفین: 13/ 308: عبد الملک.
(3). نسبة إلی (مزّة) بالتشدید: قریة من قری دمشق [معجم البلدان: 5/ 122]. (المؤلف)
(4). طبقات الشافعیة الکبری: 10/ 395 رقم 1417.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:268
و القائم بأعباء هذه الصناعة، و المتدرِّع بجلباب الطاعة، إمام الحفّاظ... إلخ.
و ذکره ابن کثیر فی تاریخه «1» (14/ 191)، و ابن حجر فی الدرر الکامنة (4/ 457- 461)، و حکی عن ابن سیّد الناس أنَّه قال:
وجدت بدمشق من أهل العلم الإمام المقدَّم، و الحافظ الذی فاق من تأخّر من أقرانه و من تقدّم، أبا الحجّاج، بحر هذا العلم الزاخر و حبره القائل: کم ترک الأوّل للآخر، أحفظ الناس للتراجم و أعلمهم بالرواة... إلی آخر الثناء علیه.
روی الحدیث فی تهذیب الکمال «2».
مرّ عنه (ص 14، 18، 21، 35)، و رواه فی تحفة الأشراف بمعرفة الأطراف «3» عن الترمذی و النسائی بإسنادهما، عن أبی الطفیل، عن زید بن أرقم بالسند و اللفظ المذکورین (ص 30)، و عن ابن ماجة بالسند و اللفظ المذکورین فی (ص 39) عن عبد الرحمن عن سعد.
260- الحافظ شمس الدین محمد بن أحمد بن عثمان الذهبیّ، الشافعیّ: المتوفّی (748).
ترجمه الجزری فی طبقات القرّاء (2/ 71)، و قال: أستاذ ثقة کبیر... إلی أن قال: و اشتغل بالحدیث و أسماء رجاله، فبلغت شیوخه فی الحدیث و غیره ألفاً.
و ذکره السبکی فی طبقاته «4» (5/ 216- 219)، و أثنی علیه و بالغ و أطنب.
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 14/ 224 حوادث سنة 742 ه.
(2). أخرج فیه حدیث الغدیر بعدّة أسانید، أخرجه فی: 11/ 90 عن زید بن أرقم، و فی: 20/ 484 عن عدّة من الصحابة، و فی: 33/ 284 عن عمار بن یاسر، و أخرج حدیث المناشدة فی: 11/ 100 و 22/ 397 و 398. (الطباطبائی)
(3). تحفة الأشراف فی معرفة الأطراف: 3/ 195 ح 3667.
(4). طبقات الشافعیة الکبری: 9/ 100 رقم 1306.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:269
و ذکره ابن کثیر فی تاریخه «1» (14/ 225) و قال: الحافظ الکبیر مؤرِّخ الإسلام و شیخ المحدِّثین، قد خُتِم به شیوخ الحدیث و حُفّاظه.
و ترجمه ابن حجر فی الدرر (3/ 336- 338) و قال: مَهَرَ فی فنّ الحدیث، و جمع تاریخ الإسلام، فأربی فیه علی من تقدّم بتحریر أخبار المحدِّثین خصوصاً. ثمّ ذکر تآلیفه و أثنی علیها.
أفرد کتاباً فی حدیث الغدیر کما یأتی فی المؤلِّفین فیه، و مرّ عنه (ص 32، 35، 41، 55).
261- نظام الدین حسن بن محمد القمّیّ، النیسابوریّ: صاحب التفسیر الکبیر، المسمّی بغرائب القرآن، المطبوع غیر مرّة بمصر و إیران.
رواه فی تفسیره «2»، راجع (ص 19، 43، 52)، و یأتی عنه حدیث نزول آیة التبلیغ فی علیّ علیه السلام حول واقعة الغدیر.
262- ولیُّ الدین محمد بن عبد اللَّه الخطیب، العمریّ، التبریزیّ: مؤلّف مشکاة المصابیح سنة (737).
مرّ عنه (ص 19، 36)، و یأتی عنه حدیث التهنئة بطریق أحمد.
263- تاج الدین أحمد بن عبد القادر بن مکتوم، أبو محمد القیسیّ، الحنفیّ، النحویّ: المتوفّی (749).
ترجمه الجزری فی طبقات القرّاء (1/ 70) و أثنی علیه، و ابن حجر فی الدرر (1/ 174- 176) و ذکر مشایخه و تآلیفه، و قال: تقدّم فی الفقه و درس و ناب فی
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 14/ 259 حوادث سنة 748 ه.
(2). غرائب القرآن و رغائب الفرقان: 6/ 194.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:270
الحکم، و عدّ من تآلیفه التذکرة.
و ذکره السیوطیّ فی بغیة الوعاة «1») (ص 140- 143)، و أثنی علیه و ذکر تآلیفه و عدّ منها التذکرة، و قال: فی ثلاث مجلّدات سمّاها: قید الأوابد، وقفت علیها بخطِّه من المحمودیّة.
ذکر فی کتابه التذکرة المذکورة أبیات حسّان فی حدیث الغدیر، تأتی فی شعراء القرن الأوّل.
264- زین الدین عمر بن مظفّر بن عمر المعرّیّ، الحَلَبیّ، الشافعیّ، المشهور بابن الوردیّ: المتوفّی (749)، ترجمه السیوطیّ فی بغیة الوعاة «2» و قال: کان إماماً بارعاً فی الفقه و النحو و الأدب مفنِّناً فی العلم، و نظمه فی الذروة العلیا و الطبقة القصوی، و له فضائل مشهورة. ثم ذکر تآلیفه و شطراً من شعره.
و ذکره ابن حجر فی الدرر (3/ 195)، و أثنی علیه و علی تآلیفه، و ذکر نماذج من شعره.
روی حدیث الولایة فی تتمّة المختصر فی أخبار البشر «3»، المطبوع بمصر.
265- جمال الدین محمد بن یوسف بن الحسن بن محمد الزرندیّ، المدنیّ، الحنفیّ، شمس الدین: المتوفّی [فی سنة] بضع و خمسین و سبعمائة.
ترجمه معاصِرُه السلامی، کما فی منتخب المختار «4» (ص 210)، و ذکر مشایخه و اجتماعه به، و ذکره ابن حجر فی الدرر (4/ 295) و قال:
______________________________
(1). بغیة الوعاة: 1/ 326 رقم 622.
(2). المصدر السابق: 2/ 226 رقم 1858.
(3). تتمة المختصر فی أخبار البشر: 1/ 250 فضائل علیّ 7.
(4). منتخب المختار: ص 210 رقم 180.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:271
صنّف درر السمطین فی مناقب السبطین، و رأَسَ بعد أبیه بالمدینة، و صنّف کتباً عدیدة و درّس فی الفقه و الحدیث، ثمّ رحل إلی شیراز فَوَلِیَ القضاء بها حتی مات سنة سبع أو ثمان و أربعین.
ذکره ابن فرحون، و حُکی عن مشیخة الجنید: أنَّه أرّخ وفاته بشیراز سنة بضع و خمسین، و عبّر عنه ابن الصبّاغ المالکیّ فی فصوله المهمّة «1»: بالشیخ الإمام العلّامة المحدِّث بالحرم الشریف النبویِّ.
قال فی نظم درر السمطین فی فضائل المصطفی و المرتضی و البتول و السبطین «2»): روی الإمام الحافظ أبو بکر أحمد بن الحسین البیهقی رحمه الله بسنده إلی البراء بن عازب قال: أقبلنا مع النبیّ صلی الله علیه و سلم... إلی آخر اللفظ الآتی فی حدیث التهنئة.
266- القاضی عبد الرحمن بن أحمد الإیجیّ، الشافعیّ: المتوفّی (756).
قال السبکی فی طبقاته «3» (6/ 108): کان إماماً فی المعقولات عارفاً بالأصلین و المعانی و البیان و النحو مشارکاً فی الفقه، له فی علم الکلام کتاب المواقف، و ذکره ابن حجر فی الدرر (2/ 322)، و أثنی علیه، و عَدَّ تآلیفه.
مرّ لفظه عن المواقف «4» (ص 8).
267- سعید الدین محمد بن مسعود بن محمد بن خواجة مسعود الکازرونیّ: المتوفّی (758).
ترجمه ابن حجر فی الدرر (4/ 255) و ذکر مشایخه ثمّ قال: کان سعید الدین
______________________________
(1). الفصول المهمّة: ص 19.
(2). نظم درر السمطین: ص 109.
(3). طبقات الشافعیة الکبری: 10/ 46 رقم 1369.
(4). المواقف: ص 405.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:272
محدِّثاً فاضلًا سمع الکثیر و أجاز له المزّی. انتهی.
و هو تلمیذ ابن حمُّوْیَه، مؤلِّف فرائد السمطین، و المذکور (ص 123)، و الراوی عنه،
قال فی کتابه المنتقی فی سیرة المصطفی: قال صلی الله علیه و سلم فی علیٍّ: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه و عادِ من عاداه».
268- أبو السعادات عبد اللَّه بن أسعد بن علیّ الیافعیّ، الشافعیّ، الیمنیّ، ثمّ المکیّ: المتوفّی (768).
ذکره السبکی فی طبقاته «1» (6/ 103)، و أثنی علیه بالصلاح و التصانیف الکثیرة و النظم الکثیر.
و ترجمه ابن حجر فی الدرر (2/ 373)، و ذکر مشایخه فی الحدیث و الفقه، و أطراه، و قال: له کلام فی ذمّ ابن تیمیّة.
عدّ حدیث الغدیر- إرسال المسلّم- من مناقب أمیر المؤمنین فی تاریخه مرآة الجنان (1/ 109) من طریق أحمد بن حنبل.
269- الحافظ عماد الدین إسماعیل بن عمر بن کثیر الشافعیّ، القیسیّ، الدمشقیّ: المتوفّی (774).
ترجمه ابن حجر فی الدرر (1/ 373) و ذکر مشایخه و تآلیفه، ثمّ قال: قال الذهبی فی المعجم المختصّ «2»: الإمام المفتی المحدِّث البارع، فقیهٌ متفنِّنٌ، محدِّث مُتقن، مفسِّر نقّال، له تصانیف مفیدة.
روی الحدیث بطرقه الکثیرة فی تاریخه الکبیر، مرّ منها (ص 15، 19، 23، 25، 26، 28، 35، 41، 43، 46، 48، 51، 52، 54، 55، 56، 68)، و یأتی عنه
______________________________
(1). طبقات الشافعیة الکبری: 10/ 33 رقم 1354.
(2). المعجم المختص: ص 74- 75.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:273
حدیث المناشدة بالرحبة، و حدیث الرکبان، و مناشدة شابٍّ أبا هریرة، و مناشدة رجل عراقیّ جابرَ الأنصاری.
270- أبو حفص عمر بن حسن بن مَزید بن أمیلة المراغیّ «1»، ثمّ الحلبیّ، ثمّ الدمشقیّ، ثمّ المزّی، الشهیر بابن أمیلة: المولود (679)، و المتوفّی (778).
ترجمه الجزری فی طبقات القرّاء (1/ 590)، و ابن حجر فی الدرر (3/ 159) و قال: مَسْنَد العصر، حدّث بالکثیر، و کثُر الانتفاع به، و حدّث نحواً من خمسین سنة، و کان کثیر التلاوة. انتهی.
و أثنی علیه بالثقة و الدین و الصلاح و الخیر ابن الجزری فی طبقات القرّاء، و عن فضل بن روزبهان: کان ثقةً مُتقناً، إلیه ینتهی إسناد أکابر المشایخ و أجلّة الأصحاب.
یأتی عنه حدیث المناشدة فی الرحبة بلفظ عبد الرحمن.
271- شمس الدین أبو عبد اللَّه محمد بن أحمد بن علیّ الهواریّ، المالکیّ، الشهیر بابن جابر الأندُلُسی: المتوفّی (780).
أحد شعراء الغدیر، یأتی شعره و ترجمته فی شعراء القرن الثامن.
272- السیِّد علیّ «2» بن شهاب بن محمد الهَمَدانیّ: المتوفّی (786).
أثنی علیه و علی تآلیفه و مقاماته و کراماته غیر واحد من الأعلام، توجد ترجمته فی غدیر العبقات «3» (1/ 241- 244).
روی حدیث الغدیر بعدّة طرق فی کتابه مودّة القربی «4»، المطبوع الدائر، مرّ
______________________________
(1). نسبة إلی مراغة فی آذربیجان قریة من تبریز. أنساب السمعانی [5/ 245]. (المؤلف)
(2). یظهر عن بعض المعاجم تلقّبه بشهاب الدین. (المؤلف)
(3). عبقات الأنوار: 10/ 334.
(4). أُنظر: المودّة الخامسة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:274
بعضها (ص 22، 57، 58)، و یأتی عنه نزول آیة التبلیغ فی علیّ علیه السلام و حدیث التهنئة
273- الحافظ شمس الدین أبو بکر محمد بن عبد اللَّه بن أحمد المقدسیّ، الحنبلیّ، المعروف بالصامت: المتوفّی (789).
ترجمه الجزری فی طبقاته (2/ 174)، و قال: إمامنا و مبرَّزنا الحافظ الکبیر شمس الدین. ثمّ ذکر بعض مشایخ قراءته و تآلیفه، فأثنی علیه نثراً و نظماً.
و ترجمه ابن حجر فی الدرر «1» (3/ 465)، و ذکر مشایخه و إجازاته، و قال: کان مکثراً شیوخاً و سماعاً و طلب بنفسه، فقرأ الکثیر فأجاد، و خرّج و أفاد، و کان عالماً متفنِّناً متقشِّفاً منقطع القرین، و حدّث دهراً، مات بالصالحیّة، و تفقّه إلی أن فاق الأقران، و أفتی و درّس، و کان کثیر المروءة.
یروی عنه الجزری فی أسنی المطالب حدیث احتجاج الصدّیقة الطاهرة- سلام اللَّه علیها- بحدیث الغدیر «2»، کما یأتی.
274- سعد الدین مسعود بن عمر بن عبد اللَّه الهرویّ، التفتازانیّ، الشافعیّ: المتوفّی (791) عن نحو (80) عاماً.
ترجمه ابن حجر فی الدرر «3» (4/ 350) و عدّ تآلیفه، ثمّ قال: و له غیر ذلک من التصانیف فی أنواع العلوم التی تنافسَ الأئمّة فی تحصیلها و الاعتناء بها، و کان قد انتهت إلیه معرفة علوم البلاغة و المعقول بالمشرق بل بسائر الأمصار، لم یکن له نظیرٌ فی معرفة هذه العلوم. و أثنی علیه و أطراه، و عدّ تآلیفه السیوطیّ فی بغیة الوعاة «4» (ص 391).
______________________________
(1). الدرر الکامنة: 3/ 465 رقم 1249.
(2). أسنی المطالب: ص 50.
(3). الدرر الکامنة: 4/ 350 رقم 953.
(4). بغیة الوعاة: 2/ 285 رقم 1992.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:275
مرّ لفظه عن کتابه شرح المقاصد «1» (ص 8).

«القرن التاسع»

275- الحافظ علیُّ بن أبی بکر بن سلیمان، أبو الحسن الهیثمیّ- بالمثلّثة- القاهریّ، الشافعیّ: المولود (735)، و المتوفّی (807).
ترجمه السخاوی فی الضوء اللامع (5/ 200- 203) و ذکر مشایخه و تآلیفه، و أثنی علیه و أکثر، و حکی عن التقیّ الفاسی أنَّه قال: کان کثیر الحفظ للمتون و الآثار صالحاً خیِّراً، و قال الأقفهسی «2»: کان إماماً عالماً حافظاً زاهداً متواضعاً متودِّداً إلی الناس ذا عبادة و تقشّف و ورع. انتهی.
ثمّ قال: و الثناء علی دینه و زهده و ورعه و نحو ذلک کثیر جدّا، بل هو فی ذلک کلمة اتّفاقٍ.
و ذکره عبد الحیّ الحنبلیّ فی شذراته «3» (7/ 70)، و أثنی علیه، و ذکر مشایخه و تآلیفه.
أخرج حدیث الغدیر فی کتابه الکبیر مجمع الزوائد بطرقٍ کثیرة صحّح غیر واحدٍ منها، مرّ بعضها (ص 22، 25، 27، 33، 34، 41، 43، 45، 51، 53، 54، 56، 59)، و یأتی عنه حدیث المناشدة بلفظ زاذان، و زیاد، و زید بن أرقم، و أبی الطفیل، و حدیث الرکبان، بطریقه الذی صحّحه و قال: رجاله ثِقات.
276- الحافظ ولیُّ الدین عبد الرحمن بن محمد، الشهیر بابن خلدون الحضرمیّ، الإشبیلیّ، المالکیّ: المولود (732)، و المتوفّی (808)، صاحب التاریخ الدائر.
______________________________
(1). شرح المقاصد: 5/ 273.
(2). أبو الخیر محمد بن محمد الزبیری، المصری، الشافعی، المتوفّی (843). (المؤلف)
(3). شذرات الذهب: 9/ 105 حوادث سنة 807 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:276
بسط فی ترجمته السخاوی فی ضوئه اللامع (4/ 145- 149)، و ذکر مشایخه فی العلوم المتنوِّعة معقولًا و منقولًا، و عدّ تآلیفه، و أثنی علیها و علیه.
ذکر فی مقدّمة تاریخه «1» (ص 138) فی بیان النصّ علی الإمامة عند الإمامیّة: أنَّه جلیٌّ و خفیٌّ: فالجلیُّ مثل
قوله صلی الله علیه و سلم: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه». ثمّ قال:
قالوا: و لم تطّرد هذه الولایة إلّا فی علیٍّ،
و لهذا قال عمر: أصبحتَ مولی کلِّ مؤمن و مؤمنة. ثمّ أوعز إلی المناقشة فی مفاده.
277- السیّد الشریف الجرجانیّ علیّ بن محمد بن علیّ، أبو الحسن الحسینیّ، الحنفیّ: المتوفّی (816) بشیراز. الغدیر، العلامة الأمینی ج‌1 276 «القرن التاسع» ..... ص : 275
جمه السخاوی فی الضوء اللامع (5/ 328- 330) و أثنی علیه و قال: وصفه العفیف الجرهی فی مشیخته: بالعلّامة فرید عصره، و وحید دهره، سلطان العلماء العاملین، افتخار أعاظم المفسِّرین. ثمّ ذکر جمل الثناء علیه، و عدّ تآلیفه.
و بسط القول فی ترجمته أبو الحسنات فی الفوائد البهیّة (ص 125، 134) بذکر مشایخه و تآلیفه و إطرائه.
روی حدیث الغدیر فی شرح المواقف «2»، کما مرّ (ص 8).
278- محمد بن محمد بن محمود الحافظیّ، البخاریّ، المعروف بخواجه پارسا: المولود (756) و المتوفّی (822).
ترجمه السخاوی فی ضوئه اللامع (10/ 20)، و ذکره أبو الحسنات فی فوائده (ص 199) و قال: قرأ علی علماء عصره، و مهر علی أقرانه، و حصّل الفروع و الأصول، و برع فی المعقول و المنقول، أخذ الفقه عن أبی الطاهر محمد... إلی أن قال:
______________________________
(1). مقدّمة ابن خلدون: 1/ 246.
(2). شرح المواقف: 8/ 360.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:277
و له تصانیف منها الفصول الستّة، و فصل الخطاب، و هو تصنیف لطیف شریف حافل بحقائق العلم اللدنّی، و کافل لدقائق الطریق النقشبندی... إلخ.
و ترجمه طاش کبری زاده فی الشقائق «1» (1/ 286).
یأتی ذِکْرُهُ حدیثَ الغدیر عن کتابه المذکور فصل الخطاب.
279- أبو عبد اللَّه محمد بن خلیفة الوشتانی، المالکی: المتوفّی (827، 828).
یأتی عن شرحه صحیح مسلم احتجاج أمیر المؤمنین یوم الجمل بحدیث الغدیر.
280- شمس الدین محمد بن محمد بن محمد، أبو الخیر الدمشقیّ، المقرئ، الشافعیّ، المعروف بابن الجزریّ: المتوفّی (833).
توجد له ترجمة ضافیة فی الضوء اللامع (9/ 255- 260)، و ذکر مشایخه فی الفقه و أصوله و الحدیث و المعانی و البیان و قال: أذن له غیرُ واحدٍ بالإفتاء و التدریس و الإقراء. و عدّ تصانیفه فی شتّی العلوم، و أثنی علیها، و ذکر منها أسنی المطالب فی مناقب علیّ بن أبی طالب.
و له ترجمة مفصّلة فی الشقائق النعمانیّة «2» (1/ 39- 49)، و فی تعالیق الفوائد البهیّة (ص 140).
ذکر حدیث الغدیر بطرقٍ شتّی فی کتابه المذکور: أسنی المطالب، مرّ الإیعاز إلی بعضها (ص 17، 18، 20، 22، 23، 25، 28، 29، 37، 40، 44، 45، 46، 49، 53، 56، 57)، و یأتی عنه احتجاج الصدّیقة- صلوات اللَّه علیها- بحدیث الغدیر.
281- تقیّ الدین أحمد بن علیّ بن عبد القادر الحسینیّ، القاهریّ، المقریزیّ «3»، الحنفیّ: المتوفّی (845).
______________________________
(1). الشقائق النعمانیّة: ص 155.
(2). الشقائق النعمانیّة: ص 25- 30.
(3). نسبة إلی حارة ببعلبک کانت تعرف بحارة المقارزة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:278
توجد ترجمته ضافیة فی الضوء اللامع (2/ 21- 25)، و قال: نظر فی عدّة فنون، و شارک فی الفضائل، و خطّ بخطه الکثیر و انتقی، و قال الشعر و النثر، و حصّل و أفاد، و ناب فی الحکم، و کتب التوقیع، و ولی الحسبة بالقاهرة غیر مرّة، و الخطابة بجامع عمرو، و الإمامة بجامع الحاکم، و قراءة الحدیث بالمؤیّدیّة. ثمّ عدّ تآلیفه، و أثنی علیها، و قال: قرأت بخطه: أنَّ تصانیفه زادت علی مائتی مجلّدة کبار، و أنَّ شیوخه بلغت ستّمائة نفس.
مرّ الإیعاز إلی حدیثه (ص 20)، و یأتی عنه حدیث التهنئة.
282- القاضی شهاب الدین أحمد بن شمس الدین عمر الدولت‌آبادی: المتوفّی (849) صاحب الإرشاد فی النحو، و هدایة السعداء، و البحر الموّاج فی التفسیر، توجد له ترجمةٌ ضافیةٌ فی العبقات «1» (2/ 29- 33).
یأتی لفظه فی الکلمات حول مفاد الحدیث، و نزول آیة (سَأَلَ سائِلٌ) حول قضیّة الغدیر.
283- الحافظ أحمد بن علیّ بن محمد، أبو الفضل العسقلانیّ، المصریّ، الشافعیّ، المعروف بابن حجر: المولود (773) و المتوفّی (852)، صاحب الإصابة و تهذیب التهذیب.
بسط القول فی ترجمته السخاوی فی ضوئه اللامع (2/ 36- 40)، و ذکر مشایخه و تآلیفه و أطراه و قال: إمام الأئمّة، قد شهد له القدماء بالحفظ و الثقة و الأمانة و المعرفة التامّة و الذهن الوقّاد و الذکاء المفرط و سعة العلم فی فنونٍ شتّی، و شهد له شیخه العراقی بأنّه أعلم أصحابه بالحدیث. و قال کلٌّ من التقیّ الفاسی و البرهان الحلبی: ما رأینا مثله.
و ذکره عبد الحیّ فی شذراته «2» (7/ 270- 273)، و قال: برع فی الفقه و العربیّة،
______________________________
(1). عبقات الأنوار: 9/ 394.
(2). شذرات الذهب: 9/ 395 حوادث سنة 852 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:279
و صار حافظ الإسلام. ثمّ أطنب فی الثناء علیه، و ذکر تآلیفه و أطراها.
مرّ الإیعاز إلی حدیثه (ص 14، 15، 21، 25، 28، 35، 38، 45، 46، 47، 48، 53، 54، 58، 59، 60)، و یأتی عنه حدیثا مناشدة الرحبة و الرکبان.
284- نور الدین علیّ بن محمد بن أحمد الغزِّیّ الأصل، المکیّ، المالکیّ، المعروف بابن الصبّاغ: المولود (784) و المتوفّی (855).
یروی عنه السخاوی بالإجازة و ترجمه فی ضوئه اللامع (5/ 283)، و ذکر مشایخه فی الفقه و غیره، ثمّ قال: له مؤلَّفات منها الفصول المهمّة لمعرفة الأئمّة، و هم اثنا عشر، و العِبَر فیمن شفَّه النظر. انتهی.
ینقل عن فصوله المهمّة الصفوریّ فی نزهة المجالس، و الشیخ أحمد بن عبد القادر الشافعیّ فی ذخیرة المآل، و الشبلنجیّ فی نور الأبصار.
مرّ حدیثه (ص 19، 26، 32، 43، 46)، و یأتی عنه فی آیة التبلیغ و حدیث التهنئة.
285- محمود بن أحمد بن موسی بن أحمد قاضی القضاة بدر الدین، الشهیر بالعینیّ «1»، الحنفیّ: المولود بمصر (762) و المتوفّی (855).
توجد ترجمته فی الضوء اللامع (10/ 131- 135) ذکر أساتذته فی الفقه و أصوله و الحدیث و الأدب، و عدّ تآلیفه و أثنی علیها، و قال: حدّث و أفتی و درّس، و أخذ عنه الأئمّة من کلِّ مذهب طبقة بعد أخری، بل أخذ عنه أهل الطبقة الثالثة، و کنت ممّن قرأ علیه أشیاء.
ذکره ابن خطیب الناصریّة فی تاریخه فقال: إمام عالم فاضل، مشارک فی علوم، و عنده حشمة و مروءة و عصبیّة و دیانة.
______________________________
(1). نسبة إلی عین تاب: بلدة کبیرة علی ثلاث مراحل من حلب [معجم البلدان: 4/ 176]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:280
و ترجمه السیوطیّ فی بغیة الوعاة «1» (ص 386) و أثنی علیه، و ذکر مشایخ قراءته و تآلیفه و قال: کان إماماً عالماً علّامة عارفاً بالعربیّة و التصریف و غیرهما، و ذکره أبو الحسنات فی فوائده (ص 207).
مرّ الإیعاز إلی حدیثه (ص 44)، و یأتی لفظه فی آیة التبلیغ.
286- نجم الدین محمد ابن القاضی عبد اللَّه بن عبد الرحمن الأذرعیّ- الزرعیّ- الدمشقیّ، الشافعیّ، المعروف بابن عجلون: المولود (831) و المتوفّی (876).
قال السخاوی فی ضوئه اللامع (8/ 96): کان إماماً علّامةً مُتقناً حجّةً ضابطاً جیِّد الفهم، لکنَّ حافظته أجود، دیِّناً عفیفاً وافر العقل. و ذکر مشایخ قراءته فی الفقه و أصوله و الحدیث و التفسیر و المنطق و العربیة، و عدّ تصانیفه.
و ترجمه عبد الحیّ فی شذراته «2» (7/ 322)، و قال: إنَّه الإمام العلّامة، أخذ عن علماء عصره، و برع و مهر، أخذ عنه من لا یُحصی.
و توجد ترجمته فی البدر الطالع (2/ 197).
یأتی لفظه فی شعر أبی عبد اللَّه الشیبانی فی شعراء الغدیر.
287- علاء الدین علیُّ بن محمد القوشجیّ «3»: المتوفّی (879).
ترجمه بدر الدین فی تعالیق الفوائد البهیّة (ص 214)، و ذکر تآلیفه، و قال: کان ماهراً فی العلوم الریاضیّة. و عبّر عنه الکاتب الچلبی فی کشف الظنون «4»- فی ذکر شرح التجرید له-: بالمولی المحقِّق، أثنی علی شرحه.
______________________________
(1). بغیة الوعاة: 2/ 275 رقم 1967.
(2). شذرات الذهب: 9/ 480 حوادث سنة 876 ه.
(3). کلمة ترکیة معناها: صاحب الطیر، لقّب بها والده خادم ألغ بیک ملک ما وراء النهر، حافظ البازی له. (المؤلف)
(4). کشف الظنون: 1/ 348.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:281
و ترجمه طاش کبری زاده فی الشقائق النعمانیّة «1» (1/ 177- 181)، و أثنی علیه بالمولی الفاضل. و ترجمه الشوکانی فی البدر الطالع (1/ 495).
ذکره فی شرح التجرید «2»، کما مرّ (ص 8).
288- عبد اللَّه بن أحمد بن محمد، الشهیر بالسیّد أصیل الدین الحسینیّ، الإیجیّ، الشافعیّ، نزیل مکّة: المتوفّی (883).
ترجمه المؤرِّخ الکبیر غیاث الدین فی حبیب السِّیَر «3» التاریخ الکبیر، و أثنی علیه و أکثر، و قال بالفارسیة ما معناه: له تقدّم علی علماء العالم و سادات بنی آدم بالجلالة و النباهة و التقوی و الدین و الورع، له کتاب درج الدرر فی سیرة سیّد البشر.
و ذکره السخاوی فی ضوئه اللامع (5/ 12)، و قال: هو من الأفاضل الذین أخذوا عنّی بمکّة، مع الدین و التواضع و التقنّع و الأدب وجودة الخطِّ و الضبط و المحاسن الجمّة.
ذکر ترجمة حدیث الغدیر المرویّ بلفظ البراء الآتی فی حدیث التهنئة فی کتابه المذکور درج الدرر، و عدّه من الأمور الکلّیة الواقعة فی حجّة الوداع.
289- أبو عبد اللَّه محمد بن محمد بن یوسف الحسینیّ «4»، السنوسیّ، التلمسانیّ: المتوفّی (895).
أفرد تلمیذه الملالی کتاباً فی أحواله و سِیَره و فوائده أسماه، بالمواهب القدسیة فی المناقب السنوسیة، أثنی علیه و أکثر. راجع معجم المطبوعات (1/ 1058).
یأتی- عن شرحه صحیح مسلم- احتجاج أمیر المؤمنین علیه السلام علی طلحة یوم الجمل بحدیث الغدیر.
______________________________
(1). الشقائق النعمانیّة: ص 97- 99.
(2). شرح التجرید: ص 477.
(3). تاریخ حبیب السیر: 4/ 334.
(4). فی معجم المطبوعات، و الأعلام 7/ 154، و معجم المؤلّفین 12/ 132: أبو عبد اللَّه محمد بن یوسف.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:282
290- أبو الخیر فضل اللَّه بن رُوزْبَهان بن فضل اللَّه الخنجیّ، الشیرازیّ، الشافعیّ، المعروف بخواجه ملا.
ترجمه السخاوی فی الضوء اللامع (6/ 171)، و ذکر مشایخه، و قال: تقدّم فی فنون: من عربیّة، و معانٍ، و أصلین، و غیرها، مع حسن سلوک و توجّه...
إلی أن قال: و بلغنی فی سنة سبع و تسعین أنَّه کان کاتباً فی دیوان السلطان یعقوب لبلاغته و حسن إشارته.
یأتی لفظه عن کتابه إبطال الباطل فی الکلمات حول سند الحدیث.

«القرن العاشر»

291- کمال الدین حسین بن معین الدین الیزدیّ، المَیْبُذیّ «1»:
شارح الدیوان المنسوب إلی أمیر المؤمنین علیه السلام، شرحه سنة (890)، و ألّف کتاباً فی الحکمة و الفلسفة بشیراز سنة (897)، و له شرح حدیث «2» ألّفه (908)، فما فی بعض المعاجم من أنَّه تُوفِّی (870) لیس فی محلّه. و تآلیفه تنمّ عن مشارکته فی العلوم. مرّ الإیعاز إلی حدیثه (ص 18 و 31)، و یأتی عنه فی حدیث التهنئة و آیة إکمال الدین «3».
292- الحافظ جلال الدین عبد الرحمن بن کمال الدین المصریّ، السیوطیّ «4»، الشافعیّ: المتوفّی سنة (911).
______________________________
(1). نسبة إلی مَیْبُذ- معجمة الآخر- قریة کبیرة علی رأس عشرة فراسخ من یزد [معجم البلدان: 5/ 240]. (المؤلف)
(2). هو حدیث «صعدنا ذری الحقائق» المروی عن الإمام العسکری علیه السلام. ریاض العلماء: 2/ 181.
(3). أُنظر مصادر ترجمته: روضات الجنات: 3/ 235 رقم 276، طبقات أعلام الشیعة- إحیاء الداثر من القرن العاشر: ص 74، الذریعة: 9/ 254 رقم 1535، أعیان الشیعة: 6/ 174.
(4). نسبة إلی أسیوط، مدینة فی غربی النیل من نواحی الصعید [معجم البلدان: 1/ 193]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:283
ترجمه عبد الحیّ فی شذراته «1» (8/ 51- 55)، و قال: المسند المحقِّق المدقِّق، صاحب المؤلّفات الفائقة النافعة. و أثنی علیه و أکثر، و ذکر تآلیفه، و قال: إنَّه رأی النبیّ صلی الله علیه و سلم بضعاً و سبعین مرّة یقظة. و حکی له کرامة طیّ الأرض، و أخذ صاحبه معه من القرّافة إلی مکّة ذهاباً و إیاباً بخطوات عدیدة.
و ذکره ابن العیدروس فی النور السافر «2» (ص 54- 57)، و أثنی علیه، و ذکر بعض کراماته و تآلیفه.
مرّ الإیعاز إلی حدیثه (ص 15، 18، 20، 23، 25، 27، 28، 35، 41، 43، 44، 45، 52، 53، 54، 65)، و یأتی عنه حدیث مناشدة أمیر المؤمنین علیه السلام یومَی الشوری و الرحبة بحدیث الغدیر، و نزول آیتی التبلیغ و إکمال الدین فی علیّ علیه السلام حول واقعة الغدیر.
293- نور الدین علیّ بن عبد اللَّه بن أحمد الحسنیّ، المدنیّ، السمهودیّ، الشافعیّ: المتوفّی (911).
ترجمه عبد الحیّ فی شذرات الذهب «3» (8/ 50) و قال: نزیل المدینة المنوّرة، و عالمها و مفتیها و مدرِّسها و مؤرّخها الشافعی، الإمام القدوة، و الحجّة المفنِّن. ثمّ عدّ مشایخه و تآلیفه، و أثنی علیها.
و ذکره ابن العیدروس فی النور السافر «4» (ص 58- 60)، و ذکر مشایخه، و عدّ تآلیفه و أطراها، و ترجمه الشوکانی فی البدر الطالع (1/ 470).
مرّ الإیعاز إلی حدیثه (ص 15، 16، 17، 22، 25، 29، 45، 46، 48،
______________________________
(1). شذرات الذهب: 10/ 74 حوادث سنة 911 ه.
(2). النور السافر: ص 51- 54 حوادث سنة 911 ه.
(3). شذرات الذهب: 10/ 73 حوادث سنة 911 ه.
(4). النور السافر: ص 54- 57 حوادث سنة 911 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:284
54)، و یأتی عنه احتجاج عمر بن عبد العزیز بحدیث الغدیر، و حدیث التهنئة.
294- الحافظ أحمد بن محمد بن أبی بکر، أبو العبّاس القسطلانیّ، المصریّ، الشافعیّ: المتوفّی (923).
توجد ترجمته فی النور السافر «1» (ص 113- 115)، ذکر مشایخه، و عدَّ تآلیفه، و قال: کان إماماً حافظاً متقناً، جلیل القدر، حسن التقریر و التحریر، لطیف الإشارة، بلیغ العبارة، حسن الجمع و التألیف، لطیف الترتیب و الترصیف، کان زینة أهل عصره، و نقاوة ذوی دهره. و ذکر من تآلیفه: المواهب اللدنیّة بالمنح المحمدیّة، و شرح صحیح البخاری- کلاهما موجودان عندنا- و ترجمه الشوکانی فی البدر الطالع (1/ 102).
یأتی لفظه عن مواهبه اللدنیّة فی الکلمات حول سند الحدیث.
295- السیّد عبد الوهاب بن محمد بن رفیع الدین أحمد الحسینیّ، البخاریّ: المتوفّی (932).
توجد ترجمته و الثناء علیه و ذکره الجمیل بالعلم و العمل فی أخبار الأخیار للشیخ عبد الحقّ الدهلوی، و تذکرة الأبرار للسید محمد «2».
یأتی عن تفسیره نزول آیة التبلیغ فی علیّ علیه السلام حول واقعة الغدیر.
296- الحافظ عبد الرحمن بن علیّ، المعروف بابن الدیبع «3» أبو محمد الشیبانیّ، الشافعیّ: المولود (866) و المتوفّی (944).
ترجمه ابن العیدروس فی النور السافر «4» (ص 212- 221)، و أکثر فی الثناء
______________________________
(1). النور السافر: ص 106- 107 حوادث سنة 923 ه.
(2). راجع العبقات: 1/ 534- 537 [9/ 210- 215، و فی نفحات الأزهار: 8/ 247 رقم 19]. (المؤلف)
(3). معناه بلغة النوبیة: الأبیض. (المؤلف)
(4). النور السافر: ص 191- 199 حوادث سنة 944 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:285
علیه، و ذکر تآلیفه، و قال: الإمام الحافظ الحجّة المُتقِن شیخ الإسلام، علّامة الأنام، الجهبذ الإمام، مسند الدنیا، أمیر المؤمنین فی حدیث سیّد المرسلین، خاتمة المحقِّقین، شیخ مشایخنا المبرَّزین.
و ذکره الشوکانی فی البدر الطالع (1/ 335)، و عدّ مشایخه فی الفقه و الحدیث و التفسیر و الحساب و الهندسة، و ذکر تآلیفه.
ذَکَرَه فی تیسیر الوصول إلی جامع الأصول «1» (3/ 271).
297- الحافظ شهاب الدین أحمد بن محمد بن علیّ بن حجر الهیتمیّ، السعدیّ، الأنصاریّ، الشافعیّ: المولود (909) و المتوفّی بمکّة المکرّمة (974).
بسط القول فی ترجمته ابن العیدروس فی النور السافر «2» (ص 287- 292) و قال: الشیخ الإمام شیخ الإسلام خاتمة أهل الفتیا و التدریس، کان بحراً فی علم الفقه و تحقیقه لا تدرکه الدلاء، إمام الحرمین، کما أجمع علی ذلک العارفون، و انعقدت علیه خناصر «3» الملأ، إمام اقتدت به الأئمّة، و همام صار فی إقلیم الحجاز أمّة، مصنّفاته فی العصر آیة یعجز عن الإتیان بمثلها المعاصرون، فهم عنها قاصرون.
ثمّ عدّ مشایخه و تآلیفه، و أثنی علیها، و توجد ترجمته فی البدر الطالع (1/ 109).
مرّ الحدیث عنه (ص 27)، و یأتی عنه تفصیل ما ذکره فی الکلمات حول سند الحدیث.
298- المتّقی علیّ بن حسام الدین ابن القاضی عبد الملک القرشیّ، الهندیّ، نزیل مکّة المشرّفة: و المتوفّی بها سنة (975)، صاحب الکتاب القیّم الکبیر کنز العمّال.
______________________________
(1). تیسیر الوصول إلی جامع الأصول: 3/ 315 ح 3.
(2). النور السافر: ص 258- 263 حوادث سنة 974 ه.
(3). أمر انعقدت علیه الخناصر: أی یُعتَدُّ و یُحتفظ به.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:286
توجد له ترجمة ضافیة فی النور السافر «1» (ص 315- 319)، قال: کان من العلماء العاملین و عباد اللَّه الصالحین علی جانب عظیم من الورع و التقوی و الاجتهاد فی العبادة و رفض السوء، له مصنّفات عدیدة، و ذکروا عنه أخباراً حمیدة. ثمّ ذکر من مناقبه قول النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم له فی المنام: إنَّه أفضل الناس فی زمانه، فقال:
مؤلّفاته کثیرة- نحو مائة مؤلَّف ما بین صغیر و کبیر- و محاسنه جمّة، و مناقبه ضخمة، قد أفردها العلّامة عبد القادر بن أحمد الفاکهیّ المکّیّ فی تألیف لطیف سمّاه: القول النقیّ فی مناقب المتّقی، ذکر فیه من سیرته الحمیدة و ریاضاته العظیمة و مجاهداته الشاقّة ما یبهر العقول... إلی أن قال:
و بالجملة: فما کان هذا الرجل إلّا من حسنات الدهر، و خاتمة أهل الورع، و مفاخر الهند، و شهرته تغنی عن ترجمته، و تعظیمه فی القلوب یغنی عن مدحه.
مرّ الإیعاز إلی حدیثه (ص 15، 18، 20، 22، 23، 25، 28، 41، 44، 48، 52، 55، 58)، و یأتی عنه حدیث المناشدة فی الرحبة بطرق شتّی.
299- شمس الدین محمد بن أحمد- فی الشذرات: محمد- الشربینیّ، القاهریّ، الشافعیّ: المتوفّی (977).
صاحب التألیفین الضخمین: تفسیره السراج المنیر- طُبِعَ بأربعة أجزاء- المؤلَّف سنة (968)، و الإقناع فی حلِّ ألفاظ أبی شجاع- طُبِعَ بجزءین-، و عُدّ له فی المعاجم من مطبوع تآلیفه ثمانیة.
ترجمه عبد الحیّ فی شذراته «2» (8/ 384)، و قال: الخطیب الإمام العلّامة- الشربینیّ- قال فی الکواکب: أخذ عن الشیخ أحمد البرلسی... فعدَّ مشایخه إلی أن قال:
______________________________
(1). النور السافر: ص 283- 286 حوادث سنة 975 ه.
(2). شذرات الذهب: 10/ 561 حوادث سنة 977 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:287
و أجازوه بالإفتاء و التدریس، فدرّس و أفتی فی حیاة أشیاخه، و انتفع به خلائق لا یُحصَون، و أجمع أهل مصر علی صلاحه، و وصفوه بالعلم و العمل و الزهد و الورع و کثرة النسک و العبادة. ثمّ ذکر بعض تآلیفه و خطواته فی الإصلاح، فقال: و بالجملة: کان آیةً من آیات اللَّه تعالی و حجّةً من حججه علی خلقه.
یأتی عن تفسیره حدیث نزول آیة (سَأَلَ سائِلٌ) فی علیٍّ علیه السلام حول واقعة الغدیر.
300- ضیاء الدین أبو محمد أحمد بن محمد الوتریّ، الشافعیّ: المتوفّی بمصر عشر الثمانین و التسعمائة.
ذکر حدیث الولایة- إرسال المسلّم- فی کتابه روضة الناظرین «1» (ص 2).
301- الحافظ جمال الدین محمد طاهر، الملقّب بملک المحدِّثین، الهندیّ، الفتَّنیّ «2»: المقتول (986)، من تلامذة ابن حجر الهیتمی و الشیخ علیّ المتّقی الهندیّ.
ترجمه ابن العیدروس فی النور السافر «3» (ص 361)، و أثنی علیه و أکثر و بالغ، و عدّ جمعاً من مشایخه، و قال: برع فی فنون عدیدة، و فاق الأقران حتی لم یُعلَم أنَّ أحداً من علماء کجرات بلغ مبلغه فی فنِّ الحدیث، کذا قاله بعض مشایخنا، و له تصانیف نافعة، منها مجمع بحار الأنوار فی غرائب التنزیل و لطائف الأخبار.
و توجد ترجمته فی تعالیق الفوائد البهیّة (ص 164)، قال بعد الثناء علیه: و قد طالعتُ من تصانیفه مجمع البحار فی غریب الحدیث، و المغنی فی ضبط أسماء الرجال «4»، و قانون الموضوعات فی ذکر الضعفاء و الوضّاعین، و تذکرة الموضوعات فی
______________________________
(1). روضة الناظرین: ص 16 فصل 1.
(2). نسبة إلی (فَتَّن)- بفتح أوّله و المُثنّاة المشدّدة المفتوحة- بلدة من بلاد الکجرات. (المؤلف)
(3). النور السافر: ص 323 حوادث سنة 986 ه.
(4). طبع فی هامش التقریب لابن حجر بالهند فی المطبع الفاروقی الدهلوی سنة (1290). (المؤلف) () [و طبعته وحده دار الکتاب العربی فی بیروت سنة 1402 ه/ 1982 م].
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:288
الأحادیث الموضوعة، و کلّها مشتملة علی فوائد جلیلة.
و ذکره عبد الحیّ فی الشذرات «1» (8/ 410)، و ذکر مشایخه، و قال: کان عالماً عاملًا متضلّعاً متبحِّراً ورعاً، و له مصنَّفات، منها مجمع بحار الأنوار... إلخ.
ذکر فی مجمع البحار «2» المذکور ما ذکره ابن الأثیر فی النهایة «3» حول حدیث الغدیر.
302- میرزا مخدوم بن عبد الباقی: المتوفّی حدود (995).
ذکر تواتر حدیث الغدیر، و نفی الجزم بدلالته علی إمامة أمیر المؤمنین علیه السلام فی تألیفه نواقض الروافض.
303- الشیخ عبد الرحمن بن عبد السلام الصفوریّ، الشافعیّ: مؤلِّف نزهة المجالس، المطبوع بمصر عدّة طبعات.
یأتی عنه نزول آیة (سَأَلَ سائِلٌ) فی علیّ علیه السلام نقلًا عن القرطبی «4».
304- جمال الدین عطاء اللَّه بن فضل اللَّه الحسینیّ، الشیرازیّ: المتوفّی (1000).
له کتاب الأربعین فی مناقب أمیر المؤمنین، و روضة الأحباب فی سیرة النبیّ و الآل و الأصحاب «5»، ذکر تفصیل فصوله الکاتب الچلبی فی کشف الظنون «6» (1/ 582).
مرّ الحدیث عنه (ص 52)، و رواه فی أربعینه «7» بلفظ حذیفة بن أُسید المذکور
______________________________
(1). شذرات الذهب: 10/ 601 حوادث سنة 986 ه.
(2). مجمع بحار الأنوار: 1/ 380، 3/ 465.
(3). النهایة فی غریب الحدیث و الأثر: 5/ 228.
(4). الجامع لأحکام القرآن: 18/ 181.
(5). فارسی طبع بالهند علی الحجر مرتین: سنة 1297 و سنة 1310، و توفّی مؤلّفه سنة 926. (الطباطبائی)
(6). کشف الظنون: 1/ 922.
(7). الأربعین فی فضائل أمیر المؤمنین: ص 41 ح 13.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:289
(ص 25)، و یأتی عنه نزول آیة التبلیغ فی علیٍّ علیه السلام و حدیث الرکبان، و نصّه بتواتر الحدیث، فی الکلمات حول سند الحدیث.

«القرن الحادی عشر»

305- الملّا علیّ بن سلطان محمد الهرویّ، المعروف بالقاری، الحنفیّ، نزیل مکّة المشرّفة: المتوفّی (1014)، صاحب تآلیف کثیرة قیِّمة.
ترجمه المحبّی فی خلاصة الأثر (3/ 185)، و قال: أحد صدور العلم، فرد عصره، الباهر السمت فی التحقیق و تنقیح العبارات، و شهرته کافیة عن الإطراء فی وصفه، ولد بهراة، و رحل إلی مکّة، و أخذ بها عن الأستاذ أبی الحسن البکری. ثمّ عدّ مشایخه، فقال:
و اشتهر ذکره، و طار صیته، و ألّف التآلیف الکثیرة اللطیفة المحتویة علی الفوائد الجلیلة، منها شرحه علی المشکاة فی مجلّدات أسماه المرقاة، و هو أکبرها و أجلّها، و شرح الشفاء، و شرح الشمائل، فعدّ تآلیفه، و أرّخ وفاته، و قال: و لمّا بلغ خبر وفاته علماء مصر صلّوا علیه بجامع الأزهر صلاة الغیبة فی مجمع حافل یجمع أربعة آلاف نسمة فأکثر.
و ترجمه الزرکلی فی أعلامه «1» (2/ 697)، و عدّ تآلیفه، و ذُکِر فی معجم المطبوعات (2/ 1792) عشرون من تآلیفه المطبوعة.
قال فی المرقاة شرح المشکاة «2»، فی شرح قول المصنّف: رواه أحمد و الترمذی-:
و فی الجامع: رواه أحمد و ابن ماجة عن البراء، و أحمد عن بریدة، و الترمذی و النسائی و الضیاء عن زید بن أرقم، ففی إسناد المصنِّف الحدیث عن زید بن أرقم إلی
______________________________
(1). الأعلام: 5/ 12.
(2). المرقاة فی شرح المشکاة: 10/ 463 ح 6091.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:290
أحمد و الترمذی مسامحة لا تخفی،
و فی روایة لأحمد و النسائی و الحاکم عن بریدة بلفظ: «من کنتُ ولیَّه فعلیٌّ ولیّه»
، و روی المحاملی فی أمالیه عن ابن عبّاس، و لفظه: «علیّ ابن أبی طالب مولی من کنتُ مولاه».
و یأتی عنه فی الکلمات حول سند الحدیث.
306- أبو العبّاس أحمد چلبی بن یوسف بن أحمد، الشهیر بابن سنان القرمانیّ، الدمشقیّ: المتوفّی (1019)، مؤلِّف التاریخ المشهور أخبار الدول و آثار الأُول، المطبوع غیر مرّة.
ترجمه المحبّی فی خلاصته (1/ 209).
مرّ الإیعاز إلی حدیثه (ص 27).
307- زین الدین عبد الرؤوف بن تاج العارفین بن علیّ الحدّادیّ، المناویّ، القاهریّ، الشافعیّ: المتوفّی (1031) عن (79) عاماً.
بسط القولَ فی ترجمته المحبّی فی خلاصة الأثر (2/ 412)، و قال: الإمام الکبیر الحجّة الثبت القدوة صاحب التصانیف السائرة، أجلُّ أهل عصره من غیر ارتیاب، و کان إماماً فاضلًا زاهداً عابداً قانتاً للَّه خاشعاً له، کثیر النفع، و کان متقرِّباً بحسن العمل، مثابراً علی التسبیح و الأذکار، صابراً صادقاً، و کان یقتصر یومه و لیلته علی أکلة واحدة من الطعام، و قد جمع من العلوم و المعارف علی اختلاف أنواعها و تباین أقسامها ما لم یجتمع فی أحد ممّن عاصره. ثمّ ذکر مشایخه فی الفقه و الأصول و التفسیر و الحدیث و الأدب و الطریقة و الخلوة، و عدّ تآلیفه الکثیرة، و أثنی علیها و أکثر.
روی فی کنوز الحقائق «1» (ص 147): «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه» و «من کنت ولیّه فعلیٌّ ولیُّه» و «علیٌّ مولی من کنتُ مولاه».
______________________________
(1). کنوز الحقائق: 2/ 118، 119، 16.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:291
و یأتی عن کتابه فیض القدیر فی شرح الجامع الصغیر حدیث نزول آیة (سَأَلَ سائِلٌ) فی واقعة الغدیر، کما یأتی ما أفاده فی صحّة الحدیث فی الکلمات حول سنده.
308- الفقیه شیخ بن عبد اللَّه بن شیخ بن عبد اللَّه بن شیخ بن عبد اللَّه العیدروس، الحسینیّ، الیمنیّ: المولود (933) و المتوفّی (1041).
ترجمه المحبّی فی الخلاصة (2/ 235)، و أثنی علیه: بالأستاذ الکبیر المحدّث الصوفی الفقیه، و عدّ مشایخه فی القراءة بالیمن و الحرمین و الهند، و ذکر له کرامة بُرءِ جُرحِ السلطان إبراهیم المقعد له بأمر منه، و اعتناق السلطان مذهب أهل السنّة و الجماعة بیده بعد ما کان رافضیّا.
و أثنی علیه السیّد محمود القادریّ المدنیّ فی کتابه الصراط السویِّ عند النقل عن تألیف المترجم العقد النبویّ و السرّ المصطفویّ بقوله: الشیخ الإمام و الغوث الهمام بحر الحقائق و المعارف، السیّد السند، و الفرد الأمجد.
یأتی عن تألیفه المذکور- العقد النبویّ- نزولُ آیة (سَأَلَ سائِلٌ) حول واقعة الغدیر.
309- محمود بن محمد بن علیّ الشیخانیّ، القادریّ، المدنیّ: مؤلّف الصراط السویِّ فی مناقب آل النبیّ، و کتاب حیاة الذاکرین.
یأتی عنه نزول آیة (سَأَلَ سائِلٌ) حول قضیّة الغدیر. ع «1» (1/ 214).
310- نور الدین علیُّ بن إبراهیم بن أحمد الحلبیّ، القاهریّ، الشافعیّ: المتوفّی (1044)، صاحب السیرة النبویّة الشهیرة.
ترجمه المحبّی فی الخلاصة (3/ 122)، و قال: الإمام الکبیر أجلّ أعلام المشایخ و علّامة الزمان، کان جبلًا من جبال العلم، و بحراً لا ساحلَ له، واسع الحلم، علّامةً
______________________________
(1). عبقات الأنوار: 10/ 21، و فی نفحات الأزهار: 8/ 350 رقم 11.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:292
جلیل المقدار، جامعاً لأشتات العلی، صارفاً نقد عمره فی بثِّ العلم النافع و نشره، و حَظِیَ فیه حُظوة لم یحظَ بها أحد مثله، فکان درسه مجمع الفضلاء، و محطّ رحال النبلاء، و کان غایةً فی التحقیق، حادَّ الفهم، قویَّ الفکرة، متحرِّیاً فی الفتاوی، جامعاً بین العلم و العمل، صاحب جدٍّ و اجتهاد، عمَّ نفعه الناس، فکانوا یأتونه لأخذ العلم عنه من البلاد. ثمّ أطنب فی الثناء علیه، و ذکر مشایخه و تآلیفه، و أثنی علیها، و هی کثیرة.
مرّ الحدیث عنه (ص 27)، و یأتی عنه حدیث نزول آیة (سَأَلَ سائِلٌ) حول واقعة الغدیر، کما تأتی کلمته فی الکلمات حول سند الحدیث.
311- الشیخ أحمد بن الفضل بن محمد با کثیر المکیّ، الشافعیّ: المتوفّی (1047).
ذکره المحبّی فی الخلاصة (1/ 271)، و قال:
من أدباء الحجاز و فضلائها المتمکِّنین، کان فاضلًا أدیباً، له مقدارٌ علیّ، و فضلٌ جلیّ، و کان له فی العلوم الفلکیّة و علم الآفاق و الزایرجات ید عالیة، و کان له عند أشراف مکّة منزلة و شهرة... إلی أن قال:
و من مؤلَّفاته حسن المآل فی مناقب الآل، جعله باسم الشریف إدریس أمیر مکّة. ثمّ ذکر له قصیدة یمدح بها الشریف الحسنیَّ علیّ بن برکات.
یأتی عنه نزول آیة (سَأَلَ سائِلٌ) حول واقعة الغدیر، و مرّ عنه (ص 18، 47، 54)، و له کلام حول صحّة الحدیث یأتی فی الکلمات، کما یأتی کلامه فی مفاده فی الکلمات حول المفاد.
312- الحسین ابن الإمام المنصور باللَّه القاسم بن محمد بن علیّ الیمنیّ: المتوفّی (1050)، صاحب التألیف القیّم المطبوع فی مجلّدین ضخمین فی الهند، أسماه غایة السؤول فی علم الأصول، و شرحه هدایة العقول، فرغ منه سنة (1049).
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:293
ترجمه المحبّی فی الخلاصة (2/ 104)، و قال: قال القاضی الحسین المُهَلّا فی حقِّه: إمام علوم محمد الذی اعترف أولو التحقیق بتحقیقه، و أذعن أرباب التدقیق لتدقیقه، و اشتهر فی جمیع الأقطار الیمنیّة بالعلوم السنیّة، أخذ عن والده الإمام المنصور. و ذکر بقیّة مشایخه، و عدّ من تصانیفه الغایة المذکورة و شرحها، و کتاباً فی آداب العلماء و المتعلّمین، ثمّ قال: اختصره من کتاب جواهر العقدین للسیّد السمهودی. ثمّ ذکر قطعةً من نماذج شعره.
ذکر فی کتابه المذکور هدایة العقول- الموجود عندنا- حدیث الغدیر بطرق کثیرة لو أُفردت تأتی رسالة، و تأتی له کلمة فی الکلمات حول سند الحدیث.
313- الشیخ أحمد بن محمد بن عمر قاضی القضاة، الملقَّب بشهاب الدین الخفاجیّ، المصریّ، الحنفی: المتوفّی (1069)، و قد أناف علی التسعین.
بسط القول فی ترجمته المولی المحبّی فی خلاصةالأثر (1/ 331- 343) بالثناء علیه، و ذکر مشایخه، و عدّ تآلیفه و تولّیه القضاء و نزوله بدمشق و نماذج من شعره، قال:
صاحب التصانیف السائرة، و أحد أفراد الدنیا، المجمع علی تفوّقه و براعته، و کان فی عصره بدر سماء العلم، و نیّر أُفق النثر و النظم، رأس المؤلّفین، و رئیس المصنّفین، سار ذکره سیر المَثَل، و طلعت أخباره طلوع الشُّهُب فی الفلک، و کلُّ من رأیناه و سمعنا به ممّن أدرک وقته معترفون له بالتفرّد فی التقریر و التحریر و حسن الإنشاء، و لیس فیهم من یلحق شأوه، و تآلیفه کثیرة ممتعة مقبولة، و انتشرت فی البلاد، و رُزِق فیها سعادة عظیمة...
ذکر الحدیث فی کتابه شرح الشفاء للقاضی عیاض، الموسوم بنسیم الریاض «1»، المطبوع فی أربع مجلّدات فی (3/ 456) قال- عند قول المصنّف: قال
______________________________
(1). نسیم الریاض: 3/ 412.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:294
رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فی علیّ: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه»
-: و هو عند غدیر خُمّ، و قد خطب الناس.
314- عبد الحقِّ بن سیف الدین الدهلویّ، البخاریّ: المتوفّی (1052)، صاحب التآلیف القیِّمة، منها: اللمعات فی شرح المشکاة، رجال المشکاة، ترجمة فصل الخطاب، جذْبُ القلوب، أخبار الأخیار، مدارج النبوّة.
یأتی لفظه فی الکلمات حول سند الحدیث.
315- محمد بن محمد المصریّ، مؤلّف الدرر العوال بحلِّ ألفاظ بدء المآل.
قال فی کتابه المذکور عند ذکر أمیر المؤمنین علیه السلام: ورد فی فضله أحادیث کثیرة، منها
قوله صلی الله علیه و سلم: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه» ع «1» (1/ 222).
316- محمد محبوب العالم ابن صفیّ الدین جعفر بدر العالم: مؤلّف التفسیر الشهیر بتفسیر شاهی.
یأتی عن تفسیره المذکور نزول آیة التبلیغ فی علیّ علیه السلام و نزول آیة (سَأَلَ سائِلٌ) حول قضیّة الغدیر.

«القرن الثانی عشر»

317- السیّد محمد بن عبد الرسول بن عبد السیّد بن عبد الرسول الحسینیّ، الشافعیّ، البرزنجیّ: المولود (1040) و المتوفّی (1103).
ترجمه المرادیّ فی سلک الدرر (4/ 65)، و ذکر مشایخه فی القراءة، و قد دخل همدان و بغداد و دمشق و قسطنطینیّة و مصر، و أخذ عن علمائها، و قطن بالمدینة المنوّرة،
______________________________
(1). عبقات الأنوار: 7/ 248، و فی نفحات الأزهار: 7/ 210 رقم 146.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:295
و کان من رؤسائها، و عدَّ له تآلیف، منها: النواقض للروافض. و من تآلیفه التی لم یذکرها المرادیّ کتاب فی نجاة أَبَوَی النبیّ و عمّه أبی طالب، لخَّص منه ما فی نجاة أبی طالب العلّامةُ زینی دحلان و أسماه: أسنی المطالب فی نجاة أبی طالب «1». و قال فی أوّله:
و قد وقفت علی تألیفٍ جلیلٍ للعلّامة النبیل مولانا السیّد محمد بن رسول البرزنجیّ- المتوفّی سنة ألف و مائة- فی نجاة أَبَوَی النبیّ صلی الله علیه و سلم، و ذیّله فی آخره بخاتمة فی نجاة أبی طالب عمِّ النبیّ صلی الله علیه و سلم، و أثْبتَ نجاته و أقام أدلّةً علی ذلک و براهین من الکتاب و السنّة و أقوال العلماء، یحصل لمن تأمّلها أنَّه ناجٍ بیقین، مع بیان معانٍ صحیحة للنصوص التی تقتضی خلاف ذلک، حتی صارت جمیع النصوص صریحةً فی نجاته، و سلک فی ذلک مسلکاً ما سبقه إلیه أحد؛ بحیث ینقاد لأدلّته کلُّ من أنکر نجاته و جحد، و کلُّ دلیل استدلَّ به القائلون بعدم نجاته قلبه علیهم، و جعله دلیلًا لنجاته، و تتبّع کلَّ شبهة تمسّک بها القائلون بعدم النجاة، و أزال ما أشتبه علیهم بسببها، و أقام دلیلًا علی دعواه، و کان فی بعض تلک المباحث مواضع دقیقة لا یفهمها إلّا الفحول من العلماء، و یعسر فهمها علی القاصرین من طلبة العلم، و بعض تلک المباحث زائدة عن إثبات المطلوب، ذکرها تقویةً لما أثبته، و کشفاً لحجاب کلّ محجوب، فأردت أن ألخِّص.. إلخ.
یأتی لفظه فی الکلمات حول سند الحدیث.
318- برهان الدین إبراهیم بن مرعی بن عطیّة الشبرخیتیّ، المصریّ، المالکیّ: المتوفّی (1106).
من أعلام مصر و أفاضلها، تفقّه علی الشیخ الأجهوری و الشیخ یوسف الفیشی، و ألّف فی الحدیث و النحو و غیرهما، له الفتوحات الوهبیّة بشرح الأربعین حدیثاً للنووی- طبع بمصر- تُوفّی غریقاً فی النیل، و هو متوجِّه إلی رشید.
______________________________
(1). أسنی المطالب فی نجاة أبی طالب: ص 3.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:296
ذکر فی الفتوحات الوهبیّة «1» المذکورة فی الحدیث الحادی عشر اسم أمیر المؤمنین علیه السلام و قال: القائل فیه
المصطفی صلی الله علیه و سلم: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
319- ضیاء الدین صالح بن مهدی بن علیِّ بن عبد اللَّه المقبلیّ «2»، ثمّ الصنعانیّ ثمّ المکّیّ: المولود (1047) و المتوفّی بمکّة (1108).
ترجمه الشوکانی فی البدر الطالع (1/ 288- 292)، قال: هو ممّن برع فی جمیع علوم الکتاب و السنّة، و حقّق الأصولین و العربیّة و المعانی و البیان و الحدیث و التفسیر، و فاق فی جمیع ذلک، و له مؤلّفات مقبولةٌ کلّها عند العلماء، محبوبةٌ إلیهم، یتنافسون فیها، و یحتجّون بترجیحاته، و هو حقیقٌ بذلک.
ثمّ ذکر مؤلّفاته، و عدّ منها: الأبحاث المسدّدة فی الفنون المتعدِّدة.
یأتی لفظه فی الکلمات حول سند الحدیث و نصّه علی تواتره.
320- إبراهیم بن محمد بن محمد کمال الدین الحنفیّ، المعروف بابن حمزة الحرّانیّ الدمشقیّ: المتوفّی (1120).
ترجمه المرادیّ فی سلک الدرر (1/ 22- 24) و قال: العالم الإمام المشهور المحدِّث النحویّ العلّامة، کان وافر الحرمة، مشهوراً بالفضل الوافر، أحد الأعلام المحدِّثین و العلماء الجهابذة، السیّد الشریف الحسیب النسیب، ولد فی دمشق، و بها نشأ.
ثمّ ذکر مشایخ أخذه و روایته، و قال:
رأیت بخطّه فی إجازته: أنَّ مشایخه یبلغون ثمانین شیخاً. ثمّ ذکر تآلیفه و وفاته.
______________________________
(1). الفتوحات الوهبیّة: ص 140.
(2). المقبل: قریة من أعمال بلاد کوکبان بالیمن. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:297
ذکر الحدیث فی تألیفه البیان و التعریف «1»، مرّ الإیعاز إلی حدیثه (ص 35، 48).
321- أبو عبد اللَّه محمد بن عبد الباقیّ بن یوسف الزرقانیّ، المصریّ، المالکیّ: المولود بمصر (1055) و المتوفّی (1122).
خاتمة المحدِّثین بالدیار المصریّة، مشارکٌ فی العلوم، ترجمه المرادیّ فی سلک الدرر (4/ 32)، و ذکر مشایخه و تآلیفه القیِّمة کشرح المواهب اللدنیّة- طبعة بولاق بثمانیة أجزاء- و شرح الموطَّأ- طبع بمصر بأربعة أجزاء- و یثنی علیه الچلبی فی کشف الظنون «2»: بالمولی العلّامة خاتمة المحدِّثین.
مرّ حدیثه (ص 34)، و یأتی عنه حدیث التهنئة بلفظ سعد، و له کلمة فی صحّة الحدیث و تواتره، تأتی فی الکلمات حول سند الحدیث.
322- حسام الدین بن محمد بایزید، السهارنپوریّ: صاحب مرافض الروافض.
قال فی تألیفه المذکور: عن البراء بن عازب و زید بن أرقم: إنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم لمّا نزل بغدیر خُمّ أخذ بید علیّ، فقال: «أ لستم تعلمون أنّی أولی بالمؤمنین من أنفسهم؟ قالوا: بلی. قال: أ لستم تعلمون أنّی أولی بکلِّ مؤمن من نفسه؟ قالوا: بلی.
فقال: اللّهمّ من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
فلقیه عمر بعد ذلک، فقال له: هنیئاً یا ابن أبی طالب، أصبحتَ و أمسیتَ مولی کلِّ مؤمن و مؤمنة رواه أحمد. ع «3» (1/ 225).
323- میرزا محمد بن معتمد خان البَدَخشیّ: مؤلِّف مفتاح النجا فی مناقب
______________________________
(1). البیان و التعریف: 3/ 74 ح 1290.
(2). کشف الظنون: 2/ 1908.
(3). عبقات الأنوار: 7/ 261، و فی نفحات الأزهار: 7/ 212 رقم 150.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:298
آل العبا، و نُزُل الأبرار بما صحَّ من مناقب أهل البیت الأطهار- طبعة بمبی- و الکتابان ینمّان عن طول باع مؤلّفهما فی علم الحدیث و فنونه و التضلّع فی مسانیده «1».
روی الحدیث فی کتابیه المذکورین بطرق کثیرة، مرّ نقلًا عنهما (ص 15، 18، 20، 21، 23، 25، 27، 29، 37، 44، 52، 53، 55، 58)، و یأتی عنه حدیث المناشدة فی الرحبة، له کلمة حول صحّة الحدیث تأتی فی الکلمات حول سنده.
324- محمد صدر العالم: مؤلِّف معارج العلی فی مناقب المرتضی.
ذکر الحدیث بعدّة طرقه فی کتابه المعارج، مرّ بعض منها (ص 24، 58، 59)، و یأتی عنه حدیث نزول آیة (سَأَلَ سائِلٌ) حول قضیّة الغدیر و حدیث التهنئة، و له کلمة فی تواتره و صحّته تأتی فی الکلمات حول سند الحدیث. ع «2» (1/ 229- 232).
325- حامد بن علیّ بن إبراهیم بن عبد الرحیم الحنفیّ، الدمشقیّ، المعروف بالعمادی: المولود بدمشق (1103) و المتوفّی (1171).
ترجمه المرادیّ فی سلک الدرر (2/ 11- 19) و قال:
مفتی الحنفیّة بدمشق و ابن مفتیها، و صدرها و ابن صدرها، الصدر المُهاب المحتشم الأجلّ المبجّل العالم الفقیه الفاضل الفرضیّ، کان عالماً محقِّقاً أدیباً عارفاً نبیهاً کاملًا مهذَّباً. ثمّ عدَّ مشایخه و تآلیفه الکثیرة القیِّمة، منها: الصِّلات الفاخرة بالأحادیث المتواترة- طبعة مصر- و ذکر نماذج من نظمه و نثره المُعرِبینِ عن تضلّعه فی الأدب.
رواه من طرق کثیرة، و عدّه من الأحادیث المتواترة فی تألیفه: الصلات
______________________________
(1). ترجم له عبد الحیّ فی نزهة الخواطر: 6/ 259 رقم 486 و قال: أحد الرجال المشهورین فی الحدیث و الرجال... و صنّف ردّ البدعة... و منها مفتاح النجا فی مناقب آل العبا صنّفه سنة 1124... و منها نُزُل الأبرار بما صحّ من مناقب أهل البیت الأطهار... (الطباطبائی)
(2). عبقات الأنوار: 7/ 280- 295، و فی نفحات الأزهار: 7/ 215 رقم 152.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:299
الفاخرة. یأتی لفظه فی الکلمات حول سند الحدیث.
326- عبد العزیز أبو ولیّ اللَّه أحمد بن عبد الرحیم العمریّ، الدهلویّ: المتوفّی (1176) «1».
أحد المؤلِّفین المکثرین، طبع من تآلیفه الممتعة: أجوبة المسائل الثلاث، الإنصاف فی بیان سبب الاختلاف، تنویر العینین، رسائل الدهلوی، حجّة اللَّه البالغة فی أسرار الأحادیث، و علل الأحکام، شرح تراجم أبواب صحیح البخاری، عقد الجید فی الاجتهاد و التقلید، فتح الخبیر بما لا بدّ من حفظه فی علم التفسیر، الفوز الکبیر مع فتح الخبیر فی أصول التفسیر، القول الجمیل فی التصوّف، و له قرّة العینین، و إزالة الخفاء.
قال فی قرّة العینین «2»: عن البراء بن عازب و زید بن أرقم: إنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم لمّا نزل بغدیر خُمّ أخذ بید علیّ، فقال: «أ لستم تعلمون أنّی أولی بکلِّ مؤمن من نفسه؟ قالوا: بلی.
فقال: اللّهمّ من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
فلقیه عمر بعد ذلک، فقال له: هنیئاً یا ابن أبی طالب أصبحتَ و أمسیتَ مولی کلِّ مؤمن و مؤمنة أخرجه أحمد.
و روی فی إزالة الخفاء «3» ما أخرجه الحاکم عن زید بن أرقم من حدیث الغدیر بلفظیه و طریقیه اللذین مرّا فی (ص 31).
______________________________
(1). ترجم له عبد الحیّ اللکهنوی ترجمة مطوّلة فی نزهة الخواطر: 7/ 275- 283 و بالغ فی إطرائه، و أرّخ ولادته سنة 1159، و وفاته سنة 1239، و ترجم لأبیه و أرّخ وفاته سنة 1176. (الطباطبائی)
(2). قرّة العینین: ص 168.
(3). إزالة الخفاء عن خلافة الخلفاء: 2/ 259.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:300
327- محمد بن سالم بن أحمد المصریّ، الحفنیّ «1»، شمس الدین الشافعیّ: المولود (1101) و المتوفّی (1181).
أحد الفقهاء، مشارِک فی العلوم، من أساتذة القاهرة الفنّیّین، توجد ترجمته فی سلک الدرر (4/ 49)، و الخطط الجدیدة (10/ 74)، له تآلیف قیّمة، منها: أنفس نفائس الدرر، طبع بهامش المنح المکیّة، و حاشیته علی شرح العزیزی علی الجامع الصغیر، و الثمرة البهیّة فی أسماء الصحابة البدریّة.
ذکر الحدیث فی حاشیة الجامع الصغیر «2» المطبوع.
328- السیّد محمد بن إسماعیل بن صلاح الأمیر الیمانیّ، الصنعانیّ، الحسینیّ: المولود (1059)، المتوفّی (1182).
أحد شعراء الغدیر، یأتی شعره و ترجمته فی شعراء القرن الثانی عشر.
مرّ عنه الحدیث (ص 36)، و یأتی عنه حدیث التهنئة، و له کلمة تأتی فی الکلمات حول سند الحدیث.
329- شهاب الدین أحمد بن عبد القادر الحفظیّ، الشافعیّ:
أحد شعراء الغدیر. یأتی شعره و ترجمته فی شعراء القرن الثانی عشر.
یأتی لفظه فی الکلمات حول سند الحدیث و فی ترجمته.

«القرن الثالث عشر»

330- أبو الفیض محمد بن محمد المرتضی الحسینیّ، الزَّبِیدیّ، الحنفیّ: المولود (1145) و المتوفّی (1205).
______________________________
(1). نسبة إلی حفنة من أعمال بلبیس بمصر [معجم البلدان: 2/ 276]. (المؤلف)
(2). حاشیة السراج المنیر فی شرح الجامع الصغیر: 2/ 459 و 3/ 387.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:301
مؤلِّف تاج العروس فی شرح القاموس المرجع الوحید فی اللغة، مَحتِدُه واسط العراق، ولد فی الهند، و نشأ فی زبید- بالیمن- و رحل إلی الحجاز، و أقام بمصر، و شارک فی العلوم، و تضلّع فیها، و طار صیته، و اشتهر فضله و ألّف الکتب القیِّمة النفیسة جدّا منها: إتحاف السادة المتّقین فی شرح إحیاء العلوم للغزالی- مطبوع بعشرة أجزاء- و أسانید الصحاح الستّ، و طبعت جملةٌ من تآلیفه. قال فی تاج العروس (10/ 399) فی عدّ معانی المولی:
و أیضاً الولیّ: الذی یلی علیک أمرک، و هما بمعنیً واحد، و منه
الحدیث: و أیّما امرأةٍ نکحت بغیر إذن مولاها...، و رواه بعضهم: بغیر إذن ولیّها،
و روی ابن سلام عن یونس: أنَّ المولی فی الدین هو الولیّ، و ذلک قوله تعالی: (ذلِکَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَی الَّذِینَ آمَنُوا وَ أَنَّ الْکافِرِینَ لا مَوْلی لَهُمْ) «1»؛ أی لا ولیّ لهم، و منه
الحدیث: «من کنتُ مولاه»
؛ أی من کنت ولیَّه، و قال الشافعیُّ: یُحمل علی ولاء الإسلام، و أیضاً الناصر، نقله الجوهری، و به فسّر- أیضاً- من کنت مولاه «2».
331- أبو العرفان الشیخ محمد بن علیّ الصبّان الشافعیّ: المتوفّی (1206).
ولد بمصر، و نشأ بها، و تخرّج علی علمائها، حتی برع فی العلوم العقلیّة و النقلیّة، و اشتهر بالتحقیق و التدقیق، و شاع ذکره فی مصر و الشام، و ألّف تآلیف کثیرة ممتعة، طبع منها ما یربو علی عشرة، منها: إسعاف الراغبین فی سیرة المصطفی و فضائل أهل بیته الطاهرین المؤلَّف (1185).
قال فی الإسعاف المذکور- طبع فی هامش نور الأبصار- (ص 152):
قال صلی الله علیه و سلم یوم غدیر خُمّ: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و أحِبَّ من أحبّه، و أبغض من أبغضه، و انصر من نصره، و اخذل من
______________________________
(1). محمد: 11.
(2). العبرة بروایته للحدیث، لا ما سرده حول مفاده. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:302
خذله، و أدرِ الحقّ معه حیث دار»
، رواه عن النبیّ صلی الله علیه و سلم ثلاثون صحابیّا، و کثیرٌ من طرقه صحیحٌ أو حسنٌ.
332- رشید الدین خان الدهلویّ:
قال فی رسالته الفتح المبین فی فضائل أهل بیت سیّد المرسلین: أخرج الطبرانی عن ابن عمر و غیره: أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قال بغدیر خُمّ: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه». ع «3» (1/ 238).
333- المولوی محمد مبین اللکهنویّ «4»: ذکر الحدیث فی وسیلة النجاة «5» من طریق الحاکم «6» بلفظ زید بن أرقم و ابن عبّاس، و من طریق الطبرانی «7» بسند صحیح عن أبی الطفیل، عن حذیفة بن أُسید، و من طریق أحمد «8» عن البراء بن عازب و زید ابن أرقم، و من طریق ابن حبّان و الحاکم عن ابن عبّاس، و بطریق أحمد «9» و الطبرانی «10» عن أبی أیّوب و جمع من الصحابة عن علیٍّ و زید بن أرقم و ثلاثین رجلًا من الصحابة، و عن مسند الطبرانی «11» عن أبی الطفیل عن زید بن أرقم، و عن المشکاة «12» عن البراء ابن عازب و زید من طریق أحمد و الترمذی، و عن الصواعق «13» لابن حجر
______________________________
(3). عبقات الأنوار: 7/ 321، و فی نفحات الأزهار: 7/ 219 رقم 158.
(4). هو ملّا مبین بن محبّ أحمد الأنصاری الحنفی المتوفّی سنة 1225، له ترجمة فی الأغصان الأربعة، و عنها فی نزهة الخواطر 7/ 413 رقم 741، و عدّ مؤلفاته و ذکر له رسالة فی فضائل أهل البیت علیهم السلام. (الطباطبائی)
(5). وسیلة النجاة: ص 101- 103.
(6). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 118 ح 4576، 143 ح 4652.
(7). المعجم الکبیر: 3/ 180 ح 3052.
(8). مسند أحمد: 5/ 355 ح 18011، 501 ح 18838.
(9). مسند أحمد: 6/ 583 ح 23051.
(10). المعجم الکبیر: 4/ 173 ح 4053.
(11). المعجم الکبیر: 5/ 165- 166 ح 4968- 4971.
(12). مشکاة المصابیح: 3/ 356 ح 6091 و 360 ح 6103، سنن الترمذی: 5/ 591 ح 3713.
(13). الصواعق المحرقة: ص 122 باب 9 ح 4.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:303
مرسلًا. ع «1» (1/ 239).
334- المولوی محمد سالم البخاری، الدهلویّ «2»: ذکر فی رسالته أصول الإیمان ما رواه أحمد عن البراء بن عازب و زید بن أرقم. ع «3» (1/ 240).
مرّ عنه (ص 57).
335- المولوی ولیُّ اللَّه اللکهنوی «4»: ذکر فی مرآة المؤمنین فی مناقب أهل بیت سیّد المرسلین ما ذکره ابن حجر فی الصواعق عن الطبرانی، و ما مرّ عن عامر بن سعد و عائشة بنت سعد عن سعد، و ما یأتی عن الخصائص للنسائی من حدیث المناشدة بالرحبة بلفظ زید بن یُثیع و أبی الطفیل عامر، ثمّ أورد کلام ابن حجر فی صحّة الحدیث، و أنَّه لا التفات لمن قدح فی صحّته. ع «5» (1/ 240- 244).
336- المولوی حیدر علیّ الفیض‌آبادی «6»: ذکر الحدیث فی منتهی الکلام «7» نقلًا عن أحمد بن حنبل و ابن ماجة «8». ع «9» (1/ 244).
______________________________
(1). عبقات الأنوار: 7/ 322، و فی نفحات الأزهار: 7/ 219 رقم 159.
(2). هو محمد سالم بن سلام اللَّه الحنفی البخاری الدهلوی، ترجم له عبد الحیّ فی نزهة الخواطر: 7/ 451 و قال: له مصنّفات عدیدة أشهرها أصول الإیمان فی حبّ النبی و آله من أهل السعادة و الإیقان... طبع بدهلی سنة 1259 فی حیاة المصنّف.... (الطباطبائی)
(3). عبقات الأنوار: 7/ 329، و فی نفحات الأزهار: 7/ 220 رقم 160.
(4). هو ولیّ اللَّه بن حبیب اللَّه الأنصاری المتوفّی سنة 1270 عن 88 سنة، ترجم له عبد الحیّ فی نزهة الخواطر: 7/ 542، و عدّ مؤلّفاته، و منها مرآة المؤمنین و تنبیه الغافلین فی مناقب آل سیّد المرسلین صلوات اللَّه علیه و علیهم أجمعین. (الطباطبائی)
(5). عبقات الأنوار: 7/ 332- 346، و فی نفحات الأزهار: 7/ 220 رقم 161.
(6). هو حیدر علی بن محمد حسن الهندی الفیض‌آبادی المتوفّی سنة 1299، ترجم له عبد الحیّ فی نزهة الخواطر: 7/ 156، و وصفه بالعالم الکبیر، و عدّد مؤلفاته و منها منتهی الکلام. (الطباطبائی)
(7). منتهی الکلام: ص 72.
(8). سنن ابن ماجة: 1/ 43 ح 116.
(9). عبقات الأنوار: 7/ 346، و فی نفحات الأزهار 7/ 220 رقم 161.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:304
337- القاضی محمد بن علیّ بن محمد الشوکانیّ، الصنعانیّ: المولود (1173) «1» و المتوفّی (1250).
فقیه متضلّع، مشارک فی العلوم، بارع فی الفضائل، ألّف و أکثر، و أحسن فی تألیفه و أجاد، توجد له ترجمة ضافیة بقلمه فی کتابه البدر الطالع (2/ 214- 225)، ذکر مشایخه فی الحکمة و الکلام و الفقه و أصوله و الحدیث و فنونه و المعانی و البیان و العلوم العربیّة، و عدّ من رسالاته و کتاباته ما یبلغ المائة، و هناک تآلیف أخری لم یذکرها فی عدِّ کتبه، استدرکها من علّق علی کتابه البدر الطالع فی هامشه، و قد طُبع کثیر من تآلیفه، و هی تعرب عن تضلّعه فی الفنون، و طول باعه فی العلوم الشرعیّة کتاباً و سنّة و ما یتعلق بهما من معرفة المشیخة و المسانید. و له ترجمة فی مقدِّمة کتابه نیل الأوطار «2»- طبع ببولاق بثمانیة أجزاء- بقلم حسین بن محسن السبعی.
یأتی عن تفسیره فتح القدیر نزول آیة التبلیغ فی أمیر المؤمنین علیه السلام حول قضیّة الغدیر.
338- السیّد محمود بن عبد اللَّه الحسینیّ، الآلوسیّ، شهاب الدین أبو الثناء البغدادیّ، الشافعیّ: المولود بالکرخ (1217) و المتوفّی (1270).
أحد نوابغ العراق و أعلامها، الطائر الصیت فی الآفاق، المتضلّع فی الفنون المشارک فی العلوم، من أسرة عراقیّة شهیرة عریقة فی العلم و الأدب، له تآلیف قیِّمة کثیرة لا یُستهان بعدّتها «3».
مرّ الإیعاز إلی حدیثه (ص 20، 37، 44، 52، 53)، و یأتی عنه نزول آیة
______________________________
(1). کذا أرّخ ولادته هو نفسه فی البدر الطالع، نقلًا عن والده، و أرّخها غیره (1172). (المؤلف)
(2). نیل الأوطار: 1/ 3.
(3). توجد ترجمته فی أعلام العراق: ص 21، و مشاهیر العراق: 2/ 198، و جلاء العینین: ص 27 و 28 و غیرها. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:305
التبلیغ فی أمیر المؤمنین، و له کلمة حول صحّة الحدیث تأتی فی الکلمات حول سنده.
339- الشیخ محمد بن درویش الحوت، البیروتیّ، الشافعیّ: المتوفّی (1276).
قال فی أسنی المطالب فی أحادیث مختلفة المراتب «1»- طبعة بیروت-:
حدیثُ: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه» رواه أصحاب السنن غیر أبی داود، و رواه أحمد و صحّحوه، و رُوی بلفظ: «من کنتُ ولیَّه فعلیٌّ ولیّه»، رواه أحمد و النسائی و الحاکم
و صحّحه.
340- الشیخ سلیمان ابن الشیخ إبراهیم، المعروف بخواجه کلان ابن الشیخ محمد المعروف ببابا خواجه الحسینیّ، البلخیّ، القندوزیّ، الحنفیّ: من أهل بلخ، تُوفِّی فی القسطنطینیة (1293) «2».
کان من الأعلام الأفذاذ، من نوابغ الحدیث و فنونه، ألّف کتاب أجمع الفوائد، و مشرق الأکوان، و ینابیع المودّة الدائر السائر المکرّر طبعه فی شتّی الأقطار.
مرّ حدیثه (ص 18، 22، 24، 25، 45، 48، 53).
341- السیّد أحمد بن مصطفی القادین خانی: مؤلِّف هدایة المرتاب فی فضائل الأصحاب- طبعة الآستانة.
یأتی عنه شعر أمیر المؤمنین علیه السلام فی الغدیر.

«القرن الرابع عشر»

342- السیّد أحمد بن زینی بن أحمد دحلان المکیّ، الشافعیّ: المولود بمکّة (1232) و المتوفّی بالمدینة المنوَّرة (1304).
______________________________
(1). أسنی المطالب: ص 461 ح 1481.
(2). أرّخ الزرکلی وفاته فی الأعلام: 2/ 390 [3/ 125] بسنة (1270). (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:306
مفتی الشافعیّة بمکّة المشرّفة و شیخ الإسلام بها، عالم متفنِّن، فقیه مشارک فی العلوم، مؤرِّخ متضلّع، له تآلیف کثیرة، طبع منها ما یربو علی عشرین.
أفرد أبو بکر عثمان بن محمد البکری الدمیاطی فی ترجمته کتاباً أسماه نفحة الرحمن فی مناقب السیّد أحمد زینی دحلان- طبع بمصر- یأتی عنه حدیث التهنئة.
343- الشیخ یوسف بن إسماعیل النبهانیّ، البیروتیّ: رئیس محکمة الحقوق فی بیروت، مؤلّف منتخب الصحیحین من کلام سیّد الکونین- طبع بمصر عام 1329.
بحّاثة کبیر، له فی الأدب نصیبه الأوفی، یُعبِّر عنه الحدّاد فی القول الفصل (1/ 444): بعالم العصر الشیخ العلّامة، ألّف فی الحدیث و الأدب و أکثر، و قد طبع فی مصر و بیروت من تآلیفه ما یناهز الخمسین. کتب ترجمته بقلمه فی کتابه الشرف المؤبَّد (ص 140- 143).
یأتی عنه حدیث المناشدة فی الرحبة.
344- السیّد مؤمن بن حسن مؤمن الشبلنجیّ «1»: مؤلِّف نور الأبصار فی مناقب آل بیت النبیّ المختار- المطبوع خمس مرّات أو أکثر- له فی أوّله ترجمة ذکر فیها مشایخه فی شتّی العلوم، و عدّ بعض تآلیفه.
وُلد سنة (بضع و 1250)، و لم أقف علی تاریخ وفاته «2».
یأتی عنه نزول آیة (سَأَلَ سَائِلٌ) حول قضیّة الغدیر.
345- الشیخ محمد عبده بن حسن خیر اللَّه المصریّ: المتوفّی (1323).
مفتی الدیار المصریّة و علّامتها الکبیر، له شهرةٌ طائلةٌ فی العلم، و قدمٌ راسخة فی الإصلاح و السعی وراء صالح الأمّة، سجّلها له التاریخ فی صحائف مشاهیر
______________________________
(1). نسبة إلی شبلنجا قریة من قری مصر. (المؤلف)
(2). فی معجم المؤلّفین: 13/ 53: کان حیّا سنة 1322 ه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:307
الشرق «1» (1/ 300)، و تاریخ الأدب العربی «2» (ص 434- 439) و غیرهما.
مرّ الإیعاز إلی حدیثه (ص 19، 20، 44)، و یأتی عنه نزول آیة التبلیغ فی أمیر المؤمنین علیه السلام حول قضیّة الغدیر.
346- السیّد عبد الحمید ابن السیّد محمود الآلوسی، البغدادیّ، الشافعیّ، الضریر «3»: المولود (1232) و المتوفّی (1324).
علّامة عاصمة العراق بغداد و أدیبها الفذّ، طبع له نثر اللآلی فی شرح نظم الأمالی.
عَدّ حدیث الغدیر فی کتابه المذکور (ص 166) من فضائل أمیر المؤمنین علیه السلام، و فی (ص 170) تکلّم فی مفاده مسلِّماً صدوره عن مصدر الوحی الإلهی، و فی (ص 172) عیَّن غدیر خُمّ، و أشار إلی الحدیث.
347- الشیخ محمد بن حبیب اللَّه بن عبد اللَّه الیوسفیّ «4» نسباً، المدنیّ مهاجراً، الشنقیطیّ إقلیماً: بحّاثة مصر و محدِّثها العلّامة.
له إکمال المنّة باتّصال سند المصافحة المدخلة للجنّة، و إیقاظ الأعلام لوجوب اتّباع رسم مصحف الإمام، و ثَبْت الشیخ الأمیر الکبیر، و الخلاصة النافعة، و یلیها أُرجوزة له تُسمّی بالنصائح الدینیّة، کلّها مطبوعة فی المعاهد سنة (1345).
ذکر فی کتابه کفایة الطالب لمناقب علیّ بن أبی طالب- طبعة مصر- (ص 28- 30) ما أخرج الترمذی «5» عن أبی سریحة أو زید، و ما أخرجه ابن
______________________________
(1). مؤلّفات جرجی زیدان الکاملة- مشاهیر الشرق-: مج 16/ 21.
(2). تاریخ الأدب العربی: ص 443.
(3). ذهب الجُدَریّ بنور عینیه، و کان لم یبلغ من عمره عاماً. (المؤلف)
(4). تُوفِّی سنة 1363 ه. الأعلام: 6/ 97.
(5). سنن الترمذی: 5/ 591 ح 3713.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:308
السمّان عن البراء بن عازب، و أحمد عن زید فی مسنده «1»، و عن عمر فی مناقبه، و من طریق أبی حاتم حدیث المناشدة فی الرحبة، و من طریق أحمد «2» عن سعید بن وهب حدیث المناشدة أیضاً، و من طریق أحمد «3» و البغویّ حدیث الرکبان، و ما ذکره ابن عبد البَرّ فی الاستیعاب «4» عن بریدة و أبی هریرة و جابر و البراء و زید من حدیث الغدیر.
348- القاضی بهلول بهجت الشافعی، قاضی زنکه زور: مؤلِّف تاریخ آل محمد باللغة الترکیّة، ترجمه إلی الفارسیّة الأدیب میرزا مهدی التبریزی، و إلی العربیّة الفاضل البارع الشیخ میرزا علیّ القمشهی. و کتابه هذا من حسنات العصر، یعرب عن تضلّع مؤلّفه فی الحدیث و التاریخ، و طول باعه فی المباحث الدینیّة، و من تآلیفه مائة یوم فی واقعة صفّین روائیّ، و الإرشاد الحمزوی، و حجر بن عدیّ نظماً، و الحقوق الإرثیّة، و آثار آذربیجان أدبیّ تاریخیّ جغرافیّ.
مرّ الإیعاز إلی طرق ذکرها لحدیث الغدیر (ص 16، 20، 22، 24، 27، 29، 38، 45، 49).
349- الکاتب الشهیر عبد المسیح الأنطاکیّ، المصریّ: أحد شعراء الغدیر فی القرن الرابع عشر، یأتی هناک شعره و ترجمته.
350- الدکتور أحمد فرید رفاعی: ذکر فی تعلیق معجم الأدباء (14/ 48) بیتَی أمیر المؤمنین علیه السلام فی الغدیر.
351- الأستاذ أحمد زکی العدویّ، المصریّ: رئیس قسم التصحیح بدار الکتب المصریّة، له آثار قیّمة خالدة فی تعالیق الکتب.
______________________________
(1). مسند أحمد: 5/ 501 ح 18838.
(2). المصدر السابق: 1/ 189 ح 953.
(3). المصدر السابق: 6/ 583 ح 23051.
(4). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1099 رقم 1855.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:309
ذکره فی تعلیقات الأغانی (7/ 263) من الطبعة الأخیرة «1».
352- الأستاذ أحمد نسیم المصریّ: عضو القسم الأدبی بدار الکتب المصریّة.
ذکره فی تعلیقة دیوان مهیار (2/ 182).
353- الأستاذ حسین علیّ الأعظمیّ، البغدادیّ: مدیر کلّیة الحقوق بها.
أحد شعراء الغدیر، یأتی شعره و ترجمته فی شعراء القرن الرابع عشر، و أخبرنی شفهیّا بأنَّ له کتاباً فی الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام ذکر فیه حدیث الغدیر أیضاً.
354- السیّد علیّ جلال الدین الحسینیّ، المصریّ: بحّاثة متضلّع أدیب شاعر، طبع له دیوانه الموسوم بحدیث النفس، و کتابه الحسین علیه السلام- فی جزءین- طبع فی القاهرة.
ذکر حدیث الولایة فی تألیفه المذکور (1/ 132).
355- الأستاذ محمد محمود الرافعیّ، المصریّ: ینمُّ عن تضلّعه فی التاریخ و الأدب شرحُه هاشمیّات الکمیت، المطبوع بمصر غیر مرّة.
قال فی شرح قول الکمیت (ص 81):
و یومَ الدوحِ دوحِ غدیرِ خُمٍ‌أبانَ له الولایةَ لو أُطیعا
الدوح: الشجر العظیم، الواحدة: دوحة، و غدیر خُمّ: موضع بین مکّة و المدینة، أبان: بیَّن.
قال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و انصر من نصره، و اخذل من خذله»
، و قال: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه»، فقال عمر: طوبی لک یا علیُّ أصبحت مولی کلِّ مؤمن و مؤمنة.
______________________________
(1). طبعة دار الکتب المصریة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:310
356- الأستاذ محمد شاکر الخیّاط، النابلسیّ، الأزهریّ، المصریّ: شارح الهاشمیات للکمیت المطبوع بمصر (1321) قال فی الشرح المذکور (ص 60) فی شرح قول الکمیت:
و یومَ الدوحِ دَوْحِ غدیر خُمٍ‌أبانَ له الولایةَ لو أُطیعا
غدیر خُمّ: موضع بین مکّة و المدینة بالجحفة. أبان له الولایة:
روی الإمام أحمد عن أبی الطفیل قال: «جمع علیٌ الناس سنة خمس و ثلاثین فی الرحبة، ثمّ قال لهم:
أَنشُد باللَّه کلَّ امرئٍ مسلم سمع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یوم غدیر خُمّ ما قال لمّا قام.
فقام إلیه ثلاثون من الناس، فشهدوا: أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قال: من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
357- الأستاذ عبد الفتّاح عبد المقصود المصریّ: صاحب کتاب الإمام علیّ- فی أربع مجلّدات.
أخبت إلی الحدیث فی تقریظه کتابنا هذا، و سیأتیک لفظه فی مقدِّمة الجزء السادس.
358- الأستاذ الشیخ محمد سعید دحدوح: أحد أئمّة الجماعة فی حلب.
أثبته فی کتاب له إلی العلّامة الحجّة الشیخ محمد حسین المظفّری، و سیوافیک بنصّه و فصّه فی مفتتح الجزء الثامن.
359- الأستاذ صفاء خلوصی: نزیل لندن، و خرّیج جامعتها و المدرّس بها.
رآه من المقطوع به فی کتاب له إلینا، سیأتی بنصِّه فی أوّل الجزء الخامس.
360- الحافظ المجتهد ناصر السنّة شهاب الدین أبو الفیض أحمد بن محمد بن الصدِّیق: صاحب التآلیف القیِّمة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:311
ذکره فی کتابه الفخم تشنیف الآذان (ص 77)، نقلًا عن جمع کثیر من الحفّاظ بأسانیدهم، عن أربعة و خمسین صحابیّا، و هم: علیٌّ أمیر المؤمنین، الإمام الحسن السبط، الإمام الحسین السبط، عبد اللَّه بن عبّاس، البراء بن عازب، زید بن أرقم، بریدة، أبو أیّوب، حذیفة بن أُسید، سعد بن أبی وقّاص، أنس بن مالک، أبو سعید الخُدری، جابر بن عبد اللَّه، عمرو بن ذی مرّ، عبد اللَّه بن عمر، مالک بن الحویرث، حُبشی بن جنادة، جریر بن عبد اللَّه البجلیُّ، عمارة، عمّار بن یاسر، ریاح بن الحارث، عمر بن الخطاب، نُبیط بن شُریط، سمرة بن جندب، أبو لیلی، جندب الأنصاری، حبیب بن بُدَیل، قیس بن ثابت، زید بن شرحبیل، العبّاس بن عبد المطّلب، عبد اللَّه ابن جعفر، سلمة بن الأکوع، زید بن ثابت، أبو ذرّ الغفاری، سلمان الفارسی، یعلی ابن مرّة، خزیمة بن ثابت، سهل بن حنیف، أبو رافع، زید بن حارثة، جابر بن سمرة، ضمرة الأسلمیّ، عبد اللَّه بن أبی أوفی، عبد اللَّه بن بسر المازنی، عبد الرحمن بن یعمر الدئلی، أبو الطفیل عامر، سعد بن جنادة، عامر بن عُمیرة، حبّة العرنی، أبو أُمامة، عامر بن لیلی، وحشیّ بن حرب، عائشة، أمُّ سلمة، طلحة بن عبید اللَّه. «1»
و سیُوافیک لفظه فی الکَلِم عند البحث عن سند الحدیث إن شاء اللَّه.
(إِنَّ فِی ذلِکَ لَذِکْری لِمَنْ کانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَی السَّمْعَ وَ هُوَ شَهِیدٌ) «2»
______________________________
(1). و هناک حشد کبیر من التابعین و أتباعهم و رجال الإسناد و المحدّثین و العلماء و المؤلّفین و محقّقی التراث من المعاصرین، رووا حدیث الغدیر و أدرجوه فی کتبهم و أخبتوا إلی صحّته، لم یسبق لهم ذکر هنا، فجمعت منه ذلک ممّا نالته یدی و بلغه علمی، و رتّبتهم حسب التسلسل الزمنی علی نهج شیخنا رحمه اللَّه هنا و استدرکت بها علیه و سمّیته علی ضفاف الغدیر. و إلی اللَّه سبحانه ابتهل أن یوفّقنی لإنجازه و نشره إنَّه سمیع مجیب. (الطباطبائی)
(2). سورة ق: 37.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:313

المؤلّفون فی حدیث الغدیر

اشارة

بلغ اهتمام العلماء بهذا الحدیث إلی غایة غیر قریبة، فلم یُقنعهم إخراجه بأسانید مبثوثة خلال الکتب حتی أفرده جماعة بالتألیف، فدوّنوا ما انتهی إلیهم من أسانیده، و ضبطوا ما صحَّ لدیهم من طریقه؛ کلُّ ذلک حرصاً علی کلاءة متنه من الدثور، و عن تطرّق ید التحریف إلیه، فمنهم:
1- أبو جعفر محمد بن جریر بن یزید بن خالد الطبریّ، الآملیّ: المولود (224) و المتوفّی (310)، المترجم (ص 100).
له کتاب الولایة فی طرق حدیث الغدیر، رواه فیه من نیّف و سبعین طریقاً. قال الحموی فی معجم الأدباء (18/ 80) فی ترجمة الطبری: له کتاب فضائل علیِّ بن أبی طالب رضی الله عنه تکلّم فی أوّله بصحّة الأخبار الواردة فی غدیر خُمّ ثمّ تلاه بالفضائل و لم یتمّ.
و قال فی (ص 84): و کان إذا عَرَف من إنسان بدعة أبعده و اطّرحه، و کان قد قال بعض الشیوخ ببغداد بتکذیب غدیر خُمّ! و قال: إنَّ علیّ بن أبی طالب کان بالیمن فی الوقت الذی کان رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بغدیر خُمّ، و قال هذا الإنسان فی قصیدة مزدوجة- یصف فیها بلداً بلداً و منزلًا منزلًا- أبیاتاً یلوّح فیها إلی معنی حدیث غدیر خُمّ، فقال:
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:314 ثمَّ مررنا بغدیرِ خُمِ‌کم قائل فیه بزورٍ جمِ
علی علیٍّ و النبیّ الأُمّیّ
و بلغ أبا جعفر ذلک، فابتدأ بالکلام فی فضائل علیِّ بن أبی طالب و ذکر طرق حدیث خُمّ فکثر الناس لاستماع ذلک، و اجتمع قومٌ من الروافض ممّن بسط لسانه بما لا یصلح فی الصحابة رضی الله عنهم، فابتدأ بفضائل أبی بکر و عمر رضی الله عنهما.
و قال الذهبی فی طبقاته «1» (2/ 254): لمّا بلغ محمد بن جریر أنَّ ابن أبی داود تکلّم فی حدیث غدیر خُمّ عمل کتاب الفضائل، و تکلّم علی تصحیح الحدیث، ثمّ قال: قلت: رأیت مجلّداً من طرق الحدیث لابن جریر، فاندهشت له و لکثرة تلک الطرق!!
و قال ابن کثیر فی تاریخه «2» (11/ 146) فی ترجمة الطبری: إنّی رأیت له کتاباً جمع فیه أحادیث غدیر خُمّ فی مجلّدین ضخمین، و کتاباً جمع فیه طرق حدیث الطیر.
و نسبه إلیه ابن حجر فی تهذیب التهذیب «3» (7/ 339). و ذکره له شیخ الطائفة الطوسی فی فهرسته «4» و قال: أخبرنا به أحمد بن عبدون، عن أبی بکر الدوری، عن ابن کامل عنه.
و قال السیّد ابن طاووس فی الإقبال «5»: و من ذلک ما رواه محمد بن جریر الطبریّ- صاحب التاریخ الکبیر- صنّفه و سمّاه کتاب الردّ علی الحرقوصیّة، روی فیه حدیث یوم الغدیر، و روی ذلک من خمس و سبعین طریقاً.
______________________________
(1). تذکرة الحفّاظ: 2/ 713 رقم 728.
(2). البدایة و النهایة: 11/ 167 حوادث سنة 310 ه.
(3). تهذیب التهذیب: 7/ 297.
(4). الفهرست: ص 150 رقم 640.
(5). الإقبال: ص 453.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:315
2- أبو العبّاس أحمد بن محمد بن سعید الهمدانیّ، الحافظ المعروف بابن عقدة: المتوفّی (333).
له کتاب الولایة فی طرق حدیث الغدیر، رواه بمائة و خمس طرق، أکثر النقل عنه ابن الأثیر فی أُسد الغابة، و ابن حجر فی الإصابة کما مرّ.
و قال الثانی فی تهذیب التهذیب «1» (7/ 339) بعد ذکر حدیث الغدیر: صحّحه و اعتنی بجمع طرقه أبو العبّاس بن عقدة، فأخرجه من حدیث سبعین صحابیّا أو أکثر.
و قال فی فتح الباری «2»: أمّا
حدیث: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه»، فقد أخرجه الترمذی و النسائی،
و هو کثیر الطرق جدّا، و قد استوعبها ابن عقدة فی کتاب مفرد، و کثیر من أسانیدها صحیح و حسان.
و ذکره له شمس الدین المناویّ الشافعیّ فی فیض القدیر (6/ 218)، و حکی قول ابن حجر: حدیثٌ کثیر الطرق صحّحه... إلخ.
و نسبه إلیه الحافظ الکنجیّ الشافعیّ فی کفایة الطالب «3» (ص 15)، و ذکره له النجاشی فی فهرسته «4» (ص 67).
و قال السیّد ابن طاووس فی الإقبال «5» (ص 663): وجدتُه قد کُتِب فی زمن أبی العبّاس مصنِّفه فی سنة (330) و علیه خطُّ الشیخ الطوسیّ و جماعة من شیوخ الإسلام، و قد روی فیه نصَّ النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم بولایة علیٍّ علیه السلام من مائة و خمس طرق،
______________________________
(1). تهذیب التهذیب: 7/ 297.
(2). فتح الباری: 7/ 74.
(3). کفایة الطالب: ص 60 باب 1.
(4). رجال النجاشی: ص 94 رقم 233.
(5). الإقبال: ص 453. و فیه: أحمد بن سعید.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:316
و الآن موجود عندی.
و قال الهدّار فی القول الفصل (1/ 445): أخرج الحدیث ابن عقدة عن مائة و خمسة من الصحابة.
3- أبو بکر محمد بن عمر بن محمد بن سالم التمیمیّ، البغدادیّ، المعروف بالجُعابیّ: المتوفّی (355) «1».
له کتاب من روی حدیث غدیر خُمّ، عدّه النجاشیّ من کتبه فی فهرسته «2» (ص 281)، و قال السرویّ فی مناقبه «3» (1/ 529): ذکره أبو بکر الجُعابیّ من مائة و خمس و عشرین طریقاً، و ذکر عن الصاحب الکافی أنَّه قال: روی لنا قصّة غدیر خُمّ القاضی أبو بکر الجُعابی عن أبی بکر و عمر و عثمان، إلی أن عدّ ثمانیة و سبعین صحابیّا، کما مرّ الإیعاز إلیهم، و فی ضیاء العالمین: أنَّه روی حدیث الغدیر فی کتابه نخب المناقب من مائة و خمس و عشرین طریقاً.
______________________________
(1). توجد ترجمته فی تاریخ بغداد: 3/ 26- 31 [رقم 953]، و تذکرة الذهبی: 3/ 138- 141 [3/ 925 رقم 881]، و غیرهما، و ذکروه من مُقدّمی الحفّاظ، و أنَّه کان یحفظ مائتی ألف حدیث بأسانیدها، و یجیب عن مثلها، و أنَّه فاق حفّاظ عصره علی کثرتهم و حفظهم، و روی عنه الدارقطنی و ابن شاهین، و ابن رزقویه، و ابن الفضل القطّان، و علیّ المُقری، و علیّ الرزّاز، و محمد ابن طلحة النعالی، و أبو نعیم الحافظ، و ابن حسنویه، و أبو عبد اللَّه الحاکم، و غیرهم، و عن أبی علیّ المعدّل: أنَّه کان إماماً فی المعرفة بعلل الحدیث، و ثِقات الرجال من معتلّیهم و ضعفائهم، و أسمائهم و أنسابهم، و کناهم، و موالیدهم، و أوقات وفیاتهم، و مذاهبهم، و ما یطعن به علی کلّ واحد، و ما یوصف به من السداد، و کان فی آخر عمره قد انتهی هذا العلم إلیه حتی لم یبقَ فی زمانه من یتقدّمه فیه فی الدنیا. انتهی. () هکذا کان ابن الجُعابی مسلّم الفضیلة عند الکلّ، تهتف المعاجم بعلمه، و تعترف العلماء برفعة مقامه، غیر أنَّ ما کان مزیج نفسیّته من حبّ أهل البیت علیهم السلام حدا حُثالة من الناس إلی الطعن علیه بقذائف و طامّات لا یوصم بها ساقة من المسلمین، فکیف بالأعالی منهم من المترجَم و أمثاله؟! (المؤلف)
(2). رجال النجاشی: ص 394 رقم 1055.
(3). مناقب آل أبی طالب: 3/ 34.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:317
4- أبو طالب عبید اللَّه «1» بن أحمد بن زید الأنباریّ، الواسطیّ: المتوفّی بواسط (356).
له کتاب طرق حدیث الغدیر، ذکره له النجاشی فی فهرسته «2» (ص 161).
5- أبو غالب أحمد بن محمد بن محمد الزُّراریّ: المتوفّی (368).
له جزء فی خطبة الغدیر، نصَّ علیه هو بنفسه فی رسالته «3» فی آل أعین، التی ألّفها لحفیده أبی طاهر الزُّراری.
6- أبو المفضّل محمد بن عبد اللَّه بن المطّلب الشیبانی: المتوفّی (372).
له کتاب من روی حدیث غدیر خُمّ، ذکره له معاصره النجاشی فی فهرسته «4» (ص 282).
7- الحافظ علیّ بن عمر الدارقطنی، البغدادی: المتوفّی (385).
قال الکنجیّ الشافعیّ فی کفایته «5» (ص 15) عند ذکر حدیث الغدیر: جمع الحافظ الدارقطنی طرقه فی جزء.
8- الشیخ محسن بن الحسین بن أحمد النیسابوریّ، الخزاعیّ، عمّ شیخنا عبد الرحمن النیسابوری.
له کتاب بیان حدیث الغدیر، ذکره له الشیخ منتجب الدین فی فهرسته «6».
______________________________
(1). فی فهرست شیخ الطائفة: عبد اللَّه [ص 103 رقم 434. و فیه: أحمد بن أبی زید بدلًا من: ابن زید]. (المؤلف)
(2). رجال النجاشی: ص 232 رقم 617. و فیه: عبید اللَّه بن أبی زید أحمد.
(3). رسالة أبی غالب الزُّراریّ: ص 180.
(4). رجال النجاشی: ص 396 رقم 1059.
(5). کفایة الطالب: ص 60 باب 1.
(6). الفهرست: ص 156 رقم 360.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:318
9- علیّ بن عبد الرحمن بن عیسی بن عروة بن الجرّاح القنانی: المتوفّی (413).
له کتاب طرق خبر الولایة، عدّه النجاشی من تآلیفه فی فهرسته «1» (ص 192).
10- أبو عبد اللَّه الحسین بن عبید اللَّه بن إبراهیم الغضائریّ: المتوفّی (15 صفر سنة 411).
له کتاب یوم الغدیر، ذکره له النجاشی فی فهرسته «2» (ص 15).
11- الحافظ أبو سعید مسعود بن ناصر بن أبی زید السجستانی «3»: المتوفّی (477) مرّت ترجمته (ص 112).
له کتاب الدرایة فی حدیث الولایة فی (17) جزءاً جمع فیه طرق حدیث الغدیر، و رواه عن مائة و عشرین صحابیاً، ذکره له ابن شهرآشوب فی المناقب «4» (1/ 529)، و قال رضی الدین السیّد ابن طاووس فی الإقبال «5» (ص 663): إنَّه کان یوجد عنده، و إنَّه مجلّد أکثر من عشرین کرّاساً.
و ینقل عنه فی کتاب الیقین «6»، و یروی عنه ابن حاتم الشامی فی الدرّ النظیم فی [مناقب] الأئمّة اللهامیم «7»، و کان یوجد عند الشیخ عماد الدین الطبریِّ، ینقل عنه
______________________________
(1). رجال النجاشی: 269 رقم 706.
(2). رجال النجاشی: ص 69 رقم 166.
(3). یقال فی النسبة إلی سِجستان: السِّجزیّ علی غیر قیاس، أو: أنَّ سِجْزاً اسمه الآخر کما فی المعجم، قد توهّم بعضٌ التعدّد بین مسعود السجستانی و السِّجزی، و ذکر لکلّ واحد منهما کتاباً فی حدیث الغدیر، و ما فی المناقب و المعالم لابن شهرآشوب- من قوله فی الأوّل: مسعود الشجری. و فی الثانی: معاویة السِّجزی- تصحیف. (المؤلف)
(4). مناقب آل أبی طالب: 3/ 34.
(5). إقبال الأعمال: ص 457.
(6). الیقین: ص 168 باب 27.
(7). الدرّ النظیم فی مناقب الأئمّة اللهامیم: 1/ 105 باب 2.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:319
فی کتابه بشارة المصطفی لشیعة المرتضی «1»، معبِّراً عنه بکتاب الولایة.
12- أبو الفتح محمد بن علیّ بن عثمان الکراجکیّ: المتوفّی (449).
له کتاب عدّة البصیر فی حجج یوم الغدیر، قال العلّامة النوری فی المستدرک (3/ 498):
هذا کتاب مفیدٌ یختصّ بإثبات إمامة أمیر المؤمنین علیه السلام فی یوم الغدیر، جزء واحد مائتا ورقة، بلغ الغایة فیه حتی حصل فی الإمامة کافیاً للشیعة، عمله بطرابلس للشیخ الجلیل أبی الکتائب عمّار.
13- علیّ بن بلال «2» بن معاویة بن أحمد المُهلّبیّ: له کتاب حدیث الغدیر.
ذکره له شیخ الطائفة فی فهرسته (ص 96)، و ابن شهرآشوب فی المناقب «3» (1/ 529) و فی المعالم «4» (ص 59).
14- الشیخ منصور اللائی «5»، الرازیّ: له کتاب حدیث الغدیر، ذکر فیه أسماء رواته علی ترتیب الحروف.
ذکره له ابن شهرآشوب فی المناقب «6» (1/ 529)، و الشیخ أبو الحسن الشریف فی ضیاء العالمین.
______________________________
(1). بشارة المصطفی لشیعة المرتضی: ص 211.
(2). فی مناقب ابن شهرآشوب: هلال، و فی فهرست الشیخ: بلال. (المؤلف)
(3). مناقب آل أبی طالب: 3/ 25.
(4). معالم العلماء: ص 67 رقم 457.
(5). أظنّ اللائی مصحّفاً عن الآبی، و صوابه منصور الآبی، و هو أبو سعد منصور بن الحسین الآبی الرازی الوزیر العالم الأدیب المشهور من أعلام القرن الخامس مؤلّف کتاب نثر الدرّ. ذکرته فی کتابی: الغدیر فی التراث الإسلامی ص 80، فراجع. (الطباطبائی)
(6). مناقب آل أبی طالب: 3/ 25.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:320
15- الشیخ علیّ بن الحسن الطاطریّ، الکوفیّ: صاحب کتاب فضائل أمیر المؤمنین علیه السلام.
له کتاب الولایة، ذکره له شیخ الطائفة فی فهرسته (ص 92).
16- أبو القاسم عبید اللَّه بن عبد اللَّه الحَسکانیّ- المترجم (ص 112)-:
له کتاب دعاء الهداة إلی أداء حقّ الموالاة، یذکر فیه حدیث الغدیر، ذکره له السیّد فی الإقبال «1» (ص 663)، و قال: إنَّه یوجد عندنا، و نسبه إلیه الشیخ أبو الحسن الشریف فی ضیاء العالمین.
17- شمس الدین محمد بن أحمد الذهبیُّ: المتوفّی (748). مرّت ترجمته (ص 124).
له کتاب طرق حدیث الولایة، ذکره لنفسه هو فی کتابه تذکرة الحفّاظ «2» (3/ 231)، و قال: أمّا حدیث الطیر فله طرق کثیرة جدّا، قد أفردتُها بمصنَّف، و مجموعها یوجب أن یکون الحدیث له أصل، و أمّا
حدیث: «من کنتُ مولاه»،
فله طرق جیّدة، و قد أفردتُ ذلک أیضاً «3».
18- شمس الدین محمد بن محمد الجزریّ، الدمشقیّ، المقری، الشافعیّ: المتوفّی (833).
مرّت ترجمته (ص 129).
أفرد رسالة فی إثبات تواتر حدیث الغدیر، و أسماها أسنی المطالب فی مناقب
______________________________
(1). إقبال الأعمال: ص 453.
(2). تذکرة الحفّاظ: 3/ 1042 رقم 962.
(3). مخطوطة فریدة منه فی المکتبة المرکزیة بجامعة طهران و عملت فی تحقیقه، و أسأل اللَّه أن یوفّقنی لإنجاز تحقیقه و تقدیمه للطبع، و هو الموفّق و المعین. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:321
علیّ بن أبی طالب «1»، و رواه من ثمانین طریقاً و نسب مُنکره إلی الجهل و العصبیّة، عدّه من تآلیفه السخاوی فی الضوء اللامع «2»، کما مرّ (ص 129).
توجد منه نسختان فی مکتبة السیّد میر حامد حسین اللکهنوی الهندی صاحب العبقات، و ذکره له الشیخ أبو الحسن الشریف فی ضیاء العالمین «3».
19- المولی عبد اللَّه بن شاه منصور القزوینی، الطوسیّ: من معاصری شیخنا صاحب الوسائل، له الرسالة الغدیریّة، کما فی أمل الآمل «4». الغدیر، العلامة الأمینی ج‌1 321 المؤلفون فی حدیث الغدیر ..... ص : 313
- السیّد سبط الحسن الجایسیّ، الهندیّ، اللکهنویّ: له کتاب حدیث الغدیر بلغة أُردو طبع فی الهند «5».
21- السیّد میر حامد حسین ابن السیّد محمد قلی الموسویّ، الهندیّ، اللکهنویّ: المتوفّی (1306) عن (60 سنة).
ذکر حدیث الغدیر و طرقه و تواتره و مفاده فی مجلّدین ضخمین فی ألف و ثمان صحائف، و هما من مجلّدات کتابه الکبیر العبقات.
و هذا السیّد الطاهر العظیم- کوالده المقدّس- سیف من سیوف اللَّه المشهورة علی أعدائه، و رایة ظفر الحقّ و الدین، و آیة کبری من آیات اللَّه سبحانه، قد أتمّ به
______________________________
(1). أسنی المطالب: ص 48.
(2). الضوء اللامع: 9/ 255 رقم 608.
(3). طُبِع الکتاب فی مکة المکرّمة فی المطبعة الأمیریة سنة 1324، و طُبع فی طهران سنة 1402 بتحقیق الأستاذ الشیخ محمد هادی الأمینی. () و طبع ملخّصاً فی بیروت سنة 1403، لخّصه العلّامة الشیخ محمد باقر المحمودی و أسماه أسمی المناقب فی تهذیب أسنی المطالب، و ذکرته فی (أهل البیت فی المکتبة العربیة) و ذکرت طبعاته و مخطوطاته، و عثرت له علی مخطوطات ثلاثة. (الطباطبائی)
(4). أمل الآمل: 2/ 161 رقم 468.
(5). ولد سنة 1296 و توفی سنة 1354، و اسم کتابه: حدیث غدیر کی سرگذشت. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:322
الحجّة، و أوضح المحجّة. و أمّا کتابه العبقات «1» فقد فاح أریجه بین لابتی العالم، و طبّق حدیثه المشرق و المغرب، و قد عرف من وقف علیه أنَّه ذلک الکتاب المعجز المبین الذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه و لا من خلفه، و قد استفدنا کثیراً من علومه المودعة فی هذا السفر القیّم، فله و لوالده الطاهر منّا الشکر المتواصل، و من اللَّه تعالی لهما أجزل الأجور.
22- السیّد مهدی ابن السیّد علیّ الغُریفیّ، البحرانیّ، النجفیّ: المتوفّی (1343).
له کتاب حدیث الولایة فی حدیث الغدیر، عدّه شیخنا الرازی من تآلیفه فی الذریعة «2»، و ذکره له ولده فی ترجمة والده التی کتبها لنا.
______________________________
(1). عبقات الأنوار طُبِع منه عدّة مجلّدات، کلّ مجلّد یخصّ حدیثاً من الأحادیث الدالّة علی خلافة أمیر المؤمنین علیه السلام، کحدیث الغدیر و المنزلة و الثقلین و نحوها فیشبعها دراسةً إسناداً و دلالة. () فالمجلّد الأوّل منه فی حدیث الغدیر، طُبِع فی لکهنو طبعة حجریة سنة 1293 فی 1251 صفحة بالحجم الکبیر، ثم طبع بها سنة 1294 فی مجلّدین فی 609 صفحات و 399 صفحة، فالمجموع 1008 صفحات. () و طُبِع قسم من أوّله فی طهران سنة 1369 طبعةً حروفیة فی 600 صفحة، ثم طبع فی قم بتحقیق العلّامة الشیخ غلام رضا مولانا فی عشر مجلدات ضخام سنة 1404- 1411. و نقله العلّامة البحّاثه السیّد علیّ المیلانی- حفظه اللَّه و رعاه- إلی اللغة العربیة ملخّصاً له، محافظاً علی مادته العلمیة ضمن عملیة تعریب کلّ مجلدات الکتاب، و خرّجه علی مصادره بعد جهد کبیر وسعی مشکور، و صدر منه عشرة أجزاء فی قم سنة 1405- 1408 باسم خلاصة عبقات الأنوار، و الأجزاء 6- 9 خاصّة بحدیث الغدیر، ثمّ جدّد فیه النظر و أضاف إلیه مصادر کثیرة سنة 1415 و سمّاه نفحات الأزهار فی تلخیص عبقات الأنوار، طبعه فی قم سنة 1415 طبعة أنیقة رائعة و صدر منه 12 جزءاً. أربعة أجزاء منها تخصّ حدیث الغدیر بدراسة شاملة و مستوعبة من الجزء 6- 9، و قدّم له مقدمة ضافیة باسم دراسات فی العبقات. و راجع الذریعة 15/ 214، الغدیر فی التراث الإسلامی: 142- 147 و 211- 212، و مقالنا: موقف الشیعة عند هجمات الخصوم المنشور فی مجلة (تراثنا) الصادرة عن مؤسّسة آل البیت لإحیاء التراث، فی قم العدد 6 ص 32- 61. (الطباطبائی)
(2). الذریعة إلی تصانیف الشیعة: 25/ 143 رقم 837.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:323
23- الحاج الشیخ عبّاس بن محمد رضا القمّی: المتوفّی فی النجف الأشرف لیلة الثلاثاء (23 ذی الحجّة 1359).
له کتاب فیض القدیر فی حدیث الغدیر، فیما ینوف علی الثلاثمائة صحیفة «1»، و قد جمع فیه فأوعی؛ و هو من نوابغ الحدیث و التألیف فی القرن الحاضر، و أیادیه المشکورة علی الأمّة لا تخفی.
24- السیّد مرتضی حسین الخطیب الفتحپوریّ، الهندیّ:
له کتاب تفسیر التکمیل فی آیة (الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ) النازلة فی واقعة الغدیر، طبع بالهند.
25- الشیخ محمد رضا ابن الشیخ طاهر آل فرج اللَّه، النجفیّ، زمیلنا العلّامة الفذّ:
له کتاب الغدیر فی الإسلام، طبع فی النجف الأشرف، و قد أدّی فیه حقّ المقال «2».
26- الحاج السیّد مرتضی الخسروشاهی التبریزیّ المعاصر «3»: أفرد کتاباً فی دلالة الحدیث و أسماه إهداء الحقیر فی معنی حدیث الغدیر، طبع فی العراق، أغرق نزعاً فی التحقیق، و لم یُبقِ فی القوس منزعاً. «4»
______________________________
(1). لخّص فیه مجلّدَی کتاب عبقات الأنوار فی حدیث الغدیر، و فرغ من التلخیص سنة 1321، و طبع فی قم سنة 1405. (الطباطبائی)
(2). وُلد سنة 1319، و توفّی سنة 1386، و طبع کتابه هذا فی النجف سنة 1362. (الطباطبائی)
(3). وُلد فی النجف سنة 1299، و توفّی فی تبریز لیلة السادس من رجب 1372، و کان من أعلام تبریز البارزین، و طُبِع الکتاب فی قم ثانیة سنة 1398 باسم معنی حدیث الغدیر مع مقدمة لحفیده السیّد هادی فی ترجمة المؤلّف. راجع الغدیر فی التراث الإسلامی: ص 167. (الطباطبائی)
(4). و قد جمعت ما وقفتُ علیه ممّا أُلِّف فی الغدیر من کتب مفردة منذ القرن الثانی و حتی القرن الخامس عشر، سواء کان بالعربیة أو بالفارسیة أو الأردویة و سمّیته: الغدیر فی التراث الإسلامی، و صدر عن دار المؤرّخ العربی فی بیروت سنة 1414 ه- 1993 م و أعید طبعه فی إیران سنة 1415. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:324

تکملة

قال ابن کثیر فی البدایة و النهایة «1» (5/ 208): و قد اعتنی بأمر هذا الحدیث أبو جعفر محمد بن جریر الطبری صاحب التفسیر و التاریخ، فجمع فیه مجلّدین، أورد فیهما طرقه و ألفاظه، و کذلک الحافظ الکبیر أبو القاسم بن عساکر «2» أورد أحادیث کثیرة فی هذه الخطبة، نحن نورد عیون ما رُوی فی ذلک «3».
و قال الشیخ سلیمان الحنفیّ فی ینابیع المودّة «4» (ص 36): حُکی عن أبی المعالی الجُوینی «5»، الملقّب بإمام الحرمین، أستاذ أبی حامد الغزالی یتعجّب و یقول: رأیت مجلّداً فی بغداد فی ید صحّافٍ فیه روایات خبر غدیر خُمّ مکتوباً علیه المجلّدة الثامنة و العشرون من طرق
قوله صلی الله علیه و سلم: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه»،
و یتلوه المجلّدة التاسعة و العشرون. انتهی.
و قال العلویّ الهدّار الحدّاد فی القول الفصل (1/ 445): کان الحافظ أبو العلاء العطّار الهمدانیّ «6» یقول: أروی هذا الحدیث بمائتین و خمسین طریقاً.
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 5/ 227 حوادث سنة 10 ه.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 12/ 224- 237.
(3). ذکر من عیون ما رُوی فیه ما یأتی رسالة. (المؤلف)
(4). ینابیع المودّة: 1/ 34 باب 4.
(5). قال ابن خلّکان فی تاریخه: 1/ 312 [3/ 167 رقم 378]: إنَّه أعلم المتأخّرین من أصحاب الإمام الشافعی علی الإطلاق، المجمع علی إمامته، المتّفق علی غزارة مادّته و تفنّنه فی العلوم من الأصول و الفروع و الأدب و غیر ذلک، ولد (419) و تُوفِّی (478)، أکثر المترجمون فی الثناء علیه و إطراء تآلیفه. (المؤلف)
(6). وُلد (488) و تُوفِّی (569)، توجد ترجمته فی تذکرة الذهبی: 4/ 118 [4/ 1324 رقم 1093]، قال السمعانی: حافظ مُتقن، و مقرئ فاضل، حسن السیرة، مرضیّ الطریقة، و عن عبد القادر الحافظ: له تصانیف، منها زاد المسافر فی خمسین مجلّداً، و کان إماماً فی القرآن و علومه، جمل الثناء علیه کثیرة فی المعاجم. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:325
و هناک تآلیف أخری تخصُّ هذا الموضوع یأتی ذکرها فی صلاة الغدیر إن شاء اللَّه.
(. .. إِنَّها تَذْکِرَةٌ* فَمَنْ شاءَ ذَکَرَهُ* فِی صُحُفٍ مُکَرَّمَةٍ) «1»
______________________________
(1). عبس: 11- 13.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:327

المناشدة و الاحتجاج بحدیث الغدیر الشریف‌

اشارة

لم یفتأ هذا الحدیث منذ الصدر الأوّل و فی القرون الأولی حتی القرن الحاضر من الأصول المسلّمة، یؤمن به القریب، و یرویه المناوئ من غیر نکیر فی صدوره، و کان ینقطع المجادل إذا خصمه مناظره بإنهاء القضیّة إلیه، و لذلک کثر الحِجاج به، و توفّرت مناشدته بین الصحابة و التابعین، و علی العهد العلویِّ و قبله.
و إنَّ أوّل حِجاجٍ وقع بهذا الحدیث ما کان من أمیر المؤمنین علیه السلام بمسجد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بعد وفاته، ذکره سلیم بن قیس الهلالی فی کتابه المطبوع «1»، من أراده فلیراجعه، و نحن نذکر ما وقع بعده من المناشدات:

1- مناشدة أمیر المؤمنین علیه السلام یوم الشوری سنة (23 ه) أو أوّل (24)

قال أخطب الخطباء الخوارزمیّ الحنفیّ فی المناقب «2» (ص 217):
أخبرنی الشیخ الإمام شهاب الدین أفضل الحفّاظ أبو النجیب سعد بن عبد اللَّه ابن الحسن الهمدانیّ- المعروف بالمروزیّ- فیما کتب إلیَّ من همدان، أخبرنی الحافظ
______________________________
(1). کتاب سلیم بن قیس: 2/ 780 ح 39.
(2). المناقب: ص 313 ح 314. و کلّ ما بین المعقوفین فی سلسلة السند منه.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:328
أبو علیّ الحسن بن أحمد بن الحسن [الحداد بأصبهان] فیما أذن لی فی الروایة عنه، أخبرنا الشیخ الأدیب أبو یعلی عبد الرزّاق بن عمر بن إبراهیم الطهرانی سنة ثلاث و سبعین و أربعمائة، أخبرنی الإمام الحافظ طراز المحدِّثین أبو بکر أحمد بن موسی بن مردویه [الأصبهانی]. قال الشیخ الإمام شهاب الدین أبو النجیب سعد بن عبد اللَّه الهمدانیّ، و أخبرنا بهذا الحدیث عالیاً الإمام الحافظ سلیمان بن [إبراهیم الأصفهانیّ فی کتابه إلیّ من أصبهان سنة ثمان و ثمانین و أربعمائة عن أبی بکر أحمد بن موسی بن مردویه، حدثنا سلیمان] بن أحمد، حدّثنی علیّ بن سعید الرازی، حدّثنی محمد بن حمید، حدّثنی زافر بن سلیمان، حدّثنی الحارث بن محمد عن أبی الطفیل عامر بن واثلة، قال: کنتُ علی الباب یوم الشوری مع علیّ علیه السلام فی البیت، و سمعتُه یقول لهم: «لأَحتجّنَّ علیکم بما لا یستطیعُ عربیُّکم و لا عجمیُّکم تغییر ذلک. ثمّ قال:
أَنشُدکُمُ اللَّهَ أیُّها النفر جمیعاً: أ فیکم أحدٌ وحّد اللَّه قبلی؟ قالوا: لا. قال: فأَنشُدکُمُ اللَّهَ: هل منکم أحدٌ له أخٌ مثل جعفر الطیّار فی الجنّة مع الملائکة؟ قالوا: اللّهمّ لا. قال: فأَنشُدکُمُ اللَّهَ: هل فیکم أحدٌ له عمٌّ کعمّی حمزة أسد اللَّه و أسد رسوله سیّد الشهداء غیری؟ قالوا: اللّهمّ لا. قال: فأَنشُدکُمُ اللَّه: هل فیکم أحدٌ له زوجةٌ مثلُ زوجتی فاطمةَ بنت محمد سیّدة نساء أهل الجنّة، غیری؟ قالوا: اللّهمّ لا. قال: أَنشُدُکُمْ باللَّه: هل فیکم أحدٌ له سِبطانِ مثلُ سِبطیَّ الحسن و الحسین سیِّدَیْ شبابِ أهلِ الجنّة غیری؟ قالوا: اللّهمّ لا. قال: فأَنشُدکُمْ باللَّه: هل فیکم أحدٌ ناجی رسول اللَّه مرّاتٍ- قدّمَ بین یدَی نجواهُ صدقةً- قبلی؟ قالوا: اللّهمّ لا. قال: فأَنشُدکُمْ باللَّه: هل فیکم أحد قال له رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و انصر من نصره، لیبلِّغ الشاهد الغائب، غیری؟» قالوا: اللّهمّ لا.
و أخرجه الإمام الحمّوئی فی فرائد السمطین فی الباب الثامن و الخمسین «1» قال:
______________________________
(1). فرائد السمطین: 1/ 319 ح 251.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:329
أخبرنی الشیخ الإمام تاج الدین علیّ بن أنجب بن عبد اللَّه الخازن البغدادیّ- المعروف بابن الساعی- قال: أنبأ الإمام برهان الدین أبو المظفّر ناصر بن أبی المکارم المطرزیّ الخوارزمیّ قال: أنبأ أَخطبُ خوارزم ضیاء الدین أبو المؤیّد الموفَّق ابن أحمد المکّی... إلی آخر السند بطریقیه المذکورین.
و رواه ابن حاتم الشامی فی الدرّ النظیم «1» من طریق الحافظ ابن مردویه بسند آخر له، قال: حدّث أبو المظفّر عبد الواحد بن حمد بن محمد بن شیذه المقرئ، قال: حدّثنا عبد الرزّاق بن عمر الطهرانی، قال: حدّثنا أبو بکر أحمد بن موسی الحافظ- ابن مردویه- قال: حدّثنا أبو بکر أحمد بن محمد بن أبی دام «2»، قال: حدّثنا المنذر بن محمد، قال: حدّثنی عمّی قال: حدّثنی أبی، عن أبان بن تغلب، عن عامر بن واثلة، قال: کنتُ علی الباب یوم الشوری و علیٌّ فی البیت، فسمعته یقول... باللفظ المذکور إلی أن قال: قال: «أَنشُدکم باللَّه أَ منکُمْ من نصبه رسول اللَّه یوم غدیر خُمّ للولایة غیری؟» قالوا: اللّهمّ لا.
و حدیث الشوری هذا أخرجه الحافظ الکبیر الدارقطنی، ینقل عنه بعض فصوله ابن حجر فی الصواعق «3»، قال (ص 75): أخرج الدارقطنی: أنَّ علیّا قال للستّة الذین جعل عمر الأمر شوری بینهم کلاماً طویلًا من جملته:
«أَنشُدُکُمُ اللَّه: هل فیکم أحدٌ قال له رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: یا علیُّ أنت قسیم الجنّة و النار یوم القیامة، غیری؟» قالوا: اللّهمّ لا.
و قال (ص 93): أخرج الدارقطنی: أنَّ علیّا یوم الشوری احتجّ علی أهلها، فقال لهم:
______________________________
(1). الدرّ النظیم: 1/ 116.
(2). کذا فی النسخ، و الصحیح: أبی دارم، هو ابن أبی دارم الکوفیّ، سمع منه التلعکبری سنة (330)، و له منه إجازة. (المؤلف)
(3). الصواعق المحرقة: ص 126.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:330
«أَنشدُکُم باللَّه: هل فیکم أحد أقرب إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فی الرحم منّی؟» «1».
و أخرجه الحافظ الأکبر ابن عقدة قال: حدّثنا علیّ بن محمد بن حبیبة الکندی، قال: حدّثنا حسن بن حسین، حدّثنا أبو غیلان سعد بن طالب الشیبانی، عن إسحاق، عن أبی الطفیل، قال: کنتُ فی البیت یوم الشوری، و سمعت علیّا یقول... الحدیث.
و منه المناشدة بحدیث الغدیر.
و قال الحافظ ابن عقدة أیضاً: حدّثنا أحمد بن یحیی بن زکریّا الأزدیّ الصوفیّ، قال: حدّثنا عمرو بن حمّاد بن طلحة القنّاد، قال: حدّثنا إسحاق بن إبراهیم الأزدیّ، عن معروف بن خربوذ، و زیاد بن المنذر، و سعید بن محمد الأسلمی، عن أبی الطفیل، قال:
لمّا احتُضر عمر بن الخطاب جعلها- الخلافة- شوری بین ستّة: بین علیّ بن أبی طالب، و عثمان بن عفّان، و طلحة، و الزبیر، و سعد بن أبی وقّاص، و عبد الرحمن ابن عوف، و عبد اللَّه بن عمر فیمن یشاوَر و لا یُولّی.
قال أبو الطفیل: فلمّا اجتمعوا أجلسونی علی الباب أردُّ عنهم الناس، فقال علیٌّ... الحدیث. و فیه المناشدة بحدیث الغدیر «2».
و أخرجه الحافظ العقیلی «3»، قال: حدّثنا محمد بن أحمد الورامینیّ، حدّثنا یحیی ابن المغیرة الرازی، حدّثنا زافر، عن رجل، عن الحارث بن محمد، عن أبی الطفیل،
______________________________
(1). الصواعق المحرقة: ص 156.
(2). نقله عن ابن عقدة شیخ الطائفة فی أمالیه: ص 7 و 212 [ص 332 ح 667، ص 554 ح 1169]. (المؤلف)
(3). أبو جعفر محمد بن عمرو بن موسی صاحب کتاب الضعفاء. قال الحافظ القطّان: أبو جعفر ثقة جلیل القدر عالم بالحدیث مُقدَّم فی الحفظ تُوفِّی (322)، ترجمه الذهبیّ فی التذکرة: 3/ 52 [3/ 833 رقم 814]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:331
قال: کنتُ علی الباب یومَ الشوری... «1»، و ذکر من الحدیث جملةً ضافیةً «2».
و قال ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغة «3» (2/ 61): نحن نذکر فی هذا الموضع ما استفاض فی الروایات من مناشدته أصحاب الشوری، و تعدیده فضائله و خصائصه التی بان بها منهم و من غیرهم، قد روی الناس ذلک فأکثروا، و الذی صحّ عندنا أَنّه لم یکن الأمر کما روی من تلک التعدیدات الطویلة، و لکنّه قال لهم بعد أن بایع عبد الرحمن و الحاضرون عثمان و تلکّأ هو علیه السلام عن البیعة:
«إنَّ لنا حقّا إنْ نُعْطَه نأخذْه، و إن نُمَنَعْه نرکبْ أَعجاز الإبل و إن طال السُّری...»
فی کلام قد ذکره أهل السیرة، و قد أوردنا بعضه فیما تقدّم. ثمّ
قال لهم:
«أنشدُکُمُ اللَّه: أ فیکم أحد آخی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بینه و بین نفسه، حیث آخی بین بعض المسلمین و بعض، غیری؟ فقالوا: لا. فقال: أ فیکم أحدٌ قال له رسول اللَّه: من کنتُ مولاه فهذا مولاه، غیری؟» فقالوا: لا.
و ذکر شطراً منه ابن عبد البرّ فی الاستیعاب «4» (3/ 35) هامش الإصابة مسنداً قال: حدّثنا عبد الوارث، حدّثنا قاسم، حدّثنا أحمد بن زهیر، قال: حدّثنا عمرو بن حمّاد القنّاد قال: حدّثنا إسحاق بن إبراهیم الأزدی عن معروف بن خربوذ عن زیاد ابن المنذر عن سعید بن محمد الأزدی عن أبی الطفیل... «5»
______________________________
(1). الضعفاء الکبیر: 1/ 211 ح 258.
(2). حکاه عن العقیلیِّ الذهبیُّ فی میزانه: 1/ 205 [1/ 441 رقم 1643]، و ابن حجر فی لسانه: 2/ 157 [2/ 198 رقم 2212]. (المؤلف)
(3). شرح نهج البلاغة: 6/ 167 خطبة 73.
(4). الاستیعاب: القسم الثالث/ 1098 رقم 1855.
(5). حدیث مناشدة یوم الشوری أخرجه عدّة من الحفّاظ بطرق شتّی تنتهی إلی أبی ذرّ و أبی الطفیل، إلّا أنَّ منهم من أوعز إلیه إیعازاً کالبخاری فی التاریخ الکبیر: 2/ 382، و منهم من اقتطع منه محلّ حاجته کالذهبی فی کتاب الغدیر، روی منه ما یخصّ حدیث الغدیر کما یأتی، و منهم من رواه بطوله علی اختلاف یسیر فی اللفظ، شأن سائر الأحادیث. () و ممّن أخرجه- عدا من تقدّموا- ابن جریر الطبری فی کتابه فی الغدیر، رواه عنه الذهبی کما یأتی، و رواه الحافظ الطبرانی بطوله، و عنه الخوارزمی فی المناقب: ح 314، و رواه الحافظ الدارقطنی، و من طریقه أخرجه الحافظ ابن عساکر فی تاریخه: رقم 1140. () و أخرجه بطوله القاضی أبو عبد اللَّه الحسین بن هارون الضبّی المتوفّی سنة 398 فی المجلس 61 من أمالیه: ق 140، الموجود بطوله فی المجموع 22 فی المکتبة الظاهریة. () و ممّن رواه الحاکم النیسابوری فی کتابه فی حدیث الطیر، و من طریقه أخرجه الگنجی فی الباب المائة من کفایة الطالب: ص 386، و رواه الحافظ ابن مردویه، و من طریقه أخرجه الخوارزمی فی المناقب: ح 314. () و أخرجه أبو الحسن علیّ بن عمر القزوینی فی أمالیه الموجود فی مجامیع الظاهریة، و أخرجه بطوله ابن المغازلی فی کتاب المناقب: ح 155. () و أخرجه بطوله الحافظ ابن عساکر فی تاریخ دمشق فی ترجمة أمیر المؤمنین علیه السلام بعدّة طرق بالأرقام 1140 و 1141 و 1142 تنتهی إلی أبی الطفیل، کما أخرجه بطوله فی تاریخه أیضاً فی ترجمة عثمان ص 187- 192- طبعة المجمع السوری- و أخرجه الگنجی فی کفایة الطالب: ص 386. ()
و أخرجه الذهبی فی کتابه فی الغدیر برقم 37 من طریق الطبری فی کتاب الغدیر (طرق حدیث من کنت مولاه)، مقتصراً منه علی ما یخصّ حدیث الغدیر، فقال: حدّثنا ابن جریر فی کتاب غدیر خُمّ، حدّثنی عیسی بن عبد الرحمن، أنبأنا عمرو بن حمّاد بن طلحة، حدّثنا إسحاق بن إبراهیم الأزدی، عن معروف بن خربوذ و زیاد بن المنذر و سعید بن محمد الأسدی، عن أبی الطفیل، قال: قال علیّ لعثمان و طلحة و الزبیر و سعد و عبد الرحمن و ابن عمر رضی اللَّه عنهم أجمعین: «أَنشُدُکم باللَّه: هل فیکم أحد قال له رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم یوم الغدیر: اللّهمّ والِ من والاه و عادِ من عاداه غیری؟» قالوا: اللّهمّ لا. () و أورده السیوطی بطوله عن أبی ذرّ فی جمع الجوامع: 2/ 165- 166 و عن أبی الطفیل: 2/ 166- 167، و فی مسند فاطمة: ص 21، و الهندی فی کنز العمّال: 5/ 717- 726 ح 14241 و 14243. (الطباطبائی) الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:332
و قال الرازی فی تفسیره «1» (3/ 418) فی قوله تعالی: (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ...) الآیة:
إنَّ علیَّ بن أبی طالب کان أعرف بتفسیر القرآن من هؤلاء الروافض، فلو
______________________________
(1). التفسیر الکبیر: 12/ 28.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:333
کانت هذه الآیة دالّة علی إمامته لاحتجَّ بها فی محفل من المحافل، و لیس للقوم أن یقولوا: إنَّه ترکه للتقیّة؛ فإنّهم ینقلون عنه أنَّه تمسّک یوم الشوری بخبر الغدیر و خبر المباهلة و جمیع فضائله و مناقبه، و لم یتمسّک البتّة بهذه الآیة فی إثبات إمامته. انتهی.
و أنت تعلم أنَّ الرازی فی إسناد روایة الاحتجاج بحدیث الغدیر و غیره إلی الروافض فحسب، مندفع إلی ما یتحرّاه بدافع العصبیة، فقد عرفت إسناد الخوارزمی الحنفی عن مشایخه الأئمّة الحفّاظ، و هم عن مثل أبی یعلی و ابن مردویه من حفّاظ الحدیث و أئمّة النقل، کما أنَّا أوقفناک علی تصریح ابن حجر بإخراج الحافظ الدارقطنی من غیر غمز فیه، و إخراج الحافظ ابن عقدة، و الحافظ العقیلی، و سمعت کلمة ابن أبی الحدید و حکمه باستفاضة حدیث الاحتجاج و ما صحّ منه عنده.
و من ذلک کلّه تعرف قیمة ما جنح إلیه السیوطیّ فی اللآلئ المصنوعة «1» (1/ 187) من الحکم بوضع الحدیث؛ لمکان زافر و رجل مجهول فی إسناد العقیلی، و قد أوقفناک علی أسانید لیس فیها زافر و لا مجهول، وهب أنَّا غاضیناه علی الضعف فی زافر، فهل الضعف بمجرّده یحدو إلی الحکم الباتِّ بالوضع؟ کما حسبه السیوطیّ فی جمیع الموارد من لآلیه، خلاف ما ذهب إلیه المؤلِّفون فی الموضوعات غیره؟ لا، و إنَّما هو من ضعف الرأی و قلّة البصیرة؛ فإنّ أقصی ما فی روایة الضعفاء عدم الاحتجاج بها و إن کان التأیید بها ممّا لا بأس به، علی أنَّا نجد الحفّاظ الثقات المتثبِّتین فی النقل ربّما أخرجوا عن الضعفاء لتوفّر قرائن الصحّة المحفوفة بخصوص الروایة أو بکتاب الرجل الخاصّ عندهم، فیروونها لاعتقادهم بخروجها عن حکم الضعیف العامّ أو لاعتقادهم بالثقة فی نقل الرجل و إن کان غیر مرضیٍّ فی بقیّة أعماله، راجع صحیحی البخاری و مسلم و بقیّة الصحاح و المسانید تجدها مفعمة بالروایة عن الخوارج و النواصب، و هل ذلک إلّا للمزعمة التی ذکرناها؟
______________________________
(1). اللآلئ المصنوعة: 1/ 361- 363.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:334
علی أنَّ زافراً وثّقه أحمد «1» و ابن معین، و قال أبو داود: ثقةٌ کان رجلًا صالحاً، و قال أبو حاتم «2»: محلّه الصدق «3».
و قلّد السیوطیّ فی طعنه هذا الذهبیَّ فی میزانه «4»، حیث رأی الحدیث منکراً غیر صحیح، و جاء بعده ابن حجر، و قلّده فی لسانه «5»، و اتّهم زافراً بوضعه، و قد عرف الذهبی و ابن حجر من عرفهما بالمیزان الذی فیه ألف عین، و باللسان الذی لا یبارحه الطعن لأغراض مستهدفة، و هلمّ إلی تلخیص الذهبیِّ مستدرکَ الحاکم تجده طعّاناً فی الصحاح ممّا رُوی فی فضائل آل اللَّه، و ما الحجّة فیه إلّا عداؤه المحتدم و تحیّزه إلی من عداهم، و حذا حذوه ابن حجر فی تآلیفه.
-

2- مناشدة أمیر المؤمنین علیه السلام أیّام عثمان بن عفّان‌

اشارة

روی شیخ الإسلام أبو إسحاق إبراهیم بن سعد الدین بن حمُّوْیَه- المترجم (ص 123)- بإسناده فی فرائد السمطین «6» فی السمط الأوّل فی الباب الثامن و الخمسین عن التابعیّ الکبیر سلیم بن قیس الهلالی، قال:
رأیت علیّا- صلوات اللَّه علیه- فی مسجد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی خلافة عثمان و جماعة یتحدّثون و یتذاکرون العلم و الفقه، فذکروا قریشاً و فضلها و سوابقها و هجرتها، و ما قال فیها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم من الفضل، مثل قوله صلی الله علیه و آله و سلم: «الأئمّة من
______________________________
(1). العلل و معرفة الرجال: 2/ 381 رقم 2699.
(2). الجرح و التعدیل: 3/ 624 رقم 2825.
(3). راجع تهذیب التهذیب: 3/ 304 [3/ 262]. (المؤلف)
(4). میزان الاعتدال: 1/ 441 رقم 1643.
(5). لسان المیزان: 2/ 198- 199 رقم 2212.
(6). فرائد السمطین: 1/ 312 ح 250.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:335
قریش»، و قوله: «الناس تبعٌ لقریش»، «و قریش أئمّة العرب...» إلی أنَّ قال- بعد ذکر مفاخرة کلّ حیّ برجال قومه-:
و فی الحلقة أکثر من مائتی رجل فیهم علیُّ بن أبی طالب، و سعد بن أبی وقّاص، و عبد الرحمن بن عوف، و طلحة، و الزبیر، و المقداد، و هاشم بن عتبة، و ابن عمر، و الحسن، و الحسین، و ابن عبّاس، و محمد بن أبی بکر، و عبد اللَّه بن جعفر.
و من الأنصار أُبیّ بن کعب، و زید بن ثابت، و أبو أیّوب الأنصاری، و أبو الهیثم ابن التیّهان، و محمد بن سلمة، و قیس بن سعد بن عبادة، و جابر بن عبد اللَّه، و أنس بن مالک، و زید بن أرقم، و عبد اللَّه بن أبی أوفی، و أبو لیلی و معه ابنه عبد الرحمن قاعدٌ بجنبه، غلامٌ صبیح الوجه أمرد، فجاء أبو الحسن البصری و معه الحسن البصری، غلامٌ أمرد صبیح الوجه معتدل القامة، قال: فجعلت أنظر إلیه و إلی عبد الرحمن بن أبی لیلی، فلا أدری أیّهما أجمل، غیر أنَّ الحسن أعظمهما و أطولهما، فأکثر القوم، و ذلک من بُکرة إلی حین الزوال، و عثمان فی داره لا یعلم بشی‌ء ممّا هم فیه، و علیُّ بن أبی طالب علیه السلام ساکت لا ینطق و لا أحدٌ من أهل بیته، فأقبل القوم علیه، فقالوا: یا أبا الحسن ما یمنعک أن تتکلّم؟
فقال: «ما من الحیّین إلّا و قد ذکر فضلًا، و قال حقّا، فأنا أسألکم یا معشر قریش و الأنصار: بمن أعطاکُمُ اللَّه هذا الفضل بأنفسکم و عشائرکم و أهل بیوتاتکم أم بغیرکم؟»
قالوا: بل أعطانا اللَّه و منَّ به علینا بمحمد صلی الله علیه و آله و سلم و عشیرته، لا بأنفسنا و عشائرنا و لا بأهل بیوتاتنا.
قال: «صدقتم یا معشر قریش و الأنصار، أ لستم تعلمون أنَّ الذی نلتم من خیر الدنیا و الآخرة منّا أهل البیت خاصّة دون غیرهم؟ و أنَّ ابن عمّی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال: و إنّی و أهل بیتی کنّا نوراً یسعی بین یدی اللَّه تعالی قبل أن یخلق اللَّه عزّ و جلّ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:336
آدم علیه السلام بأربعة عشر ألف سنة، فلمّا خلق اللَّه تعالی آدم علیه السلام وضع ذلک النور فی صلبه و أهبطه إلی الأرض، ثمّ حمله فی السفینة فی صلب نوح علیه السلام، ثمّ قذف به فی النار فی صلب إبراهیم علیه السلام، ثمّ لم یزل اللَّه عزّ و جلّ ینقلنا فی الأصلاب الکریمة إلی الأرحام الطاهرة من الآباء و الأمّهات، لم یُلقَ واحد منهم علی سِفاحٍ قطُّ؟».
فقال أهل السابقة و القُدْمة «1» و أهل بدر و أهل أُحد: نعم قد سمعنا من رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم.
ثمّ قال: «أَنشُدُکم اللَّه: إنَّ اللَّه عزّ و جلّ فضّل فی کتابه السابق علی المسبوق فی غیر آیة، و إنّی لم یسبقنی إلی اللَّه عزّ و جلّ و إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أحدٌ من أهل الأمّة». قالوا: اللّهمّ نعم.
قال: فأَنشدُکُمُ اللَّه: أ تعلمون حیث نزلت (وَ السَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهاجِرِینَ وَ الْأَنْصارِ...) «2»، (وَ السَّابِقُونَ السَّابِقُونَ* أُولئِکَ الْمُقَرَّبُونَ) «3» سُئِل عنها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فقال: أنزلها اللَّه تعالی ذکره فی الأنبیاء و أوصیائهم، فأنا أفضل أنبیاء اللَّه و رسله، و علیّ بن أبی طالب وصیّی أفضل الأوصیاء؟» ثمّ قالوا: اللّهمّ نعم.
قال: «فأَنشدُکُم اللَّه: أ تعلمون حیث نزلت (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ...) «4»، و حیث نزلت (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ...) «5»، و حیث نزلت (. .. وَ لَمْ یَتَّخِذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَ لا رَسُولِهِ وَ لَا الْمُؤْمِنِینَ وَلِیجَةً...) «6» قال الناس: یا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أ خاصّة فی
______________________________
(1). أی السابقة فی الأمر.
(2). التوبة: 100.
(3). الواقعة: 10- 11.
(4). النساء: 59.
(5). المائدة: 55.
(6). التوبة: 16.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:337
بعض المؤمنین، أم عامّة لجمیعهم؟ فأمر اللَّه عزّ و جلّ نبیّه صلی الله علیه و آله و سلم أن یُعلمهم ولاة أمرهم، و أن یفسِّر لهم من الولایة ما فسّر لهم من صلاتهم و زکاتهم و حجِّهم، بنصبی للناس بغدیر خُمّ، ثمّ خطب، و قال:
أیّها الناس إنَّ اللَّه أرسلنی برسالةٍ ضاق بها صدری و ظننت أنَّ الناس مُکذِّبیّ، فأوعدنی لَأُبلّغُها أو لَیعذّبنی. ثمّ أمر، فنودی بالصلاة جامعة، ثمّ خطب، فقال:
أیّها الناس أ تعلمون أنَّ اللَّه عزّ و جلّ مولای و أنا مولی المؤمنین، و أنا أولی بهم من أنفسهم؟ قالوا: بلی یا رسول اللَّه. قال: قُم یا علیّ، فقمت، فقال: من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه.
فقام سلمان، فقال: یا رسول اللَّه ولاءٌ کما ذا؟ فقال: ولاءٌ کولای، من کنتُ أولی به من نفسه فعلیٌّ أولی به من نفسه.
فأنزل اللَّه- تعالی ذکره-: (... الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ...) «7» الآیة.
فکبّر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم و قال: اللَّه أکبر، تمامُ نبوّتی و تمام دین اللَّه ولایة علیّ بعدی.
فقام أبو بکر و عمر، فقالا: یا رسول اللَّه هؤلاء الآیات خاصّة فی علیٍّ علیه السلام؟ قال: بلی فیه و فی أوصیائی إلی یوم القیامة. قالا: یا رسول اللَّه بیِّنهم لنا. قال: علیٌّ أخی و وزیری و وارثی و وصیّی، و خلیفتی فی أمّتی، و ولیّ کلّ مؤمن بعدی، ثمّ ابنی الحسن، ثمّ الحسین، ثمّ تسعة من ولد ابنی الحسین، واحد بعد واحد، القرآن معهم، و هم مع القرآن، لا یفارقونه و لا یفارقهم حتی یردوا علیَّ الحوض». فقالوا کلّهم: اللّهمّ نعم، قد سمعنا ذلک، و شهدنا کما قلت. و قال بعضهم: قد حفظنا جلّ ما قلت، و لم نحفظ کلّه! و هؤلاء الذین حفظوا أخیارنا و أفاضلنا.
______________________________
(7). المائدة: 3.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:338
فقال علیّ علیه السلام: «صدقتم لیس کلّ الناس یستوون فی الحفظ، أَنشُد اللَّه عزّ و جلّ من حفظ ذلک من رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم لَمّا قام فأخبر به».
فقام زید بن أرقم، و البراء بن عازب، و سلمان، و أبو ذر، و المقداد، و عمّار، فقالوا: نشهد لقد حفظنا قول رسول اللَّه، و هو قائم علی المنبر و أنت إلی جنبه، و هو یقول:
«أیّها الناس إنَّ اللَّه عزّ و جلّ أمرنی أن أنصب لکم إمامکم و القائم فیکم بعدی و وصیّی و خلیفتی، و الذی فرض اللَّه عزّ و جلّ علی المؤمنین فی کتابه طاعته فقرن بطاعته طاعتی، و أمرکم بولایته، و إنّی راجعتُ ربّی؛ خشیة طعن أهل النفاق و تکذیبهم، فأوعدنی لَأُبلِّغُها أو لَیُعذِّبُنی.
یا أیّها الناس إنَّ اللَّه أمرکم فی کتابه بالصلاة، فقد بیّنها لکم، و الزکاة و الصوم و الحجّ، فبیّنتها لکم، و فسّرتُها، و أمرکم بالولایة، و إنّی أُشهدکم أنَّها لهذا خاصّة،- و وضع یده علی علیِّ بن أبی طالب- ثمّ لابنیه بعده، ثمّ للأوصیاء من بعدهم من ولدهم، لا یُفارقون القرآن، و لا یفارقهم القرآن؛ حتی یَرِدوا علیَّ حوضی.
أیّها الناس قد بیّنتُ لکم مفزعکم بعدی و إمامکم و ولیّکم و هادیکم، و هو أخی علیّ بن أبی طالب، و هو فیکم بمنزلتی فیکم، فقلّدوه دینکم، و أطیعوه فی جمیع أُمورکم، فإنّ عنده جمیع ما علّمنی اللَّه من علمه و حکمته، فسلوه و تعلّموا منه و من أوصیائه بعده، و لا تُعلّموهم، و لا تتقدّموهم، و لا تَخلّفوا عنهم؛ فإنّهم مع الحقِّ و الحقُّ معهم، لا یُزایلونه و لا یُزایلهم، ثمّ جلسوا». الحدیث.
هذا لفظ الحمّوئی، و فی کتاب سلیم «1» نفسِهِ اختلافٌ یسیر و زیادات. و یأتیک کلامنا حول سلیم و کتابه.
______________________________
(1). کتاب سلیم بن قیس: 2/ 636 ح 11.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:339
- 3-
مناشدة أمیر المؤمنین علیه السلام
یوم الرحبة سنة (35) «1»
إنَّ أمیر المؤمنین علیه السلام لَمّا بلغه اتِّهام الناس له فیما کان یرویه من تقدیم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم إیّاه علی غیره، و نوزع فی خلافته، حضر فی مجتمع الناس بالرحبة فی الکوفة، و استنشدهم بحدیث الغدیر؛ ردّا علی من نازعه فیها، و قد بلغ الاهتمام بهذه المناشدة إلی أن رواها غیرُ یسیر من التابعین، و تظافرت إلیها الأسانید فی کتب العلماء، و نحن وقفنا علی روایة أربعة صحابیین، و أربعة عشر تابعیّا «2»، فإلی الملتقی: 1- أبو سلیمان المؤذِّن- المترجم (ص 62)-:
قال ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغة «3» (1/ 362): روی أبو إسرائیل «4»، عن الحکم «5»، عن أبی سلیمان المؤذِّن- هذا سند أحمد الآتی-: أنَّ علیّا علیه السلام نشد الناس: «من سَمِع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه؟» فشهد له قومٌ، و أمسک زید بن أرقم،- فلم یشهد، و کان یعلمها!- فدعا علیّ علیه السلام علیه بذهاب البصر فعَمِیَ، فکان یحدِّث الناس بالحدیث بعد ما کُفَّ بصره.
و یأتی بطرق أخری عنه عن زید بن أرقم، و لعلّ هذا من ذلک، و فیه سقط «6».
______________________________
(1). وقع النصّ بها فی حدیث أبی الطفیل الآتی،
و فی روایة یعلی بن مرّة: أنَّ علیّا لمّا قَدِم الکوفة نَشَد الناس،
و معلوم أنَّ أمیر المؤمنین 7 قدمها سنة (35). (المؤلف)
(2). کثیر من طرق هذه المناشدة صحیح رجاله ثقات. (المؤلف)
(3). شرح نهج البلاغة: 4/ 74 خطبة 56.
(4). إسماعیل بن خلیفة الملّائی المتوفّی (169)، وثّقه الحافظ الهیثمی فی مجمعه و صحّح حدیثه. (المؤلف)
(5). هو ابن عتیبة الثقة، المترجم (ص 63). (المؤلف)
(6). بل السقط متیقّن؛ فالطرق و المصادر الکثیرة الآتیة فی زید بن أرقم فیها کلّها عن أبی سلمان عن زید بن أرقم، فما ورد عند ابن أبی الحدید و عند الذهبی فی کتابه فی الغدیر برقم 14 ممّا لیس فیه عن زید بن أرقم یحمل علی السقط. و یدلّ علیه أنَّ الذهبی رواه عن الغیلانیّات، و روایة الغیلانیّات عن أبی سلمان عن زید بن أرقم. و الصواب فی کنیته المؤذّن أبو سلمان، کما هو فی المصادر الرجالیة و ورد فی الطرق و الأسانید. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:340
2- أبو القاسم أصبغ بن نُباتة- المترجم (ص 62)-:
روی ابن الأثیر فی أُسد الغابة «1» (3/ 307 و 5/ 205) عن الحافظ ابن عقدة عن محمد بن إسماعیل بن إسحاق الراشدی، حدّثنا محمد بن خلف النمیری، حدّثنا علیّ بن الحسن العبدی عن الأصبغ قال:
نشد علیٌّ الناس فی الرحبة: «من سمِع النبیّ صلی الله علیه و سلم یوم غدیر خُمّ ما قال إلّا قام، و لا یقوم إلّا من سمع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول».
فقام بضعة عشر رجلًا فیهم أبو أیّوب الأنصاریّ، و أبو عمرة بن عمرو بن محصن، و أبو زینب- بن عوف الأنصاری- و سهل بن حنیف؛ و خزیمة بن ثابت، و عبد اللَّه بن ثابت الأنصاریّ، و حُبشی بن جنادة السلولی، و عُبید بن عازب الأنصاریّ، و النعمان بن عجلان الأنصاریّ، و ثابت بن ودیعة الأنصاریّ، و أبو فضالة الأنصاریّ، و عبد الرحمن بن عبد ربّ الأنصاریّ، فقالوا:
نشهد أنَّا سمعنا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «ألا من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و أحبَّ من أحبّه و أبغض من أبغضه، و أعن من أعانه».
و فی أُسد الغابة «2» عن الأصبغ بن نباتة: قال:
______________________________
(1). أُسد الغابة: 3/ 469 رقم 3341.
(2). المصدر السابق: 6/ 130 رقم 5926.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:341
نشد علیٌّ الناس من سمع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول یوم غدیر خُمّ ما قال إلّا قام.
فقام بضعة عشر فیهم أبو أیّوب الأنصاریّ، و أبو زینب، فقالوا: نشهد أنَّا سمعنا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و أخذ بیدک یوم غدیر خُمّ، فرفعها، فقال:
«أ لستم تشهدون أنّی بلّغت و نصحت؟ [قالوا: نشهد أنَّک قد بلّغت و نصحت.] «1» قال: ألا إنَّ اللَّه عزّ و جلّ ولیّی و أنا ولیّ المؤمنین، فمن کنتُ مولاه فهذا علیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و أحِبَّ من أحبّه، و أعِن من أعانه، و أبغض من أبغضه». أخرجه أبو موسی.
و رواه ابن حجر العسقلانی فی الإصابة (2/ 408) من طریق ابن عقدة عن الأصبغ قال:
لمّا نشد علیٌّ الناس فی الرحبة من سمِع [النبیّ صلی الله علیه و سلم یقول یوم غدیر خُمّ ما قال إلّا قام، و لا یقوم إلّا من سمع] «2»، فقام بضعة عشر رجلًا، منهم: أبو أیّوب و أبو زینب، و عبد الرحمن بن عبد ربّ، فقالوا: نشهد أنَّا سمعنا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول و أخذ بیدک یوم غدیر خُمّ فرفعها فقال: «أ لستُم تشهدون أنّی قد بلّغت؟» قالوا: نشهد.
قال: «فمن کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه».
و رواه فی الإصابة (4/ 80) و قال: قال أبو موسی: ذکره أبو العبّاس بن عقدة فی کتاب الموالاة من طریق علیّ بن الحسن العبدیّ، عن سعد هو الإسکاف، عن الأصبغ ابن نباتة، قال:
نشد علیٌّ الناسَ فی الرحبة من سمع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول یوم غدیر خُمّ ما قال، إلّا قام، فقام بضعة عشر رجلًا منهم أبو أیّوب، و أبو زینب بن عوف، فقالوا:
______________________________
(1). ما بین المعقوفین أثبتناه من المصدر.
(2). ما بین المعقوفین أثبتناه من المصدر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:342
نشهد أنَّا سمعنا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول، و أخذ بیدک یوم غدیر خُمّ فرفعها، فقال: «أ لستم تشهدون أنّی قد بلّغت؟» قالوا: نشهد. قال: «فمن کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه».
«1»
3- حَبَّة بن جُوَیْن العُرَنی، أبو قُدامة البجلیّ، الصحابیّ: المتوفّی (76، 79).
روی الحافظ ابن المغازلی الشافعی فی المناقب «2» عن أبی طالب محمد بن أحمد ابن عثمان، عن أبی عیسی الحافظ، یرفعه إلی حبّة العُرَنی، یذکر یوم الغدیر و استنشاد علیٍّ به، فقال: فقام اثنا عشر رجلًا من أهل بدر منهم: زید بن أرقم فقالوا: نشهد أنَّا سمعنا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول یوم غدیر خُمّ: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه». الحدیث.
و مرّ (ص 24) عن الدولابیّ بإسناده عن أبی قُدامة، قال: نشد الناسَ علیٌّ فی الرحبة، فقام بضعة عشر رجلًا، فیهم رجل علیه جبّة علیها إزارٌ حضرمیّة، فشهدوا.... الحدیث. «3»
4- زاذان بن عمر- المترجم (ص 64)-:
أخرج أحمد إمام الحنابلة فی مسنده «4» (1/ 84) قال: حدّثنا ابن نمیر، حدّثنا
______________________________
(1). و أخرجه عنه الذهبی فی کتابه فی الغدیر: برقم 123 و هو قبل آخر الکتاب بحدیث، قال: أنبأ أحمد بن أبی الخیر عن عبد الغنیّ بن سرور الحافظ ... عن الأصبغ بن نباتة قال: نشد علیّ الناس فی الرحبة.... (الطباطبائی)
(2). مناقب علیّ بن أبی طالب 7: ص 20 ح 27.
(3). و ممّن أخرج حدیث المناشدة عن حبّة بن جُوَین العرنی الحافظ الطبرانی فی المعجم الکبیر: ح 5058، و الدارقطنی فی العلل: 3/ 225 سؤال 375 و فی ص 226 أیضاً. و أخرجه ابن عدیّ فی الکامل: ص 2222 فی ترجمة محمد بن سلمة بن کهیل بإسناده عنه، عن أبیه، عن حبّة. و لا یضرّنا تضعیف القوم لبعض هؤلاء، فقد قال الذهبی فی تاریخ الإسلام فی ترجمة أمیر المؤمنین 7 بعد إیراد حدیث الغدیر و المناشدة بعدّة طرق قال فی ص 632: و له طرق أخری ساقها الحافظ ابن عساکر فی ترجمة علیّ یصدّق بعضها بعضاً. (الطباطبائی)
(4). مسند أحمد: 1/ 135 ح 642.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:343
عبد الملک، عن أبی عبد الرحیم الکندی، عن زاذان بن عمر، قال:
سمعتُ علیّا فی الرحبة، و هو ینشد الناس من شهد رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یوم غدیر خُمّ و هو یقول ما قال.
فقام ثلاثة عشر رجلًا، فشهدوا أنَّهم سَمِعوا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و هو یقول: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه».
و رواه عن زاذان «1» الحافظ الهیثمیّ فی مجمع الزوائد (9/ 107) من طریق أحمد باللفظ المذکور، و أبو الفرج ابن الجوزی فی صفة الصفوة (1/ 121)، و أبو سالم محمد ابن طلحة الشافعیّ فی مطالب السؤول (ص 54)- المطبوع سنة (1302)- و ابن کثیر الشامیّ فی البدایة و النهایة (5/ 210، 7/ 348) من طریق أحمد، و سبط ابن الجوزی فی تذکرته (ص 17)، و السیوطیّ فی جمع الجوامع نقلًا عن أحمد، و ابن أبی عاصم فی السنّة، کما فی کنز العمّال (6/ 407). «2»
______________________________
(1). صفة الصفوة: 1/ 313، مطالب السؤول: ص 16، البدایة و النهایة: 5/ 229 حوادث سنة 10 ه و 7/ 385 حوادث سنة 40 ه، تذکرة خواص الأمّة: ص 28 باب 2، جامع الأحادیث: 16/ 271 ح 7925، کتاب السنّة: ص 593 ح 1372 باب 202، کنز العمّال: 13/ 170 ح 36514.
(2). زاذان بن عمر: صوابُه: زاذان أبو عمر، و هو ثقة من رجال مسلم و الأربعة و البخاری فی الأدب المفرد، توفّی سنة 82. راجع تهذیب الکمال: 9/ 263، تاریخ الإسلام: 6/ 62. و ممّن أخرج عنه حدیث المناشدة أحمد بن حنبل فی مناقب علیّ: ح 115، و فی فضائل الصحابة: ح 991، و قال محقّقه: إسناده صحیح. و ابن عساکر فی تاریخه: رقم 524، و ابن سیّد الکلّ فی الأنباء المستطابة: ص 60، و الذهبی فی کتابه فی الغدیر: ح 45 و 46. و السیوطیّ فی مسند علیّ: ح 144، و فی جمع الجوامع، و المتّقی فی کنز العمّال: 13/ 170 و الشوکانی فی درّ السحابة: ص 211. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:344
5- زِرّ بن حُبیش الأسدی- المترجم (ص 64)-:
قال الحافظ أبو عبد اللَّه الزرقانیّ المالکیّ فی شرح المواهب (7/ 13): أخرج ابن عقدة عن زرّ بن حُبیش قال:
قال علیٌّ: «من هاهنا من أصحاب محمد؟» فقام اثنا عشر رجلًا، فشهدوا أنَّهم سَمِعوا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه» «1».
6- زیاد بن أبی زیاد- المترجم (ص 64)-:
أخرج أحمد بن حنبل فی مسنده «2» (1/ 88) قال: حدّثنا محمد بن عبد اللَّه، حدثنا الربیع- یعنی ابن أبی صالح الأسلمی- حدّثنا زیاد بن أبی زیاد:
سمعت علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه یَنشُد الناس فقال: «أَنشُدُ اللَّه رجلًا مسلماً سمع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول یوم غدیر خُمّ ما قال». قال: فقام اثنا عشر بدریّا، فشهدوا.
و رواه الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 106) من طریق أحمد، و قال: رجاله ثقات، و ابن کثیر فی البدایة «3» (7/ 348) عن أحمد، و الحافظ محبّ الدین الطبری فی الریاض النضرة «4» (2/ 170)، و ذخائر العقبی (ص 67). «5»
7- زید بن أرقم الأنصاریّ، الصحابیّ:
أخرج أحمد «6»، عن أسود بن عامر، عن أبی إسرائیل، عن الحکم، عن أبی
______________________________
(1). و ممّن روی حدیث المناشدة عن زرّ بن حُبیش أبو موسی المدینی فی أسماء الصحابة و عنه ابن الأثیر فی أُسد الغابة: 1/ 441، و ابن حجر فی الإصابة: 1/ 305، و عطاء اللَّه بن فضل اللَّه الهروی فی الأربعین حدیثاً: ح 13، و السیوطیّ فی قطف الأزهار المتناثرة: ص 278. (الطباطبائی)
(2). مسند أحمد: 1/ 142 ح 672.
(3). البدایة و النهایة: 7/ 384 حوادث سنة 40 ه.
(4). الریاض النضرة: 3/ 114.
(5). و ممّن أخرجه عن زیاد، الحافظ ابن عساکر فی تاریخه: رقم 532، و الحافظ الضیاء فی المختارة: 2/ 80 ح 458، و الشوکانی فی درّ السحابة: ص 211. (الطباطبائی)
(6). مسند أحمد: 6/ 510 ح 22633. و فیه: فقام ستة عشر رجلًا فشهدوا.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:345
سلیمان، عن زید بن أرقم قال:
نشد علیٌّ الناس فقال: «أَنشُد اللَّه رجلًا سمع النبیّ صلی الله علیه و سلم یقول: من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
فقام اثنا عشر رجلًا بدریّا، فشهدوا بذلک، و کنت فیمن کتم، فذهب بصری.
و أخرجه الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 106) عن أحمد و الطبرانی فی الکبیر «1» باللفظ المذکور، و وثّق رجاله، و قال: و فی روایة عنده: و کان علیٌّ دعا علی من کتم «2».
و رواه ابن المغازلی فی المناقب «3» عن أبی الحسین علیّ بن عمر بن عبد اللَّه بن شوذب، عن أبیه، عن محمد بن الحسین الزعفرانی، عن أحمد «4» بن یحیی بن عبد الحمید، عن أبی إسرائیل، عن الحکم، عن أبی سلیمان، عن زید باللفظ المذکور، و فیه:
و کنت أنا ممّن کتم، فذهب اللَّه ببصری، و کان علیّ- کرّم اللَّه وجهه- دعا علی من کتم.
و رواه الشیخ إبراهیم الوصّابی فی الاکتفاء باللفظ المذکور عن الطبرانی فی المعجم الکبیر.
و روی الحافظ محبّ الدین الطبری فی ذخائر العقبی (ص 67) عن زید أنَّه قال:
نشد علیٌّ الناس فقال: «أَنشُد اللَّه رجلًا سمع النبیّ صلی الله علیه و سلم یقول یوم غدیر خم: من
______________________________
(1). المعجم الکبیر: 5/ 175 ح 4996.
(2). المصدر السابق: 5/ 171 ح 4985.
(3). مناقب علیّ بن أبی طالب 7: ص 23 ح 33.
(4). الإسناد محرّف، و صوابه أحمد عن یحیی... و أحمد هذا هو ابن أبی خیثمة النسائی المتوفّی سنة 279 من شیوخ الزعفرانی. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:346
کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
فقام ستة عشر رجلًا فشهدوا بذلک.
و بهذا اللفظ رواه الهیثمی فی مجمعه (ص 107) من طریق أحمد، و رواه السیوطی فی جمع الجوامع کما فی کنز العمّال «5» (6/ 403) نقلًا عن المعجم الأوسط للطبرانی «6»، و فیه: فقام اثنا عشر رجلًا، فشهدوا بذلک.
و أخرج الحافظ محمد بن عبد اللَّه «7»- المترجم (ص 104)- فی فوائده- الموجودة فی مکتبة الحرم الإلهی- قال:
حدّثنا محمد بن سلیمان بن الحرث، حدّثنا عبید اللَّه بن موسی، حدّثنا أبو إسرائیل الملّائی، عن الحکم، عن أبی سلیمان المؤذِّن، عن زید:
أنَّ علیّا انتشد الناس من سمِع رسول اللَّه یقول: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه»
فقام ستة عشر رجلًا، فشهدوا بذلک و کنتُ فیهم «8».
______________________________
(5). کنز العمّال: 13/ 157 ح 36485.
(6). المعجم الأوسط: 2/ 576 ح 1987.
(7). هو أبو بکر الشافعی المتوفّی سنة 354 و فوائده هی المعروفة بالغیلانیّات، مخطوطة منها فی مکة المکرّمة فی مکتبة الحرم المکی من مخطوطات القرن السادس مقروّة علی الوزیر ابن هبیرة، و منها مخطوطة فی المکتبة الظاهریة فی المجموع رقم 49، قرأها کلّها شیخنا المؤلّف؛، و استخرج فوائدها و أدرجها فی کتابه القیم: ثمرات الأسفار. و هنا علّق شیخنا المؤلّف؛ بخطّه فی نسخته الخاصة ما یلی: هذه الفوائد فی أحد عشر جزءاً تعرف بالغیلانیّات لکونها مستفادة من روایة أبی طالب محمد بن محمد بن إبراهیم بن غیلان البزّاز، سمع منه سنة 352، و قد وقفنا علیها- و للَّه الحمد- فی المکتبة الظاهریة بدمشق. (الطباطبائی)
(8). المراد من قوله: و کنت فیهم: أنَّه کان فی المخاطَبین المقصودین بالمناشدة، لا فی الشهود منهم، لما مرّ عن زید نفسه من أنَّه کان ممّن کَتَم، و أنَّه من جرّاء ذلک ذهب بصره، فما یؤثر عنه من روایته للحدیث فهو بعد إصابة الدعوة، کما سیأتی تفصیله، أو قبل أن تخالجه الهواجس المُردیة. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:347
و حکاه عنه ابن کثیر فی البدایة و النهایة «1» (7/ 346). «2»
8- زید بن یُثیع- المترجم (ص 64)-:
أخرج أحمد بن حنبل فی المسند «3» (1/ 118) قال: حدّثنا علیّ بن حکیم الأودی، أنبأنا شریک عن أبی إسحاق، عن سعید بن وهب و زید بن یُثیع قالا:
نشد علیٌّ الناس فی الرحبة: «من سمع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول یوم غدیر خُمّ إلّا قام».
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 7/ 383 حوادث سنة 40 ه.
(2). و تجد حدیث المناشدة من روایة زید بن أرقم فی مسند أحمد بن حنبل: 1/ 118 من زیادات ابنه عبد اللَّه، و فی طبعة أحمد شاکر، برقم 952 و قال: إسناده صحیح. و أخرجه ابن جریر الطبری فی کتابه فی حدیث الغدیر، و عنه الذهبی فی کتابه فی الغدیر برقم 21.
و أخرجه الحافظ الطبرانی فی المعجم الأوسط: ح 1987 و فی الکبیر: ح 5058 و 4996 و فیه: فقام اثنا عشر بدریّا فشهدوا...، و کنت فیمن کتم؛ فذهب بصری و 4985 و فیه: فقام ستّة عشر رجلا فشهدوا. قال زید بن أرقم: فکنت فیمن کتم؛ فذهب بصری [و کان علیّ 2 دعا علی من کتم]. انتهی. و أخرجه أبو القاسم هبة اللَّه بن الحصین فی الجزء الثانی من أمالیه الموجود فی المجموع 98 من مجامیع الظاهریة فی مکتبة الأسد الوطنیة فی دمشق، و قال: هذا حدیث حسن صحیح المتن و إسناده عال. و أخرجه السیّد أبو المعالی العلوی السمرقندی فی عیون الأخبار: ق 25 ظ و فیه: و کنت أنا ممّن کتم! قال أبو إسرائیل: فبلغنی أنَّه 7 دعا علیه فذهب بصره. و أخرجه إبراهیم بن عبد الرحمن بن إبراهیم المقدسی فی فضائل الصحابة الموجود فی المجموع 91 من مجامیع المکتبة الظاهریة فی مکتبة الأسد، و أخرجه الحافظ ابن عساکر فی تاریخه: برقم 503 و 519، و المزّی فی تهذیب الکمال: 33/ 368 فی ترجمة أبی سلمان فی الکنی، و ابن العدیم فی بغیة الطلب: 9/ 3965 و فیه: فقام ستّة عشر رجلًا فشهدوا. و الباعونی فی جواهر المطالب: ق 86/ ب، و الشهاب الإیجی فی توضیح الدلائل: ق 197. و أخرجه الذهبی فی کتابه فی الغدیر: ح 21، 68، 69، و أورده الألبانی فی سلسلة الأحادیث الصحیحة: 4/ 333. (الطباطبائی)
(3). مسند أحمد: 1/ 189 ح 953.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:348
قال: فقام من قِبَل سعد ستّة، و من قِبَل زید ستّة، فشهدوا أنَّهم سمعوا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول لعلیّ یوم غدیر خمّ: «ألیس رسول اللَّه أولی بالمؤمنین؟ قالوا: بلی.
قال: اللّهمّ من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
و رواه من طریق أحمد بهذا اللفظ ابن کثیر فی البدایة و النهایة «1» (5/ 210)، و الکنجیّ الشافعیّ فی کفایة الطالب «2» (ص 17)، و الجزریّ فی أسنی المطالب «3» (ص 4).
و روی النسائی فی الخصائص «4» (ص 22)، عن القاضی علیّ بن محمد بن علیّ، عن خلف- بن تمیم- عن شعبة «5»)، عن أبی إسحاق، عن سعید و زید. و فی (ص 23) عن أبی داود- سلیمان الحرّانی-، عن عمران بن أبان المتوفّی (205) عن شریک، عن أبی إسحاق، عن زید قال: سمعت علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه یقول علی منبر الکوفة: «إنّی أَنشُدُ اللَّه رجلًا- و لا یشهد إلّا أصحاب محمد- سمع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یوم غدیر خُمّ یقول: من کنتُ مولاه فعلیٌ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
فقام ستّة من جانب المنبر الآخر «6»، فشهدوا أنَّهم سمعوا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول ذلک.
قال شریک: فقلت لأبی إسحاق: هل سمعت البراء بن عازب یحدِّث بهذا عن
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 5/ 229 حوادث سنة 10 ه.
(2). کفایة الطالب: ص 63.
(3). أسنی المطالب: ص 49.
(4). خصائص أمیر المؤمنین: ص 101 ح 87، ص 102 ح 88، و فی السنن الکبری: 5/ 131 ح 8472، 132 ح 8473.
(5). فی الطبعة التی بین أیدینا من السنن الکبری:... عن خلف عن إسرائیل عن أبی إسحاق....
(6). فیه سقط و لعلّه کذا: فقام ستّة من جانب المنبر، و ستّة من جانبه الآخر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:349
رسول اللَّه؟ قال: نعم.
و أخرج ابن جریر الطبری، عن أحمد بن منصور، عن عبید اللَّه بن موسی، عن فطر بن خلیفة، عن أبی إسحاق، عن سعید بن وهب و زید بن یُثیع و عمرو ذی مرّ:
أنَّ علیّا أنشد الناس بالکوفة... و ذکر الحدیث.
حکاه عن ابن جریر ابن کثیر فی تاریخه «1» (5/ 210).
و أخرجه الحافظ ابن عقدة، عن الحسن بن علیّ بن عفّان العامری، عن عبید اللَّه بن موسی، عن فطر، عن أبی إسحاق، عن عمرو بن مرّة و سعید بن وهب و زید بن یُثیع، قالوا: سمعنا علیّا یقول فی الرحبة... فذکر الحدیث، و فیه:
فقام ثلاثة عشر رجلًا، فشهدوا أنَّ رسول اللَّه قال: «من کنت مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و أحبَّ من أحبّه، و أبغض من أبغضه، و انصُر من نصره و اخذُل من خذله».
قال أبو إسحاق حین فرغ من هذا الحدیث: یا أبا بکر أیّ أشیاخ هم؟!
رواه عن ابن عقدة، ابن کثیر فی تاریخه «2» (7/ 347).
و رواه الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 105) من طریق البزّار و قال: رجاله رجال الصحیح غیر فطر و هو ثقة، و فی (ص 107) رواه من طریق البزّار و عبد اللَّه بن أحمد.
و رواه السیوطیّ فی جمع الجوامع «3» کما فی کنز العمّال «4» (6/ 403) عن أبی
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 5/ 229 حوادث سنة 10 ه.
(2). المصدر السابق: 7/ 384 حوادث سنة 40 ه.
(3). جامع الأحادیث: 16/ 263 ح 7899.
(4). کنز العمّال: 13/ 158 ح 36487.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:350
إسحاق، عن عمرو ذی مرّ و سعید بن وهب و زید بن یثیع نقلًا عن الحفّاظ: البزّار، و ابن جریر، و الخلعی فی الخلعیّات، ثمّ قال: قال الهیثمی: رجالُ إسناده ثقاتٌ، و لفظهم: قالوا: سمعنا علیّا یقول: «نشدتُ اللَّه رجلًا سمع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول یوم غدیر خُمّ ما قالَ لمّا قام».
فقام ثلاثة عشر رجلًا، فشهدوا أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قال: «أ لستُ أولی بالمؤمنین من أنفسهم؟ قالوا: بلی یا رسول اللَّه.
فأخذ بید علیّ، و قال: من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و أحبَّ من أحبّه و أبغض من أبغضه، و انصر من نصره، و اخذل من خذله».
و ذکره الشیخ یوسف النبهانی فی الشرف المؤبّد «1» (ص 113) من طریق ابن أبی شیبة «2»، عن زید بن یُثیع. «3»
______________________________
(1). الشرف المؤبّد: ص 269.
(2). مصنّف ابن أبی شیبة: 12/ 68 ح 12141.
(3). توجد روایة زید بن یثیع حدیثَ المناشدة فی مسند البزّار: رقم 786، کشف الأستار: ح 2541. و أخرجه النسائی فی السنن الکبری: ح 8472 و 8483 و فی الخصائص: ح 87، 98، 88، و قال محقّقة: صحیح، رجال إسناده ثقات سوی خلف بن تمیم فهو صدوق و قد توبع. و أخرجه ابن أبی عاصم فی کتاب السنّة: ح 1370، 1374، و الطبری فی کتاب الغدیر و عنه الذهبی فی کتابه فی الغدیر: رقم 20، قال: هکذا روی الحدیث بتمامه ابن جریر الطبری: حدّثنا عبید ابن غنّام، حدّثنا الأودی .. و أخرجه الطبری بإسناد آخر و عنه الذهبی: برقم 41. و الدارقطنی فی العلل: 3/ 224 سؤال 225 و أخرجه: الحسن بن رشیق فی المنتقی من حدیثه عن شیوخه الموجود فی المجموع 115 من مخطوطات الظاهریة فی مکتبة الأسد الوطنیة. و أخرجه ابن عساکر فی تاریخه رقم 517- 519، و الضیاء المقدسی فی المختارة: رقم 464 و 480. و المزّی فی تهذیب الکمال: 11/ 100، و الذهبی فی کتابه فی الغدیر: برقم 23 و 24 و 41 و 19 و فیه: صعد علیّ المنبر. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:351
9- سعید بن أبی حدّان- المترجم (ص 65)-:
روی شیخ الإسلام الحموّئی فی فرائد السمطین فی الباب العاشر «1» قال:
أخبرنا الشیخ عماد الدین عبد الحافظ بن بدران بقراءتی علیه، قلت له: أخبرک القاضی محمد بن عبد الصمد بن أبی الفضل الحرستائی إجازةً؟ [فأقرَّ به]، قال: أنبأنا أبو عبد اللَّه محمد بن الفضل الغراوی إجازةً، قال: أنبأنا أبو بکر أحمد بن الحسین البیهقی الحافظ، قال: أنبأنا أبو بکر أحمد بن الحسین القاضی، قال: أنبأنا أبو جعفر محمد بن علیّ بن دحیم، قال: أنبأنا أحمد بن حازم بن أبی غرزة، قال: أنبأنا أبو غسّان- مالک- قال: أنبأنا فضیل بن مرزوق، عن أبی إسحاق، عن سعید بن أبی حدّان و عمرو ذی مرّ، قالا:
قال علیّ: «أَنشُد اللَّه، و لا أَنشُد إلّا أصحاب رسول اللَّه، من سمع خطبة رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یوم غدیر خمّ».
قال: فقام اثنا عشر رجلًا: ستّة من قِبَل سعید و ستّة من قِبَل عمرو ذی مرّ، فشهدوا: أنَّهم سمعوا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول «2»: «اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و انصر من نصره، و أحبّ من أحبّه، و أبغض من أبغضه».
10- سعید بن وهب- المترجم (ص 65)-:
أخرج ابن حنبل فی مسنده «3» (1/ 118) عن علیّ بن حکیم الأودی، عن شریک، عن أبی إسحاق، عن سعید و زید بن یُثیع بلفظ أسلفناه (ص 156)،
و روی فی (5/ 366) عن محمد بن جعفر، عن شعبة، عن أبی إسحاق، قال: سمعت سعید بن وهب، قال:
______________________________
(1). فرائد السمطین: 1/ 68 ح 34.
(2). کذا لفظه فی النسخة، و لا یخفی علیک ما فیه من السقط. (المؤلف)
(3). مسند أحمد: 1/ 189 ح 953 و 6/ 504 ح 22597.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:352
نشد علیٌّ الناس، فقام خمسة أو ستّة من أصحاب النبیِّ صلی الله علیه و سلم فشهدوا: أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قال: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه».
و روی النسائی فی الخصائص «1» (ص 26) عن الحسین بن حریث المروزی، قال: أخبرنا الفضل بن موسی، عن الأعمش- سلیمان- عن أبی إسحاق- عمرو- عن سعید، قال:
قال علیٌّ- کرّم اللَّه وجهه- فی الرحبة: «أَنشُدُ باللَّه من سمِع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یوم غدیر خُمّ یقول: إنَّ اللَّه و رسوله ولیُّ المؤمنین، و من کنتُ ولیّه فهذا ولیّه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و انصر من نصره».
قال: فقال سعید: قام إلی جنبی ستّة، و قال زید بن یُثیع: قام عندی ستّة، و قال عمرو ذی مرّ: «أحبّ من أحبّه، و أبغض من أبغضه». و ساق الحدیث.
رواه إسرائیل، عن أبی إسحاق، عن عمرو ذی مرّ. و رواه «2» (ص 40) عن یوسف بن عیسی، عن الفضل بن موسی، عن الأعمش... إلی آخر السند و اللفظ.
و قال فی الخصائص «3» (ص 22): أخبرنا محمد بن المثنی، قال: حدّثنا محمد بن جعفر غندر، قال: حدّثنا شعبة عن أبی إسحاق، قال: حدّثنی سعید بن وهب، قال:
قام خمسة أو ستّة من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فشهدوا: أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قال: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه»
. و أخرج العلّامة العاصمی فی زین الفتی، عن أبی بکر الجلاب، عن أبی سعید عبد اللَّه بن محمد الرازی، عن أبی أحمد بن مُنّة النیسابوریّ، عن أبی جعفر الحضرمیّ،
______________________________
(1). خصائص أمیر المؤمنین: ص 117 ح 98، و فی السنن الکبری: 5/ 136 ح 8483.
(2). المصدر السابق: ص 167 ح 157، و فی السنن الکبری: 5/ 154 ح 8542.
(3). المصدر السابق: ص 101 ح 86، و فی السنن الکبری: 5/ 131 ح 8471.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:353
عن علیّ بن سعید الکندی، عن جریر بن السریّ الهمدانیّ، عن سعید، قال:
نَشَدَ أمیرُ المؤمنین- کرّم اللَّه وجهه- الناس بالرحبة، فقال: «أَنشُد اللَّه رجلًا سمع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه». فقام اثنا عشر رجلًا فشهدوا.
و روی ابن الأثیر فی أُسد الغابة «1» (3/ 321) عن أبی العبّاس بن عقدة، من طریق موسی بن النضر، عن أبی غیلان سعد بن طالب، عن أبی إسحاق، عن سعید ابن وهب، و عمرو ذی مرّ، و زید بن یُثیع، و هانی بن هانی، و قال: قال أبو إسحاق:
و حدّثنی من لا أُحصی: أنَّ علیّا نَشَدَ الناسَ فی الرحبة: «من سمع قولَ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
فقام نفر، فشهدوا أنَّهم سمعوا ذلک من رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و کتم قومٌ، فما خرجوا من الدنیا حتی عَمُوا، و أصابتهم آفة، منهم: یزید بن ودیعة، و عبد الرحمن بن مدلج. أخرجه أبو موسی.
و حدیث بن عقدة هذا ذکره ابن حجر فی الإصابة (2/ 421)، قال فی ترجمة عبد الرحمن بن مُدلج: ذکره أبو العبّاس بن عقدة فی کتاب الموالاة، و أخرج من طریق موسی بن النضر بن الربیع الحمصی، حدّثنی سعد بن طالب أبو غیلان، حدّثنی أبو إسحاق، حدّثنی من لا أُحصی:
أنَّ علیّا نَشَد الناس فی الرحبة: «من سمِع قول رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه».
فقام نفر- منهم عبد الرحمن بن مُدلج- فشهدوا: أنَّهم سمِعوا ذاک من رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم، و أخرجه ابن شاهین عن ابن عقدة، و استدرکه أبو موسی.
______________________________
(1). أُسد الغابة: 3/ 492 رقم 3382.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:354
و أنت تری کیف لعب ابن حجر بالحدیث سنداً و متناً، فقلبه ظهراً لبطن بإسقاط أسماء رواته الأربعة المذکورین فیه، و حذف قصّة الکاتمین و إصابة الدعوة علیهم، و عدّ عبد الرحمن بن مُدلج الکاتم للحدیث راویاً له، و عدم ذکر یزید بن ودیعة رأساً. حیّا اللَّه الأمانة فی النقل، و کم لابن حجر نظیر ذلک فی خصوص الإصابة؟!
و رواه الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 104) من طریق أحمد، و قال: رجاله رجال الصحیح، غیر فطر، و هو ثقةٌ.
و ابن کثیر فی تاریخه «1» (5/ 209)، نقلًا عن أحمد بطریقیه و النسائی، و من طریق ابن جریر، عن أحمد بن منصور، عن عبد الرزّاق، عن إسرائیل، عن أبی إسحاق، عن سعید و عبد خیر، و فی (7/ 347) من طریق ابن عقدة بسند أسلفناه فی زید بن یُثیع، و من طریق الحافظ عبد الرزاق عن إسرائیل عن أبی إسحاق عن سعید، و من طریق أحمد عن محمد- غندر- عن شعبة عن أبی إسحاق عنه.
و الخوارزمی فی المناقب «2» (ص 94) بإسناده إلی الحافظ عبد الرزّاق عن إسرائیل عن أبی إسحاق عنه و عن عبد خیر أنَّهما قالا:
سمعنا علیّا برحبة الکوفة یقول: «أَنشُد اللَّه من سمع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه؟».
قال: فقام عدّةٌ من أصحاب النبیّ صلی الله علیه و سلم فشهدوا جمیعاً: أنَّهم سمعوا رسول اللَّه یقول ذلک.
و هناک طرق أخری مرّت فی زید بن یُثیع. «3»
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 5/ 229 حوادث سنة 10 ه، 7/ 384 حوادث سنة 40 ه.
(2). المناقب: ص 156 ح 185.
(3). و أخرج المناشدة من روایة سعید بن وهب أحمد فی کتاب مناقب علیّ 7: رقم 143، و فی فضائل الصحابة: ح 1021 و قال محققه: إسناده صحیح. () و أخرجه البزّار فی مسنده: رقم 786، کشف الأستار: ح 2541، و النسانی فی السنن الکبری: ح 8483 و 8542 و 8472 و 8473 و أخرجه أیضاً فی خصائص علیّ: ح 87، و فی مسند علیّ کما فی تهذیب الکمال للمزّی: 11/ 100. () و أخرجه الطبری فی کتاب الغدیر، و عنه الذهبی فی کتابه فی الغدیر. () و أخرجه الطبرانی فی الکبیر: ح 5058 و فی الأوسط: ح 1987، و الدارقطنی فی العلل: 3/ 224 و 225 بعدّة طرق، و أخرجه فی الأفراد أیضاً من طریق غندر، عن شعبة، عن أبی إسحاق، عن سعید بن وهب و عن عمرو ذی مرّ، أورده الدهیش فی تعالیقه علی علل الدارقطنی عن أطراف الغرائب فی مسند علیّ علیه السلام: ق 40/ ب. () و أخرجه الحسن بن رشیق العسکری فی جزء من حدیثه، یوجد فی المجموع: رقم 115 من مخطوطات الظاهریة فی مکتبة الأسد الوطنیة. () و أخرجه ابن عساکر فی تاریخه: رقم 517- 522، و الخوارزمی فی المناقب: ص 156 رقم 184، و أخرجه الضیاء المقدسی فی المختارة: رقم 479، 480، 481. () و أخرجه الذهبی فی کتابه فی الغدیر بالأرقام: 19- 26، 40، 41، و قال عن الرقم 22: هذا الحدیث علی شرط مسلم؛ فإنّ سعیداً ثقة، و قال فی الحدیث 26: رواته ثقات. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:355
11- أبو الطفیل عامر بن واثلة اللیثی الصحابی: المتوفّی (100، 102، 108، 110).
روی أحمد فی مسنده «1» (4/ 370)، عن حسین بن محمد و أبی نعیم المعنی، قالا: حدثنا فطر، عن أبی الطفیل قال: جمع علیٌّ رضی الله عنه الناس فی الرحبة، ثمّ قال لهم: «أَنشُد اللَّه کلّ امرئ مسلم سمع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول یوم غدیر خُمّ ما سمع لمّا قام» فقام ثلاثون من الناس.
و قال أبو نعیم- المترجم (ص 85)-: فقام ناسٌ کثیرٌ، فشهدوا حین أخذه بیده، فقال للناس: «أ تعلمون أنّی أولی بالمؤمنین من أنفسهم؟ قالوا: نعم یا رسول اللَّه.
قال: من کنتُ مولاه فهذا مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
______________________________
(1). مسند أحمد: 5/ 498 ح 18815.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:356
قال: فخرجتُ و کأنّ فی نفسی «1» شیئاً، فلقیت زید بن أرقم، فقلت له: إنّی سمعت علیّا- رضی اللَّه تعالی عنه- یقول: کذا و کذا. قال: فما تنکر؟ قد سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول له ذلک.
و حکاه عن أحمد سنداً و متناً الحافظ الهیثمی فی مجمعه (9/ 104)، ثمّ قال: رجاله رجال الصحیح غیر فطر بن خلیفة، و هو ثقة.
و أخرجه النسائی فی الخصائص «2» (ص 17)، قال: أخبرنی هارون بن عبد اللَّه البغدادی الحمّال، قال: حدّثنا مصعب بن المقدام، قال: حدّثنا فطر بن خلیفة، عن أبی الطفیل.
و عن أبی داود قال: حدّثنا محمد بن سلیمان، عن فطر، عن أبی الطفیل باللفظ المذکور.
و رواه باللفظ المذکور أبو محمد أحمد بن محمد العاصمی فی زین الفتی، عن شیخه ابن الجلاب، عن أبی أحمد الهمدانی، عن أبی عبد اللَّه محمد الصفّار، عن أحمد بن مهران، عن علیّ بن قادم، عن فطر، عن أبی الطفیل.
و عن شیخه محمد بن أحمد، عن علیّ بن إبراهیم بن علیّ الهمدانی، عن محمد ابن عبد اللَّه، عن أحمد بن محمد اللبّاد، عن أبی نعیم، عن فطر، عن أبی الطفیل.
و بهذا اللفظ رواه الکنجی فی کفایته «3» (ص 13)، عن شیخه یحیی بن أبی المعالی محمد بن علیّ القرشی، عن أبی علیّ حنبل بن عبد اللَّه البغدادی، عن أبی القاسم بن الحصین، عن أبی علیّ بن المذهِّب، عن أبی بکر القطیعی، عن عبد اللَّه بن أحمد، عن أبیه... إلی آخر سند أحمد.
______________________________
(1). فی الریاض لمحبّ الدین الطبری [3/ 114]: فخرجت و فی نفسی من ریبةٍ شی‌ء. (المؤلف)
(2). خصائص أمیر المؤمنین: ص 113 ح 93، و فی السنن الکبری 5/ 134 ح 8478.
(3). کفایة الطالب: ص 55.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:357
و باللفظ المذکور رواه محبّ الدین الطبری فی الریاض النضرة (2/ 169) «1» و فی آخره: قلت لفطر- یعنی الذی روی عنه الحدیث-: کم بین القول و بین موته؟ قال: مائة یوم.
أخرجه أبو حاتم و قال: یرید موت علیِّ بن أبی طالب «2».
و من طریق أحمد و لفظه رواه ابن کثیر فی البدایة و النهایة «3» (5/ 211)، و البَدَخشی فی نُزُل الأبرار «4» (ص 20).
و روی ابن الأثیر فی أُسد الغابة «5» (5/ 276) عن شیخه أبی موسی، عن الشریف أبی محمد حمزة العلوی، عن أحمد الباطرقانی، عن أبی مسلم بن شهدل، عن أبی العبّاس بن عقدة، عن محمد الأشعری، عن رجاء بن عبد اللَّه، عن محمد بن کثیر، عن فطر و أبی الجارود، عن أبی الطفیل قال:
کنّا عند علیّ رضی الله عنه فقال: «أَنشُد اللَّه تعالی من شهد یوم غدیر خُمّ إلّا قام».
فقام سبعة عشر رجلًا، منهم: أبو قدامة الأنصاری، فقالوا:
نشهد أنَّا أقبلنا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم من حجّة الوداع، حتی إذا کان الظهر خرج رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فأمر بشجرات فَشُدِدْنَ، و أُلقی علیهنّ ثوبٌ، ثمّ نادی الصلاة، فخرجنا فصلّینا، ثمّ قام، فحمد اللَّه، و أثنی علیه، ثمّ قال:
______________________________
(1). الریاض النضرة 3/ 114.
(2). و فی لفظ العاصمی: کم بین قول رسول اللَّه إلی وفاته. و هذا التقدیر لا یلائم أیّا من وفاة النبیّ صلی اللَّه علیه و آله و سلم و أمیر المؤمنین- صلوات اللَّه علیه-: أمّا الثانی فلأنّ المناشدة کانت فی أولیات خلافته الصوریّة سنة (35)، و قد عاش بعدها ما یقرب من خمسة أعوام. و أمّا رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم فتُوفِّی بعد یوم الغدیر بسبعین یوماً، لکنّه إلی التقریب أقرب. (المؤلف)
(3). البدایة و النهایة: 5/ 231 حوادث سنة 10 ه.
(4). نُزُل الأبرار: ص 52.
(5). أُسد الغابة: 6/ 252 رقم 6169.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:358
«یا أیّها الناس أ تعلمون أنَّ اللَّه عزّ و جلّ مولای و أنا مولی المؤمنین، و أنّی أولی بکم من أنفسکم؟» یقول ذلک مراراً.
قلنا: نعم، و هو آخذٌ بیدک یقول: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه». ثلاث مرّات.
أخرجه أبو موسی، و رواه من طریق ابن عقدة عن کتابه الموالاة فی حدیث الغدیر ابن حجر فی الإصابة (4/ 159).
و روی السیّد نور الدین السمهودی فی جواهر العقدین «1»، نقلًا عن الحافظ أبی نعیم الأصبهانی فی حلیة الأولیاء، عن أبی الطفیل، قال:
إنَّ علیّا رضی الله عنه قام، فحمد اللَّه، و أثنی علیه، ثمّ قال: «أَنشُد اللَّه من شهد یوم غدیر خُمّ إلّا قام، و لا یقوم رجل یقول: إنّی نُبِّئتُ أو بلغنی، إلّا رجل سمعت أُذُناه، و وعاه قلبه».
فقام سبعة عشر رجلًا، منهم: خزیمة بن ثابت، و سهل بن سعد، و عدیُّ بن حاتم، و عقبة بن عامر، و أبو أیّوب الأنصاری، و أبو سعید الخُدری، و أبو شریح الخزاعی، و أبو قدامة الأنصاری، و أبو لیلی «2»، و أبو الهیثم بن التیّهان، و رجالٌ من قریش، فقال علیّ رضی اللَّه عنه و عنهم: «هاتوا ما سمعتم».
فقالوا: نشهد أنَّا أقبلنا مع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم من حجّة الوداع، حتی إذا کان الظهر خرج رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فأمر بشجرات فشُذِّبنَ و أُلقی علیهنّ ثوبٌ، ثمّ نادی بالصلاة، فخرجنا، فصلّینا، ثمّ قام، فحمد اللَّه، و أثنی علیه، ثمّ قال:
«أیّها الناس ما أنتم قائلون؟ قالوا: قد بلّغت. قال: اللّهمّ اشهد. ثلاث مرّات.
______________________________
(1). جواهر العقدین: الورقة 170.
(2). فی ینابیع المودّة: أبو یعلی، و هو شدّاد بن أوس المتوفّی (58). (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:359
قال: إنّی أُوشِک أن أُدعی، فأجیب، و إنّی مسؤولٌ، و أنتم مسؤولون.
ثمّ قال: أیّها الناس إنّی تارکٌ فیکم الثّقَلَین: کتاب اللَّه، و عترتی أهل بیتی، إن تمسّکتم بهما لن تَضِلّوا، فانظروا کیف تخلفون «3» فیهما، و إنَّهما لن یفترقا حتی یردا علیَّ الحوض، نبّأنی بذلک اللطیف الخبیر.
ثمّ قال: إنَّ اللَّه مولای، و أنا مولی المؤمنین، أ لستم تعلمون أنّی أولی بکم من أنفسکم؟ قالوا: بلی ذلک. ثلاثاً. ثمّ أخذ بیدک یا أمیر المؤمنین فرفعها، و قال: من کنتُ مولاه فهذا علیٌّ مولاه: اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه.
فقال علیٌّ: صدقتم و أنا علی ذلک من الشاهدین».
و حکاه عن السمهودی صاحب ینابیع المودّة «4» (ص 38)، و ذکره بهذا اللفظ عن أبی الطفیل الشیخ أحمد بن الفضل بن محمد با کثیر المکیّ الشافعیّ فی وسیلة المآل فی عدِّ مناقب الآل «5».
«6»
______________________________
(3). کذا.
(4). ینابیع المودّة: 1/ 36 باب 4.
(5). وسیلة المآل: ص 118 باب 4.
(6). حدیث المناشدة عن أبی الطفیل، أخرجه أحمد بن حنبل فی فضائل الصحابة: ح 1167، و قال محقّقه: إسناده صحیح، و أخرجه فی کتاب مناقب علیّ: 290 و فیهما، و فی المسند: 4/ 370: فقام ثلاثون من الناس، قال أبو نعیم: فقام أناس کثیر فشهدوا. () و أخرجه الحافظ ابن راهویه، و من طریقه أخرجه أبو الخیر الطالقانی فی الأربعین المنتقی کما یأتی. () و أخرجه البزّار فی مسنده: رقم 492 و فیه: فقام ناس من الناس، قال: و هذا الحدیث یروی عن علیّ من غیر وجه. () و أخرجه النسائی فی السنن الکبری: ح 8478 و فی الخصائص: ح 93، و أخرجه ابن حبّان فی صحیحه: ح 6931، و قال محقّقه: رجاله ثقات، رجال الشیخین غیر فطر بن خلیفة و هو صدوق. و رواه الحاکم الجشمی فی تنبیه الغافلین فی تفسیر قوله تعالی: (یا أیُّها الرسولُ بلِّغ ما أُنزِلَ إلیک...). و أخرجه الحافظ ابن عساکر فی تاریخه: 504 و 505، و أبو الخیر الطالقانی فی الأربعین المنتقی: ح 3. () و أخرجه الحافظ ابن النجّار فی ذیل تاریخ بغداد: 3/ 11 فی ترجمة علیّ بن إبراهیم الحرار: رقم 520، و فیه: فقام اثنا عشر بدریاً من نقباء الأنصار. () و أخرجه الضیاء المقدسی فی المختارة: رقم 553، و الذهبی فی تاریخ الإسلام- عهد الخلفاء-: ص 631، و فی کتابه فی الغدیر: برقم 27 و قال: هذا حدیث حسن، و فطر بن خلیفة من ثقات الشیعة. () و أورده ابن کثیر فی البدایة و النهایة: 7/ 346، و السخاوی فی استجلاب ارتقاء الغرف: ق 22، و فیه: فقام سبعة عشر رجلًا و رجال من قریش. () و أورده الألبانی فی سلسلة الأحادیث الصحیحة: 4/ 331 و قال: إسناده صحیح علی شرط البخاری. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:360
12- أبو عمارة عبد خیر بن یزید الهمدانیّ، الکوفیّ- المترجم (ص 67)-:
أخرج الخوارزمی فی المناقب «1» (ص 94) بإسناده عن الحافظ أحمد بن الحسین البیهقی، قال: أخبرنی أبو محمد عبد اللَّه بن یحیی بن هارون بن عبد الجبار السکری ببغداد، أخبرنی إسماعیل بن محمد الصفّار، حدّثنا أحمد بن منصور الرمادی، حدّثنی عبد الرزّاق، حدّثنی إسرائیل عن أبی إسحاق قال: حدّثنی سعید بن وهب و عبد خیر..، إلی آخر ما مرّ (ص 174)، و مرّ هناک عن ابن کثیر من طریق ابن جریر، عن سعید و عبد خیر، فراجع. «2»
______________________________
(1). المناقب: ص 156 ح 185.
(2). و أخرج حدیث المناشدة عن عبد خیر، الطبری فی کتاب الغدیر، و عنه ابن کثیر فی البدایة و النهایة 5/ 210: حدّثنا أحمد بن منصور الرمادی، حدّثنا عبد الرزّاق... () و أخرجه الدارقطنی فی العلل: 3/ 224: عبد الرزّاق، عن إسرائیل، عن أبی إسحاق، عن سعید بن وهب و عبد خیر. و فی ص 226: الجرّاح بن الضحّاک، عن أبی إسحاق، عن عبد خیر و عمرو ذی مرّ و حبّة العرنی. () و أخرجه ابن المغازلی فی کتاب مناقب أمیر المؤمنین علیهم السلام: برقم 27، و أخرجه الحافظ ابن عساکر فی تاریخه: رقم 520، و الذهبی فی کتابه فی الغدیر: برقم 38 و قال: إسناده قوی. و رواه ابن کثیر فی تاریخه کما تقدّم. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:361
13- عبد الرحمن بن أبی لیلی- المترجم (ص 67)-:
أخرج أحمد بن حنبل فی مسنده «1» (1/ 119)، عن عبید اللَّه بن عمر القواریری، حدّثنا یونس بن أرقم، عن یزید بن أبی زیاد، عن عبد الرحمن بن أبی لیلی، قال:
شهدتُ علیّا رضی الله عنه فی الرحبة ینشد الناس: «أَنشُد اللَّه من سمع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول یوم غدیر خُمّ: من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، لمّا قام فشهد».
قال عبد الرحمن: فقام اثنا عشر بدریّا کأنّی أنظر إلی أحدهم «2»، فقالوا: نشهد أنَّا سمعنا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول یوم غدیر خُمّ:
«أ لستُ أولی بالمؤمنین من أنفسهم و أزواجی أمّهاتهم؟
فقلنا: بلی یا رسول اللَّه.
قال: فمن کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
و أخرج أیضاً «3» (ص 119) عن أحمد بن عمر الوکیعی، حدّثنا زید بن الحباب، حدّثنا الولید بن عقبة بن نزار العبسی، حدّثنی سماک بن عبید بن الولید العبسی، قال: دخلت علی عبد الرحمن بن أبی لیلی، فحدّثنی: أنَّه شهد علیّا رضی الله عنه فی الرحبة، قال: «أَنشُد اللَّه رجلًا سمع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و شهده یوم غدیر خُمّ إلّا قام، و لا یقوم إلّا من قد رآه».
فقام اثنا عشر رجلًا، فقالوا: قد رأیناه و سمعناه حیث أخذ بیده یقول: «اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و انصر من نصره، و اخذل من خذله».
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 191 ح 964.
(2). فی اللفظ سقط، راجع ما یأتی بُعیدَ هذا حکایةً عن ابن الأثیر فی أُسد الغابة: 4/ 28 [4/ 108 رقم 3783]. (المؤلف)
(3). مسند أحمد: 1/ 192 ح 967.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:362
فقام «1» إلّا ثلاثة لم یقوموا، فدعا علیهم، فأصابتهم دعوته.
و روی أحمد بن محمد العاصمی فی زین الفتی، عن الشیخ الزاهد أبی عبد اللَّه أحمد بن المهاجر، عن الشیخ الزاهد أبی علیّ الهروی، عن عبد اللَّه بن عروة، عن یوسف بن موسی القطّان، عن مالک بن إسماعیل، عن جعفر بن زیاد الأحمر، عن یزید بن أبی زیاد، و عن مسلم بن سالم، عن عبد الرحمن بلفظه الأوّل من حدیثَی أحمد المذکور.
و بذلک اللفظ رواه الخطیب البغدادی فی تاریخه (14/ 236)، عن محمد بن عمر ابن بکیر، قال: أخبرنا أبو عمر یحیی بن محمد بن عمر الأخباری سنة (363) عن أبی جعفر أحمد بن محمد الضبعی، حدّثنا عبد اللَّه بن سعید الکندی أبو سعید الأشجّ، حدّثنا العلاء بن سالم العطّار، عن یزید بن أبی زیاد، عن عبد الرحمن، قال: سمعتُ علیّا بالرحبة... الحدیث.
و أخرج الطحاوی فی مشکل الآثار (2/ 308) عن عبد الرحمن، قال:
سمعت علیّا ینشد یقول: «أُشهد اللَّه کلَّ امرئ سمع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول یوم غدیر خُمّ إلّا قام».
فقام اثنا عشر بدریّا، فقالوا: أخذ رسول اللَّه بید علیّ فرفعها، فقال: «یا أیّها الناس أ لستُ أولی بالمؤمنین من أنفسهم؟ قالوا: بلی یا رسول اللَّه.
قال: اللّهمّ من کنتُ مولاه فهذا مولاه...» و ذکر الحدیث.
و روی ابن الأثیر فی أُسد الغابة «2» (4/ 28)، عن أبی الفضل بن عبید اللَّه الفقیه بإسناده إلی أبی یعلی أحمد بن علیّ، أنبأنا القواریری، حدّثنا یونس بن أرقم، حدّثنا
______________________________
(1). کذا فی المصدر.
(2). أُسد الغابة: 4/ 108 رقم 3783.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:363
یزید بن أبی زیاد، عن عبد الرحمن بن أبی لیلی، قال: شهدتُ علیّا فی الرحبة یناشد الناس: «أَنشُد اللَّه مَن سمِع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول یوم غدیر خم: من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، لمّا قام».
قال عبد الرحمن: فقام اثنا عشر بدریّا، کأنّی أنظر إلی أحدهم علیه سراویل، فقالوا: نشهد أنَّا سَمِعنا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول یوم غدیر خُمّ: «أ لستُ أولی بالمؤمنین من أنفسهم و أزواجی أمّهاتهم؟ قلنا: بلی یا رسول اللَّه.
فقال: من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
ثمّ قال: و قد رُوی مثل هذا عن البراء بن عازب، و زاد: فقال عمر بن الخطّاب: یا ابن أبی طالب أصبحت الیوم ولیّ کلّ مؤمن.
و روی الحمّوئی فی فرائد السمطین «1» فی الباب العاشر قال: أخبرنی الشیخ أبو الفضل إسماعیل بن أبی عبد اللَّه بن حمّاد العسقلانی فی کتابه، أنبأنا الشیخ حنبل بن عبد اللَّه بن سعادة المکّی الرصافیّ سماعاً علیه، أنبأنا أبو القاسم هبة اللَّه بن محمد بن عبد الواحد بن الحصین سماعاً علیه، أنبأنا أبو علیّ بن المذهِّب سماعاً علیه، أنبأنا أبو بکر القطیعی، أنبأنا أبو عبد الرحمن عبد اللَّه بن أحمد بن حنبل... إلی آخر سنده و لفظه المذکورَین.
و رواه شمس الدین الجزری فی أسنی المطالب «2» فی (ص 3) قال: أخبرنی فیما شافهنی به أبو حفص عمر بن الحسن المراغی، عن أبی الفتح یوسف بن یعقوب الشیبانی، عن أبی الیمن زید الکندی، عن أبی منصور القزّاز، عن أبی بکر بن ثابت، عن محمد بن عمر، عن أبی عمر... إلی آخر سند الخطیب البغدادی المذکور قُبیل هذا.
______________________________
(1). فرائد السمطین: 1/ 69 ح 36.
(2). أسنی المطالب: ص 47- 48.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:364
ثمّ قال: هذا حدیث حسن من هذا الوجه، و صحیح من وجوه کثیرة، تواتر عن أمیر المؤمنین علیٍّ، و هو متواتر أیضاً عن النبیّ صلی الله علیه و سلم...
و رواه الحافظ أبو بکر الهیثمی باللفظ المذکور عن ابن الأثیر فی مجمعه (9/ 105) عن عبد اللَّه بن أحمد، و الحافظ أبی یعلی، و وثّق رجاله.
و رواه ابن کثیر فی تاریخه «1» (5/ 211) من طریق أحمد و لفظیه المذکورَین، و قال بعد اللفظ الثانی: و روی أیضاً عن عبد الأعلی بن عامر الثعلبی- بالمثلّثة ثمّ المهملة- و غیره عن عبد الرحمن بن أبی لیلی به.
و فی (7/ 346) رواه من طریق أبی یعلی و أحمد بإسنادیه، ثمّ قال: و هکذا رواه أبو داود الطُهوی- بضمّ الطاء و اسمه عیسی بن مسلم- عن عمرو بن عبد اللَّه بن هند الجملی، و عبد الأعلی بن عامر الثعلبی، کلاهما عن عبد الرحمن، فذکره بنحوه.
و رواه السیوطی فی جمع الجوامع کما فی کنز العمّال «2» (6/ 397) عن الدارقطنی، و لفظه:
خطب علیٌّ فقال: «أَنشُدُ اللَّه امرءاً نِشدةَ الإسلام سمع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یوم غدیر خُمّ- أخذ بیدی- یقول: أ لست أولی بکم یا معشر المسلمین من أنفسکم؟ قالوا: بلی یا رسول اللَّه.
قال: من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و انصر من نصره، و اخذل من خذله، إلّا قام فشهد».
فقام بضعة عشر رجلًا، فشهدوا، و کتم قومٌ، فما فَنُوا من الدنیا إلّا عَمُوا و بَرِصوا.
______________________________
(1). البدایة و النهایة: 5/ 230 حوادث سنة 10 ه، 7/ 384 حوادث سنة 40 ه.
(2). کنز العمّال: 13/ 131 ح 36417.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:365
و رواه فی «1» (6/ 407) بلفظ أحمد الأوّل من طریق عبد اللَّه بن أحمد، و أبی یعلی الموصلی، و ابن جریر الطبری، و الخطیب البغدادی، و الضیاء المقدسی.
و رواه الوصّابی فی الاکتفاء باللفظ الأوّل من لفظی أحمد، نقلًا عن زوائد المسند «2» لعبد اللَّه بن أحمد، و من طریق أبی یعلی فی مسنده «3»، و ابن جریر الطبری فی تهذیب الآثار، و الخطیب فی تاریخه، و الضیاء فی المختارة. ع «4» (2/ 132). «5»
______________________________
(1). کنز العمّال: 13/ 170 ح 36515.
(2). زوائد المسند: ص 413 ح 197 باب 10.
(3). مسند أبی یعلی: 1/ 428 ح 567.
(4). عبقات الأنوار: 7/ 71.
(5). و ممّن أخرج حدیث المناشدة من روایة عبد الرحمن بن أبی لیلی البزّار فی مسنده رقم 632، کشف الأستار: ح 2543. () و أخرجه الطبری و عنه السیوطی فی مسند علیّ: ص 46، و أخرجه أبو یعلی فی مسنده رقم 567، و أخرجه ابن عقده فی کتاب الموالاة و عنه أبو طالب فی أمالیه تیسیر المطالب: ص 48. () و أخرجه المحاملی فی أمالیه: ص 162 رقم 133. () و أخرجه الدارقطنی فی الأفراد، و عنه السیوطی فی جمع الجوامع: 2/ 155، و من طریقه أخرجه الحافظ ابن عساکر فی تاریخه رقم 510، عن ابن البنّاء، عن ابن المأمون، عن الدارقطنی بإسناده، و فیه: فقام بضعة عشر رجلًا فشهدوا، و کتم قوم فما فنوا من الدنیا حتی عموا و برصوا. () و أخرجه القاضی الحسین بن هارون الضبّی فی أمالیه عن ابن عقدة، و کذا أبو علیّ الصوّاف فی الجزء الثالث من فوائده الموجود فی المجموع 105 فی الظاهریة، و فیه: فقام اثنا عشر بدریاً. () و أخرجه الحافظ أبو نعیم فی أخبار أصبهان: 2/ 227، و الخطیب فی المتّفق و المفترق فی ترجمة العلاء بن سالم العطار، و کذا ابن المغازلی فی المناقب: رقم 27. () و أخرجه الحافظ ابن عساکر فی تاریخه بخمس طرق عن عبد الرحمن بن أبی لیلی بالأرقام 506- 510، و فی 506- 508: فقام اثنا عشر بدریاً فشهدوا. () و أخرجه الضیاء المقدسی فی المختارة: 2/ 273 برقم 654 و فیه: فقام إلّا ثلاثة لم یقوموا؛ فدعا علیهم فأصابتهم دعوته. و أوعز إلیه أیضاً فی المختارة: 2/ 107 و 274. () و أخرجه الذهبی فی کتابه فی الغدیر: برقم 4، و فیه: فقام اثنا عشر رجلًا کلّهم من أهل بدر، منهم زید بن أرقم، و برقم 5 نحوه، و برقم 6: فقام اثنا عشر بدریاً فشهدوا ... و بالأرقام 7 و 8 و 9 و 10، و قال فی الرقم 9: فهذه طرق صالحة. و أخرجه عنه فی تاریخ الإسلام- عهد الخلفاء- ص 632 و قال: و له طرق أخری ساقها الحافظ ابن عساکر فی ترجمة علیّ یصدّق بعضها بعضاً. () و أخرجه البوصیری فی إتحاف السادة: ج 3/ ق 55/ ب. () و أورده السیوطی فی جمع الجوامع: 2/ 155 و فی مسند علیّ: ص 46 رقم 145 و رمز له: عم ع ابن جریر خط ض، أی عبد اللَّه بن أحمد فی مسند أبیه و أبو یعلی و الطبری و الخطیب و الضیاء المقدسی فی المختارة. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:366
14- عمرو ذی مرّ- المترجم (ص 69)-:
أخرج أحمد بن حنبل فی مسنده «1» (1/ 118) قال: حدّثنا علیّ بن حکیم، أنبأنا شریک عن أبی إسحاق، عن عمرو بمثل حدیث أبی إسحاق عن سعید و زید المذکور (ص 171)، و زاد فیه: «و انصر من نصره، و اخذل من خذله».
و روی النسائی فی الخصائص «2» (ص 19)- و فی طبعة (ص 26)- قال:
أخبرنا علیّ بن محمد بن علیّ، قال: حدّثنا خلف بن تمیم، قال: حدّثنا إسرائیل، حدّثنا أبو إسحاق، عن عمرو ذی مرّ، قال:
شهدتُ علیّا بالرحبة ینشُد أصحاب محمد صلی الله علیه و سلم: «أیُّکم سمِع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول یوم غدیر خُمّ ما قال؟».
فقام أُناس، فشهِدوا أنَّهم سمِعوا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و أحبَّ من أحبّه، و أبغض من أبغضه، و انصر من نصره».
و رواه فی «3» (ص 41) بإسناد آخر عنه.
و رواه الحمّوئی فی فرائد السمطین «4» الباب العاشر عنه بالسند و اللفظ
______________________________
(1). مسند أحمد: 1/ 189 ح 954.
(2). خصائص أمیر المؤمنین: ص 117 ح 99، و فی السنن الکبری: 5/ 136 ح 8484.
(3). المصدر السابق: ص 101 ح 87، و فی السنن الکبری: 5/ 154 ح 8542.
(4). فرائد السمطین: 1/ 68 ح 34.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:367
المذکورَین (ص 171)، و الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 105) عنه و عن زید بن یُثیع و سعید بلفظ ابن عقدة المذکور (ص 171) من طریق البزّار، و مرّ هناک قوله: رجاله رجال الصحیح... و الکنجیّ الشافعیّ فی کفایته «1» (ص 17) بإسناد عن عمرو، و زید بن یُثیع، و سعید بن وهب، و الذهبی فی میزانه «2» (2/ 303) عن أبی إسحاق عن عمرو، و ابن کثیر فی تاریخه «3» (5/ 211) من طریق أحمد و النسائی و ابن جریر، و (7/ 347) من طریق ابن عقدة عن الحسن بن علیّ بن عفّان العامری، عن عبید اللَّه بن موسی، عن فطر، عن عمرو بلفظه المذکور (ص 171)، و ذکر قول أبی إسحاق: یا أبا بکر أیُّ أَشیاخٍ هم!. و السیوطی فی تاریخ الخلفاء «4» (ص 114)، و جمع الجوامع کما فی کنز العمّال «5» (6/ 403) عن أبی إسحاق عن عمرو و سعید و زید بلفظ أسلفناه، عن طریق البزّار «6» و ابن جریر و الخلعی، و الجزری فی أسنی المطالب «7») (ص 4) بلفظ أحمد. «8»
______________________________
(1). کفایة الطالب: ص 63.
(2). میزان الاعتدال: 3/ 294 رقم 6481.
(3). البدایة و النهایة: 5/ 230 حوادث سنة 10 ه، 7/ 384 حوادث سنة 40 ه.
(4). تاریخ الخلفاء: ص 158.
(5). کنز العمّال: 13/ 158 ح 36487.
(6). مسند البزّار: 3/ 35 رقم 766.
(7). أسنی المطالب: ص 49.
(8). و أخرج حدیث المناشدة عن عمرو ذی مرّ، أحمد بن حنبل فی فضائل الصحابة: 1022 و فی کتاب مناقب علیّ: رقم 144. و أخرجه البزّار فی مسنده: رقم 786، کشف الأستار: ح 2542. و فی مجمع الزوائد: 9/ 105 قال: أخرجه البزّار، و رجاله رجال الصحیح. و أخرجه النسائی فی السنن الکبری: ح 8483 و 8484، و فی الخصائص: ح 98 و 99 و 157. و أخرجه الطبری بعدّة طرق و عنه الذهبی فی کتابه فی الغدیر برقم: 19 و 20 و 41 و 107، و أورده عن الطبری ابن کثیر أیضاً فی البدایة و النهایة: 5/ 210 و 7/ 347. و أخرجه الطبرانی فی الکبیر: ح 5059 و الأوسط: ح 2130 و 5301، و الدارقطنی فی العلل: 3/ 224 و 226. و أخرجه أبو محمد الخلدی الخوّاص فی فوائده فی الورقة 154، و عنه فی تعالیق علل الدارقطنی: 3/ 226. و أخرجه الحسن بن رشیق العسکری فی المنتقی من حدیثه عن شیوخه الموجود فی المجموع 115 من مخطوطات الظاهریة فی مکتبة الأسد الوطنیة. و أخرجه الحافظ ابن عساکر فی تاریخه رقم: 515 و 516، أخرجه الذهبی فی کتابه فی الغدیر بعدّة طرق بالأرقام: 16، 17، 18، 19، 20، 23، 24، 41، 107. و أورده السیوطی فی جمع الجوامع: 2/ 72، و الشوکانی فی درّ السحابة: ص 209. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:368
15- عُمیرة بن سعد- المترجم (ص 69)-:
أخرج الحافظ أبو نعیم الأصفهانی فی حِلیة الأولیاء (5/ 26) قال:
حدّثنا سلیمان بن أحمد- الطبرانی-، حدّثنا أحمد بن إبراهیم بن کیسان، حدّثنا إسماعیل بن عمرو البجلی «1»، حدثنا مسعر بن کدام، عن طلحة بن مصرّف، عن عُمیرة بن سعد قال: شهدت علیّا علی المنبر ناشداً أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و فیهم: أبو سعید، و أبو هریرة، و أنس بن مالک، و هم حول المنبر، و علیٌّ علی المنبر، و حول المنبر اثنا عشر رجلًا هؤلاء منهم، فقال علیٌّ: «نشدتکم باللَّه: هل سمعتم رسول اللَّه یقول: من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه؟»
فقاموا کلّهم، فقالوا: اللّهمّ نعم. و قعد رجلٌ، فقال: «ما منعک أن تقوم؟» قال: یا أمیر المؤمنین کَبِرتُ و نَسِیتُ!
______________________________
(1). ذکره ابن حجر فی تهذیبه: 1/ 320 [1/ 278]، و قال: و ما أظنّه إلّا تصحیفاً من إسماعیل بن عمر الواسطی، و حکی فی إسماعیل بن عمر الواسطی ثقته عن الخطیب [تاریخ بغداد: 6/ 242 رقم 3279] و ابن المَدِینی و ابن حبّان [الثقات: 8/ 94]، و قال: مات بعد المائتین. انتهی. و فی سند ابن المغازلی و ابن کثیر- کما یأتی-: عمر، و هو الصحیح. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:369
فقال: «اللّهمّ إن کان کاذباً فاضربه ببلاء حسن «1»».
قال: فما مات حتی رأینا بین عینیه نکتة بیضاء لا تواریها العمامة.
غریب، من حدیث طلحة، تفرّد به مسعر عنه مطوّلًا، و رواه ابن عائشة عن إسماعیل مثله، و رواه الأجلح «2» و هانی «3» بن أیوب عن طلحة مختصراً.
و روی النسائی فی خصائصه «4» (ص 16) عن محمد بن یحیی بن عبد اللَّه النیسابوری، و أحمد بن عثمان بن حکیم، عن عبید اللَّه بن موسی، عن هانی بن أیوب، عن طلحة، عن عُمیرة بن سعد:
أنَّه سمِع علیّا رضی الله عنه و هو ینشد فی الرحبة من سمِع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه» فقام ستّةُ نفرٍ فشهدوا.
و روی أبو الحسن ابن المغازلی فی مناقبه «5»، قال: حدّثنی أبو القاسم الفضل بن محمد بن عبد اللَّه الأصفهانی، قدم علینا واسطاً، إملاء من کتابه لعشر بقین من شهر رمضان سنة أربع و ثلاثین و أربع مائة، قال: حدّثنا محمد بن علیّ بن عمر بن المهدیّ، قال: حدّثنی سلیمان بن أحمد بن أیّوب الطبرانی، قال: حدّثنی أحمد بن إبراهیم
______________________________
(1). لفظة (حسن) من زیادات الرواة أو النّسّاخ، فإنّ ما أصاب الرجل- و هو أنس، بمعونة بقیّة الأحادیث- من العمی أو البرص کانت نقمة علیه من جرّاء دعواه الکاذبة من النسیان المسبّب عن الکبر، لا بلاء حسناً، کیف و قد أُرید به الفضیحة، و کان هو یلهج بذلک؟! (المؤلف)
(2). یقال: اسمه یحیی بن عبد اللَّه بن حُجَیّة- بالتصغیر- الکوفی، المکنّی بأبی حُجیّة: توفّی (140، 145)، وثّقه ابن معین [فی التاریخ: 3/ 270 رقم 127] و العجلی، و قال ابن عدیّ [فی الکامل فی ضعفاء الرجال: 1/ 429 رقم 238]: یعدّ فی الشیعة، مستقیم الحدیث، و قال ابن حجر [فی تقریب التهذیب: 1/ 49 رقم 323]: صدوق شیعی. (المؤلف)
(3). قال ابن کثیر فی تاریخه: 5/ 211 [5/ 230 حوادث سنة 10 ه]: ثقة. (المؤلف)
(4). خصائص أمیر المؤمنین: ص 100 ح 85، و فی السنن الکبری: 5/ 131 ح 8470.
(5). مناقب علیّ بن أبی طالب 7: ص 26 ح 38.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:370
ابن کیسان الثقفی الأصفهانی، قال: حدّثنی إسماعیل بن عمرو البجلی، قال: حدّثنی مسعر بن کدام، عن طلحة بن مصرّف، عن عمیرة بن سعد، قال:
شهدت علیّا علی المنبر ناشداً أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: « [من سمع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم] «1» یوم غدیر خُمّ یقول ما قال، فلیشهد».
فقام اثنا عشر رجلًا، منهم: أبو سعید الخُدری، و أبو هریرة، و أنس بن مالک «2»، فشهِدوا: أنَّهم سمِعوا رسول اللَّه یقول: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
و رواه ابن کثیر فی تاریخه «3» (5/ 211) من طریق إسماعیل بن عمرو البجلی، عن مسعر، عن طلحة، عن عمیرة.
و من طریق عبید اللَّه بن موسی، عن هانی بن أیّوب، عن طلحة، عن عمیرة، و فی (7/ 347) من طریق الطبرانی المذکور.
و رواه السیوطی فی جمع الجوامع، کما فی کنز العمّال «4» (6/ 403) من طریق الطبرانی فی الأوسط بلفظیه، و فی أحدهما: فقام ثمانیة عشر رجلًا فشهدوا، و فی الثانی: اثنا عشر رجلًا.
و الشیخ إبراهیم الوصّابی فی کتاب الاکتفاء، نقلًا عن المعجم الأوسط للطبرانی بلفظیه.
______________________________
(1). ما بین المعقوفین ساقط من الطبعتین، و أثبتناه من المصدر.
(2). إنَّ أَنَساً ممّن کان حول المنبر، لا من شهود الحدیث، کما مرّ فی هذه الروایة بلفظ أبی نعیم فی الحلیة، و کذلک فی بقیّة الأحادیث، و هو الذی أصابته دعوة الإمام 7، ففی هذا المتن تحریف واضح. (المؤلف)
(3). البدایة و النهایة: 5/ 230 حوادث سنة 10 ه، 7/ 384 حوادث سنة 40 ه.
(4). کنز العمّال: 13/ 154 ح 36480، ص 157 ح 36486.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:371
فائدة: أخرج الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 108) من طریق الطبرانی فی الأوسط «1» و الصغیر «2»)، عن عمیرة بنت سعد حدیث المناشدة بلفظ عمیرة بن سعد المذکور عن ابن المغازلی، ثمّ جاء بعض المتأخِّرین، و ذکر الحدیث عن عُمیرة بنت سعد، و ترجمها و عرّفها بما مرّ (ص 69)، و قد خفی علیه أنَّه تصحیف، و أنَّه هو الحدیث الذی نقله الحفّاظ من طریق الطبرانی، عن عمیرة بن سعد. «3»
16- یعلی بن مرّة بن وهب الثقفیّ، الصحابیّ:
روی ابن الأثیر فی أُسد الغابة «4» (5/ 6) من طریق أبی نعیم و أبی موسی المَدِینی بإسنادهما إلی أبی العبّاس بن عقدة، عن عبد اللَّه بن إبراهیم بن قتیبة، عن الحسن بن زیاد، عن عمرو بن سعید البصری «5»، عن عمرو بن عبد اللَّه بن یعلی بن مرّة، عن
______________________________
(1). المعجم الأوسط: 3/ 133 ح 2275.
(2). المعجم الصغیر: 1/ 64.
(3). و ممّن أخرج حدیث المناشدة من روایة عمیرة بن سعد الحافظ ابن راهویه فی المطالب العالیة: 3972، و النسائی فی السنن الکبری: ح 8470 و فی الخصائص: ح 85، و فی مسند علیّ 7، کما فی تهذیب الکمال: 22/ 397 و غدیر الذهبی: رقم 108. و أخرجه ابن أبی عاصم فی السنّة: 1373، و الطحاوی فی مشکل الآثار: 2/ 307، و الدارقطنی فی العلل: 4/ 91 سؤال 446، و أبو القاسم الحرفی فی المجلس العاشر من أمالیه فی المجموع 73 من مجامیع المکتبة الظاهریة بدمشق. و أخرجه الطبرانی فی المعجم الأوسط: ح 2275 و 3131 و 6878 و 7025، و أبو نعیم فی أخبار أصبهان: 1/ 107. و أخرجه الحافظ ابن عساکر فی تاریخه بالأرقام: 511- 514، و المزّی فی تهذیب الکمال: 22/ 397 و 398، و الذهبی فی کتابه فی الغدیر بالأرقام: 28 و 29 و 30 و 34. و السیوطی فی جمع الجوامع: 2/ 70 و فی مسند علیّ: رقم 682، و الشوکانی فی درّ السحابة: 211، و الألبانی فی الأحادیث الصحیحة: 4/ 342. (الطباطبائی)
(4). أُسد الغابة: 5/ 297 رقم 5162.
(5). فی الطبعة المحقّقة: عمر بن سعد النصری، و هو ما أثبته أبو حاتم فی الجرح و التعدیل: 6/ 112 رقم 594.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:372
أبیه، عن جدّه یعلی، قال:
سمِعتُ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
فلمّا قدِم علیّ علیه السلام الکوفة نشد الناس، فانتشد له بضعة عشر رجلًا، فیهم: أبو أیّوب صاحب منزل رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و ناجیة بن عمرو الخزاعی.
و رواه ابن حجر عن کتاب الموالاة لابن عقدة فی الإصابة (3/ 542).
و فی أُسد الغابة «1» (2/ 233) من طریق الحافظ ابن عقدة و أبی موسی المَدِینی بالإسناد و اللفظ المذکورین، غیر أنَّ فیه: فانتشد له بضعة عشر رجلًا، منهم: یزید- أو زید- بن شراحیل الأنصاری.
و رواه عنه حرفیّا ابن حجر فی الإصابة (1/ 567)، نقلًا عن کتاب الموالاة لابن عقدة، و رواه ابن الأثیر فی أُسد الغابة «2» (3/ 93) بالإسناد و باللفظ المذکور، بَیْدَ أنَّ فیه: فانتشد له بضعة عشر رجلًا، فیهم عامر بن لیلی الغِفاری. «3»
17- هانی بن هانی الهمدانیّ، الکوفیّ، التابعیّ:
روی ابن الأثیر فی أُسد الغابة «4» (3/ 321) من طریق ابن عقدة و أبی موسی، عن أبی غیلان، عن أبی إسحاق، عن عمرو ذی مرّ، و زید بن یُثیع، و سعید بن
______________________________
(1). أُسد الغابة: 2/ 290 رقم 1844.
(2). المصدر السابق: 3/ 139 رقم 2728.
(3). و أخرجه عنه الذهبی فی کتابه فی الغدیر: برقم 115 و فیه: فشهد بضعة عشر رجلًا، منهم خزیمة ابن ثابت ذو الشهادتین و سهل بن حنیف. و أورده عنه السیوطی فی قطف الأزهار المتناثرة فی الأحادیث المتواترة: ص 278، و فیه: فانتدب له بضعة عشر رجلًا، منهم یزید أو زید بن شراحیل الأنصاری. (الطباطبائی)
(4). أُسد الغابة: 3/ 492 رقم 3382.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:373
وهب، و هانی بن هانی بلفظ مرّ (ص 173)، و سمعتَ هناک تحریف ابن حجر فی إصابته الحدیث. «1»
18- حارثة بن مضرِّب التابعی:
أخرج النسائی فی الخصائص «2» (ص 40)، قال: أخبرنا یوسف بن عیسی، قال: أخبرنا الفضل بن موسی، قال: حدّثنا الأعمش، عن أبی إسحاق، عن سعید بن وهب، قال:
قال علیّ رضی الله عنه فی الرحبة:
«أَنشُد باللَّه من سمع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یوم غدیر خُمّ یقول: اللَّه ولیّی، و أنا ولیّ المؤمنین، و من کنتُ ولیّه فهذا ولیّه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و انصر من نصره».
فقال سعید: قام إلی جنبی ستّة، و قال حارثة بن مضرِّب: قام [عندی] «3» ستّة. و قال زید بن یُثَیع: قام عندی ستّة.
و قال عمرو ذی مرّ: أحبّ من أحبّه، و أبغض من أبغضه.
______________________________
(1).
و أخرجه الذهبی فی جزء له فی- حدیث «من کنت مولاه فعلیّ مولاه»- کتابه فی الغدیر، عن ابن عقدة برقم 24: ابن عقدة، حدّثنا أحمد بن محمد بن عبد الرحمن بن الأسود الکندی، حدّثنا جعفر ابن محمد بن یحیی، حدّثنی موسی بن النضر الحمصی، حدّثنی أبو غیلان سعد بن طالب، حدّثنا أبو إسحاق عن عمرو ذی مرّ، و زید بن یثیع، و سعید بن وهب، و هانی بن هانی و من لا أحصی: أنَّ علیّا نشدّ الناس عند الرحبة: «من سمع قول رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم: من کنت مولاه فعلیّ مولاه اللّهمّ والِ من والاه و عادِ من عاداه» () فقام نفر، فقال بعضهم: ستّة، و قال بعضهم: ثلاثة، فشهدوا بذلک، و کتم قوم، فما خرجوا من الدنیا حتی عموا أو أصابتهم آفة، منهم یزید بن ودیعة، و عبد الرحمن بن مدلج. (الطباطبائی)
(2). خصائص أمیر المؤمنین: ص 167 ح 57، و فی السنن الکبری: 5/ 154 ح 8542.
(3). ما بین المعقوفین أثبتناه من المصدر.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:374
قال ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغة «1» (1/ 209): روی عثمان بن سعید، عن شریک بن عبد اللَّه- القاضی المتوفّی (177)- قال:
لمّا بلغ علیّا علیه السلام أنَّ الناس یتّهمونه فیما یذکره من تقدیم النبیّ له و تفضیله [إیّاه] «2» علی الناس، قال:
«أَنشُدُ اللَّه من بَقیَ ممّن لَقیَ رسول اللَّه، و سَمِع مقاله فی یوم غدیر خُمّ إلّا قام، فشهد بما سمع».
فقام ستّة ممّن عن یمینه من أصحاب رسول اللَّه، و ستّة ممّن علی شماله من الصحابة أیضاً، فشهدوا أنَّهم سمِعوا رسول اللَّه یقول ذلک الیومَ- و هو رافعٌ بیدَی علیٍّ علیه السلام-:
«من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و انصر من نصره، و اخذُل من خذله، و أحبّ من أحبّه، و أبغض من أبغضه».
و قال برهان الدین الحلبیّ فی سیرته «3» (3/ 302):
قد جاء أنَّ علیّا- کرّم اللَّه وجهه- قام خطیباً، فحمد اللَّه، و أثنی علیه، ثمّ قال:
«أَنشُد اللَّه من ینشد «4» یوم غدیر خُمّ إلّا قام، و لا یقوم رجلٌ یقول: أُنبئتُ أو بلغنی، إلّا رجلٌ سَمِعت أُذُناه و وعی قلبه».
فقام سبعة عشر صحابیّا، و فی روایة ثلاثون صحابیّا، و فی المعجم الکبیر ستّة عشر، و فی روایة اثنا عشر.
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 2/ 288 خطبة 37.
(2). الزیادة من المصدر.
(3). السیرة الحلبیة: 3/ 274.
(4). کذا فی المصدر أیضاً، و الصحیح ظاهراً: شهد.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:375
فقال: «هاتوا ما سَمِعتم». فذکروا الحدیث و من جملته: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، و فی روایة: فهذا مولاه».
و عن زید بن أرقم رضی الله عنه: و کنت ممّن کتم، فذهب اللَّه ببصری، و کان علیٌّ- کرّم اللَّه وجهه- دعا علی من کتم. انتهی.
و هناک جمعٌ آخرون من متأخِّری المحدِّثین رووا هذه المناشدة نضرب عن ذکرهم صفحاً، و نقتصر علی ما ذکر. «1»
______________________________
(1). و قد روی حدیث المناشدة عن جماعة آخرین، منهم: () 1- هبیرة بن یریم: () حدیثه عند الطبری، و عند الطبرانی فی المعجم الکبیر: ح 8058، و الدارقطنی فی العلل: 3/ 225، و الذهبی فی کتابه فی الغدیر: برقم 107 نقلًا عن الطبری. () 2- أبو رملة عبد اللَّه بن أبی أمامة الأنصاری البلوی: ()
أخرج الطبری فی کتابه فی الغدیر (کتاب الموالاة) حدّثنا أحمد بن منصور الرمادی، حدّثنا عبید اللَّه بن موسی، أخبرنا یوسف بن صهیب، عن حبیب بن یسار، عن أبی رملة: () أنَّ رکباً أتوا علیّا فقالوا: السلام علیک ... فقال علیّ: «أنشد اللَّه رجلًا سمع رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم یقول یوم غدیر خم ..» فقام اثنا عشر رجلًا فشهدوا بذلک .. ()
3- أبو مجلز لاحق بن حمید السدوسی البصری: () رواه الذهبی فی کتابه فی الغدیر- و هو جزء فی حدیث: من کنت مولاه- برقم 11 و رقم 110. () 4- أبو وائل شقیق بن سلمة: () الغدیر، العلامة الأمینی ج‌1 375 2 - مناشدة أمیر المؤمنین علیه السلام أیام عثمان بن عفان ..... ص : 334
أخرجه البلاذری فی أنساب الأشراف فی ترجمة أمیر المؤمنین علیه السلام: رقم 169 بإسناده عنه، قال: قال علیّ علی المنبر: «نشدت اللَّه رجلًا سمع رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم یقول یوم غدیر خم: اللّهمّ والِ من والاه و عادِ من عاداه إلّا قام فشهد»- و تحت المنبر أنس بن مالک و البراء بن عازب و جریر بن عبد اللَّه- فأعادها، فلم یجبه أحد!! فقال: () «اللّهمّ من کتم هذه الشهادة و هو یعرفها فلا تخرجه من الدنیا حتی تجعل به آیة یعرف بها». () قال: فبرص أنس، و عمی البراء، و رجع جریر أعرابیاً بعد هجرته، فأتی الشراة فمات فی بیت أمة فیها.
() 5- الحارث الأعور: () حدیثه عند الدارقطنی فی العلل: 3/ 226، و فی لسان المیزان: 2/ 379 ملخّصاً. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:376

أعلام الشهود لأمیر المؤمنین علیه السلام یوم الرحبة بحدیث الغدیر

1- أبو زینب بن عوف الأنصاریّ.
2- أبو عمرة بن عمرو بن محصن الأنصاریّ.
3- أبو فضالة الأنصاریّ: استُشهد بصفّین مع أمیر المؤمنین علیه السلام- بدریٌّ.
4- أبو قُدامة الأنصاریّ: الشهید بصفّین مع أمیر المؤمنین علیه السلام.
5- أبو لیلی الأنصاریّ: یُقال: استُشهد بصفّین «1».
6- أبو هریرة الدوسیّ: المتوفّی (57، 58، 59).
7- أبو الهیثم بن التیِّهان: الشهید بصفّین- بدریٌّ.
8- ثابت بن ودیعة الأنصاریّ، الخزرجیّ، المدنیّ.
9- حُبشی بن جنادة السلولیّ: شهد مع علیٍّ مشاهده.
10- أبو أیّوب خالد الأنصاریّ: المستشهد غازیاً بالروم (50، 51، 52)- بدریٌّ.
11- خزیمة بن ثابت الأنصاریّ، ذو الشهادتین: الشهید بصفّین- بدریٌّ.
12- أبو شریح خویلد بن عمرو الخزاعیّ: المتوفّی (68).
13- زید أو یزید بن شراحیل الأنصاریّ.
14- سهل بن حنیف الأنصاریّ، الأوسیّ: المتوفّی (38)- بدریٌّ.
15- أبو سعید سعد بن مالک الخُدریّ الأنصاریّ: المتوفّی (63، 64، 65).
16- أبو العبّاس سهل بن سعد الأنصاریّ: المتوفّی (91).
17- عامر بن لیلی الغفاریّ.
18- عبد الرحمن بن عبد ربّ الأنصاریّ.
19- عبد اللَّه بن ثابت الأنصاریّ: خادم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم.
20- عبید بن عازب الأنصاریّ: من العشرة الدعاة إلی الإسلام «2».
______________________________
(1). فی بعض الألفاظ: أبو یعلی الأنصاریّ، و هو شدّاد بن أوس، المتوفّی (58). (المؤلف)
(2). الذین وجّههم عمر إلی الکوفة مع عمّار بن یاسر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:377
21- أبو طریف عدیّ بن حاتم: المتوفّی (68) عن (100) عام.
22- عقبة بن عامر الجهنی: المتوفّی قرب ال (60)، کان ممّن یمتُّ إلی معاویة.
23- ناجیة بن عمرو الخزاعیّ.
24- نعمان بن عجلان الأنصاریّ: لسان الأنصار و شاعرهم.
هذا ما أوقفنا السِّیَرُ علیه من أعلام الشهود لأمیر المؤمنین علیه السلام بحدیث الغدیر یوم مناشدة الرحبة حسب ما مرّ من الأحادیث المتقدّمة.
و قد نصّ الإمام أحمد فی حدیثٍ مرّ (ص 174) علی أنَّ عدّة الشهود فی ذلک الیوم کانت ثلاثین، و أخرجه الحافظ الهیثمی فی مجمعه «1»- کما مرّ- و صحّحه، و تجده فی تذکرة سبط ابن الجوزی «2» (ص 17)، و تاریخ الخلفاء للسیوطی «3» (ص 65)، و السیرة الحلبیّة «4» (3/ 302)، و فی لفظ أبی نعیم- فضل بن دکین-: فقام ناس کثیر فشهدوا، کما مرّ (ص 174).

لفت نظر:

و أنت جِدُّ علیمٍ بأنّ تاریخ هذه المناشدة- و هو السنة ال (35) الهجریّة- کان یبعد عن وقت صدور الحدیث بما یربو علی خمسة و عشرین عاماً، و فی خلال هذه المدّة کان کثیر من الصحابة الحضور یومَ الغدیر قد قضوا نحبهم، و آخرون قُتِلوا فی المغازی، و کثیرون منهم مبثوثین فی البلاد، و کانت الکوفة بمنتأیً عن مجتمع الصحابة- المدینة المنوّرة- و لم یکُ فیها إلّا شراذم منهم تبعوا الحقّ، فهاجروا إلیها فی العهد العلویّ.
و کانت هذه القصّة من ولائد الاتّفاق من غیر أیّة سابقة لها؛ حتی یقصدها القاصدون، فتکثر الشهود، و تتوفّر الرواة.
______________________________
(1). مجمع الزوائد: 9/ 104.
(2). تذکرة الخواص: ص 29.
(3). تاریخ الخلفاء: ص 158.
(4). السیرة الحلبیة: 3/ 274.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:378
و کان فی الحاضرین من یُخفی شهادته حَنَقاً أو سَفَهاً، کما مرّت الإشارة إلیه فی غیر واحد من الأحادیث و سیمرُّ علیک التفصیل، و قد بلغ من رواه- و الحال هذه- هذا العدد الجمّ، فکیف به لو تُزاح عنه تلکم الحواجز؟! فبذلک کلّه تعلم مقدار شهرة الحدیث و تواتره فی هاتیک العصور المتقادمة.
و أمّا اختلاف عدد الشهود فی الأحادیث فیحمل علی أنَّ کلّا من الرواة ذکر من عرفه أو التفت إلیه، أو من کان إلی جنبه، أو أنَّه ذکر من کان فی جانبی المنبر، أو فی أحدهما و لم یلتفت إلی غیرهم، أو أنَّه ذکر من کان بدریّا، أو أراد من کان من الأنصار، أو أنَّه لمّا علت عقیرةُ القوم بالشهادة، و شخصت الأبصار و الأسماع للتلقّی، و وقعت اللجَبَة «1»، کما هو طبع الحال فی أمثاله من المجتمعات، ذهل بعض عن بعض، و آخر عن آخرین، فنقل کلّ من یضبطه من الرجال. «2»
-

4- مناشدة أمیر المؤمنین علیه السلام یوم الجمل سنة (36) علی طلحة

أخرج الحافظ الکبیر أبو عبد اللَّه الحاکم فی المستدرک «3» (3/ 371) عن أبی الولید و أبی بکر بن قریش، قالا: حدّثنا الحسن بن سفیان، حدّثنا محمد بن عبدة،
______________________________
(1). اللَّجَبَة: ارتفاع الأصوات و اختلاطها.
(2). و الروایات بمجموعها توعز إلی أنَّ المناشدة قد تکرّرت، فتارة کانت من علی المنبر، و لا تکون إلّا داخل المسجد: فقام من کلّ جانب ستّة، أو قام شهود کان اثنا عشر منهم بدریّا، کما فی مسند أحمد: 4/ 370- الطبعة القدیمة- و فضائل الصحابة: 1167، و المختارة للضیاء: ج 1 ق 82/ أ، و البدایة و النهایة: 5/ 211. () و تارةً کانت بالرحبة أمام المسجد، و هذه المرّة: قام ثلّة من الناس أو ناس من الناس أو ناس کثیر أو ثلاثون من الناس، کما وردت الروایات بکلّ منها. راجع مسند أحمد: 1/ 88 و 119 من الطبعة القدیمة، و أمالی المحاملی: ص 162 رقم 133، و البدایة و النهایة: 7/ 348، و راجع الغدیر فی التراث الاسلامی: ص 11. (الطباطبائی)
(3). المستدرک علی الصحیحین: 3/ 419 ح 5594.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:379
حدّثنا الحسن بن الحسین «1»، حدّثنا رفاعة بن إیاس الضبّی، عن أبیه، عن جدّه «2»، قال:
کنّا مع علیّ یوم الجمل، فبعث إلی طلحة بن عبید اللَّه أن القنی، فأتاه طلحة.
فقال: «نشدتُک اللَّه هل سمعتَ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه؟»
قال: نعم. قال: «فلِمَ تُقاتِلُنی؟» قال: لم أذکر. قال: فانصرف طلحة.
و رواه المسعودی فی مروج الذهب «3» (2/ 11) و لفظه: ثمّ نادی علیٌّ رضی الله عنه طلحة- حین رجع الزبیر-: «یا أبا محمد ما الذی أخرجک؟»
قال: الطلب بدم عثمان!!
قال علیٌّ: «قتل اللَّه أولانا بدم عثمان، أما سمعتَ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه؟ و أنت أوّل من بایعنی، ثمّ نکثت، و قد قال اللَّه عزّ و جلّ: (فَمَنْ نَکَثَ فَإِنَّما یَنْکُثُ عَلی نَفْسِهِ) «4»».
فقال: أستغفرُ اللَّه، ثمّ رجع.
و رواه الخطیب الخوارزمی الحنفی فی المناقب «5» (ص 112) بإسناده من طریق الحافظ أبی عبد اللَّه الحاکم، عن رفاعة، عن أبیه، عن جدِّه قال:
______________________________
(1). کذا فی النسخ، و الصحیح- بمکان رفاعة-: حسین بن حسن الأشقر المترجم (ص 83)، [و کما هو فی إسناد ابن عساکر فی ترجمة طلحة]. (المؤلف)
(2). هو نُذَیر- بالتصغیر- الضبّی الکوفی: من کبار التابعین، و حفیده رفاعة المذکور، ثقة، کما فی التقریب [1/ 251 رقم 94]: تُوفِّی بعد (180). (المؤلف)
(3). مروج الذهب: 2/ 382.
(4). الفتح: 10.
(5). المناقب: ص 182 ح 221.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:380
کنّا مع علیّ یوم الجمل، فبعث إلی طلحة بن عبید اللَّه التیمیّ، فأتاه، فقال:
«نشدتُک اللَّه هل سمِعتَ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم یقول: من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و اخذُل من خذله، و انصر من نصره؟»
قال: نعم. قال: «فلِمَ تقاتلنی؟» قال: نسیت و لم أذکر. قال: فانصرف طلحة و لم یردّ جواباً.
و رواه «1» الحافظ الکبیر ابن عساکر فی تاریخ الشام (7/ 83)، و سبط ابن الجوزیّ فی تذکرته (ص 42)، و الحافظ أبو بکر الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 107) من طریق البزّار، و ابن حجر فی تهذیبه (1/ 391) بإسناده من طریق النسائیّ، و السیوطیّ فی جمع الجوامع کما فی کنز العمّال (6/ 83) قریباً من لفظ الخوارزمیّ من طریق ابن عساکر، و أبو عبد اللَّه محمد بن محمد بن یوسف السنوسیّ فی شرح مسلم (6/ 236)، و أبو عبد اللَّه محمد بن خلیفة الوشتانیّ المالکیّ فی شرح مسلم (6/ 236)، و الشیخ إبراهیم الوصّابی فی الاکتفاء من طریق ابن عساکر. «2»
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 8/ 568، و فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 204، تذکرة الخواص: ص 72، تهذیب التهذیب: 1/ 342، کنز العمّال: 11/ 332 ح 31662.
(2).
و أخرجه ابن أبی عاصم فی السنّة: 1358 موجزاً، و لفظه: أنَّ علیّا رضی اللَّه عنه قال لطلحة: «أنشدک باللَّه أ سمعت رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم یقول: من کنت مولاه فعلیّ مولاه؟» قال: نعم. () و أخرجه البزّار فی مسنده: رقم 958 و قال محقّقه: هو حدیث صحیح، و أخرجه النسائی فی مسند علیّ علیه السلام کما فی تهذیب الکمال: 3/ 440 و 9/ 200، و البیهقی فی الاعتقاد: ص 195، و ابن عساکر فی تاریخه فی ترجمة طلحة: 8/ 568 و فی ترجمة أمیر المؤمنین علیه السلام: رقم 555. () و أخرجه المزّی فی تهذیب الکمال: 3/ 340 و 9/ 200 و 29/ 333، و الذهبی فی تلخیص المستدرک: 3/ 371 و فی کتابه فی الغدیر- جزء فی حدیث من کنت مولاه- برقم 49. () و أورده ابن منظور فی مختصر تاریخ دمشق: 11/ 204، و ابن حجر فی مختصر زوائد مسند البزّار: رقم 1905، و الهیثمی فی کشف الأستار: ح 2528، و السیوطی فی جمع الجوامع: 1/ 831 و 2/ 95. (الطباطبائی) الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:381
-

5- حدیث الرکبان فی الکوفة سنة (36- 37 ه)

اشارة

أخرج إمام الحنابلة أحمد بن حنبل «1»، عن یحیی بن آدم، عن حنش بن الحارث ابن لقیط النخعی الأشجعی، عن ریاح- بالمُثنّاة- ابن الحارث «2»، قال: جاء رَهْطٌ إلی علیّ بالرحبة، فقالوا: السلام علیک یا مولانا. قال: «و کیف أکون مولاکم و أنتم عرب؟ قالوا: سمعنا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول یوم غدیر خُمّ: من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه».
قال ریاح: فلمّا مضوا تبعتُهم فسألتُ من هؤلاء؟ قالوا: نفرٌ من الأنصار فیهم أبو أیّوب الأنصاری.
و بإسناده عن ریاح قال: رأیت قوماً من الأنصار قَدِموا علی علیٍّ فی الرحبة، فقال: «من القوم؟» فقالوا: موالیک یا أمیر المؤمنین... الحدیث.
و عنه قال: بینما علیٌّ جالس إذ جاء رجلٌ فدخل- علیه أثر السفر- فقال: السلامُ علیک یا مولای. قال: «من هذا؟» قال: أبو أیّوب الأنصاری. فقال علیّ: «أفرجوا له»، ففرجوا.
فقال أبو أیّوب: سمعتُ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه».
و قال إبراهیم بن الحسین «3» بن علیّ الکسائی- المعروف بابن دیزیل، المترجم (ص 97)- فی کتاب صفّین «4»:
______________________________
(1). مسند أحمد: 6/ 583 ح 23051 و 23052.
(2). رجال الحدیث من طریق أحمد و ابن أبی شیبة و الهیثمیّ و ابن دیزیل کلّهم ثقات، کما مرّت تراجمهم فی التابعین و طبقات العلماء. (المؤلف)
(3). فی النسخ: الحسن و هو تصحیف. (المؤلف)
(4). کما فی شرح نهج البلاغة: 1/ 289 [3/ 208 خطبة 48]، قال ابن کثیر فی تاریخه: 11/ 71 [11/ 81 حوادث سنة 281 ه]: کتاب ابن دیزیل فی وقعة صفّین مجلّد کبیر. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:382
حدّثنا یحیی بن سلیمان الجعفی قال: حدّثنا ابن فضیل محمد الکوفی، قال: حدّثنا الحسن بن الحکم النخعی، عن ریاح بن الحارث النخعی قال:
کنتُ جالساً عند علیّ علیه السلام إذ قدم علیه قوم متلثّمون فقالوا: السلام علیک یا مولانا. فقال لهم: «أ وَ لستم قوماً عرباً؟ قالوا: بلی، و لکنّا سمِعنا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول یوم غدیر خُمّ: من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و انصُرْ من نصره، و اخذُلْ من خذله. فقال: لقد رأیتُ علیّا علیه السلام ضحک حتی بدت نواجذه، ثمّ قال: اشهدوا».
ثمّ إنَّ القوم مضوا إلی رحالهم، فتبعتُهم، فقلتُ لرجل منهم: من القومُ؟ قالوا: نحنُ رهطٌ من الأنصار، و ذلک- یعنون رجلًا منهم- أبو أیّوب صاحب منزل رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم. قال: فأتیته و صافحته.
و روی الحافظ أبو بکر بن مردویه- کما فی کشف الغمّة «1» (ص 93)- عن ریاح بن الحارث قال:
کنت فی الرحبة مع أمیر المؤمنین إذ أقبل رکب یسیرون، حتی أناخوا بالرحبة، ثمّ أقبلوا یمشون حتی أتوا علیّا علیه السلام فقالوا: السلام علیک یا أمیر المؤمنین و رحمة اللَّه و برکاته. قال: «من القوم؟ قالوا: موالیک یا أمیر المؤمنین.
قال: فنظرتُ إلیه و هو یضحک و یقول: من أین و أنتم قومٌ عرب؟ قالوا: سمِعنا رسول اللَّه یقول یوم غدیر خُمّ و هو آخذٌ بعَضُدک: أیّها الناس أ لستُ أولی بالمؤمنین من أنفسهم؟ قلنا: بلی یا رسول اللَّه.
فقال: إنَّ اللَّه مولای، و أنا مولی المؤمنین، و علیّ مولی من کنتُ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه.
______________________________
(1). کشف الغمّة: 1/ 324.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:383
فقال: أنتم تقولون ذلک؟ قالوا: نعم. قال: و تشهدون علیه؟ قالوا: نعم. قال: صدقتم».
فانطلق القوم و تبعتهم، فقلت لرجل منهم: من أنتم یا عبد اللَّه؟ قالوا: نحن رهطٌ من الأنصار، و هذا أبو أیّوب صاحب منزل رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم، فأخذت بیده، فسلّمت علیه، و صافحته.
و روی عن حبیب بن یسار، عن أبی رمیلة: أنَّ رکباً أربعة أتوا علیّا علیه السلام حتی أناخوا بالرحبة، ثمّ أقبلوا إلیه، فقالوا: السلامُ علیک یا أمیرَ المؤمنین و رحمةُ اللَّه و برکاته. قال: «و علیکم السلام، أنّی أقبلَ الرکبُ؟ قالوا: أقبل موالیک من أرض کذا و کذا. قال: أنّی أنتم موالیَّ؟
قالوا: سمعنا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یوم غدیر خُمّ یقول: من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
و روی ابن الأثیر فی أُسد الغابة «2» (1/ 368) عن کتاب الموالاة لابن عقدة بإسناده عن أبی مریم زِرّ بن حُبیش، قال:
خرج علیٌّ من القصر، فاستقبله رکبانٌ متقلّد و السیوف، فقالوا: السلامُ علیک یا أمیر المؤمنین، السلامُ علیک یا مولانا و رحمة اللَّه و برکاته.
فقال علیٌّ علیه السلام: «من هاهنا من أصحاب النبیّ صلی الله علیه و سلم؟»
فقام اثنا عشر، منهم: قیس بن ثابت بن شمّاس، و هاشم بن عتبة، و حبیب بن بدیل بن ورقاء، فشهدوا أنَّهم سمعوا النبی صلی الله علیه و سلم یقول: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه». و أخرجه أبو موسی المَدینی.
و رواه عن کتاب الموالاة لابن عقدة ابن حجر فی الإصابة (1/ 304)، و أسقط صدره إلی قوله: فقال علیٌّ، و لم یذکر من الشهود هاشم بن عتبة، جریاً علی عادته
______________________________
(2). أُسد الغابة: 1/ 441 رقم 1038.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:384
بتنقیص فضائل آل اللَّه.
و روی محبُّ الدین الطبریّ فی الریاض النضرة «1» (2/ 169) من طریق أحمد بلفظه الأوّل، و عن معجم الحافظ البَغَویّ أبی القاسم بلفظ أحمد الثانی، و ابن کثیر فی تاریخه «2» (5/ 212) عن أحمد بطریقیه و لفظیه الأوّلین، و فی (7/ 347) عن أحمد بلفظه الأوّل، و قال فی (ص 348): قال أبو بکر بن أبی شیبة: حدّثنا شریک، عن حنش، عن ریاح بن الحارث، قال:
بینا نحن جلوسٌ فی الرحبة مع علیّ إذ جاء رجلٌ علیه أثر السفر، فقال: السلام علیک یا مولای. قالوا: من هذا؟ فقال أبو أیّوب: سَمِعتُ رسولَ اللَّه یقول: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه».
و رواه الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 104) بلفظ أحمد الأوّل، ثمّ قال: رواه أحمد و الطبرانیّ «3»، إلّا أنَّه قال:
قالوا: سمعنا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه». و هذا أبو أیّوب بیننا، فحَسَر أبو أیّوب العمامة عن وجهه، ثمّ قال: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «من کُنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه». و رجال أحمد ثقات. انتهی.
و قال جمال الدین عطاء اللَّه بن فضل اللَّه الشیرازی فی کتابه الأربعین فی مناقب أمیر المؤمنین «4»- عند ذکر حدیث الغدیر-: و رواه زِرّ بن حُبیش فقال:
خرج علیٌّ من القصر، فاستقبله رکبان متقلّد و السیوف، علیهم العمائم، حدیثو عهدٍ بسفرٍ، فقالوا: السلام علیک یا أمیر المؤمنین و رحمة اللَّه و برکاته، السلام علیک یا
______________________________
(1). الریاض النضرة: 3/ 113.
(2). البدایة و النهایة: 5/ 231 حوادث سنة 10 ه و 7/ 384، 385 حوادث سنة 40 ه.
(3). المعجم الکبیر: 4/ 173 ح 4053.
(4). الأربعین فی فضائل أمیر المؤمنین: ص 42 ح 13.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:385
مولانا. فقال علیٌّ- بعد ما ردَّ السلامَ-: «من هاهنا من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم؟»
فقام اثنا عشر رجلًا، منهم خالد بن زید أبو أیّوب الأنصاریّ، و خزیمة بن ثابت ذو الشهادتین، و قیس بن ثابت بن شمّاس، و عمّار بن یاسر، و أبو الهیثم بن التیّهان، و هاشم بن عتبة بن أبی وقّاص، و حبیب بن بدیل بن ورقاء، فشهدوا أنَّهم سمعوا رسول اللَّه یوم غدیر خُمّ یقول: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه...» الحدیث.
فقال علیٌّ لأنس بن مالک و البراء بن عازب: «ما منعکما أن تقوما فتشهدا، فقد سمِعتُما کما سَمِع القوم؟ «1» فقال: اللّهمّ إن کانا کَتَماها مُعاندةً فابْلِهما».
فأمّا البراء فعمی، فکان یسأل عن منزله، فیقول: کیف یرشُد من أدرکتْه الدعوة؟! و أمّا أنس فقد بَرِصت قدماه.
و قیل: لمّا استشهد علیٌّ علیه السلام قولَ النبیّ صلی الله علیه و سلم: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه»، اعتذر بالنسیان! فقال: «اللّهمّ إن کان کاذباً فاضربْهُ ببیاضٍ لا تُواریه العمامة». فَبَرِص وجهُه، فسَدَل بعد ذلک بُرقُعاً علی وجهه. ع «2» (1/ 211، 2/ 137).
و قال أبو عمرو الکشّی فی فهرسته «3» (ص 30): فیما روی من جهة العامّة، روی عبد اللَّه بن إبراهیم قال: أخبرنا أبو مریم الأنصاری، عن المِنهال بن عمرو، عن زِرّ بن حُبیش، قال:
خرج علیُّ بن أبی طالب علیه السلام من القصر، فاستقبله رکبان متقلّدون بالسیوف علیهم العمائم، فقالوا: السلام علیکَ یا أمیرَ المؤمنین و رحمة اللَّه و برکاته، السلام علیک یا مولانا. فقال علیٌّ: «من هاهنا من أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم؟»
فقام خالد بن زید أبو أیّوب، و خزیمة بن ثابت ذو الشهادتین، و قیس بن سعد ابن عبادة، و عبد اللَّه بن بدیل بن ورقاء، فشهدوا جمیعاً: أنَّهم سَمِعوا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم
______________________________
(1). و هنا سقط ظاهر، و هو کلمة (نسینا) و نحوها. (الطباطبائی)
(2). عبقات الأنوار: 7/ 192 و 10/ 149، و فی نفحات الأزهار: 9/ 196 رقم 133.
(3). رجال الکشّی: 1/ 245 ح 95.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:386
یقول یوم غدیر خُمّ: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه».
فقال علیّ علیه السلام لأنس بن مالک و البراء بن عازب: «ما منعکما أن تقوما فتشهدا، فقد سمعتُما کما سمِع القوم؟ ثمّ قال: اللّهمّ إن کانا کَتَماها معاندةً فابْتَلِهِما». فعمی البراء بن عازب، و بَرِص قَدَما أنس بن مالک. فحلف أنس بن مالک أن لا یکتم منقبةً لعلیّ بن أبی طالب و لا فضلًا أبداً.
أمّا البراء بن عازب فکان یسأل عن منزله فیقال: هو فی موضع کذا و کذا. فیقول: کیف یرشُد من أصابته الدعوة؟
! و هناک غیر واحد من محدّثی المتأخِّرین ذکروا هذه الأثارة لا نطیل بذکرهم المقال. «1»
______________________________
(1). و ممّن أخرجه من المحدّثین القدامی ابن أبی شیبة فی المصنّف: ح 2122، و أحمد فی المسند: 5/ 419 و فی کتاب مناقب علیّ: برقم 91 و فی فضائل الصحابة: 967، و قال محقّقه: إسناده صحیح. () و أخرجه الطبرانی فی المعجم الکبیر: ح 4053، و الخرگوشی فی شرف المصطفی: ق 196، و ابن عساکر بالأرقام: 522، 530، 531، 532، 533، و ابن المغازلی فی کتاب المناقب: برقم 30، و الدیلمی فی مسند الفردوس: ج 3 ق 96 و قال: رواه ابن منیع، و الضیاء المقدسی فی المختارة، و عنه البوصیری فی إتحاف السادة المهرة، و أورده ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغة: 3/ 208، و الباعونی فی جواهر المطالب فی الباب 12 ق 16/ أ عن أحمد و البغوی فی معجمه. () و الذهبی فی کتابه فی الغدیر بالأرقام: 43، 44، 116، 117، 118، 123 و قال: أخرجه جماعة ثقات عن شریک. () و أورده ابن منظور فی مختصر تاریخ دمشق: 17/ 354، و القرافی فی نفحات العبیر الساری فی أحادیث أبی أیوب الأنصاری: ق 75/ ب، و بلفظ آخر فی ق 76. () و أبو المواهب الرشیدی المتوفّی سنة 948 فی قوت القلوب فی أحادیث أبی أیوب: ق 62/ ب ح 64، و السخاوی فی استجلاب ارتقاء الغرف: ق 22، و البوصیری فی إتحاف السادة المهرة بزوائد المسانید العشرة: ج 3 ق 56/ أ، قال: رواه أبو بکر بن أبی شیبة و أحمد بن حنبل و أحمد بن منیع البغوی و اللفظ له ... و رواته ثقات. () و إسماعیل النقشبندی فی مناقب العشرة: ق 334 و قال: أخرجه البغوی فی معجمه، و أورده الألبانی فی سلسلة الأحادیث الصحیحة: 4/ 340 عن أحمد و الطبرانی، و قال: و هذا إسناد جیّد، رجاله ثقات. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:387

أعلام الشهود لأمیر المؤمنین علیه السلام بحدیث الغدیر یوم الرکبان حسب ما مرّ من الأحادیث‌

1- أبو الهیثم بن التیّهان- بدریّ.
2- أبو أیّوب خالد بن زید الأنصاریّ.
3- حبیب بن بدیل بن ورقاء الخزاعیّ.
4- خزیمة بن ثابت ذو الشهادتین الشهید بصفّین- بدریّ.
5- عبد اللَّه بن بدیل بن ورقاء الشهید بصفّین.
6- عمّار بن یاسر قتیل الفئة الباغیة بصفّین- بدری.
7- قیس بن ثابت بن شمّاس الأنصاریّ.
8- قیس بن سعد بن عبادة الخزرجی- بدریّ.
9- هاشم المرقال ابن عتبة صاحب رایة علیٍّ و الشهید بصفّین.

من أصابته الدعوة بإخفاء حدیث الغدیر

قد مرّ الإیعاز فی غیر واحد من أحادیث المناشدة یومی الرحبة و الرکبان إلی أنَّ قوماً من أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آله و سلم الحضور فی یوم غدیر خُمّ قد کَتَموا شهادتهم لأمیر المؤمنین علیه السلام بالحدیث، فدعا علیهم، فأخذتهم الدعوة، کما وقع النصّ بذلک فی غیر واحد من المعاجم، و القوم هم:
1- أبو حمزة أنس بن مالک: المتوفّی (90، 91، 93).
2- البراء بن عازب الأنصاریّ: المتوفّی (71، 72).
3- جریر بن عبد اللَّه البجلیّ: المتوفّی (51، 54).
4- زید بن أرقم الخزرجیّ: المتوفّی (66، 68).
5- عبد الرحمن بن مدلج «1». 6- یزید بن ودیعة.
______________________________
(1).
کذا فی أُسد الغابة: 3/ 492، و فی الإصابة: 2/ 421 رقم 197: أنَّه کان ممّن شهد یوم الرحبة أنَّه سمع رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم یقول «من کنت مولاه فعلیّ مولاه ...». الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:388

نظرة فی حدیث إصابة الدعوة

ربّما یقف فی صدر القارئ الاختلاف بین الأحادیث الناصّة بأنّ أَنَساً قد أصابته الدعوة بکتمان الشهادة، و ما جاء موهماً بشهادته، لکن: عرفتَ أنَّ الفریق الأخیر منهما محرَّفُ المتن فیه تصحیفٌ، و علی تقدیر سلامته لا یقاوم الأوّل کثرةً و صحّةً و صراحةً، مع ما هناک من نصوصٍ أخری غیر ما ذکر، منها:
قال أبو محمد بن قتیبة- المترجم (ص 96)- فی المعارف «1» (ص 251):
أنس بن مالک کان بوجهه برصٌ، و ذکر قومٌ: أنَّ علیّا رضی الله عنه سأله عن قول رسول اللَّه: «اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، فقال: کبرتْ سنّی و نسیت، فقال علیٌّ: إن کنتَ کاذباً فضربَکَ اللَّه ببیضاءَ لا تُواریها العمامة».
قال الأمینی: هذا نصُّ ابن قتیبة فی الکتاب، و هو الذی اعتمد علیه ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغة «2» (4/ 388) حیث قال:
قد ذکر ابن قتیبة حدیث البرص و الدعوة التی دعا بها أمیر المؤمنین علیه السلام علی أنس بن مالک فی کتاب المعارف فی باب البرص من أعیان الرجال، و ابن قتیبة غیر متَّهم فی حقّ علیّ علیه السلام علی المشهور من انحرافه عنه. انتهی.
و هو یکشف عن جزمه بصحّة العبارة و تطابق النسخ علی ذلک، کما یظهر من غیره ممّن نقل هذه الکلمة عن کتاب المعارف.
لکن الید الأمینة علی ودائع العلماء فی کتبهم فی المطابع المصریّة، دسّت فی الکتاب ما لیس منه، فزادت بعد القصّة ما لفظه: قال أبو محمد: لیس لهذا أصلٌ. ذهولًا عن أنَّ سیاق الکتاب یُعرب عن هذه الجنایة، و یأبی هذه الزیادة؛ إذ المؤلّف
______________________________
(1). المعارف: ص 580.
(2). شرح نهج البلاغة: 19/ 218 الأصل 317.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:389
یذکر فیه من مصادیق کلّ موضوع ما هو المُسلَّم عنده، و لا یوجد من أوّل الکتاب إلی آخره حکمٌ فی موضوع بنفی شی‌ء من مصادیقه بعد ذکره إلّا هذه، فأوّل رجل یذکره فی عدِّ من کان علیه البرص هو أنس ثمّ یعدُّ من دونه، فهل یمکن أن یذکر مؤلّفٌ فی إثبات ما یرتئیه مصداقاً، ثمّ ینکره بقوله: لا أصل له؟!
و لیس هذا التحریف فی کتاب المعارف بأوّل فی بابه، فسیُوافیک فی المناشدة الرابعة عشرة حذفها منه، و قد وجدنا فی ترجمة المهلّب بن أبی صفرة من تاریخ ابن خلّکان «1» (2/ 273) نقلًا عن المعارف ما حَذَفتْه المطابع.
و قال أحمد بن جابر البلاذری المتوفّی (279) فی الجزء الأوّل من أنساب الأشراف «2»:
قال علیٌّ علی المنبر: «أَنشُد اللَّهَ رجلًا سَمِع رسول اللَّه یقول یوم غدیر خُمّ: اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، إلّا قام و شهد».
و تحت المنبر أنس بن مالک، و البراء بن عازب، و جریر بن عبد اللَّه البجلی، فأعادها فلم یُجبه أحدٌ، فقال:
«اللّهمّ من کَتم هذه الشهادة و هو یعرفها، فلا تُخرجه من الدنیا حتی تجعل به آیةً یُعرَفُ بها».
قال [أبو وائل] «3»: فبَرِصَ أنس، و عَمی البراء، و رجع جریر أَعرابیّا بعد هجرته، فأتی الشُّراة «4»، فمات فی بیت أمّه «5».
______________________________
(1). وفیات الأعیان: 5/ 351 رقم 754.
(2). أنساب الأشراف: 2/ 156 ح 169.
(3). أثبتنا الزیادة من المصدر.
(4). الشُّراة: صقع بالشام بین دمشق و مدینة الرسول صلی اللَّه علیه و آله و سلم. معجم البلدان: 3/ 332.
(5). و لعلّه: فی بیت أمَةٍ.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:390
و قال ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغة «1» (4/ 488): المشهور أنَّ علیّا علیه السلام ناشد الناس فی الرحبة بالکوفة، فقال: «أَنشُدُکُمُ اللَّهَ رجلًا سَمِع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول لی و هو منصرفٌ من حجّة الوداع: من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
فقام رجالٌ، فشهدوا بذلک. فقال علیه السلام لأنس بن مالک: «و لقد حضرتَها، فما لک؟» فقال: یا أمیر المؤمنین کَبرت سِنّی، و صار ما أنساه أکثر ممّا أذکره. فقال له: «إن کنتَ کاذباً فضربک اللَّه بها بیضاء لا تُواریها العمامة». فما مات حتی أصابه البَرَص.
و قال فی «2» (1/ 361): و ذکر جماعة من شیوخنا البغدادیّین: أنَّ عدّةً من الصحابة و التابعین و المحدِّثین کانوا منحرفین عن علیّ علیه السلام قائلین فیه السوء، و منهم من کتم مناقبه، و أعان أعداءه میلًا مع الدنیا و إیثاراً للعاجلة، فمنهم: أنس بن مالک.
ناشدَ علیٌّ علیه السلام فی رحبة القصر- أو قالوا: برحبة الجامع بالکوفة-: «أیُّکم سَمِع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه؟».
فقام اثنا عشر رجلًا، فشهِدوا بها و أنس بن مالک فی القوم لم یقم! فقال له: «یا أنس ما یمنعک أن تقوم فتشهد، و لقد حضرتها؟ فقال: یا أمیر المؤمنین کبرتُ و نَسِیتُ! فقال: اللّهمّ إن کان کاذباً فارْمه بیضاءَ لا تُواریها العمامة».
قال طلحة بن عُمیر: فو اللَّه لقد رأیت الوَضَح به بعد ذلک أبیض بین عینیه.
و روی عثمان بن مطرف: أنَّ رجلًا سأل أنس بن مالک فی آخر عمره عن علیّ ابن أبی طالب.
______________________________
(1). شرح نهج البلاغة: 19/ 217 الأصل 317.
(2). شرح نهج البلاغة: 4/ 74 خطبة 56.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:391
فقال: إنّی آلیتُ أن لا أکتُمَ حدیثاً سُئِلتُ عنه فی علیٍّ بعد یوم الرحبة: ذاک رأس المتّقین یوم القیامة، سمعته- و اللَّه- من نبیّکم.
و فی تاریخ ابن عساکر «1» (3/ 150): قال أحمد بن صالح العجلی: لم یُبتَلَ أحد من أصحاب النبی صلی الله علیه و سلم إلّا رجلین: مُعیقیب «2» کان به داء الجُذام، و أنس بن مالک کان به وَضَحٌ؛ یعنی البَرَص.
و قال أبو جعفر: رأیتُ أنساً یأکل، فرأیته یلقَم لُقَماً کباراً، و رأیت به وضَحاً، و کان یتخلّق بالخلوق.
و قول العجلی المذکور حکاه أبو الحجّاج المزّی فی تهذیبه «3»، کما فی خلاصة الخزرجی «4» (ص 35). «5»
______________________________
(1). تاریخ مدینة دمشق: 3/ 174.
(2). معیقیب- مُصَغّراً- هو ابن أبی فاطمة الدوسی الأَزدی من أُمناء عمر بن الخطّاب علی بیت المال. ترجمه ابن قتیبة فی المعارف: ص 137 [ص 316]. (المؤلف)
(3). تهذیب الکمال: 3/ 374 رقم 568.
(4). خلاصة الخزرجی: 1/ 105 رقم 630.
(5). حدیث الدعوة و إصابتها فی مسند أحمد: 1/ 119- فی طبعة أحمد شاکر برقم 964- و فیه: فقام إلّا ثلاثة لم یقوموا! فدعا علیهم، فأصابتهم دعوته. () و أخرجه الدارقطنی و لفظه: فقام بضعة عشر رجلًا فشهدوا، و کتم قوم! فما فنوا من الدنیا حتی عموا و برصوا ... و أخرجه ابن عساکر: 510 من طریق الدارقطنی. () و بهذا اللفظ أخرجه الخطیب البغدادی فی الأفراد، و عنه السیوطی فی جمع الجوامع، و المتّقی فی کنز العمّال: ح 36417. () و أخرجه ابن عساکر: 509، و الضیاء المقدسی فی المختارة: 654، و ابن کثیر فی تاریخه: 5/ 211 من طریق عبد اللَّه بن أحمد، باللفظ المتقدم عن المسند، و کرّره ابن کثیر فی: 7/ 347 بالإسناد و اللفظ، و حذف منه الکتمان و الدعوة و إصابتها! () و تقدّمت فی ص 389 روایة البلاذری و فیها: فبرص أنس، و عمی البراء، و رجع جریر أعرابیاً .. () فأمّا أنس بن مالک: () فقد اشتهر بالبرص، و عدّه ابن حبیب فی المحبّر: ص 301 فی البُرص الأشراف، و عدّه الثعالبی فی ثمار القلوب: ص 206 فی أدواء الأشراف و عاهاتهم- کما قیل: لقوة معاویة ... و بخر عبد الملک و برص أنس بن مالک. () و یبدو أنَّ البرص توارثه بعض ولده، فقد ذکره الجاحظ، و ذکر ابنه و حفیده ثمامة فی کتاب البرصان و العرجان: ص 79 و قال: قال أبو عبیدة: کان ثمامة بن عبد اللَّه بن أنس أسلع ابن أسلع ابن أسلع (و الأسلع هو الأبرص کما فی کتاب البرصان: ص 63). ()
و قال ابن رسته فی الأعلاق النفیسة: ص 221: أنس بن مالک، کان بوجهه برص، و یذکر قوم أنَّ علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه سأله عن شی‌ء فقال: کبرت سنّی و نسیت! فقال علیّ: إن کنت کاذباً فضربک اللَّه ببیضاء لا تواریها العمامة. ()
و قال الثعالبی فی لطائف المعارف: ص 105: و کان أنس بن مالک رضی الله عنه أبرص، و ذکر قوم أنَّ علیّ ابن أبی طالب- کرم اللَّه وجهه- سأله عن قول النبی صلی الله علیه و سلم فیه: «اللّهمّ والِ من والاه و عادِ من عاداه» فقال: قد کبرت و نسیت! فقال علیّ: «إن کنت کاذباً فضربک اللَّه ببیضاء لا تواریها العمامة» فأصابه برص، و برص أنس مشهور مذکور فی ترجمته فی الکتب الکبار کتهذیب الکمال: 3/ 375 و تاریخ الإسلام: 6/ 295 و سیر أعلام النبلاء: 3/ 405.
() و أخرج أبو نعیم فی حلیة الأولیاء: 5/ 26- 27 عن شیخه الحافظ الطبرانی حدیث المناشدة و فیه: فقاموا کلهم فقالوا: نعم، و قعد رجل: فقال: «ما منعک أن تقوم؟» فقال: یا أمیر المؤمنین کبرت و نسیت! فقال: «اللّهمّ إن کان کاذباً فاضربه ببلاء حسن»: قال: فما مات حتی رأینا بین عینیه نکتة بیضاء لا تواریها العمامة. ()
و کرّر هذا الحدیث فی أخبار أصبهان: 1/ 107 بالإسناد و اللفظ إلی قوله: «و عادِ من عاداه». فحذف منه کتمان أنس و ابتلائه بالبرص! ()
و قد جمع أنس بین کتمان الشهادة و کذبتین: کبرت، و نسیت. فإنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم لما هاجر إلی المدینة کان أنس طفلًا ابن عشر سنین أو ثمان سنین، أخذت أمّه بیده و ذهبت به إلیه صلی الله علیه و آله و سلم و طلبت منه أن یقبله خادماً، و المناشدات کانت بین سنتی 36 و 40، فأنس عند المناشدة کان فی الأربعینات من عمره، له دون الخمسین سنة، فأین الکبر المورث للنسیان؟! () و لقد جرّبنا علیه الکذب فی قصّة الطیر عندما دعا النبی صلی الله علیه و آله و سلم أن یأتیه اللَّه بأحبّ الخلق إلیه یأکل معه من الطیر، فبعث اللَّه إلیه علیّا علیه السلام ثلاث مرّات فی کلّ ذلک یقول له أنس: إنَّ النبیّ عنک مشغول! () و أما البراء بن عازب: ()
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:393
و قد نظم السیّد الحمیریّ «1» إصابة الدعوة علیه فی لامیّته الآتیة بقوله:
فی ردِّهِ سیِّدَ کلِّ الوری‌مولاهُمُ فی الُمحکَمِ المُنْزَلِ
فَصَدَّه ذو العرشِ عن رُشدِهِ‌و شانَهُ بالبَرَصِ الأنْکَلِ
و قال الزاهی «2» فی قصیدته التی تأتی:
ذاک الذی استوحَشَ منهُ أنسٌ‌أنْ یشهدَ الحقَّ فشاهدَ البَرَصْ
إذ قال من یشهَدُ بالغدیرِ لی؟فبادَرَ السامعُ و هو قد نَکَصْ
فقال أُنسیتُ، فقال کاذبٌ‌سوفَ تری ما لا تُواریهِ القُمُصْ
و هناک حدیثٌ مجملٌ أحسبه إجمال هذا التفصیل:
أخرج الخوارزمی من طریق الحافظ ابن مردویه فی مناقبه «3» عن زاذان أبی عمرو: أنَّ علیّا سأل رجلًا فی الرحبة عن حدیث فکذّبه! فقال علیّ: «إنَّک قد کذّبتَنی.
فقال: ما کذّبتُک!! فقال: أدعو اللَّه علیک إن کنتَ کذّبتَنی أن یُعمیَ بصرَک». قال: ادْعُ اللَّه. فدعا علیه، فلم یخرج من الرحبة حتی قُبِضَ بصره.
______________________________
(1). فقد تقدّم فی روایة البلاذری: و عمی البراء. و عدّه الصفدی فی العمیان، فترجم له فی نکت الهمیان: ص 124 و أرّخ وفاته بالکوفة سنة 71 بعد ما أضرّ. و هناک قول: إنَّ البراء أیضاً عوقب بالبرص، فکان یقال له ذو الغُرّة، قال ابن ماکولا فی الإکمال: 7/ 14 باب الغرّة و العزّة: و قال بعض أهل العلم: إنَّ البراء هو ذو الغرّة، سمّی بذلک لبیاض کان فی وجهه. و فی تاج العروس- مادة غرر-: ذو الغرّة بالضم: البراء بن عازب ... قیل له ذلک لبیاض کان فی وجهه. إلّا أن یکون المقصود أنس بن مالک فوهموا فذکروا البراء مکانه! (الطباطبائی) (1) أحد شعراء الغدیر فی القرن الثانی، یأتی هناک شعره و ترجمته. (المؤلف)
(2). أحد شعراء الغدیر فی القرن الرابع، یأتی هناک شعره و ترجمته. (المؤلف)
(3). المناقب: ص 378 ح 396.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:394
و رواه خواجه پارسا فی فصل الخطاب من طریق الإمام المستغفری «1»، و کذلک نور الدین عبد الرحمن الجامی عن المستغفری، و عدّه ابن حجر فی الصواعق «2» (ص 77) من کرامات أمیر المؤمنین علیه السلام، و رواه الوصّابی فی محکیّ الاکتفاء عن زاذان من طریق الحافظ عمر بن محمد الملّا فی سیرته، و جمعٌ آخرون. «3»

6- مناشدة أمیر المؤمنین علیه السلام یوم صفّین سنة (37)

قال أبو صادق سُلَیم بن قیس الهلالی «4» التابعی الکبیر فی کتابه «5»:
______________________________
(1). جعفر بن محمد النسفی المستغفری- المولود (350) و المتوفّی (432)- صاحب التآلیف القیّمة. ترجمه الذهبی فی تذکرته: 3/ 300 [3/ 1102 رقم 996]. (المؤلف)
(2). الصواعق المحرقة: ص 129.
(3). منهم عبد اللَّه بن أحمد بن حنبل فی زیاداته فی فضائل الصحابة لأبیه: 900، و فی کتاب الزهد له: ص 132، و فی کتاب مناقب علیّ علیه السلام له: برقم 23. () و أخرجه ابن أبی الدنیا فی کتاب مجابی الدعوة، و الحافظ أبو نعیم فی أخبار أصبهان: 1/ 210. و أخرجه ابن عساکر فی تاریخه: 1272 و 1273، و المحبّ الطبری فی ذخائر العقبی: ص 96. (الطباطبائی)
(4). کتاب سُلَیم بن قیس: 2/ 757 ح 25.
(5). کتاب سُلَیم من الأصول المشهورة المتداولة فی العصور القدیمة المعتمد علیها عند محدِّثی الفریقین و حملة التاریخ: () قال ابن الندیم فی الفهرست: ص 307 [ص 275]: إنَّ سُلیماً لمّا حضرته الوفاة قال لأبان: إنَّ لک علیَّ حقّا، و قد حضرتنی الوفاة، یا ابن أخی إنَّه کان من أمر رسول اللَّه کیت و کیت. و أعطاه کتاباً، و هو کتاب سُلَیم بن قیس الهلالی المشهور...- إلی أن قال-: و أوّل کتاب ظهر للشیعة کتابُ سُلَیم. () و فی التنبیه و الأشراف للمسعودی: ص 198 ما نصّه: و القطعیة بالإمامة الاثنا عشریّة منهم الذین أصلهم فی حصر العدد ما ذکره سُلیم بن قیس الهلالی فی کتابه. () و قال السبکی فی محاسن الرسائل فی معرفة الأوائل: إن أوّل کتاب صُنِّف للشیعة هو کتاب سُلَیم. () و اللام فی کلام ابن الندیم و السبکی للمنفعة، فمفادها أنَّهم کانوا یحتجّون به، فیخصمون المجادل لاقتناعه بما فیه ثقة بأمانة سُلَیم فی النقل، لا محض أنَّ الشیعة تقتنع بما فیه، و هو الذی یعطیه کلام المسعودیّ حیث أسند احتجاج الإمامیّة الاثنی عشریة فی حصر العدد بما فیه، فإنّ الاقتناع بمجرّده غیر مُجدٍ فی عصور قام الحِجاج فیها علی أشدّه، و لذلک أسند إلیه و روی عنه غیرُ واحد من أعلام العامّة: منهم الحاکم الحسکانیّ- المترجم (ص 112)- فی شواهد التنزیل لقواعد التفضیل [1/ 47 ح 41]، و الإمام الحمّوئی- المترجم (ص 123)- فی فرائد السمطین [1/ 312 ح 250]، و السیّد ابن شهاب الهمَدانی (المذکور ص 127) فی مودّة القربی [المودّة العاشرة]، و القندوزی الحنفی- المترجم (ص 147)- فی ینابیع المودّة [1/ 27- 32، 114 باب 38]، و غیرهم، و حول الکتاب کلمات درّیّة أفردناها فی رسالة، و إنَّما ذکرنا هذا الإجمال؛ لتعلم أنَّ التعویل علی الکتاب ممّا تسالم علیه الفریقان، و هو الذی حدانا إلی النقل عنه فی کتابنا هذا. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:395
صعد علیٌّ علیه السلام المنبر- فی صفّین- فی عسکره، و جمع الناس و من بحضرته من النواحی و المهاجرین و الأنصار، ثمّ حمد اللَّه و أثنی علیه، ثمّ قال:
«معاشر الناس، إنَّ مناقبی أکثر من أن تُحصی، و بعد ما أنزل اللَّه فی کتابه من ذلک، و ما قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم، أکتفی بها عن جمیع مناقبی و فضلی:
أ تعلمون أنَّ اللَّه فضّل فی کتابه السابق علی المسبوق، و أنَّه لم یسبقنی إلی اللَّه و رسوله أحدٌ من الأمّة؟ قالوا: نعم.
قال: أَنشُدُکُمُ اللَّه: سُئِل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم عن قوله: (السَّابِقُونَ السَّابِقُونَ* أُولئِکَ الْمُقَرَّبُونَ) فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم: أنزلها اللَّه فی الأنبیاء و أوصیائهم، و أنا أفضل أنبیاء اللَّه و رسله، و وصیّی علیّ بن أبی طالب أفضل الأوصیاء؟»
فقام نحو من سبعینَ بدریّا جُلّهم من الأنصار و بقیّتهم من المهاجرین، منهم: أبو الهیثم بن التیّهان، و خالد بن زید أبو أیّوب الأنصاری، و فی المهاجرین عمّار بن یاسر، فقالوا: نشهد أنَّا قد سمعنا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال ذلک.
قال: «فأَنشدُکُم باللَّه فی قول اللَّه: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ) و قوله: (إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا...) الآیة، ثمّ
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:396
قال: (وَ لَمْ یَتَّخِذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَ لا رَسُولِهِ وَ لَا الْمُؤْمِنِینَ وَلِیجَةً). فقال الناس: یا رسولَ اللَّه، أ خاصٌّ لبعض المؤمنین، أم عامٌّ لجمیعهم؟
فأمر اللَّه عزّ و جلّ رسوله أن یعلِّمهم، و أن یفسِّر لهم من الولایة ما فسّر لهم من صلاتهم و صیامهم و زکاتهم و حجِّهم، فنصبنی بغدیر خُمّ، و قال:
إنَّ اللَّه أرسلنی برسالةٍ ضاقَ بها صدری و ظننتُ أنَّ الناس مُکذِّبیَّ، فأوعدنی: لَأُبلِّغُها أو یعذِّبنی، قم یا علیُّ. ثمّ نادی بالصلاة جامعةً فصلّی بهم الظهر، ثمّ قال:
أیُّها الناس إنَّ اللَّه مولای، و أنا مولی المؤمنین، و أولی بهم من أنفسهم، من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و انصُر من نَصَره، و اخذُل من خَذَله. فقام إلیه سلمان الفارسی، فقال: یا رسولَ اللَّه ولاءٌ کما ذا؟
فقال: ولاء کولای، من کنتُ أولی به من نفسه، فعلیّ أولی به من نفسه، و أنزل اللَّه (الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً)...» إلی أن قال:
فقام اثنا عشر رجلًا من البدریِّین، فقالوا: نشهد أنَّا سَمِعنا ذلک من رسول اللَّه کما قلت... الحدیث،
و هو طویلٌ، و فیه فوائد جمّة.

7- احتجاج الصدّیقة فاطمة بنت رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم‌

قال شمس الدین أبو الخیر الجزریّ الدمشقیّ المقری الشافعیّ- المترجم (ص 129)- فی کتابه أسنی المطالب «1» فی مناقب علیّ بن أبی طالب «2»:
و ألطف طریق وقع لهذا الحدیث- یعنی حدیث الغدیر- و أغربه ما حدّثنا به
______________________________
(1). أسنی المطالب: ص 49.
(2). ذکره له السخاوی فی الضوء اللامع: 9/ 256 [رقم 806]، و الشوکانی فی البدر الطالع: 2/ 297 [رقم 513]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:397
شیخنا خاتمة الحفّاظ أبو بکر محمد بن عبد اللَّه بن المحبّ المقدسی مشافهةً، أخبرتنا الشیخة أُمّ محمد زینب ابنة أحمد بن عبد الرحیم المقدسیة، عن أبی المظفّر محمد بن فتیان بن المثنّی، أخبرنا أبو موسی محمد بن أبی بکر الحافظ، أخبرنا ابن عمّة والدی القاضی أبو القاسم عبد الواحد بن محمد بن عبد الواحد المدنی بقراءتی علیه، أخبرنا ظفر بن داعی العلوی باستراباد، أخبرنا والدی و أبو أحمد بن مطرف المطرفی قالا: حدّثنا أبو سعید الإدریسی إجازة فیما أخرجه فی تاریخ استراباد، حدّثنی محمد بن محمد بن الحسن أبو العبّاس الرشیدی من ولد هارون الرشید بسمرقند- و ما کتبناه إلّا عنه- حدّثنا أبو الحسن محمد بن جعفر الحلوانی، حدّثنا علیّ بن محمد بن جعفر الأهوازی مولی الرشید، حدّثنا بکر بن أحمد القصری، حدّثتنا فاطمة و زینب و أُمّ کلثوم بنات موسی بن جعفر علیه السلام، قلن: حدّثتنا فاطمة بنت جعفر بن محمد الصادق، حدّثتنی فاطمة بنت محمد بن علیّ، حدّثتنی فاطمة بنت علیّ بن الحسین، حدّثتنی فاطمة و سکینة ابنتا الحسین بن علیّ، عن أُمّ کلثوم بنت فاطمة بنت النبیّ، عن فاطمة بنت رسول اللَّه- صلّی اللَّه علیه و رضی عنها- قالت:
«أَ نسیتُم قول رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یوم غدیر خُمّ: من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، و قوله صلی الله علیه و سلم: أنت منّی بمنزلة هارون من موسی علیهما السلام؟».
و هکذا أخرجه الحافظ الکبیر أبو موسی المَدِینی فی کتابه المسلسل بالأسماء،
و قال: هذا الحدیث مسلسلٌ من وجه، و هو أنَّ کلَّ واحدة من الفواطم تروی عن عمّة لها، فهو روایة خمس بناتِ أخٍ، کلّ واحدة منهنّ عن عمّتها.

8- احتجاج الإمام السبط أبی محمد الحسن علیه السلام سنة (41)

أخرج الحافظ الکبیر أبو العبّاس بن عقدة: أنَّ الحسن بن علیٍّ علیهما السلام لمّا أجمع علی صلح معاویة قام خطیباً، و حمد اللَّه و أثنی علیه، و ذکر جدّه المصطفی بالرسالة
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:398
و النبوّة، ثمّ قال:
«إنَّا أهل بیت أکرمنا اللَّه بالإسلام و اختارنا و اصطفانا، و أذهب نّا الرجسَ و طهّرَنا تطهیراً، لم تفترق الناس فرقتین إلّا جعلنا اللَّه فی خیرهما من آدم إلی جدّی محمد.
فلمّا بعث اللَّه محمداً للنبوّة و اختاره للرسالة، و أنزل علیه کتابه، ثمّ أمره بالدعاء إلی اللَّه عزّ و جلّ، فکان أبی أوّل من استجاب للَّه و لرسوله، و أوّل من آمن و صدّق اللَّه و رسوله صلی الله علیه و سلم، و قد قال اللَّه فی کتابه المنزل علی نبیّه المرسل: (أَ فَمَنْ کانَ عَلی بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَ یَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ) «1»، فجدّی الذی علی بیِّنةٍ من ربّه، و أبی الذی یتلوه و هو شاهدٌ منه...- إلی أن قال-:
و قد سَمِعت هذه الأمّة جدّی صلی الله علیه و سلم یقول: ما ولّت أمّةٌ أمرَها رجلًا و فیهم من هو أعلم منه، إلّا لم یزل یذهبُ أمرُهم سَفالًا حتی یرجعوا إلی ما ترکوه.
و سمِعوه یقول لأبی: أنت منّی بمنزلةِ هارونَ من موسی إلّا أنَّه لا نبیَّ بعدی.
و قد رأوه و سمِعوه حین أخذ بید أبی بغدیر خُمّ و قال لهم: من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه. ثمّ أمرهم أن یبلّغ الشاهد الغائب».
و ذکر شطراً من هذه الخطبة القندوزیّ الحنفی فی ینابیع المودّة «2» (ص 482)، و فیه الحِجاجُ بحدیث الغدیر.

9- مناشدة الإمام السبط الحسین علیه السلام بحدیث الغدیر سنة (58، 59)

ذکر التابعیّ الکبیر أبو صادق سُلَیم بن قیس الهلالی فی کتابه «3» جُملًا ضافیة
______________________________
(1). هود: 17.
(2). ینابیع المودّة: 3/ 150 باب 90.
(3). کتاب سُلَیم بن قیس: 2/ 788 ح 26.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:399
حول شدّة نکیر معاویة بن أبی سفیان علی شیعة أمیر المؤمنین علیه السلام و موالیه بعد شهادته ثمّ قال:
فلمّا کان قبل موت معاویة بسنتین «1» حجّ الحسین بن علیّ علیهما السلام، و عبد اللَّه بن عبّاس، و عبد اللَّه بن جعفر، فجمع الحسین علیه السلام بنی هاشم رجالهم و نساءهم و موالیهم و شیعتهم، من حجّ منهم و من لم یحجّ، و من الأنصار ممّن یعرف الحسین و أهل بیته، ثمّ لم یترک أحداً حجّ ذلک العام من أصحاب رسول اللَّه و من التابعین من الأنصار المعروفین بالصلاح و النسک إلّا جمعهم، و اجتمع علیه بمنی أکثر من سبعمائة رجل، و هم فی سرادقه عامّتهم من التابعین، و نحو من مائتی رجل من أصحاب النبیّ، فقام فیهم، فحمد اللَّه، و أثنی علیه، ثمّ قال:
«أمّا بعد: فإنَّ هذا الطاغیة قد صنع بنا و بشیعتنا ما علمتم و رأیتم و شهدتم و بلغکم، و إنّی أرید أن أسألکم عن شی‌ء فإن صدقت فصدِّقونی، و إن کذبت فکذِّبونی، و اسمعوا مقالتی، و اکتبوا قولی، ثمّ ارجعوا إلی أمصارکم و قبائلکم، و من ائتمنتموه من الناس و وثِقتم به، فادعوه إلی ما تعلمون من حقِّنا فإنّا نخاف أن یدرُسَ «2» هذا الحقّ، و یذهَبَ و یغلب، (... وَ اللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْکافِرُونَ) «3»».
و ما ترک شیئاً ممّا أنزل اللَّه فی القرآن فیهم إلّا تلاه و فسّره، و لا شیئاً ممّا قاله رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فی أبیه و أمّه و نفسه و أهل بیته إلّا رواه، و کلُّ ذلک یقولون: اللّهمّ نعم قد سمعنا و شهدنا، و یقول التابعون: اللّهمّ نعم قد حدّثنی به من أصدِّقه و أئتمنه من الصحابة...
إلی أن قال: قال علیه السلام:
______________________________
(1). فی بعض النسخ: بسنة. (المؤلف)
(2). دَرَسَ الأثر: إمّحی.
(3). الصفّ: 8.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:400
«أنشدُکُمُ اللَّه أ تعلمون أنَّ رسول اللَّه نصبه یوم غدیر خُمّ، فنادی له بالولایة، و قال: لیبلِّغ الشاهدُ الغائبَ؟» قالوا: اللّهمّ نعم... الحدیث.
و فیه طُرَفٌ ممّا تواترت أَسانیده من فضائل أمیر المؤمنین علیه السلام، فراجع.

10- احتجاج عبد اللَّه بن جعفر علی معاویة بعد شهادة أمیر المؤمنین علیه السلام‌

قال عبد اللَّه بن جعفر بن أبی طالب: کنت عند معاویة و معنا الحسن و الحسین علیهما السلام، و عنده عبد اللَّه بن العبّاس و الفضل بن عبّاس، فالتفت إلیَّ معاویة، فقال:
یا عبد اللَّه ما أشدّ تعظیمک للحسن و الحسین و ما هما بخیر منک، و لا أبوهما خیر من أبیک، و لولا أنَّ فاطمة بنت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم لقلتُ: ما أمّک أسماء بنت عمیس بدونها.
فقلت: و اللَّه إنَّک لقلیل العلم بهما و بأبیهما و بأمّهما، بل و اللَّه لَهما خیرٌ منّی، و أبوهما خیرٌ من أبی، و أمُّهما خیرٌ من أمّی. یا معاویة إنَّک لغافلٌ عمّا سمعته أنا من رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول فیهما و فی أبیهما و أمِّهما، قد حفظته و وعیته و رویته.
قال: هاتِ یا ابن جعفر، فو اللَّه ما أنتَ بکذّاب و لا متَّهم.
فقلت: إنَّه أعظم ممّا فی نفسک.
قال: و إن کان أعظم من أُحد و حِراء- بکسر المُهملة- جمیعاً، فلست أبالی إذا قتل اللَّه صاحبک، و فرّق جمعکم، و صار الأمر فی أَهله، فحدِّثنا فما نبالی بما قلتم و لا یضرُّنا ما عدّدتم.
قلت: سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و قد سُئِل عن هذه الآیة (وَ ما جَعَلْنَا الرُّؤْیَا الَّتِی
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:401
أَرَیْناکَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَ الشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِی الْقُرْآنِ) «1» فقال:
«إنّی رأیت اثنی عشر رجلًا من أئمّة الضلالة یصعدون منبری، و ینزلون، یردّون أمّتی علی أدبارهم القهقری».
و سمعته یقول: «إنَّ بنی أبی العاص إذا بَلغوا خمسة عشر رجلًا جعلوا کتاب اللَّه دَخَلًا، و عبادَ اللَّه خِوَلًا، و مال اللَّه دُوَلًا».
یا معاویة إنّی سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول علی المنبر و أنا بین یدیه و عمر بن أبی سلمة، و أُسامة بن زید، و سعد بن أبی وقّاص، و سلمان الفارسی، و أبو ذرّ، و المقداد، و الزبیر بن العوّام، و هو یقول:
«أ لستُ أولی بالمؤمنین من أنفسهم؟ فقلنا: بلی یا رسول اللَّه. قال: ألیس أزواجی أمّهاتِکم؟ قلنا: بلی یا رسول اللَّه.
قال: من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، أولی به من نفسه. و ضرب بیده علی منکب علیٍّ، فقال: اللّهمَّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه.
أیّها الناس أنا أولی بالمؤمنین من أنفسهم لیس لهم معی أمر، و علیٌّ من بعدی أولی بالمؤمنین من أنفسهم لیس لهم معه أمر، ثمّ ابنی الحسن أولی بالمؤمنین من أنفسهم لیس لهم معه أمر».
ثمّ عاد فقال: «أیّها الناس إذا أنا استشهدتُ فعلیٌّ أولی بکم من أنفسکم، فإذا استشهد علیٌّ فابنی الحسن أولی بالمؤمنین منهم بأنفسهم، و إذا استشهد الحسن فابنی الحسین أولی بالمؤمنین منهم بأنفسهم...» إلی أن قال:
فقال معاویة: یا ابن جعفر لقد تکلّمت بعظیم، و لئن کان ما تقول حقّا لقد هلکَتْ أمّة محمد من المهاجرین و الأنصار غیرَکم- أهلَ البیت- و أولیائکم و أنصارکم.
______________________________
(1). الإسراء: 60.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:402
فقلت: و اللَّه إنَّ الذی قلتُ حقٌّ سمعته من رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم.
قال معاویة: یا حسن و یا حسین و یا ابن عبّاس ما یقول ابن جعفر؟
فقال ابن عبّاس: إن کنتَ لا تؤمن بالذی قال، فأَرسل إلی الذین سمّاهم فاسألهم عن ذلک.
فأرسل معاویة إلی عمر بن أبی سلمة و إلی أُسامة بن زید، فسألهما فشهدا أنَّ الذی قال ابن جعفر قد سمعناه من رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم کما سمعه... إلی أن قال- من کلام ابن جعفر-:
و نبیّنا صلی الله علیه و سلم قد نصب لأمّته أفضل الناس و أولاهم و خیرهم بغدیر خُمّ و فی غیر موطن، و احتجَّ علیهم به و أمرهم بطاعته، و أخبرهم أنَّه منه بمنزلة هارون من موسی، و أنَّه ولیُّ کلِّ مؤمن من بعده، و أنَّه کلّ من کان هو ولیَّه فعلیٌّ ولیّه، و من کان أولی به من نفسه فعلیٌّ أولی به، و أنَّه خلیفته فیهم و وصیّه، و أنَّ من أطاعه أطاع اللَّه و من عصاه عصی اللَّه. و من والاه والی اللَّه و من عاداه عادی اللَّه. الحدیث، و فیه فوائد کثیرة قیِّمةٌ جدّا. کتاب سُلَیم «1».

11- احتجاج بُردٍ علی عمرو بن العاص بحدیث الغدیر

قال أبو محمد بن قتیبة- المترجم (ص 96)- فی الإمامة و السیاسة «2» (ص 93):
و ذکروا أنَّ رجلًا من همْدان یقال له: بُرد، قدم علی معاویة فسمع عَمْراً یقع فی علیٍّ علیه السلام فقال له: یا عمرو إنَّ أشیاخنا سمعوا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه»، فحقٌّ ذلک أم باطل؟
______________________________
(1). کتاب سُلَیم بن قیس: 2/ 834 ح 42.
(2). الإمامة و السیاسة: 1/ 97.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:403
فقال عمرو: حقٌّ و أنا أزیدک: إنَّه لیس أحدٌ من صحابة رسول اللَّه له مناقب مثل مناقب علیٍّ!
ففزِع الفتی. فقال عمرو: إنَّه أفسدها بأمره فی عثمان. فقال برد: هل أمر أو قتل؟ قال: لا، و لکنّه آوی و منع. قال: فهل بایعه الناس علیها؟ قال: نعم. قال: فما أخرجک من بیعته؟ قال: اتّهامی إیّاه فی عثمان. قال له: و أنت- أیضاً- قد اتُّهِمتَ. قال: صدقتَ، فیها خرجتُ إلی فلسطین.
فرجع الفتی إلی قومه، فقال: إنَّا أتینا قوماً أخذنا الحجّة علیهم من أفواههم؛ علیٌّ علی الحقّ فاتّبعوه.

12- احتجاج عمرو بن العاص علی معاویة بحدیث الغدیر

ذکر الخطیب الخوارزمیّ الحنفیّ فی المناقب «1» (ص 124) کتاباً لمعاویة کتبه إلی عمرو بن العاص یستهویه لنصرته فی حرب صفّین، ثمّ ذکر کتاباً لعمرو مُجیباً به معاویة- و ستقف علی الکتابین فی ترجمة عمرو بن العاص- و من کتاب عمرو قوله:
و أمّا ما نسبتَ أبا الحسن أخا رسول اللَّه و وصیّه إلی البغی و الحسد علی عثمان و سمّیت الصحابة فسَقةً، و زعمت أنَّه أشلاهم «2» علی قتله، فهذا کذب و غوایة.
ویحک یا معاویة، أما علمت أن أبا الحسن بذل نفسه بین یدی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و بات علی فراشه؟! و هو صاحب السبق إلی الإسلام و الهجرة، و قد قال فیه رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «هو منّی و أنا منه». و «هو منّی بمنزلة هارون من موسی إلّا أنَّه لا نبیّ بعدی».
و قال فی یوم غدیر خُمّ: «ألا من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه،
______________________________
(1). المناقب: ص 199 ح 240.
(2). أشلاهم علیه: أغراهم به.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:404
و عادِ من عاداه، و انصُر من نصره، و اخذُل من خَذَله».

13- احتجاج عمّار بن یاسر یوم صفِّین علی عمرو بن العاص سنة (37)

روی نصر بن مزاحم الکوفی «3» فی کتاب صفِّین «4» (ص 176) فی حدیث طویل عن عمّار بن یاسر یخاطب عمرو بن العاص یوم صفّین، قال:
أمرنی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم أن أقاتل الناکثین، و قد فعلت، و أمرنی أن أقاتل القاسطین، فأنتم هم، و أمّا المارقون فما أدری أُدرکهم أم لا، أیّها الأبتر أ لستَ تعلم أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم قال لعلیّ: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه» و أنا مولی اللَّه و رسوله و علیٍّ بعده، و لیس لک مولی. فقال له عمرو: لِمَ تشتمنی یا أبا الیقظان؟
یأتی تمام الحدیث فی ترجمة عمرو بن العاص فراجع، و ذکره ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغة «5» (2/ 273).

14- احتجاج أصبغ بن نباتة بحدیث الغدیر فی مجلس معاویة سنة (37)

کتب أمیر المؤمنین- صلوات اللَّه علیه- أیّام صفِّین کتاباً إلی معاویة بن أبی سفیان، و أرسله إلیه بید أصبغ بن نباتة- المترجم (ص 62)- قال الأصبغ:
______________________________
(3). قال ابن أبی الحدید فی شرح النهج: 1/ 183 [2/ 206 خطبة 35]: و نحن نذکر ما أورده نصر بن مزاحم من کتاب صفّین فی هذا المعنی، فهو ثقة ثبت صحیح النقل غیر منسوب إلی هویً و لا إدغال، و هو من رجال أصحاب الحدیث. (المؤلف)
(4). وقعة صفّین: ص 338.
(5). شرح نهج البلاغة: 8/ 21 خطبة 124.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:405
فدخلت علی معاویة و هو جالسٌ علی نَطعٍ من الأَدَم متّکئاً علی وسادتین خضراوین، و عن یمینه عمرو بن العاص، و حَوْشب، و ذو الکلاع «1»، و عن شماله أخوه عتبة المتوفّی (43، 44) و ابن عامر بن کریز عبد اللَّه المتوفّی (57، 58) و الولید ابن عقبة الفاسق بنصِّ القرآن، و عبد الرحمن بن خالد المتوفّی (47)، و شرحبیل بن السمط المتوفّی (40، 41)، و بین یدیه أبو هریرة، و أبو الدرداء «2» و النعمان بن بشیر المتوفّی (65)، و أبو أمامة الباهلی صُدَیّ المتوفّی (81) فلمّا قرأ الکتاب قال: إنَّ علیّا لا یدفع إلینا قتلة عثمان.
قال الأصبغ: فقلت له: یا معاویة لا تعتلَّ بدم عثمان، فإنّک تطلب الملک و السلطان، و لو کُنتَ أردتَ نصره حیّا لنصرته، و لکنّک تربّصت به؛ لتجعل ذلک سبباً إلی وصول الملک. فغضب من کلامی، فأردت أن یزید غضبه، فقلت لأبی هریرة:
یا صاحب رسول اللَّه إنّی أُحلّفک بالذی لا إله إلّا هو عالم الغیب و الشهادة، و بحقِّ حبیبه المصطفی- علیه و آله السلام- إلّا أخبرتَنی أشهدتَ یوم غدیر خُمّ؟
قال: بلی شهدتُه. قلت: فما سمعته یقول فی علیّ؟
قال: سمعته یقول: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و انصُر من نصره، و اخذُل من خَذَله».
فقلت له: فإذاً أنت- یا أبا هریرة- والیتَ عدوَّه، و عادیت ولیَّه.
فتنفّس أبو هریرة الصعداء، و قال: إنَّا للَّه و إنَّا إلیه راجعون.
رواه الحنفیّ فی مناقبه «3» (ص 130)، و سبط ابن الجوزی فی تذکرته «4» (ص 48).
______________________________
(1). حَوْشب الحمیری و ذو الکلاع کانا مع معاویة فی حرب صفّین و قُتلا بها. (المؤلف)
(2). عویمر الأنصاری: قال ابن عبد البَرّ فی الاستیعاب فی الکنی [القسم الثالث/ 1229 رقم 2006]: قال أهل الأخبار: إنَّه تُوفّی بعد صفّین. (المؤلف)
(3). مناقب الخوارزمی: ص 205 ح 240.
(4). تذکرة الخواص: ص 85.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:406

15- مناشدة شابّ أبا هریرة بحدیث الغدیر فی مسجد الکوفة «1»

أخرج الحافظ أبو یعلی الموصلی «2»- المترجم (ص 100)- قال: حدّثنا أبو بکر ابن أبی شیبة، أنبأنا شریک، عن أبی یزید داود الأودی المتوفّی (150) عن أبیه یزید الأودی.
و أخرج الحافظ ابن جریر الطبری، عن أبی کریب، عن شاذان، عن شریک، عن إدریس و أخیه داود، عن أبیهما یزید الأودی قال:
دخل أبو هریرة المسجد فاجتمع إلیه الناس، فقام إلیه شابّ، فقال: أنشُدُک باللَّه سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه»؟
قال: فقال: إنّی أشهد أنّی سمعت رسول اللَّه یقول: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
و رواه الحافظ أبو بکر الهیثمی فی مجمع الزوائد (9/ 105) نقلًا عن أبی یعلی و الطبرانی و البزّار بطریقیه، و صحّح أحدهما و وثّق رجاله، و ذکره ابن کثیر فی تاریخه «3» (5/ 213) من طریق أبی یعلی الموصلی، و ابن جریر الطبری.
و قال ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغة «4» (1/ 360): روی سفیان الثوری عن عبد الرحمن بن القاسم، عن عمر بن عبد الغفّار: أنَّ أبا هریرة لَمّا قدِم الکوفة مع
______________________________
(1). إسناد هذه المناشدة من طریق إدریس بن یزید صحیح، رجاله کلّهم ثقات. (المؤلف)
(2). مسند أبی یعلی الموصلی: 11/ 307 ح 6423.
(3). البدایة و النهایة: 5/ 232 حوادث سنة 10 ه.
(4). شرح نهج البلاغة: 4/ 68 خطبة 56.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:407
معاویة کان یجلس بالعشیّات بباب کندة، و یجلس الناس إلیه، فجاء شابّ من الکوفة فجلس إلیه فقال:
یا أبا هریرة أَنشُدُک اللَّه أ سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول لعلیّ بن أبی طالب: «اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه»؟.
فقال: اللّهمّ نعم.
قال: فأشهد باللَّه لقد والیتَ عدوَّه و عادیتَ ولیَّه. ثمّ قام عنه. «1»
و روت الرواة أنَّ أبا هریرة کان یؤاکل الصبیان فی الطریق و یلعب معهم، و کان یخطب و هو أمیر المدینة، فیقول: الحمد للَّه الذی جعل الدین قیاماً، و أبا هریرة إماماً، یُضحِک الناس بذلک. و کان یمشی و هو أمیر المدینة فی السوق، فإذا انتهی إلی رجل یمشی أمامه ضرب برجلیه الأرض و یقول: الطریق الطریق، قد جاء الأمیر. یعنی نفسه.
______________________________
(1). و أخرجه ابن أبی شیبة فی المصنّف: ح 12141، و البزّار فی مسنده کشف الأستار: ح 2531، و أخرجه الحافظ الطبرانی، و عنه فی مجمع الزوائد: 9/ 105. () و أخرجه المبارک بن عبد الجبّار الصیرفی فی الطیوریات: ج 9/ ق 160/ ب، و أخرجه الذهبی فی کتابه فی الغدیر- جزء فی حدیث من کنت مولاه- بالأرقام: 82- 88، و ابن حجر العسقلانی فی المطالب العالیة: ح 3958، و فی مختصر زوائد مسند البزّار: ح 1903، و البوصیری فی إتحاف السادة المهرة: ج 3 ق 56/ أ. ()
و فی روایة للذهبی فی غدیره رقم 84: قدم علینا معاویة [الکوفة] فنزل النخیلة، فدخل أبو هریرة المسجد بالکوفة، فکان یقصّ علی الناس و یذکّرهم! فقام إلیه شابّ، فقال: یا أبا هریرة نشدتک باللَّه أنت سمعت رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم یقول لعلیّ: «من کنت مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه و عادِ من عاداه»؟ قال: اللّهمّ نعم.
() و فی مصنّف ابن أبی شیبة: ح 12141: فقال الشابّ: أنا منک بری‌ء، أشهد أنَّک قد عادیت من والاه، و والیت من عاداه، قال: فحصبه الناس بالحصی. () فیبدو أنَّ معاویة لما قدم الکوفة بعث جهاز إعلامه شیخ المضیرة إلی المسجد یمجّده و یطریه و یحرّض الناس علی إکرامه و تبجیله! و لعلّه نال من أمیر المؤمنین علیه السلام و تنقّصه!! مما أثار حفیظة هذا الشابّ، فقام إلیه و ناشده و أفحمه، و قال له: فأشهد باللَّه لقد والیت عدوّه و عادیت ولیّه. () و أنت تعلم أنَّ مجرد القصص و التذکیر لا یؤدّی إلی مثل هذا. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:408
قلت: قد ذکر ابن قتیبة هذا کلّه فی کتاب المعارف «1» فی ترجمة أبی هریرة، و قوله فیه حجّة لأنّه غیر متّهم علیه.
قال الأمینی: هذا کلّه قد أسقطته عن کتاب المعارف- طبعة مصر (1353 ه)- ید التحریف اللاعبة به، و کم فعلت هذه الید الأمینة لدة «2» هذه فی عدّة موارد منه، کما أنَّها أدخلت فیه ما لیس منه، و قد مرّ الإیعاز إلیه (ص 192).

16- مناشدة رجل زید بن أرقم بحدیث الغدیر

رُوی عن أبی عبد اللَّه الشیبانی رضی الله عنه «3» قال: بینما أنا جالسٌ عند زید بن أرقم إذ جاء رجلٌ، فقال: أیّکم زید بن أرقم؟ فقال القوم: هذا زید.
فقال: أَنشدُک بالذی لا إله إلّا هو سمعت رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یقول: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه»؟ قال: نعم.
مودّة القربی «4»، و ینابیع المودّة «5» (ص 249). «6»
______________________________
(1). المعارف: ص 277- 278.
(2). لِدة الصبی: من وُلِد أو تربّی معه.
(3). کذا فی النسخ و لعلّ الصحیح: أبو عمرو الشیبانی، و هو التابعیّ الکبیر [سعد بن إیاس من بنی] شیبان بن ثعلبة، الکوفی المتوفّی (98)، کان یقرأ القرآن فی المسجد الأعظم بالکوفة، ترجمه الذهبی فی تذکرته: 1/ 59 [1/ 68 رقم 62]. (المؤلف)
(4). أنظر: المودّة الخامسة.
(5). ینابیع المودّة: 2/ 73 باب 56.
(6). و أخرجه الحافظ أبو یعلی، و من طریقه أخرجه الحافظ ابن عساکر فی تاریخه: 537، و أخرجه الحافظ الطبرانی فی المعجم الکبیر: ح 5065. () و هناک صورة أخری و سؤال آخر
رواه القطیعی فی زیاداته فی کتاب مناقب علیّ علیه السلام لأحمد بن حنبل برقم 170 و فی فضائل الصحابة له برقم 1048 عن أبی لیلی الکندی أنَّه حدّثه، قال: سمعت زید بن أرقم یقول- و نحن ننتظر جنازة- فسأله رجل من القوم فقال: أبا عامر أ سمعت رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم یقول یوم غدیر خُمّ لعلیّ: «من کنت مولاه فعلیّ مولاه»؟ قال: نعم. () قال أبو لیلی: فقلت لزید بن أرقم: قالها رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم؟ قال: نعم؛ قد قالها له، أربع مرات، فقال: نعم. ()
صورة ثالثة أخرجها أحمد فی المسند: 4/ 372: () عن میمون أبی عبد اللَّه قال: کنت عند زید بن أرقم، فجاء رجل من أقصی الفسطاط فسأله عن ذا، فقال: إنَّ رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم قال: «أ لست أولی بالمؤمنین من أنفسهم؟ قالوا: بلی، قال: من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه ...» () و أخرجه الحافظ ابن عساکر فی تاریخه فی ترجمة أمیر المؤمنین علیه السلام برقم 544. ()
و صورة رابعة أخرجها أحمد فی المسند: 4/ 368، و فی فضائل الصحابة: ح 992، و فی کتاب مناقب علیّ علیه السلام برقم 116 عن عطیّة العوفی قال: سألت زید بن أرقم، فقلت له: إنَّ ختناً حدّثنی عنک بحدیث فی شأن علیّ؟ .. فأنا أحبّ أن أسمعه منک فقال: إنَّکم معشر أهل العراق فیکم ما فیکم، فقلت: لیس علیک منّی بأس، فقال: نعم کنّا بالجحفة ... (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:409

17- مناشدة رجل عراقی جابر الأنصاری بحدیث الغدیر «1»

أخرج العلّامة الکنجیّ الشافعیّ فی کفایة الطالب «2» (ص 16) قال:
أخبرنی بذلک- عالیاً- المشایخ منهم: الشریف الخطیب أبو تمام علیُّ بن أبی الفخار بن أبی منصور الهاشمی بکرخ بغداد، و أبو طالب عبد اللطیف بن محمد بن علیّ ابن حمزة القبیطی بنهر معلّی، و إبراهیم بن عثمان بن یوسف بن أیوب الکاشغری، قالوا جمیعاً:
أخبرنا أبو الفتح محمد بن عبد الباقی بن سلیمان المعروف بنسیب ابن البطّی، و قال الکاشغری أیضاً: أخبرنا أبو الحسن علیّ بن أبی القاسم الطوسی المعروف بابن تاج
______________________________
(1). سند هذه المناشدة صحیح رجاله کلّهم ثقات. (المؤلف)
(2). کفایة الطالب: ص 61.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:410
القرّاء، قالا: أخبرنا أبو عبد اللَّه مالک بن أحمد بن علیّ البانیاسی، أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن موسی بن الصلت، حدّثنا إبراهیم بن عبد الصمد الهاشمی، حدّثنا أبو سعید الأشجّ، حدّثنا مطّلب بن زیاد، عن عبد اللَّه بن محمد بن عقیل، قال: کنت عند جابر بن عبد اللَّه فی بیته و [عنده] علیّ بن الحسین، و محمد بن الحنفیّة، و أبو جعفر، فدخل رجلٌ من أهل العراق، فقال: باللَّه «1» إلّا ما حدّثتنی ما رأیتَ و ما سمعتَ من رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم، فقال:
کنّا بالجُحفة بغدیر خُمّ، و ثَمَّ ناس کثیر من جُهینة و مُزینة و غِفار، فخرج علینا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم من خِباء- فی الفرائد: أو فسطاط- فأشار بیده ثلاثاً، فأخذ بید علیّ ابن أبی طالب، و قال: «من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه».
و رواه الحمّوئی فی فرائد السمطین فی الباب التاسع «2» قال: أخبرنی الشیخ مجد الدین عبد اللَّه بن محمود بن مودود الحنفی بقراءتی علیه ببغداد ثالث رجب سنة اثنتین و سبعین و ستمائة: قال: أنبأنا الشیخ أبو بکر المسمار بن عمر بن العویس البغدادی سماعاً علیه، قال: أنبأنا أبو الفتح محمد بن عبد الباقی المعروف بابن البطّی سماعاً علیه.
و أخبرنا الإمام الفقیه کمال الدین أبو غالب هبة اللَّه [بن أبی القاسم بن أبی غالب] «3» السامریّ بقراءتی علیه بجامع النصر «4» ببغداد لیلة الأحد السابع و العشرین من شهر رمضان سنة اثنتین و ثمانین و ستمائة، قال: أنبأنا الشیخ محاسن بن عمر بن رضوان الخزائنی سماعاً علیه فی الحادی و العشرین من المحرّم سنة اثنتین و عشرین
______________________________
(1). فی لفظ شیخ الإسلام الحمّوئی: أَنشُدُک اللَّه الأحد. (المؤلف)
(2). فرائد السمطین: 1/ 62 ح 29، و ذکره الذهبی فی معجم شیوخه: ص 532 رقم 793.
(3). ما بین المعقوفین أثبتناه من المصدر.
(4). کتب إلینا الدکتور مصطفی جواد البغدادی: و الصواب: بجامع القصر، و هو جامع سوق الغزل الحالی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:411
و ستمائة، قال: أنبأنا أبو بکر محمد بن عبید اللَّه بن نصر الزاغونی سماعاً علیه فی السادس عشر من شهر رجب سنة خمسین و خمسمائة، قالا «1»: أنبأنا أبو عبد اللَّه مالک ابن أحمد بن علیِّ بن إبراهیم الفرّاء البانیاسی سماعاً علیه، قال: أنبأنا ابن الزاغونی «2»- المترجم (ص 113)- فی شهر شعبان سنة ثلاث و ستِّین «3» و أربعمائة، قال: أنبأنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن موسی بن القاسم بن الصلت قراءة علیه و أنا أسمع فی رجب ثالث عشر من الشهر سنة خمس و أربعمائة، قال: أنبأنا إبراهیم بن عبد الصمد الهاشمی المکنّی بأبی إسحاق، قال: أنبأنا أبو سعید الأشجّ، قال: أنبأنا أبو طالب المطّلب بن زیاد، عن عبد اللَّه بن محمد بن عقیل، قال: کنت عند جابر... الحدیث بلفظه.
و رواه ابن کثیر فی تاریخه «4» (5/ 213) قال: قال المطّلب بن زیاد عن عبد اللَّه ابن محمد بن عقیل، سمع جابر بن عبد اللَّه یقول:
کنّا بالجُحفة بغدیر خُمّ، فخرج علینا رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم من خِباء أو فسطاط، فأخذ بید علیٍّ، فقال: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه».
قال شیخنا الذهبی: هذا حدیث حسن. «5»
قال الأمینی: لا یهمّنا إسقاط ابن کثیر من الحدیث شطراً فیه الجمع الحضور عند جابر و مناشدة العراقیّ إیّاه، و ذکره الحدیث بصورة مصغَّرة، إذ صحائف تاریخه
______________________________
(1). هما ابنا البطّی و الزاغونی.
(2). راجع ترجمته ص 248.
(3). التاریخ مصحّف؛ فابن الزاغونی ولد سنة 468 و البانیاسی توفّی سنة 485، فیبدو أنَّ سماع ابن الزاغونی من البانیاسی کان سنة 483، فصحّف ثمانین إلی ستین. (الطباطبائی)
(4). البدایة و النهایة: 5/ 232 حوادث سنة 10 ه.
(5). و أخرجه ابن الأبّار فی معجم الشیوخ: ص 325 رقم 384، و الذهبی فی سیر أعلام النبلاء: 8/ 296، و فی معجم شیوخه: 2/ 234، کلّ منهما عن عدّة من شیوخه بطرقهم. () و أخرجه ابن عساکر فی تاریخه بعدّة طرق: 558 و 559 و 560 عن عدّة من شیوخه. (الطباطبائی)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:412
- البدایة و النهایة- تنمُّ عن لسانه البذیِّ، و یده الجانیة علی ودائع النبیّ الأعظم فضائل آل اللَّه، و عن قلبه المحتدم بعدائهم، فتراه یسبُّ و یشتم من والاهم و یمدح و یثنی علی من ناواهم، و ینبز الصحاح من مناقبهم بالوضع، و یقذف الراوی لها علی ثقته بالضعف، کل ذلک تحکّماً منه بلا دلیل، و یحرِّف الکَلِم عن مواضعها، و لو ذهبنا لنذکر کلَّ ما فیه من هذا القبیل لجاء منه کتاب ضخم، و حسبک من تحریفه ما ذکره من حدیث بدء الدعوة النبویّة عند نزول قوله تعالی: (وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ) «1» قال فی تاریخه «2» (3/ 40) بعد ذکر الحدیث الوارد فی الآیة الشریفة من طریق البیهقی:
و قد رواه أبو جعفر بن جریر عن محمد بن حمید الرازی... و ساق إلی آخر السند ثمّ قال: و زاد بعد قوله:
«و إنّی قد جئتُکم بخیر الدنیا و الآخرة، و قد أمرنی اللَّه أن أدعوَکم إلیه، فأیُّکم یُؤازرنی علی هذا الأمر علی أن یکون أخی و کذا و کذا؟ قال:
فأحجم القوم عنها جمیعاً، و قلت- وَ لَأنّی لَأحدثهم سنّا و أرمصهم عیناً، و أعظمهم بطناً، و أحمشهم ساقاً-: أنا یا نبیَّ اللَّه أکون وزیرک علیه، فأخذ برقبتی، فقال: إنَّ هذا أخی و کذا و کذا، فاسمعوا له و أطیعوا.
قال: فقام القوم یضحکون، و یقولون لأبی طالب: قد أمرک أن تسمع لابنک و تُطیع».
و بهذا اللفظ ذکره فی تفسیره (3/ 351)، و قال: و قد رواه أبو جعفر بن جریر عن ابن حمید... إلی آخره حرفیّا.
و ها نحن نذکر لفظ الطبریِّ بنصِّه حتی یتبیّن الرشد من الغیِّ:
______________________________
(1). الشعراء: 214.
(2). البدایة و النهایة: 3/ 53.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:413
قال فی تاریخه «1» (2/ 217) من الطبعة الأولی:
«إنّی قد جئتُکم بخیر الدنیا و الآخرة، و قد أمرنی اللَّه تعالی أن أدعوکم إلیه، فأیُّکم یُؤازرنی علی هذا الأمر علی أن یکون أخی و وصیّی و خلیفتی فیکم؟
قال: فأحجم القوم عنها جمیعاً، و قلت:- و إنّی لأحدثهم سنّا، و أرمصهم عیناً، و أعظمهم بطناً، و أحمشهم ساقاً-: أنا یا نبیّ اللَّه أکون وزیرک علیه، فأخذ برقبتی، ثمّ قال: إنَّ هذا أخی و وصیّی و خلیفتی فیکم، فاسمعوا له و أطیعوا.
قال: فقام القوم یضحکون، و یقولون لأبی طالب: قد أمرک أن تسمع لابنک و تطیع».
فإلی اللَّه المشتکی.
نعم؛ رواه الطبری فی تفسیره «2» (19/ 74) محرّفاً، فهلّا وقف ابن کثیر علی ما فی تاریخه و قد أخرجه غیر محرَّفٍ، أو علی ما أخرجه غیر الطبریّ من أئمّة الحدیث و التاریخ فی تآلیفهم، أو حدَته ضغینته علی اختیار المحرَّف من الکَلِم، و اللَّه یعلم ما تکِنُّ صدورهم. «3»
______________________________
(1). تاریخ الأُمم و الملوک: 2/ 321.
(2). جامع البیان: مج 11/ ج 19/ 122.
(3).
و أخرجه الطبری فی تهذیب الآثار فی مسند علیّ بن أبی طالب و صحّح سنده. () قال فی ص 60: حدّثنا أحمد بن منصور، قال: حدّثنا الأسود بن عامر، قال: حدّثنا شریک، عن الأعمش، عن المنهال بن عمرو، عن عبّاد بن عبد اللَّه الأسدی، عن علیّ قال: () لما نزلت هذه الآیة (و أَنذِر عشیرتک الأقربین) قال: جمع رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم علیة أهل بیته فاجتمعوا ثلاثین رجلًا. فأکلوا و شربوا و قال لهم: «من یضمن عنّی ذمّتی و مواعیدی و هو معی فی الجنّة، و یکون خلیفتی فی أهلی». () قال: فعرض ذلک علیهم، فقال رجل: أنت یا رسول اللَّه کنت بحراً، من یطیق هذا؟ حتی عرض علی واحد واحد. فقال علیّ: «أنا».
() و أخرج فی ص 62: حدّثنا ابن حمید، قال: حدّثنا سلمة بن الفضل، قال: حدّثنی محمد بن إسحاق، عن عبد الغفّار بن القاسم، عن المنهال بن عمرو، عن عبد اللَّه بن الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطّلب، عن عبد اللَّه بن عبّاس، عن علیّ بن أبی طالب قال: () قال رسول اللَّه صلی اللَّه علیه و آله و سلم: «یا بنی عبد المطلّب إنّی قد جئتکم بخیر الدنیا و الآخرة، و قد أمرنی اللَّه أن أدعوکم إلیه، فأیّکم یؤازرنی علی هذا الأمر علی أن یکون أخی و وصیّی و خلیفتی فیکم؟ () قال: فأحجم القوم عنها جمیعاً: و قلت: أنا یا نبیّ اللَّه أکون وزیرک علیه، فأخذ برقبتی و قال: هذا أخی و وصیّی و خلیفتی فیکم فاسمعوا له و أطیعوا». (الطباطبائی) الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:414

18- احتجاج قیس بن سعد بحدیث الغدیر علی معاویة سنة (50، 56)

قدم معاویة بن أبی سفیان حاجّا إلی المدینة فی أیّام خلافته بعد ما توفّی الإمام السبط الحسن- صلوات اللَّه علیه- فاستقبله أهل المدینة، فجری بینه و بین قیس بن سعد بن عبادة الأنصاری الخزرجیّ الصحابیّ الکبیر حدیث یأتی ذکره بطوله فی ترجمة قیس فی شعراء القرن الأوّل، و فیه بعد قول قیس: و لَعمری ما لأحد من الأنصار و لا لقریش و لا لِأَحدٍ من العرب فی الخلافة حقٌّ مع علیٍّ و ولده من بعده ما نصّه:
فغضب معاویة، و قال: یا ابن سعد ممّن أخذت هذا؟ و عمّن رویته؟ و عمّن سمعته؟ أبوک أخبرک بذلک و عنه أخذته؟
فقال قیس: سمعتُه و أخذتُه ممّن هو خیرٌ من أبی و أعظم حقّا من أبی. قال: من؟
قال: علیُّ بن أبی طالب عالم هذه الأمّة و صِدِّیقها الذی أنزل اللَّه فیه (قُلْ کَفی بِاللَّهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ) «1» فلم یَدَعْ آیةً نزلت فی علیّ علیه السلام إلّا ذکرها.
قال معاویة: فإنَّ صدِّیقها أبو بکر، و فاروقها عمر، و الذی عنده علم الکتاب
______________________________
(1). الرعد: 43.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:415
عبد اللَّه بن سلام.
قال قیس: أحقُّ هذه «1» الأسماء و أولی بها الذی أنزل اللَّه فیه: (أَ فَمَنْ کانَ عَلی بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَ یَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ) «2»، و الذی نصبه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بغدیر خُمّ، فقال:
«من کنتُ مولاه أولی به من نفسه فعلیٌّ أولی به من نفسه»، و فی غزوة تبوک:
«أنت منّی بمنزلة هارون من موسی إلّا أنَّه لا نبیَّ بعدی». کتاب سُلَیم الهِلالی «3».

19- احتجاج دارمیّة الحجونیّة علی معاویة سنة (50، 56)

قال الزمخشری- المترجم (ص 114)- فی ربیع الأبرار فی الباب الحادی و الأربعین «4»:
حجَّ معاویة، فطلب امرأة یقال لها: دارمیّة «5» الحجونیّة من شیعة علیّ، و کانت سوداء ضخمة، فقال: کیف حالک یا بنتَ حام؟ فقالت: بخیر و لست بحامٍ، إنَّما أنا امرأة من بنی کنانة.
فقال: صدقتِ، هل تعلمین لِمَ دعوتُکِ؟ قالت: یا سبحان اللَّه، و إنِّی لم أعلم
______________________________
(1). کذا فی المصدر أیضاً.
(2). هود: 17.
(3). کتاب سُلَیم بن قیس: 2/ 777 ح 26.
(4). ربیع الأبرار: 2/ 599.
(5). نسبة إلی (داروم) قلعة بعد غزّة للقاصد إلی مصر علی ساحل البحر، نزل بها بنو حام، کما یظهر من قول معاویة: یا بنت حام. و الحجون مکان معروف بمکّة [معجم البلدان: 2/ 225]، کانت دارمیّة تنزل بها، فنسبت إلیها. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:416
الغیب. قال: لِأسألک لِمَ أحببتِ علیّا و أبغضتِنی، و والیتِه و عادیتِنی؟ قالت: أ وَ تَعفِنی؟ قال: لا.
قالت: أمّا إذا أبیتَ فإنّی أحببتُ علیّا علی عدله فی الرعیّة، و قَسْمه بالسویّة، و أبغضتک علی قتال من هو أولی بالأمر منک، و طلبک ما لیس لک، و والیتُ علیّا علی ما عَقَد له رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم من الولایة یوم خُمّ بمشهدٍ منک، و حبِّه للمساکین، و إعظامه لأهل الدین، و عادیتُک علی سفکک الدماء، و شقِّک العصا، و جورک فی القضاء، و حکمک بالهوی. الحدیث «1».

20- احتجاج عمرو الأودی علی مناوئی أمیر المؤمنین علیه السلام‌

روی مفتی الکوفة و قاضیها شریک بن عبد اللَّه النخعی- المترجم (ص 78)- عن أبی إسحاق السبیعی- المترجم (ص 69)- عن عمرو بن میمون الأودی- المترجم (ص 69)- أنَّه ذُکر عنده علیّ بن أبی طالب أمیر المؤمنین، فقال:
إنَّ قوماً یَنالُون منه أولئک هم وقود النار، و لقد سمعتُ عدّة من أصحاب محمد صلی الله علیه و آله و سلم منهم: حذیفة بن الیمان، و کعب بن عجرة، یقول کلّ رجل منهم: لقد أُعطی علیٌّ ما لم یُعطَهُ بشرٌ: هو زوج فاطمة سیِّدة نساء الأوّلین و الآخرین، فمن رأی مثلها؟ أو سمع أنَّه تزوّج بمثلها أحدٌ فی الأوّلین و الآخرین؟ و هو أبو الحسن و الحسین سیّدا شباب أهل الجنّة من الأوّلین و الآخرین، فمن له- أیّها الناس- مثلهما؟ و رسول اللَّه حَمُوه و هو وصیّ رسول اللَّه فی أهله و أزواجه، و سُدّت الأبواب التی فی المسجد کلّها غیر بابه، و هو صاحب باب خیبر، و هو صاحب الرایة یوم خیبر، و تفل رسول اللَّه
______________________________
(1). یوجد هذا الاحتجاج بألفاظ أخری فی بلاغات النساء: ص 72 [ص 105]، و العقد الفرید: 1/ 162 [1/ 222]، و صبح الأعشی: 1/ 259 [1/ 306]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:417
- یومئذٍ- فی عینیه و هو أرمد، فما اشتکاهما من بعدُ، و لا وجد حَرّا و لا برداً بعد یوم ذلک، و هو صاحب یوم الغدیر إذْ نوّهَ رسول اللَّه باسمه و ألزم أمّته ولایته و عرّفهم بخطره، و بیَّن لهم مکانه، فقال:
«أیّها الناس من أولی بکم من أنفسکم؟» قالوا: اللَّه و رسوله أعلم.
قال: «فمن کنتُ مولاه فهذا علیٌّ مولاه». الکلام.

21- احتجاج عمر بن عبد العزیز الخلیفة الأمویِّ المتوفّی (101)

روی الحافظ أبو نعیم فی حلیة الأولیاء (5/ 364) عن أبی بکر محمد التستری عن یعقوب، و عن عمر بن محمد السریّ- المتوفّی (378)- عن ابن أبی داود، قالا: حدّثنا عمر بن شبّة، عن عیسی، عن یزید بن عمر بن مورق قال:
کنت بالشام و عمر بن عبد العزیز یعطی الناس، فتقدّمتُ إلیه، فقال لی: ممّن أنت؟ قلت: من قریش. قال: من أیِّ قریش؟ قلت: من بنی هاشم [قال: من أیّ بنی هاشم؟] «1» قال: فسکتُّ. فقال: من أیِّ بنی هاشم؟ قلت: مولی علیّ. قال: من علیّ؟
فسکتُّ، قال: فوضع یده علی صدره، فقال: و أنا و اللَّه مولی علیّ بن أبی طالب- کرّم اللَّه وجهه.
ثمّ قال: حدّثنی عدّة أنَّهم سمِعوا النبیّ صلی الله علیه و سلم یقول: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه».
ثمّ قال: یا مزاحم «2» کم تُعطی أمثاله؟ قال: مائة أو مائتی درهم. قال: أعطه خمسین دیناراً.
______________________________
(1). ما بین المعقوفین غیر موجود فی طبعتی (الغدیر)، و أثبتناه من المصدر.
(2). مزاحم بن أبی مزاحم المکّی مولی عمر بن عبد العزیز، و ثّقه ابن حبّان [الثقات 7/ 511]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:418
و قال ابن أبی داود: ستّین دیناراً لولایته علیَّ بن أبی طالب. ثمّ قال: الحق ببلدک، فسیأتیک مثلُ ما یأتی نظراءک «1».
و أخرجه أبو الفرج فی الأغانی «2» (8/ 156) من طریق عمر بن شبّة، عن عیسی بن عبد اللَّه بن محمد بن عمر بن علیّ، عن یزید بن عیسی بن مورق.
و أخرجه ابن عساکر فی تاریخه «3» (5/ 320) عن رزیق القرشیّ المدنیّ مولی أمیر المؤمنین علیِّ بن أبی طالب.
و رواه الحمّوئی فی فرائد السمطین فی الباب العاشر «4» عن شیخه أبی عبد اللَّه بن یعقوب الحنبلی بإسناده عن الحافظ أبی نعیم بالسند و اللفظ المذکورین، و ذکره الحافظ جمال الدین الزرندی فی نظم درر السمطین «5»، و السمهودی فی جواهر العقدین «6»، عن یزید بن عمرو بن مرزوق- فیه تصحیف.

22- احتجاج المأمون الخلیفة علی الفقهاء بحدیث الغدیر

اشارة

روی أبو عمر بن عبد ربِّه- المترجم (ص 102)- فی العقد الفرید «7» (3/ 42) عن إسحاق بن إبراهیم بن إسماعیل بن حمّاد بن زید قال: بعث إلیّ یحیی بن أکثم و إلی عدّة من أصحابی و هو- یومئذٍ- قاضی القضاة، فقال:
______________________________
(1). فی نسخة الحلیة أغلاط لا تخفی علی من راجع، فقد صحّحناها من لفظ الحمّوئی. (المؤلف)
(2). الأغانی: 9/ 301.
(3). تاریخ مدینة دمشق: 6/ 251.
(4). فرائد السمطین: 1/ 66 ح 32.
(5). نظم درر السمطین: ص 112.
(6). جواهر العقدین: الورقة 303.
(7). العقد الفرید: 5/ 56- 61.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:419
إنَّ أمیر المؤمنین أمرنی أن أُحضر معی غداً مع الفجر أربعین رجلًا، کلّهم فقیهٌ یفقه ما یُقال له، و یحسن الجواب، فسمّوا من تظنّونه یصلح لِما یطلب أمیر المؤمنین، فسمّینا له عدّة، و ذکر هو عدّة، حتی تمّ العدد الذی أراد، و کتب تسمیة القوم و أمر بالبکور فی السحر، و بعث إلی من یحضر فأمره بذلک، فغدونا علیه قبل طلوع الفجر، فوجدناه قد لبس ثیابه و هو جالس ینتظرنا، فرکب و رکبنا معه حتی صرنا إلی الباب، فإذا بخادم واقف، فلمّا نظر إلینا قال: یا أبا محمد أمیر المؤمنین ینتظرک، فأُدخِلنا، فأمرنا بالصلاة فأخذنا فیها، فلم نستتمّها حتی خرج الرسول، فقال: ادخلوا، فدخلنا فإذا أمیر المؤمنین جالس علی فراشه... إلی أن قال:
ثمّ قال: إنّی لم أبعث فیکم لهذا، و لکنّنی أحببتُ أن أبسطکم أنَّ أمیر المؤمنین أراد مناظرتکم فی مذهبه الذی هو علیه، و الذی یدین اللَّه به. قلنا: فلیفعل أمیر المؤمنین وفّقه اللَّه.
فقال: إنَّ أمیر المؤمنین یَدین اللَّه علی أنَّ علیّ بن أبی طالب خیر خلفاء اللَّه بعد رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم، و أولی الناس بالخلافة له.
قال إسحاق: فقلت: یا أمیر المؤمنین إنَّ فینا من لا یعرف ما ذکر أمیر المؤمنین فی علیّ، و قد دعانا أمیر المؤمنین للمناظرة.
فقال: یا إسحاق اختر، إن شئت سألتک أسألک، و إن شئت أن تسأل فقل.
قال إسحاق: فاغتنمتها منه، فقلت: بل أسألک یا أمیر المؤمنین. قال: سل.
قلت: من أین قال أمیر المؤمنین: إنَّ علیّ بن أبی طالب أفضل الناس بعد رسول اللَّه و أحقّهم بالخلافة بعده؟
قال: یا إسحاق خبِّرنی عن الناس بِمَ یتفاضلون؛ حتی یُقال: فلانٌ أفضل من فلان؟ قلت: بالأعمال الصالحة. قال: صدقت.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:420
قال: فأخبرنی عمّن فضل صاحبه علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم، ثمّ إنَّ المفضول إن عمل بعد وفاة رسول اللَّه بأفضل من عمل الفاضل علی عهد رسول اللَّه أ یلحق به؟ قال: فأطرقت، فقال لی: یا إسحاق لا تقل: نعم؛ فإنّک إن قلت: نعم، أوجدتک فی دهرنا هذا من هو أکثر منه جهاداً و حجّا و صیاماً و صلاةً و صدقةً. فقلت: أجل، یا أمیر المؤمنین لا یلحق المفضول علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم الفاضل أبداً.
قال: یا إسحاق هل تروی حدیث الولایة؟ قلت: نعم؛ یا أمیر المؤمنین. قال: اروِه، ففعلت. قال: یا إسحاق أ رأیت هذا الحدیث هل أوجب علی أبی بکر و عمر ما لم یوجب لهما علیه؟ قلت: إنَّ الناس ذکروا أنَّ الحدیث إنَّما کان بسبب زید بن حارثة لشی‌ء جری بینه و بین علیّ، و أنکر ولاء علیّ، فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
قال: فی أیّ موضع قال هذا؟ ألیس بعد منصرفه من حجّة الوداع؟ قلت: أجل.
قال: فإنّ قتل زید بن حارثة قبل الغدیر، کیف رضیتَ لنفسک بهذا؟!
أخبرنی لو رأیت ابناً لک قد أتت علیه خمس عشرة سنة یقول: مولای مولی ابن عمّی، أیّها الناس فاعلموا ذلک. أ کنت منکراً ذلک علیه تعریفه الناس ما لا ینکرون و لا یجهلون؟
فقلت: اللّهمّ نعم. قال: یا إسحاق أ فتنزِّه ابنک عمّا لا تنزِّه عنه رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم؟
ویحکم لا تجعلوا فقهاءکم أربابکم، إنَّ اللَّه- جلَّ ذکره- قال فی کتابه: (اتَّخَذُوا أَحْبارَهُمْ وَ رُهْبانَهُمْ أَرْباباً مِنْ دُونِ اللَّهِ...) «1»، و لم یصلّوا لهم و لا صاموا و لا زعموا أنَّهم أرباب، و لکن أمروهم فأطاعوا أمرهم «2».
______________________________
(1). التوبة: 31.
(2). أخذنا من الحدیث محلّ الحاجة، و هو طویل غزیر الفائدة جدّا. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:421
و روی ابن مسکویه- المترجم (ص 108)- للمأمون الخلیفة فی تألیفه ندیم الفرید کتاباً کتبه إلی بنی هاشم، و ذکر منه قوله:
فلم یقم مع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم أحد من المهاجرین کقیام علیِّ بن أبی طالب، فإنّه آزره و وقاه بنفسه، و نام فی مضجعه، ثمّ لم یزل بعدُ متمسِّکاً بأطراف الثغور، ینازل الأبطال، و لا یَنکُل عن قِرْن، و لا یُولّی عن جیش، منیع القلب، یؤمَّر علی الجمیع، و لا یؤمَّر علیه أحدٌ، أشدّ الناس وطأةً علی المشرکین، و أعظمهم جهاداً فی اللَّه، و أفقههم فی دین اللَّه، و أقرأهم لکتاب اللَّه، و أعرفهم بالحلال و الحرام، و هو صاحب الولایة فی حدیث غدیر خُمّ. و صاحب قوله صلی الله علیه و سلم: «أنت منّی بمنزلة هارون من موسی إلّا أنَّه لا نبیّ بعدی» «1».

کلمة المسعودی:

قال أبو الحسن المسعودیّ الشافعیّ- المترجم (ص 103)- فی مروج الذهب «2» (2/ 49):
و الأشیاء التی استحقَّ بها أصحاب رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم الفضل هی السبق إلی الإیمان و الهجرة، و النصرة لرسول اللَّه صلی الله علیه و سلم و القربی منه، و القناعة، و بذل النفس له، و العلم بالکتاب و التنزیل، و الجهاد فی سبیل اللَّه، و الورع، و الزهد، و القضاء، و الحکم، و العفّة، و العلم، و کلُّ ذلک لعلیّ علیه السلام منه النصیب الأوفر و الحظّ الأکبر، إلی ما ینفرد به من
قول رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم حین آخی بین أصحابه: «أنت أخی»
، و هو صلی الله علیه و سلم لا ضدَّ له و لا ندّ.
و قوله- صلوات اللَّه علیه-: «أنت منِّی بمنزلة هارون من موسی إلّا أنَّه لا نبیّ
______________________________
(1). ینابیع المودّة: ص 484 [3/ 157 باب 92]، و العبقات: 1/ 147 [6/ 285، و فی نفحات الأزهار: 8/ 119 رقم 68]. (المؤلف)
(2). مروج الذهب: 2/ 445.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:422
بعدی»
، و قوله علیه الصلاة و السلام: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
ثمّ دعاؤه علیه السلام و قد قدّم إلیه أنس الطائر:
«اللّهمّ أدْخِلْ إلیَّ أحبّ خلقک إلیک یأکل معی من هذا الطائر»
، فدخل علیه علیٌّ... الکلام.
(إِنَّ هذِهِ تَذْکِرَةٌ فَمَنْ شاءَ اتَّخَذَ إِلی رَبِّهِ سَبِیلًا) «3»
______________________________
(3). المزمِّل: 19.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:423

الغدیر فی الکتاب العزیز

[آیة التبلیغ]

سلف الإیعاز منّا إلی أنَّ المولی سبحانه شاء أن یبقی حدیث الغدیر غضّا طریّا لا یُبلیه المَلَوان «1»، و لا یأتی علی جِدَّته مَرُّ الحقب و الأعوام، فأنزل حوله آیات ناصعة البیان، ترتِّله الأمّة صباحاً و مساءً، فکأنّه سبحانه فی کلّ ترتیلة لآیٍ منها یَلفت نظر القارئ، و ینکت فی قلبه، أو ینقر فی أُذُنه ما یجب علیه أن یدین اللَّه تعالی به فی باب خلافته الکبری، فمن الآیات الکریمة قوله تعالی فی سورة المائدة:
(یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ) «2».
نزلت هذه الآیة الشریفة یوم الثامن عشر من ذی الحجّة سنة حجّة الوداع (10 ه) لمّا بلغ النبیُّ الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم غدیرَ خمّ، فأتاه جبرئیل بها علی خمس ساعات مضت من النهار، فقال:
یا محمد إنَّ اللَّه یُقرِئک السلام، و یقول لک: (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ) فی علیٍّ (وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ) الآیة.
و کان أوائل القوم- و هم مائة ألف أو یزیدون- قریباً من الجُحفة فأمره أن یردّ
______________________________
(1). المَلَوان: اللیل و النهار.
(2). المائدة: 67.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:424
من تقدّم منهم، و یحبس من تأخَّر عنهم فی ذلک المکان، و أن یُقیم علیّا علیه السلام عَلَماً للناس، و یبلِّغهم ما أنزل اللَّه فیه، و أخبره بأنَّ اللَّه عز و جل قد عصمه من الناس. و ما ذکرناه من المتسالم علیه عند أصحابنا الإمامیة، غیرَ أنَّا نحتجُّ فی المقام بأحادیث أهل السنّة فی ذلک، فإلیک البیان:
1-
الحافظ أبو جعفر محمد بن جریر الطبری: المتوفّی (310)، المترجم (ص 100).
أخرج بإسناده- فی کتاب الولایة فی طرق حدیث الغدیر- عن زید بن أرقم، قال:
لَمّا نزل النبیّ صلی الله علیه و سلم بغدیر خُمّ فی رجوعه من حجّة الوداع، و کان فی وقت الضحی و حرّ شدید، أمر بالدوحات فقُمَّت، و نادی الصلاة جامعة، فاجتمعنا فخطب خطبة بالغة، ثمّ قال: «إنَّ اللَّه تعالی أنزل إلیَّ: (بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ)، و قد أمرنی جبرئیل عن ربِّی أن أقوم فی هذا المشهد، و أُعلم کلَّ أبیض و أسود: أنَّ علیَّ بن أبی طالب أخی و وصیّی و خلیفتی و الإمام بعدی، فسألت جبرئیل أن یستعفیَ لی ربِّی؛ لعلمی بقلّة المتّقین، و کثرة المُؤذینَ لی، و اللائمین لکثرةِ ملازمتی لعلیٍّ، و شدّة إقبالی علیه، حتی سَمَّونی أُذُناً، فقال تعالی: (وَ مِنْهُمُ الَّذِینَ یُؤْذُونَ النَّبِیَّ وَ یَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ قُلْ أُذُنُ خَیْرٍ لَکُمْ...) «1»، و لو شئت أن أُسمِّیَهم و أدلَّ علیهم لفعلتُ، و لکنّی بسترهم قد تکرّمتُ، فلم یرضَ اللَّه إلّا بتبلیغی فیه.
فاعلموا معاشرَ الناس ذلک؛ فإنّ اللَّه قد نصبه لکم ولیّا و إماماً، و فرض طاعته علی کلّ أحد، ماضٍ حکمه، جائز قوله، ملعونٌ من خالفه، مرحومٌ من صدّقه، اسمعوا و أَطیعوا، فإنَّ اللَّهَ مولاکم و علیٌّ إمامکم، ثمَّ الإمامة فی ولدی من صلبه إلی
______________________________
(1). التوبة: 61.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:425
القیامة، لا حلال إلّا ما أحلّه اللَّه و رسوله، و لا حرام إلّا ما حرّم اللَّه و رسوله و هم، فما من علم إلّا و قد أحصاه اللَّه فیَّ، و نقلتُه إلیه، فلا تضلّوا عنه، و لا تستنکفوا منه، فهو الذی یهدی إلی الحقِّ و یعمل به، لن یتوبَ اللَّه علی أحد أنکره، و لن یغفر له، حتماً علی اللَّه أن یفعل ذلک أن یعذِّبه عذاباً نُکراً أبد الآبدین، فهو أفضل الناس بعدی ما نزل الرزق و بقی الخلق، ملعونٌ من خالفه، قولی عن جبرئیل عن اللَّه، فلتنظر نفسٌ ما قدّمت لغد.
افهموا محکم القرآن، و لا تتّبِعوا مُتشابهه، و لن یفسِّر ذلک لکم إلّا من أنا آخذٌ بیده و شائلٌ بعَضُده و مُعلِمکم: أنَّ من کنتُ مولاه فهذا- فعلیٌّ- مولاه، و موالاته من اللَّه عزّ و جلّ أنزلها علیَّ.
ألا و قد أدّیتُ، ألا و قد بلّغتُ، ألا و قد أسمعتُ، ألا و قد أوضحتُ، لا تحلُّ إمرةُ المؤمنین بعدی لأحد غیره.
ثمّ رفعه إلی السماء حتی صارت رجله مع رکبة النبیّ صلی الله علیه و سلم و قال:
معاشرَ الناس هذا أخی و وصیّی و واعی علمی و خلیفتی علی من آمن بی و علی تفسیر کتاب ربّی- و فی روایة-: اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و العَنْ من أنکره، و اغضَبْ علی من جحد حقّه، اللّهمَّ إنَّک أنزلت عند تبیین ذلک فی علیٍّ (الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ) بإمامته، فمن لم یأتمَّ به و بمن کان من ولدی من صلبه إلی القیامة، فأولئک حبطت أعمالهم و فی النار هم خالدون.
إنَّ إبلیس أخرج آدم علیه السلام من الجنّة، مع کونه صفوة اللَّه، بالحسد، فلا تحسدوا فتحبطَ أعمالُکم و تزلَّ أقدامکم، فی علیّ نزلت سورة (وَ الْعَصْرِ* إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ) «2».
______________________________
(2). فی الدرّ المنثور: 6/ 392 [8/ 622] من طریق ابن مردویه عن ابن عبّاس: أنَّ قوله تعالی: (إلّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ) نزل فی علیٍّ و سلمان. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:426
معاشرَ الناس آمنوا بِاللَّه و رسوله و النور الذی أُنزِل معه (مِنْ قَبْلِ أَنْ نَطْمِسَ وُجُوهاً فَنَرُدَّها عَلی أَدْبارِها أَوْ نَلْعَنَهُمْ کَما لَعَنَّا أَصْحابَ السَّبْتِ) «3». النور من اللَّه فیَّ، ثمَّ فی علیٍّ، ثمَّ فی النسل منه إلی القائم المهدیّ.
معاشرَ الناس سیکون من بعدی أئمّة یدعون إلی النار و یوم القیامة لا یُنصرون، و إنَّ اللَّه و أنا بریئان منهم، إنَّهم و أنصارهم و أتباعهم فی الدرک الأسفل من النار، و سیجعلونها ملکاً اغتصاباً، فعندها یُفرغ لکم أیُّها الثَّقَلان، و (یُرْسَلُ عَلَیْکُما شُواظٌ مِنْ نارٍ وَ نُحاسٌ فَلا تَنْتَصِرانِ) «4»...» ضیاء العالمین.
2-
الحافظ ابن أبی حاتم أبو محمد الحنظلی، الرازی: المتوفّی (327)، المترجم (ص 101).
أخرج بإسناده عن أبی سعید الخُدری: أنَّ الآیة نزلت علی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یوم غدیر خُمّ فی علیّ بن أبی طالب «5». الغدیر، العلامة الأمینی ج‌1 426 آیة التبلیغ ..... ص : 423 الحافظ أبو عبد اللَّه المحاملی: المتوفّی (330)، المترجم (ص 102).
أخرج فی أمالیه بإسناده عن ابن عبّاس حدیثاً مرَّ (ص 51)، و فیه:
حتی إذا کان رسول اللَّه بغدیر خُمّ أنزل اللَّه عز و جل: (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ) الآیة، فقام منادٍ فنادی الصلاة جامعة....
4-
الحافظ أبو بکر الفارسی، الشیرازی: المتوفّی (407، 411)، المترجم (ص 108).
روی فی کتابه ما نزل من القرآن فی أمیر المؤمنین، بالإسناد عن ابن عبّاس:
______________________________
(3). النساء: 47.
(4). الرحمن: 35.
(5). الدرّ المنثور: 2/ 298 [3/ 117]، و فتح القدیر: 2/ 57 [2/ 60]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:427
أنَّ الآیة نزلت یوم غدیر خُمّ فی علیّ بن أبی طالب.
5-
الحافظ ابن مردویه: المولود (323) و المتوفّی (410)، المترجم (ص 108).
أخرج بإسناده عن أبی سعید الخُدریّ: أنَّها نزلت یوم غدیر خُمّ فی علیِّ بن أبی طالب.
و بإسناد آخر عن ابن مسعود أنَّه قال: کنّا نقرأ علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ إنَّ علیّا مولی المؤمنین وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ) «1».
و روی بإسناده عن ابن عبّاس قال: لَمّا أمر اللَّهُ رسوله صلی الله علیه و آله و سلم أن یقوم بعلیٍّ، فیقول له ما قال.
فقال: «یا ربّ إنَّ قومی حدیثو عهد بجاهلیّة»، ثمّ مضی بحجِّه، فلمّا أقبل راجعاً نزل بغدیر خُمّ أنزل اللَّه علیه: (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ...) الآیة.
فأخذ بعَضُدِ علیٍّ، ثمّ خرج إلی الناس، فقال: «أیُّها الناس أ لستُ أولی بکم من أنفسکم؟ قالوا: بلی یا رسول اللَّه.
قال: اللّهمّ من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه. اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و أعنْ من أعانه، و اخذُلْ من خذله، و انصُرْ من نصره، و أحبَّ من أحبَّه، و أبغض من أبغضه».
قال ابن عبّاس: فوجبت- و اللَّه- فی رقاب القوم.
و قال حسّان بن ثابت:
______________________________
(1). روی الحدیثین عنه السیوطی فی الدرّ المنثور: 2/ 298، و الشوکانی فی فتح القدیر، و الإربلی فی کشف الغمّة: ص 94 [1/ 326] عنه، عن زِرّ، عن ابن مسعود. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:428 یُنادِیهُمُ یومَ الغدیرِ نَبیُّهُمْ‌بخُمٍّ و أَسمِعْ بالرّسولِ مُنادیا
یقولُ: فمَن مَولاکُمُ و ولیُّکُمْ‌فقالوا و لم یُبدوا هُناک التعامیا
إلهُک مولانا و أنتَ ولیُّناو لم تَرَ منّا فی الولایةِ عاصیا
فقال له: قمْ یا علیُّ فإنّنی‌رَضِیتُکَ من بعدی إماماً و هادیا
و روی عن زید بن علیّ أنَّه قال:
لمّا جاء جبرئیل بأمر الولایة ضاق النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم بذلک ذرعاً و قال: «قومی حدیثو عهدٍ بالجاهلیّة»، فنزلت الآیة... کشف الغمّة «1» (ص 94).
6-
أبو إسحاق الثعلبیّ، النیسابوریّ: المتوفّی (427، 437) المترجم (ص 109).
روی فی تفسیره «2»- الکشف و البیان- عن أبی جعفر محمد بن علیّ- الإمام الباقر علیه السلام-:
«أنَّ معناها: بلِّغ ما أُنزِل إلیک من ربِّک فی فضل علیٍّ، فلمّا نزلت أخذ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بید علیّ، فقال: من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه».
و قال: أخبرنی أبو محمد عبد اللَّه بن محمد القاینی، أخبرنا أبو الحسین محمد بن عثمان النصیبی، أخبرنا أبو بکر محمد بن الحسن السبیعی، أخبرنا علیّ بن محمد الدهّان و الحسین بن إبراهیم الجصّاص، أخبرنا حسین بن حکم، أخبرنا حسن بن حسین، عن حبّان عن الکلبی، عن أبی صالح، عن ابن عبّاس فی قوله تعالی: (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ...) الآیة، قال: نزلت فی علیٍّ، أُمِر النبیُّ صلی الله علیه و آله و سلم أن یُبلِّغ فیه، فأخذ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم بید علیّ، فقال: «من کنتُ مولاه فعلیّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ مَن عاداه» «3».
______________________________
(1). کشف الغمّة: 1/ 324.
(2). الکشف و البیان: الورقة 234 سورة المائدة: الآیة 67.
(3). روی الحدیثین عنه ابن بطریق فی العمدة: ص 49 [ص 100]، و السیّد ابن طاووس فی الطرائف [1/ 152 ح 234]، و الإربلی فی کشف الغمّة: ص 94 [1/ 325]، و نقل الطبرسی فی مجمعه: 2/ 223 [3/ 344] ثانیَ الحدیثین عن تفسیره الکشف و البیان، و ابن شهرآشوب عنه أوّل الحدیثین فی مناقبه 1/ 526 [3/ 29]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:429
7-
الحافظ أبو نعیم الأصبهانیّ: المتوفّی (430)، المترجم (ص 109).
روی فی تألیفه ما نزل من القرآن فی علیّ «1»: عن أبی بکر بن خلّاد، عن محمد ابن عثمان بن أبی شیبة، عن إبراهیم بن محمد بن میمون، عن علیّ بن عابس، عن أبی الجحاف و الأعمش، عن عطیة، قال:
نزلت هذه الآیة علی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فی علیٍّ یوم غدیر خمّ. الخصائص «2» [لابن البطریق] (ص 29).
8-
أبو الحسن الواحدیّ، النیسابوریّ: المتوفّی (468)، المترجم (ص 111).
روی فی أسباب النزول «3» (ص 150) عن أبی سعید محمد بن علیّ الصفّار، عن الحسن بن أحمد المخلدی، عن محمد بن حمدون بن خالد، عن محمد بن إبراهیم الحلوانی، عن الحسن بن حمّاد سجادة، عن علیّ بن عابس، عن الأعمش و أبی الجحّاف، عن عطیّة، عن أبی سعید الخُدریّ قال:
نزلت هذه الآیة یوم غدیر خُمّ فی علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه.
9-
الحافظ أبو سعید السجستانیّ: المتوفّی (477)، المترجم (ص 112).
فی کتاب الولایة بإسناده من عدّة طرق، عن ابن عبّاس، قال:
أُمِر رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم أن یبلّغ بولایة علیٍّ فأنزل اللَّه عز و جل: (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ) الآیة، فلمّا کان یوم غدیر خُمّ قام، فحمد اللَّه و أثنی علیه،
______________________________
(1). ما نزل من القرآن فی علیّ علیه السلام: ص 86.
(2). خصائص الوحی المبین: ص 53 ح 21.
(3). أسباب النزول: ص 135.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:430
و قال صلی الله علیه و سلم: «أ لست أولی بکم من أنفسکم؟ قالوا: بلی یا رسول اللَّه.
قال صلی الله علیه و سلم: فمن کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه، و أحبَّ من أحبّه، و أبغضْ من أبغضه، و انصُرْ من نصره، و أعزَّ من أعزّه، و أعِنْ من أعانه». الطرائف «1».
10-
الحافظ الحاکم الحَسکَانی، أبو القاسم: المترجم (ص 112).
روی فی شواهد التنزیل لقواعد التفضیل و التأویل «2» بإسناده، عن الکلبی، عن أبی صالح، عن ابن عبّاس و جابر الأنصاری، قالا:
أمر اللَّه تعالی محمداً صلی الله علیه و سلم أن ینصب علیّا للناس، فیخبرهم بولایته فتخوّف النبیّ أن یقولوا: حابی ابن عمِّه، و أن یطعنوا فی ذلک علیه، فأوحی اللَّه (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ) الآیة، فقام رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بولایته یوم غدیر خُمّ. مجمع البیان «3» (2/ 223).
11-
الحافظ أبو القاسم بن عساکر، الشافعیّ: المتوفّی (571)، المترجم (ص 116).
أخرج بإسناده عن أبی سعید الخُدری «4»: أنَّها نزلت یوم غدیر خُمّ فی علیّ بن أبی طالب «5».
12-
أبو الفتح النطنزیّ: المترجم (ص 115).
أخرج فی الخصائص العلویّة بإسناده عن الإمامین محمد بن علیّ الباقر و جعفر
______________________________
(1). الطرائف: 1/ 121 ح 184 و 185.
(2). شواهد التنزیل: 1/ 255 ح 249.
(3). مجمع البیان: 3/ 344.
(4). تاریخ مدینة دمشق: 12/ 237. و فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب من تاریخ دمشق- الطبعة المحقّقة-: 2/ 86 ح 589.
(5). الدرّ المنثور: 2/ 298 [3/ 117] و فتح القدیر: 2/ 57 [2/ 60]. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:431
ابن محمد الصادق- صلوات اللَّه علیهم- قالا:
«نزلت هذه الآیة یوم غدیر خمّ». ضیاء العالمین.
13-
أبو عبد اللَّه فخر الدین الرازیّ، الشافعیّ: المتوفّی (606)، المترجم (ص 118).
قال فی تفسیره الکبیر «1» (3/ 636):
العاشر «2»: نزلت الآیة فی فضل علیّ و لمّا نزلت هذه الآیة أخذ بیده و قال: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
فلقیه عمر رضی الله عنه فقال: هنیئاً لک یا ابن أبی طالب، أصبحت مولای و مولی کلِّ مؤمن و مؤمنة.
و هو قول ابن عبّاس، و البراء بن عازب، و محمد بن علیّ.
14-
أبو سالم النصیبیّ، الشافعیّ: المتوفّی (652)، تأتی ترجمته فی شعراء القرن السابع. قال فی مطالب السؤول (ص 16):
نقل الإمام أبو الحسن علیّ الواحدیّ فی کتابه المسمّی بأسباب النزول «3» یرفعه بسنده إلی أبی سعید الخدریّ رضی الله عنه قال: نزلت هذه الآیة یوم غدیر خُمّ فی علیِّ بن أبی طالب.
15-
الحافظ عزّ الدین الرَّسْعَنیّ «4»، الموصلیّ، الحنبلیّ: المولود (589) و المتوفّی (661)، المترجم (ص 121).
______________________________
(1). التفسیر الکبیر: 12/ 49.
(2). من أسباب نزول الآیة، و سیوافیک الکلام علیها. (المؤلف)
(3). أسباب النزول: ص 135.
(4). بفتح المهملة، و سکون السین، و فتح المهملة الثالثة، ثمّ النون: نسبة إلی مدینة رأس عین بدیار بکر یخرج منها ماء دجلة [معجم البلدان: 3/ 13]. شرح المواهب: 7/ 14. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:432
روی فی تفسیره- مرّ الثناء علیه- عن الذهبی، عن ابن عبّاس رضی الله عنه، قال: لَمّا نزلت هذه الآیة أخذ النبیُّ بید علیٍّ فقال: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه» «1».
16-
شیخ الإسلام أبو إسحاق الحمّوئیّ: المتوفّی (722)، المترجم (ص 123).
أخرج فی فرائد السمطین «2» عن مشایخه الثلاثة: السیّد برهان الدین إبراهیم ابن عمر الحسینی المدنی، و الشیخ الإمام مجد الدین عبد اللَّه بن‌محمود الموصلی، و بدر الدین محمد بن محمد بن أسعد البخاری بإسنادهم عن أبی هریرة: أنَّ الآیة نزلت فی علیٍّ.
17-
السیّد علیّ الهمدانی: المتوفّی (786)، المترجم (ص 127).
قال فی مودّة القربی «3»: عن البراء بن عازب رضی الله عنه قال:
أقبلتُ مع رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم فی حجّة الوداع، فلمّا کان بغدیر خُمّ نودی: الصلاة جامعة، فجلس رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم تحت شجرة، و أخذ بید علیٍّ، و قال: «أ لستُ أولی بالمؤمنین من أنفسهم؟ قالوا: بلی یا رسول اللَّه.
فقال: ألا من أنا مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
فلقیه عمر رضی الله عنه فقال: هنیئاً لک یا علیّ بن أبی طالب، أصبحت مولای و مولی کلِّ مؤمن و مؤمنة.
______________________________
(1). نقله عنه البَدَخشانی فی مفتاح النجا فی مناقب آل العبا [ص 34 باب 3 فصل 11]، و زمیله الإربلی فی کشف الغمّة: ص 92 [1/ 325] مرفوعاً إلی ابن عبّاس و محمد بن علیّ الباقر علیه السلام. () ثمّ قال فی ص 96 [1/ 332]: کان صدیقنا، و کنّا نعرفه، و کان حنبلیّ المذهب. () و قال فی ص 25 [1/ 84]: کان رجلًا فاضلًا أدیباً، حسن المعاشرة، حلو الحدیث، فصیح العبارة، اجتمعتُ به فی الموصل. (المؤلف)
(2). فرائد السمطین: 1/ 158 ح 120.
(3). انظر: المودّة الخامسة.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:433
و فیه نزلت: (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ) الآیة.
18-
بدر الدین العینیّ، الحنفیّ: المولود (762) و المتوفّی (855)، المترجم (ص 131).
ذکر فی عمدة القاری فی شرح صحیح البخاری «1» (8/ 584) فی قوله تعالی: (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ) عن الحافظ الواحدی ما مرّ عنه من حدیث حسن بن حمّاد سجادة سنداً و متناً، ثمّ حکی عن مقاتل و الزمخشری بعض الوجوه الأخری المذکورة فی سبب نزول الآیة، فقال: قال أبو جعفر محمد بن علیّ بن الحسین:
«معناه بلِّغ ما أُنزِلَ إلَیکَ من ربِّک فی فضلِ علیِّ بن أبی طالب رضی الله عنه، فلمّا نزلت هذه الآیة أخذ بید علیٍّ، و قال: من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه».
19- نور الدین بن الصبّاغ المالکیّ، المکیّ: المتوفّی (855)، المترجم (ص 131).
ذکر فی الفصول المهمّة «2» (ص 27) ما رواه الواحدی فی أسباب النزول من حدیث أبی سعید.
20-
نظام الدین القمّی، النیسابوریّ: قال فی تفسیره «3» السائر الدائر (6/ 170):
عن أبی سعید الخُدری: أنَّها نزلت فی فضل علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه فأخذ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم بیده، و قال: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
فلقیه عمر و قال: هنیئاً لک یا ابن أبی طالب، أصبحت مولای و مولی کلِّ مؤمن و مؤمنة.
______________________________
(1). عمدة القاری فی شرح صحیح البخاری: 18/ 206.
(2). الفصول المهمة: ص 42.
(3). غرائب القرآن و رغائب الفرقان: 6/ 194.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:434
و هو قول ابن عبّاس و البراء بن عازب و محمد بن علیّ.
ثمّ ذکر أقوالًا أُخر فی سبب نزولها.
21- کمال الدین المیبذی: المتوفّی بعد (908)، المذکور (ص 133).
قال فی شرح دیوان أمیر المؤمنین علیه السلام «1» (ص 415): روی الثعلبی أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قال ما قال فی غدیر خُمّ بعد ما نزل علیه قوله تعالی: (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ)، و لا یخفی علی أهل التوفیق أن قوله تعالی: (النَّبِیُّ أَوْلی بِالْمُؤْمِنِینَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ) «2» یلائم حدیث الغدیر. و اللَّه أعلم.
22-
جلال الدین السیوطیّ، الشافعیّ: المتوفّی (911)، المترجم (ص 133).
قال فی الدرِّ المنثور «3» (2/ 298): أخرج أبو الشیخ، عن الحسن: أنَّ رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم قال: «إنَّ اللَّه بعثنی برسالة، فضقتُ بها ذَرْعاً، و عرفت أنَّ الناس مُکذِّبیّ، فوعدنی لأُبلِّغنَّ أو لَیُعذِّبنی»، فأنزل (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ).
و أخرج عبد بن حمید، و ابن جریر، و ابن أبی حاتم، و أبو الشیخ، عن مجاهد، قال: لمّا نزلت (بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ) قال:
«یا ربِّ إنَّما أنا واحدٌ، کیف أصنع، یجتمع علیَّ الناس؟» فنزلت (وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ).
و أخرج ابن أبی حاتم و ابن مردویه و ابن عساکر «4» عن أبی سعید الخُدری قال:
نزلت هذه الآیة (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ) علی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم
______________________________
(1). شرح دیوان أمیر المؤمنین: ص 406.
(2). الأحزاب: 6.
(3). الدرّ المنثور: 3/ 116.
(4). تاریخ مدینة دمشق: 12/ 237، و فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب من تاریخ دمشق- الطبعة المحقّقة-: 2/ 86 ح 589.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:435
یوم غدیر خُمّ فی علیّ بن أبی طالب.
و أخرج ابن مردویه عن ابن مسعود قال: کنّا نقرأ علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ أنَّ علیّا مولی المؤمنین وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ).
23-
السیّد عبد الوهاب البخاریّ: المولود (869) و المتوفّی (932)، المترجم (ص 134) فی تفسیره عند قوله تعالی: (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی) «1» قال:
عن البراء بن عازب رضی الله عنه، قال فی قوله تعالی: (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِن رَّبِّکَ): أی بلِّغ من فضائل علیٍّ، نزلت فی غدیر خُمّ، فخطب رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم ثمّ قال: «من کنتُ مولاه فهذا علیٌّ مولاه».
فقال عمر رضی الله عنه: بخٍ بخٍ یا علیُّ، أصبحت مولای و مولی کلّ مؤمن و مؤمنة.
رواه أبو نعیم «2»، و ذکره- أیضاً- الثعالبیُّ فی کتابه «3».
24- السیّد جمال الدین الشیرازیّ: المتوفّی (1000) کما مرّ (ص 137).
روی فی أربعینه نزول الآیة فی غدیر خُمّ عن ابن عبّاس بلفظٍ مرّ فی (ص 52).
25- محمد محبوب العالم: المذکور (ص 140).
حکی فی تفسیره الشهیر بتفسیر شاهی ما مرَّ عن تفسیر نظام الدین النیسابوری.
26- میرزا محمد البَدَخشانیّ: المذکور (ص 143).
______________________________
(1). الشوری: 23.
(2). ما نزل من القرآن فی علیّ: ص 86.
(3). ثمار القلوب: ص 636 رقم 1068.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:436
قال فی مفتاح النجا «1»: الآیات النازلة فی شأن أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب- کرّم اللَّه وجهه- کثیرة جدّا لا أستطیع استیعابها، فأوردت فی هذا الکتاب لُبَّها و لُبابها... إلی أن قال:
و أخرج ابن مردویه عن زِرّ عن عبد اللَّه رضی الله عنه قال: کنّا نقرأ علی عهد رسول اللَّه... و ذکر إلی آخر ما مرَّ عن ابن مردویه (ص 216).
ثمّ روی من طریقه عن أبی سعید الخُدری، و فی آخره: فنزلت (الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ)، و روی ما أخرجه الحافظ الرسعنی بلفظه المذکور (ص 221).
27- القاضی الشوکانیّ: المتوفّی (1250)، المترجم (ص 146) فی تفسیره فتح القدیر «2» (3/ 57) قال:
أخرج ابن أبی حاتم، و ابن مردویه، و ابن عساکر، عن أبی سعید الخُدری قال:
نزلت هذه الآیة (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ...) علی رسول اللَّه یوم غدیر خُمّ فی علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه.
و أخرج ابن مردویه، عن ابن مسعود، قال: کنّا نقرأ علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ أنَّ علیّا مولی المؤمنین وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ).
28-
السیّد شهاب الدین الآلوسیّ، الشافعیّ، البغدادیّ: المتوفّی (1270)، المترجم (ص 147).
قال فی روح المعانی «3» (2/ 348): زعمت الشیعة «4» أنَّ المراد من الآیة: بما
______________________________
(1). مفتاح النجا: الورقة 34- 36 باب 3 فصل 11.
(2). فتح القدیر: 2/ 60.
(3). روح المعانی: 6/ 192.
(4). لیس قوله: زعمت الشیعة... تخصیصاً للروایة بهم، فقد اعترف بعد ذلک بروایة أهل السنّة لها، و ذکر شیئاً من ذلک، و إِنّما الذی حسبه مَزعمة للشیعة فحسب هو إفادة الآیة الکریمة خلافة أمیر المؤمنین علیه السلام، و بما أنَّا أرجأْنا القول فی الدلالة إلی محلّه من مستقبل کتابنا الکشّاف، فإنّا لا نجابهه بشی‌ء من الحِجاج، و ستقف علی ما هو فصل الخطاب فی المقام إنْ شاء اللَّه تعالی. (المؤلف)
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:437
أنزل اللَّه إلیک خلافة علیّ- کرّم اللَّه وجهه- فقد رووا بأسانیدهم عن أبی جعفر و أبی عبد اللَّه علیهما السلام: أنَّ اللَّه تعالی أَوحی إلی نبیّه صلی الله علیه و سلم أن یستخلف علیّا- کرّم اللَّه تعالی وجهه- فکان یخاف أن یشقّ ذلک علی جماعة من أصحابه، فأنزل اللَّه تعالی هذه الآیة تشجیعاً له علیه السلام بما أمره بادائه.
و عن ابن عبّاس رضی الله عنه قال: نزلت هذه الآیة فی علیٍّ- کرّم اللَّهُ وجهَهُ- حیث أمر سبحانه أن یخبر الناس بولایته، فتخوّف رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم أن یقولوا: حابی ابن عمّه، و أن یطعنوا فی ذلک علیه، فأوحی اللَّه تعالی إلیه هذه الآیة، فقامَ بولایته یوم غدیر خمّ، و أخذ بیده، فقال- علیه الصلاة و السلام-: «من کنتُ مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، و عادِ من عاداه».
و أخرج الجلال السیوطی فی الدرِّ المنثور «1» عن ابن أبی حاتم، و ابن مردویه، و ابن عساکر «2» راوین عن أبی سعید الخُدری قال: نزلت هذه الآیة علی رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم یوم غدیر خُمّ فی علیِّ بن أبی طالب- کرم اللَّه وجهه.
و أخرج ابن مردویه عن ابن مسعود قال: کُنّا نقرأ علی عهد رسول اللَّه صلی الله علیه و سلم (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ أنَّ علیّا ولیُّ المؤمنین وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ).
29-
الشیخ سلیمان القندوزیّ، الحنفی: المتوفّی (1293)، المترجم (ص 147).
______________________________
(1). الدرّ المنثور: 3/ 117.
(2). تاریخ مدینة دمشق: 12/ 237، و فی ترجمة الإمام علیّ بن أبی طالب من تاریخ دمشق- الطبعة المحقّقة-: 2/ 86 ح 589.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:438
قال فی ینابیع المودّة «1» (ص 120): أخرج الثعلبی «2» عن أبی صالح، عن ابن عبّاس، و عن محمد الباقر رضی اللَّه عنهما قالا:
«نزلت هذه الآیة فی علیٍّ».
أیضاً الحمّوئی فی فرائد السمطین «3» أخرجه عن أبی هریرة.
أیضاً المالکی أخرج فی الفصول المهمّة «4» عن أبی سعید الخُدری قال: نزلت هذه الآیة فی علیٍّ فی غدیر خُمّ.
هکذا ذکره الشیخ محیی الدین النووی.
30-
الشیخ محمد عبده المصریّ: المتوفّی (1323)، المترجم (ص 148).
قال فی تفسیر المنار (6/ 463): روی ابن أبی حاتم و ابن مردویه و ابن عساکر عن أبی سعید الخُدری: أنَّها نزلت یوم غدیر خُمّ فی علیّ بن أبی طالب.
القول الفصل
هذا ما وَسِعنا من الحیطة «5» بأحادیث الباب و أقواله فی نزول الآیة الکریمة حول قصّة الغدیر.
و ذکر المتوسِّعون فی النقل وجوهاً أُخَر لنزولها، و أوّل من عرفناه ممّن ذکرها الطبری فی تفسیره «6» (6/ 198)، ثمّ تَبِعه مَن تأخّر عنه، و أنهاها الفخر الرازی «7» إلی
______________________________
(1). ینابیع المودّة: 1/ 119 باب 39.
(2). الکشف و البیان: الورقة 234 سورة المائدة: آیة 67.
(3). فرائد السمطین: 1/ 158 ح 120 باب 32.
(4). الفصول المهمّة: ص 42.
(5). کذا.
(6). جامع البیان: مج 4/ ج 6/ 307.
(7). التفسیر الکبیر: 12/ 49.
الغدیر، العلامة الأمینی ،ج‌1،ص:439
تسعة أوجه، و عاشرها ما ذکرناه فی هذا الکتاب.
أمّا ما ذکره الطبریّ: فعن ابن عبّاس: یعنی إن کتمتَ آیةً ممّا أُنزِل علیک من ربِّک لم تبلِّغ رسالتی.
و هو غیر مُنافٍ لنزولها فی قصّة الغدیر، سواء أخذنا لفظة (آیة) فی قوله نکرة محضة، أو نکرة مخصّصة.
فعلی الثانی یُراد بها ما نحاول إثباته بمعونة ما ذکرناه من الأحادیث و النقول.
و علی الأوّل فهو تأکید لإنجاز ما أُمر بتبلیغه بلفظ مطلق، و یکون حدیث الغدیر أحد المصادیق المؤکّدة.
و عن قتادة: أنَّه سیکفیه الناس، و یعصمه منهم، و أمره بالبلاغ.
و هو- أیضاً- غیر مضادٍّ لما نقوله، إذ لیس فیه غیر أنَّ اللَّه سبحانه ضمن له العصمة و الکفایة فی تبلیغ أمرٍ کان یحاذر فیه اختلاف أمّته و مناکرتهم «1» له، و لا یمتنع أن یکون ذلک الأمر هو نصّ الغدیر، و یتعیّن ذلک بنصّ هذه الأحادیث.
و عن سعید بن جبیر، و عبد اللَّه بن شقیق، و محمد بن کعب القرظی، و عائشة، و اللفظ لها:
کان النبیّ صلی الله علیه و سلم یُحرَس حتی نزلت هذه الآیة (و